Advertisement

المحكم والمحيط الأعظم 007

الْكَاف وَالرَّاء وَالْفَاء كَرَف الشَّيْء: شَمَّه.
وكَرَف الْحمار يَكْرُف ويَكْرِف كَرْفا وكِرَافا، وكَرَّف: شم الروث أَو الْبَوْل أَو غَيرهمَا، ثمَّ رفع رَأسه. وَكَذَلِكَ الْفَحْل إِذا شم طَرُوقَته ثمَّ رفع رَأسه نَحْو السَّمَاء وكشر.
وحمار مِكراف: يكرِفُ الابوال.
والكِرْفة: الدَلْو من جِلد وَاحِد كَمَا هُوَ، أنْشد يَعْقُوب:
أكُلَّ يومٍ لَك ضَيْزَتانِ
على إزاء الحوضِ مِلْهَزانِ
بكِرْفَتين يتواهقان
يتواهقان: يتباريان.
والكِرْفِئ: قِطَع من السَّحَاب متراكبة صغَار واحدتها: كِرْفِئة، قَالَ:
ككِرفئة الغَيْثِ ذَات الصَبي ... ر ترمي السَّحَاب ويُرْمى لَهَا
وتَكَرِفَأ السَّحَاب: تراكب، وَجعله بعض النَّحْوِيين رباعيّا.
والكِرْفئ: قشرة الْبَيْضَة الْعليا الْيَابِسَة.

مقلوبه: (ك ف ر)
الكُفْر: نقيض الْإِيمَان.
كَفَر بِاللَّه يَكفُر كُفْرا وكَفْرا وكُفُورا وكُفْرانا.
وكَفَر نعْمَة الله يكفُرها كُفُورا، وكُفرانا، وكَفَر بهَا: جَحَدها وسترها.
وكافَره حَقَّه: جَحَده.
(7/3)

وَرجل مُكَفَّر: مَجْحود النِّعْمَة مَعَ إحسانه.
وَرجل كافِر: جاحِدٌ لأنْعُم الله، مُشْتَقّ من السّتر.
وَقيل: لِأَنَّهُ مُغطىًّ على قلبه.
قَالَ ابْن دُريد: كَأَنَّهُ فَاعل فِي معنى مفعول.
وَالْجمع: كُفّار، وكَفَرَة، وكِفَار، قَالَ القُطَامِيّ:
وشُقَّ البَحْرُ عَن أَصْحَاب مُوسَى ... وغُرِّقَتِ الفَرَاعِنَةُ الكِفَارُ
وَرجل كَفَّار، وكَفُور: كافِر.
وَالْأُنْثَى: كَفُور أَيْضا. وجمعهما جَمِيعًا: كُفُر، وَلَا يُجْمَع جمع السَّلامَة، لِأَن الْهَاء لَا تدخل فِي مؤنثه، إِلَّا أَنهم قد قَالُوا: عَدُوّة الله: وَقد تقدّم ذَلِك.
وكَفَّر الرجل: نَسَبه إِلَى الكُفْر.
وكُلُّ من سَتَر شَيْئا فقد كَفَره وكَفَّره.
والكافِرُ: الزارِعُ لسَتْره البذْر.
والكافِر: اللَّيْل لِأَنَّهُ يَستر كُلَّ شَيْء.
وكَفَر اللَّيْل الشَّيْء، وكَفَر عَلَيْهِ: غَطّاه.
وكَفَر اللَّيْل على إِثْر صَاحِبي: غطّاه بسواده وظُلمته.
وكَفَر الجَهْل على عِلْمي: غَطّاه.
وَالْكَافِر: الْبَحْر لسَتْره مَا فِيهِ.
والكافِر: الوادِي الْعَظِيم. والنَّهر لذَلِك أَيْضا.
وكافِر: نهر بالجزيرة، قَالَ المتلمّس يذكُر طَرْح صَحِيفته:
ألْقَيْتُها بالثِّنْى من جَنْبِ كافِرٍ ... كَذَلِك أقْنُو كُلَّ قِطّ مُضَلَّلِ
والكافِر: السَّحَابُ المُطْلم.
وَالْكَافِر، والكَفْر: الظُلمة لِأَنَّهَا تستر مَا تحتهَا، وَقَول لبيد:
فاجْرَ نْمَزَتْ ثُمَّ سَارتْ وهْيَ لاهِيّة ... فِي كافِر مَا بِهِ أمْتٌ وَلَا شَرَفُ
(7/4)

يجوز أَن يكون ظُلمة اللَّيْل وَأَن يكون الْوَادي.
والكَفْر: التُّراب، عَن اللحياني، لِأَنَّهُ يستر مَا تَحْتَهُ.
ورَمَاد مكفور: مُلْبَسٌ تُرَابا، قَالَ:
قد دَرَسَتْ غَيْرَ رَمَادٍ مَكْفُورْ
والكُفْر: القِير الَّذِي تُطْلَى بِهِ السُفُنُ، لسواده وتغطيته، عَن كُرَاع.
وكَفّر دِرْعَه بِثَوْب، وكَفَّرها بِهِ: لَبِس فوقَها ثَوْبا فَغَشَّاها بِهِ.
وَرجل كافِر، ومُكفِّر فِي السِّلَاح: دَاخل فِيهَا.
والمُكفَّر: المُؤَثَّق فِي الْحَدِيد، كَأَنَّهُ غُطِّىَ بِهِ وسُتِر.
وتَكَفَّر الْبَعِير بحباله: إِذا وَقعت فِي قوائمه، وَهُوَ من ذَلِك.
والكَفّارة: مَا كفر بِهِ من صَدَقة أَو صَوم أَو نَحْو ذَلِك، قَالَ بَعضهم: كَأَنَّهُ غَطّى عَلَيْهِ بالكفّارة.
والكَفْر: العَصَا القصيرة.
والكافُور: كِمُّ العِنَب قبل أَن يُنَوِّر.
والكَفَر، والكُفُرَّى، والكُفَرَّى، والكِفِرَّى، والكَفَرَّى: وعَاء طَلْع النّخل، وَهُوَ أَيْضا الكافور.
وَقيل: وِعاءُ كُلِّ شَيء من النَّبَات: كافوره.
قَالَ أَبُو حنيفَة قَالَ ابْن الْأَعرَابِي: سَمِعت أُمَّ رِيَاح تَقول: هَذِه كُفُرّى، وَاحِدَة، وَكَذَلِكَ الْجَمِيع، وَهَاتَانِ كُفُرَّيان.
وَقَالَ غَيره: هَذِه كُفُرَّاة، وَهَذَا كُفُرًّى، وكُفَرًّى، وكَفَرَّاة، وكِفِرّاة. وَقد قَالُوا فِيهِ: كَافِر.
وَجمع الكافور: كوافير.
وَجمع الكافِر: كوافِر، قَالَ لَبِيد:
جَعْلٌ قِصَارٌ وعَيْدانٌ يَنُوُء بِهِ ... مِن الكوافِر مَكْمُوم ومُهْتَصَرُ
والكافور: أخْلاط تُجْمَع من الطّيب تُرَكَّب من كافور الطّلع.
(7/5)

قَالَ ابْن دُرَيد: لَا أَحسب الكافور عَرَبيّاً لأَنهم رُبمَا قَالُوا: القَفُّور، والقافور، وَقَوله عزّ وجلّ: (كَانَ مِزَاجُهَا كافورا) قيل: هِيَ عين فِي الجنَّة، فَكَانَ يَنْبَغِي ألاَّ يَنْصرف لِأَنَّهُ اسْم مُؤنَّث معرفَة على أَكثر من ثَلَاثَة احرف لَكِن إِنَّمَا صَرَفه لتعديل رُءوس الْآي. وَقَالَ ثَعْلَب إِنَّمَا أجراه لِأَنَّهُ جعله تَشْبِيها، وَلَو كَانَ اسْما للعين لم يصرفهُ. قَوْله: جعله تَشْبِيها. أَرَادَ: كَانَ مزاجها مثل كافور.
والكافور: نبت طيِّب الرّيح يُشْبِه بالكافور من النّخل.
والكافور، أَيْضا: الإغرِيض.
والكُفُرَّى: الكافور الَّذِي هُوَ الإغرِيض.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: مِمَّا يجْرِي مجْرى الصّمُوغ: الكافور.
وَالْكَافِر من الأرَضِين: مَا بَعُد واتَّسَع.
والكَفْر: القَرْيَة، سُرْيانيَّة، وَفِي الحَدِيث: " يخرجكم الرّوم مِنْهَا كَفْرا كَفْرا " وَمِنْه قيل: كَفْر تُوثَا وكَفْر عاقِب، وجَمْعه: كُفُور.
وَقَول الْعَرَب: كَفْر على كَفْر: أَي بعض على بعض.
وأكفر الرجُل مُطيعَه: أحْوَجه أَن يَعصيَه.
والتكفير: إيماءُ الذِّمِّي برأسهِ، لَا يُقَال سجد فلَان لفُلَان، وَلَكِن: كَفَّر.
والتكفير لأهل الْكتاب: أَن يُطأطئ أحَدُهم رَأسه لصَاحبه، كالتسليم عندنَا وَقد كفّر لَهُ.
والتكفير: أَن يَضَع يَدَه على صَدْره، قَالَ جَرِير:
(7/6)

وَإِذا سَمِعْتَ بحَرْب قَيْسٍ بعدَها ... فضَعُوا السِلاحَ وكفِّروا تكفيرا
والتَّكفير: تتويج المَلِك، قَالَ، يَصِف ثَوْرا:
مَلِك يُلاَثُ برأسِه تكفيرُ
وَعِنْدِي: أَن التَّكْفِير هُنَا اسْم للتاج، سمّاه بِالْمَصْدَرِ أَو يكون اسْما غير مَصْدر، كالتَمْتِين والتَنْبِيت.
والكَفِرُ: الْعَظِيم من الجِبال.
وَالْجمع: كَفِرات، قَالَ:
تَطَلَّعُ رَيّاه من الكَفِراتِ
وَقد تقدَّم.
والكَفَر: العِقاب من الْجبَال.
وَرجل كِفِرِّين: داهٍ.
وكَفَرْنًى: خامل أحمقُ.

مقلوبه: (ف ك ر)
الفَكْر، والفِكْر: إِعْمَال الخاطر فِي الشَّيْء. قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَلَا يُجْمَع الفِكْر وَلَا العِلْم وَلَا النَظَر.
وَقد حَكَى ابْن دُرَيد فِي جَمْعه: أفكاراً.
والفِكرة: كالفِكْر.
وَقد فكَّر فِي الشَّيْء، وأفكر، وتفكَّر.
وَرجل فِكِّير، وفَيْكَر: كثير الفِكْر. الْأَخِيرَة عَن كُرَاع.

مقلوبه: (ف ر ك)
الفَرْك: دَلْك الشَّيْء.
فَرَكه يَفْرُكه فَرْكا، فانفرك.
واستفرك الحَبَّ فِي السُنْبُلة: سَمِن واشتدَّ.
وأفرك الحَبُّ: حَان لَهُ أَن يُفْرَك.
والفَرِيك: طَعَام يُفْرَك ثمَّ يُلَتُّ بسَمْن أَو غَيره.
وثَوْب مفروك بالزّعْفَران وَغَيره: صُبِغ بِهِ صَبغا شَدِيدا.
والفَرَك: استرخاءُ أصل الأذُنِ.
يُقَال: أذُن فَرْكاء.
(7/7)

وَقيل: الفركاء: الَّتِي فِيهَا رَخاوة، وَهِي أشدّ أصلا من الخَذْواء.
وَقد فِركت، فيهمَا.
وانفرك المَنْكِبُ: زَالَت وابِلَتُه من العَضُد عَن صَدَفة الْكَتف، فَإِن كَانَ ذَلِك فِي وابلة الفَخِذ والورِك قيل: حُرِق.
وتفرَّك المُخَنَّثُ فِي كَلَامه ومِشْيته: تكسر.
والفِرْك: البِغْضَة عامَّةً.
وَقيل: الفِرْك: بِغْضة الرجل لامْرَأَته أَو بِغَضة امْرَأَته لَهُ، وَهُوَ أشهر.
وَقد فَرِكَتْه فِرْكا، وفَرْكا، وفُرُوكا.
وحَكى اللِحيانيّ: فَرَكَتْه تفرُكه فُروكا، وَلَيْسَ بِمَعْرُوف.
وَامْرَأَة فارِك، وفَرُوك، قَالَ القطاميّ:
لَهَا رَوضةٌ فِي الْقلب لم يَرع مثلهَا ... فَرُوك وَلَا المستعبِرات الصلائف
وَرجل مُفَرَّك: لَا يَحْظَى عِنْد النّساء.
وَامْرَأَة مُفَرَّكة: لَا تحْظَى عِنْد الرِّجَال. انشد ابْن الأعرابيّ:
مفرَّكة أَزْرَى بهَا عِنْد زَوجهَا ... وَلَو لَوَّطَتْه هَيَّبانٌ مخالِفُ
أَي مُخَالف عَن الجُودَة. يَقُول لَو لَطّخته بالطّيب مَا كَانَت إلاّ مفرَّكة لسوء مَخْبَرَتها. كَأَنَّهُ يَقُول: أزرى بهَا عِنْد زَوجهَا مَنْظرٌ هَيَّبانٌ يَهاب ويُفْزَع من دنا مِنْهُ: أَي إِن منظر هَذِه الْمَرْأَة شَيْء يُتَحامَى فَهُوَ يُفْزِع ويروى: " عِنْد أَهلهَا " وَقيل: إِنَّمَا الهيَّبان: الْمُخَالف هُنَا ابْنه مِنْهَا: أَي إِذا نظر إِلَى وَلَده مِنْهَا ابغضها وَلَو لَطخته بالطيب.
وفرك الرجلُ صاحبَه: تارَكَه.
والفِرِكَّان: البِغضة، عَن السيرافي.
وفُرُكَّان: أَرض، زَعَمُوا.

الْكَاف وَالرَّاء وَالْبَاء
الكَرْب: الحُزْن الَّذِي يَأْخُذ بِالنَّفسِ.
(7/8)

وَجمعه: كُرُوب.
وكَرَبه الْأَمر يَكْرُبه كَرْبا، فَهُوَ مكروب، وكَرِيب.
وَالِاسْم: الكُرْبة.
واكترب لذَلِك: اغتمّ.
وكَرَب الْأَمر يكرُبُ كُروبا: دنا، قَالَ خُفَاف بن عبد القَيْس البُرْجُمِيّ:
أبُنَيّ إِن اباك كاربُ يومِه ... فَإِذا دُعِيتَ إِلَى المكارم فاعَجلِ
وَقد كَرَب أَن يكون وكَرَب يكون، وَهِي عِنْد سِيبَوَيْهٍ: أحد الْأَفْعَال الَّتِي لَا يسْتَعْمل اسْم الْفَاعِل مِنْهَا مَوضِع الْفِعْل الَّذِي هُوَ خَبَرهَا لَا تَقول: كَرَب كَائِنا.
وكَرَبت الشَّمْس للمغيب: دَنَتْ.
وكِرَاب المكوك وَغَيره من الْآنِية: دون الجمام.
وإناء كَرْبان، وجُمْجُمة كَرْبى.
وَالْجمع: كَرْبى، وكِرَاب.
وَزعم يَعْقُوب أَن كَاف كَرْبان بَدَل من قَاف قَرْبان، وَلَيْسَ بِشَيْء.
وأكرب الإناءَ: قَارب مَلأه.
وَهَذِه إبِلٌ مائةٌ أَو كَرْبُها: أَي نَحْوهَا وقُرَابتها.
وكَرَب وَظِيفَيِ الحِمار أَو الجَمَل: دَانَى بَينهَا بِحَبْل أَو قَيد.
وكارب الشيءَ: قاربه.
وأكرب الرجلُ: أَسرع.
وخُذْ رِجْليك بإكراب: إِذا أُمِر بالسرعة.
وأكرب الفَرَسُ وَغَيره مِمَّا يعدو: أسْرع، هَذِه وَحدهَا عَن اللحياني.
والكَرَب: أصُول السَعَف الغِلاَظُ العِرَاض الَّتِي تَيْبَسُ فَتَصِير مثل الكَتِف، واحدتها: كَرَبة.
والكَرَابة، والكُرَابة: التَّمْرة الَّتِي تُلْتَقَطُ من اصول الكَرَب بعد الجِدَاد، والضمّ أَعلَى.
وَقد تكَّربها.
(7/9)

والكَرَب: حَبل يُشَدّ على عَراقِي الدّلْو ثمَّ يثنّى ثمَّ يُثلَّث وَالْجمع: أكراب.
وَقد كَرَبها يكرُبها كَرْبا، وأكربها، وكَرَّبها، قَالَ امْرُؤ الْقَيْس:
كالدلو بُتَّتْ عُراها وهيْ مُثْقَلة ... وخانها وَذَمٌ مِنْهَا وتَكْريبُ
على أَن التكريب قد يجوز أَن يكون هُنَا اسْما كالتّنْبِيتِ والتَّمتين، وَذَلِكَ لعطفها على الوَذَم الَّذِي هُوَ اسْم لَكِن الْبَاب الأول أشْيَع وأوسع، أَعنِي: أَن يكون مصدرا وَإِن كَانَ مَعْطُوفًا على الِاسْم الَّذِي هُوَ الوَذَم.
وكلُّ شَدِيد العَقْد من حَبْل أَو بِناء أَو مَفْصِل: مُكْرَب.
ووَظِيف مُكْرَب: امْتَلَأَ عَصَبا.
وحافر مُكْرَب: صُلْب، قَالَ:
يَتْرك خَوَّارَ الصَفَا رَكُوباً ... بِمُكْرَباتٍ قُعِّبَتْ تَقْعِيبَا
وفَرَس مُكْرَب: شدِيد.
وكرَبَ الأَرْض يَكْرُبها كَرْبا، وكِرَابا: أثارها للزَّرْع، وَفِي الْمثل: " الكِرابُ على البَقَر " لِأَنَّهَا تكرب الأرضَ، وَبَعْضهمْ يَقُول: " الكِلابَ على البَقَر ".
والمُكْرَبات: الْإِبِل الَّتِي يُؤْتى بهَا إِلَى أَبْوَاب الْبيُوت فِي شدَّة البَرْد ليصيبها الدُّخَانُ فتدفأ.
والكِرَاب: مجاري المَاء فِي الْوَادي، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب يصف النَحْل:
جَوارِسُها تَأوى الشُّعُوفَ دوائباً ... وتنْصَبّ ألْهابا مَصِيفا كرابُها
واحدتها: كَرَبة، وَقَوله:
كَأَنَّمَا مَضْمَضت من مَاء أكْرِبة ... على سَيَابةِ نخلٍ دونه مَلَقُ
قَالَ أَبُو حنيفَة: الأكرِبة هَاهُنَا: شعاف يسيل مِنْهَا مَاء الْجبَال، واحدتها: كَرَبة، وَهَذَا
(7/10)

لَيْسَ بقويّ، لِأَن فعلا لَا يُجمع على أفعلة. وَقَالَ مرّة: الأكرِبة: جمع كُرابة، وَهُوَ مَا يَقع من ثَمَر النَّخل فِي أصُول الكَرَب قَالَ: وَهُوَ غَلَط وَكَذَلِكَ قَوْله: عِنْدِي غلط أَيْضا، لِأَن فُعَالة لَا يُجمع على أفعلة، اللهمّ إلاّ أَن يكون على طرح الزَّائِد، فَيكون كَأَنَّهُ جمع فُعالا.
وَمَا بِالدَّار كرَّاب: أَي أحد.
والكَرِيب: الكَعْب من القَصب أَو القَنَا.
والكَرِيب أَيْضا: الشُوبَق، عَن كُرَاع.
وَأَبُو كرِب: مَلِك من مُلُوك حِمْيَر.
وكُرَيب، معد يكرب: اسمان.

مقلوبه: (ك ب ر)
الكِبَر: نقِيض الصِّغَر.
كَبُرَ كِبَراً، وكُبْرا، فَهُوَ كَبِير، وكُبَار وكُبَّار وَالْأُنْثَى: بِالْهَاءِ.
وَالْجمع: كِبَار، وكُبَّارُون.
وَاسْتعْمل أَبُو حنيفَة الكِبَر فِي البُسْر وَنَحْوه من الثَّمر.
واستكبر الشَّيْء: رَآهُ كَبِيرا وعَظُم عِنْده، عَن ابْن جِنّي.
والمكبُوراء: الكِبار.
وَيُقَال: سادوك كَابِرًا عَن كَابر: أَي كَبِيرا عَن كَبِير.
وورثوا الْمجد كَابِرًا عَن كَابر، وأكبرَ أكبرَ.
وكَبَّر الْأَمر: جعله كَبِيرا.
واستكبره: رَآهُ كَبِيرا.
وَأما قَوْلهم: الله أكبرُ: فَإِن بَعضهم يَجعله بِمَعْنى: كبِير.
وَحمله سِيبَوَيْهٍ على الْحَذف، أَي: أكبر من كل شَيْء كَمَا تَقول: أَنْت افضل، تُرِيدُ: من غَيْرك.
وكبَّر: قَالَ: الله أكبر.
وكَبِر الرجل والدابَّة كِبَرا، فَهُوَ كَبِير: طعن فِي السِنّ.
وَقد علته كَبْرَة، ومَكْبِرَة، ومَكْبُرَة، ومَكْبِر.
وَيُقَال للنصل الْعَتِيق الَّذِي قد علاهُ صَدَأ فأفسده: علته كَبْرَة.
(7/11)

وحَكَى ابْن الأعرابيّ: مَا كَبَرني إلاّ بسَنَة: أَي مَا زَاد عليَّ إِلَّا ذَلِك.
وكُبْر ولد الرجل: اكبرهم من الذُّكُور، وَمِنْه قَوْلهم: الوَلاء للكُبْر.
وكِبْرتهم، وإكبِرَّتهم: ككُبْرهم.
وكُبْرُ الْقَوْم، وإكبِرَّتهم: أقعدُهم بالنَسَب وَالْمَرْأَة فِي ذَلِك: كَالرّجلِ. وَقَالَ كُرَاع: لَا يُوجد فِي الْكَلَام على إفْعِل غَيره.
وكبُرَ الْأَمر كِبَراً، وكَبَارة: عَظُم.
وكلّ مَا جَسُم: فقد كَبُر، وَفِي التَّنْزِيل: (قُلْ كونُوا حِجارة أَو حديدا أَو خَلْقاً ممّا يكبرُ فِي صُدوركم) قَالَ ثَعْلب: قَوْله: أَو خَلْقاً ممّا يكبر فِي صدوركم مَعْنَاهُ: كونُوا أشدَّ مَا يكون فِي أَنفسكُم فَإِنِّي أُميتكم وأُبليكم. وَقَوله تَعَالَى: (وإنْ كانَتْ لكبيرة إلاّ على الَّذين هَدَى اللهُ) يَعْنِي: وَإِن كَانَ اتّباع هَذِه القِبلة، يَعْنِي قبْلَة بَيت الْمُقَدّس، إِلَّا فَعلة كَبِيرَة.
الْمَعْنى: أَنَّهَا كَبِيرَة على غير المصحِّحين فأمّا مَن أخْلص فَلَيْسَتْ بكبيرة عَلَيْهِ.
والكِبْر: مُعظم الشَّيْء، وَقَوله تَعَالَى: (والَّذِي توَّلى كِبْرَه مِنْهُم) قَالَ ثَعْلَب: يَعْنِي مُعظَم الإفْك.
والكِبْر: الإثْم الْكَبِير وَمَا وعد الله عَلَيْهِ النَّار.
والكبيرة: كالكِبْر، التَّأْنِيث على الْمُبَالغَة. وَفِي التَّنْزِيل: (الَّذين يجتنبون كبائرَ الْإِثْم وَالْفَوَاحِش) .
والكُبْر: الرّفْعَة فِي الشَّرَف.
والكِبْر والكِبْرياء: العَظَمة والتجبّر.
قَالَ كرَاع: وَلَا نَظِير لَهُ إلاّ السِّيمياء: العَلاَمة والجِرْبِياء: للريح الَّتِي بَين الصّبَا والجنوب.
قَالَ: فَأَما الكِيمياء فكلمة أحسبها أعجميَّة.
وَقد تكبَّر، واستكبر، وتكابر.
وَقيل: تكبَّر: من الكِبْر، وتكابر: من السِنّ.
وَقَوله تَعَالَى: (لَخَلْقُ السَّمواتِ وَالْأَرْض أكبرُ من خَلْقِ النَّاس) أَي أعجبُ.
والإكْبِرُ، والأكبر: شَيْء كَأَنَّهُ خَبِيص يَابِس، فِيهِ بعض اللين لَيْسَ بشَمَع وَلَا عَسَل، وَلَيْسَ بشديد الْحَلَاوَة وَلَا عَذْب، تَجِيء النحلُ بِهِ كَمَا تَجِيء بالشَّمَع.
(7/12)

والكَبَر: نَبَات لَهُ شوك.
وَالْكبر: طَبْل لَهُ وَجه وَاحِد.
وَذُو كِبَار: رجل.
وإكْبِرَة، وأكْبَرة: من بِلَاد بني أَسد، قَالَ المَرَّار الفقعسِيّ:
فَمَا شَهِدت كَوادسُ إذْ رَحَلْنا ... وَلَا عَتَبتْ بأكبرة الوعولُ

مقلوبه: (ر ك ب)
رَكِب الدابَّة رُكُوبا: علاها.
وَالِاسْم الرِّكْبَة.
وكلُّ مَا عُلِى فقد رُكِب، وارتُكب.
ورَكِب الهولَ والليلَ وَنَحْوهمَا مثلا بذلك. ورَكِب مِنْهُ أمرا قبيحا، وارتكبه، وَكَذَلِكَ ركِب الذَّنْبَ، وارتكبه، كلُّه على المَثَل. وَقَالَ بَعضهم: الرَّاكِب للبعير خاصَّة، وَالْجمع: رُكَّاب، ورُكبان، ورُكوب.
وَرجل رَكُوب، ورَكَّاب، الأولى عَن ثَعْلَب: كثير الرّكُوب.
وَالْأُنْثَى رَكَّابة.
والرَّكْبُ: رُكْبان الإبِل، اسْم للْجمع وَلَيْسَ بتكسير: رَاكب وَقَالَ الْأَخْفَش: هُوَ جمع، وهم العَشَرة فَمَا فَوْقهم. وَأرى أَن الركب قد يكون للخيل وَالْإِبِل، قَالَ السُّلَيك بن السُّلَكة وَكَانَ فَرَسُه قد عَطِب أَو عُقِر:
وَمَا يُدْريكَ مَا فَقْري إِلَيْهِ ... إِذا مَا الرَّكْبُ فِي نَهْب أَغَارُوا
وَفِي التَّنْزِيل: (والرَّكْبُ أسْفَلَ مِنْكُم) فقد يجوز أَن يَكُونُوا رَكْب خيل وَأَن يَكُونُوا رَكْب إبل وَقد يجوز أَن يكون الْجَيْش مِنْهُمَا جَمِيعًا وَقَول عليّ رَضِي الله عَنهُ: " مَا كَانَ مَعَنا يَوْمئِذٍ فرس إلاّ فرس عَلَيْهِ الْمِقْدَاد بن الْأسود " يصحّح أَن الركب هَاهُنَا رُكَّاب الْإِبِل.
وَالْجمع: أرْكُب، ورُكوب.
والأُركوب: اكثر من الركب، قَالَ، انشده ابْن جنيّ:
(7/13)

أعلقتُ بالذئب حبلا ثمَّ قلت لَهُ ... اِلحق بأهلك واسلَمْ أَيهَا الذِّيبُ
أما تَقول بِهِ شَاة فيأكلها ... أَو أَن تبيعَه فِي بعض الأراكيب
وَأَرَادَ تبيعها، فَحذف الْألف تَشْبِيها لَهَا بِالْيَاءِ وَالْوَاو لما بَينهمَا وَبَينهَا من النِّسْبَة. وَهَذَا شاذّ.
والرَّكَبة: أقلّ من الرَّكْب.
والرِّكاب: الْإِبِل. واحدتها: رَاحِلَة وَجَمعهَا: رُكُب وَفِي حَدِيث النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " إِذا سافرتم فِي الخِصْب فأعطوا الرِّكاب أسِنَّتَها " أَي أمكنوها من المَرْعَى.
وزيت رِكابيّ: يحمل على ظُهُور الْإِبِل.
والرّكاب للسَّرْج: كالغَرْز للرّحل، وَالْجمع: رُكُب.
والمركَّب: الَّذِي يستعير فَرَسا يَغْزُو عَلَيْهِ، فَيكون نصف الْغَنِيمَة لَهُ وَنِصْفهَا للمُعير.
وَقَالَ ابْن الأعرابيّ: هُوَ الَّذِي يُدْفع إِلَيْهِ فرس لبَعض مَا يُصِيب من الغُنْم.
ورَكَّبه الْفرس: دَفعه إِلَيْهِ على ذَلِك، وَأنْشد:
لَا يركب الخيلَ إلاّ أنْ يُرَكَّبها ... وَلَو تناتجن من حُمْر وَمن سُودِ
وأركب المُهْرُ: حَان أَن يُركب.
ورُكَّاب السَّفِينَة: الَّذين يركبونها.
وكذاك: رُكَّاب المَاء.
والرَّكُوب، والرَّكوبة من الْإِبِل: الَّتِي تُركب.
وَقيل: الرَّكوب: المركوب، والرَّكوبة: المعيَّنة للرُّكُوب.
وَقيل: هِيَ الَّتِي تُلْزَم العملَ من جَمِيع الدوابّ.
وناقة رَكوبة، ورَكْبانة، ورَكْباة: أَي تُركَب.
وَحكى أَبُو زيد: نَاقَة رَكَبُوت.
وَطَرِيق رَكوب: مركوب مُذَلَّل.
وَالْجمع: رُكُب.
(7/14)

وعَوْد رَكوب: كَذَلِك.
والرّاكب، والرّاكبة: فَسِيلة تكون فِي أَعلَى النَّخْلَة متدلِّية لَا تبلغ الأَرْض.
وَهِي: الرّاكوبة، والرّاكوب، وَلَا يُقَال لَهَا: الرَّكَّابة، إِنَّمَا الرَّكَّابة: الْمَرْأَة الْكَثِيرَة الرّكُوب، على مَا تقدَّم، هَذَا قَول بعض اللغويّين.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الرَّكَّابة: الفَسِيلة تخرج فِي أَعلَى النّخلة عِنْد قمَّتها، وَرُبمَا حَمَلت مَعَ أمّها، وَإِذا بلغت كَانَ أفضلَ للأمّ. فَأثْبت مَا نفى غَيره من الرَّكّابة.
ورَكّب الشَّيْء: وضع بعضه على بعض، وَقد تَركّب، وتراكب.
والمُتراكِب من القافية: كل قافية توالَتْ فِيهَا ثَلَاثَة احرف متحركة بَين ساكنين، وَهِي مفاعلتن ومفتعلن وفَعِلن، لِأَن فِي فَعِلن نونا سَاكِنة، وَآخر الْحَرْف الَّذِي قبل فعِلن نون سَاكِنة، وفَعِلْ إِذا كَانَ يعْتَمد على حرف متحرّك، نحوفعولُ فِعل اللَّام الْأَخِيرَة سَاكِنة وَالْوَاو فِي فعول سَاكِنة.
والرَّكِيب: المركَّب فِي الشَّيْء، كالفَصّ يركّب فِي كِفّة الخاتمِ.
والمركَّبُ: الأَصْل.
ورُكْبان السُنْبُل: سوابقُه الَّتِي تخرج من القُنْبُع.
ورواكب الشَّحم: طرائق بَعْضهَا فَوق بعض فِي مقدَّم السّنَام، فأمَّا الَّتِي فِي الْمُؤخر، فَهِيَ الروادف واحدتها: راكبة ورادفة.
والرُّكْبتان: موصل مَا بَين أسافل أَطْرَاف الفخذين وأعالي السَّاقَيْن. وَقيل: الرّكْبَة: مَوْصِل الوظيف والذراع.
وكلُّ ذِي أَربع، رُكبتاه فِي يَدَيْهِ، وعُرْقوباه فِي رِجْليه. والعُرْقوب: موصل الوظيف.
وَقيل: الرُّكبة: مِرْفَق الذِّرَاع من كلّ شَيْء.
وَحكى اللحيانيّ: بعير مُسْتوقِحُ الرُّكَب، كَأَنَّهُ جعل كل جُزْء مِنْهَا ركبة ثمَّ جمع على هَذَا.
والأَرْكَب: الْعَظِيم الرّكْبَة.
وَقد رَكب رَكباً.
والرَّكب: بَيَاض فِي الرّكْبَة.
ورُكِب الرجلُ: شكا ركبته.
(7/15)

ورَكَب الرجلَ يركبُه رَكْبا: ضرب رُكْبته.
وَقيل: هُوَ إِذا ضربه بركبته.
وَقيل: هُوَ إِذا اخذ بِشعرِهِ ثمَّ ضرب جَبْهته بركبته.
والرَّكِيب: المَشَارة.
وَقيل: الجَدْول بَين الدَّبْرتين.
وَقيل: هِيَ مَا بَين الحائطين من الكَرْم والنَّخْل.
وَقيل: هِيَ مَا بَين النهرين من الكَرْم، وَهُوَ الظَّهْر الَّذِي بَين النهرين.
وَقيل: هِيَ المَزْرعة، قَالَ تأبطّ شرّاً:
فيوما على أهل المواشِي وَتارَة ... لأهل رَكِيب ذِي ثَمِيل وسُنْبُل
وَالْجمع: رُكُب.
والرَّكَب: العانةُ.
وَقيل: مَنْبتُها.
وَقيل: هُوَ مَا انحدر عَن البَطْن فَكَانَ تَحت الثُّنَّة وَفَوق الفَرْج، كُلّ ذَلِك مذكَّر، صرَّح بِهِ اللحيانيّ.
وَقيل: الرَّكَبان: أصلا الفخذين اللَّذَان عَلَيْهِمَا لحمُ الفَرْج من الرجل وَالْمَرْأَة.
وَقيل: الرّكَب: ظَاهر الفَرْج.
وَقيل: هُوَ الْفرج نَفْسُه، قَالَ:
(7/16)

غَمزَكَ بالكَبْساء ذاتِ الحُوقِ ... بَين سِمَاطَىْ رَكَب محلوقِ
وَالْجمع: أركاب، وأراكيب، أنْشد اللحيانيّ:
يَا لَيْت شِعري عَنْك يَا غَلابِ ... تحملُ مَعْها أحسنَ الأركابِ
أصفر قد خُلِّق بالمَلاَبِ ... كجبهة التركيّ فِي الجِلبابِ
ورَكُوبُ، ورَكُوبةُ، جَمِيعًا: ثَنِيَّة مَعْرُوفَة صعبة سلكها النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ:
ولكنَّ كراًّ فِي رَكوبةَ أعْسَر
وَقَالَ عَلْقَمَة:
فإنَّ المُنَدَّى رِحلة فرَكوبُ
رِحْلة: هَضْبة أَيْضا. وَقد قدمنَا أَن واية سِيبَوَيْهٍ: " رِحْلةٌ فرُكوب " أَي: أَن تُرْحل ثمَّ تُركَب.
ومَرْكوب: مَوضِع. قَالَت جنوب أُخْت عَمْرو ذِي الكَلْب:
أبلغ بني كَاهِل عنِّي مغلغلةً ... والقومُ من دونهم سَعْيا فمركوبُ

مقلوبه: (ب ك ر)
البُكْرة: الغُدْوة.
قَالَ سِيبَوَيْهٍ: من الْعَرَب من يَقُول: أَتَيْتُك بكرَة، نكرةٌ منوَّن. وَهُوَ يُرِيد: يَوْمه أَو فِي غده وَفِي التَّنْزِيل: (ولَهُم رِزْقُهم فِيهَا بكرَة وعَشِيّا) .
والبَكَر: البُكْرة وَقَالَ سِيبَوَيْهٍ: لَا يسْتَعْمل إِلَّا ظرفا.
وَالْإِبْكَار: اسْم البُكْرة، كالإصباح. هَذَا قَول أهل اللُّغَة. وَعِنْدِي: أَنه مصدر أبْكَرَ.
وبَكَر على الشَّيْء، وَإِلَيْهِ، وَفِيه يَبكرُ بُكورا وبَكّر، وابتكر، وأبكر، وباكره: اتاه بُكرة.
وَرجل بَكِرٌ، وبَكْرٌ: صَاحب بكور قويّ على ذَلِك، كِلَاهُمَا على النّسَب، إِذْ لَا فعل لَهُ ثلاثيّا بسيطا.
وبَكَر الرجلُ: بَكَّر.
وَحكى اللحيانيّ عَن الكسائيّ: جيرانُك باكر، وَأنْشد:
يَا عَمْرو جيرانكمُ باكرُ ... فالقلبُ لَا لاهٍ وَلَا صابرُ
(7/17)

وأراهم يذهبون فِي ذَلِك إِلَى معنى الْقَوْم وَالْجمع، لِأَن لفظ الْجمع وَاحِد إِلَّا أَن هَذَا إِنَّمَا يسْتَعْمل إِذا كَانَ الْمَوْصُوف معرفَة، لَا يَقُولُونَ: جيران باكر هَذَا قَول أهل اللُّغَة، وَعِنْدِي: أَنه لَا يمْتَنع جيران باكر، كَمَا لَا يمْتَنع جِيرَانكُمْ باكر.
وأبكَرَ الوِرْدَ والغَدَاء: عاجلهما.
وبكرَّه على اصحابه، وأبكره عَلَيْهِم: جعله يَبْكُر عَلَيْهِم.
وبَكِر: عجِل.
وبَكَّر: وتبكرّ، وأبكر: تقدَّم.
والمُبْكِر، والباكور، جَمِيعًا من الْمَطَر: مَا جَاءَ فِي أوّل الوسْمِىّ.
والباكور من كل شَيْء: المعجَّل الْمَجِيء والإدراك وَالْأُنْثَى: باكورة.
وباكورة الثَّمَرَة: مِنْهُ.
وَأَنا آتِيك العشِيَّة فأُبَكِّرُ: أَي أُعَجِّل ذَلِك قَالَ:
بكرت تلومُك بعد وَهْن فِي النَّدَى ... بَسْلٌ عَلَيْك ملامتي وعتابي
فَجعل البكور بعد وَهْن. وَقيل: إِنَّمَا عَنَى أوّل اللَّيْل، فشبهه بالبكور فِي أوّل النَّهَار. وَقَالَ ابْن جنىّ: اصل " ب ك ر " إِنَّمَا هُوَ للتقدّم أيَّ وَقت كَانَ من ليل أَو نَهَار، فَأَما قَول هَذَا الشَّاعِر:
بكرت تلومك بعد وَهن ...
فوجهه أَنه اضطُرَّ فَاسْتعْمل ذَلِك على اصل وَضعه الأوّل فِي اللُّغَة، وَترك مَا ورد بِهِ الِاسْتِعْمَال الْآن من الِاقْتِصَار بِهِ على أول النَّهَار دون آخِره، وَإِنَّمَا يفعل الشَّاعِر ذَلِك تعمدا لَهُ أَو اتّفاقا وبديهة تهجُم على طبعه.
والبَكيرة، والباكورة، والبَكُور من النّخل: الَّتِي تدْرك فِي أول النّخل.
وَجمع البَكوُر: بُكُر، قَالَ المتنخّل الهذليّ:
ذَلِك مَا دينُك إِذْ جُنِّبَت ... أحمالها كالبُكُرِ المُبْتِل
وَصَفَ الْجمع بِالْوَاحِدِ، كَأَنَّهُ أَرَادَ: المُبْتِلة فَحذف لِأَن الْبناء قد انْتهى، وَيجوز أَن يكون
(7/18)

المبتل جمع: مُبْتِلة، وَإِن قلَّ نَظِيره. وَلَا يجوز أَن يَعْنِي بالبُكرُ هَاهُنَا: الْوَاحِدَة، لِأَنَّهُ إِنَّمَا نعت حدوجا كَثِيرَة، فشبَّهها بنخيل كَثِيرَة، وَهِي المِبْكار.
وَأَرْض مِبْكار: سريعة الإنبات.
وسحابة مِبْكار وبَكوُر: مِدْلاج من آخر اللَّيْل، وَقَوله:
إِذا ولَدت قرائبُ أمِّ شِبْل ... فَذَاك اللؤم واللّقَحُ البَكوُرُ
أَي إِنَّمَا عجَّلت بحَمْل اللؤم كَمَا تُعجِّلُ النَّخْلَة والسحابة.
وبِكْر كل شَيْء: أوَّله.
وكل فَعْلة لم يتقدَّمها مِثلُها: بِكْر.
وَهَذَا بِكر ابويه: أَي أوّل وَلَد وُلِد لَهما.
وَكَذَلِكَ: الْجَارِيَة بِغَيْر هَاء.
وجمعهما جَمِيعًا: أبكار.
وَقد يكون البِكْر من الْأَوْلَاد فِي غير النَّاس، كَقَوْلِهِم: بِكْر الحَيَّة.
وَقَالُوا: أشدّ النَّاس بِكْر بِكْرَين، قَالَ:
يَا بِكر بِكرين وَيَا خِلْب الكِبدْ ... أصبحتَ منيّ كذراع من عَضُدْ
والبِكر من النِّسَاء: الَّتِي لم يَقْرَبها رجل.
وَمن الرِّجَال الَّذِي لم يَقْرَب امْرَأَة. وَالْجمع: أبكار.
ومَرَة بِكر: حملت بَطنا وَاحِدًا.
والبِكر: النَّاقة الَّتِي وَلَدت بَطنا وَاحِدًا.
وَالْجمع: أبكار، قَالَ أَبُو ذُؤَيب:
وَإِن حَدِيثا منكِ لَو تبذُلينَه ... جَنَى النَّحْل فِي ألبان عُوذٍ مطافِلِ
مطافيلَ أبكارٍ حديثٍ نتاجُها ... تُشاب بماءٍ مثلِ مَاء المفاصل
(7/19)

وبِكْرها، أَيْضا: وَلَدهَا. وَالْجمع: أبكار، وبِكَار.
وبقرة بِكْر: لم تحمِل.
وَقيل: هِيَ الفتيَّة، وَفِي التَّنْزِيل: (لَا فارِضٌ وَلَا بِكْر) . وَقَول الفرزدَق:
إِذا هن ساقطن الحَديث كَأَنَّهُ ... جَنَى النحلِ أَو أبكارَ كَرْم تُقَطَّفُ
عَنى: الكَرْم البِكر الَّذِي لم يحمل قبل ذَلِك.
وَكَذَلِكَ عَسَل أبكارٍ: وَهُوَ الَّذِي عملته أبكار النَّحْل.
وسحابة بِكْر: غزيرة، بِمَنْزِلَة البِكْر من النِّسَاء قَالَ ثَعْلَب: لِأَن دَمهَا أَكثر من دم الثيِّب.
وَرُبمَا قيل: سَحَاب بِكْر، أنْشد ثَعْلَب:
وَلَقَد نظرتُ إِلَى أغَرَّ مُشهَّرٍ ... بِكر توسَّنَ فِي الخَمِيلة عُونا
وَقَول أبي ذُؤَيْب:
وبِكرٌ كلما مُسَّت أصاتَتْ ... تَرَنُّمَ نَغْم ذِي الشَّرَع العتيقِ
إِنَّمَا عَنى: قوسا أول مَا يُرْمَى عَنْهَا، شبه تَرنُّمَها بنغم ذِي الشّرَع وَهُوَ العُود الَّذِي عَلَيْهِ أوتار.
والبَكْر: الفَتِىُّ من الْإِبِل.
وَقيل: هُوَ الثَّنِيّ مِنْهَا إِلَى أَن يُجذِع.
وَقيل: هُوَ ابْن المَخَاض إِلَى أَن يُثْنِى.
وَقيل: هُوَ ابْن اللَّبُون والحِقُّ والجَذَعُ.
وَقيل: هُوَ مَا لم يَبْزُل.
وَقيل: البَكْرُ: ولد النَّاقة فَلم يُحَدّ وَلَا وُقِّتَ.
وَقيل: البَكْر بِمَنْزِلَة الفَتَى، والبَكْرة بِمَنْزِلَة الفتاة.
(7/20)

وَقد قيل فِي الْأُنْثَى، أَيْضا: بَكْر، بِلَا هَاء، وروى بَيت عَمْرو بن كُلْثُوم:
ذراعي عَيْطل أدماء بَكْر ... غذاها الخَفْضُ لم تحمل جَنينا
وأصحّ الرِّوَايَتَيْنِ: بِكر، بِالْكَسْرِ.
وَالْجمع قَلِيل من كل ذَلِك: أبْكُر، وَقَول الشَّاعِر:
قد شربِت إلاّ دُهيْدهينا ... قُلِّيصات وأُبَيكِرينَا
قَالَ سِيبَوَيْهٍ: جمع الأبكرُ كَمَا تجمع الجُزُر والطُرُق، فَتَقول: طُرُقات وجُزُرات، وَلكنه أَدخل الْيَاء وَالنُّون، كَمَا ادخلهما فِي الدهيدهين.
وَالْجمع الْكثير: بُكْران وبِكار وبِكَارة. وَالْأُنْثَى: بَكْرة. وَالْجمع: بِكار، بِغَيْر هَاء، كعَبْلة وعِبَال.
وَقَالَ ابْن الأعرابيّ: البِكارة للذكور خاصّة، والبِكار للاناث بِغَيْر هَاء.
والبَكْرة، والبَكَرة: خَشَبَة مستديرة فِي وَسطهَا مَحَزّ وَفِي جوفها محور تَدور عَلَيْهِ.
وَقيل: هِيَ المحالة السريعة.
والبَكَرات، أَيْضا: الحَلَق الَّتِي فِي حِلية السَّيْف شَبيهَة بفَتَخ النِّسَاء.
وَجَاءُوا على بَكْرة أَبِيهِم: إِذا جَاءُوا على آخِرهم.
وَقيل: على طَريقَة وَاحِدَة.
وَقيل: بَعضهم على اثر بعض، وَلَيْسَ ثمَّ بَكْرة، وَإِنَّمَا أَرَادَ التمثُّل.
وبَكْر: اسْم، وَحكى سِيبَوَيْهٍ فِي جمعه. أبكُر.
وبُكَير، وبكّار، ومبكّر: أَسمَاء.
وَبَنُو بَكْر: حَيّ مِنْهُم، وَقَوله:
إنَّ الذئاب قد اخضرَّت براثنُها ... وَالنَّاس كُلّهمُ بَكْرٌ إِذا شَبِعُوا
(7/21)

أَرَادَ: إِذا شبِعوا تعادوا وتغاوروا، لِأَن بكرا كَذَا فِعلُها.

مقلوبه: (ر ب ك)
الرَّبِيكة: الأقِط والتَّمر والسَّمن يعْمل رِخْو البَسّ كالحَيْس.
وَقيل: هُوَ الرُّبّ والأقِط بالسمن. وَرُبمَا كَانَت تَمرا وَأَقِطًا.
وَقيل: هُوَ الرُبّ يخلط بدقيق أَو سويق.
وَقيل: هُوَ شَيْء يطْبخ من بُرّ وتمر.
والرَّبِيك: لُغَة فِيهِ، قَالَ أَبُو الدُّهيم الْعَنْبَري:
فَإِن تَجزع فغيرُ ملومِ فِعلٍ ... وَإِن تصبر فَمن حُبُك الرَّبيك
ويُضرب مثلا للْقَوْم يَجْتَمعُونَ من كُلٍّ.
ورَبَك الرّبِيكة يَرْبُكها رَبْكا: عَملهَا.
ورَبَك الثَّرِيد يَرْبُكه رَبْكا: أصلحه وخَلَطه بِغَيْرِهِ، وَفِي الْمثل: " غَرْثان فاربُكوا لَهُ ". وأصل هَذَا: أَن رجلا قدم من سَفَر فبُشِّر بغُلام فَقَالَ مَا أصنع بِهِ! أآكله أم أشربه! فَقَالَت امْرَأَته: غُرْثان فاربُكُوا لَهُ، فَلَمَّا شبع قَالَ: كَيفَ الطَّلاَ وأمُّه؟ وَقيل: كل خَلْط: رَبْك.
وارتبك الْأَمر: اخْتَلَط.
وَرجل رَبِك ورَبيك: مختلط فِي أمره. وَكِلَاهُمَا على النّسَب.
وارتبك الصيدُ فِي الحِبالة: اضْطربَ.
وارتبك فِي كَلَامه: تتعتع.
ورماه برَبيكة: أَي بامر ارتبك عَلَيْهِ.
والرَّبْك، أَن ترمي الرجل فِي وَحَل فيرتبك فِيهِ وَلَا يَسْتَطِيع الْخُرُوج مِنْهُ.
ورَبِك الرجل، وارتبك: إِذا اخْتَلَط عَلَيْهِ أمره.
وَرجل رَبِكٌ: ضَعِيف الْحِيلَة.

مقلوبه: (ب ر ك)
البَرَكة: النَّمَاء وَالزِّيَادَة.
(7/22)

والتَّبريك: الدُّعَاء بِالْبركَةِ.
وَبَارك اللهُ الشَّيْء، وَبَارك فِيهِ، وَعَلِيهِ: وضع فِيهِ الْبركَة، وَفِي التَّنْزِيل: (أَن بُورِك من فِي النَّار وَمن حَوْلها) وَقَالَ أَبُو طَالب بن عبد الْمطلب:
بُورِك المَيّتُ الْغَرِيب كَمَا بو ... رِك نَضْح الرُمَّان والزيتونُ
وَقَالَ:
بَارك فيكَ الله من ذِي أَلِّ
وَفِي التَّنْزِيل: (وباركنا عَلَيْهِ) .
وَقَوله: بَارك الله لنا فِي الْمَوْت، مَعْنَاهُ: بَارك الله لنا فِيمَا يؤدينا إِلَيْهِ الْمَوْت، وَقَول أبي فرعَون:
رُبّ عَجُوز عِرْمِس زَبُونِ ... سريعة الردّ على المِسكين
تحسب أَن بوركا يَكْفِينِي ... إِذا غدوتُ باسطا يَميني
جعل " بورك " اسْما وأعربه. وَنَحْو مِنْهُ قَوْلهم: من شُبٍّ إِلَى دُبٍّ، جعله اسْما كُدرّ وبُرّ وأعربه.
وَقَوله تَعَالَى، يَعْنِي الْقُرْآن: (إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَة مباركة) جَاءَ فِي التَّفْسِير أَنَّهَا لَيْلَة الْقدر، نزل فِيهَا جملَة إِلَى السَّمَاء الدُّنْيَا، ثمَّ نزل على رَسُول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ شَيْئا بعد شَيْء.
وَطَعَام بَرِيكك: مبارَك فِيهِ.
وَمَا أبركه: جَاءَ فعل التَّعَجُّب فِيهِ على نِيَّة الْمَفْعُول.
وتبارك الله: تقدَّس وتنزَّه وَتَعَالَى وتعاظم، لَا تكون هَذِه الصّفة لغيره.
(7/23)

وتبارك الشَّيْء: تفاءل بِهِ.
وَحكى بَعضهم تباركتُ بالثعلب الَّذِي تباركتَ بِهِ.
وبَرَكت الْإِبِل تَبْرُك بُروكا، وبرَّكت. قَالَ الرَّاعِي:
وَإِن برَّكت مِنْهَا عَجاساءُ جِلَّة ... بمَحْنِية أشلى العِفَاس وبَرْوعا
وأبركها هُوَ.
وَكَذَلِكَ: النعامة: إِذا جَثَمَت على صدرها.
والبَرْكُ: جمَاعَة الْإِبِل الباركة.
وَقيل: هِيَ إبل أهل الحِوَاء كُلّها الَّتِي تروح عَلَيْهِم، بَالِغَة مَا بلغت، وَإِن كَانَت أُلُوفا، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
كأنّ ثِقالَ المُزْن بَين تُضارِع ... وشابةَ بَرْكٌ من جُذَامَ لَبِيجُ
لبيج: ضَارب بِنَفسِهِ.
وَقيل: البَرْك يَقع على جَمِيع مَا بَرَك من جَمِيع الْجمال والنُّوق على المَاء أَو بالفَلاَة من حرّ الشَّمْس أَو الشِّبَع. الْوَاحِد: بَارك، وَالْأُنْثَى: باركة.
والبِرْكة: أَن يَدُرّ لبن النَّاقة وَهِي باركة فيقيمها فيحلبها، قَالَ الكُمَيْتُ:
وحَلَبْتَ بِرْكتها اللبو ... نَ لبونَ جُودِك غير ماصِرْ
وَرجل مُبْترِك: مُعْتَمد على الشَّيْء مُلِحّ، قَالَ:
وعامُنا أعجبنا مُقدَّمُهْ
يُدْعَى أَبَا السَّمْح وقرِضاب سِمُهْ
مُبْتَرِك لكل عَظْم يَلْحُمُهْ
(7/24)

وَرجل بُرَك: بَارك على الشَّيْء، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَأنْشد:
بُرَكٍ على جَنْبِ الْإِنَاء مُعوَّد ... أكْلَ البِدَان فَلقْمُه متدارِكُ
والبَرْك، والبِرْكة: الصَّدْر.
وَقيل: هُوَ أولى الأَرْض من جِلْد صَدْر الْبَعِير إِذا بَرَك.
وَقيل: البَرْك للْإنْسَان، والبِرْكة لما سوى ذَلِك.
وَقيل: البَرْك الْوَاحِد، والبِرْكة: الْجمع، وَنَظِيره حَلْى وحِلْية.
وَقيل: البَرْك: بَاطِن الصَّدْر، والبِرْكة: ظَاهره.
والبِرْكة من الْفرس: الصَّدْر قَالَ الشَّاعِر:
مُستقدِم البِرْكة عَبْلُ الشَّوَى ... كَفْت إِذا عَضَّ بفَأْس اللجام
وابترك الْقَوْم فِي الْقِتَال: جَثَوْا للرُّكَب واقتتلوا وَهِي البَرُوكاء، والبَرَاكاء، قَالَ بِشْر بن أبي خازم:
وَلَا يُنْجِى من الغَمَرات إِلَّا ... بَرَاكاء القتالِ أَو الفِراُر
والبَرَاكاء: الثَّبَات فِي الْحَرْب.
وَيُقَال فِي الْحَرْب: بَرَاكِ بَرَاكِ: أَي ابرُكوا.
وَبَارك على الشَّيْء: واظب.
وابترك فِي عَدْوه: أسْرع مُجْتَهدا.
وَالِاسْم: البُرُوك، قَالَ:
وهُنَّ يَعْدُون بِنَا بُرُوكا
وَقيل: ابتراك الْفرس: أَن يَنْتَحِي على أحد شِقَّيه فِي عَدْوه.
وابترك الصَّيْقَلُ على المِدْوَس: مَال عَلَيْهِ فِي أحد شِقَّيه.
وابتركت السحابة: اشتدَّ انهلالُها.
(7/25)

وابتركت السَّمَاء، وأبركت: دَامَ مطرُها.
وابترك فِي عرض الرجل: تنقَّصه.
والبُرْكة: الْحمالَة ورجالها الَّذين يَسْعَون فِيهَا، قَالَ:
لقد كَانَ فِي لَيْلَى عطاءٌ لبُرْكة ... أناخت بكم ترجو الرّغائب والرّفْدا
ليلى، هَاهُنَا: أُراها ثَلَاثمِائَة من الْإِبِل، كَمَا سمَّوا الْمِائَة هِنْدا.
والبِرْكة: مُسْتَنْقَع المَاء.
والبِرْكة: شِبْه حَوْض يُحْفَر فِي الأَرْض لَا يُجعل لَهُ أعضاد فَوق صَعِيد الأَرْض.
والبِرْكة: الحَلْبة من حَلَب الْغَدَاة، وَهِي البِرْكة. وَلَا أحُقُّها، ويسمُّون الشَّاة الحَلُوبة: بِرْكة.
والبَرُوك من النِّسَاء: الَّتِي تَزَوَّج وَلها ولد كَبِير.
والبِرَاك: ضرب من السَّمَك بَحْرِيّ سُود المناقِير.
والبُرْكة: من طَيْر المَاء.
وَالْجمع: بُرَك، وأبراك، وبِرْكان.
وَعِنْدِي: أَن أبراكا، وبِرْكانا: جمع الْجمع.
والبُرَك، أَيْضا: الضفادع. وَقد فسَّر بِهِ بَعضهم قَول زُهَير:
.....فِي حَافَّاته البُرَك
والبِرْكان: ضَرْب من دِقّ الشّجَر، واحدته: بِرْكانة.
وَقيل: هُوَ مَا كَانَ من الحَمْض وَسَائِر الشّجر لَا يطول سَاقه.
والبِرْكان: من دق النَبْت، وَهُوَ من الحَمْض.
وَقيل: البِرْكان: نَبْت يَنْبت قَلِيلا بنَجد فِي الرمل ظَاهرا على الارض، لَهُ وُرَيق دقاق حسن النَّبَات، وَهُوَ من خير الحمض، قَالَ:
بِحَيْثُ التقى البِرْكان والحاذُ والغَضَى ... ببِئْشة وارفضَّت تلاعا صدورُها
(7/26)

والبُرَيكانِ: اخوان من الْعَرَب، قَالَ أَبُو عُبَيد: أَحدهمَا: بَارك، وَالْآخر: بُرَيْك، فغلب بُرَيك، إِمَّا لفضله وَإِمَّا لسِنّه وَإِمَّا لخِفَّة اللَّفْظ.
وَذُو بُرْكان: مَوضِع، قَالَ بشر بن أبي خازم:
ترَاهَا إِذا مَا الْآل خَبّ كَأَنَّهَا ... فريد بِذِي بُرْكان طاوٍ مُلمَّعُ
وبُرَك: من أَسمَاء ذِي الحِجَّة، قَالَ:
أعُلّ على الهِنديّ مُهْلا وكُرَّة ... لَدَى بُرَكٍ حَتَّى تَدور الدَّوَائِر

الْكَاف وَالرَّاء وَالْمِيم
الكَرَم: نقيض اللؤم، يكون فِي الرجل بِنَفسِهِ وَإِن لم كن لَهُ آبَاء.
وَيسْتَعْمل فِي الْخَيل وَالْإِبِل والشّجَر وَغَيرهَا من الْجَوَاهِر إِذا اعَنَوُا العِتْقَ، وَأَصله فِي النَّاس.
قَالَ ابْن الأعرابيّ: كَرَمُ الفَرَس: أَن يَرِق جِلْدُه ويلين شَعرَه وتطيب رَائِحَته.
وَقد كَرُم الرجل وَغَيره كَرَما، وكَرَامة، فَهُوَ كريم، وكريمة، وكِرْمة، ومَكْرَم، ومَكْرَمَة، وكُرَام، وكُرَّام، وكُرَّامة.
وَجمع الْكَرِيم: كُرَماء، وكِرام.
وَجمع الكُرَّامِ: كُرَّامون.
قَالَ سِيبَوَيْهٍ: لَا يكسَّر كُرَّام، استغنوا عَن تكسيره بِالْوَاو وَالنُّون.
وَإنَّهُ لكريم من كرائم قومه، على غير قِيَاس، حكى ذَلِك أَبُو زيد.
وَإنَّهُ لكريمة من كرائم قومه، وَهَذَا على الْقيَاس.
وَرجل كَرَم: كريم، وَكَذَلِكَ: الِاثْنَان وَالْجمع والمؤنث، لِأَنَّهُ وَصْف بِالْمَصْدَرِ، قَالَ:
لقد زَاد الْحَيَاة إِلَى حُبّا ... بَنَاتِي إنهنّ من الضِّعَاف
مخافةَ أَن يَرَين الْبُؤْس بعدِي ... وَأَن يشربن رَنْقا بعد صَاف
وَأَن يَعْرَين إِن كَسِى الْجَوَارِي ... فتنبو الْعين عَن كَرَم عِجافِ
(7/27)

قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَمِمَّا جَاءَ من المصادر على إِضْمَار الْفِعْل الْمَتْرُوك إِظْهَاره ولكنّه فِي معنى التعجّب قَوْلك: كَرَما وصلفا كَأَنَّهُ يَقُول: أكرمك الله وأدام لَك كَرَما، وَلَكنهُمْ خَزَلوا الْفِعْل هُنَا لِأَنَّهُ صَار بَدَلا من قَوْلك: أكْرم بِهِ وأصلِفْ.
وممّا يُخَصّ بِهِ النداء قَوْلهم: يَا مَكْرَمان، حَكَاهُ الزجّاجيّ.
وَقد حُكى فِي غير النداء، فَقيل: رجل مكرمان عَن أبي العَمَيثل الاعرابيّ، وَقد حَكَاهَا أَيْضا أَبُو حَاتِم.
وكارمني فكرَمْتُه أكرُمه: كنت أكْرم مِنْهُ.
وَأكْرم الرجل، وكرَّمه: أعظمه ونَزَّهه.
وَرجل مِكرام: مُكْرِم، وَهَذَا بِنَاء يخصّ الْكثير.
وَله عَليّ كَرَامَة: أَي عزّازة.
واستكرم الشَّيْء: طلبه كَرِيمًا أَو وجده كَذَلِك.
وَلَا افْعَل ذَلِك وَلَا حُبّا وكُرْما وَلَا كُرْمةً، وَلَا كَرَامة، كل ذَلِك لَا تظهر لَهُ فِعْلا.
قَالَ اللحيانيّ: افْعَل ذَلِك وكرامةً لَك، وكُرْمَى لَك، وكُرْمة لَك وكرما لَك، وكُرْمَة عين.
وتكرَّم عَن الشَّيْء، وتكارم: تنزَّه.
والمَكْرُمة، والمَكْرُم: فعل الْكَرم، وَلَا نَظِير لَهُ إِلَّا مَعُون من العون، لِأَن كل " مَفْعُلة " فالهاء لَهَا لَازِمَة إلاّ هذَيْن، قَالَ:
ليَوْم بُؤس أَو فَعالِ مَكْرُم
وَقَالَ جميل:
بُثَيْن الزمي لَا إنّ لَا إِن لزِمْتِه ... على كَثْرَة الواشين أيُّ مَعُونِ
قَالَ بَعضهم: مَكْرُم: جمع مَكْرُمة، ومَعُون: جمع مَعُونة.
والأُكْرومة: المكرُمة.
(7/28)

وَأَرْض مَكْرَمة، وكَرَم: كَرِيمَة طيبَة.
وَقيل: هِيَ المعدونة المُثارة.
وأرضان كَرَم، وأرضون كَرَم.
والكَرْم: شَجَرَة العِنَب، واحدتها: كَرْمة، قَالَ:
إِذا مُتّ فادفِنّي إِلَى جَنْب كَرْمة ... تروِّى عِظَامِي بعد موتِي عروقُها
وَقيل: الكَرْمة: الطَّاقَة من الكَرْم.
وجمعهما: كُرُوم.
والكَرْم: القِلادَة من الذَّهَب وَالْفِضَّة.
وَقيل: الكَرْم: نوع من الصياغة الَّتِي تصاغ فِي المخانق.
وَجمعه: كُرُوم، قَالَ:
تَبَاهَي بصَوْغ من كُرُوم وفضَّة.
وكرَّم الْمَطَر، وكُرِّم: كثر مَاؤُهُ، قَالَ أَبُو ذيب يصف سحابا:
وهيَ خَرْجُة واسْتُجيل الرَّبَا ... بُ مِنْهُ وكُرِّم ماءٌ صَريحا
وَرَوَاهُ بَعضهم: " وغُرِّم مَاء صَرِيحا ".
قَالَ أَبُو حنيفَة: زعم بعض الروَاة أَن غُرِّم خطأ، وَإِنَّمَا هُوَ: وكُرِّم مَاء صَرِيحًا وَقَالَ أَيْضا: يُقَال للسحاب إِذا جاد بمائه: كُرِّم، وَالنَّاس على غُرِّم، وَهُوَ أشبه بقوله: وَهِي خَرْجه.
والكرامة: الطَبَق الَّذِي يوضع على الحُبّ.
(7/29)

وكَرْمان، وكِرْمان: مَوضِع بِفَارِس.
والكَرْمة: مَوضِع أَيْضا، فَأَما قَول أبي خِرَاش:
وأيقنتِ أَن الْجُود مِنه سجِيَّة ... وَمَا عشتِ عَيْشًا مثل عيشك بالكَرْم
قيل: أَرَادَ الكَرْمة فجمعها بِمَا حواليها.
قَالَ ابْن جنيّ: وَهَذَا بعيد، لِأَن مثل هَذَا إِنَّمَا يسوغ فِي الْأَجْنَاس الْمَخْلُوقَات، نَحْو بُسْرة وبُسر، لَا فِي الاعلام، وَلكنه حذف الهء للضَّرُورَة، واجراه مُجْرَى مَا لَا هَاء فِيهِ.
والكرمة: مُنْقَطع الْيَمَامَة فِي الدهْنَاء عَن ابْن الْأَعرَابِي.

مقلوبه: (ك م ر)
الكَمَرة: رَأس الذَّكَر. وَالْجمع: كَمَر.
والمَكْمور من الرِّجَال: الَّذِي أصَاب الخاتن كَمَرتهُ.
والمكمور: الْعَظِيم الكَمَرة. وهم المكمورا.
وتكامر الرّجلَانِ: نظرا أيُّهما أعظم كَمَرة.
وَقد كامره فَكَمَره، قَالَ:
تالله لَوْلَا شيخُنا عبّاُد ... لكامرونا الْيَوْم أَو لكادوا
ويروى:
لكمرونا الْيَوْم أَو كَادُوا
وَامْرَأَة مكمورة: مَنْكُوحَة.
والكِمْر من الْبُسْر: مَا لم يُرْطِب على نَخْلَة، وَلكنه سقط فأطب فِي الأَرْض. وأظنهم قَالُوا: نَخْلَة مِكمار.
والكِمِرَّى: الْقصير، قَالَ:
قد ارسلت فِي عِيرِها الكِمرَّى
(7/30)

والكِمِرَّى: مَوضِع، عَن السيرافيّ.

مقلوبه: (ر ك م)
الرَّكْم: إِلْقَاء بعض الشَّيْء على بعض وتنضيده.
رَكَمه يَرْكُمه رَكْما، فارتكم، وتراكم.
وَشَيْء رُكام: بعضه على بعض. وَفِي التَّنْزِيل: (ثمَّ يَجعله رُكاماً) يَعْنِي السَّحَاب.
وقَطِيع رُكام: ضخم، كَأَنَّهُ قد ركم بعضه على بعض، أنْشد ثَعْلَب:
وتَحمى بِهِ حَوْما رُكَاما ونسوةً ... عليهنّ قَزّ ناعم وحريرُ
والرُّكْمَة: الطين وَالتُّرَاب الْمَجْمُوع.
ومرتكَم الطَّرِيق: مَحَجَّته.

مقلوبه: (م ك ر)
المَكْر: الخَدِيعة.
مَكَر يمكرُ مَكْرا.
وَرجل مَكّار، ومَكُور: ماكر.
والمَكْوَرَّي: اللَّئِيم، عَن أبي العَمَيْثل الْأَعرَابِي وَلَا انكر أَن يكون من الْمَكْر الَّذِي هُوَ الخديعة.
والمَكْر: المَغَرة.
وثوب ممكور، ومُمْتَكر: مصبوغ بالمَكْر، قَالَ الْقطَامِي:
بِضَرْب تهلِك الأبطالُ مِنْهُ ... وتمتكِر اللِّحَى مِنْهُ امتكارا
شبه حمرَة الدَّم بالمَغَرة.
ومَكَر أرضَه، يمكُرُها مَكْرا: سَقَاهَا.
والمَكْرة: نِبْتة غُبَيراء مُلَيحاء إِلَى الغُبْرة تَنْبُتُ قِصَدا كَأَن فِيهَا حَمْضا حِين تُمْضَغ، تنْبت فِي السهل والرمل، لَهَا ورق وَلَيْسَ لَهَا زهر.
(7/31)

وَجَمعهَا: مَكْر، ومُكور.
وَقد تقع المُكُور على ضروب من الشّجر، كالرُّغْل وَنَحْوه، قَالَ العجاج:
يَسْتَنّ فِي عَلْقَي وَفِي مُكور
وَإِنَّمَا سمِّيت بذلك لارتوائها ونجوع السَّقْي فِيهَا.
والمَكْر: حُسن خَدَالة السَّاقَيْن.
وَامْرَأَة ممكورة: مستديرة السَّاقَيْن.
وَقيل: هِيَ المدمَجة الخَلْق الشَّدِيدَة البَضْعة.
والمَكْرَة: الرُّطبة الَّتِي قد أرطبت كلهَا وَهِي مَعَ ذَلِك صلبة لم تنهضم، عَن أبي حنيفَة.
والمَكْرة، أَيْضا: البُسْرَة المرطِبة وَلَا حلاوة لَهَا.
ونخلة مِمكار: يكثر ذَلِك من بُسْرها.

مقلوبه: (ر م ك)
الرَّمَكة: الفَرَس والبِرْذَونة تتَّخذ للنَّسل، معرَّب.
وَالْجمع: رَمَك.
وأرماك: جمع الْجمع.
والرَّامِك: الْمُقِيم فِي الْمَكَان لَا يبرح، مجهودا كَانَ أَو غير مجهود، وَخص بِهِ بَعضهم المجهود.
رَمَك يرمُك رُموكا، وأرمكه.
ورَمَكت الْإِبِل ترمُك رُموكا: حُبِست على المَاء واختُلِى لَهَا فعُلِفت عَلَيْهِ.
وأرمكها راعيها.
والرّامَك، والرّامِك، وَالْكَسْر أَعلَى: شَيْء اسود كالقار يُخلط بالمِسْك فَيجْعَل سُكّا، قَالَ:
إِن لَك الفضلَ على صُحْبتي ... والمِسْك قد يستصحِب الرامِكا
(7/32)

والرُّمْكة: لون الرَّمَاد، وَهِي ورقة فِي سَواد.
وَقيل: الرُّمْكة دون الورقة.
وَقيل: الرُّمْكة فِي ألوان الْإِبِل: حمرَة خلطها سَواد، عَن كرَاع.
وَقد ارْمَكَّ، وَهُوَ ارمك، وَرُبمَا استعير ذَلِك للمراة، قَالَ ثَعْلَب: قيل لامراة: أَي النِّسَاء احب إِلَيْك؟ قَالَت: بَيْضَاء وَسِيمة أَو رَمْكاء جَسيمة، هَؤُلَاءِ أُمَّهَات الرِّجَال، وَقَوله:
يَجُرُّ من عَفَائه حَبِيّا ... جَرّ الأَسِيف الرُّمُكَ المَرْعِيَّا
كَذَا رَوَاهُ أَبُو حنيفَة، وَلَا ادري مَا هُوَ؟؟ إِلَّا أَن يكون: جر الأسيف الرَّمَك فَأَما إِذا قَالَ " الرُّمُك " بِضَمَّتَيْنِ فَإِنَّهُ لَا يَقُول إلاّ المرعِيَّة، لِأَن الرُّمُك، بِضَمَّتَيْنِ، جمع مكسَّر.
والرَّمَكان، واليرموك: موضعان.

الْكَاف وَاللَّام وَالنُّون
الأَلْكن: الَّذِي لَا يُقيم الْعَرَبيَّة من عجمة فِي لِسَانه.
لِكن لَكَنا، ولُكْنة، ولُكونة.
ولُكَان: اسْم مَوضِع، قَالَ زُهَيْر:
وَلَا لُكَاٌن إِلَى وَادي الغِمار وَلَا ... شرقيُّ سَلْمى وَلَا فَيْدٌ وَلَا رِهَم
كَذَا رَوَاهُ ثَعْلَب، وَخطأ من روى " فالآلُكان " كَذَلِك رِوَايَة الطوسي أَيْضا.
ولكِنَّ ولكِنْ: حرف يثبت بِهِ بعد النَّفْي قَالَ ابْن جنيّ: القَوْل فِي ألف لكنَّ ولكِنْ أَن يَكُونَا أصلين، لِأَن الْكَلِمَة حرفان وَلَا يَنْبَغِي أَن تُوجد الزِّيَادَة فِي الْحُرُوف. قَالَ: فَإِن سمَّيت بهما ونقلتهما إِلَى حكم الْأَسْمَاء حكمت بِزِيَادَة الْألف وَكَانَ وزن المثقَّلة: " فاعلاًّ " وَوزن المخفَّفة: " فَاعِلا " وَأما قراءتهم: (لكِنّا هُوَ الله رَبيِّ) فأصلها: لكنْ أنَا، فَلَمَّا حذفت الْهمزَة للتَّخْفِيف وألقيت فتحتها على نون لكنْ صَار التَّقْدِير: لكِنَ نّا، فَلَمَّا اجْتمع حرفان مثلان كره ذَلِك، كَمَا كُرِه شَددَ وجَلَل، فاسكنوا النُّون الأولى وأدغموها فِي الثَّانِيَة فَصَارَت لكِنّا، كَمَا اسكنوا الْحَرْف الأول من شدد وجلل وأدغموه فِي الثَّانِي
(7/33)

فَقَالُوا: جلَّ وشدّ. فاعتدوا بالحركة وَإِن كَانَت غير لَازِمَة، وَقَوله:
فلستُ بآتية وَلَا أستطيعه ... ولاكِ اسقِني إِن كَانَ ماؤكَ ذَا فَضْلِ
إِنَّمَا أَرَادَ: وَلَكِن اسْقِنِي، فَحذف النُّون للضَّرُورَة وشبهّها بِمَا يحذف من حرف للين لالتقاء الساكنين للمشاكلة الَّتِي بَين النُّون الساكنة وحرف العِلَّة.
وَقَالَ ابْن جني: حذف النُّون لالتقاء الساكنين البتَّة، وَهُوَ مَعَ ذَلِك أقبح من حذف نون من فِي قَوْله:
غير الَّذِي قد يُقَال مِلْكَذِب
من قبل أَن أصل لَكِن المخفَّفة لَكِن المشدَّدة فَحذف إِحْدَى النونين تَخْفِيفًا، فَإِذا ذهبت تحذف النُّون الثَّانِيَة أَيْضا أجحفت بِالْكَلِمَةِ.

مَقْلُوبَة: (ن ك ل)
نَكَل عَنهُ يَنْكِل، وينكُل نُكولا، وَنكل: نَكَص.
ونكَّله عَن الشَّيْء: صَرَفه عَنهُ.
ونكَّل بفلان: إِذا صنع بِهِ صنيعا يحَذِّر غَيره مِنْهُ إِذا رَآهُ.
وَقيل: نكَّله: نحَّاه عَمَّا قبله.
والنَّكَال، والنُّكْلة، والمَنْكل: مَا نكَّلت غَيْرك، كَائِنا مَا كَانَ.
ونَكِل الرجل: قبل النكال، عَن ابْن الْأَعرَابِي وَأنْشد:
فأتقُوا الله وخَلُّوا بَيْننَا ... نَبْلُغِ الثأر وينكَلْ من نَكِلْ
وَإنَّهُ لنِكْلُ شَرّ ونَكَلُ شَرٍ: أَي يُنَكَّل بِهِ أعداؤه، حَكَاهُ يَعْقُوب فِي الْمنطق، وَفِي بعض النّسخ: يُنْكَل بِعْ اعداؤه.
ورماه بُنكْلَة: أَي بِمَا ينكِّله بِهِ.
والنِّكْل: القَيْد الشَّديد، من أَي شَيْء كَانَ.
وَالْجمع: أنْكال، وَفِي التَّنْزِيل: (إِن لدينا أَنْكَالًا) قيل: هِيَ قيود من نَار.
(7/34)

والنِّكْلُ: ضرب من اللُّجُم.
وَقيل: هُوَ لجام الْبَرِيد.
والنَّكَل: عِنَاج الدَّلْو.
وَرجل نَكَل: قوي مجرّب شُجَاع.
وَكَذَلِكَ: الْفرس، وَفِي الحَدِيث: " إِن الله يحب النَّكَل على النَّكَل، قيل لَهُ: وَمَا النَّكَل على النَّكَل؟ قَالَ: الرجل الْقوي المِحْرَب المبديء المعِيد ": أَي الَّذِي أبدأ فِي غَزوه وَأعَاد، على مثله من الْخَيل.
المَنْكَل: الصَّخر، هذليَّة، قَالَ:
وارم على اقفائهم بمَنْكَلِ ... بصخرة أَو عُرْض جَيش جَحْفَل

مقلوبه: (ن ل ك)
النِّلْكُ: شجر الدُبْ، واحدتها: نِلْكة.
وحَمْلها: زُعرور أصفر.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: النُّلْك، بِضَم النُّون، شَجَرَة الزُّعْرور. واحدته: نُلْكة. قَالَ: وَيُقَال لَهَا: شَجَرَة الدُّبّ. قَالَ: وَلم أجد ذَلِك مَعْرُوفا.

الْكَاف وَاللَّام وَالْفَاء
كَلِف وَجهه كَلَفا، وَهُوَ أكلف: تغيرَّ.
والكَلَف والكُلفَة: حمرَة كدِرة. وَقيل: لون بَين السوَاد والحمرة. وَقيل: هُوَ سَواد يكون فِي الْوَجْه. وَقد كِلف.
وبعير أكلف، وناقة كَلْفاء، وثور أكلف، وخد أكلف: أسفع.
(7/35)

والكَلفاء: الْخمر الَّتِي تشتدُّ حمرتها حَتَّى تضرب إِلَى السوَاد.
وكَلِف بالشَّيْء كَلَفا، وكُلْفة، فَهُوَ كَلِفٌ، ومُكَلَّف: لهِج بِهِ.
والمُكلَّف، والمتكلِّف: الوقَّاع فِيمَا لَا يعنيه.
وكَلِف الامر، وتكلَّفه: تجشَّمه على مشقَّة وعُسرةٍ، قَالَ أَبُو كَبِير:
أزهيرَ هَل عَن شَيْبة من مَصْرِف ... أم لَا خُلُود لباذل متكلِّف
وَهِي الكُلَف والتكاليف، واحدتها: تكلفة، وَقَوله:
وهنّ يَطْوين على التَّكالِف ... بالسَّوْم أَحْيَانًا وبالتقاذُف
يجوز أَن يكون من الْجمع الَّذِي لَا وَاحِد لَهُ، وَيجوز أَن يكون جمع: تكلِفة. وَرَوَاهُ ابْن جني:
وهنّ يطوين على التَّكالُف
جَاءَ بِهِ فِي السناد، لِأَن قبل هَذَا:
إِذا احتسى يومَ هجير هائف ... غُرُورَ عِيدِيَّاتها الحوانِفِ
وَلم أر أحدا رَوَاهُ: " على التَّكالُف " بِضَم اللَّام إِلَّا ابْن جنيّ.
والكُلاَفيّ: ضرب من الْعِنَب، قَالَ أَبُو حنيفَة: هُوَ ضرب من الْعِنَب أَبيض فِيهِ خضرَة، وَإِذا زُبِّب جَاءَ زبيبُه أكلفَ، وَلذَلِك سمي الكُلاَفيّ.
وَقيل: هُوَ مَنْسُوب إِلَى كُلاَف: بلد من شِقّ الْيمن، مَعْرُوف.
وَذُو كُلاَف، وكُلْفَى: موضعان.

مقلوبه: (ك ف ل)
الكَفَل: العَجُز.
وَقيل: رِدْف العَجُز.
(7/36)

وَقيل: القَطَن يكون للْإنْسَان والدابَّة.
وَالْجمع: أكفال، وَلَا يشتق مِنْهُ فعل وَلَا صفة.
والكِفْل: من مراكب الرِّجَال، وَهُوَ كِساء يُؤْخَذ فيعقد طرفاه ثمَّ يُلقى مقدمه على الْكَاهِل ومؤخَّره مِمَّا يَلِي العَجُز.
وَقيل: هُوَ شَيْء مستدير يتَّخذ من خرق أَو غير ذَلِك وَيُوضَع على سَنَام الْبَعِير.
واكتفل الْبَعِير: جعل عَلَيْهِ كِفْلا، وَقَوله، أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي:
تُعجل شدَّ الأعبل المَكَافلا
فسره فَقَالَ: وَاحِد المكافِل: مكتفَل، وَهُوَ الكِفْل من الأكسية، وَفِي الحَدِيث: " لَا تشرب من ثُلْمة الْإِنَاء وَلَا عُرْوته، فَإِنَّهَا كِفْل الشَّيْطَان " أَي مَرْكَبه.
والكِفْل من الرِّجَال: الَّذِي يكون فِي مُؤخر الْحَرْب، إِنَّمَا هِمَّته فِي التأخّر والفِرار.
والكِفْل: الَّذِي لَا يثبُت على الْخَيل، قَالَ:
كِفْل الفُرُوسَة دَائِم الإعصام
وَالْجمع: أكفال.
وَالِاسْم: الكُفُولة.
وَهُوَ: الْكَفِيل.
والكِفْل: الحظّ والضِعف من الْأجر وَالْإِثْم، وعمّ بِهِ بَعضهم.
والكِفْل، أَيْضا: المِثْل، وَفِي التَّنْزِيل: (يُؤْتكُم كِفْلين من رَحمته) قيل مَعْنَاهُ: يُؤْتكُم ضعفين، وَقيل: مثلين، وَفِيه: (ومن يشفع شَفَاعَة سَيِّئَة يكن لَهُ كِفْلٌ مِنْهَا) .
والكافل: العائل.
كَفَله يكفُله، وكفَّله إِيَّاه، وَفِي التَّنْزِيل: (وكَفَلها زكرياءُ) وَقد قُرِئت بالتثقيل وَنصب زكرياءَ.
(7/37)

والكافل والكِفيل: الضَّامِن.
وَالْأُنْثَى: كَفِيل أَيْضا.
وَجمع الكافل: كُفَّل.
وَجمع الْكَفِيل: كُفَلاء، وَقد يُقَال للْجمع: كَفِيل، كَمَا قيل فِي الْجمع: صديق.
وكَفَل المَال وبالمال: ضمِنه.
وكفَل بِالرجلِ يكفُل كَفْلا، وكُفولا، وكفالة، وكَفِل، وتكفَّل بِهِ، كُله: ضمِنه.
وأكفله إِيَّاه، وكَفَّله: ضَمَّنَه.
والمُكافِل: المجاوِر المحالف.
وَهُوَ أَيْضا: المعاقِد المعاهِد، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَأنْشد:
إِذا مَا أصَاب الغَيْثُ لم يرع غيثَهم ... من النَّاس إِلَّا مُحْرِم أَو مكافلُ
أصَاب الغيثُ: صاب. الْمحرم: المسالم. وَقد تقدم فِي الْحَاء.
والكِفْل، وَالْكَفِيل: المِثْل.
والكافل، الَّذِي لَا يَأْكُل.
وَقيل: هُوَ الَّذِي يصل الصّيام.
وَالْجمع: كُفَّل، قَالَ القطاميّ:
يُلذْن بأعقار الْحِيَاض كَأَنَّهَا ... نسَاء النَّصارى أَصبَحت وهْي كُفَّل
قَالَ ابْن الْأَعرَابِي وَحده: هُوَ من الضَّمَان أَي قد ضُمِّنَّ الصَّوْم، وَلَا يُعجبنِي.

مقلوبه: (ف ك ل)
الأَفْكَل: الرِّعْدَة.
الأفْكَل: اسْم للأفْوَه الأوْدِيّ، لرعدة كَانَت فِيهِ.
والأَفْكَل: أَبُو بطن من الْعَرَب يُقَال لِبَنِيهِ: الأفَاكِل.
وأَفْكَل: مَوضِع، قَالَ الأفوه:
(7/38)

تَمَنَّى الحِمَاسُ أَن تزور بِلَادنَا ... وتُدْرِك ثأرا من وَغَانا بأفكل

مقلوبه: (ل ف ك)
رجل أَلْفَكُ: أخرق، كألفَتْ، عَن ابْن الْأَعرَابِي.

مقلوبه: (ف ل ك)
الفَلَك: مَدَار النُّجُوم.
وَالْجمع: أفلاك.
وفَلَكَ كل شَيْء: مُستداره ومٌعظَمه.
وفَلَكَ الْبَحْر: مَوْجه المستدير المتردّد، وَفِي حَدِيث عبد الله بن مَسْعُود: " تركت فرسك يَدُور كَأَنَّهُ فِي فَلَك ". قيل: الفَلَك هُنَا: السَّمَاء. وَقيل: هُوَ موج الْبَحْر إِذا تردد، وَهُوَ الصَّحِيح عِنْد أبي عبيد.
والفَلَك: قطع من الأَرْض تستدير وترتفع عَمَّا حولهَا. الْوَاحِدَة: فَلَكة، بِفَتْح اللَّام.
والفَلْكة، بِسُكُون اللَّام: المستدير من الأَرْض فِي غِلَظ أَو سهولة، وَهِي كالرَّحى.
والفَلَك: اسْم للْجمع، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَلَيْسَ بِجمع: فَلْكة، لِأَن فعلا لَيْسَ مِمَّا يكسَّر عَلَيْهِ فَعْلة. وَقَالَ مرّة: قَالُوا: فَلَك، فحركوا اللَّام فَلَمَّا الحقوا الْهَاء فِي الْوَاحِد خفَّفوه.
والفِلاَك: جمع لاسم الْجمع، وَقد يكون جمع: فلْكة كصَحْفة وصِحاف.
والفَلَك من الرمال: أجوبة غِلَاظ مستديرة كالكَذّان أَن تحتفرها الظِباء.
والفَلْكة من الْبَعِير: موصل مَا بَين الفقرتين.
وفلَكْة اللِّسَان: الهَنَة النائسة على رَأس أصل اللِّسَان.
وفَلْكة الزَّوْر: جَانِبه وَمَا اسْتَدَارَ مِنْهُ.
وفَلْكة المِغْزَل: مَعْرُوفَة.
وكل مستدير: فَلْكة.
وَالْجمع من ذَلِك كلّه: فِلَك، إلاّ الفَلْكَة من الأَرْض.
وفلَّك الفصيل: عَمِل لَهُ من الهُلْب مثل فَلْكة المِغْزَل ثمَّ شَقَّ لِسَانه فَجَعلهَا فِيهِ لِئَلَّا
(7/39)

يرضع قَالَ ابْن مُقْبِل:
رُبَيِّب لم تفلِّكه الرِّعَاء وَلم ... يُقْصَرْ، بحَوْمَلَ أدنى شِرْبه وَرَعُ
والثُّدِىّ الفَوالك: دون النواهد.
وفَلَك ثَدْيُها، وفَلّك، وأفلك: وَهُوَ دون النهود، الْأَخِيرَة عَن ثَعْلَب.
وفَلَكت الْجَارِيَة، وَهِي فالك.
وفلَّكت، وَهِي مُفلِّك.
والفُلْك: السَّفِينَة، يذكَّر ويؤنَّث، وَهُوَ يَقع على الْوَاحِد والاثنين والجميع، فَإِن شِئْت جعلته من بَاب: جُنُب، وَإِن شِئْت من بَاب: دِلاص وهِجَان. وَهَذَا الْوَجْه الْأَخير هُوَ مَذْهَب سِيبَوَيْهٍ، أَعنِي أَن تكون ضمة الْفَاء من الْوَاحِد بِمَنْزِلَة ضمة بَاء بُرْد وخاء: خُرْج، وضمَّة الْفَاء فِي الْجمع بِمَنْزِلَة ضمة حاء: حُمْر، وصاد: صُفْر جمع: أَحْمَر وأصفر وَقد انعمت شرح ذَلِك فِي الْكتاب الْمُخَصّص.
وفَلَّك الرجل فِي الْأَمر، وأفلك: لجَّ.
وَرجل فَلِكٌ: جافي المفاصل.
وَهُوَ أَيْضا: الْعَظِيم الأليَتين، قَالَ رؤبة:
وَلَا شَظٍّ فَدْمٍ وَلَا عبدٍ فَلِكْ ... يَرْبِض فِي الرَّوْث كبِرْذَونٍ رَمِكْ
والإفْلِيكان: لحمتان تكتنفان اللَّهاة.

الْكَاف وَاللَّام وَالْبَاء
الكَلْب: كل سَبْع عَقُور، وَفِي الحَدِيث: " أما تخَاف أَن ياكلك كَلْب الله " فجَاء الْأسد لَيْلًا فاقتلع هامته من بَين أَصْحَابه.
وَقد غَلَب الْكَلْب النابح على هَذَا النَّوْع النابح.
(7/40)

وَالْجمع: أكلُب.
وأكالب: جمع الْجمع.
وَالْكثير: كِلاب.
وكِلاب: اسْم رجل، سمّي بذلك، ثمَّ غلب على الحيّ والقبيلة، قَالَ:
وإنّ كِلاباً هَذِه عشرُ أبْطُنٍ ... وَأَنت بَرِيء من قبائلها العَشْرِ
أَي: بطُون كلاب عشر أبطن.
قَالَ سِيبَوَيْهٍ: كلاب اسْم للْوَاحِد، وَالنّسب إِلَيْهِ: كِلابيّ. يَعْنِي: أَنه لَو لم يكن كلاب اسْما للْوَاحِد وَكَانَ جمعا لقيل فِي الْإِضَافَة إِلَيْهِ: كَلْبيّ.
وَقَالُوا فِي جمع كلاب: كلابات، قَالَ:
أحبّ كلب فِي كلابات الناسْ
إليّ نَبْحا كلبُ أم العَبّاسْ
قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَقَالُوا: ثَلَاثَة كلاب، على قَوْلهم: ثَلَاثَة من الْكلاب. قَالَ: وَقد يجوز أَن يَكُونُوا أَرَادوا: ثَلَاثَة أكلُب، فاستغنوا بِبِنَاء أَكثر الْعدَد على أقلِّه.
والكلِيب والكالِب: جمَاعَة الكِلاب، فالكليب كالعبيد، والكالب: كالجامِل والباقِر.
وَرجل كالِب، وكَلاّب: صَاحب كِلاب.
وَقيل: سائس كِلاب.
ومُكَلِّب: مُضَرٍّ للكلاب على الصَّيْد، مُعَلِّم لَهَا.
وَقد يكون التكليب وَاقعا على الفَهْد وسباع الطير، وَفِي التَّنْزِيل: (ومَا علَّمتم من الْجَوَارِح مُكلِّبين) فقد دخل فِي هَذَا الفهد والبازي والصقر والشاهين وَجَمِيع أَنْوَاع الْجَوَارِح.
وَذُو الكَلْب: رجل، سمّي بذلك لِأَنَّهُ كَانَ لَهُ كلب لَا يُفَارِقهُ.
والكلبة: أُنْثَى الْكلاب.
وَجَمعهَا: كَلَبات، وَلَا تكسَّر.
وَأم كَلْبَة: الحُمَّى، أضيفت إِلَى أُنْثَى الْكلاب.
(7/41)

وَأَرْض مَكْلَبة: كَثِيرَة الْكلاب.
وكَلِب الكَلْبُ، واستكلب: ضَرِي وتعوَّد أكل النَّاس.
وكَلِب الكَلْبُ كَلَبا، فَهُوَ كَلِب: أكل لحم الْإِنْسَان فَأَخذه لذَلِك سُعَار وداء شِبْه الْجُنُون.
وَقيل: الكَلَب: شبه جُنُون الْكلاب.
وكَلِب الرجل كَلَبا: عضَّه الكَلْب الكَلِب فَأَصَابَهُ مثل ذَلِك.
وَرجل كَلِب من رجال كَلِبينَ، وكَلِيب من قوم كَلْبَى، وَقَول الكُمَيْت:
أحلامُكم لسَقَام الْجَهْل شافيةٌ ... كَمَا دماؤكُمُ يُشْفَى بهَا الكَلَبُ
قَالَ اللحيانيّ: إنَّ الرجل الكَلِب يَعضّ إنْسَانا فياتون رجلا شريفا فيقَطِّر لَهُم من دم إصبعه فيسقون الكَلِبَ فَيبرأ.
والكَلاَب: ذهَاب الْعقل من الكَلَب.
وَقد كُلَب.
وكَلِبت الْإِبِل كَلَباً: أَصَابَهَا مثل الْجُنُون الَّذِي يحدث عَن الكَلَب.
وأكلب الْقَوْم: كَلِبت إبلُهم، قَالَ النَّابِغَة الْجَعْدِي:
وَقوم يُهينون أعراضَهم ... كَوَيْتُهُمُ كيَّة المُكْلِبِ
والكَلَب: الْعَطش، وَهُوَ من ذَلِك، لِأَن صَاحب الكَلَب يعطش فَإِذا رأى المَاء فزع مِنْهُ.
وكَلِب عَلَيْهِ كَلَباً: غضب، فَأشبه الرجل الكَلِب.
وكَلِب: سَفِه فَأشبه الكَلْب.
وكَلِب الرجل يَكْلب، واستكلب: إِذا كَانَ فِي قَفْر فنبح لتسمعه الْكلاب فتنَبح فيستدِلّ بهَا، قَالَ:
ونبح الكِلابِ لمستكلِب
والكَلْب: ضرب من السّمك على شكل الكَلْب.
(7/42)

والكَلْب من النُّجُوم: بحِذاء الدَّلْو من أَسْفَل، وعَلى طَرِيقَته نجم أَحْمَر يُقَال لَهُ الرَّاعِي.
والكَلْبان: نجمان صغيران كالملتزِقَين بَين الثُرَيّا والدَّبَران.
وكلاب الشتَاء: نُجُوم أوَّله، وَهِي الذِّرَاع والنثْرة والطَّرْف والجبْهة. وكل هَذِه النُّجُوم إِنَّمَا سميت بذلك على التَّشْبِيه بالكلاب.
ودهر كَلِب: مُلِحٌّ على أَهله بِمَا يسوؤهم. مشتقٌ من الكَلْب الكَلِب.
وكُلْبة الزَّمَان: شدّة حَاله وضيقه، من ذَلِك.
والكُلْبة، والكُلُبة: شدّة الشتَاء وجهده، مِنْهُ أَيْضا، أنْشد يَعْقُوب:
أنجمت قِرّة الشتَاء وَكَانَت ... قد أَقَامَت بكُلْبة وقِطَار
وَبقيت علينا كُلْبة من الشتَاء، وكُلُبة: أَي بقيَّة شِدَّة، وَهُوَ من ذَلِك.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الكُلْبة: كل شدَّة من قبل الْقَحْط وَالسُّلْطَان وَغَيره.
وَهُوَ فِي كُلْبة من الْعَيْش: أَي ضيق.
وعام كَلِب: جَدب، وَكله من الكَلَب.
وكالَب الرجل مُكَالَبَة، وكِلابا: ضايقه كمضايقة الكِلاب بَعْضهَا بَعْضًا عِنْد المهارشة، وَقَول تأبط شرّا:
إِذا الْحَرْب أولتك الكَلِيبَ فولِّها ... كَليبَك وَاعْلَم أَنَّهَا سَوف تنجلي
قيل فِي تَفْسِيره قَولَانِ: أَحدهمَا: أَنه أَرَادَ بالكلِيب: المكالِب الَّذِي تقدم. وَالْقَوْل الآخر: أَن الكَلِيبَ مصدر كَلِبَت الْحَرْب، وَالْأول أقوى.
وكَلِب على الشَّيْء كَلَبا: حَرَص عَلَيْهِ حِرْص الكَلْب.
وتكالب النَّاس على الْأَمر: حرصوا عَلَيْهِ حَتَّى كَأَنَّهُمْ كِلاب.
والمُكالِب: الجَرِيُّ، يَمَانِية، وَذَلِكَ لِأَنَّهُ يلازم كملازمة الكِلاب لما تطمع فِيهِ.
وكَلِب الشّوك: إِذا شُقّ ورقه فعَلِق كعَلَق الْكلاب.
والكَلْبة، والكَلِبَة: من الشِّرْس وَهُوَ صغَار شجر الشوك. وَهِي تشبه الشُّكَاعَي، وَهِي من الذُّكُور.
(7/43)

وَقيل: هِيَ شَجَرَة شاكَة من العِظاه لَهَا جِرَاء، وكل ذَلِك تَشْبِيه بالكَلْب.
وَقد كَلِبت: إِذا انجر دورقُها، واقشعَرَّت فعلِقت الثِّيَاب، وآذت من مرَّ بهَا كَمَا يفعل الكَلْبُ.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: قَالَ أَبُو الدُّقيش: كَلِب الشّجر فَهُوَ كَلِب: إِذا لم يجد ريه فخشن من غير أَن تذْهب ندُوتَّه فعلق ثوب من مَرَّ بِهِ كالكلْب.
والكَلِبة من الشّجر أَيْضا: الشَّوْكَة الْعَارِية من الأغصان، وَذَلِكَ لتعلّقها بِمن مر بهَا كَمَا تفعل الْكلاب.
وكف الكَلْبِ: عُشبة منتشرة تنْبت بالقيعان وبلاد نجد يُقَال لَهَا ذَلِك إِذا يَبِسَتْ تشبه بكف الكَلْب الحيواني، وَمَا دَامَت خضراء فَهِيَ الكَفْنة.
وَأم كَلْب: شُجيرة شاكة تنْبت فِي غلظ الأَرْض وجبالها، صفراء الْوَرق خشناء، فَإِذا حركت سَطَعت بأنتن رَائِحَة وأقبحها، سميت بذلك لمَكَان الشوك، أَو لِأَنَّهَا تنتن كالكَلْب إِذا أَصَابَهُ الْمَطَر.
والكُلاَّب، والكَلُّوب: السَّفُّود، لِأَنَّهُ يَعْلُق الشِّواء ويتخلَّله، هَذِه عَن اللحياني.
والكَلُّوب والكُلاَّب: حَدِيدَة معطوفة كالخُطَّاف.
وكلاليب الْبَازِي: مخالبه، كل ذَلِك على التَّشْبِيه بمخالب الْكلاب وَالسِّبَاع.
وكلاليب الشّجر: شوكه، لذل أَيْضا.
وكالبت الْإِبِل: رعت كلاليب الشّجر.
وَقد تكون المكالبَة: ارتعاء الخشن الْيَابِس، وَهُوَ مِنْهُ، قَالَ الشَّاعِر:
إِذا لم يكن إلاَّ القَتَادُ تنزَّعت ... مناجلُها أصل القَتَاد المكالِب
والكَلْب: المسمار فِي قَائِم السَّيْف الَّذِي فِيهِ الذُّؤَابة لتعلّقه بهَا.
وَقيل: كَلْب السَّيْف: ذُؤابته.
والكَلْب: حَدِيدَة تكون فِي طَرَف الرَّحْل تعلَّق مِنْهَا الأداوى، قَالَ يصف سِقَاء:
وأشعثَ منجوبٍ شَسيف رمت بِهِ ... على المَاء إِحْدَى اليَعْمَلات العرامس
فاصبح فَوق المَاء رَيَّان بَعْدَمَا ... أَطَالَ بِهِ الكلبُ السُّرَى وهْو ناعِسُ
(7/44)

والكُلاَّب: كالكَلْب.
وكل مَا أوُثِق بِهِ شَيْء: فَهُوَ كَلْب، لِأَنَّهُ يعقله كَمَا يعقل الكلبُ من علقه.
والكلبتان: اللَّتَان تكون مَعَ الحَدّاد.
قَالَ ثَعْلَب: تَقول: هَاتَانِ ذواتا كلبتين، وَهَذِه ذَوَات كلبتين، وكل مَا سمي بِاثْنَيْنِ: فَكَذَلِك.
والكَلْب: سَيْر أَحْمَر يَجْعَل بَين طَرَفي الْأَدِيم.
والكُلْبة: الخُصْلة من اللَّيف أَو الطَّاقَة مِنْهُ تسْتَعْمل كَمَا يسْتَعْمل الإشْفَي الَّذِي فِي رَأسه جٌحْر يَجْعَل السّير فِيهِ، كَذَلِك الكُلبة يُجعل الْخَيط أَو السّير فِيهَا وَهِي مثنيَّة فيُدْخل فِي مَوضِع الخَرْز ويُدْخِل الخارز يَده فِي الْإِدَاوَة ثمَّ يمدّه.
وكَلَبت الخارزة السّير تكلُبه كَلْبا: قَصُر عَنْهَا السَّير فثنَتْ سَيْرا يدْخل فِيهِ رَأس الْقصير حَتَّى يخرج مِنْهُ، قَالَ:
كأنّ غَرّ مَتْنِه إِذْ نجنُبُهْ ... سَيْرُ صَناعٍ فِي خَرِيز تَكْلُبُه
واكْتلَب الرجل: اسْتعْمل هَذِه الكُلْبة، هَذِه وَحدهَا عَن اللحياني.
وكَلَب الْبَعِير يكلبُه كَلْبا: جمع بَين جَريره وزمامه بخيط فِي البُرَة.
والكَلْب: القِدّ.
وَرجل مُكلَّب: مشدود بالقِدّ، قَالَ طُفَيْل:
فباء بقتلانا من الْقَوْم مثلُهم ... وَمَا لَا يُعَدّ من أسِير مكلَّبِ
وَقيل: هُوَ مقلوب عَن مكَبَّل.
والكَلْب: طرف الأكمة.
والكُلْبة: حَانُوت الخمَّار، عَن أبي حنيفَة.
(7/45)

وكَلْب، وَبَنُو كَلْب، وَبَنُو أكْلُب، وَبَنُو كَلْبة، كلهَا: قبائل.
وكُلَيب: اسْم.
والكَلْب: جبل بِالْيَمَامَةِ، قَالَ الْأَعْشَى:
إِذْ يرفع الْآل رَأس الْكَلْب فارتفعا
والكَلَبات: هضبات مَعْرُوفَة هُنَالك.
والكُلاَب: مَوضِع.
والكَلْب: فرس عَامر بن الطُفيل.
والكَلَب: القيادة.
والكَلْتَبانُ: القَوّاد، مِنْهُ حَكَاهُمَا ابْن جني يرفعهما إِلَى الاصمعي، وَلم يذكر سِيبَوَيْهٍ فِي الامثلة فَعْتَلان، وأمثل مَا يُصْرَف إِلَيْهِ ذَلِك أَن يكون الْكَلْب ثلاثيا، والكَلْتَبَان رباعيّا كزَرِم وازرأمّ، وضَفَدَد واضفَأَدّ.

مقلوبه: (ك ب ل)
الكَبْل، والكِبْل: الْقَيْد من أَي شَيْء كَانَ. وَقيل: هُوَ اعظم مَا يكون من الأقياد.
وجمعهما: كُبُول.
كَبَله يكبِله كبْلا، وكبَّله.
وكَبَله كَبْلا: حَبسه فِي سجن أَو غَيره، وَأَصله من الكَبْل، قَالَ:
إِذا كنتَ فِي دَار يهينك أهلُها ... وَلم تَكُ مكبولا بهَا فتحوَّلِ
وَفِي الحَدِيث: " إِذا وَقعت السُّهمان فَلَا مكابلة ": أَي فَلَا يُحْبَس أحد عَن حقّه.
قَالَ أَبُو عبيد: وَقيل: هِيَ مَقْلُوبَة من لَبَك الشَّيْء وبَكَله: إِذا خلطه، وَهَذَا لَا يسوغ، لِأَن المكابلة مصدر، والمقلوب لَا مصدر لَهُ عِنْد سِيبَوَيْهٍ.
والمكابلة، أَيْضا: تَأْخِير الدَّين.
وكَبَله الدَّين كَبْلا: أخرّه عَنهُ.
وَقَالَ اللحياني: المكابلة: أَن تبَاع الدَّار إِلَى جنب دَار وَأَنت تريدها فتؤخّر ذَلِك حَتَّى
(7/46)

يستوجبها المُشْتَرِي ثمَّ تاخذها بالشُّفْعة، وَهِي مَكْرُوهَة.
وفَرْوٌ كَبْل: كثير الصُّوف ثقيل.
والكَبْل: مَا ثُنِىَ من الْجلد عِنْد شَفَة الدَّلْو فخُرِز. وَقيل: شفتها.
وَزعم يَعْقُوب: أَن اللَّام بدل من النُّون فِي كَبْن.
والكابول: حِبالة الصَّائِد، يَمَانِية.
وكابُل: مَوضِع، وَهُوَ عجمي، قَالَ النَّابِغَة:
قعُودا لَهُ غَسّان يرجون أوْبه ... وتُرْكٌ ورَهْط الأعجمين وكابُل

مقلوبه: (ب ك ل)
البَكْل: الدَّقيق بالرُّبّ، قَالَ:
لَيْسَ بعيشٍ همّه فِيمَا أكَلْ
وازمةٍ وَزْمَتُه من البَكَلْ
أَرَادَ: البَكْل فحرّك للضَّرُورَة.
والبَكِيلة، والبُكَالة: الدَّقِيق يخلط بالسَّويق، وَالتَّمْر يخلط بالسمن فِي إِنَاء وَاحِد وَقد بُلاَّ بِاللَّبنِ.
وَقيل: البَكِيلة: الأَقِط المطحون تخلطه بِالْمَاءِ فتُشَرِّبه كَأَنَّك تُرِيدُ أَن تعجنه.
وَقَالَ اللحياني: البَكِيلة: الدَّقِيق أَو السَّويق الَّذِي يُبَلّ بلاّ.
وَقيل: البَكيلة: الجافّ الَّذِي يُخلط بِهِ الرطب.
وَقيل: هِيَ طحين وتَمر يُخلط فيُصبْ عَلَيْهِ الزَّيْت أَو السّمن وَلَا يُطبخ.
وبَكَله: إِذا خلطه.
وبَكَّل عَلَيْهِ: خلَّط.
والبَكِيلة: الضَّأْن والمَعْز تختلط.
وَكَذَلِكَ: الْغنم إِذا لقِيتْ غنما أُخْرَى.
وَالْفِعْل من ذَلِك كُله: بَكَل يَبْكُل بَكْلا.
(7/47)

وبَكَل علينا حَدِيثه وَأمره يَبْكُله بَكْلا: خلطه وَجَاء بِهِ على غير وَجهه.
وَالِاسْم: البَكِيلة، عَن اللحياني.
والمُتَبَكِّل: الْمُخْتَلط فِي كَلَامه.
وتبكَّلوا عَلَيْهِ: عَلَوه بالشَّتم وَالضَّرْب والقهر.
وتبكّل فِي مشيته: اختال.
وَرجل جميل بَكِيل: متنَوِّق فِي لِبْسَته.
والبِكْلَة: الهَيئة والزِّيُّ.
والبِكْلة: الْحَال والخِلْقَة. حَكَاهُ ثَعْلَب، وَأنْشد:
لستُ إِذا لزعْبَلَهْ إِن لم أُغَيْ ... يِرْ بِكْلَتي إِن لم أُساوَ بالطُّوَلْ
والبَكْل: الْغَنِيمَة.
وَهُوَ التَّبَكُّل: اسْم لَا مصدر، وَنَظِيره: التَّنَوُّط.
وبَكَّله: إِذا نحَّاه عَمَّا قبله كَائِنا مَا كَانَ.
وَبَنُو بَكِيل: من هَمْدان.
وَبَنُو بِكَال: من حِمْيَر، مِنْهُم نَوْف البِكَاليّ صَاحب عليّ عَلَيْهِ السَّلَام.

مقلوبه: (ل ب ك)
اللَّبْك، واللَّبْكة: الشَّيْء الْمَخْلُوط.
لَبَكَه يَلْبُكه لَبْكا: خلطه، وَسَأَلَ الْحسن رجل عَن شَيْء ثمَّ أعَاد عَلَيْهِ فَغير مَسْأَلته، فَقَالَ لَهُ الْحسن: لبَكتَ عليَّ: أَي خلطت.
والتبك الْأَمر: اخْتَلَط.
وَأمر لَبِك: مُلْتَبس: على النَّسب، قَالَ زُهَيْر:
رَدَّ القيانُ جِمال الحيّ فاحتملوا ... إِلَى الظهيرة أمْرٌ بَينهم لَبِك
وَقَالَ أميّة بن أبي الصَّلْت الثَّقّفيّ:
(7/48)

إِلَى رُجُح من الشِّيزَي مِلاء ... لُبابَ الُبرَ يُلْبَك بالشِّهاد
يَعْنِي: الفالوذ.
واللَّبِيكة من الْغنم: كالبكيلة.
واللَّبِيكة: أقِط ودقيق أَو تمر ودقيق أَو تمر ودقيق يُخلط ويُصب السّمن عَلَيْهِ وَلَا يطْبخ.
واللَّبْك: جمعك الثَّريد لتاكله.
واللُّبَكة: اللُّقْمَة من الثَّرِيد.
وَقيل: الْقطعَة من الثَّرِيد أَو الحَيْس.
وَمَا ذقت عَبَكة وَلَا لَبَكة، العَبَكة: الحَبَّة من السَوِيق، واللَّبَكة: مَا تقدم.

مقلوبه: (ب ل ك)
بَلَك الشَّيْء: كلبكه.

الْكَلَام وَاللَّام وَالْمِيم
الكَلام: القَوْل.
وَقيل: الْكَلَام: مَا كَانَ مكتفيا بِنَفسِهِ، وَهُوَ الْجُمْلَة.
وَالْقَوْل: مَا لم يكن مكتفيا بِنَفسِهِ، وَهُوَ الْجُزْء من الْجُمْلَة.
قَالَ سِيبَوَيْهٍ: اعْلَم أَن " قلت " إِنَّمَا وَقعت فِي الْكَلَام على أَن يُحكى بهَا، وَإِنَّمَا يُحكى بهَا مَا كَانَ كلَاما لَا قولا.
وَمن أدل الدَّلِيل على الْفرق بَين الْكَلَام وَالْقَوْل: إِجْمَاع النَّاس على أَن يَقُولُوا: الْقُرْآن كَلَام الله، وَلم يَقُولُوا: الْقُرْآن قَول الله. وَذَلِكَ أَن هَذَا مَوضِع ضيّق متحجّر لَا يُمكن تحريفه وَلَا يسوغ تَبْدِيل شَيْء من حُرُوفه، فعُبِّر لذَلِك عَنهُ بالْكلَام إلاّ أصواتا تامَّة مفيدة.
قَالَ أَبُو الْحسن: ثمَّ إِنَّهُم قد يتوسّعون فيضعون كل وَاحِد مِنْهُمَا مَوضِع الآخر.
وَمِمَّا يدل على أَن الْكَلَام هُوَ الْجمل المتركبة فِي الْحَقِيقَة قَول كثير:
(7/49)

لَو يسمعُونَ كَمَا سمعتُ كلامَها ... خَرُّوا لعَبْلَة رُكّعا وسُجُودا
مَعْلُوم أَن الْكَلِمَة الْوَاحِدَة لَا تستجود لَا تَحزُن وَلَا تتملَّك قلب السَّامع، وَإِنَّمَا ذَلِك فِيمَا طَال من الْكَلَام وامتع سامعيه لعذوبة مستمعه ورِقَّة حَوَاشِيه.
وَقد قَالَ سِيبَوَيْهٍ: هَذَا بَاب أقلّ مَا يكون عَلَيْهِ الكلِم، فَذكر هُنَالك حرف الْعَطف وفاءه وَلَام الِابْتِدَاء وهمزة الِاسْتِفْهَام وَغير ذَلِك مِمَّا هُوَ على حرف وَاحِد، وسمى كل وَاحِدَة من ذَلِك كلِمة.
وَقد يسْتَعْمل الكلامُ فِي غير الْإِنْسَان، قَالَ:
فصبَّحتْ والطيُر لم تكَلَّم ... جابِيةً بسيل مُفْعَم
وَكَأن الْكَلَام فِي هَذَا الاتّساع إِنَّمَا هُوَ مَحْمُول على القَوْل، أَلا ترى إِلَى قلَّة الْكَلَام هُنَا وَكَثْرَة القَوْل.
والكَلِمة: اللَّفْظَة، حِجازيَّة. وَجَمعهَا: كَلِم يذكر وَيُؤَنث، يُقَال: هُوَ الكَلِم وَهِي الكلِم.
وَقَول سِيبَوَيْهٍ: هَذَا بَاب الْوَقْف فِي أَوَاخِر الكلِم المتحركة فِي الْوَصْل يجوز أَن يكون " المتحركة " من نعت " الْكَلم " فَتكون " الكَلِم " حِينَئِذٍ مُؤَنّثَة، وَيجوز أَن يكون من نعت " الاواخر " فَإِذا كَانَ ذَلِك فَلَيْسَ فِي كَلَام سِيبَوَيْهٍ هُنَا دَلِيل على تَأْنِيث الْكَلم، بل يحْتَمل الْأَمريْنِ جَمِيعًا، فَأَما قَول مُزَاحِم العُقيليّ:
لظلّ رهينا خاشعَ الطَرْف حَطَّه ... تخلُّب جَدْوَى وَالْكَلَام الطرائف
فوصفه بِالْجمعِ، فَإِنَّمَا ذَلِك وصف على الْمَعْنى، كَمَا حكى أَبُو الْحسن عَنْهُم من قَوْلهم: ذهب بِهِ الدِّينَار الحُمْر وَالدِّرْهَم الْبيض، وكما قَالَ:
ترَاهَا الصنَّبْع أعظمهنّ رَأْسا
(7/50)

فاعاد الضَّمِير على معنى الجنسيَّة لَا على لفظ الْوَاحِد لما كَانَت الضبع هُنَا جِنْسا.
وَهِي الكِلْمة، تميميَّة، وَجَمعهَا: كِلْمٌ وَلم يَقُولُوا: كَلِم على اطّراد " فِعَل " فِي جمع " فِعْلة ".
وَأما ابْن جنيّ فَقَالَ: بَنو تَمِيم يَقُولُونَ: كِلْمة وكِلَم ككِسْرة وكِسَر.
وَقَوله تَعَالَى: (وإِذْ ابتلى إبراهيمَ رَبُّه بِكَلِمَات) قَالَ ثَعْلَب: هِيَ الخضال الْعشْر الَّتِي فِي البَدَن وَالرَّأْس وَقَوله تَعَالَى: (فتلقَّى آدمُ من ربّه كَلِمَات) قَالَ أَبُو إِسْحَاق: الْكَلِمَات، وَالله اعْلَم، اعْتِرَاف آدم وحوَّاء بالذنب، لانهما قَالَا: (ربّنا ظلمنَا أنفسُنا) .
وتكلَّم الرجل تكلُّماً، وتِكلاّما وكَلَّمه كِلاَّماً جَاءُوا بِهِ على موازنة الإِفعال، وَقد تقدم تَعْلِيله فِي حرف الْحَاء.
وكالمَهُ: ناطَقَهُ.
وكَليمك: الَّذِي يكالمك.
وتكالمَ المتقاطعان: كَلَّم كل وَاحِد مِنْهُمَا صَاحبه وَلَا يُقَال: تكلَّما.
وَقَوله تَعَالَى: (وجعلهَا كلمة بَاقِيَة) قَالَ الزجَّاج: عَنى بِالْكَلِمَةِ هُنَا كلمة التَّوْحِيد، وَهِي لَا إِلَه إِلَّا الله جعلهَا بَاقِيَة فِي عَقِب إِبْرَاهِيم، لَا يزَال من وَلَده مَن يوحّد الله تَعَالَى.
وَرجل تِكْلام، وتِكْلامة وتِكْلاَّمة، وكِلْمّانيّ: جيّد الْكَلَام فصيح.
وَقَالَ ثَعْلَب: رجل كِلِمَّانيّ: كثير الْكَلَام، فعبَّر عَنهُ بِالْكَثْرَةِ. قَالَ: وَالْأُنْثَى: كِلِمَّانَّية. ولانظير لكِلِمَّانيّ وَلَا لتِكِلاَّمة.
قَالَ أَبُو الْحسن: وَله عِنْدِي نَظِير وَهُوَ قَوْلهم: رجل تِلِقَّاعة: كثير الْكَلَام.
والكَلْم: الجَرْح، وَالْجمع: كُلُوم، وكِلام، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
يشكو إِذا شُدّ لَهُ حِزامُهُ ... شَكْوَى سَلِيم ذَرِبَتْ كِلامُهُ
سمَّى مَوضِع نهش الحيَّة من السَّليم كَلْما، وَإِنَّمَا حَقِيقَته الجَرْح، وَقد يكون السَّلِيم هُنَا الجريح، فَإِذا كَانَ كَذَلِك فالكَلْم هُنَا أصل لَا مستعار.
(7/51)

وكَلَمه يكلِمه كَلْما، وكَلَّمه: جرحه.
وَرجل مكلوم، وكَليم، قَالَ:
عَلَيْهَا الشَّيْخ كالأَسد الكلِيمِ
فالجرّ على قَوْلك: عَلَيْهَا الشَّيْخ كالأسد إِذا جُرح فحَمِى أنْفا وَالرَّفْع على قَوْلك: عَلَيْهَا الشَّيْخ الكليم كالأسد. وَالْجمع: كَلْمى.
وَقَوله تَعَالَى: (أخرجنَا لَهُم دابَّة من الأَرْض تكلمهم) قُرِئت: تَكْلِمُهم وتُكَلِّمهم. فَتكْلِمُهم: تجرحهم. وتُكَلِّمهم: من الْكَلَام.
وَقيل: تَكْلِمهم، وتكَلَّمهم: سَوَاء، كَمَا تَقول تجرحهم وتجرحهم.
والكُلاَم: أَرض غَلِيظَة صُلبة، أَو طين يَابِس، قَالَ ابْن دُرَيْد: وَلَا ادري مَا صِحَّته.

مقلوبه: (ك م ل)
الْكَمَال: التَّمام الَّذِي تجزّ أَمنه أجزاؤه.
كَمَل الشَّيْء يكمُل، وكَمُل، وكمِل كَمَالا، وكُمولا.
وَشَيْء كمِيل: كَامِل جَاءُوا بِهِ على كَمُل، وَأنْشد سِيبَوَيْهٍ:
على أَنه بعد مَا قد مَضَى ... ثَلَاثُونَ للهجر حَوْلا كمِيلا
وتَكَمّل: كَكمل.
وأكمله هُوَ، واستكمله، وكَمَّله: أمه وجمله. قَالَ الشَّاعِر:
فقٌرَى العِراق مَقِيلُ يومٍ وَاحِد ... والبَصْرتان وواسطٌ تكميله
قَالَ أَبُو عبيد: أَرَادَ: كَانَ ذَلِك كُله يُسار فِي يَوْم وَاحِد. وَأَرَادَ بالبصرتين الْبَصْرَة والكوفة.
وَأَعْطَاهُ المَال كَمَلا: أَي كَامِلا، لَا يثنَّى وَلَا يُجمع.
والكامل من شُطُور العَرُوض: مَعْرُوف، وَأَصله: مُتَفاعلن ستّ مَرَّات. سُمّي كَامِلا، لِأَنَّهُ اسْتعْمل على أَصله فِي الدائرة.
(7/52)

وَقَالَ أَبُو إِسْحَاق: سمِّي كَامِلا، لِأَنَّهُ كملت أجزاؤه وحركاته، وَكَانَ اكمل من الوافر، لِأَن الوافر توفَّرت حركاته ونقصت أجزاؤه.
وكامِل: اسْم فرسٍ سَابق لبني امْرِئ الْقَيْس.
وكامِل أَيْضا: فرس زيد الْخَيل، وإياه عَنى بقوله:
مَا زلت أرميهم بثُغْرة كَامِل
وكامل أَيْضا: فرس للرُّقَاد بن الْمُنْذر الضبّيّ.
وكَمْل، وكامل، ومُكَمَّل، وكُمَيل، وكُمَيلة: كلهَا أَسمَاء.

مقلوبه: (ل ك م)
اللَّكْم: الضَّرْب بِالْيَدِ مَجْمُوعَة.
وَقيل: هُوَ الَّلكْز والدَّفْع.
لَكَمه يَلْكُمه لَكْماً، أنْشد الأصمعيّ:
كأنّ صوتَ ضَرْعها تُساجِل
هاتيك هاتا حَتَنَى تكايِل
لَدْمُ العُجَى تَلْكُمها الجَنادِلُ
والمُلَكَّمة: القُرْصة المضروبة بِالْيَدِ.
وخُفّ مِلْكَمٌ، ومُلَكَّم، ولَكَّام: صُلْب شَدِيد يكسر الْحِجَارَة، أنْشد ثَعْلَب:
ستاتيك مِنْهَا إِن عَمِرت عِصَابةٌ ... وخُفّان لَكَّامان للقَلَع الكُبْد
هَذَا شعر للصّ يتهزأ بمسروقه.
وجبل اللُّكَام: مَعْرُوف.

مقلوبه: (م ك ل)
المُكْلة، والمَكْلة: جَمّة الْبِئْر.
وَقيل: أول مَا يُستقى من جَمَّتها.
والمُكْلَة: الشَّيْء الْقَلِيل من المَاء يبْقى فِي الْبِئْر أَو الْإِنَاء فَهُوَ من الاضداد.
(7/53)

وَقد مَكَلت الركِيَّة تمكُل مكُولا، فَهِيَ مَكُول فيهمَا.
وَالْجمع: مُكُل.
وَحكى ابْن الْأَعرَابِي: قَلِيب مُكُل، كعُطُل ومَكِل، كنكِد، ومُمْكَلة وممكولة، كل ذَلِك: الَّتِي قد نُزِح مَاؤُهَا.
وَقيل: المَكُول من الْآبَار: الَّتِي يقل مَاؤُهَا فتَسْتَجم حَتَّى يجْتَمع المَاء فِي أَسْفَلهَا.
والمَكُولِيّ: اللَّئِيم، عَن أبي العَمَيثل الأعرابيّ.

مقلوبه: (ل م ك)
لَمَك: أَبُو نوح.
ولامَك: جَدّه.
وَمَا ذاق لَمَاكا: أَي مَا ذاق شَيْئا لَا يسْتَعْمل إِلَّا فِي النَّفْي.
وَكَذَلِكَ: مَا تلمَّك عندنَا بلَمَاك.

مقلوبه: (م ل ك)
المَلْك، والمِلْك: احتواء الشَّيْء والقُدرة على الاستبداد بِهِ.
مَلَكه يملِكه مَلْكا، ومِلكا، ومُلكا، الْأَخِيرَة عَن اللحياني لم يحكها غَيره.
ومَلَكة، ومَمْلكة ومَمْلُكة: كَذَلِك.
وَمَاله مَلْك، ومِلْك، ومُلْك، ومُلُك: أَي شَيْء يملكهُ، كل ذَلِك عَن اللحياني.
وَحكى عَن الْكسَائي: ارحموا هَذَا الشَّيْخ الَّذِي لَيْسَ لَهُ مُلْك وَلَا بصر: أَي لَيْسَ لَهُ شَيْء، بِهَذَا فسّره اللحياني، وَهُوَ خطأ، وَسَيَأْتِي بعد هَذَا.
وأملكه الشَّيْء، وملَّكه إِيَّاه: جعله يملكهُ.
وَحكى اللحياني: مَلِّك ذَا أَمر أمره، كَقَوْلِك: مَلِّك المَال ربَّه وَإِن كَانَ أَحمَق. هَذَا نَص قَوْله.
ولي فِي هَذَا الْوَادي مَلْك، ومِلْك، ومُلْك، ومَلَك: يَعْنِي مَرْعىً ومشربا ومالا، وَغير ذَلِك مِمَّا تملكه.
وَقيل، هِيَ الْبِئْر تحفرها وتنفرد بهَا.
وَقَالُوا: المَاء مَلَكُ أَمر: أَي إِذا كَانَ مَعَ الْقَوْم مَاء ملكوا امرهم، قَالَ أَبُو وَجْزة السَّعْدِيّ:
(7/54)

وَلم يكن مَلَك للْقَوْم يُنْزِلهم ... إلاّ صلاصل لَا تَلْوِى على حَسَب
أَي يُقْسَم بَينهم بالسَوِيَّة لَا يُؤثر بِهِ أحد.
وَقَالَ ثَعْلَب: يُقَال لَيْسَ لَهُم مِلْك، وَلَا مَلْك، وَلَا مُلْك: إِذا لم يكن لَهُم مَاء.
ومَلكنَا المَاء: اروانا فقوينا على مَلْك امرنا.
وَهَذَا مِلْك يَمِيني، ومَلْكها، ومُلْكها: أَي مَا أملكهُ.
وَأَعْطَانِي من مَلْكه، ومُلْكه، عَن ثَعْلَب: أَي ممّا يقدر عَلَيْهِ.
ومَلْك الْوَلِيّ الْمَرْأَة، ومِلْكه، ومُلْكه: حظره إيّاها ومِلْكه لَهَا.
وَعبد مَمْلكة، ومَمْلُكة، ومَمْلِكة، الْأَخِيرَة عَن ابْن الْأَعرَابِي: مُلِك وَلم يُملك أَبَوَاهُ.
وَنحن عبيد مَمْلكة لَا قِنّ: أَي أننا سُبِينا وَلم نُملك قبل.
وطالت مَمْلَكتُهم النَّاس، ومَمْلِكتهم إيّاهم: أَي مِلْكهم إيّاهم، الْأَخِيرَة نادرة، لِأَن مَفْعِلا ومَفْعِلة قلَّما يكونَانِ مصدرا.
وَطَالَ مِلْكه، ومُلْكه، ومَلْكه، ومَلَكَتُه عَن اللحياني: أَي رِقُّه.
وَيُقَال: إِنَّه حسن المِلْكة، والمِلْك، عَنهُ أَيْضا.
وأقرَّ بالمَلَكة، والمُلوكة: أَي المِلْك.
والمُلْك: مَعْرُوف، وَهُوَ يذكَّر ويؤنَّث كالسلطان.
ومُلْك الله، وملكوته: سُلْطَانه وعظمته.
وَلفُلَان ملكوت الْعرَاق: أَي عِزّه وسلطانه عَن اللحياني.
والمَلْك، والمَلِك، والمليك، وَالْمَالِك: ذُو المُلْك.
وَجمع المَلْك: مُلُوك، وَجمع المِلك: أَمْلَاك. وَجمع الملِيك: مُلَكاء. وَجمع الْمَالِك: مُلَّك، ومُلاَّك.
والأملوك: اسْم للْجمع.
ومَلَّك الْقَوْم فلَانا على أنفسهم، وأمْلَكوه: صيروه ملِكا، عَن اللحياني.
وَقَالَ بَعضهم: الملِك، والمليك: لله وَغَيره، والمَلْك لغير الله.
(7/55)

ومُلُوك النَّحْل: يعاسيبُها الَّتِي يَزْعمُونَ أَنَّهَا تقتادها على التَّشْبِيه.
واحدهم: مليك، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب.
وَمَا ضَرَب بَيْضَاء يأوِى مليكُها ... إِلَى طُنُف أعيا براقٍ ونازلِ
والمملَكة، والمملُكة: سُلْطَان الْملك وعبيده وَقَول ابْن أَحْمَر:
بنَّت عَلَيْهِ الملكُ أطنابَها ... كأسٌ أرَنَوناة وطِرْف طِمِرّ
قَالَ ابْن الأعرابيّ: المُلك هُنَا: هُوَ الكأس، والطِرْف الطمر، وَلذَلِك رفع الْملك والكأس مَعًا يَجْعَل الكأس بَدَلا من الْملك، وأنشده غَيره:
بَنّت عَلَيْهِ الملكَ أطنابَها ... كأسٌ......
فنصب " الْملك " على انه مصدر مَوْضُوع مَوضِع الْحَال، كَأَنَّهُ قَالَ: مملَّكا، وَلَيْسَ بِحَال، وَلذَلِك ثبتَتْ فِيهِ الْألف وَاللَّام، وَهَذَا كَقَوْلِه:
فأرسلها العراكَ....
أَي: معترِكة وكأس حِينَئِذٍ رفع ببنَّت. وَرَوَاهُ ثَعْلَب:
بَنَتْ عَلَيْهِ الْملك ...
مخفَّف النُّون، وَرَوَاهُ بَعضهم: " مدَّت عَلَيْهِ الْملك ". وكل هَذَا من المِلْك، لِأَن المُلْك مِلْك وَإِنَّمَا ضمّوا الْمِيم تفخيما لَهُ.
وتمالك عَن الشَّيْء: ملك نَفسه.
وَلَيْسَ لَهُ مَلاَك: أَي لَا يَتَمَالَك.
ومِلاك الامر، ومَلاكه: قوامه الَّذِي يُملك بِهِ.
وَقَالُوا: لأذهبَنّ فإمَّا هٌلْكا وَإِمَّا مُلْكا، ومَلْكا، ومِلْكا: أَي إِمَّا أَن أهلك وَإِمَّا أَن أملك.
(7/56)

وَشَهِدْنَا إملاك فلَان، ومِلاكه، ومَلاكه، الأخيرتان عَن اللحياني: أَي عقده مَعَ امْرَأَته.
وأملكه إيّاها حَتَّى مَلَضكها يَمْلكها مُلْكا ومَلْكا ومِلْكا: أزَوجهُ إِيَّاهَا، عَن اللحيانيّ.
وأُمْلِك فلَان: زُوِّج عَنهُ أَيْضا.
وَلَا يُقَال: مَلَك بهَا، وَلَا أُمْلِك بهَا.
وأُمْلِكت فُلَانَة أمرهَا: طُلِّقت، عَن اللحياني.
وَملك الْعَجِين يَملِكه مَلْكا، وأملكه: عَجَنَه فأنعم عجنه، وَفِي حَدِيث عمر: " أملكوا الْعَجِين فَإِنَّهُ أحد الرّبْعين ": أَي الزيادتين.
ومَلَك الْعَجِين يَمْلِكه ملكا: قوي عَلَيْهِ.
وَملك الخِشْفُ أمَّه: إِذا قوي وَقدر أَن يتبعهَا، كِلَاهُمَا عَن ابْن الْأَعرَابِي.
وناقة مِلاَك الْإِبِل: إِذا كَانَت تتبعها، عَنهُ أَيْضا وَقَول قيس بن الخطيم يصف طعنة:
ملكتُ بهَا كفّي فأنهرتُ فَتْقها ... يرى قَائِم مِنْ دونهَا مَا وَرَاءَهَا
أَي: شددت بهَا كفّي، وَقَالَ أَوْس بن حَجَر فِي صفة قَوس:
فمَلَّكَ باللِّيطِ الَّذِي تَحت قِشْرِها ... كغِرقئ بَيْض كنّهُ القَيْضُ من عَلُ
مَلَّكَ: أَي شدَّد، يَعْنِي أَنه ترك شَيْئا من القِشر على قلب الْقوس تتمالك بِهِ ويصونها، يدلك على ذَلِك تمثيله إِيَّاهَا بالقيض والغرقئ.
ومَلْكُ الطَّرِيق، ومُلْكه ومِلكه: وَسطه ومعظمه.
وَقيل: حدّه، عَن اللحياني.
ومِلْك الْوَادي، ومُلْكه: ومَلْكُه وَسطه وَحده، عَنهُ أَيْضا.
ومُلْك الدَّابَّة: قوائمه وهاديه، وَعَلِيهِ أوجِّه مَا حَكَاهُ اللحياني عَن الْكسَائي من قَول الْأَعرَابِي: ارحموا هَذَا الشَّيْخ الَّذِي لَيْسَ لَهُ ملك وَلَا بصر: أَي يدان وَلَا رجلَانِ وَلَا بصر،
(7/57)

وَأَصله من قَوَائِم الدَّابَّة فاستعاره الشَّيْخ لنَفسِهِ.
والمُلَيْكة: الصَّحِيفَة.
والأُمْلُوك: قوم من الْعَرَب من حِمْيَر، كتب اليهم النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " إِلَى أُمْلُوك رَدْمان ".
والأُمْلُوك: دُوَيْبَّة تكون فِي الرمل تشبه العظاءة.
ومُلَيك، ومُلَيكة، ومالِك، ومُوَيلك، ومٌمَلَّك، ومِلْكان، كلهَا أَسمَاء.
وَرَأَيْت فِي بعض الْأَشْعَار: مالِك الْمَوْت: فِي: فِي مَلَك الْمَوْت، وَهُوَ قَوْله:
غَدا مالِك يَبْغِي نسَائِي كأنّما ... نسَائِي لسَهْمي مالِك غَرَضان
وَهَذَا عِنْدِي: خطأ، وَقد يجوز أَن يكون من جفَاء الْأَعْرَاب وجهلهم، لِأَن مَلَك الْمَوْت مخفف عَن مَلأَك.
ومالِك: اسْم رمل، قَالَ ذُو الرُمَّة:
لعمرك إِنِّي يَوْم جَرْعاءِ مالِك ... لذُو عَبْرة كُلاًّ تُفِيض وتَخْنُق

الْكَاف وَالنُّون وَالْفَاء
الكنَف والكَنَفة: نَاحيَة الشَّيْء.
وَالْجمع: أكناف.
وَبَنُو فلَان يَكْنُفُون بني فلَان: أَي هم نُزُول فِي ناحيتهم.
وكَنَفُ الرجل: حِضْنُه، يَعْنِي: العَضُدين والصَدر.
وكَنَفُ الله: رَحمته.
واذهب فِي كَنَف الله، وكَنَفَته: أَي فِي حِفْظه وكِلاءَته.
وكَنَف الرجل يكنُفُه، وتَكَنَّفه، واكتنفه: جعله فِي كَنَفه.
وكَنَفه يَكْنُفُه كَنْفا، وأكنفه: حقظه وأعانه. الْأَخِيرَة عَن اللحياني.
وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: كَنَفه: ضمَّه إِلَيْهِ وَجعله فِي عَيِّله، وأكنفه: أَتَاهُ فِي حَاجَة فَقَامَ لَهُ بهَا وأعانه عَلَيْهَا.
(7/58)

وأكنفه الصَّيْد وَالطير: أَعَانَهُ على تصَيُّدها، وَهُوَ من ذَلِك.
ويُدْعَى على الْإِنْسَان فَيُقَال: لَا تكْنُفْه من الله كانِفةٌ: أَي لَا تحفَظْه.
وانهزموا فَمَا كَانَت لَهُم كانِفة دون الْمنزل أَو الْعَسْكَر: أَي مَوضِع يلجئون إِلَيْهِ، وَلم يفسّره ابْن الْأَعرَابِي.
وتكنَّف الشَّيْء، واكتنفه: صَار حواليه.
والكَنُوف من النوق: الَّتِي تبرك فِي كَنَفة الْإِبِل لتقي نَفسهَا من الرّيح وَالْبرد.
وَقد اكتنفَتْ.
وَقيل: الكَنُوف: الَّتِي تبرُك نَاحيَة من الْإِبِل تسْتَقْبل الرّيح لصحَّتها، والمُكانف: الَّتِي تَبْرك من وَرَاء الْإِبِل، كِلَاهُمَا عَن ابْن الْأَعرَابِي.
والكنَفَان: الجَنَاحان، قَالَ:
سِقْطان من كنَفَي نَعَام جافل
وكل مَا سُتِر: فقد كُنِف.
والكَنِيف: التُّرْس لسَتْره، ويوصف بِهِ فَيُقَال: تُرْس كَنِيف.
والكَنِيف: حَظِيرَة من خشب أَو شجر تُتَّخذ لِلْإِبِلِ لتقيها الرّيح وَالْبرد، سمي بذلك لِأَنَّهُ يكنفها: أَي يستُرها ويقيها.
وَالْجمع: كُنُف، قَالَ:
وَلما تآزَينا إِلَى دفْء الكُنُفْ
وكَنَف الكَنِيفَ يكنُفه كَنْفا، وكُنُوفا: عمله.
وكَنَفَ الْإِبِل وَالْغنم يَكْنُفها كَنْفاً: عمل لَهَا كَنِيفاً.
وكَنَف لإبله كنيفا: اتَّخذه لَهَا، عَن اللحياني.
وتكنَّف الْقَوْم بالغِثَاث: وَذَلِكَ أَن تَمُوت غَنمهمْ هُزَالاً فَيَحْظُروا بِالَّتِي مَاتَت حول
(7/59)

الْأَحْيَاء الَّتِي بَقينَ فتسترها من الرِّيَاح.
واكتنف كَنيفا: اتَخذه.
وكَنَف الْقَوْم: حَبَسوا أَمْوَالهم من أزْلٍ وتضييق عَلَيْهِم.
والكَنِيف: الكُنَّة تُشرع فَوق بَاب الدَّار.
وكَنَفَ الدَّار يكنفُها كَنْفا: اتَّخذ لَهَا كَنِيفا.
والكنيف: الخَلاء، وَكله رَاجع إِلَى السَّتْر.
والكِنْف: الزَّنْفَلِيجة تكون فِيهَا أَدَاة الرَّاعِي ومتاعه.
وَهُوَ أَيْضا: وعَاء طَوِيل يكون فِيهِ مَتَاع النِّجَار وأسقاطهم، وَمِنْه قَول عمر رَضِي الله عَنهُ فِي عبد الله ابْن مَسْعُود: " كُنَيف مُليء عِلْما ".
وَقيل: الكِنْف: الْوِعَاء الَّذِي يكنُف مَا جعل فِيهِ: أَي يحفظه.
والكِنْف، أَيْضا: مثل العَيْبة، عَن اللحياني.
وكَنَف الرجل عَن الشَّيْء: عَدَل، قَالَ القطاميّ:
فصَال وصُلْنا واتَّقَوْنا بماكر ... ليُعْلَم مَا فِينَا عَن البَيْع كانِف
قَالَ الْأَصْمَعِي: ويروى: " كاتف " قَالَ: أَظن ذَلِك ظنّا.
وكّنِيف، وكانِف، ومُكْنِف: أَسمَاء.
ومُكْنِف بن زيد الْخَيل كَانَ لَهُ غَنَاء فِي الرِدَّة مَعَ خَالِد بن الْوَلِيد، وَهُوَ الَّذِي فتح الرّيَّ، وَأَبُو حَمَّاد الراوية من سَبْيه.

مقلوبه: (ك ف ن)
الكَفَن: لِباس الميّت.
وَالْجمع: أكْفان.
كفَنه يكفِنه كفناً، وكفَّنه.
وكَفَن الرجل الصُّوف: غزله.
والكَفْنة: شَجَرَة من دِقّ الشّجر صَغِيرَة جَعْدة إِذا يَبِسَتْ صلبت عيدانها، كَأَنَّهَا قطع شُقِّقت عَن القَنَا.
(7/60)

وَقيل: هِيَ عُشْبة منتشرة النبتة على الأَرْض، تَنْبت بالقيعان وبأرض نجد.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة، الكَفْنَة: من نَبَات القُفّ، لم يزدْ على ذَلِك شَيْئا.
وكَفَنَ يكْفِن: اختلى الكَفْنَة، وأمَّا قَوْله:
يظَلُّ فِي الشَّاء يرعاها ويَعْتِمها ... ويَكْفِن الدهرَ إلاَّ رَيْثَ يهتبِدُ
فقد قيل فِي مَعْنَاهُ: يختلي من الكَفْنَة لمواضع الشَّاء. وَقيل: مَعْنَاهُ: يغزل الصُّوف.
وَطَعَام كَفْن: لَا ملح فِيهِ.
وَقوم مُكْفِنوُن: لَا ملح عِنْدهم، عَن الهجري قَالَ: وَمِنْه قَول عَليّ بن أبي طَالب فِي كِتَابه إِلَى عَامله مَصْقَلَة بن هُبَيرة: " مَا كَانَ عَلَيْك أَن لَو صمت لله أيّاما وتصدقت بطَائفَة من طَعَامك محتسبا وأكلت طَعَامك مِرَارا كَفْنا فَإِن تِلْكَ سيرة الْأَنْبِيَاء وآداب الصَّالِحين ".

مقلوبه: (ن ك ف)
النَّكْف: تنحيك الدمع عَن خدَّيك باصبعك، قَالَ:
فبانوا فلولا مَا تذكَّرُ مِنْهُم ... من الحِلْف لم يُنْكَف لعينيك مَدْمَع
ونَكَف الغَيث ينكُفه نَكْفا: أقطعه.
وَهَذَا غيث مَا نكفناه: أَي مَا قطعناه.
وَكَذَلِكَ حَكَاهُ ثَعْلَب: قطعناه بِغَيْر ألف.
وَقد نَكَفناه نَكْفا.
وغيث لَا يُنكَف: لَا يَنْقَطِع.
وقَليب لَا يُنكَف: لَا يُنْزَح.
وَهَذَا غيث لَا يَنْكُفه أحدٌ: أَي لَا يعلم أحد أَيْن أقصاه.
ونَكِف الرجل عَن الْأَمر نَكَفا، واستنكف: أنِف وَامْتنع، وَفِي التَّنْزِيل: (لن يستنكِف المسيحُ أَن يكون عبدا لله وَلَا الملائكةُ المقرَّبون) .
(7/61)

وَرجل نِكْف: يُسْتَنكَف مِنْهُ.
ونَكِف نَكَفاً، وانتكف: تبرّأ، وَهُوَ نَحْو الأول.
قَالَ ثَعْلَب: وَسُئِلَ النبيّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَن قَوْلهم: سُبْحَانَ الله فَقَالَ: " هُوَ الانتكاف " ثمَّ فسّره ثَعْلَب فَقَالَ: هُوَ التبرّؤ من الْأَوْلَاد والصواحب.
والنَّكَفة: الدَّاغِصة.
والنَّكْفة، والنَّكَفة: مَا بَين الَّلحيين والعُنُق من جَانِبي الْحُلْقُوم من قُدُم من ظَاهر وباطن.
وَقيل: هِيَ غُددة فِي أصل الَّلحى بَين الرَّأد وشحمة الْأذن.
وَقيل: هُوَ حد اللَّحى.
وَقيل النَّكَفَتان: غُدَّتان تكتنِفان الْحُلْقُوم فِي أصل الَّلحْي.
وَقيل: النَّكَفتان: لحمتان مكتِنفتا عَكَدة اللِّسَان من بَاطِن الْفَم فِي أصُول الْأُذُنَيْنِ داخلتان بَين اللَّحْيَين.
وَقيل: هما عُقدتان رُبمَا سقطتا من وجع الحَلْق فَظهر لَهما حَجْم.
ونَكِف الرجل نَكَفا: أَصَابَهُ ذَلِك.
وَقيل: النَّكَفتان: العظمان الناتئان عِنْد شحمتي الأُذنين تكون فِي النَّاس وَفِي الْإِبِل.
وَقيل: هما عَن يَمِين العَنْفَقة وشمالها، وَهُوَ الْموضع الَّذِي لَا ينْبت عَلَيْهِ شعر.
وَقيل: النَّكَفتان من الْإِنْسَان غُدَّتان فِي الحَلْق بَينهمَا الْحُلْقُوم.
وهما من الْفرس: طَرَفا اللَّحْيَين الداخلان فِي أصُول الْأُذُنَيْنِ.
وَالْجمع من ذَلِك كُله: نَكَف.
وإبل مُنَكَّفة: ظَهرت نَكَفاتها.
والنَّكَفة: وَجَع يَأْخُذ فِي أصل الْأذن.
والنُّكَاف، والنُّكَاث، على الْبَدَل: الغُدَدة.
وَقيل: دَاء يَأْخُذ فِي النَّكَفتين، وَهُوَ أحد الأدواء الَّتِي اشتُقّت من اسْم الْعُضْو، وَقد قدمتها فِي حرف الْقَاف.
وإبل مُنَكَّفة: أَصَابَهَا ذَلِك.
(7/62)

والنَّكَف: وجع يَأْخُذ فِي الْيَد.
وَقد نَكِف نَكَفا.
ونَكَف أَثَره يَنْكُفه نَكْفا، وانتكفه: اعْتَرَضَهُ فِي مَكَان سهل.
ويَنْكَف: اسْم مَلِك من مُلُوك حِمْيَر.
ويَنْكَف: مَوضِع.

مقلوبه: (ف ك ن)
فَكَن فِي الْكَذِب: لجّ وَمضى.
وتفكَّن: تأسَّف وتلهَّف.
وَقيل: هُوَ التَّلهّف على الشَّيْء يفوتك بعد مَا ظَنَنْت أَنَّك ظَفرت بِهِ.
وَقيل: هُوَ التندّم.

مقلوبه: (ف ن ك)
فَنَك بِالْمَكَانِ يفنُك فُنُوكا: أَقَامَ.
وفَنَك فُنُوكا، وأفْنَك: واظب على الشَّيْء.
وفَنَك فِي أمره: ابتَزّه ولجّ فِيهِ، قَالَ عبيد ابْن الأبرص:
وَدِّع لَميسَ وَدَاعَ الصَّارم اللاَّحِي ... إِذْ فَنَكتْ فِي فَسَاد بعد إصْلَاح
وفَنَك فُنُوكا، وأفْنَك: كَذَب.
وفَنَك فِي الْكَذِب: مَضَى ولَجّ فِيهِ، قَالَ:
لمّا رأيتُ أنّها فِي حُطّي
وفَنَكت فِي كَذِب ولَطّ
وَزعم يَعْقُوب أَنه مقلوب من: فَكَن.
والفَنِيك من الْإِنْسَان: مَجْمَع اللَّحْيَين فِي وسط الذَّقْن.
وَقيل: هُوَ طَرَف اللَّحْيين عِنْد العَنْفَقة.
(7/63)

وَقيل: الفَنِيك: عظم يَنْتَهِي إِلَيْهِ حلق الرَّأْس.
وَقيل: الفَنِيكان من كل ذِي لَحْيَين الطرفان اللَّذَان يتحرّكان فِي الماضغ دون الصُّدْغين.
وَقيل: هما عَن يَمِين العَنْفَقة وشمالها.
والفَنِيكان من الْحَمَامَة: عُظَيمان مُلْزَقان بقَطَنها إِذا كُسرا لم يسْتَمْسك بيضها وأخدجَتْها.
وَقيل: الفَنِيك، والإفنيك: زِمِكيَّ الطَّائِر قَالَ ابْن دُرَيد: وَلَا أحُقّه.
والفَنْك: العَجَب، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
وَلَا فَنْك إلاّ سَعْي عَمْرو ورهطِه ... بِمَا اختَشَبوا من مِعْضَدٍ ودَ َدان
اختشبوا: اتّخذوه خَشِيبا. وَهُوَ السَّيْف الَّذِي لم يُتَأنَّق فِي صُنْعه، وَقَالَ آخر:
جَاءَت بفَنْك أختُ بنت عَمْرو
والفَنَك: كالفَنْك.
ومَضَى فِنْك من اللَّيْل، وفُنْك: أَي سَاعَة حُكي ذَلِك عَن ثَعْلَب.
والفَنَك: جلد يَابِس، قَالَ ابْن دُرَيْد: لَا أَحْسبهُ عَرَبيا.
وَقَالَ كرَاع: الفَنَك دابَّة يُفتَرى جلدهَا: أَي يُلْبَس جِلْدها فَرْوا.

الْكَاف وَالنُّون وَالْبَاء
كَنَب يَكْنِبُ كُنُوبا: غَلُظ، وَأنْشد:
وَأَنت امْرُؤ جَعْد الْقَفَا متعكِّس ... من الأقِط الحوليّ شبعانُ كانِب
وأكنب: ككنَبَ.
والكَنَب: غِلَظ يَعْلُو الرِّجْل والخُفَّ والحافر وَالْيَد.
وخصَّ بِهِ بَعضهم الْيَد إِذا غلُظت من الْعَمَل.
(7/64)

كَنِبت يدُه، وأكنبت، قَالَ:
قد أكنبت يداك بعد لِين ... وهمَّتا بالصَّبْر والمُرون
والمُكْنِب: الغليظ من الحوافر.
وخُفّ مُكْنَب، بِفَتْح النُّون: كَمُكْنِب، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَأنْشد:
بِكُلّ مرثوم النَّواحي مُكْنَب
وأكنب عَلَيْهِ بطنُه: اشتدّ.
واكنب عَلَيْهِ لِسَانه: احْتبسَ.
وكَنَب الشَّيْء يكنِبه كَنْبا: كنسه.
والكانب: الممتلئ شِبعا.
والكِناب: الشّمراخ.
والكَنِيب: اليبيس من الشّجر.
قَالَ أَبُو حنيفَة: الكنِبُ، بِغَيْر يَاء: شَبيه بقَتَادنا هَذَا الَّذِي ينْبت عندنَا، وَقد يُخْصَف عندنَا بِلِحائه، وتُفْتل مِنْهُ شُرُط بَاقِيَة على النَّدَى، وَقَالَ مرّة: سَأَلت بعض الْأَعْرَاب عَن الكَنِب فَأرَانِي شِرْسة متفرّقة من نَبَات الشوك، بَيْضَاء العيدان، كَثِيرَة الشوك، لَهَا فِي أطرافها براعيم، قد بَدَت من كل برعومة شوكات ثَلَاث.

مقلوبه: (ك ب ن)
الكَبْن: عَدْو ليِّن فِي استرسال.
وَقيل: هُوَ أَن يُقَصِّر فِي العَدْو.
كَبَن الفرسُ يكبِن كبْنا وكُبُونا.
وكَبَن الثوبَ يَكْبِنه، ويكبُنه كَبْنا: ثناه إِلَى دَاخل ثمَّ خاطه.
وَرجل كُبُنّ، وكُبُنَّة: منقبِض كَزّ لئيم.
وَقيل: هُوَ الَّذِي لَا يرفع طَرْفه بُخْلا.
(7/65)

وَقيل: هُوَ الَّذِي ينكِّس رَأسه عَن فعل الْخَيْر وَالْمَعْرُوف، قَالَت الخنساء:
فَذَاك الرُزْء عَمْرَكِ لَا كُبُنٌّ ... ثقيل الرَّأْس يَحْلمُ بالنَّعيق
وَقَالَ الهُذَليّ:
يَسّرٍ إِذا كَانَ الشتاءُ ومُطْعمٍ ... لِلَّحْمِ غيرِ كُبُنَّةٍ عُلْفُوفِ
والكُبُنَّة: الخُبزة الْيَابِسَة.
وَرجل مَكْبون الْأَصَابِع: مثل الشَّئْن وكَبَن عَن الشَّيْء كبْنا: كَعَّ وعَدَل.
وكَبَن الرجلُ كَبْنا: دخلت ثناياه من أَسْفَل وَمن فَوق إِلَى غَار الْفَم.
وكَبَن هديَّته عنّا يَكْبِنها كبْنا: كفَّها وصرفها. قَالَ اللحياني: معنى هَذَا: صرف هديته ومعروفة عَن جِيرَانه ومعارفه إِلَى غَيرهم.
وكلُّ كفٍ: كَبْن.
وَفرس فِيهِ كَبْنة، وكَبَن: لَيْسَ بالعظيم وَلَا القمئ.
وكَبَن الظَّبْيُ، واكبَأنَّ: لَطَأ بِالْأَرْضِ.
واكبأنَّ الرجُل: كَذَلِك.
وكَبْنُ الدَّلو: شَفَتها.
وَقيل: مَا ثُنِىْ من الْجلد عِنْد شفة الدَّلْو فخُرِز.

مقلوبه: (ن ك ب)
نَكَب عَن الشَّيْء يَنْكُب نَكْبا، ونُكُوبا، ونكِب نَكَبا، ونَكّب، وتنكَّب: عدل، قَالَ:
إِذا مَا كنتَ ملتمسًا أيامَي ... فنكِّب كلَّ مُمْتِرة صَنَاعِ
وَقَالَ رجل من الْأَعْرَاب، وَقد كَبِر وَكَانَ فِي دَاخل بَيته ومَرَّت سَحَابَة: " كَيفَ ترَاهَا يَا
(7/66)

بُنَي؟ " قَالَ: " أَرَاهَا قد نكَّبت وتبهَّرت " نَكَّبت: عدلت. وَقد تقدّمت الْحِكَايَة، وَأنْشد الفارسيّ:
هما إبلان فيهمَا مَا علمتُمُ ... فَعَن أيّها مَا شئتمُ فتنكَّبُوا
عدّاه بعَن، لِأَن فِيهِ معنى: اعدلوا وتباعدوا، و" مَا " زَائِدَة.
ونَكَّبه الطَّرِيق، ونَكَّب بِهِ عَنهُ: عَدَل.
وَطَرِيق مَنْكُوب: على غير قصد.
والنَّكَب: شِبْه مَيَل فِي المَشْي.
والنَّكباء: كل ريح انحرفت وَوَقعت بَين ريحين، وَهِي تُهلك المَال وتَحبِس القَطْر.
وَقَالَ أَبُو زيد: النَّكباء: الَّتِي لَا يُختلف فِيهَا هِيَ الَّتِي بَين الصّبَا وَالشمَال.
وَحكى ثَعْلَب عَن ابْن الْأَعرَابِي: أَن النُّكْب من الرِّيَاح أَربع: فنكباء الصّبَا والجنوب: مِهياف مِلْواح ميباس للبَقْل. ونكباء الصّبَا والشّمال: مِعْجاج مِصْراد وَلَا مَطَر فِيهَا وَلَا خير عِنْدهَا، ونكباء الشمَال والدّبور: قَرَّة وَرُبمَا كَانَ فِيهَا مطر، ونكباءُ الْجنُوب والدّبُور: حارَّة مِهْيَاف.
نَكَبت تَنْكُب نُكُوبا.
ودَبُور نَكْب: نكباء.
وبعير أنكب: يمشي متنكّبا.
والمَنْكِب من الْإِنْسَان وَغَيره: مُجْتَمع رَأس الْكَتف والعضد، مُذَكّر لَا غير، حكى ذَلِك اللحياني.
قَالَ سِيبَوَيْهٍ: هُوَ اسْم للعضو لَيْسَ على الْمصدر وَلَا الْمَكَان، لِأَن فعله: نَكَب يَنْكُب: يَعْنِي انه لَو كَانَ عَلَيْهِ لقَالَ: مَنْكَب، وَلَا يُحمل على بَاب مَطْلِع، لِأَنَّهُ نَادِر، أَعنِي: بَاب مَطْلِع.
وَرجل شَدِيد المناكب، قَالَ اللحياني: هُوَ من الْوَاحِد الَّذِي يفرَّق فَيجْعَل جَمِيعًا، قَالَ: وَالْعرب تفعل هَذَا كثيرا.
وَقِيَاس قَول سِيبَوَيْهٍ: أَن يَكُونُوا ذَهَبُوا فِي ذَلِك إِلَى تَعْظِيم الْعُضْو، كَأَنَّهُمْ جعلُوا كل طَائِفَة مِنْهُ مَنْكِبا.
(7/67)

وانتكب الرجلُ كِنانَته، وتنكَّبها: أَلْقَاهَا على مَنْكِبه.
والنَّكضب: ظَلْع يَأْخُذ الْبَعِير من وجع فِي مَنْكِبه.
نكِب نَكَبا، وَهُوَ أنكب، وَقَالَ:
يَبْغِي فيردِي وخَدَانَ الأنكب
ومناكب الاض: جبالها، وَقيل: طُرُقها، وَقيل: جوانبها، وَفِي التَّنْزِيل: (فامْشُوا فِي مناكبها) .
وَفِي جنَاح الطَّائِر عشرُون ريشة، أوّلها القوادم، ثمَّ المناكب ثمَّ الخَوَافي، ثمَّ الاباهر، ثمَّ الكُلَى، وَلَا اعرف للمناكب من الريش وَاحِدًا، غير أَن قِيَاسه أَن يكون مَنْكِبا.
ونَكّب على قومه يَنْكُب نِكابة، ونُكوبا، الْأَخِيرَة عَن اللحياني: عَرَف عَلَيْهِم.
والمَنْكِب: العَريف.
وَقيل: عَوْن العريف.
ونَكَب الْإِنَاء يَنْكُبه نَكْبا: هَرَاق مَا فِيهِ، وَلَا يكون إلاّ من شَيْء سَيَّال كالتراب وَنَحْوه.
ونَكَب كِنَانَته يَنْكُبها نَكْبا: نَثَر مَا فِيهَا.
والنَّكْبة: الْمُصِيبَة من مصائب الدَّهْر.
والنَّكْب: كالنكبة، قَالَ قيس بن ذَرِيح:
يُشَمِّمنه لَو يَسْتطعن ارتشفنه ... إِذا سُفْنه يزدَدْن نَكْباً على نَكْب
وَجمعه: نُكُوب.
ونكبه الدَّهْر ينكُبه نَكْبا، ونَكَباً: بلغ مِنْهُ وأصابه بنَكْبة.
ونَكَب الحَجَرُ رِجْله وظُفُره، فَهُوَ منكوب ونَكيب: أَصَابَهُ.
وَيُقَال: لَيْسَ دون هَذَا الْأَمر نكْبة وَلَا ذُبَّاح، حَكَاهُ ابْن الاعرابي، ثمَّ فسره فَقَالَ: النَّكبة: أَن يَنْكُبه الْحجر، والذُبَّاح: شَقّ فِي بَاطِن الرِّجْل. وَقد تقدم.
وَرجل أنْكَب: لَا قَوس مَعَه.
ويَنْكُوب: مَاء مَعْرُوف، عَن كُراع.
(7/68)

مقلوبه: (ن ب ك)
النَّبَكة: أكمة محدّدة الرَّأْس، وَرُبمَا كَانَت حَمْرَاء، وَلَا تَخْلُو من الْحِجَارَة.
وَقيل: هِيَ الأَرْض فِيهَا صعُود وهبوط.
وَالْجمع: نَبَكٌ، ونِباك.
ونَبْك، ونُبُوك، ونُبَاكة: مَوَاضِع.
وتَنْبُوك: اسْم مَوضِع، وَإِنَّمَا قضيت على تائه بِالزِّيَادَةِ، وَإِن لم يُقْضَ على التَّاء إِذا كَانَت أَولا بِالزِّيَادَةِ إِلَّا بِدَلِيل، لِأَنَّهَا لَو كَانَت أصلا لَكَانَ وزن الْحَرْف " فَعْلولا " وَهَذَا الْبناء خَارج عَن كَلَامهم، إِلَّا مَا حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ من قَوْلهم: بَنو صَعْفوق، قَالَ رؤبة:
بشِعْب تَنْبُوك وشِعب العَوْبَثِ

مقلوبه: (ب ن ك)
البُنْك: أصل الشَّيْء.
وَقيل: خالصه.
وتَبَنَّك بِالْمَكَانِ: أَقَامَ بِهِ وتأهَّل.
وتبنَّك فِي عزِّه: تمكَّن.
والبُنْك: ضَرْب من الطِّيب، قَالَ بَعضهم: هُوَ دخيل.

الْكَاف وَالنُّون وَالْمِيم
كمَن لَهُ يكمُن كمُونا، وكمِن: استخفى.
وأكمن غَيره: أخفاه.
وكل شَيْء استتر بِشَيْء: فقد كَمَن فِيهِ كُمُونا.
والكمِين فِي الْحَرْب: الَّذين يكمُنون.
وَأمر فِيهِ كَمِين: أَي دَغَل لَا يُفطَن لَهُ.
وناقة كَمُون: كَتُوم اللِّقاح وَذَلِكَ إِذا لم تُبشِّر بذنبها.
(7/69)

والكُمْنَة: جَرَب وَحُمرَة تبقى فِي الْعين من رَمَد يُساء علاجه.
وَقيل: هُوَ وَرَم فِي الجَفْن وَغلظ.
وَقيل: هُوَ أُكَال يَأْخُذ فِي جَفْن الْعين فَتَصِير كَأَنَّهَا رَمْداء.
وَقيل: هِيَ ظُلمة تَأْخُذ فِي البَصر.
وَقد كَمِنَتْ عينُه وكُمِنَت.
والمُكْتَمِن: الحزين، قَالَ الطِرِمَّاح:
عواسف أوساطِ الجفُون يَسُفْنها ... بمكتمِن من لاعج الْحزن وَاتِن
الواتِن: الْمُقِيم، وَقيل: هُوَ الَّذِي خَلَص إِلَى الوَتِين.
والكَمُّون: حَبّ أدق من السمسم، واحدته: كَمُّونة.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الكَمُّون: عَرَبِيّ مَعْرُوف، يزْعم قوم انه السَّنُّوت.
ودارة مَكْمَن: مَوضِع، عَن كُرَاع.

مقلوبه: (م ك ن)
المَكْن، والمَكِن: بيض الضَّبَّة والجرادة وَنَحْوهَا وَأَصله فيهمَا.
واحدته: مَكْنَة، ومَكِنة.
وَقد مَكِنت، وَهِي مَكُون.
وأَمكنت وَهِي مُمْكِن.
وَقيل: الضَبَّة المَكُون: الَّتِي على بيضها.
وَقَوله: أقِرُّوا الطير على مَكِناتها، قيل: يَعْنِي بيضها، على انه مستعار لَهَا من الضَبَّة، لِأَن المَكِن لَيْسَ للطير، وَقيل: عَنى مواقع الطير.
والمَكَانة: التُّؤَدة.
وَقد تمكَّن.
ومرَّ على مَكِينته: أَي على تُؤَدته.
والمكانة: الْمنزلَة عِنْد الملِك.
(7/70)

وَالْجمع: مَكَانات، وَلَا يُجمع جمع التكسير.
وَقد مَكُن مَكَانة، فَهُوَ مَكين، وَالْجمع: مُكَناء.
وتمكَّن: كمَكُن.
والمتمكّن من الْأَسْمَاء: مَا قَبِل الرّفْع وَالنّصب والجر لفظا، كَقَوْلِك: زيدٌ وزيداً وزيدٍ. وَكَذَلِكَ: غير المنصرِف كأحمد وَأسلم. وَقد شرحنا جَمِيع ذَلِك فِي كتَابنَا الموسوم بالإيضاح والإفصاح فِي شرح كَلَام سِيبَوَيْهٍ، فغنينا عَن تقصِّيه هَاهُنَا.
وَالْمَكَان: الْموضع وَالْجمع: أمكِنه، كقَذَال وأقْذِلَة وأماكن: جمع الْجمع.
قَالَ ثَعْلَب: يَبْطُل أَن يكون " مَكَان " فَعَالاً، لِأَن الْعَرَب تَقول: كن مَكَانك. وقم مقامك، واقعد مَقْعَدك، فقد دلّ هَذَا على أَنه مصدر من: كَانَ، أَو مَوضِع مِنْهُ، قَالَ: وَإِنَّمَا جمع: أمكنة، فعاملوا الْمِيم الزَّائِدَة مُعَاملَة الْأَصْلِيَّة، لِأَن الْعَرَب تشبه الْحَرْف بالحرف، كَمَا قَالُوا: مَنَارَة ومنائر، فشبهوها بفعالة، وَهِي مَفْعَلة من النُّور، وَكَانَ حكمه: مَنَاور، وكما قيل: مَسِيل وأمْسِلة ومُسُل ومُسْلان، وَإِنَّمَا مَسِيل: مَفْعِل من السَّيْل، فَكَانَ يَنْبَغِي ألاّ يتَجَاوَز فِيهِ مَسَايِل، لكِنهمْ جعلُوا الْمِيم الزَّائِدَة فِي حكم الْأَصْلِيَّة فَصَارَ مَفْعِل فِي حكم فَعِيل فكُسِّر تكسيره.
وتَمَكَّن بِالْمَكَانِ، وتمكَّنه، على حذف الْوَسِيط، وَأنْشد سِيبَوَيْهٍ:
لمَّا تمكَّن دنياهم أطاعَهُم ... فِي أيّ نَحْو يُمِيلوا دينَه يَمِلِ
وَقد يكون: تَمكَّن دنياهم على أَن الْفِعْل للدنيا، فَحذف التَّاء، لِأَنَّهُ تَأْنِيث غير حَقِيقِيّ.
وَقَالُوا: مكانَك يحذّره شَيْئا من خَلفه.
وتمكَّن من الشَّيْء، واستمكن: ظفر.
وَالِاسْم من كل ذَلِك: المَكانة.
وَأَبُو مَكِين: رجل.
والمَكْنان: نَبْت ينْبت على هَيْئَة ورق الهِنْدِبا، بعض ورقه فَوق بعض، وَهُوَ كثيف وزهرته صفراء، ومَنْبَتُه القِنَان، وَلَا صَيُّور لَهُ، وَهُوَ أَبْطَأَ عشب الرّبيع، وَذَلِكَ لمَكَان لِينه،
(7/71)

وَهُوَ عشب لَيْسَ من البقل.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: المَكْنان من العشب، ورقته صفراء، وَهُوَ لين كُله، وَهُوَ من خير العشب إِذا أَكلته الْمَاشِيَة غَزُرت عَلَيْهِ، فكثرت ألبانُها وخَثُرت واحدته: مَكْنانة.
وَأمكن لمكانُ: أنبت المَكْنان.

الْكَاف وَالْبَاء وَالْمِيم
البَكَم: الحَرَس مَعَ عِيّ وبَلَه.
وَقيل: هُوَ الخرَس مَا كَانَ.
وَقَالَ ثَعْلَب: البَكم: أَن يُولد الْإِنْسَان لَا ينْطق وَلَا يسمع وَلَا يبصر.
بَكِم بَكَماً وبَكَامة، وَهُوَ أبكم.
وَقَوله تَعَالَى: (صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ) قَالَ أَبُو إِسْحَاق: قيل مَعْنَاهُ: أَنهم بِمَنْزِلَة من وُلِد أخرس.
وَقيل: البُكْم هُنَا: المسلوبو الأفئدة.
والبكِيم: الأَبكم، وَالْجمع: أَبْكام.
وبَكُم: انْقَطع عَن الْكَلَام جهلا أَو تعمدا.
انْتهى الثلاثي الصَّحِيح

الثنائي المعتل
الْكَاف والهمزة
(ك أك أ)
تكأكأ الْقَوْم: ازدحموا.
وتكأكأ فِي كَلَامه: عَيّ.

مقلوبه: (أك ك)
الأَكَّة: الشَّدِيدَة من شَدَائِد الدَّهْر.
والأَكَّة: شدَّة الحرّ وَسُكُون الرّيح.
(7/72)

يَوْم أَكٌّ وأَكِيك.
وَقد أكَّ يَوْمنَا يَؤُكّ أَكّا، واْتَكَّ.
وَلَيْلَة أَكَّة: كَذَلِك.
وَحكى ثَعْلَب: يَوْم عَكٌّ أكُّ: شَدِيد الْحر مَعَ لين واحتباس ريح. حَكَاهَا مَعَ أَشْيَاء إتْباعيّة. فَلَا أَدْرِي أذهب بِهِ إِلَى أَنه شَدِيد الْحر وَأَنه يفصل من عَكّ، كَمَا حَكَاهُ أَبُو عُبيد وَغَيره؟ وأكّه يؤكّه أكّا: ردَّه.
والأَكّة: الزَّحْمة، قَالَ:
إِذا الشَّرِيبُ أخذَتْه أكَّهْ
فخلِّه حتَّى يَبُكّ بَكَّهْ
وأكّه يؤكّه أَكاًّ: زاحمه.
وائتكَّ الوِرْدُ: ازْدحم، اعني بالورد: جمَاعَة الْإِبِل الْوَارِدَة، وَسَيَأْتِي ذكره.
وائتكَّ من ذَلِك الْأَمر: عَظُم عَلَيْهِ وأنف مِنْهُ.

الْكَاف وَالْيَاء
(ك ي)
كَيْ: حرف ينصب الْأَفْعَال بِمَنْزِلَة أَنْ. وَمَعْنَاهُ العِلَّة لوُقُوع الشَّيْء، كَقَوْلِك: جِئْت كي تكرمني، وَقد تدخل عَلَيْهِ اللَّام. وَفِي التَّنْزِيل: (لكيلا تأسَوْا على مَا فاتكم) . وَقَالَ لبيد:
لكيلا يكون السَّندريّ لديدتي
وَكَانَ من الْأَمر كَيْتَ وكيتَ: يُكنى بذلك عَن قَوْلهم: كَذَا وَكَذَا، وَكَانَ الأَصْل فِيهِ: كيَّة وكيَّة، فأبدلت الْيَاء الْأَخِيرَة تَاء وأجروها مجْرى الأَصْل، لِأَنَّهُ مُلحق بفَلْس، والملحق كالأصلي قَالَ ابْن جني: أبدلوا التَّاء من الْيَاء لاما وَذَلِكَ فِي قَوْلهم: كَيْتَ وكَيْت، وَأَصلهَا كَيَّة وكيَّة، ثمَّ إِنَّهُم حذفوا الْهَاء وابدلوا من الْيَاء الَّتِي هِيَ لَام تَاء، كَمَا فعلوا ذَلِك فِي قَوْلهم
(7/73)

ثِنْتَانِ، فَقَالُوا: كَيْتَ، فَكَمَا أَن الْهَاء فِي كيَّة علم تَأْنِيث كَذَلِك الصِّيغَة فِي كَيْت علم تَأْنِيث.
وَفِي كَيْتَ ثَلَاث لُغَات: مِنْهُم من يبنيها على الْفَتْح فَيَقُول: كَيْتَ وَمِنْهُم من يبنيها على الْكسر فَيَقُول: كَيْتِ، وَمِنْهُم من يبنيها على الضَّم فَيَقُول: كيتُ.
فَأَما كيَّة فَلَيْسَ فِيهَا مَعَ الْهَاء إِلَّا الْبناء على الْفَتْح.
فَإِن قلت: فَمَا تنكر أَن تكون التَّاء فِي كَيْت منقلبة عَن وَاو بِمَنْزِلَة تَاء أُخْت وَبنت، وَيكون على هَذَا أصل كيَّة: كَيْوة، ثمَّ اجْتمعت الْيَاء وَالْوَاو، وسبقت الْيَاء بِالسُّكُونِ فقُلِبت الْوَاو يَاء، وأدغمت الْيَاء فِي الْيَاء كَمَا قَالُوا: سيّد وميّت، وأصلهما: سَيْود ومَيْوِت؟؟ فَالْجَوَاب أَن كيَّة، يجوز أَن يكون أَصْلهَا: كَيْوة، من قِبَل أَنَّك لَو قضيت بذلك لأجزت مَا لم يَأْتِ مثله من كَلَام الْعَرَب، لِأَنَّهُ لَيْسَ فِي كَلَامهم لَفْظَة عين فعلهَا يَاء وَلَام فعلهَا وَاو، أَلا ترى أَن سِيبَوَيْهٍ قَالَ: لَيْسَ فِي الْكَلَام مثل حَيَوْت، فَأَما مَا أجَازه أَبُو عُثْمَان فِي الْحَيَوَان: من أَن تكون واوه غير منقلبة عَن الْيَاء، وَخَالف فِيهِ الحليل، وَأَن تكون واوه أصلا غير منقلبة فمردود عَلَيْهِ عِنْد جَمِيع النَّحْوِيين، لادعائه مَا لَا دَلِيل عَلَيْهِ وَلَا نَظِير لَهُ وَمَا هُوَ مُخَالف لمَذْهَب الْجُمْهُور.
وَكَذَلِكَ قَوْلهم: فِي اسْم رَجَاء بن حَيْوة: إِنَّمَا الْوَاو فِيهِ بدل من يَاء، وحَسَّن الْبَدَل فِيهِ، وَصِحَّة الْوَاو أَيْضا بعد يَاء سَاكِنة، كَونه علما والاعلام قد يحْتَمل فِيهَا مَا لَا يحْتَمل فِي غَيرهَا، وَذَلِكَ من وَجْهَيْن: أَحدهمَا الصِّيغَة، وَالْآخر الْإِعْرَاب، أما الصِّيغَة فنحو قَوْلهم: مَوْظَب ومَوْرَق وتَهْلَل ومَحْبَب ومكْوَزَة ومَزْيَد ومَوْأَلَة، فِيمَن اخذه من وأل، ومعدي كرب وَأما الْإِعْرَاب فنحو قَوْلك فِي الْحِكَايَة لمن قَالَ: مَرَرْت بزيد: مَن زيد؟؟ وَلمن قَالَ: ضربت أَبَا بكر: من أَبَا بكر؟؟، لِأَن الكنى تجْرِي مجْرى الْأَعْلَام، فَكَذَلِك صحَّت: حَيْوَة، بعد قلب لامها واواً وَأَصلهَا: حيَّة، كَمَا أصل حَيَوَان: حييان وَهَذَا أَيْضا إِبْدَال الْيَاء من الْوَاو لامين، قَالَ: وَلم اعلمها أبدلت مِنْهَا عينين.

ومِمَّا ضوعف من فائه ولامه
(ك ي ك)
الكَيْكَة: الْبَيْضَة.

مقلوبه: (ي ك)
يَكْ بِالْفَارِسِيَّةِ: وَاحِد، قَالَ رؤبة:
تحدَّىَ الرُّوميّ من يكٍّ ليَكّ
(7/74)

الْكَاف وَالْوَاو
(ك وو)
الكَوُّ والكَوَّة: الْخرق فِي الْحَائِط وَنَحْوه، وَقيل: التَّذْكِير للكبير. والتأنيث للصَّغِير، وَلَيْسَ هَذَا بِشَيْء.
وَجمع الكَوَّة: كوى، بِالْقصرِ، نَادِر، وكِواء، بِالْمدِّ، وَالْكَاف مَكْسُورَة فيهمَا.
وَقَالَ اللحياني: من قَالَ كَوَّة، فَفتح فَجَمعه: كِوَاء، مَمْدُود، وَمن قَالَ: كُوَّة، فضمّ فَجَمعه: كِوًى مكسور مَقْصُور، وَلَا ادري كَيفَ هَذَا؟؟ وكَوَّى فِي الْبَيْت كَوَّة: عَملهَا.
وتَكَوَّى الرجل: دخل فِي مَوضِع ضيق فتقبض فِيهِ.
وكُوَىّ: نجم من الأنواء وَلَيْسَ بثبت.

مقلوبه: (وك وك)
الوَكْوَكة فِي الْمَشْي: مثل الزّكيك.
وَقيل: التدحرج.
وَقد توكوك.
وَرجل وَكْواك: مشيته كَذَلِك.
ووكوكة الحَمَام: هَديرُها، قَالَ:
كوَكْوَكة الحمائم فِي الوُكُون

الْكَاف والشين والهمزة
(ك ش أ)
كَشَأ وَسَطه كَشْأ: قطعه.
وكَشَأ الْمَرْأَة كشْأ: نَكَحَهَا.
وكَشَأ اللَّحْم كَشْأ، فَهُوَ كَشِئ، وأكشأه، كِلَاهُمَا: شواه حَتَّى يبس.
وكَشَأ الطَّعَام كَشْأ: أكله.
(7/75)

وَقيل: أكله خَضْما كَمَا يُؤْكَل القِثّاء وَنَحْوه.
وكَشِئ من الطَّعَام كَشْأ وكَشاءً، الْأَخِيرَة عَن كرَاع، فَهُوَ كَشِئٌ وكشِئٌ وتكشَّأ، كِلَاهُمَا: امْتَلَأَ.
وتكشَّأ الأدِيُم: تقشَّر.
وكشِئ السِّقَاء كَشَأ: بَانَتْ أدَمَته من بَشرته.
قَالَ أَبُو حنيفَة: هُوَ إِذا أُطِيل طَيُّه فيبس فِي طيه وتكسر.
والكَشْئُ: غِلَظ فِي جلد الْيَد وتقبُّض.
وَقد كَشِئت يَده.
وَذُو كَشَاء: مَوضِع حَكَاهُ أَبُو حنيفَة، قَالَ: وَقَالَت جِنيّة: من أَرَادَ الشِّفَاء من كل دَاء فَعَلَيهِ بنبات البُرْقة من ذِي كَشَاء، يُعني بنبات البُرْقة: الكُرَّاث، وَقد تقدم.

مقلوبه: (ش ك أ)
الشَّكَأ: شبه الشقاق فِي الْأَظْفَار.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: أشكأت الشَّجَرَة بغصونها: أخرجتها.

الْكَاف وَالضَّاد والهمزة
(ض أك)
رجل مَضْئُوك: مزكوم.

الْكَاف وَالصَّاد والهمزة
(ك أص)
رجل كُؤْصَة، وكُؤُصة وكُؤَصَة: صَبُور على الشَّرَاب وَغَيره.
وكَأَصه يَكْأَصه كَأْصا: غَلبه وقهره.
وكأصْنا عِنْده الشَّرَاب مَا شِئْنَا: أصَبْنا.

مقلوبه: (ص أك)
الصَّأْكة: الرَّائِحَة يجدهَا من الْخَشَبَة إِذا نديت وَمن الرجل إِذا عرق فهاجت مِنْهُ ريح مُنْتِنة.
وَقد صَئِك صَأكا.
وصَئِك بِهِ الشَّيْء: لزِق، قَالَ صَاحب الْعين: وَمِنْه قَول الْأَعْشَى:
(7/76)

وَمثلك معجبة بالشَّبا ... ب صاك العبير بأجسادها
أَرَادَ: بِهِ صئك فَخفف وليَّن وَلَيْسَ عِنْدِي على مَا ذهب اليه، بل لَفظه على مَوْضُوعه، وَإِنَّمَا يُذْهب إِلَى هَذَا الضَّرْب من التَّخْفِيف البدلي إِذا لم يحْتَمل الشَّيْء وَجها غَيره.

الْكَاف وَالسِّين والهمزة
(ك س أ)
كُسْء كلَ شَيْء، وكُسُوؤه: مؤخره.
وكُسْء الشَّهْر وكُسُوؤه: آخِره قدر عشر يبْقين مِنْهُ وَنَحْوه.
وَجَاء فِي كُسْء الشَّهْر، وعَلى كُسْئه، وَجَاء كُسْأه: أَي فِي آخِره.
وَالْجمع من كل ذَلِك: أكساء.
وَجئْت فِي أكساء الْقَوْم: أَي فِي مآخيرهم.
وصلَّيت أكساء الْفَرِيضَة: أَي مآخيرها.
وَركب كُسْأه: وَقع على قَفاهُ، هَذِه عَن ابْن الْأَعرَابِي.
وكَسَأ الدابَّة يَكْسَؤها كَسْأ: سَاقهَا على إِثْر أُخْرَى.
وكَسَأ الْقَوْم يكسؤهم كَسْئا: غلبهم فِي خُصُومَة وَنَحْوهَا.
ومرَّ يكسؤهم: أَي يتبعهُم، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
ومرَّ كَسْءٌ من اللَّيْل: أَي قِطعة.

مقلوبه: (ك أس)
الكَأس: الْخمر نَفسهَا، اسْم لَهَا، وَفِي التَّنْزِيل: (يُطافُ عَلَيْهِم بكأسٍ من مَعين بيضاءَ لَذّةٍ للشّاربين) وَأنْشد أَبُو حنيفَة للأعشى:
وكأسٍ كعين الديك باكرت حَدَّها ... بفِتيَان صِدْقٍ والنّواقيسُ تُضْرَب
وَأنْشد لعلقمة:
(7/77)

كأسٌ عزيزٌ من الأعناب عتَّقها ... لبَعض أَرْبَابهَا حانِيَّة حُوم
كَذَا انشده أَبُو حنيفَة: " كأس عَزِيز " يَعْنِي: أَنَّهَا خمر تُعَزُّ فَيُنْفَس بهَا إِلَّا على الْمُلُوك والأرباب. وَهَكَذَا رَوَاهُ أَبُو حنيفَة: كأسٌ عزيزٌ على الصِّفة، والمتعارف: كأسُ عزيزٍ بِالْإِضَافَة، وَكَذَلِكَ أنْشدهُ سِيبَوَيْهٍ، أَي كأس مَالك عَزِيز، أَو مُسْتَحقّ عَزِيز.
والكأس، أَيْضا: الْإِنَاء إِذا كَانَ فِيهِ خمر.
قَالَ بَعضهم: هِيَ الزجاجة مَا دَامَ فِيهَا خمر، فَإِذا لم يكن فِيهَا خمر فَهِيَ قَدَح، كل هَذَا مؤنث.
وَالْجمع من ذَلِك: أَكْؤُس وكُئُوس، وكِئَاس، قَالَ الأخطل:
خضل الكئس إِذا تنشى لم تكن ... خلفا مواعده كبرق الخلب
وَحكى أَبُو حنيفَة: كياس بِغَيْر همز، فَإِن صَحَّ ذَلِك فَهُوَ على الْبَدَل، قلب الْهمزَة فِي كأس الْفَا فِي نيَّة الْوَاو، فَقَالَ: كاس، كَنَار، ثمَّ جمع كاسا على: كِياس، وَالْأَصْل: كِوَاس، فقلبت الْوَاو يَاء للكسرة الَّتِي قبلهَا.
وَقد تستعار الكأس فِي جَمِيع ضروب المَكاره، كَقَوْلِهِم: سقَاهُ كأسا من الذُّلّ، وكأسا من الحبّ والفرقة وَالْمَوْت، قَالَ أميَّة بن أبي الصَلْت، وَقيل: هُوَ لبَعض الحرورية:
من لم يَمُت عَبْطة يمت هَرَما ... اَلموت كأسٌ والمرء ذائقها
قَطَع ألِف الْوَصْل، وَهَذَا يُفْعل فِي الأنصاف كثيرا لِأَنَّهُ مَوضِع ابْتِدَاء، أنْشد سِيبَوَيْهٍ:
وَلَا يُبَادر فِي الشتَاء وليدُنا ... اَلقِدْرَ يُنَزِلها بِغَيْر جِعال
ويروى: للْمَوْت كأس.

مقلوبه: (أس ك)
الإسْكَتان، والأسْكَتان: شُفْرا الرَّحِم، وَقيل: جانباه مِمَّا يَلِي شُفْريه، قَالَ جرير:
(7/78)

ترى بَرَصاً يلوحُ بأءسكتيها ... كعنفقة الفرزدق حِين شَابًّا
وَالْجمع: أءسْك، وإسّك، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
قَبَح الإلهُ وَلَا أُقبِّح غَيرهم ... إسْك الْإِمَاء بني الأسَكّ مكدَّم
كَذَا رَوَاهُ: إسْك بالإسكان، شبَّههم بجوانب الْحيَاء فِي نَتْنهم، وَقَالَ مزرِّد:
إِذا شَفَتاه ذاقتا حَرَّ طعمه ... ترمَّزتا للحَرّ كالإسَك الشُّعْر
وَامْرَأَة مَأسوكة: أَخْطَأت خافضتُها فأصابت غير مَوضِع الخَفْض.

الْكَاف وَالزَّاي والهمزة
(ز ك أ)
زَكَأه مائَة سَوط زَكْاً: ضربه.
وزَكأه مائَة دِرْهَم زَكْأ: نَقَده.
وَقيل: زَكَأه: عجَّل نَقده.
ومَلِئ زُكَاء وزُكَأة: حَاضر النَّقْد.
وزَكّأت النَّاقة بِوَلَدِهَا تَزْكَأ زَكْأ: رمت بِهِ عِنْد رِجلها.
وزَكَأ إِلَيْهِ: اسْتندَ، قَالَ:
وَكَيف أرْهَب أمرا أَو أُراعُ لَهُ ... وَقد زَكَأتُ إِلَى بِشْر بن مَرْوانِ
ونِعَم مَزْكَأ من ضاقَتْ مذاهبُه ... وَنعم مَن هُوَ فِي سِرّ وإعلان

الْكَاف وَالدَّال والهمزة
(ك د أ)
كَدَأ النَّبْتُ يكْدَأ كَدْأً، وكُدُوءاً، وكَدِئ: أَصَابَهُ البَرد فلبّده فِي الأَرْض، أَو أَصَابَهُ الْعَطش فَأَبْطَأَ نبته.
وكَدَأ البَردُ الزَّرْع: ردَّه فِي الأَرْض.
(7/79)

وكدِئَ الغرابُ كَدَأ: إِذا رَأَيْته كَأَنَّهُ يقيء فِي شحيجه.

مقلوبه: (ك أد)
تَكَأَّد الشَّيْء: تكلَّفه.
وتكَأَّدَني الأمرُ: شقَّ عَليّ. قَالَ عمر بن الْخطاب رَضِي الله عَنهُ: " مَا تكَأّدني شيءٌ مَا تكَأّدني خُطبة النِّكَاح ". وَذَلِكَ، فِيمَا ظنّ بعض الْفُقَهَاء، أَن الْخَاطِب يحْتَاج إِلَى أَن يمدح المخطوب لَهُ بِمَا لَيْسَ فِيهِ فكره عمر الكذِب لذَلِك.
وَقَالَ سُفْيَان بن عُيَيْنة: عمر، رَحمَه الله، يخْطب فِي جَرَادة نَهَار طَويلا فَكيف يُظَنّ أَنه يتعايا بخُطبة النِّكاح، وَلكنه كَرِه الْكَذِب.
وخطب الْحسن الْبَصْرِيّ لعَبُّودة الثَّقَفِيّ فَضَاقَ صَدره حَتَّى قَالَ: إِن الله قد سَاق اليكم رزقا فاقبلوه، كره الْكَذِب.
وتكاءدني: كتكَأَّدني.
وتَكاءد الأمرَ: كابده وصَلِى بِهِ، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَأنْشد:
ويومٍ عَمَاسٍ تكاءدته ... طَوِيل النَّهَار قصير الغَدِ
وعَقَبةٌ كَئُود، وكَأداء: صَعْبة المرتَقَى، قَالَ رؤبة:
وَلم تكأَّدْ رُجْلَتي كَأْداؤُه
هَيْهَات مِنْ جَوْز الفلاة مَاؤُهُ
واكوأَدَّ الشيخُ: أُرْعِشَ من الكِبر.

مقلوبه: (أك د)
أكَّدَ الْعَهْد وَالْعقد: لُغَة فِي وَكَّده.
وَقيل: هُوَ بدل.

مقلوبه: (د ك أ)
داكأ الْقَوْم: دافعهم وزاحمهم.
وَقد تداكئوا، قَالَ ابْن مقبل:
(7/80)

وقرَّبوا كلَّ صِهْمِيم مناكبُه ... إِذا تداكأ مِنْهُ دَفْعُه شَنَفا
أَي: تدافع فِي سَيره.

مقلوبه: (أد ك)
أدِيكٌ: اسْم مَوضِع، قَالَ الرَّاعِي:
ومعترَك من أَهلهَا قد عرفتُه ... بوادي أدِيكٍ حَيْثُ كَانَ مَحَانيا
ويروى: " أريك " وَسَيَأْتِي.

الْكَاف وَالتَّاء والهمزة
(ك ت أ)
الكتْأة: نَبَات كالجِرجير يُطبخ فيؤكل.
والكِنْتَأْو: الجَمَل الشَّديد، مَثَّل بِهِ سِيبَوَيْهٍ وَفَسرهُ السيرافي.
والكِنْتَأو: الْعَظِيم اللِّحية الكَثُّها، عَن السيرافي. وَقيل: الحَسَنُها، عَن كُرَاع.

الْكَاف والثاء والهمزة
(ك ث أ)
كَثَأت القِدْرُ: أزبدت.
كَثْأتها: زَبَدها.
وكَثْأة اللبَن: طُفَاوته فَوق المَاء.
وَقيل: هُوَ أَن يَعْلُو دَسَمُه وخُثُورته رَأسه.
وَقد كَثَأ اللَّبَن.
والكَثَأة: الحِنْزَاب.
وَقيل: الكُرّاث.
وَقيل: بِزْر الجِرْجِير.
وأكثأت الأَرْض: كثرت كَثْأتها.
(7/81)

وكَثَأ النبتُ والوَبَر يَكْثَأ كَثْأ: طَلَع.
وَقيل: كثُف وغَلُظ وَطَالَ.
وكَثَأ الزَّرْع: غلُظ والتَفَّ.
وَكَذَلِكَ كثَأت اللّحية، وكَثَّأت، وكَنْثَأت، قَالَ:
وَأَنت امرؤٌ قد كَثَّأت لَك لحيَةٌ ... كأنَّك مِنْهَا قَاعد فِي جُوَالِق
ويروى: كَنْثَأتْ.
ولحية كَنْثَأة.
وَإنَّهُ لكَنْثَاءُ اللِّحية، وكَنْثَؤها، وَقد تقدم فِي التَّاء.

الْكَاف وَالرَّاء والهمزة
(أك ر)
الأُكْرة: الحُفرة فِي الأَرْض يجْتَمع فِيهَا المَاء فيُغرَف صافيا.
وأكَر يأكُر أكْرا: وتأكَّر: حفر أكْرة، قَالَ العجَّاج:
من سَهْلِه ويتأكّرن الأُكَرْ
والأَكَّار: الحَرَّاث، وَهُوَ من ذَلِك.
ولأُكْرة: الكُرَة، لُغَة رَدِيئَة، قَالَ شمر: جَاءَ ذَلِك فِي الشّعْر. وَفِي الحَدِيث: " لمّا بلغ عمر أَن فلَانا قَالَ: لَو بلغ هَذَا الْأَمر إِلَيْنَا بني عبد منَاف، يَعْنِي الْخلَافَة، تزقَّفاه تّزَقُّف الأُكْرة " كل ذَلِك عَن الهَرويّ فِي الغريبين، وَلم أر الأُكْرة إِلَّا فِي هَذَا الحَدِيث.

مقلوبه: (أر ك)
الأرَاك: شجر يُستاك بفروعه.
قَالَ أَبُو حنيفَة: هُوَ أفضل مَا استيك بفرعه من الشّجر وَأطيب مَا رعته الْمَاشِيَة رَائِحَة لَبَن، قَالَ: وَقَالَ أَبُو زِيَاد: مِنْهُ تُتَّخذ هَذِه المساويك من الْفُرُوع وَالْعُرُوق، وأجوده عِنْد النَّاس: العُروقُ، وَهِي تكون وَاسِعَة مِحْلالا.
واحدته: أرَاكة.
(7/82)

الأرَاكة، أَيْضا: القِطعة من الْأَرَاك، كَمَا قيل للقطعة من القَصَب أبَاءة.
وَقد جمعُوا أرَاكا فَقَالُوا: أُرُك، قَالَ كُثيِّر عَزَّة:
إِلَى أُرُكٍ بالجِزْع من بطن بيشَة ... عليهنّ صَيْفيّ الحَمَام النّوائحُ
وإبل أرَاكبة: ترعى الْأَرَاك.
وأراكٌ أرِكٌ ومُؤْتَرِكٌ: كثير ملتفّ.
وأرِكت الإبلُ أرَكا، وأُرِكتْ أرْكا: اشتكت من أكل الْأَرَاك.
وَهِي أرَاكي، وأرِكة.
وأرَكت تأرَك أرُوكا: رَعَت الأرَاك.
وأرَكت تأرُك وتأرِك أرُوكا: لزِمت الْأَرَاك وأقامت فِيهِ تَأْكُله.
وَقيل: هُوَ أَن تُصيب أَي شجر كَانَ فتقيم فِيهِ.
قَالَ أَبُو حنيفَة: الْأَرَاك: الحَمْض نَفسه.
قَالَ: وَقَالَ بعض الروَاة: أرِكت النَّاقة أرَكاً، فَهِيَ أرِكة، مَقْصُور، من إبل أُرُك وأوارك: أكلت الْأَرَاك. وَجمع فَعِلة على فُعُل وفواعِل شاذّ.
وَقوم مُؤْركون: رَعت إبلُهم الْأَرَاك، قَالَ:
أَقُول واهلي مُؤْرِكون وأهلُها ... مُعِضّون إِن سَارَتْ فَكيف نَسِير
وَهُوَ بَيت معنى قد وهم فِيهِ أَبُو حنيفَة وردَّ عَلَيْهِ بعض حُذَّاق الْمعَانِي، وَقد أثبت ذَلِك فِي أول الْكتاب.
وأرَك بِالْمَكَانِ يأرُك، ويأرِك أرُوكا، وأرِك أرَكا كِلَاهُمَا: أَقَامَ.
وأرَك الرجلُ: لجّ.
أرَك الْأَمر فِي عُنُقه: الزمه إيَّاه.
وأرَك الجُرْحُ يأرُك أُرُوكا: تماثل وبَرَأ.
والأرِيكة: سَرير فِي حَجَلة.
وَالْجمع: أرِيك وأرائك، وَفِي التَّنْزِيل: (على الأرائك مُتَّكِئُون) .
(7/83)

وأرَّك الْمَرْأَة: سَتَرها بالأريكة، قَالَ:
تبيَّنْ أنّ أمَّك لم تُؤَرَّكْ ... وَلم تُرضِعْ أميرَ المؤمنينا
وأُرُكٌ، وأَرِيكٌ: مَوضِع، قَالَ النَّابِغَة:
فَجَنْبا أرِيك فالتِّلاعُ الدّوافع
وأَرَك: أَرض قريبَة من تَدْمر، قَالَ الْقطَامِي:
قد تعرَّجت لما ورَّكتْ أرَكا ... ذاتَ الشّمال وَعَن أَيْمَاننَا الرِّجَلُ

الْكَاف وَاللَّام والهمزة
(ك ل أ)
كَلأه يَكْلَؤه كَلأً، وكِلاءة: حَرَسه، قَالَ جميل:
فكوني بِخَير فِي كِلاَء وغبطَة ... وَإِن كنتِ قد أزمعتِ هَجْري وبِغْضَتي
قَالَ أَبُو الْحسن: " كِلاء " يجوز أَن يكون مصدرا ككِلاءة. وَيجوز أَن يكون جمع: كلاءة. وَيجوز أَن يكون أَرَادَ: فِي كلاءة، فَحذف الْهَاء للضَّرُورَة.
واكتلأ مِنْهُ: احترس.
وكَلأ الْقَوْم: كَانَ لَهُم ربيئة.
واكتلأت عَيْني: حَذِرت أمْرا فسهرت لَهُ.
وَرجل كَلُوء الْعين: أَي شديدها لَا يغلبه النّوم.
وَكَذَلِكَ الْأُنْثَى، وَمِنْه قَول الْأَعرَابِي لامْرَأَته: فوَاللَّه إِنِّي لأبغض الْمَرْأَة كَلُوء اللَّيْل.
وكالأه مُكالأة، وكِلاء: راقَبه.
والكَلاّء: مَرفأ السفن وَهُوَ عِنْد سِيبَوَيْهٍ، " فعّال " لأه يكلأ السفن من الرّيح، وَعند أَحْمد ابْن يحيى: " فَعْلاء "، لِأَن الرّيح تَكِلّ فِيهِ فَلَا تنخرِق، وَقد رجَّحت قَول سِيبَوَيْهٍ فِي
(7/84)

الْكتاب المخصَّص، وَمِمَّا يرجحه أَن أَبَا حَاتِم ذكر أَن الكَلاّء مُذَكّر لَا يؤنثه أحد من الْعَرَب.
وكّلأَّ الْقَوْم سفينتهم تَكْليئا، وتكلئة، على مِثَال تكليم وتكلمة: أدْنَوها من الشَّطّ، وَهَذَا أَيْضا مِمَّا يقوِّي أَن كلاء " فعَّال " كَمَا ذهب إِلَيْهِ سِيبَوَيْهٍ.
والكالئ، والكُلأة: النَّسيئة والسُّلفة.
وأكلأ فِي الطَّعَام وَغَيره. وكّلأَّ: أسلف، وَسلم. وَأنْشد ابْن الْأَعرَابِي.
فَمن يُحسن إِلَيْهِم لَا يُكَلِّئ ... إِلَى جارٍ بِذَاكَ وَلَا كريم
واكتلأ كُلأة، وتكَّلأها: تسلَّمها، وَفِي الحَدِيث: " أَنه نُهي عَن الكالئ بالكالئ " يَعْنِي: النَّسِيئَة بِالنَّسِيئَةِ، وَقَول أميَّة الْهُذلِيّ:
أُسَلِّي الهمومَ بأمثالها ... وأطْوِي البلادَ وأقْضِي الكَواليِ
أَرَادَ: الكوالئ، فإمَّا أَن يكون أبدل، وَإِمَّا أَن يكون سكَّن ثمَّ خفَّف تَخْفِيفًا قياسياً.
وبلَّغ الله بك أكلأ العُمُر: أَي أقصاه.
وكَلأ عُمُره، قَالَ:
تعففتُ عَنْهَا فِي العصور الَّتِي خلت ... فَكيف النَّصابي بعد مَا كَلأ العُمْرُ
والكَلأ: العشب، رَطْبُه ويابسه، وَهُوَ اسْم للنوع وَلَا وَاحِد لَهُ.
وأكلأت الأَرْض، وكَلأت: كثر كَلَؤُها.
وَأَرْض كَلِئة، على النَسَب، ومَكْلأة، كلتاهما، كَثِيرَة الكَلأ.
وكَلأت النّاقةُ، وأكُلأت: أكلت الكَلأ.

مقلوبه: (ل ك أ)
لَكِئ بِالْمَكَانِ: أَقَامَ: كلِكَي.
ولَكأه بِالسَّوْطِ لَكْأً: ضربه.
وتلكَّأ عَلَيْهِ: اعتلَّ وَأَبْطَأ.

مقلوبه: (ك أل)
الكَأْل: أَن تشتري أَو تبيع دَيْناً لَك على رجل بدين لَهُ على آخر.
(7/85)

وَكَذَلِكَ: الكَأْلة، والكُئولة، كُله عَن اللحياني.
والكَوَألل: الْقصير.
وَقيل: هُوَ الْقصير مَعَ غِلَظ وشدَّة.
وَقد اكْوألَّ.
والمُكْوَئلّ: القَصير الأفْحَج.

مقلوبه: (أك ل)
أكَل الطَّعَام يأكُله أكْلا، فَهُوَ آكِل، وَالْجمع: أكَلة.
وَقَالُوا فِي الْأَمر: كُلْ، وَأَصله: أُؤْكُلْ، فَلَمَّا اجْتمعت همزتان وَكثر اسْتِعْمَال الْكَلِمَة حذفت الْهمزَة الْأَصْلِيَّة فَزَالَ السَّاكِن فاستُغْنِى عَن الْهمزَة الزَّائِدَة، وَلَا يعْتد هَذَا الْحَذف لقِلَّته، وَلِأَنَّهُ إِنَّمَا حُذف تَخْفِيفًا، لِأَن الْأَفْعَال لَا تحذف، إِنَّمَا تحذف الْأَسْمَاء، نَحْو: يَد، ودَمٍ، وَأَخ، وَمَا جرى مجْرَاه، وَلَيْسَ الْفِعْل كَذَلِك، وَقد أُخرج على الأَصْل فَقيل: أُوكُلْ.
وَكَذَلِكَ: القَوْل فِي خُذْ ومُرْ.
والإكْلة: هَيْئَة الْأكل.
والأُكْلة: اسْم كاللُّقْمة.
وَقَالَ اللحياني: الأَكْلَة، والأُكْلَة: كاللَّقْمة واللُّقْمة، يُعني بهما جَمِيعًا: المأكولُ، وَقَوله:
مِن الآكلين الماءَ ظُلْماً فَمَا أرى ... ينالون خيرا بعد أكلهمُ المَاء
فَإِنَّمَا يُرِيد قوما كَانُوا يبيعون المَاء فيشترون بِثمنِهِ مَا يَأْكُلُون، فَاكْتفى بِذكر المَاء الَّذِي هُوَ سَبَب الْمَأْكُول من ذكر الْمَأْكُول.
وَرجل أُكَلة، وأكُول، وأكيل: كثير الْأكل.
وآكله الشَّيْء: أطْعمهُ إيّاه.
وآكل النَّار الحَطَبَ، وأكَّلها إيّاه، كِلَاهُمَا على المَثَل.
وآكلني مَا لم آكل، وأكَّلنيه، كِلَاهُمَا: ادعَّاه عليَّ.
واستأكله الشَّيْء: طلب إِلَيْهِ أَن يَجعله لَهُ أُكْلَة.
وآكل الرجل، وواكله: أكل مَعَه، الْأَخِيرَة على الْبَدَل، وَهُوَ قَليلَة.
وأكيلك: الَّذِي يؤاكلك.
(7/86)

وَالْأُنْثَى: أكِيلة.
والأَكَال: مَا يُؤْكَل.
وَمَا ذاق أَكالا: أَي مَا يُؤْكَل.
والمَأكَلة، والمأكُلة: مَا أُكِل، ويوصف بِهِ فَيُقَال: شَاة مَأكَلة ومَأكُلة.
والأكُولة: الشَّاة تُعزل للْأَكْل.
وأكيلة السَّبع، وأكيلُه: مَا أَكَل من الْمَاشِيَة، وَنَظِيره: فريسة السَّبع وفريسه.
والأَكيل: الْمَأْكُول.
وأَكْلُ البَهْمة: تناوُلُ التُّرَاب، تُرِيدُ أَن يَأكل، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
والمأكَلَة، والمأكُلَة: المِيرة، تَقول الْعَرَب: الْحَمد لله الَّذِي أغنانا بالرِّسْلِ عَن المأكُلة، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَهُوَ الأُكْل.
وآكال الْمُلُوك: مآكلهم وطُعْمهم.
وآكال الْجند: أطماعهم، قَالَ الْأَعْشَى:
جُندك التّالد الْعَتِيق من السا ... دات أهلُ القِباب والآكالِ
والأُكْل: الرزق: وَمِنْه قيل للْمَيت: انْقَطع أُكْله.
والأُكْل: الحَظّ من الدُّنْيَا كَأَنَّهُ يُؤْكَل.
والأُكْل: الثَّمر.
وآكلت الشَّجَرَة: أطْعمتْ.
وَرجل ذُو أُكْل: أَي ذُو رَأْي وعَقْل وحَصَافة.
وثوب ذُو أُكْل: قويّ صَفيق كثير الْغَزل.
وَيُقَال للعصا المحدَّدة: آكِلَة اللَّحْم تَشْبِيها بالسكين، وَفِي حَدِيث عمر رَحمَه الله: " وَالله ليضرِبَنَّ أحدكُم أَخَاهُ بِمثل آكِلَة اللَّحْم ثمَّ يرى أَنِّي لَا أقيده، وَالله لأُقيدنَّه مِنْهُ ".
وَكَثُرت الآكِلة فِي بِلَاد بني فلَان: أَي الراعية.
والمِئكلة من البِرام: الصَّغِيرَة الَّتِي يستخفها الْحَيّ أَن يَطْبُخُوا اللَّحْم فِيهَا والعصيدة.
(7/87)

والمِئكلة من القصاع: الَّتِي تشبع الرجلَيْن وَالثَّلَاثَة.
وَقَالَ اللحياني: كل مَا أكِل فِيهِ فَهُوَ مِئكلة.
والمِئكلة: ضرب من الأقداح، وَهُوَ نَحْو مِمَّا يُؤْكَل فِيهِ.
وأكِل الشَّيْء، وائتكل، وتأكَّل: أكل بعضه بَعْضًا.
وَالِاسْم: الإكال.
والأَكِلة، مَقْصُور: دَاء يَقع فِي الْعُضْو فيأتكل مِنْهُ.
وتأكَّل الرجل، وائتكل: غضب وهاج وَكَاد بعضه يَأْكُل بَعْضًا، قَالَ الْأَعْشَى:
أبلغ يزيدَ بني شَيْبان مألكة ... أَبَا ثُبَيت أَمَا تنفكُّ تأتكِلُ
وَقَالَ يَعْقُوب: إِنَّمَا هُوَ: " تأتلك " فَقلب.
والتَّأكُّل: شدَّة بريق الكُحل وَالصَّبْر وَالْفِضَّة وَالسيف والبرق، قَالَ أَوْس بن حجر:
على مثل مِسْحاة اللُّجَيْن تَأَكَّلا
وَقَالَ اللحياني: ايتكل السَّيْف: اضْطربَ.
وَفِي أَسْنَانه أَكَل: أَي أَنَّهَا متأكلة.
والأَكِلة، والأُكال: الحِكَّة أيّا كَانَت.
وَقد أَكَلني رَأْسِي.
وأَكِلت النَّاقة أَكَلا: نبت وبر جَنِينهَا فَوجدت لذَلِك أَذَى وحكة فِي بَطنهَا.
وَإنَّهُ لذُو إكلة للنَّاس، وأُكْله، وأَكْلة: أَي غيبَة لَهُم، الْفَتْح عَن كرَاع.
وآكل بَينهم، وأَكَّل: حمل بَعضهم على بعض.

مقلوبه: (أل ك)
ألَك الْفرس اللجام فِي فِيهِ يألُكه: علكه.
والأَلُوك، والمألَكة، والمألُكة، الرسَالَة: لِأَنَّهَا تُؤلَك فِي الْفَم، قَالَ لبيد:
وغلامٍ أَرْسلتهُ أمُّه ... بأَلُوك فبذلنا مَا سَأَلَ
(7/88)

وَقَوله:
ابلغ يزِيد بني شَيْبان مَأْلكه ... أَبَا ثُبَيت أما تنفَكُّ تأتكل
إِنَّمَا أَرَادَ: تأتلِك من الألُوك، حَكَاهُ يَعْقُوب فِي المقلوب، وَلم نسْمع نَحن فِي الْكَلَام: تأتلك، من الألوك فَيكون هَذَا مَحْمُولا عَلَيْهِ، مقلوبا مِنْهُ، فَأَما قَول عدي بن زيد:
أبلغ النّعمانَ عني مَأْلُكاً ... أَنه قد طَال حبسي وانتظارْ
فَإِن سِيبَوَيْهٍ قَالَ: لَيْسَ فِي الْكَلَام " مَفْعُل " روى عَن مُحَمَّد بن يزِيد أَنه قَالَ: مَأْلُك جمع: مَأْلُكَة، وَقد يجوز أَن يكون من بَاب: انقحل فِي الْقلَّة، وَالَّذِي روى عَن أبي الْعَبَّاس أقْيَسُ.
قَالَ كُرَاع: المألُك: الرسَالَة، وَلَا نَظِير لَهَا: أَي لم يَجِيء على " مَفْعُل "؛ إِلَّا هِيَ.
وأَلَكه يألِكه أَلْكا: أبلغه الأَلُوك.
والمَلَك: مُشْتَقّ مِنْهُ، وَأَصله: مَأْلَك، ثمَّ قلبتالهمزة إِلَى مَوضِع اللَّام فَقيل: مَلأَك، ثمَّ خففت الْهمزَة بِأَن أُلقيت حركتها على السَّاكِن الَّذِي قبلهَا، فَقيل، مَلَك، وَقد يسْتَعْمل متممَّا، والحذف أَكثر، قَالَ:
فلستَ لإنْسِيٍّ وَلَكِن لَملأَكٍ ... تنزَّلَ من جَوّ السَّمَاء بَصوبُ
وَالْجمع: مَلَائِكَة، دخلت فِيهَا الْهَاء لَا لعجمة وَلَا لعوض وَلَا لنسب وَلَكِن على حد دُخُولهَا فِي القشاعمة والصياقلة.
وَقد قَالُوا: الملائك.

مقلوبه: (ل أك)
المَلأك، والمَلأَكة: الرسَالَة.
وألِكْنِى إِلَى فلَان: أبلغه عني أَصله: أَلْئِكني فحذفت الْهمزَة وألقيت حركتها على مَا قبلهَا.
(7/89)

وَحكى اللحياني: أَلَكْته إِلَيْهِ فِي الرسَالَة أُليكه إلاكة وَهَذَا إِنَّمَا هُوَ على إِبْدَال الْهمزَة إبدالا صَحِيحا. وَمن روى بَيت زُهَيْر:
إِلَى الظَّهيرة أمرٌ بَينهم لِيَكُ
فَإِنَّهُ أَرَادَ: لِئَك: وَهِي الرسائل، فسره بذلك ثَعْلَب وَلم يهمزه؛ لِأَنَّهُ حجازي.
والمَلأَك: المَلَك؛ لِأَنَّهُ يبلغ الرسَالَة عَن الله عز وَجل فحذفت الْهمزَة وألقيت حركتها على السَّاكِن قبلهَا.
وَالْجمع: مَلَائِكَة، جَمَعُوهُ متمَّما وَزَادُوا الْهَاء للتأنيث.
وَقَوله عز وَجل: (والمَلَكُ على أرجائها) إِنَّمَا عُنِى بِهِ الْجِنْس.
وَإِنَّمَا قدمت بَاب: مَألكة على بَاب: مَلأكة؛ لِأَن مألكة أصل، وملأكة فرع مقلوب عَنْهَا؛ أَلا ترى أَن سِيبَوَيْهٍ، قدم " مألكة " على " ملأكة " فَقَالَ: وَقَالُوا: مألكة وملأكة، فَلم يكن سِيبَوَيْهٍ، على مَا هُوَ بِهِ من التَّقَدُّم وَالْفضل، ليبدأ بالفرع على الأَصْل، هَذَا مَعَ قَوْلهم: الأَلُوك فَلذَلِك قدمْنَاهُ، وَإِلَّا فقد كَانَ الحكم أَن نقدم ملأكة على مألكة لتقدم اللَّام فِي هَذِه الرُّتْبَة على الْهمزَة.
فَأَما قَول رُوَيشد:
فأبلغ مالِكا أنّا خَطَبنا ... وأنَّا لم نلائم بعدُ أَهلا
فَإِنَّهُ ظنّ مَلَك الْمَوْت من " م ل ك " فصاغ مَالِكًا من ذَلِك، وَهُوَ غلط مِنْهُ. وَقد غلط بذلك فِي غير مَوضِع من شعره كَقَوْلِه:
غَدا مالِكٌ يَبْغِي نسَائِي كأنّما ... نسَائِي لسَهْمَيْ مالكٍ غرضانِ
وَقَوله:
فياربِّ فاترك لي جُهَيمة أعصُرا ... فمالِكُ موتٍ بالفراق دهاني
وَذَلِكَ أَنه رَآهُمْ يَقُولُونَ: مَلَك؛ بِغَيْر همز، وهم يُرِيدُونَ: مَلأكَ فتوَهمّ أَن الْمِيم أصل وَأَن
(7/90)

مِثَال مَلَك " فَعَل ": كفَلَكٍ، وسمك، وَإِنَّمَا مِثَال " مَلَك ": " مَفَل " وَالْعين محذوفة ألزمت التَّخْفِيف إِلَّا فِي الشاذ وَهُوَ قَوْله:
فلست لإنسيّ وَلَكِن لَمْلأَكٍ ... تنَزَّلَ من جَوّ السَّمَاء يصوبُ
وَمثل غلط رُويشد كثير فِي شعر الْأَعْرَاب الجُفاة.
واسْتلأك لَهُ: ذهب برسالته، عَن أبي عَليّ.

الْكَاف وَالنُّون والهمزة
(ك أن)
كَأَنَ: اشتدّ.

مقلوبه: (ن ك أ)
نَكَأ القَرْحَة ينكَؤها نَكأ: قشرها قبل أَن تَبرأ فَندِيَتْ.
ونكأتُ العَدوَّ أنْكَؤُهم: لُغَة فِي نكيتهم.
والنَّكْأة: لُغَة فِي النَّكْعَة، وَهُوَ نبت شبه الطُّرْثُوث.

مقلوبه: (أن ك)
الآنُك: الأُسْرُبّ: وَهُوَ الرَّصاص القلعي.
وَقَالَ كرَاع: هُوَ القِزْدِير، لَيْسَ فِي الْكَلَام على مِثَال: فاعُل " غَيره. فَأَما " كابُل " فأعجمي، وَفِي الحَدِيث: " من اسْتمع إِلَى قَيْنَة صَبّ الله الآنُك فِي أُذُنيه يَوْم الْقِيَامَة " رَوَاهُ ابْن قُتيبة.

الْكَاف وَالْفَاء والهمزة
(ك ف أ)
كافأه على الشَّيْء مُكَافَأَة، وكِفَاء: جازاه.
وتكافأ الشيئان: تماثلا.
وكافأه مُكَافَأَة، وكِفاء: ماثله، وَمن كَلَامهم: الْحَمد كِفَاءُ الْوَاجِب: أَي قدر مَا يكون مكافئا لَهُ.
وَالِاسْم: الكَفَاءة، والكِفَاء، قَالَ:
(7/91)

فَأَنْكحهَا لَا فِي كَفاء وَلَا غِنىً ... زيادٌ أضَلّ الله سَعْيَ زِيَاد
وَهَذَا كِفَاء هَذَا، وكفيئه وكفيئه، وكُفْوءه، وكُفُؤُه، وكَفْؤُه، بِالْفَتْح عَن كرَاع: أَي مثله، يكون ذَلِك فِي كل شَيْء.
وَفُلَان كُفْء فُلَانَة: إِذا كَانَ يصلح لَهَا بَعْلا.
وَالْجمع من كل ذَلِك: أكْفاء.
وَلَا أعرف للكَفْء جمعا على أفْعُل وَلَا فُعُول حَرِىٌّ أَن يَسعهُ ذَلِك، اعني: أَن يكون أكفاء: جمع كَفْء، المفتوح الأول أَيْضا.
وشاتان مكافئتان: مشتبهتان، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
وكَفَأ الشَّيْء يَكْفُؤه كَفْأ، وكفَّأه فتكفّأ: قلبه، قَالَ بشر بن أبي خازم:
وكأنَّ ظُعْنَهمُ غداةَ تحمَّلوا ... سُفُنٌ تكفَّأُ فِي خَلِيج مُغْرَب
وأكفأ الشَّيْء، لُغيَّة، وأباها الْأَصْمَعِي.
ومُكْفِئ الظُعُن: آخر أَيَّام الْعَجُوز.
والكَفَأ: أيسر المَيَل فِي السنام وَنَحْوه.
وجمل أكفأ، وناقة كفئاء.
وأكفأ الشَّيْء: أماله.
وأكفأ الْقوس: أمال رَأسهَا وَلم ينصبها نصبا حِين يَرْمِي عَلَيْهَا، قَالَ ذُو الرّمَّة:
قطعتُ بهَا أَرضًا ترى وجهَ ركْبها ... إِذا مَا عَلَوها مكفَأ غير ساجِع
الساجع: المستوي الْمُسْتَقيم. وَمِنْه السَّجْع فِي القَوْل.
وأكفأ فِي سيره: جَار.
وأكفأ فِي الشّعْر: خَالف بَين ضروب إِعْرَاب قوافيه.
وَقيل: هِيَ الْمُخَالفَة بَين هجاء قوافيه إِذا تقاربت مخارج الْحُرُوف أَو تَبَاعَدت.
(7/92)

قَالَ الْأَخْفَش: زعم الْخَلِيل: أَن الإكفاء هُوَ الإقواء، قَالَ: وَقد سمعته من غَيره من أهل الْعلم، قَالَ: وَسَأَلت الْعَرَب الفصحاء عَن الإكفاء فَإِذا هم يجعلونه الْفساد فِي آخر الْبَيْت وَالِاخْتِلَاف من غير أَن يُحدّوا فِي ذَلِك شَيْئا، إِلَّا أَنِّي رَأَيْت بَعضهم يَجعله اخْتِلَاف الْحُرُوف فَأَنْشَدته:
كَأنَّ فا قارورةٍ لم تُعْفَصِ
مِنْهَا حَجَاجا مُقْلة لم تُلْخَصِ
كأنّ صيران المَهَى المنقَّزِ
فَقَالَ: هَذَا هُوَ الإكفاء، وأنشده آخر قوافي على حُرُوف مُخْتَلفَة، فعابه، وَلَا اعلمه إِلَّا قَالَ لَهُ: قد أكفأت.
قَالَ ابْن جني: إِذا كَانَ الإكفاء فِي الشِّعْر مَحْمُولا على الإكفاء فِي غَيره وَكَانَ وضع الإكفاء إِنَّمَا هُوَ للْخلاف. وَوُقُوع الشَّيْء على غير وَجهه لم يُنكر أَن يسموا بِهِ الإقواء فِي اخْتِلَاف حُرُوف الروي جَمِيعًا؛ لِأَن كل وَاحِد مِنْهُمَا وَاقع على غير اسْتِوَاء.
قَالَ الْأَخْفَش: إِلَّا أَنِّي رَأَيْتهمْ إِذا قربت مخارج الْحُرُوف أَو كَانَت من مخرج أحد ثمَّ اشْتَدَّ تشابهها لم يفْطن لَهَا عامتهم، يَعْنِي: عَامَّة الْعَرَب، قَالَ: والمكفأ فِي كَلَامهم هُوَ المقلوب، وَإِلَى هَذَا يذهبون، قَالَ الشَّاعِر:
ولمَّا اصابني من الدَّهر نَزْلةٌ ... شُغِلْتُ وألْهَى الناسَ عَنِّي شُئونُها
إِذا الفارغَ المكفِيَّ مِنْهُم دَعوته ... أبَرَّ وَكَانَت دَعْوَة يستديمها
فَجعل الْمِيم مَعَ النُّون لشبهها بهَا لانهما يخرجَانِ من الخياشيم، قَالَ وَأَخْبرنِي من اثق بِهِ من أهل الْعلم: أَن ابْنة أبي مُسافع قَالَت ترثي أَبَاهَا وقُتل وَهُوَ يحمي جيفة أبي جهل بن هِشَام:
وَمَا ليثُ غرِيفٍ و ... أظافيرَ وإقدامْ
كحِبِّي إِذْ تلاقَوْا و ... وجوهُ الْقَوْم أقرانْ
وَأَنت الطّاعنِ النجلا ... ءَ مِنْهَا مُزْبِدٌ آنْ
وبالكفّ حُسامٌ صا ... رمٌ أبيضُ خَدَّامْ
وَقد ترحل بالركب ... فَمَا تُخنِى بصُحْبانْ
(7/93)

قَالَ: جمعُوا بَين النُّون وَالْمِيم لقربهما، وَهُوَ كثير. قَالَ: وَقد سَمِعت من الْعَرَب مثل هَذَا مَا لَا أحصى. قَالَ الْأَخْفَش: وَبِالْجُمْلَةِ فَإِن الإكفاء: الْمُخَالفَة، وَقَالَ فِي قَوْله: " مكفأ غير ساجع ": المكفأ هَاهُنَا: الَّذِي لَيْسَ بموافق.
وكَفأ الْقَوْم: انصرفوا عَن الشَّيْء.
وكَفأهم عَنهُ كَفْأً: صرفهم.
وانكفأ الْقَوْم: انْهَزمُوا.
وكَفَأ الْإِبِل: طَرَدها.
واكتفأها: أغار عَلَيْهَا فَذهب بهَا، وَفِي حَدِيث السُّلَيك بن السُّلَكة: أصَاب أَهْليهمْ وَأَمْوَالهمْ فاكتفأها.
والكَفْأة، والكُفْأَة فِي النّخل: حَمْل سنتها، وَهُوَ فِي الأَرْض: زراعة سنة، قَالَ الشَّاعِر:
غُلْب مجاليحُ عِنْد المَحْل كُفْأتُها ... أشطانُها فِي عِذَاب البَحْر تَسْتبِق
الْبَحْر هَاهُنَا: المَاء الْكثير؛ لِأَن النّخل لَا تشرب فِي الْبَحْر.
وكَفْأةُ الْإِبِل، وكُفْأتها: نتاج عَام.
ونتج الْإِبِل كُفأتين، واكفأها: إِذا جعلهَا كُفْأتين، ينْتج كل عَام نصفا ويدع نصفا، فَإِذا كَانَ الْعَام الْمقبل أرسل الْفَحْل فِي النّصْف الَّذِي لم يُرْسِلهُ فِيهِ من الْعَام الفارِط؛ لِأَن أَجود الْأَوْقَات عِنْد الْعَرَب فِي نتاج الْإِبِل أَن تتْرك النَّاقة بعد نتاجها سنة لَا يُحْمل عَلَيْهَا الْفَحْل، ثمَّ تُضرب إِذا أَرَادَت الْفَحْل، هَذِه حِكَايَة أبي عبيد عَن الْأَصْمَعِي، وَأنْشد غَيره قَول ذِي الرمَّة:
ترى كُفْأتيها تُنْفِضان وَلم يَجد ... لَهَا ثِيل سَقْب فِي النِّتاجين لامسُ
يَعْنِي أَنَّهَا نُتِجت كلهَا إِنَاثًا، وَقَالَ كَعْب بن زُهَيْر:
إِذا مَا نَتَجنا أَرْبعا عَام كُفْأة ... بغاها خناسيرا فاهلك أَرْبعا
(7/94)

الخناسير: الْهَلَاك.
وَقيل: الكُفْأة والكَفْأة: نتاج الْإِبِل بعد حِيَال سنة.
وَقيل: بعد حِيَال سنة وَأكْثر.
وأكْفأتُ فِي الشَّاء: مثله فِي الْإِبِل.
وَأَكْفَأت الْإِبِل: كَثُر نتاجها.
وأكفأ إبِله وغنمه فلَانا: جعل لَهُ أوبارها وأصوافها وَأَشْعَارهَا وَأَلْبَانهَا وَأَوْلَادهَا وأصوافها سَنَة وردّ عَلَيْهِ الأمَّهات.
وَقَالَ بَعضهم: منحه كَفْأة غنمه، وكُفْأتها: وهب لَهُ البانها وَأَوْلَادهَا.
واستكفأه، فأكفأه: سَأَلَهُ أَن يَجْعَل لَهُ ذَلِك.
والكِفاء: سُتْرة فِي الْبَيْت من أَعْلَاهُ إِلَى أَسْفَله من مؤخره.
وَقيل: الكِفاء: الشُقَّة الَّتِي تكون فِي مؤخَّر الخِباء.
وَقيل: هُوَ كِساء يُلقى على الخِباء كالإزار حَتَّى يبلغ الأَرْض.
وَقد أكفأ الْبَيْت.
وَرجل مُكْفأ الْوَجْه: متغيرّه وساهِمُه.

مقلوبه: (ك أف)
أكْأفَتِ النَّخْلَة: انقلعت من أَصْلهَا، قَالَ أَبُو حنيفَة: وابدلوا فَقَالُوا: أكْعَفَت.

مقلوبه: (أك ف)
الإكاف من المراكب: شِبْه الرّحال والأقتاب وَزعم يَعْقُوب: أَن همزته بدل من وَاو وكاف.
وَالْجمع: آكِفة، وأُكُف.
وآكَف الدابَّة: وضع عَلَيْهَا الإكاف، كأوكفها.
وَقَالَ اللحياني: آكف الْبَغْل: لُغَة بني تَمِيم، وأوكفه، لُغَة أهل الْحجاز.
أكَّف إكافاً: عمِله.

مقلوبه: (أف ك)
الإفْك: الْكَذِب.
(7/95)

والأفِيكة: كالإفْك.
أفَك يأفِك وأفِك إفْكا، وأُفُوكا، وأَفَكاً، وأفَّك، قَالَ رؤبة:
لَا يَأْخُذ التَّأفيك والتَّحَزِّي ... فِينا وَلَا قولُ العِدَا ذُو الأزِّ
وَرجل أفّاك، وأفِيك، وأفُوك: كذّاب.
وآفَكه: جعله يأفِك، وَقُرِئَ: (وذَلِك إفْكهُم) و" أَفْكهُم " و" أَفَكَهُم " و" آفَكَهُمْ ".
وأفَكَه عَن الشَّيْء يأفِكه أفْكا: صرفه وقَلَبَه.
وَقيل: صَرَفه بالإفْك، قَالَ عَمْرو بن أذينة:
إِن تَكُ عَن أحسن الْمُرُوءَة مَأ ... فوكاً فَفِي آخَرين قد أُفِكوا
والمؤتَفِكات: مَدَائِن لوط عَلَيْهِ السَّلَام؛ سميت بذلك لانقلابها بالخَسْف، قَالَ تَعَالَى: (والمُؤْتفكةُ أهْوَى) .
والمؤتفِكات: الرِّيَاح الَّتِي تقلب الأَرْض، يُقَال: إِذا كثرت المؤتفِكات زكتْ الأَرْض: أَي زكا زرعُها.
وَرجل أفِيك، ومأفوك: مخدوع عَن رَأْيه.

الْكَاف وَالْبَاء والهمزة
(ك أب)
كَئِب كَأْبا، وكَأْبة، وكآبة، واكتأب: حزِن واغتمّ وانكسر.
وَرجل كئيب: مكتئب.
وأكْأب: دخل فِي الكآبة.
وأكأب: وَقع فِي هَلَكة، وَقَوله، أنْشدهُ ثَعْلَب:
يسير الدّليلُ بهَا خِيفةً ... وَمَا بكآبته من خَفَاءْ
(7/96)

فسّره فَقَالَ: قد ضلّ الدَّلِيل بهَا.
وَعِنْدِي: أَن الكآبة هَاهُنَا الْحزن، لِأَن الْخَائِف محزون.

مقلوبه: (ب ك أ)
بَكَأت الشَّاة والناقة تبكَأ بَكْأ، وبكُؤَت بَكَاءة، وبُكُوءا، وَهِي بكئِ وبكيئة: قل لبُنها، وَقيل: انْقَطع، فَأَما قَوْله:
أَلا بكرت أمُّ الْكلاب تلومني ... تَقول أَلا قد أبكأ الدَرَّ حالبُهْ
فَزعم أَبُو الرياش أَن مَعْنَاهُ: وجد الحالب الدَرَّ بَكِيئا، كَمَا تَقول: أَحْمَده: وجده حميدا وَقد يجوز عِنْدِي: أَن تكون الْهمزَة لتعدية الْفِعْل أَي جعله بكيئا غير أَنِّي لم اسْمَع ذَلِك من أحد. وَإِنَّمَا عاملت الاسبق وَالْأَكْثَر.
بَكُؤ الرجل بَكاءة، فَهُوَ بكئ من قوم بِكاء: قلَّ كَلَامه خلقَة، وَفِي الحَدِيث: " إِنَّا مَعشَر النُبَئاء بِكاء ".
وَالِاسْم: البَكَء.
وبَّكِىْ الرجل: لم يصب حَاجته.
والبَكْء: نَبَات كالجِرجير؛ واحدته: بَكْأة.

الْكَاف وَالْمِيم والهمزة
(ك م أ)
الكَمْء: نَبَات يُنَقِّض الأَرْض فَيخرج كَمَا يخرج الْفطر.
وَالْجمع: أكْمؤ، وكَمْأة، هَذَا قَول أهل اللُّغَة.
وَقَالَ سِيبَوَيْهٍ: لَيست الكَماة بِجمع كَمْء؛ لِأَن " فَعْلَة " لَيْسَ مِمَّا يكسر عَلَيْهِ " فَعْل "، إِنَّمَا هُوَ اسْم للْجمع.
وَقَالَ أَبُو خَيْرة وَحده: كَمْأة للْوَاحِد، وكَمْء للْجَمِيع.
وَقَالَ مُنتجِع: كَمْء للْوَاحِد، وكمأة للْجَمِيع، فَمر رؤبة فَسَأَلَاهُ فَقَالَ: كمء للْوَاحِد، وكمأة للْجَمِيع كَمَا قَالَ منتجع.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: كمأة وَاحِدَة، وكمأتان وكَمَآت.
وَحكى عَن أبي زيد أَن الكمأة تكون
(7/97)

وَاحِدَة وجمعا.
وَالصَّحِيح من هَذَا كُله مَا حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ.
وَقيل: الكمأة: هِيَ الَّتِي إِلَى الغُبْرة والسواد.
وأكْمأت الأَرْض: كثرت كمأتها.
وَأَرْض مَكْمُوءة: كَثِيرَة الكمأة.
وكَمأ الْقَوْم، وأكمأهم، الْأَخِيرَة عَن أبي حنيفَة: أطْعمهُم الكمأة.
وَخرج النَّاس يَتَكَمَّئُون: أَي يجتنون الكمأة.
والكمَّاء: بيَّاع الكمأة وجانيها للْبيع، أنْشد أَبُو حنيفَة:
لقد سَاءَنِي والنّاسُ لَا يعلمونه ... عَرَازيلُ كَمّاء بِهِنّ مُقيم
وكَمِئَ الرجل كَمَأً: حفي وَعَلِيهِ نعل.
وَقيل: الكَمَأ فِي الرِّجل: كالقَسَط.
وَرجل كَمِئٌ، قَالَ:
أنشُدُ بِاللَّه من التَّغْلَيْنِهْ ... نِشدَةَ شَيْخ كَمِئ الرِّجْلَيِنِهْ
وَقيل: كمِئت رِجْله: تشقَّقت، عَن ثَعْلَب.
وَقد أكمأه السِنُّ، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
وكَمِئ عَن الْأَخْبَار كَمْأ: جهلها وغَبِى عَنْهَا.

مقلوبه: (أك م)
الأَكَمة: التّلّ من القُفّ من حِجَارَة وَاحِدَة. وَقيل: هُوَ دون الْجبَال.
وَقيل: هِيَ الْموضع الَّذِي هُوَ اشد ارتفاعا مِمَّا حوله، وَهُوَ غليظ لَا يبلغ أَن يكون حجرا.
وَالْجمع: أَكَم، وأُكُم وأَكْم وإكَام وآكام، وآكُم كأفلُس، الْأَخِيرَة عَن ابْن جني.
واستَأكَم الْموضع: صَار أَكمَا، قَالَ أَبُو نُخيلة:
بَين النَّقا والأَكَم المستأْكِم
(7/98)

والمأكمان والمأكِمتان: اللحمتان اللَّتَان على رُءُوس الْوَرِكَيْنِ.
وَقيل: هما بَخَصتان مشرفتان على الحرقفتين وهما رُءُوس أعالي الْوَرِكَيْنِ.
وَقيل: هما فَوق الركين عَن يَمِين وشمال.
وَقيل: هما لحمتان وصلتا مَا بَين الْعَجز والمتن قَالَ:
إِذا ضربتها الريحُ فِي المِرْط أشرفت ... مآكِمُها والزُّلُّ فِي الرِيح تُفْضَحُ
وَقد يفرد فَيُقَال: مأكِم، ومأكِمة، قَالَ:
أرَغْتُ بِهِ فَرْجا أضاعته فِي الوَغَى ... فخَليَّ القُصَيْرَي بَين خَصْرٍ ومأكِم
وَحكى اللحياني: إِنَّه لعَظيم المآكم، كَأَنَّهُمْ جعلُوا كل جُزْء مِنْهَا: مَأْكِما.
وَامْرَأَة مُؤَكَّمة: عَظِيمَة المِأكمَتَين.
وأُكَمت الأَرْض: أُكِل جَمِيع مَا فِيهَا.
وإكام: جبل بِالشَّام، وروى بَيت امْرِئ الْقَيْس:
....بَين حامر ... وَبَين إكام....

مقلوبه: (م ك أ)
المَكْء: جُحْر الثَّعْلَب والأرنب.
وَقَالَ ثَعْلَب: هُوَ جُحْر الضبّ، قَالَ الطّرمَّاح:
كَمْ بِهِ من مَكْءِ وحْشيَّة ... قيض فِي مُنْتَثَل أَو هَيَامْ
عَنى بالوحشية هُنَا الضبة لِأَنَّهُ لَا يبيض الثَّعْلَب وَلَا الأرنب إِنَّمَا تبيض الضبة، وقِيض: حُفِر وشقّ، وَمن رَوَاهُ: " من مَكْن وحشيَّة "، وَهُوَ الْبيض، فقيض عِنْده: كُسِر قَيضُه فأخرِج مَا فِيهِ. والمنتثَل: مَا يخرج مِنْهُ من التُّرَاب. والهَيَام: التُّرَاب الَّذِي لَا يتماسك أَن يسيل من الْيَد.
(7/99)

الْكَاف والشين وَالْيَاء
(ك ش ي)
كُشْية الضّبّ: أصل ذَنَبه.
وَقيل: هِيَ شحمة صفراء من أصل ذَنبه حَتَّى تبلغ إِلَى اصل حلقه.
وهما كُشْيتان مُبْتدَّتا الصُلْب من دَاخل، من أصل ذَنبه إِلَى عُنُقه.
وَقيل: هِيَ على مَوضِع الكُلْيتين، وهما شحمتان على خلقَة لِسَان الْكَلْب صفراوان عَلَيْهِمَا مقنعة سَوْدَاء: أَي مثل المِقْنَعة.
وَقيل: هِيَ شحمة مستطيلة فِي الجنبين من الْعُنُق إِلَى اصل الْفَخْذ، وَفِي الْمثل: " أطْعم أَخَاك من كُشْيَة الضَّب " يحثه على المؤاساة، وَقيل بل يهزأ بِهِ، وَقَالَ قَائِل الْأَعْرَاب:
وَأَنت لَو ذقت الكُشَي بالأكباد
لما تركتَ الضبَ يعدو بالوادْ

الْكَاف وَالضَّاد وَالْيَاء
(ض ي ك)
ضاكت النَّاقة تَضِيك ضَيْكا: تفاجَّت من شدَّة الْحر فَلم تقدر أَن تضم فخذيها على ضرْعهَا.
وَهِي ضائك، من نُوق ضُيَّك عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَأنْشد:
أَلا ترَاهَا كالهِضاب بُيَّكا
مَتاِلياً جَنْبَي وعُوداً ضُيَّكا

الْكَاف وَالصَّاد وَالْيَاء
(ك ي ص)
كاص عَن الْأَمر يكيص كَيْصا، وكَيَصانا، وكُيُوصا: كَعَّ.
وكاص عِنْده من الطَّعَام مَا شَاءَ: أكل.
وكاص طَعَامه: أكله وَحده.
(7/100)

وَرجل كِيصًي، وكِيصٌ، الْأَخِيرَة عَن ابْن الْأَعرَابِي: متفرِّد بطعامه لَا يؤاكل أحدا.
والكِيصُ: اللَّئِيم الشحيح، وَالْقَوْلَان متقاربان.
قَالَ أَبُو عَليّ: والكِيصُ: الأشِر، وَقَول الشَّاعِر:
رَأَتْ رجلا كِيصاً يلفّف وَطْبَه ... فَيَأْتِي بِهِ البادِين وهْو مُزَمَّل
يحْتَمل أَن تكون ألف كيصاً فِيهِ للإلحاق، وَيحْتَمل أَن تكون الَّتِي هِيَ عِوض من التَّنْوِين فِي النصب.
وَرجل كَيْص، بِفَتْح الْكَاف: ينزل وَحده عَن كُراع.

مقلوبه: (ص ي ك)
صاك الشَّيْء، صَيْكا: لزِق.
وصاك الدمُ: يبس. وَهُوَ من ذَلِك؛ لِأَنَّهُ إِذا يبس لزق.

الْكَاف وَالسِّين وَالْيَاء
(ك س ي)
الكُسْيُ: مؤخَّر الْعَجز.
وَقيل: مُؤخر كل شَيْء.
وَالْجمع: أكساء، قَالَ الشَّمَّاخ:
كأنَّ على أكسائها من لُغَامِها ... وخِيفَةَ خِطْمِيّ بِمَاء مُبَحْزَج
وَقد تقدم فِي الْهَمْز.
وَحكى ثَعْلَب: ركِب كَسَاه: إِذا سقط على قَفاهُ وَإِنَّمَا حملناه على الْيَاء؛ لِأَنَّهَا لَام، وانقلاب اللَّام عَن الْيَاء أَكثر من انقلابها عَن الْوَاو، وَلَو حَملته على الْوَاو لكَون: ك س و" أَكثر من " ك س ي " لَكَانَ وَجها.
وَالَّذِي حَكَاهُ عَن ابْن الْأَعرَابِي: ركب كُسْأه، مَهْمُوز. وَقد تقدم هُنَاكَ أَيْضا.

مقلوبه: (ك ي س)
الكَيْس: الخِفّة والتوقّد.
(7/101)

كاس كَيْساً، وَهُوَ كَيِّس، وكَيْس.
وَالْجمع: أكياس، قَالَ الحطيئَة:
وَالله مَا مَعْشرٌ لاموا أمرا جُنُبا ... فِي آلَ لأْي بن شمَّاسٍ بأكياسِ
قَالَ سِيبَوَيْهٍ: كسَّروا كَيْساً على " أَفعَال " تَشْبِيها بفاعل، ويدلك على أَنه " فَيْعَل " أَنهم قد سلَّموه، فَلَو كَانَ " فَعْلا " لم يسلِّموه وَقَوله، أنْشدهُ ثَعْلَب:
فكُنْ أكْيَس الكَيْسى إِذا كنتَ فيهمُ ... وَإِن كنتَ فِي الحَمْقَى فَكُن أنتَ أحمقَا
إِنَّمَا كسَّره هُنَا على كَيْسى لمَكَان الحمقى، أجْرى الضِّدّ مجْرى ضِدّه. وَالْأُنْثَى: كيِّسة، وكَيْسة.
والكُوسَى، والكِيسَى: جمَاعَة الكَيِّسَة، عَن كُراع.
وَعِنْدِي أَنَّهَا: تانث الأكيس.
وَقَالَ مرّة: لَا يُوجد على مثالها إِلَّا ضِيقَى وضُوقى: جمع ضَيِّقَة. وطُوبَى: جمع طيِّبَة، وَلم يَقُولُوا: طِيبَى. وَعِنْدِي: أَن كل ذَلِك تَأْنِيث الأفعل.
والكُوسَى: الكَيْسُ، عَن السيرافي، أدخلُوا الْوَاو على الْيَاء كَمَا ادخُلُوا الْيَاء كثيرا على الْوَاو، وَإِن كَانَ إِدْخَال الْيَاء على الْوَاو أَكثر لِخِفَّة الْيَاء.
وَرجل مُكَيَّس: كَيِّس، قَالَ:
أُقاتِل حَتَّى لَا أَرَى لي مقاتَلاً ... وأَنْجو إِذا لم يَنْجُ إلاَّ المكيَّسُ
وأكاست الْمَرْأَة، وأَكْيَسَت، ولدت ولدا كيِّسا. وَكَذَلِكَ الرجل: الرجل، قَالَ:
فَلَو كُنْتُم لمُكْيِسَةٍ أكاسَتْ ... وكَيْسُ الأُمّ أكْيَسُ للبنينا
أَي أوجبُ لِأَن يكون البنون أكياسا.
وَامْرَأَة مِكياس: تَلد الأكياس.
(7/102)

وتكيَّس الرجلُ: أظهر الكَيْس.
والكَيِّس: اسْم رجل.
وَكَذَلِكَ كَيْسان.
وكَيْسان، أَيْضا: اسْم للغَدْر، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَأنْشد:
إِذا مَا دَعَوا كَيْسان كَانَت كهولُهم ... إِلَى الغَدْرِ أسعى من شبابهم المُرْد
وَقَالَ كرَاع: هِيَ طائيَّة، وكل هَذَا من الكَيْس.
والكَيْس: الجِماع، وَفِي الحَدِيث: " فَإِذا قدِمْتَ فالكيسَ الكَيْسَ " وَأرَاهُ مِمَّا تقدم، وَالتَّفْسِير لِابْنِ الْأَعرَابِي حَكَاهُ الْهَرَوِيّ فِي الغريبين.
والكِيس من الأوعية: وعَاء مَعْرُوف يكون للدراهم وَالدَّنَانِير والدُرّ والياقوت، قَالَ:
إِنَّمَا الذَّلْفاء ياقوتة ... أُخرِجَتْ من كِيس دِهْقانِ
وَالْجمع: كِيَسَة.
والكَيسانيَّة: جُلُود حمر لَيست بقَرَظِيَّة.

الْكَاف وَالزَّاي وَالْيَاء
(ز ي ك)
زاك يزيك زَيْكا: تبختر واختال.

الْكَاف وَالدَّال وَالْيَاء
(ك د ي)
الكُدْية، والكادية: الشدَّة من الدَّهْر.
والكُدْية: الأَرْض المرتفعة.
وَقيل: هُوَ شَيْء صلب بَين الْحِجَارَة والطين.
والكُدْية: الأَرْض الغليظة.
وَقيل: هِيَ الصَّفاة الْعَظِيمَة الشَّدِيدَة.
والكُدْية: كل مَا جمع من طَعَام أَو تُرَاب أَو نَحوه فجُعِل كُثْبة.
وَهِي: الكُدَاية، والكُدَاة أَيْضا.
(7/103)

وحَفَر فأكدى: صَادف كُدْية.
وَسَأَلَهُ فأكدى: أَي وجده كالكُدْية، عَن ابْن الْأَعرَابِي. وَقد كَانَ قِيَاس هَذَا أَن يُقَال: فاكداه، وَلَكِن هَذَا حَكَاهُ.
وضِبَاب الكُدَى سميت بذلك، لِأَن الضباب مُولَعة بحَفْر الكُدَى.
وأَكْدَى الرجل: قلَّ خَيره.
وَقيل: المُكْدِى من الرِّجَال: الَّذِي لَا يثوب لَهُ مَال وَلَا يَنْمِى.
وَقد أُكْدِىَ، أنْشد ثَعْلَب:
وأصبحت الزُوَّارُ بعْدك أَمْحَلُوا ... وأُكْدِىَ باغي الخَيْر وَانْقطع السَّفْرُ
وَيُقَال للرجل عِنْد قهر صَاحبه لَهُ: أكدَتْ أظفارُك.
وأكدى الْمَطَر: قلَّ ونكِد.
وكَدِى الرجل يَكْدِى، وأكدى: قَلَّلَ عطاءه.
وَقيل: بخِل.
وأكْدَى الْمَعْدن: لم يتكون فِيهِ جَوْهَر.
وَبلغ النَّاس كُدْية فلَان: إِذا أعْطى ثمَّ منع.
وكَدِى الجِرْوُ كَدًى: وَهُوَ دَاء يَأْخُذهُ مِنْهُ قَيْءٌ وسُعال حَتَّى يُكْوَى بَين عَيْنَيْهِ فَيذْهب.
ومِسْك كَدِىّ: لَا رَائِحَة لَهُ.
والمُكْدِية من النِّسَاء: الرتقاء.
وَمَا كَدَاك عني: أَي مَا حَبسك وشغلك.
وكُدَىّ، وكَدَاء: موضعان، وَقد حكى فِيهِ الْقصر. قَالَ ابْن قيس الرقيات:
أَنْت ابنُ معتلَج البطا ... ح كُدَيّها وكَدَائها
مقلوبه: (ك ي د) كَاد يفعل كَذَا كيداً: قَارب وهمَّ.
قَالَ سِيبَوَيْهٍ: لم يستعملوا الِاسْم والمصدر الَّذين فِي موضعهما يفعل فِي كَاد وَعَسَى،
(7/104)

يَعْنِي: أَنهم لَا يَقُولُونَ: كَاد فَاعِلا أَو فِعْلا، فَترك هَذَا من كَلَامهم للاستغناء بالشَّيْء عَن الشَّيْء، وَرُبمَا خرج ذَلِك فِي كَلَامهم، قَالَ تأبّط شراًّ:
فأُبْتُ إِلَى فَهْم وَمَا كدت آئباً ... وَكم مثلهَا فارقتها وهيْ تَصْفِر
هَكَذَا صحَّة رِوَايَة هَذَا الْبَيْت، وَكَذَلِكَ هُوَ فِي شعره فَأَما رِوَايَة من لَا يضبطه " وَمَا كنت آئبا ". " وَلم أك آئبا " فلبعده عَن ضَبطه، قَالَ ذَلِك ابْن جني، قَالَ: ويؤكد مَا روينَا نَحن مَعَ وجوده فِي الدِّيوَان أَن الْمَعْنى عَلَيْهِ؛ أَلا ترى أَن مَعْنَاهُ: فأُبْتُ وَمَا كدت أَؤُوب، فَأَما كنت فَلَا وَجه لَهَا فِي هَذَا الْموضع.
وَلَا افْعَل ذَلِك وَلَا كَيْدا وَلَا هَمّا، وَحكى سِيبَوَيْهٍ أَن نَاسا من الْعَرَب يَقُولُونَ: كيد زيد يفعل، وَقد روى بَيت أبي خِرَاش:
وكِيد ضِبَاعُ القُفّ يأكلن جُثَّتي ... وكِيد خِراشٌ يَوْم ذَلِك يَيْتَمُ
قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَقد قَالُوا: كُدْت تكَاد، فاعتلَّت من فَعُل يَفْعَل كَمَا اعتلَّت مِتَّ تَمُوت عَن فَعِل يَفْعُل، وَلم يَجِيء كُدْت تكَاد على مَا كثر واطَّرد فِي فَعُل، كَمَا لم يَجِيء: متّ تَمُوت على مَا كثر فِي فَعِل وَقَوله عز وَجل: (أكاد أُخْفيها) . قَالَ الْأَخْفَش: مَعْنَاهُ: أُرِيد أخفيها.
والكَيْد: الخُبْث.
كاده كَيْدا، ومَكِيدة.
وَهُوَ يَكيد بِنَفسِهِ كَيْدا: أَي يَسُوق، وَقَول أبي ضبة الْهُذلِيّ:
لَقَّيت لَبَّته السِّنَان فكَبَّه ... منّي تكايدُ طَعنةٍ وتأيُّدُ
قَالَ السُّكّري: تكايد: تشدّد.
وكادت الْمَرْأَة: حَاضَت، وَمِنْه حَدِيث ابْن عَبَّاس: " أَنه نظر إِلَى جَوارٍ كِدْن فِي الطَّرِيق، فَأمر أَن يُنحَّيْنَ ".
وَكَاد الرجل: قاء.
(7/105)

والكَيْد: القَيءُ، وَمِنْه حَدِيث قَتَادَة: " إِذا بلع الصَّائِم الكَيد افطر " حَكَاهُ الْهَرَوِيّ فِي الغريبين.

مقلوبه: (دي ك)
الدِّيك: ذكر الدَّجَاج، وَقَوله:
وزقت الديكُ بِصَوْت زقّاء
إِنَّمَا أنَّثه على إِرَادَة الدَّجَاجَة؛ لِأَن الديك دجَاجَة أَيْضا.
وَالْجمع الْقَلِيل: أدياك، وَالْكثير: دُيُوك، ودِيَكة.
وَأَرْض مَدَاكة، ومَدِيكة: كَثِيرَة الدِّيَكة.
والدِّيك من الْفرس: العَظْم الشاخص خلف أُذُنه وَهُوَ الخُشَشَاء.

الْكَاف وَالتَّاء وَالْيَاء
(ك ي ت)
كَيَّت الجهاز: يَسَّره، قَالَ:
كيِّت جَهازَك إمَّا كنتَ مرتحِلا ... إِنِّي أَخَاف على أذوادك السَّبُعا
وَكَانَ من الْأَمر كيتَ وكيتَ، وَإِن شِئْت كسرت التَّاء: وَهِي كِنَايَة عَن الْقِصَّة أَو الأحدوثة، حَكَاهَا سِيبَوَيْهٍ. وَقد أبنْت وَجه بنائها فِي الْكتاب الْمُخَصّص.

مقلوبه: (ت ي ك)
أَحمَق تائك: شَدِيد الحُمق، وَلَا فعل لَهُ، وَلذَلِك لم أخصّ بِهِ الْوَاو دون الْيَاء، وَلَا الْيَاء دون الْوَاو.

الْكَاف وَالرَّاء وَالْيَاء
(ك ر ي)
الكَرَي: النُّعاس.
وَالْجمع: أكراء، قَالَ:
هاتكتُه حَتَّى انجلَتْ أكراؤه
(7/106)

كَرِىَ كَرًي، فَهُوَ كّرٍ، وكَرِىّ، وكَرْيان.
وكَرَى النَّهر كَرْيا: استحدَث حَفْره.
وكَرَى الرجل كَرْيا: عَدَا عَدْوا شَدِيدا، قَالَ ابْن دُرَيْد: وَلَيْسَ باللغة الْعَالِيَة.
واكرى الشَّيْء: أخّره.
وَالِاسْم: الكَرَاء، قَالَ الحطيئة:
وأكريتُ العَشَاء إِلَى سُهَيل ... أَو الشِّعْرى فطال بِيَ الكَرَاءُ
واكرى الشَّيْء: زَاد، وَنقص، ضدّ، قَالَ ابْن احمر:
وتواهقت أخفافُها طَبَقاً ... والظِّلّ لم يَفْضُل وَلم يُكْرِ
وأكرى الرجل: قلَّ مالُه أَو نَفِد زَاده.
والمُكَرِّي من الْإِبِل: الَّذِي يعدو.
وَقيل: هُوَ الليّن البطيء. قَالَ الْقطَامِي:
مِنْهَا المكرِّي وَمِنْهَا الليّن السّادي
وكَرَت النَّاقة برجليها: قلبتهما فِي العَدْو.
وَكَذَلِكَ كَرَى الرجل بقدميه، وَإِنَّمَا حملنَا هَذِه الْكَلِمَات، اعني من أكرى الشَّيْء: أَخّرهُ إِلَى كرى الرجل بقدميه، على الْبَاء لِأَنَّهَا لَام، وانقلاب الْألف لاما عَن الْيَاء أَكثر من انقلابها عَن الْوَاو.
والكِريَّة: شَجَرَة تنْبت فِي الرمل بِنَجْد ظَاهِرَة على نبتة الجعدة.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الكرِىّ، بِغَيْر الْهَاء: عشبة من المرعى لم أجد من يصفها، قَالَ: وَقد ذكرهَا العجاج فِي وصف ثَوْر وَحش فَقَالَ:
(7/107)

حِين غَدا واقتادَه الكَرِىُّ
والكَرَوْيا: من البِزْر، وَزنهَا " فَعَوْلَل " ألِفها منقلبة عَن يَاء، وَلَا تكون " فَعَوْلَى " وَلَا " فَعَلْياً " لِأَنَّهُمَا بناءان لم يثبتا فِي الْكَلَام، إِلَّا انه قد يجوز أَن يكون " فَعَوْلَي " فِي قَول من ثَبت عِنْده قَهَوْباة.
وَحكى أَبُو حنيفَة: كَرَوْياء، بالمدّ، وَقَالَ مرّة أُخْرَى: لَا أَدْرِي أيمدّ الكَرَوْيا أم لَا؟؟ فَإِن مد فَهِيَ أُنْثَى. قَالَ: وَلَيْسَت الكَرَوْيا بعربية.

مقلوبه: (ك ي ر)
الكِير: الزِقّ الَّذِي ينْفخ فِيهِ الحدّاد.
وَالْجمع: أكيار، وكِيَرة، وَلما فسّر ثَعْلَب قَول الشَّاعِر:
ترى آنُفاً دُغْما قِباحا كَأَنَّهَا ... مقاديم أكْيار ضخام الأرانب
قَالَ: مقاديم الكِيران تسوَدّ من النَّار، فَكسر كيرا على كيران وَلَيْسَ ذَلِك بِمَعْرُوف فِي كتب اللُّغَة، إِنَّمَا الكيران جمع: الكُور، وَهُوَ الرَّحْل. وَلَعَلَّ ثعلبا إِنَّمَا قَالَ مقاديم الأكيار.
وكِير: بلد، قَالَ عُرْوَة بن الوَرْد:
إِذا حلَّت بِأَرْض بني عليّ ... وأرضُك بَين إمَّرةٍ وكِير

مقلوبه: (ر ك ي)
الرَّكِيُّ: الضَّعِيف مثل الرَّكيك. وَقيل: ياؤه بدل من كَاف الركيك، فَإِذا كَانَ ذَلِك فَلَيْسَ من هَذَا الْبَاب.
وَهَذَا الْأَمر أرْكَى من هَذَا: أَي أَهْون مِنْهُ وأضعف، قَالَ الْقطَامِي:
وغيرُ حَرْبِيَ أركى من تجشُّمها ... إجَّانةٌ من مُدَام شَدَّ مَا احْتَدَما

مقلوبه: (ر ي ك)
الرِّيَكتان من الْفرس: زَنَمتان خَارِجَة أطرافها عَن طرف الكَتَد، وأصولهما مُثْبَتَة فِي أَعلَى الكَتَد كل وَاجِد مِنْهُمَا رِيَكة، حَكَاهَا كُرَاٌع وَحده.
(7/108)

الْكَاف وَاللَّام وَالْيَاء
(ك ل ي)
الكُلْيَتَان من الْإِنْسَان وَغَيره من الْحَيَوَان: لحمتان مُنْتَبِرتان حمراوان لازقتان بِعظم الصُّلْب عِنْد الخاصرتين فِي كُظْرين من الشَّحْم. سِيبَوَيْهٍ: هِيَ كُلية، وكلى كَرهُوا أَن يجمعوا بِالتَّاءِ فيحركوا الْعين بالضمة، فتجيء هَذِه الْيَاء بعد ضمَّة، فَلَمَّا ثقل ذَلِك عَلَيْهِم تَرَكُوهُ واجتزءوا بِبِنَاء الْأَكْثَر، وَمن خفَّف قَالَ: كُلْيات.
وكلاه كَلْيا: أصَاب كُلْيَته.
وكَلى الرَّجْل، واكتلى: تألَّم لذَلِك، قَالَ العجاج:
إِذا اكْتَلَى واقتحم المَكْلِىّ
ويروى: " كَلَى ".
وَجَاء بغنمه حُمْر الكُلَى: أَي مهازيل، وَقَوله، أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي:
إِذا الشَوِىُّ كَثُرتْ ثَوَائِجُهْ ... وَكَانَ مِن عِنْدِ الكُلَى مَنَاتِجُهْ
كثرت ثوائجه من الجَدْب لَا تَجِد شَيْئا ترعاه، وَقَوله: " مِن عِندِ الكُلَى مَنَاتِجُه " يَعْنِي: سَقَطت من الهُزَال فصاحبها يبقُر بطونها من خواصرها فِي مَوَاضِع كُلاها فيستخرج أَوْلَادهَا مِنْهَا.
وكُلْيَة المَزَادة والراوية: جُلَيدة مستديرة مشدودة العُرْوة قد خُرِزت مَعَ الْأَدِيم.
وكُلْية الْإِدَاوَة: الرُّقْعة الَّتِي تَحت عروتها.
وكُلْية السحابة: أَسْفَلهَا، قَالَ:
يُسيل الربَا واهي الكُلَى عارضُ الذُّرَا ... أهِلَّة نضّاخ النَّدَى سابغ القَطْرِ
وَقيل: إِنَّمَا شبِّهت بكُلْية الْإِدَاوَة، وَقَول أبي حَيَّة:
(7/109)

حَتَّى إِذا سَرِبت عَلَيْهِ وبعَّجَتْ ... وطفاءُ سارِيةٌ كُلِىَّ مَزَاد
يحْتَمل أَن يكون جمع كُلْية على كُلِىّ كَمَا جَاءَ حِلْية وحُلِىّ فِي قَول بَعضهم لتقارب البناءين، وَيحْتَمل أَن يكون جمعه على اعْتِقَاد حذف الْهَاء كبُرْد وبُرُود.
والكُلْية من الْقوس: أَسْفَل من الكَبِد.
وَقيل: هِيَ كَبِدهَا، وَقيل: معقد حَمَالتها. وهما كليتان، وَقيل: كليتها مِقْدَار ثَلَاثَة أشبار من مقبضها وَقَالَ أَبُو حنيفَة: كليتا الْقوس مُثبت مُعَلّق حمالتها.
والكليتان: مَا عَن يَمِين النَّصل وشماله.
والكُلَى: الرِّيشات الْأَرْبَع الَّتِي فِي آخر الْجنَاح يلين جنبه.
والكُلَيَّة: اسْم مَوضِع، قَالَ الفرزدق:
هَل تعلمُونَ غَدَاة يُطرَد سَبْيُكم ... بالسَّفْح بَين كُلَيَّة وطِحال
الكُليَّان: اسْم مَوضِع، قَالَ القتَّال الكِلابي:
لَظْبيةَ رَبْع بالكُلَيَّيْنِ دارسُ ... فبُرْق نعاج غَيَّرَته الروامِسُ

مقلوبه: (ك ي ل)
كال الطَّعَام وَنَحْوه، كَيْلا واكتاله. وكاله طَعَاما، وكاله لَهُ.
قَالَ سِيبَوَيْهٍ: اكتَلْ يكون على الاتّخاذ، وعَلى المطاوعة، وَقَوله تَعَالَى: (الَّذين إِذا اكتالوا على النَّاس يَسْتَوْفُون) قَالَ ثَعْلَب: مَعْنَاهُ: من النَّاس.
وَالِاسْم: الكِيلَة. وَفِي الْمثل: " أحَشَفاً وَسُوء كِيلة؟ " أَي أتجمع عليَّ أَن يكون الْمكيل حَشَفا وَأَن يكون الْكَيْل مُطَفَّفا. وَقَالَ اللحياني: " حَشَفٌ وسوءُ كِيلة " و" كَيْل " و" مَكِيلة ".
والكَيْل، والمِكْيَل، والمِكْيال، والمِكْيَلة: مَا كيل بِهِ، الْأَخِيرَة نادرة.
وَرجل كَيَّال: من الكَيْل، حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ فِي الإمالة فإمَّا أَن يكون على التكثير، وَإِمَّا أَن يكون على النَّسب. وَالْأَكْثَر أَن يكون على التكثير؛ لِأَن فعله مَعْرُوف، وَإِنَّمَا يُفَرُّ إِلَى النّسَب إِذا عُدِمَ الْفِعْل.
وَقَوله، أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي:
(7/110)

حِين تُكَال النِّيبُ فِي القفيز
فسره فَقَالَ: أَرَادَ: حِين تغزر فيكال لَبنهَا كَيْلا فَهَذِهِ النَّاقة أغزرهنَّ.
وكال الدَّرَاهِم وَالدَّنَانِير: وَزنهَا، عَن ابْن الْأَعرَابِي خَاصَّة، وَأنْشد:
قَارُورَة ذَات مِسْك عِنْد ذِي لَطَف ... من الدَّنَانِير كالُوها بمثقال
فإمَّا أَن يكون هَذَا وضعا، وَإِمَّا أَن يكون على التَّشْبِيه؛ لِأَن الكَيْل وَالْوَزْن سَوَاء فِي معرفَة الْمَقَادِير.
وَقَالَ مرَّة: كل مَا وُزِن: فقد كِيل.
وهما يتكايلان: أَي يتعارضان بالشَّتْم أَو الوَتْر. قَالَت امْرَأَة من طَيء:
فَيقْتل جبرا بامرئ لم يكن لَهُ ... بَوَاءً وَلَكِن لَا تكايُلَ بِالدَّمِ
قَالَ أَبُو الرياش: مَعْنَاهُ، لَا يجوز لَك أَن تقتل إلاّ ثأرك.
وكايَل الرجل صَاحبه: قَالَ لَهُ مثل مَا يَقُول لَهُ أَو فعل كفعْله.
وكال الزَّنْدُ كَيْلا: مثل كَبَا.
والكَيُّول: آخر الصُّفُوف فِي الحَرْب، وَمِنْه قَول عليّ، رَضِي الله عَنهُ:
إِنِّي امْرُؤ عاهدني خليلي
ألاَّ أقومّ الدَّهْرَ فِي الكَيُّول
أضرِبْ بِسيف الله وَالرَّسُول

مقلوبه: (ل ك ي)
لَكِي بِهِ لَكىً، فَهُوَ لَكٍ بِهِ: أَي لزِمه.
ولَكِيَ بِالْمَكَانِ: أَقَامَ.
(7/111)

الْكَاف وَالنُّون وَالْيَاء
(ك ن ي)
كَنَى عَن الْأَمر بِغَيْرِهِ يكنى كِنَايَة.
وَاسْتعْمل سِيبَوَيْهٍ الْكِنَايَة فِي عَلامَة الْمُضمر.
وكَنَيت الرّجل بِأبي فلَان وَأَبا فلَان، على تَعديَة الْفِعْل بعد إِسْقَاط الْحَرْف، كِنْيةً وكُنْيةً، قَالَ:
راهبة تُكْنَى بأُمّ الْخَيْر
وَكَذَلِكَ: كنَّيته، عَن اللحياني، قَالَ: وَلم يعرف الْكسَائي أكنَيته يُوهم أنَّ غَيره قد عرفه.
وكُنيةُ فلَان أَبُو فلَان. وَكَذَلِكَ كِنْيَته: أَي الَّذِي يُكْنَى بِهِ.

مقلوبه: (ك ي ن)
الكَيْن: لحم بَاطِن الْفرج، وَقد تقدم أَن الركب ظَاهره.
وَقيل: الكَيْن: الغُددة الَّتِي فِيهِ، مثل أَطْرَاف النَّوَى.
وَالْجمع: كُيُون.
والكَيْن: البَظْر، الْأَخِيرَة عَن اللحياني، وَأنْشد:
يكوين أَطْرَاف الأُيُور بالكَيْن ... إِذا وجدن حَرَّة تنَزَّين
فَهَذَا يجوز أَن يُفَسر بِجَمِيعِ مَا ذكرنَا.
واستكان الرجل: خَضَع وذَلّ، جعله أَبُو عَليّ " استفعل " من هَذَا الْبَاب، وَغَيره يَجعله " افتعل " من المسكنة، وَله تَعْلِيل قد تقدم فِي بَابه.

مقلوبه: (ن ك ي)
نَكَى العدوَّ نِكايةً: أصَاب مِنْهُ.
وَحكى ابْن الْأَعرَابِي: إِن اللَّيْل طَوِيل وَلَا يَكِنا، يَعْنِي: لَا نُبَل من همّه وأرَقه بِمَا يَنْكينا ويَغُمُّنا.
(7/112)

مقلوبه: (ن ي ك)
ناكها ينيكها نَيكا.
والنَّيَّاك: الْكثير النَّيْك، قَالَ:
من يَنِك العَيْر ينك نيَّاكا
وتنايك الْقَوْم: غلبهم النعاس.
وتنايكت الأجفانُ: انطبق بعها على بعض.

الْكَاف وَالْفَاء وَالْيَاء
(ك ف ي)
كَفَى الرجل كِفايةً، فَهُوَ كافٍ، وكُفًى، مثل حُطَم عَن ثَعْلَب، وَاكْتفى، كِلَاهُمَا: اضطلع.
وكَفاه مَا أهمَّه كِفَاية.
وَرجل كافِيك من رجلٍ، وكَفْيُك من رجل، وكَفَى بِهِ رجلا.
وَحكى ابْن الْأَعرَابِي: كَفاك بفلان، وكَفْيُك بِهِ وكِفَاك، مكسور مَقْصُور، وكُفاك، مضموم مَقْصُور أَيْضا.
قَالَ: وَلَا يُثَنَّى وَلَا يُجمع وَلَا يُؤنث، فَأَما قَول الْأنْصَارِيّ:
فَكفى بِنَا فَضْلاً على مَنْ غَيرنَا ... حُبُّ النبيّ محمدٍ إيَّانا
فَإِنَّمَا أَرَادَ: فكفانا فَأدْخل الْبَاء على الْمَفْعُول، وَهَذَا شاذّ: إِذْ الْبَاء فِي مثل هَذَا إِنَّمَا تدخل على الْفَاعِل كَقَوْلِك: كفى بِاللَّه، وَقَوله:
إِذا لاقيتِ قوميِ فاسأليهم ... كَفَى قوما بِصَاحِبِهِمْ خَبيرا
هُوَ من المقلوب، وَمَعْنَاهُ: كفى بِقوم خَبِيرا صَاحبهمْ فَجعل الْبَاء فِي الصاحب، وموضعها أَن تكون فِي قوم وهم الفاعلون فِي الْمَعْنى، وَأما زيادتها فِي الْفَاعِل فنحو قَوْلهم: كَفَى بِاللَّه، وَقَوله تَعَالَى: (وكفى بِنَا حاسبين) إِنَّمَا هُوَ كفى الله، وكَفَينا
(7/113)

كَقَوْل سُحَيْم:
كفى الشيبُ وَالْإِسْلَام للمرء ناهيا
فالباء وَمَا عملت فِيهِ فِي مَوضِع مَرْفُوع بِفِعْلِهِ كَقَوْلِك: مَا قَامَ من أحد. فالجار وَالْمَجْرُور هُنَا فِي مَوضِع اسْم مَرْفُوع بِفِعْلِهِ وَنَحْوه قَوْلهم فِي التَّعَجُّب: أحسِنْ بزيد!! فالباء وَمَا بعْدهَا فِي مَوضِع مرفوعٍ بِفِعْلِهِ، وَلَا ضمير فِي الْفِعْل، وَقد زيدت أَيْضا فِي خبر لكنَّ لشبه بالفاعل، قَالَ:
ولكنَّ أجرا لَو فعلتِ بهينّ ... وهَلْ يُنْكَر المعروفُ فِي النَّاس والأَجْرُ
أَرَادَ: ولكنَّ أجرا لَو فعلته هَيّن. وَقد يجوز أَن يكون مَعْنَاهُ: ولكنَّ أجرا لَو فعلته بِشَيْء هَين أَي أَنْت تصلين إِلَى الْأجر بالشَّيْء الهين؛ كَقَوْلِك: وجوب الشُّكْر بالشَّيْء الهين، فَتكون الْبَاء على هَذَا غير زَائِدَة، وَأَجَازَ مُحَمَّد بن السّري أَن يكون قَوْله: " كفى بِاللَّه " تَقْدِيره: كَفَى اكتفاؤك بِاللَّه؛ أَي اكتفاؤك بِاللَّه يَكْفِيك، قَالَ ابْن جني: وَهَذَا يضعف عِنْدِي لِأَن الْبَاء على هَذَا مُتَعَلقَة بمصدر مَحْذُوف وَهُوَ الِاكْتِفَاء ومحال حذف الْمَوْصُول وتَبْقِية صِلَته، قَالَ: وَإِنَّمَا حَسَّنه عِنْدِي قَلِيلا أَنَّك قد ذكرت " كَفَى " فدلَّ على الِاكْتِفَاء؛ لِأَنَّهُ من لَفظه، كَمَا تَقول: من كذب كَانَ شراًّ لَهُ، فأضمرته لدلَالَة الْفِعْل عَلَيْهِ، فهاهنا أضمر اسْما كَامِلا وَهُوَ الْكَذِب، وَهُنَاكَ أضمر اسْما وَبَقِي صلته الَّتِي هِيَ بعضه، فَكَأَن بعض الِاسْم مُضْمر وَبَعضه مظهر. قَالَ: فَلذَلِك ضعف عِنْدِي. قَالَ: وَالْقَوْل فِي هَذَا قَول سِيبَوَيْهٍ: من أَنه يُرِيد: كفى الله، كَقَوْلِه تَعَالَى: (وكفى اللهُ المؤمنينَ القتالَ) ويَشْهد بصحَّة هَذَا الْمَذْهَب مَا حكى عَنْهُم من قَوْلهم: مَرَرْت بِأَبْيَات جادبهنّ أبياتا، وجُدْن أبياتا، فبهنّ " فِي مَوضِع رفع وَالْبَاء زَائِدَة كَمَا ترى. قَالَ: اخبرني بذلك مُحَمَّد ابْن الْحسن قِرَاءَة عَلَيْهِ عَن أَحْمد بن يحيى أَن الْكسَائي حكى ذَلِك عَنْهُم، قَالَ: وَوجدت مثله للأخطل وَهُوَ قَوْله:
فَقلت اقتلوها عنكمُ بمزاجها ... وحُبَّ بهَا مقتولةً حِين تُقْتل
فبها " فِي مَوضِع رفع بحُبّ.
قَالَ ابْن جني: وَإِنَّمَا جَازَ عِنْدِي زِيَادَة الْبَاء فِي خبر الْمُبْتَدَأ لمضارعته للْفَاعِل باحتياج الْمُبْتَدَأ
(7/114)

إِلَيْهِ كاحتياج الْفِعْل إِلَى فَاعله.
والكُفْية: مَا يَكْفِيك من الْعَيْش.
وَقيل: هُوَ أقلّ من الْقُوت، وَقَوله، أنْشدهُ ثَعْلَب:
ومختَبَطٍ لم يَلْقَ مِن دُوننَا كُفىً ... وذاتِ رَضِيع لم يُنِمْها رضيعُها
يكون كُفىً جمع: كُفْية وَهُوَ أقل من الْقُوت كَمَا تقدم، وَيجوز أَن يكون أَرَادَ: كُفاةً ثمَّ اسقط الْهَاء. وَيجوز أَن يكون من قَوْلهم: رجل كُفىً: أَي كافٍ، وَقد تقدم أَيْضا.
والكِفْى: بطن الْوَادي، عَن كرَاع.

مقلوبه: (ك ي ف)
كَيَّف الأديمَ: قطعه.
الكِيفة: الْقطعَة مِنْهُ، كِلَاهُمَا عَن اللحياني.
وَكَيف: اسْم مَعْنَاهُ الِاسْتِفْهَام.
قَالَ اللحياني: هِيَ مُؤَنّثَة وَإِن ذكِّرت جَازَ، فَأَما قَوْلهم: كَيَّفَ الشَّيْء، فَكَلَام مولَّد.

الْكَاف وَالْبَاء وَالْيَاء
(ب ك ي)
بَكى بُكَاء، وبُكىً. قَالَ الْخَلِيل: مَنْ قَصَره ذَهَب بِهِ إِلَى معنى الحَزَن، ومَن مَدَّه ذهب بِهِ إِلَى معنى الصَّوْت. فَلم يبال الْخَلِيل اخْتِلَاف الْحَرَكَة الَّتِي بَين بَاء البُكَى وَبَين حاء الْحزن؛ لِأَن ذَلِك الْخطر يسير. وَهَذَا هُوَ الَّذِي جَرَّأ سِيبَوَيْهٍ على أَن قَالَ: وَقَالُوا النَّضْر كَمَا قَالُوا الْحسن، غير أنَّ هَذَا مسكَّن الاوسط. إِلَّا أَن سِيبَوَيْهٍ زَاد على الْخَلِيل؛ لِأَن الْخَلِيل مثَّل حَرَكَة بحركة وَإِن اخْتلفَا وسيبويه مثل سَاكن الْأَوْسَط بمتحرك الْأَوْسَط وَلَا محَالة أنَّ الْحَرَكَة أشبه بالحركة وَإِن اختلفتا من السَّاكِن بالمتحرك، فقصَّر سِيبَوَيْهٍ عَن الْخَلِيل، وحَقّ لَهُ ذَلِك؛ إِذْ الْخَلِيل فَاقِد للنظير وعادم للمثيل؛ وَقَول طَرَفة:
وَمَا زَالَ عني مَا كَنَنْتُ يَشُوقني ... وَمَا قُلْتُ حَتَّى ارفَضَّت العينُ باكيا
فَإِنَّهُ ذكَّر باكيا، وَهِي خبر عَن الْعين وَالْعين أُنْثَى؛ لِأَنَّهُ أَرَادَ: حَتَّى ارفضّت الْعين ذَات بكاء، وَقد يجوز أَن يذكّر على إِرَادَة الْعُضْو، وَمثل هَذَا يَتَّسع فِيهِ القَوْل وَمثله قَول الْأَعْشَى:
(7/115)

أرى رجلا مِنْهُم أسيفا كأنَّما ... يَضُمُّ إِلَى كَشْيحه كَفاًّ مخضَّبا
أَي ذَات خِضَاب وَإِن كَانَ اكثر من ذَلِك إِنَّمَا هُوَ فِيمَا كَانَ بِمَعْنى فَاعل لَا معنى مفعول، فَافْهَم أَو على إِرَادَة الْعُضْو كَمَا تقدم. وَقد يجوز أَن يكون مخضَّبا حَالا من الضَّمِير الَّذِي فِي يضمّ.
والنِّبْكاء: البُكَاء، عَن اللحياني، وَقَالَ اللحياني: قَالَ بعض نسَاء الْأَعْرَاب فِي تأخيذ الرِّجَال: أخَّذتُه بدُبَّاء مُمَلأَّ من المَاء، معلَّق بِتْر شَاءَ، فَلَا يزل فِي تِمْشاء. وعينه فِي تِبكاء ". ثمَّ فسره فَقَالَ: التِرْشاء: الحَبْل. والتِمْشاء: المَشْي، والتِبكاء: البُكَاء. وَكَانَ حكم هَذَا أَن تَقول: تَمشاء، وتَبكاء، لِأَنَّهُمَا من المصادر المبنيَّة للتكثير، كالتَّهذار فِي الهَذْر، والتَّلْعاب فِي اللّعب وَغير ذَلِك من المصادر الَّتِي حَكَاهَا سِيبَوَيْهٍ، وَهَذِه الأُخذة قد يجوز أَن تكون كلهَا شعرًا، فَإِذا كَانَ كَذَلِك فَهُوَ من منهوك المنسرح، وبيته:
صبرا بني عبد الدارْ
وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: التَّبْكاء بِالْفَتْح: كَثْرَة الْبكاء وَأنْشد:
وأقرح عَيْنَيَّ تَبكاؤه ... وأحْدَث فِي السّمع مني صَمَمْ
وَرجل باكٍ، وَالْجمع: بُكَاة، وبُكِىّ.
وأبكى الرجل: صنع بِهِ مَا يُبْكيه.
وبَكَّاه على الفقيد: هيَّجه للبكاء عَلَيْهِ وَدعَاهُ اليه، قَالَ الشَّاعِر:
صفيَّةُ قومِي وَلَا تقعدي ... وبَكِّي النِّسَاء على حَمْزهْ
ويروى: " وَلَا تعجزي ". هَكَذَا رُوِيَ بالإسكان فالزاي على هَذَا هِيَ الروى لَا الْهَاء؛ لِأَنَّهَا هَاء تَأْنِيث وهاء التَّأْنِيث لَا تكون رَوِيّا، وَمن رَوَاهُ مُطلقًا فَقَالَ: على حمزت جعل التَّاء هِيَ الروى، اعتقدها تَاء لَا هَاء؛ لِأَن التَّاء تكون رَوِيّا وَالْهَاء لَا تكون البتَّة رويّا.
وبَكَاه بُكَاء، وبكّاه، كِلَاهُمَا: بَكَى عَلَيْهِ ورثاه، وَقَوله، أنْشدهُ ثَعْلَب:
وَكنت مَتى أرى زِقاًّ صَرِيعا ... يُناحُ على جَنَازته بَكَيْت
(7/116)

فسره فَقَالَ: أَرَادَ: غَنَّيت، فَجعل البُكَاء بِمَنْزِلَة الْغناء، وَإِنَّمَا استجاز ذَلِك لِأَن الْبكاء كثيرا مَا يَصْحَبهُ الصَّوْت كَمَا يصحب الصَّوْت الْغناء.
والبَكَى: نبت أَو شجر، واحدته: بَكَاةٌ.
قَالَ أَبُو حنيفَة: البَكَاُة، مثل البَشَامة. لَا فرق بَينهمَا إِلَّا عِنْد الْعَالم بهما، وهما كثيرا مَا تَنْبتان مَعًا، وَإِذا قطفت البَكَاة هُرِيقت لَبَنًا أَبيض.
وَإِنَّمَا قضينا على ألِف البَكَى بِأَنَّهَا يَاء لِأَنَّهَا لَام ولوجود " ب ك ي " وعَدَم " ب ك و".

الْكَاف وَالْمِيم وَالْيَاء
(ك م ي)
كمَى الشَّيْء، وتكمَّاه: ستره، وَقد تأوّل بَعضهم قَوْله:
بل لَو شهدتَ الناسَ إِذْ تُكُمُّوا
أَنه من تكميَّت الشَّيْء، وَقد تقدم.
وكَمَى الشَّهَادَة كَمْيا، وأكماها: كتمها وقمعها.
وتكَمَّتْهم الفِتنُ: غَشِيتهم.
وتكَّمى قِرْنه: قَصده.
وَقيل: كل مَقْصُود معتمَدٍ: متكمًّي.
وتَكَمَّى فِي سلاحه: تَغَطَّى بهَا.
والكَمِىُّ: اللابس السِّلَاح.
وَقيل: هُوَ الشجاع الجريء، كَانَ عَلَيْهِ سلَاح أَو لم يكن.
وَقيل: الكَمِيّ: الَّذِي لَا يحيد عَن قِرنه وَلَا يُروغ عَن شَيْء.
وَالْجمع: أكماء، فأمّا كُماة فَجمع كامٍ، وَقد قيل: إِن جمع الكمِىّ: أكماء، وكُمَاة.
وكَمَيت إِلَيْهِ: تقدّمت، عَن ثَعْلَب.
والكِيمِياء: مَعْرُوفَة، أحسبها عَجَمِيَّة، وَلَا أَدْرِي أَهِي فِعْلِياء أم فِيعلاء؟؟
(7/117)

الْكَاف والشين وَالْوَاو
(ك ش و)
كَشَا الشيءَ كَشْواً: عَضّه بِفِيهِ فانتزعه.

مقلوبه: (ك وش)
الكَوْش: رَأس الفَيْشَلة.
وكاش الْمَرْأَة كَوْشا: نَكَحَهَا.
وَكَذَلِكَ: الْحمار.
وكاش الفحلُ طَرُوقته كَوْشا: طرقها.

مقلوبه: (ش ك و)
شكا الرجل أمره إليّ شَكْواً، وشَكْوَى، وشَكَاةً، وشَكاوة، وشِكاية، على حدّ الْقلب كَعَلاَية، إِلَّا أَن ذَلِك علم فَهُوَ أقبل للتغيير، السيرافي إِنَّمَا قُلِبت واوه يَاء لِأَن اكثر مصَادر فِعالة من المعتلّ إِنَّمَا هُوَ من قسم الْيَاء نَحْو الجِرَاية والوِلاية والوِصاية، فحمِلت الشِكاية عَلَيْهِ لقلَّة ذَلِك فِي الْوَاو.
وتَشَكَّى، واشتكى: كشكا.
وتشَاكَى الْقَوْم: شكا بَعضهم إِلَى بعض.
والشَّكْو والشَّكْوَى، والشَّكَاة، والشَّكَاء، كُله: الْمَرَض، قَالَ أَبُو الْمُجيب لِابْنِ عَمه: مَا شَكَاؤك يَا ابْن حَكِيم؟ قَالَ لَهُ: انْتِهَاء المُدَة وانقضاء العِدَّة.
وَقد شكا المرضَ شَكْواً. وشَكَاة، وشَكْوَى، وتَشَكَّى، واشتكى.
قَالَ بَعضهم: الشاكي، والشَّكِيُّ: الَّذِي يَمْرَض أقلَّ الْمَرَض وأهوَنه.
والشكِيّ: المَشْكُوّ.
وأشكى الرجل: أَتَى إِلَيْهِ مَا يشكو بِهِ فِيهِ.
وأشكاه: نزع لَهُ من شِكايته وأعْتَبه، قَالَ:
تَمُدُّ بالأعناق أَو تَثْنيها
وتشتكي لَو أنَّنا نُشْكيها
(7/118)

وأشْكَى فلَانا من فلَان: أَخذ لَهُ مِنْهُ مَا يرضى.
وَهُوَ يُشْكَي بِكَذَا: أَي يُتَّهم، حَكَاهُ يَعْقُوب فِي الْأَلْفَاظ. وَأنْشد:
قَالَت لَهُ بَيْضَاء من أهل مَلَلْ ... رَقْراقةُ العَيْنَينِ تُشْكى بالغَزَلْ
والشَّكْوة: مَسْك السَّخْلة مَا دَامَ يرضع.
وَقيل: هُوَ وعَاء من أدَم يبرَّد فِيهِ المَاء ويُحْبَس فِيهِ اللَّبن.
وَالْجمع: شَكَوات، وشِكّاء.
وَقَول الرائد: وشكَّت النِّسَاء: أَي اتَخذتِ الشِّكَاء.
وَقَالَ ثَعْلَب: إِنَّمَا هُوَ تشكَّت النِّسَاء: أَي اتخذن الشّكاء لمخْض اللَّبن لِأَنَّهُ قَلِيل، يَعْنِي: أَن الشكوة صَغِيرَة فَلَا يُمخض فِيهَا إِلَّا الْقَلِيل من اللَّبن.
والشَّكْو: الحَمَل الصَّغِير.
وَبَنُو شَكْو: بطن.
وكلّ كَوَّة لَيست بنافذة: مِشكاة.
ابْن جِنّي: ألف مِشكاة منقلبة عَن وَاو بِدَلِيل أَن الْعَرَب قد تَنْحو مَنْحاة الْوَاو، كَمَا يَفْعَلُونَ بِالصَّلَاةِ.

مقلوبه: (ش وك)
الشَّوك من النَّبَات: مَعْرُوف.
واحدته: شَوْكة، وَقَول أبي كَبِير:
فَإِذا دَعَاني الداعيان تأيّدا ... وَإِذا أحاول شَوْكِتي لم أُبْصرِ
إِنَّمَا أَرَادَ شَوْكَة تدخل فِي بعض جسده لَا يبصرها لضُعْف بَصَره من الكِبَر.
وَأَرْض شاكة: كَثِيرَة الشوك.
وشجرة شاكة، وشَوِكة، وشائكة: فِيهَا شَوْك.
وَقد شوَّكت، وأشوكت.
(7/119)

وشاكته الشَّوْكةُ تشوكه: دخلت فِي جِسْمه.
وشُكته أَنا: أدخلتُ الشوكَ فِي جِسْمه.
وشاك يَشَاك: وَقع فِي الشوك.
وشاك الشوكةَ يَشَاكها: خالطها، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
وَمَا أشاكه شَوكةً، وَلَا شاكه بهَا: أَي مَا أَصَابَهُ.
قَالَ بَعضهم: شاكته الشوكةُ تشوكه: إِصَابَته.
وشِكْت الشوكَ أشَاكه: وَقعت فِيهِ.
وشَوَّك الحائطَ: جعل عَلَيْهِ الشوك.
وأشوكت الأرضُ: كثر فِيهَا الشوكُ.
وَأَرْض مُشْوِكة: فِيهَا السَّحَاء والقتَاد والهَرَاس، وَذَلِكَ لِأَن هَذَا كلَّه شاكٌ وشوَّك الزرعُ، وأشوك: حَدَّد وأبيضَّ قبل أَن ينتشر.
وشوَّك لَحْيا الْبَعِير: طَالَتْ أنيابُه.
وشوَّك الفَرْخُ: خرجت رءوسُ رِيشه.
وشوَّك شاربُ الْغُلَام: خَشُن لَمْسُه.
وشوَّك ثدي الْجَارِيَة: تحدَّد طَرَفُه.
وحُلَّة شوكاء، قَالَ أَبُو عُبيدة: عَلَيْهَا خُشُونة الجِدَّة.
وَقَالَ الْأَصْمَعِي: لَا ادري مَا هِيَ؟؟ قَالَ المتنَخِّل الهُذَليّ:
وأكسو الحُلَّة الشوكاء خِدْني ... وبَعْضُ الْقَوْم فِي حُزَنٍ وِرَاطِ
والشّوكة: السِّلَاح.
وَقيل: حِدَّة السِّلَاح.
وَرجل شاكي السِّلَاح، وشائك السِّلَاح، وشَوِك السِّلَاح، يمانيّة: حديدُه.
وشَوْكة القِتال: شدّة بأسه، وَفِي التَّنْزِيل: (وتَوَدُّون أنّ غير ذَات الشَّوْكة تكون لكم) قيل مَعْنَاهُ: حِدَّة السِّلَاح. وَقيل: شِدَّة الكفاح.
وَفُلَان ذُو شَوْكة: أَي نِكَاية فِي العَدُوّ.
(7/120)

والشَّوْكة: دَاء كالطاعون.
والشَّوْكة: حمرَة تعلو الجَسَد فتُرْقَى.
وَقد شِيك الرجل.
والشَّوْكة: طِينَة تُدار ويُغمز أَعْلَاهَا حَتَّى تنبسط ثمَّ يغرز فِيهَا سُّلاَّء النَّخل يخلَّص بهَا الكتَّان، وَتسَمى شُوَاكة الْكَتَّان.
والشُّوَيْكة: ضَرْب من الْإِبِل.
وشَوْكة: بنت عَمْرو بن شأس، وَلها يَقُول:
ألم تعلمي يَا شَوْكَ أَن رُبّ هالكٍ ... وَلَو كبُرت رُزْءا عليَّ وجَلَّت
والشُوَيكة، وشُوْك، وشَوْكان، والشُّوكان: مَوَاضِع، انشد ابْن الْأَعرَابِي:
صَوَادِراً عَن شُوك أَو أُضَايِحا
وَقَالَ:
كالنَّخْلِ من شَوْكان حِين صِرَام

مقلوبه: (وش ك)
أمْر وَشيك: سريع.
وَشُك وَشَاكة، ووَشَّك، وأوشك.
قَالَ بَعضهم: يُوشِك أَن يكون الْأَمر، ويُوشِك الْأَمر أَن يكون، وَلَا يُقَال: أُوشِك وَلَا يُوشَك.
وَقَالَ بَعضهم: أَوْشَك الْأَمر أَن يكون، أنْشد ثَعْلَب:
وَلَو تَسأل الناسُ الترابَ لأَوْشكوا ... إِذا قلتَ هاتوا أَن يملُّوا ويَمْنعوا
وَقَوله، أنْشدهُ ابْن جني:
(7/121)

مَا كنت أخشَى أَن يبينوا أُشْك ذَا
إِنَّمَا أَرَادَ: وُشْكّ ذَا، فأبدل الْهمزَة من الْوَاو.
ووَشكان مَا يكون ذَاك، ووِشكان، ووُشكان: أَي سَرُع، كل ذَلِك اسْم للْفِعْل كهيهات.
ووَشْكُ الْفِرَاق، ووِشْكه ووَشكانه، ووُشكانه: سُرْعته.
وَقَالُوا: وَشْكان ذَا خُرُوجا.
وَقد أوْشك الْخُرُوج.
وناقة مُوَاشِكة: سريعة.
وَقد أَوْشَكَتْ: وَهِي الحِثَّة فِي العَدْو وَالسير.
وَالِاسْم: الوِشاك.

الْكَاف وَالضَّاد وَالْوَاو
(ض وك)
تضوّك فِي عَذِرته: تلطَّخ، قَالَ يَعْقُوب: رَوَاهَا اللحياني عَن أبي زِيَاد بالضاد، وَعَن الْأَصْمَعِي بالصَّاد.

الْكَاف وَالصَّاد وَالْوَاو
(ص وك)
صاك بِهِ الدَّم والزعفران وَغَيرهمَا يصوك صَوْكا: لزق، وَالْيَاء فِيهِ لُغَة، وَقد تقدّمت.
ولقيته أول صَوْك وبَوْك: أيْ أوَّل شَيْء.
وافعلْه أوَّل كل صَوْك وبَوْك.
والصَّوْك: مَاء الرجل، عَن كرَاع وثعلب.
وتصَوَّك فِي عَذِرته: الْتَطَخ، كتضوَّك. وَقد تقدم ذَلِك فِي الضَّاد.

الْكَاف وَالسِّين وَالْوَاو
(ك س و)
الكِسْوة، والكُسوة: اللبَاس.
وكَسِىَ: لبس الكُسْوة، قَالَ:
(7/122)

يَكْسَى وَلَا يَغْرَث مَمْلوكُها ... إِذا تَهرَّت عَبدهَا الهاريَهْ
أنْشدهُ يَعْقُوب.
واكتسى: ككِسَى.
وكساه إيّاه كَسْوا.
قَالَ ابْن جني: أمَّا كَسِي زيدٌ ثوبا، وكَسَوته ثوبا فَإِنَّهُ وَإِن لم ينْقل بِالْهَمْزَةِ فَإِنَّهُ نُقِل بالمثال؛ أَلا ترَاهُ نقل من " فَعِل " إِلَى " فَعَل ".
وَإِنَّمَا جَازَ نَقله بفَعَل لما كَانَ فَعَل وأفعَل كثيرا مَا يعتقبان على الْمَعْنى الْوَاحِد، نَحْو جَدَّ فِي الْأَمر وأجَدَّ، وصددته عَن كَذَا وأصددته، وقَصَر عَن الشَّيْء وأقْصَرَ، وسَحَته الله وأسَحَته، وَنَحْو ذَلِك، فَلَمَّا كَانَت فَعَل وأفْعَل على مَا ذكرنَا من الاعتقاب والتعاوض وَنقل بأفعل، نقل أَيْضا فَعِل بفَعَل، نَحْو كِسىَ وَكسوته وشتِرت عينُهُ وشتَرْتُها وعارت وعُرْتُها.
وَرجل كاسٍ: ذُو كُسْوة، حمله سِيبَوَيْهٍ على النّسَب وَجعله كطاعم، وَهُوَ خلاف لما أنشدناه من قَول:
يَكسَى لَا يغرث....
وَقد تقدم أَن الشَّيْء إِنَّمَا يحمل على النَّسَب إِذا عُدِم الْفِعْل.
واكتسى النَّصِيُّ بالوَرَق: لبسه، عَن أبي حنيفَة.
واكتست الأرضُ: تَمَّ نباتها والتفّ حَتَّى كَأَنَّهَا لبِسَتْه.
والكِسَاء: مَعْرُوف.
والأكساءُ: النواحي، وَاحِدهَا: كُسْو، وَقد تقدم فِي الْيَاء والهمزة.

مقلوبه: (ك وس)
الكَوْس: المَشْي على رِجْل وَاحِدَة، وَمن ذَوَات الْأَرْبَع على ثَلَاث قَوَائِم.
وَقيل: الكَوْس: أَن يرفع إِحْدَى قوائمه وينزو على مَا بقى.
وَقد كاست تكوس كَوْساً، قَالَ الأَعور النَّبْهاني:
وَلَو عِنْد غَسَّانَ السَّلِيطيّ عَرَّستْ ... رَغَا قَرَنٌ مِنْهَا وكاس عَقيرُ
(7/123)

وَقَالَ حَاتِم الطَّائِي:
وإبْليَ رَهْن أَن يكُوسَ كريمُها ... عَقِيراً أَمَام الْبَيْت حِين أُثيرها
أَي يُعقر إِحْدَى قَوَائِم الْبَعِير فيكوس على ثَلَاث.
والتَّكاوُس: التراكُم والتَّزاحم.
وتكاوس الشّجر والنَّخْل: التفَّ، قَالَ عُطَارد بن قُرَّان:
ودونِيَ من نَجرانَ رُكنُ عَمَرَّد ... ومُعْتَلِج من نخلِه متكاوِسُ
ومْعَة كَوْساء: متراكبة مُلْتفَّة.
والمتكاوِس فِي القوافي: نوع مِنْهَا، وَهُوَ مَا توالى فِيهِ أَربع متحركات بَين ساكنين. شبه بذلك لِكَثْرَة الحركات فِيهِ، كَأَنَّهَا التَفَّت.
وكاس الرجل كَوْساً وكَوَّسه: أَخذ بِرَأْسِهِ فنصاه إِلَى الأَرْض.
وَقيل: كبَّه على رَأسه.
وكاس هُوَ: اقْتَلب.
والكُوس: خَشَبَة مُثَلّثَة تكون مَعَ النجار يقيس بهَا تربيع الْخشب.
والكَوْس: هَيْج الْبَحْر وخِبُّه ومقاربة الْغَرق فِيهِ.
وَقيل هُوَ الغَرَق، وَهُوَ دخيل.
وكَوْساء: مَوضِع، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
إِذا ذَكَرتْ قَتْلَى بكَوْسَاءَ أشْعَلت ... كَوَاهيةِ الأخرابِ رَثٍّ صُنُوعُها

مقلوبه: (وك س)
الوَكْس: اتّضاع الثَّمَن فِي البَيع، قَالَ:
(7/124)

إِلَى الله أَشْكُو مَا أرى بجِيادنا ... تسَاوَك هَزْلىَ مُخُّهُنَّ قليلُ
وَجَاءَت الغَنَم مَا تَسَاوَكُ: أَي مَا تحرّك رءوسُها من الهُزَال.

الْكَاف وَالزَّاي وَالْوَاو
(ك وز)
كاز الشَّيْء كَوْزا: جمعه.
(7/125)

والكُوز من الْأَوَانِي: مَعْرُوف، وَهُوَ مشتقّ من ذَلِك.
وَالْجمع: أكْوازا، وكِيزان، وكِوَزة، حَكَاهَا سِيبَوَيْهٍ.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الكُوز، فَارسي، وَهَذَا قَول لَا يعرَّج عَلَيْهِ، بل الْكوز عَرَبِيّ صَحِيح.
وبَنُو كُوز: بطن من بني أسَد، وَفِي بني ضَبَّة كُوز بن كَعْب.
وكُوَيْز، ومَكْوَزة: اسمان، شذَّ مَكْوَزَة على حد مَا تحتمله الْأَسْمَاء الْأَعْلَام من الشذوذ؛ نَحْو قَوْلهم: مَحْبَب، ورَجَاء بن حَيْوة.

مقلوبه: (ز ك و)
الزَّكاء، مَمْدُود: النَّمَاء والرَّيْع.
زكا يزكو زَكَاءً، وزُكُوّا، وأَزْكى، وَفِي حَدِيث عَليّ رَضِي الله عَنهُ: " المَال تنقصه النَّفقة والعِلْم يزكو على الْإِنْفَاق ". فاستعار لَهُ الزَّكَاء وَإِن لم يكن ذَا جِرْم.
وَقد زكَّاه الله، وأزكاه.
والزَّكاء: مَا اخرجه الله من الثَّمر.
وَأَرْض زَكِيَّة: طيِّبة سَمينة، حَكَاهُ أَبُو حنيفَة.
والزَّكاة: الصّلاح.
وَرجل زكِيّ، من قوم أزكياء.
وَقد زَكَا زكاء، وزُكُوًّا، وزَكِى، وتزكىّ، وزَكَّاه الله.
والزّكاة: مَا أخرجته من مَالك لتطهِّره بِهِ.
وَقد زَكَّى المَال.
قَالَ أَبُو عليّ: الزَّكاةُ: صِفوة الشَّيْء.
وَهَذَا الْأَمر لَا يزكو بك زَكَاءً: أَي لَا يَلِيق.
وزكا الرجل يزكو زُكُوّا: تنعَّم وَكَانَ فِي خِصْب.
وزكِى يَزْكىَ: عطِش، أثبتُّه فِي الْوَاو لعدم " ز ك ي " وَوُجُود " ز ك و"، قَالَه ثَعْلَب وَأنْشد:
كصاحب الْخمر يَزْكَى كُلّما نَفِدَتْ ... عَنهُ وَإِن ذاق شِرْبا هشّ للعَلَل
(7/126)

والزَّكَا، مَقْصُور: الشَّفْع مَا لعَدَد.
مقلوبه: (وك ز) وكَزه وَكْزا: دَفعه وضربه.
ووكزه، أَيْضا: طعنه بجُمْع كَفْه، وَفِي التَّنْزِيل: (فوكزه مُوسَى فَقَضى عَلَيْهِ) .
ووَكَزَتْه الحيَّة: لَدَغته.
ووَكَزَ وَكْزاً، ووَكَّز: أسْرَع فِي عَدْوه من فَزَع أَو نَحوه، حَكَاهُ ابْن دُرَيْد، قَالَ: وَلَيْسَ بثبْت.
ووَكْز: مَوضِع، انشد ابْن الْأَعرَابِي:
إنّ بأجزاعِ البُرَيراء فالحَشَى ... فَوْكزٍ إِلَى النَّقْعَين من وَبِعان
مقلوبه: (ز وك) الزَّوْك: مَشْي الْغُرَاب.
وزاك فِي مشيته يزوك زَوْكا، وزَوْكانا: حرَّك مَنْكِبيه وفَرَّج بَين رجلَيْهِ، قَالَ:
أجمعتُ أَنَّك أَنْت ألأَمُ مَنْ مَشَى ... فِي زَوْك فاسِية وزَهْو غُرَابِ
وزاك، يَزُوك زَوْكا، وزوَكانا: تبختر واختال.
والزَّوَنَّك: الْقصير، لِأَنَّهُ يزوك فِي مِشْيَته. وَقيل: إِنَّه رباعي، قَالَ ابْن جِنّي: زاك يَزُوك، يدلُّ على أَنه فَعَنَّل.

مقلوبه: (وز ك)
أوزكت الْمَرْأَة: أسرعت، قَالَ:
يَا ابْن بَرَاءٍ هَل لكم إِلَيْهَا ... إذَا الفتاة أوزكت لَدَيْهَا
(7/127)

الْكَاف وَالدَّال وَالْوَاو
(ك د و)
كَدَت الأَرْض كَدْوا، وكُدُوّا: أَبْطَأَ نباتها.
وَكَذَا: الزَّرع وَغَيره من النَّبَات: ساءت نِبْتَته.
وكداه البَرْدُ: ردَّه فِي الأَرْض.
وكَدَوت وجهَ الرجل: خَدَشتُه.

مقلوبه: (ك ود)
كَاد كَوْدا، ومَكادا، ومَكْادة: همَّ وقارب وَقد تقدم فِي الْيَاء.
وَلَا كَوْدا وَلَا هَمّا: أَي لَا يثقُلَنَّ عَلَيْك، وَقد تقدم ذَلِك أَيْضا فِي الْيَاء.
والكَوْدُ: مَا جَمَعت من طَعَام وتراب وَنَحْوه.
وَالْجمع: أكواد.
وكَوَّد الترابَ: جمعه وَجعله كُثْبَة، يَمَانِية.
وكُوَاد، وكُوَيد: اسمان.

مقلوبه: (وك د)
وكَّد العهدَ وَالْعقد: أوثقه، والهمز فِيهِ لُغَة.
ووكَّد الرَّحلَ: شدَّه.
والوكائد: السُّيور الَّتِي يُشدّ بهَا، وَاحِدهَا: وِكاد، وإكاد.
ووَكَد وَكْدَه: قصد قَصْده وفَعَل مثل فِعْله.
وَمَا زَالَ ذَلِك وَكْدِى: أَي مرادي وهَمّي.

مقلوبه: (د وك)
داك الشيءَ دَوْكا: سَحَقه.
والمِدْوَك: مَا سَحَقه بِهِ.
والمَدَاك: الصّلاءة الَّتِي يُداك عَلَيْهَا الطِّيب.
والدَّوك: الِاخْتِلَاط.
وَقع الْقَوْم فِي دَوكة، ودُوكة: أَي اخْتِلَاط من أَمرهم.
وَبَاتُوا يَدُوكون دَوْكا: إِذا باتوا باختلاط ودَوَران.
وداك الفَرَسُ الحِجْرَ: علاها.
(7/128)

والدَّوْك: ضَرْب من مَحَار البَحْر.

مقلوبه: (ود ك)
الوَدَك: الدَّسَم.
وَدِكت يَدُه وَدَكا.
ووَدَّك الشَّيْء: جعل فِيهِ الوَدَك.
وَلحم وَدِك، على النّسَب: ذُو وَدَك.
وَجل وادك: سَمين ذُو وَدَك.
ودجاجة وَدِيك، ووَدوك: ذَات وَدَك.
والوَديكة: دَقِيق يُسَاط بشحم شِبْه الخَزِيرة.
ووادك، ووَدُوك، ووَدَّاك: أَسمَاء.

الْكَاف وَالتَّاء وَالْوَاو
(ك ت و)
الكَتْو: مقاربة الخَطْو.
وَقد كَتَا.

مقلوبه: (ك وت)
الكُوتِيّ: الْقصير.

مقلوبه: (وك ت)
الوَكْتُ: الأثَر الْيَسِير فِي الشَّيْء.
والوَكْتة فِي الْعين: نقطة حَمْرَاء فِي بياضها، أَو نقطة بَيْضَاء فِي سوادها.
وَعين موكوتة: فِيهَا وَكْتة.
ووَكت الكتابَ وَكْتا: نقطه.
والوَكْتَة، والوَكْت فِي الرُّطَبة: نُقْطة تظهر فِيهَا من الإرطاب.
ووكَّتت البُسْرةُ: صَارَت فِيهَا نُقَط من الإرطاب وَهِي بُسْرة مُوَكَّتة، ومُوَكِّت، الْأَخِيرَة عَن السيرافي.
ووَكَتت الدّابَّة وَكْتاً: أسرعت رفع قَوَائِمهَا ووضعها.
ووَكَت المَشْيَ وَكْتا، ووَكَتانا: وَهُوَ تقَارب الخَطْو فِي ثِقل وقُبْح مَشْي، قَالَ:
(7/129)

ومَشْيٍ كهزّ الرُّمْح بادٍ جَمالُه ... إِذا وَكَت المَشْيَ القِصارُ الدَّحادِحُ
ووكَّت فِي سيره، وَهُوَ صنف مِنْهُ.
وَرجل وكَّات، هَذِه عَن كرَاع.
وَعِنْدِي: أَن وكَّاتا على وَكَت الْمَشْي، وَلَو كَانَ على مَا حَكَاهُ كرَاع لَكَانَ مُوَكِّتا.
وقِرْبة مَوْكُوتة: مَمْلُوءَة، عَن اللحياني، وَالْمَعْرُوف: مَزْكُوتة.

مقلوبه: (ت وك)
أَحمَق تائك: شَدِيد الْحمق، وَلَا فعل لَهُ، وَلذَلِك لم أخص بِهِ الْوَاو دون الْيَاء، وَلَا الْيَاء دون الْوَاو.

مقلوبه: (وت ك)
الأوْتَك، والأوْتَكَي: التَّمْر الشِّهْريز.
وَقيل: السَّوَاديّ، قَالَ:
باتوا يُعَشُّون القُطَيعاء ضَيفهم ... وَعِنْدهم البَرْنِيُّ فِي جُلَل دُسْم
فَمَا أطعمونا الأوْتَكَي عَن سماحة ... وَلَا منعُوا البَرْنِيَّ إِلَّا من اللُّؤْمِ
وَجعله كرَاع: " فَوْعَلَى " وَزِيَادَة الْهمزَة عِنْدِي أولى.

الْكَاف والظاء وَالْوَاو
(ك ظ و)
كظا لحمُه يَكْظُو: اشتدّ.

مقلوبه: (وك ظ)
وَكَظ على الشَّيْء، وواكظ: واظب، قَالَ حُمَيد:
ووَكَظ الجهدُ على اكظامها
أَي: دَامَ وَثَبت.
(7/130)

ومرَّ يكِظه: إِذا مرَّ يطرد شَيْئا من خَلفه.
ووَكَظه وكْظا: دَفَعه.
وتوكَّظ عَلَيْهِ أمره: التوى، كتعكَّظ وتنكَّظ كل ذَلِك بِمَعْنى وَاحِد. وَقد تقدم ذَلِك كُله.

الْكَاف والذل وَالْوَاو
(ك وذ)
الكاذة: مَا حول الحَيَاء من ظَاهر الفخذين.
وَقيل: هُوَ لحم مؤخَّر الفَخِذ.
وَقيل: هُوَ من الفخذين: مَوضِع الكّي من جاعرة الْحمار، يكون ذَلِك من الْإِنْسَان وَغَيره.
وَالْجمع: كاذات، وكاذٌ.
ومِشْملة مُكوّذة: تبلغ الكاذة إِذا اشْتَمَل بهَا، قَالَ أَعْرَابِي: أتمنَّى جُلَّة رَبُوضا، وصيصة سَلُوكا، وشَمْلة مُكَوّذة: يَعْنِي شملة تبلغ الكاذتين إِذا اتزر.
والكاذي: شجر طيب الرّيح يُطَيَّب بِهِ الدّهن ونباته بِبِلَاد عُمَان. وَهُوَ نَخْلَة فِي كل شَيْء من حليتها كل ذَلِك عَن أبي حنيفَة. وَإِنَّمَا حملنَا أَلفه على الْوَاو لوجودنا شملة مكوذة، وعَدَمِنا " ك ي ذ ".

مقلوبه: (ذ ك و)
ذكت النَّار ذُكُوّا وذكاً، واستَذْكَت كُله: اشتدّ لَهَبُها.
ونار ذَكِيَّة على النّسَب، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
يَنْفُحْن مِنْهُ لَهَبا مَنْفوحًا
لَمْعاً يُرَى لَا ذَكِياً مقدوحا
وَأَرَادَ: يَنْفُخن مِنْهُ لَهَبا منفوخاً ليُوَافق رَوِىْ هَذَا الرجز كُله، لِأَن هَذَا الرجز حَائيّ، وَمثله قَول رؤبة:
غَمْر الأجَارِيّ كريمُ السِّنْح
(7/131)

أبْلَجُ لم يولَد بِنَجْم الشُحّ
يُرِيد: كريم السِنْخ.
وأذكاها، وذكَّاها: ألْقى عَلَيْهَا مَا تذكو بِهِ.
والذُّكْوة، والذُّكْية: مَا ذكَّاها بِهِ. الْأَخِيرَة من بَاب: جَبَوت الخَراج جِبَاية.
والذُّكْوة، والذَّكَا: الْجَمْرَة المتلهِّبة.
وذُكَاءُ اسْم الشَّمْس، معرفَة، قَالَ ثَعْلَبَة بن صُعَير الْمَازِني، يصف ظَلِيما ونعَامة:
فتذكَّرا ثَقَلا رَثِيدا بَعْدَمَا ... ألقتْ ذُكَاءُ يمينَها فِي كَافِر
وَابْن ذُكَاء: الصُّبْح، قَالَ حُمَيد:
فوردَتْ قبل انبلاج الفَجْر
وَابْن ذُكاءَ كامن فِي كَفْر
والذَّكاءُ: سرعَة الفطنة، وَقد ذَكَى، وذَكَا، وذكُو، فَهُوَ ذَكِيّ، وَقد يسْتَعْمل ذَلِك فِي الْبَعِير.
وذَكَا الرِّيحِ: شدَّتها من طِيب أَو نَتْن.
ومِسْك ذَكيٌّ، وذاكٍ: سَاطِع الرَّائِحَة، وَهُوَ مِنْهُ.
والذَّكَاء: السِّن.
وذَكَّى الرجل: أسَنَّ وبَدَّن.
والمُذَكَّى، أَيْضا: المُسِنّ من كلّ شَيْء، وخصّ بَعضهم ذَوَات الْحَافِر.
وَقيل: هُوَ أَن يُجَاوز القُروحَ بسَنة.
والمُذَكِّى، أَيْضا من الْخَيل: الَّذِي يذهب حُضْره وَيَنْقَطِع.
(7/132)

والذَّكَاءُ والذَّكَاة: الذّبْح، عَن ثَعْلَب.
وَالْعرب تَقول: ذكاةُ الْجَنِين ذَكَاة أمّه: أَي إِذا اذُبحت الأمّ ذُبح الْجَنِين.
وذَكَّى الْحَيَوَان: ذَبَحه، وَمِنْه قَوْله: يذكِّيها الأسَل.
وجَدْي ذَكِيّ: ذبيح.
وَإِنَّمَا أثبتُّ هَذِه الْكَلِمَة فِي الْوَاو وَإِن كَانَ لَفظهَا الْيَاء؛ لأَنا قد وجدنَا " ذ ك و" على مَا انتظمه هَذَا الْبَاب، وَأما " ذ ك ي " فَعدم، وَقد ذكرت أَن الذُّكْيَة نَادِر.
والذّكَاوِين: صغَار السَّرْح، واحدتها: ذَكْوانة.
وذَكْوان: اسْم.
وذكَوْة: قَرْيَة، قَالَ الرَّاعِي:
يَبِتْنَ سُجُودا من نَهِيتٍ مُصَدَّرٍ ... بَذكْوةَ إطراقَ الظِبّاء من الوَبْلِ

الْكَاف والثاء وَالْوَاو
(ك ث و)
الكُثْوة: التُّرَاب الْمُجْتَمع كالجُثْوة.
وكُثْوة اللبَن: كَكُثْأتِه، وَهُوَ الخاثر الْمُجْتَمع عَلَيْهِ.
وكُثْوة: اسْم رجل، عَن ابْن الْأَعرَابِي، أرَاهُ سُمِّي بهَا.
وَأَبُو كُثْوة: شَاعِر.
والكَثَا، مَقْصُور: شَجَر مثل شجر الغُبَيْراء سَوَاء فِي كل شَيْء؛ إِلَّا أَنه لَا ريح لَهُ، وَله أَيْضا ثَمَرَة مثل صغَار ثَمَر الغُبَيراء قبل أَن يَحمَرَّ، حَكَاهُ أَبُو حنيفَة. وَإِنَّمَا حملناه على الْوَاو؛ لأَنا لَا نَعْرِف فِي الْكَلَام " ك ث و" وَفِيه " ك ث و".
والكَثاءة، ممدودة مؤنَّثة بِالْهَاءِ: جِرْجِير الْبر، عَنهُ أَيْضا، قَالَ: وَقَالَ أَعْرَابِي: هُوَ الكَثَاة، مَقْصُور، وَإِنَّمَا حملناه أَيْضا على الْوَاو لما تقدم.
وكَثْوَى: اسْم رجل، أرَاهُ اسْم أبي صَالح عَلَيْهِ السَّلَام.

مقلوبه: (ك وث)
كُوثَى: من أَسمَاء مكَّة، عَن كُراع.
(7/133)

مقلوبه: (وك ث)
الوُكَاث، والوِكَاث: مَا يستعجَل بِهِ الغَدَاءُ.
واستوكَثْنا نَحن: استعجلنا شَيْئا نبلغ بِهِ الغَدَاء.

الْكَاف وَالرَّاء وَالْوَاو
(ك ر و)
الكِرْوة، والكِرَاء: أجْر المستأجَر.
كاراه مُكَاراه، وكِرَاء، واكتراه.
واكراني دابَّتَه أَو دَاره.
وَالِاسْم: الكِرْو، بِغَيْر هَاء، عَن اللحياني.
وَكَذَلِكَ: الكِرْوة، والكُرْوة.
والمُكَارِي، والكَرِىّ: الَّذِي يُكْريك دابَّته. وَالْجمع: أكرِياء، لَا يكسَّر على غير ذَلِك.
وكرا الأَرْض كَرْواً: حَفَرها، وَقد تقدم ذَلِك فِي الْيَاء؛ لِأَن هَذِه الْكَلِمَة يائية وواويَّة.
وكرا البِئْر كَرْواً: طواها بِالشَّجَرِ.
وَقيل: المَكْرُوَّة من الْآبَار: المطوِيَّة بالعّرْفَج والثُّمَام والسَّبَط.
والكُرَة: معروفَة، وَهِي مَا أدَرْت من شَيْء.
وكرا الكُرةَ كَرْوا: لعِب بهَا، قَالَ المسيَّب ابْن عَلَس:
مَرِحَتْ يداها للنَّجَاء كأنَّما ... تَكْرُو بكفَّيْ لاعبٍ فِي صَاع
وكَرَوْت الأمَر، وكَرَيتُه: أعدته مرَّة بعد أُخْرَى.
وكَرَت الدابَّة كَرْوا: أسرعت.
والكَرْو: أَن يَخْبط بِيَدِهِ فِي استقامة لَا يَفْتِلها نَحْو بَطْنه، وَهُوَ من عُيُوب الْخَيل، تكون خِلْقةً.
والكَرَا: الفحج فِي السَّاقَيْن والفخذين.
وَقيل: هُوَ دقة السَّاقَيْن والذراعين.
(7/134)

امْرَأَة كَرْواءَ، وَقد كَرِيَتْ كَراً.
والكَرَوان: طَائِر، ويدعى الحَجَل والقَبَج، صحت الْوَاو فِيهِ لِئَلَّا يصير من مِثَال: " فَعَلان " فِي حَال اعتلال اللَّام إِلَى مِثَال: " فَعَال ".
وَالْجمع: كَرَاوين، وَأنْشد بعض البغداديين فِي صفة صقر:
حَتْفُ الحُبَاريَاتِ والكَرَاوِين
وَالْأُنْثَى: كَرَوانة، وَالذكر مِنْهَا: الكَرَا وَفِي الْمثل: " أطرق كرا إِن النعام فِي الْقرى ". وَجعله مُحَمَّد بن يزِيد: ترخيم كروان فغلط.
وَلم يعرف سِيبَوَيْهٍ فِي جمع: الكَرَوان إِلَّا كِرْوان فوجهه على أَنهم جمعُوا كَراً، قَالَ: وَقَالُوا: كَرَوان، وللجميع: كِرْوان، فَإِنَّمَا يكسر على كَراً، كَمَا قَالُوا: إخْوان.
وَقَالَ ابْن جني: قَوْلهم: كَرَوان، وكِرْوان لما كَانَ الْجمع مضارعا للْفِعْل بالفرعية فيهمَا جَاءَت فِيهِ أَيْضا أَلْفَاظ على حذف الزِّيَادَة الَّتِي كَانَت فِي الْوَاحِد، فَقَالُوا: كَرَوان، وكِرْوان. فجَاء هَذَا على حذف زائدتيه حَتَّى كَأَنَّهُ صَار إِلَى " فَعَل " فَجرى مجْرى: خَرَب وخِرْبان، وبَرَق وبِرْقان، فجَاء هَذَا على حذف الزِّيَادَة، كَمَا قَالُوا: عمرك الله ولقيته وَحده.

مقلوبه: (ك ور)
الكُور: الرَّحْل، وَالْجمع: أكوار، وأكْوُر، قَالَ:
اناخ برمل الكَوْمَحَين إناخة ال ... يمانيّ قِلاَصاً حَطَّ عنهنَّ أكْوُرا
وَالْكثير: كِيران، وكُؤور، قَالَ كثيِّر عزة:
على جِلَّة كالهَضْب تختال فِي البُرَى ... فأحمالُها مَقْصُورَة وكؤُورها
وَهَذَا نَادِر فِي المعتل من هَذَا الْبناء، وَإِنَّمَا بَابه الصَّحِيح مِنْهُ؛ كبنود وجنود.
وَقَول خَالِد بن زُهَيْر الْهُذلِيّ:
نشأتُ عَسِيرا لم تُدَيَّثُ عَرِيكتي ... وَلم يستقرَّ فَوق ظهريَ كورها
(7/135)

اسْتعَار الكُور لتذليل نَفسه؛ إِذْ كَانَ الكُور مِمَّا يذلل بِهِ الْبَعِير ويوطأ وَلَا كور هُنَاكَ.
وكُور الْحداد: الَّذِي فِيهِ الْجَمْر وَهُوَ مَبْنِيّ من طين.
والكُور من الْإِبِل: القطيع الضخم، قيل: هِيَ مائَة وَخَمْسُونَ، وَقيل مِائَتَان وَأكْثر.
والكَوْر: القطيع من الْبَقر، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
وَلَا شَبُوبٌ من الثّيران أفرده ... من كَوْره كثرةُ الإغراء والطَّرَدُ
وَالْجمع مِنْهُمَا: أكوار.
والكَوْر: الزِّيَادَة.
وكار الْعِمَامَة على الرَّأْس كَوْرا: لاثها عَلَيْهِ وادارها، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
وصُرَّادُ غَيْم لَا يزَال كَأَنَّهُ ... مُلاَءٌ بأشراف الْجبَال مَكُورُ
وَكَذَلِكَ: كَوَّرها.
والمِكْور والمِكْوَرة، والكِوَارة: الْعِمَامَة.
وَقَوْلهمْ: نَعُوذ بِاللَّه من الحَوْر بعد الكَوْر، قيل: الْحور: النُّقْصَان وَالرُّجُوع، والكَوْر: الزِّيَادَة.
وَقيل: الكَوْر: تكوير الْعِمَامَة، والحَوْر: نقضهَا.
وَقيل: مَعْنَاهُ: نَعُوذ بِاللَّه من الرُّجُوع بعد الاسْتقَامَة وَالنُّقْصَان بعد الزِّيَادَة.
والكِوَارة: لوث تلتاثه الْمَرْأَة على رَأسهَا، وَهُوَ ضرب من الْخمْرَة.
وَقَوله أنْشدهُ الْأَصْمَعِي لبَعض الأغفال:
جافية مَعْوَى مَلاَثِ الكَوْر
يجوز أَن يَعْنِي: مَوضِع كَوْر الْعِمَامَة.
والكِوَار، والكِوَارة: شَيْء يتَّخذ للنحل من القضبان، وَهُوَ ضيق الرَّأْس.
وتكوير اللَّيْل وَالنَّهَار: أَن يلْحق أَحدهمَا بِالْآخرِ.
وَقيل: تكوير اللَّيْل وَالنَّهَار: تغشية كل وَاحِد مِنْهُمَا صَاحبه.
وَقيل: إِدْخَال كل وَاحِد مِنْهُمَا فِي صَاحبه والمعاني مُتَقَارِبَة.
(7/136)

وكُوِّرت الشَّمْس: جمع ضوؤها ولف كَمَا تلف الْعِمَامَة، وَفِي التَّنْزِيل: (إِذا الشَّمْسُ كُورَت) . وَقيل: معنى كُوِّرت: عُوِّرت، وَهُوَ بِالْفَارِسِيَّةِ: كُوْر بِكَرْ.
والكُوْرة من الْبلدَانِ: المخلاف، وَهِي الْقرْيَة من قرى الْيمن. قَالَ ابْن دُرَيْد " لَا احسبه عَرَبيا.
والكارة: الْحَال الَّذِي يحملهُ الرجل على ظَهره.
وَقد كَارِهًا كَوْرا، واستكارها.
والكارة: عَلَم الثِّيَاب، وَهُوَ مِنْهُ.
وكارة القصَّار: من ذَلِك سميت بِهِ؛ لِأَنَّهُ يكَور ثِيَابه فِي ثوب وَاحِد ويحملها.
والكار: سفن منحدرة فِيهَا طَعَام فِي مَوضِع وَاحِد.
وضربه فكوَّره: أَي صرعه.
وَقد تكوَّر هُوَ، قَالَ أَبُو كَبِير الْهُذلِيّ:
متكوّرين على المَعَارِي بَينهم ... ضَرْبٌ كتَعطاط المَزَاد الأنجلِ
وَقيل: التكوير: الصَّرْع، ضربه أَو لم يضْربهُ. والاكتيار: صرع الشَّيْء بعضه على بعض.
وكار الرجل فِي مشيته كَوْرا، واستكار: أسْرع.
واكتار الْفرس: رفع ذَنبه فِي عدوه.
واكتارت النَّاقة: شالت بذنبها عِنْد اللقَاح. وَإِنَّمَا حملنَا مَا جهل تصريفه من هَذَا الْبَاب على الْوَاو؛ لِأَن الْألف فِيهِ عين، وانقلاب الْألف عَن الْوَاو عينا أَكثر من انقلابها عَن الْيَاء.
والكُوَّرات: الحلايا الْأَهْلِيَّة، عَن أبي حنيفَة.
قَالَ: هُوَ الكوائر أَيْضا، على مِثَال الكواعر.
وَعِنْدِي: أَن الكوائر لَيْسَ جمع: كُوَّارة وَإِنَّمَا هُوَ جمع: كُوّرة فَافْهَم.
وكُرْت الأَرْض كَوْرا: حفرتها.
وكُور، وكُوَيْر، والكَوْر: جبال مَعْرُوفَة، قَالَ الرَّاعِي:
(7/137)

وَفِي يَدُومَ إِذا اغبرَّتْ مناكبُه ... وذِروة الكَوْر عَن مَرْوان معتَزِلُ
ودارة الكَوْر، بِفَتْح الْكَاف: مَوضِع، عَن كرَاع.
والمَكْوَرَّي: الْقصير العريض.
والمَكْوَرَّي: الروثة الْعَظِيمَة، وَجعلهَا سِيبَوَيْهٍ صفة، فَسرهَا السيرافي: بِأَنَّهُ الْعَظِيم رَوْثَة الْأنف، وَكسر الْمِيم فِيهِ لُغَة.
وَالْأُنْثَى فِي كل ذَلِك بِالْهَاءِ، قَالَ كرَاع: وَلَا نَظِير لَهُ.
وَرجل مَكْوَرّ: فَاحش مكثار، عَنهُ وَلَا نَظِير لَهُ أَيْضا.

مقلوبه: (ر ك و)
الرَّكْوة: شبه تَوْر من أَدَم.
وَالْجمع: رَكَوات، ورِكَاء.
والرَّكْوة أَيْضا: زورق صَغِير.
والرُّكْوة: رقْعَة تَحت العواصر، والعواصر: حِجَارَة ثَلَاث بَعْضهَا فَوق بعض.
وركا الأَرْض رَكْوا: حفرهَا.
وركا رَكْوا: حفر حوضا مستطيلا.
والمَرْكُوّ من الْحِيَاض: الْكَبِير.
وَقيل: الصَّغِير، وَهُوَ من الاحتفار.
والرَّكِيَّة: الْبِئْر، وَالْجمع: رَكِيّ، ورَكَايا. وَإِنَّمَا قضيت عَلَيْهَا بِالْوَاو؛ لِأَنَّهُ من رَكَوت: أَي حفرت.
وركا الْأَمر رَكْوا: أصلحه، قَالَ:
وأمْرُك إلاَّ تَرْكُه متفاقِم
وركا على الرجل رَكْوا، وأركى: أثنى عَلَيْهِ ثَنَاء قبيحا.
وركوت عَلَيْهِ الْحمل، وأركيته: ضاعفته عَلَيْهِ وأثقلته بِهِ.
وركوت عَلَيْهِ الْأَمر: وَرَّكْتُه.
(7/138)

وأركيتِ فِي الْأَمر: تَأَخَّرت.
وأركيت إِلَيْهِ: ملت واعتزيت، وَقَوله، أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي:
إِلَى أيِّما الْحَيَّيْنِ تُرْكَوْا فَإِنَّكُم ... ثِفَالُ الرَّحَى مِن تحتهَا لَا يريمها
فسر " تُرْكَوْا " بتُنْسَبوا وتُعْزَوْا. وَعِنْدِي: أَن الرِّوَايَة: إِنَّمَا هِيَ: تَرْكُوا أَو تُرْكُوا: أَي تنتسبوا وتعتزوا.
والرَّكاء: وَاد مَعْرُوف، قَالَ لبيد:
فَدَعْدَعَا سُرَّة الرَّكَاء كَمَا ... دَعْدَع ساقي الْأَعَاجِم الغَرَبا
وَفِي بعض النّسخ الموثوق بهَا من كتاب الجمهرة: الرِّكاء، بِالْكَسْرِ. وَإِنَّمَا قضيت على هَذِه الْكَلِمَات بِالْوَاو لِأَنَّهُ لَيْسَ فِي الْكَلَام " ر ك ي " وَقد ترى سَعَة بَاب: ركوت.

مقلوبه: (وك ر)
الوَكْر: عش الطَّائِر وَإِن لم يكن فِيهِ.
وَالْجمع الْقَلِيل: أوْكُر، وأوكار، قَالَ:
إنّ فِراخا كفِراخ الأوكُر ... تَركتهم كبيرُهم كالأصغر
وَقَالَ:
مِن دونه لِعتَاق الطير أوكار
وَالْكثير: وُكُور، ووُكَر، وَهِي الوَكْرة.
ووَكَر الطَّائِر وَكْرا، ووُكُورا: أَتَى الوَكْر.
ووَكَر الْإِنَاء والسقاء والقربة والمكيال وَكْرا، ووكّره، كِلَاهُمَا: ملأَهُ.
ووَكَّر بَطْنه: ملأَهُ.
(7/139)

وتوكَّر الصَّبِي: امْتَلَأَ بَطْنه.
وتوكَّر الطَّائِر: امْتَلَأت حوصلته.
والوَكْرة، والوَكَرة، والوَكيرة: الطَّعَام يَتَّخِذهُ الرجل عِنْد فَرَاغه من بُنْيَانه فيدعو إِلَيْهِ.
وَقد وكَّر لَهُم.
والوَكْرُ، والوَكَرَى: ضرب من الْعَدو.
وَقيل: هُوَ الْعَدو الَّذِي كَأَنَّهُ ينزو.
والوَكَّار: العَدَّاء.
وناقة وَكَرَى: سريعة.
وَقيل: الوَكَرَى من الْإِبِل: القصيرة اللحيمة الشَّدِيدَة الأَبْز.
وَقد وَكَرَتْ فيهمَا.
ووَكَر الظبي وَكْرا: وثب.

مقلوبه: (ر وك)
الرَّوْكاء: الصدى الَّذِي يجيبك فِي الْحمام والجبل، عَن ابْن دُرَيْد.

مقلوبه: (ور ك)
الوَرِك: فَوق الْفَخْذ كالكتف فَوق الْعَضُد، أُنْثَى.
وَالْجمع: أوراك، لَا يكسر على غير ذَلِك، استغنوا بِبِنَاء أدنى الْعدَد، قَالَ ذُو الرمة:
ورملٍ كأوراك العَذَارَى قطعتُه ... إِذا أَلْبَستْه المُظْلِماتُ الحنادِس
شبه كُثْبَان الأنقاء بأعجاز النِّسَاء، فَجعل الْفَرْع أصلا وَالْأَصْل فرعا، والعُرف عكس ذَلِك. وَهَذَا كَأَنَّهُ يخرج مخرج الْبَالِغَة: أَي قد ثَبت هَذَا الْمَعْنى لأعجاز النِّسَاء وَصَارَ كَأَنَّهُ الأَصْل حَتَّى شبهت بِهِ كُثْبَان الأنقاء.
وَحكى اللحياني: إِنَّه لعَظيم الْأَوْرَاك، كَأَنَّهُمْ جعلُوا كل جُزْء من الورِكين ورِكا، ثمَّ جمع على هَذَا.
والوَرَك: عِظَمُ الوَرِكين.
وَرجل أَوْرَك: عَظِيم الوَرِكين.
وثنى وَرْكه فتزل: جعل رجلا على رجل أَو ثنى رجله كالمتربع.
(7/140)

ووَرَك وَرْكا، وتورّك، وتوارك: اعْتمد على وَرِكه، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
تواركتُ فِي شِقّي لَهُ فانتهزْتُه ... بفتخاء فِي شَدِّ من الخَلْق لينُها
وتورّك الصبيّ: جعله فِي وركه مُعْتَمدًا عَلَيْهَا، قَالَ الشَّاعِر:
تبيَّنْ أَن أُمّك لم تَورَّكْ ... وَلم تُرضعْ أَمِير المؤمنينا
ويروى: تُؤَرَّك: من الأريكة، وَهِي السرير. وَقد تقدم: ونعل مَوْرِك، ومَوْرِكةٌ: من حِيَال الوَرِك.
ومَوْرِك الرجل، ومَوْرِكته، ووِرَاكه: الْموضع الَّذِي يضع عَلَيْهِ الرَّاكِب رجله.
وَقيل: الوِرَاك: ثوب يزين بِهِ المَوْرِك، وَأكْثر مَا يكون من الْحبرَة.
وَالْجمع: وُرُك.
وَقيل: الوِرَاك، والمَوْرِوكة: قادمة الرحل.
والمَوْرِوكة: كالمِصْدَغة يتخذها الرَّاكِب تَحت وَرِكه.
ووَرَك الْحَبل وَرْكا: جعله حِيَال وَركه.
وَكَذَلِكَ: ورَّكه، قَالَ بعض الأغفال:
حَتَّى إِذا ورَّكت من أُيَيري
سوادَ ضِيفيه إِلَى الْقصير
رَأَتْ شُحُوبِي وبذَاذَ شَوْري
ووَرَك على الْأَمر وُرُوكا، وورَّك، وتورّك: قدر عَلَيْهِ.
ووارك الْجَبَل: جاوزه.
وورَّك الشَّيْء: أوجبه.
وورَّك الذَّنب عَلَيْهِ: حمله، وَاسْتَعْملهُ سَاعِدَة فِي السَّيْف فَقَالَ:
فورّك لَيْنا لَا يثمثَم، نَصْلُه ... إِذا صاب أوساطَ العظامِ صميمُ
أَرَادَ: نصله صميم.
(7/141)

ووَرَك بِالْمَكَانِ وُروكا: أَقَامَ.
وَكَذَلِكَ: تورّك بِهِ، عَن اللحياني، قَالَ: وَقَالَ أَبُو زِيَاد: التورّك: التبطّؤ عَن الْحَاجة، وَأرى اللحياني حكى عَن أبي الْهَيْثَم الْعقيلِيّ: تورّك فِي خُرْئه: كتضَوَّك.
والوِرْك: جَانب الْقوس ومجرى الْوتر مِنْهَا، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَأنْشد:
هَل وصل غانية عَضّ العشيرُ بهَا ... كَمَا يَعَضّ بِظهْر الغارب القَتَبُ
إلاّ ظنون كوِرْك الْقوس إِن تُرِكت ... يَوْمًا بِلَا وَتَرٍ فالوِرْكُ منقلِب
عض العشير بهَا: لَزِمَهَا.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: ورك الشَّجَرَة: عجزها.
والورك: الْقوس المصنوعة من وركها، وَأنْشد للهذلي:
بهَا منَحِصٌ غير جافي القُوَى ... إِذا مُطْىَ حَنَّ بوَرْكٍ حُدَالِ
أَرَادَ: مطى فأسكن الْحَرَكَة.
والوَرِكانُ، بِفَتْح الْوَاو وَكسر الرَّاء: مَا يَلِي السِّنْخَ من الْفَصْل.

الْكَاف وَاللَّام وَالْوَاو
(ك ل و)
الكُلوة: لُغَة فِي الكُلْية.
وكِلاَ: كلمة مَوْضُوعَة للدلالة على اثْنَيْنِ، كَمَا أَن كُلاًّ مصوغة للدلالة على جَمِيع. قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَلَيْسَت " كِلاّ " من لفظ " كلّ " كُلٌّ: صَحِيحَة، وكِلاَ: معتلة. وَيُقَال للاثنين: كِلْتا وبهذه التَّاء حكم على أَن ألف كلا منقلبة عَن وَاو؛ لِأَن بدل التَّاء من الْوَاو اكثر من بدلهَا من الْيَاء. وَأما قَول سِيبَوَيْهٍ: جعلُوا كِلاَ كمِعىَ فَإِنَّهُ لم يرد أَن ألف كِلاَ منقلبة عَن يَاء، كَمَا أَن ألف معى منقلبة عَن يَاء بِدَلِيل قَوْلهم: معى، وَإِنَّمَا أَرَادَ سِيبَوَيْهٍ أَن ألف كلا كالف معى بِاللَّفْظِ، لَا أَن الَّذِي انقلبت عَنهُ الفاهما وَاحِد، فَافْهَم، وَمَا توفيقنا إِلَّا بِاللَّه، وَلَيْسَ لَك فِي امالتها دَلِيل على أَنَّهَا من الْيَاء؛ لأَنهم قد يحيلون بَنَات الْوَاو أَيْضا وَإِن كَانَ أَوله مَفْتُوحًا؛ كالمَكَا والعَشَا، فَإِذا كَانَ ذَلِك مَعَ الفتحة كَمَا ترى فإمالتها مَعَ الكسرة فِي كِلاَ أولى.
(7/142)

وَأما تَمْثِيل صَاحب الْكتاب لَهَا بِشَرْوى وَهِي من شريت فَلَا يدل على أَنَّهَا عِنْده من الْيَاء دون الْوَاو، وَلَا من الْوَاو دون الْيَاء؛ لِأَنَّهُ إِنَّمَا أَرَادَ الْبَدَل حسب، فَمثل بِمَا لامه من الْأَسْمَاء من ذَوَات الْيَاء مبدلة أبدا نَحْو الشروى وَالْفَتْوَى.
قَالَ ابْن جني: أما كلتا فَذهب سِيبَوَيْهٍ إِلَى أَنَّهَا " فِعْلَى " بِمَنْزِلَة الذّكْرَى والحِفْرَى، قَالَ: واصلها كِلْوَى، فابدلت الْوَاو تَاء؛ كَمَا ابدلت فِي أُخْت وَبنت، وَالَّذِي يدل على أَن لَام كلتا معتلة قَوْلهم فِي مذكرها: كِلاَ، وكِلاَ " فِعَلٌ " ولامه معتلة بِمَنْزِلَة لَام حِجاً ورِضاً، وهما من الْوَاو، لقَولهم: حجا يحجو، والرضوان، وَلذَلِك مثلهَا سِيبَوَيْهٍ بِمَا اعتلت لامه، فَقَالَ: هِيَ بِمَنْزِلَة شروى.
وَأما أَبُو عمر الْجرْمِي فَذهب إِلَى أَنَّهَا " فِعْتَل " وَأَن التَّاء فِيهَا علم تأنيثها، وَخَالف سِيبَوَيْهٍ، وَيشْهد بِفساد هَذَا القَوْل أَن التَّاء لَا تكون عَلامَة تَأْنِيث الْوَاحِد إِلَّا وَقبلهَا فَتْحة؛ نَحْو طَلْحَة وَحَمْزَة وقائمة وَقَاعِدَة، أَو أَن يكون قبلهَا ألف نَحْو سِعْلاة وعِزْهاة، وَاللَّام فِي كلتا سَاكِنة كَمَا ترى، فَهَذَا وَجه.
وَوجه آخر: أَن عَلامَة التَّأْنِيث لَا تكون أبدا وسطا، إِنَّمَا تكون آخرا لَا محَالة، وكلتا: اسْم مُفْرد يُفِيد معنى التَّثْنِيَة بِإِجْمَاع من الْبَصرِيين. فَلَا يجوز أَن يكون عَلامَة تأنيثه التَّاء وَمَا قبلهَا سَاكن؛ وَأَيْضًا فَإِن " فِعْتَلا " مِثَال لَا يُوجد فِي الْكَلَام أصلا فَيحمل هَذَا عَلَيْهِ.
وَإِن سميت بكلتا رجلا لم تصرفه فِي قَول سِيبَوَيْهٍ معرفَة وَلَا نكرَة؛ لِأَن ألفها للتأنيث بمنزلتها فِي ذكرى، وتصرفه نكرَة فِي قَول أبي عمر؛ لِأَن أقْصَى أَحْوَاله عِنْده أَن يكون كقائمة وَقَاعِدَة وَعزة وَحَمْزَة. وَلَا تنفصل كلا وكلتا من الْإِضَافَة. وَقد أَنْعَمت شرح ذَلِك فِي الْكتاب الْمُخَصّص.

مقلوبه: (ك ول)
تكوَّل الْقَوْم عَلَيْهِ، وانْكَالوا: اقْبَلُوا عَلَيْهِ بالشتم وَالضَّرْب فَلم يقلعوا.
وتكاول الرجل: تقاصر.
والكَوْلان: نَبَات ينْبت فِي المَاء مثل البردي يشبه ورقه وَسَاقه السعد إِلَّا أَنه أغْلظ وَأعظم، وَأَصله مثل أَصله يَجْعَل فِي الدَّوَاء.
قَالَ أَبُو حنيفَة: وَسمعت بعض بني أَسد يَقُول: الكُولان فيضم.

مقلوبه: (وك ل)
وَكَل بِاللَّه وتوكَّل عَلَيْهِ، واتَّكَل: استسلم إِلَيْهِ.
(7/143)

ووَكَل إِلَيْهِ الْأَمر: سلمه.
ووَكَله إِلَى رَأْيه وَكْلاً، ووُكُولا: تَركه.
وَرجل وَكَلٌ، ووُكَلَة، وتُكَلة، على الْبَدَل ومُوَاكِل: عَاجز كثير الاتّكال على غَيره.
وواكَلتِ الدابَّة وِكالا: أساءت السّير.
وَقيل: المُوَاكِل من الدَّوَابّ: المُرْكِح إِلَى التَّأَخُّر.
وتواكل الْقَوْم مُواكلة، ووِكالا: اتَّكل بَعضهم على بعض.
ووَكَلت الدابَّة: فترت، قَالَ الْقطَامِي:
وَكَلَتْ فَقلت لَهَا: النجاءَ تناولي ... بِي حَاجَتي وتجنَّبي هَمْدَانَا
وَالْوَكِيل: الجَرِي. وَقد يكون الْوَكِيل للْجمع، وَكَذَلِكَ الْأُنْثَى.
وَقد وكَّله على الْأَمر.
وَالِاسْم: الوَكالة، والوِكالة.
ومَوْكَل: اسْم جبل. وَقَالَ ثَعْلَب: هُوَ اسْم بَيت كَانَت الْمُلُوك تنزله.

مقلوبه: (ل وك)
اللَّوْك: أَهْون المضغ.
وَقيل: هُوَ مضغ الشَّيْء الصلب تديره فِي فِيك.
وَقد لاكه لَوْكا.
وَمَا ذاق لَوَاكاً: أَي مَا يُلاك.

الْكَاف وَالنُّون وَالْوَاو
(ك ن و)
كُنْوة فلَان أَبُو فلَان، وَكَذَلِكَ: كِنْوَتَه، كِلَاهُمَا عَن اللحياني.
وكَنَوته: لُغَة فِي كَنَيته. وَقد تقدم.

مقلوبه: (ك ون)
الكَون: الْحَدث.
وَقد كَانَ كَوْنا، وكَيْنُونة، عَن اللحياني وكراع وَقَوله:
(7/144)

لم يَكُ الحقُّ سِوَى أنْ هاجه ... رَسْمُ دارٍ قد تعَفَّى بالسَّرَر
إِنَّمَا أَرَادَ: لم يكن الْحق فَحذف تانون لالتقاء الساكنين، وَكَانَ حكمه إِذا وَقعت النُّون موقعا تحرّك فِيهِ فتقوى بالحركة أَلا يحذفها؛ لِأَنَّهَا بحركتها قد فَارَقت شبه حُرُوف اللين إِذْ كنّ لَا يكنَّ إِلَّا سواكن وَحذف النُّون من " يكن " أقبح من حذف التَّنْوِين، وَنون التَّثْنِيَة وَالْجمع؛ لِأَن نون يكن اصل وَهِي لَام الْفِعْل، والتنوين وَالنُّون زائدتان، فالحذف مِنْهُمَا اسهل مِنْهُ فِي لَام الْفِعْل، وَحذف النُّون أَيْضا من يكن اقبح من حذف النُّون من قَوْله:
غير الَّذِي قد يُقَال مِلْكذِب
لِأَن اصله يكن قد حذفت مِنْهُ الْوَاو لالتقاء الساكنين: فَإِذا حذفت مِنْهُ النُّون أَيْضا لالتقاء الساكنين أجحفت بِهِ لتوالي الحذفين، لَا سِيمَا من وَجه وَاحِد، وَلَك أَيْضا أَن تَقول: إِن " من " حرف والحذف فِي الْحَرْف ضَعِيف، إِلَّا مَعَ التَّضْعِيف نَحْو: إِن وَرب هَذَا قَول ابْن جني. قَالَ: وَأرى أَنا شَيْئا غير ذَلِك. وَهُوَ أَن يكون جَاءَ بِالْحَقِّ بعد مَا حذف النُّون من يكن، فَصَارَ: يَك مثل قَوْله عز وَجل: (ولم تَكُ شَيْئا) فَلَمَّا قدره: يَكُ جَاءَ بِالْحَقِّ بعد مَا جَازَ الْحَذف فِي النُّون وَهِي سَاكِنة تَخْفِيفًا، فَبَقيَ محذوفا بِحَالهِ. فَقَالَ: " لم يَكُ الحقُّ " وَلَو قدره: " يكن " فَبَقيَ محذوفا ثمَّ جَاءَ بِالْحَقِّ لوَجَبَ أَن يكسر لالتقاء الساكنين فتقوى بالحركة فَلَا يجد سَبِيلا إِلَى حذفهَا إِلَّا مستكرها، فَكَانَ يجب أَن يَقُول: لم يكن الْحق، وَمثله قَول الخنجرين صَخْر الاسدي:
فإلاَّ تكُ الِمرآة أبدت وَسَامة ... فقد أبدتِ المرآةُ جَبْهة ضَيْغَمِ
يُرِيد: فإلا تكن الْمرْآة.
والكائنة: الْحَادِثَة.
وَحكى سِيبَوَيْهٍ: أَنا أعرفك مذ كُنْتَ: أَي مذ خُلِقْتَ، والمعنيان متقاربان.
وكوَّن الشَّيْء: احدثه.
وَالله مُكوِّن الْأَشْيَاء: يُخرجهَا من الْعَدَم إِلَى الْوُجُود.
وَبَات بكِينة سوء: أَي بِحَالَة سوء.
(7/145)

وَالْمَكَان: الْموضع.
وَالْجمع: أمْكنة، وأماكن، توهمّوا الْمِيم أصلا حَتَّى قَالُوا: تمَّكن فِي الْمَكَان، وَهَذَا كَمَا قَالُوا فِي تكسير المسيل: أمسلة. وَقد بيّنت هَذَا الضَّرْب من التصريف فِي الْكتاب الْمُخَصّص.
وَقيل: الْمِيم فِي " مَكَان " أصل، كَأَنَّهُ من التمكُّن دون الْكَوْن وَهَذَا يقويه مَا ذَكرْنَاهُ من تكسيره على أفعِلة.
وَقد حكى سِيبَوَيْهٍ فِي جمعه: أمْكُن. وَهَذَا زَائِد فِي الدّلَالَة على أَن وزن الْكَلِمَة فَعَال دون مَفْعَل فَإِن قلت فَإِن فَعَالا لَا يكسّر على أفْعُل إِلَّا أَن يكون مؤنثا كأتان وآتن، وَالْمَكَان مُذَكّر، قيل: توهموا فِيهِ طرح الزَّائِد كَأَنَّهُمْ كسروا مَكْنا.
وأمكُن عِنْد سِيبَوَيْهٍ مِمَّا كسر على غير مَا يكسر عَلَيْهِ مثله.
ومضيت مَكَانتي، ومَكِينتي: أَي على طِيَّتي.
وَكَانَ يكون. من الْأَفْعَال الَّتِي ترفع الْأَسْمَاء وتنصب الْأَخْبَار، كَقَوْلِك: كَانَ زيد قَائِما، وَيكون عَمْرو ذَاهِبًا، والمصدر: كَوْنا وكيانا.
قَالَ الْأَخْفَش فِي كِتَابه الموسوم بالقوافي: وَيَقُولُونَ: أزيداً كنتَ لَهُ، قَالَ ابْن جني: ظَاهره أَنه محكي عَن الْعَرَب؛ لِأَن الْأَخْفَش إِنَّمَا يحْتَج بمسموع الْعَرَب لَا بمقيس النَّحْوِيين، وَإِذا كَانَ قد سمع عَنْهُم أزيداً كنت لَهُ، فَفِيهِ دلَالَة على جَوَاز تَقْدِيم خبر كَانَ عَلَيْهَا، قَالَ: وَذَلِكَ أَنه لَا يُفَسر الْفِعْل الناصب الْمُضمر إِلَّا بِمَا لَو حذف مَفْعُوله لتسلط على الِاسْم الأول فنصبه؛ أَلا تراك تَقول: أزيداً ضَربته، وَلَو شِئْت لحذفت الْمَفْعُول فتسلطت ضربت هَذِه الظَّاهِرَة على زيد نَفسه فَقلت: أزيداً ضربت، فعلى هَذَا قَوْلهم: أزيداً كنت لَهُ، يجوز فِي قِيَاسه أَن يَقُول: أزيداً كنت، وَمثل سِيبَوَيْهٍ كَانَ بِالْفِعْلِ الْمُتَعَدِّي فَقَالَ: وَتقول: كُنَّاهم كَمَا تَقول: ضربناهم. وَقَالَ: إِذا لم نكنهم فَمن ذَا يكونهم، كَمَا تَقول: إِذا لم نضربهم فَمن ذَا يَضْرِبهُمْ، قَالَ: وَتقول: هُوَ كَائِن ومكون، كَمَا تَقول: ضَارب ومضروب. وَقد بَينا جَمِيع ذَلِك فِي كتَابنَا الموسوم بالإيضاح والإفصاح فِي شرح كتاب سِيبَوَيْهٍ، فاستغنينا عَن إِعَادَته هُنَا.
وَرجل كُنْتِيّ: كَبِير، نسب إِلَى كُنت.
وَقد قَالُوا: كُنْتُنِيّ، نسب إِلَى كنت أَيْضا، وَالنُّون الْأَخِيرَة زَائِدَة، قَالَ:
وَمَا أَنا كُنْتِيٌّ وَلَا أنَا عاجِنٌ ... وشَرُّ الرِّجَال كُنْتُنِيٌّ وعاجِنٌ
(7/146)

وَزعم سِيبَوَيْهٍ أَن إِخْرَاجه على الأَصْل أَقيس فَيَقُول: كُونِيّ على حد مَا يُوجب النّسَب إِلَى الْحِكَايَة.
وَلَا يكون من حُرُوف الِاسْتِثْنَاء، تَقول: جَاءَ الْقَوْم لَا يكون زيدا، وَلَا يسْتَعْمل إِلَّا مضمرا فِيهَا، وَكَأَنَّهُ قَالَ: لَا يكون الْآتِي.
وتجيء كَانَ زَائِدَة أَيْضا؛ كَقَوْلِه:
على كَانَ المسوَّمة العرابِ
أَي على المسومة العراب، وَأما قَول الفرزدق:
فَكيف إِذا مررتَ بدار قوم ... وجيرانٍ لنا كَانُوا كرامِ
فَزعم سِيبَوَيْهٍ أَن " كَانَ " هُنَا زَائِدَة. وَقَالَ أَبُو الْعَبَّاس: إِن تَقْدِيره: وجيران كرام كَانُوا لنا. وَهَذَا اسوغ؛ لِأَن كَانَ قد عملت هَاهُنَا فِي مَوضِع الضَّمِير وَفِي مَوضِع " لنا " فَلَا معنى لما ذهب إِلَيْهِ سِيبَوَيْهٍ من أَنَّهَا زَائِدَة هُنَا.
وَكَانَ عَلَيْهِ كَوْنا، وكِيَانا، واكتان: وَهُوَ من الْكفَالَة.
وكَيْوان: زُحَل، القَوْل فِيهِ كالقول فِيهِ كالقول فِي خَيْوان وَقد تقدم. وَالْمَانِع لَهُ من الصّرْف: العجمة، كَمَا أَن الْمَانِع لخيوان من الصّرْف: إِنَّمَا هُوَ التَّأْنِيث وَإِرَادَة الْبقْعَة أَو الأَرْض أَو الْقرْيَة.

مقلوبه: (وك ن)
الوَكْن: عش الطَّائِر.
وَالْجمع: أوْكُن، ووُكُن، ووُكُون.
وَهُوَ: الوَكْنة، والوُكْنة والوُكُنة، والموكِن والمَوْكِنة.
ووَكَن الطَّائِر وَكْنا ووُكُونا: دخل فِي الوَكْن.
ووكن وَكْنا، ووُكُونا، أَيْضا. حضن الْبيض.
(7/147)

وَالْجمع: وُكون وَهن وُكون مَا لم يخْرجن من الوَكْن؛ كَمَا إنَّهُنَّ وكور مَا لم يخْرجن الوكر، واستعاره عَمْرو بن شأس للنِّسَاء فَقَالَ:
وَمن ظُعُنٍ كالدَّوْم أشرف فَوْقهَا ... ظباء السُّلَىِّ واكناتٍ على الخَمْلِ
أَي جالسات.
وسَيْرٌ وَكُن: شَدِيد، قَالَ:
إِنِّي سأوديكَ بسَيْر وَكْنِ

مقلوبه: (ن وك)
النُّوك: الْحمق.
نَوِك نَوَكا ونَوَاكة.
وَهُوَ أنْوَك، وَالْجمع: نَوْكي، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: أجْرى مجْرى هلكي؛ لِأَنَّهُ شَيْء أصيبوا بِهِ فِي عُقُولهمْ.
واستَنْوَك الرجل: صَار أنوك.
وأنْوكه: صادفه أنوك.
وَقَالُوا: مَا أنْوكه!! قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَقع التَّعَجُّب فِيهِ بِمَا أَفعلهُ وَإِن كَانَ كالخلق، لِأَنَّهُ لَيْسَ بلون فِي الْجَسَد وَلَا بخلقة فِيهِ، وَإِنَّمَا هُوَ من النُّقْصَان الْعقل.

الْكَاف وَالْفَاء وَالنُّون
(ك ف و)
الكُفْو: النظير لُغَة فِي الكُفْء: وَقد يجوز أَن يُرِيدُوا بِهِ الكفُؤ فيخففوا ثمَّ يسكنوا.

مقلوبه: (ك وف)
كَوَّف الْأَدِيم: قطعه، عَن اللحياني، ككيَّفه.
وكوَّف الشَّيْء: نحَّاه.
وكوَّفه: جمعه.
والتَّكوُّف: التجمع.
والكُوفة: الرملة المجتمعة.
(7/148)

وَقيل: الْكُوفَة: الرملة.
والكُوفة: بلد؛ سميت بذلك لِأَن سَعْدا ارتدادها لَهُم وَقَالَ: تكوَّفوا فِي هَذَا الْمَكَان: أَي اجْتَمعُوا.
وَقَالَ الْمفضل: إِنَّمَا قَالَ: كوِّفوا هَذَا الرمل أَي نَحوه وانزلوا.
وكُوفان: اسْم للكوفة، عَن اللحياني، قَالَ، وَبهَا كَانَت تدعى قبل.
وكَوَّف الْقَوْم: أَتَوا الكوفةَ، قَالَ:
إِذا مَا رَأَتْ يَوْمًا من النَّاس رَاكِبًا ... يبصِّر من جِيرَانهَا ويكوِّف
والكَوْفان، والكُوفان: الشَرّ، عَن كرَاع.
وَترك الْقَوْم فِي كَوْفان: أَي فِي أَمر مستدير.
وَإِن بني فلَان من بني فلَان لفي كَوْفان، وكَوَّفان وكُوفان: أَي فِي أَمر شَدِيد.
وَإنَّهُ لفي كَوْفان من ذَلِك: أَي حرز ومنعة.
وَالْكَاف: من الْحُرُوف، وَهُوَ حرف مهموس يكون أصلا وبدلا وزائدا، وَيكون حرفا وَيكون اسْما فَإِذا كَانَت اسْما ابتدئ بهَا، فَقيل: كزيد جَاءَنِي، وكبكر غُلَام لزيد، يُرِيد: مثل بكر غُلَام لزيد. فَإِن أدخلت إِن على هَذَا قلت: إِن كبكر غُلَام لمُحَمد فَرفعت الْغُلَام لِأَنَّهُ خبر إِن وَالْكَاف فِي مَوضِع نصب لِأَنَّهَا اسْم إِن. وَتقول إِذا جعلت الْكَاف خَبرا مقدما: إِن كبكر اخاك، تُرِيدُ: إِن أَخَاك كبكر؛ كَمَا تَقول: إِن من الْكِرَام زيدا. وَإِذا كَانَت حرفا لم تقع إِلَّا متوسطة. فَتَقول: مَرَرْت بِالَّذِي كزيد فالكاف هُنَا حرف لَا محَالة.
وَاعْلَم أَن هَذِه الْكَاف الَّتِي هِيَ حرف جر، كَمَا كَانَت غير زَائِدَة فِيمَا قدمنَا ذكرهَا، فقد تكون زَائِدَة مُؤَكدَة بِمَنْزِلَة " الْبَاء " فِي خبر لَيْسَ وَفِي خبر " مَا " و" من " وَغَيرهَا من الْحُرُوف الجارة. وَذَلِكَ نَحْو قَوْله تَعَالَى: (لَيْسَ كمثله شَيْء) تَقْدِيره، وَالله اعْلَم، لَيْسَ مثله شَيْء. ولابد من اعْتِقَاد زِيَادَة الْكَاف ليَصِح الْمَعْنى؛ لِأَنَّك إِن لم تعتقد ذَلِك أثبت لَهُ، عز اسْمه، مثلا، وَزَعَمت أَنه لَيْسَ كَالَّذي هُوَ مثله شَيْء. فَيفْسد هَذَا من وَجْهَيْن: أَحدهمَا: مَا فِيهِ من إِثْبَات الْمثل لمن لَا مثيل لَهُ عز وَعلا علوا كَبِيرا. وَالْآخر: أَن الشَّيْء إِذا اثْبتْ لَهُ مثلا فَهُوَ مثل مثله؛ لِأَن الشَّيْء إِذا ماثله شَيْء فَهُوَ أَيْضا مماثل لما ماثله، وَلَو كَانَ ذَلِك كَذَلِك، على فَسَاد اعْتِقَاد معتقده، لما جَازَ أَن يُقَال: (لَيْسَ كمثله شَيْء) : لِأَنَّهُ تَعَالَى
(7/149)

مثل مثله. وَهُوَ شَيْء لِأَنَّهُ تبَارك اسْمه، وَقد سمى نَفسه شَيْئا بقوله تَعَالَى: (قل أَي شَيْء اكبر شَهَادَة قل الله شَهِيد بيني وَبَيْنكُم) وَذَلِكَ أَن أياًّ إِذا كَانَت استفهاما لَا يجوز أَن يكون جوابها إِلَّا من جنس مَا أضيفت إِلَيْهِ؛ أَلا ترى أَنَّك لَو قَالَ لَك قَائِل: أَي الطَّعَام احب إِلَيْك؟ لم يجز أَن تَقول لَهُ: الرّكُوب وَلَا الْمَشْي وَلَا غَيره مِمَّا لَيْسَ من جنس الطَّعَام. فَهَذَا كُله يُؤَكد عنْدك أَن الْكَاف فِي " كمثله " لابد من أَن تكون زَائِدَة. وَمثله قَول رُؤْبة:
لواحق الأقراب فِيهَا كالمَقَقْ
والمقق: الطول، وَلَا يُقَال: فِي هَذَا الشَّيْء كالطول، إِنَّمَا يُقَال: فِي هَذَا الشَّيْء طول، فَكَأَنَّهُ قَالَ: فِيهَا مقق: أَي طول.
وَقد تكون الْكَاف زَائِدَة فِي نَحْو: ذَلِك وَذَاكَ وتِيك وَتلك وأولائك وَمن الْعَرَب من يَقُول: ليسك زيدا، أَي لَيْسَ زيدا وَالْكَاف لتوكيد الْخطاب. وَمن كَلَام الْعَرَب إِذا قيل لأَحَدهم: كَيفَ أَصبَحت؟ أَن يَقُول: كخير وَالْمعْنَى: على خير. قَالَ الْأَخْفَش: فالكاف فِي معنى على. قَالَ ابْن جني: وَقد يجوز أَن يكون بِمَعْنى الْبَاء: أَي بِخَير. قَالَ الْأَخْفَش: وَنَحْو مِنْهُ قَوْلهم: كن كَمَا أَنْت.
وكوَّف الكافَ: عَملهَا.
والكُوَيفة: مَوضِع يُقَال لَهَا: كُوَيفة عَمْرو، وَهُوَ عَمْرو بن قيس من الأزد، كَانَ أبرويز لما انهزم من بهْرَام جوبين نزل بِهِ فقراه وَحمله، فَلَمَّا رَجَعَ إِلَى ملكه أقطعه ذَلِك الْموضع.

مقلوبه: (وك ف)
وَكَف الدمع وَالْمَاء وَكْفا، ووَكِيفا، ووُكُوفا، ووَكَفانا سَالَ.
ووَكَفَت الْعين الدمع وَكْفا، ووكيفا: أسالته.
ووكفت الدَّلْو وكْفا، ووَكِيفا: قطرت.
وَقيل: الوَكْف: الْمصدر، والوكيف: الْقطر نَفسه.
ووَكَف الْبَيْت وَكْفاً. ووَكيفا، ووُكُوفا، ووُكُفانا، وأوكف، وتوكَّف: هطل.
(7/150)

وَكَذَلِكَ: السَّطْح.
وشَاة وَكوف: غزيرة اللَّبن.
وَكَذَلِكَ منِحْة وَكوف.
وأوكفت الْمَرْأَة: قاربت أَن تَلد.
والوَكَف: النِّطَع.
والوَكَف: مثل الْجنَاح فِي الْبَيْت يكون على الكُنّة أَو الكَنِيف.
والوَكْف: الْإِثْم.
وَقيل: الْعَيْب وَالنَّقْص.
وَقد وَكِف.
وأوكفه: أوقعه فِي إِثْم.
وَلَيْسَ فِي هَذَا الْأَمر وَكْف، وَلَا وَكَف: أَي فَسَاد، عَن ابْن الْأَعرَابِي وثعلب.
والوَكَف من الأَرْض: المنخفض غير الْمُرْتَفع، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
وَقَالَ ثَعْلَب: هُوَ الْمَكَان الغمض فِي أصل شرف.
وتوكَّف الأَثَرَ: تتبعه.
والتوكُّف: التوقع والانتظار، وَفِي الحَدِيث: " أّهلُ الْقُبُور يتوكَّفون الْأَخْبَار " أَي ينتظرونها ويسألون عَنْهَا.
وتوكَّف عِيَاله وحشمه: تعهدهم.
والوِكاف يكون للبعير وَالْحمار والبغل قَالَ يَعْقُوب وَكَانَ رؤبة ينشد:
كالكَوْدَن المَشْدُودِ بالوِكاف
وَالْجمع: وُكُف.
وأوكف الدابَّة، حجازيَّة، ووكَّفها، جَمِيعًا: وضع عَلَيْهَا الوِكاف.
ووَكَّف وِكافا: عمله.
(7/151)

الْكَاف وَالْبَاء وَالْوَاو
(ك ب و)
كبا كَبْواً، وكُبُوّاً: انكبّ على وَجهه، يكون ذَلِك لكل ذِي روح.
وكبا كَبْوا: عثر.
وكبا الزَّند كَبْواً، وكُبُوّاً، وأكبى: لم يُورِ.
والكابِي: التُّرَاب الَّذِي لَا يسْتَقرّ على وَجه الأَرْض.
وكبا الْبَيْت كَبْوا: كنسه.
والكِبَا: الكناسة.
قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَقَالُوا فِي تثنيته: كِبَوان، يذهب إِلَى أَن ألفها وَاو، قَالَ: وَأما إمالتهم " الكِبَا " فَلَيْسَ لِأَن ألفها من الْيَاء وَلَكِن على التَّشْبِيه بِمَا يمال من الْأَفْعَال من ذَوَات الْوَاو، نَحْو غزا.
وَالْجمع: أكْباء، وَفِي الحَدِيث: " لَا تَكُونُوا كاليهود تجمع أكباءها فِي مساجدها ".
والكِبَاء: ضرب من الْعود والدخنة.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: هُوَ الْعود المتبخر بِهِ.
والكُبَة: كالكِباء، عَن اللحياني، قَالَ: وَالْجمع: كُباً.
وَقد كَبَّى ثَوْبه.
وتكبَّت الْمَرْأَة على المِجْمِر: أكبَّت عَلَيْهِ بثوبها.
وكَبَّت النَّار: علاها الرماد وتحتها الْجَمْر.
وكَبَّى ناره: ألْقى عَلَيْهَا الرماد.
وكَبَا الْجَمْر: ارْتَفع، عَن ابْن الْأَعرَابِي. قَالَ: وَمِنْه قَول أبي عَارِم الْكلابِي فِي خبر لَهُ: ثمَّ أرَّثت نَارِي وَأوقدت حَتَّى دفئت حظيرتي وكبا جمرها: أَي كبا جمر نَارِي.
وكبا الْإِنَاء كَبْوا: صب مَا فِيهِ.
وكبا لونُ الصُّبْح وَالشَّمْس: اظلم.
وكبا لَونه: كمِد.
وكبا وَجهه: تغير.
(7/152)

وَالِاسْم من ذَلِك كُله: الكَبْوة.
وأكبى وَجهه: غَيره، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وانشد:
لَا يغلب الجهلُ حلمي عِنْد مقدُرة ... وولا العَضِيهةُ من ذِي الضّغن تُكبِيني
والكَبْوَةُ: الغَبْرة كالهَبْوَة.
وكبا الفرَس كَبْوا: لم يعرق.

مقلوبه: (ك وب)
الكُوب: الَّذِي لَا عُروة لَهُ.
وَالْجمع: أكواب، وَفِي التَّنْزِيل: (وأكوابٌ مَوْضُوعةٌ) وَقَالَ يصف منجنونا:
تصبّ أكوابا على أكواب
تدفَّقت من مَائِهَا الجوابي
والكُوبة: الشطرنجة.
والكُوبة: الطَّبل والنَّرد.

مقلوبه: (وك ب)
وَكَب وُكُوبا. ووَكَبانا: مَشى فِي درجان.
والموكِب: الْجَمَاعَة من النَّاس رُكبانا وَمُشَاة، مُشْتَقّ من ذَلِك، قَالَ:
أَلا هزِئت بِنَا قرشيَّ ... ة يهتزُّ موكبُها
وأوكب الْبَعِير: لزم الموكب.
وناقة مُواكبة: تساير المَوْكِب.
وظبية وَكُوب: لَازِمَة لسربها.
وواكب الْقَوْم: بادرهم.
والوَكَب: الْوَسخ يَعْلُو الْجلد وَالثَّوْب.
وَقد وَكِبَ وَكَباً.
(7/153)

والوَكَب: سَواد الثَّمر إِذا نضج، واكثر مَا يسْتَعْمل فِي الْعِنَب.
ووكَّب الْعِنَب: اخذ تلوين السوَاد فِيهِ.
والمُوَكِّب: البُسر يطعن فِيهِ بالشوك حَتَّى ينضج عَن أبي حنيفَة.

مقلوبه: (ب وك)
نَاقَة بائك: سَمِينَة خِيَار.
وَقد باكت بُؤُوكا.
وبعير بائكك كَذَلِك.
وَجمعه: بُوَّك. وَحكى ابْن الْأَعرَابِي: بُيَّك وَهُوَ مِمَّا دخلت فِيهِ الْيَاء على الْوَاو لغير عِلّة إِلَّا الْقرب من الطّرف وإيثار التَّخْفِيف كَمَا قَالُوا: صُيَّم فِي: صَوْم ونُيَّم فِي نوم، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
أَلا ترَاهَا كالهِضَاب بُيَّكا
مَتَاليا جَنْبي وعُوذاً ضُيَّكا جني أَرَادَ: كالجنبي لتثاقلها فِي الْمَشْي من السّمن، والضيك: الَّتِي تفاج من شدَّة الحفل لَا تقدر أَن تضم أفخاذها على ضروعها. وَقد تقدم فِي بَابه.
وَقَوله انشده ابْن الْأَعرَابِي:
أَعْطَاك يَا زيدُ الَّذِي يعطِي النِّعَمْ
مِن غير مَا تمنُّنٍ وَلَا عُدُمْ
بوائكا لم تَنتَجِعْ مَعَ الغَنَمْ.
فسره فَقَالَ: البوائك: الثَّابِتَة فِي مَكَانهَا يَعْنِي: النّخل.
وَبَاكٍ الْحمار الأتان بَوْكا: كامها، وَقد يسْتَعْمل فِي الْمَرْأَة.
وَبَاكٍ الْقَوْم رَأْيهمْ بَوْكا: اخْتَلَط عَلَيْهِم فَلم يَجدوا لَهُ مخرجا.
وَبَاكٍ امرهم بَوْكا: اخْتَلَط عَلَيْهِم.
ولقيته أول بَوْك، أَي أول مرّة.
(7/154)

ولقيته أول بوك وَأول كل صَوْك وبَوْك: أَي أول كل شَيْء.
وَكَذَلِكَ: فعله أول كل صَوْك وبَوْك.

الْكَاف وَالْمِيم وَالْوَاو
(ك م و)
الكَمْوَي، مَقْصُور: اللَّيْلَة القمراء المضيئة، قَالَ:
وَلَو صحَّت لنا الكَمْوَي سَرينا

مقلوبه: (ك وم)
الكَوَم: العِظَم فِي كل شَيْء. وَقد غلب على السنام.
سَنَام أكوم: عَظِيم، انشد ابْن الْأَعرَابِي:
وعَجُز خَلْف السّنَام الأكوم
وبعير اكوم: عَظِيم.
وناقة كوماء: عَظِيمَة السنام طويلته.
وجبل أكْوم: مُرْتَفع، قَالَ ذُو الرمة:
وَمَا زَالَ فَوق الأكوم الفَرْد وَاقِفًا ... عليهِن حَتَّى فَارق الأرضَ نُورُها
والكَوْم: الْفرج الْكَبِير.
وكامها كَوما: نَكَحَهَا.
وَقيل: الكَوْم يكون للْإنْسَان وَالْفرس.
وَامْرَأَة مُكامة: منكوحه، على غير قِيَاس، وَاسْتَعْملهُ بَعضهم فِي العُقَرُبَان فَقَالَ:
كأنّ مَرْعَى أمَّكم إِذْ غَدَتْ ... عَقْرَبة يكومها عُقْربانْ
وكوَّم الشَّيْء: جمعه وَرَفعه.
وكوَّم الْمَتَاع: ألْقى بعضه على بعض.
(7/155)

والكُومة: الصُّبْرة من الطَّعَام وَغَيره.
والأَكْوَمان: مَا تَحت الثُنْدُوتين.
وكُومة: اسْم امْرَأَة.

مقلوبه: (م ك و)
مكا الْإِنْسَان مَكْوا، ومُكاء: صَفَر بِفِيهِ. قَالَ بَعضهم: هُوَ أَن يجمع بَين أَصَابِع يَدَيْهِ، ثمَّ يدخلهَا فِي فِيهِ، ثمَّ يصفر فِيهَا.
ومَكَتِ استُه مُكاء: نفخت، وَلَا يكون ذَلِك إِلَّا وَهِي مكشوفة مَفْتُوحَة، وخصّ بَعضهم بِهِ است الدَّابَّة.
والمَكْوة: الاسْتُ، سمِّيت بِهِ لصفيرها، وَقَول عنترة:
تَمكُو فَرِيصتُه كِشْدق الأعلم
يَعْنِي طعنة تفيح بِالدَّمِ.
ولمُكَّاء: طَائِر فِي ضرب القنبرة، إِلَّا أَن فِي جناحيه بلقا، سمي بذلك؛ لِأَنَّهُ يجمع يَدَيْهِ ثمَّ يصفر صفيرا حسنا، قَالَ:
إِذا غرَّد المُكَّاء فِي غير رَوْضَة ... فويلٌ لأهل الشَّاء والحُمُرات
والمَكْو، والمَكَا: جُحر الثَّعْلَب والأرنب وَنَحْوهمَا.
وَقيل: مجثمهما، وَقد يهمز وَالْجمع: أمكاء وَقد يكون المَكْو للطائر والحيَّة.

مقلوبه: (وك م)
وَكَمَ الرجل وَكْما: رده عَن حَاجته اشد الرَّد.
ووَكِم من الشَّيْء: جزع مِنْهُ واغتم لَهُ.
ووُكِمت الأَرْض: أكلت ورعيت فَلم يبْق فِيهَا مَا يحبس النَّاس.
انْقَضى الثلاثي المعتل
(7/156)

بَاب الثلاثي اللفيف
الْكَاف والهمزة وَالْيَاء
كاء عَن الْأَمر يكيء كَيْئا: نكل عَنهُ أَو نبت عَنهُ عينه فَلم يزده.
وأكاءه: إِذا أَرَادَ امرا ففاجأه على تئفة ذَلِك فَرده عَنهُ وهابه.
والكَيْءُ: الضَّعِيف الْفُؤَاد الجبان.
ودع الْأَمر كَيْأتَه، وَقَالَ بَعضهم: هيأته: أَي على مَا هُوَ بِهِ، وَقد تقدم.

مقلوبه: (أي ك)
الأيْكة: الشّجر الْكثير الملتف.
وَقيل: هِيَ الغيضة تنْبت السدر والأراك وَنَحْوهمَا من ناعم الشّجر. وَخص بَعضهم بِهِ منبت الأثل ومجتمعه.
وَقيل: الأيْكَة: جمَاعَة الْأَرَاك.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: قد تكون الأيكة: الْجَمَاعَة من كل الشّجر، حَتَّى من النّخل، قَالَ: وَالْأول أعرف.
وَالْجمع: أَيْك.
وأيِك الأراكُ، فَهُوَ أيِك، واستأيك، كِلَاهُمَا: التف وَصَارَ أيْكة، قَالَ:
وَنحن من فَلْج بِأَعْلَى شِعْب ... أيْك الْأَرَاك متدانِي القَضْبِ
أَرَادَ: أيِك الأراكِ فخفَّف.
وأيْكٌ آيِكٌ: مثمِر. وَقيل: هُوَ على الْمُبَالغَة.

الْكَاف والهمزة وَالْوَاو
(ك وأ)
كُؤْت عَن الْأَمر كَأوًا: نكلت، الْمصدر مقلوب مغير.
(7/157)

مقلوبه: (وك أ)
توكّأ على الشَّيْء، واتَّكأ: تحمل وَاعْتمد.
والتُّكَأة: الْعَصَا يُتَّكَأ عَلَيْهَا فِي الْمَشْي.
وأتكأ الرجل: جعل لَهُ مُتَّكَأ.
وضربه فأتْكأه: أَلْقَاهُ على هَيْئَة المتكئ.
وَقيل: أتكأه: أَلْقَاهُ على جَانِبه الايسر، وَالتَّاء فِي ذَلِك كُله مبدله من الْوَاو.

الْكَاف وَالْيَاء وَالْوَاو
(ك وي)
الكيّ: إحراق الْجلد بحديدة وَنَحْوهَا.
كواه كَيّا، وَفِي الْمثل: " آخر الطبّ الكَيّ ".
والمِكواة: الحديدة أَو الرَّضْفة الَّتِي يُكوى بهَا. وَفِي الْمثل: " قد يَضْرِط العَيْر والمِكواة فِي النارِ ".
يضْرب هَذَا للرجل يتَوَقَّع الْأَمر قبل أَن يحل بِهِ.
والكَيَّة: مَوضِع الكَيّ.
والكاوِيَاء: ميسم يُكْوَى بِهِ.
واكتوى الرجل: اسْتعْمل الكَيّ.
واستكوى: طلب أَن يُكْوَى.
وَرجل كَوّاء: خَبِيث اللِّسَان شَتّام، وَأرَاهُ على التَّشْبِيه.
واكتوى: تمدَّح بِمَا لَيْسَ من فعله.
وَأَبُو الكَوَّاء: من كُنَى الْعَرَب.

مقلوبه: (وك ي)
الوِكاء: رِبَاط القِرْبة وَغَيرهَا.
وَقد وَكَاها، وأوكاها، وأوكى عَلَيْهَا، وَفِي الحَدِيث: " إِن الْعين وِكَاء السَّهِ فَإِذا نَام أحدُكم فليتوضّأ ". جعل اليقضة لَهَا وِكَاء، وَفِي حَدِيث آخر: " إِذا نَامَتْ الْعين استَطْلَق الوِكاء ". وَكله على الْمثل.
(7/158)

وكل مَا سُدّ رَأسه من وعَاء وَنَحْوه: وِكَاء، وَمِنْه قَول الْحسن: يَا بن آدم، جمعا فِي وعَاء وشَدّا فِي وِكَاء. جعل الوِكاء هَاهُنَا: كالجِرَاب.
وأوْكى فَمه: سدّه.
وَفُلَان يُوكىِ فلَانا: يَأْمُرهُ أَن يسدّ فَاه ويسكت.
ووَكَّى الْفرس الميدان شداًّ: ملأَهُ. وَأَصله من ذَلِك، ويروى: " أَن الزبير كَانَ يُوكِى بَين الصَّفَا والمروة " أَي يمْلَأ مَا بَينهمَا سعيا. وَقيل: هُوَ من إمْسَاك الْكَلَام.
انْقَضى الثلاثي اللفيف

بَاب الرباعي
الْكَاف وَالْجِيم
الكُسْبُجُ: الكُسْب، بلغَة أهل السوَاد.
والكُرْبُجُ، والكُرْبَج: الْحَانُوت. وَقيل: هُوَ مَوضِع كَانَت فِيهِ حَانُوت مورودة، وَلَعَلَّ الْموضع إِنَّمَا سمي بذلك. وَأَصله بِالْفَارِسِيَّةِ: كربق. قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَالْجمع: كرابجة، ألْحقُوا الْهَاء للعجمة. وَهَكَذَا وجد اكثر هَذَا الضَّرْب من الأعجمي وَرُبمَا قَالُوا: كَرَابِج.
والكُنَافج: الْكثير من كل شَيْء.
وَقيل: هُوَ الغليظ الناعم، قَالَ جندل بن الْمثنى:
يَفْرُك حَبّ السُنْبل الكُنَافِج

الْكَاف والشين
الكِشْمِش: ضرب من الْعِنَب، وَهُوَ كثير بالسراة.
والكُنْدُش: العَقْعَق، عَن ثَعْلَب، وَأنْشد:
مُنيتُ بزَمَّرْدة كالعصا ... ألصَّ وأخبثَ من كُنْدُشِ
الزمَّرْدَة: الَّتِي بَين الرجل وَالْمَرْأَة، فارسية.
(7/159)

والكِرْشَبّ: المُسِنُّ كالقرشب.
وكَشْمَر أَنفه، بالشين بعد الْكَاف: كَسره.
والكَرْشَمة: الأَرْض الغليظة.
وقبح الله كَرْشَمته: أَي وَجهه.
والكُرْشُوم: الْقَبِيح الْوَجْه.
وكِرْشَم: اسْم رجل، وَقد تقدم فِي الثلاثي، لِأَن يَعْقُوب زعم أَن ميمه زَائِدَة اشتقه من الكرش.
والكَلْشَمة: الذّهاب فِي سرعَة. وَالسِّين أَعلَى.
والكَنْفَشة: أَن يُدِير الْعِمَامَة على رَأسه عشْرين كورا.
والكَنْفَش: ورم فِي أصل اللحى. وَيُسمى: الخازباز.
تكنبشَ الْقَوْم: اختلطوا.

الْكَاف وَالضَّاد
الضِّبْراك، والضُّبَارِك: الشَّديد الطَّوِيل الضخم الثقيل، وَقد يُقَال ذَلِك للتثقيل الْكثير الْأَهْل، قَالَ الفرزدق:
وردوا إرابَ بجَحْفَل من تَغْلِب ... لَجِب العَشِيّ ضُبَارِك الأركانِ

الْكَاف وَالصَّاد
المُصْطُكَى، والمَصْطَكَى: من العلوك، وَهُوَ دخيل فِي كَلَام الْعَرَب، قَالَ:
فَشَام فِيهَا مثل مِحْراث الغضا ... تقذف عَيناهُ بِمثل المُصْطَكَى
ودواء مُمَصْطَك: خلط بالمُصْطُكَي.
والصُّمَّلِك: الْقوي الشَّديد الْبضْعَة وَالْقُوَّة.

الْكَاف وَالسِّين
والمُكَرْكَس: الَّذِي وَلدته الْإِمَاء.
(7/160)

وَقيل: إِذا وَلدته أمتان أَو ثَلَاث فَهُوَ المُكَرْكَس.
والمكركس: الْمُقَيد.
والكَرْكَسة: مشْيَة المقيَّد.
والكركسة: تدحرج الْإِنْسَان من علو إِلَى سفل وَقد تكركس.
والسُّكْرُكة: شراب الذّرة.
والكَسْطل، والكسطال: الْغُبَار. والأعرف بِالْقَافِ.
والكُردُوس: الْخَيل الْعَظِيمَة.
وَقد كَرْدَس خيله.
والكُرْدُوس: قِطْعَة من الْخَيل.
والكرُدوُس: فقرة من فقر الْكَاهِل.
وكل عظم كثير اللَّحْم: كُرْدُوس، وَمِنْه قَول عَليّ رَضِي الله عَنهُ فِي صفة النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " ضخم الكراديس ".
والكردوسان: كسر الفخذين.
وَبَعْضهمْ يَجْعَل الكُرْدُوس: الْكسر الْأَعْلَى لعظمه.
وَقيل: الكراديس: رُءُوس الأنقاء، وَهِي الْقصب ذَوَات المخ.
وكراديس الْفرس: مفاصله.
والكُرْدُوسان: بطْنَان من الْعَرَب.
وَرجل مُكَرْدَس: شدت يَدَاهُ وَرجلَاهُ وصرع، قَالَ امْرُؤ الْقَيْس:
وضِجْعته مثل الاسير المكردَس
أَرَادَ: مثل ضِجْعة الاسير.
وَقد تكردس.
وتكردسَ الوحشي فِي وجاره: تجمَّع وتقبَّض.
والكَرْدَسة: الصَّرع الْقَبِيح.
والدَّسْكَرة: بِنَاء كالقصر حوله بيُوت.
(7/161)

والدَّسْكرة: بيُوت للأعاجم يكون فِيهَا الشَّرَاب والملاهي، قَالَ الأخطل:
فِي قِباب عِنْد دَسْكرة ... حولهَا الزيتونُ قد يَنَعا
والدَّسْكَرة: الصومعة، عَن أبي عَمْرو.
والفَدَوكس: الشَّديد.
وَقيل: الغليظ الجافي.
وفَدَوكس: حَيّ من تغلب، التَّمْثِيل لسيبويه وَالتَّفْسِير للسيرافي.
والكَرْسَنَّة: ضرب من القطاني.
والكَرَفْس: بقلة من أَحْرَار الْبُقُول.
والكَرْفَسة: مشي الْمُقَيد.
والكُرْسُف: الْقطن، وَهُوَ الكُرفُس. واحدته كُرْسُفة.
وتكرسف الرجل: دخل بعضه فِي بعض.
والفِرْسِك: الخوخ، يَمَانِية.
وَقيل: هُوَ مثل الخوخ فِي الْقدر، وَهُوَ اجرد احمر.
والكُسْبُرة: نَبَات الجُلْجُلان.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الكُسْبَرة، بِضَم الْكَاف وَفتح الْبَاء، عَرَبِيَّة مَعْرُوفَة.
والكِرْباس، والكِرْباسة: ثوب، فارسية.
وبيَّاعه: كرابيسيّ.
والكِرْباسَة: راووق الْخمر.
والمسبَكِرّ: المسترسل.
وَقيل: المعتدل.
وَقيل: المنتصب: أَي التَّام البارز.
وشباب مُسْبَكِرّ: معتدل تَامّ رخص.
واسبكرَّ الشَّبَاب: طَال وَمضى على وَجهه، عَن اللحياني.
واسبكرَّ النَّبت: طَال.
واسبكرَّ الشَّعر: طَال وتَّم، قَالَ:
(7/162)

ترسل وحْقاً فاحماً ذَا اسبكرارْ
واسْبَكرَّ النَّهْرُ: جرى.
وَقَالَ اللحياني: اسبكرَّت عينه: دَمَعَتْ، وَهَذَا غير مَعْرُوف فِي اللُّغَة.
والسُّلْكُوت: طَائِر.
والفِسْكِل، والفُسْكُل والفِسْكَوْل، والفُسْكُول: الَّذِي يَجِيء فِي الحلبة آخر الْخَيل. وَهُوَ بِالْفَارِسِيَّةِ: فُشْكُل.
وَرجل فُسْكُول، وفِسْكَوْل: مُتَأَخّر تَابع.
وَقد فَسْكَلَ وفُسْكِلَ، قَالَ الاخطل:
أجُمَيع قد فُسْكِلت عبدا تَابعا ... فبقِيتَ أَنْت المفحمُ المكعومُ
والبُسْكُل من الْخَيل: كالفُسْكُل.
والبَلْسَكاء: نبت يتَعَلَّق بالثياب فَلَا يكَاد يفارقها، قَالَ:
تخبرّنا بأنك أَحْوَذِيّ ... وَأَنت البَلْسِكاء بنَا لَصوقا
ذكَّره على معنى النَّبَات.
والكَلْسَمة: الذّهاب، وَهِي الكَلْمَسَة أَيْضا.
والسُّنْبُكُ: طرف الْحَافِر، وَفِي حَدِيث أبي هُرَيْرَة رَحمَه الله: يخرجكم الرّوم مِنْهَا كفرا كفرا إِلَى سُنْبك من الأَرْض " وَأَصله من سُنْبك الْحَافِر، فَشبه الأَرْض الَّتِي يخرجُون إِلَيْهَا بالسُّنْبك فِي غلظه وقله خَيره.
وسُنْبُك السَّيْف: طرف حليته.
والسُّنْبُك: ضرب من الْعَدو، قَالَ سَاعِدَة بن جؤية يصف أروية:
وظلَّت تعدَّى من سريع وسُنْبك ... تَصَدَّى بأجواز اللُّهُوب وتَرْكُد
والسُّنْبُك: حِسْمَى جُذَام.
(7/163)

الْكَاف وَالزَّاي
الكَرْزَن، والكِرْزِن، والكِرزِينُ: الفأس لَهَا رَأس وَاحِد.
وَقيل: الكِريزن: نَحْو المطرقة. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الكَرْزَن، بِفَتْح الْكَاف وَالزَّاي جَمِيعًا: الفأس لَهَا حد، قَالَ: وأحسبني قد سَمِعت الكِرْزَن، بِكَسْر الْكَاف وَفتح الزَّاي.
الكُزْبُرَة: لُغَة فِي الكُسْبُرَة.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الكُزْبَرة بِفَتْح الْبَاء عَرَبِيَّة مَعْرُوفَة.
والكَرْزَم: فأس مفلولة الْحَد.
وَقيل: الَّتِي لَهَا حد كالكَرْزَن.
وَهِي الكِرْزِيم، أَيْضا، عَن أبي حنيفَة، وَأنْشد:
إِن الدهور علينا ذاتُ كِرْزيم
أَي تَنْحتنا بالنوائب والهموم كَمَا تنحت الْخَشَبَة بِهَذِهِ الْقدوم.
والكِرْزمُ: الشدَّة من شَدَائِد الدَّهْر.
وَهِي: الكِرازِم على الْقيَاس والكرازيم على غير الْقيَاس. وَيحْتَمل أَن يكون قَوْله:
إِن الدهور علينا ذَات كرزيم
أَرَادَ بِهِ الشدَّة، فكرازيم إِذا جمع على الْقيَاس.
وَرجل مكرزَم: قصير مُجْتَمع.
والكَرْزَمة: أكل نصف النَّهَار.
وكَرْزَم: اسْم.
والزَّوْنْكَل: الْقصير.
وَكَذَلِكَ: الزَّوَنَّك.
وَقيل: إِنَّه ثلاثي، وَقد تقدم، قَالَ الشَّاعِر:
وبَعْلُها زَوَنَّك زَوَنْزَي
يَفْزَع إِن فُزِّع بالضَّبغْطَي
والزَّنْكمَة: الزَّكمة.

الْكَاف وَالدَّال
(7/164)

الكُنْدُث، والكُنَادِث: الصلب.
والدَّركْلة: لعبة يلْعَب بهَا الصّبيان.
وَقيل: هِيَ لعبة للعجم، مُعرب.
والكِرْدَين: الفأس الْعَظِيمَة لَهَا رَأس وَاحِد.
وَهُوَ: الكَرْدَن، أَيْضا.
وكِرْدِين: لقب مسمع بن عبد الْملك.
والكُنْدَر، والكُنَادِر من الرِّجَال: الغليظ الْقصير.
وحمار كُنْدُر، وكُنادِر، أَيْضا: عَظِيم، ذهب بِهِ سِيبَوَيْهٍ إِلَى أَنه رباعي، وَذهب غَيره إِلَى أَنه ثلاثي بِدَلِيل كُدُرّ. وَقد تقدم.
والكُنْدُر: ضرب من العلك.
وَقيل: هُوَ اسْم جَمِيع العلك، الْوَاحِدَة: كُنْدُرة.
والكَنْدَر، من الأَرْض: مَا غلظ وارتفع.
وكُنْدُرة الْبَازِي: مجثمه.
والكَنْدَر: ضرب من حِسَاب الرّوم، وَهُوَ حِسَاب النُّجُوم.
وكِنْدِير: اسْم، مثل بِهِ سِيبَوَيْهٍ، وَفَسرهُ السيرافي.
والدُّرْنوك، والدِّرْنيك: ضرب من الثِّيَاب لَهُ خمل قصير كخمل المناديل، وَبِه تشبه فَرْوَة الْبَعِير والأسد، قَالَ:
عَن ذِي درانيك ولِبدٍ أهدبا
والدُّرْنوك، والدِّرْنِيك: الطِنْفِسة. وَأما قَول الراجز يصف بَعِيرًا:
كَأَنَّهُ مُجَلَّل دَرَنِكا
(7/165)

فقد يكون جمع: دُرْنُوك. وَهُوَ مَا قدمنَا من أَنه ضرب من الثِّيَاب لَهُ خمل قصير كخمل المناديل، وَإِنَّمَا يُرِيد أَن عَلَيْهِ وبرعامين أَو أَعْوَام.
وَأَرَادَ: " درانيكا " فَحذف الْيَاء للضَّرُورَة، وَقد يجوز أَن يكون جمع: الدِّرْنِك الَّتِي هِيَ الطِنْفِسة.
والكَرْدَم والكُرْدُوم: الرجل الْقصير الضخم.
وكَرْدَم الرجل: اسْم رجل.
وتكَرْدَم فِي مشيته: عدا من فزع.
والكَرْدمة: عَدو الْبَغْل.
وَقيل: الْإِسْرَاع.
وَقيل: الشد المتثاقل.
والمُكَرْدِم: النفور.
والمكردِم، أَيْضا: المتذلل المتصاغر.
والدُّرْمُوك: الطنفسة كالدُّرْنُوك.
والدَّرْمَك: دَقِيق الْحوَاري، قَالَ الْأَعْشَى:
لَهُ دَرْمَكٌ فِي رَأسه ومشارب ... وقِدْر وطَبَّاخ وكأس ودَيْسَق
والكَنْدَلي: شجر يدبغ بِهِ، وَهُوَ من دباغ السَّنَد، ودباغه يَجِيء احمر، حَكَاهُ أَبُو حنيفَة.
وَقَالَ مرّة: هُوَ الكَنْدَلاء، فَمد، قَالَ: وَمَاء الْبَحْر عَدو كل شجر إِلَّا الكَنْدَلاَء وَالْقَرْمُ، وَقد تقدم ذَلِك فِي القُرْم.
وَأَبُو دُباكِل: من شعرائهم.
والكُلْدوم: كالكُردوم.
والدُّمْلُوك: الْحجر الأملس المستدير.
وَحجر مُدَمْلَكٌ، وَسَهْم مُدَمْلَك، كِلَاهُمَا: مخلَّق.
(7/166)

والمُدَمْلَك: المفتول المعصوب.
وتَدَمْلَك ثدي الْمَرْأَة: فلك ونهد.
والبَنَادِك من الْقَمِيص: البنائق، قَالَ ابْن الرّقاع:
كأَنّ زُرُورَ القُبْطُرِيَّة عُلِّقت ... بنادِكُها مِنْهُ بجِذْع مُقَوَّم
هَكَذَا عزاهُ أَبُو عبيد ابْن الرّقاع، وَهُوَ فِي الحماسة مَنْسُوب إِلَى ملحة الْجرْمِي.

الْكَاف وَالتَّاء
لقِيت مِنْهُ الفِتَكْرِينَ، والفُتَكْرِينَ: أَي الدَّوَاهِي.
وَقيل: هِيَ الْأَمر الْعجب الْعَظِيم، كَأَن وَاحِد الفتكرين: فتكر وَلم ينْطق بِهِ، إِلَّا أَنه مُقَدّر، كَانَ سَبيله أَن يكون الْوَاحِد: فتكرة، بالتانيث كَمَا قَالُوا: داهية ومنكرة، فَلَمَّا لم تظهر الْهَاء فِي الْوَاحِد جعلُوا جمعه بِالْوَاو وَالنُّون عوضا من الْهَاء الْمقدرَة. وَجرى ذَلِك مجْرى أَرض وأرضين. وَإِنَّمَا لم يستعملوا فِي هَذِه الْأَسْمَاء الْإِفْرَاد فَيَقُولُونَ: فِتَكْر وبرح وأقور، واقتصروا فِيهِ على الْجمع دون الْإِفْرَاد من حَيْثُ كَانُوا يصفونَ الدَّوَاهِي بِالْكَثْرَةِ والعموم والاشتمال وَالْغَلَبَة.
وفَرْتَك عمله: أفْسدهُ، يكون ذَلِك فِي النسج وَغَيره.
والكِبْرَيت من الْحِجَارَة: الموقد بهَا.
قَالَ ابْن دُرَيْد: لَا احسبه عَرَبيا صَحِيحا.
والكِبْرِيت: الْيَاقُوت الْأَحْمَر.
والكبرِيت: الذَّهَب الْأَحْمَر، قَالَ رؤبة:
أَو فِضَّة أَو ذهب كبريت
وتَبْرَك بِالْمَكَانِ: أَقَامَ.
وتِبْرَاك: مَوضِع، مُشْتَقّ مِنْهُ.
(7/167)

والكِرْتيم: الفأس الْعَظِيمَة لَهَا رَأس وَاحِد.
وَقيل: هِيَ نَحْو المطرقة.
والكَمْتَرة: مشْيَة فِيهَا تقَارب.
وَقيل: الكَمْتَرة من عَدو الْقصير المتقارب الخطا الْمُجْتَهد فِي عدوه.
وكَمْتر إناءه: ملأَهُ.
وكمتر القِرْبة: شدها بوِكَائها.
والكَمْتَر، والكُمَاتر: الصلب الشَّديد.
والمَرْتَك: فَارسي مُعرب.
والكُنْتَأْل: الْقصير مثل بِهِ سِيبَوَيْهٍ، وَفَسرهُ السريافي.
والكَبَوْتَل: ولد يَقع بَين الخنفساء والجعل، عَن كرَاع.
وكَمْتلٌ، وكُماتِلٌ: صلب شَدِيد.

الْكَاف والذال
وَجه كُنَابِذ: قَبِيح.

الْكَاف والثاء
تَكِرْنَث علينا: تكبر.
والكَمْثَرة، فعل مُمات: وَهُوَ تدَاخل الشَّيْء بعضه فِي بعض.
والكُمَّثْرَى: هَذَا الَّذِي تسميه الْعَامَّة: الإجاص، مؤنث لَا ينْصَرف، قَالَ ابْن ميادة:
أكُمَّثرى تزيد الحَلْقَ ضِيقاً ... أحَبُّ إِلَيْك أم تِينٌ نضيجُ
واحدته: كُمَّثراة، وتصغيرها: كُمَيْمِثْرة. وَحكى ثَعْلَب فِي تَصْغِير الْوَاحِدَة: كميمثراة، والأقيس: كميمثرة، كَمَا قدمنَا.
والكُمَاثِرة: الْقصير.
وَرجل كَلْبَث، وكلاَبِث: بخيل منقبض.
والبَلاكث: مَوضِع: قَالَ بعض القرشيين:
(7/168)

بَيْنَمَا نَحن بالبَلاَكِث فالقا ... ع سِرَاعا والعيسُ تَهْوِى هُوِيّا
والكُلْثُوم: الْفِيل.
وَجَارِيَة مُكَلثَمة: حَسَنَة دوائر الْوَجْه، ذَات وجنتين قانتهما سهولة الْخَدين وَلم تلزمهما جهومة الْقبْح.
وَوجه مُكلثم: مستدير كثير اللَّحْم وَفِيه كالجوز من اللَّحْم.
وَقيل: هُوَ المتقارب الْجَعْد المدور.
وَقيل: هُوَ نَحْو الجهم غير أَنه أضيق مِنْهُ وأملح.
وكُلْثُوم: رجل.
وَأم كُلْثُوم: امْرَأَة.
والكَمَيْثَل: الْقصير.
وَرجل: كُنْفُث، وكُنَاِفث: قصير.
وَرجل كُنْبُث، وكُنْابِث: تدَاخل بعضه فِي بعض.
وَقيل: هُوَ الصلب الشَّديد.
وَقد تَكَنْبَث.
والكِرْثِئة: النبت الْمُجْتَمع الملتف.
وكَرْثأ شعر الرجل: كثُر والتفّ، فِي لُغَة بني أَسد.
والكِرْثِئة: رغوة الْمَحْض إِذا حاب عَلَيْهِ لبن شَاة فارتفع.
وتكرثأ السَّحَاب: تراكم، وكل ذَلِك ثلاثي عِنْد سِيبَوَيْهٍ.

الْكَاف وَالرَّاء
الكُرْكُم: الزَّعْفَرَان، وَقيل: هُوَ فَارسي. انشد أَبُو حنيفَة:
سَمَاويَّة كُدْر كأنَّ عيونها ... يُدافُ بهَا وَرْس حَدِيث وكُرْكُمُ
وَزعم السيرافي أَن الكُرْكُم، والكُركُمان: الرزق، بِالْفَارِسِيَّةِ وَأنْشد:
كل
(7/169)

امْرِئ مشمِّر لشانِه ... لرزقه الغادي وكُرْكُمَانِه
والبَرَاتِك: صغَار التلال، وَلم اسْمَع لَهَا بِوَاحِد، قَالَ ذُو الرمة:
وَقد خَنَّق الآلُ الشُّعافَ وغرَّقت ... جواريه جُذْعانَ القِضاف البَرَاتكِ
ويروى: النَّوَابِك.
وكِرْبِر، حَكَاهُ ابْن جني وَلم يفسره.
وكَرْبل الشَّيْء: خلطه.
والكَرْبلة: رخاوة فِي الْقَدَمَيْنِ.
والكَرْبَلة: الْمَشْي فِي الطين أَو خوض فِي مَاء.
والكَرْبَل: نَبَات لَهُ نور أَحْمَر مشرق، حَكَاهُ أَبُو حنيفَة وانشد:
كأنّ جَنَى الدِّفْلَى يغشِّى خُدُورَها ... ونُوَّار ضاحٍ من خُزَامَى وكَرْبَلِ
وكَرْبَلاء: مَوضِع، قَالَ كثير:
فَسِبْطٌ سِبْطُ إِيمَان وبرّ ... وسِبْطٌ غَيَّبِتْه كَرْبَلاءُ
والكِرْنافة، والكُرْنوفة: اصل السعفة الغليظ الملزق بجذع النَّخْلَة.
وَقيل: الكرانيف: أصُول السعف العراض الَّتِي إِذا يَبِسَتْ صَارَت أَمْثَال الأكتاف.
وكَرْنَف النَّخْلَة: جرد جذعها من كرانيفه، انشد أَبُو حنيفَة:
قد تَخِذَتْ سَلْمى بقَرْنٍ حَائِطا
واستأجرَتْ مُكَرْنِفا ولاقطا
وكَرْنفه بالعصا: ضربه بهَا.
والكُرُنْب: هَذَا الَّذِي يُقَال لَهُ السلق، عَن أبي حنيفَة.
(7/170)

والكِنْبار: حَبل النارجيل، وَهُوَ نخيل الْهِنْد، يتَّخذ من ليفه حبال للسفن، يبلغ مِنْهَا الْحَبل سبعين دِينَارا.
والكِنْبِرة: الأرنبة الضخمة.
والبَرْنَكَان: ضرب مَعْرُوف من الثِّيَاب، عَن ابْن الْأَعرَابِي. وانشد:
إنِّي وإنْ كَانَ إزَارِي خَلَقا
وبَرْنكانِي سَمَلا قد أخْلَقا
قد جعل اللهُ لِساني مطلَقا
والكِرْفِئ: سَحَاب متراكب، واحدته: كِرْفِئة.
وتكرفأ السَّحَاب: كتكرثأ.
والكِرْفِئة، أَيْضا: قشرة الْبَيْضَة الْعليا الْيَابِسَة.
والكِرْفِئ من السَّحَاب: مثل الكرثئ، وَقد يجوز أَن يكون ثلاثيا.

الْكَاف وَاللَّام
رجل كَنْفَليل اللِّحْيَة: ضخمها.
ولحية كَنْفَلِيلة: ضخمة.
وقوس فَيْلَكون: عَظِيمَة، قَالَ الْأسود ابْن يعفر:
وكائن كسرنا من هَتُوف مُرِنَّة ... على الْقَوْم كَانَت فَيْلكون المعابِل
وَذَلِكَ أَنه لَا تُرمى المعابل، وَهِي النصال المطولة، إِلَّا على قَوس عَظِيمَة.
وَرجل كُنْبُل، وكُنَابل: شَدِيد صلب.
وكَنَابيل: اسْم مَوضِع، حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ.
انْقَضى بَاب الرباعي
(7/171)

بَاب الخماسي
الكَنْفَرِش: الذَّكَر.
وَقيل: حَشَفَة الذّكر.
والأُصْطُكْمَة: خبْزَة المَلَّة.
ومِيكائيل، ومِيكائين: من أَسمَاء الْمَلَائِكَة.
تمّ حرف الْكَاف، وَالْحَمْد لله، وَصلى الله على مُحَمَّد وَآله وَصَحبه وَسلم.
(7/172)

حرف الْجِيم
بَاب الثنائي المضاعف الصَّحِيح
الْجِيم والشين
جَشَّ الْحبّ يَجُشّه جَشّا، وأجَشّه: دقه.
وَقيل: طحنه طحنا غليظا جريشا.
والجَشِيش، والجشيشة، مَا جش من الْحبّ، قَالَ رؤبة:
لفظَ الزُّوَان مِطْحَن الجَشِيش
وَقيل: الجَشِيش: الْحبّ حِين يدق قبل أَن يطْبخ، فَإِذا طبخ، فَهُوَ جَشِيشة، وَهَذَا فرق لَيْسَ بِقَوي.
قَالَ الْفَارِسِي: الجَشِيشة: وَاحِدَة الجشيش، كالسويقة وَاحِدَة: السويق.
والمِجَشَّة: الرَّحَى.
والجَشَشَ، والجُشَّة: صَوت غليظ فِيهِ بحة يخرج من الخياشيم، وَهُوَ أحد الْأَصْوَات الَّتِي تصاغ عَلَيْهَا الألحان كَمَا ابنت فِي الْكتاب الْمُخَصّص.
وَقيل: الجَشَش والجُشَّة: شدَّة الصَّوْت.
ورعد اجش: شَدِيد الصَّوْت، قَالَ صَخْر الغي:
أجَشّ رِبَحْلاً لَهُ هيدَبٌ ... يُكَشِّف للخالِ رَيْطا كثيفا
وَفرس أجشّ: فِي صهيله جَشَش.
وَقيل: هُوَ الغليظ الصهيل، وَهُوَ مِمَّا يحمد فِي الْخَيل، قَالَ النَّجَاشِيّ:
ونَجَّى ابنَ حَرْبٍ سابحٌ ذُو عُلاَلة ... أجشُّ هَزِيم والرِّماحُ دَوَانِ
(7/173)

وَقَالَ أَبُو حنيفَة: والجَشَاء من القسي: الَّتِي فِي صَوتهَا جُشَّة عِنْد الرَّمْي، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
ونميمةً من قانصٍ مُتلبِّب ... فِي كفّه جَشْء أجشُّ وأَقْطُعُ
قَالَ: أجشّ فَذكر وَإِن كَانَ صفة للجَشْء، وَهُوَ مؤنث؛ لِأَنَّهُ أَرَادَ الْعود.
والجَشّة، والجُشَّة: الْجَمَاعَة من النَّاس يقبلُونَ فِي نهضة.
وجَشَّ الْقَوْم: نفروا واجتمعوا، قَالَ العجاج:
بجَشَّة جَشُّوا بهَا مِمَّن نفر
وجَشَّ الْبِئْر يَجُشُّها جَشّاً، وجَشْجشها: نقاها.
وَقيل جَشَّها: كنسها، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب يصف الْقَبْر:
يَقُولُونَ لمَّا جُشَّت البئرُ أورِدوا ... وَلَيْسَ بهَا أدْنَى ذِفاف لوارد
وَجَاء بعد جُشٍّ من اللَّيْل: أَي قِطْعَة.
والجُشّ، أَيْضا: مَا ارْتَفع من الأَرْض وَلم يبلغ أَن يكون جبلا.
وجُشُّ أعيار: مَوضِع، قَالَ النَّابِغَة:
أَضْطرك الْحِرْز من لَيْلى إِلَى بَردٍ ... تختاره مَعْقِلا عَن جُشّ أعْيار!

مقلوبه: (ش ج ج)
الشَّجَّة: الْجرْح يكون فِي الْوَجْه وَالرَّأْس وَلَا يكون فِي غَيرهمَا من الْجِسْم.
وَجَمعهَا: شِجاج.
وشجَّه يَشُجُّه شَجّا، فَهُوَ مَشْجوج، وشَجيج، من قوم شَجَّى، الْجمع عَن أبي زيد.
والشَّجِيج والمُشَجَّج: الوتد لشعثه، صفة غالبة، قَالَ:
(7/174)

ومُشَجَّج أمَّا سواءُ قَذَالِه ... فَبَدَا وغيَّبَ سارَهُ المَعْزاءُ
وشجَّه قصاص شعره، وعَلى قصاص شعره.
والشَّجَج: اثر الشَّجَّة فِي الجبين، والنعت: أشَجّ.
وَكَانَ بَينهم شِجاجٌ: أَي شَجَّ بَعضهم بَعْضًا.
وشَجَّ الْخمر بِالْمَاءِ يشُجُّها، ويَشِجُّها شَجًّا: مزجها.
وشجَّ الْمَفَازَة يَشُجُّها شَجاًّ: قطعهَا.
وشجّ الأَرْض براحلته شَجّا: سَار بهَا سيراً شَدِيدا.
وشّجَّت السَّفِينَة الْبَحْر: خرقته.
وَكَذَلِكَ: السابح.
وسابح شَجّاج: شَدِيد الشَّجّ، قَالَ:
فِي بطن حوت بِهِ فِي الْبَحْر شَجَّاج
والشَجَج، والشَّجَاج: الْهَوَاء.
وَقيل: الشَجَج: نجم.

الْجِيم وَالضَّاد
جَضَّض عَلَيْهِ بِالسَّيْفِ: حمل.
وَقَالَ أَبُو زيد: جَضَّض عَلَيْهِ: حمل، وَلم يخص سَيْفا وَلَا غَيره.

مقلوبه: (ض ج ج)
ضَجَّ يضِجّ ضَجاًّ، وضَجيجا، وضَجَاجا، وضُجاجا، الْأَخِيرَة عَن اللحياني: صَاح.
وَالِاسْم: الضَّجَّة.
وضَجَّ الْقَوْم: فزعوا من شَيْء وغلبوا.
وأضَجُّوا: صاحوا فجلبوا.
(7/175)

وضاجَّه مضاجَّة، وضِجاجا: جادله.
والضَّجَاج: القسر.
والضَّجَاج: المشاغبة والمشارة، قَالَ:
وأغْشَتِ الناسَ الضَّجَاج الأضْجَجا
وصاحَ خاشِي شرِّها وهَجْهَجا
أَرَادَ: الأَضَجَّ، فأظهر التَّضْعِيف اضطرارا، وَهَذَا على نَحْو قَوْلهم: شعر شَاعِر. وَقد وصف بِالْمَصْدَرِ مِنْهُ فَقيل: رجل ضَجَاج، وَقوم ضُجُج، قَالَ الرَّاعِي:
فاقدُرْ بذَرْعك إِنِّي لن يقوِّمني ... قولُ الضَّجَاج إِذا مَا كنتُ ذَا أوَدِ
والضَّجَاج: ثَمَر نبت، أَو صمغ تغسل بِهِ النِّسَاء رءوسهن، حَكَاهَا ابْن دُرَيْد بِالْفَتْح، وَأَبُو حنيفَة بِالْكَسْرِ.
وَقَالَ مرّة: الضَّجَاج: كل شَجَرَة تسم بهَا السبَاع أَو الطير.
وضَجَّجَها: سمها.

الْجِيم وَالصَّاد
الجِصّ، والجَصّ: الَّذِي يطلى بِهِ.
قَالَ ابْن دُرَيْد: هُوَ الجِصّ، وَلم يقل: الجَصّ وَلَيْسَ الجِصّ بعربي.
وَرجل جَصّاص: صانع للجصّ.
والجَصَّاصة: الْموضع الَّذِي يعْمل فِيهِ الجصّ.
وجصَّص الْحَائِط وَغَيره: طلاه بالجصّ.
وَمَكَان جُصَاجِص: ابيض مستوٍ.
وجَصَّص الجرو: فتح عَيْنَيْهِ.
وجَصَّص العنقود: هم بِالْخرُوجِ.
وجَصَّص على الْقَوْم: حمل.
(7/176)

وجَصَّص عَلَيْهِ بِالسَّيْفِ: حمل أَيْضا. وَقد تقدم فِي الضَّاد؛ لِأَن الضَّاد فِي هَذَا لُغَتَانِ.

الْجِيم وَالسِّين
جَسَّه بِيَدِهِ يجُسّه جَسّا: لمسه.
والمَجَسَّة: الْموضع الَّذِي تقع عَلَيْهِ يَده إِذا جَسَّه.
وجَسَّ الشَّخْص بِعَيْنِه: أحد النّظر إِلَيْهِ ليستبينه ويستئهته، قَالَ:
وفِتْيةٍ كالذّئاب الطُّلْسِ قلتُ لَهُم ... إِنِّي أرى شَبَحاً قد زَالَ أَو حَالا
فاعصَوْصَبُوا ثمَّ جَسُّوه بأعْيُنهم ... ثُمَّ اختَفَوه وقَرْنُ الشَّمْس قد زَالا
اختفَوْه: أظهروه.
وجَسَّ الْخَبَر، وتجسَّسّه: بحث عَنهُ.
وَقَالَ اللحياني: تجسَّسْت فلَانا، وَمن فلَان: بجثت عَنهُ: كتحسَّسْت، وَمن الشاذ قِرَاءَة من قَرَأَ: (فتجسسوا من يُوسُف وأخيه) .
والجاسوس: الَّذِي يتجسَّس الْأَخْبَار.
والجسّاسة: دَابَّة فِي جزائر الْبَحْر تَجُسّ الْأَخْبَار وتأتى بهَا الدَّجَّال، زَعَمُوا.
وجَوَاسّ الْإِنْسَان: مَعْرُوفَة، وَهِي عِنْد الاوائل: الحَوَاسّ.
وجسَّاس: اسْم رجل، قَالَ مهلهل:
قَتِيل مّا قتيلُ الْمَرْء عمرٍو ... وجَسَّاسُ بن مُرَّة ذُو ضَرير
وَكَذَلِكَ جِسَاس، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
أَحْيَا جِسَاساً فلمَّا حَان مَصْرَعُه ... خَلَّى جِسَاسا لأقوامٍ سيَحْمونَهْ

و
(7/177)

من خَفِيف هَذَا الْبَاب (ج س)
جِسْ: زَجْر لِلْإِبِلِ.

مقلوبه: (س ج ج) و (س ج س ج)
سَجَّ بسلحه سَجاًّ: القاه رَقِيقا.
وَأَخذه ليلته سَجّ: قعد مقاعد رقاقا.
وَقَالَ يَعْقُوب: أَخذه فِي بَطْنه سَجّ: إِذا لَان بَطْنه.
وسَجَّ الطَّائِر سَجاًّ: حذف بذرقه.
وسَجَّ النعام: ألْقى مَا فِي بَطْنه.
وسَجَّ الْحَائِط يسُجّه سَجّا: مَسحه بالطين الرَّقِيق.
والمِسَجَّة: الَّتِي يطلى بهَا، لُغَة يَمَانِية، وَهِي بِالْفَارِسِيَّةِ: المالجة.
والسَّجَّة، الْخَيل.
والسَّجَّة: صنم كَانَ يعبد من دون الله، وَبِه فسر قَوْله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " أخرجُوا صَدقَاتكُمْ فَإِن الله قد أراحكم من السَّجّة والبَجَّة ".
والسَّجَاج: اللَّبن الَّذِي يَجْعَل فِيهِ المَاء أرق مَا يكون.
وَقيل: هُوَ الَّذِي ثلثة لبن وثلثاه مَاء، قَالَ:
يشربه مَحْضاً ويَسْقِى عيالَه ... سَجَاجاً كأقراب الثعالب أوْرَقا
واحدته: سَجَاجة.
قَالَ بعض الْعَرَب: أَتَانَا بضيحة سَجَاجةٍ ترى سَواد المَاء فِي حيفها. فسجاجة هُنَا: بدل، إلاَّ أَن يَكُونُوا وصفوا بالسَّجَاجة؛ لِأَنَّهَا فِي معنى مخلوطة فَتكون على هَذَا نعتا، وَقيل فِي تَفْسِير قَوْله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " إِن الله قد أراحكم من السَّجَّة ": السَّجَّة: المذيق كالسَّجَاج، وَقد تقدم أَنه صنم، وَهُوَ اعرف، قَالَه الْهَرَوِيّ فِي الغريبين.
والسَّجْسَج: مَا بَين الْفجْر إِلَى طُلُوع الشَّمْس.
(7/178)

والسَّجْسَج: الْهَوَاء المعتدل بَين الْحر وَالْبرد، وَفِي الحَدِيث: " نَهَار الْجنَّة سَجْسَجُ لَا حر فِيهِ وَلَا قر ". وَقَالُوا: لَا ظلمَة فِيهِ وَلَا شمس.
وَقيل: إِن قدر نوره كالنور الَّذِي بَين الْفجْر وطلوع الشَّمْس.
وريح سَجْسَجٌ: لينَة الهبوب معتدلة، وَقَول مليح:
هَل هَيَّجَتْك طُلولُ الحيّ مقُفِرةً ... تَعفُو معارفَها النُّكْبُ السَّجاسِيجُ
احْتَاجَ فَكسر سَجْسجا على سجاسِيج، وَحكمه: سجاسج، وَنَظِيره مَا انشده سِيبَوَيْهٍ من قَوْله:
نَفْىَ الدَّراهيم تنقادُ الصياريف
وَأَرْض سَجْسَج: لَيست بسهلة وَلَا صلبة.
وَقيل: هِيَ الأَرْض الواسعة.

ومِمَّا ضوعف من فائه ولامه
(س ج س)
مَاء سَجَس، وسَجِس وسَجِيس: كدر متغير.
وَقد سَجِس.
وَقيل سُجِّس المَاء، فَهُوَ مُسَجَّس، وسَجِيس: أفسد وثور.
وسَجَّس المنهل: انتن مَاؤُهُ وأجن.
وسَجَّس الْإِبِط والعطف: كَذَلِك، قَالَ:
كأنّهمْ إذْ سَجَّس العُطوفُ
مَتْيَسَةٌ أنَبَّها خَرِيف
وَلَا آتِيك سَجِيس اللَّيَالِي: أَي آخرهَا، وَكَذَلِكَ: لَا آتِيك سجيس الأَوْجَس، وسجِيس عُجَيْسٍ: أَي الدَّهْر كُله.
(7/179)

والسّاجِسِيَّة: ضَأْن حمر، قَالَ أَبُو العارم الْكلابِي:
فالعذق مثل السَّاجِسيّ الحفضاج
الحفضاج: الْعَظِيم الْبَطن والخاصرتين.

الْجِيم وَالزَّاي
(ج ز ز) و (ج ز ج ز)
جَزَّ الصُّوف وَالشعر والحشيش يجُزُّهُ جَزاًّ، وجِزّة حَسَنَة، هَذِه عَن اللحياني، فَهُوَ مجزوز، وجَزِيز واجتَزَّه: قطعه، أنْشد ثَعْلَب:
فَقلت لصاحبي لَا تحبِسَنَّا ... ينَزْع أصولِه واجْتَزَّ شِيحَا
وَخص ابْن دُرَيْد بِهِ: الصُّوف.
والجَزَز، والجُزَاز، والجُزَازة، والجِزّة: مَا جُزَّ مِنْهُ.
وَقَالَ أَبُو حَاتِم الجِزّة: صوف نعجة أَو كَبْش إِذا جز فَلم يخالطه غَيره.
وَالْجمع: جِزَز، وجَزائز، عَن اللحياني، وَهَذَا كَمَا قَالُوا: ضرَّة وضرائر، وَلَا تحفل باخْتلَاف الحركتين.
وجُزَاز كل شَيْء: مَا جُزَّ مِنْهُ.
والجَزُوز، بِغَيْر هَاء: الَّذِي يُجَزّ، عَن ثَعْلَب.
والجَزُوز، والجَزُوزة من الْغنم: الَّتِي تُجَزّ.
قَالَ ثَعْلَب: مَا كَانَ من هَذَا الضَّرْب اسْما فَإِنَّهُ لَا يُقَال إِلَّا بِالْهَاءِ؛ كالقتوبة والركوبة والحلوبة.
وَأما اللحياني فَقَالَ: إِن هَذَا الضَّرْب من الْأَسْمَاء يُقَال بِالْهَاءِ وَبِغير الْهَاء، قَالَ: وَجمع ذَلِك كُله على " فُعُل " و" فعائل ".
وَعِنْدِي: أَن " فُعُلا " إِنَّمَا هُوَ لما كَانَ من هَذَا الضَّرْب بِغَيْر هَاء، كركوب وَركب، وَأَن " فعائل " إِنَّمَا هُوَ لما كَانَ بِالْهَاءِ، كركوبة وركائب.
وأجَزَّ الرجل: جعل لَهُ جِزَّة الشَّاة.
وأجَزَّ الْقَوْم: حَان جَزَازُ غَنمهمْ.
(7/180)

وجَزّ النَّخْلَة يَجُزُّها جَزّا، وجِزازا، وجَزَازا، عَن اللحياني: صرمها.
وجَزَّ النّخل، وأجزَّ: حَان أَن يُجَزّ: أَي يقطع ثمره، قَالَ طرفَة:
أنتمُ نَخلُ نُطيف بِهِ ... فَإِذا مَا جَزَّ نجترمُه
ويروى: فَإِذا أَجزَّ.
وجَزَّ الزَّرْع، وأَجَزّ: حَان أَن يُجَزّ.
والجِزَاز، والجَزَاز: وَقت الجَزّ.
والجِزَاز والجَزَاز، أَيْضا: الْحَصاد.
وجَزَاز الزَّرْع: عصفه.
وجُزاز الْأَدِيم: مَا فضل مِنْهُ إِذا قطع، واحدته: جُزَازة.
وجَّز التَّمْر يجز جُزوزا: يبس.
وخَرَزُ الجَزِيز: شَبيه بالجَزْع.
وَقيل: هُوَ عهن كَانَ يتَّخذ مَكَان الخلاخيل.
وَعَلِيهِ جَزّة من مَال: كَقَوْلِك: عَلَيْهِ ضرَّة من مَال.
وجَزّةُ: اسْم أَرض يخرج مِنْهَا الدَّجَّال.
والجِزْجِزة: خصْلَة من صوف تشد بخيوط يزين بهَا الهودج.
والجِزَاجِز: المذاكير عَن ابْن الاعرابي، وَأنْشد:
ومُرْقِصةٍ كففتُ الخيلَ عَنْهَا ... وَقد همَّت بإلقاء الزَّمام
فقلتُ لَهَا ارفعي مِنْهُ وسيري ... وَقد لَحِق الجَزَاجِزُ بالحِزَام
قَالَ ثَعْلَب: أَي قلت لَهَا: سيري وَلَا تلقي بِيَدِك وكوني آمِنَة، وَقد كَانَ لحق الحزام يثيل الْبَعِير من شدَّة سَيرهَا. هَكَذَا روى عَنهُ. والأجود أَن يَقُول: وَقد كَانَ لحق ثيل الْبَعِير بالحزام على مَوْضُوع الْبَيْت، وَإِلَّا فثعلب إِنَّمَا فسره على الْحَقِيقَة؛ لِأَن الحزام هُوَ الَّذِي ينْتَقل فَيلْحق بالثيل، فَأَما الثيل فلازم لمكانه لَا ينْتَقل.
(7/181)

مقلوبه: (ز ج ج)
الزُّجّ: الحديدة الَّتِي فِي اسفل الرمْح.
وَالْجمع: أزْجاج، وأزِجَّة، وزِجاج، وزِجّجة.
وأزجَّ الرُّمْحَ، وزجَّجه، وزجّاه، على الْبَدَل: ركب فِيهِ الزُّجَّ، قَالَ أَوْس بن حجر:
أصمَّ رُدَيْنَياًّ كأنّ كُعُوبه ... نَوَى القَسْب عرَّاصاً مُزَجاًّ مُنَصّلاً
قَالَ ابْن الْأَعرَابِي: وَيُقَال: أزجَّه: إِذا أَزَال مِنْهُ الزجَّ.
وزَجَّه زجّاً: طعنه بالزُّجّ ورماه بِهِ.
والزِّجاج: الأنياب.
وزُجّ الْمرْفق: طرفه المحدد، كُله على التَّشْبِيه.
والمِزَجّ: رمح قصير فِي أَسْفَله زُجْ.
وزَجّ بالشَّيْء من يَده يزُجّ زَجّا: رمى بِهِ.
والزَّجَّاجة: الاست؛ لِأَنَّهَا تزج بالضرط والزبل.
وزَجَّ الظليم بِرجلِهِ زجاًّ: عدا فَرمى بهَا.
وظليم أزجٌّ: يزُجّ برجليه.
والزَّجَج فِي النعامة: طول سَاقيهَا وتباعد خطوها، يُقَال: ظليم أَزجّ.
وَرجل أزَجّ: طَوِيل السَّاقَيْن.
والزَّجَج فِي الْإِبِل: روح فِي الرجلَيْن وتحنيب.
والزَّجَج: رقة مخط الحاجبين ودقتهما وطولهما وسبوغهما.
حَاجِب أزَجّ، ومُزَجَّج.
وزجَّجتِ الْمَرْأَة حاجبها: أطالته بالإثمد، وَقَوله:
إِذا مَا الغانياتُ بَرَزْنَ يَوْمًا ... وزَجَّجن الحواجبَ والعُيونا
(7/182)

إِنَّمَا أَرَادَ: وكحلن الْعُيُون، كَمَا قَالَ:
شَرَّاب ألبانٍ وتَمْرٍ وأقِطْ
أَرَادَ: وآكل تمر وأقط، وَمثله كثير.
والمِزَجَّة: مَا يزجَّج بِهِ الْحَاجِب.
والأزَجُّ: الْحَاجِب اسْم لَهُ فِي لُغَة أهل الْيمن.
وازدَجّ النبت: اشتدت خصاصه.
والزُّجَاج، والزَّجَاج، والزِّجَاج: الْقَوَارِير، وَالْوَاحد من كل ذَلِك بِالْهَاءِ، واقلها الْكسر.
والزَّجَّاج: صانع الزُّجَاج.
وحرفته: الزِّجاجة، وأراها عراقية.

الْجِيم وَالدَّال
(ج د د) و (ج د ج د)
الجَدّ: أَبُو الْأَب وَأَبُو الْأُم.
وَالْجمع: أجداد، وجُدود.
والجَدّ: البخت والحظوة.
والجَدّ: الْحَظ والرزق، يُقَال: فلَان ذُو جَدّ فِي كَذَا: أَي ذُو حَظّ فِيهِ، وَفِي الدُّعَاء: " وَلَا ينفع ذَا الجَدّ مِنْك الجَدُّ ": أَي من كَانَ لَهُ حَظّ فِي الدُّنْيَا لم يَنْفَعهُ ذَلِك مِنْك الْآخِرَة.
وَالْجمع: أجداد، وأجُدّ، وجُدُود، عَن سِيبَوَيْهٍ.
وَرجل جُدّ: عَظِيم الجَدّ. قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَالْجمع: جُدُّون، وَلَا يكسّر.
وَكَذَلِكَ: جُدٌّ وجُدِّىّ ومجدود، وجَدِيد، وَقد جُدّ، وَهُوَ أجَدّ مِنْك: أَي أحظ، فَإِن كَانَ هَذَا من مجدود فَهُوَ غَرِيب؛ لِأَن التَّعَجُّب فِي مُعْتَاد الْأَمر إِنَّمَا هُوَ من الْفَاعِل لَا من الْمَفْعُول، وَإِن كَانَ من جَدِيد، وَهُوَ حِينَئِذٍ فِي معنى مفعول، فَكَذَلِك أَيْضا.
وَأما إِن كَانَ جَدِيد فِي معنى فَاعل فَهَذَا هُوَ الَّذِي يَلِيق بِهِ التَّعَجُّب، اعني أَن التَّعَجُّب إِنَّمَا هُوَ من الْفَاعِل فِي غَالب الْأَمر، كَمَا قُلْنَا.
(7/183)

وجَدِدت بِالْأَمر جَدّا: حظيت بِهِ خيرا كَانَ أَو شرا.
والجَدّ: العظمة، وَفِي التَّنْزِيل: (وأَنه تَعَالَى جَدُّ ربّنا) قيل: جَدّه: عَظمته، وَقيل: غناهُ. وَفِي حَدِيث أنس: " إِنَّه كَانَ الرجل منا إِذا حفظ الْبَقَرَة وَآل عمرَان جَدّ فِينَا " أَي عظم فِي أَعيننَا.
وَخص بَعضهم بالجَدّ: عَظمَة الله عز وَجل، وَقَول أنس هَاهُنَا: يرد هَذَا لِأَنَّهُ قد أوقعه على الرجل.
وجِدّة النَّهر، وجُدّته: مَا قرب مِنْهُ من الأَرْض.
وَقيل: جِدّته وجُدَّته، وجِدّه، وجَدّه: ضفته وشاطئه، الأخيرتان عَن ابْن الْأَعرَابِي.
والجُدّ، والجُدّة: سَاحل الْبَحْر بِمَكَّة.
وجُدّة: اسْم مَوضِع قريب من مَكَّة، مُشْتَقّ مِنْهُ.
وجُدَّة كل شَيْء: طَرِيقَته.
وجُدَّته: علامته، عَن ثَعْلَب.
وجُدّ كل شَيْء: جالبه.
والجَدّ، والجِدّ، والجدِيد، والجَدَد، كُله: وَجه الأَرْض.
وَقيل: الجَدَد: الأَرْض الغليظة.
وَقيل: المستوية، وَفِي الْمثل: " من سلك الجَدَدَ أَمن العثار " يُرِيد: من سلك طَرِيق الْإِجْمَاع، فكنى عَنهُ بالجَدَد.
والجَدَد من الرمل: مَا اسْترق مِنْهُ وَانْحَدَرَ.
وأجَدّ الْقَوْم: علوا جديدَ الأَرْض أَو ركبُوا جَدَد الرمل، انشد ابْن الْأَعرَابِي:
أجْدَدْن واستوى بهِنّ السَّهْبُ ... وعارضتهنّ جَنُوبٌ نَعْبُ
النَّعب: السريعة المر، عَن غير ابْن الْأَعرَابِي.
وأجَدَّت لَك الأَرْض: إِذا انْقَطع عَنْك الخبار ووضحت.
وجادَّة الطَّرِيق: مسلكه وَمَا وضح مِنْهُ.
(7/184)

وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الجادَّة: الطَّرِيق إِلَى المَاء.
والجُدّ: الْبِئْر الجيّدة الْموضع من الْكلأ، مُذَكّر.
وَقيل: هِيَ الْبِئْر المُغزرة.
وَقيل: الجُدّ: الْبِئْر القليلة المَاء، قَالَ الْأَعْشَى:
مَا يُجعل الجُدّ الظَّنُون الَّذِي ... جُنِّب صَوْبَ اللَّجِب الماطر
وَقيل: الجُدّ: المَاء الْقَلِيل.
وَقيل: هُوَ المَاء يكون فِي طرف الفلاة.
وَقَالَ ثَعْلَب: هُوَ المَاء الْقَدِيم، وَبِه فسر قَول أبي مُحَمَّد الحذلمي:
ترعى إِلَى جُدّ لَهَا مَكِينِ
وَالْجمع من ذَلِك كُله: أجداد.
ومفازة جَدّاء: يابسة، قَالَ:
وجَدّاء لَا يُرْجَى بهَا ذُو قرَابَة ... لعَطْف وَلَا يَخْشَى السُّمَاةَ رَبيبُها
السماة: الصيادون، وربيبها: وحشها: أَي أَنه لَا وَحش بهَا فيخشى القانص، وَقد يجوز أَن يكون بهَا وَحش لَا يخَاف القانص لبعدها وإخافتها، والتفسيران للفارسي.
وَسنة جَدّاء: مَحْلَة.
وشَاة جَدّاء: قَليلَة اللَّبن يابسة الضَّرع.
وَكَذَلِكَ: النَّاقة والأتان.
وَقيل: الجَدّاء من كل حلوبة: الذاهبة اللَّبن عَن عيب.
والجَدُود: القليلة اللَّبن من غير عيب.
وَالْجمع: جدائد، وجِدّاد.
وَامْرَأَة جَدّاء: صَغِيرَة الثدى.
وجَدّ الشَّيْء يجُدّه جَدّا: قطعه.
والجّدّاء من الْغنم وَالْإِبِل: المقطوعة الْأذن.
(7/185)

وحبل جَدِيد: مَقْطُوع، قَالَ:
أبَي حُبِّى سُلَيمى أَن يَبيدا ... وأمْسَى حَبْلُها خَلَقا جَدِيدا
ومِلْحفة جَدِيدٌ، وجَدِيدة: حِين جَدّها الحائك: أَي قطعهَا.
والجِدّة: نقيض البِلى، يُقَال: شَيْء جَدِيد.
وَالْجمع: أجِدّة، وجُدُد، وجُدَد.
وَحكى اللحياني: أَصبَحت ثِيَابهمْ خُلْقانا، وخَلَقهم جُدُدا فَوضع الْوَاحِد مَوضِع الْجمع، وَقد يجوز أَن يكون أَرَادَ: وخلقهم جَديدا فَوضع الْجمع مَوضِع الْوَاحِد.
وَكَذَلِكَ: الْأُنْثَى.
وَقد قَالُوا: ملحفة جَدِيدَة، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَهِي قَليلَة.
وَقَالَ أَبُو عَليّ: جَدّ الثَّوْب يجِدّ: صَار جَدِيدا، وَعَلِيهِ وَجه قَول سِيبَوَيْهٍ: ملحفة جَدِيدَة، لَا على مَا ذكرنَا من الْمَفْعُول.
وأجَدّ ثوبا، واستجدَّه: لبسه جَدِيدا، قَالَ:
وخَرْقٍ مَهَارِقَ ذِي لُهْلُهٍ ... أجَدَّ الأُوَامَ بِهِ مَظْمؤه
هُوَ من ذَلِك: أَي جَدّد، وأصل ذَلِك كُله الْقطع. فَأَما مَا جَاءَ مِنْهُ فِي غير مَا يقبل الْقطع فعلى الْمثل بذلك؛ كَقَوْلِهِم: جَدَّد الْوضُوء والعهد.
والأجَدّان، والجديدان: اللَّيْل وَالنَّهَار؛ وَذَلِكَ لانهما لَا يبليان أبدا.
وَيُقَال: لَا افْعَل ذَلِك مَا اخْتلف الأجَدّان والجديدان: أَي اللَّيْل وَالنَّهَار.
فَأَما قَول الْهُذلِيّ:
وَقَالَت لن ترى أبدا تَلِيداً ... بِعَيْنِك آخِرَ الدَّهْر الجديدِ
فَإِن ابْن جني قَالَ: إِذا كَانَ الدَّهْر أبدا جَدِيدا فَلَا آخر لَهُ، وَلكنه جَاءَ على أَنه لَو كَانَ لَهُ آخر لما رَأَيْته فِيهِ.
(7/186)

والجديد: مَا لَا عهد لَك بِهِ، وَلذَلِك وصف الْمَوْت بالجديد، هذلية، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
فَقلت لقلبي يَا لَكَ الخيرُ إِنَّمَا ... يدلِّيك للْمَوْت الْجَدِيد حِبَابُها
وَقَالَ الْأَخْفَش والمغافص الْبَاهِلِيّ: جَدِيد الْمَوْت: أَوله.
وجَدّ النّخل يَجُدّه جَدّاً، وجِدادا، وجَدَادا، عَن اللحياني: صرمه.
وأجَدّ: حَان أَن يُجَدّ.
والجَدَاد، والجِدَاد: أَوَان الصرام.
وَقَالَ اللحياني: جُدَادة النّخل وَغَيره: مَا يُسْتأصل.
وَمَا عَلَيْهِ جُدَة، وجِدّة: أَي خرقَة.
والجِدَّة: قلادة فِي عنق الْكَلْب، حَكَاهُ ثَعْلَب، وَأنْشد:
لَو كنت كَلْب قَنِيصٍ كنتَ ذَا جِدَدٍ ... تكون إرْبتُه فِي آخِر المَرَسِ
وجَدِيدتا السَّرج والرحل: اللبد الَّذِي يلزق بهما من الْبَاطِن.
والجِدُّ: نقيض الْهزْل.
جَدّ يجِدّ، ويجُدّ جَداًّ.
وأجَدّ: حقق.
وَعَذَاب جِدّ: مُحَقّق مبالغ فِيهِ، وَفِي الْقُنُوت: " ونخشى عذابك الْجد " وجَدّ فِي أمره يجِدّ، ويجُدّ جِداًّ، وأجَدَّ: حقق.
والمُجادَّة: المحاقَّة.
وجَدّ بِهِ الْأَمر: اشْتَدَّ، قَالَ أَبُو سهم:
أخالد لَا يرضى عَن العَبْد ربُّه ... إِذا جَدّ بالشيخ العُقُوق المصمِّم
وأجِدّك لَا تفعل كَذَا، وأجَدّك، إِذا كسر، ستحلفه بحقيقته، استحلفه ببخته.
(7/187)

قَالَ سِيبَوَيْهٍ: أجِدّك: مصدر، كَأَنَّهُ قَالَ: أجِدًّ مِنْك، وَلكنه لَا يسْتَعْمل إِلَّا مُضَافا، قَالَ: وَقَالُوا: هَذَا عَرَبِيّ جِدّا، نَصبه على الْمصدر؛ لِأَنَّهُ لَيْسَ من اسْم مَا قبله وَلَا هُوَ هُوَ.
وَقَالُوا: هَذَا الْعَالم جِدُّ العالِم، وَهَذَا عَالم جِدُّ عَالم: يُرِيد بذلك التناهي، وَأَنه قد بلغ الْغَايَة فِيمَا يصف بِهِ من الْخلال.
وصَرَّحَتْ بجِدّ، وجِدّان، وجَدّاء: يُضرب هَذَا مثلا لِلْأَمْرِ إِذا بَان.
وَقَالَ اللحياني: صرحت بجِدّان وجِدَّي: أَي بِجِدّ.
والجُدَّاد: صغَار الشّجر، حَكَاهُ أَبُو حنيفَة، وانشد للطرماح:
تَجتني ثامرَ جُدّاده ... من فُرَادَى بَرَمٍ أَو تُؤامْ
والجُدّاد: صغَار العضاه.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: صغَار الطلح، الْوَاحِدَة من كل ذَلِك: جُدَّادة.
والجُدَّاد: صَاحب الْحَانُوت الَّذِي يَبِيع الْخمر ويعالجها.
والجُدَّاد: الخيوط المعقدة يُقَال لَهَا: كُداد، بالنَّبطية، قَالَ الْأَعْشَى يصف خمارا:
أضاءَ مِظَلَّته بالسِّرا ... ج والليلُ غامر جُدّادِها
وجُدّ: مَوضِع، حَكَاهُ ابْن الْأَعرَابِي، وانشد:
فَلَو أنَّها كَانَت لِقاحي كَثِيرَة ... لقد نَهِلت من مَاء جُدّ وعَلَّتِ
قَالَ: ويروى: " من مَاء حُدّ ". وَقد تقدم.
وجَدّاء: مَوضِع، قَالَ أَبُو جُنْدُب الْهُذلِيّ:
بَغَيتُهمُ مَا بَين جَدّاء والحَشَى ... وأوردتُهم ماءَ الأُثَيل وعاصما
والجُدْجُد: الأَرْض الملساء.
(7/188)

والجُدْجُد: الأَرْض الغليظة.
والجُدْجُد: دُوَيْبَّة على خلقَة الجندب، إِلَّا أَنَّهَا سويداء قَصِيرَة، وَمِنْهَا مَا يضْرب إِلَى الْبيَاض.
وَقيل: هُوَ صرار اللَّيْل.
وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: هِيَ دويبة تعلق الإهاب فتاكله، وانشد:
تَصَيَّدُ شُبَّانَ الرِّجال بفاحم ... غُدَافٍ وتصطادِين عُثًّا وجُدْجُدا
والجُدْجُد: بثرة فِي جفن الْعين تدعى الظبظاب.
والجُدْجُد: الْحر، قَالَ الطرماح:
حتَّى إِذا صُهْبُ الجنادب ودَّعتْ ... نَوْرَ الرّبيع ولاحَهُنَّ الجُدْجُد
والأجْداد: أَرض لبني مرّة وَأَشْجَع وفزارة، قَالَ عُرْوَة بن الْورْد:
فَلَا وَألت تِلْكَ النفوسُ وَلَا أَتَت ... على رَوضة الأجداد وهْيَ جميعُ

مقلوبه: (د ج ج) و (د ج د ج)
دَجّ الْقَوْم يدِجّون دَجّا، ودَجِيجا، ودَجَجاناً: مَشوا مشيا رويدا فِي تقَارب خطو.
وَقيل: هُوَ أَن يقبلُوا ويدبروا.
وَقيل: هُوَ الدبيب بِعَيْنِه.
وَأَقْبل الحاجُّ والداجُّ، الْحَاج: الَّذين يحجّون، والدّاجّ: الَّذين مَعَهم من الأجراء والمكارين وَنَحْوهم.
وَقيل: هم الَّذين يدبون فِي اثارهم من التُّجَّار وَغَيرهم.
وَفِي كَلَام بَعضهم: أما وحَوَاجّ بَيت الله ودَوَاجِّه لأفعلنَّ كَذَا وَكَذَا.
والدَّجاجة، والدِّجاجة: مَعْرُوفَة؛ سميت بذلك لإقبالها وإدبارها، يَقع على الذّكر وَالْأُنْثَى.
وَجَمعهَا: دِجَاج، ودَجاج، ودَجائج. فَأَما دجائج: فَجمع ظَاهر الامر، وَأما دِجاج: فقد يكون جمع دِجاجة، كسِدْرة وسِدْر، فِي انه لَيْسَ بَينه وَبَين واحده إِلَّا الْهَاء.
(7/189)

وَقد يكون تكسير: دِجَاجة، على أَن تكون الكسرة فِي الْجمع غير الكسرة الَّتِي كَانَت فِي الْوَاحِد، وَالْألف غير الْألف، لَكِنَّهَا كسرة الْجمع والفه، فَتكون الكسرة فِي الْوَاحِد ككسرة عين " عِمَامَة " وَفِي الْجمع ككسرة قَاف " قصاع " وجيم " جفان "؛ وَقد يكون جمع: دَجَاجة على طرح الزَّائِد كَقَوْلِك: صَحْفَة وصحاف، فَكَأَنَّهُ حِينَئِذٍ جمع دَجَّة.
وَأما دَجاج فَمن الْجمع الَّذِي لَيْسَ بَينه وَبَين واحده إِلَّا الْهَاء كحمامة، ويمامة ويمام.
قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَقَالُوا دَجَاجة، ودَجَاج، ودَجاجات. وَقَالَ: وَبَعْضهمْ يَقُول: دِجَاجة ودِجاج، ودِجاجات وَقَول جرير:
لمَّا تذكّرْتُ بالدَّيْرين أرَّقَني ... صوتُ الدَّجَاج وقَرْعٌ بالنَّواقيس
أَرَادَ: أرقني انْتِظَار صَوت الدَّجاج: أَي الديوك، وَذَلِكَ أَنه كَانَ مزمعا سفرا فأرق ينتظره.
ودَجْدَجت الدَّجاجةُ فِي مشيها: عدت.
والدُّجّ: الْفروج. قَالَ:
والدِّيكُ والدُّجُّ مَعَ الدَّجاج
وَقيل: الدُّجّ مولد.
الدَّجاج: الكبة من الْغَزل.
وَقيل: الحِفْش مِنْهُ. وَجَمعهَا: دَجَاج.
والدَّجَاجة: مَا نتأ من صدر الْفرس، قَالَ:
بَانَتْ دَجَاجَتُه عَن الصَّدْر
وهما دجاجتان عَن يَمِين الزُّور وشماله، قَالَ ابْن براقة الْهَمدَانِي:
يفتَرُّ عَن زَوْر دَجَاجتين
والدُّجَّة: الظلمَة.
(7/190)

وَقد تدجدج اللَّيْل.
وليل دَجُوج، ودَجُوجيّ، ودُجاجِيّ ودَيْجُوج: مُظلم.
وَجمع الدَّيجوج: دياجيج ودَياجٍ، وَأَصله دياجيج، فخففوا بِحَذْف الْجِيم الْأَخِيرَة، التَّعْلِيل لِابْنِ جني.
وَشعر دَجُوجي، ودَجِيج: اسود.
وَقيل: الدَّجِيج، والدَّجْداج: الْأسود من كل شَيْء.
وَلَيْلَة دَجْداجة: شَدِيدَة الظلمَة.
ودجَّجت السَّمَاء: غيمت.
وتَدَجَّج فِي سلاحه: دخل.
والمُدَجَّج، والمدَجِّج: المتدجِّج فِي سلاحه.
والمُدَجَّج: الْقُنْفُذ، أرَاهُ لدُخُوله فِي شوكه، وإياه عَنى الشَّاعِر بقوله:
ومُدَجَّجٍ يَسْعى بشكَّته ... محمرَّةٍ عَيناهُ كالكَلْب
والدَّجَّة: جلدَة قدر إِصْبَعَيْنِ تُوضَع فِي طرف السّير الَّذِي تعلق بِهِ الْقوس وَفِيه حَلقَة فِيهَا طرف السّير.
ودِجَاجة: اسْم امْرَأَة.
ودَجُوج: مَوضِع، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
فَإنَّك عمري أيَّ نظرة عاشقٍ ... نظرتَ وقُدْسٌ دُوننَا ودَجُوجُ
وَمن خَفِيف هَذَا الْبَاب: دِجْ دِجْ: دعاؤك بالدجاجة.

الْجِيم وَالتَّاء من الْخَفِيف
(تِجْ تِجْ)
تِجْ تِجْ: دعاؤك الدَّجَاجَة.
(7/191)

الْجِيم والظاء
رجل جَظّ: ضخم، وَفِي الحَدِيث: " أبغضكم إِلَيّ الجَظُّ الجَعْظ ". وَقد تقدم.

الْجِيم والذال
الجَذُّ: كسر الشَّيْء الصلب.
والجَذّ: الْقطع الْوَحْي المستأصل.
وَقيل: هُوَ الْقطع المستأصل فَلم يُقيد بوحاء.
جذّه يَجُذّه جّذّا، فَهُوَ مجذوذ، وجَذِيذ.
وجذَّذه فانجذّ، وتجذّذ، وَفِي التَّنْزِيل: (عَطاء غير مَجْذُوذ) فسره أَبُو عُبَيْدَة: غير مَقْطُوع.
والجُذَاذ، المقطع المكسر.
والجُذَاذ: الْقطع المتكسرة مِنْهُ، وَفِي التَّنْزِيل: (فجعلهم جُذَاذا) أَي حطاما.
وَقيل: هُوَ جمع: جَذِيذ، وَهُوَ من الْجمع الْعَزِيز.
وجُذَاذات الْفضة: قطعهَا.
والجِذَذ: الْفرق.
وَسَوِيق جَذِيذ: مجذوذ.
والجَذِيذة: جشيشة تعْمل من السويق الغليظ؛ لِأَنَّهَا تُجذّ: أَي تقطع قطعا وتُجَشّ.
وجَذّ الْأَمر عني يَجُذّه جَذاًّ: قطعه.
وجَذَّ النّخل يَجُذُّه جَذّا، وجِذَاذا، وجَذَذا: إِذا صرمه، عَن اللحياني.
وَمَا عَلَيْهِ جُذَّة: أَي مَا عَلَيْهِ ثوب.

الْجِيم والثاء
الجَثّ: الْقطع.
وَقيل: انتزاع الشّجر من أُصُوله.
(7/192)

جثَّه يَجُثُّه جثّا، واجتثَّه فانجثّ، واجتَثّ.
وشجرة مجتثَّة: لَيْسَ لَهَا أصل فِي الأَرْض، وَفِي التَّنْزِيل: (اجتثت من فَوق الأَرْض مَالهَا من قَرَار) فسرت بِأَنَّهَا المنتزعة المقتلعة.
والمجتثّ: ضرب من الْعرُوض، على التَّشْبِيه بذلك كَأَنَّهُ اجتُثّ من الْخَفِيف: أَي الْقطع.
وَقَالَ أَبُو إِسْحَاق: سمي مجتثّا لِأَنَّك اجتثثت أصل الْجُزْء الثَّالِث وَهُوَ " مف " فَوَقع ابْتِدَاء الْبَيْت من عولات مس.
والجَثِيث: أول مَا يقْلع من الفسيل من أمه.
واحدته: جَثِيثة، قَالَ:
أقسمتُ لَا يذهبُ عني بَعْلُها ... أَو يستوِي جَثِيثُها وجَعْلُها
البَعْل من النّخل: مَا اكْتفى بِمَاء السَّمَاء، والجعل: مَا نالته الْيَد من النّخل.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الجَثِيثُ: مَا غرس من فراخ النّخل وَلم يغْرس من النَّوَى.
والمِجَثَّة، والمِجثاث: مَا جُثَّ بِهِ الجَثِيثُ.
والجَثِيث: مَا يسْقط من الْعِنَب فِي اصول الْكَرم.
وجُثَّة الْإِنْسَان: شخصه مُتكئا أَو مُضْطَجعا.
وَقيل: لَا يُقَال لَهُ جُثَّة إِلَّا أَن يكون قَاعِدا أَو نَائِما، فَأَما الْقَائِم فَلَا يُقَال جُثَّته، إِنَّمَا يُقَال: قِمَّته.
وَقيل: لَا يُقَال لَهُ جُثَّة إِلَّا أَن يكون على سرج أَو رَحل معتما، حَكَاهُ ابْن دُرَيْد عَن أبي الْخطاب الاخفش، قَالَ: وَهَذَا شَيْء لم يسمع من غَيره.
وَجَمعهَا: جُثَث، وأجثاث، الْأَخِيرَة على طرح الزَّائِد، كَأَنَّهُ جمع: جُثّ، انشد ابْن الْأَعرَابِي:
فأصبَحَتْ مُلْقِية الاجثاث
وَقد يجوز أَن يكون " أجثاث " جمع: جُثَث الَّذِي هُوَ جمع جُثَّة، فَيكون على هَذَا
(7/193)

جمع جمع.
والجُثّ: مَا أشرف من الأَرْض فَصَارَ لَهُ شخص.
وَقيل: هُوَ مَا ارْتَفع من الأَرْض حَتَّى يكون لَهُ شخص مثل الأكمة الصَّغِيرَة، قَالَ:
وأوْفَى على جُثٍّ ولِلّيل طُرَّة ... على الأفْق لم يَهْتِك جوانبَها الفَجْرُ
والجُثّ: خرشاء الْعَسَل، وَهُوَ مَا كَانَ عَلَيْهَا من فراخها أَو اجنحتها.
والجُثّ: غلاف الثَّمَرَة.
وجُثّ: الْجَرَاد: ميته، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
وجُثّ الرجل جَثاّ: فزع.
وتجثجث الشّعْر: كَثُر.
وَشعر جَثْجَاث، وجُثَاجِث.
والجَثْجاث: نَبَات سهلي ربيعي إِذا أحسّ بالصيف ولى وجف.
قَالَ أَبُو حنيفَة: الجَثْجاث: من الأمرار، وَهُوَ اخضر ينْبت بالقيظ لَهُ زهرَة صفراء كَأَنَّهَا زهرَة عرْفجَة طيبَة الرّيح، تَأْكُله الْإِبِل إِذا لم تَجِد غَيره، قَالَ الشَّاعِر:
فَمَا روضةٌ بالحَزْن طيِّبة الثَّرَى ... يمجّ النَّدَى جثجاثُها وعَرَارُها
بأطيب من فِيهَا إِذا جئتُ طَارِقًا ... وَقد أُوقدت بالمِجْمَر اللَّدْن نارُها
واحدته: جثجاثة.
وجَثْجَث الْبَعِير: أكل الجَثْجاث.

مقلوبه: (ث ج ج) و (ث ج ث ج)
الثَّجّ: الصب الْكثير.
وَخص بَعضهم بِهِ: صب المَاء الْكثير.
ثجَّه يثُجّه ثَجاًّ فثجّ، وانثجّ، وثجثجه فتثجثج، وَفِي الحَدِيث: " تَمام الْحَج العَجّ
(7/194)

والثَّجّ " العَجّ: العَجِيج فِي الدُّعَاء، والثَجُّ: سَفْك دِمَاء الْبدن وَغَيرهَا.
والثَّجّ: السيلان.
ومطر مِثَجّ، وثَجَّاج، وثجِيج، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
سَقَى أمَّ عَمْرو كلَّ آخِر لَيْلَة ... حناتِمُ سُحْمٌ ماؤهنّ ثَجِيجُ
معنى كل آخر لَيْلَة: أبدا.
وثَجِيجُ المَاء: صَوت انصبابه.
وَمَاء ثَجُوج، وثَجّاج: مصبوب، وَفِي التَّنْزِيل: (وأنزلنَا من المُعْصِرات مَاء ثجَّاجا) قَالَ ابْن دُرَيْد: هَذَا مِمَّا جَاءَ فِي لفظ فَاعل والموضع مفعول؛ لِأَن السَّحَاب يَثُجّ المَاء فَهُوَ مَثْجوج، وَقد قدمت قَول بعض أهل اللُّغَة: ثَجَجت المَاء وثَجَّ المَاء نَفسه. فَإِذا كَانَ كَذَلِك فَأن يكون ثَجّاج فِي معنى ثاجّ أحسن من أَن يتَكَلَّف وضع الْفَاعِل مَوضِع الْمَفْعُول، وَإِن كَانَ ذَلِك كثيرا.
وَدم ثَجَّاج: منصب مصوت، قَالَ:
حتَّى رأيتُ العَلَق الثَّجّاجَا
قد أخْضل النُّحُورَ والأوداجا
وَعين ثَجُوج: غزيرة المَاء، قَالَ:
فصبَّحَتْ والشّمسُ لم تَقَضَّبِ
عَيناً بغًضْيانَ ثَجُوجَ العُنْبُبِ
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الثَّجَّة: الأَرْض الَّتِي لَا سدر بهَا، ياتيها النَّاس فيحفرون فِيهَا حياضاً، وَمن قبل الْحِيَاض، سميت ثَجّة. قَالَ: وَلَا تدعى من قبل ذَلِك ثَجَّة.
وَجَمعهَا: ثَجّات، وَلم يَحْكِ فِيهَا جمعا مكسرا
(7/195)

الْجِيم وَالرَّاء
الجَرّ: الجَذْب، جرّه يجُرّه جَرّا، واجتَرّ، واجْدَرّ، قلبوا التَّاء دَالا، وَذَلِكَ فِي بعض اللُّغَات، قَالَ:
فَقلت لصاحِبي لَا تحبِسَنَّا ... بَنْزع أُصُوله واجْدَرَّ شِيحا
وَلَا يُقَاس ذَلِك، وَلَا يُقَال فِي اجترأ: اجدرأ، وَلَا فِي اجترح: اجدرح.
واستجرّه، وجَرّره وجرّر بِهِ، قَالَ:
فَقلت لَهَا عِيثي جَعَارِ وجَرِّرِي ... بِلَحْم امْرِئ لم يَشْهد اليومَ ناصرُه
وتجِرّة: تفعلة مِنْهُ.
وجَارُّ الضَّبع: الْمَطَر الَّذِي يجر الضبع عَن وجارها من شدته، وَرُبمَا سمي بذلك السَّيْل الْعَظِيم لِأَنَّهُ يُجُرّ الضباع من وجرها أَيْضا.
وَقيل: جارُّ الضبع: اشد مَا يكون من الْمَطَر، كَأَنَّهُ لَا يدع شَيْئا إِلَّا جَرّه.
والجارور: نهر يشقه السَّيْل فيجره.
وجَرَّت الْمَرْأَة وَلَدهَا جَرّاً، وجرَّت بِهِ: وَهُوَ أَن يجوز ولادها عَن تِسْعَة اشهر، فتجاوزها باربعة أَيَّام أَو ثَلَاثَة فينضج وَيتم فِي الرَّحِم.
والجَرّ: أَن تجرّ النَّاقة وَلَدهَا بعد تَمام السّنة شهرا أَو شَهْرَيْن أَو أَرْبَعِينَ يَوْمًا فَقَط.
والجَرُور من الْإِبِل: الَّتِي تجر وَلَدهَا إِلَى أقْصَى الْغَايَة أَو تجاوزها.
وَقَالَ ثَعْلَب: النَّاقة تجرّ وَلَدهَا شهرا، وَقَالَ: يُقَال أتم مَا يكون الْوَلَد إِذا جرَّت بِهِ أمه.
وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: الجَرُور الَّتِي تَجُرّ ثَلَاثَة اشهر بعد السّنة وَهِي اكرم الْإِبِل، قَالَ: وَلَا تجرّ إِلَّا مرابيع الْإِبِل، فَأَما المصاييف فَلَا تَجُرّ، قَالَ: وَإِنَّمَا تجرّ من الْإِبِل حُمْرها وصُهْبها ورُمْكها، وَلَا تجرّ دُهْمها لغلظها وَشدَّة لحومها وضيق اجوافها وجلودها وجسأتها، والحمر والصهب، لَيست كَذَلِك.
وَقيل: هِيَ الَّتِي يقفص وَلَدهَا فتوثق يَدَاهُ إِلَى عُنُقه عِنْد نتاجها فَيُجَرّ بَين يَديهَا ويستل فصيلها فيخاف عَلَيْهِ أَن يَمُوت فيلبس الْخِرْقَة حَتَّى تعرفها أمه عَلَيْهِ، فَإِذا مَاتَ ألبسوا تِلْكَ
(7/196)

الْخِرْقَة فصيلا آخر ثمَّ ظأروها عَلَيْهِ وشدوا مناخرها فَلَا تفتح حَتَّى يرضعها ذَلِك الفصيل فتجد ريح لَبنهَا مِنْهُ فترأمه.
وجَرَّت الْفرس تجُرّ جَرّا، وَهِي جَرُور: إِذا زَادَت على أحد عشر شهرا وَلم تضع مَا فِي بَطنهَا، وَكلما جَرَّت كَانَ أقوى لولدها، واكثر زمن جّرّها خمس عشرَة لَيْلَة.
وجَرّ النوء بِالْمَكَانِ: أدام الْمَطَر، قَالَ خطام الْمُجَاشِعِي:
جَرَّ بِها نَوْءٌ من السِّمَاكين
والجَرُور من الْآبَار: الْبَعِيدَة القعر.
وَقيل: هِيَ الَّتِي يستقى مِنْهَا على بعير، وَإِنَّمَا قيل لَهَا ذَلِك؛ لِأَن دلوها تُجَرّ على شفيرها لبعد قعرها.
وبعير جَرُور: يسنى بِهِ، وَجمعه: جُرُر.
وجَرّ الفصيل جَرّا، وأجَرَّه: شقّ لِسَانه لِئَلَّا يرضع، قَالَ:
على دِفِقيَّ المَشْيِ عيسَجورِ
لم تَلْتفِت لولد مجرورِ
وَقيل: الإجرار: كالتَّفليك، وَهُوَ أَن يَجْعَل الرَّاعِي من الهلب مثل فلكة المغزل، ثمَّ يثقب لِسَان الفصيل فَيَجْعَلهُ فِيهِ لِئَلَّا يرضع، قَالَ امْرُؤ الْقَيْس يصف الْكلاب والثور:
فكرَّ إِلَيْهَا بمِبراتِه ... كَمَا خَلَّ ظهرَ اللِّسان المُجِرّء
واستجرَّ الفصيل عَن الرَّضَاع: اخذته قرحَة فِي فِيهِ أَو فِي سَائِر جسده فَكف عَنهُ لذَلِك.
والجَرِير: حَبل مفتول من أَدَم يكون فِي أَعْنَاق الْإِبِل.
وَالْجمع: أجِرَّة، وجُرَّان.
وأجرَّه: ترك الجَرِير على عُنُقه.
وأجرَّه جريرَهُ: خلاه وسومه، وَهُوَ مثل بذلك.
وأجَرَّه الرمحَ: طعنه بِهِ وَتَركه فِيهِ، قَالَ عنترة:
(7/197)

وَآخر مِنْهُم أجْرَرْتُ رُمْحي ... وَفِي البَجْلِيّ مِعْبَلة وقيع
والجارَّة الطَّرِيق إِلَى المَاء.
والجَرّ: الْحَبل الَّذِي فِي وسط اللؤمة إِلَى المضمدة، قَالَ:
وكلَّفوني الجَرَّ والجَرُّ عمل
والجَرَّة: خَشَبَة نَحْو الذِّرَاع يَجْعَل فِي رَأسهَا كفة وَفِي وَسطهَا حَبل، فَإِذا نشب فِيهَا الظبي ناوصها واضطرب فِيهَا، فَإِذا غلبته اسْتَقر فِيهَا فَتلك المسالمة، وَفِي الْمثل: " ناوَص الجَرَّة ثمَّ سَالَمَهَا ": يضْرب ذَلِك للَّذي يُخَالف الْقَوْم عَن رَأْيهمْ ثمَّ يرجع إِلَى قَوْلهم.
والجَرّة، أَيْضا: الخبزة الَّتِي فِي الْملَّة، انشد ثَعْلَب:
داويتهُ لمَّا تَشَكَّى ووجِعْ
بجَرَّةٍ مثل الحِصَان المضطجع
شبهها بالفرس لعظمها.
وجرَّت الْإِبِل تَجُرّ جَراًّ: رعت وَهِي تسير، عَن ابْن الاعرابي، وانشد:
لَا تُعْجِلاها أَن تَجُرَّ جَرّا
تَحْدُر صُفْرا وتعلِّى بُرّا
أَي تعلى إِلَى الْبَادِيَة الْبر، وتحدر إِلَى الْحَاضِرَة الصفر: أَي الذَّهَب، فإمَّا أَن يَعْنِي بالصفر: الدَّنَانِير الصفر، وَإِمَّا أَن يكون سَمَّاهُ بالصفر الَّذِي تعْمل مِنْهُ الْآنِية لما بَينهمَا من المشابهة، حَتَّى سمى اللاطون شبها.
والمَجَرَّة: شرج السَّمَاء، يُقَال: هِيَ بَابهَا، وَهِي كَهَيئَةِ الْقبَّة.
والجَرِيرة: الذَّنب وَالْجِنَايَة يجنيها الرجل.
وَقد جرَّ على نَفسه وَغَيره جَريرة يَجُرُّها جَرّا، قَالَ:
(7/198)

إِذا جَرَّ مَوْلَانَا علينا جَرِيرةً ... صَبَرنا لَهَا إِنَّا كرام دعائم
وَفعلت ذَلِك من جَرِيرتك، وَمن جَرّاك وَمن جَرَّائك: أَي من أَجلك، انشد اللحياني:
أمِن جَرَّى بني أسَدٍ غضبتمُ ... وَلَو شِئْتُم لَكَانَ لكم جِوارُ
وَمن جَرَّائنا صِرْتم عَبيدا ... لقوم بعد مَا وُطِئَ الخَبَار
والجِرّة: مَا يفِيض بِهِ الْبَعِير من كرشه فياكله ثَانِيَة.
وَقد اجترَّت الشَّاة والناقة، وأجرَّت، عَن اللحياني.
وَفُلَان لَا يخنق على جِرَّته: أَي لَا يكتم سراًّ، وَهُوَ مثل بذلك.
وَلَا افعله مَا اخْتلف الدرة والجِرَّة، وَمَا خَالَفت دِرَّة جِرَّة، واختلافهما أَن الدرة تسفل إِلَى الرجلَيْن والجِرَّة تعلو إِلَى الرَّأْس.
وروى ابْن الْأَعرَابِي: أَن الْحجَّاج سَأَلَ رجلا قدم من الْحجاز عَن الْمَطَر فَقَالَ: " تَتَابَعَت علينا الأسمية حَتَّى منعت السفار وتظالمت المعزى واحتلبت الدرة بالجِرَّة " احتلاب الدرة بالجرَّة: أَن الْمَوَاشِي تتملأ ثمَّ تبرك أَو تربض فَلَا تزَال تجتر إِلَى حِين الْحَلب.
والجِرَّة: الْجَمَاعَة من النَّاس يُقِيمُونَ ويظعنون.
وعسكر جَرّار: كثير.
وَقيل: هُوَ الَّذِي لَا يسير إِلَّا زحفا لكثرته، قَالَ العجاج:
أرْعَنَ جَرّارٍ إِذا جَرّ الأثَرْ
قَوْله: جرّ الْأَثر: يَعْنِي أَنه لَيْسَ بِقَلِيل تستبين فِيهِ آثَار أَو فجوات.
والجَرّارة: عقيرب صفراء على شكل التينة.
والجَرُّ: سفح الْجَبَل وَأَصله، قَالَ ابْن دُرَيْد: هُوَ حَيْثُ علا من السهل إِلَى الغلظ، قَالَ:
كم ترى بالجَرّ من جُمْجمةٍ ... وأكُفّ قد أتِرَّت وجِزَلْ
(7/199)

والجَرّ: الوهدة من الأَرْض.
والجَرّ أَيْضا: جُحر الضبع والثعلب واليربوع والجرذ، وَحكى كرَاع فيهمَا جَمِيعًا: الجُرّ بِالضَّمِّ، قَالَ: والجُرّ أَيْضا: المسيل.
والجَرَّة: إِنَاء من خزف كالفخار.
وَجَمعهَا: جَرّ، وجِرَار، وَفِي الحَدِيث: " نهى عَن نَبِيذ الجَرّ " قَالَ ابْن دُرَيْد: الْمَعْرُوف عِنْد الْعَرَب أَنه مَا اتخذ من الطين.
وَقَوْلهمْ: هَلُمَّ جَرّاً مَعْنَاهُ: على هينتك.
وجاه يَجِيش الأجَرَّينِ: أَي الْجِنّ وَالْإِنْس، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
والجَرْجَرة: الصَّوْت.
والجَرْجَرَة: تردد هدير الْفَحْل فِي حنجرته.
وَقد جَرْجَر، قَالَ الْأَغْلَب الْعجلِيّ:
وهْو إِذا جَرْجَر بعد الهَبّ
جَرْجَر فِي حَنْجَرة كالحُبّ
وهامةٍ كالمِرْجَل المُنْكَبّ
وَقَوله، انشده ثَعْلَب:
ثُمَّت جَلِّله المُمَرّ الأسمرا
لَو مَسّ جَنْبَيْ بازلٍ لجَرْجَرا
قَالَ: جَرْجَر: ضج وَصَاح.
وفحل جُرَاجِر: كثير الجَرْجَرة.
والجَرْجُور: الْكِرَام من الْإِبِل.
وَقيل: هِيَ جماعتها.
وَقيل: هِيَ الْعِظَام مِنْهَا.
(7/200)

وَجَمعهَا: جَرَاجِر، بِغَيْر يَاء، عَن كرَاع، وَالْقِيَاس يُوجب إِلَّا أَن يضْطَر إِلَى حذفهَا شَاعِر.
وَمِائَة من الْإِبِل جُرْجُور: أَي كَامِلَة.
والتَّجرجُر: صب المَاء فِي الْحلق.
وَقيل: هُوَ أَن يجرعه جرعا متداركا حَتَّى يسمع صَوت جَرْعه.
وَقد جَرْجر الشَّرَاب فِي حلقه، وَفِي الحَدِيث: " من شرب فِي آنِية الذَّهَب وَالْفِضَّة فكانما يجرجر فِي جَوْفه نَار جَهَنَّم " نَعُوذ بِاللَّه مِنْهَا.
وجرجره المَاء: سقَاهُ إِيَّاه على تِلْكَ الصّفة، قَالَ جرير:
وَقد جرجرَتْه الماءَ حَتَّى كَأَنَّمَا ... تعالِج فِي أقْصَى وِجَارين أضْبُعا
يَعْنِي بِالْمَاءِ هَاهُنَا: المنى. وَالْهَاء فِي جرجرته: عَائِدَة إِلَى الْحيَاء.
وإبل جُراجِرة: كَثِيرَة الشّرْب، عَن ابْن الْأَعرَابِي وَأنْشد:
أودى بِمَاء حوضِكَ الرَّشيفُ ... أودى بِهِ جُرَاجِرات هِيفُ
وَمَاء جُرَاجِر: مصوت، مِنْهُ.
والجُرَاجِر: الْجوف.
والجَرْجَر: مَا داس بِهِ الكدس، وَهُوَ من حَدِيد.
والجَرْجَر: الفول.
وَفِي كتاب النَّبَات: الجِرْجِر، بِالْكَسْرِ، والجِرْجِير، والجَرْجار: نبتان.
قَالَ أَبُو حنيفَة: الجَرْجَار: عشبة لَهَا زهرَة صفراء، قَالَ النَّابِغَة، وَوصف خيلا:
يَتَحلَّبُ اليَعْضيدُ مِن أشْداقها ... صُفْراً مَنَاخِرُها من الجَرْجار

و
(7/201)

مِمَّا ضوعف من فائه ولامه
(ج ر ج)
جَرِج جَرَجا، فَهُوَ جَرِج: قلق واضطراب، قَالَ:
جاءتك تهوِى جَرِجاً وضيئُها
وجَرَجَة الطَّرِيق: وَسطه ومعظمه.
والجَرَج: الأَرْض ذَات الْحِجَارَة.
وَأَرْض جَرِجة.
وجَرَجت الْإِبِل المرتع: أَكلته.
والجُرْج: وعَاء من اوعية النِّسَاء.
والجُرْجة: ضرب من الثِّيَاب.
والجُرْجة: خريطة من أَدَم كالخرج، وَهِي وَاسِعَة الْأَسْفَل ضيقَة الرَّأْس يَجْعَل فِيهَا الزَّاد.
وَابْن جُرَيج: رجل.

مقلوبه: (ر ج ج) و (ر ج ر ج)
الرَّجَاج: المهازيل من النَّاس وَالْإِبِل وَالْغنم، قَالَ:
قد بَكَرتْ مَحْوةُ بالعَجَاج
فدمَّرت بقيَّة الرَّجَاج
والرِّجَاجة: عِرِّيسة الْأسد.
ورَجَّة الْقَوْم: اخْتِلَاط اصواتهم.
وَقيل: رَجَّتُهم: اصواتهم.
ورَجَّة الرَّعْد: صَوته.
والرَّجّ التحريك.
رَجّه يَرُجّه رجّا، فَرَجّ يَرُجّ رَجّا، وارتَجّ، ورَجْرجه فترجرج.
(7/202)

وَقيل لابنَة الخس: بِمَ تعرفين لقاح نَاقَتك؟ قَالَت: " أرى الْعين هاج، والسنام راجّ، وتمشي وتَمَاجّ " وَقَالَ ابْن دُرَيْد: وأراها " تَفَاجّ وَلَا تبول " مَكَان قَوْله: " وتمشي وتَفَاجّ " قَالَت: هاجا فَذكرت الْعين حملا لَهَا على الطّرف أَو الْعُضْو. وَقد يجوز أَن يكون احتملت ذَلِك للسجع.
والرَّجَج: الِاضْطِرَاب.
وناقة رَجّاء: مضطربة السنام.
وكتيبة رَجْراجة: تمخض فِي سَيرهَا، قَالَ الْأَعْشَى:
ورجراجةٌ تُعْشِى النّواظَر فَخْمةٌ ... وكومٌ على أكتافهن الرَّحائلُ
وَامْرَأَة رَجْراجة: مُرْتجَّة الكفل.
وثريدة رَجْراجة: مَلَيَّنة مكتنزة.
والرِّجْرِج: مَا ارتج من شَيْء.
ورِجرِجة النَّاس: الَّذين لَا خير فيهم.
والرجْرِج، والرِّجْرِجة: بَقِيَّة المَاء فِي الْحَوْض، قَالَ هميان بن قُحَافَة:
فأسأرتْ فِي الحَوْض حِضْجا حاضِجا
قد عَاد من أنفاسها رَجَارِجا
وَفِي حَدِيث عبد الله بن مَسْعُود: " كرجراجة المَاء الَّتِي لَا تطعم ". حَكَاهُ أَبُو عبيد، وَإِنَّمَا الْمَعْرُوف الرَّجْرِجة، وَلم اسْمَع بالرجراجة فِي هَذَا الْمَعْنى إِلَّا فِي هَذَا الحَدِيث.
والرِّجرِج: المَاء الَّذِي قد خالطه اللعاب.
والرِّجْرِج، أَيْضا: اللعاب، قَالَ ابْن مقبل يصف بقرة أكل السَّبع وَلَدهَا:
كَاد اللُّعَاعُ من الحَوْذان يَسْطَحُها ... ورِجْرِج بَين لَحْيَيْها خَنَاطيلُ
(7/203)

والرِّجْرِج: مَاء القريس.
والرِجْرِجة: شرار النَّاس.
وارتَجَّ الظلام: الْتبس.
وَأَرْض مرتجَّة: كَثِيرَة النَّبَات.

الْجِيم وَاللَّام
جَلّ الشَّيْء يجِلّ جَلاَلا، وجَلاَلة، وَهُوَ جِلّ، وجليل، وجُلال: عَظُم.
وَالْأُنْثَى: جَليلة، وجُلالة.
وأجلَّه: عظَّمه.
والتَّجِلَّة: الجَلاَلة، اسْم كالتدورة والتهنية، قَالَ بعض الأغفال:
ومَعْشَرٍ غِيدٍ ذَوي تَجِلَّهْ
ترى علهم للنَّدَى أدِلَّهْ
وجُلُّ الشَّيْء، وجُلاَله: معظمه.
وتجلَّل الشَّيْء: اخذ جُلَّه وجُلاَله.
وتَجَالَّ عَن ذَلِك: تعاظم.
والجُلَّى: الْأَمر الْعَظِيم.
وَقوم جِلَّة: ذَوُو أخطار، عَن ابْن دُرَيْد.
وجَلَّ الرجل جَلاَلا، فَهُوَ جَلِيل: أسن واحتنك.
وَالْجمع: جِلَّة. وَالْأُنْثَى: جَليلة.
وجِلَّة الْإِبِل وَالْغنم: مَسَانُّها.
قَالَ ابْن الْأَعرَابِي: الجِلَّة: المسان من الْإِبِل، يكون وَاحِدًا أَو جمعا، وَيَقَع على الذّكر وَالْأُنْثَى، بعير جِلّ وناقة جلة.
وَقيل: الجِلَّة: النَّاقة الثَّنية إِلَى أَن تبزل.
(7/204)

وَقيل: الجِلَّة: الْجمل إِذا اثنى.
وَمَاله دقيقة وَلَا جَليلة: أَي شَاة وَلَا نَاقَة.
وأتيته فَمَا أجَلَّني وَلَا أحشاني: أَي لم يُعْطِنِي جليلة وَلَا حَاشِيَة، وَهِي الصَّغِيرَة من الْإِبِل، وَفِي الْمثل: " غلبت جِلَّتَها حواشيها ".
والجَلَل: الشَّيْء الْعَظِيم وَالصَّغِير، وَهُوَ من الأضداد، وَقَول أَوْس يرثي فضَالة:
....وعَزّ الجَلّ والغالي
فسره ابْن الْأَعرَابِي بِأَن الجَلّ: الْأَمر الْجَلِيل، وَقَوله. والغالي: أَي إِن مَوته غالٍ علينا من قَوْلك: غلا لأمر: زَاد وَعظم. وَلم نسْمع الجَلّ فِي معنى الْجَلِيل إِلَّا فِي هَذَا الْبَيْت.
والجُلْجُل: الْأَمر الْعَظِيم كالجَلَل.
والجِلُّ: نقيض الدق.
والجُلال: نقيض الدقاق.
والجِلّ من الْمَتَاع: القطف والأكسية والبسط وَنَحْوه عَن أبي عَليّ.
والجُلّ، والجِلّ: قصب الزَّرْع إِذا حصد.
والجُلَّة: وَعَاد يتَّخذ من الخوص يوضع فِيهِ التَّمْر، عَرَبِيَّة مَعْرُوفَة، قَالَ الراجز:
إِذا ضربتَ مُوقَرا فابطُنْ لَهُ
فَوق قُصَيراه وَتَحْت الجُلَّة
يَعْنِي: جملا عَلَيْهِ جُلَّة فَهُوَ بهَا موقر.
وَالْجمع: جِلال، وجُلَل، قَالَ:
باتوا يُعَشُّون القُطَيعاءَ جارهم ... وَعِنْدهم البَرْنِيّ فِي جُلَل دُسْمِ
وَقَالَ:
يَنْضِح بالبول والغُبَار على فَخْ ... ذيه نَضْحَ العَبْديَّة الجُلَلا
(7/205)

وجُلُّ الدابَّة وجَلُّها: الَّذِي تلبسه لتصان بِهِ، الْفَتْح عَن ابْن دُرَيْد. قَالَ: وَهِي لُغَة تميمية مَعْرُوفَة.
وَالْجمع: جِلال، وأجلال، قَالَ كثير:
وَترى البَرْق عارضا مُسْتَطِيرا ... مَرَحَ البُلْق جُلْن فِي الأجلال
وجِلاَل كل شَيْء: غطاؤه.
وتجلّل الْفَحْل النَّاقة، وَالْفرس الْحجر: علاها.
والجَلَّة: البعر.
وَقيل: هُوَ البعر الَّذِي لم ينكسر.
وَقَالَ ابْن دُرَيْد: الجَلَّة: البعرة، فأوقع الجَلَّة على الْوَاحِدَة.
وإبل جَلاَّلة: تَأْكُل الْعذرَة، وَقد نهي عَن لحومها والبانها.
وجَلّ البعر جَلاًّ: جمعه بِيَدِهِ.
واجتلّ الْإِمَاء: التقطن الجَلَّة للوقود.
وجَلّ الْقَوْم عَن مَنَازِلهمْ يَجُلّون جُلُولا: جَلَوْا، وَمِنْه قيل: اسْتعْمل فلَان على الجالَّة وعَلى الجالِية.
وَفعله من جُلِّك، وجَلَلِك، وجَلاَلك، وتجِلَّتك، وإجلالك، وَمن اجل إجلالك: أَي من أَجلك. قَالَ:
رَسْمِ دارٍ وقفتُ فِي طَلَلِهْ
كِدْتُ أَقْْضِي الْغَدَاة من جَلَلِهْ
أَرَادَ: رب رسم دَار، فأضمر رب وأعملها فِيمَا بعْدهَا مضمرة.
وَقيل: من جَلَلك: أَي من عظمتك.
وَأَنت جَلَلْت هَذَا على نَفسك تجُلّه: أَي جررته. يَعْنِي: جنيته، هَذِه عَن اللحياني.
والمَجَلَّة: الصَّحِيفَة، كَذَلِك روى بَيت النَّابِغَة:
مَجَلَّتهم ذاتُ الْإِلَه وَدينهمْ ... قويم فَمَا يرجون غير العواقِب
يُرِيد: الصَّحِيفَة لأَنهم كَانُوا نَصَارَى فعنى الْإِنْجِيل. وَمن روى: " محلتهم " أَرَادَ: الأَرْض
(7/206)

المقدسة، وَهُنَاكَ كَانَ بَنو جَفْنَة.
والجَلِيل: الثُّمام. حجازية، واحدته: جَلِيلة، انشد أَبُو حنيفَة:
أَلا لَيْت شِعْري هَل أبيتنَّ لَيْلَة ... بوادٍ وحولي إذْخِر وجليل
والجَلّ: شراع السَّفِينَة.
وَجمعه: جُلُول، قَالَ الْقطَامِي:
فِي ذِي جُلول يقضِّي الموتَ صاحبُه ... إِذا الصَرَارِيُّ من أهواله ارتسَما
والجُلّ: الياسمين.
وَقيل: هُوَ الْورْد أبيضه وأحمره وأصفره، فَمِنْهُ جبلي وَمِنْه قروي.
واحدته: جُلَّة، حَكَاهُ أَبُو حنيفَة، قَالَ: وَهُوَ كَلَام فَارسي وَقد دخل فِي الْعَرَبيَّة.
وجَلّ، وجَلاّن: حَيَّان.
وجَلّ: اسْم، قَالَ:
لقد أَهْدَت حَبَابةُ بنتُ جَلّ ... لأهل حبَاحب حَبْلا طوِيلا

ومن المفكوك بالتضعيف
(ج ل ج ل)
التَّجلجُل: السؤوخ فِي الأَرْض وَالْحَرَكَة.
والجَلْجَلة: شدَّة الصَّوْت وجدته.
وَقد جلجله، قَالَ:
يَجُرّ ويستأنى نَشَاصا كَأَنَّهُ ... بغَيْقَةَ لمّا جلجل الصوتَ جالبُ
وسحاب مجلجِل: لرعده صَوت.
(7/207)

وغيث جَلْجال: شَدِيد الصَّوْت، وَقد جَلْجَل.
وجَلْجله: حركه.
وجلجل الْفرس: صفا صهيله وَلم يرق وَهُوَ احسن مَا يكون.
وَقيل: صفا صَوته ورق، وَهُوَ أحسن لَهُ.
وَرجل مُجَلْجَل، لَا يعد لَهُ أحد فِي الظّرْف.
والجُلْجُل: مَعْرُوف.
والجُلْجُل: الجرس الصَّغِير.
وإبل مُجَلْجَلة: تعلق عَلَيْهَا الاجراس، قَالَ خَالِد بن قيس التَّمِيمِي:
أيا ضَيَاع المائةِ المُجَلجَلهْ
والجُلْجُل: الْأَمر الصَّغِير والعظيم، مثل الجَلَل، قَالَ:
وكنتُ إِذا مَا جُلْجُل الْقَوْم لم يقم ... بِهِ أحَدٌ أسمو لَهُ وأَسُور
والجُلْجُلان: ثَمَر الكزبر.
وَقيل: حب السمسم.
وجُلْجُلان الْقلب: حبته ومنته.
وَعلم ذَلِك جُلْجُلانُ قلبه: أَي علم ذَلِك قلبه.
وجَلْجَلَ الشَّيْء: خلطه.
وجُلاَجِل، وجَلاجِل، ودارة جُلْجُل، كلهَا مَوَاضِع.

ومِمَّا ضوعف من فائه ولامه
(ج ل ج)
الجَلَج: القلق وَالِاضْطِرَاب.
والجِلاج: رُءُوس النَّاس، وَاحِدهَا: جَلْجة، التَّفْسِير لأبي الْعَبَّاس عَن ابْن الاعرابي، وَحَكَاهُ أَيْضا عَمْرو عَن أَبِيه. ذكر ذَلِك الْهَرَوِيّ فِي الغريبين.

مقلوبه: (ل ج ج) و (ل ج ل ج)
لَجِجتُ فِي الْأَمر أَلَجّ، ولَجَجْت ألِجّ لَجَجا، ولجاجاً، ولَجَاجة، واستلْجَجت:
(7/208)

مَحَكت، قَالَ:
فَإِن أَنا لم آمُر وَلم أَنه عنكما ... تضاحكت حَتَّى يستلجّ ويَسْتشري
ولجّ فِي الْأَمر: تَمَادى عَلَيْهِ وأبى أَن ينْصَرف عَنهُ والآتي كالآتي والمصدر كالمصدر.
وَقَالَ اللحياني فِي قَوْله تَعَالَى: (ويمدّهم فِي طغيانهم يعمهون) أَي يُلجُّهم، فَلَا أَدْرِي أَمن الْعَرَب سمع يُلجُّهم أم هُوَ إدلال من اللحياني وتجاسر؟؟ وَإِنَّمَا قلت هَذَا لِأَنِّي لم اسْمَع ألججته.
وَرجل لَجُوج، ولَجُوجة، ولُجَجَة.
وَالْأُنْثَى: لَجُوج، وَقَول أبي ذُؤَيْب:
فَإِنِّي صبرت النَّفس بعد ابْن عنْبَسٍ ... فقد لَجّ من مَاء الشئون لَجُوجُ
أَرَادَ: دمع لَجُوج.
وَقد يسْتَعْمل فِي الْخَيل، قَالَ:
مِن المسبطِرَّات الجِيادِ طِمرَّةٌ ... لجوج هَواهَا السبسب المتماحلُ
وَقَوله، انشده ابْن الْأَعرَابِي:
دَلْو عرَاك لجَّ بِي منينُها
فسره فَقَالَ: لجّ بِي: أَي ابتُلى بِي. وَيجوز عِنْدِي أَن يُرِيد: ابْتليت أنابه فَقلب.
ومِلجاج: كلَجوج، قَالَ مُلَيح:
من الصُّهْبِ مِلْجاجٍ يقطِّع رَبْوَها ... بُغَامٌ ومَبْنىّ الحَصِيرَين أجوف
ولُجَّة المَاء: معظمه.
وَخص بَعضهم بِهِ: مُعظم الْبَحْر.
وَكَذَلِكَ: لُجَّة الظلام، وَجمعه: لُجّ، ولُجَج، ولِجَاج، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
(7/209)

وَكَيف بكم يَا عَلْوَ أَهلا ودونكم ... لِجَاٌج يُقَمِّسن السَّفِين وبيدُ
واستعار حماس بن ثامل الُّلجَّ لِليْل، فَقَالَ:
ومستنبح فِي لُجّ ليل دَعوته ... بمشوبة فِي رَأس صَمْد مقابِل
يَعْنِي: معظمه وظلمه.
وبحر لُجَاج، ولُجّيّ: وَاسع اللُّجّ.
واللُّجّ: السَّيْف تَشْبِيها بلج الْبَحْر، وَفِي حَدِيث طَلْحَة: " إِنَّهُم أدخلوني الحش وقربوا فوضعوا اللُّجّ على قُفَىَّ ". وأظن أَن السَّيْف إِنَّمَا سمي لُجّاً فِي هَذَا الحَدِيث وَحده.
وفلاة لُجّيّة: وَاسِعَة على التَّشْبِيه بالبحر فِي سعته.
وألَجَّ الْقَوْم، ولَجَّجُوا: ركبُوا اللُّجَّة.
والتَجَّ الموج: عظم.
والتجَّت الأَرْض بِالسَّرَابِ: صَار فِيهَا مِنْهُ كاللُّجّ.
والتَجَّ الظلام: الْتبس.
ولَجَّةُ الْقَوْم: اصواتهم.
واللَّجَّة، واللَّجلجة: اخْتِلَاط الْأَصْوَات.
وَقد تكون اللَّجَّة فِي الْإِبِل، قَالَ أَبُو مُحَمَّد الحذلمي:
وجَعَلَتْ لَجَّتُها تُغَنِّيةْ
يَعْنِي: اصواتها كَأَنَّهَا نطربه وتسترحمه ليوردها المَاء، وَرَوَاهُ بَعضهم: " لخَّتُها ".
ولجّ الْقَوْم وألَجُّوا، والتَجُّوا: اخْتلطت أَصْوَاتهم.
والجَّت الْإِبِل وَالْغنم: إِذا سَمِعت صَوت رواغيها وضراغيها.
والْتَجَّت الأَرْض: اجْتمع نباتها وَطَالَ وَكثر.
وَقيل: الملتجَّة: الشَّدِيدَة الخضرة، الْتفت أَو لم تلتف.
(7/210)

والألَنجَجُ، واليلنْجَج: عود الطّيب.
وَقيل: هُوَ شجر غَيره يتبخر بِهِ.
قَالَ ابْن جني: إِن قيل لَك إِذا كَانَ الزَّائِد إِذا وَقع أَولا لم يكن للإلحاق فَكيف ألْحقُوا بِالْهَمْزَةِ فِي أَلَنْجَجَ، وبالياء فِي يَلَنْجَج، وَالدَّلِيل على صِحَة الْإِلْحَاق ظُهُور التَّضْعِيف؟ قيل: قد علم أَنهم لَا يلحقون بِالزَّائِدِ من أول الْكَلِمَة إِلَّا أَن يكون مَعَه زَائِد آخر، فَلذَلِك جَازَ الْإِلْحَاق بِالْهَمْزَةِ وَالْيَاء فِي ألنجج ويلنجج لما انْضَمَّ إِلَى الْهمزَة وَالْيَاء وَالنُّون.
والأَلَنْجُوج، واليَلَنْجوج: كالألَنجَج، واليَلَنْجَج.
وَقَالَ اللحياني: عود يَلَنْجُوج، وألنْجُوج، وأَلَنْجِيج، فوصف بِجَمِيعِ ذَلِك، وَهُوَ عود طيب الرّيح.
واللََّجْلَجة: ثقل اللِّسَان وَنقص الْكَلَام وَألا يخرج بعضه فِي إِثْر بعض.
رجل لَجْلاَج، وَقد لَجْلَج، وتَلَجْلَج، قيل لأعرابي: مَا اشد الْبرد؟ قَالَ: إِذا دَمَعَتْ العينان. وقطر المنخران، ولجلج اللِّسَان.
وَقيل: اللَّجْلَاج: الَّذِي يجول لِسَانه فِي شدقه.
ولجلج اللُّقْمَة فِي فِيهِ: أجالها من غير مضغ وَلَا إساغة.
ولجلج الشَّيْء فِي فِيهِ: ادار.
وتلجلج هُوَ.
وتلجلج بالشَّيْء: بادره.
ولجلجه عَن الشَّيْء: أداره لياخذه مِنْهُ.
وبطن لجان: اسْم مَوضِع، قَالَ الرَّاعِي:
فَقلت والحَرَّة السَّوْدَاء دونهم ... وبَطْن لَجَّان لمّا اعتادني ذِكرى

الْجِيم وَالنُّون
جنّ الشيءَ يجُنّه جَنّا: ستره.
وكل شَيْء ستر عَنْك: فقد جُنّ عَنْك.
وجَنّه اللَّيْل يجُنّه جَنّا، وجُنُونا، وجَنّ عَلَيْهِ وأجَنّه: ستره.
(7/211)


وجِنُّ اللَّيْل، وجُنُونه، وجَنَانه: شدَّة ظلمته.
وَقيل: اخْتِلَاط ظلامه؛ لِأَن ذَلِك كُله سَاتِر، قَالَ الْهُذلِيّ:
حَتَّى يَجِيء وجِنُّ اللَّيْل يُوغِله ... والشَّوْكُ فِي وَضَح الرِّجْلين مَرْكوزُ
ويروى: " وجِنْحُ اللَّيْل "، وَقَالَ دُرَيْد:
وَلَوْلَا جَنَان اللَّيْل أدْرك خيلُنا ... بِذِي الرِّمْث والأَرْطى عِياضَ بن ناشِب
ويروى: " وَلَوْلَا جُنُون اللَّيْل " وَحكي عَن ثَعْلَب: الجَنَان: اللَّيْل.
وجَن الْمَيِّت جَنّاً، وأجنَه: ستره.
وَقَوله:
وَلَا شَمْطَاء لم يتْرك شقاها ... لَهَا من تِسْعَة إلاّ جَنينا
فسره ابْن دُرَيْد فَقَالَ: يَعْنِي مَدْفُونا: أَي قد مَاتُوا كلهم فجنُّوا.
والجَنَن: الْقَبْر لستره الْمَيِّت.
والجَنَن، أَيْضا: الْكَفَن لذَلِك.
وأجَنّه: كَفنه، قَالَ:
مَا إِن أُبَالِي إِذا مَا متّ مَا فعلوا ... أأَحْسنُوا جَنَني أم لم يُجِنّوني؟؟؟
والجَنَان: الْقلب؛ لاستتاره فِي الصَّدْر. وَقيل: لوعيه الْأَشْيَاء وضمه لَهَا.
وَقيل: الجَنَان: روع الْقلب، وَذَلِكَ اذْهَبْ فِي الخفاء.
(7/212)

وَرُبمَا سمي الرّوح جَنَانا؛ لِأَن الْجِسْم يَجنَّه.
وَقَالَ ابْن دُرَيْد: سميت الرّوح جَنَانا؛ لِأَن الْجِسْم يجنّها فأنث الرّوح.
وَالْجمع: أَجنان، عَن ابْن جني.
وأَجَنَّ عَنهُ، واستَجَنّ: استتر.
والجنِين: الْوَلَد مَا دَامَ فِي بطن أمه لاستتاره فِيهِ.
وَجمعه: أجِنَّة، وأَجْنُن؛ بِإِظْهَار التَّضْعِيف.
وَقد جَنّ الجَنينُ فِي الرَّحِم يَجِنّ جَنّا، وأجنَتَّه الْحَامِل، وَقَول الفرزدق:
إِذا غَابَ نصرانيّه فِي جَنينها ... أهلَّت بحجّ فَوق ظهر العُجَارِم
عَنى بذلك رَحمهَا لِأَنَّهَا مستترة. ويروى:
إِذا غَابَ نصرانيّه فِي حَنِيفها
يَعْنِي بالنصراني: ذكر الْفَاعِل لَهَا من النَّصَارَى. وبحنيفها: حرهَا، وَإِنَّمَا جعله حَنِيفا، لِأَنَّهُ جُزْء مِنْهَا وَهِي حنيفَة. وَقَوله أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي:
وجَهَرتْ أجِنَّةً لم تُجْهَرِ
يَعْنِي: الأمواه المندفنة. يَقُول: وَردت هَذِه الْإِبِل المَاء فكسحته حَتَّى لم تدع مِنْهُ شَيْئا لقلته.
يُقَال: جَهَر الْبِئْر: نزحها.
والمِجَنّ: التُّرس، وَأرى اللحياني قد حكى فِيهِ المِجَنَّة، وَجعله سِيبَوَيْهٍ " فعلا " وَسَيَأْتِي ذكره.
وقلب فلَان مِجَنّه: أَي أسقط الْحيَاء وَفعل مَا شَاءَ.
وقلب أَيْضا مجَنَّه: ملك أمره واستبد بِهِ، قَالَ الفرزدق:
كَيفَ تراني قالِبا مِجَنِّي ... أقِلب أَمْرِي ظَهْرَه للبطن
والجُنَّة: مَا واراك من السِّلَاح.
(7/213)

وَقيل كل مَسْتُور: جَنِين، حَتَّى انهم ليقولون: حقد جَنين وضغن جَنين، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
ويُزَمِّلون جَنينَ الضِّغن بَينهم ... والضِّغنُ أسودُ أوْفى وَجهه كَلَفُ
يزملون: يسترون ويخفون.
والجَنِين: المستور فِي نُفُوسهم. يَقُول: فهم يجتهدون فِي ستره وَلَيْسَ نستر، وَقَوله: الضغن أسود، يَقُول: هُوَ بَين ظَاهر فِي وُجُوههم.
والجُنَّة: الدِّرْع.
وكل مَا وقاك جُنَّة.
والجُنَّة: خرقَة تلبسها النِّسَاء فتغطي رَأسهَا مَا قبل مِنْهُ وَمَا دبر غير وَسطه، ويغطى الْوَجْه وحلي الصَّدْر، وَفِيه عينان مجوبتان مثل عَيْني البرقع.
وجِنّ النَّاس، وجَنَانهم: معظمهم لِأَن الدَّاخِل فيهم يسْتَتر بهم، قَالَ:
جَنان الْمُسلمين أودّ مسًّا ... وَلَو جاورتِ أسلم أَو غِفارا
والجِنّ نوع من الْعَالم، سموا بذلك لاجتنانهم عَن الْأَبْصَار.
وَالْجمع: جِنّان، وهم الجِنَّة، وَفِي التَّنْزِيل: (ولقد علمت الجِنّة) .
والجِنِّىّ: مَنْسُوب إِلَى الجِنّ أَو الجِنَّة، وَقَوله:
وَيْحَكِ يَا جِنِّيَّ هَل بدا لكِ ... أَن تَرْجعي عَقْلي فقد أنَى لكِ
إِنَّمَا أَرَادَ: امْرَأَة كالجِنَية، إِمَّا فِي جمَالهَا، وَإِمَّا فِي تلونها وابتدالها، وَلَا تكون الجِنّيَّة هُنَا منسوبة إِلَى الجِنّ الَّذِي هُوَ خلاف الْإِنْس حَقِيقَة لِأَن هَذَا الشَّاعِر المتغزل بهَا إنسي، والإنسي لَا يتعشّق جِنّيّة، وَقَول بدر بن عَامر:
وَلَقَد نطقتُ قوافيا إنسِيَّة ... وَلَقَد نطقتُ قوافيَ التَّجْنِين
أَرَادَ بالإنسية الَّتِي يَقُولهَا الْإِنْس، والتجنينُ: مَا يَقُوله الجنّ. وَقَالَ السكرِي: أَرَادَ الْغَرِيب الوحشي.
والجِنَّة: طائف الجِنّ.
(7/214)

وَقد جُنّ جَنّا، وجُنونا، واستُجِنّ، قَالَ مليح الْهُذلِيّ:
فَلم أر مثلي يُسْتَجَنّ صَبَابة ... من البَيْن أَو يبكي إِلَى غير وَاصل
وتجنَّن، وتجانَّ، وأجَنَّه الله فَهُوَ مَجْنُون، على غير قِيَاس؛ وَذَلِكَ لأَنهم يَقُولُونَ: جُنَّ، فَبنِي الْمَفْعُول من أجَنَّه الله على هَذَا، وَقَالُوا: مَا أجَنَّه.
قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَقع التَّعَجُّب مِنْهُ بِمَا أَفعلهُ وَإِن كَانَ كالحلق لِأَنَّهُ لَيْسَ بلون فِي الْجَسَد وَلَا بخلقة فِيهِ، وَإِنَّمَا هُوَ من نُقْصَان الْعقل.
وَقَالَ ثَعْلَب: جُنّ، الرجل وَمَا أجَنَّه، فجَاء بالتعجب من صِيغَة فعل الْمَفْعُول، وَإِنَّمَا التَّعَجُّب من صِيغَة الْفَاعِل. وَقد قدمت أَن هَذَا وَنَحْوه شَاذ.
والمَجَنَّة: الجِنّ.
وَأَرْض مَجَنَّة: كَثِيرَة الجنّ، وَقَوله:
على مَا أَنَّهَا هزِئت وَقَالَت ... هَنُون أجَنَّ مَنْشأ ذَا قريبُ
أجَنّ: وَقع فِي مَجَنَّة. وَقَوله: " هنون " أَرَادَ: يَا هنون. وَقَوله: منشأ ذَا قريب أَرَادَت: أَنه صَغِير السن تهزأ بِهِ " وَمَا " زَائِدَة: أَي على أَنَّهَا هزئت.
والجانّ: أَبُو الجِن.
والجانّ: الجِنّ، وَهُوَ اسْم جمع كالجامل والباقر، وَفِي التَّنْزِيل: (لم يطمثهن إنْسٌ قبلهم وَلَا جانّ) وَقَرَأَ عَمْرو بن العبيد (فَيَوْمئِذٍ لَا يُسْأل عَن ذَنبه إنسٌ وَلَا جَأنّ) بتحريك الْألف وقلبها همزَة، وَهَذَا على قِرَاءَة أَيُّوب السّخْتِيَانِيّ: (ولَا الضَألِّين) وعَلى مَا حَكَاهُ أَبُو زيد عَن أبي الْأَصْبَغ وَغَيره: شأبة ومأدة، وَقَول الراجز:
خاطِمَها زَأمَّها أَن تَذْهَبا
وَقَوله:
وجُلُّه حَتَّى ابيأضَّ مَلْبَبُه
(7/215)

وعَلى مَا انشده أَبُو عَليّ لكثير:
وَأَنت ابنَ ليلى خيرُ قَوْمك مَشْهدا ... إِذا مَا احمأرَّت بالعبِيط العوامل
وَقَول عمرَان بن حِطَّان الحروري:
قد كنت عندكَ حولا لَا تروّعني ... فِيهِ روائعُ من إنس وَلَا جانِي
إِنَّمَا أَرَادَ: من إنس وَلَا جانّ فأبدل النُّون الثَّانِيَة يَاء.
وَقَالَ ابْن جني: بل حذف النُّون الثَّانِيَة تَخْفِيفًا.
وَقَالَ أَبُو إِسْحَاق فِي قَوْله تَعَالَى: (أَتجْعَلُ فِيهَا منْ يفسدُ فِيهَا ويَسْفِكُ الدماءَ) : روى أَن خلقا يُقَال لَهُم الجانّ كَانُوا فِي الأَرْض فأفسدوا فِيهَا وسفكوا الدِّمَاء، فَبعث الله مَلَائِكَة أجلتهم من الأَرْض.
وَقيل: إِن هَؤُلَاءِ الْمَلَائِكَة صَارُوا سكان الأَرْض بعد الجانّ. فَقَالُوا: يَا رَبًّا أَتجْعَلُ من يفْسد فِيهَا ويسفك الدِّمَاء.
والجانّ: ضرب من الْحَيَّات أكحل الْعَينَيْنِ يضْرب إِلَى الصُّفْرَة لَا يُؤْذِي. وَهُوَ فِي بيُوت النَّاس.
وَقَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَالْجمع: جِنَّان، وَقَالَ الخطفي جد جرير يصف إبِلا:
أعناقَ جِنّان وهاماً رُجَّفاً ... وعَنَقاً بعد الرَّسِيم خيْطَفَا
وَكَانَ أهل الْجَاهِلِيَّة يسمون الْمَلَائِكَة عَلَيْهِم السَّلَام جِنّا لاستتارهم عَن الْعُيُون، قَالَ الْأَعْشَى يذكر سُلَيْمَان عَلَيْهِ السَّلَام:
وسَخَّر من جِنِّ الملائك تِسعةً ... قيَاما لَدَيْهِ يعْملُونَ بِلَا اجْرِ
وَقد قيل فِي قَوْله: (إِلَّا إِبْلِيس كَانَ من الجِنّ) : إِنَّه عَنى الْمَلَائِكَة.
(7/216)

وَلَا جن بِهَذَا الْأَمر: أَي لَا خَفَاء، قَالَ الْهُذلِيّ:
وَلَا جِنّ بالبغضاء والنَّظر الشَّزْر
فَأَما قَول الْهُذلِيّ:
أَجِنِّي كلَّما ذُكِرَتْ كُلَيْبُ ... أبِيتُ كأنِني أُكْوَى بجَمْر
فَقيل: أَرَادَ: بجِدّي. وَذَلِكَ أَن لفظ " ج ن " إِنَّمَا هُوَ مَوْضُوع للستر على مَا قدمْنَاهُ. وَإِنَّمَا عبر عَنهُ بجدي لِأَن الْجد مِمَّا يلابس الْفِكر ويُجِنّه الْقلب فَكَأَن النَّفس مُجِنَّة لَهُ ومنطوية عَلَيْهِ.
وجِنُّ الشَّبَاب: أَوله.
وَقيل: جِدَّته ونشاطه.
وجِنّ المرح: كَذَلِك، فَأَما قَوْله:
لَا ينفُخُ التقريبُ مِنْهُ الأبهرا ... إِذا عَرَتْهُ جِنُّهُ وأبطرا
فقد يجوز أَن يكون جُنُون مرحه، وَقد يكون الجِنّ هُنَا هَذَا النَّوْع الْمُسْتَتر عَن الْعَالم أَي كَأَن الجِنّ تستحثه، ويقويه قَوْله: " عَرَتْه "؛ لِأَن جِنّ المرح لَا يؤنث، إِنَّمَا هُوَ كجنونه.
وخذه بجِنّه: أَي بحدثانه، قَالَ المتنخل الْهُذلِيّ:
أرْوَى بجِنّ الْعَهْد سَلْمى وَلَا ... يُنْصِبْك عَهْدُ الملقِ الحُوَّل
وجِنُّ النبت زهره ونوره.
وَقد تجنَّنَت الارض، وجُنَّت جُنُونا، قَالَ:
كُوم تظاهرِنيُّها لمّا رعت ... رَوْضا بِعَيْهمَ والحِمَى مَجْنُونا
وَقيل: جُنّ النبت جُنُونا: غلظ واكتهل.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: نَخْلَة مَجْنُونَة: إِذا طَالَتْ، وانشد:
(7/217)

عجاجَةً ساطعة العثانينْ
تنفض مَا فِي السُّحُق المجانين قَالَ: وَقَالَ أَبُو خيرة: أَرض مَجْنُونَة: معشبة لم يرعها أحد.
والجَنَّة: الحديقة ذَات الشّجر وَالنَّخْل.
وَجَمعهَا: جِنَان، وفيهَا تَخْصِيص، وَقد ابْنَته فِي الْكتاب الْمُخَصّص.
وَقَالَ أَبُو عَليّ فِي التَّذْكِرَة: لَا تكون الجَنَّة فِي كَلَام الْعَرَب إِلَّا وفيهَا نخيل وعنب. فَإِن لم يكن فِيهَا ذَلِك وَكَانَت ذَات شجر فَهِيَ حديقة وَلَيْسَت بجَنَّة. وَقَوله، انشده ابْن الْأَعرَابِي وَزعم أَنه للبيد:
دَري باليَسَارَي جَنّةً عَبْقريَّة ... مُسَطَّعةَ الأعناقِ بُلْق القَوادم
قَالَ: يَعْنِي بالجَنَّة: إبِلا كالبستان، ومسطعة: من السطاع: وَهِي سمة فِي الْعُنُق، وَقد تقدم.
وَعِنْدِي: أَنه " جِنَّة " بِالْكَسْرِ؛ لِأَنَّهُ قد وَصفه بعبقرية: أَي إبِلا مثل الجِنَّة فِي حدتها ونفارها، على أَنه لَا يبعد الأول، وَإِن وصفهَا بالعبقرية؛ لِأَنَّهُ لما جعلهَا جنَّة استجاز أَن يصفها بالعبقرية.
وَقد يجوز أَن يَعْنِي بِهِ مَا اخْرُج الرّبيع من ألوانها وأوبارها وَجَمِيل شارتها وَقد قيل: كل جيد عبقري، فَإِذا كَانَ ذَلِك فَجَائِز أَن تُوصَف بِهِ الجَنَّة، وَأَن تُوصَف بِهِ الجِنَّة.
والجِنّيَّة: مطرف مدور على خلقَة الطيلسان يلبسهَا النِّسَاء.
ومَجَنَّة: مَوضِع، قَالَ:
وَهل أرِدَنْ يَوْمًا مياه مَجَنَّة ... وَهل يَبدون لي شامة وطَفِيل
وَكَذَلِكَ: مِجَنَّة، وَهِي على أَمْيَال من مَكَّة، وَقَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
فَوَافى بهَا عُسفان ثمَّ أَتَى بهَا ... مَجَنَّة تصفو فِي القِلاَل وَلَا تغِلي
(7/218)

قَالَ ابْن جني: تحْتَمل مَجَنَّة وزنين. أَحدهمَا: أَن تكون " مَفْعَلة " من الْجُنُون؛ كَأَنَّهَا سميت بذلك لشَيْء يتَّصل بالجِنّ أَو بالجِنَّة، اعني الْبُسْتَان أَو مَا هَذِه سَبيله. وَالْآخر: أَن تكون " فَعَلَّة " من مَجَن يَمْجُن، كَأَنَّهَا سميت بذلك لِأَن ضربا من المُجُون كَانَ بهَا، هَذَا مَا توجبه صَنْعَة علم الْعَرَب، قَالَ: فَأَما لأي الْأَمريْنِ وَقعت التَّسْمِيَة فَذَاك أَمر طَرِيقه الْخَبَر.
وَكَذَلِكَ: الجُنَيْنَة، قَالَ:
ممَّا يَضُمُّ إِلَى عمرَان حاطبُه ... من الجُنَيْنَة جَزْلاً غير مَوْزُون
والجَنَاجِن: عِظَام الصَّدْر.
وَقيل: رُءُوس الأضلاع، يكون ذَلِك للنَّاس وَغَيرهم، قَالَ الأسعر الْجعْفِيّ:
لَكِن قَعِيدةُ بيتنا مجفوَّة ... بادٍ جَنَاجِنُ صَدْرِها وَلها غِنَى
وَقَالَ الْأَعْشَى:
أثَّرت فِي جناجن كإران ال ... مَيْت عولِين فَوق عُوج رِسَال
وَاحِدهَا: جِنْجِن، وجَنْجَن، وَحَكَاهُ الْفَارِسِي بِالْهَاءِ وَغير الْهَاء.
وَقيل: وَاحِدهَا جُنْجُون.

مقلوبه: (ن ج ج) و (ن ج ن ج)
نَجَّت القرحة تَنِجّ نَجّا، ونَجِيجا: رشحت.
وَقيل: يالت بِمَا فِيهَا، قَالَ القطران:
فَإِن تَكُ قُرْحَةٌ خَبُثت ونَجَّت ... فإنَّ الله يفعلُ مَا يشاءُ
وَكَذَلِكَ: الْأذن إِذا سَالَ مِنْهَا الدَّم والقيح.
وَأذن نَجَّة: رافضة لما لَا يُوَافِقهَا من الحَدِيث.
ونَجَّ الشَّيْء من فِيهِ نَجّا: كمجَّه.
ونَجْنَجَ فِي رَأْيه، وتَنَجنَج: اضْطربَ.
(7/219)

ونجنج الرجل: حركه.
ونجنجه عَن الْأَمر: كفَّه، قَالَ:
فنجنجها عَن مَاء حَلْيَة بَعْدَمَا ... بدا حاجبُ الْإِشْرَاق أَو كَاد يُشْرِق
والنَّجنجة: الْحَبْس عَن المرعى.
ونَجْنَجتْ عينه: غارت.
واليَنْجُوج، والأنْجوج: الْعود الَّذِي يتبخر بِهِ، قَالَ أَبُو دَاوُد:
يَكْتَبِين الأَنْجُوجَ فِي كَبَّةِ المَشْ ... تَى وبُلْهٌ أحلامهن وسامُ

الْجِيم وَالْفَاء
جَفَّ الشَّيْء يجِفّ، ويجُفّ جفوفاً وجفافا: يبس.
وتجفجف: جف وَفِيه بعض الُدُوَّة، أنشدنا أَبُو الْوَفَاء الْأَعرَابِي:
لمَلَّ بُكَيرةً لقِحت عِراضا ... لقّرْع هَجنَّع ناجٍ نَجيبِ
فكبّر راعيها حِين سَلَّى ... طويلَ السَّمْك صحَّ من الْعُيُوب
فَقَامَ على قَوَائِم ليِّنات ... قُبَيل تجفجُف الوّبَر الرطيب
والجَفِيف: مَا يبس من احرار الْبُقُول.
وَقيل: هُوَ: مَا ضمت مِنْهُ الرّيح إِلَى اصول الشّجر بعد الجُفُوف.
والجُفَاف: مَا جَفّ من الشَّيْء.
والجُفَافة: مَا ينتثر من القت وَنَحْوه.
والجُفّ: غشاء الطّلع إِذا جَفّ، وَعم بِهِ بَعضهم فَقَالَ: هُوَ وعَاء الطّلع، وَفِي الحَدِيث: " طب النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَجعل سحره فِي جُفّ طَلْعةٍ ذكر " كَذَلِك رَوَاهُ ابْن دُرَيْد. وَاخْتَارَ السيرافي: " فِي جُفّ طلعة ذكر " بِإِضَافَة طلعة إِلَى ذكر أَو نَحوه.
(7/220)

قَالَ ابْن دُرَيْد: الجُفّ: نصف قربَة تقطع من أَسْفَلهَا فتجعل دلوا، قَالَ:
رُبّ عجوزٍ رأسْها كالكِفَّهْ
تَحمل جُفاًّ مَعهَا هِرْشَفَّهْ
الهرشفة: خرقَة ينشف بهَا المَاء من الأَرْض.
والجُفّ: شَيْء من جُلُود الْإِبِل كالدلو يُؤْخَذ فِيهِ مَاء السَّمَاء، يسع نصف قربَة أَو نَحوه.
والجُفّ: الوطب الْخلق، وَقَوله، انشده ابْن الْأَعرَابِي:
إبْلُ أبي الحبحاب إبْلٌ تعرَف
يزينُها مجفَّف موقَّف
إِنَّمَا عَنى بالمجفَّف: الضَّرع الَّذِي كالجُفّ، وَهُوَ الوطب الْخلق، والموقف: الَّذِي بِهِ آثَار الصرار.
والجُفّ: الشَّيْخ الْكَبِير، على التَّشْبِيه بهَا، عَن الهجري.
وجُفُّ الشَّيْء: شخصه.
والجُفُّ: الْجمع الْكثير من النَّاس، قَالَ الشَّاعِر:
فِي جُفِّ ثَعْلَبَ واردِى الأَمْرار
يَعْنِي: ثَعْلَبَة بن عَوْف بن سعد بن ذبيان. وروى الْكُوفِيُّونَ: " فِي جُفّ تَغْلِب " قَالَ ابْن دُرَيْد: وَهَذَا خطأ.
والجُفّ، والجُفّة، والجَفّة: جمَاعَة النَّاس.
وجَفّة الموكب، وجَفْجَفته: هزيزه.
والتِّجْفَاف: الَّذِي يوضع على الْخَيل من حَدِيد وَغَيره فِي الْحَرْب. ذَهَبُوا فِيهِ إِلَى معنى الصلابة والجفوف، وَلَوْلَا ذَلِك لوَجَبَ الْقَضَاء على تائها بِأَنَّهَا أصل لِأَنَّهَا بِإِزَاءِ قَاف قرطاس.
(7/221)

قَالَ ابْن جني: سَأَلت أَبَا عَليّ عَن " تجفاف " أتاؤه للإلحاق بِبَاب قرطاس؟ فَقَالَ نعم، وَاحْتج فِي ذَلِك بِمَا انضاف إِلَيْهَا من زِيَادَة الْألف مَعهَا.
والجَفَف: الغليظ الْيَابِس من الأَرْض.
والجَفْجَف: الغليظ من الأَرْض.
وَقَالَ ابْن دُرَيْد: هُوَ الغلظ من الأَرْض، فَجعله اسْما للعرض، إِلَّا أَن يَعْنِي بالغلظ الغليظ، فكثيرا مَا يستعملون هَذَا يضعون الغلظ فِي مَوضِع الغليظ.
وَهُوَ أَيْضا: القاع المستوي الْوَاسِع.
والجَفْجَفة: جمع الأباعر بَعْضهَا إِلَى بعض.

مقلوبه: (ف ج ج) و (ف ج ف ج)
الفَجّ: الطَّرِيق الْوَاسِع فِي جبل أَو فِي قبل جبل، وَهُوَ أوسع من الشّعب.
وَقَالَ ثَعْلَب: هُوَ مَا انخفض من الطّرق.
وَجمعه: فِجاج، وأفِجَّة، الْأَخِيرَة نادرة، قَالَ جندل بن الْمثنى الْحَارِثِيّ.
يجئن من أَفِجَّة مَنَاهِج
ووادٍ إفْجِيج: عميق، يَمَانِية.
وَبَعْضهمْ يَجْعَل كل وَاد إفجِيجا، وَرُبمَا سمي بِهِ الشق فِي الْجَبَل.
والفَجَج فِي الْقَدَمَيْنِ: تبَاعد مَا بَينهمَا. وَهُوَ أقبح من الفَجَج.
وَقيل: الفَجَج فِي الْإِنْسَان: تبَاعد الرُّكْبَتَيْنِ، وَفِي الْبَهَائِم: تبَاعد العرقوبين.
فَجّ فَجَجا، وَهُوَ أفج.
وفَجّ رجلَيْهِ وَمَا بَين رجلَيْهِ: فَتحه وباعد مَا بَينهمَا.
وفاجَّ: كَذَلِك.
وَرجل مُفِجّ السَّاقَيْن إِذا تَبَاعَدت إِحْدَاهمَا من الْأُخْرَى، وَفِيمَا سبّ بِهِ جحل بن شكل الْحَارِث بن مصرف بَين يَدي النُّعْمَان: " إِنَّه لمُفِجّ السَّاقَيْن قَعُوُّ الأَلْيتين ".
وقوس فَجَّاء: ارْتَفَعت سيتها فَبَان وترها عَن عجسها.
وَقيل: قَوس فَجَّاء ومُنْفَجَّة: بَان وترها عَن كَبِدهَا.
(7/222)

فَجَّها يَفُجّها فَجّا: رفع وترها عَن كَبِدهَا.
وأفَجَّ الظليم: رمى بصومه.
والفِجَاج: الظليم.
وَقَالَ اللحياني: الفِجَاج: الظليم يبيض وَاحِدَة قَالَ:
بَيْضَاء مثل بَيْضة الفَجاج
وحافر مُفِجّ: مقبَّبٌ وقاح.
وفَجّ الْفرس وَغَيره: همَّ بالعَدْو.
والفِجُّ من كل شَيْء: مَا لم ينضج.
وفَجاجته: نهاءته وَقلة نضجه.
والفجَّانُ: عود الكباسة، قضينا بِأَنَّهُ " فَعْلان " لغلبه بَاب فَعْلان على بَاب فعّال؛ أَلا ترى إِلَى قَوْله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ للوفد الْقَائِلين لَهُ: نَحْو بَنو غيان، فَقَالَ: " انتم بَنو رشدان " فَحَمله على بَاب " غ وي " وَلم يحملهُ على بَاب " غ ي ن " لغَلَبَة زِيَادَة الْألف وَالنُّون وَقد ذكر هَذَا فِي غير مَوضِع من الْكتاب.
وَرجل فَجْفَج، وفجافِج، وفَجْفاج: كثير الْكَلَام وَالْفَخْر بِمَا لَيْسَ عِنْده.
وَقيل: هُوَ الْكثير الْكَلَام بِلَا نظام.
وَقيل: هُوَ المجلب الصياح، وَالْأُنْثَى: بِالْهَاءِ، وانشد أَبُو حنيفَة لأبي عَارِم الْكلابِي فِي صفة نخل:
أغْنى ابْن عَمْرو عَن بَخيلٍ فَجْفاجْ
ذِي هَجْمة يُخْلِف حاجات الراجْ
سُحْمٌ نَوَاصِيهَا عِظامُ الأثباجْ
مَا ضرَّها مسُّ زمانٍ سَحَّاجْ

الْجِيم وَالْبَاء
الجَبُّ: الْقطع.
(7/223)

جبَه يَجُبّه جَبّا، وجِباًّ، واجتبَّه.
وجَبّ خصاه جَبّا: استاصله.
وَخصي مجبوب: بَين الْجبَاب.
وجَبّ السنام يجُبّه جَبّا: قطعه.
والجَبَب: قطع فِي السنام.
وَقيل: هُوَ أَن ياكله الرحل أَو القتب فَلَا يكبر.
بعير أجَبّ:، وناقة جباء.
وَامْرَأَة جَبَّاء: لَا أليتين لَهَا.
وَجب النّخل: لقحه.
وزمن الجِباب: زمن التلقيح للنخل.
والجُبَّة: ضرب من مقطعات الثِّيَاب.
وَجَمعهَا: جُبَب، وجِبَاب.
والجُبَّة من السنان: الَّذِي دخل فِيهِ الرمْح.
والجُبَّة: حَشْو الْحَافِر، وَقيل: قرنه.
وَقيل: هِيَ من الْفرس: ملتقى الوظيف على الحوشب من الرسغ.
وَقيل: هِيَ موصل مَا بَين السَّاق والفخذ.
وَفرس مُجَبَّب: ارْتَفع الْبيَاض مِنْهُ إِلَى الجُبَب فَمَا فَوق ذَلِك مَا لم يبلغ الرُّكْبَتَيْنِ.
وَقيل: هُوَ الَّذِي بلغ الْبيَاض أشاعره.
وَقيل: هُوَ الَّذِي بلغ الْبيَاض مِنْهُ ركبة الْيَد وعرقوب الرجل أَو ركبتي الْيَدَيْنِ وعرقوبي الرجلَيْن.
والجُبّ: الْبِئْر، مُذَكّر.
وَقيل: هِيَ الْبِئْر لم تطو.
وَقيل: هِيَ الجيدة الْموضع من الْكلأ.
وَقيل: هِيَ الْبِئْر الْكَثِيرَة المَاء الْبَعِيدَة القعر، قَالَ:
فصَبَّحتْ بَين المَلاَ وثَبْرَه
جُبّا ترى جِمَامه مخضرّه
(7/224)

فَبَرَدَتْ مِنْهُ لِهاب الحِرَّه
وَقيل: لَا تكون جُبّا حَتَّى تكون مِمَّا وجد لَا مِمَّا حفره النَّاس.
وَالْجمع: أَجْباب وجِباب، وجِبَبَة، وَفِي بعض الحَدِيث: " جبُّ طلعة " مَكَان " جُفّ طلعة " حَكَاهُ أَبُو عبيد فِي تَفْسِير غَرِيب الحَدِيث، قَالَ: وَلَيْسَ بِمَعْرُوف، إِنَّمَا الْمَعْرُوف: جفّ طلعة.
والجَبُوب: وَجه الأَرْض.
وَقيل: هِيَ الأَرْض الغليظة.
وَقيل: هِيَ الأَرْض الغليظة من الصخر لَا من الطين.
وَقيل: هِيَ الأَرْض عَامَّة.
وَقَالَ اللحياني: الجَبُوب: الأَرْض، والجبوب التُّرَاب، وامرئ الْقَيْس:
فيبِتْن يَنْهَسْنَ الجَبُوب بهَا ... وأبيت مرتفِقاً على رَحْلي
يحْتَمل هَذَا كُله.
والجَبُوبة: المدرة.
والجُبَاب: مَا اجْتمع من ألبان الْإِبِل فَصَارَ كَأَنَّهُ زبد، وَلَا زبد لِلْإِبِلِ.
وَقيل: الجُبَاب لِلْإِبِلِ: كالزبد للغنم وَالْبَقر.
وَقد أجَبّ اللَّبن.
والجُبَاب: الهدر السَّاقِط الَّذِي لَا يطْلب.
وجَبَّه جَبّا: غَلبه.
وجَبَّت فُلَانَة النِّسَاء تجبُّهنّ جباًّ: غلبتهن من حسنها.
وجابَّني فجببته، وَالِاسْم: الجِباب: غالبني فغلبته.
وَقيل: هُوَ غلبتك إِيَّاه فِي كل وَجه من حسب أَو جمال أَو غير ذَلِك، وَقَوله:
جَبَّت نساءَ الْعَالمين بالسَّبَبْ
(7/225)

هَذِه امْرَأَة قدرت عجيزتها بخيط، وَهُوَ السَّبَب، ثمَّ القته إِلَى النِّسَاء ليفعلن كَمَا فعلت كَمَا فعلت فغلبتهن.
وجَبَّبَ الرجل: فر.
والمَجَبَّة: المَحَجَّة.
وجُبَّة، والجُبَّة: مَوضِع، قَالَ النمر بن تولب:
زَبَنَتْك أركانُ العدوّ فَأَصْبَحت ... أجَأٌ وجُبَّة من قَرَار ديارها
وَأنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
لَا مالَ إلاّ إبِل جُمَّاعَهْ
مشربُها الجُبَّة أَو نُعَاعَهْ
والجُبْجُبَة: وعَاء يتَّخذ من أَدَم تسقى فِيهِ الْإِبِل وينقع فِيهِ الهبيد.
والجُبْجُبة: الزبيل ينل فِيهِ التُّرَاب.
والجُبْجُبة، والجَبْجَبة، والجُبَاجِب: الكرش يَجْعَل فِيهَا اللَّحْم المقطع.
وَقيل: هِيَ إهالة تذاب وتحقن فِي كرش.
وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: هُوَ جلد جنب الْبَعِير يقور ويتخذ فِيهِ اللَّحْم الَّذِي يدعى الوشيقة.
وتجبجب: اتخذ جُبْجُبة، قَالَ:
إِذا عَرَضت مِنْهَا كَهَاةٌ سَمِينة ... فَلَا تُهْدِ مِنها واتَّشِقْ وتَجِبْجَبِ
فَأَما مَا حَكَاهُ ابْن الْأَعرَابِي من قَوْلهم: إِنَّك، مَا علمت، جبان جُبْجُبة فَإِنَّمَا شبهه بالجُبْجُبة الَّتِي يوضع فِيهَا هَذَا الْخلْع، شبهه فِي انتفاخه وَقلة غنائه؛ كَقَوْل الآخر:
كَأَنَّهُ حَقِيبة مَلأى حَثَى
(7/226)

وإبل مُجَبْجَبَة: ضخمة الْجنُوب، قَالَ:
حسَّنْتَ إلاّ الرَّقَبهْ
فَحَسِّنَتْها يَا أبَهْ
كَيْمَا تجيءَ الخَطَبَهْ
بِإِبِل مُجَبْجَبَهْ
ويروى: مخبخَبَهْ أَرَادَ: مُبَخْبَخَة: أَي يُقَال لَهَا: بَخْ بَخْ إعجابا بهَا فَقلب.
وَمَاء جَبجاب: كثير.
وَلَيْسَ جُبَاجِب بثبت.
وجُبْجُب: مَاء مَعْرُوف.

مقلوبه: (ب ج ج) و (ب ج ب ج)
بَجّ الْجرْح والقرحة يبُجّها بَجاًّ شقها، قَالَ جبيهاء الْأَشْجَعِيّ:
فَجَاءَت كأنَّ القَسْور الجَوْن بجَّها ... عسالِيجُه والثَّامِرُ المُتناوِحُ
وكل شقّ: بَجّ، قَالَ الراجز:
بَجّ المزادِ موكَرا موفورا
وبَجَّه بَجّا: طعنه.
وَقيل: طعنه فخالطت الطعنة جَوْفه.
وبَجَّه بجّا: قطعه، عَن ثَعْلَب، وانشد:
بَجَّ الطبيبِ نائطَ المصفور
(7/227)

وَقَوله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " إِن الله قد اراحكم من السَّجَّة والبَجَّة " قيل فِي تَفْسِيره: البَّجة: الفصيد الَّذِي كَانَت الْعَرَب تَأْكُله فِي الأزمة، وَهُوَ من هَذَا؛ لِأَن الفاصد يشق الْعرق.
وبَجَّه بالعصا وَغَيرهَا بَجّاً: ضربه بهَا عَن عراض حَيْثُمَا أَصَابَت مِنْهُ.
وبَجَّه بمكروه وَشر بلَاء: رَمَاه بِهِ.
والبَجَج: سَعَة الْعين وضخمها.
بَجَّ يَبُجّ بَجَجاً، وَهُوَ بَجِيج.
وَالْأُنْثَى: بَجَّاء.
والبُجّ: فرخ الْحمام: كالمج، قَالَ ابْن دُرَيْد: زَعَمُوا ذَلِك وَلَا ادري مَا صِحَّتهَا.
والبَجَّة: صنم كَانَ عبد من دون الله، وَبِه فسر بَعضهم مَا تقدم من قَوْله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " إِن الله اراحكم من السَّجَّة والبَجَّة ".
وَرجل بَجْباج، وبجباجة: ممتلئ منتفخ.
وَقيل: هُوَ: كثير اللَّحْم غليظه.
والبَجْبجَة: شَيْء يَفْعَله الْإِنْسَان عِنْد مناغاة الصَّبِي.

الْجِيم وَالْمِيم
الجَمّ، والجَمَم: الْكثير من كل شَيْء، وَفِي التَّنْزِيل: (وتحبون المَال حبا جما) أَي كثيرا، وَكَذَلِكَ فسره أَبُو عُبَيْدَة، وَقَالَ الراجز:
إِن تغْفر اللَّهُمَّ تغْفر جَمّا
وأيُّ عبد لَك لَا ألمَّا
وَقيل: الجَمّ: الْكثير الْمُجْتَمع.
جَمَّ يجِمّ ويجُمّ، وَالضَّم أَعلَى، جموما واستجمّ، كِلَاهُمَا: كثر.
وجَمّ الظهيرة: معظمها، قَالَ أَبُو كَبِير الْهُذلِيّ:
(7/228)

وَلَقَد ربأتُ إِذا الصِّحابُ تواكلوا ... جَمّ الظَهيرةِ فِي اليَفاع الأطول
وجَمُّ المَاء: معظمه إِذا ثاب، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
إِذا نزحنا جَمَّها عَادَتْ بجمّ
وَكَذَلِكَ: جُمَّته.
وجمعهما: جِمَام، وجُمُوم، قَالَ زُهَيْر:
فلمّا وردن المَاء زُرْقا جِمامُه ... وضعن عِصِىَّ الْحَاضِر المتخيِّم
وَقَالَ سَاعِدَة بن جؤية:
فلمَّا دنا الإبرادُ حَطّ بِشَوْرهِ ... إِلَى فَضَلات مستحيرٍ جمُوُمُها
وجَمّة الْمركب البحري: الْموضع الَّذِي يجْتَمع فِيهِ المَاء الراشح من خروزه، عَرَبِيَّة صَحِيحَة.
وَمَاء جَمّ: كثير، وَجمعه: جِمَام.
وبئر جَمَّة، وجَمُوم: كَثِيرَة المَاء، وَقَول النَّابِغَة:
كتمتُك لَيْلًا بالجَمُومَين ساهرا
يجوز أَن يَعْنِي ركيتين قد غلبت هَذِه الصّفة عَلَيْهِمَا، وَيجوز أَن يَكُونَا موضِعين.
وجَمَّت تَجِم وتَجُمّ، وَالضَّم اكثر: تراجع مَاؤُهَا.
وأجمّ المَاء، وجمّه: تَركه يجْتَمع، قَالَ:
من الغُلْب من عِضدان هامّة شرِّبَتْ ... لسَقْي وجُمَّت للنواضح بئْرها
والجُمَّة: المَاء نَفسه.
واستُجِمَّت جُمَّة المَاء: شربت واستقاها النَّاس.
(7/229)

والمجمّ: مُسْتَقر المَاء.
وأجمَّه: أعطَاهُ جُمَّة الرَّكية.
قَالَ ثَعْلَب: وَالْعرب تَقول: منا من يحير ويُجِمّ، فَلم يُفَسر " يُجِمّ " إِلَّا أَن يكون من قَوْلك: أجمَّة: أعطَاهُ جُمَّة المَاء.
وجَمَّ الْفرس يُجِمّ ويجُمّ جَمّاً، وجَمَاما وأجَمَّ: ترك فَلم يركب فَعَفَا من تَعبه.
وأجمَّه هُوَ.
وجَمَّ الْفرس يجِمّ، ويجُمّ جَمَاما: ترك الضراب فتجمع مَاؤُهُ.
وجُمَام الْفرس، وجِمَامه: مَا اجْتمع من مَائه.
وَفرس جَمُوم: إِذا ذهب مِنْهُ إِحْضَار جَاءَ إِحْضَار.
وَكَذَلِكَ: الْأُنْثَى، قَالَ النمر:
جَموم الشَّدّ شَائِلَة الذُّنابي ... تخال بياضَ غُرّتها سِرَاجًا
والمَجَمّ: الصَّدْر؛ لِأَنَّهُ مُجْتَمع لما وعاه من علم وَغَيره، قَالَ تَمِيم بن مقبل:
رَحْب المَجمّ إِذا مَا الْأَمر بيَّته ... كالسيف لَيْسَ بِهِ فَلٌّ وَلَا طَبَع
وأجَمَّ الْعِنَب: قطع كل مل فَوق الأَرْض من أغصانه، هَذِه عَن أبي حنيفَة.
والجَمَام والجُمَام، والجِمَام، والجَمَم: الْكَيْل إِلَى رَأس الْمِكْيَال.
وَقيل: جُمَامه: طِفَافه.
وإناء جَمَّان: بلغ الْكَيْل جمامه.
وجُمْجُمة جَمَّى.
وَقد جَمّ الْإِنَاء، وأجَمَّه.
والجَمِيم: النبت الْكثير.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: هُوَ أَن ينْهض وينتشر.
وَقد جمَّم، وتجمَّم، قَالَ أَبُو وجزة، وَذكر وحشا:
(7/230)

يَقْرِمْنَ سَعدانَ الأباهر فِي النَّدى ... وعِذْقَ الخُزَامي والنصِيَّ المجمِّما
هَكَذَا أنْشدهُ أَبُو حنيفَة على الخرم؛ لِأَن قَوْله: " يقرمْ " فَعْلُن وَحكمه: فعولن.
وَقيل: إِذا ارْتَفَعت البهمي عَن البارض قَلِيلا فَهُوَ جَمِيم، قَالَ:
رعت بارضَ البُهْمي جَمِيما وبُسْرَةً ... وصَمْعاء حَتَّى آنَفَتْهَا نِصَالُها
وَالْجمع من كل ذَلِك: أجِمَّاء.
والجَميمة: النصِيَّة إِذا بلغت نصف شهر فملأت الْفَم.
واستَجَمَّت الأَرْض: خرج نبثها.
والجُمَّه من الشّعْر: أَكثر من اللَّمَّة. وَقَالَ ابْن دُرَيْد: هُوَ الشّعْر الْكثير.
وَالْجمع: جُمَم، وجِمام.
وَغُلَام مُجَمَّم: ذُو جُمَّة.
قَالَ سِيبَوَيْهٍ: رجل جُمَّانيّ: عَظِيم الجُمَّة، وَهُوَ من نَادِر النّسَب، قَالَ: فَإِن سميت بجُمَّة ثمَّ أضفت إِلَيْهَا لم تقل إِلَّا جُمِّيّ.
والجُمَّة: الْقَوْم يسْأَلُون فِي الْحمالَة والديات قَالَ:
لقد كَانَ فِي ليلى عَطاء لجُمَّة ... أناخت بكم تبغي الْفَضَائِل والرِّفْدا
وَقَالَ:
وجُمَّةٍ تسألُني أعطيتُ
وسائلٍ عَن خبري لويتُ
فَقلت لَا ادري وَقد دَرَيتُ
(7/231)

وكبش أجمّ: لَا قَرْني لَهُ.
وَقد جَمَّ جَمَما. وَمثله: فِي الْبَقر الجلح.
وَرجل أجمّ: لَا رمح لَهُ، من ذَلِك، قَالَ عنترة:
ألم تعلم لحاك الله أَنِّي ... أجَمُّ إِذا لقيتُ ذَوِي الرّماحِ
والجَمَم: أَن تسكن اللَّام من " مفاعلتن " فَيصير " مفاعلين " ثمَّ تسْقط فَيبقى " مفاعلن " ثمَّ تخرمه فَيبقى " فاعلن ". وبيته:
أَنْت خير من ركب المطايا ... وَأكْرمهمْ أَخا وَأَبا وأمَّا
والأجمّ: مَتَاع الْمَرْأَة: اعني قبلهَا، قَالَ:
جَارِيَة أعظمُها أجمُّها
وجَمّ الْعظم، فَهُوَ أجمّ: كثر لَحْمه.
ومَرَة جَمَّاء الْعِظَام: كَثِيرَة اللَّحْم عَلَيْهَا، قَالَ:
يُطِفن بجَمَّاء الْمرَافِق مكسالِ
وَجَاءُوا جَمَّاء غفيرا، والجمَّاء الْغَفِير: أَي بجماعتهم.
قَالَ سِيبَوَيْهٍ: الجمَّاء الْغَفِير: من الْأَسْمَاء الَّتِي وضعت مَوضِع الْحَال؛ ودخلتها الْألف وَاللَّام كَمَا دخلت فِي العراك من قَوْلهم:
(7/232)

أرسلها العراك.
وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: الجمَّاء الْغَفِير: الْجَمَاعَة، وَقَالَ الْجَمَّاء: بَيْضَة الرَّأْس سميت بذلك لِأَنَّهَا جمَّاء: أَي ملساء ووصفت بالغفير؛ لِأَنَّهَا تغْفر: أَي تغطي الرَّأْس، وَلَا أعرف الجمّاء فِي بَيْضَة السِّلَاح عَن غَيره.
وأجمّ الْأَمر: دنا، لُغَة فِي أحمّ.
قَالَ الْأَصْمَعِي: مَا كَانَ مَعْنَاهُ قد حَان وُقُوعه: فقد أجمّ، بِالْجِيم، وَلم يعرف أحمّ، قَالَ:
حيِّيا ذَلِك الغزال الأَحمَّا
إِن يكون ذاكما الْفِرَاق أجمَّا
وَقَالَ عدي بن الغدير:
فإنّ قُريْشًا مُهْلِك مَن أطاعها ... تَنَاُفُس دنيا قد أجمّ انصرامُها
والجُمّ: ضرب من صدف الْبَحْر، قَالَ ابْن دُرَيْد: لَا اعرف حَقِيقَتهَا.
والجُمَّى، مَقْصُور: الباقلَّي، حَكَاهُ أَبُو حنيفَة.
والجَمْجَمَة: أَلا يبين كَلَامه من غير عِيّ.
وَقيل: هُوَ الْكَلَام الَّذِي لَا يبين من غير أَن يُقيد بعي وَلَا غَيره.
والتّجَمْجُم: مثله.
وجمجم فِي صَدره شَيْئا: أخفاه وَلم يُبْدِهِ.
والجُمْجُمة: القِحْف.
وَقيل: الْعظم الَّذِي فِيهِ الدِّمَاغ.
وَجمعه: جُمْجُم.
وجَماجم الْقَوْم: سادتهم.
وَقيل: جماجمهم: الْقَبَائِل الَّتِي تجمع الْبُطُون وينسب إِلَيْهَا دونهم، نَحْو كلب بن وبرة إِذا قلت: كَلْبِي اسْتَغْنَيْت أَن تنْسب إِلَى شَيْء من بطونه؛ سموا بذلك تَشْبِيها بذلك.
والجُمْجُمة: ضرب من المكاييل.
والجُمْجُمة: الْبِئْر تحفر فِي السَّبخة.
والجَمْجَمة، الإهلاك، عَن كرَاع.
وجَمْجَمه: أهلكه، قَالَ رؤبة:
كم من عِدًى جمجمهم وجحجبا

مقلوبه: (م ج ج) و (م ج م ج)
مَجَّ الشَّيْء من فِيهِ يَمُجّه مَجّا، ومَجّ بِهِ: رَمَاه، قَالَ ربيعَة بن الجحدر الْهُذلِيّ:
(7/233)

وطعنةٍ خَلْسٍ قد طعنتَ مُرِشَّة ... يمجّ بهَا عِرْق من الْجوف قالسُ
أَرَادَ: يمج بدمها، وَخص بَعضهم بِهِ المَاء، قَالَ الشَّاعِر:
وَيَدْعُو بَبْرد المَاء وهْو بلاؤه ... وإمَّا سَقَوه الماءَ مَجّ وغرغرا
هَذَا يصف رجلا بِهِ الكَلَب، والكَلِب إِذا نظر إِلَى المَاء تخيل لَهُ فِيهِ مَا يكرههُ فَلم يشربه.
وَمَا بَقِي فِي الْإِنَاء إلاَّ مجَّة: أَي قدر مَا يُمجّ.
والمُجَاج: مَا مَجَّه من فِيهِ.
ومُجَاج الْجَرَاد: لعابه.
ومُجَاج النَّحل: عسلها.
وَقد مجَّته تَمُجّه، قَالَ:
وَلَا مَا تمجّ النَّحْل من متمنّع ... فقد ذقتُه مُسْتطرَفا وَصفا ليا
ومُجَاج المُزْن: مطره.
والماجّ من النَّاس وَالْإِبِل: الَّذِي لَا يَسْتَطِيع أَن يمسك رِيقه من الْكبر.
والماجّ: الأحمق.
وَقيل: هُوَ الأحمق مَعَ هرم.
وَجمع الماجّ من الْإِبِل: مَجَجة.
وَجمع الماجّ من النَّاس: ماجّون، كِلَاهُمَا عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَالْأُنْثَى مِنْهُمَا بِالْهَاءِ.
والمَجَج: استرخاء الشدقين، نَحْو مَا يعرض للشَّيْخ إِذا هرم.
والمَجّ، والمُجَاج: حب كالعدس إِلَّا انه اشد استدارة مِنْهُ.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: المَجَّة: حمضة تشبه الطحماء غير أَنَّهَا الطف وأصغر.
والمُجّ: سيف من سيوف الْعَرَب، ذكره ابْن الْكَلْبِيّ.
والمُجّ: فرخ الْحمام كالبج. قَالَ ابْن دُرَيْد: زَعَمُوا ذَلِك، وَلَا اعرف مَا صِحَّتهَا.
(7/234)

وأمَجَّ الْفرس: جرى جَريا شَدِيدا، قَالَ:
كَأَنَّمَا يَسْتَضرِمان العَرْفَجا
فَوق الجَلاَذيّ إِذا مَا أمْجَجا
أَرَادَ: أمجَ فأظهر التَّضْعِيف للضَّرُورَة. وَقيل: هُوَ إِذا بَدَأَ يعدو قبل أَن يضطرم جريه.
وأَمَجّ إِلَى بلد كَذَا: انْطلق.
ومَجْمَج الْكتاب: خلَّطه وأفسده.
وَلحم مُمَجمجّ: كثير.
وكَفَل مُتَمَجْمِج: رَجْراج.
وَرجل مَجْاج، كبجباج: كثير اللَّحْم غليظه.
انْتهى الثنائي الصَّحِيح

بَاب الثلاثي الصَّحِيح
الْجِيم والشين والذال
أشجذت السَّمَاء: سكن مطرها، قَالَ امْرُؤ الْقَيْس يصف دِيمَة:
تُخرِجُ الوَدّ إِذا مَا أشجذتْ ... وتواريه إِذا مَا تشتكِرْ
الوَدّ: جبل مَعْرُوف، وتشتكر: يشْتَد مطرها.

الْجِيم والشين وَالرَّاء
والجَشَر: بقل الرّبيع.
وجَشَروا الْخَيل، وجَشّروها: أرسلوها فِي الجَشَر.
(7/235)

والجَشْر: أَن يبرزوا بخيلهم فيرعوها أَمَام بُيُوتهم.
واصبحوا جَشْراً وجَشَرا: إِذا كَانُوا يبيتُونَ مكانهم لَا يرجعُونَ إِلَى اهليهم.
والجشَّار: صَاحب الجَشَر.
ومالٌ جَشَر: يرْعَى فِي مَكَانَهُ لَا يئوب إِلَى أَهله.
وإبل جُشَّر: تذْهب حَيْثُ شَاءَت.
وَكَذَلِكَ: الحُمُر، قَالَ:
وآخَرون كالحَمير الجُشَّر
وَقوم جَشَر، وجُشَّر: عُزّاب فِي إبلهم.
والجَشْر، والجَشَر: حِجَارَة تنْبت فِي الْبَحْر. قَالَ ابْن دُرَيْد: أحسبها معربة.
والجَشَرة: القشرة السُّفْلى الَّتِي على حَبَّة الْحِنْطَة.
والجَشَر، والجُشْرة: خشونة فِي الصَّدْر وَغلظ فِي الصَّوْت وسعال.
وَقد جَشِر، وَقَالَ اللحياني: جُشِر جُشْرة وَهَذَا نَادِر، وَعِنْدِي: أَن مصدر هَذَا إِنَّمَا هُوَ الجَشَر.
وَرجل مَجْشور، وبعير أجشر، وناقة جشراء: بهما جَشْرة وجُشْر.
والجَشِير: الجُوالق الضخم.
وَالْجمع: أجْشِرة، وجُشُر.
والجَشِير: الوفضة، وَهِي الجعبة من جُلُود تكون مشقوقة فِي جنبها، يفعل ذَلِك بهَا ليدخلها الرّيح فَلَا يأتكل الريش.
وجنب جاشر: منتفخ.
وتجشّر بَطْنه: انتفخ، انشد ثَعْلَب:
فَقَامَ وثّاب نَبِيل مَحْزِمُهْ ... لم يتجشّر من طَعَامه يُبْشِمُهْ
(7/236)

وجَشَر الصُّبْح يَجْشُر جُشورا: طلع.
والجاشِريَّة: الرب مَعَ الصُّبْح، ويوصف بِهِ، فَيُقَال: شربة جاشِريَّة، قَالَ:
وندمانٍ يَزِيدُ طِيباً ... سَقَيتُ الجاشِريَّة أَو سقاني
ومُجَشِّر، ومَجَشَّر: اسمان.

مقلوبه: (ج ر ش)
الجَرْش: حَكّ الشَّيْء الخشن بِمثلِهِ ودلكه.
وَقيل: هُوَ قشره.
جَرَشه يجرِشه، ويجرُشه جَرْشا، فَهُوَ مجروش وجَرِيش.
وكل مَا لم يُبَالغ فِي دقه فَهُوَ جَرِيش.
والجُرَاشة: مَا سقط من الشَّيْء تَجْرِشه.
والأفعى تَجْرِش أنيابها: تحكّها.
وجَرْشُ الأفعى: صَوت تخرجه من جلدهَا إِذا حكت بَعْضهَا بِبَعْض.
وجَرَش رَأسه بالمشط، وجَرَّشه: إِذا حكه حَتَّى تستبين هبيرته.
وجُرَاشةُ الرَّأْس: مَا سقط مِنْهُ إِذا جُرِش بمُشْط.
والتَّجريش: الْجُوع والهزال، عَن كرَاع.
وَرجل جَرِيش: نَافِذ.
والجِرشَّي: النَّفْس، قَالَ:
بَكَى جَزَعا من أَن يَمُوت وأْجهشَتْ ... إِلَيْهِ الجِرِشَّي وارمعلَّ خَنِينُها
الخنين: الْبكاء.
وَمضى جَرْشُ من اللَّيْل، وَحكى عَن ثَعْلَب: جُرَش، وَلست مِنْهُ على ثِقَة: وَهُوَ مَا بَين أَوله إِلَى ثلثه.
وَقيل: هُوَ سَاعَة مِنْهُ.
(7/237)

وَالْجمع: أجراش، وجُرُوش، وَالسِّين فِي جَرْش لُغَة. حَكَاهُ يَعْقُوب فِي الْبَدَل.
وَأَتَاهُ بجَرْش من اللَّيْل: أَي بآخر مِنْهُ.
والجَرْش: الاصابة.
وَمَا جَرَش مِنْهُ شَيْئا، وَمَا اجترش: أَي مَا أصَاب.
وجُرَش: مَوضِع بِالْيمن.
وجُرَشيَّة: بِئْر مَعْرُوفَة، قَالَ بشر بن أبي خازم:
تحدُّرَ ماءِ الْبِئْر عَن جُرَشِيَّةٍ ... على جِرْبة تعلو الديار غروبُها
وَقيل: هِيَ هُنَا دلو منسوبة إِلَى جُرَش.
وناقة جُرَشِيَّة: حَمْرَاء.
والجُرَشيّ: ضرب من الْعِنَب أَبيض إِلَى الخضرة رَقِيق صَغِير الْحبَّة، وَهُوَ أسْرع الْعِنَب إدراكا.
وَزعم أَبُو حنيفَة أَن عناقيده طوال وحبه متفرق، قَالَ: وَزَعَمُوا أَن العنقود مِنْهُ يكون ذِرَاعا.
والجُرَشية: ضرب من الشّعير أَو الْبر.
وَرجل مُجْرَئشّ الْجنب: منتفخه، قَالَ:
انك يَا جَهْضَم مَا هِيَ الْقلب ... جافٍ عريضُ مجرئشُّ الجَنْبِ
والمُجْرَئشّ، أَيْضا: الْمُجْتَمع.

مقلوبه: (ش ج ر)
الشَّجَر، والشِّجَر من النَّبَات: مَا قَامَ على سَاق.
وَقيل: الشَّجَر: كل مَا سما بِنَفسِهِ دق أَو جلّ، قاوم الشتَاء أَو عجز عَنهُ.
والواحدة من كل ذَلِك: شَجَرة، وشِجَرة.
وَقَالُوا: شِيَرة فابدلوا، فإمَّا أَن يكون على لُغَة من قَالَ: شَجَرة، وإمَّا أَن تكون الكسرة
(7/238)

لمجاورتها الْيَاء، قَالَ:
تحسبه بَين الإكام شِيّره
وَقَالُوا فِي تصغيرها: شِيَيْرَة وشُيَيرة، قَالَ: وَقَالَ مرّة: قلبت الْجِيم فِي شِيَرة كَمَا يقلبون الْيَاء جيما فِي نَحْو قَوْلهم: أَنا تميمج، أَي تميمي، وكما رُوِيَ عَن ابْن مَسْعُود: " على كل غَنِجٍّ ... " يُرِيد غنى. هَكَذَا حَكَاهُ أَبُو حنيفَة بتحريك الْجِيم وَالَّذِي حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ: أَن نَاسا من بني سعد يبدلون الْجِيم مَكَان الْيَاء فِي الْوَقْف خَاصَّة، وَذَلِكَ لِأَن الْيَاء خُفْيَة فأبدلوا من موضعهَا أبين الْحُرُوف، وَذَلِكَ قَوْلهم: تميمج فِي تميمي، فَإِذا اوصلوا لم يبدلوا، فَأَما مَا انشده سِيبَوَيْهٍ من قَوْله:
خَالِي عُوَيف وَأَبُو علجِّ
الْمُطْعِمَانِ اللَّحْم بالعشِجِّ
وبالغداة فِلَق البَرْنِجِّ
فَإِنَّهُ اضْطر إِلَى القافية فابدل الْجِيم من الْيَاء فِي الْوَصْل كَمَا يبدلها مِنْهَا فِي الْوَقْف.
قَالَ ابْن جني: أما قَوْلهم فِي شَجَرَة شِيَرة فَيَنْبَغِي أَن تكون الْيَاء فِيهَا أصلا، وَلَا تكون مبدلة من الْجِيم لأمرين: أَحدهمَا: ثبات الْيَاء فِي تصغيرها فِي وَلَهُم: شُييرة وَلَو كَانَت بَدَلا من الْجِيم لكانوا خلقاء إِذا حقروا الِاسْم أَن يردوها إِلَى الْجِيم ليدلوا على الأَصْل.
وَالْآخر: أَن شين شَجرة مَفْتُوحَة، وشين شِيَرة مَكْسُورَة، وَالْبدل لَا تغير فِيهِ الحركات، إِنَّمَا يُوقع حرف موقع حرف، وَلَا يُقَال للنخلة شَجَرة. هَذَا قَول أبي حنيفَة فِي كِتَابه الموسوم بالنبات.
وَأَرْض شجِرة، وشَجِيرة، وشَجْراء: كَثِيرَة الشَّجَر.
والشَّجراء: الشَّجر.
وَقيل: اسْم لجَماعَة الشّجر.
والمَشْجَر: منبت الشَّجَر.
وَأَرْض مَشْجَرة: كَثِيرَة الشَّجر، هَذِه عَن أبي حنيفَة.
(7/239)

وَهَذَا الْمَكَان أشجر من هَذَا: أَي اكثر شَجرا، وَلَا اعرف لَهُ فعلا.
ووادٍ أشجر وشَجِير، ومُشْجِر: كثير الشّجر.
وشاجَرَ المَال: رعى الشجَرَ، قَالَ:
تعرف فِي أوجهها البشائر ... آسانَ كلّ آفِق مشاجر
وكل مَا سمك وَرفع: فقد شُجِر.
وشَجَر الشجرةَ والنبات شَجْرا: رفع مَا تدلَّى من أَغْصَانهَا.
والمُشَجَّر من التصاوير: مَا كَانَ على صَنْعَة الشّجر.
والشَّجرةُ الَّتِي بُويِعَ تحتهَا النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قيل: كَانَت سَمُرَة.
واشتجر الْقَوْم: تخالفوا.
ورماح شواجِر، ومُشْتجِرة، ومتشاجِرة: مُخْتَلفَة متداخلة.
وشَجَر بَينهم الْأَمر يشجُر شَجْرا: تنازعوا فِيهِ، وَفِي التَّنْزِيل: (حتَّى يحكِّموك فِيمَا شَجَر بَينهم) .
وتشاجروا فِيهِ.
وكلُّ مَا تدَاخل: فقد تشّاجر، واشتجر.
وشَجَره شَجْرا: ربطه.
وشَجَره عَن الْأَمر يَشْجره شَجْرا: صرفه.
والشَّجْر: مخرج الْفَم.
وَقيل: هُوَ مؤخره.
وَقيل: هُوَ الصامغ.
وَقيل: هُوَ مَا انْفَتح من منطبق الْفَم.
وَقيل: هُوَ ملتقى اللهمزتين.
وَقيل: هُوَ مَا بَين اللحيين.
وشَجْرُ الْفرس: مَا بَين أعالي لحييْهِ من معظمهما.
وَالْجمع: أَشجَار، وشُجُور.
(7/240)

واشتجر الرجل: وضع يَده تَحت شَجْره، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
نَام الخَلِيُّ وبتُّ الليلَ مُشْتجِرا ... كأنَ عينيَ فِيهَا الصَّابُ مذبوحُ
مَذْبُوح: مشقوق.
والشَّجْر من الرّحل: مَا بَين الكَرَّين، وَهُوَ الَّذِي يلتهم ظهر الْبَعِير.
والمِشْجَر: أَعْوَاد ترْبط كالمشجب، يوضع عَلَيْهَا الْمَتَاع.
والمِشْجَر، والمَشْجَر، والشِّجَار، والشَّجَار: عود الهودج.
وَقيل: هُوَ مركب اصغر من الهودج مَكْشُوف الرَّأْس.
والشِّجَار: الْخَشَبَة الَّتِي يضبب بهَا السرير من تَحت، يُقَال لَهَا بِالْفَارِسِيَّةِ: المترس.
والشَّجِير: الْغَرِيب والصاحب، وَالْجمع: شُجَراء.
والشَّجِير: قدح يكون مَعَ القداح غَرِيبا من غير شجرتها، قَالَ المنخل:
ألفيتِني هَشّ اليدي ... ن بَمْرى قِدْحى أَو شَجِيرى
والشجير: الرَّدِيء، عَن كرَاع.
والانشجار: التَّقَدُّم والنَّجَاء، قَالَ عويف القوافي:
عمدا تعدَّيناك وانشجرتْ بِنَا ... طوالُ الهَوادي مُطْبَعات من الوِقْر
والاشتجار: أَن تتكيء على مرفقك وَلَا تضع جَنْبك على الْفراش.
والتَّشجير فِي النّخل: أَن تُوضَع العذوق على الجريد، وَذَلِكَ إِذا كثر حمل النَّخْلَة وعظمت الكبائس فخيف على الجُمَّارة أَو على العُرْجُون.
والشَّجِير: السَّيْف.

مقلوبه: (ش ر ج)
(7/241)

شَرَجها شَرْجا، وأشرجها، وشَرَّجها: أَدخل بعض عراها فِي بعض.
وشَرَّج اللَّبن: نضد بعضه إِلَى بعض.
وكل مَا ضم بعضه إِلَى بعض: فقد شُرِج وشُرِّج.
والشَّرِيجة: جديلة من قصب تتَّخذ للحمام.
والشَّرِيجان: لونان مختلطان من كل شَيْء.
وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: هما مختلطان غير السوَاد وَالْبَيَاض.
وتَشَرَّج اللَّحْم: خالطه الشَّحْم.
وَقد شرَّجه الْكلأ، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب يصف فَارِسًا:
قَصَر الصَّبوحَ لَهَا فَشَرَّج لحمَها ... بالنَّيَ فهْيَ تَثُوخ فِيهَا الإصْبَعُ
والشَّرِيج: الْعود تشق مِنْهُ قوسان، فَكل وَاحِدَة مِنْهُمَا: شَرِيج.
وَقيل: الشَّرِيج: الْقوس المنشقة.
وَجَمعهَا: شرائج، قَالَ الشماخ:
شرائج النَّبْع براها القوّاس
وَقَالَ اللحياني: قَوس شَريج: فِيهَا شَقٌّ وشِقٌّ فوصف بالشَّرِيجِ. عَنى بالشق الْمصدر، وبالشق الِاسْم.
والشَّرَج: انشقاقها.
وَقد انشرجت.
وَقيل: الشَّرِيجة من القسي: الَّتِي لَيست من غُصْن صَحِيح مثل الفلق. وَثَلَاث شرائح؛ فَإِذا كثرت فَهِيَ الشَّرِيج، وَهَذَا قَول لَيْسَ بِقَوي؛ لِأَن " فعيلة " لَا تمْتَنع من أَن تجمع على " فعائل " قَليلَة كَانَت أَو كَثِيرَة.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: قَالَ أَبُو زِيَاد: الشَّريجة، بِالْهَاءِ: الْقوس من القضب الَّتِي لَا يبرى مِنْهَا شَيْء إِلَّا أَن تُسَوَّى.
(7/242)

والشَّرْج: مسيل المَاء من الْحرار إِلَى السهولة.
وَالْجمع: أشْراج، وشِراج، وشُرُوج، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب يصف سحابا:
لَهُ هَيْدَب يَعْلُو الشِّرَاجَ وهَيْدَبٌ ... مُسِفٌّ بأذناب التّلاع خَلُوج
وَقَالَ لبيد:
لياليَ تَحت الخِدْر ثِنْىٌ مُصِيفَةٌ ... من الأُدْم ترتاد الشُّرُوج القوابلا
والشُّرُوج: الْخلَل بَين الْأَصَابِع.
وَقيل: هِيَ الْأَصَابِع.
والشُّرُوج: الشقوق والصدوع، قَالَ الدَّاخِل ابْن حرَام الْهُذلِيّ:
دلفت لَهَا أوَان إذٍ بسَهْم ... خَليف لم تَخَوَّنْه الشُّرُوج
والشَّرْج، والشَّرَج، وَالْأولَى أفْصح: أَعلَى ثقب الاست.
وَقيل: حِتَارها.
وَقيل: الشَّرَج: القصبة الَّتِي بَين الدبر والانثيين.
والشَرَج: أَن تكون إِحْدَى البيضتين اعظم من الْأُخْرَى.
وَقيل: هُوَ أَلا تكون لَهُ إِلَّا بَيْضَة وَاحِدَة: دَابَّة أشرج. وَكَذَلِكَ الرجل.
وشَرَجُ الْوَادي: أَسْفَله إِذا بلغ منفسحه. قَالَ:
بِحَيْثُ كَانَ الواديان شَرَجا
والشَّرْج: الضَّرْب، يُقَال: هما شَرْج وَاحِد، وعَلى شَرْج وَاحِد، وَفِي الْمثل: " أشبه شَرْج شَرْجا لَو أَن أُسَيْمِرا "، جمع سَمُرا على أسْمُر ثمَّ صغره، وَهُوَ من شجر الشوك، يضْرب مثلا للشيئين يشتبهان وَيُفَارق أَحدهمَا صَاحبه فِي بعض الْأُمُور.
وَسَأَلَهُ عَن كلمة فشَرَج عَلَيْهَا أُشْرُوجة: أَي بنى عَلَيْهَا بِنَاء لَيْسَ مِنْهَا.
(7/243)

والشَّرِيج: الْعقب، واحدته: شَرِيجة، وَخص بَعضهم بالشَّرِيجة: الْعقبَة الَّتِي يلزق بهَا يش السهْم.
وشَرَّج شرابه: مزجه، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب يصف عسلا وَمَاء:
فَشَرَّجها من نُطْفة رُجَبيَّة ... سُلاَسِلَةٍ من مَاء لِصْبٍ سُلاسِل
والشَّارج: الناطور، يَمَانِية، عَن أبي حنيفَة، وَأنْشد:
وَمَا شَاكر إلاّ عصافير جِرْبةٍ ... يقوم إِلَيْهَا شارِجٌ فيطيرُها
وشَرْج: مَاء لبني عبس، قَالَ:
قد وَقعت فِي قِضَّة من شَرْجِ ... ثمَّ استقلّت مِثْلَ شِدْق العِلج
يصف دلوا وَقعت فِي بِئْر قَليلَة المَاء فجَاء فِيهَا نصفهَا، فشبهها بشدق حمَار.
وشرَجْة: مَوضِع، قَالَ لبيد:
لمن طَلَل تضمَّنه أُثَالُ ... فشَرْجة فالمَرانة فالحِبال

الْجِيم والشين وَالنُّون
الجَشْن: الغليظ، عَن كرَاع.
والجُشْنة: طائرة سَوْدَاء تعشش بالحصى.
والجَوْشَن: الصَّدْر.
وَقيل: مَا عرض من وَسطه.
وجَوْشَنُ الجرادة: صدرها.
والجَوْشَن من السِّلَاح: زرد يلْبسهُ الصَّدْر والحيزوم.
(7/244)

وَمضى جَوْشَنٌ من اللَّيْل: أَي قِطْعَة، لُغَة فِي جَوْشٍن، فَإِن كَانَ مزيدا مِنْهُ فَحكمه أَن يكون مَعَه.
وجَوَاشِنُ الثُّمَام: بقاياه، قَالَ:
كرام إِذا لم يبْق إلاَّ جواشن الثُّ ... مَامِ ومِن شرّ الثُّمام جواشِنُهْ

مقلوبه: (ج ن ش)
جَنَشَتْ نَفسِي: ارْتَفَعت من الْخَوْف، قَالَ:
إِذا النُّفوسُ جَنَشت عِنْد اللِّحَى

مقلوبه: (ش ج ن)
الشَّجَن: الْحزن.
وَالْجمع: أشْجان، وشُجُون.
وشَجِن شَجَنا، وشُجُونا، وشَجُن، وتَشَجَّن.
وشَجَنه الْأَمر يَشْجُنه شَجْنا، وشُجُونا، وأشْجَنه: أحزنه، وَقَوله:
يُوَدِّع بالأمراس كلَّ عَمَلَّسٍ ... من المطعِمات اللّحم غير الشّواجِنِ
إِنَّمَا يُرِيد: أَنَّهُنَّ لَا يُحَزِّن مرسليها وأصحابها لخيبتها من الصَّيْد، بل يصدنه مَا شَاءَ.
وشَجَنت الْحَمَامَة تَشْجُن شُجُونا: ناحت وتحزّنَتْ.
والشَّجَن: الْحَاجة أَيْنَمَا كَانَت، قَالَ:
لي شَجَنان شَجَنٌ بنجدِ ... وشَجَنٌ لي بِبِلَاد الهندِ
وَالْجمع: أشْجان، وشُجُون، قَالَ:
ذكرتكِ حَيْثُ استأنس الوَحْشُ والتقتْ ... رِفاق من الْآفَاق شَتَّى شُجُونُها
(7/245)

ويروى: لحونها: أَي لغاتها، وَأَرَادَ أَرضًا كَانَت لَهُ شَجَنا لَا وطنا أَي حَاجَة.
وشَجَنته الْحَاجة تَشْجُنه شَجْناً: حَبسته.
وَمَا شَجَنك عَنَّا: أَي مَا حَبسك؟ وَرَوَاهُ أَبُو عبيد: مَا شجرك.
وَقَالُوا: شاجِنَتي شُجُونٌ كَقَوْلِهِم: عابلتي عبول.
والشَّجَن، والشِّجْنَة، والشَّجْنة، والشُّجْنة: الْغُصْن المشتبك.
والشَّجَن، والشِّجْنَة: الشُّعبة من الشَّيْء.
والشِّجَنَة: الشعبة من العنقود تدْرك كلهَا.
وَقد أشجن الْكَرم، وتشجَّن الشّجر: التف وَفِي الْمثل: " الحَدِيث ذُو شُجُون " أَي فنون وأغراض.
والشِّجْنة: الرَّحِم المشبكة، وَفِي الحَدِيث: " الرَّحِم شِجنة معلَّقة بالعرش تَقول: اللَّهُمَّ صل من وصلني واقطع من قطعني ".
والشَّجْنة: لُغَة فِيهِ، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
وَقيل: الشُّجْنة: الصهر.
وناقة شَجَن: مداخلة الْخلق مشتبك بَعْضهَا بِبَعْض كَمَا تشتبك الشَّجَرَة، وَفِي حَدِيث سطيح الكاهن: " علنداة شجن ".
والشِّجنة، بِكَسْر الشين: الصدع فِي الْجَبَل، عَن اللحياني.
والشّاجِنَة: ضرب من الأودية تنْبت نباتا حسنا.
وَقيل: الشَّواجن، والشُّجُون: أعالي الْوَادي.
وَاحِدهَا: شَجْن، وَإِنَّمَا قلت: إِن وَاحِدهَا شَجْن؛ لِأَن أَبَا عبيد حكى ذَلِك، وَلَيْسَ بِالْقِيَاسِ؛ لِأَن فعلا لَا يكسر على فواعل، لَا سِيمَا وَقد وجدنَا الشّاجنة، فَأن تكون الشواجن جمع شاجِنة أولى، قَالَ الطرماح:
كَظهر اللأَي لَو تُبْتَغي رَيَّةٌ بِهِ ... نَهَارا لَعَيَّتْ فِي بُطُون الشَّواجن
(7/246)

وَقَول الحذلمي:
فضاربَ الضَّبْةِ وذِي الشُّجُون
يجوز أَن يَعْنِي بِهِ وَاديا ذَا الشُّجون، وَأَن يَعْنِي بِهِ موضعا.
وشِجْنة: اسْم.

مقلوبه: (ن ج ش)
نَجَش الحَدِيث يَنْجُشه نَجْشا: أذاعه.
ونجش الصَّيْد، وكل شَيْء مَسْتُور يَنْجُشه نَجْشا: استخرجه.
والنَّجاشِيّ: الْمُسْتَخْرج للشَّيْء، عَن أبي عبيد. وَقَالَ الاخفش: هُوَ النِّجاشيّ.
ونَجَشوا عَلَيْهِ الصَّيْد؛ كَمَا تَقول: حاشوا.
وَرجل نَجُوش، ونَجّاش، ومِنْجَش، ومِنْجاش: مثير للصَّيْد.
والمِجْنَش، والمِنْجاش: الوقَّاع فِي النَّاس.
والنَّجْشُ، والتّناجُش: الزِّيَادَة فِي السّلْعَة أَو الْمهْر ليسمع بذلك فيزاد فِيهِ، وَقد كره.
نَجَش يَنْجُش نَجْشا.
والنَّجْش: السُّوق الشَّديد.
وَرجل نَجَّاش: سواق، قَالَ:
فَمَا لَهَا الليلةَ من إنفاش ... غَيْرَ السُّرَى وسائقٍ نَجَّاش
ويروى: " والسّائقِ النَّجَّاشِ ".
والنِّجَاشة: سرعَة الْمَشْي.
نَجَش يَنْجُش نَجْشا، قَالَ أَبُو عبيد: لَا اعرف النجاشة فِي الْمَشْي.
ونَجَش الْإِبِل يَنْجُشها نَجْشا: جمعهَا بعد تَفْرِقَة.
والمِنْجاش: الْخَيط الَّذِي يجمع بَين الأديمين لَيْسَ بخرز جيد.
والنَّجَاشيّ والنِّجاشِيُّ: كلمة للحبش تسمى بِهِ مُلُوكهَا قَالَ ابْن قُتَيْبَة: هُوَ بالنبطية:
(7/247)

أَصْحَمَة: أَي عَطِيَّة.

مقلوبه: (ش ن ج)
الشَّنَج: تقبض الْجلد والأصابع وَغَيرهمَا.
شَنِج شَنَجا. فَهُوَ شَنِجٌ، وأشْنَجُ، وتَشَنَّج، وانْشَنَج، قَالَ:
وانشنَجَ العِلْباء فاقفعَلاَّ ... مثلَ نَضِيّ السُّقم حِين بَلاَّ
وشَنَّجه هُوَ، قَالَ جميل:
وتناولَتْ رَأْسِي لتعرِف مَسَّه ... بمخضَّب الْأَطْرَاف غير مُشَنَّج
وَرجل شَنِج، وأشْنَج: متشنِّج الْجلد وَالْيَد.
وَيَد شَنِجة: ضيقَة الْكَفّ.
والأشْنج: الَّذِي إِحْدَى خصيتيه اصغر من الْأُخْرَى. كالأشرج، وَالرَّاء أَعلَى.
وَفرس شَنِج النَّسَا: متقبضه، وَهُوَ مدح؛ لِأَنَّهُ إِذا تقبض نساه لم تسترخ رِجْلَاهُ، قَالَ امْرُؤ الْقَيْس:
سليم الشَّظاعَبْل الشَّوَى شَنِج النَّسَا ... لَهُ حَجَبات مشرفات على الفال
والشَّنَج: الشَّيخ، هذلية، يَقُولُونَ: " شَنَج على غَنَج ": أَي شيخ على جمل ثقيل.

مقلوبه: (ن ش ج)
النَّشِيج: الصَّوْت.
والنَّشِيج: اشد الْبكاء.
وَقيل: هِيَ مأقة يرْتَفع لَهَا النَّفس كالفواق.
وَقَالَ أَبُو عبيد: النَّشِيج: مثل بكاء الصَّبِي إِذا رد صَوته فِي صَدره وَلم يُخرجهُ، وَفِي حَدِيث عمر رَحمَه الله: " أَنه صلى الْفجْر بِالنَّاسِ فَقَرَأَ بِسُورَة يُوسُف حَتَّى إِذا جَاءَ ذكر يُوسُف سمع نشِيجُه خلف الصُّفُوف ".
(7/248)

وَالْفِعْل من ذَلِك كُله: نَشَج يَنْشِج.
ونَشَج الباكي ينشِج نَشْجا، ونَشْيجا: غص بالبكاء.
وعبرة نُشُج: لَهَا نَشِيج.
وَالْحمار يَنْشِج نَشِيجا: عِنْد الْفَزع.
وَقَالَ أَبُو عبيد: هُوَ صَوت الْحمار من غير أَن يذكر فَزعًا.
والضفدع يَنْشِج: إِذا رد نقنقته، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب يصف مَاء مطر:
ضفادِعه غَرْقَى رِوَاء كأنّها ... قِيانُ شُروبٍ رَجْعُهنَّ نَشِيجُ
أَي رَجَعَ الضفادع، وَقد يجوز أَن يكون رَجَعَ القيان.
ونَشَج المطرب يَنْشِج نَشيجا: فصل بَين الصوتين وَمد.
ونَشَّجت الْقدر بِمَا فِيهَا تنشِج: جَاشَتْ بِهِ، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب يصف قدورا:
لهنَّ نَشِيجٌ بالنَّشِيل كَأَنَّهَا ... ضرائر حِرْمِىّ تفاحش غارُها
والنَّشِيج: مسيل المَاء.
وَالْجمع: أنْشاج.
والنُّوشَجان: قَبيلَة أَو بلد، وَأرَاهُ فارسيا.

الْجِيم والشين وَالْفَاء
جَفَش الشَّيْء، يجفِشه جَفْشا: جمعه، يَمَانِية.

مقلوبه: (ف ج ش)
فَجَشه فَجْشا: شَدَخه، يَمَانِية أَيْضا.

مقلوبه: (ف ش ج)
فَشَجت النَّاقة، وتَفَشَّجت، وانفشجت: تفاجَّت لتُحلَب أَو تبول.
وتفشَّج الرجل: تفحّج.
(7/249)

الْجِيم والشين وَالْبَاء
جَشَب الطَّعَام: طحنه جريشا.
وَطَعَام جَشِب بَين الجُشُوبة: إِذا أُسِيء طحنه حَتَّى يصير مُفَلَّقا.
وَقيل: هُوَ الَّذِي لَا أَدَم لَهُ.
والجَشِب: البشيع من كل شَيْء.
وَرجل جَشِب: سيئ المأكل.
وَقد جَشِب جشوبة.
وجَشِبُ المرعى: يابسه.
وجَشَب
الشَّيْء
يجشُب: غلظ.
والجَشْب، والمجشاب: الغليظ، الأولى عَن كرَاع، وَقد تقدم الجشن فِي النُّون، قَالَ أَبُو زبيد:
قِرابُ حِضْنَيك لَا بِكر وَلَا نَصَف ... توليك كَشْحا لطيفا لَيْسَ مجشابا
وندى جَشّاب: لَا يزَال يَقع على البقل.
وَكَلَام جَشِيب: جَاف خشن، قَالَ:
لَهَا منطق لَا هِذْرِيان طمَى بِهِ ... سَفَاهٌ وَلَا بَادِي الْجفَاء جَشِيب
ومَرَة جَشوب: خشنة.
وَقيل: قَصِيرَة، أنْشد ثَعْلَب:
كواحدة الأدْمِىّ لَا مُشْمَعِلَّةٌ ... وَلَا جَحْنَةٌ تَحت الثّياب جَشُوب
والجُشب: قشور الرُّمَّان، يَمَانِية.
وَبَنُو جَشِيب: بطن.

مقلوبه: (ش ج ب)
شَجَب يَشْجُب شُجُوبا، وشَجِب شَجَبا، فَهُوَ شاجِب، وشجِبٌ: هلك، وَفِي الحَدِيث،
(7/250)

عَن الْحسن: " النَّاس ثَلَاثَة: شاجب، وغانم وَسَالم " فالشّاجب: الَّذِي يتَكَلَّم بالرديء، والغانم: الَّذِي يتَكَلَّم بِالْخَيرِ فيغنم، والسالم: السَّاكِت.
والشَّجَب: العَنَت يُصِيب الْإِنْسَان من مرض أَو قتال.
وشَجَبُ الْإِنْسَان: حَاجته وهمه.
وَجمعه: شُجُوب، والأعرف: شَجَن، بالنُّون وَقد تقدم.
والشَّجَب: الْحزن.
وأشجبه الْأَمر فشجِب لَهُ شجَبا: حزن.
وشَجَب الشَّيْء يَشْجُبُ شَجْبا، وشُجُوبا ذهب.
وشَجَب الْغُرَاب يشجُب شَجِيبا: نعق بالبين.
والشِّجَاب: خشبات موثقة مَنْصُوبَة تُوضَع عَلَيْهَا الثِّيَاب.
وَالْجمع: شُجُب.
والمِشْجَب: كالشِّجاب.
والشُّجُب: الخَشَبات الثَّلَاث الَّتِي يعلق عَلَيْهَا الرَّاعِي دلوه وسقاءه.
والشَّجْب: عَمُود من عمد الْبَيْت.
وَالْجمع: شُجُوب، قَالَ أَبُو وعاس الْهُذلِيّ يصف الرماح:
يسومون الهِدَانة من قريب ... وهُنَّ مَعاً قيام كالشُّجُوب
والشَّجْب: سقاء يَابِس يَجْعَل فِيهِ حَصى ثمَّ يُحَرك تذْعَر بِهِ الْإِبِل.
وَبَنُو الشَّجْب: قَبيلَة من كلب، قَالَ الاخطل:
وَيَا مَنَّ عَن نَجْد العُقَابِ وياسرتْ ... بِنَا العِيسُ عَن عَذْراءِ دَار بني الشَّجْبِ
ويَشْجُب: حَيّ.
(7/251)

مقلوبه: (ش ب ج)
الشَّبَج: الْبَاب العالي الْبناء، هذلية، قَالَ أَبُو خرَاش:
وَلَا وَالله لَا يُنْجيكَ دِرعٌ ... مظاهَرةٌ وَلَا شَبَج وشِيد
وأشبجه: إِذا رده.

الْجِيم والشين وَالْمِيم
جَشِم الْأَمر جَشْما، وجَشَامة، وتجشَّمه: تكلَّفه على مشقة، وأجشمني إِيَّاه، وجَشَّمنيه.
والجُشَم: الْجوف.
وَقيل: الصَّدْر وَمَا اشْتَمَل عَلَيْهِ من الضلوع.
وجُشَمُ الْبَعِير: مَا غشى بِهِ الْقرن من صَدره وَسَائِر خلقه.
وَرمى عَلَيْهِ جَشْمَه، وجَشَمه: أَي ثقله.
والجَشِم: الغليظ، عَن كرَاع.
وجُشَم بن بكر: حَيّ من مُضر.
وجُشَم بن هَمدَان: حَيّ من الْيمن.
وَبَنُو جَوْشَم: حَيّ من جُرْهُم، درجوا.

مقلوبه: (ج م ش)
الجَمْش: الصَّوْت.
والجَمْش: ضرب من الْحَلب بأطراف الْأَصَابِع.
والجَمْش: المغازلة ضرب بقرص وَلعب.
وَقد جمَّشه.
وجَمَش شعره يَجْمِشه، ويَجْمُشه: حلقه.
وجَمَشت النُّورة الشّعْر جَمْشاً: حلقته.
وجَمَشَتْ جِسمَه: أحرقته.
(7/252)

ونورة جَمُوش، وجَمِيش.
وَركب جَميش: محلوق، قَالَ:
قد علمتْ ذاتُ جَمِيشٍ أبردُهْ
أحمى من التَّنُّور أحمى موقدُهْ
وَسنة جَمُوش: تحرق النَّبَات.

مقلوبه: (ش م ج)
شَمَج الثَّوْب يشمُجه شَمْجا: خاطه خياطَة متباعدة.
وناقة شَمَجَى: سريعة، قَالَ:
بشمَجى المَشْيِ عَجُولِ الوَثْب
وشَمَج الشَّيْء يَشْمُجه شَمْجا: خلطه.
وشَمَج من الْأرز وَالشعِير وَنَحْوهمَا: خبز مِنْهُ شبه قرص غِلَاظ، وَهُوَ الشَّمَاج.
وَمَا ذاق شَمَاجا وَلَا لماجا: أَي مَا يُؤْكَل.
وَبَنُو شَمَجَى بن جَرْم: حيّ.

مقلوبه: (م ش ج)
المِشْج، والمَشَج، والمَشِيج: كل لونين اختلطا.
وَقيل: هُوَ مَا اخْتَلَط من حمرَة وَبَيَاض.
وَقيل: هُوَ كل شَيْئَيْنِ مختلطين.
وَالْجمع: أمْشاج.
والمَشَيج: اخْتِلَاط مَاء الرجل والمراة، هَكَذَا عبر عَنهُ بِالْمَصْدَرِ وَلَيْسَ بِقَوي. وَالصَّحِيح أَن يُقَال: المَشِيج: مَاء الرجل يخْتَلط بِمَاء الْمَرْأَة.
وأَمْشاجُ الْبدن: طبائعه، وَاحِدهَا مَشِيج، ومَشَج، ومِشْج عَن أبي عُبَيْدَة.
وَعَلِيهِ أَمْشاجٌ غُزُول: أَي دَاخله بَعْضهَا فِي بعض، يَعْنِي البرود فِيهَا ألوان الغُزُول.
(7/253)

الْجِيم وَالضَّاد وَالرَّاء
الجَرَض: الْجهد.
وجَرِض جَرَضا: غص.
والجَرَض، والجريض: غصص الْمَوْت.
وجَرِض بريقه: غص بِهِ كَأَنَّهُ يبتلعه.
وافلتني جَريضا: أَي مجهودا يكَاد يقْضى.
وَقيل: بعد أَن لم يكد.
وَهُوَ يَجْرَضُ نَفسه: أَي يكَاد يقْضى.
والجرِيض: اخْتِلَاف الفَكَّين عِنْد الْمَوْت.
وَقَوْلهمْ: حَال الجريض دون القريض قيل: الجريض: الغُصّة، والقريض: الجِرّة. وَقيل: الجريض: الغَصَص والقريض: الشِّعر.
والجَريض، والجِرْياض: الشَّديد الْهم، وَالْجمع: جَرْضى.
وَإنَّهُ ليَجْرَض الرِّيق على هم وحزن، ويَجْرَض على الرِّيق غيظا: أَي يبتلعه.
وجمل جِرْواض: عَظِيم.
وجمل جُرائض: أكول، وَقيل: عَظِيم، همزته زَائِدَة لقَولهم فِي مَعْنَاهُ: جِرْواض.
وَرجل جِرْياض: عَظِيم الْبَطن.
ونعجة جُرَئِضَة: عريضة ضخمة.
وناقة جُرَاض: لَطِيفَة بِوَلَدِهَا، نعت للْأُنْثَى خَاصَّة.

مقلوبه: (ض ج ر)
ضَجِر مِنْهُ، وَبِه ضَجَراً، وتضجَّر: تبرّم.
وَرجل ضَجِر، وَفِيه ضَجْرة.
وناقة ضَجُور: ترغو عِنْد الْحَلب، وَفِي الْمثل: " قد تحلب الضَّجُور العُلْبة " أَي قد تصيب اللين من الشَّيْء الْخلق.

مقلوبه: (ض ر ج)
ضَرَج الثَّوْب وَغَيره: لطخه بِالدَّمِ وَنَحْوه من الْحمرَة، وَقد يكون بالصفرة، قَالَ:
(7/254)

فِي قَرْقَرٍ بلُعَاب الشَّمس مَضْروج
يَعْنِي: السّرَاب.
وضَرّجه فتضرَّج.
وثوب ضَرِجٌ، وإضْرِيج: متضرِّج بالحمرة أَو الصُّفْرَة.
وَقَالَ اللحياني: الإضريج: الْخَزّ الاحمر، وَأنْشد:
وأكْسِيَةُ الإضريج فَوق المَشَاجب
وَقيل: هُوَ الْخَزّ الْأَصْفَر.
وَقيل: هُوَ كسَاء يتَّخذ من جيد المرعزى.
وضَرَج الشَّيْء ضَرْجا، فانضرج، وضَرّجه فتضرَّج: شَقّه.
وَعين مضروجة: وَاسِعَة الشق، قَالَ ذُو الرمة:
تبسَّمن عَن نَوْر الأقاحِيِّ فِي الثَّرَى ... وفَتَّرن عَن أبصار مضروجة نُجْل
وانضرجت لنا الطَّرِيق: اتسعت.
وانضرج الشّجر: انشقّت عُيُون وَرَفِه وبَدَت أَطْرَافه.
وضَرَج النَّار يَضْرِجها: فتح لَهَا عينا، رَوَاهُ أَبُو حنيفَة.
وانضرجت العُقَاب: انحطَّت من الجو كاسرة.
والإضريج: الْجيد من الْخَيل.
وعدو ضَرِيج: شَدِيد.
والضُّرْجَة، والضُّرَجَة: ضرب من الطير.
(7/255)

الْجِيم وَالضَّاد وَالنُّون
الضَّجَن: جبل مَعْرُوف، قَالَ الْأَعْشَى:
كخَلْفَاء من هَضَبات الضَّجَن
وضَجْنان: جبيل بِنَاحِيَة مَكَّة.

مقلوبه: (ن ض ج)
نَضِج اللَّحْم وَالثَّمَر نُضْجا، ونَضْجا، وأنضجه إبَّانُه، فَهُوَ مُنْضَج، ونَضِيج.
وَالْجمع: نِضَاج، قَالَ النمر يصف الدَّجَاج:
وَلَا يَنْفَعنِي إلاَّ نِضَاجا
وَاسْتعْمل أَبُو حنيفَة الإنضاج فِي الْبرد فَقَالَ فِي كِتَابه الموسوم بالنبات: المهروء الَّذِي قد انضجه الْبرد، وَهَذَا غَرِيب؛ إِذْ الإنضاج إِنَّمَا يكون فِي الْحر فَاسْتَعْملهُ هُوَ فِي الْبرد.
وَرجل نَضِيج الرَّأْي: محكمه على الْمثل.
وَفُلَان لَا يُنْضِج الكُرَاع: أَي أَنه ضَعِيف لَا غناء عِنْده.
ونَضِجت النَّاقة بِوَلَدِهَا، ونضَّجته، وَهِي مُنَضِّج: جَاوَزت الْحق بِشَهْر وَنَحْوه: أَي زَادَت على وَقت الْولادَة، وَاسْتَعْملهُ ثَعْلَب فِي الْمَرْأَة فَقَالَ فِي قَوْله:
تمطَّت بِهِ أُمُّه فِي النّفاس ... فَلَيْسَ بيَتْنٍ وَلَا تَؤْمِ
يُرِيد أَنَّهَا زَادَت على تِسْعَة أشهر حَتَّى نَضَّجته.
ونَضَّجت النَّاقة بلبنها إِذا بلغت الْغَايَة، وَأرَاهُ وهما إِنَّمَا هُوَ: نضَّجت بِوَلَدِهَا.

الْجِيم وَالضَّاد وَالْفَاء
انفضّجت القرحة: انفتحت.
(7/256)

وانفضج بَطْنه: استرخت مَرَاقُّه.
وكل مَا عرض كالمشدوخ: فقد انفضج.
وتفضَّج بدنه بالشحم: تشقق.
وتَفَضَّجَ عرقا: سَالَ.
والفَضْجة: كالهيضة.
والفَضْج: صَوْم النعام.
وفَضَج الْبَعِير بسلحه: إِذا انظم عَلَيْهِ ثمَّ سلح. وَكَذَلِكَ: الرجل.

الْجِيم وَالضَّاد وَالْبَاء
ضَبَج الرجل: ألْقى نَفسه فِي الأَرْض من كلال أَو ضرب، قَالَ ابْن دُرَيْد: وَلَيْسَ بثبت.

الْجِيم وَالضَّاد وَالْمِيم
الضَّجَم: عَوَج فِي خَطْم الظليم.
والضَّجَم: عوج فِي الْفَم وميل فِي الشِّدْق، وَقد يكون عوجا فِي الشّفة والذقن والعنق إِلَى أحد شقيه.
ضَجِم ضَجَما، وَهُوَ أضجم.
وَقد يكون الضَّجَم عوجا فِي الْبِئْر والجراحة، كَقَوْل العجاج:
عَن قُلُب ضُجْم تورّى مَن سَبَرْ
وَقَالَ الْقطَامِي يصف جِرَاحَة:
إِذا الطبيبُ بمحرافيه عالجها ... زَادَت على النَّفْر أَو تحريكه ضَجَما
(7/257)

النَّفر: الورم، وَقيل: خُرُوج الدَّم.
وَقَالُوا: الْأَسْمَاء تَضَاجَمُ: أَي تخْتَلف، وَهُوَ مِمَّا تقدم.
والضُّجْمة: دُوَيْبَّة مُنْتِنَة الرَّائِحَة تلسع.
وضُبَيْعة أضْجَم: قَبيلَة من الْعَرَب نسبت إِلَى رجل مِنْهُم، قَالَ ابْن الْأَعرَابِي: أضجم هُوَ ضبيعة ابْن قيس بن ثَعْلَبَة، فَجعل أضجم هُوَ ضبيعة نَفسه، فعلى هَذَا لَا تصح إِضَافَة ضبيعة إِلَيْهِ؛ لِأَن الشَّيْء لَا يُضَاف إِلَى نَفسه.
وَعِنْدِي: أَن اسْمه ضبيعة، ولقبه أضْجم، وكلا الاسمين مُفْرد، والمفرد إِذا لُقِّب بالمفرد أضيف إِلَيْهِ كَقَوْلِك: قيس قُفَّة وَنَحْوه، فعلى هَذَا تصح الْإِضَافَة.

مقلوبه: (ض م ج)
ضَمِج الرجل بِالْأَرْضِ، وأضمج: لزق.
والضَّمْجَة: دويبة مُنْتِنَة الرَّائِحَة تلسع.
وَالْجمع: ضَمْج.
والضّامج: اللَّازِم، قَالَ:
كأنّ حِنّاء عَلَيْهِ ضامِجا

الْجِيم وَالصَّاد وَالرَّاء
الصَّاروج: النورة باخلاطها، تطلى بهَا الْحِيَاض والحمامات، وَهُوَ بِالْفَارِسِيَّةِ: جاروف فأعرب فَقيل: صاروج. وَرُبمَا قيل: شاروق.
وصَرَّجها بِهِ: طلاها، وَرُبمَا قَالُوا: شرقه.

الْجِيم وَالصَّاد وَاللَّام
الصُلَّجة: الفَلِيجة من القَزّ والقِدّ.
والصَّوْلَج، والصَّوْلَجة: الْفضة الْخَالِصَة.
والصَّوْلَج، والصَّوْلَجان، والصَّوْلَجانة: الْعود المعوج، فَارسي مُعرب، الْأَخِيرَة عَن سِيبَوَيْهٍ.
(7/258)

قَالَ: وَالْجمع: صَوالجة، الْهَاء لمَكَان العجمة وَهَكَذَا وجد اكثر هَذَا الضَّرْب الأعجمي مكسرا بِالْهَاءِ.
والأصْلَج: الأصلع، بلغَة بعض قيس.
وأصَمُّ أصْلج، عَن الهَجَريّ.

الْجِيم وَالصَّاد وَالنُّون
جَنَّص: رعب رعْبًا شَدِيدا.
وجَنَّص بسَلْحه: خرج بعضه من الْفرق وَلم يخرج بعضه.
وجَنَّص بصَره: حدده، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
وَرجل إجنْيِص: قدم عَيِيٌّ لَا يضر وَلَا ينفع.
وَقيل: شبعان، عَن كرَاع.

مقلوبه: (ص ن ج)
الصَّنْج: الَّذِي يكون فِي الدفوف، عَرَبِيّ، فَأَما ذُو الاوتار فدخيل، وَقد تَكَلَّمت بِهِ الْعَرَب، قَالَ الْأَعْشَى:
ومُسْتَجيباً تخال الصَّنْجَ يسمعهُ ... إِذا ترجِّع فِيهِ القَيْنةُ الفُضُلُ
وَامْرَأَة صَنَّاجة: ذَات صَنْج، قَالَ:
إِذا شئتُ غَنَّتني دهاقينُ قَرْيةٍ ... وصَنَّاجةٌ تَجْذُو على كلّ مَنْسِم
وَكَانَ أعشى بكر يُسمى: صَنَّاجة الْعَرَب لجودة شعره.
وصَنْجُ الْجِنّ: صَوتهَا، قَالَ الْقطَامِي:
تبيت الغُوُل تهزِج أَن ترَاهُ ... وصَنْج الجِنّ من طرب يهيم
وَهُوَ من الصَّنْج الَّذِي تقدم كَأَن الْجِنّ تغني بالصَّنْج.
(7/259)

وصَنْجة الْمِيزَان، وسَنْجته، فارسية معربة.
والأُصْنُوجة: الزؤالقة من الْعَجِين.

الْجِيم وَالصَّاد وَالْمِيم
الجَمْص: ضرب من النبت، وَلَيْسَ بثبت.

مقلوبه: (ص م ج)
الصَّمَج: الْقَنَادِيل. واحدتها: صَمَجة.

الْجِيم وَالسِّين والطاء
الطَّسُّوج: حبَّتان من الدانَق.
والطَّسُّوج: من طساسيج السَّوَاد، معربة.

الْجِيم وَالسِّين وَالدَّال
الجَسَد: جسم الْإِنْسَان، وَلَا يُقَال لغيره من الْأَجْسَام المغتذية.
وَقد يُقَال للْمَلَائكَة وَالْجِنّ: جَسَد، وَكَانَ عجل بني إِسْرَائِيل جَسَدا لَا يَأْكُل وَلَا يشرب، وَكَذَا طبيعة الْجِنّ، قَالَ عز وَجل: (فَأخْرج لَهُم عجلا جسدا لَهُ خُوار) جَسَدا بدل من عجل؛ لِأَن الْعجل هُنَا هُوَ الجَسَد، وَإِن شِئْت حَملته على الْحَذف: أَي ذَا جَسَد. وَقَوله: " لَهُ خُوَار " يجوز أَن تكون الْهَاء رَاجِعَة إِلَى الْعجل، وَأَن تكون رَاجِعَة إِلَى الجَسَد.
وَجمعه: أجساد.
وَحكى اللحياني: إِنَّهَا لحسنة الأجساد، كَأَنَّهُمْ جعلُوا كل جُزْء مِنْهُ جَسَدا ثمَّ جَمَعُوهُ على هَذَا.
والجاسِد من كل شَيْء: مَا اشْتَدَّ ويبس.
والجَسَد، والجَسِد، والجاسِد والجَسِيد: الدَّم الْيَابِس.
وَقد جَسِد.
والجَسَد، والجِسَاد: الزَّعْفَرَان.
(7/260)

وثوب مُجَسَّدٌ ومُجْسَد: مصبوغ بالزعفران.
وَقيل: هُوَ الْأَحْمَر، فَأَما قَول مليح الْهُذلِيّ:
كَأَن مَا فَوْقهَا مِمَّا عُلِين بِهِ ... دِمَاء أَجْوَاف بُدْن لَوْنهَا جَسِدُ
أَرَادَ: مصبوغا بالجِسَاد. وَهُوَ عِنْدِي على النّسَب إِذْ لَا نَعْرِف لجسد فعلا.
والمِجْسَد: الثَّوْب الَّذِي يَلِي جَسَد الْمَرْأَة فتعرق فِيهِ.
والجُسَاد: وجع يَأْخُذ فِي الْبَطن.
وَصَوت مُجَسَّد: مرقوم على محنة ونغم.

مقلوبه: (ج د س)
الجادِس من كل شَيْء: مَا اشْتَدَّ ويبس، كالجاسد.
وَأَرْض جادِسَة: لم تعْمل وَلم تحرث، من ذَلِك.
وجَدِيس: حَيّ من عَاد، وهم اخوة طسم.

مقلوبه: (س ج د)
السَّاجد: المنتصب.
سَجَد يسجُد سُجُودا: وضع جَبهته على بِالْأَرْضِ.
وَقوم سُجَّد وسُجُود، وَقَوله تَعَالَى: (وخَرُّوا لَهُ سُجَّدا) هَذَا سُجُود إعظام لَا سُجُود عبَادَة؛ لِأَن بني يَعْقُوب لم يَكُونُوا ليسجدوا لغير الله عز وَجل.
وَقَوله تَعَالَى: (وإِذْ قُلْنَا للْمَلَائكَة اسجُدوا لآدَم) قَالَ أَبُو إِسْحَاق: السُّجُود عبَادَة لله تَعَالَى لَا عبَادَة لآدَم؛ لِأَن الله إِنَّمَا خلق من يعقل لعبادته.
والمَسْجَد، والمَسْجِد: الْموضع الَّذِي يُسْجَد فِيهِ.
وَقَالَ الزّجاج: كل مَوضِع يتعبد فِيهِ فَهُوَ مسجِد أَلا ترى أَن النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: " جعلت لي الأَرْض مسجِدا وطَهورا " وَقَوله عز وَجل: (ومن أظلم مِمّن مَنَع مَسَاجِد الله) الْمَعْنى على هَذَا الْمَذْهَب أَنه: من أظلم مِمَّن خَالف مِلَّة الْإِسْلَام. وَقد كَانَ حكمه أَلا يَجِيء على " مفعل "؛ لِأَن حق اسْم الْمَكَان والمصدر من فعل يفعل أَن يَجِيء على " مفعل " لعِلَّة قد ابْنَتهَا فِي الْكتاب الْمُخَصّص وأوضحتها بِلَفْظ سِيبَوَيْهٍ وَشرح الْفَارِسِي.
(7/261)

وَلكنه أحد الْحُرُوف الَّتِي شذت فَجَاءَت على " مفعل ". وَقد ذكرتها هُنَالك.
قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَأما المَسجِد فَإِنَّهُم جَعَلُوهُ اسْما للبيت، وَلم يَأْتِ على فَعلَ يفعُل: كَمَا قَالَ فِي المدق: إِنَّه للجلمود، يَعْنِي: أَنه لَيْسَ على الْفِعْل، وَلَو كَانَ على الْفِعْل لقيل: مدق لِأَنَّهُ آلَة والآلات تَجِيء على " مِفْعَل " كمخرز ومكنس ومكسح.
والمِسْجَدة: الْخمْرَة المسجود عَلَيْهَا.
وَقَوله تَعَالَى: (وأَن الْمَسَاجِد لله) قيل: هِيَ مَوَاضِع السُّجُود من الْإِنْسَان: الْجَبْهَة وَالْيَدَانِ وَالرُّكْبَتَانِ وَالرجلَانِ.
وأسجد الرجل: طأطأ رَأسه وانحنى. وَكَذَلِكَ الْبَعِير، قَالَ الاسدي، انشده أَبُو عبيد:
وقلن لَهُ أسجِدْ لليلى فأسجدا
والإسجاد: إدامة النّظر مَعَ سُكُون، قَالَ كثير:
أغرّكِ منّى أنَّ دَلَّكِ عندنَا ... وإسجادَ عينيكِ الصَّيودَين رابح
ونخل سواجد: مائلة عَن أبي حنيفَة، وانشد للبيد:
بَين الصَّفا وخليج الْعين ساكنةٌ ... غُلْب سواجد لم يدْخل بهَا الحَصَر
قَالَ: وَزعم ابْن الْأَعرَابِي: أَن السواجد هُنَا: المتأصلة الثَّابِتَة، قَالَ: وَأنْشد فِي وصف بعير سانية:
لَوْلَا الزِّمامُ اقتحم الأجاردا
بالغَرْب أودَقّ النعام الساجدا
كَذَا حَكَاهُ أَبُو حنيفَة لم اغير من حكايته شَيْئا.
(7/262)

مقلوبه: (س د ج)
السَّدْج، والتَّسَدُّج: الْكَذِب وَتقول الأباطيل.
وَقد سَدَج سَدْجا، وتَسَدّج.
وَرجل سَدّاج: كَذَّاب.
وَقيل: هُوَ الْكذَّاب الَّذِي لَا يصدقك أَثَره، يكذبك من أَيْن جَاءَ.
وسَدَج بالشَّيْء: ظَنّه.

الْجِيم وَالسِّين وَالتَّاء
الإستاج، والإستيج: الَّذِي يُلَفّ عَلَيْهِ الْغَزل للنَّسْج بالاصابع.

الْجِيم وَالسِّين والذال
حُجَّة ساذِجة، وساذَجة، بِالْفَتْح: غير بَالِغَة. أَرَاهَا غير عَرَبِيَّة إِنَّمَا يستعملها أهل الْكَلَام فِيمَا لَيْسَ ببرهان قَاطع. وَقد تسْتَعْمل فِي غير الْكَلَام والبرهان وَعَسَى أَن يكون أَصْلهَا " سادة " فعربت كَمَا: اُعْتِيدَ مثل هَذَا فِي نَظِيره من الْكَلَام المعرب.

الْجِيم وَالسِّين وَالرَّاء
جَسَر يَجسُر جُسُورا، وجَسَارة: مضى وَنفذ.
وَرجل جَسْر، وجَسُور: مَاض شُجَاع.
وَالْأُنْثَى: جَسْرة، وجَسُور، وجَسُورة.
وَهُوَ يُجَسِّره: أَي يشجعه.
وجمل جَسْر، وناقة جَسْرة ومتجاسرة: مَاضِيَة، قَالَ:
وَخرجت ماضيةَ التَّجاسرُ
وَقيل: جمل جَسْر: طَوِيل، وناقة جَسْرَة: طَوِيلَة ضخمة كَذَلِك.
وكل عُضْو ضخم: جَسْر، قَالَ ابْن مقبل:
(7/263)

هَوْ جَاءَ مَوضِع رَحْلها جَسْر
هَكَذَا عزاهُ أَبُو عبيد إِلَى ابْن مقبل وَلم نجده فِي شعره.
وَرجل جَسْر: طَوِيل ضخم.
والجَسْر، والجِسْر: الَّذِي يعبر عَلَيْهِ.
وَالْجمع الْقَلِيل: أَجْسُر، قَالَ:
إنَّ فِرَاخاً كفِرَاخ الأَوْكُرِ
بِأَرْض بغدادَ وراءَ الأجْسُرِ
وَالْكثير: جُسور.
وجَسْر: حَيّ من قيس عيلان.
وَبَنُو القَيْن بن جَسْر: قوم، أَيْضا.

مقلوبه: (ج ر س)
الجَرْس، والجِرْس، والجَرَس الْأَخِيرَة عَن كرَاع: الْحَرَكَة وَالصَّوْت من كل ذِي صَوت.
وَقيل: الجَرْس، بِالْفَتْح إِذا افرد. فَإِذا قَالُوا: مَا سَمِعت لَهُ حسّاً وَلَا جِرْساً كسروا، فأتبعوا اللَّفْظ اللَّفْظ.
وأجرس: علا صَوته.
وأجرسَ الطَّائِر: إِذا سَمِعت صَوت مره، قَالَ جندل بن الْمثنى الْحَارِثِيّ:
حتَّى إِذا أَجرسَ كلُّ طَائِر ... قَامَت تُعَنْظِى بِكِ سِمْعَ الحاضِر
وَقيل: جَرَس الطَّائِر، وأَجْرس: صَوَّت.
وأجرس الْحَيّ: سَمِعت جَرْسَه.
(7/264)

وأجرسني السبُعُ: سمع جَرْسي.
وجَرَس الْكَلَام: تكلم بِهِ.
وَفُلَان مَجْرَس لفُلَان: ينشرج بالْكلَام عِنْده، قَالَ:
أَنْت لي مَجْرَسٌ إِذا ... مَا نباكلُّ مَجْرَس
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: فلَان مَجْرَس لفُلَان: أَي مأكل ومنتفع. وَقَالَ مرّة: فلَان مَجْرَس لفُلَان: أَي يَأْخُذ مِنْهُ وَيَأْكُل من عِنْده.
والجَرَس: الَّذِي يضْرب بِهِ.
وأجرسه: ضربه.
وأجرس الْحلِيّ: سمع لَهُ مثل صَوت الجَرَس.
وجَرَست الْمَاشِيَة الشّجر والعشب تجرِسه، وتَجْرُسه جَرْسا: لحِستْه.
وجَرَست الْبَقَرَة وَلَدهَا جَرْساً: لحسته.
وَكَذَلِكَ: النَّحْل إِذا أكلت الشّجر لتعسيل، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب يصف نحلا:
جَوارِسُها تَأْوِى الشُّعُوف دوائبا ... وتَنْصَبُّ ألهابا مَصِيفا كِرابُها
ومرَّ جَرْسٌ من اللَّيْل: أَي وَقت.
وَحكى عَن ثَعْلَب فِيهِ: جَرَسٌ، بِفَتْح الرَّاء، وَلست مِنْهُ على ثِقَة، وَقد يُقَال بالشين مُعْجمَة.
وَالْجمع: أَجْرَاس وجُرُوس.
وَرجل مُجرِّس: مجرِّب للأمور.
وَقَالَ اللحياني: هُوَ الَّذِي أَصَابَته البلايا.

مقلوبه: (س ج ر)
سَجَره يَسْجُره سَجْرا، وسُجُورا، وسُجَّره: ملأَهُ، وَقَوله تَعَالَى: (وإِذا البِحَارُ سُجِّرت) فسره ثَعْلَب فَقَالَ: ملئت. وَلَا وَجه لَهُ إِلَّا أَن يكون ملئت نَارا،
(7/265)

وَقَوله تَعَالَى: (والْبَحْر الْمَسْجُور) جَاءَ فِي التَّفْسِير: أَن الْبَحْر يُسْجَر فَيكون نَار جَهَنَّم.
وسَجَر يَسْجُر، وانسجر: امْتَلَأَ.
وسُجِرت الثّمَادُ سَجْرا: ملئت من مَاء الْمَطَر.
والسّاجر: الْموضع الَّذِي يمر بِهِ السَّيْل فيملؤه، على النّسَب، أَو يكون فَاعِلا فِي معنى مفعول.
وبئر سَجْر: ممتلئة.
والمَسْجور: الفارغ من كل مَا تقدم، ضد، عَن أبي عَليّ.
والمَسْجور من اللَّبن: الَّذِي مَاؤُهُ اكثر مِنْهُ.
والمُسجَّر: الَّذِي غاض مَاؤُهُ.
وسَجَر التَّنور يَسْجُره سَجْرا: أوقده.
وَقيل: أشْبع وقوده.
والسَّجُور: مَا أوقده بِهِ.
والمِسْجَرة: الْخَشَبَة الَّتِي تسُوط بهَا فِيهِ السَّجُور.
وَشعر مُنْسَجِر، ومَسْجور: مسترسل.
وَكَذَلِكَ اللُّؤْلُؤ، قَالَ المُخَبَّل:
كَاللُّؤْلُؤِ الْمَسْجُور أُغْفِل فِي ... سِلك النِّظَامِ فخانه النَّظْمُ
وَشعر مُسَجَّر: مُرَجَّل.
وسَجَر الشَّيْء سَجْرا: أرْسلهُ.
وسَجَرت النَّاقة تَسْجُر سَجْرا: مدت حنينها، قَالَ أَبُو زبيد:
حَنَّتْ إِلَى بَرْقٍ فقلتُ لَهَا قِرِي ... بعضَ الحَنِين فإنّ سَجْرَكِ شائقي
" قري ": من الْوَقار. ويروى " فِرِي " من وَفَر.
(7/266)

وَقد يسْتَعْمل السَّجْر فِي صَوت الرَّعْد.
والسّاجِر، والمَسْجُور: السَّاكِن.
والسَّاجُور: القلادة أَو الْخَشَبَة الَّتِي تُوضَع فِي عنق الْكَلْب.
وسَجَر الْكَلْب وَالرجل يَسْجُره سَجْرا: وضع السّاجور فِي عُنُقه.
وَحكى ابْن جني: كلب مُسَوْجَر. فَإِن صَحَّ ذَلِك فشاذ نَادِر.
والسَّجَر، والسُّجْرة: أَن يشرب سَواد الْعين حمرَة.
وَقيل: أَن يضْرب سوادها إِلَى الْحمرَة.
وَقيل: هِيَ حمرَة فِي بَيَاض.
وَقيل: هِيَ حمرَة فِي زرقة.
وَقيل: حمرَة يسيرَة تمازج السوَاد.
رجل أَسْجر وَامْرَأَة سَجْراء. وَكَذَلِكَ الْعين.
وغدير أَسْجر: يضْرب مَاؤُهُ إِلَى الْحمرَة، وَذَلِكَ إِذا كَانَ حَدِيث عهد بالسماء قبل أَن يصفو.
ونطفة سَجْراء. وَكَذَلِكَ: القطرة.
وَقيل: سُجْرة المَاء: كُدْرته، وَهُوَ من ذَلِك.
وأسَد أسجر: إِمَّا للونه وَإِمَّا لحمرة عَيْنَيْهِ.
وسَجِير الرجل: خَلِيله وصفيّه.
وَالْجمع، سُجَراء.
وسَاجَره: صَاحبه وصافاه، قَالَ أَبُو خرَاش:
وَكنت إِذا ساجرتَ مِنْهُم مساجِرا ... صفحتَ بِفضل فِي الْمُرُوءَة والعِلْم
والسَّجْر: ضرب من سير الْإِبِل بَين الخَبَب والهَمْلَجة.
والانسجار: التَّقَدُّم فِي السّير والنجاء. وَهُوَ بالشين مُعْجمَة أَعلَى، وَقد تقدم.
والسَّجْورِيُّ: الْخَفِيف من الرِّجَال، حَكَاهُ يَعْقُوب وَأنْشد:
جَاءَ يَسُوق العَكَر الهُمْهُوما
السَّجْوَريُّ لَا رَعَى مُسيما
(7/267)

وصادف الغَضَنْفَر الشَّتِيما
والسَّوْجَر: ضرب من الشّجر.
وَقيل: هُوَ الْخلاف، يَمَانِية.
والمُسْجَئرّ: الصُّلْب.
وساجِر: اسْم مَوضِع، قَالَ الرَّاعِي:
ظَعَنَ وودَّ عَن الجَمَاد مَلاَمة ... جَمَادَ قَساً لمَّا دعاهنّ ساجِرُ

مقلوبه: (ر ج س)
الرِّجْس: القذر.
وَرجل مَرْجُوس، ورِجْس نِجْس ورَجِس نَجِس قَالَ ابْن دُرَيْد: وأحسبهم قد قَالُوا: رَجَس نَجَس، وَهِي الرِّجَاسة والنَّجَاسة.
والرِّجْس: الْعَذَاب كالرِّجْز.
ورِجْسُ الشَّيْطَان: وسوسته.
والرَّجْسُ، والرَّجْسَة، والرَّجَسان، والارتجاس: صَوت الشَّيْء الْمُخْتَلط الْعَظِيم كالجيش والسيل والرعد.
ورَجَس يَرْجُس رَجْساً، فَهُوَ راجِس، ورَجّاس، قَالَ:
وكلّ رَجَّاس يَسُوق الرُّجَّسا
من السُّيُول والسحاب المُرَّسا
يَعْنِي: الَّتِي تمترس الأَرْض فتجترف مَا عَلَيْهَا.
وناقة رَجْساء الحنين: متتابعته، حَكَاهُ ابْن الاعرابي، وَأنْشد:
يتبعن رَجْساء الحَنِين بَيْهسا
ترى باعلى فخِذيها عَبَسا
مثل خَلُوق الفارسِيّ أعرسا
(7/268)

ورَجْسُ الْبَعِير: هديره، هَذِه عَن اللحياني، قَالَ رؤبة:
بَرجْسِ بخباخ الهَدير البَهْبَه
وهم فِي مَرْجُوسة من أَمرهم: أَي اخْتِلَاط.
والمِرْجَاس: حجر يطْرَح فِي الْبِئْر يقدر بِهِ مَاؤُهَا، عَن ثَعْلَب، وَالْمَعْرُوف: المِرْداس.
والنَّرْجِسُ: من الرياحين.
قَالَ أَبُو عَليّ: وَيُقَال: النَّرْجِس. فَإِن سميت رجلا بنَرْجِس، لم تصرفه: لِأَنَّهُ " تَفْعِل " كنجلس ونَجْرِس. وَلَيْسَ برباعي لِأَنَّهُ لَيْسَ فِي الْكَلَام مثل جَعْفَر، فَإِن سميته بِنِرْجِس صرفته؛ لِأَنَّهُ على زنة " فِعْلِل " فَهُوَ رباعي كَهِجْرِس.

مقلوبه: (س ر ج)
السَّرْج: رَحل الدَّابَّة.
وَالْجمع: سُرُوج.
وأسْرجها: وضع عَلَيْهَا السَّرْج.
والسَّرَّاج: بَائِع السُّرُوج وصانعها.
وحرفته السِّرَاجة.
والسِّرَاج: الْمِصْبَاح.
وَالْجمع: سُرُج.
والمِسْرجة: الَّتِي فِيهَا الفتيل.
والمَسْرَجة: الَّتِي تجْعَل فِيهَا المِسْرَجة.
والسِّرَاج: الشَّمْس، وَفِي التَّنْزِيل: (وجعلنَا سِرَاجًا وَهَّاجا) وَقَوله عز وَجل: (ودَاعيا إِلَى الله بِإِذْنِهِ وسِرَاجا مُنيرا) إِنَّمَا يُرِيد: مثل الْمِصْبَاح الَّذِي يستضاء بِهِ، أَو مثل الشَّمْس فِي النُّور والظهور.
وَالْهدى: سِرَاج الْمُؤمن على التَّشْبِيه.
وأسرج السِّرَاجَ: أوقده.
وجبين سارج: وَاضح كالسِّرَاج، عَن ثَعْلَب، وَأنْشد:
(7/269)

يَا ربّ بَيْضَاء من العَوَاسِج
ليِّنة المَسِّ على المُعَالجِ
هأهاءةٍ ذاتِ جَبِين سارِج
وسرَّج الله وَجهه: حَسَّنه؛ قَالَ:
وفاحما ومَرْسِنا مُسَرَّجا
وسرَّج الشَّيْء: زينه.
وسَرَجه الله وسَرَّجه: وَفَّقه.
وسَرَج الْكَذِب يَسْرُجه سَرْجا: عمله.
وَرجل سَرَّاج مَرَّاج: كذَّاب.
وَقيل: هُوَ الْكذَّاب الَّذِي لَا يصدق أَثَره. يكذبك من أَيْن جَاءَ، ويفرد فَيُقَال: جلّ سَرَّاج.
وسُرَيج: قَيْن مَعْرُوف.
وَالسُّيُوف السُّرَيجيَّة: منسوبة إِلَيْهِ.
وسِرَاج: اسْم رجل، قَالَ أَبُو حنيفَة: هُوَ سِراج بن قُرَّة الْكلابِي.
والسِّرْجِيجة، والسُّرْجُوجة: الْخلق، يُقَال: الْكَرم من سِرْجِيجته، وسُرْجُوجته: أَي خلقه، حَكَاهُ اللحياني.

الْجِيم وَالسِّين وَاللَّام
الْجُلُوس: الْقعُود.
جَلَس يَجْلِس جُلُوسا، فَهُوَ جَالس، من: قوم جُلوس، وجُلاَّس.
وَأَجْلسهُ.
(7/270)

والجِلسة: الْهَيْئَة الَّتِي يُجْلوس عَلَيْهَا، بِالْكَسْرِ على مَا يطرد عَلَيْهِ هَذَا النَّحْو.
ولمَجْلِس: مَوضِع الْجُلُوس. وَهُوَ من الظروف غير المتعدى إِلَيْهَا الْفِعْل بِغَيْر فِي: قَالَ سِيبَوَيْهٍ: لَا تَقول: هُوَ مجلسَ زيد. وَقَوله تَعَالَى: (يأيها الَّذين آمنُوا إِذا قيل لكم تَفَسَّحوا فِي المَجْلِس) قيل: يَعْنِي بِهِ مجْلِس النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وقريء: " فِي الْمجَالِس " وَقيل: يَعْنِي بالمجالس مجَالِس الْحَرْب، كَمَا قَالَ تَعَالَى: (مقاعد لِلْقِتَالِ) .
وَقَالَ اللحياني: هُوَ المَجْلِس، والمَجْلِسة، يُقَال: ارْزُنْ فِي مَجْلِسك ومَجْلِسَتك.
والمَجْلِس: جمَاعَة الجُلُوس، أنْشد ثَعْلَب:
لَهُم مَجْلس صُهْبُ السِّبَال أذِلَّة ... سَوَاسِيَةٌ أحرارُها وعَبِيدُها
وَقد جالسه مُجَالسة، وجِلاَساً، وَذكر بعض الْأَعْرَاب رجلا فَقَالَ: كريم النِّحَاس طيب الجِلاس.
والجَلْس، والجَلِيس، والجِلِّيس: الْمجَالِس وهم: الجُلَساء، والجُلاَّس.
وَقيل: الجَلْس: يَقع على الْوَاحِد والجميع والمؤنث والمذكر.
وَحكى اللحياني: إِن الْمجْلس والجَلْس ليشهدون بِكَذَا وَكَذَا، يُرِيد أهل الْمجْلس، وَهَذَا لَيْسَ بِشَيْء إِنَّمَا هُوَ على مَا حَكَاهُ ثَعْلَب من أَن الْمجْلس: الْجَمَاعَة من الْجُلُوس. وَهَذَا أشبه بالْكلَام لقَوْله: الجَلْس الَّذِي هُوَ لَا محَالة اسْم لجمع فَاعل فِي قِيَاس قَول سِيبَوَيْهٍ، أَو جمع لَهُ فِي قِيَاس قَول الاخفش.
وَجلسَ الشَّيْء: أَقَامَ قَالَ أَبُو حنيفَة: الورس يزرع سنة فيَجْلس عشر سِنِين أَي يُقيم فِي الأَرْض وَلَا يتعطل، وَلم يُفَسر بتعطل.
والجُلَّسَان: نِثار الْورْد فِي الْمجْلس.
والجُلَّسان: الْورْد الْأَبْيَض.
والجُلَّسان: رب من الريحان، وَبِه فسر قَول الْأَعْشَى:
لنا جُلَّسَانٌ عِنْدهَا وبَنَفْسَجٌ
(7/271)

وَجَلَست الرَّخمة: جثمت.
والجَلْس: الْجَبَل.
والجَلْس: الصَّخْرَة الْعَظِيمَة الشَّدِيدَة.
والجَلْس: مَا ارْتَفع عَن الْغَوْر.
والجَلْس: نجد؛ سميت بذلك.
وَجلسَ الْقَوْم يَجْلِسُونَ جَلْسا: أَتَوا الجَلْسَ. قَالَ عبد الله بن الزبير:
قل للفرزدق والسَّفاهةُ كاسمها ... إِن كنت تَارِك مَا أمرتكَ فاجلسِ
وَكَذَلِكَ: السَّحَاب، قَالَ سَاعِدَة بن جُؤيَّة:
ثمَّ انْتهى بَصرِي وَأصْبح جَالِسا منْهُ ... لنجد طائق متغرَّبُ
وعداه بِاللَّامِ؛ لِأَنَّهُ فِي معنى عَامِدًا لَهُ.
وناقة جَلْس: شَدِيدَة مشرفة، شبهت بالصخرة وَالْجمع: أجلاس، قَالَ ابْن مقبل:
فأجمع أجلاساً شِدَادا يَسُوقهَا ... إلىّ إِذا رَاح الرعاءُ رعائيا
وَالْكبر: جُلاّس.
وجمل جَلْس: كَذَلِك، والجميع: جِلاَس.
وَقَالَ اللحياني: كل عَظِيم من الْإِبِل وَالرِّجَال: جَلْس.
وقِدْح جَلْس: طَوِيل خلاف لكس، قَالَ الْهُذلِيّ:
كمَتْن الذِّئْب لَا نِكْسٌ قَصيرٌ ... فأغْرِقَه وَلَا جَلْسٌ عَمُوجُ
ويروى: " غموج ". وَقد تقدم.
والجَلْسِيُّ: مَا حول الحدقة.
وَقيل: ظَاهر الْعين، قَالَ الشمَّاخ:
(7/272)

فأضحت على مَاء العُذَيب وعَيْنُها ... كوَقْب الصَّفا جِلْسِيُّها قد تغَوّرا
والجَلْس: الْعَسَل.
وَقيل: هُوَ الشَّديد مِنْهُ، قَالَ:
وَمَا جَلْس أبكار أطَاع لسرحها ... جَنَى ثَمَرٍ بالواديين وَشُوع
قَالَ أَبُو حنيفَة: ويروى: " وشوع " وَهِي الضروب.
وَقد سَمَّت: جَلاذَسا، وجَلاَسا. قَالَ سِيبَوَيْهٍ عَن الْخَلِيل: هُوَ مُشْتَقّ.

مقلوبه: (س ج ل)
السَّجْل: الدَّلْو الضخمة المملوءة، مُذَكّر.
وَقيل: هُوَ ملؤُهَا.
وَالْجمع: سِجال، وسُجُول.
وَلَا يُقَال لَهَا فارغة سَجْل، وَلَكِن دلو.
وأسجله: أعطَاهُ سَجْلا أَو سَجْلين.
وَقَالُوا الحروب سِجال: أَي سَجْل مِنْهَا على هَؤُلَاءِ وَآخر على هَؤُلَاءِ.
ودلو سَجِيل، وسَجِيلة: ضخمة، قَالَ:
خُذْهَا وَأعْطِ عَمَّك السَّجِيلهْ
إِن لم يكن عَمُّك ذَا حليلهْ
وخصية سَجيلة بَيِّنَة السَّجَالة: مسترخية الصفن وَاسِعَة.
وضَرْع سَجِيل: طَوِيل متدل.
وناقة سجلاء: عَظِيمَة الضَّرع.
وساجل الرجل: باراه، وَأَصله فِي الاستقاء، وهما يتساجلان.
وَرجل سَجْلٌ: جواد، عَن أبي العميثل الْأَعرَابِي.
(7/273)

وأسجلَ الرجل: كثر خَيره.
وسَجَّل: أنْعط.
وأَسْجل النَّاس: تَركهم.
وأسجل لَهُم الْأَمر: أطلقهُ لَهُم، وَمِنْه قَول مُحَمَّد ابْن الْحَنَفِيَّة رَحمَه الله فِي قَوْله تَعَالَى: (هَل جَزَاء الْإِحْسَان إِلَّا الْإِحْسَان) : هِيَ مُسْجَلة للبر والفاجر، يَعْنِي: مُرْسلَة لم يشْتَرط فِيهَا بر دون فَاجر.
وَفعلنَا ذَلِك والدهر مُسجَل: أَي لَا يخَاف أحد أحدا.
والسِّجِلّ: كتاب الْعَهْد وَنَحْوه.
وَالْجمع: سِجِلاَّت، وَهُوَ أحد الْأَسْمَاء المذكرة الْمَجْمُوعَة بِالتَّاءِ، وَلها نَظَائِر قد أحصيتها فِي الْمُخَصّص وَلَا يكسر السِّجِلّ.
وَقيل: السِّجِلُّ: الْكَاتِب.
وَقد سجّل لَهُ.
والسَّجِيل: النَّصِيب. قَالَ ابْن الْأَعرَابِي: هُوَ " فَعِيل ": من السَّجْل، الَّذِي هُوَ الدَّلْو المَلأى وَلَا يُعجبنِي.
والسَّجِيل: الصلب الشَّديد.
والسِّجِّيل: حِجَارَة كالمدر، وَفِي التَّنْزِيل: (ترميهم بحجارة من سِجِّيل) . وَقيل: هُوَ حجر من طين، مُعرب دخيل وَهُوَ: " سِنْك وكِلْ " أَي حِجَارَة وطين.
وسَجَّله بالشَّيْء: رَمَاه بِهِ من فَوق.
والسَّاجول، والسَّوْجَل، والسَّوْجَلَة: غلاف القارورة، عَن كرَاع.
والسجنجل: الْمرْآة.
والسَّجَنْجَل، أَيْضا: قطع الْفضة وسبائكها. وَيُقَال: هُوَ الذَّهَب، وَيُقَال الزَّعْفَرَان، وَيُقَال: إِنَّه رومي مُعرب.

مقلوبه: (س ل ج)
سَلِج الطَّعَام سَلْجاً، وسَلَجانا، وسَلَجه يَسْلُجه سَلْجا، وسَلَجانا، أَيْضا: بلعه.
وَقيل: السَّلَجان: الْأكل السَّرِيع.
وتَسَلَّج النَّبِيذ: الح فِي شربه، عَن اللحياني.
(7/274)

والسُّلَّج، والسُّلَّجان: نبت رخو من دق الشّجر.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: السُّلَّج: شجر ضخام كأذناب الضباب، أَخْضَر لَهُ شوك، وَهُوَ حمض.
وسَلَجت الْإِبِل تَسْلُج سُلُوجا، وسَلِجت، كِلَاهُمَا: أكلت السُّلَّج فاستطلقت عَنهُ بطونها.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: سَلِجت، بِالْكَسْرِ لَا غير.

الْجِيم وَالسِّين وَالنُّون
الجِنس: الضَّرْب من كل شَيْء، وَهَذَا على مَوْضُوع عِبَارَات أهل اللُّغَة، وَله تَحْدِيد لَا يَلِيق بِهَذَا الْكتاب.
وَالْجمع: أَجنَاس، وجُنُوس. قَالَ الانصاري يصف النّخل:
تخيَّرتُها صالحاتِ الجُنُو ... س لَا أستميلُ وَلَا أستقيلُ
وَكَانَ الْأَصْمَعِي يدْفع قَول الْعَامَّة: هَذَا مجانس لهَذَا: إِذا كَانَ من شكله، وَيَقُول: لَيْسَ بعربي صَحِيح.
وَقَول الْمُتَكَلِّمين: الْأَنْوَاع مجنوسة للاجناس: كَلَام مولد؛ لِأَن مثل هَذَا لَيْسَ من كَلَام الْعَرَب.
وَقَول الْمُتَكَلِّمين: تجانس الشيئان، لَيْسَ بعربي ايضا، إِنَّمَا هُوَ توسع.
وَجِيء بِهِ من جِنْسك: أَي من حَيْثُ كَانَ.
والأعرف: من حِسّك.

مقلوبه: (س ج ن)
سجنه يسجُنه سَجْنا: حَبسه، وَفِي بعض الْقِرَاءَة: (السَّجْن أحبّ إِلَيّ) .
والسِّجْن: الْمحبس، وَفِي بعض الْقِرَاءَة: (السِّجن أحب إِلَيّ) .
والسَّجّان: صَاحب السجْن.
وَرجل سَجين: مسجون، وَكَذَلِكَ: الانثى، بِغَيْر هَاء.
وَالْجمع: سُجَناء، وسَجْنَى.
وَقَالَ اللحياني: امْرَأَة سِجِّين وسَجِينة: أَي مسجونة، من نسْوَة سَجْنَى وسجائن.
(7/275)

وَرجل سَجِين فِي قوم سُجَناء، كل ذَلِك عَنهُ.
وسَجَن الهَمَّ يسجنه: إِذا لم يبثه، وَهُوَ مثل بذلك، قَالَ:
وَلَا تسجُنَنّ الهَمَّ إنّ لسَجْنِه ... عَنَاءً وحَمِّله المهارَي النَّواجِيا
وسِجِّين: فِعِّيل من السجْن.
والسِّجِّينُ: السِّجْن.
وسِجِّين: وَاد فِي جَهَنَّم، أعوذ بِاللَّه مِنْهُ، مُشْتَقّ من ذَلِك.
والسِّجّين: الصلب الشَّديد من كل شَيْء، وَقَوله تَعَالَى: (كلا إنّ كتاب الْفجار لفي سِجِّين) قيل: الْمَعْنى: كِتَابهمْ فِي حبس لخساسة مَنْزِلَتهمْ عِنْد الله.
وَقيل: فِي سِجّين: فِي حجر فِي الأَرْض السَّابِعَة.
وَقيل: فِي سِجّين: فِي حِسَاب.
وَيُقَال: فعل ذَلِك سِجِّينا: أَي عَلَانيَة.
والسّاجُون: الْحَدِيد الأنيث.

مقلوبه: (ن ج س)
النّجِس، والنَّجْس، والنَّجِس: القذر من كل شَيْء.
وَرجل نَجِس، ونَجَس، وَالْجمع: أنجاس.
وَقيل: النَّجَس يكون للْوَاحِد والاثنين والجميع والمؤنث بِلَفْظ وَاحِد، فَإِذا كسروا ثنوا وجمعوا وأنثوا، فَقَالُوا: أنجاس ونَجِسة.
وَرجل رِجْس نِجْس: كَذَا يتَكَلَّم بِهِ مَعَ رِجْس على الإتباع.
وَكَذَلِكَ يعكسون فَيَقُولُونَ: نِجْس رِجْس فيقولونهما بِالْكَسْرِ لمَكَان رِجْس الَّذِي بعده، فَإِذا أفردوه قَالُوا: نَجَس، وَأما رِجْس مُفْرد فمكسور على كل حَال، هَذَا مَذْهَب الْفراء.
وَهِي: النَّجَاسَة.
وَقد أنجسه، وَفِي الحَدِيث عَن الْحسن فِي رجل زنى بامراة ثمَّ تزَوجهَا فَقَالَ: " هُوَ أنجسها وَهُوَ أَحَق بهَا ".
والنَّجِس: الدَّنس.
(7/276)

رِدَاء نَجِس، وناجِس، ونَجِس، ونَجيس: لَا يبرأ مِنْهُ، وَقد يُوصف بِهِ صَاحب الدَّاء.
والنَّجْس: اتِّخَاذ عوذة للصَّبِيّ.
وَقد نَجَّس لَهُ ونَجّسه: عَوَّذه، قَالَ:
وجاريةٍ ملبونة ومنجِّس ... وطارقة فِي طَرْقها لم تُسَدّدِ
يصف أهل الْجَاهِلِيَّة انهم كَانُوا بَين متكهن وحداس وراق ومتنجم، حَتَّى جَاءَ النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
والنِّجاس: التعويذ، عَن ابْن الْأَعرَابِي. قَالَ: كَأَنَّهُ الِاسْم من ذَلِك.
والمَنْجَس: جُليدة تُوضَع على حز الْوتر.

مقلوبه: (س ن ج)
السِّنَاج: أثر دُخان السراج فِي الجرار وَغَيره.
وسَنْجة الْمِيزَان: لُغَة فِي صنجته.

مقلوبه: (ن س ج)
النَّسْج: ضم الشَّيْء إِلَى الشَّيْء، هَذَا هُوَ الأَصْل.
نَسَجه يَنْسِجه نَسْجاً فانتسج.
ونَسَجت الرّيح التُّرَاب تَنْسِجه نَسْجا: سَحَبت بعضه إِلَى بعض.
ونَسَجت المَاء: ضَربته فانتسجت فِيهِ طرائق، قَالَ زُهَيْر يصف وَاديا:
مكلَّل بعميم النَّبْت تنِسجه ... رِيحٌ خَرِيق لضاحي مَائه حُبُكُ
ونسجت الرّيح الْوَرق والهشيم: جمعت بعضه إِلَى بعض، قَالَ حميد بن ثَوْر:
وَعَاد خُبّازٌ يُسَقّيه النَّدَى ... زُرَاوَة تنسِجه الهُوجُ الدُّرُجْ
(7/277)

ونَسَج الحائك الثَّوْب ينسِجُه نَسْجا، من ذَلِك؛ لِأَنَّهُ ضم السَّدَى إِلَى اللحمة.
وَهُوَ النَّسَّاج، وحرفته: النِّسَاجة.
وَرُبمَا سمي الدَّرَّاع نَسَّاجا.
وَقَالُوا فِي الرجل الْمَحْمُود: هُوَ نَسِيج وَحده: وَمَعْنَاهُ: أَن الثَّوْب إِذا كَانَ كَرِيمًا لم يُنْسَج على منواله غَيره، وَإِذا لم يكن كَرِيمًا نفيسا عمل على منواله سدى عدَّة أَثوَاب.
وَقَالَ ثَعْلَب: نَسِيج وَحده: الَّذِي لَا يعْمل على مِثَاله مثله.
والمِنْسَج والمِنْسِج والمَنْسِج، والمَنْسَج، كُله الْخَشَبَة والأداة المستعملة فِي النِّساجة.
وَقيل: المِنْسَج، بِالْكَسْرِ، الْخُف خَاصَّة.
ونَسَج الْكذَّاب الزُّور: لفقه.
ونَسَج الشَّاعِر الشّعْر: نظمه.
ونَسَج الْغَيْث النَّبَات، كُله على الْمثل.
ونَسَجت النَّاقة فِي سَيرهَا تنسِج وَهِي نَسُوج: أسرعت نقل قَوَائِمهَا.
وَقيل: النَّسُوج من الْإِبِل: الَّتِي لَا يثبت حملهَا وَلَا قتبها عَلَيْهَا، إِنَّمَا هُوَ مُضْطَرب.
ومِنْسَج الدَّابَّة، ومَنْسِجه: مَا بَين الْعرف وَمَوْضِع اللبد، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
مستقبلَ الرّيح تجْرِي فَوق مَنْسِجه ... إِذا يُرَاع اقشعرَّ الكَشْح والعَضُدُ
أَرَادَ: اقشعرَّ الكَشْح والعضد مِنْهُ.

الْجِيم وَالسِّين وَالْفَاء
جَفِس من الطَّعَام جَفَسا: اتخم.
وجَفِسَت نَفسه: خبثت، مِنْهُ.
والجِفْس، والجَفِيسُ: اللَّئِيم من النَّاس مَعَ ضعف وفدامة.
وَحَكَاهُ الْفَارِسِي: جِيَفْسٌ وجَيْفَسٌ، مثل: بيطر وبيطر، والأعرف بِالْحَاء.

مقلوبه: (س ج ف)
السِّجْف، والسَّجْف: السّتْر، وَقيل: هُوَ الستران المقرونان بَينهمَا فُرْجَة.
وكل بَاب ستر بسترين مقونين فَكل شقّ مِنْهُ: سَجْف.
(7/278)

وَالْجمع: أسجاف، وسُجُوف.
وَرُبمَا قَالُوا: السِّجَاف، والسَّجْف.
والتّسجيف: إرخاء السِّجْف، قَالَ الفرزدق:
إِذا القُنْبُضَات السُّودُ طَوَّفن بالضُّحَى ... رَقَدن عَلَيْهِنَّ الحِجَالُ المسجَّف
الحجال: جمع حجلة. وَإِنَّمَا ذكر لفظ الصّفة لمطابقة لفظ الْمَوْصُوف لفظ الْمُذكر، وَمثله كثير.
وسُجَيفة: اسْم امْرَأَة من جُهَيْنَة وَقد ولدت فِي قُرَيْش، قَالَ كثير عزة:
حِبَالُ سُجَيْفَةَ أمستْ رِثاثا ... فسَقْياً لَهَا جُدُداً أَو رِماثا

مقلوبه: (س ف ج)
السَّفْج: الْكَذِب، عَن كرَاع.

مقلوبه: (ف ج س)
فَجَس يَفْجُس فَجْسا، وتفجسّ: تكبر وتعظم وفخر.
وتَفَجّس السَّحَاب بالمطر: تفتح، قَالَ الشَّاعِر يصف سحابا:
متسنِّم سَنِماتها متفجّس ... بالهَدْر يمْلَأ أنفسُا وعيونا

مقلوبه: (ف س ج)
الفاسِج من الْإِبِل: اللاقح.
وَقيل: اللاقح مَعَ سمن.
وَقيل: هِيَ الْحَائِل السمينة.
وَالْجمع: فواسج، وفُسَّج، قَالَ:
والبَكَرات الفُسَّجَ العَطَامِسا
(7/279)

والفاسِجة من الْإِبِل: الَّتِي ضربهَا الْفَحْل قبل أوانها.
فَسَجت تَفْسُج فُسُوجا.

الْجِيم وَالسِّين وَالْبَاء
الجِبْس: الجبان.
وَقيل: الضَّعِيف اللَّئِيم.
وَقيل: الثقيل الَّذِي لَا يُجيب إِلَى خير.
وَالْجمع: أجباس، وجُبُوس.
والأجبس: الجبان الضَّعِيف. كالجِبْس. قَالَ بشر بن أبي خازم:
على مثلهَا آتى المهالك واجدا ... إِذا خام عَن طول السُّرَى كلُّ أجبسِ
والجِبس: من أَوْلَاد الدببة.
والجِبْس: الَّذِي يُبنى بِهِ، عَن كرَاع.
والتَّجبُّس: التَّبَخْتُر، قَالَ عمر بن لَجأ:
تمشى إِلَى رِوَاء عاطناتها ... تجبُّس العانس فِي رَيْطاتها
والمجبوس: الَّذِي يُؤْتى طَائِعا.

مقلوبه: (ب ج س)
البَجْس: انْشِقَاق فِي قربَة أَو حجر أَو أَرض يَنْبع مِنْهَا المَاء.
بَجَسته أبْجُسه، وأبْجِسه بَجْساً، فانبجس، وبجَّسته فتبجّس.
وَمَاء بَجِيس: سَائل، عَن كرَاع.
وجاءنا بثريد يَتَبَجّسُ أُدْما.
وبَجَّس المُخُّ: دخل فِي السلَامِي وَالْعين فَذهب وَهُوَ آخر مَا يبْقى. وَالْمَعْرُوف عِنْد أبي عبيد: بخَّس.
(7/280)

مقلوبه: (س ب ج)
السُّبْجة، والسَّبِيجة: درع عرض بدنه عَظمَة الذِّرَاع، وَله كم صَغِير نَحْو الشبر، تلبسه ربات الْبيُوت.
وَقيل: هِيَ بردة من صوف فِيهَا سَواد وَبَيَاض.
وَقيل: السُّبْجة، والسَّبِيجة: ثوب لَهُ جيب وَلَا كُمَّى لَهُ.
وَقيل: هِيَ مدرعة كمها من غَيرهَا.
وَقيل: هِيَ غلالة تبتذلها الْمَرْأَة فِي بَيتهَا كالبقير.
وَالْجمع: سبائج، وسِباج.
والسُّبْجة، والسَّبيجة: كسَاء أسود.
والسَّبِيجة: الْقَمِيص، فَارسي مُعرب.
وتسبَّج بهَا: لبسهَا، قَالَ:
كالحبشيّ التفّ أَو تسَبَّجَا
وسُبْجةُ الْقَمِيص: لبنته وتخاريصه، قَالَ حميد بن ثَوْر:
إِن سُلَيمى وَاضح لبَّاتها ... ليِّنة الْأَبدَان من تَحت السُّبَجْ
والسِّبّاج: ثِيَاب من جُلُود، واحدتها: سبجة وَهِي بِالْحَاء أَعلَى.
والسَّبَج: خرز اسود، دخيل.
والسّبابجة: قوم من السَّنَد والهند يكونُونَ مَعَ رَئِيس السَّفِينَة يبذر قونها.
واحدهم: سّيْبَجِيّ، وَدخلت فيجمعه الْهَاء للعجمة وَالنّسب، كَمَا قَالُوا: البرابرة، وَرُبمَا قَالُوا: السَّابَج، قَالَ هِمْيان:
لَو لفى الفِيلُ بأرضٍ سابِجا ...
(7/281)

لدَقَّ مِنْهُ العُنُق والدوارِجا
وَإِنَّمَا أَرَادَ هميان: سابَجا، فَكسر لتسوية الدخيل؛ لِأَن دخيل هَذِه القصيدة كلهَا مكسور.

الْجِيم وَالسِّين وَالْمِيم
الْجِسْم: جمَاعَة الْبدن والأعضاء من النَّاس وَغَيرهم من الْأَنْوَاع الْعَظِيمَة الْخلق.
واستعاره بعض الخطباء للاعراض، فَقَالَ، يذكر علم القوافي: لَا مَا يتعاطاه الْآن اكثر النَّاس من التحلي باسمه، دون مُبَاشرَة جوهره وجسمه.
وَكَأَنَّهُ إِنَّمَا كنى بذلك عَن الْحَقِيقَة؛ لِأَن جسم الشَّيْء حَقِيقَة، واسْمه لَيْسَ بِحَقِيقَة؛ أَلا ترى أَن الْعرض لَيْسَ بِذِي جسم وَلَا جَوْهَر إِنَّمَا ذَلِك كُله اسْتِعَارَة وَمثل.
وَالْجمع: أجسام، وجُسُوم.
والجُسْمان: جمَاعَة الْجِسْم.
جَسُم الرجل وَغَيره جَسَامة، فَهُوَ جَسِيم وجُسَام، وجُسَّام، وَالْأُنْثَى من كل ذَلِك: بِالْهَاءِ.
والجَسِيم: مَا ارْتَفع من الأَرْض وعلاه المَاء، قَالَ الأخطل:
فَمَا زَالَ يسقى بطن خَبْت وعَرْعَرٍ ... وأرضَهما حَتَّى اطمأنَّ جَسِيمُها
وَبَنُو جَوْسَم: حَيّ قدمُوا من الْعَرَب.
وَكَذَلِكَ: بَنو جاسِم.
وجاسِم: مَوضِع بِالشَّام.

مقلوبه: (ج م س)
الجامِس من النَّبَات: مَا ذهبت غضوضته ورطوبته فولَّى وجَسَأ.
وجَمَس الوَدَك يجمُس جَمْسا، وجُموساً، وجَمُس: جَمَد.
وَكَذَا: المَاء.
وَقيل: الجُمُوس: للودك وَالسمن، والجمود: للْمَاء. وَكَانَ الْأَصْمَعِي يعيب قَول ذِي الرمة:
(7/282)

ونَقْرِي عَبِيطَ اللَّحْم وَالْمَاء جامِسُ
وَيَقُول: إِنَّمَا الجُمُوس لِلْوَدَك.
وَدم جَميس يَابِس.
وصخرة جامسة: يابسة لَازِمَة لمكانها مُقْشَعِرَّة.
والجُمْسَة: الْقطعَة الْيَابِسَة من التَّمْر.
والجُمْسَة: الرّطبَة الَّتِي رطبت كلهَا وفيهَا يبس.
والجُمْسَة أَيْضا: البُسَرة الَّتِي دَخلهَا كلهَا الإرطاب وَهِي صلبة لم تنهضم بعد.
وَجَمعهَا: جُمْس.
والجَمَامِيس: الكَمْأة، وَلم اسْمَع لَهَا بِوَاحِد، أنْشد أَبُو حنيفَة عَن الفرّاء:
مَا أَنا بالغادي وأكبر همّه ... جماميسُ أرضٍ فوقهنّ طُسُوم
والجاموس: نوع من الْبَقر، دخيل، وَهُوَ بالعجمية: كواميش.

مقلوبه: (س ج م)
سَجَمت الْعين الدمع، والسحابة المَاء تَسْجُمه وتسجِمه سَجْما، وسُجُوما، وسَجَماناً: وَهُوَ قطران الدمع وسيلانه، قَلِيلا كَانَ أَو كثيرا.
وَقد أسْجَمه، وسَجَمه.
والسَّجَم: الدمع.
وأعين سُجُوم: سواجم، قَالَ الْقطَامِي:
ذوارف عينيها من الحَقْل بالضُّحى ... سُجُوم كتَنْضاح الشِّنَان المُشَرَّب
يصف الْإِبِل بِكَثْرَة البانها.
وَكَذَلِكَ عين سَجُوم، وسحاب سَجُوم.
وأسجمت السَّمَاء: دَامَ مطرها: كأثجمت، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
(7/283)

وبعير أَسْجم: لَا يرغو.
والسَّجَم: شجر لَهُ ورق طَوِيل ذُو عرض يشبه بِهِ المعابل، قَالَ الْهُذلِيّ يصف وَعلا:
حَتَّى أُتِيح لَهُ رامٍ بمُحْدَلةِ ... جَشْءٍ وبِيضٍ نواحيهن كالسَّجَم
والسَّاجُوم: صِبْغ.
وساجوم، والسَّاجوم: مَوضِع، قَالَ امْرُؤ الْقَيْس:
كسا مُزْبِد السَّاجوم وَشْياً مصوَّرَا

مقلوبه: (م ج س)
المَجُوس: جيل مَعْرُوف، واحدهم: مَجُوسِيّ.
ومَجُوس: اسْم للقبيلة، قَالَ:
كنار مَجُوسَ تَسْتَعِر استعارا
وَإِنَّمَا قَالُوا: الْمَجُوس على إِرَادَة المجوسيّين. وَقد انعمت تَعْلِيل هَذِه الْكَلِمَة فِي الْكتاب الْمُخَصّص.
وتمجّسوا: صَارُوا مَجُوسا.
ومَجّسُوا اولادهم: صيروهم كَذَلِك.

مقلوبه: (س م ج)
السَّمْج، والسَّمِج، والسَّمِيج: الَّذِي لَا ملاحة لَهُ، الْأَخِيرَة هذلية، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
فَإِن تصرمي حبلي وَإِن تتبدّلي ... خَلِيلًا وَمِنْهُم صَالح وسَمِيج
وَقيل: سَمِيج هُنَا فِي بَيت أبي ذُؤَيْب: الَّذِي لَا خير عِنْده.
(7/284)

قَالَ سِيبَوَيْهٍ: سَمْج لَيْسَ مخففا من سَمِج وَلكنه كالنضر.
وَالْجمع: سِمَاج، وسَمْجُون، وسُمَجاء، وسَمَاجَي.
وَقد سَمُج سَمَاجة، وسُمُوجةً، وسَمِجَ الْكسر عَن اللحياني.
وسَمّجه الله: خلقه سَمْجا أَو جعله كَذَلِك.

الْجِيم وَالزَّاي وَالرَّاء
الجَزْر: ضد الْمَدّ.
جَزَر الْبَحْر وَالنّهر يَجْزِر، جَزْرا، وانجزر.
والجَزِيرة: أَرض ينجزر عَنْهَا الْمَدّ.
والجَزِيرة: مَوضِع نخل بَين الْبَصْرَة والأُبُلَّة.
والجَزِيرة إِلَى جنب الشَّام.
وجزيرة الْعَرَب: مَا بَين عدن أبين إِلَى أطرار الشَّام فِي الطول؛ وَأما فِي الْعرض فَمن جدة وَمَا والاها من شاطئ الْبَحْر إِلَى ريف الْعرَاق.
وَقيل: هِيَ مَا بَين حفر بِي مُوسَى إِلَى اقصى تهَامَة فِي الطول، وَأما الْعرض: فَمَا بَين رمل يَبْرِين إِلَى مُنْقَطع السماوة.
وكل هَذِه الْمَوَاضِع إِنَّمَا سميت بذلك؛ لِأَن بَحر فَارس وبحر الْحَبَش ودجلة والفرات قد أحَاط بهَا.
والجزيرة: الْقطعَة من الأَرْض، عَن كرَاع.
وجَزَر الشَّيْء يَجْزِره ويَجْزُره جَزْرا: قطعه.
وجَزَر النَّاقة يَجْزُرها جَزْرا: نحرها وقطعها.
والجَزُور: النَّاقة المجزورة.
وَالْجمع: جزائر، وجُزُر.
وجُزُرات: جمع الْجمع كطرق وطرقات.
وأجزر الْقَوْم: أَعْطَاهُم جَزُورا.
والجَزَر: مَا يذبح من الشَّاء ذكرا كَانَ أَو أُنْثَى واحدتها: جَزَرة.
وَخص بَعضهم بِهِ الشَّاة الَّتِي يقوم إِلَيْهَا أَهلهَا فيذبحونها.
(7/285)

وَقد أجزره إِيَّاهَا.
قَالَ بَعضهم: لَا يُقَال: أجزره جزورا، إِنَّمَا يُقَال: أجزره جزَرَة.
والجَزّار والجِزِّير: الَّذِي يَجْزُر الجَزُور. وحرفته الجِزَارة.
والمجزِر: مَوضِع الجَزْر.
والجُزَارة: اليدان وَالرجلَانِ والعنق؛ لِأَنَّهَا لَا تدخل فِي أنصباء الميسر وَإِنَّمَا يَأْخُذهَا الجَزَّر، فَخرج على بِنَاء العمالة وَهِي اجْرِ الْعَامِل.
وَإِذا قَالُوا فِي الْفرس: ضخم الجُزَارة: فَإِنَّمَا يُرِيدُونَ يَدَيْهِ وَرجلَيْهِ وَلَا يُرِيدُونَ يَدَيْهِ وَرجلَيْهِ وَلَا يُرِيدُونَ رَأسه؛ لِأَن عظم الرَّأْس فِي الْخَيل هجنة، قَالَ الْأَعْشَى:
وَلَا نقاتِل بالعِصِيّ ... وَلَا نرامي بالحِجَارة
إلاَّ عُلالةَ أَو بُدَا ... هةَ قارحٍ نَهْدِ الجُزَارهْ
واجتَزَر الْقَوْم فِي الْقِتَال، وتجزّروا.
وتركهم جَزَرا للسباع وَالطير: أَي قطعا، قَالَ:
إِن يفعلا فَلَقَد تركت أباهما ... جَزَر السبَاع وكلِّ نَسْر قَشعَمِ
وتشاتما فكانما جَزَرا بَينهمَا ظربانا: أَي قطعاها فَاشْتَدَّ نتنها، يُقَال ذَلِك للمتشاتمين المتبالغين.
والجِزَار: صرام النّخل.
وجَزَره يجزِره، ويجزُرُه، جَزْرا، وجِزَارا، وجَزَارا، عَن اللحياني.
وأجزر النّخل: حَان جِزَارهُ، كأصرم: حَان صرامه.
وجَزَر النّخل يَجْزِرها: أفسدها عِنْد التلقيح.
وتجازروا: تشاتموا.
والجِزَر، والجَزَر: مَعْرُوف.
واحدتها: جِزَرة، وجَزَرة.
قَالَ ابْن دُرَيْد: لَا أحسبها عَرَبِيَّة، وَقَالَ أَبُو حنيفَة: أَصله فَارسي.
(7/286)

مقلوبه: (ج ر ز)
جَرَز يَجْرِز جَرْزا: أكل أكلا وَحيا.
والجَرُوز: الاكول.
وَقيل: السَّرِيع الْأكل وَإِن كَانَ قتينا، وَكَذَلِكَ: هُوَ من الْإِبِل.
وَالْأُنْثَى: جَرُوز، أَيْضا.
وَقد جَرُز جَرَازة.
وَأَرْض جُرُز، وجُرْز، وجَرْز، وجَرَز، ومجروزة: لَا تنْبت.
وَقيل: هِيَ الَّتِي قد أكل نباتها.
وَقيل: هِيَ الأَرْض الَّتِي لم يصبهَا مطر، قَالَ:
تُسَرُّ أَن تلقى البِلاد قِلاّ
مجروزة نفاسة وغِلاّ
وَالْجمع: أجراز، وَرُبمَا قَالُوا: أَرض أجْراز.
وجَرِزَت جَرَزاً، وأجرزت: صَارَت جُرُزا.
وأجرز الْقَوْم: أمحلوا.
وَأَرْض جارِزة: يابسة غَلِيظَة يكتنفها رمل أَو قاع، وَأكْثر مَا يسْتَعْمل فِي جزائر الْبَحْر.
وَامْرَأَة جارِز: عَاقِر.
والجَرَزة: الْهَلَاك.
وأجرزت النَّاقة، وَهِي مُجْرز: إِذا هزلت.
والجُرْز، والجُرُز: العمود من الْحَدِيد، مَعْرُوف، عَرَبِيّ.
وَالْجمع: أجراز، وجِرَزة.
وَسيف جُرَاز: قَاطع.
وَكَذَلِكَ: مدية جُرَاز، كَمَا قَالُوا فيهمَا جَمِيعًا: هذام، وَقَوله:
كلّ عَلَنْدَاةٍ جُرَاز للشَّجَر
إِنَّمَا عَنى بِهِ نَاقَة شبهها بالجُرَاز من السيوف: أَي أَنَّهَا تفعل فِي الشّجر فعل السيوف فِيهَا.
(7/287)

والجِرْز: لِبَاس النِّسَاء من الْوَبر وجلود الشَّاء.
وَالْجمع: جُرُوز.
والجُرْزة: الحزمة من القت.
وَإنَّهُ لذُو جُرَز: أَي قُوَّة وَخلق، يكون للنَّاس وَالْإِبِل.
وجَرَزُ الْإِنْسَان: صَدره.
وَقيل: وَسطه، قَالَ العجاج:
وانهمَّ هامومُ السَّديف الواري
عَن جَرَز مِنْهُ وجَوْز عارِ
والجَرَز: الْجِسْم، قَالَ رؤبة:
بعد اعْتِمَاد الجَرَز البَطِيش
كَذَا حكى فِي تَفْسِيره، وَيجوز أَن يكون مَا تقدم من الْقُوَّة والصدر.
والجارز: من السُّعال.
وجَرَزه يَجْرُزه جَرْزا: نخسه، وَقَول الشماخ:
يُحَشْرِجُها طَوْرا وطَوْرا كَأَنَّهَا ... لَهَا بالرُّغَامَى والخياشيم جارِز
يجوز أَن يكون السعال، وَأَن يكون النخس.
وجَرَزه بالشتم: رَمَاه بِهِ.
والتَّجارُزُ: يكون بالْكلَام والفعال.
والجَرَاز: نَبَات يظْهر مثل الْقرعَة بِلَا ورق، يعظم حَتَّى يكون كَأَنَّهُ النَّاس الْقعُود، فَإِذا عظمت دقَّتْ رءوسها ونورت نورا كنور الدفلى حسنا تبهج مِنْهُ الْجبَال وَلَا ينْتَفع بِهِ فِي شَيْء من مرعى وَلَا مأكل، عَن أبي حنيفَة.
(7/288)

مقلوبه: (ز ج ر)
الزَّجر: النَّهْي والانتهار.
زَجَره يَزْجُره زَجْراً، وازدجره فانزجر، وازدجر.
وزَجَر السَّبع وَالْكَلب، وزَجَر بِهِ: نهنهَه.
قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَقَالُوا: هُوَ مني مَزْجَر الْكَلْب: أَي بِتِلْكَ الْمنزلَة، فَحذف وأوصل، وَهُوَ من الظروف المختصة الَّتِي اجريت مجْرى غير المختصة، قَالَ: وَمن الْعَرَب من يرفع، يَجْعَل الآخر هُوَ الأول، وَقَوله:
من كَانَ لَا يزْعم أَنِّي شاعرُ ... فليدنُ مني تنهَه المزاجِرُ
عَنى الْأَسْبَاب الَّتِي من شَأْنهَا أَن تَزْجُر؛ كَقَوْلِك: نهته النواهي، ويروى:
من كَانَ لَا يزْعم أَنِّي شَاعِر ... فيدن مني ...
أَرَادَ: فليدن فَحذف اللَّام؛ وَذَلِكَ لِأَن الخبن فِي مثل هَذَا أخف على السنتهم، والإتمام عَرَبِيّ.
وزَجَر الطائرَ يَزْجُره زَجْرا، وازدجره: تفأل بِهِ وَتَطير فَنَهَاهُ ونهره، قَالَ الفرزدق:
وَلَيْسَ ابنُ حَمْرَاء العِجَان بمُفَلِتي ... وَلم يَزْدجِر طيرَ النحوس الأشاتمِ
والزَّجُور من الْإِبِل: الَّتِي تدر على الفصيل إِذا ضربت، فَإِذا تركت منعته.
وَقيل: هِيَ الَّتِي لَا تدر حَتَّى تُزْجَر وتُنْهَر.
وبعير أزْجر: فِي فقاره انخزال من دَاء أَو دبر.
وزَجَرت النَّاقة بِمَا فِي بَطنهَا زجرا: رمت بِهِ ودفعته.
والزَّجْر: ضرب من السّمك عِظَام، صغَار الحرشف.
وَالْجمع: زُجُور، يتَكَلَّم بِهِ أهل الْعرَاق، قَالَ ابْن دُرَيْد: وَلَا احسبه عربياًّ.

مقلوبه: (ر ج ز)
الرَّجَز: أَن تضطرب رجل الْبَعِير إِذا أَرَادَ الْقيام سَاعَة ثمَّ تنبسط.
(7/289)

والرَّجَز: ارتعاد يُصِيب الْبَعِير والناقة فِي افخاذهما ومؤخرهما عِنْد الْقيام.
رَجِز رَجَزا، فَهُوَ أرْجز، وَالْأُنْثَى: رَجْزاء.
وَقيل: نَاقَة رَجْزاء: ضَعِيفَة الْعَجز، إِذا نهضت من مبركها لم تستقل إِلَّا بعد نهضتين أَو ثَلَاث.
والرَّجَز: شعر ابْتِدَاء اجزائه سببان ثمَّ وتد، وَهُوَ وزن يسهل فِي السّمع وَيَقَع فِي النَّفس، وَلذَلِك جَازَ أَن يَقع فِيهِ المشطور، وَهُوَ الَّذِي ذهب شطرهو المنهوك، وَهُوَ الَّذِي قد ذهب مِنْهُ أَرْبَعَة أَجزَاء وَبَقِي جزءان، نَحْو:
يَا لَيْتَني فِيهَا جَذَعُ
أخُبُّ فِيهَا وأضَعْ
وَقد اخْتلف فِيهِ، فَزعم قوم أَنه لَيْسَ بِشعر وَأَن مجازه مجَاز السجع.
وَهُوَ عِنْد الْخَلِيل: شعر صَحِيح، وَلَو جَاءَ مِنْهُ شَيْء على جُزْء وَاحِد لاحتمل الرجزُ ذَلِك لحسن بنائِهِ.
قَالَ أَبُو إِسْحَاق: إِنَّمَا سمي الرجز رَجَزا لِأَنَّهُ تتوالى فِيهِ فِي أَوله حَرَكَة وَسُكُون، ثمَّ حَرَكَة وَسُكُون إِلَى أَن تَنْتَهِي أجزاؤه، يشبه بالرَّجَز فِي رجل النَّاقة ورعدتها: وَهُوَ أَن تتحرك وتسكن، وتتحرك وتسكن.
وَقيل: سمي بذلك لاضطراب أَجْزَائِهِ وتقاربها.
وَقيل: لِأَنَّهُ صُدُور بِلَا أعجاز.
وَقَالَ ابْن جني: كل شعر تركب تركيب الرَّجَز سُمي رَجَزا.
وَقَالَ الْأَخْفَش مرّة: الرجز عِنْد الْعَرَب: كل مَا كَانَ على ثَلَاثَة أَجزَاء، وَهُوَ الَّذِي يترنمون بِهِ فِي عَمَلهم وسوقهم ويحدون بِهِ، قَالَ: وَقد روى بعض من أَثِق بِهِ نَحْو هَذَا عَن الْخَلِيل.
قَالَ ابْن جني: لم يحفل الْأَخْفَش هَاهُنَا بِمَا جَاءَ من الرجز على جزءين؛ نَحْو قَوْله:
يَا لَيْتَني فِيهَا جَذَعْ
(7/290)

قَالَ: وَهُوَ، لعمري، بِالْإِضَافَة إِلَى مَا جَاءَ مِنْهُ على ثَلَاثَة أَجزَاء جُزْء لَا قدر لَهُ لقلته، فَلذَلِك لم يذكرهُ الْأَخْفَش فِي هَذَا الْموضع، فَإِن قلت: فَإِن الْأَخْفَش لَا يرى مَا كَانَ على جزءين شعرًا، قيل: وَكَذَلِكَ لَا يرى مَا هُوَ على ثَلَاثَة أَجزَاء أَيْضا شعرًا، وَمَعَ ذَلِك فقد ذكره الْآن وَسَماهُ رَجَزا، وَلم يذكر مَا كَانَ مِنْهُ على جزءين، وَذَلِكَ لقلته لَا غير، وَإِذا كَانَ إِنَّمَا سمي رَجَزا لاضطرابه، تَشْبِيها بالرَّجز فِي النَّاقة وَهُوَ اضطرابها عِنْد الْقيام، فَمَا كَانَ على جزءين فالاضطراب فِيهِ ابلغ وأوكد.
وَهِي: الأُرْجُوزة.
رَجَز يَرْجُز رَجْزا، وارتجز: قَالَ أُرجوزة.
ورَجَزَ بِهِ، ورجّزه: أنْشدهُ أُرجوزة.
وتراجزوا، وارتجزوا: تعاطَوْا بَينهم الرَّجَز.
والارتجاز: صَوت الرَّعْد المتدارك.
وغيث مُرْتَجز: ذُو رعد.
وَكَذَلِكَ: مترجّز، قَالَ أَبُو صَخْر:
وَمَا مترجِّز الآذِىِّ جَوْنٌ ... لَهُ حُبُكٌ يَطِمُّ على الجِبال
والمُرْتَجِز: اسْم فرس رَسُول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: سمي بذلك لجهارة صهيله وَحسنه.
وتراجز الْقَوْم: تنازعوا.
والرِّجْز والرُّجْز: الْعَذَاب.
والرِّجْز، والرُّجْز: عبَادَة الاوثان.
وَقيل: هُوَ الشِّرْك مَا كَانَ، تَأْوِيله أَن من عبد غير الله فَهُوَ على ريب من أمره واضطراب من اعْتِقَاده كَمَا قَالَ، سُبْحَانَهُ: (ومن النَّاس من يعبد الله على حرف) أَي على شكّ، وَغير ثِقَة وَلَا مسكة وَلَا طمأنينة، وَقَوله تَعَالَى: (والرُّجْزَ فاهجُرْ) قَالَ قوم: هُوَ صنم، وَالله اعْلَم.
والرِّجازة: مَا عدل بِهِ ميل الْحمل والهودج، وَهُوَ كسَاء يَجْعَل فِيهِ حِجَارَة ويعلق باحد جَانِبي الهودج ليعدله إِذا مَال، سمي بذلك لاضطرابه.
والرِّجَازة: مركب للنِّسَاء دون الهودج.
(7/291)

والرِّجَازة: مَا زين بِهِ الهودج من صوف وَشعر أَحْمَر، قَالَ الشماخ:
وَلَو ثقِفاها ضُرِّجَتْ بدمائها ... كَمَا ضُرّجَت نِضْوَ القِرام الرَّجَائزُ
قَالَ الْأَصْمَعِي: هَذَا خطأ، إِنَّمَا هِيَ الجزائر، الْوَاحِدَة: جَزِيرة. وَقد تقدم ذكرهَا.
والرَّجَاز: وَاد مَعْرُوف، قَالَ بدر بن عَامر الْهُذلِيّ:
أسَدٌ تَفِرُّ الأُسْدُ من عُرَوائه ... بمدافع الرَّجّاز أَو بعُيونِ
ويروى: بمدافع الرُّجَّاز.

مقلوبه: (ز ر ج)
الزَّرْجُ: جلبة الْخَيل واصواتها.
وزَرَجة بِالرُّمْحِ يَزْرجُهُ زَرْجا: زَجَّه، قَالَ ابْن دُرَيْد: وَلَيْسَ باللغة الْعَالِيَة.

الْجِيم وَالزَّاي وَاللَّام
الجَزْل: الْحَطب الْيَابِس.
وَقيل: الغليظ.
وَقيل: هُوَ مَا عظم من الْحَطب، ثمَّ كثر اسْتِعْمَاله، حَتَّى صَار كل مَا كثر جَزْلا.
وَرجل جَزْل: ثقف عَاقل اصيل الرَّأْي.
وَالْأُنْثَى: جَزْلة، وجَزْلاء، وَلَيْسَ الْأَخِيرَة بثبت.
والجَزْلة من النِّسَاء: الْعَظِيمَة العجيزة.
وَالِاسْم من ذَلِك كُله: الجَزَالة.
وَعَطَاء جَزْل، وجَزِيل: كثير.
وَقد أجْزَل لَهُ الْعَطاء.
والجِزْلة: الْبَقِيَّة من الرَّغِيف والوطب والجلة.
وَقيل: هِيَ نصف الجلة.
(7/292)

والجِزْلة: الْقطعَة الْعَظِيمَة من التَّمْر.
وجَزَله بِالسَّيْفِ: قطعه جِزْلتين: أَي نِصْفَيْنِ.
وجَزَلْت الصَّيْد جَزْلا: قطعته بِاثْنَيْنِ.
وَجَاء زمن الجِزَال والجَزَال: أَي الصرام للنخل، قَالَ:
حَتَّى إِذا مَا حَان من جِزَالها ... وحَطَّت الجُرَّام من جِلاَلها
والجَزَل: أَن يقطع القتب غارب الْبَعِير.
وَقد جَزَله يجزِله جَزْلاً، وأجزله.
وَقيل: الجَزَل: أَن تصيب الغارب دربة فَيخرج مِنْهُ عظم فيطمئن مَوْضِعه.
جَزِل جَزَلا، وَهُوَ أَجزل، قَالَ أَبُو النَّجْم:
تغادِر الصَّمْدَ كَظهر الأجزل
وَقيل: الأجزل: الَّذِي تَبرأ دَبرته وَلَا ينْبت فِي موضعهَا وبر.
وَقيل: هُوَ الَّذِي هجمت دَبرته على جَوْفه.
وجَزَله القتب يَجْزِله جَزْلا، وأجْزَله: فعل بِهِ ذَلِك.
والجَزْل فِي زحاف الْكَامِل: إسكان الثَّانِي من متفاعلُن وَإِسْقَاط الرَّابِع، فَيبقى: مُتْفَعِلن، وَهُوَ بِنَاء غير مقول فينقل إِلَى بِنَاء مقول مَنْقُول، وَهُوَ مُفْتَعِلن، وبيته:
مَنْزِلة صَمَّ صداها وعَفَت ... أرسُمُها إِن سُئلت لم تُجِبِ
وَقد جَزَله يَجْزِله جَزْلا.
قَالَ أَبُو إِسْحَاق: سمي مجزولا لِأَن رابعه وَسطه، فَشبه بالسنام المجزول.
والجَزْلُ: نَبَات، عَن كرَاع.
وَبَنُو جَزِيلة: بطن.
(7/293)

وجَزَالَي، مَقْصُور: مَوضِع.
والجَوْزَل: فرخ الْحمام.
وَعم بِهِ أَبُو عبيد جَمِيع نوع الْفِرَاخ.
والجَوْزَل: السم، قَالَ ابْن مقبل:
سَقَتهُنَّ كأسا من زُعَافٍ وجَوْزلاً
والجَوْزَل: الربو والبُهْر.
والجَوْزَل من النوق: الَّتِي إِذا أَرَادَت الْمَشْي وَقعت من الهزال.

مقلوبه: (ج ل ز)
الجَلْز: الطَيّ واللَّيّ.
جَلَزته أجلِزه جَلْزا.
وكل عقد عقدته حَتَّى يستدير فقد جَلَزْتَه.
والجَلْز، والجِلاَز: الْعقب المشدود فِي طرف السَّوْط الأصبحي.
وجَلَز السكين وَالسَّوْط جَلْزا: حزم مقبضه بعلباء الْبَعِير.
وَاسم ذَلِك الشَّيْء: الجِلاَز.
والجَلاَئز: عَقَبات تُلوى على كل مَوضِع من الْقوس.
وَاحِدهَا: جِلاز وجِلازة، قَالَ الشماخ:
مُدِلٌّ بُزْرق لَا يُدَاوَى رَمِيُّها ... وصفراءَ مِن نَبْع عَلَيْهَا الجَلاَئزُ
وَلَا تكون الجلائز إلاّ من غير عَيْب
وجَلَز رَأسه بردائه جَلْزا عصبه. قَالَ النَّابِغَة:
يَحُثّ الحُدَاةُ جالِزا بردائه
(7/294)

أَرَادَ: جالزا رَأسه بردائه.
وجَلْزُ السِّنان: الْحلقَة المستديرة فِي أَسْفَله.
وَقيل: جَلْزة: أَعْلَاهُ. وَقيل معظمه.
وجَلْزُ السَّوْط: معظمه.
والجَلْزُ، والجَليز، والتَّجليز: الذّهاب فِي الأَرْض والإسراع، قَالَ:
ثمَّ مضى فِي إثْرهَا وجَلَّزا
وقرض مَجْلُوز: يُجْزَى بِهِ مرّة، وَلَا يُجْزَى بِهِ أُخْرَى وَهُوَ من الذّهاب، قَالَ المتنخل الْهُذلِيّ:
هَل أَجْزِيَنَّكما يَوْمًا بقرضكما ... والقَرْض بالقرض مَجْزِىٌّ ومَجْلوز
والجِلَّوز: البندق، عَرَبِيّ حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ.
وَقد سمت جالِزا، ومِجْلَزا، وكَنَتْ بِأبي مِجْلَز، وَكَانَ أَبُو عُبَيْدَة يَقُول: أَبُو مَجْلِز، بِفَتْح الْمِيم وَكسر اللَّام.
والجِلْوَاز: التُّؤْرُور، وَقيل: هُوَ الشرطي.
وجَلْوَزَتُهُ: خفته بَين يَدي الْعَامِل فِي ذَهَابه ومجيئه.
وجمل جَلَنْزَي: غليظ شَدِيد.

مقلوبه: (ز ج ل)
زَجَل الشَّيْء يزجُله، وزَجَل بِهِ زَجْلا: رَمَاه وَدفعه، قَالَ:
بتنا وباتت رياحُ الغَوْر تزجُله ... حَتَّى إِذا هَمّ أَولاه بأَنجاد
والمصدر عَن ثَعْلَب.
وزجلت النَّاقة بِمَا فِي بَطنهَا زَجْلا: رمت بِهِ، كزَجَرت بِهِ زَجْرا، وَقد تقدم.
وزَجَلَتْ بِهِ زَجْلا: دَفعته.
والزّاجَل، يهمز وَلَا يهمز: مَاء الْفَحْل، وَقد زجل المَاء فِي رَحمهَا يَزْجُله زَجْلا.
وَخص أَبُو عبيد بِهِ منى الظليم، وَأنْشد:
(7/295)

وَمَا بَيْضاتُ ذِي لِبَد هِزَفّ ... سُقِين بزاجَل حَتَّى رَوِينا
وَقيل الزّاجَل: مَا يسيل من دبر الظليم أَيَّام تحضينه بيضه.
قَالَ أَبُو حنيفَة: الزَّاجَل: وسم يكون فِي الْأَعْنَاق، قَالَ:
إنّ أحقَّ إبلٍ أَن تؤكلْ
حَمْضِيَّة جَاءَت عَلَيْهَا الزَّاجَلْ
وَقِيَاس هَذَا الشّعْر أَن يكون فِيهِ الزَّاجَل مهموزا.
وزَجَل الْحمام يَزجِلها زجْلا: أرسلها على بعد.
وَهِي: حمام الزّاجِل، والزَّجَّال، عَن الْفَارِسِي.
وزَجَله بِالرُّمْحِ يَزْجُله زَجْلا: زجه. وَقيل: رَمَاه.
والمِزْجَل: السِّنان. وَقيل: هُوَ رمح صَغِير.
والزَّاجِل: الْحلقَة فِي زج الرمْح.
والزّاجِل: خَشَبَة تعطف وَهِي رطبَة حَتَّى تصير كالحلقة ثمَّ تجفف فتجعل فِي أَطْرَاف الحزم والحبال.
وَقيل: هُوَ الْعود الَّذِي يكون فِي طرف الْحَبل الَّذِي تشد بِهِ الْقرْبَة، قَالَ الْأَعْشَى:
فهان عَلَيْهِ أَن تجِفّ وِطَابُكم ... إِذا ثُنِيَتْ فِيمَا لَدَيْهِ الزَّواجِلُ
والزَّجَل: اللّعب والجلبة وَرفع الصَّوْت، وَخص بَعضهم بِهِ التطريب، وَأنْشد سِيبَوَيْهٍ:
لَهُ زَجَل كأنهُ صَوت حادٍ ... إِذا طلب الوَسِيقةَ أَو زمِيرُ
وَقد زَجِل زَجَلا، فَهُوَ زَجِل، وزاجل. وَرُبمَا أوقع الزّاجِل على الْغناء قَالَ:
وهْو يغنّيها غِنَاء زاجِلا
(7/296)

وغيث زَجِل: لرعده صَوت.
ونَبْت زَجِل: صوَّتت فِيهِ الرّيح، قَالَ الْأَعْشَى:
كَمَا اسْتَعَانَ برِيح عِشْرِقٌ زَجِل
والزَّجْلة: صَوت النَّاس، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
شَدِيدَة أَزّ الآخِرَين كَأَنَّهَا ... إِذا ابتدَّها العِلجان زَجْلة قافِل
شبه حفيف شخبها بحفيف الزَّجْلة من النَّاس.
والزُّجْلة: الْجَمَاعَة من النَّاس.
وَقيل: هِيَ الْقطعَة من كل شَيْء، قَالَ لبيد:
كَحَزِيق الحبشِيِّينَ الزُّجَلْ

مقلوبه: (ز ل ج)
الزَّلِيجُ، والزَّلجَان: سير لين.
والزَّلْج: السرعة فِي الْمَشْي وَغَيره.
زَلَج يزلِج زَلْجاً وزَلجاناً، وزَلِيجا، وانزلج.
وناقة زَلَجَى، وزَلُوج: سريعة فِي السّير.
وَقيل: سريعة الْفَرَاغ عِنْد الْحَلب.
وقدح زَلُوج: سريع الانزلاج من الْقوس، قَالَ:
فقِدْحُه زعل زَلُوج
والزَلاَج، والِزْلاج: مغلاق الْبَاب، سمي بذلك لسرعة انزلاجه.
وَقد أزْلَجْتُ الْبَاب.
(7/297)

وزَلَج السهْم يُزْلَجُ زَلْجا، وزَلِيجا: وَقع على وَجه الأَرْض وَلم يقْصد الرَّمية، قَالَ جندل ابْن الْمثنى:
مُرُوقَ نَبْل الغَرَض الزَّوالج
وَسَهْم زَلْج: كَأَنَّهُ صفة بِالْمَصْدَرِ.
وَقد أزلجته.
والمُزَلَّج: الفسل الَّذِي لَيْسَ بتام الحزم، قَالَ:
مَخَارِمُ الليلِ لهنّ بَهْرَجُ ... حِين ينامُ الوَرَع المُزَلَّجُ
وَقيل: هُوَ النَّاقِص الدون الضَّعِيف.
وَقيل: هُوَ النَّاقِص الْخلق.
وَقيل: هُوَ المُلْزق بالقوم وَلَيْسَ مِنْهُم.
وَقيل: الدَّعِيّ.
وَعَطَاء مُزَلَّج: تافه.
وعيش مُزَلَّج: مدافع بالبلغة.
وعيش مُزَلَّج: مدبق لم يتم.
وكل مَا لم تبالغ فِيهِ وَلم تحكمه: فَهُوَ مُزَلَّج.
وتزلّج النَّبِيذ وَالشرَاب: الحّ فِي شربه، عَن اللحياني، كتسَلَّجة.

مقلوبه: (ل ز ج)
لَزِجَ الشَّيْء لَزَجا، ولُزُوجة، وتلزّج: علك.
وَشَيْء لَزِج: ملتزج.
والتَّلَزُّج: تتبع الدَّابَّة الْبُقُول، قَالَ رؤبة يصف حمارا وأتانا:
وفَرَغا من رَعْي مَا تلزّجا
(7/298)

الْجِيم وَالزَّاي وَالنُّون
جَنَزَ الشَّيْء يَجْنِزه جَنْزاً: ستره. وَذكروا أَن النوار لما احتضرت أوصت أَن يُصَلِّي عَلَيْهَا الْحسن، فَقيل فِي ذَلِك، فَقَالَ: " إِذا جنزتموها فآذنوني ".
والجِناز، والجَنازة: الْمَيِّت.
قَالَ ابْن دُرَيْد: زعم قوم أَن اشتقاقه من ذَلِك، وَقَالَ: لَا ادري مَا صِحَّته، وَقد قيل: هُوَ نبطي.
وَرمى فِي جِنَازته: أَي مَاتَ.
والجِنَازة: السرير الَّذِي يُحمل عَلَيْهِ الْمَيِّت.
قَالَ الْفَارِسِي: لَا يُسمى جِنازة حَتَّى يكون عَلَيْهِ ميت، وَإِلَّا فَهُوَ سَرِير أَو نعش، وَأنْشد للشماخ:
إِذا أَنْبَضَ الرّامون فِيهَا ترنَّمت ... ترنُّمَ ثَكْلَى أوجعتها الجنائزُ
واستعار بعض مُجّان الْعَرَب الْجِنَازَة: لزق الْخمر، فَقَالَ وَهُوَ عَمْرو بن قِعَاس:
وكنتُ إِذا أرى زِقاًّ مَرِيضا ... يناح على جِنازته بكيتُ
وَإِذا ثقل على الْقَوْم أَمر أَو اغتموا بِهِ فَهُوَ: جِنازة عَلَيْهِم، قَالَ:
وَمَا كنت أَخشى أَن أكون جِنَازة ... عليكِ ومَنْ يَغْترُّ بالحَدَثانِ

مقلوبه: (ن ج ز)
نَجَز الْكَلَام: انْقَطع.
ونَجُز الْوَعْد، ينجُز نَجْزاً: حضر، وَقد يُقَال: نجِز.
قَالَ ابْن السّكيت: كَأَن نَجِز: فنى، وَكَأن نَجَز: قضى حَاجته.
(7/299)

وَقد أَنجز الْوَعْد.
ووعد ناجز، ونَجِيز.
ونَجَز الْحَاجة، وأنجزها: قَضَاهَا.
وَأَنت على نَجْز حَاجَتك، ونُجْزها: أَي على قَضَائهَا.
واستنجزَه الْعدة، وتَنَجَّزه إِيَّاهَا: سَأَلَهُ إنجازها.
قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَقَالُوا: أبيعكه السَّاعَة ناجزاً بناجز: أَي معجلا، انتصبت الصّفة هُنَا كَمَا انتصب الِاسْم فِي قَوْلهم: بِعْت الشَّاء شَاة بدرهم.
وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي فِي قَوْلهم:
جَزْىَ الشَّموسِ ناجِزاً بناجز
أَي: جَزَيتَ لي جَزَاء سوء فَجَزيت لَك مثله.
وَقَالَ مرّة، إِنَّمَا ذَلِك إِذا فعل شَيْئا فَفعلت مثله لَا يقدر أَن يفوتك وَلَا يجوزك فِي كَلَام أَو فعل.
ولأُنجزَنَّك نَجِيزتك: أَي لأجزينك جزاءك.
والمناجَزَة فِي الْقِتَال: أَن يتبارز الفارسان فيتمارسا حَتَّى يقتل كل وَاحِد مِنْهُمَا صَاحبه، قَالَ عبيد:
كالهُنْدُواتِيّ المهنَّدِ " م " ... هَزَّه القِرْن المناجزْ
وتناجز الْقَوْم: تسافكوا دِمَاءَهُمْ، كَأَنَّهُمْ اسرعوا فِي ذَلِك.
وتَنَجّز الشَّرَاب: الح فِي شربه، هَذِه عَن أبي حنيفَة.

مقلوبه: (ز ن ج)
الزِّنْج، والزَّنْج: جيل من السودَان.
واحدهم: زِنْجِيّ، حَكَاهُ ابْن السّكيت وَأَبُو عبيد، مثل: رومي وروم، وفارسي وفرسٍ؛ لِأَن يَاء النّسَب عديلة هَاء التَّأْنِيث فِي السُّقُوط، وَقد أبنت وَجه ذَلِك فِي الْكتاب الْمُخَصّص.
فَأَما قَوْله:
تراطُن الزنج برَحل الأزنُج
(7/300)

فَزعم الْفَارِسِي: أَنه كسر على إِرَادَة الطوائف والأبطن.
وَيُقَال فِي النداء: يَا زَناجِ صرح الْفَارِسِي بِفَتْح أَوله وَكسر آخِره.
وزَنِجَت الْإِبِل زَنَجا: عطشت مرّة بعد مرّة فضاقت بطونها.
وَكَذَلِكَ: زَنِجَ الرجل من ترك الشّرْب، عَن كرَاع.

الْجِيم وَالزَّاي وَالْفَاء
الجَزْف: الْأَخْذ بِالْكَثْرَةِ.
وجَزَف لَهُ فِي الْكَيْل: أَكثر.
والجُزَاف، والجِزَاف، والجَزَافة: بيعك الشَّيْء واشتراؤكه بِلَا كيل وَلَا وزن، وَهُوَ يرجع إِلَى المساهلة، وَهُوَ دخيل، وَقَوله صَخْر الغي:
فاقبل مِنْهُ طِوال الذُرَا ... كأنّ عليهنَّ بَيْعا جَزِيفا
أَرَادَ طَعَاما بيع جزَافا بِغَيْر كيل، يصف سحابا.

مقلوبه: (ج ف ز)
الجَفْز: سرعَة الْمَشْي، يَمَانِية، حَكَاهَا ابْن دُرَيْد، قَالَ: وَلَا ادري مَا صِحَّتهَا.

مقلوبه: (ف ج ز)
الفَجز: لُغَة فِي الفَجَس، وَهُوَ التكبر.

الْجِيم وَالزَّاي وَالْبَاء
الجِزْب: النَّصِيب من المَال.
وَالْجمع: اجزاب.

مقلوبه: (ج ب ز)
الجِبزْ من الرِّجَال: الكز الغليظ.
والجِبْز: الْبَخِيل اللَّئِيم.
وَقيل: الضَّعِيف.
(7/301)

وَجَاء بخُبْزته جَبِيزا: أَي فطيرا.
وجَبَز لَهُ من مَاله جِبْزة: قطع لَهُ مِنْهُ قِطْعَة، عَن ابْن الْأَعرَابِي.

مقلوبه: (ز ج ب)
مَا سَمِعت لَهُ زُجْبة: أَي كلمة.

مقلوبه: (ز ب ج)
اخذ الشَّيْء بزابَجه: أَي بِجَمِيعِهِ.
قَالَ الْفَارِسِي: وَقد همز وَلَيْسَ بِصَحِيح، قَالَ: أَلا ترى إِلَى سِيبَوَيْهٍ كَيفَ الزم من قَالَ: إِن الْألف فِيهِ أصل لعدم مَا تذْهب فِيهِ أَن يَجعله كجعفر.

الْجِيم وَالزَّاي وَالْمِيم
جَزَمت الشَّيْء أجزِمه جَزْما: قطعته.
وجَزَمت الْيَمين جزما: أمضيتها.
وَحلف يَمِينا حتما جَزْما.
وكل أَمر قطعته قطعا لَا عودة فِيهِ: فقد جَزَمتَه.
والجَزْم: إسكان الْحَرْف عَن حركته من الْإِعْرَاب، من ذَلِك لقصوره عَن حَظه مِنْهُ وانقطاعه عَن الْحَرَكَة وَمد الصَّوْت بهَا للإعراب، فَإِن كَانَ السّكُون فِي مَوْضُوع الْكَلِمَة وأوليتها لم يسم جزما؛ لِأَنَّهُ لم يكن لَهَا حَظّ فقصرت عَنهُ.
والجَزْم: هَذَا الْخط الْمُؤلف من حُرُوف المعجم. قَالَ أَبُو حَاتِم: سمي جزما؛ لِأَنَّهُ جُزِم عَن الْمسند، هُوَ خطّ حمير فِي أَيَّام ملكهم: أَي قطع.
وجَزَم على الْأَمر، وجَزَّم: سكت.
وجزَّم عَن الشَّيْء: عجز وَجبن، قَالَ:
ولكنّي مَضَيتُ وَلم أُجَزِّم ... وَكَانَ الصبرُ عادةَ أوَّلينا
والجَزْم من الْخط: تَسْوِيَة الْحَرْف.
(7/302)

وقلم جَزْم: لَا حرف لَهُ.
وجَزَم الْقِرَاءَة جزما: وضع الْحُرُوف موَاضعهَا فِي بَيَان ومهل.
وسقاء جازم، ومِجْزَم: ممتلئ، قَالَ:
جَذْلان يَسَّرَ جُلَّةً مكنوزةً ... دَسْماء بَحْوَنةً ووَطْبا مِجْزَما
وَقد جزمه جزما، قَالَ صَخْر الغي:
فلمّا
جزمتُ
لَهَا
قربتي ... تيمَّمتُ أطْرِقةً أَو خليفا
وجَزَّمه: كجَزَمه.
وجَزَم يَجْزِم جَزْما: أكل أَكلَة تملأ عَنْهَا، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
وَقَالَ ثَعْلَب: جَزَم: إِذا أكل أَكلَة فِي كل يَوْم وَلَيْلَة.
وجَزَم النّخل يَجْزِمه جَزْما، واجْتَزَمه: خرصه وحزره، وَقد روى بَيت الْأَعْشَى:
كالنَّخل طَاف بهَا المجتزِم
مَكَان المُجْتَرمِ.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الاجتزام: شِرَاء النّخل إِذا ارطب.
واجتزم فلَان حَظِيرَة فلَان: إِذا اشْتَرَاهَا، قَالَ: وَهِي لُغَة أهل الْيَمَامَة.
وجَزَم من نخله جِزْما: أَي نَصِيبا.
والجَزْم: مَا يُحْشَى بِهِ حَيَاء النَّاقة لتحسبه إِذا وَضعته وَلَدهَا.
وجَزَّم بسَلْحه: اخْرُج بعضه وَبَقِي بعضه.
وَقيل: جَزَّم بسلحه: حذف.
وتجزّمت الْعَصَا: تشققت: كتهزمت.
(7/303)

والجَزْم من الْأُمُور: الَّذِي يَأْتِي قبل حِينه، والوزم: الَّذِي يَأْتِي فِي حِينه.
والجِزْمة من الْمَاشِيَة: الْمِائَة فَمَا زَادَت.
وَقيل: من الْعشْرَة إِلَى الْأَرْبَعين.
وَقيل: الجِزْمة من الْإِبِل خَاصَّة: نَحْو الصِّرْمة.

مقلوبه: (ج م ز)
جَمَز الْإِنْسَان وَالْبَعِير وَالدَّابَّة يَجْمِز جَمْزا، وجَمَزَى: وَهُوَ عَدو دون الْحَضَر وَفَوق الْعُنُق.
وبعير جَمَّاز، مِنْهُ.
وحمار جَمَزى: وثاب، قَالَ أُميَّة:
كأنّي ورَحْلي إِذا رُعْتُها ... على جَمَزى جازئٍ بالرمالِ
وجَمَز فِي الأَرْض جَمْزا: ذهب، عَن كرَاع.
والجَمَّازة: دراعة من صوف.
والجُمْزَان: ضرب من التَّمْر.
والجُمْزة: الكتلة من التَّمْر والأقط وَنَحْو ذَلِك.
والجُمْزة: برعوم النبت الَّذِي فِيهِ الْحبَّة، عَن كرَاع: كالقمزة. وَقد تقدّمت فِي الْقَاف.
والجُمْز: مَا يبْقى من عرجون النَّخْلَة.
وَالْجمع: جُمُوز.
والجُمَّيز، والجُمَّيَزى: ضرب من الشّجر يشبه حمله التِّين.
وتين الجُمَّيز: من تين الشَّام أَحْمَر حُلْو كَبِير.
قَالَ أَبُو حنيفَة: تين الجميز حُلْو رطب لَهُ معاليق طوال، ويزبب، قَالَ: وَضرب آخر من الجميز لَهُ شجر عِظَام يحمل حملا كالتين فِي الْخلقَة وورقتها اصغر من ورقة التِّين، وتينها صغَار، اصفر اسود يكون بالغور. والأصفر مِنْهُ حُلْو، وَالْأسود يدمي الْفَم، وَلَيْسَ لتينها علاقَة، وَهُوَ لاصق بِالْعودِ، الْوَاحِدَة مِنْهُ: جُمَّيزة، وجُمَّيزى.

مقلوبه: (ز ج م)
الزَّجْم: أَن تسمع شَيْئا من الْكَلِمَة الْخفية.
(7/304)

وَمَا سَمِعت لَهُ زَجمة، وَلَا زُجمة: أَي نبسة.
وَمَا زَجَم إِلَيّ كلمة يزجُم زَجْما: أَي مَا كلمني بِكَلِمَة.
وَمَا عصيته زَجْمة مِنْهُ.
وزَجَم لَهُ بِشَيْء مَا فهمه.
وقوس زَجُوم: ضَعِيفَة الإرنان، قَالَ:
بَات يعاطِي فُرُجا زَجُوما
ويروى: " هَمَزى ".
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: قَوس زَجوم: حنون. وَالْقَوْلَان متقاربان.
وبعير أزجم: لَا يرغو.
وَقيل: هُوَ الَّذِي لَا يفصح بالهدير، وَقد يُقَال بِالسِّين.

مقلوبه: (ز م ج)
زَمَج قربته وسقاءه زَمْجا: لُغَة فِي جَزَمها، وَزعم يَعْقُوب أَنه مقلوب، والمصدر يَأْبَى ذَلِك.
وزَمَج الرجل زَمْجا: دخل على الْقَوْم بِغَيْر دَعْوَة فَأكل.
والزِّمِجَّي: منبت ذَنْب الطَّائِر.
والزُّمَّج: طَائِر دون الْعقَاب يصاد بِهِ.
وَقيل: هُوَ ذكر العقبان.
وَقد يُقَال: زُمَّجة، زعم الْفَارِسِي عَن أبي حَاتِم أَنه مُعرب.
وَذكر سبويه: الزُّمَّج فِي الصِّفَات، وَلم يفسره السيرافي قَالَ: والأعرف أَنه الزُّمَّح، بِالْحَاء، يُقَال: رجل زُمَّح وزُمّاح: وَهُوَ الْخَفِيف الرجلَيْن.
وَأخذ الشَّيْء بزامَجِه وزابَجه: أَي بِجَمِيعِهِ، حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ غير مَهْمُوز عِنْد ذكر الْعَالم والباصر.
وازْمَأجَّت الرُّطَبة: انتفخت من حر أَو ندى أَو انْتِهَاء، عَن الهجري.

مقلوبه: (م ز ج)
مَزْج الشَّيْء يمزُجه مَزْجا فامتزج: خلطه.
(7/305)

وشراب مَزْج: ممزوج.
وكل نَوْعَيْنِ امتزجا فَكل وَاحِد مِنْهُمَا لصَاحبه: مِزْج، ومِزَاج.
ومِزَاج الْبدن: مَا أسس عَلَيْهِ من مرّة.
والمِزْج: الْعَسَل، قَالَ:
فجَاء بِمِزْجٍ لم ير الناسُ مثلَه ... هُوَ الضَّحْكُ إلاَّ أَنه عَمَل النَّحْل
قَالَ أَبُو حنيفَة: سمي مِزْجا: لِأَنَّهُ مِزَاج كل شراب حُلْو طيب بِهِ.
وسمى أَبُو ذُؤَيْب المَاء الَّذِي تُمْزَج بِهِ الْخمر: مزجا؛ لِأَن كل وَاحِد من الْخمر وَالْمَاء يمازج صَاحبه فَقَالَ:
بمِزْج من العَذْبِ عَذْب السَّرَاةِ ... تزعزعُه الرِّيحُ بعد المطرْ
ومَزَّج السنبل وَالْعِنَب: اصفر بعد الخضرة.
وَرجل مَزّاج، ومُمَزِّج: لَا يثبت على خلق إِنَّمَا هُوَ ذُو أَخْلَاق.
وَقيل: هُوَ المخلط الْكذَّاب عَن ابْن الْأَعرَابِي. وانشد لمدرج الرّيح:
إِنِّي وجدتُ إخاءَ كل ممزِّج ... مَلِق يعود إِلَى المَخَانة والقِلى
والمِزْج: اللوز المر، وَقَالَ ابْن دُرَيْد: لَا أَدْرِي مَا صِحَّته، وَقيل: إِنَّمَا هُوَ المنج.
والمَوْزَج: الْخُف، فَارسي مُعرب.
وَالْجمع: مَوَازِجة، ألْحقُوا الْهَاء للعجمة، وَهَكَذَا وجد اكثر هَذَا الضَّرْب الأعجمي مكسرا بِالْهَاءِ فِيمَا زعم سِيبَوَيْهٍ، وَقَول البريق الْهُذلِيّ:
ألم تَسْلُ عَن ليلى وَقد ذهب الدّهرُ ... وَقد أوْحَشَتْ مِنْهَا المَوَازِجُ والحَضْر
أَظن الموازج: موضعا، وَكَذَلِكَ: الْحَضَر.
(7/306)

الْجِيم والطاء وَاللَّام
جَلَط رَأسه: حلقه.

الْجِيم والطاء وَالنُّون
الطَّاجَن: المقلى، وَهُوَ بِالْفَارِسِيَّةِ: تابه.
والطَّجْن: قَلْوك عَلَيْهِ، دخيل.

مقلوبه: (ط ن ج)
الطُّنُوج: الكراريس، وَلم يذكر لَهَا وَاحِدًا. وَمِنْه مَا حَكَاهُ ابْن جني قَالَ: اُخْبُرْنَا أَبُو صَالح السَّلِيل ابْن احْمَد بن عِيسَى بن الشَّيْخ، قَالَ: حَدثنَا أَبُو عبد الله مُحَمَّد بن الْعَبَّاس اليزيدي قَالَ: حَدثنَا الْخَلِيل بن أَسد النوشجاني قَالَ: حَدثنَا مُحَمَّد بن يزِيد بن ربان قَالَ: أَخْبرنِي رجل عَن حَمَّاد الراوية قَالَ: أَمر النُّعْمَان فنسخت لَهُ أشعار الْعَرَب فِي الطُّنُوج، يَعْنِي الكراريس، فَكتبت لَهُ، ثمَّ دَفنهَا فِي قصره الْأَبْيَض، فَلَمَّا كَانَ الْمُخْتَار بن عبيد قيل لَهُ: إِن تَحت الْقصر كنزا، فاحتفره فَاخْرُج تِلْكَ الْأَشْعَار، فَمن ثمَّ أهل الْكُوفَة أعلم بالاشعار من أهل الْبَصْرَة.

الْجِيم والطاء وَالْبَاء
الطَّبَج، سَاكن الْبَاء: الضَّرْب على الشَّيْء الأجوف؛ كالراس وَغَيره. حَكَاهُ ابْن حمويه عَن شمر فِي كتاب الغريبين.

الْجِيم وَالدَّال والثاء
الجَدَث: الْقَبْر.
وَالْجمع: أجداث.
وَقد قَالُوا: جَدَف، فالفاء بدل من الثَّاء لأَنهم قد اجْمَعُوا فِي الْجمع على: أجداث وَلم يَقُولُوا: أجداف.
وأجْدُث: مَوضِع، قَالَ المتنخِّل:
(7/307)

عرفت بأجدُث فنِعاف عِرق ... عَلَامَات كتَحبير النِّماط
وَقد نفى سِيبَوَيْهٍ أَن يكون " أفْعُل " من أبنية الْوَاحِد، فَيجب أَن يعد هَذَا فِيمَا فَاتَهُ من أبنية كَلَام الْعَرَب، إِلَّا أَن يكون جمع الجدث الَّذِي هُوَ الْقَبْر على أجدُث ثمَّ سمي بِهِ الْموضع، ويروى: " أجدف " بِالْفَاءِ.

الْجِيم وَالدَّال وَالرَّاء
هُوَ جَدِير بِكَذَا، ولكذا: أَي خليق.
وَالْجمع: جَدِيرون، وجُدراء.
وَالْأُنْثَى: جديرة.
وَقد جَدُر جَدارة.
وَإنَّهُ لمَجْدَرة أَن يفعل، وَكَذَلِكَ: الِاثْنَان والجميع.
وَإِنَّهَا لمَجْدَرة بذلك وَبِأَن تفعل ذَلِك. وَكَذَلِكَ: الاثنتان والجميع، كُله عَن اللحياني.
وَهَذَا الْأَمر مَجْدَرة لذَلِك ومجدرة مِنْهُ: أَي مخلقة.
ومَجْدَرةٌ مِنْهُ أَن يفعل كَذَا: أَي هُوَ جدير بِفِعْلِهِ.
وَحكى اللحياني عَن أبي جَعْفَر الرُّؤَاسِي: إِنَّه لمجدور أَن يفعل ذَلِك، جَاءَ بِهِ على لفظ الْمَفْعُول وَلَا فعل لَهُ.
وَحكى: مَا رَأَيْت من جدارته، وَلم يزدْ على ذَلِك.
والجُدَرِيّ، والجَدَرِيُّ: قُرُوح فِي الْبدن تَنَفَّط وتقيح.
وَقد جُدِر جَدْرا، وجُدِّر.
وروى اللحياني جَدَر يجدِر جَدْرا.
وَأَرْض مَجْدَرة: ذَات جُدَرِيّ.
والجَدرُ، والجُدَرُ: سلع تكون فِي الْبدن خلقَة، وَقد تكون من الضَّرْب والجراحات.
واحدتها: جَدَرة وجُدَرة، وَهِي الأَجْدار.
وَقيل: الجُدَرُ إِذا ارْتَفَعت عَن الْجلد، وَإِذا لم ترْتَفع عَنهُ فَهِيَ ندب. وَقد تدعى النّدب
(7/308)

جُدَرا، وَلَا تدعى الجُدَر نَدبا.
وَقَالَ اللحياني: الجَدَر: السّلع تكون بالإنسان أَو البثور النابتة، واحدتها: جَدَرة والجُدَر: آثَار ضرب مُرْتَفعَة على جلد الْإِنْسَان، الْوَاحِدَة: جُدَرة. فَمن قَالَ: الجُدَرِيّ: نِسْبَة إِلَى الجُدَر، وَمن قَالَ: الجَدَرِيّ: نِسْبَة إِلَى الجَدَر، هَذَا قَول اللحياني، وَلَيْسَ بالْحسنِ.
وجَدِر ظَهره جَدَرا: ظَهرت فِيهِ جُدَر.
والجُدَرة فِي عنق الْبَعِير: السّلْعَة. وَقيل: هِيَ من الْبَعِير جُدَرة، وَمن الْإِنْسَان سلْعَة وضواة.
والجَدَر: ورم يَأْخُذ فِي الْحلق.
وشَاة جَدْرا: تقوب جلدهَا عَن دَاء وَلَيْسَ من جُدَرِيّ.
والجَدَر: انتبار فِي عنق الْحمار، وَرُبمَا كَانَ من الكدم.
وَقد جَدَرَتْ عُنُقه جُدُورا.
وعامر الأجدارِ: أَبُو قَبيلَة من كلب؛ سمي بذلك لسلع كَانَت فِي بدنه.
وجَدَر النبت وَالشَّجر، وجَدُر جدارة، وجَدَّر، وأَجدر: طلعت رءوسه فِي أول الرّبيع. وَذَلِكَ يكون عشرا أَو نصف شهر.
وأجدرت الأَرْض: كَذَلِك.
وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: جَدَر الشّجر: إِذا اخْرُج ثمره كالحمص.
وَشَجر جَدَر.
وجَدَر العَرْفَجُ والثُّمام يَجْدُر: إِذا خرج فِي كعوبه ومتفرق عيدانه مثل أظافير الطير.
وأجدر الوليع، وجادر: اسمر وَتغَير، عَن أبي حنيفَة، يَعْنِي؛ بالوليع طلع النّخل.
وجَدَّر الْعِنَب: صَار حبه فويق النفض.
والجَدَرة، بِفَتْح الدَّال: حَظِيرَة تصنع للغنم من حِجَارَة وَالْجمع: جَدَر.
والجَدِيرة: زرب الْغنم.
والجديرة: كنيف يتَّخذ من حِجَارَة يكون للبهم وَغَيرهَا. فَإِن كَانَ من طين فَهُوَ جِدار.
والجِدَار: الْحَائِط.
وَالْجمع: جُدُر.
(7/309)

وجُدُرات: جمع الْجمع، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَهُوَ مِمَّا استغنوا فِيهِ بِبِنَاء اكثر الْعدَد عَن بِنَاء أَقَله، فَقَالُوا: ثَلَاثَة جُدُر.
وَقَول عبد الله بن عمر أَو غَيره: إِذا اشْتريت اللَّحْم يضْحك جَدْر الْبَيْت يجوز أَن يكون جَدْر: لُغَة فِي جِدَار.
وَالصَّوَاب عِنْدِي: تضحك جُدُر الْبَيْت وَهُوَ جمع جِدَار، وَهَذَا مثل، وَإِنَّمَا يُرِيد أهل الدَّار يفرحون.
وجَدَره يَجْدُره جَدْرا: حَوَّطه.
واجتدره: بناه، قَالَ رؤبة:
تشييدَ أَعضادِ الْبناء المُجْتَدِرْ
وجدّره: شيده، وَقَوله، أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي:
وآخَرون كالحَمِيرِ الجُشَّرِ
كَأَنَّهُمْ فِي السَّطْحِ ذِي المجدَّر
إِنَّمَا أَرَادَ: ذِي الْحَائِط المجدَّر. وَقد يجوز أَن يكون أَرَادَ: ذِي التجدير: أَي الَّذِي جُدّر وشُيِّد، فَأَقَامَ المُفَعَّل مقَام التفعيل؛ لِأَنَّهُمَا جَمِيعًا مصدران لفعَّل، أنْشد سِيبَوَيْهٍ:
إِن المُوَقَّى مثل مَا وقِّيتُ
أَي إِن التوقية.
وجَدَر الرجل: توارى بالجدار، حَكَاهُ ثَعْلَب، وَأنْشد:
إِن صُبَيح بن الزبير فَأرا
فِي الرَّضْم لَا يتْرك مِنْهُ حَجَرا
إلاّ مَلاَه حِنْطة وجَدَرا
قَالَ: ويروى: " حشاه ". وفأر: حفر. قَالَ هَذَا سرق حِنْطَة وخبأها.
(7/310)

والجَدَرة: حَيّ من الأزد بنوا جِدَار الْكَعْبَة فسموا: الجَدَرةَ، لذَلِك.
والجَدْر: أصل الجِدَار، وَفِي الحَدِيث: " حَتَّى يبلغ المَاء جَدْرَه ": أَي أَصله، وَالْجمع: جُدُور، وَقَالَ اللحياني: هِيَ الجوانب، وَأنْشد:
تَسْقِى مذانب قد طَالَتْ عَصِيفتها ... جُدُورها من أتىّ المَاء مطمومُ
قَالَ: افرد مطموما لِأَنَّهُ أَرَادَ مَا حول الجُدُور، وَلَوْلَا ذَلِك لقَالَ: مطمومة.
والجُدُور: الحواجز الَّتِي بَين الدبار الممسكة المَاء.
والجدِير: الْمَكَان يبْنى حوله جِدَار، قَالَ الْأَعْشَى:
ويبنون فِي كلّ وَاد جَدِيرا
وجُدُور الْعِنَب: حوائطه، وَاحِدهَا: جَدْر.
وجَدْر الكظامة: حافتاها.
وَقيل: طين حافتيها.
والجِدْر: نَبَات، واحدته: جِدْرة.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة الجَدْر: كالحلمة غير انه صَغِير يتربل، وَهُوَ من نَبَات الرمل ينْبت مَعَ الْمَكْر وَجمعه: جُدُور، قَالَ العجاج، وَوصف ثورا:
أَمْسَى بِذَات الحاذِ والجُدُور
وجَدَر: مَوضِع بِالشَّام قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
فَمَا إنْ رَحيقٌ سَبَتْها التِّجا ... رُ من أَذرِعاتٍ فوادي جَدَرْ
وخمر جَيْدريَّة: مَنْسُوب إِلَيْهَا على غير قِيَاس. قَالَ:
أَلا يَا اصبحاني فَيْهجا جَيْدَريَّةً ... بِمَاء سَحَاب يسْبق الحقَّ باطِلي
(7/311)

يَعْنِي بِالْحَقِّ: الْمَوْت وَالْقِيَامَة.
وَقد قيل: إِن جَيْدرا: مَوضِع هُنَالك أَيْضا.
فَإِن كَانَت الْخمر الجَيْدَرِيَّة منسوبة إِلَيْهِ فَهُوَ نسب قياسي.
والجَيْدَر، والجَيْدَرِيّ، والجَيْدَرانُ: الْقصير، وَقد يُقَال لَهُ: جَيْدرة على الْمُبَالغَة، وَقَالَ الْفَارِسِي: وَهَذَا كَمَا قَالُوا لَهُ: دحداحة، ودِنَّبَة وحِنْزَقْرة، وَامْرَأَة جَيْدرة، وجَيْدريَّة، أنْشد يَعْقُوب:
ثنت عُنُقا لم ثنها جَيْدرِيَّة ... عَضَاد وَلَا مكنوزةُ اللَّحْم ضَمْزَرُ
والتَّجدير: الْقصر، وَلَا فعل لَهُ، قَالَ:
إِنِّي لأَعْظُمُ فِي صَدْر الكمِيّ على ... مَا كَانَ فِيّ من التَّجدير والقِصَر
أعَاد الْمَعْنيين لاخْتِلَاف اللَّفْظَيْنِ، كَمَا قَالَ:
وَهِنْد أَتَى من دونهَا النَّأيُ والبُعْدُ

مقلوبه: (ج ر د)
جَرَد الشَّيْء يجردُه جَرْدا، وجَرّده: قشره، قَالَ:
كأنّ فَدَاءها إذْ جرَّدوه ... وطافوا حوله سُلَك يتيمُ
ويروى: " حَرّدوه " بِالْحَاء، وَقد تقدم.
وَاسم مَا جَرَد مِنْهُ: الجُرَادة.
وجَرَد الجِلْدَ يَجْرُده جَرْداً: نزع عَنهُ الشّعْر.
وَكَذَلِكَ: جَرَّده، قَالَ طرفَة:
كسِبْت الْيَمَانِيّ قِدُّه لم يجرَّدِ
(7/312)

وثوب جَرْد: خلق قد سقط زئبره.
وَقيل: هُوَ الَّذِي بَين الْجَدِيد والخلق.
وأثواب جُرُود، قَالَ كثير عزة:
فَلَا تبعدن تَحت الضَّرِيحة أعظمٌ ... رَميم وأثواب هُنَاكَ جُرودُ
وشملة جَرْدة: كَذَلِك، قَالَ الْهُذلِيّ:
وأشعثَ
بَوْشِىّ
أُحاحَه ... غداةَ إذٍ فِي جَرْدة متماحِل
وَقد جَرِد، وانجرد.
والجَرَد من الأَرْض: مَا لَا ينْبت.
وَمَكَان جَرْد، وأجردُ، وجَرِد: لَا نَبَات بِهِ.
وَأَرْض جرداء. وجَرِدة: كَذَلِك.
وَقد جرِدت جَرَدا.
وجَرَدها الْقَحْط.
وَسنة جارود: مقحطة.
وَرجل جارود: مشئوم، مِنْهُ كَأَنَّهُ يقشر قومه.
وجَرَدَ الرجل الْقَوْم يَجْرُدهم جَرْدا: سَأَلَهُمْ فمنعوه أَو اعطوه كارهين. وَقَوله:
لقد جَرَدَ الجارودُ بكرَ بن وَائِل
قيل: مَعْنَاهُ: شُئم عَلَيْهِم.
وَقيل: استأصل مَا عِنْدهم.
وَيَعْنِي بالجارود هُنَا: الجارودَ الْعَبْدي، وَله حَدِيث. وَقد صحب النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَقتل بِفَارِس فِي عقبَة الطين.
(7/313)

وَأَرْض جرداء: فضاء وَاسِعَة مَعَ قلَّة نبت.
وَرجل اجرد: لَا شعر عَلَيْهِ، وَفِي حَدِيث صفة أهل الْجنَّة: " جُرْد مُرْد مكحَّلون ".
وخد أجرد: كَذَلِك.
وَفرس أجرد: قصير الشّعْر.
وَقد جَرِد، وانجرد.
وَكَذَلِكَ: غَيره من الدَّوَابّ، وَذَلِكَ من عَلَامَات اعْتِقْ وَالْكَرم، وَقَوْلهمْ: أجرد القوائم إِنَّمَا يُرِيدُونَ اجرد شعر القوائم، قَالَ:
كَانَ قُتُودِي والفِتَان هوت بِهِ ... من الحُقْب جَرْداءُ الْيَدَيْنِ وثيق
وَقيل: الأجرد: الَّذِي رق شعره وَقصر، وَهُوَ مدح.
وتجرّد من ثَوْبه، وانجرد: تعرى.
سِيبَوَيْهٍ: انجرد لَيست للمطاوعة، إِنَّمَا هِيَ كفعلت. كَمَا أَن افْتقر كضعف.
وَقد جرّده من ثَوْبه.
وَحكى الْفَارِسِي عَن ثَعْلَب: جَرَّده من ثَوْبه، وجَرَّده إِيَّاه.
وَامْرَأَة بضَّة الجُرْدة، والمتجرِّد، والمتجرَّد، وَالْفَتْح أَكثر: أَي بضة عِنْد التجرُّد. فالمتجرَّد على هَذَا مصدر مثل هَذَا فلَان رجل حَرْب: أَي عِنْد الْحَرْب. وَمن قَالَ: بضة المتجردِ بِالْكَسْرِ أَرَادَ: الْجِسْم.
وجَرَّد السَّيْف من غمده: سَله.
وتجرَّدت السنبلة، وانجردت: خرجت من لفائفها.
وَكَذَلِكَ: النُّور عَن كمامه.
وانجردت الْإِبِل من اوبارها: إِذا سَقَطت عَنْهَا.
وجَرَّد الْكتاب والمحف: عراه من الضَّبْط والزيادات والفواتح، وَمِنْه قَول عبد الله بن مَسْعُود وَقد قَرَأَ عِنْده رجل فَقَالَ: " استعيذ بِاللَّه من الشَّيْطَان الرَّجِيم فَقَالَ: جرِّدوا الْقُرْآن ".
وتجرّد الْحمار: تقدم الأتن فَخرج عَنْهَا.
(7/314)

وتجرّد الْفرس، وانجرد: تقدم الحلبة فَخرج مِنْهَا، وَلذَلِك قيل، نضا الفس الْخَيل: إِذا تقدمها، كَأَنَّهُ القاها عَن نَفسه كَمَا ينضو الْإِنْسَان ثَوْبه عَنهُ.
والأجرد: الَّذِي يسْبق الْخَيل وينجرد عَنْهَا لسرعته، عَن ابْن جني.
وَرجل مُجْرَد، بتَخْفِيف الرَّاء: اخْرُج من مَاله، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
وتجرَّد الْعصير: سكن غليانه.
وخمر جَرْداء: متجرّدة من خثاراتها وأثفالها، عَن أبي حنيفَة، وانشد للطرماح:
فلمّا فُتَّ عَنْهَا الطّيِنُ فاحت ... وصَرَّح أجرد الحَجَرات صافِي
وتجرَّد للامر: جَدّ فِيهِ.
وَكَذَلِكَ: تجرّد فِي سيره، وانجرد، وَلذَلِك قَالُوا: شمر فِي سيره.
وانجرد بِهِ السّير: امْتَدَّ وَطَالَ.
والجَرَاد: مَعْرُوف، قَالَ أَبُو عبيد: قيل: هُوَ سروة ثمَّ دباً ثمَّ غوغاء ثمَّ خيفان ثمَّ كتفان ثمَّ جَراد.
وَقيل: الْجَرَاد: الذّكر، والجرادة: الْأُنْثَى، وَمن كَلَامهم: " رَأَيْت جَرَادًا على جَرَادَة " كَقَوْلِهِم: " رَأَيْت نعاما على نعَامَة " قَالَ الْفَارِسِي: وَذَلِكَ مَوْضُوع على مَا يُحَافِظُونَ عَلَيْهِ، ويتركون غَيره بالغالب إِلَيْهِ من إِلْزَام الْمُؤَنَّث الْعَلامَة المشعرة بالتانيث وَإِن كَانَ أَيْضا غير ذَلِك من كَلَامهم وَاسِعًا كثيرا، يَعْنِي الْمُؤَنَّث الَّذِي لَا عَلامَة فِيهِ، كَالْعَيْنِ وَالْقدر والعناق، والمذكر الَّذِي فِيهِ عَلامَة التَّأْنِيث كالحمامة والحية.
قَالَ أَبُو حنيفَة: قَالَ الْأَصْمَعِي: إِذا اصْفَرَّتْ الذُّكُور واسودت الْإِنَاث ذهب عَنهُ الْأَسْمَاء إِلَّا الْجَرَاد يَعْنِي أَنَّهَا اسْم لَا يفارقها.
وَذهب أَبُو عبيد فِي الْجَرَاد إِلَى انه آخر اسمائه كَمَا تقدم.
وجَرَدَ الجرادُ الأَرْض يَجْرُدها جَرْدا: احتنك مَا عَلَيْهَا من النَّبَات فَلم يبْق مِنْهُ شَيْئا. وَقيل: إِنَّمَا سمي جَرَادًا بذلك.
فَأَما مَا حَكَاهُ أَبُو عبيد من قَوْلهم: أر مجرودة: من الْجَرَاد، فَالْوَجْه عِنْدِي: أَن تكون " مفعولة " من جردها الْجَرَاد، كَمَا تقدم. وَالْآخر: أَن يَعْنِي بهَا كَثْرَة الْجَرَاد: كَمَا قَالُوا: أَرض موحوشة: كَثِيرَة الْوَحْش، فَيكون على صِيغَة " مفعول " من غير فعل إِلَّا
(7/315)

بِحَسب التَّوَهُّم؛ كَأَنَّهُ جردت الأَرْض: أَي حدث فِيهَا الْجَرَاد أَو كَأَنَّهَا رميت بذلك.
فَأَما الجرادة: اسْم فرس عبد الله بن شُرَحْبِيل فَإِنَّمَا سميت بِوَاحِد الْجَرَاد على التَّشْبِيه لَهَا بهَا، كَمَا سَمَّاهَا بَعضهم خَيْفانة.
وجَرِد الرجل جَرَدا، فَهُوَ جَرِد شرى جلده عَن أكل الْجَرَاد.
وجُرِد، بِصِيغَة مَا لم يسم فَاعله: شكا بَطْنه عَن أكل الْجَرَاد.
وجُرِد الزَّرْع: أَصَابَهُ الْجَرَاد.
وَمَا ادري أَي الْجَرَاد عاره: أيْ أيُّ النَّاس ذهب بِهِ.
وجرادة: اسْم امْرَأَة ذكرُوا أَنَّهَا غنت رجَالًا بَعثهمْ عَاد إِلَى الْبَيْت يستسقون فألهتهم عَن ذَلِك، وَإِيَّاهَا عَنى ابْن مقبل بقوله:
سِحْرا كَمَا سَحَرت جَرَادةُ شَرْبها ... بغرور أَيَّام وَلَهو ليالِ
والجرادتان: مغنيتان للنعمان.
وخيل جَرِيدة: لَا رجالة فِيهَا.
والجَرِيدة: سعفة طَوِيلَة رطبَة، قَالَ الْفَارِسِي: هِيَ رطبَة سعفة ويابسة جَرِيدَة.
وَقيل: الجَرِيدة للنخلة كالقضيب للشجرة.
وَذهب بَعضهم إِلَى اشتقاق الجريدة، فَقَالَ: هِيَ السعفة الَّتِي تقشر من خوصها كَمَا يقشر الْقَضِيب من ورقه.
وَالْجمع: جَرِيد، وجرائد.
وَقيل: الجريدة: السعفة مَا كَانَت. بلغَة أهل الْحجاز.
وَقيل: الجريد اسْم وَاحِد كالقضيب.
وَالصَّحِيح: أَن الجريد جمع: جَرِيدَة كشعير وشعيرة.
وَيَوْم جَرِيد، وأجرد: تَامّ، وَكَذَلِكَ: الشَّهْر عَن ثَعْلَب.
وَمَا رَأَيْته مذ أجْردان، وجَرِيدان يُرِيد: يَوْمَيْنِ أَو شَهْرَيْن.
والمجرَّد، والجُرْدان: الْقَضِيب من ذَوَات الْحَافِر.
وَقيل: هُوَ الذّكر معموما بِهِ.
وَقيل: هُوَ فِي الْإِنْسَان أصل، وَفِيمَا سواهُ مستعار، قَالَ جرير:
(7/316)

إِذا روِين على الْخِنْزِير من سَكَرٍ ... نادين يَا أعظم القِسّين جُرْدانا
وَالْجمع: جرادين.
والجَرَد فِي الدَّوَابّ: عيب مَعْرُوف، وَقد حكيت بِالذَّالِ.
وَالْفِعْل مِنْهُ: جَرِد جَرَدا.
والإجْرِد نبت يدل على الكمأة، واحدته: إجْرِدة، قَالَ:
جنيتها من مُجتَنًى عويصٍ
من منبِت الإجرِدِّ والقَصِيصِ
وجُرَاد، وجَرَاد، وجُرَادي: أَسمَاء مَوَاضِع، وَمِنْه قَول بعض الْعَرَب: تركت جُرَادا كَأَنَّهَا نعَامَة باركة.
والجُرَاد، والجُرَادة: اسْم رَملَة باعلى الْبَادِيَة.
والجارد، وأُجارد: موضعان أَيْضا.
وجارود، والجارود، والمُجَرَّد: أَسمَاء رجال.
ودراب جِرْد: مَوضِع، فَأَما قَول سِيبَوَيْهٍ: فدراب جرد كدجاجة، ودراب حردين كدجاجتين فَإِنَّهُ لم يرد أَن هُنَالك دراب جِرْدَينِ، وَإِنَّمَا يُرِيد أَن جِرْد بِمَنْزِلَة الْهَاء فِي دجَاجَة، فَكَمَا تَجِيء بِعلم التَّثْنِيَة بعد الْهَاء فِي قَوْلك: دجاجتين كَذَلِك تَجِيء بِعلم التَّثْنِيَة بعد جرد، وَإِنَّمَا هُوَ تَمْثِيل من سِيبَوَيْهٍ لَا أَن دراب جِرْدَين مَعْرُوف.

مقلوبه: (د ج ر)
الدَّجَر: الْحيرَة.
وَهُوَ أَيْضا المرج، ودَجِرَ َدَجراً، فَهُوَ دَجِر، ودَجْران فيهمَا. وجمعهما: دَجَارَي.
والدَّجْر، بِكَسْر الدَّال: اللوبيا، هَذِه اللُّغَة الفصحى.
وَحكى أَبُو حنيفَة الدَّجْر، والدَّجْر، بِكَسْر الدَّال وَفتحهَا، وَلم يحكها غَيره إِلَّا بِالْكَسْرِ.
وَحكى هُوَ وكراع فِيهِ الدُّجْر، بِضَم الدَّال. قَالَ أَبُو حنيفَة: هُوَ ضَرْبَان ابيض واحمر.
(7/317)

والدِّجْر، والدَّجْر: الْخَشَبَة الَّتِي يشد عَلَيْهَا حَدِيدَة القدان. وَقد ذكرت تَسْمِيَة جمع آلَات الفدان فِي الْكتاب الْمُخَصّص.
وحبل مُنْدجِر: رخو، عَن أبي حنيفَة وَقَالَ: وتر مُنْدجِر: رخو.
والدَّيْجُور: الظلمَة، ووصفوا بِهِ فَقَالُوا: ليل دَيْجُور، وَلَيْلَة دَيْجُور.
وديمة دَيْجُور: مظْلمَة بِمَا تحمله من المَاء، انشد أَبُو حنيفَة:
كَأَن هَتْفَ القِطْقِط المثورِ
بعد رَذَاذ الدِّيمة الدّيجور
على قَرَاه فِلَقُ الشُّذُورِ
قَالَ والدَّيجور: الْكثير المتراكم من اليبيس.
والدِّجْرانُ، بِكَسْر الدَّال: الْخشب الْمَنْصُوب لتعريش، الْوَاحِدَة: دِجْرانة.

مقلوبه: (ر ج د)
الإرجاد: الإعاد، قَالَ:
أُرْجِد رأسُ شَيْخِه عَيْصومِ
ويروى: عَيْضوم وَقد تقدم.

مقلوبه: (د ر ج)
دَرَجُ الْبناء، ودُرَّجه، بالتثقيل: مَرَاتِب بَعْضهَا فَوق بعض.
واحدته: دَرَجة، ودُرَجَّة، الْأَخِيرَة عَن ثَعْلَب.
والدَّرَجة: الْمنزلَة، وَالْجمع: دَرَج.
ودَرَج الشَّيْخ وَالصَّبِيّ يدرُج دَرْجا، ودَرَجانا ودَرِيجا: مشيا مشيا ضَعِيفا ودبا، وَقَوله:
أمّ صبيّ قد حَبَا ودارج
(7/318)

إِنَّمَا أَرَادَ: أم صبي حاب ودارج. وَجَاز لَهُ ذَلِك؛ لِأَن قد تقرب الْمَاضِي من الْحَال حَتَّى تلْحقهُ بِحكمِهِ أَو تكَاد أَلا تراهم يَقُولُونَ: قد قَامَت الصَّلَاة قبل حَال قِيَامهَا.
وَجعل مليح الدَّرِيج للقطا فَقَالَ:
يَطُفْن باحمال الْجمال غُدَيَّة ... دَرِيج القَطَا فِي القَزّ غيرِ المشقَّقِ
قَوْله: " فِي القز " من صلَة يطفن.
واستعاره بعض الرُّجّاز للظَّبْي فَقَالَ:
تحسب بالدَوّ الغزالَ الدّارِجا
حمَار وَحْش يَنْعَب المناعِبَا
والثعلبَ المطرودَ قَرْما هائجا
فأكفأ بِالْبَاء وَالْجِيم على تبَاعد مَا بَينهمَا فِي الْمخْرج، وَهَذَا من الإكفاء الشاذ النَّادِر، وَإِنَّمَا يمثل الإكفاء قَلِيلا إِذا كَانَ بالحروف المتقاربة؛ كالنون وَالْمِيم وَالنُّون وَاللَّام وَنَحْو ذَلِك من الْحُرُوف المتدانية المخارج.
والدَّرَّاجة: العجلة الَّتِي يدبان عَلَيْهَا.
وَهِي أَيْضا: الدبابة الَّتِي تتَّخذ فِي الْحَرْب يدْخل فِيهَا الرِّجَال.
والدَّرَّاج: الْقُنْفُذ؛ لِأَنَّهُ يدرج ليلته جَمِيعًا، صفة غالبة.
والدَّوارج: الأرجل، قَالَ الفرزدق:
بَكَى المنبرُ الشَّرْقيّ أَن قَامَ فَوْقه ... خطيبٌ فُقَيميٌّ قصيرُ الدَّوارجِ
وَلَا اعرف لَهُ وَاحِدًا.
والأدراج: الطّرق، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
يلُفّ غُفْل البيد بالأدراج
" غفل البيد ": مَا لَا علم فِيهِ، مَعْنَاهُ: أَنه جَيش عَظِيم يخلط هَذَا بِهَذَا ويعفى الطَّرِيق.
قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَقَالُوا: رَجَعَ أدراجِه: أَي فِي طَرِيقه الَّذِي جَاءَ فِيهِ.
وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: رَجَعَ على أدراجه: كَذَلِك. الْوَاحِد: دَرَج.
(7/319)

وَفُلَان على دَرَج كَذَا: أَي على سَبيله.
وَالنَّاس دَرَج الْمنية: أَي على سَبِيلهَا.
ودَرَجُ السَّيْل، ومَدْرَجه: منحدره وَطَرِيقه فِي معاطف الأودية.
وَقَالُوا: هُوَ دَرَجَ السَّيْل، وَإِن شِئْت رفعت، وَأنْشد سِيبَوَيْهٍ:
أنُصْبٌ للمَنِيَّة تعتريهم ... رجالي أم هُمُ دَرَجَ السُّيولِ
ومدارِج الأكمة: طرق مُعْتَرضَة فِيهَا.
والمدْرَجة: ممر الْأَشْيَاء على الطَّرِيق وَغَيره.
ومَدْرَجة الطَّرِيق: معظمه وسننه.
وَهَذَا الْأَمر مَدْرجة لهَذَا: أَي متوصل بِهِ إِلَيْهِ.
ودَرَجت الرّيح: تركت نمانم فِي الرمل.
وريح دَرُوج: يَدْرُج مؤخرها حَتَّى يرى لَهَا مثل ذيل الرسن فِي الرمل.
وَاسم ذَلِك الْموضع: الدَّرَج.
ودَرَج الرجل: مَاتَ، وَفِي الْمثل: " أكذب من دبَّ ودَرَج " أَي اكذب الْأَحْيَاء والأموات، قَالَ:
قبِيلة كشِرا النَّعل درِاجة ... إِن يهبِطوا العَفْو لَا يُوجد لَهُم أثَرُ
وَقيل: دَرَج: مَاتَ وَلم يخلف نَسْلًا، وَلَيْسَ كل من مَاتَ درج.
وأدرجهم الله: أفناهم.
ودَرَج الشَّيْء فِي الشَّيْء يدرُجُهُ دَرْجا، وأدرجه: طواه وَأدْخلهُ.
وَرجل مِدْراج: كثير الإدراج للثياب.
وأدرج الْكتاب فِي الْكتاب: أدخلهُ.
ودَرْجُ الْكتاب: طيه وداخله.
وأدرج الْمَيِّت فِي الْكَفَن والقبر: أدخلهُ.
والدُّرْجة: مشاقة وخرق وَغير ذَلِك تدخل فِي رحم النَّاقة ودبرها، وتشد وتترك أَيَّامًا مشدودة الْعَينَيْنِ وَالْأنف، فيأخذها لذَلِك غم مثل غم الْمَخَاض، ثمَّ يحلونَ الرِّبَاط عَنْهَا
(7/320)

فَيخرج ذَلِك عَنْهَا وَهِي ترى أَنه وَلَدهَا وَذَلِكَ إِذا أَرَادوا أَن يرأموها على ولد غَيرهَا.
وَقيل: هِيَ خرقَة تدخل فِي حَيَاء النَّاقة، ثمَّ يعصب انفها حَتَّى يمسكوا نَفسهَا، ثمَّ تحل من انفها وَيخرجُونَ الدُّرْجة فيلطخون الْوَلَد بِمَا يخرج على الْخِرْقَة، ثمَّ يدنونه مِنْهَا فتظنه وَلَدهَا، فترأمه.
والدُّرْجة أَيْضا: خرقَة يوضع فِيهَا دَوَاء ثمَّ تدخل فِي حَيَاء النَّاقة، وَذَلِكَ إِذا اشتكت مِنْهُ.
والدُّرْج: سفيط صَغِير تدخر فِيهِ الْمَرْأَة طيبها.
وَالْجمع: أّدْراج، ودِرَجة.
وأدرجت النَّاقة، وَهِي مُدْرِج: جَاوَزت الْوَقْت الَّذِي ضربت فِيهِ، فَإِن كَانَ ذَلِك لَهَا عَادَة فَهِيَ مِدْراج.
وَقيل: المِدْراج: الَّتِي تزيد على السّنة اياما ثَلَاثَة أَو أَرْبَعَة أَو عشرَة لَيْسَ غير.
والمُدْرِج، والمِدْراج: الَّتِي تُدْرج غرضها وتلحقه بحقبها، قَالَ ذُو الرمة:
إِذا مَطَونا حِبال المَيْسِ مُصْعِدة ... يَسْلُكن اّخْرَاتَ أرباضِ المداريج
عَنى بالمداريج هُنَا: اللواتي يُدْرِجن غروضهن ويلحقنها بأحقابهن، وَلم يعن المداريج اللواتي تجَاوز الْحول بايام.
وهم دَرْجُ يَديك: أَي طوع يَديك.
والدَّرَّاج: النمام، عَن اللحياني.
وَأَبُو دَرَّاج: طَائِر صَغِير.
والدُّرَّاج: طَائِر شبه الحيقطان، وَهُوَ من طير الْعرَاق أرقط، قَالَ ابْن دُرَيْد أَحْسبهُ مولدا وَهُوَ الدُّرَجة، مِثَال رطبَة، والدُرَّجة، الْأَخِيرَة عَن سِيبَوَيْهٍ.
والدِّرِّيج: طنبور ذُو اوتار يضْرب بِهِ.
والدَّرّاج: مَوضِع، قَالَ زُهَيْر:
بحَوْمانه الدَّرَّاج فالمتثلّم
(7/321)

وَرِوَايَة أهل الْمَدِينَة: " الدُرَّاج فالمتثلّم ".
ودُرَّج: اسْم.
ومُدْرِج الرّيح: من شعرائهم: سمي بِهِ لبيت ذكر فِيهِ مُدْرج الرّيح.

مقلوبه: (ر د ج)
الرَّدَج: أول مَا يخرج من بطن الصَّبِي والبغل وَالْمهْر والجحش والجدي قبل الْأكل.
وَقيل: هُوَ أول كل شَيْء يخرج من بطن كل ذِي حافر إِذا ولد.
وَالْجمع: أرْداج.
وَقد رَدَج الْمهْر يَرْدِج رَدْجا، بِفَتْح الدَّال فِي الْمَاضِي وَكسرهَا فِي الْآتِي وسكونها فِي الْمصدر.
والأَرَنْدَج، واليَرَنْدَج: الْجلد الاسود، قَالَ الشماخ:
ودَوّيَّه قَفْر تُمَشِّي نَعَامُها ... كَمشْي النَّصَارى فِي خِفَاف اليَرَنْدَجِ
وَهُوَ بِالْفَارِسِيَّةِ: رَنْدَهْ.
وَقيل: هُوَ صبغ اسود، وَهُوَ الَّذِي يُسمى الدارش فَأَما قَوْله، يصف امْرَأَة بالغرارة:
لم تَدْرِ مَا نَسْج اليَرَنْدج قبلهَا ... ودِارسُ أَعْوَصَ دارسٍ متخدّدِ
فَإِنَّهُ ظن أَن اليَرَنْدَج ينسج، وَقيل: أَرَادَ أَن هَذِه الْمَرْأَة لغرتها وَقلة تجاربها ظنت أَن اليرندج منسوج.
وَقَالَ اللحياني: اليَرَنْدَج، والأَرَنْدَج: الدارش بِعَيْنِه، قَالَ: وَقَالَ بَعضهم: هُوَ جلد غير الدارش، قَالَ: وَقيل: هُوَ الزاج الَّذِي يسود بِهِ.

الْجِيم وَالدَّال وَاللَّام
جَدَل الشَّيْء يَجْدُله، ويَجْدِلُه جَدْلا: أحكم فتله.
والجَديل: حَبل مفتول من أَدَم أَو شعر يكون فِي عنق الْبَعِير أَو النَّاقة.
(7/322)

وَالْجمع: جُدُل. وَهُوَ من ذَلِك.
والجِدْل، والجَدْل: كل عظم موفر كَمَا هُوَ لَا يكسر وَلَا يخلط بِهِ غَيره.
وكل عُضْو: جَدْل.
وَالْجمع: أجدال، وجُدُول.
وَرجل مجدول: لطيف الْقصب مُحكم الفتل.
وسَاق مجدولة، وجَدْلاء: حَسَنَة الطي.
وساعد أجدل: كَذَلِك، قَالَ الْجَعْدِي:
فَأخْرجهُمْ أَجْدَلُ السَّاعِدَي ... ن أصهب كالأَسَد الْأَغْلَب
وجَدَل ولد الظبية والناقة يَجْدُل جُدُولا: قوى وَتبع أمه.
والجادِل من الْإِبِل: فَوق الراشح.
وَكَذَلِكَ: من أَوْلَاد الشَّاء.
وجَدَل الْغُلَام يَجْدُل جُدُولا، واجتدَل: كَذَلِك.
والأَجْدل: الصَّقر، صفة غالبة، وَأَصله: من الجَدْل الَّذِي هُوَ الشدَّة.
وَهِي الأجادل، كسروه تكسير الْأَسْمَاء لغَلَبَة الصّفة. وَلذَلِك جعله سِيبَوَيْهٍ مِمَّا يكون صفة فِي بعض الْكَلَام، واسما فِي بعض اللُّغَات.
وَقد يُقَال للأجدل: أجْدَليّ. وَنَظِيره: أعجم وأعجمي. وَقد أبنت هَذَا الضَّرْب فِي الْكتاب الْمُخَصّص.
والأجدل: اسْم فرس أبي ذَر الْغِفَارِيّ على التَّشْبِيه بِمَا تقدم.
وجَدَالة الْخلق: عصبَة وطيه.
رجل مجدول، وَامْرَأَة مجدولة.
والجَدَالة: الأَرْض لشدتها.
وَقيل: هِيَ ارْض ذَات رمل دَقِيق، قَالَ:
وأتركُ الْعَاجِز بالحَدَالة
(7/323)

وجَدَله جَدْلا، وجَدَّله فانجدل، وتجدَّل: صرعه على الجَدَالة.
والجَدَالة: البلَحة إِذا اخضرت واستدارت.
وَالْجمع: جَدَال، قَالَ بعض أهل الْبَادِيَة:
صَارَت إِلَى يَبْرِين خَمساً فَأَصْبَحت ... يَخِرُّ على أَيدي السُّقَاة جَدَالُها
قَالَ أَبُو الْحسن: قَالَ لي أَبُو الْوَفَاء الْأَعرَابِي: " جَدالها " هُنَا: اولادها، وَإِنَّمَا هُوَ للبلح فاستعاره.
قَالَ ابْن الْأَعرَابِي: الجَدَالة فَوق البلحة وَذَلِكَ إِذا جَدَلت نواتها: أَي اشتدت، واشتُقَّ جُدُول ولد الظبية من ذَلِك، وَلَا ادري كَيفَ قَالَ: إِذا جدلت نواتها لِأَن الجَدَالة لَا نواة لَهَا.
وَقَالَ مرّة: سميت البسرة جَدَالة؛ لِأَنَّهَا تشتد نواتها وتستتم قبل أَن تزهى، شبهت بالجَدَالة وَهِي الأَرْض.
وجَدَل الْحبّ فِي السنبل يَجْدُل: وَقع فِيهِ عَن أبي حنيفَة.
والمِجْدَل: الْقصر لوثاقة بنائِهِ.
وَدرع جَدْلاء، ومجدولة: محكمَة النسج، وَقَول أبي ذُؤَيْب:
فهُنَّ كعِقْبان الشُّرَيف جَوَانِحٌ ... وهم فَوْقهَا مُسْتَلئمُو حَلَقِ الجَدْلِ
أَرَادَ: حلق الدرْع المجدولة، فَوضع الْمصدر مَوضِع الصّفة الْمَوْضُوعَة مَوضِع الْمَوْصُوف.
وَأذن جَدْلاء: طَوِيلَة لَيست بمنكسرة.
وَقيل: هِيَ كالصمعاء إِلَّا أَنَّهَا أطول.
وَقيل: هِيَ الْوسط من الآذان.
والجِدْل: ذكر الرجل.
وَقد جَدَل جُدُولا، فَهُوَ جَدِل، وجَدْل: أَي عرد، وَأرى جَدِلا على النّسَب.
وَركب جَدِيلَة رَأْيه: أَي عزيمته.
والجَدَل: اللدد فِي الْخُصُومَة وَالْقُدْرَة عَلَيْهَا، وَله حد لَا يَلِيق بِهَذَا الْكتاب.
وَقد جَادله مُجادلة، وجِدالا.
(7/324)

وَرجل جَدِلٌ، ومِجْدَل، ومِجْدال: شَدِيد الجَدَل.
وَسورَة المُجادَلة: سُورَة " قد سمع الله " لقَوْله: (قد سمع الله قَول الَّتِي تجادِلك فِي زَوجهَا) .
وهما يتجادلان فِي ذَلِك الامر، وَقَوله تَعَالَى: (ولَا جِدال فِي الحجّ) قَالَ أَبُو إِسْحَاق: قَالُوا: مَعْنَاهُ: لَا يَنْبَغِي للرجل أَن يُجَادِل أَخَاهُ فيخرجه الْجِدَال إِلَى مَا لَا يَنْبَغِي.
والمَجْدَل: الْجَمَاعَة من النَّاس، أرَاهُ لِأَن الْغَالِب عَلَيْهِم إِذا اجْتَمعُوا أَن يتجادلوا، قَالَ العجاج:
فانقضَّ بالسَّير وَلَا تَعَلَّلِ ... بمَجدل وَنعم رَأس المَجْدَل
والجَديلة: شريجة الْحمام.
والجَدّال: الَّذِي يحصر الْحمام فِي الجديلة.
وحمام جَدَلىّ: صَغِير ثقيل الطيران لصغره.
وجَدِيلة الرجل، وجَدْلاؤه: ناحيته.
وَالْقَوْم على جَدِيلة امرهم: أَي على حَالهم.
وَمَا زَالَ على جَدِيلة وَاحِدَة: أَي على حَال وَاحِدَة وَطَرِيقَة وَاحِدَة.
والجَدِيلة: الرَّهْط، وَهِي من أَدَم كَانَت تصنع فِي الْجَاهِلِيَّة يأتزر بهَا الصّبيان وَالنِّسَاء الْحيض.
وَرجل أجدل المَنْكب: فِيهِ تطأطؤ، وَهُوَ خلاف الْأَشْرَف من المناكب. قَالَ الْأَزْهَرِي وَهَذَا تَصْحِيف، وَإِنَّمَا هُوَ الأحدل، بِالْحَاء غير الْمُعْجَمَة، عَن أبي زيد، وَمِنْه قَوْلهم: قَوس مُجْدَلة وجدلاء. وَكَذَلِكَ: الطَّائِر، قَالَ بَعضهم: بِهِ سمي الاجدل، وَالصَّحِيح مَا قدمت من كَلَام سِيبَوَيْهٍ.
والجَدِيلة: النَّاحِيَة، والقبيلة.
وجَدِيلة: بطن من قيس مِنْهُم فهم وعدوان.
وجَدِيلة: أَيْضا، طَيئ.
(7/325)

وجَدِيل: فَحل لمهرة بن حيدان، فَأَما قَوْلهم فِي الْإِبِل: جَدَليَّة فَقيل: هِيَ منسوبة إِلَى هَذَا الْفَحْل.
وَقيل: إِلَى جديلة طَيئ. وَهُوَ الْقيَاس.
والجَدْول: النَّهر الصَّغِير.
وَحكى ابْن جني: جِدْوَل، بِكَسْر الْجِيم، على مِثَال: خروع.
والجَدْول، أَيْضا: نهر مَعْرُوف.

مقلوبه: (ج ل د)
الجِلْد، والجَلَد: الْمسك من جَمِيع الْحَيَوَان، الْأَخِيرَة عَن ابْن الاعرابي، حَكَاهَا ابْن السِّكِّيت عَنهُ، قَالَ: وَلَيْسَت بالمشهورة.
وَالْجمع: أَجْلاد وجُلود، وَقَوله تَعَالَى: (وقَالُوا لجلودهم) قيل مَعْنَاهُ: لفروجهم، كنى عَنْهَا بالجلود.
وَعِنْدِي: أَن الْجُلُود هُنَا مسوكهم الَّتِي تباشر الْمعاصِي.
والجِلْدة: الطَّائِفَة من الجِلْد.
وأَجْلاد الْإِنْسَان، وتجاليده: جمَاعَة شخصه.
وَقيل: جِسْمه؛ وَذَلِكَ لِأَن الجِلْد مُحِيط بهما، قَالَ الْأسود بن يعفر:
إمَّا تَرَيني قد فَنِيتُ وغاضني ... مَا نِيل من بَصَري وَمن أجلادي
" غاضني ": نقصني.
وَعظم مُجَلَّد: لم يبْق عَلَيْهِ إِلَّا الجِلْد، قَالَ:
أَقُول لحرف أذهب السيرْ نَحْضَها ... فَلم يُبْقِ مِنْهَا غَيْرَ عظمٍ مُجَلَّدِ
خِدِي بِي ابتلاكِ اللهُ بالشوق والهَوَى ... وشاقَكِ تَحنانُ الحَمَام المغرِّدِ
وَجلد الْجَزُور: نزع عَنْهَا جلدهَا كَمَا تسلخ الشَّاة، وَخص بَعضهم بِهِ الْبَعِير.
والجَلَد: أَن يسلخ جِلْدُ الْبَعِير أَو غَيره فيلبسه غَيره من الدَّوَابّ، قَالَ العجاج يصف أسدا:
(7/326)

كَأَنَّهُ فِي جَلَد مُرَفَّل
وَقَالَ أَيْضا:
وَقد أَرَانِي للغواني مِصْيدا ... مُلاوة كَأَن فَوقِي جَلَدا
والجَلَد: جِلْد البو يحشى ثماما ويخيل بِهِ للناقة فتحسبه وَلَدهَا إِذا شمته فترأم بذلك على ولد غَيرهَا.
وجَلَّد البَوَّ: ألبسهُ الْجلد.
والمِجْلَد: قِطْعَة من جلد تمسكها النائحة بِيَدِهَا وتلطم بهَا خدها.
وَالْجمع: مجاليد، عَن كرَاع.
وَعِنْدِي: أَن مجاليد: جمع مِجلاد؛ لِأَن مِِفْعَلا ومِفْعَالا يعتقبان على هَذَا النَّحْو كثيرا.
وجَلَده بِالسَّوْطِ: يَجْلِده جَلْدا: ضربه.
وَامْرَأَة جَلِيد، وجَلِيدة، كلتاهما عَن اللحياني: أَي مجلودة، من نسْوَة: جَلَدَى، وجلائد.
وَعِنْدِي: أَن جَلْدَى: جمع جَلِيد، وجلائد: جمع جَلِيدة.
وَفرس مُجَلَّد: لَا يجزع من ضرب السَّوْط.
وجَلَد بِهِ الأَرْض: ضربهَا.
وجالدناهم بِالسُّيُوفِ مجالدة وجِلادا: ضاربناهم.
وجَلَدته الحيَّة: لدغته، وَخص بَعضهم بِهِ الْأسود من الْحَيَّات، قَالُوا: وَالْأسود يَجْلِد بِذَنبِهِ.
والجَلَد: الشِّدَّة والقُوَّة.
وَرجل جَلْد، وجَلِيد، من قوم أجلاد، وجُلَداء وجِلاَد، وجُلْد.
وَقد جَلْد جَلاَدة، وجُلُودة.
(7/327)

وَالِاسْم: الجَلَد، والجُلُود.
وتجلَّد: أظهر الجَلَد، وَقَوله:
وكيفَ تَجَلُّدُ الأقوامِ عَنهُ ... وَلم يُقتَلْ بِهِ الثَّأر المُنِيمُ
عداهُ بعن؛ لِأَن فِيهِ معنى: تصبر.
وَأَرْض جَلَد: صلبة مستوية الْمَتْن غَلِيظَة.
وَالْجمع: أجلاد.
قَالَ أَبُو حنيفَة: أَرض جَلَد، بِفَتْح اللَّام وجَلْدة، بتسكين اللَّام.
وَقَالَ مرّة: هِيَ الأجالد، وَاحِدهَا: جَلَد، قَالَ ذُو الرمة:
فلمَّا تقضَّى ذَاك من ذَاك واكتستْ ... مُلاءً من الْآل المِتانُ الأجالد
والجِلاَد من النّخل: الغزيرة.
وَقيل: هِيَ الَّتِي لَا تبالي بالجَدْب، قَالَ الأنصاي:
أدِينُ وَمَا دَيْني عَلَيْكُم بمَغْرَمٍ ... وَلَكِن على الجُرْد الجِلاد القراوِحِ
كَذَا رَوَاهُ أَبُو حنيفَة. وَرِوَايَة ابْن قُتَيْبَة: " على الشم ". واحدتها: جَلْدة.
والجِلاد من الْإِبِل: الغزيرات اللَّبن، وَهِي المجاليد.
وَقيل: الجِلاد: الَّتِي لَا لبن لَهَا وَلَا نتاج، قَالَ:
وحارَدَتِ النُّكْدُ الجِلاَدُ وَلم يكن ... لعُقْبةِ قِدْر المستعيرين مُعْقِبُ
وناقة جَلْدة: مدرار، عَن ثَعْلَب. وَالْمَعْرُوف: أَنَّهَا الصلبة الشَّدِيدَة.
والجَلَد من الْغنم وَالْإِبِل: الَّتِي لَا أَوْلَاد لَهَا وَلَا ألبان، كَأَنَّهُ اسْم للْجمع.
وَقيل: إِذا مَاتَ ولد الشَّاة فَهِيَ جَلَدة، وَجَمعهَا: جِلاَد.
وَقيل: الجَلَد، والجَلَدة: الشَّاة الَّتِي يَمُوت وَلَدهَا حِين تضعها.
والجَلَد من الْإِبِل: الْكِبَار الَّتِي لَا صغَار فِيهَا، قَالَ:
(7/328)

تواكلها الأزمانُ حَتَّى أجَأنها ... إِلَى جَلَد مِنْهَا قليلِ الأسافِل
والجَلِيد: مَا يسْقط من السَّمَاء على الأَرْض من الندى فيجمد.
وَأَرْض مجلودة: أَصَابَهَا الجليد.
وَإنَّهُ ليُجْلَد بِكُل خير: أَي يظنّ بِهِ.
وَرَوَاهُ أَبُو حَاتِم: يجلذ بِالذَّالِ.
واجتلد مَا فِي الْإِنَاء: شربه كُله.
وصرحت بجِلْدان، وجِلْداء: يُقَال ذَلِك فِي الْأَمر إِذا بَان.
وَقَالَ اللحياني: صرحت بجلدان: أَي بجِدّ.
وَبَنُو جَلْد: حَيّ.
وجَلْد، وجُلَيد، ومُجَالد: اسماء، قَالَ:
نَكَهْتُ مُجالداً وشِممت مِنْهُ ... كريح الْكَلْب مَاتَ قريب عَهْد
فَقلت لَهُ مَتى استحدثت هَذَا ... فَقَالَ اصابني فِي جَوف مهْدي
وجَلُود: مَوضِع، وَمِنْه فلَان الجَلْوديّ. والعامة تَقول: الجُلُوديّ.
وبعير مُجْلَنْدٍ: صلب شَدِيد.
وجُلَنْدَي: اسْم رجل. وَقَوله:
وجُلَنْداء فِي عُمّان مُقيما
إِنَّمَا مده للضَّرُورَة. وَقد روى: وجُلَنْدَي لَدَى عُمَان مُقيما

مقلوبه: (د ج ل)
الدُّجَيْل، والدُّجَالَة: القطران.
ودَجَل الْبَعِير: طلاه بِهِ.
(7/329)

وَقيل: عَم جِسْمه بالهناء.
ودَجَل الشَّيْء: غطاه.
ودِجْلة: اسْم نهر، من ذَلِك لِأَنَّهَا غطت الأَرْض بائها حِين فاضت.
وَحكى اللحياني فِي دِجْلة: دَجْلة، بِالْفَتْح.
ودُجَيل: نهر متشعب من دجلة.
ودَجَل الرجلُ، وَهُوَ دَجَّال: كذب، وَهُوَ من ذَلِك؛ لِأَن الْكَذِب تَغْطِيَة.
والمَسيح الدجَّال: رجل من يهود يخرج فِي آخر هَذِه الْأمة؛ سمي بذلك لِأَنَّهُ يَدْجُل الْحق بِالْبَاطِلِ.
وَقيل: بل لِأَنَّهُ يُغطي الأَرْض بِكَثْرَة جموعه.
وَقيل: لِأَنَّهُ يُغطي على النَّاس بِكُفْرِهِ.
وَقيل: لِأَنَّهُ يَدعِي الربوبية، سمي بذلك لكبه وكل هَذِه الْمعَانِي مُتَقَارب.
ورفقة دَجَّالة: تغطي الأَرْض بِكَثْرَة أَهلهَا.
وَقيل: هِيَ الرّفْقَة تحمل الْمَتَاع للتِّجَارَة.
والدَّجَّال: الذَّهَب.
وَقيل: مَاء الذَّهَب، حَكَاهُ كرَاع، وَأنْشد:
وَوَقع صَفَائِح مخشوبةٍ ... عَلَيْهَا يَدَ الدَّهر دَجَّالُها
وَهُوَ اسْم كالقداف والجبان، وَقَالَ أَيْضا:
ثمَّ نزلنَا وكسَّرنا الرّماح وجَرْ ... رَنْا صفيحا كَسَتْه الرّومُ دَجَّالا
ودجل الشَّيْء بِالذَّهَب: طلاه.

مقلوبه: (د ل ج)
الدُّلْجة: سير السحر.
والدَّلْجة: سير اللَّيْل كُله.
والدَّلّج، والدَّلَجان، والدَّلْجة، والدَّلَجة الْأَخِيرَة عَن ثَعْلَب: السَّاعَة من آخر اللَّيْل.
ودَّلَجوا: سَارُوا من آخر اللَّيْل.
(7/330)

وأَدْلَجُوا: سَارُوا اللَّيْل كُله، قَالَ الحطيئة:
آثرت إدلاجي على ليل حُرَّةٍ ... هَضيم الحَشَا حُسَّانة المتجرَّدِ
وَقيل: الدَّلَج: اللَّيْل كُله من أَوله إِلَى آخِره، حَكَاهُ ثَعْلَب عَن أبي سُلَيْمَان الْأَعرَابِي، قَالَ: أَي سَاعَة سرت من اللَّيْل إِلَى آخِره فقد أدْلَجت، على مِثَال أخرجت، وَكَانَ بعض أهل اللُّغَة يُخطئ الشماخ فِي قَوْله:
وتشكو بِعَين مَا أكلَّ ركابهَا ... وَقيل المنادِي أصبح الْقَوْم أدلجى
وَيَقُول: كَيفَ يكون الإدلاج مَعَ الصُّبْح! وَذَلِكَ وهم؛ إِنَّمَا أَرَادَ الشماخ تشنيع الْمُنَادِي على النوام كَمَا يَقُول الْقَائِل: أَصْبَحْتُم كم تنامون. وَهَذَا معنى قَول ابْن قيبة.
والتفرقة الأولى بَين أدلجت وأدَّلَجْتُ قَول جَمِيع أهل اللُّغَة إِلَّا الْفَارِسِي فَإِنَّهُ حكى أَن ادلجت وادّلجت: لُغَتَانِ فِي الْمَعْنيين جَمِيعًا، وَإِلَى هَذَا يَنْبَغِي أَن يذهب فِي قَول الشماخ.
والدَّلِيج: الِاسْم، قَالَ مليح:
بِهِ صُوًى تهدى دليج الواسق
والمُدْلِج: الْقُنْفُذ؛ لِأَنَّهُ يدلج ليلته جَمْعَاء، كَمَا قَالَ:
فَبَاتَ يُقاسي ليل أَنْقَد دائباً ... ويَحْدُر بالقُفّ اختلافَ العُجَاهِن
ودَلَج الساقي يَدْلِج ويَدْلُج دُلُوجا: اخذ الغرب من الْبِئْر فجَاء بهَا إِلَى الْحَوْض، قَالَ:
لَهَا مِرْفَقان أفْتلان كَأَنَّهَا ... أُمِراَّ بسَلْمَىْ دالجٍ متشدّد
والمَدْلَج، والمَدْلَجة: مَا بَين الْحَوْض والبئر.
وَقيل الدَّلْج: أَن يَأْخُذ الدَّلْو إِذا خرجت فَيذْهب بهَا حَيْثُ شَاءَ، قَالَ:
لَو أَن سلمى أَبْصرت مَطَلِّى
تمتح أَو تَدْلِج أَو تُعَلِّى
(7/331)

التعلية: أَن ينتأ بعض الطي فِي اسفل الْبِئْر فَينزل رجل فِي أَسْفَلهَا فيعلى الدَّلْو عَن الْحجر الناتئ.
ودَلَج بِحمْلِهِ يَدْلِج دَلْجا، ودُلُوجا، فَهُوَ دَلُوج: نَهَضَ بِهِ مُثقلًا، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
وَذَلِكَ مَشْبُوح الذّراعين خَلْجَمٌ ... خَشوف بأعراض الديار دَلُوجُ
والدَّوْلَج: الكناس الَّذِي يَتَّخِذهُ الْوَحْش فِي أصُول الشّجر، الدَّال فِيهَا بدل من التَّاء عِنْد سِيبَوَيْهٍ. وَالتَّاء بدل من الْوَاو عِنْده أَيْضا، وَإِنَّمَا ذكرته هُنَا لغَلَبَة الدَّال عَلَيْهِ وَأَنه غير مُسْتَعْمل على الأَصْل، قَالَ جرير:
متخذّا فِي ضَغَوات دَوْلَجا
ويروى: " تَوْلَجا ".
والدَّوْلَج: السَّرَب " فوعل " عَن كرَاع، و" تفعل " عِنْد سِيبَوَيْهٍ، داله بدل من تَاء.
ودَلْجة، ودَلَجة، ودَلاَّج، ودَوْلج: أَسمَاء.
ومُدْلِج: رجل، قَالَ:
لَا تحسِبنْ دراهمَ ابْني مُدْلج
تأتيكِ حتَّى تُدْلجِي وتُدْلجِي
وتَقْنَعي بالعَرْفج المُشَجَّجِ
وبالثُّمام وعُرَام العَوْسَجِ
ومُدْلِج: أَبُو بطن.
وَأَبُو دُلَيجة: كُنية، قَالَ أَوْس:
أَبَا دُلَيجة من توصي بأرْملة ... أم من لأشعث ذِي طِمْرَين مِمحال
(7/332)

الْجِيم وَالدَّال وَالنُّون
جَدَن: مَوضِع.
وَذُو جَدَن: قيل من أقيال حمير.
وَقيل: من مقاولة الْيمن.

مقلوبه: (ج ن د)
الجُنْد: الْعَسْكَر.
وَالْجمع: أجناد، وجُنُود، وَقَوله تَعَالَى: (إِذْ جاءتكم جُنُودٌ فَأَرْسَلنَا عَلَيْهِم ريحًا وجُنوداً لم تَرَوْهَا) الْجنُود الَّتِي جَاءَتْهُم: هم الْأَحْزَاب، وَكَانُوا قُريْشًا وغَطَفَان وَبني قُرَيْظَة، تحزبوا وتظاهروا على حَرْب النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَأرْسل الله تَعَالَى عَلَيْهِم ريحًا كفأت قدورهم وقلعت فساطيطهم وأظعنتهم من مَكَانهَا، والجنود الَّتِي لم يروها: الْمَلَائِكَة.
وجُنْد مُجَنَّدة: مَجْمُوع.
وكل صنف من الْخلق على حِدة: جُنْد، وَالْجمع: كالجمع، وَفِي الحَدِيث: " الْأَرْوَاح جُنُود مُجَنَّدة ".
والجُنْد: المَدِينة وَجَمعهَا: أجناد.
وَخص أَبُو عبيد بِهِ: مدن الشَّام، فَقَالَ: الشَّام خَمْسَة أجناد: دمشق وحمص وقِنَّسرِين والاردن وفلسطين، قَالَ:
فَقلت مَا هُوَ إِلَّا الشأم تركبه ... كَأَنَّمَا الْمَوْت فِي أجناده البَغَرُ
والجَنَد: الأَرْض الغليظة.
وَقيل: هِيَ حِجَارَة تشبه الطين.
والجَنَد: مَوضِع بِالْيمن، وَهُوَ اجود كورها.
وجُنَيد، وجَنَّاد، وجنادة: أَسمَاء.
وجُنَادة أَيْضا: حَيّ.
(7/333)

وجُنْد يسابور: مَوضِع. وَلَفظه بِالرَّفْع وَالنّصب سَوَاء لعجمته.
وأجنادان، وأجْنادِينُ: مَوضِع، النُّون معربة بِالرَّفْع، وَأرى الْبناء قد حكى فِيهَا.

مقلوبه: (د ج ن)
الدَّجْن: إلباس الْغَيْم الأَرْض.
وَقيل: هُوَ إلباسه أقطار السَّمَاء.
وَالْجمع: أدْجَان، ودُجُون، ودِجَان، قَالَ أَبُو صَخْر الْهُذلِيّ:
ولذائذ معسولة فِي رِيقه ... وصِباً لنا كدِجَان يومٍ ماطرِ
وَقد أدْجَن يَوْمنَا، وادجَوْجَن.
وأدْجَنوا: دخلُوا فِي الدَّجْن، حَكَاهَا الْفَارِسِي.
وأدْجَن الْمَطَر: دَامَ فَلم يقْلع اياما.
وأدجَنَتْ عَلَيْهِ الْحمى: كَذَلِك، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
والدُّجُنَّة: الظلمَة.
وَجَمعهَا: دُجُنٌّ، مثل بِهِ سِيبَوَيْهٍ، وَفَسرهُ السيرافي، وَقد جَاءَ فِي الشّعْر الدُّجُون، قَالَ:
حَتَّى إِذا انجلى دُجَى الدُّجُونِ
وَلَيْلَة مِدجان: مظْلمَة.
ودَجَن بِالْمَكَانِ يَدْجُن دُجُونا: أَقَامَ بِهِ وألفه.
ودَجَنَت النَّاقة وَالشَّاة تَدْجُنُ دُجُونا، وَهِي دَاجِن: لزمتا الْبيُوت.
وَجَمعهَا: دواجن، قَالَ الْهُذلِيّ:
رجال بَرَتْنا الحربُ حَتَّى كأننا ... جِذَال حِكَاك لوَّحتها الدَّوَاجِنُ
وَذَلِكَ لِأَن الْإِبِل الجربة تحبس فِي الْمنزل لِئَلَّا تسرح فِي الْإِبِل فعديها، فَهِيَ تَحْتك بِأَصْل ينصب لَهَا لتشتفى بِهِ فِي المبرك، وَإِنَّمَا أَرَادَ أَن آثَار الْحَرْب قد لوحتنا، فبنا مِنْهَا مثل مَا بِهَذَا الجذل من آثَار الْإِبِل الجَرْبَى.
(7/334)

والدَّجُون من الشَّاء: الَّتِي لَا تمنع ضرْعهَا سخال غَيرهَا.
وَقد دَجَنَتْ على البهم تَدْجُن دُجُونا، ودِجانا.
وكلب دَجُون: آلف للبيوت.
وناقة مَدْجونة: عُوِّدت السِّنَاوة.
وجمل دَجُون، وداجِن: كَذَلِك، انشد ثَعْلَب لهميان بن قُحَافَة:
يُحْسِن فِي مَنْحاته الهَمَالِجا
يُدعى هَلُمَّ داجِنا مدامِجا
والدّواجن من الْحمام: كالدّواجن من الشَّاء وَالْإِبِل.
والدَّجَّانة: الْإِبِل الَّتِي تحمل الْمَتَاع، وَهُوَ اسْم كالجبانة.
ودُجَينة: اسْم امْرَأَة.
وَأَبُو دُجَانة: رجل من الْأَنْصَار.

مقلوبه: (ن ج د)
النَّجْد من الأَرْض: مَا أشرف واستوى.
وَالْجمع: أنْجُد، وأنجاد، ونِجاد، ونُجُود، ونُجُد الْأَخِيرَة عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَأنْشد:
لمَا رَأَيْت فِجاجَ البِيد قد وَضَحَت ... ولاح من نُجُد عادِيّةٌ حُصُرُ
وَقَول أبي ذُؤَيْب:
فِي عانةٍ بجنُوب السِّيّ مَشْرَبها ... غَوْر ومَصْدَرها عَن مَائِهَا نُجُدُ
قَالَ الْأَخْفَش: نُجُدٌ لُغَة هُذَيْل خَاصَّة، يُرِيدُونَ نَجْدا. ويروى: " نُجُد " جمع نَجْدا على نُجُد بعد أَن جعل كل جُزْء مِنْهُ نَجدا هَذَا إِذا عَنى نَجْدا العَلَمىّ، وَإِن عَنى نَجْدا من الأنجاد فَغَوْرٌ: جنس أَيْضا.
وَإنَّهُ لطلاَّع أنْجُدٍ: أَي ضَابِط للأمور غَالب لَهَا، قَالَ:
قد يَقْصُر القُلُّ الفَتَى دون همّه ... وَقد كَانَ لَوْلَا القُلُّ طَلاَّعَ أنْجُدِ
(7/335)

وَكَذَلِكَ: طلاَّع نِجاد، وطلاَّع النّجاد، وطلاع أنجِدة، جمع نِجاد الَّذِي هُوَ جمع نَجْد، قَالَ:
يَغْدُو أمامهم فِي كل مَرْبأة ... طَلاَّعُ أنْجِدة فِي كَشْحِه هَضَمُ
والنَّجْد: مَا خَالف الغَوْر. وَالْجمع: نُجُود.
ونَجْد، من بِلَاد الْعَرَب: مَا كَانَ فَوق الْعَالِيَة، والعالية: مَا كَانَ فَوق نجد أَرض تهَامَة، إِلَى مَا وَرَاء مَكَّة، فَمَا كَانَ دون ذَلِك إِلَى أَرض الْعرَاق فَهُوَ نَجْد.
وَيُقَال لَهُ أَيْضا: النَّجْد، والنَّجُدُ؛ لِأَنَّهُ فِي الأَصْل صفة، قَالَ المَرّارالفَقْعَسيّ:
إِذا تَرَكَتْ وَحْشيَّةُ النَّجْد لم يكن ... لعينيك مِمَّا تشكوان طَبِيب
وروى بَيت أبي ذُؤَيْب:
فِي عانة بجنوب السِّيّ مَشْرَبها ... غَوْرٌ ومَصْدَرها عَن مَائِهَا النَّجُدُ
وَقد تقدم أَن الرِّوَايَة: نَجُدُ، وَأَنَّهَا هُذَليَّة. وَقَوله، أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي:
إِذا استنصلَ الهيفُ السَّفَى بَرَّحت بِهِ ... عِرَاقيَّةُ الأقياظ نَجْدُ المراتع
إِنَّمَا أَرَادَ جمع نَجْدىّ، فَحذف يَاء النّسَب فِي الْجمع كَمَا قَالُوا فِي جمعه: زنج. وَكَذَلِكَ: رومى وروم، حَكَاهَا الْفَارِسِي.
وَقَالَ اللحياني: فلَان من أهل نَجْد، فَإِذا أدخلُوا الْألف وَاللَّام قَالُوا: النُّجَد، قَالَ: ونرى أَنه جمع نَجْد.
وأنْجَد الْقَوْم: أَتَوا نَجْدا.
وأنجدوا من تهَامَة إِلَى نَجْد: ذَهَبُوا، قَالَ جرير:
يَا أمَّ حَزْرة مَا رَأينَا مثلكُمْ ... فِي المُنْجدين وَلَا بغَور الغائر
(7/336)

وأنْجَدَ: خرج إِلَى بِلَاد نجد، هَذِه عَن اللحياني.
وأنجد الشَّيْء: ارْتَفع، وَعَلِيهِ وَجه الْفَارِسِي رِوَايَة من روى قَول الْأَعْشَى:
نَبِيٌّ يرى مَا لَا ترَوْنَ وَذكره ... أغار لعمري فِي الْبِلَاد وأنجدَا
فَقَالَ: أغار: ذهب فِي الأَرْض، وأنجد: ارْتَفع، وَلَا يكون " أنجد " فِي هَذِه الرِّوَايَة: أَخذ فِي نَجْد؛ لِأَن الْأَخْذ فِي نَجْد إِنَّمَا يعادل بِالْأَخْذِ فِي الْغَوْر وَذَلِكَ لتقابلهما، وَلَيْسَت أغار من الْغَوْر؛ لِأَن ذَلِك إِنَّمَا يُقَال فِيهِ غَار: أَي أَتَى الْغَوْر، وَإِنَّمَا يكون التقابل فِي قَول جرير:
فِي المنجدين وَلَا بَغْور الغائر
والنَّجُود من الْإِبِل: الَّتِي لَا تبرك إِلَّا على مُرْتَفع من الأَرْض.
والنَّجْد: الطَّرِيق الْمُرْتَفع الْبَين الْوَاضِح، قَالَ:
غَدَاة غَدَوْا فسالِكٌ بَطْنَ نخلةٍ ... وآخَرُ مِنْهُم قاطعٌ نجد كَبْكَبِ
وَفِي التَّنْزِيل: (وَهَديناه النَّجْدَين) أَي: طَرِيق الْخَيْر وَطَرِيق الشَّرّ.
ونَجَدَ الأمرُ يَنْجُدُ نُجُودا، وَهُوَ نَجْد: وَضَح.
ونَجَدَ الطَّرِيق يَنْجُد نُجُودا: كَذَلِك.
وَدَلِيل نَجْد: هاد ماهر.
وَأَعْطَاهُ الأَرْض بِمَا نَجَد مِنْهَا: أَي بِمَا خرج.
والنَّجْد: مَا يُنَجَّد بِهِ الْبَيْت من الْبسط والوسائد والفرش.
وَالْجمع: نُجُود، ونِجَاد.
وَقد نَجَّد الْبَيْت، قَالَ ذُو الرمة:
حَتَّى كَأَن رِيَاضَ القُفّ ألبْسها ... من وَشْى عَبْقَرَ تجليلُ وتنجيدُ
والنَّجود: الَّذِي يعالج النُّجُود بالنَّفْض والبسط والحشو والتنضيد.
(7/337)

والمَنَاجِد: حلي مكلل بجوهر بعضه على بعض مزين، وَفِي الحَدِيث: " أَنه رأى امْرَأَة عَلَيْهَا مَنَاجِد من ذب فَنَهَاهَا عَن ذَلِك ".
والنَّجُود من الأُتن وَالْإِبِل: الطَّوِيلَة الْعُنُق.
وَقيل: هِيَ من الأتن خَاصَّة: الَّتِي لَا تحمل.
والنَّجُود من الْإِبِل: المِغزار.
وَقيل: هِيَ الشَّدِيدَة النَّفس.
وناجدَتِ الْإِبِل: غزرت وَكثر لَبنهَا، وَالْإِبِل حِينَئِذٍ بكاء، وَعبر الْفَارِسِي عَنْهَا فَقَالَ: هِيَ نَحْو الممالح.
وَرجل نَجْد، ونَجِد، ونَجُد، ونَجِيد: شُجَاع مَاض فِيمَا يعجز عَنهُ غَيره.
وَقيل: هُوَ الشَّديد الْبَأْس.
وَقيل هُوَ السَّرِيع الْإِجَابَة إِلَى مَا دعِي إِلَيْهِ، خيرا كَانَ أَو شرا.
وَالْجمع: أنجاد. وَلَا يتوهمن أنجاد جمع نَجيد، كنصير وأنصار، قِيَاسا على أَن " فَعْلا " و" فَعُلا " لَا يكسران لقلتهما فِي الصّفة، وَإِنَّمَا قياسهما الْوَاو وَالنُّون، فَلَا تحسبن ذَلِك؛ لِأَن سِيبَوَيْهٍ قد نَص على أَن أنجادا جمع نَجْد ونَجُد.
وَقد نَجُد نَجادَة.
وَالِاسْم: النَّجْدة.
والنَّجْدة، أَيْضا: الْقِتَال والشدة.
والمُناجِد: الْمقَاتل.
والمُنَجَّد: الَّذِي قد جرب الْأُمُور وقاسها فعقلها، لُغَة فِي المنجَّذ.
ونَجَّده الدَّهْر: عجمه وَعلمه، والذال أَعلَى.
واستنجده فأنجده: استغاثه فأغاثه.
وَرجل مِنجاد: نصور، هَذِه عَن اللحياني.
والإنجاد: الْإِعَانَة.
واستنجده: استعانه.
وأنجده: اعانه.
(7/338)

وأنجده عَلَيْهِ: كَذَلِك أَيْضا.
ورَجُل مِنْجاد: مِعْوان.
وأنجده الدعْوَة: اجابها.
واستَنجد فلَان بفلان: ضرى بِهِ واجترأ عَلَيْهِ بعد هيبته إِيَّاه.
والنَّجَد: الْعرق من عمل أَو كرب أَو غَيره.
نَجِد يَنْجِد، ويَنْجُد، الْأَخير نَادِر.
وَرجل نَجِدٌ: عَرِقٌ، وَأما قَوْله:
إِذا نضخت بِالْمَاءِ وازداد فَوْرُها ... نجا وهْو مكروبٌ من الغَمّ ناجد
فَإِنَّهُ أشْبع الفتحة اضطرارا، كَقَوْلِه:
فَأَنت من الغوائل حِين تُرْمَى ... وَمن ذَمّ الرِّجَال بمنتزاح
وَقيل: هُوَ على فَعِلْ، كعمل فَهُوَ عَامل.
والنَّجْدة: الْفَزع والهول.
وَقد نُجِدَ.
والمنجود: المكروب، قَالَ أَبُو زبيد يرثي ابْن أُخْته، وَكَانَ مَاتَ عطشا فِي طَرِيق مَكَّة:
صاديا يستغيثُ غيْرَ مُغاثٍ ... وَلَقَد كَانَ عُصْرة المنجود
والمنجود: الْهَالِك.
والنَّجْدة: الثّقل والشدة، وَلَا يَعْنِي بِهِ شدَّة النَّفس، إِنَّمَا يَعْنِي بِهِ شدَّة الْأَمر عَلَيْهِ قَالَ طرفَة:
تحسَبُ الطَّرْفَ عَلَيْهَا نَجْدةً ... يَا لَقومي للشَّباب المُسْبَكِرّ
ونَجَد الرجل يَنْجُده نَجْداً: غَلبه.
(7/339)

والنّجِاد: مَا وَقع على العاتق من حمائل السَّيْف.
وأنجد الرجل: قرب من أَهله. هَذِه عَن اللحياني.
والنّاُجود: الباطِيَة.
وَقيل: هِيَ كل إِنَاء تجْعَل فِيهِ الْخمر من باطية أَو جَفْنَة أَو غَيرهَا.
وَقيل: هِيَ الكأس بِعَينهَا.
وَقَالَ الْأَصْمَعِي: النّاجود: أول مَا يخرج من الْخمر إِذا بُزِل عَنْهَا الزِّقُّ، واحتجّ بقول الأخطل:
كَأَنَّمَا المِسْك نُهْبَى بَين أرحُلِنا ... مِمَّا تضوَّع من ناجودها الْجَارِي
وَاحْتج عَلَيْهِ بقول عَلْقَمَة:
ظَلَّت تُرقرق فِي النّاجُودِ يُصْفِقُها ... وليدُ أعجم بالكَتَّان مَلْثوم
يُصفقها: يحولها من إِنَاء إِلَى إِنَاء لتصفو.
والنَّجْد: شجر يشبه الشُّبْرم فِي لَونه ونبته وشوكه.
والنَّجْدُ: مَكَان لَا شجر فِيهِ.
وَفُلَان من أهل النَّجْد: ي من أهل الْبَادِيَة، طلاهما عَن كرَاع.
والمِنْجَدة: عَصا يساق بهَا الدَّوَابّ وتحث على السّير، وَفِي الحَدِيث: " أذن فِي قطع المِنْجَدة " يَعْنِي: من شجر الْحرم، حَكَاهُ الْهَرَوِيّ فِي الغريبين.
وناجِد ونَجْد، ونُجَيْد، ومُنَاجد، ونَجْدة: أَسمَاء.
والنَّجَدات: من الحَروريَّة، ينسبون إِلَى نَجْدة ابْن عَامر رجل مِنْهُم.

الْجِيم وَالدَّال وَالْفَاء
جَدَفَ الطَّائِر يَجْدِف جُدُوفا: إِذا كَانَ مقصوص الجناحين فرأيته إِذا طَار كَأَنَّهُ يردهما إِلَى خَلفه.
وَقيل: هُوَ أَن يكسر من جنَاحه شَيْئا ثمَّ يمِيل عِنْد الْفرق من الصَّقْر، قَالَ:
(7/340)

تُناقِضُ بالاشعار صَقْراً مُدَربّاً ... وَأَنت حُبَارَي خِيفَة الصَّقْر تجدِفُ
ومِجْدافُ السَّفِينَة: خَشَبَة فِي رَأسهَا لوح عريض تدفع بهَا مُشْتَقّ من ذَلِك.
وَقد جَدَف الملاّح بالسفينة يَجْدِف جَدْفا.
والمِجْدف: الْعُنُق على التَّشْبِيه، قَالَ:
بأَتلعِ المجداف ذيَّالِ الذَّنَبْ
والمجداف: السَّوْط، لُغَة نَجرانيَّة، عَن الْأَصْمَعِي، قَالَ المثقّب العبديّ:
تكَاد إِن حُرِّك مجدافُها ... تنسلّ من مَثْناتِها واليدِ
وَرجل مَجدوف الْيَد والقميص والإزار: قصيرها، قَالَ سَاعِدَة بن جؤية:
كحاشية المَجْدوف زَيَّن لِيطَها ... من النَّبْع أَزْرٌ حاشِك وكَتُومُ
وجَدَفت الْمَرْأَة تجدِف: مشت مشي الْقصار.
وجَدَف فِي مشيته أسْرع، بِالدَّال عَن الْفَارِسِي، فَأَما أَبُو عبيد فَذكرهَا مَعَ جَدفَ الطَّائِر، وَفرق بَين جَدَفَ الطَّائِر وجَذَفَ الْإِنْسَان: فَقَالَ فِي الْإِنْسَان هَذِه بِالذَّالِ، وَصرح الْفَارِسِي بِخِلَافِهِ كَمَا أريتك فَقَالَ: بِالدَّال غير الْمُعْجَمَة.
وجَدَف الشَّيْء جَدْفا: قطعه، قَالَ الْأَعْشَى:
قَاعِدا عِنْده النَّدامىَ فَمَا ين ... فَكُّ يُؤْتَى بموكَر مجدوف
وجَدَّف الرجل بِنِعْمَة الله: كفرها وَلم يقنع بهَا.
والجَدَف: الْقَبْر.
وَالْجمع: أَجْداف، وكرهها بَعضهم، وَقَالَ: لَا جمع للجَدَف لِأَنَّهُ قد ضعف بالإبدال فَلم يتَصَرَّف.
والجَدَف من الشَّرَاب: مَا لم يُغطَّ.
(7/341)

والجُدَافَي، مَقْصُور: الْغَنِيمَة، قَالَ:
كَانَ لنا لمَّا أَتى جدافاهْ
والجَدَف: نَبَات بِالْيمن أكله الْإِبِل فتجزأ بِهِ عَن المَاء.
وَقَالَ كرَاع: لَا يحْتَاج آكله إِلَى المَاء.

مقلوبه: (ف د ج)
الفَوْدَج: الهودج.
وَقيل: هُوَ اصغر من الهودج.
وناقة وَاسِعَة الفودَج: أَي وَاسِعَة الأرفاغ.
والفَوْدَجان: مَوضِع، قَالَ ذُو الرمة:
لَهُ عليهنَّ بالخَلْصاء مَرْتَعه ... فالفَوْدَجين فجنبَيْ واحِفٍ صَخَبُ

الْجِيم وَالدَّال وَالْبَاء
الجَدْب: الْمحل، فَأَما قَول الراجز، انشده سِيبَوَيْهٍ:
لقد خَشِيتُ أَن أَرى جَدَبّا
فِي عامِنا ذَا بَعْدَمَا أَخصَبَّا
فَإِنَّهُ أَرَادَ: جَدْبا، فحرك الدَّال بحركة الْبَاء وَحذف الْألف: على حد قَوْلك: رَأَيْت زيد فِي الْوَقْف.
قَالَ ابْن جني: القَوْل فِيهِ أَنه ثَقَّل الْبَاء كَمَا ثقل اللَّام فِي عيهل من قَوْله:
ببازلٍ وَجْناءَ أَو عَيْهَل
(7/342)

فَلم يُمكنهُ ذَلِك حَتَّى حرك الدَّال لما كَانَت سَاكِنة لَا يَقع بعْدهَا المشدد، ثمَّ أطلق كإطلاقه " عَيْهَلِّ " وَنَحْوهَا. ويروى أَيْضا: " جَدْبَبّا ". وَذَلِكَ أَنه أَرَادَ تثقيل الْبَاء، وَالدَّال قبلهَا سَاكِنة فَلم يُمكن ذَلِك، وَكره أَيْضا تَحْرِيك الدَّال لِأَن فِي ذَلِك انْتِقَاض الصِّيغَة، فأقرها على سكونها، وَزَاد بعد الْبَاء بَاء أُخْرَى مضعفة لإِقَامَة الْوَزْن، فَإِن قلت: فَهَل تَجِد فِي قَوْله " جَدْبَبّا " حجَّة للنحويين على أبي عُثْمَان فِي امْتِنَاعه مِمَّا أجازوه من بنائهم مثل " فرزدق " من ضرب وَنَحْوه: ضرَبَّب، واحتجاجه فِي ذَلِك: لِأَنَّهُ لم يجد فِي الْكَلَام ثَلَاث لامات مترادفة على الِاتِّفَاق، وَقد قَالُوا: جَدْبَيّا كَمَا ترى فَجمع الراجز بَين ثَلَاث لامات متفقة، فَالْجَوَاب أَنه لَا حجَّة على أبي عُثْمَان للنحويين فِي هَذَا من قبل أَن هَذَا شَيْء عض فِي الْوَقْف والوصل ثمَّ مزيله، وَمَا كَانَت هَذِه حَاله لم يحفل بِهِ وَلم يتَّخذ أصلا يُقَاس عَلَيْهِ غَيره، أَلا ترى إِلَى إِجْمَاعهم على أَنه لَيْسَ فِي الْكَلَام اسْم آخِره وَاو قبلهَا حَرَكَة، ثمَّ لَا يفْسد ذَلِك بقول بَعضهم فِي الْوَقْف: هَذِه أفَعَوْ، وَهُوَ الكَلَوْ من حَيْثُ كَانَ هَذَا بَدَلا جَاءَ بِهِ الْوَقْف وَلَيْسَ ثَابتا فِي الْوَصْل الَّذِي عَلَيْهِ الْمُعْتَمد وَالْعَمَل. وَإِنَّمَا هَذِه الْبَاء الْمُشَدّدَة فِي " جَدْبَبّا " زَائِدَة للْوَقْف وَغير ضَرُورَة الشّعْر، وَمثلهَا قَول جندل:
جارِيةٌ لَيست من الوَخْشَنِّ
لَا تلبَس المِنْطق بالمتنَنّ
إِلَّا ببَتٍّ واحدٍ بَتَّنّ
كَأَن مَجْرَى دَمْعِها المستَنّ
قُطْنُنَّة من أَجْودِ القُطْنُنِّ
فَكَمَا زَاد هَذِه النونات ضَرُورَة كَذَلِك زَاد الْبَاء فِي " جَدْبَبّا " ضَرُورَة، وَلَا اعْتِدَاد فِي الْمَوْضِعَيْنِ جَمِيعًا بِهَذَا الْحَرْف المضاعف، قَالَ: وعَلى هَذَا أَيْضا عِنْدِي مَا أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي من قَول الراجز:
لَكِن رَعَيْنَ القِنْع حَيْثُ ادهمّمَا
(7/343)

أَرَادَ: ادهم فَزَاد ميما أُخْرَى، قَالَ: وَقَالَ لي أَبُو عَليّ فِي جَدْبَبّا: إِنَّه بنى مِنْهُ " فَعْلَل " مثل قَرْدد، ثمَّ زَاد الْبَاء الْآخِرَة كزيادة الْمِيم فِي " الأضخمَّا " قَالَ: وكما لَا حجَّة على أبي عُثْمَان فِي قَول الراجز: " جَدْبَبّا " كَذَلِك لَا حجَّة للنحويين على الْأَخْفَش فِي قَوْله: إِنَّه يبْنى من ضرب مثل اطْمَأَن فَيَقُول: اضربَبَّ وَقَوْلهمْ هم: اضربَّبَ، بِسُكُون اللَّام الأولى بقول الراجز: ادهمما بِسُكُون الْمِيم الأولى لِأَن لَهُ أَن يَقُول: إِن هَذَا إِنَّمَا جَاءَ لضَرُورَة القافية فَزَاد على ادهم، وَقد نرَاهُ سَاكن الْمِيم الأولى، ميما ثَالِثَة لإِقَامَة الْوَزْن، وكما لَا حجَّة لَهُم عَلَيْهِ فِي هَذَا كَذَلِك لَا حجَّة لَهُ عَلَيْهِم أَيْضا فِي قَول الآخر:
إنَّ شكلي وإنّ شكلك شَتَّى ... فالزمي الحُصْن واخفضي تَبْيَضِضِّي
بتسكين اللَّام الْوُسْطَى؛ لِأَن هَذَا أَيْضا إِنَّمَا زَاد ضادا وَبنى الْفِعْل بنية اقتضاها الْوَزْن؛ على أَن قَوْله: " تَبْيضِضِّي " أشبه من قَوْله: ادْهَممَّا؛ لِأَن مَعَ الْفِعْل فِي " تَبْيَضِضِّي " الْيَاء الَّتِي هِيَ ضمير الْفَاعِل، وَالضَّمِير الْمَوْجُود فِي اللَّفْظ لَا يبْنى مَعَ الْفِعْل إِلَّا وَالْفِعْل على أصل بنائِهِ الَّذِي أُرِيد بِهِ، وَالزِّيَادَة لَا تكَاد تعترض بَينهمَا، نَحْو ضربت وَقتلت إِلَّا أَن تكون الزِّيَادَة مصوغة فِي نفس الْمِثَال غير منفكة فِي التَّقْدِير مِنْهُ، نَحْو سَلْقَيت، وجَعبيت، واحرنْبَيت، وادْلَنْظَيت، وَمن الزِّيَادَة للضَّرُورَة قَول الآخر:
بَات يقاسي ليلهن زَمَّامْ
والفقعسِيُّ حَاتِم بنُ تمَّام
مسترعَفاتٍ لصِلِلَّخم سامْ
يُرِيد: لصِلَّخْم كعِلَّكْد وهِلَّقْس وشِنَّخْف قَالَ: وَأما من رَوَاهُ " جِدَبّا " فَلَا نظر فِي رِوَايَته؛ لِأَنَّهُ الْآن " فِعَلّ " كخِدَبّ وهِجَفّ.
جَدُب الْمَكَان جُدُوبة، وجَدَب، وأجدبَ وَمَكَان جَدْب، وجَدِيب، ومَجْدوب: كَأَنَّهُ على جُدِب، وَإِن لم يسْتَعْمل، قَالَ سَلامَة بن جندل:
كنّا نحُلُّ إِذا هبَّت شآميةً ... بكلّ وَاد حَطِيب البَطْن مَجْدُوبِ
(7/344)

والأجْدَب: اسْم للمجدب. وَفِي الحَدِيث: " كَانَت فِيهَا أجادِبُ أَمْسَكت المَاء " على أَن أجادب قد يكون جمع: أجْدُب الَّذِي هُوَ جمع: جَدْب.
وَأَرْض جَدْب: مُجدِبة.
وَالْجمع: جُدُوب، وَقد قَالُوا: أرضون جَدْب كالواحد، فَهُوَ على هَذَا وصف بِالْمَصْدَرِ.
وَحكى اللحياني: أَرض جُدُوب كَأَنَّهُمْ جعلُوا كل جُزْء مِنْهَا جَدْبا ثمَّ جَمَعُوهُ على هَذَا.
وفلاة جَدْباء: مُجْدِبة، قَالَ:
أوفي فَلاَ قَفْرٍ من الأنيسِ
مُجْدِية جَدْباء عَرْبَسيسِ
وأجْدَبَ الْقَوْم: أَصَابَهُم الجَدْبُ.
وأجدبت السّنة: صَار فِيهَا جَدْب.
وأجْدَب الأَرْض: وجدهَا جَدْبة.
وَكَذَلِكَ الرجل.
والمِجدب: الأَرْض الَّتِي لَا تكَاد تخصب، كالمخصاب: وَهِي الَّتِي لَا تكَاد تُجْدِب.
وجَدَب الشَّيْء يَجْدُبه جَدْبا: عابه وذمه، وَفِي الحَدِيث: " جَدَب لنا عُمر السَّمَر بعد عَتَمة " قَالَ ذُو الرمة:
فيالَكَ من خَدّ أسِيلٍ ومَنْطِقٍ ... رَخِيمٍ ومِنْ خَلق تَعَلَّل جادِبُهْ
والجادب: الْكَاذِب، قَالَ صَاحب الْعين: وَلَيْسَ لَهُ فعل.
والجُنْدُب، والجُنْدَب: أَصْغَر من الصَّدَى، يكون فِي البراري، وإياه عَنى ذُو الرمة بقوله:
كَأَن رجلَيْهِ رجلا مُقْطِفٍ عجِل ... إِذا تجاوب من بُرْديه ترنيمُ
(7/345)

وَحكى سِيبَوَيْهٍ: فِي الثلاثي: جِنْدَب، وَفَسرهُ السيرافي بِأَنَّهُ الجُنْدُب.
وَإِنَّمَا ذكرت الجُنْدُبَ هُنَا لمَكَان الجدب فتفهمه.
وَقَالَ اللحياني: الجُنْدُبَ: دَابَّة، وَلم يحلهَا.
وَأم جُنْدُب: الداهية.
وَقيل: الغَدْر.
وَقيل: الظُّلم.
وَركب فلَان أم جُنْدُب: إِذا ركب الظُّلم.

مقلوبه: (د ج ب)
الدَّجُوب: الْوِعَاء أَو الغرارة.
وَقيل: هُوَ جُويلق يكون مَعَ الْمَرْأَة فِي السّفر، قَالَ:
هَل فِي دَجوب الحُرَّة المَخِيطِ
وذِيلَةٌ تشفى من الأطيطِ
من بَكْرَةٍ أَو بازِلٍ عَبِيطِ
الوَذِيلة: الْقطعَة من الشَّحْم، شبهها بسبيكة الْفضة، وعنى بالأطيط: تصويت أمعائه من الْجُوع.

مقلوبه: (ب ج د)
بَجَد بِالْمَكَانِ يَبْجُد بُجُودا، وبَجَّد، الْأَخِيرَة عَن كرَاع، كِلَاهُمَا: أَقَامَ.
وبَجَدت الْإِبِل بُجُودا، وبَجَّدت: لَزِمت المرتع.
وَعِنْده بَجْدة ذَلِك: أَي علمه.
وَهُوَ ابْن بَجْدتها: للْعَالم بالشَّيْء الْمُمَيز لَهُ. وَكَذَلِكَ، يُقَال: للدليل الْهَادِي.
وَقيل: هُوَ الَّذِي لَا يبرح من قَوْله: بَجَد بِالْمَكَانِ: إِذا أَقَامَ.
(7/346)

وَهُوَ عَالم ببُجْدَةِ أَمرك، وبَجْدَته، وبُجُدَته: أَي بدخلته وبطانته.
وجاءنا بَجْدٌ من النَّاس: أَي طبق.
والبَجْد من الْخَيل: مائَة فاكثر، عَن الهجري.
والبِجَاد: كسَاء مخطط.
وَقيل: إِذا غزل الصُّوف يسرةً ونسج بالصيصية فَهُوَ بِجَاد، وَالْجمع: بُجُد.
وَذُو البِجَادَين: دَلِيل النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ عبد الله الْمُزنِيّ، أرَاهُ كَانَ يلبس كساءين فِي سَفَره مَعَ النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
وأصبحت الأَرْض بَجْدة وَاحِدَة: إِذا طبقها هَذَا الْجَرَاد الْأسود.
وبِجَاد: اسْم رجل، وَهُوَ بِجاد بن رَيْسَان.

مقلوبه: (د ب ج)
الدَّبْج: النقش والتزيين، فَارسي مُعرب.
ودَبَج الْمَطَر الأَرْض يَدْبُجها دَبْجاً: روضها.
والدِّيباج: ضرب من الثِّيَاب، مُشْتَقّ من ذَلِك، بِالْكَسْرِ، وَالْفَتْح مولد.
وَالْجمع: ديابِيج، ودِبِابيج. قَالَ ابْن جني: قَوْلهم: " دِبابيج " يدل على أَن أَصله: دِبّاج، وَأَنَّهُمْ إِنَّمَا أبدلوا الْبَاء يَاء استثقالا لتضعيف الْبَاء.
وسمى ابْن مَسْعُود رَضِي الله عَنهُ الحواميم ديباج الْقُرْآن.
وَمَا بِالدَّار دِبِّيج: أَي مَا بهَا اُحْدُ، وَهُوَ من ذَلِك لَا يسْتَعْمل إِلَّا فِي النَّفْي.
قَالَ ابْن جني: هُوَ " فِعِّيل " من لفظ الدِّيباج وَمَعْنَاهُ؛ وَذَلِكَ أَن النَّاس هم الَّذين يشون الأَرْض، وبهم تحسن، وعَلى أَيْديهم وبعمارتهم تجمل.
والدِّيباجتان: الخدان، قَالَ ابْن مقبل، يصف الْبَعِير:
يَسْعَى بهَا بازِلٌ دُرْمٌ مرافقُه ... يجْرِي بديباجتيه الرَّشْحُ مرتدِع
الرَّشح: الْعرق. والمرتدع: المتلطخ بِهِ، أَخذه من الردع.
ودِيباجة الْوَجْه، ودِيباجُه: حسن بَشرته، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي للنجاشي:
(7/347)

هم البِيضُ أقداما وديباجَ أوجهٍ ... كرام إِذا اغبَّرت وجوهُ الألائم
وَرجل مُدَبَّج: قَبِيح الْوَجْه والهامة.
والمُدَبَّج: طَائِر من طير المَاء قَبِيح الْهَيْئَة.

الْجِيم وَالدَّال وَالْمِيم
الجَدَمة: الْقصير من الرِّجَال وَالنِّسَاء وَالْغنم.
وَالْجمع: جَدَم، قَالَ:
فَمَا لَيْلَى من الهَيْقات طُولاً ... وَلَا لَيْلَى من الجَدَم القِصَار
وَالِاسْم: الجَدَم على لفظ الْجمع، هَذِه وَحدهَا عَن ابْن الْأَعرَابِي خَاصَّة.
وشَاة جَدَمة: رَدِيئَة.
والجَدَم: الرذال من النَّاس، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَبِه فسر قَوْله: " من الجدم الْقصار ".
والجَدَمة: مَا لم يندق من السنبل وَبَقِي انصافا.
والجَدَمة أَيْضا: مَا يغربل ويعزل، ثمَّ يدق فَيخرج مِنْهُ أَنْصَاف سنبل، ثمَّ يدق ثَانِيَة، فَالْأولى: القصرة، وَالثَّانيَِة: الجَدَمة، والجُدَامة.
وَقيل: للحبَّة قشرتان فالعليا جَدَمة، والسُّفلى: قَصَرة.
والجَدَم: ضرب من التَّمْر.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الجُدَامىّ: ضرب من التَّمْر بِالْيَمَامَةِ، وَهُوَ بِمَنْزِلَة السُّمْرِيز بِالْبَصْرَةِ والتَّبَّىّ بِالْبَحْرَيْنِ، قَالَ مليح:
بِذِي حُبُك مثل القُنِىّ تزينُه ... جُدَامِيَّة من نَخْل خَيْبَرَ دُلَّحُ
وإجْدَمْ، وهِجْدَمْ على الْبَدَل، كِلَاهُمَا: من زجر الْخَيل إِذا زجرت لتمضي.
وأجدم الْفرس: قَالَ لَهُ: إجْدَمْ.
(7/348)

مقلوبه: (ج م د)
جَمَد المَاء وَالدَّم وَغَيرهمَا من السَّيَّالات يَجْمُدُ جُمُودا، وجَمُدَ.
وَمَاء جَمْد: جامِد.
وجَمَّد المَاء والعصارة وَنَحْوهمَا: حاول أَن يَجْمدُ.
والجَمَدُ: الثَّلج.
وَلَك جامدُ المَال وذائبه: أَي صامته وناطقه.
وَقيل: حجره وشجره.
ومخة جامدة: صلبة.
وَرجل جامد الْعين: قَلِيل الدمع.
وجُمَادَى: من أَسمَاء الشُّهُور، معرفَة، سميت بذلك لجمود المَاء فِيهَا عِنْد تَسْمِيَة الشُّهُور.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: جُمَادى عِنْد الْعَرَب: الشتَاء كُله، فِي جمادَى كَانَ الشتَاء أَو فِي غَيرهَا، أَو لَا ترى أَن جُمَاديين بَين يَدي شعْبَان، وَهُوَ ماخوذ من التشتت والتفرق لِأَنَّهُ فِي قبل الصَّيف، قَالَ: وَفِيه التصدع عَن المبادي وَالرُّجُوع إِلَى المحاضر.
وَقَالَ الْفراء: الشُّهُور كلهَا مذكرات إلاّ جُمَادَيين فَإِنَّهُمَا مؤنثان، قَالَ:
إِذا جُمادَى مَنَعت قَطْرَها ... زَان جَنَابِي عَطَنٌ مُغْضِفُ
يَعْنِي نخلا، يَقُول: إِذا لم يكن الْمَطَر الَّذِي يكون بِهِ العشب يزين مَوَاضِع النَّاس فجنابي مزين بِالنَّخْلِ.
قَالَ الْفراء: فَإِن سَمِعت تذكير جُمَادى فَإِنَّمَا يذهب بِهِ إِلَى الشَّهْر.
وَالْجمع: جُمَاديات، على الْقيَاس، قَالَ: وَلَو قيل جِماد لَكَانَ قِيَاسا.
وشَاة جَمَاد: لَا لبن لَهَا.
وناقة جَمَاد: كَذَلِك: لَا لبن لَهَا.
وَقيل: هِيَ أَيْضا: البطيئة، وَلَا يُعجبنِي.
وَسنة جَمَاد: لَا مطر فِيهَا.
وَأَرْض جَمَاد: لم تمطر.
(7/349)

وَقيل: هِيَ الغليظة.
والجُمْد، والجُمُد، والجَمَدُ، مَا ارْتَفع من الأَرْض.
وَالْجمع: أجماد، وجِماد.
وَرجل جَمَادُ الْكَفّ: بخيل.
وَقد جَمَد يَجْمُدُ: بخل، وَمِنْه قَول مُحَمَّد ابْن عمرَان التَّيْمِيّ: إِنَّا وَالله مَا نَجْمُد عِنْد الْحق وَلَا نتدقَّق عِنْد الْبَاطِل، حَكَاهُ ابْن الْأَعرَابِي.
والمُجْمِد: الْبَخِيل المتشدد.
وَقيل: هُوَ الَّذِي لَا يدْخل فِي الميسر، وَلكنه يدْخل بَين أهل الميسر فَيضْرب بالقداع وتوضع على يَدَيْهِ ويؤتمن عَلَيْهَا فَيلْزم الْحق من وَجب عَلَيْهِ وَلَزِمَه.
وَقيل: هُوَ الَّذِي لم يفز قدحه فِي الميسر، قَالَ طرفَة:
وأصفر مضبوح نظرت حِوَاره ... على النَّار واستودعتُه كفَّ مُجْمِد
قَالَ ابْن الْأَعرَابِي: سمي مُجْمِدا لِأَنَّهُ يلْزم الْحق صَاحبه.
وَقيل: لِأَنَّهُ يلْزم القداح.
وَقيل: المُجْمِد هُنَا: الْأمين.
وأجمد الْقَوْم: قَلَّ خَيرهمْ.
والجَمَاد: ضرب من الثِّيَاب، قَالَ أَبُو دؤاد:
عَبَق الكِبَاءُ بهنّ كلَّ عَشِيَّةٍ ... وعَمِرْنَ مَا يَلْبَسْن غير جَمَادِ
والجُمُدُ: جبل، مَثَّل بِهِ سِيبَوَيْهٍ وَفَسرهُ السيرافي، قَالَ أُميَّة بن أبي الصَّلْت:
سُبْحانه ثمَّ سُبْحانا يَعُوُد لَهُ ... وقَبْلَنا سَبَّحَ الجُودِيُّ والجُمُدُ
ودارة الجُمُد: مَوضِع، عَن كرَاع.
وجُمْدان: مَوضِع بَين قديد وَعُسْفَان، قَالَ حسان:
(7/350)

لقد أَتَى عَن بني الجَرْباء قولُهُمُ ... ودونهم دُفُّ جُمْدانٍ فموضوعُ

مقلوبه: (د ج م)
دُجَمُ الْعِشْق وَالْبَاطِل: غمراته.
ودَجِم الرجل، ودُجِم: حزن.
والدَّجْم من الشَّيْء: الضَّرْب مِنْهُ، وَقَول رؤبة:
وأعتلَّ أديانُ الصِّبَا ودِجَمُهْ
قيل فِي تَفْسِيره: دِجَمه: أخدانه وَأَصْحَابه الْوَاحِد: دِجْم، وَهَذَا خطأ؛ لِأَن فِعْلا لَا يجمع على فِعَل؛ إِلَّا أَن يكون اسْما للْجمع.
وَمَا سَمِعت لَهُ دَجْمة، وَلَا دُجْمة: أَي كلمة.

مقلوبه: (م ج د)
المَجْد: نيل الشّرف.
وَقيل: لَا يكون إِلَّا بِالْآبَاءِ.
وَقيل: الْمجد: كرم الْآبَاء خَاصَّة.
وَقيل: الْمجد: الْأَخْذ من الشّرف والسؤدد مَا يَكْفِي.
مَجَد يَمْجُد مَجْدا، فَهُوَ ماجد.
ومَجُد مَجَادة، فَهُوَ مَجِيد.
وتمجَّده، وأمجده، ومجَّده كِلَاهُمَا: عظمه وَأثْنى عَلَيْهِ.
وتماجد الْقَوْم: ذكرُوا مَجْدهم.
وماجده مِجادا: عَارضه بالمَجْد.
والمَجِيد: من صِفَات الله جلّ وَعز، وَفِي التَّنْزِيل: (ذُو الْعَرْش الْمجِيد) . وَقَوله: (ق وَالْقُرْآن الْمجِيد) يُرِيد بالمجد: الرفيع العالي.
ومَجَدَت الْإِبِل تَمْجُدُ مُجُودا، وَهِي مواجِد ومُجَّد ومُجُد.
وأمجدت: نَالَتْ قَرِيبا من الشِّبَع وَعرف ذَلِك فِي أجسامها، وأمجدها راعيها، هَذِه
(7/351)

حِكَايَة صَاحب الْعين.
فَأَما أَبُو زيد فَقَالَ: أمجد الْإِبِل: مَلأ بطونها علفا وأشبعها، وَلَا فعل لَهَا فِي ذَلِك، فَإِن أرعاها فِي أَرض مكلئة فرعت وشبعت قَالَ: مَجَدت تَمْجُد مَجْدا، ومُجُودا، وَلَا فعل لَك فِي هَذَا.
وَأما أَبُو عبيد فروى عَن أبي عُبَيْدَة: أَن أهل الْعَالِيَة يَقُولُونَ: مَجَد النَّاقة " مخفَّفا ": إِذا عَلفهَا ملْء بَطنهَا.
وَأهل نجد يَقُولُونَ: " مجَّدها ": مشدداً: إِذا عَلفهَا نصف بَطنهَا.
ومَجْد، ومَجِيد، وماجد: أَسمَاء.

مقلوبه: (د م ج)
دَمَج الْأَمر يَدْمُج دُمُوجا: استقام.
وَأمر دُمَاج: مُسْتَقِيم.
وتَدَامجوا على الشَّيْء: اجْتَمعُوا.
ودامَجه عَلَيْهِ دِمَاجا: جَامعه.
وَصلح دُمَاج، ودِمَاج: مُحكم قوي.
وأدْمَج الْحَبل: أَجَاد فتله.
وَقيل: أحكم فتله فِي رقة، وَقَوله:
إِذْ ذَاك إذْ حَبْلُ الوِصال مُدْمَشُ
إِنَّمَا أَرَادَ: مُدْمَج، فأبدل الشين من الْجِيم لمَكَان الروى.
ودَمَجت الماشطةُ الشّعْر دَمْجا، وأدْمَجَتْه: ضفرته.
وَرجل مُدْمَج، ومندمج: متداخل كالحبل الْمُحكم الفتل.
ونسوة مُدْمَجات الْخلق، ودُمَّج: كالحبل المدمّج، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَأنْشد:
وَالله للنومُ وبِيضٌ دُمَّجُ ... أَهْون من ليل قِلاص تَمْعَجُ
(7/352)

وَلم نجد لَهَا وَاحِدًا، وَقَوله، أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي:
يحاوِلْنَ صَرْما أَو دِماجاً على الخَنَى ... وَمَا ذاكُمُ مِنْ شِيمتي بِسبيل
هُوَ من قَوْلك: أدْمَج الْحَبل: إِذا أحكم فتله: أَي يظهرن وصلا مُحكم الظَّاهِر فَاسد الْبَاطِن.
ودِمَاج الخطّ: مقاربته مِنْهُ.
وكل مَا فتل: فقد أُدْمِج.
ومَتْن مُدْمَج بَين الدُّمُوج: مُمَلَّس، وَهُوَ شَاذ لِأَنَّهُ لَا يعرف لَهُ فعل ثلاثي غير مزِيد.
وأدمج الْفرس: أضمره.
ودَمَج فِي الْبَيْت يَدْمُج دُمُوجا: دخل.
وادَّمَج الرجل فِي بَيته والظبي فِي كناسه، واندمج: دخل.
وَرجل دُمَّيْجة: متداخل، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وانشد:
ولستُ بدُمَّيْجة فِي الْفراش ... ووجّابة يحتمى أَن يُجيبا
وَلَيْلَة دامجة: مظْلمَة.
ودَمَجت الأرنب دُمُوجا: اسرعت وقاربت الخطو.
وَكَذَلِكَ: الْبَعِير: إِذا أسْرع وقارب خطوه فِي المَنْحاة، أنْشد ثَعْلَب:
يُحْسِن فِي مَنْحاته الهَمَالِجا
يُدْعَى هَلُمَّ داجنا مدامِجا

الْجِيم وَالتَّاء وَالرَّاء
تَجَر يَتْجُر تِجَارَة: بَاعَ وشرى، وَقد غلب على الْخمار، قَالَ الْأَعْشَى:
وَلَقَد شَهِدت التَّاجِر الْ ... أُمَّانَ موروداً شرابُه
(7/353)

وَرجل تَاجر، وَالْجمع: تِجَار، وتُجَّار، وتَجْر.
فَأَما قَوْله:
إِذا ذقتَ فاها قلت طَعْمُ مُدَامةٍ ... معتَّقةٍ ممَّا يَجِيء بِهِ التُّجُرْ
فقد يكون جمع تِجار، على أَن سِيبَوَيْهٍ لَا يطرد جمع الْجمع. وَنَظِيره عِنْد بَعضهم قِرَاءَة من قَرَأَ: (فرُهُن مَقْبُوضَة) ، قَالَ: هُوَ جمع رِهان: الَّذِي هُوَ جمع رَهْن، وَحمله أَبُو عَليّ على انه جمع رَهْن، كسَحْل وسُحُل، وَإِنَّمَا ذَلِك لما ذهب إِلَيْهِ سِيبَوَيْهٍ من التحجير على جمع الْجمع إِلَّا فِيمَا لابد مِنْهُ وَقد يجوز أَن يكون التَّجر فِي الْبَيْت من بَاب:
أَنا ابْن ماوِيَّةَ إذْ جَدَّ النَّقُرْ
على نقل الْحَرَكَة. وَقد يجوز أَن يكون التَّجر: جمع تَاجر كشارف وَشرف، وبازل وبزل، إِلَّا أَنه لم يسمع إِلَّا فِي هَذَا الْبَيْت.
والتَّجْر: اسْم للْجمع، وَقيل: هُوَ جمع. وَقَول الأخطل:
كَأَن فارة مِسْك غَار تاجرها ... حَتَّى اشْتَرَاهَا بِأَعْلَى بَيْعه التَّجِرُ
أرَاهُ على النّسَب كطهر فِي قَول الآخر:
خرجت مبرَّأ طَهِرَ الثِّياب
وناقة تَاجر: نافقة فِي التِّجَارَة والسوق، قَالَ النَّابِغَة:
عِفاءُ قِلاَصٍ طَار عَنْهَا تواجِر وَهَذَا كَمَا قَالُوا فِي ضدها: كاسدة.
(7/354)

مقلوبه: (ت ر ج)
التُّرُنْجُ، والأُتْرُجُّ: مَعْرُوف.
واحدته: تُرُنْجَة، وأُتْرُجَّة.
وتَرْج: مَوضِع تنْسب إِلَيْهِ الْأسد، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
كَأَن محرَّباً من أُسْد تَرْجٍ ... ينازلهم لنابَيْهِ قبيبُ

مقلوبه: (ر ت ج)
الرَّتَج، والرَّتاج: الْبَاب، الأولى عَن كرَاع.
وَقيل: هُوَ الْبَاب المغلق، وَقَول جندل بن الْمثنى:
فرَّج عَنْهَا حَلَق الرتائج
إِنَّمَا شبه مَا تغلق من الرَّحِم على الْوَلَد بالرَّتَاج الَّذِي هُوَ الْبَاب.
ورَتَجه، وأرْتجه: أوثق إغلاقه، وأبى الْأَصْمَعِي إلاّ أرْتجه.
ورَتِج فِي مَنْطِقه رَتَجا، وأُرْتِج عَلَيْهِ: استغلق عَلَيْهِ الْكَلَام، وَأَصله من ذَلِك.
وأرْتَجت النَّاقة، وَهِي مُرْتج: إِذا قبلت مَاء الْفَحْل، فاغلقت رَحمهَا عَلَيْهِ، وانشد سِيبَوَيْهٍ:
يَحدو ثمانيَ مولَعا بلقاحها ... حَتَّى هَممن بزَيْغَة الإرتاج
والرَّتاجة: كل شعب ضيق كَأَنَّهُ اغلق من ضيقه، قَالَ أَبُو زبيد الطَّائِي:
كَأَنَّهُمْ صادفوا دوني بِهِ لَحْمًا ... ضافَ الرَّتَاجَة فِي رَحْل تباذير
وسير رَتج: سريع، قَالَ سَاعِدَة بن جؤية يصف سحابا:
فأسأدَ الليلَ إرقاصا وزفزفة ... وغارة ووسيجاً غَملجا رَتِجا
(7/355)

الْجِيم وَالتَّاء وَاللَّام
الجَلِيت: لُغَة فِي الجليد، وَهُوَ مَا يَقع من السَّمَاء.
وجالُوتُ: اسْم رجل أعجمي.

مقلوبه: (ت ل ج)
التَّولَج: كِنَاس الظبي، فوعل عِنْد كرَاع، وتاؤه أصل عِنْده.

الْجِيم وَالتَّاء وَالنُّون
النِّتَاج: اسْم يجمع وضع جَمِيع الْبَهَائِم، قَالَ بَعضهم: هُوَ فِي النَّاقة وَالْفرس، وَهُوَ فِيمَا سوى ذَلِك قَبِيح، وَالْأول أصح، وَقَالَ: النِّتَاج فِي جَمِيع الدَّوَابّ، والولاد فِي الْغنم، وحاجى بِهِ بعض الشُّعَرَاء فَجعله للنخل. فَقَالَ: أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي:
إنَّ لنا من مالنا جِمالا
من خير مَا تحوى الرجالُ مَالا
نَحْلُبها غُزْرا وَلَا بِلالا
بِهن لَا عَلاًّ وَلَا نِهالا
يُنْتَجن كل شَتْوة أجمالا
يَقُول: هِيَ بعل لَا تحْتَاج إِلَى المَاء.
وَقد نتجها نَتْجا، ونَتَاجا، ونُتِجت، وَأما احْمَد بن يحيى فَجعله من بَاب مَا لَا يتَكَلَّم بِهِ إِلَّا على الصِّيغَة الْمَوْضُوعَة للْمَفْعُول.
والنَّتُوج من الْخَيل وَجَمِيع الْحَافِر: الْحَامِل.
وَقد أنْتجَت، وَبَعْضهمْ يَقُول: نَتَجَتْ وَهُوَ قَلِيل.
وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: نُتِجت الْفرس: ولدت. وأُنْتِجَتْ: دنا ولادها، كِلَاهُمَا فعل مَا لم يسم فَاعله، وَقَالَ: لم أسمع نَتَجَتْ وَلَا أنْتَجَت على صِيغَة فعل الْفَاعِل.
وَقَالَ كرَاع: نُتِجَت الْفرس، وَهِي نَتوج، لَيْسَ فِي الْكَلَام فُعِل وَهِي فَعول إِلَّا هَذَا وَقَوْلهمْ: بُتلِت النَّخْلَة عَن أمهَا وَهِي بتول: إِذا أفردت وَقَالَ مرّة: أنْتَجَت النَّاقة وَهِي نَتُوج:
(7/356)

إِذْ ولدت، لَيْسَ فِي الْكَلَام أَفْعَل وَهُوَ فَعُول إِلَّا هَذَا وَقَوْلهمْ: أَخفدَت النَّاقة وَهِي خَفُود: إِذا أَلْقَت وَلَدهَا قبل أَن يتم، وأعقت الْفرس وَهِي عقوق: إِذا لم تحمل، وأشصَّت النَّاقة، وَهِي شصوص: إِذا قل لَبنهَا.
وناقة نَتِيج: كنَتُوج، حَكَاهَا كرَاع أَيْضا.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: إِذا ناءت الْجَبْهَة نَتَّجَ النَّاس وولدوا واجتنى أول الكمأة، هَكَذَا حَكَاهُ نتج بتَشْديد التَّاء يذهب فِي ذَلِك إِلَى التكثير.
وبالناقة نِتَاج: أَي حمل.
وأنْتَج الْقَوْم: نُتِجَتْ إبلهم وَنِسَاؤُهُمْ.
وأنتَجَت النَّاقة: وضعت من غير أَن يَليهَا أحد.
وَالرِّيح تُنْتِج السَّحَاب: تمريه حَتَّى يخرج قطره، وَفِي الْمثل: " أَن العَجْزَ والتواني تزاوجا فأنتجا الفقرَ ".

الْجِيم وَالتَّاء وَالْبَاء
الجِبتْ: كل مَا عبد من دون الله.
والجِبْت: السحر. وَقيل: السَّاحر. وَقيل: الكاهن.

مقلوبه: (ت ج ب)
التِّجَاب من حِجَارَة الْفضة: مَا اذيب مرّة وَقد بقيت فِيهِ فضَّة.
الْقطعَة مِنْهُ: تِجَابة.
وتَجُوب، وتُجِيب: قَبيلَة، هُنَا وَضعه صَاحب الْعين وَجعل التَّاء أصلا.

الْجِيم والظاء وَاللَّام
اجْلَنْظَى: اسْتلْقى على الأَرْض وَرفع رجله.

الْجِيم والذال وَالرَّاء
جَذَر الشَّيْء يَجْذُره جَذْرا: قطعه.
وجَذْرُ كل شَيْء: أَصله.
(7/357)

وجَذْرُ الْعُنُق: مغرزها، عَن الهجري، وَأنْشد:
تَمُجُّ ذَفَارِيهنَّ مَاء كَأَنَّهُ ... عَصِيم على جَذْر السوالفْ مُغْفُر
وَالْجمع: جُذُور.
والمجذَّر: الْقصير الغليظ، الشَّثْن الْأَطْرَاف، قَالَ:
إِن الْخلَافَة لم تَزَلْ مجعولة ... أبدا على جاذي الْيَدَيْنِ مُجَذَّر
وَالْأُنْثَى بِالْهَاءِ.
وناقة مجذَّرة: قَصِيرَة شَدِيدَة.
والجُؤْذُر، والجُؤْذَر: ولد الْبَقَرَة.
وبقرة مُجْذِر: ذَات جؤذر، وَلذَلِك حكمنَا بِزِيَادَة همزَة جؤذر، وَلِأَنَّهَا قد تزاد ثَانِيَة كثيرا.
وَحكى ابْن جني: جُوذُرا وجُوذَرا فِي هَذَا الْمَعْنى وكسره على جواذر، فَإِن كَانَ ذَلِك فجؤذُر: فُؤْعُل، وجُؤذَر: فُؤْعَل، وَيكون جوُذُر وجُؤذَر مخففا من ذَلِك تَخْفِيفًا بدليا أَو لُغَة فِيهِ.
وَحكى ابْن جني: أَن جَوْذراً على مِثَال كوثر لُغَة فِي جُوذُر، وَهَذَا مِمَّا يشْهد لَهُ أَيْضا بِالزِّيَادَةِ؛ لِأَن الْوَاو ثَانِيَة لَا تكون أصلا فِي بَنَات الْأَرْبَعَة.
والجَيْذَر: لُغَة فِي الجُوذَر.
وَعِنْدِي: أَن الجَيْذَر، والجَوْذر عربيان، والجؤذُر والجؤذَر فارسيان.

مقلوبه: (ج ر ذ)
الجَرَذ: دَاء يَأْخُذ فِي قَوَائِم الدَّابَّة، وَقد تقدم فِي الدَّال. الأَصْل الذَّال.
ودابَّة جَرِذ.
وَحكى بَعضهم: رجل جَرِذ الرِّجلين.
والجُرَذ: الذّكر من الفأر.
وَقيل: هُوَ اعظم من اليربوع أكدر، فِي ذَنبه سَواد. وَالْجمع: جِرْذان.
(7/358)

وأمّ جِرْذان: آخر نَخْلَة بالحجاز إدراكا، حَكَاهَا أَبُو حنيفَة، وَعَزاهَا إِلَى الْأَصْمَعِي، قَالَ: وَلذَلِك قَالَ الساجع: إِذا طلعت الخراتان أُكِلَت أم جِرْذان، وطلوع الخراتين فِي أخريات القيظ بعد طُلُوع سُهَيْل وَفِي قبل الصَّفَرِىّ، قَالَ: وَزَعَمُوا أَن رَسُول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ دَعَا لأم جِرْذَان مرَّتَيْنِ، قَالَ: رَوَاهُ الْأَصْمَعِي عَن نَافِع بن أبي نعيم قَارِئ أهل الْمَدِينَة عَن ربيعَة بن أبي عبد الرَّحْمَن فقيههم قَالَ: وَهِي أم جِرْذَان رُطَبا، فَإِذا جَفتْ فَهِيَ الكبيس.
وَأَرْض جَرِذة: من الجُرَذ.
والجُرَذان: عصبتان فِي ظَاهر خصيلة الْفرس وباطنهما يَلِي الجنبين.
وَرجل مُجَرَّذ: داهٍ مجرب للأمور.
وأجرذه إِلَى الشَّيْء: ألجاه، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
وحاد عني عبدهم وأُجْرِذا
أَي: ألجئ.
وَرجل مُجْرَذ: أفرده أَصْحَابه فلجأ إِلَى سواهُم. وَقيل: هُوَ الَّذِي ذهب مَاله فلجأ إِلَى من ينوِّله، قَالَ كُثَيِّر عَزَّة:
وألفَيْتُ عَيَّالاً كَأَن عُوَاءه ... بُكَى مُجْرَذ يَبْغِي المبيتَ خَلِيعِ

مقلوبه: (ذ ر ج)
أَذْرُج: مَدِينَة السَّرَاة.
وَقيل: إِنَّمَا هِيَ أدْرُج.

الْجِيم والذال وَاللَّام
الجِذْل: أصل الشَّيْء الْبَاقِي من شَجَرَة وَغَيرهَا بعد ذهَاب الْفَرْع.
وَالْجمع: أجذال، وجِذال، وجُذُول، وجُذُولة.
والجِذْل والجَذْل: مَا عظم من أصُول الشّجر المقطع.
وَقيل: هُوَ من العيدان: مَا كَانَ على مِثَال شماريخ النّخل.
(7/359)

وَالْجمع: كالجمع.
والجِذْل: عود ينصب لِلْإِبِلِ الجربى، وَقَول سعيد بن عُطَارِد، وَقيل: بل هُوَ الْحباب ابْن الْمُنْذر، أَنا جُذَيلها المُحكَّك، قَالَ يَعْقُوب: عَنى بالجُذَيل هَاهُنَا: الأَصْل من الشَّجَرَة تَحْتك بِهِ الْإِبِل فتشتفي بِهِ: أَي قد جرَّستني الْأُمُور ولي رَأْي وَعلم يُشْتَفى بهما، كَمَا تشتفي هَذِه الْإِبِل الجربى بِهَذَا الجذل، وصغره على جِهَة الْمَدْح. وَقيل: الجِذْل هُنَا: الْعود الَّذِي ينصب لِلْإِبِلِ الجربى، وَكَذَلِكَ قَالَ أَبُو ذُؤَيْب أَو ابْنه شهَاب:
رِجال برتنا الحربُ حَتَّى كأنَّنا ... جِذَال حِكَاك لوَّحَتْها الدَّواجنُ
والمعنيان متقاربان.
وجِذْلاَ النَّعل: جانباها.
وجَذَل الشَّيْء يَجْذُل جُذُولا: انتصب وَثَبت لَا يبرح، على التَّشْبِيه بالجذْل، قَالَ:
لاقت على المَاء جُذَيلا واتِدا ... وَلم يكن يُخْلِفُها المَوَاعِدا
قَالَ أَبُو عبيد: شبه الرجل بالجِذْل.
وَإنَّهُ لجِذْل رِهان: أَي صَاحب رهان، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَأنْشد:
هَل لَك فِي أجوَدِ مَا قاد العَرَبْ ... هَل لَك فِي الْخَالِص غير المؤتَشَبْ
جِذلِ رِهانٍ فِي ذراعَيه حَدَبْ ... أَزَلَّ إِن قِيد وَإِن قَامَ نَصَبْ
يَقُول: إِذا قَامَ رَأَيْته مشرف الْعُنُق وَالرَّأْس.
والأَجذال: مَا برز وَظهر من رُءُوس الْجبَال.
(7/360)

وَاحِدهَا: جِذل.
وجَذِل بالشَّيْء جَذَلا، فَهُوَ جَذِل، وجَذْلان: فرِح.
وَالْجمع: جَذَالَى، وَالْأُنْثَى: جَذْلانة، وَقد يجوز فِي الشّعْر: جاذِل، قَالَ ذُو الرُّمَّة:
وَقد أَسهرت ذَا أسْهم بَات جاذلاً ... لَهُ فَوق زُجَّىْ مِرْفَقَيه وحاوِحُ
وسقاء جاذِل: قد مَرَن وغيَّر طعم اللَّبن.

مقلوبه: (ج ل ذ)
الجَلِذ: الفأر الْأَعْمَى.
وَالْجمع: مَنَاجِذ، على غير واحده؛ كَمَا قَالُوا: خلفة وَالْجمع: مَخَاض.
والجِلْذاءة: الْحِجَارَة.
وَقيل: هُوَ مَا صَلُب من الأَرْض.
وَالْجمع: جِلْذاء، وجَلاذِيّ، الْأَخِيرَة مطَّرِدة.
والجُلْذِيّ: الْحجر.
وناقة جُلْذِيَّة: شَدِيدَة.
والذَّكَر: جُلْذِيّ، مُشْتَقّ من ذَلِك.
قَالَ أَبُو زيد: وَلم يعرفهُ الكلابيون فِي ذُكُور الْإِبِل وَلَا فِي الرِّجَال.
وقَرَب جُلْذِيّ: شَدِيد.
وَأما قَوْله:
لتَقْرُبِنَّ قَرَبا جُلْذيّا
فَزعم الْفَارِسِي أَنه يجوز أَن يكون صفة للقرب وَأَن يكون اسْما للناقة على انه ترخيم جُلْذيَّة مُسَمّى بهَا أَو جُلْذِيّة صفة.
والجَلاَذِيُّ: صِغار الشّجر، وَخص أَبُو حنيفَة بِهِ صغَار الكَّلْح.
(7/361)

وَإنَّهُ ليُجْلذ بِكُل خير: أَي يظنّ بِهِ وَقد تقدم فِي الدَّال.
وجِلْذان: عقبَة بِالطَّائِف.
واجلوَّذ اللَّيْل: ذهب، قَالَ:
أَلا حبَّذا حبَّذا حبَّذا ... حبيب تحملَّت مِنْهُ الأذَى
وَيَا حبَّذا بَرْدُ انيابه ... إِذا أظلم الليلُ واجلَوَّذا
والاجلوّذا، والاجليواذ: المَضاء والسرعة فِي السّير.
قَالَ سِيبَوَيْهٍ: لَا يسْتَعْمل إلاَّ مزيدا.

مقلوبه: (ل ج ذ)
لَجَذ الطَّعَام لَجْذا: أكله.
واللَّجْذ: أول الرَّعْي.
ولَجَذَت الْمَاشِيَة الكَلأَ: أَكلته.
وَقيل: هُوَ أَن تَأْكُله بأطراف ألسنتها إِذا لم يُمكنهَا أَن تاخذه بأسنانها.
ولَجَذه يَلْجُذه لَجْذا: سَأَلَهُ وَأَعْطَاهُ ثمَّ سَأَلَ وَأَعْطَاهُ ثمَّ سَأَلَ فَأكْثر.
ولَجَذ لَجْذا: اخذ اخذا يَسِيرا.
ولَجَذ الْكَلْب الْإِنَاء لَجْذا، ولَجِذه: لحسه من بَاطِن.

مقلوبه: (ذ ل ج)
ذَلَج الماءَ فِي حَلْقه: جَرَعه.

مقلوبه: (ل ذ ج)
لَذَج المَاء فِي حَلْقه، على مِثَال مَا تقدم: لُغَة فِي ذَلَجه.

الْجِيم والذال وَالنُّون
النَّواجذ: أقْصَى الأضراس، وَهِي أَرْبَعَة.
وَقيل: هِيَ الَّتِي تلِي الأنياب.
(7/362)

وَقيل: هِيَ الأضراس كلهَا، وَاحِدهَا: ناجذ.
والنَّجْذ: شدَّة العَضّ بالناجذ.
وعَضَّ على ناجِذه: تحنَّك.
وَرجل منجَّذ: مجرَّب.
وَقيل: هُوَ الَّذِي أَصَابَته البلايا، عَن اللحياني.
والمنَاِجِذ: الفأر العُمْى، وَاحِدهَا: جَلِذ، كَمَا أَن الْمَخَاض من الْإِبِل إِنَّمَا واحدتها خلفة. وَرب شَيْء هَكَذَا، وَقد تقدم فِي الجَلِذ، كَذَا قَالَ: الفأر، ثمَّ قَالَ: الْعَمى، يذهب بالفأر إِلَى الْجِنْس.
والأَنْجُذَانُ: ضرب من النَّبَات، همزته زَائِدَة لِكَثْرَة ذَلِك، ونونها أصل، وَإِن لم يكن فِي الْكَلَام أَفْعُل، لَكِن الْألف وَالنُّون مُسَهَّلتان للْبِنَاء كالهاء وياء النّسَب فِي أسْنُمة وأيْبُلِىّ.

الْجِيم والذال وَالْفَاء
جَذَفَ الشَّيْء جَذْفا: قطعه.
وجَذَف الطَّائِر يَجْذِف: أسْرع تَحْرِيك جناحيه، وَأكْثر مَا يكون ذَلِك أَن يقص أحد الجناحين.
ومجذاف السَّفِينَة: لُغَة فِي مجدافها، كلتاهما فصيحة، وَقد تقدم فِي الدَّال.
وجَذَف الْإِنْسَان فِي مشيته جَذْفا، وتجذَّف: أسْرع، قَالَ:
لجذتَهمُ حَتَّى إِذا ساف مالُهم ... أتَيتَهمُ من قَابل تتجذّفُ
وجَذَف الشيءَ: كجذبه، حَكَاهُ نُصَيْر، وروى بَيت ذِي الرمة:
إِذا خَافَ مِنْهَا ضِغنَ حَقْباء قِلْوَةٍ ... حداها بجلجال من الصَّوْت جاذف
بِالذَّالِ الْمُعْجَمَة، والاعرف الدَّال.

الْجِيم والذال وَالْبَاء
جَذَب الشَّيْء يجذِبه جَذْبا، واجتذبه: مَدّه وَقد يكون ذَلِك فِي الْعرض.
(7/363)

سِيبَوَيْهٍ: جذبه: حَوّله من مَوْضِعه، واجتذبه: استلبه.
وَقَالَ ثَعْلَب: قَالَ مطرِّف، أرَاهُ يَعْنِي مطرف ابْن الشِّخّير: وجدت الْإِنْسَان ملقى بَين الله وَبَين الشَّيْطَان، فَإِن لم يجتذبه إِلَيْهِ جذبه الشَّيْطَان.
وجاذَبه: كجذبه، وَقَوله:
ذكرت والأهواءُ تَدْعُو للهَوَى ... والعِيسُ بالركب يجاذِبن البُرَى
يكون " يجاذبن " هَاهُنَا فِي معنى يَجْذِبن، وَقد يكون للمباراة والمنازعة فَكَأَنَّهُ يجاذبهُن البُرَى.
وَقد انجذب، وتجاذب.
وجَذَابِ: المنيَّة، مَبنية؛ لِأَنَّهَا تجذب النُّفُوس.
وجاذبت الْمَرْأَة الرجل: خطبهَا فَردته، كَأَنَّهُ بَان مِنْهَا مَغْلُوبًا.
والانجذاب: سرعَة السّير.
وَقد انجذبوا فِي السّير، وانجذب بهم.
وسير جَذْب: سريع، قَالَ:
قطعت أخشاه بسَيْرٍ جَذْبِ
أخشاه: فِي مَوضِع الْحَال: أَي خاشيا لَهُ، وَقد يجوز أَن يُرِيد بأخشاه: أخوفه، يَعْنِي: أشده إخافة، فعلى هَذَا لَيْسَ لَهُ فعل.
وناقة جاذبة، وجاذب، وجَذُوب: جَذَبَتْ لَبَنَها من ضرْعهَا فَذهب صاعدا.
وَكَذَلِكَ: الأتَان.
وَقد جَذَبت تَجْذِب جِذَابا.
وجَذَبَ الشَّاة والفصيل يَجْذِبُهما جَذْبا: قطعهمَا عَن الرَّضَاع.
وَقَالَ اللحياني: جَذَبت الأمُّ وَلَدهَا تَجْذِبه: فَطَمته، وَلم يخص من أَي نوع هُوَ.
والجَذَب: الشَّحْمة الَّتِي فِي رَأس النَّخْلَة كَأَنَّهَا جُذِبت عَن النَّخْلَة.
وجَذَب النَّخْلَة يَجْذِبها جَذْبا: قطع جَذَبها ليأكله، هَذِه عَن أبي حنيفَة.
(7/364)

والجَذَب، والجِذَاب جَمِيعًا: الجُمَّار الَّذِي فِيهِ خشونة.
واحدتها: جَذَبة.
وعمّ بِهِ أَبُو حنيفَة فَقَالَ: الجَذَب: الجُمّار لم يزدْ شَيْئا.
والجُوذَاب: طَعَام يُصنع بسُكّر وأرز وَلحم.

مقلوبه: (ج ب ذ)
جَبَذ جَبْذا: لُغَة فِي جَذَب، وظنه أَبُو عبيد مقلوبا عَنهُ، وَلَيْسَ ذَلِك بِشَيْء.
قَالَ ابْن جني: لَيْسَ أَحدهمَا مقلوبا عَن صَاحبه؛ وَذَلِكَ انهما جَمِيعًا يتصرفان تَصرفا وَاحِدًا، تَقول: جَذَب يَجْذِب جَذْبا فَهُوَ جاذب، وجَبَذ يَجْبِذ جَبْذا فَهُوَ جابذ، فَإِن جعلت مَعَ هَذَا أَحدهمَا أصلا لصَاحبه فسد ذَلِك؛ لِأَنَّك لَو فعلته لم يكن أَحدهمَا أسعد بِهَذِهِ الْحَال من الآخر، فَإِذا وقفت الْحَال بهما، وَلم تُؤثر بالمزية أَحدهمَا وَجب أَن يتوازيا فيتساويا، فَإِن قصر أَحدهمَا عَن تصرف صَاحبه فَلم يساوه فِيهِ كَانَ أوسعهما تَصرفا أصلا لصَاحبه. وَذَلِكَ نَحْو قَوْلهم: أنَى الشَّيْء يأنِى، وآن يئين، فآن مقلوب عَن أنَى، وَالدَّلِيل على ذَلِك: وجودك مصدر انى يأنى إنى، وَلَا تَجِد لآن مصدرا، كَذَلِك قَالَ الْأَصْمَعِي، فَأَما الأين فَلَيْسَ من هَذَا فِي شَيْء إِنَّمَا الأين: الإعياء والتعب فَلَمَّا عدم آن الْمصدر الَّذِي هُوَ أصل للْفِعْل علم أَنه مقلوب عَن أَنى يأنى إنِّى، قَالَ الله سُبْحَانَهُ: (إلاَّ أَن يُؤْذن لكم إِلَى طَعَام غير ناظرين إناه) أَي بُلُوغه وإدراكه، غير أَن أَبَا زيد قد حكى لآن مصدرا، وَهُوَ الأين، فَإِن كَانَ الْأَمر كَذَلِك فهما إِذا أصلان مساويان.
وجَبَذ الْعِنَب يَجْبِذ: صَغُر وقَفّ.

مقلوبه: (ذ ب ج)
الذُّوبَاج: مقلوب عَن الجُوذَاب، وَهُوَ الطَّعَام الَّذِي ذَكرْنَاهُ. حكى يَعْقُوب أَن رجلا دخل على يزِيد بن مزِيد فاكل عِنْده طَعَاما فَخرج وَهُوَ يَقُول: مَا أطيب ذُوباج الأُرز بجآجئ الإوزّ. يُرِيد: مَا أطيب جُوذَاب الأُرزّ بصدر البَطّ.

مقلوبه: (ب ذ ج)
البَذَج: الحَمَل.
وَقيل: هُوَ أَضْعَف مَا يكون من الحملان.
وَالْجمع: بِذْجان.
(7/365)

الْجِيم والذال وَالْمِيم
الجَذْم: القَطْع.
جَذَمه يَجْذِمه جَذْما، وجَذَّمه فانجذم، وتَجَذّم.
والجِذْمة: الْقطعَة من الشَّيْء يقطع طرفه وَيبقى أَصله.
والجِذْمة: السَّوْط لِأَنَّهُ يتقطع مِمَّا يُضْرَب بِهِ، قَالَ سَاعِدَة:
يُوشُونَهنَّ إِذا مَا آنَسُوا فَزعا ... تَحْتَ السَّنَوَّر بالأعْقَاب والجِذَمِ
وَرجل مجذام، ومجذامة: قَاطع للأمور فيصل.
قَالَ اللحياني: رجل مجذامة للحرب وَالسير والهوى: أَي يقطع هَوَاهُ ويدعه.
والأجْذَم: الْمَقْطُوع الْيَد.
وَقيل: هُوَ الَّذِي ذهبت أنامله.
جَذِمت يَده جَذَما، وجَذَمها، وأجذمها.
والجَذْمة، والجَذَمة: مَوضِع الْقطع مِنْهَا.
والجِذْمة: الْقطعَة من الْحَبل.
وحبل جِذْم: مجذوم مَقْطُوع، قَالَ:
هلاَّ تسَلِّى حَاجَة عرَضت ... عَلَقَ القَرِينةِ حَبْلُها جِذْمُ
والجُذَام من الدَّاء: مَعْرُوف؛ لتجذُّم الْأَصَابِع وتقطعها.
وَرجل أجْذَم، ومُجَذَّم: نزل بِهِ الجذام، الأولى عَن كرَاع.
وجِذْمُ كُلِّ شَيْء: أَصله.
وَالْجمع: أجذام، وجُذُوم.
وأجذم السّير: أسْرع فِيهِ.
وَرجل مجذام الركض فِي الْحَرْب: سريع الركض فِيهَا.
وَقَالَ اللحياني: أَجْذم الْفرس وَغَيره مِمَّا يعدو: اشْتَدَّ عدوه.
(7/366)

والإجذام: الإقلاع عَن الشَّيْء.
وَرجل مجذَّم: مجرَّب، عَن كرَاع.
والجَذَمة: بَلَحات يخْرجن فِي قمع وَاحِد فمجموعها يُقَال لَهُ جَذَمة.
وجُذام: حَيّ من الْيمن، قيل: هم من ولد أَسد ابْن خُزَيْمَة، وَقَول أبي ذُؤَيْب:
كَأَن ثقال المُزْن بَين تُضارِع ... وشَابَةَ بَرْكٌ من جُذَام لَبِيجُ
أَرَادَ: بَرْك من إبل جُذَام. وخصهم لأَنهم اكثر النَّاس إبِلا، كَقَوْل النَّابِغَة الجعديّ:
فَأَصْبَحت الثِّيرانُ غرَقْىَ وأصبحت ... نساءُ تَمِيم يلتقِطْن الصياصيا
ذهب إِلَى أَن تميما حاكة فنساؤهم يلتقطن قُرُونَ الْبَقر الْميتَة فِي السَّيْل.
قَالَ سِيبَوَيْهٍ: إِن قَالُوا: ولد جُذَامٌ كَذَا وَكَذَا صرفته؛ لِأَنَّك قصدت قصد الْأَب، قَالَ: وَإِذا قلت: هَذِه جُذام فَهِيَ كسَدوس.
وجَذِيمة: قَبيلَة، وَالنّسب إِلَيْهَا: جُذَمِىّ. وَهُوَ من نَادِر معدول النّسَب.
وجَذِيمة: مَلِك من مُلُوك الْعَرَب.

مقلوبه: (ذ ج م)
مَا سمع لَهُ ذَجْمةً: أَي كلمة، وَلَيْسَت بالثبت.

الْجِيم والثاء وَالرَّاء
الجِرِّيث: ضَرْب من السّمك.

مقلوبه: (ث ج ر)
وَرَق ثَجْر: وَاسع.
وثَجَّر الشَّيْء: وَسعه.
وانثجر المَاء: فاض كثيرا.
(7/367)

وانثجر الدَّم: خرج دفعا.
وَقيل: انثجر كانفجر، عَن ابْن الْأَعرَابِي. فإمَّا أَن يكون ذهب إِلَى تسويتهما فِي الْمَعْنى فَقَط، وَإِمَّا أَن يكون أَرَادَ انهما سَوَاء فِي الْمَعْنى، وَأَن الثَّاء مَعَ ذَلِك بدل من الْفَاء.
وثُجْرَة الْوَادي: حَيْثُ يتفرق المَاء ويتسع، وَهُوَ معظمه.
وثُجْرة الْإِنْسَان وَغَيره: وَسطه.
وَقيل: مُجْتَمع أَعلَى حشاه.
وَقيل: هِيَ اللَّبَّة، وَهِي من الْبَعِير السَّبَلة.
وَسَهْم اثجر: عريض وَاسع الْجرْح، حَكَاهُ أَبُو حنيفَة، وَأنْشد للهذلي، وَذكر رجلا احتمى بنبله:
وأحصنة ثُجْر الظُّبَات كَأَنَّهَا ... إِذا لم يغيِّبها الجَفِير جَحيمُ
وَقيل: سِهَام ثُجْر: غِلَاظ الْأُصُول قصار.
والثُّجْرة: الْقطعَة المتفرقة من النَّبَات.
والثَّجِير: ثفل عصير الْعِنَب وَالتَّمْر.
وَقيل: هُوَ ثُفْل التَّمْر.
وَقيل: الْعِنَب إِذا عُصِر.
وثَجَر التَّمْر يَثْجُره: خلطه بثجير البُسْر.
وثَجْر: مَوضِع قريب من نَجْران من تذكرة أبي عَليّ، وَأنْشد:
هَيْهَات حَيّ غَدَوا من ثَجْرَ مَنْهَلُهم ... حِسْيٌ بِنَجْرَان صَاح الديك فاحتملوا
جعله اسْما للبقعة فَترك صرفه.

الْجِيم والثاء وَاللَّام
الجَثْل، والجَثيل من الشّجر والنبات وَالشعر: الْكثير الملتف.
وَقيل: هُوَ من الشّعْر: مَا غَلُظ وقَصُر.
(7/368)

وَقيل: مَا كثُف واسودّ.
وَقيل: هُوَ الضخم الكثيف من كل شَيْء.
جَثُل جَثالة، وجُثولة، وجَثِل.
واجثألَّ النبت: طَال والتف.
وَقيل: اجثألَّ النبت: اهتز وَأمكن أَن يقبض عَلَيْهِ.
واجثأل الشَّعر والريش: انتفش.
واجثألّ الطَّائِر: تنفش للندى وَالْبرد.
واجثألّ الرجل: تهَيَّأ لِلْقِتَالِ وَالشَّر.
والمُجْثَئِلُّ: العريض. الْهمزَة على هَذَا زَائِدَة فِي كل ذَلِك.
والجَثْلة: النَّملة الْعَظِيمَة.
وَالْجمع: جَثْل، قَالَ:
وَترى الذَّمِيم على مَرَاسِنِهم ... غِبَّ الهِيَاج كمازِن الجَثْلِ
وَعم بَعضهم بِهِ النَّمْل.
وثكلتك الجَثَلُ، قيل: الجَثَل هُنَا: الأمّ، عَن أبي عبيد. وَقيل: قَيِّمات الْبيُوت، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
وجَثْلة الرجل: امْرَأَته، وَأرى الجَثَل فِي قَوْلهم: ثكِلتك الجَثَل إِنَّمَا يعْنى بِهِ الزَّوْجَات فَيكون هُوَ مُوَافقا لقَوْل ابْن الْأَعرَابِي: إِن الجَثَل من قَوْلهم: ثكلتك الجَثَل إِنَّمَا يَعْنِي بِهِ قيِّمات الْبيُوت؛ لِأَن امْرَأَة الرجل قيِّمة بَيته.
وجَثَلته الرّيح: كجفلته سَوَاء.
والجُثَالة: مَا تناثر من ورق الشّجر، وَفِي بعض اللُّغَات.

مقلوبه: (ث ج ل)
الثَّجَل: عظم الْبَطن واسترخاؤه.
وَقيل: هُوَ استرخاء جانبيه.
(7/369)

وَقيل: هُوَ خُرُوج الخاصرتين.
ثَجِل ثَجَلا وَهُوَ أثجل.
والمُثَجَّل: كالأثجل، قَالَ:
لَا هِجْرَعا رِخْوا وَلَا مُثَجَّلا
وجُلَّة ثجلاء: عَظِيمَة، قَالَ:
باتوا يُعَشُّون القُطَيعاء ضيفهم ... وَعِنْدهم البَرْنِيُّ فِي جُلَل ثُجْلِ
ومزادة ثَجْلاء: عَظِيمَة، قَالَ:
مَشْى الروايا بالمَزَاد الأثْجَلِ
وَقد رُوِيَ بالنُّون يُرَاد بِهِ الْوَاسِع.
والأثجل: الْقطعَة الضخمة من اللَّيْل، قَالَ العجاج:
وأقطعُ الأثجل بعد الأثجل

مقلوبه: (ث ل ج)
الثَّلْج: الَّذِي يسْقط من السَّمَاء.
وَقد أثْلَج يَوْمنَا.
وأثْلِجُوا: دخلُوا فِي الثَّلج.
وثُلِجوا: أَصَابَهُم الثَّلْج.
وَأَرْض مثلوجة: كَذَلِك.
وَمَاء مثلوج: مُبَرَّد بالثَّلْج؛ قَالَ:
لَو ذقتَ فاها بعد نوم المُدْلِج ...
(7/370)

والصبحِ لما همّ بالتبلُّج
قلتَ جَنَى النحلِ بِمَاء الحَشْرَج ... يُخال مثلوجا وَإِن لم يُثْلَجِ
وثُلجت الأَرْض، وأُثْلِجَتْ: وَقع بهَا الثَّلْج.
وأثْلَج الْحَافِر: بلغ الطين.
وثَلِجَتْ نَفسِي بالشَّيْء ثَلَجاً، وثَلَجَتْ تَثْلَج وتَثْلُج: اشتفَتْ بِهِ واطمأنَّت إِلَيْهِ.
وَقيل: عَرفته وسرت بِهِ.
وثُلِج قلبه وثَلَج: تيقَّن.
وثُلِج قلبه: بلد وَذهب.
وَرجل مثلوج الْفُؤَاد: بليد، قَالَ أَبُو خرَاش الْهُذلِيّ:
وَلم يَكُ مثلوجَ الْفُؤَاد مُهَبَّجا ... أضاع الشَّبَاب فِي الرَّبِيلة والخَفْضِ
قَالَ الْفَارِسِي: وَهَذَا كَمَا قَالُوا لَهُ: بَارِد الْقلب، وَأنْشد:
ولكنّ قلبا بَين جنبيك باردُ
والثُّلَج: فرخ العُقَاب.

الْجِيم والثاء وَالنُّون
الجِنْث: أصل الشَّيْء.
وَالْجمع: أجْناث، وجُنُوث.
والجُنْثِيّ والجِنْثِيّ: الزَّرَّاد.
وَقيل: الحدَّاد.
وَالْجمع: أجناث، على حذف الزَّائِد.
والجُنْثِىّ: السَّيْف، قَالَ:
بجنثيَّة قد اخلصتها الصياقل
(7/371)

والجُنْثِىُّ، والجِنْثِىُّ: من أَجود الْحَدِيد.

مقلوبه: (ن ج ث)
نَجَث الشَّيْء يَنْجُثه نَجْثا، وتَنَجَّثَه: استخرجه.
وتنجَّث الْأَخْبَار: بحثها.
وَرجل نجَّاث: بحاث عَن الْأَخْبَار.
ونَجِيثة الْخَبَر: مَا ظهر من قبيحه.
ونَجِيث الْقَوْم: سِرُّهم.
ونَجِيث الثَّنَاء: مَا بلغ مِنْهُ.
ونَجِيثُ الْبِئْر والحفرة، ونجَيِثتهما: مَا خرج من ترابهما.
وأمرٌ لَهُ نَجِيث: أَي عَاقِبَة سوء.
واستنجث للشَّيْء: تصدى لَهُ واولع بِهِ وَاقْبَلْ عَلَيْهِ.
والنَّجِيث: الهدف لانتصابه واستقباله.
وَقيل: النَّجِيث: تُرَاب يسْتَخْرج ويبنى مِنْهُ غَرَض يرْمى فِيهِ، وَذَلِكَ أَن ينبث التُّرَاب ثمَّ يكوم كومة ثمَّ يَجْعَل عَلَيْهَا قِطْعَة شَنَّةٍ فَيرمى فِيهَا.
ونَجَث بني فلَان يَنْجُثهم نَجْثا: استعواهم واستغاث بهم.
والنُّجْث، والنُّجُثُ: غلاف الْقلب.
وَكَذَلِكَ: الْبَيْت للْإنْسَان.
وَالْجمع مِنْهُمَا: أنجاث، قَالَ:
تنزو قُلُوب النَّاس فِي أنجاثها
وانتجثت الشَّاة: سمنت، قَالَ كثير عزة يصف أَتَانَا:
تلقَّطها تَحت نَوْءِ السماكِ ... وَقد سمِنَت سَوْرة وانتجاثا
قَالَ: سَوْرة: أَي يسور فِيهَا الشَّحْم، فسورة على هَذَا منتصب على الْمصدر؛ لِأَن سمنت فِي قُوَّة سَارَتْ: أَي تجمع سمنها.
(7/372)

مقلوبه: (ث ج ن)
الثَّجْن، والثَّجَن: طَرِيق فِي غلظ، يَمَانِية، وَلَيْسَت بثبت.

الْجِيم والثاء وَالْفَاء
ثَفَج الرجل: حَمُق، عَن الهرويّ فِي الغريبين.

مقلوبه: (ف ث ج)
نَاقَة فاثج: سَمِينَة حَائِل.
وَقيل: سَمِينَة كوماء وَإِن ل تكن حَائِلا.
وفَثَج المَاء الْحَار بِالْمَاءِ الْبَارِد فَثْجا: كسر بِهِ حَدَّه.
وَمَاء لَا يُفْثَج: لَا ينْزح، لَا يتَكَلَّم بِهِ إِلَّا فِي النَّفْي.
وَكَذَلِكَ: غيث لَا يُفْثج.
وأَفْثَج الرجل: أعيا وانبهر، وَحَكَاهُ ابْن الْأَعرَابِي: أُفِثج على صِيغَة فعل الْمَفْعُول.

الْجِيم والثاء وَالْبَاء
ثَبَجُ كل شَيْء: مُعظمه ووسطه وَأَعلاهُ.
وَالْجمع: أثباج، وثُبُوج.
وثَبَجُ الرمل: مَا غَلُظ من وَسطه.
وثَبَج الظَّهر: معظمه وَمَا فِيهِ محاني الضلوع.
وَقيل: هُوَ مَا بَين الْكَاهِل إِلَى الظّهْر.
وَالْجمع: أثباج.
وثَبَجُ الْبَحْر وَاللَّيْل: معظمه.
وَرجل أثبج: أحدب.
ولأثبج، أَيْضا: الناتئ الصَّدْر.
وَفِيه ثَبَج، وثَبَجة.
والأثبج: الْعَظِيم الْجوف، وَقَول النميري:
(7/373)

دَعَاني الأثبجانِ ابْنا بَغِيضٍ ... وَأَهلي بالعراق فمَنَّياني
فُسِّر بِهَذَا كُله.
وَرجل مثبَّج: مُضْطَرب الْخلق مَعَ طول.
وثبَّج بالعصا: جعلهَا على ظَهره وَجعل يَدَيْهِ من وَرَائِهَا، وَذَلِكَ إِذا أعْيَا.
وثَبَج الرجل ثُبُوجا: أقعى على أَطْرَاف قَدَمَيْهِ كَأَنَّهُ يستنجي، قَالَ:
إِذا الكماةُ جَثَموا على الرُّكَبْ
ثَبَجْتَ يَا عَمْرو ثُبُوجَ المحتطِبْ
وثَبَّجَ الْكَلَام: لم يَأْتِ بِهِ على وَجهه.
والثَّبَج: طَائِر يَصِيح اللَّيْل أجمع كَأَنَّهُ يئنّ. وَالْجمع: ثِبْجان.

الْجِيم والثاء وَالْمِيم
جَثَم الْإِنْسَان والطائر والنعامة والخشف والأرنب واليبوع يَجْثِم، ويَجْثُم جَثْما، وجُثُوما، فَهُوَ جاثم: لزم مَكَانَهُ فَلم يبرح.
وَقيل: هُوَ أَن يَقع على صَدره.
وَجمع الجاثم: جُثُوم، وَقَوله تَعَالَى: (فَأَصْبحُوا فِي دَارهم جاثمين) أَي أجسادا مُلْقاة فِي الأَرْض.
وَفِي بعض الْكَلَام: إِذا شربت الْعَسَل جَثَم على رَأس الْمعدة ثمَّ قذف الدَّاء.
والجُثَام ن والجاثوم: الدَّيَثان والكابوس يجثم على الْإِنْسَان.
وجَثَم الليلُ جُثوما: انتصف، عَن ثَعْلَب. قَالَ تأبط شرا:
نهضت إِلَيْهَا من جُثُوم كَأَنَّهَا ... عَجُوز عَلَيْهَا هِدْمُلِ ذَات خَيْعَلِ
والجَثَّامة: البليد، قَالَ الرَّاعِي:
(7/374)

من أَمر ذِي بَدَاوات لَا تزَال لَهُ ... بَزْلاء يَعْيابها الجَثَّامة اللُّبَدُ
ويروى: اللِّبد، بِالْكَسْرِ، وَهُوَ اجود عِنْد أبي عبيد.
والجَثَّامة: السَّيِّد الْحَلِيم.
والمُجَثَّمة: المحبوسة، وَفِي الحَدِيث: " أَنه نهى عَن المُجَثَّمة " قَالَ بَعضهم: لَا يكون إِلَّا فِي الطَّائِر والأرنب.
وجَثَم الطين وَالتُّرَاب والرماد: جمعهَا وَهِي الجُثْمة.
والجَثْم والجَثَم: الزَّرْع إِذا ارْتَفع عَن الأَرْض شَيْئا واستقل نَبَاته.
وَقد جَثَم يَجثم.
قَالَ أَبُو حنيفَة: الجَثَم: العذق إِذا عظم بسره شَيْئا وَالْجمع: جُثُوم.
وجَثَمت العُذُوق تجثُم، بِضَم الثَّاء، جُثوما: عظم بسرها شَيْئا.
والجُثْمان: الْجِسْم.
والجُثُوُم: جبل، قَالَ:
جَبَل يزِيد على الْجبَال إِذا بدا ... بَين الربائع والجُثُوم مُقِيم

مقلوبه: (ث ج م)
الثَّجْم: سرعَة الصَّرف عَن الشَّيْء.
والإثجام: سرعَة الْمَطَر.
وأثجمت السَّمَاء: دَامَ مطرها.
وَقيل: كل شَيْء دَامَ: فقد أثْجَم.

مقلوبه: (م ث ج)
مُثِجَ بالشَّيْء: غذي بِهِ، وَبِذَلِك فسر السكرِي قَول الاعلم:
والحِنْطِئُ الحِنْطِىُّ يُمْ ... ثَجُ بالعظيمة والرَّغائب
وَقيل: يُمْثَج: يُخْلَط.
(7/375)

الْجِيم وَالرَّاء وَاللَّام
الجَرَل: الْحِجَارَة.
وَقيل: الحِجارة مَعَ الشّجر.
والجَرَل: الْمَكَان الصلب الغليظ الشَّديد من ذَلِك.
وَالْجمع: أجْرال، قَالَ جرير:
من كلّ مُشْتَرِف وَإِن بَعُدَ المَدَى ... ضَرِم الرَّقَاق مناقِل الأجرال
وَأما قَول أبي عبيد: أَرض جرلة وَجَمعهَا: أجرال، فخطأ إِلَّا أَن يكون هَذَا الْجمع على حذف الزَّائِد، وَالصَّوَاب الْبَين أَن يَقُول: مَكَان جرل لِأَن فعلا مِمَّا يكسر على أَفعَال اسْما وَصفَة.
وَقد جَرِل المكانُ جَرَلاً.
والجَرْول: الْحِجَارَة، واحدتها: جَرْولة.
وَقيل: هِيَ الْحِجَارَة مِلْء كف الرجل إِلَى مَا أطَاق أَن يحمل.
والجَرْوَل، والجُروَلِ: مَوضِع من الْجَبَل كثير الْحِجَارَة.
والجَرْوَل: من أَسمَاء السبَاع.
وجَرْوَل بن مُجَاشع: رجل من الْعَرَب، وَهُوَ الْقَائِل: " مُكْرَه أَخُوك لَا بَطَل " وجَرْوَلٌ: الحطيئة.
والجِرْيال، والجِرْيالة: الْخمر الشَّدِيدَة الْحمرَة.
وَقيل: هِيَ الحُمْرة، قَالَ الْأَعْشَى:
ومُدامةٍ مِمَّا تُعتِّق بابل ... كَدم الذَّبِيح سلبتُها جريالَها
(7/376)

أَي شربتها حَمْرَاء فبُلْتها بَيْضَاء.
قَالَ أَبُو حنيفَة: يَعْنِي أَن حمرتها ظَهرت فِي وَجهه وَخرجت عَنهُ بَيْضَاء.
وَقد كسرهَا سِيبَوَيْهٍ يُرِيد بهَا الْخمْرَة لَا الْحمرَة؛ لِأَن هَذَا الضَّرْب من الْعرض لَا يكسر وَإِنَّمَا هُوَ جنس كالبياض والسواد.
وَقَالَ ثَعْلَب: الجريال: صفرَة الْخمر، وَأنْشد:
كَأَن الرِّيق من فِيهَا ... سَحِيق بَين جِرْيال
أَي مسك سحيق بَين قطع جِرْيال أَو أَجزَاء جِرْيال.
وَزعم الْأَصْمَعِي أَن الجرْيَال اسْم أعجمي رومي عرب، كَانَ أَصله: كريال.
والجِرْيال، أَيْضا: سُلافة العُصْفُر.
وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: الجِرْيال: مَا خلص من لون احمر أَو غَيره.
والجِرْيَال: فرس قيس بن زُهَيْر.

مقلوبه: (ر ج ل)
الرَّجل: الذّكر من نوع الْإِنْسَان.
وَقيل: إِنَّمَا يكون رَجُلا فَوق الْغُلَام، وَذَلِكَ إِذا احْتَلَمَ وشب.
وَقيل: هُوَ رجل سَاعَة تلده أمه إِلَى مَا بعد ذَلِك.
وتصغيره: رُجَيْل، ورُوَيجل على غير قِيَاس، حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ. وَالْجمع: رِجَال، وَفِي التَّنْزِيل: (واسْتشْهدُوا شهيدين من رجالكم) أَرَادَ: من أهل ملتكم.
ورجالات: جمع الْجمع.
قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَلم يكسر على بِنَاء من أبنية أدنى الْعدَد، يَعْنِي أَنهم لم يَقُولُوا: أرجال. قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَقَالُوا: ثَلَاثَة رَجْلة، جَعَلُوهُ بَدَلا من أرجال، وَنَظِيره ثَلَاثَة أَشْيَاء، جعلُوا لفعاء بَدَلا من أَفعَال.
وَحكى أَبُو زيد فِي جمعه: رَجِلة، وَهُوَ أَيْضا اسْم للْجمع؛ لِأَن فَعِلة لَيست من أبنية الجموع.
وَذهب أَبُو الْعَبَّاس إِلَى أَن رَجْلة مخفف عَنهُ.
ابْن جني: وَيُقَال لَهُم: المَرْجَل.
وَالْأُنْثَى: رَجُلة، قَالَ:
(7/377)

خرَّقوا جَيْب فَتَاتهمْ ... لم يبالوا حُرْمَة الرَّجُلهْ
عَنى بجيبها هَنَها.
وَحكى ابْن الْأَعرَابِي: أَن أَبَا زيد الْكلابِي قَالَ فِي حَدِيث لَهُ مَعَ امْرَأَته: فتهايج الرّجلَانِ، يَعْنِي نَفسه وَامْرَأَته، كَأَنَّهُ أَرَادَ: فتهايج الرجلُ والرَّجُلة، فغلب الْمُذكر.
وترجَّلت الْمَرْأَة: صَارَت كَالرّجلِ. وَقد يكون الرجل صفة، يَعْنِي بذلك الشدَّة والكمال.
وعَلى ذَلِك أجَاز سِيبَوَيْهٍ الْجَرّ فِي قَوْلهم: مَرَرْت بِرَجُل رجلٍ أَبوهُ، وَالْأَكْثَر الرّفْع. وَقَالَ فِي مَوضِع آخر: إِذا قلت: هَذَا الرجل فقد يجوز أَن تَعْنِي كَمَاله، وَأَن تُرِيدُ كل رجل تكلم وَمَشى على رجلَيْنِ فَهُوَ رجل لَا تُرِيدُ غير ذَلِك الْمَعْنى، ذهب سِيبَوَيْهٍ إِلَى أَن معنى قَوْلك: هَذَا زيد: هَذَا الرجل الَّذِي من شَأْنه كَذَا، وَلذَلِك قَالَ فِي مَوضِع آخر حِين ذكر الصَّعق وَابْن كرَاع: وَلَيْسَ هَذَا بِمَنْزِلَة زيد وَعَمْرو من قبل أَن هَذِه أَعْلَام جمعت مَا ذكرنَا من التَّطْوِيل فحذفوا، وَلذَلِك قَالَ الْفَارِسِي: إِن التَّسْمِيَة اخْتِصَار جملَة أَو جمل.
وَرجل بيِّن الرُّجُولة، والرُّجْلَة، والرُّجْلِيَّة، والرُّجُولِيَّة، الْأَخِيرَة عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَهِي من المصادر الَّتِي لَا أَفعَال لَهَا.
وَهَذَا أرْجَلُ الرَّجُلين: أَي أشدهما، وَأرَاهُ من بَاب أحنك الشاتين: أَي أَنه لَا فعل لَهُ وَإِنَّمَا جَاءَ فعل التَّعَجُّب من غير فعل.
وَحكى الْفَارِسِي: امْرَأَة مُرْجِل: تَلد الرِّجَال، وَإِنَّمَا الْمَشْهُور مُذَكّر.
وَقَالُوا: مَا ادري أَي ولد الرجل هُوَ: يَعْنِي آدم عَلَيْهِ السَّلَام.
(7/378)

وبُرْد مُرَجّل: فِيهِ صور كصور الرِّجَال.
والرَّجْل: قدم لإِنْسَان وَغَيره، أُنْثَى.
قَالَ أَبُو إِسْحَاق: والرِّجْل من أصل الْفَخْذ إِلَى الْقدَم، أُنْثَى.
وَقَوْلهمْ: لَا يرحل رحلك من لَيْسَ مَعَك، وَقَوله:
وَلَا يدْرك الْحَاجَات من حَيْثُ تُبْتَغَي ... من النَّاس إِلَّا المصبحون على رِجْل
يَقُول: إِنَّمَا يَقْضِيهَا المشمرون الْقيام، لَا المتزمِّلون النيام، فَأَما قَوْله:
أرَتْنِيَ حِجْلا على سَاقهَا ... فهَشَّ الفؤادُ لذاك الحِجِلْ
فَقلت وَلم أُخْفِ عَن صَاحِبي ... أَلا بِي أَنا أصل تِلْكَ الرّجِلْ
فَإِنَّهُ أَرَادَ: الرِّجْل والحِجْل، فَألْقى حَرَكَة اللَّام على الْجِيم، وَلَيْسَ هَذَا وضعا لِأَن فعلا لم يَأْتِ إِلَّا فِي قَوْلهم: إبل وإطل، وَقد تقدم.
وَالْجمع: أرْجُل، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: لَا نعلمهُ كسر على غير ذَلِك.
قَالَ ابْن جني: استغنوا فِيهِ بِجمع الْقلَّة عَن جمع الْكَثْرَة، وَقَوله تَعَالَى: (ولَا يَضْرِبْنَ بأرجلهنَّ ليُعْلَم مَا يخفين من زِينتهنَّ) قَالَ الزجَّاج: كَانَت الْمَرْأَة رُبمَا اجتازت وَفِي رِجلها الخلخال، وَرُبمَا كَانَ فِيهِ الجلاجل فَإِذا ضربت برجلها علم أَنَّهَا ذَات خلخال وزينة، فَنهى عَنهُ لما فِيهِ من تَحْرِيك الشَّهْوَة، كَمَا امرن أَلا يبدين ذَلِك لِأَن إسماع صَوته بِمَنْزِلَة إبدائه.
وَرجل أرجل: عَظِيم الرِّجْل، وَقد رَجِل.
ورجَله يَرْجُله رَجْلا: أصَاب رِجله.
ورُجِل رَجْلا: شكا رِجْله.
وَحكى الْفَارِسِي رَجِل فِي هَذَا الْمَعْنى.
والرُّجْلة: أَن يشكو رِجْله.
ورجِل الرجُل رَجَلا، فَهُوَ راجل، ورَجُلٌ ورجِلٌ، ورَجِيل، ورَجْلٌ، ورَجْلان، الْأَخِيرَة عَن ابْن الْأَعرَابِي، إِذا لم يكن لَهُ ظهر فِي سفر يركبه، وَأنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
عليَّ إِذا لاقيتُ ليلَى بخلْوة ... أَن ازدار بيتَ الله رَجْلان حافِيا
وَالْجمع: رِجَال، ورَجَّالة، ورُجَّال، ورَجَالي، ورُجَالي، ورُجْلان، ورَجْلة، ورِجْلة، وأرْجِلة، وأراجِل، وأراجِيل، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
أهمَّ بنية صَيْفُهم وشِتاؤهم ... فَقَالُوا تَعَدَّ واغْزُ وَسْط الأراجِل
قَالَ ابْن جني: الأراجل جمع الرَّجَّالة على الْمَعْنى لَا على اللَّفْظ فَيجوز أَن يكون أراجل: جمع أرْجِلة، وأرجِلة: جمع رِجَال، ورِجَال: جمع راجل كصاحب وصِحاب، فقد اجاز
(7/379)

أَبُو الْحسن فِي قَوْله:
فِي لَيْلَة من جُمادَى ذَات أندية
أَن يكون كسر نَدىً على نِدَاء، كجمل وجمال ثمَّ كسر نِدَاء على أندية رِدَاء وأردية، فَكَذَلِك يكون هَذَا.
والرَّجْل: اسْم للْجمع عِنْد سِيبَوَيْهٍ، وَجمع عِنْد أبي الْحسن. وَرجح الْفَارِسِي قَول سِيبَوَيْهٍ وَقَالَ: لَو كَانَ جمعا ثمَّ صغر لرد إِلَى واحده ثمَّ جمع وَنحن نجده مُصَغرًا على لَفظه، وَأنْشد:
بَنَيته بعُصْبَة من ماليا
أخْشَى رُكيبا ورُجيلا عادِيا وَأنْشد:
وَأَيْنَ رُكَيب واضعون رحالَهم ... إِلَى أهل بَيت من مَقَامة أهْوَدَا
ويروى: " من بيُوت بأسْودا ".
وَالْعرب تَقول فِي الدُّعَاء على الْإِنْسَان: مَا لَهُ رَجِلَ: أَي عدم المركوب فَبَقيَ رَاجِلا.
وَحكى اللحياني: لَا تفعل كَذَا وَكَذَا أمك راجل، وَلم يفسره إِلَّا أَنه قَالَ قبل هَذَا: أمك هابل وثاكل وَقَالَ بعد ذَا: أمك عَقْرَى وخَمْشَى وحَيْرَى فدلنا ذَلِك بمجموعة أَنه يُرِيد الْحزن والثكل.
والرُّجْلة: الْمَشْي رَاجِلا.
والرَّجْلة، والرِّجْلة: شدَّة الْمَشْي، حَكَاهُمَا أَبُو زيد.
وحَرَّة رَجْلاء: لَا يُسْتَطَاع الْمَشْي فِيهَا لخشونتها وصعوبتها، حَتَّى يترجَّل فِيهَا.
وترجَّل الرجُل: ركب رِجْليه.
وترجَّل الزَّنْد، وارتجله: وَضعه تَحت رِجْليه.
ورَجَل الشَّاة، وارتجلها: عَقَلها برِجْليه.
(7/380)

ورَجَلها يَرْجُلها رَجْلا، وارتجلها: علَّقها برِجْلَيها.
والمُرَجَّل من الزقاق: الَّذِي يسلخ من رجل وَاحِدَة.
وَقيل: الَّذِي يُسْلَخ من قبل رِجْله.
والرُّجْلة، والتَّرْجيل: بَيَاض فِي إِحْدَى رِجْلي الدَّابَّة.
رَجِل رَجَلا، وَهُوَ أرجل، وَالْأُنْثَى: رَجْلاء.
ونعجة رَجْلاء: ابيضَّت رِجلاها مَعَ الخاصرتين وسائرها أسود.
ورَجَّلت الْمَرْأَة وَلَدهَا: خرجت رِجْلَاهُ قبل رَأسه عِنْد الْولادَة. وَهَذَا يُقَال لَهُ اليتين.
ورِجْل الغُراب: ضرب من صر الْإِبِل لَا يقدر الفصيل على أَن يرضع مَعَه وَلَا ينْحل، قَالَ الْكُمَيْت:
صُرَّ رِجْلَ الْغُرَاب مُلْكُكَ فِي النا ... س على من أَرَادَ فِيهِ الفجورا
رِجْل الْغُرَاب: مصدر لِأَنَّهُ ضرب من الصر، فَهُوَ من بَاب: رَجَعَ الْقَهْقَرَى، واشتمل الصماء.
والرُّجْلِة: الْقُوَّة على الْمَشْي.
ورجلٌ راجِل، ورَجِيل: قوي على الْمَشْي.
وَكَذَلِكَ: الْبَعِير وَالْحمار.
وَالْجمع: رَجْلَى، ورَجَالَى.
وَالْأُنْثَى: رَجِيلة.
والرَّجِيل أَيْضا من الرِّجَال: الصُّلْب.
وَفُلَان قَائِم على رِجْل: إِذا حزبه أَمر فَقَامَ لَهُ.
ورِجْل الْقوس: سِيَتُها السُّفْلى. ويدها: سيتها الْعليا.
وَقيل: رِجْل الْقوس: مَا سفل من كَبِدهَا.
قَالَ أَبُو حنيفَة: رِجْل الْقوس أتَمّ من يَدهَا قَالَ: وَقَالَ أَبُو زِيَاد الْكلابِي: القوَّاسون يسحِّفون الشق الْأَسْفَل من الْقوس، وَهُوَ الَّذِي نُسَمِّيه يدا لتعنت الْقيَاس فينفق مَا عِنْدهم.
(7/381)

ورِجْلا السهْم: حَرْفاه.
ورِجْل الْبَحْر: خَلِيجه، عَن كرَاع.
وارتجل الفَرَس: راوح بَين العَنَق والهَمْلجة.
وترجَّل الْبِئْر، وترجَّل فِيهَا، كِلَاهُمَا: نزلها من غير أَن يُدَلَّى.
وارتجل الْكَلَام: تكلم بِهِ من غير أَن يهيئه.
وارتجل بِرَأْيهِ: انْفَرد بِهِ وَلم يشاور أحدا فِيهِ.
وشعَرَ رَجَل، ورَجِل، ورَجْل بَين السُّبُوطة والجُعُودة.
وَقد رَجِل رَجَلاً، ورَجَّله هُوَ.
ورجُل رَجِل الشّعْر ورَجَلَه.
وجمعهما: أرْجال، ورَجَالى.
قَالَ سِيبَوَيْهٍ: أما رَجَل بِالْفَتْح فَلَا يكسر، استغنوا عَنهُ بِالْوَاو وَالنُّون، وَذَلِكَ فِي الصّفة، وَأما رَجِل بِالْكَسْرِ فَإِنَّهُ لم ينص عَلَيْهِ، وَقِيَاسه قِيَاس فعل فِي الصّفة، وَلَا يحمل على بَاب: أنجاد وأنكاد، جمع نجد ونكد لقلَّة تكسير هَذِه الصّفة من أجل قلَّة بنائها، إِنَّمَا الأعرف فِي جَمِيع ذَلِك الْجمع بِالْوَاو وَالنُّون، لكنه رُبمَا جَاءَ مِنْهُ الشَّيْء مكسرا، لمطابقته الِاسْم فِي الْبناء، فَيكون مَا حَكَاهُ اللغويون من رجالى وأرجال: جمع رَجِل ورَجَل على هَذَا.
وَمَكَان رَجيل: صُلْب.
وَمَكَان رَجِيل: بعيد الطَّرفَيْنِ موطوء ركُوب. قَالَ الرَّاعِي:
قعدوا على أكوارها فَتَردّفت ... صَخِب الصَّدَى جَذَع الرِّعان رَجِيلا
والرَّجَل: أَن يُشترك الفصيل والمُهْر والبَهْمَة مَعَ أمه حَتَّى يرضعها مَتى شَاءَ، قَالَ الْقطَامِي:
فصاف غلاُمنا رَجَلا عَلَيْهَا ... إِرَادَة أَن يُفَوِّقها رَضاعا
ورجلها يَرْجُلها رَجْلا، وأرجلها: أرْسلهُ مَعهَا.
ورَجَل البهم أمه يَرْجُلها رَجْلا: رضعها.
(7/382)

وبهمة رَجَلٌ، ورَجِلٌ.
وارتجِلْ رَجَلك: أَي عَلَيْك شَأْنك فالزمه، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
والرِّجْل: الطَّائِفَة من الشَّيْء والقطعة مِنْهُ، أُنْثَى، وَخص بَعضهم بِهِ الْقطعَة الْعَظِيمَة من الْجَرَاد. وَالْجمع: أرجال.
والمرتَجِل: الَّذِي يَقع بِرَجُل من جَراد فيشتوى مِنْهَا أَو يطْبخ، قَالَ الرَّاعِي:
كدُخان مرتجِل بِأَعْلَى تَلْعةٍ ... غَرثان ضرَّم عَرْفجا مبلولا
وارتجل الرجلُ: جَاءَ من أَرض بعيدَة فاقتدح نَارا وَأمْسك الزند بيدَيْهِ ورِجليه لِأَنَّهُ وَحده، وَبِه فسر بَعضهم:
كدخان مرتجل بِأَعْلَى تلعة
والمُرَجَّل من الْجَرَاد: الَّذِي يرى آثَار أجنحته فِي الأَرْض.
وَكَانَ ذَلِك على رِجْل فلَان: أَي فِي حَيَاته وعَلى عَهده.
وترجَّل النَّهَار: ارْتَفع.
والرَّجْلة: مَنْبت العَرْفَج فِي رَوْضَة وَاحِدَة.
والرجْلة؛ مَسِيل المَاء من الحَرَّة إِلَى السهلة، قَالَ لبيد:
يَلْمُج البارضَ لَمْجاً فِي النَّدَى ... من مرابيع رياض ورِجَلْ
قَالَ أَبُو حيفة: الرِّجَل تكون فِي الغلظ واللين وَهِي أَمَاكِن سهلة تنصب إِلَيْهَا الْمِيَاه فتمسكها، وَقَالَ مُرَّة: الرِّجْلة كالقَرِىّ وَهِي وَاسِعَة تحل، قَالَ: وَهِي مسيل سهلة منبات.
والرِّجْلة: ضَرْب من الحمض.
وَقوم يسمُّون البقلة الحمقاء: الرِّجْلة وَإِنَّمَا هِيَ العرفج.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: وَمن كَلَامهم: أَحمَق من رِجْلة، وَذَلِكَ لِأَنَّهَا تنْبت على طرق النَّاس فتداس.
(7/383)

وَالْجمع: رِجَل.
والرِّجْل: يضف الراوية من الْخمر وَالزَّيْت، عَن أبي حنيفَة.
والتراجيل، الكَرِفس، سوادِيَّة.
والمِرْجل: الْقدر من الْحِجَارَة والنحاس مُذَكّر، قَالَ:
حَتَّى إِذا مَا مِرْجَلُ الْقَوْم أفَرْ
وَقيل: هُوَ قدر النّحاس خَاصَّة.
وَقيل: هِيَ كل مَا طبخ فِيهَا من قدر وَغَيرهَا.
وارتجل الرجلُ: طبخ فِي المِرْجَل.
والمُمَرْجَل: ضرب من ثِيَاب الوشى فِيهِ صور المَرَاجِل. فممرجل على هَذَا مُمَفْعَل.
وَأما سِيبَوَيْهٍ فَجعله رباعيا لقَوْله:
بشية كشِيَة الممرجل
وَجعل دَلِيله على ذَلِك ثبات الْمِيم فِي الممرجل، وَقد يجوز أَن يكون من بَاب: تمدرع وتمسكن، فَلَا يكون لَهُ فِي ذَلِك دَلِيل.
وثوب مِرْجَليّ: من الممرجل، وَفِي الْمثل: " حَدِيثا كَانَ بُرْدك مِرْجَليّا " أَي إِنَّمَا كُسِيت المراجل حَدِيثا، وَكنت تلبس العباء، كل ذَلِك عَن ابْن الْأَعرَابِي.

الْجِيم وَالرَّاء وَالنُّون
الجِرَان: بَاطِن الْعُنُق.
وَقيل: مقدم الْعُنُق من مذبح الْبَعِير إِلَى منحره.
وَقيل: هِيَ جلدَة تضطرب على بَاطِن الْعُنُق من ثغرة النَّحْر إِلَى مُنْتَهى الْعُنُق فِي الرَّأْس، قَالَ:
(7/384)

فقدَّ سَرَاتَها والبَرْكَ مِنْهَا ... فخرَّت لِلْيَدَيْنِ وللِجران
وَالْجمع: أجرِنة، وجُرُن، واستعار الشَّاعِر الجِرَان للْإنْسَان، أنْشد سِيبَوَيْهٍ:
مَتى تَرَعيني مَالك وجِرانَه ... وجنبيه تعلم أَنه غير ثَائِر
وَقَول طرفَة فِي وصف نَاقَة:
وأجرنة لُزَّت بَدَأىٍ مُنَضَّد
إِنَّمَا عظم صدرها فَجعل كل جُزْء مِنْهُ جرانا: كَمَا حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ من قَوْلهم للبعير: ذُو عثانين.
وجِران الذّكر: بَاطِنه.
وَالْجمع: أجرنة، وجُرُن.
وجَرَن الثَّوْب والأديم يَجْرُن جُرُونا، فَهُوَ جارن وجَرِين: لَان وانسحق.
وَكَذَلِكَ: الْجلد والدِّرْع وَالْكتاب: إِذا درس.
وجَرَنت يَده على الْعَمَل جُرُونا: مَرَنت.
والجارِن من الْمَتَاع: مَا قد استمتع بِهِ وبلى.
وسقاء جارن: يبس وَغلظ من الْعَمَل.
وسَوْط مُجرَن: قد جَرَن قِدُّه.
والجَرِين: مَوضِع الْبر؛ وَقد يكون للتمر وَالْعِنَب وَالْجمع: أجرنة، وجُرُن.
وَقد أجْرَنَ الْعِنَب.
والجَرِينُ: الْحَرْث يُجْدَر أَو يُحْظَر عَلَيْهِ.
والجُرْن: حجر منقور يصب فِيهِ المَاء فيتوضأ بِهِ، يُسَمِّيه أهل الْمَدِينَة: المهراس.
والجارن: ولد الْحَيَّة من الأفاعي.
(7/385)

والجِرْن: الْجِسْم، لُغَة فِي الجرم، زَعَمُوا، وَقد يكون نونه بَدَلا من مِيم " جِرْم ".
وَالْجمع: أَجْرَانِ، وَهَذَا مِمَّا يقوى أَن النُّون غير بدل؛ لِأَنَّهُ لَا يكَاد يتَصَرَّف فِي الْبَدَل هَذَا التَّصَرُّف.
وَألقى عَلَيْهِ أجرانَهُ، وجِرانه: أَي اثقاله.
وجِران العَوْد: لقب لبَعض شعراء الْعَرَب، سمي بذلك لقَوْله:
خُذَا حَذَراً يَا خُلَّتَيَّ فإنني ... رَأَيْت جِران العَوْد قد كَاد يُصْلَح
والجِريان: لُغَة فِي الجريال، وَهُوَ صبغ احمر.
والمُجَرْيَن: الْمَيِّت عَن كرَاع.
وسفر مِجْرَن: بعيد، قَالَ رؤبة:
بعد أطاويح السِّفَار المِجْرَنِ
وَلم أجد لَهُ اشتقاقا.

مقلوبه: (ر ج ن)
الرَّاجن: الآلف من الطير وَغَيره.
وشَاة راجن: مُقِيمَة فِي الْبيُوت.
وَكَذَلِكَ: النَّاقة.
رَجَنت تَرْجُن رُجُونا، وأَرْجَنَتْ، ورَجَنها هُوَ يَرْجُنها رَجْنا: حَبسهَا عَن المرعى على غير علف، فَإِن امسكها على علف قيل: رَجَّنها.
ورَجَن الدَّابَّة يَرْجُنها رَجْنا: إِذا أَسَاءَ عَلفهَا حَتَّى تهزل.
وارتجنت الزبدة: تَفَرَّقت فِي المِمْخضِ.
وارتجن عَلَيْهِم: اخْتَلَط، اخذ من ارتجان الزّبد إِذا طبخ فَلم يصْفُ، قَالَ أَبُو عبيد: وإياه عَنى بشر بن أبي خازم بقوله:
(7/386)

فكنتم كذات القِدْر لم تَدْرِ إِذْ غَلَت ... أتنزلها مذمومة أم تذيبها
وهم فِي مضرْجونة من أَمرهم: أَي اخْتِلَاط لَا يَدْرُونَ أيقيمون أم يظعنون.
والرَّجَّانة: الْإِبِل الَّتِي تحمل الْمَتَاع، وَلَا اعرف لَهُ فعلا. وَعِنْدِي: أَنه اسْم كالجَبَّانة.

مقلوبه: (ن ج ر)
النَّجْر، والنَّجَار، والنُّجار: الأَصْل.
والنَّجْر: نَحْت الْخَشَبَة.
نَجَرها يَنْجُرْها نَجْرا.
ونُجَارة العُود: مَا انتُحت مِنْهُ عِنْد النَّجْرِ.
والنَجَّار: صَاحب النَّجْر.
وحرفته النِّجارة.
والنَّجْرانُ: الْخَشَبَة الَّتِي تَدور فِيهَا رجل الْبَاب.
والنَّوْجَر: الْخَشَبَة الَّتِي يُكْرَب بهَا.
قَالَ ابْن دُرَيْد: لَا احسبها عَرَبِيَّة مَحْضَة.
والمَنْجُور فِي بعض اللُّغَات: المحالة الَّتِي يسنى عَلَيْهَا.
والنَّجيرة: سَقِيفَة من خشب لَيْسَ فِيهَا قصب.
ونَجَر الرجل يَنْجُرُه نَجْراً: إِذا جمع يَده ثمَّ ضربه بالبُرْجُمة الْوُسْطَى.
والنَّجِيرة: لبن وطحين يخلطان.
وَقيل: هُوَ لبن حليب يَجْعَل عَلَيْهِ سمن.
ولأنْجُرَنَّ نَجِيرتك: أَي لأجزينَّك جزاءك، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
والنَّجَر، والنَّجَران: الْعَطش وَشدَّة الشّرْب.
وَقيل: هُوَ أَن يمتلئ بَطْنه من المَاء وَاللَّبن الحامض وَلَا يَرْوَي.
نجِر نَجَرا، فَهُوَ نَجِر.
والنَّجَرُ: أَن تَأْكُل الْإِبِل وَالْغنم بذور الصَّحرَاء فَلَا تروى.
(7/387)

والنَّجَر: عَطش يَأْخُذ الْإِبِل فَتَشرب فَلَا تروى وتمرض عَنهُ فتموت.
وَهِي إبل نَجْرَى، ونَجَارى، ونَجِرة.
قَالَ أَبُو عبيد: النَّجَرُ كالبَغَر إِلَّا أَن النَّجَر أَهْون شَيْئا.
والنَّجْرُ: الحَرّ، قَالَ الشَّاعِر:
ذهب الشتَاء مولِّيا هَرَباً ... وأتتك وافدة من النَّجْر
وشهرا ناجر: أَشد مَا يكون من الْحر. وَظن قوم أَنَّهُمَا حَزِيران وتَمُّوز، وَهَذَا غلط، إِنَّمَا هُوَ وَقت طُلُوع نجمين من نُجُوم القيظ.
وَقيل: كل شَرّ من شهور الصَّيف ناجر لِأَن الْإِبِل تَنْجَر فِيهِ أَي تعطش فيشتد شربهَا، قَالَ الحطيئة:
كنِعاج وَجْرَة ساقهنَّ " م " ... إِلَى ظلال السِّدْر ناجِرْ
وناجِر: رَجَب، وَقيل: صَفَر؛ سمي بذلك لِأَن المَال إِذا وَرَد شَرِب المَاء حَتَّى يَنْجَر، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
صبحناهُم كأساً من الْمَوْت مُرَّةً ... بناجِرَ حتَّى اشتَدَّ حَرُّ الودائقِ
وَقَالَ بَعضهم: إِنَّمَا هُوَ: بناجَر بِفَتْح الْجِيم. وجمعهما: نواجِر.
ونَجَر الْإِبِل يَنْجُرها نَجْرا: سَاقهَا سَوْقا شَدِيدا.
وَإنَّهُ لمِنْجَر قَالَ الشَّمَّاخ:
جوَّاب أرْضٍ مِنْجَر العَشيَّات
هَكَذَا انشده أَبُو عبيد: " جَوّاب أَرض ". وَالْمَعْرُوف: " جَوَاب ليل ". وَهُوَ اقعد بِالْمَعْنَى؛ لِأَن اللَّيْل والعَشِىّ زمانان، فَأَما الأَرْض فَلَيْسَتْ بِزَمَان.
(7/388)

ونَجَر الْمَرْأَة نَجْراً: نَكَحَهَا.
والأنْجَر: مِرْساة السَّفِينَة، فَارسي، وَهُوَ خشبات يُخَالف بَينهَا وَبَين رءوسها وتُشد أوساطها فِي مَوضِع وَاحِد ثمَّ يفرغ بَينهَا الرصاص الْمُذَاب، فَتَصِير كَأَنَّهَا صَخْرَة ورءوس الْخشب ناتئة تُشد بهَا الحبال وتُرسل فِي المَاء، فَإِذا رست رست السَّفِينَة فأقامت.
والإجَار، والإنجار، يَمَانِية: السَّطْح، وَقيل: الْحِجَارَة فَوق السَّطْح.
والمِنْجار: لُعْبة للصبيان يَلْعَبُونَ بهَا. قَالَ:
والوَرْد يَسْعَى بعُصْم فِي رِحالهم ... كَأَنَّهُ لاعبٌ يَسْعى بمنجار
والنُّجَيْر: حِصْن بِالْيمن، قَالَ الْأَعْشَى:
وأبتعث العيس الْمَرَاسِيل تغتلي ... مَسَافَة مَا بَين النُّجَيْرِ وصَرْخَدا
وَبَنُو النَّجَّار: قَبيلَة من الْعَرَب: وَبَنُو النَّجّار: الْأَنْصَار قَالَ حسان:
نشدتُ بني النَّجَّار أفعالَ وَالِدي ... إِذا العانِ لم يُوجد لَهُ من يوارعُهْ
أَي يناطقه. ويروى: " يوازعُهْ ".
والنَّجيِرة: نبت عجِرٌ قصير لَا يطول.

مقلوبه: (ر ن ج)
الرّانِج: النَارَجيل، وَهُوَ جوز الْهِنْد، حَكَاهُ أَبُو حنيفَة، وَقَالَ: أَحْسبهُ معربا

مقلوبه: (ن ر ج)
النَّيْرَج، والنَّورَج، والنَّورَج، الْأَخِيرَة يَمَانِية وَلَا نَظِير لَهُ، كل ذَلِك: المِدْوَس الَّذِي يداس بِهِ الطَّعَام، حديدا كَانَ أَو خشبا.
وَأَقْبَلت الْوَحْش نَيْرجا، وَهِي تعدو نَيْرَجا: وَهِي سرعَة فِي تردد.
وكل سريع: نَيْرج.
والنِّيرَج: أُخَذ يشبه السِّحْر، وَلَيْسَ بحقيقته.
وريح نَيْرَج ونَوْرج: عاصف.
(7/389)

وَامْرَأَة نَيْرَج: داهية مُنْكَرة.

الْجِيم وَالرَّاء وَالْفَاء
جَرَف الشَّيْء يَجْرُفه جَرْفا، وأجترفه: أَخذه أخذا كثيرا.
والمِجْرَف، والمِجْرَفة: مَا جُرِف بِهِ.
وبنان مِجْرَف: كثير الْأَخْذ من الطَّعَام، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
أعددَت لِلَّقْمِ بَنَاناً مِجْرَفا
ومِعْدَةً تَغْلي وبَطْنا أجْوَفا
وجَرَف السَّيْل الْوَادي يَجْرُفه جَرْفاً: جَوَّخَه.
والجُرُف: مَا أكل السَّيْل من اسفل شقّ الْوَادي وَالنّهر.
وَالْجمع: أجْراف، وجُرُوف، وجِرْفة.
فَإِن لم يكن من شقَّه فَهُوَ شطء وشاطئ.
وسيل جُرَاف، وجارُوف: يَجْرُف مَا مرَّ بِهِ من كثرته.
وغيث جارف: كَذَلِك.
والطاعون الجارف: الَّذِي نزل بِالْبَصْرَةِ.
وَمَوْت جُرَاف، مِنْهُ.
وَرجل جُرَاف: شَدِيد النِّكَاح، قَالَ جرير:
يَا آل شَبَّة مَا لاقت نساؤكمُ ... والمِنقَرِىُّ جُرَاف غير عِنِّينِ
وَرجل جُرَاف: شَدِيد الْأكل.
ومُجَرَّف، ومُنْجَرِف: مهزول.
وكَبْش متجرِّف: ذهب عَامَّة سمنه.
وجُرِف النَّبَات: أكل عَن آخِره.
وجُرِف فِي مَاله جَرْفة: إِذا ذهب مِنْهُ شَيْء، عَن اللحياني، وَلم يرد بالجرفة هَاهُنَا الْمرة
(7/390)

الْوَاحِدَة، إِنَّمَا عَنى بهَا مَا عَنى بالجرف.
والمُجَرَّف، والمُجَارَفُ: الْفَقِير كالمحارَف، عَن يَعْقُوب، وعده بَدَلا، وَلَيْسَ بِشَيْء.
والجَرْفَة: أَن تقطع جلدَة من جَسَد الْبَعِير دون أَنفه من غير أَن تبين.
وَقيل: الجَرْفة فِي الْفَخْذ خَاصَّة.
قَالَ سِيبَوَيْهٍ: بنوه على فَعْلة، استغنوا بِالْعَمَلِ عَن الْأَثر. يَعْنِي انهم لَو أَرَادوا لفظ الْأَثر لقالوا: الجُرْف.
والجِراف: كالمُشْط والخِباط، فَافْهَم.
وَقَالَ أَبُو عَليّ فِي التَّذْكِرَة: الجَرْفة، والجُرْفة: أَن تُجرف لِهْزِمة الْبَعِير، وَهُوَ أَن يقشر جلده، فيفتل، ثمَّ ترك فيجف فَيكون جاسيا كَأَنَّهُ بَعرَة.
وَطعن جَرْف: وَاسع، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَأنْشد:
فأُبْنا جَذَالَى لم يفرَّق عَديدُنا ... وآبوا بطَعْنٍ فِي كواهلهم جَرْفِ
والجَرْف، والجَرِيف: يِبيس الحَمَاط.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: قَالَ أَبُو زِيَاد: الجَرِيف: يَبِيس الأفَاِني خَاصَّة.
والجَرّاف: اسْم رجل، أنْشد سِيبَوَيْهٍ:
أمِن عمل الجَرَّاف أمس وظلمه ... وعُدوانِه أعتبتمونا براسم
أميرَي عَدَاءٍ إِن حبسنا عَلَيْهِمَا ... بهائمَ مالٍ أوديا بالبهائم
وَنصب " أَمِيري عَدَاء " على الذَّم.

مقلوبه: (ج ف ر)
الجَفْر من أَوْلَاد الشَّاء: إِذا عظم واستكرش. قَالَ أَبُو عبيد: إِذا بلغ ولد المعزى أَرْبَعَة اشهر، وَفصل عَن أمه فَهُوَ جَفْر.
وَالْجمع أجفار، وجِفَار، وجَفَرة. وَالْأُنْثَى: جَفْرة.
وَقد جَفَر، واستجفر، قَالَ ابْن الْأَعرَابِي: إِنَّمَا ذَلِك لأربعة أشهر أَو خَمْسَة من يَوْم وُلِد.
(7/391)

والجَفْر: الصَّبِي إِذا انتفخ لَحْمه وَأكل وَصَارَت لَهُ كرش.
وَالْأُنْثَى: جَفْرة أَيْضا.
وَقد استجفر، وتَجفَّر.
والمُجَفَّر: الْعَظِيم الجنبين من كل شَيْء.
والجُفْرة: جَوف الصَّدْر.
وَقيل: مَا يجمع الْبَطن والجنبين.
وَقيل: هُوَ منحنى الضلوع.
وَكَذَلِكَ: هُوَ من الْفرس وَغَيره.
وَقيل: جُفْرة الْفرس: وَسطه.
وَالْجمع: جُفَر، وجِفار.
والجُفْرة: الحُفْرة الواسعة المستديرة.
والجفر: خروق الدعائم الَّتِي تحفر لَهَا تَحت الأَرْض.
والجَفْر: الْبِئْر الَّتِي لم تُطْوَ.
وَقيل: هِيَ الَّتِي طُوِى بَعْضهَا وَلم يطو بعض.
وَالْجمع: جِفَار.
والجَفِير: جَعْبة من جُلُود لَا خشب فِيهَا، أَو من خشب لَا جُلُود فِيهَا.
والجَفير أَيْضا: جعبة من جُلُود مشقوقة فِي جنبها، يفعل ذَلِك بهَا لتدخلها الرّيح فَلَا يأتكل الريش.
وجَفَر الْفَحْل يَجْفُر جُفُورا: انْقَطع عَن الضِّراب وقلَّ مَاؤُهُ.
وأجفر الرجل عَن الْمَرْأَة: انْقَطع.
وجفّره الْأَمر عَنْهَا: قطعه، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَأنْشد:
وتُجْفِروا عَن نسَاء قد تحل لكم ... وَفِي الرُّدَيْنيّ والهنديّ تجفير
أَي إِن فيهمَا من ألم الْجراح مَا يُجَفِّر الرجل عَن الْمَرْأَة. وَقد يجوز أَن يَعْنِي بِهِ إماتتها إيَّاهُم، لِأَنَّهُ إِذا مَاتَ فقد جَفَر.
وَطَعَام مَجْفَر، ومَجْفَرة، عَن اللحياني: يقطع عَن الْجِمَاع، وَمن كَلَام الْعَرَب: أكل
(7/392)

الْبِطِّيخ مَجْفَرة: أَي يقطع مَاء الصُّلْب، روى ذَلِك أَبُو الْحسن اللحياني.
والمُجْفِر: الْمُتَغَيّر ريح الْجَسَد.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الكَهَنْبَلُ: صنف من الطَّلْح جَفْر، فاراه عَنى بِهِ: الْقَبِيح الرَّائِحَة من النَّبَات.
وأجفرك الشَّيْء: غَابَ عَنْك.
وَمن كَلَام بعض الْعَرَب: أجفرَنا هَذَا الذِّئْب فَمَا حسسناه مُنْذُ أَيَّام.
وَفعلت ذَلِك من جَفْر كَذَا: أَي من اجله.
والجُفُرَّى، والجُفُرَّاة: الكافور من النّخل حَكَاهُمَا أَبُو حنيفَة.
وجَيْفر، ومجفرّ، وَقيل: إِنَّمَا هُوَ محشر بالشين وَقد تقدم: اسمان.
والجَفْر: مَوضِع.
والجِفَار: مَوضِع بِنَجْد، قَالَ الشَّاعِر:
ويومُ الجِفَار ويومُ النِّسَا ... وَكَانَا عذَابا وَكَانَا غراما
والجفائر: رمال مَعْرُوفَة، أنْشد الْفَارِسِي:
ألمَّا على وَحش الجفائر فانظرا ... إِلَيْهَا وَإِن لم تمكن الوحشُ راميا
والأجفر: مَوضِع.

مقلوبه: (ر ج ف)
الرَّجْفة: الخَفْقة.
رَجَف الشَّيْء يرجُف رَجْفا، ورُجُوفا، ورَجَفاناً، ورَجِيفا، وأرْجف: خَفَق واضطرب اضطرابا شَدِيدا وتزلزل أنْشد ثَعْلَب:
ظَلَّ لأعلى رأسِه رَجِيف
ورَجَفت الأَرْض: اضْطَرَبَتْ وتزلزلت، وَقَوله تَعَالَى: (فَلَمَّا أخذتهم الرَّجْفَةُ قَالَ رَبِّ لَو شِئْت أهلكتهم من قبلُ وإيَّاي)
(7/393)

أَي لَو شِئْت أمَتَّهم قبل أَن تبتليهم.
وَيُقَال: إِنَّه رَجَف بهم الْجَبَل فماتوا.
ورَجَف الْقلب: اضْطربَ من الْفَزع.
والرَّاجف: الحُمَّى المحركة، مُذَكّر، قَالَ:
وأدْنَيْتِني حَتَّى إِذا مَا جَعَلْتِني ... على الخَصْر أَو أدنى استقلَّكِ راجفُ
ورَجَف الشَّجَر يَرْجُف: حركته الرّيح. وَكَذَلِكَ: الْإِنْسَان.
واسترجَفَ رأسَه: حرَّكه، قَالَ ذُو الرمة:
إِذْ حَرَّك القَرَبُ القَعقاعُ ألْحِيَها ... واسترجفت هامَها الهِيمُ الشَّغامِيمُ
ويروى:
إِذْ قعقع القَرَب البصباص ألَحِيَها
والرجَّاف: الْبَحْر لتحرك موجه، اسْم كالقذاف قَالَ:
ويُكَلَّلون جِفانَهم بسَديفهم ... حَتَّى تغيب الشَّمْسُ فِي الرَّجَّافِ
ورَجَف الْقَوْم: تهيَّئوا لِلْقِتَالِ.
وأرجفوا: خَاضُوا فِي الْفِتْنَة وَالْأَخْبَار السَّيئَة.
ورَجَف الرَّعْد يَرْجُف رَجْفا: ترددت هَدْهَدته فِي السَّحَاب.
والرَّجَفان: الْإِسْرَاع. عَن كرَاع.

مقلوبه: (ف ج ر)
الفَجْر: ضوء الصَّباح، وَهُوَ حمرَة الشَّمْس فِي سَواد اللَّيْل.
وهما فجران: أَحدهمَا: المستطيل، وَهُوَ الَّذِي يُسمى ذنَب السِّرْحان، وَالْآخر: المستطير،
(7/394)

وَهُوَ الْمُنْتَشِر فِي الْأُفق الَّذِي يحرّم الْأكل وَالشرب على الصَّائِم.
وَقد انفجر الصُّبْح، وتفجَّر، وانفجر عَنهُ اللَّيْل.
وافجروا: دخلُوا فِي الفجْر، أنْشد الْفَارِسِي:
فَمَا أفجرت حَتَّى أهَبّ بسُدْفةٍ ... علاجيمُ عينِ ابنَيْ صَبَاح تثيرها
قَالَ ابْن السِّكّيت: أَنْت مُفْجِر من ذَلِك الْوَقْت إِلَى أَن تطلع الشَّمْس.
وَحكى الْفَارِسِي: طَرِيق فَجْر: وَاضح.
والفِجَار: الطّرق مثل الفِجَاج.
وانفجر المَاء وَالدَّم وَنَحْوهمَا من السَّيَّال، وتفجَّر: انْبَعَثَ سَائِلًا.
وفَجَره هُوَ يفجُرُه فَجْرا، وفَجَّره.
والمَفْجَرة، والفُجْرة: مُنْفَجر المَاء من الْحَوْض وَغَيره وَالْجمع: فُجَر.
وفُجْرة الْوَادي: متَّسَعه الَّذِي ينفجر إِلَيْهِ المَاء: كثُجْرته.
والمَفْجَرة: أَرض تطمئِن فتنفجر فِيهَا أَوديَة.
وانفجرت عَلَيْهِم الدَّوَاهِي: أَتَتْهُم من كل وَجه.
وانفجر عَلَيْهِم الْقَوْم، وَكله على التَّشْبِيه.
والمتَفَجِّر: فس الْحَارِث بن وَعْلة، كَأَنَّهُ يَتَفجَّر من العَرَق.
والفَجَر: الْعَطاء وَالْكَرم والجود وَالْمَعْرُوف، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
مطاعيم للضَّيْف حِين الشتا ... ء وشُمّ الانوف كثيرو الفَجَرْ
وَقد تفجّر بِالْكَرمِ، وانفجر.
والفَجَر: كَثْرَة المَال وسعته، قَالَ أَبُو مِحْجَن الثَّقَفِيّ:
فقد أجُوُد وَمَا مَالِي بِذِي فَجَرٍ ... وأكتمُ السِرَّ فِيهِ ضَرْبةُ العُنُقِ
ويروى: " بِذِي فنع " وَهُوَ الْكَثْرَة وَقد تقدم.
والفَجَر: المَال، عَن كرَاع.
(7/395)

والفاجِر: الْكثير المَال، وَهُوَ على النّسَب.
وفَجَر الْإِنْسَان يَفْجُر فَجْرا، وفُجُورا: انْبَعَثَ فِي الْمعاصِي، مُشْتَقّ من انفجار المَاء، وَقَول أبي ذُؤَيْب:
وَلَا تُخْنُوا عليَّ وَلَا تَشْطُّوا ... بقول الفَجْر إِن الفَجْر حُوبُ
يرْوى: " الفَجْر والفَخْر ". فَمن قَالَ: الفَجْر فَمَعْنَاه: الْكَذِب، وَمن قَالَ: الْفَخر فَمَعْنَاه: الْكَذِب، وَمن قَالَ: الْفَخر فَمَعْنَاه: التزيد فِي الْكَلَام.
وفَجَر الرجل بِالْمَرْأَةِ يَفْجُر فُجُورا: زنى.
وَرجل فاجِر: من قوم فُجَّار، وفَجَرة وفَجُورٌ: من قوم فُجُر.
وَكَذَلِكَ: الْأُنْثَى بِغَيْر هَاء، وَقَوله تَعَالَى: (بل يُرِيد الْإِنْسَان ليفجُرَ أَمَامه) أَي: يَقُول سَوف أَتُوب. وَقَول النَّاس فِي الدُّعَاء: " نخلع ونترك من يَفْجُرُك " فسره ثَعْلَب فَقَالَ: من يفجرك: من يضع الشَّيْء فِي غير مَوْضِعه.
وَيُقَال للْمَرْأَة: يَا فَجَارِ، معدول عَن الْفَاجِرَة.
وفَجَارِ: اسْم للفجرة، قَالَ النَّابِغَة:
إِنَّا اقْتَسَمْنَا خُطَّتَيْنا بَيْننَا ... فحملتُ بَرَّة واحتملتَ فَجَارِ
قَالَ ابْن جني: فَجَارِ معدولة عَن فَجْرة، وفَجْرة: علم غير مَصْرُوف؛ كَمَا أَن برة كَذَلِك، قَالَ: وَقَول سِيبَوَيْهٍ: إِنَّهَا معدولة عَن الفَجْرة تَفْسِير على طَرِيق الْمَعْنى لَا على طَرِيق اللَّفْظ، وَذَلِكَ أَن سِيبَوَيْهٍ أَرَادَ أَن يعرف أَنه معدول عَن فَجْرة علما وَلم تسْتَعْمل تِلْكَ علما فيريك ذَلِك، فَعدل عَن لفظ العلمية المُرَاد إِلَى لفظ التَّعْرِيف فِيهَا الْمُعْتَاد، وَكَذَلِكَ لَو عدلت عَن برة هَذِه لَقلت: برار كَمَا قلت، فَجَارِ، وَشَاهد ذَلِك أَنهم عدلوا حَذَامِ وقَطَامِ عَن حاذمة وقاطمة وهما علمَان، فَكَذَلِك يجب أَن تكون فَجَارِ معدولة عَن فَجْرة عَلَما أَيْضا.
وأفجر الرجل: وجده فَاجِرًا.
وفَجَر أَمر الْقَوْم: فسد.
وأيَّام الفِجَار: أَيَّام كَانَت بَين قيس وقريش وَفِي الحَدِيث: " كنت أَيَّام الفِجار أنْبُل على عمومتي ".
(7/396)

وَقيل: أيَّام الفِجارِ: أَيَّام بَين الْعَرَب تفاجروا فِيهَا بعُكَاظ فاستحلُّوا الحُرَم.
وفِجَارات الْعَرَب: مفاجراتها، وَاحِدهَا: فِجَار.
والفِجَارات أَربع. فِجَار الرجل، وفجار الْمَرْأَة، وفجار القرد، وفجار البَرَّاض. وَلكُل فِجار خَبَر.
وفَجَر الرَّاكِب فُجُورا: مَال عَن سَرْجه.
وفَجَر أَيْضا: مَال عَن الْحق، وَمِنْه قَوْلهم: كذب وفجر، قَالَ:
اغفِر لَهُ اللهمَّ إِن كَانَ فَجَر
والفُجَير: مَوضِع.

مقلوبه: (ف ر ج)
الفَرْج: الْخلَل بَين الشَّيْئَيْنِ.
وَالْجمع: فُروج، لَا يكسر على غير ذَلِك، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب يصف ثورا:
فانصاع من فَزَع وسَدَّ فُرُوجَه ... غُبْرٌ ضَوَارٍ وافيانِ وأجْدَع
فروجه: مَا بَين قوائمه. سد فروجه أَي مَلأ قوائمه عدوا، كَأَن الْعَدو سد فُرُوجه وملأها. وافيان: صَحِيحا الآذان. وأجدع: مَقْطُوع الْأذن.
والفُرْجة، والفَرْجة: كالفَرْج وَقَالَ اللحياني: بَين الرُّكْبَتَيْنِ فَرْجة وفُرْجة.
وَقيل: الفُرْجة: الخَصَاصة بَين الشَّيْئَيْنِ والفَرْجة: الرَّاحَة من حزن أَو مرض، قَالَ أُميَّة بن أبي الصَّلْت:
رُبَّما تَكْرَهُ النُّفوسُ من الْأُم ... رلة فَرْجة كحَلّ العِقَال
وَقيل: الفَرْجة فِي الْأَمر، والفُرْجة، بِالضَّمِّ: فِي الْجِدَار وَالْبَاب، والمعنيان متقاربان.
وَقد فَرَج لَهُ يَفْرِج فَرْجا، وفَرْجَة.
والفَرْج: الثَّغْر، وَهُوَ مَوضِع المخافة، قَالَ:
(7/397)

فغدت كِلاَ الفَرْجين تحسب أَنه ... مولى المخافة خَلْفُها وأمامُها
والفَرْج: شِوَار الرجل وَالْمَرْأَة.
وَالْجمع: فُرُوج، وَفِي التَّنْزِيل: (والحافظين فُروجَهم والحافظات) .
وقيه: (والَّذين هم لفُروجهم حافظون إلاَّ على أَزوَاجهم) . قَالَ الْفراء: أَرَادَ: على فروجهم محافظون فَجعل اللَّام بِمَعْنى على وَاسْتثنى الثَّانِيَة مِنْهَا، فَقَالَ: " إِلَّا على أَزوَاجهم " هَذِه حِكَايَة ثَعْلَب عَنهُ، قَالَ: وَقَالَ مرّة: " على " من قَوْله: (إِلَّا على أَزوَاجهم) من صلَة " مَلُومين " وَلَو جعل اللَّام بِمَنْزِلَة الأول لَكَانَ أَجود.
وَرجل فَرِج: لَا يزَال ينْكَشف فَرْجُه.
والفَرْج: مَا بَين الْيَدَيْنِ وَالرّجلَيْنِ.
وجَرَت الدَّابَّة ملْء فُرُوجها: وَهُوَ مَا بَين القوائم، وَاحِدهَا: فَرْج، قَالَ:
وَأَنت إِذا استدبرته سَدَّ فَرْجَه ... بضافٍ فُوَيق الأرضِ لَيْسَ بأعزلِ
وَبَاب مَفْروج: مُفَتَّح.
والأفْرَج: الْعَظِيم الأليتين لَا تكادان تلتقيان، وَهَذَا فِي الْحَبَش.
وَقد فَرِج فَرَجا.
والمُفَرَّج: كالأفرج.
والفُرُج، والفِرْج: الَّذِي لَا يكتم السِّرّ.
وأُرى: الفُرُج، والفِرْج لغتين، عَن كرَاع.
وقوس فُرُج، وفارج، وفَرِيج: مُنَفَّجة السِّيَتَين.
وَقيل: هِيَ الَّتِي بَان وترها عَن كَبِدهَا.
والفَرَج: انكشاف الكرب.
وَقد فَرَج الله عَنهُ، وفَرَّج فانفرج، وتَفَرَّج، وَقَول أبي ذُؤَيْب:
ليُحْسَب جَلْدا أَو ليخبَر شامت ... وللشرّ بعد القارعات فُرُوجُ
(7/398)

يجوز أَن يكون جمع فَرْجة على فُروج كصخرة وصخور. وَيجوز أَن يكون مصدرا لفَرَج يَفْرِج: أَي تَفرُّجٌ وانكشاف.
والفَريج: الظَّاهِر البارز المنكشف.
وَكَذَلِكَ: الانثى، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب يصف درة:
بكفِّي رَقَاحِيّ يُرِيد نماءها ... ليُبْرِزها للْبيع فَهْي فَرِيج
وَرجل نِفْرِج، ونِفْرِجة، ونِفْراج، ونِفْرِجاء، مَمْدُود: ينْكَشف عِنْد الْحَرْب.
ونِفْرِج، ونِفْرِجة، وتِفْرِج، وتِفْرِجة: ضَعِيف جبان، أنْشد ثَعْلَب:
نِفْرِجة الْقلب قليلُ النَّيْلْ
يُلْقَى عَلَيْهِ النِئدُلان بالليلْ
هَكَذَا أنْشدهُ بتقييد اللَّام، وَقد أَخطَأ فِي الْوَزْن، إِنَّمَا هُوَ:
نِفْرِجة القَلْب قَلِيل النيلِ ... يلقى عَلَيْهِ نئدلان اللَّيْل
أَو هُوَ:
نِفْرِجة القَلْب بخيل بالنيل ... يلقى عَلَيْهِ النئدلان بِاللَّيْلِ
ويروى: " تِفْرِجة ".
والنِّفْرِج: القصَّار.
وَامْرَأَة فُرُج: متفضلة فِي ثوب يَمَانِية كَمَا يَقُول أهل نجد: فضل.
وَامْرَأَة فَرِيج: قد أعيت من الْولادَة.
وناقة فَرِيج: كالَّة شُبِّهت بِالْمَرْأَةِ الَّتِي قد أعيت من الْولادَة، هَذَا قَول كرَاع.
وَقَالَ مرّة: الفَرِيج من الْإِبِل: الَّذِي قد أعيا وأزحف.
والمُفْرَج: الْحميل الَّذِي لَا ولد لَهُ.
وَقيل: الَّذِي لَا عشيرة لَهُ، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
(7/399)

والمُفْرَج: الْقَتِيل يُوجد فِي فلاة من الأَرْض، وَفِي الحَدِيث: " لَا يُتْرك فِي أَرض الْإِسْلَام مُفْرَج ". يَقُول: إِن وجد قَتِيل لَا يعرف قَاتله ودى من بَيت مَال الْإِسْلَام وَلم يطلّ، وَرُوِيَ بِالْحَاء وَقد تقدم.
وفَرَج فَاه: فَتحه للْمَوْت، قَالَ سَاعِدَة بن جؤية:
صِفْرِ المباءة ذِي هَرْسَين مُنْعجِف ... إِذا نظرتَ إِلَيْهِ قلت قد فَرَجا
والفَرُّوج: الفتِىّ من ولد الدَّجَاج، وَالضَّم فِيهِ لُغَة، رَوَاهُ اللحياني.
والفَرُّوج: قَبَاء فِيهِ شقّ من خَلفه سمي بذلك للتفريج الَّذِي فِيهِ وَفِي الحَدِيث: " صلى بِنَا النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَعَلِيهِ فَرُّوج من حَرِير ".
وفّرُّوج: لقب إِبْرَاهِيم بن حَوْران، قَالَ بعض الشُّعَرَاء يهجوه:
يُعَرّض فَرّوجُ بن حَوْران بنتَه ... كَمَا عُرِضت للمشترين جزورُ
لحا اللهُ فَرُّوجاً وخرَّب دَاره ... وأخزى بني حوران خزي حَمِير
وفَرَجٌ، وفَرَّاج، ومُفْرِج: أَسمَاء.
وَبَنُو مُفْرِج: بطن من الْعَرَب.

الْجِيم وَالرَّاء وَالْبَاء
الجَرَب: بَثْر يَعْلُو أبدان النَّاس وَالْإِبِل.
جَرِب جَرَبا، فَهُوَ جَرِب وجَرْبان، وأجرب.
وَالْأُنْثَى: جرباء، وَالْجمع: جُرْب، وجَرْبَى، وجِراب، وأجارب، ضارعوا بِهِ الْأَسْمَاء كأجادل وأنامل.
وأجْرب القومُ: جَرِبت إبلهم.
وَقَوْلهمْ فِي الدُّعَاء على الْإِنْسَان: مَاله حَرِب وجَرِب يجوز أَن يَكُونُوا دعوا عَلَيْهِ بالجَرَب، وَأَن يَكُونُوا أَرَادوا: أجرب: أَي جربت إبِله فَقَالُوا: جَرِب إتباعا لِحَرْب، وهم مِمَّا قد يوجبون للإتباع حكما لَا يكون قبله، وَيجوز أَن يَكُونُوا أَرَادوا: جَرِبت إبِله فحذفوا
(7/400)

الْإِبِل وأقاموه مُقامُها.
والجَرَب: كالصَّدَأ يَعْلُو بَاطِن الجفن وَرُبمَا ألبسهُ كُله، وَرُبمَا ركب بعضه.
والجَرْباء: السَّمَاء، سُميت بذلك لموْضِع المجرَّة كَأَنَّهَا جَرِبت بالنجوم.
قَالَ الْفَارِسِي: كَمَا قيل للبحر أجرد وكما سموا السَّمَاء أَيْضا رقيعا لِأَنَّهَا مَرْقُوعَة بالنجوم، قَالَ أُسَامَة ابْن حبيب الْهُذلِيّ:
أرَتْه من الجَرْباء فِي كلّ موقف ... طِبابا فَمَثْواه النهارَ المراكِدُ
وَقيل: الجَرْباء من السَّمَاء: النَّاحِيَة الَّتِي يَدُور فِيهَا فلك الشَّمْس وَالْقَمَر.
وجِرْبة، معرفَة: اسْم للسماء أرَاهُ من ذَلِك.
وَأَرْض جَرْباء: مقحوطة.
والجَرِيب: مكيال قدر أَرْبَعَة أَقْفِزَة.
والجَرِيب: قدر مَا يزرع فِيهِ من الاض، قَالَ ابْن دُرَيْد: لَا أَحْسبهُ عَرَبيا.
وَالْجمع: أجْرِبة، وجُرْبان.
وَقيل: الجَرِيب: المزرعة، عَن كرَاع.
والجِرْبة: المزرعة، قَالَ بشر بن أبي خازم:
تحدُّرَ ماءِ الْبِئْر عَن جُرَشِيَّة ... على جِرَبة تعلو الدِّبارَ غُروبُها
والجِرْبَة: القَرَاح من الأَرْض، قَالَ أَبُو حنيفَة: واستعارها امْرُؤ الْقَيْس للنخل فَقَالَ:
كجربة نخل أَو كجنَّة يَثْرِب
وَقَالَ مرّة: الجِرْبة: كل أَرض أصلحت لزرع أَو غرس، وَلم يذكر الِاسْتِعَارَة، قَالَ: وَالْجمع: جِرْب، كسِدْرة وسِدْر، وتِبْنة وتِبْن، وَقَول الشَّاعِر:
(7/401)

وَمَا شاكرٌ إلاَّ عصافيرُ جِرْبَةٍ ... يقوم إِلَيْهَا شارجٌ فيُطيرها
يجوز أَن تكون الجِربة هُنَا أحد هَذِه الْأَشْيَاء الْمَذْكُورَة.
والجِرْبة: جلدَة أَو بارِيَّة تُوضَع على شَفير الْبِئْر لِئَلَّا ينتثر المَاء فِي الْبِئْر.
وَقيل: الجِرْبةُ: جلدَة تُوضَع فِي الْجَدْوَل يتَحدَّر عَلَيْهَا المَاء.
والجِراب: الْوِعَاء. وَقيل: هُوَ المِزْوَد. وَالْجمع: جُرُب.
وجِراب الْبِئْر: اتساعها.
وَقيل: جِرابها: مَا بَين جاليها وحواليها من أَعْلَاهَا إِلَى أَسْفَلهَا.
والجِرَاب: وعَاء الخُصْيتين.
وجِرِبَّان الدِّرْع والقميص: جيبه، وَقد يُقَال بِالضَّمِّ، وَهُوَ بِالْفَارِسِيَّةِ: كريبان.
وجُرْبَان السَّيْف: حدّه.
وَقيل: جُرْبانه، وجُرُبَّانه: شَيْء مخروز يَجْعَل فِيهِ السَّيْف وغمده وحمائله، قَالَ:
وعَلى الشَّمَائِل أَن يهاج بِنَا ... جُرْبان كلّ مهنَّدٍ عَضْبِ
عَنى: إِرَادَة أَن يُهاج بِنَا.
وَامْرَأَة جِرِبَّانة: صخَّابة سَيِّئَة الْخلق كجِلبَّانة عَن ثَعْلَب، قَالَ حميد بن ثَوْر الْهِلَالِي:
جِرِبَّانة وَرْهاء تَخْصِي حمارَها ... بِفِي مَنْ بَغَى خيرا إِلَيْهَا الجلامِدُ
قَالَ الْفَارِسِي: هَذَا الْبَيْت يَقع فِيهِ تَصْحِيف من النَّاس، يَقُول قوم مَكَان تخصي حمارها: " تحظى خمارها " يَظُنُّونَهُ من قَوْلهم: " العَوَان لَا تعلِّم الخِمْرة " وَإِنَّمَا يصفها بقلة الْحيَاء. قَالَ ابْن الْأَعرَابِي: يُقَال: جَاءَ كخاصي العير: إِذا وصف بقلة الْحيَاء، فعلى هَذَا لَا يجوز فِي الْبَيْت غير تخصي حمارها. ويروى: " جِلِبَّانة ". وَلَيْسَت رَاء جِرِبَّانة بَدَلا من لَام جِلِبَّانة، إِنَّمَا هِيَ لُغَة. وَسَيَأْتِي ذكره.
وجرَّب الرجل تجربة: اختبره.
والتَّجْرِبة: من المصادر الْمَجْمُوعَة، قَالَ النَّابِغَة:
(7/402)

إِلَى الْيَوْم قد جُرِّبن كل التَّجارب
وَقَول الْأَعْشَى:
كم جَرَّبوه فَمَا زَادَت تجارِبُهم ... أَبَا قُدَامة إلاَّ المجدَ والفَنَعا
فَإِنَّهُ مصدر مَجْمُوع معمل فِي الْمَفْعُول بِهِ، وَهُوَ غَرِيب.
قَالَ ابْن جني: قد يجوز أَن يكون " أَبَا قدامَة " مَنْصُوبًا بزادت: أَي فَمَا زَادَت أَبَا قدامَة تجاربهم إِيَّاه إِلَّا الْمجد، وَالْوَجْه: أَن تنصبه بتجاربهم؛ لِأَنَّهَا الْعَامِل الْأَقْرَب؛ وَلِأَنَّهُ لَو أَرَادَ إِعْمَال الأول لَكَانَ حري أَن يعْمل الثَّانِي أَيْضا فَيَقُول: فَمَا زَادَت تجاربهم إِيَّاه أَبَا قدامَة إِلَّا كَذَا، كَمَا تَقول: ضربت فأوجعته زيدا ويضعف: ضربت فأوجعت زيدا على إِعْمَال الأول، وَذَلِكَ أَنَّك إِذا كنت تعْمل الأول على بعده وَجب إِعْمَال الثَّانِي أَيْضا لقُرْبه؛ لِأَنَّهُ لَا يكون الْأَبْعَد أقوى من الْأَقْرَب. فَإِن قلت: اكْتفي بمفعول الْعَامِل الأول من مفعول الْعَامِل الثَّانِي، قيل لَك: فَإِذا كنت مكتفيا مُخْتَصرا فاكتفاؤك بأعمال الثَّانِي الْأَقْرَب أولى من اكتفائك بإعمال الأول الْأَبْعَد. وَلَيْسَ لَك فِي هَذَا مَالك فِي الْفَاعِل؛ لِأَنَّك تَقول: لَا أضمر على غير تقدم ذكر، إِلَّا مستكرها فتعمل الأول فَتَقول: قَامَ وقعدا أَخَوَاك. فَأَما الْمَفْعُول فَمِنْهُ بُد فَلَا يَنْبَغِي أَن يتباعد بِالْعَمَلِ إِلَيْهِ وَيتْرك مَا هُوَ اقْربْ إِلَى الْمَعْمُول فِيهِ مِنْهُ.
وَرجل مُجَرَّب: قد بلَى مَا عِنْده.
ومجرِّب: قد عرف الْأُمُور.
ودراهم مجرَّبة: موزونة، عَن كرَاع، وَقَالَت عَجُوز فِي رجل كَانَ بَينهَا وَبَينه خُصُومَة فبلغها مَوته:
سأجعل للْمَوْت الَّذِي التفّ رُوحَه ... وَأصْبح فِي لَحْد بجُدَّة ثاويا
ثَلَاثِينَ دِينَارا وستِّين درهما ... مُجَرَّبَة نَقْدا ثِقَالا صوافيا
والجَرَبَّةُ: جمَاعَة الْحمر.
وَقيل: هِيَ الغِلاظ الشداد مِنْهَا.
وَقد يُقَال للأقوياء من النَّاس إِذا اجْتَمعُوا: جَرَبَّة، قَالَ:
(7/403)

جَرَبةَّ كَحُمُر الأَبَكِّ
لَا ضَرَع فيهم وَلَا مُذَك
وعيال جَرَبَّة: يَأْكُلُون وَلَا ينفعون.
والجَرَبَّة والجَرَنْبَة: الْكثير، يُقَال: عَلَيْهِ عِيَال جَرَبَّة، مثل بِهِ سِيبَوَيْهٍ وَفَسرهُ السيرافي. وَإِنَّمَا قَالُوا: جَرَنْبَة كَرَاهِيَة التَّضْعِيف.
وَامْرَأَة جُرُبَّانة: صخَّابة سَيِّئَة الْخلق، كجُلُبَّانة، عَن يَعْقُوب.
والجِرْبِياء: الرّيح الَّتِي بَين الْجنُوب وَالصبَا، وَقيل: هِيَ الشمَال، وَإِنَّمَا جِرْبياؤها: بردهَا.
ورماه بالجَرِيب: أَي الْحَصَى الَّذِي فِيهِ التُّرَاب، وَأرَاهُ مشتقا من الجِرْيباء.
والأَجْرَبان: بطْنَان من الْعَرَب.
والأَجْربان: بَنو عبس وذبيان.
والأَجارِب: حَيّ من بني سعد.
والجَرِيب: مَوضِع بِنَجْد.
وجُرَيْبَة بن الأشْيَم: من شعرائهم.
وجُرَاب: مَاء مَعْرُوف.
وأجْرُب: مَوضِع.
والجَوْرَب: لفافة الرجل، وَهُوَ بِالْفَارِسِيَّةِ: كورب. وَالْجمع: جواربة، زادوا الْهَاء لمَكَان العجمة. وَنَظِيره من الْعَرَبيَّة: القشاعمة.
وَقد قَالُوا: الجوارب، وَنَظِيره من الْعَرَبيَّة: الْكَوَاكِب.
وَاسْتعْمل ابْن السّكيت مِنْهُ فعلا فَقَالَ يصف مقتنص الظباء: وَقد تجورب جَوْربين: يَعْنِي لبسهما.

مقلوبه: (ج ب ر)
الجَبْر: خلاف الْكسر.
(7/404)

جَبَرَ العَظْمَ وَالْفَقِير واليتيم يَجْبُرُه جَبْراً، وجُبُورا، وجِبَارة، عَن اللحياني.
وجَبَّرَهُ فَجَبَرَ يَجْبُرُ جَبْرا، وجُبُورا، وانجبر، واجْتَبر، وتَجَبَّرَ.
وَقدر أجبارٌ: ضد قَوْلهم: قدر أكسار، كَأَنَّهُمْ جعلُوا كل جُزْء مِنْهُ جَابر فِي نَفسه، أَو أَرَادوا: جمع قدر جَبْر، وَإِن لم يصرحوا بذلك، كَمَا قَالُوا: قدر كسر، حَكَاهَا اللحياني.
والجبائر: العيدان الَّتِي تشدها على الْعظم لتَجْبُره بهَا.
واحدتها: جِبَارة وجَبِيرة.
وجَبَر الله الدَّين جَبْرا فَجَبَرَ جُبُورا، حَكَاهُ اللحياني، وَأنْشد قَول العجاج:
قد جبر الدَّينَ الإلهُ فجَبَرْ
وجَبَر الرجل: احسن إِلَيْهِ.
قَالَ الْفَارِسِي: جَبَره: أغناه بعد فَقْر، وَهَذِه أليق العبارتين.
وَقد استَجْبَر، واجْتَبر.
وأصابته مُصِيبَة لَا يجتبرها: أَي لَا مَجْبَرَ مِنْهَا.
وتَجَبّرَ النبت وَالشَّجر: اخضر وأورق وَظَهَرت فِيهِ المشرة وَهُوَ يَابِس، وانشد اللحياني لامرئ الْقَيْس:
تَجَبَّر بعد الْأكل فهْوَ نمِيصُ
وتَجَبَّر الْكلأ: أكل ثمَّ صلح قَلِيلا بعد الْأكل، قَالَ: وَيُقَال لمريض: يَوْمًا ترَاهُ متجبّرا وَيَوْما تيأس مِنْهُ. معنى قَوْله: متجبّرا: أَي صَالح الْحَال.
وتجبّر الرجل مَالا: عَاد إِلَيْهِ مَا ذهب مِنْهُ. وَحكى اللحياني: تجبّر الرجل، فِي هَذَا الْمَعْنى فَلم يعده.
وَجَابِر بن حَبَّة: اسْم للخبز، معرفَة، وكل ذَلِك من الجَبْر الَّذِي هُوَ ضد الْكسر.
وجابرة: اسْم مَدِينَة النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَأَنَّهَا جَبَرَت الْأَيْمَان.
وجَبَر الرجل على الْأَمر يَجْبُرُه جَبْرَاً، وجُبُورا، وأجبره: أكرهه، والأخيرة أَعلَى.
(7/405)

وَقَالَ اللحياني: جَبَرَه: لُغَة تَمِيم وَحدهَا، وَعَامة الْعَرَب تَقول: أجْبرهُ.
والجَبْرُ: خلاف الْقَدَرِيَّة، وَهُوَ كَلَام مولد.
والجَبَرية، والجَبْرِية، والجَبَرُوّة، والجَبَرُوت، والجُبُورة، والجِبُّورة بِكَسْر الْجِيم، كُله: الْكبر.
وَرجل جَبَّار: متكبر، والمتغطرف: المتكبر.
والجَبَّار: المتكبر الَّذِي لَا يرى لأحد عَلَيْهِ حَقًا؛ يُقَال: جبَّار بَين الجِبريَّة والجِبريَّة بِكَسْر الْجِيم وَالْبَاء، والجَبْرِيَّة والجَبُّروة، والجَبْرُوت والجُبُرُوت، والجُبُورة، والجَبُّورة، والجِبْرِياء، والتَّجْبار.
والجَبَّار: الله عز وَجل لكبره أَي يجْبر عباده على حكمه.
والجبَّار من الْمُلُوك: العاتي.
وَقيل كل عَاتٍ جَبَّار، وجِبِّير.
وقلب جَبَّار: لَا تدخله الرَّحْمَة.
وَرجل جَبَّار: مسلَّط قاهر، قَالَ الله عز وَجل: (ومَا أَنْت عَلَيْهِم بجَبَّار) . أَي مسلط تقهرهم على الْإِسْلَام.
والجَبَّار: المتكبر عَن عبَادَة الله، وَفِي التَّنْزِيل: (ولم يكن جَبَّارا عصيا) وَقَالَ حِكَايَة عَن عِيسَى عَلَيْهِ السَّلَام: (ولم يَجْعَلنِي جبَّارا شقيا) أَي متكبرا عَن عِبَادَته.
والجبَّار: الْقِتَال فِي غير حق، وَفِي التَّنْزِيل: (وإِذا بطشتم بطشتم جبارين) وَفِيه: (إِن تُرِيدُ إِلَّا أَن تكون جبَّارا فِي الأَرْض) : أَي قتالا فِي غير الْحق، وَكله رَاجع إِلَى معنى التكبر.
والجَبَّار: الْعَظِيم الْقوي الطَّوِيل، عَن اللحياني.
ونخلة جَبَّارة: فتية قد بلغت غَايَة الطول وحملت.
وَقيل: هِيَ الَّتِي فَاتَت الْيَد.
وَالْجمع: جَبَّار، قَالَ:
فاخرات ضروعها فِي ذُرَاها ... وأناضَ العَيْدان والجَبَّارُ
(7/406)

وَحكى السيرافي: نَخْلَة جَبَّار، بِغَيْر هَاء. قَالَ أَبُو حنيفَة: الجَبَّار: الَّذِي ارتُقِىَ وَلم يسْقط كربه، قَالَ: وَهُوَ أفتى النّخل وأكرمه.
والجَبْر: الْملك، وَلَا اعرف مِم اشتق؛ إِلَّا أَن ابْن جني قَالَ: سمي بذلك لِأَنَّهُ يَجْبُرُ بجوده، وَلَيْسَ بِقَوي، قَالَ ابْن احمر:
اسْلَمْ براووقٍ حُبِيتَ بِهِ ... وانعم صباحا أيُّها الجَبْر
وَلم يسمع بالجَبْر: الْملك إِلَّا فِي شعر ابْن احمر، حكى ذَلِك ابْن جني، وَله فِي شعر ابْن احمر نَظَائِر، مِنْهَا مَا تقدم، وَمِنْهَا مَا يَأْتِي.
والجَبْر: العَبْد، عَن كرَاع.
والجَبْر: الرجل.
وَحرب جُبَار: لَا قَود فِيهَا وَلَا دِيَة.
والجُبَار من الدَّم: الهدر، وَفِي الحَدِيث: " الْمَعْدن جُبَار، والعجماء جُبَار " قَالَ:
حَتَم الدَّهرُ علينا أَنه ... ظَلَفٌ مَا نَالَ منا وجُبَار
وَقَالَ تأبط شرا:
بِهِ مِن نِجاء الصَّيْف بِيض أقرَّها ... جُبَار لصُمّ الصخر فِيهِ قَراقِرُ
جُبار: يَعْنِي سيلا، كل مَا اهلك وأفسد جُبَار.
والجَبِيرة، والجِبَار: السوار من الذَّهَب وَالْفِضَّة، قَالَ الْأَعْشَى:
فأرتك كَفاًّ فِي الخِضَا ... ب ومِعْصما مِلْء الجِبَارَهْ
ونار إجْبِيرَ، غير مَصْرُوف: نَار الحباحب، حَكَاهُ أَبُو عَليّ عَن أبي عَمْرو الشَّيْبَانِيّ.
(7/407)

وجُبَار: اسْم ليَوْم الثُّلَاثَاء فِي الْجَاهِلِيَّة. قَالَ:
أرجَّى أَن أعيش وَإِن يومي ... بأوَّلَ أَو بأهونَ أَو جُبَارِ
وجَبْر، وَجَابِر، وجُبَير، وجُبَيرة، وجُبَيرة: أَسمَاء.
وَحكى ابْن الْأَعرَابِي: جِنْبا، من الجَبْر، هَذَا نَص لَفظه، وَلَا ادري من أَي جبر عَنى، أَمن الجَبْر الَّذِي هُوَ ضد الْكسر وَمَا فِي طَرِيقه؟ أم من الجَبْر الَّذِي هُوَ خلاف الْقدر؟. وَكَذَلِكَ لَا ادري مَا جنبار أوصف أم علم أم نوع أم شخص؟؟ وَلَوْلَا أَنه قَالَ: جنبار، من الْجَبْر لألحقته بالرباعي ولقلت: إِنَّهَا لُغَة فِي الجِنِبَّار الَّذِي هُوَ فرخ الحباري، أَو مخفف عَنهُ، وَلَكِن قَوْله: من الجَبْر تَصْرِيح بِأَنَّهُ عِنْده ثلاثيّ.

مقلوبه: (ر ج ب)
رَجِبَ الرجل رَجَبا: فزع.
ورَجِب رَجَبا، ورَجَبَ يَرْجُب: استحيا، قَالَ:
فغيرك يَسْتَحِي وَغَيْرك يَرْجُبُ
ورَجِب الرجل رَجَباً، ورَجَبَه يرجُبُه رَجْبا، ورُجوبا، ورَجَّبه، وترجَّبه، وأرجبه، كُله: هابه وعظمه.
ورَجِب بِالْكَسْرِ أَكثر؛ قَالَ:
إِذا العجوزُ استَنْخَبت فانخَبْها ... وَلَا تَهَيَّبْها وَلَا تَرْجَبْها
هَكَذَا أنْشدهُ ثَعْلَب، وَرِوَايَة يَعْقُوب فِي الْأَلْفَاظ:
وَلَا تَرَجَّبها وَلَا تهَبْها
ورَجَب: شهر، سموهُ بذلك لتعظيمهم إِيَّاه عَن الْقِتَال فِيهِ، وَقَول أبي ذُؤَيْب:
فشرَّجها من نُطْفة رَجَبِيَّة ... سُلاسِلة من مَاء لِصْب سُلاسِل
(7/408)

يَقُول: مزج الْعَسَل بِمَاء قلت قد ابقاها مطر رَجَب هُنَالك.
وَالْجمع: أرجاب، ورُجُوب، ورِجاب، ورَجَبات.
والترجيب: ذبح النسائك فِيهِ.
ورَجَّب النَّخْلَة: كَانَت كَرِيمَة عبلة فمالت فَبنِي تحتهَا دكانا تعتمد عَلَيْهِ.
والرُّجْبَة: اسْم ذَلِك الدّكان.
ونخلة رَجَبيَّة، ورُجَبيَّة: بني تحتهَا رُجْبة، كِلَاهُمَا نسب نَادِر، والتثقيل أذهب فِي الشذوذ. وَقد رُوِيَ بَيت السويد بن صَامت بِالْوَجْهَيْنِ جَمِيعًا:
لَيست بسَنْهاء وَلَا رُجبيَّة ... ولكنْ عَرَايَا فِي السِّنينَ الجوائح
السنهاء: الَّتِي أَصَابَهَا السّنة يَعْنِي أضرّ بهَا الجدب.
وَقيل: ترجيبها: أَن تضم أعذاقها إِلَى سعفاتها ثمَّ تشد بالخوص لِئَلَّا تنفضها الرّيح.
وَقيل: هُوَ أَن يوضع الشوك حول الاعذاق لِئَلَّا يصل إِلَيْهَا آكل فَلَا تسرق، وَذَلِكَ إِذا كَانَت غَرِيبَة طريفة.
وَقَالَ الْحباب بن المنر: " أَنا جُذَيلها المُحَكك وعذيقها المُرَجَّب " قَالَ يَعْقُوب: الترجيب هُنَا: إرفاد النَّخْلَة من جَانب ليمنعها من السُّقُوط: أَي إِن عشيرة تعضدني وتمنعني وترفدني، والعذيق: تَصْغِير عذق وَهِي النَّخْلَة. فَأَما قَول سَلامَة بن جندل:
وَالْعَادِيات أسابىُّ الدِّمَاء بهَا ... كَأَن أعناقَها أنصابُ تَرجيبِ
فَإِنَّهُ شبه أَعْنَاق الْخَيل بِالنَّخْلِ المرجَّب وَقيل: شبه أعناقها بِالْحِجَارَةِ الَّتِي تذبح عَلَيْهَا النسائك.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: رُجِّب الْكَرم: سويت سروغه وَوضع من الدعم والقلال.
ورَجَب الْعود: خرج مُنْفَردا.
والرُّجْب: مَا بَين الضلع والقص.
والأرجاب: الأمعاء، وَلَيْسَ لَهَا وَاحِد، عِنْد أبي عبيد.
وَقَالَ كرَاع: وَاحِدهَا: رَجَب، بِفَتْح الرَّاء وَالْجِيم.
(7/409)

والرَّواجب: مفاصل أصُول الْأَصَابِع.
وَقيل: هِيَ بواطن مفاصل أصُول الْأَصَابِع.
وَقيل: هِيَ قصب الْأَصَابِع.
وَقيل: هِيَ ظُهُور السلاميات.
وَقيل: هِيَ: مَا بَين البراجم من السلاميات.
وَقيل: هِيَ مفاصل الْأَصَابِع.
واحدتها: راجبة، وَقَول صَخْر الغي:
تملَّى بهَا طولَ الْحَيَاة فقَرنُه ... لَهُ حِيَدٌ أشرافُها كالرَّواجِب
شبه مَا نتأ من قرنه بِمَا نتأ من أصُول الْأَصَابِع إِذا ضمت الْكَفّ.
وَقَالَ كرَاع: واحدتها رُجْبَة، وَلَا أَدْرِي كَيفَ ذَلِك؛ لِأَن فعلة لَا تكسر على فواعل.
والرَّواجِب من الْحمار: عروق مخارج صَوته: عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَأنْشد:
طوى بطنَه طولُ الطِّرَاد فَأَصْبَحت ... تَقَلْقَلُ من طول الطراد رواجبُهْ

مقلوبه: (ب ج ر)
البَجْرة: السُّرَّة من الْإِنْسَان وَالْبَعِير، عظمت أَو لم تعظم.
وبَجِر بَجَرا، وَهُوَ أبجر: إِذا غلظ أصل سرته فالتحم من حَيْثُ دق وَبَقِي فِي ذَلِك الْعظم ريح.
وَاسم ذَلِك الْموضع: البَجَرة، والبُجْرَة.
والأبجر: الَّذِي خرجت سرته.
والأبجر: الْعَظِيم الْبَطن.
وَالْجمع من كل ذَلِك: بُجْر، وبُجْران، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
فَلَا يَحْسَبِ البُجْران أنَّ دماءنا ... حَقِينٌ لَهُم فِي غير مَرْبُوبَةٍ وُفْرِ
أَي لَا يَحسبن أَن دماءنا تذْهب فرغا بَاطِلا، أَي هِيَ عندنَا من حفظنا فِي أسقية مربوبة. وَهَذَا مثل.
(7/410)

والأبجر: حَبل السَّفِينَة لعظمه فِي نوع الحبال، وَبِه سمي أبجر بن جَابر.
والبُجَْرة: الْعقْدَة فِي الْبَطن خَاصَّة.
وَقيل: البُجْرَة: الْعقْدَة تكون فِي الْوَجْه والعنق، وَهِي مثل العجرة، عَن كرَاع.
وبجِر الرجلُ بَجَرا، فَهُوَ بَجِر: امْتَلَأَ بَطْنه من المَاء وَاللَّبن الحامض وَلسَانه عطشان، مثل نجر.
وَقَالَ اللجياني: هُوَ أَن يكثر من شرب المَاء أَو اللَّبن وَلَا يكَاد يرْوى.
وبَجَّر النَّبِيذ: الح فِي شربه مِنْهُ.
والبَجَارِيُّ: الدَّوَاهِي والأمور الْعِظَام.
وَاحِدهَا: بُجْرِىّ، وبُجْرِيَّة.
والأباجير: كالبَجَارِيّ، وَلَا وَاحِد لَهُ.
وَأمر بَجْر: عَظِيم.
وَجمعه: أباجير، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَهُوَ نَادِر، كأباطيل وَنَحْوه.
وَقَالَ هجراً وبُجْرا: أَي امرا عجبا.
وَكثير بَجِير: إتباع أَيْضا.
وَمَكَان عُمَيْر بَجِير: كَذَلِك.
وأبْجَر وبُجَير: اسمان.
وَابْن بُجْرة: خمار، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
فَلَو أَن مَا عِنْد ابْن بُجْرة عِنْدهَا ... من الخَمْر لم تبلُل لَهَاتِي بناظِل
وباجرَ: صنم كَانَ للأزد فِي الْجَاهِلِيَّة وَمن جاورهم من طَيء.
وَقَالُوا: باجِر، بِكَسْر الْجِيم.
وَقَوله، أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي:
ذهبت فَشِيشَةُ بالأباعر حولنا ... سَرِقا فصُبَّ على فَشِيشةَ أبْجَرُ
يجوز أَن يكون رجلا، وَيجوز أَن كَون قَبيلَة، وَيجوز أَن يكون من الْأُمُور البجاري:
(7/411)

أَي صبَّتْ عَلَيْهِم داهية، وكل ذَلِك يكون خَبرا، وَيكون دُعَاء.

مقلوبه: (ر ب ج)
التَّرَبُّجُ: التحير.
وَرجل رَبَاجِيّ: يفتخر بِأَكْثَرَ من فعله، قَالَ:
وتلقاه رَبَاجِيّا فَخُورا
والرَّبْجُ: دِرْهَم صَغِير يتعامل بِهِ أهل الْبَصْرَة، فَارسي دخيل.

مقلوبه: (ب ر ج)
البَرَج: تبَاعد مَا بَين الحاجبين.
والبَرَج: سَعَة الْعين.
وَقيل: سَعَة بَيَاض الْعين وَعظم المقلة وَحسن الحدقة.
وَقيل: هُوَ نقاء بياضها وصفاء سوادها.
وَقيل: هُوَ أَن يكون بَيَاض الْعين محدقا بِالسَّوَادِ كُله، لَا يغيب من سوادها شَيْء.
بَرِجَ بَرَجا، وَهُوَ أبرج، وَعين بَرْجاء.
وتبرَّجت الْمَرْأَة: أظهرت وَجههَا.
وتباريج النَّبَات: أزاهيره.
والبُرْج: منزلتان وَثلث من منَازِل الْقَمَر.
وَالْجمع: أبراج، وبُرُوج.
وَكَذَلِكَ: بروج الْمَدِينَة وَالْقصر، وَالْوَاحد: كالواحد.
وثوب مُبَرَّج فِيهِ صور البُرُوج، قَالَ:
وَقد لبِسنا وَشْيَه المبرَّجا
وَقَالَ آخر:
كَأَن بُرْدا فَوْقهَا مُبَرَّجا
(7/412)

والبُرْجانُ من الْحساب: أَن يُقَال: مَا مبلغ كَذَا، أَو مَا جذ كَذَا وَكَذَا.
والبارِجة: سفينة من سفن الْبَحْر تتَّخذ لِلْقِتَالِ.
وَمَا فلَان إِلَّا بارجة: قد جمع فِيهِ الشَّرّ.
وبُرْجان: اسْم أعجمي.
والبُرْج: اسْم شَاعِر.
وبُرْجَة: فرس سِنَان بن أبي سِنَان.

الْجِيم وَالرَّاء وَالْمِيم
جَرَمه يَجْرِمه جَرْما: قطعه.
وشجرة جَرِيمة: مَقْطُوعَة.
وجَرَم النّخل وَالتَّمْر يجرِمه جَرْما، وجِراما، وجَرَاما: صرمه عَن اللحياني.
وتمر جَرِيم، ومجروم: مصروم.
وأَجرم: حَان جِرَامُه.
وَقَول سَاعِدَة بن جؤية:
سادٍ تَجرَّم فِي البَضِيع ثمانيا ... يُلْوِى بعَيْقات البِحار ويُجْنَبُ
يَقُول: قطع ثَمَانِي لَيَال مُقيما فِي البضيع يشرب المَاء.
والجَرِيم: النَّوَى، واحدته: جَرِيمة، وَهُوَ الجَرَام أَيْضا، وَلم أسمع للجَرَام بِوَاحِد.
وَقيل: الجَرِيم، والجَرَام: التَّمْر الْيَابِس، قَالَ:
يرى مجدا ومكرُمة وعِزّا ... إِذا عَشَّى الصّديق جَرِيمَ َتْمِر
والجُرَامة: التَّمْر المجروم.
وَقيل: هُوَ مَا يُجرم مِنْهُ بعد مَا يصرم، يلقط من الكرب.
والجُرَامة: قصد الْبر وَالشعِير، وَهِي أَطْرَافه تدق ثمَّ تنقى، والأعرف: الجدامة، بِالدَّال.
(7/413)

وَكله من الْقطع.
وجَرَم النّخل جَرْما، واجترَمه: خرصه.
والجُرْم: الذَّنب.
وَالْجمع: اجرام، وجُرُوم.
وَهُوَ الجَرِيمة.
وَقد جَرَم يَجْرِم جَرْما، واجترم، وأَجرم، فَهُوَ مُجْرِم وجَرِيم وَقَوله تَعَالَى: (حَتَّى يَلِجَ الجَمَلُ فِي سَمِّ الخِياط وَكَذَلِكَ نجزي الْمُجْرمين) قَالَ الزّجاج: المجرمون هَاهُنَا، وَالله أعلم: الْكَافِرُونَ لِأَن الَّذِي ذكر من قصتهم التَّكْذِيب بآيَات الله والاستكبار عَنْهَا.
وتجرَّم: ادّعى عَلَيْهِ الجُرْم وَإِن لم يُجْرِم، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَأنْشد:
قد يُعتزَى الهِجرانُ بالتجرُّمِ
وَقَالُوا: اجترَم الذَّنب، فعدوه، قَالَ الشَّاعِر أنْشدهُ ثَعْلَب:
وَترى اللبيب مُحَسَّدا لم يَجْتَرِم ... عِرْضَ الرِّجَال وعِرْضُه مشتومُ
وجَرَم عَلَيْهِم، وإليهم، جَرِيمة، وأجرم: جنى جِنَايَة، وَقَوله، أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي:
وَلَا معشَر شُوسُ العُيون كَأَنَّهُمْ ... إليَّ وَلم أُجْرِم بهم طالبو ذَحْل
قَالَ: أَرَادَ لم أُجرم اليهم أَو عَلَيْهِم، فأبدل الْبَاء مَكَان إِلَى أَو على.
وجَرَم يَجْرِم، واجترم: كسب.
وَهُوَ يَجْرِم لأَهله، ويجترم: يتكسب وَيطْلب ويحتال.
وجَرِيمة الْقَوْم: كاسبهم، قَالَ الْهُذلِيّ يصف عقَابا ترزق فرخها وتكسب لَهُ:
جَرِيمةَ ناهض فِي رأْس نِيقٍٍ ... ترى لعظام مَا جَمَعَتْ صَلِيبا
والجِرْم: الْجَسَد.
(7/414)

وَالْجمع الْقَلِيل: أَجرام، قَالَ يزِيد بن الحكم الثَّقَفِيّ:
وَكم موطنٍ لولاي طِحْتَ كَمَا هَوَى ... بأجرامه من قُلَّة النِّيق مُنْهَوٍ
وَجمع كَأَنَّهُ صير كل جُزْء من جِرْمه جِرْما. وَالْكثير: جُرُوم، وجُرْمان، عَن الْفَارِسِي، وجُرُم، قَالَ:
مَاذَا تَقول لأشياخ أولى جُرُمٍ ... سُودِ الْوُجُوه كأمثال المَلاَجيب
وَألقى عَلَيْهِ أَجْرامه، عَن اللحياني وَلم يفسره، وَعِنْدِي: أَنه يُرِيد ثقل جِرْمه. وَجمع على مَا تقدم فِي بَيت يزِيد.
وَرجل جَرِيم: عَظِيم الجِرْم، وَأنْشد ثَعْلَب:
وَقد تزدري العينُ الْفَتى وهْو عَاقل ... ويُؤْفَن بعضُ الْقَوْم وهْو جَرِيم
ويروى: " وَهُوَ حزيم " وَقد تقدم، وَالْأُنْثَى: جَرِيمة.
وإبل جريم: عِظَام الأجرام.
حكى يَعْقُوب عَن أبي عَمْرو: جلة جَرِيم، وَفَسرهُ فَقَالَ: عِظَام الأجرام.
والجِرْم: الْحلق، قَالَ معن بن أَوْس:
لأستلَّ مِنْهُ الضِّغْنَ حتّى استللته ... وَقد كَانَ ذَا ضِغْن يضيق بِهِ الجِرْمُ
يَقُول: هُوَ أَمر عَظِيم لَا يسيغه الْحلق.
والجِرْم: الصَّوْت، قَالَ: وَقيل جهارته، وكرهها بَعضهم.
والجِرْم: اللَّوْن، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
وحول مُجَرَّم: تَامّ، وَقد تَجَرَّم.
وجَرَّمْنا الْقَوْم: خرجنَا عَنْهُم.
وَلَا جَرَم: أَي لابدَّ.
وَقيل: مَعْنَاهُ: حَقًا، قَالَ:
وَلَقَد طعنتَ أَبَا عُيَينة طَعْنَةً ... جَرَمَتْ فزارةَ بعْدهَا أَن يغظبوا
(7/415)

أَي حقت لَهَا الْغَضَب.
وَقيل: مَعْنَاهُ: كسبتها الْغَضَب، قَامَ سِيبَوَيْهٍ: فَأَما قَوْله تَعَالَى: (لَا جَرَم أَن لَهُم النَّار) فَإِن جَرَم عملت لِأَنَّهَا فعل، وَمَعْنَاهَا: لقد حق أَن لَهُم النَّار، وَلَقَد اسْتحق أَن لَهُم النَّار. وَقَول الْمُفَسّرين: مَعْنَاهَا: حَقًا أَن لَهُم النَّار يدلك أَنَّهَا بِمَنْزِلَة هَذَا الْفِعْل إِذا مثلت. فجرم عملت بعد فِي أَن.
وَزعم الْخَلِيل: أَن جَرَم إِنَّمَا تكون جَوَابا لما قبلهَا من الْكَلَام. يَقُول الرجل: كَانَ كَذَا وَكَذَا، وفعلوا كَذَا فَتَقول: لَا جرم أَنهم سيندمون أَو أَنه سَيكون كَذَا وَكَذَا.
وَقَالَ ثَعْلَب: وَالْفراء وَالْكسَائِيّ يَقُولَانِ: لَا جَرَم تبرئة.
وَيُقَال: لَا جَرَم، وَلَا ذَا جرم، وَلَا أَنْ ذَا جرم، وَلَا عَنْ ذَا جرم، وَلَا جَرَ، حذفوه لِكَثْرَة استعمالهم إِيَّاه.
وَأَرْض جَرْم: حارة.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: دفيئة.
وَالْجمع: جُرُوم.
وَقَالَ ابْن دُرَيْد: أَرض جَرْم: تُوصَف بِالْحرِّ، وَهُوَ دخيل.
والجَرْم: زورق من زوارق الْيمن.
وَالْجمع من كل ذَلِك: جُرُوم.
وجَرْم: بطْنَان: بطن فِي قضاعة، وَالْآخر فِي طَيء.
وَبَنُو جارِم: بطْنَان بطن فِي بني ضبة وَالْآخر فِي بني سعد.

مقلوبه: (ج م ر)
الجَمْر: النَّار المتقدة.
واحدته: جَمْرة.
والمِجْمَر، والمِجْمَرة: الَّتِي يوضع فِيهَا الجَمْر مَعَ الدخنة، وَقد اجتمر بهَا.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: المِجْمَر: نفس الْعود.
واستجمر بالمِجْمَر: إِذا تبخر بِالْعودِ.
وثوب مُجَمَّر: مكبّىً.
والجامِر: الَّذِي يَلِي ذَلِك من غير فعل، إِنَّمَا هُوَ على النّسَب، قَالَ:
(7/416)

وريح يلَنْجُوج يُذَكّيه جامِرُ
والجَمْرة: الْقَبِيلَة لَا تنضم إِلَى أحد.
وَقيل: هِيَ الْقَبِيلَة تقَاتل جمَاعَة قبائل.
وَقيل: هِيَ الْقَبِيلَة يكون فِيهَا ثَلَاثمِائَة فَارس أَو نَحْوهَا.
وأجمروا على الْأَمر، وجَمَّروا، واستجمروا: تجمعُوا عَلَيْهِ وانضموا.
وجَمَّرهم الْأَمر: أحوجهم إِلَى ذَلِك.
وجَمَّر الشَّيْء: جمعه.
وجَمَّرت الْمَرْأَة شعرهَا: جمعته فِي قفاها.
وجَمِير الشّعْر: مَا جُمِّر مِنْهُ، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
كَأَن جمِير قُصَّتها إِذا مَا ... حَمِسنا والوقاية بالخِناقِ
والجَمِير: مُجْتَمع الْقَوْم.
وجَمَّر الْجند: أبقاهم فِي ثغر الْعَدو وَلم يقفلهم، وَقد نهى عَن ذَلِك.
وَجَاء الْقَوْم جُمَارَى، وجُمَاراً: أَي بأجمعهم، حكى الْأَخِيرَة ثَعْلَب، وَقَالَ: الْجمار: المجتمعون، وَأنْشد بَيت الْأَعْشَى:
فَمن مُبلغ وائلا قَومنَا ... وأعني بذلك بكرا جَمَارا
وخُفّ مُجْمَر: صلب شَدِيد مُجْتَمع.
وَقيل: هُوَ الَّذِي نكبته الْحِجَارَة وصلب.
والجَمَرات، والجِمَار: الحصيات الَّتِي يرْمى بهَا فِي مَكَّة، واحدتها: جَمْرة.
والمُجَمَّر: مَوضِع رمي الجِمَار هُنَالك، قَالَ حُذَيْفَة بن انس الْهُذلِيّ:
لأدركهم شُعْثَ النَّوَاصِي كَأَنَّهُمْ ... سوابقُ حُجَّاج توافي المُجَمَّرا
والاستجمار: الِاسْتِنْجَاء بِالْحِجَارَةِ كَأَنَّهُ مِنْهُ.
والجُمَّار: مَعْرُوف، واحدته: جُمَّارة.
وجُمَّارة النّخل: شحمته، وَالْجمع: جُمَّار، أَيْضا.
(7/417)

والجامور: كالجُمَّار.
وجَمَر النَّخْلَة: قطع جُمَّارها أَو جامورها.
وَابْن جَمِير: الظلمَة.
وابنا جَمِير: الليلتان اللَّتَان يستسر فيهمَا الْقَمَر.
وأَجْمرتِ اللَّيْلَة: استسر فِيهَا الْهلَال.
وَابْن جَمير: هِلَال تِلْكَ اللَّيْلَة، قَالَ فِي صفة ذِئْب:
وَإِن أَطاف وَلم يَظْفَر بطائلة ... فِي ظُلْمة ابْن جَمِير ساوَرَ الفُطُما
يَقُول: إِذا لم يصب شَاة ضخمة اخذ فطيمة. وَحكى عَن ثَعْلَب: ابْن جمير، على لفظ التصغير فِي كل ذَلِك، قَالَ: يُقَال جَاءَنَا فَحْمَة ابْن جمير، وَأنْشد:
عِنْد دَيجور فَحْمةِ ابْن جُمَير ... طَرقَتْنا والليلُ داجٍ بَهِيمُ
وَقيل: ظلمَة ابْن جَمِير: آخر الشَّهْر، كَأَنَّهُ سموهُ ظلمَة، ثمَّ نسبوه إِلَى جمير.
وَلَا أفعل ذَلِك مَا جَمَرَ ابْن جَمِير، عَن اللحياني.
قَالَ: والجَمِير: اللَّيْل المظلم.
وأجْمَر الرجل وَالْبَعِير: أسْرع.
وَبَنُو جَمْرة: حَيّ من الْعَرَب.
وجَمَرات الْعَرَب: بَنو الْحَارِث ابْن كَعْب، وَبَنُو نمير، وَبَنُو عبس.
وَكَانَ أَبُو عُبَيْدَة يَقُول: هِيَ أَربع جَمَرات وَيزِيد فِيهَا بني ضبة بن أد، وَكَانَ يَقُول: ضبة أشبه بالجَمْرة من بني نمير، ثمَّ قَالَ: فطفئت جمرتان وَبقيت وَاحِدَة، طفئت بَنو الْحَارِث لمحالفتهم نهدا، وطفئت بَنو عبس لانتقالهم إِلَى بني عَامر ابْن صعصعة يَوْم جبلة.
وَقيل: جمرات معد: ضبة، وَعَبس، والْحَارث، ويربوع، سموا بذلك لجمعهم.
والجامور: الْقَبْر.
وجامور السَّفِينَة، مَعْرُوف.
والجامور: الرَّأْس تشهيها بجامور السَّفِينَة، قَالَ كرَاع: إِنَّمَا تسميه بذلك الْعَامَّة.
(7/418)

والمُجَيْمِر: مَوضِع.

مقلوبه: (ر ج م)
الرَّجْم: الرَّمْي بِالْحِجَارَةِ.
رَجَمه يَرْجُمه رَجْما، فَهُوَ مرجوم ورَجِيم، وَمِنْه الشَّيْطَان الرَّجِيم: أَي المرجوم بالكواكب.
وَقيل: رَجيم: مَلْعُون، مرجوم باللعنة، وَقَوله تَعَالَى حِكَايَة عَن قوم نوح عَلَيْهِ السَّلَام: (لتكونَنَّ من المرجومين) قيل: الْمَعْنى: من المرجومين بِالْحِجَارَةِ.
وَقد تراجموا، وارتجموا، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَأنْشد:
فَهِيَ ترامى بالحصى ارتجامَها
والرَّجْم: مَا رُجِم بِهِ.
وَالْجمع: رُجُوم.
والرَّجْمُ، والرُّجُوم، النُّجُوم الَّتِي يرْمى بهَا، وَفِي التَّنْزِيل: (وجعلناها رُجُوما للشياطين) .
وَفرس مِرْجَم: يَرْجُم الأَرْض بحوافره. وَكَذَلِكَ: الْبَعِير، وَهُوَ مدح.
وَقيل: هُوَ الثقيل من غير بطء.
وَقد ارتجمت الْإِبِل، وتراجمت.
وَجَاء يَرْجُم: إِذا مر يضطرم عدوه، هَذِه عَن اللحياني.
وراجَمَ عَن قومه: ناضل.
والرِّجَام: الْحِجَارَة.
وَقيل: هِيَ الْحِجَارَة المجتمعة.
وَقيل: هِيَ كالرضام: وَهِي صخور عِظَام أَمْثَال الجزر.
وَقيل: هِيَ أَمْثَال الْقُبُور العادية واحدتها: رُجْمة.
والرَّجْمة: حِجَارَة مُرْتَفعَة كَانُوا يطوفون حولهَا.
وَقيل: الرُّجُم، بِضَم الْجِيم، والرُّجْمة، بِسُكُون الْجِيم، جَمِيعًا: الْحِجَارَة الَّتِي
(7/419)

تنصب على الْقَبْر، وَقيل: هما الْعَلامَة.
والرُّجْمة، والرَّجْمة: الْقَبْر، وَالْجمع: رِجَام، وَهُوَ الرَّجَم، وَالْجمع: أرجام.
ورَجَم الْقَبْر رَجْما: عمله.
وَقيل: رَجَمه يَرْجُمُه رَجْما: وضع عَلَيْهِ الرَّجْم الَّتِي هِيَ الْحِجَارَة.
والرَّجْم أَيْضا: الحفرة، والبئر، والتنور.
والرَّجْم فِي الْقُرْآن: الْقَتْل.
والرَّجْم: الْقَذْف بِالْغَيْبِ وَالظَّن، قَالَ أَبُو الْعِيَال الْهُذلِيّ:
إِن الْبلَاء لَدَى المَقَاوِس مُخْرِج ... مَا كَانَ من رَجْم وغَيْب ظُنُون
وَكَلَام مُرَجَّم: عَن غير يَقِين، وَفِي التَّنْزِيل: (لأرجمنَّك) أَي لأهجرنك ولأقولن عَنْك بِالْغَيْبِ مَا كره.
والمَرَاجم: الْكَلم القبيحة.
وتراجموا بَينهم بمَراجِمَ: تراموا.
والرَّجَام: حجر يشد فِي طرف الْحَبل ثمَّ يدلى فِي الْبِئْر فتخضخض بِهِ الحمأة حَتَّى تثور ثمَّ يستقى ذَلِك المَاء، فتستنقى الْبِئْر، وَهَذَا كُله إِذا كَانَت الْبِئْر بعيدَة القعر لَا يقدرُونَ على أَن ينزلُوا فينقوها.
وَقيل: هُوَ حجر يشد بعرقوة الدَّلْو، ليَكُون أسْرع لانحدارها، قَالَ:
كَأَنَّهُمَا إِذا عَلَوَا وَجِيناً ... ومَقْطَع حرَّة بعثا رِجَاما
والرَّجَامان: خشبتان على رَأس الْبِئْر ينصب عَلَيْهِمَا القعو وَنَحْوه من المساقي.
والرَّجَم: الاخوان، عَن كرَاع وَحده، واحدهم: رَجْم ورَجَم، وَلَا ادري كَيفَ هَذَا.
وَقَالَ ثَعْلَب: الرَّجْم: الْخَلِيل والنديم.
والرُّجْمة: الدّكان الَّذِي تعتمد عَلَيْهِ النَّخْلَة كالرُّجْبَة، عَن كرَاع وَأبي حنيفَة قَالَا: ابدلوا الْمِيم من الْبَاء وَعِنْدِي: أَنَّهَا لُغَة كالرجبة.
ومَرْجُوم: لقب رجل من الْعَرَب كَانَ سيدا ففاخر رجلا من قومه إِلَى بعض مُلُوك
(7/420)

الْحيرَة فَقَالَ لَهُ: قد رَجَمْتُك بالشرف فَسُمي مرجوما. قَالَ لبيد:
وقَبِيل من لُكَيز شَاهد ... رَهْطُ مرجوم ورهط ابْن المعلّ
وَرِوَايَة من رَوَاهُ: مَرْحُوم بِالْحَاء خطأ. وَأَرَادَ: ابْن الْمُعَلَّى، وَهُوَ جد الْجَارُود بن بشير بن عَمْرو ابْن الْمُعَلَّى.
والرِّجَام: مَوضِع، قَالَ لبيد:
بمِنًى تأبَّد غَوْلُها فِرجامُها
والتَّرْجُمَان، والتُّرْجُمَان: الْمُفَسّر للسان.
وَقد تَرْجمهُ، وَترْجم عَنهُ وَالْجمع: تراجم، وَهُوَ من الْمثل الَّتِي لم يذكرهَا سِيبَوَيْهٍ.
قَالَ ابْن جني: أما تَرْجُمان فقد حكيت فِيهِ تُرْجُمان، بِضَم اوله، ومثاله: " فُعْلُلان " كعُتْرُفان ودُحْمُسان. وَكَذَلِكَ التَّاء أَيْضا فِيمَن فتحهَا أَصْلِيَّة، وَإِن لم يكن فِي الْكَلَام مثل جَعْفَر؛ لِأَنَّهُ قد يجوز مَعَ الْألف وَالنُّون من الْأَمْثِلَة مَا لولاهما لم يجز؛ كعُنْفُوَان وخِنْذِيان ورَيْهُقان؛ أَلا ترى أَنه لَيْسَ فِي الْكَلَام فُعْلُوٌ وَلَا فِعْلِىٌ وَلَا فَيْعُل.

مقلوبه: (م ج ر)
المَجْر: مَا فِي بطُون الْحَوَامِل من الْإِبِل وَالْغنم.
والمَجْر: أَن يَشْتَرِي مَا فِي بطونها.
وَقيل: هُوَ أَن يَشْتَرِي الْبَعِير بِمَا فِي بطن النَّاقة.
وَقد أَمْجر فِي البيع، وماجرَ مماجرة ومِجَارا.
والمَجْر: الرِّبَا.
ومَجِر من المَاء وَاللَّبن مَجَرا، فَهُوَ مَجِر: تملأ وَلم يرو، وَزعم يَعْقُوب: أَن ميمه بدل من نون نجر، وَزعم اللحياني: أَن ميمه بدل من بَاء بجر.
ومَجِرت الشَّاة مَجَراً، وأمجرت، وَهِي مُمْجِر: إِذا عظم وَلَدهَا فِي بَطنهَا فهزلت وثقلت وَلم تطق الْقيام حَتَّى تُقَام، قَالَ:
(7/421)

تعوي كلابُ الحيّ من عوائها
وَتحمل الممجر فِي كسائها
فَإِذا كَانَ ذَلِك عَادَة لَهَا فَهِيَ مِمْجار.
والإمجار فِي النوق: مثله فِي الشَّاء، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
والمِجار: العقال، والأعرف: الهجار.
وجيش مَجْر: كثير جدا، وَقد قيل: إِنَّه أَكثر مَا يكون.
وَمَاله مَجْر: أَي مَا لَهُ عقل.

مقلوبه: (ر م ج)
الرَّامِج: المِلْواح الَّذِي تصاد بِهِ جوارح الطير، اسْم كالغارب.
والتَّرميج: إِفْسَاد السطور بعد تسويتها وكتابتها بِالتُّرَابِ وَنَحْوه.

مقلوبه: (م ر ج)
المَرْج: الفضاء.
وَقيل: المَرْج: أَرض ذَات كلأ ترعى فِيهَا الدَّوَابّ.
وَالْجمع: مُرُوج.
ومَرَج الدَّابَّة يَمْرُجها مَرْجا: إِذا أرسلها ترعى فِي المَرْج.
وأمرجها: تَركهَا تذْهب حَيْثُ شَاءَت.
ومَرِج الْخَاتم مَرَجا، ومَرَج، وَالْكَسْر أَعلَى: قلق.
ومَرج السهْم: كَذَلِك.
وأمرجه الدَّم: إِذا أقلقه حَتَّى يسْقط.
وَسَهْم مريج: قلق.
والمَرِيج: الملتوي الاعوج.
ومَرِج الْأَمر مَرَجا، فَهُوَ مارج ومَرِيج: الْتبس وَاخْتَلَطَ، وَفِي التَّنْزِيل: (فهم فِي أَمر مريج) .
وغصن مَرِيج: ملتو، مشتبك، قَالَ:
(7/422)

فَخَرَّ كَأَنَّهُ غُصْنٌ مَرِيج
ومَرَج أمْرَه يَمْرُجه: ضيعه.
وَرجل ممراج: يَمْرُج أُمُوره وَلَا يحكمها.
ومَرِج الْعَهْد وَالْأَمَانَة وَالدّين: فسد، قَالَ أَبُو دَاوُد:
مرِج الدينُ فاعددت لَهُ ... مُشْرِفَ الحارِك محبوك الكَتَدْ
وامْرَج عَهده: لم يَفِ بِهِ.
ومَرِجَ النَّاس: اختلطوا.
ومَرَج الله الْبَحْرين، العذب وَالْملح: خلطهما حَتَّى التقيا.
والمارِج: الْخَلْط.
والمارِج: الشعلة ذَات اللهب الشَّديد، وَقَوله تَعَالَى: (وخَلَق الجانَّ من مارِجٍ من نَار) قيل مَعْنَاهُ: الْخَلْط. وَقيل مَعْنَاهُ: الشعلة، كل ذَلِك من بَاب الْكَاهِل وَالْغَارِب.
وَرجل مَرَّاج: يزِيد فِي الحَدِيث.
وَقد مَرَج الْكَذِب يَمْرُجه مَرْجا.
وأمرجت النَّاقة، وَهِي مُمْرِج: إِذا القت مَاء الْفَحْل بعد مَا يكون غرساً ودما.
ومَرَج الرجل الْمَرْأَة مَرْجا: نَكَحَهَا، اخبرني بذلك أَبُو الْعَلَاء يرفعها إِلَى قطرب، وَالْمَعْرُوف: هرجها يَهْرُجها.
والمَرْجان: اللُّؤْلُؤ الصغار أَو نَحوه واحدته: مَرْجانة.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: المَرْجان: بقلة ربعية ترْتَفع قيس الذِّرَاع، لَهَا أَغْصَان حمر، وورق مدور عريض كثيف جداًّ رطب روى: وَهُوَ ملبنه، وَالْوَاحد: كالواحد.
ومَرْجة، والأمراج: موضعان، قَالَ السليك ابْن السلكة:
وأذعر كَلاَّبا يَقُود كلابه ... ومَرْجة لمَّا الْتَمِسها بمِقْنَب
(7/423)

وَقَالَ أَبُو الْعِيَال الْهُذلِيّ:
إِنَّا لَقينَا بعدكم بديارنا ... من جَانب الأَمراج يَوْمًا يُسأل
أَرَادَ: يسْأَل عَنهُ.

الْجِيم وَاللَّام وَالنُّون
لَجَن الْوَرق يَلْجُنه لَجْنا، فَهُوَ ملجون، ولَجِين: خبطه وخلطه بدقيق أَو شعير.
وكل مَا حبس فِي المَاء: فقد لُجِن.
وتَلَجَّن الشَّيْء: تلزج.
وتَلجَّن رَأسه: اتسخ، وَهُوَ مِنْهُ.
وَقيل: تلجَّن الشَّيْء: إِذا غسل فَلم يتنق من وسخه.
وَشَيْء لَجِن: وسخ، قَالَ ابْن مقبل:
يعلُون بالمَرْدَقُوش الوَرْدَ ضاحية ... على سعابيبِ مَاء الضَّالة اللَّجِنِ
واللِّجان فِي الْإِبِل: كالحران فِي الْخَيل.
وَقد لَجَن لِجَانا، ولُجُونا، وَهِي نَاقَة لَجون.
وناقة لَجُون، أَيْضا: ثَقيلَة الْمَشْي.
وجمل لَجُون: كَذَلِك.
قَالَ بَعضهم: وَلَا يُقَال: جمل لَجُون، إِنَّمَا تخص بِهِ الْإِنَاث.
وَقيل: اللِّجَان، واللُّجُون فِي جَمِيع الدَّوَابّ: كالحران فِي ذَوَات الْحَافِر مِنْهَا.
واللُّجَينُ: الْفضة، لَا مكبر لَهُ.
قَالَ ابْن جني: يَنْبَغِي أَن يكون إِنَّمَا ألزموا التحقير هَذَا الِاسْم لاستصغار مَعْنَاهُ مَا دَامَ فِي راب معدنه، فَلَزِمَهُ التخليص.

مقلوبه: (ن ج ل)
النَّجْل: الْوَلَد.
(7/424)

نَجَل بِهِ أَبوهُ يَنْجل نَجْلا، ونَجَله، قَالَ الْأَعْشَى:
أَنْجَب أَيَّام والداه بِهِ ... إِذْ نَجَلاه فنِعْم مَا نَجَلا
قَالَ الْفَارِسِي: معنى والداه بِهِ: كَمَا تَقول: أَنا بِاللَّه وَبِك.
والانتجال: اخْتِيَار النَّجْل، قَالَ:
وانتجلوا من خير فَحْل يُنْتَجَلْ
والنَّجْل: الْوَلَد ايضا، ضد، حكى ذَلِك أَبُو الْقَاسِم الزجاجي فِي نوادره.
والنَّجْل: الرَّمْي بالشَّيْء.
وَقد نَجَل بِهِ، ونَجَله، قَالَ امْرُؤ الْقَيْس:
كأنَّ الحَصَى من خلفهَا وأمامها ... إِذا نجلته رِجْلُها خَذْفُ أعسرا
والمِنْجَل: الَّذِي يقضب بِهِ الْعود فيُنْجَل. قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَهَذَا الضَّرْب مِمَّا يعتمل بِهِ، مكسور الأول، كَانَت فِيهِ الْهَاء أَو لم تكن، واستعاره بعض الشُّعَرَاء لأسنان الْإِبِل فَقَالَ:
إِذا لم يكن إلاَّ القَتَادُ تنزَّعَتْ ... مناجلُها أصل القَتَاد المكالِب
ونَجَل الشَّيْء يَنْجُله نَجْلا: شقَّه.
والمنجول من الْجُلُود: الَّذِي يشق من عرقوبيه جَمِيعًا، قَالَ المخبل:
وأنكحتمُ رَهْواً كَأَن عِجانَها ... مَشَقُّ إهابٍ أوسع السَّلْخَ ناجلُهْ
يَعْنِي بالرهو هُنَا: خليدة بنت الزبْرِقَان ابْن بدر، وَلها حَدِيث قد تقدم.
ونَجَله بِالرُّمْحِ يَنْجله نَجْلا: طعنه.
وَسنَان مِنْجَل: وَاسع الْجرْح.
وطعنة نجلاء: وَاسِعَة.
وبئر نجلاء المجم: واسعته، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
(7/425)

إِن لَهَا بِئْرا بشرقِيّ العَلَمْ ... واسعةَ الشُّقَّة نجلاء المِجَمّ
والنَّجَل: سَعَة الْعين.
نجِل نَجَلا، وَهُوَ أَنْجل.
وَالْجمع: نُجْل، ونِجَال.
ومزاد أنجل: وَاسع عريض.
وليل أنجل: وَاسع طَوِيل.
والنَّجْل: المَاء السَّائِل.
والنَّجْل: النز الَّذِي يخرج من الأَرْض والوادي. وَالْجمع: نِجَال.
واستنجلت الأَرْض: كثت فِيهَا النِّجَال.
واستنجل النز: استخرجه.
والإنْجِيل: صحيفَة النَّصَارَى، مُشْتَقّ مِنْهُ.
وَقيل: اشتقاقه من النَّجْل الَّذِي هُوَ الأَصْل، وَقَرَأَ الْحسن: (وليحكم أهل الأنجيل) بِفَتْح الْهمزَة، وَلَيْسَ هَذَا الْمِثَال فِي كَلَام الْعَرَب، قَالَ الزّجاج: وللقائل أَن يَقُول: هُوَ اسْم أعجمي، فَلَا يُنكر أَن يَقع بِفَتْح الْهمزَة؛ لِأَن كثيرا من الامثلة الأعجمية يُخَالف الْأَمْثِلَة الْعَرَبيَّة؛ نَحْو آجر، وَإِبْرَاهِيم، وهابيل، وقابيل.
والنَّجِيل: ضرب من دق الحمض.
وَالْجمع: نُجُل.
قَالَ أَبُو حنيفَة: هُوَ خير الحمض كُله وألينه على السَّائِمَة.
وأنجلوا دوابهم: أرسلوها فِي النَّجِيل.
ومَنَاجِل: اسْم مَوضِع، قَالَ لبيد:
وجادَ رَهْوَى إِلَى مَنَاجِلَ فالصَّحْ ... رَاء أمست نِعَاجُه عُصَبا
(7/426)

الْجِيم وَاللَّام وَالْفَاء
جَلَف الشَّيْء يجلُفه جَلْفا: قشره.
وَقيل: هُوَ قشر الْجلد مَعَ شَيْء من اللَّحْم.
والجُلْفة: مَا جَلَفت مِنْهُ.
وجَلَف ظفره عَن إصبعه: قشطه.
وطعنة جالِفة: تقشر الْجلد وَلَا تخالط الْجوف.
وجَلَف الطين عَن رَأس الدن يَجْلُفُه جَلْفا: نَزعه.
وجُلِف: النَّبَات: أكل عَن آخِره.
والمجلَّف: الَّذِي أَتَى عَلَيْهِ الدَّهْر فَأذْهب مَاله.
وَقد جَلَّفَهُ، واجتَلَفه.
والجَلِيفة: السّنة الَّتِي تَجْلُف المَال.
والجلائف: السُّيُول.
وجَلَفه بِالسَّيْفِ: ضربه.
وجُلِف فِي مَاله جلفةً: ذهب مِنْهُ شَيْء.
والجِلْف: بدن الشَّاة المسلوخة بِلَا رَأس وَلَا بطن وَلَا قَوَائِم.
وَقيل: الجِلْف: الْبدن الَّذِي لَا رَأس عَلَيْهِ من أَي نوع كَانَ.
وَالْجمع من كل ذَلِك: أجلاف.
وشَاة مجلوفة: مسلوخة، والمصدر: الجَلاَفة.
والجِلْف: الجافي فِي خلقه وخلقه، شبه بجلف الشَّاة أَي أَن جَوْفه هَوَاء لَا عقل فِيهِ.
قَالَ سِيبَوَيْهٍ: الْجمع: أجلاف هَذَا هُوَ الْأَكْثَر؛ لِأَن بَاب فعل حكمه أَن يكسر على أَفعَال، وَقد قَالُوا: أجْلُف، شبهوه بأذؤب على ذَلِك لاعتقاب افْعَل وأفعال على الِاسْم الْوَاحِد كثيرا.
وَمَا كَانَ جِلْفا، وَلَقَد جَلِف، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
والجِلْف: الدن. وَلم يحد على أَي حَال هُوَ. وَجمعه: جُلُوف، قَالَ عدي بن زيد:
(7/427)

بَيت جُلُوف بَارِد ظلُّه ... فِيهِ ظِباء ودواخيل خوص
والجِلْف: كل ظرف ووعاء.
والجِلْف: الزق بِلَا رَأس وَلَا قَوَائِم.
والجِلْف: الفحال من النّخل، أنْشد أَبُو حنيفَة:
بهازِراً لم تَتَّخِذ مآزِرا ... فَهِيَ تُسَامِى حَوْل جِلْفٍ جازرا
يَعْنِي بالبازر: النّخل الَّتِي تتَنَاوَل مِنْهَا بِيَدِك، والجازر هُنَا: الْمُفْسد للنخلة عِنْد التلقيح.
وَالْجمع من كل ذَلِك: جُلُوف.
والجَلِيف: نبت شَبيه بالزرع فِيهِ غبرة، وَله فِي رءوسه سنفة كالبلوط، مَمْلُوءَة حبا كحب الأرزن، وَهُوَ مسمنة لِلْمَالِ، ونباته السهول، هَذِه عَن أبي حنيفَة.

مقلوبه: (ج ف ل)
جَفَل اللَّحْم عَن الْعظم، والشحم عَن الْجلد، والطين عَن الأَرْض، يَجْفِله جَفْلا، وجَفَّله، كِلَاهُمَا: قشره.
وجَفَل الطير عَن الْمَكَان: طردها.
وجَفَلت الرّيح السَّحَاب تَجْفِله جَفْلا: ضَربته واستخفته، وَهُوَ الجَفْل.
وَقيل: الجَفْل من السَّحَاب، الَّذِي قد هراق مَاءَهُ وَمضى.
وريح جَفُول: تَجْفِل السَّحَاب.
وريح مُجْفِل، وجافلة: سريعة، وَقد جَفَلت، وأَجفلت.
وجَفَل الظليم يَجْفِل جُفُولا، وأَجفل: ذهب فِي الأَرْض واسرع، وأجفله هُوَ.
وَأما ابْن جني فَقَالَ: يُقَال: أجفل الظليم، وجَفَلته الرّيح، جَاءَت هَذِه الْقَضِيَّة معكوسة مُخَالفَة للمعتاد؛ وَذَلِكَ انك تَجِد فِيهَا فعل مُتَعَدِّيا وَافْعل غير مُتَعَدٍّ، قَالَ: وَعلة ذَلِك عِنْدِي: أَنه جعل تعدِي فعلت، وجمود أفعلت كالعوض لفَعَلت، من غَلَبَة أفعلت لَهَا
(7/428)

على التَّعَدِّي، نَحْو: جلس وأجلسته، ونهض وأنهضته كَمَا جعل قلب الْيَاء واوا فِي التَّقْوَى والرعوى والثنوى وَالْفَتْوَى عوضا للواو من كَثْرَة دُخُول الْيَاء عَلَيْهَا، وكما جعل لُزُوم الضَّرْب الأول من المنسرح لمفتعلن وحظر مَجِيئه تَاما أَو مخبونا، بل توبعت فِيهِ الحركات الثَّلَاث الْبَتَّةَ تعويضا للضرب من كَثْرَة السواكن فِيهِ؛ نَحْو: مفعولن ومفعولان ومستفعلان وَنَحْو ذَلِك مِمَّا التقى فِي آخِره من الضروب ساكنان.
وَرجل إِجْفيل: جبان يهرب من كل شَيْء فرقا.
وَقيل: هُوَ الجبان من كل شَيْء.
وأجفل الْقَوْم: انقلعوا كلهم فَمَضَوْا، قَالَ أَبُو كَبِير:
لَا يُجْفِلون عَن المُضَاف وَلَو رَأَوْا ... أُولىَ الوَعَاوِعِ كالغَطَاط المُقْبِل
وانجفلوا: كأجفلوا.
وانجفل الظل: ذهب.
والجُفَالة: الْجَمَاعَة من النَّاس ذَهَبُوا أَو جَاءُوا.
ودعاهم الجَفَلى، والأجْفَلى: أَي بجماعتهم.
وجَفَل الشّعْر يَجْفِل جُفُولا: شعث.
وجُمَّة جَفُول: عَظِيمَة.
وَشعر جُفَال: كثير.
وجز جَفِيل الْغنم، وجُفالها: أَي صوفها، عَن اللحياني، وَمِنْه قَول الْعَرَب فِيمَا تضعه على لِسَان الضائنة: " أولد رخالا، وأحلب كثبا ثقالا، وأجز جُفَالا، وَلم تَرَ مثلي مَالا، قَوْله: جفالا: أَي اجز بِمرَّة، وَذَلِكَ أَن الضائنة إِذا جزت فَلَيْسَ يسْقط من صوفها إِلَى الأَرْض شَيْء حَتَّى يسْقط اجْمَعْ.
والجُفَال من الزّبد: كالجفاء، وَكَانَ رؤبة يقْرَأ: (فَأَما الزّبد فَيذْهب جُفَالا) لِأَنَّهُ لم يكن من لغته جفأت الْقدر وَلَا جفأ السَّيْل.
ولجُفَالة: الزّبد الَّذِي يَعْلُو اللَّبن إِذا حلب.
وَقَالَ اللحياني: هِيَ رغوة اللَّبن وَلم يخص وَقت الْحَلب.
(7/429)

وضربه ضَرْبَة فجفله: أَي صرعه. قَالَ أَبُو النَّجْم:
يَجْفلُها كلُّ سَنَام مُجْفِل
لأْياً بِلأْي فِي المَرَاغ المُسْهِل
أَي يصرعها سنامها لعظمه، كَأَنَّهُ أَرَادَ: سَنَام مِنْهَا مُجْفِل، وَبَالغ بِكُل؛ كَمَا تَقول: أَنْت عَالم كل عَالم.
والجَفُول: الْمَرْأَة الْكَبِيرَة، قَالَ:
ستلقى جَفُولا أَو فتاة كَأَنَّهَا ... إِذا نُضِيت عَنْهَا الثيابُ غَرير
أَي ظَبْي غرير.
والجَفْل: لُغَة فِي الجثل، وَهُوَ ضرب من النَّمْل سود كبار.
والجِفْل: خثى الْفِيل، وَجمعه: أجفال، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
وجَيْفَل: من أَسمَاء ذِي الْقعدَة، أَرَاهَا عَادِية.
والجُفُول: اسْم مَوضِع، قَالَ الرَّاعِي:
تروَّحْن من حَزْم الجُفُول فاصبحت ... هِضَابُ شَرَورَى دونهَا والمُضَيَّح

مقلوبه: (ل ج ف)
اللَّجَف: سرة الْوَادي.
واللَّجَف: النَّاحِيَة من الْحَوْض أَو الْبِئْر ياكله المَاء فَيصير كالكهف، قَالَ أَبُو كَبِير:
متبهرات بالسِّجال ملاؤها ... يخْرجن من لَجَف لَهَا متلقَّم
وَالْجمع: أَلْجاف.
واللَّجْف: الْحفر فِي أصل الكناس، وَالِاسْم: اللَّجَف.
والمُلَجِّف: الَّذِي يحْفر فِي نَاحيَة من الْبِئْر، قَالَ العجاج:
إِذا انتحى معتقما أَو لجفَّا
(7/430)

الاعقام: أَن يحفروا فَإِذا قربوا من المَاء احتفروا بِئْرا صَغِيرَة فِي وَسطهَا بِقدر مَا يَجدونَ طعم المَاء، فَإِن كَانَ عذبا حفروا بقيتها.
ولَجِفت الْبِئْر لَجَفا وَهِي لَجْفاء، وتَلجَّفَتْ، كِلَاهُمَا: تحفرت وأكلت من أَعْلَاهَا وأسفلها. وَقد استعير ذَلِك فِي الْجرْح كَقَوْلِه:
يَحُجّ مَأْمومةً فِي قَعْرها لَجَف ... فإستُ الطَّبِيب قَذَاها كالمغاريد
واللَّجَفة: الْغَار فِي الْجَبَل، وَالْجمع: لَجَفات، وَلَا أعلمهُ كسر.
ولَجَّف الشَّيْء: وَسعه من جوانبه.
واللَّجِيف من السِّهَام: العريض، هَكَذَا رَوَاهُ أَبُو عبيد عَن الْأَصْمَعِي بِاللَّامِ، وَإِنَّمَا الْمَعْرُوف: النجيف وَالْجمع: نجف، وَقد روى: اللخيف، وَهُوَ قَول السكرِي، وَقد تقدم.

مقلوبه: (ف ج ل)
فَجَّل الشَّيْء: عرضه.
وَرجل أفْجَل: متباعد مَا بَين السَّاقَيْن وَلَا يُقَال فِي الْأَسْنَان إِلَّا أفلج. وَسَيَأْتِي ذكره قَرِيبا.
وفَجَل الشَّيْء يَفْجُل فَجْلا، وفَجَلا: استرخى وغَلظ.
والفُجْل، والفُجُل، جَمِيعًا عَن أبي حنيفَة: أرومة نَبَات خبيثة الجشاء.
واحدته: فُجْلة، وفُجُلة، وَهُوَ من ذَلِك.
والفَنْجَلة، والفَنْجَلى: مشْيَة فِيهَا استرخاء يسحب رجله على الارض، وَإِنَّمَا قضيت على نونها بِالزِّيَادَةِ لقَولهم: فَجَل: إِذا استرخى.

مقلوبه: (ل ف ج)
اللُّفْج: مجْرى السَّيْل.
وألْفَج الرجل، وأُلْفِج: لزق بِالْأَرْضِ من كرب أَو حَاجَة.
(7/431)

وَقيل: المُلْفَج: الي يحوج إِلَى أَن يسْأَل من لَيْسَ لذَلِك بِأَهْل.
وَقيل: الملفَج: الَّذِي أفلس وَعَلِيهِ دين، وَجَاء رجل إِلَى الْحسن فَقَالَ: أيُدَالِك الرجل امْرَأَته؟ أَي: يماطلها بمهرها، قَالَ: نعم إِذا كَانَ مُلْفَجا، وَجَاء فِي الحَدِيث: " أطعموا مُلْفَجِيكم ".
قَالَ ابْن دُرَيْد: ألفَج فَهُوَ مُلْفَج.
وَهَذَا أحد مَا جَاءَ على أفعل فَهُوَ مفعل، وَهُوَ نَادِر مُخَالف للْقِيَاس الْمَوْضُوع.
وَقد استَلْفَج، قَالَ:
ومستلِفجٍ يَبْغِي الملاجئَ نَفْسَه ... يعوذُ بجَنْبَي مَرْخةٍ وحلائل

مقلوبه: (ف ل ج)
فِلْجُ كل شَيْء: نصفه.
وفَلَج الشَّيْء بَينهمَا فَلْجا: قسمه نِصْفَيْنِ.
والفَلْج، والفالِج: الْبَعِير ذُو السنامين، وَهُوَ الَّذِي بَين البختي والعربي؛ سمي بذلك لِأَن سنامه نِصْفَانِ.
والفالِج: ريح تَأْخُذ الْإِنْسَان فتذهب بشقه.
وَقد فُلِج فالِجا، وَهُوَ أحد مَا جَاءَ من المصادر على مِثَال فَاعل.
والفَلَج: باعد مَا بَين الشَّيْئَيْنِ.
وفَلَجُ الْأَسْنَان: تبَاعد نبتتها.
فَلِجَ فَلَجا، وَهُوَ أفلج.
وثغر مُفَلَّج: أفلج.
وفَلَجُ السَّاقَيْن: تبَاعد مَا بَينهمَا.
وَرجل أفلجُ السَّاقَيْن: متباعد مَا بَينهمَا.
والفَلَج: انقلاب الْقدَم على الوحشي وَزَوَال الكعب.
وَقيل: الأَفلج: الَّذِي اعوجاجه فِي يَدَيْهِ، فَإِن كَانَ فِي رجلَيْهِ فَهُوَ أَفحج.
(7/432)

وَهن أفلج: متباعد الإسكتين.
وَفرس أفلج: متباعد الحرقفتين.
وَيُقَال من ذَلِك كُله: فَلِج فَلَجا، وفَلَجة، عَن اللحياني.
وَأمر مُفَلَّج: لَيْسَ على استقامة.
والفَلِيجة: الْقطعَة من البجاد.
والفلِيجة، أَيْضا: شقة من شقق الخباء، قَالَ الْأَصْمَعِي: لَا ادري أَيْن هِيَ!؟ قَالَ عمر بن لَجأ:
تَمشَّى غير مُشْتَمل بِثَوْب ... سَوى خَلّ الفليجة بالخِلال
وَقَول سلمى بن المقعد الْهُذلِيّ:
لظلَّت عَلَيْهِ أمُّ شبْل كَأَنَّهَا ... إِذا شيعت مِنْهُ فَلِيج ممدَّدُ
يجوز أَن يكون أَرَادَ: فليجة ممددة فَحذف، وَيجوز أَن يكون مِمَّا يُقَال بِالْهَاءِ وَبِغير الْهَاء. وَيجوز أَن يكون من الْجمع الَّذِي لَا يُفَارق واحده إِلَّا بِالْهَاءِ.
وفَلَج الْقَوْم، وعَلى الْقَوْم يَفْلُج ويَفْلِجُ فَلْجا، وأفلج: فَازَ.
وفَلَج سَهْمه وأفْلَج: فَازَ.
وفَلَج بحجته، وَفِي حجَّته يَفْلُج فَلْجا، وفُلْجاً، وفَلَجا، وفلوجا: كَذَلِك.
وأفلجه على خَصمه: غَلبه وفضله.
وفالَج فلَانا ففَلَجه يَفْلُجه: خاصمه فخصمه وغلبه.
وأَفلج الله حجَّته: اظهرها.
وَالِاسْم من جَمِيع ذَلِك: الفُلْج، والفَلَج، يُقَال: لمن الفُلْج والفَلَج.
وَرجل فالِج فِي حجَّته، وفلج، كَمَا يُقَال: بَالغ وَبلغ، وثابت وَثَبت.
وَأَنا من هَذَا الْأَمر فالج بن خلاوة: أَي برِئ.
والفَلَج: النَّهر.
وَقيل: هُوَ النَّهر الصَّغِير.
(7/433)

وَقيل: هُوَ المَاء الْجَارِي من الْعين، قَالَ عبيد:
أَو فَلَج بِبَطن وادٍ ... للمء من تَحْتَهُ قَسِيب
وَالْجمع: أفلاج، قَالَ امْرُؤ الْقَيْس:
بعينَيَّ ظُعْن الحَيِّ لمَّا تحملوا ... لَدَى جانبِ الأفلاج من جَنْب تَيْمَرا
وَقد يُوصف بِهِ فَيُقَال: مَاء فَلَج، وَعين فَلَج.
والفُلُج: الساقية الَّتِي تجْرِي إِلَى جَمِيع الْحَائِط.
والفُلْجان: سواقي الزَّرْع.
والفَلَجات: الْمزَارِع، قَالَ:
ذَرُوا فَلَجاتِ الشَّام قد حَال دونهَا ... طِعانٌ كأَبوال الْمَخَاض الْأَوْرَاك
وَقد تقدم ذَلِك بِالْحَاء.
والفَلَج: الصُّبْح، قَالَ حميد بن ثورا:
عَن القراميص باعلى لاحِبٍ ... معبَّدٍ من عهد عادٍ كالفَلَج
وانفلج الصُّبْح: كانبلج، وَقد تقدم ذَلِك فِي الْحَاء.
والفَلُّوجة: الأَرْض الطّيبَة الْبَيْضَاء المستخرجة للزِّرَاعَة.
والفالِج والفِلْج: مكيال ضخم.
وَقيل: هُوَ القفيز، وَأَصله بالسُّرْيَانيَّة: فالغا، فعرب، قَالَ الْجَعْدِي:
أُلقِى فِيهَا فِلْجان من مِسْك دَار ... ين وفِلْج من فُلْفُل ضَرِم
(7/434)

قَالَ سِيبَوَيْهٍ: الفُلُجّ: الصِّنْف من النَّاس، يُقَال: النَّاس فُلُجَّان: أَي صنفان من دَاخل وخارج.
قَالَ السيرافي: الفُلُجْ الَّذِي هُوَ الصِّنْف، والصنف: مُشْتَقّ من الفِلْج الَّذِي هُوَ القفير، فالفِلْج على هَذَا القَوْل عَرَبِيّ؛ لِأَن سِيبَوَيْهٍ إِنَّمَا حكى الفُلُجّ على انه عَرَبِيّ غير مُشْتَقّ من هَذَا الأعجمي.
وفَلْج: مَوضِع بَين الْبَصْرَة وضرمة، مُذَكّر.
وَقيل: هُوَ وَاد بطرِيق الْبَصْرَة إِلَى مَكَّة، ببطنه منَازِل للْحَاج.
والإفليج: مَوضِع.
والفَلُّوجة: قَرْيَة من قرى السوَاد.
وفَلُّوج: مَوضِع.
والفَلَج: أَرض لبني جعدة وَغَيرهم من قيس من نجد.
وفالِج: اسْم، وَقَوله:
من كَانَ أَشرك فِي تفرّق فالج ... فَلَبُونُه جَرِبتْ مَعًا وأغدَّتِ
يجوز أَن يكون اسْم حَيّ، وَأَن يكون اسْم رجل.

الْجِيم وَاللَّام وَالْبَاء
الجَلْب: سوق الشَّيْء من مَوضِع إِلَى آخر.
جَلَبه يَجْلِبه، ويجلبُه جَلْبا، وجَلَبا، واجتلبه. وَقَوله، انشده ابْن الْأَعرَابِي:
يأيها الزاعم أَنِّي أجتلِب
فسره فَقَالَ: مَعْنَاهُ: أَنِّي أجتلب شعري من غَيْرِي: أَي اسوقه وأستمده، ويقوى ذَلِك قَول جرير:
ألَم تعلم مُسَرَّحِيَ القوافي ... فَلَا عِياًّ بهنّ وَلَا اجتلابا
(7/435)

أَي: لَا اعيا بالقوافي وَلَا أَجتلِبهُنَّ مِمَّن سواي، بل أَنا غَنِي بِمَا لدي مِنْهَا.
وَقد انجلب الشَّيْء، واستجلب الشَّيْء: طلب أَن يُجْلَب إِلَيْهِ.
والجَلَب: مَا جُلِب من خيل وإبل ومتاع، وَفِي الْمثل: " النفاض يفْطر الجلب ": أَي أَنه إِذا أنفض الْقَوْم: أَي نفدت أَزْوَادهم قطروا إبلهم للْبيع.
وَالْجمع: أجلاب.
وَعبد جليب: مجلوب.
وَالْجمع: جَلْبَى، وجُلَباء، كَمَا قَالُوا: قَتْلَى، وقتلاء.
وَقَالَ اللحياني: امْرَأَة جَليب فِي نسْوَة جَلْبَى، وجلائب.
والجَلِيبة، والجَلُوبة: مَا جُلِب، قَالَ قيس بن الخطيم:
فليت سُوَيداً راءَ مَن فَرّ منهمُ ... وَمن خَرّ إِذْ يحدونهم كالجلائب
ويروى: " إِذْ تحدو بهم ".
والجَلُوبة: الْإِبِل يحمل عَلَيْهَا مَتَاع الْقَوْم، الْوَاحِد والجميع فِيهِ سَوَاء.
وجَلُوبة الْإِبِل: ذكورها.
وأجلبَ الرجل: نتجت إبِله ذُكُورا، يُقَال للمنتج: أأجلبت أم أحلبت؟ أَي: أولدت إبلك جَلوبة أم ولدت حلوبة، وَهِي الْإِنَاث؟ وجَلَب لأَهله يَجْلُب، وأجلب: كسب وَطلب واحتال، عَن اللحياني.
والجَلَب، والجَلَبة: اخْتِلَاط الصَّوْت.
وَقد جَلَب الْقَوْم يَجْلُبُون ويَجْلِبُون، وأجلبوا، وجَلَّبوا.
وجَلَّب على الْفرس، وأجلب، وجَلَب يَجْلُب، قَليلَة: زَجره.
وَقيل: هُوَ إِذا ركب فرسا وقاد خَلفه آخر يستحثه، وَذَلِكَ فِي الرِّهَان، وَفِي الحَدِيث: " لَا جَلَب وَلَا جنب " فالجلب: أَن يتَخَلَّف الْفرس فِي السباق فيحرك وَرَاءه الشَّيْء يستحث فَيَسْبق. وَالْجنب: أَن يجنب مَعَ الْفرس الَّذِي يسابق بِهِ فرس آخر فَيُرْسل حَتَّى إِذا دنا تحول رَاكِبه على الْفرس المجنوب، فاخذ السَّبق.
وَقيل: الجَلَب: أَن يُرْسل فِي الحلبة فَيجمع لَهُ جمَاعَة تصيح بِهِ ليرد عَن وَجهه، وَالْجنب: أَن يجنب فرس جَام فَيُرْسل من دون
(7/436)

الميطان، وَهُوَ الْموضع الَّذِي ترسل فِيهِ الْخَيل، وَهُوَ مرح وَالْآخر معايا. وَزعم قوم أَنَّهَا فِي الصَّدَقَة، فالجنب: أَن تَأْخُذ شَاءَ هَذَا وَلم تحل فِيهَا الصَّدَقَة فتجنبها إِلَى شَاءَ هَذَا حَتَّى تَأْخُذ مِنْهَا الصَّدَقَة، وَقَوله: " وَلَا جلب " أَي: لَا تجلب إِلَى الْمِيَاه وَلَا إِلَى الامصار وَلَكِن يتَصَدَّق بهَا فِي مراعيها.
ورعد مُجَلِّب: مصوت.
وغيث مجلِّب: كَذَلِك، قَالَ:
خَفَاهن من أنفاقِهنّ كأنَّما ... خَفَاهُنّ وَدْقٌ من عَشِيّ مجلِّبِ
وَقَول صَخْر الغي:
لحيَّة قَفْر فِي وجار مقيمةٍ ... تَنَمَّى بهَا سَوْقُ المَنَى والجوالبِ
أَرَادَ: ساقتها جوالب الْقدر، واحدتها: جالبة.
وَامْرَأَة جَلاَّبة، ومُجَلِّبة، وجِلِبّانة، وجُلُبَّانة، وجِلِبْانة، وجُلُبْانة: مصوتة صخابة كَثِيرَة الْكَلَام، سَيِّئَة الْخلق، وَهَذِه اللُّغَات عامتها عَن الْفَارِسِي، وَأنْشد قَول حميد:
جلبانة وَرْهاء تَخْصِى حِمارها ... بِفِي مَنْ بَغَي خير إِلَيْهَا الجلامدُ
وَأما يَعْقُوب فروى: جِلِبَّانة. قَالَ ابْن جني: لَيست لَام جِلِبَّانة بَدَلا من رَاء جربانة، يدلك على ذَلِك: وجودك لكل وَاحِد مِنْهُمَا أصلا ومتصرفا واشتقاقا صَحِيحا، فَأَما جلبانة: فَمن الجلبة والصياح، لِأَنَّهَا الصخابة. وَأما جربانة: فَمن جرب الْأُمُور وَتصرف فِيهَا؛ أَلا تراهم قَالُوا: " تخصي حمارها " فَإِذا بلغت الْمَرْأَة من البذلة والحنكة إِلَى خصاء عيرها فناهيك بهَا فِي التجربة والدربة وَهَذَا وفْق الصخب والضجر لِأَنَّهُ ضد الْحيَاء والخفر.
وَرجل جُلُبَّان، وجَلَبَّان: ذُو جَلَبة.
وجَلَب الدَّم، وأجْلَب: يبس عَن ابْن الْأَعرَابِي.
والجُلْبة: القشرة الَّتِي تعلو الْجرْح عِنْد الْبُرْء.
وَقد جَلَب يَجْلِب، ويَجْلُب، وأجلب.
(7/437)

وَمَا فِي السَّمَاء جُلْبة: أَي غيم يطبقها، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَأنْشد:
إِذا مَا السماءُ لم تكن غير جُلْبَةٍ ... كجِلدة بَيت العنكبوت تنيرها
تنيرها: أَي كَأَنَّهَا تنسجها بنير.
والجُلْبة فِي الْجَبَل: حِجَارَة تراكم بَعْضهَا على بعض فَلم يكن فِيهِ طَرِيق تَأْخُذ فِيهِ الدَّوَابّ.
والجُلْبة من الْكلأ: قِطْعَة مُتَفَرِّقَة لَيست بمتصلة.
والجُلْبة: العضاه إِذا اخضرت وَغلظ عودهَا وصلب شَوْكهَا.
والجُلْبة: السّنة الشَّدِيدَة.
وَقيل: الجُلْبة: شدَّة الزَّمَان.
والجُلْبة: شدَّة الْجُوع، قَالَ المتنخل:
كأنَّما بَين لَحْييَهِ ولَبَّته ... مِن جُلْبة الْجُوع جَيَّارٌ وإرْزِيز
والجوالِب: الْآفَات والشدائد.
والجُلْبة: جلدَة تجْعَل على القتب.
وَقد أُجلب، قَالَ النَّابِغَة الْجَعْدِي:
كتنحية القَتَب المجلَب
والجُلْبة: حَدِيدَة تكون فِي الرحل.
وَقيل: هُوَ مَا يؤسر بِهِ سوى صفته وأنساعه.
والجُلْبة: حَدِيدَة صَغِيرَة يرقع بهَا الْقدح.
والجُلْبة: العوذة تخرز عَلَيْهَا جلدَة.
وجُلْبة السكين: الَّتِي تضم النّصاب على الحديدة.
والجِلْب، والجُلْب: الرحل بِمَا فِيهِ.
(7/438)

وَقيل: خشبه بِلَا أنساع وَلَا أَدَاة.
وَقَالَ ثَعْلَب: جِلْب الرحل: غطاؤه.
والجِلْب، والجُلْب: السَّحَاب الَّذِي لَا مَاء فِيهِ.
وَقيل: هُوَ السَّحَاب الْمُعْتَرض ترَاهُ كَأَنَّهُ جبل، قَالَ تأبط شرا:
ولستُ بجِلْب جِلْب ليل وقِرَّة ... وَلَا بصفاً صَلْدٍ عَن الخَير مَعْزِل
وَالْجمع: أَجلاب.
وأجْلب الرجل: توعد بشر، وَجمع الْجمع.
وَكَذَلِكَ: جَلَبَ يَجْلُب جَلْبا، وَفِي التَّنْزِيل: (وأَجْلِب عَلَيْهِم بخيلك ورَجْلك) وَقد قرئَ: " واجلُب ".
والجِلْباب: الْقَمِيص.
والجِلْباب: ثوب وَاسع دون الملحفة تلبسه الْمَرْأَة.
وَقيل: هُوَ مَا تغطى بِهِ الثِّيَاب من فَوق كالملحفة.
وَقيل: هُوَ الْخمار.
وَقد تجلبب، قَالَ يصف الشيب:
حَتَّى اكتسى الرأسُ قِناعا أشهبا
أكرهَ جِلْبابٍ لمن تجلْبَبَا
وجَلْبَبَه إِيَّاه، قَالَ ابْن جني: جعل الْخَلِيل بَاء " جلبب " الأول كواو جهور ودهور، وَجعل يُونُس الثَّانِيَة كياء سلقيت وجعبيت، قَالَ: وَهَذَا قدر من الْحجَّاج مُخْتَصر لَيْسَ بقاطع، وَإِنَّمَا فِيهِ الْأنس بالنظير لَا الْقطع بِالْيَقِينِ. وَلَكِن من احسن مَا يُقَال فِي ذَلِك مَا كَانَ أَبُو عَليّ، رَحمَه الله، يحْتَج بِهِ لكَون الثَّانِي هُوَ الزَّائِد قَوْلهم: اقعنسس واسحنكك، قَالَ أَبُو عَليّ: وَوجه الدّلَالَة من ذَلِك أَن نون " افعنلل " بَابهَا إِذا وَقعت فِي بَنَات الْأَرْبَعَة أَن تكون بَين اصلين، نَحْو: احرنجم، واخرنطم، فاقعنسس مُلْحق بذلك فَيجب أَن يحتذى بِهِ طَرِيق مَا الْحق بمثاله، فلتكن السِّين الأولى أصلا كَمَا أَن الطَّاء الْمُقَابلَة لَهَا من اخرنطم أصل، وَإِذا
(7/439)

كَانَت السِّين الأولى من اقعنسس أصلا كَانَت الثَّانِيَة الزَّائِدَة من غير ارتياب وَلَا شُبْهَة.
والجِلْباب: الْملك.
والجِلِبَّاب: مثل بِهِ سِيبَوَيْهٍ وَلم يفسره أحد، قَالَ السيرافي: وَأَظنهُ يَعْنِي: الجلباب.
والجُلاّب: مَاء الْورْد، فَارسي مُعرب، وَفِي حَدِيث عَائِشَة رَضِي الله عَنْهَا: " كَانَ إِذا اغْتسل من الْجَنَابَة دَعَا بِشَيْء مثل الْجلاب فاخذ بكفه " حَكَاهُ الْهَرَوِيّ فِي الغريبين عَن الْأَزْهَرِي.
والجُلُبَّان من القطاني: مَعْرُوف، قَالَ أَبُو حنيفَة؛ لم اسْمَعْهُ من الْأَعْرَاب إِلَّا بِالتَّشْدِيدِ، وَمَا اكثر من يخففه، قَالَ: وَلَعَلَّ التَّخْفِيف لُغَة.
واليَنْجَلِب: خرزة يُؤْخَذ بهَا الرِّجَال، حكى اللحياني عَن العامرية أَنَّهُنَّ يقلن: " أَخَذته بالينجلب، فَلَا يرم وَلَا يغب، وَلَا يزل عِنْد الطنب ".

مقلوبه: (ج ب ل)
الجَبَل: كل وتد من اوتاد الأَرْض إِذا عظم وَطَالَ، وَأما مَا صغر وَانْفَرَدَ فَهُوَ من القنان والقور والأكم.
وَالْجمع: أجْبُلُ وأُجْبال وجِبَال.
وأجْبَل الْقَوْم: صَارُوا إِلَى الجَبَل.
وتجبَّلوا: دخلُوا فِي الْجَبَل، واستعاره أَبُو النَّجْم للمجد والشرف فَقَالَ:
وجَبَلا طَال مَعَدّا فاشمخر ... أَشَمَّ لَا يسْطِيعُه الناسُ الدَّهُرْ
وَأَرَادَ: الدَّهْر، وَقد تقدم.
وجَبْلة الجَبَل، وجَبَلته: خلقته الَّتِي خلق عَلَيْهَا.
وأجبل الْحَافِر: انْتهى إِلَى جَبَل.
وَسَأَلته فأجْبَل: أَي وجدته جَبَلا، عَن ابْن الْأَعرَابِي، هَكَذَا حَكَاهُ، وَإِنَّمَا الْمَعْرُوف فِي هَذَا أَن يُقَال فِيهِ: فأجبلته.
وأجبل الشَّاعِر: صَعب عَلَيْهِ القَوْل، كَأَنَّمَا انْتهى إِلَى جَبَل مِنْهُ، وَهُوَ مِنْهُ.
(7/440)

وَابْنَة الجَبَل: الْحَيَّة؛ لِأَن الْجَبَل مأواها، حَكَاهُ ابْن الْأَعرَابِي؛ وَأنْشد:
إِنِّي إِلَى كل أَيْسار ونادية ... ادعو جُبَيشا كَمَا أَدْعُو بنة الجَبَل
أَي أنوه كَمَا يُنَوّه بابنة الْجَبَل.
وَابْنَة الجَبَل: الداهية لِأَنَّهَا تثقل فكانها جبل.
وَابْنَة الْجَبَل: الْقوس إِذا كَانَت من النبع الَّذِي يكون هُنَاكَ.
وَرجل مجبول: عَظِيم، على التَّشْبِيه بِالْجَبَلِ، وَفِي حَدِيث ابْن مَسْعُود: " وَكَانَ رجلا مجبولا " حَكَاهُ الْهَرَوِيّ فِي الغريبين.
وجَبْلة الأَرْض: صلابتها.
والجُبْلة: السنام.
والجَبْل: الساحة، قَالَ كثير عزة:
وأقوله للضَّيف أَهلا ومرحباً ... وآمنه جارا وأوسعه جَبْلاً
وَالْجمع: أجْبُل، وجُبُول.
وجبل الله الْخلق يَجْبُلهم، ويَجْبِلهم: خلقهمْ.
وجَبَله على الشَّيْء: طبعه.
وجُبْلة الشَّيْء: طَبِيعَته وَأَصله وَمَا بنى عَلَيْهِ.
وجُبْلته، وجَبْلته، بِالْفَتْح عَن كرَاع: خلقه.
وَقَالَ ثَعْلَب: الجَبْلة: الْخلقَة، وَجَمعهَا: جِبَال، قَالَ: وَالْعرب تَقول أجن الله جِبَاله: أَي جعله كَالْمَجْنُونِ، وَهَذَا نَص قَوْله.
وثوب جيد الجِبْلة: أَي الْغَزل والنسج.
وَرجل مجبول: غليظ الجبلة.
والجَبِل من السِّهَام: الجافي الْبري، عَن أبي حنيفَة، وَأنْشد للكميت فِي ذكر صائد:
وَأهْدى إِلَيْهَا من ذَوَات جَفيرة ... بِلَا حَظْوة مِنْهَا وَلَا مُصْفَح جَبِلْ
(7/441)

والجِبْلَة، والجُبْلَة، والجِبِلّ، والجِبِلَّة، والجَبِيل، والجِبْل، والجبل، كل ذَلِك: الْأمة من الْخلق وَالْجَمَاعَة من النَّاس قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
ويستمتعن بالأَنَس الجَبْل
وَمَال جِبْل: كثير.
والجَبْلة: الْوَجْه.
وَقيل: مَا استقبلك مِنْهُ.
وَقيل: جَبْلة الْوَجْه: بَشرته.
وَرجل جَبِيل الْوَجْه: قبيحه.
وَهُوَ أَيْضا: الغليظ جلدَة الرَّأْس وَالْعِظَام.
وَمرَّة جَبْلة: غَلِيظَة.
وَفِيه جَبْلة: أَي عيب، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
والجَبْل: الْقدح الْعَظِيم، هَذِه عَن أبي حنيفَة.
وجَبَل، وجُبَيل، وجَبَلة: أَسمَاء.
وَيَوْم جَبَلة: مَعْرُوف.
وجَبَلة: مَوضِع بِنَجْد.

مقلوبه: (ل ج ب)
اللَّجَب: الصياح، والجلبة.
واللَّجَب: ارْتِفَاع الْأَصْوَات واختلاطها، قَالَ زُهَيْر:
عزيزٌ إِذا حَلّ الحليفان حوله ... بِذِي لَجَب لَجَّاته وصواهلُه
وعسكر لَجِب: ذُو لَجَب.
ورعد لجِب، وغيث لجِب بالرعد، وَكله على النّسَب.
واللَّجَب: اضْطِرَاب موج الْبَحْر.
(7/442)

وشَاة لَجَبَة، ولَجْبَة، ولُجْبَة، ولِجْبَة، ولَجِبة، ولجِبَةَ، الاخيرتان عَن ثَعْلَب: مولية اللَّبن، وَخص بَعضهم بِهِ المعزى.
وَجمع لَجَبات على الْقيَاس، وَجمع لَجْبَة: لَجَبات.
وَقَالَ بَعضهم: لَجْبَة، ولَجَبات نَادِر؛ لِأَن الْقيَاس المطرد فِي جمع " فعلة " إِذا كَانَت صفة تسكين الْعين. والتكسير: لِجَاب.
قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَقَالُوا: شِيَاه لَجَبات؛ فحركوا الاوسط؛ لِأَن من الْعَرَب من يَقُول: شَاة لَجَبة، فَإِنَّمَا جَاءُوا بِالْجمعِ على هَذَا، وَقَول عَمْرو ذِي الْكَلْب:
فاجتال مِنْهَا لَجْبَة ذَات هَزَمْ
حاشِكة الدَرَّة ورهاء الرَّخَمْ
يجوز أَن تكون هَذِه الشَّاة لَجْبَة فِي وَقت، ثمَّ تكون حاشكة الدرة فِي وَقت آخر. وَيجوز أَن تكون اللجبة من الأضداد فَتكون هُنَا الغزيرة.
وَقد لَجُبت لُجُوبة، ولَجَّبتْ.
وَسَهْم مِلْجاب: ريش وَلم ينصل عد، قَالَ:
مَاذَا تَقول لأشياخ أولى جُرُمٍ ... سودِ الْوُجُوه كأمثال الملاجيب
ومِنْجاب اكثر. وَأرى اللَّام بَدَلا من النُّون.

مقلوبه: (ب ج ل)
بَجَّل الرجل: عظمه.
وَرجل بَجَال، وبَجِيل: بَجّله النَّاس.
وَقيل: هُوَ الشَّيْخ الْكَبِير الْعَظِيم السَّيِّد مَعَ جمال ونبل.
وَقد بَجُل بجالة، وبُجولا، وَلَا تُوصَف بذلك الْمَرْأَة.
وكل غليظ من أَي شَيْء كَانَ: بَجِيل حَتَّى إِنَّهُم ليقولون: شَرّ بَجِيل، وَفِي الحَدِيث أَنه قَالَ عَلَيْهِ الصَّلَاة وَالسَّلَام لقتلى أحد: " لَقِيتُم خيرا طَويلا، ووقيتم شرا بَجيلا ".
(7/443)

وَأمر بَجِيل: مُنكر عَظِيم.
والباجل: المخصب الْحسن الْحَال من النَّاس وَالْإِبِل.
وبَجِل الرجل بَجَلا: حسنت حَاله.
وَقيل: فَرح.
والأَبْجل: عرق غليظ فِي الرجل.
وَقيل: هُوَ عرق فِي بَاطِن مفصل السَّاق فِي المأبض.
وَقيل: هُوَ فِي الْيَد إزاء الأكحل.
وَقيل: هُوَ الابجل فِي الْيَد، والنسا فِي الرجل، والابهر فِي الظّهْر، والاخدع فِي الْعُنُق، قَالَ أَبُو خرَاش:
رُزئت بني أمِّي فلمَّا رُزِئتهم ... صَبَرت وَلم اقْطَعْ عَلَيْهِم أباجلي
والبُجُل: الْبُهْتَان.
والبَجَل: الْعجب.
والبَجْلة: الصَّغِيرَة من الشّجر، قَالَ كثير:
وبِجِيد مُغْزِلة ترود بوَجْرةٍ ... بَجَلات طَلْح قد خُرفِن وضالِ
وبَجَل كَذَا: أَي حسبي، وَقد ابْجلني، قَالَ الْكُمَيْت:
إِلَيْهِ موارد أهل الخَصَاصْ ... ومِن عِنْده الصَّدَر المُبْجِل
وَقَوله، أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي:
معَاذ الْعَزِيز الله أَن يوطِن الهَوَى ... فؤاديَ لْفا لَيْسَ لي ببجَيِل
فسره فَقَالَ: هُوَ من قَوْلك: بَجَلِي كَذَا: أَي حسبي.
وَقَالَ مرّة: لَيْسَ بمعظم لي؛ وَلَيْسَ بِقَوي.
وَقَالَ مرّة: لَيْسَ بعظيم الْقدر مشبه لي.
وبَجَّل الرجل: قَالَ لَهُ: بَجَلْ: أَي حَسبك حَيْثُ انْتَهَيْت.
قَالَ ابْن جني: وَمِنْه اشتق الشَّيْخ البَجَال، وَالرجل البَجيل، والتبجيل.
(7/444)

وبَجِيله: قَبيلَة من الْيمن.
وَبَنُو بَجِلة: حَيّ من الْعَرَب، وَقَول عَمْرو ذِي الْكَلْب:
بُجَيْلة يَنْذِرون دمي وفَهَمٌ ... كَذَلِك حالُهم أبدا وحالي
إِنَّمَا صغر بَجْلة، هَذِه الْقَبِيلَة.
وَبَنُو بَجَالة: بطن من ضبة.

مقلوبه: (ل ب ج)
لَبَجه بالعصا لبَجْا: ضربه.
وَقيل: هُوَ الضَّرْب المتتابع فِيهِ رخاوة.
ولَبَج الْبَعِير بِنَفسِهِ: وَقع على الأَرْض، قَالَ سَاعِدَة بن جؤية:
لمَّا رأى النَعْمان حَلَّ بكِرْفئ ... عَكَرٍ كَمَا لَبَج النزولَ الأركبُ
أَرَادَ: نزل هَذِه السَّحَاب كَمَا ضرب هَؤُلَاءِ الأركب بِأَنْفسِهِم للنزول، فالنزول مفعول لَهُ.
ولُبِج بالبعير وَالرجل فَهُوَ لَبِيج: رمى على الأَرْض بِنَفسِهِ من مرض أَو إعياء. قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
كأنّ ثِقال المُزْن بَين تُضارع ... وشابة بَرْكٌ من جُذَامَ لَبيجُ
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: اللَّبِيج هُنَا: الْمُقِيم.
ولِبِج بِنَفسِهِ الأَرْض فَنَامَ: أَي ضربهَا بهَا.
واللَّبَجة، واللُّبْجة: حَدِيدَة ذَات شعب كَأَنَّهَا كف باصابعها تتفرج فَيُوضَع فِي وَسطهَا لحم، ثمَّ تشد إِلَى وتد فَإِذا قبض عَلَيْهَا الذِّئْب دخلت فِي خطمه فقبضت عَلَيْهِ وصرعته.
والتَبجت اللبجة فِي خطمه: دخلت وعلقت.

مقلوبه: (ب ل ج)
البُلْجة، والبَلَج: تبَاعد مَا بَين الحاجبين.
وَقيل: مَا بَين الحاجبين إِذا كَانَ نقيا من الشّعْر.
(7/445)

بَلِج بَلَجا، فَهُوَ أَبْلَج، وَالْأُنْثَى: بَلْجاء.
وَقيل: الأبلج: الْأَبْيَض الْحسن الْوَاسِع الْوَجْه، يكون فِي الطول وَالْقصر.
وَرجل أَبْلَج، وبَلْج، وبَلِيج: طلق بِالْمَعْرُوفِ، قَالَت الخنساء:
كَأَن لم يقل أَهلا لطَالب حَاجَة ... وَكَانَ بَلِيَج الْوَجْه منشرِحَ الصَّدْر
وَشَيْء بَلِيج: مشرق مضيء، قَالَ الدَّاخِل ابْن حرَام الْهُذلِيّ:
بأحسنَ مضحكا مِنْهَا وجيدا ... غداةَ الحِجْر مَضْحَكُها بليج
والبُلْجة: مَا خلف الْعَارِض إِلَى الْأذن، وَلَا شعر عَلَيْهِ.
والبُلْجة، والبلجة: آخر اللَّيْل عِنْد انصداع الْفجْر.
وَقد بَلِج، وبَلَج الصُّبْح يَبْلُج بُلُوجا، وانبلج، وتَبَلَّج: أَسْفر.
وتَبَلَّج الرجل إِلَى الرجل: ضحك.
وابلاجّ الشَّيْء: أَضَاء.
وأبلجت الشَّمْس: أَضَاءَت.
وأبلج الْحق: ظهر.
والبُلْجة: الاست.
وَفِي كتاب كرَاع: البَلْجة، بِالْفَتْح: الاست، قَالَ: وَقيل: هِيَ البلحة، بِالْحَاء.
وبَلْج، وبَلاَّج، وبالج: أَسمَاء.

الْجِيم وَاللَّام وَالْمِيم
جَلَم الشَّيْء يَجْلِمُه جَلْما: قطعه.
والجَلَمانِ: المقرضان، واحدهما: جَلَم، قَالَ سَالم بن وابصة:
داويتُ صَدرا طَويلا عِمْرُه حَقِداً ... مِنْهُ وقلَّمتُ أظفارا بِلَا جَلَم
والجَلَم: من سمات الْإِبِل شَبيه بالجَلَم فِي الخد، عَن ابْن حبيب، من تذكرة أبي عَليّ، وَأنْشد:
(7/446)

هُوَ الفَزَاريُّ الَّذِي فِيهِ عَسَمْ
فِي يَده نَعْل وَأُخْرَى بالقَدَمْ
يَسُوق أشباها عليهنّ الجَلَمْ
والجَلَم: الْهلَال لَيْلَة يهل، شبه بالجلم.
وجَلَم لحم الْجَزُور يَجْلِمه جَلْما، واجتَلَمه: اخذ مَا علا عظامها مِنْهُ.
وجَلْمه الْجَزُور، وجَلَمتها: لَحمهَا أجمع.
والجَلَمة: الشَّاة المسلوخة إِذا ذهبت عَنْهَا أكارعها وفضولها.
وجَلَم صوف الشا يَجْلِمه جَلْما، وجَلْمَه: جزه.
والجَلَم: الَّذِي يجز بِهِ.
والجُلاَمة: مَا جز مِنْهُ.
وَهن مجلوم: محلوق، قَالَ الفرزدق:
أَننه بمجلوم كأنّ جبينَه ... صلاءة وَرْس وسطُها قد تفلَّقا
واخذ الشَّيْء بجُلْمته، وجَلْمته: أَي جماعته.
والجَلَم: الجدي، عَن كرَاع.
وَجمعه: جِلام، قَالَ الْأَعْشَى:
سَواهِمَ جُذْعانُها كالجلا ... م قد أقْرح الفَوْدُ مِنْهَا النُّسُورا
ويروى: " قد اقرح مِنْهَا القياد النسورا ".
وَقيل: الجِلاَم: غنم من غنم الطَّائِف صغَار، قَالَ:
قُدْنا إِلَى هَمْدَان من أرضِنا ... شُعْثَ النواصِي شُزَّبا كالجِلامِ

مقلوبه: (ج م ل)
الجَمَل: الذّكر من الْإِبِل.
(7/447)

وَقيل: إِنَّمَا يكون جَمَلا إِذا أَربع.
وَقيل: إِذا أجذع، وَقيل: إِذا بزل، وَقيل: إِذا أثنى، قَالَ:
نَحن بَنو ضَبَّة أصحابُ الْجمل
الْموتُ أحلى عندنَا من العَسَل
وَقَوله:
إِنِّي لمَن أنكرني ابنُ اليَثْرِبِي ... قتلتُ علْبَاء وهندَ الْجملِي
إِنَّمَا أَرَادَ: رجلا كَانَ من أَصْحَاب عَائِشَة فنسبه إِلَى الْجمل، وأصل ذَلِك: أَن عَائِشَة غزت عليا على جمل، فَلَمَّا هزم اصحابها ثَبت مِنْهُم قوم يحْمُونَ الْجمل الَّذِي كَانَت عَلَيْهِ.
وَقد أوقعوا الْجمل على النَّاقة، فَقَالُوا: شربت لبن جَملي، وَهَذَا نَادِر وَلَا احقه.
وَالْجمع: أجمال، وجِمال، وجُمْل، وجِمَالة، وجمائل، هَذَا قَول الْفَارِسِي وسيبويه، وَأنْشد الْفَارِسِي، قَالَ ذُو الرمة:
وقَرَّبْنَ بالزُّرْق الجمائل بَعْدَمَا ... تَقَوَّب عَن غِرْبان أوراكها الخَطْرُ
وَقيل: الجِمالة: الطَّائِفَة من الْجمال.
وَقيل: هِيَ الْقطعَة من النوق لَا جمل فِيهَا.
وَكَذَلِكَ: الجَمَالة، والجُمَالة، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
والجامل: اسْم للْجمع، كالباقر والكالب.
وَقَالُوا: الجَمَّال والجمَّالة كَقَوْلِهِم: الْحمار والحمارة.
وَرجل جامل: ذُو جَمَل.
وأجمل الْقَوْم: كثرت جِمَالهم.
واستَجْمل الْبَعِير: صَار جَمَلا.
(7/448)

وجَمَّل الجملَ: عَزله عَن الطروقة.
وناقة جُمَالِيَّة: وَثِيقَة تشبه الْجمل فِي خلقتها وشدتها، قَالَ الْأَعْشَى:
جُمَاليَّةٍ تغتلِي بالرِّداف ... إِذا كَذَب الآثماتُ الهَجيرا
وَقَوله:
وقرَّبوا كلَّ جُمالِيّ عَضِهْ
قَريبةٍ نُدْوَتُه من مَحْمَضِهْ
كَأَنَّمَا يُزْهَم عِرَقَا أبيضِهْ
يزهم: يَجْعَل فيهمَا الزهم، أَرَادَ: كل جمالية فَحمل على لفظ كل وَذكر. وَقيل: الأَصْل فِي هَذَا تَشْبِيه النَّاقة بالجمل، فَلَمَّا شاع ذَلِك واطرد صَار كَأَنَّهُ أصل فِي بَابه، حَتَّى عَادوا فشبهوا الْجمل بالناقة فِي ذَلِك، وَهَذَا كَقَوْل ذِي الرمة:
ورَمْلٍ كأوراك النِّسَاء قطعتُه ... إِذا أَلْبَسَتْه المظلماتُ الحنادسُ
وَهَذَا من حملهمْ الأَصْل على الْفَرْع فِيمَا كَانَ الْفَرْع أَفَادَهُ من الأَصْل. ونظائرهكثيرة، وَالْعرب تفعل هَذَا كثيرا، اعني أَنَّهَا إِذا شبهت شَيْئا بِشَيْء مكنت ذَلِك الشّبَه لَهما وعمت بِهِ وَجه الْحَال بَينهمَا؛ أَلا تراهم لما شبهوا الْفِعْل الْمُضَارع بِالِاسْمِ فأعربوه تمموا ذَلِك الْمَعْنى بَينهمَا بِأَن شبهوا اسْم الْفَاعِل بِالْفِعْلِ فأعملوه وَإِلَّا فَلَا وَجه لَهُ؛ لِأَنَّهُ لَا يُقَال للبعير جمالي. وَرجل جمالي: ضخم الْأَعْضَاء تَامّ الْخلق، على التَّشْبِيه بالجمل لعظمه، وَفِي حَدِيث الْمُلَاعنَة: " فَإِن جَاءَت بِهِ أَوْرَق جَعدًا جُمَاليا " التَّفْسِير للهروي فِي الغريبين.
وَاتخذ اللَّيْل جَمَلا: إِذا رَكبه فِي حَاجته، وَهُوَ على الْمثل. وَقَوله، أنْشدهُ أَبُو حنيفَة، عَن ابْن الْأَعرَابِي:
إنَّ لنا من مالنا جِمالا
(7/449)

من خير مَا تحوي الرجالُ مَالا
يُنْتَجن كل شَتْوة أَجمالا
إِنَّمَا عَنى بالجمل هُنَا: النّخل، شبهها بالجَمَل فِي طولهَا وضخمها وإتائها.
وجَمَلُ الْبَحْر: سَمَكَة من سمكه، قيل طولهَا ثَلَاثُونَ ذِرَاعا.
والجُمَيْل، والجُمْلانة، والجُمَيْلانة: طَائِر من الدخاخيل.
قَالَ سِيبَوَيْهٍ: الجُمَيل: البلبل، لَا يتَكَلَّم بِهِ إِلَّا مُصَغرًا، فَإِذا جمعُوا قَالُوا: جِمْلان.
والجَمَال: الْحسن، يكون فِي الْفِعْل والخلق.
وَقد جَمُل جَمَالا، فَهُوَ جَمِيل، وجُمال بِالتَّخْفِيفِ، هَذِه عَن اللحياني، وجمال، الْأَخِيرَة لَا تكسر.
وَامْرَأَة جَمْلاء: جميلَة. وَهِي أحد مَا جَاءَ من فعلاء لَا افْعَل لَهَا، قَالَ:
وَهَبْتَه من أمَة سوداءْ
لَيست بحسناءْ وَلَا جملاءْ
كنها بِالدَّار خُنْفُساءْ وَقَوله، أنْشدهُ ثَعْلَب لِعبيد الله بن عُيَيْنَة:
وَمَا الْحق أَن تهوى فتُشْعَفَ بِالَّذِي ... هَوِيت إِذا مَا كَانَ لَيْسَ بأجمل
يجوز أَن يكون " أجمل " فِيهِ معنى جميل، وَقد يجوز أَن يكون أَرَادَ: لَيْسَ بأجمل من غَيره. كَمَا قَالُوا: الله اكبر، يُرِيدُونَ من كل شَيْء.
وجامل الرجل: لم يصفه الإخاء وماسحه بالجميل.
وَقَالَ اللحياني: اجْمُل إِن كنت جاملا.
فَإِذا ذَهَبُوا إِلَى الْحَال قَالُوا: إِنَّه لجميل.
وجَمَالَك أَلا تفعل كَذَا وَكَذَا: أَي لَا تَفْعَلهُ والزم الْأَمر الأجمل.
وَقَول الْهُذلِيّ، انشده ابْن الْأَعرَابِي:
أَخُو الْحَرْب أمَّا صادرا فوسيقُهُ ... جُميل وَأما واردا فمغامِسُ
(7/450)

معنى قَوْله: " جميل " هُنَا أَنه إِذا طرد وسيقة لم يسْرع بهَا، وَلكنه يتئد ثِقَة مِنْهُ بباسه. وَقيل أَيْضا: " وسيقه جميل ": أَي أَنه لَا يطْلب الْإِبِل فَتكون لَهُ وسيقته الرِّجَال يطلبهم ليسبيهم فيجلبهم وسائق.
وأَجْمل فِي طلب الشَّيْء: اتأد واعتدل فَلم يفرط، قَالَ:
الرزق مقسوم فأجملْ فِي الطَّلَبْ
وجَمَل الشَّيْء: جمعه.
والجَمِيل: الشَّحْم يذاب ثمَّ يجمل، أَي يجمع.
وَقيل: الْجَمِيل: الشَّحْم يذاب فَكلما قطر وكف على الْخبز ثمَّ أُعِيد.
وَقد جَمَلَه يَجْمُله جَمْلا، وأَجْمله: أذابه.
واجْتَمله: كاشتواه.
وَقَالَت امْرَأَة من الْعَرَب لابنتها: " تجمَّلي وتعفي " أَي كلي الْجَمِيل واشربي العفافة، وَهُوَ بَاقِي اللَّبن فِي الضَّرع، على تَحْويل التَّضْعِيف.
والجمُول: الْمَرْأَة الَّتِي تذيب الشَّحْم، وَقَالَت امْرَأَة لرجل تَدْعُو عَلَيْهِ: " جملك الله ": أَي اذابك كَمَا يذاب الشَّحْم، فَأَما مَا انشده ابْن الْأَعرَابِي من قَول الشَّاعِر:
إِذْ قَالَت النَثول للجَمولِ
يَا ابْنة شَحم فِي المريء بولِي
فَإِنَّهُ فسر الجَمُول بِأَنَّهَا الشحمة المذابة: أَي قَالَت هَذِه الْمَرْأَة لأختها: أَبْشِرِي بِهَذِهِ الشحمة المجمولة الَّتِي تذوب فِي حلقك، وَهَذَا التَّفْسِير لَيْسَ بِقَوي، وَإِذا تؤمل كَانَ مستحيلا.
وَقَالَ مرّة: الجَمُول: الْمَرْأَة السمينة، والنثول: الْمَرْأَة المهزولة.
والجُمْلة: جمَاعَة الشَّيْء.
وأجمل الشَّيْء: جمعه عَن تَفْرِقَة واكثر مَا يسْتَعْمل فِي الْكَلَام الموجز.
وأجمل لَهُ الْحساب: كَذَلِك.
وحساب الجُمَّلِ: الْحُرُوف الْمُقطعَة على أبي جاد، قَالَ ابْن دُرَيْد: لَا أَحْسبهُ عَرَبيا.
وَقَالَ بَعضهم: هُوَ حِسَاب الجُمَل، بِالتَّخْفِيفِ، وَلست مِنْهُ على ثِقَة.
(7/451)

والجُمَّل: القلس، وَهِي حبال السَّفِينَة، وَقد قرئَ: (حَتَّى يلج الجُمَّل فِي سم الْخياط) .
ابْن جني: هُوَ الجُمَل: على مِثَال نغر، والجمل على مِثَال قفل، والجمل على مِثَال طُنب، والجمل على مِثَال مثل، وَأما الْجمل فَجمع جمل كأسد وَأسد.
والجُمُل: الْجَمَاعَة من النَّاس.
وجُمْل، وجَوْمل: اسْم امْرَأَة.
وجَمَال: اسْم بنت أبي مُسَافر.
وجَمِيل، وجُمَيل: اسمان.
والجَمَّالان: من شعراء الْعَرَب، حَكَاهُ ابْن الْأَعرَابِي، فَقَالَ: أَحدهمَا: إسلامي، وَهُوَ الْجمال بن سَلمَة الْعَبْدي، وَالْآخر: جاهلي لم ينْسبهُ إِلَى اب.
وجَمَّال: اسْم مَوضِع، قَالَ النَّابِغَة الْجَعْدِي:
حَتَّى علمنَا وَلَوْلَا نَحن، قد علمُوا ... حلَّت شَلِيلا عذاراهم وجَمَّالا

مقلوبه: (ل ج م)
لِجام الدَّابَّة: مَعْرُوف.
وَقَالَ سِيبَوَيْهٍ: عَرَبِيّ، وَقيل: هُوَ فَارسي مُعرب.
وَالْجمع: ألْجِمة، ولُجُم، ولُجْم.
وَقد ألْجَم الْفرس.
والمُلَجَّم: مَوضِع اللِّجام، وَإِن لم يَقُولُوا: لجمته، كَأَنَّهُمْ توهموا ذَلِك واستأنفوا هَذِه الصِّيغَة، أنْشد ثَعْلَب:
وَقد خَاضَ أعدائي من الْإِثْم خَوْضة ... يَغيبون فِيهَا أَو تنالُ المُلَجَّما
واللِّجام: حَبل أَو عَصا يدْخل فِي فَم الدَّابَّة وَيلْزق إِلَى قَفاهُ.
جَاءَ وَقد لفظ لجامه: أَي وَهُوَ مجهود من الْعَطش والإعياء.
واللَّجَام: ضرب من سمات الْإِبِل يكون من الْخَدين إِلَى صفقي الْعُنُق، وَالْجمع: كالجمع.
ولَجَمة الْوَادي: فوهته.
(7/452)

واللُّجْمة: الْعلم من اعلام الأَرْض.
واللُّجَم: دويبة، قَالَ:
لَهُ منخر مثل جُحْر اللُّجَم
وَقيل: هُوَ الوزغ.
وَبَنُو لُجَيم: بطن من الْعَرَب.

مقلوبه: (م ج ل)
مجِلت يَده، ومَجَلت تَمْجَل، مَجَلا، ومَجْلا، ومُجُولا: نفطت من الْعَمَل فمرنت.
وأَمْجلها الْعَمَل، وَكَذَلِكَ الْحَافِر إِذا نكبته الْحِجَارَة ثمَّ برِئ فصلب.
وَقيل: المَجَل: أَن يكون بَين الْجلد وَاللَّحم مَاء.
والمَجْلة: قشرة رقيقَة يجْتَمع فِيهَا مَاء من اثر الْعَمَل.
وَالْجمع: مَجْل، ومِجال.
وَجَاءَت الْإِبِل كَأَنَّهَا المَجْل: أَي ممتلئة رواء، وَذَلِكَ أعظم مَا يكون من ريها.
والمجل: انفتاق من الْعصبَة الَّتِي فِي أَسْفَل عرقوب الْفرس، وَهُوَ من حَادث عُيُوب الْخَيل.

مقلوبه: (ل م ج)
لَمجَ يَلْمُجُ لَمْجا: أكل.
وَقيل: هُوَ الْأكل بِأَدْنَى الْفَم، قَالَ لبيد:
يَلْمُج البارضَ لَمْجاً فِي النَّدَى ... من مرابيع رِياضٍ ورِجَل
قَالَ أَبُو حنيفَة: قَالَ أَبُو زيد: لَا اعرف اللَّمج إِلَّا فِي الْحمير، قَالَ: وَهُوَ مثل اللس أَو فَوْقه.
واللَّمَّاج: الذواق.
(7/453)

وَرجل لَمِجٌ: ذواق، على النّسَب.
وَمَا ذاق لَمَاجا: أَي مل يُؤْكَل، وَقد يصرف فِي الشَّرَاب.
وَمَا تَلَمَّجَ عِنْدهم بلَمَاج ولَمُوج، ولُمْجَة: أَي مَا أكل.
وَمَا لَمَّجوا ضيفهم بلَمَاج أَي مَا اطعموه شَيْئا.
ولمج الرجل: علله بِشَيْء قبل الْغَدَاء، وَهُوَ مِمَّا رد بِهِ على أبي عبيد فِي قَوْله: لهجتهم.
وملامج الْإِنْسَان: ملاغمه وَمَا حول فِيهِ، وَهُوَ قسم، والملاغم: مَا يبلغهُ اللِّسَان قَالَ:
رَأَتْهُ شَيخا خَنِزَ الملامج
ولَمَج الْمَرْأَة: نَكَحَهَا، وَذكر اعرابي رجلا فَقَالَ: مَاله لمج أمه، فَرَفَعُوهُ إِلَى السُّلْطَان فَقَالَ: إِنَّمَا قلت: مَلَج أمه.
وَقَالُوا سميج لَمِيج، وسمج لَمِج، وسمج لَمْج، إتباع.

مقلوبه: (م ل ج)
مَلَج الصَّبِي أمه يَمْلُجُها مَلْجا، ومَلِجها: رضعها، وأملَجَتْه هِيَ.
وَقيل: المَلْج: تنَاول الثدي بِأَدْنَى الْفَم.
وَرجل مَلْجان، مصان: يرضع الْغنم وَالْإِبِل من ضروعها لِئَلَّا يسمع، وَذَلِكَ من لؤمه.
ومَلَج الْمَرْأَة: نَكَحَهَا كلمجها.
والاملج: الْأَصْفَر الَّذِي لَيْسَ بأسود وَلَا ابيض. وَهُوَ بَينهمَا، يُقَال: ولدت فُلَانَة غُلَاما فَجَاءَت بِهِ أملج: أَي أصفر لَا أسود وَلَا أَبيض.
والأملج: ضرب من العقاقير، سمي بذلك للونه.
والأُمْلوج: نوى الْمقل، وَمِنْه الحَدِيث: " إِن رَسُول الله صلى الله ليه وَسلم دخل عَلَيْهِ قوم يَشكونَ الْقَحْط فَقَالَ قَائِلهمْ سقط الأملوج وَمَات العسلوج ".
وَقيل: الأملوج رق لَيْسَ بعريض كورق الطرفاء والسرو، حَكَاهُ الْهَرَوِيّ فِي الغريبين.
والأُمْلُوج: الْغُصْن الناعم.
وَقيل: هُوَ الْعرق من عروق الشّجر يغمس فِي الثرى ليلين.

الْجِيم وَالنُّون وَالْفَاء
الجَنَف فِي الزُّور: دُخُول أحد شقيه وانهضامه مَعَ اعْتِدَال الآخر.
جَنِف جَنَفا، فَهُوَ جَنِف، وأَجْنَف، وَالْأُنْثَى: جَنْفَاء.
وجَنِف عَلَيْهِ جَنَفا. وأَجْنَف: مَال عَلَيْهِ فِي الحكم وَالْخُصُومَة وَالْقَوْل وَغَيرهَا. وَهُوَ من ذَلِك، وَقَول أبي الْعِيَال:
ألاَّ دَرَأتَ الخَصْم حِين رَأَيْتهمْ ... جَنَفاً عليَّ بألْسُن وعيون
يجوز أَن يكون " جَنَفاً " هُنَا: جمع جانف كرائح وروح، وَيجوز أَن يكون على حذف الْمُضَاف كَأَنَّهُ قَالَ: ذَوي جَنَف.
وجَنَف عَن طَرِيقه، وجَنِف، وتجانف: عدل.
وتجانف إِلَى الشَّيْء: كَذَلِك، وَفِي التَّنْزِيل: (فَمن اضطُرَّ فِي مَخْمَصةٍ غيرَ متجانِفٍ لإثم) . وَقَالَ الْأَعْشَى:
(7/454)

تجانَفُ عَن جَوّ الْيَمَامَة نَاقَتي ... وَمَا عدلت من أَهلهَا لسَوَائكا
وَذكر أجْنَف، وَهُوَ كالسدل.
وقدح أجنف: ضخم، قَالَ عدي بن الرّقاع:
وبَكُرُّ العَبْدان بالمِحْلب الأج ... نفِ فِيهَا حَتَّى يَمُجّ السقاء
وجَنَفَى، مَقْصُور: مَوضِع، حَكَاهُ يَعْقُوب.
وجَنَفاء: مَوضِع أَيْضا حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ، وَأنْشد:
رحلتُ إِلَيْك من جَنفَاء
والجَفْنة: أعظم مَا يكون من القصاع.
وَالْجمع: جِفان، وجفن عَن سِيبَوَيْهٍ كهضبة وهضب.
وجَفَن الْجَزُور: اتخذ مِنْهَا طَعَاما، وَفِي حَدِيث عمر رَضِي الله عَنهُ: " أَنه انْكَسَرت قوص من الصَّدَقَة فجفنها " وَهُوَ من ذَلِك؛ لِأَنَّهُ يمْلَأ مِنْهَا الجفان، حكى ذَلِك الْهَرَوِيّ فِي الغريبين.
والجَفْنَة: ضرب من الْعِنَب.
والجَفْنة: الْكَرم.
وَقيل: أَصله.
وَقيل: قضيب من قضبانه.
وَقيل: ورقه. وَالْجمع من كل ذَلِك: جفن، قَالَ الاخطل يصف خابية خمر:
آلَتْ إِلَى النِّصْف من كَلْفَاءَ أَتأقَها ... عِلْجٌ وكَتْمها بالجَفْن والغار
وَقيل: الجَفْن: اسْم مُفْرد، وَهُوَ أصل الْكَرم.
وَقَول النمر:
سقيّة بينِ انهار عِذَاب ... وزَرْع نابت وكروم جَفْنِ
أَرَادَ: وجَفْن كروم فَقلب.
وجفَّن الْكَرم، وتجَفَّن: صَار لَهُ أصل.
والجَفْن: شجر طيب الرّيح، عَن أبي حنيفَة، وَبِه فسر بَيت الاخطل الْمُتَقَدّم، قَالَ: وَهَذَا الجفن غير الجَفْن من الْكَرم؛ ذَلِك مَا ارْتقى من الحبلة فِي الشَّجَرَة فَسمى الجفن لتجفنه فِيهَا.
والجَفْن أَيْضا من الْأَحْرَار: نبتة تنْبت متسطحة، وَإِذا يَبِسَتْ تقبضتو اجْتمعت، وَلها حب كَأَنَّهُ الحلبة، وَأكْثر منبتها الآكام وَهِي تبقى سِنِين يابسة، وَأكْثر راعيتها الْحمر والمعزى، قَالَ: وَقَالَ بعض الْأَعْرَاب: هِيَ صلبة صَغِيرَة مثل العيشوم، وَلها عيدَان صلاب رقاق قصار، وورقها اخضر أغبر، ونباتها فِي غلظ الأَرْض، وَهِي أسْرع البقل نباتا إِذا مطرَت وأسرعها هيجا.
وجَفَن نَفسه عَن الشَّيْء: ظلفا، قَالَ:
جَمَّع مَال الله فِينا وجَفَن ... نَفْسا عَن الدُّنْيَا وللدنيا زِيَن
وجَفْنة: قَبيلَة من الأزد.
وجُفَينة: اسْم خمار، وَفِي الْمثل: " وَعند جفينة الْخَبَر الْيَقِين " كَذَا رَوَاهُ أَبُو عبيد وَابْن السّكيت. قَالَ ابْن السّكيت: وَلَا تقل: " جُهَيْنَة " وَكَانَ أَبُو عُبَيْدَة يرويهِ " حفينة " بِالْحَاء غير مُعْجمَة.

مقلوبه: (ن ج ف)
النَّجَفة: أَرض مستديرة مشرفة.
وَالْجمع: نَجَف، ونِجَاف.
والنَّجَف، والنِّجَاف: شَيْء يكون فِي بطن الْوَادي شَبيه بنجاف الغبيط جِدَار لَيْسَ بجد عريض لَهُ طول منقاد من بَين معوج ومستقيم لَا يعلوها المَاء وَقد يكون فِي بطن الأَرْض.
وَقيل: النِّجَاف: شعاب الْحرَّة الَّتِي تسكب فِيهَا، يُقَال: اصابنا مطر أَمْثَال النجاف.
ونَجَفةُ الْكَثِيب: إبطه، وَهُوَ آخِره الَّذِي تصفقه الرِّيَاح.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: النِّجَاف تكون فِي اسافلها سهولة تنقاد فِي الأَرْض لَهَا اودية تنصب إِلَى لين من الأَرْض.
والنِّجاف: الْبَاب، والغار نَحْوهمَا.
والمَنْجُوف: المحفور من الْقُبُور عرضا غير مضرح، قَالَ أَبُو زبيد:
.....إِلَى جَدَث كالغار منجوف
وَقيل: هُوَ المحفور أَي حفر كَانَ.
وقدح " منجوف ": وَاسع الْجوف.
وَرَوَاهُ أَبُو عبيد: " منجوب " بِالْبَاء وَهُوَ خطأ، إِنَّمَا المنجوب: المدبوغ بالنجب.
ونَجَف السهْم يَنْجُفه نَجْفا: عرضه.
وكل مَا عرض فقد نُجِف.
وَسَهْم نجيف: عريض.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: هُوَ العريض الْوَاسِع الْجرْح وَالْجمع: نجف، قَالَ الْهُذلِيّ:
نُجُفٍ بذلتُ لَهَا خوافِيَ ناهِضٍ ... حَشْرِ القوادِمِ كالِّلفَاع الأطحل
ونَجَف الْقدح يَنْجُفُه نَجْفا: براه.
وانتجف الشَّيْء: استخرجه، قَالَ يصف سحابا:
....وانتجفه الجَنُوب انتَجافا
والنِّجَاف: كسَاء يشد على بطن العتود لِئَلَّا ينزو.
وعتود منجوف، وَلَا اعرف لَهُ فعلا.
والمِنْجَف: الزبيل، عَن اللحياني، قَالَ: وَلَا يُقَال مِنْجَفة.
والنَّجَفَة: مَوضِع بَين الْبَصْرَة والبحرين.

مقلوبه: (ف ج ن)
الفَيْجَن: السذاب، قَالَ ابْن دُرَيْد: هِيَ شامية، وَلَا احسبها عَرَبِيَّة صَحِيحَة.

مقلوبه: (ن ف ج)
نَفَج اليربوع يَنْفُجُ، ويَنْفِجُ نُفُوجا، وانْتَفَ8ج: عدا.
وانفجه الصَّائِد، واستنْفَجه: استخرجه، الْأَخِيرَة عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَأنْشد:
يَستنفج الخزن من امكائها
وكل مَا ارْتَفع: فقد نَفَج، وانتفج، وتنفَّج.
ونَفَجه هُوَ يَنْفُجه نَفْجا.
ونَفَج السقاء نَفْجا: ملأَهُ. وَقَوله:
(7/455)

فأعجلَتْ شَنَّتَها أَن تُنْفَجا
يَعْنِي: أَن تملأ مَاء لتنقى وتغسل قبل أَن يستقى بهَا.
وَقيل: أعجلت عَن أَن يُزَاد فِيهَا مَا يوسعها ويرفعها.
وَيُقَال للرجل إِذا ولدت لَهُ بنت: هَنِيئًا لَك النافجة: وَذَلِكَ أَنه يُزَوّجهَا فياخذ مهرهَا من الْإِبِل فيضمها إِلَى إبِله فينفجها: أَي يرفعها.
والنَّفْج: اسْم مَا تُنِفج بِهِ.
وَرجل نَفَّاج: يفخر بِمَا لَيْسَ عِنْده، وَلَيْسَت بِالْعَالِيَةِ.
والنِّفَاجة: رقْعَة مربعة تَحت كم الثَّوْب.
وتنفَّجت الأرنب: اقشعرت، يَمَانِية.
وكل مَا اجثأل: فقد انتفَج.
والنَّوافج: مؤخرات الضلوع، واحدهما: نافج، ونافجة.
ونَفَجت الرّيح: جَاءَت بَغْتَة.
وَقيل: النافجة: أول كل ريح تبدأ بِشدَّة.
قَالَ أَبُو حنيفَة: رُبمَا انتفجت الشمَال على النَّاس بَعْدَمَا ينامون فتكاد تهلكهم بالقر من آخر ليلتهم وَقد كَانَ أول ليلتهم دفيئا.
والنَّفِيجة: الْقوس، وَهِي شطيبة من نبع. وَالْجمع: نفائج، وَقَالَ مليح الْهُذلِيّ:
اناخوا معيدات الوجيف كَأَنَّهَا ... نفائج نَبْع لم تُرَيَّع ذوابل

مقلوبه: (ف ن ج)
الفَنَج: إِعْرَاب الفنك، وَهُوَ دَابَّة يفترى بجلده، أَي يلبس مِنْهُ فراء.
(7/456)

الَّتِي تربب بالعسل
(7/458)

وَالْفَاء وَالْمِيم
الفَجَم:
(7/459)

الْجِيم وَالنُّون وَالْبَاء
الجَنْب، والجَنَبَة، والجانِب: شقّ الْإِنْسَان وَغَيره.
وَالْجمع: جُنُوب، وجوانب، وجنائِب، الْأَخِيرَة نادرة.
وَحكى اللحياني: إِنَّه لمنتفج الجوانب. قَالَ: وَهُوَ من الْوَاحِد الَّذِي فرق فَجعل جمعا.
وجُنِب الرجل: شكا جَانِبه.
وَرجل جَنيب: كَأَنَّهُ يمشي فِي جَانب متعقفا، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَأنْشد:
رَبّا الجُوع فِي أَوْنَيه حَتَّى كَأَنَّهُ ... جَنِيب بِهِ إنَّ الجنيب جنيب
أَي: جَاع حَتَّى كَأَنَّهُ يمشي فِي جَانب متعقفا.
وَقَالُوا: الْحر جانِبَي سُهَيْل: أَي فِي ناحيتيه، وَهُوَ اشد الْحر.
وجانبه مجانبة، وجِنَابا: صَار إِلَى جنبه، وَقَوله: اتَّقِ الله فِي جنب اخيك وَلَا تقدح فِي سَاقه، مَعْنَاهُ: لَا تقتله وَلَا تفتنه، وَهُوَ على الْمثل. وَقد فسرالجَنْب هُنَا بالوقيعة والشتم، وَأنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
خليلَيّ كُفّا واذكرا الله فِي جَنْبِي
أَي فِي الوقيعة فيّ، وَقَوله تَعَالَى: (والصاحب بالجَنْب) يَعْنِي الَّذِي يقرب مِنْك وَيكون إِلَى جَنْبك.
وَكَذَلِكَ: جَار الْجنب: أَي اللازق بك إِلَى جَنْبك وَقَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَقَالُوا: هما خطان جنابتي أنفها: يَعْنِي الخطين اللَّذين اكتنفا جَنْبي انف الظبية، كَذَا وَقع فِي كتاب سِيبَوَيْهٍ. وَوَقع فِي الفرخ: جَنْبي انفها.
(7/460)

والمُجَنِّبتان من الْجَيْش: الميمنة والميسرة.
والمُجَنَّبة، بِالْفَتْح: الْمُقدمَة.
وجَنَب الْفرس والاسير يَجْنُبه جَنَبا، فَهُوَ مجنوب، وجَنيب: قَادَهُ إِلَى جَنْبه.
وخيل جنائب، وجَنَبٌ، عَن الْفَارِسِي، وَقَول مَرْوَان بن الحكم: وَلَا نَكُون فِي هَذَا جنبا لمن بَعدنَا، لم يفسره ثَعْلَب؛ وَأرَاهُ من هَذَا، وَهُوَ اسْم للْجمع، وَقَوله:
جنوح تباريها ظلال كَأَنَّهَا ... مَعَ الركب حَفَّانُ النعام المجنَّبُ
المجنَّب: المجنوب، أَي المقود.
وجُنَّاب الرجل: الَّذِي يسير مَعَه إِلَى جنبه.
وجَنِيبتا الْبَعِير: مَا حمل على جَنْبَيه.
وجَنْبته: طَائِفَة من جَنْبه.
والجَنْبة: العلبة تعْمل من جنب الْبَعِير وَهِي فَوق الْمُعَلق من العلاب وَدون الحوأبة.
والجَنَب: أَن يُجْنب خلف الْفرس فرس فَإِذا بلغ قرب الْغَايَة ركب.
وجَنَب الرجل: دَفعه.
وَرجل جانِب، وجُنُب: غَرِيب.
وَالْجمع: اجناب، وَقد يفر فِي الْجَمِيع وَلَا يؤنث. وَكَذَلِكَ: الْجَانِب، وَالْأَجْنَبِيّ، والأجنب، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
هَل فِي الْقَضِيَّة أَن إِذا استغنَيْتُم ... أمِنْتُمُ فَأَنا الْبعيد الأجْنَبُ
وَالِاسْم: الجِنْبة، والجَنَابة، قَالَ:
إِذا مَا رأوني مُقبلا عَن جَنَابة ... يَقُولُونَ مَنْ هَذَا وَقد عرفوني
وَقَوله، أنْشدهُ ثَعْلَب:
جَذْبا كجَذْب صَاحب الجَنَابة
فسره فَقَالَ: يَعْنِي الْأَجْنَبِيّ.
(7/461)

وجَنَّب الشَّيْء، وتجنّبه، واجتَنَبه: بعد عَنهُ، وجَنَّبه إِيَّاه، وجَنَبه يجْنُبُه، وأجْنَبه، وَفِي التَّنْزِيل: (واجنُبْنِي وبَنِيَّ أَن نعْبد الْأَصْنَام) وَقد قرئَ: (وأَجْنِبني وبَنَيَّ) بِالْقطعِ.
وَرجل جَنِب: يَتَجَنَّب قَارِعَة الطَّرِيق مَخَافَة الأضياف.
وَرجل ذُو جَنْبة: أَي اعتزال.
وَقعد جَنْبَةً: أَي نَاحيَة.
والجانِب: المجتنَبُ: المحقور.
وجار جُنُب ذُو جَنَابة: من قوم لَا قرَابَة لَهُم. ويضاف فَيُقَال: جَار الجُنُبِ.
والمَجاِنب: المباعد، قَالَ:
وإنِّي لِمَا كَانَ بيني وَبَينهَا ... لَمُوفٍ وَإِن شطَّ المَزَارُ المجانِبُ
وَفرس مُجَنَّب: بعيد مَا بَين الرجلَيْن.
والجَنَابَةُ: المنى.
وَقد اجْنب الرجل، وَهُوَ جُنُب، وَكَذَلِكَ: الِاثْنَان والجميع والمؤنث.
وَقد قَالُوا: جُنُبان وأَجْناب.
قَالَ سِيبَوَيْهٍ: كسر على " أَفعَال " كَمَا كسر بَطل عَلَيْهِ حِين قَالُوا: أبطال؛ كَمَا اتفقَا فِي الِاسْم عَلَيْهِ، يَعْنِي نَحْو جبل وأجبال وطنب وأطناب، وَلم يَقُولُوا: جنبة.
والجَنَاب: النَّاحِيَة والفناء.
وَفُلَان رحب الجَنَاب: أَي الرحل.
وَكُنَّا عَنْهُم جَنَابِينَ، وجَنَاباً: أَي متنحين.
والجَنِيبة: النَّاقة عطيها الرجل الْقَوْم ويعطيهم دَرَاهِم ليميروه عَلَيْهَا، قَالَ:
رِخْو الحِبَال مائل الحقائبِ
ركابُه فِي الحَيّ كالجنائبِ
يَعْنِي: أَنَّهَا ضائعة كالجنائب الَّتِي لَيْسَ لَهَا رب يفتقدها.
(7/462)

والجَنِيَبة: صوف الثنى عَن كرَاع وَحده، وَالَّذِي حَكَاهُ يَعْقُوب وَغَيره من أهل اللُّغَة: الخبيبة ثمَّ قَالَ فِي مَوضِع آخر: الخبيبة: صوف الثنى مثل الجنيبة فَثَبت بِهَذَا أَنَّهُمَا لُغَتَانِ صحيحتان.
والمَجْنَب: الْكثير من الْخَيْر وَالشَّر، وخصّ أَبُو عبيد بِهِ الْكثير من الْخَيْر، قَالَ الْفَارِسِي: وَهُوَ مِمَّا وصفوا بِهِ، فَقَالُوا: خير مَجْنَب، قَالَ الْفَارِسِي: وَهَذَا يُقَال بِكَسْر الْمِيم وَفتحهَا.
وَطَعَام مِجْنَب: كثير.
والمِجْنَب: شبحة مثل الْمشْط إِلَّا أَنَّهَا لَيست لَهَا أَسْنَان، وطرفها الْأَسْفَل مرهف يرفع بهَا التُّرَاب على الاعضاد والفلجان.
وَقد جَنَب الأَرْض بالمِجْنَب.
والجَنَب فِي الدَّابَّة: شبه الضلع وَلَيْسَ بضلع.
وحمار جَنِب، قَالَ ذُو الرمة:
وَثْبَ المُسَحَّج من عاناتِ مَعْقُلةٍ ... كَأَنّ