Advertisement

المحكم والمحيط الأعظم 009

بسم الله الرحمن الرحيم
(حرف الزاي)

(الزاي والطاء في الثنائي)
[ز ط ط] الزُّطُّ: جِيلٌ أسودُ من السِّنْدِ، إليهم تُنْسَبُ الثِّيابُ الزُّطِّيَّةُ.
(الزاي والتاء)
[ز ت ت] زَتَّتَ المَرأةَ: زيَّنَها. وتزتَّتَتْ هي: تَزَيَّنَتْ، قال:
(بَنِى تَمِيمٍ زَهْنِعُوا فَتاتَكم ... )

(إنَّ فتاةَ الحَيِّ بالتَّزَتُّتِ ... )
وتَزَتَّتَ للسَّفَرِ: تَجهَّزَ لَهُ. وأَخذَ زُتَّتَه للسَّفَرِ، أي: جَهَازَه، لم يُستَعمل الفِعْلُ من كُلِّ ذلك إِلا مَزِيداً، أعنِي أَنَّهم لم يَقُولوا: زَتَّ
(الزاي والراء)
[ز ر ر] الزِّرُّ: الَّذِي يُوضَعُ في القَمِيصِ، وفي المَثَلِ: ((أَلْزَمُ من زِرٍّ لعُرْوَةٍ)) . والجمعُ: أَزْرارٌ، وزُرُورٌ، قال مِلْحَةُ الجَرْمِيُّ:
(كأنَّ زُرُورَ القُبْطُرِيَّةِ عُلِّقَتْ ... عَلائِقُها منه بجِذْعٍ مُقَوَّمِ)
(9/3)

وعزاه أبو عُبَيْدةَ إلى عَدِيِّ بن الرِّقاعِ. وأزَرَّ القَمِيصَ: جعلَ له زِرّا وأزرَّه شدَّ عليه أزراره وقال ابن الأعرابي: زَرَّ القَمِيصَ: إذا كانَ مَحْلُولاً فشَدَّه، وأَزَرَّه: لم يكُ له زِرٌّ فجَعلَه له. وزَرَّ الرَّجُلُ: شَدَّ زِرَّه، عن اللِّحْيانيّ. وقولُ أبى ذَرٍّ في عليٍّ رضي الله عنهما: ((إنه لزِرُّ الأَرْضِ الَّذِي تَسْكُنُ إليهِ، ويَسْكُنُ إليها، ولو فُقِدَ لأَنْكَرْتُم الأَرْضَ، وأنكَرْتُم الناسَ)) فَسَّرَه ثَعْلبٌ فقال: تَثْبُتُ به الأرضُ كما يَثُبتُ القَمِيصُ بزِرِّه إِذا شُدَّ به. والأَزْرارُ: الخَشَباتُ التي يُدْخَلُ فيها رَأسُ عمودِ الخِباءِ، وقِيلَ: الأزْرارُ خشباتٌ يُخْرَجْنَ في أَعْلى شُقَقِ الخِباءِ وأُصُولُها في الأَرضِ، واحِدُها زِرٌّ. وزَرَّها: عَمِلَ بها ذلكَ، وقولُه - أنشدَه ثَعْلَب -:
(كأنَّ صَقباً حَسَنَ التَّزريرِ ... )

(في رأسِها الرّاجِفِ والتَّذْمِيرِ ... )
فسَرَّه فقَال: عَنَى به أنَّها مُشَدَّدَةُ الخَلْقِ، وعِندي أنَّه عَنَى طُولَ عُنُقِها، شَبَّهه بالصَّقْبِ، وهو عمودُ الخِباءِ. والزِّرَّانِ: الوابِلتَانِ، وقِيلَ: الزِّرُّ: النُّقْرةُ التي تَدُورُ فيها وابِلةُ كَتِفِ الإنسانِ. والزِّرّانِ: طَرَفا الوَرْكَيْنِ في النُّقْرةِ. وزِرَّا السَّيْفِ: حَدّاه. وإِنَّه لَزِرٌّ من أَزْرارِ المالِ: يُحسِنُ القيامَ عليه، وقيل: إنه لَزِرُّ مالٍ: إذا كان يِسُوقُ الإِبلَ سَوقاً شَديداً، والأَوَّلُ الوَجْهُ. وإنَّه لزُرْزُورُ مالٍ: كَزِرِّ مالٍ، أي عالمٌ بمَصْلَحتِه. وزّرَّه يزُرُّه زَرّا: عَضَّه. والزَّرَّةُ: أَثَرُ العَضَّةِ. وزارَّه: عاضَّه، قال أبو الأسودِ الدُّؤَلِيُّ - وسألَ عن رَجُلٍ فقال -: ((ما فعلَتِ امرأتُه
(9/4)

التي كانَتْ تُشارُّه وتُهارُّه وتُزارُّه)) . وزَرَّه زَرّا: طَرَدَه. وزَرَّه زَرّا: طَعَنَه. والزَّرُّ: النَّتْفُ. وزَرَّ عَيْنَيهِ، وزَرَّرَهما: ضَيَّقَهُما. وعَيْناه تَزِرَّانِ زَرِيراً، أي: تَوَقَّدانِ. والزَّرِيرُ: نباتٌ له نَورٌ أصفرُ يُصبَغُ به. والزُّرْزُورُ: طائرٌ، وقد زَرْزَرَ بصوته. والزَّرْزَارُ: الخفيفُ السريعُ. وزِرٌّ: اسمٌ. وزِرَّهُ: فرسُ العبّاسِ بن مِرْداسٍ.
(ومما ضوعف من فائه ولامه)
[زرز] الزَّرِيزُ: الخَفِيفُ الظَّريفُ. والزَّرِيزُ: العاقِلُ.
(مقلوبه)
[رزز] رَزَّ الشَّيْءَ في الأَرضِ والحائِطِ يَرُزُّه رَزّا، فارتَزَّ: أثْبتَه فَثَبَتَ. ورزَّتِ الجَرادَةُ ذَنَبَها في الأَرْضِ تَرُزُّه رَزّا، وأرَزَّتْهُ: أثْبَتَتْه لتَبيضَ. ورَزَّهُ البابِ: ما يُثْبَتُ فيه القُفْلُ، وهو مِنْه. والرِّزُّ: الصَّوتُ، وقِيلَ: هو الصَّوْتُ تَسمَعُه من بعيدٍ. ورِزُّ الرَّعدِ، ورِزِّيزَاهُ: صوتُه. ووجَدْتُ في بَطْنِي رِزّا، ورِزِّيزَى، وهو الوَجَعُ. ورِزُّ الفَحْلِ: هَدِيرُه. والإرْزِيزُ: الصَّوْتُ، وقالَ ثعلبٌ: هو البَرْدُ، قال المُتَنخِّلُ:
(كأنَّما بين لَحْيَيهِ ولَبَّتِه ... من جُلْبَةِ الجُوعِ جَيَّارٌ وإرْزِيرُ)
(9/5)

والرُّزُّ، والرُّنْزُ: لُغةٌ في الأَرُزِّ، الأَخِيرةُ لعَبْدِ القَيْسِ، وإنما ذكرتُها هُنا لأَنَّ أصلَ رُنْزٍ رُزٌّ فكَرِهُوا التَّشْدِيدَ، فأَبدلُوا من الزّايِ الأُولَى نوناً، كما قالُوا: إِنْجاصٌ، في إِجَّاصٍ، وإن لم تكُنِ النُّونُ مُبْدلةً فالكلمةُ ثُلاثيةٌ. وطَعامٌ مُرَزَّزٌ: فيه رُزٌّ.
(الزاي واللام)
[ز ل ل] زَلَّ عن الصَّخْرةِ، يَزِلُّ، ويَزَلُّ زَلا، وزَلِيلاً، ومَزِلَّةً: زَلِقَ. وأَزَلَّه عَنْها. وزَلَّ في الطِّينِ زَلاً وزَلِيلاً وزُلُولاً، هذه الثلاثةُ عن اللِّحيانِيّ. وزَلَّتْ قَدَمُه زَلا. وزَلَّ في مَنْطِقِهِ زَلَّةَ وزَلَلاً. وزَلَّ في رَأْيه يَزَلُّ زَلا وزَلَلاً، وزُلُولاً، وزِلِّيلَى - تُمَدُّ وتُقْصَرُ - عن اللِّحْيانيِّ، وأزَلَّه هو، وقولهُ تعالى: {فأزلهما الشيطان} [البقرة: 36] ، فسرَّه ثعلَبٌ فقالَ: أزلَّهما في الرَّأْيِ، وقالَ اللِّحْيانِيُّ: أزلَّهُما: اسْتَفَزَّهما، وقيل: أزالَهُما. ومَقامٌ زُلٌّ: يُزَلُّ فيه. ومَقامَةٌ زُلٌّ كذلك، قال:
(لِمَنْ زُحلُوقَةٌ زُلُّ ... )

(بها العَينانِ تَنْهَلُّ ... )
ويُروى: ((زُحلُوفةٌ)) . والمَزِلَّةُ: موضعُ الزَّلَل، قال الراعي:
(بُنِيَتْ مرافِقُهنَّ فوقَ مَزِلَّةٍ ... لا يَسْتَطِيعُ بها القُرادُ مَقيلاَ)
والمَزَلَّةُ: الزَّلَلُ.
(9/6)

وقيل: المَزِلَّةُ والمَزَلَّةُ لُغتانِ. وقوله - أنْشَدَه ثَعْلب -:
(بسُلَّمٍ مِن دَفِّهِ مَزِلِّ ... )
يجوزُ أن يكون ((مَزِلُّ)) فيه بَدَلاً من سُلَّمٍ، ولا يكونُ نَعْتاً؛ لأَن مَفْعِلاً لم يَجِئْ صِفةً، ويجوزُ أن تكونَ الرِّوايةُ ((مُزِلِّ)) بضم الميم. وزَلَّ عُمْرُه: ذَهبَ. وزَلَّ منه الشَّيْءُ كذلك، قال:
(أعُدُّ اللَّيالي إذْ نَأَيْتِ ولم أكُن ... بما زَلَّ من عَيْشٍ أعُدُّ اللَّياليَا)
وقَوسٌ زَلاّءُ: يَزِلُّ السَّهمُ عنها، لسُرْعةِ خُروجِه. وزَلَّتِ الدَّارِهمُ تَزُلُّ زُلُولاً: انصَبَّتْ. وأَزَلَّ إليه نِعمةً: أَسْداها. وفي الحديث: ((مَنْ أُزِلَّتْ إليه نِعْمةٌ فليشكُرْ)) . واتَّخَذَ عندَه زُلَّةُ، أي: صَنِيعةً. وفي مِيزانِه زَلَلٌ، أي: نُقصانٌ، هذه عن اللِّحْيانِي. والأَزَلُّ: السَّرِيعُ، عن ابن الأعْرابِيِّ، وأنشدّ:
(أزَلُّ إن قِيدَ وإن قامَ نَصَبْ ... )
ومع هذه الأبياتِ أبياتٌ قد تَقَدَّم إِنْشادُها. وقولُه:
(إنَّ لَها في العامِ ذِي الفُتُوقِ ... )

(وزَلَلِ النِّيَّةِ والتَّصْفِيقِ ... )

(رِعْيَةَ مَوْلَى ناصحٍ شَفِيقِ ... )
فسَّرَ ابنُ الأعرابي الزَّلَلَ هنا فقال: زَلَلُ النِّيَّةِ: تباعُدُها في النُّجْعَةِ، وقال مَرَّةً: يعني
(9/7)

بزَلَلِ النِّيَّةِ: أن يَزِلُّوا من موضعٍ إلى مَوْضعٍ. وزَلَّ الماءُ في حَلْقِه يَزِلُّ زُلُولاً: ذَهبَ. وماءٌ زُلالٌ وزَلولٌ: سريعُ النُّزولِ والمَرِّ في الحلقِ، قال ساعِدَةُ بنُ جُؤَيَّةَ:
(إِذا سَبَلُ العَماءِ دَنا عليه ... يَزِلُّ بِرَيْدِه ماءٌ زَلولُ)
وماءٌ زُلالٌ: باردٌ. وقيل: ماءٌ زُلالٌ، وزُلازِلٌ: عَذْبٌ. وقيل: الزُّلالُ: الصّافِي من كلِّ شيء. والزَّلْزَلَةُ، والزَّلْزَالُ: تَحْرِيكُ الشيء، وقد زَلْزَلَه زَلْزَلَةً وزِلزالاً وزَلزالاً. وقد قالوا: إنَّ الفِعلالَ والفَعْلالَ مُطَّرِدٌ في جَمِيع مصادرِ المُضاعَفِ، والاسمُ الزَّلْزالُ. وإزِلْزِلُ: كلمةٌ تقالُ عند الزَّلْزلةِ، قالَ ابنُ جِنِّي: يَنْبَغِي أن تكونَ مِن مَعْناها وقَريباً من لَفْظِها، ولا تكونُ من حُروفِ الزَّلْزَلةِ، وإنَّما حكمنا بذلكَ لأَنَّها لو كانت منها لكانت ((إِفِعْلِل)) فهو مع أنَّه مثالٌ فائتٌ فيه بَلِيَّةٌ من جِهَةٍ اخرى، وذلك أن بنات الأَربعةِ لا تُدْرِكُها الزِّيادةُ من أوَّلِها إلاّ في الأسماء الجارِية على أفعالها، نحو مُدَحًرِج، وليس إزِلْزِلٌ من ذلك، فيجبُ أن تكونَ من لَفْظِ الأَزْلِ، ومَعْناه ومِثالُه فِعِلْعِلٌ. وتَزَلْزَلَتْ نَفْسُه: رَجَعَتْ عندَ المَوْتِ في صدره، قال أبو ذؤَيبٍ:
(وقالُوا تَرَكْناه تَزَلْزَلُ نفسُه ... وقد أَسْندُونِي أو كذا غيرَ ساندِ)
كَذا: مَنْصُوبَةُ الموضعِ بفعلٍ مُضْمَرٍ تقديرُه: وقد أسْنَدُونِي أو تَرَكُونِي كذَا مُضْجَعاً، وأكثرُ ما تَحذِفُ العَربُ أحدَ الفِعْلَين لصاحبِه إذا كانا مُتَّفِقَينِ نحو: ضَرَبْتُ زَيداً وعَمراً، أي: وضَرَبَتُ عمراً، حُذِفَ الثانِي لدَلالةِ الأوَّل عليه لفظاً ومعنًى، وقد يَجُوزُ حذفُ أحدِ الفعلين لصحابه وإن كانا مختلفين فمن ذلك هذا البيت الذي نحن بصدده وهو قولُه: ((أَسْنَدُونِي)) أو تَركُوني، فحذفَ تَرَكُونِي، وإن كان مُخالفاً لأَسْنَدُونِي، وذلك أنَّ الشَّيءَ قد يَجْرِى مَجرَى نَقِيضِه كما يَجرِى مَجرَى نَظِيره وذلك قولُهم: طَوِيلٌ، كما قالُوا: قَصِيرٌ، وقالُوا: ظمآنُ، كما قالُوا: رَيّانُ، وقالُوا: كَثُرَ ما تقولَنَّ، كما قالُوا: قَلَّما تقُولَنَّ، ونحوهُ كثيرٌ، وإذا ثبتَ هذا في المُخْتَلِفِ كانَ حُكْماً مَرْجُوعاً إليه في المُتَّفقِ.
(9/8)

والزَّلازِلُ: البَلايا. والزُّلْزُلُ: الخَفِيفُ الظَّرِيفُ. والزَّلَزِلُ: الأَثاثُ والمَتاعُ. والأَزَلُّ: الأَرْسَحُ، وقيلَ: هو أشَدُّ منه، لا يَسْتَمْسِكُ إِزارهُ، والأُنْثى زَلاَّءُ. وقد زَلَّ زَلَلاً. وسِمْعٌ أزَلُّ: بَيْنَ الضَّبْعِ والذِّئبِ، قال:
(مُسْبَلٌ في الحَيِّ أَحْوَى رِفَلُّ ... وإذا يَغْزُو فسِمْعٌ أزَلُّ)

(ومما ضوعف من فائه ولامه)
[زلز] الزَّلَزُ: الأثاثُ والمتاعُ. ورجَعَ على زَلَزِه، أي: الطَّرِيقِ الذي جاءَ منه. والزَّلِزَةُ: الطَّيَّاشَةُ الخَفِيفةُ، وقيل: الّتي تَرُودُ في بُيوتِ جاراتِها، أي تَطُوفُ فيها. تقولُ العَربُ: تَوقَّرِي يا زَلِزَةُ. والزِّلِزُ: الغَرِضُ الضَجِرُ. وإِنِّي لزَلِزٌ بمَجْلِسي هذا، أي: قَلِقُ، فَعِلٌ عن ثَعلَبٍ. وجَمَعَ القومُ زَلْزَاءهُم، أي: أمرَهُم، رَواه محمدُ بنُ يَزيدَ عن الرِّياشِيِّ، حكى ذلك أَبُو عليٍّ الفارسِيُّ.
(مقلوبه)
[ل ز ز] لَزَّ الشَّيْءَ بالشَّيْءِ يَلُزُّه لَزّا، وألَزَّه: ألْزَمَه إياه. والّلَزَزُ: الشِّدَّة. ولِزازُ البابِ: نِطاقُه الَّذِي يُشَدُّ به. وكلُّ شيءٍ دُوِنىَ بينَ أَجْزَائِه، أو قُرِنَ فقد لُزَّ. واللَّزُّ: الزُّرْفِينُ الذي يجمَعُ طَبَقَى المِجْمَرَةِ الأعلَى، والأسْفل فيَقْرِنُهُما. ولازَّه مُلازَّةً، ولزِازاً: قارنَهَ. وإنه لَلِزازُ خُصومَةٍ، ومِلَزٌّ، أي: لازِمٌ لها، والأُنثى مِلَزٌّ، بغير هاءٍ.
(9/9)

وجعلتُ فلاناً لِزازاً لفلانٍ، أي: لا يَدَعُه يُخالِفُ ولا يُعانِدُ. والمُلَزَّزُ الخَلْقِ: المُجْتَمِعُه. وكَزٌّ لَزٌّ: إِتباعٌ. ولَزَّه لَزّا: طَعَنَه. ولزِازٌ: اسمُ رَجُلٍ. ولزِازُ: اسمُ فَرسٍ لِرَسُولِ الله صلى الله عليه وسلم.
(الزاي والنون)
[ز ن ن] زَنَّه بالخَيْرِ والشَّرِّ يزُنُّه زَنّا، وأَزَنَّه: ظَنَّه به، أو اتَّهمَه. وقالَ اللِّحْيانِيُّ: أَزْنَتْتُه بمالٍ وبعلمٍ وبخَيْرٍ، أي: ظَنَنْتُه به، قالَ: وكلامُ العامّةِ زَنَنْتُه، وهو خَطَأٌ. وزَنَّ عَصَبُه: إذا يَبِسَ. والزِّنُّ: الدَّوْسَرُ، عن أَبى حَنِيفةَ. وأبو زَنَّةَ: كُنْيةُ القِرْدِ.
(مقلوبه)
[ن ز ز] النِّزُّ والنَّزُّ، والكَسْرُ أجودُ: ما تَحلَّبَ من الأَرضِ، فارسيٌّ مُعربٌ. وأنزَّتِ الأَرْضُ: نَبعَ منها النَّزُّ. وأَنَزَّتْ: صارَتْ ذاتَ نَزٍّ، وفي بعض الأَوْصافِ: وأرْضٌ مَناقِعُ النَّزِّ، حَبُّها لا يُجَزُّ، وقَصَبُها يَهْتَزُّ. وأَرْضٌ نارَّةٌ، ونَزَّةٌ: ذاتُ نَزٍّ، كلتاهُما عن اللِّحْيانيِّ. والنَّزُّ: السَّخِيُّ الذّكِيُّ الخَفِيفُ. وقولُه:
(عَهْدِي بجَنَّاحٍ إِذا ما اهْتَزّا ... )

(وأذْرَتِ الرِّيحُ تُراباً نزَّا ... )

(أنْ سَوْفَ تَمضِيه وما ارْمَأرَّا ... )
(9/10)

أي: تَمضِي عليه. ونَزّا: أي خفيفاً. وظَليمٌ نَزٌّ: سَرِيع، قال:
(أوْ بَشَكَى وَخْدَ الظَّلِيمِ النَّزِّ ... )
وَخْدَ: بَدَلٌ من بَشَكَى، أو مَنْصُوبٌ على المَصْدَرِ. والمِنَزُّ: الكثيرُ الحركةِ والمِنَزُّ: المَهْدُ مهد الصَّبِي. ونَزَّ الظَّبيُ يَنِزُّ نَزِيزاً: عَدَا وصَوَّتَ.
(الزاي والفاء)
[ز ف ف] الزَّفِيفُ: سُرْعةُ المَشْيِ مع تَقارُبِ خطْوٍ وسَكُونٍ، وقِيلَ: هو أَوّلُ عَدْوِ النَّعام، وقِيلَ: هو كالذَّمِيل. وقالَ اللِّحْيانيُّ: الزَّفِيفُ: الإِسْراعُ ومُقارَبةُ الخَطْوِ، زَفَّ يَزِفُّ زَفّا وزَفِيفاً وزُفُوفاً، وأزَفَّه، الأخيرةُ عن ابنِ الأَعرابيِّ وقال اللِّحْيانيُّ: يكونُ ذلك في الناس وغيرِهم، قالَ: وأَزَفَّ أبعدُ اللُّغَتَيْنِ. وأزَفَّ البَعيرَ: حَمَلَه على أن يَزِفَّ. وزَفْزَفَ النَّعامُ في مَشْيِه: حَرَّك جَناحَيْه. والزَّفَّانُ: السَّرِيعُ الخَفيفُ. وما جاءَ في حَديثِ تَزْويجِ فاطِمةَ - رضِيَ الله عنها - أنّه صلى الله عليه وسلم صَنَع طَعاماً، وقالَ لبِلالٍ: ((أَدْخِلْ عليَّ الناسَ زُفَّةً زُفَّةً)) . فسَّرَه الهَرَوِيُّ فقال: أَي: فَوْجاً بعدَ فوجٍ، وطائِفةً بعدَ طائِفةٍ، وقالَ: سُمِّيَتْ بذلكَ لِزَفِيفِها في مَشْيَها، أي: إسْراعِها. وزَفَّتِ الرِّيحُ زَفِيفاً، وزَفْزَفَتْ: هَبَّتْ هُبُوباً لَيِّناً ودامَتْ، وقيل: زَفْزَفَتُها: شِدَّةُ هُبوبِها. وزَفْزَفَتِ الريحُ الحَشِيشَ حَرَّكَتْه. ورِيحٌ زَفْزَفَةٌ، وزَفْزافَةٌ وزَفْزافٌ: لها زَفْزَفَةٌ.
(9/11)

والزَّفِيفُ: البَرِيقُ، قالَ حُمَيْدُ بنُ ثَوْرٍ:
(دَجَا الليلُ واسْتَنَّ اسْتِناناً زَفِيفُه ... كما استَنَّ في الغابِ الحَريقُ المُشَيَّعُ)
وزَفْزَفَةُ المَوْكِبِ: هَزيزُه. وزفَّ الطّائرُ يَزِفُّ زَفّا، وزَفِيفاً، وزَفْزَفَ: رَمَى بنفسه، وقيل: هو بَسْطُه جَناحَيْهِ. وقَوْسٌ زَفْوفٌ: مُرِنَّةٌ. والزَّفْزَفَةُ: صَوتُ القِدْحِ حينَ يُدارُ على الظُّفُرِ، قال الهُذَلي:
(كَساهَا رَطيبُ الرِّيشِ فاعَتَدَلَتْ لها ... قِداحٌ كأعناقِ الظِّباءِ زَفازِفُ)
أراد ذواتُ زَفازِفَ، شبه السهام بأعناق الظباء في اللين والأنثناء والزف صِغارُ الرِّيشِ، وخَصَّ بعضُهم به رِيشَ النَّعامِ. وظَلِيمٌ أزَفُّ: كثيرُ الزِّفِّ. وزَفَّ العَرُوسَ يزُفُّها زَفّا وزِفافاً، وهو الوَجْهُ، وأزَفَّها: وازْدَفَّها، كُلُّ ذلك، هَداهَا. حَكَى اللِّحْيانيُّ: رَجَعَتْ زَوافُّها، أي: اللَّواتِي زَفَفْنَها. والمِزَفَّةُ: المحَفَّةُ. وجِئْتُك زَفَّةً أو زَفَّتَيْنِ، أي: مَرّةً أو مَرَّتَينِ.
(مقلوبه [ف ز ز] )
الفَزُّ: ولدُ البَقَرةِ، والجمع: أَفْزازٌ. وفَزَّه، وأَفَزَّه: أفزعَه وأَزْعجَه قالَ أبو ذُؤَيْبٍ:
(والدَّهْرُ لا يَبْقَى عَلى حَدَثاَنِه ... شَبَبٌ أفَزَّتْه الكِلابُ مُرَوَّعُ)
واسْتَفَزَّه من الشَّيْء: أخرَجَه. واسْتَفزَّه: خَتَلَه حَتّى أَلْقاه في مَهْلَكَةٍ. وفَزَّ الجُرحُ يَفِزُّ فَزّا وفَزِيزاً: سالَ، وقِيلَ: سالَ منه شَيْءٌ. والفُزَفِزُ: الثَّدْيُ، عن كُراع.
(9/12)

(الزاي والباء)
[ز ب ب] الزَبَبُ: الزَّغَبُ. والزَّبَبُ في الرَّجلِ: كثرةُ الشَّعرِ، وفي الإِبِلِ: كثرةُ شَعرِ الوَجْهِ والعُثْنُونِ. وقِيل: الزَّبَبُ في النّاسِ: كثرةُ الشَّعرِ في الأُذُنَينِ والحاجِبَينِ، وفي الإِبِل: كثرةُ شَعَرِ الأُذُنَينِ والعَيْنَينِ زَبَّ يَزَبُّ زَبِيباً، وهو أزَبُّ. وفي المَثَل: ((كُلُّ أَزَبَّ نَفُورٌ)) ، قالَ الأَخْطلُ:
(أزَبُّ الحاجِبَيْنِ بحَوْبِ سَوْء ... من النَّفَرِ الّذِينَ بَأَزْقُبانِ)
وقال آخر:
(أزَبُّ القَفَا والمَنْكِبَيْنِ كأنَّه ... من الصَرْصَرانِيّاتِ عَوْدٌ مُوَقَّعُ)
والزَّبَّاءٌ: الاستُ لِشَعَرِها. وأُذُنٌ زُبَّاءُ: كثيرةُ الشَعَرِ. وداهِيَةٌ زَبَّاءُ: شَدِيدةٌ، كما قالُوا: شَعْراءُ. وعامٌ أزَبُّ: مُخْصِبٌ. وزَبَّتِ الشَّمسُ زَبّا، وأزَبَّتْ، وزَبَّبَتْ: دَنَتْ للغُروبِ وهو من ذلك؛ لأنَّها تَتَوارَى كما يَتَوارَى لَونُ العُضْوِ بالشَّعَرِ. والزَّبُّ: مِلْءُ القِرْبَةِ إلى رَأْسِها، زَبَّها يزُبُّها زَبّا، فازْدَبَّتْ. والزُّبُّ: الذَّكَرُ، وخَصَّ ابنُ دُرَيدٍ بن ذَكَرَ الإنسانِ، وقالَ: وهو عَرَبِيٌّ صحيح:
(قد حَلَفَتْ بالله لا أُحبُّهْ ... )

(أنْ طال خُصْياهُ وقَصْرَ زُبُّهْ ... )
والجمعُ أزُبٌّ، وأَزْبابٌ، وزِبَبَة. والزُّبُّ: اللِّحْيةُ، يمانيةٌ، وقيل: هو مُقدَّمُ اللِّحْية عند بعضِ أَهْلِ اليَمَن. والزَّبِيبُ: ذاوِي العِنَبِ، واحدتُه زَبِيبَةٌ.
(9/13)

وقد أزَبَّ العِنَبُ وزَبَّبَه هو. قال أبو حَنِيفةَ: واسْتَعْملَ أعرابيٌّ من أعراب السِّراةَ الزَّبِيبَ في التِّينِ، فقالَ: الفَيْلَحانِيُّ: تِينٌ شَدِيدُ السَّوادِ، جِيِّدُ الزَّبِيبِ، يعني بالزَّبِيبِ يابِسَه، وقد زَبَّبَ التِّينُ، عن أبي حَنِيفةَ أيضاً. والزَّبيبَةُ: قُرْحَةٌ تخرجُ في اليَدِ كالعَرْفَةِ. والزَّبِيبَتان: زَبَدَتانِ في شِدْقَي الإنْسانِ إذا أكثرَ الكلامَ، وقد زَبَّبَ. وزَبَّبَ شِدْقاهُ: اجتمعَ الرِّيقُ في صامِغَيْهما، واسمُ ذلك الرِّيقِ: الزَّبِيبَتانِ. وزَبَّبَ فَمُ الرَّجُلِ عند الغَيْظِ: إذا رَأَيْتَ له زَبِيبَتَينِ في جَنْبَتَى فِيه عند مُلْتَقَى شَفَتَيه مما يَلِي اللِّسانَ، يعنِي رِيقاً يابِساً. والحَيَّةُ ذاتُ الزَّبِيبَتَيْنِ: التي لها نُقطَتانِ سَودَاوَانِ فوقَ عَينيَها. والتَّزَبُّبُ: التَّزَيُّدُ في الكلامِ. والزَّبَابُ: جِنْسٌ من الفَأْرِ لا شَعَر عليه، وقِيلَ: هو فأرٌ عَظِيمٌ أَحمرُ حَسَنُ الشَّعَرِ، وقِيلَ: هو فَأْرٌ أَصَمُّ، قال الحارِثُ بن حِلِّزَةَ:
(وَهُمُ زَبَابٌ حائِرٌ ... لا تَسمَعُ الآذانُ رَعْدَا)
واحِدَتُه زَبَابَةٌ. والزَّبَّاءُ: اسمُ المَلِكة الرُّومِيَّةِ، يُمَدُّ ويُقْصَرُ. والزَّبَّاءُ: شُعْبةُ ماءٍ لبَنِي كُلَيْبٍ، قال غَسَّانُ السَّلِيطيُّ يهجو جَِريراً:
(أَمَّا كُلَيْبٌ فإنَّ اللُّؤْمَ حالَفَها ... ما سالَ في حَفْلةِ الزَّبَّاء وادِيها)
وزَبّان: اسمٌ، ويَحتملِ أن يكونَ هذا فَعّالاً من الزَّبْنِ، فهو على هذا ثلاثي. وبَنُو زَبِيبةَ: بَطْنٌ.
(مقلوبه)
[ب ز ز] البَزُّ: الثِّيابُ، وقيل: مَتاعُ البَيْتِ من الثِّيابِ خاصَّةً، قال:
(أَحْسَن بيتٍ أهَرًا وبَزّا ... )

(كأنما لُزَّ بصَخْرٍ لَزّا ... )
(9/14)

والبَزَّازُ: بائعُ البِزِّ، وحِرْفَتُه البِزَازَةُ. وقولُه - أنشدَه ابن الأعرابي:
(شَمْطاءُ أعلَى بَزِّها مُطَرَّحُ ... )
يَعنِي أنَّها سَمِنَتْ فَسقَطَ وَبَرُها، وذلك لأنَّ الوبَرَ لها كالثِّيابِ. والبِزَّةُ: الهَيْئةُ والشّارَةُ واللِّبْسَةُ. والبَزُّ والبِزَّةُ: السِّلاحُ، يَدخُلُ فيه الدِّرْعُ والمِغْفَرُ والسَّيْفُ، قال الشاعر:
(ولا بِكَهَامٍ بَزُّه عَنْ عَدُوِّه ... إذا هو لاقَى حاسِراً أو مُقَنَّعَا)
فهذا يَدُلُّ على أنَّه السَّيفُ، وقالَ آخر:
(فوَيْلُ أمِّ بَزٍّ جر شَعْلٌ على الحَصَا ... وَوُقِّر بَزٌّ هُنَالِكَ ضَائِعُ)
شَعْلٌ: لَقَبُ تَأَبَّطَ شَرّا، وكانَ أسَرَ قَيْسَ بنَ عَيْزَارَةَ الهُذَلِيَّ، قائِلَ هذا الشِّعرِ، فَسَلَبَه سِلاحَه وَدِرْعَه، وكان تَأَبَّطَ شَرّا قَصِيراً، فلما لَبِسَ دِرْعَ قَيْسٍ طالَتْ عليهِ، فَسَحَبَها على الحَصَا، وكذلك سَيْفُه لمّا تَقَلَّدَه طَالَ عليه فَسَحَبه، فهذا يَعْنِي السِّلاحَ كُلَّه. وبَزَّه يَبُزُّه بَزّا: غَلَبَه وغَصَبَه. وبَزَّ الشَّيْءَ يَبُزُّه بَزّا: نَزَعَه منه، وهو أخْذٌ بجَفاءٍ، وفي المَثَلِ: ((مَنْ عَزَّ بَزَّ)) أي: مَنْ غَلَبَ سَلَبَ، وقِيلَ: قَهَرَ واغتَصَبَ. وبَزَّ عَنْه ثَوْبَه يَبُزُّه بَزّا: انتَزَعَه. وبَزَّه ثِيابَه بَزّا انتَزَعَها. وبَزَّهُ: حَبَسَه، عن اللِّحْيَانِيَّ. وَحُكِيَ عن الكِسَائِيّ: لَنْ تَأْخُذَه أبَداً بِزَّةً مِنِّي، أي: قَسْراً. وابتَزَّه ثِيابَه: سَلَبَه إيّاها.
(9/15)

وغُلامٌ بُزْبُزٌ: خَفِيفُ في السَّفَرِ عن ثَعْلَبٍ. والبَزْبَازُ، والبُزابِزُ: السَّريعُ في السَّيْرِ، قالَ:
(لا تَحْسِبِيِنى يا أُمَيْمُ عاجِزاً ... )

(إذا السَّفارُ طَحْطَحَ البَزَابِزَا ... )
كذا أنْشَدَه ابنُ الأعرابِي بفَتْحِ الباءِ، على أنه جَمعُ بُزابِزٍ. والبَزْبَزَةُ: الشِّدَّةُ في السَّوْقِ ونحوِه، وقِيلَ: كَثْرةُ الحَرَكَةِ والاضْطِرابِ. والبُزابِزُ: القَوِيُّ الشَّدِيدُ من الرِّجالِ إذا لم يَكُنْ شُجاعاً. وفي حَدِيثٍ عن الأَعْشَى أنَّه تَعرَّى بإزاءِ قَوْمٍ، وسَمَّى فَرْجَه البَزْبازَ، ورَجَزَ بهم، فقال:
(وَيْهاً خُثَيْمُ حَرِّكِ البَزْبَازَا ... )

(إنَّ لنا مَجالِساً كِنَازَا ... )
وبَزْبَزُوا الرَّجُلَ: تَعَتعُوهُ، عن ابنِ الأَعرابِيّ. وبَزْبَزَ الشيءَ: رَمَى به، ولم يُرِدْهُ. والبَزْبازُ: قَصَبَةٌ من حَديدٍ عَلى فَم الكِيرِ.
(الزاي والميم)
[ز م م] زَمَّ الشيءَ يَزُمُّه زَمّا، فانزَمَّ: شَدَّه. والزِّمامُ: ما زُمَّ به والجمعُ أزِمَّةٌ. والزِّمامُ: الحَبْلُ الذي يُجْعَلُ في البُرَة والخَشَبَةِ وقد زَمَّ البعيرَ بالزِّمامِ، وقولُ أمِّ خَالَد الخَثْعَمِيّة:
(فَلَيْتَ سِمَاكِيّا يَحارُ رَبابُه ... يُقادُ إلى أَهْلِ الغَضَا بزِمَامِ)
إنَّما أرادَتْ مِلْكَ الريحِ للسَّحابِ وصَرْفَها إيّاه إلى جَحْوَشٍ حَتّى كأنَّ الريحَ تَمْلِكُ هذا
(9/16)

السَّحابَ فتُصَرِّفُه بزِمامٍ مِنْها، ولو أسقَطَتْ قولَها ((بزِمامِ)) لنَقَصَ دُعاؤُها؛ لأَنَّه إذا لم تَكُفَّه بمِثْلِ الزِّمامِ من شِدّتِها أمْكَنَه أن يَنصَرِفَ إلى غَيْر تِلقاءِ أهْلِ الغَضَا، فَيذْهبَ شَرْقاً وغَرْباً، وغَيرهما من الجِهاتِ، وليسَ هُنالِكَ زِمامٌ ألبَتَّةَ، إنَّما ضَرَبَتِ الزِّمامَ مَثَلاً لِملْكِ الرِّيح إيّاه، وهو مُسْتعارٌ؛ إذ الزِّمامُ المَعرُوفُ مَجَسَّمٌ، والرِّيحُ غَيرُ مُجَسَّمةٍ. وزَمَّ الذِّئبُ السَّخْلَةَ، وازْدَمَّها: رَفَعَ رَأسَهُ ذاهِباً بها. وزَمَّ البعيرُ بأَنْفِه زَمّا: إذا رَفَعَ رَأْسَه من ألَمٍ يَجِدهُ. وزَمَّ برَأْسِه زَمّا رَفَعَه. وزَمَّ بأَنْفِه يَزُمُّ زَمّا: شَمَخَ. وزَمَّ يَزُمُّ زَمّا: تَقَدَّمَ. وزَمَّتِ القِرْبَةُ زُمُوماً: امتَلأَتْ. وقالُوا: لا والذي وَجْهِي زَمَمَ بَيْتِه؛ أي: قُبَالَتَه، وأُراه لا يُستَعْمَلُ إلاّ ظَرْفاً. وأمْرُ بَنِي فُلانٍ زَمَمٌ، اي: هَيِّنٌ لم يُجاوِزِ القَدْرَ، عن اللِّحيانِيّ. والزُّمَّام مُشَدَّدٌ: العُشْبُ المُرتَفِعُ عن اللُّعاعِ. وإزْمِيمُ: لَيْلَةٌ من لَيَالِي المِحاقِ. وإزْمِيمٌ: من أَسماءِ الهِلالِ، حُكِيَ عن ثَعْلَبٍ. وإزمِيمٌ: مَوْضِعٌ. والزَّمْزَمةُ: تَراطُنُ العُلُوجِ عندَ الأَكْلِ وهم صُمُوتٌ، لا يَسْتَعِملونَ اللِّسانَ ولا الشَّفَةَ في كَلامِهم، لَكِنَّه صَوْتٌ تُدِيره في خيَاشِيمها وحُلُوقِها، فيفْهَمُ بعضُها عن بَعْضٍ. والزَّمزَمةُ من الصَّدْرِ إذا لمْ يُفصِحْ. وزَمْزَمةُ الرَّعْدِ: تَتَابُعُ صَوتِه، وقِيلَ: هو أحْسَنُه صَوْتاً، وأَثْبَتُه مَطَراً. قالَ أبو حَنِيفةَ: الزَّمْزَمَةُ من الرَّعْدِ: ما لم يَعْلُ ويُفْصِحْ. وسَحابٌ زَمْزامٌ. والزَّمْزَمَةُ: الصَّوتُ البعيدُ تَسْمَعُ له دَويّا. وزَمْزَمَ الأَسَدُ: صَوَّتَ. وتَزَمْزَمَتِ الإِبلُ: هَدَرَتْ. والزِّمْزِمَةُ: الخَمْسونَ ونَحْوُها من النّاسِ والإِبلِ، وقيل: هي الجَماعةُ ما كانَتْ، كالصِّمْصِمةِ، وليسَ أَحدُ الحَرْفينِ بَدَلاً من صاحبِه، لأنَّ الأَصْمَعيَّ قد أثْبتَهُما معاً، ولم يَجْعلْ لأَحَدِهما مَزِيَّةً على صاحبه، والجمعُ: زِمْزِمٌ، قال:
(9/17)

(إذا تَدانَى زِمْزِمٌ لِزِمْزِم ... )

(من كُلِّ جيشٍ عَتِدٍ عَرَمْرَمِ ... )

(وجَالَ مَوَّارُ العَجَاجِ الأقْتَمِ ... )

(نَضربُ رأسَ الأبْلخِ الغَشَمْشَمِ ... )
والزِّمْزِمةُ: القِطعةُ من السِّباعِ أو الجنِّ. والزِّمْزِيمُ: الجماعةُ من الإبلِ إذا لم يكُنْ فيها صِغارٌ، قال نُصَيْبٌ:
(يَعُلُّ بَنِيِه المَحْضَ من بَكَرَاتِها ... ولم يُحْتَلَبْ زِمْزِيمُها المُتَجرِثْمُ)
وماءٌ زَمْزَمٌ، وزُمازِمٌ: كثيرٌ. وزَمْزَمُ: بِئْرُ مَكَّةَ. وزُمٌّ: مَوْضِعٌ، قال أوْسُ بن حَجَر:
(كأنَّ جِيادهُنَّ بِرَعْنِ زُمٍّ ... جَرادٌ قد أطاعَ له الوَرَاقُ)

(مقلوبه)
[م ز ز] المِزُّ: القَدْرُ. والمِزُّ: الفَضْلُ، والمعنيانِ مُقْتَرِبانِ. شيءٌ مِزٌّ ومَزِيزٌ وأمَزُّ، وقد مَزَّ يَمِزُّ مَزَازَةً. ومَزَّزه: رَأَى له فَضلاً أو قَدْراً. ومَزَّزَه بذلك: فَضَّلَه، قالَ المُتَنَخِّلُ الهُذَلِيُّ:
(لكان أُسْوَةَ حَجّاجٍ وإخْوَتِه ... في جُهْدِنا أوله شِفٌّ وتَمْزِيزُ)
كأنَّه قالَ: أو لَفَضَّلْتُه عَلَى حَجّاج وإِخْوَتِه وهم بَنُو المُتَنَخِّل. وما بَقِيَ في الإِناء إلاّ مَزَّةٌ، أي: قَليلٌ. والمُزُّ: بينَ الحامِضِ والحُلْوِ.
(9/18)

والمُزُّ، والمُّزَّةُ، والمُزَّاءُ: الخمرُ اللَّذِيذَةُ المَقْطَعِ، قال الفارِسيُّ: المُزَّاءُ عَلَى تَحْوِيلِ التَّضْعِيفِ. وقالَ اللِّحْياني: أَهْلُ الحِجازِ يَقولُونَ: هذه خَمْرٌ مُزَّةٌ، وتُميمُ وأسَدُ يَقُولون: هذه خَمْرٌ مَزَّةٌ. وقال أبو حَنِيفةَ: المُزَّةُ والمُزَّاءُ: الخَمْرَةُ التي تَحْذِى اللِّسانَ وليست بالحامِضَةِ، قالَ الأَخْطَلُ:
(بِئْسَ الصُّحاةُ وبِئْسَ الشَّرْبُ شَرْبُهُم ... إذا جَرَتْ فيهم المُزَّاءُ والسَّكَرُ)
والتَّمزُّزُ: أكلُ المُزِّ، وشُرْبُه. والمَزَّةُ: المَصَّةُ مِنهُ. والمَزْمَزَةُ: التَّحرِيكُ الشَّدِيدُ، وقد مَزْمَزَه، وفي الحديث: ((مَزْمِزُوه)) أي: حَرِّكُوه لِيُسْتَنْكَهَ.
(باب الثلاثي الصحيح)

(الزاي والطاء والراء) [ط ز ر] الطَّزَرُ: البَيْتُ الصَّيْفِيُّ بلُغَةِ بعضِهم.
(مقلوبه)
[ط ر ز] الطِّرْزُ: البَزُّ والهَيْئَةُ. والطِّرْزُ: بيتٌ إلى الطُّولِ، فَارِسِيٌّ. والطِِّرازُ: ما نُسِجَ من الثِّيابِ للسُّلْطانِ، فارِسِيٌّ أيضاً. والطِّرْزُ، والطِّرازُ: الجَيِّدُ من كُلِّ شيءٍ.
(9/19)

(الزاي والطاء واللام)
[ز ل ط] الزَّلْطُ: المَشْيُ السَّريعُ، في بعضِ اللُّغاتِ، قال ابنُ دُرَيْدٍ: وليس بثَبْتٍ.
(الزاي والطاء والنون)
[ز ن ط] الزِّناطُ: الزِّحامُ، وقد تَزانَطُوا.
(مقلوبه)
[ط ن ز] طَنَزه، وبهِ طَنْزاً: كَلَّمَه باسْتِهْزاءٍ.
(الزاي والطاء والفاء)
[ف ط ز] فَطَزَ الرَّجُلُ يَفْطُزُ فَطْزاً: مات، كفَطَسَ.
(الزاي والطاء والباء)
[ز ب ط] زَبَطَتِ البَطَّةُ زَبْطاً: صَوَّتَت.
(الزاي والطاء والميم)
[م ط ز] المَطْزُ: كِنايةٌ عن النِّكاح، كالمَصْدِ، قالَ ابنُ دُرَيدٍ: وليسَ بثَبْتٍ.
(الزاي والدال والراء)
[ز ر د] الزَّرْدُ، والزَّرَدُ: حَلَقُ المِغْفَرِ والدِّرْعِ، والجمعُ: زُرُودٌ. والزَّرَّاردُ: صانِعُها. وقيل: الزّايُ في ذلِكَ بَدَلٌ من السِّينِ في السَّرْدِ والسَّرَّادِ. وزَرَدَهَ: أخَذَ عُنُقَه. وزَرَدَه يَزْرِدُه ويَزْرُدُه زَرْداً: خَنَقَه. والزِّرَادُ: خَيْطٌ يُخْنَقُ به البَعيرُ؛ لِئلاّ يَدْسَعَ بجِرَّتِه. وزَرِدَ الشيءَ زَرْداً وزَرَدَه وازْدَرَدَه: ابتَلَعَه.
(9/20)

والمَزْرَدُ: البُلْعومُ. وزَرُودُ: اسمُ رَمْلٍ مُؤَنَّثٌ، قال الكَلْحَبَةُ اليَربُوعيُّ:
(فقلتُ لِكَأْسٍ أَلْجِمِيها فإنّما ... حَلَلْتُ الكَثيبَ من زَرُودَ لأَفْزَعا)

(مقلوبه)
[ز د ر] جاءَ يَضْرِبُ أَزْدَرَيْهِ: إذا جاءَ فارِغاً، كذلكَ حَكاه يَعقوبُ بالزّاي، وعِندِي أنَّ الزَّايَ مُضَارَعَةٌ، وإنِّما أَصْلُها الصّادُ، وقد قَدَّمْتُ في حَرفِ الصّادِ أن الأَصْدَرَيْنِ: عِرْقانِ يَضْرِبانِ تحتَ الصُّدغَينِ، لا يُفْرَدُ لهما واحِدٌ.
(مقلوبه)
[د ر ز] الدَّرْزُ: زِئْبِرُ الثَّوبِ وماؤُه، وهو دَخِيلٌ، وجمعُه: دُرُوزٌ. وبنُو دَرْزٍ: الخَيّاطُونَ والحاكَةُ. وأَوْلادُ دَرْزَةَ: الغَوغاءُ.
(الزاي والدال والنون)
[ز ن د] الزَّنْدُ: العُودُ الأَعْلَى الَّذي تُقْتَدحُ به النارُ، والجمعُ: أزْنُدٌ، وأَزْنادٌ، وزُنُودٌ، وزِنادٌ، وأَزانِدُ، الأخيرةُ جَمْعُ الجَمْعِ، قال أبو ذُؤَيْب:
(أَقَبَّا الكُشُوح أبْيضانِ كِلاهُما ... كعَالِيَةِ ألخَطِّيِّ وارِي الأَزانِدِ)
والزَّنْدةُ: العُودُ الأَسْفلُ الذي فيه الفُرْضَةُ. والزِّنادُ كالزَّنْدِ، عن كُراع. وإنَّه لوارِى الزَّنْدِ، ووَرِيُّه؛ يكونُ ذلك في الكَرَمِ وغيرِه من الخِصالِ المَحْمودَةِ، وقولُ الشاعرِ:
(يا قَاتِلَ اللهُ صِبْياناً تجىءُ بهم ... أُمُّ الهُنَيْبِرِ من زَنْدٍ لها وارِى)
(9/21)

عَنَى رَحِمَها، وإنّما هو على المَثَلِ. ومَلأَ سِقاءه حتَّى صارَ مِثلَ الزَّنْدِ، أي: امتَلأَ. وزَنَدَ السِّقاءَ والإِناءَ زَنْداً وزَنَّدَهُما: مَلأَهُما، وكذلك الحَوْضَ. وزَنِدَتِ الناقةُ زَنَداً، وذلك أن يَخْرُجَ رَحِمُها عِندَ الوِلادةِ، فيُخَلَّ حياؤُها، وتُعالَجَ بالسَّمْنِ، ورُبّما قَتَلَها ذلك. وزَنَّدَ النّاقةَ: خَلَّ حَياءَها، لئَلا يَخْرُجَ عِندَ الوِلادةِ. والزَّنْدُ أيضاً: حَجر تُلفُّ عليه خِرَقٌ، ويُحْشَى به حَياءُ النّاقةِ، وفيه خَيطٌ، فإذا أخَذَها لِذلكَ كَرْبٌ جَرُّوه، فأَخرَجُوه، فتَظُنُّ أنَّها وَلَدَتْ، وذلك إذا أَرادُوا أنْ يَظْأرُوها على وَلَدِ غَيرِها؛ فإذا فُعِلَ بها ذَلِكَ عَطَفَتْ. وثَوبٌ مُزَنَّدٌ: مُضَيَّقٌ. ورَجُلٌ مُزَنَّدٌ: لَئِيمٌ، وقيلَ: هو الدَّعِيُّ. وعَطاءٌ مُزَنَّدٌ: قَليلٌ. وزَنَّد على أَهْلِه: شَدَّ عَلَيهم. والتَّزَنُّد: التَّحَزُّقُ والتَّغَصُّبُ، قالَ عَدِيٌّ بن زَيْدٍ العِبَادي:
(إذَا أنتَ فاكهْتَ الرِّجال فلا تَلَعْ ... وقُلْ مثلَ ما قَالُوا ولا تَتَزَنَّدِ)
والزَّنْدانِ: طَرَفا عَظْمَى السّاعِدَينِ، مُذَكَّرانِ. وزِنادٌ: اسمٌ.
(الزاي والدال والباء)
[ز ب د] الزُّبْدُ: خُلاصةُ اللبَنِ، واحِدتُه: زُبْدَةٌ، يُذْهَبُ بذلك إلى الطّائِفَةِ، أَنشدَ ابنُ الأَعرابيّ:
(فِيها عَجوزٌ لا تُساوِي فَلْسَا ... )

(لا تَأْكُلُ الزُّبْدةَ إلاّ نَهْسَا ... )
يَعنِي أنَّها ليسَ في فَمِها سِنٌّ، فهي تَنْهَسُ الزُّبْدَةَ، والزُّبْدَةُ لا تُنْهَسُ؛ لأنَّها ألْيَنُ من
(9/22)

ذلكَ، ولكنِ هذا تَهْوِيلٌ وإفراطٌ كَقَوْلِ الآخَرِ:
(لو تَمْضَغُ البَيْضَ إذنْ لم يَنْفَلِقُ ... )
وقد زَبَّدَ اللَّبنُ. وزَبَدَه يَزْبُدُه زبداً: أطعَمَه الزُّبْدَ. وأزْبَدَ القومُ: كَثُرَ زُبْدَهم، قالَ اللِّحيانيُّ: وكذلك كُلُّ شيءٍ إذا أرَدْتَ أطْعَمْتَهم، أو وَهَبْتَ لهم، قُلْتَ: فَعَلْتُهم، بغيرِ ألفٍ، وإذا أرَدْتَ أنَّ ذلِك قد كَثُرَ عِندَهم قُلْتَ: أَفْعَلُوا. وقَومٌ زابِدُونَ: ذَوُو زُبْدٍ. وقال بعضُهم: قومٌ زابِدُونَ: كَثَُرَ زُبْدُهم، وليسَ بشَيءٍ. وتَزَبَّد الزُّبْدَةَ: أخَذَها. وكُلُّ ما أُخِذَ خالِصهُ فَقَدْ تُزُبِّدَ. وقالُوا في مَوْضِعِ الشَّدَّةِ: ((اختَلَطَ الخاثِرُ بالزُّبَّادِ)) أي: اخَتَلَطَ الخيرُ بالشَّرِّ، والجيِّدُ بالرَّدىء، والصاِلحُ بالطَّالِحِ. وزَبَدُ الماءِ والجِرَّةِ واللُّعابِ: طُفَاوَتُه وقَذَاهُ، والجمعُ: أَزْبادٌ. والزَّبَدَةُ: الطائِفةُ منه. وزَبَّدَ وأزْبَدَ، وتَزَبَّدَ: دَفَع بزَبَدِه. وزَبَدَه يَزْبِدُه زَبْداً: أَعْطاهُ. والزَّبْدُ: العَوْنُ والرِّفْدُ. والزُّبَادُ، والزُّبادَى، والزُّبَّادُ، والزَّبَّادَى؛ كُلُّه: نَباتٌ سُهْلِيُّ له وَرَقٌ عِراضٌ وسِنْفَةٌ، وقد يَنْبُتُ في الجَلَدِ، يأْكُلُه الناسُ، وهو طَيِّبٌ، وقال أبو حنيفةَ: له وَرَقٌ صَغيرٌ مُنْقَبِضٌ غُبْرٌ مِثلُ وَرَقِ المَرْوزَنْجُوشِ، تَنْفَرِشُ أَفْنانُه، قالَ: وقال أبو نَصْرٍ: الزُّبَّادُ: من الأحْرارِ. وزَبَّدَ القَتَادُ، وأزْبَدَ: نَدَرَتْ خُوصَتُه واشْتَدَّ عُودُه، واتصَلَتْ بَشْرَتُه، وأَثْمَرَ. قال أعرابِيٌّ: تركتُ الأرضَ مُخْضَرَّةً كأنَّها حُوَلاءُ، بها قَصِيصَةٌ رَقْطاءُ، وعَرْفَجةٌ خاضِبَةٌ، وقَتَادةٌ مُزْبِدَةٌ، وعَوْسَجٌ كأنَّه النَّعامُ من سَوادِه. وكُلُّ ذلكَ قد تَقَدَّمَ تَفسيرُه. وزَبَّدَتِ المرأةُ القُطْنَ: نَفَشَتْهُ. والزَّبَادُ: مِثْلُ السِّنَّوْرِ الصَّغِيرِ، يُجْلَبُ من نواحِي الهِنْد، وقد تَأْنَسُ فتُقْتَنَى، وتَحْتَلِبُ شيئاً شَبِيهاً بالزُّبْدِ يظهر على حَلمِتها بالعَصْرِ، مِثل ما يَظْهَرُ على أُنُوفِ الغِلْمانِ المُراهِقِينَ، فَيُجْمَعُ، وله رَائحةٌ طَيِّبَةٌ وهو يَقَعُ في الطِّيبِ، كُلُّ ذلكَ عن أَبي حَنِيفةَ.
(9/23)

وقد سَمَّتِ العَرَبُ زُبَيْداً وزَابِداً، ومُزَبِّداً وزَبْداً. وزَبِيدُ: مَوْضِعٌ باليَمنِ. وزَبِيدانِ: مَوْضِعٌ.
(الزاي والدال والميم)
[م ز د] مَا وَجَدْنا لها العامَ مَزْدَةً، كَمصْدَةٍ، أي بَرْداً أَبْدلَ الزّايَ من الصّادِ.
(الزاي والتاء والراء)
[ت ر ز] التَّارِزُ: اليابِسُ الذي لا رُوحَ فيه. تَرَزَ تَرْزاً، وتُرُوزاً، وتَرِزَ. وأتْرَزَ الجَرْيُ لَحْمَ الدَّابّةِ: صَلَّبَه، وأصْلُه من ذلك. قالَ امرُؤُ القَيْسِ:
(بِعِجْلِزَةٍ قَدْ أَتْرَزَ الجَرْيُ لَحْمَها ... كَمَيْتٍ كأَنَّها هِراوَةُ مِنْوالِ)
ثُمَّ كَثُرَ ذَلكَ في كلاَمِهم حتى سَمَّوُا المَيِّتَ تَارِزاً، قال الشَّمَّاخُ:
(كأَنَّ الَّذِي يَرْمِي من الوَحْشِ تارِزُ ... )

(الزاي والتاء واللام)
[ل ت ز] لَتَزَه يَلْتزِهُ، ويَلْتُزُه، لَتْزاً، وهو كاللَّكْزِ والوَكْزِ.
(الزاي والتاء والنون)
[ز ت ن] أَرْضٌ زَتِنَةٌ: كثيرةُ الزَّيْتُونِ، فزَيْتُونٌ على هذا فَيْعُولٌ، مادةٌ على حِيالها، والأكثرُ أنَّه فَعْلُونٌ من الزَّيْتِ، وقد ذُكِرَ ذلكَ في بابِه.
(9/24)

(الزاي والتاء والفاء)
[ز ف ت] الزِّفْتُ: القارُ. وَوِعاءٌ مُزَفَّتٌ: مُقَيَّرٌ. والزِّفْتُ: شَيْءٌ يَخْرجُ من الأَرْضِ يَقَعُ في الأَدْوِيَةِ، وليسَ هو ذلكَ الزِّفْتَ المَعْروفَ.
(الزاي والتاء والميم)
[ز م ت] الزَّمِيتُ والزِّمِّيتُ: الحليمُ السَّاكنُ القَليلُ الكَلامِ، كالصَّمِّيتِ، والاسم الزَّماتَةُ. وقد تَزَمَّتَ. والزِّمْتُ: طائِرٌ أَحْمَرُ الرِّجْلَيْنِ والمِنْقارِ، يَتَلَوَّنُ في الشَّمْسِ ألواناً، وتَدْعُوهُ العامَّةُ أَبا قَلَمُونٍ.
(الزاي والراء والنون
) [ز ن ر] زَنَرَ الإناءَ: مَلأَه. وتَزَنَّرَ الشَّيءُ: دَقَّ. والزُّنَّارُ والزُّنَّارَةُ: ما عَلَى وَسَطِ المَجُوسِيِّ أَو النَّصْرَانِيِّ. والزُّنَّيْرُ: لُغَةٌ فيه، قالَ بَعضُ الأَغْفالِ:
(تَحْزِمُ فَوْقَ الثَّوْبِ بالزُّنَّيْرِ ... )

(تَقْسِمُ اسْتِيّا لها بِنَيْرِ ... )
والزَّنانِيرُ: ذُبابٌ صِغارٌ تكونُ في الحُشُوشِ، واحِدُها زُنَّارٌ وزُنَّيْرٌ. والزَّنانِيرُ: الحَصَى الصِّغارُ، وقال ابن الأعرابِيّ: الزَّنانيرُ الحَصَى، فَعَمَّ بها الحَصَى كُلَّه، من غيرِ أن يُعَيِّنَ صَغيراً أو كبيراً، وأنشد:
(تَحِنُّ للظِّمءِ مِمَّا قَدْ ألَمَّ بها ... بالهَجْلِ منها كأَصْواتِ الزَّنانِيرِ)
وعِنْدِي أَنَّها الصِّغارُ منها؛ لأنَّها لا يُصَوِّتُ مِنها إِلاّ الصِّغارُ، واحدُها زِنِّيرٌ، وزُنَّارَةٌ.
(9/25)

والزنَانِيرُ: أرضٌ باليَمنِ، عنه، ويقالُ لها أيضاً: زَنانيرُ بغير لامٍ، وهو أقْيَسُ؛ لأنَّه اسمٌ لها عَلَمٌ، وأنشد:
(تُهْدِى زنانيرُ أرواحَ المَصيفِ لها ... ومِنْ ثَنايا فُروجِ الغَوْرِ تُهدِينا)

(مقلوبه)
[ر ز ن] الرَّزِينُ: الثَّقيلُ من كُلِّ شَيءٍ. ورَجُلٌ رَزِينٌ: سَاكِنٌ، وقِيَل: أَصِيلُ الرَّأْيِ، وقد رَزُنَ رَزَانَةً ورُزُوناً. ورَزَّنَه هو. وامْرأَةٌ رَزَانٌ، فَرَّقُوا بينَ ما يُحمَلُ وبينَ ما ثَقُلَ في مَجْلِسِه فلم يَخِفَّ، هذا قولُ سِيبَويهِ. وقال - في بابِ الخِصالِ التي تكونُ في الأشياءِ - الأُنْثَى رَزِينَةٌ. ورَزَنَه يَرْزُنُه رَزْناً: رَازَ ثِقَلَه. وقِيلَ: رَزَنَ الحَجرَ رَزْناً: أَقَلَّه من الأَرضِ. والرَّزْنُ والرِّزْنُ: أكَمَةٌ تُمسِكُ الماءَ، وقِيل: نَقْرٌ في حَجَرٍ أو غِلَظٍ من الأرضِ، وقيل: هو مكانٌ مُرتَفِعٌ يكونُ فيه الماءُ، والجمعُ: أرْزانٌ، ورُزُونٌ، قال ساعِدَةُ بن جُؤَيَّةَ يَصِفُ بَقَرَ الوَحْشِ:
(ظَلَّتْ صَوَافِنَ بالأَرْزانِ صادِيَةً ... في ماحِقٍ من نَهار الصَيْفِ مُحتَدِمِ)
والرُّزُنُ: بقايا السَّيلِ في الأجرافِ، قال أبو ذُؤَيْبٍ:
(حتى إذا جَزَرَتْ مِياهُ رُزُونِه ... وبأيِّ حَزِّ مُلاوَةٍ يتَقَطَّعُ)
والرَّوْزَنَة: الخَرْقُ فِي أعلَى السَّقْفِ.
(مقلوبه)
[ن ز ر] النَّزْرُ والنَّزِيرُ: القَليلُ من كُلِّ شَيْءٍ.
(9/26)

نَزُرَ يَنْزُرُ نَزْراً ونَزَارَةً ونُزُورَةً وَنُزْرَةً. ونَزَرَ عَطاءه: قَلَّلَه. وطَعامٌ مَنْزُورٌ: قَليلٌٌ. وقِيلَ: كُلُّ قَليلٍ نَزْرٌ، ومَنْزُورٌ، قال:
(بطىءٌ من الشَّيْءِ القَليلِ احْتِفاظُه ... عليكَ ومَنْزُورُ الرِّضَا حِينَ يَغْضَبُ)
وقَولُ ذِي الرُّمَّةِ:
(لَها بَشَرٌ مِثلُ الحَرِيرِ ومَنْطِقٌ ... رَخِيمُ الحَواشِي لا هُراءٌ ولا نَزْرُ)
يَعْنِي أنَّ كلامها مُخْتَصَرُ الأَطْرافِ، كَثيرُ الإِطْرافِ، وهذا ضِدُّ الهَذْرِ والإكثارِ، وذَاهِبٌ في التَّخفيفِ والاخْتِصارِ، فإن قِيلَ: فقد قَالَ: ((ولا نَزْرُ)) فَلَسْنَا نَدْفَعُ أنَّ الخَفَرَ يَقِلُّ مَعَهُ الكَلامُ، وتُحذَفُ منه أحْنَاءُ المَقالِ، إلاَّ أنَّه عَلى كُلِّ حالٍ لا يكونُ ما يَجْرِي منهُ - وإن خَفَّ ونَزُرَ - أقَلَّ من الجُمَلِ التي هي قَواعِدُ الحَديثِ الذي يَشُوقُ مَوْقِعُه، ويَرُوقُ مَسْمَعُه. والتَّنَزُّرُ: التَّقَلُّلُ. وامْرأَةٌ نَزُورٌ: قَليلَةُ الوَلَدِ، وقد يُسْتَعمَلُ ذلك في الطَّيْرِ، قالَ كُثَيِّرٌ:
(بُغاثُ الطَّيْرِ أكثرُها فِراخاً ... وأُمُّ الصَّقْرِ مِقْلاتٌ نَزُورٌ)
ونَزَرَ الرجُلُ: احتَقَرَه واسَقَلَّه، استقله عن ابنِ الأَعْرابي، وأنشدَ:
(قد كُنتُ لا أُنْزَرُ في يَومِ النَّهَلْ ... )

(ولا يَخُونُ قُوَّتي أَنْ أُبْتَذَلْ ... )

(حتى تَوَشَّى فيَّ وَضَّاحٌ وَقَلْ ... )
يَقُول: كُنْتُ لا أُستَقَلُّ ولا أُحتَقَرُ حتَّى كَبِرْتُ. وتَوَشَّى: ظَهَرَ فِيَّ كالشِّيَةِ. وَوَضَّاحٌ: شَيْبٌ. وَوَقَلٌ: مُتَوَقِّلٌ.
(9/27)

ونَزَره نَزْراً: ألَحَّ عليه في المَسْأَلَةِ. وفَرَسٌ نَزُورٌ: بَطِيئَةُ اللِّقاحِ. والنَّزْرُ: وَرَمٌ في ضَرْعِ النَّاقَةِ، وناقَةٌ مَنْزُورَةٌ. ونَزَرْتُكَ فأكْثَرْتُ أي: أمَرْتُكَ. ونِزَارٌ: اسْمُ رَجُلٍ. والتَّنَزُّرُ: الانْتِسابُ إليه.
(مقلوبه)
[ر ن ز] الرُّنْزُ: الأَرُزُّ، وقد يكونُ من بابِ إِنْجاصٍ.
(مقلوبه)
[ن ر ز] النَّرْزُ: فِعْلٌ مُماتٌ، وهو الاسْتِخْفَاءُ من فَزَعٍ، وبه سُمِّيَ الرَّجُلُ نَرْزَةَ، ونَارِزَةَ، ولم يَجِئْ في كَلامِ العَربِ نُونٌ بَعدَها راءٌ إلاَّ هذا، وليسَ بصَحِيحٍ. والنَّيْرُوزُ، والنَّوْرُوزُ؛ أَصْلُه بالفَارِسِيَّةِ نَيعْ رَوُزْ، وتَفسِيرُه: جَدِيدُ يَوْمٍ.
(الزاي والراء والفاء)
[ز ر ف] زَرَفَ إليه يَزْرِفُ زُرُوفاً: دَنا، وقَولُ لَبِيدٍ:
(بالغُراباتِ فَزَرَّافَاتِها ... )
عَنَى بذلكَ ما قَرُبَ منها. وناقَةٌ زَرُوفٌ: طَوِيلةُ الرِّجلَيْنِ واسِعَةُ الخَطْوِ. ومَشَتِ الناقَةُ زَرِيفاً، أي: على هِينَتِها، عن ابنِ الأَعرابيّ، وأَنشدَ:
(وسِرْتُ المَطِيَّةَ مَوْدُوعَةً ... تُضَحِّى رُوَيْداً وتَمْشِى زَرِيفَا)
تُضَحِّى: تَمْشِى على هِينَتِها، يَقولَ: قد كَبِرْتُ وصارَ سَيْرِي رُوَيْداً، وإنَّما شِدَّةُ السَّيْرِ وعَجْرَفِيَّتُه للشَّبَابِ، والرَّجُلُ في ذَلكَ كالنَّاقَةِ.
(9/28)

والزَّرْفُ: الإسْراعُ. والزَّرَّافُ: السَّريعُ. وأَزْرَفَ القَوْمُ: عَجِلُوا في هَزِيمَةٍ أو غَيرِها. والزَّرَافَةُ والزَّرَافَّةُ: الجماعة، والجمع الزرافي والزَّرافةُ والزَّرافَّةُ دَابَّةٌ حَسَنَةُ الخَلْقِ من ناحِيَةِ الحَبَشِ. والزَّرَافَةُ والزَّرَّافَةُ: مِنْزَفَةُ الماءِ، قالَ الفَرَزْدَقُ:
(ونُبِّئْتُ ذا الأهْدَامِ يَعْوِى ودُونَه ... من الشَّأمِ زَرَّافَاتُها وقُصورُها)
وزَرِفَ الجُرحُ زَرَفًا، وزَرَفَ زَرْفًا، وأَزْرَفَ، كُلُّ ذَلِكَ: انَتَقَضَ ونُكِسَ. وزَرَفَ في حَدِيثِه، وزَرَّفَ: زَادَ. وزَرَّفَ على الخَمسِينَ: جاوَزَها.
(مقلوبه)
[ز ف ر] زَفَرَ يَزْفِرُ زَفْراً وزَفِيراً: أَخرجَ نَفَسَه بَعدَ مَدِّه إيّاه. وإزْفيرٌ: إفْعِيلٌ منه. والزُّفْرَةُ، والزَّفْرَةُ المُتَنفَّسُ. وزَفْرَةُ كُلِّ شَيء، وزُفْرَتُه: وَسَطُه. والزَّوافِرُ: أَضلاعُ الجَنْبَيْنِ. وبَعيرٌ مَزْفُورٌ: شَدِيدُ تَلاحُمِ المَفاصِلِ، وما أَشَدَّ زُفْرَتَه. والزِّفْرُ: الحِمْلُ، والجمعُ أَزْفارٌ، قال:
(طِوالُ أَنْضِيَةِ الأَعناقِ لم يَجِدُوا ... رِيحَ الإماءِ إذا راحَتْ بأزْفارِ)
والزِّفْرُ: الحَمَلُ. وَازْدَفَرَه: حَمَلَه. والزِّفْرُ: السِّقاءُ الذي يَحمِلُ فيه الراعِي ماءهُ، والجمعُ: أَزْفارٌ. والزَّوافِرُ: الإماءُ اللَّواتِي يَحْمِلْنَ الأَزْفارَ.
(9/29)

والزّافِرُ: المُعِينُ على حَمْلِها. والزُّفْرُ: القَوِيُّ على احْتمالِها. والزُّفَرُ السَّيِّدُ، وبه سُمِّيّ الرجُلُ زُفَرَ. والزِّفْرُ والزَّافِرةُ: الجماعَةُ من الناسِ. والزَّافِرَةُ: الأَنْصارُ والعَشِيرَةُ. وزَافِرَةُ الرُّمْحِ والسَّهْمِ: نحوُ الثُلُثِ، وهو أيضاً: ما دُونَ الرِّيشِ من السَّهْمِ. وزَفَرَتِ الأَرضُ: ظَهَرَ نَباتُها. والزَّفَرُ: الّذي يَدْعَمُ بها الشَّجرُ. والزَّوافِرُ: خَشَبٌ تُقامُ وتُعَرَّضُ عليها الدِّعَمُ، لِتَجْرِي عَلَيها نَوامِى الكَرْمِ. وزُفَرُ، وزَافِرٌ، وزَوْفَرٌ: أسماءٌ.
(مقلوبه)
[ر ز ف] رَزَفَ إِليه يَرْزِفُ رَزِيفاً: دَنَا. والرَّزْفُ: الإسراعُ عن كُراع. وأَرْزَفَ الرَّجُلُ: أَسْرَعَ. وأَرْزَفَ السَّحابُ: صَوَّتَ كأَرْزَمَ، قال كُثَيِّرُ عَزَّة:
(فَذَاكَ سَقَى أُمَّ الحُويْرِثِ ماءه ... - بحيثُ انْتُوتْ - واهِى الأَسِرَّةِ مُرْزِفُ)

(مقلوبه)
[ف ز ر] الفَزْرُ: الفَسْخُ في الثَّوبِ. وفَرَزَ الثَّوبَ فَرْزاً: شَقَّه. والفِرَزُ: الشُّقُوق. وتَفَزَّر الثَّوبُ والحائِطُ: تَشَقَّقَ. وفَزَرَ الشَّيءَ يَفْزِرُهُ فَزْراً: فَرَّقَه. والفَزْرُ: الضَّرْبُ بالعَصَا، وقيل: فَزَرَه بالعَصَا فَزْراً: ضَرَبَه بها عَلَى ظَهْرِه. والفُزْرَةُ: العُجْرةُ العَظِيمةُ في الظَّهرِ والصَّدرِ، فَزِرَ فَزَراً، وهو أَفْزَرُ.
(9/30)

والمَفْزُورُ: الأَحْدَبُ. وجارِيَةُ فَزْراءُ: مُمتَلِئَةٌ شَحْماً ولَحْماً، وقيلَ: هي التي قارَبَت الإدْراكَ، قال الأخطَلُ:
(ومَا إنْ أرَى الفَزْراءَ إلاَّ تَطَلُّعًا ... وخِيفَةَ يَحْمِيها بنو أُمِّ عَجْردَا)
أرادَ: وخِيفَةَ أنْ يَحمِيهَا. والفِزْرُ من الضَّأنِ: ما بينَ العَشرَةِ إِلى الأَرْبَعينَ، وقِيلَ: ما بينَ الثَلاثَةِ إلى العَشْرَةِ. والفِزْرُ: الجَدْيُ، يُقالُ: ((لا أَفعَلُه ما نَزَا فِزْرٌ)) . وقولُهم: ((لا يَأْتِيكَ مِعْزَى الفِزْرِ)) . الفِزْرُ: لَقَبٌ لسَعْدِ بن زَيدِ مَناةَ، وذلكَ أنَّه قَالَ لوَلَدِه واحِداً بعدَ واحدٍ: ارْعَ هذه المِعْزَى، فَأَبَوْا عليه، فنادَى في النّاسِ، أَن اجْتَمِعُوا ? فاجْتَمِعُوا، فقالَ: انتَهِبُوها، ولا أُحِلُّ لأحد أكثَرَ من واحِدَةٍ، فَتَقَطَّعُوها في ساعةٍ وتَفَرَّقَت في البلاد هذا أَصلُ المَثَلِ. والفَزَارَةُ: الأُنْثَى من النَّمِرِ. والفِزْرُ: ابنُ البَبْرِ، والفَزَارةُ: أُمُّه، والفِزْرَةُ: أختُه، والهَدَبَّسُ: أخُوه. وطَرِيقٌ فَازِرٌ: بَيِّنٌ واسِعٌ. والفَازِرَةُ: طريقٌ تَاخُذُ في رَمْلَةٍ في دَكادِكَ لَيِّنّةٍ، كأنَّها صَدْعٌ في الأرضِ مُنْقادٌ طَوِيلٌ. والفازِرُ: ضَرْبٌ من النَّملِ فيه حُمْرَةٌ. وفَزَارَةُ، وبَنُو الأَفْزَرِ: قَبِيلةٌ.
(مقلوبه)
[ر ف ز] رَفَزَ العِرْقُ رَفْزاً: ضَرَبَ.
(مقلوبه)
[ف ر ز] فَرَزَ له من مالِه شَيْئاً: أَعْطاهُ. والفِرْزُ: القِطْعَةُ منه، والجمعُ: أَفرازٌ، وفُرُوزٌ. والفِرْزَةُ كالفِرْزِ. وأُفرِزَ له نَصِيبُه: عُزِلَ. وقولُه في الحديثِ: ((مَنْ أَخَذَ شَفْعاً فهُو لَه ومَنْ أخَذَ فرْزاً فهُو لَه)) قيلَ في تَفْسيرِه
(9/31)

قَولانِ: قالَ اللَّيْثُ: الفِرْزُ: الفَرْدُ، وقالَ الأَزهَرِيُّ: لا أَعرِفُ الفِرْزُ الفَرْدَ، والفِرْزُ في الحَديِثِ: النَّصِيبُ المَفْرُوزُ. وفَرَزَه يَفْرِزُه فَرْزاً: وأَفْرَزَه: مَازَه. والفَرْزُ: الفَرْجُ بَينَ الجَبَلَيْنِ. والفُرْزَةُ: شَقٌّ يَكونُ في الغَلْظِ، قال الرّاعِي:
(فأَطلَعَتْ فُرْزَةَ الآجامِ جافِلَةً ... لم تَدْرِ أَنِّي أتاها أَوَّلُ الذُّعُرِ)
والإفْرِيزُ: الطُّنُفُ. وفَرْوَزَ الرَّجُلُ: ماتَ. وفَيْرُوزُ: اسمٌ فارسِيٌّ.
(الزاي والراء والباء)
[ز ر ب] الزَّرْبُ: المَدْخَلُ. والزَّرْبُ والزِّرْبُ: مَوضِعُ الغَنَمِِ، والجمعُ فيها: زُرُوبٌ، وهو الزَّرِيبَةُ أيضاً. والزَّرب، والزَّريبة: بئر يحتفرها الصائد يكمن فيها للصيد وانْزَرَبَ فِيها: دَخَلَ، قال ذُو الرُّمَّة:
(رَذْلُ الثِّيابِ خَفِيُّ الشَّخْصِ مُنْزَرِبُ ... )
والزَّرِيبَةُ: مُكْتَنُّ السَّبُعِ. والزَّرَابِيُّ: البُسُطُ، وقِيلَ: كُلُّ ما بُسِطَ واتُّكِئَ عليه، وقيلَ: هي الطَّنافِسُ، والواحِدُ من كُلِّ ذَلكَ زَرْبِيَّةٌ بفتح الزَّايْ وسُكونِ الرّاءِ، عن ابنِ الأَعرابِيّ. والزِّرْبيَّةُ: القِطْعُ الحِيرِيُّ، وما كانَ على صَنْعَتِه. وأزْرَبَ البَقْلُ: إذا بَدا فِيه اليُبْسُ، فَتَلوَّنَ بخُضْرَةٍ وصُفْرةٍ. وذاتُ الزِّرابِ: من مساجِدِ رَسُولِ الله صلى الله عليه وسلم ? بينَ المَدِينَةِ وتَبُوكَ.
(مقلوبه)
[ز ب ر] الزَّبْرُ: الحِجارَةُ.
(9/32)

وزَبَرَه بالحِجارَةِ: رَماهُ بِها. وزَبَرَ البِئْرَ زَبْراً: طَواها بالحِجارَةِ، وقد ثَنَّاه بَعْضُ الأَغفالِ، فقال:
(حَتَّى إذا حَبْلُ الدِّلاءِ انْحَلاَ ... )

(وَانْقَاضَ زَبْراَ جَالِه فانْثَلاّ ... )
وما لَه زَبْرٌ، أي: ما لَه رَأْيٌ، وَضَعُوه على المَثَلِ، كما قالُوا: مَا لَه جُولٌ. واسْتَعَارَ ابنُ أَحمرَ الزَّبْرَ للرِّيح، فقال:
(وَلَهَتْ عَلَيهِ كُلُّ مُعْصِفَةٍ ... هَوْجاءَ لَيْس لِلُبِّها زَبْرُ)
وإنَّما يُريدُ انْخِراقَها وهُبوبَها، وأَنَّها لا تَسْتَقِيمُ على مَهَبٍّ واحدٍ، فهي كالنّاقَةِ الهَوْجاءِ، وهي التي كأنَّ بها هَوَجًا من سُرْعَتِها. وفي الحَديثِ: ((الفَقِيرُ الَّذي لَيْسَ له زَبْرٌ)) أي: ما يَعْتَمِدُ عليه. والزَّبْرُ: الصَّبْرُن يُقَال: مَا لَه زَبْرٌ ولا صَبْرٌ، هذه حكايةُ ابنِ الأعرابِيّ، وَعِندي أَنَّ الزَّبْرَ هَاهُنا: العَقْلُ. ورَجُلٌ زَبِيرٌ: رَزِينُ الرَّاْي. والزَّبْرُ: وَضْعُ البُنْيانِ بَعْضه على بَعْضٍ. وزَبَرَ الكِتابَ يَزْبِرهُ، ويَزْبُرُه زَبْراً: كَتَبَه، وأعْرَفُه النَّقْشُ في الحِجارِة. قالَ يَعْقُوبُ: وقالَ أعْرَابِيٌّ: ما أعْرِفُ تَزْبِرَتِي، فإِمَّا أَن يكونَ هذا مَصْدَرَ زَبَّرَ، أي: كَتَبَ، ولا أَعرِفُها مُشَدَّدَةً، وإمِّا أَن يكونَ اسماً، كالتَّنْهِيَةِ لمُنْتَهَى الماءِ، والتَّوْدِيَةِ للخَشَبَةِ التي يُشَدُّ بها خِلْفُ النَّاقَةِ، حكاهُما سِيبَويه. والزَّبُورُ: الكِتابُ المَزْبُورُ، والجمعُ: زُبُرٌ، كما قَالُوا: رَسُولٌ ورُسُلٌ، وإنَّما مَثَّلْتُه به؛ لأَنَّ زَبُوراً ورَسُولاً في مَعْنَى مَفُعولٍ، قال لَبِيدٌ:
(وجَلاَ السُّيُولُ على الطُّلولِ كأنَّها ... زُبُرٌ تُجِدُّ مُتُونَها أَقلاَمُها)
وقد غَلَبَ الزَّبُورُ على صُحُفِ دَاودَ عليه السلام. وزَبَرَه عن الأَمْرِ زَبْراً: نَهاه.
(9/33)

والزُّبْرَةُ: هَنَةٌ نَائِتَةٌ من الكاهِلِ، وقِيلَ: هو الكاهِلُ نَفْسُه فَقَطْ، وقِيلَ: هي الصُّدْرَةُ من كُلِّ دَابَّةٍ، ويُقالُ: شَدَّ للأمْرِ زُبْرَتَه، أي: كاهِلَه وظَهْرَه. وقَوْلُ العَجَّاجِ:
(بها وَقَدْ شَدُّوا لها الأَزْباراَ ... )
قيلَ في تَفسيرِه: جمعُ زُبْرَةٍ، وغَيرُ مَعُروفٍ جَمْعُ فُعْلَةٍ على أفْعالٍ، وهو عندي جَمعُ الجمْعِ، كأنه جمع زُبْرَةٍ على زُبَرٍ، وجَمَعَ زُبَراً على أزْبارٍ، ويكونُ جَمْعَ زُبْرَةٍ على إِرادةِ حَذْفِ الهاءِ. والأَزْبَرُ والمَزْبَرانِيُّ: الضَّخْمُ الزُّبْرَةِ، قال أَوْسُ بنُ حَجَرٍ:
(لَيْثُ عليه من البَرْدىِّ هِبْرِيَةٌ ... كالمَزْبَرانِيّ عيَّالٌ بأوصالِ)
هذه روايةُ خالدِ بنِ كُلْثُومٍ، وهي خَطَأٌ عند بعضهم؛ لأَنَّه في صِفَةِ أَسَدٍ، والمَزْبَرانِيُّ: الأَسَدُ، والشَّيءُ لا يُشَبَّه بنَفْسِه، وإنّما الرِّوايةُ ((كالمَرْزُبَانِيّ)) . والزُّبْرَةُ: الشَّعرُ المُجْتَمِعُ للفَحْلِ والأسَدِ وغَيْرِهما، وقِيلَ: زُبْرَةُ الأَسَدِ: الشَّعَرُ على كاهِلِه، وقيلَ: الزُّبْرَةُ: مَوْضِعُ الكاهِلِ على الكَتِفَينِ. ورَجُلٌ أَزْبَرُ: عَظيمُ الزُّبْرَةِ. وأَسَدٌ أَزْبَرُ، ومَزْبَرَانِيُّ كذلك. والزُّبْرَةُ: كَوْكَبٌ من المَنازلِ، على التَّشْبِيهِ بزُبْرَةِ الأَسَدِ. وكَبْشٌ زَبِيرٌ: عَظيمُ الزُّبْرَةِ، وقِيلَ: مُكْتَنِزٌ أعْجَرُ. وزُبْرَةُ الحَدِيدِ: القِطْعَةُ الضَّخْمةُ منه. وزُبْرَةُ الحَدّادِ: سِنْدانُه. وزَبَرَ الرَّجُلَ يَزْبُرُه زَبْراً: انْتَهَرَه. والزّبِرُّ: الشَّدِيدُ من الرِّجالِ. والزُّبارَةُ: الخُوصَةُ حين تَخرُجُ من النَّوَاةِ. والزَّبِيرُ: الحَمأَةُ. قال:
(9/34)

(وقد جَرَّبَ الناسُ آلَ الزُّبَيْرِ ... فذاقُوا مِنَ آلِ الزُّبَيْرِ الزَّبِيرا)
وأَخَذَ الشَّيءَ بزَبَرِه، وَزَوْبَرِه، أي: بحَمِيعِه، قال ابنُ أَحمَرَ:
(وإن قالَ غاوٍ من مَعَدٍّ قَصِيدةً ... بَها جَرَبٌ عُدَّت عَليَّ بزَوْبَرَا)
قالَ ابنُ جِنِّي: سَأَلْتُ أبا عليٍّ عن تَرْكِ صَرْفِ ((زَوْبَر)) هَا هُنا، فقالَ: عَلَّقَه عَلَماً على القَصِيدَةِ، فاجتمَعَ فيه التَّعريفُ والتّأنيثُ كما اجْتَمَعَ في سُبحانَ التَّعريفُ وزِيادَةُ الألفِ والنُّونِ. وجاءَ فُلانٌ بزَوْبَرٍ: إذا جاءَ خائِباً لم يَقْضِ حاجَتَه. وزَبْراءُ: اسمُ امرأَةٍ، وفي المَثَلِ: ((هاجَتْ زَبْراءُ)) وهي هَهُنا خَادِمُ الأَحْنَفِ، فكانَتْ إذا غَضِبَتْ قالَ لها ذَلكَ، فصارَ مَثَلاً لِكُلِّ مَنْ غَضِبَ. وزُبَيْرٌ، وزَبِيرٌ، ومُزَبِّر: أسماءٌ. وازْبَأَرَّ الرَّجُلُ: اقْشَعَرَّ. وازْبَأَرَّ الشَّعَرُ والوَبَرُ والنَّباتُ: طَلَع. وازْبَأَرَّ الشَّعَرُ: انْتَفَشَ، قالَ امْرُؤُ القَيْسِ:
(لها ثُنَنٌ كخَوافِي العُقَابِ ... سُودٌ يَفِينَ إذا تَزْبَئِرّ)
وازْبَأَرَّ للشَّرِّ: تَهَيَّأ.
(مقلوبه)
[ر ز ب] المِرْزَبَةُ والإِرْزَبَّةُ: عُصَيَّةٌ من حَدِيدٍ. ورجُلٌ إرْزَبٌّ: قَصِيرٌ غَليظٌ شَدِيدٌ. وفَرْجٌ إرْزَبٌّ: ضَخْمٌ، وكذلكَ الرَّكَبُ، قال
(إنَّ لها لرَكَبًا إِرْزَبَّا ... )

(كأَنَّه جُبْهَةُ ذَرَّى حَبَّا ... )
(9/35)

والإرْزَبُّ: فَرْجُ الْمَرأَةِ، عن كُراع، جَعَلَه اسماً له. والمِرْزابُ: لُغَةٌ في المِيزابِ، وأنْكَرَه أبو عُبَيْدٍ. والمِرْزَابُ: السَّفينةُ العَظِيمةُ، قالَ جَريرٌ:
(يَنْهَضْنَ من كُلِّ مَخْشِيِّ الرَّدَى قُذُفٍ ... كما تَقَاذَفَ في اليَمِّ المَرازِيبُ)

(مقلوبه)
[ب ز ر] البَزْرُ والبِزْرُ: كُلُّ حَبٍّ يُبْذَرُ للنَّباتِ. والبُزورُ: الحُبوبُ الصِّغارُ. وقِيلَ: البَزْرُ: الحَبُّ عامَّةً. والبِزْرُ والبَزْرُ: التابَلُ قالَ يَعقُوبُ: ولا يَقُولُه الفُصحاءُ إلاّ بالكَسْرِ، وجَمعُه: أَبْزَارٌ، وأَبازِيرُ جَمْعُ الجَمْعِ. وبَزَّرَ القِدْرَ: رَمَى فيها البِزْرَ. والبَزْرُ: الهَيْجُ بالضَّربِ. وبَزَرَه بالعَصَا بَزْراً: ضَرَبَه. وعَصَا بَيْزَارَةٌ: عَظِيمَةٌ. والبيزار: الذَّكر على التشبيه وعِزٌّ بَزَرَى: ضَخْمٌ، قالَ:
(قَدْ لَقِيَتْ سِدْرَةُ جَمْعاً ذَا لُهَى ... )

(وعَدَداً فَخْماً وعِزاً بَزَرَى ... )

(مَنْ نَكَلَ اليَومَ فلا رَعَى الحِمَى ... )
سِدْرَةُ: قَبِيلَةٌ، وقد تَقَدَّمَ. وعِزَّةٌ بَزَرَى: قَعْساءُ، قالَ:
(أَبَتْ لي عِزَّةٌ بَزَرَى بَزُوخُ ... إذا ما رَامَها عِزٌّ يَدُوخُ)
(9/36)

وقِيلَ: بَزَرَى: عَدَدٌ كَثيرٌ، فإِذا كانَ كَذلِكَ فلا أَدْرِي كَيفَ يكونُ وَصْفاً للعِزَّةِ، إلاّ أَنْ يُرِيدَ ذَوُو عِزَّةٍ. وبَيْزَرُ القَصَّارِ، ومَيْزَرُه، كِلاهُما: الّذِي يَبْزُرُ به الثَّوْبَ في الماءِ. والبَيْزارُ: الذي يَحمِلُ البازِيَّ. وبَزَرَ يَبْزُرُ: امْتَخَطَ، عن ثَعْلَبٍ. وبنُو البَزَرَى: بَطْنٌ من العَربِ يُنْسَبُون إلى أُمِّهم. وبُزْرَةُ: اسمُ مَوْضِع، قال كُثَيِّرُ عَزَّةَ:
(يُعانِدْنَ في الأَرْسانِ أَجْوازَ بُزْرَةٍ ... عِتَاقَ المطايا مُسْنِفاتٍ حِبَالَها)

(مقلوبه)
[ب ر ز] البَرازُ: الفَضاءُ. وبَرَزَ يَبْرُزُ بُرُوزاً: خَرَجَ إلى البَرَازِ، وبَرَزَه إِليه، وأَبْرَزَه. وأبْرَزَ الكِتَابَ: نَشَرَه، فهو مُبْرَزٌ، ومَبْرُوزٌ شَاذٌّ، جَاءَ على حَذْفِ الزَّائِدِ، قالَ لَبِيدٌ:
(أو مُذْهَبٌ جُدَدٌ على ألواحِه ... أَلناطِقُ المَبْرُوزُ والمخْتُومُ)
وقالَ ابنُ جِنِّي: أرادَ المَبْروُزَ به، ثُمَّ حَذَفَ حَرفَ الجَرِّ، فارتَفَعَ الضَّميرُ، واسْتَتَرَ في اسمِ المَفْعولِ، وعليه قول الآخر:
(إِلى غَيرِ مَوْثُوقٍ من الأَرْضِ يَذْهَبُ ... )
أرادَ: ((مَوْثُوقٍ به)) وقد تَقَدَّمَ. وأنْشَدَه بَعضُهم: ((المُبرَزُ)) على احتمالِ الخَزْلِ في ((مُتَفاعِلُنْ)) . وكُلُّ ما ظَهَرَ بَعدَ خَفاءٍ فقدَ بَرَزَ. وبارَزَ القِرْنَ مُبارَزَةً، وبِرازاً: بَرَزَ إليه. وهما يَتَبارَزانِ. وأمْرَأَةٌ بَرْزَةٌ: بارِزَةُ المَحاسِنِ. قالَ ابنُ الأَعرابِيّ: قَالَ الزُّبَيْرِيُّ: البَرْزَةُ من النِّساءِ: التي لَيْسَت بالمُتَزايِلَةِ التي تُزَايِلُكَ بوَجْهِها تَسْتُره عَنْكَ، والمُخْرَمِّقَةُ: التي لا تَتَكَلَّمُ إنْ كُلِّمَتْ.
(9/37)

وقِيلَ: امْرَأَةٌ بَرْزَةٌ: مُتَجالَّةٌ تَبْرُزُ للقَوْمِ، يَجْلِسُونَ إليها، ويَتَحَدَّثُونَ عِندَها. ورَجُلٌ بَرْزٌ وبَرْزِيٌّ: مَوْثُوقٌ بفَضْلِه ورَأْيِه، وقد بَرُزَ بَرَازَةً. وبَرَّزَ الفَرَسُ على الخَيْلِ: سَبَقَها، وقِيلَ: كُلُّ سابِقٍ مُبَرِّزٌ. وبَرَّزَه فَرَسُه: نَجَّاه، قال رُؤْبَةُ:
(لَو لَمْ يُبَرِّزْهُ جَوَادٌ مِرْآسْ ... )
وذَهَبٌ إبْرِيزٌ: خَالِصٌ، عَرِبيٌّ، قال ابنُ جِنِّي: هو إفْعِيلٌ من بَرَزَ.
(الزاي والراء والميم)
[ز ر م] زَرِمَ الكلْبُ والسِّنَّوْرُ زَرَماً، فهو زَرِمٌ: بَقِيَ جَعْرُه في دُبُرِه، وبذلكَ سُمِّيَ السِّنَّوْر أَزْرَمَ. وزَرَمَ الشيءَ يَزْرِمُه زَرْماً، أزرمه وزَرَمَّه: قَطَعَه، قال سَاعِدَةُ بنُ جُؤَيَّةَ:
(حُبَّ الضَّرِيكِ تِلادَ المالِ زَرَّمَه ... فَقْرٌ ولم يَتَّخِذْ في النّاس مُلْتَحَجَا)
أرادَ قَطَعَ عنه الخَيْرَ. وزَرِمَ دَمْعُه وبَوْلُه وحِلْفَتُه وكَلامُه، وازْرَأَمَّ: انْقَطَع، وكُلُّ ما انْقَطَع فقد زَرِمَ وازْرَأَمَّ. وازْرَأَمَّ: غَضِبَ. والزَّرْمُ: الوِلادُ، وقد زَرَمَتْ به زَرْماً: وَلَدَتْه. والزَّرِمُ: الذَّلِيلُ القَلِيلُ الرَّهْطِ. والزَّرِمُ: الَّذِي لا يَثْبُتُ في مَكانٍ، قال سَاعِدَةُ بنُ جُؤَيَّةَ:
(مُوَكَّلٌُ بشُدُوفِ الصَّوْمِ يَرْقُبُه ... من المغَارِبِ مَخطوفُ الحَشَا زَرمُ)
والمُزْرَئِمُّ، والزُّرَأْمِيمُ: المُتَقَبِّضُ، الأَخيرةُ عن ثَعْلبٍ.
(9/38)

(مقلوبه)
[ز م ر] زَمَرَ يَزْمِرُ ويَزْمُرُ، زَمْراً، وزَمِيراً، وزَمَراناً: غَنَّى في القَصَبِ. وامْرأَةٌ زَامِرَةٌ، ولا يُقالُ: رَجُلٌ زامِرٌ، إنَّما هو زَمَّارٌ، وقد حَكَى بَعضُهم: رَجُلٌ زَامِرٌ وزَمَّارٌ. والمِزْمارُ، والزَّمَّارَةُ، ما يُزْمَرُ فيه. ومَزَامِيرُ داودَ عليه السَّلامُ: ما كان يَتَغَنَّى بِه من الزَّبُورِ وضُروبِ الدُّعاءِ واحِدُها مِزْمارٌ، ومَزْمُورٌ، الأخيرةُ عن كُراع، ونَظيرُه مُعْلُوقٌ ومُغْرُودٌ، وقولُه - أنشده ثعْلَبٌ:
(وَلِى مُسْمِعَانِ وزَمَّارَةٌ ... وظِلٌّ مَدِيدٌ وحِصْنٌ أَمَقّ)
فَسَّرَه فَقالَ: الزَّمَّارَةُ: السّاجُورُ، والمُسْمِعانِ: القَيْدانِ، ويعنِي قَيْدَيْنِ وغُلا، والحِصْنُ: السِّجْنُ، وكُلُّ ذلك على التَّشْبِيه. والزَّمَّارَةُ ": عَمُودٌ بَينَ حَلْقَتَى الغُلِّ. وزَمَرَتِ النَّعامةُ تَزْمِرُ زِماراً: صَوَّتَتْ. وزَمَرَ بالحَدِيثِ: أَذَاعَه وأفْشَاه. والزَّمّارَةُ: الزّانِيَةُ، عن ثَعْلبٍ، وقال: لأَنَّها تُشِيعُ أمْرَها. والزَّمِرُ: الحَسَن عنه أَيْضاً، وأَنْشَدَ:
(دَنَّانِ حَنَّانانِ بينهما ... زَجِلٌ أَجَشُّ غِناؤُه زَمِرُ)
وزَمَرَ القِرْبَةَ يَزْمُرُها زَمْراً: مَلأَها، هذه عن كُراع واللِّحْيانِيّ. والزَّمِرُ القَلِيلُ الشَّعَرِ والصُّوفِ والرِّيشِ، وقد زَمِرَ زَمَراً. ورَجُلٌ زَمِرُ المُرُوءةِ، بَيِّنُ الزَّمَارَةِ والزُّمُورَةِ، أي: قَلِيلُها. والمُسْتَزْمِرُ: المُتَقَيِّضُ المُتَصاغِرُ، قال:
(إنَّ الكَبِيرَ إِذا يُشافُ رَأَيْتَه ... مُقْرَنْشِعاً وإِذا يُهانُ اسْتَزْمَرَا)
والزُّمْرَةُ: الفَوْجُ من الناسِ، وقِيلَ: الجَماعة في تَفْرِقَةٍ.
(9/39)

ورَجُلٌ زِمِرٌّ، شَدِيدٌ، كَزِبِرٍّ. وزَمِيرٌ: قَصِيرٌ، وجَمعُه: زِمارٌ عن كُراع. وبنو زُمَيْرٍ: بَطْنٌ. وزَيْمَرُ: اسمُ ناقَةٍ عن ابنِ دُرَيدٍ. وزَوْمَرٌ: اسمٌ. وزَيْمُرانُ وزَمَّارَاءُ: مَوْضِعانِ، قال حسَّان بنُ ثابتٍ:
(فَغَزَّةَ فالمرُّوتِ فالخَبْتِ فالمُنَى ... إلى بيتِ زَمَّاراء تُلْداً على تُلْدِ)

(مقلوبه)
[ر ز م] الرَّزَمَةُ: ضَرْبٌ من حَنِينِ النَّاقَةِ، وهو صَوْتٌ تُخْرِجْه من حَلْقِها، لا تَفْتَحُ به فَاهَا، وذَلكَ على وَلَدِها حينَ تَرْأَمُه، وقيلَ: هو دُونَ الحَنِينِ، وفي المَثَل: ((لا خَيْرَ في رَزَمَةٍ لا دِرَّةَ فِيها)) ضُرِبَ مَثَلاً لمَنْ يَمْشِي ولا يُحَقِّقُ، وقد أَرْزَمَتْ على وَلَدِها، قالَ أبو محمدٍ الحَذْلَمِيُّ يَصِفُ الإِبِلَ:
(تُبِينُ طِيبَ النَّفْسِ في إرْزامِهَا ... )
يقولُ: يَتَبّيَّنُ في حَنِينِها أنَّها طَيِّبَةُ النَّفْسِ فَرِحَةٌ. وأَرْزَمَتِ الشَّاةُ على وَلَدِهَا: حَنَّتْ. ورَزَمَةُ الصَّبِيّ: صَوْتُه. وأرْزَمَ الرَّعْدُ: اشْتَدَّ صَوْته، وقِيلَ: هو صَوْتٌ غَيرُ شَديدٍ وأصْلُه من إرْزامِ الناقَةِ على وَلَدِها. وقَالَ اللِّحْيانِيُّ: المُرْزِمُ من الغَيْثِ أو السَّحابِ: الذي لا يَنْقَطَعُ رَعْدُه، وهو الرَّزِمُ أيضاً على النَّسَبِ، قالَتِ امْرأةٌ من العَربِ تَرثِى أخاها:
(جادَ عَلَى قَبرِكَ غَيْثٌ من سَماءٍ رَزِمَهْ ... )
وأرْزَمَتِ الرِّيحُ في جَوْفِه كَذلكَ. ورَزَمَ البَعِيرُ يَرزِمُ رُزَاماً ورُزُوما: سَقَطَ من الإِعْياءِ أو الهُزالِ فلم يَبَرحْ، وكذلك
(9/40)

الرَّجُلُ إذا سَقَطَ من جُوعٍ أَو مَرَضٍ، وقال اللِّحْيانِيُّ: رَزَمَ البَعِيرُ والرَّجُلُ وغيرُهما يَرْزِمُ رُزُوماً: إذا كانَ لا يَقْدِرُ على النُّهوضِ رَزَاحاً، وهُزالاً. وقالَ مَرَّةً: الرَّازِمُ: الَّذِي قد سَقَطَ فلا يَسْتَطيعُ أن يتحرَّكَ من مَكانِه، قالَ: وقِيلَ لابْنَةِ الخُسِّ: هَلْ يُلْقِحُ البازِلُ؟ قالت: نَعَمْ، وهو رَازِمٌ. وإِبِلٌ رَزْمَى. ورَزَمَ عليه: بَرَكَ. وأَسَدٌ رَزَّامَةٌ، ورَزَّامٌ ورُزَمٌ: يَبُركُ على فَرِيسَتِه، قالَ ساعِدَةُ بنُ جُؤَيَّةَ:
(تَخْشَى عليه مِن الأَمْلاكِ نَابِخةً ... من النَّوابِخ مِثلَ الخَادِرِ الرُّزَمِ)
ورَزَمَ الشَّيْءَ يَرْزِمُه رَزْماً، ورَزَّمَه: جَمَعَه في ثَوْبٍ، وهي الرِّزْمةُ، وقِيلَ: الرِّزْمَةُ: ما جَمَعْتَ من الثيابِ. والرِّزْمَةُ أَيضاً: ما بَقِيَ في الجُلَّةِ من التَّمرِ، يكونُ نِصْفَها، أو ثُلُثَيْها، أَو نَحْوَ ذلكَ. ورَازَمَ بَيْنَ ضَرْبَيْنِ من الطَّعام: جَمَع. ورَازَمَت الإِبلُ العَامَ: رَعَتْ حَمْضاً مَرَّةً، وخُلَّةً مَرَّةً أُخْرَى، قال الرَّاعِى:
(كُلِى الحَمْضَ بَعْدَ المُقْحِمِينَ ورَازِمى ... إلى قابلٍ ثُمّ اعْذِرِى بَعْدَ قَابِلِ)
معنى قَوْلِه: ثُم اعْذِرِى بعدَ قابلِ، أي: أَنْتَجِعُ عَلَيكِ بَعْدَ قَابلٍ، فلا يكونُ لكِ ما تَأْكُلِينَ، وقِيلَ: اعْذِرِى إن لم يَكُنْ هُنالِكَ كُلأٌ، يَهْزَأُ بناقَتِه في كُلِّ ذلكَ. وقِيل: رَازَمَ بَيْنَ الشَّيْئَيْنِ: جَمَعَ بَيْنَهما، يكونُ ذلك في الأَكْلِ وغيرِه. وقولُه صلى الله عليه وسلم: ((رازِمُوا بينَ طَعَامِكُم)) فسَّرَه ثَعْلَبٌ فَقَال: مَعْناه اذْكُرُوا اللهَ بينَ كُلِّ لُقْمَتَيْنِ. ورَازَمَ القَوْمُ دارَهم: أطالُوا الإِقامَةَ فيها. وأَكَلَ الرَّزْمَةَ، أي: الوَجْبَةَ. ورَزَمَ الشِّتاءُ رَزْمَةً: بَرَدَ. والمِرْزَمانِ: نَجْمانِ من نُجومِ المَطَرِ، وقد يُفْرَدُ، أنْشَدَ اللِّحيانِيُّ:
(9/41)

(أَعْدَدْتُ للمِرْزَمِ والذِّراعيْن ... )

(فَرْواً عُكَاظِيّا وَأَيَّ خُفَّيْن ... )
أرادَ وخُفَّيْنِ، أيَّ خُفَّيْنِ. ورُزَيْمَةُ: اسْمُ امرأَةٍ، قالَ:
(أَلاَ طَرَقَتْ رُزَيْمَةُ بَعْدَ وَهْنٍ ... تَخَطَّى هَوْلَ أنْمارٍ وأُسْدٍ)
ورِزامٌ: اسمٌ. وأبو رِزْمَةَ: كُنْيَةٌ. وأُمُّ مِرْزَمٍ: الرِّيحُ، قال صَخْرُ الغَيِّ:
(كَأَنِّى أَراه بالحِلاءةِ شاتِيًا ... تَفَقِّعُ أَعلَى أنْفِه أُمُّ مِرْزَمِ)
ورَزَمٌ: مَوْضِعٌ، قال:
(وخافَتْ من جِبالِ الصُّغْدِ نَفْسِى ... وخافَتْ من جِبالِ خُوَارِ رَزْمِ)
قِيلَ: إنَّ خُوارَ مُضافٌ إلى رَزْمٍ، وقِيلَ: أرَادَ خُوارَزْمَ، فَزادَ رَاءً لإقامَةِ الوَزْنِ.
(مقلوبه)
[م ز ر] المِزْرُ: الأَصلُ. والمِزْرُ: نَبيذُ الشَّعِيرِ والحُبوبِ، وقِيلَ: نَبيذُ الذُّرَةِ خَاصَّةً. والمَزْرُ، والتَّمَزُّرُ: الذُّوْقُ، والشُّرْبُ القَليلُ، وقيلَ: الشُّرْبُ بمَرَّةٍ، قال:
(تكُونُ بَعْدَ الحَسْوِ والتَمَزُّرِ ... )

(في فَمِه مِثْلَ عَصِيرِ السُّكَّرِ ... )
قَالَ ثَعْلَبٌ: ما وَجَدْنا عن النَّبِي صلى الله عليه وسلم في النَّبِيذِ رُخْصَةً إلاَّ في حَرْفٍ واحدٍ، يُرْوَى عنه صلى الله عليه وسلم أَنَّه قالَ: ((اشْرَبُوا ولا تَمَزَّرُوا)) أي لا تُدِيرُوه بَيْنَكَم قَلِيلاً قَلِيلاً، ولَكِن اشْرَبُوه في
(9/42)

طِلْقٍ وَاحِدٍ، أو اتْرُكُوه. ومَزَرَ السِّقَاءَ مَزْراً: مَلأَه، عن كُراع. والمَزِيرُ: الشَّدِيدُ القَلْبِ، القَوِيُّ النَّافِذُ بَيِّنُ المَزَارَةِ. وكُلُّ ثَمَرٍ اسْتَحْكَمَ فَقَدْ مَزُرَ يَمْزُرُ مَزَارَةً.
(مقلوبه)
[ر م ز] الرَّمْزُ: تَصْوِيتٌ خَفِيٌّ باللِّسانِ، كالهَمْسِ، ويكونُ تَحريكَ الشَّفَتَيْنِ بكَلامٍ غيرِ مَفْهومٍ، ويكونُ الإِيماءَ بالحَاجِبِ، وغَيْرِه، رَمَزَ يَرْمُزُ رَمْزاً، وفي التَّنْزِيلِ: {ألا تكلم الناس ثلاثة أيام إلا رمزا} [آل عمران: 41] . ورَمَزَتْه المَرأَةُ بعَيْنِها، تَرْمِزُه: غَمَزَتْه. وجَارِيَةٌ رَمَّازَةٌ: غَمَّازَةٌ، وقِيلَ: الرَّمَّازَةُ: الفَاجِرَةُ، مُشْتَقٌّ من ذلكَ أيضاً. ورَجُلٌ رَمِيزُ الرَّأْي: أَصِيلَه، عن اللِّحْيانِيّ. وارْتَمَزَ الرَّجُلُ، وتَرَمَّزَ: تَحرَّكَ. وإِبلٌ مَرامِيزُ: كثيرةُ التَّحرُّكِ، أَنْشَد ابنُ الأعرابِيّ:
(سَلاجِمَ الأَلْحِى مراميزَ الهَامْ ... )
قولُه: سَلاجِمَ الأَلْحِى من بابِ إشْفَى المِرْفقِ، إنَّما أرادَ طِوالَ الأَلْحِى، فأَقامَ الاسْمَ مُقامَ الصِّفَةِ، وقد تَقَدَّم أشْباهُه. وما ارْمَأَزَّ من مَكانِه، أي: ما بِرَحَ. وارْمَأَزَّ عنه: زَالَ. وارْتَمَزَ البَعيرُ: تَحرَّكَتْ أرآدُ لَحْيَه عِنْدَ الاجْتِرارِ. والتُّرامِزُ من الإبل: الذي إذا مَضَغَ رَأَيْتَ دِماغَه يَرْتَفِعُ ويَسْفُلُ، وقيلَ: هو القَويُّ الشَّدِيدُ، وهو مِثالٌ لم يَذْكُرْه سِيبَوَيْهِ، ذَهَبَ أبو بَكْرٍ إلى أَنَّ التاءَ فيها زَائِدَةٌ، وأمَّا ابنُ جِنِّي فجَعَلَه رُباعِيّا، وسَيَأْتِي ذِكْرُه. والرَّامِزَتَانِ: شَحْمَتانِ في عَيْنِ الرُّكْبةِ. ورَمُزَ الشيْءُ يَرمُزُ، وارْمَأَزَّ: انْقَبَضَ. وارْمَأَزَّ: لَزِمَ مكانَه. والرَّمّازَةُ: الاسْتُ؛ لانضِمامِها.
(9/43)

وتَرَمَّزَتْ: ضَرِطَتْ ضَرِْطًا خَفِيّا. وكَتيبةٌ رَمَّازَةٌ: تَموجُ من نَواحِيها كَثْرةً. والرَّمِيزُ: الكَثيرُ الحركَةِ. والرَّمِيزُ: العاقِلُ الثَّخِينُ الرَّزِينُ الرأْيِ بَيِّنُ الرَّمازَةِ، وقد رَمُزَ. والرَّمِيزُ: الكثِيرُ. ورَمَّزَ غَنَمَه وإبِلَه: لم يَرْضَ رَعْيةَ رَاعِيها فحَوَّلَها إلى راعٍ آخَرَ، أنشدَ ابنُ الأعرابيِّ:
(إنَّا وَجَدْنا ناقَةَ العَجوزِ ... )

(خَيْرَ النِّياقاتِ على التَّرْميزِ ... )

(مقلوبه)
[م ر ز] مَرَزَه يَمْرُزُه مَرْزًا: قَرَصَه، وقيلَ: هو دُونَ القَرْصِ، وقِيلَ: هو أَخْذٌ بأَطْرافِ الأَصابعِ، قليلاً كانَ أو كثيراً. ومَرَزَ الصَّبِيُّ ثَدْيَ أُمِّه مَرْزًا: عَصَرَه بأَصَابِعه في رَضَاعِه، ورُبَّما سُمِّي الثَّدْيُ المِرازَ لذلك. والمِرْزَةُ: القِطْعَةُ من العَجِينِ مَرَزَها يَمْرُزُها مَرْزًا: قَطَعَها. وامْتَرَزَ من مَاله مِرْزَةً مرَزةً: نالَ منه، وكذلك امْتَرَزَ من عِرْضِه، وامْتَرَزَه. وعِرْضٌ مَرِيزٌ: مَنِيلٌ منه. والمَرْزُ: الضَّرْبُ باليَدِ، وفي حَديثِ عُمَرَ: ((فَمَرزَه حُذَيْفَةُ)) . ومَارَزَ الرَّجُلَ، كمارَسَه، عن اللِّحيانيِّ. والمَرْزُ: الحُباسُ الَّذِي يَحْبِسُ الماءَ، فارِسِيٌّ مُعَرَّبٌ، عن أبي حَنِيفةَ، والجمعُ: مُرُوزٌ.
(الزاي واللام والنون)
[ل ز ن] لَزَنَ القَومُ يَلْزُنُونَ لَزْنًا ولَزَنًا، ولَزِنُوا، وتَلازَنُوا: تَزَاحَمُوا. ومَشْرَبٌ لَزِنٌ، ولَزْنٌ، ومَلْزُونٌ: مُزْدَحَمٌ عليه، عن ابنِ الأَعْرابِي. ولَيلَةٌ لَزْنَةٌ، ولِزْنَةٌ: ضَيِّقَةٌ، من جُوعٍ كان أَو بَرْدٍ أَو خَوْفٍ، عن ابنِ الأَعرابِيِّ أَيضاً، ورَوَى بيتَ الأعشَى:
(9/44)

(في لَيْلَةٍ هي إِحْدَى اللَّزَنْ ... )
وأَصَابَهم لَزَنٌ من العَيْشِ، أي: ضِيقٌ، وأَنْشَدَ أبو عُبَيْدٍ بَيْتَ الأَعشَى:
(في لَيْلَةٍ هي إِحْدَى اللِّزَنْ ... )
كأَنَّه أرادَ هي إِحدَى لَيالِى اللِّزَنْ. واللِّزْنَةُ: السَّنَةُ الشَّدِيدةُ الضَّيِّقَةُ. واللِّزْنَةُ: الشِّدَّةُ والضِّيقُ تَقُولُ العَرَبُ في الدُّعاءِ على إنْسانٍ: ((ما لَه، سُقِيَ في لَزْنٍ ضاحٍ)) ، أي: في ضِيقٍ مع حَرِّ الشَّمْسِ، لأن الضَّاحِيَ من الأرْضِ البارِزُ الذي ليسَ يَسْتُرُه شَيءٌ عن الشَّمسِ. ومَاءٌ لَزْنٌ: مُضَيَّقٌ لا يُنالُ إلاّ بَعْدَ مَشَقَّةٍ.
(مقلوبه)
[ن ز ل] النُّزُول: الحُلولُ، وقد نَزَلَهم، وعَلَيهم، وبهِم، يَنْزِلُ نُزُولاً، ومَنْزِلاً - بالكَسْرِ - شَاذٌّ، أنْشَدَ ثَعْلَبٌ:
(أَئِنْ ذَكَّرتْكَ الدّارُ مَنْزِلُها جُمْلُ ... )
أرادَ: أَئِّنْ ذَكَّرَتْكَ الدارَ نُزولُ جُمْلٍ إيّاها، الرفْعُ في قَولِه مَنْزِلُها صَحيحٌ، وأَنَّثَ النُّزولَ حِينَ أضافَه إلى مُؤَنَّثٍ. وتَنَزَّلَه وأَنْزَلَه ونَزَّلَه بمعنًى، قالَ سِيبوَيْهِ: وكان أَبو عَمْرو يُفَرِّقُ بينَ نَزَّلْتُ وأنْزَلْتُ، ولم يَذْكُرْ وَجْهَ الفَرْقِ. قَالَ أبو الحَسنِ: لا فَرْقَ عِندِي بَينَ نَزَّلْتُ وأَنْزَلْتُ إلاَّ صِيغَة التَّكْثِيرِ في نَزَّلْتُ، وفي قِراءةِ ابن مَسْعودٍ: {وأُنْزِلَ المَلائِكَةُ تَنْزِيلاً} [الفرقان: 25] ، لأن أُنْزِلَ كَنُزِّلَ. وقولُ ابنِ جِنِّي: ((المُضافُ والمُضافُ إليه عِندَهم، وفي كَثيرٍ من تَنْزِيلاتِهم، كالاسم الواحِدِ)) ، إنَّمَا جَمَعَ تَنْزِيلاً هُنا لأَنّه أرادَ أن المُضافَ وما أُضِيفَ إليه يُنَزَّلانِ في وُجوهٍ كَثيرةٍ مَنْزِلَةَ الاسِم الواحِدِ، فَكَنَى بالتَّنْزِيلاَتِ عن الوجوهِ المُختَلِفَةِ، ألا تَرى أَنَّ المَصْدَرَ لا وَجْهَ لجَمْعِه إلا تَشَعُّبُ الأَنواعِ وكَثرتُها، مع أنَّ ابنَ جِنِّي تَسمَّحَ بهذا تسمّح تَحَضُّرٍ وتَحَذُّقٍ، فأَمَّا على مَذْهَبِ العَربِ فلا وَجْهَ له إلا ما قُلنَا.
(9/45)

والنُّزُل: المَنْزِل، عن الزَّجّاجِ، وبذلك فَسَّر قولَه تَعالى: {إنا أعتدنا جهنم للكافرين نزلا} [الكهف: 102] . ومَكانٌ نَزِلٌ: يُنْزَلُ فيه كَثيراً، عن اللِّحيَانِيِّ. ونَزَلَ من عُلْوٍ إلى سُفْلٍ: انْحَدَرَ. والنِّزالُ في الحَربِ: أن يَنْزِلَ الفَريقانِ عن إبِلِهما إلى خَيلِهما، فَيَتَضارَبُوا، وقد تَنَازَلُوا. ونَزَالِ نَزَالِ، أي: انْزِلْ، وكذِلَكَ الاثْنانِ والجمِيعُ والمُؤَنَّثُ بلفظٍ واحدٍ. واحْتَاجَ الشَّمَّاخُ إليه مَثَقَّلَه، فقال:
(لقد عَلِمَتْ خَيْلٌ بمُوقانَ أنَّنى ... أنا الفارسُ الحامِى إذا قِيلَ نَزَّالِ)
سِيبَوَيْه: ورَجُلٌ نَزِيلٌ: نازِلٌ. والنُّزْلُ، والنَّزْلُ: ما هُيئَ للضَّيفِ ليَنْزِلَ عليه. ونَزَّلَ القَوْمَ: أَنْزَلَهم المَنازلَ. ونَزَّلَ عِيرَه: قَدَّرَ لها المَنازِلَ. وقَوْمٌ نُزْلٌ: نَازِلونَ. والمَنْزِلُ والمَنْزِلَةُ: مَوْضِعُ النُّزولِ. وحَكَى اللِّحيانِيُّ: مَنْزِلُنا بِمَوْضِع كَذَا أَراه يَعْنِي مَوْضِعَ نُزُولِنا، ولَسْتُ منه على ثِقَةِ، وقَوْلُ لَبيدٍ:
(دَرَسَ المَنَا بِمُتالِعٍ فَأَبانِ ... )
إنَّما أرادَ المَنازِلَ فَحَذَفَ، وكذلِكَ قَوْلُ الأَخْطَل:
(أمْسَتْ مَنَاها بأَرْضٍ ما يُبلِّغُها ... بصَاحِبِ الهَمِّ إلاّ الجَسَرْةُ الأُجُدِ)
أرادَ أمْسَتْ مَنازِلُها، ويَجُوزُ ان يكونَ أرادَ بمَناهَا - هَهُنا - قَصْدَها، فإذا كانَ كذلكَ فلا حَذْفَ. والمَنْزِلَةُ: الدَّرَجَةُ، قال سِيبَويهِ: وقالُوا: هو مِنِّى مَنْزِلَةَ الشَّغافِ، أي: هو بِتلكَ المَنْزِلَةِ، ولكنّه حَذَفَ، كَما قالُوا: دَخَلْتُ البَيْتَ وذَهَبْتُ الشَّامَ؛ لأنّه بمنْزِلَةِ المكانِ وإن لم
(9/46)

يَكُنْ مكانًا، يَعْنِي بمَنْزِلَةِ الشَّغَافِ، وهذا من الظُّروفِ المخُتَصَّةِ التي أُجْرِيَتْ مُجْرَى غَيرِ المُختَصَّةِ. والنُّزالةُ: ما يُنزِلُ الفَحْلُ من الماءِ. والنَّازِلَةُ: الشِّدَّةُ من شَدَائدِ الدَّهْرِ. ونَزَلَتْ عليهم الرَّحمةُ، ونَزَلَ عليهم العَذَابُ، كِلاهُما على المَثَلِ. ونَزَلَ به الأَمْرُ: حَلَّ، وقولُه - أنشَدَه ثَعْلَبٌ:
(أَعْزِزْ عَليَّ بأنْ تكونَ عَلِيلاَ ... أو أَن يكونَ بكَ السَّقَامُ نَزِيلاَ)
جَعَلَه كالنَّزِيلِ من الناسِ، أي: أَو أَن يكونَ بِكَ السَّقامُ نَازِلاً. ونَزَلَ القَومُ: أَتَوْا مِنًى، قال ابنُ أحْمَرَ:
(وافَيْتُ لَمَّا أَتَانى أنَّها نَزَلَتْ ... إنَّ المَنازِلَ مِمَّا تَجمَعُ العَجَبا)
والنُّزْلُ والنُّزُلُ والنَّزَلُ: رَيْعُ ما يُزْرَعُ، أي: زَكاؤُه، ونَماؤُه وبَرَكَتَهُ، والجمعُ أَنْزالٌ، وقد نَزِلَ نَزَلاً. وطَعامٌ نَزِلٌ: ذُو نُزْلٍ، ونَزِيلٌ: مُبارَكٌ، الأَخيرَةُ عن ابنِ الأعرابِيّ. وأرْضٌ نَزِلَةٌ: زَاكِيَةُ الزَّرْعِ والكَلإ. وثَوْبٌ نَزِيلٌ: كامِلٌ. ورجُلٌ ذُو نَزَلٍ: كثيرُ الفَضْلِ والعَطاءِ والبَركَةِ، قال لَبِيدٌ:
(ولَنْ تَعْدَمُوا في الحَربِ لَيْثًا مُجَرَّبًا ... وذَا نَزَلٍ عندَ الرَّزِيَّةِ باذِلاَ)
والنَّزِلُ: المكانُ الصُّلْبُ السَّريعُ السَّيلِ. وأرضٌ نَزِلَةٌ: تَسيلُ من أَدْنَى مَطَرٍ، قالَ أبو حَنِيفةَ: وادٍ نَزِلٌ يُسِيلُه القليلُ الهَيِّنُ من الماءِ. النَّزَلُ: المَطَرُ. ومكانٌ نَزِلٌ: صُلْبٌ شَدِيدٌ.
(9/47)

وتَركْتُ القومَ على نَزَلاتِهم ونَزِلاتِهم، أي: على اسْتِقَامةِ أَحْوالِهم، لا يكونُ إلاّ في حُسْنِ الحالِ. ومُنازِلُ بنُ فُرعانَ: من شُعَرائِهم، وكانَ مُنازِلٌ عَقَّ أَباه، فقالَ فِيه:
(جَزَتْ رَحِمٌ بَيْنِى وبَيْنَ مُنَازِلٍ ... جَزاءً كما يَسْتَنْجِرُ الكَلْبَ طالبُه)
فَعَقَّ مُنازِلاً ابنه خَلِيجٌ، فقالَ فيه:
(تَظَلَّمَنى مَالِى خَلِيجٌ وعَقَّنِى ... عَلَى حينَ كانَتْ كالحِنِيِّ عِظامِى)
كانَتْ هُنا بمَعْنَى صَارَتْ.
(الزاي واللام والفاء)
[ز ل ف] الزَّلَفُ والزُّلْفَةُ والزُّلْفَى: القُرْبَةُ والدَّرَجَةُ. زَلَفَ إِليه، وازْدَلَفَ، وتَزَلَّفَ: دَنَا مِنه، قالَ أَبُو زُبَيْدٍ:
(حتَّى إذا اعْصَوْصَبُوا دُونَ الرِّكابِ مَعًا ... دَنَا تَزَلُّفَ ذِى هِدْمَيْنِ مَقْرُورِ)
وأَزْلَفَ الشَّيئَ: قَرَّبه، وفي التَّنزِيلِ: {وأزلفت الجنة للمتقين} [الشعراء: 90] . أي: قُرِّبتْ، قالَ الزَّجَّاجُ: وتَأْوِيلُه: أي قَرُبَ دُخولُهم فِيها، ونَظَرهُم إليها. وازْدَلَفَه: أَدْناه إِلى هَلكَةٍ. ومُزْدَلِفَةُ، والمزْدَلِفَةُ: مَوْضِعٌ بمَكَّةَ، قيلَ: سُمِّيَتْ بذلكَ لاقْتِرابِ الناسِ إلى مِنًى بَعْدَ الإفاضَةِ من عَرَفاتٍ، ولا أَدْرِي كَيْفَ هذا. وأَزْلَفَ الشيءَ: جَمَعَه، حكاه الزَّجَّاجُ عن أَبِى عُبَيدةَ، قالَ أبو عُبَيدةَ: ومُزْدَلِفَةُ من ذَلكَ، ألا تَراهُم سَمَّوْهَا جَمْعًا. وقَوْلَه: {وأزلفنا ثم الآخرين} [الشعراء: 64] . معناه جَمَعْنا، وقِيلَ: قَرَّبْنَا من الغَرَقِ، وكِلاهُما حَسَنٌ؛ لأَنَّ جَمْعَهُم تَقْرِيبُ بَعْضِهم من بَعْضٍ. وزُلَفُ اللَّيْلِ: ساعاتٌ من أَولَّهِ، وقِيلَ: هي ساعاتُ الليلِ الآخِذَةُ من النَّهارِ، وساعاتُ النَّهارِ الآخِذَةُ من اللَّيْلِ، واحدَتها زُلْفَةٌ، فأَمَّا قِراءةُ ابنِ مُحَيْصِنٍ: {وَزُلُفًا مِنَ
(9/48)

اللَّيلِ} [هود: 114] . بضَمِّ الزايِ واللامِ، وزُلْفًا بِسُكُونِ اللاّمِ، فإنَّ الأُولَى جَمْعُ زُلُفَةٍ، كَبُسُرَةٍ وبُسُرٍ، وأمَّا زُلْفًا فَجَمعُ زُلْفَةٍ جَمَعَها جَمعَ الأَجْناسِ المَخْلُوقَةِ، وإنْ لم تَكُ جَوْهَراً، كما جَمَعُوا الجَواهرَ المَخلوقَةَ، نَحو دُرَّةٍ ودُرٍّ. والزَّلَفُ: والزَّلِيفُ، والتَّزَلُّفُ: التَّقَدُّمُ من مَوضِعٍ إلى مَوْضِعٍ. والمُزْدَلِفُ: رَجُلٌ من فُرسانِ العَرَبِ سُمِّيَ به لأنَّه ألْقَى رُمْحَه بَيْنَ يَدَيْه في حَرْبٍ كانَتْ بينَه وبينَ قُوَيْمٍ، ثم قالَ: ازْدَلِفُوا إلى رُمْحِى. وزَلَفْنَا له: تَقَدَّمْنا. وزَلَفَ الشَّيءَ، وزَلَّفَه: قَدَّمَه، عن ابنِ الأَعرابِيّ. والزَّلَفَةُ: الصَّحْفَةُ. والزَّلَفَةُ: الإجّانَةُ الخَضْراءُ. والزَّلَفَةُ: المِرآةُ. والزَّلَفَةُ: المَصْنَعَةُ، والجَمْعُ من ذلك كُلِّه زَلَفٌ. وكُلُّ مُمْتَلِئ من الماءِ زَلَفَةٌ، وأَصْبَحَتِ الأرْضُ زَلَفَةً واحِدَةً على التَّشْبِيهِ كما قالوا: أصْبَحَتْ قَرْواً واحِداً. وقالَ أبو حَنِيفَةَ: الزَّلَفُ: الغَدِيرُ المَلآنُ، قالَ الشّاعرُ:
(جَثْجاثُها وخُزاماها وثامِرُها ... هَبائبٌ تَضْرِبُ الثُّغْبانَ والزَّلَفا)
والمَزْلَفُ، والمَزْلَفَةُ: البَلدُ الَّذِي بين البَحْرِ والبّرِّ، كالأَنْبارِ والقَادِسِيَّةِ. وزَلَّفَ في حَدِيثِه: زَادَ كَزَرَّفَ. وبَنُو زُلَيْفَةَ: بَطْنٌ، قال أَبو جُنْدَبٍ الهُذَلِيُّ:
(من مُبْلِغٌ مَآلِكِى حُبْشِيَّا ... )

(أَخَا بَنِى زُلَيْفَةَ الصُّبْحِيَّا ... )

(مقلوبه)
[ز ف ل] الأَزْفَلَةُ: الجَماعةُ من الناسِ.
(9/49)

وزَوْفَلٌ: اسْمٌ.
(مقلوبه)
[ف ز ل] الفَزْلُ: الصَّلابَةُ. وأَرضٌ فَيْزَلَةٌ: سَرِيعَة السَّيْلِ.
(مقلوبه)
[ف ل ز] الفِلِزُّ: النُّحاسُ الأَبْيضُ. والفِلِزُّ: الحِجارَةُ، وقيل: هو جَمِيعُ جَواهرِ الأَرضِ وما تَرمِى به مِن خَبِثَها، وأصلُه الصَّلابَةُ والشِّدَّةُ والغِلَظُ. ورَواه ثَعْلَبٌ: الفُلُزُّ، وقد تَقَدَّمَتْ رِوايةُ ابنُ الأعرابي له بالقافِ في حرفِ القَافِ. والفِلِزُّ أيضاً: خَبَثُ ما أُذِيبَ من الذَّهَبِ والفِضَّةِ والحدِيدِ. ورَجُلٌ فِلِزٌّ: غَلِيظٌ شَدِيدٌ.
(الزاي واللام والباء)
[ز ب ل] الزِّبْلُ: السِّرْقِينُ. وحَكَى اللِّحيانِيُّ: أَخذوا زَبَلاتِهم، فلا أُدْرِي أَيَّ شَيءٍ جَمَعَ. وزَبَلَ الزَّرْعَ يَزْبُلُه زَبْلاً: سَمَّدَه. والمَزْبَلَةُ والمَزْبُلَةُ: مُلْقاه. والزَّبَالُ: ما تَحمِلُ النَّملةُ بِفِيها. وما أَصابَ منه زِبالاً وزُبالاً، أَي: شَيئًا، قال ابن مُقْبِلٍِ:
(كريمِ النِّجَارِ حَمَى ظَهرَه ... فلم يُرْتَزَأْ برُكوبٍ زِبَالا)
وما أغْنَى عنه زَبَلَةً، أي: زِبالاً. وما في السِّقاءِ والإناءِ والبِئرِ زُبالةٌ، أَيْ: شَيءٌ. والزَّبِيلُ والزِّنْبِيلُ: الجِرابُ، وقِيلَ: الوَعاءُ يُحْمَلُ فيه.
(9/50)

والزَّبيلُ: القُفَّةُ، والجَمعُ زُبُلٌ وزُبْلانُ. وزُبالةُ: مَوْضعٌ. وزُبَالَةُ بنُ تَيْمٍ أَخُو عَمرِو بنِ تَيْمٍ، قالَ ابنُ الأعرابِيّ: لَهُمْ عَدَدٌ ولَيْسُوا بكَثيرٍ، قالَ أبو ذُؤَيْبٍ:
(لا تَأْمَنَنَّ زُبالِيّا بذِمَّتِه ... إذا تَقَنَّعَ ثَوْبَ الغَدْرِ وَأْتَزَرا)

(مقلوبه)
[ل ز ب] اللَّزْبُ: الضِّيقُ. وعَيْشٌ لَزِبٌ: ضَيِّقٌ. ومَاءٌ لَزْبٌ: قَليلٌ، والجَمْعُ لِزابٌ. واللُّزوبُ: القَحطُ. واللَّزْبَةُ: الشِّدَّةُ، وجمعُها: لِزَبٌ، حَكاها ابنُ جِنِّي. وسَنَةٌ لَزْبَةٌ: شَدِيدَةٌ. ولَزَبَ الشَّيءُ يَلْزُبُ لَزْبًا ولُزوبًا: دَخَلَ بَعْضُه في بَعْضٍ. ولَزَبَ الطينُ يَلْزِبُ لُزوبًا ولَزِبَ: لَصِقَ وصَلُبَ. وصارَ الشَّيءُ ضَرْبَةَ لازِبٍ أي لازمًا، وقد قالُوها بالمِيمِ، والأولُ أفصحُ، قال النابِغَةُ:
(ولا يَحْسِبونَ الخَيرَ لا شَرَّ بَعْدَه ... ولا يَحْسِبونَ الشَّرَّ ضَرْبةَ لازِبِ)
وقال كُثِّيرٌ فَأَبْدَلَ:
(فما وَرَقٌ الدُّنيا بباقٍ لأهلِه ... ولا شِدَّةُ البَلْوَى بضَرْبَةِ لازِمِ)
ولَزَبَتْه العَقْرَبُ لَزْبًا: لَسَعَتْه كَلَسَبَتْه، عن كُراع.
(مقلوبه)
[ب ز ل] بَزَلَ الشَّيءَ يَبْزُلُه بَزْلاً وبَزَّلَه، فَتَبَزَّلَ: شَقَّه. وتَبَزَّلَ الجَسَدُ: تَفَطَّر بالدَّمِ، وتَبَزَّلَ السِّقَاءُ كذلِكَ. وسِقَاءٌ فيه بَزْلٌ: يَتَبَزَّلُ بالماءِ، والجمعُ: بُزُولٌ. وبَزَلَ نابُ البَعيِر يَبْزُلُ بَزْلاً وبُزُولا: طَلَعَ، وذلك في تاسِعِ سِنِيه، وجَمَلٌ بازِلٌ وبَزُولٌ، قالَ ثَعْلَبٌ: وفي كلامِ بعضِ الرُّوَّادِ: ((يَشْبَعُ منه الجَمَلُ البَزُولُ)) . وجَمْعُ البازِلِ:
(9/51)

بُزَّلٌ، وجَمْعُ البَزُولِ: بُزُلٌ. والأُنثَى بازِلٌ، وجمعهُا بَوازِل، وبُزُولٌ وجمعهُا: بُزُلٌ. وذَهَب سيِبوَيهِ إلى أَنَّ بوَازلَ جمعُ بازِل صفَةِّ للمُذَكَّرِ، قال: أَجْرَوَهْ مُجَرىِ فاعِلَةٍ، لأنَّه لا يُجَمَعُ بالواوِ والنونِ، فِلا يَقْوَى ذلك قُوةَ الآدَمِييِّنَ. قال ابنُ الأعرابِي: ليس بَعْدَ البازَلِ سنٌّ تُسَمِّى. والبازِلُ أيضاً: السِّنُّ التي تَطْلُعُ في وَقْتِ البزولِ، والجمعُ بَوَازِلُ، قال القُطاميُّ:
(تَسَمَّعُ من بوازِلها صَرِيفاً ... كما صاحتْ على الحَدَب الصِّقارُ)
وقد قَالوا: رَجْلٌ بازِلٌ، على التشْبيِه بالبَعيرِ، وربُمَّا قالوا ذلكَ بَعْنُون به كَمالَه في عَقْلهِ وتَجْرِبَتِه، فقالَ أبو جَهْلِ بنُ هِشام:
(ما تُنْكِرُ الحربُ العَوانُ مِنِّى ... )

(بازِلُ عامَيْنِ حَديثٌ سِنِّى ... )
إنما عَنَى بذلك كمالَه، لا أنَّه مُسِنٌّ كالبازِلِ، أَلا تَراه قالَ: ((حَدِيثٌ سِنِّى)) ، والحَديِثُ السِّنِّ لا يكونُ بازِلاً، ونحوُه قولُ قَطَرِيِّ بنِ الفُجَاءةِ:
(حتَّى انْصَرَفْتُ وقد أًصَبْتُ ولم أُصَبْ ... جَذَعَ البَصيرة قارِحَ الإقدام)
فإذا جاوزَ البَعيرُ البُزولَ قيلَ بازِلُ عامٍ، وعامَيْن، وكذلك ما زَادَ. وبَزَلَ الخَمْرَ وغيرَها بَزْلاً، وابتَزَلَها، وتَبزَّلَها: ثَقَبَ إناءها، واسمُ ذلكَ المَوضِع البِزالُ. وبَزَلَها بَزَلاً: صَفَّاها. والِمبْزَلُ والْمِزَلَةُ: الِمصفاةُ. وبَزَل الرَّاْىَ والأمَر: قَطَعَه. وخُطَّةٌ بَزْلاء: تَفْصِلُ بينَ الحَقِّ والباطِلِ. وإنه لَذُو بَزْلاءَ أى: رأىٍ جيَِّدٍ، قال الرّاعى:
(مِنْ أَمرِ ذِي بَدَوَاتٍ لا تَزالُ له ... بَزْلاءَ يَعْياَ بها الجَثَّامةُ اللُّبَدُ)
(9/52)

وإنَّه لنَهَّاضٌ بَبزْلاءَ، أى: مُطِيقٌ على الشَّدائد، ضَابطٌ لها. والبَزْلاءُ: الدَّاهِيَةُ العَظيمةُ. وما عٍِ نْدَه بازِلَة، أى: شَيءٌ من مالٍ. وبُزْلٌ: اسمُ عَنْزٍ، قال عُروةُ بنُ الوَرْد:
(أَلَمَّا أَغزَرَتْ في العُسِّ بُزْلٌ ... ودِرعْةُ بِنْتُها نَسِيَا فَعَالى)

(مقلوبة
) [ل ب ز] لَبَزَ يَلْبِزُ لَبْزاً: أكلُ، وقيلَ: أجادَ الأَكْلَ. واللَّبْزُ: الوَطْءُ بالقَدَم. ولَبَزَ البعيرُ الأرضَ بخُفََّيْه، يَِلْبِزُ لَبْزاً: ضَرَبَها بهما لَطِيفًا في تَحامُلٍ. ولَبَزَ ظَهْرَه لَبْزاً: ضَرَبَهَ بيِده. ولَبَزَهُ، كنَبَزَه سَواءٌ.
(مقلوبه)
[ب ل ز] ) امْراَةُ بِلِزٌ، وبَلِزٌّ ضَخْمةٌ مُكْنَنِزَةٌ. وجَمَلٌ بَلَنْزَى: غَلِيظٌ شِديدٌ.
(الزاى واللام والميم)
[ز ل م] الزُّلَم، والزَّلَمُ: القِدْحُ الّّذىِ لا رِيشَ عليه، والجمعُ: أَزْلامٌ. وزَلَمَ القِدْحَ: سَوّاهُ ولَيَّنَهْ. وزَلَم الرَّحا: أَدارَها، وأَخّذ من حُرُوفِها، قالَ ذُو الرُّمَّة:
(كأرْحاءِ رَقْدٍ زَلَّمَتْها المَناقِرُ)
وقِيلَ: كُلُّ ما حُذِّقَ وأُخِذَ من حُرُوفِه فقد زُلِّمَ.
(9/53)

والمُزَلَّمُمن الرِّجالِ: القَصيرُ الخَفيفُ الظَّريفُ، شُبِّهَ بالِقدح الصَّغِير. وفَرَسٌ مُزَلَّمٌ: مُقْتَدِرُ الخُلْقِ وزَلَّمَ غِذاءهُ: أَساءه فصَغُر جِرٍ مُه لذلكَ. وقالوا: هو العَبْدُ زَلْمًا عن اللِّحْيانِى، وزُلْمَةٌ، وزلُمَةً، وزَلْمَةً، وزَلَمَةّ، أى: قَدُّه قَدُّ العَبْدِ، وحَذْوُه حَذوْه، وقِيلَ: مَعْناه أَنَّه يَسبهُ العَبْدَ حتَّى كأَنَّه هو، وكذلك الأَمَةُ، عن اللِّحْيانِىّ، وقِيل: مَعْنى كُلِّ ذلكَ حَقّا. وعَطاءٌ مُزَلَّمٌ: قَلِيلُ. والزَّلَمَةٌ: هَنَةٌ مُعَلَّقَةُ في حَلْقِ الشّاةِ، فإذا كانَتْ في الأُذُنِ فهى زَنَمةٌ، وقد زَلًَّمْتَها وزَئَّمتُها. والُمزَلَّمُ: المٌ قطوعُ طَرفَ الأُذُنِ. والُمَزلَّمُ والُمزَنَّمُ من الإبلِ: الذي تُقْطَعُ أُذُنُه وتُترَكُ له زَلَمَةٌ أو زَنَِمةٌ، قال أبو عُبَيٍ د: وإنَّما يُفْعلُ ذلك بالكرِام منها. وشَاةٌ زَلماءُ مِثْلُ زَنْماءَ، والذَّكَرُ أزْلَمُ. والزَّلَمُ والزُّلَمُ: الظٍّ لْفُ، الأَخِيرةُ عن كُراع، والجمعُ أَزلامٌ، وخَصَّ بعضُهم به أَظْلافَ البَقَر. والزَّلُم: الزَّمُع: التى خَلْفَ الأَظْلافِ، والجمعُ: أَزْلامٌ، قال:
(تَزِلُّ عَنِ الأَرضِ أَزْلامُه ... كما زَلَّتِ القَدَمُ الآزِحَهْ)
الآزَحَةُ: الكثَيرةُ لَحمِ الأَخْمَصِ، شَبَّهَها بأَزْلامِ القِداحِ. والأَزْلَِمُ الجَذَعُ: الوَعِلُ، والوُعولُ والظِّباءُ جُذْعانٌ أبداً، لا تَسْقُطُ لها سِنٌّ. والأزْلَمُ الجَذَعُ: الدَّهْرُ الشَّديِدُ، وقِيلَ: الشّديِدُ المَرِّ، وقيل: هو الُمَتَعلِّقُ به البَلايَا والَمنايَا، وقال يَعَقوبُ: سُمِّىَ بذلك لأنَّ المَنايا مَنُوطَةٌ به، تابِعَةٌ له، قالَ الأَخطلُ:
(يا بِشْرُ لَو لَم أكُنْ مِنْكُم بَمنْزِلَةٍ ... ألقَى عَلَىَّ يَدَيْهِ الأَزْلَمُ الجَذَعُ)
(9/54)

وهو الأَزْنَمُ الجَذَعُ، فمن قالَها بالنُّونِ، فمعناهُ أَنَّ المَنايا مَنُوطَةٌ به، أخَذَها من زُنمَةِ الشَّاةِ، ومَنْ قالَ: الأَزْلَم أرادَ خِفَّتَها، وأَصْلُ ألأَزْلَمِ الجَذَعِ: الوَعِلُ، وقد قَدَّمْتُ أنَّ الوُعولَ والظِّباءَ لا تَسْقُطُ لها سِنّ، فهى جُذْعانٌ أَبداً، وإنَّما يريد أنَّ الدَّهَر على حَالٍ واحِدةَ. وقَالُوا: أوْدَى به الأَزْلَمُ الجَذَعُ، أى: أهْلكَه الدَّهْرُ، يُقالُ ذلكَ لِمَا وَلَّى وفاتَ وَيْئُسَ مِنْه. والزَّلْماءُ: الأُرْوِيَّةُ، وقيلَ، أُنْثَى الصُّقورِ، كِلاهُما عن كُراعِ. وزَلَمَ الإناءَ: مَلأَهُ، هذه عن أبى حَنِيفَةَ. وزُلَيْمٌ، وزَلاَّمٌ: اسمانِ. والُمزْلَئِمُّ: الذاهِبُ الماضِي، وقِيلَ: هو الُمرتَفِعُ في سَيْرٍ أو غيرِه، قال كُثَيّر:
(تَأَرَّضُ أخفافُ الْمناخَةِ منهما ... مكانَ التى قد بعِّثَتْ فازْلأَمَّتِ)
أى: ذَهَبَتْ فَمَضَتْ، وِقِيلَ: ارتفَعَت في سَيْرِها. وازْلامَّ القومُ: ارتَحلُوا. وازْلأمَّتِ الضُّحى: انْبَسَطَتْ.
(مقلوبه)
[زم ل] زَمَلَ يَزْمِلُ زِمالاً: عَدَا وأسْرَعَ مُعْتَمِداً في أحَدِ شِقَّيِة، رافِعاً جَنْبَه الآخَرَ، وكأَنَّه يَعِتمدُ على رِجْل وَاحدَةٍ، فليس له لِذلكَ تمكُّنُ الْمعتَمِدِ على رِجْلَيِه جَميعاً. والزِّمالُ: ظَلْعٌ يًصِيبُ البِعيرَ. والزَّامِلُ من الدَّوابِّ: الذى كأَنَّه يَظْلَعُ في سَيرِه من نَشاطِه، زَمَلَ يَزْمُلُ زَمْلاً، وزِمالاً، وزَمَلاناً، وهو الأَزْمَلُ، قالَ ذو الرُّمَّةِ:
(راحِتْ يُقَحِّمُها ذُو أَزْملَ وَسَقَتْ ... له الفَرائِشُ والسُّلْبُ القَيَاديِدُ)
والأَزْمَلُ: كُلُّ صَوتٍ مُختِلط. والأًَزْمُلُ: الصوْتُ الَّذى يَخرُجُ من قُنْبِ الدّابَّةِ، وهو وِعاءُ جُرْدانِه، قالَ: ولا فَعلَ له.
(9/55)


وأَزْمَلَةُ القِسِىِّ: رَنِينُها، قال:
(وللقِسِىِّ أَهازِيجٌ وأَزْمَلَةٌ ... حِسنَّ الجَنُوبِ تَسوقُ الماءَ والبَرَدَا)
والأُزْمُولَةُ والإزْمُوْلَةُ: المُصَوِّتُ من الوُعُولِ وغَيرِها، قال:
(عَوْداً أَحَمَّ القَرا إزْمَولْةً وَقَلاً ... يأتِي تُراثَ أَبيه يَتْبَعُ القَذَفَا)
قالَ ابنُ جِنِّى: إنْ قُلْتَ: ما تَقُولُ في ((إزْمَوْلٍ)) : أَمُلْحَقٌ هو أَمْ غيرُ مُلْحَقٍ، وفيه كما تَرَى مع الهَمْزة الواوُ زائدة؟ قِيلَ: هو مُلْحَقٌ ببابِ جِرْدَحلٍ وحِنْزٌ قِرِ، وذلكَ أنَّ الواوَ فيه ليست مَدّا؛ لأنَّها مَفْتوحٌ ما قَبْلَها، فشَابَهتِ الأُصُولَ بذلك، فَأُلْحِقَتْ بها، والقُوْلُ في ((إدْرَوْنٍ)) كالقُولِ في لا إزْمَولٍ)) ، وسيأتى. والزَّامِلَة: الدَّابَّة التى يُحْمَلُ عليها من الإبِلِ وغيرِها. والزَّوْمَلَةُ: العِيرُ التى عَلَيْها أَحْمالُها فأمَّا العِيرُ: فهى ما كانَ عليها أحمالُها وما لم تَكُنْ، وقَوْلُ بَعْضَِ لُصُوص العَرَب:
(أَشْكُوا إلى الله صَبْرِى عن زَوامِلهم ... وما أُلاقِى إذا مَرُّوا من الحَزَنِ)
يَجُوزُ أن يكونَ جَمْعَ زَامِلَةٍ. وقِيلَ: الزوْمَلَةُ: سَوْقُ الإبِل. والزُّمْلَةُ: الجماعُةُ، عن كُراع. والزَّمْلَةُ: الصًّوْرُ من الوَدِىِّ، وما الْتَفَّ من الجّبَّار، وما فاتَ اليَدَ من الفَسِيلِ، كُلُّه عن الهَجَرى. والزَّمِيلُ: الرَّدِيِفُ. وزَمَله يَزْمُلُه: أََرْدَفَة، وعادَلَة. وقيل: إذا عَمِلَ الرَّجُلانِ على بَعيرَيْهما فهما زَمِيلانِ، فإذا كانَا بلا عَمَلٍ فهما رَفِيقانِ. والزّامِلُ من حُمُرِ الوَحْشِ: الذي يَزْمُلُ غَيرَه، أى: يَتْبَعُه، وقيل: هو الذي كأنَّه يَظْلَعُ من نَشاطِه.
(9/56)

وزَمَّلَ الشَّىءَ: أَخْفاه، أنشدَ ابنُ الأَعْرابِىّ:
(يُزَمِّلُونَ حَنِينَ الضِّغْنِ بينَهُم ... والضِّغْنُ أَسودُ أَو فِى وَجْهِه كَلَفُ)
والتَّزَمُّلُ: التَّلَفُّفُ بالثَّوبِ، وقد تَزَمَّلَ بالثَّوبِ وزَمَّلْتُه به، قال امرُؤُ القَيْسِ:
(كأَنَّ أَباناً فى أَفانِينِ وَدْقِه ... كَبيرُ أُناسٍ في بِجادٍ مُزَمَّلِ)
وأرادَ: مُزَمَّلٍ فيه، أو به، ثم حَذَفَ حَرْفَ الجَرِّ، فارتَفَعَ الضَّميرُفاسْتَتَر في اسمِ المفْعولِ. والزُّمَّلُ: الكَسْلانُ. والزُّمَلُ، والزُّمَّلُ والزُّمَّيْل، والزُّمَّيْلَةُ: الضَّعِيفُ الجبَانُ الرَّذلُ، قالَ سِيْبَويِهِ: غَلَب على الزُّمَِّلِ الجَمْعُ بالواوِ والنوُّنِ؛ لأنَّ مُؤَنَّتَه مما تَدْخُلُه الهاءُ. والإزْميلُ: شَفْرَةُ الحَذَّاءِ؛ قالَ عَبْدَةُ بنُ الطَّبِيبِ:
(عَيْرانَةٌ يَنْتَحِى في الأرضِ مَنْسِمُها ... كما انْتَحى في أَديمِ الصرِّفِ إزْميلُ)
والإزْمِيلُ: حَديدةٌ كالهلالِ تَجْعَلُ في طَرفَ رُمْحِ لصَيْدِ بَقَر الوَحْشِ، وقِيل: الإزميلُ: المِطْرَقَةُ. ورَجُلٌ إزْمِيلُ: شَدِيدٌ، قال:
(ولا بِغَسِّ عَتِيدِ الفُحْشِ إزْميلِ)
وأَخذَ الشيءَ بزَمَلَتِه، وأَزْمَله، وأَزْمُلِه، أزْملتِه أى: بأثَاثه. وترَكَ زَمَلَةً، وأَزْمَلَةً، وأَزْمَلاً، أى: عِيالاً. وخَلَّف أَزْمَلَةً كَذلكَ. وأزْدمَلَ الشَّىءَ: احْتمَلَه مَرةً واحِدَة. والزَّمَلُ: الرَّجَزًُ، قال:
(لا يُغْلبُ النازِعُ ما دَامَ الزَّمَل ... )

(إذا أكَبَّ صامِتاً فقد حَمَلْ ... )
(9/57)

يقولُ: مادَامَ يَزْجُزُفهو قَوِىٌّ، قالَ ابنُ جِنِّى. هكذا رَوَيْناه عن أبى عَمْرٍ و، الزَّمَلُ، بالزّاىِ المُعْجَمةِ، ورَوَاهُ غيرُه الرَّمَلُ بالراء غَير مُعْجَمة، قال: وَلِكُلِّ واحِدةَ منهُما صحَّةُ من طَريقِ الاشتْقاقِ لأن الرمل، الخفَّةُ والسُّرعَةُ، على ما سَيَأْتِى ذِكْرُه، وكذِلكَ الزَّمَلُ بالزَّاىِ أيْضاً، ألا تَرَى أنَّه يُقالُ: زَمَلَ يَزْمِلُ زِمالاً: إذا عَدَا وأسْرَعَ مُعْتَمِداً على إحْدَى شِقَّيِه، كأَنَّه يَعْتِمِدُ على رِجْلٍ وَاحدَة، فليسَ له تَمكُّنُ الُمعْتَمِدِ على رِجْلَيْهِ جَميعاً. وزَامِلٌ، وَزِمْلٌ وزُمَيْلٌ: أَسماءُ. وقد قِيلَ: إن زِمْلاً وزُمَيْلاً هُو قَاتِلُ ابنِ دَارَةَ وأًَنَّهما جَميعاً اسمانِ له. وزُمَيْلُ بنُ أُمِّ دِينارٍ: من شُعَرائِهم. وزَوْمَلٌ: اسمُ رَجُلٍ، وقِيلَ: اسمُ امْرَأَةٍ أيضاً. وزَامِلٌ: فَرَسُ مُعاوِيَةَ بن مِرْدَاسٍ.
(مقلوبه)
[ل ز م] لَزِمَ الشَّىْ لَزْمًَا ولُزُومًا، ولاَزَمَه مُلازَمَةً ولِزامًا، والْتَزَمَه وأَلْزَمَه إيَّاهُ. ورَجُلٌ لُزْمَِةٌ: يَلْزَمُ الشىءَ فلا يُفارَقُهْ. واللَّزامُ: الفَيْصَلُ جدّا. وقولُه عَزَّ وجَلَّ: {فقد كذبتم فسوف يكون لزاما} [الفرقان: 66] قالَ الزَّجَاجُ: قالَ أبو عُبيدةَ: لِزَاماً: فَيْصلاً، قالَ: وجاءَ في التَّفْسِيرِ عن الجَماعة أنه يعَنْىِ به يومَ بَدْرٍ، وأنَّه لُوزِمَ بَينَ القتْلَى لِزَامًا، أي فُصِلَ، وأَنشدَ أبو عُبيدَةَ لصَخْرِ الغَىِّ:
(فإمَّا يَنْجُواَ من حَتْف أَرْضٍ ... فقد لَقياَ حُتُوفَهُما لِزَامَا)
وقُرِىَْ ((لَزَاماً)) وتَأْويلُه فَسَوفَ يَلْزَمُكم تكذيِبكُم لَزَامًا، وتَلْمزَمُكُم العُقوبَةُ به، ولا تُعطَوْنَ التَّوبْةَ، ويَدْخُلُ في هذا يومُ بَدْرٍ وغيرُه ما يَلْزَمُهم من العَذابِ. واللِّزامُ: المَوتْ والحِسابُ، وقولُه تَعالَى: {ولولا كلمة سبقت من ربك لكان لزاما} [طه: 129] : معناه لكان العَذابُ لازِماً لهم، فأَخَّرَهم إلى يَومْ القِيامِة. والمِِلْزَمُ: خَشَبَانِ مَشْدودٌ أَو سَاطُهمُا بحَديدِةٍ يُجْعَلُ في طَرَفِها قُنَّاحَة، فتَلْزَمُ ما فيها لزُوماً شديداً وسَبَّه سُبَّةً تَكُونُ لَزَامِ، لأَزِمَةً، وحَكَى ثَعْلَبٌ: ضَرَبَه ضَرْبَةً تكونُ لَزامِ، أى:
(9/58)

ضَرْبَةً يَذْكَرُ بها، فتكونُ له لِزَاماً، أى: لازِمَةً. وصارَ الشَّىءُ ضَرْبَةَ لازِمٍ، كَلاَزِبٍ، والباءُ أَعلَى، قال كُثَيرِّ:
(فما وَرَقُ الدَّنيا بِبَاقٍ لأَهْلِه ... ولا شِدَّةُ البَلْوَى بَضَرْبَةِ لازِمِ)
والمُلازِمُ المُغالِقُ. ولازِمٌ: فَرَسُ وَثِيلِ بنِ عَوْفٍ.
(مقلوبه)
[ل م ز] اللَّمْزُ: العَيْبُ في الوَجْه بالعَيْنِ والرَّاسِ والشَّفَة، مع كَلامٍ خَفىٍّ، وقِيلَ: وهو الاغْتِيابُ، لَمَزَه يَلْمِزُه ويَِلْمُزُه، وفى التَّنْزِيلِ: {الذين يلمزون المطوعين من المؤمنين في الصدقات} [التوبة: 79] ، وكانُوا عَابُوا أصحابَ رَسولِ الله صلى الله عليه وسلم في صَدَقَاتٍ أَتَوهُ بها. ورَجُلٌ لَمَّازٌ، ولَمَزَةٌ، وكذلك امْرَأَةُ لُمَزَةٌ، الهاءُ فيهما للمبُالَغَةِ لا للتّأنِيثِ، وقد تَقَدَّمَ ذَلِكَ في هُمَزَةٍ وعَلاَّمَةٍ. ورَجُلٌ لَمَّازٌ. ولَمَزَ الرَّجُلَ: دَفَعَة وضَرَبَه.
(مقلوبه)
[م ل ز] مَلَزَ الشَّىءُ عَنِّى مَلْزاً، وَامَّلَزَ، وتَمَلَّزَ: ذَهَبَ. وتَمَلَّزَ من الأَمْرِ: خَرَجَ. وما كِدْتُ أَتَمَلَّزُ منه، أى: أتَخَلَّصُ.
(الزاى والفاء والنون)
[ز ف ن] زَفَنَ يَزْفِنُ زَفْناً، وهو شَبِيةٌ بالرَّقص. والزَّفْنُ والزِّفْنُ - بلُغَة عُمانَ - كلاهما: ظُلَّةٌ يَتَّخِذُونها فَوْقَ سُطُرحِهم، تَقِيهم حَرَّ البَحْرِ ونَداه. والزَّفْنُ: عَسِيبٌ من عُسُبِ النَّخلِ، يَضَمُّ بَعَضُه إلى بعضٍ، شَبِيةٌ بالحَصِيرِ الَمرْمُولِ. ورَجُلٌ فيه إزْفَنَّةٌ، أى: حَركةٌ.
(9/59)

ورجُلٌ إزْفَنةٌ: مُتَحرِّكٌ، مَثَّل به سِيبَويَة، وفَسرَّه السِّيرافِيُّ.
(ومما ضوعف فيه الفاء)
قَوْسٌ زَيَزْفَوُنٌ: مُصَوِّتَهٌ عند التَّحرِيكِ، قال أُمَيَّةُ بن أَبى عائِد:
(مَطارِيح بالوَعْثِ مَرَّ الحُشُورِ ... هاجَرْنَ رَمَّاحةً زَيْزَفَوُنا)
قال ابنُ جِنِّى: هى في ظاهرِ الأَمْرِ فَيْفَعولُ من الزَّفْنِ؛ لأنَّه ضَرْبٌ من الحَرَكَةِ مع صَوْتٍ، وقد يَجوزُ أن يكونَ زَيْزَفُونٌ رُباعيّا قَريباً من لفَظِْ الزَّفْنِ. وأزْفَنَّة: اسمُ رَجُل، عن كُراع. ورَجُلٌ زِيَفْنٌ. طَويلٌ. وزِيْفَنٌ، وزَوفَنٌ: اسمانِ.
(مقلوبه)
[ن ز ف] نَزَفَ البِئر يَنْزِفُها نَزْفاً، وأَنْزَفَها، كِلاهُما: نَزَحَها. وأنْزَفَتْ هى: نُزِحَتْ: قال لَبِيدُ:
(أرَبَّتْ عليه كُلُّ وَطْفَاءَ جَوْنِةٍ ... هَتُوفٍ متى يُنْزِفُ لها الماءُ تَسْكُبِ)
وأمَّا ابنُ جِنِّى فقال: أمَّا نَزَفْتُ البِئْرَ، وأَنْزَفَتْ هى، فإنّه جاءَ مُخَالفِاً للعادِة، وذلك أنَّا نَجِدُ فيها فَعَلَ مُتَعدِياً، وأفْعل غَيْرَ مُتَعَدِّ، وقد قَدَّمْنَا عِلَّةَ ذلك في ((شَنَقَ البَعيرَ)) و ((جَفَلَ الظَّليمَ)) . وأَنْزَفَ القومُ: نَفِدَِ شَرابهم. وبِئْرٌ نَزِيِفٌ، ونَزُوفٌ: قَليلةُ الماءِ مَنْزُوفَةٌ. والنُّزْفَةُ: القَليلُ من الماءِ والخَمْرِ، قال ذُو الرُّمَّة:
(يُقَطِّعُ مَوْضُونَ الحَديِثِ ابتسامُها ... تَقَطُّعَ مَاءِ المُزْنِ في نُزَفِ الخَمْرِ)
والمِنْزَفَةُ: ما يُنْزَفُ به الماءُ، وقيلَ: هى دُلَيَّةٌ تُشَدُّ في رَأْسِ عُودٍ طَويلٍ، ويُنْصَبُ عُودٌ، ويَعَرَّضُ ذلك العُودُ الذي في طَرَفِه الدَّلُو على العُودِ المنَصوبِ، ويُستْقَى به الماءُ.
(9/60)

ونَزَفَه الحجَّامُ يَنْزِفُهُ، وينزفهأَخرجَ دَمَه كلَّه. ونُزِفَ دَمُه نَزْفًا، فهو مَنْزُوفٌ، ونَزِيفٌ: هُرِيقَةُ. والنُّزْفُ: الضَّعْفَ الحادِثُ عن ذلك. فأمَّا قولُ قَيسِ بن الخَطيم:
(تَغْتَرقُ الطَّرْفَ وَهَىَ لاهِيَةٌ ... كأنَّما شاَنَ وَجْهَها نُزْفُ)
فإنَّ ابنَ الأَعرابِىِّ قال: يَعنى من الضُّعْف والانْبِهارِ، ولم يَزِدْ على ذلك، قال غيرُه: النُّزْف هُنا: الجُرْجُ الذي يُنْزَفُ عنه دَمُ الإنسانِ. وقالَ اللِّحْيانىّ: أدْرَكَه النَّزْفُ فَصَرًَعَه، من نَزْفِ الدَّمِ. ونزفَه الدَّمُ، والفَرَقُ عَقْله، عن اللِّحْياِنىّ، قالَ: وإن شِئُتَ قُلْتَ: أَنْزَقَه. وفي المَثَل: ((أَجْبنُ من المَنْزُوفِ ضَرِطأ)) ، وأَجبنُ من المنْزوفِ خَضِفّا)) ، وذلك أنْ رَجُلاً فَزِعَ فَضَرِطَ حتى ماتَ، وقالَ اللِّحْيانِىّ: وهو رَجُلٌ كان يَدَّعِى الشَّجاعةَ، فلما رَأَى الخَيلَ جَعلَ يَفْعُلُ حتى ماتَ، هكذا قالَ: ((يَفْعَلُ)) يَعْنِى: يَضْرَطُ، وقيل: المُنزُوفُ هُنا: دَابَّةٌ بين الكَلْبِ والذَّئِبِ إذا صِيحَ بها ضَرِطَتْ. والنَّزِيفُ، والمُنْزَفُ والمُنْزِفُ: السكرانُ المنزوفُ العَقْلِ، وقد نَزَفَ، وفي التنزيل: {لا يصدعون عنها ولا ينزفون} [الواقعة: 19] وقال اللِّحيانِىْ: نُزِفَ الرَّجُلُ، فهو مَنْزوفٌ، أي: سَكِرَ فَذَهبَ عَقْلُه. ونَزَفَ عَبْرَتَه، وأَنْزَفَها: أًَفْنَاها. وأَنْزَفَ الشَّىءُ: نَفدَ، عن اللِّحياِنىّ. وأَنْزَفَ القَوْمُ: لم يَبْقَ لهم شَىءٌ. وأَنْزَفَ الرَّجُلُ: انْقَطَعَ كلامُه، أو ذَهَبَ عَقَلُه، أو ذَهَبَتْ حُجَّتُه في خُصومَةِ أو غَيْرِها، وقالَ بعضُهم: إذا كانَ فاعلاً فهو مُنْزَفٌ، وإذا كانَ مَفْعُولاً فهو مَنْزُوفٌ، كأنَّه على حَذْفِ الزَّائِد، أو كأنَّه وَضِعَ فيه النَّزْفُ.
(مقلوبه)
[ن ف ز] نَفَزَ الظَّبْىُ يَنْفِزُ نَفْزاً، ونُفُوزاً، ونَفَزَاناً، رَفَعَ قَوائِمه معاً، وَوَضعَها مَعاً، وقِيلَ: هو
(9/61)

أَشَدُّ إحْضارِه، وقيل: هو وَثْبُه وَوُقُوُعُه مُنْشِرَ القَوائمِ، فإن وقع مُنْضَمَّ القَوَائِمِ فهو القَفْزُ. والنَّوافِزُ: القَوائِمُ، ُ، قال الشَّمَّاخُ:
(هَتُوفٌ إذا ما خَالَطَ الظَّبى سَهْمُها ... وإن رِيعَ مِنها أَسْلَمَته النَّوافِزُ)
وَنَفَر الضفدع: وَثَبَ، قال:
(عَلَى الماءِ إلاّ المُقْعَداتُ النَّوافِزُ ... )
والمَعْروفُ ((القَوافِزُ)) . وَنَفَّزَتِ المَرْأةُ ابْنَها: رَقَّصَتْه. والتَّفْيِزُ والإنْفازُ: إدَارةُ السَّهْمِ على الظُّفرِ لُيعْرَفَ عِوَجُه عن قَوامِه، وقد أَنفَزَ السَّهٍ مَِ، قال أَوس بنُ حَجَر:
(يَخْزْنَ إذا أُنْفِزْنَ في ساقِطِ النَّدى ... وإن كانَ يَوْماً ذَا أَهاضِيبَ مُخْضِلا)
والتَّفِيزَةُ: الزُّبْدَةُ المُتَفَرِّقَةُ في الممِخَضِ. ونَفَزَ الرَّجُلُ: ماتَ
(الزاى والنون والباء)
[ز ن ب] زُنَابَةُ العَقْربِ، وزُبَانَاها، كِلْتاهُما: إبْرَتُها التى تَلْدَغُ بها. والزُّنَابَى: شِبْهُ المُخاط يَقَعُ من أُنُوفِ الإبِل، هَكذا رُوَاهُ بَعْضُهم، والصَّوابً الذنُّانَى. وزَنْبَةُ وزَيْنَبُ، كِلْتَاهُما: اسمُ امْرَأةٍ. وأبُو زُبَيْبَةَ: كُنْيةٌ من كُناهُم، قال:
(نَكْدتَ أبا زُنَبْيَةَ أَن سَأَلْنَا ... بحاجَتِنا، ولم يَنْكَدً ضَبَابُ)
وهو تَصغيرُ زَيْنَبَ بعدَ التَّرخيمِ، فأمَّا قولُه بعد هذا:
(فجُنبْتَ الجيُوشَ أبا زُنَيْبٍ ... وجادَ على مَنازِلِكَ السحابُ)
(9/62)

فإنَّما أرادَ ((أَبا زُنَيْبْةَ)) فَرخَّمه في غَيْرِ النِّداءِ اضْظراراً، على لُغَة من قالَ: يا حَارُ.
(مقلوبة)
[ز ب ن] الزَّبْنُ: دَفْعُ الشَّىءِ عن الشَّىءِ. زَبَنَ الشىءَ يَزْبِنُه زَبْناً، وزَبَنَ به، وزَبَنَتْ النّاقَةُ بِثَفِنَاتِها عند الحَلَبِ: دَفَعَتْ بها. وزَبَنَتْ وَلَدَها: دَفَعَتْه عن ضَرْعِها بِرِجْلِها. ونَاقَةٌ زَبُونٌ: دَفَوعٌ. وزُبُنَّتَاها: رِجْلاها؛ لأَنَّها تَزْبنُ بهما، قال طُرَيْحٌ:
(غُبْسٌ خَنَابِسُ كُلُّهنَّ مُصَدَّرٌ ... نَهْدُ الزُّبُنَّةِ كالفَرِيشِ شَتِمُ)
وَحرْبُ زَبُونٌ على التَّشْبِيِه بالنَّاقَةِ، وقِيلَ: مَعْناه أنَّ بَعْضَ أَهْلِها يَدْفَعُ بَعْضاً؛ لكَثرَتِهِم. وإنَّه لَذُو زَبُّونَة، أي: مانِعٌ لجَنْبِه، دَافِعٌ عنه، قال:
(بذَنِّى الَّذمَّ عن أَحْسابِ قَوْمِى ... وزَبُّوناتِ أَشْوَسَ تَيَّحانِ)
وتَزابَنَ القَومُ: تَدَافَعُوا. وزَابَنَ الرَّجُلَ: دَافَعَة، قالَ:
(بِمثِلى ذَابَنِى حِلْمًا ومَجْداً ... إذا التَقَتِ المجَامِعُ للخُطُوبِ)
وحَلَّ زِبْنًا، من قَوْمِه، وزَبْنًا، أي: نُبْذَةً، كأّنَّه انْدفَعَ عن مَكانِهم، ولا يَكادُ يُستَعملُ إلاَّ ظَرْفًا أو حَالاً. والزَّابِنَةُ: الأكَمَةُ التي شَرَعَتْ في الوادِى، وانْعَرَجَ عنها، كأنَّها دَفَعَتهْ. والزِّبْنِيَةُ: كُلُّ مُتْمِّرِدٍ من الجٍِ نِّ والإنس. والزِّبْنِيَةُ: الشدَّيدُ، عن السِّيرافى، وكِلاهُما من الدَّفْعِ. والزَّبانِيَةُ، الَّذينَ يَزْبِنُونُ الناسَ، أي: يَدفَعونَهُم، قال:
(زَبانِيَةٌ حَوْلَ أَبياتهم ... وخوُرٌ لَدَى الَحرْب في المَعْمَعَهْ)
وقالَ قَتَادَةُ: الزَّبانِيَة عِندَ العَرب: الشُّرَطُ، وكُلُّه من الدَّفْعِ.
(9/63)

والزِّبِّينُ: الدَّافعُ لِلأَجْبَثْينِ، البَوْلِ والغَائِط، عن ابنِ الأعرابِىّ وقِيلَ: هو المُمْسِكُ لَهُما عن كُرْه، وفي الحَديثِ: خَمْسَةٌ لا تُقْبَلُ لهم صَلاةٌ: رَجُلٌ صَلَّى بقَومٍ وهُمْ له كارِهُونَ، وامْرأَةٌ تَبِيتُ وزَوْجُها عليها غَضبانُ، والجارِيَةُ الباِلغَةُ تُصلِّى بَغْيرِ خِمارٍ، والعَبْدُ الآبِقُ حتَّى يَعودَ إلى مَوْلاه، والزِّبِّينُ)) . وزَبَنْتَ عَنَّا هَديِتَّكَ، تَزْبٍ نُها، زَبْنًاً: دَفَعْتَها وصَرَفْتَها، قال اللِّحيْانِي: حَقِيقَتُها صَرَفْتَ هَدِيتَّك ومَعرُوفَكَ عن جِيرِانكَ ومَعارِفِكَ إلى غَيْرِهم. وزُبانَا العَقْرَبِ: قَرْنَاها، وقِيلَ: قَرْنِها، وهُما زُبَانَيانِ، كأنَّها تَدْفَعُ بهما. والزُّبانَى: كَواكِبُ من المنازِلِ على شَكْلِ زُبانَى العَقْرَبِ، وقولُه، أَنْشَدَه ابنُ الأعرابِيٍِّ:
(عَضَّ بأَطْرافِ الزُّبانَى قَمَرُهْ ... )
يقول: هو أقلَفُ، ليس بمخْتُونٍ إلاّ ما قَلَّصَ منه القَمَرُ، وشَبَّة قُلْفَتَه بالزُّبَانَى، قال: ويُقالُ من وُلِدَ والقَمَرُ في العَقْرَب، فهو نَحْسٌ، ثم قال مَرَّةً: إنما هو لَئِيمٌ لا يَطْعِمُ في الشَّتاء، وإذا عَضَّ القَمَرُ بأَطْرافَِ الزُّبانَي كانَ أشَدَّ للِبَرِد. والمُزانبَةُ: بَيْعُ التَّمْرِ في رُؤُوسِ النَّخْلِ كَيلاً، وقد كُرِهَ، وكذلك كُلُّ ثَمَر بِيعَ على شَجَرِه بَثَمرٍ كَيْلاً، وأَصلُه من الزَّبْنِ الذَّي هو الدَّفْعُ، وذلك أنَّ البَيِّعَيْنِ إذا وَقَفاَ فيه على الغَبْنِ أرادَ الَمغْبُونُ أن يَفْسَخَ البَيْعَ، وأرادَ الغابِنُ أن يُمْضِيَه، فَتَزاَبَنا، أي: تَدَافَعا واخَتصَما، ورُوى عن مَالك أنَّه قالَ: المُزابَنَةُ: كُلُّ شَيءٍ من الجُزَافِ الذي لا يُعْلَمُ كَيْلُه ولا عَدَدُه ولا وَزْنَهُ، بِيعَِ بَشيٍ مُسَمّى من الكَيْلِ والوَزْنِ والعَدَدِ. وأَخّذْتُ زِبْنى من الطَّعامِ، أي: حاجَتى. والزَّبُّونَةُ والزُّبُّونَةُ - بَفتح الزَّايِ وَضَمِّها وشَدِّ الباءِ فيهما جَميعاً -: العُنُقُ، عن ابنِ الأَعَرابِيّ. وبَنُو زَبِينَةُ: حَىُّ النَّسَبُ إليهم زَبَانِىّ على غيرِ قياسٍ، حكاه سِيبُويِه، كأّنَّهم أَبْدَلُوا الألِفَ مكانَ الياءِ في زَبِيِنىِّ.
(مقلوبه)
[ن ز ب] نَزَبَ الظَّبْيُ يَنْزِبُ نَزْبًا، ونَزِيباً، ونُزَاباً، وهو صَوْتُ الذَّكَر منها خاصَّةً.
(9/64)

والنَّيْزَبُ: ذَكَرُ الظِّباءِ والبَقَرِ، عن الهَجَرِىّ، وأَنْشَدَ:
(وظَبْيَة للوَحْشِ كالُمغاضبِ ... )

(في دَولْجٍ ناء عن النَّيازِب ... )
والنَّزَبُ: اللَّقْبُ، وتَنَازَبُوا: لَقَّبَ بَعْضَهم بَعْضاً.
(مقلوبه)
[ب ز ن] الأَبْزَنُ: شَىءٌ يُتَّخَذُ من الصُّفرِ للماءِ، له جَوْفٌ، قال أبو دُوَاد.
(أَجْوَفُ الجَوفِ فَهْوَ منه هَواءٌ ... مثلُ ما جافَ أَبْزَناً نَجَّار)

(مقلوبه [ن ب ز] نَبَزَه يَنْبزُه نَبْزاً: لَقَّبَه، والأسمُ النَّبَزُ كالنَّنَزب. وقد تَنَابَزُوا، وفي التَّنْزيلِ: {وَلاَتَنَابَزُوا بِالأَلْقَاب}
[الحجرات: 11] قالَ ثَعْلَبٌ: كانوا يَقُولونَ لليَهُوِدىّ والنَّصْرانِىّ: يا يَهُوِدىُ، ويا نَصْرانِيُّ، فنَهى الله عن ذِلك، وليسَ هَذا بشَىء. والنَّبْزُكاللَّمزِ.
(الزاى والنون والميم)
[ز ن م] زَنَمتَا الأُذُنِ: هَنَتَانِ تَلِيانِ الشَّحْمةَِ وتُقابلانِ الوَتَرةَ. وزَنَمتَا الفُوقِ، وَزَنْمتَاه، والأُولَى أفْصَحُ: أعْلاهُ وحَرْفَاهُ. والمُزَنَّمُ من الإبِلِ: المَقْطُوع طَرَفِ الأُذُنِ، قال أَبو عُبَيْدٍ: وإنَّما يُفْعَلُ ذلك بالكرامِ منها، والتَّزْنيمُ: اسمُ تلك السِّمَة، اسم كالتَّنْبِيتِ، وقِيلَ: المُزنَّمُ: صِغَارُ الإبِلِ، وقولُه:
(مَغَانِمُ شَتَّى من إفالٍ مُزَنَّمِ ... )
هو من باب السِّمام المُزْعِفِ، والحِجال المُسَجَّف، لأنَّ معنى الجَماعةِ والجَمْعِ سَواءٌ، فَحَملَ الصِّفَةَ علَى الجَمْعِ، ورواه أبو عُبَيدةَ: ((مِنْ إفالِ المُزَنَّمِ)) نَسَبهَ إليه، كأَنَّه من إضافَةِ الشَّىءِ إلى نَفْسِه.
(9/65)

وقولُه تعالى: {عتل بعد ذلك زنيم} [القلم: 13] ، قيلَ: مَوْسومٍ بالشَّرِّ؛ لأنَّ قَطْعَ الأُذُنِ وَسْمٌ. وزَنَمَةُ الشَّاةِ وزُنْمَتُها: هَنَةٌ مُعَلّقَةٌ في حَلْقِها تَحْتَ لَحْيَيْها، وخَصَّ بعضُهم به العَنْزَ، قال: ومن كَلامِ بَعْضِ فِتيْان العَرَب يَنْشُدُ عَنْزاً في الحَرَم: ((كأَنَّ زَنَمتَيَهْا تَتْوا فُسَيْلةٍ)) . والزُّنْمَةُ: شَجرةٌ لا وَرَقَ لها، كأنَّها زُنْمَةُ الشَّاةِ. والزَّنَمةُ: نَبْتهٌ سُهْلِيَّةٌ، ولها وَرَقٌ، وهى من شَرِّ النَّبات، وقال أبو حَنيفةَ: الزَّنَمةُ: بَقْلةٌ قد ذَكَرَها جَمَاعَةٌ من الرُّواةِ، قال: ولا أحْفَظُ لها عَنُهُم صِفَةً. والأَزْنَمُ الجَذَعُ: الدَّهْرُ المُتَعلَّقُ به البَلايا، وقيلَ: لأنَّ البلاَيَا مَنُوطَةٌ بِه مُتَعَلِّقَةٌ تَابِعَةٌ لُهُ، وقِيلَ: هو الشَّديدُ، وقد تَقَدَّم عامَّةُ ذَلِكَ في اللامِ. والزَّنِيمُ، والمُزَنَّمُ: الدَّعِىُّ، قال:
(ولكِنَّ قَوْمِى يَقْتِنُونَ المُزَنَّما ... )
وهو العَبْدُ زَنْماً، وزَنْمَةً، وزُنْمَةً، وزَنَمَةً، وزُنَمَةً أي: قَدُّه قَدُّ العَبِد، وقالَ اللِّحيْانِىُّ: هو العَبْدُ زُنْمَةًَ، وزَنَمةً، وزَنْمَةً، وزُنَمَةً، أي: حَقّا. وزُنَيْمٌ وأَزْنَمُ: بَطنان من بني يَرْبُوعٍ. وقالَ ابنُ الأعرابىّ: بنُو أَزْنَمَ بنِ عُبَيْدِ بنِ ثَعْلَبَةَ بنِ يَرْبُوعٍ، والإِبل الأَزْنَمِيَّهُ مَنْسُوبةٌ إليهم، وأَنشد:
(يَتْبَعنَ قَيْنَى أَزْنَمِىٍّ شَرْجَبِ ... )

(لا ضَرَع السِّنِّ ولم يُثَلَّبِ ... )
يقُولُ: هذه الإبلُ تَرْكَبُ قَيْنَى هذا البَعيرِ؛ لأَنَّه قُدَّامَ الإبِل. وابنُ الزُّنَيْمِ - على لَفْظِ التَّصغِيِر - من شُعرَائِهم.
(مقلوبه)
[ز م ن] الزَّمَنُ، والزَّمَانُ: العَصُرُ، والجمعُ: أَزْمُنٌ، وأَزْمانٌ، وأَزْمِنَةٌ. وزَمَنٌ زَامِنٌ: شَدِيدٌ. وأَزْمَنَ الشَّىءُ: طَالَ عليه الزَّمانُ / والأسْمُ من ذَلكِ الزَّمَنُ والزُّمْنَةُ، عن ابن الأَعرابىّ.
(9/66)

وأزْمنَ بالَمكانِ: أَقامَ به زَماناً. وعامَلَة مُزَامَنَةً، وزِماناً، من الزَّمَنِ، الأَخيرةُ عن اللِّحْيانّىْ، وكذلك اسْتأْجَرَهَ مُزَامَنَةً وزِماناً، عنه أيْضاً. وما لَقِيتُه مُذْ زُمْنَةٍ، أي: زَمانٍ. والزُّمْنَةُ: البُرَهةْ. وأَقامَ زَمْنَةً - بفَتْحِ الزَّاىِ عن اللِّحْيانِىِّ - أي: زَمَنَِّا. ولَقِيتُه ذَاتَ الزُّمَيْنَ، أي: في ساعةٍ لها أَعدادٌ. والزَّمانَةُ: العاهَةُ: زَمِنَ زَمَنَاً وزُمْنَةً وزَمَانَةً، فهو زَمِنٌ، والجَمْعُ: زَمِنُونَ، وهو زَمينٌ، والجَمْعُ: زَمْنَى؛ لأَنَّه جِنْسٌ للبلاَيا التي يُصابُونَ بها، ويُدْخَلُونَ فيها وهُمْ لها كارِهُونَ، فطابَقَ بابَ فَعِيلٍ الَّذِى بمعنى مَفْعُولٍ، وتكسِيرهُ عَلى هذا البِناءِ، نحو: جَرَِيحٍ وجَرْحَى، وكَلِيم وكَلْمَى. والزَّمَانَةُ أيضاً: الحُبُّ، وقد رُوِى بَيتُ ابنِ عُلْبَةَ:
(ولَكِنْ عَرَتْنِى من هَوَاكِ زَمَانَةٌ ... كما كُنْتُ ألْقَى مِنكِ إذْ أَنا مُطْلَقُ)

(مقلوبة)
[م ز ن] مَزَنَ يَمْزُنَ مَزْناً، ومُزُوناً، وتَمزَّنَ: مَضَى لوَجْهه وذَهبَ. وتَمَزَّنَ على أَصحابِه: تَفَضَّلَ، وأَظهَرَ أكثَرَ مما عِندَه. ومَزَنَه مَزْناً: مَدَحَه. والمُزْنُ: السَّحابُ عامَّةً، وقِيلَ: السَّحابُ ذُو الماءِ، واحِدَتُه مُزْنَةٌ. وابنُ مُزْنَةَ: الهِلالُ، حَكِىَ ذَلِكَ عن ثَعْلَبٍ. ومُزْن: اسْمُ امرأَةٍ، وهو من ذلكَ. والمَازِنُ: بَيْضُ النملِ. ومازِنٌ، ومُزَيْنَةُ: حَيَّانِ. وقولُهم: مَازِ رَأسَكَ والسَّيْفَ)) إنَّما هو تَزْخِيمُ مازِنٍ اسم رَجُل؛ لأَنَّه لو كان صِفَةً لم يَجْزْ تَرْخِيمُه، وكانَ قد قَتَلَه بُجَيْرٌ، وقالَ له هذا القولَ، ثمّ كَثُرَ اسْتعْمالُهم له، فقالُوه لِكُلِّ من أرادُوا قَتْلَه، يُريدُونَ به مُدَّ عُنٌ قَكَ. ومُزُونُ: اسْمُ عُمانَ بالفَارِسِيِةَّ، أنْشَدَ ابنُ الأَعرابِي:
(9/67)

(فَأَصْبْحَ العَبْدُ المُزُونِىُّ عَثَرْ ... )

(الزاى والباء والميم)
[ب ز م] البَزْمُ: شدَّهُ العَضِّ بالثَّنَايَا والرَّبَاعِياتِ، وقِيلَ: هو العَضُّ بُمقَدَّمِ الفَمِ، بَزَمَ علَيه يَيْزِمُ بَزْماً. والمِبْزَمُ: السِّنُّ لذَلِكَ. وبَزَمَ النَّاقَةَ بَيْزِمُها ويَبْزُمُها بَزْماً: حَلَبَها بالسَّبَّابَةِ والإبْهامِ فقَط. والبَزْمُ: أنْ تَأخُذَ الوَتَرَ بالسَّبَّابَةِ الإبْهامِ، ثُمَّ تُرْسِلَه. والبَزْمَةُ: الشِّدِّةُ. والبَوازِمُ: الشَّدائِدُ، واحِدَتُها بازِمَةٌ. وبَزَمَ بالعِبْء: نَهَض واسْتَمرَّبه. وبَزَمَه ثَوْبَه بَزْماً، كَبَزةَّ إيّاه. عن كُراع. والبَزِيمةُ: الخُوصَةُ يَشَدُّ بِها البَقْلُ، وهو يَأكُلُ البَزْمَةَ، أي: مَرَّةً وَاحِدةً في اليَوْمِ. والبَزِيمُ: ما يَبْقَى من المَرَقِ في أَسْفَلِ القِدْرِ من غَيرِ لَحْمٍ، وقِيلَ: هو الوَزِيمُ. والإبْزِيمُ والإبْزامُ: الذي في رَأْسِ المِنْطٌ قَةِ، وما أَشبْهَهَ، وهو ذُو لِسانٍ يَدْخُل فيه الطَّرَفُ الآخَرُ. انتهى الثلاثى الصحيح
(باب الثنائي المعتل)

(الزاي والهمزة)
[ز أز أ]
تَزَأْزَِأ منه: هَابَه، وتَصَاغَرَ له. وزَأْزَأَه الخَوْفُ. وتَزَأْزَأَ منه: اخْتَبَأَ.
(9/68)

وزَأْزَأَ: عَدَا. وزَأْزَأَ الظَّليمُ: مَشَى مُسْرِعًا، وَرَفَعَ قُطْرَيْه. وتَزَأْزَأَتِ الَمرْأَهُ: مَشَتْ وحَرَّكتْ أعْطافَها، كَمِشْيَةِ القِصارِ. وقِدْرٌ زُؤَازِئَةُ، وزُؤَزِئَهٌ: عَظيِمةٌ تَضُمُّ الجُزُورِ.
(مقلوبه)
[أز ز] أَزَّتِ القدْرُ تَئِزُّ وتَؤُزُّ أَزّا، أَزيراً وأُزَازاً وأتَزَّتْ: اشْتَدَّ غَلَيانُها، وقِيلَ: هو غَلَيانٌ لَيسَ بالشَّديِدِ، وفي الَحديِث: أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم كانَ يُصَلَّى وَلجَوفِه أَزِيزٌ كأَزِيرِ المِرْجَلِ من البُكاءِ)) . وأزَّ بها أَزّا: أَوْقَدَ النّارَ تَحتَها لِتَغْلِىَ. والأَرِيرُ: صَوْتُ الرَّعْدِ من بَعيدٍ، أَزَّتِ السَحابَةُ تَئِزُّ أَزّا، وأزِيزاً، وأمَّا حدَيِثُ سَمُرَةَ: ((كَسَفَتِ الشَّمْسُ على عَهْد النَّبىّ صلى الله عليه وسلم، فَانْتَهَيْتُ إلَى الَمْسجِدِ فإذَا هو يَأزَزُ)) . فإنَّ أَبا إسحاقَ الحَرْبِىَّ قالَ في تَفسِيره: الأَزَزُ: الامِتْلاءُ، يُريدُ امْتلاءَ المَجْلِس، وأُراه مما تَقَدَّمَ من الصَّوْتِ؛ لأَنَّ المَجلِسَ إذا امْتَلأَ كثُرتْ فيه الأًصواتُ وارتْفَعَتْ. وقَوْلُه: ((يَأْزَزُ)) - بإظْهارِ التَّضْعيِف - هو من بابِ لَحِحَتْ عَينُه، وأَلِلَ السِّقاءُ، ومَشِثََتِ الدَّابَّهُ، وقد يُوصَفُ بالمَصْدَرِ منه، فيُقالُ: بَيْتٌ أَزَزُ، أي: مُمْتَلِىٌّ. والأَزُّ: وَجَعٌ في عِرْقٍ أَو خُرَاجٍ. وَأْتَزَّ: أَصَابَه أَزٌّ. وأَزُّ العُروقِ: ضَرَبَانُها، والعَربُ تَقُولُ: ((اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي قَبْلَ حَشْكِ النَّفَس، وأَزِّ العُروقِ)) الحَشْكُ: اجْتِهادُها في النَّزْعِ. وأزَّه به يَؤُزُّه أزّا: أغراه وهيَّجه وأَزَّه: حَثَّه، وفي التَّنزِيل: {أَلَمْ تَرَ أَنَّا أَرْسَلْنَا الشَّيَاطِينَ عَلَى الْكَافرِينَ تَؤُرُّهْمْ أَزاّ} [مريم: 83] . وأزَّه أزاّ وأَزِيزاً: مِثْلُ هَزَّه. وأَزَّ يَؤُزُّ أًَزّا، وهو الحركَةَ الشدَّيِدَةُ، هذا حكاه ابنُ دُرَيْدٍ:.
(9/69)

وقَولُ رُؤْيَةَ:
(لا يَأْخدُ التَّأفِيكُ والتَّحزِّى ... )

(فِينا ولا قَوْلُ العِدَى ذو الأَرٌ ... )
يَجوزُأن يكونَ من التَّحريكِ ومن التَّهِيبجِ. وغَداةُ ذَاتُ أَزِيرٍ، أي: بَرْدُ، وعَمَّ ابنُ الأَعْرَابِىِّ به البَرْدَ، فَقَالَ: الأَزِيزُ البَردُ ولَمْ يَخُصَّ بَرْدَ غَداةٍ ولا غَيرِها، قالَ: وقِيلَ لأَعرابِىٍّ - وَلَبَسَ جَوْرَبينِ _: لِمَ تَلبَسُهُما؟ فَقَالَ: إذا وَجَدْتَ أَزيزاً لَبِسُتُهما. ويَوْمٌ أَزِيزٌ: بارِدٌ، وحَكاه ثَعْلَبٌ أَزِيزٌ. والأَزَرُ: الِّضيِّقُ. وأَزَّ الشَّيءَِ يَؤُزُّه أَزّا: ضَمَّ بَعْضَه إِلَى بَعْضٍ. واَزَّ الَمرْأةَ أَزّا: نَكَحَها: والرّاءُ أَعْلى، والزَّاىُ صَحِيحةُ في الاشْتِقاقِ؛ لأَنَّ الأَزَّ شِدَّةُ الحَركَةِ. وأزَّ النّاقَة أزّا: حَلَبَها حَلْباً شَدِيداً، عن ابن الأَعرابِىّ، وأَنشد:
(كَأنْ لم يُبَرَّكَ بالقُنَيْنِىِّ نِيبُها ... ولم يَرتَكبْ مِنها الزِّمِكَّاءَ حافِلُ)

(شَديدةُ أَزِّ الآخِرَينَ كأنَّها ... إذا ابْتدَّها العِلْجانِ زَجْلَةُ قَافِلِ)
قال: ((الآخرِينِ)) ولم يَقُلْ: ((القَادِمَيْنَ)) لأنَّ بعض الحَيَوانِ يَخْتارُ أخرِىَ أُمِّة على قادمِيَهْا، وذلك إذا كان ضَعِيفاً، لأَنه يَجْسُو عليه القَادِمانِ لخَثَمِهما، والآخرِانِ أَدَقُّ. والزَّجْلةُ: صَوْتُ الناس. شَبَّةَ خَفيفَ شَخْبَها بحَفِيفِ الزَّجْلَةِ. وأزَّ الماءَ يَؤُزُّه أَزّا: صَبَّة، وفي كَلامِ بَعض الأَوئِل: ((أُزَّ ماءً، ثم غَلِّه)) ، هذه رِوايَةُ ابنِ الكَلْبِيّ، وزَعَمَ أَنَّ ((أُنَّ)) خَظأٌ.
(الزاي والياء)
[ز ى ى] الزِّيُّ: الهَيْئَةُ من النّاسِ، والجَمْعُ أَزْياءٌ.
(9/70)

وقَد تَزيَّا الرَّجُلُ، وزَيّتَيْهُ تَزِيَّةً، وجَعَله ابنُ جِنِّى من زَوَى، وأَصْلُه عِنْدَه تَزَوْيَا، فَقْلِبَتْ الواوُ ياءً، لِتقَدُّمها بالسكونِ، وأُدْغِمَتْ. والزَّيُّ والزّايُ: حَرْفُ هِجاءُ، وهو حَرْفُ مَجْهورٌ، يكونُ أصْلاً وبَدَلاً، أَنشدَ ابنُ الأَعرابِىّ:
(يخُطُّ لامَ أَلِف مَوْصُولِ ... )

(والزَّايَ والرَّا أَيَّما تَهْلِيلِ ... )
قالَ سِيبَويِه: من العَرَبَ مَنْ يَقولُ: زَىْ، بَمنزِلَةِ كَىْ، ومِنْهم مَنْ يَقولُ: زَاىُ فيجَعلُها بَزِنَةِ واوٍ، فهي على هّذا من زَوَى، وسَيَأْتِى. قالَ ابنُ جِنِّى: مَنْ قَالَ: زَىْ، وأَجرَاها مُجْرَى كَىْ، فإنَّه لو اشْتَق منها فَعَلْتُ كَمَّلَها اسْماً، فَزَادَ على الياءِ ياءً أُخْرَى، كما أَنَّه إِذا سَمَّى رَجُلاً بكَىْ ثَقَّلَ الياءَ، فَقَالََ: هَذَا كَىٌّ فكَذلَكَ يَقُولُ أيضاً: زَىٌّ ثُمَّ يَقولُ: زَيَّيْتُ، كما تَقُولُ من حَيِّيتُ: حَيَّيْتُ. فإِنْ قُلْتَ: فإذَا كانتِ الياءُ من زَيْ في موضِعِ العَيْنِ فَهَلاَّ زَعَمْتَ أنَّ الأَلِفَ من زَايٍ ياءٌ، لِوُجودكِ العَيْنَ من زَىْ ياءً؟ فالجَوابُ أنَّ ارتْكِابَ هذا خَطَأٌ من قَبِلِ أَنَّك لو ذَهَبْتَ إلى هَذا لحَكَمَتَ بأَنَّ زَيْ مَحْذُوفَةٌ من زَايٍ، والحًذْفُ ضَربٌ من التَّصَرُّفِ، وهذه الحُروفُ جَوامِدُ لا تَصَرُّفَ في شَىءٍ منها، وأَيضاً فلو كانَتٍ الأَلِفُ من زَايٍ هي الياء في زَيْ، لَكَانَتْ مُنقَلِبَةً، والانْقِلابُ في الحرُوفِ مَفْقُودٌ غَيرُ مَوْجُودٍ.
(ومما ضوعف من فائه ولامه)
[ز ي ز] الزِّيزَاةُ: والزِّيزَاءَةُ، والزِّيزَى والزِّيزاءُ، الأَكَمَةُ الصَّغِيرةُ، وقِيلَ: الأرضُ الغَلِيظَةُ، وهي الزَّازِيةُ، قال الزَّفَيانُ السَّعْدِي:
(يا إِبِلى ما ذَامُه فَتَأْبِيَهْ ... )

(ماءٌ رِواءٌ ونَصِىٌّ حَوْلِيهَ ... )

(هذّا بأَفْواهِكِ حَتّى تَأْبِيَهْ ... )

(حتَّى تَرُوحِى أُصُلاً تُبَارٍِ يَهْ ... )
(9/71)

(تَبارِيَ العانَةِ فوقَ الزَّازِيَهْ ... )
قالَ ابنُ جِنِّي: هَكذا رَوْيناهُ عن أبِي زَيْدٍ، وأَمَّا الكُوفِيُّونَ فَيْروُونَه على خِلافِ هذا، يقولونَ: فَتَأْبَيْه، ونَصِيٌّ حَوْلَيْه، وحَتَّى تأَبَيْه، وفَوْقَ الزَّازَيْه، فُيُنْشِدونَه من السَّريعِ لا منِ الرَّجَزِ، كما أَنْشَدَه أبُو زيد، هكَذا رَوَينْاهُ هذاّ. والزِّيزاءُ: الرِّيَشُ. وزِيْ زِيْ: حَكايَةُ صَوْتِ الجِنٍّ، قالَ:
(تَسِمَعُ للجِنٍّ به زِيْ زِيْ زِما ... )

(الزاي والواو)
[ز وو] الزَّوُّ: الهَلاَكُ، وقالَ ثعلب: زَوٌّ المَنِيَّةَ: أًَحْدَاثُها، هكذا عَبَّرَ بالوَاحِد عن الجَمْعِ، قَالَ:
(من ابنِ مَامَةَ كَعْبِ ثُمَّ عَيَّ به ... زُوُّ المَنِيَّةِ إلاُ حِرَّةَ وَقَدَى)
والزَّوُّ: القَرِينانِ من السُّفُنِ وغَيرِها. وجاء زَوّا: إذاَ جاءَ هو وصَاحِبُه، وقِيلَ: كُلُّ زَوْجٍ زُوٌّ، وكُلُّ فَرٍ د تُوٌ. [ز وز] وزَوْزَيْنُه: طَرَدْتُه. وزَوزْيَ: نَصَبَ ظَهْرَه، وقَارَبَ خَطْوَه في سُرْعَةٍ، قال
(مُزَوزِياً إذا رآها زَوْزَتِ ... )
يقولُ: إذا رآها قد أَسْرَعَتْ أَسْرَعَ مَعَها، وقُوْلُ ابنِ كُثْوةَ - أَنْشَدَه ابنُ جِنَّى _:
(وَلَّى نَعامُ بني صَفوانَ زَوْزَأَةً ... لّما رأي أَسَداً في الغَابِ قد وَثبَا)
إنّما أرادَ زَوْزَاةً، فأَبْدلَ الهمزةَ من الأِلِف اضطِراراً.
(9/72)

ورَجُلٌ زُوازٍ، وزُوازِيَة، وَزَوَنْزَى، قَصِيرٌ غَليِظٌ. والزَّوَنْزَى: المُتَكَبِّرُ الذي يَرَى لَنفْسه ما لا يَراهُ غَيرُه له، وقال مَرَّةً: رَجُلٌ زَوَنْزَى: ذُو أُبَّهةٍ وكِبْرٍ، وحَكَى ابنُ جِنَّى: زَوَزَّي، وقالَ: هو فَعَلَّلُ، من مُضَاعَفِ الوَاوِ.
[مقلوبه]
: [وز ز] الوَزَّةُ: البَطَّةُ، وجَمْعَها: وَزُّ، وهي الإوَزَّةُ أيضاً، والجَمْعُ: إوزُّ، وإوَزُّونُ، قال:
(تَلْقَى الإوَزٍّ ينَ في أكْنافِ دَارَتِها ... فَوْضَى وبَيْنَ يَدَيْها التِّينُ مَنْثُورُ)
أي أنَّ هذه المرأةَ تَحضَّرَتْ، فالإوَزُّ في دَارَتها تَأْكُلُ التِّينَ، وإنَّما جَعلَ ذلك عَلامَةَ التَّحَضُّر لأَنَّ التِّينَ إنَّما يكونُ بالأَريافِ، وهُناكَ تَأْكُلُه الإوَزُّ. قال بعضهُم: إِن قالَ قَائِلٌ: ما بالُهم قالوا في جِمْعَ إوَزَّةِ: إِوَزُّونُ بالوَاوِ، وإنَّما يُفْعَلُ ذلك في المَحذوفِ، نحو: ظَبَةً وَثُبَةٍ، وليْسَتْ إوَزَّةُ مما حُذِفَ شَيءٌ من أُصوِله، ولا هو بَمَنْزِلَة أرْضَ في أَنَّه مَؤُنَّثٌ بَغيْرِ هاءٍ؟ فالجوابُ: أَنّ الأًصلَ في إوَزَّةِ إِوْزَزَةٌ، إفْعَلَةٌ، ثُمَّ أَنَّهم كرِهُوا اجْتمِاعَ حَرْفَينِ مُتَحرِّكَيْنِ من جِنْس واحِدٍ، فأسكَنُوا الأَوَّلَ منهما، ونَقَلُوا حَرَكَتَه إلى ما قَبْلَه، واَدْغَمُوه في الَّذِي بَعْدَه، فَلَمَّا دَخَلَ الكلِمَة هذا الإعلالُ والتَوْهِينُ عَوَّضٌُ وها مِنْه أَنْ جَمَعُوها بالوَاوِ والنُونِ، فقالُوا: إِوَزُّونَ، وأنْشَدَ الفارِسيٌّ:
(كَأَنَّ خَزّا تَحْتَها وقَزَّا ... )

(وفُرُشاً مَحْشُوَّةَ إوَزَّا ... )
إمَّا أن يكونَ أرادَ مَحْشُوةً رِيشَ إوَزِّ وإمَّا أن يكونَ أراد الإوَزَّ بأَعْيانِها وجَماعةِ شُخُوصِها، والأَوَّلُ أَوْلَى. وأَرْضٌ مَوَزَّةٌ: كَثِيرَةُ الوَزِّ. [وز وز] الوَزْوَزَةُ: الخِفَّةُ. ورَجُلٌ وَزْاوَازٌ، وَوُزَاوَزَةٌ: طائِشٌ خَفِيفٌ في مَشْيِهِ. والوَزْوَزَةُ أيْضاً: مُقَارَبَةُ الخَطْوِ مع تَحرِيكَِ الجَسَدِ.
(9/73)

(باب الثلاثي المعتل)

(الزاي والدال والهمزة)
[ز أد] زَأَدَه يَزْأدُه، وزَأْداً، وزُؤْداً، مُخَفَّفَةً عن اللِّحْيانيّ، وزُؤُوداً: أَفْزَعَه، وقِيلَ: استَخفَّه.
(الزاي والراء والهمزة)
[ز ر أ] أَزْرَأَ إلَى كَذاً: صَارَ:
(مقلوبه)
[ز أر] زَأًَرَ الأَسَدُ يَزِْثُر، ويَزْأَرُ، زَأْراً، وزِئَيراً، وزَأَرَ الفَحْلُ زَأْراً وزئِيراً: رَدَّدَ صَوْتَه في جَوْفِه، ثُم مَدَّه. قِيلَ لابْنَةِ الخُسِّ: أَيُّ الفِحالِ أَحْمَدُ؟ قَالَتْ: أَحْمَرُ ضِرْغَامَةٌ، شَدِيدُ الزَّئيرِ، قَليلُ الهَدِيرِ.
(مقلوبه)
[ر ز أ] رَزَأَة مَالَه، ورِزَئَه يَرْزَؤَهُ فيهما، رُزْأ: أَصابَ مِنْ مالهِ شَيئاً. وارتْزَأَه مَالَه / كرْزِئَه، قالَ ابنُ مُقْبِلٍ:
(كَرِيمِ النِّجارِ حَمَى ظَهْرَه ... فلم يُرْتَزَأْ بِرْكُوبٍ زِبالاً)
وزَزَأَه رُزْأً: أََصابَ منه خَيْراً. ورَجُلٌ مُرَزَّأ: كريمُ يُصابُ منه كَثيراً، أَنْشَدَ أَبو حَنِيفَةً:
(فَراحَ ثَقيلَ الحِلْمِ لَزاّ مُرَزَّأ ... وباكَرَ مَمْلُوءاً من الرَّاحِ مُتْتَرعَا)
وقَوْمٌ مُرَزَّؤُونَ: يُصِيبُ المَوْتُ خِيارَهم.
(9/74)

والرُّزْءُ: المُصِيبَةُ، قالَ أبو ذُؤَيْب:
(أَعاذِلَ إِنَّ الرُّزْءَ مثلُ ابنِ مالِكٍ ... زُهَيْرٍ وأَمثالُ ابنِ نَضْلَةَ واقِدِ)
أرادَ مِثلَ رُزْءِ ابنِ مَالِكٍ. والمَرْزِئَةُ، والرَّزِيئَةُ: المُصِيبَةُ، والجَمْعُ: أَرْزاءُ، ورَزَايَا. وإنَّه لقِليلُ الرُّزْءِ من الطَّعامِ، أي: قَليلُ الإصابَةِ منه.
(مقلوبه)
[أز ر] أزَرَ به الشَّيءُ: أَحاطَ، عن ابنِ الأَعرابِيّ. والإزَارُ: المِلْحَفَةُ: يَذكَّرُ ويُؤَنَّثُ، عن اللَّحيانِيِّ، قالَ أبو ذُؤَيْب:
(تَبَّرأُ من دِمِ القَتِيلِ وبَزِّه ... وقَد عَلَقَتْ دَمَ القَتيلِ إِزَارُها)
يَقولُ: تَبَرَّأُ عن دَمِ القَتِيلِ وتَتَحرَّجُ، ودَمُ القَتيلِ في ثَوْبِها، وكانُوا إذا قَتلَ رَجُلٌ رَجُلاً قِيلَ: دَمُ فُلانُ في ثَوْبِ فُلانِ، أي هُو قَتَلَه، والجَمْعُ: آزِرَةٌ، وأُزُرٌ حِجازِيَّةٌ، وأُزْرٌ تَمِيميَّةٌ. والإزَارَةُ: الإزارُ، قالَ الأعْشَي:
(كتَمايُلِ النَّشْوانِ تَرْفُلُ ... في البَقِيرَةِ والإزارَهْ)
وقَوْلُ أبي ذُؤَيْبٍ:
(تَبرَّأُ من دَِمِ القَتِيلِ وبَزِّه ... وقد عَلٌ قتْ دَمَ القَتِيلِ إِزارُها)
يَجُوزُ أن يَكونَ على لُغَةِ مَنْ أَنَّثَ الإزارَ، ويَجوزُ أَنْ يكونَ أرادَ إزَارَتَها، فَحذَفَ الهاءَ، كما قَالُوا: لَيْتَ شِعِري، أَرادُوا لَيْتَ شِعْرَتِي، وهو أَبُو عُذْرِها، وإنَّما المَقُولُ ذَهَبَ بعُذْرَتِها. والأَزْرُ، والمِئْزَرُ، والمِئْزَرَةُ: الإزارُ، الأَخَيرةُ عن اللِّحْيانِّي. وقد ائْتَزَرَ به، وتأَزَّرَ، وإنَّه لحَسَنُ الإزْرَةِ، من الإزارِ، قال ابنُ مُقْبِلٍ:
(مِثلُ السَّنانِ كَرِيماً عِندَ خَلَّتِه ... لِكُلِّ إِزْرَةَ هذا الدَّهْرِ ذَا إزَرِ)
والأَزْرُ: مَعْقَدُ الإزارِ.
(9/75)

وقِيلََ: الإزارُ: كُلُّ ما وَاراكَ وستَتَركَ، عن ثَعْلِب، وحكى عن ابنِ الأَعْرابِيٍّ: رأيتُ السَّرَوِيَّ يَمْشَى في دَارِه عُرْباناً، فقُلْتُ لَه: عُريانًا؟ فقال: دارِي إِزَارِي. والإزارُ: العَفافُ، عَلَى المَثَلِ، قال عَدِيُّ بنُ زَيْدٍ:
(أجْلِ أَنَّ اللهَ قد فَضَّلكُم ... فَوْقَ مَنْ أَحْكَأَ صُلْباً بإزار)
والإزَارُ: المَرأَة، على التَّشْبِيه، أنشَدَ الفارِسِيُّ:
(كانَ مِنْها بَحْيثُ تُعكَي الإزارُ ... )
وفَرَسٌ آزَرُ: أبيضَ العِجْزِ، وهو مَوضِعُ الإزارِ من الإنسانِ. والأَزْرُ: الظَّهْرُ والقُوَّةُ، قالَ البَعِيثُ:
(شَدَدْتُ له أَزِرْي بمِرِةًّ حازمٍ ... على مَوْقِعٍ من أَمْرِه ما يُعادِلُه)
وآزَره، ووَازَرَه:؛ أعانَه على الأَمر، الأخيرَةُ على البَدَلَ، وهو شاذٌّ. وآزَرَ الزَّرْعُ، وتأَزَّرَ: قَوَّى بعضُه بَعْضاً، فالتْفَتَّ وتَلاحَقَ. وآزَرَ الشيءُ: سَاوَاه وحاذَاه، قالَ امرؤُ القَيْس:
(بمَحْنِيَةٍ قد آزَرَ الضّالَ نَبْنُها ... مَضَمِّ جُيوشٍ غَانمينَ وخُيَّبِ)
وأزَّرَ النَّبْتُ الأَرضَ: غَطَّاها، قال الأَعْشي:
(يُضاحِكُ الشَّمْسَ منها كَوْكَبٌ شَرِقٌ ... مُؤَزَّرُ بعمِيم النَّبْتَ مُكْتَهِلُ)
وآزَرُ: أَبُو إبراهيم صلى الله عليه وسلم.
(مقلوبه)
[ر از] الرَّأْزُ: من آلاتِ البَنَّائِينَ، والجَمْعُ: رَأْزَةٌ، هَذا قَولُ أهِلِ اللُّغِة، وعِنْدِي أنَّه اسْمٌ للجَمْعِ.
(9/76)

(مقلوبه)
[أر ز] أَرَزَ يَأرِزُ أُرُوزاً: انًقَبَضَ وتَجمَّعَ وثَبَتَ، فهو آرزٌ وأرُوٌ. وسُئِلَ حاجَةً فَأرَزَ. أي: انْقَبَضَ واجْتَمَعَ، قال رُؤْبَةً:
(فذاك بخَّالٌ أَرُوزُ الأَرْزِ ... )
ومنه قول أبي الأسود ((إنَّ اللَّئيم إذ سئل أَرَزَ، وإنَّ الكريم إذا سئل اهتز)) واستشير أبو الأسود في رجل يعرف أو يولّى فقال ((عرِّفوه، فإنه أهيس أليس ألد ملحسٌ، إن أعطى انتهز وإن سُئل أَرَزَ)) وأرزت الحية تأرز ثبتت في مكانها، وأرزت أيضاً: لاذت بجحرها ورحعت إليه وفي الحديث ((إن الإسلام ليْزرُ إلى المدينة، كما تأزر الحية إلى جحرها)) وأَرَزَ المعيى: وقف والآرِزُ من الإبل: القوىَّ الشديدة وفقارٌ آرزٌ متداخلٌ، قال زهيرٌ:
(بآرِزَة الفَقَارة لم يَخثنْها ... قطافٌ في الرُّكاب ولا خلاءُ)
وليلةٌ آرِزَةٌ: باردةٌ، أرَزَت تأرِزُ أَرزاً، وأريزاً، قال - في الأَرْزِ: -
(ظَمْآن في رِيحٍ وفي مَطِيرِ ... )

(وأَرْزِ قُرٍّ لَيْس بالقَريِرِ ... )
ويَومٌ أَريزٌ: شَديدُ البَرْدِ، عن ثَعْلَبٍ، ورَواه ابنُ الأَعرابِيّ: أَزِيرٌ بزايين، وقَدْ تَقَدَّمَ. والأَرِيزُ: الصَّقِيعُ، وقولُه:
(وفي اتِّباعِ الظُّلَلِ الأَوَارِزِ ... )
(9/77)

يعَنِي البارِدِةَ. والظُّلَلُ: بُيوتُ السِّجْنِ. والأُرْزُ، والأُرُزُ، والأرُزُّ والأَرُزُّ، كُلُّه: ضَرْبٌ من البُرِّ. والأَرْزُ: العَرْعَرُ، وقيلَ: هو شَجَرٌ بالشَّأْمِ، يُقالُ لِثَمِره: الصَّنَوْبَرُ، قالَ:
(لها رِبَذَاتٌ بالنَّجاءِ كأَنها ... دَعائِمُ أَرْزِ بَيْنَهُنَّ فُروجُ)
وقالَ أبو حَنْيفَةَ: أَخْبَرنَي الخَبَرُ أَنَّ الأرْزَ ذَكَرُ الصَّنَوْبَرَ، وأنَّه لا يَحْملُ شَيْئاً، ولكِنْ يُسْتَخْرَجُ من عُرُوِقه وأَعْجازِه الزِّفْتُ، ويُسْتَصْبَحَ بخَشَبِه، كما يُسْتَصْبَحُ بالشَّمَعِ، ولَيْسَ من نَباتِ أرْضِ العَرَبَِ، واحِدَتُه أَرْزَةٌ، قالَ رَسولُ الله صلى الله عليه وسلم: ((مَثَلُ الكَافِرِ مَثَلُ الأَرْزَةِ المُجْذِيَةِ على الأَرْضِ، حتَّى يَكونَ انْجِعافُها بمَرًّةٍ. والأرْزَةُ، والأرَزَةُ جَميعاً: الأرْزَةُ.
(الزاي واللام والهمزة)
[ل ز أ] لَزَأَ الرَّجُلَ، ولَزَّأَه كلاهما: أعْطاهُ. ولًَزَأَ إِبلَه، ولَزَّأَها كلاهُما: أحْسَنَ رِعْيَتَها. وأَلْزَأَ غَنَمه: أَشْبَعَها.
(مقلوبه)
[أز ل] الأَزْلُ: الضيِّقُ والشِّدَّةُ. وأَزَلَه يَأْزِلُه أَزْلاً: حَبَسَه. وأَزَلَ الفَرَسَ: قَصَّرَ حَبْلَه، وهو من الحَبْسِ. وأَزَلُوا مالَهم: حَبَسُوه عن المَرْعَى من ضِيقٍ وشِدَّةٍ. وآزَلُوا: حَبَسُوا أمْوَالَهم عن شِدَّةٍ وتَضْيِيقٍ، عن ابنِ الأَعْرابِيّ. والأَزْلُ: ضِيقُ العَيْشِ، قال:
(وإنْ أفْسَدَ المالَ الجَماعَةُ والأَزْلُ ... )
وأَزْلٌ آزِلٌ: شَدِيدٌ، قال:
(ابنَا نِزَارٍ فَرَّجا الزَّلازلا ... )
(9/78)

(عن المُصَلِّين وأزْلاً آزِلا ... )
والَمأْزِلُ: مَوْضِعُ القِتالِ إذا ضَاقَ، وكذلك مَاْزِلُ العَيْشَ، كِلاهُما عن اللِّحْيانِي. والإزْلُ: الدّاهِيَةُ. والإزْلُ: الكذِبُ، قال:
(يَقُولُون إزْلُ حُبُّ لَيْلي ووُدُّها ... وقد كَذَبُوا ما فِي مَوَدَّتِها إزْلُ ... )

(مقلوبه)
[أل ز] أَلَزَ في مَكانِه يَأْلِز ألزاً: مثلُ أَرَزَ، قال المَرَّارُ الفَقْعَسِيُّ:
(أَلِزٌ إذْ خَرجَتْ سَلَّتُه ... وَهِلٌ تَمْسَحُه ما يَسْتَقِر)
السَّلَّةُ: أن يَكبُوَ الفَرَسُ، فَيرتَدَّ ذلكَ الرَّبُوُ فيه.
(الزاي والنون والهمزة)
[ز ن أ] زَنَأّ إلى الشَّيءِ يَزْنَأُ زَنْأً، وزُنُوءاً: لجأَ. وأزْنَأَه إلى الأَمِر: ألجَأًه. وزَنَأَ في الجَبَلِ يَزْنَأُ زَنْأً وزُنُوءاً: صَعَِدَ، قالَتْ امَرأَةٌ من العَربِ تُرَقَّصُ ابْنَها:
(أَشْبِهْ أِبَا أُمِّكَ أو أَشبِهْ عَمَلْ ... )

(ولا تَكُونن كَهِلَّوفٍ وَكَلْ ... )

(يُصْبحُ في مُضَجَعه قد انْجَدَلْ ... )

(وارْقَ إلى الخَيْراتِ زَنْأً في الجَبَلْ ... )
وأَزْنَأً غَيرَه: صَعَّدَه.
(9/79)

والزَّنَاءُ: الضيِّقُ والضَّيِّقُ جَميعاً، قالَ الأخْظلُ:
(وإذا قُذِفتْ إِلى زَنَاءِ قَعُرها ... غَبْراءَِ مُظْلِمَةٍ من الأَحْفارِ)
وزَنَأَ الظِّلُّ يَزْنَأُ: قَلَصَ، ودَنَا بعَضهُ من بَعْضٍ، قالَ ابنُ مُقْبِلٍ يَصِفُ الإِبِلَ:
(وتُولجُ في الظِّلِّ الزَّناءِ رُؤوسهَا ... وتَحسِبُها هِيماً وهُنَّ صَحَائِحُ)
وزَنَأَ إلى الشَّيءِ يَزْنَأُ: دَنَا. وزَنَأَ للخَمْسِينَ: حَبَا. والزَّنَاءُ: القَصيرُ المُجْتَمِعُ. والزَّنَاءُ: الحاِقنُ لِبَوْلْه. وفي الحَديِثُ: ((لا يصُلَِّيَنَّ أَحَدُكُم وهو زَنَاءٌ)) . وزَنَأَ بَولُه يَزْنَأٌُ زَنْاً، وزُنُوءاً، احْتَقَنَ. وأزْنَأَه هو.
(مقلوبه)
[ز أن] الزُّؤَانُ: حَبٌّ يكونُ في الطَّعامِ، واحِدَتُه زُؤَانَةٌ، وقَد زُئِنَ. والزُّؤَانُ أَيْضاً: رَدِئ الطَّعامِ وغَيرِه. وحَكَى ثَعْلَبٌ: كَلْبٌ زِئِنِيٌّ: قَصِيرٌ. وذُو يَزَنَ: مَلِكٌ من مُلُوكِ حِميَْرَ، أصْلُه يَزْأَنُ، من لَفْظِ الزُّؤانِ، ولا يَجِبُ صَرْفُه للزِّيادِةَ التي في أَوِلَّه والتَّعريِفِ. ورُمْحٌ يَزِنَيٌّ وأَزَنِيٌّ، ويَزْأَنِيٌّ، وأَزْأَنِيٌّ وأَيْزَنَيٌّ، على القَلْبِ، وآزَنِيٌّ على القَلْبِ أيضاً.
(مقلوبه)
[ن ز أ] نَزَأَ بَيْنَهَم بَنْزَاً نَزْأً، ونًزُوءاً: حَرَّشَ وأَفْسَدَ. والنَّزِيءُ - مِثَالُ فَعيلٍ: فاعِلُ ذلكَ. ونَزَأَه على صَاحِبِه: حَمَلَه عَلَيْه.
(9/80)

ونَزَأَ عَلَيْه: حَمَلَ. ونَزَأَه عن قَوْلِه نَزْأً. رَدَّه. وإذا كانَ الرَّجُلُ على طَرِيقِةٍ حَسَنَهٍ أو سَيِئَةِ، فتحوًّلَ عَنْها إلى غَيْرِها، قُلْتَ مُخاطِباً لنَفْسَكَ: إنَّكَ لا تَدْرِي عَلاَمَ يُنْزَأُ هَرِمُكَ، أي: إِنِّكَ لا تَدْرِي إِلاَمَ تَؤُولُ حالُكَ.
(مقلوبه)
[أز ن] الأَزَنِيَّةُ: لَغَةٌ في اليزَنَيَّة، يَعْنِي الرِّماحَ، والياءُ أصْلٌ.
(الزاي والفاء والهمزة)
[ز أف] زَأَفَة يَزْأَفُه زَأْفًا: أعْجَلَه. ومَوْتٌ زُؤَافٌ: كَرِيهٌ.
(مقلوبه)
[أز ف] أَزِفَ أَزَفًا وأُزُوفاً: اقْتَرَبَ. والآزَفَةُ: القِيامَةُ؛ لقُرْبِها، وإنْ اسْتَبْعَدَ الناسُ مَدَاها. والآزِفُ: المُسْتَعجِلُ. والمُتَآزِفُ من الرِّجالِ: القَصيرُ، وقِيلَ: هو الضَّعِيفُ الجَبانُ. قال العُجَيرُ:
(فَتًى قُدَّ السَّيْفِ لا مُتَآزِفٌ ... ولا رَهِلٌ لَبَّاتُه وبَآدِلُهْ)
ومَكانٌ مُتَآزِفٌ: ضَيِّقٌ.
(الزاي والباء والهمزة)
[ز أب] زَأَبَ القِرْبَةَ يَزْأَبُها زَأْبًا، وازْدَأَبَها: حَمَلَها، ثُمَّ أقَبَلَ بها سَرِيعاً. وكُلُّ ما حَمَلْتَه بمَرَّةٍ شِبْهَ الاحْتَضانِ، فَقَدْ زَأَبْتَه، وزَأَبْتَ بِه زَأْبًا، وازْدَأَبْتَهُ. وزَأَبَ بحِمِلْه: جَرَّه.
(9/81)

(مقلوبه)
[أز ب] أرَبَتِ الإِبلُ تَأزِبُ أَرْبًا: لَم تَجْتَرَّ. والإزْبُ: الرَّقِيقُ المَفاصِل، الضّاوِيُّ لا تَزِيدُ عِظامُه، ولكن زِيادَتُه في بَطْنِه وسَفِلَتِه. والإزْبُ من الرِّجالِ: القَصِيرُ الغَلِيظُ، قال:
(وأُبْعضُ من قُرَيْشٍ كُلَّ إزْبٍ ... قَصِيرِ الشَّخْصِ تَحْسِبُه وَلِيداً)

(كأنَّهم كُلَى بَقَر الأَضَاحي ... إِذا قَامُوا حَسِبْتَهُم قُعُوداً)
ورَجُلٌ أَزِبٌ، وآزِبٌ: طَوِيلٌ. والأَزْبَةُ: لُغَةٌ في الأَزْمَةِ، وهي الشِّدَّةُ. وأَصَابَتْنا أَزْبَةٌ، وآزبةٌ أي: شِدَّةٌ. وازَابٌ: ماءٌ لَبِنى العَنْبَرِ، قالَ مُسَاوِرُ بنُ هِنْدٍ:
(وجَلَبْتُه من أهل أُبْضةَ طائِعاً ... حَتّى تَحكَّمَ فيه أَهلُ إِزَابِ)
ويُرْوَى إِرابِ. وأَزَب الماءُ: جَرَى. والِمئْزابُ: الَمثْعَبُ الّذي يَبُولُ الماءَ، وهو من ذلكَ، وقِيلَ: بل هو فارِسيٌّ مُعَرَّبٌ، معناه بالفارسِيةًّ: بُلِ الماءَ. ومِئْزابُ الكَعْبِةً: مَصَبُّ مَاءَ المَطَرِ، وهو مِنْه.
(مقلوبه)
[ب أز] البَأْزُ: لَغُةٌ في البَازِيّ، والجَمْعُ: أَبْؤُزُ، وبُؤُوزِ، وبئْزانٌ، عن ابنِ جِنِّى، وذَهَبَ إلى أَنَّ هَمْزَتَهَ مُبْدَلَةٌ من أَلِفٍ؛ لقُرْبِها منها، واسْتَمَّر البَدَلُ في أَبؤُزٍ وبِئْزَانٍ، كما استًمرَّ في أَعْيِادِ.
(مقلوبه)
[أب ز] أَبَزَ الظَّبْيُ يَأْبِزُ أَبْزاً، وأُبُوزاً: وَثَبَ، وقَيلَ: تَطَلَّقَ في عَدُوِه، قال:
(تَمُرُّ كَمَرِّ الآبِزِ المُتَطَلِّقِ ... )
والاسُمُ الأَبَزَي.
(9/82)

وظبْيٌ اَبَّازٌ، وأَبُوزٌ، وكذَلِكَ الأُنْثَى، قال:
(لقَدْ صَبَحْتُ حَمَلَ بنَ كُوزِ ... )

(عُلالَةً من وَكَرَى أَبُوزِ ... )
وأَبَزَ الإنْسانُ في عَدْوِه يَأْبِزُ أَبْزاً، وأُبُوزاً: استَراحَ، ثم مَضَى. وأَبَزَ يأْبِزُ أَبْزاً: لَغَةٌ في هَبَزَ: إذاَ ماتَ مُغَافَصةً، وأرَى الهَمزَة بَدَلاً.
(الزاي والميم والهمزة)
[ز أم] زَئَم الالرَّجُلُ زَأَمًا، فهو زَئِمُ. وازْدَأَمَ: اشْتَدَّ ذُعرُه. وزَأَمَة هو، وزأمَه. وزَأَم الرَّجُلُ يَزْأَمُ زَأْمًا، وزُؤََاماً: مَاتَ مَوْتًا وَحِيّاً، هذه عن اللَّحْيانِي. ومَوْتٌ زُؤَامٌ: عاجِلٌ، وقِيلَ: كَرِيةٌ، وهو أَصح. وأَزْأَمَه على الشَّيءِ، أكْرَهَه. وقَضَيْتُ منه زَأْمَتِي كنَهْمَتِي، أي: حَاجَتِي. وما سَمْعْتُ له زَأْمَةً، أي: صَوْتًا. وأَصْبَحَتْ وليَسَ بها زَِأْمَةٌ، أي: شِدَّةُ رِيحٍ، عَنِ ابنِ الأَعْرابِيّ، كأَنَّه أرادَ أصْبَحِتِ الأَرْضُ، أو البَلْدَةُ، أو الدّارُ.
(مقلوبه)
[أز م] الأَزْمُ: شِدَّةُ العَضِّ بالفَم كُلِّه، وقيلَ: هو أَن يَعَضَّه، ثُمّ يُكَرِّرَ عليه ولا يُرْسِلَه، وقِيلَ: هو أَنْ يَقْبِضَ عليه بِفِيه، أَزَمَه وأزَمَ عليه، يَأْزِمُ أَزْمًا وأُزُوماً، فهو آزِمٌ، وأَزُومٌ. وأَزَمَ الفَرَسُ عَلَى اللِّجامِ: قَبَضَ. والأَزْمُ: القَطْعُ بالنّابِ والسِّكِّينِ وغَيرِهما. والأَوازِمُ، والأُزَّمُ، والأُزُمُ: الأَنْيابُ، فَواحِدُ الأَوازِمِ: آزِمَةٌ، وَوَاحَدَةُ الأُزَّمِ: آزِمٌ، وَوَاحِدَةُ الأُزُمِ: أَزُومٌ.
(9/83)

والأَزْمةُ: الشِّدَّةُ، وجَمعُها: إزَمٌ، كبَدْرَةٍ وبٍ دَرٍ، وأَزْمٌ كَتَمْرَةٍ وتَمْرٍ، وقالَ أبو خرِاَشٍ:
(جَزَى اللهُ خَيْراً خَالِداً مِنْ مَكافِيْ ... على كُلّ حَالٍ من رَخاءٍ ومِن أَزْمٍ)
وقَِد يكونُ مَصْدَرَاً لأزَمَ: إذا عَضَّ، وهي الوَزْمَةُ أيضاً. والأَوازِمُ: السِّنُونَ الشَّدائِدُ كالبُوازِمِ. وأَزَمَ عَلَيهِم العامُ، يَأْزِمُ، أَزْماً وأُزُوماً: اشْتَدَّ قَحْطُه. وسَنَةٌ أَزْمَةُ، وأًَزُومٌ، وآزِمَةٌُ. وقَدْ أَزَمَتْ أَزَامِ، قال:
(أَهانَ لها الطَّعامَ فَلَم تُضِعْه ... غَداةَ الرَّوْعِ إذْ أَزَمَتْ أَزَامِ ... )
واَزَمَتْهم السَّنَةُ أَزْماً: اسْتَأْصَلَتْهمُ. وأَصَابَتْنًا أَزَمَةٌ، وآزِمَةٌ، أي شِدَّةٌ، عن يَعْقُوبَ. وأَزَمَ عَلَى الشَّيءَ يَأْزِمُ أُزُوماً: وأظَبَ عَلَيه ولَزِمَه. وأَزَمَ بِضَيْعَتِه، وعليْها: حافَظَ. وأَزَمَ بِصَاحِبِه يَأْزِمُ أَزْمًا: لَزِقِ. وأَزَمَ بالمَكانِ أَزْمًا: لَزِمَه. وأَزَمْتُ الحَبْلَ والعِنانَ والخَيْطَ وغَيْرَه آزِمُهُ أَزْمًا: أحْكَمْتُ فَتْلَه، والرّاءُ أَعْرَفُ. وأَزَمَ أَزْماً، وأَزِم أَزْماً، كِلاهُما: انْقَبَضَ وانْضَمَّ. والمَأْزِمُ: مَضيِقُ الوادِي في حُزُونَةٍ. ومآزِمُ الأَرْضِ: مَضَايِقُ تَلْتَقِي ويَتَّسِعُ ما وَرَاءها وما قُدَّامَها. ومَآزَمُ الفَرْج: مَضَايِقُه واحِدُها مَأْزَم. ومَأْزِم القِتَالِ: مَوضِعُه إِذا ضَاقَ، وكَذلِكَ مَآزِمُ العَيْشِ، هَذِه عن اللِّحْيانِيِّ، وكُلُّ مَضِيقٍ مَأْزِمٌ. وأَزَمَ البَابَ أَزْمًا: أَغْلَقَه.
(9/84)

والأَزْمُ: الإمْساكًُ. والأَزْمُ: الصَّمْتُ. والأًَزْمُ: تَركُ الأَكْلِ، وأًصْلُه من ذَلِكَ، وقِيلَ للحَارِثِ بنِ كَلَدَةَ: ما الطِّبُّ؟ فَقَالَ: الأَزْمُ، وهو أَنْ لا تُدْخِلَ طَعَامًا على طَعامٍ. والأَزْمَةُ: الأَكْلَةُ الوَاحِدَةُ في اليَومِ مَرَّةُ، كالوَزْمَةِ. وأُزَيْمٌ: جَبَلٌ بالبادِيَةِ.
(الزاي والطاء والياء)
[ز ي ط] زَاطَ يَزِيطُ زَيْطاً، وزِيَاطًا، وهي: المُنازَعَةُ واخْتَلافُ الأَصُواتِ، قالَ الشّاعِرُ:
(كَأَنَّ وَغَى الخَمُوشِ بجانِبَيْها ... وَغَى رَكْبٍ أُمَيْمَ ذَوِي زِياطِ)
هَكّذا أَنْشَده ثَعْلَبٌ، وقال: الزِّياطُ: الصِّياحُ، ورَجُلٌ زَيّاطٌ: صَيَّاحٌ.
(الزاي والدال والياء)
[ز ي د] الزِّيادَةُ: خِلافُ النُّقصْانِ، زادَ الشَّيءُ يَزِيدُ زَيْداً، وَزِيداُ، وزِياداً وزِيَادَةً، ومَزَاداً، ومَزِيداُ، وهم زِيدٌ على مِائِة، وَزَيْدٌ،، قال ذُو الإصبْعِ العَدْوانِيُّ:
(وأَنْتمُ مَعْشَرٌ زَيْدٌ عَلى مائةٍ ... فأَجْمِعُوا أمْرَكم طُرّا فَكِيدُونِي)
وزِدْتُه أنا: جَعَلْتُ فيهِ الزِّيادَةَ. واستزدته: طلبت منه الزيادةََ وتَزَيَّدَ في كَلامِه وفِعْلِه، وتَزَايَدَ، تَكَلَّفَ الزِّيادَةَ فيه. وتَزَيَّدَتِ الإبِلُ في سَيْرِها: تَكَلَّفَتْ فوقَ طَوْقِها. والتَّزيُّدُ: أن يَرْتَفِعَ الفَرسُ أو البَعيرُ عن العَنَقِ قَلِيلاً، وهو من ذَلِكَ. وإنَّها لَكَثِيرةُ الزَيائِدِ، أي: الزِّيادَاتِ، قالَ:
(بَهَجْمَةٍ تَمَلأُ عَيْنَ الحاسِدِ ... )
(9/85)

(ذَاتِ سُرُوجٍ جَمَّةِ الزَّيائِدِ ... )
ويُقال لِلأَسَدِ: ذُو زَوائدَ، لَتَزيُّدِه في هَدِيرِه، قال لَبِيدٌ:
(أَوْ ذِي زَوائِدَ لا يُطافُ بأَرْضِه ... يَغْشَى المُهجْهِجَ كالذَّنُوبِ المُرْسَلِ)
والزوائِدُ: الزَّمًَعاتُ اللَّواتِي في مُؤَخَّرِ الرِّجْلِ، لزِيادَتِها. وزِيَادَةُ الكَبِدِ: هَنَةٌ مُتَعَلِّقَةٌ مِنها؛ لأنَّها تَزِيدُ على سَطْحِها، وجَمْعَها: زَيائِدُ، وهي الزّائِدَةُ: وجَمْعهُا: زَوائِدُ. وزَائِدَةُ السَّاقِ: شَظيَّتُها. وحُرُوفُ الزِّيادَة عَشَرةٌ، وهَي: الهَمْزَةُ، والأَلِفُ، واليَاءُ، والواوُ، والميِمُ، والنُّونُ، والسِّيْنُ، والتَّاءُ، واللامُ، والهاءُ، ويَجْمَعُها قَولْكُ في اللَّفْظ: ((اليومَ تَنْسَاهُ)) وإنْ شِئْتَ قُلْتَ: ((هَويت السِّمانَ)) وأَخْرَج أبو العَبّاس الهاءَ من حُروفِ الزَِّيادَةِ، وقَالَ: إنَّما تَأْتِى مُنْفَصِلةً لِبيَانِ الحَركَةِ والتّأْنِيث، وإن أَخْرَجْتَ من هذه الحُروفِ السِّينَ واللاّمَ، وضَمَمْتَ إِلَيها الطَّاءَ والدَّالَ والجِيمَ، صَارَتْ أَِحَدَ عَشَرَ حَرْفًاُ تُسََمَّى حُرُوفَ البَدَلِ. والمُزادَةُ: التي يُحْمَلُ فيها الماءُ، وهي ما فُئمَ بجِلْدِ ثَالِثٍ بينَ الجِلْدَيْنِ لَتَّتسِعَ، سُمِّيتً بذلكَ لَمكانِ الزِّيادَةِ، وقِيلَ: هي المَشْعُوَبَةُ من جانبًٍ واحِدِ، فإِن خُرِزَتْ من وَجْهَيْنٍ فهي شَعِيبٌ، وقَالُوا: البَعيرُ يَحْمِلُ الزّادَ والمَزادَ، أي: الطَّعامَ والشَّرابَ. وزَيْدٌ ويَزيدُ: اسْمَانِ، سَمَّوه بالفِعْلِ المُسْتَقْبَلِ مُخَلّى من الضَّمِيرِ، كيَشْكُرَ ويَعُصُرَ، فأمَّا قَوْلُ ابنِ مَيَّادَةَ:
(وجَدْنَا الوَليدَ بنَ اليَزِيدِ مُبَارَكَاً ... شَدَِيداً بأَحْناءِ الخِلافَةِ كَاهِلُهْ)
فإنَّه زَادَ اللامَ في يَزيدَ، بَعدَ خَلْعِ التَّعرِيفِ عنه، كَقَولْه:
(ولَقَد نَهَيْتُكَ عَن بَناتِ الأَوْبَرِ ... )
(9/86)

أَرادَ ((عَن بَنَاتِ أَوْبَرَ)) ، ومما يُؤَكِّدُ عِلْمَكَ بَجَوازِ خَلْعِ التَّعْرِيف عن الاسم قولُ الشّاعرِ:
(عَلاَ زَيَدُنا يَوَمَ النَّقَا رَأْسَ زَيْدِكم ... بأَبْيضَ من ماءِ الحِدِيدِ يَمانِي ... )
فإضَافَةُ الاسْمِ تَدلُّ على أَنَّه قَد كانَ خَلَع عَنه ما كان فيه من تَعرُّفِه، وكَسَاه التَّعْرِيفَ بإَِضَافَتِه إيّاه إلى الضَّميرِ، فجَرَى تَعريفُه مَجْرَى أَخِيكَ وصَاحِبِكَ، ولَيْسَ بَمنْزِلِة زَيْدٍ إذا أَرَدْتَ العَلَمَ، فأَمَّا قَوْلُه:
(نُبِّئْتُ أَخوالِي بَنِي يَزِيدُ ... )

(بَغْياً عَلَيْنًا لَهْم فَدِيدُ ... )
فَعَلَى أَنَّه ضَمَّنَ الفِعْلَ الضَّمِيرَ، فصارَ جُمْلَةً، فاسْتَوْجَبَتَ الحِكايَةَ؛ لأنَّ الجُمَلَ إذا سُمِّيَ بها فحُكْمُها أَنْ تُحْكَى، فَافْهَمْ، ونَظَّرَه ثَعلَبٌ بقَوِْلَه:
(بَنُو يَدُرُّ إِذا مَشَى ... )

(وبَنُو يَهِرُّ عَلَى العَشَا ... )
وقوله:
(لا ذَعَرْتُ السَّوامَ في فَلَقِ الصُّبْح ... مُغِيراً، ولا دُعِيتُ يَزيدَاً)
أي: لا دُعِيتُ الفَاضِلَ المُغْنَىَ: هذا يَزِيدُ، ولَيسَ يَتَمدِّحُ بأَنَّ اسمه يَزِيدٌ؛ لأَنَّ يَزِيدَ لَيْسَ مَوْضُوعاً بَعْدَ النَّقْلِ له عِنِ الفِعْلِيَّةِ إلاَّ للعَلَمِيَّةِ. وزَيْدَلٌ: اسْمٌ كَزَيْدٍ، اللاَمُ فيه زَائِدَةٌ كَزِيادَتها في عَبْدَلٍ. ومَزْيِدٌ: اسْمٌ. قال الفارسِيُّ: وصحَّحُوه لأَنَّ العَلَمَ يَجُوزُ فيه ما لا يَجُوزُ في غَيره، ألا تَراهُم قَالَوا: مَرْيَمُ ومَكْوَزَةُ. وقَالَوا في الحِكايَةَ: مَنْ زَيْداً. وزَيْدَوَيْهِ: اسْمٌ مُرَكَّبٌ كَقَوْلِهم: عَمْرَوَيْهِ، وقد تَقَدَّمَ. وزِيادَةُ: فَرسٌ لأُبَىِّ بن ثَعلْبَةَ.
(9/87)

(الزاي والتاء والياء)
[ز ي ت] الزَّيْتُ مَعْروفٌ، والزَّيْتَونُ: شَجَرُه، واحِدَتُها زَيْتُونَهٌ، هذا في قَولَ مَنْ جَعَلَه فَعْلُونًا، قالَ ابنُ جِنَّي: هو مِثَالٌ فَائِتٌ، ومن العَجَبَ أَنْ يَفُوتَ الكتِابِ، وهو في القُرآنِ، وعلى أَفواهِ النّاسِ. وقال أُبُو حَنِيفَةَ: الزَّيْتُونُ: من العِضَاهِ. قالَ الأَصْمَعيُّ: حَدَّثِني عبدُ المَلكِ بنُ صالحِ بنِ عليٍّ: قالَ: تَبْقَى الزَّيْتُونَةُ ثَلاثَةَ آلافِ سَنَةٍ، قال: وكُلُّ زَيْتُونَةٍ بِفلَسْطِينَ من غَرْسِ أُمَّةٍ قَبْلَ الرُّومِ، قاَل: وهم أُمَّةٌ يُقالُ لُهم: اليُونانِيًُّونَ. وزَتًّ الطَّعَامَ: عَمِلْتُه بالزَّيْتِ، قالَ الفَرَزْدَقُ:
(جَاءُوا بعيرٍ لمْ تكُنْ يَمَنِيَّةً ... ولا حِِنْطَةَ الشَّأْمِ المَزِيتَ خَمِيرُها)
هَكَذا أنْشَدَه أَبُو عُبَيْدِ، والرِّوَايَةًُ:
(أَتَتْهُمْ بعيِرٍ لَمْ تكُنْ هَجَرِيَّةً ... )
لأَنه إِنَّما أرادَ أَن يَنْفِيَ عْنْ عِيرِ جَعْفَرٍ أنْ تَجْلِبَ إلَيْهمِ تَمْراً أو حِنْطَةً، إِنَّما سَاقَتْ إِلَيْهِم السِّلاَحَ والرِّجالَ، فَقَتَلُوهُم، أَلا تَراهُ يَقُولُ قَبْلَ هذا:
(ولَمْ تَأْتِ عِيرٌ حَيَّها بالَّذِي أَتَتْ ... به جَعْفَراً يَومَ الهُِضَيْبَاتِ عِيرُها)
وبَعدَه:
(أَتْتَهُمُ بَعَمْرٍ ووالدُّهَيْمٍ وتِسْعَةٍ ... وَعِشْرِينَِ أعْدَا لا تَمِيلُ أُيُورُها)
وقَالَ اللَّجيانِيُّ: زِتُّ الخُبْرَ والفَتُوتَ: لَتَتُّه بَزَيْتٍ. وَازتُّ رَأْسِي: دَهَنْتُه بالزَّيْتِ. وازْدَتُّ به: ادًّهَنْتُ. وزَاتَ القَوْمَ يَزِيتُهم زَيْتًا: أطْعَمَهم الزَّيْتَ، هذه عن اللِّحْيانِيّ. وأَزاتُوا: كَثُرَ عِندَهُم الزَّيْتُ، عنه أيضاً.
(9/88)

قال: وكَذِلكَ كُلُّ شَيٍْ من هَذَا، إِذَا أِرَدْتَ أَطْعَمْتُهم، أو وَهَبْتُ لَهُم قُلْتَه: فَعَلْتَهُم. بغَيْرِ ألِفٍ، وإذَا أرَدْتَ أَنَّ ذَلِكَ قد كَثُرَ عِنْدَهم قُلْتَ: قَدْ أَفْعَلُوا.
(مقلوبه)
[ت ي ز] التَّيَّازُ من الرِّجالِ: القَصِيرُ الغَلِيظُ الشَّديِدُ العَضَلِ، مع كَثْرَةِ لَحْمٍ فِيها، قالَِ القُطَامِيُّ:
(إِذا التَّيَّازُ ذُو العَضَلاتِ قُلْنَا ... إليكَ إليكَ ضَاقَ بها ذِراعَا)
وتَتَيَّزَ في مِشْيَتِه: تَقَلَّعَ.
(الزاي والراء والياء)
[ز ر ي] زَرَي عَلَيه زَرْياً، وزِرَايَةً، ومَزْرِيَةً، ومَزْرَاةً، وزَرَيَانًا: عابَه وعَاتَبَه. وأَزْرَي عَلَيهِ قَلِيلَةٌ. وأَزْرَي بِه: قَصَّرَ به وحَقَّرَه وهَوَّنَة. وأَزْرَي بِعِلْمِه، وزَرَي، حَكاهُ اللَّحْيانِيُّ، ولم يُفَسِّرْه، وَعِنْدِي أنَّه قَصَّرَ به. وأَزْرَي بِه: أَدْخَلَ عَليهِ أَمْراً يُرِيدُ أَنْ يُلْبِسَ به عَلَيهِ. ورَجُلٌ مِزْرَاءُ: يُزْرِي عَلَى النَّاس. وسِقَاءٌ زَرِيٌّ: بَيْنَ الصَّغِيرِ والكَبِيرِ.
(مقلوبه)
[ز ي ر] الزِّيرُ: الدَّنُّ، والجَمْعُ: أَزْيارٌ. والزِّيَارُ: شِنَاقٌ يَشُدُّ به البَيْطَارُ جَحْفَلَةَ الدَّابَّةِ، وهو أيضاً: شِنَاقٌ يُشَدُّ به الرَّحْلُ إلى صُدْرَةِ البَعِيرِ، كاللَّببِ. وزَيَّرَ الدَّابَّةَ: جَعَلَ الزِّيَارَ في حَنَكِها.
(الزاي واللام والياء)
[ز ي ل] زَالَ الشًّيءُ زَيْلاً، وأَزَالَه إِزَالَةً وإزالاً، الأَخِيرَةُ عن اللِّحْيانِيِّ وزَيَّلَه، كُلُّ ذَلٍِ كَ: فَرَّقَه، وفي التَّنْزِيل: {فزيلنا بينهم} [يونس: 28] وقَالَ مَرَّةً: أَزَلْتُ الضَّأْنَ من المَعِزِ، والبِيضَ من
(9/89)

السُّوِد إزَالَةً وإزَالاً، وكذلك زِلْتُها أَزيِلُها زَيْلاً، أي: مَيَّزْتُ. وتَزَيَّلَ القَوْمُ تَزَيُّلاً وتَزْيِيلاً، أَي: تَفَرَّقُوا. الأَخِيرةُ حِجازِيَّةٌ، رَوَاها اللِّحْيانِيُّ، قال: وَرَبيعَةُ تَقُولُ: تَزَايَلَ القَوْمُ تَزَايُلاً، وأَنْشَدَ للِمُتَلَمِّسٍ.
(أَحَارِثُ إناَ لو تُساطُ دِمَاؤُنا ... تَزيَّلْنَ حَتَّى ما يَمَسٌّ دَمٌ دَمَا)
قال: ويُنْشَدَ ((تَزَايَلْنَ)) . والتَّزَايُلُ: التَّبَايُنُ، قالَ أبُو ذُؤَيْبٍ:
(إلى ظُعُنٍ كالدَّوْمِ فيها تَزَايُلٌ ... وهِزَّةُ أَجمالٍ لَهُنَّ وَسِيجُ)
وزَايَلَه مُزَايَلَةً، وزِيَالاً: بَارَحَه. والمُتَزايَلَةُ من النِّساءٍ: التي تُزَايلُكَ يوَجْهها، تَسْتُرهُ عَنْكُ، وهو مِنْ ذِلكَ. وانْزَِالَ عَنْه: زَايَلَه وفارَقَه، أَنْشَدَ ابنُ الأعرابِيِّ:
(وَانْزَالَ عن ذَائِدِها ونَصْرِه ... )
اي: زَاَيَلَ الذَّائِدَ وأَنْصارَه. ورَجُلٌ أَزْيَلُ الفَخِذَيْنِ: مُنْفَرِجُهما مُتَبَاعِدُهما، وهو من ذلكَ؛ لأنَّ المُتَباعِدَ مُفَارِقٌ، وفي حَدِيثِ عَليٍّ رَضِي الله عنه؛ أَنَّه؛ ((ذَكَرَ المَهْدِيَّ، وأَنَّه يكونُ مِنْ وَلَدِ الحُسَيْنِ، ... أَزْيَلَ الفَخِذَيْنَ. حَكاه الهَرِويُّ في الغَرِيبَيْنِ. وما زلأْتُ زِلْتُ أفْعَلُه، أي: ما بَرِحْتُ. وما زِلْتُ به حَتَّى فَعَلَ ذلكَ زِيالاٍ. وما زِلْتُ وزَيْداً حتَّى فِعلَ، أي: بزَيْدٍ، حكاه سِيبَويَهِ. وحَكَى بَعْضُهم: ((زِلْتُ أَفْعَلُ)) بِمَعْنَى مَا زِلْتُ. وقَالَ اللِّحيانِيُ: ((زِلْتُ الشَّيءَ فَلَمْ يَنْزَلْ)) ، لا يُتَكَلَّمُ به إلاّ على هَاتَيْنِ الصِّيغَتَيْنِ، يَعنِي أنَّهم لا يَقُولُونَ: زَيَّلْتُه فلَم يَتَزَيَّلْ، كَما أنَّهم لا يَقُولُونَ أيْضاً: مَيَّزْتُه فلَمْ يَتَميَّزْ، أنَّما يَقُولُونَ: مِزْتُه فَلَمْ يَنْمَزْ.
(9/90)

(الزاي والنون والياء)
[ز ن ي] زَنَي الرَّجُلُ يَزْنِي زِنًي، وزِناءُ، وكَذلِكَ المَرْأَةُ. وزَنَّى كَزَنَى، ومنه قَوْلُ الأَعْشَي:
(إمَّا نِكاحًا وإمَّا أُزَنْ ... )
يُرِيدُ: أُزَنِّي، حَكَى ذِلكَ بَعْضُ المُفَسِّرينَ للشِّعرِ. وزَاني مُزَاناةً، وزِنَاءَ بالمَدً، عن اللِّحيانِيّ، وكذِلكَ المَرْأَةُ أيْضاً، وأنْشَدَ: أَمَّا الزَّناء فإني لستُ قاربه ... والمال بيني وبين الخمر نصفان)
وقَالَ اللِّحْيانيُّ: الزِّنا مَقْصُورٌ، لَغَةُ أَهْلِ الحِجازِ، والزِّناءُ مُمْدَودٌ، لَغَةٌ بَنِي تَمِيمٍ. وزَنَّاهُ: نَسَبَه إِلى الزِّنَا. وقد زَانَاها، مُِزَانَاةً وزِناءً. وقَالَ اللِّحيانِيُّ: قِيلَ لابْنَةِ الخُسِّ: ما أَزْنَاكِ؟ قالَت: ((قُرْبُ الوِسادِ، وطُولُ السَّوادِ)) ، فكأَنَّ قَوْلَه، ما أَزْنَاكِ؟ ما حَمَلَكِ على الزِّنا، ولَمْ يُسْمعْ هذا إلا فِي حَدِيثِ ابْنَةِ الخُسِّ. وهو ابنُ زَنْيَةٍ، وَزِنْيَةَ، والفَتْحُ أَعْلَى، أي: ابنُ زِنًي. وزَنَّي عَلَيْه: ضَيَّقَ، قالَ،
(لا هُمَّ إنَّ الحارِثَ بْنَ جِبَلْه)

(زَنَّي على أَبِيِه ثُمَّ قَتَلَهْ ... )
وهَذا يَدُلُّ على اَنَّ هَمْزةَ الزِّناءِ ياءٌ. وبَنُو زِنْيَةَ: حَيٌّ.
(مقلوبه)
[ز ي نٍ] الزَّيْنُ: خِلافُ الشَّيْنِ، وجَمعُه: أَزْيانٌ، قال حُمَيدُ بنُ ثَوْرٍ:
(9/91)

(تَصِيدُ الجَلِيسَ بأَزْيانِها ... ودَلٍّ أَجابَتْ عليهِ الرُّقَي)
زانَه زَيْناً، وأَزانَه وأَزْيَنَهُ، علَى الأصْلِ. وتَزَيَّنَ هُو، وازْدَانَ. وتَزَيَّنَتِ الأَرْضُ بالنَّباتِ، وازَّيَّنَتْ، وازْدَانَتْ، وازْيَانَّتْ وازْيَنَّتْ، وأَزْيَنَتْ، وقَد قَرأَ الأَعْرَجَ بهذه الأَخيِرِةَ، قال الزَّجّاجُ: هو عَلَى أَفْعَلَتْ: جَاءَتْ بالزِّيَنَةِ، وازَّيَّنَتْ أَجْودُ في العَرِيبة؛ لأنَّ أَزْيْنَتْ الأَجْودُ فيه أَزانَتْ. وقَالُوا: إذا طَلَعَت الجَبْهَةُ تَزَيَّنَتِ النَّخْلَةُ. والزِّينةَّ والزُّوَنَةً: اسمٌ جامِعٌ لما تَزُيَّنَ به، قُلِبَت الكَسرةُ ضَمَّةً، فانْقَلَبَت الياءً وَاواً. وقَولُه عَزَّ وجَلَّ: {ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها} [النور: 31] مَعناهُ لا يُبْدِيِنَ الزِّينَةَ الباطِنةَ، كالِمخْنَقةِ، والخَلْخالِ، والدُّمْلُجِ، والسِّوارِ، والذي يَظْهَرُ هو الثِّيابُ والوَجْهُ. وقَولُه عزّ وجلَّ: {فخرج على قومه في زينته} [القصص: 79] ، قَالَ الزَّجّاجُ: جَاءَ في التَّفْسِيرِ أَنَّه خَرَجَ عَلى قَوْمِه هو وأَصحابُه وعَلَيهم وعَلَى الخَيلِ الأُرْجُوانُ، وقِيلَ: كانَ عَلَيْهِم وعَلَى خَيْلِهم الدِّيباجُ الأَحْمرُ. وامْرَأَةُ زَائِنٌ: مُتَزَيِّنَةٌ. والزُّونُ: مَوْضِعٌ تُنْصَبُ فيه الأَصْنَامُ وتَزَيَّنُ. والزُّونُ: كُلُّ شَيءٍ يُتَّخَذُ رَبّا ويُعْبَدُ؛ لأنَّه يُزَيَّنُ.
(مقلوبه)
[ي ز ن] ذُو يًَزَن: مَلِكٌ من مُلُوكِ حِمْيَرَ، قَالَ سِيبَويَهِ: سَأَلْتُ الخَلِيلَ فَقُلْتُ: إذاَ سَمَّيْتَ رَجُلاً بِذِي مَالٍ هل تَغَيِّرُه؟ قَالَ: لا، أَلاَ تَراهُمْ قَالُوا: ذُو يَزَنٍ مُنْصَرِفاً فلم يَغَيِّرُوه.
(الزاي والفاء والياء)
[ز ف ي] زَفَتِ الرِّيحُ السَّحابَ والتُّرابَ ونَحْوَهما زَفْياً، وزَفَيانًا: طَرَدَتْه، واسْتَخَفَّتْه. والزَّفَيَانُ: الخِفَّةُ، وبِهِ سُمِّيَ الرَّجُلُ، وجَعَلَه سِيَبويَه صِفَةً، وقَوْلُه:
(كالحِدَإِ الزّافِي أَمامَ الرَّعْدِ ... )
(9/92)

إِنّما هُو الخَفِيفُ السَّرِيعُ. وزَفَت القَوْسُ زَفَياناً: صَوَّتَتْ وزَفَاهُ السَّرَابُ يَزْفِيهَ: رَفَعه، كزَهَاهُ.
(مقلوبه)
[ز ي ف] زَافَ الدِّرْهَمُ يَزِيفُ زُيُوفاً، وزُيُوفَةً: رَدُؤَ، فهو زَائِفٌ، والجَمْعُ: زُيَّفٌ، وكَذلِكَ زَيْفٌ، والجَمعُ: زُيُوفٌ، قالَ امْرُؤُ القَيْسِ:
(كَأَنَّ صَلِيلَ المَرْوِ حِينَ تُشِذُّه ... صَليلُ زُيوفٍ يُنْتَقَدْنَ بعَبْقَراَ)
وقالَ:
(تَرَى القَومَ أَشْبَاهًا إذا نَزَلُوا مَعاً ... وفي القَوْمِ زَيْفٌ مِثْلٌ زَيْفِ الدَّراهِم)
وزَافَ الدَّراهِمَ وزَيَّفَها: جَعَلَها زُيُوفُا. وزَيَّفَ الرَّجُلَ: بَهْرَجَه، وَقِيلَ: صَغَّرَ به وحَقَّرَه، مَأْخُوذٌ من الدِّرْهَمِ الزَّائِفِ، وهو الرَّدِيءُ. وزَافَ الرَّجُلُ والبَعِيرُ وغَيُرهُما زَيْفاً، وزُيُوفاً، وزَيفَاناً، فهو زَائِفٌ، وزَيْفٌ، الأَخِيرَةُ عَلَى الصِّفَة بالمَصْدَرِ: أَسْرَعَ، وقَوْلُ أَبِي ذُؤَيْبٍ يَصِفُ الحَرْبَ:
(وَزَافَتْ كَمَوْجَ البَحِر تَسْموُ أَمَامَها ... وقَامَتْ عَلَى سَاقٍ وآنَ التّلاحُقُ)
وقِيلَ: الزَّيْفُ هُنَا: أنْ تَدْفَع مُقَدَّمَها بُمؤَخَّرِها. وزَافَتِ المَرْأَةُ في مَشْيِها: إذا رَأَيْتَها كأَنَّها تَسْتَديِرُ. والحَمامَةُ تَزِيفُ بينَ يَدَي الذَّكَرِ، أي: تَمْشِي مُدِلَّةً. وزَافَ الجِدَارَ زَيْفاً: قَفَزَه، هذه عن كُراع. وزَافَ البِناءُ، وغَيرُه، زَيْفاً: طَالَ وارْتَفَعَ. والزَّيْفُ: الإفْزِيرُ الّذِي في أَعلى الدَّارِ، وهو الطُّنُفُ المُحِيطُ بالجِدَارِ. والزَّيْفُ مِثلُ الشُّرَفَِ. قَالَ عَدِيُّ بنُ زَيْدٍ:
(9/93)

(تَرَكُوِني لَدَى حَديِدٍ وأعْراضِ ... قُصُورٍ لزَيْفِهِنَّ مَراقِي)
وَاحِدَتُه: زَيْفَةٌ.
(الزاي والباء والياء)
[ز ب ي] الزُّبْيَةُ: الرَّابِيَةُ التي لا يَعْلُوها الماءُ. والزُّيْبَةُ: الحَفيرَةُ التي يَسْتَتِرُ فِيها الصًّائِدُ. والزُّبْيَةُ: حَفِيرَةٌ يُشَتَويَ فِيها ويُخْتَبَزُ. وزبَّى اللحم: طرحه فيها، قال:
(طَارَ جَرادِي بَعدَ ما زَبَّيْتَهْ ... )

(لو كانَ رَأْسِي حَجراً رَمِيْتُهْ ... )
والزُّبْيَةُ: حُفْرَةٌ تُحْفَرُ للأَسَدِ، وقد زَبَّاها وتَزَبّاها، قال:
(فَكَانَ والأَمْرَ الَّذِي قَدْ كِيداَ ... )

(كاللَّذْ تَزَبَّي زُبْيَةً فَاصْطِيدَا ... )
وَقَالَ عَلْقمَة:
(تَزَبَّي بذِي الأَرْطَي لها ووَرَاءها ... رِجالٌ فَبّدَّتْ نَبْلَهم وكَلِيبُ)
ويُروَي: ((وأَراَدَها رِجالٌ)) . وتَزَبَّي فِيها كَتَزَبَّاها. والزّابِيانِ: نَهرانِ بنَاحِيَةَ الفُراتُ، ويُسَمَّى ما حَولَهْما من الأَنهارِ الزَّوابِي، وربُمَّا حَذَفُوا الياءَ، فَقَالُوا: الزَّابَانِ، كما قَالُوا في البَازِي: بَازٌ. والأُزْبِيُّ: السُّرْعَةُ والنَّشاطُ، قال:
(9/94)

(بِشَمَجَى المَشْيِ عَجُولِ الوَثْبِ ... )

(حتَّى أَتَى أُزْبِيُّها بالأَدْبِ ... )
والأُزْبِيٌّ: ضَرْبٌ من سَيْرِ الإبلِ. والأُزْبِيٌّ: الصَّوْتُ، قالَ صَخْرُ الغَيِّ:
(كًَأَنَّ أُزْبِيَّها إِذا رُدِمَتْ ... هزْمُ بَغاةٍ في إثْرِ مَا فَقَدُوا)
وزَبَي الشَّيءَ يَزْبِيه: سَاقَه، قال:
(تِلكَ استَفِدْها وَأَعْطِ الحُكْمَ وَالِيها ... فإِنَّها بَعضُ ما تَزْبِي لكَ الرَّقِمُ)
وزَبَي الشَّيءَ: حَمَلَه، قال الكُمَيْتُ:
(أَهْمَدان مَهْلاً تُصَبِّحْ بُيُوتَكم ... بجَهْلِكُمُ أُمُّ الدُّهَيْمِ وما تَزْبِي)
وازْدَباهُ كَزَباهُ. وتَزَابَي عَنْه: تَكَبَّرَ، هّذه عن ابنِ الأَعرابِيّ، وأَنْشَدَ:
(حتى تُرُوحي أُصُلاً تَزَابَيَهْ ... )

(تَزَابَيَ الغانَةِ فَوْقَ الزّازَيَهْ ... )
أي: تكَبَّرِينَ عنه، فَلا تُرِيدِينَه، ولا تَعْرِضِينَ له؛ لأَنْكَ قد سَمْنِتِ، وقولُه: ((فَوقَ الزّازَيَهْ)) أَرادَ على الزِّيزَاءَ، فَغَيَّرَه.
(مقلوبه)
[ز ي ب] الأَرْيَبُ: الجَنُوبُ، هُذَلِيَّةٌ، وفي الحَدِيثِ: ((إِنَّ للهِ تَعالَى رِيحاً يُقالُ لها: الأَزْيِبُ، دُونَها بابٌ مُغْلَقٌ ما بَيْنَ مِصْرَاعَيْه مَسيِرَةُ خَمْسِمائِةِ عامٍ، فَرياحَكُم هذه ما يَتَفَصَّى من ذِلكَ
(9/95)

البابِ، فإذا كانَ يَومُ القِيامَةِ فُتِح ذَلِكَ البابُ، فَصَارَتْ الأَرْضُ ومَنْ عليها ذَرْواً)) . والأَزْيَبُ: الماءُ الكَثِيرُ، حكاهُ أَبُو على عَن أَبِي عَمرٍ والشَّيْبَانيَّ، وأَنْشَدَ:
(عَنْ ثَبَجِ البَحْرِ يَجِيشُ أَزْيَبُهْ ... )
والأَزْيَبُ: السُّرْعَةُ والنَّشاطُ، مُؤَنَّثٌ. وأَخَذَه الأَزْيَبُ، أي: الفَزَعُ. والأَزْيَبُ: الرَّجُلُ المُتَقارَِبُ المَشْيِ. والأَزْيَبُ: الدَّعِيُّ، قَالَ الأَعْشَى:
(فأَرْضَاهُ أَنْ أَعْطَوْهُ مِنِّي ظُلامَةً ... وما كُنتُ قُلا قَبَل ذلك أَزْيَباً)
وامْرَأَةُ أَزْيَبَةٌ: بَخِيلَةٌ.
(مقلوبه)
[ب ي ز] بَازَ عنه يَبِيزُ بَيْزاً وبُيُوزاً: حَادَ، عن ابْنَ الأعرابِيَّ، وأَنْشَدَ:
(كأَنَّها ما حَجَرٌ مَلْزُوزُ ... )

(لُزَّ إِلى آخَرَ ما يَبِيزُ ... )
أَرادَ كأَنَّها حَجَرٌ، وما: زَائِدَةٌ.
(الزاي والميم والياء)
[ز ي م] الزِّيَمَةُ: القِطْعَةُ من الإبِلِ، أَقَلُّها البَعيرانِ والثَّلاثَّهُ، وأكثَرُها الخَمْسَةَ عَشَرَ ونَحوُها. وتَزَيَّمَتِ الإِبِلُ، والدَّوابُّ: تَفَرَّقَتْ فَصَارَتْ زِيماً، قالَ:
(وأَصْبَحَتْ بِعَاسِمٍ وأَعْسَماً ... )

(تَمْنَعُها الكَثْرَةُ أَنْ تَزَيَّمَا ... )
ولَحْمٌ زِيَمٌ: مُتَفَرِّقٌ لَيْسَ بمُجْتَمِع في مَكانٍ فَيَبْدُونَ، قَالَ زُهَيْرٌ:
(9/96)

(قد عُولِيَتْ فَهي مَرْفُوعٌ جَوَاشِنُها ... )

(على قَوائِمَ عُوجًٍ لَحْمُها زَيَمُ ... )
وتَزَيَّمَ: صَارَ زِيَماً. وقَوْلُ النَّابِغَة:
(بَاتَتْ ثَلاثَ لَيالٍ ثُمَّ وَاحِدَةً ... بِذي المَجازِ تُرَاعِي مَنْزِلاً زِيَما)
أَيْ: مُتَفَرِّقَ النَّباتِ، قَِالَ السّيِرافِيُّ: أَصْلُه في اللَّحْمِ فاسْتَعَارَه. وزِيَمُ: اسْمُ فَرَسِ جابِر بنِ حُنَيٍّ، وإيّاها عَنَى الرّاجِزُ بِقَولْه:
(هذا أَوَانُ الشَّدِّ فَاشْتَدِّي زِيَمْ ... )
وبَعيِرٌ أَزْيَمُ: لا يَرْغُو. والأَزْيَمُ: جَبَلٌ بالمَديِنَةِ.
(مقلوبه)
[م ز ي] المَزْيُ والمَزِيَّةُ في كُلِّ شَيءٍ: التَّمَامُ والكَمالُ. وتَمازَي القَوْمُ: تَفَاضَلُوا. وأَمْزَيْتُه عليه: فَضَّلْتُه، عن ابْنِ الأَعْرابِيّ، وأَبَاهَا ثَعْلَبٌ. والمَزِيَّةُ: الطَّعَامُ يُخَصُّ به الرَّجُلُ، عَنْ ثَعْلَبٍ.
(مقلوبه)
[م ي ز] مَازَ الشَّيءَ مَيْزاً، ومِيزَةً، ومَيَّزَه: فَصَلَ بَعْضَه من بَعْضِ، وفي التَّنْزِيلِ: {حتى يميز الخبيث من الطيب} [آل عمران: 179] . وقَدْ قُرِئِ: {حتى يميز الخبيث من الطيب} وقَدْ تَمَيَّزَ وَانْمَازَ وامْتَازَ واسْتَمازَ، إلاَّ أَنَّهُم إذاَ قَالُوا: مِزْتُه فلم يَنْمَزْ، لم يَتَكَلَّمُوا بِهِما جَمِيعاً إلا عَلَى هاتَيْنِ الصِّيغَتَيْنِ، كَمَا أَنَّهم إذَا قَالُوا: زِلْتُه فَلْمْ يَنْزَلْ، لَمْ يَتَكَلَّمُوا بِه إِلا على هَاتَيْنِ الصِّيغَتَيْنِ، لا يَقُولُونَ: مَيَّزْتُه فلَمْ يَتَمَيَّزْ، ولا زَيَّلْتُه فلم يَتَزَيَّلْ، وهَذا قَوْلُ اللِّحيْاَنِيّ. وتَمَيَّزَ القَوْمٌ، وامْتَازُوا: صَِارُوا في نَاحِيَةٍ، وفي التَّنْزِيلِ: {وامتازوا اليوم أيها المجرمون} [يس: 59] أيْ: انْفَردُوا مِن المُؤمِنِينَ.
(9/97)

واسْتَمَازَ عَن الشَّيءِ: تَبَاعَدَ عنه، وهو مِنْ ذَلِكَ، وفي حَدِيثِ إبْراهيم النَّخَعِيِّ: ((اسْتَمَارَ رَجُلٌ عَنْ رَجْلٍ به بَلاءٌ فابتُلِيَ به)) حَكاهُ الهَرَوِيُّ. وتَمَيَّزَ من الغَيْظِ: تَقَطَّعَ، وفي التَّنْزِيلِ: {تكاد تميز من الغيظ} [الملك: 8]
(الزاي والطاء والواو)
[ز وط] زُواطٌ: مَوْضِعٌ.
(الزاي والدال والواو)
[ز د و] الزَّدْوُ: كَالسَّدْوِ، وهو مِن لَعِبِ الصِّبْيانِ بالجَوْزِ. والمَزْدَاةُ: مَوْضِعُ ذَلِكَ.
(مقلوبه)
[ز ود] الزّادً: طَعَامُ السَّفَرِ والحَضَرِ، والجَمْعُ: أَزْوَادٌ. وتَزَوَّدَ: اتَّخَذَ زَاداً. وزَوَّدَه بالزّادِ، وأَزَادَه، قَالَ أبُو خِرَاشٍ:
(وَقَدْ يَأْتِيكَ بالأخْبارِ مَنْ لا ... تُجَهِّزُ بالحِذاءِ ولا تَزِيدُ)
والمِزْوَدُ: وِعاء الزّادِ. وكُلُّ عَمَل انْقَلَبَ بهِ من خَيْرٍ أو شَرٍّ: زَادٌ، عَلَى المَثَلِ، وفي التَّنْزِيلِ: {وتزودوا فإن خير الزاد التقوى} [البقرة: 197] قال جَرِير:
(تَزَوَّدْ مِثْلَ زادِ أَبِيكَ فِينا ... فَنِعْمَ الزَّادُ زَادُ أَبِيكَ زَادَا)
قَالَ ابنُ جِنِّي: زَادَ ((الزّادَ)) في آخرِ البَيْتِ تَوْكِيداً لا غيرُ، وعِندِي أنَّ زَاداً في آخر البَيتِ بَدَلٌ مِنْ مِثْلَ. وأَزْوادُ الرَّكْبِ من قُرَيْشٍ: أًَبُو أُميَّةَ بنُ المُغِيرَةِ، والأَسْوَدُ بنُ المُطَّلبِ بن أَسَدِ بنِ عَبدِ الغُزَّي، ومُسافِرُ بنُ أَبي عَمْرِو بنِ أُمَيَّةَ، عَمُّ عُقْبَةً، كانُوا إذَا سَافَرواً خَرجَ مَعَهُم النّاسُ فلم
(9/98)

يَتَّخِذُوا زَاداً مَعَهم، ولم يُوِقدُوا، يًَكْفُونَهم ويُغْنَونَهم. وزَادُ: الرَّكْبِ: فَرسٌ مَعروفٌ من خَيلِ سُلَيْمانَ بنِ دَاودَ - علَيْهِما السَّلام - التي وَصَفَها الله بالصّافِناتِ الجِيادِ، وإيّاهُ عَنَى الشّاعُرِ بقَوْلِه:
(فلَما رَأَواْ ما قَدْ أَرْتْهُم شُهودُه ... تَنَادَواْ أَلا هذا الجَوادُ المُؤَمَّلُ)

(أَبُوه ابْنُ زَادِ الرَّكْبِ وَهْوَ ابنُ أُخْتِه ... مَعَمٌّ لَعمْرِي في الجِيادِ ومُخْوِلَ)
وزُوَيْدَةُ: اسْمُ امْرَأَةٍ من المهالِبَةِ.
(الزاي والتاء والواو)
[وت ز] الوَتْزُ: ضَرْبٌ من الشَّجَرِ، قَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: ولَيْس بِثَبْتٍ.
(مقلوبه [ت وز] التُّوزُ: الطَّبِيعَةُ والخُلُقُ، كالتُّوسَ. والتُّوزُ أيْضاً: شَجَرٌ. وتُوزٌ: مَوْضِعٌ بَيْنَ مَكَّةَ والكُوفَةِ، قال:
(بين سَمِيراءَ وبَيْنَ تُوزِ ... )

(الزاي والراء والواو)
[ز ور] الزَّوْرُ: وَسَطُ الصَّدْر، وقِيلَ: مُلْتَقَي أَطْراف عِظامِ الصَّدْرِ حَيْثُ اجْتَمَعَتْ، وقِيلَ: هو جَماعَةُ الصَّدْرِ من الخُفِّ والجَمعُ: أَزْوارٌ. والزَّوَرُ: عِوَجُ الزَّوْرِ، وقِيلَ: هو إشرافَُ أَحَد جَانِبَيْهِ على الآخَرِ، زَوِرَ زَوراً، وهو أَزْوَرُ. وكَلْبٌ أَزْوَرُ: قد اسْتَدَقَّ جَوْشَنُ صَدْرِه وخَرجُ كلْكَلُه. وعُنٌ قُ أَزْوَرُ: مَائِلُ. والمُزَوَّرُ من الإِبِلِ: الذي يَسُلُّه المّذَمِّرُ من بَطنِ أُمِّه، فَيَعْوَجُّ صَدْرُه، ثم يُقِيمُه فَيَبْقَى أَثَرُ ذَلِكَ.
(9/99)

ورَكِيَّةٌ زَوْراءُ: غَيرُ مُسْتِقيمَة الحَفْرٍ. ومَفازَةٌ: زَوْؤاءَُ: مَائِلَةٌ عَن السَّمْتِ والقَصْدِ. وقُوْسُ زَوْرَاءُ: مَعْطُوفَةٌ. والأَزْوَرُ: الذي يَنْظُرُ بُمؤْخِرِ عَيْنْه. ونَاقَةٌ زَوْرَةٌ: تَنْظُر بُمؤْخَر عَنِيها، لِشدتَّها وِحدًّتِها، قال صَخْرُ الغَيِّ:
(ومَاءٍ وَرَدْتُ على زَوْرَةٍ ... كمَشْيِ السَّبَتْتَى يَراحُ الشَّفِيفَا)
ويُروَي: ((زُورَةٍ)) والأَولُ أَعْرِفُ. وزَاوَرَةُ القَطاةِ - مَفْتُوح الوَاوِ _: ما حَمَلَتْ فيه الماءَ لِفراخِها. والزَّوْرَاءُ: مَشْرَبَةٌ من فِضَّةِ مُسْتَطِيلَةٌ شِبْهُ التَّلْتَلَهِ، قال:
(بزَوْراءَ في حَافاتِها المِسْكُ كانِعُ ... )
وزَوَّرَ الطَّائُرِ: امْتَلاَّت حَوْصَلَتُه. والزِّوارُ: حَبْلٌ يُشَدُّ من التَّصْدِير إلى خَلْفِ الكِرْكِرَة حتى يُثْبُتَ؛ لِئَلاّ يُصِيبَ الحَقَبُ الثِّيلَ فيَحْتَبِسَ بَوْلُه، والجَمْعُ: أَزْوِرَةُ. وزِوَةُّ القَوْمِ: رَئِيُهم وسَيِّدُهم. ورَجُلٌ زَوَّارٌ، وزَوّارَةٌُ: غَليظٌ إِلَى القَصَر. ومَا لَه زُورٌ وَزَوْرٌ، أي رَأْيٌ وعَقْلٌ؛ الضَّمُّ عن يَعقوبَ، والفَتْحُ عن أَبِي عُبَيْدٍ، وقد غَلِط، وذَلَكَ أَنَّه قالَ: لا زَوْرَ له وَلا صَيُّورَ، وأُراهُ إِنَّما أَرادَ لا زَبْرَ له، فغَيَّرَه إِذْ كَتَبَه. وزَارَه زَوْراً وزِيَارَةً وزُروَارَةً، وازْدَارَه: عَادَه، قَالَ أبو كَبِيرٍ:
(فدَخَلْتُ بَيْتَاً غَيْرَ بَيْتِ سِنَاخَةٍ ... وازْدَرْتُ مُزْدَارَ الكَرِيمِ المُفْضِلِ)
(9/100)

ورَجُلٌ زَِائُرٌ من قَوْمٍ زُرَّرٍ، وزُوَّارٍ، وزَوْرٍ، الأَخيرةً اسْمٌ للجَمْعِ، وقِيلَ: هو جَمْعُ زَائِر، ورَجُلٌ زَوْوٌ، وقَوْمٌ زَوْرُ، يكونُ للواحِدِ والجِميعِ والمّذَكَّرِ والمُؤَنَّثِ بلفْظٍ وَاحِدٍ؛ لأَنَّه مَصْدَرٌ. قالَ:
(حَبَّ بالزَّوْرِ الَّذِي لا يُرَى ... مِنْهُ إلاّ صَفَحةٌ عَنْ لَمَامْ)
ونِسْوَةُ زَوْرٌ كَذِلكِ، قَالَ:
(ومَشْيُهُنَّ بالكَثِيبِ مَوْرُ ... )

(كما تَهاَدَى الفَتَياتُ الزَّوْرُ ... )
ورَجُلٌ زَوّارٌ، وزَؤُورٌ، قال:
(إذا غَابَ عَنْها بَعْلُها لم أكُنْ لَها ... زَؤُوراً ولم تَأْنَسْ إِلَّى كِلابُها)
وقَدْ تَزاوَرُوا. والتَّزْوِيرُ: إكرامُ المُزُورِ الزَّائِرَ. وزَارَةُ الأَسَدِ: أَجَمْتُه، قالَ ابنُ جنَّي: وذَلِكَ لاعْتِيادِه إيَّاهَا، وزَوْرِه لَهَا. والزِّيرُ: الَّذي يُخالِطُ النِّساءَ، ويُريدُ حديثهن لغير شر والجمع: أَزوارٌ وأزيارٌ، الأخيرةُ من باب عيد وأعياد - وزيرةٌ، والأنثى: زيرٌ، وقَالَ بَعَضهم: لا يُوصَفُ به المُؤَنَّثُ، وقيِلَ: الزِّيرُ: المُخالِطَ لَهْنَّ في الِباطِلِ. والزُّورُ: الكَذِب، وشَهادةَ الباطِل، رَجُلٌ زُورٌ، وقَوْمٌ زُورٌ. وكَلامٌ مُزَوَّرٌ، ومُتَزَوَّرٌ: مُمَوَّةٌ بكَذِبٍ، وقِيلَ: مُحَسَّنٌ، وقِيلَ: هو المُثقفَّ قبلَِ أَنْ يتَكَلَّمَ به، ومنه قَولُ عَمَرَ: ((ما زَوَّرْتُ كَلاماً لأَقُولَه إِلاّ سَبَقنِي به أَبُو بَكْرٍ)) قالَ نَصْرُ بنُ سَيّارٍ:
(أَبْلِغْ أَمَيرَ المُؤْمنِينَ رِسالةً ... تَزَوَّرْتُها من مُحْكَماتِ الرَّسائِلِ)
وزَوَّرَ نَفْسَه: وَسَمَها بالزُّورِ. وفي الخَبَرِ عن الحَجَّاجِ: ((زَوَّرَ رَجُلٌ نَفْسَه)) .
(9/101)

وزَورَّ الشَّهادَةَ: أبْطَلَها، مِنْ ذَلِكْ. وقَوْلُه تَعالَى: {والذين لا يشهدون الزور} [الفرقان: 72] قَالَ ثَعْلَبٌ: الزُّورُ هاهُنا مَجِالِسُ اللَّهْوِ، ولا أَدْرِي كَيْفَ هَذَا، إلاّ أَنْ يُريدَ مَجالِسَ الزُّورِ، وقِيلَ: الزُّورُ هُنا: الشِّرْكُ بِاللهِ، وقِيلَ: أعيادُ النَّصارَى، كِلاهُما عَنِ الزَّجَّاجِ، قالَ: والَّذِي جاَءَ في الزُّورِ أَنَّه الشِّرْكُ. وهو جَامِعٌ لأَعْيادِ النَّصارَى وغَيرِها، قَالَ: وقِيلَ: الزُّورُ هُنَا مَجالِسُ الغِناءِ. وزَوْرُ القَوْم وزَوِيرُهم، وزَوُيَرْهُم: سَيِّدهُم ورَأْسُهم. والزُّورُ: كُلُّ شَيءٍ يَتَّخَذُ رَبّا ويُعْبَدُ، قال الأَغْلَبُ:
(جَاءُوا بِزُورَيْهم وجِئْنَا الأَصمُ ... )
والأَصَمُُّ: رَجُلٌ، وكَانُوا جاءُوا ببَعيرَيْنِ فَعَقَلُوهُما، وقالُوا: لا نَفُرِ حتى يَفِرَّ هَذَانِ، قَال يَعْقُوبُ: فَعابَهُم بِذَلكَ وَجَعَلهُما رَبَّيْنِ لهم. والزِّير: الكتانُ، قال الحطَيْئَةُ:
(وإنْ غَضِبْتْ خَلْتَ بالِمشْفَرَيْنِ ... سِبَائِخ قُطْنٍ وَزِيراً نُسَالاَ)
والجَمْعُ أَزْوَارٌ. والزّبُر: ما اسْتَحكَمَ فَتْلًُه من الأَوْتارِ. وزِيرُ المَزْهَرِ مُشْتَقٌّ مِنْهُ. ويَوْمُ الزَّوْرَيْنِ مَعْرُوفٌ. والزَّوْرُ: عَسِيبُ النَّخْلٍ. والزَّارةُ: الجَماعَةُ الضَّخْمَةُ من النَّاسِ والإبلِ والغَنَمِ. والزِّوَرُّ: السَّيرُ الشَّدِيدُ: قَالَ القُطامِيّ:
(يا نَاقَُ خُبِّي خَبَاً زِوَراَّ ... )

(وقَلِّبِي مَنْسِمَكِ المُغْبَراَّ ... )
(9/102)

وقيل: الزِّوَرُّ: الشَّدِِيِدُ، فلَم يُخصَّ به شَيءُ دُونَ شَيءٍ. وزَارَةُ: حَيُّ من أَزْدِ السَّراةِ. وزَارَةُ: مَوْضِعٌ، قاَلَ:
(وكأَنَّ ظُعْنَ الحَيِّ مُدْبِرَةً ... نَخْلٌ بَزارَةَ حَمْلُه السُّعُدُ)

(مقلوبه)
: [وز ر] الوَزَرُ: الجَبلُ المَنيِعُ، وكُلُّ مَعْقِلٍ وَزَرٌ. والوِزْرُ: الحِمْلُ الثَّقيلُ. والوِزْرُ: الذَّنبُ لثِقَلِه، وجَمْعُهما: أَوْزَارٌ. وأَوْزارُ الحَرْبِ وغَيرِها: الأثْقالُ والآلاتُ، واحِدُها وِزْرٌ، عن أَبِي عُبََيْدٍ، وقِيلَ: لا وَاحَد لها. والأَوْزَارُ: السِّلاحُ، قالَ الأَعْشَي:
(وأعْدَدْتُ للحَرٍ بِ أَوْزارَها ... رماحاً طِوَالاً وخَيْلاً ذُكُوراً)
وَوَضَعَتِ الحَرْبُ أَوْزارهَا: أي أَثْقَالَها من سِلاحِ وغيرِه، وفي التَّنْزِيلِ: {حتى تضع الحرب أوزارها} [محمد: 4] وقِيلََ: يَعِني أَثْقالَ الشُّهَداءِ؛ لأَنَّه عَزَّ وجَلَّ يُمَحِّصُهُم من الذُّنُوبِ. وَوَزَرَ وَزْراً: حَمَلَه، وفِي التَّنْزِيلِ: {ولا تزر وازرة وزر أخرى} [الأنعام: 164] أي: لا يُؤْخَذُ أَحَدٌ بِذَنْبِ غَيْرِه. وَوَزَرَ وَزْراً، ووِزْراً، ووزِرَةً: أَثِمَ، عَنِ الزَّجّاجِ. وَوُزَرَ الرَّجُلُ: رُمِي بِوْزْرٍ، وفي الحَدِيثِ: ((ارْجِعَنَ مَأْزُوَارتِ غَيرَ مَأْجُورَاتٍ)) ، أَصْلُه مَوْزُورَات، ولكِنَّه أُتِبعَ مَأْجُورات، وقِيلَ: هُو عَلَى بَدَلِ الهَمْزَةٍ من الوَاوِ، ولَيْسَ بِقِياسٍ؛ لأَنَّ العِلَّةَ التي من أَجْلِها هَمَزَتِ الوَاوُ في وُزِرَ لَيْسَتْ في مَأْزُورَاتٍ.
(9/103)

والوَريرُ: حَبَأُ المَلِكَ الَّذِي يَحْمِلُ ثَقْلَه، ويُعِينُه برَأْيه، وقد اسْتَوْزَرَه، وحَالَتُه الوَزارَةُ والوَزَارَةُ، والكَسْرُ أَعْلَى. وَوَازَرهَ عَلَى الأَمٍ رِ: أَعَانَة وقَوَّاهُ، والأًصْلُ آزَرَه، ومن هُنا ذَهَبَ بعضُهم إلى أنَّ الوَاوَ في وَزِيرٍ بَدَلٌ من الهَمْزَةٍ، قَالَ أَبُو العبّاس: لَيْس بِقياس؛ لأنه إِذا قَلَّ بَدَلُ الهَمَزَةٍ من الواوِ في هذا الضَّرْبِ من الحركاتِ فَبَدلُ الواوِ من الهَمِزِة أَبْعدُ.
(مقلوبه)
[ر وز] رَازَه رَوْزاً: جَرَّبَ مَا عِنْدَه. ورَازَ الحَجرَ رَوْزاً: رَزَنَه؛ لِيَعرِفَ ثِقَلَه. والرّازُ: رَأْسُ البَنّائِينَ، أُرَاهُ لأَنَّه يَرْوزُ الحِجارَةَ واللَّبِنَ ويُقَدِّرُها، وقَدْ يُسْتَعْمَلُ ذَلَك لرَأْسِ كُلِّ صِناعَةٍ، وفِي الحَدِيثِ: ((كانَ رَازَ سَفِينَة نُوحٍ جِبْرِيلُ صَلَّي الله عَليهما)) يَعْنِي رَئِيسَها ومَدَبِّرَها، حَكاهُ الهَرَوِيُّ في الغَرِيبَيْنِ.
(الزاي واللام والواو)
[ز ول] الزَّوالُ: الذَّهابُ والاسْتِحالَةُ والاضْمِحْلالُ، زَالَ يَزُولُ زَوَالاً، وزُؤُولاً، وزَوِيلاً، قَالَ ذُو الرُّمَّةِ:
(وبَيضاَءَ لا تَنْحاشُ مِنَّا وأُمًّها ... إِذا ما رَأَتْنا زِيلَ مِنّا زَوِيلُها ... )
وأَزَلْتُه، وزَوَّلْتُه. وزُلْتُه أَزَالُه وأَزِيلُه. وزُلْتُ عَنْ مَكانِي أَزُولُ زَوَالاً، وزُؤُولاً. وأَزَلْتُ غَيرِي إزَالَةً، كُلُّ ذلك عن اللِّحيانِيّ. وزَالَ زَوالُه: إِذا دُعِيَ له بالإقَامَةِ، وأَزَالَ الله زَوَالَه. وقَالَ يَعقُوبُ: يُقالُ: أَزالَ اللهُ زَوَالَه، وزَالً اللهُ زَوالَه، يَدْعُو لَه بالهلاكِ، هَكَذا قَالَ، والصَّوابُ: يَدْعُو عَلَيهْ.
(9/104)

وقَوْلُ الأَعْشَى:
(هَذا النَّهارُ بَدَا لَها من هَمِّها ... ما بَالَُها باللَّيْلِ زالَ زَوالَها)
قِيلَ: مَعناهُ زَالَ الخَيالُ زَوَالَها، قَالَ ابنُ الأَعرابِّي: وإنَّما كَرِهَ الخَيالَ لأَنَّه يَهِيجُ شَوْقَه، وقد يَكونُ عَلَى اللغُّةَ الآخِرَةِ، أي أَزَالَ الله زَوَالَها، ويُقَوِّى ذلك رِوايَةُ أَبِي عَمْروٍ إيَّاه: ((زَالَ زَوَالَها)) . عَلَى الإقَواءِ، قَالَ أَبُو عَمْرٍ و: هَذَا مَثَلٌ للعَرَبِ قَدِيمٌ تَسْتَعْمِلُه هَكَذَا بالرَّفْعِ، فَسَمَعَه الأَعْشَي، فَجَاءَ به عَلَى اسْتِعَمَالِه، والأَمْثَالُ تُؤَدَّي عَلَى ما فَرطَ به أَوَّلُ أَحْوالَ وٌ قُوعِها، كقَوِلْهم: ((أَطِرِّي إِنَّكِ نَاعِلَة)) و ((الصَّيفَ ضَيَّعتِ اللَّبَنَ)) و ((أَطْرِقْ كَراَ)) و ((أَصْبِحْ نَوْمانُ)) يُؤَدَّي ذلك فِي كُلِّ مَوْضِعٍ على صُورَتِه الَّتِي أُنْشِيءَ في مَبدَئِه عَلِيْها. وقولُه تعالي: (فأَزَالَهُما الشَّيْطانُ) [البقرة: 36] فَسَّرَِه ثَعْلَبٌ فَقَالَ: مَعناهُ نَحّاهُما عن مَواضِعِهما. والزَّوائِلُ: النُّجومُ لِزَوالِها من المَشْرِقِ إِلى المَغْرِبِ في اسْتَدارتَها. وزَالَتِ الشَّمْسُ زَوَالاً وزُوُولاً، بغيرِ هَمْزٍ، كَذِلكَ نَصَّ عَلَيه ثَعْلَبٌ، وزِيالاً وَزَوَلانَا: زَلَّتْ عَنْ كِبِدِ السَّماءِ. وزَالَ النَّهارُ: ارتْفَعَ، من ذلك. والزَّوائِلُ: الصَيْدُ. وازْدَالَ: رَمَي الزَّوَائِلَ. والزَّوَائِلُ: النِّساءُ، عَلَى التَّشْبِيه بالوَحْشِ، قال:
(فَأَصْبَحْتُ قَدْ وَدَّعْتُ رَمَيَ الزُّوائِلِ ... )
وزَالَتِ الخَيْلُ بِركُبْاَنِها زَيالاً: نَهَضَتْ، قَالَ زُهَيرٌ.
(عَهْدِي بِهم يَومَ بَابِ القَرْيتِينَ وَقَد ... زَالَ الهماليجُ بالفُرسانِ واللُّجُمُ)
فَأَمَّا قَوْلُ النّابغَةِ:
(كَأَنَّ رَحْلِي وقِدْ زَالَ النَّهارُ بِنَا ... يوْمَ الجَليل عَلَى مُسْتَأْنِسٍ وَحِدِ)
(9/105)

فَقيلَ: مَعناهُ ذهَبَ وتَمَطَّي، وقِيلَ: بَرِج، كَقَوِلْه: وقد زَالَ الهَمَالِيجُ بالفُرسان. وزَالَ الظِّلُّ زَوَالاً، كَزَوالِ الشَّمْسِ، غَيرَ أَنَّهم لَم يَقُولُوا: زُوُولاً، كما قَالُوه في الشَّمسٍ. وزالَ زَائلُ الظِّلِّ: إذا قامَ قائُم الظَهيرةَ وعَقَل. وزَالَ عَن الرَّأْيِ يَزُولُ زُؤُولاً، هذه عن اللِّحْيانِيّ. وزَالَتْ ظُعُنُهم زَيْلُولَةً: إذاَ ائْتَوَواْ مَكانَهُم، ثُمَّ بَدَا لَهُم. عَنْهُ أَيْضاً. وقَالُوا: لَمَّا رآنِي زَالَ زَوَالُه، وَزَوِيلُه من الذُّغْرِ والفَرَقِ، أي: جَانِبُه، حَكَاهُ اللِّحْيَانِيُّ، وأنْشَدَ.
(وبَيْضاءَ لا تَنْحاشُ مِنِّي وأُمُّها ... إِذا ما رَأَتْنِي زَالَ مِنِّي زَوِيلُها)
وأنْشَدَ أبو حَنيِفَةَِ لأيُّوبَ بنِ عَبَايَةَ:
(ويَأْمَنُ رُعْيانُها أَنْ يَزُرلَ ... مِنْها إِذا أَغْفَلُوها الزَّوِيلُ)
وزَوالَ الشَّيءَ: عَالَجَة، أَنْشَدَ ثَعْلَبٌ لأسْماءَ بنِ خَارَجَةَ.
(فَوَقَفْتُ مُعْتَاماً أُزَاولُها ... بمهُنََّدِ ذِي رُوْنَقٍ عَضْبِ)
وزَاوَلَه مُزَاوَلَةً وزُوَالاً: حَاوَلَه وطَالَبَة، وكُلُّ مُطاَلِبٍ مُحاوِلٍ مُزَاوِلٌ. وتَزَوَّلَه وزَوَلَّةَ: أَجَادَه، حَكاهُ الفَارِسيُّ عن أَبِي زَيْدٍ. والزَّوْلُ: الخَفِيفُ الظَّريفُ، والجَمْعُ: أزْوالٌ، والأُنْثَى زَوْلَةٌ. ووَصِيفَةٌ زَِوْلَةٌ: نَافِذَةٌ في الرَّسَائِلِ. وتَزَوَّلَ: تَنَاهي ظَرْفُه. والزَّولً: العَجَبُ. وزَوْلٌ أَزْوَلُ، عَلَى المُبَالَغَةِ، قال الكُمَيْتُ:
(فَقَدْ صِرْتُ عَمّا لَهَا بالمَشِيبِ ... زَوْلاً لَدَيْها هو الأَزْوَلُ)
(9/106)

(مقلوبه)
: [ل وز] اللَّوْزُ عَرَبيٌّ، وهُو في بِلادِ العَرَبِ كَثِيرٌ، وقِيلَ: هُو ضَرْبٌ من المِزْجَِ. والمِزْجُ: مَا لَمْ يُوصَلْ إلَى أَكْلِه إلاّ بكَسْرٍ، وَقيلَ: هُوَ ما رَقَّ من المِزْجِ، وَاحِدِتَه لَوْزَةٌ.
(الزاي والنون والواو)
[ز ن و] زَنَا المَوْضِعُ يَزْنُو زُنُواّ: ضَاقَ، لَغَةٌ فِي زَنَأَ يَزْنَأُ، وفِي الحَدِيثِ: ((كانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم لا يُحِبُّ مِن الدُّنْيَا إلاّ أَزْنَاهَا)) . وزَنَّي عَلَيهِ: ضَيَّقَ، قالَ:
(زَنَّي عَلَى أَبِيهِ ثُمَّ قَتَلَهْ ... )
وَوِعاءٌ زَنِيٌّ: ضَيِّقٌ، كَذَا رَوَاهُ ابنُ الأَعْرَابِيّ بَغْيرِ هَمْزِ.
(مقلوبه)
[ز ون] الزُّوَانُ والزِّوانُ: ما يَخْرُجُ منَ الطَّعامِ فيرمَي به، وخَصَّ بَعْضُهم بِه الدَّوْسَرَ، وَاحِدَتُه زَوَانَةٌ وزِوَانَةٌ، ولَمْ يُعلُّوِا الوَاوَ في زِوانٍ؛ لأَنَّه ليسَ بمَصْدَرٍ، وقَد تَقَدَّمَ الزُّؤَانُ بالضَّمِّ في الهَمْزِ، فَأمَّا الزِّوَانُ، بالكَسْرِ فلا يُهمَزُ، هَذَا قَولُ اللِّحيانِيّ. وطَعامٌ مَزُونٌ: فِيه زُوَانٌ، فإِمَّا أَنْ يَكَونَ على التَّخْفيفِ من الزُّؤَانِ، وإمَّا أًَن يكونَ مَوْضُوعُه الإعلالَ من الزُّواَنِ الَّذِي مَوْضُوعُه الوَاوُ. والزُّونَةُ كالزِّينَةِ في بَعْضِ اللُّغَاتِ. ورَجُلٌ زَوْنٌ وزُونٌ: قَصٍ يرٌ، والفَتْحُ أَعْرَفُ. والزَّانُ: النَّشَمُ. وإنَّما قَضَيْتُ عَلَى أنَّ هذه الأًَلْفَ وَاوٌ لأنَّها عَيْنٌ، وانْقِلابُ الأَلِفِ عن الوَاوِ عَيْناً، عِنْدَ سِيبَويِه أكَثُر من انْقِلابِها عن اليَاءِ.
(مقلوبه)
[ن ز و] النُّزاءُ: الوَثْبُ، وخَصَّ بَعضُهمِ بِه الوَثْبَ إلَى فَوق، نَزَا يَنْزو نَزْواً، ونُزَاءً، ونُزُوّا،
(9/107)

ونَزَوَاناً، وتَنَزَّي، ونَزَّي، قال:
(أَنا شَماطِيطُ الَّذي حُدِّثْتَ بِهْ ... )

(مَتَى أُنَبَّهْ للًِغَدَاءِ أَنْتَبِهْ ... )

(ثُمَّ أُنزِّ حَوْلَه وأَحْتَبِهْ ... )

(حَتَّي يُقالَ سَيِّدٌ ولَسْتُ بِهْ ... )
الهَاءُ في أَحْتَبِهْ زَائِدَةٌ للوَقْفِ، وإنَّما زَادَها للوَصْلِ، لا فائِدَةَ لها أكْثَرُ من ذَلِكَ، ولَيَسَتْ بضَمِيرٍ. لأَنَّ أحْتَبَي غَيرُ مُتَعَدٍّ. وأَنْزَاهُ ونَزَّاهُ تَنْزِيَةً وتَنْزِياً. قال:
(باَتَ يُنَزِّي دَلْوَه تَنْزِيَّا ... )

(كَما تَنَزِّي شَهْلَةٌ صَبَياَّ ... )
والنُّزاءُ: دَاءٌ يَأْخُذُ الشَّاء فَتَنْزُوِ مِنْه حَتَّى تَمُوتَ. ونَزَا بِه قَلْبُه: طَمَحَ. والنَّزَوانُ: التَّقَلُّبُ والسَّوْرَةُ. وإنَّه لَنَزِيٌّ إلَى الشَّرِّ، ونَزَّاءٌ، ومُتَنَزِّ، أي: سَوَّارٌ إليه. والعَربُ تَقُولُ: ((إذاَ نَزَا بَكَ الشَّرُّ فاقْعُدْ)) يُضْرَبُ مَثَلاً للَّذي يُحَرِّضُ عَلَى أَنْ لا يَسْأَمَ الشَّرَّ حَتَّي يَسْأَمَه صَاحِبُه. والنَّازيةُ: الحدَّةُ والباردةُ ونَزَتِ الخَمْرُ تَنْزُو: مُزِجِتْ فَوثَبَتْ. ونَوازِي الخَمْرِ: جَنَادِعُها عِنْدَ المَزْجِ، وفي الرَّأْسِ. ونَزَا الطَّعَامُ نَزْواً: عَلاَ وارْتَفَعَ. والنُّزاءُ، والنِّزاءُ: سِفادُ الظِّلْفِ والحَافِرِ والسَّبُعِ، وعَمَّ بَعضُهم به جَميعَ الدَّوابِّ، وقَد نَزَا يَنْزُو نِزَاءً، وأَنْزَيْتَه. وقَصْعَةٌ نَازِيَةُ القَعْرِ: قَعِيرةٌ، ونَزِيَّةٌ إذاَ لم تَذْكُرِ القَعْرِ.
(9/108)

ونَزِيَ الرَّجُلُ، كنُزِف، وفي الحَديثِ: ((أنَّ رَجُلاً أَصَابَتْه جِراحَةٌ فَنُزِيَ مِنْها)) ، حَكاهُ الهَرَوِيُّ في الغَرِيبَيْنِ.
(مقلوبه)
[وز ن] الوَزْنُ: رَوْزُ الثِّقَلِ والخِفَّةِ. وَزَنَ الشَّيءَِ وَزْناً وَزِنَةً، قَالَ سِيبَوَيْهِ: اتَّزَنَ يَكونُ عَلَى الاتِّخاذِ، وعلى المُطاوَعَةِ. وإنَّه لَحَسنُ الوِزْنَةِ، أي: الوَزْنِ، جَاءُوا به على الأَصْلِ، ولم يَعِلُّوه؛ لأَنَّه لَيْس بِمَصْدَرٍ، وإنَّما هو هَيْئَةُ الحَالِ. وقَالُوا: هَذَا دِرْهَمٌ وَزْناً، ووَزْنٌ، النَّصْبُ عَلَى المَصْدِرِ المَوْضُوعِ مَوْضِعَ الحَالِ، والرَّفْعُ على الصِّفَةِ، كَأَنَّكَ قُلْتَ: مَوْزُونٌ، أَو وَازِنٌ. والمِيزانُ: ما وَزِنَ بِه. وقَوْلُه تَعالَي: {فأما من ثقلت موازينه} [القارعة: 6] ، {وأما من خفت موازينه} [القارعة: 7] ، قَالَ ثَعْلَب، إنَّما أرادَ مَنْ ثَقُلَ وَزْنُه، أَو خَفَّ وَزْنُه، فوَضَعَ الاسْمَ الَّذِي هُو المِيزَانُ مَوْضِعَ المَصْدَرِ. قَالَ الزَّجَّاجُ: اخْتَلَفَ النّاسُ في ذِكْرِ المِيزانِ في القيِامَةِ، فجاء في التَّفْسِيرِ: أَنَّه مِيزانٌ لَه كِفَّتانِ، وأّنَّ المِيزانَ أُنْزِلَ في الدُّنَيا ليتَعامَلَ النّاسُ بالعَدْلِ، وتُوزَنَ به الأعْمالُ. ورَوِيَ عَنْ جُوَيْبِرٍ عَنِ الضَّحَّاكِ: أنَّ المِيزانَ العَدْلُ، قَالَِ: وذَهَبَ إلى قَوْلِكَ: هَذَا وَزْنُ هَذَا، وإنْ لَمْ يَكُنْ ما يُوزَنُ، وتَأْوِيلُه أنَّه قَدْ قَامَ فِي النَّفْسِ مُسَاوِياً لِغَيْرِه، كَما يَقُومُ الوَزْنُ في مِرآةِ العَيْنِ. وقَالَ بَعْضُهم: المِيزانُ: الكِتابُ الَّذِي فيه أَعمالُ الخَلْقٍ. وهَذَا كُلُّه في بابِ اللُّغَةِ والاحْتِجاجِ سَائِغٌ، إلا أَنَّ الأَوْلَى أَنْ يَتَّبَعَ مَا جَاءَ بالأَسَانِيدِ الصِّحاحِ، فإنْ جاءَ في الخَبرِ أَنَّه مِيزانٌ لَه كِفَّتانِ، مِن حَيْثُ يَنْقُلُ أَهْلُ الثِّقَةِ، فَيَنْبَغِي أَنْ يُقْبَلَ ذَلِكَ. وقَوْلُه عَزَّ وجَلَّ: {وَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ شَيْءَ مَوْزُونٍ} [الحجر: 19] مَعْنَِاهُ: مِنْ كُلِّ شَيءٍ مَوْزُونٍ: جَرَى عَلَى وَزْنٍ مِنْ قَدَرِ اللهِ، لا يُجاوِزُ ما قَدَّرَه اللهُ عَلَيهِ، لا يَستَطِيعُ خَلْقٌ زِيادةً فِيه وَلا نُقْصاناً، وقِيلَ: منْ كُلِّ شَيٍْ مَوزُونٍ، أَي: مِنْ كُلِّ شَيءٍ يُوزَنُ، نَحو: الحَدِيدِ، والرَّصَاصِ، والنُّحاسِ، والزِّرْنِيخِ، هَذَا قَوْلُ الزَّجَّاجِ. والمِيزانُ: المِقْدارُ، أَنْشَدَ ثَعلَبٌ.
(9/109)

(قَدْ كُنْتُ قَبلَ لِقائِكُم ذَا مِرَّةٍ ... عِنْدِي لكُلِّ مُخَاصِمٍ مِيزَانُه)
وَهو مِن ذَلِكَ. وأَوْزَانُ العَرَب: ما بَنَتْ عليه أَشْعارَها، واحِدُها وَزْنٌ، وقد وَزَنَ الشِّعْرَ وَزْناً فاتَّزَنَ، كُلُّ ذلك عن أَبِي إِسْحاقَ. وَهَذَا القَوْلُ أَوْزَنُ مِنْ هَذَا، أيْ: أَقْوَى وَأَمْكَنُ، قَالَ أَبُو العبّاسَِ: كَانَ عُمَارَةُ يَقْرَأَ (وَلاَ اللَّيْلُ سَابَقُ النَّهَار) [يس: 4] ، بالنَّصْبِ، قَالَ أَبُو العّباسِ: مَا أَرْدَتَ؟ فقال: سَابِقٌ النَّهارَ، فَقُلْتُ: فَهَلاَّ قُلْتَه؟ قَالَ: لَوْ قُلْتُه لَكَانَ أَوْزَنَ. والمِيزانُ: العَدْلُ، ووَازَنَه: عادَلَه وقَابَلَه. وهو وَزْنَه وزِنَتَه وَوِزَانَه، وبوِزَانِه، أي: قُبالَتَه، وهوَ وَزْنَ الجَبلِ، وزَنَتَه، أي: حِذًَاءَه، وهي أَحَدُ الظُّروفِ الَّتِي عَزَلَها سِيبَوَيْهِ ليُفَسِّرَ مَعْنَاهَا، ولأَنَّها غَرائِبُ، أَعْني وَزْنِ الجَبِلِ، وقِياسُ مَا كَانَ مِنْ هذا النَّحْوِ أَنْ يَكَونَ مَنْصُوباً، كما ذَكَرْنَاهُ، بدليلِ مَا أَوْمَاً إلِْيهِ سِيبَوَيْهِ هُنَا، وأمّا أَبُو عُبَيْدٍ فقال: هُو وِزانُه، الرَّفْعِ. والوَزْنُ: المِثْقالُ، والجَمعُ: أَوْزَانٌ. وقَالُوا: دِرْهَمٌ وَزٌْ، وَصَفُوه بالمَصْدَرِ. وفُلانٌ أَوْزَنُ بَنِي فُلانٍ، أَي: أَوْجَهُهُمْ. ورَجُلٌ وَزِينُ الرَّأْيِ: أَصِيلُه. ووَزَنَ الرّجُلُ: رَجَحَ، ويُرْوَي بَيْتُ الأَعْشَي:
(وَإنْ يُسْتَضافُوا إلَى حُكْمِه ... يُضافُوا إِلى عادِلٍ قَدْ وَزَنْ)
وقَدْ وَزُنَ وَزَانَةً: إذا كان مُتَثَبِّتًاً. والوَزُنُ: الفِدْرَهُ مِنَ التَّمْرِ لا يَكادُ الرَّجُلُ يَرْفَعُها بٍِ يَدَيْه، تكُونُ ثُلُتَ الجُلَّةِ مِنْ جلالِ هَجَرَ، أو نِصْفَها، وجَمْعُه: وُزُونٌ،، حَكَاهُ أَبُو حَنِيفَةَ، وَأَنْشَدَ:
(وكُنَا تَزَوَّدْنَا وزرنا كثِيرةً ... فَأَفْنَيْنَها لَمَّا عَلَوْا سَبْسبَاً قَفْراَ)
والوَزِينُ: حَبُّ الحَنْظَلِ المَطْحونُ يُبَلُّ باللَّبْنِ فيُؤْكَلُ، قال:
(9/110)

(إذَا قَلَّ العُثانُ وصَارَ يَوْماً ... خَبِيئَةَ بَيْتِ ذِي الشَّرَفِ الوَزِينُ)
وَوَزْنُ سَبْعَةٍ: لَقَبٌ. والوَزْنُ: نَجْمٌ يَطْلَعُ قَبلَ سُهَيْلُ فَيُظَنُّ إيّاه، وَهْوَ أَحُد الكَوْكَبَيْنِ المُحْلِفَيْنِ. وَمَوْزَنُ: اسمُ مَوضِعِ، قال كُثَيِّرُ عَزَّةَ:
(بالخيرِ أَبْلَجُ من سِقَايَةِ رَاهبٍ ... تَجْلَي بمَوْزَنَ مُشْرِقاً تِمثالُها)
والوَزْنُ: فَرسُ شَبيبِ بنِ دَيْسَمٍ.
(الزاي والفاء والواو)
[ز وف] زَافَ الإنسانُ يَزْوفُ، زَؤْفاًٍ، وزُوُوفاً: اسْتَرْخَي في مِشْيِتَه. وزَافَ الطَّائِرُ في الهَواءِ: حَلَّقَ. وزَافَ الغُلامُ: وَضَعَ يَدَه عَلَى حَرْف الدُّكّانِ، واسْتَدارَ حَوالَيْهِ، وَوَثَبَ، يتعَلَّمُ في ذَلكَ الحِفَّةَ في الفُرُوسَِةِ، وقَدْ تَزَاوَفَ الغِلْمانُ. وزَافَ الماءُ: عَلاَ حَبَابُه.
(مقلوبه)
[وز ف] وَزَِفَ البَعِيرُ وغَيُره وَزْفاً ووَزِيفاً، ووِزْفَةً - أُرَى الأخِيرةَ عَن اللِّحيانِيّ، وَهَي مُسْتَرابَةٌ -: أسْرَعَ المَشْيَ، وقِيلَ: قَارَبَ خُطَاهُ، كزَفَّ، وفي بَعْضِ القِراَءاتِ: {فأقبلوا إليه يزفون} [الصافات: 94] . قالَ اللِّحيَانِيُّ: قَرأَ به حَمْزَةُ عِنِ الأَعْمَشِ عن ابنِ وَثّابٍ. ووَزَفَه وَزْفاً: اسْتَعْجَلَه، يمانِيَّةٌ. ووَزَفَ إِلَيه. دَنَا. وتَوازَفَ القَومُ: دَنَا بعضُهم مِنْ بَعْضِ، كِلتاهُما عن ثَعْلَبٍ.
(مقلوبه)
[ف وز] الفَوزُ: النَّجاءُ والظَّفَرُ بالأُمْنِيَّةِ والخَيرِ: فَازَ بِه فَوْزاً ومَفَازاً ومَفازَةً. وقَوْلُه تَعالَى: {إن للمتقين مفازا حدائق وأعنابا} [النبأ: 31 - 32] أنَّما أَرادَ مُوجِبَاتِ مَفازٍ، ولا يَجُوزُ أَنْ يكونَ المَفازُ هُنَا اسْمَ المَوْضِعِ؛ لأَنَّ الحَدائِقَ والأَعْنابَ والكَواعِبَ لَسْنَ مَواضِعَ.
(9/111)

وفي التَّنْزيلٍ: {فلا تحسبنهم بمفازة من العذاب} [آل عمران: 188] . وفَازَ القِدْحُ فَوْزاً: أَصَابَ، وقِيلَ: خَرَجَ قَبلَ صَاحِبِه، قَالَ الطِّرمَّاحُ:
(مِنْ فَوْزِ قِدْحِ مَنْسُوبَةٍ تَلُدُه ... )
والمَفَازَةُ: الَمهْلكَةُ عَلَي التَّطُّيرِ، وكُلُّ قَفْرٍ مَفَازَةٌ، وَقِيلَ: هِيَ من الأَرَضِينَ: ما بَيْنَ الرّبُع من وِرْد الإِبِل والغِبِّ من وِرِدْ غَيِرها. وفَوَّزَ: صار إلي المَفَازِةَ، وَقِيلَ: رَكِبَها، وقِيلَ: فَوَّزَ: خَرَج من أَرضٍ إلى أَرْضٍ كَهَاجَرَ، وتَفوَّزَ كَفَوَّزَ قال النَّابَغَةُ الجَعْدِيُّ:
(ضَلالَ حَوَِيٍّ إِذْ تَفَوَّزَ عَنْ حِمًي ... ليَشْرَبَ غِبّا بالنِّباجِ وثَيْتَلاَ)
وفَازَ الرَّجُلُ، وفَوَّزَ: هَلَكَ. والفَازَةُ: بِناءٌ من خِرَقٍ يُبُنَي في العَسَاكِرِ. والجَمْعُ: فَازٌ، وأَلِفُها مَجْهُولَةُ الانْقِلابِ، ولكِنْ أَحْمِلُها على الواوِ، لأنَّ بَدَلَها مِن الواوِ أكْثَرُ مِنَ اليَاءِ، ولذلك إِذا حَقَّرَ سِيَبوَيه شَيئاً مِن هَذَا النَّحْوِ، أو كَسَّرَه، حَمَلَه على الوَاوِ أَخّذاً بالأَغْلَبِ.
(مقلوبه)
[وف ز] لَقِيتُه علَى أَوْفازٍ، أَي: عَلَى عَجَلَةٍ، وقِيلَ: مَعنَاهُ أَنْ تَلْقاه مُعِداً، وَاحِدُها وَفْزا. واسْتَوْفَزَ: لَمْ يَطْمَئَِنَّ.
(الزاي والباء والواو)
[ب ز و] بَزْوُ الشَّيء: عِدْلُه. والبَازِي: ضَرْبٌ من الصُّقُورِ، والجَِمْعُ بَوَازٍ وبُزاةٌ. وبَزَا يَبْزُو: تَطاولَ وتَأَنَّسَ، وَلِذلك قَالَ ابنُ جِنِّي: إنَّ البَازَ فَلَعٌ مِنْهُ. والبَزَاءُ: انحِناءُ الظَّهْرِ عِنْدَ العَجُزِ، وقِيلَ: هو إشْرافُ وَسَط الظَّهْرِ على الاسْتِ، وقِيلَ: هو خُروجُ الصَّدْرِ ودُخولُ الظَّهْرِ، وقِيلَ: هُو أَنْ يَتَأَخَّرَ العَجُزُ ويَخْرُجِ. بَزِيَ، وبَزَا يَبْزُو، وهو أَبْزَى، والأُنْثَى بَزْواءُ، قال كُثَيِّرٌ:
(9/112)

(رَأَتْنِي كأَشْلاءِ اللِّجِامِ وبَعلُها ... من الحَيِّ أَبْزَى مُنْحَنٍ مُتَبَاطِنُ)
وتَبَازَي: اسْتَعمَلَ البَزازَ، قَالَ عَبدُ الرَّحْمنِ بنُ حَسَّان:
(سَائِلاَ مَيَّةَ هَلْ نَبَّهتُها ... آخِرَ اللَّيْلِ بِعَرْدٍ ذِي عَجَرْ)

(فَتَبَازَتْ فَتَبَازَخْتُ لَها ... جِلْسَةَ الجَازِرِ يَسْتَنْجِي الوَتَرْ)
وأَبْزَى الرجلُ: رَفَعَ مُؤَخَّرَه. والتَّبَازِي: سَعَةُ الخَطْوِ. وتَبَازَي الرَّجُلُ: تَكَثَّرَ بِما لَيسَ عِنْدَه. وبَزَاه بَزْواً، وأًَبْزَي بِه: قَهَرَه، وبَطَشَ بِه، قال:
(جَارِي ومَوْلاَيَ لا يُبْزَى حَرِيمُهُما ... وصَاحِبِي من دَوَاعِي الشَّرِّ مُصْطَحَبُ)
... وبَزْوانُ: اسمُ رَجُلٍ. والبَزْواءُ: اسمُ أَرْضِ، قَالَ كُثَيَّرُ عَزَّةَ:
(لا بَأْسَ بالَبْزْؤاء أَرْضاً لَوَا نَّها ... تَطَهَّرُ من آثَارِهم فَتَطِيبُ)

(مقلوبه)
[ب وز] والبَازُ: لَغَةٌ في البَازِي، والجَمْعُ، أَبوازٌ، وبِيزانٌ، وكَانَ بعضُهم يَهْمِرُ البَازَ، قالَ ابنُ جِنِّي: وهو مِمَّا هُمِزَ من الأَلِفاتِ التّيِ لاحَظَّ لَها في الهَمْزِ، كَقَوْلِ الآخَرِ:
(يا دَارَ سَلْمَى بدَكَادِيكِ البُرَقْ ... )

(صَبْراً فقد هَيَّجْتِ شَوْقَ المُشْتَئِقْ ... )
والخَازِبَِاز: ذُبابٌ يكونُ في الرَّوْضِ، وقِيلَ: هُو ضَوْتُ الذُّبَابِ، وقِيلَ: نَبْتٌ، قَالَ ثَعَلَبٌ: الخَازِبَازِ: نَبْتَتَانِ، يُقالُ لإحْدَاهُما: الدَّرْماءُ، والأُخَرَى: الكَحْلاءُ.
(9/113)

والخَازِبَازِ: دَاءٌ يَأْخُذُ الإِبَل في أَعْنَاقَها، وَبْحُلُوقَها، وقِيلَ: هي قَرْحَة تَأْخُذُ في الحَلْقِ.
(الزاي والميم والواو)
[م ز و] مَزَا مَزْواً: تَكَبَّرَ.
(مقلوبه)
[وز م] وَزَمَه بِفِيه وَزْماً: عَضَّه. والوَزْمُ: قَضَاءُ الدَّيْنِ. والوَزْمُ: جَمْعُ الشَّيءِ القَليلِ إلى مِثْلِه. والوَزْمَةُ: الأَكْلَهُ الوَاحِدَةُ في اليَومِ إلى الغَدِ، وقد وَزًّمَ نَفْسَه. والوَزْمَةُ: القِطْعةُ من اللَّحْمِ، والجمْعُ: وَزِيمٌ. والوَزْمُ، والوَزِيمةُ، والوَزِيمُ: الخَزْمَةُ من البَقْلِ. والوَزِيمةُ: الخَوصَةُ التي تُشَدُّ بها. والوَزِيمُ: ما انْمَازَ مِن لَحْمِ الفَخِذَينِ، وَاحِدَتُه وَزِيمةٌ. والوَزِيمُ: العَضَلُ. ورَجُلٌ وَزَّامٌ: ذُو عَضَلٍ وكَثْرِه لَحْمٍ: أَنْشَدَ ابنُ الأَعرابِيّ:
(فقامَ وزَّامٌ شَدِيدٌ مَحْزِمُه ... )

(لَمْ يَلْقَ بُؤْساً لَحْمُه ولا دَمُه ... )
والوَزِيمُ: اللَّحْمُ المُجَفَّفُ. والوَزِيمةُ: ما تَجْعَلُه العُقابَ في وَكْرِها من اللَّحْمِ. والوَزِيمةُ من الضِّبَابِ: أَنْ يُطْبَحَ لَحْمُها، ثُمَّ يُوبَسَ، ثُمَّ يُدَقَّ فَيُقْمَحَ، أًَوْ يُبْكَلَ بِدَسَمٍ، هَكَذا حَكاهُ أَهْلُ اللُّغَةِ، فَجَعَلُوا العَرَضَ خَبَراً عِنِ الجَوْهَرِ، والصَّوابُ الوَزِيمُ: لَحْمٌ يُفْعَلُ به كَذَا. والوَزِيمُ: ما يَبْقَى مِنَ المَرَقِ في القِدْرِ، وقِيلَ: باقي كُلِّ شَيءٍ وَزِيمٌ. وقَوْلْه:
(9/114)

(فَتُشْبِعُ مَجْلِسَ الحَيَّينِ لَحْماً ... وتُلْقِي للإماءِ مِنَ الوَزيمِ)
يَجُوزُ أَنْ يَكونَ ما انْمازَ من لَحْمِ الفَخِذِ، وأَنْ يكونَ العَضَلَ، وَأَنْ يَكَونَ اللَّحْمَ البَاقِيَ الَّذِي يَفْضُلُ عَنِ العِيالِ. والمَتَوَزَمُ: الشَّديدُ الوَطْءِ. والوَزِيمُ مِنَ الأُمور: الَّذيِ يَأْتِي في حِينِه، وقَدْ تَقَدَّمَ مَعَ ذِكْرِ الجَزْمِ: الَّذِي هَوَ الأَمْرُ الآتِي قَبْلَ حِينه. وَوْزَمَ فُلانٌ وَزْمَةً في مَالِه: إذاَ ذَهَبَ شَيءٌ من مَالِه، عَنِ اللِّحْيانِيّ.
(مقلوبه)
[م وز] المَوْزُ: مَعْرُوفٌ، والوَاحِدَةُ مَوْزَةٌ، قَالَ أَبُو حَنَِيفَةَ: المَوْزَةُ تَنْبُتُ نَباتَ البَرْدِيِّ، وَلَها وَرَقَةٌ طَوِيلَةُ عَرِيضَةٌ، تكُونُ ثَلاثَةَ أَذْرُعٍ في ذرَاعَيْنِ، وتَرْتَفِعُ قَامَةً، ولا تَزَالُ فِراخُها تَنْبُتُ حَوْلَها، كُلُّ وِاحِدٍ مِنْها أًَصْغَرُ من صَاحِبِه، فإذَا أَجَزَّتْ قُطِعَتْ الأُمُّ من أَصْلِها، وأَطْلَع فَرْخُها الَّذِي كانَ لَحِقَ بها، فَيصِيرُ أُمّا، وتَبْقَي البُواقِي فِراخاً، فَلا تَزَالُ كَذَلِكَ، وَلِذَلكَ قَالَ أَشعَبُ لابنِه - فِيما رَوَاهُ الأَصْمَعِيٌّ -: لمَ لا تكونُ مِثِلي؟ فَقَالَ: مَثَلِي كَمَثَلِ المَوْزَةِ، لا تَصْلُح حَتَّى تَمُوتَ أُمُّها. وبَائِعُه مَوَّازٌ.
(انقضي الثلاثي المعتل)

(باب الثلاثي اللفيف)

(الزاى والهمزة والياء)
[أز ي] أَزَيْتُ إليه أَزْياً، وأُزِيّا: انْضَمَمْتُ. وأَزَانِي هو: ضَمَّنِي، قال رُؤْبَةُ:
(نَغْرِفُ من ذِي غَيِّثٍ وَنُوزِي ... )
(9/115)

وأَرَي أَريّا: انْقَبَضَ واجتْمَعَ. وأَرَى الظَّلُّ أُرِياً، قَلَصَ وتَقَبَّضَ. وَهُوَ يَوْمٌ أَرٍ: إذا كانَ يَغُمُّ الأَنْفاسَ ويُضَيقُها بِشِدَّةَ الحَرِّ قال:
(ظَلَّ لَها يَوْمٌ من الشِّعْرَي أَرَى ... )
وأَزَى مَالُه: نَقَضَ. وأَزَى له أَزْياً: أَتَاهُ ليَخْتلَه. وقَعَدَ إزَاءَه، أي: قُبَالَتَه. وآزَاهُ: قَابَلَه. وتآزَي القَوْمُ: دَنَا بعَضْهُم إلَى بَعْضٍ، قَالَ اللِّحيانِيٌّ: وَهْوَ في الجُلُوسِ خَاصَّةً، وأَنْشَدَ:
(لَماَّ تَآزَيْنَا إلى دِفْءِ الكُنُفْ ... )
والإزاءًُ: سَبَبُ العَيْشِ، وقِيلَِ: هو ما سُبِّبَ مِن رَغِده وفَضْلِه. وإنَّه لإزَاءُ مَالٍ: إذا كانَ يُحسِنُ رِعْيتُه، ويَقُومُ عليه، قَالَ ابنُ جِنِّي: هو فِعالٌ من أَزَى الشَّيءُ يَأْزي: إذاَ تَقَبَّضَ واجْتمَعَ، فكَذِلَكَ هَذَا الرَّاعِي يَشُحُّ عَلِيها، ويَمْنَعُ من تَسَرُّبِها، وكَذَلِكَ الأُنْثَى بغَيرِ هَاءٍ، قَالَ حُمَيْدٌ:
(إزَاءُ مَعاشٍ ما تَحُلُّ إزَازَها ... من الكَيْسِ فيها سَوْرَةٌ وَهْي قَاعِدُ)
وإزاءُ الحَرْبِ: مُقِيمُها، قَالَ زُهَيْر:
(تَجِدْهُم عَلَى مَا خَِيَّلْتْ هُمْ إزَاءها ... وإن أَفَسَدَ المالَ الجَماعَاتُ والأَزْلُ)
وإنّه لإزاءُ خَيْرٍ وشَرٍّ، أي: صَاحِبُه.
(9/116)

وهَمُ إزَاءٌ لَقَومِهم، أي: يُصْلِحونَ أَمْرَهم، قَالَ الكُمَيْتُ:
(لَقَدْ عَلِمَ الشَّعْبُ أَنَّا لَهم ... إزَاءٌ وأَنَّا لَهُمْ مَعْقِلُ)
وبَنُو فُلاَنٍ إزَاءُ بَنِي فُلاَنِ، أي: أَقْرَانُهُم. وآزَي عَلَى ضَيِعِه: أفْضَلَ، قَالَ رُؤْبَةُ:
(نَغْرَفُ مِن ذِي غِيَّثٍ ونُورِي ... )
هَكذَا رُوِي ((ونُوزِي)) بالتَّخْفيفِ، عَلَى أَنَّ هذا الشِّعْرَ كُلَّه غَيرُ مُرْدَفٍ. والإزاءُ: مَصَبُّ المَاءِ في الخَوْضِ، وقِيلَ: هو جِميعُ ما تبَيْنَ الحَوْضِ إلَى مَهْوَى الرَّكِيَّةِ من الطيِّ، وقِيلَ: هو حَجٌ ر. أَو جُلَّةٌ، أو جلِْدٌ يُوضَعُ عَلَيْهَِ. وأَزَّيْتُه تَأَزَّياً، وتَأزِيَةً، وتَوْزَيةً، الأَخِيرةُ نَادِرَةٌ، وآزَيْتُه كلاِهُما: جَعَلْتُ له إِزَاءَ. وآزَاهُ: صَبَّ المَاءَ مِن إِزَائِه. وآزَي فيِه: صَبَّ على إِزَائِه. وآزَاهُ أَيْضاً: أَصْلَح إزَاءه، عَنِ ابنِ الأَعْرابِيٍّ، وأَنْشَد:
(يَعْجِزُ عن إيزَائِه ومَدْرِه ... )
مَدْرُه: إصْلاَحُه بالمَدَر. ونَاقَةٌ إزَيَةُ، وأَزِيَةٌ، كِلاَهُما عَلَى النَّسَبِ: تَشْرَبُ مِنَ الإزَاءِ.
(الزاي والهمزةَ والواو)
[أز و] الأَزْوُ: الضِّيقُ، عَن كُراع.
(مقلوبه)
[وز أ] وَزَأَ اللَّحْمَ وَزْأً: أََيْبَسَه. وَوَزَأَ الوِعاءَ: مَدَّه. وَوَزَأَ الإنَاءَ: مَلأَه.
(9/117)

وَوَزَّاً مِنَ الطَّعَامِ: امْتَلأ. وَوَزَّأَ القَوْمَ: دَفَعَ بَعْضَهُم عَنْ بَعْضٍ. وَوَزَّأه: حَلَّفه بِيمينِ غَلِيظَةٍ. وَوَزَّأَتِ النَّاقَة بِرَاكِبها: صَرَعْتَه.
(مقلوبه)
[أوز] الأَوْزُ: حَسابٌ من مَجَارِي القَمِرِ، وهوَ فُضُولُ ما يَدْخُلُ بَيْنَ الشُّهُورِ والسِّنِينَ. ورَجُلٌ إِوَزَّ: قَصٍ يرٌ غَلِيظٌ، والأُنْثَى بالهَاءِ. وفَرَسٌُ إِوَزٌّ: مُلاحِكَ الخَلْقٍ شَدِيدُه، فِعَلُّ، ولا يَجوزُ أَن يكونَ إِفَعْلاً، لأنَّ هّذَا البِناءَ لَم يِجِيء إلاً صِفَةً، حَكَي ذَلِكَ أَبُو عَلّى وأَنْشَدَ:
(إنْ كُنْتُ ذَا خَزٍّ فإنَّ بَزِّي ... )

(سَابِغَة فَوْقَ وَأًي إوَزِّ ... )
والإوَزَّي: مِشْيَةٌ فِيها تَرَقُّصٌ، إذا مَشَي مَرَّةً على الجَانبِ الأَيْمنِ ومَرَّةً عَلَى الجَانِبِ الأَيْسَرِ، حَكاهُ أَبَو عَليٍّ، وأَنْشَدَ:
(أَمْشِي الإوَزَّي ومَعِي رُمْحٌ سَلِبْ ... )
قَالَ: ويَجوزُ أَنْ يَكونُ إفْعَلي، وفِعَلَّي عند أَبِي الحَسَنِ أَصَحَّ؛ لأنَّ هَذَا البَنَاءَ كَثٌ ير في المَشْي، كالجِيصَّي والدِّفَقَّي.
(الزاي والياء والواو)
[ز وي] زَوَي الشَّيَْ زَيّا وزُوِياً، فَانَزَوَي: نَحَّاه فَنَنَحَّي. وزَوَاهُ: قَبَضًه، وفي الحَديثِ: ((زُوِيَتْ لي الأَرْضُ)) . وزَوَي مَا بَيْنَ عَيْنَيْه فانْزَوَي: جَمَعَه فَاجْتمَعَ، قَالَ الأَعْشَي:
(يَزِيدُ يَغُضُّ الطَّرْفَ عَنِّي كَأَنَّما ... زَوَي بَيْنَ عَيْنَيْه عَلَىَّ المَحاجِمُ)

(فَلا يَنْبَسطْ من بَيْن عَيْنَيكَ ما انْزَوَى ... ولا تَلْقَني إلاّ وأَنْفَكَ رَاغَمُ ... )
(9/118)

وانْزَوَتِ الجِلْدَةُ في النّارِ: تَقَبَّضَتْ. وزَوَي عنه سِرَّه: طَوَاه. وزَاوِيَةُ البَيْتِ: رُكْنُه، والجَمْعُ: الزَّوايَا. وتَزَوَّي: صَارَ فيها. والزَّاوِيَةُ: مَوْضِعٌ بالبَصْرَةِ. والزّايُ: حَرفًُ هِجاءٍ، قَالَ ابنُ جِنِّي: مَن لَفظَ بها ثُلاثِيّةً فَألِفُها يَنْبَغِي أَن تكونَ مُنقَلِبَةً عن وَاوٍ، ولامُه ياءٌ، فَهْوَ مِنْ لَفْظِ زَوِيْتُ، إلاّ أنَّ عَينَه اعْتَلَّتْ وسَلِمَتْ لامُه، ولَحِقَ ببَابِ غَايٍ، وطايٍ، ورَايٍ، وثَايٍ، وآيٍ في الشُّذُوذِ، لاعْتِلال عَيْنِه وصِجَّةِ لامِه، واعْتِلالُها أَنًّها مَتَى أُغْرِبَتْ فَقِيلَ: هَذه زَايٌ حَسَنَةٌ، وكَتَبْتُ زَاياً صَغِيرةً، أًَو نَحو ذَلك، فإنَّها بَعدَ ذلكَ مُلْحقَةٌ في الإعلالِ بِبابِ رَاى وغَاي؛ لأَنَّه ما دَامَ حَرفَ هِجاءٍ فَألِفُه غَيرُ مُنقَلِبَةٍ، ولهذَا كَانَ عِندِي قَولُهم - في التَّهَجِّي -: زَايٌ أَحْسَنَ من غَايٌ وطَايٍ، لأَنَّه مَا دَامَ حَرفاً فهو غَيرُ مُتَصَرِّفٍ، وألِفُه غَيْر مَقْضِيٍّ عَلَيْها بالانْقِلابِ، وغَايٌ وبَابَه يَتَصرَّفُ بالانْقِلابِ، وإعْلالُ العَينِ وتَصْحيحُ اللامِ جَارٍ علَيه، ومَعْروفٌ فيه، ولَوِ اشْتَقَتْتَ مِنها فَعَّلْتُ لَقُلْتَ: زَوَّيْتُ، هذا مَذْهِبُ أَبي عَلِيٍّ، ومَنْ أَمَالَها قَالَ: زَبَّيْتُ زَاياً، فَإِنْ كَِسَّرْتَه عَلَى أَفْعالِ قُلْتَ: أَزواءٌ وعَلَِى قَوْلِ غَيرِه: أَزْياءٌ. إنْ صَحَّتْ إِمَالَتُها، وإنْ كَسَّرْتَها عَلَى أَفْعْلٍ قُلْتَ: أَزْوٍ، وأَزْيٍ على المَذْهَبَيْنِ.
(مقلوبه)
[وز ي] وَزَي الشَّيءُ يَزِي: اجتَمَعَ وتَقَّيضَ. والوَزَي: الحِمارُ الشَّدِيدُ النَّشِيطُ. والوَزَي: القَصِيرُ مِن الرِّجالِ. واسْتَوْزَي الشَّيْء: انْتَصَبَ. وَأَوْزَي ظَهْره إلى الحائِطِ: أَسْنَدَه، وهو مَعْنَى قَولِ الهُذَلِيِّ:
(لعَمْرٌ أَبي عَمرْو لَقَدْ سَاقَة المَنَا ... إِلى جَدَث يُوزَي له بالأَهاضِبِ)
(9/119)

وعَيْرُ مُسْتَوزٍ: نَافِرٌ، قَالَ تَمِيمُ بنُ مُقْبِل:
(ذَغَرَتُ به العَيْرَ مُسْتَوزِياً ... شَكِيرُ جَحافِلِه قد كَتِنْ ... )

(انتهى الثلاثي اللفيف)

(باب الرباعي)

(الزاي والدال)
زَدْدَبَه: حَذَفَه. وزَرَدَمَه كَذلكَ. والزَّرْدَمَةُ: الغَلْصَمَةُ، وقِيلَ: هي فَارِسِيَّةٌ. وقِيلَ: الزَّرْدَمَةُ من الإنْسَانِ: تَحتَ الحُلْقومِ، واللِّسانُ مُرَكَّبٌ فيها. وقِيلَ: الزَّرْدَمَةُ: الابْتلاعُ. وزَلْدَبَ اللُّقْمَةَ: ابْتَلَعَها: حَكاهُ ابنُ دُرْيْدٍ، قَالَ: وَلَيسْ بُثْبتٍ. والدِّلَمْزُ: والدُّلامِزُ: الماضي، يُقالُ: دَليلٌ دُلامِزٌ، وقِيلَ: الدُّلَمِزُ والدٌّ لامِزُ: الصُّلْبُ القَصيرُ من النَّاسِ. والدُّلَمِزُ: الغَليظُ. ودَلْمَزَ الرَّجُلُ: عَظَّمَ لُقَمَه.
(الزاي والتاء)
وقَعُوا في زَنْتَرٍ ة، أي: ضِيقٍ وعُسْرٍ. وتَزَنْتَرَ: تَبَخْتَرَ. والزَّبَنْتَرُ: القَصِيرُ فَقَطْ، قال:
(تَمَهْجَرُوا وأَيَّما تَمَهْجُرِ ... )

(وهُمْ بَنُو العَبْدِ اللَّثيمِ العُنْصُرِ ... )

(بَنُو اسْتِها والجُنْدَعِ الزَّبَتْتَرِ ... )
(9/120)

وقِيلَ: الزَّبَنْتَر: القَصيرُ المُلَزَّرُ الخَلْقِ. والتُّرامِزُ من الإبِلِ: الَّي إذَا مَضَغَ رَأيْت دِمَاغَه يَرْتَفِعُ ويَسْفُلُ، وَقِيلَ: هُوَ القَوِيُّ الشَّدِيدُ. قَالَ ابنُ جِنِّي: ذهب أبو بكر إلى أنَّ التَّّاءَِ فيِها زَائِدةٌ، ولا وَجْهَ لذلك؛ لأَنَّها في مَوْضِعِ عَيْنِ عَذَافِرٍ، فَهذا يَقْضِي بكونها أَصْلاً، وليس مَعَنا اشْتِقاقٌ فَنَقْطَعَ برِيادِتِها، أَنْشَدَ أَبُو زَيْدٍ:
(إذَا أَرَدْتَ طَلَبَ المَفَاوِزِ ... )

(فَاعِمِدْ لِكُلِّ بَازِلٍ تُرامِزِ ... )

(الزاي والذال)
الزُّمُرُّدُ: من الجَواهِرِ مَعروفٌ، وَاحِدَتُه زُمُرُّذَةٌ.
(الزاي والراء)
الفَرْزَلَةُ: التَّقْيِيدُ، عن كُراع. ورَجُلٌ بُرْزُلٌ: ضَخْمٌ، حَكاهُ ابنُ دُرَيْدٍ، قال ولَيْسَ بَثْبتٍ. والزَّرفين: جماعة الناس والزِّرْفِينُ والزُّرْفِينُ: حَلْقَهُ البَابِ. والفِرْزَانُ: من لُعَبِ الشِّطَرَنْجِ، أَعجميٌّ. والفَنْزَرُ: بَيْتٌ يُتَّخَذُ على خَشَبٍ ة طُولُها سِتُّونَ ذِرَاعاً يَكُونُ فيها الرَّجُلُ رَبِيئةً. والفُرْزُومُ: خَشَبَةُ الحَذَّاءِ. والزَّرْنَبُ: ضَرْبٌ من الطِّيبِِ، وقٍ يلَ: شَجَرٌ طَيِّبُ الرِّيحِ، وفيِ الحَديثِ: ((المَسُّ مَسُّ أَرْنَبٍ، والرِّيحُ رِيحُ زَرْنَبًِ)) يَجوزُ أَنْ تَعْنَيَ طِيبَ رَائِحِتَه، وَيُجوزُ أَنْ تَعْنِيَ طِيبَ ثَنائِه في النَّاسِ، قَالَ الرَّاجِزُ:
(وَابِِأَبِي ثَغرُكِ ذَاكِ الأَشْنَبُ ... )

(كأَنَّما ذُرَّ عليه الزَّرْنَبُ ... )
(9/121)

وقِيلَ: الزَّرْنَبُ: فَرْجُ المَرأةِ: وقِيلَ: هَوَ فَرجُها إذا عَظُم، وقِيلَ: هُو أيضاً ظَاهِرُه. وزِرِبْينُ الخَابِيةِ: مِبْزَلُها وأَخَذَه بَزنوَبْرَهِ، أي: بِجَمِيِعه، كَما يُقالُ: بَزَوْبَرِه. وسَفِينَةٌ زَنْبَرِيَّةٌ: ضَخَمْةٌ. والزَّنْبَرِيُّ: الثَّقِيلُ من الرِّجالِ. وزَنْبَرٌ: مِن أَسماءِ الرِّجالِ. والزُّنْبُورُ، والزِّنْبارُ، والزُّنْبورَةُ: ضَرْبٌ من الذُّبابِ لَسَّاعٌ. والزُّنْبورُ: الخَفِيفُ. وتَزَنْبَرَ عَلَينَا: تكَبَّرَ وقَطَّبَِ. ورَنَابِيرُ: أَرْضٌ بقُرْبِ جُرَشَ، وإيّاهَا عَنَى ابنُ مُقْبِلٍ بقَوْلِه:
(تَهْدِي زَنابِيرُ أَرواحَ المَصيفِ لها ... ومن ثَنَايَا فُرُوجِ الكَوْرِ يُهْدِينَا)
والزنُّبْورُ: شَجرةٌ عَظِيمةُ في طُولِ الدُّلْبَةِ، ولا عَرضَ لَها، وَرَقُها مِثْلُ وَرَقِ الجَوزَ في مَنْظَرَة وَرِيحِه، ولَها نَوْرٌ مَثْلُ نَوْرِ العُشَرِ، أَبيضُ مُشْرَبٌ، ولَهَا حَمْلٌ مِثلُ الزَّيْتُونِ سَواءً، فإذاَ نَضِجَ اشْتَدَّ سَوَادُه، وحَلاَ جِداً، يَأْكُلُه النَّاسُ كالرُّطبِ، ولَها عَجَمةٌ كعَجَمِة الغُبَيْراءِ، وهي تَصْبُغُ الفَمَ كَما يَصْبُغُه الفَرصادُ، تُغْرَسُ غَرسْاً. والبِرْزِينُ: إناءٌ من قِشْرِ الطَّلْعِ يُشْربُ فيه، فَارِسيٌّ مَعْرَّبُ، وهي التَّلْتَلَه، وقَالَ أبو حَنِيفَة:؛ البِرزْينُ قِشْرُ الطَّلْعِة يُتَّخَذَ من نِصفِه تَلْتَلَةٌ، وأَنْشَدَ:
(إنَّما لِقْحَتْنَا بَاطِيَةٌ ... جَوْنَةٌ يَتْبَعُها بِرزِينُها)

(فإذاَ ما حَارَدَتْ أَو بَكَأَتْ ... فُتَّ عن حاجِبِ أُخَرى طِينُها)
والزِّئْبِرُ والزِّئْبُرُ، بِضَمِّ البَاءِ: ما يَظْهَرُ من دَرْزِ الثَّوْبِ، الأَخِيرةً، عن ابنَِ جِنِّي، وقد زَاْبَرَ. وزَأْبَرَه هَوَ: أَخْرجَ زِئِبْرَه. وأَخًذَ الشَّيْءَ بزَأْبَرِه، أي بجَمِيعِه.
(9/122)

(الزاي واللام)
زَنْفَلَ في مَشْيِه: تَحرَّكَ كالمُثْقَلِ الحِمْلِ. وزَنْفَلٌ: اسمُ رَجُل، ومنه زَنْفَلٌ العَرَفِيٌّ: أَحَدُ فُقَهاءِ مَكَّةَ. وأُمُّ زَنْفَلٍ: الدَّاهِيَةُ، حَكَاها ابنُ دُرَيْدٍ عن أَبي عُثمانَ، قالَ: ولَم أَسْمَعْها إِلاً منه. وبَلأزَ الرَّجُلُ: فَرَّ، كَبَلأصَ. والبَأْزَلَةُ: اللِّحِاءُ والُمقَارَضَةُ. وازْلأَمَّ القَومُ: ارتْحَلُوا.
(الزاي والنون)
الزَّانِبُ: القَوارِيرُ، عَن ابنِ الأَعرابِيّ، وأَنْشَدَ:
(ونَحْن بَنُو عَمٍّ عَلَى ذَاكَ بَيْنَنَا ... زَأنِبُ فيِها بِغْضَةٌ وتَنَافُسُ)
ولا واحِدَ لها.
(باب الخماسي)
الطَّبَرْزَذُ: السُّكَّرُ، فَارِسيٌّ مُعَرَّبٌ، يُريدُ تَبَرْزَدْ بالفارِسيِةَّ، كأَنَّه نُحِتَ من نَواحِيه بالفَأْسِ، والتَّبَرُ: الفَأسُ بالفَارِسِيةَّ، وحَكَى الأَْضْمَعيُّ: طَبَرْزَل وطَبَرْزَن، وقَالَ يَعقوبُ: طَبَرْزُدَ وطَبَْززُل وطَبَرْزُن، وهو مِثالٌ لا أَعْرِفُه. قَالَ ابنُ جِنِّي: قَوْلُهم: طَبَرْزَل وطَبَرْزَن، لَسْتَ بأَنْ تَجْعَلَ أَحَدُهُما أَصْلا لصَاحِبَِه بأَوْلَي مِنْكَ بحَمْلِه عَلَى ضِدِّه، لاستوائهما في الاستعمال والزَّنْدبيلُ: الفيلٌ.
(9/123)

(حرف الطاء)

(باب الثنائي المضاعف)

(الطاء والثاء)
[ط ث ث] الطًِّثُّ: لِعِبُ الصِّبيانِ بخَشَبَةٍ مُسْتَدِيرٍ ةَ عَرِيضَةٍ، يُرَقَّقُ أَحَدُ رَأْسَيْها نَحْوَ القُلَةِ، واسْمُ تِلكَ الخَشَبَةِ: المِطَثَّةُ. وطَثَّ الشَّيءَ يَطُثُه طَثّا: إذَا ضَرَبَه بِرجْلَه، أو بباطِنِ كَفِّه حَتَّى يُزِيلُه عن مَوْضِعِه، قَالَ يَصِفُ صَقْراً انْقَضَّ على سِرْبٍ من الطَّيْرِ:
(يَطُثُّها طَوْراً وطَوْراً صَكاَّ ... )

(حَتَّي يُزِيلَ _ أَو يَكادَ - الفَكَّا ... )
يُرِيدُ فَكَّ الفَمِ. وطَثْطَثَ الشَّيءَ: رَماهُ مِن يَدِه قَذْفاً. كالكُرَة.
(مقلوبه)
[ث ط ط] رَجُلٌ ثَطٌّ: ثَقِيلُ البَطْنِ بَطِيءٌ. والثَّطُّ، والأَثَطُّ: الكَوْسَجُ، وقٍ يلَ: القَلِيلُ شَعَرِ اللِّحْية، وقٍِ يلَ: الخَفِيفُ اللِّحْيِة مِنَ العَارَضَينِ، وَهْوَ أَيضاً: القَلِيلُ شَعَرِ الحَاجِبَينِ، وامْرَأَةٌ ثَطَّاءُ الحَاجِبَينِ، ولا يُسْتَغْنَي عَن ذِكْرِ الحَاجِبَينِ. قَالَ ابنُ دُرَيْد: لا يُقالُ في الخًَفِيفِ شَعَرِ اللِّحِيه: أَثطُّ، وإنِ كَانَتْ العَامَّةُ قَد أُوِلَعتْ بِهِ، وإنَّما يُقالُ: ثَطٌّ، وأَنْشَدَ:
(كَلِحْيَةِ الشَّيْخِ اليَمانِي الثَّطِّ ... )
قالَ أبو حَاتمٍ: قَالَ أََبُو زَيدٍ مَرَّةً: رَجُلٌ أَثَطُّ، فَقُلْنَا لَه: أَتَقُولُ: أَثَطُّ؟ قَالَ: سَمِعْتُها.
(9/124)

وجَمعُ الثَّطِّ: أَثْطاطُ: عن كُراع، والكَثيرُ: ثطُّ وثُطَّانٌ وثِطَاطٌ وَثِطَطَةٌ. وقَد ثَطَّ يُثُطُّ ويَثِطُّ ثِططاًُّ، وثَطَاطَةً، وثَطُوطَةً، قَالَ ابنُ دُرَيدٍ: المَصْدَرُ الثَّطَطُ، والاسمُ الثَّطَاطَة ث والثُّطُوطَةُ، ولَعَمْرِي إنَّه لَفَرقٌ حَسَنٌ. وامْرَأَةٌ ثَطَّاءُ: لا إِسْبَ لَها. والثَّطَّاءُ: دُوَيْبَّةٌ تَلْسَعُ النَّاسَ، وقِيلَ: هي العَنْكَبُوتُ.
(الطاء والراء)
[ط ر ر] طَّرهُم بالسَّيفِ يَطُرُّهم طَرّا، وهي كالشَّلِّ. وطَرَّ الإبلَ يَطُرُّها طراّ: سَاقَها سَوْقاً شَدِيداًُ، وطَرَدَها. قَالَ سِيبَويْهِ: وقَالُوا: مَرَرْتُ بهم طُرّا، أي: جَميعاً، قَالَ: وَلاُ يُسْتَعْملُ إلا حَالاً، واسْتَعْملَها خَصِيبٌ النَّصْرَانِيُّ المُتَطِّببُ في غَيرِ الحَالِ، وقِيلَ لَه: كَيْفَ أَنْتَ؟ فَقَالَ: أَحْمَدُ اللهُ إِلَى طُرِّ خَلْقِه، أَنْبأَنِي بذَلِكَ أَبُو العَلاء. وطَرَّ الحَدِيدَة طَرّا، وطُرُوراً: أَحَدّها. وسِنانٌ طَرِيرٌ، وسَهْمٌ طَرِيرٌ. ورَجُلٌ طَرِيرٌ: ذُو هَيْئَةٍ حَسَنَةٍ وجَمالٍ، وقِيلَ: هُوَ المُسْتَقْبِلُ الشَّباب. وطَرَّ البُنيانَ: جَدَّدَه. وطَرَّ النَّبتُ والشّارِبُ والوَبَرُ يَطُرُّ طَرّا، وطُرُوراً: طَلَعَ. وغُلامٌ طَارٌّ، وطَرِيرٌ: طَرَّ شَارِبُه. والطَّرُ: ما طَلعَ من الوَبَرِ وشَعَرِ الحِمارِ بَعدَ النُّسُولِ. وطُرَّةُ المَزَادِة والثَّوبِ: عَلَمُهُما، وقِيلَ: طُرَّةُ الثَّوبِ: مَوْضِعُ هُدْبِه، وَهَي حَاشِيتُه الَّتِي لاَ هُدْبَ فِيها. وَطُرَّةُ الأَرْضِ: حَاشِيتُها. وطُرَّةُ كُلِّ شَيءٍ: حَرْفُه. وطُرَّةُ الجَارِيِة: أنْ يُقْطَعَ لها في مُقَدَّمِ نَاصِيتِها كالعَلَم تَحتَ التَّاجِ، وقَدْ يُتَّخَذُ من رَامِكٍ، والجَمعُ: طُرَرٌ وطِرارٌ، وهي الطُّرُورُ. وقَوْلُ أَبِي ذُؤَيْبٍِ:
(9/125)

(بَعيدُ الغَزَاةِ فَما إِنْ يَزاَلُ ... مُضطَّمِراً طُرَّتاه طَلِيحا)
فإنَّ ابنَ جِنِّي ذَهبَ بالطُّرَّتينِ إلى الشَّعَرٍ، وهَذَا خَطَأُ؛ لأَنَّ الشَّعَرَ لا يكونُ مُضْطَمِراً، وإنَّما عَنَى ضُمْرَ كَشْحَيْه، يَمدحُ بذِلكَ عَبدَ الله بنَ الزُّبَيْرَِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُما، قَال ابنُ جنِّي أيضاً: ويجَوزُ أَنْ يكونَ طَرَّتَاه بَدَلاً من الضَّمَِّيرِ في مُضْطَمِرٍ، كقوِله عَزَّ وَجَلَّ: {جنات عدن مفتحة لهم الأبواب} [ص: 50] إذا جَعَلْتَ في (مُفَتَّحَة) ضَمِيراً، وجعَلْتَ (الأَبُوابَ) بَدَلاً من ذَلكَ الضَّمِيرِ، ولم تَكُن مُفَتَّحَةً الأَبوابُ منها، عَلَى أَنُ تُخْلِيَ مُفَتَّحَةً من ضِميرٍ. والطُّرتَّانِ من الحِمارِ وغَيرِه: مَخَطُّ الجنْبَيْنِ. وطُرَرُ الوَادِي، وأطراره نَواحِيه، وكَذَلِكَ أَطْرارُ البِلادِ والطَّريِق، وَاحِدُها طِرٌّ، وفي الحَديث: ((أَطِرِّي إِنَّكِ نَاعِلَةٌ)) أي خُذِي في أَطْرارِ الوَادِي فإنَّ عَلَيكِ نَعْلَينِ، وقِيلَ: أَطِرِّي: اجَمَعِي الإبلَ، وقِيلَ: مَعناهُ أَدِلَّي. وجَلَتٌ مُطِرٌّ: جَاءَ من أَطْرارِ البِلادِ. وغَضَبٌ مُطِرٌّ: فيه بَعضُ الإدْلالِ، وقِيلََ: هُو الشَّديدُ، قَالَ الحُطَيئَةُ:
(غَضِبتُمُ عَلَينَا أنْ قَتَلْنا بِخَالِدٍ ... بَنِي مَالِكٍ هَا إِنَّ ذا غَضَبٌ مُطِرّ)
وطَرَّتْ يَدُه تَطِرُّ وتَطُرُّ: سَقَطَتْ. وأَطَرَّها هَوَ. والطَّرُّ: الخَلْسُ. والطَّرُّ: اللَّطْمُ، كِلْتَاهُما عَن كُراع. وتَكَلَّمَ بالشَّيءِ من طِرارِه: إِذَا اسْتَنْبَطَه من نَفْسِه، وفي الحِديثِ: ((قَالَتْ صَفِيَّةُ لَعَائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهما: مَنْ فِيكُنَّ مِثْلِي، أَبِي نَبِيُّ، وعَمِّي نَبِيٌّ، وزَوْجِي نَبِيُّ، وكانَ عَلَّمَها رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم ذَلِكَ - فَقَالَتْ عَائِشَةُ - رَضِي اللهُ عَنْها _: لَيْسَ هَذَا الكَلامُ من طِرارِك)) ، حَكاهُ الهَرَوِيُّ في الغَرِيبَيْنِ. والطَّرْطَرَةُ: كالطَّرْمَذِةَ مَعَ كَثْرة كَلاِمٍ، ورَجُلٌ مُطَرْطِرٌ، مِنْ ذَلِكَ.
(9/126)

وطَرْطَرُ: مَوْضِعٌ، قَالًَ امْرُؤُ القَيْسِ:
(أَلا رُبَّ يَوْمٍ صَالحٍ قَدْ شَهِدْتُه ... بِتَأًَذَفَ ذَاتِ التَّلِّ مِن فَوقِ طَرْطَرَا)

(ومما ضوعف من فائه ولامه)
[ط ر ط] الطَّرَطُ: خِفَّةُ شَعَرِ العَيْنَين والحَاجِبَيْنِ، طَرِطَ طَرَطاً، فهو طَرِطٌ وأَطْرَطُ. والطَّرَطُ: الحُمْقُ، ورَجُلٌ طَرِطٌ: أَحْمقُ.
(مقلوبه) [ر ط ط] الرَّطِيطُ: الحَمْقُ. والرَّطِيطُ أَيضاً: الأَحُمَقُ، فَهْوَ عَلَى هَذَا اسْمٌ وصِفَةٌ. وأَرَطَّ القَوْمُ: حَمُقُوا، وقَالُوا: ((أَرِطِّي فَإِنَّ خَيْرَكِ بالرَّطِيطِ)) ، يُضْربَ لِلأَحْمقِ الَّذِي لا يُرْزَقُ إلا بالحَمْقِ، فإن ذَهَبَ يَتَعَاقَلُ حُرِمَ. وقَوْمٌ رَطَائِطُ: حَمْقَي، حكاه ابنُ الأَعْرَابِيِّ، وأَنْشَدَ:
(أَرِطُّوا فَقَدْ أَقْلَقْتُم حَلَقَاتِكُم ... عَسَى أَنْ تَفُوزُوا أَنْ تَكُونَوا رَطَائِطَا)
ولَم يَذْكُرْ لِلرَّطَائِطِ وَاحِداً، وقَوْلُه: أَقْلَقْتُم حَلَقاتِكُم، يَقُولُ: أَفْسَدْتُم عَلَيْكُم أَمْرَكُم، من قَولِ الأَعْشَي:
(لقَدْ قَلِقَ الخُرْتُ إِلاَّ انْتظَاراَ)
والرَّطْراطُ: المَاءُ الذِّي أَسْأرَتْه الإِبلُ في الحِياضِ، نحو الرِّجْرجِ.
(الطاء واللام)
[ط ل ل] الطَّلُّ: أَخَفُّ المَطَر وأَضْعَفُه، وقِيلَ: هو النَّدَي، وقِيلَ: هُوَ فَوقَ النَّدَي ودُونَ المَطَرِ، وجَمعُه: طِلالٌ، فَأَمَّا قَوْلُه - أَنْشَدَه ابْنُ الأَعْرَِابِي -:
(9/127)

(مِثْلُ النَّقَا لَبَّدَه ضَرْبُ الطَّلَلْ ... )
فإنَّه أَرادَ: ضَرْبُ الطَّلَّ، فَفَكَّ المُدْغَمَ، ثُمَّ حَرَّكَه، روَاهُ غَيرُه: ضَرْبُ الطِّلَلْ، أَرادَ ضَرْب الطِّلالِ، فَحذَفَ أَلِفَ الجَمْعِ. ويُومٌ طَلُّ: ذُو طَلٍّ. وطُلَّتِ الأَرْضَ طَلاّ: أَصَابَها الطَّلُّ، وطَلَّتْ، فِهِيَ طَلَّةٌ: نَدِيًَتْ. وقَالَ أَبُو إسحاقَ: طُلَّتْ، بالضَّمِّ لا غَيْرُ، يُقالُ: رَحُبْتْ بِلادُكَ وطُلَّتْ، بالضَّمِّ، ولا يُقالُ: طَلَّتْ؛ لأَنَّ الطَّلَّ لا يكونُ مِنْها، إنَّما هي مَفعُولَةٌ، وكُلُّ نَدٍ طَلٌّ. وقَالَ الأَصْمَعِيُّ: أَرْضَ طَلَّةٌ: نَدِيَةٌ. وطَلَّتِ السَّماءُ: اشْتَدَّ وَقْعُها. والطَّلُّ: قِلَّةُ لبن النَّاقَةِ، وقِيلَ: هَوَ اللَّبَنُ قَلَّ أَمْ كَثُرَ. والمَطْلُولَةُ: اللَّبَنُ المَحْضُ فوقه رُغْوَتُه، مَصْبُوبٌ عَلَيه ماءٌ، فَتَحْسِبُه طَيِّباً، وَهوَ لا خَيْرَ فيه، قَالَ الرَّاعِي:
(وبحَسْبِ قَوْمِكَ إِنْ شَتَواْ مَطْلُولَةٌ ... سَرْع النَّهارِ ومَذْقَةٌ أَحياناَ)
وقِيلَ: المَطْلُولَةُ هُنا: جِلْدةٌ مَوْدونَةٌ بلَبَنٍ مَحْضٍ يَأْكُلُونَها. وقاَلُوا: ما بها طَلٌّ ولا نَاطِلٌ، فالطَّلُّ: اللَّبَنُ، والنَّاطِلُ: الخَمْرُ. وما بها طَلٌّ، أي: طِرْقٌ. والطُّلُّ: هَدْرُ الدَّمِ، وقِيلَ، هَوَ أَنْ لا يُثْأَرَ به، أَوْ تُقْبَلَ دِيتَهُ، وقَد طَلَّ هُو نَفْسُه طَلاً، وطَلَلْتُه أنا، قَالَ أَبو حَيَّةَ النُّمَيْرِيُّ:
(ولكِنْ وَبْيتِ اللهِ ما طَلَّ مُسْلِماً ... كَغُرِّ الثَّنَايَا وَاضِحاتِ الَملاَغِمِ)
وقَدْ طُلَّ طَلاّ وطُلُولاً، فهو مَطْلُولٌ وطَلِيلٌ، وأُطِلَّ، وأَطَلَّه اللهُ. والطُّلاَّءُ: الدَّمُ المًَطْلولُ، قَالَ الفَارسِيُّ: هَمْزَتُه مُنْقَلِبَةٌ عن ياءٍ مُبْدَلَِةٍ من لامٍ، وهو عِنْدَه من مُحَوَّلِ التَّضعيفِ، كما قَالُوا: لا أَمْلاهُ، يُريدونَ لا أَمَلُّه. وطَلَّه حَقَّه يَطُلُّه: نَقَصَه إِيّاه وأَبْطَلَه، ومنه قَولُ يَحَيي بنِ يَعْمَرَ: ((أِنْشَأْتَ تَطُلُّها
(9/128)

وتَضْهَلُها)) . ورَجُلٌ طَلٌ: كَبيرُ السِّنِّ، عن كُراعِ. والطَّلَّةُ: الخَمرَةُ اللَّذِيذَةُ، قال:
(رَكودُ الحُمَيَّا طَلَّةٌ شَابَ ماءَها ... بها مِن عَقَاراءِ الكُرُومِ رَبِيبُ)
أراد من كُرُومِ العَقاراءِ، فقَلَب. ورِائِحةٌ طَلَّةٌ: لَذِيذَةٌ، أَنْشَدَ ثَعلَبٌ.
(تَجِيءٌ بِرَيَاَّ من عُثَيْمَةَ طَلَّةٍ ... يَهَشُّ لها القَلْبُ الدَّوَي فَثُيِيبُ)
وأَنْشَدَ أَبو حَنيفةً:
(برِيحِ خَزَامَي طَلَّةٍ من ثِيابِها ... ومِن أَرجِ من جَيّدِ المِسكِ ثَاقِبِ)
وقَوْلُ أَبَي صَخْرٍ الهُذَلِيّ:
(كمور السقى في حائر غدق الثَّرى ... عِذابِ اللَّمي يُحْبَيْنَ طَلَّ المنَاسِبِ)
قَالَ السُّكَّرِيُّ: مَعناهُ أَحْسنَ المَناسِبِ، قَالَ أَِبُو الحَسَن: وَهْوَ يَعودُ إلى مَعْنَي اللَّذَّةِ، وكَذِلَكَ قَوْلُ أَبِي صَخْرِ أَيْضاً:
(قَطَعْتُ بِهِنَّ العَيْشَ والدَّهَرَ كُلَّه ... فحَبِّرْ ولو طَلَّتْ إليكَ المَناسِبُ)
أي حَسُنَتْ وأَعْجَبَتْ. وطَلّهُ الرَّجًُلِ: امْرَأَتُه، قَالَ ابنُ جِنِّي: هُو أيضاً من هذا. والطَّلَلُ: ما شَخَصَ من آثارِ الدَّيارِ، وقِيلَ: طَلَلُ كُلِّ شَيءٍ: شَخْصُه، وجِمْعُ كُلِّ ذلك أَطْلاِلٌ، وطلول والطَّلالةُ كالطَّلَلِ. وتَطَالَلْتُ: تَطَاوَلْتُ فَنَظَرْتُ. وأَطَلَّ عَلَى الشَّيءِ، واسْتَطَلَّ: أشْرَفَ، قَالَ سَاعِدَةُ بنُ جُؤَيَّةَ:
(9/129)

(ومنه يَمانٍ مُسْتطِلٌّ وجَالِسٌ ... لِعَرْضِ السَّراةِ مُكْفَهِراً صَبِيرُها)
وَطَلَلُ الدَّارِ: كالدُّكَّانَةً يُجْلَسُ عليها. وطَلَلُ السَّفيِنَةِ: جِلالُها. والطَّلِيلُ: حَصِيرٌ مَِنْسوجٌ من دَوْمٍ، وقِيل: هُو الذي يُعْمَلُ من السَّعَفِ، أو من قُشُورِ السَّعَفِ، وجَمْعُه: أَطِلَّةٌ، وطُلُلٌ. وأَطُلالُ: اسمُ نَاقَةٍ، وقِيلَ: اسمُ فَرَسٍ يَزْعُمُ النَّاسُ أَنَّها تَكَلَّمَتْ لَمَّا هَرَبَتْ فَارِسُ يَوْمَ القَادِسِيةَّ، وذَلِكَ أَنَّ المُسْلِمينَ تَبِعُوهم، فانْتَهَوْا إلى نَهْرٍ قد قُطِعَ جِسْرُه، فَقَالَ فَارِسُها: ثِبِي أَطْلالُ، فَقَالَتْ: وثَبْتُ وسُورَةِ البَقَرِة، وإيّاها عَنَي الشَّمَّاخُ بِقَوِله:
(لَقَد غَاب عن خَيلٍ بمُوقانَ أُحْجِرَتْ ... بُكَيْرُ بَنِي الشّدَّاخِ فَارِسُ أَطْلاِل)
بُكَيٌ رٌ: اسمُ فَارِسها. والطُّلطِلَةُ والطُّلاطِلَةُ، كِلتَاهُما: الدَّاهِيةُ. والطُّلاطِلَةُ والطُّلاطِلُ: المَوْتُ، وقِيلَ: هو الدّاءُ العُضالُ: وقِيلَ: الطُّلاطَلِةُ والطُّلاطِلُ دَاءٌ يَأْخُذُ الحُمُرَ في أَصْلابِها، فَيَقْطَعُ ظُهورَها. وقَالُوا: رماهُ الله بالطُّلاطِلَة، وحُمَّي مُمَاطِلَةَ، وَهَو وَجَعُ في الظَّهْرِ. والطُّلاطِلَةُ: لَحْمةٌ في الحَلْقِ. وذو طَلاَلٍ: ماءٌ قَريبٌ من الرَّبَذَةِ، وقِيلَ: هُو وَادٍ بالشَّرَبَّةِ لِغَطَفَانَ، قَالَ عُروةُ بنُ الوَرْدِ:
(وأَيَّ النَّاسِ آمَنُ بَعْدَ بَلْجٍ ... وقُرَّةَ صَاحِبَيَّ بذِي طَلالِ)

(مقلوبه)
[ل ط ط] لَطَّ الشَّيْ يَلُطُّه لَطّا: أَلْزَقَه. ولَطَّ به يَلُطُّ لَطّا: لَزِمَه. ولَطَّ بالحَقِّ دُونَ البَاطِلِ، وأَلَطَّ، والأُولَي أَجْوَدُ: دَافَعَ. ولَطَّ حَقَّه، ولَطَّ عَلِيهِ: جَحدَه، وقَوْلُهم: لاطٌّ مُلِطٌّ، كَقَوْلٍِ هم: خَبِيثٌ مُخْبِثٌ، أي:
(9/130)

أَصْحَابُه خُبَثاءُُ. ولَطَّ عَلَى الشَّيءِ، وأَلَِطَّ: سَتَرَ، والاسمُ اللَّطَطُ، ولَطَّ الشَّيءَ لَطّا: سَتَرَه. ولَطَّ الحِجابَ: أَرْخَاهُ وسَدَلَه، قال:
(لَجِجْنا ولَجَّتْ هَذِه في التَّغَضُّب ... ولَطِّ الحِجابِ دُونُنَا والتَّتَقُّبِ)
ولَطَّ عنه الخَبرَ لَطّا: لَوَاهُ وكَتَمَه. ولَطَّ البَابَ لَطّا: أَغْلَقَه. ولَطَّتِ النَّاقَةُ بذَنَبِها تَلِطُّ لَطّا: أَدْخَلَتْه بَيْنَ فَخِذَيْها. واللَّطُّ: العِقْدُه، وَقِيلَ: هُوَ القِلادَةُ من حَبِّ الحَنْظَلِ المُصَبَّع، والجِمعُ: لِطاطٌ. واللَّطاطُ والمِلْطَاطُ: حَرْفٌ من أَعْلَى الجَبَلِ، وجَانِبُه. ومِلْطاطُ البَعيرِ: حَرفٌ في وَسَِطَ رَأْسِه. والمِلْطَاطَانِ: ناحِيتَاَ الرَّأْسِ، وقِيلَ: مِلْطَاطُ الرَّأْسِ: جُمْلَتُه، وقِيلَ: جِلْدَتُه. وكُلُّ شِقٍّ من الرأْسِ: مِلْطَاطٌ. واللِّطلِطُ: الغَلِيظُ الأَسْنانِ، قَالَ جَرِيرٌ.
(تَفْتَرُّ عن قَرِدِ المَنابِتِ لَطْلطٍ ... مِثلِ العِجانِ وَضِرسُها كالحَافِرِ ... )
واللِّطْلِطُ: النَّاقَةُ الهَرِمَةُ. واللِّطْلِطُ: العجوز.
(الطاء والنون)
[ط ن ن] أَطَنَّ ذِراعَه بالسَّيفِ، فَطَنَّتْ: ضَرَبَها به، فأَسْرَعَ قَطْعَها. والطَّنِينُ: صَوْتُ الأُذُنِ، والطَّسِّ والذُّبابِ والجَعَلِ ونَحوِ ذَلِكَ، طَنَّ يَطِنُّ، طَنّا، وطَيِنناً، قال:
(وَيْلٌ لِبْرِنيِّ الجَِرابِ مِنِّي ... )

(إِذاَ الْتَقَتْ نَوَاتُها وسِنِّي ... )

(تَقُولُ سِنّي للِنَّواةِ طِنِّي ... )
(9/131)

قَالَ ابنُ جِنِّي: الرَّويُّ في هذه الأَبياتِ الياءُ، ولا يكونُ النونَ ألبتَّةَ؛ لأنَّه لا يُمِكنُ إطلاقُها، وإذا لم يَجُزْ إطلاقُ هذه الياءِ لَم يَمنَعْ شَيءٌ أَن يكونَ رَويّا. والطَّنطنة صوت الطنبور، وقد يستعمل في الذباب وغيره والطَّنْطَنَةُ: كَثْرةُ الكَلامِ، والتَّصوِيتُ به. والطَّنْطَنَةُ: الكَلامُ الخَفِيٌّ. وطَنَّ الرَّجُلُ: مَاتَ. والطُّنُّ: القَامَةُ. والطُّنُّ: الحُزْمَةُ من القَصَبِ والحَطَبِ، قَالَ ابنُ دُرَيدٍ: لا أَحْسبِهُا عَرَبِيَّةً صَحيحةً، قَالَ: وكذِلكَ قَوْلُ العَامَّةِ: قَامَ بِطُنِّ نَفْسِه، أي: كَفَي نَفْسَه. وقَالَ أبو حَنِيفَةَ: الطُّنُّ من القَصَبِ ومن الأَغْصانِ الرَّطْبَةِ الوَريقَةِ، تَجمَعُ وتَحزَمُ ويَجْعَلُ في جَوْفَِها النَّوْرُ أو الجَنَي. والطُّنُّ: العِدْلُ من القُطْنِ المَحلوج، عن الهَجَرِيّ، وأَنْشَدَ:
(لَمْ يَدْرِ نَوَّامُ الضُّحَي ما أَسْرَيْنْ ... )

(ولا هِدانٌ نَامَ بين الطُّنَّيْنْ ... )
والطُّنُّ والطَّنُّ: ضَِرْبٌ من التَّمر أَحْمَرُ شَدِيدُ الحَلاوِة، كَثُير الصَّقَر.
(مقلوبه)
[ن ط ط] نَطَّ الشَّيءَ يَنُطُّه نَطّا: مَدَّه. وأَرْضٌ نَطِيطَةٌ: بَعيدةٌ. وتَنَطْنَطَ الشًَّيءُ: تَباعَدَ. ونَطَّ في الأَرضِ يَنِطٌّ نَطّا: ذَهَبَ، وإنَّه لنَطَّاطٌ. ورَجُلٌ نَطَّاطٌ: كَثيرُ الكَلامِ والهَذَرِ، قَالَ ابنُ أَحْمَر:
(فَلاَ تَحْسِبِّني مَسْتَعِداً لِنَفْرَةٍ ... وإنْ كُنْتُ نَطَّاطاً كَثيرَ المجَاهِلِ)
وقَد نَطَّ يِنَطُّ نَطِيطاً.
(9/132)

(الطاء والفاء)
[ط ف ف] طَفَّ الشَّيءُ يَطِفُّ، وأَطفَّ، واسْتطَفَّ: دَنَا وتَهَيَّأَ وأَمْكَنَ، وقِيلَ: أَشْرَفَ، وبَدَاَ ليُؤْخَذَ، والمَعْنَيَانِ مُتَجاوِرانِ، تَقُولُ العَربُ: خُذْ ما طَفَّ لَكَ، وأَطَفَّ، واسْتَطَفَّ. وأَطَفَّه هَوَ: مَكَّنَه. والطَّفُّ: ما أَشْرَفَ من أرْضِ العَربِ عَلَى رِيفِ العِراقٍ، مُشْتَقٌّ من ذَلِكَ. وطَفُّ الفُراتِ: شَطُّه، سُمِيّ بذلك لدُنُوِّه، قَالَ شُبْرُمَةُ بن الطُّفَيلِ:
(كأَنَّ أَبارِيقَ المُدامِ عَلَيهم ... إِوَزٌّ بأَعْلَى الطًّفِّ عُوجُ الحَناجِرِ)
وقِيلَ: الطَّفُّ: سَاحِلُ البَحرَ، وفِناءُ الدّارِ. وأَطَفَّ له: أهْوَى له لِيخْتِلَه. وأَطَفَّ له: طَبِنَ. وطَفَّ له بحَجَرٍ، وأَطَفَّ: رَفَعَه لِيَرْمِيهَ. وطَفَفُ المَكُّوكِ، وطَفَافُه، وطِفَافَه: ما بَقَيَ فيه بعد المَسْحِ على رَأْسِه، وقِيلَ: هُو مِثلُ جَمَامِه، وقِيلَ: هُو مِلْؤُه، وكَذَلِكَ كُلُّ إناءٍ. وطُفَافُ الإنَاءِ: أَعْلاه. وإنَاءٌ طَفّانُ: بَلغَ الكَيْلُ طَفَافَه، وقِيلَ: طَفَّانُ: مَلاّنُ، عَنْ ابنِ الأَعْرابِيّ. وأَطَفَّه، وطَفَّفَه: أَخَذَ ما عَلَيْه. والطُّفَافَةُ: ما قَصُرَ عَنْ مِلءْ الإناءِ من شَرَابٍ وغَيْرِه. وَطِفافُ اللَّيلِ: سَوَادُه، عَن أَبي العَمَيْثَلِ الأَعْرَابِيّ. وطَفَّفَ عَلَى الرَّجُلِ: إذا أَعْطَاه أَقَلَّ ممّا أَخَذَ منه. والتَّطْفِيفُ: البَخْسُ في الكَيْلِ والوَزْنِ. فَأَمَّا قَوْلُه تَعالَي: {ويل للمطففين} [المطففين: 1] فَقِيلًَ: التَّطْفِيفُ: نَقْصٌ يَخُونُ به صَاحِبه في كَيْلٍ أَوْ وَزْنٍ، وقَد يكونُ النَّقصُ لِيَرجِعَ إلى مِقدارِ الحَقِّ، فَلا يُسمَّي تَطْفِيفاً، ولا يُسمَّي بالشَّيْءِ اليَسيرِ مُطَفِّفاً على إطْلاقِ الصِّفَةِ، حَتَّي يَصِيرَ إلى حالٍ تَتَفَاحَشُ.
(9/133)

والطَّفَفُ: التَّقْتيِرُ، وقَدْ طَفَّفَ عليه. والطَّفِيفُ: الخَسِيسُ الحَقُير. وطَفَّ الحائِطَ طَفّا: عَلاهُ. والطَّفْطَفَةُ: كُلُّ لَحْمٍ أو جِلْدٍ، وقِيلً: هي الخَاصِرةُ: وقِيلَ: هي ما رَقَّ من طَرَفِ الكَبِدِ، قَالَ ذُو الرُّمَّة:
(وسَوداءَ مِثْلِ التُّرسِ نَازَعْتُ صُحْبَتِي ... طَفَاطِفَها لَم نَسْتَطِعُ دُونَها صَبْراً)
والطَّقْطَافُ: النَّاعِمُ الرَّطْبُ من النّباتِ، قَالَ الشَّاعِرُ يَصِفُ رِئالا:
(أَوَيْنَ إلى مُلاطِفَةٍ خَضُودٍ ... مآكِلُهُنَّ طَفْطَافٌ الرُّبُولِ)

(الطاء والباء)
[ط ب ب] الطِّبُّ: عِلاجُ الجِسْمِ والنَّفْسِ. رَجُلٌ طَبٌّ وطَبِيبٌ، وقَدْ طَبَّ يِطُبُّ وَيَطِبُّ طِباّ، وتَطَبَّبَ. وقَالُوا: تَطَبَّتَ له: سَأَلَ له الأَطِبّاءَ. وقَالُوا: إِنْ كُنْتَ ذَا طِبٍّ - وَطَبٍّ وطُبِّ - فَطِبٍّ - وطُبَّ وطَبَّ - لِعَيْنَيْكَ. وفي المثل: ((من أَحبَّ طَبَّ)) أي: تَأَتَّي لِلاُمورِ وتَلَطَّفَ. و ((اصْنَعْ في ذَلَكَ صَنْعةَ مَنْ طَبَّ لِمَنْ حَبَّ)) . آثَرُوا حَبَّ ليُوازِنَ طَبَّ. وجَاءَ يَسْتَطِبُّ لوِجَعِه، أي: يَسْتَوْصِفُ. والطِّبُّ: الرِّفْقُ. والطَّبِيبُ: الرَّفِيقُ، قَالَ الأَسَديُّ يَصِفُ جَمَلاً:
(يَدِينُ لِمَزْرُورٍ إلى جَنْبِ حَلْقَةٍ ... من الشِّبهِ سَوَّاها بِرِفْقٍ طَبِيبُها)
والطَّبُّ والطَّبِيبُ: الحَاذِقُ من الرجالِ الماهِرُ بعَمَلهِ، أَنْشَدَ ثَعلبٌ في صِفَةِ غِراسَةٍ نَخْلٍ:
(جَاءَتْ عَلَى غَرْسِ طَبِيبٍ مَاهرِ ... )
(9/134)

وقَدْ قِيلَ: إنَّ اشْتَقاقَ الطَّبِيبِ منه، ولَيْس بِقَوِيٍّ. وفَحلٌ طَبٌّ: حاذِقٌ بالضِّرابِ، يَعرِفُ اللاّفِحَ من الحائِلِ، والضَّبِعَةَ من المَبْسُورَةِ، ويَعرِفُ نَقْصَ الوَلَد في الرَّحمِ، ويكْرُفُ ثُمّ يَعودُ فَيَضْرِبُ. وفَي المَثَلِ: ((أَرْسِله طَبّا ولا تُرْسِلْه طَاطاً)) ، وبعضُهم يُروِيه: ((أَرْسِله طَاباّ)) . وبَعيرٌ طَبٌّ: يتَعاهَدُ مَوْضِعَ خَفِّه أينَ يَطَأُ به. والطِّبُّ: السِّحْرُ، قَالَ ابنُ الأَسْلَتِ:
(ألا مَنْ مُبِلغٌ حَسّانَ عَنِّي ... أَطِبٌّ كانَ داءَكَ أَمْ جُنونُ)
وروَاهُ سِيبَويِه: ((أَسحْرٌ كانَ طِبَّكَ)) . والمَطْبُوبُ: المَسْحورُ، وفي الحَديثِ: ((طُبَّ النَّبُي صلى الله عليه وسلم)) أي: سُحِرَ. قَالَ أَبو عُبيدٍ: إنَّما سُمِّيَ السِّحُر طِبّا على التَّفَاؤلُ، والَّذِي عِنْدِي أَنَّه الحِذْقُ. وما ذاكَ بِطِبِّي، أي: بدَهْرِي وشَأْنِي. والطِّبُّ: الطَّوِيَّةُ والشَّهْوَةُ والإرادةُ، قالَ:
(إنْ يكُن طِبُّكِ الفِراقِ فإنَّ البَيْنَ ... أنْ تَعطِفِي صُدورُ الجِمالِ)
وقَوله:
(فما إِنْ طِبُّنا جُبْنٌ ولكن ... مَنَايانَا ودَوْلَةُ آخرِينَا)
يَجوزُ أن يكونَ معناه: ما دَهْرُنا وشَأْنُنا، وأنْ يكونَ معناهُ شَهَوتُنا. والطِّبَّةُ والطِّبابَةُ والطَّبِيبةً: الطَّرِيِقَةُ المُسْتَطِيلَةُ من الثَّوبِ والرَّمِل والسَّحابِ وشُعاعِ الشَّمسِ، والجَمْعُ: طِبابٌ وطِبَبٌ، قَالَ ذُو الرُّمَّةِ يَصِفُ الثَّورَ:
(حَتَّى إذا مَالَها في الجَذْرِ واتَّخَدَتْ ... شَمسُ النَّهارِ شَعاعًا بينَها طِبَبُ)
والطِّبَّةُ: الجِلْدةُ المُسْتَطِيلةُ أو المُرَبَّعَةُ أو المُسْتَديِرةُ في المَزادةِ والسُّفْرِة والدَّلْوِ ونَحِوها. والطِّبابةُ والطِّبابُ: الجِلْدةُ التي تَجْعَلُ عَلَى طَرفَيِ الجِلدِ والسِّقاءِ والإدَاوةِ إذا سُوِّى ثم
(9/135)

خُرَزَ غَيرَ مَثْنِيٍّ. والطِّبابَةُ: سَيٌ ر عَريضٌ تَقَعُ الكُتَبُ والخُرَزُ فيه، والجَمعُ: طِبابٌ، وقد طَبَّ الخَرْزَ يَطُبُّه طَبّا، وكذلكَ طَبَّ السِّقاءًَ، وطَبَّبَه. وربُمَّا سُمِّيتَ القِطعةُ التي تُخْرَزُ على حَرفِ الدَّلْوِ، أو حاشِيَةِ السُّفرِة: طِبَّةً، والجمعُ: طِبَبٌ وطِبابٌ. وطِبابَةُ السَّماءٍِ، وطبابُها: طُرَّتُها الُمْستَطِيلَةُ، قَالَ مَالِكُ بنُ خَالدٍ الهُذَلِيُّ:
(أرَتْهُ من الجَرْباءِ في كُلِّ موضِعِ ... طِباباً فمَثْواه النَّهارَ المَراكِدُ ... )
يَصفُ حِمارَ وَحْشٍ خَافَ الطِّرَادَ، فَلجأَ إلى جَبَلِ، فَصَارَ في بَعْضِ شِعَابِه، فهو يَرَى أُفَقَ السَّماءِ مُسْتَطِيلاً، وقَالَ الآخَرُ:
(وسَدَّ السَّماءَ السِّجْنُ إلاَّ طِبابَةً ... كتُرسِ المُرامِي مُسْتكِفّا جُنُوبُها)
فالحِمارُ رَأَي السَّمَاءَ مُستطيلةً، لأَنَّه في شِعْبٍ، والرَّجُلُ رآها مُسْتَدِيرةً، لأنَّه في السَّجنِ. وقال أَبو حَنِيفَةَ: الطِّبَّةُ، والطَّبِيبةُ، والطِّبابةُ: المُسْتطيلُ الضَّيِّقُ من الأَرْضِ، الكثيُر النَّباتِ. والطَّبْطَبَةُ: صَوتُ تَلاطُمِ السَّيِلِ، وقِيلَِ: هو صَوتْ الماءِ إِذا اضْطَرَبَ واصْطَكَّ عن ابنِ الأَعرابِيِّ، وأَنْشَد:
(كأنَّ صَوتَ الماءِ في أَمْعائِها ... )

(طَبْطَبةُ المِيثِ إلى جِوائِها ... )
عَدَّاه بإلي؛ لأَنَّ فيه مَعنَى تَشَكِّي المِيثِ، أو اسْتغاثَةِ المِيثِ. والطَّبْطَابةُ: خَشَبةٌ عَرِيضةٌ يُلْعَبُ بها بالكُرِة.
(مقلوبه)
[ب ط ط] بَطَّ الجُرحَ، وغَيرَه، يَبُطُّه بَطّا: بَجَّه.
(9/136)

والمِبَطَّةُ: المِبضَغُ. والبَطَّةُ: الدَّبَّةُ (مَكِّيَّةٌ) وقِيلَ: هي إناءٌ كالقَارُورِة. والبَطُّ: الإوَزُّ، واحِدَته بَطَّةٌ، الذَّكُر والأُنثَى في ذلك سَواءٌ، أعجميٌّ مَعرَّبٌ، وهو عِندَ العَربِ: الإوَزُّ: صِغارُه وكِبارُه جَميعاً، قَالَ ابنُ جِنِّي: سُمِّيَتْ بذلك حِكايةً لأَصواتِها. وزَيدُ بَطَّةَ: لَقَبٌ، قَالَ سِيبَوَيْهِ: إذا لًَقَّبتَ مُفْرداً بَمُفْرِدِ أَضَفْتَه إلى اللَّقَبِ، وذَلك قَولُكَ: هذا قَيْسُ بَطَّةَ، جَعلتَ بَطَّةَ مَعْرِفَةً، لأَنَّك أرادتَ المَعْرفَة التي أَردَتَها إذا قُلتَ: هذا سَعيدٌ، فَلَوْ نَوَّنتَ بَطَّةَ صار سَعيدٌ نَكرةً ومَعرفَةً بالُمضافِ إليه، فيصيرُ بَطَّةًُ هنا كأنَّه كان مَعرفَةً قبلَ ذلكَ، ثُم أُضِيفَ إليه، وقالوا: هذا عَبُد الله بَطَّةُ يا فَتَي، فَجعلُوا بَطَّةَ تَابَعاً للمُضافِ الأَوَّلِ، قَالَ سِيبَويِه: فإذا لَقَّبَتَ مُضافاً بمِفُردٍ جَرَى أحدُهما على الآخَرِ كالوَصْفِ، وذلك قَولُك: هذا عبدُ اللهِ بَطَّةُ يا فَتَى. والبَطْبَطَةُ: صَوْتُ البَطِّ. والبَطِيطُ: العَجَبُ، قَالَ الشَاعِرُ:
(ألَمَّا تَعْجَبِي وتَرَىْ بَطِيطاً ... مِن اللاّئينَ في الحِقَبِ الخَوالِي)
وأَمرٌ بَطيطٌ: عَجِيبٌ. والبَطِيطُ: الكَذِبُ. والبَطِيطُ: رَأسُ الخُفِّ، عِراقَّيةٌ وقَالَ كُراع: البَطِيطُ عِندَ العَامَّةِ: خُفٌّ مَقْطُوعٌ، قَدَمٌ بغيرِ سَاقٍ. وقَولُ الأَعرابِيَّةِ:
(إنَّ حِرِى حُطائِطٌ بُطائِطُ ... )

(كأَثَرِ الظَّبِي بجَنْبِ الغَائِطِ ... )
أَرَى بُطائطاً إتْباعاً لحُطائطِ، وهَذَا البيتُ أَنْشَدَه ابنُ جِنِّي في الإقواءِ، ولو سَكَّنَ فَقالَ: بُطائِطْ: وبَجنْبِ الغَائِطْ، وتَنَكَّبَ الإقواءَ لكانَ أَحْسَنَ.
(9/137)

(الطاء والميم)
[ط م م] طَمَّ الماءُ يَطِمُّ طَمّا، وطُمُوماً: عَلاَ وغَمَرَ، وكُلُّ ما غَلَبَ فَقَد طَمَّ. وطَمَّ الشَّيءَ يَطُمُّه طَمّا: غَمرَه. والطَّامَّةُ: الدَّاهِيَةُ تَغْلِبُ ما سِوَاهَا. وطَمَّ الإناءَ طَِمّا: مَلأَه حَتَّى عَلاَ الكَيلُ أَصبْارَه. وجاءَ بالطِّمَّ والرِّمَّ، الطِّمُّ الماءُ، وقِيلَ: ما عَلَى وَجْههِ، وقِيلَ: ما سَاقَه من الغُثَاءِ ونَحْوِه، وقِيلَ: الطِّمُّ: البَحُرُ، والرِّمُّ: وَرَقُ الشَّجَرِ، وما تَحاتَّ مِنْه، وقِيلَ: هو الثَّرَى، وقِيلَ: بالطِّمِّ والرَّمَّ، أي: بالرَّطْبِ واليَابِسِ. وطَمَّ الشَّيءَ بالتُّرابِ طَمّا: كَبَسه. وطَمَّ البِئرَ يَطِمُّها، ويَطُمُّها، عن ابنِ الأَعرابِي: كَبَسَها. وطَمَّ رَأْسَه يَطُمُّه طَمّا: جَزمَّهُ، أو غَضَّ منه. والطُّمَّةُ: الشَّيءُ من الكَلاْ، وأكثُر ما يُوصَفُ به اليَبِيسُ. والطِّمُّ الكَيّسُ. وطُمَّةُ النَّاسِ: جَماعِتُهم. والطّمُّةُ: الضَّلالُ والحَيْرةُ. والطُّمَّةُ: القَذَرُ. وطَمَّ الفَرسُ، والإنْسانُ يَطُمُّ ويَطُمُّ طَمِيماً: خَفَّ وأَسرعَ، وقيلَ: ذَهَب على وَجْهِ الأرضِ، وقِيلَ: ذَهبَ أَيّا كانَ. وفَرسٌ طَمومٌ: سَرِيعةٌ. والطِّمُّ: العَددُ الكَبيرُ. وطَمِيمُ النَّاسِ: أَخلاطُهم وكَثرَتُهم. وحِمارٌ طَمِمٌ: صُلْبٌ، كَذا جاءَ في شِعر عَديّ بن زيدٍ بفَكِّ التَّضْعيفِ، لا أدري أَلِلشِّعْرِ أمْ هو من باب لِحِحَتْ عَيْنُه، وأَلِلَ السِّقاءُ؟ قال:
(تَعدوُ عَلى الجَهْدِ مَفْلولاً مَنَاسِمُها ... بَعدَ الكَلالِ كَعَدْوِ القارِحِ الطَّمِمِ)
(9/138)

والطَّمْطَمَةُ: العُجْمةُ. والطِّمْطِمُ، والطِّمْطِميُّ، والطُّماطِمُ، والطُّمْطُمانِيُّ: الذي لا يُفْصِحُ، والأُنثَى طِمْطِمِيَّةٌ وطُمْطُمانِيَّةٌ أيضاً. والطِّمْطِمُ: ضَربٌ من الضَّأنِ لها آذانٌ صِغار، وأَغبابٌ كأَغبابِ البَقَرِ، تكونُ بنَاحِيةِ اليَمن. والطَّمْطَامُ: النَّارُ الكَثِيرةُ.
(مقلوبه)
[م ط ط] مَطَّ بالدَّلْوِ مِطّا: جَذَبَ، عن اللِّحيَانِيّ. ومَطَّ الشَّيءَ يَمُطُّه مَطّا: مَدَّه. ومَطَّ أَنامِلَه: مَدَّدَها، كأَنَّه يُخاطِبُ بها. ومَطَّ حاجِبَه مَطّا: مَدَّه في تَكَلُّمِه. ومَطَّ خَطَّه، وخَطْوَه: مَدَّه وَوَسَّعَه. وَمَطًَّ الطّائِرُ جَناحِيْه: مَدَّهُما. والمَطْمَطَةُ: مَدُّ الكَلامِ وتَطْوِيلُه. ومَطَّ شِدقَه: مَدَّ في كَلامِه، وهو المَطَطُ. والمَطِيطَةُ: الماءُ الكَدِرُ يَبْقَي في الحَوْضِ، فهو يَتَمطَّطُ، أي: يَتَلَزَّجُ ويَمتَدُّ، وقِيل: هي الرَّدْغَةُ. وضَلاً مِطَاطٌ ومُطائِطٌ: مُمتَدٌّ، أَنْشَدَ ثَعلَب:
(أَعْدَدْتُ للحَوْضِ إذا ما نَضَّبَا ... )

(بكْرةَ شِيزَي ومُطاطاً سَلْهباً ... )
يَجوزُ أن يَعنِيَ بها صَلاَ البَعِيرِ، وأن يَعْنِي بها البَعِيرَ. والتَّمَطِّي: التَّمدُّدُ، وهو من مُحوَّلِ التَّضْعِيفِ، وأصلُه التَّمُّطُّطُ، وقِيلَ: هو من المُطَواءِ، فإن كانَ ذَلك فلِيس هذا بابَه. والمُطَيْطَي، مَقْصورٌ عن كُراع، والمُطَيطاءُ، كُلُّ ذلك: مِشْيةُ التَّبخْتُر.
(انتهى الثنائي)
(9/139)

(باب الثلاثي الصحيح)

(الطاء والدال والثاء)
[د ث ط] دَثَطَتِ القَرْحةُ: انْفَجَرَ ما فيها، وليس بَثْبِتٍ.
(الطاء والدال والراء)
[ط ر د] الطَّرْدُ: الشَّلُّ، طَرَدَه يَطْرُدُه طَرْداً، وطَردَاً وطَرَّدَه، قال:
(فَأُقْسِمُ لَوْلا أَنَّ حُدْباً تَتَابَعَتْ ... عَلَىَّ ولم أَبْرَحْ بدَيْنٍ مُطَرَّداَ)
حُدباً: يعني دُواهِيَ، وكذلك: أطَّرَدَه، قَالَ طُرَيْحٌ:
(أمْسَتْ تُصَفِّقُها الجَنُوبُ وأَصْبَحَتْ ... زَرْقاءَ تَطَّرِدُ القَذَى بحَبَابِ)
والطَّريِدُ: المَطرودُ، والأُنثَى طَريدٌ وطَريدةٌ، وجمْعُهما معا: طَرائدُ. والطَّريِدُ: الرّجُلُ يُولَدُ بعدَ أَخيِه، فالثانيِ طَريدُ الأَولِ. وأطْرَدَ الرَّجَلَ: جَعَلَه طَرِيداً. وطَردَتِ الكِلابُ الصَّيْدَ طَرْداً: نَحَّتْه ورَاهَقَتْه. قَالَ سِيبَويِه: يُقال: طَرَدْتُه فَذَهَبَ، لا مُطاوعَ لَه من لَفْطِه. وبلد طَرَّادٌ: وَاسِعٌ يَطَّردُ فيه السَّرابُ. واطَّرَدَ الشَّيْءُ: تَبَعَ بعضُه بَعضاً، وجَرَى، قَالَ قَيْسُ بنُ الخَطِيمِ:
(أَتَعْرِفُ رَسْماً كاطِّرادِ المَذَاهِبِ ... )
وقوله:
(سَيَكْفِيكَ الإلهُ ومُسْنَماتٌ ... كجَنْدَلِ لَبْنَ تَطَّردُ الصِّلالاَ)
(9/140)

أي: تَتّابَعُ إلى الأَرَضِينَ المَمْطُورةِ، لِتَشَربَ منها، فهي تُسْرِعُ وتَسْتَمِرُّ إليها، وحَذَفَ فأَوصلَ الفِعلَ وأَعملَه. والماءُ الطَّرِدُ: الذي تَخوضُه الدَّوابُّ: لأَنَّها تَطَّرِدُ فيه، أي: تَتّابَعُ، وهو في حَديِثِ قَتادَة ((في الرَّجُلِ يَتَوضَّأُ بالماءِ الرَّمَّدِ والماءِ الطَّرِدِ)) . ورملٌ متطاردٌ: يطرد بعضه بعضاً ويتبعه، قال كثير:
(ذكرت ابن ليلى والسماحة بعدما ... حرى بيننا مورُ النَّقا المُتطاردُ)
والمُطارَدةُ في القِتالِ: أَنْ يَطْرُدَ بعضُهم بعضاً. والمِطْرَدُ: رُمحٌ قَصيرٌ يُطْرَدُ به. والمِطْرَدُ من الرُّمحِ: ما بينَ الجُبَّةِ والعَاليةِ. والطَّرِيدةُ: ما طَرَدْتَ من وَحْشٍ ونَحوِه. والطَّرِيدةُ: قَصبَةٌ فيِها حُزَّةٌ تُوضَعُ على المغَازِلِ والقِداحِ، فَتُنْحَتُ عَليها، قَالَ الشَّماخُ يَصِفُ قَوْساً:
(أَقامَ الثِّقافُ والطَّريدةُ دَرأَها ... كما قَوَّمَتْ ضِغْن الشَّموسِ المَهامِزُ)
وقَالَ أبو حَنيفَةَ: الطَّريدةُ: قِطعةُ عُودٍ صَغيرةٍ في هَيئِة المِئزابِ كأَنَّها نِصفُ قَصَبةٍ، سَعَتُها بقَدر ما يَلْزمُ القَوْسَ أو السَّهَم. والطَّرِيدَةُ: الخِرقَةُ الطَّوِيلةُ من الحَرِيرِ، وفي حَديثِ مُعاويةَ رَحِمَه الله ((أَنَّه صَعِدَ المِنْبَر وِبَيَدِه طَرِيدَةٌ)) التَّفسيرُ لابن الأَعْرابِيّ حَكاهُ الهَروِيُّ في الغَرِيبَيْنِ. وثَوبٌ طَرائِدُ، عن اللِّحيانِيّ: أي خَلَقٌ. ويومٌ طَرَّادٌ، ومُطَرَّدٌ: كامِلٌ مَتَمَّمٌ، قَالَ:
(إذا القَعودُ كَرَّ فيها حَفَداَ ... )

(يَوماً جَديِداً كُلَّه مُطَرَّداَ ... )
(9/141)

أرادَ: يَوماً مُطَرَّداً جَديداً كُلَّه. والطَّرَدُ: فرِاخُ النَّخْلِ، والجَمعُ: طُرودٌ، حَكاهُ أبو حَنيفةَ. والطَّرِيدةُ: أصلُ العِذْقِ. والطَّرِيدةُ: الخُطَّةُ بين العَجْبِ والكَاهِلِ، قَالَ أبو خِراشٍ الهُذَليُّ:
(فَهَذَّبَ عَنْها ما يَلِي البَطْنَ وانْتَحَي ... طَريدةَ مَتْنِ بينَ عَجْبٍ وكَاهِلِ)
والطَّريِدةُ: لَعْبةٌ للصِّبيانِ، يُقالُ لها: المَأْسَةُ والمَسَّةُ، ولَيْسَتْ بثَبْتٍ. وأَطْرَدَ المُسابِقُ صَاحِبَه: قَالَ له: إن سَبَقْتَنِي فَلكَ عَلَىَّ كَذَا، وإن سَبَقْتُكَ فِلي عَليكَ كَذَا، وفي الحَديثِ: ((لا بَأْسَ بالسِّباقِ مَا لَمْ تُطْرِدْه ويُطْرِدْكَ، حَكاهُ الهَرويُّ في الغَرِيَبْينِ. وبَنُو طَرُودٍ: بَطْنٌ. وطَرَّادٌ ومُطَرَّدٌ: اسمَانِ.
(الطاء والذال والفاء)
[ذ ف ط] ذَفَطَ الطّائِرُ ذَفْطاً: سَفِدَ، وكَذِلكَ التَّيْسُ. وذَفَطَ الذُّبابُ: إِذا أَلْقَي ما في بَطْنِه، كُلُّ ذَلِكَ عن كُراعِ.
(الطاء والثاء والراء)
[ط ث ر] الطَّثْرةُ: خُثُورةُ اللَّبَنِ، وما عَلاَه من الدَّسَمِ والجُلْبِه. طَثَرَ بَطْثُرُ طَثْراً وطُئُوراً، وطَثَّرَ. والطَّثْرةُ: ما عَلاَ الماءَ من الطُّحْلُبِ والطَّئْرَةُ: الحَمْأَهُ، أو الحَبْأَةُ كما سيأتي بعد، فأمَّا ما أَنْشَدَه ابنُ الأَعرابِيّ من قَوْلِه:
(أَصْدَرَها عَنْ طَثْرِةِ الدَّاث ... )

(صاحِبُ لَيْلٍ خَرِشُ التَّبْعاثِ ... )
(9/142)

فقِيلَ: الطَّثْرةُ: ما عَلا الأَلْبانَ من الدَّسَمِ، فاسْتَعارَه لِما عَلا الماءَ من الطُّحْلُبِ، وقِيلَ: هو الطُّحلُبُ نَفْسُه، وقِيلَ: الحَبْأَةُ. ورَجُلٌ طَيْثَارَةٌ: لا يُبالِي عَلَى من أَقدمَ، وكَذِلكَ الأَسَدُ. والطَّيثارُ: البَعُوضُ. وبنُو طَثْرةَ: حَيٌّ، منهم يَزِيدُ بنُ الطَّثْرِيَّةِ. وطثيرة: اسم
(مقلوبه)
[ط ر ث] الطَّرْثُ: الاسْتِرخاءُ. والطُّرْثُوثُ: نبتٌ رَمْلِيٌّ طويلٌ مُسْتَدِقٌ كالفُطْرِ، يَضْرِبُ إلى الحَمْرِة، وهو دبِاغٌ للمَعِدَةَ، وَاحِدَتُه طُرْثُوثةٌ، عن أَبي حَنيفةَ. وقَالَ أبو حَنيفةَ أيضاً: الطُّرْثُوثُ يُنَقِّضُ الأَرضَ تَنْقِيضاً، وليسَ فيه شيء أَطْيبَ من سُوقَتِه ولا أَحْلَي، ورُبَّما طَالَ، ورُبَّما قَصُرَ، ولا يخرجُ إلاّ في الحَمْضِ، وهو ضَرْبانِ، فمنه حُلوٌ وهو الأَحمرُ، ومنه مُرٌّ وهو الأَبيضُ، قَالَ: وقَالَ أو زِيادٍ: الطَّراثِيثُُ تُتَّخذُ للأَدْوِيَة، ولا يأكلُها إلاّ الجائعٌ، لَمرارتِها، قَالَ: وقَالَ ابنُ الأَعرابِيّ: الطُّرْثُوثُ يُنْبُتُ على طُولِ الذِّرَاعِ، ولا وَرقَ له، كأَنَّه من جِنْسِ الكَمْأةِ. وتَطَِرْثَثَ القَومُ: خَرجُوا يَجْتَنُونَ الطَّراثِيثَ.
(مقلوبه)
[ث ر ط] ثَرَطَه يَثْرِطُه ثَرْطاً: زَرَي عليه وعَابَه، وليسَ بِثَبْتٍ. والثٍِّ رْطِئَةُ: الرَّجُلُ الثَّقِيلُ.
(الطاء والثاء واللام)
[ل ط ث] لَطَثَه يَلْطُثه لَطْثاً: ضَرَبَهَ بَعَرْضِ يَدِه أو بٍِ عُودٍ عَريضٍ. وتَلاطَثَ المَوْجُ: تَلاطَمَ. وتَلاطَثَ القَوْمُ: تَضَارَبُوا بالسُّيوفِ، أو بِأيْدِيهم. ولَطَثَه الحِمْلُ والأَمُر يَلْطِثُه لَطْثاً: ثَقُلَ عليه وغَلُظ. ومِلْطَثٌ: اسْمٌ.
(9/143)

(مقلوبه)
[ث ل ط] ثَلَطَ الثَّورُ، والبَعيرُ، والصَّبِيُّ، يَثْلِطُ ثَلْطاً: سَلحًَ سَلْحاً رَقِيقاً. وفي الحِديثِ: ((إنَّا كُنّا نَبْعَرُ بَعراً، وأَنْتُمْ تَثْلِطُون ثَلْطاً)) .
(الطاء والثاء والنون)
[ن ث ط] النَّثْطُ: خَرُوجُ النَّباتِ والكَمْأَةِ من الأَرْضِ. والنَّثْطُ: النَّباتُ نَفْسُه حِينَ يَِصْدَعُ الأَرضَ. والنَّثْطُ: غَمْزُكَ الشَّيءَ بِيدِكَ، وقَدْ نَثَطُه. وفي الحِديثِ: ((كانَتْ الأَرضْ تَموجُ فَوقَ الماءِ فَنَثَطَها اللهُ بالجِبالِ، فَصارَتْ لَها أوْتَاداً)) .
(الطاء والثاء والباء)
[ث ب ط] ثَبَطَه عن الشَّيءِ ثَبْطاً، وثَبَّطَه: رَيَّثَة وثَبَّتَه. وثَبَّطَه على الأَمرِ فَتَثَّبطَ: وَقَفَه عليه فَتَوقَّفَ، وقَولُ لَبيد:
(وهُمُ العَشيرةُ أنْ يُثَبِّط حاسِدٌ ... )
مَعناهُ: إِن بحَثَ على مَعايِبِها، بذِلَكَ فَسَّرَه ابنُ الأَعرابِيّ. وفي بَعضِ اللُّغاتِ: ثَبِطَتْ شَفَةُ الإنسانِ: وَرِمَتْ، ولَيْس بِثَبْتٍ.
(مقلوبه)
[ب ث ط] بِثَطَتْ شَفَتُه بَثَطاً: وَرِمَتْ، ولَيسَ بِثَبْتٍ.
(الطاء والثاء والميم)
[ط م ث] طَمَثَتِ المَرأةُ تَطْمثُ طَمْثاً، وطَمِثَتْ طَمْثاً وهي طَامِثٌ: حاضَتْ، وخَصَّ اللحيانيُّ به حَيْضَ الجَاريِة. وطَمَثَها يَطْمِثُها ويَطْثُهُا طَمْثاً: افْتَضَّها، وعَمَّ به بَعْضُهم الجِماعَ، قِالَ ثَعلَبٌ: الأَصلُ
(9/144)

الحَيْضُ، ثُمَّ جُعِلَ للكنِّاحِ. وطَمَثَ البَعيرَ يَطْمُثُه طَمْثاً: عَقَلَه. وما طَمَثَه حَبْلٌ، أي: لَمْ يَمَسَّه. وقوله تعالَي: {لم يطمثهن إنس قبلهم ولا جان} [الرحمن: 56، 74] قِيلَ: مَعناهُ لم يَمْسَْ، وقَالَ ثَعلَبٌ: مَعناهُ لم يَنكِحْ. والطَّمْثُ: الفَسادُ، قَالَ عَدِيُّ بنُ زَيْدٍ:
(طاهِرُ الأَثوابِ يَحْمِي عِرْضَه ... من خَنَى الذِّمَّةِ أَو طَمْثِ العَطَنْ)

(مقلوبه)
[ث م ط] الثَّمْط: الطِّينُ الرَّقيقُ، أو العَجِينُ إذا أَفْرطَ في الرِّقَّةِ.
(مقلوبه)
[م ث ط] المَثْطُ: غَمزُكَ الشَّيءَ بِيدِكَ على الأَرضِ، قَالَ ابنُ دُرَيدٍ، ولَيْسَ بَثَبْتٍ.
(الطاء والراء واللام)
[ر ط ل] الرَّطْلُ والرِّطْلُ: الذي يُوزَنُ به ويُكالُ، قَالَ ابنُ الأَعرابِيّ: الرِّطْلُ: ثِنْتَا عَشْرَةَ أُوقيةً بأَواقِي العَرَبِ، والأُوقيَّةُ: أرْبَعُونَ دِرْهماً، وجمعُه: أَرْطالٌ. وَرَطَله رَطْلاً: رازَه. وغُلامٌ رَطْلٌ ورطْلٌ: قَضِيفٌ. والرَّطْلُ، والرِّطِلُ أيضاً: الذي راهَقَ الاحْتِلام، وقِيلَ: الذي لم تَشْتَدَّ عِظامُه. ورَجُلٌ رَطْلٌ ورِطْلٌ: إِلى الرَّخاوةِ، وهو أيضاً: الكبيرُ الضَّعِيفُ، وكَذلِكَ هُوَ من الخَيْلٍ، والأُنْثَى من كُلِّ ذلك رَطلةٌ. ورَطَّلَ شَعرهَ: لَيَّنَه بالدُّهْنِ، وكَسَّرَه، وثَنَّاهُ. وفَرسٌ رِطْلٌ: خَفيفٌ، بالكَسِر لا غَيرُ. ورَجُلٌ رَطْلٌ، أَحْمقُ، والأُنثَى بالهاءِ. والرَّطْلُ: العَدْلُ بفَتْحِ الرَّاءِ. والرُّطَيْلاَءُ: مَوْضِعٌ.
(9/145)

(الطاء والراء والنون)
[ط ر ن] الطُّرْنُ، والطَّارُوِنيُّ: ضَرْبٌ من الخَزِّ.
(مقلوبه)
[ر ط ن] رَطَنَ العَجَميُّ يَرْطُنُ رَطناً: تَكَلَّمَ بلُغَتِه. والرَّطَانَةُ والرِّطانَةُ: التَّكَلُّم بالعَجَميَّةِ، وقَدْ تَراطَناَ. والرَّطَّانَةُ والرَّطُونُ: الإبلُ إذا كانَتْ رِفاقاً ومعها أُهلُوها.
(مقلوبه)
[ن ط ر] النَّاطِرُ والنَّاطُورُ: حافِظُ الزَّرْعِ والتَّمِر، والكرم. قَالَ بعضُهم: ولَستْ بعَربيَّة مَحْضَةٍ، وقَالَ أَبو حَنيفةَ: هي عَرِبيَّةٌ، قَالَ الشَّاعُرِ:
(أَلا يا جَارنَا بِأُباضَ إنِّي ... رَأَيتُ الرِّيح خَيراً مِنْكَ جَاراَ)

(تُغَدِّينَا إذا هَبَّتْ عَلَيْنا ... وتَملا عَيْنَ ناطِرِكُم غُباراَ)
ويُروَي: ((إِذا هَبَّتْ جَنُوباً)) . وقَالَ ابنُ أَحْمَرَ:
(وبُسْتانِ ذِي ثَوْرينِ لا لِينَ عِندَه ... إذا ما طَغَي ناطُورهُ وتَغَشْمراَ)
وجِمعُ النَّاطِر: نُطَّارٌ، ونُطرَاءُ، وجِمعُ النَّاطورِ: نَواطيرُ. والفِعلُ النَّظْرُ والنِّظارةُ، وقَدْ نَظَرَ يَنْظُر.
(الطاء والراء والفاء)
[ط ر ف] طَرَفَ يَطْرِفُ طَرْفاً: لَحَظَ، وقِيلَ: حَرَّكَ شُفْرَه ونَظَرَ. وطَرَفَ البَصَرُ نَفْسُه يَطْرِفُ. وطَرَفَه يَطْرِفُه، وطَرَّفَه كِلاهُما: أَصابَ طَرْفَه، والاسْمُ الطُّرْفَةُ. وعَينٌ طَرِيفٌ: مَطْرُوفَةٌ.
(9/146)

وجَاءًَ من المالِ بطارِفَةٍ عَيْنٍ، كَمَا يُقالُ: بِعائِرةِ عَيْنٍ. والطِّرفُ من الخَيُلِ: الكَرِيمُ العَتيقُ، وقِيلَ: هُو الطَّويلُ القَوائِمِ والعُنُقِ، وقِيلَ: الذي لَيْسَ من نِتَاجِكَ، والجَمعُ: أطرافٌ، وطُرُوفٌ، والأُنثَى بالهاءِ. والطِّرْفُ والطَّرْفُ: الخَرْقُ الكَريِمُ من الرِّجالِ، وجَمْعُهما: أَطرافٌ، وأنشَدَ ابنُ الأَعرابِيّ:
(عَلَيْهِنَّ أَطرافٌ من القَوْمِ لم يكُنْ ... طَعَامُهُم حَبّا بِزُغْمةَ أَسْمراَ)
يَعْنِي العَدَسَ؛ لأنَّ لَوْنَه السُّمْرةُ، وزُعْمَةُ: مَوضِعٌ، وقَدْ تَقَدَّمَ. وأَطْرفَ الرَّجُلَ: أَعطَاه ما لم يَعطِه أَحَداً قَبْلَه، والاسمُ الطُّرفَةُ، قَالَ بَعْضُ اللُّصُوصِ - بعَدَ أن تَابَ _:
(قُلْ للُِّصُوصِ بَنِي اللَّخْناءِ يَحْتَسِبُوا ... بَزَّ العِراقِ ويَنْسَواْ طُرْفَةَ اليَمَنِ)
وشَيءٌ طَرِيفٌ: طَيِّبٌ غَرِيبٌ، يكونُ في الثَّمَرِ وغَيرِه. وطَرُفَ الشَّيءُ: صارَ طَريِفاً، عن ابنِ الأَعرابِيٍّ، قَالَ: وقَالَ خَالِدُ بنُ صَفُوانَ: ((خيرُ الكَلامِ ما طَرْفَتْ مَعَانِيه، وشَرْفَتْ مَبَانِيه، والتَذَّه آذانُ سَامِعيه. واسْتَطْرفَ الشَّيءَ، وتَطَرَّفَه، وأَطْرَفَه: اسْتفَادَه. والطِّرَفُ والطَّرِيفُ والطَّارِفُ: المالُ المُسْتفادُ. وقَوْلُ الطِّرِمَّاح:
(فِدًي لفَوارٍ س الحَيَّيْنِ غَوثٍ ... وزِمَّانَ التِّلادُ مَعَ الطِّرافِ)
يَجُوزُ أن يكونَ جَمْعَ طَريفٍ، كَظَريفٍ وظِرافٍ، أو جِمْعَ طَارِفٍ، كَصَاحبٍ وصِحابٍ، ويَجوزُ أن يكونَ لَغَةً في الطَّرِيف، وهُو أَقيسُ لاقْتَرانِه بالتِّلادِ. وقد طَرُفَ طَرافَةً وأَطْرَفَه: أَفادَه ذَلِكَ، أنْشَدَ ابنُ الأَعرابِيِّ:
(تَئِطُّ وتَأدُوها الإفالُ مُرِبَّةً ... بأَوطانِها من مُطْرَفَاتِ الحَمائِلِ)
مُطْرَفَاتٌ: أُطْرِفُوها غَنِيمةً من غَيرِهم.
(9/147)

ورَجُلٌ طَرِفٌ، ومُتَطَرِّفٌ، ومُسْتَطْرِفٌ: لا يَثْبُتُ عَلَى أَمرٍ. وامْرأةٌ مَطْرُوفَةٌ: تَطْرِفُ الرِّجالَ، أي: لا تَثْبُتُ على واحِدٍ، وَضِعَ المَفْعولُ فيه مَوْضِعَ الفَاعِلِ، قَالَ الحُطَيْئَةُ:
(وما كُنْتُ مِثلَ الكَاهِلِي وعِرْسِه ... بَغَي الوُدَّ من مَِطْرُوفَةِ الوّدِّ طَامحِ)
ورَجُلٌ مَطروفٌ: لا يَثْبُتُ عَلَى وَاحِدَةٍ، كالمَطْرُوفِه من النِّساءِ، حَكاهُ ابنُ الأَعرابِيِّ، وأَنْشَدَ:
(وفي الخَيلِ مَطْرُوفٌ يُلاحِظُ ظَلَّه ... خَبوطٌ لأيِدِي اللاّمِساتِ رَكوضُ)
والطِّرفُ من الرِّجالِ: الرَّغِيبُ العَينِ الذي لا يَرَى شَيْئاً إلاّ أَحبَّ أَن يكونَ له. واسْتَطْرفَتِ الإبلُ المرتَعَ: اخْتَارَتْه، وقِيلَ: اسْتَأنَفَتْه. ونَاقَةٌ طَرِفَةٌ ومِطرافٌ: لا تَكادُ تَرعَي حَتَّي تَسْتَطْرَِفَِ. وسِباعٌ طَوارِفُ: سَوالِبُ. ورَجُلٌ طَرِفُ وطِرِيفٌ: كَثيرُ الآباءِ إِلى الجَدَّ الأَكبرِ لَيسَ بِذي قُعْدُدٍ، وهو الكَثِيرُ الآباءِ في الشَّرَفِ، والجَمعُ: طُرُفٌ، وطُرَّفٌ، وطُرَّافٌ، الأَخيرانِ شَاذَّانِ، وأنْشَدَ ابنُ الأعرابِيّ في الكثَيرِ الآباءِ في الشَّرَفِ:
(أَمِرونَ وَلاّدونَ كُلَّ مُبارَكٍ ... طَرِفَونَ لا يَرِثُونَ سَهْمَ القَعْدُدٍ)
وقَد طَرُفَ طَرَافَةً. والإطْرافُ: كَثرةُ الآباءِ، وقَالَ اللِّحيانُّي: هو أَطْرافُهم، أي: أَبْعَدُهم من الجَدِّ الأكْبِر. والطَّرَفُ: النَّاحَيةُ، والجَمعُ أَطْرافٌ. وقَوْلُه عَزَّ وجَلَّ: {ومن آناء الليل فسبح وأطراف النهار لعلك ترضى} [طه: 13] أَرادَ وسَبِّحْ أَطرافَ النَّهارِ، قَالَ الزَّجَّاجُ: أَطْرافُ النَّهارِ: الظُّهْرُ والعَصْرُ. وطَرَّفَ حَوْلَ القَوْمِ: قَاتَلَ على قَصَاهُم ونَاحِيتَهِم. وتَطَرَّفَ عَلِيهم: أَغارَ.
(9/148)

وطَرَفُ كُلِّ شَيءٍ: مُنْتَهاهُ، والجَمعُ كَالجَمعِ. والطَّائِفَةُ منه طَرَفٌ أيضاً. وتَطَرَّفَ الشيءُ: صَارَ طَرَفاً. وشَأةٌ مُطَرَّفَةٌ: بَيضاءُ أطْرافِ الأُذُنَيْنِ وسائرِهُا أَسْوَدُ، أَو سَوْدَاؤُها وسائِرُها أَبْيضُ. وفَرَسٌ مُطَرَّفٌ: خالَفَ لَوْنُ رَأْسِه وذَنَبِه سائِرَ لَوْنِه. والطَّرَفُ: الشَّوَاةُ، والجَمْعُ أَطْرافٌ. والأَطْرافُ: الأَصابِعُ، وكِلاهُما من ذَلكَ. وأَطْرافُ العَذارَي: عِنَبٌ أَسودُ طُوالٌ، كأنَّه البلَُّوطُ، يُِشَبَّه بأَصابِعِ العَذَارَي المُخَضَّبَةِ؛ لطُولِه، وعُنْقُودُه نَحوُ الذِّراعِ، وقِيلَ: هو ضَربٌ من عِنَبِ الطَّائِفِ، أبيضُ طُوال دُقاقٌ. وطَرَّفَ الشًَّيءَ وتَطَرَّفَه: اخْتارَه، قَالَ سُوَيدُ بنُ كُراعَ العُكْلِيُّ:
(أُطَرِّفُ أَبكاراً كأَنَّ وجُوهُها ... وجُوهُ عَذَارَي حُسِّرَتْ أن تُقَنَّعا)
وطَرَفُ ألقَوْمِ: رَئِيسُهم وعَالِمُهم، والجَمْعُ كالجَمْعِ. وقَولُه عَزَّ وجَلَّ: {أَوَ لَمْ يَرَواْ أَنَّا نَأْتي الأَرْضَ نَقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا} [الرعد: 41] ، مَعناهُ مَوْتُ عَلمائِها، وقِيلَ: مَوتُ أَهْلِها، ونَقْصُ ثِمارِها، وقِيلَ: معناه: أو لَمَ يَرَواْ أنَّا فَتَحْنا على المُسْلِمينَ من الأَرْضِ مَا قَدْ تَبَّينَ لهم، كَما قَالَ: {أَفَلاَ يَرَوْنَِ أَنَّا نَأْتِي الأَرْضَ نَتقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا أَفَهُم الْغَلِبُونَ} [الأنبياء: 44] . وكُلُّ مُختارٍ: طَرَفٌ، والجَمعُ أطرافٌ، قَالَ:
(ولَمَّا قَضَيْنَا مِنْ مِنًي كُلَّ حاجَةٍ ... ومَسَّحَ بالأَرْكانِ مَنْ هو مَاسِحُ)

(أَخَذْنَا بأَطْرافِ الأَحاديثِ بَيْنَنَا ... وسَالَتْ بأعْناقِ المَطِيِّ الأَباطِحُ)
عَنَى بأَطرافِ الأَحاديِثِ مُخْتَارَِها، وهو ما يَتَعاطاهُ المُحِبُّونَ، ويَتَقَارَضُه ذَوُو الصَّبَابَةِ المُتَيَّمُونَ من التَّعِريضِ والتَّلْويحِ، والإيماءِ دُونَ التَّصريحِ، وذَلِكَ أَحْلَي وأَدْمَتُ، وأَغْزَلُ وأَنْسَبُ مِن أَنْ يكون مُشَافَهةً وكَشْفاً، ومُصَارَحةً وجَهراً. وطَرِائِفُ الحَدِيثِ: مُخْتَارُه أيضاً، كأَطرافِه، قال:
(9/149)

(أَذكْرُ من جَارَتي ومَجْلِسِها ... طرائِفاً من حَدِيثها الحَسَنِ)

(ومِن حَديثٍ يَزِيدُنِي مَقَةً ... ما لَحِديِث المَوْمُوقِ من ثَمنِ)
أَرادَ يَزِيدُني مِقَةً لَها. وأَطرافُ الرَّجُلِ: أَخوالُه وأَعْمامُه، وكُلُّ قَرِيبٍ له مَحْرَم. وما يَدْرِي أيُّ طَرَفَيْه أَطْولُ؟ يَعْنِي بذلك نَسَبَه مِنْ قِبلَ أَبِيه وأُمَّه، وقِيلَ: طَرَفَاه: لِسانُه وفَرْجُه، وقِيلَ: لِسانُه وفَمُه، ويِقَوِّيه قَوْلُ الرَّاجِزِ:
(لَوْ لَمْ يُهَوْذِلْ طَرَفاه لنجَمْ ... )

(في صَدْرِه مِثْلُ قَفَا الكَبْشِ الأَجَمّ ... )
يقُولُ: لَوْلا أَنَّه سَلَحَ وقَاءَ، لَقَامَ في صَدْرِه من الطَّعامِ الذي أَكلَ ما هو أَغْلَظُ وأَضْخَمُ من قَفَا الكَبْشِ الأَجَمِّ. والطَّرَفانِ في المَدِيدِ: حَذْفُ أَلِف فَاعِلاتُنْ ونُوبِها، هَذَا قَوْلُ الخَليلِ، وإنَّما حُكْمُه أَنْ يَقُولَ: التِّطْرِيفُ: حَذْفُ أَلِفِ فَاعِلاتُنْ ونُونِها، أَوْ يَقُولُ: الطَّرفانِ: الأَلِفُ والنُّونُ المَحذُوفَتان من فَاعِلاتُنْ. وتَطَرَّفَتْ الشَّمْسُ: دَنَتْ للِغُيُوبِ، قَالَ:
(دَنَا وَقْرْنُ الشَّمْسِ قد تَطَرَّفَا ... )
وطَرَفَه عَنَّا شُغْلٌ: حَبَسهَ وصَرَفَه، قَالَ:
(إنَّكَ واللهِ لَذُو مَلَّةٍ ... يَطْرِفُكَ الأَدْنَي عَنِ الأَبْعدِ)
والطِّرافُ: بُيْتٌ من أَدَمِ لَيْسَ له كَفاءٌ، وهو من بُيُوتِ الأَعرابِ. والطَّوارِفُ من الخِباء: ما رَفَعْتَ من نَوَواحِيه لتَنْطُرَ إلى خَارجٍ. وقيلَ: هي حَلَقٌ مُرَكَّبةٌ في الرُّفوفِ، وفِيها حِبالٌ تُشَدُّ بها إلى الأَوتادِ. والمِطْرَفُ، والمُطْرَفُ: ثَوبٌ مُرَبَّعٌ من خَزِّ، له أَعْلامٌ. والطَّرِيفَةُ: ضَرْبٌ من الكلاءِ، وقِيلَ: هو النَّصِيُّ إذا يَبِسَ وابْيَضَّ، وقِيلَ: الطَّرِيفَةُ:
(9/150)

النَّصِيُّ والصِّلِّيانُ، وجِميعُ أَنْواعِهما إذا اعْتَمَّا وتَمَّا، وقِيلَِ: الطَّرِيفَةُ من النَّبات: أَوَّلُ شَيءِ يَسْتَطْرِفُه المَالُ فَيْرْعاهُ كائِناً ما كَانَ. وأَطْرَفَتِ الأَرضُ: كَثُرَتْ طَرِيفَتُها. وإِبلٌ طَرِفَةٌ: تَحَاتَّتْ مَقَادِمُ أَفْواهِها من الكِبَرِ. ورَجُلٌ طَرِيفٌ بَيِّنُ الطَّرافَةِ: ماضٍ هَشٌّ. والطَّرَفَةُ: شَجرةٌ، وهي الطَّرَفُ. والطَّرَفَاءُ: جَماعَةُ الطَّرَفَةِ، وقِيلَ: هي اسْمٌ للجِمْعِ، وقِيلَ: وَاحِدَتُها طَرْفَاءةٌ. وقَالَ ابنُ جِنِّي: مَنْ قَالَ: طَرْفاءُ فَالهَمزةُ عِنَدَه للتأنيث، ومَنْ قَالَ طَرْفَاءةٌ، فالتَّاء عِندَه للتأثيثِ، وأمَّا الهَمزةُ عَلَى قَوْلِه فَزِائِدةٌ لغَيرِ التَّأْنِيث، قَالَ وأَقَوَى القَولَينِ فِيها عِنْدِي أَن تكونَ هَمزةً مُرْتَجَلَةً غَيرَ مُنْقَلِبَةٍ؛ لأَنَّها إذا كانَتْ مُنْقَلِبَةً في هذا المِثالِ فإنَّما تَنقِلبُ عن أَلِفِ التأْنيثِ لا غَير، نَحوَ: صَحراءَ، وصلْفاءَ، وخَبراءَ، والخِرشاءِ، وقَد يَجوزُ أَن تكونَ مُنْقَلِبَةً عن حَرْفِ عِلَّة لغِيرِ الإلْحاقِ، فتكونَ في الانقلاب - لا في الإلحاق - كأَلفِ عِلْباءَ وحِرباءَ، وهَذا مِمَّا يُؤَكِّدُ عِندَك حالَ الهاءِ، أَلاَ تَرى أَنَّها إذا لَحِقَتْ اعْتَقَدْتَ فِيما قَبْلَها حُكْماً ما، فإذا لم تَلحَقْ جَازَ الحُكْمُ إلى غَيرِه. والطَّرفاءُ أيضاً: مَنْبِتُها. وقَالَ أبو حَنيفَةً: الطَّرفاءُ: من العِضاهِ، وهُدْبُه مِثلُ هُدْبِ الأَثْلِ، ولَيْسَ له خَشَبٌ، وإنَّما يَخُرجُ عِصياّ سَمْحةً في السَّماءِ، وقد تَتَحَمَّضُ بها الإبلُ إذا لم تِجِدْ حَمْضاً غَيرَه، قَالَ: وقَالَ أبو عَمْرٍ و: الطَّرفْاءُ من الحَمْضِ. والطَّرْفُ: من مَنَازِلِ القَمَرِ. وبنُو طَرْفٍ: قَوْمٌ من اليَمنِ. وطَارفٌ وطَرِيفٌ وطُرَيْفٌ، وطَرَفَةُ، ومُطَرِّفٌ: أسماءٌ. وطَرِيفٌ: مَوْضِعٌ، وكَذلِكَ الطُرَيْفاتُ، قَالَ
(تَرْعَي سَميراءَ إلى أَعْلاَمِها ... )

(إلى الطُّرَيْفاتِ إلى أهضامِها ... )
(9/151)

(مقلوبه)
[ط ف ر] طَفَرَ يَطْفَرُ طَفْراًٍ: وَثَبَ في ارْتِفاعٍ. وطَفَرَ الحَائِطَ: وَثَبَه إلى ما وَرَاءه. والطَّفْرةُ من اللَّبنِ، كالطَّثْرِة، وهو أَن يَكْثُفَ أَعلاهُ ويَرِقَّ أَسْفَلُه، وقَدْ طَفَرَ. وطَيْفُورٌ: طُوَيْئِرٌ. وطَيْفُورٌ: اسْمٌ.
(مقلوبه)
[ف ط ر] فَطَرَ الشَيءَ يَفْطُرُه فَطْراً، وفَطَّرَه: شَقَّه. والفَطْرُ: الشَّقُّ، وجَمْعُه: فُطُورٌ. وفي التَّنْزِيلِ: {هل ترى من فطور} [الملك: 3] . أَنْشَدَ ثَعْلَبٌ:
(شَقَقْتِ القَلْبَ ثُمَّ ذَرَرْتِ فيه ... هَوَاكِ فَلِيمَ فَالْتَامَ الفُطُورُ)
وفَطَرَ الشَّيءُ، وتَفَطَّرَ، وانْفَطَِرَ، وفي التَّنْزيِلِ: {السماء منفطر به} [المزمل: 18] . ذُكِّرَ عَلَى النَسَبِ، كَما قَالُوا: دَجاجَةٌ مُعْضِلٌ. وسَيْفٌ فُطَارٌ: فيه صُدُوعُ، قَالَ عَنْتَرَةُ:
(وسَيْفِي كالعَقِيقَةِ وهو كِمْعي ... سِلاحِي لا أَفَلَّ ولا فُطارا)
وفَطَرَ نَابُ البَعيرِ يَفْطُرُ فَطْراً، وفَطُوراً: شَقَّ وطَلَعَ، وقَولُ هِميانَ:
(آمُلُ أَنْ يَحْمِلَنيِ أَمِيرِي ... )

(عَلَى عَلاَةٍ لأْمَةِ الفُطُورِ ... )
يَجوزُ أَنْ تكونَ الفُطُورُ فيه الشُّقُوقَ، أي: أََنَّها مُلْتَئِمةُ ما تَبايَنَ من غَيرِها فَلَم يَلْتَئِمْ، وقِيلَ: مَعْناهُ شَدِيدةُ عِنْدَ فُطُورِ نابِها مُوَثَّقَةٌ. وفَطَرَ النَّافَةَِ والشّاةَ يَفَطُرُها فَطْراً: حَلَبَها بأَطْرافِ أَصابِعه، وقِيلَِ: هُو أَنْ يَحْلُبَها كَما تَعْقَدُ ثَلاثِينَ بالإْبهامَيْنِ والسَّبَّابتَيْنِ.
(9/152)

والفُطْرُ: القَليلُ من اللَّبنِ حِينَ يُحْلَبُ. والفُطْرُ: الَمذْيُ، شُبِّه بالحَلْبِ؛ لأنَّه لا يكونُ إلاَّ بأَطْرِافِ الأَصابعِ، فَلا يَخْرجُ اللَّبنُ إلاَّ قَلِيلاً، وكَذِلكَ يَخْرَجُ المّذْي، ولَيْسَ المَنِيُّ كَذِلَكَ. والفُطْرُ: ما يَتَفَطَّرُ مِنَ النَّباتِ. والفُطْرُ أيضاً: جِنْسٌ من الكَمْءِ؛ لأنَّ الأَرْضَ تَتَفَطَّرُ عَنْهُ، وَاحِدَتُه فُطْرةٌ. والفُطْرُ: العِنَبُ إذاَِ بَدَتْ رُءُوسُه؛ لأنَّ القُضْبانَ تَتَفَطَّرُ عنه. والتَّفاطيرُ: أَولُ نَباتِ الوَسْمِيِّ، ونَظِيرُه التَّعاشِيبُ والتَّعاجِيبُ وتَباشِيرُ الصُّبْحِ، ولا واحِدَ لشَيءٍ من هذه الأَرْبَعةِ. والتَّفَاطِيرُ، والنفَاطِيرُ: بَثْرٌ يَخْرُجُ في وَجِه الغُلامِ والجَارِيةِ، قَالَ:
(نَفَاطِيرُ الحُبون بوَجْه سَلْمَي ... قَدِيماً لا نَفَاطِيرُ الشَّبابِ)
وَاحِدَتُها نُفْطُورٌ. وفَطَرَ أَصابِعَة فَطْراً، غَمَزَها. وفَطَرَ اللهُ الخَلْقَ يَفْطُرُهم: خَلَقَهم وبَدَأَهم. وفي التَّنْزيِلِ: {فاطر السماوات والأرض} . وقَالَ ابنُ عَبّاس: ((ما كُنْتُ أَدْرِي ما فَاطُر السَّمُواتِ والأَرْضِ حَتَّى اخْتَصَمَ أعْرَابِيَّانِ في بِئْرٍ، فَقَالَ أَحَدُهُما: أَنَا فَطَرْتُها: أي: ابْتَدَأْتُها)) . والفِطْرةُ: الخَليقَةُ، أنْشَدَ ثَعَلبٌ:
(هَوِّنْ عَليكَ فَقَدْ نَالَ الغِنَي رَجُلٌ ... في فِطْرَةِ الكَلْبِ لا بالدِّينِ والحَسِبِ)
والفِطْرةُ: ما فَطَرَ اللهُ عليه الخَلْقَ من المَعْرِفَةِ به. وفَطَرَ الشَّيءَ: أَنْشَأَه. وفَطَرَ الشَّيءَ: بَدَأَه. والفِطْرُ: نَقِيضُ الصَّومِ، وقَدْ أَفْطَرَ، وفَطَرَ، وأَفْطَرَه، وفَطَّرَه. قَالَ سِيبَويَه: فَطَّرْتُه فَأَفْطَرَ، نَادِرٌ. ورَجُلٌ فِطْرٌ، وقَوْم فِطْرٌ، وُصِفَ بالمَصْدَرِ، ومُفْطِرٌ من قَوْمِ مَفَاطِيرَ، عن سِيبَويِهِ، قال
(9/153)

أَبُو الحَسَنِ: إنَّما ذَكَرْتُ مِثْلَ هذا الجَمْعَ لأنَّ حُكْمَ مِثْلِ هَذَا أَنْ يَجْمعَ بالواوِ والنُّونِ في المُذكَّرِ، وبالأَلِف والتّاء في المُؤَنَّثِ. والفَطُورُ: ما يُفْطَرُ عَلَيه. وفَطَرَ العَجِينَ يَفْطِرهُ ويَفْطُرُه، فهو فَطِيرٌ: إذَا اخْتَبَزَه من سَاعَتِه ولم يُخَمِّرْه، والجَمْعُ: فَطْرَي، مَقْصُورَةٌ. وخُبزٌ فَطيرٌ، وخُبزَةٌ فِطيرٌ، كِلاهُما بغَيرِ هَاءِ، عَنِ اللِّحيانِيّ، وكَذَلِكَ الطِّينُ. وكُلُّ ما أُعْجِلَ عْن إدْراكِه: فَطِيرٌ، ومنه قَولهم: ((شَرُّ الرَّاْي الفَطِيرُ)) . وفَطَر جِلْدَه، فهو فَطِيرٌ وأفْطَرَه: لَمْ يُرْوِه مِن الدِّباغِ، عن ابنِ الأَعرابِيّ. وفِطْرٌ: من أَِسمائِهم مُحَدِّثٌ، وهو فِطْرُ بنُ خَليفَة.
(مقلوبه)
[ف ر ط] الفَارِطُ: المُتَقَدِّمُ السَّابِقُ، فَرَطَ يَفْرُطُ فُرُوطاً. قَالَ: أَعرابِيٌّ للحَسَن: ((يا أَبا سَعِيدِ. عَلِّمْنِي دِيناً وَسُوطاً، لا ذاهَباً فُرُوطاً، ولا سَاقَطاً سُقُوطاً)) ، أي: دِيناً مُتَوسِّطاً، لا مُتَقَدِّماً بالغُلوِّ، ولا مُتَأَخَّراَ بالتُلُوُ، قَالَ له الحَسَنُ: أَحْسَنْتَ يا أَعْرابِيُّ، ((خَيرُ الأُمُورِ أَوساطُها)) . وفَرَّطَ عَيْرَه، أَنْشَدَ ثَعلَب:
(يُفَرِّطُها عن كَبِّةِ الخِيلِ مَصْدَقٌ ... كَرِيمٌ وشَدٌّ ليس فيه تَخاذُلُ أي: يُقَدِّمُها. وفَرَّطَ إليه رَسُولَه: قَدَّمَه وأَرْسَلَه. وفَرَّطَه: قَدَّمَه في الخُصومِة وجَرَّأَه. وفَرَطَ القَومَ يَفْرِطُهم فَرْطاً وفَِراطَةً: تَقَدَّمهم إلى الوِرْدِ لإصلاحِ الأَرْشِيَةِ والدِّلاءِ، ومَدْرِ الحِياضِ، وهم الفُرَّاطُ، قَال:
(فاسْتَعجلَونا وكانوا من صَحَابَتنا ... كما تَقَدَّمَ فَرَّاطٌ لِوُرَّادِ)
والفَرَطُ: المٌ تَقَدِّمُ إلى الماءِ لذلكِ، ومِنْهُ قَوْلُ النَّبِي صلى الله عليه وسلم: ((أنا فَرَطُكُم على الحَوْضِ)) ، رَجُلٌ فَرَطٌ، وقَوْمٌ فَرَطٌ.
(9/154)

ورَجُلٌ فَارِطٌ، قَال:
(فأَثَارَ فَارِطُهم غَطَاطاً جُثَّماً ... أَصْوَاتُه كَتَراطُنِ الفُرْسِ)
والفَرَطُ: اسْمٌ للجَمْعِ، وقَوْلُه:
(إنَّ لها فَوَارِساً وفَرَطا ... )
يَجوزٌ أَنْ يكونَ من الفَرطَ الذي يَقَعُ على الوَاحِدِ والجَمْعِ، وأَن يكونَ من الفَرَطِ الذي هو اسْمٌ لجَمْعِ فَارِطٍ، وهَذَا أَحْسَنُ؛ لأنَّ قَبْلَه فَوارِساً، فَمُقَابَلَةً الجَمْعِ باسْمِ الجَمْعِ أَوْلَي، لأنَّه في قُوَّةِ الجَمْعِ. والفَرَطُ: المَاءُ المُتَقَدِّمُ لًِغَيْرِه من الأمواهِ. والفُراطَةُ: المَاءُ يكونُ شَرَعاً بين عِدَّةِ أَحياءِ، مَنْ سَبَقَ إليه فَهْو لَه. وبِئْرٌ فُراطَةٌ كَذِلكَ. والفَرَطُ: ما تَقَدَّمَكَ من أَجْرٍ وعَمَلٍ. وفَرَطُ الوَلَدِ: صِغارُه مَا لَمْ يُدْرِكُوا، وجَمْعُه أفْراطٌ، وقِيلَ: الفَرَطُ يَكونُ وَاحِداً وجَمْعاً. وفي الدُعاءِ للطْفِلِ المَيِّت: ((الَلَّهُمَّ اجْعَلْه لَنَا فَرَطاً)) أي: أَجْراً يَتَقدَّمُنا حَتَّى نَرِدَ عليه. وفَرَطُ فُلانٌ وَلَداً، وافْتَرطَهُم: مَاتُوا له صِغَاراً. وافْتُرِطَ الوَلَدُ: عُجِّل مَوْتُه، عَنْ ثَعْلَبٍ، وكُلُّه من التَّقَدُّمِ والسَّبْقِ. وقَوْلُ أَبي ذُؤَيب:
(وقَدْ أَرْسَلُوا فُرَّاطَهم فَتَأَثَّلُوا ... قَلِيباً سَفَاها كالإماءِ القَواعِدِ)
يَعْنِي بالفُراَّطِ المُتَقَدِّمينَ لحَفْرِ القَبْرِ. وفَرَطَ مني إليه كَلامٌ: سَبَقَ. وفَرَطَ عَلَيْه في القَوْلِ يَفْرُطُ: أَسْرَفَ وتَقَدَّم. وفِيِ التَّنْزِيلِ: {قالا ربنا إننا نخاف أن يفرط علينا أو أن يطغى} [طه: 45] .
(9/155)

والفُرُطُ: الظُّلْمُ والاعْتِداءُ، قَالَ اللهُ تَعَالَى: {وَكَانَ أَمْرُوهُ فُرُطاً} [الكهف: 28] . وفَرَسُ فُرُطُ: سَريِعَةُ سَابَقَةُ، قَالَ لَبِيدٌ.
(فُرُطٌ وِشاحِي إذْ غَدَوْتُ لِجامُها ... )
وافْتَرَطَ إليه في هَذَا الأَمرِ: تَقَدَّمَ فِيه وسَبَقَ. والفَارِطانِ: كَوَكبَانِ أَمَامَ بَنَاتِ نَعْشٍ يتقدمنها وأفرط الصبح: تباشيره، لتقدُّمها وإنذارها بالصبُّحِ، وَاحِدُها فَرَطٌ. والإفراطُ: الإعْجالُ والتَّقَدُّمُ. وأَفْرَطَ في الأَمْرِ: أَسْرَفَ وتَقَدَّمَ. والفُرُطُ: الأَمْرُ يُفْرَطُ فيِه، وقِيلَ: هو الإعجالُ، وقِيلَ: النَّدَمُ. والسَّحَابةُ تُفْرِطُ الماءَ في أَوَّلِ الوَسْمِيِّ، أي: تَعْجِلُه وتَقَدَّمُه. قال سِيبَوَيْه: قَالُوا: فَرَطَكَ: إذا كنْتَ تَحَذِّرُه مِن بَينِ يَدِيَه شَيْئاً، أَوْ تَأْمُرُه أَنْ يَتَقَدَّمَ، وهي من أَسماءِ الفَعْلِ التي لا تَتَعَدَّي. وفَرْطُ الشَّهْوةِ والحُزْنِ: غَلَبتُهما. وأَفْرطَ عَلَيه. حَمَّلَه فَوْقَ ما يُطِيقُ. وأَفْرَطَ الحَوْضَ والإناءَ: مَلاْه حَتَّى فَاضَ، قَالَ ساعِدةُ بنُ جُؤَيَّةَ:
(فَأَزالَ نَاضٍ حُها بأبيضَ مُفْرَط ... مِن ماءِ أَلهابِ بِهِنَّ التَّأْلَبَ)
أي: مَزَجَها بماء غَدِيرِ مملوءِ. وقَوْلُ أَبِي وَجْزَةَ:
(لاعٍ يكادُ خَفِيُّ الزَّجْرِ يُفْرِطُه ... مُسْتَرْبِعِ لسُرَى المَوْماةِ هَيَّاجِ)
يُفْرِطُه: يَمْلَؤُه رُوْعاً حَتَّى يَذْهَبَ به. والفَرَطُ بِفَتْحِ الرَّاءِ: الجَبَلُ الصَّغُير، وجَمْعُه. فُرُطٌ، عَنْ كُرَاع. والفُرُطُ: العَلَمُ المُسْتَقيِمُ يُهْتَدَي به.
(9/156)

والفُرُطُ: رَأْسُ الأَكَمَةِ وشَخْصُها: وجَمْعُه أَفْرُطٌ وأفراطٌ، قَالَ ابنُ بَرَّاقَةَ:
(والفُرُطُ: رَأْسُ الأَكَمَةِ وشَخْصُها: وجَمْعُه أَفْرُطٌ، قَالَ ابنُ بَرَّاقَةَ:
(إذا اللَّيلُ أَدْجَي وَاكْفَهرَّتْ نُجُومُه ... وصَاحَ من الأَفراطِ يبومٌ جَوَاثِمُ)
وَقَيلِ: الأَفْراطُ هَا هُنا: تَباشِيرُ الصُّبْحِ، لأنَّ الهَامَ يَزْقُو عِنْدَ ذَلِكَ، والأَوَّلُ أَوْلَي. وفَرَّطَ في الشَّيءِ، وفَرَّطَه: ضَيَّعَة وقَدَّمَ العَجْزَ فيه، وفِي التَّنْزِيلِ: {أَن تَقُولَ نَفْسُ يَاحَسْرتَيَ عَلَى مَا فرَّطتُ فِي جنْبِ الله وإِن كُنتُ لِمَنَ السَّاخِريِن} [الزمر: 56] . أي مَخَافَةَ أَنْ تَصٍ يرُوا إلى حَالِ الندَّامَةِ للتَّفْرِيطِ في أَمْرِ الله، والطَّرِيقِ الَّذي هو طًَرِيقُ اللهِ الّذِي دَعَا إليه، وَهو تَوحِيدُ اللهِ، والإقرارُ بنُبُوَّةِ رَسُولِه صلى الله عليه وسلم، وقَالَ صَخْرُ الغَيِّ:
(ذَلِكَ بَزِّي فَلَنْ أُفَرِّطَه ... أَخافُ أَنْ يُنْجِزُوا الَّذِي وَعَدُوا)
يَقولُ: لا أُضَيِّعُه، وقِيلَ: مَعناهُ لا أُقَدِّمُه وأَتَخلَّفُ عنه. وفرط في جنب الله: ضيَّع ماعنده فلم يعمل له وتَفَارَطَتٍِِ الصَّلاُة عَنُ وَقْتَها: تَأًَخَّرَتْ. وفَرَّط اللهُ عنه ما يَكْرَهُ: نَحَّاهُ. والفَرطُ: الحِينُ: يُقالُ: إنَّما آتِيِه الفَرْطَ، وفي الفَرْطِ، وأَتَيْتُه فَرْطَ أَشْهُرِ، أيْ: بَعْدَها، قَالَ لَبِيدٌ.
(هَل النَّفْسُ إلاّ مُتْعَةٌ مُسْتَعارَةُ ... تَعَارُ فَتَأْتِي رَبَّها فَرْطَ أَشْهُرِ)
وقَِيلَ: الفَرْطُ: أَن تَأْتَيَه فِي الأَيامِ، ولا يَكونُ أَقَلَّ من ثَلاثهٍ، ولا أَكْثَرَ من خَمْسَة عَشَرَ. وقَالَ بَعْضُ العَربِ: مَضَيْتُ فَرْطَ سَاعَةٍ وَلَمْ أُؤَمِنَ أَنْ أَنْفَلِتَ، فَقِيلَ له: وما فَرْطُ سَاعَةٍ؟ فَقَالَ: كَمُذْ أَخَذْتُ في الحَدِيثِ، فَأَدْخَلَ الكَافَ على مُذْ، وقَوْلُه: أًَوْمِنُ، أَي: لَمْ أَثِقْ ولَمْ أُصَدَّقْ. وتَفَارَطَتْه الهُمومُ: أَتَتْه في الفَرْطِ. وفَرَّطَه: كَفَّ عَنْه وأَمْهَلَه. والفِراطُ: التَّرْكُ.
(9/157)

وما أَفْرَطَ مِنهم أَحَداً: أَي ما تَرَكَ. وأَفْرَطَ الشَّيءَِ: نَسِيَه. وَفِي التَّنْزيِلِ: {وأنهم مفرطون} [النحل: 62] .
(الطاء والراء والباء)
[ط ر ب] الطَّرَبُ: الفَرَحُ، والحُزْنُ، عَنْ ثَعْلَبٍ. وقِيلَ: الطَّرَبُ: خِفَّةٌ تَعْتَرِي عِنْدَ الفَرَحِ والحُزْنِ، وقِيلَ: حَلُولُ الفَرح وذَهابُ الحُزْنِ. وقَالَ ثَعلَبٌ: الطَّربُ: مُشْتَقٌ من الحَركَةِ، فكأَنَّ الطَّربَ عِنْدَه هو الحركَةً، ولا أَعْرِفُ ذَلِكَ. والطَّرَبُ: الشَّوْقُ، والجَمْعُ عن كُلِّ ذَلَكَ: أَطْرابٌ، قَالَ ذُو الرُّمَّة:
(أَسْتَحدَثَ الركْبُ عَنْ أَشْياعِهم خَبَراً ... أَمْ رَاجَعَ القَلَبَ من أَطْرابِه طَرَبُ)
وقد طَرِبَ طَرباً، فَهو طَرِبٌ من قَوْمٍ طرابٍ. وقَولُ الهُذَلِيِّ:
(حَتَّي شآها كَلِيلٌ مَوْهناً عَمِلٌ ... بَاتَتْ طِراباً وباتَ اللَّيلَ لَمْ يَنَمِ)
يَقُولُ: باتَتْ هَذِه البَقُرَ العِطاشُ طِراباً لما رَأَتْه من البَرْقِ، فَرَجَتْه من المَاء. ورَجُلٌ طَرُوبٌ، ومَطِرابٌ، ومَطْرابَةٌ - الأخيِرةُ عن اللِّحيانِي _: كَثِيرُ الطَّرَب، قَالَ: وهو نَادِرٌ. واستْطَرَبَ: طَلَبَ الطَّرَبَ واللَّهْوَ. وطَرَّبَه هو. وطَرَّبَ: تَغَنَّي، قَالَ امرْؤُ القَيْسِ:
(يُغرِّدُ بالأَسحارِ في كُلِّ سُدْفَةٍ ... تَغَرُّدَ مَيَّاحِ النَّدامَي المُطَرِّبِ)
وطَرَّبَ في قِراءِته: مَدَّ ورَجَّعِ. وطَرَّبَ الطّائِرُ في ضَوْتِه، كَذلكَ، وخَصَّ بعضُهم به المُكَّاءًَ. وقَوْلُ سَلْمَي بن المَقْعَدِ:
(9/158)

(لَمَّا رَأَي أَن طَرَّبُوا من سَاعِةٍ ... أَلْوَى بَريْعانِ العَدِيِّ وأجْذَهَا)
قَالَ السُّكَّرِيُّ: طَرَّبُوا: صَاحُوا، من سَاعَةٍ: أي من بَعْدٍ سَاعَةٍ. والأَطْرابُ: نُقاوةُ الرَّياحِينِ. والمَطْرٌ بُ والمَطْرَبُه: الطَّريقُ الضَّيَّقُ، ولا فِعلَِ له، قَالَ أبو ذُؤَيب:
(ومَتْلَفٍ مثلِ فَرْقٍ الرَّأْسِ تَخْلِجُه ... مَطارِبٌ زَقَبٌ أَميالُها فِيحُ)
والطَّربُ: اسمُ فَرَسِ رَسُولِ الله صلى الله عليه وسلم. وطَيرُوبٌ: اسمٌ.
(مقلوبه)
[ط ب ر] وقُعُوا في طَبارِ، أي: دَاهِية، عَنْ يَعقْوبَ واللِّحيانِيّ. والطُّبّارُ: ضَرْبٌ من التِّينِ، حَكاهُ أبو حَنيفَةً، وحَلاّه، فَقَالَ: هو أكبُر تِينٍ رآه النّاسُ، أحْمر كُمَيْتٌ، إذا أَنَى تَشٌ قَّقَ، وإذا أًُكِلَ قُشِّرَ، لِغلَظِ لحائه، فَيخرجُ أبْيضُ، فيكْفِي الرَّجَل منه الثلاثُ والأَرْبعُ، تَملأُ التِّيِنَةُ منه كَفَّ الرَّجِلِ، ويُزَبَّبُ أيضاً: وَاحِدَتُه طُبّارَةٌ. وطَبَرِيَّةُ: اسْمُ مَدِينَةٍ.
(مقلوبه)
[رط ب] الرَّطْبُ ضِدُّ اليَابِسِ. والرَّطْبُ: النَّاعِمُ. رَطُبَ رُطُوبةً ورَطَابةً، ورَطِبَ، فهو رَطِيبٌ. وجَارِيةُ رَطْبةٌ: رَخْصَةٌ. وغُلامٌ رَطْبٌ: فيه لِينُ النِّساءِ. ويُقالُ للمَرأَةِ: يا رَطابِ، تُسَبُّ به. والرُّطْبُ والرُّطُبُ: الرِّعْي الأَخضُر من البَقْلِ والشَّجَرِ، وهو اسْمٌ للجِنْسِ. وقَالَ أبو حَيِنفَةَ: الرُّطْبُ: جَماعَةُ العُشْبِ الرَّطْبِ. وأَرْضٌ مُرْطِبةٌ: كَثِيرةٌ الرُّطْبِ.
(9/159)

والرَّطْبَةُ: رَوْضَةُ الفِصِفْصِةَ ما دَامَتْ خَضْراءَِ، وقِيلَ: هي الفِصْفِصَةُ نَفْسُها، وجَمُعها: رَِطابٌ. ورَطَبَ الدَّابَّةَ. عَلَفَها رَطْبَةً. والرُّطًَبُ: نَِضيجُ البُسْرِ قَبلَ أَنْ يُتْمِرَ، وَاحِدَتُه رُطَبَةٌ، قَالَ سِيبَِويِه: ليس رُطَبٌ بتكسيرِ رُطَبةٍ، وإنَّما الرُّطَبُ كالتَّمْرِ [واحِدَ اللّفظِ] مُذَكَّرٌ، يقولونَ: هذا الرُّطَبُ، ولو كان تكْسِيراً لأَنُتوه كالغُرَفِ. وقالَ أَبو حَنيفَة: الرُّطَبُ: البُسْرُ إذا انْهَضَم فَلاَنَ وحَلاَ. وجَمْعُ الرُّطَبِ: أَرْطابٌ. ورَطَبَ الرُّطَبُ، ورَطُبَ: وَرَطَّبَ، وأرَطَّبَ: حانَ أوانُ رُطَبِه. وتَمرٌ رَطِيبٌ: مُرْطِبٌ. وأرْطَبَ القَومُ: أَرْطَبَ نَخْلُهم. ورَطَبِهم: أَطْمَعَهُم الرُّطَبَ. ورَطَّبَ الثَّوْبَ وغيرَه، وأَرْطَبه كِلاهما: بَلَّه، قَالَ ساعِدةُ بنُ جُؤيَّةَ:
(بِشَرَيَّةِ دِمِثِ الكَثِيبِ بِدُورِه ... أَرطَي يَعُوذُ بهِ إذا ما يُرْطَبُ)

(مقلوبه)
[ب ط ر] البَطَرُ: النَّشاطُ، وقِيلَ: التَّحَيُّرُ، وقِيلَ: قِلَّةُ احْتمالِ النِّعْمَة، وقِيلَ: الدَّهَشُ، وقِيلَ: البَطَرُ: الطُّغيانُ بالنِّعمِة، بَطَر بَطَراً، فهو بَطِرٌ. وقَوْلُه عَزَّ وَجلَّ: {وكم أهلكنا من قرية بطرت معيشتها فتلك مساكنهم لم تسكن من بعدهم إلا قليلا وكنا نحن الوارثين} أَرادَ بَطِرَتْ في مَعِيشِتِها، فَحذفَ وأَوْصَلَ. وبَطَر بالأمرِ: بَعِلَ به ودهِشَ، فلم يَدْرِ ما يُقَدِّمُ، ولا ما يُؤَخِّرُ. وأَبْطَره حِلْمَه: أَدْهَشَه، وبَهَتَه عَنْه. وأَبْطَره ذَرْعَه: حَمَّلَه فَوْقَ ما يُطيِقُ، وقِيلَ: قَطَعِ عليه مَعَاشَه، وأَبْلَي بَدَنَه، وهكذا فَسَّرَه ابنُ الأَعرَابيّ، وزَعَم أَنَّ الذَّرْعَ: الَبَدَنُ. وبَطِرَ النِّعْمَة بَطَراً فهو بطرٌ: لَمْ يَشْكُرْها وأَشِرَ. وفي التَّنْزِيلِ: {وكم أهلكنا من قرية بطرت معيشتها} [القصص: 58] .
(9/160)

وقَالَ بَعْضَهم: بَطِرْتَ عَيْشَك ليس على التَّعدِّي، ولكن على قَوْلِهم: أَلْمْتَ بَطْنَك، ورَشِدْتَ أَمْرَك، وسَفِهْتَ نَفْسَك، ونَحِوها مِماَّ لَفْظُه لفظُ الفَاعِلِ، ومعناهُ مَعَنى المَفعولِ. وذَهَبَ دَمْه بِطْراً، أيْ: هَدَراً. وبَطَرَ الشَّيءَ يَبْطِرهُ ويَبْطُرُه بَطْراً، فهو مَبْطُورٌ، وبَطَيرٌ: شَقَّه. والبَطِيرُ والبَيْطَرُ، والبَيْطَارُ، والبِيَطْرُ، والمُبَيْطِرُ: مُعالِجُ الدَّوابَّ، من ذلك، قَالَ الطِّرِمَّاحُ.
(كبَزْغِ البِيَطْرِ الثَّقْفِ رَهْصَ الكَوادِنِ ... )
ويُرْوَي: ((البَطِيرَ)) ، وقَالَ النّابَغَةُ:
(شَكَّ الفَريصَةً بالمِدْرَى فأنْفَذَها ... طَعْنَ المُبَيْطِرِ إذْ يَشْفِي من العَضَدِ)
والبَِيَطْرُ: الخَيَّاط، قالَ:
(شَقَّ البِيَطْرِ مِدْرَعَ الهَمامِ ... )
ورَجُلٌ بِطْرِيرٌ: مُتَمادٍ في غَيَّه، والأُنْثِى بِطْرِيرةٌ، وأَكْثُر ما يُسْتَعَملُ في النِّساءِ.
(مقلوبه)
[ر ب ط] رَبَطَ الشَّيءَ يَرْبطُه ويَرْبَطُه رَبْطاً، فهو مَرْبُوطُ، ورَبِيطٌ: شَدَّه. والرِّباطُ: ما رُبِطَ به، والجَمعُ: رُبُطٌ. ورَبَطَ الدَّابَّةَ يَرْبِطُها ويرْبُطَها رَبْطاً، وارْتَبَطَها، ودَابَّةٌ رَبِيطٌ: مَرْبُوطَةٌ. والمِرْبَطُ، والمِرْبَطَةًُ: ما رَبَطَها به. والمَرْبطُ: مَوْضِعُ رَبْطَهاِ، وهو من الظُّروفِ المَخْصُوصِه، ولا تَجِري مَجْرَى مَنْزِلَةَ الوَلَدَ، ومَناطَ الثُّريَّا، لا تَقولُ: هو مِنِّي مَرِبِطَ الفَرسِ. والمِرْبَطَةُ من الرَّجُلِ: نِسْعةٌ لَطِيفةٌ تُشَدُّ فَوْقَ الحَشِيَّةِ.
(9/161)

والرَّبِيطةُ: ما ارْتُبِطَ من الدَّوابِّ. والرِّباطُ من الخَيْلِ: الخَمْسُ فما فَوْقَها. والرِّباطُ والمُرابَطَةُ: مُلازَمةُ ثَغْرِ العَدُوِّ، وأَصْلُه أَنْ يَرْبِطَ كُلُّ واحِدٍ من الفَرِيقْينِ خَيلَه، ثُمَّ صارَ لُزومُ الثَّغْرِ رباطاً، ورُبَّما سُمِّيَتْ الخَيلُ أَنْفُسُها ربِاطاًٍ. والرباط: المواظبة على الأمر، قال الفارسي: هو ثان من لزوم الثغر ولزوم الثغر ثان من رباط الخيل وقَوْلُه جَلَّ وعَزَّ: {يَأَيُّهَا الَّذِينَ امَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلٍِ حُونَ} [آل عمران: 200] . قِيلَ: مَعناهُ جَاهِدُوا، وقِيلَ: واظِبُوا على مَوَاقِيتَ الصَّلاةِ. والرِّباطُ: الفُؤادُ: كَأَنَّ الجِسْمَ رُبطَ به. ورَجُلٌ رابطُ الجَأْش، ورَبِيطُ الجَأْشِ: يَرْبِطُ نَفْسَه عن الفِرارِ؛ لجُرْأَتِه وشَجاعَتِه. ورَبُطَ جَأْشُه رَباطَةً: اشْتَدَّ قَلْبُه، ووَثُقَ وحَزُمَ، فلم يَفَّر عندَ الرَّوعِ. ورَبَطَ اللهُ على قَلْبَه: أَلْهمَه الصَّبْرَ، وشَدَّه وقَوَّاهُ. ونَفَسٌ رَابطٌ: واسعٌ أَريضٌ، وحَكَى ابنُ الأَعرابِيّ عن بَعْضِ العَرَبِ: أَنَّه قَالَ ((اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي، والجِلْدُ بَارِدٌ، والنَّفْسُ رِابطٌ، والصُحُفُ مَنْشُورَةٌ، والتَّوْبةُ مَقْبُولَةٌ)) يَعْنِي في صِحَّتِه قَبلَ الحِمامِ، وذكَّرَ النَّفْسَ حَملاً على الرُّوحِ، وإنْ شِئْتَ على النَّسَبِ. والرُّبِيطُ: التَّمرُ اليَابِسُ يُوضعُ في الجِرابِ، ثم يُصَبُّ عليه الماءًُ. وارْتَبَطَ في الحَبْلَ: نَشِبَ، عن اللِّحيانِيّ. والرَّبِيط الذَّاهِبُ، عن الزَّجَّاجِيّ، فَكَأَنَّه ضِدٌّ.
(الطاء والراء والميم)
[ط ر م] الطِّرْمُ: العَسَلُ عَامَّةً، وقيل: الطِّرْمُ، والطَّرْمُ، والطِّرْيَمُ: العَسَلُ إذا امتَلأتِ البُيُوتُ خاصَّة، وقَدْ طَرِمَتْ. والطِّرْمُ: الشُّهْدُ، وقِيلَ: الزُّبْد. والطِّرْيَمُ: السِّحابُ الكَثِيفُ. والطِّرْيمُ: الطِّويلُ، حَكاهُ سيبَويِه. ومَرَّ طِرَيمٌ من اللَّيِل، أي: وقْتٌ، عن اللِّحِيانِيِّ.
(9/162)

والطُّرْمةُ والطِّرْمُ: الكَانَونُ. والطُّرامَةُ: الرِّيقُ اليابِسُ على الفَمِ من العَطِشِ، وقِيلَ: هو ما يجِفَّ على فَمِ الرَّجُلِ من الرِّيقِ، من غَيرِ أَنْ يُقَيَّدَ بالعَطَشِ. والطُّرامَةُ أيضاً: الخُضْرَةُ على الأَسنانِ وهو أَشَفُّ من القَلَحِ، وقد أَطْرَمَتْ، قَالَ:
(إنّيِ قَلَيْتُ خَنِينَها إذْ أَعْرَضَتْ ... ونَواجِذَاً خُضْراً من الإطْرامِ)
وقَالَ اللِّحِيانيُّ: الطُّرامَة: بَقَّيُه الطَّعامِ بَيْنَ الأَسنانِ. وأَطْرَمَ فوه: تَغَيَّر عنها. والطِّرمَةُ، والطٌّ رْمةُ، والطَّرْمُه: النَّبْرةُ في وَسَطِ الشَّفَةِ العُلْياً، وهي في السُّفلَي التُّرْفَةُ، فإذا ضَمُّوها قالُوا: الطِّرْمَتانِ، فَغَلَّبّوا لَفْظَ الطِّرْمِة [على التُّرْفَةِ] . والطَّرْمةُ؛ بفتح الطاء: الكَبِدُ. والطَّارِمَةُ: بَيْتٌ من خَشَبِ كالقُبَّةِ، وهو دَخِيلٌ.
(مقلوبه)
[ط م ر] طَمَرَ البِئْرَ طَمْراً: دَفَنَها. وطَمَر الشَّيءَ طَمْراً: خَبأَه. وأَطْمَرَ الفَرسُ غُرْمُولَه في الحِجْرِ: أَوْعَبَه. والمَِطْمُورةُ: حَفِيرةٌ تَحَتَ الأَرضِ يُطْمُر فيها الطَّعُام والماءُ. وطَمَرَ يَطْمُرُ طَمْراً، وطُمُوراً، وطَمْراناً: وَثَبَ، قَالَ بعضهم: هو الوُثُوبُ إلى أَسْفَلَ، وقِيلَ: هو شِبْهُ الوُثُوبِ في السَّماءِ، قَالَ أبو كَبِيرٍ:
(وإذا قَذَفْتَ له الحصاةَ رَأَيْتَه ... يُنْزُو لوَقِعتَها طُمورَ الأَخْيَلِ)
وطَمرَ في الأرضِ طُمُوراً: ذَهبَ. وقالوا: هو طَامِرُ بنُ طامِرٍ للبعيد، وقِيلَ: هو الذي لا يُعرَِفُ ولا يُعرفُ أَبوه. ويُقالُ للبُوعوثِ: طامِرُ بن طامِرٍ، مَعْرِفَةً عندَ أَبِي الحَسَن الأَخْفَشِ. وطَمارِ، وطَمارَ: اسمٌ للمكانِ المُرتَفِعِ، قَالَ:
(9/163)

(فإن كُنْتِ لا تَدْرِينَ ما الموتُ فانظُرِي ... إلى هانيءِ في السُّوقِ وابنِ عَقيلِ)

(إلى بَطِلٍ قد عَقَّرَ السَّيْفَ وَجْهَهَ ... وآخَرَ يَهْوِي من طَمارِ قَتيلِ)
ويُروَي: ((قد كَدَّحَ السَّيْفَ وَجْهَه)) وكانَ عُبَيْدُ اللهِ بن زِيادٍ قَدْ قَتَلَ مُسْلَمَ بنَ عَقِيلٍ، وِهَانيءِ بنَ عُرْوةً المُرادِيَّ، ورَمَي به من أَعْلَى القَصْرِ إلى الطَّريقِ، فَوقَعَ في السُّوقِ. . وقَالَ اللِّحيانيُّ: وَقَعَ في بناتِ طَمارِ، مَبْنِيَّةً، أي: في داهِيَةٍ. وطَمِرَتْ يَدُه: وَرِمَتْ. والطِّمرُّ، والطِّمْرِيرُ، والطُّمْرورُ: الفَرَسُ الجَوادُ، وقِيلَ: المُشَمَّرُ الخَلْقِ، وقِيلَ: هو الطَّوِيلُ القَوائمِ الخِفِيفُ، وقِيلَ: الُمسَتعِدُّ للعَدُو، والأُنَثَى طِمِرَّةٌ، وقد يُستعارُ للأَتانِ قال:
(كأَنَّ الطِّمِرَّةَ ذاتَ الطِّماح ... منها لضَبْرَتِه في عِقالِ)
يَقُول: كأنَّ الأَتانَ الطِّمِرَّةَ الشَّدِيدةَ العَدْوِ - إذا ضَبَرَ هذا الفَرسُ وراءها - مَعْقولٌ هـ حَّتي يَدْرِكَها. وقِيلَ: الطِّمِرَّةُ من الخَيلٍ: المُشْرِفهُ. والطُّمْرورُ: الذي لا يَمِلكُ شَيئاً، لُغَةٌ في الطُّمْلوِل. والطِّمْرُ: الثَّوْبُ الخَلَقُ، وخَصَّ ابنُ الأَعرابِيِّ به الكسِاءَ البالَي من غَيْرِ الصُّوفِ، والجَمْعُ: أطمارٌ، قَالَ سِيبَوَيهِ: لم تجاوزُوا بهِ هذا البِنَاءِ، أَنْشَدَ ثَِعْلَبٌ.
(تَحِسبُ أَطمارِي عَلَيَّ جُلَبَا ... )
والطُمْرورُ كالطِّمِرِّ. والمِطْمَرُ والمِطْمارُ: الخِيْطُ الذي يُقَدِّرُ به البَنَّاءُ البِناءَ، يُقَالُ له: التُّرُّ بالفاَرِسِيةَّ. والطَّامورُ، والطُّومارُ: الصَّحِيفُة، قِيلَ: هو دَخيلٌ، وأُراه عَرِبياً مَخْصاً؛ لأَنَّ سَيبَويِهِ قَدْ اعْتَدَّ به في الأَبْنيِة، فَقالَ: هو مُلْحَقٌ بفُسْطاطِ، وإِن كانَتْ الواو بعد الضَّمَّةِ فإنَّما كانَ ذلك لأن مَوْقِعَ المّدِّ إنَّما هو قُبَيلَ الطَّرَفِ، مجُاوِراً له كألِف عِمادٍ، وياءِ عَميدٍ، وواو عمودٍ، فأمّا واو طومارٍ فليست للمد؛ لأنها لا تجاور الطَّرفَ، فَلَمَّا تَقَدَّمَتِ الواوُ فيه، ولم تُجاوِرْ.
(9/164)

طَرَفَه، قال: إنَّه مُلحقٌ، فلو بَنَيْتَ على هذا من ((سَأَلْتَ)) مِثلَ طُومارِ ودِيماسِ لقُلتَ: سُوآلٌ وسِيآلٌ، فإن خَفَّفْتَ الهمزةَ أَلْقَيْتَ حَركَتَها على الحَرْف الذي قبلَها، ولم تَحْتَشِم ذلك فَقُلْتَ: سُوَالٌ وسِيَالٌ، ولم تُجرِهما مُجَرى وَاوِ مَقْرُوءة وياء خَطِيئة في إبدالكَ الهمزةَ بعدَهما إلى لَفْظهما، وإدْغامِكَ إيَّاهُما فيهما، في نَحْو مَقْرُوَّةِ وخَطِيَّة، فَلِذلَكَ لم تَقُلْ: سُوَّالٌ ولا سِيّالٌ، أَعِنْي تَقَدُّمَها وبَعْدَها عن الطَّرِفِ، ومُشَابَهَةِ حُروفِ المَدِّ. والطمر: الأصل
(مقلوبه)
[ر ط م] رَطَمَه يَرْطُمُه رَطْماً فارتْطَمَِ: أَوْحَلَه في أَمْرِ لا يخرجُ منه. وارتْطَمَ في الطِّينِ: وقع فيه فتخبَّطَ. ووقعَ في رُطْمَةٍ، ورُطُومَةٍ، أي: في أمرٍ يَتَخبَّطُ فيه. وارتْطَمَتْ عليه أُمورُه: عَيِيَ بها، وسُدَّتْ عليه مَذَاهِبُه. ورُطِمُ البَعِيرُ رَطْماً: احْتَبَس نَجْوُه، كأُطِمَ. والتَّراطُمُ: التّراكُمُ. والارْتِطامُ: الازْدِحامُ. ورَطَمَها يَرْطُمُها رَطْماً: نَكَحَها، يكونُ في المَرْأةِ والأَتانِ، قَالَ:
(عَيْنَا أَتَانٍ تَبْتَغِي أَنْ تُرْطَما ... )
ومَرَةٌ مَرْطُومةٌ: مَرْمِيَّةٌ بِسُوءٍ، قال:
(يِفِعِل كُلِّ عاهِرٍ مَرْطُومَهْ ... )
وامْرأةٌ رَطُوم: واسِعةُ الجَهازِ، كثيرةً الماءِ.
(مقلوبه)
[م ط ر] المَطَرُ: ماءُ السّحابِ، والجَمْعُ: أَمطارٌ. ومَطَرٌ: اسْمُ رَجُلٍ، سُمِّيَ به من حيثُ سُمِّي غَيثاً، قَالَ:
(لامَتْكَ بِنْتُ مَطَرِ ... )
(9/165)

(ما أَنْت وابْنَةَ مَطَرْ ... )
والمَطْرُ: فِعْلُ المَطَرِ، واكثَرُ ما يِجِيءُ في الشِّعْرِ. ومَطَرتْهُمْ السَّماءُ تَمْطُرُهم مَطْراً، وأَمْطَرَتْهم: أَصَابَتْهم بالمَطَر. وأَمْطَرهُم اللهُ، في العَذاب خَاصةً، كقَولِه [تعالي] : {وَأَمْطَرْنَا عَلِيهْم مَطَراً فَسَادَ مَطَرُ المْنَذَرِين} [النمل: 58] . وقَوْلُه عَزَّ وجَلَّ: {فَجَعَلْنَِا عَالِيَهَا سَافِلَها وَأَمْطَرنَا عَلْيهِم حِجَارَةً مِن سِجّبلٍ} [الحجر: 74] . جَعَلَ الحِجارةَ كالمَطَر؛ لنُزُوِلها من السَّماءِ. ويَوْمٌ مُمْطِرٌ، وماطِرٌ، ذُو مَطَرِ، الأَخيرةُ على النَّسَبِ. ومَكانٌ مَمْطُورٌ ومَطِيرٌ: أَصَابَه مَطَرٌ، وأَرْضٌ مَطِيرٌ ومَطِيرةٌ كذلك. وقَوْلُه:
(يُصَعِّدُ في الأَحْناءِ ذُو عَجْرَفِيَّةٍ ... أَحَمُّ حَبَرْكَي مُزْحِفٌ مُتَماطِرُ)
قَالَ أبو حَنيفَةَ: المُتماطُرِ: الذي يُمْطِرُ ساعةً ويكُفُّ أُخْرَى. والمِطَرُ، والمِمْطَرةُ: ثَوبٌ من صُوفٍ يُتَوقَّي به من المَطَرِ، عن اللِّحْيانِيّ. ومَكانٌ مُسَمْطِرٌ: محتاجٌ مُحتاجُ إلى المَطَرِ، قَال:
(لم يكُسْ مَن وَرَقٍ مُسْتَمْطِرٍ عُوداً ... )
ورَجُلٌ مُسْتَمطِرٌ: طالِبٌ للخَيرِ. ومَطَرَني بخَيْرٍ: أصابَنَي. وما مَطَر منه خَيراً، وما مُطِرَ منه خيراً، وما مَطَرِ منه بخَيرٍ، أي: ما أصابَه منه. وما مَطَرنَي منه خَيرٌ، أي: ما أصابِنَي. وما أنّا من حاجَتِي عِنْدَك بمُسْتَمْطِرِ، أي: لا أَطمعُ منكَ فيها، عن ابنِ الأَعرابي. وقَوْلُه - أَنْشَدَه هو _:
(وصاحبٍ - قُلْتُ له - صَالحٍ ... إنَّكَ للخَيْرِ بمُسْتَمْطِرٍ)
فَسَّرهَ فقالَ: معناه وإنَّكَ صَالٍ بها، قالَ أبو الحَسَنِ: وتَلْخِيضُ ذلك، إنَّكَ للخَيْرِ.
(9/166)

مُسْتَمْطَرٌ، أي: مَطْمَعٌ. ومَطَرَتِ الطَّيْرُ، وتَمطَّرَتْ: أَسرَعَتْ في هُوِيِّها. وتَمطَّرتِ الخيلُ: ذَهبتْ مُسْرِعَةًُ. وجاءَتْ مُتَمَطِّرةً، أي: جاءتْ يَسبِقُ بعضُها بَعْضاً، قَالَ:
(مِنَ المُتمطِّراتِ بِجانَبَيْها ... إذا ما بَلَّ مَحْزِمَها الحَميمُ)
قَال ثَعْلَبٌ: أرادَ أَنَّها تَلَفَّتُ من نَشَاطِها إذا عَرِقَتْ الخَيلُ. والمُتَمَطِّر: فرسٌ لبَنِي سَدُوسٍ، صِفةٌ غالبةٌ. ومَطَرَ في الأَرضِ مُطوراً: ذَهَبَ. وذَهَبَ ثَوْبِي وبَعيرِي فلا أَدرِي مَنْ مَطَر بهما [أي] أَخَذَهما. وتِلك منه مَطْرَةٌ، أي: عادةٌ. ومَطْرةُ الحَوْضِ: وَسَطُه. والمُطْرُ: سُنْبُولْ الذُّرَةِ. وامْرأَةٌ مَطِرةٌ: لازِمةٌ للسِّواكِ، والعرُب تَقولُ: ((خَيرُ النِّساءِ الخَفِرةُ العَطِرةُ المَطِرةُ، وشَرُّهنَّ المَذِرَةُ الوَذِرَةُ القَذِرَِةُ)) ، يِعْنِي بالوَذِرِه: ((الغَلِيظَةُ الشَّفتَيْنِ، أو التي رِيحُها رِيحُ الوَذْرِ، وهو اللَّحْمُ. ومُطارٌ، ومَطارٌ، بضَمِّ المِيمِ وفَتْحِها: مَوْضِعٌ، قال:
(حتَّي إذا كانَ على مُطارِ ... )

(يُسْراهُ واليُمنَى على الثَّرْثارِ ... )

(قَالتْ له رِيحُ الصَّبا: قَرقارِ ... )
قَالَ عليُّ بنُ حَمزةَ: الرِّوايةَ مُطارِ، بَضمِّ الميمِ، وقد يَجوزُ أن يكون مُطارٌ مُفْعَلاً، ومَطارٌ مَفْعَلاً، وهو أَسبقُ. وبَنُو مَطَرٍ: من كُناهُم، قَالَ:
(إذا الرِّكابُ عَرَفَتْ أبا مَطَرْ ... )
(9/167)

(مَشَتْ رُوَيداً وأَسَفَّتْ في الشَّجَرْ ... )
يَقولُ: إنّ هذا جَادِ ضَعيفُ السَّوْقِ للإبِلِ، فإذا أَحَسَّتْ به تَرَفَّفَتْ في المَشْيِ، وأَخَذَت في الرَّعِي، وعدَّي أَسفَّتْ بِفي لأَنَّه في مَعْني دَخَلَت، وقال:
(أَتَطْلُبُ مَنْ أُسُودُ بيِشةَ دُونَه ... أَبُو مَطَرٍ وعَامِرٌ وسَعيدُ)

(مقلوبه)
[ر م ط] رَمَطَ الرِّجُلَ يَرْمِطُهِ رَمْطاً: عابَه، وطَعنَ عليه. والرَّمْطُ: مَجمعُ العُرْفُطِ ونحوِه من شَجِرِ العِضَاهِ، كالغَيْضَةِ.
(مقلوبه)
[م ر ط] المَرْطُ: نَتْفُ الشَّعَرِ والرِّيشِ والصُّوفِ، مَرَطَه يَمْرُطُه مَرْطاً: فَانْمَرَطَ. ومَرَّطَه فَتَمرَّطَ. والمُراطَةُ: ما سَقَطَ منه إذا نُتِفَ. وخَصَّ اللِّحيانِيُّ بالمُراطَةَ: ما مُرِطَ من الإبْطِ، أي: نُتِفَ. والأَمْرطُ: الخَفيفُ شَعَر الجَسَدِ والحَاجِبَيْنِ: والعَيْنَيِنِ من العَمَشِ، والجَمُعُ: مُرْطٌ على القَياسِ، ومَرِطَةٌ نَادِرٌ، وأُراه اسْماً للجَمْعِ، وقد مَرِطَ مَرَطاً. وذِئبٌ أَمْرَطُ: مُنْتتِفُ الشَّعَرِ. والأَمْرط: اللَّصُّ، على التَّشْبِيه بالذِّئبِ. وسُهمٌ أَمْرَطُ، ومِرِيطٌ ومِراطٌ ومُرُطٌ: لا رِيشَ عَليه، قَالَ الأَسَديُّ:
(مُرُطُ القِذاذِ فَليسَ فيه مَصْنَعٌ ... لا الرِّيشُ يَنْفَعُه ولا التِّعقِيبُ)
والجَمْعُ: أَمراطٌ، ومرِاطٌ، قَالَ:
(ذُؤالةٌ، كالأَقدُحِ الأَمراطِ ... )
وأَنشَدَ ثَعلبٌ.
(9/168)

(وهُنَّ أمثالُ السُّري الأَمراطِ ... )
السُّري هُنا: جَمعُ سُرْوةٍ من السِّهامِ وقال الهذليّ:
(إلاّ عَوابِسُ كالمِراطِ مُعيدةٌ ... باللَّيْلِ مَوْرَدَ أَيِّمٍ مُتَغَضِّفِ)
وقد تَقَدَّمًَ شَرْحُ هذا البيتَِ. وتَمرَّطَ السَّهْمُ: خَلاَ من الرِّيشِ. وتَمرَّطَتْ أَوْبارُ الإبلِ: تَطَايَرَتْ وتَفَرَّقَتْ. وأَمْرَطَ الشَّعَرُ: حانَ له أنْ يُمْرَطَ. وأَمْرَطَتِ النَّاقَةُ وَلَدَها، وهي مُمْرِطٌ: أَلْقَتْه لغَيرِ تَمامٍ، ولا شَعَرَ عليه، فإنْ كانَ ذَلَِكَ لها عادَةً فهي مِمْراطٌ. والمِرْطاوَانِ، والمُرْيْطَاوانِ: ما عَرِيَ من الشَّفَةِ السُّفْلَي، والسَّبَلَة فَوْقَ ذَلِكَ مما يَلِي الأَنْفَ. والمُرِيْطَاوان _ في بَعض اللُّغاتِ _: ما اكْتَنَفَ العَنْفَقَةَ من جَانِبَيْها. والمُرَيْطاوَان: ما بينَ السُّرَّةِ والعَانَةِ: وقِيلَ: هو ما خَفَّ شَعَرُه ممّا بينَ السُّرَّةِ والعَانَةِ، وقِيلَ: هي جِلْدَةٌ رَقَيقَةٌ بَيْنَهُما يَمِيناً وشِمالاً حيثُ تَمرَّطَ الشَّعَرُ إلَى الرُّفْعَينِ، وهي تَمدُّ وتَقْصَرُ. وقِيلَ: المُرَيْطَاوَانِ: عِرْقانِ في مَراق البَطْنِ، عَلَيْهما يَعْتَمِدُ الصَّائِحِ، ومنه قَوْلُ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عنه للمُؤَذِّن أَبِي مَحْذُورةَِ: ((أمَا خَشٍِ يتَ أَنْ تَنْشَقَّ مُرَبْطَاؤَكَ)) . ولا يتُكَّلَمُ بها إلاّ مُصَغَرَّةً. والمُرَبْطاءُ: الإبطُ، قال الشاعر:
(كأنّ عُروقَ مُرَيطائِها ... إذا نَضَتِ الدِّرَع عنها الحِبالُ)
(9/169)

والمُرَيْطاً: اللَّهاةُ، قَالَ الحَسَيْنُ بن عَيَّاشٍ: سَمِعْتُ أَعْرابِياّ مُنْبَجَّ الصَّوْتِ، فُقُلتُ: مَا لَكَ؟ قَالَ: إنَّ مُرَيْطايَ لَتَرِيبنُي، حَكَى هاتَينِ الأَخيِرتَيْنِ الهَرَويُّ في الغَرِيبَيْنِ. والمَرِيطُ من الفَرَسِ: ما بَيْنَ الثُّنَّةِ وأُمَّ القِرْدانِ، مُكبَّرٌ لم يُصَغَّرْ. ومَرَطَتْ به أَمُّه تَمرُطُ مَرْطاً: وَلَدَتْه. ومَرَطَ يَمْرُطُ مَرْطاً، ومُرُوطاً: أَسْرَعَ، والاسْمُ المَرَطَي. وفَرسٌ مَرَطَي: سَرِيعٌ، وكذلك النّاقَةُ. والمِرْطُ: كِساءٌ من خَزِّ أَو صُوفٍ أو كَتَّانِ، وقِيلَ: هو الثَوْبُ الأَخْضَرُ، وجَمْعُه. مُرُوطٌ.
(الطاء واللام والنون)
[ل ط ن] اللأَّطُونُ: الأَصْفَرُ من الصُّفْرِ.
(مقلوبه)
[ن ط ل] النَّطْلُ: ما عَلَى طُعْمِ العِنَبِ من القِشْرِ. والنَّطْلُ: ما يُرْفَعُ من نَقيعِ الزَّبِيبِ بعدَ السُّلافِ. والنَّاطِلُ: الجُرْعَةُ من الماءِ واللَّبنِ والنَّبِيذِ، قَالَ أبو ذُؤَيبٍ:
(فَلوْ أَنَّ ما عِندَ ابْنِ بُجْرةَِ عِنْدها ... من الخَمرِ لم تَبْلُلْ لَهَاتِي بناطِلِ)
وقِيلَ: النَّاطِلُ: الخَمرُ عامَّةً، يُقَالُ: ما بِها طُلٌّ ولا نَاطِلٌ، فالنَّاطِلُ: ما تَقَدَّمَ، والطُّلُّ: اللًّبنُ. والنَّاطِلُ أَيضاً: الفَضْلَةُ تَبْقَي في المِكْيالِ. والنَّاطِلُ: والنَّاطَلُ، والنَّيْطَلُ، والنَّأْطَلُ: مُكيالُ الشَّرابِ واللَّبَنِ، قَالَ لَبيدٌ.
(تَكُرُّ عَلَينْا بالمزِاج النَّياطِلُ ... )
ونَطَلَ الخَمْرَ: عَصَرَها. والنِّطْلُ: خُثارةُ الشَّرابِ.
(9/170)

والنًَّيْطَلَ: الدَّلْوُ ما كانَتْ قَالَ:
(نَاهَبْتُهُمُ بَنْيطَلٍ جَرُوفِ ... )
والنِّئِْطلُ والنَيْطَلُ: الدَّاهِيةُ. ورَجُلٌ نَيْطَلٌ: دَاهٍ. وما فيه ناطِلٌ، أي: شَيءٌ.
(الطاء واللام والفاء)
[ط ل ف] ذَهَبَ مَالُه ودَمُه طَلْفاً، وطَلَفاً، وطَلِيفاً، أي: هَدَراً باطِلاً، وقد أُطْلِفَ. وذَهَبَتْ سِلْعَتِي طَلَفاً، أي: بغَير ثَمَنْ. والطَّلِيفُ: الهَيِّنُ، وقِيلَ: هو ضِدُّ الثَّمِينِ. وطَلَّفَ على الخَمسينَ: زَادَ. والظّاءُ في ذلك كُلِّه لُغَةٌ. والطَّلَنْفَي والمُطْلَنْفِي: اللاَّزِقُ بالأَرَضِ، وقد يُهْمَزانِ، قَالَ غَيْلانُ الرَّيِعِيُّ:
(مُطْلَنْفِئين عِنْدَها كالأَطْلاَ ... )

(مقلوبه)
[ط ف ل] الطَّفْلُ: الرَّخْصُ النَّاعِمُ، والجَمْعُ: طِفالٌ، وطُفُولٌ: قَالَ عَمْروُ بنُ قَمِيئَةَ:
(إلى كَفَلِ مِثْلِ دِعْصِ النَّقَا ... وكَفِّ تُقَلِّبُ بِيضاً طِفالاً)
وقَالَ ابنُ هَرْمَة:
(مَتَى ما يَغْفُلِ الواشُونَ تُومِي ... بأًَطرافٍ مُعَنَّمةٍ طُفُولِ)
والأُنْثَى طَفْلَةٌ: قَالَ الأَعْشَي:
(رَخْصَةٌ طَفْلَةُ الأَناملِ تَرْتَبُّ ... سُخَاماً تَكُفُّه بِخِلالِ)
(9/171)

وقد طَفُلَ طَفَالَةً وطُفُولاً. والطَّفْلُ: الصَّغيرُ من كُلِّ شَيءٍ، بَيِّنْ الطَّفَلِ، والطَّفَالِة، والطُّفُولِة، والطُّفُولِيِّةِ، ولا فِعلَ له، واسْتَعْملَه صَخْرُ الغَيِّ في الوَعِلِ، فَقَالَ:
(بِها كانَ طِفْلاً ثُمَّ أَسْدَسَ واسْتَوَى ... فأَصْبَحَ لِهْماً في لُهومٍ قَرَاهِبِ)
وقَوْلُ أَبِي ذُؤَيب:
(ثَلاثًا فلمَّا اسْتُجِيلَ الجَهامُ ... واسْتجْمعَ الطِّفلُ فيه رُشوحَا)
عَنَى بالطِّفْلِ: صِغارَ السَّحابِ جَمَعها الرِّيحُ وضَمَّها، واستعارَ لها الرُّشوحَ حينَ جَعَلها طِفْلاً، وقَولُ أبي كَبير:
(أَزُهيرُ إنْ يُصْبِحْ أبوك مُقًصِّراً ... طِفلاً يَنُوءُ إذا مَشَي للكَلْكَلِ)
أَرادَ أنَّه يُقَصِّر عماًّ كان عليه، ويَضْعُفُ من الكِبَرِ، ويَرْجِعُ إلى حَدِّ الصِّبا والطُّفولَةِ، والجَمْعُ: أَطْفالٌ، لا يكُسَرَّ عَلَى غَيرِ ذَلِكَ. وقَوْلُه تَعَالَى: {ثم يخرجكم طفلا} [غافر: 67] قَالَ الزَّجَّاجُ: طِفْلاً هُنا في مَوْضِع أَطفالٍ يَدُلُّ على ذلك ذِكُر الجَماعةٍ، وكَأَنَّ مَعناهُ ونُخْرِجُ كُلَّ وَاحِدٍ منكم طِفْلاً. والمُطْفِلُ: ذَاتُ الطِّفْلِ من الإنْسِ والوَحْشِ، والجَمعُ: مَطافِيلُ، ومُطافِلُ، قَالَ أَبو ذُؤَيْبِ:
(وإنَّ حَدِيثاَ مِنكِ لَوْ تبْذُلِينَه ... جَنَي النَّحلِ في أَلبانِ عُوذٍ مَطافِلِ)

(مَطافِيلِ أَبكارٍ حَديثٍ نِتاجُها ... تُشابُ بماءٍ مِثلٍ ماءِ المَفاصلِ)
فأَمَّا قَولُ لَبِيدٍ:
(فَغَلاَ فُروعُ الأَيْهُقانِ وأَطْفَلَتْ ... بالجَلْهَتَينِ طِباؤُها ونَعامُها)
(9/172)

فإنَّه أَرادَ وباض نَعامها، ولَكِنَّه على قَوْلهِ:
(شَرَّابُ أَلبانِ وتَمْرٍ وأَقِطْ ... )
وقَوِله تَعالَى: {فأجمعوا أمركم وشركاءكم} [يونس: 71] فَسِيبَويَهْ يُطْرِدُه، والأَخْفَشُ يَقِفُه. وطَفَّلَتِ النَّاقَّةُ: رَشَّحَتْ، قَالَ الأَخْطَلُ:
(إذا زَعْزَعَتْه الرِّيحُ جَرَّ ذُيُولَه ... كما رَِجَّعَتْ عَوذٌ ثِقالٌ تُطَفِّلُ ... )
ولَيْلَةٌ مُطْفِلٌ: تَقْتُلُ الأَطْفالَ بِبَرْدها. والطِّفًُلُ: الحَاجَةُ. والطِّفْلُ: اللَّيْلُ. والطِّفْلُ: الشَّمْسُ عِنْدَ قُرْبِ غُرُوبِها. والطِّفْلُ: سِقْطُ النارِ، والجَمْعُ: أَطفالٌ، وكُلُّ ذَلِك فُسِّرَ به قَوْلُ زُهَيْرٍ:
(إلاّ أَن يُعَرِّجَِنِي طِفْلُ ... )
وكُلُّ جُزْءِ من كُلِّ طِفْلٌ، كانَ عَيْناً أو حَدَثاً، والجَمعُ كالجَمعِ، ومِنْ هُنا قَالُوا: طِفْلُ الهَمِّ، والحُبِّ، قَالَ:
(يَضُمُّ إِلَىَّ اللَّيُل أطْفالَ حُبِّها ... كَما ضَمَّ أَزْرارَ القميصِ البَنَائِقُ)
فأَمَّا قَولُ كَهْدَلٍ الرّاجِزِ:
(يا رَبِّ لا تَرْدُدْ إلينَا طِفْيَلاَ ... )
فإمَّا أن يكونَ طفْيَلٌ بِناءًً وضَغِياً، كرَجُلِ طِرْيَمٍ، وهو: الطَّويلُ، ويَعْني به طِفْلاً، وإمَّا أن يكونَ أرادَ طُفَيْلاً، يُصَغِّرهُ بذلك ويُحَقِّرُه، فَلَمَّا لم يُسْتَقِمْ له الوَزْنُ غَيَّرَ بِنَاء التَّصغِيرِ وهو يُرِيدُه، وهَذَا مَذْهبُ ابنِ الأَعرابِيِّ، والقِياسُ ما بَدأْنا به.
(9/173)

وطَفَلُ العَشِيِّ: آخِرهُ عِندَ غُروبِ الشَّمْسِ واصْفِرارِها، يُقالُ: أَتَيْتُه طَفَلاً، وعِشاءً طَفَلا، فإمَّا أنْ يكونَ صِفَةً، وإمَّا أَن يكونَ بَدَلاً. وطَفَلَتِ الشَّمْسُ تَطْفُلُ طُفُولاً، وطَفَّلَتْ: هَمَّتْ بالوُجُوبِ، ودَنَتْ للغُروبِ. وطَفَّلَ اللَّيلُ: أَقبلَ طَلامُه، وقِيلَ: طَفَّلَ اللَّيلُ دَنَا، عَنِ ابنِ الأَعرابِيِّ، وأنْشَدَ:
(وطَيِّبَةَ نَفْساً بتَأبِينِ هَالكِ ... تََذكَّرُ أَحْزاناً إذا اللَّيلُ طَفَّلاَ)
قَوْلُه: طَيِّبةٍ نَفْساً، أي: أَنَّها لم تُعْطَ أَجْراً على نَوحِ هَالِكها، إنَّما تَنُوحُ لشَجْوِ أُخْرَى تَبكِي على ابْنِها أو غَيرِه. وطَفَّلْنا، وأَطْفَلْنا: دَخَلْنا في الطَّفَلِ. وطَفَلُ الغَداةِ: مِن لَدُنْ ذُرورِ الشَّمسِ إلى اسْتكِمانِها في الأرضِ. وطُفَيْلٌ: شَاعِرٌ مَعروفٌ. وطُفَيْلُ الأَعْراس والعَرائِس: رَجُلٌ من أَهلِ الكُوفَةِ من بني عَبدِ اللهِ بنِ غَطَفانَ كانَ يَأْتِي الوَلائِمَ دُونَ أَن يُدْعَي إلَيْها، وكان يَقولُ: وَدِدْتُ أَنَّ الكَوفَةَ بِرْكَةٌ مُصَهْرَجَةٌ، فلا يَخْفَى عَلَىَّ منها شَيءٌ، ثُمَّ سُمِّيَ كُلُّ وَارِشٍ طُفَيْلِياً، وصَرَّفُوا منه فِعْلاً، فَقَالُوا: طَفَّلَ. ورَجُلٌ طِفْلِيلٌ: يدخُلُ مع القَوْم فَيأْكُلُ طَعامَهم من غِيرِ أنْ يُدْعَي. والطُّفالُ والطَّفالُ: الطِّينُ اليابِسُ يَمانِيَّةٌ. وطَفِيلٌ: مَوْضِعٌ، قَالَ:
(وَهَل أَرْدَنْ يَوْماً مِياهَ مَجَنَّةٍ ... وهل تَبْدُوَنْ لِي شَامَةٌ وطَفِيلُ)

(مقلوبه)
[ل ط ف] اللُّطفُ: واللَّطَفُ: البِرُّ والتَّخَفِّي، لَطُفَ به لَطَفاً ولَطَافَةً وألْطَفَه. وأَلْطَفْتُه: أَتْحَفْتُه. وهؤلاءِ لَطَفُ فُلاِنٍ، أي أَصحابُه وأَهلُه الَّذِين يُلْطِفُونَه، عن اللِّحيانِيّ، قَالَ أَبو ذُؤَيبٍ:
(ولا لَطَفٌ يَبكِي عَلىَّ نَصيحُ ... )
(9/174)

حَملَ الوَصفُ على اللَّفْظِ، لأنَّ لَفْظَ لَطَفِ لَفْظُ الوَاحِدِ؛ فلذلك سَاغَ له وَصفُ الجَمعِ بالواحِدِ، وقد يَجوزُ أَن يَعِنيَ بلَطَفٍ واحِداً، وإنْ شِئْتَ جَعلْتَ اللَّطَفَ مَصْدَراً، فيكونُ معناهُ: ((ولا ذُو لَطَف)) . والاِسْمُ اللُّطْفُ. وهو لَطِيفٌ بالأَمْرِ، أي: رَفِيقٌ، وقد لَطَفَ به. واللَّطِيفُ من صِفاتِه جَلَّ وعَزَّ، وفي التَّنْزِيلِ: {الله لطيف بعباده يرزق من يشاء وهو القوي العزيز} [الشورى: 19] . وفيه: {وهو اللطيف الخبير} [الأنعام: 103] . واللَّطيفُ من الأَجرامِ والكَلامِ: ما لا جَفَاء فيه، وقد لَطفَ لَطَافَةً. وقَولُ أبي ذُؤًَيب:
(وهُمْ سَبْعةٌ كعَوالِي الرِّماحِ ... بِيضُ الوَجُوهِ لِطافُ الأُزُرْ)
إنَّما عَنَي أَنَّهم خِماصُ البُطونِ، لِطافُ مَواضِعِ الأُزُرِ. وقَولُ الفَرَزْدَقِ:
(ولَلَّهُ أَدْنَي من وَرِيديِ وأَلْطَفُ ... )
إنَّما يُريدُ به وأَلطفُ اتِّصالاً. ولَطْفُ عنه: كَقَوِلكَ صَغُرَ عنه. وأَلْطَفَ البَعيرَ، وأَلَطَفَ له: أَدْخَلَ قَضِيبَه في حَياءِ النَّاقَةِ، الأَخيرةُ عن ابنِ الأَعرابِيّ. واسْتَلْطَفَ هُوَ: فَعلَ ذلك من تِلْقاءِ نَفْسِه. وأبو لَطِيفٍ: من كُناهُم، قَالَ [أبو] عُمارةَ بن أبي طَرَفَةَ:
(فَصِلْ جَنَاحي بأَبِي لَطِيفِ ... )

(مقلوبه)
[ف ل ط] الَقِيتُه فِلاطاً، أي: فُجاءَةً، هَذَلِيَّةٌ. وأَفلَطَنِي الشًَّيءُ: لَغَةٌ في أَفْلَتَنِي، تَمِيمِيَّةٌ قَبِيحةٌ، وقَدِ اسْتَعْملَه سِاعِدَةُ بنُ جُؤَيَّةَ فَقَالَ:
(9/175)

(بأَصْدَقَ بَأْساَ من خَليلِ ثَمينَةٍ ... وأَمْضَي إذا ما أَفْلَطَ القائِم اليَدُ)
أرادَ: أَفلَتَ القائِمُ اليَدَ، فَقَلَبَ. والفِلاطُ: التَّرْكُ، كالفِراطِ، عَنْ كُراع.
(الطاء واللام والباء)
[ط ل ب] طَلَبَ الشَّيءَ يَطْلُبُه طَلَباً، واطَّلَبَه، وتَطَلَّبَه: حَاولَ وَجودَه وأَخْذَه. ورَجُلٌ طَالِبٌ، من قَوْمٍ طُلَّبِ، وطُلاّبِ، وطَلَبَةٍ وطَلَبٍ، الأَخيرِةُ اسْمٌ للجَمعِ. وطَلوبٌ من قَومٍ طُلُبٍ. وطَلاّبٌ من قَوْمٍ طلاّبين. وطَلِيبٌ من قَوْمٍ طُلْباءَ، قَالَ مُلِيحٌ الهُذَلِيُّ:
(فَلَم تُنْطِري دُيْناً وَليتِ اقْتضاءه ... ولم يَنْقِلبْ منكم طَلِيبٌ بطائِلِ)
وَتَطَلَّبَ الشَّيْءَ: طَلَبَه في مُهْلَهٍ، على ما يَجِيءُ عليه هذا النَّحُو بالأَغلبِي. وطَالَبَه مُطالبةً وطِلاباً: طَلَبَه بِحقً، والاسْمُ منه الطَّلَبُ والطَّلَبَةُ. وطَلَبَ إلىَّ طَلَباً: رَغِبَ. وأَطْلَبَه: أَعطاءُ ما طَلَبَ. وأَطْلَبَه: أَلْجاَهَ إلى أن يَطْلُبَ. وكَلاٌ مُطْلِبٌ: بِعيدٌ يُكَلَّفُ أن يُطْلَبَ. وماءٌ مُطْلِبٌ كذلك. وقِيلَ: ماءُ مُطْلِبٌ: بَعِيدٌ من الكَلاَءِ، قَالَ ذُو الرُّمَّهِ:
(أَضَلَّه راعِياَ كَلْبِيَّةٍ صَدَراَ ... عن مُطْلِبٍ قَارِبٍ وُرَّادُه عُصَبُ)
ويُروَي:
(عَن مُطْلِبٍ وطُلاَ الأَعْناقِ تَضْطَرِبُ ... )
(9/176)

وقوْلُه: ((رَاعِياَ كَلْبِيَّةِ)) يَعْنِي إِبلاً سُوداً من إبِلِ كَلْبٍ. وقَالَ أَبو حَنِيفَةً: ماءٌ مُطْلِبٌ: إذا بَعُدَ كَلَؤُه بَقْدْرٍ مِيلَيْنِ، أو ثَلاثَةٍ، فإذا كانَ مَسيرةَ يَوْم أو يَِوْمَيْنِ فهو مُطْلبُ إِبلٍ. وأَطْلَبَه الشَّيْءَ: أَعانَه على طَلَبِه. وقَالَ اللِّحيِانيُّ: أطْلُبْ لي شَيئاً: ابْغِهِ لِي. وأَطْلِبْنِي: أَعِنّي على الطَّلَبِ. وإنَّه لَطْلْبُ نِساءِ، أي: يَطْلُبُهنَّ، والجَمعُ: أَطْلابٌ، وطِلَبةٌ. وهي طِلْبُه وطِلْبتُه - الأخَيرةُ عن اللِّحيانِيّ -: إذا كان يَطْلُبُها ويُهْوَاها. وطَالِبٌ، ومُطَّلِبٌ، وطُلَيْبٌ، وطَلَبَة، وطَلاً بٌ: أَسمْاءٌ.
(مقلوبه)
[ط ب ل] الطَّبْلُ: الَّذِي يُضْرَبُ، وهو ذُو الوَجهِ الوَاحِدِ، والوَجْهَينِ، والجَمْعُ: أَطْبالٌ، وطُبُولُ. والطَّبَّالُ: صاحِبُ الطَّبْلِ. وحِرْفَتُه الطِّبالَةُ، وقد طَبَلَ يَطْبُلُ. والطَّلْبَةُ: شَيْءَ من خشَبٍ تَتَّخِذُه النِّساءُ. والطَّبْلُ: الخَلْقُ، قَالَ:
(قد عَلِمُوا أَنَّا خِيَارُ الطَّبْلِ ... )
وما أَدْرِي أَيُّ الطَّبْلِ هُو؟ أي: أَيُّ النَّاسِ. والطَّبْلُ: ضَرْبٌ من الثِّيابِ، قِيلَ: هو وَشْيٌ يَمانٍ فيه كَهَيْئِةِ الطُّبولِ. والطُّوبالَةُ: النَّعْجةُ، قَالَ طَرَفَةُ، أو غَيرُه:
(نَعانِي حَنَانَةُ طُوبالةً ... تَسَفُ يَبِيساً من العِشْرِقِ)

(مقلوبه)
[ب ط ل] بَطَلَ الشَّيءُ يَبْطُلُ بُطْلاً، وبُطُولاً، وبُطلاناً: ذَهَبَ ضَيَاعاً وخُسْراً، وأَبْطَلَه هو. وبَطَلَ في حَدِيثِه بَطَالَةً، وأَبْطَلَ: هَزَلَ.
(9/177)

والاسْمُ البُطْلُ. والباطِلُ: نَقِيضُ الحَقِّ، والجمعُ: أَباطِيلُ، على غير قِياسٍ، كأنَّه جَمعُ إبطالٍ أو إِبْطِيلِ، هَذا مَذْهبُ سِيبَوَيهِ. وقَالَ أبو حاتِمٍ: واحِدَةُ الأباطيلِ أُبْطُولَهًٌ، وقَالَ ابنُ دُرَيدٍ: واحِدَتُها إِبطالَةٌ. ودَعْوَى باطِلٌ، وباطِلَةٌ، عن الزَّجَّاجِ. وأَبْطَلَ: جاءَ بالباطِلِ. ورجُلٌ بَطَّالٌ: ذُو باطِلِ. وقَالُوا: باطِلٌ بَيِّنُ البُطُولِ. وتَبَطَّلُوا بَيْنَهم: تَدَاوَلُوا الباطِلَ، عَنِ اللِّحيانِيّ، وقَالَ: بينَهم أُبْطُولَةٌ يَتَبطَّلُونَ بها، أي: يَقُولُونَها، ويَتَداوَلُونَها: وقَولُه عَزَّ وجَلَّ: {قل جاء الحق وما يبدئ الباطل وما يعيد} [سبأ: 49] قِيلَ: الباطِلُ هُنَا: إبليسُ، أرادَ ذُو الباطِل، أيْ صاحِبُ الباطلِ، وهو إِبِليسُ. ورَجُلٌ بَطَلٌ، بَيِّنُ البَطَالَةِ والبُطُولَةِ: شُجاعٌ تَبْطُلُ جِراحَتُه فَلاَ يَكْتَرِثُ لها، ولا تَبْطُلُ نَجادَتهُ، وقِيلَ: هو الذي تَبْطُلُ عِندَه دِماءُ الأَقرانِ، من قِومٍ أَبْطالِ. وبَطَّالٌ بَيَّنُ البَطَالَةِ، وقد بَطُلَ وتَبَطَّلَ، قَالَ أبو كَبِيرٍ الهُذَلِيُّ:
(ذَهَبَ الشَّبابُ وفاتَ منه ما مَضَي ... ونَضَا زُهيرُ كَرِيهتَيِ وتَبَطُّلِي)
وجَعلَه أَبُو عُبيدٍ من المَصادرِ التي لا أَفعالَ لها. وحَكَي ابنُ الأَعرابِيّ: بَطَّالٌ بَيِّنُ البَطَالَةٍ، بالفتَح، يَعْنِي به البَطَلَ. وامْرأَةٌ بَطَلةٌ، والجمعُ بالأَلِفِ والتَّاءِ، ولا تُكَسَّرُ على فِعالٍ؛ لأنَّ مُذكَّرَها لم يُكَسَّرْ عليه.
(مقلوبه)
[ل ب ط] لَبَطَ به الأَرْضَ يَلْبِطُ لَبْطاً: ضَرَبَها به، وقِيلَ: صَرَعَه صَرْعاً عَنيفاً. ولُبِطَ به لَبْطاً: ضَرَبَ بنَفْسِه الأَرضَ من داءٍ أو أمرٍ يَغْشَاه مُفَاجأَةً. ولَبَطَه البَعيرُ بَيدَيه يَلْبِطُه لَبْطاً: خَبَطَه. واللَّبْطُ باليَدَ كالخَبْطِ بالرِّجْلِ، وقِيلَ: إذا ضَرَبَ البَعيرُ بَقَوائِمه كُلِّها فَتِلْك اللَّبْطَةُ، وقد لَبَطَ يَلْبِطُ، قَالَ الخَذْلَمِيُّ.
(9/178)

(تَلْبِطُ فيها كُلُّ حَيْزَبون ... )
الحَيْزَبُونُ: الشَّهْمةُ الذَّكِيَّةُ. والتْبَطَ، كَلَبَطَ. وتَلَبَّطَ الرَّجُلُ: اخْتَلَطَتْ عليه أُمُورُه. ولُبَطَ الرجُلُ لَبْطاً: أَصَابَه سُعالٌ وُزكامٌ، والاسمُ اللَّبْطُ. واللَّبَطَةُ: عَدْوُ الشَّديِدِ العَرَجِ، وقِيلَ: عَدْوُ الأَقْزَلِ. والالْتِباطُ: عَدْوٌ مع وَثْبٍ. والأَلْباطُ: الجُلودُ، عن ثَعلَبٍ، وأَنْشَدَ:
(وقُلُصٍ مُقْوَرَّةِ الأَلباطِ ... )
ورِوايةُ أَبي العَلاءِ. ((مُقْوَرِة الألياطِ)) كأنَّه جَمعُ لِيطٍ. ولَبَطَةُ: اسْمٌ.
(مقلوبه)
[ب ل ط] البَلاطُ: الأَرضُ المُسْتَوِيَةُ المَلْساءُ. والبَلاطُ: الحِجارةُ المَفْرُوشَةُ، وكُلُّ أَرْضٍ فُرِشَتْ بالحِجارةِ والآخُرِّ: بَلاطٌ. وبَلَطَها يَبْلِطها بَلْطاً، وبَلَّطََها: سَوَّاها. وبَلَطَ الحائِطُ، وبَلَّطَه كذلك. وبَلاطُ الأَرْضِ: وَجْهُها، وقِيلَ: مَتْنُها الصُّلْبُ. وأَبْلَطَها المَطَرُ: أَصابَ بَلاَطَها. والبَلالِيطُ: الأَرَضُونَ المُسْتَوِيَةُ من ذلك، قالَ السِّيرافِيُّ: ولا يَعرَفُ لها وَاحِدٌ. وأُبْلِطَ الرَّجُلُ، وأَبْلَطَ: لَزِقَ بالأَرْضِ. وأُبْلِطَ، وأَبْلَطَ: افْتَقَرَ وذَهَبَ مالُه. وأَبْلَطَهُم اللِّصُّ: لم يَدَعْ لهم شَيئاً، عن اللِّحْيانِيِّ.
(9/179)

وبالَطَ في أُمورِه، بالَغَ. وبالَطَ السّابِجُ: اجَتَهَدَ. والتَّبالُطُ، والمُبَالَطَةُ: المُجَالَدَةٌ بالسُّيُوفِ. وبالَطَني فُلانٌ: فَرَّ مِّني. وبَلَّطَ أَذُنَه: ضَرَبَها بَطَرَفِ سَبَّابِتَه ضَرْباً يُوْجِعُه، عِراقَّيِةٌ. والبَلْطُ، والبُلْطُ: المَخْراطَ، وهي: الحَدِيدَةُ التي يَخْرُطُ بها الخَراطُ، عَرَبِيَّةٌ، قَالَ:
(والبَلْطُ يَبْرِي حُبَرَ الفَرْفارٍ ... )
والبَلُّوطُ: شَجَرٌ يُؤْكَلَ ويُدْبَغُ بقِشْرِه. والبَلاطُ: اسْمُ مَوْضِعَ، قَالَ:
(لَولاَ رَجاؤَك ما زُرْنا البَلاطَ ولا ... كانَ البَلاطُ لَنا أَهْلاً ولا وَطَنَا)

(الطاء واللام والميم)
[ط ل م] الطُّلْمَةُ: الخُبْرةً: وفي الحَدِيثِ عن النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم: ((أَنَّه رأَي رَجُلاً يُعالِجُ طُلْمةً، وقد عَرِقَ من حَرِّ النارِ، وتَأَذَي، فَقَالَ: لا تَمَسُّه النّارُ أبداً)) . وقد طَلَمَها يَطْلِمُها، وطَلَّمَها. وطَلَّمَ العَرَقَ عن جَبِينِه: مَسَحَه، قَالَ حَسَّانُ بنُ ثَابتٍ:
(تَظَلُّ جيادُنا مُتَمطِّراتِ ... يُطَلِّمُهُنَّ بالخُمَرِ النِّساءُ)

(مقلوبه)
[ط م ل] الطَّمْلُ: السَّيْرُ العَنِيفُ، طَمَلَ الإبلَ يَطْمُلُها طَمْلاً. والطِّمْلُ من الرِّجالِ: الفاحِشُ الذي لا يُبالِي ما صَنَعَ، والجَمع: طُمولٌ، والاسْمُ الطُمولَةُ. ورَجُلٌ طَمِيلٌ: خَفِيُّ الشّأْنِ. والطِّمْلُ، والطِّمْلِيلُ: اللِّصُّ الفاَسِقُ، وعَمَّ بَعضُهم به كُلَّ لِصٍّ.
(9/180)

والطِّمْلُ، والطِّمِلُّ، والطِّمْلالُ: الذِّئبُ الأَطْلَس الخَفِيُّ الشَّخْصِ. والطَّمْلُ، والطِّمْلالُ، والطِّمْلِيلُ، والطُمْلُولُ: الفَقِيرُ السَّيءَ الحَالِ القَشِفُ القَبيحُ الهَيْئِةَ الأَغبرُ، وقِيلَ: هو العَارِي من الثِّيابِ، وأكثُر ما يُوصَفُ به القَانِصُ. والطَمَلَةُ: الحَمْأَةُ. والطَّمَلَةُ والطَّمْلَةُ: ما بَقِي في أَسْفلِ الحَوْضِ من المَاء الكَدِرِ. وطَمَلَ الدَّمُ السَّهْمَ وغَيرَه طَمْلاً، فهو مَطمولٌ، وطَمِيلٌ: لَطَخَه، وقد طَمِلَ هو، وقِيلَ: كُلُّ ما لُطِخَ، فقد طُمِلَ. ووَقَعَ في طَمْلَةٍ: إذا وَقَعَ في أَمْرِ قَبيحِ فَالتَطَخَ به. ورَجُلٌ مَطْمُولٌ ومُطَمَّلٌ: مَلْطُوحٌ بدَمٍ، أو بقَبيجٍ، أو غَيرِه. وطَمَلَ الحَصِيرَ، فهو مَطْمُولٌ وطَمِيلٌ: رَمَله وجَعَلَ فيه الخُيُوطَ. والطَّمِيلُ: والطَّمِيلَةُ: الجَدْيُ والعَنَاقُ؛ لأَنَّهما بُطْمَلانِ، أَي: يُشَدَّانِ.
(مقلوبه)
[ل ط م] اللَّطْمُ: ضَرْبُكَ الخَدَّ، وصَفْحه الجَسَدِ بالكَفِّ مَفْتُوحَةً، لَطَمَه يَلْطِمُه لَطْماً، ولاطَمَه مُلاطَمَةً ولِطاماً. والمَلْطمانِ: الخدَّانِ، قَالَ:
(نائيِ المَعَدَّينِ أَسِيلٌ مَلْطِمُه ... )
وهما المَلْطَمانِ نادِرٌ. واللَّطِيمُ من الخَيلِ: الأَبيضُ مَوضِعَ اللَّطْمةِ من الخَدِّ، والجمعُ: لُطُمٌ، والأُنثَي لَطيمٌ أيضاً، وهو من بابِ مُدَرْهِمٍ، أي: لا فِعلَ له، وقيلَ: اللَّطِيمُ الذي تَرْجِعُ غُرَّتُه في أَحَد شِقَّيْ وَجْهِه إلى أَحَد الخَدَّينِ في مَوضعِ اللَّطْمةِ، وقِيلَ: لا يكونُ لَطِيماً إلاّ أَن تكونَ غُرَّتُه أَعظمَ الغُرَرِ، وأَفْشَاها، حتى تُصِيبَ عَيْنَيْه، أو إحداهُما، أو تُصيبَ خَدَّيْه، أو أَحَدَهُما. واللَّطِيمُ - من خَيلِ الحَلْبةِ -: هو التّاسِعُ، وذلك أَنَّه يُلْطَمُ وَجْهُه، فلا يَدْخُلُ السُّرادِقَ. واللَّطيمُ: الصَّغِيرُ من الإبلِ الذي يُفْصَلُ عندَ طُلوعِ سُهَيْلٍ، وذلك أنَّ صاحِبهَ يَأْخُذُ بأُذُنِه، ثمَّ يَلْطِمُه عند طُلوعِ سُهَيِلٍ، ويُسْتَقبِلُه به، ويحلِفُ أن لا يَذُوقَ قَطْرةَ لَبَنٍ بعد يَوْمِه
(9/181)

ذلك، ثم يَصُرٌّ أَخلافَ أُمِّه كُلَّها، ويَفْصِلُه منها، ولهذا قَالَتِ العَرَبُ: ((إذا طَلَعَ سُهَيل، بَرَدَ اللَّيلِ، وامْتَنع القَيْل، وللفَصيلِ الوَيل)) . وذلك لأَنَّه يُفْضَلُ عندَ طُلوِعه. واللَّطيمُ: الَّذِي فَقَدَ أَبَوَيِهْ. واللَّطِيمُ، واللَّطِيمةُ: المِسْكُ، الأُولَى، عن كُراع، قَالَ الفَارِسيُّ: قَالَ ابنُ دُرِيدٍ: هي كُلُّ ضَرْبٍ من الطِّيبُ يُحْمَلُ على الصُّدْغِ، من المْطِلم الذي هو الخَدُّ، وكان يَسْتَحسِنُها. وقَالَ: ما قَالَها إلاّ بطالِعِ سَعْدٍ. واللَّطِيمةُ: وعِاءُ المِسكِ، وقِيلَ: هي العِيرُ التي تَحْمِلُه، وقِيلَ: سُوقُه، وكُلُّ سُوقٍ يُجلَبُ إليها حُرُّ الطِّيبِ والمَتاعِ غَيرِ المِيرة: لَطيمةٌ. وقَالَ ابنُ الأَعرابِيّ: اللَّطِيمةُ: سُوقُ الإبِل. واللَّطيمةُ من العِيرِ: هي الّتي عليها أَحمالُها. وقَولُ أَبي ذُؤَيب:
(فجاءَ بها ما شئْت من لَطَمِيَّةِ ... تَدُومُ البِحارُ فوقَها وتَمُوجُ)
إنَّما عَنَى دُرَّةً، وقَوْلُه: ما شِئْتَ من لَطَِمِيةَّ، في مَوضِع الحالِ. وتَلَطَّمَ وَجُهُه: ارْبَدَّ. والمُلَطَّمُ: اللَّثيمُ. ولَطَّمَ الكِتابَ: خَتَمه. وقَوْلُه:
(لا يُلْطَمُ المَصْبورُ وَسْطَ بُيوتِنا ... ونَحُجُّ أَهلَ الحَقِّ بالتَّحكيمِ)
يقولُ: لا يُظْلَمُ فينا فيُلْطَمُ، ولكن نأخُذُ الحقَّ منه بالعَدْلِ عليه. ولُطَمُ: سَفينةٌ، عن كُراع.
(مقلوبه)
[م ط ل] المَطْلُ: التَّسْوِيفُ بالعِدَة والدَّيْنِ، مَطَلَه حَقَّه، وبه يَمْطُلُه مَطْلاً، وامْتَطَلَه، ومَاطَلَه به مُماطَلَةً، ومَِطالاً، ورَجُلٌ مَطُولٌ وَمطَّالٌ.
(9/182)

والمَطْلُ: المَدُّ، مَطَلَ الحَبْلَ وغَيرَه يَمْطُلُه مَطْلاً، فامْطَلَّ، أَنْشَدَ الأَصْمَعِيُّ لبَعْضِ الرُّجاز:
(كأَنَّ صَاباً آلَ حَتَّى امْطَلاً ... )
ومَطَلَ الحَدِيدةَ مَطْلاً: مَدَّها وسَبَكها، وأَدارَها. ثُمَّ طَبَعها فَصاغَها بَيْضَةً، وهي المَطِيلَةُ، وكذلك الحَدِيدةُ تُذابُ للسُّيُوفِ، ثُمَّ تُحمَي وتَضْرَبٌ وتَمدُّ وتَربَّعُ، ثم تُطْبَعُ بعد المَطْلِ فُتجعلُ صَفيحةً. والمَطَّالُ: صانِعُ ذلك، وحِرفَتْه: المِطالَةُ. والمَمْطُولُ: المَضْروبُ طُولاً. واسْمٌ مَمْطُولَ: طَالَ بإضافَةٍ أَو صِلَة، اسْتَعْمَلَه سِيبَويَه فيما طَالَ من الأسماءِ، كِعشرينَ رَجُلاً، وخَيراً منك، إذا سُمِّيَ بهما رَجُلٌ. والمَطْلَةُ، والمَطَلَة: لَغَةٌ في الطَمَلَةِ، وهي بَقِيَّةُ المَاءِ الكَدِرِ في أَسْفَلِ الحَوْضِ، وقد تَقَدَّمَ، وقِيلَ: مَطَلَتُه: طِينُه وكَدَرُه. وامْتَطَلَ النَّباتُ: الْتَفَّ وتَداخَلَ. وماطِلٌ: فَحلٌ من كِرامِ فحُولِ الإبلِ، إليه تُنْسَبُ الإبِلُ الماطِليَّةُ.
(مقلوبه)
[م ل ط] المِلْطُ: الخَبِيثُ من الرَّجال الذي لا يُرفَعُ له شيءٌ إلاّ أَلْماً عليه، [وذَهَب به] سَرَفاً واسْتِحلالاً، وجمعُه: أَملاطٌ، ومُلُوطٌ، وقد مَلَطَ مُلُوطاً. ومَلَطَ الحائِطَ مَلْطاً، ومَلَّطَه: طَلاهُ. والمِلاطُ: الطِّينُ الذي يُجْعَلُ بين سافَيِ البِناءِ، ويُمْلِطُ به الحائِطُ. والمِلاطانِ: جانبِا السَّنام مما يَليِ مُقَدَّمه. والمِلاطان: الجَنبانِ. والمِلاطان: الكَتِفانِ. وقِيلَ: المِلاطُ، وابنُ المِلاطُِ: الكتِفُ. وابنا المِلاطََيْنِ: العَضُدانِ. وقِيلَ: المِلاطُ، وابنُ المِلاطِ: الكَتِفُ بالمَنْكِبِ والعَضُدِ والِمرْفَقِ.
(9/183)

وقَالَ ثَعلَبٌ: المِلاطُ: المِرْفقُ، فلم يَرِدْ على ذلك شيئاً، وأَنشَد:
(يَتْبَعْنَِ سَدْوَ سَلِسِ المِلاطِ ... )
والجمع: مُلْطٌ. وابنُ مِلاطٍ: الهِلالُ: حُكِيَ عن ثَعلَبٍ. والمِلْطَي من الشِّجاجِ: السِّمْحاقُ، قَالَ أبو عُبَيْدٍ، وقِيلَ: هي المِلْطاةُ بالهاءِ، قَالَ: فإذا كانَتْ على هذا فهي في التَّقْديرِ مَقْصُورةٌ، وتَفسيرُ الحَدِيثِ الذي جاءَ: ((يُقْضَي في المِلْطَي)) بدَمِها. معناه: أَنَّه حينَ يُشَجُّ صاحِبها يُؤْخَذُ مِقْدارُها تلكَ الساعةَ، ثُمَّ يُقَضَي فيها بالقِصاصِ، أو الأرْشِ، ولا يُنْظَرُ إلى ما يَحْدُثُ فيها بعد ذلك من زِيادةٍ أو نُقصانٍ، وهذا قَولُهم، وليس هو قَوْل أَهل العراقِ. والأَمْلَطُ: الَّذي لا شَعْرَ على جَسَدِه ولا رأسهِ ولا لِحْيَتِه، وقد مَلِطَ مَلَِطاً ومُلْطَةً. ومَلَطَ شَعَرَهَ مَلْطاً: حَلَقَه، عن ابنِ الأَعرابِيَّ. وأَمْلَطَت النَّاقُه جنينَها، وهي مُمْلِطٌ: أَلقَتْه لا شَعْرَ عليه، والجمعُ مُمالِيطُ بالياءِ، فإذا كانَ لها عادةً فهي مِمْلاطٌ، والجنَينُ مَليطٌ. ومَلَطَتْه أَمُّه تَمْلَطَه: ولَدَتْه لغِيرِ تَمامٍ. وسَهْمٌ أَمْلَطُ، ومَلِيطٌ: لا رِيشَ عليه، أَنْشَدَ يَعْقُوبَ:
(ولَوْ دَعَا ناصِرَه لَقِيطاً ... لَذَاقَ جَشْئاً لم يكُنْ مَلِيطاً)
لَقِيطٌ: بدل من ناصِرٍ. وتَملَّطَ السَّهْمُ: لم يَكُنْ عليه رِيشٌ.
(الطاء والنون والفاء)
[ط ن ف] الطَّنَفُ: التُّهَمةُ. طَنَّفه: اتَّهَمَه. وطَنَّفَ للأَمرِ: فَارَقَه. والطَّنِفُ: المُتَّهَمُ بالأَمرِ، كأَنَّه على النَّسبِ.
(9/184)

والطَّنِفُ: الفاسِدُ الدِّخْلَةِ، طَنِفَ طَنَفاً وطَنَافَةً وطُنُوفَةٍ. والطَّنَفُ والطَّنْفُ والطُّنُفُ والطُّنفُ: ما نَتَأَ من الجَبلِ، وهو نَحوٌ من الحيْدِ. والطَّنَفُ والطُّنفُ: السَّقِيفَةُ تُشْرعُ فَوقَ بابِ الدّارِ، وقِيلَ: هو ما أَشْرَفَ خارِجاً عن البِناءِ. وطَنَّفَ حائِطَه: جَعَلَ له بِرْزِيناً، وهو الإفْرِيزُ. والطَّنَفُ: السُّيُورُ قَالَ الأَفوهُ:
(سُودٌ غدائِرُها بُلْجٌ محاجِرُها ... كأنَّ أَطرافَها - لَّما اجتُلِي - الطَّنَفُ)
هذه رِوايةُ أَبي عُبيدٍ، ويُروَي:
(كأَنَّ أَطْرافَها في الجَلْوَةِ، ... )
وقِيلَ: الطَّنَفُ: الجُلودُ الحَُمْرُ التي تكونُ على الأَسفاْطِ. وقِيلَ: الطَّنَفُ: شَجَرٌ أَحْمَرُ يُشْبِهُ العَنَمَ.
(مقلوبه)
[ط ف ن] الطُّفانِيَةُ: نَعْتُ سَوْءٍ - في الرَّجُلِ والمرأْةِ - من الفُجورِ.
(مقلوبه)
[ن ط ف] نَطفَه نَطْفاً، ونَطَّفَه: لَطَخَه بعَيْبٍ، وقَذَفَه به. وقد نَطِف نَطَفاً، ونَطافَةً، ونُطُوفةٍ، فهو نَطِفٌ: عابَ وأَرابَ. وإنَّه لَنَطِفٌ بِهذا الأَمِر، أي: مُتَّهَمٌ، وقد نَطِفَ ونَطِفَ نَطْفاً فيهما. ووقَعَ في نَطَفٍ، أي: شَرٍّ وفَسادٍ. ونَطِفَ البَعِيرُ نَطَفاً، فهو نَطِفٌ: أَشْرَفَتْ دَبَرَتُه على جَوفِه، ونَفَبَتْ عن فُؤادِه، وقِيلَ: هو الذي أَصابِتْه الغُدَّةُ في بَطْنِه، والأُنثَى نَطِفَةٌ. ورَجلٌُ نَطِفٌ: أَشرَفَتْ شَجَّتُه على دِماغِه. ونَطِفَ من الطَّعَامِ نَطَفاً، بَشِمَ. والنَّطَفُ: عِلَّةٌ يُكَوي مِنْها الرَّجُلُ، ورجُلٌ نَطِفٌ: به ذلك الداءُ، أَنْشَدَ ثَعلبٌ:
(واسْتَمَعُوا قَولاً به يُكْوَى النَّطِفْ ... )
(9/185)

(يكادُ من يُتلَى عليه يُجْتَأََفْ ... )
ونَطَفَ الجُرح، والخُراجَ نَطَفاً: عَقَرَه. والنَّطَفُ والنًّطَفُ: اللُّؤْلُؤ الصافِي: وقِيلَ: الصِّغارُ منها، وقِِيلَ: هي القِرَطَةُ، والواحِدةُ من كُلِّ ذلك نَطَفَةٌ ونَطَفَةٌ. وغُلامٌ مُنَطَّفُ: مُقَرطٌ. ووَصِيفَةٌ مُنَطَّفَةٌ، ومُتَنَطِّفَةٌ: ذاتُ تُومَتَيْنِ، قَالَ:
(كأنَّ ذا فَدَّامةٍ مُنَطَّفا ... )

(قَطَّفَ من أَعنابه ما قَطَّفا ... )
والنُّطْفَةُ والنُّطافَةُ: القليلُ من الماءِ، وقِيلَ: الماءُ القليلُ يُبَقَي في القِرْبْةِ، وقِيلَ: هي كالجِزْعِة. والنُّطْفَةُ: الماءُ القليلُ يبقِي في الدَّلْوِ، عن اللّحيانِيّ أيضاً، وقِيلَ: هي الماءُ الصّافِي قَلَّ أو كَثُرَ، والجمعُ: نَطَفٌ ونِطافٌ. والنُّطْفَةُ: الَّتي يكون منها الوَلدُ. والنَّطْفُ: الصَّبُّ. ونَطَفَ الحُبُّ والكوزُ وغيرُهما، يَنْطِفُ ويَنْطُفُ نَطْفاً، ونُطوفاً، وَنِطافاً، ونَطَفَاناً: قَطَرَ. والقِربةُ تَنْطِفُ: أي تَفطُرُ من تَعَيُّن أو سَرْبِ أو سُخْفٍ. والنُّطافَةُ: القَطارةُ. والنَطُوفُ: القَطُورُ. ولَيلةٌ نَطوفٌ: ماطِرةٌ حتَّى الصَّباحِ. ونَطِفَت آذانُ الماشِيَةِ، وتَنَطَّفَتْ: ابتْلَتْ بالماءِ فَقَطَرَتْ، ومنه قولُ بعضِ الأَعرابِ - وَوَصَفَ ليلةُ ذاتَ مَطَرِ _: ((تَنْطِفُ آذانُ ضَأْنِها حتَّى الصَّباحِ)) . والنّاطِفُ: القُبَّيْطُ. والتَّنَطُّفُ: التَّفَرُّرُ. و ((أَصابَ كَنْزَ النَّطِفِ) وله حَديثٌ.
(9/186)

(مقلوبه)
[ف ط ن] الفِطْنَةُ: ضِدُّ الغَباوَةِ، وفَطَنَ يَفْطُنُ، وفَطُنَ فَطْناً وفَطَناً وفِطْناً، وفِطناً، وفُطونَةً، وفَطانَةً وفَطانِيةً، فهو فاطِنٌ، وفَطُونٌ، وفَطينٌ، وفِطِنٌ، وفَطُنٌ، وفَطْنٌ، والجمعُ: فُطْنٌ، والأُنْثَى فَطنَةُ، قَالَ الحَذْلَمِيُّ.
(إلى خِذَبٍّ سَبِطٍ مَتِينِ ... )

(طَبٍّ بذاتِ فَرْعِها فَطُونِ ... )
وقَالَ الآخَرُ:
(قالَتْ وكنتُ رَجُلاً فَطِيناَ ... )

(هذا لَعَمرُ الله إسرائِينا ... )
وقَالَ في الجَمْعِ:
(لا يَفْطِنُونَ لَعيْبِ جارِهم ... وهُمُ لِحفْطِ جِوارِه فُطْنُ)
وفَطَّنَه لهذا الأَمْرِ: فَهَّمَه. وفي المثَل: ((لا يُفَطِّنُ القَارَةَ إلاَّ الحِجارةً)) القَارَةُ: أُنْثَى الذِّئْبِه. وفاطَنَه في الحَديثِ: راجَعَه فيه، قَالَ الراعِي:
(إِذا فاطَنَتْنا في الحِدِيثِ تَهْزْهَزَتْ ... إِليها قُلوبٌ دُونَهنَّ الجَوانِحُ)
والفِطْيَوْنُ: اسْمٌ أَعْجميٌّ.
(مقلوبه)
[ن ف ط] النِّفْطُ والنِّفْطُ: الذي تُطلَي به الإبلُ للجرَبِ والدَّبَرِ، والِقْردانِ، وهو دُونَ الكُحَيْلِ، ورَوَى أبو حَنِيفةَ أَن النَّفْطَ هو الكُحَيلُ. قَالَ أبو عُبَيْدٍ: النِّفْظُ: عامَّةُ القَطِرانِ، ورَدَّ عليه ذلك أَبُو حَنِيفةَ، وقد أَبنْتُ فَسادَ قَوْلِ أبي عُبَيدٍ، وفَسادَ ما ردَّ به أَبو حَنِيفَة عليه في الكتابِ الُمخَصِّصِِ.
(9/187)

والنِّقْطُ، والنَّفْطُ: حُلابةُ جَبَلٍ في قَعْرِ بئْرِ، والكَسْرُ أَفصَحُ. والنَّفَاطَةُ، والنَّفَّاطَةُ: الموضعُ الذي يُسْتَخرَجُ منه النَّقْطُ. والنَّفَاطاتُ، والنَّفَّاطاتُ: ضَرْبٌ من السُّرُجِ يُرْمَي فيها بالنِّفْظِ، والتَّشْدِيدُ في كُلِّ ذلك أَعْرَفُ. ونَفَطَ الرَّجُلُ يَنْفِطُ نَفْطاً: غَضِبَ. وإنَّه لَيَنْفِطُ غَضباً، أي: يَتحَرَّقُ. والنَّفَطانُ: شَبِيةُ بالسُّعالِ والنَّفْخِ عندِ الغَضِبِ. ونَفطَتْ يَدُه نَفْطاً، ونَفطاً، ونَفَيطاً: قَرِحَتْ من العَملِ، وقِيلَ: هو ماءٌ يُصِيبُها بَيْنِ الجِلْدَِ واللَّحْم، وقد أَنْفَطَها العَملُ. ويَدٌ نافِطَةٌ، ونَفِطَةٌ، ونَفِيطَةٌ، ومَنْفُوطَةٌ، كذا حَكَى بَعْضُ أَهْلِ اللُّغةِ مَنْفُوطَةٌ، ولا وَجْهَ له عِنْدِي لأَنَّه من أَنْفَطَها العَملُ. والنَّفْطُ: ما يُصِيبُها من ذلك، واحِدَتُها نَفْطَةٌ. ونَفَطَ الرَّجُلُ: تَكَلَّمَ بكلامٍ لا يُفَهَمُ، عن ثَعَلبٍ. ونَفَطَ الظَّبيُ يَنْفِطُ نَفِيطاً: صَوَّتَ. ونَفَطَت الماعِزَةُ نَفْطاً ونَفِيطاً: عَطَسَتْ. وما لَهُ عافِطَةٌ ولا نافِطَةٌ، العَفْطُ: الضَّرِطُ، والنَّفْطُ العُطَاسُ. وقِيلَ: العافِطَةُ: الضَّائِنَةُ، والنّافِطَةُ: الماعِزَةُ، وقِيلَ: العافِطَةُ: الماعِزَةُ إذا عَطَستْ، والنافِطَةُ إتْباعٌ.
(الطاء والنون والباء)
[ط ن ب] الطُّنُبُ: حَبْلٌ طَوِيلٌ يُشَدُّ به البَيْتُ والسُّرادِقُ بين الأَرْضِ والطَّرائقِ، وقِيلَ: هو الوَتِدُ، والجَمعُ: أَطْنابٌ، وطِنَبةٌ. وطَنَّبَه: مَدَّه بأَطْنابِه وشَدَّه. وأَطْنابُ الجَسَد: عصَبُه التي تَتَّصِلُ به المَفاصِلُ والعِظامُ. والطٌّ نُبانِ: عَصَبتانِ مُكْتَنفَتان ثُغْرَةَ النَّحْرِ، تَمْتدَّانِ إذا تَلَفَّتَ الإنسانُ. والمَطْنَبُ: المَنكِبُ. قال امْرُؤُ القَيْسِ:
(9/188)

(وإذْ هي سَوْداءُ مِثلُ الفَحِيمِ ... تُغَطِّي المَطانِبَ والمَنْكَبا)
والطَّنَبُ: طُولٌ في الرِّجْلَيْنِ في اسْتِرخاءٍ. والطُّنُبُ، والإطْنابةُ جَميعاً: سَيْرٌ يُوْصَلُ بوتَرَ القَوْسِ العَرَبِيَّة يُدارُ على كُظْرِها، وقِيلَ: إطْنابةُ القَوْس: سَيْرُها الَّذي في رِجْلِها يُشَدُّ من الوَتَرِ على فُرْضِتها، وقد طَنَّبْتُها. والإطْنابةُ: سَيرٌ يُشَدُّ في طَرَفِ الحزِامِ؛ ليكونَ عَوناً لَسيرِة إذا قَلِقَ، قَالَ النابَغَةُ يَصِفُ خَيْلاً:
(فَهُنَّ مُسْتَبْطِناتٌ بَطْنَ ذِي أُرُلٍ ... يركُضْنَ قد قَلِقَتْ عَقَدُ الأَطانِيبِ)
والإطنابةُ: المِظَلَّةُ. وابنُ الإطْنابِة: رجُلٌ سُمِّيَ بواحِدَةٍ من هذه. وعَسْكَرٌ مُطَنبٌ: لا يُرَى أَقصاه من كَثْرتَهِ. والإطنابُ: البلاغَةُ في المَنْطِقِ والوْصف، مَدْحاً كان أو ذَمّا. وطَنِبَ الفَرَسُ طَنَباً، وهو أَطْنَبٌ، والأُنْثَى طَنْباءُ: طَالَ ظَهرُه. والطُّنُبُ: خَبْراءُ من وادِي ماوَيْهِ، وماوَيْهِ: ماءٌ لَبِنَي العَنْبَرِ بِيَطْنَ فَلْجٍ، كُلُّ ذَلِكَ عن ابنِ الأعرابِيّ، وأَنْشَدَ:
(لَيْسَتْ من اللاتي تُلَهَّي بالطُنُبْ ... )

(ولا الخَبِيراتِ مع الشّاءَِ المُغِب ... )
الخَبِيراتُ: خَبراواتُ بالصَّلعاءِ، صَلْعاءَ مَاوَيْهِ، سُمِّينَ بذلك لأَنَّهنَّ انْخَبَرْنَ في الأَرضِ، أي: انْخَفَضْنَ فاطْمَأْنَنَّ فيها. وطَنَّبَ الذِّئَبُ: عَوَى، عن الهَجَريّ، قَالَ: واسْتَعاره الشّاعُر للسَّقْبِ، فقال:
(وطَنَّبَ السَّقْبُ كما يَعْوِي الذِّئِبْ ... )
(9/189)

(مقلوبه)
[ط ب ن] طَبَنَ الشَّيْء، وطَبنَ له، وطَبَنَ يطْبُنُ طَبَناً، وطَبانَةً وطَبانَيِةً: فَطَنَ. ورَجُلٌ طَبِنٌ: عالِمٌ بكُلَّ شَيءٍ، قَالَ الأَعْشَي:
(واسْمَعْ فإنِّي طَبِنٌ عالِمٌ ... أَقْطَعُ من شِقْشِقَةِ الهادِرِ)
وكذلك طابِنٌ، وطُبُنَّةٌ. وقِيلَ: الطَّبَنُ: الفَطْنَةُ للخَيرِ، والتَّبَنُ للشَّرِّ. والطَّبَنُ: الجَمْعُ الكَثيرُ من النّاس. والطَّبْنُ: الخَلْقُ، يُقالُ: ما أَدِرِي أَيُّ الطَّبْنِ هو؟ واخْتارَ ابنُ الأَعرابِيّ: ما أَدْرِي أَيُّ الطَّبَنِ، هو بالفَتْحِ. وجاءَ بالطَّبْنِ، أي: الكَثِيرِ. والطِّبْنُ: البَيْتُ. والطِّبْنُ: ما جاءَتْ به الرِّيحُ من الحَطَبِ والقَمْشِ، فإذا بِنُيَ منه بَيْتٌ فلا قُوَّةَ له. والطِّبْنُ: الفِرْقُ. والطِّبْنُ والطَّبْنُ: خَطٌّ مُستَديرٌ كالرَّجا يَلْعَبُ به الصِّبيانُ، قَالَ:
(كالطِّبْنِ في مُخْتَلِفِ الرِّياحِ ... )
وقَالَ ابنُ الأَعرابِيّ: الطِّبْنُ والطَّبَنُ هذه اللُّعْبةُ التي تُسَمَّي السُّدَّرَ، وأَنْشَدَ:
(يَبِتْنَ يَلْعَبْنَ حَوَالَي الطَّبَنْ ... )
الطَّبَنُ هُنا مَصْدرٌ، لأَنَّه ضَرْبٌ من اللَّعِبِ، فهو من بابِ اشْتَملَ الصَّمَّاء. والطُّبَنُ: اللُّعَبُ، قَالَ:
(تَدَكَّلَتْ بعدِي وأَلْهَتْها الطُّبَنْ ... )
(9/190)

واحِدَتُها طُبْنَةٌ. وطَبَنَ النّارَ يَطْبُنُها طَبْناً: دَفَنهَا كي لا تَطْفَأَ. والطَّابُونُ: مَدْفِنُها. واطْبَأَنَّ الرجُلُ: سَكَنَ، لُغَةٌ في اطْمَأَنَّ. وطَأْبَنَ ظَهْرَه: كطَأْمَنَه.
(مقلوبه)
[ن ط ب] النَّواطِبُ: خُروقٌ تَجْعَلُ في مِبْزَلِ الشَّرابِ، وفيما يُصَفَّي به الشَّيءُ، فَيَبتَزِلُ منه ويَتَصَفَّي، واحِدَتُها: ناطِبَةٌ، قَالَ:
(تَحلَّبَ من نَواطِب ذِي ابنزالِ ... )
والمِنْطَبةُ: المِصْفاةُ. ونَطَبَة يَنْطُبُه نَطْباً: ضَرَبَ أَذَنَه بإصْبَعِه. ويُقال للرجُلِ الأَحْمقِ: مَنْطَبةٌ. وقَولُ الجُعَيْدِ المُرادِيّ:
(نَحْنُ ضَربْناه على نِطابِه ... )
قَالَ ابن السِّكِّيتِ: لم يُفَسِّرْه أَحَدٌ، والأَعْرفَ: ((على تَطْيابِه)) أي: على ما كانَ فيه من الطِّيبِ، وذلكَ أَنَّه كان مُعْرِساً بامْرأَةٍ من مُرادَ. وقِيلَ: النِّطابُ هنا: حَبْلُ العُنٌ قِ، حكاه أَبُو عَدْنانَ، ولم يُسْمَعْ من غَيرِه، وقَالَ ثَعلبٌ: النِّطابُ: الرَّأسُ.
(مقلوبه)
[ب ط ن] البَطْنُ من الإنسانِ وسائرِ الحيوانِ: خِلافُ الظَّهرِ، مُذكَّرٌ. وقد قَدَّمْنا وَجْهَ الرفْعِ والنَّصْبِ فيما حَكاه سِيبَويْه من قَوْلِ العَربِ: ضُرِبَ عَبْدُ اللهِ ظَهْرُه وبَطْنُه، وضَرِبَ زَيْدٌ الظَّهْرُ والبَطْن، فأغْنانا ذلك عن إعادَتِه هنا. وجَمْعُ البَطْنِ: أَبْطُنٌ، وبُطُونٌ، وبُطْنانٌ.
(9/191)

والبِطْنةُ: امِتلاءُ البَطْنِ من الطَّعِام، بَطِنَ بَطَناً، وبَطْنَةً، وبَطُنَ، وهو بَطِينٌ. ورَجُلٌ بَطِنٌ: لا هَمَّ له إلاَ بَطْنُه، وقِيلَ: هو الرَّغِيبُ الَّذي لا تَنْتَهِي نَفْسُه عن الأَكْلِ. وقَالُوا: كِيْسٌ بَطِينٌ، أَيْ: مَلآنُ، على المَثَلِ، أَنْشَد ثَعلَبٌ لبَعْضِ اللُّصوصِ:
(فأَصْدَرْتُ منها عْيبةً ذاتَ حُلَّه ... وكِيسُ أَبِي الجارود غيرُ بَطينِ)
ورَجُلٌ مِبْطانٌ: كَثيرُ الأكلِ لا يُهِمُّه إلاّ بَطْنُه. و [رَجَلٌ] بَطِينٌ: عظيمُ البَطْنِ. وَمُبَطَّنٌ: ضامِرُ البَطْنِ، وهذا على السَّلْبِ، كأَنَّه سُلِبَ بَطْنَه فَأُعْدِمَه، والأُنْثَى مُبَطَّةٌ. ومَبْطُونٌ: يَشْتَِكِي بَطْنَه. والبَطَنُ: داءُ البَطْنِ. وبَطَنَه يَبْطُنُه بَطْناً، وبَطَنَ له كِلاهما: ضَرَبَ بَطْنَه، أَنْشَدَ يَعقُوبُ:
(إذا ضَرَبْتَُ مُوقَراً فابْطُنْ لَهْ ... )
وأَلْقَي الرَِّجُلُ ذا بَطْنِه، كِنايةً عن الرَّجِيعِ. وأَلْقَتْ الدَّجاجَةُ ذا بَطْنِها يَعِني: مَزْقَها. ونَثَرتِ المَرأَةُ بَطْنَها: كَثُرَ وَلَدُها. والبَطْنُ: دُونَ القَبيلَةِ، وقِيلَ: هو دُونَ الفَخِذِ وفَوقَ العِمارِة، مُذكَّرٌ، والجمعُ: أَبْطُنٌ، وبُطونٌ، فأمَّا قَوْلُه:
(وإنَّ كلاِبًا هذه عَشْرُ أَبْطنٍ ... وأَنْتَ بَرِيءُ مِن قَبائِلها العَشْرِ)
فإنَّه أَنَّتَّ على مَعْنَي القِبيلةِ، وأَبانَ ذلك بقَولِه: ((من قَبائِلها العَشْرِ)) . وفَرسٌ مُبَطَّنٌ: أَبْيَضُ البطْنِ والظَّهرِ. والبَطْنُ من كُلِّ شيءٍ: جَوْفُه، والجَمْعُ كالَجْمعِ. والباطنُ: خِلافُ الظَّاهِر، والجمعُ: بَواطِنُ، وقَوْلُه:
(وسُفْعاً ضَباهُنَّ الوَقُودُ فأَصْبَحْت ... ظَواهِرُها سُوداً وباطِنُها حُمْراً)
(9/192)

أَرادَ: وبَواطِنُها حَمِرا، فَوضَعَ الواحِدَ مَوْضِعَ الجَمْعِ، ولذلك استجازَ أَنْ يقولَ حُمْراً وقد بَطَنَ يَبْطُنُ. والباطِنُ: من أَسماء الله جَلَّ وعزَّ، وفي التَّنْزِيلِ: {هُوَ الأَوَّلُ وَالآخِرُ والظَّاهِرُ والبْاَطِنُ وَهُوَ بِكُلِّ شَيءْ عَلِيمٌ} [الحديد: 3] . وقَوْلُه تَعالَي: {وذروا ظاهر الإثم وباطنه} [الأنعام: 120] . فَسَّرَه ثَعلَبٌ فَقَالَ: ظاهِرُه: المُخالَّةُ، وباطِنُه: الزِّنَي، وقد تَقَدَّمَ. والباطِنَةُ: خِلافُ الظّاهِرَةِ. والبِطانَةُ: خِلافُ الظِّهارَةِ. وبِطانَةُ الرَّجُلِ: خاصَّتُه. وأَبْطَنَه: اتَّخَذَه بِطانَةً. والنِّعْمةُ الباطِنَةُ: الخاصَّةُ، والظاهِرَةُ: العامَّةُ. وأَفْرَِشَنِي بَطْنَ أَمْرِه وظَهْرَه، أي: سِرَّه وعَلانِيتَهَ. وبَطَنَ خَبَره يَبْطُنُه: خَبَره. واسْتَبْطَن أَمْرَه: وقَفَ على دخْلَتِه. وبَطَنَ بفُلان: دَخَلَ في أَمرِه. والبِطانَةُ: السَّرِيرةُ: وباطِنَةُ الكُورَةِ: وَسَطُها، وظاهِرتُها: ما تَنَحَّي منها. وباطِنُ كُلِّ شَيءٍ: داخِلُه. وبَطْنُ الأَرْضِ، وباطِنُها: ما غَمضَ منها واطْمَأَنَّ، والجَمْعُ القليلُ: أَبْطِنَةٌ، نادِرٌ، والكَثيرُ: بُطْنانٌ. وقَالَ أَبو حَنِيفَة: البُطْنانُ من الأَرضِ واحِدٌ كالبَطْنِ. والبُطْنانُ: مَسايِلُ الماء في الغِلَظِ، واحِدُها باطِنٌ، وقَوْلُ مُلْيْحٍ الهُذَلِيِّ:
(مُنِيرٍ تَجوزُ العِيسُ من بَطِناتِه ... حَصًي مِثْلَ أَنواءِ الرَّضِيحِ المُفَلَّقِ)
قَالَ: بَطِناتِه: مَحاجُّه. والبَطْنُ: الشَّقُّ الأَطوَلُ من الرِّيشَةِ، وجِمُعها: بُطنانٌ.
(9/193)

والبُطنانُ أيضاً من الرِّيشِ: ما كانَ بَطنُ القُذَّةِ منه يَلِي بَطْنَ الأُخْرَى. وقِيلَ: البُطْنانُ: ما كان تَحتَ العَسِيبِ. وقَالَ أَبو حنيفةَ: البُطنانُ من الرِّيشِ: الذي يَلِي الأَرْضَ إذا وَقَعَ الطّائرُ، أو سَفَعَ شيئاً، أو جَثَمَ على بَيْضِه أو فِراخِه، والظُّهارُ والظُّهْرانُ: ما جُعِلَ من ظَهرِ عَسِيبِ الرِّيشِة. وأَبْطَنَ الرَّجُلُ كَشْحَه سَيْفَه، وبسَيْفِه: جَعَلَه بِطانَتَه. وبَطَنَ ثَوْبَه بثَوْبٍ آخَرَ: جَعَلَه تَحْتَه. والأَبْطَنانِ: عرِقانُ مُسْتبْطنا بَواطِنِ وَظِيفَي الذِّراعَيْنِ حَتَّى يَنْغَمِساَ في الكَفَّيْنِ. والبِطانُ: حِزامُ الرَّحْلِ والقَتَبِ، وقِيلَ: هو للبَعيرِ كالحزِامِ للدَّابَّة، والجَمعُ: أَبْطنَةٌ، وبُطُنٌ. وبَطَنَه يَبْطُنُه وأَبْطَنَه: شَدَّ بِطانَه، قَالَ ابنُ الأَعرابِيّ وَحْدَه: أَبْطَنْتُ البَعِيرَ، ولا يُقالُ: بَطَنْتُه بغَيرِ ألِفٍ. وإنَّه لَعَريضُ البِطانِ، أي: رَخِيُّ البَالِ. ورَجُلٌ بَطِنٌ: كَثِيرُ المَالِ. والبَطِنُ: الأَشِرُ. والبَطْنَةُ: الأَشَرُ والبَطَرُ. وفي المَثَلِ: ((البِطْنَةُ تُذْهِبُ الفِطْنَةَ)) . وقد بَطِنَ. وشَأْوٌ بَطِينٌ: وَاسِعٌ. والبُطَيْنُ: نَجْمٌ من نُجومِ السَّماءِ، وهو بَطْنُ الحَمَلِ فِيما يُقالُ، والعَربُ تَزْعُمُ أَنَّ البُطَيْنَ لا نَوْءَ له إلاّ الرِّيحُ. والبُطَيْن: فَرَسٌ مَعروفٌ من خَيْلِ العَرَب، وكذلك البِطانُ وهو ابنُ البُطَينِ. والبَطِينُ: رَجَلٌ من الخَوارجِ. والبُطَيْنُ الحَمْصِيُّ: من شُعَرائَِهم.
(مقلوبه)
[ن ب ط] نَبَطَ الرَّكَّيةَ نَبْطاً، وأَنْبَطَها، واسْتَنْبَطَها، ونَبَّطَها - الأَخيرةُ عن ابنِ الأَعرابيّ _: أَماهَها. واسمُ الماءِ النُّبْطَةُ والنَّبَطُ، والجمعُ: أَنباطٌ ونُبُوطٌ. وكُلُّ ما أُظْهِرَ بعدَ خَفاءٍ فقد أُنْبِطَ. واسْتَنْبَطَه واسْتَنْبَطَ منه عِلْماً، ومالاً، وخَبَرا: اسْتَخْرَجَه. وفُلانٌ لا يُنالُ له نَبَطٌ: إذا كانَ داهِياً لا يُدْرَكُ له غَوْر.
(9/194)

والنَّبَطُ: ما يتَحلَّبُ من الجَبلِ كأَنَّه عِرقٌ يخرجُ من أَعْراضِ الصَّخْرِ. ونَبْطُ: وادٍ بَعَيْنِه، قَالَ الهُذَليُّ:
(أَضَرَّ به ضَاحٍ فَنْبْطاً أَسالَه ... فَمَرٌّ وأَعْلَى جَوْزِها فَخُصُورُهِا)
والنَّبَطُ، والنُّبْطَةُ: بَياضٌ تَحتَ إبْطِ الفَرسِ، وكُلِّ دَابَّةِ، ورُبَّما عَرُضَ حتَّى يَغْشَي البَطْنَ والصَّدْرَ، يُقالُ: فَرسٌ أَنْبَطُ، وقِيلَ: الأَنْبَطُ: الذي يكونُ البَياضُ في أَعلَى أِحِد شِقَّي بَطنِه مما يَلِيه في مَجْرَى الحِزامِ ولا يَصْعَدُ إلى الجَنْبِ، وقِيلَ: هو الذي بِبَطْنِه بَياضٌ ما كانَ، وأينَ كانَ مِنْه، وقِيلَِ: هو الأَبْيضُ البَطْنِ والرُّفْغِ والإبْطِ، ما لم يَصْعَدْ إلى الجَنْبَيْنِ. وشَاةٌ نبطاءُ: بَيْضاءُ الجَنْبينِ أو الجَنْبِ، وقِيلَ: إن كانَتْ بيضاءَ فهي نَبْطاءُ بسوادٍ، وإنْ كانَتْ سَوْداءَ فهي نَبْطاءُ ببياضٍ. والنَّبطُ والنَّبَطُ: جِيلٌ يْنزِلونَ سَوادَ العِراقِ، وهم الأَنباطُ، والنَّسَبُ إليهم نَبَطِيٌّ ونُباطِيٌّ ونَباطِيٌّ، وحكَى أبو عَليٍّ أنَّ النَّبَطَ واحِدٌ بَدلالَةِ جمعهم إياه في قَوْلِهم: أنباطٌ، فَأَنباطٌ في نَبَط، كأَجْبالِ في جَبَلٍ. والنبط كالكليب وعِلْكُ الأَنْباطِ: هو الكامانُ المُذابُ يُجعلُ لَزُوقاً للجُرحِ.
(الطاء والنون والميم)
[م ط ن] مطانٌ: مَوْضِعٌ، أُرَى، وأَنْشَدَ كُراع:
(كما عادَ الزَّمانُ على مِطانِ ... )
ولم يُفَسِّرْه.
(مقلوبه)
[ن م ط] النَّمَطُ: ظِهارَةُ فِراشٍ ما. والنَّمَط جَماعَةٌ من النّاسِ أَمْرهم واحِدٌ، وفي الحَديثِ: ((خَيْرُ النّاسِ هذا النَّمَطُ الأَوْسَطُ)) .
(9/195)

والنَّمَطُ: الطَّرِيقَة. والنَّمَطُ من العِلِم والمَتاعِ، وكُلِّ شَيءٍ: نَوْعٌ منه، والجَمْع من ذلك كُلِّه: أَنماطُ، ونِماطٌ. والنَّسَبُ إليه أَنْماطِيٌّ، ونَمَطٍِ يٌّ. والنَّمَيْطُ: اسْمُ مَوْضِعِ، قَالَ ذُو الرُّمَّةِ:
(فَقالَ أَراها بالنُّمَيْطِ كأَنَّها ... نَخِيلُ القُرَى جَبَّارُه وأَطاوِلُه)

(الطاء والفاء والميم)
[ف ط م] فَطَمَ العُودَ فَطْماً: قَطَعَه. وفَطَمَ الصَّبِيَّ يَفْطِمُه فَطْماً، فهو فطِيمٌ: فَصَلَه عن الرَّضَاعِ، وكذلك غَيرُ الصَّبَّي من المراضع، والأُنْثَى فَطيمٌ، وفَطِيمةٌ، وجَمعُ الفِطيمِ: فُطًُمُ، قَالَ:
(وإنْ أَغارَ فلم يَحْلُو بطائِلةٍ ... في لَيلِة ابن جَميِرٍ ساوَرَ الفُطُما)
والاسُمُ: الفِطامُ، وكُلُّ دابَّة تُفْطَمُ. وقَالَ اللِّحيانيُّ: فَطَمَتْه أُمُّه تَفْطِمُه، فلم يَخُصَّ من أيّ نَوْعٍ هو. والفِطِيمةُ: الشّاهُ إِذا فُطِمَتْ. وأَفْطَمَتِ السَّخلَةُ: حانَ أَنْ تُفطَمَ، عن ابنِ الأَعرابِيّ، فإذا فُطِمَتْ فهي فاطِمٌ. ومَفْطومَةٌ وفِطيمٌ، عنه ايضاً، قَالَ: وذلكَ لشَهْرِينِ من يَومِ ولاِدِها. وتَفاطَمَ النّاسُ: إذا لَهِجَ بَهْمُهُم بأُمَّهاتِه بعدَ الفِطامِ، فَدَفَع هذا بَهمَه إلى هذا، وهذا بَهْمَه إلى هذا. والفاطِمُ من الإبِلِ: التي يُفْطَمُ وَلدُها عنها. ولأَفْطِمَنَّكَ عن هذا الشَّيْءِ، أي: لأَقْطَعَنَّ عنه طَمَعَكَ. وفَاطِمةُ: من أَسماءِ النِّساءِ. وفُطَيْمَةُ: مَوْضِعٌ.
(9/196)

(الطاء والباء والميم)
[ب ط م] البُطْمُ: شَجرُ الحبَّة الخَضراءِ، واحِدَتُه بُطْمةٌ، وأَهلُ اليَمنِ يُسَمُّونَها الضِّرْرَ. والبُطْمُ: الحَّبَةَ الخَضْراءُ عندَ أَهلِ العالِيةَ
(انتهى الثلاثي الصحيح)

(باب الثنائي المعتل)

(الطاء والهمزة)
[ط أط أ] طَأْطَأَ الشَّيْءَ: خَفَضَه. وتَطأْطَأَ عن الشَيْءِ: خَفَضَ رَأْسَه [عنه] . وكُلُّ ما حُطَّ فقد طُؤْطِيءَ. وطَأْطَأَ فَرسَه: نَحَزَه بفَخِذَيْه، وحَرَّكَه للحُضَرِ. وطَأْطَأَ يَدَه بالعِنانِ: أَرْسَلَها به للإحْضار، قال مَرَّارُ بنُ مُنْقِذ:
(شُنْدُفٌ أَشْدَفُ ما وَرَّعْتُه ... وإذا طُؤِطِيءَ طَيَّارٌ طِمِرّ)
وطَأْطأَ: أَسرعِ. وطَأْطَأَ في قَتْلِهم: أَسْرَعَ، وبالَغَ، أَنشدَ ابنُ الأَعرابِيّ:
(فَلئنْ طَأْطَأْتُ في قَتْلِهم ... لتُهاضَنَّ عِظامي عَنْ عُفُرْ)
وطَأْطَأَ الرَّكْضَ في مالِه: أَسْرَع إنْفَاقَه، وبالَغَ فيه. والطَأْطَاءُ: المُنْهِبَطُ من الأَرْضِ يَسْتُرُ من كانَ فيه، قَالَ يَصِفُ وَحْشِياّ:
(منها اثْنتَانِ لَما الطَّأْطاءُ يَحْجُبُه ... والأُخْرَيانِ لما يَبْدُو به القَبَلُ)
(9/197)

(مقلوبه)
[أط ط] أَطَّ الرَّحْلُ والنِّسعُ يَئِطُّ أَطاً، وأَطِيطاً، صَوَّتَ، وكذلك كُلُّ شَيءٍ أَشْبِهَ صَوْتَ الرَّحْلِ الجَدِيدِ، أو النِّسْعِ الجِدِيد. وأَطَّتِ الإبلُ تَئِطُّ أَطِيطاً: أَنَّتْ تَعباً أو حَنِيناً أَو رَزَمَةً. وقد يكونُ من الحَفْلِ. ومن الأَبْدِيَّاتِ: لا أَفْعَلُه ما أَطَّت الإبِلُ، قَالَ الأَعْشَى:
(أَلْسْتَ مَنْتَهياً عن نَحْبِ أَثْلَتِنا ... ولَسْتَ ضَائِرهَا ما أَطَّتِ الإبِلُ)
ومنه قَِولُ أُمِّ زرَعْ: ((فجَعَلَنِي في أَهل صَهِيلِ وأَطِيطٍ)) أي: في أَهلِ خَيْلٍ وإبلٍ: وقد يكونُ الأَطيطُ في غَير الإبلِ، ومنه حَديثُ عُتبةَ بنِ غَزْوانَ - حين ذَكَرَ بابَ الجَنَّةِ - قَالَ: ((لَيَأْتَينَّ عليه زَمانٌ وله أَطِيطٌ من الزِّحامِ)) . والأَطَّاطُ: الصَّيًّاحُ، قَالَ:
(يَطْحِرْنَ ساعاتِ إِنيَ الغَبُوقِ ... )

(مِن كِظَّةٍ الأَطَّاطَةِ السَّنُوقِ ... )
وأَنْشَدَ ثَعلبٌ:
(وقُلُصٍ مُقْوَرَّةِ الأَلياط))

(باتَتْ على مُلَحَّبٍ أَطّاطِ ... )
يَعنِي الطَّرِيقَ. والأَطِيطُ: صَوْتُ الظَّهِر من شدَّةِ الجُوعِ، قالَ:
(هل في دَجوبِ الحَرَّةِ المَخيطِ ... )

(وَذِيلَةٌ تَشْفِي من الأَطِيطِ ... )
(9/198)

وقِيلَ: الأَطِيطُ: الجُوعُ نَفْسُه، عن الزَّجَّاجِيّ. وأَطَّتِ القَناةُ أَطِيطاً: صَوَّتَتْ عند التَّقْوِيم، قَالَ:
(أَزُومٌ يَئِطُّ الأَيْرُ فيه إذا انْتَحَى ... أَطِيطَ قُنِيِّ الهنْدِ حينَ تُقَوَّمُ)
فاسْتَعارَه. وأَطَّتِ القَوْسُ تَئِطُّ أَطِيطاً: صَوَّتَتْ، قَالَ أَبو الهَيْثَمِ الثَّغْلِبيُّ:
(شَدَّتْ بكُلِّ صُهابِيِّ تَئِطُّ به ... كما تَئِطُّ إذا ما رُدَّتِ الفُيُقُ)
وأُطَيْطٌ: اسْمُ شاعرٍ، قَالَ ابنُ الأَعرْابِيّ: هو أُطَيْطُ بن المغَلِّسِ، وقال مَرَّةً: هو أُطَيْطُ ابنُ لَقِيط بنِ نَوْفَلِ بن نَضْلَةَ، قَالَ ابنُ دُرْيْدٍ: وأَحِسبُ اشْتِقاقَه من الأَطِيطِ الَّذي هو الصَّرِيرُ.
(الطاء والياء)
[ط ي ي] الطّايَةُ: الصَّخرةُ العًَظِيمةُ في رَمْلَةٍ أو أَرْضٍ لا حجاِرةً بها. والطّابَةُ: السَّطْحُ، وقد يُسَمَّي به الدُّكَّانُ.
(ومما ضوعف من فائه ولامه)
[ط ي ط] طَاطَ الفَحْلُ في الإبِل يَطاطٌ طُيُوطاً: هَدَرَ. والطُّيُوطُ: الشِّدَّةُ. ورَجُلٌ طِيطٌ: طَويلٌ، كطُوطَ. والطِّيطُ أيضاً: الأَحمقُ، والأُنْثَى طِيطَةٌ. والطِّيطانُ: الكُرَّاثُ البَرِّيِ يُنْبُتُ في الرَّمْلِ، قَالَ بَعْضُ بني فَقْعَسٍ:
(وإنَّ بَنِي مَعْنٍ صُباةٌ إذا صَبَواْ ... فُسَاةٌ إذا الطِّيطانُ بالرَّمْلِ نوَّرا)
حكاهُ أبو حَنِيفةً.
(9/199)

(الطاء والواو)
[ط وو] الطَّوُّ: مَوْضِع.
(ومما ضوعف من فائه ولامه)
[ط وط] الطَّاطُ، والطُّوطُ، والطَّائِطُ: والطَّائطُ: الفَحُل الهائِجُ، والجمعُ طَاطَةٌ، وأَطواطٌ، وقد طَاطَ يَطُوطُ طُوُوطا: وقَدْ تَقَدَّمَ في الياءِ، لأَنَّ الكلِمةَ يائِيَّةٌ وَوَاوِيَّةٌ. وقِيلَ: الطَّاطُ: الَّذي تَسْموُ عَيْناهُ إلى هذه وهذه من شِدَّةِ الهَيْجِ، وقِيلَ: هو الَّذي يُهْدِرُ في في الإبل، فإذا سَمَعتْ صَوْتَه ضَبَعَتْ، وليس هذا عِنَدهم بمَحْمُودٍ. وقد يُقالُ: غُلامٌ طَائِطٌ، قَالَ:
(لو أَنَّها لاقَتْ غُلاماً طِائَطا ... )
ألْقَي عليها كَلْكَلاَ عُلابِطا ... )
والطَّاطُ: الظًَّالِمُ. والطُّوطُ، والطَّاطُ: الشَّديِدُ الخُصُومَةِ، ورُبَّما وُصٍ فَ به الشُّجاعُ. ورَجُلٌ طَاطٌ، وطُوطُ، وطُواَطٌ - الأَخيرةُ عن كُراع _: مُفْرِطُ الطُّولِ، وقِيلَ: هو الطَّويلُ فَقَط من غَيْر أَنْ يُقَيَّدَ بإفراطِ. والطُّوطُ: الباشِقُ، وقِيلَ: الخُفَّاشُ. والطُّوطُ: الحَيَّةُ. وجَبَلٌ طُوطٌ: صَغِيرٌ. والطُّوطُ: القُطْنُ، قَالَ:
(من المُدًَمْقَسِ أو من فاخِرِ الطُّوطِ ... )
وقِيلَ: الطُّوطُ: قُطْنُ البَرْدِيّ خَاصَّة.
(9/200)

(مقلوبه)
[وط ط)
الوَاطْواطُ: الضَّعيفُ الجَبانُ من الرِّجالِ. والوَطُواطَ: الخُفَّاشُ، قال:
(كأنَّ يُرفْغَيْها سُلُوحَ الوَطاوِطِ ... )
أرادَ سُلوحَ الوَطاوِيطِ، فَحذَفَ الياءَ للضَّرورةِ، كما قَالُوا:
(وتَجَمَّعَ المُتَفرِّقُون ... من الفَراعِلِ والعسَابْر)
أَراد العَسابِير، وهو وَلَدْ الضَّبْغِ من الذِّئْبِ. وقَالَ كُراع: جَمعُ الوَطْواطِ: وَطاوِيطُ، ووَطاوطُ، فأَمَّا وَطاوِيطُ فهو القِياسُ، وأَمَّا الوَطاوطُ فإنَّه جَمْعُ وَطْوَطٍ، ولا يكونُ جَمْعَ وَطْوَاطٍ، لأَنَّ الأَلِفَ إذا كانَتْ رَابِعةً في الواحِدِ ثَبَتَتِ الياءُ في الجَمعِ إلاّ أَن يُضْطَرَّ شاعِرٌ، كما بَيِّنَا. والوَطُواطُ: ضَرْبٌ من خَطاطِيفِ الجبالِ أَسودُ، شُبِّه بضَرْبٍ من الخَشَاشٍ يفِ، لِنكُوصِه وحَيْدِه. وكُلُّ ضَعيف: وَطْواطٌ. والاسمُ الوَطْوَطَةُ. والوَطْوَطَةُ: مُقارَبَةُ الكَلامِ، ورَجُلٌ وَطْوَاطٌ إذا كانَ كَلامُه كَذِلكَ. وقِيلَ: الوَطْواطُ: الصَّيَّاحُ، والأُنْثَى بالهاءِ.
(انتهى الثنائي المضاعف)
(9/201)

(باب الثلاثي المعتل)
[الطاء والدال والهمزة] أط د] الأَطَدُ: العَوْسَجُ، عن كُراعِ.
(الطاء والذال والهمزة)
[ذ أط] ذَأَطَ الإناءَ يَذْأَطُه ذَأْطَاً: مَلأَه. والذَّأْطُ: الامْتلاءُ. وذَأَطَه يَذأْطُه ذَأْطاً: خَنَقَه حّتَّي دَلَعَ لِسانُه، كُلُّ ذلك عن كُراع.
(الطاء والثاء والهمزة)
[ث أط] الثَّاْطَةُ: الحَمْأَةُ، وفي المَثَلِ: ((ثَأْطَةٌُ مَدَّتِ بماءِ)) ، وجمعُها: ثَأْطٌ، قَالَ أُمَيَّةُ [بن أبي الصَّلْت] يَذْكُرُ حَمامةَ نُوح عليه السلام:
(فجاءَتْ بعد ما رَكَضَتْ بِقطْفِ ... عليه الثَّأْطُ والطِّينُ الكُبابُ)
وقَالَ أَميَّةُ أَيْضاً:
(فأَتَي مَغِيبَ الشَّمسِ عند مآبِها ... في عينِ ذِي خُلُبٍ وثَأْطِ حَرْمَدِ)
وقيلَ: الثَّأطَةُ، والثَّأْطُ: الطِّينُ، حَمْأَة كانَ أو غيرَ ذلك. والثَّأْطَةُ: دُوَيبَّةٌ لَسَّاعَةٌ. والثَّأْطاءُ: الحَمْقاءُ، مُشْتَقٌّ من الثَّأْطَةِ. وما هو بابنِ ثَأْطاءَ، وثَأْطانَ، وثَأَطانَ، أي: بابنِ أَمَةٍ، ويُكْنَي به عن الحُمْقِ.
(9/202)

(مقلوبه)
[ث ط أ] الثّطَأةُ: دُوَيْبَّةٌ، لم يَحْكِها غَيرُ صاحِبِ العَيْنِ.
(الطاء والراء والهمزة)
[ط ر أ] طَرَأَ على القَومِ يَطْرأُ طَرْءاً، وطُرُوءاً: أَتاهُم من مكانٍ، أو خَرجَ عليهم منه فُجاءةً وهو الطُّرَّاءُ، والطُّرآءُ. وطَرَأَ من الأَرْضِ: خَرجَ. وحَمَامٌ طُرُآنِيٌّ: لا يُدْرَي من أَينَ أَتَي، وكَذِلكَ أًَمْرٌ طُرْآنِيٌّ، وهو نَسَبٌ على غَيرِ قِياسٍ. وُطُرْأَةُ السَّيِلِ: دُفْعَتُه. وطَرُؤَ الشَّيءُ، طَراءةُ وطَرْءاً، فهو طَرِيءٌ، وهو خلافُ الذّاوِي. وأَطْرأَ القَومَ: مَدَحَهم، نادِرةٌ، والأَعرفُ بالياءِ.
(مقلوبه)
[ط أر] ما بها طُؤْرِيٌ: أي: أَحَدٌ.
(مقلوبه)
[أط ر] الأَطْرُ: عَطْفُ الشَّيءِ تَقْبِضُ على أَحَدِ طَرَفَيْه فَتْعَوِّجُه. أَطَرَه يَأْطِرُه ويَأْطُرُه أَطْراً، فانْأَطَرَ، وأَطَّرَه فَتَأَطَّرَ، قَالَ أبو النَّجم يَصِفُ قَوْساً:
(كَبداءُ قَعْساءُ عَلَى تَأْطِيرِها ... )
وقَالَ ابنُ حَبْناءَ التَّمِيميّ:
(وأَنتمُ أُناسٌ تَقْمُصُونَ من القَنَا ... إذا مارَ فِي أكتافِكُم وتَأَطَّرَا ... )
وقال:
(تَأَطَّرْنَِ بالميناءِ ثُمَّ جَزَعْنُه ... وقد لَجَّ من أحمالِهنَّ شُحونُ)
(9/203)

وأَطْرُ القَوسِ والسَّحابِ: مُنْحَناهُما، سُمِّي بالمَصدرِ، قَالَ:
(وهاتِفَة لأَطْرَبها خَفِيفٌ ... وزُزْقٌ في مُرَكَّبَةٍ دِقاقٍ)
ثَنَاه وإنْ كانَ مَصْدراً لأَنَّه جَعَلَه كالاسْمِ. والأَطْرُ كالاعْوِجاج تَراهُ في السَّحابِ، قَالَ الهُذَلِيُّ:
(أَطْرُ السَّحابِ بها بَياضُ المِجدَلِ ... )
وهو مَصْدَرٌ في مَعنَي مَفْعولٍ. وتَأَطَّر بالمكانِ: تَحبَّسَ. وتَأَطَّرتِ المرأَة: لَزِمتْ بيتَها، قَالَ:
(تَأَطَّرْنَ حَتَّي قُلْتُ لَسْنَ بوارِحاً ... وذُبْنَ كما ذابِ السَّديِفُ المُسَرْهَدُ)
والأُطْرةُ: ما أَجاطَ بالزظُّفُر من اللَّحمِ، والجَمعُ: أَطْرٌ، وإطَرٌ. وكُلُّ ما أَحاطَ بشَيء فهو لَه أُطْرةٌ، وإطارٌ، والَجمعُ: أُطُرٌ. وإطارُ الشَّفَةِ: ما يَفْصِلُ بينَها وَبينَِ شَعَرِ الشّاربِ، وهما إِطارانِ. وإطارُ الذَّكَرِ وأطْرَتُه: حَرْفُ حُوقِه. وإطارُ السَّهمِ، وأُطْرَتُه: عَقَبةٌ تُلْوَى عَلَيْه، وقِيلَ: هي العَقَبةُ التي تَجْمعُ الفُوقَِ. وأَطَرَه يَأْطِرُه أَطْراً: عِمِلَ له إطاراً. وإطارُ البَيتِ، كالمْنَطَقِة حَوْلَه. والإطارُ: قُضْبانُ الكَرْمِ تُلْوَي للتَّعرِيشِ. والإطارُ: الحَلْقَةُ من النّاسِ، لإحاطِتهم بما حَلَّقُوا به، قَالَ بِشْرُ بنُ أَبِي حَازِم:
(وحَلَّ الحَيُّ حَيُّ بَنَي سُبَيْع ... قَراضِبَةً ونَحنُ لهم إطارُ)
والأُطْرةُ: طَرَفُ الأَبْهِر في رَأْسِ الحَجَبةِ إلى مُنْتَهى الخاصرِةَ، وقِيلَِ: هي من الفَرسِ:
(9/204)

طَرَفُ الأَبْهرِ، وهي طَفْطَفَةٌ غَلِيظَةٌ. وأُطْرَةُ الرَّمْلِ: كُفَّتُه. والأَطِيرُ: الذَّنْبُ، وقِيلَ: هو الكَلامُ والشَّرُّ يَجيءُ من بِعيدٍ، وقِيلَ: إِنَّما سُمِّي بذلك لإحاطَتِه بالعُنُقِ. والأُطْرَةُ: رَمادٌ ودَمٌ يُلْطَخُ به كَسْرُ القِدْرِ، قَالَ:
(قد أَصْلَحَتْ قِدْراً لها بأُطْرَهْ ... )

(مقلوبه)
[ر ط أ] رَطَأَ المرأةَ يَرْطَؤُها رَطْاً: نكحها. والرَّطَأُ: الحُمْقُ: والرَّطِيءُ: الأحْمقُ، والأنثي رَطِيئَةٌ. واسْتَرْطَأَ: صار رَطِيئاً.
(مقلوبه)
[أر ط] الأًَرْطَي: شَجَرٌ يَنْبُتُ في الرَّمْلِ، قَالَ أَبو حَنِيفَةَ: الأَرْطَي: شَبِيةٌ بالغَضَا، يَنْبُتُ عِصياً من أَصلٍ واحدٍ، يَطولُ قَدْرَ قَامَه، وله نَوْرٌ مِِثْلُ نَوْرِ الخِلافِ، رائِحَتُه طَيِّبّةٌ، واحِدَتُه أَرْطاةٌ، وبها سُمِّيَ الرَّجُلُ وكُنِيَ، والتَّثنِيةُ: أَرْطَيانِ، والجَمعُ: أَرْطَيَاتٌ. وقَالَ سِيبَويِه: أَرْطَاةٌ، وأرطى لم تُلْحقِ الأَلِفُ للتّأنيثِ، قَالَ: وجَمَعُ الأَرْطَي: أَراطَي، قَالَ: ذُو الرُّمَّةِ:
(ومِثلُ الحَمامِ الوُرْقِ مِمَّا تَوقَّدَتْ ... به من أَراطَي حَبْلِ خُزْوَي إِرينُها)
قَالَ: ويُجمعُ أَيضاً أًَراطِي. قَالَ الشّاعُرِ يَصِفُ ثَوْرَ وَحْشٍ:
(فَضافُ أَراطِيَ فاجْتَافها ... له من ذَوائِبها كالحَضِرْ)
وقَالَ العَجَّاج:
(أَلْجأَه نَفْحُ الصَّبّا وأَدْمَسا ... )
(9/205)

(والطَّلُّ في خِيسِ أَراطِ أَخْيَسا ... )
فأَمَّا قَوْلُه، أَنْشَدَه اينُ الأَعرابِيّ /:
(الجَوْفُ خَيرٌ لكَ من لُغاطِ ... )

(ومن أَلاآتِ إلى أَراطِ ... )
فقد يكونُ جَمْعَ أَرطاةٍ، وهو الوَجْهُ، وقد يكونُ جمع أَرْطِي، كما قَالُوا: التُّمْرانُ. وبَعيِرٌ أَرْطَوِيٌّ، وأَرْطاوِيٌّّ، ومَأْرُوطٌ: يْاكُلُ الأَرْطَي ويُلازِمُه. ومَأْرُوطٌ أَيضاً: يَشْتكِي منه. وأَدِيمٌ مَأْرُوطٌ، ومُؤَرْطَي: مَدْبُوغٌ به. والأَرِيطُ: العاقِلُ من الرِّجالِ. وأَراطَي، وذُو أَراطَي، وذُو أَراطِ، وذُو الأَرْطَي: أَسماءُ مَواضِعَ، أَنْشَدَ ثَعلَبٌ:
(فلو تَراهُنَّ بذي أَراطِ ... )
وقَالَ طَرَفُة:
(ظَلَلتُ بَذي الأَرْطَي فُويق مُثَقَّبِ ... بِبِيئَة سَوْءِ هالِكاً أو كَهالِكِ ... )

(الطاء واللام والهمزة)
[ل ط أ] اللَّطْءُ: لُزُوقُ الشَّيءِ بالشَّيءِ، لَطِيءَ بالأَرضِ ولَطَأَ: لَزِقَ. وأكَمَةٌ لاطِئَةٌ: لازِقَةٌ. اللاّطِئَةُ من الشِّجاجِ: السِّمْحاقُ. والّلاطِئَةُ: خُراجٌ يَخُرجُ بالإنسانِ لا يكادُ يُبْرَأْ منه، يُقالُ: إِنَّه من لسْعِ الثَّطْأَةِ. ولَطَأَة بالعَصَا لَطْأً: ضَرَبَه، وخَصَّ بِعْضُهم به ضَرْب الظَّهْرِ.
(مقلوبه)
[أط ل] الإطْلُ، والإطِلُ والأَيْطَلُ: مُنْقَطَعُ الأَضلاعِ من الحَجِبَةِ، وقِيلَ: القُرْبُ، وقِيلَ: هو
(9/206)

الخاصِرةُ كُلُّها، وجَمعُ الإطْلِ: آطالٌ، وجِمعُ الأَبيطَلِ: أَياطِلُ.
(مقلوبه)
[ل أط] لأَطَه لأْطَاً: أًَمَره بشَيءِ فأَلَحَّ عليه، أو اقْتَضَاه فأَلَحَّ عليه أَيضاً. ولأَطَه لأْطاً: أَتْبَعَه بَصَرهَ. ولأَطَه بسَهْمِ: أَصابَه.
(الطاء والنون والهمزة)
[ط ن أ] الطِّنْءُ: المَنْزِلُ. والطِّنْءُ: الفُجورُ، قَالَ الفَرَزْدَقُ.
(وضارِيَةٌ ما مَرَّ إلاّ اقْتَسْمنْه ... عليهِنَّ خَوَّاضٌ إلى الطِّنْءِ مِخْشَفُ)
والطِّنْءُ: الرِّيبةُ والدَّاءُ. وطَنِيءَِ البِعيِرُ يَطْنَأُ طَنْأً: لَزِقَ طِحالُه بجَنْبِه، وكَذِلكَ الرَّجُلُ. وطَنِيءَ فُلانٌ طَنْأً: إذا كانَ في صَدْرِه شَيءٌ يَسْتَحييِ أَن يُخْرِجَه. وإنَّه لَبعِيدُ الطِّنِْ، أي: الهِمَّةِ، هَذهِ عَنْ اللِّحيانِيِّ.
(مقلوبه)
[أط ن] إطانٌ: اسْمُ مَوْضِعِ قَالَ تَميمُ بنُ مُقْبِلٍ:
(تَأَمَّلْ خَلِيلِي هل تَرى مِنْ ظَعائِنٍ ... تَحَمَّلْنَ بالعَلْياءِ فَوْقَ إطانِ)
ويُرْوَى: ((إظان)) بالظاءِ المُعْجَمِة.
(الطاء والفاء والهمزة)
[ط ف أ] طَفِئَِتَ النّارُ طُفُوءاً، وانْطَفَأَتْ: ذَهَبَ لَهَبْها، الأَخيرةُ عن الزَّجَّاجِي، حَكَاها في كِتابِ الجُمَلِ. وأَطْفَأًَها هو، وأَطْفَأً الحَرْبَ، منه عَلَى الَمَثلِ، وفي التَّنْزِيلِ: {كلما أوقدوا نارا للحرب أطفأها الله} [المائدة: 64] . وقَالَ.
(9/207)

(وكانَتْ بَينَ آلِ بني عِدِيٍّ ... رَباذَيَةٌ فأَطْفَأَها زِيادُ)
ومُطْفِيءُ: الجِمْرِ: الخامِسُ مِن أَيّامِ العَجُوزِ، قَالَ الشَاعُرِ:
(وبآمِرٍ وأَخيه مُؤَتَمِرِ ... ومُعَلِّلِ وبُمُطْفِيءِ الجَمرِ)
ومُطْفِئَةُ الرَّضْفِ: الشَّاةُ المُهْزُولَةُ، تَقُول العَربُ: ((حَدَسَ لَهُم بمُطْفِئَةِ الرَّضْفِ)) عَنِ اللِّحْيانِيّ ,.
(مقلوبه)
[ف ط أ] الفَطَأُ: الفَطَسُ، والأَفْطَأُ: الأَفْطَسُ. والفَطَأُ، والفُطْأَِةُ: دُخُولُ وَسَطِ الظَّهْرِ، وقَِيلَ: دخُولُ الظَّهْرِ، وخُروجُ الصَّدْرِ، فَطِيءَ. فَطَأَ، وهو أَفَطَأُ، واسْمُ المَوْضِع: الفُطْأَةُ، وبَعيرٌ أَفْطَأُ الظَّهْرِ كذلك. وفَطَأَ ظَهْرَ بَعيرِه: حَمَلَ عليه ثِقْلاً فَاطْمَأَنَّ ودَخَلَ. وتَفَاطَأَ فُلانٌ: وهو أَشَدُّ من التَّقاعُسِ. وتَفاطَأَ عنه: تَأَخَّرَ. وفَطَأَ ظَهْرَه بالعَصَِا يَفْطَؤُه فَطْاً: ضَرَبَه، وقِيلَ: هو الضَّرْبُ في أيِّ عُضوٍ كانَ. وفَطَأَ الشَّيْءَ: شَدَخَه. وفَطَأَ المَرأَةَ يَفْطَؤُها فَطْأَ: نَكَحَها.
(الطاء والباء والهمزة)
[ب ط أ] البُطْءُ: نَقِيضُ الإسراعِ، بَطْؤَ بُطْأً وبِطاءً، وأَبْطَأَ، وتَباطًأَ، وهو بَطِيءٌ والجِمُع: بِطاءٌ، قَالَ زُهَيْرٌ:
(فَضْلَ الجِيادِ على الخَيلِ البِطاءِ فلا ... يُعطِي بذلك مَمْنُوناً ولا نَزِقَا)
وأَبْطَأَ الرَّجُلُ: إذا كانَتْ دَوَابُّه بِطاءً.
(9/208)

وأَبْطَأَ عليه الأَمرُ: تَأَخَّرَ. وبَطَّأ عليه بالأَمِرِ، وأَبْطَأَ به، كلاهما: أَخَّرَه. وما بَطَّأَ بكَ عَنَّا؟ أي: ما أَبْطَأَ، وقَولُ لَبِيدٍ:
(وهُمُ العَشِيرةُ أَن يُبَطِّيءَ حاسِدٌ ... أو أَنْ يَلُومَ مع العِدَي لَوَّامُها)
فَسَّرَه ابنُ الأَعرابِيّ فَقَالَ: يَعْنِي أَنْ يَحُثَّ العَدوًّ على مَساوِيهم، كأَنَّ هذا الحاسِدَ لم يُقْنَعْ منه بِعَيْبِه لهؤلاء حَتَّى حُثَّ. وبَطْآنَ ما يكونُ ذلك، وبُطْآنَ، أي: بَطْؤَ، جَعَلُوه اسْماً للفِعْل، كسَرْعانَ.
(مقلوبه)
[أب ط] الإبْطُ: باطِنُ المَنكِبِ، يُذَكَّرُ ويُؤَنَّثُ، والتَّذْكِيرُ أَعْلَى، وقَالَ اللًَّحيانِيُّ: هو مُذكَّرٌ، وقد أَنَّثَه بَعْضُ العَرَبِ، والجَمْعُ: آباطٌ. وتَأَبَّطَ الشَّيءَ: وَضَعَه تَحتَ إبْطِه، وبه سُمِّيَ تَأَبَّطَ شَراّ؛ لأن أُمَّه بَصُرَتْ به وقد تَأَبَّطَ جَفيرَ سِهامِ، وأَخَذَ قَوْساً، فقَالتْ: هذا تَأَبَّطَ شَراّ، وقِيلَ: بل تَأَبَّطَ سِكِّيناً، وأَتَي نادِيَ قَوْمِه، فَوَجَأَ أَحَدَهم، فَسُمِّيَ به لذلك، واسْمُه ثابِثٌ. قَالَ سَيبَويِه: ومِنَ العَرَبِ مَنْ يُفْرِدُ فَيقُولُ: تَأَبَّطَ أَقِبلْ، ولهذا أَلْزَمنا سِيبَويَهِ في الحِكايةِ الإضافَةَ إلى الصدْرِ. وقَوْلُ مُلَيْحِ الهُذَلَِي:
(ونحنُ قَتَلْنا مُقْبِلاً غَيرَ مُدَبِرٍ ... تَأَبَّطَ ما تَرْهَقْ بِنَا الحَربُ نَرْهَقِ)
أَرادَ تَأَبَّطَ شَراّ، فَحذَفَ المَفْعولَ للعِلمِ به. والتَأَبُّطُ: ضَرْبٌ من اللِّبْسَةِ، وهو أَنْ يُدْخِلَ الثَّوبَ من تَحْتِ يَدِه اليُمْنَى فيُلْقِيَه على مَنْكِبَه الأَيْسرِ. ويُقَالُ: جَعَلْتُ السَّيْفُ إباطِي، أي: يَلِي إبْطِي، قَالَ:
(وعَضْبٌ صارِمٌ ذَكَرٌ إباطِي ... )
وإبْطُ الرَّمِل: لُعْطُه، وهو: مارَقَّ منه.
(9/209)

(الطاء والميم والهمزة)
[أط م] الأُطُمُ: حِصْنٌ مَبْنِيٌّ بحِجارَةٍ، وقِيلَ: هو كلُّ بَيْتٍ مُرَبَّعِ مُسَطَّحِ، والجَمعُ القَليلُ من كُلِّ ذلك: آطامٌ، قَالَ الأَعْشَي:
(فَلَمَّا أَتتْ آطامَ جَوٍّ وأَهْلَه ... أُنِيخَتْ فَأَلقَتْ رَحْلْها بِفِنائِكا)
والكثَيرُ: أُطومٌ، قَالَ ابنُ الأَعرابِيّ: الأُطومُ: القُصورُ. وأَطِمَ أَطَماً: غَضِبَ. وأطم أطمأ انضمَّ والأُطامُ والإطامُ: حُصْرُ البَعيرِ والرَّجُلِ، وهو أَنْ لا يَبُولَ ولا يَبْعَرَ من داءٍ، وقد أَطِمَ أَطَمَا، وأَطِمَ أَطْماً، وأُطِمَ عليه، وائْتَطِمَ. والأَطِيمةُ: مَوْقِدُ النَّارِ، قَالَ الأَفْوَةُ:
(في مَوْطِنٍ ذَرِبِ الشَّبَا فكأَنَّما ... فيه الرِّجالُ على الأَطائِم واللَّظَي)
والأُطُومُ: سُلْجفاةٌ بَحرِيَّةٌ غَلِيظَةُ الجِلْدِ، وقِيلَ: هي سَمَكةٌ غليظَةً الجِلْدِ في البَحرِ، يُشَبَّه بها جِلْدُ البَعيرِ الأَمْلَسُ، ويُتَّخَذُ منها الخِفافُ للجَمَالينَ، ويُخْصَِفُ به النِّعالُ، قال كعبُ بنُ زُهيرٍ:
(وجِلْدُها من أَطُومٍ ما يُؤَيّسه ... طِلْحٌ كضَاحِيِه الصِّيْداءِ مَهزُولُ ... )
وقِيلَ: الأًَطومُ: القُنْفُذُ. والأَطْومُ: البَقَرةُ، قِيلَ: إنَّما سُمِّيَتْ بذلك على التّشْبِيه بالسَّمَكَةِ، لِغِلظِ جِلْدِها، وأَنْشَدَ الفارِسِيٌّ:
(كأَطومٍ فَقَدَتْ بُرْغُزَها ... أَعقَبَتْها الغُبْسُ منه نَدَما)

(غَفَلَتْ ثمَّ أَتَتْ تَطلُبُه ... فإذا هِي بعِظامِ ودِمَا)
(9/210)

(الطاء والثاء والياء)
[ط ث ي] الطَّثْيَةُ: شَجرةٌ تَسْموُ نَحوَ القَامِةَ، شوِكَةٌ من أَصْلِها إلى أَعلاها، شَوْكُها غالِبٌ لوَرَقَها، وَوَرَقُها صِغارٌ، ولها نُوَيْرَةٌ بَيْضاءُ تَجْرِسُها النَّحُل، وجَمَعُها: طَثْيٌ، حَكَاه أًَبُو حَنِيفَةَ.
(مقلوبه)
[ث ط ي] الثَّطَي: إفْراطُ الخُمْقِ، يُقالُ: رَجُلٌ ثَطٍ بَيِّنُ الثَّطَي والثَّطاةِ، قَالَتِ امْرَأَةٌ:
(يَمْشِي الثَّطَي ويَجْلِسُ الهَبَنْقَعَهْ ... )
وقد رُوِىَ: ((فُلانُ من ثَطاتِه لا يًَعْرِفُ قَطاتَه من لَطاتِه، والأَعرفُ: ((فُلانُ من رَطاتِه)) .
(الطاء والراء والياء)
[ط ي ر] الطَّيَرانُ: حَرَكَةُ ذِي الجَناحِ في الهَواءِ بجناحِه، طارَ يَطِيرُ طَيْراً، وطَيَراناً، وطَيْرُورَةً، عن اللِّحيانِيّ وكُراع وابنِ قُتَيبْةَ، وأَطارَه، وطَيَّرَه، وطارَ به، يَعَدَّي بالهَمْزةِ وبالتَّضْعِيفِ وبَحْرفِ الجَرِّ. والطَّيْرُ: اسمٌ لجماعَةِ ما يَطِيرُ، مُؤَنَّثٌ، والواحِدُ طائِرٌ، والأُنْثَى طائِرَةٌ، وهي قَلِيلَةٌ. فأَمَّا قَوْلُُه - أَنْشَدَه الفَارِسيُّ _:
(هُمُ أَنْشَبُوا صمَّ القَنَا في نُحورِهم ... وبِيضاً تَقِيضُ البَيْضَ من حَيْثُ طَائِرةُ)
فإنّه عَنَى بالطّائِرِ الدِّماغَ، وذَلِكَ من حَيْثُ قَيلَ لِه: فَرْخٌ، قال:
(ونحنُ كَشَفْنا عن مُعاوِيةَ الَّتِي ... هي الأُمُّ تَغْشَي كُلَّ فَرْخٍ مُنَقْنِقِ)
عَنَى بالفَرْحِ الدِّماغَ، كما قُلْنَا، وقَوْلُه: ((مُنَقْنِقِ)) إفراطٌ من القَولِ، ومثْلُه قَولُ ابنِ مُقْبِلٍ:
(كأَنَّ نَزْوَ فِراخِ الهامِ بَيْنَهم ... نَزْوُ القُلاتِ زَهاهَا قَالُ قَالِينَا)
(9/211)

فأمَّا قَوْلُه تَعالَى: {أني أخلق لكم من الطين كهيئة الطير فأنفخ فيه فيكون طيرا بإذن الله} [آل عمران: 49] فإنَّ مَعْناه أَخْلُقُ منه خَلْقاً، أو جِرْماً، وقِوْلَه: ((فأَنْفُخُ فيه)) الهاءُ عائِدَةٌ إلى الطِّينِ، ولا يكونُ مُنْصَرِفاً إلى الهَيْئَةِ لِوَجْهَيْنِ. أَحَدُهما: أَنَّ الهَيْئَةَ أُنْثَى والضَّمٍ يرَ مُذكَّرٌ. والآخَرُ: أَنَّ النَّفْخَ لا يَقَعُ في الهَيئِة؛ لأنَّها نَوْعٌ من أَنْواعِ العَرَضِ، والعَرَضُ لا يُنْفَخُ فيه، وإنَّما يَقَعُ النَّفْخُ في الجَوْهَرِ، وجَميعُ هذا قَوْلُ الفَارِسيِّ. قَالَ: وقد يَجوزُ أَن يكونَ الطَّائِرُ اسْماً للجمع، كالجَامِلِ والبَاقِرِ، وقد أَجَدْتُ اسْتِقصاءَ هذا التَّعِليلِ في الكتابِ المُخَصِّصِ. وجَمْعُ الطائِرِ: أَطيارٌ: أَطيارٌ، وهو أَحَدُ ما كُسِّرَ على ما يُكَسَّرُ عليه مِثْلُه، فإمَّا الطُّيورُ فقد يكونُ جَمْعَ طائِرِ، كساجِدٍ وسُجودٍ، وقد يكونُ جَمْعَ طَيْرِ الَّذيِ هو اسْمٌ للجِمْعِ، وزَعَمَ قُطْرُبٌ أَنَّ الطَيْرَ يَقَعُ للواحِدِ، ولا أدْرِي كيفَ ذَلكَ إلاّ أَنْ يُعْنَِي به المَصْدَرُ. وقَوْلُه عَزَّ وجَلَّ: {وما من دابة في الأرض ولا طائر يطير بجناحيه} [الأنعام: 38] ، قَالَ ابنُ جِنِّي: هو من التَّطَوَّعِ المُشامِ للتَّوكِيدِ؛ لأنَّه قد عُلِمَ أَنَّ الطَّيَرانَ لا يكونُ إلاّ بالجَنَاحَيْنِ، وقد يَجُوزُ أَنْ يكون قَوْلُه (بجَناحَيْه) مُفِيداً، وذلك أَنَّه قَد قَالُوا:
(طَارُوا عَلاهُنَّ فِطِرْ عَلاها ... )
وقَالَ العَنْبَريُّ:
(طَارُوا إليه زَرَافاتٍ وَوَحْدَانا ... )
ومن أَبياتِ الكِتابِ.
(وطِرْتُ بمُنْصُلِي في يَعْمَلاتٍ ... )
فاسْتَعْمَلُوا الطَّيِرانَ في غَيْر ذِي الجَناحِ، فَقَوْلُه تَعَالَي: {وما من دابة في الأرض ولا طائر يطير بجناحيه} عَلَى هذا مُفِيدٌ، أي: لَيْسَ الغَرَضُ تَشْبِيهَه بالطّائِرِ ذِي الجَناحَيْنِ، بل هو الطّائِرُ بجَناحَيْه البَتَّةَ.
(9/212)

وتَطايَرَ الشَّيءُ: طارَ وتَفَرَّقَ. وفُلانٌ ساكِنُ الطائِرِ، أي: أَنَّه وَقورٌ لا حَرَكَةَ له من وَقارِه، حتَّى أَنَّه لو وَقَعَ عليه طائِرٌ لسَكَنَ ذلك الطائِرُ، وذلك لأَنَّ الإنسانَ لَوْ وَقَعَ عليه طائِرٌ فَتَحرَّكَ أَدْنَي حَرَكَةٍ لَفَرَّ ذلك الطائِرُ ولم يَسْكُنْ، ومنه قَوْلُ بَعْضِ أصحابِ النَّبِي صلى الله عليه وسلم: ((إنَّا كُنَّا مَعَ الَّنبِي صلى الله عليه وسلم وكأَنَّ الطَّيْرَ فَوقَ رُءُوسِنا)) أي: كأَنَّ الطَّيْرَ وَقَعَتْ على رُوسِنا، فَنحنُ نَسْكُنُ ولا نَتَحَرَّكُ، خَشْيةً من نِفارِ ذلك الطَّيِر. والطّائُر: ما تَيَمَّنْتَ به أو تَشَاءَمْتَ، وأَصْلُهَ في ذِي الجَناحِ. وقَالُوا للشَّيءِْ يُتَطَيَّرُ به - مِنَ الإنْسانِ وغَيْرِه -: ((طائِرُ اللهِ لا طائِرُكَ)) فَرَفَعُوه على إرادَةِ هَذَا طائِرُ اللهِ، وفيه مَعْنَى الدُّعاءِ، وإنْ شِئْتَ نَصَبْتُ، وحكَى اللِّحيانِيُّ: ((طَيْرُ اللهِ لا طَيْركَ)) قَالَ: وإنْ شِئْتَ نَصَبْتَ أَيْضاً. وجَرَى له الطّائِرُ بأَمْرِ كذا، وذلك في الشِّرِّ، قَالَ الله عَزَّ وجَلَّ: {ألا إنما طائرهم عند الله ولكن أكثرهم لا يعلمون} [الأعراف: 121] المَعْنَى إِنَّما الشُّؤْمُ الَّذيِ يَلْحَقُهم هو الَّذي وعِدُوا به في الآخِرَةِ لا ما يَنالُهم في الدُّنيا، وقَالَ بَعْضُهم: طائِرُهم: حَظُّهُم، قَالَ الأَعْشَي:
(جَرَتْ لَهُمُ طَيْرُ النُّحوسِ بأَشْأَمِ ... )
وقَالَ أبو ذُؤَيْب:
(زَجَرْتُ لهم طَيْرَ الشِّمالِ فإن تكُنْ ... هَواكَ الَّذِي تَهْوَى يُصِبِْكَ اجْتِنابُها)
وقد تَطَيَّرَ به، والاسْمُ الطِّيَرَةُ والطِّيرَةُ والطُّورَةُ. وطائِرُ الإنسانِ: عَمَلُه الّذي قُلِّدَه، وقِيلَ: رِزْقُه. والطّائِرُ: الحًَظُّ من الخَيرِ والشَّرِّ، وقَوْلُه تَعالَي: {وكل إنسان ألزمناه طائره في عنقه} [الإسراء: 13] . قِيلَ: حَظُّه، وقَالَ المُفَسِّرُونَ: ما عَمِلَ مِن خَيْرٍ أَو شَرٍّ أَلْزمَنْاه عَنُقَه، والمَعْنَي - فيما يَرَى أَهْلُ النِّظَرِ _: أنَّ لِكُلَّ امْرِىْ حَظّا مِنَ الخَيرِ والشَّرِّ قد قَضَاه الله فَهْوَ لازِمٌ عَنُقَه، وإنَّما قِيلَ للحظِّ من الخَيْرِ أو الشَّرِّ، طائِرٌ، لقَوْلِ العَرَبِ: جَرَى له الطِائِرُ بِكَذَا من الشَّرِّ،
(9/213)

علَى طَرِيقِ الفأْل والطَّيَرِة على مَذْهَبِهم في تَسْمِيةَ الشَّيءِ بما كان، فَخَاطَبَهم اللهُ بما يَسْتْعملِونَ، وأَعْلَمَهم أَن ذلك الأَمْرَ الذي يُسَمَّي بالطّائِر يَلْزَمُه، وقَوْلُه عَزَّ وجَلَّ: {قَالُوا أطَّبَّرنا بِكَ وَبِمَنَ مَعَك قَالَ طَائِركُمْ عِندَ اللهِ بَلْ أَنْتْم قَوْمٌ تُفْتَنُونَ} [النمل: 47] مَعناهُ: ما أَصابَكُم من خَيرٍ أَو شَرِّ فَمِنَ اللهِ. ويُقالُ للِرَّجُلِ الحَديدِ السَّريعِ الفَيْئَةِ: إنَّه لطَيُّورٌ قُيُّورٌ. وفَرَسٌ مُطارٌ: حَديدُ الفُؤادِ ماضٍ. والتَّطُايُرُ والاسْتِطَارَةُ: التَّفَرُّقُ. وغُبارٌ طَيَّارٌ ومُسْتَطِيرٌ: مُنْتَشِرٌ. وصُبْحٌ مُسْتَطِيرٌ: ساطِعٌ مُنْتَشِرٌ، وكذلكَ البَرْقُ والشَّيْبُ والشَّرُّ وفي التَّنْزِيل: {يوفون بالنذر ويخافون يوما كان شره مستطيرا} [الإنسان: 7] . وقَد اسْتَطارَ البِلَي في الثَّوْبِ، والصَّدْعُ في الزُّجاجَة: تَبَيَّنَ في أَجْزَائِهما. واسْتَطارَتِ الزُّجاجَةُ: تَبَيَّنَ فيها الانْصِداعُ من أَوَّلِهَا إلى آخِرِها. واسْتَطارَ الحائِطُ: انْصَدَعَ مِن أَوَّلهِ إلى آخِره. واسْتطارَ فيه الشَّقُّ: ارْتَفَعَ. وكُلْبٌ مُسْتطِيرٌ، كما يُقالُ:؛ فَحْلٌ هائِجٌ. وطَيَّرَ الفَحْلُ الإبِلَ: أَلْقَحَها كُلَّها، وقِيلَ: إنَّما ذَلكَ: إذا عَجَّلَتِ اللَّقْحَ. وقَد طَيَّرَتْ هي لَقْحاً كذلك، أي: عَجَّلَتْ باللِّقاحِ. وطارُوا سِراعاً، أي: ذَهَبُوا. ومَطارٌ، ومُطارٌ كِلاهُما: مَوضِعٌ، واخْتارَ ابنُ حَمزَةَ مُطاراً، بضَمّ المِيمِ، وهكذا أَنْشَدَ هذا البَيتَ:
(حَتَّى إِذا كانَ على مُطارِ ... )
والرِّوايَتَانِ جائِرتانِ، مَطارٌ، وطارٌ، وقد تَقَدَّمَ هذا في (م ط ر) . وقَالَ أبو حَنِيفةَ: مُطارٌ: وادٍ فيما بينَ البَوباةِ وبين الطائِفِ.
(9/214)

والمُسْطارُ من الخَمرِ: أًصلُه مُسْتَطارٌ في قَوْلِ بَعْضِهم، وقَدْ أَبَنْتُ فَسادَ هذا القَولِ في الكتِابِ المُخَصِّصِِ. وتَطايَرَ السَّحابُ في السَّماءِ: إذا عَمَّها. والمُطَيَّرُ: ضَرْبٌ من البُرُودِ. وقَوْلُه:
(إذا ما مَشَتْ نادَي بِما في ثِيابِها ... ذَكِيُّ الشَّذاَ والمَنْدَلِيُّ المُطَيَّرُ)
قَالَ أبو حَنِيفَةَ: المُطَيَّرُ هنا: ضَرْبٌ من صَنْعِته، وذَهَبَ ابنُ جِنِّي إلى أَنَّ المُطَّرَ: المطير العُودُ، فإذا كانَ ذلك كانَ بَدَلاً مِنَ المَنْدَلِيِّ؛ لأَنَّ المَنْدَلِيَّ: العُودُ [الهندِيُّ] أَيَْضاً، وقِيلَ: هو مُقْلوبٌ عن المُطَرَّي، ولا يُعْجِبُنِي. وطارَ الشَّعَرُ: طالَ، وقَوْلُ الشاعِرِ أَنْشَدَه ابنُ الأَعرابِيّ:
(طِيرِي بمِخْراقٍ أَشَمَّ كأَنَّه ... سَلِيمُ رِماحٍ تَنَلْه الزَّعانِفُ)
طِيرِي، أي: اعْلَقِي به، ومِخراقٌ: كَريمٌ، لم تَنَلْه الزَّعانِفُ: اي النِّساءُ، أي: لم يَتَزوَّجْ لَئِيمةً قَطُّ سَلِيمُ رِماحٍ، أي: قد أَصابَتْه رِماجٌ، مِثْلُ سَلِيم الحَيَّةِ. والطَّائِرُ: فَرَسُ قَتادَةَ بنِ جَريرٍ.
(مقلوبه)
[ر ط ي] الأَرْطَي: شَجَرٌ، وقَد تَقَدَّمَ. وأَرْطَتِ الأَرْضُ: أَنْبَتَتِ الأَرْطَي. والرَّواطِي: رِمالٌ تُنْبِتُ الأَرْطَي، قَالَ رُؤْبَةُ:
(أَبْيض مُنْهالاً مِنَ الرَّواطِي ... )
ورُوِىَ ((مِنْها، لا مِنَ الرَّاوطِي)) وفُسِّرَ على هذه الرِّوايِة، فَقِيلَ: الرَّواطِي: كُثْبانٌ حُمْرٌ. والأَوَلُ أَصَحُّ.
(9/215)

وأَدِيمٌ مَرْطِيٌّ: مَدْبوغٌ بالأَرْطَي. والرّاطِيَةُ والرَّواطِي: مَوْضِعٌ من شِقِّ بَنِي سَعْدِ قَبلَ البَحْرَيْنِ، قَالَ العَجَّاجُ:
(في دِفْءُ بُنْيانٍ من الرَّواطِي ... )

(مقلوبه)
[ر ي ط] الرَّبْطَةُ: كُلُّ مُلاءةٍ غَيْرِ ذات لِفْقَيْنِ، كُلُّها نَسْجٌ واحِدٌ، وقِيلَ: هي كُلُّ ثَوْبٍ لَينِ رَقيقٍ، والجَمْعُ: رَيطٌ، ورِياطٌ، قَالَ:
(لا مَهْلَ حتَّى تَلْحَقَِي بعَنْسِ ... )

(أَهْلِ الرِّياطِ البِيضِ والقَلَنْسِ ... )
عَنْسٌ: قَبِيلةٌ. والرَّائِطَةُ كالرَّيْطَةَ. وفي الحَديثِ ((أنَّ عُمرَ رَضِي الله عنه أُتِيَ برائِطةٍ يتَمَنْدَلُ بها بَعْدَ الطَّعامِ فَطَرَحها)) ، حَكاه الهَرَوِيُّ في الغَريبَينِ. ورَبْطَةُ: اسْمُ امْرَأَةٍ. ورَيْطاتُ: اسْمُ مَوْضِعِ، قَالَ النّابِغَةُ الجَعْدِيُّ:
(تَحُلُّ بأَطْرافِ الوِحافِ ودارُها ... حَوِيلٌ فَريْكاتٌ فَرعُمٌ فأَخْرُبِ)
وراطَ الوَحْشِيُّ بالأكَمةِ يَرِيطُ: لاذَ ويَرْوطُ أَعْلَى، وَهْيَ حَكايةُ ابنِ دُرَيْدٍ في كِتابِه المَوْسُومِ بالجَمْهَرةِ، والأُولَى حَكاها الفارِسيُّ عن أبي زَيْدٍ.
(الطاء واللام والياء)
[ط ل ي] طَلَي الشَّيْءَ بالهِناءِ ونَحوِه طَلْياً: لَطَخَه، وقد جاء في الشِّعر طَلَيْتُه إيّاه، قَالَ مِسْكِينٌ الدّارِمِيُّ: ... كأَنَّ المُوِقِدينَ بها جِمالٌ ... طَلاها الزَّيتَ والقِطرِانَ طَالِي)
(9/216)

وطَلاّه كطلاَه، قَالَ أبو ذُؤَيْبٍ:
(وسِرْبٍ يُطَلَّي بالعَبِيرِ كأَنَّه ... دِماءً طِباءِ بالنُحورِ ذَبِيحُ)
وقَدِ أطَّلَي به وتَطَلَّي، ويُرْوَى بَيتُ أَبي ذُؤَيب: ((وسِرْبِ تَطَلَّي بالعَبِيرِ. .)) والطِّلاءُ: الهِناءُ. والطِّلاءُ: خَائِرُ المُنًصَّفِ، به شُبِّه، قَالَ عَبِيدُ بنُ الأَبرصِ:
(هي الخَمرُ يَكنْوُنَها بالطِّلاءِ ... كما الذِّئبُ يَكْنَي أَبا جَعْدَه)
ورَواه ابنُ قُتَيْبَةَ: ((تُكْنَي الطِّلاءَ)) وعَرُوضُه على هذا تَنْقُصُ جُزْءاً، فإِذَن هذه الرِّوايةُ خَطَأُ. وقَالَ اللِّحيانِيُّ: الطِّلاْءُ مُذَكَّرٌ لا غَيرُ. وناقَةٌ طَلْياءُ، مَمْدودٌ: مَطْلِيَّةٌ. والطيلة صوفه [تطلى] بها الابل والطَّلاَ والطَّلَيان: بَياضٌ يَعلُو اللِّسانَ من مَرَضٍ أَو عَطِشٍ، قال:
(لقد تَرَكتْنِي ناقَتِي بتَنُوفَةٍ ... لِساني مَعْقُولٌ من الطَّلَيانِ)
والطَّلِيُّ والطَّلَيانُ: القَلَحُ في الأَسْنانِ، وقد طَلِي فُوه طَلِي، وهذه الكَلِمةً مُشْتَرِكَةٌ بين الياءِ والوَاوِ. والطٌّ لايَةُ: دُوايَةُ اللَّبَنِ، عن كُراعِ. والطَّلَي: الصَّغِيرُ من وَلَدِ كُلِّ شَيءٍ، حتَّى شَبَّه العَجَّاجُ رَمَادَ المَوْقِدِ بينَ الأَثافِيّ بالطَّلَي بين أُمَّهاتِه، فَقَالَ:
(طَلَي الرَّمادِ اسْتُرئِمَ الطَّلِيُّ ... )
أَرادَ اسْتُرِئمَه. وقِيلَ: الطَّلَي من أَولادِ النّاسِ والبَهائمِ والوَحْشِ: من حِينُ يُولَدُ إلى أَنْ يَشْتَدَّ، والجَمْعُ:
(9/217)

أَطلاءٌ، وطُلِيٌّ وطِلْيانٌ. واسْتَِعارَِ بَعْضُ الرُّجَّازِ الأَطلاءَ لفَسِيلِ النَّخْلِ، فَقالَ:
(دُهُماً كَأنَّ اللَّيلَ في زُهائِها ... )

(لا تَرْهَبُ الذِّئبَ على أَطْلائِها ... )
يَقُولُ: إنَّ أَولادَها إنَّما هي فَسِيلٌ، فهي لا تَرْهَبٌ الذِّئابَ عليها لذلك، لأَنَّ الذِّئابَ لا تَأْكُلُ الفَسِيلَ. والطَّلِيُّ: الصَّغِيرُ من أَولادِ الغَنَم تُشَدُّ رِجْلُه بخَيْطٍ إلى وَتِدٍ أَياماً، واسْمُ ما يُشَدُّ به: الطِّلاءُ، والطَّلْيُ، والطُّلْيةُ والطِّلْيةُ، قَالَ اللِّحْيانِيُّ: هو الخِيطُ الذي يُشَدُّ في رِجلِ الجَدْي ما دَامَ صَغِيراً، فإذا كَبِرَ رُبِقُ، والرِّبْقُ في العُنُقِ. قال: والطُّلْيةُ أيضاً: خِرْقَةُ العارِكِ، وقد طَلَيْتُه. قَالَ الفارِسيُّ: الطَّلِيُّ: صِفَةٌ غالِبةٌ، كَسَّرُوه تكْسِيرَ الأَسماءِ، فَقالُوا: طُلْيانٌ، كَقَوْلِهم: للجَدْول: سَرِيٌّ وسُرْيانٌ. وطَلَيْتُ الرَّجُلَ طَلْياً، فهو طَلِيٌّ، ومَطْلِيٌّ: حَبَسْتُه. والطَّلي: اللَّذَّة، وقال [أبو صَخْرٍ] الهُذَلِيُّ:
(كما تَمنَّي حُمَيَّا الكَأسِ شارِبُها ... لم يُقْضِ منها طَلاَهُ بعدَ إِنْفادِ)
وإنَّما قَضَيْنا على الطَّلَي الذي هو اللَّذَّةُ بالياءِ وإنْ لم يُشْتَقَّ لكَثْرَةِ (ط ل ي) وقِلَّةِ (ط ل و) . والطُّلَي: الأَعناقُ، وقِيلَ: هي أُصولُ الأَعناقِ، وقِيلَ: هي ما عَرُضَ من أَسْفَلِ الخُشَشاءِ، واحِدتُها: طُلْيَةٌ، وقَالَ شِيبَويِه: قَال أَبو الخَطَّابِ: واحِدتُها طُلاةٌ، وقَالَ: هو من بابِ رُطَبةٍ ورُطِبٍ، لا من بابِ تَمْرٍ ة وتَمْرٍ، فافْهَمْ، وأَنْشَدَ غيرُه قُوْلَ الأَعشَي:
(مَتي تُسْقَ من أنيابِها بعد هَجْعَةٍ ... من اللَّيلِ شِرْباً حين مالَتْ طُلاتُها)
قَالَ سِيبَويِه: ولا نَظيرَ لها إلاّ حرفانِ: حُكاةٌ وحُكًي، وهو ضَرْبٌ من العَظاءِ، وقِيلَ:
(9/218)

دابَّةٌ تُشْبِه العَظاءَ، ومُهاةٌ ومُهًي، وهو ماءُ الفَحلِ في رَحِمِ الناقِةِ. وأَطْلَي الرَّجُلُ والبَعيرُ: مالَتْ عُنُقهِ للمِوْتِ، أَو غَيرِه، قالَ:
(تَركْتُ أَباكَ قد أَطْلَي ومالِتْ ... عليه القَشْعمانِ من النُّسُورِ)
والمِطْلاءُ: مُسيلٌ ضَيِّقٌ من الأَرضِ، يُمَدُّ ويُقْصَرٌ، وقِيلَ: هي أَرْضٌ سَهْلَةٌ لَيِّنةٌ تُنْبِتُ العِضاهَ، وقد وهَمِ أَبو حَنِيفَة حينَ أَنْشَدَ بَيْتَ هِميانَ:
(ورُغُلَ المِطْلَي به الَواهِجَا ... )
وذلك أَنَّه قَالَ: المِطْلاءُ مُمدودٌ لا غَيرُ، وإنَّما قَصَرَه الرّاجِزُ ضَرورةً، وليس هِميانُ وَحْدَه قَصَرَها، حَكَي الفارِسِيُّ أنَّ أبا زيادٍ الكِلابِيَّ ذَكَرَ دارَ بني أَبي بكرِ بنِ كِلابٍ فَقالَ: تَصُبُّ [في] مَذانِبَ ونَواصِرَ، وهي مِطْلًي، كذا قَالَها بالقصْرِ ,
(مقلوبه)
[ل ي ط] لاطَ حُبُّه بقَلْبِي يَلِيطُ لَيْطاً ولِيطاً: لَزَقَ، وخًصَّ اللِّحيانِيُّ به حُبَّ الوَلَدِ. وهذا الأَمرُ لا يَلِيطُ بَصَفَرِي، ولا يَلْتاطُ، أي: لا يَعْلَقُ، ولا يَلْزَقُ. والتْاطَ فُلانٌ وَلَداً: ادَّعاه واسْتَلْحَقَه. ولاطَ القَاضِي فُلانًا بفُلانٍ: أَلْحقَه به. واللِّيطُ: قِشْرُ القَصَبةِ والقَوسِ والقَناةِ وكُلِّ شَيءٍ له مَتانَةٌ، والجَمعُ: لِيطَةٌ كرِيشَةٍ ورِيشٍ، وأَنْشَدَ الفارِسيُّ قَوْلَ أَوْسِ بنِ حَجَرٍ يَصِفُ قَوْساً وقَوَّاساً:
(فملَّكَ باللِّيطِ الذي تَحْتَ قِشْرها ... كغِرْقِيءِ بَيْضٍ كَنَّهُ القَيْضُ من عَلُ)
وينبَغِي أَن يكونَ مَوضِعُ الَِّذي نَصْباً بمَلَّكَ، ولا يكونُ جَرّا؛ لأَنَّ القِشْرَ الذي فَوْقَ القَوْسَِ ليس تَحتَها، ويَدُلُّكَ على ذلك تَمِثيلُه إيّاه بالقَيْضِ والغِرْقِيء. وقَوْسٌ عاتِكَةُ اللِّيط واللِّياطِ، أي: لازِقَتْهما. وتَلَيَّطَ لِيطَةً: تَشَظَّاها.
(9/219)

واللِّيطُ: قِشْرُ الجُعَلِ. واللَّيطُ: اللَّوْنُ، هُذَلِيَّةٌ، قَالَ:
(فَصَبَّحِتْ جابِيَةً صُهارِجاً ... )

(تَحْسِبُها لِيطَ السَّماءِ خارِجاَ ... )
ولِيطُ الشَّمْسِ: لَوْنُها؛ إذْ ليسَ لها قِشْرٌ، قَالَ أَبو ذُؤَيْبٍ:
(بأَريِ التي تَأرِي لَدَى كُلِّ مُغْرِبٍ ... إذا اصْفَرَّ لِيطُ الشَّمسِ حانَ انْقِلابُها)
والجَمْعُ: أَلْياطٌ، أنشدَ ثَعلَبٌ:
(يُصْبِحُ بعدَ الدَّلَجِ القَطْقاطِ ... )

(وهو مُدِلٌّ حَسَنُ الأَلياطِ ... )
ورجُلٌ لَيِّنُ اللِّيطِ: أي السَّجِيِةَّ. واللِّيَاطُ: الرِّبا. ولاطَه اللهُ لَيْطاً: لَعنَه، وشَيطانٌ لَيْطانٌ: مِنه، سُريانِيَّةٌ، وقِيلَ: شَيْطانٌ لَيْطَانٌ: إتْباعٌ.
(الطاء والنون والياء)
[ط ن ي] الطِّنْيُ: التًّهَمةُ، وقد تَقَدَّمَ في الهَمزِ. والطُّنِيُّ والطُّنُوُّ: الفُجور، قَلُبوا فيه الياءَ واواً، كما قالُوا: المَضُوُّ في المُضِيِّ. وقد طَنِيَ إليها طَنًي، وقَوْمٌ زُناةٌ طُناةٌ. وطَنِيَ في الفُجورِ، وأَطْنَي: مَضَى فيه. والطَّنَي: الرِّيبَةُ والتُّهَمَةُ. والطَّنَي: الظَّنُّ ما كانَ؟ والطَّنَي: أَنْ يَعْظُمَ الطِّحِالُ عن الحُمَّي، يُقالُ منه: رَجُلٌ طَنٍ، عن اللِّحيانِيّ.
(9/220)

والطَّنَي في البَعِيرِ: أنْ يَعظُمَ طِحالُه عَنِ النُّحازِ، عنه أيضاً. والطَّنَي: لُزُوقُ الطِّحالِ والرِّئِة بالأَضْلاعِ من الجانِبِ الأَيْسرِ، وقد طَنِي طَنًي، فهو طَنٍ وطَنًي. وطَنَّاه: عالَجَه من ذلك، قَالَ:
(أَكْوِيه إمَّا أَرادَ الكَيَّ مُعْتَرِضاً ... كَيَّ المُطَنِّي من النَّحْرِ الطَّنَي الطَّحِلا)
وقَالَ اللِّحيانِيُّ: طَنَيْتُ بَعيرِي في جَنْبَيْه: كَوَيْتُه مِنَ الطَّنَيَ. ودَواءُ الطَّنَي أَنْ يُؤْخَذًَ وَتِدٌ فَيُضْجَعَ على جَنْبِه، فُيحَزَّ بينَ أَضلاعِه أَحزازٌ لا تُخْرَقُ. والطَّنَي: المَرضُ، وقد طَنِيَ، ورَجُلٌ طَنًي كَضَنًي. والإطْناءُ: أنْ يَدَعَ المَرضُ المَرِيضَ وفيه بَقِيَّةٌ، عَنِ ابنِ الأَعرابِِيّ، وأَنْشَدَ في صِفَةِ دَلْوٍ.
(إذا وَقَعْتِ فَقَعِي لِفيك ... )

(إنَّ وُقوعَ الظَّهِر لا يُطْنِكِ يطنيك ... )
أي: لا يُبْقِي فِيك بَقِيَّةٌ، يَقُولُ: الدَّلْوُ إذا وِقَعَتْ على ظَهرِها انْشَقَّتْ، وإذا وَقَعَتْ لفِيها لم يَضِرْها، وقَوْلُه: ((وُقُوعَ الظَّهِر)) أرادَ أَنَّ وُقُوعَكِ على ظَهرِكِ. وحَيَّةٌ لا تُطْنِي: أي لا تُبْقِي ولا يَعِيشُ صاحِبُها، تَقْتُلُ من ساعِتِها. وضَرَبَه ضَرْبَةً لا تُطْنِي أي لا تُلَبِّثُه حَتَّى تَقْتُلَه، والاسْمُ من كُلِّ ذلك الطَّنَي. والطَّنَي: غَلْفَقُ الماءِ، ولَسْتُ منه على ثِقَةٍ. والطَّنَي: شِراءُ الشَّجَرِ، وقِيلَ: هو بيع ثَمَرِ النَّخْلِ خاصَّةً. أَطْنَيْتُها: بِعتُها، واطَّنَيْتُها: اشْتَرَيْتُها. وأَطْنَيْنَه: بِعْتُ عليه نَخْلَه. وإنَّما قَضَيْنا على هذا كُلِّه بالياء لعدَمِ (ط ن و) ووُجودِ (ط ن ي) وهو قَوْلُه: الطَّنْيُ: التُّهَمَةُ.
(مقلوبه)
[ط ي ن] الطِّينُ: الوَحَلُ، واحِدَِتُه طِينَةٌ، وهو من الجَواهِرِ المَوْصُوفِ بها. حَكَي سِيبَويِه عنِ
(9/221)

العَرَبِ: مَرَرْتُ بصَحِيفَةٍ طِينٍ خَاتَمُها، جَعَلَه صِفَةً؛ لإنًّه في مَعْنَي الفِعْلِ، كأنَّه قَالَ: لَيِّنٍ خاتَمُها. والطانُ: لُغَةٌ فيه، قالَ المُتَلَمِّسُ:
(بِطانٍ على صُمِّ الصَّفَا وبِكلِّسُ ... )
ويروى
(يطان بآجر عليه ويكلس ... )
ويَوْمٌ طانٌ: كَثِيرُ: الطِّينِ، ومَوْضِعٌ طانٌ كذلك، يُصْلُحُ أَنْ يكونَ فاعِلاً ذَهَبَتْ عَيْنُه، وأَنْ يكونَ فِعْلاً. وطانَ الكِتابَ طَيْناً، وطَينَّةَ، خَتَمه بالطَّينِ، هذا هو المَعْروفُ. وقَالَ يَعقوبُ: وسَمِعْتُ من يَقُولُ: أَطِنِ الكتِابَ، أَي: اخْتِمْه. وطِينَتُه: خاتَمُه الذي يُطانُ به. وطانَ الحائِطَ، والسَّطْحَ طَيْناً، وطَيَّنَة: طَلاه بالطِّينِ. والطَّيَّانُ: صانِعُ الطِّينِ، وحِرْفَتُه الطِّيانَةُ. وطانَه اللهُ على الخَيْرِ [أي: جَبَله عَلَيهْ] قال:
(أَلا تِلْكَ نَفْسٌ طِينَ منها حَياؤُها ... )
ويُرْوَي ((طِيمَ)) . وإنَّه ليابسُ الطِّينَةِ: إذا لم يَكُنْ وَطِيئاً سَهْلاً.
(مقلوبه)
[ن ي ط] النَّيْطُ: المَوْتُ. وطُعِنَ في نَيْطِه، أي: في جِنَازَتِه. وقَالَ ابنُ الأََعرابِيّ: يُقالُ: رَماه اللهُ بَنْيِطه، أي: بالمَوْتِ الذي ينُوطُه، فإن كانَ ذلك فالنَّيْطُ - الذي هو الموتُ _ إِنَّما أًصْلُه الواوُ، والياءُ داخِلَةٌ عليها دُخولَ مُعاقَبةٍ، أو يكونُ أًصْلُه نَيِّطِّا، أي: نَيْوِطاً، ثُّمَّ خُفِّفَ.
(9/222)

وأَتاه نَيْطُه، أي: أَجَلُه. ونَاطَ نَيْطاً، وانْتاطَ: بَعُدَ.
(الطاء والفاء والياء)
[ط ف ي] الطُّفْيَةُ: خَوصَةُ المُقْلِ، والجَمعُ: طُفْيٌ، قَالَ أبو ذُؤَيْبٍ:
(عَفَتْ غَيرَ نُؤْيِ الدّارِ ما إن تُبِينُه ... وأَقطاعٍ طُفْيٍ قد عَفَتْ في المَعاقِلِ)
وذُو الطُفْيَتَينِ: حَيَّةٌ خَبيثةٌ، لها خَطَّانِ أَسودانِ يُشَبَّهانِ بالخُوصَتَينِ، وقد أَمَرَ النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم بقَتْلِها، وقِيلَ: ذُو الطُّفْيَتِنَ: الَّذي له خَطَّانِ أَسْودانِ على ظَهْرِه. والطُّفْيَةُ: حَيَّةُ لَيِّنَةٌ خَبِيثةٌ قَصيرةُ الذَّنَبِ، يُقالُ لها الأَبَتُر.
(مقلوبه)
[ط ي ف] طافَ الخَيالُ يَِطِيفُ طَيْفاً، أَلَمَّ في النَّومِ، قَالَ:
(أَنَّي أَلَمَّ بِكَ الخَيالُ يَطِيفُ ... ومُطافُه لكَ ذُكْرَةٌ وشُعُوفُ)
وأَطاف لُغَةٌ. والطَّيفُ، والطِّيفُ: الخَيالُ نَفْسُه، الأَخيرةُ عن كُراعَ. والطَّيْفُ: المَسُّ من الشَّيْطانِ، وفي التَّنْزيِلٍ: {إن الذين اتقوا إذا مسهم طائف من الشيطان تذكروا فإذا هم مبصرون} [الأعراف: 201] . وقد أطافَ، وتَطَيَّفَ، وكِلْتَا الكَلِمتَيَنِ مُشْتَركَةٌ بين الياءِ والوَاوِ.
(الطاء والباء والياء)
[ط ب ي] طَبَيْتُه عن الأَمرِ: صَرَفْنُه. وطَبَيْتُه إليه طَبْياً، واطَبَيْتَه: دَعَوْتُه: وقِيلَ: طَبَيْتُه: قُدْتُه، عِنِ اللِّحيانِيّ، وأَنْشَدَ بَيْتَ
(9/223)

ذِي الرُّمَّةِ:
(ليالِيَ اللًَّهُو يَطبِيِني فَأَتْبَعُه ... كأَنَّني ضارِبٌ في غَمرةٍ لَعِبُ)
أي: يَقُودُني. والطَّباةُ: الأَحمقُ. والطُّبْيُ والطِّبْيُ: حَلَماتُ الضَّرْعِ التي فيها اللَّبنُ من الخُفِّ والظِّلْفِ والحافِرِ والسِّباعِ، وقِيلَ: هو لِذَوات الحافِرِ والسِّباعِ، كالثَّدْيِ للمرأَةِ، والجمعُ من كُلِّ ذلك: أَطباءٌ. واسْتَعارَه الحسَينُ بنُ مُطَيرٍ للمَطَرِ، على التَّشِبيه، فَقالًَ:
(كَثُرتْ ككَثْرَةِ وَبْلِه أَطْباؤُه ... فإذا تَحَلَّبَِ فاضَتْ الأَطْباءُ)

(مقلوبه)
[ط ي ب] طابَ الشَّيء طِيباً وطاباً: لَذَّ أو زَكَا، وقَوْلُه تَعالَى: {طبْتُمْ فادخلوها فَادْخُلُوهَا خَالِدينَ} [الزمر: 73] مَعناهُ: كُنْتُم طَيِّبينَ في الدُّنْيا فادْخُلُوها. وشَيءٌ طابٌ: طَيِّبٌ، إمَّا أنْ يكونَ فاعِلاً ذَهَبتْ عَينُه، وإمَّا أنْ يكونَ فِعْلاً. وقَوْلُه:
(مُقابَلُ الأَعْرافِ في الطّابِ الطَّابْ ... )
إنَّما ذَهَبَ به إلى التَّأكيدِ والمُبالَغَةِ، ويُروًَى: ((في الطِّيبِ الطَّابْ)) . وهو طَيِّبٌ وطابٌ، والأُنْثَى طَيِّبَةٌ وطابَةٌ. وقَوْلُ جَنْدَلِ بنِ المُثَنَّي:
(هَزَّتْ براعِيمَ طِيابَ النَّشْرِ ... )
إنَّما جَمَعَ طَيِّبَاً، أو طيباً. وقَوْلُه تَعالَى: {وهدوا إلى الطيب من القول وهدوا إلى صراط الحميد} [الحج: 24] قَالَ ثَعلَبٌ: هو الحَسَنُ، وكذلك قَوْلُه: {إليه يصعد الكلم الطيب} [فاطر: 10] إنَّما هو الكَلِمُ الحَسَنُ أَيْضاً، كالدُّعاءِ ونَحْوِه، ولَمْ يُفَسِّرْ ثَعْلَبٌ هذه الأَخيرةَ، وقَالَ الزَّجَّاجُ: الكَلِمُ
(9/224)

الطَّيٍّ بُ: تَوْحيدُ اللهِ، وقَوْلُ: لا إلَهَ إلاّ اللهُ، والعَمَلُ الصالِحُ يَرْفَعُه، أي يَرْفَعُ الكَلَمَ الطَّيِّبَ الذي هو التَّوْحيدُ حتَّي يكون مُثْبَتًا لِلْموَحَدِّ حَقِيقَةً التَّوْحِيدِ، والضَّميرُ في يَرْفَعُه - على هذا - راجِعٌ إلى التَّوْحِيدِ، ويِجوزُ أَنْ يكونَ ضَمِيرَ العَمَلِ الصّالحِ، أي: العَمَلُ الصالِحُ يَرْفَعُه الكَلِمُ الطَّيِّبُ، أي: لا يُقْبَلُ عَمَلٌ صالِحٌ إلاّ من مُوَحِّدٍ، ويَجوزُ أَن يكونَ اللهُ تَعَالَى يَرْفَعُه. وبُيْتٌ طَيِّبٌ: يُكْنَى به عَنْ شَرَفِه وصَلاحِه وطِيبِ أَعْراقِه، وفي حَديثِ طاوُسٍ أَنَّه أَشْرَفَ عَلَى عَلِيٍّ بنِ الحُسَيٍ ن ساجِداً في الحِجْرِ، فَقَالَ: ((رَجُلٌ صالحٌ من بيتٍ طَيِّبِ)) . والطُّوبَي: جَماعَةُ الطَّيٍٍّ ية، عن كُراع، قَالَ: ولا نَظِيرَ له إلاّ الكُوسَي في جِمْعِ كَيِّسَةِ، والضُّوقَي في جَمْعِ ضَيِّقَة، وعِنْدِي في كُلِّ ذلك أَنَّه تَأْنِيثُ الأَطْيَبِ والأَضْيَقِ والأَكْيَسِ؛ لأَنَّ فَعْلَى لَيْسَتْ من أَبْنِيةِ الجُموعِ، وقَالَ كُراع: ولم يَقُولُوا: الطِّيبي، كما قَالُوا: الكِيسَي في الكُوسَي، والضِّيقَي في الضُّوقَي. والطوبى الطيب عن السيرافي وطُوبَي: شَجَرةٌ في الجَنَّةِ، وفي التَّنْزيِلِ: {طُوَبي لَهُمْ وحُسْنُ مَئَاب} [الرعد: 29] وذَهَبَ سِيبَويَه بالآيَةَ مَذْهَبَ الدُّعاءِ، وقَِالَ: هو في مَوضْعِ رَفْعِ، يَدُلُّكَ على رَفْعِه رَفْعُ ((وحُسْنُ مَآبٍ)) ، قَالَ ثَعلَبٌ: وقُرِيَْ: (طُوبَي لَهْمْ وَحْسْنَ مَئَابِ) فَجَعَلِ طُوَبي مَصْدراً، كَقَولْهٍ سَقْياً له، ونَظِيرُه من المَصادِرِ الرُّجَعَي، واسْتَدَلَّ على أَنَّ مَوْضِعَه نَصْبٌ بقَوِلْه ((وحُسْنَ مَآب)) . قَالَ ابنُ جِنَّي: وحَكَي أبو حاتِمٍ سَهْلُ بنُ مُحمَّدٍ السِّجِسْتانِيُّ في كتِابِه الكبيرِ في القِراءات قَالَ: قَرَأَ عَلَىَّ أَعْرَابِيٌّ بالحَرَم: (طِيبيَ لَهُمْ وَحُسْنُ مَئَابٍ) فَقُلْتُ له: طُوبَي، فَقَالَ: طِيبَي، فأَعَدْتُ، فَقُلْتُ: طُوبَي، فَقَالَِ: طِيبَي، فَأَعَدْتُ فَقُلْتُ: طُوبَي، فَقَالَ: طِيبَي، فَلَمَّا طالَ عَلَىّ قُلْتُ: طُوطُو، فَقَالَ: طيِ طيِ. قَالَ الزَّجَّاجُ: طُوبَي، جاءَ في التَّفْسِيرِ عَنِ النَّبِي صلى الله عليه وسلم أَنَّ طُوبَي: شَجَرةٌ في الجَنَّةِ. وقِيلَ: طُوبَي لهم: حُسْنَي لَهُمْ، وقِيلَ: خَيرٌ لَهْم، وقِيلَ: خِيَرَةٌ لَهْم، وقِيلَ: طُوبَي، اسْمُ الجَنَّةِ بالهِنْدِيَّةِ. واسْتَطابَ الشَّيءَ: وَجَدَه طَيِّباً، وحَكَى سِيبَويَه: اسْتَطْيَبَه، قَالَ: جاءَ عَلَى الأَصْلِ، كما جاءَ اسْتَحْوَذَ، وكأَنَّ فِعْلَهُما قَبْلَ الزِّيادَةِ كانَ صَحِيحاً وإنْ لم يُلْفَظْ به قَبْلَها إلاّ مُعْتَلاً. [وأطابَ الشيءَ وطَيَّبه، واسْتطابَه] : وَجَدَه طَيِّباً.
(9/225)

و [الطِّيبُ: ما] يُتَطَيَّبُ بهِ. وطَيَّبَ الثَّوْبَ، وطابَه عَنِ ابنِ الأَعْرابِيّ، قَالَ:
(فكأَنَّها تُفاحَةٌ مُطْيُوبَةٌ ... )
جاءَت على الأصْلِ كمَخْيُوطِ، وهذا مُطَّرِدٌ. والطِّيبُ والطِّيَبَةُ: الحِلُّ. وقَوْلُ أَبِي هُرَيْرَةَ: الآنَ طابَ الضِّرابُ، أي: حَلَّ القِتالُ. والطَّيِّبُ: الحَلالُ، وفي التَّنْزيِلِ: {يا أيها الرسل كلوا من الطيبات} [المؤمنون: 51] . أي: كُلُوا من الحَلالِ، وكُلُّ مَأكُولِ حَلالٍ مُسْتَطابٌ، فهو داخِلٌ في هذا، وإِنَّما خُوطِبَ بهذا رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم وقَالَ: {يا أيها الرسل} فَتَضَمَّنَ الخِطَابُ أَنَّ الرُّسُلَ جَميعاً كذا أُمِرُوا. قَالَ الزَّجَّاجُ: ورُوِيَ أَنَّ عِيسى عَلَيه السّلآمُ كانَ يَأْكُلُ من غَزْلِ أَُمِّهِ. وأَطْيُبُ الطَّيِّباتِ: الغَنائِمُ. وسَبْيٌ طِيَبَةٌ: طَيِّبٌ حِلٌّ: وهو سَبْيُ من يَجوزُ حَرْبُه من أَهْلِ الكُفِرَِ. والطَّيِّيبُ من كُلِّ شَيءِ: أَفْضَلُه. وطِيَبَةُ الكَلأ: أَخْصَبُه. وطَيَبُةُ الشَّرابٍ: أَجَمُّهُ وأَصْفَاه. وطابَتِ الأَرضُ طِيباً: أَخْصَبَتْ وأَكْلأَتْ. والأَطْيَبانِ: الطَّعامُ والنّكاحُ، وقِيلَ: الفَمُ والفَرْجُ: وقِيلَ: هُما الشَّحْمُ والشَّبابُ، عن ابنِ الأَعرابِي. وشَرَابٌ مَطْيَبَةٌ للنَّفْسٍ، أي: تَطِيبُ عليه. وقد طابَتْ نَفْسِي عن ذلك تَرْكاً. وطابَتْ عَلَيه: إذا وافَقَها. وطِبْتُ نَفْساً عنه، وعليه، [وبه] . وفي التَّنْزِيلِ: {فإِن طِبْنَ لَكُمْ عَن شَيءٍ مَنْه نَفْساً} [النساء: 4] . وماءٌ طُيَّابٌ: طَيّبٌ. واسْتَطَبْناهُم: سَألْناهم ماءً عَذْباً. وقوله
(9/226)

(فلَمَّا اسْتَطابُوا صُبَّ في الصَّحْنِ نِصْفُه ... )
يجوزُ أَنْ يكونَ مَعْناه ذَاقُوا الخَمَر فاسْتَطابُوها، ويجوزُ أَنْ يكونَ من قَوْلِهم: اسْتَطَبْناهُم، أي: سَأَلْناهم ماءً عَذْباً، وبذلك فَسَّرَِه ابنُ الأَعرابِيِّ. ومُطايِبُ اللَّحمِ وغيرِه: خِيارُه، لا واحِدَ له من لَفْظهِ، هو من بابِ مُحاسِنَ ومَلامِحَ، وقِيلَ: واحِدُها مَطابٌ ومَطابَةٌ، وقالَ ابنُ الأَعرابِيّ: هي مَطايبُ الرُّطَبِ، وأَطايِبُ الجَزُورِ، وقِالَ يعقوبُ: أَطعَمُنا من مطايبِ الجَزُورِ، قَالَ: ولا يُقالُ: أَطايِبُ، وحَكَى الكِسائِيُّ: أنَّه سَأَلَ بَعْضَ العَربِ عن مُطايِبِ الجَزورِ، ما واحِدُها؟ فَقَالَ: مُطْيَبٌ، وضَحِكَ الأَعرابِيّ من نَفْسِه، كَيفَ تَكلَّفَ لهم ذلك من كَلامِه؟ واستْعَارَ أبو حَنيفةَ الأَطايِبَ للكَلأ، فَقَالَ: وإذا رَعَتِ السّائِمةُ أَطايِبَ الكلا رَعْياً خَفِيفاً ... والطّابَةُ: الخَمْرُ. والمُطِيبُ، والمُسْتَطِيبُ: المُسْتَنْجِي، مُشْتَقٌّ من الطِّيبِ؛ لأنَّه يُطَيِّبُ جَسَدَه بذِلك مما عَلَيه من الخَبَثِ. وطِيبٌ، وطَيْبَةُ: مَوْضِعانِ. وقِيلَ: طَيْبَةُ وطابَةُ: المَدِينَةُ، سمَّاها به النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم. وعِذْقُ ابنِ طابٍ: نَخْلَةٌ بالمَدِينِة، وقَالَ: ابنُ طابٍ: ضَرْبٌ من الرُّطَبِ هُنالِكَ. والطَّيَّابُ: نَخْلٌ بالبَصْرِة إذا أَرْطَبَتْ نَخْلَتُه فَتُؤُخِّرَ عن اخْتِرافِها تَساقَطَ عن نُواهُ، فَبَقِيَتْ الكِباسَةُ ليس فيها إلا نَوْى مُعَلَّقٌ بالثَّفارِيقٍ، وهو مع ذلك كِبارٌ، قَالَ: ولذلك إذا اخْتْرِفَتْ وهي مُنْسَبِنَةٌ لم تَتْبِع النَّواةُ اللِّجاءِ.
(مقلوبه)
[ب ط ي] حكَي سِيبَويَهِ: البَطْيةُ، ولا عِلْمَ لي بمَوْضُوعِها إلاّ أَنْ يكونَ أَبْطَيْتُ: لُغَةً في أَبْطَأْتُ، كَاحْبَنْطَيْتُ في احْبَنْطَأْتُ، فتكونُ هذه صِيغَةَ الحالِ من ذلك، ولا يُحمَلُ على البَدَل؛ لأَنَّ ذلك نادِرٌ. والباطِيةُ: النّاجُودُ: أَنْشَدَِ أَبو حَنِيفَةَ:
(9/227)

(إنَّما لِفْحَتُنا باطِيةٌ ... جَوْنَةٌ يَتْبَعُها بِرزْينُها)

(مقلوبه)
[ي ط ب] ما أَيْطَبَه: لُغَةٌ في ما أَطْيَبَه. وأَقْبلَتِ الشّاةُ في أَبْطَتَيِها: أي في شِدَّةَ اسْتحرامِها، ورَواه أبو عَليٍّ عن أبي زَيْدٍ: في أَيْطَبَّتها، مُشدَّدٌ، وقَالَ: إنَّها أَفْعَلَّةٌ، وإن كان بِناءً لم يَأْتِ لزيادةِ الهَمزِة أَوَّلاً، ولا يكونُ فَيْعَلَّةً لَعَدمِ البِناءِ، ولا من بابِ اليَنْجَلِبِ وإِنْقَحْلٍ، لَعَدمِ البِناءِ، وتلاقِي الزَِّيادَتَيْنِ.
(الطاء والميم والياء)
[ط م ي] طَمَي الماءُ يَطْمِي طُمِياً: ارِتَفَعَ وعَلاَ. وطَمَي البَيْتُ: طالَ وعلاَ. وطَمَتْ به هَمَّتُه: عَلَتْ. وقد يُسْتعارُ فيما سِوَى ذلك، أَنْشَدَ ثَعْلَبٌ.
(لها مُنْطِقٌ لا هِذْرِيانٌ طَمَي به ... سَفاءٌ، ولا بادِي الجفَاءِ جَشِيبُ)
أي: لم يَعْلُ به كما يَعْلُو الماءُ بالزَّبَد فيَقْذفِه. وَطُمَيَّةُ: جَبلٌ، قَالَ امْرُؤُ القَيْس:
(كأنَّ طَميَّةَ المُجَيْمِرِ غُدْوةً ... من السَّيْلِ والإعْثاءِ قَلْكَةُ مِغْزَلِ ... )

(مقلوبه)
[ط ي م] طامَه الله على الخَيْرِ: جَبَلَه. والطِّيماءُ: الطَّبِيعةُ، يُقالُ: الشِّعْرُ من طِيمائِه، حَكاها الفَارِسيُّ عَنْ أبي زَيْدٍ، ولا أَقولُ: إنَّها بَدَلٌ من نُونِ طَانٌ؛ لأنَّهم لم يَقُولُوا: طِيناءُ.
(9/228)

(مقلوبه)
[م ي ط] ماط عني مَيْطاً، ومِياطاً، وأَماطَ: تَنَحَّي وبَعُدَ. وماطَه عَنِّي، وأَماطَه: نَحَّاه ودَفَعه. قَالَ بَعضُهم: مِطْتُ به، وأَمَطْتُه، على حُكْمِ ما تَتَعَّدى إليه الأَفعالُ غَيرُ الُمتَعدِّية بوَسِيطِ النَّقْلِ في الغَالِبِ. وماطَ الأَذَى مَيْطاً، وأَماطَه: نَحَّاه ودَفَعَه، قال:
(فَمِيطَي تَمِيطِي بصُلْبِ الفُؤادِ ... ووَصَّالِ خَبْلٍ وكنَّادِها ... )
أَنَّثَ لأَنَّه حَملَ الحبلَ على الوًصْلَةِ، ويُرْوَى:
(وَصُولِ حِبالٍ وكََنَّادِها ... )
ورَوَاه أَبو عُبَيْدٍ:
(ووَصْلِ حِبالٍ وكَنَّادِها ... )
وهو خَطأُ، إلاّ أَنْ يَضَعَ ((وَصْل)) مَوْضِعَ وَاصِلِ. وتَمايَطَ القَوْمُ: تَباعَدُوا وفَسَدَ ما بَيْنَهم. وماطَ عَلىَّ مَيْطاً: جارَ. وما عِنْدَه مَيْطٌ، أي: شيئ وما رجع من متاعبه بميط، أي بشَيْءِ. وأَمْرٌ ذو مَيْطٍ: شَدِيدٌ. وامْتَلأَ حَتَّى ما يَجِدُ مَيْطاً، أيْ: مَزِيداُ، عن كُراعِ. والمَيّاطُ: اللَّعّاب البطَّالُ.
(الطاء والدال والواو)
[ط ود] الطَّوْدُ: الجبَلُ العَظِيمُ. والطَّوْدُ: الهَضْبَةُ، عَنِ ابنِ الأَعرابِيّ، والجَمْعُ: أَطْوادٌ. وقَوْلُه - اَنْشَدَه ثَعْلَبٌ -:
(9/229)

(يامَنْ رَأي هامَةً تَزْقُو على جَدَثٍ ... تَجِيبُها خَلفاتٌ ذاتُ أَطْوادِ)
فَسَّرَه فَقَالَ: الأَطْوادُ هنا: الأَسْمنَةُ، شَبهها في ارْتِفاعِها بالأَطْوادِ التَّي هي الجِبالُ، يَصِفُ إِبلاً أَخِذَتْ في الدِّيّةً، فعُيَّرَ صاحِبُها بها. والتَّطْوادُ: التَّطْوافُِ. وطَوْدٌ، وطُوَيْدٌ: اسْمانِ.
(مقلوبه)
[وط د] وَطَدًَ الشَّيءَ وَطْداً، وطِدَةً، فهو مَوْطودٌ، ووَطِيدٌ: أَثْبَتَه. أَنْشَدَ ابنُ دُرِيدٍ - قَالَ: وأَحْسِبُه لكذَّابِ بني الحِرْمازِ _:
(وأُسُّ مَجدٍ ثابَتٌ وَطِيد ... )

(نالَ السماءَ ذَرْعُها المَدِيدُ ... )
وقد اتَطَدَ. ووَطَدَ له عِندَه مَنْزِلَةً: مَهَّدَها. وله عِنْدَه وَطيدَةٌ، أي: مَنْزِلَةٌ ثابَتَةٌ، عن يَعقْوبَ. ووَطَدَ الأَرْضَ: رَدَمها لِتَصْلُبَ. والمِطَدَةُ: خَشَبةٌ يُوطَدُ بها المكانُ - من أَساسِ بناءٍ أو غَيرِه - ليَصْلُبَ. ووَطَدَ الشَّيءَُ وَطَدْاً: دامَ ورَساً. والطّادِي: الثّابِتُ، من وَطَدَ يَطِدُ، فَقُلِبَ من فاعِلٍ إلى عالِفٍ، قَالَ القَطامِيُّ:
(ما اعْتادَ حُبُّ سُلَيْمَي حِينَ مُعتادِ ... ولا تَقَضَّي بَواقِي ديَنْها الطّادِي)

(الطاء والذال والواو)
[ذ وط] ذاطَه يَذُوطُه ذَوْطاً: إذا خَنَقَه حتَّى يَدْلَعَ لِسانُه، عن كُراع.
(9/230)

والأَذْوَطُ: النّاقِصُ الذَّقَنِ مَنَ الناسِ وغيرِهم. وفي الحَديثِ: ((لَوْ مَنَعُونِي جَدْياً أَذْوَطَ)) حكاه الهَرَوِيُّ في الغَرِيَبْينِ.
(الطاء والثاء والواو)
[وط ث] الوَطْثُ: الضَّرْبُ الشَّديدُ بالخُفِّ، قَالَ:
(تَطْوِي المَوانِي وتَصُكُّ الوَعْثا ... )

(بجَبْهةِ المِرْداسِ وَطْثاً وَطْثاً ... )
وزَعَمَ يَعقُوبُ أَنَّ ثَاءَ ((وَطْثٍٍ) بَدَلٌ من سِين ((وَطْسٍ)) ، وهو: الكَسْرُ.
(الطاء والراء والواو)
[ط ر و] طَرَاَ طَرْواً: أَتَي من مَكانٍ بَعيدٍ. وقالوا: الطَّرَي والثَّرى، فالطَّرَي: كُلُّ ما كانَ من غيرِ جِبِلَّةِ الأَرْضِ، وقِيلَ: الطَّرَي ما لا يُحْصَى عَدَدُه من صُنُوفِ الخَلْقٍ. وقد طَرُوَ الشُّيءُ، وطَرِيَ طَراوَةً، وطَراءةً وطَراةً - مِثُل حَصاةٍ - فهو طَرِيٌّ. وطَرَّاه: جَعَله طَرِيّا، أَنْشَدَ ثَعْلَبٌ -:
(قُلْتُ لطاهِينَا المُطَرِّي للِعَمَلْ ... )

(عَجِّلْ لنا هذا وأَلْحِقْنا بِذَالْ ... )

(بالشَّحْمَ إِنَّا قَد أَجِمْناه بَجَلْ ... )
وقد تَقَدَّمَ في الهَمْز. وأَطْرَي الرَّجًُلَ: أَحٍ سنَ الثَّناءَ عليه. وطَرَّي الطِّيب: فَتَقَه بأَخْلاطٍ، وخَلَّطَه، وكذلك طَرَّي الطَّعاَمَ. والإطْْرِيَةُ: ضَرْبٌ من الطَّعِامِ.
(9/231)

وإنَّما قَضينا على ما لَم تَظَهَرْ فيه الواوُ من هذا البابِ بالواوِ لوِجُودِ (ط ر و) وعَدَمِ (ط ر ي) ولا تَلْتَفِتْ إلى ما تَقْلِبُه الكَسْرَةُ، فإنَّ ذلك غَيرُ حُجَّةٍ. واطرورى الرجل: اتخم وانتفخ جوفه
(مقلوبه)
[ط ور] الطَّوْرُ: التَّارَةُ، والجَمْعُ: أَطوارٌ. والنّاسُ أَطْوارٌ، أي: أخْيافٌ عَلَى حالاتٍ شَتَّي، وفي التَنْزِيلِ: {وقد خلقكم أطوارا} [نوح: 14] . وقَالَ ثَعلَبٌ: أَطْواراً، أي: خِلَقاً مُخْتَلِفَةً، كُلُّ واحِدٍ على حِدَةٍ. والطُّوْرُ والطَّوَارُ: ما كانَ على حَذْوِ الشَّيءِ، أو بحِذائِه. ورَأَيْتُ جَبَلاً بِطَوارِ هذا الحائِط، أي: بطُولِه. وطَوارُ الدّارِ وطِوارُها: ما كانَ مُمْتَداً مَعَها. وفُلانٌ لا يَطُورُ بِي، أي: لا يَقْرَبُ طَوَارِي. والطَّوْرُ، الحدُّ بين الشَّيْئِيْنِ. وعَدا طَوْرَه، أيْ: حَدَّه وقَدْرَه. وبَلَغَ أَطْوَرَيْه، أيْ: غايةَ ما يُحاوِلُه. وطارَ حَوْلَ الشَّيْءِ طَوْراً، وَطَوَرَاناً: حامَ. وما بالدّارِ طُورِيٌّ، أي: ما بِها أَحَدٌ، وقد تَقدَّمَ في الهَمْزِ. والطُّورُ: الجَبَلُ، وقد غَلَبَ على طُور سَيْناءَ: جَبَلٍ بالشّأمِ، وهو بالسُّرْبانِيّةَِ طُورَي، والنَّسَبُ إليه طُورِيٌّ، وطُورِانيٌّ، وحَمامٌ طُورانِيٌّ مَنْسُوبٌ إليه. وقِيلَ: هو مَنْسُوبٌ إلى جَبَلٍ يُقالُ له: طُرْآنُ. نَسَبٌ شَاذٌّ. والطُّورِيُّ: الوَحْشِي من الطَّيرِ والنّاسِ.
(مقلوبه)
[وط ر] الوَطَرُ: الحاجَةُ، وقَالَ الزَّجَّاجُ: قَالَ الخَلِيلُ: الوَطَرُ: كُلُّ حاجَةَ تكونُ لك فيها هِمَّةٌ، والجَمعُ: أوطارٌ، ولا فِعلَ له.
(مقلوبه)
[ر ط و] رَطاها رَطْواً: نكَحَها، وقد تَقَدَّم في الهَمْز.
(9/232)

والرَّواطِي: مواضِعُ معروفةٌ.
(مقلوبه)
[ر وط] راطَ الوَحْشِيُّ بالأكَمَةِ أو الشَّجَرةِ رَوْطاً، كأَنَّه يَلُوذُ بها.
(مقلوبه)
[ور ط] الوَرْطَةُ: الاسْتُ. وكُلُّ غامِض: وَرْطَةٌ. والوَرْطَةُ: الهَلَكَةُ، وقِيلَ: الأَمْرُ تَقَعُ فيه من هَلَكَةِ وغَيْرِها، قَالَ يَزِيدُ بنُ طُعْمَةَ الخَطْمِيُّ:
(قَذَفُوا سَيِّدَهم في وَرْطَةٍ ... قَذْفَكَ المَقْلَةَ وَسْطَ المُعْترَكْ)
وجَمْعُه. ورِاطٌ، وقَوْلُ رُؤْبَةَ:
(فَأَصْبَِحُوا في وَرْطَةً الأَوْراطِ ... )
أُراهُ على حَذْف الهاءِ، فيكونُ من بابِ زَنْدٍ وأَزْنادٍ وفَرْجَِ وأَفراخِ. وأَوْرَطَهُ: أَوْقَعَه فيما لا خَلاصَ له منه. وتَوَرَّطَ الرَّجُلُ، واسْتَوْرَطَ: هَلَكَ، أو نَشِبَ. والوراط: الخديعة في الغنم وهو أن يجمع بين متفرقين أو يفرق بين مجتمعين والوِراطُ: أَنْ يُورِطَ إِبِلَه في إِبلٍ أًخْرَى، أو في مكانٍ لا تُرَى فيه فَيْغَيِّبَها. وقولُه: ((لا وِراطَ في الإسلامِ)) قَالَ ثَعلبٌ: معناه لا تُغَيِّبْ غَنَمكَ في غَنَمِ غَيْرِكْ.
(الطاء واللام والواو)
[ط ل و] الطَّلاوَةُ، والطُّلاوَةُ: الحُسْنُ والبَهْجَةُ والقَبولُ في النامِي وغَيرِ النامِي، وعلى كَلامِه طُلاوَةٌ على المَثَلِ. والطُّلاوَةُ: السِّحْرُ.
(9/233)

والطَّلاَ، والطُّلاوَةُ، والطَّلاَوَةُ، والطُّلْوانُ، والطَّلَوانُ: الرِّيقُ يَتَخَثَّرُ ويَعْصِبُ بالفَمِ من عَطَشٍ أو مَرَضِ. وقِيلَ: الطُّلْوانُ: الرِّيقُ يَجِفُّ على الأَسْنانِ، لا جَمْعَ له. وقد قَدَّمْتُ أَنَّ هذه الكَلِمةَ مُشْتَركَةٌ بين الياءِ والواوِ. وقَالَ اللَِّحيانِيُّ: في فَمِه طُلاوَةٌ، أي: بَقِيَّةٌ من طَعامٍ. وطُلاوَةُ الكلاٍ: القِليلُ منه. والطُّلاوَةُ: الجِلْدةُ الرَّقِيقةُ فَوْقَ اللَّبَنِ أو الدَّمِ. والطَّلْوُ، والطَّلاَ: الصَّغِيرُ من كُلِّ شَيءٍ. وقِيلَ: الطَّلاَ: وَلَدُ الظَّبْيَةِ ساعَةَ تَضَعُه، وجَمْعُه: طِلْوانٌ. وطَلَوْتُ الطَّلِيَّ: حَبَسْتُه. والطِّلوُ، والطِّلْوةُ: الخَيْطُ الذي تُشَدُّ به رِجْلُ الطَّلِيِّ إلى الوَتِدِ. والطُّلْوَةُ: لُغَةٌ في الطُّلْيَةِ التي هي عَرْضُ العُنُقِ. والطُّلْوَةُ: بياضُ الصَّبحِ. والنُّوّارُ. والطُّلاَ والطَّلُوانُ: بياضٌ يَعْلُو اللِّسانَ من عَطَشٍ أَو مَرَضٍ. وقَدْ تَقَدَّمَ أَنَّ الكَلِمةَ مُشْتِركَةٌ. والطُّلاوَةُ: ما يُطْلَي به الشَّيءُ، وقِياسُه طُلايَةٌ؛ لأنَّه من طَلَيْتُ، فَدَخَلتِ الواوُ هنا على الياءِ، كما حَكاهُ الأحْمَرُ عن العَرَبِ من قَوْلِهم: إنَّ عِنْدَك لأَشاوِيّ: وقد تَقَدَّم عامَّةُ هذا البابِ في الياءِ.
(مقلوبه)
[ط ول] الطُّولُ: نَقِيضُ القِصَرِ في النّاسِ وغَيرِهم من الحَيَوانِ والمَواتِ. طالَ يَطُولُ طُولاً، فهو طَوِيلٌ، وطُوالٌ، قال النَّحْوِيّونَ: أًصلُ طَالَ فَعُلَ، اسْتِدْلالاً بالاسمِ منه؛ إِذْ جاءَ على فَعِيلٍ، نَحْوَ طَوِيلٍ، حَمْلاً على شَرُفَ فهو شرِيفٌ، وكَرْمَ فهو كَرِيمٌ، وجَمْعُهما طِوِالٌ، قَالَ سِيبَويه: صَحَّّتِ الواوَ في طِوالِ لصحتَّها في طَوِيلٍ، فصارَ طِوالٌ من طَوِيلٍ، كجِوارٍ من جاوَرْتُ، قَالَ: ووافَقَ الذين قالُوا: فَعِيلٌ الّذِينَ قالوا: فَعالٌ؛ لأَنَّهما أُخْتانِ، فجمَعُوه جَمْعَه. وحكَي اللُّغَويَّون طيالٌ، ولا يُوجِبُه القِياسُ؛ لأَنَّ الواوَ قد صَحَّتْ في الواحِد، فحَكْمُها أَن تَصحَِّ في الجَمعِ، قَالَ ابنُ جِنِّي: لم تُقْلَبْ إِلاّ في بَيْتَ شاذٍّ، وهو قَوْلُه - فيما
(9/234)

أَنْشَدنَاه أبو عَليٍّ، وذَكَرَ أَنَّ أبا عُثْمانَ أَنْشَدَه _:
(تَبيَّنَ لي أَنَّ القَماءَةَ ذِلَّةُ ... وأَنَّ أَشِدَّاءَ الرِّجالِ طِيالُها)
والأُنْثَى طَوِيلَةُ، وطُوالَةٌ، والجُمعِ كالجمع، ولا يَمتَنِعُ شيءٌ من ذلك من التَّسليمِ. والطَّوِيلُ من الشِّعرِ سُمِّيَ بذلك لأَنَّه أَطْولُ الشِّعْر كُلِّه، وذلك أَنَّ أًضلَه ثَمانِيةٌ وأَرْبَعُونَ حَرْفاً، وأكثُر حُروفِ الشِّعْرِ من غِيرِ دائرِته اثْنانِ وأَرْبَعونَ حَرْفاً، وقالَ أَبو إسحاقَ: سُمِّيَ، طَوِيلاً لأَنَّه أَطولُ الأَعارِيضِ الثّلاُِثة، الطَّوِيلِ والمَدِيدِ والبَسِيطِ، وأكثُرها حُرُوفاً، ولأنَّ أَوتادَة مُبتَداُ بها، فالطولُ لمُتٌ قَدِّمِ أَجْزائِه لازِمٌ أَبداً؛ لأنَّ أَوائلَ أَجْزائِه أَوتادٌ، والدّوائِرُ أَبداً يتقدَّمُ أَبْنيائها ما أَوَّلُه وَتَد. والطُّوَالُ: المُفْرِطُ الطُّولِ، ولا يُكَسَّرُ، إنَّما يجَمَعُ جَمْعَ السَّلامِة. وطاوَلَني فطُلْتُه، أي: كنتُ أَشَدَّ طُولاً منه، قَالَ:
(إِنَّ الفَرَزْدَقَ صَخرةٌ عادِيَّةٌ ... طالَتْ فليس تَنالُها الأَوعالاً)
وأَطالَ الشّيْءَ، وطوَّلَه، وأَطْوَلَه: جَعَلَه طَوِيلاً، وكأَنَّ الّذين قالوا ذلك إنَّما أَرادُوا أَن يُنَبِّهوا على أَصل البابِ، ولا يُقاسُ هذا، إنَّما أَتَي للتَّنبيه على الأَصْلِ، وأَنْشَدَ سِيبَويِهِ:
(صدَدْتِ فأَطْوَلْتٍ الصُّدُودَ وقَلَّما ... وِصالٌ على طُولِ الصُّدُودِ يَدُومُ)
وكُلُّ ما امتَدَّ من زَمَنٍ، أو لَزِمَ من همٍّ ونَحوِه فقد طَالَ، كَقَوِلِكَ: طال الهَمُّ، وطالَ اللَّيلُ. وقالُوا: إنَّ اللَّيلَ طَويلٌ، ولا يَطْلْ إلاّ بخَيْرٍ، عن اللِّحيانيِّ، قَالَ: ومعناه الدُّعاءُ. وأطالَ الله طِيلَتَه، أي: عُمْرَه. والطَّوَلُ: طُولٌ في مِشْفَرٍ البَعيرِ الأَعْلَي، بَعيرٌ أَطْوَلُ. وتَطاوَلَ: تمدَّدَ إلى الشَّيْءِ يَنْظُرُ نَحوَه، قَالَ:
(تَطاوَلْتُ كي يَبْدو الحَصِيرُ فما بدا ... لعَيْنِي، ويالَيْتَ الحَصيرَ بَدَا لِيا)
واسْتَطالَ الشَّقُّ في الحائِطِ: امْتَدَّ وارتَفَعَ، حكاه ثَعلَبٌ، وهو كاسْتَطارَ.
(9/235)

والطِّوَلُ والطَّيَلُ والطَّوِيلُه والتِّطْوَلُ، كُلُّه: جَبْلٌ طَوِيلٌ تُشَدُّ به قائِمةُ الدّابَّةِ، وقِيلَ: هو الحَبْلُ تَشَدُّ به، ويُمْسكَ صاحَبِه يَطَرَفِه، ويُرْسْلُها تَرْعَي، قَالَ مُزاحِمٌ:
(وسلْهَبٍ ةٍ قَوْداءَ قَلَّصَ لَحمُها ... كِسعلاةٍ بِيدٍ في جِلالٍ وتِطْوَل)
وقد طَوَّلَ لها. والطِّوَلُ: التّمادِي في الأَمِر، والتَّراخِي، يُقالُ: طَالَ طِولَك، وطِيَلُكَ، وطِيلُكَ، وطُولُك، عن كُراع، معني هذا كُلِّه: طَالَ مُكْثُكَ، وأَنْشَدَ غَيرُه قَوْلَ طُفَيْلٍ:
(أَتانا فلم تَدْفَعُه إِذ جاء طارِقاً ... وقُلنا لَه: قدْ طالَ طُولُكَ فانْزِلِ)
ويُروَي: ((قد طَالَ طِيلُكَ)) . وقولُ القُطِاميّ:
(وإن بَلِيتَ وإن طالَتْ بكَ الطِّيَلُ ... )
و [يُروي] الطِّوَلُ، قيلَ في تَفْسيِرِه: الطِّيَلُ: جَمْعُ طِيلَةٍ، والطِّوَلُ: جَمْعُ طِوَلَةٍ، فاعْتَلَّ الطِّبَلُ، وانْقَلَبْتْ واوُه ياءً، لاعْتِلالِها في الواحِدِ، فأمَّا طِوَلَةُ وطَوَلٌ فمِنْ بابِ عِنَبَةٍ وعِنَبٍ. والطَّالُ مَدَى الدَّهْرِ، يُقالُ: لا آتٍ يكًَ طَوَالَ الدَّهْرِ. والطَّوْلُ والطّائِلُ والطّائِلَةُ: الفَضْلُ، والقَدْرَةُ، والغِنَي، والسَّعَةُ، والعُلُوُّ، قَالَ أَبُو ذُؤَيْبٍ:
(ويَأْشِبنُي فيها الذَّيِن يَلْونَها ... ولو عَلَِمُوا لم يَأْشِبُونِي بطائِلِ)
وأَنْشَدَ ثَعْلَبٌ في وَصْفِ ذِئْبٍ:
(وإن أَغارَ فلم يَحلُلْ بطائِلَةٍ ... في لَيْلَةٍ من جُمَيْرٍ ساوَرَا الفُطُما)
كذا أَنْشَدَه ((جُمَيْرٍ)) على التَّصْغِيرِ.
(9/236)

وقَدْ تَطَوَّلَ عَلَيهم. والتَّطاوُلُ، والاسْتِطالَةُ: التَّفَضُّلُ، ورَِفْعُ النَّفْسِ. ويُقالُ للشَّيْءِ الخَسِيسِ الدُّوِن: ما هُو بطائِلٍ: الذَّكَرُ والأُنْثَى في ذِلكَ سَواءٌ. والطُّوَّلُ: طاِئرٌ. وطُوَالَة: مَوضِعٌ، وقِيلَ: بِئرٌ، قَالَ الشَّمَّاخُ:
(كِلاَ يَوْمَيْ طُوالَةَ وَصْلُ أَرْوَى ... ظَنُونٌ آنَ مُطَّرَحُ الظَّنُونِ)
وبَنُو الأَطْوَلِ: بَطْنٌ.
(مقلوبه)
[ل ط و] أَلْقَي عليه لَطاتَه، أي: ثِقَلَه ونَفْسَه. والّلَطاةُ: الأَرضُ والمَوْضِعُ. ولَطاةُ الفَرسِ: وَسَطُ جَبْهَتِه، ورُبَّما اسْتُعمِلَ في الإنسانِ. وقالُوا: ((فُلانٌ مِن رَطاتِه، لا يَعْرفُ قَطاتَه من لَطاتِه)) ، قَصَرَ الرَّطاءةَ إتْباعاً للِقَطاةِ. واللَّطاةُ: اللُّصُوصُ يكونُونَ قَريباً مِنكَ.
(مقلوبه)
[ل وط] لاطَ الحَوْضَ لَوْطاً: طَيَّنَه. والَتَاطَه: لاطَه لِنَفْسِه خاصَّةً. وقالَ اللِّحيانِيُّ: لاطَ فُلانٌ بالحَوْضِ، أي: طَلاَه بالطِّينِ، ومَلَّسَه به، فعَدَّي لاطَ بالباءِ، وهذا نادِرٌ لا أَعْرِفُه لغَيرِه، إلاّ أن يكونَ من بابِ مَدَّه، ومَدَّ بهِ. ولوَّطَه بالطِّيب: لَطَّخَه، أَنْشَدَ ابنُ الأَعرابِيّ:
(مُفَرَّكَةٌ أَزْرَى بها عندَ زَوْجِها ... ولَو لَوَّطَتْه هَيّبانٌ مُخالِفُ)
يعَنْي بالهَيِّبانِ المُخالِفِ وَلَدَه منها، ويُرْوَى: ((عِنْدَ أَهْلِها)) فإن كانَ ذلك فهو من صِفَةِ الزَّوْجِ، كأنَّه يَقولُ: أَزْرَي بها عند أَهْلِها منه هَيّبانٌ. ولاطَ الشَّيءَ لَوْطاً: أَخْفَاه وألْصَقَه. وشَيءٌ لَوْطٌ: لازِق. وَصْفٌ بالمَصْدَرِ، أَنْشَدَ ثَعْلَبٌ.
(9/237)

(رمَتْنِيَ مَيٌّ بالهَوَى رَمي مُمْضَعٍ ... من الوَحْشِ لَوْطٍ لم تَعُقْه الأَوالِسُ)
ولاطَ حُبُّه بقَلْبِي يَلْوطُ لَوْطاً: لَزِقَ، وقد تَقَدَّمَ في الياءِ، لأَنَّها يائِيَّةٌ ووَاويَّةٌ. وإنِّي لأَجِدُ له لَوْطاً ولَِوطَةً ولُوطَةً، الضَّمُّ عن كُراع، واللِّحيانِيّ. ولا يَلْتاطُ هذا الأَمْرُ بًضفَرِي، أي: لا يَلْزَقُ. ولاطَه بَسْهمٍ وعَيْنٍ: أَصابَه بَِهما، والهَمْزُ لُغَةٌ. والتْاطَ وَلَداً، واسْتلاطَه: اسْتَلْحَقَه: قَالَ:
(فهل كُنْتَ إلاّ تُهْمةً إِستلاطَها ... شَقِيٌّ من الأَقْوامِ وَغَدٌ مُلَِحَّقُ)
قَطَعَ أَلِفَ الوَصْلِ للضَّرُورِة، وبُرْوَي: ((فاسْتَلاَطُها)) . ولاطَ بحَقِّهِ: ذَهَبَ به. واللَّوِيِطُةُ من الطَّعامِ: ما اخْتَلَطَ بَعْضُه ببَعْضٍ، وقد تَقَدَّمَ ذلك في الياءِ. ولُوطٌ: اسْمُ نَبِيٍّ. ولاطَ الرَّجُلُ لِواطاًَ: عَمِلَ عَمَلَ قَوْمِ لُوطٍ.
(الطاء والنون والواو)
[ن ط و] نَطَوْتُ الحَبْلَ: مَدَِدْتُه. والنطو: البعد ومكانٌ نَطِيُّ: بَعِيدٌ. والنَّظاةُ: قَمِعُ البُسْرَةِ، وقيل: الشُّمْرُوخُ، وجَمْعه: أَنْطاءٌ، عن كُراع، وهو على حَذْفِ الزائِدِ. ونَطاةُ: حِصْنٌ لخَيْبَرَ، وقيِلَ: عَيْنٌ بها، وقِيلَ: هي خَيْبَرُ نَفْسُها. ونَطاةُ: حُمَّي خَيْبَرَ خاصّةً، وعَمَّ به بَعْضُهم. وأَنْطَي الرَّجُلُ: سَكَتَ. وفي حَدِيثِ زَيدِ بنِ ثابتٍ رَضِيَ الله عنه: ((كُنْتُ مع رَسُولِ الله
(9/238)

صلى الله عليه وسلم وهو يُمْلِي كِتاباً، فدخلَ رَجلٌ، فقالَ: له: أَنْطِ)) . قَالَ ابنُ الأَعرابي: لقد شَرَّفَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم هذه اللُّغَةَ، وهي حِمْيَرِيَّةٌ، حكاه الهَرَوِيّ في الغَرِيبَيْنِ. وأَنْطَيْتُ: لُغٌ ة في أَعْطَيْتُ، وقد قُرِىءَ: {إِنَّا أَنْطَينْاكَ الكَوْثَر} [الكوثر: 1] . وأَنْشَد ثَعلَبٌ:
(مِنَ المُنْطِياتِ المَوْكِبَ المَعْجِ بعدما ... يُرَى في فُروعٍ المُقْلَتَيْنِ نُضُوبُ)
والتَّنَاطيِ: التَّسابُقُ في الأَمرِ. وتَنَاطاهُ: مارَسَه، وحَكَى أبو عُبيدٍ: تَناطَيْتُ الرِّجالَ: [تَمرَّسْتُ بهم] و [يقالُ:] لا تُناطِ الرِّجالَ، أي: لا تَمَرَّسْ بهم ولا تُشارْهم، وأُراه غَلَطاً، إنّما هو تَناطَيْتُ الرجالَ: ولا تَنَاطَ الرِّجالَ. والتَّناطِي: تَعاطِي الكلامِ وتَجاذُبُه. والمُناطاةُ: المُنازَعَةُ. وإنَّما قَضَيْنا علَى هذا بالواوِ لوُجُودِ [ن ط و] وعَدَمِ [ن ط ي] .
(مقلوبه)
[وط ن] الوَطَنُ: المَنْزِلُ تُقِيمُ به، والجمعُ: أَوطانٌ. وأَوطانُ الغَنَمَِ والبَقَرِ: مَرابِضُها وأَماكِنُها، قَالَ الأَخطَلُ:
(كُرُّوا إلى حَرَّتَيْكُم تُعْمُرُونَهُما ... كما تَكُرُّ إلى أَوطانِها البَقَرُ)
ومواطِنُ مكَّةَ: مَواقِفُها، وهو مِن ذلك. ووَطَنَ بالمكانِ، وأَوْطَنَ: أَقامَ، والأَخيرةُ أَعْلَى. وأَوْطَنَه: اتَّخَذَه وَطَناً، قَالَ:
(كَيْما يَرَى أَهلُ العِراقِ أَنَّني ... )

(أَوْطَنْتُ أَرضاً لم تكُن من وَطَنِي ... )
وواطَنَه على الأَمرِ: أَضْمَرَ فِعْلَه معه، فإنْ أَرادَ مَعْني وافَقَه قَالَ: وأطَأَه.
(9/239)

ووَطَّنََ نَفَسْهَ على الشَّيْءِ، وله، فَتَوطَتْ: حَمَلَها عليه فتحمَّلتْ، وذَلَّتْ له. وقِيلَ: وَطَّنَ نَفْسَه على الشَّيءِ، كَمَرَّنَها عليه.
(مقلوبه)
[ن وط] ناطَ الشَّيْءَ نَوْطاً: عَلَّقَه. والنَّوْطُ: ما عُلَّقَ، سُمِيِّ بالمَصْدَرِ. قَالَ سِيبَويَه: وقالُوا: هو مِنّي مَنَاطَ الثُّرَيَّا، أي: بتلك المَنْزِلَةِ، فَحذَفَ الجارَّ وأَوْصَلَ، وكذَهَبْتُ الشَّأْم، ودَخَلْتُ البيتَ. وانْتاطَ به: تَعَلَّقَ. والأَنْواطِ: المَعاليقُ: وفي المَثَلِ: ((عاطٍ بغيرِ أَنواطٍ)) . ونيِاطُ كُلِّ شَيءٍ: مُعَلَّعُه، كنِياطِ القَوْسِ والقَرْبِة. والنِّياطُ: الفُؤادُ. ونِياطُ القَلْبِ: عِرْقٌ غَلِيظُ نِيطَ به القَلْبُ إلى الوَتِينِ، والجمعُ: أَنْوِطَةٌ ونُوطٌ. وقِيلَ: هما نِياطانِ: فالأَعَلى: نِياطُ الفُؤادِ، والأَسفَلُ: الفَرْجُ. والنِّياطُ، والنائِطُ: عِرْقٌ مُسْتَبْطِنُ الصُّلْبِ تحتَ المَتْنِ، قَالَ العَجَّاجُ:
(قَضْبَ الطَّبيبِ نائِطَ المَصْفورِ ... )
القَضْبُ: القَطْعُ، والمَصْفُورُ: الذي في بَطْنِه الماءُ الأَصْفَرُ. ونِياطُ المفَازِة: بَعْدُها: كأنَّها نِيطَتْ بأخرى. وانْتاطَتِ الدّارُ: بَعْدَتْ، عن ابنِ الأَعرابِيِّ، قال: ومنه قَوْلُ مُعاويَة لبعضِ خَدَّامِه: ((عليكَ بصاحِبِك الأَقدمِ، فإنَّك تَجِدُه على مَودٍ ةَّ واحدةٍ وإنْ قَدْم العَهْدُ، وانتَاطَتِ الدارُ، وإيّاك وكُلَّ مُسْتَحْدَثٍ، فإنّه يأكُلُ مع كُلِّ قَوْمٍ، ويَجْرِي مع كل ريح)) وأَنْشَدَ ثَعلَبٌ.
(ولِكن إلْفاً قد تَجْهَّزَ غادِياً ... بحَوْرانَ مُنْتاطُ المَحلِّ غَريبُ)
والنَيّطُ من الآبارِ، التي يَجْرِي ماؤُها مُعلَّقاً، ينْحدِرُ من أَجْوالِها إلى إلى مَجَمِّها، قال:
(9/240)

(لا تَسْتَقِي دِلاؤُها بالنَّيَّطِ ... )
وانْتاطَ الشْيءَ: اقْتَضبَهَ برأْيِه من غيرِ مُشاوَرَةٍ. والنَّوْطُ: الجُلَّةُ الصَّغِيرةُ فيها التَّمْرُ ونَحوُه، والجَمْعُ: أَنواطٌ، ونِياطٌ. والنَّوطَةُ: الحَوْصَلَةُ، قَالَ في صِفَةِ قَطاةٍ:
(للماءِ في النَّحْرِ منها نَوْطَةٌ عَجَبُ ... )
ولا أََرَى هذا إلاّ على التَّشْبِيه. والنَّوْطَةُ: وَرَمٌ في الصَّدْرِ وقد نِيطَ له، قالَ ابنُ أَحمرَ:
(ولا عِلْمَ لي ما نَوْطَةٌ مُسْتِكنَّةُ ... ولا أَيُّ مَن فارَقْتُ أَسْقَي سِقائِيا ... )
ويُقالُ للبَعِيرِ إذا وَرَمَ نَحْرُه وأَرفاغُه: نِيطَتْ له نَوْطَةٌ. والنَّوْطَةُ: ما يَنْصَبُّ من الرِّحابِ من البَلَدِ الظّاهِرِ الذي به الغَضَا. والنَّوْطَةُ: الطَّلْحُ يكونُ في القاعِ والوادِي. والنَّوْطَةُ: الأَرْضُ يكْثُرُ بها الطَّلْحُ، ولَيْست بوادٍ، وربُمَّا كانَتْ فيه نِياطٌ، تَجْتَمِعُ جَماعةٌ منه، يَنْقَطِعُ أَعْلاها وأَسفَلُها. والنَّوْطَة: المكانُ في وَسَطِه شَجَرٌ، وقِيلَ: مكانٌ فيه طَرْفاءُ خاصَّةً. والنَّوْطَةُ: المَوْضِعُ المَرْتَفِعُ عن الماءِ، كِلاهما عن ابنِ الأَعرابِيٍّ. والتَّنَوُّطَ والتُّنَوِّطُ، طائِرٌ نَحْوُ القارِيَة سَوَاداً تُرَكِّبُ عُشَّها بَيْنَ عُودَيْنِ، أَو على عُودٍ واحِدٍ، فُتطِيلُ عُشَّها، فلا يَصِلُ الرَّجُلُ إلى بَيْضِها حتَّى يَدْخِلَ يَدَه إلى المَنْكِبِ، قال أبو عَليٍّ في البَصْريّاتِ: هو طائِرٌ يَعَلِّقُ قُشُوراً من قُشورِ الشَّجَرِ، ويُعَشِّشُ في أَطرافِها لِيَحفَظَه من الحيَّاتِِ والنّاسِ والذَّرِّ، قَالَ:
(تَقَطِّعُ أَعْناقَ التَّنوُّطِ بالضُّحَى ... وتَفْرِسُ في الظُّلماءِ أَفْعَي الأجارِع)
(9/241)

وَصَفَ هذه الإبلَ بطُولِ الأَعْناقِ، وأنَّها تَصِلُ إلى ذلك، واحِدَتُها تَنَوُّطَةٌ، وتَنَوِّطَةٌ. وذاتُ أَنْواطٍ: شَجَرةٌ كانَتْ تُعْبَدُ في الجاهِلِيَّةِ.
(الطاء والفاء والواو)
[ط ف و] طَفَا الشَّيْءُ فَوْقَ الماءَِ طَفْواً وطُفُواً: عَلاَ. وطَفَتِ الخُوصَةُ فَوْقَ الشَّجَرَةِ تَطْفُو طُفُوّا: طَهَرَتْ. وطَفَا الثَّوْرُ: علا الأَكَمَ والرِّمالَ، قال:
(إذا تَلَقَّتْه العَقاقِيلُ طَفاَ ... )
والطُّفاوةُ: ما طَفَا من زَبَدِ القِدْرِ ودَسْمِها. والطُّفاوَةُ: دارَةُ الشَّمْسِ والقَمَرِ. والطُّفْوَةُ: النَّبْتُ الرَّقِيقُ. والطّافِي: فَرَسُ عَمْرِو بنِ شَيْبانَ.
(مقلوبه)
[ط وف] طافَ به الخَيالُ طَوْفاً: أَلَمَّ به في النَّوْمِ، وقد تَقَدَّم ذلك في الياء؛ لأَنَّ الأَْصَمَعيَّ يَقُولُ: طافَ الخيالُ يَطِيفُ، وغيرُه: يَطُوفُ. وطافَ بالقَوْمِ، وعَلَيْهم طَوْفاً وطَوَفاناً، ومَطافاً، وأَطافَ: اسْتَدَارَ وجاءَ من نَواحِيه، وفي التَّنْزيِلِ: {وَيُطَافُ عَلَيْهمِ بِئَانِيَةٍ مِن فِضَّةٍ وَأَكْوَابٍ كَانَتْ قَوَارِيراً} [الإنسان: 15] . وقِيلَ: طافَ به: حامَ حَوْلَه. وأَطافَ به، وعَلَيه: طَرَقَه لَيْلاً، وفي التَّنْزيِلِ: {فطاف عليها طائف من ربك وهم نائمون} [القلم: 19] . ويُقالُ في هذا أَيضاً: أطافَ. وطافَ بالنِّساءِ لا غَيْرُ. وطافَ بالبَيْتِ، وأَطافَ عليه: دارَ حَوْلَه، قَالَ أبو خِراشٍ:
(تُطِيفُ عليه الطَّيرُ وهو مُلَحَّبٌ ... خِلافَ البُيوتِ عِنْدَ مُحْتَملِ الصِّرْمِ)
(9/242)

وَقَوْلَه تَعالَي: {وليطوفوا بالبيت العتيق} [الحج: 29] ، وهو دَليلٌ على أنَّ الطَّوَاف بالبَيْتِ يَوْمَ النَّحِر فَرْضٌ. واسْتَطافَه: طافَ به. والطّائِفُ: مَدينٌ ة بالغَوْرِ، يُقالُ: إنَّما سُمِّيَتْ طائِفاً للحائِطِ الذي كانُوا بَنَوا حَوْلَها في الجاهِليَّةِ، حَصَّنُوها به. والطّائِفيُّ: زَبِيبٌ عَناقِيدُه مُتَراصِفَةُ الحَبِّ، كأنَّه مَنْسُوبٌ إلى الطّائِفِ. وأَصابَه طَوْفٌ من الشَّيْطانِ، وطائِفٌ، وطَيِّفٌ، وطَيْفٌ، الأَخيرةُ على التَّخفيفِ، أي " مَسٌّ: وفي التَّنْزِيلِ: {إن الذين اتقوا إذا مسهم طائف من الشيطان تذكروا فإذا هم مبصرون} [الأعراف: 201] . وطَيْفٌ، قَالَ الأَعْشَى:
(وتُصْبَحُ عن غِبِّ السُّرَي وكأَنَّما ... أَطافَ بها من طائِفِ الجِنَّ أَوْلَقُ)
وقد تَقَدَّمَ عامَّةَ ذلك في الياء؛ لأنَّ الكَلِمةَ يائِيَّةٌ وواوِيَّةٌ. وطافَ في البِلادِ طَوْفاً، وتَطْوَافاً، وطَوَّفًَ: سارَ فيها. والطّائف: العاسُّ. والطَّوَّافونَ: الخَدَمُ والمَماليكُ. والطّائِفَةُ من الشَّيءِ: جُزْءٌ منه. وقَوْلُ أبِي كَبِيرٍ الهُذَلِيِّ:
(تَقَعُ السُّيوفُ على طَوَائِفُ مِنْهُمُ ... فُيقامُ مِنْهُم مَيْلُ ما لم يَعْدَلِ)
قيل: عَنَي بالطَّوائِف: النّواحِيَ والأَيدِيَ والأَرْجُلَ. والطّائِفُ من القَوْسِ: ما دُونَ السَّيَةِ، يَعْنِي بالسِّيَةِ: ما اعْوَجَّ من رَأْسِها، وفِيها طائِفانِ. وقَالَ أَبو حَنيِفَة: طائِفُ القَوْسِ: ما جاوَزَ كُلْيَتَها من فَوْق وأَسْفَل إلى مُنْحَنَي تَعْطِيفِ القَوْسِ من طَرَفَِيْها. وإِنَّما قَضَيْنا على هاتَيْنِ الكَلِمتَيْنِ بالواوِ؛ لِكَوْنِها عَيْناً، مع أَنَّ [ط وف] أكثُر من (ط ي ف) .
(9/243)

وطافَ طَوْفاً، وَاطَّافَ: تَغَوَّطَ. والطَّوْفُ: النَّجْوُ، وفي الحَديثِ: ((لا يَتَناجَي اثْنانِ عَلَى طَؤْفِهما)) . وفي حَدِيثِ ابنِ عبّاسٍ: ((لا يُصَلِّيَنَّ أَحَدُكم وهو يُدافِعُ الطَّوْفَ والبَوْلَ)) وقِيلَ: الطَّوْفُ: ما كانَ من ذلك بعد الرَّضاعِ. والطَّوْفُ: قِرَبٌ تُنْفَخً، ويُشَدُّ بعضُها بَيعْضٍ كهيئِة سَطْحِ فَوْقَ الماءِ، تُحملُ عليها المِيرةُ والنّاسُ. والطَّوْفُ: خَشَبٌ يُشَدُّ ويُرْكَبُ عليه في البحرِ، والجَمْعٌ: أَطوافٌ، وصاحِبُه طَوَّاف. والطَّوْفُ: القِلْدُ. وطَوْفُ القَضْبِ: قَدْرُ ما يُسْقاهُ. والطَّوْفُ والطّاِئفُ: الثَّوْرُ الذي يَدُورُ حولَه البَقَرُ في الدِّياسَةِ. والطُّوفانُ: الماءُ الّذِي يَغْشَي كُلَّ مكانٍ، وقِيلَ: المَطَرُ الّذي يُغْرِقُ من كَثْرَتِه، وقيلَ: الطُّوفانُ: المَوتُ العَظِيمُ، وقيلَ: الطُّوفانُ من كُلِّ شَيء: ما كانَ كَثِيراً مُطِيفاً بالجَماعةِ كُلِّها كالغَرَقٍ الّذِي يَشْتَملُ على المُدُنِ الكَثِيرِة، والقَتْلِ الذَّرِيع، والمَوْتِ الجارِفِ، وبذلك كُلِّه فُسِّرَ قَوْلُه عَزَّ وجَلَّ: {فأخذهم الطوفان وهم ظالمون} [العنكبوت: 14] قَالَ:
(غَيَّرَ الجِدَّةَ من عِرْفانِه ... خَرُقُ الرِّيحِ وطُوفانُ المَطَرْ)
وقالَ الأَخْفَشُ: الطُّوفَانُ: جَمْعُ طُوفانَةٍ، والأَخْفَشُ ثِقَةٌ، وإذا حكَى الثِّقَةُ شَيْئاً لَزِمَ قَبُولُه. والطُّوفانُ: ظَلامُ اللَّيلِ، قَالَ العَجَّاجُ:
(وعَمَّ طُوفانُ الظَّلامِ الأُثْأَبَا ... )
الأَثْأَبُ: شَجَرٌ شِبْهُ الطَّرْفاءِ، إلاّ أَنَّه أَكبُر مِنْها. وطَوَّفَ النّاسُ: والجَرادُ: إذا ملئوا الأَرْضَ كالطُّوفانِ، قَالَ الفَرَزْدَقُ:
(9/244)

(عَلَى مَنْ وَراءِ الرَّدمِ لو دُكَّ عَنْهُمُ ... لماجُوا كما مَاجَ الجَرادُ وطَوَّفُوا)

(مقلوبه)
[ف ط و] فَطَا الشَّيءَ يَفْطُوهُ فَطْواً: ضَرَبَه بَيدِه، وشَدَخَه. وفَطَوْتُ المَرَاْةَ: نَكَحُتها.
(مقلوبه)
[وط ف] الوَطَفُ: كَثْرَةُ شَعَرِ الجاجِبَيْنِ والعَيْنَيْنِ مع اسْتِرخاءٍ وطُولٍ، وهو أَهْوَنُ من الزَّبَبِ، وقد يكونُ ذلك في الأُذُنِ، ورَجُلٌ أَوْطَفُ، وامْرَأَةٌ وطَفَاءُ. وبَعيرٌ أَوْطَفُ: كَثِيرُ الوَبَرِ سَابِغُه. وعَيْنٌ وَطْفاءُ: فاضِلَةُ الشُّفْرِ مُسْتَرْخِيَةُ النِّظَرِ. وظَلامٌ أَوْطَفُ: مُلْبِس دان، وأكْثَرُ ما يُقالُ في الشَّعَرِ. وسحابٌ أَوْطَفُ: في وَجْههِ كالخَمْلِ الثَّقِيل، وسَحابَةٌ وَطْفاءُ كذلكِ، وقِيلَ: هو الّذِي فيه اسْتِرْخاءٌ. وعامٌ أَوْطَفُ: مخصبٌ كثير الخير وعيشٌ أوطفُ: ناعِمٌ واسِعٌ. وخُذْ ما أَوْطَفَ لك، أَيْ: ما أَشْرَفَ وارْتَفَعَ، كقَوْلَِهم: خُذْ ما أوْهَفَ لكَ. ووَطَفَ وَطْفاً: طَرَدَ الطَّرِيدَةَ وكان في إِثْرِها. ووَطَفَ الشَّيْءَ على نَفْسِه وَطْفاً، عنِ ابنِ الأَعرابيِّ، ولم يُفَسِّرْه.
(مقلوبه)
[ف وط] الفُوطَة: ثَوْبٌ قَصِيرٌ غَليظٌ يكونُ مِئْرَراً، سِنْدِيَّةٌ، وقِيلَ: الفُوطَةُ: ثَوْبٌ من صُوفٍ، فلم يُحَلَّ بأكُثَرَ.
(مقلوبه)
[وف ط] لَقِيتُه على أَوْفاطِ، أي: على عَجَلَةٍ، والظّاءُ الُمعْجمةُ أَعْرَفُ.
(الطاء والباء والواو)
[ط ب و] طَبَاه يَطْبُوه طَبْواً: دَعاه، عن اللِّحِيانِيّ، وأَنْشَدَ بَيْتَ ذِي الرُّمَّةِ:
(9/245)

(لَيَالِيَ اللَّهْوُ يَطْبُوِني فأَتْبَعُه ... كأَنَّني ضاربٌ في غَمْرَةٍ لِعِبُ)

(مقلوبه)
[ط وب] يُقالُ للدّاخِلِ: طَوْيَةٌ وأَوْيَةُ، يُرِيدُونَ الطَّيِّبَ في المَعْنَى دُونَ اللَّفْظِ؛ لأنَّ تلكَ ياٌء وهذه واوٌ. والطُّوبةُ: الآجُرَّةُ، شَامِيَّةٌ، أو رُومِيَّةٌ، قَالَ ثَعْلَبٌ: قَالَ أَبُو عَمْرٍ و: لَوْ أَمْكَنْتُ من نَفَسي ما تَركُوا لي طُوبةً، يَعْنِي آجُرَّةً.
(مقلوبه)
[وط ب] الوَطْبُ: سِقاءُ اللَّبَنِ، وهو جِلْدُ الجَذَعِ فما فَوْقَه، والجَمْعُ: أًَوْطُبٌ وأَوْطابٌ، وأَواطِبُ: جَمْعُ أَوْطُبٍ، كأَكالِبَ في جَمعِ أَكْلُبِ، أَنْشَدَ سِيبَويَهْ:
(تُحْلَبُ منها سِتَّةُ الأَواطِبِ ... )
وَلأَفُشَّنَّ وَطْبَكَ، أَيْ: لأَذْهَبَنَّ بِتيهِكَ وكِبْرِكَ، وهو على المَثَلِ. وامْرَأَةُ وَطْباءُ: كَبِيرةُ الثَّدْيَيْنِ، يُشَبَّهانِ بالوَطْبِ. والطِّبَةُ: القِطْعَةُ المُرَبَّعَةُ أو المُسْتَدِيرَةُ مِنَ الأَدَمِ، لُغَةٌ في الطِّبِّةِ، لا أَدْرِي أَهُوَ مَحْذُوفُ الفاءِ أمْ مَحْذُوفُ اللامِ؟ فإنْ كانَ مَحْذُوفَ الفاءِ فهو من الوَطْبِ، وإن كانَ مَحذُوفَ اللامِ فهو من طَبَيْتُ وطَبَوْتُ، أيْ: دَعَوْتُ، والمَعْرُوفُ الطَّبِّةُ، بتَشْديدِ الباءِ، وقد تَقَدَّمَ.
(مقلوبه)
[ب وط] البُوطَةُ: الّتي يُذِيبُ فيها الصّائِغُ.
(مقلوبه)
[وب ط] وَبَطَ في جِسْمِه ورَأْيْه وَبْطاً، وَوُبُوطاً، ووَباطَةً ووَبَطَ وَبَطاً، ووَبْطاً، ووَبُطَ: ضَعُفَ وثَقُلَ. ووَبطَ رَأْيُه: ضَعُفَ ولم يُسْتَحْكِمْ. والوابِطُ: الخَسِيسُ. ووَبَطَ خَطَّه وَبْطاً: أَخَسَّه وَوَضَعَ من قَدْرِه، وفي حَدِيثِ النَبِيِّ صلى الله عليه وسلم: ((اللَّهْمَّ لا تَبَطْنِي
(9/246)

بَعْدَ إِذ رَفَعْتَنِي)) . ووبَطَ الجُرْحَ وَبْطاً: فَتَحَه، كَبَطَّه بَطاّ. وَوَبَطَنِي عن حاجَتِي وَبْطاً: حَبَسَنِي.
(الطاء والميم والواو)
[ط م و] طَمَا الماءُ يَطْمُوا طَمُواّ وطُمِياّ: ارْتَفَعَ وجَمَّ، وقد تَقَدَّمَ ذلك في الياءِ. وطُمَيَّةُ: جَبَلٌ، وقد تَقَدَّمَ في الياءِ، لأَنَّ الكَلَمَةَ يائِيَّةُ وواوِيَّةٌ.
(مقلوبه)
[ط وم] طُومُ: اسمٌ للمِنَيَّةِ، قَالَتِ الخَنْساءُ:
(إنْ كان صَخْرٌ تَولَّي فالشَّماتُ بكم ... وكَيفَ يَشْمَتُ من كانَتْ له طُومُ)
؟
(مقلوبه)
[م ط و] المَطْوُ: الجِدُّ والنَّجاءُ في السَّيْرِ، وقد مَطَي مَطْواً، قالَ امْرُؤُ القَيْسِ:
(مَطَوْتُ بِهِم حتَّي يكِلَّ غَرِيُّهم ... وحتَّي الجِيادُ ما يُقَدْنَ بأَرْسانِ)
ومَطَا الشَّيءَ مَطْواً: مَدَّه. ومَطَي بالقَوْمِ مَطْواً: مَدَّ بهم. وتَمطَّي الرَّجُلُ: تَمدَّدَ، وقَوْلُه - أَنْشَدَه ثَعلَبٌ -:
(تَمَطَّتْ بِه أُمُّه في النِّفاسِ ... فلَيْسَ بِيَتْنٍ ولا تَوْأَمِ)
فَسَّره فَقَالَ: يُرِيدُ أنَّها زادَتْ على تِسْعَةَ أَشْهُرٍ حتى نَضَّجَتْه. وتَمتَّي كتَمَطَّي، عَلَى البَدَلِِ. وقِيلَ لأَعرابيٍّ: ما هذا الأَثَرُ بجَبْهَتِكَ؟ فقَالَ: من شِدَّةِ التَّمَتِّي في السُّجودِ. وتَمطَّي النَّهارُ: امْتَدَّ وطَالَ، وقِيلَ: كُلُّ ما امْتَدَّ قفد طالَ. وتَمطَّي بهم السَّفَرُ: امْتَدَّ وطالَ، وتَمطَّي بك العَهْدُ كذلك، والاسْمُ من كل ذلك المُطَواءُ.
(9/247)

والمَطَا أَيْضاً: التَّمطِّي، عَنِ الزَّجَّاجِيِّ حكاه في كتابِه المَوْسومِ بالجُمَلِ، قَرَنَه بالمَطاَ، الّذي هو الظَّهْرُ. والمَطِيَّةُ من الدَّوَابٍّ: الّتي تَمْطُو في سَيْرِها، وجَمْعُها: مَطَايَا، ومَطِيٌّ، ومن أَبياتِ الكِتابِ.
(مَتَي أنامُ لا يُؤَرِّقِنْي الكَرِيّ ... )

(لَيْلاً ولا أَسْمَعُ أَجراسَ المَطِيّ ... )
قَالَ سِيبَويَه: أرادَ لا يُؤَرِّقُنِي، فاحْتاجَ فأَشَمَّ السّاكِنَ الضَّمَّةَ، وإنَّما قَالَ سِيبَويِهِ ذلك لأًَنَّ بَعْدَه ((ولا أَسْمَعُ)) وهو فِعْلٌ مَرْفُوعٌ، فحُكْمُ الأَوَّلِ الَّذي عُطِفَ عليه هذا الفِعْلُ أَنْ يكونَ مَرْفُوعاً، لكنْ لَّما لم يُمْكِنْه أَن يُخْلِصَ الحَركَةَ في يُؤَرِّقُني أَشَمَّها، وحَمَلَ أَسْمَعُ عَلِيهَِ؛ لأنَّه وإنْ كانَتِ الحركَةُ مُشَمَّةً فإنَّها في نِيَّةِ الإشْباعِ، وإنَّما قُلْنا في الإشْمامِ هُهُنا إنَّه ضَرورةٌ لأنَّه لو قَالَ لا يُؤَرِّقُنِي فأَشْبَعَ لخَرجَ من الرَّجَرِ إلى الكامِلِ، ومُحال أَنْ يَجْمَعَ بَيْنَ عَرُوضَيْنِ مُخْتِلفَيْنِ. وأَنْشَدَ الأَخْفَشُ:
(أَلَم تكُنْ حَلَفْتَ باللهِ العَلِيّ ... )

(إنَّ مَطاياكَ لَمِنْ خَيْرِ المِطِيّ ... )
جَعَلَ الياءَ التي في مَوْضِعِ ياءِ فَعِيلِ قافيةً، وأَلْقَي المُتَحَرِّكَةَ لما احتْاجَ إلى إِلقائِها، وقد قَالَ قَوْمٌ: إنَّما أَلْقَي الزائِدَ، وذلك ليس بحَسَنٍ؛ لأنَّه مُسْتَخِفٌّ لِلأُولِي، وإنَّما يَرْتَدِعُ عند الثّانِية، فلماَّ جاء لَفْظٌ لا يكونُ مع الأُولَي تَركَه، كما يَقِفُ عَلَى التثَّقْيِلِ بالخِفَّةِ. قَالَ ابنُ جِنَّي: ذَهبَ الأَخْفَشُ في العَلِي والمطِي إلى حَذْفِ الحَرْفِ الآخِرِ الذي هو لامٌ وتَبْقِيَة ياءِ فَعِيلٍ، وإن كانَتْ زائدةُ، كما ذَهَبَ في نحو مَقُولٍ ومِبيعٍ إلى حَذْفِ العَيْنِ وإقرارِ واوِ مَفْعولٍ، وإنْ كانَتْ زائدةً، إِلاّ أنَّ جهَتَي الحَذْفِ هنا وهناك مُخْتَلِفَتانٍِ؛ لأَنَّ المَحْذُوفَ من المَطِيّ والعَلِيّ الحَرْفُ الآخِرُ، والحَذْفُ في مَقُولٍ لًعلِةِ لَيْسَتْ بِعلَّةِ الحَذْفِ في المَطِي والعَلِي، والّذِي رآه في المَطِيِّ حَسّنٌ، لأنَّكَ لا تَتَناكَرُ الياءَ الأُولَي إذا كانَ الوَزْنُ قابِلاً لها، وهي مُكَمِّلَةٌ له، أَلاَ تَرى أَنَّها بإزاءِ نَونِ ((مُسْتفْعِلُنْ)) ، وإنَّما اسْتَغْنَى الوَزْنُ عن الثّانِيةِ،
(9/248)

فإِيَّاها فَاحْذِفْ. ورَوَاهُ قُطْرُبٌ: ((أَنَّ مَطَاياكَ)) بفَتْحِ ((أَنَّ)) مع اللاّمِ، وهذا طَريفٌ، والوَجْهُ الصَّحِيحُ هنا كَسْرُ إِنَّ، لِتَزولَ الضَّرُورةً إلا أنَّا سَمِعْناها مَفْتُوحةَ الهَمزِة. وقد مَطَتْ مَطْواً، وامْتَطَاها: اتَّخَذَها مَطِيَّةً. وامْتَطَاها، وأَمْطَاها: جَعَلَها مَطِيَّتَه. والمَطَا: الظَّهْرُ لامْتِدادِه، وقيلَ: هو حَبْلُ المَتْنِ من عَصَبٍ أو عَقَب أو لَحْمٍ، والجمعُ: أَمطاءٌ. والمِطْوُ: جَرِيدَةٌ تُشَقُّ بِشقَّيْنِ، ويُخْزَمُ بها القَتُّ من الزَّرْعِ، وذلك لامَتْدادها. والمِطْوُ: الشِّمْراخُ بِلُغَةِ بَلْحَارثْ بنِ كَعْبِ، وذَلكَ لتمَطِّيه، والجَمْعُ: مِطاءٌ. والمَطَا، مَقْصُورُ: لُغَةٌ فيه، عن ابنِ الأَعرابِيِّ. وقَالَ أَبو حَنِيفَةَ: المِطْوُ، والمَطْوُ جَمِيعاً: الكِباسَةُ، قَالَ - وأنْشَدَ أَبو زيادٍ _:
(وكانَ هَمِّي كُلَّ مُطْوٍ أَمْلَحْ ... )
كَذَا أَنْشَدَه مُطْوٍ بالضَّمّ. ومِطْوُ الرَّجِل: صَدِيقُه، وصاحِبُه ونَطِيرةُ، سَرَوَّيةٌ، وقَيلًَ: مِطْوُه: صاحِبُه في السَّفَرِ؛ لأَنَّه كأنَّه إذا قُويِسَ به فقد مُدَّ مَعَه، قَالَ يَصٍِفُ سَحاباً:
(فَظِلْتُ لَدَى البَيْتِ الحَرامِ أُخِيلُه ... ومِطْوَاي مُشْتاقانِ لَهْ أَرِقانِ)
والمَطَا أيضاً: لُغَةٌ فيه، والجَمْعُ: أَمطاءٌ ومَطِيُّ، الأَخيرةُ اسْمٌ للجِمْعِ، قَالَ أبو ذُؤَيْبٍ:
(لَقَدْ لاَقَي المَطِيَّ بِنِجْدِ عُفْرِ ... حَدِيثٌ إنْ عِجْبتَ له عَجِيبُ)
والأُمْطِيُّ: صَمْعٌ يُؤكَلُ، سُمِّي بذلك لامْتِدادِه، وقِيلَ: هو ضَرْبٌ من نَباتِ الرَّمْلِ يَمْتَدُّ ويَنْفَرِشُ. وقَالَ أَبو حَنيفَة: الأمْطِيُّ: شَجََرٌ يَنْبُتُ في الرَّمْلِ قُضْباناً، وله عِلْكٌ يُمْضَعُ، قَالَ العَجَّاجُ - وَوَصَفَ ثَوْرَ وَحْشٍ
(9/249)

(وبالفِرِنْدادِ له أَمْطِيُّ ... )
وكُلّ ذلك من المَدَّ، لأَنَّ العِلْكَ يَمْتَدُّ.
(مقلوبه)
[وط م] وَطَمَ السِّتْرَ: أرْخاه. ووطِمَ الرَّجُلُ، وطَمْاً، ووَطِمَ: احَتَبَسَ نَجْوَهُ، وقد تَقَدَّمَ في الهَمْزِ.
(انَقضي الثلاثي المعتل)

(باب الثلاثي اللفيف)

(الطاء والهمز والياء)
[ط ي أ] طَيِّيءٌ: قَبيلةُ، والنَّسَبُ إليها طائِيُّ، على غَيرِ قِياس، وقِياسُه طَيْئيُّ، كما قِيلَ في النَّسَبِ إلى طَيِّبٍ: طَيْبِيُّ، كَراهِيَةَ الكَسْراتِ والياءات، وأََبْدَلَوا الأَلِفَ من الياء، كما أَبْدَلُوها منها في رَبَّانيٍّ: ونَظِيرُه: لاهِ أَبُوك، في قَوْلِ بَعضِهم، فَأَمَّا قَوْلُ من قَالَ: إنَّه سُمِّيَ، طَيِّئاً لأَنَّه أَوَّلُ مَنْ طَوَى المَناهِلَ، فَغَيْرُ صَحيحِ في التَّصْريِفِ.
(الطاء والهمزة والواو)
[ط أو] ما بها طُؤوِيُّ، وطُؤََوِيٌّ، أيْ: ما بِها أَحَدٌ.
(مقلوبه)
[ط وأ] ما بِها طُوِئيُّ، أي: أًَحَدٌ. والطّاءةُ: الحَمْأَةُ، وحَكَى كُراع: طَآةٌ، كأنَّه مَقْلُوبٌ. وطاءَ في الأَرْضِ يُطُوءُ: ذَهَبَ، وطَيِّيءٌ _ هذه القِبِيلةُ - فَعْيِلٌ من ذَلك، فأََمَّا قَوْلُ أَصْرَمَ:
(عاداتُ طَيٍّ في بَنِي أَسِدٍ ... رِيُّ القنا وخَضابُ كُلِّ حُسامِ)
(9/250)

إنَّما أَرادَ عاداتُ طَيِّيْ فَحذَفَ، ورَواه بَعْضُهم ((طَيِّيءَ)) غَيْرَ مَصْروفٍ، جَعَلَه اسْماً للقَبيلةِ، والنَّسَبُ إله طائِيٌّ، قُلِبَتْ فيه الياءُ أَلفاً لغَيرِ عِلَّةِ إلاّ طلب الخِفَّةِ، كما قِيلَ - في النَّسَبِ إلى الحِيرِة - حارِيٌّ.
(مقلوبه)
[وط أ] وَطِيءَ الشَّيءَ: يَطَؤُه وَطْاً: داسَه، قَالَ سَيَبَويِه: أَمَّا وَطَيءَ يَطَأُ، فمِثْلُ وَرِمَ يَرِمُ، ولكنَّهم فَتَحُوا يَفْعَلُ وأَصْلُه الكَسْرُ، كما قالُوا: قَرأَ يَقْرَأُ، وقَرأَِ بعضُهم:: {طه ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى} [طه: 1، 2] بتَسكيِنِ الهاءِ، وقالُوا: أَرادَ طَإِ الأَرْض بَقَدَمِيْكَ جَميعاً؛ لأَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم كانَ يَرفَعُ إحْدَى رَجْلَيْهِ في صَلاتِه. قَالَ ابنُ جِنَّي: فالهاءُ على هذا بَدَلٌ من هَمْزةَ طَأْ. وتَوَطَّأَه، ووَطَّأَه، كَوَطِئَة، أَنْشَد أًَبُو حَنِيفَةَ:
(يَأْكُلُ من خَضْبِ سَيَالٍ وسَلَمْ ... )

(وحِلَّةِ لَّما تَوْطِّئْها قَدًَمْ ... )
أي تَطَأْها. وأَوْطَأه غَيْرَه. وأَوْطَأَه فَرَسَه: حَملَه عليه حَتَّي وَطَئَة. وبَنُو فُلانٍ يَطَئُهُم الطَّرِيقُ، أي: أهلُ الطَّرِيقِ، حكاه سِيبَويِه. قالَ ابنُ جِنِّي: فيه من السَّعَةِ إخباركُ عَمَّا لا يَصِحُّ وَطْؤُه بما يَصِحُّ وَطْؤُه، فَتقولُ على قِياسِ هذا: أَخَذْنا على الطَّرِيقِ الوَاطِيءِ لِبنَي فُلان، ومَرَرْنا بِقَوْمٍ مَوْطُوئِينَ بالطَّرِيقِ، ويا طَريقُ طَأْ بنا بَنِي فُلانٍ، أي: أَدَّنا إليهم: ووَجْهُ التَّشْبِيهٍِ إِخْبارُك عن الطَّرِيق بما تُخْبِرُ به عن سالِكيه، فَشَبَّهْتُه بهم؛ إذا كان المُؤَدِّي لهم، فكأَنَّه هم، وأمَّا التَّوكيدُ فلأنَّك إِذا أَخْبَرْتَ عنه بِوَطْئه إيّاهم كانَ أبْلَغَ من وَطْءِ سالِكيه لهم. قَالَ: وذلك أنَّ الطَّريِقَ مُقِيمٌ مُلازِمٌ، فأَفْعالُه مُقِيمَةٌ مَعَه، وثابِتَةٌ ثَباتَهُ، وليس كذلك أَهْلُ الطَّرِيقِ؛ لأََنَّهم قد يَحْضُرونَ فيه، ويَغِيبُونَ عنه، فأَفْعالُهم أَيْضاً حاضِرةٌ وَقْتاً، وغائبَةٌ آخَرَ، فأَينَ هذا مِمَّا أَفعالُه ثابَتَةٌ مُسْتَمرَّةٌ. ولَّما كانَ هذا كَلاماً الغَرضُ منه المَدْحُ والثّناءُ واخْتارُوا له أَقْوَى اللَّفظَيْنِ، لأَنَّه يُفِيدُ أَقْوَى المَعْنَيَيْنِ. وأَوْطَأَه العَشْوَةَ، وعَشْوَةً: أَرْكَبَه على غَيْرِ هَدًى. وَوَطئْنا العَدُوَّ بالخَيْلِ: دُسْناهُم.
(9/251)

والوَطْأَةُ: الأَخْذَةُ الشَّديِدَةُ. وفي الحَدِيثِ: ((اللَّهُمَّ اشْدُدْ وَطْأَتَكَ على مُضَرَ)) أي: خَذْهم أَخْذاً شَدِيداً، وذَلكِ حِينَ كَذَّبُوا النَّبي صلى الله عليه وسلم، فَدَعا عليهم، فأَخَذَهم اللهُ بالسِّيِنَ. ووَطِيءَ المَرْأَةَ: نَكَحَها. وَوَطَّأَ الشَّيْءَ: هَيَّأَه. وَوَطَأَ الفِراشَ وَطْأً، وَوَطَّأَه: دَمَّثَه. وَوَطَّأَ الشَّْيءَ: سَهَّلِه. والوَطِيءُ: السَّهْلُ من النّاسِ والدّوابِّ والأَماكنِ، وقد وَطُؤَ وَطَاءةً، وَوَطُوءةً، وطِئَةً، والاسْمُ: الطَّأةُ، مَهْمُوزٌ مَقْصُورٌ، وأَمَّا أَهْلُ اللغة فَقَالُوا: وَطِيءٌ بَيِّنُ الطَّأَةِ والطِّئَةِ. وقَِالَ ابنُ الأَعرابِيّ: دَابَّةٌ وَطِيءٌ بَيِّنُ الطَّأَةِ، بالفَتْحِ، ونَعُوذُ بالله من طِئَةِ الذَّلِيلِ، ولم يُفَِسِّرْه. وقَالَ اللِّحيانِيُّ: مَعْناهُ من أَنْ يَطَأَنِي ويَحْقِرنيَ. وقَالَ اللِّحيانِيُّ: وَطُؤَتِ الدَّابَِّةُ وَطْأَ، على مِثالِ فَعْلٍ، وَوَطاءةً، وطِئَةً حَسَنَةً. ورَجُلٌ وَطِيءُ الخُلُقِ، على المَثَلِ. والوِطاءُ، والوَطاءُ: ما انْخَفَضَ من الأَرْضِ بين النِّشارِ والأَشْرافِ. والمِيطاءُ كَذِلكَ، قَالَ غيُلانُ الرَّبِعِيُّ يَصِفُ حَلْبَةً -:
(أَمْسَوْا فَقادُوهُنَّ نحو المِيطاءْ ... )

(بِمِئَتَيْنِ بِغِلاءِ الغَلاّءْ ... )
وقد وَطَّأَها اللهُ. وواطَأَهُ على الأِمْرِ: وافَقَه. وتَواطَأْنا عَلَيه، وتَوَطَّأْنا: تَوافَقْنا. والوَطِيئَةُ: تَمْرٌ يُخْرَجُ نَواه ويُعْجَيُن بلَبَنٍ. والوَطِيئَةً: الأَقِطُ بالسُّكَّرِ. والوَطِيئَةُ أَيَْضاً: الغِرارَة بكونُ فيها القَدِيدُ والكَعْكُ. وأَوْطَأَ في الشَّعْر، وَوَاطَأَ فيه، وأَوْطَأَهِ: إِذا لم يُخالِفْ بَيْنَ القافِتَتَيْنِ لِفْظاً ولا مَعْنًي،
(9/252)

فإن كان الاتِّفَاقُ باللَّفظِ والاخْتِلافُ بالمَعْنَى فليسَ بإِيطاءٍ: قال الأَخْفَشُ: الإيطاءُ: رَدُّ كَلمةٍ قد قَفَّيْتَ بها مَرَّةً، نحو: قافِيَةِ ((على رَجُلِ)) وأُخرى ((على رَجُلِ)) في قَصِيدةٍ، فهذا عَيْبٌ عندَ العربِ لا يَخْتَلِفُونَ فيه، وقَدْ يَقُولُونَه مع ذلك. قَالَ النّابِغَةُ:
(أَو أَضَعُ البيتَ في خَرْساءَ مُظْلِمةٍ ... تُقَيِّدُ العَيْرَ لا يَسْرِى بها السّارِي)
ثم قال
(لا يخفضُ الرزَّ عن أرضٍ ألم بها ... ولا يضلَّ على مصباحه السارى)
قالَ ابنُ جِنِّي: وَوَجْهُ اسْتقْباحِ العَرَبِ الإيطاءِ أَنَّه دالٌّ عِنْدَهُم على قِلَّةِ مادَّةِ الشّاعِرِ، ونَزارِةَ ما عِنْدَه، حتَّى يُضْطَرَّ إِلى إِعادَةِ الكَلِمَة الواحِدَةِ في القَصِيدَةِ بَلْفظِها. ومَعْناها، فَيْجَرِي هذا عِنْدَهُم، لما ذَكَرنْاه، مَجْرَى العِيِّ والحَصَرِ , وأَصْلُه أَن يَطَأَ الإنسانُ في طَرِيقِه على أَثَرِ وَطْءٍ قَبْلَه، فُيعيدَ الوَطْءَ على ذلك المَوْضِعِ، فكذلك إعادةُ القافِيِه، هو من هذا. وقد أَوْطَأَ، وَوَطَأَ، وآَطَّأَ، وأَطَّأَ فأَطَّأَ، على بَدلِ الهَمْزَةِ مِن الواوِ، كَوَنَاهٍ، وأَناةٍ، و ((آطَأ)) على إبدالِ الأَلِفِ من الواوِ، كيَاجَلُ في يَوْجلُ، وغَيْرِ ذلك لا نَظَر فيه.
(الطاء والياء والواو)
[ط وي] الطَّيُّ: نَقِيضُ النَّشْرِ، طَوَيْتُه طَيّا وَطِيَّةً وطَيَةً - بالتَّخفِيفِ - الأخيرةُ عن اللَِّحيانِيّ، وهي نادِرَةٌ، وحكى: صَحِيفَةٌ جافَيِةُ الطِّيَةِ، بالتَّخفيف أيضاً، أي: الطَّيِّ. وطَوِّيْتُه، وقَدِ انْطَوَى، واطَّوَى، وتَطَوَّى، وحكَى سِيبَويْهِ، تَطَوَّى انْطِواءً، وأنْشَدَ:
(وقد تَطَوَّيْتُ انْطِواءَ الحِضْبِ ... )
الحِضْبُ: ضَرْبٌ من الحيَّاتِ، وهو الوَتَرُ أيضْاً، قَالَ: وكذلك جَمِيعُ ما يُطْوَى. والطّاوِى من الظِّباءِ: الَّذي يَطْوِى عُنُقَه عٍ نْدَ الرُّبوضِ، ثُم يَرْبِضُ: قال الرَّاعِي:
(أَغَنُّ غَضيضُ الطَّرْفِ باتْتَ تَعُلُّه ... صَرَى ضَرَّةٍ شَكْرَى فأَصْبِح طاوِيَا)
عَدَّي تَعُلُّ إلى مَفْعُولَيْنِ؛ لأَنَّ فيه مَعْنَى تَسْقِي.
(9/253)

والطِّيَّةُ: الهَيْئَةُ التي يُطْوَى عليها. وأََطْواءُ: الثَّوْبِ، والصَّحِيفةِ، والبَطْنِ، والشَّحْمِ، والأمعاء، والحَيَّةِ وغَيرِ ذلك: طَرائِقُه ومكاسِرُ طَيِّه، واحِدُها، طِيٌّ، بالكَسْرِ، وطَيٌّ بالفَتْحِ، وطِوًى. وطِوَى الحيَّةِ: انْطِواؤُها. ومَطَاوِي الدِّرْعِ: غُضُونُها إذا ضُمَّتْ، واحِدُها مِطْوًى، قَالَ:
(وعِنْدِيَ حَصْداءُ مَوْضُونَةٌ ... كأَنَّ مَطاوِيِها مِبْرَدُ)
والمِطْوَي: شَيءٌ يُطْوَى عليه الغَزْلُ. والمُنْطَوِي: الضّامِرُ البَطْنِ. وسِقاءٌ طَوٍ: طُوِىَ وفيه بَلَلٌ، أو رُطُوبَةٌ، أو بَقِيَّةُ لَبَنٍ فَتَغَّيرَ ولَخِنَ وتَقَطَّعَ عَفَناً، وقد طَوَى طَوًى. والطَّيُّ في العَرُوضِ: حَذْفُ الرّابِع من ((مُسْتفْعِلُنْ)) ، و ((مَفْعُولات)) ، فَيَبْقَي ((مُسْتَعِلُنْ)) ومَفْعُلاتٌ فَتْنْقَلُ مُسْتِلُنْ إلى مُفْتَعِلُنْ، ومَفْعُلاتُ إلى فاعِلاتُ، يكونُ ذلك في البَسِيطِ والرَّجَزِ والمُنْسَرِحِ، وإنَّما سُمِّيَ هذا الجُزْءُ إذا كان كذلك مَطْوِياً، لأَنَّ رابِعَه وَسِطُه على الاسْتْواءِ، فَشُبِّةَ بالثَّوبِ الذي يَعْطَفُ من وَسَطِه. وطَوَى الرَّكِيَّةَ طَيّا: عَرَشَها الحجِارِةَ والآجُرِّ، وكذلك اللِّبِنَ تَطْوِيه في البِناءِ. والطَّوِيُّ: البِئْرُ المَطْوِيَّةُ، مُذَكَّرٌ، فإنْ أَنِّتْ فعَلَى المَعْنَى، كما ذُكِّرَ البِئْرُ على المَعْنى في قَوْلِه:
(يا بِئْرُ يا بِئْرَ بَنِي عَدِيِّ ... )

(لأتَزْحَنْ قَعْرَكَ بالدُّليِّ ... )

(حَتّى تَعُودِي أَقْطَعَ الوَلِيِّ ... )
أَرادَ قَلِيباً أَقْطَعَ الوَلِيِّ. وطَوَى كَشْحَهُ على كذا: أَضْمَرَه، وعَزَمَ عليه.
(9/254)

وطَوَى كَشْحَه: مَضَى لوَجْهِه. وطَوَى عَنِّى نَصيِحتَه وأَمْرَه: كَتَمه. وطَوَى البِلادَ طَيّا: قَطَعَها بَلَداً عن بَلِدِ. وطَوَى المكانَ إِلى المَكانِ: جاوَزَه، أَنْشَدَ ابنُ الأَعرابِيّ:
(عليها ابنُ عَلاّتٍ إذا اجْتَسَّ مَنْزِلاً ... طَوْتُه نُجومُ اللَّيلِ وهي بلاقِعُ ... )
أًَي أَنَّه لا يُقِيم بالمَنْزِل لا يُجاوِزُه النَّجْمُ إلا وهو قَفْرٌ منه، وقَالَ: ((وهي بَلاقِعُ)) لأَنَّه عَنَى بالمَنْزِل المَنازِلَ، أي: إذا اجْتَسَّ مَنازِلَ، وأَنْشَدَِ:
(بها الوَجْناءُ ما تَطْوى بماءٍ ... إِلى ماءٍ وَيْمتَدُّ السَّليلُ)
يقولُ: وإن بَقِيْتْ فإنَّها لا تَبْلُغُ الماءَ ومَعَها حِينَ بُلُوغِها فَضْلَةٌ من الماءِ الأَوَّلِ. وطُوَيَتْ طِيَّةٌ: بَعْدتْ، هذه عن اللِّحْيانّي. فأَمَّا قَوْلُ الأَعْشَى:
(أَجَدَّ بِتَيَّا هَجْرُها وشَتِاتُها ... وحَبَّ بها لو تُسْتَطاعُ طِياتُها)
إنما أَرادَ ((طِيَّاتُها)) ، فَحذَفَ الياءَ الثَّانِيَةَ. والطيةُ: الناحيةُ والطِّيِّةُ: الحاجَةُ والوَطَرُ. ومَضَى لطِيَّتِه، أي: لوَجْهِه الذي يُرِيدُه. والطِّيَّةُ: الوَطَنُ، والمَنْزِلُ، والنِّيَّةُ، والجَمْعُ: طِيَّاتٌ، وقد تُخَفَّفُ في الشِّعْرِ، قَالَ الطِّرمَّاحُ:
(أَصَمُّ القَلِبِ حُوشيُّ الطِّياتِ ... )
قَالَ أَبو حَنيفَةَ: والأَطواءُ: الأَثْناءُ في ذَنَبِ الجَرادَةِ، وهي كالعَقْدَةِ، واحِدُها طِوًى. والطَّيّانُ: الجائِعُ، والأُنْثَى طَيَّا، وجَمْعها: طِواءٌ. وقد طَوِىَ طَوًى، وطِوًى، عن سِيبَوَيْهِ: خَمُصَ من الجُوعِ، فإذا تَعمَّدَ ذلك قِيلَ: طَوَى. وأَتَيْتُه بعد طُوًى من اللَّيْلِ، أي: بعد ساعَةٍ منه.
(9/255)

وطُوَى وطُوًى وطِوًى: جَبَلٌ بالشَّأمِ، وقِيلَ: هو وادٍ في أًصْلِ الطُّورِ، فمن لم يَصْرِِفْه تَركَ صَرْفَه من وَجْهَيْنِ: أَحَدُهما: أن يكونَ مَعْدولاً عن طاوٍ، فيصيرُ مثلَ عُمَرَ المَعْدولِ عن عامِر، والوَجُهُ الآخَرُ: أَنْ يكونَ اسْماً للبُقَعَةِ، كما قَالَ تعالى: {في الْبٌ قْعَةِ المْبُاَرَكَة مِنَ الشَّجَرَةِ} [القصص: 30] ومَنْ قالَ: ((طوًى)) فَنَوَّنَ جعلَه اسماً للوادِي، أو للجَبلِ مُذَكَّراً، سُمِّيَ بمُذكَّرٍ، نحو حُطَمٍ وصُرَدٍ، ومَنْ قَالَ: ((طِوًى)) فَكَسَرَ ونَوَّنَ فهو مِثلُ مِعَى وضِلَعِ. وذُو طَوًى، مَقْصورٌ: وادٍ بمكَّةَ: وكانَ في كتابِ أبي زيدٍ مَمْدُوداً، والمَعْرُوفُ أنَّ ذا ? طُوًى مَقْصورٌ: وادٍ بمكَّةَ. وذُو طَوَاءٍ مَمْدودٌ: مَوْضِعٌ بِطَريق الطّائِفِ، وقيل: وادٍ. وما بالدارِ طُوَوَيٌّ، أي: ما بها أَحَدٌ، وقد تَقَدَّمَ في الهَمزِ. والطّاءُ: حرفُ هجاءِ، وهو حَرْفٌ مَجْهورٌ مُسْتَعْلٍ، يكونُ أَصْلاً وبَدَلاً، ولا يكونُ زائداً. وإِنَّما قَضَيْتُ على أنَّه من (ط وي) لما قَدَّمْتُه في الحاء. وشِعْرٌ طاوِيٌّ: قافِيتُه الطّاءُ.
(مقلوبه)
[وط ي] وَطِيتُه وَطْياً: لَغَةٌ في وَطِئْتُه.
(مقلوبه)
[وي ط] الوَاطَةُ: من لُجَجِ الماءِ.
(انتهى الثلاثي اللفيف)

(باب الرباعي)

(الطاء والذال)
[ط ر م ذ] رَجُلٌ فيه طَرْمَذَةٌ، أي: أَنَّه لا يَحَقِّقُ في الأُمورِ، وقد طَرْمَذَ عليه. ورَجُلٌ طِرْماذٌ: مُبَهِلْقٌ صَلِفٌ، وهو الَّذي يُسَمَّى الطَّرْمَذار، قَالَ:
(سَلامَ مَلاّذٍ على مَلاّذِ ... )
(9/256)

(طَرْمَذَةً مِنى على الطِّرْماذِ ... )

(الطاء والثاء)
[ث ر ط ل] الثَّرْطَلَةُ: الاسْتِرخاءُ. ومَرَّ مُثَرْطِلاً: إذا مَرَّ يَسْحَبُ ثيابَه.
[ط ن ث ر - ن ط ث ر)
والطَّنْثَرةُ والنَّطْثَرةُ: أَكْلُ الدَّسَم حتَّى يَثْقُلَ عنه جِسْمُه، وقد تَطَنْثَرَ.
[ط ر م ث] والطُّرْمُوثُ: الضَّعِيفُ. والطُّرْمُوثُ: الرَّغِيفُ. [ط ر ث م] والطَّرْثَمةُ، والثَّرْطَمَةُ: الإطْرافُ من غَضَبِ أو تكَبُّرِ، وقد ثَرْطَمَ. [ث ر ط م] والمثرمط المتناهي السمن من الدواب وقيل: هو المنتهى سمناً من كل شيء، وقد ثرطمَ [ث ر م ط] والثُّرْمُطَةُ، والثُّرَمِطَةُ، على مِثالِ عُلَبِطَةٍ - الأَخيرةُ عن كُراع -: الطِّينُ الرَّطْبُ.
[ث ر ط أ]
والثِّرْطِئَةُ: الرَّجُلُ الثَّقِيلُ، وقَد حُكِيَتْ بغير هَمْزٍ وَضْعاً، فإذا كان ذلك فهي ثُلاثَّيِةٌ، لأنَّ الياءَ لا تكونُ أَصْلاً في بناتٍِ الأَرْبَعة. [ث ل م ط] والثَّلْمَطَةُ: الاسْتِرخاءُ. وطِينٌ ثَلْمَطٌ، وثُلْمُوطٌ: رَقِيقٌ.
(9/257)

[ث م ط ل] والثَّمْطَلَةُ كالثَّلْمَطَةِ.
(الطاء والراء)
[ط ر ط ب] طَرْطَبَ بالغَنَمِ: أَشْلاها. وقِيلَ: الطَّرْطَبَةُ بالشَّفَتَيْنِ. والطَّرْطَبَةُ: صَوْتُ الحالِبِ للمَغِزِ، يُسكِّنُها بشَفَتَيْه، وقد طَرْطَبَ بها. والطَّرْطَبةُ: اضْطِرابُ الماءِ في الجَوْفِ، أو القِرْبَةِ. والطُّرْطُبَّةُ: الطَّوِيلَةُ الثَّدْبَيْنِ. والطُّرْطُب: الثَّدْىُ الضَّخْمُ المَسْتَرْخِي، وبَعْضٌ يَقُولُ للواحِدِ: طُرْطُبَّي، فيِمَنْ يُؤَثِّثُ الثَّدْىَ. والطُّرْطُبَّةُ: الضَّرْعُ الطَّوِيلُ، يَمانِيَّةٌ، عن كُراع. والطُّرْطُبَانِيَّةُ من المعزِ: الطَّوِيلَةُ شَطْرَى الضَّرْعِ. [ط ر ب ل] والطِّرْبالُ: عَلَمٌ يُبْنَى، وقِيلًَ: هو كُلُّ بِناءٍ عالٍ، وقِيلَ: هي كُلُّ قَطْعَةٍ من جَبَلٍ أو حائِطٍ مُسْتَطِيلَةِ في السماءِ. ورَجُلٌ مُطَرْبِلٌ: يَسْحَبُ ذُيُولَه. [ب ر ط ل] والبِرْطِيلُ: حَجَرٌ أو حَدِيدٌ طَوِيلٌ صُلْبٌ خِلْقَةً، ليس مِمّا يُطَوِّلَه النّاسُ ولا يُحدِّدُوَنَه، تَنْقَرُ به الرَّحَا، وقد يُشَبَّه به خَطْمُ النَّجِيبِةَ، قَالَ السِّيرافِيُّ: هو حَجَرٌ قَدْرُ ذِراعٍ. والبَرْطَلَّةُ: المِظَلَّةًُ الصَّيْفِيةَّ، نَبَطِيَّةٌ، وقد اسْتُعْمِلَتْ في لَفْظِ العَرَبِيَّةِ. [م ر ط ل] ومَرْطَلَه في الطِّينِ: لطَخَه. ومَرْطَلَ عِرْضَه كذلك، قَالَ:
(مَمْغُوثَةَ أَعْراضُهم مُمَرْطَلَه ... )
(9/258)

(كما ثُلاُثُ بالهِناءِ الثَّمَلَهْ ... )
ومَرْطَلَه المَطَرُ: بَلَّه. ومَرْطَلَ العَمَلَ: أَدَامَه. [ط ن ب ر] والطُّنْبُورُ والطِّنْبارُ: مَعْروفٌ، فارسِيٌّ مَعْرَّبٌ، أَصْلُه ذَنَبْ بَرَهُ، أي: يُشْبِهُ أَلْيَةَ الحَمَلِ. [م ط ر ن] والماطِرُونَ والماطَرونَ: مَوْضِعٌ، قال الأَخْطَلُ:
(ولَها بالماطِرُونَ إذا ... أَكلَ النَّمْلُ الَّذِي جَمَعا)
قالَ ابنُ جِنِّي: لَيْسَتِ النُّونُ فيها بزائِدَةَ، لأَنَّها تُعْرَبُ. [ف ر ط م] والفُرطُومَةُ: مِنْقارُ الخُفِّ إذا كان طويلاً مُحدَّدَ الرأْسِ، وخُفٌّ مُفَرْطَمٌ. [ب ر ب ط] والبَرْبَطُ: العُودُ، أَعْجِمِيٌّ، وليسَ هذا من مَلاهِي العَرَبِ، فَأَعْرَبَتْه حين سَمِعَتْ به. [ب ر ط م] والبِرْطامُ، والبُراطِمُ: الرَّجُلُ الضَّخْمُ الشَّفَةِ. وشَفةٌ بِرْطامٌ: ضَخْمَةُ، والاسْمُ البَرْطَمَةُ. والبَرْطَمَةُ: عُبوسٌ في انْتِفاخِ، قَالَ
(مُبِرْطِمٌ بَرْطَمَةَ الغَضْبانِ ... )

(الطاء واللام)
[ن أط ل] النِّئْطِلُ: الدّاهِيةُ الشَّنْعَاءُ من القِصَّةِ الفَحْشاءِ.
(9/259)

ورَجُلٌ تِنْطِلُ: داهٍ. [ط ل ف أ] والمُطْلَنِفيءُ، والطًَّلَنَفِي، والطَّلَنْفَأُ: اللاطِيءُ بالأَرْضٍِ اللاّزقُ بها، وقد اطْلَنْفَأَ، واطْلَنْفَي. [ط ف أل] والطِّفِئِلُ: الماءُ الرَّنْقُ الكَذِرُ يَبْقَي في الحَوْضِ، واحِدَتُه: طِفْئِلَةٌ، يَعْنِي بالواحِدِه الطّائِفَةَ. [ب ل ط و] وبَلْطَمَ الرَّجُلُ: سَكَتَ.
(الطاء والنون)
[ط أم ن] طَأْمَنَ الشَّيءَ: سَكَّنَه. [ط م أن] والطُّمَأْنِينَةُ: السُكُونُ، وأطْمَأَنَّ: سَكَنَ! . ذَهَبَ سِيبَويَهْ إلى أَنَّ أطْمَأَن مَقْلُوبٌ، وأَنَّ أَصْلَه من طَأْمَنَ، وخَالَفَه أَبو عُمَر، فَرأَى ضِدَّ ذلك، وحُجَّةُ سِيْبَويِهْ فيه أَنْ طَأَمْن غَيْرُُ ذِي زِيادةٍ، واطْمَأَنَّ ذُو زِيادةٍ، والزِّيادَةُ إذا لَحِقَتِ الكَلِمَةَ لَحقَها ضَرْبٌ من الوَهِنِ لذلك، وذلك أَنَّ مُخالَطَتَها شَيءٌ ليسَ من أَصلِها مُزاحمَةُ لها، وتَسْوَِيَةٌ في الَتزِامه بَيْنَها وَبيْنَه، وهو وإن لم تَبْلُغِ الزَّيادَة على الأُصولِ فُحْشَ الحَذْفِ منها، فإنَّه على كُلِّ حالٍ على صَدَدٍ مِنَ التَّوْهِينِ لها، إذْ كانَ زِيادةً عليها يُحْتاجُ إلى تَحمُّلِها، كما تَتَحامَلُ بِحَذْفِ ما حُذِفَ منها، وإذا كان في الزيادةِ طَرَفٌ من الإعْلالِ للأَصْلِ كانَ كأَنْ يكونَ القَلْبُ مع الزِّيادةِ أَوْلَى، وذلك أَنَّ الكَلِمةَ إذا لَحِقَها ضَرْبٌ من الضَّعْفِ أَسْرَعَ إليها ضَعْفٌ آخَرُ، وذلك كَحَذْفَهم ياءَ حَنِيفةَ في الإضافةِ إليها لحَذفِ تائِها في قَوْلِهم: حَنَفِيٌّ، ولمَّا لم يكُنْ في حَنِيفٍ تاءٌ تَخذَفُ، فُتخذَفُ ياؤُها، جاءَ في الإضافةِ إِليه على أَصْلِه، فَقالُوا: حَنِيفٌّ ي. فإن قَالَ أبو عُمَرَ: جَرْى المَصْدَرِ على اطْمأَنَّ يَدُلُّ على أَنّه هو الأَصلُ، وذلك قَوْلُهم: الاطْمِئنانُ.
(9/260)

قِيلَ: قَوْلُهم: الطَّأْمَنةُ بإزاءِ قَوْلِكَ: الاطْمِئْنانُ، فَمَصْدَرٌ. بَمصْدَرٍ. وبَقَيَ على أَبي عُمَرَ أَنّ الزِّيادةَ جَرَتْ في المَصْدَرِ جِرْيَها في الفِعلِ، فالعِلةُ في المَوْضِعَيْنِ واحدةٌ. وكذلك الطُّمَأْنينَةُ ذاتُ زِيادة، فهي إلى الاعْتِلال أَقْرَبُ. ولم يُقْنعْ أَبا عُمرأن يَقُولَ: هما أَصْلاِن مُتَقاودانِ، كجذَبَ وجَبَذَ، حتى مكَّنَ خِلافَه لصاحِبِ الكتابِ بأن عكسَ عليه الأمْرَ البَتَّةَ. وقَولُه تَعالَى: {الَّذِينَءَامَنُوا وتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهمُ بِذِكْرِ الله} [الرعد: 28] ، معناهُ إذا ذُكِرَ اللهُ بوَحْدانِيِتَّه آمَنُوا به غَيْرَ شاكِّينَ. وقَوْلُه تَعَالى: {قل لو كان في الأرض ملائكة يمشون مطمئنين} [الإسراء: 95] قَالَ الزّجَّاجُ: مَعْناهُ مُسْتَوْطِنِينَ الأَرْضَ. واطْمَأَنَّتِ الأَرْضُ، وتَطَأَمَنَتْ: انْخَفَضَتْ. وطَمْأَنَ ظَهْرَه، كَطَأَمَنَه، حَكَاه يَعْقُوبُ.
(الخماسي)
[أط ر ب ن] الأَطْرَبُونُ من الرُّومِ: الرئَيسُ مِنْهُم: وقِيلَ: المُقَدَّمُ في الحَرْبِ، قَالَ عَبْدُ اللهِ بن سَبْرةَ الحَرَشِيٌّ:
(فإنْ يكُنْ أَطْرَبُونُ الرُّومِ قَطَّعَها ... فإنَّ فيها بَحْمدِ اللهِ مُنْتَفَعَا)
قال ابن جنَّى: هي خماسيةٌ كعضر فوط
(آخر حرف الطاء)
(9/261)

(حرف الدال)

(باب الثنائي المضاعف)

(الدال والظاء)
[د ظ ظ] دَظَّهُم في الحَرْبِ يَدُظُّهُم دَظّا: طَرَدَهُم، يَمانِيَّةٌ.
(الدال والثاء)
[د ث ث] دُثَّ الرَّجُلُ دَثّا: وهو الْتَواءٌ في جَنِبْه، أو بَعْضِ جَسَدِه، من غيرِ داءٍ. ودَثَّته الحُمَّى تَدُثُّه دَثّا: أَوْجَعَتْه. ودَثَّه بالعَصَا: ضَرَبَه. ودَثَّه بالعَصَا والحَجِرِ: رَماهُ. ودَثَّه يَدُثُّه دَثّا: رَماهُ رَمْياً مُتَقَارِباً من وَرِاء الثِّيابِِ. والدًّثُ: أَضْعَفُ المَطَرِ وأَخَفُّه، وجَمْعُه: دِثاثٌ، وقَالَ ابنُ الأَعرابيِّ: الدَّثُّ: الرَّكُّ من المَطَرِ، أَنْشَدَ ابنُ دُرَيْدٍ: عن عَبْدِ الرحمنِ عن عَمِّه:
(قِلْفِعُ رُوْض شَرِبَ الدِّثاثا ... )

(مُنْبَثَّةَ تَفُزُّها انْبِثَاثَا ... )
ويُرْوَى: ((شَرِبَتْ دثِاثَا)) . القَلْفِعُ: الطِّينُ الَّذي إذا نَضَبَ عنه الماءُ يَبِسَ وتَشَقَّقَ. ودَثَّتْهُم السَّماءُ تَدُثُّهم دَثّا. قَالَ أَعْرابِي: أَصابَتْنا السَّماءُ بِدَثِّ، لا يُرْضِي الحاضِرَ، ويُؤِذْي المُسافِرَ.
(الدال والراء)
[د ر ر] دَرَّ اللَّبَنُ والدَّمْعُ ونَحوُهما، يَدُرُّ ويَدِرُّدَرأّ ودُرُوراً، واسْتَدَرَّ: كَثُرَ، قَالَ أَبو ذُؤَيْبٍ:
(9/262)

(إذا نَهضَتْ فيه تَصَعَّدَ نَفْرُها ... كقِتْرِ الغِلاءِ مُسْتَدِرٌّ صِيابُها)
استعارَ الدَّرَّ لِشدَّةِ دَفْعِ السِّهامِ، والاسْمُ الدَّرَّةُ والدِّرَّةُ. ولا آتِيكَ ما اخْتَلَفَتِ الدِّرَّةُ والجِرَّةًُ، واخْتِلافُهما أَنَّ الدِّرَّةُ تَسْفُل، والجِرَّةَ تَعْلُو. والدِّرَّةُ والدَّرَّ: اللَّبَنُ ما كانَ. قال:
(طَوَى أُمَّهات الدَّرِّ حتَّى كأنَّها ... فَلاِفُل هِنْدِيِّ فَهُنَّ لُزُوقُ)
أُمَّهاتُ الدَّرِّ: الأَطْباءُ. وقَالُوا: للِه دَرُّكَ، وأَصْلُه أَنَّ رَجُلاً رَأَى آخَرَ يَحْلُبُ إِبلاً فَتَعَجَّبَ من كَثْرَةِ لَبَنها، فقالَ: للهِ دَرُّكَ، وقِيلَ: أَرادَ للِه صالِحُ عَمَلكَ؛ لأَنَّ الدَّرَّ أَفْضَلُ ما يَحْلَبُ، قَالَ بِعْضُهم: وأَحْسِبُهُم خَصُّوا اللَّبَنَ لأَنَّهم كانوا يَفْصِدُونَ الناقَةَ، فَيَشْرَبونَ دَمَها، ويَفْتَظُّونَها فَيَشْرَبونَ ماءَ كَرِشها، فكانَ اللَّبَنُ أَفْضَلَ ما يَحْتَلِبونَ. وقَوْلُهم: لا دَرَّ دَرُّه، أي: لا زَكَا عَمَلُه، على المَثَلِ. ودَرَّتِ النّاقَةُ بَلَبَنِها، وأَدَرَّتْه. وناقَةٌ دَرُورٌ: كَثِيرةُ الدَّرِّ، وضَرَّةٌ دَرُورٌ كذلك. قَالَ طَرَفَةُ:
(مِنَ الزَّمِراتِ أَسْبَل قادِماها ... وضَرَّتُها مُرَكَّنَة دَرُورُ)
وكَذِلكَ ضَرْعٌ دَرُورٌ. وإِبلٌ دُرُرٌ ودُرَرٌ ودُرَّارٌ، قال:
(كان ابنُ أَسماءَ يَعْشُوها وَيَصبَحُها ... من هَجْمَةٍ كَفَسِيلِ النَّخْلٍ دُرَّارِ)
وعِنْدِي أَنَّ دُرَّاراً جَمْعُ دارَّّةٍ، على طَرْحِ الهاءِ. واسْتَدرَّ الحَلُوبَةَ: طَلَبَ دَرَّها. والاسْتِدرارُ أَيْضاً: أَنْ تَمْسَحَ الضَّرْعَ بِيَدِكَ حَتَّى يَدُرَّ اللَّبَنُ.
(9/263)

ودَرَّتْ حَلُوبةُ المُسْلِمينَ: يَعْنِي فَيْئَهم وخَراجَهُم، وأَدَرَّه عُمَّالُه، والاسْمُ من كُلِّ ذلك الدِّرَّةُ. ويُقالُ للِرَّجُلِ إذا طَلَبَ الحاجَةَ فَأَلَحَّ فيها: ((أَدَرَّها وإِنْ أَبَتْ)) أَيْ: عالِجْها حَتَّى تَدُرَّ، يُكْنَى بالدَّرِّ هنا عِنِ التَيَسُّرِ. ودَرَّ العْرَِقُ: سالَ. ودَرَّتِ السّماءُ بالمَطَرِ دَرّا ودُرُوراً، وسَماءٌٌ مِذْرارٌ. ودَرَّتِ السُّوقُ: نَفَقَ مَتاعُها، والاسْمُ الدِّرَّةُ. ودَرَّ الشَّيءُْ: لانَ، أَنْشَدَ ابنُ الأَعرابِيٍّ.
(إِذا اسْتَدبْرَتْنا الشَّمْسُ دَرَّتْ مُتُونُنا ... كأَنَّ عُرُوقَ الجَوْفِ يَنْضَحْنَ عَنْدَما)
وذلك لأَنَّ العَرَبُ تَقُولُ: إنَّ اسْتِدْبارَ الشَّمْسِ مَصَحَّةٌ، وقَوْلُه - أَنْشَدَه ثَعْلَبُ _:
(تَخْبَطُ بالأَخْفِاف والمَناسِمِ ... )

(عن دِرَّةٍ تَخْضِبُ كَفَّ الهاشِمِ ... )
فَسَّرَه فَقالَ: هذه حَرْبٌ شَبَّهَها بالنّاقَةِ، ودِرَّتُها: دَمُها. ودَرَّ النَّباتُ: الْتَفَّ. ودَرَّ الفَرَسُ يَدِرُّ، أي: لا يَثْنِيه شَيءٌ. وفَرَسٌ دَرِيرٌ: مُكْنَنِزُ الخَلْقِ مُقْتَدِرٌ، قَالَ امْرُؤُ القَيْسِ:
(دَريرٍ كخُذْرُوفِ الوَلِيدِ أَمَرَّه ... تَقَلَّبُ كَفَّيْه بخَيْطٍ مُوَصَّلِ)
ويروى: ((يُقَلِّبُ كَفَّيْه)) ، وقِيلَ: هو السَّرِيعُ منها، وقِيلَ: هو السَّرِيعُ من جِميعِ الدَّوابِّ. وأَدَرَّتِ المَرْأَةُ المِغْزَلَ، وهي مُدِرَّةٌ ومُدرٌّ - الأَخِيرةُ على النَّسَبِ _: إذا فَتَلَتْه فَتْلاً شَدِيداً، فَرَأَيتْهَ كأَنَّه واقِفٌ من شِدَّةِ دَوَرِانَه. وفي بَعْضِ نُسْخِ الجَمْهَرِة المَوْثُوقِ بها: إذا رَأَيْتَه وافَقًا لا يَتَحرَّكُ من شدَِّةِ دَوَرَانِه. والدَّرَّارةُ: المِعْزَلُ الذي يَغْزِلُ به الراعِي الصُّوفَ، قَالَ:
(9/264)

(جَحَنْفَلٌ يَغْزِلُ بالدَّرَّارَهْ ... )
ودَرَّ السَّهْمُ دُروراً: دارَ دَوَراناً جَيِّداً، وأَدَرَّه صاحبُه، وذلك إذا وَضَعَ السَّهْمَ على ظُفرِ إِبْهامِ اليَدِ اليُسْرَى، ثُمَّ أَدَراَه بإبْهامِ اليَدِ اليُمْنَى وسَبَّابَتِها، حَكَاهُ أبُو حَنِيفَةَ، قَالَ: ولا يكونُ دُرُورُ السَّهْمِ ولا حَنِينُه إلاّ من اكَتِنازِ عُودِه، وحُسْنَ اسْتِقامَتِه، والْتئامِ صَنْعَتِه. والدِّرَّةُ: التي يُضْرَبُ بها، عَرَبّيَةٌ مَعْرُوفَةٌ. والدُّرَّةُ: اللُّؤْلُؤَةُ العَظِيمةُ، قَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: هو ما عَظُمَ من اللُّؤْلُؤِ، والجَمْعُ: دُرٌّ، ودُرَرٌ. وكَوْكَبٌ دُرِّىٌّ، ودِرِّىٌّ، ودَرِّىٌٌّ: مُضِيءٌ. فأَمَّا دُرِّىٌّ: فَمنْسُوبٌ إلى الدُّرِّ، قَالَ الفارِسيُّ: ويجُوزُ أَنْ يكونَ فُعِّيلاً على تَخْفِيفِ الهَمْزِ قَلْباً، لأَنَّ سِيبَويْهِ حَكَى عن أَبِي الخَطَّابِ: دُرِّىءٌ، فِيجُوزُ أن يكونَ هذا مُخَفَّفاً منه. وأَمَّا دِرِّىٌّ، فقد يكونُ على التَّخْفِيفِ أَيْضاً. وأَمَّا دَرِّىٌّ فَعَلَى النِّسْبَةِ إلى الدُّرِّ فيكونُ من المَنْسُوبِ الذي على غَيْرِ قياسٍ، ولا يكونُ على التَّخْفِيفِ الذي تَقَدَّمَ؛ لأنّ فَعِّيلاً لَيْسَ من كَلاَمِهم إلاّ ما حَكاهُ أَبُو زَيْدٍ من قَوْلِهم: سَكيِّنَةٌ، في السِّكَّينَةِ، وقد أَوْضَحْتُ مُشْكِلَ هذه المَسْئَلَةِ في الكِتَابِ المُخَصِّصِ. ودُرِّىُّ السَّيْفِ: تَلأْلُؤُه وإشْراقَه، إمَّا أَن يكونًَ مَنْسُوباً إلى الدُّرِّ لِصَفَائِه ونَقائِه، وإمَّا أَن يكونَ مُشَبَّهاً بالكَوْكَبِ الدُّرِّىَّ، قَالَ عَبْدُ اللهِ بنُ سَبْرةَ:
(كُلٌّ يَنُوءُ بماضِي الحَد ذِي شُطَبِ ... عَضِبٍ جَلَي القَيْنُ عن دُرِّيه الطَبَعا)
ويُرْوى: عن ((ذَرِّيّه)) يَعْنِي فِرنْدَه، مَنْسُوبٌ إلى الدَّرِّ الذي هو النَّملُ الصِّغارُ، لأَنَّ فِرِنْدَ السَّيْفِ يُشَبَّه بآثارِ الذَّرِّ، وبَيْتُ دُرَيد [بن الصِّمّة] يُرْوَى على الوَجْهَيْنِ جَميعاً:
(وتُخْرِجُ منه ضَرَّةُ القَوْمِ مَصْدَقاً ... وطولُ السُّرَى دُرِّىَّ عَضْبٍ مُهَنَّدِ)
ويروى ((ذَرِّيَّ عَضْبِ)) . ودَرَرُ الطَّرِيقِ: قَصٍْدُه ومَتْنُه. وهو دَرَرَكَ، أي: حِذاءكَ، وقُبالَتَكَ.
(9/265)

واستْدرَّتِ المِعْزَى: أَرادَتِ الفَحَلَ. ودَفَعَ اللهُ عن دَرَّه، أي: نَفْسِه، حَكَاه اللِّحيانِيُّ. ودَرّ: اسْمُ مَوْضِعٍ، قَالَتِ الخَنْساءُ:
(أَلاَ يالَهْفَ نَفْسِي بَعْدَ عَيْشٍ ... لنا بِجُنُوبِ دَرَّ فَذِى نَهِيقِ)
والدَّرْدَرَةُ: حِكايةُ صَوْتِ الماءِ إذا تَدافَعَ في بُطونِ الأَوْدِيَةِ. والدُّرْدُور: مَوْضِعٌ في وَسَطٍ البَحر يَجِيشُ ماؤُه، ولا تَكادُ تَسْلَمُ منه السَّفِينةُ. والدُّرْدُرُ: مَنْبِتُ الأَسْنانِ عامَّةً، وقِيلَ: مَنْبِتُها قَبلَ نَباتِها وبعدَ سُقُوطِها. وفي المَثَلِ: ((أَعْيَيتْنِي بأُشُر فكيفَ أَرْجُوكِ بدُرْدُر)) . ودَرْدَرَ البُسْرَةَ: لاكَها بِدُرْدُرِه، ومنه قَوْلُ بَعْضَ العَرَبِ _ وقَدْ جاءه الأَصْمَعِيُّ -: أَتَيتْنَى وأنا أُدَرْدِرُ بُسْرَةً.
(ومما ضوعف من فائه ولامه)
[د ر د] الدَّرَدُ: ذَهابُ الأَسنانِ، دَرَد دَرَداً، وهو أَدْرَدُ، والأُنْثَى دَرْداءُ. والدِّرِدْمُ كالأَدْرَدِ، مِيمُه زَائِدَةٌ. والدَّرْداءُ: من الإِبلِ: التي لَحِقَتْ أَسنانُها بدُرْدُرِها من الكِبَرِ. والدَّرَدُ: الحَرَدُ. ورَجُلٌ دَرَدٌ: حَرِدٌ. ودُرَيْدٌ: اسْمٌ.
(ومما ضوعف من فاته وعينه)
[د د ر] الدَّوْدِرَيُّ: العظِيمُ الخُصْيَيْنِ، لم يُسْتَعْمَلْ إلاّ مَزِيداً؛ إذْ لا يُعرفِ في الكِلامِ مِثْلُ دَدْرٍ.
(مقلوبه)
[ر د د] الرَّدُّ: صَرْفُ الشَّيءِ وَرَجْعُه، رَدَّه يَرُدُّه رَداً وتَرْدَاداً، وهو بِناءٌ لِلتَّكْثِيرِ، قَالَ سِيَبَوْيَه: هذا بابُ ما تُكَثِّرُ فيه المَصْدَرَ من فَعَلْتُ فَتُلْحِقُ الزَّوائِدَ، وتَبِنيِه بِناءً آخَرَ، كما أَنَّكَ قُلْتَ في
(9/266)

فَعَلْتُ: فَعَّلْتُ حِينَ كَثَّرْتَ الفِعْلَ، ثُمَّ ذَكَرَ المصادِرَ الَّتِي جاءَتْ على التَّفْعالِ، كالتَّرْدادِ، والتَّلْعابِ، والتَّهْذَارِ، والتَّصْفاقِ، والتَّقْتالِ، والتَّسْيارِ، وأَخَوَاتِها، قَالَ: وليْسَ شَيْءٌ من هذا مَصْدَرَ فَعَّلْتُ، ولكنْ لََّما أَرَدْتَ التَّكْثيرَ بَنْيْتَ المَصْدَرَ على هذا، كما بَنَيْتَ فَعَلْتُ على فَعَّلْتُ. والمَردُّ كالرَّد. وارْتَدَّه كرَدَّه، قَالَ مُلِيحٌ.
(بعزْمٍ كوَقْعِ السَّيفِ لا يُسْتَقِلُّه ... ضَعِيفٌ ولا يَرْتَدُّه الدَّهْرَ عاذِلُ)
وفي التَّنْزِيلِ: {من قبل أن يأتي يوم لا مرد له من الله} [الشورى: 47] . قَالَ ثَعلَبٌ: يَعْنِي يَوْمَ القِيامِةِ؛ لأَنَّه شَيْءٌ لا يُرَدُّ. وشَيءٌ رَدِيدٌ: مَرْدُودٌ، قَالَ:
(فَتًي لم تَلِدْه بنْتُ عَمٍّ قَرْيبَةٌ ... فَيَضوَى وقَدْ يَضْوَى رِدِيِدُ الغَرائِبِ)
وقَدْ ارْتَدَّ، وارَتْدَّ عنه: تَحَّولَ. وفي التَّنْزِيلِ: {من يرتد منكم عن دينه} [المائدة: 54] . والاسْمُ: الرِّدَّةُ، ومنه الرَّدِّةُ عَنِ الإسلامِ، أي: الرُّجوعُ عنه. واسترد الشيء وارتده: طلب رده عليه، قال كثيرُ عزة
(وما صُحْبَتي عَبدَ العَزِيزِ ومِدْحَتِي ... بعارِيَّةٍ يَرْتَدُّها من يَعِيرُها)
والاسْمُ: الرَّدادُ، والرَِّدادُ، قَالَ الأَخْطَلُ:
(وما كُلُّ مَغْبونٍ ولو سَلْفَ صَفْقُه ... يُراجِعُ ما قَدْ فاتَه بِرَدادِ ... )
يُرْوَى بالوَجْهِينِ جَميِعاً. ورُدُودُ الدَّراهِم: ما رُدَّ، واحِدُها رَدٌّ، وكُلُّ ما رُدَّ بعدَ أَخْذِه: رَدٌّ. والرِّدُّ: ما كانَ عِماداً للشَّيْءِ، يَدْفَعُه ويَرُدُّه، قَالَ:
(يا رَبِّ أَدْعوكَ إلهاً فَرْداً ... )

(فكُنْ لنا مِنَ البَلايا رِداَّ ... )
(9/267)

أي مَعْقِلاً يَرُدُّ عنه البلاءَ. والرَِّدُّ: الكَهْفُ، عن كُراع. وقَوْلُه تَعالَى: {فَأَرْسِلْهُ مَعِيَ رِداً} [القصص: 34] ، فِيمَنْ قَرأَ به، يَجوزُ أن يكونَ من الاعتمادِ، ومِنَ الكَهْفِ، وأن يكونَ على اعْتِقادِ التَّثْقِيلِ في الوَقْفِ بعد تَخْفِيفِ الهَمْزَةِ. والمُرْدُودَةُ: المُطَلَّقَةُ، وكُلُّه من الرَّدِّ. وفي حَديثِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم، أَنَّه قَالَ لِسُراقَةَ بن [مالكِ ابن] جَعْشُمٍ: ((أَلا أَدُلُّكَ على أَفْضَلِ الصَّدَقَهِ، ابْنَتُكُ مُرْدُودَةٌ عليكَ ليسَ لها كاسِبٌ غَيْرَكَ)) . تَرَدَّدَ وتَرادَّ: تراجَعَ. وما فيه رِدِّيدَى، أَي: احْتِباسٌ ولا تَرْدادٌ. ورَجُلٌ مَتَرَدِّدٌ: مَجْتَمعٌ قَصِيرٌ، ليس بِسَبْطِ الخَلْقِ. وعُضْو رِدِيدٌ: مُكَتَنِزٌ مَجْتَمِعٌ، قَالَ أبو خِراشٍ:
(تَخَاطًَؤُهُ الحُتوفُ فَهُوَّ جَوِنٌ ... كِنازُ اللَّحمِ فائِلُه رَدِيدُ)
والرَّدَدُ، والرِّدِّةُ: أَن تَشْرَبَ الإبلُ الماءَ عَلَلاً، فَتَرتَدَّ الأَلبانُ في ضُرُوعِها. وكُلُّ حامِلٍ دَنَتْ وِلادَتُها، فعظُمَ بَطْنُها وَضَرْعُها: مُرِدٌّ. والرِّدَّةُ: أن يُشْرِقَ ضَرْعُ النَّاقَةِ، ويَقَعَ فيه اللَّبَنُ، وقَدْ أَردَّتْ، وهي مُرِدٌّ. وأَرَدَّتِ النَّاقَةُ: بَركَتْ على نَدًى، فَوَرِمَ ضَرْعُها وحَياؤُها، وقِيلَ: هو وَرَمُ الحَياءِ من الضَّبَعَةَ، وقِيلَ: أَرَدَّتِ الناقَةُ وهي مُرِدٌّ: وَرَمَتْ أَرْفاغُها وحياؤُها من شُرْبِ الماءِ. والرَّدَدُ، والرِّدَّةُ: وَرَمٌ يُصِيبُها في أَخْلافِها، وقِيلَ: هو وَرَمُها من الحَفْلٍ، قَالَ أبو النَّجْمِ:
(تَمْشِي من الرِّدَّةِ مَشْيَ الحُفَّلِ ... )
وأَرَدَّ الرجُلُ: انْتَفَخَ غَضَباً، حَكَاها صاحِبُ الأَلْفاظِ، قَالَ أبُو الحَسَنِ: وفي بَعْضٍ النُّسَخِ ارْبَدَّ. والرِّدَّةُ: البَقِيَّةُ، قَالَ أبو صَخْرٍ الهُذَلِيُّ:
(9/268)

(إَِذا لم يكُنْ بَيْنَ الحَبِيبَيْنِ رِدَّةٌ ... سِوَى ذِكْرِ شَيءِ قد مَضَى دَرَسَ الذِّكْرُ)
والرِّدَّةُ: تَقاعُسٌ في الذَّقَنِ إذا كانَ في الوَجْهِ بعضُ القَباحَةِ، ويَعْتَرِيه شيءٌ من جَمالِ. وقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: في وَجْهِه رَدَّةٌ، أي: قُبْحٌ. وفيه رِدَّةٌ، أي: عَيْبٌ. وأَرَدَّ البَحْرُ: كَثُرَتْ أَمواجُه وهاجَ. وردَّاد: اسْمٌ، ورُئِيَ رَجُلٌ يومَ الكُلابِ يَشُدُّ على قَوْمٍ، ويَقُولُ: أنا أَبُو شَدَّاد، ثم يَرُدُّ عليهم، ويَقُولُ: أنا أبو رَدَّادِ. ورجُلٌ مِرَدٌّ: كَثِيرُ الرَّدِّ والكَرِّ، قَالَ أبو ذُؤَيْبٍ:
(مِرَدٌّ قد نَرى ما كانَ منه ... ولكِنْ إنَّما يُدْعَى النَّجِيبُ)

(الدال واللام)
[د ل ل] أَدَلَّ عليه، وتَدَلَّلَ: انْبَسَطَ. وقَالَ ابنُ دُرَيٍ دٍ: أَدَلَّ عليه: وَثِقَ بمَحَبَّتِه فأَفْرَطَ عليه، وفي المَثَلِ: ((أَدَلَّ فأَمَلَّ)) . وقَوْلُه - أَنْشَدَه ابنُ الأَعرابِي _:
(مُدِلَّ لا تُخَضِّبِي البَنانَا ... )
يجوزُ أن يكونَ ((مُدِلَّ)) هنا صِفَةً، أراَد يا مُدِلَّةُ فَرخَّمَ، كَقَوْلِ العَجَّاجِ:
(جارِيَ لا تَسْتَنْكِرِي عَذِيِرى ... )
أَيْ يا جارِيَةُ، ويجوزُ أن تكونَ مُدِلَّةُ اسمْاً لها، فيكونَ هذا كَقَوْلِ هُدْبَةً:
(عُوجِي علينا وارْبَعِي يا فاطِمَا ... )
والدّالَّةُ: ما تُدِلُّ به على حَمِيمِكَ.
(9/269)

ودَلُّ المَرْأَةِ، ودَلالُها: تَدَلُّلُها على زَوْجِها، وذلك أن تُرِيَه جُرْأَةً عليه في تَغَنُّجِ وتَشكُّلِ، كَأَنَّما تُخَالِفُه ولَيْسَ بها خِلافٌ. وامْرَأَةٌ ذاتُ دَلِّ، أيْ: شَكْلٍ تُدِلُّ به. والحَدِيثُ الذي جاء: ((فقُلْنا لحُذَيْفَةَ: أَخْبِرنْا برَجُلٍ قَريبِ السَّمْتِ والهَدْىِ والدَّلِّ من رَسُولِ الله صلى الله عليه وسلم حتى نَلْزَمَه، فقَالَ: ما أَعْلَمُ أَحَداً أَقْرَبَ سَمْتاً ولا هَدْياً ودَلاً من رَسُولِ الله صلى الله عليه وسلم حَتَّى يُوارِيَه جِدارُ الأَرْضِ من ابنِ أُمِّ عَبْدٍ)) فَسَّرَِه الهَروىُّ في الغَرِيَبْينًِ، فَقَالَ، الدَّلُّ والهَدْىُ قَرِيبٌ بَعْضُه من بَعْضٍ، وهما من السَّكِيَنةِ وحُسْنِ المَنْظَرِ. وأَدَلَّ الرَّجُلُ على أَقْرانِه: أَخَذَهم من فَوْقِ. وأَدَلَّ البازيُّ على صَيْدِه كذلك. ودَلَّه على الشَّيءِ يَدُلُّه دَلاً، ودِلاَلَةً، فانْدَلَّ: سَدَّدَه إليه، وقَالَ:
(ما لَكَ يا فلانُ لا تَنْدَلُّ ... )

(وكَيْفَ يَنْدَلُّ امْرُوٌ عِثْوَلُّ ... )
والدَّلِيلُ: الَّذِي يَدُلُّكَ، قَالَ:
(شَدُّوا المَطِيُّ على دَليلٍ دائِبٍ ... من أَهْلِ كاظِمةٍ أَسِيفِ الأَبْحُرِ)
قَالَ بَعَضُهم: مَعناهُ بدَليلٍ، قَالَ ابنُ جِنِّي: ويكونُ على حَذْفِ المُضافِ، أي: شَدُّوا المَطِيَّ على دِلالِةَ دَليلٍ، فحذَفَ المُضَافَ وقَوِىَ حَذْفَُه هُنَا شِيئاً، لأنّ لَفْظَ الدَّلِيلِ يَدُلُّ على الدِّلالِة، وهو كَقَوْلِكَ: سِرْ على اسْمِ اللهِ، وعَلَى هذه: حَالٌ من الضَّمِيرِ في سِرْ، وشَدُّوا، ولَيْسَتْ مُوصِلَةً لهذَيْنِ الفِعْلَيْنٍ، لِكنَّها مُتَعَلِّقَةٌ بِفْعلٍ مَحْذُوفٍ، كأَنَّه قَالَ: شَدُّوا المَطَّي مُعْتِمِدينَ على دَلِيلٍ دائبٍ، فَفِي الظَّرف ضَميرٌ لتَعَلُّقِه بالمَحْذُوفِ الذي هو مُعْتَمِدينَ، والجَمْعُ: أَدِلَّةٌ وأَدِلاّءُ. والاسْمُ: الدِّلاَلَةُ، والدَّلالةُ، والدُّلُولُةَ، والدِّلِّيلَي. قَالَ سِيبَويْهْ: الدِّلِّيلَي: عِلْمُه بالدِّلالَةِ، ورُسُوخُه فيها. وقَوْلُه تَعالَى: {ثم جعلنا الشمس عليه دليلا} [الفرقان: 45] قِيلَ: مَعْناهُ تَنَقُّصُه قَلِيلاً قَلِيلاً.
(9/270)

والدَّلاّلُ: الذي يِجْمَعُ بَيْنَ البَيَّعَيْنِ، والاسْمُ الدَّلاَِلَةُ. والدِّلاَلَةُ: ما جَعَلْتَه للدَّلِيلِ أو الدَّلاّلِ. وقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: الدَّلاَلَةُ بالفَتْحِ: حِرْفَةُ الدَّلاَلِ. ودَلِيلٌ بَينُ الدِّلالَةُ، بالكَسْرِ لا غَيْرُ. والتَّدَلْدُلُ كالتَّهدُّلِ، قَالَ:
(كأَنَّ خُصْيَيْه منَ التَّدَلْدُلِ ... )
والدَّلْدَلَةُ: تَحرِيكُ الرَّجُلِ رَأْسَه وأَعْضاءه في الَمشْيِ. والدَّلْدَلَةُ: تَحرِيكُ الشَّيْءَ المَنُوطِ. ودَلْدَلَه دِلْدَالاً: حَرَّكَه، عن اللِّحيانِيّ، والاسْمُ: الدَّلْدالُ. والدُّلْدُلُ: ضَرْبٌ من القَنافِذِ له شَوْك طِوالٌ، وقِيلَ: الدُّلُدُلُ: شِبْهُ القُنْفُذِ، وهي دابَّةٌ تَنْتَفِضُ فَتَرْمِي بِشَوْكِ كالسِّهامِ، وفَرْقُ ما بَيْنَهما كفَرْفٍ ما بينَ الفِئَرةِ والجِرْذانِ، والبَقَرِ والجَواميسِ، والعِرابِ والبَخَائِيِّ. ودُلْدُلُ: اسْمُ بَغْلَةِ النَّبِّي صلى الله عليه وسلم. ودُلَّةُ ومُدِلَّةُ: بنتا مُنْجَشانَ الحِمْيَرِيِّ. ودِلْ بالفارِسيَّةَ: الفُؤادُ، وقد تَكَلَّمَتْ به العَربُ وسَمَّتْ به المَرْأَةَ، فَقالُوا: دَلٌّ فَفَتَحُوه، لإنَّهم لم يَجِدُوا في كَلاَمِهم دِلاً، أَخْرَجُوه إلى ما في كَلامِهم، وهو الدَّلُّ الذي هو الدَّلاَلُ والشَّكْلُ.
(مقلوبه)
[ل د د] واللَّديِدانِ: صَفْحَتَا العُنُقَِ دُونَ الأُذُنَيْنِ، وقِيلَ: مَضِيغَتاه وعُرْشَاه. ولِدِيدا الذَّكَرِ: ناحِيتَاه. ولَدِيداَ الوَادِي: جانبَاهُ، كُلُّ واحِدٍ منهما لَدِيدٌ، أَنْشَدَ ابنُ دُرَيْدٍ:
(يَرْعَوْنَ مُنْخَرَقَ اللَّدِيدِ كأَنَّهم ... في العزِّ أُسْرَةُ حاجِبٍ وشِهابِ)
(9/271)

وقِيلَ: هُما جِانبَا كُلِّ شيءٍْ، والجمعُ: أَلِدَّةٌ. وتَلَدَّدَ: تَلَفَّتَ بيمِيناً وشمالاً، وتحيَّرَ مُتَبَلِّداً. وفي الحَديثِ - حينَ صُدَّ عن البَيْتِ -: ((أمَرْتُ الناسُ فإذا هم يَتَلَدَّدُونَ)) أي: يَتَلّثَبُونَ. والمُتَلدَّدُ: العُنُقُ، منه، قَالَ:
(بَعيدةُ بَيُنَ العَجْبَ والمُتَلَّددِ ... )
وما لَكَ عَنه مُلْتَدٌّ، أَيْ: بُدٌّ. واللَّدُودُ: ما يُصَبُّ بالُمسْعُطِ من السِّقْي والدَّواء في أَحَدِ شِقَّيْ الفَمِ، فَيْمرُّ على اللَّدِيدِ. وفي المَثَلِ: ((جَرَى منه مَجْرَى اللَّدُوِد)) وجَمْعُه: أَلِدَّةٌ، قَالَ ابنُ أَحْمَرَ:
(شَرِبْتُ الشُكاعي والْتَددْتُ أَلِدَّةً ... وأَقْبَلْتُ اَفواهُ العُروقِ المَكَاوِيا)
وقد لَدَّه يًَلُدُّه لَدّا ولُدُوداً، بضَمِّ اللاّم عن كُراع، ولَدَّة إيَّاه، قال:
(لَدَدْتُهم النَّصِيحةَ كُلَّ لَدٍّ ... فمَجُّوا النُّصْحَ ثم ثَنَواْ فقاءُوا ... )
اسْتَعْمَلَه في العَرَضِ وإنَّما هو في الأجسامِ، كالدَّواءِ والماءِ ونَحْوِهما. واللَّدُودُ: وَجَعٌ يأخُذُ في الفَمِ والحَلْقِ، فُيجْعَل عليه دِوَاءٌ، ويُوضَعُ على الجَبهِه من دِمَه. ولَدَّه عن الأَمْرِ لِداّ: حَبَسَه، هُذَلِيَّةٌ. والأَلَدُّ: الخَصْمُ الجَدِلُ الشَّحِيحُ، الذي لا يَرِيعُ إلى الحَقِّ، وجَمْعُه: لُدٌّ ولِدادٌ،، ومنه قَوْلُ عُثمانَ لاُمِّ سَلَمةَ: ((فأَنا منهم بَيْنَ أَلْسنَةٍ لِدادٍ، وقُلوبٍ شِداد، وسُيوفٍ حِدادٍ)) . والأَلَنْدَدُ، واليَلَنْدُدُ: كالأَلَدِّ، قالَ الطِّرِمَّاحُ يَصٍ فُ الحِرْباءَ:
(يُضْحِي على سُوقِ ال [ذولِ كأنَّه ... خَصْمٌ أَبرَّ على الخُصُومِ يَلْنَدَدُ)
قَالَ ابنُ جِنِّي: هَمزةُ أَلَنْددِ، وياءُ يَلْنْدَدٍ كِلتاهُما للإلحاقِ. فإن قُلْتَ: فإذا كان الزّائِدُ إذا وَقَع أوَّلاً لم يكنُ للإلحاقِ، فكيف أَلْحقُوا الهمزة والياء
(9/272)

في أَلْنْدَدٍ ويَلَنْددٍ، والدليلُ على صِحَّةِ الإلحاقِ ظهورُ التّضِعيفِ؟ . قِيلَ: إنَّهم لا يُلْحِقونَ بالزّائدِ من أول الكلمة إلاّ أن يكون معه زائدٌ آخَرُ، فلذلك جازَ الإلْحاقُ بالهمزة والياءِ في أَلَنْدَدٍ ويَلْنْدَدٍ لَّما انْضَمَّ إلى الهمزِة الياء والنونُ. وَلَدِدْتُ لَدَداً: صِرْتُ ألَدَّ. وَلَدَتْهُ أَلْدُّه لَدّا: خَصَمْتُه. وقَوْلُه تَعالَى: {وتنذر به قوما لدا} [مريم: 97] . قِيلَ: معناه خُصَماءُ عُوجٌ عن الحَقِّ، وقِيلَ: صُمٌّ عنه. واللديد: الرَّوضة الخضراء ولُدّ: مَوْضِعٌ، وفي الحديِث في ذِكْرِ الدَّجَّالِ: ((يَقْتُلُه المَسيحُ ببابِ لُدٍّ)) وأَنْشَدَ ابنُ الأَعرِابِيُّ:
(فِبتُّ كأنَّني أُسْقَى شَمُولاً ... تكُرُّ غَرِيبةً من خَمْرِ لُدِّ ... )
ويُقالُ له أُيْضاً اللُّدُّ، قَالَ جَميلُ:
(تَذَكَّرْتُ مَنْ أَضْحَتْ قُرَى اللُّدِّ دُونَه ... وهَضْبٌ لَتيْماَ والهِضابُ وُعودُ)
واللَّدِيدُ: مَوْضِعٌ، قَالَ:
(تَكُرُّ أَخادِيدُ اللَّدِيدِ عليهم ... وتُوفَي جِفانُ الضَّيْفِ مَحْضاً مُعَمَّما)
ومِلَدٌّ: اسمُ رَجُلٍ.
(الدال والنون)
[د ن ن] الدَّنُّ: ما عَظُمَ من الرَّواقِيدِ، وهو كَهِيِئَة الحُبٍّ إِلاّ أَنَّه أَطْوَلُ، مُسْتَوىِ الصَّنْعَةِ، في أَسْفَلِه كَهيئِة قَوْنَسِ البَيْضَةِ، وقِيلَ: الدَّنُ أَصْغَرُ من الحُبِّ، له عُسْعُسٌ فلا يَقْعُدُ إلاّ أَنْ يُحْفَرَ له، قَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: ألدَّنُّ عَرِبيٌّ صَحيحٌ، وأَنْشَدَ:
(وقابَلَها الرِّيحُ في دَنِّها ... وصَلَّى على دَنِّها وارْتَسِمْ)
(9/273)

وجِمَعُهُ: دِنانٌ. والدَّنَنُ: انْحِناءٌ في الظَّهْرِ، وهو في العُنُقِ: والصَّدْرِ: دُنُؤٌّ وتَطَأْطُؤُ وتَطَامُنٌ من أَصْلِها خِلْقَةً، رَجُلٌ أَدَنٌّ وامْرَأَةٌ دَنَّاهُ، وكّذلك الدَّابَّةُ وكُلُّ ذِي أَرْبَعٍ، وكانَ الأَصْمَعِيُّ يَقُولُ: لم يَسْبِقْ أَدَنُّ قَطُّ أَدَنَّ بِنَى يَرْبُوعِ. والدَّنِينُ والدِّنْدانُ والدَّنْدانَةُ: صَوْتُ الذُّبابِ والزَّنابيرِ ونَحْوهِما من هَيْنَمِة الكَلامِ الذي لا يُفْهَمُ، وقِيلَ: الدَّنْدنَةُ: الكَلامُ الخَفِيُّ. وسَأَلَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم أَعْرِبيّا: ((ما تَقُولُ في التَّشَهُّدِ؟ قَالَ: أَسْأَلُ اللهَ الجَنَّةَ وأًَعوذُ به من النَّارِ، فَأَمَّا دَنْدَنَتُكَ وَدَنْدَنَةُ مُعاذٍ فلا أُحْسِنُها. فَقَال عليه السَّلاَمُ: حَوْلَها نُدَنْدِنُ)) . والدِّنْدِنُ: ما بَلِيَ واسْوَدٌ من النّباتِ والشَّجَرِ، وخَصَّ بَعْضُهم به حُطَامَ البُهْمَي إذا اسْوَدَّ وقَدُمَ، وقِيلَ: هو أُصُولُ الشَّجَرِ البالِي، قَالَ حَسَّانُ بنُ ثَابِتٍ:
(المالُ يَغْشَى أُناساً لا طَباخَ لهم ... كالسَّيْلِ يَغْشَى أُصُولَ الدِّنْدِنِ البالِي)
وقَالَ أَبُو حَنِيفةَ: قَالَ أَبُو عَمْروٍ: الدِّنْدِنُ الصِّلِّيانُ المُحيلُ، تَمِيميّةٌ.
(ومما ضوعف من فائه وعينه)
[د د ن] الدَّدَانُ من السُّيُوفِ: نَحوُ الكَهامِ، وقَالَ ثَعْلُبٌ: هو الذي يُقْطَعُ له الشَّجَرُ، وهذا عِنْدَ غَيْرِه إنَّما هو المِعْضَدُ. والدَّدَنُ، والدَّدُ - محذوفٌ من الدَّدَنِ، والدَّدَى مُحوَّلٌ عن الدَّدَنِ. والدَّيْدَن، كُلُّه: اللَّهُو واللَّعِبُ، اعْتَقَبَتِ النُونُ وحَرْفُ العِلَّةِ على هذه اللَّفْظَةِ لاماً، كما اعْتَقَبَتِ الهاءُ والواوُ في سَنَة لاماً، وكما اعْتَقَبَتْ في عِضاهٍ. قَالَ أَبُو عَليٍّ،: ونَظيرُ دَدَنٍ، ودَداً، ودَدٍ - في اسْتِعمالِ اللامِ تارَةً نُوناً، وتارَةً حَرْفَ عِلَّةٍ، وتارَةً مَحْذُوفةً - لَدُنْ، ولَدَى، ولَدُ، كُلُّ ذلك يُقالُ. والدَّيْدنَ أَيضاً: العَادَةُ، وهي الدَّيْدانُ، عن ابنِ جِنَّي
(مقلوبه)
[ن د د] نَدَّتِ الإِبِلُ تَنِدُّ نَداّ، ونَدِيداً، ونِداداً، ونُدُوداً، وتَنَادَّتْ: ذَهَبَتْ شُرُوداً، فَمَضَتْ
(9/274)

على وُجُوهها. ونَاقَةٌ نَدُودٌ: شَرُودٌ. ويَوْمُ التَّنادِّ: يَوْمُ القِيامةِ؛ لما فيه من الانْزِعاجِ إلى الحَشْرِ، وفي التَّنْزِِيلِ: {يوم التناد} [غافر: 32] وأَمَّا قِراءةُ من قَرَأَ: ((يَوْمَ التَّنَادِ)) ، فيجوزُ أن يكونَ من مُحوَّلِ هذا البابِ، فحذَفَ الياءَ لِتَعْتَدِلَ رُءُوسِ الآيِ، وَيجوزُ أن يكونَ من النِّداءِ، وحَذَفَ الياءَ أَيْضاً لمِثلِ ذلك. وإِبِلٌ نَدَدٌ: مُتَفَرِّقَةُ - كَرَفَضٍ -: اسْمٌ للجَمْعِ، وقد أَنَدَّها ونَدَّدَها. وقَالَ الفارِسِيٌّ: قَالَ بَعْضُهم: نَدَّتِ الكَلِمةُّ: شَذَّتْ، ولَيْسَتْ بقَوِيَّةٍ في الاسْتِعمالِ، أَلاَ تَرَى أَنَّ سِيبَويِهِ يقولُ: شَذَّ هذا، ولا يَقُولُ: نَدَّ. وطَيْرٌ يَنادِيدُ، وأَنادِيدُ: مُتَفَرَّقةٌ، قال:
(كأَنَّما أَهْلُ حُجْرٍ يَنْظُرُونَ مَتَى ... يَرَوْنَني خارِجاً طَيْرٌ يَنادِيدُ)
ونَدَّدَ بالرجُلِ: أَسْمَعَه القَبيحَ، وصرَّحَ بعُيُوبِه، يكون في النَّظْمِ والنًّثْرِ. والنِّدُّ: المِثْلُ، والجمعُ: أَندادٌ، وهو النَّدِيدُ والنَّديِدَةُ، قَالَ لَبيدٌ:
(لِكَيْلا يكونَ السَّنْدرَىُّ نَدِيدَتِي ... وأَجْعَلُ أَقواماً عُموماً عَماعِما ... )
والنِّدُّ: التُّلُّ المُرتَفِعُ في السَّماءَِ، لُغَةٌ يمانِيَّةٌ. ويَنْدَدُ: مَوْضِعٌ، وقِيلَ: هي من أسماءِ مَدِينة النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم. ومَنْدَد: بَلَدٌ، وأُراه جَرَى في فَكِّ التَّضْعيفِ مَجْرَى مَجْببٍ للعَلَمِيَّةِ، ولم أَجْعَلْه من بابِ مَهْدَدِ لعَدَم (م ن د) ، قَالَ ابنُ أَحْمَرَ:
(ولِلشَّيخِ تَبْكيه رُسُومٌ كأنَّها ... تَراوحَها العَصْرَينِ أَرْواحُ مَنْدَدِ)

(الدال والفاء)
[د ف ف] الدَّفُّ: الجَنْبُ من كُلِّ شَيءِ، وقِيلَ: الدَّفُّ: صَفْحةُ الجَنْبِ، أَنْشَدَ ثَعلَبٌ - في صِفَةِ إنسانٍ -:
(9/275)

(يَحُكُّ كُدُوحَ القَمْلِ تَحتَ لَبانِه ... ودفَّيْه منها دامِياتٌ وجالِبُ)
وأَنْشَد أيضاً في صِفَةِ ناقِة:
(تَرَى ظِلَّها عندَ الرَّواحِ كأَنَّه ... إلى دَفِّها رَأْلٌ يخُبُّ جَنِيبُ)
ورِوايةُ أَبي العَلاِء: ((يَحكُّ جَنيبُ)) ، يريدُ أَنَّ ظِلَّها من سُرْعَتِها يَضْطَربُ اضْطِرابَ الرَّأْلِ، وذلك عِنْدَ الرَّواحِ، يقول: إنَّها وَقْتَ كَلالِ الإِبلِ نَشِيطَةٌ مُنْبَسِطَةٌ، وقَالَ ذُو الرمَّةِ:
(أَخُو تَنِائِفَ أَغْفَى عند ساهِمَةٍ ... بأَخْلَقِ الدَّفِّ من تًصِديرِها جُلَبُ)
وروَى بعضُهم: ((أخا تنائِفَ)) ، فهو على هذا مُضَمَّنٌ لأَنَّ قَبْلَه: ((زَارَ الخَيالُ)) . فأَمَّا قَوْلُ عَنْتَرةَ:
(وكأَنَّما تَنْأَي بجانِبِ دَفِّها الْوَحْشِيِّ ... بعد مُخِيلَةٍ وتَزَغُّمِ)
فإنَّما هو من إضافة الشَّيءِ إلى نَفْسِه، والجمعُ: دُفوفٌ. ودَفَّتَا الرَّجْلِ، والسَّرْجِ، والمُصْحَفِ: جانِباه وضِمامَتاه. ودَفَّتَا الطَّبْلِ: [الجِلْدتانِ] اللتان على رَأْسِه. ودفَّ الطائِرُ يَدِفُّ دَفّا ودَفِيفاً، وأَدَفَّ: ضَرَبَ جَنْبَيْه بجَنَاحَيْه، وقِيلَ: هو إذا حَرَّكَ جَناحَيْه ورِجْلاه في الأَرْض. وفي بَعْضِ التَّنْريه: ((ويَسْمَعُ حَرَكَةَ الطَّيْرِ صافِّها ودافِّها)) الصَّافُّ: الباسِطُ جَنَاحَيْه لا يُحَرِّكُهما. وعقابٌ دفوفٌ، قال أبو ذُؤيبٍ:
(فَبَيْنَا يَمْشِيانِ جَرَتْ عُقابٌ ... من العِقْبَانِ خائِتَةٌ دَفُوفُ)
فأًَمَّا قَوْلُ الرّاجزِ:
(والنَّسْرُ قد يَنْهَضُ وهو دافِي ... )
(9/276)

فَعَلَى مُحَوَّلِ التَّضعيفِ، وإنَّما أَرادَ وهو دافِفٌ، فَقَلَبَ الفاءَ الأَخيرةَ ياءً؛ كراهِيَةَ التَّضْعِيفِ. والدَّفِيفُ: سَيْرٌ لَيِّنٌ، دَفَّ يَدِفُّ دَفِيقاً، واستعارَه ذُو الرُّمَّهِ في الدَّبَرانِ، فَقَالَ يَصِفُ الثُّرَيَّا:
(يَدِفُّ على آثارِها دَبَرانُها ... فلا هُوَ مُسْبُوقٌ ولا هَوَ يَلْحَقُ)
ودَفَّ الماشِي: خَفَّ على وَجْهِ الأَرْضِ، وقَوْلُه:
(إليكَ أَشْكوُ مَشْيَها تَدَافِيا ... )

(مَشْيَ العَجُوزِ تَنْقُلُ الأَثافِيا ... )
إنَّما أَرادَ: ((تَدَافُقاً)) فَقَلَبَ، كما قَدَّمْنا. والدَّافَّةُ والدَّفَّافَةُ: القَوْمُ يُجْدِبُونَ فَيْمْطَرُونَ، دَفُّوا يَدِفُّونَ. وقَالَ: دَفَّتْ دَافَّةٌ، أي: أَتَى قَوْمٌ من أَهْلِ البادَيِة قد أُقْحِمُوا. وقَالَ ابْنُ دُرَيْدٍ: هي الجَماعةُ من النّاسِ تُقْبِلُ من بَلَدِ إلى بَلَدٍ. وتَدَافَّ القَوْمٌ: رَكِبَ بَعْضُهم بَعْضاً. ودَفَّفَ على الجَرِيحِ، كَذَفَّفَ: أَجْهَرَ عليه، وكذلك دَافَّه مُدَافَّةً ودِفافاً، الأَخيرة جُهَنِيّة. ودافَفْتُه ودافَيْتُه - على التَّحْوِيل -: دافَعْتُه. ودفَّ الأَمْرُ يَدِفُّ، واسْتَدَفَّ: تَهيَّأَ وأَمْكَنَ. والدَّفُّ والدُّفُّ: الّذي يُضْرَبُ به، والجمعُ: دُفُوفٌ. والدَّفَّافُ: صاحِبُها. والمُدَفِّفُ: صانعُها. والمُدَفْدِفُ: ضارِبُها. والدَّفْدَفَةُ: اسْتِعْجالُ ضَرِبْها.
(مقلوبه)
[ف د د] الفَديِدُ: الصَّوْتُ، وقِيلَ: شِدَّتُه، وقِيلَ: الفَدِيدُ، والفَدْفَدَةُ: صَوْتٌ كالحَفِيفِ، فَدَّ يَفِدُّ
(9/277)

فَدَأً، وفَديداً، وفَدْفَدَ. ورَجُلٌ فَدَّادٌ /: شَدِيدُ الصَّوْتِ، جافِي الكَلامِ. وحَكَى اللِّحيانِيُّ: رَجُلٌ قَدْفَدٌ وفَدَفِدٌ. وفَدَّ يَفدُّ فَداّ، وفِدِيداً، وفَدْفَدَ: اشْتَدَّ وَطْؤُه فَوْقَ الأَرْضِ، مَرَحاً ونَشَاطاً. ورَجُلٌ فَدَّادٌ: شَدِيدُ الوَطْء. وفي الحِديثِ - حِكايةً عن الأَرْضِ -: ((وقد كُنْتَ تَمْشِي فَوْقِي فَدَّاداً)) أي شَدِيدَ الوَطْءِ. وفَدَّتْ الإبلُ فَدِيداً: شَدَخَتِ الأَرضَ بخفِافِها من شِدَّةِ وَطْئها، قَالَ المَعْلُوطُ:
(أَعاذِلَ ما يُدْرِيكِ أَنْ رُبَّ هَجِمَةٍ ... لأخْفافِها فَوْقَ المِتانِ فَدِيدُ)
ورَواهُ ابنُ دُرَيْد: ((فَوْقَ الفَلاِة فَدِيدُ) قَالَ: ويُروَى: ((وَئِيدُ)) قَالَ: والمَعْنَيانِ متُقارِبانِ. وفَدَّ الطّائِرُ يَفدُّ فَدِيداً: حَثَّ جَناحِيْه بَسْطاً وقَبْضاً. والفِديدُ: كَثْرَةُ الإبلِ. وإِبلٌ فِدِيدَةٌ: كَثيرةٌ. والفَدَّادُونَ: أَصحابُ الإبلِ الكَثيرِة. وفي الحَديِثِ: ((هَلكَ الفَدَّادونُ إلاّ مَنْ أَعَطَى في نَجْدَتِها ورِسْلها)) يقولُ: إلاّ مْنَ أَخْرجَ من زَكاتِها، في شِدَّتها ورَخائِها. وقَالَ ثَعلَبٌ: الفَدَّادُونَ: أًصحابُ الوَبَرِ، لِغلِظِ أَصْواِتهم وجَفائهم، يِعِني بأَصحابِ الوَبَرِ أَهْلَ البادِيِة. والفَدَّادُونَ: الفَلاّحونَ. والفُدَادُ: ضَرْبٌ من الطَّيْرِ، واحِدَتُه فُدادَةٌ. ورَجُلٌ فَدادَةٌ وفَدَّادَةٌ: جبانٌ، عن ابنِ الأَعرابِيّ، وأَنْشَدَ:
(أَفَدادَه عند اللِّقاءِ وقَيْنَةٌ ... عند الإيابِ بخَيْبَةٍ وصُدُودِ)
واختارَ ثَعلَبٌ: ((فَدَّادَةٌ عِنْدَ اللِّقِاء)) أَيْ هو فَدَّادَةٌ، وقَالَ: هذا الذي أَخْتارُه. والفَدْفَدُ: الفَلاةُ التي لا شَيءَ بها، وقِيلَ: هي الأَرْضُ الغَلِيظُةُ ذاتُ الحَصا، وقِيلَ: المكانُ الصُّلْبُ، قَالَ:
(9/278)

(تَرى الحَرَّةَِ السَّوْداءَ يَحْمَرُّ لَوْنُها ... ويَغْبَرُّ منها كُلُّ رِيعٍ وفَدْفِد)
وفَدْفَدُ: اسْمُ امْرأةٍ، قَالَ الأَِخْطَلُ:
(وقُلْنَ لحادِيهنَّ وَيْحَكَ غَنِّنا ... لِحَدْراءَ أو بنتِ الكِنانِيِّ فَدْفَداَ)

(الدال والباء)
[د ب ب] دَبَّ النَّمْلُ، وغَيْرُه من الحَيَوانِ، يَدِبُّ دَبّا، ودَبِيباً: مَشَى على هَيْنَتِه. وقال ابنُ دُرَيْدٍ: دَبَّ دَبِيباً، ولم يُفَسِّرْ ولا عَبَّرَ عنه. وإِنّه لخَفِيُّ الدِّبَّة: أي الضَّرْبِ الذي هو عليه من الدَّبِيبِ. ودَبَّ الشَّرابُ في الجِسْمِ والإناءِ يَدِبُّ دَبِيباً: سَرَى. ودَبَّ السُّقْمُ في الجِسْمِ، والبِلَى في الثَّوْبِ، والصُّبْحُ في الغَبَشِ، كُلُّه من ذلك. ودَبَّتْ عقارِبُه: سَرَتْ نَمائِمُه وأذاهُ. والدَّابَّةُ: اسمٌ لما دَبَّ من الحَيَوانِ، مُمَيِّزَةً وغيرَ مُمَيِّزًَةَ، وفي التَّنِزِيلِ: {والله خلق كل دابة من ماء فمنهم من يمشي على بطنه} [النور: 45] ولّما كانَ لِمْن يَعْقِلُ ولِما لا يَعْقِلُ قيل ((فمنهم)) ولو كان لما لا يعقل لِقيلَ: فمِنْهَا، أو فمِنْهُنَّ، ثم قالَ: ((مَنْ يَمْشِي علَى بَطْنِه)) وإنْ كانَ أَصْلُها لمِا لا يَعْقِلُ؛ لأنّه لما خَلَطَ الجَماعَةَ، فقالَ: ((فمِنْهُمْ)) جُعِلَت العِبارَةُ بمَنْ، والمَعْنَى كُلُّ نَفْسٍ دابَّةِ. وقولُه تعالى: {ما ترك على ظهرها من دابة} [فاطر: 45] . قِيل: إنَّما أرادَ العُمُومَ، يَدُلُّ على ذلك قولُ ابنِ عَبّاس: ((كادَ الجُعَلُ يَهْلِكُ في جَحِره بذَنْبِ ابنِ آدَمَ)) . ولّما قالَتِ الخَوارِجُ لقَطَرِىِّ: اخْرُجْ إِلينْا يا دابَّةُ، فأَمَرَهُمْ بالاسْتِغْفارِ، تَلَوُا الآيةَ حُجَّةً عليه. وقد غَلَب هذا الاسمُ على ما يُرْكَبُ من الدَّوابِّ، وهو يَقَعُ على المُذكَّرِ والُمؤَنَّثِ، وحَقِيقَتُه الصِّفَةُ. وذُكِرَ عن رُؤْبَةَ أنَّه كانَ يَقُولُ: قَرِّبْ ذاكَ الدّابَّةَ لِبرْذَوْنٍ له، ونَظِيرُه من المَحْمُول على المَعْنَى قولُهم: هذا شاةٌ، قالَ الخَلِيلُ: ومثلُه قولُه تعالى: {هذا رحمة من ربي} [الكهف: 98] . وقولُه تَعالَى: {وإذا وقع القول عليهم أخرجنا لهم دابة من الأرض} [النمل: 82]
(9/279)

جاءَ في التَّفْسيِرِ أنَّها تَخْرُجُ بِتهامَةَ، تَخْرُجُ بين الصَّفا والمْرُوَةِ، وجاء أيضاً أنَّها تَخْرُجُ ثلاثَ مَرّاتٍ من ثلاثَةٍ أَمْكِنَة، وأَنَّها تَنْكُتُ في وَجْهِ الكافِرِ نَكْتَةً سَوْداءَ، وفي وَجْهِ المُؤْمِن نُكْتَةً بَيْضاءَ، فتَفْشُو نُكْتَةُ الكافِر حتى يَسْوَدَّ منها وَجْهُه أَجْمَعٌ، وتَفْشُو نَكْتَهُ المُؤْمِنِ حتّى يَبْيَضَّ مِنْها وَجْهُه أَجْمَعُ، فتَجْتَمِعُ الجَماعَةُ على المائِدَة، فيُعْرَفُ المُؤْمِنُ من الكافِرِ. ويُرْوَى عن ابن عَبّاسٍ أَنَّه قال: أَوَّلُ أَشْراطِ السّاعَةِ خُرُوجُ الدَّابَّةِ، وطُلُوعُ الشَّمْسِ من مَغْربِها. وقالُوا في المَثَلِ: ((أَعْيَيْتِنيٍ من شُبٍّ إلى دُب)) ، أي منذُ شَبَبْتِ إلى أن دَبَبْتِ على العَصَا. ويَجُوزُ مِنْ شُبَّ إلى دُبَّ على الحكايَةَ، وقد أنْعَمْتُ شرحَ هذه المَسْئلةِ في الكتاب المُخَصِّصِ. ورَجُلٌ دَيْبُوبٌ: نَمّامٌ، كأَنَّه يَدِبُّ بالنَّمائِمِ. وقِيلَ: دَيْبُوبٌ: يَجْمَعُ بين الرِّجالِ والنِّساءِ، فَيْعُولٌ من الدَّبِيبِ. ودُبَّةُ الرَّجُلِ: طَرِيقُه الذي يَدُبُّ عليها. وما بها دُبِّيٌّ ودِبِّيٌّ: أي ما بها أَحَدٌ يَدِبُّ. وأَدَبَّ البِلادَ: مَلأَها عَدْلاً، فدَبَّ أَهْلُها: لما لَبِسُوه من أَمْنِه، واسْتشَعَرُوهُ من بَركَتِه ويُمْنِه. قال كُثَيِّرٌ.
(بَلَوْهُ فأَعْطَوْهُ المَقادَةَ بَعْدَما ... أَدَبَّ البِلادَ سَهْلَها وجِبالَها)
ومَدَبُّ السَّيْلِ ومِدِبُّه: مَجْراهُ، وأَنْشَدَ الفارِسِيُّ:
(وقَرَّبَ جانِبَ الغَرْبِيِّ يَأْدُو ... مَدَبَّ السَّيْلِ واجْتَنَبَ الشَّعاراَ)
والدَّبّابةُ: التي تُتَّخَذَ للحُرُوبِ، ثُمّ تَدْفَعُ في أَصْلِ حِصْنٍ، فيَنْقُبُونَ وهُمْ في جَوْفِها، سُمِّيتْ بذلك لأنَّها تُدْفَعَ فتَدِبُّ. والدَّبدَبُ: مَشْيُ العُجْرُوفِ من النَّمْلِ؛ لأنّها أَوْسَعُ النَّمْلِ خَطْواً، وأَسْرَعُها نَقْلاً. والدَّبْدَبَةُ: كُلُّ سُرْعَةٍ في تَقارُبِ خَطْوِ. والدُّبَّةُ: الحالُ. ورَكِبْتُ دُبَّتَه ودُبَّةُ: أي لَزِمْتُ حالَه وطَرِيقَتُه، وَعمِلْتُ عَمَلَه، قالَ:
(إِنَّ يَحْيَى وهُذَيْل ... رَكِبَا دُبَّ طُفَيْل)
(9/280)

وكانَ طُفَيْلٌ تَبّاعاً للعُرُساتِ من غَيْرِ دَعْوَةٍ. والدُّبُّ الكُبْرَى: من بَناتِ نَعْشٍ، وقِيلَ: إنّ ذِلكَ يقعُ على الكُبْرَى والصُّغْرَى، فيُقال لكُلِّ واحِدَة مِنْهُما: دُبٌّ، فإذا أَرادُوا فَصْلَهُما قالُوا: الدُّبُّ الأَصْغَرُ، والدُّبُّ الأَكْبَرُ. والدُّبُّ: ضَرْبٌ من السِّباعِ، عَرَبِيَّةٌ صِحِيحَةٌ، والجمعُ: أَدْبابٌ ودِبَبَةٌ، والأُنْثَى دُبَّةٌ. وأرْضٌ مَدَبَّةٌ: من الدِّبَبَةِ. والدَّبَّةٌ: التي يَجْعَلُ فيها البَزْرُ والزَّيتُ، والجَمْعُ: دبابٌ، عن سِيبَوَيِه. والدُّبّاءُ: القَرْعُ، واحِدَتُه دُبّاءةُ. وقال اللِّحْيانِيُّ: ومما تُؤَخِّذُ به نِساءُ الأَعْرابِ الرِّجالَ: ((أَخَّذْتُه بِدُبّاء، مملأ مِنَ الماءِ، مُعَلَّقِ بِترْشاء، فلا يَزالُ في تِمْشاء، وعَيْنُه في تِبْكاء)) ، ثم فسَّرهَ فقالَ: التِّرْشاءُ: الحَبْلُ والتِّمْشاءُ: المَشْيُ، والتِّبْكاءُ: البُكاء. والدَّبَّةُ كالدُّبّاءِ، ومنه قولُ الأَعْرَابِيِّ: قاتَلَ اللهُ فُلانَةَ، كأَنّ بطْنَها دَبَّةٌ. والدَّبَّةُ: الكَثِيبُ من الرَّمْلِ، والجمعُ: دبِابٌ، عن ابنِ الأَعْرابِيٍّ، وأَنْشَدَ:
(كأَنَّ سَلْمَى إذا ما جِئْتُ طارِقَها ... وَأَخْمَدَ اللَّيْلُ نارَ المُدْلِجِ السّارِى)

(تِرْعِيبَةٌ في دَمٍ أو بَيْضَةٌ جُعِلَتْ ... في دَبَّةٍ من دبِابِ الرَّمْلِ مِهْيارِ)
والدَّبُوبُ: السَّمِينُ من كُلِّ شيءٍ. والدَّبِبُ والدَّبَيانُ: كَثْرَةُ الشَّعَر والوَبَرِ. رَجُلٌ أَدَبُّ، وامْرَأَةٌ دَبّاءُ ودَبِبَةٌ: كَثِيرةُ الشَّعَرِ في جَبِيِنها، وبَعيرٌ أَدَبُّ: أَزَبُّ. فأَمّا قولُ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم: ((لَيْتَ شِعْرِى أَيتَّكُنَّ صاحَبةُ الجَمَلِ الأَدْيَبِ، تَخْرُجُ فتَنْبَحُها كِلابُ الحَوْأَبِ)) فإِنَّما أَظْهَرَ فيه التَّضْغِيفَ ليُوازِنَ به الحَوْأَبَ. وقيلَ: الدَّبَبُ: الزَّغَبُ، وهو الدَّبَّةُ أيضاً على مِثالِ حَبَّةٍ، والجَمْعُ: دَبٌّ، مثلُ حَبٍّ، حكاه كُراعُ، ولم يَقُل: الدَّبَّةُ: الزَّغَبَةُ بالهاءِ. وقد سَمَّوْا دُبّا، وهو دُبُّ بنُ مُرَّةَ بنِ شَيْبانَ، وهم قَوْمُ دَرِمٍ الذي يُضْرَبُ به المَثَلُ، فيُقال: ((أَوْدَى دَرِمٌ)) وقد سُمِّىَ وًَبَرَةُ بنُ حَيْدانَ - أَبُو كَلْبِ بنِ وَبَرَةَ - دُبّا. ودَبُوبٌ: مَوْضِعٌ، قال ساعِدَة بنُ جُؤَيَّةَ الهُذَلَيُّ:
(9/281)

(وما ضَرَبٌ بَيْضاءُ يَسْقِي دَبُوبَها ... دُفاقٌ فعَرْوانُ الكَرَاثِ فَضِيمُها)
ودَبّابٌ: أَرْضٌ، قال الرّاعِي:
(كأًَنَّ هِنْداً ثَنَاياهَا وبَهْجَتَها ... لما الْتَقَيْنا لَدَى أَدْحالِ دَبّابِ)

(مَوْلِيَّةٌ أَنُفٌ جادَ الرَّبِيعُ لَها ... عَلَى أَبارِيقَ قد هَمَّتْ بإِعشْابِ)
والدَّبْدَبَةُ: كُلُّ صوتِ أَشْبَهَ صَوْتَ وَقْعِ الحَوافِرِ عَلَى الأَرْضِ الصُّلْبَةِ. والدَّبْدابُ: الطَّبْلُ، وبه فُسَّرَ قولُ رُؤْبَةَ:
(أو ضَرْبُ ذِي جَلاجِل ودَبْدابْ ... )

(مقلوبه)
: [ب د د] بَدَّدَ الشَّيْءَ فتَبَدَّدَ: فَرَّقَه فَتفَرَّقَ. وجاءَتِ الخَيْلُ بَدادِ: أي مُتَبَدَّدَةً، قال:
(كُنّا ثَمانِيَةً وكانُوا جُحْفَلاً ... لِجِباً فشُلٌّ وا بالرِّماحِ بَدادِ)
وحَكَى اللِّحْيانِيُّ: جاءَتِ الخَيْلُ بَدَادِ بَدَادِ يا هذا، وبَدَادَ بَدَادَ، وبَدَدَ بَدَدَ، كخَمْسَةَ عَشَرَ، وبَدَدَاً بَدَدَاً، على المَصْدَرِ. وتَفَرَّقُوا بَدَداً. وفيِ الدُّعاءِ: ((اللَّهُمَّ أقْتُلْهُمْ بَدَداً، وأَحْصِهِمْ عَدَداً)) . وقولُه - أَنْشَدَهُ ابنُ الأَعْرابِيِّ -:
(بَلِّغْ بَنِي عَجِبٍ وبَلِّغْ مازِناً ... قَوْلاً يُبِدُّهُمُ وَقْولاً يَجْمَعُ)
فَسَّره هو فقالَ: يُبدُّهُم: يُفَرِّقُ القَوْلَ فيهمِ. ولا أَعْرِفُ في الكَلامِ أَبْدَدْتُه: فَرَّقْتُه. وبَدَّ رِجْلَيْة في المِقْطَرِةَ: فرَّقَهُما، وقد تَقَدَّمَ تَفْسِيرُهُما. وكُلُّ مَنْ فَرَّجَ رِجْلَيْهِ فقد بَدَّهُما، قال:
(جارِيَةٌ أَعْظَمُها أَجَمُّها ... )

(قَدْ سَمَّنْتْها بالسَّوِيقِ أُمًّها ... )

(فبَدَّتِ الرِّجْلَ فما تَضُمُّها ... )
(9/282)

وذَهَبُوا يَبادِيدَ، وأَبادِيدَ: أي فِرَفّا مُتَبَدِّدِينَ. ورَجُلٌ أَبَدُّ: مُتَباعِدُ اليَدَيْنِ عن الجَنْبَيْنِ، وقِيلَ: بَعيِدُ ما بينَ الفَخِذَيْنِ مع كَثْرَةِ لَحْمِ. وقيل: عَرِيضُ ما بَيْنَ المَنْكِبَيْنِ. وقيل: العَظِيمُ الخَلْقِ، مُتَباعِدٌ بعضُهُ من بَعْضٍ، وقد بَدَّ يَبَدُّ بَدَداً. والبَدّاءُ من النِّساءِ: الضَّخْمَةُ الإسَكَتَيْنِ، المُتَباعِدَةُ الشُّفْرَيْنِ. ويُقال للحائِكِ: أَبَدُّ؛ لتَباعُدِ ما بَيْنَ فَخِذَيِهِ. وفَرَسٌ أَبَدُّ بَيّنُ البَدَدِ: أي بَعِيدُ ما بينَ اليَدَيْنِ. والأَبَدُّ الزَّنِيمُ: الأَسَدُ، وَصَفُوه بالأَبَدِّ لتَباعُدٍ في يَدَيْهِ، وبالزَّنِيمِ؛ لانْفِرادِهِ. وكَتِفٌ بَدّاءٌ: عَرِيضَةٌ مُتَباعِدَةُ الأْقْطارِ. والبادُّ: باطِنُ الفَخِذِ. وقِيلَ: البادُّ: ما يَلِي السَّرْجَ من فَخِذِ الفارِسِ. وقيل: هو ما بَيْنَ الرِّجْلَيْنِ، ومنه قولُ الدَّهْناءِ بِنْتِ مِسْحَلِ: ((إنِّي لأُرْخِي لَهْ بادِّي)) . قالَ ابن الأَعْرابِيِّ: سُمِّى بادّا لأَنّ السَّرْجَ بَدَّهُما؛ أي فَرَّقَهُما، فهو عَلَى هذا فاعِلٌ في معنى مَفْعُولٍ، وقد يَكُونُ على النَّسَبِ. وقد ابْتَدّاهُ. والبَدادَانِ للقَتَبِ: كالكَرِّ للرَّجْلِ، غيرَ أَنَّ البِدادَيْنِ لا يَظهْرَانِ من قَدّامِ الظَّلِفَةِ، إنَّما هُما من باطِنٍ. والبِدادُ للسَّرْجِ مثْلُه للقَتَبِ. والبِدادُ: لِبْدٌ يُشَدُّ مَبْدُوداً على الدّابَّةِ الدَّبِرةَِ. وبَدَّ عن دَبَرِه: شَقَّ. وبَدَّ صاحِبَةُ عن الشَّيءِْ: أَبْعَدَهُ وكَفَّهُ. وبَدَّ الشَّيءَْ يَبُدُّهُ بَداّ: تَجافَي بهِ. وامْرَأَ ةٌ مُبَدَّدَةٌ: مَهْزُولَةٌ بِعيدَةٌ بعضُها من بَعْضٍ. واسْتَبَدَّ برَأْيِه: انْفَرَدَ. وما لَكَ به بَدَدٌ ولا بِدَّةٌ، ولا بُدَّةٌ: أي طاقَةٌ. ولا بُدَّ مِنْهُ: أي لا مَحالَةَ. والبُدُّ، والبِدُّ، والبَدَّةُ، والبِدادُ: النَّصِيبُ من كُلِّ شَيْءٍ، الأَخِيرتَانِ عن ابنِ الأَعْرابِيِّ، ورَوَى بيتَ النَّمِرِ بنِ تَوْلَبٍ:
(9/283)

(فمَنَحْتُ بُدَّتَها رَقِيباً جانِجاً ... )
والمَعْرُوفً ((بُدْأَتها)) . وجَمْعُ البُدَّةِ: بُدَدٌ. وجَمْعُ البِدادِ: بُدُدٌ، كلُّ ذلك عن ابنِ الأَعْرابِيِّ. وأَبَدَّ بينُهم العَطاءَ. وأَبَدَّهُم إِيّاهُ: أَعْطَى كُلَّ واحِدٍ على منهم حِدَةٍ نَصِيبَه، يكونُ ذلكَ في الطَّّعامِ والمالِ وكُلّ شيءِ. قال أبو ذُؤَيْبٍ يَصِفُ الكِلابَ والثَّوْرَ:
(فأَبَدَّهُنَّ حُتُوفَهُنَّ فهارِبٌ ... بِذَمائِه أو بارِكٌ مُتَجِعْجعُ)
أي: أَعْطَى هذا من الطَّعْنِ مثلَ ما أَعْطَى هَذَا، حَتَّى عَمَّهُم. وقولُ عُمَرَ بنِ أَبِي رَبِيَعَةَ:
(أَمِبُدٌّ سُؤالَكَ العالَمينَا ... )
قِيلَ: مَعْناه أَمٌ قَسِّمٌ أنتَ سُؤالَكَ على النّاسِ واحِداً واحِداً حَتّى تُعُمَّمُ وقِيلَ: مَعْناه أَمُلْزِمٌ أَنْتَ سُؤالَكَ النّاسَ؟ من قَوْلِكَ: ما لِكَ مَنْهُ بُدٌّ. والمُبادَّةُ في السَّفَرِ: أَنْ يُخْرِجَ كُلُّ إِنْسانٍ شَيْئاً من النَّفقَةِ، ثم تَجْمَعَ، فيُنْفِقُوه بَيْنَهُم، والاسْمُ منه: البَدادُ، والبَدادُ لُغَةٌ، قال القُطامِيُّ:
(فَثمَّ كَفيْناهُ البَدَادَ ولَمْ نَكُن ... لنُنْكِدَهُ عَمّا يَضِنُّ بهِ الصَّدْرُ)
ويُرْوَى البَدادُ بالكَسْرِ. وأَنَا أَبُدُّ بكَ عن ذلك الأَمْرِ: أي أًَدْفَعُه عَنْكَ. وتَبادَّ القَوْمُ: مَرُّوا اثْنَيْنِ اثْنَيْنِ، يَبُدُّ كُلُّ واحدٍ مِنْهُما صاحِبَة. وبايَعَه بَدَداً. وبادَّهُ، كلاهُما: عارَضَهُ بالبَيْعِ. وبدَّدَ الرَّجُلُ: أَعيْاَ وكُلَّ، عن ابنِ الأَعْرابِيِّ، وأَنْشَدَ:
(لمَا رَأَيْتُ مِحْجَناً قد بَدَّدَا ... )

(وأَوَّلَ الإبْلِ دَنَا فاسْتَوْرَدَا ... )
(9/284)

(دَعَوْتُ عَوْنِي وأَخَذْتُ المَسَدَا ... )
وبَيْنِي وبَيْنَكَ بُدَّةٌ: أي غايَةٌ ومَدَّةٌ. والبُدُّ: بَيْتٌ فيه أَصْنامٌ وتَصاوِيرُ، وهو إِعْرابُ بُتّ، قالَ:
(لقد عَلمَتْ تَكَاكِرَةُ ابنِ تِيرَى ... غَداةَ البُدِّ أَنَّي هِبْرِزِىُّ)
وقال ابنُ دُرَيْدٍ: البُدُّ: الصَّنَمُ الذي يَعْبَدُ، لا أَصْلَ له في اللُّغَةِ. وبَدْبَد موضِعٌ
(الدال والميم)
[د م م] دَمَّ الشَّيْءَ يَدُمُّه دَمّا: طَلاهُ. والدَّمُّ والدِّمامُ: ما دُمَّ بهِ. وقوله:
(قَرَنْتُ بحَقْوَيْهِ ثَلاثًا فلَمْ يَزِغْ ... عن القَصْدِ حَتّى بُصِّرَتْ بدِمامِ)
يعْنِي بالدِّمامِ: الغِراءَ الذي يُلْزَقُ به رِيشُ السَّهْمِ. وَعَنى ((بالثَّلاثِ)) الرِّيشاتِ الثَّلاثَ التي تُرَكَّبُ على السَّهْمِ، ويِعْنِى بالحَقْوِ: مُسْتَدَقَّ السَّهْمِ مِمّا يَلى الرِّيشَ. ودَمَّ البَيْتَ يَدُمُّه دَمّا: طَلاهُ وجَصَّصَه. وقِدْرٌ دَمِيمٌ ودَمِيمَةٌ - الأَخِيرَةُ عن اللِّحْيانِّي - مَطْلِبَّةٌ بالطِّحالِ، أو الكَبِد، أو الدَّم. وقال اللِّحْيانِيُ: دَمَمْتُ القِدْرَ أَدُمُّها دَمّا: إذا طَلَيْتَها بالدَّمِ، أو بالطَّحالِ بعدَ الجَبْرِ. والدِّمَمُ الذَّي تُشَدُّ به خًصاصاتُ البِرامِ من دَمٍ أو لبَأ. ودَمَّ العَيْنَ الوَجِعَةَ يَدُمُّها دَمّا، ودَمَّمَها - الأَخِيرَةُ عن كُراع -: طَلَى ظاهِرَها بدِمامٍ. ودَمَّتِ المَرْأَةُ ما حَوْلَ عَيْنِها تَدُمُّه دَمّا: إذا طَلَتْهُ بصَبِرٍ أو زَعْفَرانَ. والمَدْمُومُ: المُتَناهِي السَّمَنِ، المُمْتَلِيءُ شَحْماً، كأَنَّه طُلِيَ بالشَّحْمِ، قال ذُو الرُّمَّةِ:
(حَتّى انْجَلَى البَرْدُ عَنْهُ وَهْوَ مُحْتَفِر ... عُرْضَ اللِّوَى أَزْلَقُ الَمتْنَيْنِ مَدْمُومُ)
ودُمَّ وَجْهُه حُسْناً: كأَنَّهُ طُلِيَ، مَثَلٌ بذلِكَ، يكونُ ذِلكَ في الرَّجُلِ والمَرْأَةِ والبَعِيرِ والحِمارِ والثَّوْرِ والشّاةِ، وسائِرِ الدُّوابِّ.
(9/285)

ودَمَّ السَّفِينَةَ يَدُمُّها دَمّا: طََلاها بالقارِ. ودَمَّ الصَّدْعَ بالدَّمٍِ والشَّعِرِ المُحْرَقِ دَمّا، ودَمَّمَه بِهِما، كلاهُما: جَمَعَهُما ثُمَّ طَلَى بِهِما على الصَّدْعِ. والدِّمَّةُ: مَرْبِضُ الغَنَمِ، كأَنَّه دُمَّ بالبَوْلِ والبَعَرِ: أي طُلِيَ بِه. ومنه حَدِيثُ إِبْراهِيمَ [النَّخَعِيِّ] : ((لا بَأْسَ بالصَّلاة في دِمَّةِ الغَنَمِ)) . حَكاه الهَرَوِيُّ في الغَرِيبَيْنِ. ودَمَّ الأَرْضَ يَدُمُّها دَمّا: سَوّاهَا. والمِدَمَّةُ: خَشَبَةٌ ذاتُ أَسْنانٍ تَدَمُّ بها الأَرْضُ بعدَ الكرِابِ. ودَمَّ اليَرْبُوعُ الجُحْرَ يَدُمُّه دَمّا: غَطّاهُ وسَوّاهُ. والدُّمَمَةُ، والدَّأْماءُ: تُرابٌ يَجْمَعُه اليَربْوُعُ ويُخْرِجُه من الجُحْرِ، فَيْدُمُّ به بابَه، أي: يُسَوِّيِه، وقيل: هو تُرابٌ يَدُمُّ به بَعْضَ جِحَرِتَه، كما تُدَمُّ العَيْنُ بالدَّمامِ، أي تُطْلَى. ودَمَّ يَدُمُّ دَمّا: أَسْرَعَ. والدِّمَّةُ: القَمْلَةُ الصَّغِيرَةُ، أو النَّمْلَةُ. والدِّمَّةُ: الرَّجُلُ الحَقِيرُ القَصِيرُ، كأَنَّه مُشْتَقٌّ مِنْ ذِلكَ. ورَجُلٌ دَمِيمٌ: قَبِيحٌ، وقِيلَ: حَقِيرٌ، والجمعُ: دِمامٌ، والأُنْثَى دَمِيمَةٌ، وجَمْعُها: دَمائِمُ ودِمامٌ أيضاً: وقوله:
(كضَرَائِرِ الحَسْناءِ قُلْنَ لوَجْهِها ... حَسَداً وبَغْياً إِنَّه لدَمِيمُ)
إِنَّما يَعْنِي به القِبيحَ. ورَواهُ ثَعْلَبٌ ((لذَميمُ)) بالذالِ، من الذَّمِّ الذي هو خِلافُ المَدْحِ، فرُدَّ ذلِكَ عليه. وقد دَمَمْتَ تِدِمُّ وتَدُمُّ، ودِمَمْتَ، ودَمُمْتُ دَمامَةً، في كلِّ ذلك: أَسَأْتَ. وأَدْمَمَْتَ: أَي أَقْبَحْتَ الفِعْلَ. ودَمَّ رَأْسَه يَدُمُّه دَمّا: شَدَخَه وشَجَةَّ. وقالَ اللِّحيانِيُّ: هو أن يَضْرِبَهُ فَيِشْدَخَةُ، أو لا يَشُدَخَهُ. ودَمَمْتُ ظَهْرَهُ بآجُرَّةِ أَدُمُّه دَمّا: ضَرَبْتُه. والدَّيْموُمُ والدَّيْمُومَةُ: الفَلاةُ الواسِعَةُ، وقد أَبْنْتُ اشْتِقاقَه في الكتِابِ المُخَصِّصِ.
(9/286)

ودَمَّهُمَ يَدمُّهُم دَمّا: طَحَنَهم فأَهْلَكَهُم، وكَذِلكَ دَمْدَمَهُم، ودَمْدَمَ عَلَيْهمِ. وفي التَّنِزِيل: {فدمدم عليهم ربهم بذنبهم فسواها} [الشمس: 14] . والدَّمْدَمَةُ: الغَضَبُ، ودَمْدَمَ عليه: كَلَّمَه مُغْضَباً. والدَّمْدامَةُ، عُشْبَةٌ تَسَطَّحُ، لها وَرَقَةٌ خَضْراءُ مُدَوَّرَةٌ ضَغِيرةٌ، ولها عِرْقٌ مثلُ الجَزَرِةَ، أَبْيَضُ شَدِيدُ الحَلاوَةِ، يَأْكُلُه النّاسُ، وتَرْتَفِعُ من وَسَطِها قَصَبَةٌ قَدْرَ الشِّبْرِ، في رَأْسِها بُرعُومَةٌ مثلُ بُرْعُومَةِ البَصَلِ، فِيها حَبُّ، وجَمْعُها: دَمْدامٌ، حَكَى ذلك أبو حَنِيفَةَ.
(د د م)
ومّما ضُوعف من فائِه وعَيِنه: الدُّوادِمُ، والدُّوَدَمُ: شَيْءٌ شِبْهُ الدَّمِ يَخْرُجُ من السَّمُرِةَ، وقد أَبْنْتُ خاصَّتَه في بابِ الضُّمُوغِ من الكتِابِ المُخَصِّصِ.
(مقلوبه)
: [م د د] المَدُّ: الجَذْبُ والمَطْلُ، مَدَّهُ يَمُدُّه مَدّا، ومَدَّ بهِ فامْتَدَّ، ومَدَّدَه فتَمَدَّدَ. وتمادَدْناهُ بَيْنَنَا: مَدَدْناهُ. ومادَدْتُ الرَّجُلَ مُمَادَّةً ومِدَاداً: مَدَدْتُه ومَدَّنِي، هذه عن اللِّحْيانِيِّ. وقولُه تَعالَى: {ويمدهم في طغيانهم يعمهون} [البقرة: 15] معناهُ: يُمْهِلُهُم، وطُغْيانُهُم: غُلُوُّهُم في كُفْرِهِمْ. وشَيْءٌ مَدِيدٌ: مَمْدُودٌ. ورَجُلٌ مَدِيدُ الجِسْمِ: طَويلٌ، وأَصْلُه في القِيامِ، سِيبَوَيْهِ: والجَمْعُ مُدُدٌ، جاءَ على الأَصْلِ لأَنَّه لم يُشْبِهِ الفِعْلَِ، والأُنْثَى مَدِيدَةٌ. والمَدِيدُ: ضَرْبٌ من العَرُوضِ، سُمِّىَ بذِلكَ لامْتِدادِ أَسْبابِه وأَوْتادِه، قال أبو إِسْحاقَ: سُمِّى مَدِيداً لأنّه امْتَدَّ لأَنّه امْتَدَّ سَبَباهُ، فصارَ سَبَبٌ في أَوَّلِه وسَبَبٌ بَعْدَ الوَتِدِ. وقولُه تَعالَى: {في عمد ممددة} [الهمزة: 9] فسَّره ثَعْلَبٌ فقال: معناهُ في عَمَدٍ طَوالٍ. ومَدَّ الحَرْفَ يَمُدُّه مَدّا: طَوَّلَه. وقال اللِّحْيانِيُّ: مَدَّ اللهُ الأَرْضُ يَمُدُّها مَدّا: بَسَطَها وسَوّاها. وفي التَّنْزِيلِ: {وإذا الأرض مدت} [الانشقاق: 3] ، وفيه: {والأرض مددناها} [الحجر: 19، ق: 7] . وقولُ الفَرَزْدَقِ:
(9/287)

(رأَتْ كَمرَاً مثلَ الجَلاِمِيدِ فُتِّحَت ... أَحالِيلها لَمّا اتْمَأَدَّتْ جُذُورُها)
قيل في تَفسِيرِه: اتْمَأَدَّتْ: امْتَدَّتْ، ولا أَدْرَى كيفَ هذا، اللًّهُمَّ إلا أن يُرِيدَ تَماَّدَّتِ. فَسكَّنَ التّاءَ، واجْتَلَبَ للسّاكِنَ أَلفَ الوَصْلِ؛ كما قالُوا: ادّكَرَ، وإدّارَأُتم فِيهاَ. وهَمَزَ الألِفَ الزّائِدَةَ، كما هَمَزَ بعضُهم أَلِفَ دابَّةٍ، فقال، دَأَبَّةٌ. ومَدَّ بَصَرةَ إِلى الشّيْءِ: طَمَحَ به إِليهِ. وفي التَّنْزِيلِ: {لا تمدن عينيك} [الحجر: 88] . وأَمَدَّ لَهُ في الأَجَلِ: أَنْسأَهُ فِيهِ. ومَدَّهُ في الغَيِّ والضَّلالِ يَمُدُّه مَدّا، ومَدَّ لَه: أَمْلَى لَهُ وتَرَكَه، وفي التَّنْزيِلِ: {ويمدهم في طغيانهم يعمهون} [البقرة: 15] أي يُمْلِى لَهْمْ ويُلِجُّهُمْ. قالَ: وكَذِلِكَ مَدَّ الله لَه في العَذابِ مَدّا. وفي التَّنْزيِلِ: {ونمد له من العذاب مدا} [مريم: 79] . وقال: وأَمَدَّهُ في الغَيِّ، لُغَةٌ قَلِيلَةٌ. وقولُه تَعالَى: {وإخوانهم يمدونهم في الغي} [الأعراف: 202] قِراءةُ أهلِ الكُوفَةِ والبَصْرَةِ ((يَمُدُّونَهُم)) . وقَرَأَ أهْل المَدِينَةِ ((يُمِدُّونَةُ)) . والمَدُّ: كَثَرَةُ الماءِ، وجَمْعُه: مُدُودٌ. وقد مَدَّ الماءُ يَمُدُّ مَداّ، وامْتَدَّ، ومَدَّهُ غيرُه، وأَمَدَّهُ، قال ثَعْلَبٌ: كُلُّ شيءٍ مَدُّهُ من نَفْسَه فهوَ بغيرِ أَلفٍ، وكُلُّ شَيْءِ مَدَّهُ غيرُه فهو بأَلِفٍ، وقالَ اللِّحْيانِيُّ: يقالُ لكُلِّ شيءٍ دَخَلَ فيه مِثْلُه فكَثَّرَهُ، مَدَّه يَمُدُّه مَداّ. وفي التَّنْزيِلِ: {والبحر يمده من بعده سبعة أبحر} أي: يَزِيدُ فيه ماءً من خَلْفِه يَجُرُّه إِليه ويُكَثِّرُه. ومادَّةُ الشَّيءِ: ما يَمُدُّه، دَخَلَتْ فيهِ الهاءُ للمبُالَغَةِ. ومَدَدَنْا القَوْمَ: صِرْنا لَهْم أَنْصاراً، وأَمْدَدْناهُم بغَيْرِنا. وحَكَى اللِّحْيانِيُّ: أَمَدَّ الأميرُ جُنْدَه بالخَيْل والرِّجالِ: أَعانَهُم، وأَمَدَّهُمْ بمالٍ كَثِير: أعانَهُم وأَغاثَهُم. قال: وقالَ بَعضُهم: أَعْطاهُم. والأَوَّلُ أكثُر، وفي التَّنْزِيل: {وأمددناكم بأموال وبنين} [الإسراء: 6] . والمَدَدُ: ما مَدَّهُم بهِ أَو أَمَدَّهُم. سَيَبَويِهْ: الجَمعُ: أَمْدادٌ. وقال: ولم يُجاوَِزُوا به هذا البَناءَ.
(9/288)

واسْتَمَدَّهُ: طَلَبَ منه مَدَداً. والمِدَادُ: ما مَدَّ الشَّيءَْ. والمَدَادُ: الّذِي يُكْتَبُ بِه، وهو مِمّا تقَدَّم. وَمَدَّ الدّواةَ، وأَمَدَّها: زادَ في مائِها ونِفْسِها. وأمَدَّها: جَعَل فيها مِداداً، وكذلك مَدَّ القَلَمَ، وأَمَدَّهُ. واسْتَمَدِّ من الدَّواةِ: أَخَذَ مِنْها مِداداً. والمَدُّ: " الاسْتِمدادُ منها. وقِيلَ: هو أنْ يَسْتَمِد مِنْها مَدَّةً واحِدَة. ومَدَّه مِدَاداً، وأَمَدَّه: أَعطاهُ. وقولُه:
(تَمُدُّ لَهْمْ بالماءِ من غَيْرِ هُوِنه ... ولكِنْ إِذا ما ضَاقَ أَمْرٌ يوسع. يَعْنِي تَزِيدُ فيها الماءَ لتَكْثُرَ المَرَقَةُ. ويُقال: سُبْحانَ اللهِ مَدَادَ السَّمَواتِ، ومَدَادَ كَلِماتِه ومَدَدَها: أي عَدَدَها وكَثْرَتَها. وبَنَواْ بُيُوتَهُم على مِدادٍ واحِدٍ، أي على طَرِيقَةٍ واحدٍ ةَ. والأَمِدَّةُ: المَسَالُّ في جانَبيِ الثَّوْبِ إذا ابْتُدِئَ بَعمَلِهِ. وَأَمَدَّ عُودُ العَرْفَجِ والصِّلِّيانِ والطَّرِيفَةِ: مُطِرَ فَلانَ. والمُدَّةُ: الغايَةُ من الزَّمانِ والمَكانِ. ومُدَّ في عُمُرِه: نُسِيءَ. ومَدُّ النَّهارِ: ارْتِفاعُه، يُقالُ: جِئْتُكَ مَدَّ النَّهارِ، وفي مَدِّ النَّهارِ، وكذلكَ مَدَّ الضُّحَى، يَضَعُونَ المَصْدَرَ في كُلِّ ذلك مَوْضِعَ الظَّرْفِ. وامتد النهار: تنفس وامْتدَّ بهم السَّيْرُ: طالَ. ومَدَّ في السَّيْرُ: مَضَى. والمَدِيدُ: ماءٌ يُخْلَطُ به سَوِيقٌ أو سِمْسِمٌ أو دَقٍ يقٌ أو شَعِيرٌ جَشِيِشٌ. قالَ ابنُ الأَعْرابِيَّ: هو الَّذِي ليسَ بحارٍّ ثم يُسْقاهُ البَعِيرُ والدّابَّةُ، أو يَضْفَزُهُ. وقيل: المَدِيدُ: العَلَفُ، وقد مَدَّهُ به يَمُدُّه مَدّا. والمِدّانُ: والإمِدّانُ: الماءُ المِلْحُ، قال زَيْدُ الخَيْلِ:
(9/289)

(فأَصْبَحْنَ قد أَقْهَيْنَ عَنِّى كَمَا أَبَتْ ... حِياضَ الإمدّان الظِّماءُ القَوامِحُ)
والإمِدانُ أيضاً: النَّزُّ، وقيل: هو الإمِّدَانُ، بشدِّ المِيم وتَخْفِيفِ الدّالِ. والمُدُّ: ضَرْبٌ من المَكاييلِ، وهو رُبْعُ صاعٍ، وهو قَدْرُ مُدِّ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم، والصّاعُ: خَمْسَةُ أَرْطالٍ، قالَ:
(لم يَغْذُها مُدٌّ ولا نَصِيفُ ... )

(ولا تُمَيْراتٌ ولا تَعْجِيفُ ... )
والجَمْعُ: أَمْدادٌ، ومَدَدَةٌ، ومِدَادٌ، قال:
(كأَنَّما يَبْرُدْنَ بالغَبُوقِ ... )

(كَيْلَ مِدَادِ مِنْ فَحاًٍ مَدْقُوقِ ... )
ومُدٌّ: رَجُلٌ من دارِم، قال خالِدُ بنُ عَلْقَمَةَ الدّارِمِيُّ يَهْجُو خُنْشُوشَ بنَ مُدٍّ:
(جَزَى اللهُ خُنْشُوشَ بنَ مُدٍِّ مَلامَةً ... إذا زَيَّنَ الفَحْشاءَ للنَّفْسِ مُوقُها)
ومَدّادُ قَيْسٍ: لُغْبَةٌ لَهُم.
(انتهى الثنائي الصحيح)

(باب الثلاثي الصحيح)

(الدال والتاء واللام)
[ت ل د] التَّلْدُ، والتُّلْدُ، والتِّلادُ، والتَّلِيدُ، والاتْلادُ كالإسْنامِ. والمُتلَّدُ - الأخيرةُ عن ابنِ جِنِّي -: ما وُلِدَ عندَكَ من مالِك أو نُتِجَ، ولذلك حَكَم يعقوبُ أَنَّ تاءه بَدَلٌ من الواوِ، وهَذَا لا يَقْوَى؛ لأَنَّه لَوْ كان ذلك لرُدَّ في بَعْضِ تَصارِيفِه إلى الأَصْلِ، وجَعَلَ بعضُ النَّحْوِيينَ هذا كُلَّه من الواوِ، فإِذا كانَ ذَلكَ فهو مُعْتَلٌ، وقيل: هو كُلُّ مالٍ قَدِيمٍ من حَيَوانٍ وغيرِه يُورَثُ عن الآباءِ. قالَ يَصِفُ خَيْلاً:
(9/290)

(تَلاِئدٌ نَحْنُ افْتَلَيْنا هُنَّهْ ... )

(نِعَمَ الحُصُونُ والعَتادُ هُنَّهْ ... )
تَلَدَ المالُ يَتْلِدُ ويَتْلُدُ تُلُوداً، وأَتْلَدَهُ هو. وخُلُقٌ مُتْلَدٌ: قِدِيمٌ، أنشدَ ابنُ الأَعْرابِيٍّ:
(ماذَا رُزِئْنا مِنْكِ أُمَّ مَعْبَد ... )

(مِنْ سَعَةِ الحِلْمِ وخُلْقٍ مُتْلِدِ ... )
وفي حَديثِ عَبْدُ اللهِ بنِ مَسْعُودِ أنَّه قالَ في سُورَةِ بَني إِسْرائِيلَ، والكَهْفِ، ومَرْيَمَ، وطه، والأَنِبياء: ((هُنَّ مِن العِتاقِ الأُوَلِ، وهُنَّ مِن تِلادِي)) أي: من قِدِيم ما أَخَذْتُ من القُرْآنِ، شَبَّهَهُنّ بِتلادِ المالِ. وقالَ اللِّحْيانِيُّ: رَجُلٌ تَلِيدٌ في قَوْمٍ تُلَداءَ، وامْرَأَةٌ تَلِيدٌ من نِسْوَةٍ تَلائِدَ وتُلْدٍ. وتَلَدَ فيهم يتْلُدُ: أَقَامَ. والأَتْلادُ: بُطُونٌ من عَبْدِ القَيْسِ، يُقالُ لَهُم: أَتْلادُ عُمانَ؛ وذِلكَ لأَنَّهُم سَكنُوها قِديماً. والتُّلْدُ: فَرْخُ العُقابِ.
(مقلوبه: [ل ت د]
لَتَدَهُ بيَدِه: كوَكَزَهُ.
(الدال والتاء والميم)
[م ت د] مَتَدَ بالمَكانِ يَمْتُدُ مُتُوداً: أقامَ. قالَ ابنُ دُرَيْدٍ: ولا أَدْرِى ما صَحَّتُه.
(الدال والظاء واللام)
[د ل ظ] دَلَظَهِ يَدْلِظُه دَلْظاً: ضَرَبَهُ. وَدَلَظَه يَدِلْظُه: دَفَعَ في صَدْرِه.
(9/291)

والمِدْلَظُ: الشَّدِيدُ الدَّفْعِ. والدِّلَظُّ، على مِثالِ خِذَبٍّ مِثْلُه. وانْدَلَظَ الماءُ: تَدافَعَ. ودَلَظَتِ التَّلْعَةُ بالماءِ: سالَ مِنْها نَِهَراً. ودَلَظَ: مَرَّ فأَسْرَعَ، عن السِّيرافِيِّ، وكذلك ادْلَنْطَي. والدَّلَنْطَي: الجَمَلُُ السَّرِيعُ، منه، وقيل: هو السَّمِينُ. وهو أَعْرَفُ، وقِيلَ: هو الغَلِيظُ الشَّدِيدُ.
(الدال والذال والنون)
[د ذ ن] الدّاذِينُ: مَناوِرُ من خَشَبِ الأَرْزِ يُسْتَصْبَحُ بِها، وهو يُتَّخَذُ ببلادِ العَرَبِ من شَجَرِ المَظِّ.
(الدال والثاء والراء)
[د ث ر] دَثَرَ الشيءُ يَدْثُرُ: دُثُوراً، وانْدَثَرَ: قَدُمَ ودَرَسَ، واسْتَعارَ بعضُ الشُّعراءِ ذلكَ للحَسَبِ اتِّساعاً، فَقالَ:
(في فِتْيَةٍ بُسُطِ الأَكُفَ مُسامحٍ ... عِنْدَ الفَضالِ قَدِيمُهُم لم يَدْثُرِ)
اي: حَسَبُهمُ لم يَبْلَ ولا دَرَسَ. وسَيْفٌ داثِرٌ: بَعِيدُ العَهْدِ بالصِّقالِ. ورَجُلٌ خاسِرٌ داثِرٌ، إتباع، وبعضُهم يَقُول: دابِرٌ. وقِيلَ: الدّاثِرُ هنا: الهالِكُ. وتَدَثَّرَ بالثَّوْبِ: اشْتَمَلَ به داخِلاً فيه. والدِّثارُ: ما يُتَدَثَّرُ به، وقِيلَ: هو ما فَوْقَ الشِّعارِ. ورَجُلٌ دَثُورٌ: مُتَدَثِّرٌ، عن ابنِ الأَعرابِيِّ، وأنشَدَ:
(أَلَمْ تَعْلَمِي أَنَّ الصَّعالِيكَ نَوْمُهُم ... قِلِيلٌ إذا نامَ الدَّثُورُ المُسالِمُ)
(9/292)

والدَّثُور: الكَسْلانُ، عن كُراع. والدَّثُورُ أيضاً: الخامِلُ. والدَّثْر: المالُ الكَثِيرُ، لا يُثَنَّي ولا يَجْمَعُ، وقيل: هو الكَثُيِر مِن كُلِّ شَيْءِ. ودَثَرَ الشَّجَرُ: أَوْرَقَ وَتَشَعَّبَتْ خِطْرَتُه. ودِاثٌ ر: اسم. قالَ السِّيرافِيُّ: لا أَعْرِفُه إِلا دَثَّاراَ. وتَدَثَّرَ فَرَسَهُ رَكَبِها وجالَ في مَتْنِها، وقِيلَ: رَكِبَها من خَلْفِها. ويُسْتعارُ في غيرِ هَذا، قال ابنُ مُقْبِلٍ يَصفُ غَيْثاً:
(أصاخَتْ لَه فُدرُ اليَمامَةِ بَعْدَ ما ... تَدَثَّرَها من وَبْلِه ما تَدَثَّراَ)

(مقلوبه)
: [ث ر د] الثَّرْدُ: الفَتُّ، ثَرَدَهُ يَثْرُدُه ثَِرْداً، فهو ثَرِيدٌ. والثَّرِيدَةُ، والثَّرودَةُ، والثُّرْدَةُ: ما ثُرِدَ من الخُبْزِ. واثَّرَدَ ثَرِيداً، واتَّرَدَهُ: اتَّخَذَه، وهو مُثَّرِدٌ ومُتَّرِدٌ، قُلِبَت الثّاءُ تاءً؛ لأَنّ الثاءَ أختُ التاء في الهَمْسِ، فلماّ تَجاوَرَتا في المَخْرَجِ أَرادُوا أن يَكُونَ العَمَلُ من وجْهِ واحِدٍ، فَقَلبُوها تاءً، وأَدْغَمُوها في التّاء بِعَدها؛ ليَكُونَ الصَوْتُ نَوْعاً واحِداً، كما أَنَّهُم لّما أَسْكَنُوا تاءَ وتِدٍ تَخْفِيفاً أَبْدَلُوها إِلى لَفْظِ الدّالِ بَعْدَها، فقالُوا: وَدٌّ. وقَوْلُه - أنْشَدَه ابنُ الأَعْرابِيٍّ -:
(أََلاَ يا خُبْزَ يا ابْنَةَ يَثْرُدانٍ ... أَبَي الحُلْقُومُ بعدَكِ أن يَنَامَا)

(وبَرْقٍ للعَصِيدَةِ لاحَ وَهْناً ... كما شَقَّقْتَ في القَدْرِ السَّناماَ ... )
قال: يَثْرُدانِ: غُلامانِ كانَا يَثْرُودانِ، فنَسَبَ الخُبْزَةَ إليهما، ولكنَّهُ نَوَّنَ وصَرَفَ للضَّرُورِةِ، والوَجْهُ في مِِثْلِ هذا أَنْ يُحْكَىَ؛ لأَنَّ قولَه: ((يَثْرُدان)) جُمْلَةٌ، والجُمَلُ إذا سُمَى بها فَحُكْمُها أَنْ تُحْكَى. ورواه الفرّاءُ ((أُثْرُدانٍ)) ، فعَلَى هذا لَيْسَ بفِعْلٍ سُمِّى به، إنّما هو اسمٌ، كأُسْحُلان وأُلْعبُان، فحُكْمُه أَنْ يَنْصَرِفَ في النَّكِرَةِ، ولا يَنْصَرِفَ في المَعْرِفَةً، وأَظُنُّ أُثْرُدانَ اسْماً للثَّرِيدِ، أو المُثَرَّدِ مَعْرِفَةً، فإِذا كان ذِلكَ فحُكْمُه أَنْ لا يَنْصَرِفَ، لكن صَرَفَه للضَّرُورَةِ. وأرادَ: ((أَبَي صاحِبُ الحُلْقُومِ بعدَكِ أَنْ يَنامَا)) لأَنَّ الحُلْقُومً ليَس هو وَحدَه هو النّائِمَ، وقد يَجُوزُ أن يَكُونَ خَصَّ الحُلْقُومَ ها هُنا، لأَنَّ مَمَرَّ الطَّعِامِ إِنَّما هو عليه، فكأَنَّه لّما فَقَدَه حَنَّ
(9/293)

إِليهِ، فلا يَكُونُ فيه على هَذا القَوْلِ حَذْفٌ. وقولُه:
(وبَرْقٍ للعَصٍ يدةَ لاحَ وَهْناً ... )
إِنّما عَنَى بذِلكَ شِدَّةَ ابْيضاضِ العَصِيدَةِ، فكَأَنَّما هي بَرْقٌ، وإِن شئْتَ قُلْتَ: إنّه كانَ جَوْعانَ مُتَطَلِّعاً إِلى العَصِيدةَ كتَطَلُّع المُجْدبِ إِلى البَرْقِ، أو كتَطَلُّعِ العاشِقِ إِليه إِذا أَتاهُ من ناحِيَةِ مَحْبُوبِه وقوله:
(كما شَقَّقْتَ في القِدْرِ السَّناما ... )
يُريدُ أَنَّ تلكَ العَصِيدَة بَيْضاءُ تَلُوحُ كما يَلُوحُ السَّنامِ إِذا شُقِّقَ، يعِني بالسَّنامِ الشَّحْمَ؛ إذْ هو كُلُّه شَحْمٌ. وثَرَّدَ الذَّبِيحَةَ: قَتَلَها من غَيْرِ أَنْ يَفْرِىَ أَوْدَاجَها. وأُرَى ثَرَدَها لُغَةً. وقال ابنُ الأَعْرابِيِّ: المُثَرِّدُ: الّذِي لا تَكُونُ حَدِيدَتُه حادَّةً، فهو يَفْسَخُ اللِّحْمَ. وفي الحَديِثِ: ((ما أَفْرَى الأَوداجَ غيرَ مُثَرِّدٍ فكُلْ)) . وقيلَ: المُثَرِّدُ: الذي يَذْبَحُ ذَبِيَحتَه بحجَرٍ، أو عَظْمٍ، أو ما أَشْبَهَ ذلٍِ كَ، وقد نُهِى عنهُ. والمِثْرادُ: اسمُ ذِلكَ الحَجَر، قال:
(فلا تُدَمُوا الكَلْبَ بالمِثْرادِ ... )
والثَّرْدُ: المَطَرُ الضَّعِيفُ، عن ابنِ الأَعْرابِيِّ، قال: وقِيلَ لأَعْرابِيِ: ما مَطَرُ أَرْضِكَ؟ قالَ: ((مُرَكِّكَةٌ فيها ضُرُوسُ، وثَرْدٌ يَذُرُّ بَقْلُه، ولا يُقَرِّحُ أَصْلُه)) . الضُّروُسُ: سَحائِبُ مُتَفَرِّقَةٌ، وغُيُوثٌ تُفَرِّقُ بينَها رِكاكٌ. وقالَ مَرَّةًَ: ((هي الجَوْدُ)) . ويَذُرُّ: يَطْلُعُ ويَظْهَرُ، وذلك أنّه يَذُرُّ من أَدْنَى مَطَرِ، وإِنَّما يَذُرُّ من مَطِر قَدْرِ وَضَحِ الكَفِّ، ولا يُقَرِّحُ البَقْلُ إِلاَّ مِنْ قَدْرِ الذِّراعِ من المَطَرِ فما زادَ، وتَقْرِيحُه: نَباتُ أُصْلِه، وهو ظُهُورُ عُودِه. والثَّرِيدُ: القُمُّحانُ، عن أَبِي حَنيفَةَِ، يَعْنى الَّذي يَعْلُو الخَمْرَ كأَنَّه ذَرِيرَةٌ. واثْرَنْدَى الرَّجُلُ: كَثُرَ لَحْمُ صَدْرِه.
(مقلوبه)
[ر ث د] رَثَدَ المَتاعَ يَرْثَدُه رَثْداً، فهو مَرْثُودٌ ورَثِيدٌ: نَضَدَه.
(9/294)

وتَرَكَه مُرْتَثِداً: أي ناضِداً مَتاعهُ. والرَّثَدُ: ما أُرْثِدَ مِنْهُ. ورَثَدُ البَيْتِ، سَقَطُه. ورُثِدَتِ القَصْعَةُ بالثَّرِيِد: جَمِعَ بعضُه إلى بعضٍ وسُوِّىَ. ورَثَدَتِ الدَّجاجَةُ بَيْضَها: جَمَعَتْهُ عن ابنِ الأَعْرابِيِّ. والرَِّثَدَةُ: الجَماعَةُ من النّاسِ يُقِيمُونَ. ومَرْثَدٌ: اسمٌ. وأَرْثَدُ: موضِعٌ، قالَ:
(أَلاَ تَسْأَلُ الخَيْماتِ مِنْ بَطْنِ أَرْثَدٍ ... إِلى النَّخْلِ مِنْ وَدّانَ ما فَعَلِتْ نُعْمُ؟ !
(الدال والثاء واللام)
[د ل ث] الدَّلاَثُ: السَّرِيعُ، وكذلك المُؤَنَّثُ، ناقَةٌ دلاِثُ، والجَمْعُ كالواحِدِ، من بابِ دِلاصِ، لا مِنْ بابِ جَنُبٍ، لقولِهِم: دِلاثانِ، وحَكَى سِيبَوَيْهِ في جَمْعِهما أيضاً دُلُثٌ. وانْدَلَثَ: مَضَى على وَجْهِهِ، وقِيلَ: أَسْرَعَ وَرَكْبَ رَأْسَه. والمَدَالِثُ: مواضِعُ القِتالِ.
(مقلوبه)
: [ل ث د] لَثَدَ المَتاعَ يَلْثدُه لَثْداً، وهو لَثِيدٌ، كَرَثَدَهُ. ولَثَدَ القَصْعَةَ بالثَّرِيدِ: جمَعَ بَعْضَه إِلى بَعْضٍ وسَوّاهُ.
(الدال والثاء والنون)
[د ث ن] دَثَّنَ الطّائِرُ يُدَثِّنُ: طارَ وأَسْرَعَ السُّقُوطَ في مواِضِعَ مُتقارِبَةٍ، وواتَرَ ذلك. ودَثَنَ في الشَّجَرِة: اتَّخَذَ فيِها عُشّا. والدَّثِينَةُ: والدَّفِينَةُ، عن ثَعْلَبٍ، وأُراه على البَدَل. والدَّثَيِيَّةُ والدَّفَنِيَّةُ: مَنْزِلٌ لَبِني سُلَيْمٍ، وحكاهُ يَعْقُوبُ في المُبْدَلِ
(9/295)

(مقلوبه)
: [ث د ن] ثَدِنَ الرَّجَلُ ثَدَناً: كَثُرَ لَحْمُه وثَقُلَ. ورَِجُلٌ مُثَدَّنٌ: كَثِيرُ اللَّحْمِ مُسْتَرْخٍ، قال:
(فازَتْ حَلِيلَةً نَوْدَلِ بهَبَنْقَعٍ ... رِخْو العِظامِ مُثَدَّن عَبْلِ الشَّوَى)
وامْرَأَةٌ مُثَدَّنةٌ: لَحِمَةٌ في سَماجَةٍ، وقِيلَ: مُسْمَّنَةٌ، وبه فَسَّرَ ابنُ الأعرابِّي قولًَ الشاعِرِ:
(لا أًُحِبُّ المُثَدَّناتِ اللّوِاتِي ... في المصانِيعِ لا يَنِينَ اطِّلاعاَ)
وقالَ كُراعُ: إنّ الثاءَ في مُثَدَّن بَدَلٌ من الفاءِ في مُفَدَّنٍ، مُشْتَقٌّ من الفَدَنِ، وهو القَصْرُ، وهذا ضِعِيفٌ؛ لأنَّا لم نَسْمَعْ مُفَدَّناً. وقالَ ابنُ جِنِّي: هو من الثُّنْدُوَةِ، مقلوبٌ منه، وهذا ليس بَشيْءِ. وامْرَأَةٌ ثَدِنةٌ: ناقَصَةُ الخَلْقِ، عنه أيضاً.
(مقلوبه)
[ث ن د] الثَّنْدُورَةُ والثًّنْدُوَةُ: لحمُ الثَّدْىِ، وقيل: أًصْلُه.
(الدال والثاء والفاء)
[ث ف د] المُثاِفدُ والُمثافِيدُ: ضَرْبٌ من الثِّيابِ، وقيل: هي أشْياءُ خَفيَّةٌ توضَعٌ تحتَ الشَّيءِ، وأَنْشَدَ ثَعْلَبٌ:
(يُضِيءُ شَمارِيخَ قد بُطَّنَتْ ... مُثافِيدَ بَيضاً ورَيْطاً سِخابَا)
وإِنَّما عَنَى هنُا بَطائِنَ سِخابٍ أَبْيَضَ تَحْتَ الأَعْلَى، واحِدُها مَثْفَدٌ فقط، ولم نسمع مِثْفاداً، فأَمّا مَثافِيدُ بالياءِ فشاذٌّ.
(الدال والثاء والميم)
[د م ث] دَمِثَ دَمَثاً، فهو دَمِثٌّ: لانَ وسَهُلَ. ورَجُلٌ دَمِثٌ، بَيِّنُ الدَّماثَةِ والدُّمُوثَةِ: وطِيءُ الخُلُقَِ.
(9/296)

ومكانٌ دَمِثٌ، ودَمَثٌ، لَيِّنُ المَوْطِيء. ورَمْلَةٌ دَمَثٌ كذلك، كأَنَّها سُمِّيَتْ بالمَصْدَرِ، قال أبو قَلابَةَ:
(خَوْدٌ ثَقالٌ في القِيامِ كَرَملَةٍ ... دَمَثٍ يُضِيءُ لها الظَّلامُ الجِنْدِسُ)
والدَّمَثُ: السُّهولُ من الأَرْضِ، والجمعُ: أَدْماث، ودِماثٌ، وقد دَمِثَ دَمَثاً. ودَمَّثَ الشيءَ: إِذا مَرَسَه حَتّى يَلِينَ.
(مقلوبه)
: [ث د م] رَجُلٌ ثَدِمٌ: عَيِيٌّ عن الحُجَّةِ والكَلامِ مع ثِقَل ورَخاوَةٍ وقِلَّةِ فَهْمٍ، وهو أيضاً الغَلِيظُ السَّمِينُ الأَحْمَقُ الجافِي، والجِمْعُ: ثِدامٌ، والأُنْثَى ثَدِمَةٌ، وقيل: هي الضَّخْمَةُ الرِّخْوَةُ اللَّحِمِ، عن اللِّحْيانِيِّ. والثِّدامُ: المِصْفاةُ. وإَِبْرِيقٌ مَثَدَّمٌ: وُضِعَ عليه الثِّدامُ، وحَكَى يَعْقُوبُ أَن الثّاءَ في كُلِّ ذلك بَدَلٌ من الفاءِ.
(مقلوبه)
: [ث م د] الثَّمْدُ والثَّمَدُ: الماءُ القَِلِيلُ الذي لا مادَّةَ له، وقِيل: هو القَلِيلُ يَبْقَى في الجَلَدِ، وقِيلَ: هو الّذِي يَظْهَرُ في الشِّتاءِ، ويَذْهَبُ في الصَّيْفِ. وفي بعضِ كلامِ الخُطَباءِ: ((ومادَّةٌ من صِحَّةِ التَّصَوُّرِ، ثَمَدَةٌ بَكِيئَة)) . والثِّمادُ كالثِّمَدِ، وقِيلَ: الثَّمادُ: الحَفَرُ يكونُ فيها الماءُ القِليلُ، ولذلِكَ قالَ أبو عُبَيْدٍ: سُجِرَتِ الثَّمادُ: إذا مُلِئَتْ من المَطَرِ، غيرَ أَنّه لم يُفَسِّرْها. وثَمَدَهُ يَثْمَدُهُ ثَمْداً، واثَّمَدَه، واسْتَثْمَدَهُ: نَبَثَ عنه التُّرابَ ليَخْرُجَ. ماءٌ مَثْمُودٌ: كَثُرَ عليه النّاسُ حَتّى فَنِيَ. ورَجُلٌ مَثْمُودٌ: أُلِحَّ عليه في السُّؤالِ، فأَعْطَى حَتَّى نَفِدَ ما عِنْدَه. وثَمَدَتْهُ النِّساءُ: نَزَفْنَ ماءه. والإثْمِدُ: حَجَرٌ يُتَّخَذُ منه الكُحْلُ، وقِيلَ: هو نَفْسُ الكُحْلِ، وقِيلَ: شَبِيةٌ به، عن السِّيرافِيِّ. وثَمُودُ: اسمٌ. قالَ سِيَوَيْهِ: يكونُ اسْماً للقَبيلَةِ وللحَيِّ، وكونُه لَهْما سَواءٌ، قالَ وفي التَّنْزِيلِ: {وَءاتَيْنَا ثَمُودَ النَّاقَةَ} [الإسراء: 59] وفيه: {ألا إن ثمود كفروا ربهم} [هود: 68] .
(9/297)

(مقلوبه)
: [م ث د] مَثَدَ بينَ الحِجِارَةِ يَمْثَدُ: اسْتَتَر بها، ونَطَرَ بعِِينه من خِلالِها إِلى العَدُوِّ، يَرْبَِأْ للٌ قَوْمِ. ومَثَّدَه: إذا جَعَلَه رَبِيئَةَ يَتَطَلَّعَ للقَوْمِ على هذه الحالِ، أَنْشَدَ ثَعْلَبٌ.
(وما مَثَّدَتُ بُوْصانُ إِلاَّ لِعَمِّها ... بخَيْلِ سُلَيْمٍِ في الوَغَى كَيْفَ تَصْنَعُ)
وفَسَّرهَ بما ذَكَرْنا.
(الدال والراء والنون)
[د ر ن] الدَّرَنُ: الوَسَخُ. وفي المَثل: ((ما كانَ إلاَّ كَدَرَنٍ بكَفِّي) يَعْني دَرَناً كانَ بإِحْدَى يَدَيْهِ فمَسَحَها بالأُخْرَى، يُضْربُ ذلك للِشَّيْءِ العِجِل. وقد دَرَنَ الثَّوْبُ دَرَناً فهو دَرِنٌ، وأَدْرَنُ. ورَجُلٌ مِدْرانٌ: كَثِيرُ الدَّرَنِ، عن ابنِ الأَعْرابِيِّ، وأَنْشَدَ:
(مَدارِينُ إِنْ جاعُوا وأَدْعَرُ مَنْ مَشَي ... إِذَا الرَّوْضَةُ الخََضْراءُ ذَبَّ غَدِيرُها)
ذَبَّ: جَفَّ في آخِرِ الجُزْءِ، والأُنْثَى مِدْرانٌ بغيرِ هاءِ، قال الفَرَزْدَقُ:
(تَرَكُوا لِتَغْلِبَ إِذْ رَأَواْ أَرْماحَهمُ ... بإِرابَ كلَّ لَئِيمَةَِ مِدْرانِ)
والدِّرِينُ والدُّرانَةُ: يَبِيسُ الحَشِيشِ، وكُلُّ حُطامٍ من حَمْضٍ، أو شَجَرِ، أو أَحْرارِ البُقُولِ وذُكُورِها إذا قَدْمَ دَرِينٌ، قال أَوْسُ بنُ مَغْراءَ السَّعْدِيُّ:
(ولَمْ يِجِدِ السَّوَامُ لَدَى المَراعِي ... مَسَاماً يُرْتَجَي إِلاَّ الدَّرِينَا)
وقال ثَعْلَبٌ: الدَّرِينُ: النَّبْتُ الّذِي أَتَى عليهِ سَنَةٌ ثم جَفَّ. وأَدْرَنَتِ الإبِلُ: رَعِتِ الدَّرِينَ، وذلك في الجَدْبِ. وحَطَبٌ مُدْرِنٌ: يابِسٌ. ورَِجَعَ الفَرَسُ إِلى إِدْرَوِنْه: أي آرِيِةِّ. والإدْرُوُنُ: المَعْلَفُ.
(9/298)

والإدْرَوْنُ: الأَصْلُ، وخَصَّ بعضُهُم به الخَبِيثَ من الأُصُولِ: فذَهَب إلى اشْتِقاقِه من الدَّرَنِ، وليسَ بشَيْءٍِ. وقيل: الإدْرَوْنُ: الدَّرَنُ، وليس هذا مَعْرُوفاً. ورَجَعَ إِلى إِدْرَوِنْه: أي وَطَنِه. قال ابنُ جِنِّي: إِدْرَوْنٌ مُلْحَقٌ بجِردَحْلِ وحنْزَقْرِ، وذاكَ أَنَّ الواوَ الَّتِي فيه ليسَتْ مَدّا؛ لأنّ ما قَبْلِها مَفْتُوحٌ، فَتِِشَابَهَت الأُصُولُ بذلك، فأُلْحِقَتْ بِها. والدَّرّانُ: الثَّعْلَبُ. وأهْلُ الكُوفُهِ يُسَمُّونَ الأَحْمَقَ دُرَيْنَةَ. ودُرّانَةُ: من أَسْماءَِ النِّساءِ. ودَرْنَي، ودُرْنَى - بالفَتْحِ والضَّمِّ -: مَوْضِعٌ زَعَمُوا أَنَّه بناحِيَةِ اليَمامَةِ، قال الأَعْشَى:
(فقُلْتُ للشَّرْبِ في دُرْنَى وقَدْ ثَمِلُوا ... شِيمُوا وكَيْفَ يَشِيمُ الشّارِبُ الثَّمِلُ)
ودَارِينُ: مَوْضِعٌ أيَضاً، وقالَ النّابِغَةُ الجَعْدِيُّ:
(أُلْقِيَ فِيهِ فلْجانِ مِنْ مِسْكِ دارِينَ ... وفِلْجٌ من فُلْفُلِ ضَرِمِ ... )

(مقلوبه)
[د ن ر] الدِّينارُ فارِسِيٌّ مُعَرَّبٌ، وأَصْلُه دِنّارٌ، بدَلِيلِ قَوْلِهمْ دَنانِيرُ ودُنَيْنيرٌ. ورَجُلٌ مُدَنَّرٌ: كَثِيرُ الدِّنانِيرِ. ودِينارٌ مُدَنَّرٌ: مَضْرُوبٌ. وفَرَسٌ مُدَنَّرٌ،: فيهِ تَدْنِيرٌ؛ سَوادٌ يخالِطُه شُهْبَةٌ. ودَنَّرَ وَجْهُه: أَشْرَقَ وتَلأْلأَ كالدِّينارِ. ودِينارٌ: اسمٌ.
(مقلوبه)
[ر د ن] الرُّدْنُ: مُقَدَّمُ كُمِّ القَمِيصِ: وقِيلَ: هو أَسْفَلُه، وقِيلَ: هو الكُمُّ كُلُّه [والجَمْعُ: أَرْدانٌ وأَرِدْنَةٌ] .
(9/299)

وأَرْدَنُه: جَعَلَ له أَرْدَاناً. والرَّدَنُ: القَزُّ، وقِيلَ: الحَرِيرُ. قالَ الأَعْشَى:
(يَشُقَّ الأُمُورَ ويجِتابُها ... كشَقٍّ القَرَارِيِّ ثَوْبَ الرَّدَنْ)
القَرارِيُّ: الخَيّاط والرَّدَنُ: الغَزْلُ يُفْتَلُ إِلى قُدّام وقيلَ: هو الغَزْلُ المَنْكُوسُ. وثَوْبٌ مَرْدُونٌ: مَنْسُوجٌ بالغَزْلِ المَرْدُونِ. والمِرْدنُ: المَغْزَلُ الذي يُغْزَلُ بهِ الرَّدَنُ. ولَيْلٌ مُرِدنٌ: مُظْلِمٌ. وعَرَقٌ مُرْدِنٌ: يِمَسُّ الجَسَدَ كُلَّه. وجَمَلٌ رادِنٌّ ي: جَعْدُ الوَبَرِ كَرِيمٌ، يَضْرِبُ إِلى السَّوادِ قَلِيلاً. والرّادِنًّي أَيْضاً من الإِبِلِ: الشَّديدُ الحُمْرَةِ، قالَ الأصْمَعِيُّ: ولا أَدْرِي إِلى أَيَّ شَيْءٍ نُسِبَ. قالَ أبو الحَسَنِ: وقد يَكُونُ من بابِ قُمْرِيٍّ وبُخْتِيٍّ، فلا يَكُونُ مَنْسُوباً إلى شْيْءِ. وأَرْمَكُ رادِنِيُّ: بالَغُوا بِه، كما قالُوا: أَبْيَضُ ناصِعٌ، عن ابنِ الأَعْرابِيِّ. ورُدَيْنَةُ: اسمُ امْرَأَةِ: والرِّماحُ الرًّدَيْنِيَّةُ: مَنْسُوبَةٌ إِليها. ونَعْسَةٌ أُرْدُونٌّ: شَدِيِدَةٌ. قالَ:
(قَدْ أَخَذَتْنِي نَعْسَةٌ أُرْدُونُّ ... )

(ومَوْهَبٌ مُبْز بِها مُصِنُّ ... )
والأُرْدُونُّ: أَحَدُ أَجْنادِ، الشّامِ، وبَعْضُهمُ يُخَفِّفَها ,
(مقلوبه)
[ن د ر] نَدَرَ الشَّيْءُ يَنْدُرُ نُدُوراً: سَقَطَ من جَوْفٍ شَيءٍ، أو مِنْ بَيْنِ أَشْياءَ، فظَهَرَ. ونَوادِرُ الكَلامِ: ما شَذََ وخَرَجَ من الجَمْهُورِ، وذلك لظُهُورِه. وأَنْدَرَ عَنْهُ مِن مالِهِ كَذَا: أَخْرَجَ. ونَقَدَه مائِةً نَدَرَى: أَخْرَجَها له مِنْ مالِه.
(9/300)

ولَقِيَهُ نَدْرَةً، وفي النَّدْرَةِ، ونَدَرَى، والنَّدَرَى، وفي النَّدَرَى، أي بَيْنَ الأَيّامِ. ونَدَرَتِ الشَّجَرَةَ: ظَهَرَتْ خُوصَتُها، وذِلكَ حينَ يَسْتَمْكِنُِ المالُ مِنْ رَعْيِها. ونَدَرَ النَّباتُ يَنْدُرُ: خَرَجَ الوَرَقُ من أَعْراضِه. واسْتَنْدرَتِ الإِبلُ: أراغَتْهُ للأَكْلِ ومارَسْتْهُ. ونَدَرَ الرَّجُلُ: خَضَفَ. وفي حَدِيثِ عُمَرَ: ((أَنَّ رَجُلاً نَدَرَ في مُجْلِسِه، فأَمَرَ القَوْمَ كُلَّهُم بالتَّطَهُّرِ؛ لِئلاً يَخْجَلَ النّادِرُ)) حكاهُ الهَرَوِيُّ في الغَرِيَبْينِ. وقالُوا: لو نَدَرْتَ فُلاناً لوَجَدْتُه كما تُحِبٌّ: أي لو جَرَّبْتَه. والأَنْدَرُ: البَيْدَرُ: شآمِيَّةٌ. وقال كُراع: الأَنْدَرُ: الكُدْسُ من القَمْح خاصةً. والأَنْدَرُونَ: فِتْيانٌ مِنْ مواضِعَ شَتَّي، يَجْتَمِعُون للشُّرْبِ، قال عَمْرُو بن كُلْثُوم:
(ولا تُبْقِي خُمُورَ الأَنْدَرِينَا ... )
واحِدَهُم: أَنْدَرِيٌّ.
(مقلوبه)
[رن د] الرَّنْدُ: الآسُ، وقِيلَ: هُو العُودُ الَّذِي يُتَبَخَّرُ بهِ، وقِيلَ: هو شَجَرٌ من أَشجارِ البادِيَة وهو طَيِّبُ الرّائِحَةِ، يُسْتاكَ بهِ، ليسَ بالكَبِيرَ، وله حَبٌّ يُسَمَّى الغارُ، واحِدَتُه رَنْدَةٌ.
(مقلوبه)
[ن ر د] النَّرْدُ مَعْرُوفٌ: شَيءٌْ يُلْعَبُ بهِ، فارِسيٌِّ مَعَرًّبُ، وهو النَّرْدََشِيرُ.
(الدال والراء والفاء)
[د ف ر] دَفَرَ في عُنُقَه دَفْراً، كدَعَّ في قَفاهُ دَعّا. ودَفَرَه يَدْفِرُه دَفْراً: دَفَعَ في صَدْرِه، ومَنَعَه، يَمانِيَةٌ. والدَّفْرُ: وُقُوعُ الدُّودِ في الطَّعامِ واللَّحْمِ. والدَّفَرُ: النَّتْنُ، ولا يَكُونُ الطِّيبَ ألبَتَّةَ. رَجُلٌ أَدْفَرُ ودَفِرٌ، الأَخِيرَةُ على النَّسَبِ، لا فِعْلَ له. قال نافِعُ بنُ لَقِيطٍ الفَقْعَسِيُّ.
(9/301)

(ومُؤَوْلَقٍ أَنْضَجْتُ كَيَّةَ رَأْسِهِ ... فَتركْتُه دَفِراً كرِيحِ الجَوْرَبِ)
وامْرَأَةٌ دَفْراءُ، ودَفِرَةٌ، ويُقال للأَمَةِ: يا دَفارِ. ودَفارِ، وأُمُّ دَفارِ، كُلُّه: الدُّنْيَا. ودَفْراً دافِراً لما يَجيءُ به، على المُبالَغَةِ: أي نَتْنًا. وقالَ ابنُ الأَعْرابِيِّ: الدَّفْرُ: الذُّلُّ، وبه فُسِّرًَ قولُ عُمَرَ: ((وادَفْراه)) . وأما غَيْرُه ففَسَّرَه بالنَّتْنِ. قالَ: والدَّفَرُ: التَّنْنُ بفتح الفاءِ، ولا أَعْرِفُ هذا الفَرْقَ إلاً عن ابنِ الأَعْرابِيِّ.
(مقلوبه)
: [ر د ف] الرِّدْفُ: ما تَبِعَ الشيْءَ. ورِدْفُ كُلِّ شيْءٍ: مُؤَخَّرُه. والرِّدْفُ: العَجُزُ. وخَصَّ بعضهم به عَجِيزَةَ المَرْأَةِ. والجمَعُ من كُلِّ ذلك: أَرْدافٌ. والرَّوادِفُ: الأَعْجازُ، لا أَدْرِي: أًَهُوَ جَمْعُ رِدْفٍ نادِرٌ، أم هو جَمْعُ رادِفَة؟ وكُلُّه من الإتباعِ. وتَرادَفَ الشَّيْءُ: تَبِعَ بعضُه بَعْضاً. والتَّرادُفُ: كنِايَةٌ عن فِعْلِ قَبِيحٍ، مُشْتَقٌّ من ذِلكَ. والمُتْرادِفُ: كُلُّ قافِيَةٍ اجْتَمَعَ في آخِرِها ساكِنانِ، وهي: ((مُتَفاعِلاَنْ)) و ((مُسْتَفْعِلاَنْ)) و ((فاعِلاَنْ)) و ((مَفاعِيلْ)) و ((فَعِلاَنْ)) و ((فُعُولْ)) سمي بذلك لأَنْ غالِبَ العادَةِ في أواخِرِ الأَبْياتِ أن يَكُون فيها ساكِنٌ واحِدٌ رَويّا، مُقَيَّداً كانَ أو وَصْلاً، أو خُرُوجاً، فلما اجْتَمَعَ في هذه القافِيَةِ ساكِنانِ سُمِّي مُتَرادَفاً؛ كأَنَّ أحَدَ السّاكِنَيْنِ رِدْفٌ للآخَرِ، ولا حِقٌ بهِ. وأَرْدَفَ الشَّيْءَ، بالشيء وأَرْدَفَه عليه: أَتْبَعَهُ إيّاهُ، قال:
(فأَرْدَفَتْ خَيْلاً عَلَى خَيْلٍ لِي ... )

(كالثَّقْلِ إّذْ عالَي بهِ المُعَلِّي ... )
ورِدَفَ الرَّجُلَ، وأَرْدَفَه: رَكِبَ خَلْفَه.
(9/302)

وارتْدَفَهَ: جَعَلَه خَلْفَه على الدّابَّةِ. ورَدِيفُكُ: الّذِي يُرادِفُكَ، والجَمْعُ: رُدَفاءُ، ورُدَافَي. والرِّدْفُ: الرّاكِبُ خَلْفًَكَ. والرِّدْفْ: الحَقِيبَةُ ونحوُها مما يَكُونُ وراءَ الإنْسانِ كالرِّدْفِ. قالَ الشّاعِرُ:
(فِبتُّ عَلَى رَحْلِي وباتَ مَكانَه ... أُراقِبُ رِدْفِي تارَةً وأُباصِرُهْ)
ودَابَّةٌ لا تُرْدِفُ ولا تُرادِفُ، أي: لا تَقْبلَُ رَدِيفاً. والرَِّدافُ: موضعُ مراكبِ الرِّدِيفِ، قال:
(لِيَ التَّصْدِيرُ فاتْبَعْ فِي الرِّدافِ ... )
وأَرْدَافُ النُّجُومِ: تَوالِيها. والرِّدْفُ، والرِّذِيفُ: كَوْكَب يَقْرُبُ من النَّسْرِ الوافِع. والرَّدِيفُ: النَّجْمُ النّاظِرُ إلى الطّالِع، قال رُؤْبَةُ:
(وراكِبُ المِقْدارِ والرَّدِيفُ ... )

(أَفْنَى خُلُوفاً قَبْلِها خُلُوفُ ... )
وراكِبُ المِقْدارِ: هو الطّالِعُ. والرَّدِيفُ: النّاظُرِ إليه. وأَرْدافُ المُلُوكِ في الجاهِلِيَّةِ: الَّذِينَ كانُوا يَخْلُفُونَهمُ، نحوُ أَصْحابِ الشُّرَطِ في دَهْرِنا هذا. والرِّدافُ: الذي يَجِيءُ بقدْحِه بَعْدَما اقْتَسَمُوا الجَزُورَ فلا يَرُدُّونَه خائِباً، ولكن يَجْعَلُونَ له خَظّا فيما صارَ لَهْم من أَنْصبائِهِمْ والرِّدْفُ: الأَلِفُ والياءُ والوُاو التي قَبْلَ الرَّوِيِّ، سُمِّى بذلك لأَنَّه مُلْحَقٌ في التِزامِه وتَحَملُّ مُراعاتِه بالرَّويِّ، فَجْرَى مَجْرَى الرِّدْفِ للرّاكِبِ، أي يَلِيه؛ لأَنَّه مُلْحَقٌ به، وكُلْفَتُه على الفَرَسِ والرّاحِلَة أشَقُّ من الكُلْفَةِ بالمُتَقَدِّمِ منهُما، وذلك نحو الأَلِف في كِتابٍ وحٍ سابٍ، والياءُ في تَلِيدٍ وتليدٍ، والواوُ في خَتُولٍ وقَتُولٍ.
(9/303)

قالَ ابنُ جِنِّي: أًصْلُ الرِّدْفِ للأَلِفِ؛ لأَنّ الغَرَضَ فِيه إنَّما هو المَدَّ، وليس في الأَحْرُفِ الثَّلاثَةِ ما يُساوِي الأَلِفَ في المَدَّ؛ لأَنَّ الأَلِفَ لا تُفارِقُ المَدَّ، والياءُ والواوُ قد يُفارِقانِه، فإذا كانَ الرِّدْفُ أَلِفاً فهو الأْصْلُ، وإِذا كانَ ياءً مَكْسُوراً ما قَبْلَها، أو واواً مَضْمُوماً ما قبلَها فهو الفرْعُ الأَقْرَبُ إِليه؛ لأَنَّ الأَلْفَ لا تكونُ إلاّ ساكِنَةً مفتُوحاً ما قَبْلهَا. وقد بَيَّنْا ذلك في كِتابَنا المَوْسُومِ ب ((الوافيِ)) وقد جَعَلَ بعضُهمُ الياءَ والواوَ دْفَيْنِ إِذا كانَ ما قَبْلُهما مفتوحاً نحو: رَيْبٍ وثَوْبٍ. فإِن قُلْتَ: فإنَّ الرِّدْفَ يَتْلُوا الرّاكِبَ، والرِّدْفُ في القافِيَة إنَّما يَجِيءُ قبلَ حرفِ الرَّوِيِّ لا بَعْدَه، فكيفَ جازَ لكَ أنْ تُشّبِّهَهُ به، والأَمْرُ في القَضِيَّةِ بِضِدَّ ما قَدَّمْتُه؟ قلتُ: فالجَوابُ أَنَّ الرِّدْفَ وإِن سَبَقَ في اللَّفْظِ الرَّوِيَّ فإنَّهَ لا يَخْرُجُ ممّا ذَكَرْناهُ، وذلك أَنَّ القافِيَةَ كما كانَتْ وهي آخَرُ البَيْتِ وَجْهاً له، وحِلْيَةً لَصنّعِتِه، فكذلِكَ أيضاً آخرُ القافِيَة زينَةٌ لها ووَجْهٌ لصَنْعَتِها، فَعَلَى هذا يَجِبُ أن يَقَعَ الاعْتِدادُ بالقافِيةَ، والاعْتِناءُ بآخِرها أَكْثَر منه بأَوَّلِها، وإذا كانَ كَذِلكَ فالرَّوِيُّ أَقْرَبُ إِلى آخرِ القافَيةِ من الرِّدْفِ، فَبِه وَقَع الابْتْداءُ في الاعْتَدادِ، ثم تَلاَهُ الاعْتِدادُ بالرِّدْفِ، فقد صارَ الرِّدْفَ كما تَراهُ _ وإنْ سَبَقَ الرَّوٍِ يَّ لَفْظاً - تَبَعاً له تَقْدِيراً ومعَنْي، فلذلك جازَ أَنْ يُشَبَّهَ الرِّدْفُ قَبلَ الرَّوِيِّ بالرِّدْفِ بعدَ الرّاكِبِ. وجَمْعُ الرِّدْفِ: أَرْدافٌ، لا يُكَسَّرُ على غَيْرِ ذِلكَ. وَرِدفَهُم الأَمْرُ، وأَرْدَفَهُم: دَهَمَهُم. وأَتَيْناهُ فارْتَدَفْناهُ: أي أَخَذْناهُ. ورَدْفانُ: موضِعٌ.
(مقلوبه) : [ف د ر] فَدَرَ الفَحْلُ يَفْدُرُ فُدُرواً، فهو فادِرٌ: فَتَرعَن الضِّرابِ، وعَدَل، والجمع: فُدْرٌ. وطَعامٌ مُفْدٍِ رٌ، عن اللِّحْيانِيِّ: يَقْطَعُ عن الجِماعِ، تَقُولُ العَرَبُ: أَكْلُ البطِّيخِ مَفْدَرَةٌ. والفَدُورُ، والفادِرُ: الوَعِلُ العاقَلُ في الجَبَلِ، وقِيلَ: هو الوَعِلُ الشابُّ التّامُّ، وقيلِ: هو المُسِنُّ، وهو الفَدَرُ أيضاً، فجَمْعُ الفادِرِ فُدُورٌ وفُدُرٌ، وجمعُ الفَدَرِ فُدُورُ، والَمْفدَرَةُ: اسمٌ للجَمْعِ، كما قالوا: مَشْيَخَةُ. ومكانٌ مَفْدَرَةٌ: كَثِيرُ الفَدْرِ. والفادِرُةُ: الصَّخْرَةُ الصَّمّاءُ في رَأْسٍ الجَبَلِ، شُبِّهَتْ بالوَعِلِ.
(9/304)

والفادِرُ: اللَّحْمُ البارِدُ المَطْبُوخُ. والفِدْرَةُ: القِطْعَةُ من اللَّحْمِ. والفِدْرَةُ: القِطْعَةُ من اللَّيْلٍ. والفِدْرَةُ من التَّمْرِ: الكَعْبُ. والفِدْرَةُ من الجَبَلِ: قِطْعَةٌ مُشْرِفَةٌ منه. والفِنْدِيرَةُ دُونَها، ولذِلكَ ذَكَرْتُها هنا. والفَدِرُ: الأَحْمَقُ.
(مقلوبه) : [ر ف د] رَفَدَهُ يَرْفِدُه رَفْداً: أعْطاهُ. وأَرْفَدَهُ ورَفَدَه: أَعانَه، والاسمُ مِنْهمُا: الرِّفْدُ وتَرافَدُوا: أَعانَ بعَضُهُم بَعْضاً. والمَرْفَدُ، والمِرْفَدُ: المَعُونَةًُ. والرِّفادَةُ: شيءٌ كانَتْ قُرَيْشٌ تُرافِدُ بهِ في الجاهِلِيةَّ، فُيخْرِجُ كلُّ إِنْسانٍ بقَدْرِ طاقَتِه، فيَجْمَعُونَ من ذِلك مالاً عظيماً أَيّامَ المَوْسِمِ، فَيشْتَروُنَ به الجُزُرَ والطَّعامَ والزَّبِيبَ للنَّبِيذِ، فلا يَزالُونَ يُطْعمُونَ النّاس حَتّى يَنْقَضِيَ المَوْسِمُ. والرِّفادَةُ: دِعامَةُ السَّرْجِ والرَّحلِ وغَيْرِهِما. وقد رَفَدَه، وعليه، يَرْفِدُه رَفْداً. وكُلُّ ما أَمْسَكَ شَيئْاً فقد رَفَدَهُ. والرَّوِافِدُ: خُشُبُ السَّقْفِ، قال:
(رَِوافِدُه أَكْرَمُ الرّافِداتِِ ... بَخٍ لَكَ بَخٍّ لَبْخْرٍ خَضَمْ)
وارْتَفد المالَ: اكَتَسَبَه، قال الطِّرِمّاحُ:
(عَجَبّا ما عَجِبتُ مِنْ واهِبِ المَالِ ... يُباهِي بهِ ويَرْتَفِدُهْ)
ويُضِيعُ الّذِي قَدَ أوْجَبَةُ اللهُ عليهِ فلَيْسَ يَعْتَهِدُه ... )
والرِّفْدُ، والرَّفْدُ، والمَرْفَدُ: العُسُّ الضَّخْمُ، وعَمَّ بعضُهم به القَدَحَ أَيَّ قَدْرٍ كانَ. والرَّفُودُ من الإِبِل: الَّتِي تَمْلَؤهُ في حَلْبَةٍ واحِدَةٍ، وقيل: هي الدّائِمَةُ على مِحْلَبِها،
(9/305)

عن ابنِ الأَعْرابِيِّ، وقالَ مَرَّةً: هي الّتِي تُتابِعُ الحَلَبَ. والرِّفدُ: النَّصِيبُ. ورَفَّدَ القَوْمُ فُلاناً: سَوَّدُوه ومَلَّكُوه أَمْرَهُم. والرِّفدَةُ: العُصْبَةُ من النّاسِ، قالَ الرّاعِي:
(مُسَأَلٌ يَبْتَغِي الأَقْوامُ نائِلَه ... مِن كُلِّ قومٍ قَطِينٍ حَوْلَه رِفَداً)
والتَّرْفِيدُ: العَجِيزَةُ، اسمٌ كالتَّمْتِينِ والتَّنْبِيتُ، عن ابنِ الأَعْرابِيٍّ، وأنشَدَ:
(تَقُولُ خَوْدٌ سَلِسٌ عُقُودُها ... )

(ذاتُ وشاحٍ حسنٌ ترفيدها)

(متى نَوانَا قائِمٌ عَمُودُها ... )
أي: مَتَى نُقِيمُ فلا نَظْعَنُ، وإِذا أَقامُوا قامَتْ عَمَدُ أَخْبِيَتِهمْ، فكأَنْ هذه الخَوْدَ مَلَّت الرِّحْلَةَ لنَعْمِتَها، فَسَأَلَتْ: مَتَى تَكونُ الإقامَةُ والخَفْضُ. والرَّافِدان: دِجْلَةُ والفُراتُ، قالَ الفَرَزَدْقُ يُعاتِبُ [يَزِيدَ بنَ] عبدِ المَلِكِ في تَقْدِيمِ ابنَِ هُبَيْرَةَ على العَراقِ:
(بَعَثْتَ إِلى العِراقِ ورافِدَيْه ... فزَارِيّا أَحَدَّ يَدَِ القَمِيصٍ)
ورُفَيْدَةُ: أبو حَيٍّ من العَرَبِ يُقال لَهُم: الرُّفْيداتُ، كما يُقالُ لآلِ هُبَيْرَةَ: الهُبَيْراتُ. ورافِدٌ، ورُفَيْدٌ، ومُرْفِدٌ: أَسْماءٌ.
(مقلوبه)
[ف ر د] الفَرْدُ: نِصْفُ الزَّوْجِ. والفَرْدُ: المُتَّحْدُ، والجَمْعُ فِرادٌ، أنْشَدَ ابنُ الأَعْرابِيٍّ:
(تَخَطُّفَ الصَّقْرِ فِرادَ السِّرْبِ ... )
والفرْدُ أيضاً: الّذِي لا نَظِيرَ لَهُ، والجَمْعُ أَفْرادٌ، يُقال: شيءٌ فَرْدٌ، وفَرَدٌ، وفَرِدٌ، وفَرُدٌ، وفَرُودٌ، وفارِدٌ. وشَجَرَةٌ فارِدٌ وفارِدَةٌ: مُتَنَحِّيَةٌ، قالَ المُسَيَّبُ بنُ عَلَسٍ:
(9/306)

(في ظِلِّ فارِدَةٍ من السِّدْرِ ... )
وظَبْيَةٌ فارِدٌ: مُنْفَرِدَةٌ عن القَطِيعِ. وقوله: ((لا يَغٌ لَّ فارِدَتُكُم)) فَسَّره ثَعْلَبٌ فقال: معناه من انْفَرَدَ منكُم مثلُ واحِدٍ أو اثْنَيْنِ فأَصابَ غَنِيمَةً فليَرُدَّها على الجَماعَةِ ولا يَغُلَّها، أي لا يَأْخُذْها وَحْدَه. وناقَةٌ فارِدَةٌ ومِفْرادٌ: تَنْفَرِدُ في المرْعَي، والذَّكَرُ فارِدٌ لا غيرُ. وأَفْرادُ النُّجُومِ: الدَّرِارِيُّ الَّتِي تَطْلُعُ في آفاقِ السَّمِاء سُمِّيِتْ بذِلكَ لتَنَحِّيها وانْفِرادِها من سائِرِ النُّجُومِ. والفَرُودُ من الإِبِلِ: المُتَنَحِّيَةُ في المَرْعَي والمَشْرَبِ. وفَرَدَ بالأَمرِ يَفْرُدُ، وانفْرَدَ، واسْتَفْرَدَ، وأُرَى اللِّحْيانِيّ حَكَى فَرِدَ وفَرُدَ. واسْتَفْرَدَ فُلاناً: انْفَرَدَ به. واسْتَفْرَدَ الشَّيءَْ: أخَرجَهُ من بينِ أَصْحابِه. وأَفْرَدَه: جَعَلَه فَرْداً. وجاءُوا فُرادَي وفِراداً: أي واحِداً بعدَ واحِدٍ. وشاةٌ مُفْرِدٌ: وَلَدَتْ واحِداً. والفَرْدُ: الجانِبُ الواحِدُ من اللَّحْيِ، كأَنَّه يُتَوهَمُ مُفْرَداً، والجمعُ: أَفْرادُ، وهو الّذِي عَناه سِيبَويْهِ بقوله: نحو فَرْدٍ وأَفْرادٍ، ولم يَعْنٍ الفرْدَ الذي هو ضِدُّ الزَّوْجِ؛ لأنَّ ذِلكَ لا يكادُ يَجْمَعُ. وفَرْدٌ: كَثِيبٌ: مُنْفَردٌ من الكُثْبانِ، غَلَبَ ذلك عليهِ، وفيه الألفُ واللاّمُ حتى جُعِلَ ذلك اسْماً له، كزَيْدٍ، ولم يُسْمَعْ فيه الفَرْدُ، قال:
(لعَمْرِي لأَعْرابِيَّةٌ في عَباءةٍ ... تَحُلُّ الكَثِيبَ من سُوَيْقَةَ أَِو فَرْداً ... )
وفَرْدَةُ أيضاً: رَمْلَةٌ معروفَةٌ قالَ الرّاعِي:
(إِلى ضَوْءِ نارٍ بَيْنَ فَرْدَةَ والرَّحَي ... )
(9/307)

والفرِيدُ والفَرِائدُ: المَحَالُ التي انْفَردَتْ فوقَعَتْ بين آخِرِ المَحالاتِ السِّتِّ اللاَّتِي تَلَِي دَأْيَ العُنُقِ، وبَيْنَ السِّتِّ التي بينَ العَجْبِ وبينَ هذِه، سُمِّيْتْ به لانْفِرادِها، واحِدَتها فَرِيدَةٌ، وقيل الفرِيدَةُ: المحَالَةُ التي تَخْرُجُ من الصَّهْوَةِ التي تَلِي المَعاقِمَ، وقد تَنْتَأُ من بعضِ الخَيْلِ، وإنَّما دَعِيَتْ فَرِيدَةً؛ لأَنّها وَقَعَت بين فَقارِ الظَّهْرِ ومَعاقِمِ العَجُزِ. والفَرِيدُ، والفَرِائدُ: الشَّذْرُ الّذِي يَفْصِلُ بين اللُّؤْلُؤ والذَّهَبِ، واحِدَتّها فِرِيدةٌ. وقيل: الفَرِيدُ بغيرِ هاءٍ: الجَوْهَرَةُ النَّفيسةُ، كأَنّها مُفْرَدَةٌ في نَوْعِها. والفَرّادُ: صانِعُها. وذَهَبٌ مُفَرَّدٌ: مُفَصَّلٌ بالفَرِيدِ. والفرُودُ: نَجُومٌ حَوْلَ حَضارِ، وقد قَدَّمْتُ أنَّ حَضارِ هذا نَجْمٌ، وهو أَحَدُ المُحْلِفَيْنِ، أنْشَدَ ثَعْلَبٌ:
(أَرَى نارَ لَيْلَي بالعَقِيقِ كأَنَّها ... حَضارِ إِذا ما أَعْرَضَتْ وفُرُودُها)
وفَرْدٌ وفَرْدَةُ: اسمْا مَوْضِعَيْنِ، قال بعضُ الأَغْفاَل:
(لعَمْرِي لأَعْرابِيَّةٌ في عَباءةٍ ... تحُلُّ الكَثِيبَ من سُوَيْقَةَ أو فَرْداً)

(أَحَبُّ إلى القَلْبِ الذي لَجَّ في الهَوَى ... من اللاّبِساتِ الرَّيْطَ يُظْهِرْنَةُ كَيْدَا)
أَرْدَفَ أَحدَ البَيْتَيْنِ ولم يُرْدِفِ الآخَرَ، وهذا نادِرٌ، ومثله قَوْلُ أبي فِرْعَوْنَ:
(إذا طَلَبْتُ الماءَ قالَتْ لَيْكاَ ... )

(كأَنَّ شَفْرَبْها إِذا ما احْتَكَّا ... )

(حَرْفا بِرامٍ كُسِراً فاصْطَكَّا ... )
وقد يَجُوزُ أَن يكونَ قولُه: ((أو فَرْداً) مُرَخَّمًا من فَرْدَةَ، رَخَّمَهُ في غيرِ النِّدِاءِ اضْطِراراً، كَقْولِ زَهَيْرٍ:
(خُذُوا خَظَّكُم يا آلَ عِكْرِمَ واذْكُرُوا ... أواصِرَنَا والرٍّ حْمُ بالغَيْبِ تُذْكَرُ)
أرادَ عِكْرَمَةَ. والفُرُداتُ: اسمُ مَوْضِعِ، قال عَمْروُ بنُ قَمِيئَِةَ:
(9/308)

(نَوازِعُ للخالِ إِذْ شِمْنَةُ ... عَلَى الفُرُداتِ يَسُحُّ السِّجالا)
والفِرِنْدادُ: شَجَرٌ، وقيل: موضِعٌ، وقِيلَ: الفِرِنْدادُ: رَمْلَةٌ مُشْرِفَةٌ في بِلادِ بَنِي تَمِيم، ويَزْعُمُونَ أَنَّ قبرَ ذِي الرُّمَّةِ في ذٍِ رْوَتَها، قال ذُو الرُّمَّة:
(ويافِعِ في فِرنْدادَيْنِ مَلْمُوم ... )
ثَنّاه ضَرُورَة، كما قالَ:
(لَمن الدِّيارُ برامَتَيْنِ فعاقِلٍ ... دَرَسَتْ وغَيَّرَ آيَها القَطْرُ)

(الدال والراء والباء)
[د ر ب] الدَّرْبُ: بابُ السِّكَّةِ الواسِعُ، وهو أيضاً: البابُ الأَكْبَرُ. والمَعْنَى. واحِدٌ، والجمْعُ درابٌ أَنْشَدَ سِيبَويْهَ:
(مِثْلُ الكٍِ لابِ تَهِرُّ عند دِرابِها ... ورِمَتْ لَهازِمُها من الَخِزْبازِ)
وكُلُّ مَدْخَلٍ إلى الرُّومِ: دَرْبٌ. والدَّرْبُ: المَوْضعُ الذي يَجْعَلُ فيه التَّمْرُ ليِقِبَّ. ودرِبَ بالأَمْرِ دَرَباً، ودُرْبَةً، وتَدَرَّبَ: ضَرِيَ. ودَرَّبَه بهِ، وعَلَيه، وفِيهِ: ضَرّاهُ. والمُدَرَّبُ من الرِّجالِ: المُنَجَّدُ، وكُلُّ ما فِي مَعْناهُ مِمّا جاءَ على بِناء مُفَعَّلٍ فالكَسْرُ والفَتْحُ جائِزانِ في عَيْنِه كالمُجَرّبِ والمُجَرّسِ والمَضَرّسِ ونحوهِ، إِلاّ المُدَرَّبَ. والمُدَرَّبُ أيضاً: الذي قد أصابَتْهُ البَلايَا، عن اللٍِّ حْيانِيِّ، وهُوَ من ذلكَ. والدُّرَّابَةُ: الدُّرْبَةُ والعادَةُ، عن ابنِ الأعْرابِيِّ، وأنَشَد:
(والحِلْمُ دُرّابَةٌ أو قُلْتَ مَكْرُمَة ... ما لَمْ يُواجِهْكَ يَوْماً فيه تَشْمِيرُ)
ودَرَّبَ الجارَحَةَ: ضَرّاهَا على الصَّيْدِ.
(9/309)

وعُقابٌ درِابٌ: دَرِبَةٌ بذِلكَ. وجَمَلٌ دَرُوبٌ: ذَلُولٌ، وهو من الدُّرْبَةِ. وقالَ اللِّحْياِنِيُّ: بَكْرٌ دَرَبُوت، وتَرَبُوتٌ: أي مُذَلَّلٌ، وكذلك ناقَةٌ تَرَبُوبٌ، وهي التي إِذا أَخَذْتَ بمِشْفَرِهَا، ونَهْزَتَ بَعْينِها تَبَعْتْكَ، وقال سيبَويْهِ: ناقَةٌ تَرَبُوتٌ: خِيارٌ فارِهَةٌ، تاؤُه بَدَلٌ من دالِ دَرَبُوتٍ. وقالَ الأَضْمَعِيُّ: كُلُّ ذلول تَرَبُوتٌ، من الأَرضِ وغَيْرِها، التّاءُ في كلِّ ذلك بَدَلٌ من الدّالِ. ومن أَخَذَهُ من التُّرْبِ، أي أَنَّه في الذِّلَّةِ كالتُّرابِ، فتاؤُه وَضْعٌ غيرُ مُبْدَلَةٍ. وتَدَرْبَى الرَّجُلُ: تَدَهْدَأَ. ودَرَابَ جِرْداً أرضٌ مِن بِلادِ فارسَ، النَّسَبُ إليه دَرَاوَردِْيٌّ، وهو من شاذِّ النَّسَبِ.
(مقلوبه)
[د ب ر] والدُّبُرُ والدِّبِيرُ: نَقِيضُ القُبُلِ. ودُبُرُ كُلِّ شَيْءٍ: عَقِبُه ومُؤَخَّرُه، وجَمْعُهما أَدْبارٌ. ودُبُرُ الشَّهْرِ: آخِرهُ، على المَثَلِ. يُقالُ: جِئتُكَ دُبُرَ الشَّهْرِ، وفي دُبُرِه، وعلى دُبُرِه، والجَمعُ من كُلِ ذلكَ أَدْبارٌ. يُقالُ: جِئْتُك أَدْبارًَ الشَّهْرِ، وفي أَدْبارِه. والأًَدْبارُ لذَواتِ الحافِرِ والظِّلْفِ والمِخْلَبِ: ما يَجْمِعُ الاسْتَ والحَيَاءَ، وخَصَّ بعضُهم به ذَوَاتِ الخُفِّ، والحَياءُ من كُلِّ ذِلَك وحده دُبُرٌ. ودُبُرُ البَيْتِ: مُؤَخَّرُه وزاوِيَتُه. وأَدْبارُ النُّجُومِ: تَوالِيها. وأَدْبارُها: أَخْذُها إِلى الغَرْبِ للغُرُوبِ آخِرَ اللَّيْلِ، هذه حِكايَةُ أهْلِ اللُّغَةِ، ولا أَدْرِى كيفَ ذِلكَ؟ لأَنَّ الأَدْبارَ لا تَكُونُ الأَخْذَ؛ إذ الأَخْذُ مَصْدَرٌ، والأَدْبارُ أسْماءٌ. وأَدْبارُ السُّجُودِ، وإِدْبارُه: أواخِرُ الصَّلَواتِ. وقد قُرِئَ: ((وأَدْبارَ)) ((وإِدْبارَ)) ، فمن قَرَأَ ((وأَدْبارَِ)) فمن باب خَلْفَ ووَراءَ، ومن قرأَ ((وإِدْبارَ)) فمن بابَ خُفُوقِ النَّجْمِ. قال ثَعْلَبُ: في قوله تعالي: {وإدبار النجوم} [الطور: 49] {وأدبار السجود} [ق: 40] قال الكسائي: {وإدبار النجوم} ؛ لأَنَّ لَها دُبُراً واحِداً في وَقْتِ الَّسَّحَرِ، ((وأَدْبارَ السُّجوِد)) لأنَّ مع كُلِّ سَجْدَةٍ أَدْباراً. وَدَبَرَهُ يَدْبُرُه دُبُوراً: تَبِعَهُ من وَرَائِه.
(9/310)

دابِرُ الشًّيْءِ: آخِرُه، وفي التَّنْزِيلِ: {فقطع دابر القوم الذين ظلموا} [الأَنعام: 45] أي: اسْتُؤْصِلَ آخِرُهم. ودابِرَةُ الشَّّيْءِ، كدابِرِه. ودابِرَةُ الحافِرِ: التَّي تَلِي مُؤَخَّرَ الرُّسْغِ. ودابِرَةُ الإنْسانِ: عُرْقُوبُه. قالَ وَعْلَةُ:
(فِدًى لًَكُما رِجْلَىَّ أُمِّي وخالَتِي ... غَداةَ الكُلابِ إِذْ تُجَرُّ الدَّوابِرُ)
ودابِرَةُ الطّائِرِ: الإصْبَعُ التَّي من وَراءِ رِجْلِه، وبها يَضْرِبُ البازِيُّ، وهي للدِّيكِ أَسْفَلَ منَ الصِّيصِيَةِ يَطَأُ بِها. وجاءَ دَبَرِيّا: أي أَخِيراً. وفُلانٌ ((لا يُصَلِّي الصَّلاةَ إلاّ دَبَرَياً)) أي: أَخِيراً، رواهُ أبو عُبَيْدٍ عن الأَصْمَعِيِّ، قال: والمُحَدِّثُونَ يَقُولُون دُبُرِيّا. وتَبِعْتُ صاحِبِي دَبَرِيّا: إِذا كُنْتَ مَعَه فَتخَلَّفْتَ عنهُ، ثُمّ تَبَعْتَه وأَنْتَ تَحْذَرُ أَنْ يَفُوتَكَ. ودَبَرَهُ يَدْبِرُه ويَدْبُرُه: تلا دُبُرَهُ وجاءَ يَدْبُرهُم: أي يَتْبَعُهُم، وهو مِن ذِلكَ. وأَدْبَرَ إِدْباراً ودُبْراً: وَلَّي عَنْ كُراع. والصَحِيحُ أَنَّ الإدْبارَ المَصْدرُ، والدُّبْرَ الاسُمْ. وأَدْبَرَ أَمْرُ القَومْ: وَلَّي لِفَسادٍ. وقولُه تَعالَى: {ثم وليتم مدبرين} [التوبة: 25] هذه حالٌ مَؤَكِّدَةٌ؛ لأَنَّه قد عُلِمَ أَنَّ مَعَ كُلِّ تَوْلِيَةِ إِدْباراً، ققال: ((مُدْبِرينَ)) مَؤَكِّداً، ومِثْلُه قُوْلُ ابنِ دَارَةَ:
(أَنّا ابنُ دارَةَ مَعْرُوفاً لَها نَسَبِي ... وهَلْ بِدارَةَ يا للّنّاسِ مِنْ عارِ؟ ! كذا أَنْشَدَه ابنُ جِنِّي: ((لها نَسَبَي)) ، وقالَ: لَها يَعْنِي للنِّسْبَةِ، وروايَتِي ((لَهُ نَسَبِي)) . والمَدْبَرَةُ: الإدْبارُ، أنشَدَ ثَعْلَبٌ:
(هَذَا يُصادِيكَ إِقْبالاً بمَدْبَرَةٍ ... وذَا يُنادِيكَ إِدْباراً بإِدْبارِ)
ودَبَرَ النَّهارُ، وأَدْبَرَ: ذَهَبَ. وأَمْسٍ الدّابُرِ: الذّاهِبُ، وقالُوا: مَضَى أَمْسِ الدّابِرُ، وأَمْسِ المُدْبِرُ، وهذا من التَّطَوُّعِ
(9/311)

المَشامِ للتَّوْكِيدِ؛ لأَنَّ اليَوْمَ إِذا قِيلَ فيهِ، أَمْسِ: فمَعْلُوم أَنَّهُ دَبَرَ، لكِنَّه أُكَّدِ بقوِله ((الدّابِرِ)) ، كما بَيَّنّا، قالَ الشّاعِرُ:
(وأَبِي الَّذِي تَرَكَ المُلُوكَ وجَمَعْهَمُ ... بصُهابَ هامِدَةً كأَمْسِ الدّابِرِ)
ورَجُلٌ خاسِرٌ دابِرٌ، إِتْباعٌ، وقد تَقَدَّمَ خاسِرٌ داثرٌ، ويُقال: خاسِرٌ دامِرٌ، على البَدَلِ، وإنْ لم يَلْزَمْ أن يكونَ بَدَلاً. واسْتَدْبَرَه: أَتاهُ من وَرائِه. وقَوْلُهم: ما يَعْرِفُ قَبِيلَهُ من دَبِيرِه، قد قَدَّمْنا ما قِيلَ فيه مِن الأقاوِيلِ في باب القَبِيلِ. وأَدْبَرَ الرَّجُلَ: جَعَلُه وَراءةَ. وَدَبَر السَّهْمُ الهَدَفَ يَدْبُرهُ دَبْراً، ودُبُوراً: جاوَزَه وسَقَطَ وَراءه. والدَّبَرانُ: نَجْمٌ يَدْبُرُ الثُّرَيّا، لَزِمَتْه الأَلِفُ واللاّمُ لأَنَّهُم جِعَلُوه الشيءِ بعِيْنه. قالَ سِيبَوَيهْ: فإن قُلْتَ: أَيُقالُ لكُلِّ شيءْ صارَ خَلْفَ شيءٍ: دَبَرانُ؟ فإنَّكِ قائِلٌ لَهُ: لا، ولكِنّ هذا بمَنْزِلَة العِدْل والعَدِيلِ، فالعَدِيلُ: ما عادَلَكَ من النّاسِ، والعِدْلُ لا يَكُونُ إِلاّ للمَتاعِ، وهذا الضَّرْبُ كَثَيرٌ، أو مُعْتادٌ. وجَعَلْتُ الكلامَ دَبْرَ أُذُنِي: أي خَلْفِي، لم أَعْبَأْ بهِ، وتصامَمْتُ عنه، قالَ
(يَداَها كأَؤْبِ الماِتحِينَ إِذا مَشَتْ ... ورِجْلٌ تَلَتْ دَبْرَ اليَدَيْنِ طَرُوحُ)
وقالُوا: إِذا رَأَيْتَ الثُّرَيّا بدَبَرْ، فشَهْرٌ نِتاجٌ وشَهْرَ مَطَرْ، أي: إِذا تَدَلَّتْ للغُرُوبِ مع المَغْربِ فذِلكَ وقتْ المطَرِ، ووَقْتُ نِتاجِ الإِبلِ، وإِذا رَأَيْتَ الشِّعْرَي يَقَبَلْ، فمَجْدُ فَتًى وحِمْلُ جَمَلْ؛ أي: إذا رأَيْتَ الشِّعْرَي مع المَغْرِبِ فذلك صَميمٌ القُرِّ، فلا يَصْبِرُ على القِرَى وفِعْلِ الخَيْرِ في ذلك الوقتِ غيرُ الفَتَى الكَرِيمِ الماجِدِ الحُرِّ، وقولُه: حِمْلُ جَمَلٍ: أي: لا يَحْمِلُ فيه الثِّقْلَ إلاّ الجَمَلُ الشَّدِيدُ؛ لأَنَّ الجِمالَ تُهْزَلُ في ذلِكَ الوَقْتِ، وتَقِلُّ المَراعِي. والدَّبُورُ: رِيحٌ تَأْتِي من دُبُر الكَعْبْةَ ممّا يَذْهَبْ نحوَ المَشْرِقِ. وقِيلَ: هي الَّتِي تَأْتِي من خَلْفكَ إذا وَقَفْتَ في القِبْلَةَ. وقالَ ابنُ الأعْرابِيَّ: مَهَبُّ الدَّبُورِ من مَسْقطِ النَّسْرِ الطّائِرِ إلى مَطْلِع سُهَيْلٍ، من ((تَذْكِرَةِ أَبِي عَلىٍّ)) تكونُ اسمْاً وضفَةً، فمن الصَّفةِ قولُ الأعْشَى:
(9/312)

(لَها زَجَلٌ كحَفِيفِ الحَصادِ، ... صادَفَ باللَّيْلِ رِيحاً دَبُوراً)
ومن الاسْمِ قولُه - أنْشَدَهُ سِيبَوَيْهِ لرَجُلًٍ من باهِلِةَ _:
(ريحُ الدَّبُورِ مع الشَّمالِ وتارَةً ... رَهَمُ الرَّبِيعِ وصائِبُ التَّهْتانِ)
قال: وكَونْهُا صِفَةً أكثَرُ. والجمع: دُبُرُ ودَبائِرُ. وقد دَبَرَتْ تَدْبُرُ دُبُوراً. ودُبَرَ القَوْمُ: أَصابتَهْمُ الدَّبُورُ. وأَِدْبَرُوا: دَخَلُوا في الدَّبُورِ، وكذلك سائِرُ الرِّياحِ. ورَجُلٌ أُدابِرٌ: لا يَقْبَلُ قول أحَدٍ، ولا يَلْوِى على شَيءِْ. قال السِّيرافِيُّ: وحَكَى سِيبَويْهِ أُدابِراً في الأسْماءِ ولم يُفَسِّرْه أحدٌ على أَنَّه اسمُ، لِكنَّه قد قَرَنَه بأُحامِرٍ وأُجارِدٍ، وهما مَوْضِعانِ، فَعَسى أنْ يَكُونَ أُدابِرٌ مَوْضَعاً. وأُذُنٌ مُدابَرَةٌ: قَطِعَتْ مِنْ خَلْفِها وشُقَّتْ. وناقَةٌ مُدابَرَةٌ: شُقَّتْ أُذُنُها من قِبَلِ قَفاهَا، وقِيلَ: هو أن تُقْرَضَ منها قَرْضَةٌ من جانِبِها مما يَلِي قَفَاهَا، وكذلك الشّاةُ. وناقَةٌ ذاتُ إِقْبالَةٍ وإِدْبارَةٍ: إذا شُقَّ مُقَدَّمُ أُذُنَها ومُؤَخَّرُها، وفُتِلَتْ، كأَنَّها زَنَمَةٌ. ورَجلٌ مُقابَلٌ مُدابَرٌ: مَحْضٌ من أَبَوَيْهِ. والمُدابَرُ من المَنازِلِ: خلافُ المُقابَلِ. وتَدابَرَ القَوْمُ: تَعادَواْ وتَقاطَعُوا. وقِيلَ: لا يكونُ ذلك إلا فيِ بَنِي الأَبِ. ودَبَرَ القومُ يَدْبُرُونَ دَباراً: هَلَكُوا. وعَلَيْه الدَّبارُ: أي العَفاءُ. والدَّبْرَةُ: نَقِيضُ الدَّوْلَةَ، فالدَّوْلَةُ في الخَيْرِ، والدَّبْرَةُ في الشَّرِّ، يُقالُ: جَعَل اللهُ عليهِ الدَّبْرَةَ، وهذا أَحْسَنُ ما رأَيْتُه في شَرْحِ الدَّبْرَةِ. وقيل: الدَّبْرَةُ: العاقِبَةُ. ودَبَّرَ الأَمْرَ وتَدَبَّرَة: نَظَر في عاقِتَبِه.
(9/313)

واسْتَدْبَرَه: رَأَى في عاقِبتِه ما لَمْ يَرَ في صَدْرِه. وعَرَفَ الأَمْرَ تَدَبُّراً: أي بأُخَرَةٍ قالَ جَرِبرٌ:
(ولا تَتَّقُونَ الشَّرَّ حَتّى يُصِيبَكُمْ ... ولا تَعْرِفُونَ الأَمْرَ إلا تَدَبُّراً)
ودَبَّرَ العَبْدَ: أَعْتَقَه بعدَ المَوْتِ. ودَبَّرَ الحَدِيثَ عنهُ: رَواهُ. والرَّأْيُ الدًَّبَرِيُّ: الذي لا يُنْعَمُ النَّظَرُ فيه، وكذلك الجَوابُ الدَّبَرِيُّ. والدَّبَرَةُ: قَرْحَةُ الدَّابَّة والبَعِيرِ، والجَمْعُ دَبَرٌ وأَدْبارٌ. ودَبَرَ دَبَراً فهو دَبِرٌ وأَدْبَرُ، والأنثي دَبِرَةٌ ودَبْراءُ. وإِبِلٌ دَبْرَى. وقد أَدْبَرَها الحِمْلُ. والأَدْبَرُ: لَقَبُ حُجْرِ بنِ عَدِيٍّ، نُبِزَ به لأنَّ السِّلاَح أدْبَرَت ظَهْرَه. وقيل: سُمِّيَ بهِ لأَنَّه طُعْنَ مُوَلِّياً. ودُبَيْرٌ الأَسَدِيُّ منه، كأَنّه تَصْغِيرُ أَدْبَرَ مُرْخَّماً. والدَّبْرَةُ: السّاقِيَةُ بينَ المَزارِعِ، وقِيلَ: هي المَشارَةُ، وجَمْعَها دبِارٌ. قالَ بِشْرُ بنُ أَبِي خازِمٍ:
(تَحدَّرَ ماءُ البِئْرِ من جُرَشِيَّة ... على جِرْبَةٍ تَعْلُو الدِّبارَ غُرُوبُها ... )
وقِيلَ: الدِّبارُ: الكُرْدُةُ، واحِدَتُها دِبارَةٌ. والدِّباراتُ: الأُنْهارُ الصِّغارُ الّتِي تَتْفَجَّرُ في أَرْضِ الزَّرْعِ، واحِدَتُها دَبْرَةٌ، ولا أعْرِفُ كيفَ هذا، إِلاّ أَنْ يكونَ جَمَعَ دَبْرَةً على دِبارٍ، ثم أَلْحقَ الهاءَ للجَمْعِ كما قالُوا: الفِحالَةُ ثم جَمَعَ الجَمْعُ جَمْعَ السَّلامَة. وقالَ أبو حَنِيفَةَ: الدَّبْرَةُ: البُقْعَةُ من الأَرْضِ تَزْرَعُ، والجَمْعُ دِبارُ. والدَّبْرُ والدِّبْرُ: المالُ الكَثُير الذي لا يُحْصَى كَثْرةً. يُقال: مالٌ دَبْرٌ، ومالان دَبْرٌ، وأَمْوالٌ دَبْرٌ. هذا الأَعْرَفُ. وقد كُسَّرَ على دُبُورٍ. والدَّبْرُ: النَّحْلُ والزَّنابِيرُ. وقيلَ: هي مِنَ النَّحْلِ: ما لا يَأْرِي، ولا واحِدَ لها، وقِيلَ: واحِدَتُه دَبْرَةٌ، أنشَدَ ابنُ الأعرابِيٍّ:
(9/314)

(وهَبْتُه مِنْ وَثَبَى قِمْطْرَهْ ... )

(مَصْرُورَةِ الحَقْوَيْنِ مثلِ الدَّبْرَهْ ... )
وجَمْعُ الدَّبْرِ أَدْبُرٌ ودُبُورٌ، قال زَيْدُ الخَيْلٍ:
(كأَنّ عَلَى أَعْجاسِها أَطْرَ أَدْبُر ... بَدَا من شَفا ذِي كِفَّةِ ما يَطُولُها)
وقال لَبِيدٌ:
(بأشْهَبَ مِنْ أَبكْارِ مُزْنِ سَحابِةٍ ... وأَرْي دُبُورٍ شارَةُ النَّحْلَ عاسِلُ)
أَرادَ: شارَةُ من النَّحْلِ، وقد يَجُوزُ أن يكونَ الدُّبُورُ جَمْعَ دَبْرَةٍ كصَخْرَةٍ وصُخُورٍ، ومَأْنَةٍ ومُؤُونٍ. والدَّبُورُ بفتحِ أَوَّلْها: النَّحْلُ، لا واحِدَ لَها مِنْ لَفْظِها. وحَمُّي الدَّبْرِ: عاصِمُ بنُ ثابِتٍ، من أًصْحابَِ النبيِّ صلى الله عليه وسلم قُتِلَ يومَ أُحْدٍ، فمَنَعَتِ النَّحْلُ الكُفّارَ منه. وقالَ أبو حَنيفَةَ: الدِّبْرُ بالكسر: النَّحْلُ كالدَّبْرِ. وقول أَبِي ذُؤَيبٍ:
(بأَسْفَلِ ذاتِ الدَّبْرِ أُفْرِدَ خِشْفُها ... وقد طُرِّدَتْ يَومَيْنِ فَهْيَ خَلُوجُ)
عَنَى شُعْبَةً فيها دَبْرٌ، ويُرْوَي: ((قَدْ وَلَهَِتْ)) . والدِّبْرُ أيضاً: أَوْلادُ الجَرادِ عنه. ودَبَرَ الكِتابَ يَدْبُرهُ دَبْراً: كَتَبَه، عن كُراع، والمَعْرُوفُ ذَبَرَهَ، ولم يَقُلْ: دَبَرَهُ إلاَّ هُوَ. والدَّبْرُ: رُقادُ كُلِّ ساعَةٍ، وهو نَحْوُ التَّسْبِيخِ. ودابَرَ الرَّجُلُ: ماتَ، عن اللِّحْيانِيِّ، وأنَشَد لأُمَيَّةَ بن أَبِي الصَّلْتِ:
(زَعَمَ ابنُ جُدْعانَ بنِ عَمْرٍ و ... أَنَّنِي يَوْماً مُدابِرْ)

(ومُسافِرٌ سَفَراً بَعيِداً ... لا يَؤُوبُ لَهُ مُسافِرْ)
(9/315)

ودُبارُ: لَيْلَةُ الأَرْبَعاءِ، وقيلَ: يومَ الأَربْعاء، عادِيَّةٌ، وقالَ كُراع: جاهِليَّةٌ، قال:
(أُؤمِّلُ أَنْ أَعِيشَ وَأَنَّ يَوْمِي ... بأَوّلِ أو بأَهْوَنَ أَو جُبارِ)

(أو التّاِلي دُبارَ فإنْ أَفُتْه ... فمُؤْنِسٍ أو عَرُوبَةَ أو شِيارِ)
ومُؤِنْسُ وعَرُوبَةُ: الخَمِيسُ والجُمُعَة، وقد تَقَدَّمِ. والدَّبْرُ: قَطْعَةٌ تَغْلُظُ في البَجْرَِ، كالَجزِيرِةَ يَعْلُوها الماءُ، ويَنْضُبُ عَنْها. والأُدَيْيرُ: دُوَيْبَةٌ. وبَنُو الدُّبَيْرٍ: بَِطْنٌ، قالَ:
(وفِي بَنِى أُمِّ دُبَيْرٍ كَيْسُ ... )

(على الطَّعامٍ ما غَبَا غُبَيْسُ ... )

(مقلوبه)
[ر د ب] والإرْدَبُّ: مِكْياكٌ ضَخْمٌ، قِيلَ يَضُمُّ أَرْبِعَةً وعِشْرْيِنَ صاعاً. والإرْدَبُّ: القَناةُ التي يَجْرِي فيها الماءُ على وَجْهِ الأَرْضِ. والإرْدبَّةُ: القِرْمِيدَة.
(مقلوبه)
: [ب د ر] بادَرَ الشّيءَ مُبادَرَةً، وبِداراً، وابْتَدرَهُ، وبَدَرَ غيرَهُ إِليه يَبْدُورُه: عاجَلَه، وقال أَبُو المُثَلَّمِ:
(فَيْدُرُها شَرائعَها فَيْرْمِي ... مَقاتِلَها فَيسْقِيها الزُّؤامَا)
أرادَ إِلى شَرائِعِها، فحَذَفَ وأَوْصَلَ. وبادَرَه إِليه: كَبَدَرَه. وبَدَرَنِي الأَمْرُ: وبَدَرَ إلىَّ: عَجِلَ إِلَىَّ وَسَبَقَ. واسْتَبَقْنَا البَدَرَي: أي مُبادِرِينَ. وناقَةٌ بَدْرِيَّةٌ: بَدَرَتْ أُمُّها الإِبلَ في النِّتاجِ، فجاءَتْ بِها في أَوّلِ الزَّمَنْ، فَهُوَ أَغْزَرُ لَها وأَكْرَمُ.
(9/316)

والبادِرَةُ: ما يَبْدُرُ من حِدَّةِ الرَّجُلِ عِنْدَ غَضَبِه من قَوْلٍ أو فِعْلٍ. وبادِرَةُ الشَّرِّ:؛ ما يَبْدُرُكَ منه. وبادِرَةُ السَّيْفِ: شَباتُه. وبادَرَةُ النَّباتِ: رَأُسُه أَوَّلَ ما تَنْفَطُرِ عنه الأَرْضُ. وبادِرَةُ الحِنّاءِ: أَوًّلُ ما يَبْدَأُ منه. والبادِرَةُ: أَجْوَدُ الوَرْسِ، وأَحْدَثُه نَباتًا. وعَيْنٌ حَدْرًَةٌ بَدْرَةٌ: يَبْدُرُ نَظَرُها نَظَرَ الخَيْلِ، عن ابنِ الأعْرابِيٍّ. وقِيلَ: هي حَدِيدَة النَّظَرِ، وقيل: هِيَ المُدّوَّرَةُ العَظِيمةُ، والصَّحِيحُ في ذِلكَ ما قالَه ابنُ الأعْرابِيِّ. والبَدْرُ: القَمَرُ إِذا امْتَلأَ؛ لأَنَّهُ يُبادِرُ بطُلُوعِه غُرُوبَ الشَّمٍ سِ، لا يَتَقارَبانِ في الأُفُقِ صُبْحاً، والجَمْعُ: بُدُورٌ. وبَدْرُ القَوْمٌ: طَلَعَ لهم. وأبَدْرُ القَوْمِ: سَيِّدُهُم، على التَّشْبِيِه بالبَدْرِ. قال ابنُ أَحْمَرَ:
(وقد نَضْرِبُ البَدْرَ اللَّجُوجَ بكَفِّه ... عليهِ ونَعْطِي رَغْبَةَ المُتَوَدِّدِ)
ويُرْوَي ((البَدْءَ)) . وغُلامٌ بَدْرٌ: مُمْتَلِيٌّ. والبَدْرَةُ: جِلْدُ السَّخْلِةِ إِذا فُطَمِ، والجَمْعُ بُدُورٌ وبِدَرٌ. قال الفارِسيُّ: ولا نَظِيِرَ لبَدْرَةٍ وبُدُورٍ إلاّ مَأْنَةٌ ومُؤُونٌ، وصَخْرَةٌ وصُخُورٌ. قال أبو عُبَيْدٍ: لا نَظِيرَ لبَدْرَةٍ وبِدَرٍ إلاّ بَضْعَةٌ وبِضَعٌ، وهَضْبَةٌ وهِضَبٌ. والبَدْرَةُ: كيِسٌ فيه أَلْفٌ أو عَشْرَةُ آلافٍ، سُمِّيْتْ بَيدْرَةِ السَّخْلَةِ. والبادِرَتانِ من الإنْسانِ: لَحْمتانِ فَوْقَ الرُّغَثاوَيْنِ وأَسْفَلَ الثُّنْدُوَةٍ، وقيل: هما جانِباَ. الكِرْكِرَةِ، وقيلِ: هُما عِرْقانِ يَكْتَنِفانِها. والبادِرَةُ من الإنْسانِ وغيرِه: اللَّحْمَةُ التي بينَ المَنكِبِ والعُنٌ قِ، قالَ:
(وجاءَتِ الخَيْلُ مُحْمَراّ بُوادِرُها ... زُوراً وجَرَّت يدُ الرّامِي عَن الفُوقِ)
(9/317)

وفي الحَدِيث: ((أَنّه لَمّا أُنْزِلَتْ عليه سوُرَةُ: {اقرأ باسم ربك} [العلق: 1] جاءَ بها صلى الله عليه وسلم تَرْعَدُ بَوادِرُه، فقالَ: زَمِّلْونِي زَمِّلُونِي)) . والبَيْدَرُ: الأَنْدَرُ، وخَصَّ كُراعٌ به أُنْدَرَ القَمْحٍ، يَعْنِي الكُدْسَ منه، وبذلك فَسَّرَه. وبَدْرٌ: ماءٌ بعَيْنِه. وبَدْرٌ: اسمُ رَجُلٍ.
(مقلوبه)
: [ر ب د] الرُّبْدَةُ: الغُبْرَةُ، وقيلَ: لَوْنٌ إلى الغُبْرَةِ، وقِيلَ: الرُّبْدَةُ والرَّبَدُ في النَّعامِ: سَوادٌ مُخْتَلِطٌ، وقِيلَ: هو أَنْ يَكُونُ لَوْنُها كُلُّه سَواداً، عن اللِّحْيانِيِّ. ظَلِيمٌ أَرْبَدُ، ونَعامَةٌ رَبْداءٌ. وقال اللِّحْيانِيُّ: الرَّبداءُ: السَّوْداءُ، وقالَ مَرَّةً: هي الّتِي في سَوادِها نُقَطٌ بِيضٌ أو حُْمرٌ. وقد أرْبَدَّ. ورَبَّدَتِ الشّاةُ: أضْرَعَتْ فلَمَعَ ضَرْعُها بسَوادٍ. وتَرَبَّدَ ضَرْعُها. وشاةٌ رَبْداءُ: مُنٌ طَّقَةُ بحُمْرَةٍ وبَياضٍ أو سَوادٍ. وارْبَدً وَجْهَه، وتَرَبَّدَ: احْمَرًّ حُمْرَةً فيها سَوادٌ عند الغَضَبِ. والرُّبْدَةُ: غُبْرَةٌ في الشَّفَةِ، يُقالُ: امْرَأَةٌ رَبْداءُ ورَجُلٌ أَرْبَدُ. وتَربَّدَت السَّماءُ: تَغَّنمَتْ. والأَرْبَدُ: ضَرْبٌ من الحَيّاتِ يَعَضُّ فيَتَرَيَّدُ منها الوَجْهُ. وجاءُ بأُمُورٍ رُبْدٍ: أي دَواهٍ سُودٍ. ورَبَدَ بالمَكانَ: أَقامَ. ورَبَدَهُ رُبْداً: حَبَسَه. وَرَبدَ الإِبلَ يَرْبُدُها رَبْداً: حَبَسَها. والمِرْبَدُ: مَحْبِسُها. وقِيلَ: هي خَشَبَةٌ أو عَصًا تَعْتَرِضُ صُدُورِ الإِبِلِ فَتْمنَعُها عن الخُرُوجِ، قال:
(عَواصِيَ إِلا ما جَعَلْتَ وراءها ... عَصَى مِرْبَدٍ تَغْشَى نُحُوراً وأَذْرُعَا)
ومِرْبدُ البَصْرَةِ من ذلك، سُمِّيَ لأَنَّهمُ كانُوا يَحْبِسُونَ فيهِ الإِبِلَ، وقولُ الفَرَزْدَقٍ:
(9/318)

(عَشِيَّةَ سالَ المِرْبَِدَانِ كِلاهُما ... سَحابَةَ يَوْمِ بالسُّيُوفِ الصَّوارِم)
فإنّما ثَنَّاهُ مَجازاً لما يَتَّصلُ بهِ من مُجاوِرِه، ثم إِنّه مَعَ ذلك أَكَّدَه. وإِنْ كانَ مَجازاً، وقد يَجُوزُ أن يَكُونَِ سَمَّى كُلَّ واحِدٍ من جانِبَيْهِ مِرْبَداً. والمِرْبَدُ: فَضاءٌُ وَراءَ البَيُوتِ يُرْتَفَقُ به. والمِرْبَدُ كالحُجرَةِ في الدّارِ. ومِرْبَدُ التَّمْرِ: جَرِينُه الذّيِ يُوضَعُ فيهِ بعدَ الجِدادِ لَيْيبِسَ. قالَ سِيبَويْهِ: هو اسمٌ كالمَطْبَخِ، وإنّما مَثًّلَه به لأَنّ الطَّبْخَ تَيْبِيسٌ. وتَمْرٌ رَبِيدٌ: نَضِدَ في الجِرار، ثم نُضِحَ بالماءِ. ورُبَدُ السَّيْفِ: فِرِنْدُه، هُذَلَيةٌ، قالَ صَخْرُ الغَيِّ:
(أَبْيَضُ مَهْوٌ في مَتْنِه رُبَدُ ... )
وأَرْبَدَ الرَّجُلُ: أَفْسَدَ مالَهُ ومَتاعَهُ. وأَرْبَدُ: اسمُ رَجُلٍ. والرَّيْبُدانُ: نَبْتٌ.
(مقلوبه)
[ب ر د] البَرْدُ: ضِدُّ الحَرِّ. بَرَدَ الشيْءُ يَبْرُدُ بُرُودَةً. وماءٌ بَرْدٌ، وبارِدٌ، وبَرُودٌ، وبُرادٌ. وقد بَرَدَهُ يَبْرُدُه بَرْداً، وبَرَّدَه: جَعَلَه بارداً. فأمّا من قَال بَرَّدْتُه: سَخَّنْتُه، لقَوْلِه:
(عافَت الماءَ في الشِّتاءَِ فقُلْنا ... بَرِّدِيهِ تُصادِفِيه سَخِينَا)
فغالِطُ، إنّما هُو ((بَلْ رِدِيهِ)) فأَدْغَمَ، على أنَّ قُطْرُباً قد قالَهُ. وبَرَدَهُ يَبْرُدُه: خَلَطَه بالثَّلْجِ وغيرِه، وقد جَاء في الشِّعْرِ أَبَرَدَهُ وليس بَمأْخُوذٍ بهِ.
(9/319)

وأَبَرَدَهُ: جاءَ به باِرِداً. وأَبْردَ له: سَقَاه بارِداً. وَسقُاهُ شَرْبَةً بَردَتَ فُؤادَهُ: أي بَرَّدَتْهُ، وأنشدَ ابنُ الأعْرابِيِّ:
(أَنَّي اهْتَدَيْتِ لِفْتَيةٍ نَزَلُوا ... بَرَدُوا غُوارِبَ أَيْنُقٍ حُدْبٍ)
أي وَضَعُوا عنها رحالَها لتَبْرُدَ ظُهُورها. والبَرّادَةُ: إِناءٌ يُبَرِّدُ الماءَ، بَنِي على بَرَّدَ. وإِبْرِدَةُ الثَّرَى والمَطَرِ: بَرْدُهُما. والإبُرِدَةُ: بَرْدٌ في الجَوْفِ. والبَرَدَةُ والبَرْدَةُ: التُّخَمَةُ، وفي حديثِ ابنِ مسعودٍ: كُلُّ داءٍ أَصْلُه البَرَدةُ) وكُلُّه من البَرْدِ. وابْتَرَدَ الماءَ: صَبَّهُ على رَأْسِه بارِداً، قال:
(إذا وَجَدْتُ أُوارَ الحُبِّ في كَبِدِي ... أَقْبَلْتُ نَحْوَ سِقاءِ القَوْمِ أَبْتَرِدُ)

(هذا بَرَدْتُ ببَرْدِ الماءِ ظاهِرَه ... فمَنْ لَحرِّ على الأَحْشاءِ يَتَّقِدُ)
وتَبَرَّدَ فيه: اسْتَنْفَعَ. والبَرُودُ: ما ابْتُرِدَ به. والبَرْدانِ، والأَبْرَدانَ: الغَداةُ والعَشِيُّ. والأَبْرَدانِ أيضاً: الظِّلُّ والفَيْءُ، قالَ الشَّمّاخُ:
(إِذا الأَرْطَي تَوَسَّدَ أًَبْرَدَيْهِ ... خَدُودُ جَوازِيء بالرَّمْلِ عِينِ)
وَقْولُ أَبِي صَخْرِ الهّذَلِيِّ:
(فما رَوْضَةٌ بالحَزْمِ ظاهِرَةُ الثَّرَى ... ولَتَهْا نَجاءُ الدَّلْوِ بعدَ الأَبارِدِ)
يَجُوزُ أن يكونَ جَمْعَ الأَبْرَدَيْنِ اللَّذَيْنِ هما الفَيءُ والظِّلُّ؛ أو اللَّذَيْنِ هما الغَداةُ والعَشِيُّ.
(9/320)

وأبْرَدَ القَوْمُ: دَخَلُوا في آخِرِ النَّهارِ. ((وأَبْرِدُوا عَنْكُم من الظَّهِيرَةِ)) : أي لا تَسيرُوا حتى يَنْكَسَر حَرُّها ويَبُوخَ. وبَرُدَنا اللَّيْلُ يَبْرَدُنا بَرْداً، وَبَرَد عليناَ: أصابَنَا بَرْدُه. وليلَةٌ بارِدَةُ العَيْشِ، وبَرْدَتُه: هَنِيئَتُه: قال نُصَيْبٌ:
(فيا لَكَ ذَا وَدٍّ ويا لَكِ لَيْلَةً ... تَحَلَّتْ وكانت بَرْدَةَ العَيْش ناعِمَهْ)
وعَيْشٌ بارِدٌ: هَنِيءٌ، قال:
(قَلَيلَةُ لَحْمِ النّاظَريْنِ يَزِينُها ... شبَابٌ ومَخْفُوضٌ من العَيْشِ بارِدُ)
والمَبْرُودُ: خَبْزٌ يُبْرَدُ في الماءِ تَطْعَمُه النِّساءُ للسُّمْنَةِ. والبَرَدُ: سَحابٌ كالجَمَد؛ سُمِّي بذلك لِشَّدةِ بَرْدِه. وسَحابٌ بَرِدٌ، وأَبْرَدُ: [ذو قُرٍّ] وبَرْدٍ، قال:
(يا هِنْدُ هِنْدٌ بينَ خِلْبٍ وكِبَد ... )

(أَسْقاكِ عَنِّي هَزِمُ الرَّعْدِ بَرِدْ ... )
وقالَ:
(كأَ نَّهمُ المَعْزاءُ في وَقْعِ أَبْرَدَا ... )
شَبَّهَهَمُ في اخْتِلاطِ أَصْواتِهِم بوَقْعِ البَرَد على المَغْزاءِ، وهي حِجارَةٌ صُلْبَةٌ. وسَحابَةٌ بَرِدَةُ، على النَّسَبِ: [ذاتُ بَرْدٍ] ولم يَقُولُوا: بَرْداء. وبُرِدَ القَوْمُ: أَصابَهُم البَرَدُ. وأَرْضٌ مَبْرُودَةٌ كذلك. وقال أبو حَنِيفَةَ: شَجَرَةٌ مَبْرُودَةٌ: طَرَحَ البَرْدُ وَرَقَها. والبَرْدُ: النَّوْمُ؛ لأنَّه يُبَرِّدُ العَيْنَ بأَنْ يُقِرَّها. وفي التَّنْزِيلِ: {لا يذوقون فيها بردا ولا شرابا} [النبأ: 24] ، قالَ.
(9/321)

(فإِنْ شِئْتِ حَرَّمْتُ النِّساءَ سِواكُمُ ... وإِنْ شِئْتِ لم أَطْعَمْ نُقاخاً ولا بَرْداً)
وقال ثَعْلبٌ: البَرْدُ هُنا: الرِّيقُ. وبَرَدَ الرَّجُلُ يَبْرُودُ بَرْداً: ماتَ، وهو صَحِيحٌ في الاشْتِقاقِ؛ لأنّه عَدِمَ حَرارَةَ الرُّوحِ. وبَرَدَ السَّيْفُ: نَبَا. وبَرَدَ يَبْرُودُ بُراداً وبُرُوداً: ضَعُفَ وفَتَرَ عن هُزالٍ أو مَرَضِ. وأَبْرَدَه الشَّيءُ: فَتَّرَةُ وأَضْعَفَه، وأنِشَد ابنُ الأَعْرابِيٍّ:
(والأَسودانِ أَبْرداَ عِظامِي ... )

(الماءُ والفَثُّ ذَوَا أَسْقامِ ... )
وَبَرَدَ عينَه بالكُحْلِ يَبْرُدُها بَرْداً: كَحَلَها، وسَكَّنَ أَلَمَها. واسمُ الكُحْلِ: البَرُودُ. وكلُّ ما بُرِدَ به شَيْءٌ: بَرُودٌ. وبَرَدَ عليهِ حَقٌّ: وَجَبَ ولَزِمَ. وليِ عليهمِ أَلْفٌ بارِدٌ: أي ثابِتٌ، قال:
(اليَوْمُ يَوْمٌ بارِدٌ سَمُومُه ... )

(مَنْ عَجَزَ اليَوْمَ فلا نَلُومُهْ ... )
أي: حرُّه ثابَتٌ، قال أَوْسُ بنُ حَجَزٍ:
(أَتانِي ابنُ عَبْدِ اللهِ قُرْطٌ أَخُصُّه ... وكانَ ابنَ عَمٍّ نُصْحُه لِيَ بارَدُ)
وبَرَدَ في أَيْدِيهِمْ سَلَماً: لا يُفْدَي ولا يُطْلَقُ ولا يُطْلَبُ. وإن أصْحابَكَ لا يُبالُونَ ما بَرَّدُوا عليكَ: أي أَثْبَتُوا. وفي حَدِيثِ عائِشَة: ((لا تُبَرِّدِي عَنْه)) : أي: لا تُخَفِّفِي.
(9/322)

والبَرِيدُ: فَرْسخانِ. وقيل: ما بَيْنَ كُلِّ مَنْزِلَيْنِ بِرِيدٌ. والبَرِيدُ: الرُّسُلُ على دَوابِّ البَرِيدِ، والجَمْعُ بُرُدٌ. وبَرَدَ بَرٍِ يداً: أَرْسَلَه. والبُرْدُ: ثَوْبٌ فيه خُطُوطٌ، وخَصَّ بعضُهم به الوَشْيَ، والجمعُ: أَبْرادٌ، وأَبْرُدٌ، وبُرُودٌ. والبُرْدَةُ: كِساءٌ يُلْتَحَفُ بهِ. وقِيلَ: إِذا جُعِلَ الصُّوفُ شُقَّةً وله هُدْبٌ فهي بُرْدَةٌ. وقولُهم: هُما في بُرْدَةٍ أَخْماسٍ، فَسَّرَه ابنُ الأَعْرابِيِّ فقالَ: معناه أَنّهما يَفْعلانِ فِعلاً واحداً فَيشْتَبِهانِ، كأَنَّهُما في بُرْدَةٍ واحِدَةٍ، والجَمْعُ: بُرَدٌ لا يُكَسَّرُ على غيرِ ذِلكَ، قال أبو ذُؤَيْبٍ:
(فَسمِعَتْ نَبْأَةً منْهُ فآسَدَها ... كأَنَّهُنُ لَدَى أَنْسائِه البَرَدُ)
يُرِيدُ: أَنَّ الكِلابَ انْبَسَطْنَ خَلْفَ الثَّوْر مثلَ البُرِدِ، وقَوْلُ يَزِيدَ بنِ مُفَرِّغ:
(مَعاذَ اللهِ رَبّا أَنْ تَرانَا ... طوالَ الدَّهْرِ نَشْتَملُ البِراداَ)
يَحْتَِمِلُ أن يكونَ جَمْعَ بُرْدَةِ، كُبرْمَةٍ وبِرامٍ، وأن يكونَ جَمْعَ بُرْدٍ، كقُوْطٍ وقِراطٍ. وثَوْرٌ أَبْرَدُ: فيه لُمَعُ سَوادٍ وبَياضٍ، تمانِيَةٌ. وهي لَكَ بَرْدَةُ نَفْسِها: أي خالِصَةً. وقالَ أبو عُبَيْدٍ: هِيَ لَكَ بَرْدَةُ نَفْسِها: أي خالصاً، فلم يُؤَنِّثْ خالِصاً. وهي لِبَرْدَةِ يَمِينِي. وقالَ أبو عُبيَدَةَ: هُوَ لِي بَرْدَةُ يَمِينِي: إذا كان لكَ مَعْلُوماً. وبَرَدَ الحَدِيدَ ونَحْوَه، من الجَواهِرِ، يَبْرُدُه بَرْداً: سَحَلَه. والبُرادَةُ: السُّحالَةُ. والمِبْرَدُ: ما بُرِدَ به، وهو السُّوهانُ بالفارِسيِةَّ. والبُرْدِيُّ: من جَيِّدِ التَّمرِ، يُشْبِهُ البَرْنِيَّ، عن أبي حَنِيفَةَ. والبَرْدِيُّ: نَبْتٌ، واحِدَتُه بَرْدِيَّةُ، قال الأَعْشَي:
(كَبْردِيَّةَ الغِيلِ وَسْطَ الغِرِيفِ ... قَدْ خالَطَ الماءُ مِنْها السَّريِراَ)
(9/323)

السَّرِيرُ: ساقُ البَرْدِيِّ، وقيل: قُطْنَه. وبَرَدَى: نَهْرٌ بدِمَشْقَ. قال حَسّان:
(يَسْقُونَ مَنْ وَرَدَ البَرِيصَ عليهِمُ ... بَرَدَى يُصَفَّقُ بالرَّحِيقِ السَّلْسَلِ)
أرادَ: ماءَ بَرَدَى. والبَرَدانُ: موضِعٌ، قال ابنُ مَيّادَةَ:
(ظَلَّتْ بِنِهْيِ البَرَدانِ تَغْتَسِل ... )

(تَشْرَبُ منه نَهَلاتٍ وتَعْلْ ... )
وبَرَِدَيّاً: موضِعٌ أيضاً، وقيل: نَهْرٌ، وقيل: هو نَهْرُ دِمَشْقَ، والأَعْرَفُ أَنّه بَرَدَى، كما تَقَدَّم.
(الدال والراء والميم)
[د ر م] دَرِمَ الكَعْبُ والعُرْقُوبُ والسّاقُ دَرَماً، فهو أَدْرَمُ: اسْتَوَى. ودَرِمَ العَظْمُ: لم يَكُنْ له حَجْمٌ. وامْرأَةُ دَرْماءٌ: لا تَسْتَبِينُ كُعُوبُها ولا مَرافِقُها. وكلُّ ما غَظّاهُ الشَّحْمُ واللَّحْمُ، وخَفِيَ حَجْمُه، فقد دَرَمَ. ودِرْعٌ دِرِمَةٌ: مَلْساءُ، وقِيلَ: لَيِّنَةُ، قالت:
(يا قائِدَ الخَيْلِ ومُجْتابَ ... الدِّلاصِ الدَّرِمَهْ)
ودَرَمَتْ أَسْنانُه: تَحاتَّتْ. والأَدْرَمُ: الذي لا أَسْنانَ له. ودِرَمَ البَعِيرُ دَرَماً، وهو أَدْرَمُ: إِذا ذَهَبَتْ جِلْدَةُ أَسْناِنه، ودَنَا وقُوُعُها. وأَدْرَمَ الصَّبِيُّ: تَحَرَّكَتْ أَسْنانُه، ليَسْتَخْلِفَ أُخَرَ. وأَدْرَمَ الفَصِيلُ للإجْذاع والإثْناءِ، فهو مُدْرِمٌ، وكذلِكَ الأُنْثَى: إذا سَقَطَتْ رَواضِعُه.
(9/324)

ودَرَمَتِ الفَأْرَةُ والأَرْنَبُ والقُنْفُذُ تَدْرِمُ دَرْماً ودِرِمتْ دَرَماً ودِرِيماً ودَرَماناً ودَرامَةً: قارَبَتَ الخَطْوَ في عَجَلَةٍِ. والدَّرِمَةُ، والدَّرّامَةُ: من أَسْماءِ الأًَرْنَبِ. والدَّرّامُ: القُنْفُذُ، لدَرَمانِه. والدَّرّامُ: القِبيحُ المِشْيَةِ. والدَّرَامَةُ والدًّرامَةُ من النِّساء: السَّيِّئةُ المَشْيِ القَصِيرَةُ مع صِغَرٍ، قال:
(مِنَ البِيضِ لادَرّامِةٌ قَمَلِيَّةٌ ... تَبُذُّ نِساءًَ النّاسِ دَلاّ ومِيسَمَا ... )
والدَّرُومُ كالدَّرّامَة. وقِيلَ: الدَّرُومُ: التِي تَجِيءُ وتَذْهَبُ باللَّيْلِ. والدَّرْماءُ: نَباتٌ سُهْلِيٌّ دَسْتِيٌّ، ليسَ بِشَجَرٍ ولا عُشْبٍ، ينْبُتُ على هَيْئَة الكَبِدِ، وهُوَ من الحَمْضِ. قالَ أبو حَنِيفَةَ: لها وَرَقٌ أَحْمَرُ. تَقولُ العَرَبُ: كُنّا في دَرْماءَ كأنَّها النّارُ، وقالَ مَرَّةً: الدَّرْماءُ تَرْتَفِعُ كأَنَّها جُمَّةٌ، ولها نَوْرٌ أَحْمَرُ، ووَرَقُها أَخْضَرٌ، وهي تُشْبِهُ الحَلَمَةَ وقد أَدْرَمَتِ الأَرْضُ. والدَّارِمُ: شَجَرٌ شِبيهٌ بالغَضَا، ولونُه أَسْوَدُ يَسْتاكَ به النِّساءُ فيُحَمَّرِ لِثاتِهِنَّ وشِفاهَهُنَّ تَحْمِيراً شَدِيداً، وهو حَّرِيفٌ، رَواهُ أبو حَنِيفَةَ، وأَنْشَدَ.
(إِنَّما سَلَّ فُؤادِي ... دَرَمٌ بالشَّفَتَيْنِ ... )
والدَّرِمُ: شَجَرٌ تُتَّخَذُ منه حِبالٌ لَيْسَتْ بالقَويِةَّ. ودارِمٌ: حَيٌّ من تَمِيمٍ، فيهمِ بَيْتُها وشَرَفُها، وقد قِيلَ: إنَّه مُشْتَقٌّ من الدَّرمَانِ الّذِي هو مُقارَبَةُ الخطْوِ في المَشْيِ، وذلِكَ أَنّ أباهُ أرْسَلَه في خَرِيطَةٍ، فجاءَ بِها مُثُقَلاً يُقارِبُ الخَطْوَ، فقالَ أَبُوه: قد جاءَكُم يَدْرِمُ، فَسْمَِّيِّ دارِماً لِذلكِ. ودِرِمٌ: اسمُ رَجُلٍ من بَنِي شَيْبانَِ. وفي المَثَل: ((أَوْدَى دَرِمٌ)) ، وذِلكَ أَنَّه قُتِلَ فلَمْ يُدْرَكْ بثَأْرِه، فصار مَثَلاً، قال الأَعْشَى:
(ولْمُ يُودِ مَنْ كُنْتَ تَسْعَى لَه ... كَما قِيلَ فِي الحَيِّ ((أَوْدَى دَرِمْ)
(9/325)

وبَنُو الأَدْرَمِ: حَيٌّ من قُرِيْشٍ.
(مقلوبه)
[د م ر] دَمَرَ الَقْومُ يَدْمُرُونَ دَماراً: هَلَكوا. ودَمَرَهُم اللهُ، ودَمَّرَهُمْ، وفي التنزيل: {فدمرناهم تدميرا} [الفرقان: 36] . ودَمَّرَ عَلَيْهمِ كذِلكَ. ورَجُلٌ دِامرٌ: هالِكٌ لا خَيْرَ فيهِ، يُقال: رَجُلٌ خاسِرٌ دامِرٌ، عن يَعْقُوبَ كدابِرٍ. وحَكَى اللٍّ حْيانَيُّ أَنَّه على البَدَلِ، وقال: خَسِرٌ ودَمِرٌ ودَبِرٌ، فأتْبَعُوهما خَسرِاً، وعندِي أنَّ خَسِراً على فِعْلِه، وِدَمراً ودَبِراً على النَّسَبِ. وقِيلَ: دَمَرَ عليهم يَدْمُرُ دَمْراً، ودُمُوراً: دَخَلَ بغيرِ إِذْنٍ. وقِيلَ: هَجَمَ، وهو نَحْوُ ذلك. ومنه قوله: ((من نَظَرَ فقَدْ دَمَرَ)) . والمُدَمِّرُ: الصّائِدُ يُدَخِّنُ فِي قُتْرِتَه بأَوْبارِ الإِبلِ كَيْلاً تَجِدَ الوَحْشُ رِيحُه. والدُّمارِيُّ، والتُّدْمُرٍ يُّ، والتَّدْمُرِيُّ من اليَرابِيعِ: اللَّئِيمُ الخِلْقَةَ، المَكْسُوُّ البَراثِن، وقيل: وهو الماعِزُ مِنْها، وفيهِ قِصَرٌ وصِغَرٌ، ولا أَظْفارَ في ساقَيْهِ، ولا يُدْرَكُ سَرِيعاً، وهو أصْغرُ من الشُّفارِيِّ، قالَ:
(وإنِّي لأَصْطادُ اليَرابِيعَ كُلَّها ... شُفارِيَّها والتَّدْمُرِيَّ والمُقَصَّعَا ... )
والتَّدُمرِيُّ: اللَّئِيمُ من الرِّجالِ. والتَّدْمُرِيَّةُ من الكِلابِ: التي لَيْسَتْ بَسلُوقِيَّةِ ولا كُرْدِيَّةٍ. وتَدْمُرُ: مَدِينَةٌ بالشّأْمِ، قال النّابِغَة:
(وخَيِّسِ الجِنَّ إِنِّي قد أَذِنْتُ لَهُم ... يَبْنُونَ تَِدْمُرَ بالصُّفّاحِ والعَمَدِ)

(مقلوبه)
[ر د م] رَدَمَ البَابَ والثُّلْمَةَ ونَحْوَهُما يَرْدِمُهما رَدْماً: سَدَّهُ، وقِيلَ: الرَّدْمُ أكثُر من السَّدِّ؛ لأنّ الرَّدْمَ: ما جُعِلَ بعضُه على بَعْضٍ، والاسمُ الرَّدْمُ، وجمعُه رُدُومٌ. والرَّدْمُ: السَّدُّ الذي بَيْنَنا وبَيْنَ يَأْجُوجَ ومَأْجُوجَ. وفي التنزيل: {أَجْعَلْ بَيْنكُمْ وَبَيْنَهُمْ
(9/326)

رَدْماً} [الكهف: 95] . والرَّدْمُ: ما يَسْقُطُ من الجِدارِ إِذا انْهَدَمَ. وكُلُّ ما لُفِّقَ بعضُه ببعضٍ فقَدْ رُدِمَ. والرَّدِيمَةُ: ثَوْبانِ يُخاطُ بعضُهما ببعضٍ، نحوُ اللَّفاقِ، وهي الرُّدُمُ، على تَوَهُّمِ طَرْحِ الهاءِ / قال:
(يَرْفُلْنَ بعدَ بِيابِ الخالَ في الرُّدُمِ ... )
وثَوْبٌ مُرَدَّمٌ، ومُرْتَدَمٌ، ومُتَرَدَّمٌ: خَلَقٌ مُرَقَّعٌ، قالَ:
(هَلْ غادَرِ الشُّعَراءُ مِنْ مُتَرَدَّمِ ... )
أي: من كَلامٍ يُلْصَقُ بعضُه بَبعْض ويُلَفَّقُ، أَي: قد سُبَقُونَا إِلى القَوْلِ، فلم يَدَعُوا مَقالاً لقائِلٍ. وتَرَدَّمَتِ النَّاقَةُ: عَطَفَتْ على وَلَدِها. والرَّدِيمُ: لَقَبُ رَجُلٍ من فُرٍْ سانِ العَرَبِ سُمِّي بذلِكَ لعَظِم خَلْقِه، وكان إِذا وَقَفَ مَوْفَقاً رَدَمَه فلم يُجاوَزْ. وتَرَدَّمَ القَوْمُ الأرْضَ: أَكَلُوا مَرْتَعِها مَرَّةً بعدَ مَرَّةٍ. وأَرْدَمَتْ عليه الحُمَّي، وهي مُرْدِمٌ: دامَتْ. وأَرْدَمَ عليه المَرَضُ: لَزِمَه. ورَدَمَ البَعِيرُ والحِمارُ يَرْدَمُ رَدْماً: ضَرِطَ. والاسمُ الرُّدامُ. وقيل: الرَّدْمُ: الضُّراطُ عامَّةً. ورَدَمَ بها رَدْماً: ضَرِطَ. والرَّدْمُ: الصَّوْت. وخَصَّ بعضُهم به صَوْتَ القَوْسِ. ورَدَمَ القَوْسَ: صَوَّتَها بالإنْباضِ، قال صَخْرُ الغَيِّ.
(كأَنَّ أُزْبِيَّها إِذا رَدِمَتْ ... هَزْمُ بغاةٍ في إِثْرِ ما فَقَدُوا)
(9/327)

رِدَمتْ: صُوِّتَتْ بالإِنْباضِ. ورجلٌ رَدْمَ ورُدَامٌ: لا خَيْرَ فيه. ورَدَمَ الشيءُ يَرْدُمُ رَدْماً: سالَ، هذه عن كُراع. ورواية أَبِي عُبَيْدٍ وثَعْلَبٍ: رَذَم بالذالِ. والرَّدْمُ: موضِعٌ بِتهامَةَ، قال أبو خِراشٍ:
(فكَلاَّ ورَبِّي لا تَعْودِي لِمثْلِه ... عَشِيَّةَ لاقَتْهُ المَنِيَّةُ بالرَّدْمِ ... )
حَذَفَ النُّونَ التي هي علامَة رَفْعِ الفِعْلِ في قَوْلِه: ((تَعُودِي)) للضَّرُورِةَ، ونَظيرُه قولُ الآخَر:
(أَبيتُ أَسْرِي وتَبِيتِي تَدْلُكي ... )

(جِسْمَكِ بالجاديِّ والمِسْكَ الذَّكٍِ ي ... )
وقد تقدَّمَتْ لًَه نظائر، ونَصَب عَشَّيةَ على المَصْدَرِ، أرادَ عَوْدَ عَشِيَّة، ولا يجوزُ أن يَنْتَصبَ على الظَّرْفِ، لتدَافُعِ اجِتْماعِ الاسْتِقْبالِ والمُضِيِّ، لأَنَّ تَعُودِي آتٍ، و ((عَشَّيَةَ لاقَتْه)) : ماضِ، وهذا مَعْنَى قولِ ابنِ جِنِّي. ورَدْمان: قَبِيلَةٌ من العَرَبِ ياليَمَنِ.
(مقلوبه)
: [م د ر] المَدَرُ: قَطَعُ الطِّينِ اليابِسِ، وقيل: الطِّينُ العَلِكُ الذي لا رَمْلَ فيه، واحِدَتُه مَدَرَةٌ. فأما قَوْلُهم: الحِجارَة والمِدارَةُ فَعَلي الإتْباعِ، ولا يُتَكَّلْم به وَحْدَه مُكَسّراً على فِعالَة، هذا مَعْنَى قولِ أَبِي رِياشٍ. وامْتَدَرَ المَدَرَ: أَخَذَه. ومَدَرَ المكَانَ يَمْدُرُه مَدْراً. ومَدَّرَه: طانَةُ. ومَكانٌ مَدِيرٌ: مَمْدُورٌ. والمَدْرُ للحَوْضِ: أن تَسُدَّ خصاصَ حجارِتَه بالمَدَرِ، وقِيلَ: هو كالقَرْمَدِةَ، إلاَّ أَنَّ القَرْمَدَة بالجِصِّ، والمَدْرَ بالطِّينِ. والمِمدَرَةُ، والمَمْدِرَةُ الأخيرة نادِرَةَ: مَوضِعٌ فيه طِينٌ حمُرٌّ يُسْتَعَدُّ لِذِلِكَ.
(9/328)

فأمّا قولُه:
(يا أَيُّها السّاقِي تَعَجَّلْ بسَحَرْ)

(وأَفْرغِ الدَّلْوَ على غَيْرِ مَدَرْ ... )
فإِنّه أراد بقوِله: ((على غَيْرِ مَدَر)) : على غَيْر مَدْرٍ، أي: على غير إِصْلاحِ للحَوْضِ. يَقُول: قد أَتَتْكَ عِطاشاً فلا تَنْتَظِرْ إِصْلاحَ الحَوْضِ، وأَنْ يَمْتَلِيءَ، فصَّبَّ على رُؤوُسِها دَلْواً دَلْواً. وقال مَرَّةً أُخْرى: لا تَصُّبَّه عَلَى مَدَرٍ، وهو القُلاعُ، فيَذُوبَ ويَذْهَبَ الماءُ. والأُولًَي أَسْبَقُ. ومَدَرَةُ الرَّجُلِ: بَلْدَتُه. وبَنُوا مَدْراءَ: أَهْلُ الحَضَر. وقولُ عامِرٍ للنَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم: ((لَنَا الوَبَرُ ولَكُمُ المَدَرُ)) إِنّما عَنَى به المَدُنَ أو الحَضَرَ؛ لأَنّ مَبانِيَها إنَّما هي بالمَدَرِ، وعَنَى بالوَبَرِ: الأَخْبِيَةَ؛ لأَنَّ أَبْنِيَةَ البادِيَةِ بالوَبَرِ. والمَدَرُ: ضِخَمُ البَطْنَةِ. ورَجُلٌ أَمْدَرُ: عَظِيمُ البَطْنِ والجَنْبَيْنِ مُتَتَربِّهُمُا، والأُنْثَى مَدْراءُ. وضَبُعٌ مَدْراءُ: عَظِيمَةُ البَطْن. وضِبْعانٌ أَمْدَرُ: على جِلْدِه لُمَعٌ من سَلْحِه. والأَمْدَرُ: الخَارِيءُ في ثِيابِه، قال مالِكُ بنُ الرَّيْبِ:
(إِنْ أَكُ مَضْرُوباً إِلى ثَوْبِ آلَف ... مَِنَ القَوْمِ أَمْسَي وهو أَمْدَرُ جانِبُه)
ومادِرٌ: اسمٌ، وفي المثل: ((أَلأمُ مِنْ مادِرٍ)) وهو أَحَدُ بَنِي هِلالِ بنِ عامِرٍ: ومَدَرَى: موضِعٌ. وثَنِيَّةُ مِدْرانَ: من مَساجِدِ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم بَيْنَ المَدِينَةِ وتَبُوكَ.
(مقلوبه) : [ر م د] الرَّمًَدُ: وَجَعُ العَيْنِ وانْتِفاخُها. رَمِدَ رَمَداً، وهُوَ أَرْمَدُ، والأُنْثَى رَمْداءُ. وعَيْنٌ رَمْداءُ ورَمَدَةٌ، وقد أَرْمَدَهَا اللهُ.
(9/329)

والرَّمادُ: دُقاقُ الفَحْمِ، وما هَبَا من الجَمْرِ فصارَ دُقاقاً، والطّائِفَةُ منه رَمادَةٌ، قال طُرَيْحٌ:
(فغادَرَتُها رَمادَةً حُمَماً ... خاوِيَةً كالتِّلالِ دِامِرُها)
والجَمْعُ أَرْمِدَةٌ وأَرْمِداءُ، وإِرْمِداءُ، عن كُراع، الأَخِيرَةُ اسمٌ للجَمْعِ، ولا نَظِيرَ لإرْمِداءَ البْتَةَّ، وقِيلَ: الأَرْمِداءُ واحِدٌ، كالرَّمادِ. ورَمادٌ أَرْمَدُ ورِمْددٌ، ورِمْدَدٌ، ورِمْدِيدٌ: كَثِيرٌ دَقِيقٌ جداً. سِيَبوَيْهٍ: إِنّما ظَهَرَ المِثْلانِ في رِمْدِدٍ لأَنَّهُ مُلْحَقٌ بزِهْلِقِ. والرِّمْدِدَاءُ _ مَمْدُودٌ _ الرَّمادُ. ورَمَّدَ الشِّواءَ: أَصابَةُ بالرَّمادِ. وفي المَثَلِ: ((شَوَى أَخُوكَ حَتَّى إِذا أنْضَجَ رَمَّدَ)) . ورَمَّدَ الشِّواءَ: مَلَّهُ في الجَمْرِ. والرُّمْدَةُ: لَوْنٌ إِلى الغُبْرَةِ. ونَعامَةٌ رَمْداءُ: فِيها سَوادٌ مُنْكَشِفٌ كَلَوْنِ الرَّمادِ. وظَلِيمٌ أَرْمَدُ كذلك. وقال اللِّحْياِنيُّ: في الرَّمْداءِ مِثْلَ قوِله في الرَّبْداءِ، وزَعَم أَنَّ الميمَ بَدَلٌ من الباءِ. والرَّمادِيُّ: ضَرْبٌ من العِنَبِ بالطّائِفِ أَسْوَدَ أَغْبَرُ. ورَمَدَ القَوْمُ رَمْداً: هَلَكُوا، قال أبو وَجْزَةَ السَّعْدِيُّ:
(صَبَتْتُ عليكُم حاصِبِي فَتَركْتُكُمْ ... كأَصْرامِ عادٍ حِينَ جَلَّلَها الرّمْدُ ... )
وأَرْمَدوُا كرَمَدُوا. ورَمَّدَهُم اللهُ وأَرْمَدَهُم. أَهْلَكَهُم. وعامُ الرَّمادَةِ مَعْرُوفٌ، وسُمِّيَ بذِلكَ لأَنَّ النّاسَ هَلَكُوا فيهِ كَثيراً، وقيل: هو لجَدْبٍ تتَابَعَ فصَيَّرَ الأَرْضَ والشَّجَرَ مثلَ لَوْنِ الرَّمادِ، والأَوّلُ أَجودُ. ورَمَدَتِ الغَنَم: هَلَكَتْ من بَرْدٍ أو صَقِيع. ورَمَّدَتِ الشّاةُ والنّاقَةُ، وهي مَرَمِّدٌ: اسْتَبانَ حَمْلُها، وعَظُمَ بَطْنُها، ووَرِمَ ضَرْعُها وحَياؤها، وقيل: هو إِذا أَنْزَلَتَ شَيْئاً عندَ النِّتاجِ أو قُبَيْلَة.
(9/330)

والارْمِدَادُ: سُرْعَِة السَّيْرِ، وخَصَّ بعضُهم بهِ النَّعامَ. والارْمِئْدادُ: الجِدُّ والمَضِيُّ. وبَنُو الرَّمِد، وبَنُو الرَّمْداءِ: بَطنانِ. ورَمادَانُ: اسمُ موضِعِ، قال الرّاعِي:
(فحَلَّتْ نَبِياّ أو رَمادَِانَ دُونَها ... رِعانٌ وقِيعانٌ من البِيدِ سَمْلَقُ)

(مقلوبه)
: [م ر د] مَرَدَ على الأَمْرِ يَمْرُدُ مُرُوداً، ومَرَادَةُ، فهو مارِدٌ ومَريدٌ، وتَمَرَّدَ: أَقْدَمَ وعَتَا. وتأْوِيلُ المُرُودِ: أن يَبْلغَ الغَايَةَ التيِ يَخْرُجُ بها من جُمْلَة ما عليهِ في ذِلكَ الصِّنْفِ. والمَرِيدُ يكونُ من الجِنِّ والإنْسِ وجِميعِ الحَيَوانِ، وقد اسْتُعْمِلَ ذِلكَ في المَواتِ، فقالُوا: تَمَرَّدَ هذا الشِّقُّ: أي جاوَزَ حَدَّ مِثْلِه، فَجَمْعُ المارِدِ مَرَدَةٌ، وجَمْعُ المَرِيدِ مُرَداءُ. والأَمْرَدُ: الشابُّ الذي طَرَّ شارِبُه ولَمْ تَبْدُ لِحْيَتُه. ومَرِدَ مَرَداً ومُرُودَةً، وَتَمرَّدَ: بَقِي زَماناً ثُمّ الْتَحَى بعدَ ذِلكَ. ورَمْلَةٌ مَرْداءُ: مُنْبَطِحَةٌ لا تُنْبِتُ، والجِمْعُ مَرادٍ، غَلَبَت الصِّفَةُ غَلَبَةَ الأَسْماءِ. والمَرادِي: رِمالٌ بهَجَرَ مَعْرُوفَةٌ، واحِدَتُها مَرْداءٌ، وأُراها سُمِّيِتْ بذلكِ لِقِلَّةِ نَباتِها. قالَ الرّاعِي:
(ومَنْ بالمَرادِي من فَصِيحٍ وأَعْجَمَا ... )
وامْرَأَةُ مَرْداءُ: لا إِسْبَ لَها. وشَجَرَةٌ مَرْداءُ: لا وَرَقَ عليها. وغُصْنٌ أَمْرَدُ كذلك. وقال أبو حَنِيفَة: شَجَرَةٌ مَرْداءُ: ذَهَبَ وَرَقُها اجمعُ. والتَّمْرِيدُ: التَّمْلِيسُ والتَّسْوِيَةُ. وبِناءٌ مُمَرَّدٌ: مُطَوَّلُ. والمارِدُ: المُرْتَفِعُ.
(9/331)

والتِّمْرادُ: بَيْتٌ صَغيرٌ يُعْمَلُ لبَيْضِ الحَمامِ. ومَرَدَ الشَّيْءَ: لَينَّه. ومَرَدَ الخُبْزَ والتّمْرَ في الماءِ مَرْداً: أَنْقَعَه، وهو المَرِيدُ، قال النّابِغَةُ:
(ولَمّا أَبَي أَنْ يَنْقُصَ القَوْدُ لَحْمه ... نَزَعْنا المَدِيدَ والمَرِيدَ ليَضْمرُ)
والمَرْدُ: الغَضُّ من ثَمَرِ الأَرِاكِ، وقِيلَ: هو النَّضِيجُ منه، وقِيلَ: المَرْدُ: هَنَواتٌ مِنْهُ حُمْرٌ ضَخَمَةٌ، وأَنْشَدَ أبو حَنيفَةَ:
(كنِانَّيةٌ أَوْتادُ أَطْنابِ بَيْتِها ... أَراكٌ إذا صافَتْ به المرْدُ شقَّحَا)
واحدِتَهُ مَرْدَةٌ. والمَرْدُ: السَّوْقُ الشَّدِيدُ. والمُرْدِيُّ: خَشَبَةٌ يَدْفَعُ بها المَلاَّحُ السَّفِينَةَ. والمَرْدُ: دَفْعَها بالمُرْدِيِّ. وماردٌ: حِصْنٌ مَعْروفٌ، غَزاهُ بعضُ المُلوكٍ فامْتَنَعَ عليه، فقالَ: ((تَمَرَّدَ مارِدٌ، وعَزَّ الأَبْلَقُ)) ، وهما حِصْنانِ بالشامِ. ومُراد: قَبِيلَةٌ من اليَمَنِ، وقِيلَ: الأَصْلُ مِن نِزارٍ. وقَوْلُ أَبِي ذُؤَيْبِ:
(كسَيْفِ الُمرادِيِّ لا ناكِلا ... جَباناً، ولا جَيْدَرِيّا قَبِيحَا)
قِيلَ: أَرادَ سَيْفَ عبدِ الرَّحْمنِ بنِ مُلْحْمٍ قاتلِ عَلِيِّ، وقِيلَ: أراد كأَنَّه سَيْفٌ يَمانٍ فِي مَضائِه، فلم يَسْتَقِمْ له الدزنُ فقالَ: ((كسَيْفِ المُرادِيِّ. ومارِدُونُ ومارِدِينَ: موضِعٌ، وفي النَّصْبِ والخَفْضِ: مارِدِينَ.
(الدال واللام والنون)
[د ل ن] وَلانُ: من أَسْماءِ العَرَبِ، وقد أُمِيتَ أصْلُ بِنائِه.
(9/332)

(مقلوبه)
: [د ن ل] دَانالُ: اسمٌ أَعْجَمِيٌّ.
(مقلوبه)
: [ل د ن] اللَّدْنُ: اللَّيِّنُ من كُلِّ شيءٍ، والأُنْثَى لَدْنَةٌ، والجَمْعُ: لِدانٌ ولُدْنٌ. وقد لَدُنَ لَدانَةً، ولُدُونَةً، ولَدَّنَه هو: لَيَّنَه. وامْرَأَةُ لَدْنَةٌ: رَيّا الشَّبابِ ناعِمَةٌ. وكُلُّ رَطْبٍ مَأْدٍ: لَدْنٌ. وتَلَدَّنَ في الأًَمْرِ: تَلَبَّثَ وتَمكّثَ، ولَدَّنَه. ولَدُنُ، ولَدَنْ، ولُدْنَ، ولَدُ _ محْذُوفَةً منها - ولَدَى، مُحَوَّلَةً، كُلُّه: ظَرْفٌ زَمانِيٌّ ومَكانِيٌّ، مَعْناه عندَ. قالَ سِيبَوِيْهْ: لَدْنْ جُزِمَتْ ولم تِجْعَلْ كِعنْد؛ لأَنَّها لم تَمْكَّنْ في الكَلامِ تَمكُّنَ عِنْدَ، واعْتَقَبَتِ النُّونُ وحَرْف العِلَّةِ على هذِه اللَّفْطَةِ لامًا، كما اعْتَقَبَتِ الهاءُ والواوُ في سَنَة لامًا، وكما اعْتَقَبِتِ في عِضاهٍ، قالَ أبو عَلِيٍّ: نَظيرُ لَدُنْ وَلَدَى ولَدُ - في اسْتِعْمالِ اللاّمِ تارَةً نُوناً، وتارةً حَرْفَ عِلَّةٍ، وتارةً مَحْذُوفَة -: دَدَنْ، ودَدَى، ودَدُ، وقد تَقَدَّمَ. ووَقَعَ في تَذْكِرَةِ أَبي عليٍّ: لَدَى في مَعْنَى هَلْ، عن المُفَضَّلِ، وأنشدَ:
(لَدَى مِنْ شَبِيبٍ يُشْتَرى بَمشِيبِ ... وكَيْفَ شَبابُ المَرءِ بَعْدَ دَبِيبِ)

(مقلوبه)
: [ن د ل] ونَدَلَ الشّيْءَ نَدْلاً: نَقَلَه مِنْ مَوْضِعِ إلى آخَرَ. ونَدَلَ التَّمْرَ مِنَ الجُلَّةِ، والخُبْزَ من السُّفْرَةِ يِنْدُلُه نَدْلاً: غَرَفَ مِنْهُما بكَفِّهِ جَمْعاء كُتَلاً، وقِيلَ: هو الغَرْفُ باليَدَيْنِ جِميعاً، قالَ:
(عَِلَى حِينَ أَلْهَى النَّاسَ جُلُّ أُمورِهِم ... فَنْدلاً زُرَيْقُ المالَ نَدْلَ الثَّعالِبِ)
والنَّدْلُ: التَّناوُلُ، وبه فَسَّرَ بعضُهم: ((فَنَدْلاً زُرَيْق المالَ)) .
(9/333)

والنَّدْلُ: شِبْهُ الوَسْخِ. ونَدلَتْ يَدُه نَدَلاً: غَمِرَتْ والمِنْدِيلُ والمَنْديِلُ نادِرٌ. والمِنْدَلُ، كُلُّه: الّذِي يتَمَسَّحُ بهِ، قِيلَ: هو مِنَ النَّدْلِ الّذِي هو الوَسَخُ، وقِيلَ: إِنّما اِشْتِقاقُه من النَّدْلِ الّذي هو التَّناوُلُ. وقد تَنَدَّلَ بهِ، وتَمْنْدَلَ، قالَ أبو عُبَيْدٍ: وأَنْكَرَ الكِسائِيُّ تَمْنْدَلَ. والمَنْدَلُ: الخُفُّ عن ابنِ الأَعْرابِيِّ، يجوزُ أن يكونَ من النَّدْلِ الذي هو الوَسَخٍ، لأَنَّه يَقَي رِجْلَ لابِسَه الوَسَخً، ويَجُوزُ أن يكونَ من النَّذلِ الذي هو التَّناوُل؛ لأَنَّه يُتَناوَلُ لِلُّبْسِ، وقولُه - أَنْشَدَه أبو زَيْدِ _:
(بَتْنَا وباتَ [سَقِيطُ] الطِّلِّ يَضْرِبُنا ... عندَ النَّدْولِ قِرانَا نَبْحُ دِرْواسِ)
يَجُوز أَن يَعْنِيَ به امْرَأَةً، فتَكُون فَعُولاً من النَّدْلِ الذي هو شَبِيهُ الوَسَخِ، وإِنّما سَمّاهَا بذِلكَ لوَسَخِها، وقد يجُوزُ أن يكونَ عَنَى رَجُلاً، وأن يَكُونُ عَنَى بهِ الضَّبُعَ، وأن يَكُون عَنَِى كَلْبَةً أو لَبُؤةً، أو يكونَ مَوْضِعاً. ونَوْدَلَ الرَّجُلُ: اضْطَرَبَ من الكِبَرِ. ومَنْدَلُ: بَلَدٌ بالهِنْدِ. والمَنْدَلَيُّ من العُودِ: أَجْوَدَهُ، نُسِبَ إِلى مَنْدَلَ هذا البَلَدِ الهِنْدِيِّ. وقٍ يلَ: المَنْدَلُ والمَنْدَلِيُّ: عُودُ الطَّيِبِ، من غيرِ أَنْ يُخَصَّ بَبَلِدٍ، قال:
(إِذا ما مَشَتْ نادَي بما في ثِيابِها ... ذَكِيُّ الشَّذا والمَنْدَلِيُّ المُطَيَّرُ)
والنَّيْدُلانُ، والنَّيْدَلانُ: الكابُوسُ، عن الفارِسيِّ، وقِيلَ، هو مِثْلُ الكابُوسِ، وأنْشَدَ ثَعْلَبٌ.
(يُلْقَى عليه النَّيْدلانُ باللَّيْل ... )
والنَّئدُلانُ كالنَّيْدُلانِ، قال ابنُ جِنِّي: هَمْزَتُه زِائدَةٌ، حَدَّثَنِي بذلك أَبو عَلِيٍّ.
(9/334)

وابنُ مَنْدَلة: رَجُلٌ من سادَةِ العَرَبِ، قال عَامِرُ بنُ جُوَيْنٍ فيما زَعَم السَّيرافُّي، أو امْرُؤُ القَيْسِ، فيما حَكَى الفَرّاءُ:
(وآلَيْتُ لا أُعْطِي مَلٍ يكاً مَقادَتِي ... ولا سُوقَةً حَتَّى يَؤُوبَ ابنُ مَنْدَلَة)
ونَوْدَلٌ: اسمُ رَجُلٍ، أنْشَدَ يَعْقُوبُ في الأَلْفاظِ:
(فازَتْ حَلِيلَةُ نَوْدَلٍ بمُكَدَّنٍ ... رَخْصِ العِظامِ مُثَدَّنٍ عَبْلِ الشَّوَى)

(الدال واللام والفاء)
[د ل ف] دَلَفَ يَدْلِفُ دَلْفاً، ودَلَفاناُ، ودَليفاً، ودَلُوفاً: قارَبَ الخَطْوَ، وقِيلَ: فوقَ الدَّبِيبِ، وهو الرُّوَيْدُ، وقد أَدْلَفَه الكِبْرُ، عن ابنِ الأَعْرابِيِّ، وأنشَدَ:
(هَزْئَتْ زُنَيْبَةُ أنْ رَأَتْ ثَرَمِي ... وأَنِ انْحَنَى لَتقادُمٍ ظَهْرِي)
(مِنْ بَعَدِ ما عَهِدَتْ فأَدْلَفَنَِي ... يَوْمٌ يَمُرُّ ولَيْلَةٌ تَسْرِي)
ودَلَفَتِ: الكَتِيبُةُ إلى الكُتِيبَةَ أَخْضَعَتْهُ السِّنُّ. ودَلَفُ الحامِلُ بحِمِلْهِ يَدْلِفُ دَلِيفاً: أَثْقَلَهُ. ودَلَفَ المالُ يَدْلِفُ دَلِيفاً: رَزَمَ من الهُزالِ. والدَّلْفُ: التَّقَدُّمُ. ودَلَفْنا لَهْم: تَقَدَّمنْا، قال أبو زُبَيْدٍ:
(خَتَّي إِذا اعْصَوْصَبُوا دُونَ الرِّكابِ مَعاً ... دَنَا تَدَلُّفَ ذِي هَدْمَيْنِ مَقْرُورِ)
ورَواهُ أَبُو عُبَيْدٍ: ((تَزَلُّف)) وهو أًَكثُر. وعُقابٌ دَلُوفُ: سَرِيعَةٌ، عن ابنِ الأْعْرابِيٍّ، وأَنْشَدَ
(إِذا السُّقاةُ اضْطَجَعُوا لِلأذْقانِ ... )
(9/335)

(عَقَّتْ كما عَقَّتْ دَلُوفُ العِقْبانْ ... )
عَقَّتْ: حامَتْ، وقِيلَ: ارْتَفَعَتْ كارتْفاعِ العُقاب.
(مقلوبه)
: [د ف ل] الدِّفْليَ: شَجَرٌ مُرٌّ أَخْضَرُ حَسَنُ المَنْطَرِ يكونُ في الأَوْدِيَة، قال أبو حَنِيفَةَ: زَنْدُ الدِّفْلَي وَرِيَّةُ جَيَّدَةُ، ولِذلكَ قالَت العَرَبُ في أَمْثالِها: ((اقُدَحْ بِدفْلَي في مَرْخٍ، ثُمَّ شُدَّ بعدَ ذلِكَ أَوْ أَرْخِ)) وذلك إِذا حَمَلْتَ رَجُلاً فاحِشاً على رَجُلٍ فاحِشٍ. قالَ: ونَوْرُ الدِّفْلَي مُشْرَبٌ حَسَنٌ. ولا يَأْكُلُ الدِّفْلَي شيءُ.
(الدال واللام والباء))
[د ل ب] الدُّلْبُ: شَجَرُ العَيْثامِ، وقِيلَ: شَجَرُ الصِّنّارِ، وهو أَشْبَةُ، قال أبو حَنِيفَةَ: الدُّلْبُ: شَجَرٌ يَعْظُمُ ويَتَسِعُ ولا نَوْرَ له ولا ثَمَرَ، وهو مُفَرّضُ الوَرَقِ واسِعُه، شَبِيهُ بوَرَقِ الكَرْمِ، واحِدَتُه دُلْبَةٌ. والدُّولابُ والدَّوْلابُ، كلاهُما: عَلَى شَكْلِ النّاعُورِةَ يُسْتَقَى بِها الماءُ، فارسِيٌّ مُعَرَّبٌ. وقَوْلُ مِسْكِينٍ الدَّارِمِيِّ:
(بأَيْدِيهمْ مَغارِفُ من حِدِيدً ... أُشَبَهِّهُا مُقَيَّرَةَ الدَّوالِي)
ذَهَبَ بَعْضُهم إِلى أَنّه أرادَ: مُقَيَّرَةَ الدُّوالِيبِ، فأَبْدَلَ من الباءِ ياءً، ثم أَدْغَم الياءَ في الياءِ، فصار الدَّوالِيَّ، ثم خَفَّفَ فصارَ دَوالِ، ويَجُوزُ أن يكون أرادَ: الدَّواليِب، فحَذف الباءَ لضَرُورةٍ القافَيَةِ من غيرِ أنْ يُقْلِبَ.
(مقلوبه)
: [د ب ل] دَبَلَ الشَّيْءَ يَدْبِلُه ويَدْبُلُه دَبْلاً: جَمَعَه. ودَبَلَ اللُّقَمَةَ يَدْبُلُها دَبْلاً، ودَبَّلَها: جَمَعَها بأَصابِعِه وكَبَّرَِها للقَّمِْ، قالَ:
(دَبِّلْ أَبَا الجَوْزاءِ أَوْ تَطِيحاَ ... )
والدِّبْلُ: الثُّكْلُ، عن ابنِ الأَعْرابِيِّ، وأنشَدَ لدُكَيْنٍ:
(9/336)

(يا دِبْلُ ما بَتُّ بلَيْلٍ هاجداً ... )
سَمّاها بالثُّكْلِ، وقال غيرُه: إنّما خاطَبَ بذلِكِ ابْنَتَه. وبالَغُوا بهِ فقالُوا: دِبْلٌ دابِلٌ، ودَبِيلٌ، ورُبَّما نُصِبِ على مَعْنَى الدُّعاءِ. والدَّبْلَةُ والدُّبَيْلَةُ: داءٌ يَجْتَمِعُ في الجَوْفِ. ودَبَلَتْهُم الدُّبَيْلَةُ: أي الدَّاهِيَة. والدَّبْلُ: الطّاعُونُ، عن ثَعْلَبِ. والدَّبَالُ: السِّْرجِينُ ونَحْوُه. ودَبَلَ الأَرْض يَِدْبُلُها دَبْلاً، ودُبُولاً: أًصْلَحَها بالسِّرْجِينِ ونَحْوِه لتَجُودَ. والدَّبْلُ: الجَدْوَلُ، وهو من ذِلَكَ، لأنَّه يُصْلِحُ ويَجِيدُ، والجمع: دُبُولٌ. وفي الحِديِث: ((دَلَّهُ اللهُ عَلَى دُبُولٍ، كانُوا يَتَرَوَّوْنَ مِنْها)) حَكاهُ الهَرَوِيُّ في الغَرِيبَيْنِ. والدَّوْبَلُ: وَلَدُ الحِمارِ. ودَوْبَلٌ: لَقَبُ الأَخْطَلِ، مِنْ ذِلكَ، قالَ جَرِيرٌ:
(بَكَي دَوْبَلٌ لا يُرْفِيءُ الله دَمْعَه ... أَلاَ إِنَّما يَبْكِي مِنَ الذُّلِّ دَوْبَلُ ... )
والدَّوْبَلُ: الذِّئْبُ العَرِمُ. والدَّبِيلُ: الغَصَا يَكْثُرُ بالمَكانِ. والدَّبِيلُ: أيضاً: ما انْتَثَرًَ من وَرَقِ الأَرْطَي، وجَمْعُهما دُبُلٌ. ودَبِيل: مَوْضِعٌ، وهي: الدُّبُلُ، قال:
(جادَ لَها بالدُّبُلِ الوَسْمِيُّ ... )
ودَبِيل، ودَيْبُل: مَدِينَةٌ من مَدائِنِ الشّامِ، قال الفارِسيُّ: دَبِيلُ بالشّامِ، ودَيْبُلُ بالسِّنْدِ، وأنْشَدَ سِيبَويِهِْ.
(سَيُصْبحُ فَوْقِي أَقْتَمُ الرِّيِشِ واقِفاً ... بقَالِي قَلاَ، أَوْ مِنْ وَراءِ دَبِيلِ)
قال: فلم يَلْبَثْ هذا الشّاعِرُ أَنْ صُلِبَ بِها.
(9/337)

ودِبِيلٌ: موضِعٌ يَليِ اليَمامَةَ، عن كُراع.
(مقلوبه)
: [ب د ل] بِدْلُ الشَّيْ، وبَدَلُه وبَدِيلُه: الخَلَفُ مِنْه، والجَمْعُ أَبْدالٌ، قال سيبويه: إِنَّ بَدَلُكَ زَيْداً: أَي مَكانَكَ، قال: وإنْ جَعَلْتَ البَدَلَ بمَنْزِلَةِ البَدِيلِ قُلْتَ: إِنَّ بَدَلَكَ زَيْدٌ، أي إنًَّ بَدِيلَكَ زَيْدٌ، قالَِ: ويَقُولُ الرَّجُلُ للرَّجُل: أذْهَبْ مَعَك بفُلانٍ، فَيقُول: مَعِي رُجُلٌ بَدَلَهُ، أي رَجُلٌ يَغْنِي غَناءَه ويَكُونُ في مكانِه. وتَبَدَّلَ الشَّيْءَ، وتَبَدَّلَ بِه، واسْتَبْدَلَه، واسْتَبْدَلَ بهِ، كُلُّه: اتَّخَذَ مِنْهُ بَدَلاً. وأَبْدَلَ الشّيْءَ من الشَّيْءَ، وبَدََّلَهُ: تَخِذَهُ مِنْهُ بَدَلاً. وقولُه تَعالَى: {يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضَ غَيْرَ الأَرْضِ والسَّمَاوَتُ} [إبراهيم: 48] . قالَ الزَّجّاجُ: تَبْدِيلُها والله أَعلم؛ تَسْيِيرُ جِبالِها، وتَفْجِيرُ بِحارِها، وكَوْنُها مُسْتَوِيَةً لا تَرَى فِيها عَوَجاً ولا أَمْتاً. وتَبْدِيلُ السَّماواتِ: انْتِثارُ كَواكِبِها، أو انْفِطارُها وانْشَقاقُها، وتَكْوِيرُ شَمْسِها، وخُسُوفُ قَمَرِها، وأرادَ غَيْرَ السَّماواتِ، فاكْتَفَى بما تَقَدَّمَ. وقولُه
(فلَمْ أَكُنْ والمالِكِ الأَجَلِّ ... )

(أَرْضَى بخِلٍّ بَعْدَها مُبْدَلِّ ... )
إِنَّما أرادَ مُبْدَل، فشَدِّد للضَّرُورِة، وعِنْدِي أَنَّه شَدَّدَهُ للوقَفِْ، ثم اضْطُرَّ فأجْرَى الوَصْلَ مُجُرَى الوَقْفِ، كما قالَ:
(ببازِلٍ وجْناءَ أو عَيْهَلِّ ... )
واخْتارَ المِالكَ على المِلِكِ ليَسْلَمَ الجُزْءُ من الخَبْلِ. وحُرُوفُ البَدَلِ: الهَمْزَةُ والأَلِفُ والياءُ والواوُ، والميمُ، والنُّونُ، والتّاءُ، والهاءُ، والطّاءُ، والدّالُ، والجِيمُ، وإِذا أَضَفْتَ إِليها السِّينَ، واللاَّمَ، وأَخْرَجْتَ منها الطّاءَ، والدّالَ، والجِيمَ كانَتْ حُرُوفَ الزِّيادِةَ، ولَسْنَا نُرِيدُ البَدَلَ الَّذَي يَحْدُثُ معَ الإدْغامِ، إِنَّما نُرِيدُ البَدَلَ في غَيْرِ الإدْغام. وبادَلَ الرَّجُلَ مُبادَلَةً، وبِدالاً: أَعْطِاهُ مِثْلَ ما أَخَذَ مِنْهُ، أَنْشَدَ ابنُ الأَعْرابِيٍّ:
(9/338)

(قالَ أَبِي خَوْنٌ فِقِيلَ: لاَ لاَ ... )

(لَيْسَ أَباكَ فابْتَغِ البِدَالاَ ... )
والأَبْدال: قَوْمٌ بهم يُقِيمُ اللهُ الأَرْضَ، وهم سَبْعُونَ: أَرْبَعُونَ في الشّامِ، وثَلاثُونَ في سائِرِ البِلاِد، لا يَمُوتُ منهم أَحَدٌ إِلا قامَ مكانَةُ آخَرُ، فلذِلكَ سُمُّوا أَبْدالاً. وبَدَّلَ الشَيْءَ: حَرَّفَةُ. وقولُه تَعالَى: {وما بدلوا تبديلا} [الأحزاب: 23] قال الزَّجّاجُ: معناهُ أَنَّهُم ماتُوا على دِينِهِمْ غيرَ مَبدِّبلينَ. ورَجُلٌ بَدْلٌ: كَرِيمُ، عن كُراع، والجَمْعُ: أَبْدالٌ. ورَجُلٌ بِدْلٌ وبَدَلٌ: شَرِيفٌ، والجَمْعُ كالجَمْعِ، وهاتانِ الأَخِيرتَانِ عِنْدِي غيرُ خالِيَةٍ من مَعْنَى الخَلَفِ. وتَبَدَّلَ الشَّْيْءُ: تَغَيَّرَ. فأَمّا قولُ الراجِزِ:
(فبُدِّلَتْ والدَّهْرُ ذًو تَبَدُّل)

(هًَيْفَا دَبُوراً بالصَّبَا والشَّمْأَلِ ... )
فإِنَّه أرادَ: ذُو تَبدِيلٍ. والبَدَلُ: وَجَعُ المَفاصِلِ واليَدْينِ والرِّجْلَِيْنِ، بَدِلَ بَدَلاً، فهو بَدِلٌ، قال شَوّالُ بنُ نَعَيْمٍ، أَنْشَدَه يِعْقُوبُ في الأَلْفاظِ:
(فَتَمّذرَتْ نَفْسِي لذِاكَ ولَمْ أَزَلْ ... بِدِلاً نَهارِي كُلَّه حَتّى الأُصُل ... )
والبأدلة: ما بَيْنَ العُنُقِ والتَّرْقُوِة، وقِيلَ: هي لَحْمُ الصَّدْرِ. ومَشَى البَأْدَلَةَ: إذا مَشَى مُحْرِّكاً بَآدِلَهُ، وهي مِنْ مِشْيَةِ القِصارِ من النِّساءِ، قالَ:
(قَدْ كانَ فِيماَ بَيْنَنا مُشاهَلَه ... )

(ثُمَّ تَوَلَّتْ وهي تمشْى البَادَلَهْ ... )
أرادَ: البَأْدَلَةَ فخَفَّفَ، حَتّى كأَنَّ وَضْعَها أَلِفٌ، وذلكَ لمَكانِ التَّأْسِيسِ.
(9/339)

وبَدِلَ: شَكَا بَأْدَلَتَه، على حَكْمِ الفِعْلِ المَصُوغِ من أَلْفاظِ الأَعْضاءِ، لا عَلَى العامَّةِ، وبذِلكَ قَضَيْنا على هَمْزِتِها بالزِّيادَةِ، وهو مَذْهَبُ سِيبَويْهِ في الهَمْزَةِ إذا كانَت الكَلِمَةُ تَزِيدُ على الثّلاثَةِ. وبادَوْلَى، وبادُولَى - بالفتح والضم _: مَوْضعٌ، قالَ الأَعْشَى:
(حَلَّ أَهْلِي بَطْنَ الغَمِيسِ فَبادَوْ ... لَي وحَلَّتْ عُلْوِيَّةٌ بالسِّخالِ)
يُرْوَى بالفتحِ والضَّمِّ جميعاً.
(مقلوبه)
: [ل ب د] لَبَدَ بالمَكانِ يَلْبُدُ لُبُوداً، ولَبِدَ لَبَداً، وأَلْبَدَ: أَقامَ ولَزِقَ. واللُّبَدُ، واللَّبَِدُ: الّذِي لا يَبْرَِحُ مَنْزِلَه ولا يَطْلُب مَعاشاً، قال الرّاعِي:
(مِنْ أَمْرِ ذِي بَدَواتٍ لا تَزالُ لَه ... بَزْلاءُ يَعْيا بِها الجَثَّامَةُ اللُّبَدُ)
ويُرْوَى: ((اللَّبِدُ)) بالكسرِ عن أَبِي عُبَيْدٍ، والكَسْرُ أجودُ. واللَّبُودُ: القُرادُ، سُمِّي بذِلكَ لأَنّه يَلْبَدُ بالأَرْضِ أي يَلْصَقُ. ولَبَدُ: آخِرُ نُسُورِ لُقْمانَ، سَمّاهُ بذلك لأَنَّه لَبَدَ فَبَقَي لا يَذْهَبُ ولا يَمُوتُ. وفي المَثَلِ: ((طالَ الأَبَدْ عَلَى لُبَد)) . ولُبَّدَي، ولُبَّادَى، ولُبادَى، الأخَيرَةُ عن كُراعٍ: طائِرٌ على شَكْلِ السُّمانَي إِذا أَسَفَّ إِلى الأَرْضِ لَبَدَ فلم يَكَدْ يَطِيرُ حَتَّى يُطارَ. وقِيلَ: لُبادَى: طائِرٌ يَقُولُ له صِبْيانُ العَرَب: لُبادَى، فيَلْبَدُ حَتّى يُؤْخَذَ. والمُلْبِدُ من الإِبِلِ: الّذِي يَضِربُ فَخذَيْهِ بذَنَبِه، فَيْلزَقُ بهما ثَلْطُه وبَعَرُه. وتَلبَّدَ الشَّعَرُ والصُّوفُ والوَبَرُ، والتْبَدَ: تَداخَلَ ولَزِقَ. وكُلُّ شَعَرٍ أو صُوفٍ مُلْتَبدٌ بعضُه على بعضٍ فَهَو لِبْدَةٌ ولُبَدَةٌ، والجَمْعُ أَلْبادٌ ولُبُودٌ على تَوَهُّمِ طَرْحِ الهاءِ. ولَبَدَ الصُّوفَ يَلْبِدُه لَبْداً، ولَبَّدَه: نَفَشَه، وبَلَّه بماءٍٍ، ثُمَّ خاطَه وجَعَلَه في رَأْسِ العَمَدِ ليَكُونَ وَقايَةً للبِجادِ أَنْ يَخْرِقَه، وكُلُّ هذا من اللُّزُوِقِ.
(9/340)

واللِّبْدُ من البُسُطِ مَعْرُوفٌ، وكذلك لِبْدُ السَّرْجِ. وأَلْبَدَ السَّرْجَ: عَمِل له لِبْداً. واللُّبّادَةُ: قَباءٌ من لبُودِ. ولَبَّدَ شَعَرَهُ: أًَلْزَقَه بشَيْءِ لَزِجٍ أو صَمْغِ حَتّى صارَ كاللِّبْدِ، وهو شَيْءَ كانَ يَفْعَلُه أهلُ الجاهِلِيَّةِ إذا لَمْ يُرِيدُوا أَنْ يَحْلِقُوا رؤُوسَهم في الحَجِّ. وقِيلَ: لَبَّدَ شَعَرَهُ: حَلَقًَه جَميِعاً. واللِّيدَةُ: الشَّعَرُ المُجْتَمِعُ على زُبْرَةٍِ الأَسِدِ. وفي المَثَل: ((أَمْنَعُ من لِبْدَةِ الأَسَدِ)) . وما لَهَ سَبَدٌ ولا لَبَدٌ، السَّبَدُ من الشَّعَر، واللَّبَدُ من الصُّوفِ لتَلبُّدِه؛ أي: ما لَهُ ذُو شَعَرٍ ولا ذُو صُوفٍ. وقِيلِ: السَّبدُ هنا: الوَبُر، وقد تَقَدَّمَ في موضَعَه، وقيل: مَعْناهُ: مالَه قَلِيلٌ ولا كَثِيرٌ. وأَلْبَدَتِ الإِبِلُ: أَخْرَجَ الرَّبِيعُ أَوْبارَها وأَلْوانَها، وحَسْنَتْ شارَتُها، فكأَنَّها أُلْبِسَتْ من أَوْبارِها أَلْباداً. ومالٌ لُبَدٌ: كَثِيرٌ لا يُخافُ فَناؤُه، كأَِنَّه الْتَبَدَ بعضُه على بَعْضٍ. وفي التَّنْزِيل: {أهلكت مالا لبدا} [البلد: 6] . واللبِّدْةُ، واللُّبْدَةُ: الجَماعَةُ من النّاسِ يُقِيمُونَ وسائِرُهُم يَظْعَنُونَ، كأَنَّهُم بَتَجمُّعِهم تَلَبَّدًُوا. وفي التَّنْزِيلِ: {كادوا يكونون عليه لبدا} [الجن: 19] . وقِيلَ: اللِّبْدَةُ: الحَرادُ، وعِنْدي أَنّه على التَّشْبِيِه. واللُّبَّدَي: القَوْمُ المُجَتَمَعُونَ من ذِلكَ. وكِساءٌ مُلَبَّدٌ: مَرَقَّعٌ، وقَدْ لَبَّدْتُه: إِذا رَقَّعْتُهُ، وهو مِمّا تَقَدَّم؛ لأَنَّ الرَّقْعُ يَجْمَعَ بعضَه إِلَى بَعْضِ ويُلْزِقُ بَعْضَه ببعْضٍ، وفي الحَدِيثِ ((أَنَّ عائِشَةَ رَضَيَ اللهُ عَنْها أَخْرَجَتٍ إِلى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم كِساءً مُلَبَّداً)) حكاه الهَرَوِيُّ. في الغَريِبَيْنِ. واللِّبْدُ: ما يَسْقُطُ من الطَّرِيفَةِ والصِّلِّيانِ وهو سَفاً أَبْيَضُ يَسْقُطُ مُنهما في أُصُولِهما، وتَسْتَقْبَلُه الرِّيحُ، فَتجْمَعُه حَتّى يصيرِ كأَنّه قَطَعُ الأَلْبادِ البِيض إلى أُصُولِ الشَّجِر والصِّلِّيانِ والطَّريَفة، فَيرْعاهُ المالِ، ويَسْمَنَ عنه، وهو مِنْ خَيْرِ ما يُرْعَى مِنْ يَبِيسِ العِيدانِ، وقِيلَ: هُو الكَلأُ الرَّقِيقُ يَلْتَبِدُ إِذا انْسَلَّ، فيخَتْلِط بالحِبَّةِ.
(9/341)

وقالَ أبو حَنِيفَةَ: إِبلَ لَبَدةً ولَبَادي: تَشَكَّي بُطُونَها عَنِ القَتَادِ، وقَدْ لَبِدَت لَبَداً. واللَّبِيدُ: الجُوالِقُ الضَّخْمُ. واللَّبِيدُ: المِخْلاةُ اسمٌ لَها، عن كُراعِ. ولَبِيدٌ، ولا بَدٌ، ولُبَيْدٌ: أسماءٌ. واللِّبَدُ: بُطُونٌ من بَنِي تَمِيم. وقالَ ابنُ الأَعْرابَيِّ: اللِّبَدُ: بَنُو الحارِثْ بُنْ كَعْبِ أجْمَعُونَ ما خَلاَ مِنْفَراً. واللُّبَيْدُ: طائرُ.
(مقلوبه)
[ب ل د] البَلْدَةُ، والبَلَدُ: كلُّ قِطْعَة مُسْتَحِيزٍ ةَ، عامِرَةً كانت أو غامِرَةً، والجَمْعُ: بِلادٌ وبُلْدانٌ. قال بعضُهم: البَلَدُ: جِنْسُ المَكانِ، كالعِراقِ والشَّأمِ. والبَلْدَةُ: الجَزْءُ المُخَصَّصُ منه، كالبَصْرَةِ ودِمَشْقِ. والبَلَدُ: مَكَّةُ تَفْخِيماً لها، كالنَّجْمِ للُّرَيّا، والعُودِ للمَنْدَلِ. والبَلْدَةُ والبَلَدُ: التُّرابُ. والبَلَدُ: ما لم يُخْفَرْ من الأَرْضِ ولم يُوقَدْ فيهِ، قالَ الرّاعِي:
(ومُوقَدُ النّارِ قد بادَتْ حَمامَتُه ... ما إن تَبَيَّنَةُ في حِدَّةِ البَلَدِ)
. وبَيْضَةُ البَلَدَ: الّذِي لا نَظِيرَ له، في المَدْحِ والذَّمِّ. وبَيْضَةُ البَلَد: التُّومَةُ تَتْرُكُها النَّعامَةُ في الأُدْحِيِّ أو القِيِّ من الأَرْضِ، ويُقالُ لَها: البَلَدَيَّةُ، وذاتُ البَلَدُ. وفي المَثَلِ: ((أَذَلُ مِنْ بَيْضَة البَلَدِ)) . والبَلَدُ المَقْبُرَةُ. وقيل: هو نَفْسُ القَبْرِ. قال عَدِيُّ بنُ زَيْدٍ.
(من أُناسٍ كُنْتُ أَرْجُو نَفْعَهُم ... أَصْبَحوُا قَدْ خَمَدُوا تَحْتَ البَلَدْ)
والجَمْعُ كالجَمْعِ. والبَلَدُ: الدّارُ يَمانِيه. قال سيِبَويْهِ: هذه الدّارُ نَعْمَتَ البَلَد، فأَنَّثَ حيثُ كانَ الدّارُ كما قالَ: أَنشْدَه سِيبَويْه:
(هَلْ تَعْرِفُ الدّارَ يُعَفِّيها المُورْ ... )
(9/342)

(الدَّجْنُ يَوْماً والسَّحابُ المُهْمُورْ ... )

(لكُلِّ رِيحٍ فيه ذَيْلٌ مَسْفُورْ ... )
وبَلَدُ الشّيءِ: عَنْصُرُه، عَنْ ثَعْلَبِ. وبَلَدَ بالمَكانِ يَبْلُدُ بُلُوداً: اتَّخَذَه بَلَداً ولَزِمَه. وأَبْلَدَه إِيّاه: أَلْزَمَه. والمُبالَدَة: المُبالَطَةُ بالسُّيُوفِ والعِصِيِّ. وبَلِدُوا وبَلَّدُوا: لَزِمُوا الأَرْضَ يُقاتِلُونَ عليها. والبَلْدَةُ ثُغْرَةُ النَّحْرِ وما حَوْلَها، وقِيلَ: وَسَطُها، وقِيلَ: هي الفَلْكَةُ الثّالِثَةُ من فَلَك زَوْرِ الفَرَسِ، وهي سِتَّةٌ، وقِيلَ: هو رَحَا الزَوْرِ: وقِيلَ: هو الصَّدْرُ من الخُفِّ والحافِرِ، قالَ ذُو الرُّمَّةِ:
(أُنِيخَتْ فأَلْقَتْ بَلْدَةً فوقَ بَلْدَةٍ ... قَلِيلٍ بِها الأَصْواتُ إِلا بَغامُها)
وبَلْدَةُ الفَرَسِ: مُنْقَطعُ الفَهْدَتَيْنِ من أسافِلِهما إِلى عَضُدَيهِ، قالَ النّابِغَةُ الجَعْدِيُّ:
(في مِرْفَقَِيْهِ تَقارُبٌ ولَهْ ... بَلْدَةُ نَحْرٍ كجَبْأَةِ الخَزَمِ)
ويروي: ((بَرْكَةُ زَوْرٍ)) ، وقد تقَدّم. وهي بَلْدَةُ بينِي وبَيْنِكَ، يعني الفِراقِ. ولَقِيتُه بَبلْدَةِ إِصْمِتَ، وهي القَفْرُ التي لا أَحَدَ بِها، وقد تَقَّدمِ إِعرابُ إِصْمِتَ. والبَلْدَةُ والبُلْدَةُ: ما بَيْنَ الحاجِبَيْنِ. والبُلْدَةُ: فوقَ البُلْجَةِ، وقيلَ: قَدْرُ البُلْجَةِ. وقِيلَ: البَلْدَةُ، والبُلْدَةُ: أن يَكُونَ الحاجِبانَِ غيرَ مَقْرُونَيْنٍ. ورَجُلٌ أَبْلَدُ: أَبْلَجُ، وقد بَلِدَ بَلَداً. وحَكَى الفارِسيُّ: تَبَلَّدَ الصُّبْحُ: كتَبَلَّجِ. وتَبَلَّدَتِ الرَّوْضَةُ: نَؤَّرَتْ.
(9/343)

والبَلْدَةُ: راحَةُ الكَفِّ. والبَلْدَةُ: من مَنازِلِ القَمِرِ، بينَ النَّعائِمِ وسَعْدِ الذّابِحِ، خَلاءٌُ إلاَّ من كَواكِبَ صِغارِ. وقيل: لا نُجُومَ فيها البَتَّةِ. والبَلَدُ: الأَثَرُ، والجَمْعُ أَبْلادٌ، قال القُطامِيُّ:
(لَيْسَتْ تَجَرَّجُ فُرّاراً طُهُورُهُم ... وفي النُّخُورِ كُلُومٌ ذاتُ أَبْلادِ)
وبَلِدَ جِلْدُه: صارَتْ فيه أَبْلادٌ. والبُلْدَةُ، والبُلْدَةُ، والبَلادَةُ: ضِدُّ النَّفاذِ. والتَّبَلُّدُ: نَقِيضُ التَّجِلُّدِ، بَلُدَ بَلادَةً فهو بَلِيدٌ. وأَبْلَدَ، وتَبَلَّدَ: لَحِقَتْهُ حَيْرَةٌ. والمَبْلُودُ: المُتَحَيِّرُ، لا فَعْلَ له، وقالَ الشَّيْبانِيُّ: هو المَعْتُوه. وقال الأَصْمَعِيُّ: هو المَنْقَطَع بهِ، وكلُّ هذا راجعٌ إِلى الحَيْرةِ، قال أبو زُبَيْدٍ.
(منَ حَمِيمِ يُنْسِي الحَياءَ جَلِيدَ القَوْمِ ... حَتّى تَراهُ كالمَبْلُودِ)
وبَلَّدَ الرَّجًُلُ: إِذا لم يَتْجَهْ لشَيْءِ. والتَّبَلُّدُ: التَّلَهُّفُ، قال عَدِي بنُ زَيْدٍ:
(سأَكْسِبُ مالاً أًَوْ تَقُومَ نَوائِح ... علىَّ بَلْيِلٍ مُبْدِيات التَّبَلُّدِ ... )
والمُتَبَلِّدُ: السّاقطُ إلى الأَرْضِ، قال الرّاعِي:
(ولِلداّرِ فيها مِنْ حَمُولَةٍ أَهْلِها ... عَقَيرٌ وللباكِي بها المُتَبَلِّدِ)
وكُلُّه من البَلادَةِ. والبَلِيدُ من الإِبِل: الذي لا يُنَشِّطُه تَحْرِيكٌ. وأَبْلَدَ الرَّجًُلُ: صارَتْ دَوابُّه بَلِيدَةً. وبَلَّدَ السَّحابُ: لم يُمْطِرْ. وبَلَّدَ الإنْسانُ: لم يَجُدْ. وبَلَّدَ الفَرَسُ: لم يَسْبِقْ.
(9/344)

ورَجُلٌ أَبْلَدُ: غَلِيظُ الخَلْقٍ. والبَلْندَي، والمُبْلَنْدَي: الضَّخُمُ العَرِيضُ من النّاسِ والإِبلِ، وقِيلَ: الغَلِيظُ الشَّدِيدُ. والمُبْلَنْدِي: الكَثيرُ لَحْمِ الجَنْبَيْنِ. وبَلْدٌ: اسمُ مَوْضِعٍ، قال الرَّاعِي يَصفُ صَقْراً:
(إِذا ما انْجِلَتْ عنهُ غَداةً ضَبابَة ... رَأَي وَهْو في بَلْدٍ خَرَانِقَ مُنْشِدِ)

(الدال واللام والميم)
[د ل م] والأَدْلَم: الشَّديدُ السَّوادِ من الرِّجالِ والأُسْدِ والجِبالِ والصَّخْرِ في مُلُوسَةٍ، وقِيلَ: هو الآدَمُ. وقد دَلِمَ دَلَماً. والدَّلْماءُ: لَيْلَةُ ثَلاثِينَ من الشَّهْرِ لسَوادِها. والدَّلامُ: السَّوادُ، عن السيِّرافِيِّ. والدُّلامُ: الأَسْوَدُ قالَ: وإِيّاهُ عَنَى سِيبَويْهِ بقولِه: أَنْعَتُ دُلامًا. دَلَمٌ: من أَسْماءِ شُعَرائِهمِ، وهو: دَلَمٌ أبو زَُغَيْبٍ، وإِليه عَزَا ابْنُ جِنِّي قَوْلَه:
(حَتّي يَقُولَ كُلُّ مَنْ رَاهُ إِذْراهْ ... )

(يا وَيْحَهُ من جَمَلٍ ما أَشْقاهْ ... )
أرادَ: إِذْ رآهُ فأَلْقَى حَرَكَة الهَمْزَةِ على الهاءِ، أو كَسَرهَا لالْتِقاءِ السّاكِنَيْنِ، وحَذَق الهَمْزَةَ البَتَّةَ كقَراءة من قَرأ: {أن أرضعيه} [القصص: 7] بكسرِ النُّونِ ووَصْلَِ الأَلِف، وهو شاذُّ. والدَّيْلَمُ: الحَبَشِيُّ من النَّمْلِ، يعني الأَسْوَدَ. وقِيلَ: مُجْتَمَعُ النّمْلِ والقِرْدانِ في أَعْقارِ الحِياضَِ، وأَعْطانِ الإِبلِ. وقيل: هي الجَماعَةُ من كُلِّ شَيءِْ، قال:
(يُعْطِي الهُنَيْداتِ ويُعْطِي الدَّيْلَمَا ... )
والدَّيْلَمُ: الأَعْداءُ. والدَّيْلَمُ: جِيلٌ مَعْرُوفٌ يُسَمّي التُّرْكَ، عن كُراعِ. والدَّيْلَمُ: ماءٌ بأَقاصِي البَدْوِ، وقَوْلُ عَنْتَرَةَ.
(9/345)

(زَوْراء تَنْفِرُ عن حِياضِ الدَّيْلِمِ ... )
يُفَسَّرُ بجميعِ ذلك. وقِيلَ: أرادَ أَنَّ عَداوَتَهُم كَعَدَاوَةٍ الدَّيْلَمِ من العَدُوِّ للعَرَبِ، ولم يُرِدِ النِّمْلَ، ولا القَرْدانَ، كما قالَ:
(جاءُوا يَجُرُّونَ البُرُودَ جَرَّا ... )

(صُهْبَ السِّبالِ يَبْتَغُونَ الشَّراَّ ... )
أَرادَ: أَنَّ عَداوتَهَم كعَدَاوِةَ الرُّومِ للعَرَب، والرُّومُ صُهْبُ السِّبالِ، وأَلوانُ العَرَبِ السُّمْرَةُ والأُدْمَةُ إِلاَّ قَلِيلاً. والدَّيْلَمُ: ذَكَر الدُّرّاجِ، عن كُراع. ودَلَمٌ، ودُلَمُ، ودُلامٌ، ودُلامَةُ، ودُلَيْمٌ: كُلُّها أَسْماءُ، قالَ:
(إِنَّ دُلَيْماً قَدْ أَلاحَ بعَشي ... )

(وقال: أَنْزِلِنْي فلا إِيضَاعَ بِي ... )
أرادَ: لا قُوَّةَ بِي على الإيضاعِ.
(مقلوبه)
: [د م ل] الدَّمالُ: التَّمْرُ الأًَسْوَدُ العَفِنُ الَّذِي قد قَدُمَ، يُقال: جادَنا بتَمْرٍ دَمالٍ. والدَّمَالُ: فَسادُ الطَّلْعِ قبلَ إِدْراكِه حَتَّى يَسْودَّ. والدَّمالُ: ما رَمَي به البَحْرُ مِن الصَّدَفِ والمَناقِفِ والنَّبّاحِ. والدَّمالُ: ما تَوَطَّأتْهُ الدّوابُّ من البَعَرِ والْوَأْلَةِ، وهي البَعَرُ من التُّرابِ، قالَ:
(فصبَّحَتْ أَرْعَلَ كالنِّقالِ ... )

(ومُظْلِماً ليسَ عَلَى دَمالِ ... )
وقد تَقَدَّمَ تفسيرُ هذا البَيْتِ. ودَمَلَ الأَرْض يَدْمُلُها دَمْلاً ودَمَلاناً، وأَدْمَلَها: أَصْلَحَها بالدَّمالِ، وقيل: دَمَلَها:
(9/346)

أَصْلَحَها. وأَدْمَلَها: سَرْقَنها. والدَّمّالُ: الَّذِي يُدمُلُ الأرض أي يسرقنها وتدملت الأ {ض صلحت بالدمال أنشد يعقوب
(وقد جعلت مَنازِلُ آلِ لَيْلَي ... وأُخْرَى لم تَدَمَّلْ يَسْتَوينَا)
ودَمَلَ بينَ القَوْم يَدْمُلُ دَمْلاً: أَصْلَحَ. وتَدَامَلُوا: تَصالَحُوا. والدًّمَلُ، والدُّمَّلَ: الخُرَاجُ، على التَّفَؤُّلِ بالصَّحِ، والجَمْعُ: دَمامِيلُ نادِرٌ. ودَمِلَ جُرْجُه وانْدَمَلَ: بَرِئَ. ودَمَلَة الدَّواءُ يًَدْمُلُه، عن ابنِ الأَعْرابِيِّ، وأَنْشَدَ:
(وجُرْحُ السَّيْفِ تَدْمُلُه فَيْبراً ... وجُرْجُ الدَّهْرِ ما جَرَحَ اللِّسانُ)
وانْدَمَلَ المَرِيضُ: تَماثَلَ. وانْدَمَلَ من وَجَعِه كذلك. والدَّمْلُ: الرِّفْقُ. ودَامَلَه: داراهُ ليَصْلُحَ، قالَ أبو الحَسَنِ.
(شَنْئْتُ منَ الإجْوانِ مَنْ لَسْتُ زائِلاًً ... أُدامِلُه دَمْلَ السِّقاءِ المُخَرَّقِ)
جاءَ بالمَصْدَرِ على غيرِ فِعْلِه.
(مقلوبه)
: [ل د م] لَدَمَتِ المَرْأَة صَدْرَها تَلْدَمُه لَدْماً: ضَرَبَتْهُ والَتْدَمَتْ هِيَ. واللَّدْمُ: ضَرْبُ خُبْزِ المَلَّةِ وغَيْرِه. واللَّدْمُ: صَوْتُ الشَّيْءَِ يَقَعُ في الأَرْضِ، من الحَجَرِ ونَحْوِه، وليسَ بالشَّدِيِدِ، قالَ ابنُ مُقْبِلٍ:
(9/347)

(وِللْفُؤادِ وِجِيبٌ تَحْتَ أَبْهَرِه ... لَدْمَ الغُلامِ وَراءَ الغَيْبِ بالحَجَرِ)
وقِيلَ: اللَّدْمُ: الَّلطْمُ، والضَّرٍ بُ بشَيْءِ ثَقِيلٍ يُسْمَعُ وَقْعَهُ. ورَجُلٌ مِلْدَمٌ: أَحْمَقُ ثَقِيلٌ، كَثِيرُ اللَّحْمِ. وأَمُّ مِلْدَمِ: الحُمَّي. وفَدْمٌ لَدْمٌ، إِتْباعٌ. وثَوْبِ لَدِيمٌ ومُلَدَّمُ: خَلَقٌ. ولَدَمَه: رَقَعَه. ولَدْمانُ: ماءٌ مَعْرُوفٌ. ومُلادِمٌ: اسمٌ.
(مقلوبه)
[م د ل] والمِدْلُ: الخَفِيُّ الشَّخْصِ، القَلِيلُ الجِسْمِ. والمِدْلُ: اللَّبَنُ الخاثِرُ. ومِدْلٌ: قَبِيلٌ من حِمْيَرَ.
(مقلوبه)
: [م ل د] المَلَدُ: الشَّبابُ ونَعْمَتُه. والمَلَدُ: الشّابُّ النّاعِمُ اللَّيِّنُ، وجَمْعُه: أَمْلادٌ. وهو الأمَلْدُ، والأُملُدُ والأُمْلُودُ، والإمُلِيدُ، والأُمْلُدانُ، والأُمْلُدانِيُّ. وامْرَأَةٌ أُمْلُودُ، وأُمْلُودَةٌ، وأُمْلُدانِيَّةٌ، ومُلْداءُ: ناعِمَةٌ. والمَلَدانُ: اهْتِزازُ الغُصْنِ ونَعْمَته. وغُصْنٌ أُمْلُودٌ، وإِمْليدٌ: ناعِمٌ مَتَثَنِّ، عن اللِّحْيانِيِّ، قالَ: وكُلُّ ناعِم: أُمْلُودٌ، وإِمْلِيدٌ. قالَ ابنُ جَنِّي: هَمْزَةُ أُمْلُودٍ وإِمْلِيدٍ مُلْحِقةٌ لَهُ بباب عُسْلُوجٍ وقِطْمِيرِ، بدَلِيلِ ما انْضافَ إِليها من زيادَةِ الواو والياءِ مَعَها.
(9/348)

(الدال والنون والفاء)
[د ن ف] الدَّنًَفُ: المَرَضُ اللازَمُ المُخامِرُ، وقيل: هو المَرَضُ ما كانَ. ورَجُلٌ دَنَفٌ ودَنِفٌ ومُدْنِفٌ ومُدْنَفٌ: بَراهُ المَرَضُ حَتّى أَشْفَى على المَوْتِ، فمَنْ قالَ: دَنَفٌ لم يُثَنِّه، ولم يَجْمَعَهُ، ولم يُؤَنِّثْهُ، كأنَّه وَصْفٌ بالمصْدَرِ، ومن كَسَرَ [النون] ثَنَّي وجَمَعَ وأَنَّثَ، فقال، قَوْمٌ أَدْنافُ، وامْرَأَةُ دَنِفَةٌ. وقد دَنِفَ دَنَفاً، وأَدْنَفَ. قالَ سِيبَويْهِ: لا يُقال: دَنِفَ، وإنْ كانُوا قد قالُوا: دَنِفٌ. يُذْهَبُ به إِلى النَّسَبِ. وأَدْنَفَه اللهُ. وقولُه:
(والشَّمسُ قد كادتْ تَكُونُ دَنَفَاَ ... )
أراد: مُداناتها الغروب، فكأنها دَنَفٌ حينئذٍ، وهو استعارةٌ.
(مقلوبه) : [د ف ن] الدَّفْنُ: السَّتْرُ والمُواراةُ: دَفَنَة يَدْفِنُه دَفْناً، ودَفَّنَه، فانْدَفَنَ، وتَدَفَّنَ. والدِّفْنُ والدَّفِينُ: المَدْفُونُ، والجَمْعُ: أَدْفانٌ ودُفَناءُ. وقالَ اللِّحْيانِيُّ: امْرَأَةُ دَفِينٌ، ودَفِينَةٌ، من نِسْوَةِ دَفْنَى، ودَفائِنَ. ورَكِيَّةٌ دَفِينٌ: مُنْدَفَنَةٌ، وكذِلكَ مِدْفانٌ، كأَنَّ الدَّفْنَ من فِعْلِها. والمِدْفانُ والدِّفْنُ: الرَّكَّيِةُ، أو الحَوْضُ، أو المَنْهَلُ يَنْدَفِنُ، والجَمْعُ: دِفانٌ، ودَفَنٌ. وأَرْضٌ دَفْنٌ: مَدْفُونَةٌ، والجمع أيضاً: دَفُنٌُ وماءٌ دِفانٌ كذلك. ودَفَنَ المَيِّتَ: واراه، هذا الأَصْلُ، ثم قالُوا: دَفَنَ سِرَّه. كَتَمَه. والدَّفِينَةُ: الشَّيْءُ تَدْفِنُه، حكاها ثَعْلَبٌ. والمِدْفانُ: السِّقاءُ الخَلَقُ. والمِدْفانُ والدَّفُونُ من الإِبِلِ والنّاسِ: الذّاهُبُ على وَجْهِه في غَيْرِ حاجَة كالآبِقِ. وقيلَ: الدَّفُونُ من الإِبِلِ: الَّتِي تَكُونُ وسَطَهُنَّ إِذا وَرَدَتْ. وقد دَفَنْتْ تَدْفِنُ دَفْناً.
(9/349)

وأَدْفَنَ العَبْدُ: أَبَقَ قبلَ أنْ يُنْتَهَى به إلى المِصْرِ الّذِي يُباعُ بهِ، فإن أَبَقَ من المَصِْرِ فهو الإباقُ. وقيل: الأدِّفانُ: أَنْ يَرُوغَ من مُوالِيهِ اليَوْمَ واليَوْمَيْنِ. وقِيلَ: هو أَن لا يَغِيبَ مِنَ المِصْرِ في غَيْبِتَه. وعَبْدٌ دَفُونٌ: فَعُولُ لذِلِكَ. والدّاءُ الدَّفِينُ: الذي يَظْهَرُ بعدَ الخَفاءِ، ويَفْشُو مِنْهُ شَرٌّ وعَرٌّ. وحَكَى ابنُ الأَعْرابِيِّ: داءٌ دَفِنٌ، وهو نادِرٌ - وأُراهُ على النَّسَبِ، كرَجُلٍ نَهرِ -[وأنشَدَ] للمُهاصِرِ بنِ المُحِلِّ - ووَقَفَ على عِيسَى بنِ مُوسَى بالكُوفَةِ، وهو يَكتِبُ الزَّمْنَى من عُقُولِهم، فقال _:
(إنْ تَكْتُبُوا الزَّمْنَى فإَِنِّي لضَمِنْ ... )

(من ظاهِرِ الدّاءِ ودَاءٍ مُسْتكَنْ ... )

(ولا يَكادُ يَبْرأُ الدّاءُ الدَّفِنْ ... )
والدَّفائِنُ: الكُنُوزُ، واحِدَتُها: دَفَينَةُ. والدِّفْنِىُّ: ضَرْبٌ من الثِّيابِ. والدَّفِينُ: مَوْضِعٌ، قال الحَذْلَمِيُّ:
(إِلَى نُقاوَى أَمْعَزِ الدَّفِينِ ... )
ودَوْفَنُ: اسمُ، ولا أَدْرِى أَرَجُلٌ أَمْ قَبِيلَةُ أم مَوْضِعٌ؟ أَنِشَدَ ابنُ الأعْرابِيّ:
(وعَلِمْتُ أَنِّي قَدْ مُنِيتُ بِنئْطِلٍ ... إِذْ قِيلَ كانَ مِنَ آلِ دَوْفَنَ قُمَّسُ)
فإِنْ كانَ رَجُلاً فعَسَى أَنْ يَكُونَ أَعْجمِياً فلم يَصْرِفْه، أو لَعَلَّ الشّاعِرَ احْتاجَ إلى تَرْكِ صَرِفْه فلم يَصًرِفْه، فإِنَّه رَأْىٌ لبَعْضِ النَّحْوِييِّنَ، وإِنْ كانَ عَنَى قَبِيلَةً أو امْرَأَةً أو بُقْعَةً فحُكْمُه أن لا يَنْصرَفِ، وهذا بَيِّنٌ واضِحٌ.
(9/350)

(مقلوبه)
: [ن د ف] نَدَفَ القُطْنَ يَنْدِفُه نَدْفاً، فهو نَدِيفٌ. والمِنْدَفُ، والمِنْدَفَةُ: مما نَدِفَ بِه. والنَّدّافُ: نادِفُ القُطْنِ، عَرَبِيَّةٌ صَحِيحَةٌ. ونَدَفَتِ السَّحابَةُ البَرَدَ والثَّلْجَ نَدْفاً، على المَثَلِ. ونَدَفَتِ الدَّابَّةُ تَنْدِفُ نَدِيفاً ونَدَافانًا، وهو سُرْعةُ رَجْعِ اليَدَيْنِ.
(مقلوبه)
: [ف د ن] الفَدَنُ: القَصْرُ المَشيدُ، والجَمْعُ: أَفْدانٌ. وبِناءٌ مُفَدَّنٌ: طَوِيلٌ. والفَدَانُ: الَّذِي يَجْمَعُ أَداةَ الثَّوْرَيْنِ في القِرانِ، والجَمْعُ: أَفْدِنَةٌ وفُدُنٌ. والفَدّانُ كالفَدانِ، وقِيلَ: الفَدّانُ: الثَّوْرُ، وقالَ أبو حَنِيفَةَ: الفَدّان: الثَّوْرانِ اللّذانِ يُقْرَنانِ فيُحْرَثُ عليهِما، قالَ: ولا يُقالُ للواحِدِ منهُما: فَدّانٌ. والفَدّانُ أَيْضاً: المَزٍ رَعَةُ. وفُدَيْنٌ، والفُدَيْنُ: مَوْضِعٌ. والفَدَنُ: صِبْغٌ أَحْمَرُ.
(مقلوبه)
: [ن ف د] نَفِدَ الشَّيءُ نَفَداً، ونَفاداً: فَنِيَ وذَهَبِ. وفي التَّنْزِيلِ: {ما نفدت كلمات الله} [لقمان: 27] . قالَ الزَّجّاجُ: مَعْناهُ ما انْقَطَعَتْ ولا فَنِيَتْ، ويُرْوَى أَنَّ المُشْرِكِينَ قالُوا في القُرآنِ: إنَّ هذا الكَلام سَيْنفَدُ ويَنْقَطِعُ، فأَعْلَمَ اللهُ أَنَّ كلامَه وحِكْمَتَه لا تَنْفَدُ. وأَنْفَدَهُ واسْتَنفَدَهَ. وأَنْفَدَ القَوْمُ: نَفِدَ زادُهُم. وأَنْفَدَتِ الرَّكَّيةُ: ذَهَبَ ماؤُها. والمُنافِدُ: الذي يُحاجُّ صاحِبَه حَتّى يَقْطَعَ حُجَّتَه وتَنْفَدَ. قالَ بَعْضُ الدُّبَيْرِيِّينَ:
(وهو إِذا ما قِيلَ: هَلْ مِنْ وافِدِ ... )

(أو رَجُلٍ عن حَقِّكُمْ مُنافِدِ ... )
(9/351)

(يَكُونُ للغائِبِ مِثْلَ الشّاهِد ... )
وانْتَفَدَ عن عَدْوِه: اسْتَوْفاهُ، قال أبو خِراشٍ يَصِفُ فَرَساً:
(فاَلْجَمَها فأَرْسَلَها عَلَيْه ... ووَلَّي فهو مُنْتَفِذٌ بَعِيدُ)
وَقعَد مُنْتَفِداً: أي مُنْتَحِياً، هذه عن ابنِ الأَعْرابِيِّ.
(مقلوبه)
: [ف ن د] الفَنَدُ: الخَرَفُ، وإِنْكارُ العَقْلٍ من الهَرَمِ أو المَرَضِ، وقد يُسْتَعْمَلُ في غيرِ الكِبَرِ، وأَصْلُه في الكَبَرِ، وقد أَفْنَدَ. وقولُه:
(قَدْ عَرَّضَتْ أَرْوَى بَقْولٍٍ إِفْنادْ ... )
إِنّما أرادَ بَقْولِ ذِي إِفْنادِ، أو قَوْلِ فيه إِفْنادٌ. وشَيْخٌ مُفَنَّدٌ، ولا يُقال ذَلِكَ للأُنْثَى؛ لأنَّها لم تَكْنْ ذاتَ رَأْيِ في شَبابِها فتُفَتَّدَ. والفَنَدُ: الخَظّأُ في الرَّاْيِ والقْوْلِ. وأفْنَدَهُ وفَنَّدَه. خَطَّأَ رَأْيَهُ، وفي التَّنْزِيلِ: {لولا أن تفندون} [يوسف: 94] . وفَنَّدَهُ أَيْضاً: عَجَّزَه وأَضْعَفَه. والفَنَدُ: الكَذِبُ. وأَفْنَدَ: كَذَبَ. وفَنَّدَه: كَذَّبَه. وفَنَدَ في الشَّرابِ: عَكَفَ عليه، هذه عن أبي حَنِيفَةَ. والفِنْدُ: القِطْعَةُ العَظِيمَةُ من الجَبَلِ، وقِيلَ: الرَّأْسُ العَظِيمُ منه، والجَمْعُ: أَفْنادٌ. والفِنْدُ الزِّمّانِيُّ: رَجُلٌ من فُرْسانِهم، سُمِّى بذلكَ لِعظَمِ شَخْصِه. والفِنْدايَةُ: العَرِيضَةُ الرَّأْسِ، قال:
(يَحْمِلُ فَأْساً مَعَه فِنْدَايَهْ ... )
وأَفْنادٌ: مَوْضِعٌ، عن ابِن الأَعْرابِيٍّ، وأَنْشَدَ:
(9/352)

(بَرْقاً قَعَدْتُ له باللَّيْلِ مُرْتَفِقاً ... ذاتَ العِشاءِ وأَصْحابِي بأَفْنادِ)

(الدال والنون والباء)
[د ن ب] الدِّئِّبُ: والدِّنِّبَةُ، والدِّنّابَةُ: القَصٍ يرُ.
(مقلوبه) : [د ب ن] الدِّبنُ: حَظِيرَةٌ من قَصَبٍ تَعْمَلُ للغَنَمِ، فإِن كانَتْ من خَشَبٍ فهي زَرْبٌ، وإِنْ كانَتْ من حِجارٍ ةَ فهي صِيرَةٌ، وكِلاهُما قد تَقَدَّم. والدِّبنُ فارسيٌّ مَعَرَّبٌ.
(مقلوبه)
: [ن د ب] النَّدَبَةُ: أَثَرُ الجُرحِ إِذا لم يَرْتَفِعْ عن الجِلْدِ، والجَمْعُ: نَدَبٌ. وأَنْدابٌ، ونَدُوبٌ، كلاهُما: جَمْعُ الجَمْعِ. وقيل: النَّدَبُ واحد، والجِمْعُ أَنْدابٌ ونُدُوبٌ، واسْتَعارَه بعضُ الشُّعْراءِ للِعرْضِ، فَقالَ:
(نُبِّئْتُ قافِيَةً قَِيلَتْ تَناشَدَها ... قَوْمٌ سأَتْرُكَ في أَعْراضِهِم نَدَبَا)
أي: أَجْرَحُ أَعْراضَهُم بالهِجاءِ، فُيغادرُ فيها ذِلكَ الجُرْحُ نَدَبًا. ونَدِبَ جُرْحُه نَدَبًا، وأَنْدَبَ: صَلْبَتْ نَدَبَتْه. وجُرْجٌ نَدِيبٌ: مُنْدِبٌ. ونِدِبَ ظَهْرُه نَدَباً، ونَدُوَبةً، ونَدُوباً، فهو نَدِب: صارَتْ فيه نَدُوبٌ. وأَنْدَبَ بظَهْرِه، وفي ظَهْرِه: غادَرَ فيه نُدُوباً. ونَدَبَ المَيِّتَ، يَنْدُبُه نَدْباً: بَكَى عليه، واَبَّنَه. والاسمُ: النُّدَبَةً. وقِيلَ: النُّدَبَةُ: مَدْحُ المَيِّتِ بعدَ مَوْتِه من غيرِ أَنْ يُقَيَّدَ ببُكاءٍ، وهو من ذِلكَ؛ لأَنَّهُ احْتِراقٌ ولَذْعٌ من الحُزْنِ. ورَجُلٌ نَدْبٌ: خَفِيفٌ في الحاجَةِ سَرِيعٌ ظَرِيفٌ نَجِيبٌ، وكذلِكَ الفَرَسُ، والجَمْعُ: نَدُوبٌ، ونُدَباءُ، تَوَهَّمُوا فيه فَعِيلاً فكَسَّرُوه على فُعَلاء، وَنِظيرُه سُمْحٌ وسُمَحاءُ، وقد نَدْبَ نَدابَةً.
(9/353)

ونَدَبَ القَوْمَ إِلى الأَمْرِ يَنْدُبُهم نَدْباً: دَعاهُم وحَثَّهُم. وانْتَدَبُوا إِليه: أَسْرَعُوا. وارتْمَوَاْ نَدَبّا أو نَدَبَينْ: أي وَجْهاً أو وَجْهَيْنِ. ونَدَبُنا يومَ كَذا: أي انْتِدابُنا للرَّمْيِ. وتَكَلَّم فانْتَدَبَ له فُلانٌ: أي عارَضَه. والنَّدَبُ: الخَظَرُ. وأَنْدَبَ نَفْسَه وبنَفْسِه: خاطَرَ بها. والنَّدَبُ: قَبيلَةٌ. ونَدْبَةٌ: اسمُ أُمِّ خُفافِ بن نَدْبَةَ. ومُنْدُوبٌ: فَرَسُ أَبِي طَلْحَةَ زَيْدِ بنِ سَهْلِ، رَكِبَهُ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم، فقال: ((وجَدْناهُ بَحْراً)) .
(مقلوبه) : [ب د ن] البَدَنُ من الجَسَد: ما سِوَى الرَّأْسِ والشَّوَى، وقِيلَ: هو العُضْوُ، عن كُراعِ، وخَصَّ مَرَّةً به أَعْضاءَ الجَزُورِ، والجِمْعُ: أَبْدانٌ. وحَكَى اللِّحْيانِيُّ: إِنَّها لحَسَنَة الأَبْدانِ. قالَ أبو الحَسَن: كأَنَّهُم جَعَلُوا كُلَّ جُزْءٍ منها بَدَناً، ثم جَمَعُوه عَلَى هذا، قالَ حُمَيْدُ بنُ ثَوْرٍ الهِلاِليُّ.
(إنَّ سُلَيْمَى واضِحٌ لَبّاتُها ... )

(لَيِّنَةُ الأَبْدانِ مِنْ تَحْتِ السُّبَجْ ... )
ورَجُلٌ بادِنٌ: سَمِينٌ جَسِيمٌ، والأُنْثَى بادِنٌ، وبادِنَةٌ، والجَمْعُ: بَدْنٌ وبَدَّنٌ، أَنْشَدَ ثَعْلَبٌ:
(فلا تَرْهَبِي أَنْ يَقْطَعَ النَّأْيُ بَيْنَنا ... ولَمّا يُلَوِّحْ بُدْنَهُنَّ شُرُوبُ)
وقال زُهَيْرٌ:
(غَزَتْ سِماناً فآبَتْ ضُمَّراً خُدُجًا ... مِنْ بَعِدِ ما جَنَبُوها بُدَّنًا عُقُقَا)
وقد بَدُنْتْ وبَدَنَتْ تَبْدُنُ بَدْناً، وبُدْنًاً، وبَدَانًاً، وبَدانَةً، وقولُه:
(9/354)

(وانْضَمَّ بُدْنُ الشَّيْخِ واسْمَألا ... )
إٍِ نّما عَنَى بالبُدْنِ هاهُنا الجَوْهَرَ الَّذِي هو الشَّحْمُ، لا يَكُونُ إِلا عَلَى هَذا، لأَنَّكَ إِنْ جَعَلْتَ البُدْنَ عَرَضاً جَعَلْتَه مَحَلاّ للعَرَضِ، والعَرَضُ لا يَكُونُ مَحَلاّ للعَرَضِ. والمُبَدَّنُ، والمُبَدَّنَةُ: كالبادِنِ والبادِنَة، إلاّ أَنَّ البادِنَةَ صَيغَةُ مَفْعُولِ. والمِبْدانُ: الشَّكُورُ السَّرِيعُ السِّمَنِ، قالَ:
(وإِنِّي لمِبدانٌ إِذا القَوْمُ أَخْصَبُوا ... وفِيَّ إِذا اشْتَدَّ الزَّمانُ شُحُوبُ)
وبَدَّنَ الرَّجُلُ: أَسَنَّ وَضَعفُ. وفي الحَدِيثِ: ((إِنّى قَدْ بَدَّنْتُ، فلا تُبادِرُونِي بالرُّكُوعِ والسُّجُودِ)) قالَ:
(وكُنْتُ خِلْتُ الغَمَّ والتَّبْدِينًا ... )

(والشَّيْبَ مما يُذْهَلُ القَرِينَا ... )
ورَجُلٌ بَدَنٌ: مُسِنٌّ، قالَ الأَسْوَدُ بنُ يَعْفُرَ:
(هَلْ لِشَبابٍ فاتَ مِنْ مَطْلَبِ ... أم ما بَكاءُ البَدَنِ الأَشْيَبِ)
والبَدَنُ: الوَعِلُ المُسِنُّ، قالَ يَصِفُ وَعِلاً وكَلْبَةً:
(وضَمَّها والبَدَنَ الحِقابُ ... )

(جِدِّي لكُلِّ عامِلٍ ثَوابُ ... )

(الرَّأْسُ والأَكْرُعُ والإهابُ ... )
والجَمْعُ: أَبْدُنٌ، قال كُثَيِّرُ عَزَّةَ:
(كأَنَّ قُتُودَ الرَّجْلِ مْنَها تُبِينُها ... قُرُونٌ تَحَنَّتْ فِي جَماجِمِ أَبْدُنِ)
وبُدُونٌ نِادرٌ، عن ابنِ الأَعْرابِيِّ.
(9/355)

والبَدَنَةُ من الإِبلِ والبَقَر، كالأُضْحِيِةَّ من الغَنَم، تُهْدَى إِلى مَكَّةَ، الذَّكَرُ والأُنْثَى في ذلكَ سَواءٌ، والجَمْعُ بُدُونٌ بُدُنٌ وبُدْنٌ، ولا يُقالُ في الجَمْعِ:؛ بَدَنٌ، وإِنْ كانُوا قَدْ قالُوا: خَشَبٌ. وأَجَمٌ، ورَخَمٌ، وأَكَمٌ، اسْتَثْناهُ اللِّحْياِنيُّ من هذه. والبَدَنُ: الدِّرْعُ القَصِيرَةُ على قَدْرِ الجَسَدِ، وقِيلَ: هِيَ الدِّرْعُ عامَّةً، وبِه فَسَّرَ ثَعْلَبٌ قولَه تَعالَى: {فاليوم ننجيك ببدنك} [يونس: 92] قالَ: بِدرْعِكَ، والجَمْعُ: أَبْدانٌ. وبَدَنُ الرَّجلِ: نَسَبْه وحَسَبُه، قالَ:
(لَها بَدَنُ عاسٍ ونارٌ كَرِيمَة ... بمعْتَرَك الآرِيَّ بَيْنَ الصّراِئمِ)

(مقلوبه)
: [ب ن د] البَنْدُ مَعْرُوفٌ، والجَمْعُ: بَنُودُ، ولَيْسَ له جَمْعُ أَدْنَى عَدَدِ. والبَنْدُ: كُلُّ عَلَمٍ من أَعْلاِم الرُّوِمِ، يَكُون للقاِئِد، تَحْتَ كُلِّ عَلَم عَشَرَةُ آلافِ رَجُلٍ. والبَنْدُ: بَيْذَقٌ مُنْعَقِدٌ بفِرْزانٍ.
(الدال والنون والميم)
[د ن م] الدِّنّامَةُ والدِّنَّمَةُ: القَصِيرُ، أَنَشَدَ يَعْقُوبُ - لأَعْرابِيٍّ يَهْجُو امْرَأَةَ _:
(كأَنَّها غُصْنٌ ذَوَي مِنْ يَنَمَهْ ... )

(تَنْمِي إِلَى كُلِّ دَنِيِّ دِنَّمَهْ ... )

(مقلوبه)
: [د م ن] دِمْنَةُ الدّارِ: أَثَرهُا. والدِّمْنَةُ: آثارُ النّاسِ وما سَوَّدُوا، والجِمْعُ: دِمَنٌ على بابِه، ودِمْنٌ، الأَخِيرَةُ كسِدْرَةٍ وسِدْرٍ. والدِّمْنُ: البَعَرُ. ودَمَّنَتَ الماشِيَةُ المَكانَ: بَعَرَتْ فيهِ وبالَتْ. قالَ ذُو الرُّمَّةِ:
(إِذا ما عَلاهَا راكِبُ الصَّيفِ لَمْ يَزَل ... يَرَى نَعْجَةً في مَرْتَعٍ فُيِثيرُها)
(9/356)

(مُوَلَّعَةً خَنْساءَ لَيْسَتْ بنَعْجَةٍ ... يَدَمِّنُ أجوافِ المياهِ وَقِيرُها)
ودَمَّن القَوْمُ المَوْضَعِ: سَوَّدُوه وأَثَّروا فيهِ الدِّمْنِ، قال عَبيدُ بنُ الأَبْرصَ:
(مَنْزِلٌ دَمَّنَة آباؤُنَا ... الْمُورِثُونا ... الْمَجْدَ في أُولَى اللَّيالِي)
والدِّمْنُ: ما تَلَبَّدَ من السِّرْقِين. والدِّمْنَةُ: المَوْضِعُ الذي يُلْتَبَدُ فيه السِّرْقِينُ، والجَمْعُ: دِمَنٌ ودِمْنٌ. وقيلَ: الدِّمْنُ: اسمُ الجِنْسِ. والدِّمَنُ: جَمْعُ دِمْنَةٍ. والدِّمْنَةُ: المَوْضِعُ القَرِيبُ من الدّارِ. وفي الحَديِثِ: (إِياكُمْ وخَضْراءَ الدِّمَنِ)) ، يَعْنِي المَرْأَةَ الحَسْناءَ في المَنْبِتِ السَّوْءِ، وشَبَّةَ المَرْأَةَ بما يَنْبُتُ في الدِّمَنِ مِنَ الكَلأَ، يُرَى له غَضارَةٌ وهو وَبِيءُ المَرْعي، مُنْتِنُ الأَصْلِ، قالَ:
(وقَدْ يُنْبُتُ في المَرعى على دَقَن ... وتَبْقَى حَزازات النُّفوسِ كما هِياَ)
والدِّمْنَةُ: الحِقْدُ المُنْدَمِنُ في الصَّدْرِ، وقَيلَ: لا يَكُونُ الحِقدُ دِمْنَةً حتى يَأْتَى عليهِ الدَّهْرُ. وقد دَمِنَ علَيْهِ. والدّمْنُ، والدَّمانُ: عَفَنُ النَّخْلَةِ وسَوادُها، وقِيلَ: هُوَ أَنْ تُنْسِغَ النَّخْلَةُ عن عَفَنٍ وسَوادٍ. والدَّمانُ: الرَّمادُ. والدَّمانُ: السِّرْجِينُ. والدَّمّانُ: الّذِي يُسَرِقْنُ الأَرْضَ، أي: يَدْبُلها ويُزَبِّلُها. وأَدمَنَ الشَّرابَ وَغْيَره: لم يُقْلِعْ عنه، وقولُه أنَشَدَه ثَعْلَبٌ.
(فقُلْنُا أَمِنْ قَبْرِ خَرَجْت سَكَنْتَه ... لَكَ الوَيلُ أم أَدْمَنْتَ جُحْرَ الثَّعالِبِ)
مَعْناهُ: لَزِمْتَه: وأَدْمَنْتَ سَكْناه، وكأَنَّهُ أَرادَ: أَدْمَنْتَ سُكْنَى جُحَر الثَّعالِبِ؛ لأَنَّ الإدْمانَ لا يَقَعُ إِلاّ عَلَى الأَعْراضِ. ودَمَّنَ الرَّجُلَ: رَخَّضَ له، عن كُراعِ.
(9/357)

والمُدَمَّنُ: موضِعٌ. ودَمُّونُ: أَرْضٌ، حكاه ابنُ درُيْدٍ، وأَنْشَدَ لامْرِىء القَيْسِ بنِ حُجْرٍ:
(تَطاوَلَ اللَّيْلُ عَلَيْنا دَمُّونْ ... )

(دَمُّونُ إِنّا مَعْشَرٌ يَمانُونْ ... )
وعَبْدُ اللهِ بنُ الدُّمَيْنَةَ: من شُعَرائِهمِ.
(مقلوبه)
: [ن د م] نَدِمَ عَلَى الشَّيْءَ نَدَماً ونَدَامَةً، وتَنَدَّمَ: أَسِفَ. ورَجُلٌ نادِمٌ سادِمٌ، ونَدْمانُ سِدْمانُ، وقَوْمٌ سُدّامٌ، ونِدامٌ سِدامٌ، ونَدَامَى سَدَامَى. ونادَمَ الرَّجُلَ مُنادَمَةً ونِدَاماً: جالَسَة على الشَّرابِ. والنَّدِيمُ: المُنادِمُ، والجَمْعُ: نُدَماء، وكذلك النَّدْمان والجمع: نَدَامَى ونِدَامٌ، ولا يُجْمَعُ بالواوِ والنُّونِ، وإِنْ أدخَلْتَ الهاءَ في مُؤَنَّثهِ، إِنما ذلكَ لأنَّ الغالِبَ على فَعْلانَ أَنْ تكونَ أُنْثاهُ بالأَلِفِ، نحو رَيّانَ وريَّا، وسَكْرانَ وسَكْرَى، وإِنَّما بابُ نَدْمانَةٍ وسَيْفانةٍ - فيمَنْ أَخَذه من السَّيفْ - ومُوْتانَةٍ فعَزِيرٌ بالإضافَةِ إِلى بابِ فَعْلانَ الذي أُنْثاهُ فَعْلَى، والأُنْثَى نَدْمانَةُ، وقد يكَوُنُ النَّدْمانُ واحِداً وجَمْعاً. وقولُ أًبيِ مُحَمَّدِ الخَذْلَميِّ:
(فَذَاكَ بَعْدَ ذاكَ مِنْ نِدامِها ... )
فَسَّرَه ثَعْلَبٌ فقال: نِدامُها: سَقْيُها. والنَّيْدُمانُ: نَبْتٌ.
(مقلوبه)
[م د ن] مَدَن بالمَكانِ: أَقامَ، فِعْلٌ مُماتٌ. والمَدِينَةُ: الحِصْنُ يُبْنَى فِي أُصْطُمَّةِ الأَرْضِ، مُشْتَِقٌّ من ذلك، والجَمْعُ: مَدائِنُ ومُدُنٌ. ومن هُنا حَكَمَ أَبُو الحَسَنِ فيما حَكَى الفارِسِيُّ عنه أَنَّ مَدِينَةً فَعِيلَةٌ. والمَديِنَةُ: مَدِينَةُ النَّبِي صلى الله عليه وسلم، غَلَبَتْ عليها تَفْخِيماًُ، وإذا نَسَبْتَ إِلى المَدِينَةِ فالرَّجُلُ
(9/358)

والثَّوْبُ: مَدَنِيُّ، والطَّيْرُ ونَحْوُه مَدِينٌّ ي. فأَمّا قولُهم: مَداينِيٌّ فإِنَّهُم جَعَلُوا هَذَا البِناءَ اسْماً للبَلَدِ. ومَدْيَنُ: اسمٌ أَعْجَمِيٌّ، وإِن اشْتَقَقْتَه من العَرَبِيةِ فالياءُ زائِدَةٌ، وقد يَكُونُ مَفْعَلاً، وهو أَظْهَرُ، وسَيَأْتِي في بابِه. والمَدانُ: صَنَمٌ. وبَنُو المَدانِ: بَطْنٌ، على أَنَّ الميمَ في الَمدانِ قد تَكُون زائِدةً.
(الدال والفاء والميم)
[ف د م] الفَدْمُ: العَيِيُّ عن الحُجَّةِ والَكلامِ مع ثِقَلٍ ورَخاوَةٍ وقِلَّةِ فَهْمِ. وهو أَيْضاً: الغَلِيظُ السَّمِينُ الأَحْمَقُ الجافِي، والثّاءُ لُغَةٌ فيه. وحَكَى يَعْقُوبُ: أَنَّ الثّاءَ بَدَلٌ من الفاءِ، والجَمْعُ: فِدامٌ، والأُنْثَى فَدْمَةٌ وثَدْمَةٌ، وقد فَدُمَ فَدامَةً، وفُدُومَةً. والمُفْدَمُ من الثَّيابِ: المُشْبَعُ حُمْرَةً، وقِيلَ: هُوَ الّذِي لَيْسَت حُمْرَتُه شَدِيدَةً. وأَحْمَرُ فَدْمٌ: مُشْبَعٌ. والفَدَّامُ: شَيْءُ تَمْسَحُ بهِ الأَعاجِمُ عندَ السَّقْيِ، واحِدَتُه فَدامَةُ، قالَ:
(كأَنَّ ذَا فَدّامِةٍ مُنَطَّفَا ... )
والفِدامُ، والثِّدَامُ: المِصْفاةُ. وإِبْرِيقٌ مُفْدَمٌ، ومُفَدَّمٌ، ومُثَدَّمٌ: عليه فِدامٌ، الثاءُ عِنْدَ يَعْقُوبَ بَدَلٌُ من الفاءِ. والفَدَامُ: لَغُة في الفِدامِ. وفَدَّمَ الإبِريقَ: وَضَع على فِيهِ الفِدامَ، قالَ عَنْتَرَةُ:
(بزُجاجَةٍ صَفْراءَ ذاتِ أَسِرَّة ... فُرِنَتْ بأَزْهَرَ فِي الشمالِ مُفَدَّمِ)
وقالَ أبو الهِنْدِيِّ:
(مُفَدَّمَةً قَزّا كأَنَّ رِقابَها ... رِقابُ بَناتِ الماءِ تَفْزَعُ للرَّعْدِ)
(9/359)

عَدَّي مُفَدَّمَةً إلى مَفْعُولَيْنِ لأَنَّ المَعْنَى: مُلْبَسَة أو مُكْسوَّة. وفَدَمَ فاهُ، وعَلَى فيه بالفَدَامِ، يَفْدِمُ، وفَدَّمَ: وَضَعَة عليهِ. وفي الحَديث: ((إِنَّكُم مَدْعُوُّونَ يَوْمَ القِيامَة مُفَدَّمَةً أَفْواهَكُم بالفِدامِ)) يَعْنِى أَنَّهُمْ يُمْنَعُونَ الكَلامَ حَتَّى تَكَلَّمَ جُلُودُهُم، والفِدامُ هُنا يَكُونُ واحِداً وجَمْعًا، فإِذا كانَ واحِداً كانَ اسمْاً دالاً على الجِنْسِ، وإّذا كانَ جَمْعاًٍ كانَ كِظِرَافٍ وكِرَامِ، فافهم. والفِدَامُ: العَمامَةً. وفَدَّمَ البَعِيرَ: شَدَّ عليه الفِدَامَةَ.
(الدال والباء والميم)
[م ب د] مابِدٌ: بَلَدٌ من السَّراةٍ، قالَ أَبُو ذُؤَيْبٍ:
(يَمانِيَةٌ أَحْيًا لَها مَظَّ مأْبِدٍ ... وآلَ قَراسٍ صَوْبُ أَسْقِيَةٍ كُحْلِ)
ويُرْوَى: ((أَرْمِيَة)) .
(انتهى الثلاثي الصحيح)

(باب الثناثي المضاعف المعتل)

(الدال والهمزة)
[د أد أ] دَأْدَأَ دَأْدَأَةً، ودِئَدَاءً: عَدَا أَشَدَّ العَدْوِ. ودَأْدَأَتِ الدّابَّةُ: عَدَتْ عَدْواً فَوْقَ العَنَقِ. والدَّأْدَأَةُ: السُّرْعَةُ والإحْضارُ. والدَّأْدَأَةُ والدِّئْداءً في سَيْرِ الإِبِلِ: قَرْمَطَةٌ فَوْقَ الحَفْدٍ. ودَأْدَأَ في إِثْرِه: تَبِعَه مُقْتَفِياً لَه. ودَأْدَأً مْنْهُ وتَدَأْدَأ: أَحْضَرَ نَجاءً منه، فتَبَعَه وهو بَيْنَ يَدَيْهِ. والدَّأْدَأُ، والدُّؤْدُؤُ، والدَّأْداءُ، والدِّئْداءُ: آخِرُ الشَّهْرِ، قالَ:
(9/360)

(نَحْنُ أَِجَزْنا كُلَّ ذَيّالٍ قَتِرْ ... )

(في الحَجِّ مِنْ قَبْلِ دَآدِي المُؤْتِمِرْ ... )
أرادَ دَآدِئَ، فأَبْدَلَ الهَمْزَةَ ياءً، ثم حَذَفَها لالْتِقاءِ السّاكَنَيْنِ. وقِيلَ: الدَّأْداءُ والدِّئْداءُ: لَيْلَة خَمْسٍ وسِتٍّ وسَبْعٍ وعِشْرِينَ. وقالَ ثَعْلَبٌ: العَرَبُ تُسَمٍّ ي لَيْلَةً ثَمانٍِ وعِشْرِينَ وتِسْعٍ وعِشْرينَ الدَّادَيءَ، والواحِدَةُ دَأْدَأَةُ. والدَّأْداءً: اليَوْمُ الّذِي يُشَكَّ فيه أِمِنَ الشَّهْرِ هو أَمْ مِنَ الآخَرِ؟ والدِّئْدََأُ: آخِرُ اللَّيْلِ عن كُراع. ولَيْلَةٌ دَأْدَأُ، وَدَأْدَأَةٌ، ودَأْدَاءٌ، ودَأْدَاءةٌ: شَدِيدَةُ الظُّلَمْة. وتَدَأْدَأَ القَوْمُ: تَزاحَمُوا. وكُلُّ ما تَدَحْرَجَ بينَ يَدَيْكَ فَذَهَب، فقد تَدَأْدَأً. ودَأْدَأَةُ الحَجَر: صَوْتُ وَقِعِه على المَسِيلِ. وتَدَأْدَأَتِ الإبِلُ، مثل أَدَّتْ: إِذا رَجَّعْتِ الحَنِينَ في أَجْوافِها. وتَدأدأ حملُه: مال. وتَدَأْدَأَ الرَّجُلُ في مَشْيِه: تَمايَلَ. وتَدَأْدَأَ عن الشَّيْءَ: مالَ فَتَرجَّح بِه. ودأْدَأَ الشَّْيْءَ: حَرَّكَه وسَكنَّهَ. والدَّأْدَأُ: صوتُ تَحْرِيكِ الصَّبِيِّ في المَهْدِ. والدَّأْدَأُ: ما أتَّسَعَ من التِّلاعِ. والدَّأْدَأُ من الأُوْدِيَةَ: كالحَوْأَبِ. والدَّأْدَأُ: الفَضاءُ، عن أَبِي مالِك.
(مقلوبه)
: [أد د] الإدُّ والإدَّةُ: العَجَبُ، والأَمْرُ الفَظِيعُ العَظيمُ، وجَمْعُ الإدِّ، آدَادٌ، وجمعُ الإدَّةِ: إِدَدٌ. وأَمْرُ إِدٌّ: وَصْفُ بِه. هّذِه عن اللِّحْيانِيِّ، وفي التَّنْزِيلِ: {لَقَدْ جِئُتْم شَيْئًا إِذاَّ} [مريم: 89] وأَنْشَدَ ابنُ دُرَيْدٍ:
(9/361)

(يا أُمنَّا رَكِبْتُ أَمْراً إِدَّا ... )

(رَأَيْتُ مَشْبُوحَ الذِّراعِ نَهْدا ... )

(فِنلْتُ مِنْهُ رَشَفًا وبَرْداَ ... )
والإدٌّ: الدّاهِيَةُ. وأَدَّتِ الدَّاهِيَةُ، تَئِدُّ وتَؤُدُّ أَدّا، وأُرَى اللِّحْيانِيَّ حَكَى: تَأدٌّ، فإِمّا أَنْ يَكُونَ بَنَى ماضِيِه عَلَى فَعِلَ، وإِمّا أَنْ يَكُونَ مِنْ أَبَى يَأْبَى. وأَدَّهُ الأَمْرُ يَؤُدُّه، ويِئَدُّه، أَدّا: دَهَاهُ. والأَدٌّ: الغَلَبَةُ والقُوَّةُ، قالَ:
(نَضَوْنَ عَنِّى شِرَّةَ وأَدَّا ... )

(مِنْ بِعْدِ ما كُنْتُ صُمُلاّ نَهْدَا ... )
وأَدَّتِ الإِبِلُ تَؤُدُّ أَدّا: رَجَّعَتِ الحَنِينَ في أَجْوافِها. وأَدُّ النّاقَةِ: حَنِينُها، ومَدُّها لصَوتْهِا، عن كُراعِ. وأَدَّ البَعِيرُ يَؤُدُّ أَدّا: هَدَرَ. وأَدَّ الشَّيْءَ يَؤدُهُّ أَدّا: مَدَّةُ. وأَدَّ في الأَرْض يَؤُدُّ أَدّا: ذَهَبَ. وأَدَدُ الطَّرِيقِ: دَرَرُهُ. وأُدٌّ، واُدَدُ، وأُدَدٌ: أَبُوا عَدْنانُ، وهو أُدُّ بنُ طابِخَةَ، قال الشّاعِرُ:
(أُدُّ بنُ طابِخَة أَبُونَا فانْسُبُوا ... يَوْمَ الفَخارِ أَبّاً كأُدٍّ تُنْفَرُوا)
قالَ ابنُ دُرَيْدٍ: أَحْسِبُ أَنْ الهَمْزَةَ في أُدٍّ واوٌ، لأَنّه من الوُدِّ، أي: الحُبِّ، فأُبْدِلَتِ الواوُ هَمْزَةً، كما قالُوا: أُقِّتَتْ، وأُرِّخَ الكِتابُ.
(9/362)

(الدال والياء)

(ومما ضوعف من فائه ولامه)
[ي د ي] اليَدُ: الكَفُّ. وقالَ أبو إِسْحاقَ: اليَدُ: من أَطْرافِ الأَصابِعِ إلى الكَتِفِ، وهي أُنْثَى، مَحْذُوفَةُ اللاّمَِ، وَزْنَها فَعْلٌ يَدْيُ، فحُذِفَتِ الياءُ تَخْفِيفاً، فاعْتَقَبتْ حَرَكاتُ اللاّمِ على الدّال، والنَّسِبُ إليه عَلَى مَذْهَبِ سَيبَويْه: يَدَوِيٌّ، والأَخْفَشُ يُخالِفُه فِيقُولُ: يَدْييٌّ، كَثَدْيِيٍّ، وقد بَيَّنَا الفَرْقَ بينَ قَوْلِ سيبَويْهِ والأَخْفَشَ في شَرْحِ كتابِ سِيَبَويْهِ، والجَمْعُ: أَيْدٍ، عَلَى ما يَغْلِبُ على جَمْعِ فَعْلٍ في أَدْنَى العَدَدَ، فأَمّا قَوْلُه - أَنْشَدَهُ سِيبَويْهِ _:
(وطِرْتُ بمُنْصَلِي في يَعْمَلاتٍ ... دَاومِي الأَيْدِ يَخْبِطْنَ السَّرِيحَا)
فإنّه احْتَاجَ إِلى حَذْفِ الياءِ فحَذَفَها، وكأَنَّهُ تَوَهَّمَ التَّنْكَيرَ في هذا، فشَبَّه لامَ المَعْرِفَةِ بالتَّنْوِينِ من حَيْثُ كانَت هذه الأَشْياءُ من خَواصٍّ الأَسْماءِ، فحَذَفَ الياءَ لأَجْلِ اللاّمِ، كما يَحْذِفُها لأَجْلِ التَّنْوينِ، ومِثْلُه قولُ الآخَرِ:
(لا صُلْحَ بَيْنِى فاعْلَمُوهُ ولا ... بَيْنَكُمُ ما حَمَلَتْ عاتِقِي)

(سَيْفِيِ، وما كُنَّا بنَجْدٍ وَمَا ... قَرْقَرَ قُمْرُ الوادِ بالشّاهِقِ)
وأَيَادٍ جَمْعُ الجِمْعِ، أنْشَدَ أًبُو الخطّابِ:
(ساءَها ما تَأًَمَّلَتْ فِي أَيادِينَا ... وإِشْناقُهَا إِلى الأَعْناقِ)
قالَ ابنُ جِنِّي: أَكْثَرُ ما تُسْتَعْمَلَ الأَيادِي فيِ النِّعَمِ لا فِي الأَعْضاءِ. ويَدَيَيْهُ: ضَرَبْتُ يَدَه. ويُدِيَ: شَكَا يَدَهُ، على ما يَطَّرِدُ في هذا النَّحْوِ. وأًَمّا ما رُوي من أَنَّ ((الصَّدَفَةَ تَقعُ في يَدِ اللهِ)) فَتأْوِيلُه: أَنَّه يَتَقبَّلُ الصَّدَقَةَ، ويُضاعَفُ عَلَيْها، أي يَزِيِدُ.
(9/363)

وقالُوا: ((قَطَعَ اللهُ أَدَيْهِ)) : يُرِيدُونَ يَدَيْهِ، أًَبْدَلُوا الهَمْزَةَ من الياءِ، ولا نَعْلَمُها أُبْدلَتْ منها على هذا الصُّورَةَ إِلاَ في هذه الكَلِمَة، وقد يَجُوزُ أَنْ يكون ذِلِكَ لُغَةً؛ لِقلَّةَ إِبْدالِ مِثْلِ هذا، وقد تَقَدَّمَ. وحَكَى ابنُ جنِّي عن أَبِي عَلِيِّ: قَطَعَ اللهُ أَدَهُ: يُرَِيدُ يَدَهُ، وليسَ بشَيْءٍ. واليَدَا: لُغَةٌ في اليَدِ، جاءَ مُتَمَّمًا على فَعَلٍ، عن أَبي زَيْدٍ، وأنشد:
(إِلاَّ ذِراعَ العَنْزِ أو كَفَّ اليَداَ ... )
وقالَ آخَرُ:
(قد أقْسَمُوا لا يَمْنَحُونَكَ نَفْعَه ... حَتّى تَمُدَّ إِليهِمُ كَفَّ اليَدَا)
ويَدُ القَوْسِِ: أَعْلاهَا، على التَّشْبِيه، كما سَمَّوا أَسْفَلَها رِجْلاً، وقيل: يَدُها: أَعْلاها وأَسْفَلُها، وقِيلَ: يَدُها: ما عَلاَ عن كَبِدِها. وقالَ أبو حَنِيفَةَ: يَدُ القَوْسِ: السِّيَةُ اليَمْنَى، يَرْوِيه عن أَبِي زِيادٍ الكلابِيِّ. ويَدُ السَّيْفِ: مَقْبِضُه على التَّمْثِيلِ. ويَدُ الرَّحَا: العُودُ الّذِي يَقْبَضُ عليه الطّاحِنُ. واليَدُ: النِّعْمَةُ والمِنَّةُ والصنَّيِعَةُ، وإِنَّما سُمِّيَتْ يَداُ لأَنَّها إِنّما تَكُونُ بالإعْطاءِ، والإعْطاءُ: إِنالَةٌ باليَدِ، والجَمْعُ أَيْدٍ، واَيادٍ جَمْعُ الجَمْعِ، كما تَقَدَّمَ في العُضْوِ. ويُدِيٌّ ويَدِيٌّ في النِّعْمَة خاصَّةً، قالَ الأَعْشَي:
(فلَنْ أَذْكُرَ النَّعْمانَ إِلاّ بصالحِ ... فإِنَّ له عِنْدِي يُدِياّ وأَنْعَماَ)
ويُرْوَي: يَدِيّا، وهي رِوايَةُ أبي عُبَيْدٍ، فهو على هذه الرِّوايِة اسمٌ للجَمْعِ، ويُرْوَي: ((إِلاَّ بِنْعَمةٍ)) . ويدَيْتُ إِليه يَداً، وأَيْدَيْتَها: صَنَعْتُِها. ويَدُ الطّائِر: جَناحُه. وخَلَعَ يَدَهُ عن الطّاعَةِ: مَثَلٌ. وحَكَِى الفَرّاءُ عن بَعْضِهم: ذُو اليُدَيَّةِ، في ((ذِي الثُّدَيَّةِ)) . قالَ سِيبَويْهِ: وقالُوا: بايَعْتُه يَداً بيَدٍ، وهيَ من الأَسمْاء المَوْضُوعِةِ مَوْضِعَ المَصادِرِ، كأَنكَ قُلْتَ: نَقْداً، ولا يَنْفَرِدُ ذلك؛ لأَنَّكَ إِنّما تُرِيدُ: أَخَذَ مِنِّي وأَعْطانِي بالتَّعْجِيلِ. قال:
(9/364)

ولا يَجُوزُ الرَّفُعُ؛ لأنَّكَ لا تُخْبِرُ أَنَّكَ بايَعْتَه ويَدُه في يَدِكَ. واليَدُ: القُوَّةُ. وقَوْلُ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم: ((المُسْلِمُونَ تَتَكافَأُ دِماؤُهُم، ويَسْعي بذِمَّتِهِمْ أَدْناهُم، وهُمْ يَدٌ عَلَى مَنْ سِواهُم)) أي كَلِمْتُهم واحِدَةُ، فبَعْضُهُم يُقَوِّي بَعْضاً: والجمعُ: أَيْدٍ وفي التَّنْزِيل:
(أُوْلِي الأَيْدِي والأَبْصاَرِ} [ص: 45] . واليَدُ: الغَنَى والقُدْرَةُ، تَقُولُ: له عَلَى يَدٌ، أي: قُدْرَةٌ. وقَوْلُ ذِي الرُّمَّة:
(أَلاَ طَرَقَتْ مَيٌّ هَيُومًا بذِكْرِها ... وأَيْدِي الثُّرَيّا جُنَّجٌ في المَغارِبِ)
اسْتِعارَةٌ واتِّساعٌ، وذلك أنَّ اليَدَ إِذا مالَتْ نَجْوَ الشّيء، وَدَنْتْ إِليهِ دَلَّكَ على قُرْبِها منه، ودُنُوِّها نَحْوَه، وإنَّما أرادَ: قُرْبَ الثُّرَيّا من المَغْرِب لأُفُولها، فجَعَلَ لها أَيْدِياً جُنَّحاً نَحْوَها، قال لَبِيدٌ.
(حَتَّى إِذا أَلْقَتْ يداً في كافِرٍ ... )
فجَعَلَ للشَّمْسِ يَداً إلى المَغِيبِ لَمّا أرادَ أَنْ يَصِفَها بالغُرُوبِ، وأَصْلُ هذه الاسْتِعارَةِ لثَغْلَبَةَ ابنَ صَعَيْرٍ المازِنِيِّ [في قَوله] :
(فَتَذَكَّرا ثَقَلاً رَثِيداً بعدَ ما ... أَلْقَتْ ذُكاءُ يَمِينَها في كافِرِ)
وكذلِكَ أَردَ لَبِيدٌ أن يُصَرِّحَ بلَفْظِ اليَمِينَ، فلم يُمْكِنْهُ. وقولهُ تَعالى: {لَن نُّؤْمِنَ بَهَذاَ الْقُرءانِ وَلاَ بِالَّذِي بَيْنَ يَدَيْه} [سبأ: 31] . قالَ الزَّجاجُ: أرادَ بالَّذِي بينَ يَدَيهْ: الكُتُبَ المُتَقَدِّمَةَ، يَِعْنُونَ: لا نُؤْمِنُ بما أَتَى به مَحْمَّدٌ، ولا بما أَتَى به غيرُه من الأَنْبِياءِ صلى الله عليه وسلم. وقولُه تَعالَى: {إنْ هَوَ إِلاَّ نَذِيرٌ لَّكُم بَيْنَ يَدَيْ عَذَابِ شَدِيدٍ} [سبأ: 46] . قالَ: الزَّجّاجُ: مَعْناه يُنْذِرُكُم أَنَّكُم إنْ عَصَيْتُمْ لَقِيتُمْ عَذاباً شَدِيداً. وقولُهم: ((لا يَدَيْنِ بها لَكَ)) مَعْناهُ: لا قُوَّةَ لَها بِكَ. لَمْ يَحْكِه سِيبَويْه إلاّ مُثَنَّى، ومَعْنَى التَّثْنِيَةِ هنا الجَمْعُ والتَّكْثِيرُ، قالَ الفَرَزْدَقُ:
(9/365)

(وكَلُّ رَفِيقَيْ كُلِّ رَحْلٍ وإِنْ هُمَا ... تَعَاطَي القَنَا قَوْمَاهُمَا أَخَوانِ)
ولا يَجُوزُ أَنْ تَكُونَ الجارَحَةَ هُنا؛ لأَنَّ الباءَ لا تَتَعَلَّقُ إلاَّ بفعلٍ أو مَصْدَر. ويُقالُ: اليَدُ لِفُلانٍ على فُلانِ: أي الأَمْرُ النّافِذُ، والقَهْرَةُ والغَلَبَةُ، كما تَقُولُ: الرِّيحُ لفُلانٍ. وقولُه تعالَى:
(حَتَّى يُعْطَوا الْجَزْيَةَ عَن يَدٍ} [التوبه: 29] قِيلَ: مَعْناهُ عن اعْتِرافٍ للمُسْلمِينَ بأَنَّ أَيْدَيِهُم فوقَ أَيْدِيهِمْ، وقِيلَ: عَنْ يَدٍ: عن إِنْعام عليهِم؛ لأَنَّ قُبولَ الجِزْيَةِ، وتَرْكَ أَنْفُسِهِم، نَعْمَة وَيدٌ من المَعْروفِ جَزِيلَةُ، وقِيلَ: عَنْ يِدٍ، عن قَهْرِ وذُلٍّ. وقولُه عَزَّ وجَلَّ: {يَدُ اللهِ فَوْقَ أَيْديِهمْ} [الفتح: 10] قالَ الزَّجّاجُ: يَحْتَمِلُ ثَلاثَةَ أَوْجُه: جاءَ الوَجْهانِ في التَّفْسيِرِ، فأَحَدُهما: يَدُ اللهِ في الوَفاءِ فَوْقَ أَيْديِهمْ، والآخَرُ: يَدُ الله في الثَّوابَ فَوْقَ أَيْديِهمْ، والثّالِثُ - واللهُ أَعْلَمُ -: يَدُ اللهِ في المِنَّةِ عَلَيْهِمْ في الهِدَايَةِ فَوْقَ أَيْدِيِهمْ في الطِّاعَةِ. وثَوْبٌ قَصِيرُ اليَدِ: يَقْصُرُ عن أَنْ يُلْتَحَفَ به. وثَوْبٌ يَدِيٌّ: واسِعٌ. وقالُوا: ((لا آتيِهِ يَدَ الدَّهْرِ)) . أي الدَّهْرَ، هذا قَوْلُ أَبِي عُبَيْدٍ، وقالَ ابنُ الأَعرابِيِّ: مَعْناه: لا آتِيه الدَّهْرَ كُلَّه، قالَ الأَعْشَى:
(رَوَاحَ العَشِيِّ وسَيْرَ الغَدُوِّ ... يَدَ الدَّهْرِ حَتَّى تُلاِقي الخِيارَا)
وكذلِكَ: لا آتيِهِ يَدَ المُسْنَد: أي الدَّهْرَ كُلَّه، وقد تَقَدَّم أنَّ المُسْنَدَ الدَّهْرُ. ويَدُ الرَّجُلِ: جَماعَةُ قَوْمِه وأَنْصارُه، عن ابنِ الأَعْرابِيِّ، وأَنْشَدَ.
(أعْطَي فأَعْطَانيِ يَداً ودَاراً ... )

(وباحَةً حَوَّلَها عَقاراً ... )
الباحَةُ هنا: النَّخْلُ الكُثِيرُ. ويُقال: هُمْ يَدٌ عَلَى مْنٍ سِواهْم: إِذا كانَ أَمْرُهُم واحِداً. وأَعْطَيْتُه مالاً عن ظَهْرِ يَدٍ: يَعْنِي تَفَضُّلاً، ليس من بَيْعٍ ولا قَرْضٍ ولا مُكافَأَةٍ.
(9/366)

ورَجُلٌ يَدِيٌّ، وأدِيٌّ: رَفِيقٌ. ويَدِيَ الرَّجُلُ فهو يَدٍ: ضَعُفَ. قالَ الكُمَيْتُ:
(بآيةٍ ما وَبْطْنَ وما يَديِنا ... )
ولَقِيتُه أَوَّلَ ذاتِ يَدَيْنِ: أَيْ أَوَّلَ شَيءٍ، وحَكَى اللَّحْيانِيُّ: أَمّا أَوَّلَ ذاتِ يَدَيْنِ فإِنِّي أَحْمَدُ الله.
(الدال والواو)
[د وو] الدَّوُّ: الفَلاةُ الواسْعَةُ. وقِيلَ: الدَّوُّ، والدَّوِّينَةُ، والدَّاوِيَّةُ: [والدّاوِيَةُ] المَفازَةُ، قَِيلَ: الأَلِفُ فيه مُنًقَلِبَةٌ عن الواوِ السّاكِنَة، ونَظِيرهُ انْقلابُه عن الياءِ في طايَةَ وغايَة، وهَذَا القَلْبُ قَلِيلٌ غيرُ مَقِيس عليه غيرُه. وقالَ أبو عليٍّ: هذه دَعْوَى من قائِلها لا دَلالَةَ عليها، وذِلكَ أَنّه يَجُوزُ أَنْ يكونَ بَنَى من الدَّوِّ فاعِلَةً، فصارَ داوِيَةً بوزنِ زَاوِيَة، ثم إنّه أَلْحَقَ الكَلَمَةَ ياءَ النَّسَبِ، وحَذَفَ اللاّمَ، كما تَقُولُ - في الإضافَةِ إِلى ناجِيَةِ -: ناجِيُّ، وإِلى قاضَيَةٍ: قاضِيٌّ، وكما قالَ عَلْقَمَةُ.
(كَأْسُ عَزِيرٍ من الأَعْنابِ عَتَّقَها ... لبَعْضِ أَرْبابِها حانيَّةٌ حُومُ)
فنَسَبَهَا إِلى الحانِي بوَزْنِ القاضي، وأَنْشَدَ الفارِسيِ لَعمْروِ بنِ مِِلْقَطٍ:
(والخَيْلُ قَدْ تُجْشٍ مُ أَرْبابَها الشِّقَّ ... وقَدْ تَعْسفُ الدّاوِيَهْ)
قالَ: فإن شئْتَ قلتَ: إنّه بَنَى من الدَّوِّ فاعِلَةً، فصارَ التَّقْدَِيرُ: داوِوَة، ثم قَلَبَ الواوَ الأخِيرَةَ التي هي واوٌ ياءً؛ لانْكِسارِ ما قَبْلَها ووٌ قوعِها طَرَفاً، وإنْ شئْتَ قُلْتَ: أرادَ الدّاوِيَّةَ المَحْذُوفَةَ اللاّمِ كالحانِيَّةِ إلاَّ أَنّه خَفَّفَ ياءَِ الإضافَةٍ كما خَفَّفَ الآخرُ في قَوْلِه - أَنْشَدَهُ أَبو عَلِيِّ أَيْضاً _:
(بَكِّي بَعْيِنكِ واكِفَ القَطْرِ ... ابنَ الحَوارِي العالِيَ الذِّكْرِ)
(9/367)

ودَوَّي: أَخَذَ في الدَّوِّ، قال رُؤْبَةً:
(دَوَّي بِها لا يَغْدِرُ العَلاَئِلا ... )
والدَّوُّ: موضِعٌ بالبادِيةَ، وهي صَحْراءُ مَلْساءُ. وقيل: الدَّوَّ: بَلَدٌ لَبَني تَمِيمٍ، قالَ ذُو الرُّمَّة:
(حَتَّى نِساءُ تَمِيمٍ وهي نازِحَةٌ ... بباحِةِ الدَّوِّ فالصّمّانِ فالعقَدِ)
والدَّوِّةُ: مَوْضِعٌ مَعْروفٌ. والدَّوْداةُ: أَثَرُ الأُرْجُوحَةِ، وهي فَعْلَلَةٌ بمنزِلَةِ القَرْقَرِةَ، وأصلها دَوْدَوَةٌ، ثم قلبت الواوُ ياءً؛ لأَنَّها رابعَةٌ هنا، فصارت في التَّقْدِيرِ دَوْدَيَة، فانْقَلَبَتَ الياءُ أَلفاً لتَحَرُّكها وانْفتاح ما قَبْلَها، فصارَتْ دَوْدَاةً، ولا يَجُوزَ أَنْ تكونَ فَعْلاً ة كأَرْطاةٍ؛ لِئَلا تُجْعَلَ الكَلَمَةُ من بابِ قَلقِ وسَلِس، وهو أَقَلُّ من بابِ صَرْصِرٍ وفَدْفَدٍ، ولا يَجُوزُ أيضاً أنْ تَجْعَلَها فَوْعَلَةً كجَوْهَرَةٍ؛ لأَنَّك تَعْدِلُ إِلى بابٍ أَضيْقَ من بابِ سَلِسَ، وهو بابُ كَوْكَب ودَوْدَن، وأيضاً فإِن الفَعْلَلَةَ أكْثَرُ في الكَلامِ من فَعْلاةٍ وفَوْعَلَةٍ. وقولُ الكُمَيْتٍ:
(خَرِيعُ دَوادِيَ في مَلْعَبٍ ... تَأَزَّرُ طَوْراً وتُرْخِي الإزاراَ)
فإنَّه أَخْرَجَ دَوادِيَ على الأَصْلِ ضَرُوَرةً؛ لأنَّه لو أَعَلَّ لامَه فحَذَفَها فقَال: ((دَوَادٍ)) لانْكَسَر البَيْتُ.
(ومما ضوعف من فائه ولامه)
[د ود] الدُّودُ، واحِدَتُه: دُودَةٌ. وقد دَادَ الطَّعامُ يَدَادُ دَوَداً، وأَدَادَ، ودَوَّدَ، وِدِيد: صارَ فِيه الدُّودُ.
(مقلوبه)
[ود د] الوُدُّ: الحُبُّ، يكونُ في جَميعِ مَدَاخِلِ الخَيْرِ، عن أبي زَيْدٍ وَدَّ الشَّيْءَ وَداّ، ووِداً، ووَداّ، ووَدَادَةً، ووِدَادَاً، ووَداداً، ومَوَدَّةً، ومَوِدَّةً، ومَوْدَدَة، أَحَبَّه، وقد قُرِيءَ: {سَيَجْعَلُ لَهًمُ
(9/368)

الرَّحْمَنُ وَداّ} [مريم: 96] و {وِداّ} ، قال:
(ما لِيَ في صُدُوِرهمْ مِنْ مَوْدِدَه ... )
قال سِيبَويْهِ: جاءَ المَصْدَرُ في مَوَدَّةٍ على مَفْعَلَةٍ، ولم يُشاكِلْ بابَ مَوْجِلٍ فيمَنْ كَسَرَ الجِيمَ، لأَنَّ واوَ يَوْجَلُ قد تَعْتَلُّ بقَلْبِها أَلِفاً، فأَشْبَهَتْ واوَ يَعِدُ، فكَسَرُوها كما كَسَرُوا المَوْعِدَ، وإن اخْتَلَفَ التَّغْيِيرانِ، فكانَ تَغيِيرُ ياجَلُ قَلْباً، وتَغْيِيرُ يَعِدُ حَذْفاً، لكنْ التَّغِييرَ يَجْمَعُهما. وحَكَى الزَّجّاجُ عن الكِسائيِّ: وَدَدْتُ الرَّجُلَ بالفتحِ، وقولُه تَعالى: {قُل لا أَسْئلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلاَّ المَودَّةَ فِي الْقُرْبَي} [الشوري: 23] ، مَعناهُ لا أَسْألَكُم أَجْراً على تَبْلِيغِ الرِّسالَةِ، ولكِنِّي أُذَكِّرُكُم المَوَدَّةَ فِي القُرْبَى، والمَوَدَّةُ مُنْتَصِبَةٌ على اسْتثْناءٍ لَيْسَ من الأَوَّلِ؛ لأنَّ المَوَدَّةَ في القُرْبَي ليست بأَجْرٍ. ورَجُلٌ أُدٌّ، ومِوَدٌّ، ووَدُودٌ، والأُنْثَى وَدُودٌ أيضاً. فأمّا قَوْلُه - أنْشَدَه ابن الأَعْرابِيٍّ _:
(وأَعْدَدْتُ للحَرْبِ خَيْفانَةً ... جَمُومَ الجِراءِ وَقَاحًا وَدُوداً)
فمَعْنَى قَوْلِه: ((وَدُوداً)) أَنَّها باذِلَةٌ له ما عِنْدَها من الجَرْيِ، لا يَصِحُّ قَوْلُه: ((وَدُوداً)) إلاّ عَلَى ذلك؛ لأَنَّ الخَيْلَ بَهائِمُ، والبَهائِمُ لا وَدَّ لها في غَيْرِ نَوْعِها. وتَودَّدَ إِلَيْهِ: تَحَبِّبَ. وتَوَدَّدهُ: اجْتَلَبَ وَدَّه، عن ابنِ الأَعْرابِيِّ، وأنشدَ:
(أَقُولُ تَوَدَّدْنِي إِذا ما لَقِيتَنِي ... برِفْقٍ ومَعْرُوفٍ من القَوْلِ ناصِعِ)
وفُلانٌ وَدُّكَ، وودُّكَ وودُّكًَ بالفَتْحِ، الأَخِيرَةُ عن ابنِ جِنِّي، ووِدِيدُكَ، وقومٌ وِدُّ، ووِدادٌ وأَوِدّاءُ، وأَوْدادٌ، وأَوِدٌّ - بفتح الهَمْزَةِ وكَسْرِ الواو - وأَوُدٌّ، قال النّابِغَةُ:
(إًِنِّي كَأَنِّي لَدَي النُّعْمانِ خَبَّرَهُ ... بَعْضُ الأَوُدِّ حَدِيثاً غَيْرَ مَكْذُوبِ)
وذَهَبَ أبو عُثْمانَ إلى أَنَّ أَوُدّا جَمْعٌ دَلَّ على واحِدهِ، أَي أَنَّه لا واحِدَ لَهُ، ورَواهُ بعضُهم: ((بَعْضُ الأَوَدِّ)) . قال أَبُو عَلِيٍّ: أرادَ الأَوَدِّينَ.
(9/369)

ووُدٌّ، ووَدٌّ: صَنَمٌ، وحكاهُ ابنُ دُرَيْدٍ مفْتُوحاً لا غَيْرُ: وقالُوا: عَبْدُ وُدٍّ: بَعْنُونَه به. ووُدٌّ: لُغَةُ في أُدٍّ، وهو وُدُّ بنُ طابِخَةَ. وَوَدّانُ: وادٍ مَعْرُوفٌ، قالَ نُصَيْبٌ:
(قَفُوا خَبِّرُونِي عن سُلَيْمانَ إِنَّنِي ... لَمْعرُوفِه من أَهْلِ وَدّانَ طالِبُ)
ووَدٌّ: جَبَلٌ مَعْروُفٌ. والوّدُّ: الوِتَدُ، زَعَم ابنُ دُرَيْدٍ أَنَّها لَغَةٌ تَمِيميَّةٌ، لا أَدْرِي هل أَرادَ أَنَّه لا يُغَيِّرُها هذا التَّغْيِير إلاّ بَنُو تَمِيمٍ، أم هي لُغَةٌ لتِميمٍ غيرَ مُغَيّرَةٍ عن وَتِدٍ؟ ومَوَدَّةُ: اسمُ امرأَةٍ، عن ابنِ الأَعْرابِيٍّ، وأَنْشَدَ:
(مَوَدَّةُ تَهْوَى عُمْرَ شَيْخِ يَسُرُّه ... لَها المَوْتُ قبلَ اللَّيْلِ لو أَنَّها تَدْرِي)

(يَخافُ عليها جَفْوَهَ النّاسِ بَعْدَه ... ولا خَتَنٌ يُرْجَى أَوَدُّ مِن القَبْرِ)
وقِيلَ: إِنّما سُمِّيْتْ بالمَوَدَّةٍ التي هي المَحَبَّةُ. ومُوْدُودٌ: اسمُ فَرَسٍ من ذلكَ أَيْضاً، قالَ ذو الرُّمَّةِ:
(ونَحْنُ غَداةَ بَطْنِ الخَوْعِ جِئْنَا ... بمَوْدُودٍ وفارِسِه جِهاراَ)

(باب الثلاثي المعتل)

(الدال والظاء والهمزة)
[د أظ] دَأَظَ المَتاعَ في الوِعاءِ دَأْظَا: إِذا كَنَزَهُ فيه حَتّى يَمْلأَهُ، قالَ - أَنْشَدَهُ يَعْقُوبُ -:
(لَقَدْ فَدَى أَعْناقَهُنَّ المَحْض ... )

(والدَّأْظُ حَتّى ما لَهُنَّ غَرْضُ ... )
ودَأظَ القَرْحَةَ غَمَزَها فانْفَضَخَتْ.
(9/370)

(الدال والثاء والهمزة)
[د ث أ] الدَّثَئِيُّ مِن المطر: الذي يَأْتِي بعَد اشْتِدادِ الحَرٍِّ، وقال ثَعْلَبٌ: هو الذي يَجِيءُ إذا قاءتِ الأَرْضُ الكَمْأَةَ. والدَّثَئِيُّ: نِتاجُ الغَنَمِ في الصَّيْفِ، كُلُّ ذِلكَ صِيغَ صِيغَةَ النَّسَبِ، وليسَ بنَسَبٍ.
(مقلوبه)
[ث د أ] الثُّدّاءُ: نَبْتٌ له وَرَقٌ كأَنّه وَرَقُ الكُرّاثِ، وقُضْبانٌ طِوالٌ يَدُقُّها النّاسُ وهي رَطْبَةٌ، فيَتَّخِذُونَ منها أَرْشِيَة يَسْقُونَ بِها، وهذا قولُ أَبِي حَنِيفَةَ، وقالَ مَرَّةً: هي شَجَرةٌ طَيِّبَةٌ يُحِبُّها المالُ، ويَأكُلُها، وأُصُولُها بِيضٌ حُلْوَةٌ، ولها نَوْرٌ مثل الخِطْمِيِّ الأَبْيضِ، وفي أَصْلهِ شَيْءٌ من حُمْزَةِ يَسِيرةٍ، قالَ: ويُنْبُتُ في أَضْعافِه الطِّراثِيثُ والضَّغابيسُ، وتَكُونُ الثُّدّاءةُ مثلَ قِعْدَةِ الصَّبِيِّ.
(مقلوبه)
: [د أث] دَأَثَ الطَّعامَ: أَكَلَه. والدَّأْثُ: الدَّنَسُ، وقِيلَ: الثَّقْلُ، والجمع: أَدْآثٌ. والدَّأْثُ: العَداوَةُ: عن كُراعٍ. والدَّأْثَاءُ، والدَّأًَثاءُ: الأَمَةُ، اسمٌ لَها، والجَمْعُ: دآثٍ خَفِيفٌ، أَنْشَدَ ابنُ الأَعْرابِيِّ:
(أَصْدَرَها عَنْ طَثْرَِةَ الدَّآثِي ... )

(صاحِبُ لَيْلٍ خَرِشُ التَّبْعاثِ ... )
خَرِشٌ: يَهَيِّحُها ويُحَرِّكُها، وقد تَقَدَّم، وقد يُقال للأَحْمَقِ: ابنُ دَأْثَاءَ. والأَدْأَثُ: رملٌ مَعْرُوفٌ يُسْمَعُ به عَزِيفُ الجِنِّ، قالَ رُؤَبةُ:
(تَأَلُّقَ الجِنِّ برَمْلِ الأَدْأَثِ ... )

(مقلوبه)
: [ث أد] التَّأَد: الثَّرَى والنَّدَى.
(9/371)

وثَئِدَ النََّبْتُ ثَأَداً، فهو ثَئِدٌ: نَدِيَ. وفَخِذٌ ثَئِدَةٌ: رَيَّا مُمْتَلِئَةٌ. وما أَنَا بابْنِ ثَأْدَاءَ ولا دَأْثاءَ: أي لَسْتُ بعاجِز. وقِيلَ في الثَّأْداءِ ما قِيل في الدَّأْثاءِ من أَنَّها الأَمُةَ والحَمْقاءًُ جَمِيعاً، قال:
(وما كُنَّا بَنِي ثَأْداءَ لَمَّا ... شَفَيْنا بالأَسِنَّةِ كُلَّ وِتْرِ)
ورَواهُ يَعْقُوبُ: ((حَتَّى شَفَيْنَا)) . ومالَهُ: ثَئِدَتْ أُمَّهُ، كما يُقالُ: حَمُقَتْ.
(الدال والراء والهمزة)
[د ر أ] دَرَأَةُ يَدْرَأه دَرْأً، ودرَّأهُ: دَفَعَه. وتَدَارَأَ القَوْمُ: تَدافَعُوا في الخُصُومَةِ ونَحْوِها واخْتَلَفُوا، وفي التنزيل: {فاداَّرَءْتُمْ فِيهَا} [البقرة: 72] . وإنَّه لَذُو تُدْرإ: أي حِفاظٍ ومَنَعَةٍ ومُدافَعَةٍ، يَكُونُ ذلك في الحَرْبِ والخُصُومَةِ، تاؤُه زِائدَةٌ، لأَنه من دَرَأْتُ، ولأَنَّه ليسَ في الكَلاِم مثلُ جَعْفَرِ. ودَرَأَ عنهُ الحَدَّ دَرْأً: دَفَعَه، وفي الحَدِيثِ: ((ادْرَؤُوا الحُدُودَ بالشُّبُهاتِ)) . وانْدَرَأَ علينا بَشَرٍّ، وتَدَرَّأَ: تَدافَع. ودَرَأ السَّيْلُ، وانْدَرَأَ: انْدَفَعَ. وجاءَ السَّيْلُ دُرْءاً، ودَرْءاً: إِذا انْدَرَأ من مَكانٍ لا يُعْلَمْ به. وقيلَ: جاءَ الوادِي دُرْءاً: إِذا سالَ بمَطَرِ وادٍ آخَرَ، فإِنْ سالَ بمَطَرِه نَفْسِه قِيلَ: سالَ ظَهْراً، حكاهُ ابنُ الأَعْرابِي. واسْتَعارَ بعضُ الرُّجّاز الدَّرْءَ لسَيَلانِ الماءِ من أَفْواهِ الإِبلِ في أَجْوافِها؛ لأنَّ الماءَ إنّما يَسيِلُ هُنالِكَ غَرِيباً أيضاً؛ إذْ أَجْوافُ الإِبلِ لَيْسَتْ من مَنابِعِ الماءِ ولا مَناقِعِه، فقَالَ:
(جابَ لها لُقْمانُ في قِلاَتِها ... )

(ماءُ نَقُوعاً لصَدَى هاماتِها ... )
(9/372)

(تَلْهَمُه لَهْماً بجَحْفلاتِها ... )

(يَسِيلُ دَرْأً بينَ جانِحاتِها ... )
استْعارَ للإِبل جَحافِلَ، وإِنَّما هي لّذاتِ الحافِرِ، وقد تَقَدَّمَ. ودَرَأَ الوَادِي بالسَّيْلِ: دَفَع. وقَوْلُ العَلاءِ بنِ المِنْهالِ الغَنَويِّ في شَرِيكِ بنِ عَبْدِ اللهِ النَّخَعيِّ:
(لَيْتَ أَبا شَرِيكٍ كانَ حَيّا ... فيُقْصِرَ حينَ يُبْصِرهُ شَرِيكُ)

(ويَتْرُكَ مِن تَدَرِّيهِ عَلَيْنَا ... إِذا قُلْنَا لُه: هذا أَبُوكَا)
إِنّما أرادَ من تَدَرُّئِه، فأَبْدَلَ الهَمْزَةَ إِبْدالاً صَحَِيحاً، حَتّى جَعَلَها كأَنَّ موضُوعَها الياءُ، وكَسَرَ الرّاءَ لُمجاوَرَةَ هذه الياءِ المُبْدَلَةِ، كما كانَ يَكْسِرُها لو أَنَّها في مَوْضُوعِها حَرْفُ عِلَّة، كقولك: تَقَضِّيها وتَحَلِّيها، ولو قالَ: ((مِنْ تَدَرُّئِه)) لكانَ صَحِيحاً؛ لأَنّ قَوْلَه ((تَدَرُّئِه)) مُفاعَلَتُنْ، ولا أَدرِي لم فَعَل العَلاءُ هذا مع تَمامِ الوَزْنِ، وخُلُوصِ تَدَرُّئِه من هَذَا البَدَلِ الذي لا يَجُوزُ مثلُه إِلا في الشَّعرِ، اللَّهُمَّ إِلاَّ أَنْ يَكُونَ العَلاء هذا لُغَتُه البَدَلُ. ودَرَأَ الرَّجُلُ يَدْرَأُ دَرْءاً، ودُرُوءاً، مثل طَرَأَ، وهَمُ الدُّرّاءُ، والدًُّرآءُ. ودَرَأَ علَيْهِم دَرْءاً ودُرُوءاً: خَرَجَ فَجاءةً. ودَرَأَ عليهِمْ دَرْءاً ودُرُوءاً: خَرَجَ، أَنْشَدَ ابنُ الأَعْرابِيٍّ:
(أَحِسُّ ليَرْبُوعِ وأَِحْمِي ذِمارَها ... وأَدْفَعُ عَنْها مِنْ دُرُوءِ القَبائِلِ)
أي: من خُرُوجِها وحمْلَهِا. وكذلِكَ انْدَرَأَ وتَدَرَّأَ. والدَّرْءُ: المَيْلُ. وانْدَرَأَ الحَرِيقُ: انْتَشَرَ. وكَوْكَبٌ دُرِّيءٌ: مُنْدَفِعٌ في مُضِيِّه من المَشْرِقِ إلى المَغْرِبِ من ذلك، والجَمْعُ: دَرارِيءُ، على وَزْنِ دَرارِيعَ. والدَّرِيئَةُ: الحَلْقَةُ التي يُتَعَلَّمُ الطَّعْنُ والرَّمْيُ عليها. قال عَمْرُو بنُ مَعْدِي كَرِبَ:
(9/373)

(ظَلَلْتُ كأَنِّي للرِّماحِ دَرِيئَة ... أُقاتِلُ عن أَبْناءِ جُرْمٍ وفَرَّتِ)
والدَّرِيئَةُ: كُلُّ ما اسْتُتِرَ بهِ من الصَّيْدِ ليُخْتَلَ، والجمع: الذّرايَا، والدَّرَائيُّ بهَمْزَتَيْن، كلاهُما نادِرٌ. ودَرَأ الدَّرِيئَةَ للصَّيْدِ يَدْرَؤُها دَرْءاً: ساقَها واسْتَتَرَ بها. وتَدَرَّأَ القَوْمُ: اسْتَتَروا عن الشَّيْءَ ليَخْتِلُوه. ودَرَأَ البَعِيرُ يَدْرَأُ دُرُءاً، فهو دارِئ: وَرِمَ ظَهْرُه، وكذِلكَ الأُنْثَى بغير هاءٍ، واسْتَعارَهُ رُؤْبَةُ للمنُتْفَخِ المُتَغَضِّبِ، فقالَ:
(يا أَيُّها الدّارئُ كالُمنْكُوف ... )
(والمُتَشَكِّي مُغْلَةَ المَجُحُوفِ ... )
جَعَل حِقْدَه الَّذِي نَفَخَه بَمنْزِلَةٍ الوَرَمِ الذي في ظَهْرِ البَعِيرِ. وأَدْرَأَتِ النّاقَةُ، وهي مُدْرِيءٌ: اسْتَرْخَى ضَرْعُها، وقِيلَ: هو إذا أَنْزَلَتِ اللَّبَنَ عندَ النِّتاجِ. والدَّرْءُ: العِوَجُ في القَناةِ ونَحْوِها مِمّا تَصْلُب إِقامَتُه، والجَمْعُ: دُرُوءٌ. ودُرُوءُ الطَّرِيقِ: كُسُورُه وأَخاقِيقُه. والدَّرْءُ: نادِرٌ يَنْدُرُ من الجَبَلِ، وجَمْعُه دُرُوءٌ. ودَرَأَ الشَّيْءَ دَرْءاً: بَسَطَه. ودَرْءٌ: اسمُ رَجُلٍ.
(مقلوبه)
: [ر د أ] الرِّدْءُ: العَوْنُ والمادَّةُ. ورَدَأَ الشّيءَ بالشَّيءِ: جَعَلَه له رِدْءاً. وأَرْدَأَه: أًَعانَهُ. وتَرَادَأ القَوْمُ: تَعاوَنُوا.
(9/374)

وَرَدَأَ الحائِطَ ببناءٍ: أَلزَقَه به. ورَدَأَهُ بِحَجَر: رَماهُ، كَرَدَاه. ورَدُأَ الشَّيْءُ رَدَاءةُ، فهو رَدئٌ: فَسَدَ. ورَجُلٌ رَدِيءٌ كذلك من قَوْمٍ أَرْدِءَاءَ، بَهْمزَتَيْنِ، عن اللِّحْيانِيٍّ وَحْدَه. وأَرْدَأَ الرَّجُلُ: فَعَلَ شَيْئاً رَديئاً، أو أَصابَه. وأَرْدَأَ هذا الأَمْرُ على غَيْرِه: أَرْبَي، يُهْمَزُ ولا يُهْمَزُ. وأَرْدَأَ على السِّتٍِّ ينَ: [زادَ عليها] مَهْمُوزٌ عن ابنِ الأَعْرابِيٍّ، والَّذِي حَكاهُ أبو عُبَيْدٍ: أَرْدَِيت. وقولُه:
(في هَجْمَةِ يُرْدِئُها وتُلْهِيهْ ... )
يَجُوزُ أَنْ يكونَ أَرادَ يَعِينُها، وأن يكونَ أَراد يَزيِدُ فيها، فحَذَفَ الحرفَ، وأَوْصَلَ الفِعْلَ.
(مقلوبه)
: [أد ر] الآدَرُ والَمأْدُورُ: الذَّيِ يَنْفَتِقُ صِفاقُه، فَيقَعُ قُصْبُه، ولا يَنْفَتِقُ إلا من جانِبِه الأَيْسَر، وقيلَ: هو الَّذِي يُصِيبُه فَتْقٌ في إِحْدَى الخُصْيَتَيْنِ. ولا يُقالُ: امْرَأَةُ أَدْرَاءُ، إمّا لأَنَّه لم يُسْمَعْ، وإِمّا أَنْ يكونَ لاخْتِلافِ الخِلْقَةِ. وَقَدْ أَدِرَ أَدَراً، والاسمُ الأُدْرَةُ. وقيلَ: الخُصْيَةُ الأَدْراءُ: العَظِيمَةُ من غيرِ فَتْقٍ.
(مقلوبه)
: [ر اد] غُصْنٌ رَؤُودٌ: وهو أَرْطَبُ ما يَكُونُ وأَرْخَصُهُ، وقد رَؤُدَ وتَرَأَّدَ. وقيلَ: تَرَؤُّدُه: تَفَيُّؤُه وتَذَبُّلُه. وتَرَاؤُدُهُ كَقَوِلْكَ تَراعُدُه: تَمَيُّلُه وتَمَيُّحُه يَميناً وشمالاً. والرَّأْدَةُ، والرّؤْدَةُ، والرَّءَودَةُ كُلُّه: السَّرِيَعةُ الشَّبابِ مع حُسْنٍ غِذاءٍ، وهِيَ الرُّؤْدُ أيضاً، والجمعُ: أَرْادٌ. والرِّئْدُ: فَرْخُ الشَّجَرَةِ، وقيلَ: هو ما لانَ من أَغْصانِهَا، والجمعُ: رِئْدانٌ.
(9/375)

ورِئْدُ الرَّجُلُ: تِربْهُ، وكَذلكَ الأُنْثَى، وأكثر ما يكُونُ في الإنَاثِ، قَالَ:
(قَالتْ سُلَيْمَى قَوْلَةً لريِدِهَا ... )
أرادَ الهَمْزَ فخَفَّفَ، أو أَبْدَلَ طَلَباً للرِّدْفِ، والجمعُ: أَرْادٌ. والرَّأْدُ: رُوْنَقُ الضُّحى، وقيلَ: هو بَعْدَ انْبِساطِ الشَّمْسِ، وارِتْفَاعِ النَّهارِ، وقد تَراءَدَ، وتَرَأَدَ. الرَّاْدُ، والرُّؤدُ: أَصْلُ اللَّحْيِ، وقيلَ: أَصْلُ مَنْبِتِ الأَضْراسِ في اللَّحْيِ، وقِيلَ: الرَّأْدنِ: طَرَفا اللَّحْيَينِ الدَّقِيقانِ اللّذانِ [في] أَعْلاهُما، وهُما المُحَدَّدانِ الأَحْجَنانِ المُعَلَّقانِ في خُرْتَيْنِ دُونَ الأُذُنَيْنِ. وقِيلَ: طَرَفُ كُلِّ غُصْنٍ رُؤْدٌ، والجَمْعُ: أَرْآدٌ، وأَرائِدُ، وأَرائِدُ نادِرٌ، وليسَ بجَمْعِ جَمْعٍ؛ إذا لو كانَ ذِلكَ لقِيلَ: أَرائِيدُ، أَنْشَدَ ثَعْلَبٌ:
(تَرَى شُؤُونَ رَأْسِه العَوارِداَ ... )

(الخطْمَ واللَّحْيَيْنِ والأَرائِداَ ... )
والرُّؤْدُ: التُّؤَدَةُ، قالَ:
(كأَنَّه ثَمَل يَمِشيِ على رُودِ ... )
احْتاجَ إِلى الرِّدْفِ فخَفَّفَ هَمْزَةَ الرُّؤْدِ، ومَنْ جَعَلَه تكبِيرَ رُوَيْدٍ لم يَجْعَلْ أَصْلَه الهَمْزَِ، وروَاهُ أبو عُبَيْدٍ:
(كأَنَّها مثلُ من يَمْشِي على رُودِ ... )
فَقَلب ((ثَمِلٌ)) وغَيَّر بِناءهَ، وهو خَطَأٌ. وتَرَأَدَ الرَّجُلُ: قامَ فأَخَذَتْهُ رَعْدَةٌ في عِظَامِه. وتَرَأَدَتِ الحَيَّةُ: اهْتَزَّتْ في انْسِيابِها. وتَرَأَدَ الشَّيْءُ: الَتَوَى فذَهَبَ وجاءَ.
(9/376)

(الدال واللام والهمزة)
[د أل]
دَأَلَ يَدْأَلُ دَأْلاً، ودَأَلاَنَاً، ودَأَلَى، وهي: مِشْيَةٌ فيها ضَعْفٌ وعَجَلَةُ، وقيل: هو عَدْوٌ مُقارِبٌ، أنْشَدَ سِيبَويْهِ _ فيما تَضَعُه العَرَبُ على أَلْسِنَة البهائِم لضَبٍّ يُخاطِبُ ابْنَه -:
(أَهَدَمُوا بَيْتَكَ لا أَبَا لَكَا ... )

(وأَنا أَمْشِي الدَّأَلَى حَوالَكا ... )
وقيل: هو مَشْيُ الذي كأَنَّه يَبْغيِ في مِشْيَتِه من النَّشاطْ ودَأَلَ له يَدْأَلُ دَأْلاً، ودَألانًا: خَتَله. والدَّأَلانُ بتَحْرِيكِ الهمزِة أيضاً: الذِّئْبُ عن كُراع. والدُّؤُلُ: دُوَيْبةٌ [صَغيرة] عنه أيضاً، وليسَ ذلك بمَعْرُوفٍ. والدُّئِلًُ: دُوَيْبةٌ كالثَّعْلَبِ، قال كَعْبُ بنُ مالِكٍ:
(جَاءُوا بجَيْشٍ لَوْ قِيسَ مُعْرَسُه ... ما كانَ إِلا كمُعْرَسِ الدُّئِاِ)
وهَذا هو المَعْرُوف. والدُّئِلُ: حيٌّ من كِنانَةَ، وقِيلَ: في بَنِى عَبْدِ القَيْسِ، والنَّسَبُ إليهِ: دُؤَلِيٌّ ودُئِلِيٌّ، الأَخِيرَةُ نادِرَةٌ؛ إذ ليسَ في الكلامِ فَعِليٌّ. وابنُ دَأْلانَ: رَجلٌ، والنَّسَبُ إِليه دَأْلانِيٌّ، حكاهُ سِيبَويْهِ. والدُّؤْلُولُ: الداهِيَةُ.
(مقلوبه)
[أد ل] الإدْلُ: وَحَعٌ يأخُذ في العُنُقِ، حكاهُ يَعْقُوبُ. والإدْلُ: اللِّبَنُ الخائِرُ المُتَكَبِّدُ الشَّدِيدُ الخُمُوضَةِ، والطّائِفَةُ منه إِدْلَةٌ. وأَدَلَهُ يَأْدِلُه: مَخَصَة وحَرَّكَه، عن ابنِ الأَعْرابِيِّ، وأَنْشَدَ.
(إِذا ما مَشَى ورْدانُ واهْتَزَّتِ اسْتُه ... كما اهْتَزَّ ضِئْنِيٌّ لفرعاءَ يُؤْدَلْ)
(9/377)

(مقلوبه)
: [أل د]
تَأَلَّدَ: كَتَلبَّدَ.
(الدال والنون والهمزة)
[د ن أ] الدَّنِيءُ من الرِّجالِ: الخَسِيسُ الخَبِيثُ البَطْنِ والفَرْجِ، الماجِنُ، وقيل: الدَّقِيقُ الحَقِيرُ، والجمعُ: أَدْنياءُ ودٌُ نَآءُ. وقَدْ دَنَأَ يَدْنأُ دَناءةً، فهو دانِيءٌ، ودَنُؤَ دَناءةً: صارَ دنيئاً. وأَدْنَأَ: ركِبَ أَمْراً دَنِيئاً. ورَجُلٌ أَدْنَأُ: أَحْنَأُ الظَّهْرِ. وقد دَنِيءَ دَنَأً.
(مقلوبه)
: [ن د أ] نَدَأَ اللَّحْمَ يَنْدَؤُه نَدْءاً: أَلْقاهُ في النّارِ، أو دَفَنَه فِيها. ولحَمٌ نَدِيءٌ. ونَدَأَ المَلَّةَ: عَمِلَها. ونَدَأَ الشَّيْءَ: كَرِهَهُ. والنَّدْأَةُ والنُّدْأَةُ: دارَةُ القَمَرِ والشَّمْسِ، وقِيلَ: هَما قَوْسُ قُزَحَ. والنَّدْأَةُ، والنُّدْأَةُ، والنَّدِيءُ - الأَخيرَةُ عن كُراع -: الحُمْرَةُ تَكُونُ في الغَيْمِ إِلى غُرُوبِ الشَّمْسِ أو طُلُوعِها. وقالَ مَرَّةً: النُّدْأَةُ، والنُّدْأَةُ: الحُمْرَةُ التي تكونُ إِلى جَنْبِ الشَّمْسِ عند طُلُوعِها وغُروبِها. والنًّدْأَةُ: طَرِيقَةٌ في اللَّحْمِ مُخِالفَةٌ للَوِنْه. والنُّدْأَتانِ: طَرِيقَتَا لَحْْمٍ في بَواطِنِ الفَخِذَيْنِ عليهِما بَياضٌ رَقِيقٌ من عَقَب، كأَنَّه نَسِيجُ العَنْكَبُوتِ، تَفْصِلُ بينهُما مَضِيغَةٌ واحِدَةٌ، فَتصيِرُ كأَنَّها مَضِيغَتانِ. والنُّدَأُ: القِطْعُ المُتَفَرِّقَةُ من النَّبْتِ، كالُّنفَإِ، واحِدَتُها نُدْأَةٌ ونُدَأَةٌ.
(مقلوبه)
[أد ن] المُؤْدَنَ من النّاسِ: القَصِيرُ العُنُقِ، الضَّيِّقُ المَنْكِبَيْنِ مع قِصَرِ الأَلْواحِ واليَدَيْنِ، وقِيلَِ: هو الّذِي يُولَدُ ضاوِياً. والمُؤْدَنَةُ: طُوَيْثِرَةٌ صَغِيرَة قَصِيرَةُ العُنُقِ، نحوُ القُبَّرِةَ.
(9/378)

(مقلوبه)
: [ن أد] داهِيَةٌ نآدٌ، ونَؤُودٌ، ونَآدَى، قالَ الكُمَيْتُ:
(فإِيّاكُمْ وداهِيَة نَآدَى ... أَظَلَّتْكُمْ بِعارِضِها المُخِيلِ)
نَعَتَ به الدَّاهَيةَ، وقد يَكُونُ بَدَلاً. وهي النَّادِي، عن كُراعِ. وقَدْ نَأَدَتُهُم نَأْداً.
(الدال والفاء والهمزة)
[د ف أ] الدِّفْءُ والدَّفَأٌُ: نَقِيضُ حِدَّهِ البَرْدِ، والجمعُ: أَدْفاءٌ، قالَ ثَعْلَبَةُ بنُ عُبَيْدٍ العَدَوِىٌّ:
(فلَمّا انْقَضَى صِرٌّ الشِّتاءِ وآنَسَتْ ... مِنَ الصّيْفِ أَدْفَاءَ السُّخُونَةَِ في الأَرْضِ)
وقد دَفِيءَ، ودَفُؤَ، وتَدَفَّأَ، وادَّفًأًَ، واسْتَدْفَأَ. وأَدْفَأَهُ: أَلْبَسَهُ ما يُدْفِئُه. والدِّفاءُ: ما اسْتُدْفِيءَ به. وحَكَى اللِّحْيانِيُّ أَنَّه سَمِعَ أبا الدِّينارِ يُحَدِّثُ عن أَعْرابِيَّةٍ أَنّها قالَت: الصِّلاءَ والدِّفاءَ، نَصِبَتْ على الإغْراءِ، أو الأَمْرِ. ورَجُلٌ دَفْآنُ: مُسْتَدِْفِيءٌ، والأُنْثَى دَفْأَي، وجَمْعُهُما. دِفاءٌ. والدَّفِيءُ كالدَّفْآنِ، عن ابنِ الأَعْرابِيِّ، وأَنْشَدَ.
(يَبِيتُ أَبُو لَيْلَي دَفِيئاً وضَيْفُه ... منَ القُرِّ يُضْحِى مُسْتَخِفّا خَصائِلُهْ)
ومَنْزِلٌ دَفِيءٌ، وبَلْدَةٌ دَفِيئَةٌ، وثَوْبٌ دَفِيءٌ، كُلُّ ذلك على فَعِيلٍ: يُدْفئُكَ بهوِائِه. والدَّفْأَةُ: الذَّرَا تَسْتَدْفِيءُ به من الرِّيْح. وأَرْضٌ مَدْفَأَةٌ: ذاتُ دِفْءَ، قالَ ساعِدَةُ يصِفُ غَزالاً:
(يَقْرُو أَبارِقَة ويَدْنُو تارَةً ... بمَدَافيءِ مِنْهُ بِهنَّ الحُلَّبُ)
(9/379)

وأُرى الدَّفِيَ، مَقْصُوراً: لُغَةً. وفي خَبَرِ أَبِي العارِم: ((فيها مِنَ الأَرْطَي والنَّقارِ الدِّفِئَةِ)) كذا حكاهُ ابنُ الأَعْرابِي مَقْصُوراً. وإِبِلٌ مُدَفَّأَةٌ ومُدْفَأَةٌ: كَثِيرَةُ الأَوْبارِ، تُدْفِئُها أَوبْارُها. ومُدْفِئَةٌ ومُدَفِّئَةٌ: كثِيرَةٌ يُدْفِيءُ بَعضُها بعضاً بأَنْفاسهِا. وقالَ ثَعْلَبٌ، إِبِلٌ مُدْفَأَةٌ، مُخَفَّفَةُ الفاءِ: كثيرُ الأَوْبارِ. ومُدْفِئَةُ، مُخَفَّفَةُ الفاءِ أيضاً: إِذا كانَت كَثيِرةً [يُدْفِيءُ بَعَضُها بَعضاً] . والدَّفَئِيَّةُ: المِيرَةُ [تَحْمَلُ في] قُبُلِ الصَّيْفِ، وهي الميرَةُ الثالِثُة، لأَنَّ أَوَّلَ المَيرِ الرِّبْعِيَّةُ، ثُم الصَّيْفِيَّةُ ثُم الدَّفَئِيَّةُ، ثُم الرَّمَضَيَّةُ، وهي التي تَأْتِي حِينَ تَخْتَرقُ الأَرْضُ. والدَّفئىُّ: المطر بعد أن يشتد الحر، وقال ثعلبٌ: هو إذا قاءت الأرضُ الكمأةَ والدَّفَئيُّ: نِتاجُ الغَنَمِ آخَِرَ الشِّتاءِ، وقِيلَ: أَيَّ وَقْتٍ كانِ. والدِّفّْ: ما أَدْفَأَ من أَصْوافِ الغَنَمِ وأَوْبْارِ الإِبلِ، عن ثَعْلَبٍ. والدِّفْءُ: نِتاجُ الإِبِلِ، وأَوْبارُها، وأَلْبانُها والانْتفاعُ بِها، وفي التَّنْزِيلِ: (لَكُمْ فِيهاِ دِفٌْ ومَنَافَعُ} [النحل: 5] وأَدْفَأَتِ الإِبلُ على مئَةٍ: زادَتْ. والدَّفَأُ: الجَنَأُ كالدَّفَا. ورَجُلٌ أَدْفَأُ، وامْرَأَةُ دَفَآءُ، وفي حَدِيثِ الدَّجْالِ: ((فيهِ دَفأٌ)) كَذا حَكاه الهَرَوِيُّ في الغَرِيَبْينِ، وبذلك فَسَّرَهُ.
(مقلوبه) :
[د أف] دَأَفَ عَلَى الأَسِيرِ: أَجْهَزَ. ومَوْتٌ دُؤافٌ: وَحِيٌّ.
(مقلوبه)
[أد ف] الأُدَافُ: ذَكَرُ الرَّجُل، قالَ ابنُ الأَعْرابِيِّ: أَصْلُه وُدافٌ، من قَولْهمِ: وَدَفَ الشَّحْمُ: إذا سالَ، فإِن صَحَّ ذلك فهُوَ من الواو.
(مقلوبه)
: [ف أد] فأَدَ الخُبْزَةَ في المَلَّةِ يَفْأَدُها فَأْداً: شَوَاها. والأُفْؤُودُ: الموضعُ الَّذِي تُفْأَدُ فيه. وفأَدَ اللَّحْمَ في النّارِ يَفْأَدُه فَأْداً، وافْتَأَدَه فيه: شَواهُ.
(9/380)

والمِفْآدُ والمِفْأَدُ: السَّفّودُ. والفَئِيدُ: الخُبْزُ المَفْوُودُ، واللَّحْمُ المَفْؤُودُ، قالَ مَرْضاوَي يُخاطِبُ خَوَيْلَةَ خالَتَهُ:
(أخالَتَنا سِرْبُ النِّساء مُحَرَّمٌ ... علَّى وتَشْهادُ النَّدامَي مع الخَمرِ)

(كَذاكِ وأَفْلاذُ الفَئِيدِ وما ارْتَمَت ... بهِ بينَ جالَيْها الوَئِيَّةُ مِ الوَذْرِ)
وافْتَأَِدُوا: أَوْقَدُوا ناراً. والتَّفَؤُّدُ: التَّوَقُّدُ. والفُؤادُ: القَلْبُ لَتفَؤُّدِه وتَوَقُّدِه، مُذكَّرُ لا غيرُ، صَرَّحَ بذلك اللِّحْيانِيُّ، يكونَ ذِلكَ لَنوْعِ الإنْسانِ وغَيْرِه من أَنْواعِ الحَيَوانِ الَّذِي له قَلْبٌ، قالَ يًصِفُ ناقَةً:
(كِمثْل أَتانِ الوَحْشِ أَمَّا فُؤادُها ... فصَعْبٌ وأَمّا ظَهْرُها فرَكُوبُ)
وقولُ أَبي ذُؤَيْبٍ:
(رَآها الفؤادُ فاسْتُضِلَّ ضَلالُه ... نِيافًا من البِيضِ الحِسانِ العَطابِلِ)
رَأَي ها هُنا من رُؤْيَةِ القَلْبِ، وقد بَيَّنَه بقوِله: ((رآها الفُؤاد)) والمَفْعُولُ الثاني نِيافاً، وقد يكونُ ((نِيافاً)) حالاً كَأَنَّه لَما كانَتْ مَحَبَّتُها تَلِي القَلْبِ وتَدْخُلُه صارَ كأَنَّ له عَيْنَيْنِ يَراها بهما. وَقْولُ الهّذَلِيِّ:
(فَقامَ في سِيَتَيْها فانْتَحَي فَرَمي ... وسُهْمُه لبَناتِ الجَوْفِ مَسّاسُ)
يَعْنِي ببَناتِ الجَوْفِ: الأَفْئِدَةَ، والجَمْعُ: أَفْئِدةٌ. قال سِيبَويْهِ: ولا نَعْلَمُه كُسِّر على غيرِ ذلك. وفَأَدَه يَفْأَدُه فَأْداً: أَصابَ فُؤادَه. وفُئِدَ فَأداً: شَكا فُؤادَه. ورَجُلٌ مَفْؤُودٌ: جبانٌ، ولا فِعْلَ لَهُ، هذا قوْلُ أَبِي عَلِىٍّ الفارِسِيِّ. قالَ ابنُ جِنِّى: لم يُصّرِّفُوا منه فِعْلاً، ومَفْعُول الصِّفَةِ إِنّما يَأْتِي على الفِعْلِ، نحوُ مَضْروبٍ من ضُرِب، ومَقْتُولٍ من قُتِلَ.
(9/381)

(مقلوبه)
: [أف د] أَفِدَ الشَّيءُ أَفَداً فهو أَفِدٌ: دَنَا وَحَضَر. والأَفِدُ: الُمسْتَعْجِلُ.
(الدال والباء والهمزة)
[د ب أ]
دَبَّأَ على الشَّيْءِ: غَطَّي.
(مقلوبه: [د أب] الدَّاْبُ: العادَةُ والملازَمَةُ، دَأَبَ يَدْأَبُ دَأْبًا، ودأَباً، ودُؤُوباً، وأَدْأَب غَيْرَهُ، وكُلُّ ما أَدَمْتَه فقَدْ أَدْأَبْتَه. وأدْأَبَه: أَحْوَجَْهُ إِلى الدُّؤُوبِ، وأَنْشَدَ عن ابنِ الأَعْرابِيِّ:
(إِذا تَوافَواْ أدَبُوا أَخاهُمُ ... )
قالَ: أرادَ ((أَدْأَبُوا أَخاهُم)) فخَفَّفَ؛ لأَنَّ هذا الرّاجِزَ لم تَكُنْ لُغَتُه الهَمْزِ، وليس ذلك لضَرُورِةَ شِعْر؛ لأَنّه لو هَمَزَ لكانَ الجُزْءُ أَتَمَّ. ورَجُلٌ دُؤُوبُ على الشَّيْءَِ. وقَوْلُه - أَنْشَدَهُ ثَعْلَبٌ _:
(يُلِحْنَ مِنْ ذِي دَأَبٍ شِرْواطِ ... )
فَسَّرَهُ فقالَ: الدَّأَبُ: السَّوْقُ الشَّدِيدُ، والطَّرْدُ، وهو من الأَوَّلِ، وروايَةُ يَعْقُوبَ: ((مِنْ ذي زَجَلٍ)) . والدَّأْبُ والدَّأَبُ: العادَةُ، وقَوْلُه تَعالى: {مثل دأب قوم نوح} [غافر: 31] قِيلَ: مثلَ عادَةِ قَوْمِ نَوحٍ، وجاءَ في التَّفْسيرِ: مِثْلَ حالِ قَوْمِ نَوحٍ. وبَنُو دَؤْأَب: حَيّ من غَنِيٍّ، قالَ ذُو الرُّمَّةِ:
(بَنِي دَوأَبٍ إنّي وَجَدْتُ فَوارِسِي ... أَزِمَّةَ غارَاتِ الصَّباحِ الدَّوالِقِ)
(9/382)

(مقلوبه)
: [ب د أ] البَدْءُ: فِعْلُ الشّيءِ أَوَّلُ، بَدًَأَ بهِ، وبَدَأَةُ يَبْدَؤُه بَدْءاً، وأَبْدَأَهُ، وابْتَدَأَهُ. ويُقالُ: لَكَ البَدْءُ، والبَدْأَةُ، والبُدْأَةُ، والبَدِيَِئَةُ، والبَدَاءةُ، والبُدَاءةُ، والبُداهَةُ، على البَدَلِ، أي لَكَ أَنْ تَبْدَأ. وحَكَى اللِّحْيانِيُّ: كانَ ذلِكَ في بِدَاءَتِنَا وبَدَاتِنَا، بالمَدِّ والقَصْرِ، ولا أَدْرِي كَيْفَ ذِلكَ، وفي مَبْدَأَتِنا، عنه أيضاً. وبَداءَةُ الشَّيءِ: ما بَدأَ منه، عنه أيضاً، وقد أَبْدَأْنَا وبَدَأْنَا، كُلُّ ذلك عَنْهُ. والبَدِيئَةُ، والبُداءَةُ، والبُدَِاهَةُ: أَوًّلُ ما يَفْجَؤُكَ، الهاءُ فيه بَدَلٌ من الهمزة. وبَدِيْتُ بالشَّيْءِ: قَدَّمْتُه، أَنْصارِيَّةٌ. وبادِئُ الرَّأْيِ: أَوَّلُه وابْتِداؤُه. وعِنْدَ أَهْلِ التَّحْقِيقِ من الأَوائِلِ: ما أُدْرِكَ قبلَ إِنْعامِ النًَّظَرِ، يقال: فَعَلَه في بادِئ الرَّأْيِ. وقالَ اللِّحْيانِيُّ: ((أَنْتَ بادِئَ الرَّأْيِ ومُبْتَدَأَه تُرِيدُ ظُلْمَنا)) ، أي: أَنْتَ في أَولَّ الرَّأْيِ تُرِيدُ ظُلْمَنا. ورُوِيَ أيضاً: أَنْتَ بادِيَ الرَّأْيِ تُرِيدُ ظُلْمَنَا، بغيرِ هَمْزٍ، ومعناهُ: أَنْتَ فِيمَا بَدَا من الرَّأْي وظَهَرَ، أي: أَنْت في ظاهِرِ الرَّأْيِ، فإذا كانَ هَذَا فلَيْسَ من هَذا البابِ: {وما نراك بادِئ الرأي} و {بادي الرأي} [هود: 27] . وقالُوا: افْعَلْهُ بَدْءاً وأَوَّلَ بَدْءٍ، عن ثَعْلَبٍ. وبادِئَ بَدْءٍ، وبادِئِْ بَدِيءِ، وبادِيَ بَدِيٍّ ولا يُهْمَزُ، وهذا نادِرٌ لأَنَّه ليسَ على التَّخْفِيفِ القياسِيٍّ، ولو كانَ كذِلكَ لما ذَكَرْناهُ ها هنا. وقالَ اللِّحْيانِيُّ: بادِي بَدِي فإِنِّي أَحْمَدُ اللهَ وبادِي بَدْأَةَ، وبادِي بَدَا، وبَدَا بَدْءٍ، وبَدْأَةُ بَدْأَةَ، وبادِي بَدْوٍ، وبادِي بَداً. وأَمّا بَدْءَ الرَّأْيِ فإِنَّي أَحْمَدُ اللهَ. وبَدَأَ في الأَمْر وعادَ، وأَبْدَأَ وأَعادَ، وقولُه عَزًّ وجَلَّ: {وما يبدئ الباطل وما يعيد} [سبآ: 49] قالَ الزَّجّاجُ: ما: في مَوْضِعِ نَصْبٍ، أي: أيَّ شَيْءٍ يُبْدِيُء الباطِلُ، وأَيَّ شَيءٍْ يُعِيدُ، وتَكُونُ ما نَفْياً، والباطِلُ هنا إِبْلِيسُ، أي: ما يَخْلُقُ إِبْلِيسُ ولا يَبْعَثُ، واللهُ جَلَّ ثَناؤُه هو الخالِقُ الباعِثُ. وفَعَلَه عَوْدَهُ على بَدْئِه، وفي عَوْدِه وبَدْئِه، وفي عَوْدَتِه وبَدْأَتِه. والابْتِداءُ في العَرُوضِ: اسمٌ لكُلِّ جُزْءٍ يَعْتَلُّ في البَيْتِ بِعلَّةٍ لا تكونُ في شيءٍ من حَشْوٍ البَيْتِ، كالخَرْمِ في الطَّوِيلِ والوافِرِ والهَزَجِ والمُتَقارِبِ، فإِنَّ هذه كُلَّها يُسَمَّي كلُّ واحِدٍ.
(9/383)

من أَجْزائِها إِذا اعْتَلَّ ابْتِداءً، وذلك لأَنَّ ((فَعُولُنْ)) تُخْذفَ منه الفاءُ في الابْتِداء ولا تُحْذَفُ الفاءُ من ((فُعُولُن)) في حَشْوِ البَيْتِ البَتَّةَ، وكذلك أَوَّلُ ((مفاعلتن)) وأَوَّلُ ((مفاعيلن)) تُحْذَفَانِ في أَولَّ البَيْتِ، ولا يُسَمَّي ((مُسْتَفْعِلُنْ)) في البَسِيطِ وما أَشْبَهِهَ - مِماَّ عِلَّتُه كعِلَل أَجْزاءِ حَشْوِه - ابْتِداءً. وزَعَمَ الأِخْفَشُ أَنَّ الخَلِيلَ جَعَلَ ((فاعِلاتُنْ)) في أَولًّ المَدِيدِ ابْتِداءً، ولم يَدْرِ الأَخْفَشُ لم جَعَل ((فاعِلاتُنْ)) ابْتداءُ وهي تَكُون ((فَعِلاتُن)) و ((فاعِلاتُ)) كما تَكُونُ أَجْزاء الحَشْوِ، وذَهَبَ على الأَخْفَشِ أَنَّ [الخَلِيلَ جَعَِل] فاعِلاتُنْ هُنَا لَيْسَتْ كالَحَشْوِ؛ لأَنَّ أَلفَها تَسْقُطُ أبداً بلا مُعاقَبَهِ، وكل ما جازَ في جُزْئِه الأَوَّلِ ما لا يَجُوزُ في حَشْوِهِ، فاسْمُه الابْتِداءُ، وإِنَّما سُمِّىَ ما وَقَعَ في الجُزْءِ الأَوَّلِ ابْتداءً لاْبِتدائِكَ بالإعْلالِ ,. وبَدَأَ اللهُ الخَلْقَ بَدْءاًُ، وأَبْدَأَهُم: خلَقَهُم، وفي التَّنْزيِلِ: {اللهُ يَبْدَؤُاْ الَخَلْقَ} [يونس: 34، الروم: 11] وفيه: {وكَيْفَ يُبْدِئُ اللهُ الْخَلْقَ} [العنكبوت: 19] والبَدِيءُ: المَخْلُوقُ. وبِئْرٌ بَدِيءُ، كبَدِيعٍ، والجَمْعُ بُدُؤٌ. والبَدِئ: العَجَبُ، يُقال: أَمْرٌ بَدِئُ، قالَ عَبِيدُ بنُ الأَبْرَصِ:
(فَلا بَدِيءُ ولا عَِجِيبُ ... )
والبَدْءُ: السَّيِّدُ، وقيل: الشّابُّ الُمستَجادُ الرَّأْيِ المُسْتَشارُ، والجَمْعُ: بُدُوءُ. والبَدْءُ: المَفْصِلُ. والبَدْءُ: العَظْمُ بما عَلَيْهِ مِن اللَّخْمِ. والبَدْءُ: خَيْرُ عَظْمٍ في الجَزُورِ، والجَمْعُ: أَبْداءٌ. قالَ طَرَفَة:
(وَهَمُ أَيْسارُ لُقْمانٍ إِذاَ ... أَغْلَتِ الشَّتْوَةُ أَبْداءَ الجُزُرْ ... )
والبُدْأَةُ: النَّصِيبُ من أَنْصِباءِ الجَزُورِ. قالَ النَّمِرُ بنُ تَوْلَبِ:
(فمَنَحْتُ بُدْأَتَها رَقِيباً جانِحاً ... والنّارُ تَلْفَحُ وَجْهَهُ بأُوارِها)
(9/384)

ورَوَى ابنُ الأَعْرابِيِّ: ((فمَنَحْتُ بُدَّتَها)) وهي النَّصِيبُ، وقد تَقَدَّمَ، ورَوَى ثَعْلَبٌ: ((رَقِيقاً جاِنحاً)) . وبُدِئَ الرَّجُل بَدْءاً: جُدِرَ، أو حًصبَ. وقالَ اللِّحْيانِيُّ: بُدِئَ الرَّجُلُ: خَرَجَ له بَثْرٌ شِبْهُ الجُدَرِىِّ، ثمَّ قالَ: قالَ بعضُهم: هو الجُدَرِيُّ بعَيْنِه. ورَجُلٌ مَبْدُؤءُ: خَرَجَ به ذِلكَ. وبَدَأَ من أَرْضٍ إَِلى أَرْضٍ، وأَبْدَأًَ: خَرَجَ. وأَبْدَأَ الرَّجُلُ: كِنايَةٌ عن النَّجْوِ، والاسمُ: البَدَاءُ، مَمْدُود. وأَبْدَأَ الصَّبِيُّ: خَرَجَتْ أَسْنانُه بَعْدَ سقُوطِها. والبُدْأَةُ: هَنَةٌ سَوْداءُ كأَنَّها كَمْءٌ، ولا يُنْتَفَعُ بها، حكاهُ أَبُو حَنِيفَةَ.
(مقلوبه)
: [أد ب] الأَدَبُ: الظَّرْفُ وحُسْنُ التَّناوُلِ، أَدُبَ أَدَبَاً، فهو أَدِيبٌ، من قَوْمٍ أُدَبَاءَ. وأَدَّبَهُ: عَلَّمَه، واسْتَعَمَلَه الزَّجّاجُ في اللهِ تَعالَى، فقالَ: والحَقُّ في هذا ما أَدَّبَ اللهُ نَبِيَّهُ صلى الله عليه وسلم. والأُدْبَةُ، والَمأْدَبَةُ، والمَأْدُبَةُ: كُلُّ طَعامٍ صُنِعَ لدَعْوَةٍ أو عُرسٍ. قالَ سِيبَويْهِ: قالُوا: المَأْدَبَةُ، كما قالُوا المَدْعاةُ. وقِيلَ: المَأْدَبَةُ من الأَدَبِ، وفي الحَدِيثِ: ((إِنَّ هَذا القُرْآنَ مَأْدَبَةُ اللهِ)) والمَأْدَبَةُ: الطَّعامُ، فُرِّقَ بينَهُما. وقَدْ أدَبَ يَأْدِبُ أَدْباً، وآدَبَ: عَمِلَ مَأْدَبَةً. والأَدْبُ: العَجَبُ، قالَ:
(حَتَّى أَتَي أُزْبِيُّها بالأَدْبِ ... )

(مقلوبه)
: [أب د] الأَبَدُ: الدَّهْرُ والجَمْعُ: آبادٌ، وأُبُودٌ. وأَبَدٌ أبِيدٌ، كقَوْلِهم: دَهْرٌ دَهِيرٌ. ولا أَفْعَلُ ذلِكَ أَبَدَ الأَبِيدِ. وأَبَدَ الآبادِ، وأَبَدَ الدَّهْرِ، وأَبِيدَ الأَبِيدِ، وأَبَدَ الأَبَدِيةَّ، وأَبَدَ الآبِدِينَ، ليسَتْ على النَّسَبِ؛ لأنه لو كانَ كَذِلكَ لكانُوا خُلَقاءَ أن يَقُولُوا: الأَبَدِيِّينَ، ولم نَسْمَعْه، وعندِي أَنّه جَمْعُ الأَبَدِ بالواوِ والنُّونِ، على التَّشْنِيعِ والتَّعْظِيمِ، كما قالوُا: أَرَضُونَ.
(9/385)

وقالُوا في المَثَلِ: ((طالَ الأَبَدُ على لُبَدِ)) يُضْرَبُ ذلك لكُلِّ ما قَدُمَ. وأَبَدَ بالمَكانِ يَأْبًُدُ أُبُوداً: أقامَ. وأَبَدَتِ الوَحْشُ تَأبِدُ وتَأْبُدُ أُبُوداً، وتَأَبَّدَتْ: تَوَحَّشَتْ. والأَوابِدُ: والأُبَّدُ: الوَحْشُ، الذَّكَرُ آبَدٌ، والأُنُثَى آبَدَةٌ، وقِيلَ: سُمِّيَتْ بذلك لبَقائِها على الأَبَدِ. قالَ الأَصْمَعِيُّ: لم يَمُتْ وَحْشِيٌّ حَتْفَ أَنْفِه قَطُّ إِنّما مَوْتُه عَنْ آفَةٍ، وكذِلكَ الحَيَّةُ فيما زَعَمُوا. وقال عِدِيُّ بنُ زَيْدٍ:
(وذِي تَنَاوِيرَ مَمْعُونٍ له صَبَحٌ ... يَغْذُو أَوابِدَ قَدْ أَفْلَيْنَ أَمْهاراَ)
عَنَى بالأَمْهارِ جِحاشَها. وأَفْلَيْنَ: صِرْنَ إِلى أَنْ كَبِرَ أَوْلادُهُنَّ، واسْتَغْنَتْ عن الأُمَّهاتِ. والأَبُودُ: كالآبِدِ، قالَ ساعِدَةَ بنُ جُؤَيَّةَ الهُذَلِيُّ:
(أَرَى الدَّهْرَ لا يَبْقَى عَلَى حَدَثانِه ... أَبُودٌ بأَطْرافِ المَناعَةِ جَلْعَدُ)
وتَأَبَّدًَتِ الدّارُ: خَلَتْ من أَهْلِها وصارَ فِيها الوَحْشُ تَرْعاه. وأَتانٌ آبَدٌ: وَحْشَّيةٌ. والآبَدَةُ: الدَّاهِيَةُ تَبْقَى على الأَبَدِ. والآبَدَةُ: الكَلَمَةُ أو الفَعْلَةُ الغَرِيبَةُ. والإِبدُ:؛ الجَوارِحُ من المال، وهي الأَمَةُ والفَرَسُ الأُنْثَى والأَتانُ. وقالُوا: ((لَنْ يَبْلُغَ الجَدَّ النَّكِدْ، إلاّ الإبِدْ)) . يَقولُ: لَنْ يَصِلَ إِليه فيَذْهَبَ بنَكَدِه إِلاَّ المالُ الَّذِي يَكُونُ مِنْهُ المالُ. وأَبَدَ عليه أَبَداً: غَضِبَ، كعَبَدَ. وأَبِيدَةُ: مَوْضِعٌ، قالَِ:
(فما أَبِيدَةُ مِنْ أَرْضِ فأَسْكَنَها ... وإِنْ تَجاوَرَ فِيها الماءُ والشَّجَرُ)
ومَأْبِدٌ: موضِع. وعِنْدِي أنّه ما بِدٌ على مِثال فاعِلِ، وقد تَقَدَّمَ، وتَقَدَّمَ شاهِدُه منِشِعْرِ أبِي ذُؤَيْبٍ.
(9/386)

(الدال والميم والهمزة)
[د أم] دَأَمَ الحائِطَ عليه دَأْماً: دَفَعَه. وتَدَأَّمَتْ عليهِ الأَمورُ، وتَدأَّمَتْهُ - الأخيرةُ مُعَدَّاةٌ بغيرِ حَرْفٍ _: تَراكَبَتْ عليه، وتَكَسَّرَ بعضُها على بَعْضٍ. وتَدَأَّمَهُ الماءُ: غَمَرَهُ. والدَّأْمُ: ما غَطّاكَ من شَيءٍْ. وجَيْشٌ مِدْأَمٌ: يَرْكَبُ كُلَّ شَيءَْ.
(مقلوبه)
: [أد م] الأُدْمَةُ: القَرابَة والوَسِيلَةُ، وقِيلَ: الخُلْطَةُ. وقيلَ: المُوافَقَة. وأَدَمَ اللهُ بَيْنَهُم يَأْدِمُ أَدْماً، وآدَمَ: لأَمَ. وكُلُّ مُوافِقٍ: إِدامٌ، قالَتْ غادِيَةُ الدُّبَيْرِيَّةُ:
(كانُوا لِمَنْ خالَطَهُم إِدامَا ... )
قالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: وإِدامُ: اسمُ امْرَأَة، من ذِلكَ، وأَنْشَدَ:
(أَلاَ ظَعَنَتْ لطِيَّتها إِدامُ ... وكُلُّ وِصالِ غانِيَةٍ زِمامُ)
وأًَدَمَهُ بأَهْلهِ أِدْمًا: خَلَطَه. وفُلانٌ أَدمُ أَهْلِهِ، وأَدْمَتُهُمْ، وأَدَمَتُهُم، أي: إِسْوَتُهُم وبه يُعْرَفُونَ. وأًَدَمَهُمْ يَأْدُمُهم أَدْماً: كانَ لَهْم أَدَمَةً، عن ابنِ الأَعْرابِيٍّ. والإدَامُ مَعْرُوفٌ، والجَمْعُ آدِمَةٌ، وهو الأُدْمُ أيضاً، والجَمْعُ آدَامٌ. وقد ائْتَدَمَ به. وأَدَمَ الخُبْزَ يَأْدِمُه أَدْماً: خَلَطَه بالأُدْمِ، ومِنْهُ قولُ خَدِيجَةَ للنَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم: ((فواللهِ إِنَّكَ لتَكْسِبُ المَعْدُومَ، وتَطْعِمُ الَمأْدُوم)) . وقَوْلُ أمْرًَأَةِ دُرَيْدِ بنِ الصِّمَّةِ حينَ طَلَّقَها: ((أبَا فُلانٍ تُطَلِّقُنِي، فواللهِ لَقَدْ أبْثَثْتُكَ مَكْتُومِي، وأَطْعَمْتُكَ مَأْدُومِي، وجِئْتُكَ باهِلاً)) . إِنَّما عَنَتْ بالَمأْدُومِ
(9/387)

الخُلُقَ الحَسَنَ. وآدَمَ القُومَ: أَدَمَ لهم خُبْزَهُمْ، وأنشدَ يَعْقُوبُ في صِفَةِ كلابِ الصَّيْدِ:
(فََهْي تُبارِي كُلَّ سارٍ سُهْوَقِ ... )

(لا يُؤِدْمُ القَوْم إِذا لمْ يُغْبَقِ ... )
وقولُهم: ((سَمْنَهُم في أِديِمِهِم)) . يَعْنِي طَعامَهُم المَأْدُومَ، أي: خَيرُهُم راجِعٌ فِيهِمِ. والأَدِيمُ: الجِلْدُ ما كانَ، وقِيلَ: الأَحْمَرَ. وقِيلَ: هو المَدْبُوغُ. وقيل: هو بَعْدَ الأَفِيقِ، وذلك إِذا تَمَّ واحْمَرَّ. واسْتَعارَهُ بعضُهم للحَرْبِ، فقالَ - أَنْشَدَِهُ بَعْضُهمُ للحارِثِ بنِ وَعْلَةَ _:
(وإِيّاكَ والْحْرْبَ الَّتِي لا أَدِيُمهَا ... صِحِيحٌ وقَدْ تُعْدِي الصِّحاحَ عَلَى السُّقْمِ)
إِنَّما أرادَ: لا اَدِيمُ أَهْلِها، وأَرادَ على ذاتِ السُّقْمِ، والجَمْعُ: آدِمَةٌ وأُدُمٌ بضمّتَيْنِ، عن الِّحْيانِيِّ. وعِنْدِي أَنَّ مَنْ قالَ: رُسْلٌ. فسَكَّن قال: أًَدْمٌ، هذا مُطِّرِدٌ. والأَدَمُ: اسمٌ للجَمْعِ عندَ سِيبَوَيْهِ، والآدامُ: جِمعُ أَدِيمٍ، كَيتِيمٍ وأَيْتامٍ، وإِنْ كانَ هذا في الصِّفَةِ أَكْثَر، وقد يَجُوزُ أَِنْ يَكُونَ جمعَ أَدَمِ، أَِنْشَدَ ثَعْلَبٌ:
(إِذا جَعَلْتَ الدَّلْوَ فِي خِطامِها ... )

(حَمْراءَ مِنْ مَكَّةَ أو أَحْرامِها ... )

(أو بَعْضِ ما يُباعُ من آدامِها ... )
والأَدَمَةُ: باطِنُ الجِلْدِ الّذي يَلِي اللَّحْمِ، وقِيلَ: ظاهِرهُ الَّذيِ عَلَيْهِ الشَّعَر، وباطِنُه البَشَرةُ، وقد يَجُوزُ أنْ يَكُونَ الأَدَمُ جَمْعاً لِهذاَ، بل هو القِياسُ، إِلاَّ أَنّ سِيبوَيَهْ جَعَلَه اسْماً للجَمْعِ، ونَطَّرَة بأَفِيقٍ وأَفَقٍ. وهو الأديمُ أيضاً. وآدَمَ الأَدِيم: أَظْهَرَ أَدَمَتَه، قالَ العجّاجُ:
(فِي صَلَبٍ مِثْل العِنَانِ المُؤْدَمِ ... )
(9/388)

ورَجُلِّ مُؤْدَمٌ مُبْشَرٌ: حاذِقٌ مُجَرَّبٌ، قد جَمَعَ لِينَ الأَدَمَةِ، وخُشُونَةَ البَشَرَةِ. وقال ابنُ الأَعْرابِيٍّ: معناه: كَرِيمُ الجِلْدِ غَلِيظُه جَيِّدُه. وامْرَأةٌ مُؤْدَمَةٌ مُبْشَرَةُ: إذا حسُن مَنْظَرُهَا وَصَحَّ مُخْبَرها، وقَدْ يُقَالُ: رَجلٌ مُبْشَرٌ مُؤْدَمٌ، وامْرَأةٌ مُبْشَرَةٌ مُؤْدَمَةٌ. فيُقَدِّمُونَ المُبْشَرَ على المُؤْدِمِ، والأَوَّلُ أَعْرَفُ، أَعْنِي تَقْدِيمَ المُؤْدَمِ عَلَى المُبْشَرِ. وقِيلَ: الأَدَمَةُ: ما ظَهَرَ من جِلْدَةِ الرَّأْسِ. وأَدَمَةُ الأَرْضِ: باطِنُها، وأدِيمُها: وَجْهَها. وأَدِيمُ اللَّيْلِ: ظُلْمَتُه، عن ابنِ الأَعْرابِيٍّ، وأنْشَدَ:
(قد أَغْتدِي واللَّيْلُ في حَرِيمِه ... )

(والصَّبْحُ قَدْ نَشَّمَ في أَديِمِهِ ... )
وأَدِيمُ النَّهارِ: بَياضُه، حَكَى ابنُ الأَعْرابِيِّ: ما رَأَيْتُهُ في أَديِم نهارٍ، ولا سَوادِ لَيْلٍ، وقِيلَ: أَدِيمُ النَّهارِ: عامَّتُه. وحَكَى اللِّحْيانِيُّ: جئْتُكَ أَدِيمَ الضُّحى: أي في أَوَّلَهِ، كما تَقُولُ: جِئْتُكَ شَدَّ الضُّحَى، كأَنَّه يُرِيدُ ارْتِفاعَ الضُّحَى. وأدِيمُ السَّماءِ: ما ظَهَرَ مِنْها. وفُلانٌ بَرِيءُ الأَدِيِم مّما يُلْطَخُ به. والأُدْمَةُ في الإبِلِ: لَوْنٌ مُشْرَبٌ سَواداً أو بَياضاً، وقِيلَ: هو البَياضُ الواضِحُ، وهي في الظِّباءَ: لَوْنٌ مُشْرَبٌ بيَاضاً، وفي الإنْسانِ: السُّمْرَةُ. قالَ أبو حَنِيفَةَ: الأُدْمَةُ: البَياضُ، وقد أَدِمَ وأَدُمَ فهو آدَمُ، والجمعُ: أُدْمٌ، كَسَّرُوه على فُعْلٍ، كما كَسَّرُوا فَعُولاً على فُعُلٍ، نحو صَبُورٍ وصُبُرٍ؛ لأَنَّ أَفْعَلَ من الثَّلاثَةِ، وفيهِ زِيادَةٌ، كما أَنَّ فَعُولاً فيه زيادَةٌ، وعِدَّةُ حُرُوفِه كعِدَّةِ حُرُوفِ فَعُول، إلاَّ أَنَّهُم لا يُثَقَّلُونَ العَيْنَ في جَمْعِ أَفْعَلَ، إلاَّ أَنْ يُضْطَرَّ شاعِرٌ، وقد قَالُوا في جَمْعِه أُدْمانٌ، والأُنْثَى أَدْماءُ، وجَمْعُها أُدْمٌ، ولا تَجْمَعُ على فُعْلانٍ، وقولُ ذِي الرُّمَّةِ:
(والجِيدِ من أَدْمانَةٍ عَتُودُ ... )
عِيبَ عليهِ، فَقَيل: إِنّما يُقال: هي أَدْماءٌ.
(9/389)

والأُدْمانُ: جَمْعٌ كأَحْمَرَ وحُمَرانٌ، وأَنْتَ لا تَقُول: حُمْرانَةٌ ولا صُفْرانَةٌ. وكان أبُو عِليٍّ يَقْولِ: بُنِيَ من هذا الأًصلِ فًعلانَةٌ كخُمْصانِةٍ. والعَرَبٌ تقولُ: ((قُرَيْشُ الإِبلِ أَدْمُها وصُهْبُها)) يَذْهَبُونَ في ذلك إِلى تَفْضِيلِهما على سائِرِ الإبِل، وقد أَوََْضَحُوا ذلك بقَوْلِهم: خَيْرُ الإِبلِ صُهْبُها وحَمْرُها. فجَعلُوها خيرَ أَنْواعِ الإِبلِ، كما أَنَّ قُرَيْشاً خيرُ النّاسِ. والأُدْمُ من الظِّباءِ: ظِباءٌ بِيضٌ تَعُلُوها جَدَدٌ فيها غُبْرَةٌ. وآدَمُ: أبو البَشَرِ، صلى الله عليه وسلم، اخْتَلَفُوا في اشْتِقاقِ اسْمِه، فقالَ بعَضهم: سُمَّيَ آدَمَ؛ لأَنَّهُ خُلِقَ من أَدَمَة الأَرْضِ، وقالَ بعضُهمِ: لأُدْمَةٍ جَعلَها اللهُ فيهُ. وقولُه:
(سادُوا المُلُوكَ وأَصْبَحُوا في آدَمٍ ... بَلَغُوا بِها غُرَّ الوُجُوهِ فُحُولاَ)
جَعَلَ آدَمَ اسْماً للقبِيلَةِ؛ لأَنَّه قالَ: ((بَلَغُوا بها)) . فأَنَّثَ وجَمَعَ وصَرَفَ آدَمَ ضرُورَة، وقولُه:
(النّاسُ أَخْيافٌ وشَتَّي في الشِّيَمْ ... )

(وكُلُّهْم يَجْمَعُهمُ بَيْتُ الأَدَم ... )
قيل: أرادَ آدَمَ: وقيل: أَرادَ الأَرْضَ. قالَ الأَخْفَشُ: لو جَعَلْتَ في الشِّعْرِ ((آدم)) مع ((هاشم)) لجازَ. قال ابنُ جِنِّي: وهذا هو الوَجْهُ القَوِيُّ، لأَنَّه لا يُحَقِّقُ أحَدٌ هَمْزَةَ آدَمَ، ولو كان تَحْقيِقُها حَسَناً لكانَ التَّحْقِيقُ حَقِيقاً بأَنْ يُسْمَعَ فِيها، وإذا كانَ بَدلاً البَتَّةَ وَجَبَ أن يُجْرَي على ما أَجْرَتْهُ عليه العَرَبُ من مُراعاةِ لَفْظِه، وتَنْزِيلِ هذه الهَمْزَةِ الأَخيرَةَِ مَنْزِلَة الأَلِفِ الزّائِدةِ الّتِي لاحَظَّ فيها للهَمْزِ، نَحْو: عالِمٍ، وصابِرٍ، ألا تَراهُم لمَا كَسَّرُوا قالُوا: آدَمُ وأَوادِمُ، كسالِمٍ وسَوالِمَ. والأَدمانُ في النَّخْلِ كالدَّمانِ: وهو العَفَنُ وقد تَقَدَّمَ، وقِيلَ: الأَدَمانُ: عَفَنٌ وسَوادٌ في قَلْبِ النَّخْلَةِ، وهو وَدِيُّهُ، عن كُراع، ولم يَقُلْ أَحَدٌ في القَلْبِ إِنَّه الوَدِيُّ إلا هَوَ. والأَدَمانُ: شَجَرَةٌ، حَكاهَا أبو حَنِيفَةَ، قال: ولم أَسْمَعْها إِلا مِنْ شُبَيْلِ بنِ عَزْرَةَ. والإيدامَةُ: الأَرْضُ الصَّلْبَةُ من غيرِ حِجارَةٍ.
(9/390)

وأَدَمَى والأُدَمَى: مَوْضِعٌ، وقيل: الأُدَمَى: أَرْضٌ بظَهْرِ اليَمامِةَ. وأَدامُ: بَلْدَةٌ. قال صَخْرُ الغَيِّ:
(لَقَدْ أَجْرَى لَمصْرَعِه تَلِيدٌ ... وساقَتْهُ المَنِيَّةُ من أَدَامَا)
وأُدَيْمَةُ: مَوْضِعٌ، قال ساعِدَةُ بنُ جُؤَيَّة:
(كأَنَّ بَنِي عَمْرِو يُرادُ بدارِم ... بنَعمانَ راعٍ في أُدَيْمَةَ مُعْزِبُ)
يَقُولُ: كأَنَّهُم من امْتِناعِهِم عَلَى من أَرادَهُم في جَبَلٍ وإنْ كانُوا في السَّهْلِ.
(مقلوبه)
: [م أد] مَأَدَ النَّباتُ والشَّجَرُ يَمْأَدُ مَأْداً: اهْتَزَّ وتَرَوَّى، وجَرَى فيه الماءُ، وقيل: تَنَعَّمَ ولانَ. وقد أَمْأَدَهُ الرِّيُّ. وغُصْنٌ مَأْدٌ ويُمْؤُودٌ، وكذلك الرَّجُلُ، والأُنْثَى مَأْدَةٌ ويَمْؤُودَةُ. وقيل: المَأْدُ: اللَّيِّنُ النّاعِمُ من كُلِّ شَيءِْ. والمَأْدُ: النَّزُّ قَبْلَ أن يَنْبُعَ، شأمِيَّةٌ. وقولُه - أَنْشَدَه ابنُ الأَعْرابِيِّ -:
(وماكِدٍ تَمْأَدُه مِنْ بَحْرِه ... )
فَسَّرَه فقالَ: تَمْأَدُه: تَأْخُذُه في ذلِكَ الوَقْتِ. ويَمْؤُودُ: مَوْضِعٌ، قالَ زُهَيْرٌ:
(كأَنَّ سَحِيلَه في كُلِّ فَجْرٍ ... عَلَى أَحْساءِ يَمْؤُودٍ دُعاءُ)
ويُمْؤُودٌ: بِئْرُ، قالَ الشَّمّاخُ:
(غَدَوْنَ لَها صُعْرَ الخُدُودِ كَما غَدَت ... عَلَى ماءِ يَمْؤُودَ الدِّلاءُ النَّواهِزُ)
جَعَلَه اسمْاً للبِئْرِ فلم يَصْرِفْه، وقد يَجُوزُ أن يُرِيدَ المَوضِع وتَرَكَ صَرْفَه لأَنّه عَنَى به البُقْعَةَ، أو الشَّبكَةَ، أعْنِي بالشَّبَكَة الآبارَ المُْقْتَرٍِ بَةَ بعضها من بَعْضٍ.
(9/391)

(مقلوبه)
: [أم د] الأَمَدُ: الغايَةُ. وأَمْدَ عليه: غَضِبَ. وآمِدُ: مَوْضِعٌ، قالَ:
(بآمَدَ مَرَّةً وبِرَأْسِ عَيْنٍ ... وأَحْيانَا بمَيَّا فارِقِينَا)
ذَهَب إِلى الأَرْضِ أو البُقْعَةِ فلم يَصْرِفْ، وقد تَقَدَّمَ. والإمِدّانُ: الماءَُ عَلَى وَجْهِ الأَرْضِ، عن كُراع، ولَسْتُ منه عَلَى ثِقَةِ.
(الدال والثاء والياء)
[د ي ث]
دَيَّثَ الأَمْرَ: لَيَّنَه. ودَبَّثَ الطَّرِيقَ: وَطَأَهُ. ودَيَّثَ البَعِيرَ: ذَلَّلَه بعضَ الذُّلِّ. ودَيَّثَ الجِلْدَ في الدِّباغِ، والرُّمْحَ في الثِّقافِ، كذلك. ودَيَّثتِ المَطارِقُ الشَّيْءَ: لَيَّنَتْهُ. ودَيَّثَه الدَّهْرُ: حَنَّكَه وذَلَّلَه. ودَيَّثَ الرَّجُلَ: ذَلَّلَه ولَيَّنَه. والدَّيُّوثُ: الّذِي يُدْخِلُ الرِّجالَ على حُرْمَتِه بَحَيْثُ يَراهُم، كأَنَّه لَيَّنَ نَفْسَه على ذِلَك. وقالَِ ثَعْلَب: هو الَّذِي تُؤْتَى أَهْلُه وهو يَعْلَمُ، مُشْتَقٌّ من ذِلكَ، أَنَّثَ ثَعْلَبٌ الأَهْلَ على مَعْنَى المَرْأَةِ. والدِّيثانُ: الكابُوسُ يَجْثُم عَلَى الإنٍ سانِ، أُراها دخِيلَةً. والأَديَثُونَ: مَوْضِعٌ، قالَ عَمْرُو بنُ أَحْمَرَ الباهِلِيُّ:
(بحَيْثُ هَراقَ فِي نَعْمانَ خَرْجٌ ... دَوافِعُ في بَراقِ الأَدْيَثِينا ... )

(مقلوبه)
: [ث د ي] الثِّدْيُ مَعْرُوفٌ، وجَمْعُه أَئْدٍ، وثُدِيٌّ [على فُعُولٍ، وثِديِ أيضاً، بكسر الثاء لما بعدها
(9/392)

من الكسر] ، فأَمّا قولُه:
(وأَصْبَحَتٍ النِّساءُ مُسَلِّبات ... لَهُنَّ الوَبيلُ يَمْدُدُنَ الثًّدِينَا)
فإنَّهُ كالغَلَطِ، وقد يَجُوزُ أَنْ يُرِيدَ الثُّدِيَّا فأَبْدَلَ النونَ من الياءِ للقافِيَةِ. وذُو الثُّدَيَّةَ: رَجُلٌ، أَدْخَلُوا الهاءَ في الثُّدَيَّة ها هنا وهو تصَغيرُ ثَدْيٍ، والثَّدْيُ: مُذَكَّرٌ، لأَنَّها كأَنَّها بقِيَّةُ ثَدْيِ قد ذَهَبَ أَكْثَرَه فقَلَّلَها، كما يُقال: لُحَيْمَةٌ وشُحْيْمَةٌ، فأَنَّثَها على هذا التَّأْوِيلِ. وقالَ الفَرّاءُ عن بَعْضهِمِ: إنّما هو ذُو اليُدَيَّةُ، ولا أَرَى الأًصلَ إلاّ هذا. وامْرَأَةُ ثَدْياءُ عَظِيمَةُ الثَّدْيَيْنِ، وهي فَعْلاءُ لا أَفْعَلَ لها؛ لأَنَّ هذا لا يَكُونُ في الرِّجالِ. وثَدِيَثِ الأَرْضُ، كسَدِيَتْ، حكاها يَعْقُوبُ، وزعم أَنّها بَدَلٌ من سِينِ سَدَيَتْ، وهذا لَيْسَ بَمْعُروفٍ. قال: ثم قَلَبُوا، فقالُوا: ثَئِدتَ مَهْمُوزاً من الثَّأَدِ، وهو الثَّرَى، وهذا منه سَهْوٌ واخْتِلاطٌ، وإنْ كانَ إِنّما حكاهُ عن الجَرْمِيِّ، وأَبُو عُمَرَ يَجِلُّ عن هذا الذي حكاهُ يَعْقُوب عنه إلاَّ أَنْ يَعْنِيَ بالجَرْمِيِّ غيرَه.
(الدال والراء والياء)
[د ر ي] دَرَى الشَّيْءَ دَرْياً، ودِرْياً عن اللِّحْيانِيِّ، ودِرْيَةً، ودَرَياناً ودِرْياناً ودِرايَةً: عَلِمَه، قال سيبويه: الدَّرْيَةُ كالدِّرْيَةِ، لا يُذْهَبُ به إلى المَرَّةِ الواحِدَة، ولكنّه على مَعْنَى الحالِ. وأَدْراهُ بهِ: أَعْلَمَه، وفي التَّنْزِيلِ: {ولا أدراكم به} [يونس: 16] وأما من قرأه: ((أَدْرَأَكُمْ به)) مَهْمُوزاً فلَحْنٌ. قال سِيبَوَيْه: وقالُوا: لا أَدْرِ، فحَذَفُوا الياءَ لكَثْرَةِ اسْتْعمالِهِم لَهُ، ونظيُره ما حَكاهُ اللِّحْيانِيُّ عن الكِسائيِّ: أَقْبَلَ يَضْرِبُه لا يَأْلُ، مضمومةَ اللاّمِ بلا واوٍ. وحَكَى ابنُ الأَعْرابِيٍّ: ما تَدْرِي ما دِرْيتُها: أي ما تَعْلَمُ ما عِلْمُها. ودَرَى الصَّيدَ دَرْياً، وأدْراهُ، وتَدَرّاهُ: خَتَلَه، قال:
(فإِنْ كُنْتُ لا أَدْرِي الظِّباءَ فإِنَّنيِ ... أَدُسُّ لها تَحْتَ التُّرابِ الدَّواهِياَ)
(9/393)

وقالَ:
(كَيْفَ تَرانِي أَذَّرِي وأَدَّرِي ... )

(غِرّاتِ جُمْلٍ وتَدَرِّي غِرَرِي ... )
والدَّرِيَّةُ: النّافَةُ أو البَقَرَةُ يُسْتَتَرُ بها من الصَّيْدِ، فُيخْتَلُ. قال أبو زَيْدٍَ: هي مَهْمُوزَةٌ؛ لأَنّها تَدْرَأُ إليه، اي تَدْفَعُ، فِإِذا كانَ هذا فَليْسَ من هذا البابِ. وقد أَدْرَيتُ دَرِيَّةً، وتَدَرَّيْتُ. والدَّرِيَّةُ: الوَحْشُ من الصَّيْدِ خاصّةً. وادَّرَوْا مَكاناً: اعْتَمَدُوه بالغارَةِ والغَزْوِ. ودارَيْتُ الرَّجًُلَ: لايَنْتُه ورَفَقْتُ به. والمِدْرَى، والمِدْراةُ، والمَدْرِيَةُ: القَرْنُ، والجَمْعُ: مَدارٍ، ومَدَارَى، الأَلِفُ بدَلٌ من الياءٍ. ودَرَّي رَأْسَه بالمِدْرَى: مَشَطَه.
(مقلوبه)
:
(د ي ر] الدَّيْرُ: خانُ النَّصارَي، والجَمْعُ أَدْيارٌ، وصاحِبُه دَيّارٌ، ودَيْرانِيُّ نَسَبٌ على غيرِ قِياسٍ، وإنّما قُلْنا: إِنّه من الياء وإِنْ كانَ ((دور)) أَكْثَرَ وأَوْسَعَ؛ لأَنَّ الياءَ قد تَصَرَّفَتْ في جَمْعهِ، وفي بناء، فَعّالٍ منه، ولم نَقْلْ: إنّها مُعاقَبَةٌ؛ لأَنَّ ذلك لو كانَ لكانَ حَرِيّا أَنْ يُسْمَعَ في وَجْهٍ من وَجُوهِ تَصارِيِفه.
(مقلوبه)
: [ر د ي] الرَّدَى: الهَلاكُ، رَدِيَ رَدًي، فهو رَدٍ. وأَرْداهُ اللهُ، وفي التَّنْزِيلِ: {إن كدت لتردين} [الصافات: 56] وفيه: {واتبع هواه فتردى} [طه: 16] . ورَديَ في الهُوَِّةِ رَدًي، وتَرَدَّى: تَهَوَّرَ. وأَرْادهُ اللهُ، ورَدَّاهُ فترَدَّى: قَلَبَهُ فانْقَلَبَ. والرِّداءُ: من المَلاحِفِ، وقَوْلُ طَرَفَةَ:
(ووَجْهُ كأَنَّ الشَّمْسَ حَلَّتْ رِداءَها ... عليهِ نَقِيُّ اللَّوْنِ لم يَتَخَدَّدِ)
فإنَّه جَعَلَ للشَّمْسِ رِداءً وهو جَوْهَر، لأَنَّه أَبْلَغُ من النُّورِ الذي هو العَرَضُ، والجمعُ:
(9/394)

أَرْدِيَةٌ، وهو الرِّداءَةُ، كقولهم: الإزارَ. وقد تَرَدَّى به، وارتَدَى. وإِنَّه لَحَسنُ الرِّدْيَةَ: أي الارْتِداءِ. ورَجُلٌ غَمْرُ الرِّداءِ: واسِعُ المَعْرُوفِ وإن كانَ رِداؤُه صَغِيراً، قال كُثَيِّرٌ:
(غَمْرُ الرِّداءًِ إِذا تَبَسَّمَ ضاحِكاً ... غَلِقَتْ لضَحْكَتِه رِقابُ المالِ)
وعَيْشٌ غَمْرُ الرِّداءِ: واسِعٌ خَصِيبٌ. والرِّداءُ: السَّيْفُ، أًراهُ على التَّشْبِيِه بالرِّداءِ من المَلابِسِ، قالَ مُتَمِّمٌ:
(لَقَدْ كفَّنَ المِنْهالُ تَحْتَ رِدائِه ... فَتًى غيرَ مبطانِ العَشِيَّة أَرْوَعَا)
وكانَ المِنْهالُ قَتَل أَخاه مالِكاً، وكانَ الرَّجُلُ إذا قَتَلَ رَجُلاً مَشْهُوراً وَضَعَ سيفَه عليهِ ليُعْرَفَ قاتلُه. وقد تَرَديَّ به، وارْتَدَى، وأنشد ثَعْلَبٌ:
(إِذا كَشَفَ اليَوْمٌ العَماسُ عن اسْتِه ... فلا يرتَدِيِ مِثْلِي ولا يَتَعَمَّمُ ... )
كَنَى بالارْتِداءِ عن تَقَلُّدِ السَّيْفِ، وبالتَّعَمُّم: عن حَمْلِ البَيْضَةِ أو المِغْفَرِ. قال ثَعْلَبٌ: معناهما: أَلْبسُ ثِيابَ الحَرْبِ ولا أَتَجَمَّلُ. والرِّداءُ: القَوْسُ، عن الفارِسِيِّ. والرِّداءُ: العَقْلُ. والرِّداءًُ: الجَهْلُ، كِلاهُما عن ابنِ الأَعْرابِيٍّ: وأَنْشَدَ:
(رَفَعْتُ رِداءَ الجَهْلِ عَنِّي زَيَّنَكَ ولم يَكُنْ ... يُقَصِّرُ عَنِّي قبلَ ذاكَ رِداءُ)
وقال مَرَّةً: الرِّداءُ: كُلُّ ما زَيَّنَكَ حَتَّى دارُكَ وابنُكَ. فعَلَى هذا يَكُونُ الرِّداءُ: كُلَّ ما زانَ وما شانَ. والمَرَادِي: الأَرْدِيَةُ، قالَ:
(لا يَرْتَدِي مَرادِي الحَرِير ... )
(9/395)

(ولا يُرَى بسُدَّةِ الأمِيرِ ... )

(إِلاَّ لَحِلْبِ الشّاةِ والبَعِيرِ ... )
قال ثَعْلًَبٌ: لا واحِدَ لها. وقولُه: ((من سَرَّهُ النَّساءُ ولا نَسَاءَ، فليُباكِرِ الغَداءَ، وليُكْرِ العَشاءَ، وليُخَفِّفِ الرِّداءَ، وليُحِدَّ الحِذاءَ، وليُقِلَّ غِشْيانَ النِّساءِ)) . والرِّداءُ هُنا: الدَّيْنُ. قالَ ثَعْلَبُ: أرادَ لو زادَ شَيءَْ في العافِيَةِ لزادَ هَذا، ولا يكون. ورَدَتَ الخَيْلُ رَدْياً، وَرَدَيَاناً: رَجَمَتِ الأَرْضَ بحَوافَرِها في سَيْرَِها وعَدْوِها، وأَرْداهَا هُوَ، وقِيلَ: الرَّدَيَانُ: التَّقْرِيبُ، وقِيلَ: الرَّدَيانُ: عَدْوُ الحِمارِ بَيْنَ آرِيِّهِ ومُتَمَعَّكِه. ورَدَى الغُرابُ: حَجَلَ. والجَوَارِي يَرْدِينَ رَدْياً: إِذا رَفَعْنَ رِجْلاً ومَشَيْنَ على أُخْرَى يَلْعَبْنَ. وَرَدَيْتُ الشُّيءَ بالحَجَرِ: كَسَرتْهُ. والمِرْدَاةُ: الصَّخْرَةُ تَِرْدِى بِها. وفي المثل: ((كُلُّ ضَبٍّ عندَه مِرْداتُه)) . وهي الصَّخْرَةُ التي يَهْتَدِي بِها إلى جُحْرِه. والمَرادي: القَوائِمُ من الإِبِلِ والفِيَلَةِ، على التَّشْبِيِه. والمَرادِي: المَرامِي. وفُلانٌ مِرْدَى خُصُومِةٍ، و [مِرْدَى] حَرْب: صَبُورٌ عليهِما. ورادَى الرًَّجُلَ: داراهُ وراوَدَه، قالَ ظُفَيْلٌ:
(يرادَي على فَأْسِ اللِّجامِ كأَنَّما ... تُرادَي به مَرْقاةُ جِذْعِ مُشَذَّبِ)
ورَدَيتُ على الشَّيءَْ، وأَرْدَيْتُ: زِدْتُ. وأَرْدَى على الخَمْسِينَ، والثَّمانِينَ: زادَ. ورَدَتْ غَنِمي وأَرْدَتْ: زادَتْ، عن الفَرّاءِ. وأَمّا قولُ كُثَيِّرِ:
(لَهُ عَهْدُ وُدٍّ لمْ يُكَدَّرْ يَزينُه ... رَدِي قَوْلِ مَعْرْوُفِ حَديثٍ ومُزْمِنِ)
فقيلَ في تَفْسيِره: رَدِي: زِيادَةٌ. وأُراه بَنَى منه مَصْدَراً على فَعِلَ كالضَّحِك والحِبِقِ، أو
(9/396)

اسْماً على فَعِلٍ، فوضَعَه موضِعَ المَصْدَر. وإنَّما قَضَيْنا عَلَى ما لم تَظْهَرْ فيه الياءًُ من هذا البابِ بالياء؛ لأَنَّها لامٌ، مع وَجُودِ ((ردي)) ظاهِرَةً، وعدم ((ردو)) .
(مقلوبه)
: [ر ي د] الرَّيْدُ: الحيْدُ في الجَبَلِ، كالحائِطِ، قال أَبُو ذُؤََيْب - وقِيلَ صَخْرُ الغَيِّ - يَصِفُ عُقاباً:
(فمَرَّتْ على رَيْدِ فأَِعْنَتَ بَعْضُها ... فخَرَّتْ على الرِّجْلَيْنِ أَخْيَبَ خائِبِ)
والجَمْعُ: أَريْادٌ، قالَ صَخْرُ الغَيِّ:
(بِنَا إِذا اطَّرَدتْ شَهْراً أَزِمَّتُها ... ووازَنَتْ من ذُرَي فَوْدٍ بأَرْيادِ)
والجَمْعُ الكََثِيرُ: رُيُودٌ. ورِيحٌ رَيْدَةٌ، وَرادَةٌ، ورَيْدانَةٌ: لَيِّنَةُ الهُبُوبِ، قال:
(وهَبَّتْ له رِيحُ الجَنُوبِ وأَنْشَرَتْ ... لَهْ رَيْدَةٌ يُحْيِي المياهَ نَسِيمُها)
وقيل: رِيحٌ رَيْدَةٌ: كَثيرةُ الهُبُوب. والتَّرْيِيدُ في الحَرْثِ: رَفْعُ الأَعْصادِ بالمِجْنَبِ.
(الدال واللام والياء)
[د ي ل] الدَّيلُ: حَيٌّ في عبْدِ القَيْسِ. وبَنُو الدِّيلِ: من بَنِي بَكْرِ بنِ عَليِّ بنِ عَبْدِ مَناةَ بنِ كِنانَةَ.
(الدال والنون والياء)
[د ي ن]
الدَّيْنُ مَعْرُوفٌ. وكُلُّ شَيءَْ غيرُ حاضِرٍ: دَيْنٌ، والجَمْعُ: أَدْيُنُ، عن اللِّحْيانيِّ، ودُيُونُ، قالَ ثَعْلَبَةُ بنُ عُبَيْدٍ يصفُ النَّخْلَ:
(9/397)

(تَضَمَّنُ حاجاتِ العِيالِ وضَيْفِهم ... ومَهْما تُضَمَّنْ مِنْ دُيُوِنِهِمُ تَقْضِي)
يَعْني: بالدُّيُونِ: ما يُنالُ من جَناها، وإنْ لِمْ يَكُنْ ذِلكَ دَيْناً على النَّخْلِ، كقولِ الأَنْصارِيِّ:
(أَديِنُ وما دَيْنِي عليكم بمَغْزَمٍ ... ولكِنْ على الشُّمِّ الجلاِدِ القَراوِحِ)
ودِنْتُ الرَّجُلَ، وأَدَنْتُه: أَعْطَيْتُه الدَّيْنَ إِلى أَجَلِ، قالَ أبو ذُؤَيْبٍ:
(أَدانَ وأَنْبَأَةُ الأَوَّلونَ ... بأَنّ المَدانَ مَلِيٌّ وَفِيُّ)
الأَوَّلُون: النَّاسُ والمَشْيَخَةُ. وقَِيلَ: دِنْتُه: أًَقْرَضْتَه. وأَدَنْتَه: اسْتَقْرَضْتُه منه. ودانَ هُو: أَخَدَ الدَّيْنَ. ورَجُلٌ دائِنُ ومَدِينٌ ومَدْيُونٌ، الأخيرَةُ تَمِيميَّةٌ. ومُدانٌ: عليه الدَّيْنُ، وقِيلَ: هو الَّذِي عليهِ دَيْنٌ كَثيرٌ. وأَدَانَ، واسْتَدانَ، وادّانَ أَخَذَ بَديْنٍ، ومنه قَوْلُ عُمَرَ: ((فادَّانَ مُعْرِضاً)) . واسْتَدانَه: طَلَبَ منه الدَّيْنَ. واسْتَدَانَه: اسْتَقْرَضَ منه، قال الشاعُر:
(فإِنْ يَكُ يا جَناحُ عَلَيَّ دَيْنٌ ... فعِمْرانُ بنُ مُوسَى يَسْتَديِنُ)
ودِنْتُه: أَعْطَيْتُه الدَّيْنَ. وتَدايَنَ القَوْمُ وادّايَنُوا: أَخَذُوا بالدَّيْن، والاسمُ الدِّيَنةُ. وأَدانَ فلانٌ النّاسَ: أَعْطاهُمُ الدَّيْنَ وأَقْرََضَهُم، وبه فَسَّرَ بعضُهم قولَ أَبِي ذُؤَيْبٍ:
(أدَانَ وأَنْبَأهُ الأَوَّلُونَ ... بأَنَّ المُدانَ مَلِيٌّ وَفِيُّ)
ورَجُلٌ مَدْيانٌ: يُقْرِضُ النّاسَ، وكذِلكَ الأُنْثَى بغيرِ هاءِ، وجمعُهُما جَمِيعاً مَدايِينُ.
(9/398)

ودايَنْتُ فُلانًا: إِذا أَقْرضَتَه وأقْرَضَكَ، قال الشّاعِرُ:
(دايَنْتُ أَرْوَى والدُّيُونُ تُقْضَى ... )
وقالَ: رَماهُ اللهُ بدَيْنِه: أي بالمَوْت؛ لأَنّه دَيْنٌ عَلَى كُلٍّ أَحِدٍ. والدِّينُ: الجَزاءُ. ودِنْتُه بِفِعِلْه دَيْناً ودِيناً: جَزَيْتُهُ، وقيل: الدَّيْنُ: المَصْدَرُ، والدِّينُ: الاسمُ، قالَ:
(ديَنَ هّذا الَقْلبُ من نُعْم ... بسَقَام ليسَ كالسُّقْمِ)
ودايَنَةُ مُدايَنَةً ودِياناً: كذلِكَ أيْضاً. ويَوْمُ الدِّينِ: يَوْمُ الجَزاءِ. والدَّيّانُ: اللهُ عزَّ وَجَلَّ، وفي المَثَلِ: ((كما تَدِينُ تُدانُ)) أي: كما تُجازِي تُجازَي، وقيل: كما تَفْعَلُ يُفْعَلُ بكَ. والدِّينُ: الحِسابُ. والدِّينُ: الطّاعَةُ. وقد دِنْتُه ودِنْتُ له، قالَ عَمْرُو بنُ كُلْثُومٍ:
(وأَيّامًا لَنَا غُرّا طِوالاً ... عَصَيناَ المَلْكَ فِيهاَ أَنْ نَدِينَا)
والدِّينُ: الإسْلامُ، وقد دِنْتُ بهِ، وفي حَدِيثِ عليٍّ: ((مَحَبَّةُ العُلماءِ دِينٌ يُدانُ بِهِ)) . والدِّينُ: العادَة، وقد رُوِيَ:
(دِينَ هذا القَلْبِ من نُعْمِ ... )
يريد: ياديَنُه، أي عادَتَهُ، والجَمْعُ أَدْيانٌ. والدِّيَنةُ: كالدِّينِ، قالَ أبو ذُؤََيْب:
(أَلاَ يا عَناءَ القَلْبِ مِنْ أَمِّ عامِرٍ ... ودِينَتُه من حُبِّ مَنْ لا يُجاوِرُ)
ودِينَ: عُوِّدَ، وقيل: لا فِعْلَ له.
(9/399)

ودِنْتُ الرَّجُلَ: خَدَمْتُه وأَحْسَنْتُ إليه. والدِّينُ: الذُّلُّ. والمَديَنُ: العَبْدُ. والمَدِينَةُ: الأمَةُ، قالَ الأَخْطَلُ:
(رَبَتْ ورَبَا في جَجْرها ابنُ مَديِنَةٍ ... يَظَلُّ عَلَى مسِحِاته يَتَرَكَّلُ)
وقالَ ابنُ الأَعْرابِيَّ: معناهُ عالِمٌ بِها. وقولُه تَعَالى: {أَءِنَّا لَمَديِنُونَ} [الصافات: 53] أي مَمْلُوكُون. ودِنْتُه أَدِينُه دِينًا: سُسْتُه. ودَيَّنْتُه القومَ: ولَّيْتُه سِياسَتَهُم، قال الحُطَيْئَةُ:
(لَقَدْ دُيِّنِّتِ أَمرَ بَنِيكِ حَتَّى ... تَرَكْتِهِمُ أَدَقَّ مِنَ الطَّحِينِ)
والدَّيّانُ: السّائِسُ، قالَ ذُو الإصْبَعَ العَدْوانِىٌّ:
(لاهِ ابنِ عَمِّكَ لا أَفْضَلْتَ في حَسَبٍ ... يَوْماً ولا أَنْتَ دَيَّانِى فَتخْزُوِنى)
والدِّينُ: الحالُ. قال النَّصْرُ بنُ شُمَيْلٍ: سأَلْتُ أَعْرابِياً عن شَيْءٍ فقالَ: لو لَقِيتَيِى عَلَى دِينٍ غيرِ هَذه لأَخْبَرَتْكُ. ودَيَّنَ الرَّجُلَ في القَضاءِ، وفيِما بَيْنَه وبينَ اللهِ: صَدَّقَة. والدِّينُ: الدَّاءُ، عن اللِّحيْانِيِّ، وأَنْشَدَ:
(يا دِينَ قَلْبِكَ مِنْ سَلْمَى وقَدْ دِينًا)
والدَّيانُ بن قَطَنٍ الحارِثُّى: من شُرفائِهِم. فأَمّا قولُ مُسْهِرِ بنِ عَمْرو الضَّبِّيِّ:
(ها إِنَّ ذا ظالِمُ الدَّيّانُ مُتَّكِثًا ... على أَسرِتَّهِ يَسْقَى الكُواثِيناَ)
(9/400)

فإنّه شَبَّه ظالِمًا هذا بالدَّيّانِ بنِ قَطَن بن زيادٍ الحارِثِىِّ، وهو عَبْدُ الَمدانِ، في نَخْوتِه، وليسَ ظالِمٌ هو الدَّيّان بعَيْنِه. وبَنُو الدَّيّانِ: بَطْنٌ، أُراهُ نُسِبُوا إِلى هذَاَ، قال السَّمَوْأَلُ بنُ عادِياءَ - أو غَيْرُه -:
(فإنَِّ بَنَى الدَّيّانِ قُطْبٌ لقَوْمِهِم ... تَدُورُ رَجاهُمْ حَوْلَهُم وتَجُولُ)

(مقلوبه: [ن د ى] النَّدَى: البَلَلُ. والنَّدَى: ما يَسْقُطُ باللَّيْلِ، والجَمْعُ: أَنْداءُ وأَنْدَبَةٌ على غَيْرِ قِياسٍ، فأَمَّا قَوْلُ ابنِ مَحْكانَ:
(في لَيْلَةٍ من جَمادَى ذاتِ أَنْدِيَةٍ ... لا يُبْصِرُ الكَلْبُ من ظَلْمائِها الطُّنُبَا)
فذَهَبَ قومٌ إلى أَنّه تَكْسِيرٌ نادِرٌ، وقِيلَ: جَمَعَ نَدًى على أَنْداءٍ، وأَنْداءً على نِدَاء، ونِدَاءً على أَنْدِيَةٍ، كرِداءٍ وأَرْدِيَة، وقيل: لا يُريدُ به أَفْعَلةً نحو أَحْمرِةٍ وأَقْفِزَةٍ، كما ذَهَبَ إليه الكافَّةُ، ولكن يجوزُ أن يُريدَ به أَفْعُلَةً بضمِّ العَيْنِ تَأْنِيثَ أَفْعُلِ، وجَمَعَ فَعَلاً على أَفْعُلٍ، كما قالُوا: أَجْبُلٌ وأَزْمُنٌ وأَرْسُنٌ. وأَما محمَّدُ بن يَزيدَ فدَهَبَ إِلى أَنَّه جَمْعُ نَدِىٍّ، وذلك أَنًّهُم يَجْتَمِعُون في مجالِسِهم لِقَرَى الأَضْيافِ. وقَدْ نَدِيَتْ لَيْلَتُنا نَدًى، فهِى نَدِيَةٌ، وكذلك الأَرْضُ. وأَنْداهَا المَطَرُ، قال:
(أَنْداهُ يَوْمٌ ماطِرٌ فطَلاَّ ... )
والمَصْدَرُ النُّدُوَّةُ، قالَ سِيبَوَيْهِ، هو من بابِ الفُتُوَّةِ، فدَلَّ بهذا عَلَى أَنَّ هَذا كُلَّه عِنٍْ دَه ياءٌ، كما أَنَّ واوَ الفُتُوَّةِ ياءٌ. وقالَ ابنُ جِنِّى: أَمّا قولُهُم: في فُلانِ تَكَرُّمٌ ونَدًى. فالإمالَةُ فيه تَدُلُّ على أَنَّ لامَ النُّدُوَّةِ ياءٌ، وقولُهم: النَّداوَةُ. الواوُ فيهِ بَدَلٌ من ياءٍ، وأَصْلُه نَدايَةٌ؛ لما ذَكَرَنْاه من الإمالَة في النَّدى، ولكنَّ الواوَ قُلَِبتْ ياءً لضَرْبٍ من التَّوَسُّعِ. وعُودٌ مُنَدّى ونَدِىٌّ: فُتِقَ بالنَّدَى أو ماءِ الوَرْدِ، وأَنْشَدَ يَعْقُوبُ:
(إِلى مَلِكٍ لهُ كَرَمٌ وخِيرٌ ... يُصَبَّحُ باليَلَنْجُوجِ النَّدِىِّ)
(9/401)

والنَّدَى: السَّخاءُ والكَرَمُ. وتَنَدَّى عليهم، ونَدِىَِ: تَسَخَّى. وأَنْدَى علينا نَدًى كَثِيراً، كذلك. وأَنْدَى عليه: أَفْضَلَ. ورَجُلٌ نَدِىُّ الكَفِّ، قالَ:
(يابِسُ الجَنْبَيْنِ من غَيْرِ بُؤسٍ ... ونَدِى الكَفيَّنِ شَهْمٌ مَدِلُّ)
وحَكَى كُراع: نَدِىُّ اليَدِ، وأَباهُ غيرهُ. والنَّدَى: الثَّرَى. والمُنْدِيَةُ: الكَلِمَةُ يِعْرَقُ لها الجَبِينُ. وفلانٌ لا يُنْدِى الوَتَرَ، بإسكانِ النون، ولا يُنَدِّى الوَتَرَ: أي لا يُحْسِنُ شيئاً، عَجْزاً عن العَمَلِ، وعِياّ عن كُلِّ شيءْ. ونَدَتِ الإِبلُ إلى أَعْراقٍ كَرِيمةٍ: نَزَعَتْ. ونَوادِى الإبِل: شَوارَدُها. ونَوادِى النَّوَى: ما تَطايَرَ منها تحتَ المِرْضَخَةِ. والنِّداءُ والنُّداءُ: الصّوْتُ. وقد نادَاهُ، ونادَى بهِ. وقولُه عَزَّ وجلَّ: {وَيَاقَومِ إِنَىَ أَخاَفُ عَلَيْكُمْ يَوْمَ التَّنَادِ} [غافر: 32] قال الزَّجّاجُ: معنى: ((يَومْ التَّنادِ)) : يَوْمَ يُنادى أَصْحابُ الجَنَّةَ أصحابَ النّارِ: {أن قد وجدنا ما وعدنا ربنا حقا} [الأعراف: 44] ويُنادِى أصحابُ النّارِ أَِصْحابَ الجَنَّةِ: {أن أفيضوا علينا من الماء أو مما رزقكم الله} [الأعراف: 50] قال: وقِيلَ: يَوُم التَّنادِى: يوم يُنادَى كلُّ أُناسٍ بإمامِهم. وقُرئَ: {يوم التناد} بتشدِيدِ الدالِ، من قَوْلِهم: نَد البَعِيرُ: إِذا هَرَبَ على وَجْهِه، أي: يَوم يِفرُّ بعض