Advertisement

المحكم والمحيط الأعظم 008

بسم الله الرحمن الرحيم
الشين والسين والطاء ش س ط
الشَّطْسُ الدَّهاءُ والفِطْنةُ والجَمْعُ أشْطاسٌ قال عنِّي ولَّما تَبْلُغُوا الأَشْطَاس ورَجلٌ شُطَسِيٌّ داهٍ مُنْكِرٌ
الشين والسين والراء ش ر س
رَجُلٌ شَرِسٌ وشَرِيسٌ وأَشْرَسٌ عَسِرُ الخُلُقِ وقد شَرِسَ شَرَسًا وشَرَاسَةً وفيه شِرَاسٌ وشَرِسَت نَفْسُه شَرَسًا وشَرُسَتْ شَرَاسَةً فهي شَرِيسَةٌ قالَ
(فَرُحْتُ ولِي نَفْسانِ نَفْسٌ شَرِيسَةٌ ... وَنَفْسٌ تَعَنَّاهَا الفِراقُ جَزُوعُ)
وَشَارَسَهُ مُشَارَسَةً وَشِرَاسًا عَاسَرَهُ وَشَاكَسَهُ ونَاقَةٌ شَرِيسَة بَيِّنَةُ الشِّراسِ سَيِّئَةُ الخُلُقِ وإنَّه لذُو شَرِيسٍ أي عُسْر قال
(قَدْ عَلِمَتْ عَمْرةُ بالغَمِيسِ ... أنَّ أَبا المِسْوارِ ذُو شَرِيسِ)
وَتَشَارَسَ الْقَوْمُ تَعَادَواْ والشَّرْسُ شِدَّةُ وَعْكِ الشَّيءِ شَرَسَه يَشْرُسُهُ شَرْسًا وشَرَسَ الحِمَارُ أُتُنَهُ يَشْرُسُها شَرْسًا أَمَرَّ لَحْيَيْهِ وَنَحْوَ ذَلِكَ عَلَى طُهُورِها
(8/3)

وَمَكانٌ شِرَاسٌ خَشِنُ الْمَسِّ وأَرْضٌ شَرْساءُ وشَرَاسِ عَلَى مِثَالِ قَطَامِ خَشِنةٌ غَلِيظةٌ وقال أَبُو حَنِيفَةَ شَرَسَتِ الماشِيةُ تَشْرُسُ شَرَاسَةً اشتدّ أَكْلُها وإِنِّه لَشَرِيسُ الأَكْلِ أي شدِيدُه والشَّرِيسُ نبتٌ بَشِعُ الطَّعمِ وقيل كلُّ بَشِعِ الطَّعْمِ شَرِيسٌ والشَّرْسُ عِضَاهُ الجَبَلِ وله شَوْكٌ أصْفَرُ وقيل الشِّرْسُ مَا رَقَّ شَوْكُه مِنَ العِضاهِ ونَبَاتُه الهُجُول والصَّحَارَى ولا يَنْبُتُ في الجَرَعِ ولا قِيعانِ الأَوْدِيَةِ وقيل الشِّرَس شَجَرٌ صِغَارٌ له شَوْكٌ وقيل الشِّرْسُ حَمْلُ نَبْتٍ مَا وأَشْرَسَ القوْمُ رَعَتْ إِبلُهُم الشِّرْسَ وأرضٌ مُشْرِسَةٌ وشَرِيسَة كَثيرةُ الشَّرَسِ والشَّرَسُ بفَتْح الشينِ والرَّاء ما صَغُرَ من شَجَرِ الشَّوْكِ حكاه أبو حَنيفةَ وأَشْرَسُ وشَرِيسٌ اسْمانِ
الشين والسين والنون ن ش س
النَّشَسُ لغةٌ في النَّشَزِ وهي الرَّبْوَةُ من الأرْضِ وامرأةٌ ناشِسٌ ناشز وهي قليلةٌ
الشين والسين والفاء ش س ف
شسَفَ الشيءُ يَشْسِفُ وشسفَ شُسُوفًا وشَسَافةً يَبِسَ ولَحْمٌ شَاسفٌ وشَسِفٌ إذا يَبِسَ وسِقاءٌ شَسِيفٌ يابسٌ قال
(وأشعثَ مَشْحُوبٍ شَسِيفٍ رَمَتْ بِهِ ... على الماءِ إِحْدى اليَعْمَلاَتِ العَرامِسُ)
والشَّسَفُ البُسْرُ الذي يُشَقَّقُ وَيُجَفَّفُ حكاهُ يعقوبُ والشَّسِيفُ كالشَّسَفِ عن أبي حنيفةَ وقد شَسَّفَهُ
(8/4)

الشين والسين والباء ش س ب
الشاسِبُ لغةٌ في الشَّازِبِ وهو النَّحِيفُ اليابِسُ والجمعُ شُسُبٌ شَسَبَ شُسُوبًا وَشَسُبَ
الشين والسين والميم ش م س
الشَّمْسُ معروفةٌ ولا بَكَيْتُك الشَّمسَ والقمرَ أيْ ما كان ذلك نَصَبوهُ على الظَّرْفِ أي طلوعَ الشمسِ والقمرِ كَقَوْلِه
(والشمسُ طالعة ليستْ بكاسِفةٍ ... تَبْكِي عليكَ نُجومَ اللَّيلِ والقَمَرَا)
والجمعُ شُمُوسٌ وقد أشْمَسَ يَوْمُنا وشَمَسَ يَشْمُس شُمُوسًا وَشَمِسَ يَشْمَسُ هذ القياسُ وقد قِيلَ يَشْمُس في آتِي شَمِسَ ومثلُه فَضِل يفْضُل في آتِي فَضِل هذا قولُ أهلِ اللُّغة والصحيح عندي أنَّ يَشْمُسُ آتِي شَمَسَ ويومٌ شامسٌ واضِحٌ وقيل يومٌ شَمْسٌ وشَمِسٌ صَحْوٌ لا غيمَ فيه وشامِسٌ شديدُ الحرِّ وحُكِيَ عن ثَعْلبٍ يومٌ مشموسٌ كَشامسٍ وتشمَّس الرجلُ قَعَدَ في الشَّمسِ وشَمَسَتِ الدَّابةُ تَشْمُسُ شِمَاسًا وشُمُوسًا وهي شَمُوسٌ شَرَدَتْ وجَمَحَتْ وقد تُوصفُ به الناقةُ قال أعرابيٌّ يصف ناقةً إنَّها لعَسُوسٌ شَمُوسٌ ضَرُوسٌ نَهُوسٌ وكل ذلك قد تقدَّم والشَّمُوسُ من النِّساءِ التي لا تُطَالِعُ الرِّجالَ ولا تُطْمِعُهُمْ والجمع شُمُسٌ قال النابغةُ
(شُمُسٌ مَوَانِعُ كُلِّ لَيلةِ حُرَّةٍ ... يُخْلِفْنَ ظَنَّ الفاحشِ المِغْيارِ)
(8/5)

وقد شَمَسَتْ وقولُ أبي صَخْرٍ الهُذَلِيِّ
(قِصارُ الخُطَى شُمٌّ شُمُوسٌ عن الخَنَا ... خِدَالُ الشَّوَى فُتْخُ الأَكُفِّ خَراعِبُ)
جَمَعَ شَامَسَةً على شُموسٍ كقاعدةٍ وقُعُودٍ كَسَّرهُ على حَذْفِ الزائد وقد يَجوزُ أن يكونَ جَمْعَ شَمُوٍ سٍ فقد كسَّروا فَعِيلَة على فُعُول وأنْشدَ الفرّاءُ
(وذُبْيَانِيَّة أَوْصَتْ بنيها ... بِأَنْ كَذَبَ القَراطِفُ والقُطُوفُ)
وقال هو جَمْعُ قَطِيفَةٍ وفَعُولٌ أُخْتُ فَعِيل فكَما كَسَّروا فَعِيلاً على فُعُول كذلِك كَسَّرُوا أيضا فَعُولاً على فُعُول والاسْمُ الشِّمَاسُ كالنِّوارِ قال الجَعْدِيُّ
(بآنِسَةٍ غيرَ أُنْسِ القِرافْ ... تُخَلَّطُ باللِّينِ منها شِماسا)
والشَّمُوسُ الخمرُ لأنها تَشْمِسُ بِصاحِبها تَجْمَحُ به وقال أبو حَنيفةَ سُمِّيتْ بذلك لأنها تَجْمحُ بصاحِبها جِمَاحَ الشَّمُوسِ ورجُلٌ شَمُوسٌ عَسِرٌ في عَداوَتِهِ شديدُ الخلافِ على مَنْ عانَدَهُ والجمعُ شُمْسٌ وشُمُسٌ قال الأخطلُ
(شُمْسُ العَدَاوَةِ حَتَّى يُسْتَقَادَ لَهُمْ ... وأَعْظمُ النَّاسِ أَحْلامًا إذا قَدَرُوا)
وَشَامَسَهُ مُشَامَسَةً وشِمَاسًا عاداهُ وعانَدَه أنشد ثَعْلبٌ
(قَوْمٌ إذا شُومِسُوا لَجَّ الشِّمَاسُ بِهِمْ ... ذاتَ العِنادِ وإن ياسَرْتَهمْ يَسَرُوا)
وشَمِس لِي إذا بَدَتْ عَداوتُه فلم يَقْدِر على كَتْمِها والشَّمْسُ مِعْلاقُ القِلادةِ في العُنُقِ والجمعُ شُموسٌ وجِيدٌ شامِسٌ ذو شُموسٍ على النَّسَبِ قال
(بِعَيْنَيْنِ نَجْلاوَيْنِ لم يَجْرِ فيهما ... ضَمانٌ وجيدٍ حُلِّيَ الشَّذْرِ شَامِسِ)
(8/6)

وقال اللِّحيانيُّ الشَّمسُ ضربةٌ من الحَلْيِ مُذَكَّرٌ والشَّمسُ قِلادةُ الكَلْبِ والشَّمَّاسُ من رُءُوس النَّصارَى يَحْلِقُ وَسْطَ رأسِه ويَلْزمُ البِيعةَ وليس بعَرَبِيٍّ صحيحٍ والجمعُ شَمامِسةٌ أَلحقُوا الهاءَ للعُجْمَةِ أو للعِوَض والشَّمْسَةُ مَشْطةٌ للنِّساءِ وبنو الشَّمُوسِ بطنٌ وعَيْنُ شَمسٍ موضعٌ وشَمْسٌ عينٍ ماءٌ وشَمْسٌ صَنَمٌ قديمٌ وعَبْدُ شَمْسٍ بَطْنٌ من قُرَيشٍ قِيلَ سُمُّوا بذلِكَ الصَّنَمِ وأولُ من تَسَمَّى به سَبَأُ بنُ يَشْجُبَ وقال ابنُ الأعرابيِّ في قَوْلِه
(كَلا وَشَمْسَ لنَخْضِبَنَّهُمُ دَمَا ... )
لم يَصْرِفْ شَمْسَ لأنه ذَهَبَ به إلى الْمعرفةِ يَنْوِي به الأَلِفَ واللامَ فلما كانت نِيَّتُه الألفَ واللامَ لم يُجْرِه وجَعَلَهُ معرِفةً وقال غيره إنما عَنَى الصَّنَمَ المُسَمَّى شَمْسًا ولكنَّهُ ترك الصَّرْفَ لأنه جعلَهُ اسمًا للصُّورَةِ وقال سِيْبَوَيْهِ ليس أحدٌ من العربِ يقولُ هذه شمسٌ فجَعَلها معرفةً بغيرِ ألفٍ ولام فإذا قالوا عَبْدُ شَمْسٍ فكُلُّم يجعلُه معرفةً وقالوا عَبُّشَمْسٍ وهو منْ نادر المدْغَمِ حكاه الفارسِيُّ وقد قِيلَ عَبُّ الشَّمْسِ فحَذفُوا لكَثْرِةَ الاسْتِعمالِ وقيل عبُّ الشَّمْسِ لُعابُها وعَبُّشَمْسٍ قبيلة من تَمِيمِ والنَّسَبُ إلى جميعِ ذلك عَبْشَمِيٍّ وشَمْسٌ وشُمْسٌ وشُمَيْسٌ وشَمَّاسٌ أسماءٌ والشَّمُوسُ فَرَسُ شَبِيب بنِ جَرادٍ والشَّمُوسُ أيضاً فَرَسُ سُوَيْدِ بنِ خَذَّاقٍ والشَّمِيسُ والشَّمُوسُ بلدةٌ باليمنِ قال الراعي
(وأنا الذَّي سَمِعَتْ مصانعُ مَأْرِبِ ... وَقُرَى الشَّمُوسِ وأَهْلُهُنَّ هَدِيرِي)
وَيُرْوَى الشَّمِيس
الشين والزاي والراء ش ز ر
نَظَرٌ شَزْرٌ فيه إِعراضٌ وقيل هو نَظَرٌ على غير اسْتواءٍ بمُؤْخِرِ العَيْنِ وقيل هو
(8/7)

النَّظرُ عَنْ يمين وشِمال وشَزَرَهُ يَشْزِرُهْ شَزْراً وَشَزَّرَ إليهِ نَظَر منهُ في أَحَدِ شقَّيْه ولم يَسْتَقْبْلْه بوَجْهِه والطَّعْنُ الشَّزْرُ مَا كَانَ عَنْ يمينٍ وشمالٍ وَشَزَرَهُ بالسِّنَانِ طَعَنَهُ والشَّزْرُ من الفَتْلِ ما كان عن اليَسار وقيل هو أن يبدأ الفاتلُ من خارجٍ ويَرُدَّهُ إلى بَطْنِه وقد شَزَرَه قال
(أمَرَّهُ يَسْراً فإنْ أَعْيا اليَسَرْ ... والْتاثَ إلاَّ مِرَّةً الشَّزْرُ شَزَرْ)
واسْتَشْزَرَ الحَبْلُ واسْتَشْزَرَهُ فاتِلُهُ ورُوِي بيتُ امْرئِ القَيسِ بالوَجْهينِ جميعاً
(غَدَائِرُهُ مُسْتَشْزَرَاتٌ إلى العُلَى ... تَظَلُّ المدَارِيَ في مُثَنّى ومُرْسَلِ)
ويُرْوَى مُسْتَشْزِرَاتٌ وغَزْلٌ شَزْرٌ على غيرِ اسْتِواءٍ وَطَحْنٌ شَزْرٌ ذُهِبَ بِه عنِ اليَمِينِ يُقَالُ طَحَنَ بالرَّحاءِ شَزْراً والشَّزَرُ الشِّدَّةُ والصُّعوبةُ في الأمْرِ وتَشَزَّر الرَّجلُ تَهيَّأ للقِتالِ وتَشَزَّرَ غَضِبَ ومنه قولُ سُلَيمانَ بن صُرَدَ بَلَغَنِي عن أميرِ المؤمنينَ ذَرْءٌ من خَبَرٍ تَشَزَّرَ لي فيه بِشَتْمٍ وإبْعادِ فَسِرْتُ إليه جَوَاداً ويُرْوَى تَشَذَّرَ وقَوْلُه أنْشدَه ابنُ الأعرابيِّ
(ما زال في الحُولاَءِ شَزْراً رائغاً ... عِنْدَ الصَّرِيمِ كَرَوْغَةٍ من ثَعْلَبِ)
فَسَّرهُ فقال شَزْراً آخِذاً في غيرِ الطَّريقِ يقول لم يَزَلْ في رَحِمِ أُمِّه رَجُلَ سَوْءٍ كأنه يقولُ لم يَزَلْ في رَحِمِ أُمِّه على الحالةِ التي هو عليها في الكِبَرِ والصَّرِيمُ هنا الأمرُ المصرومُ وشَيْزَرٌ أَرْضٌ قال امْرُؤُ القَيْسِ
(8/8)

(تَقَطَّعَ أَسْبَابُ اللُّبَانةِ والهَوَى ... عَشِيَّةَ جَاوَزْنَا حَمَاةَ وَشَيْزَرَا)

مقلوبه ش ر ز
الشَّزْرُ والشَّرْزَةُ الشدة والقُوَّةُ والشِّرْزَة الشَّديدةُ من شَدائدِ الدَّهْرِ يقال رَمَاهُ اللهُ بِشَرْزَةٍ وأَشْرَزَهُ أَوْقعَه اللهُ في شِدَّةٍ ومَهْلكَةٍ وعَذَّبَه اللهُ عَذاباً شَرْزاً أي شَدِيداً ورَجُلٌ مَشَرِّزٌ شَدِيدُ التَّعذيبِ للناسِ قال
(أنا طَلِيقُ اللهِ وابنُ هُرْمُزٍ أَنْقَذَنِي من صاحبٍ مُشَرِّزِ وقد تقدمت الأبياتُ بأسرها والمُشَارِزُ الشديدُ
الشين والزاي والنون ش ز ن
الشَّزَنُ الغَلِيظُ من الأرضِ والجمع شُزُنٌ وَشُزُونٌ ورَجُلٌ شَزِنٌ في خُلُقه عَسَرٌ وتَشَزَّنَ في الأَمْرِ تَصَعَّبَ وشَزِنَتِ الإِبِلُ شَزَناً عَيِيَتْ من الحَفَاءِ والشُّزُنُ الكَعْبُ الَّذي يُلْعَبُ به قال الأجْدَعُ بنُ مالك بنِ مَسْروق
(وكَأَنَّ ضِرْعيها كِعابُ مُقامِرِ ... ضُرِبَتْ على شُزُنٍ فهُنَّ شَوَاعِي)
والشُّزُنُ والشَّزَن ناحيةُ الشيءِ وجانِبُه وتَشَزَّنَ صاحِبَه تَشَزُّنا وتَشْزِيناً على غير قياسٍ صَرَعَهُ ونَظِيرُه {وتبتل إليه تبتيلا}
(8/9)

وتَشَزَّنَ الشَّاةَ أَضْجعَها لِيَذْبَحَها وتَشَزَّنَ للرَّمْيِ وغيرِه اسْتَعدّ له وفي حديثِ عُثمانَ رضي اللهُ عنه حين سُئِلَ حُضورَ مَجْلسٍ للمُذاكرِة أنه قال حتى أَتَشَزَّنَ حكاه الهَرَوِيُّ في الغريبَيْنِ
مقلوبه ش ن ز
الشِّنِيزُ من البِزْرِ بكَسْرِ الشِّينِ غيرَ مَهْموزٍ عن أبي حَنِيفَة هذه الحَبَّةُ السَّوداءُ قال وهو فارسيُّ الأصلِ قال والفُرْسُ يَسَمُّونه الشُّونيزَ بضَمِّ الشينِ
مقلوبه ن ش ز
النَّشْزُ والنَّشَزُ المَتْنُ المُرْتَفعُ من الأرضِ وهو أيضاً ما ارْتَفَع عن الوادِي إلى الأرضِ وليس بالغَلِيظِ والجَمْعُ أَنشازٌ ونُشُوزٌ قال بعضُهُم جَمْعُ النَّشْزِ نُشُوزٌ وجَمْعُ النَّشَزِ أنْشَازٌ والنَّشَازُ كالنَّشَزِ ونَشَزَ يَنْشُزُ نُشُوزاً أَشْرفَ على نَشَزٍ من الأرضِ ونَشَزَ الشيءُ يُنْشِزُ نُشُوزاً ارْتَفَعَ وتَلٌّ نَاشِزٌ مُرْتَفِعٌ ونَشَزَ في مَجْلِسِه يَنْشُزُ ارْتَفَعَ قَلِيلاً وفي التَّنْزِيلِ {وإذا قيل انشزوا فانشزوا} ورَكَبٌ نَاشِزٌ نَاتِئٌ مُرْتَفِعٌ وعِرْقٌ ناشِزٌ مُرْتَفِعٌ مُنْتَبِرٌ لا يَزالُ يَضْرِبُ من داءٍ أو غيره وقَوْلُه أَنْشَدَه ابنُ الأعرابِيِّ
(فما لَيْلَى بناشِزَةِ القُصَيْرَى ... ولا وَقْصَاءَ لِبْسَتُها اعْتِجار)
فَسَّره فقال ناشِزَةُ القُصْيْرَى أي لَيْسَتْ بِضَخْمَةِ الجَنْبَيْنِ مُشرِفَةِ القُصَيْرَى بما عليها من اللَّحْمِ وأَنْشَزَ الشيءَ رَفَعَهُ عن مكانِه وفي التَّنزِيلِ {وانظر إلى العظام كيف ننشزها} أي نَرْفعُ بعضَها على بعضٍ ونَشَزَت المرأةُ بِزَوْجِها تَنْشِزُ وتَنْشُزُ نُشُوزاً وهي ناشِزٌ ارْتَفعتْ عليه وفَرَكَتْه قال
(سَرَتْ تَحْتَ أقْطَاعٍ من اللَّيْلِ حَنَّتِي ... لِخَمَّانِ بَيْتٍ فَهْيَ لا شَكَّ ناشِزُ)
(8/10)

ونَشَزَ هو عليها نُشُوزاً كذلك وفي التَّنْزِيلِ {وإن امرأة خافت من بعلها نشوزا أو إعراضا} ورَجُلٌ نَشَزٌ غَلِيظٌ عَبْلٌ قال الأعْشَى
(وتَرْكبُ مِنِّي إنْ بَلَوْتَ نَكِيثَتِي ... على نَشَزٍ قد شابَ لَيْسَ بِتَوْأَمِ)
ذهب إلى تكْبِيرِه وتَعْظِيمِه فلذلك جَعَلَهُ أَشْيبَ ونَشَزَ بالقَوْمِ في الخُصُومَةِ يَنْشُزُ نُشُوزاً نَهَضَ بهم للخُصومةِ ونَشَزَ بِقِرْنِه يَنْشِزُ نُشُوزاً احْتَمَلَه فصَرَعهُ ودابَّةٌ نَشِيزَة إذا لم يَكَدْ يَسْتَقِرُّ الرَّاكِبُ والسَّرْجُ عليها
الشين والزاي والفاء ش ف ز
شَفَزَهُ يشْفِزُه شَفْزاً رَفَسَه بِرِجْلِه حكاها ابنُ دُرَيْدٍ وقال لَيْسَ بعَرَبِيٍّ صَحيحٍ
الشين والزاي والباء ش ز ب
الشَّازِبُ الضَّامِرُ اليابِسُ من الناسِ وغيرِهم وأكثرُ ما يُسْتَعملُ في الخَيْلِ والنَّاسِ وقال الأصمعيُّ الشازِبُ الذي فيه ضُمُورٌ وإن لم يَكُنْ مَهْزولاً والشاسِفُ والشاسِبُ الذي قد يَبِسَ قال وسَمِعتُ أعرابِيّاً يقولُ ما قال الحُطَيئةُ أيْنُقاً شُزُباً إنما قال أعْنُزاً شُسُبَا وليستِ الزايُ ولا السِّينُ بَدَلاً إحداهما من الأُخْرَى لِتَصرُّفِ الفِعْلينِ جميعاً والجمعُ شُزْبٌ وشَوَازِبُ وقد شَزَبَ يَشْزُبُ شَزَباً وشُزُوباً وأتانٌ شَزْبةٌ ضامِرةٌ والشَّزِيبُ القَضِيبُ من الشَّجَرِ قبل أن يُصْلَحَ وجَمْعُه شُزُوبٌ حكاه أبو حَنِيفَةَ وقَوْسٌ شَزْبَةٌ لَيْسَتْ بجَدِيدٍ ولا خَلَقٍ وفي بعض الحَدِيثِ وقد تَوَشَّحَ بشَزْبَةٍ كانت معه التَّفْسيرُ لابْنِ حَمُوَيْهِ حَكَاهُ الهَرَوِيُّ في الغَرِيبَيْن
(8/11)

الشين والزاي والميم ش م ز
الشَّمْزُ التَّقَبُّضُ اشْمَأزَّ انْقَبَضَ واجْتَمَعَ بعضُه إلى بعضٍ وقال الزَّجّاجُ في قَوْلِه تعالى {وإذا ذكر الله وحده اشمأزت قلوب الذين لا يؤمنون بالآخرة} معناه نَفرَتْ وهي الشُّمأْزِيزَة والمُشْمَئِزّ أيضاً الكارِهُ للشَّيْءِ واشْمَأَزَّ الشيءَ كَرِهَهُ بغير حَرْفِ جَرٍّ عن كُرَاعٍ
الشين والطاء والراء ش ط ر
الشّطْرُ نِصْفُ الشيءِ والجَمْعُ أشْطُرٌ وشُطُورٌ وشاطَرَه مالَهُ أمْسَكَ شَطْرَهُ وأعطاهُ شَطْرَه وللنَّاقَةِ شَطْرانِ قادِمانِ وآخِرانِ فكُلُّ خِلْفَيْنِ شَطْرٌ والجَمْعُ أشْطُرٌ وشَطَّرَ بناقَتِهِ تشطيراً صَرَّ خِلْفَيْها وتَرَكَ خِلْفَيْنِ وشَطْرُ الشاةِ أحَدُ خِلْفَيْهَا عن ابنِ الأعرابيِّ وأنْشَدَ
(فَتنازَعا شَطْراً لِقَدْعةَ واحِداً ... فَتَدَارَءَا فيه فكانَ لِطَامُ)
وَشَطَرَ ناقَتَهُ وَشَاتَهُ حَلَبَ شَطْراً وَكُلُّ ما نُصِّفَ فقد شُطِّرَ والمَشْطورُ من الرَّجَزِ والسَّرِيع ما ذَهَبَ شَطْرُه وهو على السَّلْبِ وشَاطَرَ طَلِيَّهُ احْتَلَبَ شَطْراً أو صرَّهُ وتَرَكَ له الشَّطْرَ الآخَرَ والشَّطُورُ من الغَنَمِ التي يَبِسَ أَحَدُ خِلْفَيْها ومن الإِبِلِ التي يَبِسَ خِلْفانِ من أخلافِها وقد شَطَرَتْ وشَطُرَتْ شِطاراً وحَلَبَ فلانٌ الدَّهرَ أشْطُرَهُ يعني أنه مَرَّ به خَيْرُه وشَرُّه وشدتَّهُ ورخَاؤُّه وأصْلُه من أشْطُرِ الناقةِ كأنه حَلَبَ القادِمَيْنِ وهما الخَيْرُ والآخِرَيْنِ وهما الشَّرُّ وقيل أشْطُرُه دِرَرُهُ وإذا كان ولدُ الرَّجُلِ نِصْفُهم ذكُوراً ونِصفُهم إناثاً قيلَ هم شِطْرَةٌ وإناءٌ شَطْرَانُ بلغ الكَيْلُ شَطْرَهُ وكذلك جُمْجُمَةٌ شَطْرَى وقَصْعَةٌ شَطْرَى
(8/12)

وشَطَرَ بَصَرُهُ يَشْطِرُ شُطُوراً وشَطْراً صارَ كأنه ينْظُر إليك وإلى آخَرَ وقولُه صلى الله عليه وسلم مَنْ أَعَانَ على دَمِ امْرِئٍ مُسْلِمِ بشَطْرِ كَلِمةٍ جاءَ يومَ القِيامة مكتوبٌ بين عَيْنَيْهِ يائِسٌ من رَحْمةِ الله قيل في تَفْسِيرِه هوَ أَنْ يَقولَ أُقْ يريد أُقْتُلْ وقيل هو أنْ يَشْهَدَ اثْنانِ عليه زُوراً بأنه قَتَلَ فكأنهما قد اقْتَسَمَا الكَلِمَةَ فقال هذا شَطْرَها وهذَا شَطْرَها إذ كان لا يُقْتَلُ بشهادةِ أحَدِهما وشَطْرُ الشيءِ ناحِيَتُه وشَطْرُ كلِّ شَيءٍ نحوُهُ وقَصْدُه وفي التَّنزيلِ {فول وجهك شطر المسجد الحرام} البقرة: 144 149 150 ولا فعل له وقال أبو إسحاق أمر النبي صلى الله عليه وسلم أن يَسْتَقْبِلَ وهو بالمدينةِ مكَّةَ والبيتَ الحرامَ وأُمِرَ أن يَسْتَقْبِلَ البيتَ حيثُ كان وشَطْرَ عِنْده مَنْصوبٌ على الظَّرْفِ وشَطَرَ عن أْهلِه شُطُوراً وشُطُورَةً وشَطَارةً نَزَحَ عنهم مُراغِماً وأَعْياهُمْ خُبْثاً والشَّاطِرُ مَأْخوذٌ منه وأُراه مُوَلَّداً ومَنْزلٌ شَطِيرٌ وحيٌّ شَطِيرٌ بَعِيدٌ والجَمْعُ شُطُرٌ والشَّطِيرُ أيضاً الغَرِيبُ قال
(لا تَدَعَنِّي فِيهمُ شَطِيراً ... إنّي إذاً أَهْلِكَ أو أطِيرَا)
والجمعُ كالجُمُع
مقلوبه ش ر ط
الشَّرْطُ إلْزامُ الشيءِ والْتِزامُهُ في البَيْعِ ونحوِه والجمعُ شُرُوطٌ وقد شَرَطَ له يَشْرِطُ ويَشْرُط شَرْطاً والشَّرِيطَةُ كالشَّرْطِ وقدْ شارَطَهُ وشَرَطَ له في ضَيْعَتِه يَشْرِطُ وشَرَطَ للأَجِيرِ يَشْرُط شَرْطاً والشَّرْطُ العَلامةُ والجَمْعُ أشْرَاطٌ وأَشْراطُ السَّاعةِ أعْلامُها وهو منه وفي التَّنزيلِ {فقد جاء أشراطها} محمد: 18 والاشْتِراطُ العَلامَةُ التي يَجْعلُها الناسُ بَيْنَهُم وأشْرَطَ طائِفَةً من إبِلِه عَزَلَها وأعْلَمَ أنها للبيعِ وأشْرَطَ نَفْسَه لِكَذَا أعْلَمَها له وأعَدَّها
(8/13)

والشُّرْطَةُ في السُّلطانِ من العَلامَةِ والإِعْدَادِ وَرَجُلٌ شُرْطِيٌّ وشُرَطِيٌّ منسوبٌ إلى الشُّرْطَة والجمعُ شُرَطٌ قال قتادة سُمُّوا بذلك لأنهم أَعَدُّوا لذلك وأعْلَمُوا أَنْفُسَهُم بعَلاماتٍ وقيل هم أَوَّلُ كَتيبةٍ تَشْهَدُ الحَرْبَ وتَتَهَيّأُ للمَوْتِ وقيل بَلْ صاحبُ الشُّرطةِ في حَرْبٍ بعَيْنِها والصَّوَابُ الأوَّلُ وأشْراطُ الشّيءِ أوائِلُهُ قال بعضُهم ومنه أشراطُ الساعةِ والاشتِقاقانِ مُتقاربانِ لأنَّ عَلامَة الشيءِ أوّلُه ومشاريطُ الأشياءِ أوائلُها كأشْراطِها أنشد ابنُ الأعرابيِّ
(تُشَاَبَهُ أعناقُ الأُمورِ وتَلْتَوِي ... مَشارِيطُ ما الأَوْرادُ عَنْهُ صَوادِرُ)
ولا واحدَ لها والشُّرَطانِ نَجْمانِ يُقالُ لهما قَرْنَا الحَمَلِ وهما أوَّلُ نَجْمٍ من الرَّبيعِ وَيُقَالُ لهما الأَشْرَاطُ قال العجّاجُ
(ألْجأَهُ وعْدٌ من الأَشراطِ ... )

(ورَيِّقُ اللَّيْلِ إلى أراطِ ... )
والنَّسَبُ إليه أشْراطِيٌّ لأنه قد غَلَبَ عليها فصار كالشيءِ الواحدِ قال العجَّاجُ
(من باكِرِ الأشرَاطِ أشْرَاطِيّ ... )
ورَوْضةٌ أشراطِيَّةٌ مُطِرَتْ بالشَّرْطَيْنِ قال ذو الرُّمَّة يَصِفُ رَوْضةً
(حَوَّاءُ قَرْحاءُ أشْرَاطِيَّةٌ وَكَفَتْ ... فيها الذِّهابُ وحفَّتها البَراعِيمُ)
وحكى ابن الأعرابيِّ طَلَعَ الشَّرَطُ فجاء للشَّرْطَيْنِ بواحدٍ والتَّثْنِيَةُ في ذلك أعْلَى وأَشْهَرُ لأنَّ أحَدَهُما لا يَنْفَصِلُ عن الآخَرِ فصار كأَبانَيْنِ في أنهما يُثْبَتَانِ معاً وتَكُونُ حالَتُهما واحدةً في كل شيءٍ وأشْرَطَ الرَّسولَ أعْجلَهُ
(8/14)

والشَّرَطُ رُذَالَ المالِ وشِرَارُه الواحدُ والجمعُ والمذكّرُ والمؤنّثُ في ذلك سَواء وشَرَطُ النَّاسِ خُشَارَتُهم وخَمَّانُهم قال الكُمَيْتُ
(وَجَدْتُ النَّاسَ غيْرَ ابنَىْ نِزَارٍ ... ولم أَذْمُمْهُمُ شَرَطاً ودَوُنَا)
وشَرَطٌ لقَبُ مالكِ بن بُجْرَةَ ذَهَبُوا في ذلك إلى اسِتْرذْالِه لأنه كانَ يُحَمَّقُ قال خالدُ بنُ قَيْسٍ التَّيْمِيُّ يَهْجُو مالكاً
(لَيْتَكَ إذ رَهِبْتَ آلَ مَوأْلَهْ)

(حَزَّوا بِنَصْلِ السَّيفِ عِنْدَ السَّبَلَهْ ... )
(وحَلَّقَتْ بك العُقَابُ القَيْعَلَهْ)

(مُدْبِرَةً بِشَرَطٍ لا مُقْبِلَهْ ... )
والغَنَمُ أشْرَطُ المال أي أرْذَلُهُ مُفاضَلَةً وليس هناك فعل وهذا نادِرٌ لأن المفاضَلَةَ إنما تَكُون من الفِعْلِ دُون الاسْمِ وهو نَحْوُ ما حكاهُ سِيبَوَيْهِ من قَوْلِهم أحْنَكُ الشَّاتَيْنِ لأن ذلك لا فِعْلَ له أيضاً عنده وكذلك آبَلُ النَّاسِ لا فِعْلَ له عند سيبويهِ وشَرَطُ الإِبِلِ حَوَاشِيها وصِغارُها واحِدُها شَرَطٌ أيضاً وناقةٌ شَرَطٌ وإبِلٌ شَرَطٌ وفي بعض نُسَخِ الإِصلاح الغَنَمُ أشْرَاطُ المالِ فإن صحَّ هذا فهو جَمْعُ شَرَطٍ والشَّرْط بَزْغُ الحِجَام شَرَطَ يَشْرِط وَيَشْرُطُ شَرْطاً والمِشْرَطُ والمِشْرَطَةُ الآلةُ التَّي يَشْرُطُ بها قال ابنُ الأعرابيِّ حدَّثِني بعضُ أصحابي عن ابنِ الكَلْبِيِّ عن رَجُلٍ عن مُجالِدٍ قال كنت جالِساً عند عبدِ اللهِ بن مُعاويةَ بنِ جَعْفَرِ بنِ أبي طالبٍ بالكوفَةِ فأُتِي بِرَجُلٍ فأمَرَ بضَرْبِ عُنُقِهِ فقلت هذا والله جَهْدُ البَلاءِ فقال واللهِ ما هذا إلا كَشَرْطةِ حَجّامٍ بِمِشْرَطَتِهِ ولكنَّ جَهْدَ البَلاءِ فَقْرٌ مُدْقعٌ بعد غِنىً مُوسِعٍ والشَّرِيطَةُ من الإِبلِ المشْقُوقةُ الأذُنِ والشَّرِيطَةُ شِبْهُ خُيُوطٍ تُفْتَلُ من الخُوصِ وقيل هو الحَبْلُ ما كانَ سُمِّيَ بذلك لأنَّه يُشْرَطُ خُوصهُ أي يُشَقُّ ثم يُفْتَل والجمعُ شرائِطُ وشُرُطٌ وشَرِيطٌ كَشَعِيرَةٍ وشَعِير والشَّرِيطُ العَتِيدَةُ وقيل عَتِيدَةُ الطِّيبِ وقِيلَ العَيْبَةُ حكاه ابنُ الأعرابيِّ وبه فُسِّرَ قولُ عَمْرِو بنِ مَعْدِي كَرِبَ
(8/15)

(فَزَيْنُكَ في الشَّرِيطِ إذا الْتَقَيْنا ... وسابِغةٌ وذُو النُّونَيْن زَيْنِي)
يقولُ زَيْنُكَ الطيبُ الذي في العَتِيدةِ أو الثِّيابُ التي في العَيْبَةِ وزَيْنِي أنا السِّلاَحُ وعَنَى بِذِي النُّوَنَينِ السَّيْفَ كَمَا سَمَّاهُ بَعْضُهم ذا الحَيَّاتِ قال الأَسَودُ بنُ يَعْفُرَ
(عَلَوْتُ بِذِي الحيّاتِ مَفْرَقَ رَأْسِهِ ... فَخَرَّ كَمَا خَرَّ النَّسَاءُ عَبِيطَا)
وقال مَعْقِلُ بن خُوَيْلِدٍ الهُذَلِيُّ
(وما جَرَّدْتُ ذَا الحَيَّاتِ إِلاَّ ... لأَقْطَعَ دابِرَ الْعَيْشِ الحُبَابِ)
كانت امرأتُهُ نَظَرَتْ إلى رَجُلٍ فَضَرَبَها مَعْقِلٌ بالسَّيْفِ فأتَرَّ يَدَها فقال فيها هذا يقول إنما كنتُ ضَرَبْتُك بالسّيفِ لأَقْتُلَكِ فأَخْطَأتُكِ لِجَدِّكِ وبَعْدَ هذا
(فعادَ عليكِ أنَّ لَكُنَّ حَظَّا ... وواقِيَةً كواقِيَةِ الكِلابِ)
وقال أبو حَنِيفَةَ الشَّرَط المَسيِلُ الصَّغيرُ يَجِئُ من قَدْرِ عَشَرة أَذْرُعٍ وقيل الأَشرَاطُ ما سالَ من الأَسْلاقِ في الشِّعَاب والشِّرْوَاطْ الطّويلُ المُتَشَذِّبُ القليل اللَّحْمِ الدقيقُ يكون ذلك من الناسِ والإِبِلِ وكذلك الأنُثَى بِغَيْرِ هاءٍ قال
(يَلُحْنَ مِنْ ذِي زَجَلٍ شِرْواطِ ... مُحْتَجِزٍ بِخَلَقٍ شِمْطَاطِ)
وبَنُو شَرِيطٍ بَطْنٌ
مقلوبه ط ر ش
الأطْرَشُ والأُطْرُوشُ الأصَمُّ الأْولَى في بعض نُسَخِ يَعْقُوبَ من الإصلاحِ وقد طَرِشَ طَرَشاً
(8/16)

الشين والطاء واللام ش ل ط
الشَّلَطُ السِّكِّينُ بِلُغَةِ أَهْلِ الحَوْفِ
الشين والطاء والنون ش ط ن
الشَّطَنُ الحْبلُ الطّويلُ يُسْتَقَى به وتُشَدُّ بِهِ الخْيلُ والجمع أشْطانٌ قال عَنْتَرَةُ
(يَدْعُونَ عَنْتَرَ والرِّماحُ كَأَنَّها ... أشْطانُ بِئْرٍ في لَبَان الأَدْهَمِ)
ويُقالُ للْفَرَسِ العَزيزِ النَّفْسِ إنَّه لَيْنزُو بَيْن شَطَنَيْن وذلك أن الفَرَسَ إذا اسْتَعْصَى على صاحِبِه شَدَّهُ بحْبلَينِ من جانِبَيْن يُقالُ فَرَسٌ مشْطُونٌ والشَّطُون من الآبَارِ التي تُنْزعُ بِحَبْلينِ من جانِبَيْها وهي متَّسِعَةُ الأَعْلَى ضيَقةُ الأَسْفلِ فإن نَزَحَها بحبْل واحدٍ جَرَّها على الطَّيِّ فتخَرّقت وشَطَنَتِ الدارُ تَشْطُنُ شُطُوناً بَعُدَتْ ونِيَّةٌ شَطُونٌ بَعِيدَةٌ وَغَزْوةٌ شَطُونٌ كذلك والشَّطِينُ البَعِيدُ كذلك وَقَعَ في بعض نُسَخِ المُصَنَّفِ والمعْرُوفُ الشَّطِيرُ بِالرَّاءِ وَقَدْ تقدَّم وشَطَنَهُ يشْطُنُهُ شَطْناً خالفه عن وَجْهِهِ ونِيَّتِه والشَّيْطَانُ حَيَّةٌ له عُرْفٌ والشّاطِنُ الخبيثُ والشَّيطانُ فَيْعال من شَطَن إذا بَعُد فيمَنْ جَعَلَ النُّونَ أصْلاً وقولُهم الشياطِينُ دَلِيلٌ على ذلِكَ وفي التنزيل {وما تنزلت به الشياطين} وقرأَ الْحَسَنُ {وَمَا تَنَزَّلَتْ بِهِ الشَّيَاطُونُ} قال ثَعْلبٌ وهو غَلَطٌ منه وتَشَطَّنَ الرَّجلُ فَعَلَ فِعلَ الشياطِينِ {طَلْعُهَا كَأَنَّهُ رُمُوسُ الشَّيَاطِينِ} الصافات 65 قال الزّجّاجُ وَجْهُهُ أن الشيءَ إذا اسْتُقْبِحَ شُبْهَ بالشياطينِ فيقال كأنَّه وجْهُ شيطانٍ وكأنَّه رأسُ شيْطانٍ والشّيطانُ لا يُرَى ولكِنَّهُ يُسْتَشْعَرُ أنَّه أقْبَحُ ما يكونُ من الأشياءِ ولو رُئيَ لَرُئِيَ في أقْبحِ صورةٍ ومثلُه قولُ امرِئِ القيْس
(8/17)

(أَيَقْتُلُنِي والمَشْرَفِيُّ مُضَاجِعِي ... ومَسْنُونَةٌ زُرْقٌ كَأَنْيابِ أغْوالِ)
ولَمْ يَرَ الغُولَ ولا نَابَها ولكنَّهم بالغُوا في تمثيلِ ما يُسْتَقْبَحُ من الْمُذَكَّرِ بالتَّشْبِيهِ له بالشيطانِ وَمَا يُسْتَقْبَحُ من المؤنّثِ بالتَّشْبِيهِ له بالغُولِ وقيل {كَأَنَّهُ رُءُوس الشيَّاطِينِ} كأنه رُءُوسُ حَيَّاتٍ وقيلَ رُءُوسُ الشياطِينِ نَبْتٌ معْروفٌ شُبِّهَ به طَلْعُ هذِه الشَّجَرِةَ واللهُ أعلمُ والشَّيْطَانُ من سِمَاتِ الإِبِلِ وسْمٌ يكونُ في أعْلَى الْوَرِكِ مُنْتَصِباً على الفَخِذِ إلى العُرْقُوبِ مُلْتَوِياً عن ابن حبيبٍ من تَذْكرِةَ أبي عليٍّ
مقلوبه ش ن ط
شِوَاءٌ مُنَشَّطٌ لمْ يُبَالَغْ في شَيِّهِ
مقلوبه ن ش ط
النَّشَاطُ ضِدُّ الكَسَلِ يكونُ ذلك في الإنسانِ والدَّابَّةِ نَشِطَ نَشاطاً ونَشِطَ إليه وَلَهُ فَهُوَ نَشِيطٌ وَنَشَّطَهُ هُوَ وأَنْشَطه الأخيرة عن يعقوب ورجُلٌ نَشِيطٌ ومُنْشِطٌ نَشِطَ دَوَابُّهُ وأَهْلُهُ ورجُلٌ مُتَنَشِّطٌ إذا كانت له دابّةٌ يركَبُها فإذا سَئِمَ الرُّكُوب نزل عنها ونَشِطَ الدَّابَّةُ سَمِنَ وأَنْشَطَهُ الكَلأُ أَسْمَنَهُ ونَشَطَ من المكانِ ينشِطُ خَرَجَ وكذلك إذا قَطَعَ من بلدٍ إلى بلدٍ والنّاشِطُ الثًّوْرُ الوحْشِيُّ الذي يخرُجُ من بَلَدٍ إلى بلدٍ قال أسامةُ الهُذَلِيُّ
(وإلا النّعامَ وحَفَّانَهُ ... وطَغْيًا مع اللَّهِقِ الناشِطِ)
وكذلِكَ الحِمَارُ ونَشَطَتِ الإبِلُ تَنْشِطُ نَشْطًا مَضَتْ على هُدَّى أو غيرِ هُدًى ويقال للناقَةِ حَسُنَ ما نَشَطَتِ السَّيْرَ يَعْنِي سَدْوَ يَدَيْها في سيرِها ونَشَطَ الطّريقَ ينْشْطُ خرجَ من الطّريقِ الأعْظَمِ
(8/18)

(يَمْنَةً ويَسْرةً قال حُمَيْدٌ
(مُعْتَزِمًا بالطُّرُقِ النّواشِطِ)
وكذلك النّوَاشِطُ من الْمَسَايِلِ والأُنْشُوطَةُ عُقْدةٌ تُمَدُّ بأحَدِ طرفيها فَتَنْحَلُّ نَشَطَهَا يَنْشُطُهَا نَشْطًا ونَشَّطَها عقَدَها وشَدَّها وأَنْشَطَهَا حلَّها وأَنْشَطَ البعِيرَ حلَّ أُنْشُوطَتَهُ وأنْشَطَ العِقَالَ مَدَّ أُنْشُوطَتَهُ فانْحَلَّ ويُقَالُ للآخِذِ بِسُرْعَةٍ في أي عَمَلٍ كان وللمريض إذا بَرِئَ كأنّما أُنْشِطَ من عِقَالٍ ونَشِطَ أي حُلَّ ونَشَطَ الدلوَ من البئر ينشُطُها وينْشِطُهُا نَشْطًا نَزَعها بغيْرِ قامةٍ وهي البَكْرةُ وبئْرٌ أَنْشَاطٌ وإنْشَاطٌ لا يخرج منها الدّلوُ حتى تُنْشَطَ كثيراً ونَشَطَهُ في جنْبِه يَنْشُطُه نَشْطًا طَعَنهُ وقيل النَّشْطُ الطّعْنُ أيّا كان من الْجَسَدِ ونَشَطَتْهُ الحيَّةُ تَنْشِطُهُ وتَنْشُطُهُ نَشْطًا وانْتَشَطَتْه لَدَغَتْهُ ونَشَطَتْهُ شَعُوبُ نَشْطًا مَثَلٌ بذلك وانِتَشَطَ الشَّيءَ اخْتَلَسَهُ والنَّشِيطَةُ في الْغَنِيْمَة ما أصابَ الرَّئِيسُ قَبْلَ أنْ يَصِيرَ إلى بَيْضَةِ القوم قال
(لَكَ المِرْباعُ مِنْها والصَّفَايا ... وحكمُكَ والنَّشِيطَةُ والْفُضُولُ)
والنَّشيطَةُ من الإبلِ التي تُؤْخَذُ فَتُسَاقُ من غير أن يُعْمَدَ لها وقد انْتَشَطُوهُ والنَّشُوطُ سَمَك يُمْقَرُ في ماءٍ ومِلْحٍ وقال أبو عُبَيْد في قوله تعالى {والناشطات نشطا} النازعات 2 قال هي النجومُ تَطْلُعُ ثُمَّ تغيب
(8/19)

وتَنَشَّطَتِ النّاقَةُ الأَرْضَ قَطَعْتهَا قال
(تَنَشَّطَتْهُ كلُّ مُغْلاةِ الْوَهَقْ ... )
ونَشِيطٌ اسْمٌ
مقلوبه ن ط ش
النَّطْش شِدّةُ جَبْلَةِ الخَلْقِ ورجلٌ نَطِيشُ جَبْلَةِ الظَّهْرِ شَديدُها وما بِهِ نَطِيشٌ أي حَرَاكٌ وقُوَّةٌ وعَطْشَانُ نَطْشَانُ إتْبَاعٌ
الشين والطاء والفاء ط ف ش
الطّفَشُ النّكاحُ قال
(قالَ لَها وأُوِلعَتْ بالنَّمْشِ ... هل لكِ يا خَلِيلَتِي في الطَّفْشِ)
الْنَمْشُ هنا الكلامُ المُزخْرَفُ وأرى السيِّنَ لغَةً عن كُرَاع والطَّفَشَاءُ المهزولةُ من الغَنَم وغيرِها وَرَجُلٌ طَفْنشَأٌ ضعَيفُ البَدَنِ فِيمَنْ جَعَلَ النونَ والهمزةَ زائدتينِ
مقلوبه ف ش ط
انْفَشَطَ الْعُودُ انْفَضَحَ ولا يَكُونُ إلاَّ في الرَّطْبِ
الشين والطاء والباء ش ط ب
(8/20)

الشَّطَبُ من الرِّجالِ والخيلِ الطَّويلُ الحَسَنُ الخَلْقِ وجارِيَةٌ شَطْبَةٌ وشِطْبَةٌ طويلةٌ حَسَنَةٌ تَارَّةٌ غضَةٌ الكَسْرُ عن ابنِ جِنِّي قال والفتحُ أَعْلَى وَفَرَسٌ شَطْبَةٌ سَبِطةُ اللَّحمِ وقيل طويلةٌ والكَسْرُ لُغَةٌ ولا يُوصفُ به المذَكّرُ والشَّطَبُ الأَخضرُ الرُّطَبُ من جَريدِ النَّخْلِ واحِدَتُهُ شَطْبَةٌ والشَّوَاطِبُ من النّسَاء اللّواتي يَشْقُقْنَ الخُوصَ ويَقْشُرْنَ الْعُسُبَ ليَتَّخِذْنَ منه الحُصْرَ ثمُّ يُلْقِينَها إلى الْمُنَقَّيَاتِ قال قيسُ بن الْخَطِيم
(تَرى قِصَدَ المُرَّانِ تُلقَى كأنَّها ... تَذَرُّعُ خِرْصانٍ بِأَيْدِي الشَّوَاطِبِ)
وشُطُوب السَّيفَ وشُطُبُه طرائقُهُ واحدتها شُطْبَةٌ وشُطَبَةٌ وسَيْفٌ مُشَطَّبٌ وَمَشْطُوبٌ فيه شُطَبٌ والشَّطَائبُ من الناسِ وغيرِهم الفِرَقُ والضُّروبُ المُخْتلفةُ قال الراعي
(فَهَاجَ بِه لَمَّا تَرَجَّلَتِ الضُّحَى ... شَطَائِبُ شَتَّى مِنْ كِلاَبٍ وَنَابِلِ)
والشَّطْبَةُ والشِّطْبَةُ قِطعةٌ من سَنامِ البعيرِ تُقْطَعُ طولاً وقيل شَطِيبَةُ اللَّحمِ الشَّرِيحَة منه وشطَّبَه شرَّحه وكلُّ قِطعةٍ من أدمٍ تُقَدُّ طُوْلاً شَطِيبةٌ وشَطَبَ الأدِيمَ والسنامَ يَشْطُبُها شَطْباً قَطَعَها والشَّوَاطِبُ من النَّساءِ اللاتِي يَقْدُدْنَ الأَديِمَ بعدما يَخْلُقْنَه وناقةٌ شَطِيبَةٌ يابِسَةٌ وفرس مَشْطُوبُ المَتْن والكَفَل انْتَبَرَ مَتْناهُ سِمَناً وتَبايَنَتْ عُروقُه ورجل شاطِبُ المَحَلِّ بعيدُه مثل شَاطِنٍ والمُنْشَطِبُ السائلُ من الماءِ وغيرِه
(8/21)

وشَطَبَ عن الشيء عَدَلَ عنه وفي الحديث فَحَمَلَ عامرُ بن ربَيعةَ على عامرِ بن الطُّفَيْلِ فَطَعَنَهُ فَشَطَبَ الرُّمْحُ عَنْ مَقْتَلِهِ التفسير لابن الأعرابيِّ حَكاه الهرويُّ في الغريَبْين وَشَطِبٌ جَبَلٌ معروفٌ قال
(كأنَّ أقْرابَهُ لَمَّا عَلاَ شَطِباً ... أقرابُ أبْلَقَ يَنْفِي الخَيْلَ رَمَّاحِ)

مقلوبه ش ب ط
الشَّبُوطُ والشُّبُوطُ الأخيرة عن اللحيانيِّ قال وهي ضَرْبٌ من السَّمَكِ دَقِيقُ الذَّنَبِ عَرِيضُ الوَسَطِ صَغيرُ الرأسِ لَيِّن المَمَسِّ كأنَّه البَرْبَطُ قال
(مُقْبِلٌ مُدْبِرٌ خَفِيفٌ ذَفيفٌ ... دَسِمُ الثَّوبِ قد شَوَى سَمَكاتِ ...
(من شَبَابِيطِ لُجَّةٍ وَسْطَ بَحْرٍ ... حَدَثَتْ من شُحُومِها عَجِرَاتِ)
وهو أعجميٌّ وحكَى بعضُهم الشَّبُوطَةُ بفتح الشِّينِ والتخفيفِ ولستُ منه على ثِقَةٍ
مقلوبه ط ب ش
الطَّبْشُ لغةٌ في الطَّمْش وهم الناسُ يقال ما أَدْرِي أيُّ الطَّبْشِ هو
مقلوبه ب ط ش
البَطْشُ التَّناولُ بِشدَّةٍ بَطَشَ يَبْطُشُ وَيَبْطِشُ بَطْشاً وفي التنزيل {وإذا بطشتم بطشتم جبارين} وَبَاطَشَ كَبَطَشَ قال
(حُوتاً إذا ما زادُنا جِئْنَا به ... وقَمْلَةً إنْ نَحْنُ بَاطَشْنَا به)
لَيْستْ بِهِ من قَوْلِنا بَاطَشْنَا بِهِ كَبِهِ من سَطَوْنا بهْ إذا أرَدْتَ بِسْطَوْنا مَعْنَى قوِله تعالى {يكادون يسطون بالذين} وإنما هي مِثْلُ بِهِ مِنْ قَوْلِك اسْتَعَنَّا به وتَعاونّا به فافْهَمْ وَبَطَشَ به يَبْطِشُ بَطْشاً سَطَا عليه في سُرْعَةٍ وفي التنزيل {فَلَمَّا أَنْ أَرَادَ أَنْ يَبْطِشَ
(8/22)

بِالَّذي هُوَ عَدُوٌّ لَهُمَا} القصص 19 وَبِطَاشٌ ومُبَاطِشٌ اسمان
الشين والطاء والميم ش م ط
شَمَطَ الشيءَ يَشْمِطُهُ شَمْطاً وَأَشْمَطَه خَلَطَهُ والأَخيرةُ عن أبي زيدٍ قال ومن كلامِهم أَشْمِطْ عملَك بصدَقَةٍ أي اخلِطْهُ وأَشْمَطَ للدّوابّ في تِبْنِهَا بشيء مِنْ قَتٍّ خلط وشيءٌ شَميِطٌ مَمْشُوطٌ وكلُّ لَوْنَيْنِ اخْتَلَطا فهما شَمِيطٌ وَشَمَطَ بين الماءِ واللَّبنِ خَلَطَ وإذا كان نِصْفُ وَلَدِ الرَّجُلِ ذكوراً ونِصفُهم إناثاً فَهُمْ شَمِيطٌ والشَّمِيطُ الصُّبْحُ لاخْتلاطِ لَوْنَيْه من الظُّلْمةِ والبَياضِ وكان أبو عَمْرِو بن العَلاء يقولُ لأصحابهِ اشْمِطُوا أي خُذُوا مَرَّةً في قُرآنٍ ومرةً في حديثٍ ومرةً في شِعْرٍ ومرةً في لُغةٍ والشَّمْطُ في الشَّعْرِ اخْتلاطُه بلَونَيْنِ من سَوادٍ وبياضٍ شَمِطَ شَمْطاً واشْمَطَّ واشْمَاطَّ وهو أَشْمَطُ والجمعُ شُمُط وشُمْطَانٌ وقال بعضُهم امرأةٌ شَمْطَاءُ ولا يقالُ شَيْباءُ وقَولُه أنْشده ابنُ الأعرابيِّ
(شَمْطَاءُ أَعْلَى بَزِّها مُطَرَّحُ ... قَدْ طَالَ مَا تَرَّحَهَا المُترِّحُ)
شَمْطَاءُ أي بَيضاءُ المِشْفَرَيْنِ وذلك عند البُزُولِ وقولُه أعْلَى بَزِّها مُطَرَّحُ أي قد سَمِنتْ فسَقَطَ وَبَرُها وقولُه قد طالَ ما تَرَّحَها الْمَترِّحُ أي نَغَّصها الَمرْعَى وفرس شَميِطُ الذَّنَبِ فيه لَوْنان وذِئْبٌ شَميِطٌ فيه سَوَادٌ وبياضٌ والشَّميطُ من النَّباتِ ما رأيتَ بعضَه هائجاً وبعضَه أخْضَرَ والشُّمْطانَةُ البُسْرَةُ التي رَطبَ جانِبٌ منها وسائرُها يابسٌ وقِدْرٌ تَسَعُ شاةً بِشَمْطِهَا وَشَمِطِهَا وأَشْمَاطِهَا أي بِتابَلِها والشِّمْطَاطُ والشُّمْطُوطُ الفرقةُ من الناسِ وغيرِهم
(8/23)

وَشَمَاطِيطُ الخَيْلِ جماعةٌ في تَفْرِقةٍ واحِدُها شُمْطُوطٌ وتَفَرَّقَ القومُ شَمَاطِيطَ أي فِرَقاً وِقطعاً واحدُها شِمْطَاطٌ وشُمْطوطٌ وثَوْبٌ شِمْطَاطٌ قال
(مُحْتَجِزٍ بخَلَقٍ شِمْطَاطِ ... )
قال سِيبَوَيْهِ لا واحدَ للشَّمَاطِيطِ وكذلك إذا نَسَبَ إليه قال شَمَاطِيطِيّ فأَبْقَى عليه لَفْظَ الجَمْعِ ولو كان عنده جَمْعاً لَردَّ النَّسبَ إلى الواحدِ فقال شِمطاطِيٌّ أو شُمْطُوطِيُّ أو شِمْطِيطِيٌّ وقال اللِّحيانيُّ ثَوْبٌ شَمَاطِيطُ خَلَقٌ وَشَمَاطِيطُ اسْمُ رَجُلٍ أنْشد ابنُ جِنِّي
(أَنَأ شَمَاطِيطُ الذي حُدِّثْتَ بِهْ ... متى أُنَبَّهْ للغَداءِ أَنْتَبِهْ ... ثُمَّ أُنَزِّ حَوْلَهُ وأَحْتَبِهْ ... حَتَّى يُقَالُ سَيِّدٌ ولستُ بِه)
الهاء في أَحْتَبِهْ زائدةٌ للوَقْفِ وإنما زادَها للوَصْلِ لا فائدةَ لها أكْثَرَ من ذلك وقوله حتى يُقالُ هكذا رُوِي مَرْفوعاً لأنه إنما أرادَ فِعْلَ الحالِ وفِعْلُ الحالِ مَرْفوعٌ في بابِ حَتَّى ألا تَرى أن قَوْلَهُم سِرْتُ حَتَّى أَدْخُلُهَا إنما هُوَ في مَعْنَى قولِه حَتَّى أنا في حالِ دُخُولي ولا يكونُ قولُه حتى يُقَالُ سَيِّدٌ على تَقْديرِ الفِعْلِ الماضي لأن هذا الشاعر إنما أراد أن يَحْكِيَ حالَهُ التي هو فيها ولم يُرِدْ أن يُخْبِرَ أن ذلك قد مَضَى
مقلوبه م ش ط
مَشَطَ شَعْرَهُ يَمْشُطُهُ وَيَمْشِطُهُ مَشْطاً رَجَّلهُ وَالْمُشَاطَةُ ما سَقَطَ منه عند المَشْطِ وقد امْتَشَطَ والمَشَّاطَةُ التي تُحْسِنُ المَشْطَ وحِرْفَتُها المِشَاطَةُ ويقال للمُتَمَلِّقِ هو دِائمُ المَشْطِ على المَثَلِ والمُشْطُ ما مُشِطَ به والجمعُ أمْشَاطٌ وَمِشَاطٌ والمُشْطُ سِمَةٌ من سِمَاتِ البَعيرِ على صُورِة المُشْطِ قال أبو عليٍّ تكونُ في الخَدِّ والعُنُق والفَخِذِ قال سِيبَويَهْ أما المُشْطُ والدَّلْوُ والخُطَّافُ فإنما يُرِيدُ أنَّ عليه صُورةَ هذه الأشياء
(8/24)

وبَعِيرٌ مَمْشُوطٌ سَمْتُه المُشْطُ وَمَشِطَتِ الناقةُ مَشْطاً وَمشَّطَتْ صار على جانِبَيْها كالأَمْشَاطِ من الشَّحْمِ وَمُشْطُ القَدَمِ سُلاميات ظَهْرِها وهي العظامُ الرِّقاقُ المُفتَرِشَةُ فوق القَدَمِ دونَ الأَصابع والمُشْطُ سَبَجَةٌ فيها أَفْنانٌ وفي وَسَطِها هِراوةٌ يُقْبضُ عليها وتُسَوَّى بها القِصابُ ويُغَطَّى بها الحبُّ وقد مَشَطَ الأرضَ ورَجلٌ مَمْشُوطٌ فيه طُولٌ ودِقّةٌ وَمَشِطَتْ يَدُه مَشَطاً خَشُنَتْ من عَمَلٍ وقيل المَشَطُ أن يَمَسَّ الرَّجُلُ الشَّوْكَ أو الجِذْعَ فيَدْخُلَ منه في يَدِه شيءٌ وفي بعضِ نُسَخِ المُصَنِّفِ مَشِظَتْ يَدُه بالظاء وسيأتي ذِكْرُه
مقلوبه ط م ش
الطَّمْشُ الناسُ يقال ما أدْرِي أيُّ الطَّمْشِ هو وجَمْعُه طُمُوشٌ
الشين والدال والراء ش ر د
شَرَدَ البعيرُ والدَّابَّةُ يَشْرُدُ شَرْداً وشِرَاداً وشُرُوداً فهو شَارِدٌ والجمعُ شَرَدٌ وشَرُودٌ في المذكَّرِ والمؤنّثِ والجمعُ شُرُدٌ قال
(ولا أُطِيقُ البَكَرَاتِ الشَّرَدَا ... )
هكذا رَواه ابنُ جِنِّي شَرَدَا على مِثَالِ عَجَلٍ وَكُتُبٍ اسْتَعْصَى وذَهَبَ على وَجْهِه وقافيةٌ شَرُودٌ سائرةٌ في البلادِ تَشْرُدُ كما يَشْرُدُ البعيرُ وشَرَدَ الرَّجُلُ شُرُوداً ذَهَبَ مَطْروداً وأَشْرَدَهُ وشَرَدَّه طَردَه وَشَرَّدَ به سَمَّع بِعُيُوبِه قال
(أُطَوِّفٌ بالأباطحٍ كلَّ يومٍ ... مَخافَةَ أن يُشَرِّدَ بي حَكِيمُ)
أُطَوِّفُ أَطُوفُ وحَكِيمٌ رَجُلٌ من بني سُلِيْمٍ كانت قُرْيش وَلَّتْه الأَخْذَ على أَيْدِي السُّفَهاء
(8/25)

ورَجُلٌ شَرِيدٌ طَرِيدٌ والشَّرِيدُ البَقِيةُ من الشيءِ ويقال في أَدَاواهُمْ شَرِيدٌ من ماءٍ أي بَقِيَّةٌ وأبْقَتِ السَّنَةُ عليهم شَرَائِدَ من أموالِهم أي بَقَايا فإما أن يكونَ شَرَائِدُ جَمْعَ شَرِيدٍ على غير قياسٍ كَفِيلٍ وأفائِلَ وإما أن يكون شَرِيدَةٌ لغةً في شَرِيدٍ وبَنُو الشَّرِيدِ حَيٌّ منهم صَخْرٌ أخو الخَنْساءِ وفيهم يقولُ
(أَبَعْدَ ابنِ عَمْرٍ ومِنْ آلِ الشَّرِ ... يدِ حَلَّتْ به الأَرْضُ أَثْقَالَهَا)

مقلوبه ر ش د
الرُّشْدُ والرَّشَدُ والرَّشَادُ نَقِيضُ الغَيِّ رَشَدَ يَرْشُدُ رُشْداً وَرَشِدَ رَشَداً وَرَشَاداً فهو رَاشِدٌ وَرَشِيدٌ وَرَشِدَ أمْرَهُ رَشِدَ فيه وقيلَ إنما يُنْصَبُ على تَوَهُّمِ رَشَدَ أَمْرَهُ وإن لم يُسْتَعْملْ هكذا ونظِيرهُ غَبِنْتَ رَأْيَكَ وأَلِمْتَ بَطْنَكَ وَوِفَقْت أَمْرَكَ وَبَطِرْتَ عَيْشَكَ وَسَفِهْتَ نَفْسَكَ وأَرْشَدَهُ إلى الأمورِ وَرَشَّدَهُ هَدَاهُ واسْتَرْشَدَهُ طَلَبَ منه الرُّشْدَ والرَّشَدَى اسم للرَّشَاد وقولُه تعالى {يا قوم اتبعون أهدكم سبيل الرشاد} غافر 38 أي أهدِكُم سبيلَ القَصْدِ سبيلَ اللهِ وأُخْرِجْكُم عن سبيلِ فِرْعَوْنَ والمَرَاشِدُ المَقاصِدُ قال أُسامَةُ بنُ حَبِيبٍ الهُذَلِيُّ
(تَوَقَّ أبا سَهْمٍ ومَنْ لم يَكُنْ له ... منَ الله واقٍ لم تُصِبْهُ المَرَاشِدُ)
وليس له واحدٌ إنما هو من باب مَحَاسِنَ وَمَلاَمِحَ وهَوَ لرِشْدَةٍ وقد يُفْتَح وهو نقيضُ زِنْيَةٍ وبنو رَشْدانَ بَطنٌ كانوا يُسَمَّونَ بَنِي غَيَّانَ فأسْمَاهُم النبيُّ صلى الله عليه وسلم بَنِي رَشْدان ورواه قومٌ بَنُو رِشَدان بكسر الراء وقال لِرَجُلٍ ما اسْمُك قال غَيَّانُ فقال بل رَشْدَانُ وإنما قال النبيُّ صلى الله عليه وسلم رَشْدَانَ على هذه الصِّيغةِ لُيِحاكِيَ به غيّانَ وهذا واسعٌ كثيرٌ في كلامِ
(8/26)

العرب يُحافِظون عليه ويَدَعُون غيرَه إليه أعْنِي أنهم قد يُؤْثِرُون المُحاكاةَ والمُناسبةَ بين الألفاظ تاركينَ لِطَريِقِ القِياسِ كقَوْلِه عليه السلام ارْجِعْنَ مَأْزُوراتٍ غيرَ مأْجُوراتٍ وكَقَولْهِم عَيناءُ حَوراءُ من العينِ الحِيرِ وإنما هو الحُورُ فآثُروا قَلْبَ الواوِ ياءً في الحُورِ إِتْباعاً لِلْعِينِ وكذلك قولُهم إنِّي لآتِيه الغَدايَا والعَشَايا جَمَعُوا الغَداةَ على غَدايا إتْباعاً للعَشَايَا ولَولاْ ذلك لم يَجُزْ تكْسِيرُ فُعْلةٍ على فَعائِلَ ولا تَلْتَفِتَنَّ إلى ما حكاهُ ابنُ الأعرابيِّ من أن الغَدايا جمع غَدِيَّة فإنه لم يَقُلْه أحد غيرُه إنما الغَدايَا إتْباعٌ كما حَكَاهُ جميعُ أهْلِ اللُّغةِ فإذا كانوا قد يَفْعلُون مثلَ ذلك غيرَ مُحْتَشِمينَ من كَسْرِ القِياس فأَنْ يَفْعلُوه فيما لا يَكْسِرُ القياسَ أَسْوَغُ ألا تراهمُ يقولُون رأيتُ زَيْداً فيقال مَنْ زَيْداً ومَرَرْتُ بزَيْدٍ فيقال مَنْ زَيْدٍ ولا عُذْرَ في ذلك إلا مُحاكاة اللَّفْظِ ونَظِيرُ مُقَابلةِ غَيَّانَ بِرَشْدَانَ لِيُوَفِّق بين الصِّيغَتَيْن اسْتِجازَتُهم تَعْلِيقَ فِعْلٍ على فاعلٍ لا يَلِيقُ به ذلك الفِعْلُ لتَقَدُّمِ تعلِيقِ فعْلٍ على فاعلٍ يَلِيقُ به ذلك الفِعْلُ وكلُّ ذلك على سبيلِ المُحاكاة مثاله قَوْلُه تعالى {قالُوا إنا معكم إنَّما نَحْنُ مُسْتَهْزِئُون اللهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِم} البقره 15، 16 والاسْتِهزاءُ من الكُفَّارِ حَقِيقةٌ وتَعْلِيقُه بالله عزّ وجلّ مَجازٌ جلَّ رَبُّنا عن الاسْتِهزاءِ بل هو الحَقُّ ومنه الحقُّ وكذلك قولُه {يخادعون الله وهو خادعهم} النساء 142 والمُخادعةُ من هؤلاءِ فيما يُخَيَّلُ إليهم حَقِيقةٌ وهي من اللهِ مجازٌ إنما الاسْتِهزاءُ والخَدعُ من الله مكافأة لهم ومثلُه قَوْلُ عَمْرِو بن كُلثْومٍ
(ألاَ لا يَجْهَلَنْ أحدٌ علينا ... فَنَجْهَلَ فوقَ جَهْلِ الجاهِلِينا)
أي إنما نُكافِئُهم على جَهْلِهم كَقْوله {فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم} وهو بابٌ واسعٌ كبيرٌ وكان قومٌ من العَرَبَ يُسَمَّوْنَ بَنِي زِنْيةٍ فَسَمَّاهُم النبيُّ صلى الله عليه وسلم بَنِي رِشْدَة والرَّشَادُ وَحَبُّ الرَّشَادِ نَبْتٌ يقالُ له الثُّفَّاءُ ورَاشِدٌ ومُرْشِدٌ اسْمان
مقلوبه د ر ش
الدَّارِشُ جِلْدٌ أَسْودٌ
(8/27)

الشين والدال والنون ش د ن
شَدَنَ الصَّبِيُّ والخِشْفُ وجميعُ وَلَدِ الظِّلْفِ والخُفِّ والْحَافِرِ يَشْدُنُ شُدُوناً قوِيَ وتَرَعْرعَ ومَلَكَ أُمَّهُ فَمَشَى مَعَهَا وظَبْيةٌ مُشْدِنٌ ذات شَادِنٍ يَتْبَعُها وكذلك غيرُها من الظِّلْفِ والخُفِّ والحافرِ والجمعُ مَشَادِنُ على القياسِ ومَشَادينُ على غيرِ القياسِ وَشَدَنٌ موضعٌ بالْيَمَنِ والإِبِلُ الشَّدِنَيَّةُ منسوبَةٌ إليه قال الْعَجَّاجُ
(والشَّدَنِيَّاتُ يُسَاقِطْنَ النُّعَرْ ... )
وقيلَ شَدَنٌ فَحْلٌ باليَمَنِ عن ابن الأعرابيِّ قال وإليه تُنْسَبُ هذِه الإِبِلُ والشَّدْنُ بسكون الدَّال شَجَرٌ له سِيقَان خَوّارةٌ غِلاَظٌ ونَوْرٌ شَبِيهٌ بنَوْرِ الياسِمَينِ في الخِلْقَةِ إلاَّ أنَّه أَحْمرُ مُشْرَبٌ وهو أَطيبُ من الياسَمِين
مقلوبه د ش ن
دَاشِنٌ مُعَرَّبٌ من الدَّشْنِ وليس من كلامِ أهلِ البادِية كأنَّهم يَعْنُونَ به الثّوْبَ الجديدَ الذي لم يُلْبَسْ أو الدّارَ الجديدةَ التي لم تُسْكَنْ ولا اسْتُعْمِلَتْ
مقلوبه ن ش د
نَشَدَ الضّالّةَ يَنْشُدُها نِشْدَةً ونِشْدَاناً طَلَبَها وَعَرَفَّهَا وأَنْشدها عَرفَّهَا وقيل أنشَدَها اسْتَرْشدَ عنها قال الشّاعر
(وَيُصِيخُ أحيانا كما اسْتَمَعَ ... الْمُضِلُّ لِصَوْتِ ناشِد)
الناشِدُ هنا الْمُعَرِّفُ وقيل الطَّالبُ لأنَّ الْمُضِلَّ يَشْتَهِي أن يَجِدَ مُضِلاً مثلَه ليتعزَّى به وهذا كَقَوِلْهم الثَّكْلَى تُحِبُّ الثَّكْلَى والنّاشدون الذين يَنْشُدُون الإِبِلَ فيَحْبِسُونها على أَربَابِها
(8/28)

ونَشَدْتُكَ اللهَ نَشْدَةً ونِشْدةً ونِشْداناً اسْتحلفْتُكَ بالله وأَنْشُدُكَ بالله إلاَّ فَعَلْتَ أسْتَحْلِفُك بالله ونَشَدَكَ اللهُ أي أنْشُدُكَ بالله
وقد ناشَدْتُك مُناشَدَةً ونِشَاداً وناشَدَه الأَمْرَ وناشَدَه فيه وفي الخبرِ أن أُمَّ قَيْسِ بن ذَريحٍ أَبْغَضَتْ لُبْنَي فناشَدَتْه في طَلاقِها وقد يَجوزُ أن تكونَ عَدَّتْ بِفِي لأنَّ في ناشَدَتْ مَعْنَى طَلَبَتْ ورَغِبَتْ وتَكَلَّمَتْ وأنشد الشِّعْرَ وتناشَدُوا أنْشَدَ بَعْضُهم بعْضاً والنَّشيِدُ الشِّعْرُ فَعيلٌ بمعنى مُفْعَلٍ والنّشيدُ من الأشعار ما يُتَنَاشَدُ وأَنْشَدَ بِهِم هَجَاهُم وفي الخبر أن السَّليِطِّيِين قالوا لغَسّانَ هذا جرير يُنْشِدُ بنا ومُنْشِدٌ اسمُ موضعٍ قال الرَّاعي
(إذَا ما انْجَلتْ عنه غَداةً ضبَابةٌ ... رأى وَهْوَ فِي بَلْدٍ خرانِقِ مُنْشِدِ)

مقلوبه ن د ش
نَدَشَ عن الشيءِ يَنْدُشُ نَدْشاً بَحَثَ والنَّدْشُ التَّنَاوُلُ الْقَلِيلُ
الشين والدال والفاء ش د ف
الشُّدْفةُ القِطعةُ من الشّيء وشَدَفَهُ يشْدِفه شَدْفاً قَطَعه شُدْفَةً شُدْفَةً والشَّدْفَةُ والشُّدُفَةُ من اللَّيلِ كالسُّدْفة وهي الظُّلْمةُ والشَّدَف كالشَّدْفَة التي هي الظُّلمةُ والسِّين لُغَةٌ عن يَعْقوبَ والشَّدَف شَخْصُ كلِّ شيءٍ والجمعُ شُدُوفٌ قال ساعدةُ بنُ جُؤَيَّةَ الْهُذَلِيُّ
(مُوَكَّلٌ بِشُدُوفِ الصَّوْمِ يَرْقُبُها ... من الْمَغَارِبِ مَخْطُوفُ الحَشَى زَرِمُ)
(8/29)

قال يعقوبُ إنما يَصِفٌ الحمارَ إذا وَرَدَ الماءَ فعَيْنُه نحو الشّجرِ لأن الصائدَ يَكْمُن بين الشَجَرِ فيقول هذا الحمارُ مُوَكَّلٌ بالنَّظَر إلى شُخُوصِ هذه الأشجار من خَوْفِه من الرّماةِ والصَّومُ شَجَرٌ قيامٌ كالنّاس ومن المغارِبِ يَعْنِي من الفرَق ليس من الجُوع وَفَرَسٌ أَشْدفُ عَظِيمُ الشَّخْصِ والشَّدَفُ التواءُ رأسِ البعيرِ وهو عيْبٌ وناقَةٌ شَدْفَاءُ تَميلُ في أحدِ شِقَّيْها والشَّدَف في الخَيْلِ والإِبِلِ إِمَالَةُ الرَّأْسِ من النّشاطِ الذَّكَرُ أَشْدَفُ وشَدِفَ الفرسُ شَدَفًا وهو أشْدفُ وشَدِفٌ مَرِحٌ
مقلوبه ف د ش
فَدَشَهُ يَفْدِشُه فَدْشًا دَفَعَهُ وفَدشَ الشيءَ فَدْشًا شَدَخَهُ وَكَسَرَهُ وامرأةٌ فَدْشَاءُ كَمَدْشَاءَ لا لَحْمَ على يَدَيْها ورَجُلٌ فَدِشٌ أَخْرَقُ عن ابن الأعرابيِّ والفَدْشُ أُنْثَى العناكبِ عن كُراعٍ
الشين والدال والباء د ب ش
دَبَشَ الْجَرَادُ الأَرْضَ يَدْبِشُهَا دَبْشًا أَكَلَ كَلأَها وَسَيْلٌ دُبَاشٌ عَظِيمٌ يَجْرُف كُلَّ شيءٍ

الشين والدال والميم د ش م
الدُّشْمَة الرَّجلُ الذي لا خَيْرَ فيه
مقلوبه م د ش
المدَشُ دِقّةٌ في اليَدِ واسْتِرخاءٌ وانتشارٌ مع قِلّةِ لَحْمٍ مَدِشَتْ يدُه مَدَشًا وهو أمْدَشُ وفي وَجْهِه مَدْشَةٌ أي قِلّةٌ والمَدْشاءُ من النّساء خاصةً التي لا لَحْمَ على يَدَيْهَا عن أبي عُبَيْدٍ وَجَمَلٌ أَمْدَشُ
(8/30)

والمَدَشُ قِلَّةُ لحمِ ثَدْيِ المرأةِ عن كُراعٍ وَمَدَشَ من الطَّعامِ مَدْشًا أَكَلَ منه قَلِيلاً ومَدَشَ له من العَطاءِ يَمْدُشُ قَلّل ومَدِشَتْ عَيْنُهُ مَدَشًا وهي مَدْشَاءُ أظْلَمَتْ من جُوعٍ أو حَرِّ شَمْسٍ والمَدَشُ تَشَقُّقٌ في الرِّجْلِ والمَدَشُ اصطكاكُ بَواطِنِ الرُّسْغَيْن من شِدَّة الفْدَغِ وهو من غُيُوبِ الخَيْلِ التي تكون خِلْقَةً ورَجُلٌ مَدِشٌ أخْرقُ كفَدِشٍ حكاه ابنُ الأعرابِيِّ والمَدَشُ الحُمق وما به مَدْشَةٌ أي مَرَضٌ
الشين والتاء والراء ش ت ر
الشَّتَرُ انْقلابُ جَفْنِ الْعَيْنِ من أَعْلَى وأَسْفَل وَتَشَنُّجُه وقيل هو أن يَنْشَقَّ الجَفْنُ حتى يَنْفصلَ الحَتَارُ وقيل هو اسْتِرخاءُ الجفْنِ الأَسْفلِ شَتِرَت عيْنُه شَتَراً وشَتَرَها يَشْتُرُها شَتْراً وأشْتَرَها وشَتَّرَها قال سِيبَوَيْه إذا قُلْتَ شَتَرْتُه فإنَّكَ لم تَعْرِضْ لِشَتِرَ ولو عرضْتَ لِشَتِرَ لُقلْتَ أشْتَرْتُهُ ورجُلٌ أشْتَرُ والأُنْثَى شَتْرَاءُ والشَّتْرُ من عَرُوضِ الهَزَج أن يَدْخُلَهُ الخَرْمُ والقَبْضُ فَيصِيرَ فيه مَفَاعِيلُن فَاعِلنْ كقَوْله قُلْتُ لا تَخَفْ شيئاً فما يكونُ يَأتِيكَا وهو مُشْتَقٌّ من شَتَرِ العيْنِ فكأنّ البيتَ قد وقَع فيه من ذَهابِ الميمِ والياءِ ما صار به كالأشْتَرِ العيْنِ والشَّتَرُ انشقاقُ الشَّفَةِ السُّفْلَى شَفَةٌ شَتْرَاءُ وشَتَّرَ بالرَّجُلِ سَبَّه بِنَظْمٍ أو نَثْرٍ وشَتَرَه غَتَّهُ وشَتَرَهُ جَرَحه ويُرْوَى بَيْتُ الأخْطَل
(رَكُوبٌ على السَّوْءاتِ قد شَتَرَ اسْتَهُ ... مُزَاحَمَةُ الأعداءِ والنَّخْسُ في الدُّبُر)
(8/31)

وشُتَيْرُ بن خالدٍ رَجُلٌ من أعلامِ العَرَبِ كان شَرِيفًا قال
(أَوَالِبَ لا فَانْهُ شُتَيْرَ بنَ خالدٍ ... عن الجَهْلِ لا يَغْرُرْكُمُ بأَثَامِ)
وشُتَيْرٌ موضعٌ أنشد ثَعْلبٌ
(وعَلَى شُتَيْرٍ راحَ مِنّا رائِحٌ ... بأبي قَبِيصَةَ كالفَنِيقِ الْمُقْرَمِ)

مقلوبه ش ر ت
الشَّرَنْتي طائِرٌ
مقلوبه ت ر ش
التَّرَشُ خفَّةٌ ونَزَقٌ تَرِشَ تَرْشًا وتَرَشًا فهو تَرِشٌ وتَارِش
الشين والتاء والنون ن ت ش
النَّتَشُ البياضُ الذي يَظْهرُ في أصلِ الظُّفْرِ والنَّتْشُ النَّتْفُ لِلَّحْمِ ونَحْوهِ والمِنْتَاشُ المِنْقَاشُ وأنْتَشَ النّباتُ وذلك حين تَخْرجُ رُءُوسُه قَبْل أن يُعْرقَ وَنَتَشُهُ ما يَبْدُوا منه وأَنْتَشَ الحبُّ ابْتَلَّ فضَرَبَ نَتَشُه في الأرضِ ونَتَشَ الجَرادُ الأرضَ ينِتِشُها نَتْشًا أكَلَ نَبَاتَها ونَتَشَ لأَهْلِه يَنْتِشُ نَتْشًا اكْتَسَبَ لهم واحتالَ وما نَتَشَ منه شيْئاً ينتِشُ نَتْشًا أي ما أخَذَ وما أخذ إلاَّ نَتْشًا أي قليلاً ونَتَشَهُ بالعَصا نَتَشَا أي ضَرَبَهَ ونُتَّاشُ النَّاسِ رُذَالُهم عن ابن الأعرابيِّ
الشين والفاء والتاء ف ت ش
الفَتْشُ والتَّفْتِيشُ الطلبُ والبَحْثُ
(8/32)

الشين والتاء والباء ش ب ت
الشَّبَتُ نَبْتٌ عن أبي حَنِيفةَ وزَعَم أن الشِّبِثَ مُعَرَّبٌ عنه
الشين والتاء والميم ش ت م
شَتَمَه يَشتُمُه شَتْما فهو مَشْتُومٌ والأنثى مَشْتُومةٌ وشَتِيمٌ بغيرِ هاءٍ عن اللِّحيانيِّ سَبَّهُ وهي المَشْتَمَةُ والشَّتِميةُ قال سِيبَوَيْه في باب ما جَرَى مَجرَى المَثَلِ
كلُّ شيءٍ ولا شَتِيمةُ حُرٍّ وشاتَمه فَشَتَمَه يَشْتُمُهُ غَلَبَه بالشّتْمِ ورجُلٌ شَتَّامةٌ كثيرُ الشَّتْمِ والشَّتِيمُ والشُّتَامُ والشُّتَامةُ القَبيحُ الوَجْهِ والشُّتَامةُ أيضا السَّيِّئُ الخُلُقِ والشَّتَامَةُ شِدَّةُ الخَلْقِ مع قُبْحِ وَجْهٍ وأسْدٌ شَتيمٌ عابسٌ وشُتَيْمٌ ومِشْتَمٌ اسْمانِ
مقلوبه ش م ت
الشَّماتَةُ فَرَحُ العَدُوِّ شَمِتَ به شَمَاتَةً وشَمَاتًا وأشْمَتَهُ اللهُ به وفي التنزيل {فلا تشمت بي الأعداء} الأعراف 15 وَرَجَعُوا شَمَاتَى أيْ خائبينَ عن ابنِ الأعرابيِّ ولا أَعرِفُ ما واحِدُ الشَّمَاتَى وشَمَّتَهُ اللهُ خَيَّبَهُ عنه أيضاً وأَنْشَدَ للشَّنْفَرَى
(وباضِعَةٍ حُمْرِ القِسِيِّ بَعَثْتُها ... ومَنْ يَغْزُ يَغْنَمْ مَرَّةً ويُشَمَّتِ)
والشَّوَامِتُ قوائِمُ الدَّابّة واحدتُهَا شامِتَةٌ قال النّابغةُ
(فارْتاعَ مِنْ صَوْتِ كَلاَّبٍ فباتَ لهُ ... طَوْعَ الشَّوَامِتِ من خَوْفٍ ومِنْ صَرَدِ)
(8/33)

ويُروى طَوْعُ الشَّوَامت بالرَّفْعِ يَعْنِي أبات له ما شَمِتَ به شُمَّاتُهُ وفي بعض نُسَخِ المُصَنّفِ باتَ له ما شَمِتَ بِهِ شُمَّاتُه وشَمَّتَ العاطِسَ وسمَّتَ عليه دَعَا لَهُ بِخَيْرٍ وكلُّ داعٍ بخيْرٍ مُشَمِّتٌ قال أبو عليٍّ معناه دَعَا له أن لا يكونَ في حال يُشْمَتُ بِهِ فيها والسِّينُ لُغَةٌ عن يَعْقُوبَ والاشْتِمَاتُ أوَّلُ السِّمَن أنْشَدَ ابنُ الأعرابيّ
(أرَى إبِلي بعد اشْتِمَاتٍ كأنَّما ... تُصِيتُ بِسَجْعٍ آخِرَ اللَّيلِ نِيبُها)

مقلوبه م ت ش
مَتَشَ الشَّيْءَ يَمْتِشُهُ مَتْشًا جَمَعًه ومَتشَ النَّاقَةَ حَلَبَهَا بأصابِعِه حَلبًا ضَعِيفًا ومَتِشَتْ عينُه مَتشًا كمَدِشَتْ ورَجُلٌ أمْتَشُ وامرأةٌ مَتْشَاءُ
الشين والظاء والنون ش ن ظ
شَناظِي الجِبالِ أعاليها واحِدتُها شُنْظُوَة وامرأةٌ شِنْظَاظٌ مُكْتَنِزَةُ اللَّحْمِ
الشين والظاء والفاء ش ظ ف
الشَّظَفُ يُبْسُ العَيْشِ وشِدَّته قال عَدِيُّ بن الرِّقَاعِ
(ولقد أَصَبْتُ من المَعيشةِ لذَّةً ... وأَصَبْتُ مِنْ شَظَفِ الأُمورِ شِدَادَها)
وجَمْعُهُ شِظَافٌ قال الكُمَيْتُ
(وَرَاجٍ لِينَ تَغْلِبَ عن شَظَافٍ ... كَمُتَّدِنِ الحَصَى كَيْمَا يَلِينَا)
وأرى أنَّ الشَّظَاف لُغَةٌ في الشَّظَفِ وأن بيْتَ الكُمَيْتِ قد رُوىَ بالفَتْحِ وقد شَظِفَ شَظَفًا وهو شَظِفٌ
(8/34)

وشَظُفَ الشجَرُ شَظَافَةٌ فهو شَظِيفٌ لم يُصِبْ من الماءِ رِيَّه فَخَشُنَ ولم تذْهبْ نُدُوّتُه وفَحْلٌ شَظِفْ الخِلاط يخالِطُ الإِبلَ خِلاَطًا شديداً والشَّظَفُ انْتكاثُ اللَّحْمِ عن أَصْلِ إكْلِيلِ الظُّفْرِ والشَّظْفُ أن تَضُمَّ الخُصْيَتَيْنِ بين عُودَيْنِ وتَشُدَّهُما بعَقَبٍ حتى تَذْبُلاَ والشَّظْفُ شِقَّةُ العَصَا عن ابنِ الأعرابيِّ وأَنْشَدَ
(أَنْتَ أَرَحْتَ الحَيَّ من أُمِّ الصَّبِي ... كَبْدَاءَ مِثْلَ الشَّظْفِ أو شَرِّ العِصِي)
عَنَى بأُمِّ الصَّبِيِّ القَوْسَ وبالصَّبيِّ السَّهْم لأن القَوْسَ تَحْتَضِنُه كما تَحْتَضُنُ الأُمُّ الصَّبِيَّ وقوله كَبْدَاءَ عظِيمة الوَسَطِ وهي مع ذلك مَهْزُولةٌ يابسَةٌ مثل شِقَّةِ العَصَى
الشين والظاء والميم ش ظ م
الشَّيْظَمُ والشَّيْظَميُّ الطَّويلُ الجَسِيمُ الْفَتَيُّ من الناسِ والخَيْلِ والإِبِلِ والأُنْثَى شَيْظَمَة قال عَنْتَرَةُ
(والخيْلُ تَقْتَحِمُ الخَبارَ عَوابِسًا ... من بَيْنِ شَيْظَمَةٍ وأَجْرَدَ شَيْظَمِ)
وقيل الشَّيْظَمُ من الخَيْلِ الطويلُ الظَّاهرُ العَصَبِ وهو من الرِّجالِ الطَّوِيلُ أيضا والشَّيْظَمُ المُسِنُّ من القَنافِذِ ويُقالُ للأَسَدِ شَيْظَمٌ وشَيْظمِيٌّ وشَيْظَمٌ اسْمٌ
مقلوبه ش م ظ
شَمَظَهُ عن الأَمْرِ يَشْمِظُهُ شَمْظًا مَنَعَهُ قال
(سَتَشْمِظُكُم عن بَطْنِ وَجٍّ سُيُوفُنَا ... ويُصْبِحُ مِنْكُمْ بَطْنُ جِلْدَانَ مُقْفِرَا)
جِلدانُ ثَنِيُّةٌ بالطَّائف
(8/35)

مقلوبه م ش ظ
مَشِظَ الرَّجُلُ مَشَظًا إذا مَسَّ الشَّوْكَ أو الجِذْعَ فَدَخَلَ منه في يَده شيءٌ وقد تقدَّمت في الطَّاءِ لأنهما لُغَتانِ
الشين والذال والراء ش ذ ر
الشِّذْرُ قَطَعٌ من الذّهبِ وقيل هو خَرَزٌ يُفَصَّلُ به النَّظْمُ وقيل هو اللؤلؤُ الصغيرُ واحدته شَذْرَةٌ وشَذَّرَ النَّظْمَ فَصَّله فأما قولهم شَذَّرَ كلامَه بِشِعْرٍ فَمُوَلَّدٌ وهو على المَثَلِ والتَّشَذَّر النَّشَاط والسُّرعَةُ فِي الأمر والتَّشذّر التَّهَدّدُ ومنه قولُ سليمانَ بن صُرَدَ بَلَغَنِي عن أميرِ المؤمنينَ ذَرْءٌ من خبرٍ تَشَذّرَ لي فيه بشَتْمٍ وإيعادٍ فَسِرْتُ إليه جَوادًا وقيل هو التهيؤُ للشَّرِّ وتَشَذَّرت النّاقةُ جَمَعَتْ قُطْرَبْهَا وشالتْ بِذَنَبِها وتَشَذَّرَ السَّوْطُ مال وتحرّكَ قال
(وكان ابنُ أَجْمالٍ إذا ما تَشَذَّرَتْ ... صُدُورُ السِّيَاطِ شَرْعُهُنَّ المُخَوَّفُ)
وتَشَذَّرَ القومُ تَفَرَّقوا وذهبُوا شَذّرَ مَذَرّ وشَذِرَ مَذِرَ وبَذِرَ أي في كلِّ وجهٍ ولا يقال ذلك في الإِقبالِ وذهَبتْ غَنَمُكَ شِذَرَ مِذَر وشَذَر مَذَر كذلك والتَّشّذَّرُ بالثَّوْبِ الاستضفْار والشَّوذرُ الإتْبُ وهو بُرْدٌ يُشَقُّ ثم تُلْقِيه المرأَةُ في عُنُقِها من غير كُمَّيْن ولا جَيْبٍ قال
(مُتَضَرِّجٌ عن جانِبَيْهِ الشَّوْذَرُ ... )
وقيل هو الإزارُ فارسيٌّ أصلُه شادَر وقيل جادر
(8/36)

الشين والذال والباء ش ذ ب
الشَّذّبُ قِطَعُ الشَّجرِ وهو أيضاً قِشْرُهُ شَذَبَ اللِّحَاءَ يَشْذُبِه ويَشْذُبُه وشَذَّبَه قَشَرَهُ وشَذَبَ العُودَ يَشْذُبُه شَذُباً إذا ألقَى ما عليه من الأغصانِ حتى يَبْدُوَ وكذلك كل شيءٍ إذا نُحِّيَ عن شيءٍ وشَذَّب الجذعَ ألقى ما عليه من الكَرَب والمِشْذَب المِنْجَلُ الذي يُشَذَّبُ به وقال أبو حنيفةَ التّشذيِبُ في القِدْحِ العَمَلُ الأول والتَّهْذيب العَمَلُ الثاني وقد تَقدَّم وشَذَّبَه عن الشّيءِ طَرَدَهُ قال
(أنا أبو لَيْلى وسَيْفي المَعْلُوبْ)

(هل يُخْرِجَنْ ذَوْدَكَ ضَرْبٌ تَشْذيِبْ ... )

(ونَسَبٌ في الحَيِّ غيرُ مَأْشوب ... )
أراد ضَرْبٌ ذو تَشْذيبٍ والتّشذيبُ التفريقُ والتمزيقُ في المالِ ونحوِه وأَشذابُ الكَلأَ بَقاياهُ وَرَجُلٌ مُشَذَّبٌ طويلٌ وكذلك الفَرَسُ أنشدَ ثَعْلَبٌ
(دَلْوٌ تَمأَّ دُبِغتْ بالحُلَّبِ ... بَلَّتْ بكَفَّىْ عَزَبٍ مُشَذَّبِ)
والشَّوذَبُ من الرِّجالِ الطّويلُ الحَسَنُ الخَلْقِ وشَوْذَبٌ اسْمٌ
الشين والذال والميم ش ذ م
الشّيْذُمان من أسماءِ الذِّئبِ
مقلوبه ش م ذ
شَمَذت النَّاقَةُ تَشْمِذُ شَمْذاً وشِمَاذاً وشُمُوذاً وهي شَامِذٌ والجمعُ شَوَامِذُ وشُمَّذٌ
(8/37)

لَقِحتْ فَشَالت بِذَنَبِهَا لتُرِيَ اللقاحَ بذلك وربما فعلتْ ذلك مَرحاً ونَشاطاً وقيل الشامذ من الإبلِ الخَلِقَةُ وقولُ أبي رشد
(شامذاً تَتَّقِي المُبِسَّ على المِرْيَةِ ... كَرُهاً بالصِّرْف ذي الطُّلاَّءِ)
يَصِفٌ حِرْباءَ يقول الناقَةُ إذا أُبِسَّ بها اتَّقتِ الْمُبِسَّ باللَّبن وهذه تَتَّقِيه بالدّم وهذا مَثَلٌ والعقربُ شامِذٌ من حيث قيل لما شَالَ من ذَنَبِها شَوْلَةٌ والشَّيْذُمان الذِّئْبُ سُمُيَ بذلك لِشُمُوذِه بذَنَبِه وقول بَخْدجٍ يهجُو أبا نُخَيْلَةَ
(لاَقَى النُّخَيْلاتُ حِناذاً مِحْنَذَا ... )

(منّى وشَلاَ للأَعادِي مِشْقَذَا ... )
وقافياتٍ عَارِماتٍ شُمَّذَا ... )
إنَّما ذلك مَثَلٌ شَبَّه القَوافيَ بالإِبِلِ الشُّمَّذ وهو ما قدّمناه من أنها التي تَرْفعُ أَذْنابَها نشاطاً ومَرَحاً أو لتُرِيَ بذلك اللِّقاحَ وقد يجوزُ أن يكون شَبَّهها بالْعَقَارِبِ لِحِدِتَّهَا وشِدَّةِ أذنابِها وأَشْمَذَانِ موضعانِ أو جَبلان قال رَزَاحٌ أخوُ قَصَيِّ بنِ كلابٍ
(جَمَعْنَا من السِّرِّ من أَشْمَذَيْنِ ... ومن كلِّ حَيٍّ جَمَعْنَا قَبِيلا)

الشين والثاء والراء ش ر ث
الشَّرَثُ غِلَظُ الكَفِّ والرِّجْلِ وانْشِقاقُهُما وقيل هو تَشَقُّقُ الأصابعِ وقيل هو غِلَظُ ظَهْرِ الكَفِّ في الشِّتاءِ وقد شَرِثَ شَرَثَا فهو شَرِثٌ وقال اللِّحيانيُّ قال القَنَانِيُّ لا خَيْرَ في الثَّرِيدِ إذا كان شَرِثَا فَرِثَا كأنَّه فُلاَقةُ آجُرٍّ ولم يُفَسِّر الشَّرِثَ وعندي أنه الخَشِنُ الذي لم يُرَقَّق خُبْزُه ولا أْذيِب سَمْنُه ولم يفسِّر الفَرِثَ أيضاً وعندي أنه إتْباعٌ وقد يكون من قَوَلْهِم جَبَلٌ فَرِثٌ أي ليس بضَخْمِ الصُّخُورِ والشَّرَثُ تَفٌ تُّقُ النَّعْلِ الْمُطَبَّقَة والفِعْل كالفِعْلِ قال
(8/38)

(هذا غلامٌ شَرِثُ النَّقِيلهْ ... )

(أشْعَثُ لم يُؤدَمُ له بِكِيلَهْ)

(يَخَافُ أن تَمَسَّهُ الوَبِيلَةْ)
والشَّرْثَةُ النَّعْلُ الْخَلَقُ وشُرْثَانُ جَبَلٌ عن ابنِ الأعرابيِّ وأنشدَ
(شُرْثَانُ هذَاكَ وراءَ هَبُّودْ ... )

الشين والثاء واللام ش ث ل
رَجُلٌ شَثْلُ الأَصَابِعِ غَلِيظُهَا خَشِنُها وَقَدَمٌ شَثْلَةٌ غلِيظةُ اللَّحمِ مُتَرَاكِبَةٌ وقد شَثِلَتْ يَدُه ورِجْلُهُ وزَعَم يعقوبُ وأَبْو عُبَيْدٍ أن لامَها بَدَلٌ من نون شَثْنٍ
الشين والثاء والنون ش ث ن
الشَّثْنُ من الرّجال كالشَّثْلِ وقد شَثُنَتْ كَفُّهُ وقَدَمُهُ شَثَناً وشُثُونَةً وأَسَدٌ شَثْنُ البَراثِنِ خَشِنُهَا وهو مِنْهُ وشَثُنَ البَعيِرُ شَثَناً رَعَى الشَّوْكَ من العِضَاهِ فَغَلُظَتْ عليه مَشَافِرُه
مقلوبه ش ن ث
شَنِثَتْ يَدُه فهِي شَنِثَةٌ مِثْلُ شَثِنَتْ وشَنِثَ البعيرُ شَنَثاً فهو شَنِثٌ غَلُظَتْ مشافِرُه وخَشُنَتْ من أَكْلِ العِضَاهِ قال
(والله ما أدْرِي وَإنْ أوْعَدْتَنِي ... وَمَشَيْتَ بين طَيَالِسٍ وبياضِ)

(أَبَعيِرُ شَوْكٍ وارمٌ ألْغَادُهُ ... شَنِثُ الْمَشَافِرِ أم بَعِيرٌ غاضِي)
الغاضِي الذي يلزم الْغَضَا يأكل منه يقولُ لا أَدْرِي أعَرَبِيٌّ أم عَجَمِيٌّ
(8/39)

الشين والثاء والباء ش ب ث
شَبِثَ الشَّيءَ عَلقَهُ وأَخَذَهُ سُئِلَ ابن الأعرابيِّ عن أبياتٍ فقال ما أدرِي من أين شَبِثْتُها أي علِقْتُها وأخذْتُها والتَّشَبُّثُ التَّعَلُّقُ بالشيءِ ولُزُومُهُ وشِدَّةُ الأَخْذِ بِهِ والشَّبَثُ دُوَيْبَةٌ كثيرةُ الأَرْجُلِ عظيمةُ الرأسِ وقيل الشَّبثُ دُوَيْبَةٌ واسعةُ الفَمِ مُرْتَفِعَةُ الْمُؤَخَّر تُخَرِّب الأرضَ وتكون عند النُّدُوَّةِ وتأْكلُ العقاربَ وهي التي تُسَمَّى شَحْمَةَ الأرضِ وقيل هي العَنكبوتُ الكثيرةُ الأَرْجُلِ الكبيرِةُ وَعَمَّ بعضُهم به العنكبوتَ كُلَّها والجمعُ أشْبَاثٌ وشِبْثَان قال ساعدةُ يصفُ سيفاً
(تَرَى أَثْرَهُ في صَفْحَتَيْه كأنه ... مَدارِجُ شِبْثانٍ لَهُنَّ هَمِيمُ)
والشِّبِثُ بِكَسْر الشينِ والباء نباتٌ حكاه أبو حنيفةَ وشُبَيْثٌ ماءٌ معروفٌ قال
(نزلوا شُبَيْثاً والأَحَصَّ وأَصْبحُوا ... نَزَلَتْ مَنَازِلَهُمْ بَنُو ذُبْيَانِ)

الشين والراء والنون ش ن ر
الشّنَارُ أقْبَحُ العَيْبِ والعارِ يُقال عارٌ وشَنَارٌ وقَلَّ ما يُفْرِدُونَهُ من عارٍ قال أبو ذؤيبٍ
(فإنّي خَلِيقٌ أَنْ أُوَدِّعَ عَهْدَهَا ... بِخَيْرٍ ولمْ يُرْفَعْ لَدَيْنَا شَنَارُها)
وقد جَمَعُوه فقالوا شنائر قال جريرٌ
(تأتِي أمُوراً شُنُعا شَنائرَا ... )
وشَنَّر عليه عابَهُ
(8/40)

ورَجُلٌ شَنِيِّرٌ سيِّئُ الْخُلُق وبنو شِنيِّر بَطْنٌ
مقلوبه ر ش ن
الرَّشْن بسكون الشّينِ الْفُرْضَةُ من الماءِ والرّاشِنُ الداخِلُ على القومِ الآتِي ليَأْكُلَ رَشَنَ يَرْشُنُ رُشُوناً وَرَشَنَ الكَلْبُ في الإِناءِ يَرْشُنُ رُشُوناً أَدْخَلَ رأسَهُ فِيهِ لِيَأْكُلَ ويشربَ أنشد ابنُ الأعرابيِّ
(تُعَارِضُ الكَلْبَ إذا الكلْبُ رَشَنْ ... )
والرُّشن الرّفُّ
مقلوبه ن ش ر
النَّشْرُ الرِّيحُ الطيّبة قال مُرَقِّشٌ
(النَّشْرُ مِسْكٌ والْوُجُوهُ دَنَا ... نِيرٌ وأَطْرَافُ الأَكُفِّ عَنَمْ)
أراد النَّشْر مثلُ ريح المِسْك لا يكون إلا على ذلك لأن النَّشْرَ عَرَضٌ والمسكَ جَوْهرٌ وأما قولُه والوُجُوهُ دَنانِير فإن الوَجْهَ أيضاً لا يكون دِيناراً إنما أراد مثلَ الدّنانير وكذلك وأَطرافُ الأكُفِّ عَنَمْ إنما أراد مثل العَنَمِ لأن الجوهرَ لا يتحوّلُ إلى جَوْهرٍ آخرَ وعَمَّ أبو عُبَيْدٍ به فقال النَّشْرُ الرّيحُ من غير أن يقيّدَها بطِيبٍ أو نَتْن ونَشَر اللهُ الميِّتَ يَنْشُرُه نَشْراً ونُشُوراً وأَنْشَرَهُ فَنَشَرَ أحياهُ قال الأَعْشَى
(حتّى يَقولَ النَّاسُ ممّا رَأَوْاه ... يَا عَجَباً للميِّتِ النَّاشِرِ)
وأَنْشَرَ اللهُ الريحَ أحياها بعد مَوْتٍ وأَرْسلها نَشْراً ونُشْراً وفي التنزيل {وهو الذي يُرسلُ الرياحَ نُشُراً} الأعراف 75، الفرقان 48 ونُشْراً ونَشْراً ونَشَراً فأمّا من قرأ نُشُراً فهو جَمْعُ نَشُورٍ مثل رَسُولٍ ورُسُلٍ ومن قرأ نُشْراً سكّن الشّينَ اسِتْخْفَافاً ومن قرأ نَشْراً فمعناه إحْيَاءٌ بنَشْرِ السَّحاب الذي فيه المطرُ الذي هو حياةُ كُلِّ شيءٍ ونَشَراً شَاذَّةٌ عن ابن
(8/41)

جنّى قال وقُرِئ بها وعلى هذا قالوا ماتت الرّيحُ سَكَنتْ قال
(إنّي لأَرْجُو أن تموتَ الريحُ ... فأَقْعُد اليَوْمَ وأَسْتريحُ)
وقال الزّجاجُ من قرأ نَشْراً فالمَعْنَى وهو الذي يُرْسِلُ الرياحَ مُنْتِشرَةً نَشْراً ومن قرأ نُشُراً فهو جمع نَشُور قال وقُرِئ بُشُراً بالباء جَمْعُ بَشيرَةٍ كقوله تعالى {ومن آياته أن يرسل الرياح مبشرات} الروم 46 ونَشَرَتِ الرّيحُ هبّتْ في يومِ غَيْمٍ خاصَّةٌ وقولُه تعالى {والناشرات نشرا} المرسلات 3 قال ثعلبٌ هي المَلائكةُ تَنْشُرُ الرحمةَ ونَشَرَتِ الأرضُ تَنشُرُ نُشوراً أصابها الربيعُ فأنَبَتَتْ وما أَحْسنَ نَشْرَها أي بَدْءَ نَباتِها والنّشْرُ أن يَخْرُجَ النبتُ ثُمَّ يُبْطِئ عنه المطرُ فَيَيْبَسُ ثم يُصِيبُه مطرٌ فَيْنُبتُ بعد اليُبْسِ وهو رَدِيءٌ للإِبِل والْغَنِم إذا رَعَتْهُ في أوَّلِ ما يظهرُ يُصيِبُها مِنْهُ السَّهَامُ وقد نَشَرَ العُشْبُ نَشْراً قال أبو حَنِيفَةَ ولا يضُرُّ النَّشْرُ الحافِرَ وإذا كان كذلك تَرَكُوه حتى يَجِفَّ فتذْهَبَ عنه أُبْلتُه أيْ شَرُّه وهو يكون من البَقْلِ والعُشْبِ وقيل لا يكونُ إلاَّ من العُشْبِ وقد نشَرتِ الأرضُ وعَمّ أبو عُبَيدٍ بالنَّشْرِ جميَع ما خَرَجَ من نبات الأرضِ والنّشْرُ انْتِشارُ الوَرَقِ وقيل إيَراقُ الشَّجَر وقولُهُ أنشده ابنُ الأعرابيِّ
(كأنَّ على أكتافِهِمْ نَشْرَ غَرْقَدٍ ... وقَدْ جَاوَزُوا نَيَّانَ كالنَّبَطِ الغُلْفِ)
يجوز أن يكونَ انتِشارَ الوَرَقِ وأن يكونَ إيراقَ الشَّجَرِ وأن يكونَ الرَّائِحَةَ الطَّيَّبة بكُلِّ ذلك فَسَّرَهُ ابنُ الأعرابيِّ والنَّشْرُ الْجَرَبُ عنه أيضاً والنَّشْرُ خِلافُ الطَّيِّ نَشَرَ الثَّوبَ ونحوَهُ يَنْشُرُه نَشْراً ونَشَّرَه بَسَطهُ والنَّشْرُ الإزارُ من ذلك وفي بعض الأحاديث إذا دخل أحدكُمُ الحمّامَ فعليه بالنَّشِير ولا يَخْصِفُ حكاه الهَرَويُّ في الغريبَيْن
(8/42)

وتَنَشَّرَ الشَّيءُ وانْتَشَرَ انْبَسَطَ وانْتَشر النَّهارُ وغيرُهُ طالَ وامْتَدَّ وانتشرَ الخبرُ انْذاعَ وانْتشرتِ الإِبِلُ والغَنَمُ تفرّقتْ عن غِرَّةٍ من راعِيها ونَشَرَها هو ينْشُرُها نَشْراً وهي النَّشْرُ والنَّشَرُ القومُ المُتَفَرِّقون الذين لا يَجْمَعُهم رَئِيسُ وجَاءَ ناشِراً أُذُنَيْهُ إذا جاء طامعاً عن ابنِ الأعرابيِّ ونَشَرَ الخشبةَ ينْشُرُها نَشْراً نَحَتَهَا والمِنْشَارُ الخشبَةُ التي يُذَرَّى بها البُرُّ وهي ذاتُ الأصابع والنَّواشِرُ عَصَبُ الذِّراعِ من داخِلٍ وَخَارِجٍ وقِيلَ هي عروقٌ وعَصَبٌ في باطِنِ الذِّراعِ وقيل هي العَصَبُ التي في ظاهِرِها واحِدَتُهَا نَاشْرَةٌ والتناشيرُ كِتَابٌ للغِلْمان في الكُتّابِ لا أعْرفُ لها واحداً والنُّشْرَةُ رُقْيةٌ يُعالَجُ بها المجنونُ والمريضُ وقد نَشَّر عنه وناشِرَةُ اسمُ رَجُلٍ قال
(لقد عَيَّلَ الأَيْتَامَ طَعْنَةُ ناشِرَهْ ... أناشِرَ لا زالتْ يَمينُك آشِره)
وقيل إنّما أراد طَعْنةَ ناشرٍ وهو ذلك الرَّجُل فألحقَ الهاء للتَّصريعِ وهذا ليس بشيءٍ لأنه لم يُرْوَ إلاَّ أناشِرَ بالتَّرْخيمِ ونَشْورَتِ الدَّابةُ من عَلَفِها نِشْواراً أَبْقتْ من عَلَفِها عن ثَعْلب وحَكاهُ هو مع المِشْوارِ الذي هو ما ألْقتِ الدّابّةُ من عَلَفِها فَوزْنُه على هذا نَفْعَلَتْ وهذا بناءٌ لا يُعْرَفُ
مقلوبه ن ر ش
نَرَشَ الشيءَ نَرْشاً تَناولَه بيَدِه حكاه ابنُ دُرَيْدٍ قال ولا أَحُقُّه
مقلوبه ش ر ن
تَشْرِينُ اسمُ شهرٍ من شُهورِ الخَرِيفِ وهو أعجميٌّ وهو إلى وَزْنِ تَفْعِيل أقْرب منه إلى وَزْنِ غيرِه من الأَمْثلةِ
(8/43)

الشين والراء والفاء ش ر ف
الشَّرَفُ الحَسَبُ بالآباءِ شَرُفَ شَرَفاً وشَرْفَهً وشُرْفَةٌ وشَرَافَةً فهو شريفٌ والجمع أشرافٌ والأُنْثَى شريفةٌ واسْتَعملَ ابنُ إسحاقَ الشَّرفَ في القرآنِ فقال أَشْرفُ آيةٍ في القرآن آيةُ الكُرْسِيِّ والمشْرُوف المَفْضولُ وقد شَرَفَهُ وشَرُفَ عليه وشَرَّفَهُ جعل له شَرَفاً وكُلُّ ما فَضَلَ على شيءٍ فقد شَرَفَ وشَارَفَه فَشَرَفَهُ يَشْرُفُه فاقه في الشَّرَفِ عن ابن جِنِّي وشَرَّف العَظْمَ إذا كان قليلَ اللَّحْمِ فأخَذَ لَحْمَ عظْمٍ آخَرَ ووَضَعَه عليه وقولُ جريرٍ
(إذا ما تعاظَمْتُم جُعُوراً فشَرِّفُوا ... جَحِيشاً إذا آبَتْ مِنَ الصَّيْفِ عِيرُها)
أُرَى أن معناه إذا عَظُمتْ في أعْيِنُكُم هذه القبيلةُ من قبائِلكُم فَزِيدُوا منها في جَحِيشٍ هذِه القبيلةِ القليلةِ الذّليلةِ فهو على نحو تَشْريفِ العَظمِ باللَّحْمِ والشُّرفَةُ أعْلَى الشيءِ والشَّرَفُ كالشُّرْفَةِ والجمعُ أشرافٌ قال الأَخْطلُ
(وقد أكَلَ الكِيرانُ أَشْرافَها العُلَى ... وأُبْقِيَتِ الأَلواحُ والْعَصَبُ السُّمْرُ)
والأشراف أعْلَى الإنسانِ وفرسٌ مُشْتَرِفٌ مُشْرِفٌ أعَالِي العظامِ وأشْرفَ الشيءَ وَعَلَى الشيءِ عَلاَهُ وتَشَرَّفَ عليه كأشْرَفَ وأشْرَفَ الَّشْيءُ علا وارتفعَ والشَّرْفَاءُ من الآذانِ الطويلةُ القائمةُ المُشرِفَةُ وكذلك الشُّرَافِيَّةُ وقيل هي المُنْتَصِبَةُ في طُولٍ وناقةٌ شَرْفاءُ وشُرَافِيَّةٌ ضَخْمَةُ الأُذُنَيْنِ وضَبٌّ شُرافِيٌّ كذلك ويَرْبوعٌ شُرافيّ قال
(8/44)

(وإنِّي لأصطادُ اليَرابيعَ كُلَّها ... شُرافِيَّها والتَّدْمُرِيَّ الَمُقَصِّعَا)
ومنكبٌ أشرفٌ عالٍ وقولُه أنْشده ابنُ الأعرابِيِّ
(جَزَى اللهُ عَنَّا جَعْفَراً حين أشْرَفَتْ ... بنا نَعْلُنَا في الواطئينَ فَزَلَّتِ)
ولم يفسِّرُهُ وقال كذا أنْشَدَناه عُمَرُ بن شَبَّةَ قال ويروى أَزْلَفَتْ وقوله هكذا أنْشَدنَاه تَبَرُّؤٌ من الرِّوايَةِ والشُّرْفَةُ ما يوضعُ على أعالِي القُصُورِ والمُدُنِ وشَرَّفَ الحائطَ جَعَل له شُرْفَةً وهو على شَرَفِ أمْرٍ أي على شَفْى منه وأَشْرفَ لك الشَّيْءُ أمْكَنَكَ وشارفَ الشَّيْءَ دَنَا منه وقاربَ أن يَظْفَرَ به وأشْرَفَ على الموتِ قاربَ وتَشَرَّفَ الشَّيْءَ واسْتَشْرَفَه وَضَعَ يدَه على حاجِبِه كالذي يَسْتظِلُّ من الشَّمْسِ حتَّى يُبْصِرَه واستشْرَفَ إِبَلهُمْ تَعيَّنَها ليُصِيبَها بالعينِ والشَّارفُ من الإبل المُسِنُّ والْمُسِنَّةُ والجمعُ شوارِفُ وشُرَّفٌ وشُرُفٌ وشُرُوفٌ وقد شَرُفَتْ وشَرَفتْ شُرُوفاً وسهْمٌ شارفٌ بعيدُ العَهدِ بالصِّيانة وقيل هو الذي انتكث رِيشُهُ وعَقَبُه وقيل هو الدقيقُ الطَّويلُ ودَنٌّ شارِفٌ قديمُ الخَمْرِ قال الأَخْطلُ
(سُلافَةٌ حَصَلَتْ من شَارِفٍ حَلِقٍ ... كأنَّما فَارَ منها أَبْجَرٌ نَعِرُ)
والإشْرافُ سُرْعةُ عَدْوِ الخيلِ وشَرَّفَ النَّاقَةَ كَادَ يقطعُ أخْلافَها بالصَّرِّ عن ابن الأعرابيِّ وأنشدَ
(جَمَعْتُها من أيْنُقٍ غِزارِ ... )

(من اللَّوَا شُرِّفْنَ بالصِّرَارِ ... )
(8/45)

أراد من اللَّواتي وإنَّما يُفْعَلُ بها ذلك ليَبْقَى بُدْنُهَا وسِمَنُها فيُحْملَ عليها في السّنةِ الْمُقبلةِ والمَشَارفُ قُرىً من أرضِ العَرَبِ تَدْنُو من الرِّيفِ والسُّيوفُ المَشْرَفِيَّة مَنْسوبةٌ إليها والشَّريفُ جَبَلٌ تَزْعُمُ العربُ أنه أَطْوَلُ جَبَلٍ في الأرضِ والأشْرَفُ اسمُ رَجُلٍ وشِرافُ وشَرافُ مَبْنيْةٌ اسمُ ماءٍ بِعَيْنِه وَشَرَافِ موضعٌ عن ابنِ الأعرابِيِّ وأنشدَ
(لقد غِظْتَنِي بالحزْمِ حَزْمِ كُتَيْفَةٍ ... ويومَ الْتَقَيْنَا من وراءِ شَرَافِ)
وأبو الشُّرَفَاءِ من كُنَاهُم قال
(أنا أبو الشُّرَفَاء مَنَّاعُ الْخَفَرْ ... )
أرادَ مَنَّاعَ أهْلِ الْخَفَرِ
مقلوبه ش ف ر
الشِّفْرُ من العيْنِ ما نَبَتَ عليه الشَّعَرُ وأصْلُ مَنْبِتِ الشَّعَر في الجَفْنِ وليس الشُّفْرُ من الشَّعَر في شيءٍ وهو مذكَّرٌ صرَّح بذلك اللِّحيانيُّ والجمعُ أشفارٌ سِيبَوَيْهِ لا يُكَسَّرُ على غير ذلك والشَّفْرُ لُغَةٌ فيه عن كُراعٍ وشُفْرُ كُلِّ شيءٍ ناحِيَتُه وشُفْرَا المرأةِ وشافِراها حَرْفَا رَحِمِها والشَّفِرَةُ والشَّفيِرَةُ مِن النّساءِ التي تَجِدُ شَهْوَتَها فِي شُفْرِها فَيجِئُ ماؤُها سريعاً وقيل هي التي تَقْنعُ من النّكاحِ بأيْسَره وما بالدَّارِ شَفْرٌ وشُفْرٌ أي أَحَدٌ والمِشْفَرُ والْمَشْفَرُ للبَعيرِ كالشَّفِة للإنسان وقد يقال مشافِرُ للإنسان على الاسْتعارةِ وقال اللحيانيُّ إنه لعظيم المَشَافِرِ يقالُ ذلك في النّاسِ والإِبِلِ قال وهو من الواحدِ الذي فُرِّق فَجُعِلَ كُلُُّ واحِدٍ منه مِشْفَراً ثُمَّ جُمعَ قال الفرزدقُ
(فلو كُنْتَ ضبَيَّاً عَرَفْتَ قَرَابَتِي ... ولكنَّ زِنْجِياً عَظِيمَ المَشَافِرِ)
(8/46)

والشَّفِيرُ حدُّ مَشْفَر العَيْنِ وشَفِيرُ الوادِي وشُفْرُه ناحِيَته من أعلاه فأمَّا ما أنْشدَه ابنُ الأعرابيِّ من قوله
(بِزَرْقَاوَيْن لم تُحْرَفْ ولمَّا ... يُصِبْها عائِرٌ بِشَفِير مَاقِ)
فقد يكون الشَّفيرُ هاهنا ناحِيةَ الماقِ من أعلاه وقد يكونُ الشَّفيرُ لُغَةً في شُفْرِ العَيْن وشفّر المالُ قلَّ وذهبَ عن ابنِ الأعرابيِّ وأنشدَ
(مُولَعاتٌ بِهاتِ هات فإنْ شَففَر ... مَالٌ أردْنَ منكَ انْخِلاعَا)
والشَّفْرَةُ من الحديد ما عُرِّضَ وحُدِّدَ والْجَمْعُ شِفَارٌ وقال أبو حنيفةَ شَفْرَتَا النَّصْلِ جانِباه وأذن شُفَارِيّة طويلةٌ عريضةٌ ليّنةُ الفرعِ ويَرْبوعٌ شُفَارِيّ ضخم الأُذُنين وقيل هو الطًّويلُ الأُذُنَيْن العارِي البراثِنِ ولا يُلْحقُ سرِيعاً وقيل هو الطَّويل القوائمِ الرِّخْوُ اللَّحْمِ الكثيرُ الدّسَمِ قال
(وإنِّي لأَصْطادُ اليرابيعَ كُلَّها ... شُفَارِيَّها والتَّدْمُرِيَّ الْمُقَصَّعَا)
التَّدْمُرِيُّ الْمَكْسُوُّ البراثِن الذي لا يكادُ يُلْحقُ والمِشْفَرُ أرضٌ من بلادِ عَدِيٍّ وتميم قال الرَّاعي
(فَلَمَّا هَبَطْنَ المِشْفَرَ العَوْدَ عَرَّسَتْ ... بحَيْثُ الْتَقَتْ أجْراعُهُ وَمَشَارِفُهْ)
ويُرْوَى مِشْفر العَوْدِ وهو أيضاً اسْمُ أرضٍ
مقلوبه ر ش ف
رَشَفَ الماءَ والرِّيقَ ونحوَهما يَرْشُفُهُ ويرشِفُهُ رَشْفاً وَرَشَفَا وَرَشِيفاً أنشد ثعلبٌ
(قابِلةٌ ما جاءَ في سِلاَمِها ... )

(بِرَشَفِ الذِّنابِ والْتِهامِها ... )
وترشّفَهُ وارتْشَفَهُ مَصَّهُ وقيل الرَّشْفُ والرّشِيفُ فَوْقَ المَصِّ وقيل هو تَقَصِّي ما في الإِناء واشْتِفاقُه
(8/47)

وقوله أنْشَدَه أبو عليٍّ
(يرتَشِفُ البَوْلَ ارِتْشَافَ المَعْذُورِ ... )
فسّره بجَمِيع ذلك والرَّشْفُ والرَّشَفُ بَقِيَّةُ الماءِ في الحُوْضِ وهو وَجْهُ الماءِ الذي ارْتَشَفَتْه الإِبِلُ وناقةٌ رَشُوفٌ تَشْرَبُ الماءَ فترْتَشِفُهُ قال القُطَامِيُّ
(رَشُوفٌ وراءَ الخُورِ لم تَنْدَرِئْ بِها ... صَباً وشَمَالٌ حَرْجَفٌ لم تَقَلَّبِ)
وامرأةٌ رَشُوفٌ طيّبةُ الفَمِ وقيل قليلةُ البِلَّةِ وقالوا في المثل لَحَسُنَ ما أَضْرَعْتِ إنْ لم تُرْشِفِى أي تُذْهِبِي اللَّبنَ ويقال ذلك للرَّجُلِ أيضاً إذَا بدا أن يُحْسِنَ فَخِيفَ عليه أن يُسئَ
مقلوبه ر ف ش
رَفَشَهُ رَفْشاً اَكَلَهُ أكْلاً شديداً قال رُؤْبةُ
(دقّا كَدَقِّ الوَضَمِ الْمَرْفُوشِ ... )
ومنه وَقَع فُلانٌ في الرَّفْشِ والقَفْشِ الرَّفْش الأكل والقَفْشُ النّكاحُ ورفَشَ البُرَّ يرفُشُه رَفْشاً جَرَفَهُ والرَّفْشُ والرُّفْشُ والمِرْفشَةُ ما رُفِشَ به ورَجُلٌ أَرفَشُ الأُذُنَيْنِ عَرِيضُهما على التَّشبِيه بالمِرْفَشَةِ وفي حديث سلمان أنه كان أرفَشَ الأُذُنَيْنِ
مقلوبه ف ر ش
فرشَ الشَّيْءَ يفرُشِهُ فَرْشاً وفَرَشَه فانْفَرَشَ وتفرَّشَ وافْتَرشه بَسَطَهُ وافْتَرَشَ لِسانَه تَكَلَّم كَيْفَ شاءَ وافترشَ الأسدُ والذّئبُ ذِرَاعَيْهِ رَبضَ عليهما قال
(8/48)

(تَرى السِّرْحان مُفْتَرِشاً يَدَيِهِ ... كأنَّ بَياضَ لَبَّتِهِ الصَّديِعُ)
والفِراشُ ما افْتُرِشَ والجمعُ أفْرِشَةٌ وفُرُشٌ سِيبَوَيْهِ وإن شِئْتَ خفّفْتَ في لغةِ بني تميمٍ والمِفْرَشَةُ الوِطاءُ الذي يُجْعَلُ فوق الصُّفَّة وقولُه تعالى {الذي جعل لكم الأرض فراشا} البقرة 22 أي وِطَاءً لم يَجْعَلْها حَزْنَةَ غليظَةً لا يُمكِنُ الاسْتِقرارُ عليها والفَرْشُ الفضاءُ الواسعُ من الأرضِ وقيلَ هي أرضٌ تَسْتِوي وتَلِينُ وتَنْفسحُ عنها الجبالُ وجَمَلٌ مفْتَرِشُ الظَّهْر لا سَنامَ له وأكَمَةٌ مفُتَرِشةُ الظَّهْر كذلك وكُلُّه من الْفَرْشِ والفَرِيشُ الثَّوْرُ العَرَبيُّ الذي لا سَنامَ له قال طُرَيْحٌ
(غُبْسٌ جنابِسُ كُلُّهُنَّ مُصَدَّرٌ ... نَهْدُ الزُّبُنَّةِ كالفَرِيشِ شَتِيمُ)
وفَرَشَه فِراشاً وأفْرشَه فَرَشه له وفَرَشَه أمْرَهُ فَرْشاً بَسَطَهُ له من ذلك والمِفْرَشُ شيءٌ كالشاذَكُونَة والمِفْرَشة شيء يكون على الرَّحْلِ يُقْعدُ عليها والمِفْرَشُ أَكْبَرُ منه والفُرُشُ والمفارِشُ النّساءُ لأنَّهن يُفْتَرَشْنَ قال أبو كَبِيرِ
(مِنْهُمْ ولا هُلْك المَفَارِشِ عُزَّلِ ... )
أي النّساءُ وافْتَرَشَ الرَّجلُ المرأَة لِلَذّهٍ والفَرِيشُ من ذَواتِ الحافِرِ التي أتى عليها من نِتاجها سَبْعَةُ أيَّامٍ واسْتَحقَّتْ أن تُضْرَبَ أتَانّا كانتْ أو فَرَساً وهو على التَّشْبيهِ بالفرِيشِ من النّساءِ والجمع فَرائِشُ وفَرَشَ النباتُ فَرشاً انْبَسَطَ على وَجْهِ الأرضِ
(8/49)

وفَرَاشُ اللِّسانِ اللَّحْمةُ التي تَحْتَه وقيل هي الجِلْدةُ الخَشْناءُ التي تَلِي أُصُولَ الأَسنانِ العُلْيا وقيل الْفَراشُ مَوقعُ اللّسانِ من أَسْفَلِ الحنَكِ وقيل الْفَرَاشَتَان بالهاءِ غُرضُوفانِ عند اللَّهاةِ وَفَرَاش الرَّأسِ طرائقُ دِقاقٌ من القِحْفِ وقيل هي عِظامٌ رِقَاقٌ طراقُ بعضه على بعضٍ كالقِشْرِ وقيل هو ما رقَّ من عَظْمِ الْهامَةِ وقيل كُلُّ رقيقٍ من عَظْمٍ فَرَاشَهٌ وقيل كل عَظْمٍ ضُرِب فطارت منه عظامٌ رقاقٌ فهيالفَرَاشُ وقيل هي قُشُورٌ تكونُ على العَظْمِ دون اللَّحْمِ وقيل هي العظامُ التي تخرُجُ من رأسِ الإنْسانِ إِذَا شُجَّ وكُسِرَ وقيل لا تُسمَّى عِظامُ الرأْسِ فَرَاشاً حتى تَبِينَ الواحدة من كل ذلك فَراشَةٌ والمْفرشَه والمفْتَرشَةُ مِن الشِّجَاجِ التي تَبْلُغُ الفَرَاشَ والفَرَاشَةُ ما شَخَصَ من فُروعِ الكَتِفَيْنِ فيمَا بَيْنَ أصْلِ الْعُنُق ومُسْتَوَى الظَّهْرِ والفراشتانِ طَرفَا الوَرِكَيْن في النُّقْرَةِ وفَرَاشُ الظَّهْرِ مَشَكُّ أَعَالِي الضُّلُوعِ فيه وفَرَاشُ القُفْلِ مناشِبُه واحدتُها فَراشَةٌ حكاها أبو عُبَيْد قال ابنُ دُرَيْدٍ لا أحْسبُها عَرَبِيَّةً وكُلُّ حَدِيدةٍ رَقِيقَةٍ فَرَاشَةٌ وفَراشُ النَّبِيذِ الْحَبَبُ التي عليه والفَرْشُ الزَّرعُ إذا صارت له ثلاثُ وَرَقاتٍ وأَرْبعٌ وقَرْشُ الإِبل وغيرِها صِغارُها الواحدُ والجميع في ذلك سواءٌ وفي التنزيل {حمولة وفرشا} الأنعام 142 وفَرْشُها كِبارُها عن ثَعْلبٍ وأنْشدَ
(له إِبلٌ فَرْشٌ وَذَاتُ أَسِنَّةٍ ... صُهَابِيَّةٌ حَانَتْ عليهِ حُقُوفُها)
وقيلَ: هو من النَّعَمِ ما لا يَصْلُحُ إلاَّ للذَّبْح وفَرْشُ الحَطَبِ والشَّجَرِ دِقَّةُ وفَرْشُ العِضَاهِ جماعَتُهَا والفَرْشُ الدَّارَةُ من الطَّلْح وقيل الفَرْشُ الغَمْضُ من الأَرْضِ فيه العُرْفُطُ والسَّلَمُ والعُرْفُجُ والطَّلْحُ والقَتَادُ والسَّمُرُ والعَوْسَجُ وهو يَنْبُتُ في أرضٍ مَسْتَويَةٍ مِيلاً وفَرْسَخًا أنْشَدَ ابنُ الأعرابيِّ
(وقد أراها وَشَواها الحُبْشا ... )

(ومِشْفَراً إن نَطَقَتْ أَرَشًّا ... )

(كمِشْفَرِ النَّابِ تَلُوكُ الفَرْشَا ... )
(8/50)

ثم فسّره فقال إن الإِبِلَ إذا أكَلتِ العُرْفُطَ والسَّلَمَ أَرْخَتْ أَفْواهَهَا وقال أبو حَنِيفَةَ الفَرْشَةُ الطَّرِيقةُ المُطْمَئنَّةُ من الأَرْضِ شيئاً يَقُودُ اليومَ واللَّيْلَةَ ونَحْوَ ذلك قال ولا تكونُ إلاَّ فيما اتَّسعَ من الأرضِ واْسْتَوَى وأَصْحَرَ والجمعُ فُروشٌ والفَرَاشَةُ حجارةٌ عِظَامٌ أمثالُ الأَرْحَاءِ تُوْضَعُ أوَّلاً ثم يُبْنَى عليها الرَّكِيبُ وهو حائِطُ النَّخْلِ والفَرَاشَةُ البَقِيَّةُ تَبْقَى في الحَوْضِ من الماءِ القَلِيلِ الذي تَرَى أرضَ الحوضِ من ورائِهِ من صَفَائِه والْفَرَاشَةُ مَنْقَعُ الماءِ في الصَّفَاةِ وجَمْعُها فَرَاشٌ وَفَراشُ القاعِ والطِّينِ ما يَبِسَ بعدَ نُضُوب الماءِ والفَرَاشُ حَبَبُ الماءِ من الْعَرَقِ وقيل هو القليلُ من العَرَقِ عن ابن الأعرابيِّ وأنْشد
(فَرَاشُ المسيحِ فوقَهُ يَتَصَبَّبُ ... )
ولا أعرِفُ هذا البيت إنما المعروفُ بَيْتُ لَبِيدٍ
(عَلاَ المِسْكُ والدِّيبَاجُ فوقَ نُحُورهِمْ ... فَرَاش المَسِيحِ كالجُمانِ المُثْقَّبِ)
وأرَى ابنَ الأعرابِيِّ إنَّما أراد هذا البَيْتَ فأحَالَ الرّوايةَ إلا أن يكونَ لَبِيدٌ قد أَقْوَى فَقالَ
(فَرَاشُ المَسِيحِ فَوْقَهُ يَتَصَبَّبُ ... )
وإنَّما قلتُ إنَّه أَقْوَى لأنَّ رَوِيَّ هذه القصيدة مَجْرُورٌ وأوَّلُهَا
(أرَى النَّفْسَ لَجَّتْ في رَجَاء مكذَّبِ ... وقد جَرَّبَتْ لَوْ تَقْتَدِي بالمُجَرَّبِ)
والفَراشُ دَوابٌّ مَثْلَ البَعُوضِ تَطِيرُ واحِدَتُها فَرَاشَةٌ والْفَرَاشةُ الْخَفِيفُ الطَّيَّاشَةُ من الرِّجالِ وضَرَبَهُ فما أَفْرَشَ عَنْه حتَّى قَتَلَهُ أيْ ما أَقْلَعَ وَأفْرَشَ عنْهُمُ الموْتُ ارْتَفَعَ عن ابنِ الأعرابِيِّ وَفَرَشَ عنه أرادَهُ وتَهَيَّأَ له وفَرْشُ الْجَبَا موضِعٌ قال كُثِّيرُ عَزَّةَ
(أَهَاجَكَ بَرْقٌ آخِرَ اللَّيلِ وَاصِبُ ... تَضَمَّنَهُ فَرْشُ الْجَبَا فالمَسَارِبِ)
والْفَرَاشَةُ أَرضٌ قال الأَخْطَلُ
(وأَقْفَرَتِ الْفَرَاشَةُ والْحُبَيَّا ... وأَقْفَرَ بَعْدَ فاطِمةَ الشَّقِيرُ)
(8/51)

الشين والراء والباء ش ر ب
شَرِبَ الماءَ وغيْرَهُ شُرْباً وشُرْبًا وشِرْبًا فأمَّا قولُ أبي ذُؤيبٍ
(شَرِبْنَ بِمَاءِ البَحرِ ثم تَرَفَّعَتْ ... مَتَى حَبَشِيَّاتٍ لَهُنَّ نَئِيجُ)
قاله وصفَ سحابًا شَرِبْنَ ماءَ البَحْرِ ثمَّ تصعدّن فأمْطَرْن ورَوَيْنَ والباءُ في قولِه بماءِ الْبَحْرِ زائِدَةٌ إنَّما هو شرِبْنَ ماءَ البحْرِ قال ابنُ جِنِّي هذا هو الظَّاهِرُ من الحالِ والعُدُولُ عنهُ تعسُّفٌ قَالَ وقَالَ بعضُهم شرِبْنَ من ماءِ البَحْرِ فأوقَعَ الْبَاءِ مَوْقِعَ مِنْ وعندي أنه لمَّا كانَ شَرِبْنَ في مَعْنى رَوِينَ وكانَ رَوِينَ مما يتعدَّى بالباءِ عَدَّى شَرِبْنَ بالباءِ ومثله كثيرٌ مِنْهُ ما مَضَى ومنه ما سَتَراهُ إن شاء اللهُ فلا تَسْتَوْحِشْ مِنْهُ والاسْمُ الشِّرْبَةُ عن اللِّحيانيِّ وقيل الشَّربُ المَصْدَرُ والشِّرْبُ الاسْمُ والشِّرْبُ الماءُ والجمعُ أَشْرَابٌ والشِّرْبُ الحَظُّ من الماءِ وقيلَ هو وقْتُ الشُّرْب قال أبو زيْد الشِّرْبُ المَوْرِدُ وجَمْعُهُ أَشْرَابٌ قال والمَشْرَبُ الماءُ نَفْسُهُ والشَّرَابُ ما شُرِبَ من أيِّ نَوْعٍ كان وعلى أيِّ حالٍ كانَ وقال أبو حَنِيفَةَ الشَّرَابُ والشُّرُبُ والشَّرِيبُ واحدٌ يَرْفَعُ ذلك إلى أبي زَيْدٍ ورجُلٌ شارِبٌ وشُرُوبٌ وشَرَّابٌ وشَرِيبٌ والشَّرْبُ والشُّرْوبُ القَوْمُ يَشْرَبُون فأمَّا الشَّرْب فاسْمٌ لِجَمْعِ شاربٍ كَرَكْبٍ وَرَجْلٍ وقيل هو جَمْعٌ وأمَّا الشُّرُوبُ عندي فَجَمْعُ شارِبٍ كشاهِدٍ وشُهُودٍ وجعلَهُ ابنُ الأعرابِيِّ جمعَ شَرْبٍ وهو خطأ وهذا ممَّا يَضِيقُ عنه عِلْمُهُ لجَهْلِهِ بالنَّحو وقولهُ أنْشده ثعلبٌ
(يَحْسَبُ أطْمَارِي عَلَّى جُلُبَا ... )

(مِثْلَ الْمَنَادِيلِ تُعَاطَى الأَشْرُبَا ... )
تَكونُ جَمْعَ شَرْبٍ كَقَوْلِ الأَعْشَى
(لَهَا أَرَجٌ فِي البَيْتِ عالٍ كَأَنَّمَا ... أَلَمَّ له مِن تَجْرِ دارِينَ أرْكُبُ)
(8/52)

فأركُبُ جمع رَكْبٍ ويكون جَمْعَ شاربٍ وراكبٍ وكِلاهُما نادِرٌ لأن سِيبَوَيْهِ لم يَذْكُرْ أنَّ فاعِلاً قد يكسَّر على أَفْعُلٍ وشارَبَ الرَّجُلَ مَشَاربَةً وشِرَابًا شَرِبَ معه وهو شَرِيبِي قال
(رُبَّ شَرِيبٍ لك ذِي حُسَاسِ ... )

(شِرَابُهُ كَالْحَزَّ بِالمَواسِي ... )
والشَّرِيبُ الذي يَسْقِي مَعَكَ قال
(إِذَا الشَّرِيبُ أَخَذَتْهُ أكَّهْ ... )

(فَخَلِّهِ حَتَّى يَبَكَّ ... )
وبِهِ فسّر ابنُ الأعرابيِّ قولَه
(رُبَّ شَرِيبٍ لك ذِي حُسَاسِ ... )
قال الشَّرِيبُ هنا الذي يَسْقِي معك والْحُسَاسُ الشُّؤْمُ والقَتْلُ يقولُ انتظارُكَ إيَّاهُ على الْحَوْضِ قَتْلٌ لَكَ ولإِبِلِكَ وأما نَحْنُ فَفَسَّرْنا الحُسَاسَ هنا بأنه الأَذَى والسَّوْرةُ في الشَّراب وأَشْرَبَ الإِبِلَ فَشَرِبَتْ وأَشْرَبْنَا نَحْنُ رَوِيَتْ إِبِلُنَا وأَشْرَبْنَا عَطِشْنَا أوْ عَطِشَتْ إِبِلُنَا وقوله
(اسْقِنِي فَإِنِّي مُشْرِبُ ... )
رَواهُ ابنُ الأعرابيِّ وفَسَّرَهُ بأنَّ معناه عَطْشَانُ يَعْنِي نَفْسَهُ أوْ إِبِلَهُ قال وَيُرْوَى فإنَّكَ مَشْرَبُ أي وقد وَجَدْتَ من يَشْرَبُ والْمَشْرَبُ الماء الذي يُشْربُ والمَشْرَبُ شَرِيعَةُ النَّهْرِ والشَّارِبةُ القومُ يسكنون على ضَفَّةِ النَّهرِ والشَّرُوب ما شُرِبَ والماءُ الشَّرُوبُ والشَّرِيبُ الذي بين العَذْبِ والمِلْحِ وقيل
(8/53)

الشَّرُوبُ الذي فيه شَيءٌ من عُذُوبةٍ وقد يَشْرَبُه النَّاسُ على ما فيه والشَّريبُ دُونَه في العُذُوبةِ وليسَ يَشْرَبُه الناسُ إلاَّ عند ضَرُورَةٍ وقد تَشْرَبُهُ البَهَائِمُ وقيل الشَّرِيبُ العذبُ وقيل الماءُ الشَّرُوبُ الذي يُشْرَبُ قال ابن هَرْمَةَ
(فَإِنَّكَ بالقَرِيحَةِ عَامَ تُمْهِي ... شَروبُ الماءِ ثُمَّ تَعُودُ مَاجَا)
هكذا أنشدَه أبو عُبَيدٍ بالقَريحةِ والصَّوابُ كالْقَريحَةِ وكذلك الجميعُ وماءٌ مُشْرِبٌ كَشَرُوبِ ويُقَال في صِفَة بعيرٍ نِعْمَ مُعَلَّق الشَّرْبَةِ هذا يقولُ يَكْتَفِي إلى مَنْزِلِه الذي يريدُ بشَرْبَةٍ واحدةٍ لا يَحتاجُ إلى أخرى ويومٌ ذو شَرَبَةٍ شديدُ الحرِّ يُشْرَبُ فيه الماءُ أكْثرَ مما يُشْرَبُ على هذا الآخَرِ وقال اللِّحيانيّ لم تَزَل به شَرْبَةٌ هذا اليَوْمَ أي عَطَشٌ وقال أبو حنيفةَ قال أبو عَمْرِو إنه لَذُو شَرَبَةٍ إذا كان كثيرَ الشُّربِ وطعامٌ مَشْرَبَةٌ إذا كان كثير الشرب وطعامٌ مَشْرَبةٌ يُشْرَبُ عليه الماءُ كثيراً والمِشْرَبَةُ إناءٌ يُشْرَبُ فيه والشَّرَبَةُ عطشُ المالِ بعدَ الجَزْءِ لأن ذلك يَدْعوها إلى الشُّرْبِ والشَّرَبَةُ كالْحُوَيْضِ يُحْفَزُ حَوْلَ النَّخْلةِ ويُمْلأُ ماءً فيكونُ رِيَّها والشَّرَبَةُ كُرْدُ الدَّبْرَةِ وهي المِسْقَاة والجمعُ من كل ذلك شَرَباتٌ وشَرَبٌ وشرَّب الأرْضَ والنَّخلَ جَعَلَ لها شَرَباتٍ أنْشدَ أبو حنيفةَ في صِفَةِ نَخْلٍ
(مِنَ الغُلْبِ مِنْ عِضْدانِ هَامَةَ شُرِّبَتْ ... لِسَقْيٍ وحُمَّتْ لِلنَّواضِحِ بِئْرُهَا)
وكُلُّ ذلك من الشُّرْبِ والشَّواربُ عُروقٌ في الحَلْقِ تَشْرَبُ الماءَ وقيل هي عُروقٌ لازِقَةٌ بالحُلْقُومِ وأَسْفَلُها بالرِّئةِ ويقالُ بَلْ مؤخَّرُها إلى الوَتِينِ ولها قَصَبٌ منهُ يَخْرجُ الصَّوتُ وقيل الشَّواربِ مجارِي الماءِ في العُنُقِ وقيل شواربُ الفَرَسِ ناحيةُ أوْدَاجِهِ حيثُ يُودِّجُ البَيْطَارُ واحدُها التَّقْدِيرِ شارِبٌ والمشْرَبَةُ أرضٌ لَيّنةٌ لا يزالُ فيها نبتٌ أخضَرُ ريّانُ والمَشْرَبَةُ الغُرْفةُ سيبَوَيْهِ وهي
(8/54)

المَشْرُبةُ جَعَلُوها اسماً كالغُرفةِ وقيل هي كالصُّفَّةِ بين يَدَيِ الْغُرْفَةِ والشَّاربانِ ما سالَ على الفَمِ من شَعَرٍ وقيل إنما هو الشارِبُ والتَّثنِيةُ خَطَأٌ والشاربانِ ما طالَ من ناحيةِ السَّبَلَةِ وبعضُهم يُسَمَّى السَّبَلَةَ كُلَّهَا شاربًا واحداً وليس بِصَوابٍ قال اللِّحيانيِّ وقالوا إنه لَعَظِيمُ الشَّواربِ قال وهو من الواحدِ الذي فُرِّق فجُعِل كُلُّ جُزْءٍ منه شاربًا ثم جُمِعَ على هذا وشاربَا السَّيْفِ ما اكْتَنَفَ الشَّفْرَةَ وهو من ذلك وأشْرَبَ اللَّوْنَ أشْبَعَهُ وكلُّ لونٍ خالطَ لَوْنًا آخَرَ فقد أُشْرِبَهُ وقد اشْرَابَّ على مِثالِ اشْهَابَّ وأُشْرِبَ فلانٌ حُبَّ فلانَةَ أي خالَطَ قَلْبَهُ وفي التنزيل {وأشربوا في قلوبهم العجل} البقرة 93 أي حُبَّ العِجْلِ ولا يجوزُ أن يكونَ العِجْلُ هو الْمُشْرَبُ لأن العِجْلَ لا يَشْرَبُهُ الْقَلْبُ والثَّوْبُ يتشَرَّبُ الصِّبْغَ يُنَشِّفُه وتَشَرَّبَ الصِّبْغُ فيه سَرَى واسْتَشْرَبَتْ القَوْسُ حُمْرَةً اشْتَدَّتْ حُمْرَتُها وذلك إذا كانت من الشِّرْيانِ حكاه أبو حَنِيفَةَ قال بعض النَّحويِّين من المُشْرَبَةِ حُروفٌ يَخْرجُ معها عند الوُقُوفِ عليها نَحْوَ النَّفْخِ إلاَّ أنَّها لم تُضْغطْ ضَغْطَ المَحْقُورةِ وهي الزَّايُ والظَّاءُ والذَّالُ والضَّادُ قال سيبَوَيْه وبعضُ العَربِ أشَدُّ تَصْوِيبًا من بعضٍ وأُشْرِبَ الزَّرْعُ جرى فيه الدَّقِيقُ وكذلك أُشْرِبَ الزَّرْعُ الدَّقيقُ عَدَّاهُ أبو حَنِيفَةَ سَمَاعًا من العَرَبِ أو الرُّواةِ وشَرَّبَ القِرْبةَ إذا كانت جَدِيدةً فَجَعَلَ فيها طِيبًا ليَطِيبَ طعْمُهَا قال القُطَامِيُّ
(ذَوَارِفُ عَيْنَيْها من الحَفْلِ بالضُّحَى ... سُجُومٌ كَتْنضَاحِ الشِّنَانِ الْمُشْرَّبِ)
يصف الإِبِلَ بكَثْرَةِ أَلْبانِهَا هذا قولُ أبي عُبَيْدٍ وتَفْسِيرُه وقولهُ كَتَنْضَاحِ الشِّنَانِ المُشْرَّبِ إنَّما هو بالسِّين ورِوايةُ أبي عُبَيْدٍ خَطَأٌ وضَبَّةٌ شَرُوبٌ تَشْتَهِي الفَحْلَ وأُرَاهُ ضائنةٌ شَرُوبٌ
(8/55)

وَشَرِبَ بالرَّجُلِ وأَشْرَبَ بِهِ كَذَبَ عليه والشَّرْبَةُ النَّخْلَةُ التي تَنْبُتُ من النَّوَى وأشْرَبَ البعيرَ والدَّابَّةَ الْحَبْلَ وَضَعَهُ في عُنُقِها قال
(يا آل وَزْرٍ أَشْرِبُوها الأقْرانْ ... )
أنشدَ ثعلب
(وأشْرَبَتُها الأقْرانَ حَتَّى أَنَخْتُهَا ... بِقُرْحَ وقد ألْقَيْنَ كُلَّ جَنِينِ)
ونِعْمَ البعيرُ لَوْلاَ أنَّ فيه شارِبَ خَوَرٍ أي عِرْقاً وشَرِيبٌ وشُرَيْبٌ والشُّرَيْبُ والشُّرْبوبُ والشُّرْيُبُ كُلُّها مواضعُ والشَّرَبَّةُ أرضٌ ليِّنَةٌ تُنْبِتُ العُشْبَ وليس بها شَجَرٌ قال زُهَيْرٌ
(وإلاَّ فإنَّا بالشَّرَبَّةِ فَاللِّوَى ... نُعَقِّرُ أُمَّاتَ الرِّبَاعِ ونَيْسِرُ)
وقال ساعدةُ بن جُؤَبَّةَ
(بِشَرَبَّةٍ دَمِثِ الكَثِيبِ بِدُورِه ... أَرْطى يَعُودُ بِهِ إذا ما يُرْطَبُ)
يُرْطَبُ يُبَلّ وقَال دَمِثِ الكَثِيبِ لأن الشَّرَبَّةَ موضعٌ أو مكانٌ ليْسَ في الكلام فَعَلَّةٌ إلاَّ هذا عن كُراع وقد جاء له ثانٍ وهو قولُهُم جَرَبَّةٌ واشْرَأَبَّ الرَّجُلُ إلى الشَّيءِ مدَّ عُنُقَهُ إليه وقيل هو إذا ارْتَفَعَ وَعَلاَ والاسْمُ الشُّرَأْبِيبَة
مقلوبه ش ب ر
الشِّبْرُ ما بين أعْلَى الإِبهامِ وأعلَى الخِنْصَرَ مُذَكَّرٌ والجمعُ أَشْبَارٌ قال سيبَوَيهِ لم يجاوزُوا به هذا البِناءَ وشَبَرَ الثَّوْبَ وغَيْرَهُ يَشْبِرُهُ شَبْراً كَالَهُ بِشِبْرِه وهذا أَشْبَرُ من ذلك أيْ أَوْسَعُ شِبْراً وأَشْبَرَ الرَّجُلَ أعطاه وفَضَّلَهُ وَشَبَرَه سَيْفاً ومالاً يَشْبُرُه شَبْراً وأَشْبَرَهُ أعطاه إياهُ قال أَوْسُ بْنُ حَجَرٍ يَصِفُ سَيْفاً
(8/56)

(وأشْبَرَنِيه الهَالِكِيُّ كَأَنَّهُ ... غَدِيرٌ جَرَتْ في مَتْنِهِ الرِّيحُ سَلْسَلُ)
والشَّبَرُ الْعَطِيَّةُ قال عديّ
(لمْ أَخُنْهُ والَّذِي أعْطَى الشَّبَرْ ... )
وقيل الشَّبْر والشَّبَرُ لُغَتَان كالْقَدْرِ والْقَدَر والشَّبَرُ شَيْءٌ يَتَعاطاهُ النَّصارَى كالقُربانِ وقيل هو الْقُرْبانُ بِعَيْنِه وأَعْطَاها شَبْرَها أي حَقَّ النِّكاحِ وشَبْرُ الْجَمَلِ طَرْقُه وهو ضِرَابُه وفي الحديثِ أنه نَهَى عن شَبْرِ الْجَمَلِ وفسَّره ابنُ الأعرابيِّ بأنه مثل عَسْبِ الفَحْلِ فكأنه فَسَّر الشَّيءَ بنَفْسِه وذلك ليس بتَفْسيرِ ورجُلٌ قَصِيرُ الشِّبْرِ أي مُتَقَارِبُ الخَطْوِ قالت الخَنْساءُ
(معاذَ اللهِ يُرْضِعُنِي حَبَرْكَى ... قَصِيرُ الشِّبْرِ من جُشَمَ بْنِ بَكْرِ)
وشُبِّرَ فَتَشَبَّرَ عَظُمَ فَتَعَظَّمَ والمَشْبَرُ والمشْبَرَةُ نَهْرٌ يَنْخَفِضُ فَيَتَأَدَّى إليه ما يَفِيضُ عن الأَرَضِينَ
مقلوبه ب ش ر
الْبَشَرُ الإِنسانُ والواحدُ والجميعُ والمذكَّرُ والمؤَنَّثُ في ذلك سواء وقد يُثَنَّى وفي التنزيل {أنؤمن لبشرين مثلنا} المؤمنون 47 والجمعُ أَبْشَارٌ والبَشَرَةُ ظاهر أعلى جِلْدَةِ الوَجْهِ والرأسِ والجَسَدِ من الإنسانِ وهي التي عليها الشَّعْرُ وقيل هي التي تَلِي اللَّحْمَ وفي المثل إنما يُعَاتَبُ الأديمُ ذو الْبَشَرَةِ قال أبو حنيفَةَ معناه أن يُعَادَ إلى الدِّباغِ والجمع بَشَرٌ فأمَّا قولُه
(تُدَرِّي فَوْقَ مَتْنَيْها قُرُوناً ... على بَشَرٍ وآنِسَةٍ لُبَابٍ)
(8/57)

فقد يكون جَمْعَ بَشَرَةٍ كَشَجَرَةٍ وشَجَرٍ وثَمَرةٍ وثَمَرٍ وقد يكون أراد الهاءَ فَحَذَفَهَا كقول أبي ذُؤيبٍ
(ألا ليتَ شِعْرِي هل تَنَظَّرَ خالدٌ ... عِبادِي على الهِجْران أَمْ هو يائِسُ)
وأبشارٌ جَمْعُ الْجَمْعِ وبَشَر الأديمَ يَبْشُرُه بَشْراً وأَبْشَرَهُ قَشَرَ بَشَرَتَهُ التي يُنْبُتُ عليها الشَّعْرُ وقيل هو أن يأخُذَ بَاطِنَهُ بِشَفْرَةٍ والْبُشَارَةُ ما بُشِرَ منه وأبْشَرَهُ أظْهَرَ بَشَرَتَهُ وَرَجُلٌ مُؤْدَمٌ أي جمع بين لِينِ الأدمةِ وَخُشُونَة البَشَرَةِ وامرأةٌ مؤدَمَةٌ مُبْشَرَةٌ تامَّةٌ في كلِّ وَجْهٍ وَبَشِرَ الجَرَادُ الأَرْضَ يَبْشُرها بَشْراً قَشَرَها كأنَّ ظاهِرَ الأَرْضِ بَشَرَتُها وما أَحْسَنَ بَشَرَتَه أيْ سَحْناءَهُ وهَيْئَتَه وأَبْشَرَت الأرضُ بُذِرَتْ فَظَهَرَ نَبَاتُها حَسَناً وما أحْسَنَ بَشَرَتَها والبَشَرَة البَقْلُ والعُشْبُ وكُلُّه من البَشَرَةِ وباشَرَ الرَّجُلُ امرأَتَهُ مباشَرَةً وبِشَاراً كان معها في ثَوْبٍ واحِدٍ فَوِلَيَتْ بَشَرَتُهُ بَشَرَتَها وقوله تعالى {ولا تباشروهن وأنتم عاكفون في المساجد} معنى المباشَرةِ الجِماعُ وكان الرَّجُلُ يخرُجُ مِنَ المسجِد وهو مُعْتَكِفٌ فَيُجَامِعُ ثُمَّ يعودُ إلى المسْجِدِ وباشَرَ الأَمْرَ وَلِيَهُ بِنَفْسِه وهو مثل بذاك لأنَّه لا بَشَرَةَ لأمْرٍ إذْ ليسَ بِعَيْنٍ وفي حديث عليٍّ رضي الله عنه فباشِرُوا رُوحَ اليَقِينَ فاسْتَعارَهُ لِرُوحِ اليقينِ لأنَّ رُوحَ اليقينِ عَرَضٌ وبَيِّنٌ أنّ العَرَضَ ليْستْ له بَشَرَةٌ والبِشْرُ الطَّلاقَةُ وقد بَشَرَهُ بالأَمْرِ يَبْشُرُهُ بَشْراً وَبُشُوراً وبُشْراً وبَشَرَه به كُلُّهُ عن اللّحياني وَبَشَّرَهُ وأَبْشَرَهُ فَبَشَرَ به
(8/58)

وَبَشَرَ يَبْشُرُ بَشْراً وبُشُوراً وبَشِرَ وتَبَشَّرَ وَاسْتَبْشَرَ وأَبْشَر فَرِحَ وفي التنزيل {فاستبشروا ببيعكم الذي بايعتم به} التوبة 111 وفيه أيضاً {وأبشروا بالجنة} فصلت 30 واسْتَبْشَرَهُ كَبَشَرَهُ قال ساعِدَةُ بن جُؤَيَّةَ
(فَيْنَا تَنُوحُ اسْتَبْشَرُوها بِحُبِّها ... على حينَ أنْ كُلَّ المَرامِ تَرُومُ)
وقد يكون طَلَبُوا مِنْها البُشْرَى على إخبارِهم إيَّاها بَمجِيءِ ابْنِها والتَّبْشِيرُ يكونُ بالخيْرِ والشَّرِّ كقولِه تعالى {فبشرهم بعذاب أليم} آل عمران 21، التوبة 34، الانشقاق 24 وقد يكونُ هذا على قولِهم تَحِيَّتُكَ الضَّرْبُ وعِتابُك السَّيْفُ والاسْمُ البُشْرَى وقوله تعالى {لهم البشرى في الحياة الدنيا وفي الآخرة} يونس 64 جاء في أكثْر التفسير في الدُّنْيا الرُّؤْيا الصالحةُ يراها المُؤْمِنُ في مَنَامِه أَو تُرَى له وفي الآخِرِةَ الْجَنَّةُ والُبِشَارَةُ أَيْضاً ما يَتَعَاطَاهُ الْمُبِشِّرُ بالأَمْرِ والْبَشِيرُ الْمُبَشِّرُ وهم يَتَبَاشَرُون بذلك الأمْرِ أي يُبَشِّرُ بَعْضُهُمْ بَعْضاً والْمُبَشِّراتُ الرّيَاحُ التي تَهُبُّ بِالسَّحَابِ والْغَيْثِ وفي التنزيلِ {ومن آياته أن يرسل الرياح مبشرات} الروم 46 وفيه {وهو الذي يرسل الرياح بشرا} الاعراف 57، الفرقان 48 وبَشُرُاً وبُشْرَى وَبَشْراً فَبُشُراً جَمْعُ بَشُورٍ وبُشْراً مُخَفَّفٌ منه وبُشْرَى بمعنى بِشَارةٍ وبَشْراً مَصْدرُ بَشَرَهُ بَشْراً إذا بَشَّرَهُ وأَبْشَرَ الرَّجُلُ فَرِحَ قال الشاعر
(ثُمَّ أَبْشَرْتُ إذْ رأيتُ سَوَاماً ... وبُيُوتاً مَبْثُوثَةً وِجِلاَلاَ)
وبَشَّرتِ الناقةُ باللِّقَاحِ وهو حين يُعْلَمُ ذلك عند أوَّلِ ما تَلْقَحُ وتباشِيرُ كُلِّ شيءٍ أَوَّلُهُ كتباشِيرِ الصُّبْحِ والنُّوْرِ لا واحِدَ له وليس له نظيرٌ إلاَّ ثلاثَةَ أحْرُفٍ تَعَاشِيبُ الأَرْضِ وتَعَاجِيبُ الدَّهْرِ وتَفَاطِيرُ النَّبَاتِ ما يَنْفَطِرُ منه وهو أيضاً ما يَخْرُجُ على وُجوهِ الغِلْمانِ والفَتَيَاتِ قال
(تَفَاطِيرُ الجُنُونِ بِوَجْهِ سَلْمَى ... قَدِيماً لا تَفاطِيرُ الشَّبَابِ)
(8/59)

ويُرْوَى تفاطِينُ بالنُّونِ وتباشِيرُ النَّخْلِ في أَوَّلِ ما يُرْطِبُ والبَشَارَةُ الْحُسْنُ قال الأعشَى
(ورأَتْ بِأنَّ الشَّيْبَ ... جَانَبَهُ الْبَشَاشَةُ والْبَشَارَهْ)
ورجُلٌ بَشِيرٌ وامْرَأَةٌ بَشِيرَةٌ وَوَجْهٌ بَشِيرٌ حَسَنٌ قال
(تَعْرِفُ في أَوْجُهِهَا الْبَشَائِرِ ... )

(آسانَ كُلِّ آفِقٍ مُشَاجِرِ ... )
والبَشِيرُ الحَسَنُ الوَجْهِ وأَبْشَرَ الأمْرُ وَجْهَهُ حَسَّنَهُ ونَضَّره وعليه وَجَّه أبو عَمْرِو قراءةَ مَنْ قرأ {ذلك الذي يبشر الله عباده} الشورى 23 قال إنَّما قُرِئَتْ بالتخفيفِ لأنه ليس فيه بكذا إنما تقديرُه ذلك الذي يُنَضِّرُ اللهُ به وُجوهَهُم والتُّبُشِّر والتُّبَشِّرُ طائرٌ ولا نَظِيرَ له وسيأتي ذِكْرُه وقولُهم وَقَعَ في وَادِي تُهَلِّكَ ووادِي تُضُلِّلَ ووادِي تُخُيِّبَ والنَّاقَةُ البَشِيرةُ الصالِحَةُ التي على النِّصْفِ من شَحْمِهَا وقيل هي التي بين ذلك لَيْسَتْ بالكَرِيمة ولا بالخَسِيسةِ وبِشْرٌ وبِشْرَهٌ اسمانِ أنشدَ أبو عليٍّ
(وبِشْرَةُ يَأْبَوْنَا كَأَنَّ خِبَاءَنَا ... جَنَاحُ سُمَانَا في السَّمَاءِ تَطِيرُ)
وكذلك بُشَيْرٌ وبَشَيِرٌ وبَشَّارٌ ومُبَشِّرٌ والبِشْرُ اسمُ جَبَلٍ قال الشاعر
(فَلَنْ تَشْرَبِي إلاَّ بِرَنْقٍ وَلَنْ تَرَىْ ... سَوَاماً وحَيْا فِي الْقُصَيْببِةَ فَالبِشْرِ)
(8/60)

مقلوبه ر ب ش
الأَرْبَشُ المُخْتَلِفُ اللَّونِ نُقْطَةٌ حَمْرَاءُ وأُخْرَى سَوْدَاءُ أو غَبْرَاءُ أو نحوُ ذلك وَفَرَسٌ أرْبَشُ مُخْتِلفُ اللَّونِ وخصَّ اللّحيانِيُّ به البِرْذَوْنَ وأرض رَبْشَاءُ كذلك وأَرْبَشَ الشَّجَرُ أَوْرقَ وقيلَ أَرْبَشَ أَخْرَجَ ثَمَرَهُ كأنَّه حِمِّصٌ عن ابنِ الأعرابيِّ وكذلك حكى حِمِّصٌ بفتْحِ الميمِ وهو رِوايةٌ ومكانٌ أَرْبشُ كثير النَّبْتِ مُخْتَلِفُهُ
مقلوبه ب ر ش
الْبَرَشُ والْبُرْشَةُ لون مُخْتَلِطٌ نُقْطةٌ حمراءُ وأخرى سوداءُ أو غَبْرَاءُ أو نحوُ ذلك والْبَرَشُ لُمَعُ بياضٍ في لوْنِ الْفَرَسِ من أيِّ لونٍ كان إلا الشُّهْبةُ وخصَّ اللّحيانِيُّ به البِرْذَوْنَ وقد بَرِش وأَبْرَشَ وهو أَبْرَشُ وشاةٌ بَرْشَاءُ في لونِهَا نُقَطٌ مُخْتَلِفَةٌ وسُمِّيَ جَذِيمةُ الأَبْرشُ بذلك لأنَّه أصابه حَرْقٌ فَبَقِيَ فيه من آَثَرِ الحَرْقِ نُقَطٌ سُودٌ أَوْ حُمْر وقيل لأنَّه أَصَابَهُ بَرَصٌ فهابَتِ العربُ أن تقولَ أَبْرَصَ فقالوا أَبْرَشَ وَبَرْشَاءُ النَّاسِ جماعتهم الأَسْوَدُ والأحمرُ وأَرْضٌ برشَاءُ كَثِيرَةُ النَّبْتِ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا ومكانٌ أبرشُ كذلك وبَنُو الْبَرْشَاءِ قبيلة سُمُّوا بذلك لِبَرَشٍ أصابَ أُمَّهُمْ قال النابغةُ
(وَرَبِّ بَنِي البَرْشَاءِ ذُهْلٍ وقَيْسِها ... وشَيْبانَ حيث اسْتَبْهَلَتْها المَباهِلُ)
وروى اسْتَنْهَلَتْهَا المناهِلُ وَبَرْشانُ اسمٌ والأبْرَشِيَّةُ مَوْضِعٌ أنشد ابنُ الأعرابيِّ
(نَظَرْتُ بِقَصْرِ الأبرَشِيَّةِ نَظْرَةً ... وطَرْفِي وراءَ النَّاظِرينَ قَصِير)
(8/61)

الشين والراء والميم ش ر م
الشَّرْمُ والتَّشْرِيمُ قَطْعُ الأرْنَبَةِ وثِفَرِ النَّاقَةِ خَاصَّةً ناقةٌ شَرْماءُ وشرِيمٌ ورَجُلٌ أشْرَمُ ومَشْرُومٌ وأُذنٌ شَرْماءُ ومُشَرَّمَةٌ قُطِعَ من أعلاها شيءٌ يَسِيرٌ وفي الحديث جاءَ بِمُصْحَفٍ مُشَرَّمِ الأطرافِ فاستُعْمِل في أطرافِ المُصْحفِ كما تَرَى والشَّرْم الشَّقُّ شَرَمَهُ يَشْرِمُهُ شَرْماً فَشَرِمَ شَرَماً وانْشَرَمَ وشَرَّمَهُ فَتَشَرَّم والأشرْمَ صاحبُ الفيلِ سُمِّيَ بذلك لأنه جاءَ حَجَرٌ فَشَرَمَ أَنْفَه ونَجَّاه اللهُ ليُخْبِرَ قَوْمَه فَسُمِّيَ الأشْرَمَ وَشَرَمَ الثَّرِيدَةَ يَشْرِمُها شَرْماً أكَلَ من نواحِيها وقيل جَرَفَها وقرَّبَ أعرابيٌّ إلى قومٍ جَفْنَةً فقال لا تَشْرِمُوهَا ولا تَقْعَرُوها ولا تَصْقَعُوها قالوا وَيْكَ فمن أين نَأكلُ فالشَّرْمُ مَا تَقَدَّم والْقَعْرُ أن يأكُلَ من أسْفَلِهَا والصَّقْعُ أن يأكُلَ من أعلاها وقول عَمْرِو ذي الكَلْبِ
(فَقُلْتُ خُذْها لا شَوىً ولا شَرَمْ ... )
إنما أراد ولا شَقٌّ يَسيِرٌ لا تَمُوتُ منه إنما هو شَقٌّ بالغٌ يُهْلِكُكَ أراد ولا شَرْمٌ فَحَرَّكَ للضَّرُورِة وامرأةٌ شَرِيمٌ شُقَّ مَسْلَكاها فصارا شيئاً واحداً قال
(يَوْمُ أَدِيمِ بَقَّةَ الشَّرِيمِ ... )

(أفْضَلُ من يَوْمِ احْلِقِي وَقُومِي ... )
أراد الشِّدَّةَ وهذا مثلٌ تَضْرِبُه العربُ فتقول لَقِيتُ منه يَوْمَ احْلِقِي وقُومِي أي الشِّدَّة وأَصْلُهُ أن يَمُوتَ زَوْجُ امْرَأَهٍ فَتَحْلِقَ شَعْرَها وتَقُومَ مع النَّوائِحِ وَبَقَّةُ اسم امرأةٍ يقولُ يَوْمَ شُرِمَ جِلْدُهَا يعني الافْتِضَاضَ وَكُلُّ شَقٍّ في جَبَلٍ أَوْ صَخْرَةٍ لا يَنْفُذُ شَرْمٌ والشَّرْمُ لُجَّةُ البَحْرِ وقيل هو موضِعٌ فيه وقيل هو أَبْعَدُ قَعْرِه
(8/62)

وعُشْبٌ شَرْمٌ يؤكَلُ من أعلاَه ولا يُحْتَاجُ إلى أَوْسَاطِهِ ولا أُصُولِهِ ومنه قولُ بعضِ الرُّوَّاد وجدتُ حُشْباً هَرْمَي وعُشْباً شَرْمَي والهَرْمَي التي ليس لها دُخَانٌ إذا أوِقدَت من يُبْسِها وقِدَمِهَا
مقلوبه ش م ر
شَمَرَ يَشْمُرُ شَمْراً وانْشَمَرَ وشَمَّرَ وَتَشَمَّرَ مَرَّ جَادّا وَتَشَمَّرَ للأْمرِ تهيَّأً ورجُلٌ شَمِرٌ وشَمِيرٌ وشَمَّرِيٌّ وشِمِّرِيٌّ ماضٍ في الأَمْرِ مُجرّبٌ أكّثَر ذلك في الشِّعْرِ والشَّمَرُ تقْلِيصُ الشيءِ شَمَّرَ الشَّيْءَ فَتَشَمَّرَ قلَّصُه فتقلَّصَ وشَمَّرَ الثَّوبَ رَفَعَه وهو نحو ذلك وشَفَةٌ شامِرَةٌ ومُشَمِّرةٌ قالِصةٌ وكذلك لِثَةٌ شامِرَةٌ وشاةٌ شامِرَةٌ انْضَمَّ ضَرْعُها إلى بَطْنِها من غير فِعْلٍ وشمَّرَ الشيءَ أَرْسَلَه وخَصَّ ابنُ الأعرابِيِّ به السفينةَ والسَّهْمَ قال الشَّمَّاخ
(أَرِقْتُ له في القَوْمِ والصُّبْحُ ساطِعٌ ... كما سَطَعَ المِرِّيخُ شَمَّرَهُ الغَالِي)
وأمَّا قول عُمَرَ رضي اللهُ عنه فَمَنْ شاءَ فلْيُمْسِكْها ومَنْ شاءَ فلْيُسَمِّرْها فإنه عند أبي عُبَيدٍ على تَحْويلِ الشِّينِ سيناً قال لأن التَّسْمِيرَ لم يسمع في شيء من الكَلامِ إلا هنا وشَرٌّ شِمِرٌّ شديدٌ والشَّمِرُ مَلِكٌ من ملوك اليمنِ يقال إنه غَزَا مدينة الصُّغْد فَهَدَمَهَا فَسُمّيت شَمِرْكَنْد وأعربت بِسَمَرْقَنْد وقال بعضهُم بل هو بَنَاها وشَمَّر اسمُ ناقةِ الشَّمّاخِ قال
(ولمَّا رأيتُ الأَمْرَ عَرْشَ هَوِيَّةٍ ... تَسَلّيْتُ حاجاتِ الفُؤادِ بِشَمَّرَا)
(8/63)

وقال كراعٌ شِمَّرِ اسمُ ناقة عَدَلَهَا بِجِلَّق وحِمَّصٍ قال
(أَبُوك حُبَابٌ سارِقُ الضيَّفِ بُرْدَهُ ... وجَدِّيَ يا عبَّاسُ فارِسُ شَمَّرَا)

مقلوبه ر ش م
رَشَمَ إليه رَشْماً كَتَبَ والرَّشْم خاتَمُ البُرِّ وغيرِه من الحُبوبِ وقيل رَشْم كل شيءٍ علامَتُهُ ورَشَمهُ يَرْشُمُهُ رَشَماً وهو الرَّوْشَمُ سوادِيَّةٌ والرَّشَمُ الطَّابَعُ لغةٌ في الرَّوشم وقال أبو حنيفةَ ارتَشَمَ خَتَمَ إناءَه بالرَّوْشمِ والرَّشْمُ والرَّشَمُ أوَّلُ ما يَظْهرُ من النَّبتِ وأَرشَمتِ الأرضُ بَدَا نَيْتُها وأرشَمَتِ المهاةُ رأَتِ الرَّشْم فَرَعَتْهُ قال أبو الأَخْزَرِ الحِمَّانيُّ
(كَمْ مِنْ كَعابٍ كالْمَهاةِ الْمُرْشِمِ ... )
ويروى الْمُوشِمِ بالواو يعني التي نَبَتَ لها وَشْمٌ من الكَلأ وهو أوَّلُهُ يُشَبَّهُ بوَشْمِ النّساء وعامٌ أَرشَمُ ليس بجيّدٍ خَصيبٍ ومكانٌ أَرْشَمُ كأبْرَشَ وَفَرَسٌ أَرْشَمُ كَأربَشُ وأرشَمَ الشَّجَرُ أخْرَجَ ثَمَرَهُ كالحِمَّص عن ابن الأعرابيِّ والأرشَمُ الذي يَتَشَمَّمُ الطَّعَامَ ويَحْرِصُ عليه قال الْبَعِيثُ
(لَقَى حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وهْيَ ضَيْفَةٌ ... فجاءت بِيَتْنٍ للضِّيافَةِ أَرْشَمَا)
وأنْشَدَه أبو عُبَيْدٍ لجريرٍ وهو غَلَطٌ ورشَمَ رَشْماً كَرَشَنَ إذا تَشَمَّم الطعامَ وحَرِصَ عليه
(8/64)

والرَّشْمُ الذي يكون في ظاهِرِ اليدِ والذِّراع بالسَّوَادِ عن كُراعٍ والأعْرَفُ الْوَشْمُ بالواو والرُّشْمَةُ سَوادٌ في وَجْهِ الضَّبُعِ مُشْتَقٌ من ذلك وضَبُعٌ رَشْمَاءُ
مقلوبه م ش ر
المَشْرَةُ شِبْهُ خُوصَةٍ تخرُجُ في العِضَاهِ وفي كثيرٍ من الشَّجَر أيامَ الخَرِيفِ لها ورقٌ وأغصانٌ رَخْصَةٌ قال
(لها تَفِراتٌ تَحْتَها وقُصارُها ... إلى مَشْرَةٍ لم تُعْتَلقْ بالمَحاجِنِ)
وقد مَشِرَ الشَّجَرُ ومَشَّرَ وأَمْشَرَ وتَمشَّرَ وقيل التَّمَشُّرُ أن يُكْسَى الوَرَقُ خُضْرَةً وتَمَشَّرَ الرَّجُلُ رُثِيَ عليه أَثَرُ غِنىً ومَشَّرَهُ هُوَ أعطاه وكَسَاهُ عن ابنِ الأعرابيِّ وقال ثعلب إنما هو مَشَرَهُ بالتخفيفِ والْمَشْرَةُ الكُسْوَةُ وتمشَّر لأهْلِه اشترى لهم مَشْرَةً وتَمَشَّرَ الْقَوْمُ لَبِسُوا الثّيابَ والمَشْرَةُ الْوَرَقَةُ قبل أن تَشَّعَبَ وتَنْتَشِرَ وقَولُه
(وأُذْنٌ لها حَشْرَةٌ مَشْرَةٌ ... كَإِعْلِيطِ مَرْخٍ إذا ما صَفِرْ)
إنَّما عَنى أنَّها دَقِيقةٌ كالورَقَةِ قبلَ أن تَتَشَعَّبَ وحَشْرَةٌ محدّدةُ الطَّرْفِ وعليه مَشْرَةُ غِنىً أي أَثَرُ غِنىً وأمْشَرتِ الأرضُ ظهر نَباتُها وما أحْسَنَ مَشَرَتَها ومَشَرَ الشَّيءَ مَشْراً أظْهَرَهُ والمَشَارَةُ الكَرْدَةُ قال ابنُ دُرَيْدٍ وليس بالعربِيِّ الصحيحِ وقد أَثْبَتُّ تصريفَها
(8/65)

ووجُوهُ اشتقاقِها في الكِتابِ الْمُخَصَّصِ وتَمشَّر لأَهْلِه شيئاً تكَسَّبَهُ أنشد ابنُ الأعرابيِّ
(تَرَكْتُهُمْ كَبيرُهُمْ كالأَصْغَرِ ... عَجْزاً عن الحِيلَةِ والتَّمَشُّرِ)
ومَشَّرَ الشَّيْءَ قَسَّمَهُ وفَرَّقه وخصّ بعضهُم به اللَّحْمَ قال
(فَقُلتُ لأَهْلِي مَشِّرُوا القِدْرَ حَولْكم ... وأيَّ زَمانٍ قِدْرُنَا لم تُمَشَّرِ)
وخَصَّ بعضهُم به الْمُقَسَّمَ من اللَّحْمِ وقيل الْمُمَشِّرُ الْمُفَرِّقُ لِكُلِّ شَيْءٍ والتَّمشِيرُ النَّشاطُ لِلْجِماعِ عن ابنِ الأعربيِّ وفي الحديث إذا أَكَلْتُ اللَّحْمَ وَجَدْتُ في نَفْسِي تَمْشِيراً حكاه الهَرَوِيُّ في الغريبَيْن والمُشْرَةُ طائرٌ صغيرٌ مُدَبَّجٌ كأنه ثَوْبُ وَشْيٍ ورجُلٌ مِشْرٌ أَقْشَرُ شَدِيدُ الحُمْرَةِ وبنو المِشْرِ بَطْنٌ من مَذْحِج
مقلوبه ر م ش
الرَّمَشُ تَفتُّلٌ في الشُّفْرِ وحُمْرةٌ في الْجَفْنِ مع ماءٍ يَسيِلُ رجُلٌ أَرْمَشُ وعَيْنٌ رمشَاءُ وقد أَرْمَشَ ورَمَش الشَّيءَ يَرْمُشُهُ رَمَشاً تناوله بأطرافِ أصابِعِهِ وَرَمَشَهُ بالحجَرِ رَمْشاً رَمَاهُ ومكانٌ أَرْمَشُ لغةٌ في أَرْيشَ وبِرْذَوْن أَرْمَشُ كَأَرْبَشَ وأَرمَشَ الشَّجَرُ أَوْرَقَ كَأَرْبَشَ وقال ابنُ الأعرابيِّ أَرْمشَ أَخْرَجَ ثَمَرَهُ كالحِمَّصِ وأرضٌ رَمْشَاءُ كَرَبْشَاءُ وَرَمَشَتِ الغَنَمُ ترِمُشُ رَمْشاً رَعَتْ شَيْئاً يَسيِراً
(8/66)

مقلوبه م ر ش
الْمَرْشُ شَقُّ الجِلْدِ بأطرافِ الأظافِير وهو أَضعُفُ من الخَدْشِ مَرَشَهُ يَمْرُشُهُ مَرْشاً والْمُرُوشُ الخُدُوشُ ومَرَشَ الماءُ يَمْرُشُ سالَ والمَرْشُ أرضٌ يَمْرُشُ الماءُ من وَجهِهَا في مَواضِعَ لا يَبْلُغُ أن يَحْفِرَ حَفْرَ السَّيْلِ والجمعُ أمراشٌ وقال أبو حنيفةَ الأمراشُ مَسَايِلُ تَجْرَحُ الأرضَ ولا تَخُدُّ فيها تَجِئُ من أرضٍ مُسْتويةٍ تَتْبعُ ما تَوَطَّا من الأرضِ في غيرِ خَدٍّ وقد يَجِئُ الْمرشُ من بُعْدٍ ويَجِئُ من قُرْبٍ ومَرَشَهُ يَمْرُشُهُ مَرْشاً تناوله بأَطرافِ أصابِعِه شَبيهاً بالْقَرْصِ وامْتَرَشَ الشَّيْءَ جَمَعَهُ
الشين واللام والنون ن ش ل
نَشَلَ الشَّيْءَ ينْشُلُهُ نَشْلاً وانْتشَلَهُ أخرَجَهُ من الْقِدْرِ بِيَدِه من غَيْرِ مِغْرَفَةٍ ولحمٌ نَشِيلٌ مُنْتَشَلٌ والمِنْشَلُ والمِنْشَالُ حديدَةٌ في رأسِها عُقَّافَةٌ يُنْشَلُ بها اللَّحْمُ من القِدْرِ وَنَشَلَ اللَّحْمَ ينْشُلُهُ وينْشِلُه نَشْلاً وانْتَشَلَهُ أخذ بِيَدِه عُضْواً فتناوَلَ ما عليه من اللَّحْمِ بَفِيه وهو النَّشِيلُ والنَّشيل ما طُبِخَ من اللَّحْمِ بغِيْر تابَلٍ والفِعْل كالْفِعْل والنَّشِيلُ اللَّبن ساعة يُحْلَبُ قال
(عَلِقْتَ نَشيلَ الضَّأْنِ أهلاً وَمَرْحَباً ... بِخَالِي ولا يُهْدَى لِخَالكَ مِخْلَبُ)
وقد نُشِلَ وعَضُدٌ مَنْشُولَةٌ وناشِلَةٌ دقيقةٌ وفَخْذٌ ناشِلَةٌ قليلةٌ اللَّحْمِ نَشَلَتْ تَنْشُلُ نُشُولاً وكذلك السَّاقُ وقيل النُّشُولُ ذهاب لَحْمِ السَّاقِ والنَّشِيلُ السَّيفُ الخفِيفُ الرَّقيقُ أراه من ذلك قال لبيدٌ
(8/67)

(نَشِيلٌ من البِيضِ الصَّوَارِمِ بَعْدَمَا ... تَقَضَّضَ عن سَيْلانِه كُلُّ قَائِمِ)
ونَشَلَ المرْأَةَ يَنْشُلُهَا نَشْلاً نَكَحَهَا والْمَنْشَلَةُ ما تحْتَ الخاتَمِ من الإِصْبَعِ عن الزَّجَّاجِيِّ
الشين واللام والفاء ف ش ل
فَشِلَ الرَّجُلُ فَشَلاً فَهُوَ فَشِلٌ كَسِلَ وضَعُفَ وتَرَاخَى وَرَجُلٌ خَشِلٌ فَشِلٌ وخَسْلٌ وَفَسْلٌ وقَوْمٌ فُشْلٌ قال
(وقد أدْرَكَتْنِي والحَوَادِثُ جَمَّةٌ ... أَسْنَّةُ قَومٍ لاَ صِعَابٌ وَلاَ فُشْلُ)
ويُرْوَى فُسْلُ يعني جمع فَسْلٍ والْفِشْلُ شيءٌ من أداة الهَوْدجِ تَجْعَلُهُ المرأةُ تَحْتَهَا والجمْعُ فُشُولٌ وَقَدِ افْتَشَلَت الْمَرْأَةُ الهودجَ تَجْعلُه تحتها والجمع فُشُولٌ وقد افْتَشَلَتْ وتَفَشَّلَتْ وتَفَشَّلَ الماءُ سالَ وتَفَشَّلَ امْرأَةً تزوَّجَهَا والْفَشِيلَةُ مُشْتَقٌ من ذلك وقيل الْفَشِيلَةُ رَأْسُ كلِّ مُجَوَّفٍ وقال بعضهُم لامُها زائدة كزيادِتها في زيْدَلٍ وعَبْدَلٍ وأُلالِكَ وقد يُمكِنُ أن تكون فَيْشَلَةٌ من لفظ فَيْشَةَ فتكونُ الياء في فَيْشَلَةٍ زائدةً ويكون وَزْنُها فَيْعلةً لأن زيادة الياء ثانيةً أكثرُ من زيادة اللامِ وتكون الياءُ في فَيْشَةٍ عيْناً فيكونُ اللفظانِ مُقْتَرِنَيْنِ والأَصلانِ مختلفينِ ونظير هذا قولُهم رَجُلٌ ضَيَّاطٌ وضَيْطَا فأما قولُ جريرٍ
(مَا كان يُنْكَرُ في نَدِيِّ مُجَاشِعِ ... أكْلُ الخَزِيرِ ولا ارِتضَاعُ الفَيْشَلِ)
فقد يكون جَمْع فيُشَلَةٍ وهو على هذا من الجمعِ الذي لا يفارِقُ واحِدَه إلا بالهاءِ والْفَيَاشِلُ ماء لِبَني حُصَيْنٍ سُمّي بذلك لإِكَامٍ حُمْرٍ حولهُ يقالُ لها الفياشِلُ أظُنَّ ذلك تَشْبِيهاً لها بالفياشلِ التي تقدَّم ذِكْرُها قال القَتَّالُ الكِلابِيُّ
(فلا يَسْتَرِثْ أهلُ الفياشِلِ غَارَتِي ... أَتَتْكُمْ عِتَاقُ الطَّيْرِ يَحْمِلْنَ أَنْسُرَا)
والفياشِلُ شَجَرٌ
(8/68)

الشين واللام والباء ش ب ل
الشِّبْلُ ولدُ الأسدِ إذَا أدْركً الصَّيْدَ والجمعُ أشبالٌ وأشْبُلٌ وشُبُولٌ وشِبَالٌ قال رَجُلٌ من بني جَذِيمةَ
(شَثْنُ البَنَانِ فِي غَدَاةٍ بَرْدَهْ ... جَهْمُ الْمُحَيّا ذُو شِبَالٍ وَرْدَهْ)
وَشَبَلَ فيهم يَشْبُلُ شُبُولاً رَبَا وَشَبَّ ولا يكون إلا في نَعْمَةٍ وأشْبَلَتِ المرأةُ على وَلَدِها وهي مُشْبِلٌ أقامت عليهم بعد زَوْجِها فلم تَتَزوّجْ وأَشْبَلَ عليه عطف عليه وأَعَانَه قال الكُمَيْت
(ومِنّا إذا حَزَبَتْكَ الأُمورُ ... عَلَيكَ المُلَبْلِبُ والْمُشْبِلُ)
وقال أيضاً
(فهم رَئِموها غير ظارٍ وأشْبَلُوا ... عليها بأطْرَافِ القَنَا وَتَحَدَّبُوا)
وَشُبْلاَنُ اسْمٌ
الشين واللام والميم ش ل م
الشَّالَمُ والشَّوْلَمُ والشَّيْلَمُ الأخيرة عن كُراع الزُّؤَان الذي يكون في البُرِّ سَواديّة قال أبو حنيفةَ الشَّيْلَمُ حَبٌّ صِغارٌ مستطيلٌ أحْمَرُ قائِمٌ كأنه في خِلْقَةِ سُوسِ الحِنْطَةِ ولا يُسْكِرُ ولكِنَّهُ يُمِرُّ الطَّعَامَ إمرَاراً شَدِيداً وقال مَرَّةً نَبَاتُ الشَّيْلم سُطَّاحٌ وهو يَذْهبُ على الأرضِ ووَرَقَتُه كوَرَقَةِ الخِلافِ البَلْخِيِّ شديدةُ الخُضْرَةِ رَطْبةٌ قال والناسُ يأكلون وَرَقَه إذا كان رَطْباً وهو طَيّبٌ لا مرارةَ له وحبَّتُه أَعْقَى من الصَّبِرِ
مقلوبه ش م ل
الشِّمالُ نُقيضُ اليَمينِ والجمع أَشْمُلٌ وشَمَائِلُ وشُمُلٌ قال أبو النَّجمِ
(8/69)

(يأتي لها منْ أَيْمُنٍ وأَشْمُلِ ... )
وفي التنزيل {وعن أيمانهم وعن شمائلهم} الاعراف 17 قال الزجَّاج أي لأُغْوِيَتَّهُم فيما نُهُوا عنه وقيل أُغْويِهِم حتى يُكَذِّبُوا بأُمورِ الأٌ مَمِ السالفةِ وبالبَعْثِ وقيل معنى {وعَنْ أَيْمانِهِم وعن شَمائِلِهم)
أي لأُضِلَّنَّهم فيما يعملون لأن الكَسَبَ يُقالُ فيه ذلك بما كَسَبَت يَداكَ وإن كانت اليَدانِ لم تَجْنِيَا شيئاً وقال الأَزْرقُ الْعَنْبَرِيُّ
(طِرْنَ انِقْطاعَةَ أوتارٍ مُحظْرَبَةٍ ... فِي أَقْوُسٍ نَازَعْتَها أيْمنٌ شُمُلا)
وحكى سيبَويْهِ عن أبي الخطَّابِ في جَمْعِه شِمَالٌ على لفظِ الواحدِ ليس من باب جُنُبٍ لأنهم قد قالوا شِمَالان ولكنه على حَدِّ دِلاَصٍ وهِجَانٍ والشِّيمَّالُ لُغَةٌ في الشِّمَال قال امْرُؤُ القَيْسِ
(كأنِّي بِفَتْخاءِ الْجَنَاحَيْن لَقْوةٍ ... صَيْودٍ من العِقْبانٍ طَأْطأْتُ شِيمَالِي)
وكذِلكَ الشِّمْلالُ ويُرْوَى هذا البَيْتُ شِمْلاَلِي وهو المعروفُ قال اللّحيانيُّ ولم يَعْرفِ الكسائِيُّ ولا الأصمعيُّ شِمْلاَل وعندي أن شِيمالاً إنَّما هو في الشِّعْر خاصَّةً أَشْبَعَ الكَسْرَةَ للضَّرورِة ولا يكون شِيمَالٌ فِيعَالاً لأن فِيعالاً إنما هو من أَبْنِيَةِ المصادرِ والشِيمال ليس بمَصْدرٍ وإنما هو اسْمٌ وَشَمَلَ بِهِ أَخَذَ بِهِ ذَاتَ الشِّمَالِ حكاه ابنُ الأعرابيِّ وبه فُسِّرَ قولُ زُهَيْرٍ
(جَرَتْ سُنُحاً فقُلْتُ لها أَجِيرِي ... نَوىً مَشْمُولَةً فَمَتَى اللِّقَاءُ)
قال مَشْمولةً أي مأخُوذاً بِها ذاتَ الشِّمال وجرى له غُرابُ شِمَال أي ما يكْرَهُ كأن الطّائِرَ إنما أتاه عن الشَّمالِ قال أبو ذُؤيبٍ
(زجرْتَ لها طَيْرَ الشِّمالِ فإن تَكُنْ ... هَوَاكَ الَّذِي تَهْوَى يُصِبْكَ اجْتِنابُها)
(8/70)

والشِّمال الشُّؤْمُ حكاه ابنُ الأعرابيِّ وأنشدَ
(ولَمْ أَجْعَلْ شُئُونَكَ بالشِّمالِ ... )
أي لم أَضَعْهَا مَوضِعَ شُؤْمٍ وقوله
(وكُنْتُ إذا أَنْعَمْتَ في النَّاسِ نِعْمةً ... سَطَوْتَ عَلَيْهَا قابِضاً بشِمَالِكَا)
معناه إنْ يُنْعِمْ بيَمِينِه يَقْبِضْ بِشَمَاله والشِّمالُ الطَّبْعُ والجمع شَمَائِلُ وقول عَبْدِ يَغُوثَ
(أَلَمْ تَعْلَمَا أنَّ المَلامَةَ نَفْعُهَا ... قَلِيلٌ وما لَوْمِي أَخِي من شِمَالِيَا)
يجوزُ أن يكونَ واحداً وأن يكون جَمْعاً من بابِ هِجَانٍ ودِلاصٍ والشَّمَالُ من الرِّياحِ التي تَأْتِي من قِبَلِ الحِجْر وقال ثعلبٌ الشَّمال من الرِّياحِ ما اسْتَقْبَلَكَ عن يَمِينكَ إذا وَقَفَتَ في القِبْلَةِ وقال ابن الأعرابيِّ مَهَبُّ الشَّمالِ مِنْ بَناتِ نَعْشٍ إلى مَسْقَطِ النّسْرِ الطائرِ من تَذْكِرَةِ أبي عليٍّ وتكونُ اسْماً وصِفةً والجمعُ شَمَالاتٌ قال جَذِيمَةُ الأَبْرَشُ
(رُبَّما أَوفَيْتُ في عَلَمٍ ... تَرْفَعْنَ ثَوْبِي شَمَالاتُ)
وهي الشُّمُولُ والشَّيْمَلُ والشَّمْأَل والشَّامَلُ والشَّمْلُ فإما أن تكونَ على التَّخفيفِ القِياسِيِّ في الشَّمْأَلِ وهو حَذْفُ الهَمْزةِ وإلقاءُ الحركةِ على ما قَبْلَها وإمَّا أن يكونَ الموضوعُ هكذا وجاء في شِعْرِ البَعِيثِ الشَّمْلُ لم يُسْمَعْ إلا فيه قال
(أَتَى أَبَدٌ مِنْ دُونِ حِدْثَانِ عَهْدِهَا ... وَجَرَّتْ عليها كُلُّ نافِجةَ شَمْلِ)
وقولُ الطّرماح
(لأْمٌ تَحِنُّ بِهِ مَزَا ... مِيرُ الجنايبِ والأَشَامِلْ)
أراهُ جَمَعَ شَمْلاً على أَشْمُلٍ وجَمَعَ أَشْمُلاً على أشامِلَ
(8/71)

وقد شَمَلَتِ الرِّيحُ تَشمُل شَمْلاً وشُمُولا الأولى عن اللّحيانيِّ وأَشْمَلَ القوْمُ دَخَلوا في الشَّمَال وشُمِلُوا أصابتْهُم الشَّمَال وغدِيرٌ مَشمُولٌ تسبحته الشَّمَالُ فَبَرَدَ ماؤهُ وَصَفَا وَشَمَلَ الخمرَ عَرَّضَها للشَّمال فَبَرَدَتْ وكذلك قيل خَمْرٌ مَنْحُوسَةٌ أي عَرَضَتْ للنّحس وهو البَرْدُ قال
(كأن مُدَامةً في يَوْمِ نَحْسِ ... )
ومنه قولُه تعالى {في أيام نحسات} فصلت 16 وقول أبي وَجْزَةَ
(مَشْمُولَةُ الأُنْسِ مَجْنُوبٌ مَوَاعِدُها ... )
فسّره ابنُ الأعرابيِّ فقال يذهب أُنْسُهَا مع الشَّمالِ وتَذْهَبُ مواعِدُها مع الجَنُوبِ والشِّمالُ كِيسٌ يُجْعَلُ على ضَرْعِ الشَّاةِ وشملها يشملها شملاً شدَّة عليعها والشمالُ شبه مخلاة يُغشى بها ضرع الشاه إذا ثَقُلَ وخَصَّ بعضُهم به ضَرْعَ العَنْزِ وشَمَلَهَا يشْمُلُها وَيشْمِلُها الكَسْرُ عن اللِّحيانيِّ شَمْلاً عَلّق عليها الشِّمالَ وشَدَّه في ضَرْعِ الشَّاة وعلَّقَ عليها شِمَالا وأَشْمَلَها جَعَلَ لها شِمَالاً أو اتَّخذه لها والشِّمَالُ سِمَةٌ في ضَرْعِ الشَّاةِ وَشَمَلَهُمُ الأَمْرُ يَشْمُلُهُمْ شَمْلاً وشُمُولاً وشَمِلَهُمْ شَمَلاً وشَمْلاً وَشُمُولاً عَمَّهُمْ قال ابن قيسٍ الرُّقَيّات
(كَيْفَ نَوْمِي على الفِرَاشِ ولمّا ... تَشْملِ الشَّامَ غَارَةٌ شَعْوَاءُ)
وقال اللحيانيُّ شَمَلَهُمْ بالفتح لُغَةٌ قليلة وأشْمَلَهُمْ شَرّاً عَمَّهُمْ به واشْتَمَلَ بالثَّوب إذا أَدَارَهُ على جَسَدَه كلِّه حتى لا يُخْرِجَ منْهُ يده واشْتَمَلَ عليْهِ الأمْرُ أَحَاطَ به وفي التَّنزيلِ {أما اشتملت عليه أرحام الأنثيين}
(8/72)

والشَّمْلَةُ الصَّمَّاء التي ليس تَحْتَها قميصٌ ولا سَراوِيلُ وكُرِهَتِ الصلاةُ فيها كما كُرِهَ أن يُصَلِّيَ في ثوبٍ واحدٍ ويَدُه في جَوْفِه قال أبو عُبَيدٍ اشْتِمَالُ الصَّمَّاء عند الفُقَهاء أن يَشْتَمِلَ بالثَّوبِ حتى يُجَلِّلَ به جَسَدَه ولا يَرُفَعَ مِنْهُ جانِباً فتكونُ فِيه فُرْجَةٌ وهو التَّلفُّعُ والشَّمْلَةُ كِساءٌ دون القَطِيفَةِ يُشْتَمَلُ به قال
(إذا اعْتَزَلَتْ مِنْ بُغَامِ الْقَرِيرِ ... فَيَا حُسْنَ شَمْلَتِها شَمْلَتَا)
شبه هاء التأنِيث في شَمْلَتا بالتاء الأصلية في نحو بَيْتٍ وصَوْتٍ فألْحَقَها في الوَقْفِ عليها أَلِفاً كما تقول بَيْتاً وَصَوْتاً فَشَمْلَنَا على هذا منصوبٌ على التَّمْيِيزِ كما تقولُ يا حُسْنَ وَجْهِكَ وجْهاً أي من وَجْهٍ وقد تَشَمَّلَ بها تَشَمُّلاً وتَشْمِيلاً المصدرُ الثاني عن اللّحيانيِّ وهو على غير الفِعْل إنَّما هو كَقَولِه تعالى {وتبتل إليه تبتيلا} المزمل 8 وما كان ذا مِشْمَلٍ ولقد أَشْمَلَ أي صارت له مِشْمَلَةٌ وأَشْمَلَهُ أعْطَاهُ مِشْمَلَةً وشَمَلَهُ شَمْلاً وشُمُولاً غَطَّى عليه المِشْمَلَةَ عنه أيضاً وأُرَاهُ إنما أراد غَطَّاه بالمِشْمَلَة وهذه شَمْلَةٌ تَشْمُلُك أَيْ تَسَعُكَ كما يقال فِرَاشٌ يَفْرُشُكَ والمِشمَلُ سيْفٌ قَصِيرٌ يَشْتَمِلُ عليه الرَّجُلُ فَيُغَطِّيهِ بِثَوْبِهِ وفُلاَنٌ مُشْتَمِلٌ على داهِيَةٍ على المَثَلِ والمِشْمَالُ مِلْحَفَةٌ يُشْتَمَلُ بهَا والشَّمُولُ الْخَمْرُ لأنَّها تَشْمَلُ بِرِيحِها النَّاسَ وقيلَ سُمِّيَتْ بذلكِ لأن لها عَصْفَةً كعَصْفَةِ الشَّمَالِ وقيلَ هي الْبَارِدَةُ وليس بِقَوِيٍّ وَرَجُلٌ مَشْمُولٌ مَرْضِيُّ الأخْلاقِ طَيِّبُها أُراهُ من الشَّمُولِ وشَمْلُ القَوْمِ مُجْتَمَعُ عَدَدِهِمْ وَأَمْرِهِمْ والشِّمْلُ العِذْقُ عن أبي حنيفَةَ وأنشد للطّرمّاحِ في تشبيهِ ذَنَبِ البعيرِ بالعِذْقِ في سَعَتِه وكَثْرَةِ هُلْبِهِ
(أوْ بِشِمْلٍ سَال مِنْ خَصْبَةٍ ... جُرِّدَتْ للِنَّاسِ بَعْدَ الكِمَامْ)
(8/73)

والشَّمْلُ العِذْقُ القليل الحَمْلِ وشَمَلَ النَّخْلَةَ يشْمُلُها شَمْلاً وأشْمَلَهَا وشَمْلَلَها لَقَطَ ما عليها من الرُّطَبِ الأخيرةُ عن السِّيرافِيِّ وفيها شَمَلٌ من رُطَبٍ أي قَلِيلٌ والجمعُ أشْمَالٌ وهي الشَّمَالِيلُ واحِدُها شُمْلُولٌ والشَّمالِيلُ ما تَفَرَّقَ من عُشْبِ الأغْصانِ كَشَمَاريخِ العِذْقِ وشَمَلَ النَّخلةَ إذا كانتْ تَنْفُضُ حَمْلَها فَشَدَّ تحتَ أَعْذاقِهَا قِطَعَ أكْسِيَةٍ ووقع في الأرضِ شَمَلٌ من مَطَرٍ أي قليلٌ ورأيتُ شَمْلاً بينَ النَّاسِ والإِبِلِ أي قليلاً وجَمْعُها أشْمَالٌ وذَهَبَ القومُ شَمَالِيلَ أَيْ فِرَقاً وقولُ جريرٍ
(تقولُ شَمَالِيلُ الهَوَى إن تَسَدَدَّا ... )
إنَّما هي فِرَقُهُ وطَوَائِفُه أي في كل قلبٍ من قُلُوبِ هؤلاء فِرْقَةٌ والشِّمالُ كُلُّ قَبْضَةٍ من الزَّرْعِ يَقْبِضُ عليها الحاصِدُ وأشْمَلَ الْفَحْلُ شَوْلَهُ لَقَاحاً ألْقَحَ النِّصْفَ إلى الثُّلُثَيْن وشَمَلَتِ النَّاقَةُ لَقَاحاً شَمْلاً قَبِلَتْهُ وشَمَلَتْ إبِلُكُمْ بعيراً لنا أَخْفَتْهُ ودَخَلَ في شَمْلِها أو شَمَلِهَا أيْ غُمَارِهَا والشَّمَالَةُ قُتْرَةُ الصَّائِد لأنها تُخْفِي من يَسْتَتِرُ بها قال ذُو الرُّمَّةِ
(وبالشَّمَائِلِ من جِلانَ مُقْتَنِصٌ ... رَذْلُ الثِّيابِ خَفِيُّ الشَّخْصِ مُنْزَرِبُ)
ونحنُ في شَمْلِكُمْ أي كَنَفِكُمْ وانِشَمَلَ الشَّيْءُ كَانْشَمَرَ عن ثَعْلَبٍ وأنْشَدَ
(حَتَّى يَدُلَّ عليها خَلْقُ أَرْبَعَةٍ ... في لازِقٍ لَحِقَ الأَقْرَاب فَانْشَمَلا)
وشَمَلَ الرَّجُلُ وانْشَمَلَ وشَمْلَلَ أسْرَعَ وشَمَّر أَظْهَرُوا التَّضْعيفَ إشعاراً بإلحاقِهِ
(8/74)

وناقةٌ شِمِلَّةٌ وشِمَالٌ وشِمْلاَلٌ وشِمْلِيلٌ سريعةٌ مُشَمِّرَةٌ وَجَمَلٌ شِمِلٌّ وشِمْلاَلٌ وشِمْلِيلٌ سَرِيعٌ أنشد ثعلبٌ
(بأوْبِ ضَبْعَىْ مَرِحٍ شِمِلِّ ... )
وأُمُّ شَمْلَةَ الدُّنْيَا عن ابن الأعرابيِّ وأنشدَ
(من أمِّ شَمْلَةَ تَرْمِينا بِذَائِفِهَا ... غَرَّارَةٌ زُيِّنَتْ مِنْها التَّهَاوِيلُ)
وشَمْلَةُ وشِمَالٌ وشامِلٌ وَشُمَيْلٌ أسماءٌ
مقلوبه م ش ل
مَشَّلَتِ النَّاقةُ أنزلَتْ شيئاً قليلاً من اللَّبنِ وامْتَشَلَ سَيْفَهُ اخْتَرَطَهُ
مقلوبه م ل ش
مَلَشَ الشَّيْءَ يَمْلُشُه ويَمْلِشُه مَلْشاً فَتَّشَهُ بِيَدِهِ
الشين والنون والفاء ش ن ف
الشَّنْفُ الذي يُلْبَسُ في أعْلَى الأُذُن والذي في أسْفَلِها القُرْطُ وقيل الشَّنْفُ والْقُرْطُ سَوَاءٌ قال أبو كبير
(وَبَيَاضُ وَجْهِكَ لمْ تَحُلْ أَسْرَارُهُ ... مِثْلُ الوَذِيلةِ أو كَشَنْفِ الأنْضَرِ)
والجمع أشْنَافٌ وشُنُوفٌ والشَّنَفُ شِدَّةُ البِغْضَةِ وشَنِفَهُ شَنَفاً أبْغَضَهُ والشَّنِفُ المُبْغِضُ وشَنَفَ له شَنَفاً فَطِنَ قال
(وتَقُولُ قد شَنِفَ العَدُوُّ فَقُلْ لها ... ما لِلْعَدُوِّ بِغَيْرِنَا لا يَشْنَفُ)
(8/75)

وأما ابنُ الأعرابيِّ فقال شَنِفَ لَهُ وبِهِ في البَغْضَةِ والفِطْنَةِ والصحيحُ ما تقدَّم من أن شَنِفَ في البَغْضَةِ مُتَعَدِّيَةٌ بغير حَرْفٍ وفي الفِطْنَةِ مُتَعَدِّيةٌ بحَرْفينِ مُتَعَاقِبَيْنِ كما تَتَعَدَّى فَطِن بِهِمَا إذا قُلْتَ فَطِنَ له وفَطِنَ بِهِ وشَنَفَ إليه يَشْنَفُ شَنَفاً وشُنُوفاً نظر بِمُؤَخِّرِ العَيْنِ حكاه يعقوبُ وقال مَرَّةً هُوَ نَظَرٌ فِيهِ اعْتِراضٌ قال ابنُ مُقْبِلٍ
(وَقَرَّبُوا كُلَّ صِهْمِيمٍ مَنَاكِبُهُ ... إذَا تَدَاكَأَ مِنْهُ دَفْعُهُ شَنَفَاً)
والشَّنَفُ انْقِلاَبُ الشَّفَةِ الْعُلْيَا يُقَال شَفَةٌ شَنْفَاءُ
مقلوبه ش ف ن
شَفَنَهُ يَشْفِنُهُ شَفْناً وشُفُوناً وشَفِنَهُ يَشْفَنُهُ شَفَناً كلاهما نَظَرَ إليه بمُؤَخَّرِ عَيْنِهِ بِغْضَةً أو تَعَجُّباً وقيل نَظَرَهُ نَظَراً فيه اعْتِراضٌ ونَظَرٌ شُفُونٌ وَشُفَنٌ قال جَنْدَل بنُ الْمُثَنَّى الحارِثِي
(ذي خُنْزُوَاناتٍ ولَمّاحٍ شُفَنْ ... )
ورواه بعضُهم ولمّاخٍ شُفَا ولا أَدْرِي ما هذا والشَّفُون الغَيُورُ الذي لا يَفْتُر طَرْفُهُ من الغَيْرَةِ والحَذَرِ والشَّفْنُ الكَيِّسُ
مقلوبه ن ش ف
نَشِفَ الماءُ يَبِسَ ونَشِفَتْهُ الأرضُ نَشْفاً والاسْمُ النَّشَفُ ونَشَفَ الماءَ ينْشِفُه نَشْفاً ونَشِفَهُ أَخَذَهُ من غَدِيرٍ أو غيرِهِ بِخِرْقَة أو غَيْرِها والنُّشَافَةُ ما نَشِفَ من الماءِ وأَرْضٌ نَشِفَةٌ بيِّنَةُ النَّشَفِ يَنْشَفُ مَاؤُهَا والنُّشْفَةُ الشيءُ القليل يَبْقَى في الإِناءِ مثل الجُرْعَةِ هذه عن أبي حنيفَةَ وانْتَشَفَ الْوَسَخَ أَذْهَبَهُ مَسْحاً ونحوَه والنَّشْفَةُ والنِّشْفَةُ الْحَجَرُ الذي يُتَدَلَّكُ به سُمِّي بذلك لانْتِشَافِهِ الوَسَخَ فِي الحمّاماتِ والجمعُ نَشَفٌ ونِشَافٌ فَأَمَّا النَّشَفُ فاسْمٌّ للجَمْعِ وليس بِجَمْعٍ لأن فَعْلَةً
(8/76)

وفِعْلَةً لَيْس مِمّا يُكَسَّرُ على فَعَلٍ ونظيرُهُ فَلْكَةٌ وَفَلَكٌ وحَلْقَةٌ وَحَلَقٌ وَكُلُّهُ عن سِيبَوَيَهِ والنُّشْفَةُ والنُّشَافَةُ الرَّغْوَةُ الَّتِي تَعْلُو اللَّبَنَ إِذَا حُلِبَ وهو الزَّبَدُ وقال اللّحيانيُّ هي رَغْوَةُ اللَّبن ولم يَخُصَّ وقتَ الحَلْبِ وانْتَشَفَ النُّشَافَةَ أخَذَهَا وأنْشَفَهُ أعطاهُ النُّشَافَةَ وَنَشَّفَتِ الإِبِلُ صار لأَلْبَانِها نُشَافَةٌ حَكَى يَعْقوبُ أَمْسَتْ إبلُكُم تَنْشَفُ وتُرَغِّي والنُّشْفَةُ ما أخذَتَ بِمغْرَفَةٍ من القِدْرِ وهو حارٌّ فتَحَسَّيتَه والنَّشْفُ اللَّونُ ويُرْوَى بَيْتُ أبي كَبِيرٍ
(وَبَيَاضُ وَجْهِكَ لم تَحُلْ أسْرَارُهُ ... مِثْلُ الوَذِيلَةِ أَوْ كَنَشْفِ الأَنْضُرِ)
وانْتُشِفَ لَوْنُه انْقُطِعَ حكاه يَعقوبُ قال والسِّينُ لُغَةٌ
مقلوبه ف ش ن
فَيْشُونُ اسمُ نَهْرٍ حكاهُ صاحبُ العَيْنِ على أنه قد يكونُ فَعْلُوناً وإن لم يحْكِ سيبَوَيْهِ هذا البناءَ
مقلوبه ن ف ش
نَفَشَ الصُّوفَ ينْفُشُهُ نَفْشاً إذَا مَدَّهُ حتَّى يَتَجَوَّفَ وقد انْتَفَشَ وأَرْنَبَةٌ مُنْتَفِشَةٌ ومُتَنَفِّشَةٌ مُنْبسِطَةٌُ على الْوَجْهِ وتَنَفَّشَ الضِّبْعَانِ والطَّائر إذا رأيته مُنْتَفِشَ الشَّعرِ والرِّيشِ وأُمُّهُ مُنْتَفِشَةُ الشَّعرِ كذلِكَ وَنَفَشَتِ الإِبِلُ والغَنَمُ تَنْفُشُ نَفْشاً تَسَرَّبَتْ لَيْلاً فَرَعَتْ ولا يكونُ ذلك بالنَّهارِ وخَصَّ بعضُهم به دُخُولَ الْغَنَمِ في الزَّرْعِ وفي التَّنزيلِ {إذ نفشت فيه غنم القوم} وإِبِلٌ نَفَشٌ ونَفَّشٌ ونَوَافِشُ وأَنْفَشَهَا راعِيها أرسلَها ليْلاً تَرْعَى ونام عنها قال
(اجْرِشْ لها يا ابْنَ أبِي كِباشِ ... )

(فما لها اللَّيْلَةَ من إنْفاشِ ... )

(إلا السُّرَى وسائِقٍ نَجَّاشِ ... )
(8/77)

وقد يكون النَّفْشُ في جميع الدَّوابّ وأكْثرُ ما يكون في الغَنَمِ فأمَّا ما يَخُصُّ الإِبِلَ فَعَشَتْ عَشْواً
الشين والنون والباء ش ن ب
الشَّنَبُ ماءٌ ورِقَّةٌ وبَرْدٌ وعُذُوبَةٌ في الأَسنانِ وقيل الشَّنَبُ نُقَطٌ بِيضٌ في الأسنانِ وقيل هو حِدَّةُ الأَنيابِ كَالْغَرَبِ تَراها كالمِنْشارِ شَنِبَ شَنَباً فهو شَانِبٌ وشَنِيبٌ وأَشْنَبُ والأُنْثَى شَنْبَاءُ وحكى سِيبَوَيْهِ شَمْبَاءُ وشُمْبٌ على بَدَلِ النَّونِ مِيماً لما يُتَوقَّعُ من مَجِيءِ الباءِ مِنْ بَعْدِها ورُمَّانَةٌ شَنْبَاءُ إِمْلِيسيَّةٌ وليس فيها حَبٌّ إنَّما هي ماءٌ في قِشْرٍ قال الأَصْمَعِيُّ فسألتُ رُؤْبةَ عن الشَّنَبِ فأخَذَ حَبَّةَ رُمَّانٍ وَأَوْمَأَ إلى بَصِيصِها وشَنَبَ يَوْمُنَا فهو شَنِبٌ وشانِبٌ بَرَدَ
مقلوبه ن ش ب
نَشِبَ الشَّيْءُ في الشيءِ نَشَباً ونُشُوباً ونَشْبَةً لم يَنْفُذْ وأَنْشَبَهُ ونَشَبَهُ قال
(هُمُ أَنْشَبُوا صُمَّ القَنَا في صُدُورِهِمْ ... وبيضاً تَقِيضُ البَيْضَ من حيثُ طائِرُهُ)
ونَشَّبَ في الشَّيْءِ كَنَشَّمَ حكاهُما اللِّحْيَانيُّ بعد أن ضعَّفهُما قال ابنُ الأعرابيِّ قال الحارثُ بن بَدْرٍ الغُدانِيُّ كُنتُ مَرَّةً نُشْبَةً وأنا اليوْمَ عُقْبَةً أي كُنْتُ مرَّةً إذا نَشِبْتُ أو عَلِقْتُ بِإِنْسانٍ لَقِيَ مِنِّي شَرّاً فقد أَعْقَبْتُ اليومَ ورَجَعْتُ وقولُه أنْشدَه ابنُ الأعرابيِّ
(وتِلْكَ بنُو عَدِيٍّ قدْ تَوَلَّوْا ... فيا عَجَباً لناشِبَةِ المَحالِ)
فسّره فقال ناشِبَةُ المَحالِ البَكْرَةُ التي لا تَجْرِي أي امْتَنَعُوا مِنَّا فلم يُعِينُونا شَبَّهَهُمْ في امْتِناعِهم عليه بامتناعِ البَكْرَةِ من الجَرْيِ والنُّشَّاب النَّبْلُ واحدتُه نُشَّابَةٌ والنَّاشِبُ ذو النُّشَّابِ والنَّشَّابُ متَّخِذُ النُّشَّابِ
(8/78)

وقوم نَشَّابَةٌ يَرْمُونَ بالنُّشَّاب كلّ ذلك على النَّسبِ لأنه لا فِعْلَ له والنَّشَبُ والْمَنْشَبَةُ المالُ الأَصِيلُ من الناطِقِ والصامتِ وأنْشَبَتِ الرِّيحُ اشْتَدّتْ وساقَتِ التُّرَابَ ونُشْبَةُ مِنْ أسْمَاءِ الذَئْبِ ونُشَيْبَةُ اسْمُ رَجُلٍ
مقلوبه ن ب ش
نَبَشَ الشَّيْءُ يَنْبُشُهُ نَبْشاً اسْتَخْرجه بعد الدَّفْنِ ونَبْشُ المَوْتَى استِخْرَاجُهُمْ والنَّبَّاشُ الفاعِلُ لذلك وحِرْفَتُهُ النِّبَاشَةُ والأُنْبُوشُ بغير هاءٍ ما يُنْبَشُ عن اللّحْيانِيِّ والأُنْبُوشُ والأُنبوشَةُ الشَّجَرةُ تَقْتَلِعُها بعُروقِها وأُصُولِهَا وكذلك هو من النَّبات قال امْرُؤُ القَيْسِ
(كأنَّ سِبَاعاً فيه غَرْقَى غُدَيَّةً ... بأَرْجائِهِ القُصْوَى أنابيشُ عُنْصُلِ)
والأُنبوشُ أيضاً البُسْرُ المَطْعونُ فيه بالشَّوْكِ حتَّى يَنْضَجَ والنِّبْشُ شَجَرٌ يُشْبِهُ وَرَقُهُ وَرَقَ الصَّنَوْبَرِ وهو أَصْغَرُ من شَجَرِ الصَّنَوْبَرِ وأَشَدُّ اجْتماعاً له خَشَبٌ أَحْمَرُ تُعْمَلَ منه مَخَاصِيرُ النَّجايِبِ وعَكاكِيزُ يا لَها من عَكاكِيز هذا كلّه عن أبي حَنيفةَ ونَبْشَةُ ونُبَاشَةُ أسماءٌ ونُبَيْشَةٌ على لَفْظِ التَّصغيرِ أحدُ فُرْسانِهم المذكورينَ
مقلوبه ب ن ش
بَنِّشْ أي اقعد عن كُراعٍ كذلك حكاه بالأَمْرِ والسِّين لُغةٌ وسيأتي ذكرُها
الشين والنون والميم ش ن م
شَنَمَهُ يَشْنُمُهُ شَنْماً جَرَحَهُ وعَقَرَهُ قال الأَخطلُ
(رَكُوبٌ على السَّوْءَاتِ قد شَنَمَ اسْتَهُ ... مُزَاحَمَةُ الأَعْداءِ والنَّحْسُ في الدُّبُرْ)

مقلوبه ن ش م
النَّشَمُ شَجَرٌ جَبَلِيٌّ تُتَّخّذُ منه القِسِيُّ وهو من عُتُقِ العِيدانِ قال ساعِدَةُ بنُ جُؤيَّة
(8/79)

(يأوِي إلى مُشْمَخِرَّاتٍ مُصَعَدَّةٍ ... شُمٍّ بِهِنَّ فُرُوعُ الْقَانِ والنَّشَمِ)
واحدته نَشَمَةٌ ونَشَّمَ اللَّحمُ تغيَّرَ وقيل تغيَّرَتْ ريحُهُ ولم يَبْلُغِ النَّتَنَ وتَنَشَّمَ منه عِلْماً تنسَّم عن يعقوبَ ونَشَّم القومُ في النَّشْرِ نَشِبُوا فيه وأَخَذُوا وتنشَّمَ في الأَمْرِ ابتدأ فيه عن اللّحيانيِّ هكذا قال فيه ولم يقُل به نَشَّمَهُ ونَشَّم فيه نال منه وطَعَنَ عليه ونَشَّمتِ الأرضُ نَزّتْ بالماءِ والْمَنْشِمُ حَبٌّ من العِطْرِ شَاقُّ الدَّقِّ وَمَنْشِمُ امْرأةٌ عَطَّارة من هَمْدَانَ كانوا إذا تطيَّبوا من طِيبِها اشْتَدَّت الْحَرْبُ فصارت مثلاً في الشَّرِّ قال زُهَيْرٌ
(تَدَاترَكْتُمُ عَبْساً وذُبْيانَ بَعْدَمَا ... تَفانَوْا وَدَقُّوا بينَهُمْ عِطْرَ مَنْشِمِ)
صَرَفَهُ للشِّعرِ
مقلوبه م ش ن
مَشَنَهُ بالسّوْطِ يَمْشُنُه مَشَناً ضَرَبَهُ كمَشَقَه وَمَشَنَنِي الشَّيْءُ سَحَجَني وخَدَشَنِي قال العجّاجُ
(وفي أخادِيدِ السِّياطِ المَشْنِ ... )
والعربُ تقولُ كأنَّ وَجْهَهُ مُشِنَ بَقتادَةٍ أيْ خُدِشَ وذلك في الكَراهةِ والعُبُوسِ وأصابتْنِي مَشْنَةٌ وهو الشَّيْءُ لَهُ سَعَةٌ ولا غَوْرَ له فمنه ما بَصَّ منه دَمٌ ومنه ما لم يَجْرَحِ الجِلْدَ وَمَشَنَ المرأةَ نَكَحَهَا وامرأةٌ مِشَانٌ سَلِيطَةٌ مُشَاتِمَةٌ قال
(8/80)

(وَهَبْتَهُ مِن سَلْفَعٍ مِشَانِ ... )
وتَماشَنَا جِلْدَ الظَّرِبانِ إذا اسْتَبَّا أقْبَحَ ما يكونُ من السِّبابِ حتى كأنهما تَنازَعا جِلْدَ ظَرِبانٍ وتَجاذَباهُ عن ابنِ الأعرابيِّ وامْتَشَنَ ثَوْبَهُ انْتزعَهُ وامْتَشَنَ سيْفَه اختْرطَهُ وامْتَشَنَ الشيءَ اختْطفه عن ابنِ الأعرابيِّ والْمِشَانُ اسمُ رَجُلٍ
مقلوبه ن م ش
النَّمَشُ خُطُوطُ النُّقُوشِ من الوَشيِ وغَيْرِهِ والنَّمَشُ بَياضٌ في أُصُولِ الأَظْفَارِ يذْهَبُ ويَعُودُ والنَّمَشُ بُقَعٌ تَقَعُ على الجِلْدِ في الوَجْهِ تُخالِفُ لونَهُ وربما كانَتْ في الخَيْلِ وأكْثرُ ما تكونُ في الشُّقْر نَمِشَ نَمَشاً وهو أَنْمَشُ ونَمَشَهُ يَنْمُشُهُ نَقَشَهُ وَدَبَّجَهُ ونَمَشَ الكَلامَ كَذَب فيه وَزَوَّرَهُ قال الرَّاجزُ
(قال لها وأُولِعَتْ بالنَّمْشِ ... هَلْ لكِ يا خَلِيلَتِي في الطَّفَشِ)
استعْملَ النَّمْشَ في الكَذِبِ والتَّزْويرِ ومثلُه قولُ رُؤْبَةَ
(عاذِلَ قد أُولِعْتِ بالتَّرْقِيشِ ... إليَّ سِراً فاطْرُقِي ومِيشِي)
يعني بالتَّرقيشِ التَّزْيينَ والتَّزْويرَ ونَمَشَ الدَّبَي الأَرض يَنْمُشُهَا نَمْشاً أكَلَ من كَلَئِهَا وتَرَكَ والنَّمْشُ الاْلتِقَاطُ والنَّمِيمَةُ وقد نَمَشَ بينَهُمْ وأَنْمَشَ وَرَجُلٌ مُنْمِشٌ مُفْسِدٌ قال
(8/81)

(وما كُنْتُ ذا نَيْرَبٍ فِيهِمْ ... ولا مُنْمِشٍ مِنْهم مُنْمِلِ)
جر مُنْمِشاً على تَوَهُّمِ الباءِ في قوله ذا نَيْرَبٍ حتى كأنه قال وما كُنْتُ بذي نَيْرَبٍ ونَظِيرُه ما أنشدَهُ سيبَوَيْهِ من قولِ زُهَيْرٍ
(بَدَا لِيَ أَنِّي لَسْتُ مُدْرِكَ ما مَضَى ... ولا سابِقٍ شَيئاً إذا كان جَائِيَا)

الشين والباء والميم ش ب م
الشَّبَمُ بَرْدٌ في الماء وماءٌ شَبِمٌ بارِدٌ وقولُه
(وقد شَبَّهوا العِيرَ أَفْراسَنَا ... فَقَدْ وَجَدُوا مَيْرَهُمْ ذَا شَبَمْ)
يقول لمّا رأوْا خيْلَنا مُقْبِلَةً ظنُّوها عِيراً تَحْمِلُ إليهمْ مَيْراً فقد وَجَدُوا ذلك المَيْرَ بارِداً كانَ سُماً وسِلاحاً والسُّمُّ والسِّلاح بارِدَانِ وقيل الشَّبَمُ هنا الموتُ لأن الحيَّ إذا ماتَ بَرَدَ وَبَقَرَهٌ شَبِمَةٌ سَمِينَةٌ عن ثَعْلبٍ والمعروفُ سَنِمَةٌ والشِّبَامُ عُودٌ يُعَرَّضُ في شِدْقَيِ السَّخْلةِ يُوثَقُ من قِبَلِ قَفاهُ لئلا يَرْضَعَ وقد شَبَمَهَا وشَبَّمَهَا وأسَدٌ مُشَبَّمٌ مَشْدُودُ الْفَمِ وفي المَثَلِ تَفْرَقُ من صَوْتِ الغُرَابِ وتَفْتَرِسُ الأَسدَ الْمُشَبَّمَ وأصل هذا المَثَلِ أن امْرأةً افْتَرستْ أَسَدَاً مُشَبَّماً وسمِعَتْ صَوْتَ غُرَابٍ فَفَرِقَتْ فضُرِبَ ذلك مَثَلاً لكلِّ من يَفْزَعُ من الشيءِ اليَسيرِ وهو جَرِئٌ على الْجَسِيمِ والشِّبَامَانِ خَيْطُانِ في البُرْقُعِ تَشُدُّهُ المرأَةُ في قَفَاها والشَّبَامُ بِفَتْحِ الشِّينِ نباتٌ يُشَبُّ به لَوْنُ الحِنّاءِ عن أبي حنيفةَ وأنشدَ
(على حِينَ أنْ شابَتْ وَرَقَّ لِرَأْسِهَا ... شَبَامٌ وحِنّاءٌ معاً وَصَبِيبُ)
وشَبَامٌ حَيٌّ من هَمْدَانَ وشِبَامٌ اسمُ رَجُلٍ
(8/82)

مقلوبه ب ش م
البَشَمُ التُّخْمَةُ قيل هو أن يُكِثْرَ مِنَ الطَّعَامِ حَتَّى يَكْرُبَه ومنه قولُ الحَسَنِ وأنْتَ تَتَجَشَّأُ من الشِّبَعِ بَشَماً وأَصْلُه في البهائِمِ وقد بَشِمَ وأَبْشَمَهُ الطَّعَامُ أنشد ثَعْلبٌ لِلْحَذْلَمِيِّ
(لَمْ يُجْشِئْ من طعَامٍ يُبْشِمُهْ ... )
وَبَشِمَ الْفَصِيلُ دَقِيَ من اللَّبَنِ فكَثُرَ سَلْحُهُ والْبَشَامُ شَجَرٌ طَيِّبُ الرِّيحِ والطَّعْمِ يُسْتَاكُ بِه قال أبو حنيفة الْبَشَامُ يُدَقُّ وَرَقُهُ ويُخْلَطُ بالحِنّاءِ للتَّسْوِيدِ وقال مَرَّةً الْبَشَامُ شَجَرٌ ذُو ساقٍ وأفْنانٍ وَوَرَقٍ صِغَارٍ أكبْرُ من وَرَقِ الصَّعْتَرِ لا ثَمَرَ له وإذا قُطِعَتْ وَرَقُتُه أو قُصِفَ غُصْنُه هُرِيقَ لَبَناً أَبْيضَ واحدته بَشَامَةٌ قال جرير
(أَتَذْكُرُ يَوْمَ تصْقُلُ عَارِضَيْها ... بِفَرْعِ بَشَامَةٍ سُقِيَ الْبَشَامُ)
يعني أنَّها أشارت بِسِواكِهَا فكان ذلك وَدَاعَها ولم تَتَكَلَّمْ خِيفَةَ الرُّقَباءِ وَبَشَامَةُ اسْمُ رَجُلٍ سُمِّيَ بذلِكَ
باب الثنائي المضاعف من المعتل الشين والهمزة ش أش أ
شُؤْشُؤْ وشَأْشَأْ دعاءُ الحِمَارِ إلى الماءِ عن ابنِ الأعرابيِّ وشَأْشَأْ بالحُمُرِ والْغَنَمِ زَجَرَهَا لِلْمُضِيِّ فقال شَأْشَأْ وَتُشُؤْ تُشُؤْ وتَشَأْشَأَ الْقَوْمُ تَفَرَّقُوا
(8/83)

مقلوبه أش ش
الأُشّ والأَشَاشُ الإِقْبَالُ على الشَّيْءِ بِنَشَاطٍ أَشَّهُ يَؤُشُّهُ أَشاً والأَشَّاشُ الْهَشَّاشُ وَأَشَّ الْقَوْمُ يَؤُشُّونَ أشاً قامَ بَعْضُهم إلى بَعْضٍ وتَحَرَّكُوا قال ابنُ دُرَيْدٍ وَأَحْسِبُهُم قالوا أَشَّ علَى غَنَمِهِ يَؤُشُّ أَشاً مِثلَ هَشَّ هَشاً قال ولا أَقِفُ على حَقِيقَتِهِ
الشين والياء ش ي ي
ياشَيَّ كَلِمةً معناها التَّأَسُّفٌ على الشَّيءِ يَفُوتُ وقيل هي كلمةٌ معناها التَّعَجُّبُ يقال ياشَيَّ مالِي وما في موْضِعِ رَفْعٍ وَعَيِيٌّ شَيْيٌّ إتْباعٌ لُغَةٌ في شَوِيٍّ
الشين والواو ش وش
وناقةٌ شَوْشَاةٌ وشَوْشَاءُ يَعْنِي سريعةً فأمَّا قولُ الأَسْوَدِ
(على ذات لَوْثٍ أو بِأهْوَجَ شَوْشَوٍ ... صَنيعٍ نبيلٍ يملأ الرَّحْل كاهلُه)
وقد يَجُوزُ أن يُرِيدَ شَوْشويٍّ كأحْمَرَ وَأَحْمَرِيٍّ
مقلوبه وش وش
الْوَشْوَشُ وَالْوَشْوَاشُ من الرِّجالِ والإِبِلِ الْخَفِيفُ السَّرِيعُ وناقَةٌ وَشْوَاشَةٌ كذلِك والْوَشْوَشَةُ كلامٌ في اختلاطٍ
انتهى الثنائي المعتل
(8/84)

باب الثلاثي المعتل الشين والسين والهمزة ش أس
مكانٌ شَأْسٌ خَشِنٌ من الحِجَارةِ وقيلَ غَلِيظٌ قال
(على طَرِيقٍ ذي كُئُودٍ شَاسِ ... يَضُرُّ بالْمُوَقَّحِ المِرْدَاسِ)
خَفَّفَ الْهَمْزَ كَقْولِهِمْ كَأْسٌ فِي كَأسٍ والجمع شُوُوسٌ وقدْ شَئِسَ شَأَساً فهو شَئِيسٌ وشَاسٌ جَاسٌ على الإِتْباعِ وشَئِسَ الرَّجُلُ شَأَساً قَلِقَ من مَرَضٍ أو غَمٍّ
الشين والزاي والهمزة ش أز
مكانٌ شَأْزٌ وشِئْزٌ غليظ كَشَأْسٍ وشِئْسٍ قال
(شازٍ بِمَنْ عَوَّه جَدْبُ الْمُنْطَلَقْ ... )
وقد شُئِزَ شَأْزاً وأُشْئِزَ الرَّجُلُ فهو شَئِيزٌ قَلِقَ من مَرضٍ أو هَمٍّ وأَشْأَزَهُ غَيْرُهُ وَشَأَزَ الْمرأَةَ شَأزاً نَكَحَهَا
الشين والطاء والهمزة ش ط أ
الشَّطْءُ فرِاخُ الزَّرْعِ والنَّخْلِ وقيل هو وَرَقُ الزَّرْعِ وفي التنزيل {كزرع أخرج شطأه} الفتح 29 وَشَطْءُ الشَّجَرِ ما خَرَجَ حَوْلَ أَصْلِه والْجَمْعُ أَشْطَاءٌ وَأَشْطَأَ الشَّجَرُ بِغُصُونِهِ أَخْرَجَها وأشْطَأ الرَّجُلُ بَلَغَ وَلَدُهُ مَبْلَغَ الرِّجَالِ فَصَارَ مِثْلَهُ
(8/85)

وَشَطْءُ الوادِي والنَّهْرِ جَانِبُهُ والْجَمْعُ شُطُوءٌ وَشَاطِئُه كَشَطْئِهِ والجمعُ شَوَاطِئُ وَشُطْآنٌ على أن شُطْآناً قد يكُونُ جمع شَطْءٍ قال
(وَتصَوَّحَ الْوَسْمِيُّ من شُطْآنِهِ ... بَقْلٌ بِظَاهِرِه وَبَقْلُ مِتَانِهِ)
وشاطِئُ الْبَحْر ساحِلُهُ وشَطِئَ مَشَى على شَاطِئِ النَّهْرِ ووادٍ مُشْطِئٌ سَالَ شاطئِاهُ ومنه قولُ بعضِ العربِ مِلْنَا الوادِيَ كذا وكذا فَوَجَدْنَاهُ مُشْطِئاً وَشَطَأَ المرْأَةَ يَشْطَؤُها شَطْأً نَكَحَهَا وَشَطَأَ الرَّجُلَ شَطْأً قَهَرَهُ وَشَطأَ بِالْحِمْلِ شَطْأْ أَثْقَلَهُ وشَطْيَأً الرَّجُلُ في رأيه كَرَهْيَأَ
مقلوبه ط ش أ
رَجُلٌ طُشْأةٌ فَدْمٌ عَييٌّ لا يَضُرُّ ولا يَنْفَعُ
الشين والتاء والهمزة ش أت
الشَّئِيتُ من الْخَيْلِ الْعَثُورُ وقيل هو الذي يَقْصُرُ حافِراً رِجْلَيْهِ عن حافِرَيْ يَدِهِ قال رَجُلٌ من الأنْصَارِ
(وأقْدَرَ مُشْرِف الصَّهَواتِ سَاطٍ ... كُمَيْت لا أَحَقُّ ولا شَئِيتْ)
الشَّئِيتُ كما فسرّنا والأقدر بعكس ذلك ورِوايةُ ابْنِ دُرْيدٍ
(بأجْوَدَ من عِتَاقِ الْخَيْلِ نَهْدٍ ... جَوَادٍ لاَ أَحَقُّ ولا شَئِيتُ)

الشين والراء والهمزة ر ش أ
رَشَأَ الْمَرْأَةَ رَشْأً
(8/86)

والرَّشَأ الظَّبْيُ إذا قَوِيَ وَتَحَرَّك وَمَشَى مع أُمِّهِ والجَمْعُ أَرْشَاءٌ والرَّشَاءُ أَيْضاً شَجَرَةٌ تَسْمُو فَوْقَ الْقَامَةِ وَرَقُهَا كَوَرَقِ الْخِرْوَعِ ولا ثَمَرَةَ لَهَا ولا يأكُلُهَا شَيْءٌ والرَّشَأُ عُشْبةٌ تُشْبِهُ القَرْنُوَةَ قال أبو حنيفة أَخْبَرَنِي أعْرابِيٌّ من رَبِيعةَ قال الرَّشَأُ مِثْلُ الْجُمَّةِ ولها قُضْبانٌ كَثِيرَةُ الْعُقَدِ وهي مُرَّةٌ جِداً شَدِيدَةُ الْخُضْرَةِ لَزِجَةٌ تَنْبُتُ بالْقِيعَان مُتَسَطّحَةٌ على الأَرْضِ وَوَرَقَتُهَا لَطِيفَةٌ مُحَدَّدَةٌ والنَّاسُ يَطْبُخُونَها وَهِيَ مِنْ خَيْر بَقْلَةٍ تَنْبُتُ بِنَجْدٍ وَاحِدَتُهَا رَشَاءةَ وقِيلَ الرَّشَأَةُ خَضْرَاءُ غَبْرَاءُ تَسْلَنْطَحُ وَلَهَا زَهْرَةٌ بَيْضَاءُ وإنَّما اسْتَدْلَلْتُ على أن لام الرَّشاءِ هَمْزَةٌ بالرَّشَأِ الذي هُوَ شَجَرٌ أَيْضاً وإلا فقد يَجُوزُ أن يكون ياءً أو واواً
مقلوبه أش ر
أَشِرَ الرَّجُلُ أَشَراً فهو أَشِرٌ وأَشُرٌ وأَشْرَانُ مَرِحَ ويتبعُ فيقال أشِرٌ أَفِرٌ وأَشْرانُ أفرانُ وجَمْعُ الأَشِرِ والأَشُرِ أَشِرُونَ وأَشُرُونَ ولا يُكَسَّرانِ لأن التَّكْسيرَ في هذين البنائينِ قليلٌ وجَمْعُ أَشْرانَ أَشَارَى وأُشَارَى أنشد ابنُ الأعرابيِّ لِمَيَّة بنتِ ضِرارٍ الضَّبْيِّ تَرْثِي أخاها
(وخَلَّتْ وُعُولاً أُشَارَى بِها ... وقد أَزْهَفَ الطَّعْنُ أَبْطالَها)
وقولُ الحارِثِ بن حِلِّزَةَ
(إذْ تُمَنُّونَهُم غُرُوراً فساقَتْهُمْ ... إلَيْكُمْ أُمْنِيَّةٌ أَشْرَاءُ)
هي فَعْلاَءُ من الأَشْر ولا فِعْلَ لها وَأَشِرَ النَّخْلُ أشراً كَثُرَ شُرْبه للماءِ فكَثُرتْ فِراخُه وأَشَرَ الْخَشَبَةَ أشْراً نَشَرها والمِيشَارُ ما أُشِرَ بِهِ وقولُه
(لَقَدْ عَيَّلَ الأَيْتامَ طَعْنةُ نَاشِرَهْ ... أَنَاشِرُ لا زالت يَمِينُكَ آشِرَهْ)
أراد مَأْشورةً أو ذات أَشْرٍ وذلك أن هذا الشاعرَ إنما دَعَا على ناشِرةَ لاَ لَهُ بذلك أتى
(8/87)

الخَبَرُ وإيَّاه حَكَتِ الرُّواةُ وذُو الشيءِ قد يكون مفعولاً كما يكون فاعلاً وأُشُرُ الأَسْنانِ وأُشَرُها التَّحْزيزُ الذي فيها يكونُ خِلْقَةً ومًسْتَعْملاً والجمع أُشُورٌ قال
(لها بَشَرٌ صافٍ وَوَجْهٌ مُقَسَّمٌ ... وغُرٌّ ثَنَايا لم تَفَلَّلْ أُشُورُها)
وأُشَرُ المِنْجَلِ أَسْنانُه واستعملَه ثعلبٌ في وَصْفِ المِعْضاد فقال المِعْضادُ مثلُ المِنْجَلِ ليست له أُشَرٌ وهما جميعاً على التَّشْبِيه وقد أشَرَتِ الْمَرْأةُ أسْنَانَها تأشِرُهَا أَشْراً وأَشَّرَتْها حزَّزَتْها والمُؤتَشِرَةُ والمُسْتَأْشِرَةُ كِلْتاهُما التي تَدْعُو إلى أَشْرِ أَسْنَانِها وفي الحديث لُعِنتِ المَأْشورَةُ والمُسْتَأشِرةُ وكل مُرقَّقٍ مُؤَشَّر قال عَنْترةُ يَصِفُ جُعَلاً
(كأنَّ مؤَشَّرَ العَضُدَيْنِ جَحْلاً ... هَدُوجاً بَيْنَ أقْلِبَةِ مِلاَحٍ)
والتَّأشِيرةُ ما تَعضُّ به الجَرادَةُ والتأْشِيرُ شَوْكُ ساقَيْها والتَّأْشِيرُ والمِئْشارُ عُقْدَةٌ في رَأْسِ ذَنَبِها كالْمِخْلَبَيْنِ وهما الأْشْرَتانِ
مقلوبه ر أش
رَجُل رُؤْشُوشٌ كثيرُ شَعْرِ الأُذُن
مقلوبه أر ش
أَرَّشَ بينهم حَمَلَ بعضَهم على بعضٍ وحَرَّش والأَرْشُ من الجِراحاتِ ما ليس له قَدْرٌ معلومٌ وقيل هو دِيَةُ الجِراحَةِ
الشين والنون والهمزة ش ن أ
شَنِئَ وشَنَأه الأخيرةُ عن ثَعْلبٍ يَشنَؤُه فيهما شَنْئاً وشُنْئاً وشِنْئاً وشَنَاءَة ومَشْنَأةً وَمَشْنُوءَةً وشنَآناً وشَنْآناً أبْغَضَه فأمَّا من قَرَأ {ولا يجرمنكم شنآن قوم} فقد يكونُ مَصْدراً كلَيَّان ويكون صِفَةً كَسَكْرَانَ أي مُبْغِضُ قَوْمٍ
(8/88)

ورجُلٌ شَنائِيَةٌ وَشَنْآنُ والأُنثَى شَنْآنَةٌ وشَنْأَي ورجُلٌ مَشْنُوءٌ إذا كان مُبْغَضاً ولو كان جَميِلاً ومَشْنَأٌ قَبِيحُ الوَجْهِ الواحدُ والجميعُ المُذَكَّرُ والمُؤَنّثُ في مَشْنَأ سَواءٌ والمِشْنَاءُ على مثالِ مِفْعالٍ الذي يُبْغِضُه النَّاسُ عن أبي عُبَيْدٍ وليس بِحَسَنٍ لأنَّ المِشْنَاءَ صيغةُ فاعِلٍ وقولُه الذي يُبْغِضُه الناسُ في قُوَّةِ المَفْعولِ حتى كأنه قال المِشْناءُ الْمُبْغَضُ وصيغة المَفْعولِ لا يُعَبَّرُ بها عن صيغةِ الفاعلِ فأمَّا رَوْضةٌ مِحْلالٌ فمعناه أنَّها تُحِلُّ النَّاسَ أو تُحِلُّ بهم أي تَجْعَلُهم يَحُلُّون وليستْ في معنى مَحْلولةٍ والشُّنُوءةُ المُتَقَزِّزُ وَرَجُلٌ فيه شُنُوءةٌ وشَنُوءةٌ أي تَقَزُّزٌ فهو مرة صِفَةٌ ومرة اسْمٌ وأَزْدُ شَنُوءَة قبيلة من ذلك النَّسَب إليه شَنِيئيٌّ أَجْرَوْا فَعُولَةَ مَجْرَى فَعِيلة لمُشابَهَتِها إيَّاها من عِدَّةِ أَوْجُه أحدها أن كلَّ واحدٍ منهما حَرْفُ لِينٍ يَجْرِي مَجْرَى صاحبِه ومنها أن في كلّ واحدٍ من فَعُولةَ وفَعِيلةَ تَاء التَّأنيثِ ومنها اصْطحابُ فَعُولٍ وفَعِيلٍ على المَوْضعِ الواحدِ نحو أَثِيمٍ وأَثُومٌ ورَحيمٍ ورَحوُمٍ فلما اسْتَمَرّتْ حالُ فَعُولةَ وفعيلةَ هذا الاسْتِمْرارَ أُجْرِيت واوُ شَنُوءةَ مَجْرَى ياءِ حَنِيفَةَ وكما قالوا حَنِيفيّ قِياساً قالوا أيضاً شَنِيئيٌّ قِياساً قال أبو الحَسَنِ الأَخْفش فإنْ قُلْتَ إنما جاء هذا في حَرْفٍ واحدٍ يَعْنِي شَنُوءَةَ قالَ فإنه جَمِيعُ ما جاء قال ابنُ جِنِّي وما ألطفَ هذا القولَ من أبِي الحَسَنِ قال وتفسيرهُ أن الذي جاء في فَعُولةَ هو هذا الحرفُ والقياسُ قَابِلُه قال ولم يأت فيه بشيءٍ يَنْقُضُه وقيل سُمُّوا بذلك لِشَنَآنِ كان بَيْنَهم وشَنِئَ له حَقَّهُ وبه أعطاهُ إيَّاه وقال ثعلبٌ شَنَأ إليه حَقَّه أَعطاهُ إِيَّاهُ وتَبَرَّأ منه وهو أصَحُّ فأما قولُه
(وشَنِئُوا المُلْكَ لِمُلْكٍ ذي قِدَمْ ... )
فإنه يُرْوَى لِمَلْكٍ ولِمُلْكٍ فمن رَواهُ لِمُلْكٍ فَوَجْهُهُ شَنِئُوا أي أَبْغَضُوا هذا الْمُلْكَ لذلك الْمُلْكِ ومن رَواهُ لِمَلْكٍ فالأْجْودُ شَنَئُوا أي تَبَرَّءُوا إليه وشَوَانِئُ المالِ ما لا يُضَنُّ به عن ابنِ الأعرابيِّ من تّذْكِرَةِ أبي عليٍّ وأَرَى ذلك لأنها شُنْئَتْ فَجيِدَ بها فَأَخْرَجَهُ مُخْرَجَ النَّسَبِ فجاءَ به على فاعلٍ
(8/89)

والشَّنَآنُ مِنْ شُعرائِهم وهو الشَّنَآنُ بنُ مالكٍ وهو رَجُلٌ من بَني مُعاوِيةَ مِنْ حَزْنِ ابْنِ عُبادَةَ
مقلوبه ن ش أ
نَشَأ يَنْشَأُ نَشْئاً ونُشُوءاً ونَشْأَة ونَشَاءَةً حَيِيَ جَاء في التنزيل {وأن عليه النشأة الأخرى} النجم 47 أي البَعْثَةَ وقَرأ أبو عَمْرٍ والنَّشَاءَةَ بالمَدِّ وقد أَنْشأَهم الله ونَشَأَ يَنْشَأُ نَشْئاً ونُشُوءاً وَنَشَاءً رَبَي وَشَبَّ وقيل النَّاشِئُ فُويْقَ المُحْتَلِمِ وكذلك الأُنْثَى بغِير هاء والجمع منهما نَشَأٌ قال نُصَيْبُ في المُؤَنَّثِ
(ولَوْلا أَنْ يُقالَ صَبَا نُصَيبٌ ... لَقُلْتُ بِنَفْسِيَ النَّشَأُ الصِّغارُ)
والنَّشْءُ بسكون الشين صغارُ الإِبِلِ عن كُراعٍ وهو من ذلك وأنْشَأتِ النَّاقَةُ لَقِحَتْ هُذَلِيَّةٌ ونَشَأً السَّحابُ نَشَاءٌ ونُشُوءاً وذلك في أوَّل ما يُبْدأُ وقيل النَّشْءُ أن تَراهُ كالمُلاءةِ المَنْشورةِ والنَّشْءُ والنَّشِئُ أوَّلُ ما يَنْشَأُ من السَّحابِ ويَرْتَفِعُ وقد أنْشَأُه اللهُ وفي التَّنزيلِ {وينشئ السحاب الثقال} الرعد 12 وأَنْشَأ دَاراً بَدَأ بِناءَها وقال ابنُ جِنِّي في تَأْديِةِ الأمثالِ على ما وُضِعَتْ عليه يُؤَدَّي ذلك في كلِّ موضعٍ على صُورَتِه التي أُنْشِئَ في مَبْدَئِه عليها فاسْتَعْمَلَ الإنشاءَ في العَرَضِ الذي هو الكلامُ وأَنْشأَ يَحْكِي حَدِيثاً جَعَلَ ومِنْ أين أَنْشَأْتَ أي خَرَجْتَ عن ابنِ الأعرابيِّ وأنشدَ
(مَكَانَ مَنْ أَنْشَا عَلَى الرَّكائِبِ ... )
أرادَ أنْشَأَ فلم يَسْتقِمْ له الشِّعْرُ فَأَبْدَلَ والناشِئَةُ أوَّلُ اللَّيْلِ والنَّهارِ وفي التَّنْزِيلِ {إنَّ ناشِئَةَ اللَّيْلِ هي أَشَدُّ وَطْأً وأَقْومُ
(8/90)

قِيلاً} المزمل 6 وقيل: الناشِئَةُ والنَّشيئَةُ إذا نِمتَ من أولَّ نَوْمةٍ ثم قُمْتَ والنّشيئَةُ الرَّطْبُ من الطَّريفة فإذَا يَبِسَ فهو طَرِيفَةٌ والنَّشيئَةُ أَيْضاً نَبْتُ النَّصِيِّ والصِّلِّيانِ والقَوْلانِ مُقْتَرِبان والنَّشِيئَةُ أيضاً التَّفِرةُ إذا غَلُظَتْ قَليلاً وارتْفَعتْ وهي رَطْبَةٌ عن أبي حَنِيفةَ وقال مرَّةُ النَّشيئةُ والنَّشْأَةُ من كُلِّ النَّباتِ نَاهِضُهُ الذي لم يَغْلُظْ وأنشد لابنِ مَنَاذِرَ في وَصْفِ حَمِيرِ وَحْشٍ
(أرِناتٍ صُفْرِ المَناخِرِ والأشْداقِ ... يَخْضِدْنَ نَشْأَةَ اليَعْضِيدِ)
ونَشيئَةُ البِئْرِ تُرابُها الْمُخْرَجُ مِنْهَا ونَشيئَةُ الحَوْضِ ما وراء النَّصَائِبِ من التُّرَاب وقيل هو الحَجَر الذي يُجْعَلُ إلى أَسْفَلِ الحَوْضِ فأما قولُ صَخْرِ الغَيِّ
(تَدَلَّى عليه من بَشَامٍ وأَيْكَةٍ ... نَشَاةِ فُرُوعٍ مُرْثَعِنِّ الذَّوَائِبِ)
يجوزُ أن يكونَ نَشْأَةٌ فَعْلَةً من نَشَأَ ثم يُخَفَّفُ على حَدِّ ما حكاهُ صاحبُ الكتابِ من قَوْلِهم الكَماةُ والمَرَاةُ ويجوز أن يكون فَعْلْةً فتكونُ نشأةٌ من أنشَأْتُ كطاعةٍ من أَطَعْتُ إلا أن الهَمزةَ على هذا بَدَلٌ ولم تُخَفَّفْ ويجوز أن يكون من نَشَا يَنْشُو بمعنى نَشَأَ يَنْشَأُ وقد حكاه قُطْرُبٌ فتكونُ فَعَلَةً من هذا اللَّفْظِ ومِنْ زائدة على مَذْهَبِ أبي الحَسَنِ أَي تَدَلَّى عليه بَشَامٌ وأَيْكَةٌ وقِياسُ قَوْلِ سِيبَوَيْهِ أن يكون الفاعِلُ مُضْمَراً يدلُّ عليه شاهِدٌ في اللَّفْظِ التَّعليلُ لابْنِ جِنِّي
مقلوبه ش أن
الشَّأْنُ الخَطْبُ والأَمْرُ وجَمْعُه شُئُونٌ وشآن عن ابنِ جنِّي عن أبي عليّ الفارسيِّ فأما قول جَوْذَابَةَ بن عَبْدِ الرَّحمنِ بن عبدِ الله بن الجَرَّاحِ لابْنِهِ
(وَشَرُّنَا أَظْلَمُنا في الشُّونِ ... أَرأَيْتَ إذْ أسْلَمْتَنِي وشُونِي)
فإنما أراد في الشُّئُونِ وإذ أسْلَمْتَنِي وشُئُونِي فَحَذف ومِثْلُه كثيرٌ وقد يجوز أن يُرِيدَ جَمْعَهُ على فُعْلٍ كجَوْنٍ وجُونٍ إلاَّ أنه خَفَف أو أَبْدَلَ لِلوَزْنِ والقافيةِ وليس هذا عندهم بإِيطاءٍ لاخْتلافِ وَجْهَى التعريفِ ألا تَرَى أن الأوَّلَ مُعرَّفٌ بالأَلفِ واللامِ والثاني مُعَرَّفٌ بالإِضافةِ
(8/91)

ولأَشْأَنَنَّ خبرَه أي لأُخْبِرَنَّه وما شانَ شَأْنَه أي ما أرادَ وما شان شَانَهُ عن ابنِ الأعرابيِّ أي ما شَعَرَ به واشْأَنْ شَأْنَكَ عنه أيضا أي عليك به وحكى اللِّحيانيُّ أتانِي ذلك وما شَأَنْتُ شَأْنه أي ما عَلِمْتُ قال ويقال أَقْبَلَ فلانٌ وما يَشْأَنُ شَأْنَ فلانٍ شَأْنًا إذا عَمِلَ فيما يُحِبُّ أَو ما يَكْرَهُ وقال إنه لشَأْنُ شأُنٍ أن يُفْسِدَكَ أي يَعْمَلُ في فَسَادِكَ والشَّأْنُ مجْرى الدَّمْعِ إلى العَيْنِ والجمعُ أَشْؤُنٌ وشُئُونٌ والشُّئُون نَمانِمُ في الجَبْهةِ شِبْهُ الجام النُّحاسِ تكون بين القَبائِلِ وقيل هي مَوَاصِلُ قبائلِ الرَّأسِ إلى العَيْن وقيل هي السَّلاسلُ التي تَجْمَعُ بين القَبائلِ والشُّئُونُ خُطُوطٌ في الجَبَلِ وقيل صُدوعٌ قال قَيْسُ بن ذَرِيحٍ
(وأهجُرُكُمْ هَجْرَ البَغِيضِ وحُبُّكُمْ ... عَلَى كَبِدِي مِنْهُ شُئُونٌ صَوَادِعُ)
شَبَّه شُقُوقَ كَبِدِه بالشُّقوقِ التي تكون في الجِبالِ وقولُ ساعِدةَ بن جُؤَيَّةَ
(كأنَّ شُئُونَه لَبَّاتُ بُدْنٍ ... خِلاف الوِبْلِ أو سُبَدٌ غَسِيلُ)
شَبَّه تَحَدُّرَ الماءِ عن هذا الجَبَلِ بتَحَدُّرِهِ عن هذا الطائرِ أو تَحَدُّرِ الدَّمِ عن لَبَّاتِ البُدْنِ
مقلوبه أش ن
الأُشْنَةُ شَيءٌ من الطِّيبِ أبيض كأنَّه مَقْشورٌ والأُشْنانُ والإِشْنانُ من الحَمْضِ مَعْروفٌ والضَّمُّ أعْلَى والأَوْشَنُ الذي يُزَيّنُ الرَّجُلَ وَيَقْعُدُ معه على مائِدَتِه يَأْكُلُ طَعامَه
مقلوبه ن أش
نَأَشَ الشيءَ أَخَّرهُ وانْتَأَشَ هثو تَأخَّر وتَبَاعَدَ والنَّئِيشُ الحَرَكَةُ في إبطاءٍ وَجَاءَ نَئِيشًا أي بَطِيئًا أَنْشَدَ يَعْقوبُ
(تَمَنَّى نَئِيشًا أن يكونَ أَطاعَنِي ... وقد حَدَثَتْ بَعْدَ الأُمُورِ أُمُورُ)
واتَّبَعَهُ نَئِيشًا إذا تأخَّر عنه ثم اتَّبَعَهُ على عَجَلَةٍ أن يَفُوتَهُ
(8/92)

والنَّئِيشُ أيضا البَعيدُ عن ثعلبٍ والتَّنَاؤُشُ الأَخْذُ مِنْ بُعْد مهموزٌ عن ثعلبٍ قال فإن كان عن قُرْبٍ فهو التَّناوشُ بغير هَمْزٍ وفي التنزيل {وأنى لهم التناوش} سبأ 52 قُرِئَ بالهَمْزِ وبغيرِ الهَمْزِ وقال الزّجّاجُ من هَمزَ فَعَلَى وَجْهَيْنِ أحدهما أن يكونَ من النَّئِيشِ الذي هو الحركةُ في إبطاءٍ والآخَرُ أن يكونَ من النَّوْش الذي هو التَّناوُلُ فأَبْدلَ من الواو هَمزةً لمكان الضَّمَّةِ ونَأشَ الشيءَ ينأَشُهُ أخذَهُ في بَطْشٍ ونَأَشَهُ اللهُ نَأْشًا كنَعَشَهُ أي أحياهُ وَرَفَعَهُ والسَّابِقُ إلىَّ أنَّه بَدَل
الشين والفاء والهمزة ش أف
شَئِفَ صدْرُهُ علىَّ شَأَفاً غَمِرَ والشَّافَةُ قُرْحَةٌ تَخْرجُ في القَدَمِ وقيل هو وَرَمٌ يَخْرجُ في اليدِ والقَدَمِ من عُودٍ يَدْخُلُ في البَخَصَةِ أو باطنِ الكَفِّ فَيَبْقَى في جَوْفِها فيَرِمُ الموضعُ وَيَعْظُم وفي الدُّعاءِ استَأْصَلَ اللهُ شأْفَتَهُمْ وذلك أن الشَّافَةَ تُكْوَى فتَذهَبُ فيُقال أَذْهَبَهُ اللهُ كما أذْهَبَ ذلِكَ وقيل شَأْفَةُ الرَّجُلِ أهْلُهُ ومالُه وشَئِفَتْ يَدُه شَأَفاً شَعِثَ ما حَوْلَ أظفارِهَا وتَشقَّقَ وقال ثعلبٌ هو تَشَقُّقٌ يكونُ في الأظفارِ واسْتَشْأفَتِ القُرْحةُ خَبُثَتْ وعَظُمَتْ وصار لها أصْلٌ ورَجُلٌ شأَفَةٌ عَزِيزٌ مَنِيعٌ وشَئِفَ شَأْفاً فَزِعَ والشَّافَةُ العَداوَةُ عن ابنِ الأعرابيِّ وأَنشدَ
(وما لِشَآفةٍ في غيرِ شَيْءٍ ... إذا وَلَّى صدِيقُكَ مِنْ طَبيبِ)
وقال قَلْبٌ شَنِفٌ وأنشدَ
(يأيها الجاهلُ ألاَ تَنْصَرِفْ ... ولم تُداوِ قَرْحَةَ القَلْبِ الشَّنِفْ)
(8/93)

الشين والباء والهمزة ش أب
الشُّؤبُوبُ الدّفْعة من المطَر ولا يُقالُ شؤبوبٌ إلا وفيه بَرَدٌ وشُؤْبوب كل شَيْءٍ حدُّهُ
مقلوبه أش ب
أَشِبَ الشيءَ يأشِبُهُ أشْباً والأُشَابَةُ الاخْتِلاطُ والأُشَابة في الكَسْبِ ما خالَطَهُ الحرامُ والسُّحْتُ ورجُلٌ مأشُوب الحَسَبِ غيرُ مَحْضٍ والتَّأشُّبُ التَّجمُّع من هنا وهناك وأشِبَ الشَّجَرُ أَشَبًا فهو أشِبٌ وتَأشَّبَ الْتَفَّ وقال أبو حَنِيفَةَ الأَشَبُ شدة الْتِفَافِ الشَّجر حتى لا مَجازَ فيه وغيضَةٌ أشِبَةٌ وقولُهم عِيصُكَ مِنْكَ وإن كان أشِبًا أي وإن كانَ ذا شَوْكٍ مُشْتَبِكٍ غيرِ سَهْلٍ وضَرَبتْ فيه فلانة بِعِرْقٍ ذي أَشَبٍ أي ذِي الْتباس وأشِبَ الكلامُ بينهم أَشَبًا الْتَفَّكما تقدَّم في الشَّجِرِ وأَشَبَهُ هُوَ وأَشَبَهُ يأْشِبُهُ اشْبًا لامَهُ وقيل قَذَفَه وخَلَطَ عليه الكَذِبَ قال أبو ذُؤَيبٍ
(ويأْشِبُنِي فيها الذين يَلُونَها ... ولو عَلِمُوا لم يأشِبُوُنِي بِطائلِ)
وَأَشَّبَهُ بشَرَّ إذا رَمَاهُ بعَلامَةٍ من الشَّرِّ يُعْرَفُ بِها هذه عن اللِّحيانِيِّ وقيل رَمَاهُ به وَخَلَطَهُ وقولُهم بالفارسيَةِ زُورْ وآشُوب تَرْجَمه سِيبَوَيْه فقال زُورٌ وأُشُوبٌ وأُشْبَةُ من أسْماءِ الذِّئابِ
مقلوبه أب ش
الأَبْشُ الجَمْعُ وقد أَبَشَهُ وأَبَشَ لأَهْلِه يَأْبُشُ أَبْشًا كَسَبَ وَرَجُلٌ أبّاشٌ مُكْتَسِبٌ
(8/94)

الشين والميم والهمزة ش أم
الشُّؤْم خِلاَف الْيُمْنِ ورجُلٌ مَشْئومٌ على قَوْمِه والجَمْعُ مشَائِيمُ نادِرٌ وحُكْمُه السَّلامةُ أنشد سيبوَيْه
(مَشَائِيمُ لَيْسُوا مُصْلِحينَ عَشِيرَةً ... ولا نَاعِبٍ إلا يَبينُ غُرَابُهَا)
وقد شُئِمَ عليهِمْ وشَؤُمَ وَشأَمَهُمْ وما أشْأَمَهُ وقد تَشَاءَمَ به والمَشْأَمَةُ الشُّؤْم وطائِرٌ أشْأَمُ جارٍ بالشُّؤْمِ والشُّؤْمَى من اليَدَيْنِ نقِيضُ الْيُمْنَى ناقَضُوا بالاسْمَيْنِ حينَ تَناقَضَتِ الجِهَتَانِ قال القُطَاميُّ يصفُ الثَّورَ والكِلابَ
(فَخَرَّ علَى شُؤْمَى يَدَيْهِ فَذَادَها ... بِأَظْمَاءَ مِن فَرْع الذُّوابَةِ أَسْحَمَا)
والشَّأْمَةُ خِلافُ اليَمْنةِ والمَشْأَمَةِ خِلافُ الْمَيْمَنَةِ والشَّامُ بلادٌ عن مَشْأَمَةِ القِبْلَةِ وأمَّا قولُ الشاعرِ
(أَزَمَانُ سَلْمَى لا يَرَى مِثْلَهَا ... الرَّاءونَ فِي شَأْمٍ ولا فِي عِراقِ)
إنَّما نكَّرَهُ لأنه جَعَلَ كلَّ جُزْءٍ منه شَأْماً كما احتاج إلى تَنْكيرِ العِراقِ فَجَعَلَ كُلَّ جُزْءٍ منه عِراقاً وهي الشَّامُ والنَّسبُ إليها شَامِيٌّ وشآمٍ وشأمَ القَوْمُ أَتَوا الشَّامَ أو ذَهَبُوا إليها قال بِشْرُ بنُ أبي خازِمِ
(سَمِعَتْ بنا قِيلَ الوُشاةِ فأصْبَحَتْ ... صَرَمَتْ حِبالَكَ في الخَلِيطِ الْمُشْئِمِ)
وشائِمْ بأصْحَابِكَ خُذْ بهم شَأْمةً أو خُذْ بهم إلى الشَّامِ والشِّئْمةُ مَهْموزةٌ الطَّبِيعَةُ حكاها أو زيْدٍ واللِّحْيَانيُّ وقال ابنُ جِنِّي قد هَمَزَ
(8/95)

بعضُهم الشِّئْمةَ ولم يعَلِّلْهُ والذي عندِي فيه أن هَمْزَةُ نادِرٌ لأنَّه ليس هُنَالك ما يوِجُبُه
الشين والصاد والياء ش ص ي
شَصَا بِرِجْلِهِ شَيْصاً رَفَعَهَا قال اللّحيانيُّ شَصَا يَشْصِي شُصِيّا ارْتفعت يَداهُ ورجلاه يُحْكَى ذلك عن الكِسائيّ والمَعُرُوفُ يَشْصُو وسيأتي ذِكْرُه
مقلوبه ش ي ص
الشِّيصُ والشِّيصَاءُ رَدِيءُ التَّمْرِ وقيل هو فارِسيٌّ مُعَرَّبٌ واحدتُهُ شيِصَةٌ وشِيصَاءَة وقد أشَاصَ النَّخْلُ وشَيَّصَ الأخيرةُ عن كُرَاعَ
الشين والزاي والياء ش ي ز
الشِّيزُ خَشَبٌ أسْوَدُ والشِّيزَي شَجَرٌ تُعْمَلُ مِنْهُ القِصَاعُ والجِفَانُ وقيل هو شجرُ الجَوْزِ وقيل إنما هي قِصَاعٌ من خَشَبِ الجَوْزِ فَتسْوَدُّ من الدَّسَمِ
الشين والطاء والياء ش ط ي
شَطَي الميِّتُ يَشْطِي شَطاً انْتَفَخَ فارْتفعتْ يَداهُ ورِجلاهُ، كَشَصَا حكاه اللِّحيانيُّ وشَطَا أرضٌ والشَّطَوِيَّةُ ضَرْبٌ من ثِيَابِ الكَتْانِ تُصْنعُ هنالِكَ وإنَّما قَضَيْنَا بأن ألف شَطَا ياءٌ لكَوْنِها لاماً واللامُ ياءً أكْثَرُ منها وَاواً مع وُجود ش ط ي وعدم ش ط
ومقلوبه ش ي ط
شَاطَ الشَّيْءُ شَيْطاً وشِيَاطَةً وشُيُوطَةً احترقَ وخَصَّ بعضُهم به الزَّيْتَ والرُّبَّ قال
(كَشَايِطِ الرُّبِّ عليه الأَشْكَلِ ... )
(8/96)

وأشاطَهُ وشَيَّطَهُ وشاطَتِ القِدْرُ شَيْطاً احْتَرَقَتْ وأشاطها هو وأشَاطَ اللَّحْمَ فَرَّقَهُ وَشَاطَ السَّمْنُ والزَّيْتُ خَثُرَ والتَّشْيِيطُ لحْمٌ يُصْلَحُ للقَوْمِ ويُشْوَى لهم اسْمٌ كَالتَّمْتِينِ والْمُشَيَّطُ مِثْله وَشَاطَ الرَّجُلُ يَشْيِطُ هَلَكَ قال الأَعْشَى
(وقد يَشِيطُ على أَرْماحِنا الْبَطَلُ ... )
وكلُّ ما ذَهَبَ فقد شَاطَ وشاطَ دَمَه وأَشاط دَمَه وبدَمِه أذْهَبَهُ وقيل أَشَاطَ بِدَمِه أذْهَبَه وقيل أشاط بِدَمِه عَمِلَ في هَلاكِه وتَشَيَّط به دَمُهُ واشْتاطَ عليه الْتَهَبَ والمُسْتَشِيطُ السَّمينُ من الإِبِلِ والمِشْيَاطُ من الإِبِلِ السَّريعَةُ السِّمَن وكذلك البعيرُ واسْتَشَاطَ الرَّجلُ من الأمرِ إذا خَفَّ له والشَّيْط فَرَسُ أُنَيْف بنِ جَبَلَةَ الضَّبِّيِّ
مقلوبه ط ش ي
تَطَشَّى المريضُ بَرِئَ
مقلوبه ط ي ش
الطَّيْشُ خِفَّةُ العَقْلِ وقد طاشَ وقولُ أبي كَبيرٍ
(ثم انْصرفْتُ ولا أَبُثُّك حِيبَتِي ... رَعِشَ الْبَنَانِ أطِيشُ مَشْيَ الأَصْوَرِ)
أراد لا أقصِدُ وقول أبِي سَهْمٍ الهُذَلِيِّ
(أخالِدُ قَدْ طَاشَتْ عن الأُمِّ رِجْلُه ... فكَيْفَ إذا لم يَهْدِ بالْخُفِّ مَنْسِمُ)
عَدَّاه بِعَنْ لأنه في معنى زاغتْ وعَدَلَتْ فكَيْفَ إذا لم يَهْدِ بالخُفّ مَنِسمُ عدَّاه بالباءِ
(8/97)

أيضاً لأنه في مَعْنى لم يُدَلَّ به ونحوِه وكانت رِجْلُه قد قُطِعَتْ وَرَجُلٌ طائشٌ من قومٍ طَاشَة وطَيَّاشٌ من قومٍ طَيَّاشَةٍ وطَاشَ السَّهْمُ طَيْشاً لم يَقْصِدْ والأَطْيَشُ طائِرٌ
الشين والدال والياء ش ي د
الشِّيدُ كلُّ ما طُلِيَ به الحائِطُ من جِصٍّ أو بَلاَطٍ وبِناءٌ مُشَيَّدٌ مَعْمُولٌ بالشِّيدِ وكُلُّ ما أُحْكِمَ من البِنَاءِ فَقَدْ شُيِّدَ قال أبو عُبَيْدٍ البنَاءُ الْمُشَيَّدُ الْمُطَوَّلُ وقال الكِسَائِيُّ الْمَشِيدُ للواحد والْمُشَيَّدُ للجَميعِ حكاه أبو عُبَيْدٍ عنه والكِسائِيُّ يَجِلُّ عن هذا
مقلوبه د ي ش
الدِّيشُ قَبِيلةٌ من بَنِي الْهُونِ والْهُوزِ
الشين والتاء والياء ش ي ت
الشَّيتَانُ من الجَرادِ جَماعةٌ غير كثيرةٍ عن أبي حَنِيفةَ وأنشدَ
(وخَيْلٍ كَشَيْتَانِ الجَرادِ وَزَعْتُها ... بِطَعْنٍ على اللَّبَّاتِ ذِي نَفَيانِ)

الشين والظاء والياء ش ظ ي
المِشظاةُ عُظَيْمٌ لازقٌ بالرُّكْبة وجَمْعُها شَظًى وقيل الشَّظَى عَصَبٌ صِغَار في الوَظِيفِ وقيل الشَّظَى عُظَيْمٌ لازقٌ بالذِّراعِ وشَظِيَ الفَرَسُ شَظًى فهو شَظٍ فُلِقَ شَظَاهُ والشظا انشِقَاقُ العَصَب وقد تَشظَّى وشَظَّاه هو والشَّظِيَّة عَظْمُ السَّاقِ وكل فِلْقَةِ من شيءٍ شَظِيَّة والشَّظِيَّةُ القَوْسُ وقال أبو حَنِيفَةَ الشَّظِيَّةُ القوسُ لأن خَشَبَها شَظِيَتْ أي فُلِقَت وفي الحديث
إن الله تبارك وتعالى لما أرادَ أن يَخْلُقَ لإِبْلِيسَ نَسْلاً وزَوْجَةً أَلْقَى
(8/98)

عليه الغضَبَ فطارتْ منه شَظِيَّةٌ من نارٍ فَخَلَقَ منها امرأَتَه فأما ما أنْشدَه ابنُ الأعرابيِّ من قولِه
(مَهَاهَا السِّنانُ اليَعْمَلِيُّ فَأَشْرفَتْ ... سَناسِنُ مِنْها والشَّظِيُّ لُزوقُ)
فإنه زَعَمَ أن الشَّظِيَّ جَمْعُ شَظًى وليس كذلك لأن فَعَلاً ليس ممَّا يكسُرَّ على فَعيلٍ إلا أن يكون اسْمًا للجَمْعِ فيكونَ من باب كَلِيبٍ وعَبِيدٍ وأيضا فإنه إذا كان الشَّظِيُّ جَمْعَ شَظًى والشَّظَى لا مَحالةَ جَمْعُ شَظَاةٍ فإنما الشَّظِيُّ جمعُ جَمْعٍ وليس بِجَمْعٍ وقد بَيَّنَّا أنه ليس كُلُّ جَمْعٍ يُجْمَعُ والذي عندِي في ذلك أنَّ الشَظِيَّ جَمْعُ شَظِيَّةٍ التي هي عظم الساقِ كما أن رَكِيّا جمع رَكِيَّةٍ وتَشَظَّى الشيءُ تَفَرَّقَ وتشقَقَّ وشَظَّاه هو قال
(فَصَدَّهُ عَنْ لَعْلَعٍ وبَارِقِ ... ضَرْبٌ يُشَظِّيهِم عَلَى الخَنَادِقِ)
أي يُفَرِّقُهم ويَشُقُّ جَمْعَهُم والشَّظَى من النَّاسِ والمَوَالِي والتِّباع والشَظَّى جَبَلٌ أنشدَ ثعلبٌ
(أَلَمْ تَرَ عُصْمَ رُءُوسِ الشَّظَى ... إذا جاءَ قانِصُها تجلَب)
وهو الشَّظَاءُ أيضاً ممدودٌ قال عَنْتَرَةٌ
(كَمُدِلَّةٍ عَجْزاءَ تَلْحَمُ نَاهِضًا ... في الوَكْرِ مَوْقِعُها الشَّظَاءُ الأرْفَعُ)
وأما الحديث الذي جاءَ
تَعَجَّبَ ربُّكَ من راعٍ في شَظِيَّةٍ يُؤذِّنُ ويُقِيمُ الصّلاَة
فالشَّظِيَّةُ فُنْدِيرةٌ من فَناديرِ الجِبَالِ عن الأَزهريِّ قال وهي الشِّظْيةُ أيضا ذكر ذلك الهرويُّ في الغريبَيْنِ وإنَّما قَضَيْنا بأن هذا كلَّه ياء لكَوْنِها لاماً وقد تقدَّم أن اللاَّمَ ياء أكثرُ منها واوًا
(8/99)

الشين والراء والياء ش ر ي
شَرَى الشَّيءَ يَشْرِيه شِرًى وشِرَاءً واشْتراهُ شَراءً وشَرَاهُ واشْتراه باعَه وفي التنزيل {وشروه بثمن بخس} يوسف 20 وقوله عز وجلَّ {أولئك الذين اشتروا الضلالة بالهدى} البقرة 16 175 قال أبو إسحاقَ ليس هنا شِرَاءٌ وبَيْعٌ ولكن رَغْبَتهُم فيه بتَمَسُّكِهِم به كَرَغْبَةِ المُشْتَري بمالِهِ ما يَرْغَبُ فيه والعربُ تقول لكُلِّ من تَرَكَ شيئًا وتَمَسَّكَ بغيرِه فقد اشْتراهُ وشاراهُ مُشاراةً وشِرَاءً بايَعُه وقيل شاراهُ من الشِّراءِ والبَيْعِ جَميعاً وعلى هذا وَجّهَ بعضُهم مَدَّ الشِّرا وَشَرْوَى الشّيْءِ مثلُه وَاوُهُ مُبْدَلَةٌ من الياءِ لأن الشيءَ إنَّما يُشْرَى بِمثله ولكنَّها قُلِبَتْ ياءً كما قُلِبتْ في تَقْوَى ونحوِها وشَرِيَ زِمامُ الناقةِ اضْطَرَبَ وشَرِيَ الشَّرُّ بَيْنَهما شَرًى اسْتطارَ وشَرِيَ البَرْقُ شَرًى لَمَعَ واسْتطارَ في وَجْهِ الغَيْمِ قال
(أَصَاحِ تَرَى البَرْقَ لم يَغْتَمِضْ ... يُمُوتُ فُواقًا ويَشْرِي فُواقًا)
وشَرِيَ الرَّجُلُ شَرًى واسْتَشْرَى غَضِبَ وَلَجَّ وَالشُّرَاةُ الْخَوارِجُ سُمُّوا بذلك لأنَّهم غَضِبُوا وَلَجُّوا وأمَّا هُمْ فقالُوا نحن الشُّراةُ لَقْوله عزَّ وَجَلَّ {ومِنَ النَّاسِ مَن يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغاءَ مَرْضَاةِ اللهِ} البقرة 207 وقوله تعالى {إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة} التوبة 111 ولذلك قال قَطَرِيُّ بنُ الفُجاءَةِ وهو خارِجيّ
(رَأَتْ فِئَةً باعُوا الإِلهَ نُفُوسَهُمْ ... بِجَنَّاتِ عدْنٍ عِنْدَهُ وَنَعِيمِ)
وفَرَسٌ شَرِيٌّ يَسْتَشْرِي في جَرْيه أي يَلِجُّ وفي حديثِ أبي زَرْعٍ
رَكِبَ شَرِيّا
وشاراهُ مَشَاراةً لاجَّهُ وفي الحديث
لا يُشَارِي ولا يُشَارَى
يَعْنِي النبيِّ صلى الله عليه وسلم قال
(8/100)

ثعلبٌ لا يُشارِي لا يشتري الشَّرَ ولا يُمارِي لا يُدافِعُ عن الحَقِّ ولا يُرَدِّدُ الكَلامَ قال
(وإنِّي لأَسْتَبْقِي ابْنَ عَمِّي وأَتَّقِي ... مُشاراتَهُ كَيْمَا يَرِيعَ ويَعْقِلا)
وقولُه أنشده ثَعلبٌ
(إذا أَوْقَدَتْ ناراً لَوَى جِلْدَ أنْفِهِ ... إلى النَّارِ يَسْتَشْرِي ذَرَى كلِّ حاطِبِ)
لم يُفسر يَسْتَشْرِي إلاَّ أن يكونَ يَلِجُّ في تَأَمُّلِهِ والشَّرَى شيءٌ يَخْرُج على الجَسَدِ كالدَّراهِمِ وقيل هو شِبْهُ البَثْرِ يَخْرُجُ فِي الجَسَدِ وقد شَرِيَ شَرًى فهو شَرٍ وتَشَرَّى القوْمُ تفرَّقُوا واسْتَشْرَتْ بينهم الأمورُ عَظُمتْ وفَعَلَ بهِ ما شَراهُ أيْ ما سَاءَهُ وإِبلٌ شَرَاةٌ كَسَرَاةٍ أي خِيارٌ والشَّرَى النَّاحيةُ وخصَّ بعضهُم به ناحيةَ النَّهر وقد يُمَدُّ والقَصْرُ أعْلَى والجَمْعُ أَشْراءٌ وأشراهُ ناحِيةَ كذا أَمَالَهُ قال
(اللهُ يَعْلَمُ أنَّا في تَلفُّتِنَا ... يَوْمَ الفِراقِ إلى أحْبَابِنَا صُورُ)

(وإنَّنِي حَوْثُمَا يُشْرِي الهَوَى بَصَرِي ... مِنْ حَيْثُ ما سَلَكُوا أَثْنِي فَأَنْظُورُ)
يُريدُ أَنْظُرُ فأشْبَعَ ضَمَّةَ الظَّاءِ فنَشأتْ عَنها واوٌ والشَّرَى الطَّريق مَقْصُورٌ والجَمْعُ كالجَمْعِ والشَّرْيُ الحَنْظَلُ وقيل شَجَرُ الحَنْظَلِ وقيل وَرَقُهُ واحِدَتُهُ شَرْيَةٌ وقال أبو حَنِيفَةَ يقالُ لِمثْلِ ما كان من شَجَرِ القِثَّاءِ والبِطِّيخِ شَرْيٌ كما يُقال لِشَجَر الحَنْظَلِ وقد أَشْرَتِ الشَّجَرَةُ واسْتَشْرَتْ وقال أبو حَنِيفَةَ الشَرْيَةُ النَّخْلةُ التي تَنْبُتُ من النَّواةِ وتَزوَّج في شَرِيَّةِ نِسَاءٍ أي في نِساءٍ يَلِدْنَ الإناثَ والشَّرْيَان شجرٌ من عِضاهِ الجِبالِ يُعْملُ منه القِسِيُّ واحدتُه شِرْيانةٌ وقال أبو
(8/101)

حنيفةَ نباتُ الشَّريانِ نباتُ السِّدْرِ يَسْنُو كما يَسْنُو السِّدرُ وَيتَّسِعُ وله أيضا نَبِقَةٌ صَفراءُ حُلْوةٌ قال وقال أبو زياد تصنع القياس من الشِّريانِ قال وقَوْسُ الشِّريانِ جَيّدةٌ إلا أنَّها سواداءُ مُشْرَبَةٌ حُمْرةً وهو العِيدان وزعَمُوا أنَّ عُودَهُ لا يكادُ يَعْوَجُّ والشَّرَى موضع تُنْسَبُ إليه الأُسْدُ والشَّراةُ موضِعٌ وإنَّما قَضَيْنا على أَلِفِ الشَّرَى والشَّراة بأنها ياءٌ لكوْنِها لاماً وقد قدَّمنا أن اللامَ ياءٌ أكْثَرُ منها واواً وشِرْيانُ وادٍ قالت أُخْتُ عَمْرٍ
و (بأنَّ ذَا الكَلْبِ عَمْراً خَيْرَهم حَسَباً ... بِبَطْنِ شِرْيانَ يَعْوِي عِندَه الذِّيبُ)
وشَرَاءٌ وشَرَاءِ كَحَذَامِ موضِعٌ قال النَّمِرُ بن تَوْلبٍ
(تأبَّدَ من أطْلالِ جَمْرَةَ مَأْسَلٌ ... فقد أَقْفَرَتْ مِنْهَا شَراءٌ فَيَذْبُلُ)

مفلوبة س ي ر
... شِيَارُ السَّبْتُ في الجاهِليَّة قال
(أوِ التَّالي دُبَارِ فإنْ أَفُتْهُ ... فَمُؤْنِسِ أو عُرُوبَةَ أو شِيارُ)

مقلوبه ر ي ش
الرِّيشُ كُسْوَةُ الطائرِ والجمعُ أرْياشٌ ورِياشٌ قال أبو كَبِيرٍ الهُذَلِيُّ
(فإذا تُسَلُّ تَخَشْخَشَتْ أَرْياشُها ... خَشْفُ الجَنُوبِ بِيابِسٍ من إسْحَلِ)
وقَرِئَ {وَرِيَاشاً وَلِبَاسُ التَّقْوَى} الأعراف 26 وسَمَّى أبُو ذؤيبٍ كُسْوةَ النَّخلِ رِيشاً فقال
(تَظَلُّ على التَّمْرَاءِ منها جَوارِسٌ ... مَرَاضِيعُ صُهْبُ الرِّيشِ زُغْبٌ رِقابُها)
واحِدتُه رِيشَةٌ
(8/102)

وطائِرٌ رَاشٌ نَبَتَ رِيشُهُ وراشَ السَّهَم رَيْشاً وارْتاشَهُ رَكَّبَ عليه الرِّيشَ قال
(مُرُطُ القِذَاذِ فلَيْسَ فيه مَصْنَعٌ ... لا الرِّيشُ يَنْفَعُهُ ولا التَّعْقِيبُ)
وأنْشَدَ سيبَوَيْهِ لابنِ مَيَّادَةَ
(وارْتَشْنَ حِينَ ارَدْنَ أن يَرْمِينَنَا ... نَبْلاً بلا رِيشٍ ولا بِقَداحِ)
وفلانُ لا يَرِيشُ ولا يَبْرِي أي لا يَضُرُّ ولا يَنْفَعُ وبُرْدٌ مُرَيَّشٌ عن اللِّحيانيِّ خُطُوطُ وَشْيِه على أشكالِ الرّيشِ والرِّيشُ شَعْرُ الأُذُنِ خاصَّةً وَرَجُلٌ أَرْيَشُ وراشٌ كثير شَعَرِ الأُذُن وَرَاشَهُ اللهُ رَيْشاً نَعَشَهُ وتَرَيَّشَ الرَّجُلُ وارْتاشَ أَصابَ خَيْراً فَرُئِيَ عليه أَثَرُ ذلك والرِّيشُ والرِّياشُ الخِصْبُ والْمَعَاشُ والمالُ والأَثَاثُ واللِّباسُ الحَسَنُ وفي التنزيل {وريشا ولباس التقوى} الأعراف 26 وقد قُرِئَ رِيَاشاً على أن ابنَ جِنِّي قال رِيَاشٌ جمع رِيشٍ كلِهْبٍ ولِهَاب ورجُلُ أَرْيَشُ وراشٌ ذو مالٍ وكُسْوةٍ والرّياشُ حشو الفِراشِ والرّياشُ القِشْرُ وكل ذلك من الرّيشِ وَرُمْحٌ راشٌ ورائِشٌ خوَّارٌ شُبِّهَ بالرَيشِ لِخِفَّتِه وأعطاه مائةً بِرِيشِها قيل كانت المُلُوكُ إذَا حَبَتْ حِبَاءً جَعَلُوا فِي أَسْنِمَةِ الإِبِلِ رِيشاً لِيُعْلَمَ أَنَّها من حِباءِ المَلِكِ وقيل معناه برِحَالِها وذلك أن الرِّحَالَ لها كالرّيشِ وقولُ ذي الرُّمة
(ألا هل تَرَى أظْعانَ مَيٍّ كأَنَّها ... ذُرَا أَثْأَبٍ رَاشَ الغُصونَ شكِيرُها)
قيل في تفسيرِه راشَ كَسَا وقيل طال الأخيرةُ عن أبي عَمْرٍ ووالأُولَى أَعْرَفُ وذاتُ الريش ضَرْبٌ من الحَمْضِ يُشْبِهُ القَيْصُومَ ووَرَقُها ووردها يَنْبُتَانِ خِيطَاناً من
(8/103)

أصْلٍ واحدٍ وهي كثيرة الماء جداً تَسِيلُ من أفْواهِ الإِبِلِ والنَّاسُ يأكُلُونَها حكاه أَبُو حَنِيفَةَ
الشين واللام والياء ش ل ي
أشْلَى الشَّاةَ والكَْبَ واسْتَشْلاهُما دعاهُما بأَسْمائِهما وأشْلَى دابَتَهُ أراها المِخْلاَةَ لتَأْتِيَهُ وأَشْلَيتَ الناقَةَ دَعَوْتَها لِتَحْلِبَهَا قال الرَّاعِي
(وَإنْ بَرَكَتْ مِنْهَا عَجَاسَاءُ جِلَّةٌ ... بِمَحْنِيَةٍ أَشْلَى العِفاسَ وَبَرْوَعَا)
وَهُمَا اسْمَا نَاقَتَيْه وكلُّ من دَعَوْتَه حتى تُنْجِّيَهُ من الضِّيقِ والْهَلاَكِ فقد اسْتَشْلَيْتَهُ
الشين والنون والياء ش ي ن
الشِّيْنُ خلافُ الزَّيْن وقد شَانَه والشِّينُ حَرْفُ هِجَاءٍ وهو حرْفٌ مَهْمُوسٌ يكونُ أصْلاً لا غَيْرُ وشَيَّن شِيناً عَمِلَها عن ثَعْلبٍ
الشين والفاء والياء ش ف ي
الشِّفَاءُ الدَّواءُ والجمعُ أشْفِيَةٌ وأشْفَاف جمعُ الجمْعِ وشَفَاهُ مِمّا به أبْرأهُ وشَفَاه وأشْفاهُ طَلَبَ له الشِّفَاءَ واشْفِنِي عَسَلاً اجعلْهُ لي شِفَاءً واسْتَشْفَى طَلَبَ الشِّفاءَ واسْتَشْفَى نالَ الشِّفاءَ والشَّفَا حَرْفُ الشَّيءِ وَحَدُّه والجمعُ أشْفاءٌ وأشْفَى على الشَّيءِ أَشْرَفَ وهو من ذلك وما بَقِيَ من الشَّمسِ والقَمرِ إِلاَّ شَفًى
(8/104)

أي قَلِيل وشَفَتِ الشَّمسُ تَشْفِي وشَفِيَتْ شَفاً غَرَبَتْ والأَشْفَى المِثْقَبُ حَكَى ثعلبٌ عن العَرَبِ إن لاطَمْتَه لاطَمْتَ الأَشْفَا ولم يُفَسِّرْه وعندي أنه إنَّما ذهب إلى حِدَّتِهِ لأن الإِنسانَ لوْ لاَطَمَ الأَشْفَى لكان ذلك عليه لا لَهُ وقولُه أنشدَه الفارسِيُّ
(مِئْبرةُ العُرْقُوبِ أَشْفَى المِرْفَقِ ... )
عَنَى أن مِرْفَقَهَا حَدِيدٌ وإن كان الجَوْهَرُ يَقْتَضِي وَصْفاً ما فإنَّ العربَ ربّما أقامت ذلك الجَوْهرَ مُقامَ تلك الصِّفةِ يقولُ عليٌّ رضي الله عنه
وَيَا طَغَامَ الأَحْلامِ
لأن الطَّغَامَةَ ضَعِيفَةٌ فكأنه قال يا ضِعَافَ الأَحلامِ وإنما قَضَيْنا بأن ألِفَ الأَشْفَا ياءٌ لوُجُودِ ش ف ي وعدمِ ش ف ومع أنها لامٌ وقد قَدَّمْنا أن اللام ياء أكثرُ منها واواً
مقلوبه ف ي ش
الفَيْشَةُ أعْلَى الهامِة والفًيْشَةُ الْكَمَرَةُ وقيل الفَيْشَةُ الذَّكَرُ المُنْتَفخُ والجَمْعُ فَيْشٌ وقولُه
(وفَيْشَةٌ ليست كهذا الفَيْشِ ... )
يجوز أن يكونَ أرادَ الجَمْعَ وأن يكون أراد الواحدة فَحَذَفَ الهاء والفَيْشَلةُ كالفَيْشَةِ اللام فيها عند بعضهِم زائدةٌ كزِيادَتِها في عَبْدَلٍ وزَيْدَلٍ وَأُولالِك وقد تقدَّم أن اللام فيها أَصْلٌ والفَيْشُوشَةُ الضَّعْفُ والرَّخاوةُ ورجلٌ فَيُوشٌ ضَعِيفٌ جَبَانٌ قال رؤبة
(عن مُسْمَهِرٍّ لَيْسَ بالفَيُوشِ ... )
وفاشَ الرًّجُلُ فيْشاً وهو فَيُوشٌ فَخَرَ وقيل هو أن يَفْخَرَ ولا شيءَ عندَهُ
(8/105)

وفايَشَةُ مُفَايشَةً وفِياشاً فاخَرَهُ ورَجُلٌ فَيَّاشٌ مُفَايِشٌ والفِيَاش الطَّرْمَذَة وذو فَايِشٍ مَلِكٌ قال الأَعْشَى
(تَؤُمُّ سَلاَمَةَ ذَا فايِشٍ ... هو اليَوْمُ جَمٌّ لِميعادِها)

الشين والباء والياء ش ي ب
الشَّيْبُ بياضُ الشَّعَرِ وربّما سُمِّيَ الشَّعَرُ نَفْسُه شَيباً شابَ يًشيبُ شَيْباً ومَشِيباً وهو أشْيَبُ ولا فَعْلاَءَ له وقد شَيْبَ الْحُزْنُ رأسَهُ وبِرَأْسِه وقَوْمٌ شِيبٌ ويجوز في الشِّعْرِ شُيُبٌ على التَّمامِ هذا قولُ أهْلِ اللُّغَةِ وعندي أَنَّ شُيُباً إنما هو جَمْعُ شايِبٍ كما قالوا بارِكٌ وبُرُكٌ أو جَمْع شَيُوبٍ على لغة الحِجازِيِّين كما قالوا دَجاجَةٌ بَيُوضٌ وقَوْلُ الرائِدِ وَجَدْتُ عُشْباً وتَعاشِيب وكَمْأَةً شِيب إنَّما يَعْنِي به البِيضَ الكِبَارَ وشَيْبٌ شايِبٌ أرادُوا به المُبالغَةَ على حدِّ قَولْهِمِ شِعْرٌ شَاعِرٌ ولا فِعْلَ له وأشَابَ الرَّجُلُ شابَ ولَدُهُ وباتَتِ المرأةُ بِلَيْلةِ شَيْباءَ وبِلَيْلةِ الشَّيْباءِ إذا غُلِبَتْ على نَفْسِها لَيْلةَ هِدَائِها قال عُرْوة
(فكُنْتُ كَلَيْلَةِ الشَّيباءِ هَمَّتْ ... بِمَنْعِ الشَّكْرِ أَتْأَمَها القَبِيلُ)
وقيل ياء شيْبَاءَ بَدَلٌ من واوٍ لأنَّ ماءَ الرَّجُلِ شابَ ماءَ المرأةِ على أنَّا لم نَسْمَعْهُم قالوا بِلَيْلةِ شَوْبَاءَ جَعَلُوا هذا بَدَلاً لازِماً كَعِيدٍ وأَعيادِ وليلةُ شَيْبَاء آخِرُ ليلةٍ من الشَّهرِ ويومٌ أَشْيبُ شَيْبَانُ فيه غَيْمٌ وصُرَّادٌ وبَرْدٌ وشِيبَانُ ومِلْحَانُ شَهْرَا قِمَاحٍ وهما أَشَدُّ شُهورِ الشِّتاءِ بَرْداً وهما اللَّذانِ يَقْولُ مَنْ لا يَعْرِفُهما كانونٌ وكانونٌ قال الكُميتُ
(لِمِلْحَانَ أو شَيْبَانَ واليَوْمُ أَشْيَبُ ... )
(8/106)

وإنَّما سُمِّيا بذلك لابِيْضِاضِ الأَرْضِ بما عليها من الصَّقِيعِ وهما عند طُلُوعِ العَقْرَبِ والنَّسْرِ وقولُ ساعِدةَ
(شابَ الغُرابُ ولا فُؤَادُكَ تارِكٌ ... ذِكْرَ الغَضُوبِ ولا عِتَابُكَ يَعْتَبُ)
أرادَ طال عليك الأمْرُ حتى كانَ ما لا يكونُ أبداً وهو شَيْبُ الغُرابِ وشَيْبَانُ قَبِيلةٌ وهم الشَّيَابِنَةُ وشِيبَا السَّوْطِ سَيْرَانِ في رَأْسِهِ وشِيبٌ والشِّيَبُ وشابَةُ جَبَلانِ مَعْرُوفانِ قال أبو ذُؤَيْبٍ
(كأن ثِقَالَ الْمُزْنِ بَيْنَ تُضَارُعٍ ... وَشَابَةَ بَرْكٌ مِنْ جُذَامَ لَبِيجُ)
وقد يجوزُ أن يكونَ أَلِفُ شابَةَ مُنْقَلِبةً عن واوٍ لأن في الكَلامِ ش وب كما أنَّ فيه ش ي ب
مقلوبه ب ي ش
/ بِيشٌ وبِيشَةٌ موضعان وقولُه
(قالوا أَبانُ فَبَطْنُ بِيشَةَ غِيمُ ... فَلَبِيشُ قَلبُكَ من هَوَاهُ سَقِيمُ)
فإنه أراد لِبِيشَةُ فَرخَّمَ في غير النِّداءِ اضْطِراراً
الشين والميم والياء ش ي م
الشِّيمَةُ الطَّبيعةُ وقد تقدم أن الهَمْزَ فيها لُغَيَّةٌ وهي نادِرةٌ وتَشَيَّمَ أبَاهُ أشْبَهَهُ في شِيمَتِهِ عن ابن الأعرابِيِّ والشّامةُ علامَةٌ مُخَالِفَةٌ لِسائِرِ اللَّونِ والجمْعُ شاماتٌ وشَامٌ وقدْ شِيمَ شَاماً ورجُلٌّ مَشِيمٌ ومَشْيُومٌ وأَشْيمُ قال بعضُهم رَجُلٌ مَشْيُومٌ لا فِعْلَ له
(8/107)

والشَّامَةُ أيضاً الأثَرُ الأَسْوَدُ في البَدَنِ وفي الأرضِ والجمعُ شَامٌ قال ذو الرّمّة
(وإن لم تَكُونِي غيرَ شَامٍ بِقَفْرةٍ ... تَجُرُّ بِها الأَذْيَالَ صَيْفِيَّةٌ كُدْرُ)
ولم يَسْتَعْمِلُوا من هذا الأخير فِعْلاً ولا فاعلاً ولا مَفْعُولاً وما له شامَةٌ ولا زَهْرَاءُ يَعْنِي ناقَةٌ سودَاءُ ولا بيضَاء قال الحارِثُ بن حِلِّزَة
(وَأَتَوْنَا يسْتَرْجِعُونَا فلم تَرْجِعْ ... لهم شَامةٌ ولا زَهْرَاءُ)
ويُروى فلم تُرْجَعْ وحَكَى نَفْطَوَيْهِ شَأْمةٌ بالهَمْزِ ولا أَعْرِفُ وَجْهَ هذا إلاَّ أن يكونَ نادِراً أو يَهْمِزَه مَنْ يَهْمِزُ الْخَأْتَمَ والْعَأْلَمَ وشِيمُ الإِبِلِ وشُومُها سُودُها فأمَّا شِيمٌ فواحِدُها أَشْيَمُ وَشَيْماءُ وأَمَّا شُومٌ فذَهَبَ الأصمعيُّ إلى أنه لا واحِدَ لَهُ وقد يجوزُ أن يكونَ جمع أشْيَمَ وشَيماءَ إلا أنه آثَرَ إخْراجَ الفَاءِ مَضْمومَةً على الأَصْلِ فانْقلَبتِ اليَاءُ واواً قال أبو ذُؤَيْب يَصِفُ خَمْراً
(فما تُشْتَرَى إلاَّ برِبْحٍ سِباؤُها ... بَناتُ المَخَاضِ شُومُها وحِضَارُها)
وشامَ السَّحابُ والبَرْقَ شَيْماً نَظَرَ إليه أيْنَ يَقْصِدُ وقيل هو النَّظَرُ إليهما من بَعِيدٍ وقد يكون الشَّيْمُ النَّظَرَ إلى النَّارِ قال ابنُ مُقْبِلٍ
(ولَوْ تُشْتَرَى مِنْه لَبَاعَ ثِيَابَهُ ... بِنَبْحَةِ كَلْبٍ أو بِنارٍ يَشِيمُها)
وشَامَ السَّيْفَ شَيْماً سَلَّهُ وأغْمَدَهُ وهو من الأضْدادِ وشامَ الشَّيْءَ في الشَّيْءِ أدْخَلَهُ وَخَبَأَهُ قال الرَّاعي
(بِمُعْتَصِبٍ مِنْ لحْمِ بِكْرٍ سمِينَةٍ ... وقد شامَ رَيّاتُ العِجَافِ المَنَاقِبا)
أي خَبَأْنَها وأَدْخَلْنَها البُيُوتَ خَشْيةَ الأَضْيافِ وانْشَامَ الشيءُ في الشَّيْءِ وتَشَّيِم فيه وتَشيَّمهُ دخَل فِيهِ قال ساعدةُ بن جُؤْيَّةَ
(8/108)

(أفَعَنْكَ لا بَرْقٌ كأنَّ وَمِيضَهُ ... غَابٌ تَشَيَّمهُ ضِرَامٌ مُثْقَبُ)
ويُروَى تَسَنَّمَهُ أيْ عَلاَهُ وَرَكِبَهُ أراد أَعِنْك البَرْقُ هذا تَفْسِيرُ أبي عُبَيْدٍ والصَّوابُ عندي أنه أرادَ أعِنكَ البَرقَ بَرْقٌ لأن ساعدةَ بن جُؤَيَّةَ لم يَقُلْ أَفَعَنْكِ لا البَرقُ مُعَرَّفاً بالألفِ واللامِ إنما قال أَفَعَنْكَ لا بَرقٌ مُنْكَراً فالحُكْمُ أن يُفَسَّر بِالنَّكِرَةِ وتَشَيَّمَهُ الشَّيْبُ كَثَرُ فيه وانْتَشَرَ عن ابنِ الأعرابيِّ والشِّيَامُ حُفْرَةٌ أو أرْضٌ رَخْوَةٌ والشِّيَامُ التُّراب عَامَّةً قال الطِّرِمَّاحُ
(كَمْ بها من كَمْءِ وَحْشِيَّةٍ ... قِيضَ في مُنْتَثَلٍ أو شِيَام)
وقَوْمٌ شُيُومٌ آمِنُونَ حَبَشِيَّةٌ ومن كَلامِ النَّجاشِيِّ لُقريْشٍ اذْهَبُوا فأَنْتُمْ شُيُومٌ بأَرْضِي وبَنُو أشْيَمَ قَبيلةٌ والأَشْيَمُ وشَيْمانُ اسْمانِ وَمَطَرُ بنُ أَشْيَمَ من شُعَرَائِهِمْ
مقلوبه م ش ي
المشْيُ مَعْروفٌ مَشَى مَشْياً والاسْمُ المِشْيَةُ عن اللِّحيانيِّ وتَمَشَّى ومَشَّى كَمَشَى قال الْحُطَيئَةُ
(عَفَا مُسْحُلانٌ من سٌ لَيْمَى فحامِرُهْ ... تَمَشَّى بِهِ ظِلْمَانُهُ وجَآذِرُهْ)
وأمشاهُ هو ومَشَّاه والمِشْية ضربٌ من المَشْيِ وحكى سِيبَوَيْهِ أَتَيْتُه مَشْياً جاءُوا بالمَصْدَر على غيرِ فِعْلِه وليس في كلِّ شيءٍ يُقالُ إنَّما يُحكَى منه ما سُمِعَ وحكَى اللحيانيُّ أن نِساءَ الأَعْرَابِ يَقُلْنَ في الأُخّذِ أخَّذْتُه بِدُبَّاءَ مُمَلا من الماء مُعَلَّقٍ بِتِرْشَاء فلا يَزالُ في تِمْشاء ثم فسَّره فقال التِّمِشَّاءُ المَشْيُ وعندي أنه لا يُسْتَعملُ هكذا إلا في الأُخْذَةِ وكلُّ مُسْتَمِرٍّ ماشٍ وإن لم يَكُنْ من الحيوانِ يقالُ قد مَشَى هذا الأَمْرُ والمَشَّاءُ الذي يَمْشِي بين النَّاسِ بالنَّميمةِ والمُشَاةُ الوُشَاةُ
(8/109)

والماشِيَةُ الإِبِلُ والْغَنَمُ وَمَشَتْ مَشاءً كَثرتْ أولادُها والْمَشَاءُ تَناسُلُ المالِ وكَثْرَتُهُ وقد أمْشَى الْقَوْمُ وامْتَشَوْا قال طُرَيحٌ
(فأَنْتَ غَيثُهُمُ نَفْعاً وطَوْدُهُمُ ... دَفْعاً إذا ما مُرَادُ الْمُمْتَشِي جَدَبا)
وَمَشَى على آل فُلانٍ مالٌ تَناتَجَ وَكَثُرَ ومالٌ ذو مَشَاءٍ أي مالٌ يَتَنَاسَلُ وامْرأَةٌ ماشِيَةٌ كَثِيرةُ الولَدِ وقد مَشَتْ مَشَاءٌ وقولُ كُثَيِّرٍ
(يَمُجُّ النَّدَى لا يَذْكُرُ السَّيْرَ أَهْلُه ... ولا يَرْجِعُ الماشِي بِهِ وَهْوَ جَاذِبُ)
يعني بالماشِي الذي يستقِرُّ به التَّفسير لأَبِي حَنيفَة وَمَشَى بطنُه مَشياً اسْتَطْلَقَ والمِشْيُ والمشْيَةُ اسمُ الدّاءِ الأخِيرةُ عن اللِّحيانيِّ وَشَرِبْتُ مَشِياً ومَشُواً ومَشْواً الأخيرتان نادِرتانِ فأمَّا مَشُوٌّ فإنهم أَبْدلُوا فيه الياءَ وَاواً لأنَّهم أرادُوا بِنَاءَ فَعُولٍ فَكِرهُوا أن يَلْتَبِسَ بِفَعِيلٍ وأمَّا مَشُواً فإنَّ مِثْلَ هذا إنَّما يأتِي على فَعُولٍ كالقَبُوءِ والْمَشَا نَبْتٌ يُشْبِهُ الْجَزَرَ واحِدَتُهُ مَشَاةٌ وذاتُ المَشَا مَوضعٌ قال الأَخْطَلُ
(أَجَدُّوا نَجاءً غَيَّبَتْهُمْ عَشِيَّةً ... خَمائلُ من ذاتِ الْمَشَى وَهُجُولُ)

مقلوبه م ي ش
ماشَ الْقُطنَ يَمِيشُهُ مَيْشاً زبَّدَهُ بَعْدَ الْحَلْجِ وماشَ لي من خَبَرِهِ مَيْشاً وهو مِثْلُ الْمَضْغِ وماشَ الشيءَ مَيْشاً خَلَطَه وماشَ النَّاقَةَ ميْشاً حَلَبَ نِصْفَ ما في ضَرْعِهَا فإذَا جاوَزَ النِّصْفَ فَليْس بِميْشٍ وخاشَ ماشَ وخاشِ ماشِ جميعا قُمَاشُ النّاسِ وقد تقدَّمتْ هذه الكَلِمَةُ فِي الْخاءِ وإنَّما قَضَيْنا بأن أَلِفَ ماشَ ياءٌ لا واوٌ لِوُجُودِ م ي ش وعدم م وش
(8/110)

الشين والصاد والواو ش ص
وشَصَتْ عينُه شُصُواً شَخَصَتْ حتَّى كأنّه يَنْظُرُ إليكَ وإلى آخَرَ قال
(ورَبْرَبٍ خِماصِ ... ينظُرُ من خَصاصِ ... بِأَعْيُنٍ شَواصِ ... كَفِلَقِ الرَّصَاصِ)
وَشَصَا الإِنْسانُ وغيرُه سُعُواً قُطِعَتْ قَوَائِمُه فارْتَفَعَتْ مَفَاصِلُه وقال اللِّحيانيُّ شصَا الْميْتُ يَشْصُو شُصُواً انْتَفَخَ وارتفَعتْ يَداهُ ورِجْلاهُ وكذلكَ القِرْبَةُ إذا مُلِئتْ ماءً والزِّقُّ إذا مُلئ خَمْراً ونحوَهَا من السَّيَّالِ فارْتفعَتْ قَوائِمُهُ وشالَتْ قال
(وطَعْنٍ كَفَمِ الزِّقِّ ... شَصَا والزِّقُّ مَلآنُ)
وقال الأخْطل يصِفُ زِقَاقَ خَمْرٍ
(أناخُوا فَجَرُّوا شَاصِيَاتٍ كَأَنَّها ... رِجالٌ من السُّودانِ لمْ يَتَسَرْبَلُوا)
قال وكذلك القِرَبُ والزِّقَاقُ إذا نُفِخَ فيها فارتفعَتْ قَوَائِمُهَا وشَالَتْ وكُلُّ ما ارتفَعَ فَقَدْ شَصَا
مقلوبه ش وص
شَاصَ الشَّيءَ شَوْصاً غَسَلَهُ وشاصَ فاهُ بالسِّوَاكِ شَوْصاً غَسَلَهُ عن كُرَاع وقيل أَمَرَّهُ على أسْنانِهِ عَرْضاً وقيل هو أنْ يَفْتَحَ فَاهُ وَيُمِرَّهُ على أَسْنَانِهِ من سُفْلٍ إلى عُلْوٍ وقيل هو أن يَطْعَنَ به والشُّوصَةُ والشَّوْصةُ والأُولى أَعْلَى رِيحٌ تَنْعَقِدُ في الضُّلُوع يَجِدُهَا صاحِبُها كالوْخْزِ فيها مُشتَقٌّ من ذلك وقد شَاصَتْهُ شَوْصاً وشاصَ بِه المرضُ شَوْصاً وشَوَصاناً هاجَ وشَاصَ به العِرْقُ شَوْصاً وشَوَصاً
(8/111)

اضطَربَ وشاصَ الشَّيءَ شَوْصاً زَعْزَعَهُ وشَوِصَتِ العيْن شَوَصاً وهي شَوْصاءُ عَظُمَتْ فلم يَلْتقِ عليها الجِفْنَانِ وشاصَ الشيءَ شَوْصاً دَلَكَهُ
الشين والسين والواو ش وس
الشَّوَسُ في النَّظَرِ أنْ يَنْظُرَ بإحْدَى عَيْنَيْهِ ويُميلَ وَجْهَهُ في شِقِّ العَيْنِ التي يَنْظُرُ بِها يكونُ ذلكَ خِلْقةً ويكونُ من الكِبْرِ والتِّيهِ والْغَضَبِ والشَّوَسُ رَفْعُ الرَّأْسِ تكَبُّراً شَوِسَ شَوَساً وشاسَ شَوْساً وهو أشْوَسُ قال ذُو الإِصْبَعِ الْعَدَوَانِيُّ
(أإن رَأَيْتَ بَنِي أبيكَ ... مُحَمِّجِين إليك شُوسَا)
والتَّشاوسُ إظْهارُ ذلك على ما يَجِيءُ عليهِ عامَّةُ هذا البِناءِ نحوَ قولِه
(إذا تَخَازَرْتُ وَمَا بِي من خَزَرْ ... )
والأشْوَسُ الجرِيءُ على القتالِ الشَّديدُ والفِعْلُ كالفِعْلِ وقد يكونُ الشَّوَسُ في الخُلُقِ والأشْوَسُ الرَّافِعُ رَأْسَه تَكَبُّراً
الشين والزاي والواو وش ز
الْوَشَزُ رَأْسُ الشَّيءِ والْوَشَزُ ما ارْتفعَ من الأرِضِ والْوشَزُ الشِّدَّةُ في العَيْشِ وقوله
(إنّكَ منّي لاجِئٌ إلى وَشَزْ ... )

(إلى قَوافٍ صَعْبةٍ فيها عَلَزْ ... )
(8/112)

هو محمولٌ على أحدِ هذه الأشيْاءِ المتقدِّمَةِ والجمعُ من كل ذلك أوشَازٌ ولقيتُه على أوشازٍ أي على عَجَلَةٍ واحدُها وَشْزٌ والوشَائِزُ الوَسائِدُ الْمَحْشُوَّةُ جِداً
لشين والطاء والواو ش وط
شَوَّطَ الشَّيءَ لَغَةٌ في شَيَّطَه والشَّوْطُ الْجَرْيُ مَرَّةً إلى غايِةٍ والجمعُ أَشْواطٌ قال
(ونَازِحٍ مُعْتكِرِ الأَشْواطِ ... )
يعِني الرِّيحَ وَشَوْطُ بَاطِلٍ الضَّوْءُ الذي يدخُلُ على الكُوَّةِ وشَوْطُ بَرَاحٍ ابنُ آوَى أو دَابَّةٌ غيرُه
مقلوبه وط ش
وَطَشَ القوْمَ وَطَشاً وَوَطَشَهُمْ دَفَعَهُمْ وضَرَبُوه فما وَطَشَ إِلَيْهِمْ أي لم يَدْفَعْ عن نَفْسِه ووَطَشَ عنْهُ ذَبَّ ووَطَّشَ أَعْطَى قليلاً عن ابنِ الأعرابيِّ وأنشد
(هَبَطْنَا بلاداً ذاتَ حُمَّى وَحَصْبَةٍ ... ومُومٍ وإخوانٍ مُبِينٍ عُقُوقُها
(سِوَى أنّ أقواماً من النّاس وَطّشُوا ... بأشيْاءَ لم يَذْهَبْ ضَلالاً طَرِيقُها)
أي لم يَضِعْ فَعَالُهُم عِنْدَنَا وقيل معناه لم يَخْفَ علينا أنهم قد أَحْسنُوا إلينا
الشين والدال والواو ش د
والشَّدْوُ كل قليلٍ من كثيرٍ وشَدَا من العِلْمِ والغِنَاءِ وغيرِهما شيئاً شَدْوا أحْسَنَ مِنهَ طَرَفاً وشدا بِصَوْتِه شَدْواً مدَّهُ بِغَنَاءٍ أو غيرِه وشَدَوْتُ الرَّجُلَ فُلاناً شَبَّهْتُهُ إيَّاهُ
(8/113)

والشَّدَا بَقِيَّةُ الشّيءِ عن ابنِ الأعرابيِّ وأَنْشدَ
(وارتَحَلَ الشيّبُ شَداً كالفَلِّ ... )
والشَّدا أيضاً الشَيءُ القليلُ والمعْنَيَان مُتقاربانِ وشَدْوَانُ موضعٌ قال
(فَلَيْتَ لنا مِنْ ماءِ زَمْزَمَ شَرْبَةً ... مُبَرَّدَةً باتَتْ على شَدَوَانِ)

مقلوبه ش ود
أشَاد بالضّالِة عَرَّفَها وأشادَ ذِكْرَه وبِذِكْرِهِ أشَاعه والإشَادَةُ التَّنْدِيدُ بالمكْرُوهِ وشَوَّدَتِ الشَّمْسُ ارْتَفَعَتْ
مقلوبه د وش
الدَّوَشُ ضَعْفٌ فِي البَصَرِ وضِيقٌ في العَيْنِ دَوِشَ دَوَشاً وهو أدْوَشُ
الشين والتاء والواو ش ت
والشِّتَاءُ أحدُ أَرْباعِ الأزْمِنَةِ وهي الشَّتْوَةُ وقيل الشِّتَاءُ جَمْعُ شَتْوَةٍ والنَّسبُ إلى الشِّتاءِ شَتْوِيٌّ على غير قياسٍ وقد يجوزُ أن يكونُوا نَسَبُوا إلى الشَّتْوَةِ وَرَفَضُوا النَّسَبَ إلى الشِّتَاءِ وهو المَشْتَى والمشْتَاةُ وقد شَتَا الشِّتَاءُ وَيَوْمٌ شَاتٍ مثل صَايِفٍ وَغَدَاةٌ شَاتِيَةٌ كَذِلَكَ وأَشْتَوْا دَخَلُوا في الشِّتاءِ فإن أقامُوه في مَوْضِعٍ قِيلَ شَتَوْا قال طَرَفَةُ
(حَيْثُما قَاظُوا بِنَجْدٍ وَشَتَوْا ... عندَ ذاتِ الطَّلْحِ من ثِنْيَىْ وُقُرْ)
وتَشَتَّى المكانَ أقام به في الشَّتْوةِ تقولُ العرب من قاظَ الشَّرَفَ وتَرَبَّع الحَزَنَ وَتَشَتَّى الصَّمَّانَ فقد أصابَ المَرْعى أبو زيدٍ تَشَتَّيْنَا من الشِّتَاء كَتَصيَّفَ من الصيَّفِ
(8/114)

والْمُشْتِي بِتَخْفِيفِ التّاء من الإِبِلِ المُرْبعُ والْفَصِيلُ شَتْوِيٌّ وشَتَوِيٌّ وَشَتَيٌّ عن ابن الأعرابيِّ والشَّتِيُّ مَطَرُ الشِّتاءِ قال النَّمِرُ بنُ تَوْلبٍ يَصِفُ رَوْضَةً
(عَزَبَتْ وباكَرَهَا الشّتِيُّ بَدِيمَةٍ ... وَطْفَاءَ تَمْلَؤُهَا إلى أصْبَارِها)
وعَامَلَهُ مُشَاتَاةً وشِتَاءً الأخيرةُ عن اللّحيانيِّ وكذلك اسْتَأْجَرَهُ مُشَاتَاةً وشِتَاءً هاهنا مَنْصوبٌ على الْمصدَرِ لا علَى الظَّرفِ وشَتَا القومُ يَشْتُون أجْدَبُوا في الشِّتاءِ خاصةً قال
(تَمنّى ابنُ كُوزٍ والسًّفاهةُ كاسْمِها ... لِيَنْكِحَ فِينا إن شَتَوْنا لَيالِيا)

مقلوبه وت ش
وَتْشُ الكَلامِ رديئُهُ كذلك وَجَدْتُهُ في كتاب ابنِ الأعرابيِّ بِخَطِّ أبي مُوسَى الحامِضِ والْمَعْرُوفُ وَبْشُ
الشين والظاء والواو ش وظ
الشِّواظُ والشُّواظُ اللَّهَبُ الذي لا دُخانَ فيه وفي التَّنزيل {يرسل عليكما شواظ من نار ونحاس} الرحمن 35 والشِّواظ والشُواظ قِطْعةٌ من نارٍ ليس فيها نُحاسٌ وقيل الشُّواظُ لَهَبُ النّار ولا يكون إلا من نارٍ وشيءٍ آخرَ يخْلِطُه
مقلوبه وش ظ
الوَشِيظُ الفأْس والْقَعْب وشَظَه وَشْظاً شَدَّ فُرْجَةَ خُرْبَتِها بعَود ونحو ذلك العَوْدِ الوشيطةُ والوَشِيظة قِطْعةُ عظْمٍ تكونُ زِيادةً في العَظْمِ الصَّميمِ والوَشِيظَةُ والوَشِيظُ الدُّخَلاءُ في القَوْمِ لَيْسُوا من صميمِهم قال
(على حِينَ أَنْ كانت عُقَيْلٌ وشائظاً ... وكانتْ كِلابٌ خَامِرِي أُمَّ عامِرِ)
والوَشِيظُ الخسيسُ والوشيظُ التابع والْحِلْفُ والجمع أوشاظٌ
(8/115)

الشين والذال والواو ش ذ
وشَذَا كلِّ شيءٍ حَدُّهُ والشَّذاةُ الحِدَّةُ وجَمْعُها شَذَواتٌ وشَذاً وضَرِمَ شَذَاةُ اشْتَدَّ جوعُه والشَّذَى الأَذَى والشّذاةُ ذُبابٌ أَزْرقُ عظيمٌ يَقَعُ على الدّوابّ فَيُؤْذِيها والجمعُ شذاً وقيل هو ذُبابٌ يَعَضُّ الإِبِل وقيل الشَّذا ذبابُ الكَلْبِ وقيل كل ذُبابٍ شَذاً وأشْذَى الرَّجُلُ آذَى ومنه قيل للرَّجُلِ آذَيْتَ وأَشْذَيْتَ والشَّذا كِسَرُ العُودِ الذي يُتَطَيَّبُ بِه والشّذَا شِدّةُ الطّيبةِ قال
(إذَا ما مَشَتْ نادَى بما في ثِيابها ... ذَكِيُّ الشَّذَا وَالْمَنْدَلِيُّ الْمُطَيَّرُ)
والشَّذَا المِسْكُ عن ابنِ جِنِّي وهو الشَذْوُ عن ابنِ الأعرابيِّ وأنشدَ
(إن لكَ الفَضْلَ على صُحْبَتِي ... والمِسْكُ قد يَسْتصْحِبُ الرّامِكَا)

(حتّى يَظَلَّ الشَّذْوُ مِن لَوْنِهِ ... أسْوَدَ مَضْنُوناً بِهِ حَالِكَا)
والشَّذَا الجَرَبُ والشّذاةُ القِطْعَةُ من المِلْحِ والجمعُ شذاً والشّذَا شجرٌ يَنْبُتُ بالسَّراةِ تُتَّخَذُ منه الْمَسَاوِيكُ وله صَمْغٌ والشَّذَا ضربٌ من السُّفُن عن الزَّجَّاجِيِّ
مقلوبه ش وذ
المِشْوَذُ العِمَامةُ أنشد ابنُ الأعرابيِّ
(إذا ما شَدَدْتُ الرَّأْسَ مِنِّي بِمِشْوَذٍ ... فَغَيَّكِ مِنِّي تَغْلِبُ ابْنَية وَائِلِ)
يُريدُ يا غَيّا لَكِ ما أَطْوَلَهُ مِنِّي وقد شَوَّذهُ بهما وجاء في شعْر أُميَّةَ شُوِّذَت الشَّمْسُ قال أبو حَنِيفَةَ أيْ عُمِّمَتْ بالسَّحَاب
(8/116)

الشين والراء والواو ش ر
وشَرَاوَة موضعٌ قريبٌ من تِرْيَمَ دون مَدْيَنَ قال كُثَيِّرُ عَزّةَ
(تَرامَى بِنَا مِنْها بِحَزْنِ شَراوَةٍ ... مُفَوِّزَةً أَيْدٍ إِليكَ وأَرْجُلُ)
وشَرَوْرَى جَبَلٌ كذا حَكَاهُ أبو عُبَيْدٍ وكان قياسُه أن يقول هَضْبَة أو أَرْضٌ لأنّه لم يُنَوِّنْهُ أحدٌ من العَرَبِ ولو كان اسْمَ جَبَلٍ لَنَوَّنَه لأنه لا شيْءَ يَمْنعُهُ من الصَّرْفِ
مقلوبه ش ور
شارَ العَسَلَ يَشُورُهُ شَوْراً وشِيَاراً وشَيَارةً ومشَاراً ومَشَارةُ اسْتَخْرجَهُ من الوَقْبَةِ قال ساعدةُ بنُ جُؤَيَّةَ
(فَقَضَا مَشَارَتَهُ وَحَطَّ كَأَنَّهُ ... حَلَقٌ ولَمْ يَنْشَبْ بما يَتَسَبْسَبُ)
وأشَارَهُ وَاشْتَارَهُ كَشَارَهُ والشَّوْرُ الْعَسَلُ الْمَشُورُ سُمِّيَ بالمصْدَرِ قال ساعِدةُ بْنُ جُؤَيَّةَ
(فلمّا دَنَا الإِبْرادُ حَطَّ بِشُورَةٍ ... إلى فَضَلاتٍ مُسْتَحِيرٍ جُمُومُها)
والمِشْوارُ ما شَار به والمِشْوَارَةُ والشَّوْرَةُ الموضِعُ الذي يُغْسَلُ فيه النَّحْلُ والشّارَةُ والشُّورَةُ الحُسْنُ والْهَيْئَةُ واللِّبَاسُ وقيل الشُّورَة الهيْئةُ والشَّوْرَةُ بفتح الشّين اللّباسُ حكاه ثَعْلَبٌ والمِشْوارُ الْمَنْظَرُ ورجُلٌ شارٌ صارٌ وشَيِّرٌ صَيِّرٌ حَسَنُ الْهَيْئَةِ وإنه لحَسَنُ الشَّورَةِ والصُّورَةِ والمِشْوار أيضاً المخْبر عند التّجْرِبةِ وإنّما ذلك على التَّشْبِيهِ بالمَنْظَرِ أي أنّه في مخْبَرِهِ مِثْله فِي مَنْظِرِه والشّارَةُ والشَّوْرَةُ السِّمَنُ واسْتَشَارتِ الإِبِلُ لَبِسَتْ سِمَناً وحُسْناً وخَيْلٌ شِيَارٌ سِمَانٌ حِسَان
(8/117)

وأخَذتِ الدَّابَّةُ مِشْوارَها ومَشَارَتَها سَمِنَتْ وَحَسُنَتْ هَيْئَتُهَا قال
(ولا هِيَ إلاَّ أن تُقَرِّبَ وَصْلَها ... عَلاةٌ كِنَازُ اللَّحْمِ ذاتُ مَشَارَةِ)
والمِشْوَارُ ما أبْقتْ من عَلَفِها وقد نَشْوَرَت نِشْواراً إذا أبْقَتْ من عَلَفِهَا بالنُّون عن ثَعْلَبٍ ولا أدْرِي كَيفَ هذا لأنَّ نَفْعَلَتْ بناءٌ لا يُعْرَفُ إلا أنْ يَكُونَ فَعْوَلَتْ فيكونَ من غير هذا البابِ وشَارَها يَشُورُها شَوْراً وشِوَاراً وَشَوَرَّهَا وأَشَارَهَا عن ثعلب قال وهي قليلةٌ كل ذلك رَاضَهَا أو رَكِبَهَا عند العَرْضِ على مُشْتَرِيها وقيل عَرَضها للبَيْعِ وقيل بَلاَهَا يَنْظُرُ ما عِنْدَها وقيل قلَّبها وكذلِكَ الأَمَةُ واشْتارَ الْفَحْلُ النّاقَةَ كَرَفَهَا فَنَظَرَ إِليها أَلاقِحٌ هِيَ أَمْ لا والْمُسْتَشِيرُ الفْحْلٌ الذي يَعْرِفُ الحائلَ من غيرِها قال
(أَفَزَّ عنها كلُّ مُسْتَشِيرِ ... وكُلّ بَكْرٍ داعِرٍ مِئْشِيرِ)
مِئْشِيرٌ مِفْعِيلٌ من الأشَرِ والشَّوار والشِّوارُ والشُّوارِ بالضَّمِّ عن ثَعْلَبٍ مَتَاعُ الْبَيْتِ وشَوَارُ الرَّجُلِ ذَكَرُهُ وخُصْياهُ واسْتُهُ وفي الدُّعاء أبْدَى اللهُ شُوَارَهُ الضَّمُّ لُغَةٌ عَنْ ثَعْلَبٍ وشَوَّرَ به فَعَلَ بِهِ فِعْلاً يُسْتَحيَ مِنْهُ وهو من ذَلِكَ وتَشَوَّرَ هُوَ خَجِلَ حكاها يَعْقُوبُ وثَعْلبٌ قال يَعْقُوبُ ضَرَطَ أَعْرابِيٌّ فَتَشَوَّرَ فأشَارَ بإِبْهَامِهِ نحو اسْتِهِ وقال إِنَّها خَلْفٌ نَطَقَتْ خَلْفاً وكَرِهَهَا بعضُهم وقال لِيْسَتْ بِعَرَبِيَّةٍ والْمَشَارَةُ الدَّبْرَة المُقَطِّعَةُ للزّراعةِ والغِرَاسَةِ يجوزُ أن يكونَ من هَذَا الْبَابِ وأن تكونَ من المَشْرَةِ وقد أَنْعَمتُ شَرْحَ تَصْرِيفِ هذه الكلمةِ واشْتِقاقها في الكِتاب المُخَصَّصِ وأَشَارَ إليه وشَوَّرَ أوْمَأَ يكون ذلك بالكَفِّ والعَيْنِ والحاجبِ أنشد ثعلبٌ
(8/118)

(نُسِرُّ الهَوَى إلاَّ إِشَارَةَ حاجبٍ ... هُناكَ وإلا أَنْ تُشِيرَ الأَصابعُ)
والمُشِيرَةُ السَّبَّابَةُ وأَشَارَ عليه بأَمْرِ كذا أمَرهُ به وهي الشُّورَى والمشُورَةُ مَفْعُلَةٌ ولا تكون مَفْعُولَةً وإن جاءت على مِثالِ مَفْعُولٍ وكذلك المَشْوَرَةُ وَشاوَرَهُ مُشَاوَرَةً وشِوَاراً واسْتَشَارَه طَلَبَ منه المَشُورَةَ وَأَشَارَ النَّارَ وأَشَارَ بها وأَشْوَرَ بها وَشَوَّرَ بها رَفَعَهَا
مقلوبه ر ش
والرِّشْوَةُ والرَّشْوَةُ الجُعْلُ والجمعُ رِشاً ورُشاً قال سيبَوَيْهِ من العربِ من تقولُ رِشْوَةً ورُشاً ومنهم من يَقُولُ رُشْوَةٌ ورِشاً والأصلُ رُشَّى وأكثرُ العربِ تقولُ رِشاً وَرَشَاهُ رَشْواً أعطاه الرِّشْوَةَ وَرَاشَاهُ حَابَاهُ وتَرَشَّاهُ لايَنَهُ والرِّشَاءُ الحَبْلُ والجمعُ أَرْشِيَةٌ وإنما حَمَلْناهُ على الواوِ لأنه يُوصَلُ به إلى الماءِ كما يُوصَلُ بالرِّشْوَةِ إلى ما يُطْلَبُ من الأَشِياءِ قال اللِّحيانيُّ ومن كلامِ المُؤَخِّذَاتِ للرّجالِ أَخَذْتُهُ بِدُبَّاءْ مُمَلأ من الماءْ مُعَلَّقٍ بِترْشاءْ قال التِّرْشَاءُ الحَبْلُ لا يُستعملُ هكذا إلا فِي يَدِه الأُخْدَةِ وَأَرْشَى الدَّلْوَ جَعَلَ لها رِشاءً والرِّشَاءُ من منازِلِ القَمَرِ وهو على التشبيهِ بالحَبْلِ وأَرْشِيَةُ الحَنْظلِ واليَقْطِينِ خُيوطُه وقد أَرْشَتِ الشَّجَرَةُ والرَّشَاةُ نَبْتٌ يُشْرَبُ لِلْمَشِيِّ وقال كُراعٌ الرَّشَاةُ عُشْبَة نحوُ القَرْنُوَةِ وجَمْعُها رَشاً وإنما حَمَلَنا الرَّشَى على الواوِ لوُجودِ رَ شَ وَوَعدم رَ شَ يَ
مقلوبه وش ر
وَشَرَ الخَشَبَةَ وَشْراً نَشَرَهَا
(8/119)

والمِيشَارُ ما وَشَرْتَ به وَالوُشْرُ لُغَةٌ في الأُشْرِ
مقلوبه ور ش
الوَارِشُ الدافعُ والوَارِشُ الطُّفْيلِيُّ المُتَشهِّي للطّعامِ وقيل هو الداخلُ على الشُّرْب كالواغِل وقيل الوَارِشُ في الطعام خاصّة والوَاغِلُ في الشَّرابِ والدافعُ في أي شيءٍ وقَعَ في شرابٍ أو طعامٍ أو غيرِه وقيل الوَارِشُ في كُلِّ شيء أيضاً وَرَشَ وَرْشاً وَوُرُوشاً وهو من الشَّهْوةِ إلى الطّعامِ لا يُكْرِمُ نَفْسَهُ وَوَرَشَ مِن الطًّعام شَيْئاً وَرْشاً تَنَاوَلَ والوَرَشَانُ طائرٌ شِبْه الحَمامةِ وجمعُهُ وِرْشَانٌ والوَرَشانُ أيضاً حِمْلاَقُ العَيْنِ الأَعْلَى وَالْوَرَاشَانُ الكَبِيرُ وجَدْناهُ في شَرْحِ شعر الأعْشَى بِخَطِّ يُنْسَبُ إلى ثَعْلَبٍ
الشين واللام والواو ش ل
والشِّلْوُ والشَّلا الجِلْد والجَسَدُ من كل شيءٍ وكلُّ مَسلُوخةٍ أُكِل منها شيءٌ فبَقّيتُها شِلْوٌ وَشَلاً والشِّلْوُ والشَّلا العُضْوُ والجمعُ أشْلاءٌ وأَشْلاءُ اللِّجام حَدائِدُه بلا سُيُورٍ أُرَاهُ على التَّشبيه بالعُضْوِ من اللَّحْمِ قال كُثَيِّرٌ
(رَأَتْنِي كأشْلاءِ اللِّجامِ وبَعْلُها ... من القَوْمِ أَبْزَى مُثْخَنٍ مُتَبَاطِن)
ويُرْوَى وبَعْلُها من المَلْءِ والمُشَلَّى من الرِّجالِ الخفيفُ اللَّحْمِ وبنو فلان أَشْلاءٌ في بَنِي فلانٍ أي بَقَايَا وبقَيتْ له شَلِيَّةٌ من المالِ أي قليلٌ وكلّه من الشِّلْوِ واشْتَلَى الرَّجلُ اسْتَنْقَذَ شِلْوَهُ واسْترْجَعُهُ وفي الحديث اللِّصُ إذا قُطِعَ سَبَقَتْهُ يدُه إلى النّار فإن تابَ اسْتَشْلاها حكاه الهرويُّ في الغَرِيبَيْنِ
(8/120)

مقلوبه ش ول
شَالَتْ النّاقَةُ بِذَنَبِها شَوْلاً وَشَوَلاَناً وأشالَتْهُ رفَعَتْه وناقةٌ شائِلٌ من إِبِلٍ شُؤُلٍ وكذلك شَالَ الذَّنَبُ نَفْسُهُ قال أبو النَّجْمِ
(كأنَّ في أّذنابِهنَّ الشُّوَّلِ ... من عَبَسِ الصَّيْفِ قُرُونَ الأُبَّلِ)
ويُرْوى الشُّيَّلِ والشِّيَّلِ على ما يَطَّرِدُ في هذا النَّحْوِ من بِنَاءَاتِ الْواوِ عند الكِسَائِيِّ رَوَاهُ عنه اللِّحيانيُّ والشّائِلةُ من الإِبِلِ التي أتى عليها من وضْعِها أو حَمْلِها سَبْعَةُ أَشْهرٍ فخَفَّ لَبَنُهَا والجمعُ شَوْلٌ قال الحارثُ بن حِلِّزَةَ
(لا تكْسَعِ الشَّوْلَ بأغْبارِها ... إنّك لا تَدْري مَنِ النّاتِجُ)
وقولُه أنشده سيبَويْه مِنْ لَدُ شَوْلاً فإلَى إِتْلائِها فَسَّر وجْهَ نَصْبِه ودُخُول لَدُ عليها فقال نُصِبَ لأنّه أرادَ زَماناً والشَّوْلُ لا يكونُ زَماناً ولا مكاناً فيجوزُ فيها الجرُّ كقَولِكَ من لَدُ صَلاَةِ العَصْرِ إِلى وقْتِ كَذَا وكقَوْلِكَ من لَدُ الحائِطِ إلى مكان كَذَا فلما أرادَ الزّمان جَعَلَ الشَّوْلَ على شَيْءٍ يَحْسُن أن يكونَ زَماناً إذا عَمِل في الشَّوْلِ ولم يَحْسُن الابتداءُ كما لم يَحْسُنْ ابتداءُ الأَسْماءِ بَعْدَ أن حَتَّى أضْمَرَتَ ما يَحْسُنُ أن يكونَ بعدها عامِلاً في الأسماءِ فكذلك هذا فكأنّك قلتَ مِنْ لَدُ أن كانت شَوْلاً إلى إتْلائِها قال وقد جَرَّهُ قوْمٌ على سَعَةِ الكلامِ وجَعلُوه بمنزلِة الْمَصْدَرِ حين جعلُوه على الحينِ وإنما يريدُ حِينَ كذَا وكذَا وإن لم يكنْ في قُوّةِ المصْدرِ لأنها تَتَصَرَّفُ تَصَرُّفَهَا وأشْوالٌ جمعُ الْجمْعِ وقيلَ الشَّوْلُ من الإِبِلِ التي نَقَضَتْ أَلْبانُها وذلك إذا فُصِلَ وَلَدُها عند طُلوعِ سُهَيلٍ فلا تزالُ شَوْلاً حَتَّى يُرْسَلَ فيها الْفَحْلُ وشَوَّلَ لبنُها نَقَصَ وشَوَّلَتْ هِي خَفّتْ ألْبانُها وقلَّتْ وهي الشَّوْلُ وشَوَّلتِ
(8/121)

الإِبِلِ لحِقَتْ بُطونُها بِظُهُورِها وقال بعضُهم يُقالُ للّتي شَالَتْ بذَنَبِها شَائِلٌ وَلِلّتِي شَالَ لبَنُها شَائِلَةٌ وهو ضِدُّ القياسِ لأنَّ الهاءَ تَثْبُتُ في الَّتي يَشُولُ لبَنُها وَلاَ حَظَّ لِلذَّكَرِ فيه وأُسْقِطَتْ من الّتي يشُولُ ذَنَبُها والذَّكَرُ يَشُول ذَنَبُهُ وإن لم يكنْ من مَذْهَبِ سِيبَوَيْه وكلُّ ما ارْتَفَعَ شائِلٌ وشالَ المِيزانُ ارْتَفَعَتْ إحْدَى كفَّتَيْهِ وشَالتِ الْعَقْرَبُ بِذَنَبِها رَفَعَتْهُ وشَوْلَةُ وشَوَّالَةُ العَقْربُ اسمُ عَلَمٍ لها وشَوْلَةُ العَقْربِ ما شالَ من ذَنَبِها والشَّوْلَةُ من منازِلِ القَمرِ في الْعَقْربِ وأشال الْحجَرَ وشَالَ به وشَاوَلَهُ رَفَعَهُ والمِشْوَالُ حَجَرٌ يُشَالُ عن اللّحيانيِّ والشَّوْلُ الخَفِيفُ وشاولَه وشاوَل به دَافَعَ قال
(فَشَاوِلْ بِقَيْسٍ في الطِّعانِ ولا تكُنْ ... أخاها إذَا ما المَشْرَفِيَّةُ سُلَّتِ)
والشَّوْلُ الخَفِيفُ وشالتْ نعامَتُهُ خَفّ وغَضِبَ ثم سَكَنَ وشالتْ نَعَامَةُ القَوْمِ خَفّتْ مَنازِلُهُمْ مِنْهُمُ والشَّوْلُ بقيَّةُ الماءِ في السِّقَاءِ والدَّلْوِ وقيل هو القليلُ يكونُ فِي أسْفَلِ القرْبَةِ وفي الْمثلِ ما ضَرَّ ناباً شَوْلُهَا الْمُعَلَّقُ يُضْرَبُ في ذلك للذي يأخذُ بالحَزْمِ وأنْ يتزوَّد وإن كان يصيرُ إلى زَادٍ والجَمْعُ أشْوالٌ قال الأعْشَى
(حتّى إذا لَمَعَ الدَّلِيلُ بِثَوْبِه ... سُقِيَتْ وَصَبَّ رُوَاتُها أَشْوَالَهَا)
وَشَوَّل في القِرْبة أبقى فيها شَوْلاً وشوَّلَ الماءُ قلَّ والشُّوَيْلاءُ نبتٌ من نَجِيلِ السِّبَاخِ قال أبو حنيفَةَ هي من الْعُشْبِ ومَنَابِتُها السَّهْلُ وهي معْروفَةٌ يُتَدَاوَى بها قال ولم يَحْضُرْنِي صِفَتُها والشُّويْلاء أيضاً موضِعٌ والشَّوِيلَةُ والشُّوَلاءُ الأولى على فَعِيلَةٍ مثل كَرِيمةٍ والثانية على فُعَلاءَ مثل رُحَضَاءَ موْضعانِ وشَوَّالٌ من أسماء الشُّهورِ مَعْروفٌ قيل سُمِّيَ بتَشْوِيلِ ألبانِ الإِبِلِ وهو تولّيه وإدْبارُه وكذلك حالُ الإِبِلِ في اشْتِدادِ الحرِّ وانْقِطاعِ الرُّطْبِ وقال الْفَرَّاءُ سُمِّيَ بذلك لِشَولانِ النّاقةِ فِيهِ بِذَنَبَها والجمْعُ شَوَائِيلُ على القياسِ وشوائِل على طَرْحِ الزّائِدِ وشَوَّالاتٌ
(8/122)

والأشْوَلُ رَجُلٌ قال ابنُ الأعرابي هو أَبُو سَمَاعةَ بنُ الأَشْوَلِ النَّعَامِيُّ هذا الشاعر المعروف يعني بالشّاعِرِ المعروفِ سَمَاعَةَ وشَوَّالُ اسم رَجُلٍ وهو شَوَّالُ بنُ نُعِيْمٍ وشَوْلَةُ فَرَسُ زَيْدِ الْفَوارِسِ الضَّبِّيِّ
مقلوبه وش ل
الْوَشَلُ الماءُ الْقليلُ يَتَحَلَّبُ من جَبَلٍ أو صَخْرَةٍ يَقْطُرُ منه قَلِيلاً قليلاً لا يَتَّصِلُ قَطْرُه وقيل لا يكون ذلك إلا من أَعْلى الْجَبَلِ وقيل هو ماءٌ يَخْرُجُ من بين الصُّخُورِ قليلاً قليلاً والجمع أَوْشَالٌ وَوَشَلَ وَشْلاً وَوَشَلاناً سَالَ أَوْ قَطَرَ وَجَبَلٌ وَاشِلٌ لا يزالُ يَتَحَلَّبُ منه الماءُ وقدْ قِيلَ الْوشَلُ الماءُ الكَثِيرُ فهو على هذا من الأَضْدادِ وَنَاقَةٌ وَشُولٌ دائمةٌ على مَحْلَبِهَا عن ابنِ الأعرابيِّ وكذلك الْوَشَلُ من الدَّمْع يكون القليلَ والكثيرَ وبالكثير فَسَّرَ بعضُهم قَوْلَه
(إن الّذِين عَدَوْا بِلُبِّكَ غادَرُوا ... وَشَلاَ بِعَيْنِكَ ما يَزَالُ مَعِينَا)
والأوشَالُ مِياهٌ تسيلُ من أعراضِ الجِبالِ فَتَجْتَمِعُ ثُمَّ تُسَاقُ إلى الْمَزَارِعِ رواه أبو حنيفةَ وأَوْشَلَ حظَّه أَقَلَّهُ وأَخَسَّهُ أنشد ابنُ جِنِّي لبعضِ الرُّجّازِ
(وَحُسَّدٍ أوشَلْتُ من حِظَاظِهَا ... على أحاسِي الغَيْظِ واكْتِظاظِها)
وقولُه أنشده ابنُ الأعرابيِّ
(ألْقَتْ إلِيهِ على جَهْدٍ كَلاكِلَها ... سَعْدُ بْنُ بَكْرٍ ومِنْ عُثْمانَ مَنْ وَشَلا)
فسَّرَهُ فقال وَشَلَ احْتَاجَ وَضَعُفَ وافْتَقَرَ
(8/123)

والْوَشَلُ موضعٌ قال
(اقْرأْ على الوَشَلِ السَّلامَ وقُلْ له ... كُلُّ الْمَشَارِبِ مُذْ هُجِرْتَ ذَمِيمُ)
والْمواشِلُ مَوَاضِعُ معْروفَةٌ من اليَمامَةِ قال ابن دُرَيْدٍ ما أدْرِي ما حَقِيقَتُه
الشين والنون والواو ش ن
وشَنُوَّةُ لُغَةٌ في شَنُوءَةٍ والنَّسَبُ إِليه شَنَوِيٌّ ولهذا قضَيْنا نحن أنّ قلْبَ الهَمزَةِ واواً في شَنُوّة من قَوْلِهم أَزْدُ شَنُوَّة بَدَلٌ لا قياسٌ لأنّه لو كان تَخْفِيفاً قياسِياً لَمْ تَثْبُتْ في النَّسبِ واواً فإن جَعَلْتَ تَخْفيفَ شَنُوَّة قياسياً قُلْتَ في النَّسَبِ إِليه شَنَئِيٌّ على مثالِ شَنَعِيٍّ لأنّك كأنَّك إنّما نَسَبْتَ إلى شَنُوءة فتَفَطَّنْ إن يُسِّرَ لك ذَلِكَ ولولا اعتقادُنا أنّه بَدَلٌ لما أَفْرَدْنا له باباً وَلَوَسِعَهُ بابُ الشينِ والنّونِ والهمزةِ وحكَى اللّحيانيُّ رَجُلٌ مَشْنِيٌّ وَمَشْنُوٌّ أي مُبْغَضٌ لُغَةٌ في مَشْنُوءٍ وأَنْشَدَ
(أَلاَ يا غُرابَ الْبَيْنِ مِمَّ تَصِيحُ ... فَصَوْتُكَ مَشْنُوٌّ إِليَّ قَبِيحُ)
فَمَشْنِيٌّ يدلُّ على أنه لم يُرِدْ في مَشْنُوٍّ الهمْزَ بل قد أَلْحَقَهُ بمرْضُوٍّ ومَدْعُوٍّ ومَدْعِيٍّ
مقلوبه ن ش
والنَّشَا مقصورٌ نَسِيمُ الرِّيحِ الطَّيِّبَةِ والنَّشَا مقصورٌ شَيْءٌ يُعْمَلُ به الْفَالُوذَجُ فَارِسيٌّ يُقالُ له النَّشاسْتَجُ سُمِّيَ بذلك لِخُمُومِ رَائِحتِهِ ونَشِيَ الرَّجُلُ من الشَّراب نَشْواً وَنَشْوَةً ونِشْوةً ونُشْوَةً الكَسْرُ عن اللّحيانيّ وتَنَشَّى وانْتَشَى كلُّه سَكِرَ أنشد ابنُ الأعرابيِّ
(إني نَشِيتُ فما أسْطِيعُ من قَلَبٍ ... حتى أُشَقِّقَ أثْوابي وأَبْرَادِي)
ورجُلٌ نشْوانٌ ونَشْيانٌ على الْمُعَاقَبَةِ والأُنْثَى نَشْوَى وجَمْعُهَا نَشَاوَى كَسَكَارَى قال زهيرٌ
(وقد أَغْدُوا على ثُبَةٍ كِرَامٍ ... نَشَاوَى واجِدِينَ لما نَشَاءُ)
(8/124)

والنَّشْوَةُ الخبرُ أَوَّلُ ما يَرِدُ ورجُلٌ نَشْيَانٌ بَيِّنُ النِّشْوَةِ يَتَخَبَّرُ الأَخْبارَ أَوَّلَ وُرُودِهَا وهذا على الشُّذُوذِ إنّما حُكْمُه نَشْوانُ ولكنّه من باب جَبَوْتُ المالَ جِبَايَةً ونَشَوْتُ في بَنِي فلانٍ رُبّيتُ نَادِرٌ وهو محوّلٌ من نَشَأْتُ وبِعَكْسِهِ هو يَسْتَنْشِئُ الرّيحَ حَوَلُوها إلى الْهَمْزَةِ وحكى قُطْربٌ نَشَا يَنْشُو لُغَةٌ في نَشَأَ يَنْشَأْ وليس عنده على التَّحْويلِ والتَّنشاة الشجرةُ اليابسةُ إمّا أن يكون على التَّحويلِ وإما أن يكون على ما حكاه قُطْرُبٌ قال الهُذَلِيُّ
(تَدَلًّى عليه من بَشَامٍ وأَيْكةٍ ... نَشَاةُ فُرُوعٍ من مُرْثَعِنِّ الذَّوَائِبِ)
والجمعُ نَشاً والنَّشْوُ اسمٌ للجَمْعِ أنشدَ
(كأنّ على أكْتافِهِم نَشْوَ غَرْقَدٍ ... وقد جاوَزوا تَيَّانَ كَالنَّبَطِ الغُلْفِ)

مقلوبه وش ن
الْوَشَنُ ما ارْتَفَعَ من الأَرْضِ وبَعِيرٌ وَشْنٌ غليظٌ والأَوْشَنُ الَّذي يُزَيَّنُ الرّجلَ وَيَقْعُدُ معه على مائِدَتِهِ يأكلُ طَعَامَهُ والْوُشْنانُ لُغَةٌ في الأُشْنَان وهو من الحَمْضِ وزعَمَ يعقوبُ أن وُشْناناً وأُشْناناً على الْبَدَل
مقلوبه ن وش
نَاشَهُ بِيَدِه يَنُوشُهُ نَوْشاً تَنَاوَلَهُ قال دُرَيْدُ بْنُ الصِّمَّةِ
(فجِئْتُ إليه والرِّماحُ تَنُوشُهُ ... كَوَقْعِ الصَّيَاصِي في النّسِيجِ الْمُمَدَّدِ)
وتَنَاوَشَهَ كَنَاشَهُ وفي التنزيلِ {وأنى لهم التناوش من مكان بعيد} سبأ 52 أي فكيفَ لهم أن يَتَنَاوَلُوا مَا بَعُدَ عنهم من الإِيمانِ وامْتَنَعَ بعد أن كان مَبْذُولاً لهم مَقْبُولاً مِنْهُمْ وقال ثَعلبٌ التّناوُشُ بِلاَ هَمْزٍ الأَخْذُ مِنْ قُرْبٍ والتَّنَاؤُشُ بِالْهمزِ من بُعْدٍ وقد تَقدَّم وقال أبُو حَنِيفَةَ التَّنَاوُشُ بالواوِ من قُرْبٍ وفي التنزيل {وأنى لهم التناوش من مكان بعيد} ونُشْتُ مِنَ الطَّعَامِ شَيْئاً أَصَبْتُ
(8/125)

وَنَاشَتِ الظَّبْيَةُ الأَراكَ تناولَتْه قال أبو ذُؤَيب
(فمَا أمُّ خِشْفٍ بالعَلاَيَةِ شادِنٍ ... تَنُوشُ الْبَرِيرَ حَيْثُ طَابَ اهْتِصَارُهُا)
والناقةُ تَنُوشُ الحْوضَ بِفِيها كذلك قال
(وهي تَنُوش الْحَوْضَ نَوْشاً مِنْ عَلا ... )
وانْتَاشَتْه فيهما كَنَاشَتْهُ ونُشْتُ الرَّجُلَ نَوْشاً أَنَلْتُه خَيراً أو شَرّاً ونُشْتُ الشَّيْءَ نَوْشاً طَلَبْتُهُ وانْتَشْتُ الشيءَ اسْتَخْرَجْتُهُ قال
(وانتاش عائِنَهُ من أهْلِ ذِي قَارِ ... )
ونَاوَشَ الشَّيءَ خَالَطَهُ عن ابن الأعرابيِّ وبه فُسِّرَ قولُ أبي الْعَارِمِ وذكَرَ غَيْثاً فقال فما زِلْنا كذلك حَتَّى لَنَاوَشْنَا الدَّوَّ أي خالَطْناهُ
مقلوبه ون ش
الْوَنْشُ الرّديء من الكَلاَمِ
الشين والفاء والواو ش ف
وشَفَتِ الشَّمْسُ تَشْفُو قَارَبَتِ الْغُرُوبَ وقد تقدّم ذلك في الياءِ لأن الكَلِمَةَ يائِيَّةٌ وَاويَّةٌ وشَفَا الهِلالُ طَلَع وشَفَا الشَّخْصُ ظَهَرَ هاتانِ عن الجوهريِّ والشَّفَا حرف الشَّيْءِ حكى الزّجّاج في تَثْنِيَتِهِ شَفَوَانِ
مقلوبه ش وف
شافَ الشَّيءَ شَوْفاً أَجْلاهُ قال عَنترةُ
(ولقد شَرِبْتُ مِنَ الْمُدَامَةِ بَعْدَما ... رَكَدَ الهَواجِرُ بالمَشُوفِ المُعْلَمِ)
(8/126)

يعني الدّينارَ الْمَجْلُوَّ والْمَشُوفُ من الإِبِلِ الْمَطْلِيُّ بِالْقَطْرَان لأن الهِنَاءَ تشوفُه أي تَجْلُوهُ قال أبو عُبَيْدٍ الْمَشُوفُ الهائجُ ولا أَدْرِي كيف يكونُ الفاعلُ عبارةً عن المَفْعُولِ وقولُ لبيدٍ
(مِثْلِ المَشُوفِ هَنَأْتُهُ بِعَصيمِ ... )
يحتملُ الْمَعْنَيَيْنِ وَقَدْ رُوِيَ الْمَشُوف والْمَشُوفَةُ من النِّسَاءِ التي تُظْهِرُ نَفْسَهَا لِيَرَاهَا النّاسُ عن أبي عليٍّ وتَشَوَّفَتِ الْمَرأَةُ تَزَيَّنَتْ وَتَشَوَّف الشَّيءُ وَأَشَافَ ارْتَفَعَ وأشافَ على الشّيْءِ أَشْرَفَ قال طُفَيْلٌ
(مُشِيفٌ على إحْدَى اثْنَتَيْنِ بنَفْسِهِ ... فَوَيْتَ العَوالِي بين أسْرٍ ومَقْتَلِ)
وتُمَثَّلَ المُخْتارُ لما أُحِيطَ به بهذا البَيْتِ
(إمَّا مُشِيفٌ على مَجْدٍ ومَكْرُمَةٍ ... وأُسْوَةٌ لك فِيمَنْ يَهْلِكُ الوَرَقُ)
والشَّيفَةُ الطّليعَةُ قال قيْسُ بن عَيْزارةَ
(وَرَدْنَا الفُضَاضَ قَبْلَنا شَيِّفَاتُنَا ... بأرْعَنَ يَنْفِي الطّيْرَ عن كُلِّ مَوْقِعِ)
واشتاف الفَرَسُ والظَّبيُ وتَشوّفَ نَصَبَ عُنُقَه وجَعَلَ ينظرُ قال كثيّرُ عزّةَ
(تَشَوَّفَ من صوْتِ الصَّدَى كُلّما دَعَا ... تَشَوُّفَ جَيْداءِ الْمُقَلِّدِ مُغْيِبِ)

مقلوبه ف ش
وفَشَا خَيْرُهُ فَشْواً وَفُشوّا وفُشِيّا انْتَشَرَ كذلك فَشَا فَضْلُهُ وَعُرْفُهُ وَأَفْشَاهُ هو قال
(إِنَّ ابْنَ زَيْدٍ لاَ زَالَ مُسْتَعْمَلاً ... بِالْخَيْرِ يُفْشِي فِي مِصْرِهِ الْعُرُفَا)
(8/127)

والْفَوَاشِي كُلُّ شَيْءٍ مُنْتَشِرٍ كالغَنَمِ السَّائمة والإِبِلِ وغيرِها واحدتها فَاشِيَةٌ وحكاها اللحيانيُّ إني لأحفَظُ فلاناً في فاشِيَتِه وهو ما انْتَشَرَ من مالِه من ماشيةٍ وغيرِها والفَشَاء مَمْدُود تَناسلُ المالِ وكَثْرُته سُمَّى بذلك لكَثْرتِه حينئذٍ وانْتِشارِه وقد أَفْشَى القَوْمُ وتَفَشَّتِ القَرْحَةُ اتّسعتْ وأَرِضَتْ وتَفَشَّاهُمُ المرضُ وتَفَشّا بهم انْتشَر فيهم قال وإذا نِمْتَ من اللَّيْلِ نَوْمَةً ثم قُمْتَ فتلكَ الفَاشِيَةُ
مقلوبه وف ش
بها أَوْفَاشٌ من الناسِ وهُمُ السُّقَاطُ واحِدُهم وَفْشٌ وقد يُقال أوقاسٌ بالقافِ والسينِ غير المُعْجمةِ
الشين والباء والواو ش ب
وشَباةُ كل شيءٍ حَدُّه والجمعُ شَبَواتٌ وشَبَا النَّعْلِ جَانِبَا أَسَلَتِها والشَبَاةُ العَقْرَبُ حين تَلِدُها أُمُّها وقيل هي العَقْربُ الصفْراءُ ويقال لها شَبْوَةُ مَعْرِفةٌ وقيل شَبْوَةُ هي العَقْربُ ما كانتْ قال
(قد جَعَلَتْ شَبْوَةُ تَزْبَئِرُّ ... تكسو استها لَحْماً وتَقْشَعِرُّ)
وجارية شَبْوَةٌ جريئةٌ كثيرةُ الحركةِ فاحشةٌ وأَشْبَى الرَّجُلُ وُلِدَ له وَلَدٌ كيِّسٌ ذَكِيٌّ قال أبو هَرَمَةَ
(هُمُ نَبَتَوْا فَرْعاً بكُلِّ شَرَارَةٍ ... حَرَامٍ فأَشْبَى فَرْعُها وأُرُومُها)
ورَجُلٌ مُشْبىً إذا وُلِدَ له وَلَدٌ ذَكِيٌّ كذلك رواه ابنُ الأعرابيِّ مُشْبىً على صِيغةِ اسمِ المَفْعولِ ورَدَّ ذلك ثعلبٌ وقال إنما هو مُشْبٍ وهو القياسُ والمَعْلومُ
(8/128)

وامرأة مُشْبِيَةٌ على بَنِيها كمُشْبِلَةٍ والمُشْبَا المُكْرَمُ عن ابن الأعرابيِّ والإِشْبَاءُ الدَّفْعُ وأَشْبَى الشَّجرُ طالَ والْتَفَّ من النّعمةِ والغضُوضةِ والشَبَا الطُّحْلُبُ يَمَانِيَةٌ وشَبْوَةُ موضعٌ قال بِشْرُ بن أبي خَازِمٍ
(أَلا ظَعَنَ الخَلِيطِ غَداةَ رِيعُوا ... بِشَبْوَةَ والمَطِيُّ بها خُضُوعُ)
والشَّبا وادٍ من أوديةِ المدينةِ فيه عَيْنٌ لبَنِي جَعْفَرِ بنِ إبراهيمَ مِنْ بَنِي جَعْفَرِ بنِ أبي طالبٍ وإنما جعلنا هذه الحروفَ الأخيرةَ على الواو لوُجُودِنا ش ب ووعَدمِنا ش ب ي
مقلوبه ش وب
شابَ الشيءَ شَوْباً خَلَطَه واشْتابَ هو وانْشابَ اخْتلَطَ قال أبو زُبَيْدٍ الطًّائِيُّ
(جادَتْ مَناصِبَهُ شَفَّانُ غادِيةٍ ... بِسُكَّرٍ ورَحِيقٍ شِيبَ فاشْتَابَا)
ويُروى فانْشابَا وهو أَذْهَبُ في بابِ المُطاوعةِ والشوْبُ والشِّيابُ الخَلْطُ قال أبو ذُؤَيبٍ
(فأَطْيِبْ بِرَاحِ الشامِ جاءت سَبِيئةً ... مُعَتَّقَةً صِرْفاً وتلك شِيَابُها)
والرِّوايةُ المَعْروفةُ
(فأطْيِبْ بِرَاحِ الشامِ صِرْفاً وهذه ... مُعَتَّقَةٌ صَهْبَاءُ وَهْيَ شِيَابُها)
هكذا أنشده أبو حنيفةَ وقد خَلّطَ في الرِّوايةِ وسقاه الذَوْبَ بالشَوْبِ الذَّوْبُ العَسَلُ والشَّوْبُ ما شُبْتَه به من ماءٍ أو لَبَنٍ وحكى ابنُ الأعرابيِّ ما عندِي شَوْبٌ ولا رَوْبٌ فالشَّوْبُ العَسَلُ المُشَوَّبُ والرَّوْبُ اللَّبنُ الرايبُ وقيل الشَّوْبُ العَسَلً والرَّوْبُ اللَّبَنُ من غيرِ أن يُحَدَّا وقالوا لا شَوبَ ولا رَوْبَ في البَيْعِ والشِّراءِ تقول ذلك في السِّلْعةِ تَبِيعُها أي إني بَرِيءٌ من عَيْبها
(8/129)

واستعملَ بعضُ النّحوِيِّينَ الشَّوْبَ في الحَرَكاتِ فقال أما الفَتْحَةُ المَشُوبةُ بالكَسْرةِ فالفَتْحَةُ التي قَبْلَ الإِمالةِ نحو فَتْحةِ عَيْنِ عابدٍ وعارفٍ قال وذلك أن الإِمالَة إنما هي تَنْحُوَ بالفَتْحَةِ نحو الكَسْرةِ فَتُحِيلَ الألِفَ نحوَ الباءِ لضَرْبٍ من تَجانُسِ الصَّوْتِ فكما أن الحركةَ ليست بفَتْحةٍ مَحْضةٍ كذلك الأَلِفُ التي بعدَها ليست أَلِفاً مَحْضةً وهذا هو القياسُ لأنّ الألفَ تابعةٌ للفَتْحةِ فكما أنّ الفتحةَ مَشُوبةٌ فكذلك الأَلِفُ اللَّاحقةُ لها والشَّوْب القِطْعةُ من العَجِينِ والمُشَاوَبُ بضَمِّ الميمِ وفتحِ الواوِ غلافُ القارورةِ لأن فيه ألواناً مُخْتلِفةً وباتتِ المرأةُ بِلَيْلَةٍ شَيْبَاءَ وقِيلَ إنّ الهِداء فيها مُعاقَبَةٌ وإنما هو من الواوِ لأن ماءَ الرَّجُلِ خالَطَ ماءَ المرأةِ وشَيْبانُ قبيلةٌ قيل ياؤُهُ بَدَلٌ من الواوِ لِقَولِهم الشَّوابِنَةُ وشَابَةُ موضعٌ وقد تقدّم في الياء لأن هذه الألفَ تكونُ مُنْقلِبةً عن ياءٍ وعن واوٍ لأنَّ في الكلام ش وب وش ي ب ولو جهلنا انْقِلابَ هذه الألفِ لَحَملْناها على الواوِ لأنًّ الألفَ هنا عَيْنٌ وانْقِلاب الأَلفِ إذا كانت عَيْناً عن الواوِ أكْثَرُ من انْقِلابها عن الياءِ قال
(وضَرْبَ الجَماجِم ضَرْبَ الأَصَمْمِ ... حَنْظَلُ شَابَةَ يَجْنِي هَبِيدَا)

مقلوبه وش ب
الأوْشابُ الأَخلاطُ من الناسِ واحِدُهم وِشْبٌ وثمرةٌ وَشْبَةٌ غَلِيظةُ اللِّحا يَمانِيَةٌ
مقلوبه ب وش
البَوْشُ والبُوش جَماعةُ القَوْمِ لا يكونونَ إلا من قبائلَ شَتَّى ورَجُلٌ بَوْشِيٌّ كثير البَوْشِ قال أبو ذُؤَيبٍ
(وأَشْعَثَ بَوْشِيّ شَفَيْنَا أُحَاحهُ ... غَدَاتَئِذٍ ذِي جَرْدَةٍ مُتَمَاحِلِ)
وجاء من الناسِ الهَوْشُ والبَوْشُ أي الكَثْرةُ عن أبي زَيْدٍ وبَوَّشَ القومُ كَثُروا
(8/130)

واخْتَلطُوا وتَرَكَهُم هَوْشاً بَوْشاً أي مُخْتَلَطِينَ ورَجُلٌ بَوْشِيٌّ كثير البَوْشِ قال أبو ذُؤَيبٍ ودَهْمَائِهم ورُوِيَ بيتُ ابي ذُؤَيْبٍ وأَشْعَثَ بُوشِيٍّ بالضَّمِّ وقد تَقدًّم
مقلوبه وب ش
الوَبَشُ والوَبْشُ البَياضُ الذي يكون على أَظْفارِ الأَحداثِ ووَبَّشَتْ أظفارُه صار فيها ذلك الوَبْشُ وَأوباشُ الناسِ الضُّرُوبُ المُتَفَرِّقُونَ ومنها أوْباشٌ من الشَّجَرِ والنّباتِ وهي الضُّروبُ المُتَفَرِّقَةُ وبَنُو وَبْش وبَنُو وابِشِيٍّ بَطْنانِ قال الرّاعِي
(بَنُو وابِشِيٍّ قد هَوِينا جِمَاعَكُمْ ... وما جَمَعَتْنا نِيَّةٌ قَبْلَها مَعَا)

الشين والميم والواو ش وم
بنو شَيْمٍ بَطْنٌ
مقلوبه م ش
والمَشْو والمَشُوُّ الدَّواءُ المُسْهِلُ قال شَرِبتُ مَشْواً طَعمُهُ كالشَّرْيِ قال ابنُ دُرَيْدٍ والمَشْيُ خَطأٌ وكذا حكاه أبو عُبَيْدٍ والواوُ عِنْدي في المَشُوِّ معاقَبة فبابُه الياء
مقلوبه وش م
الوَشْم ما تَجْعله المرأةُ على ذراعِها ثم تَحشُوه بالنَّؤُرِ وهو دُخَانُ الشَّحْمِ جمعُه وُشُومٌ ووِشَامٌ قال لبيدٌ
(كِفَفٌ تَعَرَّضَ فوقَهُنَ وِشامُها ... )
ويُرْوَى تُعَرَّضُ
(8/131)

وقد وَشَمَتْ ذراعَها وَشَماً ووَشَّمَتْه وكذلك الثَّغرُ أنشد ثعلبٌ
(ذَكَرْتُ من فاطمةَ التَبَسُّما ... )

(غداة تَجْلُو واضحاً مُوشَّمَا ... )
عَذْباً لها تُجْرِي عليه البُرْشُما ... )
ويروي عَذْبَ اللُّهَىْ والبُرْشُمُ البُرقعُ واستَوْشَمَتِ المرأةُ أرادت الوَشْمَ أو طَلَبَتْه وفي الحديث لُعِنتِ الواشمةُ والْمُسْتَوْشِمةُ ووُشُومُ الظَّبْيَةِ والمَهاةِ خُطوطٌ في الذِّراعينِ وقال النابغةُ
(أو ذُو وُشُومٍ بِحَوْضَى ... )
وفي الحديثِ أن دَاودَ عليه السلامُ وَشَمَ خَطِيتَه في كَفِّه فما رَفَعَ إلى فِيهِ طعاماً ولا شراباً حتى بَشَرَهُ بدُموعِه مَعناهُ نَقَشَها في كَفِّه نَقْشَ الوَشْمِ والوَشْمُ الشيءُ تراهُ من النباتِ في أَوَّل ما يَنْبُتُ وأَوْشَمَتِ الأرضُ إذا رأيتَ فيها شيئاً من النباتِ وأوشمتِ السماءُ بدا منها بَرْقٌ قال
(حتى إذا ما أَوْشَمَ الرَّواعِدُ ... )
وأوشمت المرأةُ بدا ثَدْيُها يَنْتأُ كما يُوشِمُ البَرْقُ وأَوْشَمَ فيه الشَّيْبُ كَثُر وانْتَشم عن ابنِ الأعرابيِّ وأوْشَمَ الكَرْمُ ابتدأ يُلَوِّنُ عن أبي حنيفةَ وقال مرّةً أوْشَمَ تمَّ نُضْجُهُ وقولُه
(أَقُولُ وفي الأكفانِ أَبيضُ ماجِدٌ ... كَغُصْنِ الأَرَاكِ وَجْهُهُ حينَ وَشَّما)
يُرْوَى وَشَّمَ ووَشَمَ فوشّمَ حَسَنٌ وما عَصاهُ وَشْمةً أي طَرْفةَ عَيْنٍ
(8/132)

والوَشْمُ موضعٌ أنشد ابنُ الأعرابيِّ
(رَدَدْتُهُمُ بالوَشْمِ تَدْمَى لِثَاتُهم ... على شُعَبٍ الأَكْوارِ مِيلَ العَمائِمِ)
أي انصرفُوا خَزايا مائِلةً أَعناقُهم فعمائِمُهم قد مالتْ وقال تَدْمَى لِثَاتُهم مِنَ الحرصِ كما يقولُون جاءنا تَضِبُّ لِثاتُه وَوَشْمٌ والوُشُومُ مواضعُ والوَشْمُ في قولِ جريرٍ
(عَفَتْ قَرْقَرَى والوَشْمُ حتى تَنَكَّرَتْ ... أوارِيُّها والخيلُ مِيلُ الدَّعائمِ)
زعم أبو عثمانَ عن الحِرْمَازِيِّ أنه ثَمانونَ قَرْيةً
انقضى الثلاثي المعتل

باب الثلاثي اللفيف

الشين والياء والهمزة ش ي أ
شِئتُ الشيءَ أشاؤُه شَيْئاً ومَشِيئةً ومَشَاءَةً وما شاء الله أَرَدْتُه والاسمُ الشِّيئَة عن اللحيانيِّ والشيءُ مَعْلومٌ قال سيبَوَيْهِ حين أراد أن يجعل المذكَّرَ أصلا للمُؤَنثِ ألا ترى أن الشيءَ مذكرٌ وهو يقع على كلِّ ما أُخْبِرَ عنه فأما ما حكاهُ سيبويه أيضا من قول العربِ ما أَغْفَلَهُ عنك شيئاً فإنه فسّره بقولِه أي دَعِ الشّكَّ عنكَ وهذا غير مُقْنِعٍ قال ابنُ جِنِّي ولا يجوزُ أن يكون شيئاً هاهنا منصوباً على المصدرِ حتى كأنه قال ما أَغْفَلَهُ عنك غُفولاً ونحو ذلك لأن فعلَ التَّعجُّبِ قد اسْتَغْنَى بما حَصَلَ فيه من معنى المبالغةِ عن أن يُؤَكَّد بالمصدرِ وأما قولُهم هو أَحْسَنُ منك شَيْئاً فإنّ شيئاً هنا منصوبٌ على تقديرِ بشيءٍ فلما حَذَفَ حرفَ الجرِّ أَوْصلَ إليه ما قبلَه وذلك أن معنى هو أَفْعَلُ منه في المبالغةِ كمَعْنَى ما أَفْعَلَه فكما لم يَجُزْ ما أَقْومَه قِيَاماً كذلك لم يَجُزْ هو أقومُ مِنْهُ قِياماً
(8/133)

والجمع أشياءُ وأشياواتٌ وأَشَاواتٌ وأَشايا وأشَاوَى من بابِ جَبَيْتُ الخَراجَ جِبَاوةً وقال اللحيانيُّ وبعضُهم يقول في جَمْعِها أَشْيَاياً وأَشَاوِهَ وحَكَى أن شيخاً أنشده في مجلسِ الكسائيِّ عن بعض الأعرابِ
(وذلك مَا أُوصِيكِ يا أُمَّ مَعْمَرٍ ... وبَعْضُ الوَصَايا في أَشَاوِه تَنْفَعِ)
قال وزَعَمَ الشيخُ أن الأعرابيَّ قال أريدُ شَايَا وهذا من أشَذّ الجمعِ لأنه لا هاءَ في أشياءَ فتكون في أشاوِهَ وأشْياءُ لَفْعَاءُ عند الخليلِ وسيبَوَيْه وعند أبي الحسنِ أفْعِلاءُ وقد أَبَنْتُها بغاية الشرحِ في الكتابِ المُخَصّص والمُشَيَّأُ المختلفُ الخَلْقِ المخَبَّلُه قال
(فَطَيِّئٌ مَا طَيِّئٌ ما طَيِّئُ ... شَيَّأَهُم إِذْ خَلَقَ المُشَيِّئُ)
وياشئَ كلمةٌ يُتَعَجَّبُ بها قال
(ياشئَ مَالِيَ من يُعَمِّرْ يُفْنِهِ ... مَرُّ الزَّمانِ عليه والتقلب)
وقيلَ معناه التأسُّفُ على الشيءِ وقال اللحيانيُّ معناه يا عَجَبِي وما في موضعِ رَفْعٍ
مقلوبه ش أي
شَأَيْتُ القَوْمَ شأياً سَبَقْتُهم وشَاءَنِي الشيءُ شأياً حَزَنَني وشَاقَنِي قال عَدِيُّ بن زَيْدٍ
(لم أُغْمّضْ لَهُ وشأيي بِه ما ... ذَاكَ أَنِّي بِصَوْبِهِ مَسْرُورُ)
وشيءٌ مُتَشَاءٍ مختلِفٌ وقوله أنشده ثَعلبٌ
(لَعَمْرِي لَقَدْ أَبْقَتْ وَقِيعَةُ رَاهِطِ ... لِمَرْوَانَ صَدْعاً بَيِّناً مُتَشَائِيا)
(8/134)

لم يُفَسِّرْه واشْتَأَى اسْتَمَعَ
مقلوبه أش ي
أشَى الكلامَ أَشْياً اخْتلقَهُ وأشِيَ إليه أَشْياً اضْطرُّ والأشاءُ صغارُ النَّخْلِ وقيل النَّخْلُ عامَةً واحدتهُ أَشَاءَةٌ وذهب بعضُهم إلى أنه من بابِ أَجَأَ وهو الأَشَاءَيْنِ مذهب سيبويه ووادي الأَشَاءَيْنِ موضعٌ وأنشد ابنُ الأعرابيِّ
(لِتَجْرِ المَنِيّةُ بعد امرئٍ ... بِوَادِي أَشَاءَينِ أوْبِالَهَا)
ووادي أُشَيّ موضعٌ قال
(يا حبَّذَا حين تُمْسِي الرِّيحُ باردةً ... وادِي أشَيٍّ وفِتْيَانٌ به هُضُمُ)
ويقال لها أيضا الأَشَاءَةُ قال أيضا فيها
(عن الأَشَاءَةِ هل زالت مَخَارِمُها ... وهل تَغَيَّرَ من آرَامِها أَرِمُ)
وإشَاء جَبَلٌ قال الراعي
(وسَاقَ النِّعَاجَ الخُنْسَ بَيْنِي وبَيْنَها ... بِرَعْنِ إشاءٍ كلُّ ذِي جُدَدٍ قَهْد)

الشين والهمزة والواو ش أ
والشَأْوُ الطَلَقُ والشَّوْطُ شَأَوْتُ القومَ شَأْواً سَبَقْتُهُم وشَآنِي الشيءُ شَأواً أعْجَبَنِي وقيل حَزَنَنِي قال الحارِثُ بن خالدٍ المَخْزومِيُّ
(8/135)

(مَرَّ الحُمُولُ فما شَأَوْنَك نَفْرةً ... ولقد أراكَ تَشَاءُ بالأَظْعانِ)
وقيل طَرَّبَنِي وقيل شاقَنِي قال ساعدةُ
(حتى شآهَا كَلِيلٌ مَوْهِناً عَمِلٌ ... بَاتَتْ طِرَاباً وباتَ اللَّيلُ لم يَنَمِ)
وشَأَوْتُ البئرَ شَأواً نقَّيتُها وأَخرجتُ ترابَها واسْمُ ذلك التَّرابِ الشَأوُ أيضا وحكى اللحيانيُّ شَأَوْتُ البئرَ أخرجتُ منها شَأْواً أوْ شَأْوَيْنِ من تُرابٍ والمِشْأَةُ الشيءُ الذي تُخْرِجُه به وشَأْوُ الناقَةِ بعرُها والسينُ أعْلَى وحكَى اللحيانيُّ إنه لَبَعِيدُ الشَأْوِ أي الهِمّة والمعروف السَينُ واشْتَاَى استَمَع وقد تقدَّم في الياءِ وقد أعدته هنا لأنه لا ثُلاثِيَّ لهذه الكلمةِ يُعْلَمُ به أمِنَ الياء هي أم من الواو
مقلوبه ش وأ
شَاءِني الشيءُ سَبَقَني وشَاءَنِي الشيءُ حَزَنَنِي مقلوبٌ من شآني والدليلُ على أنه مقلوبٌ منه أنه لا مَصْدَر له أيضاً لم يقولوا شَاءَنِي شَوْءاً كما قالوا شآني شَأْواً وأما ابنُ الأعرابيِّ فقال هما لغتان لأنه لم يك نَحْوِياً فَيَضْبِطَ مثلَ هذا قال الحارثُ بن خالد المخزومي فجاء بهما
(مَرَّ الحُمُولُ فَما شَأوَنَكَ نَقْرَةً ... ولقد أراك تُشَاءُ بالأَظْعَان)
وشُؤْتُ بالرَّجُلِ شَواً سُرِرْتُ وَشَاءَنِي الشيءُ يَشُوؤُني ويَشِيئُني شَاقَنِي مقلوبٌ من شَآنِي حكاه يعقوبُ وأنشد
(لقد شَاءَنا القومُ السِّراعُ فأَوْعَبُوا ... )
أراد شآنا والدليل على أنه مقلوبٌ أنه لا مصدَر له
(8/136)

ورجل شَيِّئانٌ بعيدُ النَّظرِ وهو يَحْتَمِلُ أن يكونَ مقلوباً من شَأَى الذي هو سَبَقَ لأن نَظَره يَسْبِقُ نَظَرَ غيرِه ويحتملُ أن يكونَ من مادّة على حِيالِها كشاءَنِي الذي هو سَرَّنِي قال العجاجُ
(مُخْتَتِياً لشيِّئانٍ مِرْجَمِ ... )

الشين والياء والواو ش وي
شَوَى اللحْمَ شَياً فانْشَوَى واشْتَوَى وهو الشِّوَاءُ والشَّوِيُّ حكاه ثعْلب وأنشد
(ومُحْسِبَةٍ قد أخطأ الحَقُّ غَيْرَهَا ... تَنَفَّسَ عنها حِينُها فهي كالشَّوِي)
وقد تقدم شرح هذا البيت واشتَوَى القومُ اتَّخذُوا شِوَاءً وشَوَّاهم وأَشواهُم أطْعَمهُم شِواءً وأشواه لحماً أعطاه إياه وقال أبو زيد شَوَّى القومَ وأَشْوَاهم أعطاهم لَحْماً طرياً يَشْتَوُون منه والشُّوَايَةُ القِطعةُ من اللحمِ وقيل شُوَايَةُ الشاةِ ما قَطَعَهُ الجازرُ من أطرافها والشُّوَايَة الشيءُ الصغيرُ من الكبيرِ كالقطعة من الشاةِ وشُوايَةُ الخُبْزِ القُرْصُ وأَشْوَى القَمْحُ أَفْرَكَ وصَلَحَ أَنْ يُشْوَى وقد يستعملُ ذلك في تسخين الماءِ وأنشد ابنُ الأعرابيِّ
(بِتْنَا عُذُوباً وبات البَقُّ يَلْبِسُنَا ... نَشْوِي القَرَاحَ كأنْ لا حَيَّ بالوادي)
نَشْوِي القَرَاح أي نُسَخِّن الماءَ فنشرُبُه لأنه إذا لم يُسَخَّن قَتَلَ من البَرْدِ وآذَى وذلك إذا شُرِبَ على غير ثُقْلٍ أو غِذاءٍ
(8/137)

والشَّوَاةُ جِلْدةُ الرأسِ وقولُ أبي ذُؤَيبٍ
(على إثْرِ أُخْرى قَبْلَها قد أتتْ لها ... إليكَ فجاءتْ مُقْشَعِراً شَوَاتُها)
أراد المآلك التي هي الرسائلُ فاستعار لها الشَّوَاةَ ولا شَوَاةَ لها في الحقيقة إنما الشَّوَى للحيوانِ وقيل هي القائمةُ والجمع شَوٌ ى وقيل الشَّوَى اليدانِ والرِّجْلانِ وقال بعضُهم الشَّوَى جماعةُ الأطرافِ وقولُ الهذليِّ
(إذا هِيَ قامت تَقْشَعِرُّ شَوَاتُها ... وتُشْرِفُ بين اللِّيتِ منا إلى الصُّقْل)
أراد ظاهرَ الجِلْدِ كلَّه ويدل على ذلك قولُه بَيْنَ اللِّيتِ منها إلى الصُّقْل أي من أصل الأُذُنِ إلى الخاصِرَة ورماهُ فأَشْوَاهُ أي أصاب شَوَاهُ ولم يُصِبْ مَقْتَلَه والاسْمُ منه الشَّوَى قال عَمرُو ذُو الكَلْبِ
(فقُلتُ خُذْهَا لا شَوْىً ولا شَرَمْ ... )
ثم يستعمل في كلِّ من أخطَأ غَرَضاً وإنْ لم يكن له شَوْى ولا مَقْتَلٌ وقولُه أنشده ابن العَمَيْشَلِ الأعرابيُّ
(كأنَّ لَدَى مَيْسُورِها مَتْنُ حَيّةٍ ... تَحَرَّكَ مُشْوَاهَا ومَاتَ ضَرِيبُها)
فسّرَه فقال المُشْوَى الذي أخطأه الحَجَرُ وذكر زِمامَ ناقةٍ شَبّه ما كان مُعلَّقاً منه بالذي لم يُصِبْه الحجرُ من الحيّةِ فهو حَيٌّ وشبَّه ما كان بالأرض غير مُتحرِّك بما أصابه الحجرُ منها فهو ميّتٌ والشَّوِيَّة والشَّوَى المَقْتلُ عن ثعلب والشَّوَى الهيّنُ من الأمر وقولُ اسامةَ الهَذليُّ
(تَاللهِ مَا حُبِّي عَلِيّا بِشَوَى ... )
(8/138)

أي ليس حُبِّي إيّاه خطأ بل هو صوابٌ والشُّواية البقيّةُ من المالِ أو القومِ الهَلْكَى وأشْوَى من الشيء أَبْقَى والاسمُ الشَّوَي قال الهذليُّ
(فإنَّ من القَوْلِ التي لاَ شَوَي لَهَا ... إذا أزلّ عن ظَهْرِ اللِّسانِ انْفِلاتُها)
يعني لا إبقاء لها وشِوَايَةُ الإِبلِ والغنمِ وشَوَايَتُهما رَدِيئُهما كلتاهما عن اللِّحيانيِّ وجاءَ بالعِيِّ والشِّيِّ إتباعٌ واوُ الشِّيِّ مُدغَمةٌ في يائِها وإنما قلنا إن واوَها مدغمةٌ في يائِها لما أذكره بعد من قولِهم شَوِيٌّ وعَيِيٌّ وشيِّيٌ مُعاقَبَةٌ وما أَعْياهُ وأشْواهُ وأَشياهُ وقد تقدَّم شَيءٌ وشَيِي في الشين والياء
مقلوبه وش ي
الوَشْيُ معروفٌ وهو من كل لون قال الأسودُ بن يَعْفُرَ
(حَمَتْها رِماحُ الحَرْبِ حتى تَهَوَّلتْ ... بَزاهِرِ نَوْرٍ مثلِ وَشْيِ النَّمَارَقِ)
يعني جميعَ ألوان الوَشْيِ ووَشَى الثوبَ وَشْياً وشِيَّةٌ حسَّنهُ ووَشَّاهُ نَمْنَمَهُ ونَقَشه وحسَّنَه ووَشَي الكَذِبَ والحديثَ رَقَمَهُ وصوَّره والشِّيَةُ كلُ ما خالفَ اللونَ من جميع الجسد وفي جميع الدَّوابِّ وقيل شِيَةُ الفرسِ لونُه وفرسٌ حَسَنُ الأُشِيِّ أي الغُرَّةِ والتحجيلِ همزُته بدل من واو وُشِيٍّ حكاه اللحيانيُّ ونَدَّره وتَوَشَّى فيه الشيبُ ظهر فيه الأشى كالشِّيَةِ عن ابن الأعرابيِّ وأنشد
(حتى تَوشَّى فِيَّ وَضَّاحٌ وَقَلْ ... )
(8/139)

وقلٌّ مُتَوَقِّلٌ وإنَّ الليلَ طويلٌ ولا أَشِ شِيَتَهُ ولا إِشِ شِيَتَهُ أي لا أسْهَرُه للفِكْرِ وتدبيرِ ما أريدُ أن أُدَبِّرَه فيه من وشَيْتُ الثوبِ أو يكون من معرفَتكَ بما يجري فيه لِسَهَرِكَ فتراقب نجومَه وهو على الدُّعاءِ ولا أعرفُ صِيغةَ إِشِ ولا وَجْهَ تصريفها وأَوْشَتِ الأرضُ خرج أوّلُ نَبْتِها وأَوْشَتِ النخلةُ خرج أولُ رُطَبِها وفيها وَشْيٌ من طَلْعٍ أي قليل وَوَشْيُ السَّيفِ فِرِنْدُه الذي في مَتْنِه وكل ذلك من الوَشْيِ المعروف وحجرٌ به وَشْيٌ أي حجرٌ من مَعْدِن فيه ذهبٌ وقولُه أنشده ابن الأعرابيِّ
(وما هَبِرِزِيٌّ من دنانيرِ أَيْلةٍ ... بأيْدِي الوُشَاةِ ناصعٌ يتأكَّلُ ...
(بأحسنَ منها يومَ أصبحَ غادِياً ... ونَفّسَنِي فيها الحِمامُ المُعَجَّلُ)
قال الوُشَاةُ الضّرابونَ يعنِي ضُرَّابَ الذهبِ ونَفَّسَنِي فيه رغَّبَنِي وأَوْشَى المعدِنُ واسْتَوْشَى وُجِد فيه شيءٌ يسيرٌ من ذهبٍ والوَشَاءُ تناسلُ المالِ وكثرتُه كالمَشَاء والفَشَاءِ قال ابن جِنِّي فَعَالٌ من الوَشْيِ للتَّحسُّنِ به ووَشَى به وشْياً ووِشَايةَ نَمَّ والوَاشِي والوشَّاء النَّمام وانْتَشَى العظمُ جُبِرَ وأوْشَى الشيءَ استخرجه بِرِفقٍ وأَوْشَى الفرسَ أخرج ما عنده من الجَرْيِ قال ساعدةُ بن جؤَيَّةَ
(يُوشُونَهُنَّ إذا ما آنَسُوا فَزَعاً ... تحت السَّنَوَّرِ بالأعقابِ والجِذَمِ)
واستَوْشاهُ كأوْشاهُ واسْتوشَى الحديثَ استَخرجه بالبحثِ والمسألةِ كما يُسْتَوْشَى جَرْيُ الفَرَسِ وكلُّ ما دعوتَه وحرّكتَه لتُرْسِلَه فقد استَوْشَيْتَه
(8/140)

وأوشى الشيءَ عَلِمه عن ابن الأعرابيِّ وأنشد
(غَرّاءَ بَلهاءَ لا يَشْقَى الضجيعُ بها ... ولا تُنادِي بما تُوشِي وتَسْتَمِعُ)
ولا تُنادِي أي لا تُظهِرُه
انتهى الثلاثي اللفيف

باب الرباعي الشين والصاد
الشَّمْصَرةُ الضيِّقُ وشَمَنْصَرةُ موضعٌ قال ساعدةُ بن جؤَيَّةَ
(مُسْتَأرِضاً بين بَطْنِ اللَّيْثِ أيْسَرُهُ ... إلى شَمَنْصِيرَ غَيْثاً مُرسَلاً مَعَجَا)
فلم يَصْرِفْه عَنَي به الأرضَ أو البُقعةَ قال ابنُ جِنِّي يجوز أن يكونَ محرَّفا من شَمَنْصِير لضرورة الوزن لأن شَمَنْصِيراً بناءٌ لم يَحْكِه سيبويه وقيل شَمَنْصِير جَبَلٌ بسَايَةَ وسايةُ وادٍ عظيم بها أكثرُ من سبعين عَيْناً وقالوا شماصِيرُ أيضاً والشِفْصِلِي حَمْلُ اللَّوِيِّ الذي يَلْتوي على الشجر ويتَفَلَّقُ عن القُطْنِ كالسِّمْسِم وشَصْلَبٌ شديدٌ قويٌّ وشَنْبَصٌ اسم
الشين والزاي
الشَّنْزَرَةُ الغِلَظُ والخُشَونَة والشَّنْزَبُ الصُّلبُ الشديدُ عَربِيٌّ والشئِنْيِزُ من البَزْرِ بكسْرِ الشين وبالهمز عجميٌّ معرّبٌ عن ابن الأعرابيِّ
الشين والطاء
طَرْفَشَ الرجلُ نَظَرَ وكَسَرَ عَيْنَه وتَطرفشتْ عينُه عَشِيت
(8/141)

والطُّرافِش السَّيئُ الخُلُق وفَرْشَطَ الرجلُ قَعَدَ فتح ما بين رِجْلَيْه وفَرشَط ألَصَقَ أَلْيَتَيْهِ بالأرض وتوسّدَ ساقَيْه وفَرْشَطَ البعيرُ فَرْشَطَةً وفِرْشَاطا بَرَكَ بروكا مُسْتَرْخِياً فألصَقَ أعضاده بالأرض وقيل هو أن تَنْتَشِر بِرْكةُ البعيرِ عند البُروكِ وفرشَطَ الشيءَ وفرشَطَ به مدّه قال
(فَرْشَطَ حتى كُرِهَ الفِرْشاطُ ... بِفِيشَةٍ كأنها مِلْطَاطُ)
وفَرْشَطَ اللحمَ شَرْشَرَه وطَرْشَمَ الليلُ وطرمش أظَلْمَ والسينُ أعْلَى وشَفْطَل اسمٌ وطَنْفَشَ عَيْنَه صَغَّرها ورَجُلٌ طَفَنَّشٌ واسع صدْرِ القَدَم وطَفَنْشَأٌ ضعيفُ البَدَنِ
الشين والدال
الشُّنْدُفُ من الخَيْلِ الذي يَمِيلُ رأسهُ من النشاطِ والفَنْدَشَةُ الذَّهَابُ في الأرضِ وفَنْدَشٌ اسمٌ قال
(أمِنْ ضَرْبَةٍ بالعُودِ لم يَدْمَ كَلْمُها ... ضَرَبْتُ بمَصْقولٍ عُلاَوَةَ فَنْدَشِ)

الشين والتاء
الشُّنْتُرَة الإِصْبَعُ بالحِمْيَرِيّة قال حِمْيَرِيٌّ منهم يَرْثِي امرأةً أكَلَهَا الذئبُ
(أَيا جَحْمَتا بَكِّي عَلَى أُمِّ وَاهِبِ ... أكِيلَةِ قَلَّوْبٍ بِبَعْضِ المَذَانِبِ)

(فلم يَبْقَ منها غيرُ شَطْرِ عِجَانِها ... وشُنْتُرَةٍ منها وإحْدَى الذَّوَائِبِ)
(8/142)

والشَّفْتَرَةُ التفرُّقُ واشْفَتَرَّ الشيءُ تفرَّق واشفَتَرَّ العُودُ تكسَّر أنشد ابن الأعرابيِّ
(تُبادِرُ الضيْفَ بِعُودٍ مُشْفَتِرْ ... )
أي منكسرٍ من كَثْرةِ ما تَضْرِبُ به ورَجلٌ شَفَنْتَرٌ ذاهب الشَّعَرِ والشَفَنْتَرِيُّ اسمٌ
الشين والظاء
شَنْظَرَ بالقومِ شَتَم أعْرَاضَهُم والشِّنْظِيرُ والشِّنْظِيرَةُ الفاحِشُ من الرجالِ الغَلْقُ أنشد ابن الأعرابيِّ
(شِنْظِيرَةٌ زَوَّجَنِيهِ أَهْلي ... )
وكذلك من الإِبلِ الأنثى شِنْظِيرَة قال
(قامت تَعِظْنِي بك بَيْنَ الحَيّيْنْ ... شِنْظيرةُ الأخلاقِ جَهراءُ العَيْنْ)
والشُّنْظَب جُرُفٌ فيه ماءٌ والشُّنْظُبُ موضعٌ بالبادية
الشين والذال
الشَّبَرْذُ شبيه الرطبة إلا أنه أجلُّ منها وأعظمُ ورقاً قال أبو حنيفة هو فارسيّ وناقةٌ شَبَرْذاةٌ وشَمَرْذاةٌ سريعةٌ والشَّبَرْذَي والشَّمَرْذَي السريعُ فيما أخذ فيه والشَّبَرْذَي اسمُ رَجُلٍ قال
(لقد أُوِقدَتْ نارُ الشَّبَرْذَي بأرؤُسٍ ... عِظَامِ اللِّحَى مُعْزَيز ماتِ اللَّهازِمِ)
ويروى الشَّمَرْذَي والميم في كل ذلك لغةٌ
(8/143)

والشِّرْذِمَة القِطعةُ من الشيءِ والجمع شَراذِمُ قال ساعدةُ بن جُؤَيَّةَ
(فَخَرَّتْ وألقَتْ كُلَّ نَعْلٍ شَراذماً ... يَلُوحُ بِضاحِي الجِلْدِ منها جُذُورُها)
والشِّرْذِمةُ القليل من الناسِ وقيل الجماعةُ من الناس القليلة وفي التنزيل {إن هؤلاء لشرذمة قليلون} الشعراء 54 وثيابٌ شَرَاذِمُ أخْلاَق وثَوْبٌ شَرَاذِمُ عن اللحيانيِّ والشَّمْرَذَةُ السُّرعةُ والشَّمَيْذَرُ من الإِبلِ السريعُ والأُنثَى شَمَيْزَرَةٌ وشَمْذَرةٌ وشَمْذَرٌ ورجلٌ شِمْذَارٌ يَعْنُفُ في السَّوق
الشين والثاء
الشَّرْنَبَثُ والشُّرابِثُ القبيحُ الشديدُ وقيل هو الغليظُ الكَفَّيْن والقدمَيْن الخَشِنُهُما أنشد ابنُ الأعرابيِّ
(أَذَّنَنا شُرَابِثُ رأسِ الدَّيْرِ ... واللهُ نَفَّحُ اليَدَيْنِ بالخيْرِ)
وشَرَنْبثٌ وشُرَابِثٌ اسمُ رَجُلٍ وشَرَنْبثُ الأَسَدُ عامّةً وأسدٌ شَرَنْبَثٌ غليظٌ وشَجَّةٌ شَرَنْبَثَةٌ مُنْتفخةٌ مُتَقَبِّضَة
الشين والراء
الشِّرْنَاف ورقُ الزَّرعِ إذا كَثُر وطال وخُشِيَ فسادُه فَقُطِعَ وقد شَرْنَفْتُه والشِّنْفَارُ الخفيفُ مَثَّل به سيبَوَيْه وفسَّرَه السيرافيُّ وناقةٌ ذات شِنْفَارَةٍ أي حِدَّةٍ والشَّنْفَرَي اسمُ رجلٍ وخِيَارُ شَنْبَرَ ضَرْبٌ من الخَرُّوب وقد تقدَّم والشُّبْرُمُ ضربٌ من الشِّيح وقيل هو العِضُّ وهي شجرةٌ شاكَةٌ لها زهرةٌ حمراءُ وقيل الشُّبْرمُ من نبات السَّهْلِ له وَرَقٌ طُوالٌ كوَرقِ الحَرْمَلِ وله ثمرٌ مثل الحِمَّصَ واحدتُه شُبْرَمَة وقال أبو حنيفَة شُجَيْرةٌ حارَةٌ مُحَرِقِةٌ تسمُو على ساقٍ كقِعدَةِ
(8/144)

الصَّبيِّ أو أعظَم لها وَرَقٌ طُوَالٌ رُقَاقٌ وهي شديدةُ الخُضرةِ وزَعَمَ بعضُ الأعرابِ أن له حَبّا صِغَاراً كَجَماجِم الحُمَّر والشُّبْرُمُ القصير من الرِّجالِ قال هِمْيانُ
(ما مِنْهُم إلا لَئِيمٌ شُبْرُمُ ... أَسْحَمُ لا يأتي بِخَيْرٍ حَلْكَمُ)
والشُّبْرُمَانُ نبتٌ أو موضعٌ والبَرْشَمَةُ تكوينُ النُّقَطِ وبَرْشَمَ أَدَامَ النَّظرَ أو أَحَدَّه وهو البِرْشَام ورَجُلٌ بَرَاشِم حَديدُ النَّظرِ وبَرْشَمَ وَجَم وأَظهرَ الحُزْنَ والبُرْشُمُ البُرْقُع عن ثعلبٍ وأنشد
(غَداةَ تَجْلُو وَاضِحاً مُوَشَّما ... عَذْباً لها تُجْرِي عليه البُرْشُما)
والبُرْشُوم ضربٌ من النَّخِيلِ واحدتُه بُرْشُومَة بالضَّمِّ لا غير قال ابن دُرَيدٍ لا أدرِي ما صِحّتُه وقال أبو حنيفةَ البُرْشُوم ضَرْبٌ من التَّمْرِ وقال مرّة البُرْشُومةُ والبَرْشُومةُ بالضمِّ والفتحِ أَبْكُرُ النَّخْلِ بالبصرةِ
الشين واللام
شَنْبَلٌ اسمٌ الشَمْشِلُ القليل عن كُراع
انتهى الرباعي
(8/145)

باب الخماسي
الشَّمَرْدَلُ من الإِبلِ القَوِيُّ السريعُ الفَتِيُّ الحسنُ الخَلْقِ والأُنَثى بالهاء وشَمْردَلٌ والشَّمَرْدَلُ كِلاهُما اسمُ رَجُلٍ دَخَلَتْ فيه اللامُ كدُخولِها في الحَارِثِ والحَسَنِ والعَبّاسِ وسَقطتْ منه على حدِّ سُقُوطِها في قولِكَ حَارِث وحَسَن وعَبَّاس على ما قد أَحْكَمَهُ سيبَوَيْه في البابِ الذي تَرْجَمَه بقَولِه هذا بابٌ يكونُ فيه الشيءُ غالباً عليه اسمٌ يكونُ لكلِّ مَنْ كان من أُمَّتِه أو كان في صِفَتِه من الأسماءِ التي تدخلُها الأَلِفُ واللامُ وتكون نَكِرَتُه الجامعةَ لما ذكرتُ من المعانِي فَتَفَهَّمْه هُنالِك فإنه فَصْلٌ غامضُ الأحكامِ في صناعةِ الإِعراب وقَلَّ مَنْ يَأْبهُ له ومن المعَرَّب المُسْتَفْشار وهو العَسَلُ المُعْتَصَرُ بالأَيدِي إذا كان كثيرا فبالأَرْجُلِ ومنه قولُ الحَجاجِ في كتابه إلى بعضِ عُمّالِه بِفارِس أن ابْعَث إليَّ بِعَسَلٍ من عَسَلِ خُلارْ من النَّحْلِ الأَبْكار من المُسْتَفْشار الذي لم تَمَسَّه نارٌ
انتهى حرف الشين بحمد الله
(8/146)

حرف الضاد
باب الثنائي المضاعف
الضاد والزاي ض ز ز
الضَّزَزُ لُزُوقُ الحَنَكِ الأَعْلَى بالأسفلِ إذا تكَلَّم الرّجُلُ تكادُ أَضْراسُه العُلْيا تَمَسُّ السُّفْلَى فيتكلم وفُوه مُنْضَمّ وقيل هو ضِيقُ الشِدْق والفَمِ في دِقَّةٍ من مُلْتَقَى طَرَفَي اللَّحْيَيْن لا يكاد فَمُه ينفتح وقيل هو أن يتكلَّم كأنه عاضٌّ بأضراسِه لا يفتح فاهُ وقيل هو أن تقع الأضراسُ العليا على السُّفْلَى فيتكَلَّم وفوهُ مُنْضَمٌّ وقيل هو تقارُبُ ما بين الأسنان رواه ثعلبٌ ضَزَّ يَضَزُّ وهو أَضَزُّ والأنثى ضَزَّاءُ وقولُه أنشده ابن الأعرابيِّ
(نَجِيبَةُ مَوْلَى ضَزَّها القَتُّ والنَّوَى ... بِيَثْرِبَ حتى نَيُّها مُتَظَاهِرُ)
أي حَشَاها قَتّا ونَوًى مأخوذٌ من الضَّزَزِ الذي هو تقارب ما بين الأَسنانِ وضَزَّها أكثرَ لها من الجماعِ عن ابن الأعرابيِّ
الضاد والدال ض د د
ضِدُّ الشيء وضَديدُهُ وضَدِيدَتُه خِلافُه الأخيرة عن ثعلبٍ وضِدُّهُ أيضاً مِثْلُه عَنْهُ وحْدَهُ والجمعُ أضْدَادٌ وقد ضَادَّه والقومُ على ضِدٍّ واحدٍ إذا اجْتمعُوا عليه في الخُصومةِ وفي التنزيل {ويكونون عليهم ضدا} مريم 82 وضَدَّهُ ضَداّ مَلأَه وبَنُو ضِدٍّ بَطْنٌ قال ابن دُريدٍ هم قبيلةٌ من عادٍ وأنشد
(وذُو النُّونَيْنِ من عَهْدِ ابنِ ضِدٍّ ... تَخيَّرهُ الفَتَى من قومِ عَادِ)
يعني سَيْفاً
(8/147)

الضاد والراء ض ر ر
الضَّرُّ والضُّرُّ ضدُّ النَّفْعِ والضَّرُّ المصْدرُ والضُّرُّ الاسمُ وقيل هما لغتان كالشَّهدِ والشُّهد ضَرَّه يَضُرُّه ضراّ وضَرَّ به وأضَرَّ بِه وضارّهمضارَّةً وضِراراً وقوله تعالى {غير مضار} النساء 12 مَنع من الضِّرَارِ في الوَصِيّةِ ورُوِيَ عن أبي هُرَيرةَ
من ضارَّ في وصيَّتِه ألقاه اللهُ في وادٍ من جَهَّنم أوْ من نارٍ
والضّرارُ في الوَصِيَّة راجعٌ إلى الميراثِ والضَّارُوراء القَحْطُ والشِدّّة والضَّرُّ سُوءُ الضَّرَرِ والتَّضَرَّةُ والتَّضُرَّةُ الأخيرة مَثّلَ بها سيبَوَيْهِ وفسَّرها السِّيرافيُّ وقوله أَنْشَدُه ثَعْلبٌ
(مُحَلّى بأَطواقٍ عِتاقٍ يُبِينُهما ... على الضَّرِّ رَاعِي الضَأْنِ لَوْ يَتَقوَّفُ)
إنما كنى به عن سُوءِ حالِه في الجَهْلِ وقلّةِ التَّمْييزِ يقول كَرَمُهُ وجُودُه يَبِينُ لمن لا يَفْهَم الخيرَ فكَيْفَ بمَنْ يفهم والضَّرَّاءُ نَقِيضُ السَّراءِ وقوله تعالى {فأخذناهم بالبأساء والضراء} الأنعام 42 قيل الضَرَّاءُ النَّقْصُ في الأموالِ والأَنْفُسِ وكذلك الضَّرَّةُ والضَّرَارَة والضَّرَرُ النُّقصانُ يَدْخُلُ في الشيءِ ورجلٌ ضَرِيرٌ ذاهبُ البَصَرِ والجمعُ أَضْرَّاءُ والضَّرِيرُ المَهزُولُ المريضُ والجمعُ كالجمعِ والأُنْثَى ضَرِيرَةٌ وكُلُّ شيءٍ خالَطَه ضُرٌّ ضَرِيرٌ ومَضْرور والاضْطرار الاحِتِياجُ إلى الشيء وقد اضْطَرَّه إليه أَمْرٌ والاسْمُ الضَّرَّةُ قال دُرَيدُ ابن الصِّمَّةِ
(وتُخْرِجُ منه ضَرَّةُ القَوْمِ مَصْدَقاً ... وطُولُ السُّرَى دُرِّيَّ عَضْبٍ مُهَنَّدِ)
أي تَلأْلُؤَ عَضْبٍ ويُرْوَى ذَرِّيَّ عضْب يَعْني فِرَنْدَ السَّيْفِ لأنه يُشَبَّهُ بمَدَبِّ النَّحْلِ
(8/148)

والضَّرُورةُ كالضَّرَّةِ وليس عليك ضَرَرٌ ولا ضَرُورَةٌ ولا ضارورةٌ والضَّررُ الضِّيقُ ومكان ذو ضرر أي ضِيقٍ ومكانٌ ضَرَرٌ ضَيِّقٌ ومنه قولُ ابن مُقْبِلٍ
(ضِيف الهَضْبَةِ الضَّرر ... )
والمُضِرُّ الدّانِي من الشيءِ قال الأخْطلُ
(ظلَّت ظِبَاءُ بَنِي البَكَّاءِ راتِعةً ... حتى اقْتُنِصْنَ على بُعْدٍ وإضرْارِ)
وأَضَرَّ بالطَّريقِ دَنَا منه ولم يُخالِطْه قال
(لأُمِّ الأرضَ وَيْلٌ ما أَجَنَّتْ ... غَداةَ أَضَرَّ بالحَسَنِ السَّبيلُ)
الحسَن اسمُ رَمْلٍ وأضَرَّ السَّيْلُ من الحائِط دَنَا منه وأضَرَّ السَّحابُ إلى الأرضِ دَنا منه وكلُّ ما دَنا دُنُوّا مُضَيَّقاً فَقد أَضَرَّ وأمَّا ما رُوِيَ في الحديث من قولِهم لا تُضَارُّونَ في رؤيتِهِ على صِيغَةِ ما لم يُسَمَّ فاعلُه فهو من ذلك أي لا تَضَامُّونَ تَضَامّا يدْنو به بعضكُم من بعضٍ فَتُضايَقُون والضَّرِيرانِ جانِبَا الوادي قال أوسُ بن حَجَرٍ
(وما خَلِيجٌ من المَرُّوتِ ذُو شُعَبٍ ... يَرْمي الضَّرِيرَ بِخُشْبِ الطَّلْحِ والضَّالِ)
واحدهما ضَريرٌ وجمعُه أَضِرَّة وإنّه لَذُو ضَرِيرٍ أي صَبْرٍ على الشَّرِّ ومُقَاساةٍ له وقيل هو مِن الناسِ والدوابّ الصَّبُورُ على كلِّ شيءِ قال
(باتَ يُقَاسِي كُلَّ نابٍ ضَرِزَّةٍ ... شَدِيدَةِ جَفْنِ العَيْنِ ذاتِ ضَرِيرِ)
(8/149)

وقال
(أمَّا الصُّدورُ لاَ صُدورَ لجَعْفَرٍ ... ولكنَّ أَعْجَازا شديداً ضَرِيرُهَا)
وقولُ مُليحٍ الهُذَليِّ
(وإني لأُقْرِئُ الهَمَّ حين يُسُوؤني ... بُعَيْدَ الكَرَى منهُ ضَريرٌ مُحافِلُ)
وإنَّه لَضِرُّ أضْرارٍ أي شَديدُ أشِدَّاء قال أبو خِراشٍ
(والقَوْمُ أَعْلَمُ لو قُرْطٌ أُرِيدَ بها ... لَكانَ عُرْوةُ فيها ضِرَّ أضْرارِ)
وإنه لَذُو ضَرِيرٍ على امرأتِه أَي غَيْرَةٍ قال الراجزُ يصف حماراً
(حتى إذا ما لانَ مِنْ ضَرِيره ... )
وضارَّه مُضارَّةً وضِراراً خالَفَه قال نابغةُ بَنِي جَعْدَةَ
(وخَصْمَيْ ضِرَارٍ ذَوَيْ تَدْرَأٍ ... متَى بَاتَ سِلْمُهما يَشْغَبَا)
وقد فُسِّر قولُه صلى الله عليه وسلم فإنكُم لا تَضارُّون في رُؤْيَتِه يعني رؤُية الباري جلَّ وعزَّ بأنَّ معناه لا يُخالفُ بعضكم بعضاً عن الزَّجاج ويروى تُضَارُّون أي لا يَضُرُّ بعضُكُم بعضاً ويروى تُضَارُون من الضَّيرِ والضَرَّتانِ امْرأتا الرَّجلِ كل واحدةٍ منهما ضَرَّةٌ لصاحِبَتِها وهو من ذلك وهُنَّ الضَّرائرُ نادرٌ قال أبو ذؤيبٍ يصف قُدُوراً
(لَهُنَّ نَشِيجٌ بالنَّثِيلِ كأنَّها ... ضَرَائِرُ حِرْميٍّ تَفاحَشَ غارُها)
وهي الضِّرُّ وتَزوّجَ على ضِرٍّ وضُرٍّ أي مُضَارَّة بين امرأَتْينِ ويكون الضِّرُّ للثَّلاثِ حكَى كُراعٌ تزوَّجْتُ المرأةَ على ضِرٍّ كُنَّ لها فإذا كان كذلك فهو مَصْدرٌ على طَرْح
(8/150)

الزائد أو جمعٌ لا واحدَ له والإِضْرارُ التَّزْويجُ على ضَرَّةٍ رجُلٌ مُضِرٌّ وامرأةٌ مُضِرٌّ والضَّرْتانِ الأَلْيَةُ من جانِبَيْ عَظْمِها وهما اللَّحْمتان اللتان تَنْهدِلانِ من جانِبَيْها وضَرّةُ الإِبهامِ لَحْمَةٌ تَحْتَها وقيل أصْلُها وقيل هي باطنُ الكَفِّ حِيَال الخِنْصَرِ تُقَابِلُ الأَلْيَةَ في الكَفِّ والضَّرَّةُ ما وقع عليه الوَطْءُ من لحمِ باطن القَدَمِ مما يَلي الإِبْهامَ والضرَّة أصلُ الضرَّع الذي لا يخلو من اللَّبَن أو لا يكادُ يَخْلُو منه وقيل هو الضَّرْعُ كلُّه ما خَلاَ الأطْبَاءَ ولا يُسَمّى بذلك إلا أن يكونَ فيه لَبَنٌ وقيل الضرَّةُ الخِلْفُ قال طَرَفَةُ يصفُ نَعْجَةً
(من الزَّمِرَاتِ أَسْبَلَ قَادِمَاها ... وضَرَّتُها مُرَكَّنَةٌ دَرُورُ)
والضَرَّةُ أصلُ الثَّدْيِ والجمع من ذلك كله ضَرائِرُ وقد بَيَّنْتُ أنه جمعٌ نادرٌ أنشد ثعلب
(وصارَ أَمْثَالَ الفَغَا ضَرائِرِي ... )
إنما عَنَى بالضَّرائرِ أحدَ هذه الأشياء المتقدّمة والضَّرَّةُ المالُ يَعْتَمِد عليه الرَّجلُ وهو لغيرِه من أقاربِه وعليه ضَرَّتانِ من ضَأْنٍ ومَعْزٍ والضَّرةُ القِطعةُ من المالِ والإِبِلِ والغَنَمِ وقيل هو الكثيرُ من الماشية خاصّةً دون العَيْرِ رَجُلٌ مُضِرٌّ له ضَرَّةٌ من مالٍ قال
(بحَسْبِكَ في القَوْمِ أَنْ يَعْلَمُوا ... بأنّكَ فيهِمْ غَنِيٌّ مُضِرْ)
(8/151)

والضّرتانِ الرَّحَيانِ والضَّرِيرُ النَّفْسُ وقيل بَقِيّةُ النَّفسِ وناقةٌ ذاتُ ضَرِير مُضِرَّةٌ بالإِبِلِ في شِدَّة سَيْرها وبه فُسِّر قولُ أمَّيةَ بن أبي عائذٍ الهُذِليِّ
(تُبارِي ضَرِيسٌ أُولاَتِ الضَّرير ... وتَقْدُمُهُنَّ عَتُوداً عَنُونا)
وأضَرَّ يَعْدُو أَسْرَعَ وقيل أسرعَ بعضَ الإِسراعِ هذه حكاية أبي عُبَيْدٍ قال الطوسيُّ وقد غَلِطَ إنّما هو أَصَرَّ والمِضْرارُ من النِّساءِ والإِبِلِ والخيل التي تَنِدُّ وتَرْكَبُ شِدْقَها من النَّشاطِ عن ابن الأعرابيِّ وأَنشدَ
(إذا أنت مَضْرارٌ جَوادُ الحُضْرِ ... أغْلظُ شيءٍ جَانِباً بِقُطْرِ)
وضُرٌّ ماءٌ معروفٌ قال أبو خراشٍ
(نُسابِقُهُم على وَصَفٍ وضُرٍّ ... كَدابِغَةٍ وقد نَغَلَ الأَديمُ)
وضِرارٌ اسمُ رَجُلٍ
مقلوبه ر ض ض
رَضَّ الشيء يَرُضُّه رَضّا فهو مَرْضُوضٌ ورَضِيضٌ ورَضْرَضَهُ لم يُنْعِمْ دَقَّه وقيل رَضَّه رضّا كَسَره ورُضَاضُه كُسَارُه وارْتَضَّ الشيءُ تكَسَّر والرَّضُّ التَّمرُ الذي يُدَقُّ فيُنَقَّى عَجَمُهُ ويُلْقَى عَجَمُه في المَخْضِ قال
(جاريةٌ شَبَّتْ شَبابً غَضّا ... )

(تَشْرب مَحْضاً وتَغَذَّى رَضّا ... )

(لا تُحْسِنُ التَّقْبِيلَ إلا عَضّا ... )
(8/152)

وأَرَضَّ التَّعَبُ العَرَقَ أَسَالَه والمُرِضَّةُ الأُكْلَةُ أو الشَّربةُ التي تُرِضُّ العَرَقَ أيْ تُسِيلُه والمُرِضَّةُ اللبنُ الحليبُ يُحْلَبُ على الحامض وقيل هو اللبن قَلَّ أن يُدْرِك قال ابنُ أَحْمِر
(إذا شَرِبَ المُرِضَّةَ قال أوْكِي ... على ما في سِقَائِكِ قَدْ رَوِينَا)
كذا أنشده أبو عُبَيْد لابنِ أحْمِر رَوِينا على أنه من القصيدة النّونيّة له وفي شعرِ عَمْرِو بن هُمَيْلٍ اللحيانيّ قد رَوِيتُ في قصيدةٍ أَوّلها
(ألا مَنْ مُبْلِغُ الكعبيَّ عنِّي ... رَسُولاً أصلُها عِنْدِي ثَبِيتُ)
والمِرَضَّةُ كالمُرِضَّةِ والرَّضْرَضةُ والرَّضْرَاضُ الحَصَى الذي يجري عليه الماءُ وقيل هو الحصاء الذي لا يَثْبُتُ على الأرضِ وقد يُعَمُّ به والرّضراضُ الصَّفَا عن كُراعٍ ورَجُلٌ رَضْرَاضٌ كثيرُ اللَّحْمِ والأُنْثَى رَضْرَاضَةٌ
الضاد واللام ض ل ل
الضّلالُ والضَّلاَلةُ ضد الهُدَى ضَلِلَت تَضِلُّ هذه اللغة الفصيحةُ وضَلَلْتَ تَضِلَّ ضَلالاً وَضلالةً وقال كراعٌ وبنو تميمٍ يقولون ضَلِلْتُ أَضَلَّ وقال اللحيانيُّ أهلُ الحجازِ يقولون ضَلَلتُ أضِلُّ وأهلُ نَجْدٍ يقولون ضَلَلْت أَضَلُّ وقد قرأوا جميعاً {قُلْ إنْ ضَلِلْتُ وضَلَلْتُ} سبأ 50 قال وكان يحيى بن وَثَّاب يقرأ كلَّ شيءٍ في القرآن ضَلِلْتُ وضَلِلْنَا بكسر اللام ورَجُلٌ ضالٌّ وأمّا ما قرأه مَنْ قرأ ولا الضَّالينَ بهمزِ الألفِ فإِنَّه كَرِهَ الْتقاءَ الساكَنْينِ الألفِ واللام فحرّك الألفَ لالتقائِهما فانقلبت همزةً لأن الألفَ حرفٌ ضعيفٌ واسعُ المَخْرجِ لا يتحملُ الحركةَ فإذا اضطُرُّوا إلى تحرِيكه قَلَبُوه إلى أقربِ الحروفِ إليه وهو الهمزة وعلى ذلك ما حَكَاهُ أبو زَيْدٍ من قولِهم شَأبَّةٌ ومأدَّةٌ وأَنْشَدُوا
(يا عَجَبى لقد رَأَيتُ عَجَبا ... حِمَارَ قَبَّانٍ يَسُوقُ أَرْنَبا)
(8/153)

(خاطِمَها زَأمَّها أنْ تَذْهَبَا ... )
يريد زَامَّها وحكَى أبو العباسِ عن أبي زيدٍ قال سَمِعْتُ عَمْرَو بن عُبَيْدٍ يقرأُ {فيومئذ لا يسأل عن ذنبه إنس ولا جان} الرحمن 39 بِهَمْزِ جانّ فظَنَنْتُه قد لَحَنَ حتى سَمِعْتُ العربَ تقولُ شَأبَّةٌ ومَأدَّةٌ قال أبو العباس فقُلْتُ لأبي عُثْمانَ أَنْقِيسُ ذلك قال لا ولا أَقْبَلُه وضَلُولٌ كَضالٍّ قال
(لقد زَعَمتْ أُمامَةُ أنَّ مالِي ... بَنِيَّ وأنَّنِي رَجُلٌ ضَلُولُ)
وأضَلَّهُ جَعَلَه ضالا وفي التنزيل {رب إنهن أضللن كثيرا من الناس} إبراهيم 36 أي ضَلُّوا لأنّ بسببها الأَصنامَ لا تفْعَلُ شيئاً ولا تَعْقِلُ وهذا كما تقول قد أَفْتَنَتْنِي هذه الدارُ أي افْتَتَنْتُ بِسَبَبِهَا وقولُ أبي ذُؤَيْبٍ
(رآها الفُؤادُ فاسْتُضِلَّ ضَلالُهُ ... نِيَافاً من البِيضِ الكرامِ العَطابِلِ)
قال السُّكَّرِيُّ طُلِبَ منه أن يَضِلَّ فَضَلَ وضَلِلْتُ الدارَ والمَسْجِدَ والطريقَ وكلَّ شيء مُقِيمٍ لا تَهْتَدِي له وضَلَ هو عَنِّي ضَلالاً وضَلالةً وقولُه تعالى {وما كيد الكافرين إلا في ضلال} غافر 25 أي يذهب كيدهم باطلاً ويحيق بهم ما يريده الله تعالى وأضل البعير والفرس ذَهَبا عنه وقوله تعالى {أضل أعمالهم} محمد 1 8 قال أبو إسحاق معناه لم يُجازِهم على ما عَمِلُوا من خَيْرٍ هذا كما تقولُ لِلَّذي عَمِل عَملاً لم يَعُدْ عليه نَفْعُه قد ضَلَّ سَعْيُكَ التي لا تبرح إذ الأعرابيّ
(ضَلَّ أباهُ فادَّعَى الضَّلالاَ ... )
ضلَّ الشيءُ يَضِلُّ ضَلالاً ضاعَ والضلالة من الإِبلِ التي تبقى بمضيعةٍ لا يُعْرَفُ لها ربّ الذكرُ والأنثى في ذلك سواءٌ ووقع في وادي تضلَلٌ ويضلّلُ أي الباطِل
(8/154)

والتَّضْليل تَصْيِيرُ الإنسانِ إلى الضَّلالِ قال الراعي
(وما أَتَيْتُ نُجَيْدَةَ بنَ عُوَيْمِرٍ ... أَبَغِي الهُدَى فَيزيدُني تَضْليلاَ)
هكذا قاله الراعي بالوَقْصِ وهو حذف التاء من مُتَفَاعِلُن فكَرِهَتِ الرُّوَاةُ ذلك وَرَوَتْه ولَمَا أَتَيْتُ على الكَمالِ والتَّضْلاَلُ كالتَّضْليل والضَّلْضَلة الضَّلالُ وأرضٌ مُضِلَّةٌ تَضِلُ الناسَ وكذلك طريق مُضِلّ ورجل ضِلِّيل كثير الضَّلال قال كعب بن زُهيرٍ
(كانت مواعيدُ عُرْقُوبٍ لَها مَثَلاً ... وما مَوَاعِيدُها إِلاَّ الأَضَالِيلُ)
وفلانٌ ضُلٌّ بن ضُلٍّ مُنْهَمكٌ في الضَّلال وقيل هو الذي لا يُعرفُ ولا يُعرف أبُوه وقيل هو الذي لا خيرَ فيه وفي المَثَل يا ضُلَّ ما تَجْرِي به العَصَا أي يا فَقْدَهُ ويا تَلَفَهُ يقوله قَصِيرُ بن سَعْدٍ لجَذِيمةَ الأَبْرشِ حين صار معه إلى الزَّبّاء فلما صار في في عَمَلِها نَدِمَ فقال له قَصيرٌ ارْكَبْ فَرَسِي هذا وانْجُ عليه فإنه لا يُشَقُّ غبارهُ وفَعَلَ ذلك ضِلَّةً أي في ضَلالٍ وهو لضِلَّةٍ أي لغَيْر رَشْدةٍ عن أبي زَيْد وذَهَب ضِلَّةً إذا لم يُدْرَ أيْن ذَهَبَ وذَهبَ دمُه ضِلَّةً إذا لم يُثْأَرْ به وفلان تِبْعُ ضِلَّةٍ مضافٌ أيْ لا خَيْرَ فيه ولا خيرَ عنده عن ثعلبٍ وكذلك رواه الكُوفيِّ وقال ابنُ الأعرابيِّ إنما تِبْعٌ ضِلَّةٌ على الوَصْفِ وفَسّره بما فسَّره به ثعلبٌ وقال مرَّةً هو تِبْعُ ضِلَّةٍ أي داهِيةٌ لا خيرَ فيه وضلَّ الرَّجُلُ مات وصار تُراباً وعظاماً فَضَلَّ فلم يَتَبَيَّنْ شيءٌ من خَلْقِه وفي التنزيل {أئذا ضللنا في الأرض} السجدة 10 وأضْلَلْتُهُ دَفَنْتُه وروى بيت النابغة الذبيانيّ
(فآبَ مُضِلُّوهُ بعَيْنٍ جَلَيَّةٍ ... وغُودِرَ بالجَوْلاَنِ حزم ونَائِلُ)
وأضَلَّت به أُمُّه دفَنَتْه نادرٌ عن ابن الأعرابيِّ وأنشدَ
(8/155)

(فَتىً ما أضَلَّتْ به أُمُّهُ ... من القَوْمِ لَيْلَةَ لا مُدَّعَمْ)
قوله لا مُدَّعَم أي لا مَلْجأَ ولا دِعامَةَ وضَلَّ الشيءُ خَفِيَ وغابَ وضَلَلْتُ الشيء نَسِيته والضَّلَلُ الماءُ الذي يَجْرِي تحت الصَّخْرة لا تُصِيبُه الشمسُ وقيل هو الماءُ الذي يَجْرِي بين الشَّجرِ وضَلاضِلُ الماءِ بَقاياهُ والصَّادُ لغةٌ وأرضٌ ضُلْضِلَةٌ وضَلَضِلَةٌ وضُلْضِلٌ وضُلاضِلٌ غليظَةٌ الأخيرة عن اللحيانيِّ وهي أيضا الحجارةُ يُقِلُّها الرَّجُلُ وقال سيبويه الضَّلَضِلُ مقصورٌ عن الضَّلاضِل
مقلوبه ل ض ض
رَجُلٌ لَضٌّ مُطَرَّدٌ واللَّضْلاضُ الدَّلِيلُ ولَضْلَضَتُهُ التِفاتُه يَميناً وشِمالاً وتَحَفُّظُه
الضاد والنون ض ن ن
ضَنِنْتُ بالشيء أَضَنُّ وضَنَنْتُ أَضِنُّ ضِناً وضِنَّةً ومَضِنَّةً وَضَنَانَةً بَخِلْتُ قال ثعلبٌ قال الفراءُ سِمعتُ ضَنَنْتُ ولم أسمع أضِنُّ وقد حكاه يعقوبُ ومعلومٌ أنّ من رَوَى حُجةٌ على من لم يَرْوِ وعَلْقُ مَضِنَّةٍ ومَضَنَّةٍ نَفِيسٌ مَضْنونٌ به والضِنُّ الشيءُ النفيسُ المَضْنونُ به عن الزجَّاجيِّ ورجلٌ ضَنينٌ بَخِيلٌ ضَنِنْتُ بالمنزِلِ وقولُ البعيثِ
(ألا أَصْبحتْ أسْماءُ جاذِمَةَ الحَبْلِ ... وضَنَّتْ علينا والضَّنِينُ من البُخْلِ)
أراد الضَّنِينُ مَخلوقٌ من البُخْلِ كقولِهم مَجْبُولٌ من الكَرَمِ ومَطِينٌ من الخَيْرِ وهي مخلوقةٌ من البُخْلِ كل ذلك على المَجازِ لأنّ المرأةَ جَوْهرٌ والبُخْلَ عَرَضٌ والجوهرُ لا يكونُ من العَرَضِ إنّما أراد تَمْكِينَ البُخْلِ فيها حتى كأنها مخلوقةٌ منه ومثلُه ما حكاه سيبَوَيْهِ من قولِهم ما زَيداً إلا أكْلٌ وشُرْبٌ ولا يكونُ أكْلاً وشُرباً لاختلافِ الجِهَتَيْنِ وهذا
(8/156)

أوفقُ من أنْ يُحْمَلَ على القَلْبِ وأن يُرادَ به البُخلُ من الضَّنينِ لأن فيه من الإِعظامِ والمبُالغةِ ما ليس في القَلْبِ ومثلهُ قولُه
(وهُنَّ من الإِخْلاَفِ والوَلَعَانِ ... )
وهو كثيرٌ وضَنِنْتُ بالمنزلِ ضِنّا وضَنَانَةً لم أبْرَحْهُ والاضْطِنانُ افتعالٌ من ذلك وقوله تعالى {وَمَا هُوَ عَلَى الغَييْبِ بِضَنينٍ} التكوير 24 أي بَخيلٍ كَتُومٍ لما أُوحِيَ إليه أي هو صلى الله عليه وسلم يؤدي عن رَبِّه ويُعَلِّمُ كتابَ الله تعالى وأخّذْتُ الأمرَ بضَنَانَتِهِ أي بطَراوتِه لم يتغّير وهَجَمْتُ على القومِ وهم بضنَانَتِهم لم يتفرَّقوا ورَجُلٌ ضَنَنٌ شُجاع قال
(إنِّي إذَا ضَنَنٌ يَمْشِي إلى ضَنَنٍ ... أيْقَنْتُ أَنَّ الفَتَى مُودٍ بِه الموْتُ)
والمضمون دهن البان قال الراجز قد أكنفت يداك بعدلين وبعد دهن البان والمضمون وهمتا بالصبر والمرون والمَضْنونَة الغاليةُ عن الزجاجيّ وضِنَّهُ اسمُ أبي قَبيلةٍ وفي العَرَبِ قبيلتان إِحداهما تُنسبُ إلى ضِنَّةَ بنِ عبد الله بن نُميرٍ والثانية ضِنَّةُ بن عبد الله بن كَبِيرِ بنِ عُذْرةَ
مقلوبه ن ض ض
نَضَّ الماءُ يَنِضُّ نَضّا سالَ ونَضَّ الماءُ يَنَضُّ نَضّا ونَضِيضاً خَرج رَشْحاً وبِئْرٌ نَضُوضٌ إذا كان ماؤها يخرجُ كذلك
(8/157)

والنَّضَضُ الحِسَي وهو ماءٌ على رَمْلٍ دُونَه إلى أسْفَل أرضٍ صُلْبةٍ فكلمَّا نضَّ منه شيءٌ أي رَشَحَ واجْتَمع أُخِذَ واسْتنضَّ الثِّمادَ من الماءِ تَتَبَّعها وتََبَرَّضَها واستعاره بعضُ الفُصحاءِ في العَرَضِ فقال يصفُ حالَهُ
(وتَستَنِضُّ الثِّمادَ من مَهَلى)
والنَّضِيضَةُ المطرُ الضعيفُ قال الأَسَدِيُّ
(في كل عامٍ قَطْرُهُ ونَضَائِضُ ... )
والنَّضِيضَةُ السحابةُ الضعيفةُ وقيل هي التي تَنِضُّ بالماءِ تَسِيلُ والنَّضِيضَةُ من الرِّياحِ التي تنِضُّ بالماء فَتَسِيلُ وقيل هي الضعيفةُ ونَضَّ إليه من مَعْروفِه شيءٌ يَنِضُّ نَضّا ونَضيضاً سال وأكْثَرُ ما يُسْتَعْملُ في الجَحْدِ وهي النُّضاضَةُ والنّضائِضُ صوتُ الشِّواءِ على الرَّضْفِ وأراه للواحدِ كالخَشَارِم وقد يجوزُ أن يُعْنَى بِصَوْتِ الشِّواءِ أصواتُ الشِّواءِ وتَرَكتِ الإِبلُ الماءَ وهي ذاتُ نَضِيضَةٍ أي عَطَشٍ وأمرٌ نَاضٌّ مُمْكِنٌ وقد نضَّ يَنِضُّ ونُضَاضَةُ الشيءِ ما نَضَّ منه في يَدِكَ ونُضاضَةُ الرَّجُلِ آخِرُ وَلَدِه وقيل نُضاضةُ كلِّ شيءٍ آخِرُهُ وبَقِيّتُه وقال أبو زيدٍ نُضَاضَةُ الماءِ آخِرُهُ والجمعُ نُضاضٌ ونُضائِضُ وفلانٌ يَسْتَنِضُّ معروفَ فلانٍ يَسْتَقْطِره والاسمُ النَّضاض قال
(يَمْتاحُ دَلْوِي مُطْرَبُ النِّضاضِ ... )
والنَّضُّ الدُّرَيْهِمُ الصَّامِتُ والناضُّ من المتاعِ ما تحوّل وَرِقاً أو عَيْناً والنضُّ الأمرُ المكرُوهُ
(8/158)

ونَضَّ الطائرُ حَرَّكَ جَناحَيْه ليَطيِرَ ونَضْنَضَ البعيرُ ثَفِنَاتِه حرَّكها وباشَر بها الأرضَ قال حُمَيْدٌ
(ونَضْنَضَ في صًمِّ الحَصَى ثَفِناتِهِ ... ورامَ بِسَلْمَى أَمْرَه ثم صَمَّما)
ونَضْنَضَ لِسانَه حرَّكه الضادُ فيه أصلٌ وليست بدلاً من صادِ نَصْنَصَه كما زَعَم قَومٌ لأنهما لَيْستَا أخْتَينِ فُتْبدلَ إحداهُما من صاحِبَتِها والنَّضْنَضَةُ صوتُ الحيَّةِ وحَيَةٌ نَضْنَاضٌ تُحرِّكُ لِسانَها قال ابن جِنِّي أخبْرَنِي أبو عليٍّ رَفَعَه إلى الأصمعي قال حدثنا عيسى بن عمر سألتُ ذا الرُّمَّةِ عن النَّضْناضِ فأخرجَ لسانَه فحرّكه وقيل هي المُصوِّتَهُ وقيل هي التي تَقْتُل إذا نَهَشَتْ من ساعتِها وقيل هي التي لا تَسْتِقرُّ في مكانٍ قال الراعِي
(يَبِيتُ الحيَّةُ النَّضْنَاضُ منه ... مكانَ الحِبِّ يَسْتَمعُ السِّرارا)
والحِبُّ القُرطُ وقيل الحَبِيبُ
الضاد والفاء ض ف ف
الضَّفُّ الحَلْبُ بالكفِّ كُلّها وذلك لِضِخَم الضَّرْع وقيل هو جَمْعُكَ خَلْفَيْهَا بيدكَ وقال اللحيانيُّ وهو أن يَقْبِضَ بأصابعهِ كلّها على الضَّرْعِ وقد ضَفَفْتُ الناقَة أضُفُّها وناقة ضَفوفٌ وشاةٌ ضَفوفٌ كَثِيرَتا اللَّبَنِ وضَفَّةُ البحرِ ساحلُه والضِّفَّةُ جانبُ النَّهْرِ الذي يقعُ عليه النَّبائِتُ والضَّفَّة كالضِّفَة والجمع ضِفَافٌ قال
(يَقْذِفُ بالخُشْبِ على الضِّفَافِ ... )
وضَفّتا الوادي جانِبَاه عن ابن الأعرابيِّ وأنشد
(8/159)

(يَدَعُّهُ بِضَفَّتَيْ حَيْزُومِهِ ... )
وضَفّةُ الماءِ دُفْتُه الأُولَى وضَفَّةُ الناسِ جَماعتُهم وتَضافُّوا على الماء تَضَافُواً عن يَعْقوبَ وقال اللِّحيانيُّ إنهم لمُتَضافُّونَ على الماءِ أي مُجْتَمِعونَ مُزْدحِمونَ عليه وماءٌ مَضْفُوفٌ كَثُرَ عليه الناسُ قال اللحيانيُّ ماؤُنا اليومَ مَضْفُوفٌ كثيرُ الغاشِيةِ من النَّاسِ والماشيةِ قال
(لا يَسْتَقِي في النَّزْحِ المَضْفُوفِ ... إلا مُدَاراتُ الغُروبِ الجُوفِ)
وفلانٌ مَضْفُوفٌ عليه كذلك وحكى اللحيانيُّ رجلٌ مضفوفٌ بغيرِ عَلَى والضَّفَفُ قِلّةُ المأكُولِ وكَثْرَةُ الأَكلْة وقال ثعلبٌ الضَّفَفُ أن يكونَ العيالُ أكْثَر من الزَّاد وقيل الضَّفَفُ الغاشيةُ والعِيالُ وقيل الحَشَمُ كلاهما عن اللحيانيِّ وأصابَهُم من العيشِ ضَفَفٌ أي شِدّةٌ وفي الحديثِ إنه لم يَشْبَعْ من خُبْزٍ ولا لحمٍ إلا على ضَفَفٍ فسَّره بعضُهم أنه الشِّدَّةُ والضِّيقُ وقيل يعني اجْتِماعُ الناسِ أي لم يَأْكُلْ وحْدَه وما رُئِيَ عليه ضَفَفٌ ولا خَفَفٌ أي أثرُ حاجةٍ سِيبَوَيْهِ رَجُلٌ ضَفِفُ الحالِ وقومُ ضَفِفُوا الحالِ قال والوَجْهُ الإِدْغامُ ولكنه جاء على الأَصْلِ والضَّفَفُ العَجَلَة قال
(وليس في رأيه وُهْنٌ ولا ضَفَفُ ... )

مقلوبه ف ض ض
فَضَضْتُ الشيءَ أُفضُّه فَضّا فهو مفْضوض وفَضِيض كسَّرتُه وفرَّقْتُه وفِضَاضُةُ وفُضاضَتُه ما تكَسَّرَ منه قال النابغةُ
(تَطيرُ فَضاضاً بينها كُلُّ قَوْنَسٍ ... ويَتْبَعُها مِنْهم فَراشُ الحَوَاجِبِ)
(8/160)

وفي الحديث لا يَفْضُض اللهُ فَاكَ أي لا يكسر أسنانَك والفَمُ هاهُنا الأسنانُ كما يقال سَقَط فوه يَعْنُونَ الأَسنانَ وبعضُهم يقول لا يَفُضُّ اللهُ فاكَ أي لا يَجْعَلُه فَضاءً لا أسنانَ فيه والقولُ الأوّلُ أكْثَرُ والفَضَّة الصَّخْرُ المَنْثورُ بعضُه فوق بعضٍ وجمعُه فِضَاضٌ وتفَضَّض القومُ وانْفضُّوا تفرّقُوا وفي التنزيل {لانفضوا من حولك} آل عمران 159 والاسمُ الفَضَضُ وتَمْرٌ فَضٌّ مُتفرِّقٌ لا يَلْزَقُ بعضُه ببعضٍ عن ابن الأعرابيِّ وفَضَضْتُ ما بينهما قَطَعْتُ وكل ما انْقَطع من شيءٍ أو تفرَّق فَضَضٌ وفي الحديث إنّ رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم لَعَنَ أَباكَ وأنتَ في صُلْبِه فأنتَ فَضَضٌ من لَعْنَةِ الله قال ثعلبٌ معناه أي خَرجْتَ من صُلْبِه مُتَفَرِّقا والفَضِيضُ من النَّوَى الذي يُقْذَفُ من الفَمِ والفَضِيضُ الماءُ العَذْبُ وقيل السائلُ وقد افْتَضَضْتُه ومكان فَضيضٌ كثيرُ الماءِ وناقةٌ كثيرةُ فَضيضِ اللبنِ يَصفُونها بالغَزارةِ ورَجلٌ كثيرُ فَضِيضِ الكَلامِ يصفه بالكَثَارةِ وأفَضَّ العَطاءَ أجْزَلهُ والفِضَّةُ من الجواهرِ معروفةٌ والجمع فِضَضٌ وشيءٌ مُفَضَّضٌ مُمَّوه بالفِضَّةِ وحكى سيبَوَيْه تَفَضَّيْتُ من الفِضَّة أراد تَفَضَّضْتُ ولا أدْري ما عَنَي بهِ أتَّخَذْتُها أم اسْتَعْمَلْتُها وهو من تَحويلِ التَّضعِيف وفَضَاضٌ اسمُ رَجُلِ وما جاء في الحديث كانت المرأةُ إذا تُوُفّيَ عنها زوجُها دخَلتْ حِفْشاً ولبِست شَرَّ ثِيابِها حتى تمر بها سنة ثم يُؤْتَى بِدابَّةٍ شاةٍ أو طائرٍ فتفْتَضُّ بها فقَلَّما تَفْتَضُّ بشيءٍ إلا مات قيل في تفسيرِ تَفْتَضّ تَمْسَحُ به قُبُلَها عن ابنِ قُتَيْبة حكاه الهَرَوِيُّ في الغريبَيْن وأمْرُهُم فَيْضُوضَي بينهم وفَيْضُوضآء بَيْنَهُم وفَيْضيِضَي وفَيْضِيضاءُ وفَوْضوُضَي بينهم وفَوْضُوضاء بينهم كلّه عن اللحيانيِّ أيضاً
(8/161)

ودِرْعٌ فَضْفَاضٌ وفَضْفَاضَة وفَضُفَاضة واسعةٌ وكذلك الثوبُ وقد فَضْفَضَه إذا وَسَّعهُ قال كثُيِّرُ عَزَّةَ
(فَنَبَذْتُ ثَمَّ تَحِيّةً فأعادَها ... غَمْرُ الرِّداءِ مُفَضْفَضُ السِّرْبالِ)

الضاد والباء ض ب ب
الضبُّ من الحشراتِ معروفٌ وهو يُشْبِه الوَرَل والجمع أَضُبٌّ وضِبابٌ وضُبَّاتٌ الأخيرةُ عن اللِّحيانيِّ قال وذلك إذا كَثُرتْ جداً ولا أدْرِي ما هذا الفَرْق لأن فِعالا وفُعْلاناً سواءٌ في أنهما بِناءان من أبْنِيةِ الكَثْرةِ والأُنْثَى ضَبَّةٌ وأرض مَضَبَّة وضَبِيَّة كثيرةُ الضِّبابِ وضَبِبَ البَلدُ كَثُرت ضِبابُه وهو أحدُ ما جاء على الأصلِ من هذا الضَّرْبِ وضَبَّيْتُ على الضَبِّ إذا حَرَّشْتَه فخَرجَ إليك مُذَنِّبِّا فأَخَذْتَ بذَنَبِه والضَّبَّةُ مَسْكُ الضَّبِّ يُدْبغُ فيُجْعَلُ فيه السَّمْنُ ورَجُلٌ خَبٌّ ضَبٌّ مُنْكَرٌ والضّلبُّ والضبّ الغَيْظُ والحِقْدُ وقيل الضَّغْنُ والعَداوةُ وجَمعُه ضِبابٌ قال الشاعِرُ
(فما زالتْ رُقَاكَ تَسُلُّ ضِغْنِي ... وتُخْرِجُ من مَكامِنِها ضِبَابِي)
وضَبَّ ضبّا وأَضَبّ به سَكَت وأضَبَّ على الشيءَ وضَبَّ سَكَتَ عليه وضَبَّ على الشيءِ وضَبَّبَ احْتواهُ وأضَبَّ الشيءَ أَخْفاهُ وأضَبَّ على ما في يَدَيْه أمْسكَهُ وأضَبّ القومُ صاحُوا وجَلَّبُوا وقيل تكَلَّمُوا أو كَلَّم بعضُهم بعضا وأضَبُّوا في الغَارةِ نَهَدُوا واستغاروا وأَضَبّ النَّعَمُ أَقْبلَ وفيه تَفَرُّقٌ والضَّبُّ والتَّضْبيبُ تَغْطِيةُ الشيءِ ودُخولُ بعضِه في بعضٍ والضَّبَاب نَدىً كالغَيْم وقيل هو السحابُ الرقيقُ سُمِّي بذلك لتَغْطِيتِه الأُفقَ واحدتُه ضَبَابَة وقد أضَبَّتِ السماءُ وأَضَبَّ الغَيْمُ أَطْبَقَ وأَضَبَّ يومُنا صار ذا ضَبابٍ وأضَبَّتِ
(8/162)

الأرضُ كَثُر نَباتُها وأضَبَّ الشَّعرُ كَثُر وأَضَبَّ السِّقاءُ هُرِيقَ ماؤُه من خَرْزَةٍ فيه أو وَهْيَةٍ وأضْبَبْتُ على الشيءِ أشرفتُ أن أَظْفَرَ به وأَضَبَّ على الشيءِ لَزِمَه فلم يُفارِقْه وضَبَّ الناقةَ يَضُبُّها ضَبّا جمع خِلْفَيْها في كَفِّه لِلْحَلْبَ قال الشاعرُ
(جَمعْتُ له كَفَّيَّ بالرُّمْحِ طاعِناً ... كما جَمَعَ الخِلْفَيْنِ في الضَّبُّ حَالِبُ)
والضَّبُّ أيضاً الحَلْبُ بالكَفِّ وقيل هذا هو الضَّفُّ فأما الضَّبُّ فَأَنْ تَجْعلَ إِبهامَك على الخِلْفِ ثم تَرُدَّ أصابِعَك على الإِبهامِ والخِلْفِ وقيل الضَّبُّ أن تَضُمَّ يَدكَ على الضَّرْعِ وتُصَيِّرَ إبِهامَك في وَسَطِ راحَتِكَ والضَبِيبَةُ سَمْن ورُبٌّ يُجْعَلُ للصَّبِيِّ في العُكَّةِ وضبَّبْتُه وضّبَّبْتُ له أطْعَمْتُه الضَبِيبَةَ وضبَّبْت الخشَبَ ونحوَه ألْبَسْتَهُ الحَديدَ والضَّبَّةُ حَدِيدةٌ عَرِيضةٌ يُضَبَّبُ بها الخَشَبُ والجمعُ ضِبابٌ وضَبَّ الشيءُ ضَبّا سال كبَضَّ والضَّبُّ داءٌ يأخذُ في الشَّفِة تَرِمُ منه وتَجْسُؤُ وضبَّتْ شَفَتُه تَضِبُّ ضَبّا وضُبوباً سال منها الدَّمُ أو انْحلَب رِيقُها وقيل الضَّبُّ دُونَ السَّيَلانِ وضبَّتْ لِثَتُه تَضِبُّ ضَباً انْحلَب رِيقُها قال
(أبَيْنَا أَبَيُا أن تَضِبَّ لِثَاتُكمْ ... على خُرَّدٍ مثلِ الظِّباءِ وجامِلِ)
وجاءَ تَضِبَّ لِثَتُه يُضْربُ ذلك مثلاً للحَريصِ على الأمْرِ وقال بِشْرُ بن أبي خازِمٍ
(خَيْلاً تَضِبُّ لِثَاتُها للمَغْنَمِ ... )
وضَبَّ فَمُه يَضِبُّ ضَبّا سال رِيقُه والضَبُوبُ من الدوابِّ التي تَبُول وهي تَعْدُو وقال الأَعْشَى
(8/163)

(متى تأتِنا تَعْدُو بِسَرْجِكَ لَقْوَةٌ ... ضَبوبٌ تُحيَيَنا ورأسُكَ مائِلُ)
وقد ضَبَّتْ تَضِبّ ضبُوباً والضَّبُّ وَرَمٌ في صَدْرِ البعيرِ قال
(وأبيْتُ كالسَّرَّاءِ يَرْبُو ضَبُّها ... فإذا تَحَزْحَزَ عن عَداءٍ ضَجَّتِ)
وقيل هو أن يُحَزَّ مِرْفقُ البعيرِ في جِلْدِه وقيل هو أن يَنْحِرفَ المِرْفقُ حتى يَقَع في الجَنْبِ فَيَخْرِقَه قال
(ليس بذي عَرْكٍ ولا ذي ضَبٍّ ... )
والضَّبُّ أيضاً ورمٌ يكون في خُفِّ البعيرِ والتَضَبُّبُ السِّمَنُ حين يُقْبِل قال أبو حنيفة يكون في البعيرِ والإِنسانِ وضَبَّبَ الغلامُ شَبَّ والضَّبَّةُ الطّلعَةُ قبل أن تَنِفَلقَ والجمع ضِبَابٌ قال البَطِينُ التَّيميُّ وكان وصّافا للنحل
(يُطِفْنَ بِفُحّالٍ كأنَّ ضِبَابَهُ ... بُطُونُ المَوالِي يومَ عِيدٍ تَغَدَّتِ)
وضَبَّةُ حيٌّ من العَربِ وضَبٌّ اسمُ رَجُلٍ وأبو ضَبٍّ شاعرٌ من هُذَيْل والضِّبَابُ اسمُ رَجُلٍ وهو أبو بَطْنِ سُمِّيَ بِجَمْعِ الضَّبِّ قال
(لَعَمْرِي لقد برَّ الضِّبَابَ بَنُوهُ ... وبعضُ البَنِينَ غُصَّةٌ وسُعَالُ)
والنَّسَبُ إليه ضِبَابِيٌّ ولا يُرَدُّ في النّسبِ لواحِدِه لأنَّه قد جُعِلَ اسماً للواحدِ كما
(8/164)

تقول في النَّسبِ إلى كلابٍ كَلابِيٍّ وضَبَاب والضَّبَابِ اسم رَجُلٍ أيضاً الأَوّلُ عن ابن الأعرابيِّ وأنشدَ
(نَكِدْتَ أبا زَبِينَةَ إذْ سَأَلْنَا ... بِحَاجَتِنا ولم يَنْكَدْ ضَبَابُ)
ورَوَى بيت امْرِئ القيسِ
(وَعَلْيكِ سَعْدَ بنَ الضَّبَابِ فَسَمِّحِي ... سَيْراً إلى سعدٍ عَلَيْكِ بِسَعْدِ)
هكذا أنشده ابن جِنِّي بفتح الضادِ وأبو ضَبٌّ مِن كُنَاهُم والضُّبْيبُ فرسٌ معروفٌ من خَيْلِ العرب وله حديثٌ وضُبَيْبٌ اسمُ وادٍ وامرأة ضَبْضَبٌ سَمِينةٌ ورجل ضُبَاضِبٌ سَمِين قَصِيرٌ فَحَّاشٌ والضُّباضِب الرجلُ الجَلْدُ الشديدُ ورُبّما اسْتُعْمِلَ في البَعِيرِ
مقلوبه ب ض ض
بضَّ الشيءُ سالَ وَبضَّتِ العَيْنُ تَبِضُّ بَضّا وبَضيضاً دَمَعَت وبَضَّ الماءُ يبِضُّ بَضّا وبُضُوضاً رَشَح من صَخْرٍ أو أرضٍ وبَضَّ الحجرُ ونحُوه يَبِضُّ نَشَغَ منه الماءُ شِبْه العَرَقِ ومَثَلٌ من الأمثالِ فلانٌ لا يَبِضُّ حَجَرُه أي لا يُنَالُ منه خَيْرٌ ولا يقال بَضَّ السِّقاءُ ولا القِرْبَة إنما ذلك الرَشْح أو النَّتْح فإن كان دُهْناً أو سَمْناً فهو النَّثُّ وفي حديث عمر تنِثُّ نَثَّ الحَمِيت وبئرٌ بَضُوضٌ يخرجُ ماؤُها قليلاً ورَكِيٌّ بَضُوضٌ قليلةُ الماءِ وقد بَضَّت تَبِضُّ قال أبو زُبَيْدٍ
(يا عُثْمَ أدْرِكْنِي فإنّ رَكِيَّتِي ... صَلَدَتْ فَأَعْيَتْ أَنْ تَبِضَّ بِمائِها)
وبَضَضْتُ له العَطَاء أَبُضُّ بَضاً قَلَّلْت وامرأة باضَّةٌ وبَضَّةٌ وبضِيضَةٌ وبَضَاضٌ كثيرةُ اللَّحْمِ تارَّةً في نَصَاعَةٍ قال
(8/165)

(كلّ رَدَاحٍ بَضّةٍ بَضَاضِ ... )
وقال اللحيانيُّ البَضَّةُ الرَّقيقةُ الجِلْدِ الظاهرةُ الدَّمِ وقد بضَّتْ تَبُضُّ وتَبَضُّ بَضَاضَةً وبُضوضَةً ورَجُلٌ بَضٌّ بَيْنَ البَضَاضِة والبُضُوضةِ ناصعُ البياضِ في سِمَن قال
(وأَبْيَض بَضٌ عليه النُّسُورُ ... وَفِي ضبِنْهِ ثَعْلَبٌ مُنْكَسِرْ)
وبضَّضَ عليه بالسَّيفِ حَمَلَ عن ابن الأعرابيِّ
الضاد والميم ض م م
الضَّمُّ قَبْضُ الشيءِ إلى الشيءِ وضَمَّه إليه يَضُمُّه ضَماً فانْضَمَّ وتَضَامَّ وضَامَّ الشيءُ الشيءَ انْضَمَّ معه وفي الحديث لا تَضَامُّون في رُؤْيتِه يعني رؤية الله تعالى أي لا يَنْضَمُّ بعضكُم إلى بعضٍ فيقول واحدٌ لآخَر أرِنِيه كما تَفْعلُونَ عند النظر إلى الهِلالِ ويُرْوَى لا تُضَامُّون على صيغةِ ما لم يُسَمَّ فاعِلُه ولم أرَ ضامُّ متعدِّياً إلا فيه ويُرْوَى تُضَامُون من الضَيْمِ وسيأتي فأما قولُ أبي ذُؤَيْبٍ
(فأَلْفَى القَوْمَ قَدْ شَرِبُوا فَضَمُّوا ... أمامَ القَوْمِ مَنْطِقُهُم نَسِيفُ)
أراد أنهم اجْتمعُوا وضَمُّوا إليهم دَوابَّهم ورِجَالَهم فحذفَ المفعولَ وحذْفُهُ كثيرٌ واضْطَمَمْتُ الشيءَ ضَمَمْتُه إلى نَفْسِي والضُّمَامُ كلُّ ما ضُمَّ به شيءٌ إلى شيءٍ وأصبح مُنْضَمّا أي ضامِراً كأنه ضُمَّ بعضُه إلى بعض وضَامَمْتُ الرَّجلَ أقَمْتُ معه في أمر واحدٍ مُنْضَماً إليه والإِضْمَامَةُ من الكُتُب ما ضُمَّ بعضُه إلى بعض والإِضْمامَةُ جماعةُ من الناسِ
(8/166)

ليس أصْلُهم واحداً ولكنهم لَفيِفٌ والضِّمُّ والضِّمامُ الداهية قال أبو حنيفة إذا سَلَكَ الوادي بين أكَمتيْن طويلَتين سُمِّيَ ذلك الموضع المَضْمُوم وأسَدٌ ضُمَاضِمٌ يَضُمُّ كلَّ شيء وضَمْضَمَتُه صَوْتُه وضَمْضَمٌ من أسمائِه وضَمْضَمٌ اسمُ رَجُلٍ ورَجُلٌ ضَمْضَم وضُماضِم جرئٌ ماضٍ والضُّمَاضِمُ الأكُول النَّهِم المُسْتَأْثِرُ وضَمَّ المالَ وضَمْضَم أخذه كلًّه والضُّمَضِمُ الغَضبانُ
مقلوبه م ض ض
المضّ الحُرْقَةُ مَضَّني الهمُّ والحُزْنُ والقَوْلُ يمُضُّنِي مَضّا ومَضِيضاً وأمَضَّنِي أحْرقَنِي وشَقّ عليِّ ومَضِضْت منه أَلِمْتُ وأمضَّنِي الجُرحُ وأَمَضَّني المَشْيُ وقَدّم ثعلبٌ أَمَضَّنِي وقال كان مَنْ مَضَى يقول مَضَّنِي وأمضَّنِي جِلْدِ ي فَدَلَكْتُه أحَكَّنِي ومَضَّ الكُحْلُ العَيْنَ يَمُضّها ويمَضُّها وأَمضَّها آلَمَها وكُحْلٌ مَضٌّ ممضٌّ ومَرْأَةٌ مَضَّةٌ لا تَحْتمِلُ شيئاً يَسُوءُها كأنَّ ذلك يَمُضُّها عن ابن الأعرابيِّ قال ومنه قولُ الأعرابيّة حين سُئِلت أيُّ الناس أكْرَم قالت البيضاء البَضَّةُ الخَفِرَةُ المَضَّة ومُضَاضٌ اسمُ رَجُلٍ وإذا أقَرَّ الرَّجُلِ بِحَقٍّ قيل مِضَّ يا هذا أي قد أقْرَرْتَ وإنّ في مِضٍّ لَمَطْمَعاً وأصل ذلك أن يَسألَ الرجلُ الرجلَ الحاجةَ فيُعوِّجَ شَفَتَه فكأنه يُطْمِعُهُ فيها ومَضْمضَ إناءه غَسَله والصاد لُغةٌ حكاهما يَعقوبُ ومَضْمضَ الماءَ في فِيِه حرّكه وتَمْضَمضَ به ومَضْمضَ النُّعاسُ في عَيْنَيْه دبَّ وتَمَضْمضَتْ به العَيْنُ وتَمَضْمضَ الكَلْبُ في أثَرِه هَرَّ
انقضى الثنائي الصحيح
(8/167)

باب الثلاثي الصحيح الضاد والسين والراء ض ر س
الضِّرْسُ يُذكّر ويُؤنّث وأنكر الأصمعيُّ تأنيثَه وأنشدَ قولَ دُكَيْنٍ
(فَفَقْئَتْ عينٌ وطَنَّتْ ضِرسُ ... )
فقال إنما هو وَطَنَّ الضِّرسُ فلم يَفْهَمْه الذي سَمِعَه وأنشد أبو زَيْدٍ في أُحْجِيَّةٍ
(وسِرْبٍ ملاحٍ قد رأيْنا وجُوهَهُ ... إناثاً أدانِيهِ ذكوراً أواخِرُهُ)
السِّرْبُ الجماعةُ فأراد الأسنانَ لأنّ أَدانِيها الثَّنِيَّة والرَّباعيَّة وهما مؤنَّثَان وباقي الأسنانِ مذكَّر مثل الناجِذِ والضِّرْس والنابِ والجمع أضراسٌ وأضْرُسٌ وضُرُوسٌ وقولُ الشاعرِ
(وقافِيَةٍ بَيْنَ الثَّنِيَّة والضِّرْسِ ... )
زعمُوا أنه يعني الشِّينَ لأنّ مَخْرَجها إنما هو من هنالك وقال أبو الحسن الأخفش ولا أُراهُ عناها ولكنه أراد شِدَّة البَيْت وأكْثَر الحروفِ تكون من بين الثَّنِية والضِّرسِ وإنما يجاوز الثَّنِيَّةَ من الحروفِ أقَلُّها وقيل إنما يعني بها السِّين وقيل إنما يعني بها الضّاد والجمع أضراسٌ وأَضْرُسٌ وضُرُوسٌ وضَرِيسٌ الأخيرة اسمٌ للجَمْعِ وأضراسُ العَقْلِ وأضراسُ الحُلُمِ أَرْبعةُ أَضراسٍ تَخْرُجْن بَعْدَما يَسْتَحْكِمُ الإِنسانُ والضَّرَسُ خَوَرٌ يُصِيبُ الضِّرسَ عند أكْلِ الشيء الحامضِ ضَرِسَ ضَرَساً فهو ضَرِسٌ وأَضْرَسَهُ ما أكَلَه وضَرَسه يضْرِسُه ضَرْساً عضَّهُ والضَّرْسُ أن تُعَلِّمِ قِدْحَكَ بأن تعضَّه بأضراسِكَ فتُؤَثِّرَ فيه قال دُرَيْدُ بنُ الصِّمِة
(8/168)

(وأصْفَر من قِداحِ النَّبْعِ فَرْعٍ ... به عَلَمانِ من عَقَبٍ وضَرْسٍ)
وقِدْحٌ مُضَرَّسٌ غير أمْلَسٍ لأن فيه كالأَضراسِ والضَّرْسُ صمتُ يومٍ إلى اللَّيلِ وفي حديث ابن عباس رضي الله عنه أنه كره الضَّرْسَ وأصْلُه من العَضِّ كأنه عضَّ على لِسانِه فَصَمَت والتَّضريسُ في الياقوتة واللُّؤْلُؤة حزٌّ فيها ونَبْرٌ كالأَضراسِ وثَوْبٌ مُضَرَّسٌ مُوَشىً به أثر الطَّيِّ قال أبو قُلاَبَةَ الهُذَليُّ
(رَدْعُ الخَلُوقِ بجِلْدِها فكأنَّهُ ... رَيْطٌ عِتَاقٌ في الصِّوانِ مُضَرَُّ)
حَمَله مَرَةً على اللَّفْظِ فقال مُضَرَّسٌ ومَرَّةً على المَعْنَى فقال عِتاقٌ وتضَرَّس البناءُ لم يَسْتَو فصار فيه كأضْراسٍ وضَرَّسَتْهُ الحربُ تَضْرِسُه ضَرْساً عَضَّتْه وحربٌ ضَرُوسٌ أكولٌ عَضُوضٌ وناقة ضَرُوسٌ عَضُوض سَيِّئةُ الخُلُق وقيل هي العَضُوضُ لتَذُبَّ عن وَلَدِها وضَرَسَ السَّبُعُ فَرِيستَه مَضَغَها ولم يَبْتَلِعْها وضَرَّسَتْهُ الخُطُوبُ ضَرْساً عَجَمَتْه على المَثَل قال الأخطلُ
(كَلَمْحِ أَيْدِي مَثَاكيلٍ مُسَلِّيَةٍ ... يَنْدُبْنَ ضَرْسَ بَنَاتِ الدَّهْرِ والخُطُبِ)
أراد الخُطُوبَ فحذَفَ الواوَ وقد يكون من باب رَهْن ورُهُن والمُضَرَّسُ من الرِّجالِ الذي قد أصابَتْه البلايا عن اللِّحيانِيِّ كأنها أصابَتْه بأَضْراسِها وقيل المُضَرَّسُ المجرَّب كما قالوا المُنَجَّذُ وكذلك الضَّرْسُ والضِّرْسُ والجمع أَضْراسٌ وكله من الضَّرْسِ والضَّرَسُ غَضَبُ الجُوعِ ورجُلُ ضَرْسٌ غَضبْانُ لأن ذلك يُحدِّدُ الأَضْراسَ وتضارَسَ القومُ تعَادوْا وتَحاربُوا وهو من ذلك والضِّرْسُ الأكَمَةُ الخَشِنة التي كأنها مُضَرَّسةٌ فيها كأَضراسِ الكلابِ من الحجارةِ
(8/169)

والضَّرِيسُ الحجارة التي هي كالأَضْراسِ وبِئرٌ مَضْروسَةٌ وضَرِيسٌ إذا طُوِيتْ بالضِرَّيسِ وهي الحجارة وقد ضَرَسْتُها أضْرسُها وأضْرِسُها ضَرْساً وقيل هو أن تَسُدَّ ما بين خَصاصِ طيِّها بِحَجَرٍ وكذلك جميع البِناءِ والضَّرْسُ أن يُلْوَى على الجَرِيرِ قدٌّ أو وَتَرٌ ورَيْطٌ مُضَرَّسٌ فيه كَصُورٍ الأضْراسِ وقال أبو رياشٍ إذا أرادوا أن يُذَلّلُوا الجَمَلَ الصَّعْبَ لاثُوا على ما يَقَعُ على خَطْمِهِ قِداً فإذا يَبِس حَزُّوا على خَطْمِ الجَمَلِ حَزاً ليَقَع ذلك القِدُّ عليه إذا يَبِس فيُؤْلِمَهُ فَيَذِلَّ فذلك القِدُّ هو الضِّرْسُ وقد ضَرَسْتُه وضَرّسْتُه وجَرِيرٌ ضَرِسٌ ذو ضَرْسٍ وَوَقَعَتْ في الأرضِ ضُرُوسٌ من مطرٍ وهي الأمطارُ المُتفرِّقة وقيل هي الجَوْدُ عن ابن الأعرابيِّ واحدها ضِرْسٌ وناقةٌ ضَرُوسٌ لدرَّتِها صَوْتٌ عن كُراع
الضاد والسين والفاء ض ف س
ضَفَسْتُ البَعيِرَ جَمْعتُ له ضِغْثاً من خَلاً فلقَّمْتُه إيّاه كصَعْفَزتُه
الضاد والسين والباء ض ب س
الضِّبْسُ البَخِيلُ والضَّبِسُ والضَّبيسُ الحريصُ الشَّرِسُ الخُلُق والضَّبِيسُ القليلُ الفِطْنةِ الذي لا يَهْتَدِي للحِيلةِ والضَّبيسُ الجَبَانُ
الضاد والسين والميم ض م س
ضَمسَه يَضْمِسُه ضَمْساً مضَغَه مَضْغاً خَفِيّا
الضاد والزاي والراء ض ر ز
الضَّرزُ مَا صَلُبَ من الحجارةِ ورجُلٌ ضِرزٌ شَحيحٌ وقيل هُوَ لَئيمٌ قَصِيرٌ قبيحُ المَنْظرِ والأُنثى ضِرِزَةٌ
(8/170)

وناقة ضرزَةٌ موثَّقةُ الخَلْق قَوِيّة قال
(بَاتَ يُقَاسي كلَّ نابٍ ضِرْزةٍ ... شديدةِ جَفْنِ العَيْن ذاتِ ضَرِيرِ)
وناقةُ ضِرْزِمٌ وضَرْزَم إذا كانت قليلةَ اللَّبنِ عَدّه يعقوبُ ثُلاثِيّا واشْتَقَّه من الرَّجُلِ الضِّرْزِ وهو البَخيِلُ والميمُ زائدةٌ وقياسه أن يكون في موضعه
الضاد والزاي والنون ض ز ن
الضَّيْزَنُ النَّخَّاسُ قال أوسُ بن حَجَرٍ
(والفَارِسِيَّةُ فيهِمْ غيرُ مُنكَرةٍ ... فَكُلُّهُمْ لأَبِيِه ضَيْزَنٌ سَلِفْ)
والضَّيْزَنَانِ السَّلِفَانِ والضَيْزَنُ الذي يُزَاحِم على الحَوْضِ أنشد ابن الأعرابيِّ
(إنّ شَرِيَبْيكَ لضَيْزَنانِهْ ... )

(وعَنْ إزَاءِ الحَوْضِ مِلْهَزَانِه ... )

(خَالِفْ فَأصْدِرْ يومَ يُورِدَانِهْ ... )
وقيل الضَّيْزَنان المُستَقِيانِ من بئرٍ واحدٍ وهو من التزَاحُم قال اللحيانيُّ كل رَجُلٍ زَاحَمَ رجُلاً فهو ضَيْزنٌ له والضَّيْزَنُ ضِدُّ الشيء قال في كلِّ يومٍ لَكَ ضَيْزَنَانِ والضَّيْزَنَانِ صَنَمان للمُنْذِرِ الأكْبَر كان اتَّخذهُما بباب الحِيرةَ ليَسْجُدَ لهما مَنْ دخَلَ الحيرةَ امْتِحاناً للطَّاعةِ والضَّيْزَنُ الذي يُسَمِّيه أهلُ العِراقِ البُنْدارَ يكون مع عاملِ الخَراجِ وحكى اللِّحيانيُّ جَعَلْته ضَيْزناً أي بُنْدَاراً
(8/171)

الضاد والزاي والفاء ض ف ز
الضَّفَزُ والضَّفِيزَةُ شَعِيرٌ يُجَشُّ ثم يُبلُّ وتُعْلفُه الإِبِلُ وقد ضَفَزْتُ البعيرَ أضْفِزُه ضَفْزاً فاضَّفَزَ وقيل الضَّفْزُ أن تُلِقمَه لُقَماً كباراً وقيل هو أن تُكْرِهَه على اللَّقْم وضَفَزْتُ الفرسَ اللِّجامَ أَدْخَنُه في فِيهِ وضَفَزهُ برِجلِه وَيدِه حريه وضَفَزَها أكْثَر لها من الجِماعِ عن ابن الأعرابيِّ
الضاد والزاي والباء ض ب ز
الضَّبَزُ شِدَّةُ اللَّحْظِ وذيبٌ ضَبِيزٌ حَدِيدُ اللَّحْظِ وهو منه
الضاد والزاي والميم ض م ز
ضَمَزَ البَعِيرُ يَضْمِز ضَمْزاً وضُمازاً وضُموزاً لم يَجْتَرَّ مِنَ الفَزَعِ وكذلك الناقةُ وبعيرٌ ضامِزٌ لا يَرْغُو وناقةٌ ضَامِزٌ وضَموزٌ تَضُمُّ فاهَا لا تَسْمعُ لها رُغاءً والحمار ضامِزٌ لأنه لا يَجْتَرُّ قال الشَّماخ
(وهُنَّ وُقُوفٌ يَنْتَظِرْنَ قَضَاءَهُ ... بضَاحِي غَداةٍ أَمْرُه وهو ضَامْزُ)
وقال ابن مُقْبِلٍ
(وقد ضَمَزَتْ بِجِرَّتِها سُلَيْمٌ ... مَخَافَتَنَا كما ضَمَزَ الحِمارُ)
وضَمِزَ يَضْمِز ضَمْزاً فهو ضامِزٌ سَكَتَ والجمع ضُموزٌ والضَّمُوزُ من الحَيّاتِ المُطرِقةُ وقيل الشديدةُ وخصَّ بعضُهم به الأَفاعِيَ قال
(وذاتُ قَرْنَيْنِ ضَمُوزاً ضِرْزَما ... )
(8/172)

ومرأةٌ ضَمُورٌ على التَّشْبِيه بها والضَّمْزَةُ أَكَمةُ صغيرةٌ خاشِعةً والجمع ضَمْزٌ والضَّمْزُ من الأرضِ ما ارتفع وصَلُب وجمعُه ضُمُوزٌ وناقة ضَمُوزٌ مُسِنَّةٌ وضَمَز يَضْمِزُ ضَمْزاً كَبَّر اللُّقَمَ والضَّمُوزُ الكَمَرَةُ
مقلوبه م ض ز
ناقة مَضُوزٌ مُسّنة كَضَمُوزٍ
الضاد والطاء والراء ض ط ر
الضَّوْطَرُ العظيم وكذلك الضَّيْطَرُ والضَّيْطارُ وقيل هو الضخمُ اللَّئِيمُ وقيل الضَّيْطَرُ والضَّيْطَريُّ الضَّخْمُ الجَنْبيْن العظيمُ الاستِ والجمع ضَيَاطِرُ وضَيَاطِرةٌ وقالوا ضَيَاطِرُون كأنهم جمعُوا ضَيْطَراً على ضَياطِر ثم جَمَعُوا ضَيَاطِر جَمْعَ السَّلامَة وقولُه
(ونَرْكَبُ خَيْلاً لا هَوَادَةَ بَيْنَها ... وتَشْقَى الرِّماحُ بالضَيَاطِرةِ الحُمْرِ)
يجوز أن يكون عَنَى أن الرِّماح تَشْقَى بهم أي أنهم لا يُحسِنُون حَمْلَها ولا الظَّعْنَ بها ويجوز أن يكون على القَلْب أي أنهم لا يُحْسِنُونَ حَمْلَها ولا الظعنَ بها ويجوز أن يكون على القَلْبِ أي تَشْقَى الضَّياطِرةُ بالرِّماحِ يعني أنهم يُقْتَلُونَ بها وهو الصحيح والضَّيْطَارُ التاجر لا يَبْرَحُ مكانَه وبنو ضَوْطَرَى حيٌّ معروفٌ وقيل الضَوْطَرَى الحَمْقَى قال جريرٌ
(تَعُدُّونَ عَقْرَ النِّيبِ أفْضَلَ مَجْدِكُمْ ... بَنِي ضَوْطَرَى لَوْلا الكَمِيَّ المُقَنَّعا)
وأبو ضَوْطَرَى كُنيةُ الجُوعِ
مقلوبه ض ر ط
الضُّرَاطُ صوتُ الفَيْخِ ضَرَطَ يَضْرِطُ ضَرْطاً وضِرطاً وضُراطاً ورَجُلٌ ضَرَّاطٌ
(8/173)

وضَرُوطٌ وضِرَّوْطٌ مثَّلَ به سيبَوَيْهِ وفَسَّره السيرافيُّ وأضْرَطَ به عَمِل له بِفِيهِ شِبْهَ الضُّرَاطِ وفي المَثَلِ الأكْلُ سُرَّيْطَي والقضاءُ ضُرَّيْطَي معناه أن الإنسانَ يأخذ الدَّيْنَ فيسْتَرِطُه فإذا طالبه غَرِيمُه بدَيْنِه أضْراطَ وقد قالوا الأكْلُ سَرَطان والقضاء ضَرَطَان وضَمارِيطُ الاستِ ما حَوَالَيْها كأنَّ الواحِدَ ضِمْراط أو ضُمْرُوط أو ضِمْرِيط مُشْتَقٌّ من الضَّرْطِ قال القَضِمُ بن مُسْلِمٍ البكائيّ
(وبَيَّتَ أُمَّهُ فأَسَاغَ نَهْساً ... ضَمارِيطَ اسْتِها في غَيْرِ نَارٍ)
وقد يكون رُباعِياً وسيَأتي وتكلَّم فلانٌ فأضْرَطَ به فلانٌ أي أنْكَرَ قولَه والضَّرْطُ خِفَّةُ الشَعْر رَجُلٌ أضْرَطُ خفيفُ شَعْرِ اللِّحْيَة وقيل الضَّرْطُ رِقّةُ الحاجِبِ وامرأة ضَرْطاء خَفِيفةُ شَعَرِ الحاجِبِ رَقيقتُه ونَعْجةٌ ضُرَّيْطَةٌ ضَخْمةٌ
الضاد والطاء والنون ض ن ط
الضَّنْطُ الضِّيقُ والضَّنَاطُ الزِّحامُ على الشيءِ قال رؤبةُ
(إنِّي لوَرَّادٌ على الضَّنَّاطِ ... )
وتَضانَطُوا عليه تَزَاحَمُوا
الضاد والطاء والفاء ض ف ط
الضَّفَاطَةُ الجَهْلُ والضَّعْفُ في الرَّأْيِ وفي حديثِ عُمَرَ
اللَّهُمَّ إني أعوذُ بكَ من الضَّفَاطَةِ
(8/174)

ورَجُلٌ ضَفِيطٌ جاهلٌ ضَعيفٌ ورَجُلٌ ضَفِطٌ وضَفَّاط الأخيرة عن ثعلبٍ ثَقيلٌ لا يَنْبَعِثُ مع القَوْمِ هذه عن ابن الأعرابيِّ والضَّفَاطَةُ الدُّفُّ وفي حديث ابن سِيرِينَ أنه شَهِدَ نِكاحاً فقال أيْن ضَفَاطَتُكُم فسَّروا أنَّه أراد الدُّفَّ وقيل لَعانُ الدُّفِّ ورَجُلٌ ضَفَّاطٌ وضَفيطٌ وضَفْنَطٌ سَمِينٌ رِخْوٌ ضَخْمُ البَطْنِ وقد ضَفُطَ ضَفَاطَةً والضَفَافِطةُ والضَّفَاطُّ العيرُ تَحْمِلُ المتاعَ وقيل الضَّفَّاطُون التُّجّارُ يَحْمِلونَ الطعامَ وغيرهَ أنشد سيبويه
(وما كُنْتُ ضَفَّاطاً ولكنَّ راكباً ... أناخ قليلاً فوقَ ظَهْرِ سَبيلِ)
والضَّفَاطُ الذي يُكْرِي من مَنْزلٍ إلى منزلِ حكاه ثعلبٌ وأنشد
(لَيْسَتْ له شَمائِلُ الضَّفَّاطِ ... )
والضفّافطةُ من الناسِ الحّمالونَ والمُكاريون وقال ثعلبٌ رَحَلَ فلانٌ على ضَفَاطَةٍ وهي الرَّوْحاءُ المائِلةُ وضَفَطَ الرَّجُلُ أَسْوَى وما أعْظَمَ ضُفُوطَهُم أي خُروجَهُم
الضاد والطاء والباء ض ب ط
الضَّبْطُ لُزومُ الشيءِ وحَبْسُه ضَبَطَ عليه وضَبَطَه يَضْبُطُه ضَبْطاً وضَبَاطَةً ورجلٌ ضابطٌ وضَبَنْطَي قَوِيٌّ شديدٌ وأَضْبطُ يَعْمَلُ بيّدَيْه جميعاً وأَسَدٌ أضْبطُ يعملُ بيَسارِه كعَملِه بيَمِينِه قالت مُؤَبِّنَةُ رَوْحِ بن زنْباعٍ في نَوْحِها
(8/175)

(أَسَدٌ أَضْبَطُ يَمْشِي ... بَيْنَ قَصْباءٍ وغِيلٍ)
والأنثى ضَبْطاءُ يكون صِفةً للمرأةِ واللَّبُؤةِ قال الجُمَيْحُ
(أمّا إذا أحَرَدَتْ حَرْدَى فَمُجْرِيَةٌ ... ضَبْطاءُ تَسْكُنُ غِيلاً غيرَ مَقْرُوبِ)
وليس له فِعْل وضَبَطَه وَجَعٌ أخَذَه وتَضبَّط الرجلَ أخذَه على حَبْسٍ وقَهْرٍ وفي حديث أنسٍ
سافرَ ناسٌ من الأنصارِ فأرسلوا فمرُّوا بِحَيٍّ من العربِ فسألوهم القِرَى فلم يَقْرُوهُم وسألُوهم الشِّراءَ فلم يَبِيعُوهُم فَتَضَبَّطُوهُم فأصابُوا منهم حكاه الهَرويُّ في الغريبَيْن وتَضَبَّطَتْ الضأن نالتْ شَيئاً من الكَلأ تقول العربُ إذا تضَّبْطَتِ الضَأْنُ شَبِعَتِ الإِبلُ وضُبِطَتِ الأرضُ مُطِرَتْ عن ابن الأعرابيِّ والأَضْبْطُ اسمُ رَجُلٍ
الضاد والدال والنون ن ض د
نَضَدْتُ المتاعَ أنضِدُه نضْداً ونَضَّدْتُه جَعَلْتُ بعضَه على بعضٍ والنَّضَدُ ما نُضِّدَ من متاعِ البيتِ وقيل عامَّتُه وقيل هو خِيارُه وحُرُّه والأولَى أَوْلَى والنَّضَدُ ما نُضِّدَ من متاعِ البيتِ مَثَّل به سيبَوَيْهِ وفسَّره السيرافيُّ والجمع من كلِّ ذلك أَنْضَادٌ والنَّضَدُ السحابُ المُتراكمُ أنشد ابن الأعرابيِّ
(أَلا تَسأَل الأطلالَ بالجَرَعِ العُفْرِ ... سَقَاهُنَّ رَبِّي صَوْبَ ذِي نَضدٍ ضُمْرِ)
والجمع أنْضادٌ وأَنْضَادُ الجِبَالِ جَنَادِلُ بعضُها فوقَ بعض وطَلْعٌ نَضِيدٌ قد رَكِبَ بعضُه بعضاً وفي التنزيل {لها طلع نضيد} ق 10 أي مَنْضُودٌ وأَنْضَادُ القَوْمِ جماعتُهم وعدَدُهُم والنَّضَدُ الأَعْمَامُ والأخوالُ والجمعُ أنضادٌ قال الأعشَى
(8/176)

(وقَوْمُكَ إن يَضْمَنُوا جَارَةً ... يَكُونُوا بِمَوْضِعِ أنْضَادِها)
والنَّضَدُ الشريفُ من الرِّجالِ والجْمعُ أَنْضَادٌ ونَضَادٌ جَبلٌ بالحجازِ قال كُثَّير عَزَّةَ
(كأنَّ المَطَايا تَتَّقِي من زُبانَةٍ ... مَنَاكِبَ رُكْنٍ مِنْ نَضَادٍ مُلَمْلَمِ)

مقلوبه ض د ن
ضَدَنْتُ الشيءَ أضْدِنُه ضَدْناً سَهّلْتُه وأصْلحْتُه وضَدَنَى على مثال جَمَزَى موضعٌ
الضاد والدال والفاء ض ف د
ضَفَدْتُه أضْفِدُه ضَفْداً ضربْتَه ببطنِ كفِّك والضَّفْدُ الكَسْعُ وهو ضَرْبُكَ استَه بباطنِ رِجْلَيْك وامرأة ضَفَنْددٌ بِغَيْرِها ضخمةُ الخاصرة مُسترخيةُ اللَّحمِ ورَجُلٌ ضَفَنْدد كثير اللَّحمِ ثقيلٌ مع حُمْقٍ وضَفِدَ واضْفَأَدَّ صار كذلك وجعلَ ابنُ جِنِّي اضْفَأدَّ رباعيّا مقلوبه د ف ض
دَفَضَه دَفْضاً كَسَره وشَدَخه يمانية قال ابن دُريدٍ وأحْسَبُهم يستعملونها في لِحاءِ الشَّجرِ إذا دُقَّ بين حَجَرْينِ
الضاد والدال والباء ض ب د
الضَّبَدُ الغَيْظ وضَبَدْتُه ذكَّرتُه بما يُغْضِبُه
الضاد والدال والميم ض م د
ضَمَدْتُ الجُرْحَ أضْمِدُه ضَمْداً عصَّبْتُه وكذلك الرأسُ إذا مَسَحْتَ عليه بِدُهْن أو ماءٍ
(8/177)

ثم لٌ فَفْت عليه خِرْقةً واسم ما يُلْزَق بها الضِّمادُ وقد تَضَمَّد ضَمَّدتُ رأسَه مثل عَمَّمْتُه بالسَّيْفِ والضَّمَدُ الظُّلْمُ والضَّمَدُ الحِقدُ اللازُّقُ بالقلبِ وقيل هو الحِقْدُ ما كان ضَمِدَ عليه ضَمَداً وفَرَّقَ قومٌ بين الضَّمَد والغيظِ فقالوا الضّمَدُ أن يَغْتَاظَ على مَنْ يَقْدِرُ عليه والغَيْظُ أن يَغْتاظ على من يَقْدِر عليه ومن لا يَقْدِرُ والضَّمْدُ رَطْبُ الشَّجرِ ويابِسُهُ قَدِيمُهْ وحَدِيثهُ وقال رَجُلٌ لآخرَ فيم تَركْتَ أَهْلَكَ قال تركْتُهم في أرضٍ قد شَبِعَتْ غَنَمُها من سَوادِ نَبْتِها وشَبِعَت إبلُها من ضِمْدِها ولَقِح نَعَمُها قولُه ضَمْدَها قال ليس فيها عودٌ إلاَّ وقد ثَقَبَه النَّبْث أي أَوْرقَ وأَضْمَدَ العَرْفَجُ تَجَوَّفَتْهُ الخُوصَة ولم تَبْدُر منه وأُعْطِيكَ من ضَمْدِ هذه الغَنَمِ أي من صَغيرَتِها وكَبِيرتِها وصالِحَتها وطالِحَتها والضَّمْدُ أن يُخالَّ الرجلُ المرأةَ ومعها زوجٌ وقد ضَمَدَتْه تَضْمِدُهُ وتَضْمُدُه والضَّمْدُ أيضاً أن يُخَالَّها خَلِيلان والفِعْلُ كالفعلِ قال أبو ذؤيب
(تُرِيدينَ كَيْ ما تَضْمُدِينِي وخالِداً ... وهل يُجْمَعُ السَّيفانِ وَيْحَكِ في غِمْد)
والضِّمادُ كالضَّمْد قال مُدْرِكٌ
(لا يُخْلِصُ الدَّهَر خليلٌ عَشْرَا ... )

(ذاتَ الضِّمَادِ أو يَزُورَ القبْرَا ... )

(إنِّي رأيتُ الضَّمْدَ شيئاً نُكْرَا ... )
والضَّمَدُ الغابرُ من الحَقِّ والمِضْمَدَةُ خَشَبَةٌ تُجْعلُ على أعناقِ الثَّوْرَيْن في طَرَفَيْها ثَقبانِ في كل واحدةٍ منها ثُقْبةٌ بينهما فَرْضٌ في ظَهْرِها ثم يُجْعَلُ في الثَّقْبَيْنِ خيطٌ يُخْرَجُ طَرَفاهُ من باطنِ المِضْمَدَةِ ويُوثَقُ في طَرَفِ كلِّ خَيْطٍ عودٌ يُجْعَلُ عُنقُ الثورِ بين العُودَيْن والضَّامِدُ اللازمُ عن أبي حنيفةَ
(8/178)

وعَبْدٌ ضَمَدَةٌ ضخمٌ غليظٌ عن الهَجَرِيِّ
مقلوبه م ض د
المَضْدُ لُغَة في ضَمْدِ الرَّأْسِ يَمَانِيَةٌ
الضاد والتاء والراء ت ر ض
تِرْياضُ من أسماءِ النِّساءِ
الضاد والتاء والنون ن ت ض
نَتَضَ الجِلْدُ نُتُوضاً خرج عليه داءٌ كآثارِ القُوباءِ ثم تَقَشّرَ طرِائِقَ وأَنْتَضَ العُرْجُونُ من الكَمَاةِ وهو شيء طويلٌ يُنْقَشِرُ أعاليه من جِنْسِ الكماةِ وهو يَنْتِضُ عن نَفْسِه كما تَنْتِضُ الكمأةُ الكمأةَ والسِّنُّ السِّنَّ إذا خَرَجَتْ فرَفَعَتْهُ عن نَفْسِها
الضاد والثاء والباء ض ب ث
الضَّبْثُ قَبضُك على الشيء والضَّبْثُ إلقاؤُكَ يَدَكَ بجِدٍّ فيما تعملُه وقد ضَبَثَ به يَضِبْثُه ضَبْثاً ومَضَابِثُ الأسدِ مخالِبُه وضُبَاثٌ اسمُ الأسدِ من ذلك وقيل ضُبَاثُ الأسدِ كالظُّفْرِ للإِنسانِ والضَّبْثُ الضَّرْبُ وقد ضُبِثَ عليه على صيغَةِ ما لم يُسَمَّ فاعلُه وضَبَثَه بيدِه جَسَّه والضَّبُوثُ من الإِبِلِ التي يُشَكُّ في سِمَنِها وهُزَالِها فَتُضْبَثُ باليَدِ أي تُجَسُّ
الضاد والثاء والميم ض ث م
الضَّيثَم من أسماءِ الأسدِ
الضاد والراء والنون ر ض ن
المَرْضُونُ شِبْهُ المَنْضُودِ من الحجارةِ ونحوها
(8/179)

مقلوبه ن ض ر
النَّضْرةُ النِّعمةُ والعَيْنُ والغِنَى وقيل الحُسْنُ وقد نَضَرَ الشجرُ والوجْهُ واللونُ وكلُّ شيءٍ يَنْضُرُ نَضْراً ونَضْرَةً ونُضُوراً فهو نَاضْرٌ ونَضِيرٌ ونَضِرٌ والأنثى نَضِرَةٌ وأنَضَرَ كَنَضَرَ ونَضَرَهُ اللهُ ونَضَّره وأنْضَره وأنْضَرَ النَبْتُ نَضَرَ وَرَقُه وغلامٌ نَضِيرٌ ناعمٌ والأنثى نَضِيرَةٌ والنّاضِرُ الأخضر الشديد الخضرة يقال أخضرُ ناضِرٌ كما يقال أَبْيضُ ناصعٌ وقد يُبالغُ بالناضِرِ في كلِّ لَوْنٍ كأن يقال أحْمَرُ ناضِرٌ وأصْفرُ ناضِرٌ رُوِيَ ذلك عن ابن الأعرابيِّ وحكاه في نوادِرِه والنَّضِيرُ والنُّضار والأَنْضَرُ اسْمٌ للذَّهَبِ والفِضَّةِ وقد غلب على الذَّهب وهو النَّضْرُ عن ابن جِنِّي وجَمْعُه نِضَارٌ وأَنْضُرٌ قال أبو كبيرٍ الهُذَلِيُّ
(وبَيَاضُ وَجْهِك لم تَحُلْ أسرارهُ ... مثلُ الوَذِيلة أو كَشَنْفِ الأَنْضَرِ)
ويُرْوَى الأَنْضُرِ والنُّضَارُ الجوهرُ الخالصُ من التّبْرِ والخشبِ ونُضَارَة كلِّ شيءٍ خالِصُه والنُّضَارُ الأَثْل وقيل هو ما كان عَذِيْاً على غير ماءٍ وقيل هو الطوِيلُ منه المستقيم الغُضونِ وقيل هو ما نَبَتَ منه في الجبلِ وهو أَفْضَلُه قال رُؤْبَةُ
(فَرْعٌ نَمَا منه نُضَارُ الأَثْلِ ... طَيِّبُ أَعْرَاقِ الثَّرَى في الأَصْلِ)
قال أبو حنيفةَ النُّضارُ والنِّضارُ لغتان والأولُ أعرفُ قال وهو أجْوَدُ الخشبِ للآنية لأنه يُعْملُ منه ما رَقبَّ من الأقداح واتَّسعَ وما غَلُظَ ولا يَحْتَمِلُه من الخشبِ غيرهُ قال ومِنْبرُ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم نُضَارٌ اتُّخِذَ من نَضارِ الخَشبِ وقيل هو يُتَّخَذُ من أَثْلٍ وَرْسِيِّ اللَّونِ
(8/180)

والنَّاضِرُ الطُّحْلُب والنَّضرُ بن كِنانةَ أبو قريش خاصَّةً مَنْ لم يَلِدْهُ النضرُ فليس من قرَيش وبَنُو النَّضِير حيٌّ من يَهُودِ خَيْبَرَ من آلِ هارون عليه السلام وقد دَخَلُوا في العرب والنَّضِيرةُ اسمُ امرأةٍ قال حسَّانُ
(حَيِّ النضيرةَ ربَّةَ الخِدْرِ ... أَسْرَتْ إليكَ ولم تَكُنْ تَسْرِي)

الضاد والراء والفاء ض ر ف
الضَّرِفُ من شَجَرِ الجبالِ يُشْبِهُ الأَثْأَبَ في عِظَمِه ووَرَقِه إلا أنّ سُوقَهُ غُبْرٌ مثلُ سُوقِ اللتِّينِ وله جَنىً أبيضُ مُدَوَّرٌ مثلُ تِينِ الحَماطِ الصغارِ مُضَرِّسٌ ويأكُلُه الناسُ والطَّيْرُ والقُرودُ واحدتُه ضَرِفَةٌ كل ذلك عن أبي حنيفةَ
مقلوبه ض ف ر
ضَفَر الشَّعرَ ونحوَه يَضْفِرُه ضَفْراً نَسَجَ بعضَه على بعضٍ والضَّفْرُ الفَتْلُ والضَّفْر ما شَدَدْتَ به البعيرَ من الشعرِ المَضْفُورِ والجمع ضُفُورٌ والضَّفَارُ كالضَّفْرِ والجمعُ ضُفُرٌ قال ذو الرُّسّه
(أوْرَدْتُه قَلِقَاتِ الضَّفْرِ قد جَعَلتْ ... تَشْكُو الأَخِشَّةَ في أَعْناقِها صَعَرا)
والضَّفْرُ كلُّ خُصْلة من الشَّعَرِ على حِدَتِها قال بعضُ الأغْفَال
(ودهَنْتُ وسَرَّحْتُ ضُفَيْرِي ... )
والضَّفِيرةُ كالضَّفْرِ وضَفَرَتِ المرأةُ شَعْرَها تضْفِرُه ضفرا جَمَعَتْه وتضافرَ القومُ على الأَمْرِ تظاهرُوا وتعاونوا والضَّفْرُ من الرَّمْلِ ما عَظُم وتجمَّع وقيل هو ما تَعقَّدَ بعضُه على بعضٍ والجمع ضُفُورٌ
(8/181)

والضَّفِرَة كالضَّفْرِ والجمعُ ضَفِرٌ والضَّفِرةُ أرضٌ سهلةٌ مستطيلة مُنْبِتةٌ تَقُودُ يوماً أو يومين وضَفِيرُ البَحْرِ شَطُّه وفي الحديث ما جَزَرَ عنه الماءُ في ضَفِيرِ البحر فَكُلْهُ والضَّفْرُ البِنَاءُ بحجارةٍ بغير كِلْسٍ ولا طينٍ وضَفَرَ الحِجارةَ حولَ بيِته ضَفْراً وضَفَر في عَدْوِه يَضْفِرُ ضَفْراً عَدا وقيل أسْرَع وضَفَرَ الدابَّةَ يَضْفِرُها ضَفْراً ألْقَى اللجامَ في فَمِها
مقلوبه ر ض ف
الرَّضْفُ الحجارةُ التي حَمِيتْ بالشمسِ أو النارِ واحدتُها رَضْفَةٌ وشِوَاءٌ مَرْضُوفٌ شُوِيَ على الرَّضْفَةِ ولبنٌ رَضيفٌ مَصْبوبٌ على الرَّضْف والرَّضْفَةُ سِمَةٌ تُكْوَى برَضْفَةٍ من حجارةٍ حَيْثُما كانت وقد رَضَفَه يَرْضِفَه والرَّضْفَةُ والرَّضَفَة عَظْمٌ مُطْبِقٌ على رأسِ الساقِ ورأس الفَخِذِ والرَّضْفَة طَبَقٌ يَمُوجُ على الرُّكبةِ وقيل الرَّضْفتان من الفَرَسِ عَظمان مُستديران فيهما عِرَضٌ مُنْقطعانِ من العِظام كأنهما طَبَقانِ للرُّكْبَتَيْنِ وقيل الرًّضْفَة الجِلدةُ التي على الرُّكبةِ والرَّضْفَة عظمٌ بين الحَوْشَبِ والوَظِيفِ ومُلْتَقَى الجُبَّة في الرُّسْغِ وقيل عَظْمٌ مُنْقطِعٌ في جَوْفِ الحافرِ ورَضْفُ الرُّكْبةِ ورُضَافُها التي تَزُولُ وقيل الرُّضافُ ما كان تحت الدّاغِصَةِ وَرَضَفْتُ الوِسَادَة ثَنَيتُها يمانيةٌ
مقلوبه ر ف ض
رفَضْتُ الشيء أَرْفُضُهُ رفْضاً ورفَضاً تركتُه وفَرَّقْته والرَّفَض الشيءُ المتفرِّقُ والجمع أَرْفاضٌ وارْفَضَّ الدَّمعُ سالَ وتفرّقَ وارْفَضَّ الوَجَعُ زالَ والرِّفَاضُ الطُّرُقُ المتفرِّقةُ أَخاديِدُها قال
(بِالْعِيسِ فَوْقَ الشَّرَكِ الرِّفَاضِ ... )
(8/182)

وَرَفَضْتُ الشيءَ أَرْفُضُه رَفْضاً فهو مرفوضٌ ورَفِيضٌ كَسَرْتُه ورَفَضُ الشيءِ ما تَحطَّمَ منه وجَمْعُ الرَّفَضِ أَرْفَاضٌ قال طُفَيْلٌ يصفُ سَحاباً
(له هَيْدَبٌ دانٍ كأنَّ فُرُوجَهُ ... فُوَيْقَ الحَصَى والأرضِ أَرْفاضُ حَنْتَمِ)
ورُفَاضُه كرَفَضِهِ شَبَّه قِطَعَ السحابِ الدانيةَ من الأرض لامْتَلائِها بِكِسَرِ الحَنْتَم المسْوَدّ والمُخْضَرّ ورُفُوضُ الناسِ فِرَقُهُم قال
(ومن أَسَدٍ أَوْ من رُفُوض الناسِ ... )
ورُفُوض الأرضِ المواضعُ التي لا تُمْلَكُ وقيل هو أرضٌ بين أَرْضَيْنِ حَيَّتَيْن فهي مَتْرُوكة يَتَحامُوْنَها والرَّفَّاضَةُ الذين يَرْعوْنَ رُفُوضَ الأرضِ ومرافِضُ الأرضِ مساقطُها مِن نَواحِي الجِبالِ واحدها مَرْفَضٌ والمَرْفَضُ من مجارِي المياهِ وَقَرَارتها قال
(ساق إليها ماءَ كلِّ مَرْفَضٍ ... مُنْتِجُ أَبكارِ الغَمامِ المُخَّضِ)
وقال أبو حنيفةَ مرافضُ الوادي مَفَاجِرُه وأنشد لابن الرِّقاعِ
(ظَلّتْ بحَزْمِ سُبَيْعٍ أو بِمَرْفَضِهِ ... ذِي الشِّيحِ حيث تَلاقَى الثَّلْعُ فانْسَحَلاَ)
والرَّوَافِض جنودٌ تركُوا قائِدهُم والرَّوافض قَومٌ من الشِّيعةِ سُمِّوا بذلك لأنَّهم تركُوا زَيْدَ بن عليٍّ وقالوا الرًّوافِض لأنَّهم عَنُوا الجماعات والرَّفْضُ أن يَطْرُدَ الرجلُ غَنمه وإبلَه إلى حيث يَهْوى فإذا بلغت لَهَا عنها وتَرَكَها ورَفَضْتُها أرفضُها وأرفُضُها رفضاً تركْتُها تَبَدَّدُ في مراعِيها تَرْعَى حيث شاءتْ ورفَضَتْ هي تَرْفِضُ رَفْضاً والرَّفْض النَّعَمُ المُتبدِّدُ والجمع أَرْفاض ورجُلٌ قَبْضَةٌ رُفَضَةٌ يتمسَّك بالشيء ثم لا يَلْبثُ أن يَدَعَهُ
(8/183)

والرَّفَض والرَّفْض من الماءِ واللبنِ الشيءُ القليلُ يبقى في القِرْبَةِ وهو مثل الجُرْعَةِ والجمع أرفْاضٌ عن اللحيانيِّ والرَّفْضُ دُونَ الملءِ بقليلٍ عن ابن الأعرابيِّ وأنشدَ
(فلمَّا مَضَتْ فَوْقَ اليَدين وحَنّقَتْ ... إلى المَلءِ وامْتدَّت بِرَفْضٍ غُصُونُها)
والرَّفْضُ القُوتُ مأخوذٌ من الرَّفْضِ الذي هو القليلُ من الماءِ واللَّبنِ
مقلوبه ف ر ض
فَرضْتُ الشيء أفرِضهُ فَرْضاً وفَرَّضْتُه للتكْثيرِ أوْجَبْتُه وقوله تعالى {سورة أنزلناها وفرضناها} النور 1 ويُقْرأُ وفرَّضْناهَا فمن قرأ بالتَّخفيفِ فمعناه ألزمناكُم العَملَ بما فُرِضَ فيها ومَنْ قَرأَ بالتشديد فعلَى وجهين أحَدُهُما على معنى التَّكْثِير على مَعْنَى أنّا فَرَضْنَا فيها فُروضاً وعلى مَعْنَى بَيَّنَّا وفصَّلنا ما فيها من الحَلالِ والحرامِ وافْتَرَضَهُ كفَرَضَه والاسم الفريضةُ وفرائضُ اللهِ حدودهُ التي أمَرَ بها ونَهَى عنها وكذلك الفرايضُ في الميراثِ وقولهُ تعالى {وقال لأتخذن من عبادك نصيبا مفروضا} النساء 118 وقال الزجَّاجُ معناه مُؤَقَّتاً والفَريضة من الإِبلِ والبَقَرِ ما بلَغ عَددُه الزَّكاةَ وأفْرَضَتِ الماشيةُ وجَبتْ فيها الفريضةُ ورَجُلٌ فارِضٌ وفَرِيض عالمٌ بالفرائِضِ كقولك عالمٌ وعليمٌ عن ابن الأعرابيِّ والفَرْضُ العَطِيَّة وقيل ما أعْطَيْتَه بغير قَرْضٍ وأفْرضْتُ الرَّجُلَ أعطيتُه والفَرْضُ جُنْدٌ يَفْتَرِضُونَ والجمع الفُروضُ والفارض الضخمُ من كل شيءٍ ولِحْيَةٌ فارضٌ وفارضَةٌ ضَخْمَةٌ وشِقْشِقَةٌ وسِقاءٌ فارِضٌ كذلك وبقرةٌ فارض مُسِنَّةٌ وفي التنزيل {إنها بقرة لا فارض ولا بكر} البقرة 68 قال
(لعَمْرِي لقد أعْطَيْتَ ضَيْفَكَ فارِضاً ... تُجَرُّ إليه ما تَقُوم على رِجلِ)
يعني بقرةً هَرِمةٌ وقد يستعمل الفارضُ في المُسِنِّ من غير البقرِ فيكون للمُذَكّرِ
(8/184)

والمؤنّث قال
(شَوْلاءُ مَسْكٌ فارِضٌ نَهِيّ ... من الكِباشِ زامِرٍ خَصِيِّ)
وقومٌ فُرَّضٌ مَسَانُّ قال
(شَيَّبَ أَصداغِي فرَأْسِي أبيضُ ... مَحامِلٌ فيها رِجَالٌ فُرَّضُ)
ورَوَى ابنُ الأعرابيِّ محامِلٌ بِيضٌ وقَوْمٌ فُرَّضٌ قال يريدُ أنهم ثِقالٌ كالمَحاملِ وقولُه أنشده ابنُ الأعرابيِّ أيضاً
(يا رُبَّ مَوْلىً حاسِدٍ مُبَاغِضِ ... )

(عَلَيَّ ذي ضِغْنٍ وضَبَّ فارِض ... )

(له قُروءٌ كقُروءِ الحائضِ ... )
عَنَى بضَبٍّ فَارضٍ عَداوةً عظيمةً كبيرةً من الفارضِ التي هي المُسِنَّة وقولُه
(له قُرُوءٌ كقُرُوءِ الحائضِ ... )
يقول لعَداوتِه أوقاتٌ تَهيجُ فيها مثل وَقْتِ الحائِضِ والفَرِيضُ جِرَّةُ البَعِيرِ عن كُراع وهي عند غيرِه القَرِيضُ بالقاف وقد تقدّم وفَرَضْتُ العُودَ والمِسْوَاكَ وفرضْتُ فيهما أَفْرِضُ فَرْضاً حزَرْتُ فيهما حَزّا والفرضُ اسْمُ الحَزِّ والجمعُ فُروضٌ وفِرَاضٌ قال
(مِنَ الرَّصَفات البِيضِ غَيَّرَ لَوْنَها ... بَنَاتُ فِرَاضِ المَرْحِ واليابسِ الجَزْلِ)
قال أبو حنيفةَ فِرَاضُ المَرْخ ما تُظْهِرُهُ الزَّندةُ من النارِ إذا قُدِحَت قال والفِراضُ إنما يكونُ في الأُنْثَى من الزَّنْدتَيْنِ خاصَّةً وفَرضَ فُوقَ السَّهْمِ فهو مفروضٌ وفَرِيضٌ حَزّهُ
(8/185)

والفَرْضُ الشَّقُّ عامّةً والفَرْضُ الشقّ في وَسَطِ القَبْرِ وفَرَضْتُ للميِّتِ ضَرَحْتُ والفُرْضَةُ كالفَرْضِ والفَرْضُ والفُرْضَة الحَزُّ الذي في القَوْسِ وفُرْضَةُ النَّهْرِ مَشْرَبُ الماء منه والجمعُ فُرُوض وفِرَاضٌ والفَرْضُ التُّرْسُ قال الهُذَلِيُّ
(أَرِقْتُ له مثلَ لَمْعِ البَشير ... قَلَّبَ بالكَفِّ فَرْضاً خَفِيفَا)
والفَرْضُ ضربٌ من التَّمّرِ صِغارٌ لأَهْلِ عُمانَ قال
(إذا أَكَلْتُ سَمَكاً وفَرْضا ... ذَهَبْتُ طُولاً وذَهَبْتُ عَرْضا)
قال أبو حنيفةَ وهو من أجِودِ تَمّرِ عُمانَ قال أخبرني بعضُ أعرابِها قال إذا أَرْطَبَتْ نَخْلتُه فَتُؤُخِّرَ عن اخْتِرافِها تَساقَطَ عن نَواهُ فبَقيت الكِباسةُ ليس فيها إلا نَوًى مُعَلَّقٌ بالتَّفاريقِ والفِرَاضُ موضعٌ قال ابن أحْمَرَ
(جَزَى اللهُ قَوْمِي بالأُبُلَّة نُصْرَةً ... ومَبْدًى لهم حولَ الفِراضِ ومَحْضَرا)
فأمّا قولُه أنشده ابنُ الأعرابيِّ
(كأنْ لَمْ يَكُنْ مِنَّا الفِراضُ مَظِنَّةً ... ولم يُمْسِ يَوْماً مِلْكُها بِيَمينِي)
فقد يكونُ أن يَعْنِي الموضَع نَفْسَه وقد يكون أن يَعْنِيَ الثُّغورَ يُشَبِّهُها بمشارِبِ المياهِ وما عليه فِراضٌ أي ثَوْبٌ وفِرْياضٌ موضعٌ
الضاد والراء والباء ض ر ب
الضّرْب معروفٌ ضَرَبَه يَضْرِبُه ضَرْباً وضَرَّبَهُ
(8/186)

ورَجُلٌ ضَارِبٌ وضروبٌ وضَرِيبٌ وضَرِبٌ ومِضْرَب كثيرُ الضَّرْبِ والضَّريبُ المَضْروبُ والمِضْرَبُ والمِضْرابُ جميعاً ما ضُرِبَ به وضَرَب الوَتِدَ يَضْرِبُه ضَرْباً دقَّه حتى رَسَبَ في الأرض وَوَتَدٌ ضَرِيبٌ مَضْروبٌ هذه عن اللحيانيِّ وضَرُبَتْ يَدُه جَادَ ضَرْبُها وضَرَبَ الدِّرهَمَ يَضْرِبُه ضرْباً طَبَعهُ وهذا دِرْهمٌ ضَرْبُ الأميرِ وَصَفُوه بالمَصْدَر ووَضَعُوه موضعَ الصِّفة وإن شئتَ نَصَبْتَ على نِيّةِ المَصْدرِ وهو الأكْثَرُ لأنه ليس من اسْمِ ما قبله ولا هُوَ هُوَ واضْطَرَبَ خَاتَماً سأل أن يُضْرَبَ له وفي الحديث أنه صلى الله عليه وسلم
اضْطَرَبَ خَاتَماً من ذَهَبٍ ثم اضْطَرحه واصْطَنعه من وَرِقٍ حكاه الهَرَوِيُّ في الغريبَيْن ورجُل ضَرِبٌ جَيِّدُ الضَّرْبِ وضَرَبَتِ العقْربُ تَضْرِبُ ضَرْباً لَدَغتْ وضَرَبَ العِرْقَ والقَلْبُ يَضْرِبُ ضَرْباً خَفَقَ وتضرَّبَ الشيءُ واضْطَربَ تَحرَّك ومَاجَ والاضْطرابُ طولٌ مع رَخَاوةٍ ورَجُلٌ مُضْطرِبُ الخَلْقِ واضْطَربَ البرقُ في السحابِ تحرّكَ والضَّرِيبُ الرأس سُمِّيَ بذلك لكَثْرَةِ اضْطرابه وضَريبَةُ السَّيفِ ومَضْرَبُه ومَضْرِبُه ومَضْرِبَتُه ومَضْرَبَتُهُ حَدُّهُ حكى الأخيرتَيْن سيبَوَيْه وقال جعلُوه اسماً كالحديدةِ يَعْنِي أنهما لَيْسَتا على الفِعْل وهو دون الظُّبَّة والضَّرِيبَةُ ما ضَرَبْتَهُ بالسَّيْفِ وربما سمِّي السَّيْفُ نَفْسُه ضَرِيبَةً وضُرِبَ بِبَلِيَّةٍ رُمِيَ بها لأن ذلك ضَرْبٌ وضُرِبَتِ الشَاةُ بِلَوْنِ كذا أي خُولِطَتْ وكذلك قال اللُّغَوِيُّونَ الجَوْزاءُ من الغَنَمِ التي ضُرِبَ وسَطُها بِبَيَاضٍ من أعلاها إلى أسْفَلِها وضَرَبَ في الأرض يَضْرِب ضَرءباً وضَرَبَاناً خرج فيها تاجراً أو غازِياً وقيل أسْرَعَ وقيل ذَهَبَ فيها وضَرَبَتِ الطيرُ ذَهَبتْ تَبْتَغِي الرِّزْقَ وضَرَب في سَبِيلِ الله
(8/187)

يَضْرِبُ ضرباً نَهَضَ وضَرَبَ بنَفْسِهِ الأرضَ أقامَ فهو ضِدٌّ وضَرَب بِيدِه إلى كذا أَهْوَى وضَرَبَ على يَدِه أمسَكَ وضَرَب على يدِه كفَّهُ عن الشيءِ وضارَبْتُ الرَّجُلَ مُضَارَبَةً وضِراباً وتَضَارَبَ القومُ واضْطربُوا ضَرَب بعضُهُم بَعْضاً وضَارَبَنِي فَضَرَبْتُه أَضْرُبُه كنتُ أَشَّد ضربّا منه وضَرَبَتِ المخاضُ شالتْ بأذنابِها ثم ضَرَبَتْ بها فُروجَها ومَشَتْ وناقةٌ ضارِبٌ وضارِبَةٌ فَضَارِبٌ على النَّسَبِ وضارِبَةٌ على الفِعْل وقيل الضورابُ من الإِبِلِ التي تمتنع بعد اللِّقاحِ فَتُغِزُّ أنْفُسَها فلا يُقْدَرُ على حَلْبِها وضرَبَ الفحلُ الناقةَ يَضْرِبُها ضَرْباً نَكَحها قال سيبويه ضَرَبها الفحلُ ضِرَاباً كالنّكاحِ قال والقياسُ ضَرْباً ولا يقولونه كما لا يقولُون نَكْحاً وهو القياسُ وناقةٌ ضارِبٌ ضَرَبَها الفَحْلُ على النَّسب وناقة تَضْرَابٌ كضاربٍ قال اللحيانيُّ هي التي ضُرِبَتْ فلم يُدْرَ ألاقحٌ هي أم غير لاقح وأتتِ الناقةُ على مَضْرِبها أي على زَمَنِ ضِرَابِها وقد أَضْرَبْتُ الفَحْلَ الناقةَ وأَضْرَبْتُها إيّاه الأخيرةُ على السَّعَةِ وضَرِيبُ الحَمْضِ رَدِيئُه وما أُكِلَ خَيْرُه وبَقِي شَرُّه وأُصولُه ويقال هو ما تكسَّر منه والضَرِيبُ الجَلِيدُ وضُرِبَتِ الأرضُ ضَرْباً أصابها الضَّرِيبُ قال أبو حنيفةَ ضَرِبَ النباتُ ضَرَباً فهو ضَرِبٌ ضَرَبَهُ البَرْدُ فأضرَّ به أَضَرَبَتِ السماءُ الماءَ إذا أنْشَفَتْهُ حتى تُسْقِيَه الأرضَ وأَضْرَبَ البردُ والريحُ النَّبات يضرِبُهُ ضَرَباً فهو ضَرِبٌ إذا اشْتدَّ عليه القَرُّ حتى يَبِسَ والضَّرَبُ العَسَلُ الأبيضُ يُذَكَّرُ ويُؤَنَّثُ وقيل الضَرَبُ عَسَلُ البرِّ قال الشَّمَّاخ
(كأنَّ عُيونَ الناظِرينَ يَشُوفُها ... بِها ضَرَبٌ طَابَتْ يداً مَنْ يَشُورُها)
والضَّرْبُ بتسكين الرَّاء لغةٌ فيه حكاه أبو حنيفةَ قال وذاك قليلٌ
(8/188)

والضَّرَبَةُ الضَّرَبُ وقل هي الطائفةُ منه واسْتَضْرَبَ العسَلُ غَلُظَ وابْيضَّ وعَسَلٌ ضَرِيبٌ مُسْتَضْرِبٌ والضَّرْبُ المَطَرُ الخفيفُ والضَّرْبَةُ الدَّفعَةُ من المَطَرِ وقد ضَرَبَتْهم السّماءُ وأَضْرَبْتُ عن الشيءِ كفَفْتُ وأَعْرضْتُ وضَربَ عنه الذّكْرَ وأَضَرَبَ عنه صَرَفَه وقوله تعالى {أفنضرب عنكم الذكر صفحا} الزخرف 5 أي نُهْمِلُكُم ولا نُعَرِّفُكُم ما يجب عليكُم لأَنْ اَسْرَفْتثم ومثله {أيحسب الإنسان أن يترك سدى} القيامة 36 وأَضْرَبَ في البَيْتِ أقامَ وقد ضَرَبَ بالقِدَاح والضَّرِيبُ الموَكَّلُ بالقِدَاحِ وقيل الذي يَضْرِبُ بها قال سيبَوَيْه هو فَعِيلٌ بمعنى فاعلٍ يقال هو ضَرِيبُ قِدَاحٍ قال ومثلُه قولُ طَرِيف بن مالِكٍ العَنْبِريِّ
(أوَكُلَّما وَرَدَتْ عُكَاظَ قَبيلةٌ ... بَعَثُوا إليَّ عَرِيفَهم يَتَوَسَّمُ)
إنما يُريدُ عَارِفَهُم وجَمْعُ الضَّريبِ ضُرَباءُ قال أبو ذؤيبٍ
(فَوَرَدْنَ والعَيُّوقُ مَقْعَدُ رَابِئ ... الضُرَبَاءِ خَلْفَ النَّجْم لا يَتَتلَّعُ)
والضَّرِيبُ القِدْحُ الثالثُ من قِداحِ المَيْسِر قال اللحيانيُّ وهو الذي يُسَمَّى الرَّقيب قال وفيه ثلاثةُ فُروض وله غُنْم ثَلاثةِ أَنْصباءُ إن فاز وعليه غُرْمُ ثلاثةِ أنْصباءَ إن لم يَفُزْ وضربتُ الشيءَ بالشيءِ وضَرَّبتُه خَلَطْتُه وضَرَّبْتُ بينهم في الشَّرِّ خَلَطْتُ والضَّرِيبَةُ القِطعةُ من القُطْنِ والصُّوفِ والضَّريبُ من اللَّبنِ الذي يُحْلَبُ من عِدَّةِ لِقاحٍ في إناءٍ واحدٍ فيُضْرَبُ بعضُه بعضٍ ولا يقال ضَرِيبٌ لأقلَّ من لبن ثلاث قال بعضُ أهلِ البادية لا يكونُ ضَرِيباً إلا من عدّةٍ من الإِبِلِ فمنه ما يكونُ رقيقاً ومنه ما يكون خاثِراً قال ابنُ أحمر
(8/189)

(وما كُنتُ أخشَى أن تكونَ مَنِيَّتِي ... ضَرِيبَ جِلادِ الشَّول خَمْطَّا وصَفِيا)
أي سَبَبُ مَنِيّتِي فحَذَفَ وقيل هو ضَرِيبٌ إذا حُلِب عليه من اللَّيلِ ثم حلب عليه من الغَدِ فضُرِبَ به والضَّرْبُ المِثْلُ وجمعُه ضُرُوب وهو الضَّرِيبُ وجمعُه ضُرَباء والضَّرْبُ من بَيْتِ الشِّعْرِ آخِرُه كقولِه فَحَوْمَلِ من قوْلِه
(بِسِقْطِ اللَّوَى بَيْنَ الدَّخُولِ فَحَوْمَلِ ... )
والجمع أَضْرُبٌ وضُرُوب والضَّواربُ كالرِّحابِ في الأوْدِية واحدها ضَارِبْ وقيل الضارِبُ المكانُ المطمئَنُّ من الأرضِ به شَجَرٌ والجمع كالجمع قال ذو الرُّمَّة
(قد اكْتَفَلَتْ بالحَزْنِ واعُوَجَّ دُونَها ... ضَوَارِبُ من غَسّانَ مُعْوَجَّةٌ سَدّرا)
وقيل الضارب قطعةٌ من الأرضِ غليظةٌ تستطيلُ في السَّهْلِ والضَّرْبُ الرجلُ الخفيفُ اللَّحْمِ وقيل النَّدْبُ الماضِي الذي ليس برَهْلٍ قال طَرفةُ
(أنا الرَّجُلُ الضَّرْبُ الذي تَعْرِفُونَه ... خَشَاشٌ كَرَأْسِ الحَيَّةِ المُتَوَقَّدِ)
وقولُ أبي العيال
(صُلاةُ الحَرْبِ لم تُخْشِعْهُمُ ... ومَصَالِتُ ضُرُبُ)
قال ابن جِنِّي ضُرُبٌ جمع ضَرْبٍ وقد يجوز أن يكونَ جَمْعَ ضَرُوبٍ والضَّرِيبةُ الطَّبيعةُ وهذه ضَرِيَبَتُه التي ضُرِبَ عليها وضُرِبَها وضُرِب عن اللحياني لم يَزِدْ على ذلك شيئاً أي طُبعَ
(8/190)

والضَّرْبُ الصِّنْفُ من الأشياءِ والجمعُ ضُرُوبٌ أنشد ثعلبٌ
(أراكَ من الضَّرْبِ الذي يَجْمَعُ الهَوَى ... وحَوْلَكَ نِسْوَانٌ لَهُنَّ ضُرُوبُ)
وكذلك الضَّرِيبُ وقولُهم ضَربْتُ له المَثَلَ بكذا إنّما معناه بَيَّنْتُ له ضَرْباً من الأمثالِ أي صِنْفاً منها والضَّرِيب النَّصِيبُ والضَّرِيب البَطْنُ من الناسِ وغيرهم وضَرَب على العَبْدِ الإِتَاوةَ ضَرْباً أوْجَبَها عليه بالتَّأجيِل والاسْمُ الضَّرِيبَة وضَاربَ فلانٌ لفُلانٍ في مالِه إذا اتّجرَ فيه وما يُعَرَفُ له مَضْرِبُ عَسَلةٍ أي أصْلٌ ولا قَوْمٌ ولا أبٌ ولا شَرَفٌ وضَرَبَ اللَّيْلُ بأَرْوَاقِه أقْبلَ قال حُمَيْدٌ
(سَرَى مِثْلَ نَبْضِ العِرْقِ واللَّيلُ ضَاربٌ ... بأَرْوَاقِه والصُّبْحُ قَدْ كَادَ يَسْطَعُ)
وقال
(ورابَعَتِنْي تحت لَيْلٍ ضاربِ ... )
وضَرَبَ الليلُ عليهم طال قال
(ضَرَبَ الليلُ عليهم فَرَكَدْ ... )
وقولُه تعالى {فضربنا على آذانهم في الكهف سنين عددا} الكهف 11 قال الزجاجُ معناه مَنَعناهُم أن يَسْمَعُوا لأنَّ النائم إذا سَمِعَ انْتبه وجَاءَ مُضْطَرِبَ العِنان أي مُنْهزماً مُنْفَرِداً وضَرَّبَتْ عينُهُ غَارَت كَحَجَّلَتْ والضَّرِيبة اسمُ رَجُلٍ من العَرَبِ
(8/191)

مقلوبه ض ب ر
ضَبَرَ الفرسُ يَضْبُرُ ضَبْراً وضَبَرَاناً جَمَعَ قوائِمَه ووَثَبَ وكذلك المُقَيَّدُ في عَدْوِه وفَرَسٌ ضِبِرٌّ فِعِلٌّ منه أي وَثَّاب وكذلك الرَّجُلُ وضَبَّرَ الشيءَ جَمَعَه والضَّبْرُ والتَّضْبيِرُ شِدَّةُ تَلْزِيزِ العِظامِ واكتنازِ اللَّحمِ جَمَلٌ مَضْبُورٌ ومُضَبَّر ورَجُلٌ ضَبِرٌ شديدٌ ورَجُلٌ ذو ضَبَارَةٍ مجتمعُ الخَلْقِ وأسَدٌ ضُبَارِمٌ وضُبَارِمَةٌ منه فُعَالِم عند الخليلِ والإِضْبَارَة الحُزْمَة من الصُّحفِ وضَبَّرْتُ الكُتَب وغيرَها جَمَعْتُها والضبُّارُ الكُتُبُ لا واحدَ لها قال ذو الرُّمة
(أَقُول لنَفْسِي وَاقِفاً عند مُشْرِفٍ ... على عَرَصَاتٍ كالضبُّارِ النواطِقِ)
والضَّبْرُ الجَماعةُ يَغْزُونَ قال الهُذَلِيُّ
(بَيْنَاهُمُ يَوْماً كذلك رَاعَهُمْ ... ضَبْرٌ لِباسُهُمُ القَتِيرُ مُؤَلَّبُ)
والضَّبْرُ جِلدٌ يُغشَّى خَشَبَاً فيها رِجالٌ تُقَرَّبُ إلى الحُصُونِ لِقتالِ أهْلِها والجمعُ ضُبُورٌ والضَّبْرُ والضَّبِرُ شجرُ جَوْزِ البَرِّ يُنَوِّرُ ولا يَعْقِدُ وهو من نباتِ جبالِ السّرَاةِ واحدتُه ضَبِرةٌ ولا يَمْتَنِعُ ضَبْرةٌ غير أنِّي لم أسْمعْه والضَّبارُ شَجَرٌ جيّدُ الحَطَبِ عن أبي حَنِيفةَ وقال مَرةً الضُّبَّارُ شجرٌ قريبٌ الشَّبَهِ من شجرِ البَلُّوطِ وحَطَبُه جيِّدٌ مثل حَطَبِ المَظِّ وإذا جُمِعَ حَطَبُه رَطْباً ثم أُشْعِلَتْ فيه النارُ قَرْقَعَ قَرْقَعَةَ المَخَازِيقِ ويفعلُ ذلك بِقُرْبِ الغَياضِ التي تكونُ فيها الأُسْدُ فتَهْرُبُ واحدتُه ضُبَّارةٌ وضبَارَةُ اسمُ رَجُلٍ
(8/192)

وضُبَيْرَةُ اسمُ امرأةٍ قال الأخطلُ
(بَكْرِيَّةٌ لم تَكُنْ دَارِي لها أَمَماً ... ولا ضُبَيْرَةُ مِمّنْ تَيَّمَتْ صَدَدُ)
ويُرْوَى صُبَيْرَة وضَبَّارٌ اسمُ كَلْبٍ قال
(سَفَرَتْ فَقُلْتُ لَها هَجٍ فَتَبَرْقَعَتْ ... فَذَكَرْتُ حينَ تَبَرَقَعَتْ ضَبَّارا)

مقلوبه ر ض ب
رَضَبَ رِيقَها يَرْضُبُه رَضْباً وتَرَضَّبَهُ رشَفَه والرُّضَابُ الرِّيقُ المَرْشوفُ وقيل هو تَقَطُّعُ الرِّيقِ في الفَمِ وكَثْرةُ ماءِ الأسنانِ فعُبِّر عنه بالمصْدرِ ولا أدرِي كيف هذا أيضاً والرُّضَابُ فُتاتُ المِسْكِ قال
(وإذا تَبْسِمُ تُبْدِي حَبَباً ... كَرُضَابِ المِسْكِ بالماءِ الخَصِرْ)
وماءٌ رُضَابٌ عذبٌ قال رُؤبَة
(كالنَّحْلِ في الماءِ الرُّضَابِ العَذْبِ ... )
وقيل الرُّضابُ هنا البَرْدُ وقَوْلُه كالنَّحْلِ أي كَعَسلِ النَّحْلِ ومثله قول كُثَيِّر عَزَّةَ
(كاليَهُودِيِّ من نَطَاةِ الرِّقالِ ... )
أراد كنَخْلِ اليَهودِيِّ ألا تَرى أنه قد وصَفَها بالرِّقَالِ وهي الطِّوالُ من النَّخْلِ ونَطاة خَيْبَرُ بِعَيْنِها والرّاضِبُ من المَطَرِ السَّحُّ قال الشَاعر
(خُنَاعَةُ ضَبعٍ دَمَّجَتْ في مَغَارَةٍ ... وأدْرَكَها فيها قِطارٌ وراضِبُ)
(8/193)

وقد رَضَبَ المَطَرُ وأرضَبَ قال رُؤبةُ
(كأنَّ مُزْناً مُسْتَهِلَّ الأَرَضَابْ ... رَوَّى قِلاَتاً في ظِلالِ الأَلْصابْ)
والرّاضِبُ ضَربٌ من السِّدْرِ واحدتُه راضِبَةٌ ورَضَبَةٌ فإن صَحَّتْ رَضَبَةٌ فَرَاضِبٌ في جميِعها اسمٌ للجَمْعِ ورَضَبَتِ الشاةُ كَرَبَضَتْ قليلةُ
مقلوبه ر ب ض
رَبَضَتِ الدّابّةُ والشاةُ والخروفُ تَرْبِضُ رَبْضاً ورُبُوضاً ورِبْضَةً حَسَنةً وهو كالبُرُوكِ للإِبِلِ وأَرْبَضَها هو ورَبَّضَها ورَبَضَ الأسَدُ على فَرِيسَته والقِرْنُ على قِرنِه وأسدٌ رابضٌ ورَبَّاضٌ قال
(لَيْثٌ على أَقْرانِه ربَّاضُ ... )
ورَجُلٌ رابِضٌ مُرَبَّضٌ وهو من ذلك والرَّبِيضُ الغَنَمُ في مرَابِضِها كأنها اسمٌ للجَمْعِ قال امْرُؤُ القَيْسِ
(ذَعَرْتُ به سِرْباً نَقِيّا جُلُودُهُ ... كما ذَعَرَ السِّرْحَانُ جَنْبَ الرَّبِيضِ)
والرَّبيضُ والرِّبْضَةُ شاةٌ بِرُعَاتِها اجْتمعتْ في مَرْبِضٍ واحدٍ وفيها رِبْضَة من الناسِ والأصلُ للغَنَمِ والرَّبْضُ مرابِضُ البَقَر وقوله صلى الله عليه وسلم للضَّحّاك بن سُفيان حين بَعَثَه إلى قَوْمِه إِذَا أَتَيْتَهم فارِبْضْ في دارِهْم ظَبْياً قيل في تفسيرِه قولان أحدهُما وهو قولُ ابن قُتيبةَ عن ابن الأعرابيِّ أنه أراد أقِمْ في دارِهم آمِناً لا تَبْرَحْ كما يُقِيم الظَّبيُ الآمن في كِنَاسِه والآخرُ وهو قولُ الأَزْهَريِّ أنه صلى الله عليه وسلم أَمَرَه أن يَأتَيِهُم مُسْتَوفِزاً مُتَوحِّشاً لأنهم كَفرةٌ لا يأُمَنُهم فإذا رابَهُ منهم رَيْبٌ نَفَرَ عنهم شارِداً وظَبْياً في القولين مُنْتَصِبٌ على الحالِ وأَوْقَعَ الاسْمَ موقعَ اسم الفاعلِ كأنه قَدَّرَهُ مُتَظَبّياً حكاه الهرويُّ في الغريبين ورَجُلٌ رُبْضَةٌ ومُتَرَبِّضٌ مقيمٌ عاجزٌ
(8/194)

وَرَبَضَ الكَبْشُ عَجَزَ عن الضِّرَابِ وهو من ذلك وأَرْنَبةٌ رَابِضَةٌ مُلْتَزِقَةٌ بالوَجْهِ ورَبَضَ اللَّيْلُ ألقى بِنَفْسِه وهذا على المَثَلِ قال
(كأنَّها وقد بَدَا عَوَارِضُ ... )
(واللَّيْلُ بين قَنَوَيْنِ رابِضُ ... )
(بِجَهْلَةِ الوادِي قَطاً رَوَابِضُ ... )
وقيل هو الدُّوَارَةُ من بَطْن الشاءِ ورَبَضُ الناقةِ بَطْنُها أراه إنّما سُمِّي بذلك لأن حُشِوْتَهَا في بَطْنِها والجمعُ أَرْباضٌ ورَبَّضْتُه بالمكان ثَبَّتُّه والرَّبَضُ والرُّبُضُ والرُّبَضُ امرأةُ الرَّجُلِ لأنها تُرَبِّضُهُ أي تُثَبِّتُه فلا يَبْرَحُ والرُّبُضُ جماعةُ الشَّجرِ المُلْتَفِّ ودَوْحَةٌ رَبُوضٌ عظيمة واسعةٌ قال ذو الرُّمّةِ
(تَجَوَّفَ كلَّ أَرْطاةٍ رَبُوضٍ ... مِنَ الدَّهْنَا تَفَرعَتِ الحِبالا)
والجمع رُبُضٌ وقريةٌ رَبُوضٌ عظيمةٌ مجتمِعةٌ وفي الحديث أنَّ قَوماً من بني إسرائيل ماتُوا بقَرْيةٍ رَبُوضٍ ودِرْعٌ ربوضٌ واسعةٌ وقِرْبَةٌ رَبُوضٌ واسعةٌ وحَلَبَ من اللَّبنِ ما يُرْبِضُ الرَّهْطَ أي يَسَعُهُم والرَّبْضُ ما وَلِيَ الأرضَ من بَطْنِ البعيرِ وغيرِه والرَّبَضُ من مَصارينِ البَطْنِ أسْفلُ من السُّرّةِ والمَرْبِضُ تَحْتَ السُّرّةِ وفوقَ العانَةِ والرَّبَضُ كلُّ امرأةٍ قَيِّمَةِ بَيْتٍ
(8/195)

ورَبَضَ الرَّجُلُ كلَّ شيءٍ أَوَى إليه من امرأةٍ أو غيرها قال
(جَاءَ الشَّتَاءُ ولَمَّا أتَّخِذْ رَبَضاً ... يَا وَيْحَ كَفَّيَّ من حَفْرِ القَرَامِيصِ)
ورُبْضهُ كَرَبَضِهِ ورَبَضَتْه تَرْبِضُه قامت في أُمورِه وآوَتَهْ وقال ابنُ الأعرابيِّ تُرْبِضُه ثم رَجَعَ عن ذلك والرُّبْضُ قَيِّم البَيْتِ وفي المثل رُبْضُك منك وإن كان سَماراً السَّمارُ الكثيرُ الماءِ يقول فقَيِّمُك منك لأنه مُهْتَمٌّ بك وإن لم يكُنْ حسنَ القِيامِ عليك وذلك أن السَّمَارَ هو اللَّبَنُ المخلوطُ بالماءِ والصَّرِيحُ لا محالةَ أفضلُ منه والجمعُ أَرْبَاضٌ والرَّبْضُ ما حول المَدِينة وقيل هو الفضاءُ حول المَدِينة قال بعضُهم الرَّبْضُ والرُّبْضُ وسَطُ الشيءِ والرَّبَضُ نَواحِيه وجمعُها أَرْبَاضٌ والأَرباضُ حِبالُ الرَّحْلِ قال ذُو الرُّمَّة
(إذا غَرَّقَتْ أَرْبَاضُها ثِنْيَ بَكْرَةٍ ... بِتَيْماءَ لَمْ تُصْبِحْ رَءُوماً سَلُوبُها)
وعَمَّ أبو حنيفةَ بالأَرْبَاضِ الحِبالَ فأما قولُه
(إذا مَطَوْنَا حِبالَ الهيْشِ مُصْعِدةً ... يَسْلُكْنَ أَخْراتَ أَرْباضِ المَدَارِيجِ)
فإنّ أَبَا عُبَيْدٍ فسَّر الأَرباضَ بأنها حِبِالُ الرَّحْل وفسَّرها ابنُ الأعرابيِّ بأنها بُطُونُ الإِبِلِ والواحدُ من ذلك رَبَضٌ وفُلانٌ ما تَقُومُ رابِضَتُه وما تقوم له رَابِضَةٌ أي أنه إذا رَمَى فأصاب أو نَظَرَ فَعَانَ قَتَلَ مكانَه والرِّبْضَة مَقْتَلُ قَوْمٍ قُتِلُوا في بُقْعَةٍ واحدةٍ والرُّبْضُ جماعة الطَّلْحِ والسَّمُرِ والرَّابِضَةُ ملائكةٌ أُهْبِطُوا مع آدمَ عليه السلام يَهْدُونَ الضُّلالَ وفي حديثٍ في الفتَنِ
(8/196)

قال ويتكلَّم فيه الرُّوَيْبِضَة قال قلت وما الرُّوَيْبِضَة الفُوَيْسق في أمْرِ العامّة والرُّبْضَة القطعةُ العظيمةُ من الثَّرِيد وجاء بِثَرِيدٍ كانه رُبْضَةُ أَرْنَبٍ أي جُثَّتُها ولم أسْمعْ به إلا في هذا الموضعِ وصَبَّ اللهُ عليه حُمَّى رَبِيضاً أي مَنْ يَهزَأ به ورَبَاضٌ ومُرَبِّضٌ ورَبَّاض أسماءٌ
مقلوبه ب ر ض
البَارِضُ أولُ ما يَظْهرُ من نَبْتِ الأرضِ وخصَّ بعضُهم به الجَعْدَةَ والنَّزْعَة والبُهْمَى والهَلْتَى والقَبْأَةَ ونبات الأرضِ وقيل هو أَوَّلُ ما يُعرف من النّباتِ وتَتناولُه النَّعَمُ والبَارِضُ من النّباتِ بعدَ البَذْرِ عن أبي حنيفةَ وقد بَرَضَ يَبْرُضُ بُرُوضاً وتَبَرَّضَتِ الأَرضُ تَبيّنَ نَبْتُها ومكانٌ مُبْرِضٌ إذا تَعَاوَنَ بأرضِه وكَثُر وماءٌ بَرْضٌ قليلٌ والجمعُ بُرُوضٌ وبِرَاضٌ وبَرَض يَبْرِضُ ويَبْرَض بَرْضاً وبُرُوضاً قلَّ وقيل خرجَ قليلاً قليلاً وبِئرٌ بَرُوضٌ قليلةُ الماءِ وهو يَتَبَرَّضُ الماءَ كلما اجْتَمع منه شيءٌ غَرَفهُ وتَبَرَّضَ ما عنده أخذ منه شيْئاً بعد شيءٍ والتَبَرُّضُ والابْتِرَاضُ التَّبلُّغُ في العَيْشِ وتَطَلُّبه من هنا وهنا وتَبَرَّض حاجَتَه أخذها قليلاً قليلاً والبُرْضَةُ ما تَبَرَّضْتَ من الماءِ وبَرَضَ له يَبْرِضُ ويَبْرُضُ بَرْضاً قلَّل عطاءَه والبُرْضَةُ أرضٌ لا تُنْبِتُ شيئاً وهي أصْغَر من البَلُّوقَةِ والمُبْرِضُ والبَرَّاضُ الذي يأكُلُ مالَه ويُفْسِدُه والبَرَّاضُ بن قَيْسٍ الذي هاجت به حَرْبُ عُكاظ
الضاد والراء والميم ض ر م
ضَرِمَتِ النارُ ضَرَمَاً واضْطَرَمَتْ اشْتَعَلَتْ
(8/197)

واضْطَرَمَ مَشِيبهُ كما قالوا اشْتَعَلَ عن ابن الأعرابيِّ وأنشدَ
(وفي الفَتَى بعد المَشِيبِ المُضْطَرِمْ ... مَنَافِعٌ ومَلْبَسٌ لِمَنْ سَلِمْ)
وهو على المَثَلِ وأضْرَمَتُ النارَ وضَرَّمْتُها واسْتَضْرَمْتُها أَوْقَدْتُها أنشد ابن الأعرابي
(حِرْمِيَّةٌ لم يَخْتَبِرْ أَهْلُها فَنّا ولم تَسْتَضْرِمِ العَرْفَجَا ... )
والضَّرِيمُ الحَرِيقُ وقيل هو كلُّ شيء اضْطَرَمَتْ به النارُ والضِّرَامُ والضِّرَامَةُ ما اشْتعلَ من الحَطَبِ وقيل الضِّرَامُ جَمْعُ ضِرَامَة والضِّرام أيضاً من الحَطَبِ ما ضَعُفَ ولآنَ كالعَرْفَجِ فما دُونَه والجَزْلُ ما غَلُظَ واشْتَدَّ كالرِّمْثِ فما فَوْقَه وقيل الضِّرامُ من الحَطَبِ كلُّ ما لم يَكُنْ له جَمْرٌ والجَزْلُ ما كان له جَمْرٌ والضَّرْمَةُ الجَمْرَةُ وقيل هي النارُ نَفْسُها وما بها نَافِخُ ضَرَمَةٍ أي أحدٌ والجمعُ ضَرَمٌ قال طُفَيْلٌ
(كأنّ على أَعْرَافِه ولِجامِه ... سَنَا ضَرَمٍ من عَرْفَجٍ مُتَلَهِّبِ)
قال ثعلبٌ يقول من خِفَّةِ الجَرْيِ كأنه يَضْطَرِمُ مثلَ النارِ وقال ابنُ الأعرابيِّ هو أَشْقَرُ والضَّرِيمُ الحريقُ نَفْسُه عن أبي حنيفةَ والضَّرَمُ غَضَبُ الجُوعِ وضَرِمَ عليه ضَرَماً وتَضَرَّمَ تَحَرَّقَ وضَرِمَ الفرسُ في عَدْوِه ضَرَماً فهو ضَارِم واضْطَرَم وذلك فَوْقَ الإلْهابِ واسْتَضْرَمَتِ الحبَّةُ سَمِنتْ وبَلَغَتْ أن تُشْوَى والضِّرْمُ والضَّرِمُ فَرْخُ العُقَاب هاتان عن اللحيانيِّ والضُّرْمُ والضِّرْم ضَرْبانِ من الشَّجرِ قال أبو حنيفة الضُّرْمُ شجرٌ طَيِّبُ الرِّيح وكذلك دُخَانُه طيّبٌ وقال مَرّة الضُّرْمُ شجرٌ أَغْبَرُ الوَرَقِ وَرَقُهُ شَبيهٌ بوَرَقِ الشّيحِ وله ثَمرٌ أشباهُ البَلُّوطِ حُمْرٌ إلى
(8/198)

السَّوادِ وله وَرْدٌ أبيضُ صغيرٌ كثيرُ العَسَلِ والضِّرَامَةُ شَجَر البُطْمِ والضِّرْيَمُ ضَرْبٌ من الصَّمْغِ والضِّرامُ ما اتَّسَعَ من الأرضِ عن ابن الأعرابيِّ
مقلوبه ض م ر
الضُّمْرُ الهُزالُ ولَحَاقُ البَطْنِ ضَمِر يضْمِرُ ضُموراً وضَمُر واضْطَمَرَ قال أبو ذُؤَيْبٍ
(بَعِيدَ الغَزَاةِ فما إنْ يَزَالُ ... مُضْطَمِراً طُرَّتَاهُ طَلِيحَا)
وجملٌ ضَامرٌ وناقة ضامِرٌ بغير هاءٍ أيضاً ذهبوا إلى النَّسَبِ والضَّمْرُ من الرِّجالِ الضامْرُ البَطْنِ اللًّطِيفُ الجِسْمِ والأنثى ضَمْرَةٌ وفَرَسٌ ضَمْرٌ دَقِيقُ الحِجَاجَيْنِ عن كُرَاعٍ وهو عندي على التَّشْبِيه بما تَقَدَّم وقَضِيبٌ ضَامِرٌ ومُنْضَمِرٌ ذهب ماؤُه والضَّمِير العِنَبُ الذّابِلُ وضَمَّرْتُ الخيلَ عَلَفْتُها القُوتَ بعد السِّمنِ والمِضْمَارُ الموضعُ الذي تُضَمَّرُ فيه الخَيْلُ ومِضْمَارُ الفَرَسِ غَايَتُه في السِّباقِ ولُؤلؤٌ مُضْطَمِرٌ منظمٌ مَنْضَمٌّ وتَضَمَّر وَجْهُه انْضَمَّتْ جِلْدَتُه من الهُزَالِ والضَّميرُ السِّرُّ وداخلُ الخاطِرِ والجمعُ الضَّمائرُ وأَضْمَرْتُ الشيءَ أَخْفيتُه وهَوىً مُضْمَرٌ وضَمْرٌ كأنه اعْتُقِد مصدراً على حَذْفِ الزِّيادةِ مَخْفِيٌّ قال طُرَيْحٌ
(به دَخِيلُ هَوىً ضَمْرٍ إذا ذُكِرَتْ ... سَلْمَى لهُ جَاشَ في الأَحشَاءِ والْتَهَبَا)
وأضْمَرْتُه الأرضَ غَيَّبْتُه إمّا بمَوْتٍ وإما بِسَفَر قال الأَعْشَى
(8/199)

(أَرَانا إِذَا أَضْمَرَتْكَ البِلادُ ... تُجْفِي وتُقْطَعُ مِنَّا الرَّحِمْ)
والإضْمَارُ سُكُونُ التاء من مُتَفَاعِلُنْ في الكامل حتى يَصِيرَ مُتْفاعِلُنْ وهذا بناء غَيْرُ مَعْقُولٍ فَنُقِلَ إلى بِناءٍ مَقُولٍ مَعْقُولٍ وهو مُسْتَفْعِلُنْ كَقَولِ عَنترةَ
(إنِّي امْرُؤٌ من خَيْرِ عَبْسٍ مَنْصِباً ... شَطْرِي وأحْمِي سَائِري بالمُنْصُلِ)
فكلُّ جزءٍ من هذا البيت مُسْتَفْعِلُن وأصلُه في الدائرة مُتَفَاعِلُنْ وكذلك تَسْكِينُ العَيْن من فَعِلاَتُنْ فيه أيضاً فيَبْقَى فَعْلاَتُنْ فيُنْقَلُ في التقطيع إلى مَفْعُولُنْ وبيتُه قولُ الأخطلِ
(ولقد أبِيتُ من الفَتاةِ بمَنْزِلٍ ... فأَبِيتُ لا حَرَجٌ ولا مَحْرُومُ)
وإنما قيل مُضْمَرٌ لأنّ حركَتَه كالمُضْمَرِ إنْ شئتَ جئت بها وإن شئت سكَّنْتَه كما أن أكثَرَ المُضْمَرِ في العربيّة إن شئتَ جِئْتَ به وإن شئت لم تأتِ به والضِّمَارُ من المالِ الذي لا يُرْجَى رُجُوعُه والضِّمارُ من العِدَاتِ ما كان ذا تَسْوِيفٍ قال الرّاعِي
(طَلَبْنَ مَزَارَهُ فأردن منه ... عَطَاءً لم يَكُنْ عِدَةً ضِمَاراً)
والضِّمار من الدَّيْن ما كان بلا أَجَلٍ والضِّمارُ خلافُ العِيَانِ قال الشاعرُ يَذُمُّ رَجُلاً
(وعَيْنُه كالْكَالِئ الضِمَار ... )
يقول الحاضرُ من عَطِيَّتِهِ كالغائب الذي لا يُرْتَجَى ومنه قولُ عُمَرَ بن عبد العزيز رحمه الله في كتابه إلى بعضِ عمّاله في الأموالِ التي كانت في بيت المالِ من المظالِمِ أنْ يَرُدُّها ولا يأخذَ زَكاتَها فإنه كان مالاً ضِماراً يعنِي لا يُرْجَى وضَمْرٌ رَمْلَةٌ بعَيْنِها أنشد ابنُ دُريدٍ
(8/200)

(مِنْ حَبْلِ ضَمْرٍ حِينَ هَابَا ودَجَا ... )
والضُّمْرانُ والضَّمْرانُ من دِقِّ الشَّجَرِ وقيل هو من الحَمْضِ وقال أبو حنيفةَ الضَّمْرانُ مِثلَ الرِّمْثِ إلا أنه أصْغَرُ وله خَشْبٌ قليلٌ يُحْتَطَبُ والضُّيْمُرانَ والضَّوْمَرَانُ ضَربانِ من الشَّجَرِ قال أبو حنيفةَ الضَّوْمَرُ والضَّوْمَرَان والضَّيْمُرَانُ من رَيْحانِ البَرِّ وقال بعضُ الرُّواة هو الشَّاهِسفَرَمْ وقيل هو مثلُ الحَوْكِ سَواء وقيل هو طَيِّبُ الرِّيحِ وضُمْرانُ وضَمْرَانُ من أسماء الكِلاَبِ
مقلوبه ر ض م
رضَمَ الشيخُ يَرْضِمُ رَضْماً ثَقُلَ عَدْوُهُ وكذلك الدّابَّةُ والرَّضْمَانَ تقاربُ عَدْوِ الشَيْخِ والرَّضْمَة والرَّضَمَةُ الصَّخْرَةُ العظيمةُ مثل الجَزُورِ وليْست بِناتئةٍ والجمعُ رَضَمٌ ورِضَامٌ وقال ثعلبٌ الرَّضْمُ الحِجارةُ البيضُ وأنشد
(إنّ صُبَيْحَ ابْنَ الزِّنَا قد فَأَرَا ... في الرَّضْمِ لا يَتْرُكُ مِنْه حَجَرَا)
ورَضَمَ الحجارةَ رَضْماً جَعَلَ بعضَها على بعضٍ وكُلُّ بِناءٍ يُبْنَى بِصَخْرٍ رَضِيمٌ وبَعِيرٌ مِرْضَمٌ يَرْمِي بعضَ الحجرِ بَبَعْضٍ عن ابن الأعرابيِّ وأنشدَ
(بِكُلِّ مَلْمُومٍ مِرَضٍّ مِرْضَمٍ ... )
ورَضَمَ البعيرُ بِنَفْسِه رَضْماً رَمَى ورَضَمَ الرَّجلُ بالمكانِ أقامَ به وبِرْذَوْنٌ مَرْضُومُ العَصَب صارت فيه أمثالُ العُقَدِ ورَضَمْتُ الأرضَ رَضْماً أَثَرْتُها لِزَرْع أو نحوِه يمانيَّة ورُضَامٌ اسمُ مَوْضِعٍ
(8/201)

والرُّضَيِّمُ طائرٌ
مقلوبه م ض ر
مَضَرَ اللَّبنُ يَمْضُرُ مُضُوراً حَمُضَ وابْيَضَّ وكذلك النَّبيذُ إذا حَمُض ولَبَنٌ مَضِيرٌ حامض وحكى ابنُ الأعرابيِّ لَبَنٌ مَضِرٌ وأُراه على النَّسَبِ كَنَهِرٍ وطَعِمٍ لأن فِعْلَه إنما هو بفَتْح الضاد لا كَسْرها وقلَّ ما يجئ اسم الفاعل من هذا على فَعِلٍ والمَضيرة مُرَيْقَةٌ تُطْبَخُ بلَبنٍ وأشْياء ومُضَارَةُ اللَّبَنِ ما سال منه ومُضرُ اسمُ رَجُلٍ قيل سمِّيَ به لأنه كان مُولعاً بِشُرْبِ اللَّبَنِ المَاضِرِ وقيل سُمِّي به لِبَياضِه وتَمَضَّر تعصَّبَ لمُضَرَ وذهب دَمُه خِضْراً مِضْراً أي هَدَراً وخُذ الشيءَ خِدْراً مِضْراً وخَضِراً مَضِراً أي غَضّا طَرِيّا وتُماضِرُ اسمُ امرأةٍ مُشْتَقٌّ من ذلك قال ابنُ دُرَيْدٍ أَحْسَبُه من اللَّبَنِ المَاضِرِ
مقلوبه ر م ض
الرَّمَضُ والرَّمْضَاءُ شَدَّةُ الحَرِّ والرَّمَضُ حَرُّ الحِجارةِ من شَدّةِ الشَّمسِ وقيل هو الحَرُّ والرُّجُوعُ عن المَبَادِي إلى المَحاضِرِ وأرضٌ رَمِضَةُ الحِجارةِ ورَمِضَ الإنسانُ رَمَضاً مَشَى على الرَّمْضَاء ورَمِضَ يومُنا اشتد حَرُّه وأَرْمَضَ الحَرُّ القومَ اشْتدَّ عليهم ورَمِضَتِ الغَنَمُ رَمَضاً رَعَتْ في شِدّةِ الحَرِّ فَحَبِنَتْ رِئَاتُها وأكْبادُها وأصابَها فيها قَرَحٌ وتَرَمَّضْنَا الصَّيْدَ رمَيْناهُ في الرَّمْضاءِ حتى احْتَرقَتْ قوائِمُه فأخَذْناهُ ووجَدْتُ في جَسَدِي رَمَضَةً أي كالمَلِيلَةِ والرَّمَضُ حُرْقَةُ الغَيْظِ وقد أرْمَضَهُ الأمرُ ورَمِضَ له والرّمْضُ المَطَرُ يأتي قبل الخَرِيفِ فيَجدُ الأرضَ حارّةً مُحْترِقةً
(8/202)

والرَّمَضِيَّةُ آخِرُ المِيرِ وذلك حين تَحْتَرِقُ الأرضُ لأنّ أَوّلَ المِيرِ الرَّبَعِيَّةُ ثم الصَّيْفِيَّةُ ثم الدَّفيئة ويقال الدَّثَئِيةُ ثم الرَّمَضِيَّة ورمضان من أسماءِ الشُّهورِ معروفٌ قال
(جارِيةٌ في رَمَضانَ الماضِي ... تُقَطِّعُ الحديثَ بالإِيماضِ)
أي إذا تَبَسَّمَتْ قَطَّعَ الناسُ حَدِيثَهُم ونَظَرُوا إلى ثَغْرِها قال أبو عُمَرَ مُطَرَّزٌ هذا خَطَأ الإيماضُ لا يكَونُ في الفَمِ إنما يكونُ في العَيْنَيْنِ وذلك أنهم كانوا يتحدَّثونَ فَنَظَرَتْ إليهم فاشْتَعَلُوا بحُسْنِ نَظَرِها عن الحديثِ ومَضَتْ والجمعُ رَمَضَانَاتٌ وَرَمَاضِينُ وأَرْمِضةٌ وأَرْمُضٌ عن بعضِ أهلِ اللُّغةِ وليس هذا بِثَبَتٍ قال مُطَرِّزٌ كان مُجاهِدٌ يكْرهُ أن يُجْمَعَ رَمَضانُ ويقولُ بَلَغَنِي أنه اسمٌ من أسماءِ الله عزَّ وجلَّ قال ابنُ دُرَيْدٍ لما نَقَلُوا أسماءَ الشُّهورِ عن اللغة القديمةِ سَمَّوْها بالأَزْمِنةِ التي هي فيها فوافقَ رَمضانُ أيام رَمَضِ الحرِّ فَسُمِّيَ به وأتَاهُ فلم يُصبْهُ فَرَمَضَ وهو أن يَنْتَظِرَهُ شيئاً ورَمَضَ النَّصْلَ يَرْمِضُه ويَرْمُضهُ رَمْضاً حَدَّدَهُ وسِكِّينٌ رَمِيضٌ شديدةُ الحدِّ وكلُّ شَديدِ الحَدِّ رَميضٌ ورمضَ الشاةَ يَرْمِضُها رَمْضاً أَوْقَدَ على الرَّضْفِ ثم شَقَّ الشاةَ شَقّا وعليها جلدُها ثم كَسَّرَ ضُلُوعَها من باطنٍ لتَطْمِئنَّ على الأرضِ وتَحْتَهَا الرَّضْفُ وفَوْقَها المَلَّةُ وقد أَوْقَدُوا عليها فإذا نَضِجتْ قَشّرُوا جِلْدَها وأكَلُوها وارْتَمَضَ الرَّجلُ فَسَدَ بَطْنُهُ ومَعِدَتَهُ عن ابن الأعرابيِّ
مقلوبه م ر ض
المرضُ نَقِيضُ الصِّحةِ يكون للإنسانِ والبَعيرِ وهو اسْمٌ للجِنْسِ قال سيبَوَيْهِ المَرَضُ من المَصادِرِ المجموعةِ كالشَّغْلِ والعَقْلِ قالوا أمراضٌ وأشغالٌ وعُقُولٌ ومَرِضَ مَرَضاً فهو مَارِضٌ ومَرِضٌ ومَرِيضٌ والأُنْثَى مريضةٌ وقال اللِّحيانيُّ يقال عُدْ فلاناً فإنه مَرِيضٌ ولا تَأْكُل هذا الطعام فإنك مارِضٌ إن أكَلْتَه أي تَمرَض
(8/203)

والجمعُ مَرْضَى ومَراضَى ومِرَاضٌ قال جرير
(وفِي المِرَاضِ لنا شَجْوٌ وتَعْذِيبُ ... )
قال سيبويه أَمْرَضَ الرَّجُلَ جعله مَرِيضاً ومرَّضَهُ قام عليه ووَلِيَه وداواهُ لِيَزُولَ مَرَضَهُ جَاءت فَعَّلْت هنا للسَّلبِ وإن كانت في أكْثَر الأَمْرِ إنما تكونُ للإِثْباتِ وقال غَيْرُه التَّمرِيضُ حُسْنُ القِيام على المَرِيض وتمريضُ الأُمورِ تَوْهِينُها وريحٌ مَرِيضةٌ ضَعِيفةُ الهُبُوب ويقالُ للشَّمسِ إذا لم تكُنْ مُنْجَلِيةً حَسَنةً مُرْيَضَةٌ وكُلُّ ما ضَعُف فقد مَرِضَ والمَرْض والمَرَض الشَّكُّ ومنه قوله تعالى {في قلوبهم مرض} البقرة 10 أي نِفَاقٌ وضَعْفُ يَقينٍ قال أبو عُبَيدةَ معناه شَكٌّ ونِفاقٌ وقوله تعالى {فزادهم الله مرضا} البقرة 10 بما أَنْزل عليهم من القُرآنِ فشكُّوا فيه كما شَكُّوا في الذي من قبله قال والدَّليلُ على ذلك قولُه تعالى {وإذا ما أنزلت سورة} إلى قوله {وأما الذين في قلوبهم مرض} التوبة 124، 125 قال الأصْمَعِيُّ قرأتُ على أبِي عَمْروٍ في قُلُوبِهِم مَرَضٌ فقال مَرْضٌ يا غُلام قال أبو إسحاق يُقَال المَرضُ والسُّقْم في البَدَنِ والدِّين جَمِيعاً كما يقال الصِحَّة في البَدَنِ والدِّينِ جميعا والمَرض في القَلْبِ يَصْلُحُ لكُلِّ ما خرج به الإِنسانُ عن الصِّحَةِ في الدِّين وقولُه أنشده ابنُ الأعرابيِّ
(ولَيْلةٍ مَرِضَتْ من كلِّ نَاحِيةٍ ... فما يُضِيء لها نَجْمٌ ولا قَمَرُ)
فَسَّره ثعلبٌ فقال مَرِضَتْ أَظْلَمَتْ وقولُه أنشده أبو حَنِيفةَ
(تَوائِمُ أشْبَاهٌ بأرضٍ مَرِيضَةٍ ... يَلُذْنَ بَخِذْرافِ المِتَانِ وبالغَرْبِ)
يجوز أن يكون في معنى مُمْرِضَة عَنَى بذلك فَسادَ هَوائِها وقد تكونُ مَرِيضة هنا بمَعَنَى قَفْرةٍ وقيل مَرِيضةٌ ساكنةُ الرِّيحِ شديدةُ الحَرِّ
(8/204)

والمَرَاضَانِ وادِيان مُلْتقاهُما واحدٌ
الضاد واللام والنون ن ض ل
نَاضَلَهُ مُنَاضَلَةً ونِضالاً ونِيضَالاً باراهُ في الرَّمْيِ قال الشاعرُ
(لا عَهْدَ لِي بنِيضالْ ... أصْبَحَتُ كالشَّنِّ البالْ)
قال سيبويه فِيعالٌ في المَصْدرِ على لُغَةِ الذين قالوا تَحَمَّلَ تِحْمَالاً وذلك أنهم يُوَفِّرون الحُرُوفَ ويَجِيئونَ به على مثالِ قَوْلِهِم كَلَّمْتُه كِلاماً وأما ثعلبٌ فقال إنه أشْبَعَ الكَسْرةَ فأتْبَعَها الياءَ كما قال الآخَرُ أَدْنُو فَأَنْظُورُ أَتْبَعَ الضَّمَّةَ الواو على قولِ سيبَوَيْه اخْتِياراً وهو على قَوْلِ ثَعْلَب اضْطِرارٌ ونَضَلْتُه أنْضُلُه نَضْلاً سَبَقْتُه في الرِّماءِ وناضَلْتُ عنه نِضَالاً دافَعْتُ وتَنَضَّلْتُ الشيءَ أَخْرَجْتُه وانْتَضَلَ سَيْفَه أخْرجَه وانتَضَلْتُ منهم نَضْلةً اخْتَرْتُ ونَضِلَ البعيرُ والرَّجُلُ نضْلاً هُزِل وأَعْيا وأَنْضَلَهُ هو ونَضِلَتِ الدابّةُ تَعِبتْ ونضْلةُ اسْمٌ وهو نَضْلةُ بنُ هاشمٍ ونَضْلةُ بنُ حِمَارٍ
الضاد واللام والفاء ف ض ل
الفَضْلُ ضدُّ النَّقْصِ والجمعُ فُضُولٌ وروى بيت أبي ذُؤَيْبٍ
(وَشِيكُ الفُضُولِ بَعِيدُ الغُفولِ ... )
مكان الفُصُولِ وسيأتي وقد فَضَل يَفْضُلُ وهو فاضِل ورجُلٌ فَضَّالٌ ومُفَضَّل كثيرُ الفَّضْلِ
(8/205)

والفضيلة الدَّرجةُ الرَّفيعةُ في الفَضْل والفاضلةُ الاسْمُ من ذلك والفِضَال والتَّفَاضُلُ التَّمازِي في الفَضْلِ وفضَّلَه مَزَّاه وقوله تعالى {وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا} الاسراء 7 قيل تأويلُه أن اللهَ فضّلهم بالتَّمْييزِ وقال على كَثِيرٍ ولم يَقُل على كُلٍّ لأنّ الله تعالى فَضَّل الملائكةَ فقال {ولا الملائكة المقربون} النساء 172 ولكنَّ ابن آدم مُفضَّلٌ على سائِر الحيوانِ الذي لا يَعْقل وقيل في التَّفسير إن فَضيلةَ ابن آدم أنه يَمْشِي قائما وأنّ الدَّوابَ والإِبلَ والحَمِيرَ وما أشبهها تَمْشِي مُنكَبَّةً وابن آدمَ يتناولُ الطّعامَ بيده وسائرُ الحيوانِ يتناولهُ بِفِيهِ وفَاضَلَنِي فَفَصَلْتُه أَفْضُلُهُ فَضْلاً كنت أَفْضَلَ منه وتَفَضَّلَ عليه تَمَزَّى وفي التَّنزيل {يريد أن يتفضل عليكم} المؤمنون 24 أَفْضَلَ عليه وعنه زادَ قال ذُو الإِصْبَعِ
(لاه ابْنُ عَمِّكَ لا أفْضَلْتَ في حَسَبٍ ... عَنِّي ولا أنتَ دَيَّانِي فَتَخْزُونِي)
الدَّيّانُ هنا الذي يَلِي أَمْرَكَ وَيَسُوسُكَ وأراد فَتَخْزُوَنِي فَأَسْكَنَ للقافية لأن القصيدةَ كلها مُرْدَفَةٌ وقال أوسُ بن حَجَرٍ يَصِفُ قَوْساً
(كَتُومٌ طِلاعُ الكَفِّ لا دُونَ مِلْئِها ... ولا عَجْسُها عن مَوْضِعِ الكَفِّ أَفْضَلا)
والفَواضِلُ الأيادِي الجميلة وتفضَّلْتُ عليه وأفْضَلْتُ تَطَوَّلْتُ ورجلٌ مِفْضَالٌ كثيرُ الفَّضْل وقوله تعالى {ويؤت كل ذي فضل فضله} هود 3 قال الزَّجّاجُ معناه من كان ذا فَضْلٍ في دِينه فضَّلَهُ اللهُ في الثّوابِ وفضَّله في المَنْزِلةِ في الدُّنيا بالدِّين كما فَضّل أَصحابَ محمدٍ صلى الله عليه وسلم والفَضْلُ والفَضْلَةُ البَقِيَّة من الشيء وقوله أنشده ثعلبٌ للحارثِ بن وَغلَة
(فلمّا أَبَى أَرْسَلْتُ فَضْلَةَ ثَوْبِهِ ... إليه فلم يَرْجِعِ بِحِلْمٍ ولا عَزْمِ)
(8/206)

معناه أقْلَعْتُ عن لَوْمِهِ وتَركْتُهُ كأنه كان يُمسِكُ حينئذٍ بفَضْلَةِ ثَوْبه فلما أبى أن يَقْبَلَ منه أرسلَ فَضْلَةَ ثَوْبِه إليه فخلاه وشأنه وقد أفَضَلَ فَضْلَةً قال
(كِلا قادِمَيْها تُفْضِلُ الكَفُّ نِصْفَه ... كَجِيدِ الحُبارَى رِيشُهُ قد تَزَلَّعَا)
وفَضَلَ الشيءُ يَفْضُلُ وفَضِلَ يَفْضَلُ ويَفْضُل نادرٌ جَعَلَها سيبويه كَمِتَّ تَمُوتُ وقال اللِّحيانيُّ فَضِلَ يَفْضَلُ كحَسِبَ يَحَسَبُ نادِرٌ كل ذلك بمَعْنىً والفُضَالَةُ ما فَضَلَ من الشيء والفَضْلةُ الثِّيابُ التي تُبْتَدَلُ للنَّومِ لأنها فَضَلَتْ عن ثِيابِ التَّصَرُّف والتَّفَضُّلُ التَّوَشُّح وأَنْ يُخَالِفَ اللابسُ بين أطرافِ ثَوْبِه على عاتِقِه وثوبٌ فُضُلٌ ورَجُلٌ فُضُلٌ مُتَفَضِّلٌ في ثوبٍ واحدٍ أنشد ابن الأعرابيِّ
(يَتْبَعُها تِرْعِيَّةٌ جافٍ فُضُلْ ... )
وكذلك الأُنْثَى قال الأعشى
(ومُسْتَجِيبٍ تَخَالُ الصَّبْحَ يَسْمَعُهُ ... إذا تُرَدِّدُ فيه القَيْنَةُ الفُضُلُ)
وإنها لحَسَنةُ الفِضْلة من التَّفَضُّلِ في الثَّوبِ الواحد والمِفْضَلُ والمِفْضَلَةُ الثوبُ الذي تَتَفَضَّل فيه المرأةُ والفَضْلةُ اسْمٌ للْخَمْرِ وقال أبو حنيفةَ الفَضْلَةُ ما يَلْحَقُ من الخَمْرِ بعد القِدَمِ قُلتُ وإنما سُمِّيتْ فَضْلَةً لأن صَمِيمَها هو الذي بَقِيَ وفَضَلَ قال أبو ذؤيبٍ
(فما فَضْلَةٌ من أذْرُعَاتٍ هَوَتْ بها ... مُذَكَّرةٌ عُنْسٌ كَهادِيَةِ الضَّحْلِ)
والجمعُ فَضَلاتٌ وفِضَالٌ قال الشاعرُ
(في فِتْيَةٍ بُسُطِ الأَكُفِّ مَسَامِحٍ ... عند الفِضَالِ قَديمُهم لم يَدْثُر)
(8/207)

والفَضْلُ وفَضِيلة اسمانِ وفُضَيْلَة اسمُ امْرأةٍ قال
(لا تَذْكُرَا عِنْدِي فُضَيْلَةَ إنّها ... مَتى ما يُراجِعُ ذِكْرَها القَلْبُ يَجْهَلِ)
وفُضَالة موضعٌ قال سَلْمَى بنُ المُقْعَدِ الهُذَليُّ
(عَلَيْكَ ذَوِي فَضالَة فاتَّبِعْهم ... وذَرْنِي إنَّ قُرْبِي غَيْرَ مُخْلِي)

الضاد والنون والفاء ض ف ن
ضَفَنَ إلى القَوْمِ يَضْفِنُ ضَفْناً إذا جاء إليهم حتى يَجْلس معهم وضَفَنَ مع الضيْفِ يَضْفِن ضَفْناً جَاءَ معه والضَّيفَن الذي يَجيء مع الضَّيْفِ كذا حكاه أبو عُبَيْدٍ في الأجناسِ مع ضَفَن وأنشدَ
(إذا جاء ضَيْفٌ جاء للضَّيْفِ ضَيْفَنٌ ... فأَودَى بما تُقْري الضُّيوفُ الضَّيافنُ)
وقال النَّحْوِيُّونَ نُونُ ضَيْفَن زائدة وهو القِياسُ وقد أخذ أبو عُبَيْد بهذا أيضاً في باب الزيادةِ فقال زادت العربُ النُّونَ في أربعة أسماء قالوا ضَيْفَنٌ للضَّيفِ فجَعَلَه الضَّيْفَ نَفْسَه والضَّيْفَنُ الطُّفَيْليٌّ والضِّفْنِينُ تابعُ الضَّيْفَنِ عن كُراعٍ وحدَه ولا أُحِقُّهُ وضَفَنَ بِغَائِطِه يَضْفِنُ ضَفْناً رَمَى والضَّفْن ضَرْبُكَ اسْتَ الشاةِ ونحوها بظَهْرِ رِجْلِك وقال ابن الأعرابيِّ ضَفَنَه بِرِجْله ضَرَبَه برجْله وضَفَنَهُ البَعِيرُ برِجْلِه يَضْفِنُه ضَفْناً فهو مَضْفونٌ وضَفِينٌ ضَرَبَه وضَفَنَ به الأرضَ ضَفْناً ضَرَبَهَا والضِّفَنُّ والضِّفِنُّ والضِّفَتَّانُ الأَحمقُ الكثيرُ اللَّحْمِ الثَّقيلُ والجمعُ ضِفْنَانٌ نادرٌ والأُنْثَى ضِفِنَّةٌ وضِفَنَّةٌ وكَسْرُ الفاءِ عند ابن الأعرابيِّ أَحْسَنُ
(8/208)

مقلوبه ن ض ف
النَّضَفُ الصّغيرُ الواحدة نَضَفَة ونَضَفَ الفَصِيلُ جميعَ ما في ضَرْعِ أُمِّه وانْتَضَفَه شَرِبه وتَنَضّفَ ما في الإِناءِ شَرِب جميعَ ما فيه وانتضَفَتِ الإِبِلُ ماءَ حَوْضها شَرِبَتْه وقد يقال ذلك بالصادِ
مقلوبه ن ف ض
نَفَضَهُ يَنْفُضُهُ نَفْضاً وانتفَضَ والنُّفَاضَةُ والنُّفَاضُ ما سَقَطَ من الشيءِ إذا نُفِضَ وكذلك هو من الوَرَقِ وقالوا أَنْفَاضٌ من وَرَق كما قالوا حالٌ من وَرَق وأكثرُ ذلك في وَرَقِ السَّمُرِ وقيل هو من وَرَقِ السَّمُرِ خاصَّةً يُجْمع ويُخْبَطُ في ثَوْبٍ والنَّفْضُ ما انْتَفَضَ من الشيءِ ونَفَضُ العِضاهِ خَبَطُها والنَّفَضُ ما طاحَ من حَمْلِ النَّخْلِ وتَسَاقَطَ في أُصُولِه من التَّمْرِ والمِنْفَضُ وِعَاءٌ يُنْفَضُ فيه التَّمْرُ وأَنْفَضَ جُلَّةُ التَّمر نُفِضَ جميعُ ما فيها والنافِضُ حُمَّى الرِّعْدَة مُذَكّرٌ وقد نَفَضَتْهُ وأَخَذَتْهُ حُمَّى بِنافِضٍ هذا الأَعْلَى وقد يقال حُمَّى نَافِضٌ فيُوصَفُ به والنَّفْضَةُ الرِّعْدَةُ وأنْفَضَ القومُ نَفِدَ طعامُهم وأَنْفَضُوا زَادَهم أنْفَدُوه والاسم النُّفَاضُ وفي المثل النُّفَاضُ يُقَطِّر الجَلَبَ يقول إذا ذهب طَعامُ القَوْمِ أو مِيرَتُهم قطَّرُوا إبَلهُم التي كانوا يَضِنُّونَ بها فَجَلَبُوها لِلْبَيْعِ فباعوها واشْتَرَوْا بثَمنها مِيرةً ونَفَضَ القومُ نَفْضاً ذَهَبَ زَادُهم ونَفَضَ الزَّرْعُ سَبَلاً أخْرَجَ آخِرَ سُنْبُلِه ونَفَضَ الكَرْمُ تَفَتَّحَتْ عَنَاقِيدُه والنَّفْضُ حَبُّ العِنَبِ حين يأخذُ بعضُه بِبَعْض والنَّفَضُ أَغَضُّ ما يكونُ من قُضْبان الكَرْم ونُفُوضُ الأرض نَبَاتُها
(8/209)

ونَفَضَ المكانَ يَنْفُضُه نَفْضاً واسْتَنْفَضَه إذا نظرَ جميعَ ما فيه حتى يَعْرِفَه قال زهيرٌ يصف البقرةَ
(وتَنْفُضُ عنها غَيْبَ كُلِّ خَميلةٍ ... وتَخْشَى رُمَاةَ الغَوْثِ من كلِّ مَرْصدِ)
ورَجُلٌ نَفُوضٌ للمكانِ متأمِّلٌ له واسْتَنْفَضَ القَوْمَ تَأَمَّلُهم وقولُ العُجَيْر السَّلُوليِّ
(إلى مَلِكٍ يَسْتَنْفِضُ القَومَ طَرْفُه ... له فوقَ أَعْوادِ السَّرير زَئِيرُ)
يقول ينظرُ إليهم فيَعْرِفُ من بِيَدِه الحقُّ منهم وقيل معناه أنه يُبْصِرُ في أيِّهم الرأيُ وأيهم بِخِلافِ ذلك واسْتَنْفَضَ الطِّريقَ كذلك والنَّفِيضَةُ الذي يَنْفُضُ الطِّرِيقَ قال الهذليُّ
(يَرِدُ المِياهَ حَضيرةً ونَفِيضَةً ... وِرْدَ القَطاةِ إذا اسْمأَلَّ التُّبَّعُ)
والنَّفَضَةُ الذين يَنْفُضُون الطريقَ واستَنْفَضَ القوْمُ أرسلُوا النَّفَضَةَ ونَفَضَت الإِبلُ وأَنْفَضَتْ نُتِجَتْ كلُّها قال ذو الرُّمَّة
(تَرَى كَفْأَتَيْها تَنْفُضَانِ وَلم يَجِدْ ... لها ثِيلَ سَقْبٍ في النِّتاجَيْن لامِسُ)
روى بالوَجْهَيْن تَنْفُضانِ وتُنْفِضانِ ورُوِي كِلاَ كَفْأَتَيْها تُنْفَضَانِ وكان ينبغِي أن تكونَ كِلْتا كَفْأَتَيْها ومَخْرجُه عندي أن يعنَى بالكَفْأَةِ القَطِيعَ أو الشَّطَر ونَفَض الثوبُ نُفُوضاً ذَهَبَ صِبْغُه قال ذو الرُّمَّةِ
(8/210)

(كَساكَ الذي يَكْسُو المكارِم حُلًّةً ... من المَجْدِ لا تَبْلَى بَطِيئاً نُفوضُها)
والنِّفاضُ إزارٌ من أُزُرِ الصِّبيانِ قال
(جَاريةٌ بَيضَاءُ في نِفَاضِ ... )
وما عليه نِفَاضٌ أي ثَوْبٌ والنِّفْضُ خُرْءُ النَّحْلِ عن أبي حنيفةَ
الضاد والنون والباء ض ن ب
ضَنَبَ به الأرضَ ضَنْباً ضَرَبَهَا به وضَنَبَ به ضَنْباً قَبَضَ عليه كِلاهُما عن كُراع
مقلوبه ض ب ن
الضِّبْن الإِبْطُ وما يَلِيه وقيل الضِّبْنُ ما بين الإِبطِ والكَشْحِ وقيل ما بين الخاصِرةِ ورأسِ الوَرِكِ وقيل أَعْلَى الجَنْبِ وضَبَنَ الرَّجُلَ وغيرَه يضْبُنُهُ ضَبْناً جَعَله فوق ضِبْنِه واضْطَبَنَ الشيءَ حَمَلَه في ضِبْنِهِ أو عليه وفلانٌ في ضِبْنِ فلانٍ وضَبِنَتِه أي ناحِيَتِه وكَنَفِه والضُّبْنَةُ أهلُ الرَّجُلِ لأنه يَضْبِنُها في كَنَفِه معناه يُعانِقُها وضَبَنَةُ الرَّجُلِ حَشَمُه وعليه ضِبْنَةٌ من عِيَالِ بِكَسْرِ الضاد وسُكُونِ الباء أي جَماعةٌ والضًّبْنَةُ الزَّمَانَةُ ورَجُلٌ ضَبِنٌ زَمِنٌ وقد أضْبَنَهُ الداءُ أَزْمَنَه قال طُرَيْح
(وُلاَةٌ حُمَاةٌ يَحْسِمُ اللهُ ذو القُوَى ... بهم كلَّ داءٍ يَضْبِنُ الدِّينَ مُعْضِلِ)
وضَبَنَه يَضْبِنُه ضَبْناً ضَرَبَه بِسَيْفٍ أو عصاً أو حَجَرٍ فَقَطَعَ يَدَه أو رِجْلَه أو فَقَأَ عَيْنَه قال اللحيانيُّ وحكى لي رَجُلٌ من بَنِي سَعْدٍ عن أبي هِلالٍ ضَبَنْتَ عنَّا هدِيَّتَكَ وعَادَتَكَ تَضْبِنُها ضَبْناً كصَبَنْتَها والصادُ أَعْلَى وهو قولُ الأصمعيِّ قال وحقيقة هذا صَرفُ هَدِيَّتك ومَعْرُوفك عن جيرانكَ ومعارِفِك إلى غيرهم
(8/211)

وضَبِينَةُ اسمٌ وبَنُو ضَابِنٍ وبَنُو مُضَابِنٍ حَيَّان
مقلوبه ن ض ب
نَضَبَ الشيءُ سَالَ ونَضَبَ الماءُ ينضُبُ نُضُوباً ونضَّب غارَ وبَعُدَ أنشد ثعلبٌ
(أعْدَدْتُ للحَوْضِ إذا ما نَضَبَا ... بَكْرَةً شِيزَى ومُطَاطاً سَلْهَبا)
ونَضَبَتْ عَيْنُه تَنْضُبُ نُضُوباً غارتْ وخَصَّ بعضُهم به عَيْنَ الناقةِ أنشد ثعلبٌ
(من المُنْطِياتِ المَوْكِبَ المَعْجَ بَعْدَما ... يُرَى في فُرُوعِ المُقْلَتَيْنِ نُضُوبُ)
ونَضَبَتِ المَفَازَةُ نُضُوباً بَعُدَت قال
(إذا تَغَالَيْنَ بِسَهْمٍ ناضِبٍ ... )
ويُرْوَى بِسَهْمٍ ناصِب يَعْنِي شَوْطاً وطَلَقاً بَعِيداً وكلُّ بَعِيدٍ ناضِبٌ وأنشد ثعلبٌ
(جَرِيءٌّ على قَرْعِ الأسَاوِدِ وَطْؤُهُ ... سَمِيعٌ بِرِزِّ الكَلْبِ والكَلْبُ ناضِبُ)
ونَضَبَ الخِصْبُ قلَّ وانْقطَع ونضَبتِ الدَّبَرَةُ نُضُوباً اشْتَدَّت وأَنْضَبَ القَوْسَ لُغةٌ في أنْبَضَها جَبَذَ وَتَرَهَا لتُصَوِّتَ وقيل أنْضَبَ القَوْسَ إذا جَذَبَ وتَرَهَا بغيرِ سَهْمٍ ثم أَرْسَلَه وقال أبو حنيفةَ أنْضَبَ مقلوبه فلا مَصْدَرَ لها لأن الأفعالَ المَقْلوبةَ ليست لها مصاردُ لِعِلًّةِ قد ذَكرها النحويُّونَ سِيْبَوَيْه وأَبُو عَلِيٍّ وسَائرُ الحُذَّاقِ وإنْ كانت أَنْضَبْتُ لُغةً أنْبَضْتُ فالمصدر فيه سائغٌ حَسَنٌ فأَمّا أن يكونَ مقلوباً ذا مَصْدرٍ كما زَعَمَ أبو حنيفةَ فمُحالٌ والتَّنْضُبُ شجرٌ يَنْبتُ بالحجازِ وليس بِنَجْدٍ منه شيءٌ إلا جِزْعةً واحدةً بطَرَفِ ذِقانٍ عند النُّقَيْدة وهو يَنْبُتُ ضَخْماً على هيئة السَّرْحِ وعِيدانُه بِيضٌ ضَخْمَةٌ وهو مُحْتَظَرٌ وورقَهُ مُتَقَبِّضٌ ولا تَرَاهُ إلا كأنه يابِسٌ مُغْبَرٌّ وإن كانَ نابِتاً وله شَوْكٌ مثلُ شَوْك العَوْسَجِ وله جَنَىً مثلُ العنَب الصِّغار يؤكَلُ وهو أُحَيْمِرٌ وقال أبو حنيفةَ دُخَانُ التَّنْضُبِ أَبْيضُ في مثل لَوْنِ الغُبارِ ولذلك شَبَّهتِ الشعراءُ الغُبارَ بِهِ قال
(8/212)

عُقَيْلُ بن عُلَّفَة المُرِّيُّ
(وهلْ أَشْهَدْنَ خَيْلاً كأنَّ غُبارَها ... بأسْفلِ عَلْكَدٍ دَوَاخِنُ تَنْضُبِ)
وقال مَرَّةً التَّنْضُبُ شَجَرٌ ضِخامٌ ليس له وَرَقٌ وهو يُسَوِّقُ ويَخْرُجُ له خَشَبٌ ضِخَامٌ وأفْنانٌ كثيرةٌ وإنما وَرَقُه قُضْبانٌ تأكُلُه الإِبِلُ والغَنَمُ وقال أبو نَصْرٍ التَّنْضُبُ شجرٌ لَهُ شَوْكٌ قِصارٌ وليس من شَجَر الشَّواهِقِ تألَفَهُ الحَرابِيُّ أنشد سيبَوَيْه للنابِغة الجَعْدِيِّ
(كأنَّ الدُّخَانَ الذي غادَرَتْ ... ضُحَيّا دَوَاخِنُ مِنْ تَنْضُبِ)
وعندي أنه إنما سُمِّيَ بذلك لِقِلّةِ مائِه وأنشد أبو عَلِيٍّ الفارسيُّ لِرَجُلٍ واعَدَتْهُ امرأةٌ فَعَثَرَ عليها أَهْلُها فَضَرَبُوهُ بالعِصيِّ فقال
(رأيتُك لا تُغْنِينَ عَنِّي نَقْرةً ... إذا اخْتَلَفَتْ في الهَرَاوَى الدَّمامِكُ)

(فأشْهَدُ لا آتِيكِ ما دام تَنْضُبٌ ... بأَرْضِكِ أو ضَخْمُ العَصَا مِنْ رِجَالِكِ)
وكان التَّنْضُيبَ قد اعْتِيدَ أنْ تُقْطَعَ العِصيُّ الجيادُ واحِدَتُه تَنْضُبةٌ أنشد أبو حنيفةَ
(أنَّى أُتِيحَ له حِرْباءُ تَنْضُبَةٍ ... لا يُرْسِلُ الساقَ إلا مُمْسِكاً ساقا)

مقلوبه ن ب ض
نَبَض العِرْقُ يَنْبِضُ نَبْضاً ونَبَضَاناً تحرّكَ وضَرَبَ والنابِضُ العَصَبُ صِفَة غالِبةٌ والمَنَاضِبُ مَضَارِبُ القَلْبِ ونَبَضَتِ الأَمْعَاءُ تَنْبِضُ اضْطربتْ أنشد ابنُ الأعرابيِّ
(ثُمَّ بَدَتْ تَنْبِضُ أحْرادُها ... إنْ مُتَغنَّاةً وإن حَادَيْه)
أراد إن مُتَغَنَيِّةً فاضْطُرَّ فَحَوَّلهُ إلى لَفْظِ المفعولِ وقد يجوزُ أن يكون هذا كقَوْلِهم النَّاصَاةَ
(8/213)

في النّاصِيَةِ والقارَاةَ في القارِيةِ يَقْلِبونَ الياء أَلِفاً طَلَباً للخِفَّةِ وقولُه وإن حاديه إمّا أن يكون على النَّسبِ أي ذات حُداءٍ وإما أن يكون فاعلاً بمعنَى مفعولٍ أن مَحْدُواً بها أو مَحْدُوَّةً والنَّبْضُ نَتْفُ الشَّعَرِ عن كُراع والنَّبْضُ الحَركةُ وما به نَبَضٌ أي حَرَكَة ولم يُسْتَعْمَلْ مُتَحَرِّكَ الثاني إلاًّ في الجَحْد ووَجَعٌ مُنْبِضٌ والمِنْبَضُ المِنْدَفَةُ وأنْضَبَ القَوْسَ مثل أنْضَبَها جَذَبَ وَتَرَها لتُصَوِّتَ وأًنْبَضَ بالوَتَرِ كذلك وأنبض الوَتَرَ أيضا جذَبه بغير سَهْمٍ ثم أَرْسَلَه عن يعقوب قال اللِّحيانيُّ الإِنْباضُ أن تَمُدَّ الوَتَرَ ثم تُرْسِلَهُ فَتَسْمَعَ له صَوْتاً وفي المَثَلِ لا تعجل بالإِنْباضِ قبل التَّوْتِير وهذا مَثَلٌ في اسْتِعجالِ الأمْرِ قبل بُلُوغِ إناهُ وقال أبو حنيفةَ أنْبَضَ في قَوْسِه ونَبَّضَ أَصَاتَها وأنشد
(لَئِنْ نَصَبْتَ لي الرَّوْقَيْن مُعْتَرِضاً ... لأَرْمِيَنَّكَ رَمْياً غَيْرَ تَنْبيضِ)
أي لا يكون نَزْعِي تَنْبِيضاً وتَنْقِيراً يعني لا يكونُ تَوَعُّداً بل إيقاعاً ونَبَضَ الماءُ مثلُ نَضَبَ سالَ وما يُعْرَفُ له مَنْبِضُ عَسَلَةٍ كَمَضْرِبِ عَسَلَةٍ
الضاد والنون والميم ض م ن
الضَّمينُ الكَفِيلُ ضَمِنَ الشيء وبه ضَمْناً وضَمَاناً وضَمَّنَه إيَّاه كَفَله وقولُه أنشده ابنُ الأعرابيِّ
(ضَوامِنُ مَا جَارَ الدَّليلُ ضُحَى غَدٍ ... منَ البُعْدِ ما يَضْمَنَّ فَهْوَ أَدَاءُ)
فسَّره ثَعْلَبٌ فقال إنّ معناه إن جارَ الدَّلِيلُ فأخْطأ الطَّرِيقَ ضَمِنَتْ أن تَلْحَقَ ذلك في غَدِها وتَبْلُغَه ثم قال ما يَضْمَنَّ فهو أداءٌ أي ما ضَمِنَّه من ذلك لِرَكْبِها وفَيْنَ به وأدَّيْتَهُ وضَمَّن الشيءَ أَوْدعه إيّاه كما تُودِعُ الوِعاءَ المَتاعَ والمَيِّتَ القَبْرَ وقد تَضَمَّنَهُ هو قال ابنُ الرِّقاعِ يصفُ ناقةً حاملاً
(8/214)

(أَوْكَتْ عليه مَضِيقاً مِنْ عَوَاهِنِها ... كَمَا تَضَمَّنَ كَشْحُ الحُرَّةِ الحَبَلا)
عليه على الجَنِينِ والمضَامِينُ ما في بُطونِ الحَوامِلِ من كُلِّ شيء كأنهنَّ تَضَمَّنَّهُ ومنه الحديثُ نَهَى عن بَيْعِ المَضَامِين وناقةٌ ضامِنٌ ومِضْمانٌ حاملٌ من ذلك أيضاً والضَامِنَةُ من كُلِّ بلدٍ ما تَضَمَّنَ وسَطَه والضامِنةُ ما تَضَمَّنَتْهُ القُرَى والأَمْصارُ من النَّخْلِ فاعِلةٌ في معنَى مفعولةٍ قال ابن دُرَيْد وفي كتابِ النبيِّ صلى الله عليه وسلم لأُكَيْدِرِ بن عبد المَلِكِ لكُم الضامِنَةُ من النَّخْلِ ولنا الضَاحِيةُ من البَعْلِ الضامنةُ ما أطافَ به سورُ المدينةِ والضاحيةُ ما كان خارجاً والمُضَمَّنُ من أبيات الشِّعْرِ ما لم يَتمّ معناه إلا في البَيْتِ الذي بعدَه وليس بِعَيْبٍ عند الأخفش وأنْ لا يَكُونَ تَضْمينٌ أَحْسَنُ قال الأخفشُ ولو كان كُلُّ ما يُوجدُ ما هُوَ أَحْسَنُ منه قَبِيحاً كان قولُ الشاعرِ
(سَتُبْدِي لك الأيامُ ما كنتَ جاهلاً ... ويَأْتِيكَ بالأخبارِ مَنْ لم تُزَوِّدِ)
رَدِيئا إذا وَجَدْتَ ما هو أشْعَرَ منه قال فَلَيْسَ التَّضْمِينُ بَعْيبٍ كما أنَّ هذا ليس بِرَدِيءٍ وقال ابنُ جِنِّي هذا الذي رآه أبو الحَسن من أنّ التَّضْمِينَ ليس بِعَيْبٍ مَذْهبٌ تراهُ العربُ وتَسْتَجِيزُه ولم يَعْدُ فيه مَذْهَبُهم من وَجْهَيْن أحدهما السَّماعُ والآخر القياسُ أما السماعُ فلِكَثْرِة ما يَرَدُ عنهم من التَّضْمِين وأما القياسُ فلأنَّ العربَ قد وضَعَتِ الشِّعْرَ وَضْعاً دَلَّتْ به على جَوازِ التَّضْمينِ عندهم وذلك ما أنشدَه صاحبُ الكِتابِ وأَبُو زَيْدٍ وغيرهما من قَوْلِ الرَّبِيعِ بن ضَبُعٍ الفَزَارِيِّ
(أَصْبَحْتُ لا أَحْمِلُ السِّلاحَ ولا ... أَمْلِكُ رأسَ البَعِيرِ إنْ نَفَرَا)

(والذِّئْبَ أخشاهُ إنْ مَرَرْتُ بِه ... وَحِدي وأَخْشَى الرِّياحَ والمَطَرَ)
فنصْبُ العَرَبِ الذِّئْبَ هنا واخْتيارُ النَّحْوِيِّين له حيث كانت قَبْلَه جُملة مُرَكَّبة من فِعْلِ وفاعلٍ وهي قولُه لا أَمْلِكُ يدُلُّكَ على جَرْيِه عند العرِبِ والنحويِّين جميعاً مَجْرَى
(8/215)

قوِلهمِ ضَرَبْتُ زيداً وعَمْراً لَقِيتُه فكأنه قال ولِقِيتُ عَمْراً لتَتَجَانَسَ الجُمْلتانِ في التركيبِ فلولا أن البَيْتَيْن جميعاً عند العربِ يَجْريان مَجْرَى الجُملة الواحدة لما اختارتِ العربُ والنحويُون جميعاً نَصْبَ الذِّئْب ولكن دَلَّ على اتِّصال أحدِ البَيْتيْن بصاحِبه وكَونْهما معاً كالجُملةِ المَعْطوفِ بعضها على بعضٍ وحُكْمُ المَعْطوفِ والمعطوفِ عليه أن يَجْرِيا مَجْرَى العُقْدةِ الواحدة هذا وَجْهُ القِياسِ في حُسْنِ التَّضْمين إلا أنَّ بإزائه شيئاً آخَرَ يَقْبُحُ التَّضْمِينُ لأَجْلِه وهو أنَّ أبا الحَسَنِ وغيرَه قد قالوا إنّ كُلَّ بيتٍ من القصيدةِ شِعْرٌ قائمٌ بنَفْسِه فمن هنا قَبُحَ التَّضْمِينُ شيئاً ومن حيثُ ذكَرْنا من اخِتْيار النَّصْبِ في بيتِ الرَّبيعِ حَسُنَ وإذا كانت الحالُ على هذا فكُلَّما ازْدادتْ حاجةُ البَيْتِ الأَوَّل إلى البيتِ الثاني واتَّصَلَ به اتِّصالاً شديداً كان أَقْبَحَ ممّا لم يَحْتَجِ الأَوَّلُ فيه إلى الثاني هذه الحاجةَ قال فَمِنْ أشَدِّ التَّضْمِين قولُ الشاعرِ رَوَيْناه عن قُطْرُب وغيرِه
(وَلَيْسَ المالُ فاعْلَمْهُ بِمالٍ ... من الأقوامِ إلا للذِيِّ)

(يُرِيدُ به العَلاَءَ ويَمْتَهِنْهُ ... لأَقْربِ اَقْرَبِيه ولِلْقَصِيِّ)
فَضَمَّنَ بالمَوْصولِ والصِّلَةِ على شِدّةِ اتِّصالِ كلِّ واحدٍ منهما بصاحبِه وقال النابغةُ
(وهُمْ وَرَدُوا الجِفَارَ عَلَى تَميمٍ ... وهم أَصحابُ يَوْمٍ عُكَاظَ إنِّي)

(شَهِدْتُ لهم مَواطِنَ صادِقاتٍ ... أَتَيْتُهمُ بِوُدِّ الصَّدْرِ مِنِّي)
وهذا دُونَ الأَوَّل لأنه دُونَ المُخْبَرِ عنه بخَبَرِه في شِدّةِ اتِّصالِ المَوْصولِ بصِلَتِه ومثلُه قولُ القُلاخِ لِسَوَّارِ بْنِ حَيَّانَ المنْقَرِيِّ
(ومِثْلَ سَوْارٍ ردَدْنَاه إلى ... )

(إدْرَوْنِه ولُؤْمٍ إصِّهِ عَلَى ... )
(الرَّغْمِ مَوْطُوءَ الحِمَى مُذّلَّلا ... )
والمُضَمَّنُ من الأصْواتِ ما لا يُسْتطاعُ الوُقوفُ عليه حتى يُوصَلَ بآخَرَ والضَّمانُ الزَّمانَة والعاهةُ قال الشاعرُ
(8/216)

(بِعَيْنَيْنِ نَجْلاَوَيْن لم يَجْرِ فيهِما ... ضَمَانٌ وجيدٍ حُلِّيَ الشَّذْر شَامِسِ)
والضَّمَنُ والضَّمَانُ والضُّمْنَةُ والضَّمَانَةُ الداءُ في الجَسَدِ من بَلاءٍ أو كِبَرٍ رَجُلٌ ضَمَنٌ لا يُثَنَّى ولا يُجْمَعُ ولا يُؤَنَّثُ مَرِيضٌ وكذلك ضَمِنٌ والجمعُ ضَمِنُونَ وضَمِينٌ والجَمْعُ ضَمْنَي كُسِّر على فَعْلَى وإن كانت إنَّما يُكَسَّرُ بها المفعولُ نحو قَتْلَى وأَسْرَى لكنهم تَجَوَّزُوه فيما كان لَفْظِ على فاعلٍ وفَعِلٍ على تَصَوُّرِ معنى مَفْعولٍ قال سيبويه كُسِّر هذا النَّحْوُ على فَعْلَى لأنها من الأشياء التي أُصِيبُوا بها وأُدْخِلوا فيها وَهُمْ لها كارِهونَ وقد ضَمِنَ كَمَرِض وَزَمِنَ والضَّمَانَةُ أيضاً الحُبُّ قال ابنُ عُلَّبَةَ
(ولكن عَرَتْنِي من هَواكِ ضَمَانَةٌ ... كما كنتُ أَلْقى مِنْكِ إذ أنَا مُطْلَقُ)
ورَجُلٌ ضَمِنٌ عاشِقٌ وفلانٌ ضَمِنٌ على أهِله وأَصحابِه أي كَلٌّ
الضاد والباء والميم ب ض م
ما له بُضْمٌ أي نَفْسٌ والبُضْمُ أيضاً نَفْسُ السُّنْبُلة حين تَخْرُجُ من الحَبّةِ وبَضَمَ الحبُّ اشْتَدَّ قَلِيلاً
انتهى الثلاثي الصحيح

باب الثنائي المضاعف من المعتل الضاد والهمزة ض أض أ
الضِّيضِئُ والضُّوْضُؤُ الأَصْلُ والمَعْدِنُ وقيل هو كَثْرةُ النَّسلِ وبَرَكَتُه والضُوضُؤُ هذا الطائر الذي يُسَمَّى الأَخْيَلَ قال ابن دُرَيْد ولا أَدْرِي ما صِحَّتُه
(8/217)

مقلوبه أض ض
أَضّهُ الأَمْرُ يَؤضُّه أضّا أَحْزَنَه وجَهَدَه وأضَّتْنِي إليك الحاجةُ تَؤُضُّنِي وتَئِضُّنِي أضّا وإضَاضاً قال
(لأَنْعَتَنَّ نَعامةَ مِيفَاضاً ... خَرْجَاءَ تَعْدُو وتَطْلُبُ الإِضَاضَا)
وقد ائْتَضَّ قال رُؤبةُ
(وَهْيَ تَرَى ذَا حاجةٍ مُؤْتَضَّا ... )
أي مُضْطَراً مُلْجأ هذا تَفْسِيرُ أبي عُبَيْدٍ وأَحْسَنُ من ذلك أن يَقُولَ أيْ لاجِئاً مُحْتاجاً فافْهَمْ والأَضُّ الكَسْرُ كالعَضِّ وفي بعضِ نُسَخِ الجَمْهرة كالهَضِّ
الضاد والواو ض و
والضَّوَّةُ الصَّوْتُ والجَلَبَةُ والضوَّة من الأرضِ كالصُّوَّة وليس بِثَبْتٍ والضّوْضَاةُ والضّوْضاء الأصواتُ المُخْتَلفةُ والجَلبة قال الحارثُ بن حِلِّزَةَ
(أجْمَعُوا أَمْرَهُم عِشَاءً فلمّا ... أصْبَحُوا أَصْبَحَتْ لهم ضَوْضَاءُ)
وعندي أن ضَوْضاء هاهنا فَعْلاء ضَوْضَيت ضَوضَاءً وضيِضاءً ورَجُلٌ ضُواضِيةٌ داهِيةٌ مُنْكَرٌ
(8/218)

باب الثلاثي المعتل الضاد والزاي والهمزة ض أز
ضَأَزَهُ حَقَّه يَضْأزُهُ ضَأَزاً وضأْزاً مَنَعَه وقِسْمةٌ ضُؤْزَى وضَأْزَى مقصوران جائِرَةٌ غير عَدْل والضَّيَّازُ المُقْحم في الأُمُورِ
الضاد والطاء والهمزة ض أط
ضَئِط ضَأَطَا حَرّكَ مَنْكِبَيْه وجَسَدَه في مَشْيه عن أبي زَيْدٍ
الضاد والدال والهمزة ض أد
ضُئِدَ الرَّجُلُ ضُؤَاداً وَضُئُوداً وضُئودَةً زُكِمَ والاسْمُ الضُؤْدَةُ وقد أضّأَدَه اللهُ فهو مَضْئُودٌ ومُضْأَدٌ وأُرَى مَضْئُوداً على طَرْحِ الزائد أو كأنّه جَعَلَ فيه ضَأَدَ وأَبَاها أبو عُبَيْد وَضَئِيدَةُ اسمُ مَوْضعِ قال الراعِي
(جَعَلْنَ حُبَيَّا باليَمِينِ وَنَكَّبَتْ ... كُبَيْشاً لِوْردٍ من ضَئِيدَةَ باكرِ)

الضاد والراء والهمزة أر ض
الأَرضُ التي عليها الناس أُنْثَى وفي التنزيل {وإلى الأرض كيف سطحت} فأما قولُ عَمْرِو بن جُوَيْن الطائِيِّ أنشده سِيبَوَيْه
(فلا مُزْنَةٌ وَدَقَتْ وَدْقَها ... ولا أَرْضَ أَبْقَلَ إبقَالَها)
(8/219)

فإنه ذهب بالأرْضِ إلى المَوْضِعِ والمكانِ كقَوْله تعالى {فلما رأى الشمس بازغة قال هذا ربي} الأنعام 78 أي هذا الشَّخْص وهذا المْرِئيُّ ونحوه وكذلك قوله
(فَمَنْ جاءَهُ مَوْعِظةٌ من رَبِّه} البقرة 275 أي وَعْظ وقال سيبَوَيْه كأنه اكْتَفى بِذِكْر المَوْعِظِة عن التاء والجمع آرُض وأُرُوضٌ وأرَضُونَ الواو عِوَضٌ من الهاء المَحْذوفةِ المُقّدَّرِة وفَتَحُوا الراءَ في الكَلمِةِ لِيَدْخُلَ الكَلِمةَ ضَرْبٌ من التكسيِرِ اسْتِيحَاشاً من أن يُوَفْرُوا لَفْظَ التَّصحيحِ لِيَعْلَمُوا أنَّ أَرْضاً مما كان سَبِيلُه لو جُمعَ بالتّاءِ أن تُفْتَحَ راؤُه فيُقال أرَضَاتِ وقول خِداشِ بن زُهَيْر
(كَذَبْتُ عليكُمْ أَوْعِدُونِي وعَلِّلُوا ... بِيَ الأرض والأقوامَ قِردانَ مَوْظَبَا)
يجوزُ أن يَعْنِي أهْلَ الأَرْضِ ويجوزُ أن يُريدَ عَلَّلُوا جميعَ النَّوْعِ الذي يَقْبَلُ التعليلَ وتعدَّوا إلى الأَرْضِ التي ليس من شأنها أن تَقْبَلَ التَّعْلِيلَ يقول عليكُم بي وبِهِجائِي إذا كُنْتُم في سَفَرٍ فاقْطَعُوا الأرضَ بِذكْرِى وأَنْشِدُوا القَوْمَ هِجائِي يا قِرْدَانَ مَوْظَب يَعْنِي قوماً هُمْ في القِلّةِ والحَقارةِ كِقْردَانِ مَوْظَب لا يكونُ إلا على ذلك لأنه إنما يَهْجُو القَوْمَ لا القِرْدان والأَرضُ سِفْلَةُ البَعِيرِ والدّابّة وما وَلِيَ الأرضَ منه وأَرْضُ الإِنسانِ رُكْبتاه فما بَعْدَهُما وأرْضُ النَّعْلِ ما أصابَ الأرضَ منها وتَأَرَّض الرَّجُلُ قام على الأرضِ وتأَرَّضَ واسْتأْرَضَ بالمكانِ أقامَ به ولَبِثَ وقيل تمكَّن وتأرَّضَ لي تَضَرَّع وتعرَّضَ والأَرْضَ الزُّكامُ مُذَكَّرٌ وقال كُراعٌ هو مُؤَنَّثٌ وأنشد لابْنِ أحْمَرَ
(وقالُوا أَنَتْ أَرْضٌ به وتَحَيَّلَتْ ... فأمْسَى لِمَا فِي الصَّدْرِ والرأسِ شاكيا)
أَنَتْ أدركَتْ ورَواهُ أبو عُبَيْدٍ أَتَتْ وقد أُرِضَ أَرْضاً والأرْضُ دُوَارٌ يأخذُ في الرأسِ عن اللَّبنِ فَتُهْرَاقُ له الأَنْفُ والعَينانِ والأرْضُ الرِّعْدةُ ومنه قولُ ابنِ عباسٍ أُزُلْزِلتِ الأرضُ أَمْ بِي أَرْضٌ يَعْنِي الرِّعدةَ وقيل يَعْنِي الدُّوارَ قال ذو الرُّمّة
(8/220)

(إذا تَوَجَّسَ رِكْزاً من سَنَابِكِها ... أو كان صاحِبَ أرضٍ أو به المُومُ)
والأَرَضَةُ دُودةٌ بيضاءُ شِبْهُ النَّملةِ تَظْهَرُ في أيامِ الربيعِ قال أبو حنيفة الأرضةُ ضربانِ ضربٌ صغارٌ مثل كبار الذر وهي آفة الخشب خاصةً وضَرْبٌ مثل كِبارِ النَّمْلِ ذواتُ أجْنحةٍ وهي آفةُ كُلِّ شيءٍ من خَشَبٍ ونباتٍ غير أنها لا تَعْرِضُ للرَّطْبِ وهي ذاتُ قَوائِمَ والجمعُ أَرَضٌ والأرَضُ اسْمٌ للْجَمْعِ وأُرِضَتِ الخَشَبَةُ أَرْضاً وأَرِضَتْ أرَضاً كِلاَهُما أَكَلَتْها الأَرَضَة وأرْضٌ أرِضَةٌ وأَرِيضَةٌ كَرِيمةٌ مُخَيِّلَةٌ للنَّبْتِ والخَيْرِ وقال أبو حنيفةَ هي التي تَرُبُّ الثَّرَى وتَمْرَحُ بالنَّباتِ قال امْرُؤُ القَيْسِ
(بِلادٌ عَرِيضَة وأرضٌ أريضَةٌ ... مدافِعُ ماءٍ في فضَاءٍ عَرِيضِ)
وكذلك مكانٌ عَرِيض وما آرَضَ هذه الأرضَ أي ما أَسْهَلَها وأَنْبَتَها حكاهُ أبو حنيفةَ عن اللحيانيِّ ورَجُلٌ أريضٌ بيِّنُ الأَرَاضَة خَلِيقٌ للخَيْر وقد أَرُضَ ورَوْضَةٌ أرِيضَةٌ واسعةٌ لَيِّنةُ المَوْطِئ قال الأخطلُ
(ولقد شَرِبْتُ الخَمْرَ في حانُوتِها ... وشَرِبْتُها بأَرِيضةٍ مِحلالِ)
وقد أَرُضَتْ أَرَاضَةً واستأْرَضَتْ وامرأة عَريضةٌ أرِيضَةٌ وَلُودٌ كاملةٌ على التَّشْبِيه بالأرْضِ وأرضٌ مَأْرُوضَةٌ أَرِيضةٌ قال
(أما تَرَى بكُلِّ عَرْضٍ مَعْرِضِ ... )

(كلَّ رَدًّاحٍ دَوْحَةِ المُحَوَّضِ ... )

(مأرضةٌ قد ذَهَبَتْ في مُؤْرَضِ)
(8/221)

والإِرَاضُ البساطُ لأنه يَلِي الأرضَ وآرَضَ الرَّجُلُ أقامَ على الإِرَاضِ وفي حديثِ أم مَعْبدٍ فشَرِبُوا حتى آرَضُوا والتفسيرُ لاْبِنِ الأعرابيِّ حكاهُ الهَرَوِيُّ في الغَريبَيْن وتَأَرَّضَ المَنْزِلَ ارتادَهُ وتخيّره للنُّزُولِ قال كُثَيِّرٌ
(تأَرَّضَ أَخْفافَ لمُناخَةِ مِنْهُمُ ... مكانَ الَّتِي بُعِّثَتْ فازْلأمَّتِ)
ازْلأَمَّتْ ذَهَبَتْ فَمَضَتْ واسْتَأْرضَ السَّحابُ انْبسطَ وقيل ثَبَتَ وتمكَّن وأرْسَى قال ساعدةُ يَصِفُ سحاباً
(مُسْتَأْرِضاً بَيْنَ بَطْنِ اللَّيثِ أَيْسَرَهُ ... إلى شَمَنْصِيرة غَيْثاً مُرْسَلاً مَعَجَا)
والأَرَاضَةُ الخِصْبُ وحُسْنُ الحالِ والأرْضَةُ من النَّباتِ ما يَكْفِي المالَ سَنَةً رواه أبو حنيفةَ عن الأعرابيِّ القرحةُ أرِضَتْ نَفَشَتْ ومَجِلَتْ ففسدت وتَقَطَّعَتْ وفي حديث النبي صلى الله عليه وسلم لا صِيامَ إلا لَمَنْ أرَّضَ الصِّيامَ أي تَقَدَّمَ فيه رواه ابنُ الأعرابيِّ
الضاد واللام والهمزة ض أل
الضَّئِيلُ الصغيرُ الدَّقيقُ الحَقِيرُ والضَّئِيلُ النَّحِيفُ والجمعُ ضُؤَلاءُ وضِئَالٌ قال النابغةُ الجَعْدِيُّ
(لا ضِئالٌ ولا عَواوِيرُ حَمّا ... لُونَ يَوْمَ الخِطابِ للأَثْقَالِ)
والأنثى ضَئِيلة وقد ضَؤُلَ ضآلَةً وتَضَاءَل قال أبو خِراشٍ
(وما بَعُدَ أنْ قد هَدَّنِي الدّهرُ هَدّةً ... تَضالَ لها جِسْمِي ورقَّ لها عَظْمِي)
(8/222)

أراد تَضَاءَلَ فَحَذَفَ ورَوَى أبو عَمْروٍ تَضَاءَلَ لها بالإِدْغامِ وهذا بَعِيدٌ لأنه لا يَلْتَقِي في شِعْرٍ ساكِنانِ والمُضْطَئِلُّ الضَّئِيلُ قال
(رأيْتُك يا ابْنَ قُرْمَةَ حين تَسْمُو ... مع القَرْمَيْن تَضْطَئِلُ المَقاما)
أراد تَضْطَئِلُ لِلْمَقَامِ فَحَذَفَ وأَوْصَلَ وَضَاءَلَ شَخْصَه صَغّره قال زُهَيْرٌ
(فَبَيْنَا نَذُودُ الوَحْشَ جَاءَ غُلامُنا ... يَدِبُّ ويُخْفي شَخْصَه ويُضَائِلُه)
وتَضاءَلَ الرَّجُلُ أخْفَى شَخْصَه قاعِداً وتَصَاغَرَ واستعملَ أبو حنيفةَ التَّضاؤُلَ في البَقْلِ فقال إنًّ الكُرُنْبَ إذا كان إلى جَنْب الحَبَلَة تَضَاءَلَ منها وذَلَّ وساءتْ حالُه وهو عليه ضُؤْلان أي كَلٌّ وحَسَبَهُ عليه ضُؤْلان إذا عِيبَ به أنشد ابنُ جِنِّي
(أنا أبو المِنْهالِ بَعْضَ الأَحْيانْ ... لَيْسَ عليَّ حَسَبِي بِضُؤْلانْ)
أي القائمَ مَقَامَهُ والمُغْنِي غَناءَه وأَعْمَلَ في الظَّرْفِ معنى التَّشْبيه أي أُشْبِهُ أَبا المِنْهالِ في بعض الأَحْيانِ وأنا مثل أبي المِنْهالِ والضَئيلةُ حيّةٌ كأنها أَفْعَى والضَّئيلةُ اللَّهاةُ عن ثَعْلب
الضاد والنون والهمزة ض ن أ
ضَنَأَتِ المرأةُ تَضْنأُ ضَنْأ وضُنُوءاً وأضْنَأَتْ كَثُرَ وَلَدُها وكذلك الماشيةُ والضَّنْءُ كَثْرَةُ النَّسْلِ والضَّنْءُ والضِّنْءُ الولدُ لا يُفْرَدُ له واحدٌ إنما هو من باب نَفَرٍ ورَهْطٍ والجمع ضُنُوءٌ والضِّنْءُ الأَصْلُ واضْطَنأَ له ومنه اسْتَحْيا وانْقَبَض قال الطرمَّاحُ
(إذا ذُكِرَتْ مَسْعَاةُ والِدِه اضْطَنا ... ولا يَضْطَنِي من شَتْمِ أَهْلِ الفضائلِ)
(8/223)

أراد اضْطَنَأَ فأَبْدَلَ وقيل هو من الضَّنَى الذي هو المَرَضُ كأنه يَمْرَضُ من سماع مثَالِبِ أبيه وضَنَأَ في الأرْضِ ضَنْأ وضُنُوءاً اخْتَبأ وقَعَدَ مَقْعَدَ ضُنْأَةٍ أي ضَرُورةٍ
مقلوبه ض أن
الضَّائِنُ من الغَنَمِ ذو الصُّوفِ ويُوصَفُ به فيُقال كَبْشٌ ضَائِنٌ والأُنْثَى ضائِنَةٌ والجمع ضَوَائِن والضَّأْنُ والضَّأْنُ والضَّئِينُ والضِّئينُ والضَّيْنُ والضِّينُ غير مهموزين عن ابن الأعرابيّ كُلُّها أسماءٌ لجَمْعِها فالضَّأْنُ كالرَّكْبِ والضَّأْنُ كالقَعَدِ والضَّئِينُ كالغَزيِّ والقَطِينِ والضِّئِينُ داخلٌ على الضَّئِينِ أتْبَعُوا الكَسْرَ الكَسْرَ يَطَّردُ هذا في جميعِ حُرُوف الحَلْقِ إذا كان المِثالُ فعلاً أو فَعِيلاً وأما الضِّينُ والضَّيْنُ فَشَاذٌّ نادِرٌ لأن ضائِناً صحيحٌ مَهْموزٌ والضِّينُ والضَّيْنُ مُعْتَلٌّ غيرُ مَهْمُوزٍ وقد حُكِيَ في جَمْعِ الضَّأن أضْؤُنٌ وقولُه أنْشده يَعْقوب في المَقْلوبِ
(إذا ما دَعَا نَعْمانُ آضُنَ سالِمٍ ... عَلَنَّ وإن كانت مَذَانِبُهُ حُمْرَا)
أراد أَضْؤُناً فَقَلَب ودُعاؤُه أن يَكْثُرَ الحَشِيشُ فيه فَيَصيرَ فيه الذُّبابُ فإذا تَرَنَّمَ الذُّبابُ سَمِعَ الرِّعاءُ صَوْتَه فَعَلِمُوا أن هناك رَوْضةً فَساقُوا إِبِلَهُم ومَواشِيَهُم إليها فَرَعَوْا فيها فذلك دُعاءُ نَعْمانَ لهم ومِعْزَى ضِئْنِيَّة تَأْلَف الضَّأْنَ وسِقاء ضِئْنِيٌّ على ذلك اللَّفْظِ إذا كان من مَسْكِ ضائِنةٍ وكان واسعاً وكُلُّ ذلك من نادِرِ مَعْدُولِ النَّسَبِ أنشد ابنُ الأعرابيِّ
(إذا ما مَشَىَ وَرْدَانُ واهْتَزَّتِ اسْتُه ... كما اهْتَزَّ ضِئْنِيٌّ لَفَرْعَاء يُؤْدَلُ)
عَنَى بالضِّئْنِيِّ هذا النَّوْعَ من الأَسْقِيَة وأضْأَنَ القومُ كَثُرَ ضأْنُهم ورَجُلٌ ضَائِنٌ لَيِّنٌ كأنه نَعْجةٌ وقيل هو الذي لا يَزالُ حَسَنَ الجِسْمِ مع قِلّةِ طُعْمٍ وقيل هو اللَّيِّنُ البَطْنِ المُسْتَرْخِيَةُ
مقلوبه أض ن
إضَانٌ اسمُ مَوْضعٍ قال تَميمُ بن مُقْبلٍ
(8/224)

(تأمَّل خَلِيلِي هل تَرَى من ظَعَائنٍ ... تَحَمَّلْنَ بالعَلْياءِ فَوْق إِضَانِ)
ويُرْوَى بالطاءِ والظاءِ
مقلوبه أن ض
الأَنِيضُ من اللَّحْمِ الذي لم يَنْضَجْ يكون ذلك في الشِّواءِ والقَدِيدِ وقد أَنُضَ أَنَاضَةَ وآنَضَهُ هُوَ
الضاد والباء والهمزة ض ب أ
ضَبَأَ بالأرضِ يَضْبَأُ ضَبْأ وضُبُوءاً وهو ضَبِيءٌ لَطِئَ واخْتَبَأَ وكذلك الذِّئْبُ إذا ما لَزِقَ بالأرض واسْتَتَرَ بالخَمَرِ ليخْتِلَ الصَّيد وأضْبأَ على الشيء سَكَتَ عليه وكَتَمَهُ وأَضْبَأَ على ما بِيَدِهِ أَمْسَكَ وأضبأ القَوْمُ على ما في أنْفُسِهم إذا كَتَمُوه وضَبَأَ اسْتَخْفَى وضَبَأَ منه اسْتَحْيَا والضَّابِئُّ الرَّمَادُ وضَابِئ اسْم رَجُل
مقلوبه ض أب
الضَّيْأَبُ الذي يَتَقَحَّم في الأُمُورِ عن كُراع وقد تقدَّم أنه الضَّيْأَرُ
مقلوبه أب ض
الأُبْضُ الدَّهْرُ قال رؤبة
(في حِقْبَةٍ عِشْنا بذاك أُبْضاً ... )
وجَمْعُه آبَاضٌ وأَبَضَ البَعِيرَ يأبِضُه ويأْبُضهُ شَدَّ رُسْغَ يَدَيْه إلى ذِراعَيْه لَئِلا يَتَحَرَّكَ وأخذ يَأْبِضُه جَعَل يَدَيْه من تحت رُكْبَتَيْه من خَلْفِه ثم احْتَمَلَه والمَأَبِضُ كل ما يُثبتُ عليه فَخِذُكَ وقيل المأْبِضَان ما تَحْتَ الفَخِذَيْن في مَثَانِي
(8/225)

أسافِلِهما وقيل المأْبِضَان باطِنا الرُّكْبَتَيْن والمِرْفَقَيْنِ وتَأَبَّضَ تَقَبَّض وضَمَّ رِجْلَيْه قال ساعدةُ بن جُؤَيَّة
(إذا جَلَسَتْ في الدارِ يَوْماً تَأَبَّضَتْ ... تَأَبَّضَ ذِيبِ الثَّلْعَةِ المُتَضَوِّبِ)
هَجَا امرأةً أراد أنها تَجِلْسُ جِلْسةَ الذِّئْبِ إذا أقْعَى وإذا تَأَبَّضَ على التَّلْعَة رأيْتَهُ مُنْكَباً والمَأْبِضُ الرُّسْغُ وهو مَوْصِلُ الكَفِّ في الذِّراعِ وإِباضٌ اسْمُ رَجُلٍ والإِباضِيّة قَوْمٌ من الحَرُورِيّةِ لَهُم هَوىً يُنْسَبَونَ إليه وأُبْضَةُ ماءٌ لِطَيِّئٍ وبَنِي مِلْقَطٍ كَثِيرُ النَّخْلِ قال مُساوِرُ بن هِنْدٍ
(وجَلَبْتُهُ من أهْلِ أَُبْضَةَ طائِعاً ... حتَّى تَحَكَّمَ فيه أَهْلُ أُرابِ)
وأُبَاضٌ عِرْضٌ باليَمامةِ كَثِيرُ النَّخْلِ والزَّرْعِ حكاه أبو حنيفةَ وأنشدَ
(ألا يا جَارَتَا بأُبَاضَ إِنِّي ... رأيتُ الرِّيحَ خَيْراً مِنْكِ جارا)

(تُعَرِّينا إذا هَبَّت علينا ... وتَمْلاُ عَيْنَ ناظِرِكُم تُراباً)
وقد قيل به قُتِلَ زَيْدُ بن الخَطَّابِ
الضاد والميم والهمزة أض م
الأَضَمُ الحِقْدُ والحَسَدُ وأَضِمَ عليه أَضَماً غضِبَ وأَضِمَ به أَضَماً فهو أضِمٌ عَلِقَ بِه وأَضِمَ الفَحْلُ بالشُّوَّلِ عَلِقَ بها يَطْرُدُها ويَعَضُّها وأَضِمَ الرجلُ بأهلِه كذلك وإِضَمٌ مَوْضعٌ قال النابغةُ
(فاحْتَلَّتِ الشَّرْعَ فالأَجْرَاعَ من إِضَمَا ... )
(8/226)

مقلوبه أم ض
أَمِضَ يَأْمَضُ عَزَم ولم يُبَال وأَمِض أَدَّى لِسانُه غيرَ ما يُرِيدُ والأَمْضُ الباطلُ وقيل الشَّكُّ وعن أبي عَمْرٍ ومن كلامِ شِقٍّ إني ورَبِّ السَّماءِ والأَرْضِ وما بينهما مِنْ رَفْعٍ وخَفْض إِنَّ ما أَنْبَأْتُك به لَحَقٌّ ما فيه أَمَضٌ
الضاد والسين والياء ض ي س
ضَاسَ النَّبْتُ يَضِيسُ هاج حكاه أبو حنيفةَ وقال مَرَّةً هو أَوَّلُ الهَيْج نَجْدِيَّة وضَاسٌ اسْمُ جَبَلٍ وإنما قَضَيْنا بأنَّ ألِفَه ياءٌ وإنِ كانت عَيْناً والعَيْنُ واواً أكْثَرُ منها ياءً لوُجُودنَا يَضِيسُ وعَدَمِنا هذه المادة من الواوِ جُمْلةً قال
(تَهَبَّطْنَ من أَرْكانِ ضَاسٍ وأَيْلَةٍ ... إليها ولو أَغْرَى بِهِنَّ المُكَلِّبُ)

الضاد والزاي والهمزة ض أز
ضَأَزَهُ حَقَّه يَضْيزُه ضَيْزاً نَقَصَه ومَنَعَه وقِسْمةٌ ضِيزَي وضُوزَي جائزةٌ والضَّيْزُ الاعْوجِاجُ والضَّيْزَنُ الضِّدُّ نُونه عند يعقوب زائدةَ وقد تقَّدم في الثلاثيِّ الصحيح
الضاد والراء والياء ض ي ر
ضارَه ضَيْراً ضَرَّهُ قال أبو ذُؤَيْبٍ
(فَقِيلَ تَحَمَّلْ فَوْق طَوْقِكَ إِنَّها ... مُطَبَّعَةٌ مَنْ يأتِها لا يَضِيرُها)
أي لا يَضِيرُ أهْلَها لكَثْرِة ما فيها ويُرْوَى نابَها وقولُه صلى الله عليه وسلم أَتُضَارُونَ في رُؤْية الشًّمْسِ فإنكم لا تُضَارُونَ في رُؤْيَتِه هو من هذا أي لا يَضِيرُ بَعْضُكُم بعضاً
(8/227)

الضاد واللام والياء ض ي ل
الضَّالُ من السِّدرِ ما كان عِذْيَا واحدتُه ضَالَةٌ وأَضْيَلَ المكانُ وأَضَالَ أنْبَتَ الضّالَ عن أبي حنيفةَ عن الفَرَّاء وإليه تَرَكَ ابنُ جِنِّي ما وَجدَه مَضْبوطاً بِخَطِّ جَعْفر بن دِحْيَة رَجُلٍ من أصحابِ ثَعْلَب من الضَّأْل مهموزاً قال ابنُ جِنِّي فأردتُ أن أَحْمِلَهُ على الضَّئيل الذي هو الشَّخْتُ لأن الضَّالَ هو السِّدْرُ الجَبلِيُّ والجَبَليُّ أَرَقُّ عُوداً من النًّهْريِّ حتى وجَدْتُ بِخَطِّ أبي إسحاقَ أَضْيَلَ المكانُ فاطَّرَحْتُ ما وَجَدْتُه بِخَطِّ جَعْفَر قال أبو حنيفة الضَّالُ يَنْبُتُ في السُّهُولِ والوُعُورِ وقَوْسُ الضَّالِ إذا بُرِيَتْ بُرِيَتْ جَزْلَةَ ليكونَ أَقْوَى لها وإنما يُحْتَمَلُ ذلك منها لِخِفَّةِ عُودِها قال الأَعْشَى
(لاَحَهُ الصَّيْفُ والغِيَارُ وإشْفاقٌ ... على سَقْبَةٍ كقَوْسِ الضَّالِ)
وقول ساعدةَ بن جُؤَيَّة
(كَساها ضالةً ثُجْراً ... كأنَّ ظُبَاتِها الوَرَقُ)
أراد بها ما بُرِيَتْ من ضَالَةٍ يَدُلُّ على ذلك قَوْلُه ثُجْراً وقال أبو حنيفةَ أيضاً الضَّالُ شجرةٌ من الدِّقِّ تكونُ بأطرافِ اليَمن تَرْتَفعُ قَدْرَ الذِّراعِ تَنْبُتُ نَباتَ السَّرْوِ ولها برَمَةٌ صَفراءُ ذكِيَّة جداً تأتِيكَ رِيحُها من قبل أن تَصِل إليها قال ولَيْستْ بضَالِ السِّدر هكذا حَكَاهُ الضَّالُ شجرةٌ فإمّا أن يكون مما قِيلَ بالهاءِ وغير الهاء كحالةٍ وحالٍ وإمَّا أن يُرِيدَ بِشَجرةٍ شَجَراً فوَضَعَ الواحدَ مَوْضعَ الجَمْعِ
الضاد والنون والياء ض ن ي
الضَّنَى السَّقيمُ الذي طال مَرَضُه وَثَبَتَ فيه بعضُهم لا يُثَنِّيه ولا يَجْمَعُه قال عَوْفُ بن الأَحْوَصِ الجَعْفَريُّ
(أَوْدَى بَنِيَّ فَمَا بِرَحْلِي مِنهُمُ ... إلا غُلاَمَا بِيَئةٍ ضَنَيانِ)
(8/228)

هكذا أنشده أبو عليٍّ الفارسيُّ بفتح النون وقد ضَنِيَ ضَنىً فهو ضَنٍ وأضْنَاه المرضُ وضَنَتِ المرأةُ تَضْنِي ضَناً وضَنَاءً كَثُرَ ولَدُها مقلوبه ض ي ن
الضِّينُ والضَّيْنُ لُغتانِ في الضَأْنِ فإما أن يكونَ شاذّا وإما أن يكونَ من لفظٍ آخَرَ وهو الصَّحِيحُ عندي
الضاد والفاء والياء ض ي ف
ضِفْتُ الرَّجلَ ضَيْفاً وضِيافةً وَتَضَيَّفْتُه نَزَلْتُ به ضَيْفاً ومِلْتُ إليه وقيل نَزَلْتُ به وصِرْتُ له ضيفاً وضِفْته وتَضَيَّفْتُه طلبتُ منه الضِّيافةَ وأضَفْتُه وضَيَّفْتُه أَنْزَلْتُه وقَرَّبْتُه وفي التنزيل {فأبوا أن يضيفوهما} الكهف 77 وأنشد ثعلب لأَسماء بن خارِجةَ الفزارِيِّ يصف الذئبَ
(ورَأَيْتُ حَقّا أن أُضَيِّفَهُ ... إذْ رامَ سِلْمِى واتَّقَى حَرْبِي)
استعار له التَّضْيِيفَ وإنما يُريدُ أنه أَمَّنَه وسالَمه والضَّيْفُ المُضَيَّفُ يكون للواحدِ والجمع كعَدْلٍ وخَصْمٍ وقد تقدَّم تعليلُه وفي التنزيل {هل أتاك حديث ضيف إبراهيم المكرمين} الذاريات 24 وفيه {هؤلاء ضيفي فلا تفضحون} الحجر 24 على أن ضَيْفاً قد يجوزُ أن يكونَ هاهنا جمعَ ضائفٍ الذي هو النازلُ فيكون من باب زَوْرٍ وصَوْمٍ فافْهَمْ وقد يُكسَّر فيقال أَضْيافٌ وضُيوفٌ وضِيفَان قال
(إذا نَزَلَ الأَضْيَافُ كان عَذَوَّراً ... على الحَيِّ حق تَسْتَقِلَّ مَرَاجِلُه)
الأضيافُ هنا بلَفْظِ القِلَّة ومعناها أيضاً وليس كقَوْلِه
(وأَسْيَافُنا مِنْ نجْدَةٍ تَقْطُر الدَّمَا ... )
(8/229)

في أنَّ المرادَ معنى الكَثْرَةِ وذلك أَمْدَحُ لأنه إذا قُرِئ الأضيافَ وهم قليلٌ بمراجِلِ الحيِّ فما ظَنُّك لو نَزَل به الضيِّفَانُ الكَثيرةُ والأُنْثَى ضَيْفَةً قال البَعِيثُ
(لَقىً حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وهي ضَيْفَةٌ ... فجاءَتْ بِيَتْنٍ للضيِّافِة أَرْشَما)
وحَرَّفه أبو عبيدة فَعَزَاهُ إلى جَرِيرٍ واسْتَضَفْتُه طَلَبْتُ إليه الضيِّافةَ قال أبو خِراشٍ
(يَطِيرُ إذا الشَّعْراءُ صَابَتْ بجَنْبِه ... كما طار قِدْح المُستَضِيفِ المُوَشَّمْ)
وكان الرَّجُلُ إذا أراد أن يَسْتَضِيف دارَ بِقِدْحٍ مُوَشَّم ليُعْلِمَ أنه مُسْتَضِيفٌ والضَّيْفَن الذي يَتْبعُ الضيّفَ مُشْتَقٌ منه عند سيبَوَيْه وجعَلَه أبو زَيْدٍ من ض ف ن وقد تقدَّم وضاف إليه مَالَ ودَنَا وكذلك أَضَافَ قال ساعدةُ بن جُؤيَّةَ يَصِفُ سحاباً
(حتى أَضافَ إلى وادٍ ضفَادِعُه ... غَرْقَى رُدافَى تراها تشتكِي النَّشَجا)
وضَافَنِي الهَمُّ كذلك والمُضَافُ المُلْصَقُ بالقَوْمِ المُمَالُ إليهم وليس منهم وكُلُّ ما أُمِيلَ إلى شيءٍ وأُسْنِدَ إليه فقد أضِيفَ قال امْرؤُ القَيْسِ
(فلما دخَلْنَاه أَضَفْنا ظُهورَنا ... إلى كُلِّ حَارِيٍّ قَشِيبٍ مُشَطَّبِ)
والنحويُّونَ يُسَمُّونَ الباءَ حرفَ الإضافةِ وذلك أنك إذا قُلْتَ مررتُ بِزَيْدٍ فقد أَضَفْتَ مُرُورَكَ إلى زَيْدٍ بالباء وضَافَتِ الشمسُ تَضِيفُ ضَيْفاً وضَيَّفَت وتَضَيَّفَتْ دَنَتْ للغُرُوبِ وقَرُبِتْ وفي الحديث نَهَى رسولُ الله صلى الله عليه وسلم عن الصّلاةِ إذا تَضَيَّفَتِ الشَّمسُ وضَافَ السَّهمُ عَدَلَ
(8/230)

عن الهَدَفِ أو الرَّمِيَّةِ وقال أبو ذُؤَيبٍ
(جوارِسُهَا تَأْوِي الشُّعوبَ دَوَائباً ... وتَنْصَتُّ أَلْهاباً مَضِيفاً كِرابُها)
أراد ضائِفاً كِرابُها أي عادِلةً مُعْوَجَّةً فوضع اسمَ المفعولِ موضعَ المصدرِ والمُضافُ الواقعُ بين الخَيْلِ والأَبْطال وليست به قُوَّةٌ وأما قولُ الهُذَلِيِّ
(أنتَ تُجيبُ دَعْوةَ المَضُوفِ ... )
فإنما يُستعملُ المفعولُ على حَذْفِ الزائد كما فُعِلَ ذلك في اسْمِ الفاعلِ نحو قوله
(يَخْرُجْنَ من أَجْوَازِ لَيْلٍ غاضِي ... )
وبُنِيَ المضُوفُ عَلَى لُغِة من قال في بِيعَ بُوعَ والمُضَافُ المُلْجَأ قال البُرَيْق الهُذَلِيُّ
(ويَحْمِي المُضَافَ إذا ما دَعَا ... إذا فَرَّ ذواللِّمَةِ الفَيْلَمُ)
هكذا رواهُ أبو عُبَيْد بالإِطلاقِ مَرْفوعاً ورواه غيرُه بالإِطلاقِ أيضاً مجروراً على الصِّفَةِ لِلِّمَّةِ وعندي أن الرِّوايةَ الصحيحةَ إنما هي الإسكانُ على أنه من الضَّرْبِ الرابعِ من المُتَقَارِب لأنك إن أطْلَقْتَها فهي مُقْوَاةٌ كانت مرفوعةً أو مجرورةً ألا تَرَى أن فيها
(بَعَثْتُ إذا طَلَعَ المِرْزَمُ ... )
وفيها
(والعَبْدَ ذا الخُلُقِ الأفقمِ ... )
وفيها
(8/231)

(وأَقْضِي بصاحِبِها مَغْرَمِي ... )
فإذا سَكَّنْتَ ذلك كُلَّه فقُلْتَ المِرزمْ الأفقمْ مغرَمْ سَلِمَتِ القِطْعةُ من الإِقْواءِ فكان الضَّرْبُ فَلْ فلم يَخْرُجْ من حُكْمِ المتقاربِ واستَضَافَ من فلانٍ إلى فلانٍ لَجأَ إليه عن ابنِ الأعرابيِّ وأنشد
(ومارَسَنِي الشَّيْبُ عن لِمَّتِي ... فأصْبَحْتُ عَنْ حَقِّه مُسْتَضِيفا)
وأضَافَ من الأَمْرِ أشْفَق والمَضُوفَةُ الأَمْرُ يُشْفَق منه قال أبو جُنْدبٍ الهُذَلِيُّ
(وكنتُ إذا جَارِي دَعَا لِمَضُوفَةٍ ... أُشَمِّرُ حتى يَنْصُفَ الساقَ مِئْزَرِي)
وقيل ضافَ الرَّجُلُ وأَضَافَ خافَ وفلانٌ في ضِيف فلانٍ أي في ناحِيَتِه والضِّيفُ جَانِبَا الجَبَلِ والوادِي والنَّهْرِ واسْتعارَ بعضُ الأَغْفَالِ الضيَّفَ للذَّكَرِ فقال
(حتى إذا ورَّكْتُ من أُبَيْر ... سَوَادَ ضِيفَيْهِ إلى القُصَيْرِ)
وتَضَايفَ الوادِي تضايَقَ قال
(يَتْبَعْنَ عَوْداً يَشْتكِي الأظَلا ... إذا تَضَايَفْن عليه انْسَلا)
يعني إذا صِرْنَ قريباً منه إلى جَنْبِه وناقَةٌ تُضِيفُ إلى صَوتِ الفَحْلِ أي إذا سَمِعَتْه أرادت أن تَأْتِيَهُ قال البُرَيْقُ الهُذَلِيُّ
(من المُدَّعِينَ إذا نُوكِرُوا ... تُضِيفُ إلى صَوْتِه الغَيْلَمُ)
(8/232)

الغَيلَمُ الجاريةُ الحسناءُ تَسْتأْنِسُ إلى صَوْتِه ورواية أبي عُبَيْدٍ
(تُنِيفُ إلى صَوْتِه الغَيْلَم ... )

مقلوبه ف ض ي
الفَضْيَةُ الماء المُسْتَنْقِعُ والجمع فِضاء مَمْدودٌ عن كراع فأما قولُ عَدِيَّ بن الرِّقَاعِ
(فأوْرَدَهَا لما انْجَلَى اللَّيْلُ أوْ دَنا ... فَضِيً كُنَّ لِلْجُونِ الحَوائمِ مَشْرَبَا)
فإنه يُرْوَى فَضيً وفِضيً فمن رواهُ فَضيً جعلَه من بابِ حَلْقِةٍ وحَلَقٍ ونَشْفَةٍ ونَشَفٍ ومن رواه فِضيً جعلَه كَبَدْرَةٍ وبِدَرٍ وأَفْضَى المرأةَ فهي مُفْضَاةٌ جعل مَسْلكْيها مَسْلَكاً واحداً كأَفَاضَها
مقلوبه ف ي ض
فاضَ الماءُ والدَّمْعُ ونحوهما فَيْضاً وفُيُوضَةً وفُيُوضاً وفَيَضانا جَرَى وقيل تَدفَّقَ وأَفَاضَه هو وفَاضَ صَدْرُه بِسِرِّه لم يُطِقْ كَتْمَه وكذلك النَّهْرُ بمائِه والإِناءُ بما فيه ومَاءٌ فَيْضٌ كثيرٌ والفَيْضُ النَّهْرُ والجمعُ أَفْيَاضٌ وفُيُوض وجَمْعُهم له يَدُلُّ على أنه لم يُسَمَّ بالمَصْدَرِ وفَيْضُ البَصْرَة نَهْرُها غَلب ذلك عليه لِعَظمِه وأرضٌ ذاتُ فُيُوض فيها ماء هذه عن اللِّحيانيِّ وفَرسٌ فَيْضٌ جَوَادٌ كثيرُ العَدْوِ ورَجُلٌ فَيْضٌ وفَيّاض كَثِرُ المَعْروفِ وأفاض إناءَه إِفَاضةً عن اللَّحيانيِّ وعندي أنه إذا مَلأهُ حتى فَاض وأعْطَاه غَيْضاً من فَيْضِ أي قليلاً من كَثيرٍ وأَفَاضَ بالشيء دَفَع به ورَمَى قال أبو صَخْر الهُذَلِيُّ يصف كَتِيبةً
(تَلَقَّوْها بِطائحةٍ زَحُوفٍ ... تُفِيضُ الحِصْنَ مِنْها بالسِّخَالِ)
وفاض يَفيضُ فَيْضاً وفُيُوضاً ماتَ وفَاضَتْ نَفْسُه تَفِيضُ فَيْضاً خَرَجَتْ لغة تَمِيمٍ
(8/233)

وذهَبْنا في فَيْضٍ فُلانٍ أي في جِنَازِتَه وفاض الحديثُ واستَفَاضَ ذاعَ وانْتشرَ وحَدِيثٌ مُسْتفيضٌ ذائعٌ مُنْتَشْرٌ ومُسْتَفَاض قد اسْتَفَاضُوه أي أَخَذُوا فيه وأَبَاها أكْثَرُهُم حتى يُقال مُسْتَفَاضٌ فيه ودِرْعٌ فَيُوضٌ ومُفَاضَةٌ وفَاضَةٌ واسِعةٌ الأخيرةُ عن ابن جِنِّي ورَجُلٌ مُفَاضٌ واسعُ البَطْنِ والأنثى مُفَاضةٌ وقيل المُفَاضَةُ من النِّساءِ العظيمةُ البَطْنِ المُسْتَرْخِيةُ اللَّحْمِ وقد أُفِيضَتْ وقيل هي المُفْضَاة أي المَجْمُوعة المَسْلكَيْن كأنه مَقْلوبٌ عنه وأفَاضَ المرأةَ عند الافْتِضاضِ جَعَلَ مَسَلَكَيْها واحداً وأفَاضَ البعيرُ بجِرّتِه رَمَى بها مُتَفَرِّقةً كثيرةً وقيل هو صوتُ جِرَّتِه ومَضْغِه وقال اللحيانيُّ هو إذا دَفَعَها من جَوْفِه وأفاض القومُ في الحديث انْتَشَرُوا وقال اللحيانيُّ هو إذا انْدَفَعُوا فيه وخاضُوا وفي التنزيل {إذ تفيضون فيه} يونس 61 و {لمسكم فيما أفضتم فيه} النور 14 وأفاض الناسُ من عَرفاتٍ انْدَفَعُوا بكثرةٍ إلى مِنىً بالتَّلْبِيَة وفي التنزيل {فإذا أفضتم من عرفات} عرفات 198 وأفاضَ بالقِدَاحِ ضَرَبَ بها وفيَّاض اسمُ فَرَسٍ قال النابغةُ الجَعْدِيُّ
(وعَناجِيجَ جِيادٍ نُجُبٍ ... نَجْلَ فَيّاضٍ ومِنْ آلِ سَبَلْ)

الضاد والباء والياء ض ب ي
ضَبَتْهُ الشمسُ والنارُ ضَبْياً لَفَحَتْهُ ولَوَّحَتْه وبعض أهلِ اليمنِ يُسَمُّونَ خُبْزَةَ المَلَّةِ مَضْبَاةً من هذا ولا أدْرِي كيف ذلك إلا أَنْ تُسَمَّى باسْمِ المَوْضِعِ وأَضْبَى الرَّجُلُ على ما في يَدَيْه أَمْسَكَ لغةٌ في أَضْبأَ عن اللِّحيانِيِّ وأضْبَى بهم السَّفَرُ أخْلَفَهُم ما رَجَوْا فيه من رِبْحٍ ومَنْفعةٍ عن الهَجَريِّ وأنشد
(لا يَشْكُرونَ إذا كُنَّا بِمَيْسَرَةٍ ... ولا يَكُفُّونَ إنْ أَضْبَى بِنَا السَّفَرُ)

مقلوبه ض ي ب
الضَّيْبُ شيءٌ من دَوَابِّ البَرِّ على خِلْقَةِ الكَلْبِ
(8/234)

مقلوبه ب ي ض
البَياضُ ضد السَّوادِ يكونُ ذلك في الحيوانِ والنباتِ وغير ذلك مما يَقْبَلُه حكاه ابنُ الأعرابيِّ في الماءِ وقد أَبَاضَ وابْيَضَّ فأما قوله
(إنَّ شَكْلِي وإنَّ شَكْلَكِ شَتَّى ... فالْزَمِي الخُصَّ واخْفِضِي تَبْيَضِضِّي)
فإنه أراد تَبْيَضِّي فزادَ ضاداً أخرى ضرورةً لإقامةِ الوَزْنِ فأما ما حكاه سيبَوَيْه من أن بعضَهم قال أعْطِنِي أَبْيَضَّهْ يريد أبيض وأَلْحَقَ الهاءَ كما ألْحَقَتها في هُنَّهْ وهو يُرِيدُ هُنَّ فإنَّه ثَقَّلَ الضادَ فَلَوْلا أنَّه زادَ ضاداً على الضادِ التي هي حَرْف الإِعْرابِ لما أَلْحَقَها الإِعرابَ لأنَّ هذه الهاء لا تَلْحَقُ حرفَ الإِعْرابِ فَحَرْفُ الإِعرابِ إذاً الضادُ الأُولَى والثانيةُ هي الزائدةُ وليست بحَرْفِ الإِعرابِ الموجودِ في أَبْيَض فلذلك لَحِقَتْه هاء بَيانِ الحَرَكةِ قال أبو عليٍّ وكان يَنْبَغِي ألا تُفْتَحَ ولا تُحَرَّكَ فحَرَكتُها لذلك ضَعيفةٌ في القياسِ وأَبَاض الكلأُ ابْيَضَّ ويَبِسَ وبايَضَنِي فَبِضْتُه كنتُ أشدَّ منه بَياضاً وأَبْيَضَتِ المرأةُ وأَبَاضَت ولَدتِ البِيضَ وكذلك الرَّجُلُ وفي عَيْنِه بياضةٌ أي بَيَاضٌ وبَيَّضَ الشيءَ جَعَلَه أَبْيَضَ والبَيَّاضُ الذي يُبَيِّضُ الثِّيابَ على النَّسَبِ لا على الفِعْلِ لأن حُكْم ذلك إنما هو مُبْيِّضٌ والأَبْيَضُ عِرْق السُّرَّة وقيل عِرْقٌ في الصُّلبِ وقيل عِرْقٌ في الحالبِ صفةٌ غَالبَةٌ وكُلُّ ذلك لمكانِ البَيَاض والأبيضانِ عِرْقانِ في القَلْبِ لبَيَاضِهِما قال ذو الرُّمّةِ
(وأبْيَضَ قد كلَّفْتُه بعد شُقَّةٍ ... تَعَقَّدَ منها أبيضاهُ وجالِبُه)
والأبيضان الشَّحمُ والشَبَابِ وقيل الخُبْزُ والماءُ وقيل الماءُ واللَّبَن قال
(8/235)

(ولكِنَّما يَمْضِي إلى الحَقَّ كاملاً ... ومَا لِيَ إلا الأبيضَيْنِ شَرَابُ)
وما رأيتُه مُذْ أَبْيضَانِ يَعْنِي يَوْمَيْنِ أو شَهْرَين وذلك لبياضِ الأَيّامِ وبَيَاضُ الكَبِدِ والقَلْبِ والظُّفْرِ ما أحاط به وقيلَ بياضُ القَلْبِ من الفَرَسِ ما أطافَ بالعِرْقِ من أعْلَى القَلْبِ وبياضُ البَطْنِ بَنَاتُ اللَّبَنِ وشَحْمِ الكُلَى ونحو ذلك سَمَّوْها بالعَرَضِ كأنهم أرادوا ذات البَيَاضِ والمُبْيَّضَةُ أصحابُ البَياضِ كقولكَ المُسَوِّدَةُ والْمُحَمِّرَةُ لأصحابِ السَّواد والحُمْرَة وكَتيبةٌ بَيْضَاءُ عليها بَيَاضُ الحَدِيد والبَيْضَاءُ الشمسُ لبَيَاضِها والبِيضُ ليلةُ ثلاثَ عَشْرَةَ وأرْبَعَ عَشْرَةَ وخَمْسَ عَشْرة وكلَّمْتُه فما رَدَّ عليَّ سَوْدَاءَ ولا بَيْضَاءَ أي كلِمَةٌ قَبِيحةً ولا حَسَنَةً على المَثَلِ وكلامٌ أبْيضُ مَشْروحٌ على المَثَلِ أيضا واليَدُ البَيْضَاءُ الحُجَّةُ المُبَرْهَنَةُ وهي أيضا اليَدُ التي لا تَمُنُّ والتي عن غير سؤالِ وذلك لَشَرَفِها في أنواعِ الحِجَاج والعَطاء وأرضٌ بَيْضَاءُ مَلْسَاءُ لا نَبَاتَ فيها كأنَّ النبات كان يُسَوِّدُها وقيل هي التي لم تُوطَأْ وكذلك البِيضَةُ وبَيَاضُ الأرضِ ما لا عِمَارَةَ فيه وبَيَاضُ الجِلْدِ ما لا شَعْرَ عليه والبَيْضَةُ معروفةٌ والجمع بَيْضٌ وفي التنزيل {كأنهن بيض مكنون} الصافات 49 ويُجْمَعُ البَيْضُ على بُيُوضٍ قال
(على قَفْرَةٍ طارت فِرَاخاً بُيُوضُها ... )
طارت أي صارت أو كانت فأما قولُه
(أَبُو بَيَضَاتِ رَائِحٌ مُتَأَوِّب ... رَفيقٌ بمَسحِ المَنْكِبَيْن سَبُوحُ)
فَشَاذٌّ لا يُعْقَدُ عليه باب لأن مثل هذا لا يُحَرَّكُ ثانِيه وباضَ الطائرُ والنَّعامةُ بَيْضاً أَلْقَتْ بَيْضَها
(8/236)

ودَجَاجَةٌ بَيَّاضَةٌ وبَيُوض كثيرةُ البَيْض والجمع بُيُضٌ فيمن قال رُسُل وبِيضٌ فيمن قال رُسُلٌ كَسَرُوا الباءَ لتَسْلَمَ الياءُ ولا تَنْقَلِبُ وقد قالوا بُوضٌ ورُجُلٌ بَيَّاضٌ يَبِيعُ البَيْض دِيكٌ بائِضٌ كما يقال وَالِدٌ وكذلك الغُرابُ قال
(بِحَيْثَ يَعْتَشُّ الغُرابُ البائِضُ ... )
وهو عندي على النَّسَبِ والبَيْضَةُ من السِّلاحِ سُمِّيتْ بذلك لأنها على شَكْلِ بَيْضَةِ النَّعامِ والبَيْضَةُ عِنَبٌ بالطائفِ أبْيَضُ عظيمُ الحَبِّ وبَيْضَةُ الخِدْرِ الجارِيَةُ وبَيْضَةُ العُقْرِ مَثَلٌ يُضْرَبُ وذلك أن تُغْضَبَ الجاريَة فَتُجَرَّبُ بِبَيْضَةٍ وبَيضَةُ البَلَد تَريِكَةُ النَّعامةِ وبَيْضَةُ البَلَدِ السَّيِّدُ عن ابن الأعرابيِّ وأنشدَ لامرأةٍ من بَنِي عامرِ بن لُؤْيٍّ كان عَلِيٌّ قد قَتل أباها فَرَثْتْه
(لكنَّ قَاتِلَهُ مَنْ لا يُعَابُ بهِ ... وكانَ يُدْعَى قَدِيماً بَيْضَةَ البَلَدِ)
بيضة البَلَدِ عليُّ بن أبي طالبٍ أي أنه فَرْدٌ ليس مِثْلُه في الشَّرف كالبَيَضَةِ التي هي تَرِيكةٌ وَحْدَها ليس معها غيرُها وقد يُذَمُّ ببيْضَةِ البلد وأنشد ثعلبٌ
(تَأْبَى قُضَاعَةُ لم تَعْرِف لَكُمْ سبباً ... ولا الحريش فأنْتُم بَيْضةُ البَلَدِ)
قال وسألتُ ابنَ الأعرابيِّ عن ذلك فقال إذا مُدِح بها فهي التي فيها الفَرْخُ لأنَّ الظَّلِيمَ حينئذٍ يَصُونُها وإذا ذُمَّ بها فهي التي قد خَرَجَ الفَرْخُ منها ورَمَى بها الظَّلِيمُ فداسَها الناسُ والإِبِلُ وأنشد كُراع للمُتَلَمِّسُ
(لكنَّهُ حَوْضُ مَنْ أَوْدَى بإِخْوَتِه ... رَيْبُ المَنُونِ فأَمْسَى بَيْضَةَ البَلَدِ)
(8/237)

أي أَمْسَى ذَليلاً كهذه البَيْضَة التي فارقَها الفرخُ فرَمَى بها الظَّلِيمُ فَدِيسْتْ فلا أَذَلَّ منها وبَيْضَةُ السَّنَامِ شَحْمَتُه وبَيْضة الجَنِينِ أصْلُه وكلاهما على المَثَلِ وبَيْضَةُ القَوْم وَسَطُهم وبَيْضَةُ الدار وَسَطُها وبَيْضَةُ الإِسلامِ جماعَتُهم وبَيْضَة القَوْمِ أصْلُهُم وبَاضُوهم وابتَاضُوهم اسْتأصَلُوهُم وبَيْضَةُ الصَّيْف مُعْظَمَهُ وبَيْضَةُ الحَرِّ شِدَّتُه وبَاضَتِ البُهْمَى سَقَطَ نِصَالُها وبَاضَتِ الأرضُ اصْفَّرتْ خُضرَتُها أو نَفَضَت التَّمرةَ واَيْبَسَت وقيل بَاضَتْ أخْرجت ما فيها من النباتِ وقد بَاضَ اشْتَدَّ وبَيَّضْتُ الإناءَ مَلأتُه وابنُ بَيْضٍ رَجُلٌ وقيل ابنُ بِيض والبُيْيضَةُ اسم ماءٍ والبِيضَتَان والبَيْضَتانِ بالكَسْرِ والفَتْحِ موضعٌ على طريق الشامِ من الكُوفَةِ قال الأخطلُ
(فَهُوَ بها سَيِّئٌ ظَنّا ولَيْسَ له ... بالبَيْضَتَيْنِ ولا بالعَيْش مُدّخَرُ)
ويروي بالبِيضَتَيْن وذُو بِيضَانَ موضعٌ قال مزاحمٌ
(كما صَاحَ في أفْنَانِ ضَالٍ عَشِيَّةً ... بأسْفَلِ ذي بِيضانَ جُونُ الأَخَاطِبِ)

الضاد والميم والياء ض ي م
ضَامَه حَقَّه ضَيْماً نَقَصَه إيّاهُ وقد جُمِعَ المَصْدَرُ من هذا فقيلَ فيه ضُيُومٌ قال المُثَقِّبُ العَبْديُّ
(ونَحْمِي عن الثَّغْرِ المَخُوفِ ونَتَّقِي ... بِغَارَتِنا كَيْدَ العِدَى وَضُيُومَها)
وفي الحديث وقد قيِلَ له صلى الله عليه وسلم أَنَرى رَبَّنا يا رسولَ الله فقال أَتُضَامُون في رُؤْيَة الشَّمْسِ في غيرَ سَحابٍ قالوا لا قال فإنَّكُم لا تُضَامونَ في رُؤْيَتِه ورُوِيَ تُضَارُونَ
(8/238)

وتُضَارُّون وقد تقدَّم والضِّيمُ ناحيةُ الجَبَلِ والأَكَمَةِ والضِّيمُ وادٍ في السَّرَاة قال ساعدةُ بن جُؤَيَّة
(فما ضَرَبٌ بَيْضَاءُ يَسْقِي ذُنُوبَها ... دُفاقٌ فَعُرْوانُ الكَراثِ فَضِيمُها)

مقلوبه م ض ي
مَضَى الشيُ مُضِياً ومُضُوّا خَلا الأخيرةُ على البَدَلِ ومَضَى في الأَمْرِ مُضَوّا وأَمْرٌ مَمْضُوٌّ عليه نادِرٌ ومَضَى بِسَبِيله ماتَ ومَضَى في الأَمْرِ مَضَاءً نَفَذَ وأَمْضَى الأَمْرَ أَنْفَذَهُ ومَضَى السَّيْفُ مَضَاءً قَطَعَ والمُضَوَاءُ التَّقَدُّم قال بعضُهم أصْلُها مُضَيَاء فأَبْدلُوه إبدالاً شاذّا أرادوا أن يُعَوِّضُوا الواوَ من كَثْرَةِ دُخولِ الياءِ عليها ومَضى وتَمَضَّى تقدَّمَ قال عَمْرُو بن شَأسٍ
(تَمَضَّتْ إِلْيَنَا لم يَرِبْ عَيْنَها القَذَى ... بِكَثرةِ نِيرانٍ وَظْلمَاءَ حَنْدَسِ)
والمَضَاءُ اسمُ رَجُلٍ وهو المَضَاءُ بن أبي نُخَيْلَةَ يقول فيه أَبُوهُ
(يَا رَبِّ من عابَ المَضَاءَ أَبَداً ... فاحْرِمْه أَمْثالَ المَضَاءِ أَبَدا)

الضاد والزاي والواو ض وز
ضَازَهُ يَضُوزُه ضَوزاً أكَلَه وقيل مَضَغَه وفَمُه مَلآنُ أوْ أَكَلَ على كُرْهٍ وهو شَبعان قال
(فَظَلَّ يَضُوزُ التَّمْرَ والتَّمْرُ ناقِعٌ ... بِوَرْدٍ كَلَوْنِ الأُرْجُوانِ سَبائِبُه)
يعني رَجُلاً أخَذَ الدِّيةَ فجَعَلَ يأكلُ بها التَّمْرَ فكأنَّ ذلك التَّمْر ناقعٌ في دَم المَقتول
(8/239)

وضَازَ البَعِيرُ ضَوْزاً أَكَلَ وبَعِيرٌ ضِيَّزٌ أكُولٌ عن ابن الأعرابيِّ قُلِبتِ الواوُ فيه ياءً للكَسْرة قَبْلَها وأنشد
(يَتْبَعُها كلُّ ضِيَزٍّ شَدْقَمِ ... قَدْ لاَكَ أَطْرافَ النُّيُوبِ النُّجَّمِ)
واختار ثعلبٍّ كُلَّ ضِبِرّ شَدْقَمٍ من الضَّبْرِ وهو العَدْوَ وضَازَنِي يَضُوزُنِي نَقصَنِي عن كُراع وقِسْمةٌ ضِيزَى وضُوزَي وقد تقدَّم ذلك في الياء والمِضْوَازُ المِسْواكُ والضُّوَازَة النُّفاثَةُ منه وقيل هو ما بَقِيَ بين أَسنانِه فَنَفَثَهُ
الضاد والطاء والواو ض وط
الضَّوِيطَةُ السَّمْنُ يُذابُ بالإِهَالَة ويُجْعَلُ في نَحْيٍ صغيرٍ والضَّوِيطَةُ ما اسْتَرْخَى من العَجِينِ والضَّوِيطَةُ الحَمْأةُ والطِّينُ والضَّوِيطَةُ الأحمقُ قال
(أَيَرُدُّنِي ذاكَ الضَّوِيطَةُ عن هَوَى ... نَفِسِي ويَفْعَلُ ما يُرِيدُ)
وهذا البيتُ من نادرِ الكاملِ لأنه جاء مُخَمَّساً
الضاد والدال والواو ض ود
الضَّادُ حرفُ هجاءٍ وهو حَرْفٌ مَجْهُورٌ وهو أحدُ الحروف المُسْتَعْلِيَة يكونُ أصْلاً لا بَدَلاً ولا زائداً مثل هذا والضادُ لِلْعَرَبِ خاصّة ولا يُوجَدُ في كلامِ العَجَمِ إلا في القليل ولما قدمته في القافِ وأَخواتِها والضَّوادِي ما يُتَعَلَّلُ به من الكَلامِ ولا يُحَقَّقُ له فِعْلٌ قال أميةُ بن أبي الصَّلْتِ
(ومَا لِيَ لا أُحَيِّيهِ وعِنْدِي ... قَلائضُ يَطَّلِعْن منَ النِّجادِ)

(إليَّ وإنَّه للناسِ نَهْيٌ ... ولا يُعْتَلُّ بالكَلِمِ الضَّوَارِي)
وهذه الكلمة لم يَحْكِها إلا ابنُ دُرُسْتَوَيْه ولا أَصْلَ لها في اللُّغِة
(8/240)

الضاد والتاء والواو ض وت
ضَوتٌ اسم مَوْضِعٍ
الضاد والراء والواو ض ر
وضَرِيَ به ضَريً وضَرَاوَةً وفي حديث عُمَرَ رضيَ اللهُ عنه إِيَّاكُم وهذه المجازِرَ فإنَّ لها ضَرَاوَةً كَضَرَاوَةِ الخَمْرِ وقد ضَرَّأهُ بذلك الأَمْرِ وسِقاءٌ ضارٍ باللَّبنِ يَعْتُقُ فيه ويَجُودُ طَعْمُه وجَرَّةٌ ضَارِيَةٌ بالخَلِّ والنَّبِيذِ وكَلْبٌ ضَارٍ بالصَّيْد وقد ضَرِيَ ضَريً وضِرَاءً وضَرَاءً الأخيرةُ عن أبي زَيْدٍ والضِّرْوُ الكَلْبُ الضَّارِي والجمع ضِرَاءٌ وأَضْرٍ قال ابنُ أحْمرَ
(حتى إذا ذَرَّ قَرْنُ الشَّمْسِ صَبَّحَهُ ... أَضْرِي ابْنِ قُرّانَ باتَ الوَحْشَ والعَزَبَا)
أراد باتَ وَحْشاً وعَزباً والأُنْثَى ضِرْوَةٌ والضِّرْوُ مِنَ الجُذَامِ اللَّطْخُ منه وفي الحديث أنَّ أبا بكرٍ رضَيَ اللهُ عنه أكَلَ مع رَجُلٍ به ضِرْوٌ من جَذامٍ وهو من الضَّرَاوَةِ كأنَّ الدَّاءَ ضَرِيَ به حكاه الهَرَوِيُّ في الغرِيبَيْن والضِّرُوُ والضَّرْوُ شجرٌ طَيِّبُ الرِّيحِ يُسْتَاكُ به ويُجْعَلُ وَرَقُه في العِطْرِ قال النابغةُ الجَعْدِيُّ
(تَسْتَنُّ بالضِّرْوِ من بَرَاقِشَ أَوْ ... هَيْلاَنَ أَوْ نَاضِرٍ من العُتْمِ)
ويروى أو ضَامِرِ من العُتْمِ بَرَاقِشُ وهَيْلاَن موضعانِ وقيل هُما وَادِيان باليَمَنِ كانا للأُمَمِ السالفةِ قال أبو حنيفةَ وأكْثَرُ مَنَابتِ الضِّرْوِ باليَمنِ وقيل الضِّرُوُ البُطْمُ نَفْسُه قال أبو حنيفةَ الضِّرْوُ من شَجرِ الجِبالِ وهو مثل شَجَرِ البَلُّوطِ العَظيم له عَناقِيد كعَناقِيدِ البُطْمِ غير أنه أكْبَرُ حَبّا ويُطْبَخُ وَرَقُه حتى يَنْضَجَ فإذا نَضِج وَرَقُه صُفِّيَ ورَقُه ورُدَّ
(8/241)

الماءُ إلى النار فيُعْقَدُ وصار كالقُبَّيْطَي يُتَدَاوَى به من خُشُونِة الصَّدْرِ ووَجَعِ الحَلْق والضَّرَاءُ أرضٌ مستويةٌ تكونُ فيها السِّباعُ ونُبَذٌ من الشَّجرِ والضَّرَاءُ ما وَاراكَ من الشَّجرِ وغيره وهو أيضاً المَشْيُ فيما يُوارِيك عَمّن تَكِيدُه وتَخِتْلُه يقال فلانٌ لا يُدَبُّ له الضَّرَاءُ قال بِشْرُ بن أبي خازِمٍ
(عَطَفْنَا لَهُمْ عَطْفَ الضَّرُوسِ مِنَ المَلا ... بِشَهْباءَ لا يَمْشِي الضَّرَاءَ رَقِيبُها)
والعِرْقُ الضَّارِي السائلُ قال الأخطلُ يَصِفُ خَمْراً بُزِلَتْ
(لما أتَوْهَا بِمِصْباحِ ومِبْزَلِهم ... سارَتْ إليهم سُؤُورَ الأَبْجَلِ الضَّارِي)
وقول حُمَيْدٍ
(نَزِيفٌ تَرَى رَدْعَ العَبِيرِ بِجَيْبِها ... كَما ضَرَّجَ الضَّارِي النَّزِيف المَكَلَّمَا)
أي المَجْروحَ وقد ضَرَا العِرْقُ والضَّرِيُّ كالضَّارِي قال العجاجُ
(مِمَّا ضَرَي العِرْقُ به الضَّرِيُّ ... )
وضَرِيَّةُ مَوْضِعٌ قال نُصَيْبٌ
(أَلاَ يا عُقَابَ الوَكْرِ وَكْرِ ضَرِيَّةٍ ... سُقِيت الغَوادِي من عُقَابٍ ومِنْ وَكْرِ)

مقلوبه ض ور
ضارَهُ الأَمْرُ يَضُورُه ضَوْراً كيَضِيرُهُ والتَّضَوُّرُ التَّلوِّي من وَجَعِ الضَّرْبِ وتَضَوَّرَ الذِّئبُ والكَلْبُ والأسدُ والثَّعْلبُ صاح عند الجُوِعِ والضُّورَةُ من الرِّجال الصَّغيرُ الحَقيِرُ الشَّأنِ وقيل هو الذَّلِيلُ الفَقيِرُ الذي لا يَدْفَعُ عن نَفْسِه وبَنُو ضَوْرٍ حَيٌّ من هَزَّان بن يَقْدُم قال الشاعرُ
(8/242)

(ضَوْرِيَّة أُولِعَتْ باشْتِهارِها ... )

(نَاصِلَةُ الحَقْوَيْنِ من إزارِها ... )

(يُطْرِقُ كَلْبُ الحَيِّ من حِذارِها ... )

(أَعْطَيْتُ فيها طائِعاً أو كارِها ... )

(حَدِيقةً جلبَاءَ في جِدَارها ... )

(وفَرساً أُنْثَى وعَبْداً فَارِها ... )

مقلوبه ر ض
والرِّضَا ضِدُّ السَّخَطِ وتَثْنِيتُه رِضَوَان ورِضَيَان الأُولَى على الأصْلِ والأخرى على المُعاقَبة وكأنَّ هذا إنما ثُنِّيَ على إرادة الجِنْسِ رَضِي رِضاً ورُضاً ورِضْوانا ورُضواناً الأخيرة عن سيبَوَيْه ونَظَّرَهُ بِشُكْرانٍ ورُجْحَان ومَرْضاةً فهو راضٍ من قَوْمِ رُضَاةٍ ورَضِيٌّ من قَوْمٍ أَرْضِيَاءَ ورُضَاةٍ الأخيرة عن اللِّحيانِيِّ وهي نادِرةٌ أَعْنِي تكْسِير رَضِيِّ على رُضَاةٍ وعندي أنه جَمْعُ رَاضٍ لا غَيْر ورَضٍ من قَوْمٍ رَضِينَ عن اللِّحيانيِّ وقال سيبَوَيْه وقالوا رَضْيُوا كما قالوا غَزْيَا اسْكَنَ العَيْنَ ولو كَسَرَها لحَذَفَ لأنه لا يَلُتَقِي ساكنان حيث كانت لا تَدْخُلُها الضَّمَّةُ وقبلها كَسْرة وراعَوا كَسْرةَ الضَّادِ في الأصْلِ ولذلك أَقَرُّوها ياءً وهي مع ذلك كله نادرة ورَضِيتُ عنك وعليك قال القُحَيْفُ العُقَيْلِيُّ
(إذا رَضِيَتْ عَلَى بَنُو قُشَيْرٍ ... لَعَمْرُ اللهِ أعْجَبَنِي رِضَاها)
عَدَّاهُ بِعَلَى لأنها إذا رَضِيَتْ عنه أحَبَّتْهُ وأَقْبلتْ عليه فلذلك اسْتَعْمَلَ عَلَى بمَعْنَى عَنْ قال ابنُ جِنِّي وكان أبُو عَلِيٍّ يَسْتَحْسِنُ قول الكسائيِّ في هذا لأنه قال لَمَّا كان رَضِيتُ ضِدَّ سَخِطْتُ عَدَّى رَضِيتُ بِعَلَى حَمْلاً للشيءِ على نَقِيضِه كما يُحْمَلُ على نَظِيرِه وقد سلك سِيبَوَيْه هذه الطَّرِيقَ في المَصَادرِ كثيراً فقال وقالوا كذا كما قالوا كَذا واحدُهما ضِدُّ الآخَر وقوله تعالى {رضي الله عنهم ورضوا عنه} المائدة 119، التوبة 10، المجادلة 22، البينة 8، تَأْوِيلُه أنَّ الله رَضِيَ عنهم أَفعَالَهُم ورَضُوا عنه ما جازاهم به
(8/243)

وأَرْضَاه أَعْطَاه ما يَرْضَى به وتَرَضَّاهُ طلب رِضَاه قال
(إذا العَجُوزُ غَضِبَتْ فَطَلِّقِ ... ولا تَرَضَّاهَا ولا تَملَّقِ)
أَثْبَتَ الأَلِفَ من ترضاها في مَوْضِعِ الجَزْمِ تَشْبِيها بالياء في قولِه
(أَلَمْ يَأتِيكَ والأَنْباءُ تَنْمِي ... بِمَا لاقَتْ لَبُونُ بَنِي زِيَادِ)
وإنما فَعَلَ ذلك لِئلاَ يَقُولَ تَرَضَّها فَيَلْحَقَ الجُزْءَ خَبْنٌ فافْهمْ على أن بعضَهم قد رَواهُ على الوَجْهِ الأعْرَفِ ولا تَرَضَّها ولا تَمَلَّقِ على احْتِمالِ الخَبْنِ ورَضِيَهُ لذلك الأَمْرِ فهو مَرْضُوٌّ ومَرْضِيٌّ وارْتَضَاهُ رآهُ له أَهْلاً ورَجُلٌ رِضىً مِنْ قَوْمِ رِضىً قُنْعَانٌ مَرْضِيٌّ وَصَفُوا بالمَصْدَرِ قال زُهَيْرٌ
(هُمُ بَيْنَنَا فَهُمْ رِضاً وهُمُ عَدْلُ ... )
وَصَفَ بالمَصْدَر الذي هو في مَعْنَى مَفْعُول كما وُصِفَ بالمَصْدَرِ الذي في مَعْنَى فَاعِلٍ في عَدْلٍ وخَصْمٍ وقد تقدَّم تَعْلِيلُه وأرضانِي مَرْضَاةً فَرَضَوْتُه كُنْت أَشَدَّ رِضاً منه ولا يُمَدُّ الرِّضا إلا على ذلك قال سيبَوَيْه وقالوا عِيشَةٌ راضِية على النَّسَبِ أي ذَاتُ رِضاً ورَضْوَى اسْمُ جَبَلٍ وبه سُمِّيَتِ المرأةُ ولا أَحْمِلُه على بابِ تَقْوَى لأنه ليس في الكَلامِ ر ض ي فيكونُ هذا محمولاً عليه ورَضْوَي فَرَسُ سَعْدِ بن شُجاعٍ
مقلوبه وض ر
الوَضَرُ وَسَخُ الدَّسَمِ واللَّبنِ وغُسَالَةُ السِّقاءِ والقَصْعةٍ ونحْوِها وقد وَضَرَ فهو وَضِرٌ وامرأَةٌ وَضِرَةٌ وَوَضْرَى قال
(إذا مَلا بَطْنَهُ ألْبَانُها حَلَبَا ... بَاتَتْ تُغَنِّيِه وضرى ذاتُ أَجْراسِ)
(8/244)

أراد مَلأَ فأبْدَلَ للضَّرُورةِ
مقلوبه ر وض
الرَّوضةُ الأرضُ ذاتُ الخُضْرةِ والرَّوْضَةُ البُستانُ الحَسَنُ عن ثَعْلَب والرَّوْضَةُ المَوْضِعُ يَجْتَمِعُ إليه الماء يَكْثُرُ نَبْتُه ولا يُقالُ في مَوْضعِ الشَّجرِ رَوْضَةٌ وقيل الرَّوْضَةُ عُشْبٌ وماءٌ ولا تكون رَوْضَةً إلا بماء معها أو إلى جَنْبِها وقال أبو زَيْدٍ الكِلاَبِيُّ الرَّوْضَةُ القَاعُ يُنْبِتُ السِّدْرَ وهي تكونُ كَسَعَةِ بَغْداد والرَّوْضَةُ أيضا من البَقْلِ والعُشْبِ وقيل الرَّوْضَةُ قاعٌ فيه جَرَاثيمُ ورَوَابٍ سَهْلَةٌ صِغارٌ في سَرارِ الأَرضِ يَسْتَنْقِعُ فيها الماء وأَصْغَرُ الرِّيَاضِ مائةُ ذِرَاعٍ وقولُه صلى الله عليه وسلم بين قَبْرِي أو بين بَيْتِي ومِنْبَرِي رَوْضَةٌ من رِيَاض الجَنَّةَ الشَّك من ثعلب فَسَّرَهُ هو فقال معناه أنه من أَقامَ بهذا الموضع فكأنَّه أقامَ في رَوْضَةٍ من رِيَاض الجَنَّة يُرَغِّبُ في ذلك والجمعُ من ذلك كله رَوْضَاتٌ ورِيَاض ورَوْضٌ ورِيضَانٌ هذا قولُ أهل اللُّغَةِ وعندي أنَّ رِيضَاناً ليس بَجَمْعِ رَوْضة إنما هو جمع رَوْضٍ الذي هو جمع رَوْضَة لأنَّ لَفْظَ رَوْضٍ وإنِ كان جَمْعاً قد طابقَ وَزْن ثَوْرٍ وهم مما قد يجمعُون الجَمْعَ إذا طابقَ وَزْنُ الواحدِ جمعَ الواحدِ وقد يكون جمع رَوْضَةٍ على طَرْحِ الزائد الذي هو الهاء وأَرْوَضَتِ الأرضُ وأَرَاضَتْ أُلْبِسَها النباتُ وأَرَاضَها اللهُ جعلَها رِيَاضاً ورَوَّضَها السَّيْلُ جَعَلَها رَوْضَة وأرضٌ مُسْتَرْوَضَةٌ تُنْبِتُ نَبْتاً جَيَّداً واسْتَوى بَقْلُها والمُسْتَرْوِضُ من النباتِ الذي تَنَاهَى في عِظَمه وطُوِله ورَوْضَةُ الحَوْضِ قَدْرُ ما يُغَطِّي أَرْضَهُ من الماءِ قال
(وَرَوْضَةٍ سَقًيْتُ منها نِضْوَتي ... )
وأرَاضَ الحَوْضُ غطَّى الماءُ أسْفَلَه واسْتراضَ تَبَطَّحَ فيه الماءُ على وجْهِه واسْتراضَ الوادِي اسْتَنْقَع فيه الماءُ والرَّوْضُ نَحْوٌ من نِصْفِ القِرْبة يقال جَاءَنا بإناءٍ يُرَيِّضُ كذا وكذا رَجُلاً وأَرَاضَهم أرْوَاهُم بعضَ الرّيِّ
(8/245)

والرَّيِّضُ من الدَّوَابُ والإِبِلِ ضِدُّ الذَّلُولِ الذَّكَرُ والأُنْثَى في ذلك سواء قال الراعي
(فكأنَّ رَيِّضَها إذا استَقْبَلْتَها ... كانت مُعَاوِدَة الرِّكابِ ذَلُولا)
وهو عندي على وَجْهِ التَّفاؤلِ لأنها إنما تُسَمَّى بذلك قبل أن تَمْهَرَ الرِّياضةَ وأراضَ الدَّابَّةَ رَوْضاً ورِياضَةً وطَّأها وذلَّلَها فأما قَوْلُه
(عَلَى حِينَ مَا بِي من رِياضٍ لِصَعْبَةٍ ... وَبَرَّحَ بِي أنْقَاضُهُنَّ الرَّجَائِعُ)
فقد يكون مصدر رُضْتُ كَقُمْتُ قِيَاماً وقد يجوزُ أن يكونَ أراد رياضةً فَحَذَفَ الهاءَ كَقَوْلِ أبي ذُؤَيْبٍ
(ألا لَيْتَ شِعْرِي هل تَنَظَّرَ خَالِدٌ ... عِيادِي على الهِجْران أم هو يَائِسُ)
أراد عِيادَتي فحذَفَ الهاء وقد يكونُ عِيَادِي هنا مصْدَرَ عُدْتُ كقولكَ قُمْتُ قِياماً إلا أنَّ الأَعْرَفَ رِياضَةٌ وعِيَادَةٌ ورَجُلٌ رائِضٌ من قَوْمٍ راضَةٍ ورُوَّضٍ ورُوَّاضٍ واسْتراضَ المكانُ فَسُحَ واتَّسَعَ وافْعَلْهُ ما دامَ النَّفَسُ مُسْتَرِيضاً أي مُتَّسِعاً واسْتَعْمَلَه حُمَيْدٌ الأَرْقطُ في الشِّعْرِ والرَّجزِ فقال
(أرَجَزاً تُرِيدُ أم قَرِيضاً ... كليهما أُجِيدُ مُسْتَرِيضاً)
أي واسعاً ممكنا
(8/246)

مقلوبه ور ض
وَرَّضَت الدّجَاجَةُ رَخَّمَتْ على البيض ثم قامت فباضت بمرَّة وكذلك التَّوْرِيضُ في كل شيء وَوَرَّضَ الصَّومَ نَوَاهُ وفي الحديث لا صيام لمن لم يُوَرِّض من الليل حكاه الهَرَوِيُّ في الغرِيبَيْن
الضاد والنون والواو ض ون
الضَّيْوَنُ السِّنَّوْرُ وقيل هو دُوَيْبَّةٌ تُشْبِهُهُ نادِرٌ خَرَجَ على الأصْلِ كما قالوا رَجَاءُ بنُ حَيْوَة وضَيْوَنٌ أَنْدَرُ لأنَّ ذلك جِنْسٌ وهذا عَلَمٌ والعَلَمُ يجوزُ فيه ما لا يجوزُ في غيرِه والضَّانَةُ البُرَة إذا كانت من صُفْر قَضَيْنَا أنَّ ألِفَها واوٌ لأنها عَيْنٌ وقد تقدَّم أن انْقِلابَها عن الواوِ عيناً أكْثَرُ من انْقِلابِها عن الياء
مقلوبه ن ض
ونَضَا ثَوْبَه عنه نَضْواً ألْقاهُ عنه ونَضَاهُ من ثَوْبِه جَرَّدَه قال أبو كثير
(ونُضِيتُ مِمَّا كُنتُ فيه فأَصْبَحَتْ ... نَفْسِي إلى إخْوانِها كالمَقْذَرِ)
ونَضَا السَّيْفَ نَضْواً وانْتَضَاه سَلَّه من غِمْدِه ونَضَا الخضابُ نَضْواً ونُضُواً ذَهَبَ لَوْنُه ونَصَل يكونُ ذلك في اليَدِ والرِّجْلِ والرَّأسِ واللِّحْيَةِ وخصَّ بعضُهم به الرَّأْسَ واللِّحْيَةَ ونُضَاوَةُ الخِضَابِ ما يُوجَدُ منه بعد النُّصُولِ ونُصَاوَةُ الحِنّاء ما يَبسَ منه فأُلْقِي هذه عن اللِّحيانيِّ ونَضَا الفَرَسُ الخيل نُضْواً خَرَجَ منها وسَبَقَ ورَمْلَةٌ تَنْضُو الرِّمالَ تَخْرُجُ من بَيْنِها ونَضَا السَّهْمُ مَضَى ونَضَا الجُرْحُ نُضُوّا سَكَنَ وَرَمُه ونَضَا الماءُ نُضُوّا نَشِفَ والنِّضْوُ البَعِيرُ المهزولُ وقيل هو المَهْزُول من جميعِ الدَّوابِّ وهو أكْثَرُ والجَمْعُ أنضاء وقد يُسْتَعْملُ في الإنْسانِ قال الشاعرُ
(إنَّا من الدَّرْبِ أَقْبَلْنا نَؤُمُّكُمُ ... أنْضَاءَ شَوْقٍ على أنْضَاءِ أَسْفَارِ)
(8/247)

قال سيبَوَيْه لا يكَسَّرُ نِضْوٌ على غير ذلك فأما قولُه
(تَرْعَى أَنَاضٍ من حَرِير الحَمْضِ ... )
فَعَلَى جَمْعِ الجَمْعِ وحُكْمُه أناضِيُّ فَخَفٌّ فَ وجَعَلَ ما بَقِيَ من النباتِ نِضْواً لِقلَّتِه وأخذِهِ في الذَّهابِ والأُنْثَى نِضْوَةٌ والجمعُ أَنْضَاءٌ كالمُذكّرِ على تَوَهُّم طَرْحِ الزائدِ حكاه سيبَوَيْه والنَّضِيُّ كالنِّضْوِ قال الرَّاجزُ
(وانْشَنَجَ العِلْبَاء فانْفَعَلا ... مِثلَ نَضْيِ السُّقْمِ حِينَ بَلا)
وقد أَنْضَاهُ السَّفَرُ وأَنْضَى الرَّجُلُ إذا كانت إِبلُه أنْضاء ونِضْوُ اللِّجَامِ حَديدَتُهُ بلا سَيْر وهو من ذلك قال دُرَيْدُ بن الصِّمَّة
(إمَّا تَرَيْنِي كَنِضْوِ اللِّجَامْ ... أُعِضَّ الجَوامِحَ حَتَّى نَحَلْ)
أراد أُعِضَّتْهُ الجَوَامِحُ فَقَلَبَ والجمعُ أنْضَاءٌ قال كُثَيِّرٌ
(رأَتْنِي كأَنْضَاءِ اللِّجامِ وبَعْلُها ... من المَلْءِ أبْزَى عاجِزٌ مُتَبَاطِنُ)
ويُرْوَى كأشْلاء اللِّجامِ وسَهْمٌ نِضْوٌ رُمِيَ به حتى بَلِيَ وقِدْحٌ نِضْوٌ دَقِيقٌ حكاه أبو حنيفةَ والنَّضِيُّ من السِّهامِ والرِّماحِ الخَلَقُ ونَضِيُّ السَّهْمِ قِدْحُه وما جاوَزَ من السَّهْمِ الرِّيشَ إلى النَّصلِ وقيل هو النَّصْلُ وقيل هو القِدْحُ قبل أن يُعْمَلَ وقيل هو الذي ليس له رِيشٌ ولا نَصْلٌ قال أبو حنيفةَ هو نَضِيٌّ ما لم يُنَصَّلْ ويُرَيَّشْ ويُعَقَّبْ قال والنَّضِيُّ أيضاً ما عَرِيَ من عُودِه وهو سَهْم قال الأَعْشَى وذكَر عَيْراً رُمِيَ
(فَمَرَّ نَضِيُّ السَّهْمِ تَحْتَ لَبَانِه ... وجَال عَلَى وَحْشِيَّةٍ لم يُعَتَّمِ)
ونَضُّ الرُّمْحِ ما فَوْقَ المِقْبَضِ من صَدْرِه والجمعُ أَنْضَاء قال أوسُ بن حَجَر
(8/248)

(تُخِيِّرْنَ أَنْضَاءً ورُكِّبْنَ أنصُلا ... كَجَزْلِ الغَضَا في يَوْمِ ريحٍ تَزَيَّلا)
ويُرْوَى كَجَمْرِ الغَضَا والنَّضِيُّ العُنُق على التَّشْبِيه وقيل ما بين العَانِقِ إلى الأُذُنِ وقيل هو أعلى العُنُق مما يَلِي الرَّأْسَ وقيل عَظْمُه قال
(يُشَبَّهُونَ مُلُوكاً في تَجِلَّتِهم ... وطُولِ أنْضِيَةِ الأعناقِ والأمم)
ونضَيُّ الكاهِلِ صدرُه والنَّضِيُّ ذَكَرُ الرَّجُلِ وقد يكونُ للحِصانِ من الخَيْلِ وعَمَّ به بعضُهم جميعَ الخَيْلِ وقد يقال أيضاً للبَعِيرِ وإنَّما أثْبَتْنا النَّضِيَّ في هذا البابِ لوُجُودِنا النَّضْوَ الذي هو السَّهْم البالِي فَحَمَلْنا كلَّ ما بعده عليه لأنه كُلَّه إما مُشَبَّه به وإنما راجعٌ إليه وإلا فقد كان حُكْمُه الياء
مقلوبه وض ن
وَضَنَ الشيءَ وضَناً فهو مَوْضونٌ وَوَضِينٌ ثَنَى بعضَه على بعضٍ وضاعَفَه وسريرٌ مَوْضونٌ مُضَاعَفُ النَّسْجِ وفي التنزيل {على سرر موضونة} الواقعة 15 أي مُنْسوجة بالدُّرِّ والجَوْهَرِ بعضها مُدَاخَلٌ في بعضٍ ودِرعٌ مَوْضُونَةٌ مضاعَفَةُ النَّسْجِ قال الأَعْشَى
(ومن نَسْجِ دَاوُدَ مَوْضُونَةً ... يُساقُ بِهَا الحَيُّ عِيراً فَعِيراً)
والوَضِينُ بِطانٌ عَرِيضٌ مَنْسوجٌ من سُيُورٍ أو شَعْرٍ وقال ابنُ جَبَلَة لا يكون الوَضِينُ إلا من جِلْدٍ وإن لم يَكُنْ من جِلْدٍ فهو غُرْضَةٌ وقيل الوَضِينُ يَصْلُحُ للرَّحْلِ والهَوْدَج والبِطانُ للقَتَبِ خاصّة والمِيضَنَةُ كالجُوَالِقِ تُتَّخَذُ من خُوصٍ والجمع مَوَاضين
مقلوبه ن وض
النَّوْض وُصْلَةُ ما بين العَجُزِ والمتْن ونَاضَ الشيءُ نَوْضاً تَذَبْذَبَ ونَاضَ الشيءَ أَرَاغَهُ ليَنْتَزِعَه كالغُصْنِ والوِتَد
(8/249)

ونَاض نَوْضاً كنَاصَ أي عَدَلَ عن كُراعٍ وَمَا يَنُوض بجاجَةٍ أي ما يَقْدِرُ أن يتَحَرّكَ بشيءٍ والصَّاد لغةٌ والمَنَاضُ المَلْجأُ عنه والصَّاد أَعْلَى وأَنَاضَ حَمْلُ النَّخْلَةِ إناضَةً وإنَاضاً كأقَامَ إِقَامَةً وإِقاماً أدرْكَ قال لَبِيدٌ
(فاخِرَاتٌ ضُرُوعُها في ذُرَاها ... وأَنَاضَ العَيْدَانُ والجَبَّارُ)
وإنما كانت الواوُ أَوْلَى به من الياء لأن ضاد نون واو أشَدُّ انْقلاباً من ضاد نون ياء والأَنْوَاضُ موضِعٌ قال
(تُسْقَى به مَدافِع الأَنْواض ... )
وقيل الأَنْواضُ هنا مَنَافِق الماءِ وبه فُسِّرَ البيتُ ولم يُذْكَرْ للأنْوَاضِ ولا للمنافقِ واحدٌ
الضاد والفاء والواو ض ف
وضَفَا مالُه ضُفُواً كَثُرَ وضَفَا الشَّعْرُ والصُّوفُ ضَفْواً وضُفُواً كَثُر قال أبو ذُؤَيْبٍ
(إذا الهَدَفُ المِغْراء صَوَّبَ رأسَه ... وأعْجَبَهُ ضَفْوٌ من الثَّلَّةِ الخُطْلِ)
وفَرَسٌ ضافي السَّبِيبِ سَابغُه وثَوْبٌ سابغٌ وفلانٌ ضافِي الفَضْل على المَثَل ودِيمَةٌ ضافِيةٌ تُخْصِبُ منها الأَرْضُ وهو في ضَفْوٍ من عيشةٍ أي سَعَةٍ وضَفَا الماءُ يَضْفُو فاضَ أنشد ابنُ الأعرابيِّ
(وماكِدٍ تَمْأَدُهُ من بَحْرِهِ ... يَضْفُو ويُبْدِي تارةً عن قَعْرِه)
تَمْأُدُهُ أي تَأْخُذُه في ذلك الوَقْت
(8/250)

مقلوبه ض وف
ضَافَ عن الشيء ضَوْفاً عَدَل كصافَ صَوْفاً عن كُراع
مقلوبه ف ض
والفَضَاء الواسعُ من الأرضِ فَضَا يَفْضُو فَضَاءً وفُضُوّا وأَفْضَى فلانٌ إلى فلانٍ وَصَلَ وأصْلُه أنه صار في فُرْجَتِه وحيِّزِه قال ثَعْلَبةُ بن عبيدٍ العَدَويُّ يصفُ نَحْلاً
(شَتَتْ كَثَّةَ الأَوْبَارِ لاَ القُرَّ تَتَّقِي ... ولا الذّئبَ تَخْشى وهي بالبَلَدِ المُفْضي)
أي العَراء الذي لا شيءَ فيه وأفضى إليه الأمر كذلك وأَفْضَى إلى المرأة غَشِيَها قال بعضُهم إذا خلاَ بها فقد أَفْضَى غَشِيَ أو لم يَغْش وقولُه تعالى {وقد أفضى بعضكم إلى بعض} النساء 21 عدَّاه بإلى لأنَّ فيه مَعْنَى وصَلَ كقَوْلِه تعالى {أحل لكم ليلة الصيام الرفث إلى نسائكم} البقرة 187 ومرأةٌ مُفْضَاةٌ مجموعة المَسْلَكَيْن وأَلْقَى ثَوْبَةَ فَضاً لم يُوِدعْه والفَضَا حبُّ الزَّبِيبِ وتَمْرٌ فَضَا مَنْثُورٌ مُخْتَلِطٌ وقال اللِّحيانيُّ هو المُخْتَلِطُ بالزَّبِيبِ وأنشد
(فَقُلتُ لَها يا خَالَتِي لَكِ نَاقَتِي ... وتَمْرٌ فَضاً في عَيْبَتِي وزَبِيبُ)
ورَواه بعضُ مُتَأَخِّرِي النحويِّين يا عَمَّتِي وأمرُهُم فَضاً بَيْنَهُم أي سواءٌ ومتاعُهُم فَضْوىً فَضاً أي مُخْتِلطٌ وإنما قَضَيْنَا بأنّ أَلِفَ فَضاً من قَوْلِه أَلْقَى ثَوْبَه فَضاً إلى آخِر الباب واو لِسعَة ف ض ووضِيق ف ض ي
مقلوبه ف وض
فَوَّضَ إليه الأَمْرَ صَيَّره وقَوْمٌ فَوْضَى مُخْتَلِطُونَ وقيل هم الذين لا أمِيرَ لهم ولا من يَجْمَعُهُم قال الأَفْوَهُ الأَوْدي
(8/251)

(لا يَصْلُحُ القَوْم فَوْضَي لا سَراةَ لهم ... ولا سَرَاةَ إذا جُهَّالُهُم سَادُوا)
وأَمْرُهُم فوضا وفَوْضاه مُخْتَلطٌ عن اللِّحيانيِّ وقال معناه سَوَاءٌ بَيْنَهُم كما قال ذلك في فضاً ومَتاعُهُم فَوْضَي بينهم إذا كانوا فيه شُركاء ويقال أيضاً فَوْضَي فَضاً قال
(طَعامُهُم فَوْضَي فَضاً في رِحالِهِم ... ولا يَحْسَبُونَ السُّوءَ إلا تَنَادِيَا)
وشَرِكةُ المُفَاوَضَةِ الشَّرِكةُ العامّةُ في كُلِّ شيءٍ وتَفاوضُوا الحديثَ أخذُوا فيه
مقلوبه وف ض
الوِفَاض وِقايةُ ثِفَالِ الرَّحَى والجمعُ وُفُضٌ والوَفْضَةَ خَرِيطةٌ يَحْمِلٌ فيها الراعِي أداته وزَادَه والوَفْضَةُ جَعْبَةُ السِّهامِ إذا كانت من أَدَمٍ لا خَشَبَ فيها تَشْبِيهاً بذلك والجمعُ وِفَاضٌ وفَضَتِ الإِبلُ أَسْرعتْ وناقة مِيفاضٌ مُسْرِعةٌ وكذلك النعامَة قال
(لأنْعَتَن نَعَامَةً مِيفاضاً ... خَرْجَاء تَغْدو وتَطْلبُ الإِضاضا)
وأَوْفَضَها واسْتَوْفَضَها طَرَدَها وفي حديث وائلِ بن حُجْر
من زَنَى بِبِكْرٍ فاصْعَقُوه كذا واسْتَوْفضُوه عاماً أي اطْرُدُوه عن أرضه حكَى الأخيرةَ الهَرَوِيُّ في الغريبَيْن واسْتَوْفَضَها اسْتَعْجلَها وجاء على وَفْضٍ ووُفُوض وأَوْفَاضٍ أي على عَجَلٍ والأَوْفَاضُ من الناسِ الأخلاطُ وفي الحديث
أنه أَمَر بِصَدقة أن تُوْضَعَ في
(8/252)

الأوْفَاض فُسِّروا أنهم أَهْلُ الصُّفّةِ وكانوا أخْلاطاً وقيل هم الَّدِينَ مع كُلِّ واحدٍ منهم وَفْضَةٌ وهي مثل الكِنَانَةِ يُلْقِي فيها طَعَامَه والأَوَّلُ أَجْودُ والوَفَضُ وَضَمُ اللَّحْمِ طائِيّة عن كُراع
الضاد والباء والواو ض ب
وضَبَتْهُ النارُ ضَبْواً أحْرَقَتْه
مقلوبه ض وب
الضَّوْبانُ والضُّوبَان الجَمَلُ المُسِنُّ القَوِيُّ قال
(فَقَرَّبْتُ ضُوبَاناً قد اخْضرَّ نَابُهُ ... فلا ناضِحي وَانٍ ولا الغربُ وَاشِلُ)

الضاد والميم والواو ض وم
ضُمْتُه كَضِمْتُه أي ظَلَمْتُه وقد تقدَّم في الياء
مقلوبه م ض
والمُضَوَاءُ التَّقَدُّم قال القَطَاميّ
(فإذَا خَنَسْنَ مَضَى عَلى مُضَوَائِه ... )
وقد تقدَّم في الياء
مقلوبه وض م
الوَضَمُ كُلُّ شيءٍ وُقِيَتْ به اللَّحْم من الأَرْضِ والجمعُ أَوْضَامٌ وفي المَثَلِ وإن العينَ تُدْني الرِّجالَ من أكْفانِها والإِبِلَ مَن أوْضَامِها وأَوْضَمَ اللَّحْمَ وأَوْضَم له وضَعَه على الوَضَمِ ووضَمَه عَمِلَ له وَضَماً وتَرَكَهُم لَحْماً على وَضَم أوْقَعَ بهم فذلَّلَهم وأوْجَعَهُم والوَضَمُ ما وُضِعَ عليه الطَّعام فأُكِلَ قال رؤبة
(8/253)

(دَقّا كَدَقِّ الوَضَمِ المَرْفُوش ... )
والوضيمة طعام المأتم والوَضِيمَةُ الكَلأَ المُجْتَمِعُ والوَضِيمَةُ القَوْمُ يَنْزِلونَ على القَوْمِ وهم قليلٌ فَيُحْسِنون إليهم ويُكْرمونَهُم ووَضَمَ بَنُو فلانٍ على بَنِي فلانٍ حَلُّوا عليهم ووَضَمَ القَوْمُ وُضُوماً تَجَمّعُوا وتَقَارَبُوا والقومُ وَضْمَةٌ واحدةٌ أي جماعةٌ متقاربةٌ وهم في وَضْمَةٍ من الناسِ أي جَماعة وإنّ في جَفِيرِه لَوَضْمَةً من نَبْلٍ أي جماعة والأَوْضَمُ موضعٌ
مقلوبه وم ض
وَمَضَ البَرْقُ وغيرُه وَمْضاً وَوَمِيضاً وتَوْمَاضاً قال ساعدةُ بن جُؤَيَّةَ الهُذليُّ ووصفَ سَحاباً
(أُخِيلُ بَرْقاً حَابٍ له زَجَلٌ ... إذا تَفَتّرَ من تَوْمَاضِه خَلَجَا)
وقد يكون الوَمِيضُ للنارِ وأَوْمَضَ كَوَمَضَ وَأَوْمَضَ رأي وَمِيضَ بَرْقٍ أو نارٍ وأنشد ابن الأعرابيِّ
(ومُسْتَنْبِحٍ يَعْوَيَ الصدى لِعُوائِه رأي ضَوْءَ نَارِي فاسْتَنَاها وَأَوْمَضَا)
اسْتَنَاهَا نظر إلى سَنَاها وأَوْمَضَ لَمَعَ وأَوْمَضَ له بِعَيْنِه أَوْماً وأَوْمَضَتِ المرأة سَارقَتِ النَّظرَ
انقضى الثلاثي المعتل
(8/254)

باب الثلاثي اللفيف الضاد والياء والهمزة ض ي أ
ضَيَّأَتِ المرأةُ كَثُرَ ولَدُها والمعروفُ ضَنَأَتْ وأرى الأَوَّلَ تَصْحِيفاً
مقلوبه أي ض
آضٍ يَئِيضُ أَيْضاً سار وعادَ وآض إلى أهْلِه رَجَعَ إليهم قال ابنُ دُرَيَدْ وفعَلْتُ كذا وكذا أَيْضاً من هذا أي رَجَعتُ إليه وعُدْتُ
الضاد والهمزة والواو ض وأ
الضَّوْء والضُّوءُ مَعروفٌ والجمعُ أضواءٌ وهو الضِّوَاءُ والضِّيَاءُ وقد يكون الضِّياءُ جَمْعاً وَقَد ضَاءَ الشيءُ يَضُوءُ ضَوْءاً وأَضَاءَ وأَضَأْتُه وضَوَّأتُه وضَوَّأْتُ عنه وأَضَأْتُ له واستَضَأْتُ به وفي حديث عليٍّ رضي الله عنه
لم يَسْتَضِيئُوا بِنُورِ العِلْمِ ولم يَلْجَئُوا إلى رُكْنٍ وَثِيقٍ وأضَأْتُ بِه البَيْتَ وضوَّأْتُه به وأضَاءَ بِبَوْلِه حَذَفَ به حكاه كُراع في المُنَجَّد
مقلوبه أض
والأَضَاةُ الماءُ المُستَنْقِعُ من سَيْلٍ أو غيره والجمعُ أَضَوَاتٌ وأَضاً وإِضَاءٌ وَإضُونَ فأَضَاةٌ وأضاً كحَصاةٍ وحَصاً وأَضَاةٌ وإضاءٌ كَرَحَبَةٍ ورِحابٍ ورَقَبةٍ ورِقابٍ وزَعَم أبو عُبَيْد أن أضاً جمعُ أَضَاةٍ وإضاء جمعُ أَضاً وهذا غير قَوِيٍّ لأنه إنما يُقْضَى على الشيء أنه جَمْعُ جَمْعٍ إذا لم يُوْجَدْ من ذلك بُدُّ فأمّا إذا وجَدْنا منه بُدّا فَلاَ ونحن نَجِدُ الآن مَنْدُوحَةً من جَمْعِ الجمع فإنّ نَظِير أَضَاةٍ وإضاءٍ ما قدّمناه من رَقَبَةٍ ورِقابٍ ورَحَبَةٍ ورِحابٍ فلا ضَرُورَةَ بنا إلى جَمْعِ الجَمْعِ وهذا غير مَصْنُوع فيه لأبي عُبَيْدٍ إنما ذلك لسيبَوَيْه والأخْفَش وقولُ النابغةِ في صِفَةِ الدُّرُوع
(8/255)

(عُلِينَ بِكِدْيَوْنٍ وأُبْطِنَّ كُرَّةً ... فَهُنَّ إِضَاءٌ صَافِياتُ الغَلائلِ)
أراد مثل إِضاءٍ كما قال تعالى {وأزواجه أمهاتهم} الأحزاب 6 أراد مثل أُمَّهاتِهم وقد يَجُوزُ أن يُريد فَهُنَّ وِضَاءٌ أي حِسَانٌ نِقَاءٌ ثم أَبْدلَ الهَمْزَة من الواوِ كما قالُوا إِسادٌ في وِسَادٍ وإشَاحٌ في وِشاحٍ وإعاءٌ في وِعَاء قال أَبُو الحَسَن هذا الذي حَكَيْتُه مِنْ حَمْلِ أَضَاةٍ على الواوِ بِدَلِيلِ أَضَوَاتٍ حكايةُ جَمِيعِ أهلِ اللُّغةِ وقد حَمَلَهُ سيبَوَيْه على الياءِ ولا وَجْهَ له عِنْدِي البَتَّةَ لقَوْلِهم أَضَواتٌ وعَدَمِ ما يُسْتَدَلُّ به على أنه من الياء والذي أُوَجِّهُ كَلامَهُ عليه أن تكونَ أضَاةٌ فَلْعةً من قَوْلِهِم آضَ يَئِيضُ على القَلْبِ لأن بعضَ الغَدِيرِ يَرْجِعُ إلى بعضٍ ولا سِيَّما إذا صَفَّقَتْه الرِّيحُ وهذا كما سُمِّيَ رَجْعاً لتَراجُعِه عند اصْطِفاقِ الرِّياحِ وقَولُ أبي النَّجْمِ
(وَرَدْتُه بِبَازِلٍ نَهَّاضِ ... وِرْدَ القَطَا مَطَائِطَ الإِيَاضِ)
إنَّما قَلَبَ أَضَاةً قَبْلَ الجَمْعِ ثم جَمَعَه على فِعَال
مقلوبه وض أ
الوَضُوء من الطَّهُورِ معروفٌ والفِعْلُ الوُضُوء وقد تَوَضَّأْتُ بالماءِ ووَضَّأْتُ غيرِي والمِيضَأَةُ الموضعُ الذي يُتَوَضَّاُ فيه عن اللِّحيانيِّ والوَضَاءَةُ الحُسْن وقد وَضُؤَ وَضَاءَةً فهو وَضَيءٌ من قَوْمِ أَوْضِيَاءَ ووِضَاء وَوُضَّاء قال
(والمرءُ يُلْحِقُهُ بِفِتْيانِ النَّدَى ... خُلُقُ الكَرِيمِ وليس بالوُضَّاءِ)
والجَمْعُ وَضَّاءُون وحكَى ابنُ جِنِّي وَضَاضِيء جاءوا بالهَمْزَةِ في الجَمْعِ لما كانت غير مُنْقَلِبة بل مَوْجُودةٌ في وَضُؤْتُ وحكى اللِّحيانيِّ إنَّه لَوَضِيءٌ في فِعْلِ الحال وما هو بِوَاضِئٍ في المُسْتَقِبلِ وقولُ النابغة
(فَهُنَّ إِضَاءٌ صَافِياتُ الغَلائِلِ ... )
(8/256)

وقد قَدَّمنا أنه يجوزُ أن يكون أراد وِضَاءٌ أي حِسَانٌ نِقَاء فأبْدلَ الهَمْزَةَ من الواو المكْسُورة كما نَظَرْنا آنِفاً
الضاد والواو والياء ض وي
الضَّوَى دِقَّةُ العَظْمِ وقِلَّةُ الجِسْمِ خِلْقَةً وقيل الهُزالُ ضَوِيَ ضَوىً قال
(أَخُوها أَبُوها والضَّوَى لا يَضِيرُها ... وساقُ أَبيها أمُّها عُقِرَت عَقْراً)
يَصِفُ زَنْداً وزنْدَةً لأنهما من شَجرةٍ واحدةٍ قولُه وساقُ أَبيها أمُّها يُريدُ أنَّ ساقَ الغُصْنِ الذي قُطِعَت منه أَبُوها الغُصْنُ وأمُّها ساقُه وغلام ضَاوِيٌّ وكذلك غير الإِنسانِ من أَنْواعِ الحَيوانِ ولا أَدْرِي ما أضْوَاهُ وأضْوَى الرَّجُلُ وُلِدَ له وَلَدٌ ضَاوِيٌّ وكذلك المرأةُ ويقال اغْتَرِبُوا لا تَضْوُوا أي تَزَوَّجُوا في البِعَادِ الأنساب لا في الأقاربِ لِئَلا تَضْوَى أَولادُكُم وأَضْوَاهُ حَقَّه نَقَصَهُ إيَّاهُ عن ابنِ الأعرابيِّ وضَوَى إليه ضَيّا وضُوِيّا انْضَمَّ ولَجَأ وضَوَى إِليَّ منه خَيرٌ ضيّا وضُويّا نال وضَوَى إلَيْنا خيرُه أتانَا لَيْلاً والضَّاوِي الطارقُ والضَّوَاةُ غُدَّةٌ تَحَتَ شَحْمَةِ الأُذُنِ فوقِ النَكَفَةِ وقد ضُوِيَتِ الإِبلُ والضَّوَأةُ وَرَمٌ يكونُ في حُلُوقِ الإِبِلِ وغيرِها والجمعُ ضَوىً وكل سِلْعَةٍ في البَدَنِ ضَوَاةٌ قال مُزَرِّدٌ
(قَذيفة شَيطانٍ رَجيمٍ رَمَى بها ... فصارتْ ضَوَاةً في لهازِم ضِرْزِم)
والضَّواة هَنَةٌ تَخْرجُ من حَيَاءِ النَّاقةِ قبل خُرُوجِ الوَلَدِ
انقضى اللفيف
(8/257)

الضاد والياء ي ض ض
يضَّض عليه بالسَّيْفِ حَمَلَ كبضَّ وأرى الياء بَدلاً من الجِيمِ في حضَّض
باب الرباعي الضاد والسين
الضِّرْسَامَةُ الرِّخْوُ اللَّئِيمُ وضِرْسَامٌ اسمُ ماءٍ قال النَّمِرُ بن تَوْلَبٍ
(أَرْمِي بهَا بَلَداً تَرْمِيهِ عن بَلَدٍ ... حتى أُنِيخَتْ على أحْواضِ ضِرْسامِ)
والضَّفْنَسُ والضِّنبِسُ الرِّخْو اللَّئِيمُ
الضاد والزاي
الضَّرْزَمَةُ شِدَّة العَضِّ والتَّصْمِيمُ عليه وأَفْعَى ضِرْزِمٌ شَدِيدةٌ وناقَة ضِرْزِمٌ وضَرْزَمٌ الأخيرة عن يَعْقُوب وضِمْرِزٌ مُسِنَّةٌ وهي فَوْقَ العَوْزَمِ وقيل كبيرةٌ قليلةُ اللَّبَنِ وقد تقدَّم في الثلاثي والضَّمْزَرُ من النِّساءِ الغليظةُ قال
(ثَنَتْ عُنُقاً لم تَثْنِها حَيْدَرِيَّةٌ ... عَضَادٌ ولا مَكْنُوزَةُ اللَّحْمِ ضَمْزَرُ)
وضَمْزَرُ اسْمُ ناقةٍ قال الشَّمَّاخُ
(وكلُّ بَعِيرٍ أحسنَ الناسُ نَعْتَهُ ... وآخَرُ لم يُنْعَتْ فِداءٌ لِضَمْزرا)
وبعيرٌ ضُمازِرٌ صُلْبٌ شديدٌ قال
(8/258)

(وشَغْبَ كُلِّ بازلٍ ضُمازِرٍ ... )
قال الأصمعيُّ أراد ضُمَارزاً فَقَلَبَ
الضاد والطاء
الضِّفْطَار الضَّبُّ الهَرِم القَبِيحُ الخِلْقة وضَرْفَطَه في الحَبْلِ شَدَّه والضِّفْرِط الرِّخْوُ البَطْنِ الضَّخْمُ وهي الضَّفْرطَةَ وضَفَارِيطُ الوَجْهِ كُسُورٌ بين الخَدِّ والأَنْفِ وعند اللِّحاظَيْن واحدها ضُفْرُوطٌ والضِّبَطْرُ المكْتَنِزُ الشَّدِيدُ الضَّابِط أسَدٌ ضِبْطَرٌ وجَمَلٌ ضِبْطَرٌ والضُّمْرُوطُ الضُّمْرُ وضِيقُ العَيْش والضُّمْروطُ أيضاً مَسِيلُ الماءِ ضَيِّقٌ في وَهْدَةٍ بين جَبَلَيْن وأما قولُ القَضِيمِ بن مُسْلِمٍ البكائيِّ
(وبَيَّتَ أُمَّهُ فأَسَاغَ نَهْساً ... ضَمارِيطَ اسْتِها في غَيْرِ نَارِ)
إنما أرادَ مَضايق ما بَيْن أَلْيَتَيْها شَبَّههُ بالمَسِيلِ الضَّيِّق بين الجَبَلَيْن وجعله ابنُ جنِّي فَماعيل من الضِّرط ورَوَى البيت
(فباتت تَشْتَوِي واللَّيْل داجٍ ضَمارِيطَ ... )

الضاد والثاء
الضَّيْئَمُ الشَّدِيدُ وسُمِّيَ به الرَّجُلُ
الضاد والراء
الفِرْضَم من الإِبِلِ الضَّخْمَةُ الثَّقِيلةُ وفِرْضِم اسمُ قبيلة وإبل فِرْضِميَّةٌ منْسوبةٌ إليه وضَنْبَرٌ اسْمٌ
(8/259)

والضُّبَارِمُ والضُّبارِمَةُ الأَسَدُ الوَثِيقُ والضُّبَارِمُ والضُّبَارِمَةُ الجَرِيءُ على الأعداءِ وهو ثُلاثِيٌّ عند الخَلِيلِ وقد تقدَّم
الضاد واللام
الضِّئِبل والضِّئُبل الدَّاهِيةُ حكى الأخيرةَ ابنُ جِنِّي والأكْثَرُ ما بدأْنا به قال
(تَلَمَّسُ أَنْ تُبْدي لجارِك ضِئْبِلاً ... وتُلْفَى لَئِيماً للوِعَاءَيْنِ صَامِلاً)
انقضى الرباعي بتمام حرف الضاد
(8/260)

حرف الصاد

الثنائي المضاعف

الصاد والدال ص د د
الصَّدُّ الإِعراضُ والصُّدُوفُ صَدَّ عنه يَصِدُّ ويَصُدُّ صَدّاً وصُدُوداً ورَجُلٌ صَادٌّ من قَوْمٍ صُدَّادٍ ومرأةٌ صَادَّةٌ من نِسْوةٍ صَوَادَّ وصُدَّادٍ أيضاً قال القَطَامِيُّ
(أَبْصارُهُنَّ إِلى الشُبَّانِ مائِلةٌ ... وقد أَرَاهُنَّ عَنِّي غَيْرَ صُدَّادِ)
وصدَّه عنْه وأَصَدَّه صَرَفَه وفي التنزيل {فصدهم عن السبيل} النمل 24 قال امْرُؤُ القَيْسِ
(أصَدَّ نِشَاصَ ذِي القَرْنَيْنِ حتى ... تَوَلَّى عارَضُ المَلِكِ الهُمَام)
وصدَّدَهُ كأصَدَّه وحكَى اللِّحيانِيُّ لا صَدَّ عن ذلك والتَّأْوِيلُ حقّا إنك فَعْلْتَ ذاكَ وصدَّ يَصِدِّ صَدّا اسْتَغْربَ ضَحِكاً وصَدَّ يَصُدُّ صَدّا ضَجَّ وعَجَّ وفي التنزيل {إذا قومك منه يصدون} الزخرف 57 فيَصِدُّون يَضِجُّون ويَعِجُّونَ كما قدَّمنا ويَصُدُّون يُعْرِضُونَ واللهُ أعْلَمُ والتَّصْدِيَةُ التَّصْفيقُ والصَّوْتُ على تَحْوِيلِ التَّضْعيفِ قال تعالى {وما كان صلاتهم عند البيت إلا مكاء وتصدية} الأنفال 35 ونَظِيرُه قَصَّيْتُ أَظْفارِي في حُرُوفٍ كثيرةٍ وقد عَمِلَ سيبَوَيْه فيه باباً وقد ذكَر منه يَعْقوبُ وأبو عُبَيْدٍ أَحْرُفاً والصَّديدُ القَيْح الذي كأنه ماءٌ وفيه شُكْلَةٌ وقد أَصَدَّ الجُرْحُ وصَدَّدَ والصَّدِيدُ في القُرْآنِ ما يَسِيلُ من جُلُودِ أهْلِ النارِ وقيل هو الحَمِيمُ إذا غُلِيَ حتى يَخْثُرَ وفي التنزيل {ويسقى من ماء صديد} إبراهيم 16 أي من ماءٍ قد أُغْلِيَ حتَّى خَثُرَ وصَدِيدُ الفِضَّةِ ذُؤابَتُها على التَّشْبِيهِ وبذلك سُمِّي المَهْلَةُ والصَّدُّ والصُّدُّ الجَبَلُ قالت لَيْلَى الأخيلية
(8/261)

(أنابغُ لمن تَنْبِغ ولم تَكُ أولاً ... وكنت صُنِيّا بين صُدَّيْن مَجْهَلاً)
والجمعُ أصْدادٌ وصُدودٌ والسِّينُ فيه لُغَةٌ والصَّدُّ المُرْتَفِعُ من السَّحابِ تَراهُ كالجَبَلِ والسينُ أعْلَى وصَدَّأ الجبل ناحِيتاهُ في مَشْعَبِه والصُّدَّانِ ناحِيتَا الشِّعبِ أو الوادِي الواحدِ صَدٌّ وهما الصَّدَفَانِ أيضاً والصَّدَدُ الناحيَةُ والصَّددُ ما اسْتَقْبَلَكَ وهذا صَدَدُ هذا وبِصَدَدِه وعلى صَدَدِه أي قُبَالِتَه والصَّدَدُ القُرْبُ والصَّدَدُ القَصْدُ قال سيبَوَيْه هو صَدَدُك ومعناه القَصْدُ وهي من الحُرُوف التي عَزَلَها ليُفسِّر معانِيها لأنها غَرائِب والصُّدَّادُ سَامٌّ أَبْرَصَ وقيل الوَزَغُ أنشد يَعْقُوب
(مُنْجَحِرَا مُنْجَحِرَ الصُّدَاد ... )
ثم فسَّره بالوَزَغِ وقيل هو ضَرَبٌ من الجِرذانِ والجمعُ منهما جميعاً الصَّدائدِ على غيرِ قياسٍ والصُّدَّا مَقْصوراً تِينٌ أبيضُ الظاهر أكْحَلُ الجَوْفِ إذا أُرِيدَ تَزْبيبُه فُلْطِحَ فَيَجِيء كأنه الفَلَكُ وهو صادِقُ الحَلاوةِ هذا قولُ أبي حنيفةَ وصَدَّاءُ اسمُ بِئْرٍ ورَوَى بعضُهم هذا المَثَلَ ماءٌ وَلا كصَدَا)
أنشد أبو عُبَيْدٍ
(وإِنِّي وتَهْيَامِي بَزَيْنَبَ كالَّذِي ... يُحاوِلُ من أخوَال صَدَّاءَ مَشْرَبَا)
وصَدْصَدُ اسْمُ امرأةٍ
مقلوبه د ص د ص
الدَّصْدَصَةُ ضَرْبُ المُنْخُلِ بِيَدِكَ
(8/262)

الصاد والتاء ص ت ت
الصَّتُّ شِبْه الصَّدْم والدَّفْعِ بِقَهْرٍ وقيل هو الضَّرْبُ باليَدِ أو الدَّفْعُ وصَتَّه بالعَصَا صَتّا ضَرَبَه قَال رُؤْبَة
(صَكِّي عَرَانِينَ العِدَا وَصَتِّي ... )
والصَّتِيتُ الفِرْقَةُ من الناسِ في جَلَبَةٍ ونَحوها وتركهم صَتِتَيْن أي فِرْقَتَيْن والصَّتيتُ الصَّوتُ والجَلَبةُ وصَاتَهُ مُصَاتَةً وصَتَاتاً نَازَعُه ورَجُل مِصْتِيتٌ ماضٍ وهو بِصَتَتِ كذا أي بِصَدَدِه
الصاد والراء ص ر ر
الصِّرُّ والصِّرَّةُ شِدَّة البَرْدِ وقيل هو البَرْدُ عامّةً حُكِيتِ الأخيرةُ عن ثَعْلَب ورِيحٌ صِرٌّ وصَرْصَرٌ شدِيدَةُ البَرْدِ وقيل شديدة الصَّوْتِ وصُرَّ النباتُ أصابَه الصِّرُّ وصَرَّ يَصِرُّ صرّا وصَريراً وصرَّرَ صوَّتَ وصَاحَ أَشَدَّ الصِّياحِ وقولُه تعالى {فأقبلت امرأته في صرة} الذاريات 29 قال الزجاجُ الصَّرةُ أشدُّ الصِّياحِ يكونُ في الطائرِ والإِنسانِ وغيرهما قال جريرٌ
(ذَاكم سَوادةُ يَجْلُو مُقْلَتِي لَحِمٍ ... بازٍ يُصَرْصِرُ فَوق المَرْقَبِ العالِي)
قال ثَعْلَب قيل لامرْأةٍ أيُّ النِّساءِ أبغَضُ إليك فقالت التي إن صَبِحَتْ صَرْصَرَتْ وصَرَّ صِمَاخُهُ صَرِيراً صَوَّتَ من العَطَشِ وصَرْصَر الطائِرُ صَوَّتَ وخص بعضُهم به البازِي والصَّفَرَ ودِرْهَمٌ صَرِّيٌّ وصِرِّيٌّ له صَرِيرٌ إذا نُقِر وكذلك الدِّينارُ وخصَّ بعضُهم به الجَحْدَ ولم يَسْتَعْمِلْه فيما سِوَاه والصَّرَّةُ الصِّيَاحُ والجَلَبَة والصَّرَّةُ الجماعةُ والصَّرَّةُ الشدَّةُ من
(8/263)

الكَرْبِ والحَرْبِ وغيرهما وقد فَسِّر قولُ امْرِئ القيسِ
(جَوَاحِرُهَا في صرَّةٍ لم تَزَيَّلِ ... )
بالجماعةِ وبالشِّدَّة من الكَرْبِ وَصَرَّة القَيْظ شِدَّته والصَّرَّةُ العَطْفَةُ والصَّرَّة العَطَشُ وجَمْعُها صَرِائر نادِرٌ وصَرَّ الناقَةَ يَصُرُّها صَرّا وَصَرَّ بِها شدَّ ضَرْعَها والصِّرَارُ ما يُشَدُّ به والجمعُ أَصِرَّة قال
(إذا اللِّقَاحُ غَدَتْ مُلْقىً أَصِرَّتُها ... ولا صَرِيمَ من الوِلْدانِ مَصْبُوحُ)

(ورَدَّ جازِرُهُم حَرْفاً مُصَرَّمَةً ... في الرَّأْسِ منها وفي الأصْلابِ تَمْلِيحُ)
ورواية سيبَوَيْه
(ورَدًّ جَازِرُهُمَ حَرْفاً مُصَرَّمَةً ... ولا كَرِيمَ من الوِلْدانِ مَصْبُوحُ)
والمُصَرَّاةُ المُحَفَّلة على تَحْوِيل التَّضْعيفِ وناقَةٌ مُصِرَّةٌ لا تَدِرُّ قال أسَامةُ الهُذَلِيُّ
(أقَرَّتْ عَلَى حُولٍ عَسُوسٍ مُصِرّمَةٍ ... ورَاهَقَ أَخْلاَفَ السَّدِيسِ بُزُولُها)
والصُّرَّةُ شَرَجُ الدَّراهِمِ والدَّنانيرِ وقد صَرَّها صَرّا وصرَّ الفَرَسُ والحمارُ بأُذُنِه يصُرُّ صَرّا وأصَرَّها وأصَرَّ بها سَوَّاها ونَصَبَها للاسْتِماعِ والصُّرَرُ السُّنْبُلُ بعد ما يُقَصَّبُ وقَبْلَ أن يَظْهَرَ وقال أبو حنيفةَ هو السُّنْبُل ما لم يَخْرُج فيه القَمْحُ واحدتُه صَرَرَةٌ وقد أصَرَّ وأصَرَّ يَعْدُو إذا أَسْرَعَ بعض الإِسْراعِ وروَاهُ أبو عُبَيْدٍ أضَرَّ بالضادِ فزَعَم الطُوسِيُّ أنه تَصْحيفٌ وأصَرَّ على الأَمْرِ عَزَمَ
(8/264)

وهو مِنِّي صِرِّي وصرى وأصرى وصُرِّى وصَرَّى أي عزيمةٌ وأصرَّ على الذنب لم يقلع عنه وصخرة صراء ضماء ورجل صرور وصرورة وصراوةٌ لم يحج وقد قالوا في هذا المعنى صرورى وصارورى فإذا قلت ذلك ثنيت وجمعت وأنثت وقال ابن الأعرابيِّ كل ذلك من أَوَّلِهِ إلى آخِره مُثَنَّى مَجْمُوع كانت فيه ياءُ النَّسَبِ أو لم تَكُنْ وقيل رَجُلٌ صَارورَةٌ وصَارورٌ لم يَحُجَّ وقيل لم يَتَزَّوجْ الواحدُ والجميعُ في ذلك سواءٌ وكذلك المُؤَنَّثُ وقال اللحيانيُّ رَجُلٌ صَرُورَةٌ لا يقالُ إلا بالهاءِ قال ابنُ جِنِّي رجُلٌ صَرورَةٌ وامرأةٌ صَرورَةٌ لَيْستِ الهاءُ لتأْنِيثِ الموصوفِ بما هي فيه وإِنما لَحِقَتْ لإِعْلامِ السامِع أن هذَا المَوْصُوفَ بما هي فيه قد بَلَغَ الغايةَ والنَّهايةَ فَجُعِل تأنيثُ الصِّفَةِ إمارة لما أُرِيدِ من تأنيث الغايةِ والمبالغة وفسَّر أبو عبيد قولَه صلى الله عليه وسلم لا صَرُورَةَ في الإِسْلامِ بأنه التَّبتُّلُ وتَرْكُ النّكاحِ فَجَعَلَه اسْماً للحَدَثِ والأَعْرَفُ أنه صِفَة كما تقدَّم وحافِرٌ مَصْرورٌ ومُصْطَرٌّ مُتَقبِّضٌ وقيل ضَيِّقٌ والصَّارَّةُ الحاجَةُ وشَرِب حتى مَلأ مَصَارَّهُ أي أَمْعاءَه حكاه أبو حنيفةَ عن ابن الأعرابيِّ ولم يفسِّره بأكْثَرَ من ذلك والصَّرَارَةُ نَهْرُ يأخُذُ من الفُراتِ والصَّرَارِيُّ المَلاح قال القُطامِيُّ
(في ذي جُلُولٍ يُقَضِّي المَوْتَ صَاحِبُه ... إذا الصِّرَارِيُّ من أَهْوالِه ارْتَسَما)
والجمع صَرَارِيُّون ولا يُكَسَّرُ والصَّرَّةُ بفَتْحِ الصاد خَرَزَةٌ تُؤَخِّذُ بها النِّساءُ الرِّجالَ هذه عن اللِّحيانيِّ وصرَّرَتِ الناقةُ تقدَّمتْ عن أبي لَيْلَى قال ذو الرُّمَّة
(إذا ما تأَرَّتْها المَراسِيلُ صَرَّرتْ ... أبُوضُ السَّنَي قَوَّادةُ أيْنُقَ الرَّكْبِ)
وصِرِّينُ موضعٌ قال الأَخْطَلُ
(8/265)

(إلى هاجِسٍ من آلِ ظَمْيَاءَ والَّتي ... أَتَى دُونَها بابٌ بِصِرِّينَ مُقْفَلُ)
والصَّرْصَرُ والصُّرْصُرُ والصُّرْصُورُ دُوَيْبّةٌ والصَّرْصُور العِظام من الإِبِلِ والصَّرْصورُ البُخْتِيُّ من الإِبِلِ أو وَلَدُه والسِّينُ لغةٌ والصَّرْصَرُ إنِيَّةٌ من الإِبِلِ التي بَيْنَ البَخَاتِيِّ والعِراب وقيل هي الفَوَالِجُ والصَّرْصرانُ والصَّرْصَرَانِيُّ ضَرْبٌ من سَمَكِ البَحْرِ أمْلَسُ
مقلوبه ر ص ص
رَصَّ البْنيانَ يَرُصُّه رَصاً فهو مَرْصُوصٌ ورَصيصٌ ورَصَّصَه ورَصْرَصَهُ أحْكَمَهُ وجَمَعَه وكُلَّ ما أُحكِمَ وضُمَّ فهو رَصٌّ وفي التنزيل {كأنهم بنيان مرصوص} وتراصَّ القَوْمُ تَضَامُّوا والرّصصُ والرِّصاصُ والرَّصاص من المَعْدنياتِ مُشْتَقٌّ من ذلك لِتَداخُلِ أجزْائِه والرِّصاصَة والرَّصاصَةُ حِجَارَةٌ لازِمةٌ لما حَوَالَيِ العيْن الجارِيةِ قال النابغةُ الجَعْدِيُّ
(حِجارَةٌ قَلْتٍ بِرَصْرَاصَةٍ ... كُسِينَ غِشَاءً من الطُّحْلُبِ)
ويُرْوَى بَرَضْراضَةٍ وقد تقدَّم والرَّصُوص في الأسنان كاللَّصَصِ رَجُلٌ أَرَصُّ وامْرأةٌ رَصَّاء والرَّصَّاء والرَّصُوصُ من النِّساءِ الرَّتْقاءُ ورَصَّصَتِ المرأةُ إذا أَدْنَتْ نِقَابَها حتى لا يُرَى إلا عَيْناها كوَصْوَصَتْ
الصاد واللام ص ل ل
صَلَّ يصِلُّ صَلِيلاً وصَلْصَلَ صَلْصَلَةً ومُصَلْصَلاً قال
(كأنَّ صَوْتَ الصَّنْجِ في مُصَلْصَلِه ... )
ويجوزُ أن يكونَ مَوْضِعاً للصَّلْصَلةِ وصلَّ اللِّجامُ امْتدَّ صَوْتُه فإن توهَّمْتَ تَرْجِيعَ صَوْتٍ قُلْتَ صَلْصَلَ وتَصَلْصَل
(8/266)

وحمارٌ صُلْصُلٌ وصُلاصِلٌ وصَلْصَالٌ ومُصَلْصِلٌ مُصوِّتٌ قال الأَعْشَى
(عَنْتَرِيسٌ تَعْدُو إذا مسَّها الصَّوْتُ ... كَعَدْوِ المُصَلْصِلِ الجَوَّالِ)
وفرسٌ صَلْصَالٌ حادُّ الصَّوْتِ دَقِيقُه والصَّلْصَلةُ صَفَاء صَوْتِ الرَّعْدِ وقد صَلْصَلَ والصَّلْصَالُ من الطِّينِ ما لم يُجْعَل خَزَفاً سُمِّيَ به لِتَصَلْصُلِه وكلُّ ما جَفَّ من طِينٍ أو فَخَّارٍ فَقد صَلَّ صَليلاً وَصَلَّ البَيْضُ صَليلاً سَمِعْتَ له طَنِيناً عند مقارعة السُّيْوفِ وَصَلَّ المِسْمارُ يَصِلُّ صَلِيلاً إذا ضُرِب فأُكْرِهَ أن يَدْخُلَ في الشيءِ قال
(أحْكَمَ الجُنْثِيُّ من صَنْعَتِها ... كُلَّ حِرْبَاءٍ إذا أُكْرِه صَلَّ)
الجُنْثِيُّ بالرَّفْعِ والنَّصْبِ فمن قال الجُنْثِيُّ جَعَلَه الحدَّادَ أو الزَّرَّادَ أحْكَمَ صَنْعَةَ هذا الدِّرع ومن قال الجُنْثِيَّ بالنَّصْبِ جَعَلَه السَّيْفَ يقولُ هذه الدِّرعُ لِجَوْدَةِ صَنْعِتِها تَمْنَعُ السَّيْفَ أن يَمْضِيَ فيها وأَحْكَمَ هنا رَدَّ وقولُ النابِغةِ الجَعْدِيِّ
(فإنَّ صَخْرَتَنَا أعْيَتْ أَبَاكَ فلا ... يأْلُو لَهَا ما اسْتطاعَ الدَّهْرَ إخْبالا)

(رَدَّتْ معَاوِلَه خثُمْاً مُفَلَّلةً ... وصَادَفَتْ أخْضَر الجَالَيْنِ صَلالا)
أراد صَخْرةً في ماءٍ قد اخْضَرَّ جانِباها منه وعَنَى بالصَّخْرَةِ مَجْدَهُم وشَرَفَهم فَضَرَبَ الصَّخْرةَ مَثَلاً وصَلَّتِ الإِبِلُ تَصْليلاً يَبِستْ أمْعَاؤُها من العَطَشِ فَسَمِعْتَ لها صَوتاً عند الشُّرْبِ قال الرَّاعِي
(فَسَقَوْا صَوَادِيَ يَسْمَعُونَ عَشِيَّةً ... لِلْماءِ في أجوافِهنَّ صَلِيلا)
وصَلَّ السِّقَاءُ صَليلاً يَبِسَ
(8/267)

والصَّلَّةُ الجِلْدُ اليابسُ قَبْلَ الدِّباغِ والصَّلَّةُ الأرضُ اليابِسَةُ وقيل هي الأرضُ التي لم تُمْطَر بين أَرْضَيْن مَمْطورَتَيْن وذلك لأنها يابِسَةٌ مُصَوِّتَةٌ وقيل هي الأرضُ ما كانت كالسَّاهِرةِ والجمعُ صِلاَلٌ وخُفٌّ جَيِّدُ الصَّلَّةِ أي النَّعْلِ سُمِّيَ باسْمِ الأرضِ لأنَّ النَّعْلَ لا تُسَمَّى صَلَّةً وعندِي أن النَّعْلَ تُسَمَّى صَلّةً ليُبْسِها وتَصْوِيتها عند الوَطْءِ والصَّلالَة بِطانةُ الخُفِّ والصَّلَّةُ المَطْرَةُ المُتَفَرِّقَةُ القليلةُ والجمعُ صِلالٌ والصَّلَّةُ أيضاً القِطْعةُ المُتَفَرِّقة من العُشْبِ والجمعُ كالجمعِ وصَلَّ اللَّحمُ يَصِلُّ صُلُولاً وأَصَلَّ انْتَن وقيل لا يُسْتَعْمَلُ ذلك إلا في النَّيِّئ وفي التنزيل {وقالوا أَئِذَا صَلَلْنَا في الأَرْضِ} السجدة 10 أي أنْتنَّا وتَغَيَّرتْ صُوَرُنا وقولُ زُهَيْرٍ
(تُلَجْلِجُ مُضْغَةً فيها أَنِيضٌ ... أَصَلَّتْ فهي تحت الكَشْحِ دَاءُ)
قيل معناه أَنْتَنَتْ فهذا يَدُلُّ على أنه يُسْتَعْمَلُ في الطَّبِيخِ والشِّواءِ وقيل أَصَلَّتْ هنا أثْقَلَتْ وصَلَّ الماءُ أجَنَ ومَاءٌ صَلالٌ آجِنٌ وأصَلَّه القِدَمُ غَيَّرَهُ والصَّلْصَلَةُ والصُّلْصَلَةُ والصُّلْصُل بَقِيَّةُ الماءِ في الغَدِيرِ وغيره من الآنِية قال أبو وَجْزَةَ السَّعْدِيُّ
(ولمْ يَكُنْ مَلِكٌ للقَوْمِ يُنْزِلُهُم ... إلاَّ صَلاصِلَ لا تَلْوِي عَلَى حَسَبِ)
وكذلك البَقِيَّةُ من الدُّهْنِ والزَّيْتِ قال العَجَّاج
(صَلاصِلَ الزَّيْتِ إلى الشُّطُور ... )
(8/268)

شبَّهَ أَعْيُنَها حيث غارتْ بالجِرارِ فيها الزَّيْتُ إلى أَنْصَافِها والصُّلْصُلُ ناصِيَةُ الفَرِس وقيل بياضٌ في شَعَرِ مَعْرَفَةِ الفَرَسِ والصُّلْصُلُ من الأقداحِ مثل الغُمَرِ هذه عن أبي حنيفةَ والصُّلْصُلُ طائرٌ صَغيرٌ والصِّلُّ الحَيَّةُ التي تَقْتُلُ إذا نَهَشَتْ من ساعَتِها وإنَّهُ لَصِلُّ أصْلالٍ أي دَاهٍ مُنْكَرٌ في الخُصومةِ وقيل هو الداهِي المُنْكُر في الخُصُومةِ وغيرِها والصِّلُّ والصَّالَّةُ الدَّاهيةُ وصَلَّتْهم الصَّالَّةُ وصَلَّ الشَّرابَ يَصُلُّهُ صَلاً صَفَّاه والمِصَّلَّة الإِنَاءُ الذي يُصَفَّى فيه يمانِيَّة وهما صِلانِ أي مِثْلانِ عن كُراع والصِّلُّ شَجَرٌ قال
(أَرْعَيْتُها أكَرمَ عُودٍ عُودَا ... الصِّلَّ والصِّفْصِلَّ واليَعْضِيدَا)
والصِّلِّيانُ شَجَرٌ قال أبو حنيفةَ الصِّلِّيانُ من الطَّريفَةِ وهو يَنْبُتُ صُعُداً وأضْخمه أعجازُه وأُصُولُه على قَدْر نَبْتِ الحَلِيِّ ومَنَابِتُه السُّهولُ والرِّياضُ قال وقال أبو عُمَر والصِّلِّيانُ من الجَنْبَةِ لغِلَظِه وبَقَائِه واحدتُه صِلِّيانة ومن أَمثالِ العَرَب جَذَّهَا جَذًّ العَيْرِ الصِّلِّيانَة ودَارَةُ صُلْصُلٍ مَوْضعٌ عن كُراع
ومما ضوعف من فائه وعينه ص ص ل
الصّاصِل والصَّوْصلاءُ زَعَمَ بعضُ الرُّواةِ أنَّهما شيءٌ واحدٌ وهو من العُشْبِ قال أبو حنيفةَ ولم أَرَ مَنْ يَعْرِفُه
مقلوبه ل ص ص
اللِّصُّ السَّارِقُ قال
(إِنْ يَأْتِنِي لِصٌّ فإنّي لِصٌّ ... )
(8/269)

(أَطْلَسُ مثلُ الذِّئبِ إِذْ يَعُسُّ ... )
جَمَعَ بين الصادِ والسِّين وهذا هو الإِكْفاءُ واللُّصُّ كاللِّصِّ وأما سيبَوَيْه فلا يَعْرِفُ إلا لِصّا بالكَسْرِ وجَمْعُها جميعاً لِصَاصٌ ولُصوصٌ وليس له بِناءٌ من أَبْنِيةِ أَدْنى العَدَدِ والمَلَصَّةُ اسمٌ للجَمْعِ حكاه ابنُ جِنِّي والأُنْثَى لَصَّةٌ والجمعُ لَصَّاتٌ ولَصَائصُ الأخيرة نادرةٌ واللَّصْتُ لُغَةٌ في اللِّصِّ أَبْدَلُوا من صادِه تاءً وغيَّروا بناءَ الكَلِمةِ لما حدث فيها من البَدَلِ وقيل هي لغَةٌ قال اللحيانيُّ هي لُغَةُ طَيِّيءٍ وبعضِ الأنصارِ وجمْعُه لُصوتٌ أنشد اللِّحيانيُّ
(فَتَرَكْنَ نَهْداً عَيِّلاً أَبْناؤُهُم ... وبَنِي كِنَانَةَ كاللُّصُوتِ المُرَّدِ)
وقد قيل فيه لِصْتٌ فَكَسَرُوا اللام فيه مع البَدَلِ والاسمُ اللَّصُوصِيَةُ واللُّصُوصِيَّة وأرضٌ مَلَصَّةٌ ذات لُصوصٍ واللَّصَصُ تَقارُبُ ما بين الأَضْراسِ حتى لا تَرَى بينها خَلَلاً رجُلٌ ألَصُّ وامرأةٌ لَصَّاءُ وقد لَصَّ واللَّصَصُ تقارُبُ القائِمَتَيْن والفَخِذَيْن واللَّصَصُ تَدانِي أعُلَى الرُّكْبَتَيْن وقيل هو اجتماعُ أعْلَى المَنْكَبِيْن يكادان يَمسَّان أُذَنيْه وقيل هو تقارُبُ الكَتِفَيْن ولصَّصَ بُنْيانَه كرَصَّص وامرأةٌ لصَّاء رتْقاء ولَصْلَصَ الوَتِدَ وغَيْرَه حرَّكَهُ لِيَنْزِعَه وكذلك السِّنان من الرُّمْحِ والضِّرسِ
الصاد والنون ص ن ن
المُصِنُّ الشامخُ بأَنْفِه تَكُّبراً أو غَضَباً قال
(قد أخَذَتْني نَعْسَةٌ أُرْدُنُّ ... ومَوْهَبٌ مُبْزٍ بهَا مُصِنُّ)
(8/270)

وأصَنَّتِ الناقةُ مَخِضَت فَوقَع رِجْلُ الولَدِ في صَلاها قال وأصَنَّتِ المرأةُ وهي مُصِنٌّ ومُصِنَّةٌ عَجُزَتْ وفيها بَقِيَّةٌ والصَّنُّ زَبِيلٌ كبيرٌ مثل السَّلةِ والصِّنُّ بَوْلُ الوَبْرِ يُخَثَّر للأدْوِية وصِنٌّ يَوْمٌ من أيام العَجُوز وقيل هو أَوَّلُ أَيَّامِها والصِّنّينُ بلدٌ قال
(ليتَ شِعرِي متى تَخُبُّ بي الناقةُ ... بين العُذَيْبِ فالصِّنينِ)
والصُّنَانُ رِيحُ الذَّفَرِ وقيل هي الرِّيحُ الطَّيِّبةُ قال
(يا رِيَّهَا وقد بَدا صُنَانِي ... كأنَّنِي جانِي عَبَيْثَرَانِ)
وصَنَّ اللَّحْمُ كصَلَّ إما لغَةٌ وإمّا بَدَلٌ
مقلوبه ن ص ص
نصَّ الحديثَ ينُصُّهُ نَصاً رفَعَه وكلُّ ما أُظْهِر فقد نُصَّ ونَصَّةِ الظَّبْيةُ جِيدَها رفَعَتْه ووُضِعَ على المِنَصَّة أي عَلَى غَايَةِ الفَضِيحةِ والشُّهْرةِ والظُّهُورِ والمِنَصَّة ما تُظْهَرُ عليه العَروس لِتُرَى وقد نَصَّها وانْتصَّتْ هي والمِنَصَّةُ الثِّيابُ المُرَفَّعَة والفُرُشُ المُوَطَّأَةُ ونَصَّ المَتاعَ نًصّا جَعَل بعضَه على بعضٍ ونَصَّ الدّابّةَ يَنُصُّها نصّا رَفَعَها في السَّيْرِ وكذلك الناقةُ وفي الحديث
كان النبيُّ صلى الله عليه وسلم إذا وجَدَ فَجْوَةً نَصَّ أي رَفَعَ ناقَتَه في السَّيْرِ والنَّصُّ والنَّصِيصُ السَّيرُ الشَّديدُ والحَثُّ ونَصُّ الأَمْرِ شِدّتُه قال أيوب بن عيابة
(8/271)

(ولا يَسْتَوِي عند نَصِّ الأُمُورِ ... باذلُ مَعْروفِه والبَخِيلُ)
ونصَّ الرَّجُلَ نًصّا إذا سَأَلَه عن الشيءِ حتى يَسْتَقْصِيَ ما عِنْدَه ونَصُّ كلِّ شيءٍ مُنْتَهاهُ وفي الحديث
إذا بَلَغَ النِّساءُ نَصَّ الحِقَاقِ يَعْنِي إذا بَلَغَتْ غايَة الصِّغر إلى أن تَدْخُلَ في الكِبرِ فالعَصَبَةُ أَوْلَى بها من الأُمّ يُرِيدُ بذلك الإِدراكَ والغايَة والنُّصَّةُ ما أقْبَلَ على الجَبْهَةِ من الشَّعَرِ والجمعُ نُصَصٌ ونِصَاصٌ ونَصَّ الشَّيءَ حرَّكَهُ ونَصْنَص لِسانَهُ حَرّكَه كنَضْنَضَهُ غَيْر أن الصّادَ فيه أصْلٌ وليستْ بَدَلاً من ضَادٍ نضْنَضَه كما زَعَمَ قَومٌ لأنهما لَيْستَا أُخْتَيْن فتُبْدَل إحداهُما من صاحِبَتِها والنَّصْنَصَة تَحرُّكَ البَعِيرِ إذا نَهَضَ من الأرضِ ونَصْنَص البَعِيرُ فَحصَ بصَدْرِه الأرضَ ليَبْرُكَ ونَصْنَص الرَّجُلُ في مَشْيِه اهْتَزَّ مُنْتَصِباً
الصاد والفاء ص ف ف
الصَّفُّ السَّطْرُ المُسْتَوِي من كل شيءٍ وجمعُه صُفُوفٌ وصَفَّ القَوْمُ يَصُفُّونَ صَفّا واصْطَفُّوا وتصَافُّوا عليه اجْتَمَعُوا صَفّا وقولُه تعالى {والصافات صفا} قيل الصافاتُ صَفّا قيل الصافّاتُ الملائكةُ مُصْطَفُّونَ في السَّماءِ يُسِّبحونَ اللهَ تعالى وقولُ الأعرابِيَّةِ لِبَنِيها إذا لَقِيتُمُ العَدُوَّ وقد غَرى ولا صَفّا أي تَصُفُّوا صَفّا وصفّا مصدر لم أسْمَعْ به إلا هاهنا وصَفَّهم جَعَلَهُم صَفّا والصَّفُّ مَوْقِف الصّفوفِ والصَّفُ في القرآنِ المُصَلَّى وهو من ذلك لأنَّ الناسَ يَصْطَفُّونَ هنالك قال {ثم ائتوا صفا} طه 64 طه 64 حكاهُ الزَّجّاجُ فهو على هذا مفعولٌ به وقد يجوزُ أن يكونَ صَفّا مُصْطَفِّين فهو على هذا حالٌ وناقةٌ صَفُوفٌ تَصُفُّ يَدَيْها عند الحَلَبِ وصَفَّتِ الناقَةُ تَصُفُّ وهي صَفوفٌ جَمَعَتْ بين مِحْلَبَيْن أو ثَلاثة في حَلْبةٍ
(8/272)

والصَّفُّ القدحانِ لإِقرانهما وصَفَّها حَلَبَها صَفّا وصَفَّتِ الطيرُ في السَّماءِ تَصُفُّ صَفَّت أجْنِحَتها ولم تُحَرِّكْها والبُدْنُ الصَّوَافُّ المَصْفُوفَةُ للنَّحْرِ وصَفَّ اللَّحْمَ يَصُفُّه صَفّا فهو صَفِيفٌ شَرَّحَه عِرَاضاً وقيل الصَّفِيفُ الذي يُغْلى إغْلاءً ثم يُرْفَع وقيل الذي يُصَفُّ على الحَصَا ثم يُشْوَى وقيل القَدِيدُ وصُفَّةُ الرَّحْلِ والسَّرْجِ التي تَضُمُّ العَرْقُوَتَيْن والبِدَادَيْن من أَعْلاهُما وأَسْفَلِهما والجمعُ صُفَفٌ على القِياسِ وحكَى سيبويه صِفَافٌ وصَفَّ لها عَمِلَ لها صُفَّةً وصَفُّ البنْيانِ طُرَّتُه والصُّفَّة الظُّلَّة وعَذَابُ يَوْمِ الصُّفَّةِ كقَوْلِكَ عَذَابُ يَوْمِ الظُّلَّة وأرضٌ صَفْصَفٌ مَلْساء مُستَوية وفي التنزيل {فيذرها قاعا صفصفا} طه 106 والصَّفصَفَة كالصَّفْصَفِ عن ابنِ جِنِّي والصَّفْصَفُ الفَلاةُ والصَّفْصُفُ العُصْفُورُ في بعض اللُّغاتِ والصَّفْصَاف الخِلافُ واحدته صَفْصَافةٌ وقيل شجرُ الخِلاَف شامِيَّة والصَّفْصَفَةُ دُوَيْبَّةٌ وهي دَخِيلٌ في العَربِيَّة وصَفْصَفَة الغَضَي مَوْضِع
مقلوبه ف ص ص
فَصُّ الأَمْرِ أَصْلُه وتَحْقِيقُه يُقال أنا آتيكَ بالأَمْرِ من فَصِّه وفَصُّ العَيْنِ حَدَقَتُها وفَصُّ الماءِ حَبَبُهُ وفصُّ الخَمْر ما يُرَى منها والفصُّ المَفْصِل والجمعُ من كُلَّ ذلك أفُصٌّ وفُصُوصٌ وقيل المَفَاصِلُ كلُّها فُصُوصٌ واحِدُها فَصٌّ إلا الأَصابع فإنّ ذلك لا يقال لمَفَاصِلِها وفَصُّ الخَاتَمِ وفِصُّه المُرَكَّبُ فيه وجَمْعُه أَفُصٌّ وفِصاصٌ وفُصُوص وفَصَّ الجُرْحُ يَفِصُّ فَصِيصاً سالَ وقيل سالَ منه شيءٌ وليس بكَثِيرٍ وفصَّ العَرَقُ رَشَحَ وفَصُّ الجُنْدَبِ وفَصِيصُه صَوْتُه وانْفَضَّ الشيءُ من الشَّيءِ انفَصَلَ وأَفَصَّ إليه من حَقِّه شيئاً أعطاه
(8/273)

وما فَصَّ في يَدِي منه شيءٌ يَفِصُّ فَصّا أي ما حَصَل والفَصِيصُ التَّحرُّكُ والالْتِواء والفِصْفِصُ والفِصْفِصَة الرَّطْبَةُ وقيل هي رَطْبُ القَتِّ قال الأَعْشَى
(ألم تَرَ أنَّ الأرضَ أصْبَحَ بَطْنُها ... نَخِيلاً وزَرْعاً نَابتاً وفَصَافِصَا)
وقال أْوْسٌ
(وقَارَفَتْ وهي لم تَجْرَبْ وباع لها ... من الفَصَافِصِ بالنُّمِيِّ سِفْسِيرُ)
وأصلها بالفارسيَّة أسْبَسْتُ وفصْفَصَ دَابَّتَه أطْعَمَها إياها
الصاد والباء ص ب ب
صبَّ الماءّ ونحوَه يَصُبُّه صَبّا فَصُبَّ وانْصَبَّ وتَصبَّب أراقَه ومن كلامِهم تَصبَّبْتُ عَرقاً أي تصبَّبَ عَرَقِي فنقلَ الفِعْل فصار في اللَّفْظِ فَخَرَجَ الفاعلُ في الأَصْلِ مُمَيّزاً ولا يجوزُ عَرَقاً تَصَبَّبْتُ وذلك أن هذا المميّزَ هو الفاعل في المعنى فكما لا يجوز تقديم الفاعل على الفِعْل كذلك لا يجوزُ تقديمُ المُمَيّزِ إذا كان هو الفاعل في المَعْنَى على الفِعْلِ هذا قولُ ابن جِنِّي واصطَبَّ الماءَ اتَّخّذَه لَنَفْسِه على ما تَجِئُ عليه عامّة هذا النحو حكاه سيبَوَيْه والصُّبَّةُ مَا صُبَّ من طَعامٍ وغَيْرِه مجتَمِعاً ورُبَّما سُمِّيَ الصُّبَّ بغيرِ هاء والصُّبَّةُ السُّفْرة لأن ذلك الطَّعامَ يصبُّ فيها وقيل هي شِبْه السُّفْرة وفي الحديث فَخَرجتُ مع خَيْرِ صاحبٍ زادِي في صُبَّتِي ورُوِيَت في صِنّتي بالنُّون وهما سواء حكاه الهروِيُّ في الغريبَيْن والصُّبَةُ من الخَيْلِ كالسُّرْبَة قال
(صُبَّةٌ كاليَمَامِ تَهْوِي سِراعاً
وَعَدِيٌّ كَمِثْلِ سَيْلِ المَضِيقِ)
(8/274)

والأَسْيَقُ صُبَبٌ كالَيمامِ إلا أنه آثَر إتْمامَ الجَزْءِ على الخَرْمِ لأن الشُّعراءَ يختارون مثلَ هذا وإلا فمُقابلةُ الجَمْعِ بالجمعِ أَشْكَل واليَمَامُ طائرٌ والصُّبَّةُ من الإِبِلِ والغَنَم ما بين العِشْرِينَ إلى الثلاثين والأربعين وقيل هي من الإِبِلِ ما دُونَ المائة كالفِرْقِ من الغَنَم في قولِ مَنْ جَعَلَ الفِرْقَ ما دونَ المائة والصُّبَّةَ ما دونَ المائة والصُبَّةُ الجماعةُ من الناسِ وعليه صُبَّةٌ من مالٍ أي قليلٌ والصُبَّةٌ والصُّبابَةُ بَقِيَّةُ الماءِ واللَّبنِ في الإِنَاء قال الأخطلُ في الصبُابةِ
(جَاءَ القِلالُ له بذاتِ صُبَابةٍ ... حَمْرَاءَ مثلِ سَخِينَةِ الأَوْدَاجِ)
وقد اصْطَبَّها وتَصابَّها قال الشماخُ
(لَقَوْمٌ تَصابَيْتُ المَعِيشةَ بَعْدهُمْ ... أَعزُّ عَلَيَّ من عِفَاءٍ تَغَيَّرَا)
جَعَلَ للمَعِيشةِ صُبَاباً وهو على المَثَلِ أي فَقْدُ مَنْ كنتُ معه في سعةٍ أشَدُّ عليَّ من ابْيِضَاض شَعْرِي فأما ما أنْشدَه ابنُ الأعرابيِّ من قولِ الشاعرِ
(ولَيْلٍ هَدَيْتُ به فِتْيَةً ... سُقُوا بصُبَابِ الكَرَى الأَغْيَدِ)
فقد يجوزُ أنه أراد بصُبابَةِ الكَرَى فحذَف الهاءَ كما قال الهُذَلِيُّ
(ألا لَيْتَ شِعْرِي هل تَنَظَّرَ خالدٌ ... عِيادِي على الهِجْرانِ أمْ هو بائسُ)
وقد يجوزُ أن يجعلَه جمع صُبَابةٍ فيكونُ من الجَمْعِ الذي لا يُفارِقُ واحِدَه إلا بالهاء كشَعِيرةٍ وشَعِيرٍ ولما اسْتعار السَّقْيَ لِلْكَرَى اسْتَعار الصُّبَابَةَ له أيَضاً وكُّل ذلك على المَثَلِ والصَّبَبُ تَصَوُّبُ نَهْرٍ أو طَرِيقٍ تكونُ في حَدُورٍ والصَّبُّ من الرَّمْلِ ما انْصَبَّ والصَّبَبُ ما انْحدَر من الأَرْضِ والجمعُ أَصَبابٌ والصُّبُوبُ ما انْصبّتْ فيه والجمعُ صُبُبٌ وأرضٌ صَبَبٌ وصَبُوبٌ وهي كالهَبَطِ والجمعُ أصْبابٌ وأَصَبُّوا أخَذُوا في الصَبِّ
(8/275)

وصَبَّ في الوادِي انْحدرَ وقَولُ عَلْقمةَ
(فأَوْرَدْتُها ماءً كأنَّ حِمامَهُ ... من الأَجْنِ حِنَّاءٌ معاً وصَبِيبُ)
قيل هو الماءُ المَصْبوبُ وقيل هو الدَّمُ وقيل عَصارةُ العَنْدَمِ وقيل صِبْغٌ أَحْمرُ والصَّبيب شجرٌ يُشْبِه السَّذَابَ يُخْتَضَبُ به والصَّبيبُ السَّنَاءُ الذي يُخْتَضَبُ به اللِّحَى كالحِنَّاء والصَّبيبُ أيضاً ماءُ شَجرِة السِّمْسِم والصَّبيب شيْءٌ يُشْبهُ الوَسْمَةَ والصَّبابَةُ الشَّوْقُ وقيل رِقَّتُه وقيل رِقَّةُ الهَوَى صَبِبْتُ إليه صَبابَةً فأنا صَبٌّ والأُنْثَى صَبَّةٌ سيبَوَيْه وَزْنُ صَبٍّ فَعِلٌ لأنك تَقُولُ صِبِبْتُ صَبَابَةً كما تقولُ قَنِعْتُ قَناعةً وحكَى اللِّحيانيُّ فيما تقولُه نِساءُ الأعرابِ عند التَّأْخِيذِ بالأُخَذِ صَبٌّ فَاصْبَبْ إليه أَرِقٌ فَارْقَ إليْهِ والصَّبِيبُ فَرَسٌ من خَيْلِ العربِ معروفٌ عن ابن دُرَيْدٍ وصَبْصَبَ الشَّيءَ مَحقَةُ وأذْهَبه وتَصَبْصَبَ هو أي مَضَى وذَهَب وتَصَبْصَب اللَّيْلُ ذَهَبَ إلا قَليلاً والتَّصَبْصُبُ شِدَّةُ الخِلافِ والجُرأةِ وتَصَبْصَب الحرُّ اشْتَدَّ قال العجَّاج
(حتى إذا ما يَوْمُها تَصَبْصبَا ... )
وتَصَبْصَب القَوْمُ تَفَرَّقُوا وقَرَبٌ صَبْصَابٌ شَديدٌ وبَعيرٌ صَبْصَبٌ وصَباصِبٌ غَليظٌ شديدٌ
مقلوبه ب ص ص
بَصَّ الفَرْجُ بَصِيصاً صوَّت وبصَّ الشيءُ يَبِصُّ بصّا وبَصيصاً بَرَقَ قال
(يَبِصُّ منها لِيطُها الدُّلامِص ... كَدْرَّةِ البَحْرِ زَهاهَا الغائِصْ)
(8/276)

والبصَّاصَةُ العَيْنُ في بعضِ اللُّغاتِ صِفَةٌ غالِبةٌ وبَصّصَ الشجرُ تَفَتَّح للإِيراقِ وبَصْبَصَ بِسَيْفِه لَوَّحَ وبصَّ الشيءُ يَبِصُّ بَصّا وبَصيصاً أضاء وبَصَّصَ الجِرْوُ فَتَحَ عَيْنَيْه وبَصْبَص لُغَة والبَصِيصُ لَمَعَانُ حَبِّ الرُّمَّانِة وأَفْلَتَ وله بَصِيصٌ وهي الرِّعدة والالْتواءُ من الجَهْدِ وبَصْبَصَ الكَلْبُ بِذَنَبِه ضَرب به وقيل حرَّكَه وقولُ الشاعرِ
(ويَدُلُّ ضَيْفِي في الظَّلامِ على القِرَى ... إشْراقُ نارِي وارِتْياحُ كِلابِي)

(حتى إذا أبْصَرْنَهُ وعَلِمْنَهُ ... حَيَّيْنه بِبَصَابص الأذناب)
يجوز أن يكون جمع بصبصةٍ كأن كلَّ كلب منها له بصبصةٌ وهو كذلك ويجوز أن يمون جمع مُبَصبصٍ وكذلك الإبل إذا حُدى بها والبصبصةُ تحريك الظباء أذنابها وقربٌ بصباصلإ شديدٌ لا اضراب فيه ولا فتور وسَيْرٌ بصْبَاصٌ كذلك وقولُ أُمَيَّةَ ابن أبي عائذٍ الهُذَليِّ
(إدْلاَجُ لَيْلٍ قامِصٍ بِوَطِيسَةٍ ... وَوِصَال يَوْمٍ واصِبٍ بَصْبَاصِ)
أراد شديدٍ بِحَرِّهِ ودَوَمانِه وخِمْسٌ بصْبَاص بَعيدٌ والبَصْباصُ من الطَّرِيفَةِ الذي يَبْقَى على عُودٍ كأنه أَذْنابُ اليَرابِيعِ
الصاد والميم ص م م
الصَّمَمُ انْسدادُ الأُذُنِ وثِقَلُ السَّمْع صَمَّ يَصَمُّ وصَمِم بإظهارِ التَّضْعيفِ نادِرٌ صَمّا وصَمَماً وأَصَمَّ قال الكُمَيْتُ
(8/277)

(أشَيْخاً كالوَليد بِرَسْمِ دارٍ ... تُسَائِلُ ما أَصَمَّ عن السُّؤالِ)
ورَجُلٌ أَصَمُّ والجمعُ صُمٌّ وصُمَّان قال الجُلَيْحُ
(يَدْعُو بها القومُ دُعاء الصُّمَّانْ ... )
وأَصَمَّهُ الداءُ وتَصَامَّ عنه وتَصَامَّهُ أراه أنه أصَمُّ وتَصَامَّ عن الحديثِ وتَصَامَّه أَرَى صاحِبَه الصَّمَمَ عنه قال
(تَصَامَمْتُه حتَّى أَتَانِي نَعِيُّهُ ... وأُفْرِعَ مِنْهُ مُخْطِئٌ ومُصِيبُ)
وقولُه أنشده ثعلبٌ
(ومَنْهَلٍ أعْوَرِ إحْدَى العَيْنَيْن ... بَصِيرِ أُخْرَى وأَصمَّ الأُذُنَيْن)
فقد تقدَّم تَفْسِيرُه في العَيْن والرَّاء والواوِ وقولُه أنشده ثعلبٌ أيضاً
(قُلْ مَا بَدَا لك من زُورٍ ومن كذب ... حِلْمِي أَصَمُّ وأُذْنِي غَيْرُ صَمَّاءِ)
اسْتعار الصَّمَمَ للحِلْمِ وليس بحَقِيقةٍ وقولُه أنشده هو أيضاً
(أَجَل لا ولكنْ أَنْتَ الأَمُ مَنْ مَشَى ... وأَسْأَلُ مِنْ صَمَّاءَ ذاتِ صَلِيلِ)
فَسَّره فقال يَعْنِي الأرضَ وصَلِيلُها صَوْتُ دُخولِ الماء وأَصَمَّهُ فيها وَجَدَه أصَمَّ وبه فسَّر ثعلب قولَه
(أَصَمَّ دُعَاءُ عَاذِلَتِي تَحَجَّي ... بآخِرِنَا وتَنْسَى أَوَّلِينَا)
أراد وافَقَ قَوْماً صُمّا على وَجْه الدُّعاءِ وصَمَّ رأسَ القَارُورَةِ صَمّا وأَصَمَّه سَدَّه وشَدَّه وصِمَامُها سِدادُها وشِدادُها والصِّمام ما أُدْخلَ في فَمِ القارورةِ والعِفَاصُ ما شُدَّ عليه وكذلك صِمَامَتُها عن
(8/278)

ابن الأعرابيِّ وصَمَّ الجُرْحَ يَصُمُّهُ صَمّا سدَّه وضَمَّدَهُ بالدَّواءِ والأكُولِ وداهِيَةٌ صَمَّاءُ مُنْسَدَّةٌ شديدةٌ وقولُهم للقَطَاةِ صَمَّاءُ لِسَكَكِ أُذُنَيْها وقيل لِصَمَمِها إذا عَطِشَتْ قال
(رِدِى رِدِى وِرْدَ قَطاةٍ صَمَّا ... كُدْرِيَّةٍ أَعْجَبَها بَرْدُ الما)
والأصَمُّ رَجَبٌ لِعَدَمِ سَماعِ السِّلاحِ فيه وقيل لأنه لم يَكُنْ يُسْمَعُ فيه اسْتغاثةُ ولا ينادي فيه يا لَفُلاَن ولا يا صَبَاحاه وبذلك سُمِّيَ مُنصِل الألِّ قال
(يَا رُبَّ ذِي خَالٍ عَمٍّ عَمَمْ ... قد ذاقَ كَأْسَ الحَتْمِ في الشَّهرِ الأصَمّ)
والأصَمُّ من الحيَّاتِ ما لا يَقْبَلُ الرُّقْيَةَ كأنَّه قد صَمَّ عن سَماعِها وقد يُسْتعملُ في العَقْربِ أنشد ابن الأعرابيِّ
(قَرَّطَك اللهُ على الأُذْنَيْنِ ... عَقَارِباً صَمّا وأَرْقَمَيْن)
ورجُلُ أصَمُّ لا يُطْمَعُ فيه ولا يُرَدُّ عن هَواهُ كأنه يُنَادَي فلا يُسْمَعُ ومن أمثالِهم أصَمُّ على جَمْوحٍ يُضْربُ مَثَلاً للرَّجُل الذي هذه الصِّفَة صِفَتُه قال
(وضَرْبِ الجَمَاجمِ ضَرْبَ الأَصَمْمِ ... حَنْظَلَ شَابَةَ يَجْنِي هَبِيدا)
ودَهْرٌ أَصَمُّ كأنَّه يُشْكَى إليه فلا يَسْمَعُ وقولُهم صَمِّي صَمَامِ ويقال صَمِّي ابنْةَ الجَبَلِ يعني الصَّدَا وصَمّت حَصاةٌ بِدَمٍ أي أنَّ الدَّم كَثَر حتى أُلْقِيَتْ فيه الحَصاةُ فلم يُسْمعْ لها صَوْتٌ والأصَمُّ رَجُلٌ صِفةٌ غالِبةٌ قال جاءوا بِزُورَيْهِم وجئنا بالأصَمّ وكانوا جاءُوا بِبَعِيرَيْن فعقَلُوهما وقالوا لا نَفِرُّ حتى يَفِرّ هذان والأَصَمُّ أيضاً عبدُ الله بن
(8/279)

رِبْعِيٍّ الدُّبَيْرِيُّ ذكَره ابن الأعرابيِّ والصَّمَمُ في الحَجَرِ الشِّدَّة وفي القَناةِ الاكْتِناز يقال حَجَرٌ أَصَمُّ وقَناةٌ صمَّاءُ والصَّمَّانُ والصَّمَّانَةُ أرضٌ ذاتُ حِجارةٍ إلى جَنْبِ رَمْلِ والصُّمَّانُ موضعٌ بِعَالِجِ مِنْه وقيل الصَّمَّانُ أرضٌ غليظَةٌ دونَ الجَبَلِ وصَمَّ رأسَهُ بالعَصَا والحَجَرِ ونحوه صَمّا ضَرَبَه ورَجُلٌ صِمَّةٌ شُجاعٌ والصِّمُّ والصِّمَّةُ من أسماءِ الأسَدِ لشَجاعَتِه وصَمَّمَ الحيَّةُ في عَضَّتِهِ نَيَّبَ قال المُتَلَمِّسُ
(فأَطرَقَ إطْراقَ الشُّجاعِ ولَوْ رَأى ... مَسَاغاً لِنابَيْهِ الشُّجاعُ لَصَمَّما)
والصَّميمُ العَظْمُ الذي به قِوامُ العُضْو كَصَمِيمِ الوَظيفِ والرأسِ ولذلك قِيل في ضدِّه وَشِيظٌ لأنَّ الوَشِيظَ أَصْغَرُ منه وصَمِيمُ كُلِّ شيءٍ بُنْكُهُ وخالِصهُ وصَميمُ الحرِّ والبَرْدِ شِدَّتُه ورَجُلٌ صَمِيمٌ مَحْضٌ وكذلك الاثنان والجميعُ والمؤنثُ والتَّصْمِيمُ المُضِيُّ في الأمْرِ والمُصَمِّمُ من السُّيُوفِ الذي يَمُرُّ في العِظام وقد صَمَّم وصَمْصَمَ وسَيْفٌ صَمْصَامٌ وصَمْصَامةٌ صارِمٌ لا يَنْثَنِي وقولُه أنشدهَ ثعلبٌ
(صَمْصَامةٌ ذَكَّرَهُ مُذَكِّرُهْ ... )
إنما ذكَّرَهُ على مَعْنَى الصَّمام أو السَّيْفِ والصَّمْصَامةُ سَيْفُ عَمْرِو بن مَعْدِ يكَرِبَ ورَجُلٌ صَمَمٌ وصَمْصَم وصَمْصَام وصَمْصَامةٌ وصَمْصُمٌ وصُماصِمٌ ومُصَمِّمٌ وكذلك الفَرَسُ الذّكَرُ والأُنْثَى فيه سواءٌ وقيل هو الشَّدِيدُ الصُّلْبُ وقيل هو المُجْتَمِعُ الخَلْقِ والصِّمْصِمُ من الرِّجالِ القصيرُ الغليظُ والصِّمْصِمةُ الجماعةُ من الناسِ كالزِّمْزِمَةِ قال
(وحالَ دُونِي من الأَنْبارِ صِمْصِمةٌ ... كانُوا الأُنُوفَ وكانوا الأَكْرَمِينَ أَبا)
ويُرْوَي زِمْزِمةٌ وليس أَحَدُ الحَرْفَين بدلا من صاحبِه لأن الأَصْمَعِيَّ قد أثْبَتَهُما معاً ولم
(8/280)

يَجْعَلْ لأَحدِهما مَزِيّةً على صاحِبه والجمعُ صِمْصمٌ والصُّمَيْمَاء نباتٌ شِبْهُ الغَرَزِ يَنْبُتُ بِنَجْدٍ في القِيعانِ
مقلوبه م ص ص
مَصِصْتُ الشيءَ مَصّا وامْتَصَصْتُه وتمصَّصْتُه تَرَشَّفْتُه والمُصَاصُ والمُصَاصَةُ ما تمصَّصْت منه والمَصُوصُ من النِّساءِ التي يمْتَصُ رَحِمُها الماءَ والمَمْصوصَةُ المَهْزولةُ من داءٍ يُخَامِرهَا كأنها مَصَّتْ والمَصَّانُ الحَجَّامُ لأنه يَمَصُّ قال
(فإنْ تَكُن المُوسَى جَرَتْ فوقَ بَظْرِها ... فما خُتِنَتْ إلا ومَصَّانُ قَاعِدُ)
والأُنْثَى مَصَّانةٌ ومُصَاصُ الشيءِ ومَصَاصَتُه ومُصَامِصُه أخْلَصُه قال أبو داود
(بِمُجَوَّفٍ بَلَقاً وأَعْلَى ... لَوْنِه وَرْدٌ مُصَامِصْ)
وفلان مُصاصُ قَوْمِه ومُصَاصَتُهم أي أخلصُهم نَسَباً وكذلك الاثْنانِ والجميعُ والمُؤَنّثُ ومَصَاصُ الشيءِ سِرُّهُ ومَنْبِتُه ومَصْمَصَ الإِناءَ والثَّوْبَ غَسَلَهُما ومَصْمَصَ فاهُ مضْمَضَهُ وقيل الفَرْقُ بينهما أن المَصْمَصَة بطَرفِ اللَّسانِ والمضْمَضَةَ بالفَمِ كُلِّه وهذا شبيه بالفَرْقِ بين القَبْصَة والقَبْضَةِ ومصْمَصَ إناءَه غَسَله كَمَضْمَضه عن يَعْقُوب والماصَّةُ داءٌ ياخُذُ الصَّبِيَّ وهي شَعَراتٌ تَنْبُت مُنْثَنِيَةً على سَناسِنِ القَفَا ورَجلٌ مُصَامِصٌ شَدِيدٌ وقيل هو المُمْتَلِئُ الخَلْق الأمْلَسُ وليس بالشُّجاعِ والمُصَاصُ شجرٌ على نَبْتَةِ الكَوْلانِ يَنْبتُ في الرَّمْلِ واحدُته مُصَاصَةٌ وقال أبو حنيفةَ المُصَاص نباتٌ يَنْبُتُ خِيطاناً دِقاقاً غيرَ أن لها لِيناً ومَتانَةً ربَّما خُرِزَ بها فَتُؤْخَذُ فتُدَقُّ على الفَرَازِيمِ حتى تَلِينَ وقال هو يَبِيسُ الثُّدّاءِ والمَصِّيصَة ثَغْرٌ من ثُغُورِ الرُّومِ
انتهى الثنائي
(8/281)

باب الثلاثي الصحيح الصاد والطاء والباء ص ط ب
الأُصْطُبَّةُ مُشَافةُ الكَتَّانِ وفي الحديث
رأيتُ أبا هُرَيرةَ رضي الله عنه عليه إزارٌ فيه عَلَقٌ قد خَيَّطَه بالأُصْطُبَّةِ والأُصْطُمُّ لُغةٌ في الأُصْطُمَّة والأُصْطًمْ في جَمِيعِ ما تصرَّف فيه
الصاد والدال والراء ص د ر
الصَّدرُ أعْلَى مُقدَّم كل شيءٍ وأوَلُه حتى إنَّهُم لَيَقُولونَ صَدْرُ النَّهارِ واللَّيْلِ وصَدْرُ الشِّتاءِ والصَّيفِ وما أشْبَه ذلك مذكَّر فأما قولُه
(وتَشْرَقُ بالقَوْلِ الذي قد أدَعْتَه ... كما شَرِقتْ صَدْرُ القَناةِ من الدَّمِ)
فإن شِئْتَ قُلْتَ أَنَّثَ لأنه أراد القَناةَ وإن شئت قلتَ إن صَدْرَ القناةِ قناةٌ وعليه قولُه
(مَشَيْنَ كما اهْتَزَّتْ رِمَاحٌ تَسَفَّهَتْ ... أَعالِيَها مَرُّ الرِّياحِ النَّواسمِ)
وكل ما واجَهَكَ صَدْرٌ وصَدْرُ الإِنسانِ منه مُذكَّرٌ عن اللحيانيِّ وجمعُه صُدورٌ ولا يُكَسَّر على غير ذلك وقولُه تعالى {ولكن تعمى القلوب التي في الصدور} والقَلْبُ لا يكونُ إلا في الصَّدر إنما جَرَى هذا على التَّوْكِيدِ كما قال تعالى {يقولون بأفواههم} الحجر 46 والقولُ لا يكونُ إلا بالفَمِ لكنه أكَّدَ بذلك وعلى هذا قِراءةُ مَنْ قَرَأَ {إنَّ هذا أخِي له تِسْعٌ وتِسْعُونَ نَعْجَةً أُنْثَى} ص 23 والصُّدُرَةُ الصَّدْرُ وقيل ما أَشْرفَ من أعلاه وبَنَاتُ الصَّدْرِ خَلَل عظامه وصُدِرَ صَدْراً شَكَا صَدْرَه وصَدَرَهُ يَصْدُرُه صَدْراً أصَاب صَدْرَه
(8/282)

ورجلٌ أصْدَرُ عَظِيمُ الصَّدْرِ ومُصَدَّرٌ قَوِيُّ الصَّدْرِ وكذلك الأسَدُ والذِّئْبُ وفَرسٌ مُصدَّرٌ بَلَغَ العَرَقُ صَدْرَهُ والمُصدَّرُ من الخَيْلِ والغَنَمِ الأبْيضُ لَبَّةِ الصَّدْرِ وقيل هي من النِّعاجِ السًّوْداء الصَّدْرِ وسائِرُها أبيضُ ورَجُلٌ بَعِيدُ الصَّدْرِ لا يُعْطَفُ وهو على المَثَلَ والتَّصَوُّرُ نَصْبُ الصَّدْرِ في الجُلُوسِ وتصدَّرَ الفَرَسُ وصَدَّر كِلاهُما تقدَّم الخَيْلَ بصَدْرِهِ وقال ابن الأعرابيِّ المُصَدَّر من الخَيْلِ السابقُ ولم يَذْكُرِ الصَّدْرَ والصِّدارُ ثَوْبٌ رأسُه كالمِقْنَعَةِ وأَسْفَلُهُ يُغْشِّي الصَّدرَ والمَنْكِبَيْن وصَدْرُ القَدَمِ مُقَدَّمُها ما بَيْنَ أصابِعها إلى الحِمارَّةِ وصَدْرُ النَّعْلِ ما قُدَّامَ الخُرْتِ منها وصَدْرُ السَّهْمِ ما جاوزَ وَسَطَهُ إلى مُسْتَدَقِّهِ وهو الذي يَلِي النَّصْلَ إذا رُمِيَ بِه وسَهْمٌ مُصدَّرٌ غَلِيظُ الصَّدْرِ وصَدْرُ الرُّمْحِ مثله ويَوْمٌ كَصَدْرِ الرُّمْحِ ضيِّقٌ شديدٌ قال ثَعْلَب هذا يَوْمٌ تُخَصُّ به الحَرْبُ قال وأنشد ابنُ الأعرابيِّ
(ويَوْمٍ كَصَدْرِ الرُّمْح قَصَّرْتَ طُولَهُ ... بِلَيْلِي فَلهَّانِي وما كُنْتُ لاهِيا)
وصَدْرُ الوادِي أَعالِيه ومَقَادِمُه وكذلك صَدَائِرُه عن ابن الأعرابيِّ وأنشد
(أئِنْ غَرَّدَتْ في بَطْنِ وادٍ حَمامَةٌ ... بَكَيْتَ ولَمْ يَعْذِرْكَ بالجَهْلِ عاذِرُ)

(تَعَالَيْنَ في عُبْرِيَّةٍ تَلَعَ الضُّحَى ... على فَنَنٍ قَدْ نَغَّمَتْه الصَّدائِرُ)
واحدها صِدَارَةٌ وصَدِيرَةٌ والصَّدْر في العَرُوضِ حَذْفُ أَلِف فاعِلُن لمُعاقَبَتِها نُونَ فاعِلاتُنْ هذا قولُ الخَليلِ وإنَّما حُكْمُهُ أن نقولَ الصَّدْرُ الأَلِفُ المَحْذوفَةُ لمُعاقَبَتِها نُونَ فاعلاتُنْ ويقول التَّصديرُ حَذْفُ أَلِفِ فاعِلُن لمُعاقَبَتِها نونَ فاعلاتُنْ والتَّصْدير حِزامُ الرَّحْلِ والهَوْدجِ قال سيبَوَيْه وأما قولُهم التَّزْديرُ فَعَلَى المُضارعةِ ولَيْستْ بِلُغةٍ وقد صدَّر عن البَعِيرِ والمُصَدَّرُ أوَّلُ القِداحِ الغُفْلِ التي لَيْستْ لها فروضٌ ولا أنْصِبَاءٌ إنّما تثقَّلُ بها القِداحُ كَراهِيةَ التُّهَمَةِ هذا قولُ اللحيانيِّ والصَّدَرُ نَقِيضُ الوِرْدِ صَدَرَ عنه يَصْدِرُ صَدْراً ومَصْدراً ومَزْدراً الأخيرة مضَارِعةٌ قال
(8/283)

(ودَعْ ذا الهَوَى قَبْلَ القِلَى تَرْكُ ذِي الهَوَى ... مَتِينِ القُوَى خَيْرٌ من الصَّرْمِ مَزْدَرَا)
وقد أصْدَرَ غيرَه وصَدَرَهُ والأُولَى أَعْلَى وفي التنزيل {حتى يصدر الرعاء} القصص 23 فإمَّا أن يكونَ هذا على نِيَّةِ التَّعَدِّي كأنه قال حتى يَصْدُرَ الرِّعاءُ إِبلَهم ثم حَذَفَ المفعولَ وإما أن يكونَ يَصْدُرُ هاهُنا غير مُتعَدٍّ لَفْظاً ولا مَعْنىً لأَنَّهم قالوا صَدَرْتُ عن الماءِ فلم يُعَدُّوهُ وما له صَادِرٌ ولا وارِدٌ أي ما لَه شيءٌ وقال اللحيانيُّ معناه ما لَهُ شيءٌ ولا قَوْمٌ وطريقٌ صادِرٌ يَصْدُرُ بأَهْلِهِ عن الماءِ وواردٌ يَرِدُهُ بهم وقيل الصَّدَرُ عن كُلِّ شيءٍ الرُّجوعُ قال أبو عُبيده صَدَرْتُ عن البلادِ صَدَراً هو الاسمُ فإن أردتَ المَصْدَرَ جَزَمْتَ الدالَ وأنْشَدَ لابْنِ مُقْبِلٍ
(ولَيْلَةٍ قد جَعَلْتُ الصُّبْحَ مَوْعِدَها ... صَدْرَ المَطِيَّةِ حتى تَعْرِفَ السَّدَفَا)
وهذا منه عَييٌّ واختِلاطٌ الصَّدْرُ اليومُ الرابعُ من أيام النَّحْرِ لأنَّ الناسَ يَصْدُرُون فيه عن مكَّةَ إلى أماكِنِهم وتَرَكْتُه على مِثْلِ لَيْلةِ الصَّدَر أي لا شيءَ له والصَّدَرُ اسمٌ لِجَمْعِ صَادرٍ قال أبو ذُؤَيبٍ
(بِأَطْيَبَ منها إذا ما النُّجومُ ... أَعْتَقْن مِثْلَ هَوَادِي الصَّدَرْ)
والأصْدَران عِرْقانِ يَضْرِبانِ تحت الصُّدْغَيْن لا يُفْرَدُ لهما واحدٌ وجاء يَضْرِبُ أصْدَرَيْه إذا جاء فارِغاً وصَادِرٌ موضع وكذلك بُرْقَةُ صادِرٍ قال النابغِةُ
(لقد قُلْتُ للنُّعمانِ يَوْمَ لَقِيتُه ... يُريدُ بَنِي حُنَّ بِبُرْقَةِ صَادِرِ)
وصادِرَةُ اسمُ سِدْرةٍ معروفةٍ ومُصْدِرٌ من أسماءِ جُمادَى الأولى أُراها عادِيَّة
(8/284)

مقلوبه ص ر د
الصَّرْدُ والصَّرَدُ البَرْدُ وقيل شِدَّتُه صَرِدَ صَرَداً فهو صِرِدٌ وقَوْمٌ صَرْدَى ويَوْمٌ صَرِدٌ ولَيْلةٌ صَرِدَةٌ شَديدةُ البَرْدِ ورَجُلٌ مِصرادٌ لا يَصْبِرُ على البرْدِ والصُّرَّادُ رِيحٌ باردةٌ مع نَدىً ورِيحٌ مِصْرادٌ ذات صَرَدٍ أو صُرَّادٍ عن ابنِ الأعرابيِّ وأنشد
(إذا رأَيْنَ حَرْجَفاً مِصْراداً ... ولَّيْنَها أكْسِيَةٌ جِياداً)
والصُّرَّادُ والصُّرَّيْدُ سحابٌ باردٌ نَديٌّ تَسْفِرُه الرِّيح والصَّريدَة النَّعجةُ التي أَنْحَلَها البَرْدُ وأَضَرَّ بها عن ابنِ الأعرابيِّ وأَنشدَ
(لَعَمْرُكَ إنِّي والهِزَبْرَ وعارِماً ... وثَوْرَةَ عِشْنَا في لُحُومِ الصَّرائِدِ)
ويُرْوَى فيَالَيْتَ أَنِّي والهِزَبْرَ وأرضٌ صَرْدٌ باردة والجمعُ صُرودٌ وصَرِدَ عن الشيءِ صَرَداً وهو صَرِدٌ انْتَهَى وجيشٌ صَرَدٌ وصَرْدٌ تَراهُ من تُؤَدَتِه كأنه جامِدٌ وذلك لكَثْرَتِهِ وهو معنى قولِ النابِغَةِ الجَعْدِيِّ
(بأَرْعَنَ مِثْلِ الطَّوْدِ تَحْسَبُ أنَّهم ... وُقُوفٌ لِحاجٍ والرِّكابُ تُهَمْلِجُ)
والتَّصْرِيدُ سَقْيٌ دُونَ الرِّيِّ وقد صَرَّدَه وصرَّدَ العَطَاءَ قَلَّلهُ والصَّرْدُ الطَّعْنُ النافِذ وصَرِدَ الرُّمْحُ والسَّهْم صَرَداً نَفَذَ وصَرَدَه هو وأصْرَدَهُ والصَّرْدُ والصَّرَدُ الخَطَأُ في الرُّمْحِ والسَّهْم ونحوِهما فهو على هذا ضِدٌّ والصَّرْدُ الخالصُ من كُلِّ شيءٍ والصَّرَدُ طائرٌ فوق العُصْفورِ وقول أبي ذُؤَيبٍ
(8/285)

(حتى اسْتَبانَتْ مع الإِصْباحِ رَامَتَها ... كأنّهُ في حَواشِي ثَوْبِه صُرَدُ)
أراد كأنه بَيْنَ حاشِيَتَي ثَوْبِه صُرَدٌ من خِفَّتِهِ وتَضَاؤُلِهِ والجمعُ صِرْدَانٌ قال حُمَيْدٌ الهِلالِيُّ
(كأنَّ وَحَي الصِّرْدَانِ في جَوْفِ ضَالَةٍ ... تَلَهْجُمُ لَحْيَيْهِ إذا ما تَلَهْجَمَا)
والصَّرَدُ بياضٌ يكونُ في سَنام البَعِيرِ والجمعُ كالجَمعِ والصُّرَدُ كالبَياضِ يكون على ظَهْرِ الفَرَسِ من السَّرْجِ والصُّرَدُ عِرْقٌ في أَسْفَلِ لِسانِ الفَرَسِ والصُّرْدانِ عِرقانِ أَخْضرانِ يَسْتَبْطِنانِ اللِّسانَ وقيل هما عَظْمانِ يُقِيمانِه والصُّرَدُ مِسْمارٌ يكونُ في سِنانِ الرُّمْحِ قال الرَّاعِي
(منها صَرِيعٌ وضَاغٍ فَوْقَ حَرْبَتِهِ ... كما ضَغَا تَحْتَ حَدِّ العاملِ الصُّرَدُ)
وصَرَّدَ الشَّعِيرُ والبُرُّ طَلَعَ سَفَاهُما ولم يَطْلُعْ سُنْبُلُهما وقد كادَ هذه الأخيرة عن الهَجَرِيِّ وبنو الصَّادِرِ حَيٌّ
مقلوبه ر ص د
رَصَده بالخَيْرِ وغيرِه يَرْصُدُه رَصْداً تَرَقَّبهُ ورَصَدهُ بالمُكافأَةِ كذلك وقال بعضُهم أرْصَدَ له بالخَيْرِ والشَّرِّ لا يُقال إلابالألِف وقيل تَرَصَّدَهُ تَرَقَّبَه وأرصَدَ له الأَمْرَ أعَدَّه والارْتِصادُ الرَّصْدُ والرَّصْدُ المُرْتَصِدُونَ وهو اسمٌ للجَمْعِ وفي التنزيل {فإنه يسلك من بين يديه ومن خلفه رصدا} الجن 27 إي إذا نَزَلَ المَلَكُ بالوَحْيِ أرْسَلَ اللهُ معه رَصَداً يَحْفَظُونَ المَلَكَ مِنْ أن يَأْتِيَ أَحَدٌ من الجِنِّ فَيستمعَ الوَحْيَ فيُخْبِرَ به الكَهنةَ ويُخْبِرُوا به الناسَ فَيُساوُوا الأْنبياءَ والمِرصَدُ كالرَّصَدِ والمِرصَاد والمَرْصَدُ مَوْضِعُ الرَّصَدِ
(8/286)

ومَرَاصِدُ الحيّات مَكامِنها قال الهُذَليُّ
(أبا مَعْقَلٍ لا تُوطِئَنْكَ بَغَاضَتِي ... رُءُوسَ الأَفاعِي في مَرَصِدها الغُرْمِ)
ودِيبٌ رَصِيدٌ يَرْصُدُ لِيَثِبَ قال
(أَسَلِيمٌ لم تَعُدْ ... أَمْ رَصِيدٌ أكَلَكْ)
والرَّصْدُ والرَّصَدُ المَطَرُ يَأْتِي بعد المَطَرِ وقيل هو المَطَرُ يَقَعُ أولاً لَمَا يَأْتِي بعده وقيل هو أَوَّلُ المَطَرِ وقال ابن الأعرابيِّ الرَّصَدُ العِهَادُ تَرْصُدُ مَطراً بعدَها قال فإنْ أصابها مَطَرٌ فهو العُشْبُ أراد نَبَتَ العُشْبُ أو كان العُشْبُ قال ويَنْبُتُ البَقْلُ حينئذٍ مُقْتَرِحاً صُلْباً واحدُته رَصَدَةٌ ورَصْدَةٌ الأخيرةُ عن ثَعْلَب قال أبو عُبَيْد يقالُ قد كان قبل هذا المَطَرِ له رَصْدَةٌ وقال أبو حنيفةً أرضٌ مُرْصِدَة مُطِرتْ وهي تُرْجَى لأن تُنْبِتَ والرَّصَدُ حينئذٍ الرَّجاءُ لأنها تُرْجَى كما تُرْجَى الحامِلُ وجمعُ الرَّصَدِ أرْصَادٌ ورِصَادٌ وأرضٌ مرْصُودةٌ ومُرْصِدَةٌ أصَابَتْها الرَّصْدَةُ وقال بعضُ أهلِ اللُّغة لا يقال مَرْصُودةٌ ولا مُرْصِدةٌ إنما يُقالُ أَصابَها رَصْدٌ ورَصَدٌ والرَّصَدُ القليلُ من الكَلأِ في أرضٍ يُرْجَى لها حيا الرَّبِيع وأرضٌ مُرْصِدَةٌ فيها رَصَد من كَلأٍ
مقلوبه د ر ص
الدِّرْصُ والدَّرْصُ ولَدُ الفَأْرِ والقُنْفُذِ والأَرْنَبِ والهِرَّةِ والكَلْبةِ والذِّئْبةِ ونحوِها والجَمْعُ دَرِصَةٌ وأَدراصٌ ودِرْصانٌ ودُروصٌ وقولُ امْرِئِ القَيْسِ
(فأدنى حَمْلِهِنَّ دُروصُ ... )
يَعْنِي أنَّ أَجِنَّتَها قدر الدُّروصِ وعَنَى بالحَمْلِ هاهنا المَحْمُولَ به ووقَعَ في أُمِّ أَدارصٍ مُضَلِّلةٍ يُضْرَبُ ذلك في مَوْضِعِ الشِّدَّةِ والبَلاءِ وذلك لأن أُمَّ أَدْرَاصٍ جَحَرَةٌ مَحْثِيَّةٌ أي مَلأَى تُراباً فهي مُلْتَبِسَةٌ
(8/287)

الصاد والدال واللام ص ل د
حَجَرٌ صَلْدٌ وصَلُودٌ بَيِّنُ الصَّلادةِ والصُّلُودَةِ صُلبٌ أمْلَسُ والجمعُ من كلِّ ذلك أصْلادٌ وحَجَرٌ أصْلَدُ كذلك قال المُثَقِّبُ العَبْدِيُّ
(يَنْمِي بِنُهَّاضٍ إلى حاركٍ ... ثَمَّ كَرُكْنِ الحَجَر الأَصْلَدِ)
وكذلك جَبِينٌ صَلْدٌ ورَأْسٌ صَلْدٌ ورأسٌ صٌ لادِمٌ كصَلْدٍ فُعَالِمٌ عند الخَليلِ وفَعَالِلٌ عند غيرِه وكذلك حافِرٌ صَلْدٌ وصَلْدِم وصٌ لادِمٌ وسيأتي في الرُّبَاعِيِّ مكانٌ صَلْدٌ لا يُنْبِتُ وقد صَلَدَ المكانُ وأصْلَد وامرأةُ صَلُودٌ قليلةُ الخَيْرِ قال جَمِيلٌ
(أَلَمْ تَعْلَمِي يا أمَّ ذِي الوَدْعِ أنَّنِي ... أُضاحِكُ ذِكْراكُمْ وأَنْتِ صَلُودُ)
وقيل صَلُودٌ هاهنا صُلْبَةٌ لا رَحْمةَ في فُؤادِها ورَجُلٌ صَلْدٌ وصَلُودٌ وأصْلَد بَخِيلٌ صَلَدَ يَصْلِدُ صَلْداً وصَلُدَ صَلادَةً وبِئْرٌ صَلُودٌ غَلَبَ جَبَلَها فامْتَنعتْ على حافِرِها وقد صَلَدَ عليه يَصْلِدُ صَلْداً وصَلُد صَلادَةً وصُلُودةً وصُلُوداً وسأَلَهُ فأَصْلَدَ أي وَجَدَه صَلْداً عن ابنِ الأعرابيِّ هكذا حكاه وإنما قياسُه سأَلْتُه فأصْلَدْتُه كما قالُوا أبْخلْتُه وأَجْبَنْتُه أي صَادفْتُه بَخِيلاً وجَباناً وفَرَسٌ صَلُودٌ بَطِيءُ الإِلْقاحِ وهو أيضاً القَلِيلُ الماءِ وقيل هو البَطِيءُ العَرَقِ وكذلك القِدْرُ إذا أَبْطَأَ غَلْيُها وصَلَدَ الزَّنْدُ يَصْلِدُ صَلْداً فهو صالِدٌ وصَلادٌ وصَلُودٌ وأصْلَد صَوَّتَ ولم يُورِ ناراً وأصْلَده هو وصَلَدَ الوَعِلُ يَصْلدُ صَلْداً فهو صَلُودٌ تَرَقَّى في الجَبَلِ وصَلَدَ الرَّجلُ بِيَدَيْه صَلْداً مثل صَفَّقَ سواء والصَّلودُ الصُّلْب بِناءٌ نادِرٌ
مقلوبه ص د ل
الصَّيْدَلانُ موضعٌ معروفٌ أنشد سِيبَوَيْه
(ضَبَابِيَّةً مُرِّيَّةً حابِسيَّةً ... مُنِيفاً بِنَعْفِ الصَّيْدَلَيْن وَضِيعُها)
(8/288)

والصَّيدلانِيُّ معروفٌ فارِسيٌّ مُعَرَّب والجمع صَيادِلةٌ
مقلوبه د ل ص
الدَّلِيصُ البَرِيقُ والدَّلِيصُ والدَّلِصُ والدَّلاصُ والدِّلاصُ البَرَّاقُ الأَمْلَسُ ودِرْع دِلاصٌ بَرّاقةٌ مَلْساءُ لَيِّنةٌ والجمعُ دُلُصٌ وقد يكونُ الدِّلاصُ جَمْعاً مُكَسَّراً وليس من باب جُنُبٍ لقَوْلِهِم دِلاصَانِ حكاه سيبَوَيْه والقولُ فيه كالقَوْلِ في هِجَانٍ وقد تَقَدَّمَ وقد دَلَصْتُ دَلاصَةً ودَلَّصَ الشيءَ برَّقَة والدُّلامِصُ البَرَّاقُ فُعَامِلٌ عند سيبَوَيْهِ وفُعالِلٌ عِنْد غَيْرِه فإذا كان هذا فلَيْسَ من هذا البابِ والدُّلَمِصُ محذُوفٌ منه وحكى اللِّحْيَانِيُّ دَلْمَصَ مَتَاعهُ ودَمْلَصَهُ إذا زيَّنَه وبَرَّقه ودَلَصَ السَّيْلُ الحَجَرَ ملَّسَه ودلَّصَتِ المرأةُ جَبِينَها نَتَفتْ ما عليه من الشَّعَرِ وانْدلَصَ الشيءُ عن الشيءِ خَرَجَ وسَقَطَ
الصاد والدال والنون ص د ن
الصَّيْدَنُ الثَّعْلبُ والصَّيدَنُ البِنَاءُ المُحْكَمُ والثَّوْبُ المُحْكَمُ والصَّيْدَنُ والصَّيْدَنَانِيُّ والصَّيدَلانِيُّ المَلِكُ سُمِّيَ بذلك لإِحْكامِ أَمْرِه والصَّيْدَنانِيُّ دابَّةٌ تَعْملُ لنَفْسِها بيتاً في جَوْفِ الأرضِ وتُعَمِّيه أي تُغَطِّيه والصَّيْدَانُ قِطَعُ الفِضَّة واحِدَتُه صَيْدَانَة والصَّيْدانَةُ أرضٌ غَليظَةٌ صُلْبَةٌ ذاتُ حَجَرٍ دَقيقٍ والصَّيْدَانُ بِرَامُ الحِجارةِ قال أبو ذُؤَيْبٍ
(وسُود من الصَّيْدانِ فيها مَذَانِبٌ ... نُضَارٌ إذا لم يَسْتِفْدِها نُعارُهَا)
والصَّيْدَانُ الحصَا الصِّغار عن ابن الأعرابيِّ
مقلوبه ص ن د
الصِّنْدِيد الملك لضَّخْم الشَّريف وقال أعرابي اللهم إِني أعوذ بك من صَناديدِ القَدَرِ أي من عِظامِه وصَنَادِيدُ السَّحاب عِظامُه قال
(8/289)

(دعتْنَا بِمَسْرَى ليلَةٍ رَحبِيَّةٍ ... جَلا برقُها جَوْنَ الصَّنادِيد مُظْلِما)
وحكى عن ثعلبٍ يومٌ حامي الصِّنديدِ أي شديدُ الحرِّ قال
(لاَقَيْنَ مِنْ أعْفَرَ يوْماً صَيْهَبَا ... حامي الصَّنادِيد يُعَنِّي الجُنْدبا)
وصِنْدِدٌ اسم جَبلٍ معروفٍ
مقلوبه ن د ص
نَدَصَتِ النواة من التَّمْرَةِ نَدْصاً خرجَتْ ونَدَصَتِ البثرةُ تَنْدِص نَدْصاً غَمَزَها فَنَزَّتْ ونَدَصَتْ عَيْنُه تَنْدِص نَدْصاً ونُدوصاً جَحَظتْ وقيل نَدَرَتْ ونَدَص عليهم يَنْدُصُ طلع عليهم بما يكره والمِنْدَاصُ من الرجال الذي لا يزال يَنْدِص على القوم أي يطْرَأُ عليهم بما يكرهون ويُظْهِر شراً والمِنْداص من النساء الخَفِيفَةُ الطَّيَّاشَة قال منظورٌ
(ولا تَجِدُ المِنْدَاصَ إلا سَفيهةً ... ولا تَجِدُ المِنْداصَ نائرةَ الشَّيْمِ)

الصاد والدال والفاء ص د ف
صَدَفَ عنه يَصْدِف صَدْفا وصُدُوفاً عدل وأصْدَفَه عنه عدل به والصَّدُوف من النساء التي تَصْدِفُ عن زوجها عن اللحياني وقيل التي لا تشتهي القُبَل وقيل الصَّدوفُ البَخْراءُ عن اللحيانيِّ أيضاً والصَّدَفُ عَوَجٌ في اليَدَيْنِ وقيل مَيْل في الحافِرِ إلى الجانبِ الوَحْشيِّ وقيل هو أن يَمِيلَ خُفُّ البَعِيرِ مِنَ اليَدِ أو الرِّجْلِ إلى الجانِب الوَحْشيِّ وقيل الصَّدف مَيْلٌ في القَدم قال الأصْمَعِيُّ لا أدْرِي أعَنْ يَمينٍ أوْ شِمالٍ وقيل هو أقبالُ إحدى الرُّكْبتينِ على الأخرى وهو من الخَيْلِ خاصَّةً إقبالُ إحداهُما على الأخرى وقيل الصَّدَفُ تَدانِي العُجَايَتَيْن وتباعُدُ الحافِرَين في الْتواءٍ من الرُّسْغَيْن وهو من عُيُوبِ الخَيْلِ التي تكون خِلْقَةً وقد صَدِف صَدَفاً وهو أَصْدَفُ والصَّدَف كلُّ مُرْتَفَعٍ عظيمٍ كالحائط والجَبَلِ والصَّدفُ جانبُ الجَبَلِ وقيل
(8/290)

الصَّدَف ما بين الجَبَلَيْن والصُّدُفُ لُغَة فيه عن كراع وقال ابنُ دُرَيْدٍ الصُّدُفان بضَمِّ الدالِ ناحِيتَا الشِّعْبِ أو الوادِي كالصَّدَّيْنِ والصَّدَفانِ والصُّدُفانِ جَبَلانِ مُتَلاقيانِ بيننا وبين يَأْجُوجَ ومَاْجُوجَ وفي التنزيل {حتى إذا ساوى بين الصدفين} الكهف 96 والصُّدُفَين قُرِئَ بهما وقولُ مُلَيْحٍ الهُذَلِيِّ
(فلما اسْتَوَتْ أَحْمالُها وتصَدَّفَت ... بِشُمِّ المَراقِي بارحاتِ المَداخِلِ)
قال السُّكَّرِيُّ تَصدَّفَتْ تعرَّضَتْ والصَّدَفُ المَحارُ واحدتها صَدَفَةٌ والصَّدَفَةُ مَحارَةُ الأُذُنِ والصَّدَفَتَانِ النُّقْرَتَانِ اللَّتانِ فيهما مَغْرِزُ رأْسَي الفَخِذَيْنِ وفيهما عَصَبَةٌ إلى رأسِهِما والمُصادفةُ المُوافقةُ والصُّدَفُ سَبُعٌ من السِّباعِ وقيل طائرٌ والصَّدِف قبيلةٌ من عربِ اليمنِ قال
(يومٌ لهَمْدانَ ويوم للصَّدِفْ ... )
والصَّدَفِيُّ ضربٌ من الإِبِلِ أُراهُ نَسبٌ إليهم قال طَرَفَةُ
(لَدَى صَدَفيّ كالحَنَيَّةِ بارِك ... )
وصَيْدَفَا وتَصْدَفُ موضعانِ قال السُّلَيْكُ بن السُّلَكَةِ
(إذا أسْهَلَتْ خَبَّتْ وإنْ أَحْزَنَتْ مَشَتْ ... ويُغْشَى بها بين البُطُونِ وتصْدَفُ)
وإنما قَضَيْتُ بزيادةِ التاءِ فيه لأنه ليس في الكلامِ مثلُ جَعْفَرٍ
مقلوبه ص ف د
الصَّفْدُ والصَّفَدُ العَطاءُ وقد أصْفَدَه ويُعَدَّى إلى مَفْعولَيْنِ قال الأَعْشَى
(تَضَيَّفْتُه يوماً فَقَرَّبَ مَقْعَدِي ... وأَصْفَدَنِي على الزَّمانةِ قَائِدَا)
(8/291)

والصَّفَدُ الثَّناءُ وصَفَده يصْفِدُه صَفْداً وصُفُوداً وصَفَّدُه أوْثَقه وقَيَّده في الحديدِ وغيرِه والاسْمُ الصَّفَادُ والصِّفادُ حَبْلٌ يُوثَقُ به أو غُلٌّ وهو الصَّفْدُ والصَّفَدُ والجمعُ أصْفادٌ لا نَعْلَمُه كُسِّرَ على غير ذلك قَصَرُوه على بِناءِ أَدْنَى العَدَدِ وفي التنزيل {وآخرين مقرنين في الأصفاد} وقولُ الشاعرِ يَصِفُ رَوْضَةً
(وبَدَا لَكَوْكَبِها سَعِيطٌ مِثلَ ما ... كُبِسَ العَبِيرُ على المَلابِ الأَصْفَدِ)
إنَّما أراد الأَسْفَنْط
مقلوبه ف ص د
الفَصْدُ شَقُّ العِرْقِ فصَدَه يَفْصِدُه فصْداً وفِصَاداً فهو مَفْصودٌ وفَصِيدٌ وفَصَد الناقةَ شَقَّ عِرْقَها ليَسْتَخْرِجَ دَمَه فيَشْرَبَهُ وفي المَثَلِ لم يُحْرم مَنْ فُزْدَ له أراد فُصِدَ لَهُ ثم سُكِنَّتِ الصَّادُ تَخْفِيفاً كما قالوا في ضُرِبَ ضُرْبَ وفي قُتِلَ قُتْلَ كقولِ أبي النَّجْمِ
(لَوْ عُصْرَ منها الْبَانُ والمِسْكُ انْعَصَرْ ... )
فلما سُكِّنتِ الصَّادُ فَضَعُفَتْ ضَارَعُوا بها الدّالَ التي بعدها بأن قَلَبُوها إلى أَشْبَهِ الحُرُوف بالدالِ من مَخْرجِ الصَّادِ وهو الزَّايُ لأنها مَجْهُورةٌ كما أن الدَّالَ مَجْهورةٌ فقالوا فُزْدَ فإن تحرَّكتِ الصادُ هنا لم يَجُز البَدَلُ فيها وذلك نحو صَدَرَ وصَدَفَ لا تقولُ زَدَرَ ولا زَدَفَ وذلك أن الحركةَ قوَّتِ الحَرْفَ وحَصَّنْتْهُ فأبْعدَتْه من الانْقلابِ بل قد يَجُوزُ فيها إذا تحرَّكتْ إشْمامُها رائِحة الزّاي فأما أَنْ تَخْلُصَ زاياً وهي متحرّكةٌ كما تَخْلُصُ وهي ساكنةٌ فلا وإنما تُقْلَبُ الصَّادُ زاياً وتُشَمُّ رائِحتُها إذا وَقَعَتْ قبل الدالِ فإنْ وقَعَتْ قبل غيرِها لم يَجُزْ ذلك فيها قال يعقوبُ والمَعْنَى لم يُحْرَمْ مَنْ أصَابَ بعضَ حاجَتِه وإنْ لم يَنَلْها كُلَّها وتأويل هذا أن الرَّجُلَ كان يُضِيفُ الرَّجُلَ في شِدَّةِ الزَّمانِ فلا يَكونُ عنده ما يَقْرِيهِ ويَشِحُّ أن يَنْحَرَ راحِلَتَهُ فيَفْصِدُها فإن خَرَجَ الدَّمُ سخَّنَهُ للضَّيْفِ إلى أن يَجْمَدَ فيُطْعِمَهُ إيَّاه
(8/292)

فَجَرَى المَثَلُ على هذا فَقِيل لم يُحْرَمْ من فَزْدَ لَهُ أي لم يُحْرَم القِرَى مَنْ فُصِدَتْ له الراحِلةُ فَحَظِيَ بِدَمِها فيُسْتَعْملُ ذلك فِيمنْ طَلَبَ أمْراً فنالَ بَعضَه والفَصِيدُ دمٌ كان يُوضَعُ في الجاهلية في مِعىً ويُشْوَى وأفْصَدَ الشجرُ وانْفَصَدَ أنْشقَّتْ عُيُونُ وَرَقِه وبَدَتْ أطرافُه والمُنْفَصِدُ السائلُ وكذلك المُتَفَصِّدُ يقال تفصَّد جَبِينُه عَرَقاً إنما يريدون تفصَّد عَرَقُ جَبِينِه وكذلك هذا الضَّرْب من التَّمْييزِ إنّما هو في نِيَّة الفاعلِ
مقلوبه د ف ص
الدَّوْفَصُ البَصَلُ الأبيضُ الأمْلَسُ
الصاد والدال والميم ص د م
الصَّدْمُ ضَرْبُ الشيء الصُّلْبِ بِمِثْلِهِ صَدَمَهُ يَصْدِمُه صَدْماً وصَدَمَهُمْ أَمْرٌ أصَابَهُم والتَّصادُمُ التَّزاحُمُ ورَجُلٌ مِصْدَمٌ مِحْرَبٌ والصَّدِمَتَانِ جانبا الجَبِينَيْنِ والصُّدَامُ داءٌ يأخذُ في رُءُوسِ الدَّوابِّ وصِدامٌ اسمُ فَرَسِ لَقِيطِ بن زُرَارةَ وصِدَامٌ فرسٌ معروفٌ وصِدامٌ ومِصْدمٌ اسمانِ
مقلوبه ص م د
صَمَدَه صَمْداً وصَمَد إليه كلاهما قَصَدَه وصَمَدَ صَمْدَ الأَمْرِ قَصَد قَصْدَهُ واعْتمدهُ وتَصَمَّد له بالعصاة قَصَدَ وتَصَمَّدَ رَأْسَه بها عَمَدَ لمُعْظَمِهِ والصِّمادُ عِفاصُ القَارُورةِ قد صَمَدَها يَصْمِدُها وأصْمَدَ إليه الأَمْرَ أسْنَدَه والصَّمَدُ السَّيِّد المُطاعُ الذي لا يُقْضَى دُونَه أمرٌ وقيل الذي يُصْمَدُ إليه في
(8/293)

الحَوائجِ قال
(أَلاَ بَكَّرَ الناعِي بِخَيْرَيْ بَنِي أسَدْ ... بِعَمْرِو بْنِ مَسعُودٍ وبالسيِّد الصَّمدْ)
ويُرْوَى بِخَيْرِ بني أَسَد والصَّمَد من صِفاتِه جلَّ وعزّ لأنه أُصْمِدَتْ إليه الأُمُورُ فلم يَقْضِ فيها غيرُه وقيل هو المُصْمَتُ الذي لا جَوْف له وهذا لا يَجُوزُ على الله عزَّ وجلَّ وقيل الصَّمَدُ الذي لا يَطْعَمُ وقيل الصَّمَدُ السيِّد الذي يَنْتَهِي إليه السُّؤْدَدُ وقيل الصَّمَدُ الدائِمُ بعد فَناءِ خَلْقِه والصَّمْدُ الغليظُ المُرْتفِعُ من الأرضِ لا يَبْلُغُ أن يكونَ جَبَلاً وجَمْعُه أصْمادٌ وصِمادٌ ورَوْضَاتُ بني عُقَيْلٍ يُقالُ لها الصِّمَادُ والرَّباب والصَّمْدةُ والصُّمْدَةُ صخْرةٌ راسِيةٌ مُسْتويةٌ بِمَتْنِ الأرض وربَّما ارْتَفَعتْ شيئاً قال
(مُخَالِفُ صُمْدةٍ وقَرينُ أُخْرَى ... تَجُرُّ عليه حاصِبَها الشَّمالُ)
وناقةٌ صَمْدَةٌ وصَمَدةٌ حُمِلَ عَليها فلم تَلْقَح الفَتْحُ عن كُراع والصَّمْدُ ماءٌ للرَّبابِ وهو في شاكلةِ الحِمَى في شِقِّ ضَرِيَّةَ الجنبي
مقلوبه م ص د
المَصْدُ والمَزْدُ ضَرْبٌ من النِّكاحِ والرِّضاعِ مَصَدَها يَمْصِدُها مصْداً والمَصْدُ والمَصَدُ والمَصَادُ الهَضْبَةُ العاليةُ الحمْراءُ وقيل هي أعلَى الجَبَلِ والجمع أمْصِدةٌ ومُصْدانٌ والمَصْدُ البَرْدُ وما وَجَدْنا لها العام مصْمَدةً ومزْدةً على البَدَلِ يَعْنِي البَرْدَ وقال كراع يَعْنِي شدَّة البَرْدِ وشدَّةَ الحَرِّ ضِدٌّ وما أصَابَتْنا العامَ مصْدَةٌ أي مَطْرةٌ
مقلوبه د م ص
دَمَصَت الناقَةُ بوَلَدِها تَدْمصُ دَمْصاً أزْلَقَتْهُ ودَمَصَتِ الكَلْبةُ بِجَرْوِها ألْقَتْه لغيرِ تَمامِ
(8/294)

والدَّمَصُ رِقَّةُ الحاجِبِ من أُخُرٍ وكَثَافَتُه من قُدُمٍ رجلٌ أدْمَصُ ودَمِصَ رأسُه رَقَّ شَعْرُه والدِّمْصُ كلُّ عِرْقٍ من الحائِطِ ما خَلا الأسْفَل فإنَّه رِهْصٌ والدُّمَيْصُ شَجَرٌ عن السِّيرافيِّ والدَّوْمَصُ البَيْضُ عن ثَعْلبٍ وأَنْشَدَ لِغادِيَةَ الدُّبَيْرِيَّة في ابْنِها مُرْهِبٍ
(يا لِيْتَهُ قد كان شَيْخاً أدْمَصاً ... تُشَبَّهُ الهامَةُ منه الدَّوْمَصَا)
ويُرْوَى الدَّوْفصا وقد قَدَّمْتُ أن الدَّوْفصَ بالفاءِ البَصَل الأَبْيض الأَمْلَس
الصاد والتاء والراء ت ر ص
تَرُصَ الشيءُ تَراصَةً فهو تَرِيصٌ أي مُحْكَمٌ قال
(وشُدَّ يَدَيْكَ بالعَقْدِ التَّرِيصِ ... )
وأتْرَصَه هو وتَرَصَهُ أحْكَمَهُ وقَوَّمَهُ قال
(تَرَّصَ أَفْواقَهَا وقَوّمَها ... أنْبَلُ عَدْوانَ كُلِّهَا صَنَعَا)
أنْبَلُها أَعْمَلُها بالنَّبْلِ وقيل أَحْذَقُها وفَرَسٌ تارِصٌ شَدِيدةٌ وَثِيقٌ أنْشَدَ ثعلبٌ
(قد أغْتَدِي بالأَعْوَجِيِّ التَّارِصِ ... )

الصاد والتاء واللام ص ل ت
الصَّلْت البارِزُ المُسْتَوِي وسَيْفٌ صَلْتٌ ومُنْصِلَةٌ وإصْلِيتٌ مَنْجَرِدٌ ماضٍ وأصْلَتَهُ جَرَّده من غِمْدِه وضَرَبه بالسَّيْفِ صَلْتاً أي مُجَرَّداً
(8/295)

والصُّلْت والصَّلْت السِّكّينُ المُصْلَتَةُ وقيل هي الكبيرةُ والجمع أصْلاتٌ ورَجُلٌ صَلْتُ الجَبينِ واضِحُه ورَجُلٌ صَلْتٌ وأَصْلَتِيٌّ ومُنْصَلِتٌ صُلبٌ ماضٍ في الحَوائِجِ خَفِيفُ اللِّباسِ والمنْصَلِتُ المُسْرِعُ من كلِّ شيءٍ ونَهْرٌ مُنْصَلِتٌ شَدِيدُ الجِرْيَةِ قال ذو الرمَّةِ
(يَسْتَلٌّ ها جَدْوَلٌ كالسَّيفِ مُنْصَلِتٌ ... بين الأَشَاءِ تَسامَى حَوْلَهُ العُشُبُ)
والصَّلَتَانُ من الرِّجالِ والحُمُرِ الشَّديدُ الصُّلْبُ والجمعُ صِلْتانٌ عن كُراع والصَّلَتَانُ أيضاً التَقَلُّب والوَثَبُ وجاء بِمَرَقٍ أو لَبَنٍ يَصْلِتُ إذا كان قليلَ الدَّسَمِ كثيرَ الماءِ
مقلوبه ل ص ت
اللَّصْتُ اللِّصُّ طائيَّة وجَمْعُه لُصُوتٌ
مقلوبه ت ل ص
تَلَّصَ الشيءَ أحْكَمه مثلُ تَرَّصَه
الصاد والتاء والنون ص ن ت
الصِّنْتِيتُ كالصِّنْدِيدِ
مقلوبه ن ص ت
نَصَتَ الرَّجُلُ يَنْصِتُ نَصْتاً وأنْصَتَ وهي أعْلَى سَكَتَ وفي التنزيل {فاستمعوا له وأنصتوا} الأعراف 204 قال ثعلبٌ معناه إذا قَرأ الإِمامُ فاسْتَمِعُوا إلى قِراءَتِهِ ولا تَتَكَلَّمُوا والنُّصْتَةُ الاسْمُ من الإِنْصَاتِ ومنه قولُ عُثْمانَ لأُمِّ سَلَمَةَ عَلَيَّ حَقُّ النُّصْتَةِ وأنْصَتَه وأنْصَتَ له نَصَحَه ونَصَحَ له أنْشَدَ أبو عَلِيٍّ
(إذا قالتْ حَذامِ فأَنْصِتُوها ... فإنَّ القَوْلَ ما قالتْ حَذَامِ)
ورُوِيَ فَصَدِّقُوها بدل فأَنْصِتُوها وأنْصَتَ الرَّجُلُ لِلَّهْوِ مالَ عن ابن الأعرابيِّ
(8/296)

الصاد والتاء والفاء ص ف ت
الصِّفْتَاتُ من الرِّجالِ المُجْتَمِعُ الخَلْقِ الشَّديدُ والأُنْثَى صِفْتَاتٌ وصِفْتَاتَةٌ وقيل لا تُنْعَتُ به المَرأةُ والصِّفِتّانُ كالصِّفْتَاتِ ورَجُلٌ صِفِتَّانٌ عِفِتَّانٌ يكسر الكلامَ والجمعُ صِفْتَانٌ وعِفْتانٌ
الصاد والتاء والميم ص ت م
الصَّتْمُ والصَّتَم من كلّ شيءٍ ما عَظُم واشْتدَّ والأُنْثَى صَتْمَةٌ وجَملٌ صَتْمٌ ضَخْمٌ شَديدٌ وناقةٌ صَتَمَةٌ كذلك ورَجُلٌ صَتْمٌ تامّ قد بَلَغَ أَقْصَى الكُهولةِ والصَّتْم من الخَيْلِ الذي شَخَصَت مَحَانِي ضُلوعِهِ حتَّى تَساوَتْ بِمَنْكِبِهِ وعَرُضَتْ صَهْوَتُه والحُروفُ الصُّتْم التي ليست من الحَلْقِ ولها مَعْنىً ليْسَ من غَرَضِ هذا الكتابِ والصَّتِيمةُ الصَّخْرةُ الصُّلْبة والأُصْتُمَّةُ مُعْظَمُ الشَّيءِ تَميميَّة التاء فيها بَدَلٌ من الطاءِ فلانٌ في أُصْتُمَّة قَوْمِه مثل أُصْطُمَّنِهم
مقلوبه ص م ت
صَمَت يَصْمُتُ صَمْتاً وصُمْتاً وصُموتاً وصُمَاتاً وأَصْمَتَ أَطَالَ السُّكْوتَ والاسمُ من صَمَتَ الصُّمْتَةُ وأصْمَتَه هو وصَمَّتَهُ وقيل الصَّمْتُ المَصْدَرُ وما سِوَى ذلك فهو اسْمٌ والصُّمْتَة والصِّمْتَةُ ما أُصْمِتَ به وصُمْتَةُ الصَّبِيِّ ما صُمِّتَ به ومنه قولُ بعض مُفَضِّلِي التَّمْرِ على الزَّبِيبِ وما لَهُ صُمْتَةٌ لِعِيالِهِ وصِمْتَةٌ جميعاً عن اللحيانيِّ أي ما يُطْعِمُهُم فيُصْمِتُهم به ورَمَاهُ بِصُماتِهِ أي بما صَمَتَ منه وما له صَامِتٌ ولا نَاطِقٌ الصَّامِتُ الذَّهَبُ والفِضَّةُ والناطِقُ الحيوانُ وضَرْبَةٌ صَمُوتٌ تَمُرُّ في العِظامِ لا تَنْبُو عن عَظْمِ فتُصَوِّتُ أنشد ثَعْلَب
(ويُذْهِبُ نَخْوةَ المُخْتالِ عنّي ... رقيقُ الحَدِّ ضَرْبَتُه صَمُوتُ)
(8/297)

وصَمَّتَ الرَّجُل شكا إليه فَنَزَعَ إليه من شِكَايَتِه قال
(إنّكَ لا تَشْكُو إلى مُصَمِّتِ ... فاصْبِرْ على الحِمْلِ الثَّقيلِ أوْ مُتِ)
والحُروفُ المُصْمَتَةُ غيرُ حُروفِ الذَّلاقَةِ سُمِّيت بذلك لأنه صُمِتَ عنها أن يُبْنَى منها كلمةٌ رُباعِيّةٌ أو خماسيّةٌ مُعَرَّاةً من حُروفِ الذَّلاقَةِ وهو بِصِماتِه إذا شرف على قَصْدِه ولَقِيتُه ببَلْدةِ إِصْمِتَ وهي القَفْرة التي لا أحَدَ بها وقال كراع إنما هو بِبَلْدَةٍ إصْمِتَ الأول هو المعروفُ وترَكْتُهُ بصَحْراء إصْمِتَ أي حيث لا يُدْرى أين هو وتركْتُه بِوَحْشِ إصْمِتَ وإصْمِتَةَ عن اللحيانيِّ ولم يُفَسِّرْه وعندي أنه يَعْنِي به الفَلاة والمُصْمَتُ الذي لا جَوْفَ له وبابٌ مُصْمَتٌ وقُفْلٌ مُصْمَتٌ مُبْهَمٌ وثوبٌ مُصْمَتٌ لا يَخْلِطُ لَوْنَهُ لَوْنٌ وألْفٌ مُصَمَّتٌ مُتَمَّمٌ كَمُصَتَّمٍ وأنا على صِماتِ حاجَتِي أي شَرَفٍ من قَضَائِها قال
(وحاجةٍ بِتُّ على صِمَاتِها ... )
والصُّمَاتُ سُرْعةُ العَطَشِ في الناسِ والدَّوابِّ
مقلوبه م ص ت
مَصَتَ الرَّجُلُ المرأَةَ مَصْتاً نَكَحَهَا كمَصَدَهَا ومَصَتَ الناقةَ مَصْتاً قَبَضَ على رَحِمِها وأَدْخَلَ يَدَهُ فاسْتَخْرَجَ ماءَها
الصاد والراء والنون ص ن ر
الصِّنَارة الحديدةُ الدَّقيقةُ التي في رأسِ المِغْزَلِ والصِّنَارةِ الأُذُن يمانيَّة والصِنَارِيَّةُ قَوْمٌ بأرْمِينيَّة نُسِبُوا إلى ذلك
(8/298)

ورَجُلٌ صَنَارَةٌ سَيِّئ الخُلُقِ الكسْرُ عن ابن الأعرابيِّ والفَتْحُ عن كُراع وقال أبو عليٍّ صِنَارَةٌ بالكَسْرِ سيِّئُ الخُلُقِ وليس من أَبْنِية الكِتابِ لأن هذا البِنَاء لم يَجِئْ صِفَةً والصِّنّادُ شجرُ الدُّلْبِ واحدتُه صِنَّارَةٌ عن أبي حَنِيفةَ قال وهي فارِسيّةٌ وقد جَرَتْ في كلامِ العرب وأنشد بَيْتَ العجّاجِ
(يَشُقُّ دَوْحَ الجَوْزِ والصِّنَّارِ ... )
وقال بعضُهم هو الصِّنَار بتخفيفِ النُّونِ وأنشَدَ بيت العَجّاجِ هذا بالتخفيف
مقلوبه ر ص ن
رَصُنَ الشيء رَصَانَةً فهو رَصِينٌ ثَبَتَ وأرْصَنَه أثْبَتَه وأَحْكَمه ورَصَنَه أكْمَلَهُ ورَجُلٌ رَصِينٌ كَرَزِينٍ وقد رَصُنَ
مقلوبه ن ص ر
النَّصْرُ إعانةُ المَظْلومِ نَصَرَه يَنْصُره نَصْراً ورَجُلٌ ناصِرٌ من قَوْمٍ نُصَّارٍ ونَصْرٍ وأَنْصَارِ قال
(واللهُ سَمَّى نَصْرَكَ الأَنْصارا ... آثرَكَ اللهُ به إيثارَا)
وقَوْلُ خِداشِ بن زُهَيرٍ
(فإن كُنْتَ تَشْكُو من خليلٍ مَخَانَةً ... فتِلْكَ الحَوارِي عَقُّها ونُصُورُها)
يَجُوزُ أن يكونَ نُصُورٌ جَمْعَ ناصِرٍ كشاهدِ وشُهودٍ وأن يكونَ مصْدراً كالخُرُوجِ والدُّخُولِ وقولُ أُمَيَّةَ الهُذَلِيِّ
(أولَئِكَ آبائِي وَهُمْ لي ناصِرٌ ... وهُمْ لَكَ إن صَانَعْتَ ذلك مَعْقِلُ)
أراد جمع ناصرٍ كقَوْلِه تعالى {نحن جميع منتصر} القمر 44 والنَّصِيرُ الناصِرُ والجمعُ أنْصَارٌ
(8/299)

والأنْصَارُ أنْصَارُ النبيِّ صلى الله عليه وسلم غَلبتْ عليهم الصِّفَة فَجَرَى مَجْرى الأسْماءِ كأنَّه اسْمُ الحيِّ ولذلك أُضِيفَ إليه بِلَفْظِ الجَمْعِ فَقِيلَ أنصاريٌّ وقال رَجُلٌ نَصْرٌ وقومٌ نَصْرٌ فَوَصَفُوا بالمَصْدَرِ كَرَجُلٍ عَدْلٍ وقَوْمٍ عَدْلٍ عن ابن الأعرابيِّ والنُّصْرةُ حُسْنُ المَعُونةِ والانْتِصارُ الانْتِقامُ وفي التنزيل {ولمن انتصر بعد ظلمه} الشورى 41 وقوله عزَّ وجلَّ {والذين إذا أصابهم البغي هم ينتصرون} الشورى 39 إن قال قائلٌ أَهُمْ مَحْمودُونَ على انْتِصارِهم أم لا قيل مَن لم يُسْرفْ ولم يُجاوِزْ ما أمَرَ الله به فهو مَحْمودٌ والاسْتِنْصارُ اسْتِمدادُ النَّصْرِ وليس من باب تجلَّم وتنزَّر والتَّناصُرُ التَّعاونُ على النَّصْر وتَناصَرَتِ الأخبارُ صَدَّقَ بعضُها بعضاً والنَّواصِرُ مَجارِي الماءِ إلى الأَوْدِية واحِدُها ناصِرٌ والناصِر أَعْظَمُ من التَّلْعَةِ يكون مِيلاً ونَحْوه ثم تَمُجُّ النواصِرُ في التِّلاعِ وقال أبو حنيفةَ النَّاصِر والناصِرةُ ما جاء من مكانٍ بَعيدٍ إلى الوادِي فَنَصَرَ السُّيُولَ ونَصَرَ البِلادَ يَنْصُرُها أتاها عن ابن الأعرابي وأنشد
(إذا دَخَلَ الشَّهْرُ الحرامُ فَوَدِّعِي ... بِلادَ تَميمٍ وانْصُرِي أرْضَ عامرِ)
ونَصَرَ الغَيْثُ الأرضَ نَصْراً سَقاها قال
(مَنْ كان أَخْطأهُ الرَّبيعُ فإنَّما ... نَصْرُ الحجازِ بِغَيْثِ عبد الواحِدِ)
ونَصَرَه يَنْصُرُه نَصْراً أعطاه وهو مَثَلٌ بذلك والنَّصَائِرُ العطايَا والمُسْتَنْصِرُ السائلُ ووقَفَ أعرابيٌّ على قَوْمٍ فقال انْصُرُونِي نَصَرَكُم الله أي أعْطُونِي أعطاكم اللهُ ونصريٌّ ونُصْرَى وناصِرةٌ ونَصُورِيَّةٌ قَرْيةٌ بالشامِ والنَّصارَى مَنْسوبونَ إليها هذا قولُ أهْلِ اللُّغةِ وهو ضَعِيفٌ إلا أن نادِرَ النَّسبِ يَسَعُه وأما سيبويه فقال أما النَّصارَى فَذَهَبَ الخَلِيلُ إلى أنه جَمْعُ نَصْرِيٍّ ونَصْرَانٍ كما قالوا نَدْمانُ ونَدَامَى
(8/300)

ولكنهم حَذَفُوا إحدى الياءَيْنِ كما حذفوا من أُثْقِيّة وأَبْدلُوا مكانَها أَلِفاً كما قالوا صَحَارَى قال وأما الذي نُوَجِّهُه نحن عليه فإنه جاء على نَصْرانٍ لأنَّه قد تكلّم به فكأنّك جَمَعْتَ نَصْراناً كما جَمَعْتَ مَسْمَعاً والأَشْعَثَ وقُلْتَ نَصارَى كما قلت نَدَامَى فهذا أَقْيَسُ والأولُ مذهبٌ وإنَّما كان أَقْيَسَ لأنَّا لم نَسْمَعْهُم قالوا نَصْرِيٌّ والتَّنَصُّر الدُّخولُ في دِينِ النَّصارَى ونَصَّرهُ جَعَلَه كذلك وفي الحديث
كلّ مَوْلودٍ يُوْلَد على الفِطْرِة حتى يكونَ أبَوَاهُ اللَّذانِ يُهَوِّدانِه أو يُنَصِّرانِه اللَّذانِ رَفْعٌ بالابْتِداء لأنه أُضْمِرَ في يكون كذلك رواه سيبَوَيْه وأنشدَ
(إذا ما المَرْءُ كان أَبُوهُ عَبْسٌ ... فحَسْبُكَ ما تُرِيدُ إِلَى الكَلامِ)
أي كان هُوَ والأَنْصَرُ الأَقْلَفُ وهو من ذلك لأنَّ النَّصارَى قَلْفٌ ومنه الحديث
لا يَؤُمَّنَّكُمْ أنْصَرُ حكاه الهَرَويُّ في الغَريبَيْن ونَصَّرُ صَنَمٌ وقد نَفَى سيبَوَيْه هذا البِناءَ في الأسماءِ وبُخْتُ نَصَّرُ مَعروفٌ وهو الذي خَرَّب بيتَ المَقْدِسِ قال الأصْمعِيُّ إنما هو بُوخَت نصَّرَ فأُعْرِبَ وبُوخَتْ ابنٌ ونَصَّر اسمُ صَنَمٍ كان وُجِدَ عند الصَّنَم ولم يُعْرَفْ له أبٌ فَقِيلَ هو ابن الصَّنَمِ ونَصْرٌ ونُصَيْرٌ وناصِرٌ ومنْصورٌ أسماءٌ وبَنُو ناصِرٍ وبَنُو نَصْرٍ بَطْنانِ
الصاد والراء والفاء ص ر ف
الصَّرْفُ ردُّ الشيءِ عن وَجْهِه صَرَفه يَصْرِفه صَرْفاً فانْصرفَ وصارَفَ نَفْسَه عن الشيءِ صَرَفَها عنه وقوله تعالى {ثم انصرفوا} التوبة 127 أي رَجَعُوا عن المكانِ الذي اسْتَمَعُوا فيه وقيل انْصَرَفُوا عن العَمَلِ بشيءٍ مما سَمِعُوا صَرَفَ اللهُ قُلُوبَهُم أي أضَلَّهُم الله مجازاةً على فِعْلِهِم
(8/301)

والصَّرِيف اللَّبَنُ الذي يُنْصَرَفُ به عن الضَّرْعِ حاراً والصَّرْفَةُ كوكبٌ واحدٌ خَلْف خَرَاتَيِ الأَسَدِ إذا طَلَعَ امامَ الفَجْرِ فذلك أول الخَرِيفِ وإذا غابَ مع طُلُوعِ الفَجْرِ فذلك أوّلُ الرَّبيعِ وهو من منازلِ القَمرِ قال ابنُ كُناسَة سُمِّيتْ بذلك لانْصِرافِ البَرْدِ عن الحَرِّ والصَّرْفَةُ خَرَزَةٌ يُسْتَعْطَفُ بها الرِّجالُ يُصْرَفُون بها عن مَذَاهِبم ووُجُوهِهم عن اللِّحيانيِّ قال ابنُ جِنِّي وقولُ البَغْدادِيِّين في قولِهم ما تَأْتِينا فتحدِّثَنا تَنْصِبُ الجَوَابَ على الصَّرْف كلامٌ فيه إجْمالٌ بعضُه صحيحٌ وبعضُه فاسدٌ أما الصحيحُ فقولُهم الصَّرْفُ أن يُصْرَفَ الفِعْلُ الثاني عن معنَى الفعلِ الأوَّل قال وهذا معنى قَوْلِنا إن الفِعْلَ الثانيَ يُخلِفُ الأول وأما انتِصابُه بالصَّرْفِ فخَطأٌ لأنه لا بُدَّ له من ناصبٍ مُقْتَضٍ له لأن المعانِيَ لا تَنْصِبُ الأفعالَ وإنما تَرْفَعُها قال والمَعْنَى الذي يَرْفعُ الفعلَ هو وقوعُ الفعلِ وقوعَ الاسمِ وجاز في الأفعالِ أن يَرْفَعَها المعنَى كما جاز في الأسماءِ أن يَرْفَعَها المعنَى لمُضارَعةِ الفعل للاسْمِ وصَرَّف الشيءَ أعْمَلَه في غير وَجْهٍ كأنه يَصْرِفُه عن وَجْهٍ إلى وجهٍ وتَصَّرف هو وتصاريفُ الأُمورِ تَخالِيفُها ومنه تصريف الرِّيحِ والسَّحابِ والصَّرْفُ حِدْثانُ الدَّهْرِ اسْمٌ له لأنه يَصْرِفُ الأشياءَ عن وُجُوهِها وقولُ صَخْر الغَيِّ
(عاوَدَني حُبُّها وقد شَحَطَتْ ... صَرْفُ نَواها فإنَّنِي كَمِدُ)
أنَّثَ الصَّرْفَ لتَعْلِيقِه بالنَّوَى وجَمْعُه صُرُوفٌ والصَّرْفُ فَضْلُ الدِّرْهَمِ على الدِّرهَمِ والدِّينارِ على الدِّينارِ لأن كلَّ واحدٍ منهما يُصْرَفُ عن قِيمَةِ صاحِبِه والصَّرْف بَيْعُ الذَّهَبِ بالفِضَّةِ وهو من ذلك لأنه يُنْصَرَفُ عن جَوْهَرٍ إلى جوهرٍ والتَّصرِيفُ في جميع البِياعات إنْفاقُ الدَّراهمِ والصَّرَّافُ والصَّيْرفُ والصَّيْرِفيُّ النَّقَّادُ وهو من التَّصرُّفِ والجَمْعُ صَيارفُ وصَيارِفةٌ فأما قولُ الفَرزْدقِ
(تَنْفِي يَداها الحَصَى في كلِّ هاجرةٍ ... نَفْيَ الدَّراهمِ تَنْقَادُ الصَّيارِيفِ)
(8/302)

فَعَلَى الضرورة وبِعَكْسِه
(والبَكَرَاتِ النُّسَّجَ العَطامِسَا ... )
ورجلٌ صَيْرفٌ مُتصَرِّفٌ في الأُمورِ قال أُمَيَّةُ
(قد كُنْتُ ولاجاً خَرُوجاً صَيْرفاً ... لم تَلْتَحِصْنِي حَيْصَ بَيْصَ لَحَاصِ)
وقولهُم لا يُقْبَلُ منه صَرْفٌ ولا عَدْلٌ الصَّرف الحِيلةُ ومنه التَّصَرُّفُ في الأُمورِ والعدلُ الفِدَاءُ ومنه قولُ تعالى {وإنْ تَعْدِلْ كاُلَّعَدْلٍ} الأنعام 70 وقيل الصَّرْفُ التَّطَوُّعُ والعَدْلُ الفَرْضُ وقيل الصَّرْفُ التَّوْبةُ والعَدْلُ الفِدْيةُ وقيل الصَّرْفُ الوَزْنُ والعَدْلُ الكَيْلُ وقيل الصرفُ القِيمةُ والعدلُ المِثْلُ وأصلُه في الدِّيَة يقالُ لم يَقْبَلُوا منهم عَدْلاً ولا صَرْفاً أي لم يأخذُوا منهم دِيَّةً ولم يَقْتُلُوا بقَتِيلِهم رَجُلاً واحداً أي طلَبُوا منهم أكْثَرَ من ذلك قال كانت العرب تُقَتِّلُ الرَّجُلَيْنِ والثلاثةَ بالرَّجُلِ الواحدِ فإذا قتلوا رجلاً بِرَجُلٍ فذلك العَدْلُ فيهم وإذا أخَذُوا دِيَةً فقد انْصَرَفُوا عن الدَّمِ إلى غيره فَصَرَفوا ذلك صَرْفاً فالقِيمةُ صَرْفٌ لأن الشيءَ يُقَوَّمُ بغيرِ صِفَتِه قالوا ثم جُعِلَ بَعْدُ في كلِّ شيءٍ حتى صَار مَثَلاً فيمن لم يُؤْخَذْ منه الشيءُ الذي يَجِبُ عليه وأُلزِمَ أكْثَرَ منه وقال ابن الأعرابيِّ الصَّرْف الميلُ والعَدْلُ الاسْتِقامةُ وقال ثعلبٌ الصَّرْفُ ما يُتَصَرَّفُ فيه والعَدْلُ المَيْلُ وقيل الصرفُ الزِّيادةُ والفضلُ وليس هذا بشيءٍ وصَرْفُ الحَدِيثِ تَزْيِينُه والزِّيادةُ فيه وصَرَفَ لأهْلِه يَصْرِفُ واصْطَرَفَ كَسَبَ وطَلَبَ واحْتالَ هذه عن اللحيانيِّ والصِّرافُ حِرْمةُ كلِّ ذاتِ ظِلْفٍ ومِخْلَبٍ صَرَفَتْ تَصْرِفُ صُروفاً وهي صارِفٌ وصَرفَ الإِنسانُ والبعيرُ بِنَابِه يَصْرفُ صَرِيفاً حَرَقَهُ فسَمِعْتَ له صوتاً وصَرِيفُ الفَحْلِ تَهَدُّرُه وما في فَمِه صارفةٌ أي نابٌ وصَرِيفُ القَعْوِ والبَكَرَةِ صَوْتُهما وصَرِيفُ القَلَمِ والبابِ ونحوِهما صَرِيرُهما
(8/303)

وقولُ أبي خِراشٍ
(مُقَابَلَتَيْنِ شَدَّهُما طُفَيْلٌ ... بِصَرَّافَيْن عَقْدُهُما جَمِيلُ)
عَنَى بالصَّرَّافَيْنِ شِراكَيْنِ لهما صَرِيفٌ والصِّرفُ الخالصُ من كلِّ شيءٍ وشَرابٌ صِرْفٌ لم يُمْزَجْ وقد صَرَفه صَرْفاً قال الهُذَليُّ
(إنْ يُمْسِ نَشْوانَ بِمَصْرُوفَةٍ ... منها بِرِيٍّ وعَلَى مِرْجَلِ)
وصَرَّفَه وأصْرَفَه كصَرَفَه الأخيرةُ عن ثَعلبٍ والصِّرف شيءٌ أحْمرُ يُذْبَغُ به الأَدِيمُ قال اليَرْبُوعِيُّ
(كُمَيْتٌ غيرُ مُحْلِفَةٍ ولكنْ ... كَلَوْنِ الصِّرْفِ عُلَّ به الأَدِيمُ)
يعني أنها خالصةُ اللَّوْنِ لا يُحْلَفُ عليها أنها ليست كذلك والصَّرِيفُ السَّعَفُ اليابسُ الواحدةُ صَرِيفةٌ حكى ذلك أبو حنيفةَ وقال مَرّةً هو ما يَبِسَ من الشَّجر مثلُ الضَّريعِ وقد تقدَّم والصَّرَفَانُ ضَرْبٌ من التَّمرِ واحدتُه صَرْفَانةٌ وقال أبو حنيفةَ الصَّرْفَانةُ تَمرةٌ حَمْرَاءُ نحو البَرْنيّة إلا أنها صُلْبةُ المَمْضَغَةِ عَلِكَةٌ قال وهي أَرْزَنُ التَّمْرِ كلِّه والصَّرَفانُ الرَّصاصُ القَلَعِيُّ والصَّرَفانُ المَوْتُ ومنهما قول الزَّبّاء المَلِكة
(أجَنْدَلاً يَحْمِلْنَ أمْ حَدِيدا ... أم صَرَفَاناً بارداً شديدا)
والصَّرَفِيُّ ضَرْبٌ من النَّجائبِ وقيل بالدّالِ وهو الصحيحُ
(8/304)

مقلوبه ص ف ر
الصُّفْرَةُ من الألوانِ معروفة تكونُ في الحيوانِ والنّباتِ وغير ذلك ممّا يَقْبَلُها حكاها ابنُ الأعرابيِّ في الماءِ أيضاً والصُّفْرةُ أيضاً السَّوادُ وقد اصْفَرَّ وهو أَصْفَرُ والأَصْفرُ من الإِبِلِ الذي تَسْوَدُّ أَرْضُه وتَنْفُذُه شَعْرةٌ صَفْراءُ والأَصْفَرانِ الذَّهبُ والزَّعْفرانُ والصَّفْراءُ الذَّهبُ لِلَوْنها ومنه قولُ عليِّ بن أبي طالب رضي الله عنه يا دُنْيَا اصْفَرِّي واحْمَرِّي وغُرِّي غيرِي والصَّفراءُ من المِرَرِ سُمِّيت به لِلَوْنِها وصَفَّر الثَّوبَ صَبَغَه بصُفْرةٍ ومنه قولُ عُتْبَة بن رَبِيعة لأبِي جَهْلٍ سَيَعْلَمُ المُصَفِّرُ اسْتَه من المَقْتُولِ غداً والمُصَفِّرَةُ الذين عَلامَتُهم الصُّفْرة كقولك المُحَمِّرَة والمُبَيِّضة والصُّفْرِيّةُ تَمْرةٌ يَمامِيَّة تُجَفَّفُ بُسْراً وهي صَفْراءُ فإذا جَفَّت فَفُرِكت انْفَرَكَتْ ويُحَلَّى بها السَّوِيقُ فتَفُوقُ موقعَ السُّكَّرِ حكاه أبو حنيفةَ وهكذا قال تَمْرَةٌ يَمامِيَّةٌ فأَوْقَعَ لَفْظةَ الإِفْرادِ على الجِنْسِ وهو يَسْتَعْمِلُ مثلَ هذا كثيراً والصُّفَارة من النَّباتِ ما ذَوِي فتَغَيَّر إلى الصُّفْرةِ والصُّفَارُ يَبِيسُ البُهْمَى أُراه لِصُفْرَتِه ولذلك قال ذُو الرُّمّةِ
(وحتّى اعْتلَى البُهْمَى من الصَّيْفِ نافِضٌ ... كما نَفَضَتْ خَيْلٌ نَواصِيَها شُفْرُ)
والصَّفَر داءٌ في البَطْنِ يَصْفَرُ منه الوَجْهُ والصَّفَرُ حَيَّةٌ تَلْزقُ بالضُّلُوعِ فَتَعَضُّها الواحدُ والجميعُ في ذلك سَواءٌ وقد قيلَ واحِدَتُه صَفَرَةٌ وقيل الصَّفَرَةُ دابّة تَعَضُّ الضُّلُوعَ والشَّراسِيفَ قال أعْشَى باهِلَة يَرْثِي أخاه
(لا يَتَأَرَى لِمَا في القِدْرِ يَرْقُبُه ... ولا يَعُضُّ على شُرْسُوفِهِ الصَّفَرُ)
وقيل الصَّفَر هاهنا الجُوعُ وفي الحديث صَفْرَةٌ في سَبِيلِ الله خيرٌ من كذا وكذا أي
(8/305)

جَوْعةٌ وقيل الصَّفَرُ حَنَش البَطْنِ والصَّفَرُ والصُّفارُ دُودٌ يكون في البَطْنِ والصُّفَارُ الماءُ الأَصْفَرُ الذي يُصِيبُ البَطْنِ وهو السِّقْيُ وقد صُفِر بتَخْفِيفِ الفاء والصُّفْر ضَرْبٌ من النُّحاسِ وقيل هو ما صُفِر منه واحدته صُفْرةٌ والصِّفْرُ لغَةٌ في الصُّفْرِ عن أبي عبيدةَ وَحْده لم يَكُ يُجيزهُ غيرُه والضَّمُّ أَجْوَدُ ونَفَى بعضُهم الكَسْرَ والصَّفَّارُ صانعُ الصُّفْر وقولُه أنشدَه ابنُ الأعرابيِّ
(لا تُعْجِلاَها أنْ تَجُرَّ جَرَّا ... تَحْدُرُ صُفْراً وتُعَلَّى بُرَّا)
فإن الصُّفْرَ هنا الذَّهَبُ فإمَّا أن يكونَ عَنَى به الدَّنانِيرَ لأنها صُفْر وإما أن يكونَ سَمّاه بالصُّفْرِ الذي تُعْمَلُ منه الآنِية لما بَيْنَها من المُشابَهَةِ حَتَّى سُمِّيَ اللاطُونَ شَبَهاً والصِّفْرُ والصَّفْرُ والصُّفْرُ الْخالِي وكذلك الجميعُ والمُؤَنّثُ قال حاتمٌ
(تَرَى أنّ ما أَنْفَقْتُ لم يَكُ ضَرَّنِي ... وأنّ يَدِي مِمَّا بَخلْتُ به صُفْرُ)
والجمعُ من ذلك أصْفَارٌ قال
(لَيْسَتْ بأَصْفارٍ لِمَنْ ... يَعْفُو ولا رُحٍّ رَحَارِحْ)
وقالوا إنَاءٌ أصْفارٌ لا شيءَ فيه كما قالوا بُرْمَةٌ أَعْشارٌ هذه عن ابن الأعرابيِّ وآنيةٌ صُفْرٌ كقَوْلِك نِسْوةٌ عَدْلٌ عنه أيضاً وقد صَفِرَ صَفَراً وصُفُوراً فهو صَفِرٌ والعرب تقول نَعُوذُ بالله من قَرَعِ الفِنَاءِ وصَفَرِ الإِناءِ وأصْفَر البَيْتَ أَخْلاهُ تقول العربُ ما أصْغَيْتُ لك إناءً ولا أَصْفَرْتُ لك فِناءً وهذا في المَعْذِرةِ يقول لم آخُذْ إِبِلَكَ ومالَكَ فَيَبْقَى إناؤك مَكْبُوباً لا تَجِدُ لَبَناً تَحلُبُهُ فيه ويَبْقَى فناؤُك خالِياً مِسْلوباً لا تَجِدُ بَعِيراً يَبْرُك فيه ولا شاةً تَرْبِضُ هناك وصَفِرَتْ وِطابُه ماتَ قال امْرُؤُ القَيْسِ
(8/306)

(وأَفْلَتَهُنَّ عِلباءٌ جَرِيضاً ... ولو أدْرَكْتَهُ صَفِرَ الوِطَابِ)
وهو مَثَلٌ معناه أنّ جِسْمَه خَلا من رُوحِه وقيل معناه أنّ الخَيْلَ لو أدْرَكَتْه قُتِلَ فَصَفِرَتْ وطَابُهُ التي كان يَقْرِي منها والصّفراءُ الجَرادةُ إذا خَلَتْ من البَيْضِ قال
(فما صَفْراءُ تُكْنَى أُمَّ عَوْفٍ ... كأنًّ رُجَيْلَتَيْها مِنْجَلانِ)
وصَفَرٌ الشَّهرُ الذي بعد المَحَرَّمِ قال بعضُهمَ إنّما سُمِّيَ صَفراً لأنهم كانوا يَمْتارُونَ الطَّعامَ فيه من المواضِع وقال بعضُهم سُمِّي بذلك لإصْفارِ مكّةَ من أهْلِها إذا سافَرُوا ورُوِي عن رُؤْبَةَ أنه قال سَمَّوُا الشَّهَر صَفَراً لأنهم كانوا يَغْزُونَ فيه القَبائِلَ فيَتْرُكونَ من لَقُوا صِفْراً من المتاعِ وذلك أن صَفَراً بعد المُحَرَّمِ فقالوا صَفِرَ الناسُ مِنَّا صَفَراً قال ثعلبٌ الناسُ كُلُّهُم يَصْرِفونَ صَفَراً إلا أبا عبيدةَ فإنه قال لا يَنْصِرِفُ فَقِيلَ له لِمَ لا تَصْرِفُهُ لأن النحويِّين قد أجْمعُوا على صَرْفِه وقالُوا لا يَمْنَعُ الحَرْفَ من الصَّرْفِ إلا عِلتَّانِ فأَخْبِرْنا بالعِلَّتَيْنِ فيه حتى نَتَّبِعَكَ فقال نَعَمْ العِلّتان المَعْرِفةُ والسّاعةُ قال أبو عُمَرَ أراد أن الأَزْمِنَةَ كُلَّها ساعاتٌ والسَّاعَاتُ مُؤَنَثَّةٌ وقولُ أبي ذُؤَيبٍ
(أقامَتْ به كمُقامِ الحَنِيفِ ... شَهْرَيْ جُمادَى وشَهْرَيْ صَفَرَا)
أراد المحرّمَ وصَفراً ورَواهُ بعضُهم وشَهْرَ صَفَرَ على احْتِمالِ القَبْضِ في الجَزْءِ فإذا جَمَعُوه مع المُحَرَّمِ قالوا صَفَرانِ والجمعُ أَصفارٌ قال النابغةُ
(لقد نَهَبْتُ بَنِي ذُبْيَانَ عن أُقُرٍ ... وعن تَرَبُّعِهِم في كُلِّ أصفارِ)
وقوله صلى الله عليه وسلم لا عَدْوَى ولا صَفَرَ قيل هو تَأخِيرُهم المُحَرَّمَ إلى صَفَرَ والصَّفَريَّة نباتٌ يَنْبُتُ في أول الخريفِ وقال أبو حنيفةَ سُمِّيتْ صَفَرِيَّةً لأن الماشيةَ تصْفَرُّ إذا رَعَتْ ما يَخْضَرُّ من الشَّجر فَتَرَى مَغَابِنَها ومَشَافِرَهَا وأوْبَارَها صُفراً ولم أَجِدْ هذا معروفاً
(8/307)

والصَّفَرِيُّ نَتَاجُ الغَنَمِ مع طُلُوعِ سُهَيْلٍ وهو أوّلُ الشتاءِ وقيل الصَّفَرِيَّةُ من لَدُن طُلوعِ سُهِيْلٍ إلى سُقوطِ الذِّراع حين يشتدُّ البردُ وحينئذٍ يُنْتَجُ الناسُ ونِتاجُه محمودٌ وقال أبو حنيفةَ وذلك خير إنتاجٍ وقال أبو حنيفةَ الصَّفَرِيَّةُ ثوبي الحرِّ وإقبالُ البَرْدِ وتَصَفَّرَ المال حَسُنتْ حالُه وذَهَبَتْ عنه وَغْرَةُ القَيْظِ وقال مرّةً الصَّفرِيَّةُ أوّلُ الأَزْمِنَة يكون شهراً وقيل الصَّفَرَى أَوّلُ السَّنةِ والصَّفِيرُ من الصَّوتِ صَفَرَ يَصْفِرُ صَفِيراً وصَفَرَ بالحمارِ وصَفَّر دَعاهُ إلى الماءِ والصَّافِرُ كلُّ ما لا يَصِيدُ من الطَّيْرِ وفي المثل أَجْبَنُ من صافِرٍ وما بها صافِرٌ أي أحدٌ يَصْفِرُ والحيَّةُ تَصْفِرُ خَصّ بعضُهم به الأَسْوَدَ والأَعْرَجَ وابن قِتْرَةَ والأَصَلَة والصُّفارِيُّ ضربٌ من الطَّيْرِ يَصْفِر والصَّفَّارةُ الاسْتُ والصَّفارة هَنَةٌ جَوْفاء يصْفِرُ فيها الغُلامُ والصَّفَرُ العَقْلُ والعَقْدُ والصَّفَرُ الرُّوع ولُبُّ والقَلْبِ يقال ما يَلْزَقُ ذلك بِصَفَرَى والصُّفَارُ والصِّفَارُ ما بَقِيَ في أُصولِ أَسنانِ الدّابَةِ من التِّبْنِ والعَلَفِ والصُّفَّارُ القُرَادُ ويقال دُوَيْبَةٌ تكون في مآخِيرِ الحَوافِرِ والمَنَاسمِ قال الأَفْوهُ
(ولقد كُنْتُمْ حَدِيثاً زَمَعاً ... وذُنَابَى حَيْثُ يَحْتَلُّ الصُّفَارُ)
وصُفْرةٌ وصَفَّارٌ اسمانِ وأبو صُفْرَةَ كُنْيَةٌ والصُّفْرِيَّةُ قومٌ من الحَرُورِيَّة نُسِبُوا إلى صُفْرةِ ألوانِهم وقيل إلى عبدِ الله بن صَفَّار وهو على هذا القولِ الأخير من النَّسَبِ النادِر وقيل هم الصِّفْرِيَّة بالكَسْرِ والصُّفْرِيَّةُ المَهالِبةُ نُسِبُوا إلى أبي صُفْرة وهو أبو المُهَلَّبِ والصَّفراءُ من نَباتِ السَّهلِ والرَّمْلِ وقد تَنْبُتُ بالجَلَدِ وقال أبو حنيفةَ الصَّفراءُ من العُشْبِ وهي تُسَطَّحُ على الأرضِ وكأنَّ وَرَقَهَا ورقُ الخَسّ وهي تأكُلُها الإِبِلُ أكلاً شديداً وقال أبو نَصْرٍ هي الذُّكُورُ والصَّفْراءُ فَرَسُ الحارثِ بن الأَصَمِّ صِفَةٌ غالِبةٌ وبَنُو الأصْفَرِ مُلُوكُ الرُّومِ لا أَدْرِي لِمَ سُمُّوا بذلك ومَرْجُ الصُّفَّرِ موضِعٌ
(8/308)

والأصَافِرُ موضعٌ قال كُثَّيَّر
(عَفَا رابغٌ من أهلِهِ فالظَّواهِرُ ... فأكْنافُ تُبْنَى قد عَفَتْ فالأصافِرُ)

مقلوبه ر ص ف
الرَّصَفُ ضمُّ الشيءِ بعضِه إلى بعضٍ ونظْمُه رَصَفَه يَرْصِفُه رَصْفاً فارْتَصَفَ وتَرَصَّفَ وتَراصَفَ ورَصَفَ ما بين رِجْلَيْه قَربَّهُما ورُصِفَت أسنانُه رَصْفاً ورَصِفَت رَصَفاً فهي رَصيفَةٌ ومُرْتَصِفَةٌ تصافّتْ في نَبْتِها وانْتَظَمَتْ واسْتَوتْ ورَصَفَ الحجرَ يَرْصُفُه رَصْفاً بَناهُ فَوَصَلَ بعضَه ببعضٍ والرَّصَف الحجارةُ المُتراصِفَةُ واحدتُها رَصَفَةٌ والرَّصَفُ السدُّ المَبْنِيُّ للماءِ والرَّصْفُ مَجْرَى المَصْنَعَةِ والرَّصَفَة العَقَبةُ التي تُلْوَى فوق رُعْظِ السَّهمِ إذا انْكَسَرَ وجَمْعُه رُصُفٌ وقولُ المُتَنَخِّل الهُذَليِّ
(معابِلِ غَيْر أرصْافٍ ولكنْ ... كُسِينَ ظُهَارَ أسْودَ كالخِياطِ)
فعندي أنه جَمْعُ رَصَفَةٍ كشَجرةٍ وشَجرٍ ثم جَمَعَ رَصَفاً على أرْصافٍ كأشجارٍ وأراد ظُهَارَ رِيشٍ أُسودَ وهي الرُّصافَةُ وجمعُها رَصائفُ وقد رَصَفَه رَصْفاً فهو مَرْصوفٌ ورَصِيفٌ والرَّصَفَة والرَّصْفَة جَمِيعاً عَقَبَةٌ تُشَدُّ على حِمالَةِ القَوْسِ وأرَى أبا حنيفة قد جَعَلَ الرِّصافَ واحداً والرَّصَفَتانِ عَصَبَتَانِ في رَضْفَتَيِ الرُّكْبَتَيْنِ والمَرْصوفَةُ من النساءِ التي الْتَزَق خِتَانُها فلم يُوصَلْ إليها والرَّصوفُ الصَّغيرةُ الفَرْجِ وقيل الضَّيِّقةُ الفَرْجِ وقد رَصِفَتْ والرُّصَافَةُ بالشيءِ الرِّفْقُ به وفي الحديث
ولم يَكُن لنا عمادٌ أَرْصَفُ بِنَا مِنْهَا
(8/309)

ولم يجئ لها فَعْلٌ والرُّصَافَةُ كلُّ مَنْبِتٍ بالسَّوادِ وقد غَلَبَ على مَوْضعِ بَغْدادَ والشامِ وعَيْنُ الرُّصافةِ موضعٌ فيه بِئْرٌ وإياهُ عَنَى أُمَيّةُ بن أبي عائذٍ
(يَؤُمُّ بها وانْتَحَتْ للرَّجاءِ ... عَيْنَ الرُّصافةِ ذاتَ النِّجالِ)
والرِّصافُ موضعٌ ورَصَفٌ ماءٌ قال أبو خِرَاشٍ
(نُسَاقِيهِمْ على رَصَفٍ وضُرِّ ... كَدَابِغةٍ وقد نَغِلَ الأدِيمُ)

مقلوبه ف ر ص
الفُرْصَةُ النُّهْزَةُ والسينُ لغةٌ وقد فَرَصَها يفْرِصُها فَرْصاً وافْتَرَصَها وتَفَرَّصَها أصابَها وأفْرَصَتْكَ الفُرْصَةُ أمْكَنَتْكَ والفُرْصَةُ والفِرْصَةُ والفَرِيصَةُ الأخيرة عن يَعْقوبَ هي النَّوْبَةُ تكون بين القَوْمِ يَتَنَاوَبُونَها على الماءِ قال يعقوبُ هي النَّوبةُ تكونُ بين القَوْمِ يَتناوَبُونها على الماءِ في أظمائِهم مثلُ الخِمْسِ والرِّبْعِ والسِّدْسِ وما زاد من ذلك والسينُ لغةٌ عن ابن الأعرابيِّ وفُرْصَةُ الفَرسِ سَجِيَّتُه وسَبْقُه وقُوَّتُه قال
(يَكْسُو الضَّوَى كُلَّ وَقَاحٍ مَنْكِبِ ... )

(أسْمَرَ في صُمِّ العَجايا مُكْرَبِ ... )

(باقٍ على فُرْصَتِه مُدرِّبِ ... )
وافْتُرِصَتِ الورقَةُ أُرْعَدِت والفَرِيصَةُ لَحْمةٌ عند ثُغْضِ الكَتِفِ في وَسَطِ الجَنْبِ عند مَنْبِضِ القَلْبِ وهما فَرِيصتَانِ تَرْتَعِدان عند الفَزَعِ والفَرِيصَةُ المُضْغَة التي بين الثَّدْيِ ومَرْجِعِ الكَتِفِ من الرَّجُلِ والدَابَّةِ وقيل الفَرِيصةُ أصْلُ مَرْجِعِ المِرْفَقَيْنِ
(8/310)

وفَرَصَهُ يَفْرِصُه فَرْصاً أصَابَ فَرِيصَتَه وفُرْصَ فَرَصاً وفُرِص فَرْصاً شكا فَرِيصَتَه وفَرِيصُ الرَّقَبَةِ في الحَدَبِ عُرُوقها والفَرْصَةُ رِيحُ الحَدَبِ والسينُ فيه لغةٌ وفَرَصَ الجِلْدَ فَرْصاً قَطَعُه والمِفراصُ الحديدةُ العريضَةُ التي يُقْطَعُ بها قال الأَعْشَى
(وأَدْفَعُ عن أَعراضِكُم وأُعِيرُكُمْ ... لِساناً كمِفْراصِ الخَفَاجِيِّ مِقْضَبَا)
والفِرْصَةُ والفَرْصَة والفُرْصَةُ الأخيرتان عن كُراع القِطعةُ من الصُّوفِ أو القُطْنِ وفي الحديث أنه قال لِلأَنصارِيّةِ يَصِف لها الاغْتِسال من المَحيضِ
خُذي فُرصَة مُمَسَّكةً فَتَطَهَّري بها أي تَتَبّعِي بها أَثَرَ الدَّمِ وقال كُراع هي الفَرْصَةُ بالفَتْحِ والفِرْصَةُ القِطعةُ من المِسْكِ عن الفارسيِّ حكَاهُ في البَصْريّاتِ له وفِرَاصٌ أبو قَبِيلةٍ
مقلوبه ر ف ص
الرُّفْصَةُ مَقْلوبَةٌ عن الفُرْصَةِ التي هي النَّوْبَةُ وتَرَافَصُوا على الماء مثل تَفارَصُوا وارْتفَصَ السِّعْرُ غَلا إنما أخَّرْتُ هذا الباب عن الفُرْصةِ وحُكْمُه التَّقْدِيم لأن الرُّفصَةَ مقلوبةٌ عن الفُرْصةِ
الصاد والراء والباء ص ر ب
الصَّرْبُ والصَّرَبُ اللَّبَنُ الحَقِينُ الحامضُ وقيل هو الذي قد حُقِنَ أيامّا حتى اشْتدَّ حَمَضُه واحدته صَرْبَةٌ وصَرَبَةٌ وصَرَبَهُ يَصْرِبُه صرباً فهو مَصْروبٌ وصَريبٌ وصَرَبَهُ حَلَبَ بَعْضَه على بعضٍ وتَرَكَهُ يَحْمَضُ وقيل صَرَبَ اللَّبنَ في السِّقاء والسَّمنَ في النَّحْيِ وقَدِمَ أعرابيٌّ على أعرابيَّةٍ وقد شَبِقَ لطُولِ الغَيْبَةِ فراوَدَها فأَقْبلتْ تُطَّيِّبُ وتُمَتِّعُه فقال فَقَدْتُ طَيَّباً في غيرِ كُنْهِه أي في غير وَجْهِهِ ومَوْضِعِه فقالت المرأةُ فَقَدْتَ صَرْبَةً مستَعْجِلاً بها عَنَتْ بالصَّرْبِة الماءَ المجتمعَ في الظَّهْرِ وإنما هو عَلى المَثَلِ باللَّبَنِ المُجْتمعِ
(8/311)

في السِّقاءِ والصَّرْبُ ما يُزَوَّدُ من اللَّبنِ في السِّقاء حَلِيباً كان أو حَازِراً وقد اصْطَرَبَ صَرْبَةً وصَرَبَ بَوْلَه يَصْرُبُه ويَصْرِبُهُ صَرْباً حَقَنَهُ وخصَّ بعضهُم به الفَحْلَ من الإِبِلِ وصَرَبَ الصَّبِيُّ مَكَثَ أياماً لا يُحْدِثُ وصَرَبَ بَطْنُ الصَّبِيِّ صَرْباً إذا عَقَد ليَسْمَنَ والصَّرْبُ والصَّرَبُ الصَّمْغُ الأحمرُ قال الشاعرُ يذكرُ الباديةَ
(أَرْضٌ من الخَيْرِ والسُّلْطانِ نائيةٌ ... فالأَطْيَبانِ بها الطُّرثُوثُ والصَّرَبُ)
واحدتُه صَرْبَةٌ وقد يُجْمَعُ على صِرابٍ وقيل هو صَمْغُ الطَّلْحِ والعُرْفُط خاصَّةً وهي حُمْرٌ كأَنها سبَائكُ تكسَّر بالحجارةِ والصَّرَبَةُ ما يُتَخَيَّرُ من العُشْبِ والشجرِ بَعْدَ اليابسِ والجمع صَرَبٌ وقد صَرِبتِ الأرضُ واْصْرَأَبَّ الشيءُ امْلاَسَّ وصَفَا ومَنْ رَوَى بَيْتَ امرِئ القيسِ
(صَرابَة حَنْظلٍ ... )
أراد الصَّفاءَ والمُلُوسَةَ ومن رَوَى صَرابَةَ أراد نَقِيعَ ماءِ الحَنْظَل وهو أحْمَرُ صافٍ
مقلوبه ص ب ر
صَبَرَه عن الشيء يصْبِرُه صَبْراً حَبَسَه قال الحُطَيئةُ
(قلتُ لها أَصْبِرُها جاهِداً ... ويْحَكِ أمثالُ طَرِيفٍ قَلِيلُ)
وصَبْرُ الإِنسانِ على القَتْلِ نَصْبُه عليه يقال قَتَلَه صَبْراً وقد صَبَرَه عليه ونَهَى رسولُ الله صلى الله عليه وسلم أن تُصْبَرَ الرُّوحُ ورَجَلٌ صَبُورَةٌ بالهاء مَصْبورٌ للقَتْلِ حكاه ثَعلبٌ ويَمِينُ الصَّبْرِ التي يُمْسِكُكَ
(8/312)

الحَكَمُ عليها حتى تَحْلِفَ وقد حَلَفَ صَبْراً أنشد ثَعلبٌ
(فَأَوْجِعِ الجنْبَ وأَعْرِ الظَّهْرا ... أو يُبْلِيَ اللهُ يَمِيناً صَبْراً)
وصَبَرَ الرَّجلَ لَزِمَه والصَّبْرُ نَقيضُ الجَزَعِ صَبَرَ يَصْبِرُ صَبْراً فهو صَابْرٌ وصَبَّارِ وصَبيرٌ وصَبُورٌ والأنثى صَبُورٌ أيضاً وقولُه أنشده ابنُ الأعرابيِّ
(أَرَى أُمَّ زَيْدٍ كُلَّما جَنَّ لَيْلُها ... تُبَكِّي على زَيْدٍ ولَيْسَتْ بأصْبَرَا)
أراد ولَيْسَتْ بأصبَرَ من ابْنِها بل ابْنُها أصْبرُ منها لأنه عاقٌّ والعاقُّ أصْبرُ من أَبْوَيْه وتَصَبَّرَ واصْطَبَر واصْبرَّ كصَبِرَ وأصْبَرهُ وصَبَّره أمَره بالصَّبْرِ وأصْبَره جعل له صَبْراً وقولُه تعالى {وتواصوا بالصبر} العصر 3 تَواصَوْا بالصَّبر على طاعةِ الله والصَّبْرِ على الدُّخولِ في معاصِيه وصَبَرَ به يَصْبُرُ صَبْراً كَفَلَ والصَّبِيرُ الكَفِيلُ وصَبِيرُ القومِ المُقدَّمُ في أُمورِهم والجمع صُبَرَاءُ والصَّبيرِ السَّحابةُ البيضاءُ وقيل هي الكَثِيفةُ التي فوق السَّحابةِ وقيل هو الذي يَصِيرُ بعضُه فوق بعضِ دَرَجاً وقيل هي القِطعةُ من السحابةِ تراها كأنها مَصْبُورةٌ أي مَحبُوسةٌ وهذا ضَعيفٌ قال أبو حنيفةَ الصَّبِيرُ السَّحابُ البيضُ والجمع كالواحِدِ وقيل جمعُه صُبُرٌ قال ساعدةُ بن جُؤيَّةَ
(فارْمِ بهم لِيَّةً والأَخلافَا ... جَوْزَ النُّعامى صُبُراً خِفَافَا)
والصُّبَارةُ من السَّحابِ كالصَّبِيرِ وصَبيرُ الخُوانِ رُقاقةٌ عريضَةٌ تُبْسَطُ تحت ما يُؤْكَلُ من الطَّعامِ والأَصْبِرةُ من الغَنَمِ والإِبِلِ ولم أسْمعْ لها بواحدٍ التي تَرُوحُ وتَغْدُو على أهْلِها لا تَغْرُبُ عنهم ورُوِيَ بيتُ عَنْترةَ
(8/313)

(لها بالصَّيْفِ أصْبِرَةٌ وجُلٌّ ... وسِتٌّ من كَرائِمها غِزَارُ)
والصُّبرُ والصِّبْرُ ناحِيةُ الشيءِ وحَرْفُه وجمعُه أصْبَارٌ قال النَّمِرُ بن توْلَبٍ يصف روضةً
(عَزَبَتْ وباكَرَها الشَّتِيُّ بِدِيمةٍ ... وَطْفَاءَ تَمْلؤُها إلى أَصْبَارِها)
وملأَ الكأسَ إلى أَصْبَارِها أي إلى رأْسِها وأخَذه بأصْبَارِه أي بِجَمِيعِه والصُّبْرة ما جُمِعَ من الطَّعام بلا كَيْلٍ ولا وَزْنٍ والصُّبْرة الكُرْسُ وقد صَبَّروا طعامَهُم والصُّبْرةُ الطَّعامُ المَنْخولُ بشيءٍ شبيهٍ بالسَّرَنْدِ والصُّبْرة الحجارةُ الغليظةُ المجتمعةُ وجمعُها صِبارٌ والصُّبَارةُ الحجارةُ قال الأعشى
(مَن مبْلِغٌ عَمْراً بأنْ ... نَ المرْءَ لم يُخْلَقْ صُبَارَهْ)
ويروى صِبَارة وهي نَحوَها في المَعْنَى وقيل الصُّبارةُ قِطعةٌ من حجارةٍ أو حديدٍ والصُبُرُ الأرضُ ذات الحَصْباء وليست بغَلِيظةٍ والصُّبْرُ فيه لغةٌ عن كُراعٍ وأمُّ صَبَّارٍ الحَرَّةُ مشتقٌ من الصُّبُرِ التي هي الأرضُ ذات الحَصْباءِ أو من الصُّبَارةِ وخصَّ بعضُهم به الرَّجْلاءَ منها وأُمُّ صَبّارٍ وأُمُّ صبُّور كلتاهما الدَّاهِيةُ والحَرْبُ الشديدةُ يقال وقعُوا في أُمِّ صَبَّارٍ وأُمِّ صَبُّورٍ هكذا قرأتُه في الألفاظِ صبُّور بالباء وفي بعض النسخ أمُّ صَبُّورٍ كأنها مشتقةٌ من الصِّيارةِ وهي الحجارةُ والصَّبِرُ عُصارةُ شجرٍ مُرٍّ واحدتُه صَبِرةٌ وجمعُه صُبورٌ قال الفرزدقُ
(يابْنَ الخَلِيَّةِ إنَّ حَرْبِي مُرَّةٌ ... فيها مَذَاقَةُ حَنْظَلٍ وصُبُور)
قال أبو حنيفةَ نباتُ الصَّبِر كَنباتِ السَّوسَنِ الأخضرِ غير أنّ وَرَقَ الصَّبِرِ أَطْولُ وأعرضُ وأثخنُ كثيراً وهو كثيرُ الماء جداً والصُّبَّار حَمْلُ شجرٍ شديدُ الحموضَةِ له عَجَمٌ أحمرُ عريضٌ يُجْلَبُ من الهِنْدِ
(8/314)

وقيل هو التَّمْرُ الهِنديُّ الحامِضُ الذي يُتداوَى به وصُبَّارة الشِّتاءِ شِدّةُ البَرْدِ والتخفيفُ لغةٌ عن اللحيانيِّ والصُّبْرُ قبيلةٌ من غَسَّان قال الأخطلُ
(تَسَألُهُ الصُّبْرُ من غسَّان إذ حَضَرُوا ... والحَزْنُ كيف قَراكَ الغِلْمةُ الجَشَرُ)
الحَزْنُ قبيلة أيضاً وقد تقدّم وأبو صَبْرَةَ طائِرٌ أحمرُ البَطْنِ أسودُ الرأسِ والجناحَيْنِ والذَّنَبِ وسائرُه أحمرُ
مقلوبه ب ص ر
البَصَر حِسُّ العَيْنِ والجمع أبصارٌ بَصُرَ به بَصْراً وبَصَارةً وبِصَارةً وأبْصَره وتبصَّرهُ نظر إليه هل يُبْصِرُه قال سيبَوَيْه بَصُرَ صَار مُبْصِراً وأبْصَرَه إذا أخْبر بالذي وقَعَتْ عينُه عليه وحكى اللحيانيُّ بَصِرَ به بكَسْرِ الصاد أي أبْصَرَه وباصَرَهُ نَظَرَ معه إلى شيءٍ أيُّهما يُبْصِرُه قبل صاحِبِه وباصَرَهُ أيضاً أبْصَرَهُ قال سكينُ بنُ نصْرَةَ البَجَلِيُّ
(فَبِتُّ على رَحْلِي وباتَ مكانَهُ ... أُراقِبُ رِدْفِي تارةً وأُباصِرُه)
وتَبَاصَرَ القَومُ أَبْصَر بَعْضُهُمْ بعضاً ورجُلٌ بَصيرٌ مُبْصِرٌ فعيلٌ بمعنى مُفْعِلٍ وجمعُه بُصَراءُ وحكى اللحيانيُّ إِنه لَبَصِيرٌ بالعَيْنَيْنِ وأَراه لَمْحاً باصِراً أي نَظَراً بتَحْدِيقٍ فإما أن يكونَ على طَرْحِ الزَّائِد وإما أن يكونَ على النَّسَبِ والآخرُ مذهبُ يَعقوبَ ولَقِيَ منه لَمْحاً باصِراً أي أمراً واضِحاً وقولُه تعالى {فلما جاءتهم آياتنا مبصرة} النمل 13 قال الزجَّاجُ معناه واضِحةً قال ويَجوزُ مُبْصِرَةً أي مُتَبَيِّنَةً تُبْصَرُ وتُرَى وبَصَّر الجَرْوُ فَتَحَ عَيْنَيْه ولَقِيَهُ بَصَراً أي حين تباصَرَتِ الأعيانُ ورأى بعضُها بعضاً وقيل هو في أوّلِ الظَّلامِ إذا بَقِيَ من الضّوءِ قَدْرُ ما تَتَبايَنُ به الأشباحُ لا يُسْتعمَلُ إلا ظَرْفاً
(8/315)

وبَصَرُ القَلْبِ نَظرهُ وخاطِرُه والبَصيرةُ عَقيدةُ القَلْبِ وقيل البصيرةُ الفِطْنَةُ تقولُ العربُ أعْمَى الله بَصائِرَه أي فِطَنَه عن ابن الأعرابيِّ وفي حديث ابن عباسٍ أنّ معاويةَ لما قال لهم يا بَنِي هاشم تُصابونَ في أبصارِكُم قالوا له وأنتُم يا بَنِي أُمَيَّةَ تصابونَ في بصائِرِكُم وفَعَلَ ذلك على بَصِيرةٍ أي على عَمْدٍ وعلى غير بَصِيرةٍ أي على غير يَقِينٍ وإنه لَذُو بَصَرٍ وبَصِيرةٍ في العبادةِ عن اللحيانيِّ وإنه لَبَصيرٌ بالأشياء أي عالِمٌ بِها عنه أيْضاً ورجُلٌ بَصِيرٌ بالعِلْمِ كذلك وقوله صلى الله عليه وسلم اذهب بنا إلى فلانٍ البَصِيرِ وكان أعْمَى قال أبو عُبيدٍ يريدُ به المُؤْمِنَ وعندي أنه صلى الله عليه وسلم إنَّما ذَهَبَ إلى التَّفاؤُلِ لأن لَفْظَ البَصَرِ أحسنُ من لَفْظِ العَمَى ألا ترى إلى قَولِ معاويةَ والبَصِيرُ خيرٌ من الأَعْمى واسْتَبْصَرَ في رأيِه وتَبَصَّرَ تبيَّن ما يَأْتِيهِ من خيرٍ وشَرّ أي أَتَوْا ماأتوه وَهُمْ قد تَبَيَّنَ لهم أن عاقِبَتَهُ عَذابُهُم وبَصُرَ بَصَارَةً صارَ ذا بَصِيرةً وبَصَّرهُ الأمْرَ تَبْصيراً وتَبْصِرَةً فهَّمَهُ إياهُ والبَصِيرةُ الشاهدُ هذه عن اللحيانيِّ وحكى اجْعَلْنِي بَصِيرةً عليهم بمَنْزِلةِ الشَّهِيد قال وقوله تعالى {بل الإنسان على نفسه بصيرة} القيامة 14 له مَعْنَيَانِ إن شئتَ كان الإِنسانُ هو البَصِيرةُ على نَفْسِه أي الشاهد وإن شئتَ جَعَلْتَ البصيرةَ هنا غَيَرَهُ فَعَنَيْتَ به يَدَيْهِ ورِجْلَيْه ولسانَه لأن كلَّ ذلك شاهدٌ عليه يومَ القيامةِ وقول توبة
(وأُشْرِفُ بالقُورِ اليَفَاعِ لَعَلَّنِي ... أَرَى نَارَ لَيْلَى أو يَرانِي بَصِيرُها)
قيل يَعْنِي كَلْبَها لأن الكَلْبَ من أَحَدِّ الحيوانِ بَصَراً والبُصْرُ الناحِيةُ مقلوبٌ عن الصُّبْرِ وبُصْرُ الكَماةِ وبَصَرُها حُمْرَتُها قال
(ونَفَّضَ الكَمْءَ فأَبْدَى بَصَرَهْ ... )
وبَصْرُ كلِّ شيءٍ غِلَظَه وبُصْرُه وبَصْرُه جِلْدُه حكاه جميعاً اللحيانيُّ عن الكسائيِّ وقد غلب على جِلْدِ الوَجْهِ
(8/316)

وثوبٌ جَيِّدُ البَصَرِ قَوِيٌّ وَثِيجٌ قال
(قَرَنْتُ بَحِقْوَيْهِ ثلاثاً فلم تَزُغْ ... عن القَصْدِ حتى بُصِّرَتْ بِدِمَامِ)
يجوز أن يكونَ معناه قُوِّيَتْ أي لما همَّ هذا الرِّيشُ بالزَّوال عن السَّهْمِ لكثرةِ الرَّمِي به أَلْزَقَهُ بالغِراءِ فَثَبَتَ والبَصَرُ أن تُضَمَّ حاشِيَتَا أَدِيمَيْنِ يُخاطان كما يُخاطُ الثَّوبُ والبَصَرُ والبِصْرُ والبُصْر الحجَرُ الغليظُ الشديدُ كل ذلك عن اللحيانيِّ والبِصْر والبَصْرَةُ الحجرُ الأبيضُ الرِّخْوُ وقيل هو الكَذَّانُ فإذا جاءوا بالهاء قالوا بَصْرةٌ لا غير وجمعُها بِصارٌ والبُصْرَةُ الأرض الطَّيِّبة الحمراءُ والبَصْرةُ البَصَرةُ والبَصِرَةُ أرضُ حِجارَتُها جِصٌّ وبه سمِّيت البَصْرَةُ والبَصْرَةُ أعمُّ والبَصِرَةُ كأنها صِفَةٌ والنَّسَبُ إلى البَصْرَةِ بِصْرِيٌّ وبَصْرِيٌّ الأولى شاذَّةٌ قال عُذافِر
(بَصْرِيةٌ تزوَّجَتْ بَصْرِيَّا ... يُطْعِمُها المالِحَ والطَّرِيَّا)
وبَصَّرَ القَوْمُ أَتَوْا البَصْرَةَ قال ابنُ أحْمرَ
(أُخَبِّرُ مَنْ لاَقَيْتُ أنّي مُبَصِّرٌ ... وكائنْ تَرَى قَبْلِي مِنَ الناسِ بَصَّرَا)
والبَصْرَة الطِّينُ العَلِكُ وقال اللحيانيُّ البَصْرُ الطِّينُ العَلِكُ الجيِّدُ الذي فيه حَصىً والبَصِيرةُ التُّرْسُ والبصيرةُ من الدَّمِ ما اسْتدارَ منه فصار على شكلِ التُّرسِ وقيل هو ما اسْتطالَ منه وقيل هو ما لَزِقَ بالأرضِ دون الجَسَد وقيل هو قَدْرُ فِرْسِنِ البَعيرِ منه وقيل هو ما اسْتُدِلَّ به على الرَّمِيَّةِ وقيل البَصِيرةُ من الدَّمِ ما لم يَسِلْ وقيل هو الدَّفْعةُ منه وقيل البَصِيرةُ دَمُ البِكْرِ قال
(8/317)

(راحوا بَصَائِرُهُم على أكتافِهِمْ ... وبَصِيرَتِي يَعْدُو بها عَتَدٌ وَأَى)
يقول تركُوا دَمَ أبيهِم خَلْفَهم ولم يَثْأَرُوا به وطَلَبَتْهُ أنا وقولُه أنشده أبو حنيفةَ
(وفي اليَدِ اليُمْنَى لِمُسْتَعِيرِها ... شَهْباءُ تَرْوِي الرِّيشَ مِنْ بَصِيرِها)
يجوز أن يكونَ جَمَعَ البَصِيرةَ من الدَّمِ كشَعِيرةٍ وشَعيرٍ ونحوِها ويجوز أن يكون أراد من بَصِيرَتِها فحذفَ الهاء ضرورةً كما ذهب إليه بعضُهم في قول أبي ذؤيب
(ألاَ ليتَ شِعْرِي هل تَنَظَّر خالدٌ ... عِيادِي عَلَى الهِجْرَانِ أمْ هو يائِسُ)
ويجوز أن يكون البَصِيرُ لغةً في البَصِيرةِ كقولك حُقٌّ وحُقَّةٌ وبياضٌ وبياضَةٌ والبصيرةُ الدِّرعُ وكل ما لُبِس جُنَّةً بَصِيرة والباصِرُ قَتَبٌ صغيرٌ مستديرٌ مَثَّلَ به سيبَوَيْه وفسَّره السيرافيُّ عن ثعلبٍ وأبو بَصِيرٍ الأَعْشَى على التطيُّر وبَصيرٌ اسْمُ رجلٍ وبُصْرَى موضعٌ بالشام والنَّسَبُ إليه بُصْرِيٌّ قال ابن دُرَيْدٍ أَحْسَبُهُ دخيلاً والأباصِيرُ موضعٌ معروفٌ
مقلوبه ر ب ص
ربص بالشيءِ رَبْصاً وتربَّص به انْتظَر به خيراً أو شراً وتَرَبَّص به الشيءُ كذلك وفي التنزيل {قل هل تربصون بنا إلا إحدى الحسنيين} التوبة 52 ولي على هذا الأَمرِ رُبْصَةٌ أي تَلَبُّثٌ
مقلوبه ب ر ص
البَرَصُ بياضٌ يقع في الجِلْدِ بَرِصَ بَرَصاً وهو أبْرَصُ والأنثى بَرْصاءُ قال
(8/318)

(مَنْ مُبْلِغٌ فِتْيانَ مُرَّةَ أنه ... هَجانا ابْنُ بَرْصاءِ العِجَانِ شَبِيبُ)
وحيةٌ بَرْصاءُ في جِلْدِها لُمَعُ بَياضٍ وسامُّ أَبْرَصَ الوَزَغَةُ وهما سامَّا أبْرَصَ ولا يُثَنَّى أبَرَص ولا يُجْمَع وقد قالوا الأبارِص كأنه على إرادة النَّسبِ وإن لم تَثْبُت الهاءُ كما قالوا المَهالِب قال
(واللهِ لو كنتُ لهذا خالِصَا ... لكُنْتُ عبداً آكُلُ الأَبارِصَا)
وأنشده ابنُ جِنِّي آكِلَ الأَبَارِصَا أراد آكِلاً الأبارِصَ فحذف التنوينَ لالْتِقاءِ الساكِنَيْنِ وقد كان الوجهُ تَحْرِيكَه لأنه ضَارَع حروفَ اللِّين بما فيه من الغُنَّة فكما تُحذف حروفُ اللِّين لالْتِقاءِ الساكِنَيْنِ نحو رَمَى القوْمُ وقاضِيَ البَلَدِ كذلك حُذِفَ التنوينُ لالْتقاءِ الساكنين هنا وهو مرادٌ يَدُلُّكَ على إرادته أنهم لم يَجُرُّوا ما بَعدَه بإضافَتِه إليه وأبو بُرَيْصٍ كُنْيةُ الوَزَغَة والبُرَيْصَةُ دَابَّةٌ صَغيرةٌ دُونَ الوَزَغةِ إذا عَضَّتْ شيئاً لم يَبْرأ والبُرْصَةُ فَتْقٌ في الغَيْمِ يُرى منه أديمُ السماء والبَرِيصُ نهرٌ بدِمَشْق قال ابن دُرَيْدٍ وليس بالعربيِّ الصَّحيحِ وقد تَكَلَّمت به العربُ قال حسان
(يَسْقُون من وَرَدِ البَرِيصِ عليهمُ ... بَرَدَىَ يُصَفِّقُ بالرَّحِيقِ السَّلْسَلِ)
وبَنُو الأبْرصِ بنو يَرْبُوعِ بن حَنْظَلَةَ
الصاد والراء والميم ص ر م
الصَّرْمُ القَطْعُ البائنُ وعمَّ بعضُهم به القَطْعَ أيَّ نَوْعٍ كان صَرَمَه يَصْرِمُه صَرْماً وصُرْماً فانْصَرَمَ وقد قالوا صَرَمَ الحَبْلُ نَفْسَه قال كعبُ بن زُهَيْرٍ
(8/319)

(وكنتُ إذا ما الحَبْلُ من خُلَّةٍ صَرَمْ ... )
قال سيبويه وقالوا للصارِمِ صَرِيمٌ كما قالوا ضَرِيبُ قِدَاحٍ للضاربِ وصَرَّمَهُ فَتَصَرَّمَ وقيل الصَّرْمُ المصْدَرُ والصُّرْمُ الاسْمُ وصَرَمَه صَرْماً قطعَ كَلاَمَهُ وسيفٌ صارِمٌ وصَرُومٌ بَيِّن الصَّرامة والصُّرُومةِ قاطعٌ لا يَنْثَني وأمرٌ صَرِيمٌ مُعْتَزَمٌ أنشد ابنُ الأعرابيِّ
(ما زالَ في الحُوَلاءِ شَزْراً رائِغاً ... عند الصَّرِيمِ كرَوْغَةٍ من ثَعْلَبِ)
وصَرَمَ وَصْلَه يَصْرِمُه صَرْماً وصُرْماً على المَثَل ورَجلٌ صارمٌ وصَرَّامٌ وصَرُومٌ قال لبيدٌ
(فاقْطَعْ لُبَانَةَ مَنْ تعرَّضَ وَصْلُهُ ... ولَخَيْرُ واصلِ خُلَّةٍ صَرَّامُها)
ويُرْوَى ولَشَرُّ وأنشد ابنُ الأعرابيِّ
(صَرمْتَ ولم تَصْرِمْ وأنت صَرُومُ ... وكيف تَصابى مَنْ يُقَال حَلِيمُ)
يعني أنك صَرُومٌ ولم تَصْرِم إلا بعد ما صُرِمْتَ هذا قولُ ابن الأعرابيِّ وقال غيره قوْلُه ولم تَصْرِمْ وأنت صَرُومُ أي وأنت قويٌّ على الصَّرْمِ والصَّريمَةُ العَزيمة وقَطْعُ الأَمْرِ ورجلٌ صارِمٌ ماضٍ شجاعٌ وقد صَرُمَ صَرامةً والصَّرامَةُ المُسْتَبِدُّ برأيه عن المُشاورةِ وصَرَمَ النَّخلَ والشَّجَرَ يَصْرِمُه صَرْماً واصْطَرَمَهُ جَزَّهُ قال طَرَفَةُ
(أَنْتُمُ نَخْلٌ نُظيفُ به ... فإذا ما جُزَّ نَصْطَرِمُهْ)
والصَّرِيم الكُدْسُ المَصْرومُ من الزَّرعِ
(8/320)

ونَخْلٌ صَرِيمٌ مَصْرومٌ وصِرَامُ النَّخلِ وصَرَامُه أَوان إدراكِه وأصْرم حانَ صِرامُهُ والصُّرامةُ ما صُرِمَمن النَّخْلِ عن اللحيانيِّ والصَّريمُ والصَّريمةُ القِطعةُ المُنْقطعةُ من مُعْظَمِ الرَّمْلِ وصَرِيمةٌ من غضّا وسَلَمٍ وأَرْطىً ونَخْلٍ أي قِطْعةٌ وصِرْمةٌ من أَرْطىً وسَمُرٍ كذلك والصَّرِيمُ الصُّبْحُ لانْقطاعِهِ عن اللَّيْلِ والصَّريمُ الليلُ لانقطاعهِ عن النهارِ والقطعةُ منه صَرِيمٌ وصَرِيمةٌ الأولى عن ثعلبٍ قال تعالى {فأصبحت كالصريم} القلم 20 أي احترقت فصارت سَوْداءَ مثلَ الليلِ وقال بِشْر بن أبي خازمٍ
(فَبَاتَ يقولُ أَصْبِحْ لَيْلُ حتى ... تَكَشَّفَ عن صَرِيمَته الظَّلامُ)
والصِّرْمَةُ القطعةُ من الإِبِلِ قيل هو ما بين العِشرين إلى الثلاثين وقيل ما بين الثلاثين إلى الخَمْس والأربعين وقيل هي ما بين العَشرة إلى الأربعين وقيل ما بين عشر إلى بِضْع عشرةَ والصَّرْمةُ القطعة من السَّحابِ قال النَّابِغةُ
(وهَبَّتِ الرِّيحُ من تِلْقاءِ ذي أُرُكٍ ... تُزْجِي مع الليلِ من صُرّاَرِها صِرَمَا)
ورجلٌ مُصْرِمٌ قليل المالِ مِنْ ذلك والأصْرَمُ كالمُصْرِم قال
(ولقد مَرَرْتُ على قَطِيعٍ هالكٍ ... من مالِ أَصْرَمَ ذي عِيالٍ مُصْرِمِ)
يعني بالقطيعِ هنا السَّوْطَ أَلا تَراهُ يقولُ بعد هذا
(مِنْ بَعْدِ ما اعْتلَّتْ عليَّ مَطِيَّتِي ... فأَزَحْتُ عِلَّتَها فَظَلَّتْ تَرْتَمِي)
يقول أَزَحْتُ عِلَّتَها بَضَرْبِي لها به وقول أبي سهمٍ الهُذَليُّ
(أَبُوكَ الذي لم يُدْعَ من وُلْدِ غَيرِه ... وأنْتَ به من سائرِ الناس مُصْرِمُ)
مُصْرِمٌ يقال ليس لك أبٌ غيرُه ولم يَدْعُ هو غَيْرَك يَمْدَحُه ويذكِّرُه بالبِرِّ ويُقال كَلأٌ
(8/321)

تَنْجَمعُ منه كَبِدُ المُصْرِم أي أنه كَثِيرٌ فإذا رآه القليلُ المالِ تأسَّفَ ألا يكونَ له إبل كثيرةٌ يُرْعِيها فيه والصِّرْمُ الأبياتُ المجتمعةُ المنقطعةُ من النّاس والصِّرْمُ أيضاً الجماعةُ والجمعُ أصرام وأَصَاريمٌ وصُرْمانٌ الأخيرَةُ عن سيبويه وناقَةٌ مُصَرَّمةٌ مقطوعةُ الطُّبْيَيْنِ وصَرْمَاءُ قليلة اللَّبنِ لأن غُزْرَها انْقَطَع وفلاةٌ صَرْماءُ لا ماءَ بِها وهو من ذلك والأَصْرمانِ الذِّئبُ والغُرابُ لانْصرامِهما وانقطاعِهما قال المرَّارُ
(علَى صَرْمَاءَ فيها أَصْرَماها ... وخِرِّيتُ الفَلاَةِ بها قليلُ)
وتَرَكْتُه بِوَحْشِ الأصْرَميْن حكاه اللحيانيُّ ولم يُفسِّره وعندي أنه يَعْنِي الفَلاةَ والصَّرم الخِفُّ المُنَعَّلُ والصِّريمُ العودُ يُعَرَّضُ على فَمِ الجَدْيِ أو الفَصيلِ ثم يُشَدُّ إلى رأسِه لئِلا يَرْضَعَ وأَكَلَ الصَّيْرَمَ أي الوجبةَ الواحدةَ في اليوم وقال يعقوبُ هل أكلةٌ عند الضحَى وبنو صُرَيَمْ حَيٌّ وصِرْمةُ وصُرَيمٌ وأصْرَمُ أسماءٌ
مقلوبه ص م ر
صَمَرَ يَصْمُرُ صَمْراً وصُمُوراً يَخِلَ ومَنَعَ قال
(فإنِّي رأيتُ الصَّامِرِينَ مَتَاعَهُمْ ... يَمُوتُ ويَفْنَى فَارْضَخِي من وِعائِيَا)
أراد يَمُوتُونَ وَيَيْنَى مالهم وأراد الصَّامرينِ بِمتاعِهم ورجلٌ صَمِيرٌ يابِسُ اللَّحْمِ على العِظَامِ والصَّمَرُ النَّتْنُ وصَمَرَ الماءُ يَصْمِرُ صُموراً جَرَى من حُدورٍ في مستوىً فَسَكَنَ وهو جَارٍ وصِمْرُه مُسْتَقَرُّه
(8/322)

والصُّمارَى مقْصُورٌ الاسْتُ وأخذ الشيءَ بأَصْمَارِه أي بأصْبَارِه وقيل هو على البَدَلِ ومَلأَ الكأسَ إلى أصْمَارِها أي إلى أَعَالِيها كأصْبارِها واحدها صُمْرٌ عن يعقوبَ وصَيْمَر أرضٌ من مِهْرجانَ إليه يُنْسَبُ الجُبْنُ الصَّيمَرِيُّ والصَّوْمَر الباذَرُوجُ قال أبو حنيفَةَ الصَّوْمَرُ شَجرٌ لا يَنْبُتُ وحْدَه ولكن يتَلَوَّى على الغَافِ وهو قُضْبَانٌ لها وَرَقٌ كورِق الأَرَاكِ وله ثمرٌ يُشْبِه البَلُّوطَ يُؤْكلُ وهو لَيِّنٌ شَدِيدُ الحلاوةِ
مقلوبه م ص ر
مَصَرَ الشَّاةَ والنَّاقةَ يَمْصُرُها مَصْراً وتَمَصَّرَها حَلَبَها بأَطرافِ الأصابعِ الثَّلاثِ وقيل هو أن تَأْخُذَ الضَّرْعَ بِكَفّكَ وتُصَيِّرَ إبهامَكَ فوق أصابِعِك وقيل هو الحَلْبُ بالإِبهامِ والسَّبَّابَةِ فقط وناقةٌ ماصِرٌ ومَصُورٌ بَطيئةُ خُرُوجِ اللَّبَنِ وكذلك الشَّاةُ والبقرةُ وخصَّ بعضُهم به المِعْزَى وجمعُها مِصَارٌ ومَصَائِرٌ والمَصْرُ قلَّة اللَّبنِ والتَّمَصُّرُ القليلُ من كل شيءٍ هذا تعبيرُ أهلِ اللغةِ والصحيحُ التَّمَصُّر القِلَّة ومَصَّر عليه العطاءَ قَلَّلَهُ ومَصَّر الرَّجلُ عطِيَّتَهُ قَطَّعها قليلاً مشتقٌّ من ذلك ومَصَرَ الفرسَ اسْتُخْرِجَ جَرْيُه والمُصَارَة الموضعُ الذي تُمْصَرُ فيه الخيلُ حكاه صاحبُ العَيْنِ والتَّمَصُّر التَّتبُّعُ وجاءت الإِبلُ إلى الحوضِ مُتَمَصِّرةً ومُمْصِرةً أي مُتفرِّقةً وغُرَّةٌ مُتَمَصِّرةٌ ضَاقت من موضعِ واتَّسعتْ من آخَرَ والمِصْرُ الحاجزُ بين الشيئينِ قال أُمَيَّةُ يذكر حكمةَ الخالقِ تعالى
(وجَعَلَ الشَّمْسَ مِصْراً لا خَفَاءَ به ... بين النَّهارِ وبَيْنَ اللَّيْلِ قد فَصَلا)
وقيل هو الحدُّ بين الأرضَيْن والجمعُ مُصُورٌ وأهل هَجَرَ يَكتُبونَ اشْتَرَى الدارَ بُمصُورِها أي بحُدودِها والمَصْر الكُورَة والجمعُ أمْصَارٌ
(8/323)

ومصَّرُوا المْوضِعَ جَعلوهُ مِصْراً وتمصَّرَ المكانُ صَارَ مِصْراً ومِصْرُ مدينةٌ بعَيْنها سُمِّيتْ بذلك لتَمَصُّرِها وزعموا أن الذي بَناها إنَّما هو المِصْرُ ابنُ نُوحٍ عليه السلامُ ولا أدْرِي كيف ذلك وهي تُصْرَفُ ولا تُصْرفُ قال سيبويه في قولِه تعالى {اهبطوا مصرا} البقرة 61 بَلَغَنَا أنه يريد مِصْرَ بعَيْنِها وحُمُرٌ مَصَارٍ ومَصَارِيٌّ جمعُ مِصْريٍّ عن كُراع وقوله
(وأَدَمْتَ خُبْزِيَ مِنْ صُيَيْرِ ... مِنْ صِيرِ مِصْرِينَ أو البُحَيْرِ)
أراه إنّما عنى مَصْرَ هذه المشهورةَ فاضْطُرَّ إليها فجمعَها على حد سِنِينَ وإنما قلتُ إنه أراد مِصْرَ لأن هذا الصِّيرَ قلَّ ما يوجدُ إلا بها وليس من مأكلِ العربِ وقد يجوزُ أن يكون هذا الشاعرُ غَلِطَ بمصْرَ فقال مِصْرِينَ وذلك لأنه كان بعيداً من الأَرْياف كمِصْرَ وغيرها وغَلَطُ العربِ الأَقْحاحِ الجُفاةِ في مثلِ هذا كثيرٌ وقد رواه بعضُهم من صِيرِ مِصَرَيْنِ كأنَّه أراد المِصْرَيْنِ فحذف اللامَ والمِصْرَانِ الكوفةُ والبصرةُ والمِصْرُ الطينُ الأحمرُ وثوبٌ مُمَصَّرٌ مصْبوغٌ بالطِّينِ الأحمرِ أو بحُمْرَةٍ خفيفَةٍ والمَصِيرُ المِعَي وخَصَّ بعضُهم به الطَّيْرَ وذواتِ الخُفِّ والظِّلْفِ والجمعُ أمْصِرَةٌ ومُصْرَانٌ ومَصارينُ جَمْعُ الجَمْعِ عند سيبويه والمِصْرُ الوِعاءُ عن كراع وقد قدَّمتُ أن المِصْرَ أحدُ أولاد نُوحٍ ولستُ منه على ثقةٍ
مقلوبه ر م ص
الرَّمَصُ في العَيْنِ كالغَمَصِ وهو قَزىً تَلْفِظُ به وقيل الرَّمَصُ ما سالَ والغَمَصُ ما جَمدَ وقيل الرَّمَصُ صِغَرُها ولُزوقُها رَمِصَ رَمَصاً وهو أرْمَصُ وقد أرْمَصَه الدّاءُ أنشد ثعلبٌ لأبي محمدٍ الحَذْلَمِيِّ
(مُرْمَصَةً من كِبَرٍ مآقِيهِ ... )
(8/324)

والشِّعْرَي الرُّمْيصَاءُ أحدُ كَوْكَبَيِ الذِّراعِ مشتقٌّ من رَمَصِ العَيْنِ وغَمَصِها سُمِّيتْ بذلك لِصغَرِها وقلّةِ ضَوْئِها وَرَمَصَ اللهُ مُصيبَتَه يرْمُصُها رَمْصاً جَبَرَها ورَمَصَ بين القَومِ يَرْمُص رَمْصاً أَصْلَح ورَمَصَ الشيءَ طَلَبَهُ ولَمَسَهُ ورمَصَ الرَّجلُ لأهْلِه رَمْصاً اكْتسبَ والرَّمَصُ والرَّمِيصُ موضعانِ
مقلوبه م ر ص
المَرْصُ لِلثَّدْيِ وغيرِه كالغَمْزِ
الصاد واللام والنون ن ص ل
النَّصْلُ حديدةُ الرُّمحِ والسَّهمِ وهوَ حديدةُ السَّيفِ ما لم يكن لها مَقِبِضٌ حكاها ابن جِنِّي قال فإذا كان له مَقْبِضٌ فهو سيفٌ ولذلك أضاف الشاعرُ النَّصْلَ إلى السَّيفِ فقال
(قد عَلِمَتْ جارِيةٌ عَصْبُولٌ ... أَنِّي بنَصْلِ السَّيفِ خنْشَلِيلْ)
وقال أبو حنيفةَ قال أبو زِيادٍ النَّصْلُ كلُّ حديدةٍ من حدائد السِّهامِ والجمعُ أنْصُلٌ ونِصَالٌ والنَّصْلانِ النَّصْلُ والزُّجُّ قال أعْشَى باهلة
(عِشْنا بذلك دَهْراً ثم فَارَقَنَا ... كذلك الرُّمْحُ ذُو النَّصْلَينِ يَنْكَسِر)
وقد يُسَمَّى الزُّجَ وحْدَه نَصْلاً وأنْصَلَ السَّهْمَ ونَصَّلَه جَعَلَ فيه النَّصْلَ وقيل أنْصَلَهُ أزالَ عنه النَّصْلَ ونَصَّلَهُ ركَّبَ فيه النَّصْلَ ونَصَلَ السَّهمُ فيه ثَبَتَ فلم يَخْرُجْ ونصَلْتُه أنا ونَصَل خَرَجَ فهو من الأضْدَادِ وأنْصَلُهُ هو وكلُّ ما أخْرَجْتَه فقد أنْصَلْتَه ومُنْصِلُ الأَلِّ رَجَبٌ سُمِّي بذلك لأنهم كانوا يَنْزِعونَ الأسِنَّةَ فيه إعظاماً له ولا يَغْزُونَ ولا يُغِيرُ بعضُهم على بعضٍ قال الأعشَى
(8/325)

(تَدَارَكَهُ في مُنْصِلِ الأَلِّ بَعْدَمَا ... مَضَى غيرَ دَأْداءٍ وقد كادَ يَعْطَبُ)
ونَصْلُ الغَزْلِ ما يخرج من المِغْزَلِ ونَصَلَ من بين الجِبالِ نُصُولاً خَرَجَ وظَهَرَ ونَصَلَ الطَّريقُ من مَوْضِعَ كذا خَرَجَ ونَصَل الحافِرُ من موْضِعه نُصُولاً كذلك ونَصَلَتِ الحيَّةُ تَنْصِل نُصولاً وهي نَاصِلٌ وتَنَصَّلتْ خَرجَتْ من الخِضابِ وقولُه
(كما اتَّبَعَتْ صَهْباءُ صِرْفٌ مُدَامَةٌ ... مُشَاشَ المُرَوِّي ثُمَّ لَمَّا تَنَصَّلِ)
معناه لم تَخْرُجْ فيَصْحُو شارِبُها ويُرْوَى ثُمَّ لما تَزَيَّلِ ونَصَلَتِ اللَّسْعةُ والحُمَّةُ تَنْصِلُ خَرجَ سَمُّها وزالَ أثَرُها وقولُه
(ضَوْرِيَّةٌ أُوِلعَتْ باشْتِهارِهَا ... ناصِلةُ الحِقْوَيْنِ من إِزارِها)
إنما عَنَى أنّ حِقْوَيْها يَنْصُلانِ من إزارِها لتَسلُّطِهَا وتَبَرُّجِها وقلّةِ تَثَقُّفِها في ملابِسها لأشَرِها وشَرَهِها ومِعْوَلٌ نَصْلٌ نَصَلَ عنه نِصالُه أي خَرَجَ وهو مما وُصِفَ بالمَصْدَرِ قال ذو الرُّمَّةِ
(شَرِيحٌ كحُمَّاضِ الثَمَانِي عمّت به ... عَلَى رَاجِفِ اللَّحْيَيْنِ كالمِعْوَلِ النَّصْلِ)
وتَنَصَّلَ إليه من الجِنايةِ خَرَجَ وتَبَرأَ وتَنَصَّلَ الشيءَ أخْرَجَهُ وتَنَصَّلَهُ تَخَيَّرَهُ وتنصَّلُوهُ أخذوا كلَّ شيءٍ معه والنَّصْلُ ما أَبْرَزَتِ البُهْمَى ونَدَرَتْ به من أَكمِتَّهِا والجمع أنْصُلٌ ونِصَالٌ والأُنْصُولَةُ نَوْرُ نصْلِ البُهْمَي وقيل هو ما يُوبِسُهُ الحَرُّ من البُهْمَي فيَشْتَدُّ على الأكَلَة قال
(كأنّه واضِحُ الأقرابِ في لُقُحٍ ... أسْمَى بِهِنَّ وعَزَّتْهُ الأَنَاصِيلُ)
(8/326)

أي عَزَّتْ عليه واسْتَنْصَلَ الحَرّ السَّفَا جَعَلَه أناصِيلَ أنشد ابنُ الأعرابيِّ
(إذا اسْتَنْصَلَ الهَيْفُ السّفَا بَرَّحَتْ بِهِ ... عِرَاقَّيِةُ الأَقْيَاظِ نَجْدُ المَراتِعِ)
ويُرْوى المَرَابعِ عِراقَّية الأَقْياظِ أي تَطْلُبُ الماءَ في القَيْظِ قال غيرهُ هي منسوبةٌ إلى العِراقِ الذي هو شاطِئُ الماءِ وقولُه نَجْدُ المَرَاتعِ أراد جَمْعَ نَجْدِيٍّ فحذفَ ياء النَّسب في الجَمْعِ كما قالوا زَنْجِيٌّ وزَنْجٌ وبُرٌّ نَصِيلٌ نَقِيٌّ من الغَلَثِ والنَّصِيلُ حجرٌ طويلٌ قَدْرُ ذِرَاعٍ يُدَقُّ به والنَّصِيلُ الحَنَكُ على التَّشْبِيهِ بذلك والنَّصيلُ مَفْصِلُ ما بين العُنُق والرأسِ تحت اللَّحْيَيْن والنَّصِيلُ الخَطْم ونَصِيلُ الرأسِ ونَصْلُه أعلاهُ والنَّصْلُ الرأسُ بجميع ما فيه والنَّصْلُ طولُ الرأسِ في الإِبِلِ والخيلِ ولا يكونُ ذلك للإنسانِ والمُنْصُلُ والمُنْصَلُ السَّيفُ اسمٌ له لا نعرفُ له في الكلامِ اسماً على مُفْعُلٍ ومُفْعَلٍ إلا هذا وقولَهم مُنْخُل ومُنْخَلٌ والنَّصِيلُ اسمُ موضعٍ قال الأَفْوَهُ
(تُبَكِّيهَا الأَراملُ بالمآلِي ... بِدَاراتِ الصَّفائِحِ والنَّصِيلِ)

الصاد واللام والفاء ص ل ف
الصَّلَفُ مُجاوَزَة القَدْرِ في الظَّرْفِ صَلِفَ صَلَفاً فهُوَ صَلِفٌ من قَوْمِ صَلافَى والأُنْثَى صَلِفَة وقيل هو مُوَلّدٌ وصَلفَت المرأةُ صَلَفاً فهي صَلِفَةٌ لم تَحْظَ عند قَيِّمِها وجمعُها صَلاَئِفُ نادِرٌ قال القُطاميُّ
(لها رَوْضَةٌ في القَلْبِ لم تَرْعَ مِثْلَها ... فَرُوكٌ ولا المُسْتَعْبِرَاتُ الصَّلائفُ)
(8/327)

ويروى ولا المُسْتَعْبَرَاتُ وأصْلَفَ الرَّجُلُ صَلِفَت امرأتُه فلم تَحْظَ عنده وأصْلَفَها وصَلَفَها فهو صَلِفٌ أبْغَضَها قال
(غَدَتْ ناقَتِي من عِنْدِ سَعْدٍ كأنَّها ... مُطَلَّقَةٌ كانتْ حليلةَ مُصْلِفِ)
وطَعامٌ صَلِفٌ وصَلِيفٌ قليلُ النَّزَلِ والرَّبْعِ وقيل هو الذي لا طَعْمَ له وقالوا من يَبْغِ في الدّينِ يَصْلَف أي يقل نَزَلُه فيه وإناء صَلِفٌ قليلُ الأَخْذِ من الماءِ وسَحَابٌ صَلِفٌ لا ماءَ فيه وقد صَلِفَ صَلَفاً وفي المَثَلِ رَبَّ صَلَفٍ تحت الرَّاعِدِة يُضْرب مثلاً للرَّجُلِ الذي يُكْثرُ الكلامَ والمدحَ لِنَفْسِه ولا خيرَ عندَه وتصَلَّفَ الرَّجُلُ قلَّ خيرُه وأرضٌ صَلِفَةٌ لا نَباتَ فيها والأَصْلَفُ والصَّلْفَاءُ الصُّلْبُ من الأرضِ فيه حجارةٌ والجمع صَلافٍ لأنه غَلَب غَلَبَةَ الأسماءِ فأَجْروهُ في التَكْسيرِ مُجْرَى صَحْراء ولم يجروه مُجْرَى وَرْقَاء قبل التَّسْميةِ والصَّلِيفَانِ جانَبا العُنُقِ وقيل هما ما بين اللَّبَّةِ والقَصَرَةِ وصَلِيفَا الإِكافِ الخَشبتَانِ اللَّتانِ تُشدَّانِ في أعلاه ورجَلٌ صَلَنْفَي وصَلَنْفَاءُ كثيرُ الكلامِ والصُّلَيْفاء موضعٌ قال
(لَوْلاَ فوارِسُ من نُغْم وأُسْرَتِهِمْ ... يَوْم الصُّلَيْفاءِ لم يُوفُونَ بالجارِ)
قال لم يُوفُونَ وهذا شادٌّ وإنما جاز على تَشْبِيهِ لَمْ بِلا إذ معناهُما النَّفْيُ فأثْبتَ النُّونَ كما قال الآخر
(أنْ تَهْبِطِينَ بِلادَ قَوْمٍ ... يَرْتَعُونَ مِنَ الطَّلاحِ)
قال ابنُ جنِّي هذا على تَشْبِيه أن بِمَا التي بمَعْنَى المصدر في قول الكوفِيِّينَ فأمّا على قولِنا نحنُ فإنه أراد أنَّ الثَّقِيلةَ وخفَّفَها ضَرُورةً وتقديرُه أنَّكِ تهْبطِينَ
مقلوبه ل ص ف
لَصَفَ لَوْنُه يَلْصِفُ لَصْفاً ولصوفاً ولَصِيفاً بَرَق
(8/328)

واللاَّصِفُ الإِثْمِدِ المُكْتَحَلُ به أراه سُمِّي به من حيث وُصِفَ بالتّأَلُّل وهو البَرِيقُ واللَّصْفُ واللَّصَفُ شيءٌ يَنْبتُ في أصْل الكَبَرِ رَطْبٌ كأنه خِيارٌ وقيل هو ثمرةُ حَشِيشةٍ تُطْبخُ وتوضعُ في المَرَقَةِ فَتُمْرِئُها ويُصْطَبَغْ بِعُصارِتها واحدتُه لَصْفَةٌ ولَصَفَةٌ والأعرفُ في جميع ذلك فَتْحُ الصَّادِ وإنْما الإِسْكانُ عن كُراع وحدَه فلَصَفٌ على قولِه اسْمٌ للجَمْعِ ولَصَفَ البَعِيرُ مُخَفَّفٌ أَكَل اللَّصَفَ ولَصَافٌ ولَصافٍ أرضٌ لبَنِي تميمٍ قال
(قد كُنْتُ أحَسَبُكُمْ أُسُودَ خَفِيَّةٍ ... فإذا لَصَافٍ تَبِيضُ فيها الحُمَّرُ)

مقلوبه ف ص ل
الفَصْل الحاجزُ بين الشيئين فصَل بينَهُما يَفْصِل فصْلاً فانْفَصل والفَصْلُ والمَفْصِلُ كل مُلْتَقَى عظْميْن من الجَسَدِ والفاصِلةُ الخَرَزَةُ التي تَفْصلِ بين الخَرَزَتَيْنِ في النِّظامِ وقد فَصَّل النَّظْمَ والفَصْلُ القضاءُ بين الحَقِّ والباطلِ وقوله تعالى {هذا يوم الفصل} المرسلات 38 أي هذا يومٌ يُفْصل فيه بين المُحْسِنِ والمُسْيء ويُجازَى كلٌّ بعَملِه وبما يَتَفَضَّل اللهُ به على عَبْدِه المُسْلِم وقولٌ فَصْلٌ حقٌ ليس بباطلٍ وفي التنزيل {إنه لقول فصل} الطارق 13 وقد فَصَلَ الحُكْمُ وحُكْمٌ فاصِلٌ وفَيْصَلٌ ماضٍ وحكومة فَيْصَلٌ كذلك وطَعْنَةٌ فَيْصَلٌ تَفْصِل بين القِرْنَيْن وفَصَلَ المولود كذلك وطَعْنةٌ فَيْصلٌ تَفْصِلُ بين القِرْنَيْن وفَصَلَ الموْلُودَ عن الرَّضَاعِ يَفْصِلُه فصْلاً وافْتَصَلَه فَطَمَه والاسْمُ الفِصالُ وقال اللحيانيُّ فَصَلَتْه أمُّه لم يَخُصَّ نَوْعاً والفَصِيلُ وَلَدُ الناقةِ إذا فُصِلَ عَنْ أُمِّه والجمعُ فُصْلانٌ وفِصَالٌ فمن قال فُصْلانٌ فعلى التَّسْميةِ كما قالوا حارِثٌ وعبّاسٌ قال سيبَوَيْه وقالوا فِصَلانٌ شبَّهُوهُ بغُرابٍ وغِربانٍ يَعْنِي أن حُكْمَ فَعِيلٍ أن يُكْسَّرَ على فُعلانٍ بالضَّمِّ وحُكْمَ فُعالٍ أن يُكَسَّر على فُعلانٍ لكنهم قد أدخلُوا عليه فَعِيلاً لمُساواتِهِ له في العِدَّة وحروفِ اللِّينِ ومن قال فِصالٌ فَعَلَى
(8/329)

الصَّفةِ كقَوْلِهم الحارثُ والعَّباسُ والأُنْثَى فَصِيلةٌ وفَصِيلَةُ الرَّجُلِ عَشِيرتُه ورَهْطُه الأدْنُونَ وقيل اقْربُ آبائِه إليه عن ثعلبٍ وفَصَل عن بَلدِ كذا يَفْصِلُ فُصُولاً قال أبو ذُؤَيبٍ
(وَشِيكُ الفُصُولِ بَعِيدُ الغُفولِ ... إلا مُشَاحاً به أو مُشِيحَا)
ويُرْوَى وَشِيكُ الفُضُولِ والفَصِيلُ حائطٌ دون الحِصْنِ وفَصَلَ الكَرْمُ ظَهَرَ حَبُّهُ صَغيراً أَمثالَ البُلْسُنِ والفَصْلَةُ النَّخْلةُ المنقولةُ المُحَوَّلةُ وقد افْتصَلَها عن موْضِعها هذه عن أبي حنيفةَ والمفَاصِلُ الحجارةُ الصُّلْبَةُ المُتراصِفَةُ وقيل المَفَاصِلُ ما بين الجَبَلَيْنِ من الرَّملةِ يكونُ بينهما رَضْواضٌ وحَصىً صِغارٌ فَيَصْفُو ماؤُه ويَرِقُّ قال أبو ذُؤَيبٍ
(مطافِلُ أبْكارِ حديث نِتاجها ... تُشَابُ بماءٍ مِثْلَ ماءِ المَفَاصِلِ)
أراد صَفَاءَ الماءِ لانْحدارِه من الجَبَلِ لا يَمُرُّ بِتُراب ولا عظمٍ وقيل ماءُ المفاصلِ شيءٌ يَسِيلُ من بين المَفْصِليْنِ إذا قُطِعَ أحدُهما من الآخَرِ شَبِيةٌ بالماء الصَّافي واحدُها مَفْصِلٌ والمَفْصَل اللّسان قال حسَّان
(كِلْتاهُما عَرَقُ الزُّجاجةِ فاسْقِنِي ... بِزُجاجةٍ أرْخَاهما للمَفْصَلِ)
ويُرْوَى للمُفْصَِل والفاصِل كلُّ عَروضِ بُنِيَتْ على ما يكون في الحَشْوِ إمَّا صِحّةٌ وإما إعْلالٌ كمَفاعِلن في الطَّويلِ فإِنها فَصْلٌ لأنّها قد لَزِمَها ما لا يَلْزمُ الحَشْوَ لأن أصْلَها إنَّما هو مَفَاعيلُنْ ومَفاعِيلن في الحَشْوِ على ثلاثة أَوْجُهٍ مفاعِيلُنْ ومَفاعِلُنْ ومفاعِيلُ والعَرُوضُ قد لَزِمَها مفاعِلُنْ فهي فَصْل وكذلك كل ما لَزِمَه جِنْسٌ واحدٌ لا يَلْزَمُ الحَشْوَ وكذلك فَعِلُنْ في البَسِيطِ فَصْلٌ أيضاً قال أبو إسحاقَ وما أقلَّ غيرَ الفُصُولِ في الأَعارِيض وزَعَمَ الخليلُ أن مُسْتَفْعِلُنْ في عَرُوضِ المُنْسَرِحِ فَصْلٌ وكذلك زَعَمَ الأخفشْ قال الزجَّاجُ وهو كما قالا لأن مُسْتَفْعِلُنْ هنا لا يجوز فيها فَعَلْتُنْ فهي فصْلٌ إذا لَزِمَها ما لا يَلْزَمُ الحَشْوَ وإنّما سُمّي فَصْلاً لأنه النِّصْفُ من البَيْتِ
(8/330)

والفاصِلةُ الصُّغْرَى من أجزاءِ البَيْتِ هي السَّبَبانِ المَقْرونانِ نحو مُتَفَا مِنْ مُتَفَاعِلُنْ وعَلَتُنْ مِنْ مُفاعَلَتُنْ فإذا كانت أرْبَعَ حركاتٍ كَفَعَلْتُنْ فهي الفاصلةُ الكُبْرَى وإنَّما بدأْنا بالصُّغْرَى لأنها أبْسطُ من الكُبْرَى وفَصيلةٌ اسْمٌ
مقلوبه ف ل ص
الانفلاصُ التَّفَلُّتُ من الكَفِّ ونحوِه
الصاد واللام والباء ص ل ب
الصُّلْبُ والصَّلْب عَظْمٌ من لَدُنِ الكاهِل إلى العَجْب والجمعُ أَصلُبٌ وأصْلاَبٌ وصِلْبَةٌ أنشد ثعلبٌ
(أما تَرَيْنِي اليَوْمَ شَيْخاً أَصْلَبَا ... إذا نَهَضْتُ أتَشَكَّى الأَصْلُبَا)
جَمَعَ لأنه جَعَل كلَّ جُزءٍ من صُلْبِه صُلْباً كقولِ جَرِيرٍ
(قال العواذِلُ ما لِجَهْلِكَ بَعْدَ ما ... شابَ المَفَارقُ فاكْتَسَيْنَ قَتِيرَا)
وقال حُمَيْدٌ
(وانْتَسَف الجالبُ مِنْ أَنْدابِه ... أغباطُنا المَيْسُ على أصْلاَبِهِ)
كأنه جَعَل كلَّ جُزْءٍ من صُلْبِه صُلْباً وحكى اللحيانيُّ عن العربِ هؤلاء أبناءُ صِلَبَتِهم والصَّلابَةُ ضِدُّ اللِّينِ صَلْبُ صَلاَبَةً فهو صَليبٌ وصُلْبٌ وصَلَبٌ وصُلَّبٌ وقولُهم في الراعي صُلْبُ العَصَا وصَلِيبُ العَصَا إنما يُرِيدُونَ أنه يَعْنُفُ بالإِبلِ قال الراعِي
(صَليبُ العَصَا بادِي العُرُوقِ تَرَى لَهُ ... عَلَيْهَا إذا ما أَجْدَبَ الناسُ إصْبَعَا)
(8/331)

وقولُه
(رأَيْتُك لا تُغْنِينَ عَنِّي نَقْرَةً ... إذا اختَلَفَتْ فيِّ الهَرَاوَي الدَّمادِكِ)

(فأَشْهَدُ لا آتِيكِ ما دام تَنْضُبٌ ... بأْرضِكِ أو صُلْبُ العَصَا من رِجالِكِ)
أصل هذا أنَّ رَجُلاً واعَدَتْه امرأةٌ فعَثَر عليها أَهْلُها فَضَربُوه بِعصِيِّ التَّنْضُبِ وكان شُجرُ أَرْضِها إنما كان التَّنْضُبَ فَضَرَبُوه بعِصِيِّه وصلَّبَهُ جَعَلَه صُلْباً ومكانٌ صُلْبٌ وصَلَبٌ غليظٌ حَجِرٌ والجمعُ صِلَبَةٌ والصُّلْبُ موضعٌ بالصَّمَّان منه غَلبتِ الصّفِةُ عليه وربَّما قالوا الصُّلْبان أنشد ابن الأعرابيِّ
(سُقْنَا به الصُّلْبَيْنِ والصَّمَّانا ... )
فإما أن يكونَ أراد الصُّلْبَ فَثَنَّى للضرورةِ كما قالوا رامَتانِ وإنَّما هي رامةٌ واحدة وإما أن يكونَ أراد مَوْضِعَيْن تَغْلِبُ عليهما هذه الصِّفِةُ فيُسَمَّيان بها وصَوْتٌ صَلِيبٌ وجَرْيٌ صَلِيبٌ على المَثَلِ وصَلُبَ على المالِ صَلابةً شَحّ به أنشد ابن الأعرابيِّ
(على المالِ مَنْزُورُ العَطاءِ مُثَرِّبُ ... )
والصُّلَّبُ والصُّلَّبِيُّ والصُّلَّبيَّةُ حِجارةُ المِسَنِّ ورُمْحٌ مُصَلَّبٌ مَشْحوذٌ بالصُلَّبِيِّ والصَّلِيبُ والصَّلِبُ الوَدَاكُ وصَلَبَ العظامِ يَصْلُبُها صَلْباً وأصْلَبها طَبَخَها واسْتَخْرَجَ وَدَكَها وكذلك إذا شَوَى اللَّحْمَ فأَسَالُه قال الكميتُ
(واحْتَلَّ بَرْكُ الشِّتاءِ مَنْزِلَهُ ... وبات شَيْخُ العِيالِ يَصْطَلِبُ)
(8/332)

والصَّلَب الصَّديدُ الذي يَسيلُ من المَيِّتِ والصَّلْبُ هذه القِتْلَةُ المعروفةُ مُشتَقٌّ من ذلك لأن ودَكَه وصديدَه يَسيِلُ وقد صَلَبَهُ يَصْلِبُه صَلْباً وصلَّبَه وفي التنزيل {وما قتلوه وما صلبوه} النساء 157 وفيه {ولأصلبنكم في جذوع النخل} طه 71 أي على جُذُوعِ النَّخْلِ والصَّلِيبُ المَصْلُوبُ والصَّلِيبُ الذي يَتَّخِذُه النَّصارَى على ذلك الشَّكْل والجمعُ صُلْبانٌ وصُلُبٌ قال جريرٌ
(لقد وَلَدَ الأُخَيْطِلَ أمُّ سُوءٍ ... على بابِ اسْتِها صُلُبٌ وشَامُ)
وصلَّبَ الراهبُ اتَّخذَ في بِيعَتِه صَلِيباً قال الأَعْشَى
(وما أَيْبُلِيٌّ على هَيْكلٍ ... بَنَاهُ وصَلَّبَ فيه وصاراَ)
صَار صَوَّرَ عن أبي عليٍّ الفارسيِّ وثوبٌ مصَلَّبٌ فيه كالصَّليبِ والصَّليبانِ الخَشبتانِ اللَّتانِ تُعَرَّضانِ على الدَّلْوِ كالعَرْقُوَتَين وقد صَلَبَ الدَّلْوَ وصَلَّبها والصَّلِيبُ ضربٌ من سِماتِ الإِبِلِ قال أبو عليٍّ في التَّذْكِرَةِ والصَّلِيبُ قد يكونُ كبيراً وصغيراً ويكون في الخَدَّيْن والعُنُقِ والفَخِذَيْن وبعيرٌ مُصَلَّب ومَصْلوبٌ سِمَتُه الصَّليبُ وناقةٌ مَصْلوبةٌ كذلك أنْشد ثَعْلَبٌ
(سَيَكْفِي عَقِيلاً رِجْلُ ظبيٍ وعُلْبَةٌ ... تَمَطَّتْ به مَصْلوبَةٌ لم تُحارِدِ)
والتَّصْليبُ ضَرْبٌ من الخِمْرةِ وصَلَّبتِ التَّمْرةُ وهي مُصَلَّبةٌ بَلَغَت التَّيَبُّسَ وقال أبو حنيفة قال شيخٌ من العَرب أَطْيَبُ مُضْغةٍ أكَلَها النَّاسُ صَيْحانِيَّةٌ مُصَلَّبةٌ هكذا حكاه مُصَلَّبةٌ بالهاء والصالِب من الحُمَّى غير النافِض تُذَكَّر وتُؤَنث يقال أخَذَتْهُ الحُمَّى بِصالِبٍ
(8/333)

وأخذته حُمَّى صالِبٌ والأولُ أفْصَحُ ولا يكادُونَ يُضِيفونَ وقد صَلَبَتْ عليه وأخذه صَالِبٌ أي رِعْدَةٌ أنشد ثعْلَبٌ
(عُقَاراً غَذَاها البَحْرُ من خَمْرِ عَانةٍ ... لها سَوْرَةٌ في رأسِه ذاتُ صَالِبِ)
والصُّلْبُ القُوَّةُ والصُّلْبُ الحَسَبُ قال
(إِجْلَ أنَّ اللهَ قَدْ فَضلَّكُمْ ... فَوْقَ ما أَحْكَي بِصُلْبٍ وإِزَارِ)
فُسِّرَ بهما جميعاً والإزارُ العفَافُ ويُرْوىَ فَوْقَ من أحْكأَ صُلْباً بإِزَارِ أي شدَّ صُلْباً يَعْنِي الظَّهر بإزارٍ يَعْنِي الذي يُؤْتَزَرُ به والصُّلْبُ اسمُ أَرْضٍ قال ذو الرُّمَّة
(كأنَّه كُلَّما ارْفَضَّتْ حَزِيَقَتُها ... بالصُّلْبِ من نَهْسِهِ أكْفالَها كَلِبُ)
والصُّليْبُ اسْمُ موضعِ قال سَلاَمةُ بن جَنْدَلِ
(لِمَنْ طَلَلٌ مثلُ الكِتابِ المُنَمَّقِ ... عَفَا عَهْدُهُ بَيْنَ الصُّلَيْبِ ومُطْرِقِ)

مقلوبه ل ص ب
لَصِبَ الجِلْدُ باللَّحمِ لَصَباً فهو لَصِبٌ لَزِقَ من الهُزَالِ ولَصِبَ السَّيْفُ في الغِمْدِ لَصَباً نَشِبَ فيه ورَجُلٌ لَصِبٌ عَسِرُ الأخلاقِ بَخِيلٌ واللِّصْبُ مضيقُ الوادِي وجمعُه لُصُوبٌ ولِصَابٌ واللِّصْبُ شَقٌّ في الجَبَلِ أَضْيقُ من اللهْبِ وأَوسعُ من الشِّعْب والجمعُ كالجمعِ والْتَصَبَ الشيءُ ضاقَ وهوَ من ذلك قال أبو دُواد
(عن أَبْهَرَيْنِ وعن قلبٍ يُوَقِّرُهُ ... مَسْحُ الأكُفِّ بِفَجٍّ غيرِ مُلْتَصِبِ)
(8/334)

واللَّصِبُ ضَربٌ من السُّلْتِ عَسِرُ الاسْتِنْقاءِ يَنْداسُ ما يَنْداسُ ويحتاجُ الباقي إلى المَناحِيز
مقلوبه ب ص ل
البَصَلُ معروفٌ واحدتُه بصَلَة والبصَلَة بَيْضَةُ السِّلاحِ المخدودةُ الوَسَط على التَّشبِيه
مقلوبه ل ب ص
أُلْبِصَ الرَّجُلُ أُرعِدَ عند الفَزعِ
مقلوبه ب ل ص
البِلِّصُ والبَلْصُوص طائرٌ وقيل طائر صَغير وجمعُه البَلَنْصَي على غيرْ قياسٍ والصحيحُ أنه اسمٌ للجمعِ ورُبّما سُمِّيَ به النَّحيفُ الجِسمِ
الصاد واللام والميم ص ل م
صَلَمَ الشيءَ صَلْماً قَطَعَه من أصْلِه وقيل الصَّلْمُ قَطْعُ الأُذُن والأنْفِ من أصلهما صَلَمَهما يَصْلِمُهُما صَلْماً وصلَّمَهُما وأُذُنٌ صَلْمَاءُ لَزِقَت بشَحْمتها وعبدٌ مُصَلَّمٌ وأَصْلَمُ مَقْطوعُ الأُذُنِ والظِّليمُ مُصَلَّمٌ وُصِفَ بذلك لصِغَرِ أُذُنِه وقِصَرِهِما قال زهيرٌ
(أَسَكُّ مُصَلَّمُ الأُذُنَيْن أَجْنا ... لَهُ بالسَّيِّ تَنَوَّمٌ وآهُ)
والأَصْلَمُ من الشِّعْر ضربٌ من المَدِيدِ والسَّريعِ على التَّشبِيهِ والصَّيْلَمُ الدّاهيةُ وأمْرٌ صَيْلَم شديدٌ مُسْتَأْصِلٌ على التَّشبِيه وهو الصّيْلَمِيَّةُ واصْطُلِمَ القومُ أُبِيدُوا وهو يأكلُ الصَّيْلَمَ وهي أكْلَةٌ في الضُّحَى كما تقولُ هو يأكلُ الصَّيْرَمَ حكاهما جميعا يعقوبُ والصُّلامة والصِّلامَة الفِرقةُ من الناسِ والصَّلامُ والصُّلام لُبُّ نَوَى النَّبِقِ
مقلوبه ص م ل
الصَّمْلُ اليُبْسُ والشِّدّةُ والصُّمُلُّ الشديدُ من الناسِ والإِبِلِ والجِبالِ والأُنْثَى صُمُلَّةٌ
(8/335)

وقد صَمَلَ يَصْمُلُ صُمولاً وصَمَلَ السِّقَاءُ والشَّجرُ صَمْلاً فهو صَمِيلٌ وصامِلٌ يَبِسَ قال السَّلُولِيُّ
(تَرَى جازِرَيْه يُرْعَدانِ ونارَهُ ... عَلَيها عَدامِيلُ الهَشِيمِ وصَامِلُه)
والصِّمْليلُ الضَّعيفُ البِنيةِ والصِّمِليلُ ضَرْبٌ من النَّبتِ قال ابنُ دريدٍ لا أقِفُ على حَدِّه ولم أسْمَعْه إلا من رَجُلٍ من جَرْمٍ قديماً والمُصْمَئِلُّ المُنْتفِخُ من الغَضَبِ
مقلوبه م ص ل
مَصَلَ الشيءُ يَمْصُل مَصْلاً ومُصُولاً قَطَر ومَصَلَتْ اسْتُه قَطَرَتْ والمَصْلُ والمُصَالَةُ ما سالَ من الأقِطِ إذا طُبِخ ثم عُصِر المُصَالة ما قَطَر من الحُبِّ ومَصَلَ اللَّبنَ يَمْصُلُه مَصْلاً إذا وَضَعَه في وعاءِ خوصٍ أو خرِقَ حتى يَقْطُرَ ماؤُه والمُصُولُ تَمْييزُ الماءِ من اللَّبنِ ولبنٌ ماصِلٌ قليلٌ وشاةٌ مُمْصِلٌ ومِمْصَالٌ يَتزايَلُ لبنُها في العُلْبةِ قبل أن يُحْقَنَ والمُمْصِلُ من النِّساءِ التي تُلْقِي ولدَها مضْغةً والماصلةُ المُضَيِّعَةُ لمَتاعِها وشَيْئِها وأمْصَلَ مَالَه أفسده قال
(لَعَمْرِي لقد أَمْصَلْتِ مَالِيَ كُلَّهُ ... وما سُسْتِ من شيءٍ فَرَبُّكِ ما حِقُهْ)

مقلوبه ل م ص
لمَصَ الشيءَ يَلْمِصُه لَمْصاً لَطَعهُ بإِصْبَعِه كالعَسَلِ واللَّمَصُ الفالُوذُ وقيل هو كالفالوذِ ولا حَلاَوةَ له يأكلُه الصِّبيانُ بالبَصْرةِ بالدِّبْسِ واللَّمْصُ اللَّمْزُ واللَّمْصُ اغْتِيابُ الناسِ ورَجُلٌ لَمُوصٌ مُغتابٌ وقيل خَدُوعٌ وقيل مُلْتَوٍ من الكّذِبِ والنَّمِيمة
(8/336)

وأَلْمَصَ الكَرْمُ لانَ عِنَبُه واللامِصُ حافظُ الكَرْمِ وتَلَمُّصُ اسمُ موضعِ قال الأَعْشَى
(هل تَذْكُرُ العَهْدَ في تَلَمُّصَ إذ ... تَضْرِبُ لي قاعداً بها مَثَلا)

مقلوبه م ل ص
أمْلَصَتِ المرأةُ والناقةُ وهي مُمْلِصٌ ومَلِيصٌ ومَلِصَ الشيءُ من يَدِي مَلَصاً فهو أمْلَصُ ومَلِصٌ ومَلِيصٌ وأمْلَصَ وتَمَلَّصَ زَلَّ انْسلالاً لَمَلاسَتِه وخص اللحيانيُّ به الرِّشَاءَ والعِنَانَ والحَبْلَ قال
(فَرَّ وأَعطانِي رشَاءً مَلِصَا ... كذَنَبِ الذِّئبِ يُعَدَّى هَبَصَا)
ويُرْوَى يُعَدَّى الهَبَصَا وسَمكةٌ مَلِصَةٌ تزِكُّ عن اليَدِ لَمَلاسَتِها ومَلْصٌ اسمُ موضعٍ أنشد أبو حنيفة
(فما زالَ يَسْقِي بَطْنَ مَلْصٍ وعَرْعرا ... وأرضَهُما حتى اطْمأنَّ جَسِيمُها)
أي حتى انْخفضَ ما كان منها مُرْتَفِعاً وبنُو مُلَيْصٍ بطنٌ
الصاد والنون والفاء ص ن ف
الصِّنْف والصَّنْف الضَّربُ من الشيءِ والجمعُ أَصنافٌ وصُنوفٌ وصَّنفَ الشيءَ ميَّز بعضَه من بعضٍ والصِّنْفُ الصِّفَةُ
(8/337)

وصِنَفَةُ الإِزار طُرَّتُه التي عليها الهُدْبُ وقيل هي حاشيتُه أَيَّةً كانت وصِنَفَةُ الثَّوبِ زاوِيتُه والجمع صِنَفٌ والصِنَّفَهُ طائِفَةٌ من القَبيلةِ وقولُه أنشده ابنُ الأعرابيِّ
(يُعاطِي القُورَ بالصِنَّفَاتِ مِنْهُ ... كما تُعْطِي رَوَاحضَها السُّبُوبُ)
فسَّره ثعلبٌ فقال إنما يَصِفُ سَراباً يقول إنّ السَّرابَ يُعاطِي بجوانِبه الجِبالَ كأنه يُفِيض عليها كما تُعْطى السُّبوبُ غَواسِلَها من بياضٍ ونَقاءٍ فالصِنَّفات على هذا جَوانِبُ السَّرابِ وإنما الصِنَّفاتُ في الحقيقِة للمُلاءِ فاستعاره للسَّرابِ من حيثُ شبَّه السَّرابَ بالمُلاءِ في الصَّفاء والنَّقاءِ قال
(تُقَطِّعُ غِيطاناً كأنَّ مُتُونَها ... إذا أظْهَرَتْ تُكْسَى مُلاءً مُنَشَّرَا)
وصَنَّفتِ العِضَاهُ اخضَّرت قال ابنُ مُقْبِلٍ
(رآها فؤادي أمَّ خِشْفٍ خَلاَلها ... بِقُورِ الوِرَاقَيْنِ السَّراءُ المصّنِّفُ)
وقال أبو عبيد صَنَّفَ الشجرُ إذا بدأ يورقُ فكان صِنْفين صِنْفٌ قد أَوْرق وصنف لم يورق وليس هذا بقويٍّ وكذلك تَصنَّف قال مُلَيْح
(بها الجازئات العِينُ تُضْحي وَكَوْرُها ... فِيالٌ إذا الأرطَى لها تَتَصَنَّفُ)
وظليمٌ أصْنَفُ السَّاقينِ متقشِّرهما قال الأعلم
(هِزَفٍّ أصْنَفِ السَّاقَيْنِ هِفْلٍ ... بيادِرُ بيضَه بَرْدُ الشَّمالِ)
وعود صَنْفِيٌّ لضربٍ من عودِ الطّيب ليس بجيدٍ
مقلوبه ص ف ن
الصَّفَن والصَّفْن والصَّفْنةُ وِعاءُ الخُصْيِة والجمعُ أصْفانٌ وصَفَنَه يَصْفِنُه صَفْناً شَقَّ صَفَنَه والصُّفْنُ كالسُّفْرِة وبين العَيْبَةِ والقِرْبة يكون فينا المَتاعُ وقيل الصُّفْنُ من أدَمٍ كالسُّفْرِة لأهلِ الباديةِ يجعلون فيها زَادَهُم وربَّما اسْتَقَوْا به الماءَ كالدَّلْوِ والصَّفْنَةُ دَلْو
(8/338)

صغيرةٌ لها حَلْقَةٌ واحدةٌ فإذا عَظُمَت فاسْمُها الصُّفْنُ والجمع أَصْفُن قال
(عَمَّرْتُها أَصْفُناً من آجِنٍ سُدُمِ ... كأنَّ ما مَاصَ منه في الفمِ الصَّبْرْ)
عدّي غمَّرت إلى مفعولَين لأنها بمعنى سَقَيْتُ والصّافِن عِرقٌ يَنْغَمِسُ في الذِّراعِ في عَصَبِ الوَظِيفِ والصَّافِنان عِرقانِ اسْتَبَطَنَا الساقَيْن وقيل عِرقانِ في الرِّجْلين وقيل شُعْبَتَانِ في الفَخِذَيْن والصَّافِن عِرْقٌ في باطِن الصُّلْبِ طُولاً متَّصِلٌ به نِيَاطُ القَلْبِ ويُسَمَّى الأكْحَلَ وصَفَن الطائرُ الحَشِيشَ والورَقَ يَصِفْنُه صَفْناً وصفَّنَه نَضَّده لِفِرِاخِه والصَّفَنُ ما نضَّدَه من ذلك وصَفَنَتِ الدّابةُ تصْفِنُ صُفوناً قامت على ثلاثٍ وثَنَتْ سُنْبُكَ يَدِها الرابعَ وفي التنزيل {إذ عرض عليه بالعشي الصافنات الجياد} ص 31 وصَفَنَ يصْفِنُ صُفُوناً صَفَّ قَدَمَيْهِ وخَيْلٌ صُفُونٌ ومنه حَدِيثُ البَرَاءِ كان النبيُّ صلى الله عليه وسلم إذا سَجَدَ قُمْنَا خَلْفَه صُفًوناً وكلُّ صافٍّ قَدَمَيْه صافِنٌ وتَصَافَنَ القومُ الماءَ إذا كانوا في سَفَرٍ فقَلّ عندهم فاقْتَسَمُوه على الحَصَاةِ وصُفَيْنَةُ قريةٌ كثيرةُ النَّخْلِ غَنَّاءُ في سَوادِ الحرَّةِ قالت الخَنْساءُ
(طَرَقَ النَّعِيُّ على صُفَيْنةَ غُدْوَهً ... ونَعَي المُعمَّمَ من بَنِي عَمْرِو)

مقلوبه ن ص ف
النِّصْفُ والنُّصْفُ والنَّصِيفُ والنَّصَف الأخيرةُ عن ابنِ جِنِّي أَحَدُ جُزْأَيِ الكَمالِ والجمعُ أنصافٌ ونَصَفَ الشيءَ نصْفاً وانْتَصَفَه وتَنَصَّفَه ونَصَّفَه أخَذَ نِصْفَه والمُنَصَّفُ من الشَّرابِ الذي يُطْبَخُ حتى يَذْهَبَ نِصْفًه وَنَصَفَ القَدَحَ يَنْصُفُه نَصْفاً شرِب نِصْفَه ونَصَفَ الشيءُ الشيءَ يَنْصُفُه بلغ نِصْفَه ونَصَفَ النَّهارُ يَنْصُفُ ويَنْصِفُ وانْتَصَفَ وأنْصَفَ بلغ نِصْفَه وقيل كلُّ ما بَلَغَ
(8/339)

نِصْفَه في ذاتِه فقد أَنْصَفَ وكلُّ ما بَلَغَ نِصْفَه في غيرِه فقد نَصَفَ وإناءٌ نَصْفان بَلَغَ الكَيْلُ نِصْفَه وجُمْجُمةٌ نَصْفَى ولا يُقالُ ذلك في غير النِّصْفِ من الأجزاءِ أَعِنْي أنه لا يُقالُ ثلثانُ ولا رُبْعان ولا غير ذلك من الصِّفاتِ التي تَقْتَضِي هذه الأجزاءَ وهذا مَرْوِيٌ عن ابن الأعرابيِّ ونَصَّف البُسْرُ رَطَّبَ نِصْفُه هذه عن أبي حنيفة ومَنْصِفُ القَوْسِ والوَتَرِ موضعُ النِّصْفِ منهما ومَنْصِف الشيءِ وَسَطُه والنَّصَفُ الكَهْلُ كأنه بَلَغَ نِصْفَ عُمرِه والأنثى نَصَفٌ ونصفةٌ كذلك أيضاً كأنَّ نِصْفَ عُمرِها ذَهَبَ وقد بَيَّن ذلك الشاعرُ في قوله
(لا تَنْكحَنَّ عَجُوزاً أو مُطَلَّقةً ... ولا يَسُوقَنَّهَا في حَبْلِكَ القَدَر)

(وإنْ أَتَوْكَ فقالوا إِنها نَصَفٌ ... فإنَّ أَطْيبَ نِصْفَيْها الذي غَبَرا)
أنشده ابن الأعرابيِّ وقيل النَّصَفُ من النِّساءِ التي قد بَلَغَتْ خَمْساً وأربعينَ ونحوها وقيل التي بَلَغَتْ خَمْسين والقياسُ الأَوّلُ لأنه يجرُّه الاشْتقاق وهذا لا اشْتِقاقَ له والجمعُ أَنْصافٌ ونُصُف ونُصْف الأخيرة عن سيبَوَيْه وقد يكونُ النَّصَفُ للجمعِ كالواحدِ وقد نَصَّفَ والنَّصِيفُ مِكيالٌ والنَّصِيفُ الخِمارُ وقد نَصَّفَتِ المرأةُ رأْسَها بالخِمارِ والنَّصَفُ والنَّصَفَةُ والإِنْصافُ إعطاءُ الحَقُ وقد انْتَصَفَ منه ونَصَفَه يَنْصِفُه نَصْفاً ونِصَافةً وأَنْصَفَهُ وتَنَصَّفَه كلّه خَدَمَهُ والمِنْصَفُ الخادمُ وتَنَصَّفَه طَلَبَ مَعْروفَه قال
(فإنَّ الإِلهَ تنصَّفْتُهُ ... بأنْ لا أَخُونَ وأنْ لا أحُوبَا)
وقيل تَنَصَّفْتُه أَطَعْتُه وانْقَدتُ له وقولُه
(8/340)

(إني غَرِضْتُ إلى تَناصُفِ وجْهِها ... غَرَضَ المُحِبِّ إلى الحَبِيبِ الغائبِ)
قيل معناه خِدْمةُ وَجْهِها بالنَّظَرِ إليه وقيل إلى محاسِنِه التي تَقَسَّمَتِ الحُسْنَ فَتَنَاصَفْتُهُ أي أَنْصَفَ بعضُها بعضاً فاسْتَوتْ فيه ورَجُلٌ مُنْصِفٌ مُتَساوِي المَحاسِنِ والمَنَاصِفُ أَوْدِيةٌ صِغارٌ والنَّواصِفُ صُخورٌ في مَناصِف أسنَادِ الوادِي والنّواصِفُ مَجارِي الماءِ في الوادِي واحدتُها ناصِفةٌ والناصِفَة الأرضُ التي تُنْبِتُ الثُّمَامَ وغيرَه وقال أبو حنيفةَ الناصِفَةُ موضِعٌ مِنْباتٌ يَتَّسِعُ من الوادِي قال الأَعْشَى
(كَخَذُولٍ تَرْعَى النَّواصِفَ من تَثْليِثَ ... قَفْراً خَلا لَها الأَسلاقُ)
وقيل النواصِفُ أماكنُ بين الغلِظَ واللِّينِ وأنشد قولَ طَرفةَ
(كأَنَّ حُدُوجَ المالِكَّيةِ غُدْوَةً ... خلايا سَفِينٍ بالنَّواصِفِ مِنْ دَدِ)
وقيل النَّواصِف رِحابٌ من الأرضِ وناصِفةُ موضعٌ قال
(بِناصِفَةِ الجَوَّيْنِ أو بمُحَجِّرِ ... )

مقلوبه ن ف ص
أنْفَصَتِ النَّاقةُ والشاةُ بِبَوْلها دَفَعَتْ به دُفَعاً والنُّفَاصُ داءٌ يأخذُ الغَنَمَ فتَنْفِصُ بأَبْوالِها حتى تَمُوتَ وأنْفَصَ في الضّحِكِ أكْثَر منه والمِنْفَاصُ الكثيرةُ الضِّحِكِ وأنْفَصَ بِنُطْفَتِه حَذَفَ هذه عن اللحيانيِّ
(8/341)

الصاد والنون والباء ص ن ب
الصِّنَابُ صِباغُ الخَرْدَلِ والصِّنَابيُّ من الإِبِلِ والدَّوابِّ الذي لونُه بين الحُمرةِ والصُّفْرةِ
مقلوبه ص ب ن
صَبَنَ الرجُلُ خَبَأَ شيئاً في كَفَّه وصَبَنَ السّاقِي الكأسَ مِمَّن هو أَحَقُّ بها صَرَفَها وصَبَنَ القِدْحَيْن يَصْبِنُهُما سَوَّاهما في كَفَّيْهِ ثم ضَرَبَ بهما والصَّابونُ معروفٌ قال ابن دُريدٍ ليس من كلام العَربِ
مقلوبه ن ص ب
نَصِبَ نَصَباً أَعْيَا وأنْصَبَه هو وهمٌّ ناصِبٌ مُنصِبٌ قال سيبَوَيْه هو على النَّسَبِ وحكى أبو عليٍّ في التَّذْكِرَةِ نَصَبَهُ الهَمُّ فَنَاصِبٌ إذاً على الفِعْلِ وعيشٌ ناصِبٌ فيه كَدٌّ وجَهْدٌ وبه فسَّر الأَصْمَعِيُّ قولَ أبي ذُؤَيبٍ
(وغَبَرْتُ بَعْدَهُمُ بِعَيْشٍ ناصبٍ ... وأخَالُ أَنِّي لاحِقٌ مُسْتَتْبَعُ)
فأما قولُ الأَمَويُّ إنّ معنى ناصبٍ تَرَكَنٍ ي مُنْتَصِّباً فليس بشيءٍ وعَيْشٌ ذو مَنْصَبَةٍ كذلك ونَصِبَ الرَّجُلُ جدَّ ورُوِيَ بيتُ ذي الرُّمَّةِ
(إذا ما رَكْبُها نَصِبُوا ... )
ونَصَبُوا والنَّصْبُ والنُّصْبُ والنُّصُبُ الدَّاءُ والبَلاءُ والنَّصَبُ المَرِيضُ الوَجِعُ وقد نَصَبَه المرضُ وأنْصَبَه والنَّصْبُ وَضْعُ الشيءِ ورَفْعُه نَصَبَه يَنْصِبُه نَصْباً ونَصَّبُه فانْتَصَبَ قال
(8/342)

(فَباتَ مُنْتَصْباً وما تكَرْدَسَا ... )
أراد مُنْتَصِباً فلما رأى نَصِباً من مُنْتَصِبٍ كفَخِذٍ خفَّفَه تخْفِيفَ فَخِذٍ فقال مُنْتَصْباً وتَنَصَّبَ كانْتَصَبَ والنَّصِيبةُ والنُّصُبُ كلُّ ما نُصِبَ فجُعِلَ عَلَماً وقيل النُّصُبُ جَمْعُ نَصِيبةٍ كَسَفِينةٍ وسُفُنٍ وصَحِيفَةٍ وصُحُفٍ والنَّصْبُ والنُّصُبُ العَلمُ المَنْصوبُ وفي التَّنْزيلِ {كأنهم إلى نصب يوفضون} المعارج 43 قُرِئَ بهما جميعاً وقيل النَّصْبُ الغايةُ والأَوّلُ أصَحُّ واليَنْصُوبُ عَلَمٌ يُنْصَبُ في الفَلاةِ والنَّصْبُ والنُّصُب كلُّ ما عُبِدَ من دُونِ اللهِ والجمعُ أنصابٌ وقال الزَّجّاجُ النُّصُبُ جَمْعٌ واحدُها نِصَابٌ قال وجائزٌ أن يكونَ واحداً وجَمْعُه أَنْصابٌ والأَنْصابُ حِجارةٌ كانت حَوْلَ الكَعبة تُنْصَبُ فَيُهَلُّ عليها ويُذْبَحُ لغيرِ الله وأنصابُ الحَرَمِ حُدودُه والنُّصْبَةُ السَّارِيةُ والنَّصائِبُ حجارةٌ تُنْصَبُ حول الحَوْضِ ويُسَدُّ ما بينها من الخَصاصِ بالمَدَرَة المَعْجُونِة واحدتُها نَصِيبَةٌ وكلُّه من ذلك والمُنَصَّبُ من الخَيْلِ الذي يَغْلِبُ على خَلْقِه كُلُّه نَصْبُ عِظامِه حتى يَنْتَصِبَ منه ما يحتاجُ إلى عَطْفِه ونَصَبَ السَّيْرَ يَنْصِبُه نَصْباً رَفَعهُ وقيل النَّصْبُ أن يَسِيرَ القومُ يَوْمَهُم وهو سَيْرٌ لَيِّنٌ وقد نَصَبُوا وكلُّ شيءٍ رُفِعَ واستُقْبِل به شيءٌ فقد نُصِبَ ونَصَبَ هو وقولُه
(أزَلُّ إنْ قِيدَ وإنْ قام نَصَبْ ... )
هو من ذلك أي إن قام رأَيْتَه مُشْرِفَ الرأسِ والعُنُقِ قال ثعلبٌ لا يكونُ النَّصْبُ إلا بالقِيامِ وقال مَرّةً هو نُصْبُ عَيْنِي هذا في الشيءِ القائِم الذي لا يَخْفى عَلَيَّ وإن كان
(8/343)

مُلْقىً يعني بالقائمِ في هذه الأخيرة الشيءَ الظّاهَر ونَصَبَ له الحَرْبَ نَصْباً وضَعَها وناصَبَه الشَّرَّ أظْهرهُ ونَصَبَه وكُلُّه من الانْتِصابِ وتَيْسٌ أَنْصَبُ مُنْتَصِبُ القَرْنَيْنِ وناقةٌ نَصْباءُ مُرْتفِعَةُ الصَّدرِ وأُذُنٌ نَصْباءُ وهي التي تَنْتصِبُ وتَدْنُوا من الأخرى وتَنَصَّبَ الغُبارُ ارْتفعَ وثَرىً مُنَصَّبٌ جَعْدٌ والمِنْصَبُ شيءٌ من حَديدٍ يُنْصَبُ عليه القِدْرُ قال أبو الحَسَنِ الأَخْفَشُ النَّصْبُ في القَوافِي أن تَسْلَمَ القافيةُ من الفَسادِ وتكونُ تامَّةَ البِناءِ فإذا جاء ذلك في الشِّعْرِ المَجْزوءِ لم يُسَمَّ نَصْباً وإن كانت قافِيَتُه قد تَمَّتْ قال سَمِعْنا ذلك من العَربِ قال وليس هذا مما سَمَّى الخَلِيلُ إنَّما تُؤْخَذُ الأسْماءُ من العربِ انتهى كلامُ الأَخْفَشِ قال ابنُ جِنِّي لما كان مَعْنَى النَّصْبِ من الانتِصابِ وهو المُثُولُ والإِشْرافُ والتَّطاولُ لم يُوقَعْ على ما كانَ من الشَّعْرِ مَجْزوءاً لأن جَزْأَهُ عِلّةٌ وعَيْبٌ لَحِقَه وذلك ضِدُّ الفَخْرِ والتَّطاوُلِ والنَّصِيبُ الحظُّ وقولُه تعالى {أولئك ينالهم نصيبهم من الكتاب} الأعراف 37 النَّصِيبُ هنا ما أخْبَر اللهُ من جَزائِهِم نحو قولِه تعالى {فأنذرتكم نارا تلظى} الليل 14 ونحو قوله {يسلكه عذابا صعدا} الجن 17 ونحو {إن المنافقين في الدرك الأسفل من النار} النساء 145 و {إذ الأغلال في أعناقهم والسلاسل} غافر 71 فهِذِه أَنْصِبَتُهُم من الكتابِ على قَدْرِ ذُنُوبِهِم في كُفْرهِم والجمعُ أَنْصِباءُ وأنْصِبَةٌ والنَّصبُ لُغَةٌ فيه وأنْصَبَه جَعَلَ له نَصيباً وهم يَتَنَاصَبُونَه أي يَقْتَسِمُونه والمَنْصِبُ والنِّصابُ الأَصْلُ والمَرْجِعُ والنِّصَابُ جُزْأَةُ السِّكِّين والجمعُ نُصُبٌ وأَنْصَبها جَعَلَ لها نِصَاباً وهَلَكَ نِصابُ مالِ فُلانٍ أي ما اسْتَطْرَفَهُ ونِصابُ الشَّمْسِ مَغِيبُها ونَصْبُ العَرَبِ ضَربٌ من أَغَانِيها وفي الحديث
لو نَصَبْتَ لنا نَصْبَ العَربِ ونَصَبَ الحادِي حَدَا ضَرْباً من الحُدَاءِ حكاهُما الهرويُّ في الغريبيْنِ
(8/344)

والنَّواصِبُ قومٌ يتَدَيَّنُونَ بِبِغْضَةِ عليٍّ ونُصَيْبٌ ونَصِيبٌ اسْمانِ
مقلوبه ب ص ن
بُصَانٌ اسمُ رَبِيعٍ الآخِرِ في الجاهليّة هكذا حكاه قُطْرُبٌ على شَكْلِ غُرَابٍ قال والجمعُ أبْصِنَةٌ كأَغْرِبةٍ وغِرْبانٍ وأما غيْرُه من اللُّغَويِّين فإنما هو عندهم وَبْصَانٌ على مثالِ سَبُعان ووَبِصانُ على مثالِ شَقِرَانٍ وهو الصحيحُ قال أبو إسحاقَ سُميّ بذلك لِوَبِيصَ السِّلاحِ فيه أي بَرِيقِه
مقلوبه ن ب ص
نَبْصَ الغلامُ بالكَلْبِ والطائرِ يَنْبِصُ نَبِيصاً ونَبَّصَ ضَمَّ شَفَتَيْهِ ثم دَعاهُ وقال اللحيانيُّ نَبَصَ بالطائرِ والصَّيدِ والعُصْفورِ ينْبِصُ نَبِيصاً صَوَّتَ وكذا نبَّصَ الطائرُ وما سَمِعْتُ له نَبْصَةً أي كَلِمةً وما يَنبِصُ بحَرْفٍ أي ما يتَكَلَّمُ والسِّينُ أَعْلَى
الصاد والنون والميم ص ن م
الصَّنَمُ معروفٌ وهو يُنْحِتُ من خَشبٍ ويُصاغُ من فِضّةٍ ونُحاسٍ والجمعُ أَصْنامٌ
مقلوبه ن م ص
النَّمْصُ قِصَرُ الرِّيشِ والنَّمَصُ رِقَّةُ الشَّعَرِ حتى تَراهُ كالزَّغَبِ رَجُلٌ أنْمَصُ ونَمَصَ شَعَرَه يَنْمِصُه نَمْصاً نَتَفَهُ والمُشْطُ يَنْمِصُ الشَّعَرَ وكذلك المِحَصَّة أنشد ثعلبٌ
(كانَ رُبَيْبٌ حَلَبٌ وقارِصُ ... )

(والقَتُّ والشَّعِيرُ والفَصَافِصُ ... )

(ومُشْطٌ من الحديد نَامِصُ ... )
يَعْنِي المِحَصَّةَ سمَّاها مُشْطاً لأنَّ لها أسناناً كأَسْنانِ المشْطِ وتَنَمَّصَتِ المرأةُ أخذتْ شَعَرَ جَبِينِها بِخَيْطٍ وفي الحديث
لُعِنَتِ النَّامِصَةُ والمُتَنَمِّصَةُ
(8/345)

والمِنْمَاصُ المِنْقاشُ والنَّمَصُ والنَّمِيصُ أوّلُ ما يبدأ من النَّباتِ فَتَنْتِفُه وقيل هو ما أمْكَنكَ جَزُّه وقيل هو نَمَصٌ أَوّل ما يَنْبِتُ فَيْملأُ فمَ الآكلِ وتَنمَّصتِ البُهْمُ رَعَتْه والنَّمَصُ ضَرْبٌ من الأَسَلِ لَيِّنٌ تُعْمَلُ منه الأطْباقُ والغُلُفُ تَسْلَحُ عنه الإِبِلُ هذه عن أبي حنيفةَ
الصاد والفاء والميم ف ص م
الفَصْمُ الكَسْرُ من غير بَيْنونَةٍ فَصَمَه يَفْصِمه فَصْماً فانْفَصَمَ وفَصَّمه فتَفصَّم وخَلْخَالٌ أفْصَمُ مُتَفَصِّمٌ عن الهجريِّ وأنشدَ لعمارةَ بن راشدٍ
(وأَمَّا الأُلَى يَسْكُنَّ غَوْرَ تِهَامَةٍ ... فكُلُّ كَعابٍ تَتْرُكُ الحِجلَ أفْصَما)
وفُصِمَ جانِبُ البَيْتِ انْهَدَمَ والاْنفِصامُ الانْقِطاعُ وفي التنزيل {لا انفصام لها} أي لا انْقطاعَ وأفْصَمَ المَطَرُ انْقطَعَ وأَقْلَعَ
الصاد والباء والميم ب ص م
رَجُلٌ ذو بُصْمٍ غليظٌ وثَوْبٌ له بُصْمٌ إذا كان كثيفاً كثيرَ الغَزْلِ والبُصْمُ ما بين الخِنْصِرِ والبِنْصِر عن أبي مالكٍ ولم يَجِيءْ غيرُه
انتهى الثلاثي الصحيح
(8/346)


باب الثنائي المعتل الصاد والهمزة ص أص أ
صَأصَأَ الجَرُوُ حرَّك عَيْنَيْه قبل التَّفْقِيحِ وقيل صَأْصَأ كاد يَفْتَحُ عَينَيْه ولم يَفْتَحْهُما وكان بعضُ مهاجرةِ الحَبشةِ ارْتدَّ عن الإِسلامِ فكان يَمُرُّ بالمهاجرينَ فيقول فَقَّحْنا وصَأْصأْتُمْ أي أبْصَرْنَا وأنْتُم تَلْتَمِسونَ البَصَرَ وصَأْصَأ من الرَّجُلِ فَرِقَ منه وحكى ابن الأعرابيِّ عن العُقَيِليِّ ما كان ذلك إلا صأْصَأةً مِنِّي أي خَوْفاً وذُلا وصَأْصَأ به صوَّت والصَّئيصئُ والصِّيصِئُ كلاهما عن يعقوبَ قال والهمزُ أعرفُ والصِّئصاءُ ما تحشَّفَ من التَّمرِ فلم يَعْقِدْ له نَوىً وما كان من الحَبِّ لا لُبَّ له كحَبِّ البِطِّيخِ والحَنْظَلِ وغيرِه والواحدُ صِيصاءةٌ وصأْصَأتِ النَّخلةُ إذا لم تَقْبَلِ اللِّقاحَ فلم يَكُنْ لبُسْرِها نَوىً
مقلوبه أص ص
الأُصُّ والأَصُّ الأصلْ والجمعُ آصَاصٌ أنشد ابنُ دُريدٍ
(قِلالُ مَجْدٍ فَرَّعَتْ آصاصاً ... وَعِزَّةً قَعْسَاءَ لَنْ تُنَاصَا)
وبِناءٌ أَصِيصٌ محكمُ كرَصِيصٍ وناقةٌ أَصُوصٌ شديدةٌ مُوَثَّقةٌ وقيل كريمةٌ تقولُ العربُ ناقةٌ أصُوصٌ عليها صُوصٌ أي كريمةٌ عَليها بَخِيلٌ وقيل هي الحائل التي حُمِلَ عليها فلم تَلْقَح وجمعُها أُصُصٌ وقد أَصَّتْ تَئِصُّ وجئَ به من إِصِّكَ أي من حيث كان وإنه لأَصِيصٌ كَصِيصٌ أي مُنْقبضٌ وله أَصِيصٌ أي تَحرُّكٌ والْتِواءٌ من الجَهْدِ وأفْلَتَ له أَصِيصٌ أي رِعْدَةٌ ويقال ذُعْرٌ وانقباضٌ والأَصيصُ أيضاً الدَّنُّ المقطوعُ
(8/347)

الرأسِ وقيل هو أَسْفلُ الدَّنِّ كان يُوضعُ لِيُبالَ فيِه
الصاد والياء ص ي ي
الصَّيَّةُ ما يخرجُ من رَحِمِ الشَّاةِ بعد الولادةِ والصِّيَّةُ أنْثَى الطائِر الذي يقال له الهَامُ والصَّياصِي شَوْكُ النسَّاجينَ واحدتُه صِيصِيَّةٌ وقيل صِيصِيَةُ الحائِك الذي يَخُطُّ بِهِ الثوبَ وتُدْعَى المِخَطَّ والصَياصي القُرَى وقيل الحصون وقال الزّجاجُ الصَّيَاصِي كل ما يُمْتَنَعُ به وفي التنزيل {وأنزل الذين ظاهروهم من أهل الكتاب من صياصيهم} الأحزاب 26 وصِيصِيَّةُ الثَّوْر قَرْنُه لاحْتِصانِهِ بِه من عَدُوّةِ قال النابغةُ الجَعْديُّ وقيل سُحَيْمُ عبدُ بَنِي الحَسْحَاس
(فأَصْبَحَتِ الثِّيرانُ غَرْقَى وأصْبحتْ ... نِساءُ تَميمٍ يَلْتَقِطْنَ الصَّيَاصِيَا)
ذهب إلى أنّ رجالَ تميمٍ نسَّاجُونَ فنِساؤُهم يَلْتَقِطْن لهم الصَّياصِي ليَحْفِزُوا بها الغَزْلَ وصِيصِيَّةُ الدِّيكِ مِخْلَبَانِ في سَاقَيْهِ وقيلَ صِيصِيَّةُ الدِّيكِ وغيرِه من الطَّير الإِصْبَعُ الزائدةُ في مُؤَخَّر رِجْلِه
الصاد والواو ص و
والصُّوَّةُ جماعَةُ السِّباعِ عن كُراع والصُّوَّةُ حَجَرٌ يكونُ عَلامةَ في الطَريقِ والجمعُ صُوىً وأصْواءٌ جمعُ الجمْعِ قال
(قد أَغْتَدِي والطَّيْرُ فوقَ الأَصْوَا ... )
وقيل الصُّوا والأَصْواءُ الأعلامُ المَنْصوبةُ المْرتفعةُ في غَلْظٍ وذاتُ الصُّوَى مَوْضِعٌ قال الرّاعِي
(تَضَمَّنَهُم وارْتدَّتِ العَيْنُ دُونَهُمْ ... بِذَاتِ الصُّوَى من ذي التَّنانيرِ ماهُر)
(8/348)

ومما ضوعف من فائه ولامه ص وص
رَجُلٌ صُوصٌ بَخِيلٌ عن ابن الأعرابيِّ وأنشد
(صُوصُ الغِنَي سَدَّ غِناهُ فَقْرَه ... )
والعربُ تقولُ ناقةٌ أَصُوصٌ عليها صُوصٌ قد تقدّم والصُّوصُ المُنْفرِدُ بطَعامِه لا يُؤاكِلُ أحداً
مقلوبه وص وص
وَصْوصَت الجاريةُ إذا لم يُرَ مِنْ قِناعِها إلا عَيْناها والوَصْواصُ حَرْقٌ في السِّتْرِ ونحوِه على قَدْرِ العَيْنِ يُنْظَرُ منه والوَصْواصُ البُرْقُعُ الصغيرُ وبُرْقعٌ وَصْواصٌ ضَيِّقٌ والوَصَاوِصُ مضَايقُ مخارجِ عَيْنَي البُرقعِ وَصْوَصَ الرَّجُلُ عَيْنَه صَغَّرها لِيَسْتَثْبِتَ النَّظَرَ
باب الثلاثي المعتل الصاد والدال والهمزة ص د أ
الصُّدْأَةُ شُقْرةٌ تضْرِبُ إلى سَوادٍ صَدِئ صدأ وهو أصْدَأُ والأُنْثَى صَدْآءُ وصَدِئةٌ وصدِئَ الحديدُ ونحوهُ صَدَأَ وهو أَصْدَأٌ عَلاهُ الطَّبَعُ وهو الوَسَخُ وكَتِيبةٌ صَدْآءُ علْيَتُها صَدَأُ الحديدِ ورَجُلٌ صَدَأٌ لَطِيفُ الجِسْمِ كصَدَعٍ ومنه حديثُ عمر في ذكْرِ عليٍّ رضي الله عنهما صَدَأٌ من حدِيدٍ التفسير لشَمِرٍ حكاه الهرويُّ في الغريبين وصَدْآءُ عينٌ عَذْبةُ الماءِ أو بِئَرٌ وفي المَثَلِ ماءٌ ولاَ صَدْآءَ قال
(8/349)

(وإنِّي وتَهْيامِي بِزَيْنَبَ كالّذِي ... يحاول من أحْواضِ صَدآءَ مَشْرَبَا)
وقد تقدّم الصَّدأُ في الثُّنائِيِّ
مقلوبه أص د
الأَصْدَةُ والأَصِيدَةُ والمُؤْصَّدَةُ صِدارٌ تَلْبَسُه الجاريةُ فإذا أدْركتْ دُرّعِتْ وأنشد ابنُ الأعرابيِّ لكُثيِّر
(وقد دَرَّعوها وهي ذاتُ مُؤَصِّدٍ ... مَجُوبٍ ولَمّا تَلْبَسِ الدِّرْعَ رِيدُها)
وقيل الأَصْدَةُ ثوبٌ لا كُمّيْ له تَلْبَسُه العروسُ والجاريةُ الصغيرةُ والأَصِيدَةُ كالحَظِيرِة وأَصَدَ البابَ أطْبَقهُ كأوْصَدَهُ وأَصَدَ القِدرَ أَطْبَقَها والاسمُ منهما الإِصادُ والأَصَادُ كالمُطبقِ وجمعُه أُصُدٌ والأًصِيدُ الفِنَاءُ والوَصِيدُ أكْثَرُ وذاتُ الإِصادِ موضعٌ قال
(لَطَمْنَ على ذات الإِصادِ وجَمْعُكُم ... يَرَوْنَ الأَذَى من ذِلَّةٍ وَهَوانِ)

الصاد والتاء والهمزة ص ت أ
صَنَأَهُ يَصْتَؤُهُ صَتْئاً صَمَدَ له
الصاد والراء والهمزة ص أر
صَوْأَرٌ موضِعٌ عاقَر فيه سُحَيْمُ بن وَثِيلٍ الريّاحِيُّ غالِبَ بن صَعْصَعة أبا الفَرَزْدقِ فعَقَر سُحَيْمٌ خَمْساً ثم بَدَا لَهُ وعَقَر غالِبٌ مائةٌ قال جريرٌ
(لقد سَرَّنِي ألا تَعُدَّ مُجاشعٌ ... من الفَخْرِ إلا عَقْرَ نِيبٍ بِصَوْأَرِ)
(8/350)

مقلوبه أص ر
أصَرَ الشيءَ يأصِرُهُ أَصْراً كَسَرَه وعَطَفَه والإِصْرُ ما عَطَفَكَ على شيءٍ والآصِرَةُ الرحم لأنها تَعْطِفُكَ والإصْرُ العَهْدُ الثّقِيلُ وفي التنزيل {وأخذتم على ذلكم إصري} آل عمران 81 وفيه {ويضع عنهم إصرهم} الأعراف 157 وجمعه آصارٌ لا يُجاوَزُ به أَدْنَى العَدَدِ والإِصْرُ الذَّنْبُ والثِّقْلُ وجمعُه آصَارٌ والإِصَارُ وَتِدٌ قَصِيرٌ للأطنابِ والجمعُ أصُرُ وآصِرَةٌ وكذلك الإِصَارةُ والآصِرَةُ والأَيْصَر حُبَيْل يُشَدَّ به أَسْفَلُ الخِباءِ والآصِرَةُ والإِصارُ القِدُّ يَضُمُّ عَضُدَيِ الرَّجُلِ والسِّينُ فيه لغةٌ وقولُه أنشده ثعلبٌ عن ابن الأعرابيِّ {لَعَمْرُكَ لا أَدْنُو لوَصْلِ دَنِيّةٍ ... ولا أَتَصَبَّى آصِراتِ خَلِيلِي)
فسَّره فقال لا أَرْضَى من الوُدِّ بالضَّعيفِ ولم يُفَسِّر الآصِرةَ وعندي أنه إنما عَنَي بالآصِرة الحبْلَ الصغيرَ الذي يُشدُّ به أسفل الخباءِ فيقولُ لا أَتَعَرّضُ لتلك المَواضِعِ أَبْتِغي زَوْجةَ خلِيلي ونحو ذلك وقد يجوزُ أن يعني به لا أَتَعَرَّض لِمَنْ كان من قَرابةِ خَلِيلي كعَمَّتِه وخالَتِه وما أشبه ذلك والإصار ما حَوَاهُ المِحَشُّ من الحشيشِ قال الأَعشَى
(فهذا يُعِدُّ لَهُنَّ الخَلا ... ويَجْمَعُ ذا بَيْنَهُنَّ الإِصارَا)
والأيْصَرُ كالإِيصارِ قال
(تذكَّرتِ الخَيْلُ الشَّعِيرَ فأجْفَلتْ ... وكُنّا أُناساً يَعْلِفُونَ الأَياصِرَا)
ورواه بعضُهم الشَّعِير عَشِيَّةً والإِصارُ كِساءٌ يُحَشُّ فيه وأصَرَ الشيءَ يأصِرُه أصْراً حَبَسهُ قال ابنُ الرِّقاعِ
(8/351)

(عَيْرانَةٌ ما تَشَكَّى الأَصْرَ والعَمَلا ... )
وكَلأَ آصِرٌ حابِسٌ لِمَنْ فيه من كَثْرِته وشَعْرٌ أَصيرٌ مُلْتفٌّ مجتمعٌ وكذلك الهُدْبُ وقيل هو الطَّويلُ الكَثيفُ قال
(لكُلِّ مَنَامَةٍ هُدْبٌ أَصِيرُ ... )
المَنَامَةُ هنا القَطِيفةُ يُنامُ فيها والمأْصِرُ حَبْلٌ على طريقٍ أو نَهْرٍ تُوصَرُ به السُّفُن والسابِلةُ
الصاد واللام والهمزة أص ل
الأَصْلُ أسفلُ الشيءِ وجمعُه أُصولٌ لا يُكُسَرَّ على غيرِ ذلك وهو اليَأَصُولُ واسْتعْمَلَ ابنُ جِنِّي الأَصْليَّة موضِعَ التَّأصُّلِ فقال الألِفُ وإنْ كانت في أكثر أحوالها بَدَلاً أو زائدةً فإنها إذا كانت بدلاً من أصلٍ جَرَتْ في الأَصْلِيةِ مَجْراه وهذا لم تَنْطِقْ به العربُ إنما هو شيءٌ اسْتَعْمَلَتْه الأوائلُ في بعضٍ كلاهما وأَصُلَ الشيءُ صار ذا أصْلٍ قال أُمَيّةُ الهُذَليُّ
(وما الشُّغْلُ إلا أنّنِي مُتَهَيِّبٌ ... لِعِرْضِكَ ما لم تَجْعَلِ الشيءَ يأْصُلُ)
وكذلك تَأصَّلَ واستأصَلَ الشيءَ قَطعَه من أصْلِه واسْتَأْصَلَ القَوْمَ قَطَعَ أصْلَهُم واسْتأصلَ اللهُ شأْفَتَه وهي قَرْحَةٌ تَخْرجُ بالقَدَمِ فتُكْوَى فَتَذْهب فَدعا الله أن يُذْهِبَ ذلك عنه وقَطْعٌ أَصِيلٌ مُستأْصِل وأصَلَ الشيءَ قَتَلَه عِلْماً فَعَرَفَ أَصْلَه ورأيٌ أَصِيلٌ له أصْلٌ ورَجُلٌ أصِيلٌ ثابتُ الرَّأْيِ عاقِلٌ وقد أَصُلَ أصَالةً والأصيلُ العَشِيُّ والجمعُ أُصُلٌ وأُصْلانٌ وآصَالٌ وأَصائِلُ قال
(لَعَمْرِي لأَنْتَ البَيْتُ أُكْرِمُ أَهَلَهُ ... وأَقْعُدُ في أَفَيَائِه بالأصائلِ)
(8/352)

وقال الزجاجُ آصالٌ جَمْعُ أُصُل فهو على هذا جَمْعُ الجَمْعِ ويجوزُ أن يكونَ أُصُلٌ واحداً كطُنُبٍ أنشد يَعْقوبُ
(فَتَمَذَّرَتْ نفسي لِذاكَ ولم أَزَلْ ... بَدِلاَ نَهارِيَ كُلَّهُ حتى الأُصُلْ)
فقولُه بَدِلاَ نَهارِيَ كُلَّه يَدُلُّ على أن الأُصُلَ هاهنا واحدٌ وتَصْغيرُه أُصَيْلانٌ وأُصَيْلالٌ على البَدَلِ قال السِّيرافيُّ إن كان أُصَيْلانٌ جمع تَصْغِير أُصْلانٍ وأُصْلانٌ جَمْعُ أَصِيلٍ فتَصْغيرهُ نادِرٌ لأنه إنَّما يُصَغَّرُ من الجميع ما كان على بناءِ أَدْنَى العَدَدِ وأَبْنِيةُ أَدْنَى العَدَدِ أربعةٌ أَفْعالٌ وأَفْعُلٌ وأفْعِلةٌ وفِعْلةٌ وليست أُصْلانٌ واحدةً منها فَوَجَبَ أن يُحْكَمَ عليه بالشُّذُوذِ وإن كان أُصْلانٌ واحداً كرُمَّانٍ وقُربانٍ فتَصْغيرُه على بابِه فأما قولُ دَهْلَبٍ
(إنِّي الذي أَعْمَلُ أَخْفافَ المَطِي ... )

(حَتى أَناخَ عند بابِ الحِمْيَرِي ... )

(فأُعْطِي الحِلْقَ أُصَيْلاَلَ العَشِي ... )
فعندي أنه من إضافةِ الشَّيءِ إلى نفسهِ إذ الأصيلُ والعَشِيُّ سواءٌ لا فائدةَ في أحَدهِما إلا ما في الآخِرِ وآصَلْنا دَخَلْنا في الأصيلِ والأصَلَةُ حيَّةٌ قصيرةٌ كالرِّثَةِ حَمْراء ليست بشديدةِ الحُمْرَة لها رِجْلٌ واحدةٌ تَقُومُ عليها وتُساور الإنسانَ وتَنْفُخُ فلا تُصِيبُ أحداً بنَفْخَتِها إلاَّ أهلكتْه وقيل الأَصَلَةُ الحيَّةُ العَظيمةُ وجمعُها أَصَلٌ وأخذَ الشيءَ بأصَلَتِه وأَصِيلَتِه أي بِجَمِيعِه الأُولَى عن ابن الأعرابيِّ وأَصِلَ الماءُ أَصَلاً كَأَسِنَ إذا تَغَيَّر وأَصِيلَةُ الرَّجُلِ جَمِيعُ مالِه
الصاد والنون والهمزة ن ص أ
نَصَأَ الناقةَ والبعيرَ زَجَرَهُما ونَصَأ الشيءَ نَصْأ رَفَعَه قال طَرَفة
(8/353)

(أَمُونٍ كألْواحِ الإرانِ نَصَأْتُها ... على لاحِبٍ كأنه ظَهْرُ بُرْجُدِ)

الصاد والفاء والهمزة أص ف
الأَصَفُ لُغةٌ في اللَّصَفِ ولا أعرفُ من هذا الباب غيرَه في كلامِ العربِ وآصَفُ كاتِبُ سُلَيمانَ عليه السلامُ وهو الذي دعا اللهَ بالاسْمِ الأعْظمِ فرأى سليمانُ العَرْش مُسْتَقِراً عنده
الصاد والباء والهمزة ص ب أ
الصابئونَ قومٌ يَزَعْمُونَ أنهم على دِينِ نُوحٍ بِكَذِبِهِمْ وقِبْلَتُهم من مَهَبِّ الشَّمالِ عند مُنْتَصَفِ النهارِ وقد صَبَأَ يَصْبَأ صُبُوءاً وصَبَأَ يَصْبَأ صَبْأً وصُبُوءاً كلاهما خرج من دِينٍ إلى دِينٍ آخَرَ وصَبَأ عليهم يَصْبَأُ صَبْأً دَلّ وصَبَأَ عليهم صَبْأ وصُبُوءاً وأَصْبَأ كلاهما طَلَعَ وصَبَأَ نابُ الظِّلْفِ والحافرِ يَصْبَأُ صُبُوءاً طَلَعَ وصَبَأَ النَّجمُ والقمرُ يَصْبَأ وأصْبَأ كذلك قال
(وأَصْبَأَ النَّجْمُ في غَبْراءَ كاسِفةٍ ... كأنَّه بائسٌ مُجْتابُ أخْلاقِ)
وقُدْمَ إليه طَعامٌ فما صَبَأَ ولا أصْبَأَ أي ما وَضَعَ فيه يَدَه عن ابن الأعرابي
مقلوبه ص أب
صَئِبَ من الشرابِ صَأُباً رَوِيَ وامْتلأَ والصُّؤابُ والصُّؤابَةُ بَيْضُ البُرْغوثِ والقَمْلِ جَمْعُ الصُّؤابِ صِئْبَانٌ قال جريرٌ
(كثيرةُ صِئْبانِ النِّطاقِ كأنَّها ... إذا رَشَحَتْ منها المَغَابِنُ كِيرُ)
(8/354)

وقد غَلِطَ يعقوبُ في قَوْلِه ولا تَقُلْ صِئبانٌ وقد صَئِبَ رأسُه وقولُه أنشده ابنُ الأعرابيِّ
(يا رَبِّ أَوْجِدْنِي صُؤاباً حيَّا ... فما أَرَى الطَّيّارَ يُغْنِي شَيَّا)
أي أَوْجِدْنِي كالصُّؤابِ من الذَّهَبِ وعَنَى بالحَيِّ الصَّحيحَ الذي ليس بمُزَفَّتٍ ولا مُنَفَّتٍ والطَّيَّارُ ما طارتْ به الرِّيحُ من دَقِيقِ الذَّهَبِ
مقلوبه أب ص
رَجَلٌ أَبِصٌ وأَبُوصٌ نَشيطٌ وكذلك الفَرَسُ أَبَصَ يأْبِصُ أَبْصاً
الصاد والميم والهمزة ص م أ
صَمَأَ عليهم صماءً طَلَعَ وما أدْرِي من أين طَلَعَ وأرى الميمَ بدلاً من الباءِ
مقلوبه ص أم
صَئِمَ من الشّرابِ صَأْماً كصَئِبَ
مقلوبه م أص
المَأَصُ الإِبِلُ البِيضُ واحدتُها مأَصَةٌ والإسكانُ في كل ذلك لغةٌ وأرى أنه المحفوظُ عن يَعْقوبَ
مقلوبه أم ص
الآمِصُ الخاميزُ وهو ضَربٌ من الطّعامِ وهو العامِصُ أيضاً فارِسيٌّ حكاه صَاحبُ العَيْنِ
الصاد والدال والياء ص د ي
الصَّدَى شِدَّة العَطَشِ وقيل هو العَطَشُ ما كان صَدِيَ صَدىً فهو صدٍ وصَادٍ وصَديانُ والأنثى صَدْيَا والجمعُ صِدَاءٌ ورَجُلٌ مِصْداءٌ كثيرُ العَطَشِ عن اللحيانيِّ وكأسٌ مُصْداةٌ كثيرةُ الماءِ وهي ضِدُّ المُعْرَقةِ التي هي القليلةُ الماءِ
(8/355)

والصَّوادِي النَّخلُ التي لا تشربُ الماءَ قيل هي النَّخلُ الطّوالُ منها ومن غيرِها قال ذُو الرُّمّةِ
(ما هِجْنَ إذْ بَكَرْنَ بالأَحْمَالِ ... مثلَ صَوَادِي النَّخْلِ والسَّيالِ)
واحدتُها صَادِيَةٌ والصَّدَى اللطيف الجسد والصَّدى جَسَدُ الإِنسانِ بعد مَوْتِهِ والصَّدى الدِّماغُ وحَشْوُ الرَّأْسِ يقال صَدَعَ اللهُ صَدَاهُ والصَّدَى موضِعُ السَّمْعِ من الرَّأْسِ والصَّدى طائرٌ يَصيحُ في هامةِ المَقْتُولِ إذا لم يُثْأَرْ به وقيل هو طائِرٌ يَخْرجُ من رأسِهِ إذا بَلِيَ ويُدْعَى الهامَةَ وإنما كان يَزْعُمُ ذلك أهلُ الجاهليّة والصَّدَى الصَّوتُ والصَّدَى ما يُجِيبُكَ من صَوْتِ الجَبَلِ ونحوِه بمثل صَوْتِكَ والصَّدى ذَكَرُ البُومِ والهامُ والجمعُ أصْداءٌ وصَدَّى الرَّجُلُ صَفَّقِ بِيَدَيْه وهو من مُحَوَّلِ التَّضْعيفِ وتصدَّى للرَّجُلِ تعرضَّ له وتَضَرَّع وتصدَّى للأَمرِ رَفَعَ رأسَه إليه والصَّدَى فِعْلُ المُتَصَدِّي وصادَى الأمرَ دَبَّره وصَادَاه داراهُ ولاَيَنَه وإنه لصَدَى مالٍ أي عالِمٌ بمَصْلَحَتِه وخصَّ بعضُهم به العالِمَ بمَصلحةِ الإِبِلِ فقال إنه لَصَدَى إِبِلٍ وصُدَاءٌ حيٌّ من اليَمَنِ قال
(فَقُلْتُمْ تَعَالَ يا يَزِي بْنَ مُحَرَّقٍ ... فَقُلْتُ لَكُمْ إنِّي حَلِيفُ صُداءِ)
والنَّسَبُ إليه صُدَارِيٌّ على غيرِ قِياسٍ
مقلوبه ص ي د
صادَه صَيْداً وتَصَيَّده واصْطَادَهُ وصادَهُ له وصادَهُ إيّاه وصادَ المكانَ واصطادَه صَادَ فيه قال
(8/356)

(أحَبُّ ما اصْطَادَ مكانُ تَخْلِيَهْ ... )
وقيل إنه جَعَلَ المكانَ مُصْطاداً كما يُصَاد الوَحْشُ قال سيبَوَيْهِ ومن كلامِ العربِ صِدْنَا قَنَوَيْنِ يريد وحْشَ قَنَوَيْنِ وإنًّما قَنَوانِ اسْمُ أرضِ والصَّيْدُ ما تُصَيِّدَ وقوله تعالى {أحل لكم صيد البحر وطعامه} المائدة 96 يجوز أن يُعْنَى به عَيْنُ المُتَصَيَّدِ ويجوز أن يكونَ على قولِهِ صِدْنا قَنَوِيْنِ أي صِدْنا وَحْشَ قَنَوَيْن وقال ابنُ جِنِّي وُضِع المصدرُ موضعَ المَفْعولِ وقِيلَ كلُّ وَحْشٍ صَيْدٌ صِيدَ أو لم يُصَد حكاه ابنُ الأعرابيِّ وهذا قولٌ شاذٌّ والمَصيدَةُ والمِصْيَدَةُ كلُّه ما صِدْتَ به وحكَى ابنُ الأعرابيِّ صِدْنا كَمْأَةً قال وهو من جيِّد كلامِ العربِ ولم يُفَسِّرْه وعندي أنه يريدُ اسْتَثَرْنا كما يُسْتَثارُ الوَحْشُ وحكى ثعلبٌ صِدْنا ماءَ السَّماءِ أي أخذْناه وقولُه
(إلى العَلَمَيْن أَدْهَمَ الهَمُّ والمُنَى ... )
يريدُ الفُؤادُ وَحْشَهَا فيُصَادُها فسَّره ثعلبٌ فقال العَلَمان اسمُ امرأةٍ يقول أريدُ أن أنْساها فلا أَقْدِرُ على ذلك ولم يَزِدْ على هذا وصَقْر صَيُودٌ وكذلك الأُنْثَى والجمعُ صُيُدٌ وحكَى سيبَوَيْهِ عن يُونُسَ صِيدٌ وذلك فيمن قالَ رُسْلٌ وهي اللغةُ التَّميميَّةُ والصَّيُودُ من النِّساءِ السَّيِّئةُ الخُلُق والأَصْيَدُ الذي لا يَسْتطيعُ الاْلتِفاتَ وقد صِيدَ صَيَداً وصَادَ ومَلِكٌ أصْيَدُ لا يَلْتَفِتُ والاسمُ الصَّادُ والصَّيَدُ داءٌ يُصِيبُ البَعيرَ في رأسِه فيَلْوِي عُنُقَه وقيل هو داءٌ يَرْفَعُ له رأسَهُ صِيدَ صَيَداً وهو أَصْيَدُ وأصْيَدَ اللهُ بَعِيرَهُ قال سيبَوَيْهِ لم يُعِلُّوا الياءَ حين لَحِقَتْه الزِّيادةُ لأنهم كانوا لا يُعِلُّونَه قبل الزّيَادَةِ وإن لم يَقُولُوا اصْيَدَّ تَشْبِيها له بَعوِرَ والصَّادُ عِرْق بينَ العَيْنِ والأَنْفِ
(8/357)

والصَّادُ النُّحاسُ وقيل الصَّادُ قُدُورُ النُّحاسِ قال حسانُ بن ثابتٍ
(رأيتُ قُدُورَ الصَّادِ حَوْلَ بُيُوتِنا ... قَبَائِلَ سُحْماً في المَحِلّةِ صُيَّما)
والجمعُ صِيدانٌ وقيلَ الصَّادُ الصُّفْرُ نَفْسُه والصَّيْداءُ حَجَرٌ أبيضُ يُعْمَلُ منه البِرامُ والصَّيْداءُ أرضٌ غليظةٌ ذات حِجارةٍ وبَنُو الصَّيداءِ حيٌّ وصَيْدَاءُ موضِعٌ وقيل ماءٌ بِعَيْنِه والصَّائدُ السَّاقُ بِلُغةِ أهلِ اليَمَنِ
مقلوبه د ي ص
داصَتِ الغُدَّةُ بين الجِلدِ واللَّحمِ دَيْصاً ودَيَصاناً تَزلَّقتْ وكذلك كلُّ شيءٍ تَحرَّك تحتَ يَدِكَ وانْداصَ علينا بِشَرٍّ هَجَمَ وانْداصَ الشيءُ من يَدَيَّ انْسَلّ وداصَ دَيْصاً ودَيْصاناً زاغَ وداصَ عن الطريقِ يَدِيصُ عَدَلَ وداصَ الرَّجُلُ يَدِيصُ فَرَّ والدَّاصَةُ حركةُ الفِرَارِ والدَّاصَة السَّفِلَة لكثْرةِ حركَتِهم واحدُهم دائصٌ عن كُراع والدَّيَّاصُ الشَّديدُ العَضَلِ
الصاد والراء والياء ص ر ي
صَرى الشيءَ صَرْياً قَطَعَه ودَفَعَه قال ذو الرُّمَّةِ
(فَوَدَّعْنَ مُشْتاقاً أصَبْنَ فُؤادَه ... هَوَاهُنَّ إنْ لم يَصْرِه اللهُ قاتِلٌ هْ)
وصَرَّيتُه منَعْتُه قال ابنُ مُقبلٍ
(ليسَ الفُؤادُ بِراءٍ أَرْضَهَا أبداً ... وليسَ صارِيَهُ من ذِكْرِها صَارِي)
(8/358)

وصَرَّاهُ اللهُ وقَّاه وقيل حَفْظَه وقيل نَجَّاهُ وكَفَاهُ كلُّ ذلك قَرِيبٌ بعضُه من بعضٍ وصَرَى ما بَيْنَهُم صَرْياً أصْلَحَ والصِّرَى والصَّرَي الماءُ الذي طال مُكْثُه وتَغَيَّر ونُطْفَةٌ صَرَّاةٌ مُتَغَيِّرةٌ وصَرَى الماءَ في ظَهْرِهِ زَماناً صَرْياً حَبَسَه بامْتِساكِه عن النِّكاحِ ونطفَةٌ صَرَاةٌ صَرَاها صاحِبُها في ظَهْرِه زَماناً والصَّرَى اللَّبنُ الذي قد بَقَيَ فتَغَيَّر طَعْمُه وقيل هو بَقِيَّة اللَّبنِ وقد صَرِيَ صَرّى فهو صَرٍ كالماءِ وصَرِيَتِ الناقةُ صَرىً وأَصْرَتْ تَحفَّل لَبنُها في ضَرْعِها وصَرَيْتُ الناقةَ وغيرَها من ذَوَاتِ اللَّبنِ وصَرّيْتها وأصْرَبْتُها حفَّلْتُها وناقةٌ صَرْياءُ مُحَفَّلةٌ وجمعُها صَرَايا على غير قياسٍ والصَّرَى ما اجْتَمَعَ من الدَّمْعِ واحدتُه صَراةٌ والصَّرَاةُ نَهْرٌ معروفٌ مِنه والصَّرَايَةُ نَقِيعُ ماءِ الحَنْظلِ والصَّرَايَةُ الحَنْظلةُ إذا اصْفَرَّتْ وجَمْعُها صَرَاءٌ وصَرَايا والصّارِي المَلاحُ والجمعُ صُرَّاءُ وصَرَارِيُّ وصَرَارِيُّونَ كلاهما جَمْعُ الجَمْعِ قال
(جَذْبُ الصَّرارِيِّينَ بالكُرُور ... )
وقد تقدَّم أن الصَّرَارِيَّ واحدٌ وصارِي السَّفِينةِ الخَشبةُ المُعْتَرِضَةُ في وسَطِها وصَرِيَ في يَدِه بَقِيَ رَهْناً قال رؤبةُ
(رَهْنَ الحَرُورِيِّينَ قد صَرِيتُ ... )
(8/359)

مقلوبه ص ي ر
صارَ الأمرُ إلى كذا صَيْراً ومَصِيراً وصَيْرُورةً وصَيَّره إليه وأَصارَهُ وفي كلام عُمَيْلَةً الفَزَارِيِّ لِعَمِّهِ وهو ابنُ عَنْقَاء الفَزَارِيُّ ما الذي أصَارَكَ إلى ما أرى يا عَمُّ قال بُخْلُكَ بِمالِكَ وبُخْلُ غيرِكَ من أمثالِكَ وَصَوْنِي أنا وَجْهِي عن تساؤُلهم وتساؤُلِكَ كان من أفضالِ عُمَيْلَةَ على عَمِّه ما قد ذكَره أبو تَمّامٍ في كِتابِه المَوْسُومِ بالحَماسةِ والمَصِيرُ الموضعُ الذي تَصِيرُ إليه المياهُ والصِّيرُ الماءُ يَحْضُره الناسُ وصارَهُ الناسُ حَضَروهُ ومنه قولُ الأعشى
(بما قدْ تَربَّعَ رَوْضُ القَطا ... ورَوْضَ التَّناضُبِ حتَّى تَصِيرَا)
وصَيرُ الأَمْرِ مُنْتهاهُ وما صِيرَ إليه وأنا على صِيرٍ من أمْرِ كذا أي على ناحيةٍ منه وأنا على صِيرٍ من حاجَتِي أي شَرفٍ منها وطَرفٍ وصَيُّورُ الشيءِ آخِرُه ومُنْتهاهُ كصِيرِهِ وما له صَيُّورٌ أي عَقْلٌ ووَقَعَ في أُمِّ صَيُّورٍ أي في أمْرٍ ليس له مَنْفَذٌ وأَصْلُه الهَضْبَة التي لا مَنْفَذَ لها كذا حكاه يَعْقوبُ في الألفاظِ والأسبَقُ صَيُّورٌ والصَّيُّورُ والصَّائِرةُ المَطَرُ والكَلأُ والصِّيرُ شَقُّ البابِ يُرْوَى أنّ رَجُلاً اطَّلَع من صِيرٍ في بابِ النبي صلى الله عليه وسلم وفي الحديث من صَيَّرَ فَفُقِئَتْ عَيْنُه فهي هَدَرٌ والصِّير شِبْهُ الصَّحْناةِ وقيل هو الصَّحْنَاةُ نَفْسُه يُرْوى أنّ رَجُلاً مرَّ بِعَبْدِ اللهِ بن سالمٍ ومعه صِيرٌ فلَعِقَ منه ثم سأَلَ كَيْفَ يُباعُ والصِّيرُ السُّمَيْكاتُ المَمْلوحةُ التي تُعْمَلُ منها الصَّحْنَاةُ عن كُراع وصِرْتُ الشيءَ قَطَّعْتُه وشَقَقَتْهُ وصارَ وجْهَهُ يَصيرُهُ أَقْبَلَ به وفي قراءةِ عبد الله بن مَسْعُودٍ وأبي جَعْفرٍ المَدَنِيِّ {فصرهن إليك} البقرة 26 بالكَسْر أي قَطِّعْهُنَّ وشَقِّقْهُنَّ وقيل وَجِّهْهُنَّ وصِرْتُ عُنُقَه لَوَيْتُها وتصيَّرَ إياه نَزَعَ إليه في الشَّبَهِ
(8/360)

والصِّيارةُ والصِّيرةُ حَظِيرةٌ من خَشَبٍ وحجارةٍ تُبْنَى للغَنَمِ والبَقَرِ والجمعُ صِيرٌ وصِيَرٌ وقيل الصِّيرَةُ حَظِيرةُ الغَنَمِ قال الأَخْطَلُ
(واذكُرْ غَدَانَةَ عِدَّاناً مُزَنَّمَةً ... من الحَبَلَّقِ تُبْنَى حَوْلَها الصِّيَرُ)

الصاد واللام والياء ص ل ي
صَلَى اللَّحمَ صَلْياً شَوَاهُ والصِّلاءُ الشِّواءُ صلَى اللَّحْمَ في النارِ وأصْلاَه أَلْقاهُ للاحْتِراقِ قال
(أَلاَ يا اسْلَمِي يا هِنْدُ هِندَ بَنِي بَدْر ... تَحِيَّةَ مَنْ صَلَّى فُؤادَكِ بالجَمْرِ)
أراد أنه قَتَلَ قَوْمَها فأَحْرَقَ فُؤادَها بالحُزْنِ عليهم وصَلَى بالنارِ وصَلِيَهَا صُلِيّا وصِلِيّا وصِلاءً وصَلاءً وتصلاها قاسَى حَرَّها وكذلك الأمرُ الشديدُ قال أبو زُبَيْدٍ
(فقد تَصَلَّيتُ حَرَّ حَرْبِهِم ... كما تَصَلَّى المَقْرورُ من قَرَسِ)
وأَصْلاهُ النارَ أدْخَلَهُ إياها وأَثْواهُ فيها وصَلاَهُ النارَ وفي النَّارِ وعلَى النارِ صَلْياً وصُلِيّا وصِلِيَا وصُلِّيَ فلانٌ النارَ تَصْلِية والصِّلاءُ والصَّلا اسمٌ للوَقُودِ وقيلَ هما النارُ وصَلَّى يَدَه بالنارِ سَخَّنَهَا قال
(أَتَانَا فَلَمْ نَفْرَحْ بِطَلْعةِ وَجْهِهِ ... طُرُوقاً وصلَّى كَفَّ أشْعَثَ سَاغِبِ)
واصْطَلَى بها اسْتَدْفأَ وفي التنزيل {لعلكم تصطلون} النمل 7 قال الزجاجُ جاء في التَّفسيرِ أنهم كانوا في شِتاءٍ فلذلك احتاجَ إلى الاصْطِلاءِ وصلَّى العَصَا على النارِ وتَصَلاها لَوَّحَها
(8/361)

وقِدْحٌ مُصَلّى مَضْبُوحٌ قال
(فلا تَعْجَلْ بأَمْرِكَ واسْتَدِمْهُ ... فَمَا صَلَّى عَصَاهُ كَمُسْتَدِيمِ)
والمِصْلاةُ شَرَكٌ يُنْصَبُ للصَّيْدِ وفي حديث أهلِ الشامِ إن للشَّيطانِ مَصَالِيَ وفُخُوخاً يَعْنِي ما يَصِيدُ به الناسُ وصَلَيْتُه وصَلَّيتُ له مَحَلْتُ به وأَوْقَعْتُه في هَلَكَةٍ من ذلك والصَّلايةُ والصَّلاءةُ مُدُقُّ الطِّيبِ قال سيبويه هُمِزتْ ولَمْ يَكُ حرفُ العِلّةِ فيها طَرَفاً لأنهم جاءوا بالواحدِ على قَوْلِهم في الجَمْعِ صَلاءٌ كما قالوا مَسْنِيَّةٌ ومَرْضِيَّةٌ حينَ جاءتْ على مَسْنِيّ ومَرْضِيّ وأما من قال صَلاَيةً فإنه لم يَجِئْ بالواحدِ على الصَّلاءِ وصلَّيتُ الظَّهْرَ ضَرَبْتُ صَلاَه أَوْ أصَبْتُهُ نادِرٌ وإنَّما حُكْمُه صَلَوْتُه كما تقُولُ هُذَيْلٌ
مقلوبه ل ص ي
لَصَاهُ لَصْياً عابَهُ وقَذَفَه قال
(عَفٌّ فَلا لاصٍ ولا مَلْصِيُّ ... )
والاسمُ اللَّصاةُ واللاَّصِي العَسَلُ وجمعُه لَوَاصٍ قال أُمَيَّةُ بن أبي عائذٍ الهُذَلِيُّ
(أَيّامَ أسْأَلُها النَّوالَ ووَعْدُها ... كالرَّاحِ مَخْلوطاً بَطَعْمِ لَوَاصِي)
قال ابنُ جِنِّي لامُ اللاصِي ياءٌ لقَوْلِهم لَصَاهُ إذا عابَه وكأنّهم سَمَّوْهُ به لتَعَلُّقِه بالشيءِ وتَدْنِيسِهِ كما قالوا فيه نَطَفٌ وهو فَعَلٌ من النَّاطِفِ لِسَيلانِه وَتَدَبُّقِهِ وقال مَخْلُوطاً ذَهبَ به إلى الشَّرابِ وقيل اللَّصَا واللَّصاةُ أن تَرْمِيَهُ بما فيه وما لَيْسَ فيه
(8/362)

مقلوبه ل ي ص
لاصَ الشيءَ لَيْصاً وأَلاَصَه وأَنَاصَه على البَدَلِ إذا حَرَّكهُ عن مَوْضِعِه وأَدارَهُ لِيَنْتَزِعهُ وأَلاصَ الإِنْسانَ أدراه عن الشيءِ يُرِيدُه منه
الصاد والنون والياء ص ن ي
الصَّنَى والصِّناءُ الوَسَخُ وقيل الرَّمادُ قال ثَعلبٌ يُمَدُّ ويُقْصَرُ ويُكْتَبُ بالياء والألِفِ وكِتابَتُه بالألِفِ أَجْوَدُ وأخَذَهُ بِصِنَايِتِه بِجَميعِه والسِّينُ لغةٌ
مقلوبه ص ي ن
الصِّينُ بلدٌ معروفٌ ودارْ صِينِي وصِينِينَ عِقِّيرٌ معروفٌ
مقلوبه ن ص ي
انْتَصَى الشيءَ اختارهُ والاسْمُ النِّصْيَةُ ونَصِيَّةُ القَوْمِ خِيارُهُم ونَصِيَّةُ المالِ بَقِيَّتُه والنَّصِيُّ ضَرْبٌ من الطَّرِيفَة ما دام رَطْباً واحدَتُه نَصِيَّةٌ والجمعُ أنْصاءٌ وأناصٍ جمعُ الجَمْعِ قال
(تَرْعَى أَنَاصٍ من حَرِيرِ الحَمْضِ ... )
ويُرْوَى أَنَاضٍ وقد تقدّم وقال لي أبو العَلاَء لا يكون أناضٍ لأنَّ مَنْبِتَ النَّصِيِّ غَيْرُ مَنْبتِ الحَمْضِ وأَنْصَتِ الأرضُ كَثُر نَصِيُّها
مقلوبه ن ي ص
النَّيْصُ القُنْفُذُ الضَّخْمُ وأَنَاصَ الشيءَ عن مَوْضِعِهِ حرَّكهُ وأدارَهُ عنه لِيَنْتَزِعَه نُونُه بَدَلٌ من لامِ ألاصَهُ وعندي أنه أفْعَلَهُ من قولك ناصَ يَنُوص إذا تَحَرّكَ وإذا كان ذلك فبَابُه الواوُ
(8/363)

الصاد والفاء والياء ص ي ف
الصَّيف من الأَزْمِنَةِ معروفٌ وجمعُه أصْيافٌ وصُيوفٌ ويَوْمٌ صائفٌ ومَطَرٌ صائفٌ والصَّيْفُ مَطَرُ الصَّيْفِ ونَباتُهُ وصِيفَتِ الأرضُ فهي مَصِيفَةٌ ومَصْيُوفَة أصابَها الصَّيْفُ وصُيِّفْنا كذلك وأَصَافَ القَوْمُ دَخَلُوا في الصَّيفِ وصَافوا بمكان كذا أقامُوا فيه صَيْفَهم وصِفْتُ بمكانِ كذا وكذَا وصِفْتُه وتَصَيَّفْتُه وصَيَّفْتُه قال لَبِيدٌ
(فَتَصَيَّفا مَاءُ بَدخْلٍ ساكِناً ... يَسْتَنُّ فَوْقَ سَرَاتِه العُلْجُومُ)
وقال الهُذَلِيُّ
(تَصَيَّفْتُ نَعْمانَ واصَّيَّفَتْ ... )
والمَصِيفُ اسمُ الزَّمانِ قال سيبَوَيْهِ أُجْرِيَ مُجْرَى المَكانِ وعامَلَهُ مُصَايَفَةً وصِيَافاً من الصَّيف الأخيرة عن اللحيانيِّ وكذلك اسْتأجَرهُ مُصايفةً وصِيافاً والصَّائفَةُ أوانُ الصَّيْفِ والصَّائِفَةُ الغَزْوَةُ في الصَّيْفِ والصَّائفَةُ والصَّيِفِيَّةُ المِيرَةُ قبل الصَّيْفِ وهي المِيرَةُ الثانية وذلك لأن أَوّلَ المِيرَ الرِّبْعِيَّةُ ثم الصَّيْفِيَّةُ ثم الدَّفَئِيّةُ ثم الرَّمَضِيَّةُ وأَصَافَتِ النَّاقَة وهي مُصِيفٌ ومِصْيافٌ نُتِجَتْ في الصَّيْفِ ووَلَدُها صَيْفِيٌّ وأَصَافَ الرَّجُلُ وُلِدَ له في الكِبَر ووَلَدُه أيضاً صَيْفِيُّونَ قال
(إنَّ بَنِيَّ صِبْيَةٌ صَيْفِيُّونْ ... )
(8/364)

وقد تقدَّم وأَصاف تَركَ النِّساءَ شاباً ثم تَزَوّج كبيراً وصافَ عنه صَيْفاً وصَيْفُوفَةً عَدَل وَصافَ السَّهْمُ عن الهَدَفِ كذلك قال أبو ذُؤَيْبٍ
(جَوَارِسُهَا تَأْوِي الشُّعوفَ دوائِباً ... وتَنْصَبُّ أَلْهاباً مَصِيفاً كِرابُهَا)
أي مَعْدولاً بها مُعْوَجَّةً غيرَ مُقَوَّمَةٍ ويُرْوَى مَضِيفاً وقد تقدّم وصافَ الفَحْلُ عن طَرُوقَتِهِ عَدَلَ عن ضِرابِها والصَّيْفُ الأُنْثَى من البُوم عن كُراع وصائفٌ اسمُ موضِعٍ قال مَعْنُ بن أَوْسٍ
(فَفَدْفَدُ عُبُّودٍ فَخَبْراءُ صائفٍ ... فَذُو الحَفْرِ أقْوى مِنْهُم فَفَدافِدُهُ)

مقلوبه ف ص ي
فَصَى الشيءَ من الشيءِ فَصْياً فصَلَه وفَصْيَةُ ما بين الحَرِّ والبَرْدِ سَكْتةٌ بينهما من ذِلك ويُقالُ منه لَيْلَةُ فُصْيةٍ ويَوْمُ فُصْيَةٍ وليلةٌ فُصْيَةٌ مُضَافٌ وغيرُ مُضافٍ وأَفْصَى الحَرُّ خَرَجَ ولا يُقالُ في البَرْدِ وقال ابنُ الأعرابيِّ أفْصَى عنك الشِّتاءُ وسَقَطَ عنك الحَرُّ وأَفْصَى المَطُر أَقْلَعَ وتفَصَّى اللَّحمُ عن العَظْمِ وانْفَصَى انْفَسَخَ وتَفَصَّى من الشيءِ تَخَلَّصَ والاسمُ الفَصْيَةُ والفَصَى حَبُّ الزَّبِيبِ واحِدَتُه فَصَاءٌ وأنشد أبو حنيفةَ
(فَصىً مِنْ فَصَى العُنْجُدِ ... )
(8/365)

هذا جميعُ ما أَنْشَدَهُ من البَيْتِ وأَفْصَى اسمُ رَجُلٍ وبَنُو فُصَيَّةَ بَطْنٌ
مقلوبه ف ي ص
فاصَ لسانُه بالكلامِ يَفِيصُ وأفاص أبانَهُ والتّفْاوُصُ التّكالُم منه انْقَلَبتْ واواً للضَّمةِ وهي نادرة وقياسه الصِّحَةُ وأفاصَ الضَّبُّ عن يَدِه انْفَرَجْتَ أَصابعُه عنه فَخَلَص وما فِصْتُ أَفْعَلُ أي ما بَرِحْتُ وما لَهُ عن ذلك مَفِيصٌ أي مَعْدِلٌ عن ابن الأعرابيِّ
الصاد والباء والياء ص ي ب
الصُّيَّابُ والصُّبَّابَةُ أصلُ القَوْمِ والصُّيابُ والصُّيَابَة الخالصُ من كلِّ شيءٍ أنشد ثعلبٌ
(إنّي وسَطْتُ مالِكاً وحَنْظَلاً ... صُيَّابَها والعَدَدَ المُحَجّلا)
وقال ذو الرُّمَّة
(ومُسْتَشْحِجاتٍ للفِراقِ كأنَّها ... مَثَاكيلُ من صُيَّابةِ النُّوبِ نُوَّحُ)
وصُّيَّابةُ القَوْمِ جماعتُهم عن كُرَاع والصُّيَّابَةُ السيّدُ وصَابَ السَّهمُ يُصِيبُ كيَصُوبُ أَصابَ وسَهْمٌ صَيُوبٌ والجمعُ صُيُبٌ قال الكُميتُ
(أسْهُمُها الصَّائِداتُ والصُّيُبُ ... )
(8/366)

مقلوبه ب ص ي
يقال خَصِيٌّ بَصِيٌّ حكاهُ اللِّحْيانيُّ ولم يُفسِّر بَصِياً وأراه إتْباعاً وقال خَصاهُ اللهُ وبَصَاه ولَصَاه
مقلوبه ب ي ص
وقَعُوا في حَيْصَ بَيْصَ وحِيصٍ بيصٍ وحِيصَ بِيصَ وحَيْصِ بَيْصِ مَبْنِيٌّ على الكَسْرِ أي شِدَّةٍ وإنك لَتَحْسَبُ عَلَيَّ الأرضَ حَيْصاً بَيْصاً أي ضَيِّقةً والبَيْصَةُ قُفٌّ غَليظٌ أبيضُ بإِقبالِ العَارِض في دارِ قُشَيْرٍ لِبَنِي لُبَيْنَى وبني قُرَّةَ من قُشَيْرٍ وَتِلْقاءَها دارُ نُمَيْرٍ
الصاد والميم والياء ص م ي
الصَّمَيَانُ من الرِّجالِ الشديدُ المُحْتَنَكُ السِّنِّ والصَّمَيَانُ الشُّجاعُ الصادِقُ الحَمْلةِ والجمعُ صِمْيانٌ عن كُراع والصَّمَيَانُ التَّفَلُّت والوَثْبُ وأَصْمَى الفَرَسُ على لِجامِه عَضَّ عليه ومَضَى وأَصْمَى الرَّمِيَّةَ أنْفَذَها وانْصَمَى عليه انْقَضَّ وأقْبَلَ نحوَه ورجُلٌ صَمَيَانُ يَنْصَمِي على الناسِ بالأذَى وصَامَى مَنِيَّتَهُ وأَصْمَاها ذاقَها
مقلوبه ص ي م
الصِّيَمُ الصُّلْبُ الشديدُ المُجْتَمِعُ الخَلْقِ
الصاد والدال والواو ص د
والصَّدْوُ سُمٌّ تُسْقاه النِّصَالُ مثل دَمِ الأَسْوَدِ
مقلوبه ص ود
الصادُ حرفُ هِجاءٍ وهو حرفٌ مهموسٌ يكون أصلاً وبَدَلاً لا زائِداً والصادُ أحدُ الحروفِ المُسْتَعْلِيةِ التي تَمْنَعُ الإِمالةَ وإنما قَضيت على أَلِفها أنها مُنْقَلِبةٌ عن واوٍ لِما قَدَّمتُ
(8/367)

في أخواتِها مِمَّا عَيْنُه أَلِفٌ
مقلوبه وص د
الوَصِيدُ فِنَاءُ الدَّارِ والبيتِ والوَصِيدةُ بيتٌ يُتّخذُ من الحِجارةِ للمالِ في الجِبالِ والوِصَادُ المُطْبَقُ وأوصَدَ البابَ أَغْلَقَه وأوصَدَ القِدْرَ أطْبَقَها والاسمُ منهما جميعاً الوِصَادُ حكاهَا اللِّحيانيُّ والمُوَصَّدُ الخِدْرُ أنشد ثعلبٌ
(وعُلِّقْتُ لَيْلَى وَهْيَ ذاتُ مُوَصَّدٍ ... ولم يَبْدُ للأَتْرابِ من ثَدْيِها حَجْمُ)
ووَصَدَ النَّسَّاجً بعضَ الخَيْطِ في بعضٍ وَصْداً ووَصَّدَهُ أدْخَل اللُّحْمَةَ في السَّدَى والوَصَّادُ الحائكُ وأَوْصَده أَغْراهُ وأَوصَدَ الكَلْبَ بالصَّيْد كذلك والتَّوصيدُ التَّحذيرُ وقولُه أنشده يعقوبُ
(ومُرْهَقٍ سَالَ إمْتاعاً بِوَصْدَتهِ ... لم يَسْتَعِنْ وحَوامِي المَوْتِ تَغْشَاهُ)
لم يُفَسِّرْه وعندي إنما عَنَى به خُبْتَةَ سَراوِيله أو غير ذلك منها وقولُه لم يَسْتَعِنْ أي لم يَحْلِقْ عانَتَهُ
مقلوبه ود ص
ودَصَ إليه بكلامٍ وَدْصاً كلَّمه بكلامٍ لم يَسْتَتِمَّه
الصاد والتاء والواو ص ت
وصَتَا صَتْواً مَشَى مَشْياً فيه وَثْبٌ
مقلوبه ص وت
الصَّوْت الجَرْسُ مُذَكَّرٌ فأمَّا قولُ رُوَيْشِدِ بن كَثِيرٍ
(8/368)

(يأيُّها الراكبُ المُزْجِي مَطِيَّتَه ... سائِلْ بَنِي أسَدٍ ما هذه الصَّوْتُ)
فإنَّما أنَّثه على معنَى الصَّيْحةِ أو الاسْتغاثةِ وهذا قَبِيحٌ من الضَّرورةِ أَعْنِي تأنيثَ المُذَكَّرِ لأنه خُروجٌ عن أَصلٍ إلى فَرعٍ وإنَّما المُسْتجازُ من ذلك رَدُّ التأنيثِ إلى التذكيرِ لأن التّذكيرَ هو الأصْلُ بِدلالةِ أنّ الشيءَ مُذَكَّرٌ وهو يَقعُ على المُذكّرِ والمُؤنّث فَعلمْتُ بهذا عُمُومَ التّذكيرِ وأنه هو الأصلُ الذي لا يُنْكَرُ ونظيرُ هذا في الشُّذوذِ قولُه وهو من أبياتِ الكتابِ
(إذا بعضُ السِّنينَ تَعرَّقَتْنَا ... كفَى الأيتَامَ فَقْدُ أبي اليَتِيمِ)
وهذا أسهلُ من تأنيثِ الصَّوْتِ قليلاً لأن بعضَ السِّنينَ سَنَةٌ وهي مؤنّثة وهي من لَفْظِ السِّنينَ وليس الصوتُ بعضَ الاسْتغاثةِ ولا من لَفْظِها والجمعُ أصْواتٌ وقد صاتَ ويَصُوتُ ويَصَاتُ صَوْتاً وأصاتَ وصوّتَ به كلُّه نادَى ورَجُلٌ صَيِّتٌ وصَاتٌ شديدُ الصَّوتِ يجوزُ أن يكونَ صَاتٌ فاعلاً ذَهَبَتْ عيْنُه وأن يكون فَعِلاً مَكْسورَ العَيْنِ قال الأسَدِيُّ
(كأنّنِي فَوْقَ أَقَبَّ سَهْوَقٍ ... جَأْبٍ إذا عَشَّر صَاتِ الإِرْنَانْ)
وكلُّ ضَرْبٍ من الغِناءِ صَوْتٌ وقولُه تعالى {واستفزز من استطعت منهم بصوتك} الاسراء 64 قيل بأصواتِ الغناءِ والمَزاميرِ وأصاتَ القوْسَ جَعَلَها تُصَوِّتُ والصِّيتُ والصَّاتُ الذِّكْرُ الحَسَنُ والصَّوْتُ فيه لغةٌ
الصاد والراء والواو ص ور
الصُّورةُ الشَّكْلُ فأمّا مَا جاء في الحديث خَلَقَ اللهُ آدمَ على صُورتِه تحتملُ الهاء أن تكونَ راجعةً على اسْمِ اللهِ وأن تكون راجعةً على آدمَ فإذا كانت عائدةً على اسمِ اللهِ فمعناه على الصُورةِ التي أنشأها اللهُ وقدَّرها فيكونُ المصدرُ حينئذٍ مُضافاً إلى
(8/369)

الفاعلِ لأنه سبحانَه هو المُصَوُرُ لها لا أنَّ له عزَّ اسمهُ صُورةً ولا تِمثالاً كما أنّ قولَهم لَعَمْرُ اللهِ إنما هو والحياةِ التي كانت باللهِ والتي آتانِيهَا اللهُ لا أنّ له هو تعالى حَياةً تَحُلُّهُ ولا هُوَ عَلا وجهُه مَحَلٌّ للأَعراضِ وإن جعلتها عائدةً على آدمَ كان معناه على صورةِ أمثالِه ممَّن هو مخلوقٌ مُدَبَّرٌ فيكون هذا حينئذٍ كقَولِكَ للسَّيّدِ والرئيسِ قد خَدَمْتُهُ خِدْمَتَهُ أي الخِدْمةَ التي تَحِقُّ لأَمثالِه وفي العَبْدِ والمُبْتَذَلِ قد استَخْدَمْتُه اسْتِخدامَهُ أي استخدامَ أمثالِه ممَّن هو مأمورٌ بالخُفُوفِ والتصرُّفِ فيكون حينئذٍ كقولِه عزَّ وجلَّ {في أي صورة ما شاء ركبك} الانفطار 8 والجمعُ صُوَرٌ وصِوَرٌ وقد صوَّره فتَصوَّر وقولُه
(وما أيْبُلِيٌّ عَلَى هَيْكَلِ ... بَناهُ وصَلَّبَ فيه وصَارَا)
ذهب أبو عليٍّ إلى أن معنى صَارَ صَوَّرَ ولم أرَها لغيرِه وصارَ الرَّجلُ صَوَّت وعُصفورٌ صَوَّارٌ يُجِيبُ إذا دُعِيَ وصارَ الشيءُ صَوْراً وأَصَارَ فانْصارَ أمَالَهُ فمالَ قالتِ الخَنْساءُ
(لَظَلَّتِ الشُّمُّ منها وَهَيَ تَنْصارُ ... )
وخصَّ بعضُهم به إمالةَ العُنُق وصَوِرَ صَوَراً وهو أصْوَرُ مالَ قال
(اللهُ يَعْلَمُ أَنَّا في تَلَفُّتِنا ... يومَ الفِراقِ إلى أحْبابِنا صُورُ)
وصارَ وجهَهُ يصُورُه أقْبلَ به وفي التنزيل {فصرهن إليك} البقرة 260 وهي قراءة علىٍّ وابنِ عباسٍ وأكثرِ الناسِ أي وَجُهْهُنَّ وقد تقدَّم ذلك في الياء لأن صُرْتُ وصِرْتُ لُغَتان قال اللحيانيُّ قال بعضُهم معنى صُرْهُنَّ وجَّههنَّ ومعنَى صِرْهُنَّ
(8/370)

قَطِّعْهنَّ وشَقِّقهُنَّ والمعروفُ أنهما لغتان بمعنىً واحدٍ وصَوْرا النَّهْرِ شَطّاهُ والصَّوْرُ النَّخْلُ الصِّغارُ وقيل هو المُجْتَمِعُ وليس له واحدٌ من لَفْظِه وجَمْعُ الصَّوْرِ صِيرانٌ قال كُثَيِّرُ عزَّةَ
(أَأَلحيُّ أَمْ صِيرانُ دَوْمٍ تَناوحَتْ ... بِتِرْيَمَ قَصْراً واسْتَحَنَّتْ شَمالُهَا)
والصَّوْرُ أصلُ النَّخْلِ قال
(كأنَّ جِذْعاً خارجاً من صَوْرِهِ ... ما بين أُذْنَيْهِ إلى سِنَّوْرِهِ)
والصُّورُ القَرْنُ قال
(نَطْحاً شديداً لا كَنَطْحِ الصُّورَيْنِ ... )
وبه فسَّر المفسِّرون قولَه عزَّ وجَلَّ {فإذا نفخ في الصور} المؤمنون 101 ونحوه وأما أبو عليٍّ فالصُّورُ عنده هنا جمعُ صُورَةٍ وقد تقدّم والصُّورَةُ شِبْه الحِكَّة يجدُها الإِنسانُ في رأسِه حتى يَشْتَهِي أن يُفَلَّى والصِّوارُ والصُّوارُ والصِّيارُ القطيعُ من البَقرِ والجمعُ صِيرانٌ والصُوَّارُ مشدَّدٌ كالصُّوارِ قال جريرٌ
(فَلَمْ يَبْقَ في الدارِ إلاَّ الثُّمامُ ... وَخِيطَ النَّعامِ وصُوَّارُها)
والصِّوَار والصُّوَارُ الرائحةُ الطَّيِّبة والصِّوارُ والصُّوارُ القليلُ من المِسْكِ وقيل القِطعةُ منه والجمعُ أَصْوِرَة فارِسيٌّ ورَوى بعضُهم بيت الأعْشَى
(إذا تَقُومُ يَضُوعُ المِسْكُ أصْوِرَةً ... والزَّنْبَقُ الوَرْدُ من أَرْدَانِها شَمِلُ)
وضَرَبَهُ فَتَصَوَّر أي سَقَطَ وبنُو صَوْرٍ بَطْنٌ من بنِي هَزَّانَ بن يَقْدُمَ بن عَنَزَةَ وصَارَة الجبلِ أَعلاهُ وتَحْقِيرُها صُؤَيْرَة سماعاً من العربِ والصُّوَر والصِّوَرُ موضِعٌ بالشامِ قال الأخطلُ
(8/371)

(أمْسَتْ إلى جانبِ الحَشَّاكِ جِيفَتُهُ ... ورأسُهُ دونَهُ اليَحْمومُ والصِّوَرُ)
وصَارَةُ موضعٌ وإذْ قد تَكافَأَ في ذلك الياءُ والواوُ والْتَبَس الاشْتِقاقانِ فَحَمْلُه على الواوِ أَوْلَى
مقلوبه وص ر
الوَصَرُ السِّجِلُّ وجمعُه أَوْصار والوَصِيرَةُ الصَّكُّ كلتاهما فارسيّةٌ معرَّبة
الصاد واللام والواو ص ل
والصلاةُ الرُّكوعُ والسُّجودُ فأما قولُه صلى الله عليه وسلم
لا صلاةَ لجارِ المَسْجدِ إلا في المَسْجدِ فإنه أراد لا صلاةَ فاضِلَة أو كاملة والجمع صَلَواتٌ والصلاةُ الدُّعاءُ والاسْتِغفارُ وصلاةُ اللهِ على رسولِه رَحْمُه له وحَسنُ ثَنائِه عليه وصلَّى دَعَا وفي الحديث
من دُعِيَ إلى وَليمةٍ فلْيُجِبَ وإلا فَلْيُصَلِّ قال الأعشَى
(عليكِ مِثْلَ الذي صَلَّيْتِ فاغْتَمضِي ... نَوْماً فإنَّ لِجَنْبِ المَرْءِ مُضْطَجَعَا)
معناه أنه يأمرُها أن تَدْعُوَ له مثلَ دُعائِها أي تُعيدُ الدُّعاءَ له ويُروى
(عليكِ مثلُ الذي صَلَّيْتِ ... )
فهو ردٌ عليها أي عليكِ مثلُ دُعائِك أي يَنالُكِ من الخيرِ مثلُ الذي أُرَدْتَ ودعَوتِ به لِي وقد أَبَنْتُ هذه الكلمةَ وتعليلها في الكتاب المُخَصَّصِ وصَلَواتُ اليهودِ كنائِسُهُم وفي التنزيل {لهدمت صوامع وبيع وصلوات ومساجد} الحج 40 والصَّلا وَسَطُ الظَّهرِ من الإِنسان ومن كلِّ ذي أربعٍ وقيل هو ما انْحدَر من الوَرِكَيْنِ وقيل هي الفُرْجَةُ التي بين الجاعِرَةِ والذَّنَبِ وقيل هو ما عن يَمينِ الذَّنَب وشِمالِه والجمعُ صَلَواتٌ وأصْلاءٌ الأُولَى ممَّا جُمعَ من المذكَّر بالألفِ والتاءِ
(8/372)

والمٌ صَلِّي من الخَيْلِ هو الذي يَجِئُ بعد السابقِ لأنّ رأسَه يَلِي صَلاَ المُتقدِّمِ وقال اللحيانيُّ إنما سُمِّيَ مُصَلّياً لأنه يَجِئُ ورأسُه على صَلا السابقِ وصَلَوْتُ الظَّهَر ضَرَبتُ صَلاَهُ أو أصَبْتُه بشيءٍ سَهْمٍ أو غيره عن اللحيانيِّ وقال هي هُذَلِيْة وقد تقدَّمتْ صَلَيْتُهُ في الياء وهي نادرةٌ إلا على المُعاقبةِ وصَلاءَةُ اسمٌ
مقلوبه ص ول
صال على قِرْنِه صَوْلاً وصِيالاً وصُئُولاً وصَوَلاناً وصَالاً ومَصَالةً سطا قال
(ولم يَخْشَوْا مَصَالَتَهُ عليهِمْ ... وتَحْتَ الرَّغْوَةِ اللَّبنُ الصَّريحُ)
وصال الفحلُ على الإِبلِ صَوْلاً فهو صَئُولٌ قاتَلَها وقَدَّمها وصالَ العَيْرُ على العانَةِ شَلَّها وقولُه أنشده ابنُ الأعرابيِّ
(لا خيرَ فيه غيرَ أَنْ لا يَهْتَدِي ... )

(وأنه ذُو صَوْلَةٍ في المِزْوَدِ ... )

(وأنه غيرُ ثَقِيلٍ في اليَدِ ... )
قولُه ذُو صَوْلةٍ في المِزْوَدِ يقولُ أنه ذو صَولةٍ على الطعامِ يأكلُه ويَنْهَكُهُ ويُبالغُ فيه فكأنه إنما يَصُولُ على حيوانٍ ما أو يصولُ على أكِيله لذَوْدِه إيّاهُم ومدافَعَتِه لهم وقولُه إنه غيرُ ثقيلٍ في اليَدِ يقولُ إذا بَلِلْتَ به لم يَصِرْ في يَدك منه خيرٌ تَثْقُلُ به يَدُك لأنه لا خَيْرَ عنده وصُولٌ موضعٌ
مقلوبه ل ص
ولَصاهُ يلْصُوهُ ويَلْصَاهُ الأخيرةُ نادرةٌ لَصْواً عَابَه والاسمُ اللَّصَاةُ وقيل اللَّصاةُ أن تَرْمِيَه بما فيه وما ليس فيه وخَصَّ بعضُهم به قَذْفَ المرأةِ بِرَجُلٍ بَعْينِه وإنه لَيَلْصُو إلى رِيبةٍ أي يَميلُ
(8/373)

مقلوبه وص ل
الوَصْلُ خلافُ الفَصْل وصَلَ الشيءَ بالشيءِ وَصْلاً وصِلَةً وصُلةً الأخيرةُ عن ابنِ جِنّي قال لا أدرِي أَمُطَّرِدٌ هو أم غيرُ مطَّردٍ وأظنُّه مُطَّرِداً كأنهم يجعلونَ الضمَّة مُشْعِرَةً بأن المحذوفَ إنما هي الفاءُ التي هي الواوُ وقال أبو عليٍّ الضَّمَّة في الصُّلَة ضَمّةُ الواو المحذوفةِ من الوُصْلَةِ والحَذْفُ والنّقْلُ في الضَّمَّة شاذٌ كشُذوذِ حذفِ الواوِ في يَجُدُ ووَصَّلَه كلاهما لامُه وفي التنزيل {ولقد وصلنا لهم القول} القصص 51 أي وصَّلنا ذِكْرَ الأنْبياءِ وأقاصيصَ مَنْ مَضَي بعضها ببعضٍ لعلَّهم يَعْتَبرونَ واتَّصلَ الشيءُ بالشّيءِ لم يَنْقطِعْ وقولُه أنشده ابنُ جِنِّي
(قام بها يُنْشِدُ كُلَّ مُنْشِدِ ... وايْتَصَلَتْ بمثلِ ضَوْءِ الفَرْقَدِ)
إنما أراد اتَّصَلَتْ فأبْدلَ من التاء الأولى ياءً كَراهةً للتشديد وقولُه أنشده ابنُ الأعرابيِّ
(سُحَيْراً وأَعْنَاقُ المَطِيِّ كأنها ... مَدَافِعُ ثِغْبَانٍ أَضَرَّ بها الوَصْلُ)
معناه أضرَّ بها فِقدانُ الوَصْلِ وذلك أن ينقطعَ الثَّغَبُ فلا يَجْرِي ولا يتَّصلُ والثَّغَبُ مَسِيلٌ دقيقٌ شبَّه الإِبلَ في مَدِّها أعناقَها إذا جَهَدَها السَّيْرُ بالثَّغَبِ الذي يَخُدُّه السَّيْلُ في الوادي ووَصَلَ الشيءُ إلى الشيءِ وتوصَّل إليه انْتَهَى إليه وبَلَغَه قال أبو ذُؤيبٍ
(تَوَصَّلُ بالرُّكْبانِ حِيناً وتُؤْلِف ... الجِوارَ ويُغْشيها الأَمَانَ رِبابُها)
ووصَّلُه إليه وأوْصَلَهُ أَنهاهُ إليه وأبْلَغَه إيّاه واتَّصَلَ الرَّجلُ انْتَسَبَ وهو من ذلك قال الأعشَى
(إذا اتَّصَلَتْ قالتْ لِبَكرِ بنِ وائلٍ ... وبَكْرٌ سَبَتْهَا والاُنُوفُ رَوَاغِمُ)
والواصِلةُ من النِّساءِ التي تَصِلُ شَعَرَها بَشَعَرِ غيرها
(8/374)

والمُسْتَوْصِلَةُ الطالبةُ لذلك وفي الحديث لُعِنَتْ الواصِلةُ والمُسْتَوْصِلَةُ ووصَلَهُ وَصْلاً وصِلَةً وواصَلَهُ مُواصَلَةً ووِصَالاً كلاهما يكون في عَفافِ الحُبِّ ودَعارَتِه وكذلك وصَلَ حَبْلَهُ وصْلاً وصِلَةً قال أبو ذؤيبٍ
(فإنْ وَصَلَتْ حَبْلَ الصَّفَاءِ فَدْمْ لها ... وإنْ صَرَمَتْهُ فانْصَرِفْ عن تَجامُلِ)
وواصَلَ حَبْلَهُ كوَصَلَه والوُصْلةُ الاتِّصالُ والوُصْلَة ما اتَّصَل بالشيء والمَوْصِلُ مَعْقِدُ الحَبْلِ ويقال للرَّجُلينِ يُذْكَرانِ بِفِعالٍ وقد مات أحدُهُما فَعَل كذا ولا يُوصَل حيٌّ بميِّتٍ وليس له بَوَصِيلٍ أي لا يَتْبَعُهُ قال الغَنَوِيُّ
(كَمَلْقَى عِقالٍ أو كَمَهْلَكِ سَالمٍ ... ولَسْتَ لِمَيْتٍ هالكٍ بِوَصِيلِ)
ويُرْوَى
(ولَيْسَ لِحَيٌّ هالكٍ بَوَصِيلِ ... )
وهو معنى قَوْلِ الهُذَليِّ
(لَيْسَ لِمَيْتٍ بوَصِيلٍ وَقَدْ ... عُلِّقَ فيه طَرَفُ المَوْصِلِ)
أي لا وُصِلَ بالمَيِّتِ ثم قال وقد عُلِّق فيه طَرَفٌ من الموتِ أي سَيمُوتُ ويَتَّصِلُ به هذا قولُ ابن السّكِّيت والمعنَى فيه عندي على غير الدُّعاء إنَّما يريدَ ليس هو ما دام حَيّا بِوَصيل للمَيِّتِ على أنه قد عُلِّق فيه طَرَفُ المَوْصِل أي أنه سيمُوتُ لا محالةَ فيتَّصِلُ به وإن كان الآن حياً والمَوْصِلُ المَفْصِلُ ومَوْصِلُ البعيرِ ما بين العَجُزِ والفَخِذِ والوِصْلانُ العَجُزُ والفَخِذُ وقيل طَبَقُ الظَّهر والوِصْلُ والوُصْلُ كلُّ عَظْمٍ لا يُكَسَّر ولا يُخْلَطُ بغيرِه والجمع أوْصالٌ وقيل الأَوصالُ مُجْتَمَعُ العِظامِ وكلُّه من الوَصْلِ
(8/375)

والوَصِيلَة الناقةُ التي وصَلَتْ بين عَشَرةِ أبْطُنٍ وهي من الشاءِ التي ولَدتْ سبعةَ أبْطُنٍ عَناقَيْنِ عَنَاقَيْن فإن ولَدتْ في السابعِ عَنَاقاً قيلَ وصَلَتْ أخاها فلا يَشْرَبُ لبنَ الأُمِّ إلا الرِّجالُ دون النِّساءِ وتَجْرِي مَجْرَى السائبةِ وقيل الوَصيلةُ في الغَنَمِ خاصَّةً كانت الشاةُ إذا ولَدت أُنْثَى فهي لهم وإذا ولَدت ذكراً جعلُوه لآلِهَتِهم فإن ولدت ذكراً وأنثى قالوا وصلَت أخاها فلم يَذْبحُوا الذَّكَرَ لآلِهتِهم والوَصيلةُ العِمارَةُ والخِصْبُ سُمِّيت بذلك لاتّصِالها واتصالِ الناسِ فيها والوَصائِلٌ ثيابٌ يمانيةٌ مُخَطَّطَةٌ بِيضٌ وحُمْرٌ على التشبيه بذلك واحدتُها وَصيلةٌ وحرفُ الوَصْلِ هو الذي بعد الرَّوِيِّ وهو على ضَرْبَيْنِ أحدُهُما ما كانَ بعده خُروجٌ كقَوْله
(عَفَتِ الدِّيارُ مَحَلُّها فَمُقَامُها ... )
والثاني ألا يكونَ بعده خُروجٌ كقَوْلِه
(أَلا طالَ هذا اللَّيلُ وازْوَرَّ جانِبُهْ ... وأَرَّقَني ألا خَليلَ أُلاعِبُه)
قال الأخفشُ يلزم بعدَ الرَّوِيِّ الوَصْلُ ولا يكون إلاَّ ياءً أو واواً أو ألِفاً كلُّ واحدةٍ منهنَّ ساكِنةٌ في الشِّعر المُطْلَقِ قال ويكون الوصلُ أيضاً هاءً وذلك هاء التأنيث التي في حَمْزةَ ونحوِها وهاءُ الإضمارِ للمذكَّرِ والمؤنَّثِ متحرِّكةً كانت أو ساكِنةً نحو غُلامِه وغُلامِها والهاء التي تُبَيَّن بها الحركة نحوُ عَلَّيهْ وعَمَّهْ واقْضِهِ وادْعُهُ يريدُ علَيَّ وعَمَّ واقْضِ وادْعُ فأُدخِلَتِ الهاءُ لتُبَيَّنَ بها حركة الحرُوفِ قال ابنُ جِنِّي فقولُ الأخفشِ يَلْزَمُ بعدَ الرَّويِّ الوصْلُ لا يريدُ بِهِ أنه لا بُدَّ مع كلِّ رويِّ أن يَتْبَعَهُ الوَصْلُ ألا تَرى أن قولَ العجَّاجِ
(قد جَبَرَ الدِّينَ الإلُه فَجَبَّرْ ... )
(8/376)

لا وصْلَ معه وأنّ قولَ الآخر
(يا صاحِبَيَّ فَدَتْ نفسِي نُفوسَكُما ... وحَيثُما كُنْتُما لاقَيْتُما رَشَدا)
إنما فيه وَصْلٌ لا غير ولكن الأخفشَ إنَّما يريدُ أنه مما يجوزُ أن يَأتي بعد الرَّوِيِّ فإذا أتى لَزِمَ فلم يكُنْ منه بُدٌّ فأجْمَلَ القولَ وهو يعتقِدُ تَفْصِيلَه وقد أحكمنا بقيّةَ القولِ على الوَصْل في كتابِنا الموسوم بالوافِي وجَمَعَه ابنُ جِنّي على وُصُولٍ وقياسُه ألا يُجْمَعَ والصِّلة كالوَصْلِ الذي هو الحرفُ الذي بعد الرَّوِيِّ وقد وَصَلَ به وليْلة الوَصْلِ آخِرُ ليلةٍ من الشَّهر لاتِصالِها بالشَّهر الآخَر والمَوْصِلُ أرضٌ بين العراقِ والجزيرة والموصولُ دابَّةٌ على شَكْلِ الدَّبْرِ تَلْسَعُ الناسَ والموصولُ من الدَّوابِّ الذي لم يَنْزُ على أُمِّه غير أبِيه عن ابن الأعرابيِّ وأنشدَ
(هذا فصيلٌ ليس بالموصولِ ... لكِنْ لِفَحْلٍ طَرقَةُ فَحِيلِ)
وموصولٌ اسمُ رَجُلٍ أنشد ابن الأعرابيِّ
(أَغَرَّكَ يا مَوْصولُ منها ثُمالةٌ ... وبَقْلٌ بأكنافِ الغَرِيفِ تُؤَانُ)
أرادَ تُؤام فأَبْدَلَ
مقلوبه ل وص
لاصَهُ بعيْنِه لَوْصاً ولاوَصَه طالَعَهُ من خلَلِ بابٍ أو سِتْرٍ وقيل المُلاوصَةُ النَّظَرُ يَمْنةً ويَسْرةً كأنَّه يرومُ أمْراً وما زِلْتُ أُلِيصُه وأُلاوِصُه على كذا وكذا أي أُدِيرُه عنه وما أَلَصْتُ أن آخُذَ منه شيئاً أي ما أَدَرْتُ
الصاد والنون والواو ص ن
والصِّنْوُ الأَخُ الشَّقيقُ والعَمُّ والابْنُ والجمع أصْناءٌ وصِنوانٌ والأٌ نثَى صِنوةٌ
(8/377)

وإذا كانت نَخْلتانِ أو ثلاثٌ أو أكْثَرُ أصلُها واحدٌ فكلُّ واحدٍ منها صِنْوٌ وحكى الزجاجُ فيه صُنْوٌ بضمِّ الصادِ وقد يقال لسائرِ الشَّجرِ إذا تشابَه والجَمْعُ كالجَمْعِ وقال أبو حنيفةَ إذا نَبَتَتِ الشَّجرتانِ من أصلٍ واحدٍ فكلُّ واحدةٍ منهما صِنْوُ الأُخْرى وقد أثْبَتُّ حقيقةَ هذه الكلمة في الكتابِ المخصَّصَ ورَكِيَّتانِ صِنوانِ مُتجاورتانِ
مقلوبه ص ون
صانَ الشيءَ صَوْناً وصِيَانةً وصِياناً واصْطانَه قال أميةُ بن أبي عائذٍ الهذليُّ
(أبْلِغْ إياساً أنَّ عِرْض ابنِ أخْتِكمُ ... رِدَاؤُكَ فاصْطَنْ حُسْنَهُ أو تَبَذَّلِ)
أرادَ فاصْطَنْ حَسَنه فَوضَعَ المصدرَ موضعَ الصِّفة وثوبٌ مَصُونٌ ومَصْوُونٌ الأخيرةُ نادِرةٌ وهي تَمِيميّةٌ وصَوْنٌ وَصْفٌ بالمَصْدِرِ والصِّوَانُ والصُّوَانُ ما صُنْتَ به الشيءَ والصِّينَةُ الصَّوْنُ يقال هذه ثِيابُ الصِّينَة أي الصَّوْنِ وصانَ عِرْضَه صِيانَةً وصَوْناً على المَثَلِ قال أوسُ بن حَجَر
(فإنّا رأينا العِرْضَ أَحْوَجَ ساعةً ... إلى الصَّوْنِ من رَيْطٍ يَمَانٍ مُسَهَّمِ)
وقد تصاوَنَ الرَّجُلُ وتَصوَّنَ الأخيرة عن ابن جِنِّي وصانَ الفرسُ عَدْوَه صَوْناً ادَّخر منه لأَوانِ الحاجةِ إليه وصَانَ صَوْناً ظَلَعَ ظَلْعاً شديداً قال النَّابِغَةُ
(فأوْرَدَهُنَّ بَطْنَ الأَتْمِ شُعْثاً ... يَصُنَّ المَشْيَ كالحِدَأِ التُّؤامِ)
وصان الفرسُ يَصُونُ صَوناً صَفَّ بينَ رِجْليْه وقيل قام على طَرَفِ حافرِه قال النابغةُ
(وما حاوَلْتُما بقِيادِ خَيْلٍ ... يَصُونُ الوَرْدُ فيها والكُمَيْتُ)
(8/378)

والصَّوَّانُ حجارةٌ صُلْبَةٌ يُقْدَحُ بها وقيل هي حجارةٌ سودٌ ليست بصُلْبةٍ واحدتُها صَوَّانَةٌ
مقلوبه ن ص
والناصِيةُ والنَّاصَاةُ قُصَاصُ الشَّعَرِ قال
(لقد آذَنَتْ أَهْلَ اليمامةِ طَيِّئٌ ... بَحَرْبٍ كَناصَاةِ الحِصَانِ المُشَهَّرِ)
وليس لها نظيرٌ إلاَّ حرفَيْن بادَيةٌ وبادَاةٌ وقاريةٌ وقاراةٌ وهي الحاضِرةُ ونَصَاه نَصْواً قَبَض على ناصِيتِهِ وقيل مدَّ بها وقولُه عزَّ وجلَّ {ما من دابة إلا هو آخذ بناصيتها} هود 56 قال الزّجاجُ معناه في قَبْضَتِه تنالُه بما شاء قُدرتُه وهو سُبْحانه لا يشاء إلاَّ العَدْلَ ونَاصَيْتُهُ مُنَاصَاةً ونِصَاءً وَنَصَوْتُه ونَصَانِي أنشد ثعلبٌ
(فأصْبحَ مثلَ الحِلْسِ يَقْتَادُ نَفْسَه ... خَلِيعاً تُناصِيه أُمورٌ جَلاَئلُ)
وقال ابنُ دُريْدٍ ناصَيْتُه جَذَبْتُ ناصِيتَه وأنشد
(قِلاَلُ مَجْدٍ فَرَعَتْ آصَاصَا ... وعِزَّةً قَعْساءَ لَنْ تُنَاصَا)
والمَفَازَةُ تَنْصُو المَفازةَ وتُنَاصِيها أي تَتّصِلُ بها وقولُ أبي ذويبٍ
(لِمَنْ طَلَلٌ بالمُنْتَصَي غَيْرُ حَائِلِ ... عَفَا بعدَ عَهْدٍ من قِطارٍ وَوَابِلِ)
قال السُّكَّريُّ المُنْتَصَي أعلى الوادِيَيْنِ وإِبلٌ ناصِيةٌ إذا ارتفعَت في المَرْعَى عن ابن الأعرابيِّ وإني لأَجِدُ في بَطْنِي نَصْواً أي وَجَعاً قال وإنَّما سُمِّيَ بذلك لأنه يُقَلِقلُ قال أبو الحسن ولا أَدْرِي ما وَجْهُ تَعْلِيلِه له بذلك
(8/379)

مقلوبه ن وص
ناصَ للحَرَكَةِ نَوْصاً ومَناصاً تهيَّأ وناصَ يَنُوصُ نَوْصاً ومَناصَا ومَنِيصاً تحرَّك وذَهَبَ وناصَ يَنوصُ نَوْصاً عَدَلَ وما به نَوِيصٌ أي قُوَّةٌ ونَاوصَ الجَرَّةَ ثم سالَمَها أي جابذَها وهو مَثَلٌ قد قدَّمتُ تَفسيرَه في حرف الجيمِ عند ذكر الجَرَّةِ وناصَ ينوصُ مَنِيصاً ومَنَاصاً نَجا وفي التنزيلِ {ولات حين مناص} ص 3 أي وَقْتَ مَطْلبٍ ومَغاثٍ ونُصْتُه لأُدْرِكَه حَرّكْتُه والنَّوْصُ والمَنَاصُ السَّخاءُ حكاهُ أبو عليٍّ في التَّذكرِة والنائصُ الرّافعُ رأسَه وناصَ الفرسُ عند الكَبْحِ والتَّحْرِيكِ واسْتناصَ شَمَخَ برأسِه والنَّوْصُ الحمارُ الوحشِيُّ والمُنَوَّصُ المُلَطَّخُ عن كُراع وأَنَصْتُ الشيءُ أَدَرْتُه وزعَمَ اللِّحيانيُّ أنَّ نُونَها بَدَلٌ من لامِ أَلَصْتُهُ
الصاد والفاء والواو ص ف
والصَّفْوُ نقيضُ الكَدَر صَفَا الشيءُ صَفَاءً وصُفُوّا وصَفْوُه وصَفْوَتُه وصِفْوَتُه وصُفْوَتُه ما صَفا مِنْه وفي الإناءِ صِفْوَةٌ من ماءٍ أو خمرٍ أي قليلٌ وصَفَا الجَوُّ لم تَكُ فيه لُطْخَةُ غَيْمٍ ويَوْمٌ صافٍ وصَفْوانُ لا غَيْمَ فيه ولا كَدَرَ وهو شَدِيدُ البَرْدِ وقولُ أبي فَقْعَسٍ في صِفةِ كلأ خَضِعٌ مَضِعٌ صافٍ رَتِعٌ أراد أنه نَقِيٌّ من الأَغْثاءِ والنَّبْتِ الذي لا خَيْرَ فيه فإذا كان ذلك فهو من هذا الباب وقد يكونُ صافٍ مقلوباً من صَائِفٍ أي أنه نَبْتٌ صَيْفيٌّ فقُلِبَ فإذا كان هذا فليس من هذا الباب إنّما هو من باب ص ي ف واسْتَصْفَى صَفْوَ الشيءِ أخذَه وصَفَا الشيءَ أخضذَ صَفْوَه قال الأسودُ بن يَعْفُرَ
(8/380)

(بَهالِيلُ لا تَصْفُو الإِماءُ قُدُورَهُمْ ... إذا النَّجْمُ وافَاهُمْ عِشاءً بِشَمْألِ)
وقول كُثَيِّر عزَّةَ
(كأنَّ مغارِزَ الأَنْيابِ منها ... إذا ما الصُّبْحُ نَوَّرَ لاِنفِلاقِ)

(صَلِيتُ غَمامَةٍ بحنَاةِ نَحْلٍ ... صَفَاةِ اللَّوْنِ طَيِّبةِ المّذَاقِ)
قيل في تفسيرِه صَفاةُ اللَّوْنِ صافيةٌ وهو عندي فَعِلَةٌ على النَّسبِ كأنه صَفِيَةٌ قُلِبَ إلى صَفَاةٍ كما قيلَ ناصَاةٌ وباناةٌ واستصْفَى الشيءَ واصْطَفاهُ اختارَه وصافَيْتُ الرَّجُلَ صَدَقْتُه الإِخاءَ وصَفِيُّك الذي يُصافِيك والصَّفِيُّ الخالصُ من كلِّ شيءٍ واصْطَفَاهُ أخذَه صَفِيّا قال أبو ذُؤيبٍ
(عَشِيَّةَ قامَتْ بالفِنَاءِ كأنَّها ... عقِيلةُ نَهْبٍ تُصْطَفَى وتَغُوجُ)
وناقةٌ صَفِيٌّ غزيرةُ اللَّبنِ والجمع صَفايَا قال سيبويه ولا يُجْمَعُ بالألفِ والتَّاء لأنَّ الهاءَ لم تَدْخُل في حَدِّ الإِفرادِ وقد صَفُوَتْ وصَفَتْ ونَخْلةٌ صَفِيٌّ كثيرةُ الحَمْلِ والصَّفَاةُ الحَجَرُ الصَّلْدُ الضَّخْمُ الذي لا يُنْبِتُ شيئاً وجمع الصَّفَاةِ صَفَواتٌ وصَفَاً وجمعُ الجمعِ أصْفَاءٌ وصُفِيٌّ وصِفِيٌّ قال
(كأنَّ مَتْنَيْهِ من النَّفِيِّ ... مَواقِعَ الطَّيْرِ عَلَى الصُّفِيِّ)
كذا أنشدَه مَتْنَيْهِ والصحيحُ مَتْنَيَّ كما أنشده ابنُ دُريدٍ لأنَّ بعده
(مِنْ طُولِ إشْرَافِي عَلَى الطَّوِيِّ ... )
(8/381)

وإنما حكَمْنا بأنَّ أَصْفاءً وصُفِيّا إنّما هو جَمْعُ صَفاً لا جَمْعُ صَفَاةٍ لأنَّ فَعَلَةً لا تُكَسَّر على فُعُول إنَّما ذلك لفَعْلَةٍ كبَدْرَةٍ لفَعْلَةٍ كبَدْرَةٍ وبُدُورٍ وكذلك أصْفَاءٌ جَمْعُ صَفاً لا صَفَاةٍ لأن فَعَلَةً لا تُجْمَعُ على أَفْعال وهو الصَّفْواءُ كالشَّجْراءِ واحدُتها صَفَاةٌ وكذلك الصَّفْوان واحدَتُه صَفْوَانَةٌ وفي التنزيل {كمثل صفوان عليه تراب} البقرة 264 وأصْفَى الحافِرُ بَلَغَ الصَّفا فارْتَدَعَ وأصْفَى الشاعرُ انْقَطَعَ شِعْرُه وأصْفَتِ الدَّجاجةُ انْقطَعَ بَيْضُها والصَّفا اسمُ نَهْرٍ بعَيْنِه قال لَبِيدٌ يَصِفُ نَخلاً
(سُحُقٌ يُمتِّعُها الصَّفَا وَسَرِيُّهُ ... عُمٌّ نَواعِمُ بينَهُنَّ كُرومُ)
وصَفِيٌّ اسمُ أبي قَيْسِ بن الأَسْلَتِ السُّلَمِيِّ وصَفْوانُ اسمٌ
مقلوبه ص وف
الصُّوفُ للغَنَم كالشَّعَرِ للمَعَزِ والوَبَرِ للإِبلِ والجمعُ أَصوافٌ وفي التنزيل {ومن أصوافها وأوبارها وأشعارها} النحل 80 والواحدةُ من الصُّوفِ صُوفَةٌ وقد يقال الصُّوفُ للواحدةِ على تَسْمِيةِ الطائفة باسْمِ الجمعِ حكاه سيبَوَيْهِ وقولُه
(حَلْبانَةٍ رَكْبانَةٍ صَفُوفِ ... تَخْلِطُ بينَ وَبَرٍ وصوفِ)
قال ثعلبٌ قال ابنُ الأعرابيِّ معنى قولِه تَخْلِطُ بين وَبَرٍ وصُوفٍ أنها تُباعُ فَيُشْتَرى بها غَنَمٌ وإبلٌ وقال الأصْمَعي يقول تُسْرِع في مَشيِها شَبَّه رَجْعَ يَدَيْها بقَوْسِ النَّدَّافِ الذي يَخْلِطُ بين الوَبَرِ والصُّوفِ وكبْشٌ أَصْوَفُ وصَوِفٌ وصَائِفٌ وصَافٌ وصَافٍ الأخيرةُ مقلوبَةٌ وصُوفَانِيٌّ كلُّ ذلك كثيرُ الصُّوفِ والأُنْثى صَافةٌ وصُوفَانةٌ ولَمَةٌ صَافَةٌ يُشْبِه شَعَرُها الصُّوفَ قال تأبَّطَ شَرّا
(8/382)

(إذا أفْزَعوا أمَّ الصَّبِيَّيْنِ نَفَّضُوا ... غَفَارِيَّ شُعْثاً صَافَةً لم تُرَجَّلِ)
وصُوفُ البَحْرِ شيءٌ على شكلِ هذا الصُّوفِ الحَيوانِيِّ واحدتُه صُوفَةٌ ومن الأَبَدِيّاتِ قولُهم لا آتيكَ ما بَلَّ بَحْرٌ صُوفَةً وحكى اللِّحيانيُّ ما بَلَّ البَحْرُ صُوفَةً والصُّوفانةُ بَقْلَةٌ زَغْباءُ قال أبو حنيفة ذكر أبو نَصرٍ أنَّه من الأحرارِ ولم يُحَلِّه وأخذَ بِصُوفَةِ رقَبَتِه وصُوفِها وصَافِهَا وهي زَغَبَاتٌ فيها وقيل هي ما سال في نُقْرَتِها وصَوَّفَ الكَرْمُ بَدَتْ نَوَامِيهِ بعد الصِّرامِ والصُّوفَة كلُّ مَنْ وَلِيَ شيئاً من عملِ البيتِ وهم الصُّوفَانُ وصُوفَةُ حَيٌّ من تميمِ وقيل قبيلةٌ اجْتمعتْ من أفْناءِ قَبائِلِ وصَافَ عَنّى شَرُّه يَصُوفُ صَوْفاً عَدَل وصافَ السَّهمُ عن الهَدَفِ عَدَلَ وقد تقدّم ذلك في الياء لأنها يائيَّةٌ وواويَّةٌ
مقلوبه وص ف
وصَفَ الشيءَ له وعليه وَصْفاً وصِفَةً حَلاهُ وقيل الوَصْفُ المصْدَرُ والصِّفَةُ الحِلْيةُ وقوله تعالى {وربنا الرحمن المستعان على ما تصفون} الأنبياء 112 أراد ما تَصِفُونَه من الكَذِبِ واسْتَوَصَفَهُ الشيءَ سأَلَه أن يَصِفَه له واتَّصَفَ الشَّيءَ أمْكَنَ وصْفُه قال سُحَيْمٌ
(وما دُمْيَةٌ مِنْ دُمَى مَيْسَنانَ ... مُعْجِبَةً نَظَراً واتِّصافَا)
اتَّصَفَ من الوَصْفِ ووصَفَ المُهْرُ توَّجَه لحُسْن السَّيْرِ كأنه وصَفَ الشيءَ وغُلامٌ وَصِيفٌ شابٌّ والأُنْثَى وَصِيفَةٌ وقد أوصَفَ وَوَصُفَ وَصَافَةً فأما أبو عُبَيْدٍ فقال وَصِيفٌ بَيِّنُ الوَصَافةِ وأما ثعلبٌ فقال بَيِّنُ الإِيصاف وأَدْخَلاهُ في المصادرِ التي لا أَفْعالَ لها
(8/383)

مقلوبه ف وص
المصادر التَّفاوُصُ التَّكالمُ وقيل إنَّما أصْلُه التَّفايُصُ فقَلَبَتْهَا الضَّمَّةُ وقد تقدّم
مقلوبه وف ص
الوَفَاصُ الموضعُ الذي يُمْسِكُ الماءَ عن ابنِ الأعرابيِّ وقال ثعلبٌ هو الوِفاصُ بالكَسْرِ وهو الصحيحُ
الصاد والباء والواو ص ب
والصَّبْوَةُ جَهْلَة الفُتُوَّة صَبَا صَبَواً وصُبُوّا وصَباءً والصَّبِيُّ من لَدُنْ يُولَد إلى أن يُفْطَم والجمعِ أَصْبِيَة وصِبوَةٌ وصِبْيَةٌ وصُبْيَةٌ وصِبوانٌ وصُبوانٌ وصِبيَانٌ قَلَبُوا الواوَ فيها ياءً للكسْرةِ التي قَبْلَها ولم يعتدَّوا بالسَّاكنِ حاجِزاً حَصيناً لضَعْفِه بالسكونِ وقد يجوز أن يكونوا آثرُوا الياءَ لِخِفَّتِها وأنهم لم يُراعُوا قُرب الكسرة والأوّلُ أحسنُ وأما قولُ بعضِهم صُبْيانٌ بضمِّ الصَّاد والياء ففيه من النَّظرِ أنه ضَمَّ الصَّادَ بعد أن قُلِبت الواوُ ياءً للكسْرةِ وضُمَّت الصَّاد بعد ذلك أُقِرّت الياءُ بحالها التي عليها في لغة مَنْ كَسَرَ وتَصْغير صِبيْةٍ أُصَيْبِيَةٌ وتَصْغيرُ أَصْبِيَة صُبَيَّة كلاهما على غير قياس هذا قولُ سيبويه وأنشد
(صُبَيَّةً على الدُّخَانِ رُمْكا ... ما إنْ عَدَا أكبرُهُمْ إنْ زَكَّا)
وعندي أنَّ صُبَيَّةً تصغيرُ صِبْيَةٍ وأُصَيْبِيَة تصغير أُصْبِيَةٍ ليكون كل شيءٍ منهما على بِناءِ مُكَبَّرِه وصَبِيَ صِباً فَعَلَ فعْل الصَّبَيانِ وأصْبَت المرأةُ وهي مُصْبٍ إذا كان لها ولدٌ صَبِيٌّ وصَبَا إليه صَبْوَةً وصُبُواً حَنَّ وكانت قريشٌ تُسَمِّي أصحابَ النبيِّ صلى الله عليه وسلم صُبَاةً وأصْبَتْهُ المرأةُ وتَصَبَّتْهُ شاقَتْهُ ودَعَتْه إلى الصِّبَي فحنَّ لها وصَبَا إليها وصَبا مالَ وكذلك صَبَتْ إليه وصَبِيَتْ وتَصبَّاها هو دَعاها إلى مثلِ ذلك وتَصبَّاها أيضاً خَدَعها
(8/384)

وفَتَنَها أنشد ابنُ الأعرابيِّ
(لَعَمْرُكَ لا أَدْنُو لأمْرِ دَنِيَّةٍ ... ولا أتَصَبَّى آصِراتِ خَليلِ)
قال ثعلب لا أَتَصَبَّى لا أطلبْ خديعَةَ حُرْمَةِ خليلٍ ولا أدعوها إلى الصِّبَا والآصراتُ الممسكاتُ الثَّوابِتُ كإصَارِ البْيتِ وهو الحبْلُ من حبالِ الخِباء وصَبَتِ النخلةُ تصْبُو مالتْ إلى الفُحَّالِ البعيدِ منها وصَبَت الراعيةُ تصْبُو صُبُواً أمالتْ رأسَها فوضَعْتُه في المرعَى وصَابَا رُمْحَه أمالَه للطَّعْن قال الشاعر
(مُصَابِينَ خِرْصَانَ الوَشِيحِ كأنَّنَا ... لأعدائِنا نُكْبٌ إذا الطَّعْنُ أَفْقَرا)
والصبَّا رِيحٌ تَسْتَقْبلُ البيتَ قيل لأنها تَحِنُّ إلى البيت وقال ابن الأعرابيِّ مَهَبُّ الصَّا من مَطْلعِ الثُّريّا إلى بَناتِ نَعْشٍ من تَذْكِرة أبي عليٍّ تكونُ اسْماً وصِفةً وتثنيتُهُ صَبَوانِ وصَبَيانِ عن اللحيانيِّ والجمع صَبَواتٌ وأَصْبَاءٌ وقدْ صَبَتْ تصْبُو صُبُوّا وصَباً وصُبِيَ القومُ أصابْتُهم الصَّبَا وأصْبَوْا أدخلوا في الصبَّا والصَّبِيُّ ناظِرُ العَيْن وعَزاهُ كُراع إلى العامّةِ والصَّبِيَّانِ جانِبا الرَّحْل والصَّبِيَّانِ طَرَفَا اللَّحْيَيْنِ من البعيرِ وغيره وقيل هما الحَرْفانِ المُنْحِنيانِ من وَسَطِ اللَّحْيَيْنِ من ظاهرِهما قال ذو الرُّمِة
(تُغَنَّيه من بين الصَّبِيَّيْنِ أُبْنَةٌ ... نَهُومٌ إذا ما ارتدَّ فيها سَحِيلُها)
الأُبْنَةُ هاهُنَا غَلْصَمَتُه وقيل الصَّبِيُّ رأْسُ العَظْمِ الذي هو أسفلُ من شَحْمَتَيِ الأُذَنْينِ بِنَحْوٍ من ثلاثة أصَابع مَضْمومةً وصَبِيُّ السَّيفِ حدُّهُ وقيل عَيْرُهُ الناتِئُ وَسَطه وكذلك السِّنانُ والصَّبِيُّ رأس القَدَمِ
(8/385)

وصابَي سَيْفَه جعله في غِمْدِه مقلوباً وصابَي البيتَ أنشده فلم يُقِمْهُ وصَابَي الكَلامَ لم يُجْرِه على وجْهِه
مقلوبه ص وب
صَابَ المطرُ صَوْباً وانْصابَ كلاهما انْصبَّ ومَطر صَوْبٌ وصَيِّبٌ وصَيُّوبٌ وقوله تعالى {أو كصيب من السماء} البقرة 195 قال أبو إسحاق الصَّيِّب هنا المطرُ وهذا مثلٌ ضرَبَه اللهُ للمنافقين كأنَّ المعنَى أو كأصحابِ صَيِّبٍ فجَعَلَ دينَ الإِسلامِ لهم مثلاً فيما ينالُهُم فيه من الخَوْفِ والشدائد وجعل ما يَسْتضِيئون به من البَرْقِ مثلاً لما يستضيئون به من الإِسلامِ وما ينالُهُم من الخَوْفِ في البَرْقِ بمنزلِة ما يخافُونه من القَتْل قال والدليلُ على ذلك قوله تعالى {يحسبون كل صيحة عليهم} المنافقون 4 وصابتِ السماءُ الأرضَ جادَتْها وصابَ الماءَ وصَوَّبَهُ صَبَّه وأَراقَه أنْشد ثعْلبٌ في صِفَة ساقِيَتَيْن
(وحَبَشِيَّيْنِ إذا تَحَلَّبا ... قالا نَعَمْ قَالاَ نَعَمْ وَصَوَّبا)
والتَّصَوُّبُ الانْحِدارُ والتَّصْويبُ خِلافُ التَّصْعِيد والإِصابةُ خِلاف الإِصْعادِ وقد أصابَ الرجُلُ قال كُثَيِّرُ عزَّة
(ويَصْدُرُ شَتَّى من مُصيبٍ ومُصْعِدٍ ... إذا ما خَلَتْ مِمَّن يَحِلُّ المنازلُ)
والصَّوابُ ضِدُّ الخَطِأ وأصابَ جاء بالصَّوابِ وأَصابَ أرادَ الصَّوابَ وقَوْلٌ صَوْبٌ وصَوَابٌ واستصْوَبَهُ واسْتَصابَه رآه صَواباً وقال ثعلبٌ اسْتَصَبْتُهُ قياسٌ والعربُ تقول استصْوبْتُ رأيَك وأصَابَه بكذا فَجَعَه به وأصابَهُم الدّهْرُ بنُفُوسِهِم وأَموالِهِم جَاحَهُم فيها فَفَجَعَهُم وإذا قال الرَّجُلُ لآخر أنت مُصَابٌ قال أنت أصْوَبُ مِنّي حكاه ابن الأعرابيِّ والصَّابَةُ والمصِيبَةُ ما أصَابكَ من الدَّهْرِ وكذلك المُصَابَةُ والمَصُوبَةُ التَّأنيثُ للدَّاهيةِ
(8/386)

أو للمُبالغةِ والجمع مَصاوِبُ ومصائِبُ الأخيرةُ على غير قياسٍ توهَّمُوا مُفْعِلَةً فَعيلةً التي ليس لها في الياءِ ولا الواو أصْلٌ وأصابَ الشيءَ وجَدَهُ وأصابَهُ أيضاً أرادهُ وبه فُسِّر قوله تعالى {رخاء حيث أصاب} وصابَ السَّهمُ نَحْوَ الرَّمِيَّةِ صَوْباً وصَيْبُوبةً وأصاب قَصَدَ وقيل صابَ جاء من عَلُ وأصابَ مِنَ الإصابةِ وقولُ أبي ذُؤَيبٍ
(إذا نَهَضَتْ فيهِ تَصَعَّد نَفْرُها ... كعَنْزِ الفَلا مُسْتَدِرٌّ صِيابُها)
أراد جمع صائبٍ كصاحبٍ وصِحابٍ وأَعَلَّ العينُ في الجمعِ كما أَعَلَّها في الواحد كصائمٍ وصِيامٍ وقائِمٍ وقِيامٍ هذا إن كان صِيَابٌ من الواوِ ومن الصَّواب في الرَّمْيِ وإن كان من صابَ السَّهمُ الهَدفَ يَصِيبُه فالياء فيه أصلٌ وقوله أنشده ابنُ الأعرابيِّ
(فكَيْفَ تُرَجِّي العاذِلاتُ تَجلُّدِي ... وصَبْرِي إذا ما النَّفْسُ صَيبَ حَمِيمُها)
فسَّره فقال صِيبَ كقولك قُصِدَ قال ويكون على لُغَةِ من قال صابَ السَّهْمُ ولا أدري كيف هذا لأنَّ صابَ السَّهمُ غيرُ مُتعَدٍّ وعندي أنَّ صِيبَ هاهُنَا من قولِهم صابتِ السماءُ الأرضَ أي أصابَتْها بِصَوْبٍ فكأنَّ المَنِيَّةَ كانت صابَتِ الحَمِيمَ فأصابَتْه بِصَوْبِها وسَهْمٌ صَيُوبٌ وصَوِيبٌ صائبٌ قال ابن جِنِّي لم يُعْلَمْ في اللُّغةِ صِفَةٌ على فعيلٍ مما صحَّت فاؤه ولامُه وعينُها واوٌ إلا قولهم طويلٌ وقويمٌ وصَوِيبٌ فأمَّا العَوِيصُ فَصِفَةٌ غالبةٌ تَجْرِي مَجْرَى الاسْمِ وهو في صُوَّابَةِ قوْمِه أي لُبَابِهِم وصُوَّابَةُ القَوْمِ جماعَتهم وقد تقدّم ذلك في الياء لأنها يائِيَّةٌ ووَاوِيَّةٌ وفي عَقْلِه صَابَةٌ أي فَتْرَةٌ وضَعْفٌ والصَّابُ شجرٌ إذا اعْتُصِرَ خَرَجَ منه كهيْئةِ اللَّبنِ فرُبَّما نَزَتْ منه نَزِيَّةٌ أي قَطْرَةٌ فتَقَعُ في العَيْنِ فكأنَّها شِهابُ نارٍ وربَّما أضْعَفَ البَصَرَ قال أبو ذُؤيبٍ
(إني أرِقْتُ فَبِتُّ اللَّيْلَ مُرتَفِقاً ... كأنَّ عَيْنَيَّ فيها الصَّابُ مَذْبوحُ)
(8/387)

وقيل الصَّابُ شجرٌ مُرٌّ واحدته صَابةٌ وقيل هو عُصَارةُ الصَّبْر قال ابن جِنِّي عَيْنُ الصَّابِ واوٌ قياساً واشتقاقاً أما القياسُ فلأنها عينٌ والأكثرُ أن تكونَ واواً وأما الاشتقاقُ فلأَنَّ الصَّابَ شجرٌ إذا أصَابَ العَيْنَ حَلَبَها وهو أَيْضاً شجرٌ إذا شُقَّ سالَ منه الماءُ وكلاهما في معنى صابَ يَصُوبُ إذا انْحدرَ والصُّوبَةُ الجَماعة من الطّعامِ والصُّوبَةُ الكُدْسُ من الحِنْطَةِ والتَّمْرِ وغيرِهما وقيل كلُّ مُجْتَمِعٍ صُوبَةٌ عن كُراعٍ وحكى اللحيانيُّ عن أبي الدِّينارِ الأعرابيِّ دخَلْت فإذا الدَّنانيرُ صُوبَةٌ بين يَدَيْهِ أي كُدْسٌ مجتَمِع ومن رَواهُ فإذا الدِّينارُ ذَهَبَ بالدِّينَارِ إلى مني الجِنْسِ لأن الدينارَ الواحدَ لا يكون صُوبَةً والصَّوْبُ لَقبٌ لرَجُلٍ من العربِ وهو أبو قبيلةٍ منهم وبَنُو الصَّوْبِ قبيلةٌ من بَكْرِ بن وائلٍ وصَوْبَةُ فَرسُ عباس بن مِرْداس وصَوْبَةُ أيضاً فَرَسُ بَنِي سَدُوسٍ
مقلوبه ب ص
وما في الرّمَادِ بَصْوَةٌ أي شَرَرَةٌ ولا جَمْرة وبَصْوَةُ اسمُ موضعٍ قال أوس بن حَجَر
(مِنْ ماءِ بَصْوَةَ يَوْماً وهْو مَجْهورُ ... )

مقلوبة وص ب
الوَصَبُ الوَجَعُ والمَرَضُ والجمعُ أَوْصابٌ وصَبَ وَصَباً وتَوصَّبَ ووُصِّبَ وأُوصِبَ ورَجُلٌ وَصِبٌ من قَوْمٍ وَصَابَى ووَصَابٍ وأَوْصَبَهُ الدَّاءُ وأوصَبَ عليه ثَابَرَ ووَصَبَ وُصُوباً وَأَوْصَبَ دام وثَبَتَ وفي التنزيل {وله الدين واصبا} النحل 52 وفيه {عذاب واصب} الصافات 9 أي دائم ثابت وقيل مُوجِع قال مُلَيْحٌ
(تَنَبَّهْ لِبَرْقٍ آخِرَ الليلِ مُوصِبٍ ... رَفِيعَ السَّنَا يَبْدُو لَنا ثم يَنْضُبُ)
أي دائمٍ وقال أبو حنيفةَ وَصَبَ الشَّحمُ دام وهو محمولٌ على ذلك
(8/388)

وأَوْصَبَتِ الناقةُ الشحمَ ثَبَتَ شَحْمُهَا وكانت مع ذلك باقِيَةَ السِّمَنِ ووَصَبَ الرجُلُ في مالِه وعلى مالِه يَصِبُ كَوَعَدَ يَعِدُ وهو القياسُ ووَصِبَ يَصِبُ بِكَسْرِ الصَّادِ فيهما جميعاً نادِرٌ إذا لَزِمَهُ وأَحْسَنَ القيامَ عليه كلاهما عن كُراع وقَدَّمَ النادَر على القِياسِ ولم يذكر اللُّغويُّونَ وَصَبَ يَصِبُ مع ما حكوا من وَثِقَ يَثِقُ ووَمِقَ يَمِقُ ووَفِقَ يَفِقُ وسائره وفَلاةٌ واصِبَةٌ لا غايةَ لها من بُعْدِها
مقلوبه ب وص
باصَه بَوْصاً فاستباصَ سَبَقَه أنشد ابن الأعرابيِّ
(فلا تَعْجَلْ عَليَّ ولا تَبُصْنِي ... فإنّكَ إنْ تَبُصْنِي أَسْتَبِيصُ)
هكذا أنشده فإنّكَ ورواه بعضُهم فإنّي إنْ تبُصْنِي وهو أَبْيَنُ وبُصْتُه اسْتعْجلْتُه وسارُوا خِمْساً بائصاً أي مُعْجَلاً سَرِيعاً أنشد ثعلبٌ
(أَسُوقُ بالأَعْلاجِ سَوْقاً بائصاً ... )
وباصَهُ بَوْصاً فاتَهُ والبُوصُ والبَوْصُ العَجُزُ وقيل لينُ شَحْمَتِه وامرأة بَوْصَاءُ عَظيمةُ العَجُز ولا يُقال ذلك للرَّجل والبُوصُ والبَوْصُ اللَّونُ وحُسْنُه وأَبْوَاصُ الغَنَمِ وغَيرها من الدّوابِّ ألوانُها الواحدُ بُوصٌ والبُوصِيُّ ضَرْبٌ من السُّفن فارِسيٌّ معرَّب وعبَّر أبو عُبيدٍ عنه بالزَّوْرَقِ وهو خطأ والبُوصِيُّ المَلاَّحُ وهو أحدُ القَوْلَينِ في تفسيرِ قولِ الأَعْشَى يَقْذِفُ بالبُوصِيِّ والماهِرِ وانْباصَ الشيءُ انْقَبض وفي الحديث كَادَ يَنْبَاصُ عنه الظِّل التَّفسير للهرويِّ في الغريبَيْنِ
(8/389)

والبُوصاءُ لُعْبَةٌ يَلعَبُ بها الصِّبيانُ يأخُذونَ عُوداً في رأسِه نارٌ فيُدِيرُونه على رُءُوسِهِم
مقلوبه وب ص
وبَصَ الشَّيءُ وَبْصاً ووَبِيصاً وبِصَةً أضاءتْ والوابِصَةُ البَرْقُ وعارِضٌ وبَّاصٌ شديدُ وَبِيصِ البَرْقِ وكلُّ بَرَّاقٍ وَبَّاصٌ ووابِصٌ وما في النَّار وَبْصَةٌ ووَابِصَةٌ أي جَمْرةٌ وأوْبَصَتْ نارِي أضاءت ووَبَّصَ الجِرْوُ تَوْبِيصاً إذا فَتَحَ عَيْنَيْهِ ورُجلٌ وابِصَةُ السَّمْعِ يعتمدُ على ما يُقالُ له وهو الذي يُسَمَّى الأُذُنَ وأنَّثَ على معنى الأُذُنِ وقد تكونُ الهاءُ للمُبالَغةِ ووَبْصَانُ شَهْرُ ربيعٍ الآخَر قال
(وسِيَّانِ وَبْصَانٌ إذا ما عَدَدْتَه ... وبُرْكٌ لَعَمْرِي في الحِسابِ سَواءُ)
وجمعُه وَبْصَاناتٌ ووابِصٌ ووَابِصَةُ اسمانِ والوابِصَةُ مَوضعٌ
الصاد والميم والواو ص وم
الصَّوْمُ تَرْكُ الطّعامِ والشّرابِ والنِّكاحِ والكلامِ صام صَوْماً وصِيَاماً واصْطامَ ورَجُلٌ صائمٌ وصَوْمٌ من قَوْمٍ صُوَّامٍ وصُيَّامٍ وصُوَّمٍ وصُيَّمٍ قلَبوا الواوَ لقُرْبِها من الطَّرَفِ وصِيَّم عن سيبَوَيْهِ كَسَرُوا لِمَكانِ الياءِ وصَيامٍ وَصَيَامِي الأخيرةُ نادِرة وصَوْمٍ وهو اسْمٌ للجَمْعِ وقيل هو جمعُ صائمٍ وقوله تعالى {إني نذرت للرحمن صوما} قيل معناه صَمْتاً ويُقَوِّيه قولُه تعالى {فلن أكلم اليوم إنسيا} وصامَ الفرسُ على آرِيِّهِ صَوْماً وصِياماً لم يَعْتَلِفْ وقيل الصائمُ من الخَيْلِ السَّاكِنُ الذي لا يَطْعَمُ شيئاً قال النَّابغةُ
(8/390)

(خَيْلٌ صِيَامٌ وخيلٌ غيرُ صائمةٍ ... تَحْتَ العَجَاجِ وأُخرى تَعْلُكُ اللُّجُمَا)
ومَصَامُ النَّجْمِ مُعَلَّقُه وصامَتِ الرِّيحُ رَكَدَت وصام النَّهار إذا قام قائمُ الظَّهيرة وصامتِ الشَّمسُ اسْتَوتْ وصام النَّعَامُ صَوْماً ألْقَى ما في بَطْنِه والصَّوم عُرَّةُ النَّعامِ وهو ما يَرْمِي به من دُبُرِه والصَّوم شجرٌ على شكلِ شَخْصِ الإِنسانِ كَرِيهُ المَنْظرِ جداً يقال لثَمَرِه رءوس الشياطينِ يُعْنَى بالشّياطينِ الحَيَّاتُ وليس له وَرَقٌ وقال أبو حنيفةَ للصَّوْمِ هَدَبٌ ولا تَنْتَشِرُ أفنانُه يَنْبُتُ نَباتَ الأَثْلِ ولا يَطُولُ طُولَه وأكثرُ مَنَابِتِه بلادُ بَنِي شَبابةَ قال ساعدةُ بنُ جُؤَيّة
(مُوَكَّلٌ بِشُدُوفِ الصَّوْمِ يَرْقُبُها ... من المَنَاظِرِ مَخْطوفُ الحَشَا زَرِمُ)
شُدُوفُهُ شُخوصٌ هـ يقول يَرْقُبُها من الرُّعْبِ يَحْسَبُهَا ناساً واحدتُه صَوْمَةٌ
مقلوبه وص م
وَصَمَه وصْماً صَدَعَه والوَصْمُ العَيْبُ في الحَسَبِ وجمعُه وُصُوم قال
(أرَى المالَ يَغْشَى ذَا الوُصُومِ فلا تُرَى ... ويُدْعَى من الأَشرافِ أنْ كان غانِيا)
ووصَمَهُ الشيءُ غابَهُ والوَصْمةُ العَيْبُ في الكلامِ ومنه قول خالدِ بن صَفْوانَ لِرَجُلٍ رَحِمَ اللهُ أباك فما رأيتُ رجلاً أَسْكَنَ فَوْراً ولا أبْعدَ غَوْراً ولا آخَذَ بذَنَبِ حُجَّةٍ ولا أعْلَمَ بِوَصْمَةٍ ولا أُبْنَةٍ في كلامٍ منه الأُبْنَةُ العَيْبُ في الكلامِ كالوَصْمَةِ وسيأتِي ذكرُه
(8/391)

والوَصَمُ المَرَضُ والوَصْمَةُ الفَتْرَةُ في الجَسَدِ ووصَّمَتْهُ الحُمَّى فتَوصَّمَ آلَمَتْه فتألَّم أنشد ثعلبٌ
(لم يَلْقَ بُؤساً لَحْمُهُ ولا دَمُهْ ... ولم تَبِتْ حُمَّى بِهِ تُوَصِّمُهْ)
ووصَّمَه فَتَّرَهُ وكسَّلَه قال لبيد
(وإذا رُمْتَ رَحِيلاً فارْتَحِلْ ... واعْصِ ما يأمُرُ تَوْصيمُ الكَسِلْ)

مقلوبه م وص
ماصَهُ يَمُوصُه مَوْصاً غَسَلَه ومنه حديثُ عائِشةَ في عُثمان رضيَ اللهُ عنهما مُصْتُمُوه كما يُماصُ الثَّوبُ ثُمَّ عَدَوْتُم عليه فقَتَلْتُمُوه تقول خرج نَقِيّا مما كان فيه والمُوَاصَةُ الغُسالةُ وقيل المُواصَةُ غُسالة الثِّيابِ وقال اللحيانيُّ مُوَاصَةُ الإِناءِ وهو ما غُسِل به أو منه يقال ما يَسْقِيه إلاَّ مُوَاصَةَ الإِناءِ ومَاصَ فاهُ بالسِّوَاكِ يَمُوصُه مَوْصاً سَنَّه حكاه أبو حنيفةَ
باب الثلاثي اللفيف

الصاد والياء والهمزة ص أي
صَأَى الطائرُ والفَرْخُ والفأرُ والخِنزيرُ والسِّنَّوْرُ والكَلْبُ والفيلُ يَصْأى صَئِيَا وصِئيّا وتَصَاءَى أي صاحَ وأَصْأَيْتُه أنَا ويقال للكَلْبَةِ صِئيٌّ سُمِّيت بِفعْلِها لأنها تَصأَى أي تُصَوِّتُ والصَّآةُ مِثلُ الصَّعاةِ الماءُ الذي يكونُ على رأسِ الوَلَدِ
(8/392)

مقلوبه ص ي أ
الصَّاةُ والصَّاءُ الماءُ الذي يكونُ في السَّلَى وقيل الماءُ الذي يكونُ على رأسِ الوَلدِ كالصَّآةِ وقيل إنّ أبا عُبَيْدٍ قال صآةٌ فَصَحَّفَ فرُدَّ عليه ذلك وقيل له إنما هو صَاءَةٌ فقَبِلَهُ أبو عُبَيْدٍ وقال الصَّاءَةُ علَى مثالِ السَّاعةِ لئلا يَنْساهُ بعد ذلك وصيَّأَ رأسَه بلَّه قَليلاً والاسمُ الصِّيئَة وصَيَّأَه غَسَلَه فلم يُنْقِهِ وبَقِيت آثارُ الوَسَخِ فيه وصيَّأَ النَّخْلُ ظَهَرَتْ ألْوانُ بُسْرِه عن أبي حنيفةَ
مقلوبه أص ي
الأصَاةُ الرّزانَةُ كالحَصَاةِ وقال ما لَهُ حَصَاةٌ ولا أَصَاةٌ أي رأْيٌ يَرْجِعُ إليه قال طَرَفةُ
(وإنّ لِسانَ المَرءِ ما لمْ تَكُنْ لهُ ... أصَاةٌ على عَوْراتِه لدَلِيلُ)
والآصِيَةُ طعامٌ مثل الحَسَاء يُصْنَعُ بالتَّمرِ قال
(والإثْرُ والصَّرْبُ معاً كالآصِيَهْ ... )
وإنما قَضَيْنا بأنها ياء لأنها لام واللامُ ياء أكْثَرُ منها واواً
مقلوبه أي ص
جِئْ من أيْصِكَ أي مِن حيثُ كان
الصاد والهمزة والواو وص أ
وَصِئَ الثَّوبُ اتَّسَخَ
مقلوبه وأ ص
وَأَصَ به الأرضَ وَأْصاً ضَرَبَهَا
(8/393)

الصاد والواو والياء ص وي
صَوَّيْتُ الناقةَ حَفَّلْتُها لِتَسْمَنَ وقيل أَيْبَسْتُ لَبَنَها وإنَّما يُفْعَلُ ذلك ليكونَ أسْمَنَ لها أنشد ابنُ الأعرابيِّ
(إذا الدِّعْرِمُ الدِّفْنَاسُ صَوَّى لِقَاحَهُ ... فإنّ لنا ذَوْداً عِظامَ المَحَالِبِ)
وصَوَّيْتُ الغَنَمَ أيْبَسْتُ لَبَنَها عَمْداً ليكونَ أسْمنَ لها مثلُه في الإِبلِ والاسمُ من كلِّ ذلك الصَّوَى وقيل الصَّوَى أن يَتْرُكَها فلا يَحْلُبَها قال
(يَجْمعُ للرِّعاءِ في ثَلاثٍ ... طُولَ الصَّوَى وقِلَّةَ الإرْغَاثِ)
وصَوَّيْتُ الفحْلَ وهو أن لا تَحْملَ عليه ولا تشُدَّه بِحَبْلٍ ليكونَ أنْشطَ له في الضِّرابِ وأقْوَى قال الفقْعَسيُّ
(صَوَّى لها ذا كِدْنَةٍ جُلاعِدَا ... )
وقيل إنما أَصْلُ ذلك في الإِناثِ تُغَرَّزُ فلا تُحلَبُ لِتَسْمنَ ولا تضعُفَ فجعلَه الفقْعَسيُّ للفَحْلِ أي تُرِكَ من العَمَلِ وعُلِفَ حتى رَجَعتْ نفسُه إليه وسَمِنَ وصَوَت النَّخلةُ صُوِياً وصَوِيَتْ فهي صاوِيَةٌ وصَوِيَّةٌ كلاهما يَبِسَتْ وكذلك غيرها من الشَّجرِ وقد يكونُ في الحيوانِ قال ساعدةُ يَصِفُ بَقَرَ وَحْشٍ
(قد أُوبِيَتْ كلَّ ماءٍ فَهْي صاوِيَةٌ ... مَهْما تُصِبْ أُفُقاً من بارقٍ تَشِمِ)

مقلوبه وص ي
أَوْصَى الرَّجلَ ووَصَّاه عَهِدَ إليه قال رُؤبة
(وصَّانِيَ العَجّاجُ فيما وَصَّني ... )
(8/394)

أراد فيما وصَّانِي فحَذَفَ اللامَ للقافيةِ والاسمُ الوَصَاةُ والوَصَايةُ والوَصِيَّةُ والوَصِيَّةُ أيضاً ما أَوْصَيْتَ به والوَصِيُّ المُوصِي والمُوصَى والأُنثَى وَصِيٌّ وجمعُهُما جميعاً أَوْصِياء ومن العربِ من لا يُثْنِي الوَصِيَّ ولا يَجْمَعُه وقول كثيِّر
(تُخَبِّرُ مَنْ لاقَيْتَ أنكَ عائذٌ ... بَلِ العائذُ المَحبُوسُ في سِجْنِ عارِمِ)

(وصِيُّ النبيِّ المُصطفَى وابنُ عمِّهِ ... وفَكَّاكُ أغلالٍ وقاضِي مَغارِمِ)
إنما أراد ابْنَ وَصيِّ النبيِّ وابْنَ عَمِّه وهو الحسنُ بنُ عليٍّ أو الحسينُ بن عليٍّ فأقامَ الوَصِيُّ مُقامَهُما ألا ترى أن علياً لم يكنْ في سِجْنِ عارِمٍ لا سُجِنَ قطُّ أنْبَأنَا بذلك أبو العلاء عن أبي عليٍّ الفارسيِّ والصحيحُ الأشهرُ أنه محمدُ بن الحنفِيَّةِ رضيَ الله عنه حَبَسْه عبدُ الله بن الزُّبَيرِ رحمه الله في سِجْنِ عارِمٍ والقصيدةُ في شِعْرِ كُثَيّرٍ مشهورةٌ والممدوحُ بها محمدُ بن الحَنفِيَّةِ قال ومثله قولُ الآخَر
(صَبَّحْنَ من كاظِمَةَ الحِصْنَ الخَرِبْ ... يَحْمِلْنَ عباسَ بنَ عبدِ المطَّلِبْ)
إنما أراد يَحْمِلْنَ ابنَ عباسٍ ويَرْوى الخُصَّ الخَرِبْ وقولُه تعالى {يوصيكم الله في أولادكم} النساء 11 معناه يَفْرِضُ عليكُم لأن الوصيَّةَ من الله إنما هي فَرْضٌ والدليلُ على ذلك قولُه تعالى {ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق ذلكم وصاكم به} الأنعام 151 وتَوَاصَوْا أوْصَى بعضُهم بعضاً وقوله عزَّ وجلَّ {أتواصوا به} الذاريات 53 أي أَوْصى به أَوّلُهُم آخِرَهُمْ والأَلِفُ للتَّوبِيخِ وَوَصى الرَّجُلَ وصْياً وصَلَه ووَصَى الشيءَ بغيرِه وَصْياً وصَلَهُ وَوَصَتِ الأرضُ وَصْياً وَوُصِيّا ووَصَاءً ووصَاةً الأخيرةُ نادِرةٌ حكاهُما أبو حنيفةَ كل ذلك اتَّصَل نَباتُها قال أبو عليٍّ ومعنى هذا الباب الاتّصال لأنّ العَهْدَ يَصِلُ من المُوصِي إلى المُوصَى إليه وقولُه أنشده ابنُ الأعرابيِّ
(8/395)

(أَهْلُ الغِنَى والجُرْدِ والدِّلاصِ ... والجُودِ وصَّاهُمْ بِذاكَ الوَاصِي)
أراد والجُودِ الواصِي أي المُتَّصِلِ يقول الجُودُ وَصّاهُم بأن يُدِيمُوهُ أي الجُودُ الواصي وصّاهُم بذلك وقد يكونُ الواصِي هنا اسمَ الفاعلِ من أَوْصَى على حَذْفِ الزائد أو على النَّسبِ فيكونُ مرفوعَ الموضِعِ بأَوْصَى لا مجرورةَ على أنْ يكونَ نعتاً للجُودِ كما يكونُ في القولِ الأوّلِ والوَصَا والوَصِيُّ جميعاً جَرائدُ النَّخْلِ التي يُحْزَمُ بها وقيل هي من الفَسِيلِ خاصّةً واحدتُها وصَاةٌ ووَصِيَّةٌ ويَوَصَّى طائرٌ وقيل هو البَاشَقُ وقيل هو الحُرُّ عِراقيّةٌ ليست من أَبْنِيةِ العربِ
انتهى الثلاثي اللفيف

باب الرباعي

الصاد والطاء
المُصْطَارُ والمُصْطارةُ الحامضُ من الخَمْرِ قال عَدِيُّ بن الرِّقَاعِ
(مُصْطارَةٌ ذَهَبَتْ في الرأسِ نَشْوَتُها ... كأَنَّ شارِبها مِمّا بِهِ لَمَمُ)
أي كأَنَّ شاربها مما به ذُو لَمَمٍ أو يكون التَّقديرُ كأنَّ شارِبَها من النوعِ الذي به لَمَم وأوقع ما على من يَعْقِلُ كما حكاهُ أبو زيدٍ من قولِ العربِ سُبْحان ما يُسبّحُ الرَّعدُ بِحَمْدِهِ وكما قالت كُفَّارُ قريشٍ للنِّبيِّ صلى الله عليه وسلم حين تَلاَ عليهم قولَه تعالى {إنكم وما تعبدون من دون الله حصب جهنم أنتم لها واردون} الأنبياء 98 قالوا فالمُسَبّحُ معبودٌ فهل هو في جَهَنَّمَ فأوقَعُوا ما على من يَعْقِلُ فأَنْزلَ الله تعالى {إن الذين سبقت لهم منا الحسنى أولئك عنها مبعدون} الأنبياء 101 والقياسُ أن يكون أراد بقوله {وما تعبدون} الأَصْنامَ المَصْنوعةَ وقال أيضاً فاسْتعارهُ لِلَّبَنِ
(8/396)

(نَقْرِي الضُّيوفَ إذَا ما أَزْمَةٌ أَزَمَتْ ... مُصْطارَ ماشيةٍ لم يعُد أن عُصِرَا)
قال أبو حنيفة جعلَ اللَّبَن بمَنْزِلَةِ الخَمْرِ فسمَّاه مُصْطاراً يقول إذا أجْدب الناسُ سقَيناهُم اللَّبَن الصَّرِيفَ وهو أَحْلَى اللَّبنِ وأَطيبهُ كما تسقى المصطارُ قال أبو حنيفةَ أَنا أُنكِرُ قولَ مَنْ قال إنّ المُصْطَارَ الحامِضُ لأن الحامض غيرُ مختارٍ ولا مَمْدوحٍ وقد اخْتِيرَ المُصطارُ كما ترى من قولِ عَدِيٍّ وغيرِه وقد تقدَّم تعليلُ هذه الكلمةِ من جهة الإِعرابِ في الكتابِ المُخصَّص والمُصَنْطِل الذي يَمْشِي ويُطَأْطِئُ رأسَه
الصاد والدال
الصِّفْرِدُ طائِرٌ أعظمُ من العُصْفورِ وفي المَثَلِ أحْبَنُ من صِفْردٍ والفِرْصِدُ والفِرْصيدُ والفِرْصَادُ عَجْمُ الزَّبيبِ والعِنَبِ والفِرْصَادُ التُّوتُ وقيل حَمْلُه والفِرصاد الحُمْرَةُ قال الأسودُ بن يَعْفَرَ
(يَسْعَى بها ذو تُومَتَيْنِ مُنَطَّقٌ ... فَنَأَتْ أَنَامِلُهُ مِنَ الفِرْصَادِ)
والصِّمْرِدُ من الإِبِلِ القليلةُ اللَّبنِ والدَّرْمَصَةُ التَّذلّلُ والصَّنْدَل خَشبٌ طَيِّبُ الرِّيحِ وحِمَارٌ صَنْدَلٌ وصُنادِلٌ عَظيمٌ شديدٌ ضَخْمُ الرأس وكذلك البعيرُ ضَخْمٌ رأسُه والدِّلْفَصُ الدَّابّةُ عن أبي عَمْروٍ والصِّلْدِمُ والصُّلادِمُ الشَّديدُ الحافرِ والأنثى صِلْدِمةٌ وصُلادِمَةٌ وعَمَّ به بعضُهم وهو ثلاثيٌّ عند الخليلِ وقد تقدَّم والصِّلْدامُ الشديدُ كالصِّلْدِم قال جَريرٌ
(فَلَوْ قال مَيْلٌ مِن تَميمٍ عليكُمُ ... لأَمَّكَ صِلْدَامٌ من العيسِ قَارِحُ)
والدُّلَمِصُ والدُّلامِصُ البَرَّاقُ وامرأةٌ دُلِمَصَةٌ بَرَّاقةٌ أنشد ثعلبٌ
(8/397)

(قد أَغْتَدِي بالأعْوَجِيِّ التَّارِصِ ... مِثْلَ مُدَقِ البَصَلِ الدُّلامِصِ)
يريد أنه أشهبُ نَهْدٌ ودَلْمَصَ الشيءَ بَرَّقَهُ والدُّمَلِصُ والدُّمالِصُ كالدُّلَمِصِ والدُّلامِص قال يعقوبُ هو مقلوبٌ من الدُّلَمِصِ وقد تقدّم ذلك في الثلاثيِّ لأن الدُّلامِصَ عند سيبويه فُعَامِلٌ فكلُّ ما اشْتُقَّ مِنْه أو قُلِبَ عنه ثلاثيٌّ أيضاً
الصاد والتاء
فَتْرَصَ الشيءَ قطَعَه
الصاد والراء
الصُّنْبورةُ والصُّنبورُ جميعاً النَّخلةُ التي دُقَّتْ من أسفلِها وانْجَرَدَ كَرَبُها وقيل حَمْلُها وقد صَنْبَرَتْ والصُّنْبورُ سَعَفَاتٌ يَخْرُجْنَ في أصل النَّخْلةِ والصُّنبور أيضاً النخلةُ تَخْرُجُ من أصلِ النخلةِ الأخرى من غير أن تُغْرَسَ والصُّنْبورُ أيضا النَّخلةُ المنفردةُ من جماعةِ النَّخْلِ وقد صَنْبَرَتْ وقال أبو حنيفةَ الصُّنْبُورُ بغير هاءٍ أصْلُ النخلةِ الذي تَشَعَّبتْ مِنه العُروقُ ورجُلٌ صُنْبورٌ فَرْدٌ ضَعيفٌ ذَليلٌ لا أَهْلَ له ولا عَقِبَ ولا ناصِرَ وفي الخَبَرِ أنّ قُرَيْشاً قالت في النبيِّ صلى الله عليه وسلم محمدٌ صُنْبُورٌ أي لا عَقِبَ له ولا أَخَ فإذا مات انْقَطَعَ ذِكْرُه فأَنْزَلَ الله عليه {إن شانئك هو الأبتر} الكوثر 3 والصُّنْبورُ اللَّئيمُ والصُّنبورُ فَمُ القَناةِ والصُّنبورُ القَصَبَةُ التي تكونُ في الإِدَاوَة يُشْربُ منْهَا وقد تكونُ من حديدٍ وَرَصاصٍ وصُنْبورُ الحَوْضِ مَثْعَبُه وقيل هو ثَقْبُه الذي يَخْرجُ منه الماءُ إذا غُسِلَ وقوله أنشده ابن الأعرابيِّ
(ليَهْنِئْ تُراثِي لامْرِئٍ غَيْرِ ذِلَّةٍ ... صَنابِرُ أُحْدَانٌ لَهنَّ حَفيفُ)
(8/398)

فسَّره فقال الصَّنابِرُ هنا السِّهامُ الدِّقاقُ ولم أجدْه إلا عن ابن الأعرابيِّ ولم يأت لها بواحدٍ وأُحْدانٌ أفرادٌ لا نَظِيرَ لها كقولِ الآخَر
(يَحْمِي الصُّرَيِّمَ أُحْدانُ الرِّجالِ له ... صَيْدٌ ومُجْتَرِئٌ باللَّيلِ هَمَّاسُ)
والصَّنَوْبرُ شجرٌ مُخْضرٌّ شِتاءً وصَيفاً وقيل الأَرْزُ الشَّجرُ وثمرُه الصَّنَوْبَرُ وقد تقدّم وغَداةٌ صِنَّبْرٌ بارِدةٌ وقال ثَعْلبٌ الصِّنَّبْرُ من الاضَّدادِ يكون الحارَّ ويكون البارِدَ حكاه عن ابن الأعرابيِّ والصِّنَّبْرُ والصَّنَّبِرُ البَرْدُ وقيل الرِّيحُ الباردةُ في غَيْمٍ قال طَرَفَةُ
(بِجَفَانٍ تَعْترِي نادِينَا ... وسَدِيفٍ حينَ هاجَ الصِّنَّبِر)
وأما ابن جِنِّي فقال أرادَ الصِّنَّبْر فاحْتاج إلى تحريك الياءِ فَتَطَرّقَ إلى ذلك بِنَقْلِ حركةِ الإِعرابِ إليها تشبيهاً بقولِهم هكذا بَكُرْ ومَرَرْتُ بِبَكْرِ فكان يجبُ على هذا أنْ يقولَ الصِّنَّبُرْ فيَضُمَّ الباءَ لأنّ الراءَ مضمومةٌ إلا أنه تَصَوَّرَ معنى إضافةِ الظَّرفِ إلى الفِعْلِ فصارَ إلى أنه كأنه قال حِينَ هَيْجِ الصِّنَّبْرِ فلما احتاجَ إلى حركةِ الباءِ تَصَوَّرَ معنى الجَرِّ فكَسَر الباءَ وكأنه نَقَلَ الكَسْرةَ عن الراءِ إليها كما أن القصيدةَ المُنْشَدَةَ للأصمعيِّ التي فيها
(كأنَّها وقد رآها الرَّائِي ... )
إنما سَوَّغه ذلك مع أنَّ الأبياتَ كلَّها مُتواليةٌ على الجَرِّ أنّه تَوهَّمَ فيه معنَى الجَرِّ ألاَ ترى أن معناه كأَنَّها وقْتُ رُؤيةِ الرائِي فَساغَ له أن يَخْلِطَ هذا البيتَ بسائِر الأبيات وكأنه لذلك لم يُخالِفْ قال وهذا أقربُ مأخذاً من أن يقولَ إِنه حَرّفَ القافيةَ للضرورةِ كما حَرَّفها في قولِه
(هَلْ عَرَفْتَ الدارَ أو أنْكَرْتَها ... بَيْنَ تِبْراكٍ فشَسَّيْ عَبَقُرْ)
في قولِ مَنْ قال عَبْقَرْ فحرّف الكلمةَ
(8/399)

والصِّنَّبْرُ اليومُ الثاني من أيام العَجُوزِ والبِنْصَر الأُصْبُعُ بين الوُسْطَى والخِنْصِرِ مُؤَنثةٌ عن اللحيانيِّ والفِرْفَاصُ الفحلُ الشديدُ الأخْذِ وقال اللحيانيُّ قال الخُسُّ لبِنْتِه إِني أريدُ أَلا أُرْسلَ في إِبِلي إلا فحلاً واحداً قالت لا يُجزئُها إلا رَباعٌ فِرْفاصٌ أو بازِلٌ حُجَأَةٌ الحُجَأَةُ الذي لا يَزالُ قاعياً على كلِّ ناقةٍ وفُرَافِصَةٌ وفَرَافِصَةٌ من أسماءِ الأسَد ورَجُلٌ فُرافِصٌ وفُرَافِصَةٌ شديدٌ ضخْمٌ شجاعٌ وفُرافِصَةُ اسمُ رجلٍ والفُرافِصَةُ أبو نائِلَةَ امرأةِ عثمانَ رضي الله عنه ليس في العربِ مَنْ يُسَمَّى بالفُرافِصَة بالألف واللام غيره وَفَرْصَن الشيءَ قطَعَه عن كُراع والفِرْصِمُ من أسماءِ الأسدِ والبُرْصُومُ عِفَاصُ القَارورةِ ونحوِها في بعض اللُّغاتِ
الصاد واللام
الصِّفْصِلُ نَبْتٌ أو شجرٌ قال
(أرعيتُها أكْرَمَ عُودٍ عُودَا ... الصِّلَّ والصِّفْصِلَّ واليَعْضيدَا)
والصِّنْبِلُ الخبيثُ المُنْكَرُ وصِنْبِلٌ اسمٌ قال مُهَلْهِلٌ
(لما تَوَقَّلَ في الكُرَاعِ هَجَيْتُهُمْ ... هَلْهَلْتُ أثَارُ مالِكاً أو صِنْبِلا)
وابن صِنْبِيلٍ رَجُلٌ من أهلِ البَصْرةِ أَحْرَقَ جارِيةُ بنَ قُدَامةَ وهو من أصحابِ عليٍّ خَمْسِينَ رجلاً من أَهْلِ البَصْرةِ في دارِه وبَلْصَمَ الرَّجُلُ وغيْرُهُ بَلْصَمَةً قَرَّ وَبلأَصَ بَلأَصَةً كذلك
(8/400)

باب الخماسي
الإِصْطِفْلِينَة الجَزَرُ شآميةٌ عن ابنِ الأعرابيِّ وقيل هي كالجَزَرَةِ وفي الحديث إنّ الوَالِيَ لَيَنْحِتُ أقارِبهُ أمانَتَهُ كما يَنْحِتُ القَدُومُ الإِصْطَفْلِينَةَ حتى يَخْلُصَ إلى قَلْبِها والإِصْطَبْلُ مَوْقفُ الدّابَّةِ
انتهى الخماسي
(8/401)

حرف السين

السين والطاء ط س س
الطَّسُّ والطِّسَّةُ والطَّسَّةُ معروفٌ وجمعُ الطَّسِّ أَطْسَاسٌ وطَسِيسٌ وطُسُوس قال
(قَرْعَ يَدِ اللَّعَّابةِ الطَّسِيسَا ... )
وجمعُ الطَّسَّةِ والطِّسَّةِ طِساسٌ ولا يمتنعُ أن تُجمَعَ طِسَّةٌ على طِسَسٍ بل ذلك قِياسُه والطَّسَّاسُ بائعُ الطُّسُوسِ والطِّسَاسَة حِرْفَتُه وطَسَّسَ القومُ إلى المكانِ اتَّعدُوا في السَّيْرِ والطِّساسُ الأظافيرُ والطَّسَّانُ مُعْتَرَكُ الحربِ عن الهَجَرِيِّ رواه عن أبي الجُحَيْشِ وأنشد
(وخَلَّوْا رِجالاً في العَجَاجَةِ جُثَّماً ... وَرَحْمَةَ في طَسَّانِها وهو صَاغِرُ)

السين والدال س د د
السَّدُّ إغلاَقُ الخَلَلِ وَرَدْمُ الثَّلْم سَدَّهُ يَسُدُّه سَدّا فانْسَدَّ واسْتَدَّ وسدَّدَه والاسمُ السُّدُّ وحكى الزَّجّاجُ ما كانَ مَسْدُوداً خِلْقَةً فهوَ سُدٌّ وما كانَ من عَملِ الناسِ فهو سَدٌّ وعلى ذلك وجَّهَ قراءةَ من قَرأَ بين السُّدَّيْنِ والسَّدَّيْنِ وقولُه تعالى {وجعلنا من بين أيديهم سدا ومن خلفهم سدا} يس 9 قال الزجَّاجُ هؤلاء جماعة أرادوا بالنبيِّ صلى الله عليه وسلم سُوءاً فحالَ اللهُ بينهم وبين ذلك فجُعِلُوا بمَنْزِلةِ من غُلَّت يدُه وسُدَّ طريقُه من بين يَدَيْه ومن خَلْفِه وجُعِلَ على بَصَرِه غِشاوَةٌ والسِّدَادُ ما سُدَّ به والجمعُ أَسِدَّة وقالوا سِدَادٌ من عَوَزٍ وسَدَادٌ أي ما يُسَدُّ به
(8/402)

الحاجةُ وهو على المَثَلِ والسُّدُّ الرَّدْمُ لأنه يُسَدُّ به والسُّدُّ والسَّدُّ كُلُّ بِناءٍ سُدَّ به موضِعُ وقد قُرئَ {فاجْعَلْ بَيْنَنَا وبَيْنَهُم سُدّا} الكهف 96 وسَدَا والجمعُ أسِدَّةٌ وسُدودٌ فأما سُدودٌ فعَلَى الغالِبِ وأما أسِدَّةٌ فشاذٌّ وعندي أنه جمعُ سِدَادٍ والسُّدُّ ذَهَابُ البَصَرِ وهو مِنْه والسُّدُّ السَّحابُ المرتفِعُ السَّادُّ للأُفُقِ والجمعُ سُدودٌ قال
(قَعَدْتُ له وشيَّعَنِي رِجَالٌ ... وقد كَثُرَ المَخَايِلُ والسُّدودُ)
وقد سَدَّ عليهم وأسَدَّ والسُّدُّ القِطْعَةُ من الجَرَادِ تَسُدُّ الأفُقَ قال الرَّاجزُ
(سَيْلُ الجرادِ السُّدِّ يَرْتَادُ الخُضَرْ ... )
فإما أن يكونَ بدلاَ من الجَرادِ فيكونَ اسماً وإما أن يكونَ جمعَ سَدودٍ وهو الذي يَسُدُّ الأُفُقَ فيكون صِفَةً والسُّدُّ والسَّدُّ الجَبَلُ وقيل كل ما قابَلَكَ فَسَدَّ ما وراءَه فهو سَدٌّ وسُدُّ ومنه قولُهم في المِعْزَي سُدٌّ يُرَى مِنْ ورائِه الفَقْرُ وسَدٌّ أيضاً أي أنّ المِعْزَى ليس إلا مَنْظَرَها وليس لها كَبِيرُ مَنْفَعَةٍ والسَّدُّ سِلَّة من قُضْبانٍ والجمعُ سِدَادٌ وسُدُودٌ والسُّدَّةُ أَمامَ بابِ الدَّارِ وقيل هي السَّقِيفَةُ سُدَّةُ المَسْجدِ الأَعْظَم ما حَوْلَه من الرِّواقِ وسُمِّيَ السُّدَّيُّ بذلك لأنه كان يَبِيعُ الخُمُرَ على بابِ مسجدِ الكوفَةِ واسمُه إسماعيلُ والسُّدَّة جَريدٌ يُشَدُّ بعضُه إلى بعْضٍ يُنامُ عليه والجمعُ أسِدَّة نادِرَة وقياسُه الغالب عليه أسُدٌّ أو سُدُودٌ والسَّدَدُ القَصْدُ في القولِ وقد تسدَّدَ له واسْتَدَّ والسَّديدُ والسَّدادُ الصَّوابُ من القول ورَجُلٌ سَديدٌ وأَسَدُّ من السَّدادِ وقَصْدِ الطَّريقِ وسدَّدَهُ اللهُ وفَّقَهُ والسَّدُّ الظِّلُّ عن ابن الأعرابيِّ وأنشدَ
(8/403)

(قَعَدْتُ له في سَدِّ نَقْضٍ مُعَوَّدٍ ... كذلك في صحَراءِ جِذْمٌ دَرِينُها)
أي جعلتُه سُتْرةً لي من أن يَراني وقوله جذْمٌ دَرِينُها أي قديمٌ لأن الجِذْمَ الأصلُ ولا أَقْدَمَ من الأصْلِ وجَعَلَه صِفَةً إذ كانَ في معنى الصِّفة والدَّرِينُ من النَّباتِ الذي قد أَتَى عليه عامٌ والمُسَدُّ موضِعٌ بمكَّةَ عِنْد بُستانِ ابن عامرٍ وقيل هو موضِعٌ بقُرْبٍ من مكَّة قال أبو ذُؤَيب
(أَلْفَيْتُ أغْلَبَ من أُسْدِ المُسَدِّ جديدَ ... النَّابِ أَخْذَتُهُ عَقْرٌ فَتَطْرِيحُ)
وسُدُّ قريةٌ باليَمنِ
ومما ضوعف من فائه ولامه س د س
سِتَّةٌ وسِتٌّ أصْلُها سِدْسَةٌ وسِدْسٌ قلَبُوا السِّينَ الأخيرةَ تاءً لِتَقْرُبَ من الدَّال التي قبلَها وهي مع ذلك حرفٌ مهموسٌ كما أنّ السِّين مهموسَةٌ فصار التَّقْديرُ سِدْتٌ فلَمَّا اجْتمعتِ الدَّالُ والتَّاءُ وتقاربتَا أبدلوا الدّالَ تاءً لتُوَافِقَهما في الهَمْسِ ثم أُدغِمتِ التَّاءُ في التَّاءِ فصَارتْ سِتٌّ كما ترى فالتَّغييرُ الأولُ للتَّقْريب من غير إدغامٍ والثاني للإِدغامِ وسِتُّونَ من العَشَرات مُشْتقٌّ مِنهُ حكى سيبَوَيْهِ وُلِدَ له سِتُّونَ عاماً أي وُلِدَ له الأولاَدُ والسُّدْس جزءٌ من ستة والجمعُ أسْداسٌ وسَدَسَ القَومَ يَسْدُسُهُم سَدْساً أخذ سُدُسَ أموالِهم وسَدَسَهُم يَسْدِسُهُم صَارَ لهم سادِساً وأسْدَسُوا صاروا سِتّةً والمُسَدَّسُ من العروضِ الذي يُبْنِي على سِتَّةِ أجزاءٍ والسِّدْس من الوِرْدِ بعد الخِمْسِ وقيل هو بعد سِتّةِ أيامٍ وخمسِ ليالٍ والجمع أسْداسٌ والسَّدِيسُ السِنُّ التي بعد الرَّبَاعيةِ والسَّديسُ والسَّدَسُ من الإِبِلِ والغَنَمِ المُلْقِي سَدِيسَهُ وكذلك الأنثَى والجمع سُدُسٌ قال سيبويه كسَّرُوهُ تكسيرَ الأسماءِ لأنَّه
(8/404)

مناسِبٌ للاسمِ لأن الهاء تَدْخلُ في مؤنَّثِه وقد أَسْدَسَ والسُّدُوسُ الطَّيْلَسانُ وقيل هو الأخْضَرُ منها قال الأَفْوَهُ
(واللَّيْلُ كالدَّأماءِ مُستَشْعِرٌ ... من دُونِه لَوْناً كَلَوْنِ السُّدُوسْ)
والسَّدوسُ النِّيلَنْج وسَدُوسُ وسُدُوسُ قبيلتانِ سَدُوسٌ في بني ذُهْلِ بن شَيبَان وسُدوسٌ في طيءٍ قال سيبويه يكون للقبيلةِ والحَيِّ فإن قُلْتَ وَلَدُ سَدوسٍ كذا أو من بَنِي سَدُوسٍ فهو للأبِ خاصَّةً وأنشد ثعلبٌ
(بَنِي سَدُوسٍ زَتِّتُوا بنَاتِكُمْ ... إنَّ بنات الحيِّ بالتَزَتُّتِ)
والرِّواية بَنِي تميمٍ زَهْنِغُوا فَتَاتَكُم وهو أَوْفَقُ لقَوْلِه إنّ فَتَاةَ الحَيِّ
مقلوبه د س س
الدَّسُّ إدخالُ الشيء من تحتٍ دسَّه يَدُسُّهُ دَساً فانْدَسَّ ودَسَّسَهُ ودَسَّاهُ الأخيرةُ على البَدَلِ كراهيةَ التَّضْعيفِ وفي التنزيل {قد أفلح من زكاها وقد خاب من دساها} الشمس 9 10 يقول أفْلحَ من جَعلَ نفْسَه زكِيَّةً مؤمِنَةً وخابَ من دسَّسَها في أَهْلِ الخير وليس منهم وقيل دَسَّاها جعَلها خسِيسةً قليلةً بالعَملِ الخَبِيثِ والدَّسِيسُ من تَدُسُّهُ ليَأْتِيَكَ بالأخبارِ وقيل الدَّسِيسُ شبيةٌ بالمتَجسِّسِ ودَسَّ البعيرَ يَدُسُّه دَسّا لم يُبَالِغْ في هَنْئِه وفي المَثَلِ الهِنَاءُ بالدَّسِّ ودُسَّ البعيرُ وَرِمَت مَساعِرُه وهي أرفَاغُه وآباطُه والدّسَّاسَةُ حيَّةٌ صمَّاءُ تحت التُّرابِ وقيل هي شَحْمةُ الأرضِ والدّسَّاسُ حيَّة أَحمرُ مُحَدَّدُ الطَّرَفَيْن وقال ابن دُرَيْد هو ضَرْبٌ من الحيَّاتِ لم يُحَلِّهِ
(8/405)

السين والراء س ر ر
السِّرُّ ما أخْفَيْتَ والجمعُ أسرارٌ ورَجُلٌ سِرِّيٌّ يَصْنَعُ الأشياء سِرّا من قومٍ سِرِّيِّينَ والسَّريرةُ كالسِّرِّ وأسرَّ الشيءَ كَتَمَه وأظْهَرَه وفي التنزيل {وأسروا الندامة} يونس 54 أي أظْهرُوها وقال ثعْلَبٌ معناه أسَرُّوها من رُؤسائِهم والأَوّلُ أصحُّ وسارَّةُ مُسارَّةً وسِراراً أَعْلَمه بِسِرٍّ والاسمُ السَّرَرُ واسْتَسَرَّ الهلالُ في آخرِ الشَّهر خَفِيَ لا يُلْفَظُ به إلاَّ مزيداً ونظيرُه قولُهم استَحْجَرَ الطِّينُ والسَّرَرُ والسِّرَرُ والسَّرَارُ والسِّرارُ كلُّه الليلةُ التي يَسْتَسِرُّ فيها القَمرُ قال
(نحنُ صَبَحْنا عَامِراً في دارِها ... )

(جُرْداً تَعادَى طَرَفَيْ نَهارِها ... )

(عَشِيَّةَ الهِلالِ أو سِرارِها ... )
والسِّرُّ النّكاحُ لأَنَّه يُكْتَمُ والسُّرِّيَّةُ الجاريَةُ المُتّخَذةُ للمِلْكِ والجِماعِ فُعْلِيَّةٌ منه على تَغْيِير النَّسبِ وقيل هي فُعُّولَة من السَّرْوِ وقُلِبت الواوُ الأخيرةُ ياءً طَلَبَ الخفَّة ثم أُدغمتِ الواوُ فيها فصارت ياءً مثلَهَا ثم حُوِّلت الضَّمةُ كَسْرةً لمجاورة الياء وقد تَسَرَّرْتُ وتسرَّيْتُ على تَحوِيل التَّضْعيفِ والسِّرُّ الذَّكَرُ قال الأَفْوهُ
(لما رأت سِرِّي تَغَيَّرَ تَغَيَّرَ وانْثَنَى ... من دُونِ نَهْمَةِ شَبْرِها حين انْثَنى)
والسِّرُّ الأصْلُ وسِرُّ الوادِي أكْرمُ موضِعٍ فيه وجمعُه سُرورٌ قال الأعشَى
(كَبَرْدِيَّةِ الغِيلِ وَسْطَ الغَرِيفِ ... إذا خالَطَ الماءُ مِنْها السُّرورَا)
(8/406)

وكذلك سَرارُه وسَرَارَتُه وسُرَّتُه وأرضٌ سِرٌّ كريمةٌ طيِّبةٌ وجمعُ السِّرِّ سِرَرٌ نادِرٌ وجمعُ السِّرارِ أَسِرَّة كَقَذَالٍ وأَقْذِلَةٍ وجمع السَّرَارَة سَرائرُ وسِرُّ الحَسَبِ وسَرَارُه وسَرَارَتُهُ أَوْسَطُه والسِّر من كلِّ شيءٍ الخالِصُ بَيِّنُ السَّرارَةِ ولا فِعْلَ له والسُّرُّ والسِّرُّ والسِّرارُ كلُّه خطُّ بَطْنِ الكفِّ والوَجْهِ والجَبْهةِ والجمعُ أسِرَّة وأسرارٌ وأساريرُ جمعُ الجَمْعِ وتَسرَّرَ الثوبُ تشقَّقَ وسُرَّةُ الحوضِ مُسْتقَرُّ الماءِ في أقصاهُ والسُّرَّةُ وقْبَةُ البَطْنِ والسُّرُّ والسَّرَرُ ما يتعلَّقُ من سُرَّةِ المولودِ فيُقْطَع والجمع أسِرَّة نادِرٌ وسَرَّهُ سَرّا قَطَع سَرَرَه وقيل السَّرَرُ قَرحٌ في مُؤَخَّرِ كِرْكِرِةِ البَعِيرِ يكادُ يَنْقُبُ إلى جوفِه ولا يَقْتُلُ سَرَّ البعيرُ يَسَرُّ سَرَراً عن ابن الأعرابيِّ وقيل الأَسَرُّ الذي به الضَّبُّ وهو وَرَمٌ يكونُ في صَدْرِ البعيرِ والفِعْل كالفِعْلِ والمصْدَرُ كالمصْدَرِ قال
(إنَّ جَنْبِي عن الفِراشِ لَنابِي ... كتَجافِي الأَسَرَّ فَوْقَ الظِّرابِ)
وقال
(وأبِيتُ كالسَّرَّاءِ يَرْبُو ضَبُّها ... فإذا تَحَزْحَزَ عن عِدَاءٍ ضَجَّتِ)
وسَرَّ الزِّنْدَ يَسُرُّه سَرّا إذا كان أجْوفَ فَجعَلَ في جَوْفِهِ عُوداً ليَقْدَحَ به قال أبو حنيفةَ يُقال سُرَّ زَنْدَكَ أي احْشُه لِيَرِيَ وحكى يعقوبُ سُرَّ زَنْدَكَ فإنَّه أسَرُّ وقناةٌ سَرَّاءُ جَوْفاءُ والسَّرِيرُ المُضْطَجَعُ والجمعُ أَسِرَّةٌ وسُرُرٌ سيبويهِ ومن قالَ صِيدٌ قال في سُرُرٍ سُرٌّ وسَرِيرُ الرأسِ مسْتقَرُّه في مُرْكّبِ العُنُقِ وسرِيرُ العَيْشِ مَخْفَضُه وما اسْتَقَرَّ عليْه
(8/407)

وسَرِيرُ الكَمْأَةِ وسِرَرُها ما عليها من التُّرابِ والسَّريرُ شَحْمةُ البَرْدِيِّ والسُّرورُ من النّباتِ أنْصَافُ سُوقِه العُلَى وقولُ الأعْشَى
(كَبَرْدِيّةِ الغِيل وَسْطَ الغَريفِ ... قد خالَطَ الماءُ منها السَّرِيرَا)
يعنِي شَحْمةَ البَرْدِيِّ ويُرْوَى السُّرورَا وهي ما قَدَّمْنَاه والمَسَرَّةُ أطرافُ الرَّياحينِ قال أبو حنيفَةَ وقَوْمٌ يَجْعلونَ الأسِرَّةَ طَرائقَ النَّباتِ يَذْهَبونَ به إلى التَّشبيهِ بأسِرَّةِ الكَفِّ وأسِرَّةِ الوَجْهِ وهي الخُطُوطُ التي فيهما وليس هذا بقَوِيٍّ والسُّرُّ والسَّرَّاءُ والسُّرُورُ والمَسَرّة كلُّه الفَرَحُ الأخيرةُ عن السِّيرافِيِّ وامرأةٌ سَرَّةٌ وسارَّةٌ تَسُرَّكَ كِلاهما عن اللحيانيِّ والمَثَلُ الذي جاءَ كُلُّ مُجْرٍ بالخَلاءِ مُسِرٌّ هكذا حكاه أفَّارُ بنُ لَقيطٍ إنَّما جاء على تَوَهُّمِ أَسَرَّ كما أنْشَدَ الآخرُ في عَكْسِه
(وبَلَدٍ يُغْضِي على النُّعثوتِ ... يُغْضِي كإغْضاءِ الرُّوَى المَثْبوتِ)
أرادَ المُثْبَتَ فتَوهَّم ثَبَتَهُ كما أراد الآخَرُ المَسْرُورَ فَتَوهَّم أَسَرَّهُ وَوَلَدَتْ ثلاثةً في سَرَرٍ واحدٍ أي بعضَهم في إثْرِ بعضٍ وتَسرَّر فُلانٌ بنْتَ فُلانٍ إذا كانَ لَئِيماً وكانتْ كريمةً فتَزَوَّجَها لكَثْرةِ مالِه وقِلةِ مالِها والسِّرَرُ موضِعٌ على أربعةِ أميالٍ من مكة قال أبو ذُؤَيْب
(بآيةِ ما وَقَفَتْ والرِّكابُ ... بَيْنَ الحَجُونِ وبَيْنَ السِّرَرْ)
وسَرَادٌ وادٍ والسَّرِيرُ موضِعٌ في بِلاد بَني كِنانَةَ قال عُرْوةُ بن الوَرْدِ
(سَقَى سَلْمَى وأَيْنَ مَحَلُّ سَلْمَى ... إذا حَلَّتْ مُجَاوِرَةَ السَّرِيرِ)
(8/408)

والتَّسْرِيرُ موضِعٌ في بلادِ غاضِرَةَ حكاهُ أبو حنيفةَ وأنْشَدَ
(إذا يَقُولونَ ما يَشفى أَقُولُ لهمْ ... دُخَانُ رِمْثٍ من التَّسْريرِ يَشْفِينِي)

(مِمّا يَضُمُّ إلى عُمْرانَ حَاطِبُهُ ... من الجُنَيْبَةِ جَزْلاً غيرَ مَوْزُونِ)
الجُنَيْبَةُ ثِنْيٌ من التَّسْرِيرِ وأَعْلَى التَّسْرِيرِ لغاضِرةَ وأبو سَرَّارٍ وأبو السَّرَارِ جميعاً مِن كُنَاهُم والسُّرْسُورُ الفَطِنُ العالِمُ وإنه لسُرْسُورُ مالٍ حافِظٌ له
ومما ضوعف من فائه ولامه س ر س
السَّرِيسُ الكَيِّسُ الحافِظُ لما في يَديْه وما أسْرَسَه ولا فِعْل له وإنَّما هو من بابِ أحْنَكُ الشَّاتَيْنِ والسَّرِيسُ العِنِّينُ وقيل هو الذي لا يُولَدُ لَه والجمع سُرَسَاء
مقلوبه ر س س
رَسَّ بيْنَهم يَرُسُّ رَسّا أصْلَحَ ورَسُّ الحُمَّى ورَسيسُها بدْؤها وذلك إذا تمطَّى المحْمُومُ من أجْلِها وفَتَرَ جِسمُهُ وتَخَتَّر والرَّسُّ فتْحَةُ الحرفِ الذي قبل حَرْفِ التأسيسِ نحو قول امْرئ القَيْسِ
(دَعْ عَنْكَ نَهْباً صِيحَ في حَجَرَاتِه ... ولكِنْ حديثاً ما حَدِيثُ الرَّواحِلِ)
ففتحةُ الواوِ هي الرَّسُّ ولا يكونُ الرسُّ إلا فتحةً وهي لازمةٌ هذا كلُّه قولُ الأَخفَشِ وقد دفع أبو عمرو الجَرْمِيُّ اعتبارَ حالِ الرَّسِّ وقال لم يكنْ يَنْبَغِي أن يُذْكَر لأنه لا يمكنُ أنْ يكونَ قبلَ الألفِ إلا فتحةً فإذا جاءت الألِفُ لم يكن من الفتحةِ بدٌّ قال ابنُ جِنيِّ والقولُ على صحة اعتبارِ هذه الفتْحةِ وتسْميتِها إنَّ أَلِفَ التأسيسِ لمّا كانت مُعْتَبَرَةً مًسمَّاةً وكانت الفتحةُ قبلها داعيةً إليها ومقْتَضِيَةً لها ومُفَارِقَةً لسائِرِ الفتحاتِ التي لا أَلِفَ بعدها نحو قَوْلٍ وبَيْعٍ وكَعْبٍ ودربس وجَمَلٍ وجَبَلٍ ونحوِ ذلكِ خُصَّتْ باسمٍ لما ذكرناه ولأنها على كلِّ حالٍ لازمَةٌ في جميع القَصيدةِ ولا نَعْرِفُ لازماً في القافِيةِ إلا وهو مذكورٌ مُسَمّى بل إذا جاز أنْ تُسَمَّىَ في القافيةِ ما ليْسَ لازِماً أعني الدَّخِيلُ فما هو لازِمٌ
(8/409)

لا محالَةَ أجْدرُ وأحْجَى بِوُجوبِ التَّسمية له قال ابنُ جِنِّي وقد نبَّه أبو الحسن على هذا المعنى ذكرتُه في أنَّها لما كانتْ متقدِّمَةً للألفِ بعدها وأَوّلَ لوازِم القافِيةِ ومُبْتَدأَها سمَّاها الرَّسَّ وذلك لأنَّ الرَّسَّ والرَّسِيسَ أَوّلُ الحُمَّى الذي يُؤْذِنُ بها ويَدُلُّ على ورُودِها والرَّسيسُ الشيءُ الثابِتُ ورَسَّ الهَوَى في قَلْبِه والسَّقَمُ في جِسْمه رَسّا ورسِيساً وأرَسَّ دَخَل وثَبَتَ ورَسُّ الحُبُ ورسيسُه بقِيّتُه وأَثَرُه ورَسَّ الحديثَ في نَفْسِه يَرُسُّه رَسّا حدَّثَها به وبَلَغَني رَسٌّ من خَبَرٍ أي طَرَفٌ ورَسَّ له الخبرَ ذَكَرَهُ له قال أبو طالبٍ
(هما أَشْرَكَا في المَجْدِ من لا أبا لَهُ ... من الناسِ إلا أن يُرَسَّ له ذِكْرُ)
أي إلا أن يُذْكَر ذِكْراً خَفِياً ورسَّ الشيءَ نَسِيَهُ لتَقادُمِ عَهْدِه وقال
(يا خَيْرَ مَنْ زانَ سُرُوجَ المَيْسِ ... )

(قد رُسَّتِ الحاجاتُ عِند قَيْسِ ... )

(إذْ لا يزالُ مُولَعاً بِلَيْسِ ... )
والرسُّ البئرُ القديمَةُ أَوِ المَعْدِنُ والجمع رِسَاسٌ قال النابِغَةُ الجعديُّ
(تَنَابِلَةٌ يَحْفِرونَ الرِّسَاسَا ... )
والرَّسُّ بِئْرٌ لِثَمُودَ وقوله تعالى {وأصحاب الرس} الفرقان 38 قال الزَّجّاجُ يُرْوَى أن الرَّسَّ دِيارٌ لطائِفَةٍ من ثَمُود قال ويُرْوَى أن الرَّسَّ قريةٌ باليمامةِ يقال لها فَلْجُ ويُرْوَى أنهم قومٌ كَذَّبُوا نَبِيَّهم ورَسُّوه في بِئْرٍ أي دَسُّوه فيها والرَّسيسُ واديانِ بنَجْد أو موضعانِ والرَّسْرَسَةُ تثبيت البعيرِ رُكْبَتَيْه في الأرضِ لِيَنْهضَ
(8/410)

السين واللام س ل ل
السَّلُّ انْتِزاعُ الشيءِ وإخراجُهُ في رِفْقٍ سَلَّهُ يَسُلُّهُ سَلا واسْتَلَّه فانْسَلَّ سيبَوَيْه انْسَلَلْتُ ليسَتْ للمُطاوَعَةِ إنما هي كفَعَلْتُ كما أنّ افتقَرَ كضَعُفَ وقولُ الفرزدقِ
(غَداةَ تَوَلَّيْتُم كأنَّ سُيوفَكُمْ ... ذآنينُ في أعناقِكُمْ لم تُسَلْسَلِ)
فكّ التَّضعيفَ كما قالوا يَتَمَلْمَلُ وإنما هو يَتَمَلَّلُ وهكذا رواهُ ابنُ الأعرابيِّ وأمَّا ثعلبٌ فَرواهُ لم تُسَلَّل تُفَعَّل من السَّلِّ وسيفٌ سَلِيلٌ مَسْلولٌ وأتيناهُم عند السَّلَّةِ أي عند اسْتِلالِ السُّيوفِ قال
(وذُو غِرارَيْنِ سَرِيعُ السَّلَّهْ ... )
وانْسَلَّ وتسلَّلَ انطَلق في اسْتِخفاءٍ والسُّلالةُ ما انسلَّ من الشيءِ والسَّليلَةُ الشّعرُ يُنْفَشُ ثم يُطْوَى ويُشَدُّ ثم تَسُلُّ منه المرأةُ الشيءَ بعد الشيءِ تغْزِلُه والسُّلالَةُ والسَّليلُ الوَلَدُ والأُنْثَى سَلِيلَةٌ والسَّليلُ والسَّلِيلةُ المُهْرُ والمُهْرةُ وقيل السليلُ المُهْرُ يُولَدُ في غير ماسِكَةٍ ولا سَلىً فإن كان في واحدة منهما فهو بَقِيرٌ وقد تقدّم وقولُه أنشده ثعلبٌ
(أَشَقَّ قَسَامِيّا رَبَاعِيَّ جانبٍ ... وقارِحَ جَنْبٍ سُلَّ أَقْرَحَ أشْقَرَا)
معنى سُلَّ أُخْرِجَ سَليلاً والسَّليلُ دِماغُ الفَرسِ والسَّليلُ السَّنامُ والسَّليلَةُ عَصَبَةٌ أو لَحْمةٌ ذاتُ طَرائِقَ وسَلِيلَةُ المَتْنِ ما استطال من لَحْمِه والسَّليلُ النُّخاعُ قال الأعْشَى
(8/411)

(ودَأْياً لَواحِكَ مِثلَ الفُئوسِ ... لاءَمَ مِنها السَّليلُ الفَقَارَا)
والسلائِلُ نَغَفَاتٌ مستطيلَةٌ في الأنفِ والسَّليل مَجْرَى الماءِ في الوادي وقيلَ السَّليلُ وسط الوادي حيث يَسِيلُ معظمُ الماءِ والسَّليل وادٍ واسعٌ غامِضٌ يُنْبِتُ السَّلِم والضَّعَةَ واليَتَمَةَ والحَلَمَةَ وجَمعُه سُلاَّنٌ عن كراع وهو السَّالُّ والجمعُ سُلاَّنٌ أيضاً والسُّلُّ والسُّلاَلُ الداءُ وقد سُلَّ وأَسَلَّهُ اللهُ وهو مسلُولٌ على غير قِياسٍ قال سيبويه كأنَّه وضِعَ فيه السُّلُّ والسَّلَّةُ السَّرِقَةُ الخفِيَّةُ وقد أَسَلَّ والإِسلالُ الرَّشْوَةُ والسَّلٌّ والسَّلَّةُ كالجُؤْنَة والجمع سَلٍّ وسِلاَلٌ قال ابن دُرَيْدٍ لا أحسَبُها عربيَّةً قال أبو الحسن سَلٌّ عندي من الجمعِ العزيز لأنه مصنوعٌ غيرُ مخلوقٍ وأن يكونَ من بابِ كَوْكَبٍ وكَوْكَبَةٍ أَوْلَى لأنَّ ذلك أكْثَرُ من باب سَفِينةٍ وسَفِينٍ ورَجُلٌ سَلٌّ وامرأةٌ سَلَّةٌ ساقِطا الأسنانِ وكذلك الشَّاةُ وسَلَّتْ تَسِلُّ ذَهبتْ أسنانُها كلُّ هذا عن اللحيانيِّ والسَّلَّةُ ارْتِدادُ الرَّبْوِ في جوفِ الفَرَسِ من كَبْوَةٍ يَكْبوهَا فإذا انتفخَ منه قيل أَخْرجَ سَلَّتَه فَيُرْكَضُ رَكْضاً شديداً ويُعَرَّقُ ويُلْقَى عليه الجِلاَلُ فيَخْرُجُ ذلك الرَّبْوُ قال المرَّارُ
(أَلِزٍ إِذْ خَرَجَتْ سَلَّتُهُ ... وَهِلاً تَمْسَحُه ما يَسْتَقِرْ)
والمِسَلَّةُ مِخْيَطٌ ضَخْمٌ والسُّلاَّءَةُ شَوْكةُ النَّخْلَةِ والجمع سُلاءٌ قال علقمةُ يَصِفُ ناقةً أَوْ فرساً
(سُلاءَةٌ كعَصَا النَّهْدِيِّ غُلَّ لها ... ذو فَيْئةٍ من نَوَى قُرَّانَ مَعْجُومُ)
والسَّلَّةُ أن يَخْرِزَ سَيْريْنِ في خَرْزَةٍ واحدةٍ والسَّلَّةُ العَيْبُ في الحَوْضِ أو الخابِيةِ وقيل هي الفُرْجَةُ بَيْنَ نَصَائبِ الحَوْضِ
(8/412)

وسلُولٌ فَخْذٌ من قَيْسِ بن هَوازِنَ وسِلَّى اسمُ موضِعٍ بالأهوازِ كثيرُ التَّمْرِ قال
(كأنَّ عَذِيرَهُم بِجَنُوبِ سِلَّي ... نَعَامٌ فاقَ في بَلَدٍ قِفَارِ)
والسَّلْسَلُ والسَّلْسَالُ والسُّلاسِلُ الماءُ العَذْبُ السَّلِسُ في الحَلْق وقيل البارِدُ وخَمْرٌ سَلْسَلٌ وسَلْسَالٌ لَيِّنةٌ وتَسَلْسَلَ الماءُ جَرى في حَدُورٍ قال الأخطلُ
(إذا خاف من نَجْمٍ عليها ظَمَاءَةً ... أدَبَّ إليها جَدْولاً يتَسَلْسَلُ)
وثَوْبٌ مُسَلْسَلٌ ومُتَسَلْسِلٌ رَدِيء النَّسْجِ رَقِيقُه والسَّلْسَلَةُ اتّصالُ الشيءِ بالشيء والسِّلْسِلَةُ دائرةٌ من حديدٍ ونحوِه من الجواهرِ مُشْتَقٌّ من ذلك وسَلاسِلُ البَرْقِ ما تسلْسَلَ مِنه في السَّحابِ واحدها سِلْسِلَةٌ وكذلك سلاسِلُ الرَّمْلِ واحدتُها سِلْسِلة وسِلْسِلٌ قال الشاعر
(خَليلَيَّ بينَ السِّلْسِلَيْنِ لو أنَّني ... بِنَعْفِ اللِّوَى أنكرتُ ما قُلْتُما لِيَا)
وقيل السِّلسِلاَن هنا موضِعانِ وبِرْذَوْنٌ ذُو سَلاَسِلَ إذا رأيتَ في قوائِمِه شِبْهَها والسُلْسِلانُ بِبلادِ بَنِي أسدٍ وسَلْسَلٌ جَبَلٌ من الدَّهْناء أنشد ابن الأعرابي
(يَكْفيكَ جَهْلُ الأَحْمقِ المُسْتَجْهَلِ ... ضَحْيانَةٌ من عَقَداتِ السَّلْسَل)
(8/413)

ومما ضوعف من فائه ولامه س ل س
سَلِسَ سَلَساً وسَلاَسَةً فهو سَلِسٌ وسَالِسٌ قال الراجِزُ
(مَمْكُورَةٌ غَرْثَي الوِشاحِ السَّالِسِ ... تَضْحَكُ عن ذِي أُشُرٍ غَضَارِسِ)
والسَّلْسُ الخَيْطُ يُنْظَمُ فيه الخَرَزُ وجمعُه سُلوسٌ قال
(ويَزينُها في النَّحرِ حَلْيٌ واضحٌ ... وقَلاَئدٌ مِنْ حُبْلَةٍ وسُلُوسِ)
والسُّلُوسُ الخُمُرُ عن ابنِ الأعرابي وأنشد
(قد مَلأَتْ مَرْكُوَّهَا رُءُوسَا ... )

(كأنَّ فيه عُجُزاً جُلُوسَا ... )

(شُمْطَ الرءُوسِ أَلْقَتِ السُّلُوسَا ... )
شبَّهَها وقد أكَلَتِ الحَمْضَ فابيضَّتْ وجُوهُها ورءوسُها بعُجُزٍ قَدْ أَلْقَيْن الخُمُرَ والسَّلِسَةُ عُشْبةٌ قَرِيبةُ الشَّبهِ بالنَّصِيِّ وإذا جَفَّتْ كانَ لها سَفاً يتطايرُ إذا حُرِّكت كالسِّهامِ يَرْتَدُّ في العُيونِ والمَناخِرِ وكثيراً ما يُعْمِي السَّائمةَ والسُّلاسُ ذَهابُ العَقْلِ وقد سُلِسَ سَلَساً وسَلْساً المَصْدَرانِ عن ابن الأعرابيِّ ورَجُلٌ مَسْلوسٌ ذاهبُ العقْلِ والبَدَنِ
مقلوبه ل س س
لَسَّتِ الدَّابَّة الحشيشَ تَلُسُّهُ لَساً تَناولتْهُ واللُّسَّاسُ أوَّلُ البَقْلِ ما دام صغيراً لا تَسْتمكنُ منْهُ الراعيةُ وذلك لأنَّها تَلُسُّه بألْسِنَتِها قال
(يُوشِكُ أن تُوجِسَ في الإِيجَاس)
(8/414)

(في باقِلِ الرِّمثِ وفي اللُّسَّاسِ ... )

(منها هَدِيمُ ضَبعٍ هَوَّاسٍ ... )
وأَلَسَّ الغَمِيرُ أَمْكَنَ أن يُلَسَّ قال بعضُ العربِ وجَدنا أرضاً ممطوراً ما حَوْلَها قد ألسَّ غميرُها وقيل أَلَسَّ خرج زَهْرُهُ وقال أبو حنيفَةَ اللَّسُّ أولُ الرَّعْيِ لسَّتْ تلُسُّ لَساً وثوبٌ مُتَلَسْلِسٌ كمُسَلْسَلِ وزَعم يعقوبُ أنه مقلوبٌ وماءٌ لَسْلَسٌ ولَسْلاَسٌ كسَلْسَلِ الأخيرة عن ابن جِنِّي
السين والنون س ن ن
السِّنُّ الضِّرسُ أنْثَى ومن الأَبَدِيَّاتِ لا آتِيكَ سِنَّ الحِسْلِ أي ما بَقَيِتْ سِنُّه يعني ولَدَ الضَّبِّ وسِنُّه لا تَسْقطُ أبَداً وحكَى اللحيانيُّ عن المُفَضَّل لا آتِيكَ سِنِي حِسْلٍ قال وزَعمُوا أن الضَّبَّ يَعِيشُ ثلثمائة سَنَة وهو أَطْوَلُ دابّةٍ في الأرضِ عُمْراً والجمعُ أسنانٌ وأسِنَّةٌ الأخيرة نَادِرةٌ وفي الحديث إذا سافرتُم في خِصْبٍ فأَعْطُوا الرُّكُبَ أسِنَّتَها رواهُ أبو عُبَيْد وحكى اللحيانيُّ في جَمْعِه أَسْنّا وهو نادِرٌ أيضاً وسَنَنْتُ الرَّجُلَ سَناً عضصته بأسْنانِي كما تقول ضَرَسْتُه وسَنَنْتُ الرَّجُلَ أَسُنُّه سَناً كَسَرْتُ أسْنَانَه وسِنُّ المِنْجَلِ شُعْبَةُ تَحْزِيزِه والسِّنُّ من الثُّومِ حَبَّةٌ من رأسِهِ على التشبيه والسِّنُّ من العُمُرِ أُنْثَى تكونُ في الناس وغيرهم قال الأَعْورُ الشَّنِّيُّ يَصِفُ بعيراً
(قَرَّبْتُ مِثلَ العَلَمِ المُبَنَّا ... لا فَانِيَ السِّنِّ وقد أَسَنَّا)
أرادَ وقد أسَنَّ بعضَ الأسنانِ غيرَ أن سِنَّهُ لم تَفْنَ بعدُ وذلك أشَدُّ ما يكونُ البَعِيرُ
(8/415)

أعنِي إذا اجتْمَعَ وتَمَّ ولهذا قال أبو جَهْلِ بن هشامٍ
(ما تُنْكِرُ الحَرْبُ العَوانُ مِنِّي ... بازِلُ عامَيْن حَديثُ سِنِّي)
إنما عَنِي شِدَّتَه واحْتِناكَه وإِنَّما قالَ سِنِّي لأنه أرادَ أنَّه مُحْتَنِكٌ ولم يَذْهبْ في السِّنِّ وجمعُها أسنانٌ لا غير وأَسَنَّ الرجُلُ كَبِرَتْ سِنُّه وهذا أسَنُّ من هذا أي أكْبَرُ سِنّا مِنه عربيَّةٌ صحيحَةٌ قال ثعلبٌ حدَّثني موسَى بن عيسَى بن أبي جَهْمَةَ اللَّيثيُّ وأدْركْتُه أسَنَّ أهْلِ البَلَدِ وسنُّ الرَّجُلِ وسِنِينُه وسنَيِنَتُهُ لِدَاتُه وسَنَّ الشيءَ يَسُنُّهُ سَنّا فهو مَسْنونٌ وسَنينٌ وسَنَّنَهُ أَحَدَّهُ وصَقَلَهُ والمِسَنُّ والسِّنَانُ الحَجَرُ الذي يُسَنُّ به أو يُسَنُّ عليه وسَنَّنَ المَنْطِقَ حسَّنَهُ فكأنَّه صقَلَهُ وزيَّنَهُ قال العجَّاجُ
(دَعْ ذا وبَهِّجْ حَسَباً مُبَهَّجَا ... فَخْماً وسَنِّنْ مَنْطقاً مُزَوًّجاً)
وسِنَانُ الرُّمحِ حديدَتُهُ لصَقَالَتِها ومَلاَسَتِها وسَنَّهُ رَكَّبَ فيه السِّنَانَ وسنَّهُ يسُنُّه سَناً طَعَنَه بالسِّنانِ وسَنَّن إليه الرُّمْحَ تَسنَيِناً وجَّههُ إِليه وسَنَّن أضْراسَه سَناً سَوَّكها كأنَّه صَقَلَها واسْتَنَّ اسْتاكَ والسَّنُونُ ما اسْتَكْتَ بِهِ وسَنَّ الإِبِلَ يَسُنُّها سَناً إذا رعَاها فأسْمَنَها حتى كأنَّه صَقَلَها والسُّنَّة الوَجْهُ لِصَقَالَتِه وامّلاسِهِ وقيل هو حُرُّ الوجْهِ وقيل دائِرتُهُ وقيل الصُّورةُ وقيل الجَبْهةُ والجَبِينانِ وكلُّه من الصَّقالَةِ والأَسَالِة وَوَجْهٌ مَسْنُونٌ مخروطٌ أَسِيلٌ كأنَّه قد سُنَّ عنْه اللَّحْمُ ورجُلٌ مَسْنونُ الوجْهِ حَسَنُه سَهْلُه عن اللحيانِيِّ
(8/416)

وسُنَّةُ اللهِ أحكامُه وأَمْرهُ ونَهْيُه هذه عن اللحيانيِّ وسَنَّها اللهُ للناس بَيَّنَها والسُّنَّةُ السِّيرةُ حَسَنَةً كانتْ أو قبيحةً وقوله تعالى {وما منع الناس أن يؤمنوا إذ جاءهم الهدى ويستغفروا ربهم إلا أن تأتيهم سنة الأولين} الكهف 55 قال الزجَّاجُ سُنَّةُ الأَوَّلِينَ أنهم عايَنُوا العَذابَ فَطَلَبَ المشركونَ أن قالوا {اللهم إن كان هذا هو الحق من عندك فأمطر علينا حجارة من السماء} الأنفال 32 وسَنَنْتُها سَنّا واسْتَنَنْتُها سِرْتُها والسُّنةُ الطَّبيعَةُ وبه فَسَّر بعضُهم قولَ الأعشَى
(كَرِيمٌ شَمائِلُهُ مِنْ بَنِي ... مُعاوِيةَ الأكْرَمِينَ السُّنَنْ)
وامْضِ على سُنَّتِكَ أي وجْهِك وقصْدِك وسَنَنُ الطَّريقِ وسُنَنُهُ وسُنُنُه نَهْجُه وقال اللحيانيُّ ترك فلانٌ لك سَنَنَ الطَّريقِ وسُنَنَهُ وسِنَنَه أي جِهَتَهُ ولا أعرفُ سِنَناً عن غيرِ اللحيانيِّ والمُسْتَسِنُّ الطريقُ المَسْلوكُ وتَسَنَّنَ الرَّجُلُ في عَدْوِه واسْتَنَّ مضَى على وَجْهِه وقولُ جرير
(ظَلِلْنا بِمُسْتَنِّ الحَرُورِ كأنَّنا ... لَدَى فَرَسٍ مُسْتَقْبِلِ الرِّيحِ صائِمِ)
عَنَي بمُسْتَنِّها مَوْضِعَ جَرْيِ الترابِ وقيل موضِعُ اشْتدادِ حرِّها كأنَّها تَسْتَنُّ فيه عَدْواً وقد يجوزُ أن يعني مَجْرَى الرِّيح وهو عندي أَحْسَنُ إلاَّ أنَّ الأَوَّلَ قولُ المتقدِّمينَ والاسمُ منه السَّنَنُ والسَّنَنُ القَصْدُ واستَنَّ السَّرابُ اضْطَرَبَ وسنَّ الإِبَلِ سَناً ساقَها سَوْقاً سَرِيعاً وقيل السَنُّ السَّيرُ الشديدُ والسَّنَنُ الذي يُلِحُّ في عَدْوِه وإقبالِه وإِدْبارِه وجاء سَنَنٌ من الخَيْلِ أي شَوْطٌ وجاءت الرِّياحُ سَنَائِنَ جاءت على وَجْهٍ واحدٍ والسَّنينَةُ الرِّيحُ وبَنَى القومُ بيُوتَهُم على سَنَنٍ واحدٍ أي على مِثالٍ واحدٍ وسنَّ الطِّينَ طَّينَ به فُخَّاراً أو اتَّخَذَه منه
(8/417)

والمَسْنُونُ المُصَوَّر والمَسْنُونُ المُنْتِنُ وسَنَّت العينُ الدَّمْعَ تَسُنُّهُ سَناً صَبَّتْه واسْتَنَّتْ هي انْصبَّ دَمْعُها وسَنَّ عليه الماءَ صَبَّه وقيل أرسَله إرسالاً لَيِّناً وسَنَّ عليه الدِّرْعَ يَسُنُّها سَناً كذلك والسَّنُونُ والسَّنِينَةُ رِمالٌ مُرتفعِةٌ تَسْتطيلُ على وجهِ الأرض وقيل هي كهيئةِ الجِبالِ وسَانَّ البعيرُ الناقةَ مُسَانَّةً وسِناناً عارَضَها للتَّنَوُّخِ قال ابن مُقْبلٍ
(وتُصْبِحُ عن غِبِّ السُّرَى وكأنَّها ... فَنِيقٌ ثَناها عن سِنَانٍ فأرْقَلاَ)
ووَقَعَ في سِنِّ رأسِه أي في عَدَدِ شَعْرِه مِن الخَيْرِ والشَّرِّ والسِّنُّ والسِّنْسِنُ والسِّنْسِنَةُ حَرْفُ فَقْرةِ الظَّهْرِ وقيل السَّنَاسِنُ رءوسُ أَطرافِ عِظامِ الصَّدرِ وهي مُشَاشُ الزَّوْرِ وقيل هي أطرافُ الضُّلُوعِ التي في الصَّدرِ وقيل هي من الفَرَسِ جَوانِحُهُ الشاخِصَةُ شِبْهُ الضُّلوعِ ثم تنقطع دون الضُّلوعِ وسْنُنُ اسمٌ اعجميٌّ
ومما ضوعف من فائه وعينه س وس ن
السَّوْسَنُ نبتٌ أعجميٌّ قد جَرَى في كلامِ العرب قال الأعشَى
(وآسٌ وخَيْرِيٌّ ومَرْوٌ وَسَوْسَنٌ ... إذا كان هِيزَمْنٌ ورُحْتُ مُخَثَّمَا)

مقلوبه ن س س
النَّسُّ المَضَاءُ في كلِّ أمرٍ وخَصَّ بعضُهم به السُّرعَةَ في الوِرْدِ قال
(سَوْقي حُدَائي وصَفِيرِي النَّسُّ ... )
والتَّنْساسُ السَّيرُ الشديدُ
(8/418)

ونسَّ الإِبلَ يَنُسُّها نَسّا ونَسْنَسَها ساقَها والمِنَسَّةُ مِنه أراها العَصَا التي يَنُسُّها بها فأمّا المِنْسَاةُ التي هي العصاً فَمِن نَسَأْتُ أي سُقْتُ وقال أبو زيدٍ نَسَّ الإِبلَ أطْلَقَها وحلَّها ونَسَّ اللَّحمُ والخبزُ يَنُسُّ ويَنِسُّ نَسّا ونُسُوساً ونَسيساً يَيِسَ وذَهَبَ طَعْمُه م