Advertisement

المحكم والمحيط الأعظم 004

ورَوْحانُ: موضِعٌ.
والرَّوحاءُ: مَوضِع، وَالنّسب إِلَيْهِ روحاني على غير قِيَاس.
ورَوْح ورَواحٌ: اسمانِ.
///الْحَاء وَاللَّام وَالْوَاو الحَلاوَةُ: ضد المرارة، وَقد حَلِىَ وحَلا وحَلُوَ حَلاوَةً وحَلْواً وحُلْوانا، واحْلَوْلَى، وَهَذَا الْبناء للْمُبَالَغَة فِي الْأَمر.
وحَلِىَ الشَّيْء واستحلاه وتَحلاّهُ واحْلَوْلاه. قَالَ ذُو الرمة:
فَلَمّا تَحَلَّى قَرْعَهَا القَاعَ سَمْعُه ... وبانَ لهُ وَسْطَ الأَشَاءِ انْغِلالُها
يَعْنِي أَن الصَّائِد فِي القترة إِذا سمع وَطْء الْحمير فَعلم أَن وَطْؤُهَا فَرح بِهِ وتَحلَّى سَمعه ذَلِك. وَقَالَ حميد:
فَلَمَّا أَتى عَامَانِ بَعْدَ انْفِصالهِ ... عَنِ الضَّرْعِ واحْلَوْلى دِمَاثاً يَرُودُها
وَقَول حَلِىٌّ: يَحْلَوْلِى فِي الْفَم، قَالَ كثير عزة:
نُجِدُّ لَكَ القَوْلَ الحَلِىَّ ونَمْتَطي ... إلَيْكَ بَنَاتِ الصَّيْعَرىِّ وشَدْقَمِ
وحَلِىَ بقلبي وعيني يَحْلَى وحَلا يَحْلُو حَلاوَةً وحُلْوَاناً. وَفصل بَعضهم بَينهمَا فَقَالَ: حَلا الشَّيْء فِي فمي، وحَلِيَ بعيني إِلَّا انهم يَقُولُونَ: هُوَ حُلْوٌ فِي الْمَعْنيين. وَقَالَ قوم من أهل اللُّغَة: لَيْسَ حَلِىَ من حَلاَ فِي شَيْء، هَذِه لُغَة على حدتها، كَأَنَّهَا مُشْتَقَّة من الحَلْيِ الملبوس، لِأَنَّهُ حسن فِي عَيْنك كحسن الحَلْيِ، وَهَذَا لَيْسَ بِقَوي وَلَا مرضِي.
وحَلِي مِنْهُ وحَلاَ: أصَاب مِنْهُ خيرا وحَلَّى الشَّيْء وحَّلأَه، كِلَاهُمَا: جعله ذَا حَلاوةٍ، همزوه على غير قِيَاس، والحُلْوُ من الرِّجَال: الَّذِي يستخفه النَّاس ويستحلونه، أنْشد الَّلحيانيّ:
وَإِنِّي لَحُلْوٌ تَعْتَرِينيِ مَرَارَة ... وإنّي لصَعَبُ الرَّأْسِ غَيْرُ ذَلُولِ
وَالْجمع حُلْوُون، وَلَا يكسر. وَالْأُنْثَى حُلْوة وَالْجمع حُلْوَاتٌ، وَلَا يكسر أَيْضا. وَحكى
(4/3)

ابْن الْأَعرَابِي: رجل حَلُوّ، على مِثَال عَدو،: حُلْو، وَلم يحكها يَعْقُوب فِي الْأَشْيَاء الَّتِي زعم انه حصرها، كحسو وفسو.
والحُلْوُ الْحَلَال: الرجل الَّذِي لَا رِيبَة فِيهِ، على الْمثل، لِأَن ذَلِك يُستَحلَى مِنْهُ. قَالَ:
أَلا ذَهَبَ الحُلْوُ الحَلالُ الحُلاحِلُ ... ومَنْ قَوْلُهُ حُكْمٌ وعَدْلٌ ونَائلُ
والحَلْواءُ: كل مَا عولج بحلاوة من الطَّعَام، يمد وَيقصر. والحلواء أَيْضا: الْفَاكِهَة الحُلْوَة.
وناقة حَلِيَّة: علية فِي الْحَلَاوَة، عَن الَّلحيانيّ. هَذَا نَص قَوْله، وَأَصلهَا حَلْوَّة.
وَمَا يُمر وَمَا يُحْلِى، أَي مَا يتَكَلَّم بحلو وَلَا مر وَلَا يفعل فعلا حلوا وَلَا مرا، فَإِن نفيت عَنهُ انه يكون مرا مرّة وحُلْواً أُخْرَى قلت: مَا يمر وَلَا يحلو. وَهَذَا الْفرق عَن ابْن الْأَعرَابِي.
وحلا الرجل الشَّيْء يَحْلُوه: أعطَاهُ إِيَّاه، قَالَ أَوْس بن حجر:
كأنِّي حَلَوْتُ الشِّعْرَ يَوْمَ مَدَحْتُهُ ... صَفَا صَخْرةٍ صمَّاءَ يَبْسٍ بِلالُها
وحلا الرجل حَلْوا وحُلْوَاناً، وَذَلِكَ أَن يُزَوجهُ ابْنَته أَو أُخْته أَو امْرَأَة مَا بِمهْر مُسَمّى على أَن يَجْعَل لَهُ من الْمهْر شَيْئا مُسَمّى.
وحُلْوانُ الْمَرْأَة: مهرهَا، وَقيل: هُوَ مَا كَانَت تُعْطى على متعتها بِمَكَّة، والحُلْوَان أَيْضا: أُجْرَة الكاهن. وَفِي الحَدِيث: " نهى عَن حلوان الكاهن ". وَقَالَ الَّلحيانيّ: الحُلْوَان: أُجْرَة الدَّلال خَاصَّة، والحلوان: مَا أَعْطَيْت من رشوة وَنَحْوهَا.
ولأَحْلُوَنَّك حُلْوَانَكَ: أَي لأجزينك جزاءك، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
وحلاوة الْقَفَا، وحُلاَوَتُه، وحَلاوَاؤُه، وحَلاوَاهُ، وحَلاءَتُه، الْأَخِيرَة عَن الَّلحيانيّ،: وَسطه. وَالْجمع حَلاوَي.
والحِلْوُ: حف صَغِير ينسج بِهِ، وَشبه الشماخ لِسَان الْحمار بِهِ فَقَالَ:
قُوَيْرِحُ أعْوَامٍ كأنَّ لِسانَه ... إِذا صَاحَ حِلْوٌ زَلَّ عَنْ ظَهْرِ مِنْسَجِ
وَأَرْض حلاوة: تنْبت ذُكُور البقل.
(4/4)

والحُلاوَى من الجنبة: شَجَرَة تدوم خضرتها. وَقيل: هِيَ شَجَرَة صَغِيرَة ذَات شوك، والحُلاوَي: نبتة زهرتها صفراء، وَلها شوك كثير وورق صَغِير مستدير مثل ورق السذاب، وَالْجمع حُلاوَياتٌ، وَقيل: الْجمع كالواحد.
والحُلاوَةُ: مَا يحك بَين حجرين فيكتحل بِهِ. وَلست من هَذِه الْكَلِمَة على ثِقَة لقَولهم: الحَلْوُ فِي هَذَا الْمَعْنى، وَقَوْلهمْ: حَلأْته، أَي كَحَلْتُه.
وحلوة: فرس عبيد بن مُعَاوِيَة.

مقلوبه: (ح ول)
الحَوْلُ: سنة بأسرها، وَالْجمع أحْوَالٌ وحُوُولٌ وحُؤُولٌ، حَكَاهَا سِيبَوَيْهٍ.
وحالَ الحَوْلُ حَوْلاً: تمّ.
وأحَاله الله علينا: أتمه. وَحَال عَلَيْهِ الحَوْلُ حَوْلاً وحُؤُولاً: أَتَى.
وأحال الشَّيْء واحْتالَ: أَتَى عَلَيْهِ حول كَامِل. قَالَ رؤبة:
أوْرَقَ مُحْتَالاً ذَبِيحاً حِمْحِمُهْ
وأحالت الدَّار، وأحْوَلَتْ، وحَالَتْ وحِيلَ بهَا: أَتَى عَلَيْهَا أَحْوَال، قَالَ:
حالَتْ وحِيلَ بِها وغَيَّرَ آيَها ... صرْفُ البِلَى تَجْرِي بِهِ الرّيحانِ
وَقَالَ الْكُمَيْت:
أَأبْكَاكَ بِالعُرُفِ المَنْزِلُ ... ومَا أنْت والطَّلَلُ المُحْوِلُ
وأحْوَلَ الصَّبِي: أَتَى عَلَيْهِ حول من مولده. قَالَ امْرُؤ الْقَيْس:
فَألْهَيْتُهَا عَن ذِي تَمائِمَ مُحْوِلِ
وَقيل: مُحْوِلٌ: صَغِير من غير أَن يحد حول عَن ابْن كيسَان.
وأحْوَلَ بِالْمَكَانِ، وأحال: أَقَامَ بِهِ حولا. وَقيل: أزمن من غير أَن يحد حَوْلٌ.
وأحال الحَوْلَ: بلغه وَأنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
(4/5)

أزَائِدَ لَا أحلْتَ الحَوْلَ حَتى ... كَأنَّ عَجوزكُمْ سُقِيَتْ سِمامَا
يُحلِّئُ ذُو الزّيادَةِ لِقْحَتَيْهِ ... ومَنْ يَغلِبْ فَإِن لَه طَعامَا
ي أماتك الله قبل الْحول حَتَّى تصير عجوزكم من الْحزن عَلَيْك كَأَنَّهَا سقيت سماما. وَجعل لبنهما طَعَاما، أَي غلب على لقحتيه فَلم يسق أحدا مِنْهُمَا.
وَنبت حَوْلِيّ: أَتَى عَلَيْهِ حَوْلٌ، كَمَا قَالُوا فِيهِ: عَامي. وجمل حَولي، كَذَلِك. وَأَرْض مُستَحالَةٌ: تركت حولا وأحوالا قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
وحالَتْ كَحَوْل القَوْسِ طُلَّتْ وعُطِّلَتْ ... ثَلاَثاً فَزَاغَ عَجْسُها وظُهارُها
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: حَال وتر الْقوس: زَالَ عِنْد الرَّمْي، وَقد حَالَتْ الْقوس وترها، هَكَذَا حَكَاهُ حالَتْ.
وَرجل مُسْتَحالٌ: فِي طرفِي سَاقه اعوجاج، وَقيل: كل شَيْء تغير عَن الاسْتوَاء إِلَى العوج فقد حالَ واستَحالَ، وَفِي الْمثل: " ذَاك أحْوَلُ من بَوْل الْجمل " وَذَلِكَ أَن بَوْله لَا يخرج مُسْتَقِيمًا، يذهب فِي إِحْدَى الناحيتين.
والحَوْلُ، والحَيْلُ، والحِوَلُ، والحِيلَةُ والحَويلُ، والمَحالَةُ، والاحْتِيالُ، والتَّحَوُّل والتَّحَيُّلَ كل ذَلِك: الحذق وجودة النّظر. وَالْقُدْرَة على دقة التَّصَرُّف.
والحِيَل والحِوَلُ: جمع حِيلَةٍ.
وَرجل حُوَلٌ وحُولَةٌ وحُوَّلٌ وحَوَالِيٌّ وحُوَالِيٌّ وحَوَلْوَلٌ: شَدِيد الاحتيال. قَالَ:
حَوَلْوَلٌ إِذا وَنى القَوْمُ نَزَلْ
وَرجل حَوَلْوَلٌ: مُنكر كميش، وَهُوَ من ذَلِك. وَمَا أحْوَلَهُ وأحْيَلَهُ، وَهُوَ أحْوَلُ مِنْك وأحْيَلُ، معاقبة.
(4/6)

وَلَا مَحَاَلَةَ من ذَلِك، وَمَا أحْوَلَه، أَي لابد.
والمُحالُ من الْكَلَام: مَا عدل بِهِ عَن وَجهه وحَوَّله: جعله مُحالاً.
وأحالَ: أَتَى بمُحالٍ.
وَرجل محْوَالٌ: كثير مَحالِ الْكَلَام.
وَكَلَام مُستحيلٌ: مُحَالٌ.
وَهُوَ حَوْلَه، وحَوْلَيْهِ، وحَوَالَيْهِ، وحَوَالَهُ. فَأَما قَول امْرِئ الْقَيْس:
ألَسْتَ تَرَى السُّمَّارَ والنَّاسَ أحْوَالِي
فعلى انه جعل كل جُزْء من الجرم الْمُحِيط بهَا حَوْلاً ذهب إِلَى الْمُبَالغَة بذلك، أَي انه لَا مَكَان حَوْلَها إِلَّا وَهُوَ مَشْغُول بالسمار، فَذَلِك أذْهَبُ فِي تعذرها عَلَيْهِ.
واحتْوَلَه الْقَوْم: احتوشوا حَوَالَيْهِ.
وحاوَل الشَّيْء مُحاوَلَةً وحِوَالاً: رامه، قَالَ رؤبة:
حِوَالَ حَمْدٍ وائْتِجارِ المُؤْتَجِرْ
وكل مَا حجز بَين شَيْئَيْنِ فقد حَال بَينهمَا حولا، وَاسم ذَلِك الشَّيْء الحِوَالُ، والحَوَلُ كالحِوَالِ.
وحَوَالُ الدَّهْر: تغيره وتصرفه. قَالَ نعقل بن خويلد الْهُذلِيّ:
أَلا مِنْ حَوَالِ الدَّارِ أصْبَحْتُ ثاوِياً ... أُسامُ النِّكاحَ فِي خِزَانَةِ مَرْثَدِ
وتَحَّولَ عَن الشَّيْء: زَالَ عَنهُ إِلَى غَيره. وَقَول النَّابِغَة الْجَعْدِي:
أكَظَّكَ آبائيِ فَحَوَّلْتَ عَنْهُمُ ... وقُلْت لَهُ يَا ابْنَ الحَيا لَا تَحَوَّلا
يجوز أَن يسْتَعْمل فِيهِ حَوَّلْت مَكَان تَحَوَّلْت. وَيجوز أَن يُرِيد: حَوَّلْتَ رحلك، فَحذف الْمَفْعُول، وَهَذَا كثير.
وحَوَّله إِلَيْهِ: أزاله، وَالِاسْم الحِوَلُ والحَوِيلُ.
(4/7)

وَفِي التَّنْزِيل: (لَا يَبْغُونَ عنْها حِوَلاً) وَأنْشد الَّلحيانيّ:
أُخِذَتْ حَمولَتُه فَأصْبَحَ ثاوِياً ... لَا يَسْتَطيعُ عَنِ الدّيارِ حَويلاً
وحَالَ الشَّيْء حَوْلاً وحُؤُولاً وأحالَ، الْأَخِيرَة عَن ابْن الْأَعرَابِي، كِلَاهُمَا: تَحَوَّلَ، وَفِي الحَدِيث: " مَنْ أحَالَ دَخَلَ الجَنَّةَ " يُرِيد: من أسْلَمَ، لِأَنَّهُ تَحَوَّل عَمَّا كَانَ يعبد إِلَى الْإِسْلَام.
والحَوَالَةُ: تَحْوِيلُ نهر إِلَى نهر.
والحائلُ: الْمُتَغَيّر اللَّوْن. يُقَال: رماد حائِلٌ، ونبات حائِلٌ.
وحَوَّلَ كساءه: جعل فِيهِ شَيْئا ثمَّ حمله على ظَهره. وَالِاسْم الْحَال.
والحالُ أَيْضا: الشَّيْء يحملهُ الرجل على ظَهره مَا كَانَ. وَقد تَحَوَّلَ حَالا: حملهَا.
والحالُ: العجلة الَّتِي يدب عَلَيْهَا الصَّبِي. قَالَ عبد الرَّحْمَن بن حسان:
مَا زَالُ يَنْمِى جَدُّهُ صَاعِداً ... مُنْذُ لَدُنْ فارَقَه الحالُ
والحائل: كل شَيْء تحرّك فِي مَكَانَهُ، وَقد حالَ يحُولُ.
واستَحالَ الشَّخْص: نظر إِلَيْهِ هَل يَتَحَرَّك.
وناقة حائلٌ: حمل عَلَيْهَا فَلم تلقح، وَقيل: هِيَ الَّتِي لم تحمل سنة أَو سنتَيْن أَو سنوات. وَكَذَلِكَ كل حَامِل يَنْقَطِع عَنْهَا الْحمل سنة أَو سنوات حَتَّى تحمل. وَالْجمع حِيالٌ وحُوَّل وحُولَلٌ، الأخيرةُ اسْم للْجمع. وحائِلُ حُولٍ وحُولَلٍ على الْمُبَالغَة، كَقَوْلِك رجل رجال. وَقيل: إِذا حمل عَلَيْهَا سنة فَلم تلقح فَهِيَ حائِلٌ، فَإِن لم تحمل سنتَيْن فَهِيَ حائِلُ حُولٍ وحُولَلٍ. ولقحت على حُول وحُولَلٍ، وَقد حالَتْ حُؤُولا وحِيالاً، وأحالَتْ، وحَوَّلَتْ وَهِي مُحَوِّلٌ، وَقيل: المُحَوِّلُ: الَّتِي تنْتج سنة سقبا، وَسنة قلوصا.
والحائلُ: الْأُنْثَى من أَوْلَاد الْإِبِل سَاعَة تُوضَع. وشَاة حَائِل، ونخلة حَائِل، وحالت النَّخْلَة: حملت عَاما وَلم تحمل آخر.
والحالُ كينة الْإِنْسَان، وَمَا هُوَ عَلَيْهِ من خير أَو شَرّ، يذكر وَيُؤَنث، وَالْجمع أحْوَال وأحْوِلَة، الْأَخِيرَة عَن الَّلحيانيّ، وَهِي شَاذَّة، لِأَن وزن حَال فعل، وَفعل لَا يكسر على
(4/8)

أفْعِلَةٍ، وَهِي الْحَالة أَيْضا.
وتحَوَّلَه بِالنَّصِيحَةِ وَالْوَصِيَّة وَالْمَوْعِظَة: توخى الْحَال الَّتِي ينشط فِيهَا لقبُول ذَلِك مِنْهُ، وَكَذَلِكَ روى أَبُو عَمْرو الحَدِيث: " كَانَ رَسُول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَتَحَوَّلُنا بِالْمَوْعِظَةِ " بِالْحَاء غير مُعْجمَة، وَقَالَ: هُوَ الصَّوَاب، وَفَسرهُ بِمَا تقدم، حَكَاهُ الْهَرَوِيّ فِي الغريبين.
وحالاتُ الدَّهْر وأحْوَالُه: صروفه.
وَالْحَال: الْوَقْت الَّذِي أَنْت فِيهِ.
وأحالَ الْغَرِيم: زجَّاه عَنهُ إِلَى غَرِيم آخر، وَالِاسْم الحَوالَةُ.
وَالْحَال: التُّرَاب اللين الَّذِي يُقَال لَهُ: السهلة.
وَالْحَال: الطين الْأسود والحمأة، وَفِي الحَدِيث: " أَن جِبْرِيل عَلَيْهِ السَّلَام قَالَ، لما قَالَ فِرْعَوْن (آمَنْتُ أنَّه لَا إلهَ إلاَّ الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنو إسْرائيل) ، أخذت من حَال الْبَحْر فَضربت بِهِ وَجهه " وَخص بَعضهم بِالْحَال الحمأة دون سَائِر الطين الْأسود.
والحالُ اللَّبن، عَن كرَاع.
وَالْحَال: ورق السمر يخبط فِي ثوب وينفض، يُقَال: حالٌ من ورق، ونفاض من ورق.
وَحَال الرجل: امْرَأَته، هذلية، قَالَ الأعلم:
إِذا لَذَكَرْتَ حالَكَ غَيْرَ عَصْرٍ ... وأفْسَدَ صُنْعَها فيكَ الوَجيفُ
غير عصر، أَي غير وَقت ذكرهَا.
والمَحالَة: منجون يَسْتَقِي عَلَيْهِ المَاء، وَقيل: هِيَ البكرة الْعَظِيمَة يستقى عَلَيْهَا، وَالْجمع مَحالٌ ومَحاوِلُ.
والمَحالَةُ والمَحالُ: وَاسِط الظّهْر، وَقيل: المَحالُ: الفقارة، واحدته مَحالَةٌ، وَيجوز أَن يكون فعالة، وَقد تقدم هُنَالك.
والحَوَلُ فِي الْعين: أَن يظْهر الْبيَاض فِي مؤخرها، وَيكون السوَاد من قبل المأق، وَقيل: الحَوَلُ: إقبال الحدقة على الْأنف. وَقيل: هُوَ ذهَاب حدقتها قبل مؤخرها، وَقيل:
(4/9)

الحَوَلُ: أَن تكون الْعين كَأَنَّمَا تنظر إِلَى الْحجَّاج. وَقيل: هُوَ أَن تميل الحدقة إِلَى اللِّحاظ، وَقد حَوِلَتْ وحالَتْ تحالُ وَقَول أبي خرَاش:
إِذا مَا كَانَ كُسُّ القَوْم رُوقاً ... وحالَتْ مُقْلَتا الرَّجُلِ البَصِيرِ
قيل مَعْنَاهُ: انقلبت. وَقَالَ مُحَمَّد بن حبيب: صَار أحْوَلَ، قَالَ ابْن جني: يجب من هَذَا تَصْحِيح الْعين، وَأَن يُقَال حَوِلَتْ كَعوِرَتْ وصيد، لِأَن هَذِه الْأَفْعَال فِي معنى مَا لَا يخرج إِلَّا على الصِّحَّة. وَهُوَ احْوَلَّ واعورَّ وأصيدَّ فعلى قَول مُحَمَّد يَنْبَغِي أَن يكون حَالَتْ شاذا كَمَا شَذَّ اجتاروا، فِي معنى اجتوروا. واحوَلَّتْ وَرجل أحْوَلُ وحَوِلٌ، جَاءَ على الأَصْل لِسَلَامَةِ فعله، لأَنهم شبهوا حَرَكَة الْعين التابعة لَهَا بِحرف اللين التَّابِع لَهَا، فَكَأَن فعلا فعيل، فَكَمَا يَصح نَحْو طَوِيل كَذَلِك يَصح حَوِلٌ من حَيْثُ شبهت فَتْحة الْعين بِالْألف من بعْدهَا.
وأحالَ عينه وأحْوَلَها: صيرها حَوْلاءَ.
والحولَةُ: الْعجب. قَالَ:
ومِنْ حُولَةِ الأيَّامِ والدَّهْرِ أنَّنا ... لَنا غَنَمٌ مَقْصُورَةٌ ولَنا بَقَرْ
ويوصف بِهِ، فَيُقَال: جَاءَ بِأَمْر حُولَةٍ.
والحِوَلاءُ والحُوَلاءُ من النَّاقة كالمشيمة للْمَرْأَة، وَهِي جلدَة مَاؤُهَا أَخْضَر، وفيهَا أغراس وعروق وخطوط حمر تأتى بعد الْوَلَد فِي السَّلَى الأول، وَذَلِكَ أول شَيْء يخرج مِنْهُ، وَقد يسْتَعْمل للْمَرْأَة. وَقيل: الحِوَلاءُ: غلاف أَخْضَر كَأَنَّهُ دلو عَظِيمَة مَمْلُوءَة مَاء تنفقيء حِين تقع إِلَى الأَرْض، ثمَّ يخرج السلى فِيهِ القرنتان، ثمَّ يخرج بعد ذَلِك بِيَوْم أَو يَوْمَيْنِ الصاءة، وَلَا تحمل حاملة أبدا مَا كَانَ فِي الرَّحِم شَيْء من الصاءة والقذر، أَو تخلص وتنقى.
ونزلوا فِي مثل حُوَلاَءِ النَّاقة، وَفِي مثل حُوَلاءِ السلى، يُرِيدُونَ بذلك الخصب وَالْمَاء، لِأَن الحُوَلاء ملأى مَاء ريا.
وَرَأَيْت أَرضًا مثل الحُوَلاَءِ، إِذا اخضرت وأظلمت خضرتها، وَذَلِكَ حِين يتفقأ بَعْضهَا وَبَعض لم يتفقأ، قَالَ:
بأغَنَّ كالحُوَلاَءِ زَانَ جَنابَهُ ... نَور الدكادِكِ سوقُهُ يَتَحصَّدُ
(4/10)

واحْوَالَّت الأَرْض، إِذا اخضرت واستوى نباتها.
والحِوَلُ: الْأُخْدُود الَّذِي تغرس فِيهِ النّخل على صف.
وأحال عَلَيْهِ: اسْتَضْعَفَهُ.
وأحال عَلَيْهِ بِالسَّوْطِ يضْربهُ: أقْبَلَ.
وأحال عَلَيْهِ المَاء: أفرغه، قَالَ:
يُحيلُ فِي جَدْوَلٍ تَحْبُو ضَفادِعُهُ ... حَبْوَ الجَوَارِي تَرَى فِي مائِه نُطَفا
وَقَالَ:
يُحيلونَ السجالَ على السجالِ
وأحال اللَّيْل: انصَبَّ على الأَرْض وأقْبَلَ، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي فِي صفة نخل:
لَا تَرْهَبُ الذّئْبَ عَلى أطْلاَئِها ... وَإِن أحالَ اللَّيْلُ منْ وَرَائِها
يَعْنِي أَن النّخل إِنَّمَا أَوْلَادهَا الفسلان، والذئاب لَا تَأْكُل الفسيل، فَهِيَ لَا ترهبها عَلَيْهَا وَإِن انصب اللَّيْل من وَرَائِهَا وَأَقْبل.
وَالْحَال: مَوضِع اللبد من ظهر الْفرس. وَقيل: هِيَ طَريقَة الْمَتْن، قَالَ:
كأنَّ غُلامِي إذْ عَلا حالَ مَتْنِهِ ... عَلى ظَهْرِ بازٍ فِي السَّمَاءِ مُحَلِّقِ
وَحَال فِي ظهر دَابَّته حولا وأحال: وثب واستوى فِيهِ. وَفِي الْمثل: " تَجَنَّبَ رَوْضَة وأحال يعدو ".
وَيُقَال لولد النَّاقة سَاعَة تلقيه من بَطنهَا إِذا كَانَت أُنْثَى: حائِل، وَأمّهَا أم حائلٍ، قَالَ:
فَتِلْكَ الَّتي لَا يَبْرَحُ القَلْبَ حُبُّهَا ... وَلَا ذِكْرُها مَا أرْزَمَتْ أُمُّ حائِلِ
وَالْجمع حُوَّل وحَوَائِلُ.
(4/11)

والحِيالُ: خيط يشد من بطان الْبَعِير إِلَى حقبه، لِئَلَّا يَقع الحقب على ثيله.
وَهَذَا حِيالَ كلمتك، أَي مُقَابلَة كلمتك، عَن ابْن الْأَعرَابِي. ينصبه على الظّرْف، وَلَو رَفعه على الْمُبْتَدَأ وَالْخَبَر جَازَ، وَلَكِن كَذَا رَوَاهُ عَن الْعَرَب.
والحَويلُ: الشَّاهِد، والحَوِيل: الْكَفِيل. وَالِاسْم الحَوَالَةُ.
وحاوَلْتُ لَهُ بَصرِي، إِذا حددته نَحوه ورميته بِهِ، عَن الَّلحيانيّ.
وَبَنُو حَوَالَةَ: بطن، وَبَنُو مُحَوَّلَةَ: بَنو عبد الله بن غطفان، وَكَانَ اسْمه عبد الْعُزَّى فَسَماهُ النَّبِي عَلَيْهِ الصَّلَاة وَالسَّلَام عبد السَّلَام، فسموا بني مُحَوَّلَةَ لذَلِك.
وحَوِيل: اسْم مَوضِع، قَالَ النَّابِغَة الْجَعْدِي:
تَحُلُّ بِأطْرَافِ الوِحافِ ودونَها ... حَوِيلٌ فَرَيْطَاتٌ فَرَعْمٌ فَأخْرَبُ

مقلوبه: (ل ح و)
لَحَا الشَّجَرَة يَلْحُوها لَحْواً: قشرها، أنْشد سِيبَوَيْهٍ:
واعْوَجَّ عُودُكَ مِنْ لَحْوٍ ومِنْ قِدَمٍ ... لَا يَنْعَمُ الغُصْنُ حَتَّى يَنْعَمَ الوَرَقُ
ولَحَا الرجل لَحْواً: شَتَمَه، وَحكى أَبُو عُبَيْدَة: لَحَيْتُه ألْحَاهُ لَحْواً، وَهِي نادرة، وَقد تقدم ذَلِك فِي الْيَاء.

مقلوبه: (وح ل)
الوَحَلُ: الطين الَّذِي ترتطم فِيهِ الدَّوَابّ. وَالْجمع أوْحال ووُحُول.
واسَتْوْحَل الْمَكَان: صَار فِيهِ الوَحَلُ.
ووَحِلَ وَحَلاً، فَهُوَ وَحِلٌ: وَقع فِي الوَحَلِ. قَالَ لبيد:
فَتَوَلَّوْا فَاتِراً مَشْيُهُمْ ... كَرَوَايا الطِّبْعِ هَمَّتْ بِالوَحَلْ
ووَاحَلَني فَوَحَلْتُه أحِلُه: كنت أخوض لِلْوَحَلِ مِنْهُ.
والمَوْحِل: الْموضع الَّذِي فِيهِ الوحل.
(4/12)

وأوْحَلَ فلَان فلَانا شرا: أثقله بِهِ.
ومَوْحَلٌ: مَوضِع، قَالَ:
مِنْ قُللِ الشِّحْرِ فَجَنْبَيْ مَوْحَلِ

مقلوبه: (ل وح)
اللَّوْحُ: كل صفيحة عريضة من صَفائح الْخشب. وَفِي التَّنْزِيل: (فِي لَوْحٍ مَحْفُوظٍ) يَعْنِي مستودع مشيئات الله، وَإِنَّمَا هُوَ على الْمثل. وكل عَظِيم عريض لَوْحٌ، وَالْجمع مِنْهُمَا ألْوَاح، وألاويحُ جمع الْجمع، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: لم يكسر هَذَا الضَّرْب على أفْعُلٍ كَرَاهِيَة الضَّم على الْوَاو. وَقواهُ عز وَجل: (وَكَتَبْنَا لَهُ فِي الألْوَاحِ) قَالَ الزّجاج: قيل فِي التَّفْسِير: إنَّهُمَا كَانَا لَوْحَينِ، وَيجوز فِي اللُّغَة أَن يُقَال للَّوحَينِ ألْوَاح، وَيجوز أَن يكون ألْوَاح جمع اكثر من اثْنَيْنِ.
وألْوَاحُ الْجَسَد: عِظَامه مَا خلا قصب الْيَدَيْنِ وَالرّجلَيْنِ.
والمِلْوَاحُ: الْعَظِيم الألْوَاحِ، قَالَ:
يَتْبَعْنَ إثْرَ بازِلٍ مِلْوَاحِ
ولوح الْكَتف: مَا ملس مِنْهَا عِنْد مُنْقَطع غَيرهَا من أَعْلَاهَا، وَقيل: اللَّوْحُ: الْكَتف إِذا كتب عَلَيْهَا.
واللُّوْحُ واللُّوحُ، وَالْفَتْح أَعلَى،: أخف الْعَطش، وعمَّ بَعضهم بِهِ جنس الْعَطش وَقَالَ الَّلحيانيّ: اللُّوحُ: سرعَة الْعَطش، وَقد لاَحَ يَلُوحُ لَوْحاً ولُوَاحاً ولُوُوحا، الْأَخِيرَة عَن الَّلحيانيّ، ولَوَحاناً، والْتاحَ.
ولَوَّحَه: وعطشه.
وبعير مِلْوَحٌ ومِلْوَاحٌ: سريع الْعَطش، وَكَذَلِكَ الْأُنْثَى بِغَيْر هَاء. وَرجل مِلْوَاح، ومِلْياح كَذَلِك، الْأَخِيرَة عَن ابْن الْأَعرَابِي، فَأَما مِلْوَاح فعلى الْقيَاس، وَأما مِلْياح فنادر، وَكَأن هَذِه الْوَاو إِنَّمَا قلبت يَاء عِنْدِي لقرب الكسرة، كَأَنَّهُمْ توهموا الكسرة فِي لَام مِلْوَاحٍ حَتَّى كَأَنَّهُ لِوَاح فَانْقَلَبت الْوَاو يَاء لذَلِك.
ومرأة مِلْوَاح كالمذكر، قَالَ ابْن مقبل:
(4/13)

بِيضٌ مَلاويحُ يَوْمَ الصَّيْفِ لَا صُبُر ... عَلى الهَوَانِ وَلَا سُودٌ وَلَا نُكُعُ
ولاحَه الْعَطش لَوْحاً، ولَوَّحَه: غَيره وأضمره، وَكَذَلِكَ السّفر وَالْبرد والسقم والحزن.
وقدح مُلَوَّح: مغير بالنَّار، وَكَذَلِكَ نصل مُلَوَّح، وكل مَا غيرته النَّار فقد لَوَّحَتُْ، ولَوَّحَتْه الشَّمْس كَذَلِك.
والمِلْوَاحُ: الضامر، وَكَذَلِكَ الْأُنْثَى، قَالَ:
مِنْ كُلِّ شَقَّاءِ النَّسا مِلْوَاحِ
واللَّوْح: النظرة، كاللمحة.
ولاحَه ببصره لَوْحَةً: رَآهُ ثمَّ خفى عَنهُ.
ولاحَ الْبَرْق يَلُوحُ لَوْحاً ولُوُوحاً لَوَحانا وألاح: أومض، وَقيل: ألاح: أَضَاء مَا حوله قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
رأيْتُ وأهْليِ بِوَادي الرَّجي ... عِ مِنْ نَحْوِ قَيْلَةَ بَرْقاً مُلِيحاَ
وألاح بِالسَّيْفِ ولَوَّحَ: لمع بِهِ وحركه.
ولاحَ النَّجْم: بدا، وألاَحَ: أَضَاء واتَّسع ضوءه، قَالَ المتلمس:
وقَدْ ألاَحَ سُهَيْل بَعْدَ مَا هَجَعُوا ... كَأنَّهُ ضَرَمٌ بالكَفِّ مَقْبُوسُ
ولاَحَ لي أمْرك، وتَلَوَّحَ: بانَ ووضح.
ولاَحَ الرجل يَلُوحُ لُؤُوحا: برز وَظهر. وَقَول أبي ذُؤَيْب:
وَزَعْتَهُمُ حَتَّى إِذا مَا تَبَدَّدُوا ... سِرَاعا ولاحَتْ أوْجَهٌ وكُشُوحُ
إِنَّمَا يُرِيد انهم رَمَوْهُ فَسَقَطت ترستهم ومعابلهم، وَتَفَرَّقُوا فأعوروا لذَلِك وَظَهَرت مقاتلهم.
(4/14)

ولاَحَ الشيب فِي رَأسه: بدا.
ولَوَّحَهُ الشيب: بيَّضه، قَالَ:
مِنْ بَعْدَ مَا لَوَّحَكَ القَتِيرُ
وَقَول خفاف بن ندبة، أنْشدهُ يَعْقُوب فِي المقلوب:
فَإمَّا تَرَى رَأسِي تَغَيَّرَ لَوْنُهُ ... ولاحَتْ لَوَاحيِ الشَّيْبِ فِي كل مَفْرِقِ
فَقَالَ: أَرَادَ لَوَائِحَ فَقلب.
وألاحَ بِثَوْبِهِ، ولَوَّحَ، الْأَخِيرَة عَن الَّلحيانيّ: أَخذ طرفه بِيَدِهِ من مَكَان بعيد ثمَّ أداره ولمع بِهِ ليريه من يحب أَن يرَاهُ. وكل من لمع بِشَيْء وأظهره فقد لاحَ بِهِ، ولَوَّح، وألاحَ، وهما أقل.
وأبيض لِياح ولَياح، وَذَلِكَ إِذا بولغ فِي وَصفه بالبياض، قلبت الْوَاو فِي لَياحٍ يَاء اسْتِحْسَانًا لخفة الْيَاء، لَا عَن قُوَّة عِلّة.
واللِّياحُ: الثور الوحشي، وَذَلِكَ لبياضه.
واللِّياحُ أَيْضا: الصُّبْح.
ولقيته بِلِياحٍ، إِذا لَقيته عِنْد الْعَصْر وَالشَّمْس بَيْضَاء، الْيَاء فِي كل ذَلِك منقلبة عَن وَاو للكسرة قبلهَا، وَأما لَياح فشاذ، انقلبت واوه يَاء لغير عِلّة إِلَّا طلب الخفة.
والألْوَاحُ: مَا لاحَ من السِّلَاح، واكثر مَا يعْنى بذلك السيوف لبياضها، قَالَ ابْن احمر:
تُمْسِي كَألْواحِ السِّلاحِ وتُضْ ... حِي كالمَهاةِ صَبيحَةَ القَطْرِ
واللُّوحُ: الْهَوَاء بَين السَّمَاء وَالْأَرْض، قَالَ:
لِطائِرٍ ظَلَّ بِنا يَخوتُ ... يَنْصَبُّ فِي اللُّوحِ فَما يَفوتُ
(4/15)

وَقَالَ الَّلحيانيّ: هُوَ اللوحُ واللَّوْحُ، لم يحك فِيهِ الْفَتْح غَيره.
ولَوَّحَه بِالسَّيْفِ وَالسَّوْط والعصا: علاهُ بضربة.
وألاحَ بحقي: ذهب.
وَقلت لَهُ قولا فَمَا ألاحَ مِنْهُ، أَي مَا استحيا وألاحَ من الشَّيْء: حاذر وأشفق، قَالَ:
يُلِحْنَ مِنْ ذِي دأَبٍ شِرْواطِ
ويروى: ذِي زجل.
وألاح عَن الشَّيْء: اعْتمد.
والمِلْواحُ: البومة تخاط عَيناهَا وتشد، فَإِذا رَآهَا الصَّقْر سقط عَلَيْهَا فأُخذ.

مقلوبه: (ول ح)
الوَلِيحُ والوَليحَةُ: الضخم الْوَاسِع من الجوالق، وَقيل: هُوَ الجوالق مَا كَانَ، والوَليحُ أَيْضا: الغرائر والأعدال يحمل فِيهَا الطّيب والبز وَنَحْوه، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
يضِيءُ رَبابا كَدُهْمِ المخا ... ضِ جُلِّلْنَ فَوْقَ الوَلايا الوَليحا
وَقَالَ الَّلحيانيّ: الوَليحَةُ: الغرارة.
والمِلاحُ: المخلاة، وَأرَاهُ مقلوبا من الوَليحِ، إِذا لم أجد مَا أستدل بِهِ على ميمه، أَهِي زَائِدَة أم أصل؟ وَحملهَا على الزِّيَادَة اكثر. وَفِي حَدِيث الْمُخْتَار لما قتل عمر بن سعد جعل رَأسه فِي مِلاحٍ وعلقه، حكى اللَّفْظَة الْهَرَوِيّ فِي الغريبين.

الْحَاء وَالنُّون وَالْوَاو
حَنَى الشَّيْء حَنْواً وحَنَّاهُ: عطفه، قَالَ يزِيد بن الْأَعْوَر الشني:
(4/16)

يَدُقُّ حِنْوَ القَتَبِ المُحَنَّي ... إِذا عَلا صَوَّانَهُ أرَنَّا
وَقد تقدم فِي الْيَاء.
وانحنى العودُ وتحَنَّى: انعطف.
والحَنِيَّةُ: الْقوس، وَالْجمع حَنِىٌّ وحَنايا، وَقد حَنَوْتُها أحْنُوها حَنْواً.
وحَنَتِ الْمَرْأَة على وَلَدهَا حُنُوًّا، وأحْنَتْ، الْأَخِيرَة عَن الْهَرَوِيّ: عطفت عَلَيْهِم بعد زَوجهَا فَلم تتَزَوَّج، وَاسْتَعْملهُ قيس بن ذريح فِي الْإِبِل، فَقَالَ:
فَأُقْسِمُ مَا عُمْشُ العُيونِ شَوارِف ... رَوائِمُ بَوٍّ حانِياتٌ على سَقْبِ
وحنَت الشَّاةُ حُنُواًّ، وَهِي حَانٍ: أَرَادَت الْفَحْل وأمكنته، وَقيل: الحاني: الَّذِي اشْتَدَّ عَلَيْهَا الاستحرام.
والحانِيَةُ والحَنْواءُ من الْغنم: الَّتِي تلوى عُنُقهَا لغير عِلّة، وَكَذَلِكَ هِيَ من الْإِبِل، وَقد يكون ذَلِك عَن عِلّة، أنْشد الَّلحيانيّ عَن الْكسَائي:
يَا خالِ هَلاَّ قُلْتَ إذْ أعْطَيْتَنِي ... هِيَّاكَ هِيَّاكَ وحَنَوْاءَ العُنُقْ؟
وحَنَا يَد الرجل حَنْوًا: لواها، وَقَوله:
بَرَكَ الزَّمانُ عَلَيْهِمُ بِجِرانِهِ ... وألَحَّ مِنْكَ بِحَيْثُ تُحْنَى الإصْبَعُ
يَعْنِي انه اخذ الْخِيَار الْمَعْدُودين، حَكَاهُ ابْن الْأَعرَابِي قَالَ: وَمثله قَول الْأَسدي:
فَإنْ عُدَّ مَجْدٌ أوْ قَديمٌ لِمَعْشَرٍ ... فَقَوْمي بِهمْ تُحْنَى هُناكَ الأصابِعُ
وَقَالَ ثَعْلَب: معنى قَوْله " حيثُ تُحْنَى الإصْبَعُ " أَن تَقول: فلَان صديقي، وَفُلَان صديقي، فتعد بأصابعك. وَقَالَ: فلَان مِمَّن لَا تُحْنَى عَلَيْهِ الْأَصَابِع، أَي لَا يعد فِي الأخوان.
(4/17)

والحِنْوُ: كل شَيْء فِيهِ اعوجاج أَو شبه الاعوجاج، كعظم الْحجَّاج واللحى والضلع، والقف والحقف ومنعرج الْوَادي، وَالْجمع أحْناءٌ وحُنِىّ وحِنِىّ.
وحِنْوُ الرحل والقتب والسرج: كل عود معوج من عيدانه.
والحِنْوَانِ: الخشبتان المعطوفتان اللَّتَان عَلَيْهِمَا الشبكة ينْقل عَلَيْهِمَا الْبر إِلَى الكدس. وَقَول هميان بن قُحَافَة:
وانْعاجَتِ الأحْناءُ حَتَّى احْلَنْقَفَتْ
إِنَّمَا أَرَادَ الْعِظَام الَّتِي هِيَ مِنْهُ كالأحْناءِ.
وأحْناءُ الْأُمُور: مَا تشابه مِنْهَا، قَالَ:
أزَيْد أَخا وَرْقاءَ إنْ كُنْتَ ثائِراً ... فَقَدْ عَرَضَتْ أحْناءُ حَقٍّ فَخاصِمِ
والمَحْنِيَةُ من الْوَادي: منعرجه حَيْثُ يَنْعَطِف، وَهِي المَحْنُوَةُ والمَحْناةُ، قَالَ:
سَقَى كلَّ مَحْناةٍ منَ الغَرْبِ والمَلا ... وجيدَ بِه من المِرَبُّ المُحَلَّلُ
وَهُوَ من ذَلِك.
وتَحَنَّى الحِنْوُ: اعوجَّ، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
فِي إثْرِ حَيٍّ كانَ مُسْتَباؤُهُ ... حَيْثُ تَحَنَّى الحِنْوُ أوْ مَيْثاؤُهُ
ومَحْنِيَةُ الرمل: مَا انحنى عَلَيْهِ الحقف. قَالَ سِيبَوَيْهٍ: المحنية مَا انحنى من الأَرْض رملا كَانَ أَو غَيره، ياؤه منقلبة عَن وَاو، لِأَنَّهَا من حَنَوْتُ، وَهَذَا يدل على انه لم يعرف حَنَيْتُ، وَقد حَكَاهَا أَبُو عبيد وَغَيره.
والحَوانِي: أطول الأضلاع كُلهنَّ فِي كل جَانب من الْإِنْسَان ضلعان من الحَوانِي، فانهن أَربع أضلع من الجوانح يلين الواهنتين بعدهمَا.
وَفِيه حِنايَةٌ يَهُودِيَّة، أَي انحِناء.
وناقة حَنْواءُ: حدباء.
والحانوتُ: فاعول من حَنَوْتُ، تَشْبِيها بالحَنِيَّةِ من الْبناء، ياؤه بدل من وَاو، حَكَاهُ
(4/18)

الْفَارِسِي فِي البصريات قَالَ: وَيحْتَمل أَن يكون فَلْعوتاً مِنْهُ، وَيُقَال: الحانوتُ والحانِيَةُ والحاناةُ، كالناصية والناصاة، والحانِيَّةُ: الخمارون نسب إِلَى الحانِيَةِ، وعَلى ذَلِك قَالَ:
حانِيَّةٌ حُومُ
فَأَما قَول الآخر:
دَنانيرُ عِنْدَ الحانَوِيَ وَلَا نَقْدُ
فَهُوَ نسب إِلَى الحاناة.
والحَنْوَةُ: نَبَات سهلي طيب الرّيح، وَقيل هِيَ عشبة وضيئة ذَات نور أَحْمَر، وَلها قضب وورق، طيبَة الرّيح، إِلَى الْقصر والجعودة مَا هِيَ، وَقيل: هِيَ آذريون الْبر، وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الحَنْوَةُ الرَّيحانة، قَالَ: وَقَالَ أَبُو زِيَاد: من العشب: الحَنْوَُة، وَهِي قَليلَة شَدِيدَة الخضرة، طيبَة الرّيح، وزهرتها صفراء وَلَيْسَت بضخمة، قَالَ جميل:
بهَا قُضُب الرَّيْحانِ تَنْدَى وحَنْوَةٌ ... ومِنْ كل أفْواهِ البُقول بِها بَقْلُ
وحَنْوَةُ: فرس عَامر بن الطُّفَيْل.
والحِنْوُ: مَوضِع، قَالَ الْأَعْشَى:
نحنُ الفَوارِسُ يَوْمَ الحِنْوِ ضاحِيَةً ... جَنْبَىْ فُطَيْمَةَ لَا مِيلٌ وَلَا عُزْلُ
وَقَالَ جرير:
حَيّ الهِدَمْلَةَ مِنْ ذاتِ المَواعيسِ ... فَالحِنْوُ أصْبَحَ قَفْراً غَيرَ مَأنوسِ
(4/19)

والحَنِيَّانِ: واديان معروفان، قَالَ الفرزدق:
أقَمْنا ورَثَّيْنا الديارَ وَلَا أرَى ... كَمَرْبَعِنا بَينَ الحَنِيَّيْنِ مَرْبَعا
وحِنْوُ قُراقِرٍ: مَوضِع.

مقلوبه: (ح ون)
الحانَة: مَوضِع بيع الْخمر، قَالَ أَبُو حنيفَة: أظنها فارسية، وَأَن أَصْلهَا خانة.

مقلوبه: (ن ح و)
النَّحْوُ: الْقَصْد، يكون ظرفا واسما، نحاه يَنْحوه ويَنْحاه نَحْواً، وانْتَحاهُ. ونَحْوُ الْعَرَبيَّة مِنْهُ، إِنَّمَا هُوَ انْتِحاءُ سمت كَلَام الْعَرَب فِي تصرفه من إِعْرَاب وَغَيره كالتثنية وَالْجمع والتحقير والتكسير وَالْإِضَافَة وَالنّسب وَغير ذَلِك، ليلحق من لَيْسَ من أهل اللُّغَة الْعَرَبيَّة بِأَهْلِهَا فِي الفصاحة، فينطق بهَا وَإِن لم يكن مِنْهُم، أَو إِن شَذَّ بَعضهم عَنْهَا رُدَّ بِهِ إِلَيْهَا، وَهُوَ فِي الأَصْل مصدر شَائِع، أَي نَحَوْتُ نَحْواً، كَقَوْلِك: قصدت قصدا، ثمَّ خص بِهِ انْتِحاءُ هَذَا الْقَبِيل من الْعلم، كَمَا أَن الْفِقْه فِي الأَصْل مصدر فقهت الشَّيْء، أَي عَرفته، ثمَّ خص بِهِ علم الشَّرِيعَة من التَّحْلِيل وَالتَّحْرِيم، وكما أَن بَيت الله تَعَالَى خص بِهِ الْكَعْبَة وَإِن كَانَت لبيوت كلهَا لله تَعَالَى، وَله نَظَائِر فِي قصر مَا كَانَ شَائِعا فِي جنسه على أحد أَنْوَاعه، وَقد استعملته الْعَرَب ظرفا وَأَصله الْمصدر، وَأنْشد أَبُو الْحسن:
تَرْمِى الأماعِيزَ بمُجْمَراتِ ... بِأرْجُلٍ رُوحٍ مُجَنَّباتِ
يَحْدو بهَا كلُّ فَتىً هَيَّاتِ ... وهُنَّ نَحوَ البَيْتِ عامِداتِ
وَالْجمع أنحاء ونُحُوٌّ. سِيبَوَيْهٍ: شبهوها بعتو، وَهَذَا قَلِيل. وَفِي بعض الْكَلَام إِنَّكُم لتنظرون فِي نُحُوٍّ كَثِيرَة. أَي فِي ضروب من النَّحْوِ.
وَرجل ناحٍ من قوم نُحاةٍ: نَحْوِىٌّ، وكأنما هَذَا إِنَّمَا هُوَ على النّسَب، كَقَوْلِك تامِر وَلابْن.
(4/20)

وانْتَحى لَهُ، وتَنَحَّى: اعْتمد.
وأنْحَى عَلَيْهِ ضربا: أقبل. وَقد تقدم عَامَّة ذَلِك فِي الْيَاء.
ونَحا الرجل وانْتَحى: مَال على أحد شقيه، أَو انْحَنَى فِي قوسه.
والانْتِحاءُ: اعْتِمَاد الْإِبِل فِي سَيرهَا على الْجَانِب الْأَيْسَر، ثمَّ صَار الانتحاء الِاعْتِمَاد فِي كل وَجه.
ونحا بَصَره إِلَيْهِ يَنْحُوه ويَنْحاه: صرفه.
ونحا الرجل: صرفه، قَالَ العجاج:
لَقَدْ نَحاهُمْ جَدُّنا والنَّاحِي
والنَّحَواء: الرعدة، وَهِي أَيْضا التمطي قَالَ:
وَهَمٌّ تَأخُذُ النُّحَواءُ مِنْهُ ... يُعَدُّ بِصَالِبٍ أَو بالمُلالِ
وَبَنُو نحْوٍ: بطن من الأزد.

مقلوبه: (وح ن)
الحِنَةُ: الحقد، وَحَنَ عَلَيْهِ حِنَة مثل وعده عدَّة. وَقَالَ الَّلحيانيّ: وَحِنَ عَلَيْهِم، بِكَسْر الْحَاء، حِنَةً.

مقلوبه: (ن وح)
ناحَتِ الْمَرْأَة تَنوح نَوْحا ونُواحا ونِياحا ونِياحَة ومَناحَة، ونَاحَتْهُ، ونَاحَتْ عَلَيْهِ.
والمَناحَةُ والنَّوْحُ: النِّسَاء يجتمعن للحزن، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
فَهُنَّ عُكوفٌ كَنَوْح الكرِي ... م قَدْ شَفَّ أكْبادَهُنَّ الهَوِىُّ
وَقَوله أنْشدهُ ثَعْلَب:
(4/21)

أَلا هَلَك امْرُؤٌ قامَتْ عَلَيْهِ ... بِجَنْب عُنَيْزَةَ البَقَرُ الهُجودُ
سَمِعْنَ بمَوْتِه فَظَهَرْنَ نَوْحا ... قِياما مَا يُحَلُّ لَهُنَّ عُودُ
صيَّر الْبَقر نَوْحا على الِاسْتِعَارَة، وَجمع النَّوْح أنْواح قَالَ لبيد:
كَأنَّ مُصَفَّحاتٍ فِي ذُراهُ ... وأنْواحاً عَليْهِنَّ المآلِي
ونَوْحُ الْحَمَامَة: مَا تبديه من سجعها على شكل النوح، وَالْفِعْل كالفعل، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
فَوَاللهِ لَا ألْقَى ابْنَ عَمٍّ كأنَّهُ ... نُشَيْبَةُ مَا دامَ الحَمامُ يَنوحُ
وحمامة نائحةٌ ونَوَّاحَةٌ.
واسْتَناحَ الرجل، كناحَ.
واسْتَناح الرجل، بَكَى حَتَّى استبكى غَيره، وَقَول أَوْس:
ومَا أَنا مِمَّنْ يَسْتَنيحُ بِشَجْوِهِ ... يُمَدّ لَهُ غَرْبا جَزورٍ وجَدْوَلُ
مَعْنَاهُ: لست أرْضى أَن أُدْفع عَن حَقي وَأَمني حَتَّى أحْوج إِلَى أَن أَشْكُو فأستعين بغيري، وَقد فسر على الْمَعْنى الأول، وَهُوَ أَن يكون يَسْتَنيح بِمَعْنى يَنُوح.
واستَناح الذِّئْب: عوى فَأَذنت لَهُ الذئاب، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
مُقْلِقَة لِلْمُسْتَنيحِ العَسَّاس
يَعْنِي الذِّئْب الَّذِي لَا يسْتَقرّ.
والتَّناوُح: التقابل، وَمِنْه تَناوُحُ الجبلين وتَناوُحُ الرِّيَاح.
ونوحٌ: اسْم نَبِي مَعْرُوف.
(4/22)

مقلوبه: (ون ح)
وانَحَ الرجل: وَافقه.

الْحَاء وَالْفَاء وَالْوَاو
الحَفا: رقة الْقدَم والخف والحافر، حَفِىَ حَفا، فَهُوَ حاف وحَفٍ، وَالِاسْم الحِفْوَة والحُفْوَة، وَقَالَ بَعضهم: حافٍ بيِّن الحُفْوَةِ والحِفْيَةِ والحِفْوَةِ والحِفايَةِ، وَهُوَ الَّذِي لَا شَيْء فِي رجله من خف وَلَا نعل، وَأما الَّذِي رقت قدماه من كَثْرَة الْمَشْي فَإِنَّهُ حاف بَين الحفا.
والحَفاءُ: الْمَشْي بِغَيْر خف وَلَا نعل.
والاحْتِفاءُ: أَن تمشي حافيا فَلَا يصيبك الحفا.
وأحْفَى الرجل: حَفِيَتْ دَابَّته.
وحَفِىَ بِالرجلِ حَفاوَة وحِفاوَةً وحِفايَةً، وتَحَفَّى بِهِ، واحتْفَى: بَالغ فِي إكرامه.
وتَحَفَّى إِلَيْهِ فِي الْوَصِيَّة: بَالغ.
وَأَنا بِهِ حَفِيٌّ، أَي بر مبالغ فِي الْكَرَامَة.
وحَفا الله بِهِ حَفْواً: أكْرمه.
وحَفا شَاربه حَفْواً، وأحْفاهُ: بَالغ فِي أَخذه.
وحَفاهُ من كل خير يَحْفوه حَفْواً: مَنعه.
وحَفاهُ حَفْواً: أعطَاهُ.
وأحْفاهُ: ألح عَلَيْهِ فِي الْمَسْأَلَة.
وأحْفَى السُّؤَال: رده.
وحافَى الرجل مُحافاةً: ماراه ونازعه فِي الْكَلَام

مقلوبه: (ح وف)
الحافَةُ والحَوْفُ: النَّاحِيَة والجانب، وَقد تقدم ذَلِك فِي الْيَاء، لِأَنَّهَا يائية واوية.
وتَحوَّفَ الشَّيْء: أَخذ حافَتَه، واخذ من حافَتِه.
وحافَ الشَّيْء حَوْفا: كَانَ فِي حافَتِه.
والحافَةُ: الثور الَّذِي فِي وسط الكدس. وَهُوَ أَشْقَى العوامل.
والحَوْفُ مركب للنِّسَاء لَيْسَ بهودج وَلَا رَحل.
(4/23)

والحَوْفُ: الثَّوْب. والحَوْفُ: جلد يشقق كَهَيئَةِ الْإِزَار تلبسه الصّبيان. وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: هُوَ جلد يقد سيورا، عرض السّير أَربع أَصَابِع أَو شبر تلبسها الْجَارِيَة صَغِيرَة قبل أَن تدْرك، وتلبسها أَيْضا وَهِي حَائِض، حجازية، وَهِي الرَّهْط، نجدية. وَقَالَ مرّة: هِيَ كالنقبة إِلَّا إِنَّهَا تقدد قددا عرض القدة أَربع أَصَابِع إِن كَانَت من أَدَم أَو خرق.
والحَوْفُ: الْقرْيَة، فِي بعض اللُّغَات.
والحَوْفُ: مَوضِع.
وحافَهُ: زَارَهُ، قَالَ ابْن الزبعري:
ونُعْمانُ قدْ غادَرْنَ تحتَ لِوائِهِ ... على لَحْمِهِ طَيرٌ يحُفْنَ وُقوعُ

مقلوبه: (ف ح و)
الفِحا والفَحا: البزر، وَخص بعهم بِهِ الْيَابِس مِنْهُ، وَجمعه أفحاء، وَقد فَحَّيْتُ الْقدر.
والفَحْوَةُ: الشهدة، عَن كرَاع.
وَعرفت ذَلِك فِي فَحْوَى كَلَامه وفَحْوائِه وفُحَوائِه، أَي معراضه مذْهبه، وَهُوَ يُفَحِّى بِكَلَامِهِ إِلَى كَذَا، أَي يذهب.

مقلوبه: (وح ف)
الوَحْفُ من النَّبَات وَالشعر: مَا غزر وأثَّت أُصُوله واسود، وَقد وَحِفَتْ ووَحُفَ وَحافَةً ووُحوفَةً. والواحِفُ، كالوَحْفِ قَالَ ذُو الرمة:
تَمادَتْ على رَغْمِ المَهارِي وأبْرَقَتْ ... بأصْفَرَ مِثْلِ الوَرْس فِي واحِفٍ جَثْلِ
والوَحْفاءُ: الأَرْض السَّوْدَاء، وَقيل: الْحَمْرَاء وَالْجمع وَحافَي.
والوَحْفَةُ: أَرض مستديرة مُرْتَفعَة سَوْدَاء، وَالْجمع وِحاف.
والوَحْفَةُ: صَخْرَة فِي بطن وَاد أَو سَنَد ناتئة فِي موضعهَا سَوْدَاء، وَجَمعهَا وِحافٌ، قَالَ:
دَعَتْها التَّناهِي بِرَوْضِ القَطا ... فَنَعْفِ الوِحافِ إِلَى جُلْجُلِ
(4/24)

وزبدة وَحْفَةٌ: رقيقَة. وَقيل: هُوَ إِذا احْتَرَقَ اللَّبن ورقت الزبدة. وَالْمَعْرُوف وخفة.
والوَحفَةُ: الصَّوْت.
ووَحَف إِلَيْهِ وَحْفا: جلس، وَقيل: دنا.
ووَحَفَ الرجل وَاللَّيْل: تدانيا، عَن ابْن الْأَعرَابِي. ووَحَف إِلَيْهِ: جَاءَهُ وغشيه، عَنهُ أَيْضا، وَأنْشد:
لمَّا تآزَيْنا إِلَى دِفْء الكُنُفْ ... أقبلتِ الخَوْدُ إِلَى الزَّادِ تَحِفْ
ووَحَف الْبَعِير بِنَفسِهِ وَحْفا: رمى.
ومَوْحِفُ الْإِبِل: مبركها.
والموْحِفُ: مَوضِع، وَكَذَلِكَ وِحافٌ ووَاحِفٌ.

مقلوبه: (ف وح)
فاحَ الْمسك فَوْحا وفُؤُوحا وفَوَحانا: انتشرت رَائِحَته، وَعم بَعضهم بِهِ الرائحتين مَعًا.
وفَوْحُ الْحر: شدَّة سطوعه.
وأفِحْ عَنْك من الظهيرة، أَي أقِم حَتَّى يسكن حر النَّهَار ويبرد، وَقد تقدم ذَلِك فِي الْيَاء، لِأَن هَذِه الْكَلِمَة يائية وواوية.

الْحَاء وَالْبَاء وَالْوَاو
حَبا الشَّيْء: دنا، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
وأحوَى كأيْمِ الضَّالِ أطرَقَ بَعدَما ... حَبا تحتَ فَيْنانٍ من الظِّلِّ وارِفِ
وحَبَوْتُ للخمسين: دَنَوْت مِنْهَا.
وحَبَتِ الشراسيف حَبْوا: طَالَتْ وتدانت.
(4/25)

وحَبتِ الأضلاع إِلَى الصلب: اتَّصَلت وَدنت.
وحَبا المسيل: دنا بعضه إِلَى بعض.
وَرجل حابِي الْمَنْكِبَيْنِ: مرتفعهما إِلَى الْعُنُق، وَكَذَلِكَ الْبَعِير.
والاحتِباءُ بِالثَّوْبِ: الاشتمال بِهِ، وَالِاسْم الحِبْوَةُ والحِبْيَة، وَقَول سَاعِدَة ابْن جؤية:
أرْىُ الجَوَارِسِ فِي ذُؤَابةِ مُشرِفٍ ... فِيهِ النُّسورُ كَمَا تحَبَّى المَوكِبُ
يَقُول: استدارت النسور فِيهِ كَأَنَّهُمْ ركب مُحْتَبُونَ، والحُبوَةُ: الثَّوْب الَّذِي يُحتَبي بِهِ.
والحابيَةُ: رَملَة مُرْتَفعَة مشرفة منبتة.
والحابِي: نبت، سمى بِهِ لِحُبُوّهِ وعُلوِّهِ.
وحبَا حُبُوًّا: مَشى على يَدَيْهِ وبطنه.
وحَبا الصَّبي حَبْوًا: مَشى على أسته وَشرف بصدره.
والحَبِى: السَّحَاب الَّذِي يشرف من الْأُفق على الأَرْض، فعيل من ذَلِك، وَقيل: هُوَ السَّحَاب الَّذِي بعضه فَوق بعض قَالَ:
تُضيءُ حَبِيًّا فِي شَمارخَ بِيضٍ
قيل لَهُ: حَبىّ، من حَبا، كَمَا قيل لَهُ: سَحَاب من سحب أهدابه، وَقد جَاءَ بكليهما شعر الْعَرَب، قَالَت امْرَأَة:
وأقبلَ يزحَف زَحْفَ الكبي ... رِ سِياقَ الرَعاءِ البِطاءِ العِشارا
وَقَالَ أَوْس:
دانٍ مُسِفٌّ فُوَيْقَ الأرضِ هَيدَبُهُ ... يكَاد يدفَعُه من قامَ بالراحِ
وَقَالَت صبية مِنْهُم لأَبِيهَا فتجاوزت ذَلِك:
(4/26)

أناخَ بذِي بَقرٍ بَركَهُ ... كَأَن على عَضُديْهِ كِتافا
وحَبا الْبَعِير حَبوا: كلف تُسنم صَعب الرمل فَأَشْرَف بصدره ثمَّ زحف، قَالَ رؤبة:
أوْدَيْت إِن لم تحْبُ حَبْوَ المُعْتَنِكْ
وَمَا جَاءَ إِلَّا حَبْواً، أَي زحفا.
والحابِي من السِّهَام: الَّذِي يزحف إِلَى الهدف.
وحَبا المَال حَبْواً: رزم فَلم يَتَحَرَّك هزالًا.
وحَبتِ السَّفِينَة: جرت.
وحَبا لَهُ الشَّيْء فَهُوَ حابٍ وحَبِىٌّ: اعْترض، قَالَ العجاج يصف قرقورا:
فَهْوَ إِذا حَبا لهُ حَبِىُّ
أَي اعْترض لَهُ موج.
وحَبا الرجل حَبْواً: أعطَاهُ، وَالِاسْم الحَبْوَةُ والحِبْوَةُ والحِباءُ، وَجعل الَّلحيانيّ جَمِيع ذَلِك مصَادر. وَقيل: الحِباءُ الْعَطاء بِلَا من وَلَا جَزَاء، وَقيل حَباهُ: أعطَاهُ وَمنعه، عَن ابْن الْأَعرَابِي، لم يحكه غَيره.
وحَبا لَهُ مَا حوله يحبوه: حماه وَمنعه، قَالَ ابْن أَحْمَر:
وراحتِ الشَّوْلُ وَلم يحْبُها ... فَحلٌ وَلم يَعتَسَّ فِيهَا مُدِرّْ
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: لم يحْبُها: لم يلْتَفت إِلَيْهَا، أَي أَنه شغل بِنَفسِهِ، وَلَوْلَا شغله بِنَفسِهِ
(4/27)

لحازها وَلم يفارقها.
وحابَى الرجل حِباءً: نَصره واختصه وَمَال إِلَيْهِ، قَالَ:
اصْبِرْ يزيدُ فقد فارَقتَ ذائِقَةٍ ... واشكُرْ حِباءَ الَّذِي بالمُلكِ حاباكا
وَرجل أحبى: ضنين شرير، عَن ابْن الْأَعرَابِي وَأنْشد:
والدَّهْرُ أحْبَى لَا يَزَاَلُ ألَمُهْ ... تَدُقُّ أركانَ الجِبالِ ثُلَمُهْ
وحَبا جعيران: نَبَات.
وحُبَىٌّ والحُبَيَّا: موضعان، قَالَ الرَّاعِي:
جَعَلن حُبَيّا باليمينِ ونَكَّبَتْ ... كُبَيْساً لِوِرْدٍ مِن ضَئيدَةَ باكِرِ
وَقَالَ الْقطَامِي:
مِن عَن يَمينِ الحُبَيَّا نَظَرةٌ قَبَلُ
وَكَذَلِكَ حُبَيَّاتٌ. قَالَ عمر بن أبي بيعَة:
ألم تَسألِ الأطلالَ والمُترَبَّعا ... بِبطنِ حُبَيَّاتٍ دوارِسَ بَلْقَعا

مقلوبه: (ح وب)
الحَوْبُ والحَوْبَةُ: الأبوان وَالْأُخْت وَالْبِنْت، وَقيل: لي فيهم حَوْبَةٌ وحُوبَةٌ وحِيبَةٌ، أَي قرَابَة من قبل الْأُم، وَكَذَلِكَ كل ذِي رحم محرم.
والحَوْبَةُ: رقة فؤاد الْأُم، قَالَ الفرزدق:
فَهَبْ لي خُنَيْسا واحتسِبْ فِيهِ مِنَّةً ... لِحَوْبَةِ أمٍّ مَا يَسوغُ شَرابُها
(4/28)

والحَوْبَةُ والحِيبَةُ: الهمُّ وَالْحَاجة، قَالَ أَبُو كَبِير الْهُذلِيّ:
ثمَّ انصرَفتُ وَلَا أبُثَّكَ حِيبَتِي ... رَعِشَ البَنانِ أطيشُ مَشْىَ الأصْوَرِ
وَفِي الدُّعَاء على الْإِنْسَان: ألحق الله بِهِ الحَوْبَةَ، أَي الْحَاجة والمسكنة.
والحَوْبُ: الْجهد والمسكنة وَالْحَاجة، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
وصُفَّاحةٍ مثلِ الفَنِيقِ مَنحتها ... عِيالَ ابنِ حَوْبٍ جَنَّبتْهُ أقارِبُهْ
وَقَالَ مرّة: ابْن حَوْبٍ: رجل مجهود مُحْتَاج، لَا يَعْنِي فِي كل ذَلِك رجلا بعْيِنِه، إِنَّمَا يُرِيد هَذَا النَّوْع.
والحَوْبُ والحُوبُ: الْحزن، وَقيل الوحشة وَبِه فسر الْهَرَوِيّ قَوْله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لأبي أَيُّوب الْأنْصَارِيّ، وَقد ذهب إِلَى طَلَاق أم أَيُّوب،: " إِن طَلَاق أم أَيُّوب لَحُوبٌ ".
التَّفْسِير عَن شمر، وَقيل: هُوَ الوجع.
والتَّحَوُّبُ: التوجع والشكوى.
وتحَوَّب فِي دُعَائِهِ: تضرع.
والتَّحَوُّبُ أَيْضا: الْبكاء فِي جزع وصياح، وَرُبمَا عَم بِهِ الصياح، قَالَ العجاج:
وصَرَّحَتْ عنهُ إِذا تحَوَّبا ... رَواجِبُ الجَوْفِ السَّحيلَ الصُّلَّبا
وَفِي حَدِيث النَّبِي عَلَيْهِ الصَّلَاة وَالسَّلَام " اللَّهُمَّ اقبل تَوْبَتِي وَارْحَمْ حَوْبتي " فحوبتي يجوز أَن يكون هُنَا توجعي، وَأَن يكون تخشعي وتمسكني.
والحَوْبَةُ والحُوبَةُ: الرجل الضَّعِيف، وَالْجمع حَوْبٌ، وَكَذَلِكَ الْمَرْأَة إِذا كَانَت ضَعِيفَة زمنة.
وَبَات بِحِيبَةِ سوء وحَوبَةِ سوء أَي بِحَال سوء، لَا يُقَال إِلَّا فِي الشَّرّ، وَقد اسْتعْمل مِنْهُ فعل، قَالَ:
وإنُ قَلُّوا وحابوا
(4/29)

ونزلنا بِحِيبَةٍ من الأَرْض وحُوبَةٍ، أَي بِأَرْض سوء.
والحَوْباءُ: النَّفس، قَالَ رؤبة:
وقاتلٍ حَوْباءَهُ من اجلي ... لَيْسَ لهُ مِثلي وَأَيْنَ مِثلي
وَقيل الحوباء: روح الْقلب قَالَ:
ونفسٌ تجودُ بحَوْبائها
والحُوبُ والحَوْبُ والحابُ: الْإِثْم. والحَوْبَةُ: الْمرة الْوَاحِدَة مِنْهُ، قَالَ المخبل:
فَلَا تُدْخِلنَّ الدهرَ قَبرَك حوبَةً ... يقوم بهَا يوْما عليكَ حَسِيبُ
وَقد حابَ حَوْبا وحَوْبَةً قَالَ الزّجاج: الحُوبُ الِاسْم والحَوْبُ فعل الرجل، تَقول حَابَ حَوباً، كَقَوْلِك: قد خَان خونا.
وتَحَوَّبَ الرجل: تأثم، قَالَ ابْن جني: تَحَوَّب: ترك الحُوبَ، من بَاب السَّلب وَنَظِيره تأثم، أَي ترك الْإِثْم، وَإِن كَانَت تَفَعَّلَ للإثبات اكثر مِنْهَا للسلب، وَذَلِكَ نَحْو تقدم وَتَأَخر وتعجل وتأجل.
والمُحَوَّبُ والمُتَحَوَّبُ الَّذِي يذهب مَاله ثمَّ يعود.
والحَوْبُ: الْجمل، ثمَّ كثر حَتَّى صَار زجرا لَهُ، يُقَال للجمل إِذا زجر: حَوْبَ وحَوْبِ وحابِ.
وحَوَّبَ الْإِبِل: قَالَ لَهَا: حَوْب، فَأَما قَوْله:
هيَ ابنةُ حَوْبٍ أمُّ تِسعينَ آزَرَتْ ... أخاثِقَةٍ تَمْرِى جَباها ذَوائِبُه
فَإِنَّهُ تمنى كنَانَة عملت من جلد بعير وفيهَا تسعون سَهْما فَجَعلهَا أما للسهام، لِأَنَّهَا قد جمعتها، وَقَوله أخاثقة يَعْنِي سَيْفا، وجباها: حرفها. وذوائبه: حمائله، أَي انه تقلد السَّيْف ثمَّ تقلد بعده الكنانة، تمرى حرفها، يُرِيد حرف الكنانة.
وَقَالَ بَعضهم فِي كَلَام لَهُ: حَوْبٌ حَوْبْ إِنَّه يَوْم دعق وشوب، لالعا لبني الصوب.
الدعق: الْوَطْء الشَّديد.
(4/30)

مقلوبه: (ب وح)
باحَ الشَّيْء: ظهر، وباحَ بِهِ بَوْحا وبؤُوُحا وبُؤوحة، وَرجل بَؤُوحٌ بِمَا فِي صَدره، وبَيحان وبَيَحانُ، معاقبة وَأَصلهَا الْوَاو.
وأباحه سرا فَباحَ بِهِ بَوْحا: أبثه إِيَّاه فَلم يَكْتُمهُ.
وبُوحُ: الشَّمْس، معرفَة مؤنث، سميت بذلك لظهورها.
وأباحَ الشَّيْء: أطلقهُ.
والإباحةُ: شبه النهبى، وَقد استباحه، قَالَ عنترة:
حَتَّى استَباحوا آلَ عَوْفٍ عَنْوَةً ... بالمَشْرَفيّ وبالوَشيجِ الذُّبَّلِ
والباحَةُ: عَرصَة الدَّار، وَالْجمع بوحٌ.
والباحةُ: النّخل الْكثير حَكَاهُ ابْن الْأَعرَابِي عَن أبي صارم البهدي وَأنْشد:
أعطَى فأعطانِي يَداً ودارا ... وباحَةً خَوَّلها عَقارا
نصب عقارا على الْبَدَل من باحة، فتفهم.
والبُوحُ: الفَرْجُ، وَفِي الْمثل: " ابنُك ابنُ بوحِك " قيل مَعْنَاهُ: الفَرْجُ.
وَوَقع الْقَوْم فِي بُوحٍ، أَي اخْتِلَاط من أَمرهم وباحَهُم: صرعهم.
وتركهم بَوْحَى: صرعى، عَن ابْن الْأَعرَابِي.

الْحَاء وَالْمِيم وَالْوَاو
حَمْوُ الْمَرْأَة وحَمُوها وحَماها: أَبُو زَوجهَا، وَكَذَلِكَ من كَانَ مِن قبله، يُقَال: هَذَا حَمُوها وَرَأَيْت حَماها ومررت بحَمِيها، وَالْأُنْثَى حَماةٌ، لَا لُغَة فِيهَا غير ذَلِك، قَالَ:
(4/31)

إِن الحَماةَ أولِعَتْ بالكَنَّهْ ... وأبَتِ الكَنَّةُ إِلَّا ظِنَّهْ
وحَمْوُ الرجل: أَبُو امْرَأَته أَو أَخُوهَا أَو عَمها، وَقيل: الأحماءُ من قبل الْمَرْأَة خَاصَّة، والأختان: من قبل الرجل. والصهر يجمع ذَلِك كُله.
والحَماتانِ من الْفرس: اللحمتان المجتمعتان فِي ظَاهر السَّاقَيْن من أعاليهما.
وحَمْوُ الشَّمْس: حرهَا.
وَقَوله أنْشدهُ يَعْقُوب:
ومُرْهَقٍ سالَ إمْتاعا بوَصْدَتِه ... لم يستَعِنْ وحَواميِ الموْتِ تَغشاه
قَالَ: إِنَّمَا أَرَادَ حوائم، من حام يحوم، فَقلب وَأَرَادَ بسال سَأَلَ فإمَّا أَن يكون أبدل، وَإِمَّا أَن يُرِيد لُغَة من قَالَ: سلت تسال.

مقلوبه: (ح وم)
الحَوْمُ: القطيع الضخم من الْإِبِل، أَكْثَره إِلَى الْألف، قَالَ رؤبة:
ونَعَماً حَوْماً بهَا مُؤبَّلا
وَقيل هِيَ الْإِبِل الْكَثِيرَة من غير أَن يحد عَددهَا.
وحَوْمَةُ كل شَيْء معظمه، كالبحر والحوض والرمل.
وحَوْمَةُ الْقِتَال: معظمه، وَأَشد مَوضِع فِيهِ.
وحَوْمةُ المَاء: غمرته، عَن الَّلحيانيّ.
وحامَ الطَّائِر على الشَّيْء حَوْما وحَوَمانا: روَّم.
وحامَت الْإِبِل حَوْلَ المَاء: حَوْما، كَذَلِك. وكل من رام أمرا فقد حامَ عَلَيْهِ حَوْما وحِياما وحُؤُوما وحَوَمانا.
والحَوْمُ: اسْم للْجَمِيع، وَقيل: جمع، وكل عطشان حائمٌ.
(4/32)

وإبل حَوائمُ وحُوَّمٌ: عطاش.
وهامَةٌ حائمةٌ: عطشى.
والحَوْمانةُ: مَكَان غليظ منقاد، وَجمعه حَوْمانٌ وحَوامينُ، وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الحَوْمانُ من السهل: مَا أنبت العرفج.
والحَوْمانُ: نَبَات بالبادية، واحدته حَوْمانةٌ

مقلوبه: (م ح و)
محا الشَّيْء يَمْحُوه، ويَمْحاه مَحْواً: أذهب أَثَره، وَقد تقدم فِي الْيَاء، لِأَن هَذِه الْكَلِمَة واوية ويائية.
والماحِي: من أَسمَاء النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، لِأَنَّهُ يمحو الْكفْر بِإِذن الله.
والمَحْوُ: السوَاد الذب فِي الْقَمَر، كَأَن ذَلِك كَانَ نيرا فَمُحِيَ.
والمَحْوَة: المطرة تمحو الجدب، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
وأصبحت الأَرْض مَحْوَةً وَاحِدَة، إِذا تغطى وَجههَا بِالْمَاءِ حَتَّى كَأَنَّهَا مُحِيَتْ.
وَتركت الأَرْض مَحْوَةً وَاحِدَة، إِذا جيدت كلهَا، كَانَت فِيهَا غُدْرَان أَو لم تكن.
ومحْوَةُ: الدبور، لِأَنَّهَا تمحو السَّحَاب، معرفَة، فَإِن قلت: إِن الْأَعْلَام اكثر وُقُوعهَا فِي كَلَامهم إِنَّمَا هُوَ على الْأَعْيَان المرئيات، فالريح إِن لم تكن مرئية فَأَنَّهَا على كل حَال جسم، أَلا ترى إِنَّهَا تصادم الأجرام، وكل مَا صادم الجرم جرم لَا محَالة، فَإِن قيل: وَلم قلت الْأَعْلَام فِي الْمعَانِي وَكَثُرت فِي الْأَعْيَان: نَحْو زيد وجعفر وَجَمِيع مَا علق عَلَيْهِ علم وَهُوَ شخص، قيل: لِأَن الْأَعْيَان أظهر للحاسة وَأبْدى إِلَى الْمُشَاهدَة، فَكَانَت أشبه بالعلمية مِمَّا لَا يرى وَلَا يُشَاهد حسا، وَإِنَّمَا يعلم تأملا واستدلالا، وَلَيْسَت كمعلوم الضَّرُورَة للمشاهدة.
وَقيل: لِأَنَّهَا تمحو الْأَثر، وَقيل: هِيَ الشمَال. قَالَ:
قد بَكَرَتْ مَحْوَةُ بالعَجَّاجِ ... فَدمَّرَتْ بَقيَّةَ الرَّجاجِ
وَقيل: هِيَ الْجنُوب.
(4/33)

والمَحُو: اسْم بلد، قَالَ:
لِتَجْرِ الحَوادثُ بعدَ الْفَتى الْ ... مُغادَرِ بالمَحْوِ إذلالَها

مقلوبه: (وح م)
وحِمَتِ الْمَرْأَة تَوْحَمُ وَحماً، إِذا اشتهت شَيْئا على حبلها، وَالِاسْم الوِحامُ والوَحامُ، وَامْرَأَة وَحْمَى وَفِي الْمثل: " وَحْمَى وَلَا حَبَلَ " ونسوة وِحامٌ ووَحامَى.
والوَحَمُ: اسْم للشَّيْء المشتهى قَالَ:
أزْمانَ ليلى عامَ ليلى وَحَمِى
أَي شهوتي، كَمَا يكون الشَّيْء شَهْوَة الحبلى، وَلَا تُرِيدُ غَيره وَلَا ترْضى مِنْهُ بِبَدَل.
ووَحَّمَ الْمَرْأَة، ووَحَّمَ لَهَا: ذبح لَهَا مَا تشَهَّتْ.
والوَحَمُ: شَهْوَة النِّكَاح، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَأنْشد:
كَتمَ الحبَّ فأخفاهُ كَمَا ... تَكتمُ البِكرُ من النَّاس الوَحَمْ
وَقيل الوَحَمُ: الشَّهْوَة فِي كل شَيْء.
والتَّوْحيمُ: أَن ينطف المَاء من عود النَّواميِ إِذا كسر.
وَيَوْم وَحيمٌ: حَار، عَن كرَاع.

بَاب الثلاثي اللفيف
الْحَاء والهمزة وَالْيَاء
إيحا: كلمة تقال للرامي إِذا أصَاب، فَإِذا اخطأ قيل: برحى، وَقد تقدم.

الْحَاء والهمزة وَالْوَاو
أُحْوُ أَحْوُ: كلمة تقال للكبش إِذا أَمر بالسفاد.
(4/34)

الْحَاء وَالْيَاء وَالْوَاو
حَوَى الشَّيْء حَيّا وَحَوايَةً، واحتواه، واحتوَى عَلَيْهِ: جمعه وأحرزه.
والحَيَّةُ من الْهَوَام، تكون للذّكر وَالْأُنْثَى بِلَفْظ وَاحِد، وَقد قدمت ذكرهَا فِي المضاعف، وَهُوَ رَأْي الْفَارِسِي، وذكرتها هُنَا لِأَن أَبَا حَاتِم ذهب إِلَى إِنَّهَا من " ح وى " قَالَ: لِتَحَوّيها فِي لوائها. وَرجل حَوَّاءٌ وحاوٍ: يجمع الْحَيَّات، وَهَذَا يعضد قَول أبي حَاتِم أَيْضا.
وحَوَى الْحَيَّة: انطواؤها.
وَأَرْض مَحْوَاةٌ: كَثِيرَة الْحَيَّات.
والحَوِيَّةُ: مركب يهيأ للْمَرْأَة.
وحَوَّى حَوِيَّةً: ملها.
والحَوِيَّةُ: استدارة كل شَيْء.
وتَحَوَّى الشَّيْء: اسْتَدَارَ.
والحَوِيَّةَ: صفاة يحاط عَلَيْهَا بِالْحِجَارَةِ أَو التُّرَاب فيجتمع فِيهَا المَاء.
والحَوِيَّةُ والحاوِيَةُ والحاوِياءُ: مَا تحَوَّى من الأمعاء، وَهِي بَنَات اللَّبن، وَقيل: هِيَ الدوارة مِنْهَا، وَالْجمع حَوايا، تكون فعائل إِن كَانَت جمع حَوِيَّة، وفواعل إِن كَانَت جمع حاوِيَة أَو حاوِياء، وَقد تقدم شرح ذَلِك فِي " الْكتاب الْمُخَصّص ".
والحِواءُ والمُحَوَّى كِلَاهُمَا: جمَاعَة بيُوت النَّاس إِذا تدانت.
والتَّحوِيَةُ: الانقباض، هَذِه عبارَة الَّلحيانيّ، قَالَ: وَقيل للكلبة: مَا تصنعين مَعَ اللَّيْلَة الْمَطِيرَة؟ فَقَالَت أُحَوِّي نَفسِي وَأَجْعَل نَفسِي عِنْد استي. وَعِنْدِي أَن التَحَوِّي: الانقباض.
والتَّحوِيَةُ: الْقَبْض.
والحَوِيَّةُ: طَائِر صَغِير، عَن كرَاع.
والحَواة: الصَّوْت كالخواة، وَالْخَاء أَعلَى.
وحُوَىٌّ: اسْم، أنْشد ثَعْلَب لبَعض اللُّصُوص:
(4/35)

تقولُ وَقد نَكَّبتُها عَن بِلادِها ... أتفعلُ هَذَا يَا حُوَىُّ على عَمْدِ
والحاءُ: حرف هجاء، وَحكى صَاحب الْعين حَيَّيتُ حاء. فَإِذا كَانَ هَذَا فَهُوَ من بَاب عييت. وَهَذَا عِنْدِي من صَاحب الْعين صَنْعَة لَا عَرَبِيَّة، وَإِنَّمَا قضيت على الْألف أَنَّهَا واوٌ لِأَن هَذِه الْحُرُوف وَإِن كَانَت صَوتا فِي موضوعاتها فقد لحقت مُلْحق الْأَسْمَاء وَصَارَت كَمَال، وإبدال الْألف من الْوَاو عينا أَكثر من إبدالها من الْيَاء، هَذَا مَذْهَب سِيبَوَيْهٍ. وَإِذا كَانَت الْعين واوا كَانَت الْهمزَة يَاء، لِأَن بَاب لويت اكثر من بَاب قُوَّة، أَعنِي انه أَن تكون الْكَلِمَة من حُرُوف مُخْتَلفَة أولى من أَن تكون من حُرُوف متفقة، لِأَن بَاب ضرب اكثر من بَاب رددت، وَلم اقْضِ أَنَّهَا همزَة، لِأَن ح وهمزة على النسق مَعْدُوم.
وَحكى ثَعْلَب عَن معَاذ الهراء أَنه سمع الْعَرَب تَقول: هَذِه قصيدة حاوِيَّةٌ أَي على الْحَاء. وَمِنْهُم من يَقُول: حائية. فَهَذَا يقوى أَن الْألف الْأَخِيرَة همزَة وضعية. وَقد قدمت عدم ح وهمزة على نسق.
وحم، قَالَ ثَعْلَب: مَعْنَاهُ: لَا ينْصرُونَ، قَالَ: وَالْمعْنَى: يَا مَنْصُور اقصد بِهَذَا لَهُم، أَو يَا الله، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: حم لَا ينْصَرف، جعلته اسْما للسورة أَو أضفت إِلَيْهِ، لأَنهم أنزلوه بِمَنْزِلَة اسْم أعجمي، نَحْو هابيل وقابيل، وَأنْشد:
وجَدنا لكم فِي آلِ حامِيمَ آيَة ... تأوَّلها منا تقىٌ ومُعرِبُ
هَكَذَا أنْشدهُ سِيبَوَيْهٍ، وَلم يَجْعَل هُنَا حا مَعَ مِيم كاسمين ضم أَحدهمَا إِلَى صَاحبه، إِذْ لَو جَعلهمَا كَذَلِك لمد حا فَقَالَ: حاء مِيم، ليصير كحضرموت.
وحَيوَةُ: اسْم رجل، وَإِنَّمَا ذكرتها هُنَا لِأَنَّهُ لَيْسَ فِي الْكَلَام ح ي و، وَإِنَّمَا هِيَ عِنْدِي مَقْلُوبَة من ح وي إِمَّا مصدر حَوَيتُ حَيَّةً، مقلوب، وَإِمَّا مقلوب عَن الحيَّة الَّتِي هِيَ الهامة فِيمَن جعل الْحَيَّة من ح وي وَإِنَّمَا صحت الْوَاو لنقلها إِلَى العلمية وَسَهل ذَلِك لَهُم الْقلب، وَلَو أعلُّوا بعد الْقلب، وَالْقلب عِلّة، لتوالى إعلالان. وَقد يكون فيعلة من حوى يحوي ثمَّ قلبت الْوَاو يَاء للكسرة فاجتمعت ثَلَاث ياءات فحذفت الْأَخِيرَة فَبَقيت حَيَّة، ثمَّ أخرجت على الأَصْل فَقيل: حَيوَة.

مقلوبه: (وح ى)
وحَيَ وَحْيا: كتب، قَالَ ذُو الرمة:
(4/36)

لِقَدَرٍ كَانَ وَحاه الواحيِ
والوَحْيُ: الْمَكْتُوب أَيْضا، وعَلى ذَلِك جمعُوا فَقَالُوا: وحيٌ، قَالَ لبيد:
فَمَدافِعُ الرَّيَّانِ عُرّىَ رَسُمها ... خَلَقَا كَمَا ضَمِنَ الوُحِيَّ سِلامُها
وأوحَى إِلَيْهِ: بَعثه. وأوحَى إِلَيْهِ: ألهمه، وَفِي التَّنْزِيل: (وَأوْحَى رَبكَ إِلَى النَّحْلِ) وَفِيه: (بِأَن رَبَّكَ أوحَى لَهَا) أَي اليها، فَمَعْنَى هَذَا أمرهَا. ووحى فِي هَذَا الْمَعْنى، قَالَ رؤبة:
وحَى لَهَا القَرارَ فاستَقَرَّتِ
وَقيل: أَرَادَ: أوحَى إِلَّا أَن من لُغَة هَذَا الراجز إِسْقَاط الْهمزَة مَعَ الْحَرْف.
ووَحَى إِلَيْهِ، وأوْحى: كلمة بِكَلَام يخفيه من غَيره.
ووَحَى إِلَيْهِ وأوْحَى: أَوْمَأ، وَفِي التَّنْزِيل: (فَأوحَى إليهمْ أَن سَبِّحوا بُكرَةً وعَشيَّا) ، قَالَ:
فَأوحتْ إِلَيْنَا والأنامل رُسلُها
وَقَول أبي ذُؤَيْب:
فقالَ لَهَا وقدْ أوحتْ إليهِ ... أَلا لله أمُّك مَا تَعيف
أوحَت إِلَيْهِ: كَلَّمتْه، وليستِ العُقاب متكلمة إِنَّمَا هُوَ على قَوْله:
قدْ قالتِ الأنساعُ للبطنِ الحقِ
(4/37)

وَهُوَ بَاب وَاسع.
والوَحَي: السَّيِّد من الرِّجَال، قَالَ:
عَلِمتُ أَنِّي إنْ عَلِقتُ بحَبلهِ ... نَشِبتْ يَدايَ إِلَى وَحيً لم يَصْقَع
يُرِيد: لم يذهب عَن طَرِيق المكارم، مُشْتَقّ من الصقع.
والوحَيُ والوَحَي والوَحاةُ: الصَّوْت يكون فِي النَّاس وَغَيرهم قَالَ أَبُو زبيد:
مُرْتَجِزِ الخَوفِ بِوَحيٍ أعْجمِ
وَأنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
يَذودُ بِسَحْماوَيْنِ لم يَتَفلَّلا ... وحيَ الذئبِ عَن طَفل مَناسِمُه مُخْل
وَقد تقدم تَفْسِير هَذَا الْبَيْت فِي بَاب الأسحم، وَخص ابْن الْأَعرَابِي مرّة بالوحاة صَوت الطَّائِر.
والوَحا: العجلة. يَقُولُونَ: الوَحا الوَحا، والوَحاءَ الوَحاءَ، أَي الْإِسْرَاع، فيمدونها ويقصرونها إِذا جمعُوا بَينهمَا، فَإِذا أفردوه مدوه وَلم يقصروه، قَالَ أَبُو النَّجْم:
يَفيض عَنهُ الرَّبْوُ مِن وَحائِه
وَقد وَحَى وتَوَحَّى بالشَّيْء: أسْرع.
وَشَيْء وَحِيٌّ: عجل مسرع.
واستوْحَى الشَّيْء: حرَّكه وَدعَاهُ ليرسله.

مقلوبه: (ي وح)
يُوحُ: الشَّمْس، عَن كرَاع، وَحَكَاهُ يَعْقُوب: بُوحُ.

مقلوبه: (وي ح)
وَيْحٌ: كلمة تقال رَحْمَة، وَكَذَلِكَ وَيحَما، قَالَ حميد بن ثَوْر:
(4/38)

أَلا هَيَّما مِمَّا لَقيتُ وَهَيَّما ... ووَيحٌ لِمَنْ لم يدرِ مَا هُنَّ وَيْحَما
وَقيل: وَيحَه كوَيْلَه، وَقيل: وَيْحٌ: تقبيح. قَالَ ابْن جني: امْتَنعُوا من اسْتِعْمَال فعل الوَيْحِ لِأَن الْقيَاس نَفَاهُ وَمنع مِنْهُ، وَذَلِكَ لِأَنَّهُ لَو صرف الْفِعْل من ذَلِك لوَجَبَ اعتلال فائه كوعد، وعينه كباع، فتحاموا اسْتِعْمَاله، لما كَانَ يعقب من اجْتِمَاع إعلالين، وَلَا أَدْرِي أَدخل الْألف وَاللَّام على الويح سَمَاعا أم تبسطا وإدلالا.
انْتهى الثلاثي اللفيف.

أَبْوَاب الرباعي
الْحَاء وَالْقَاف
الحُرْقوص: هنى مثل الْحَصَاة أسيد أرقط بحمرة وصفرة، ولونه الْغَالِب عَلَيْهِ السوَاد يجْتَمع ويتلج تَحت الأناسي وَفِي أرفاغهم ويعضهم، ويشقق الأسقية، وَقيل: هِيَ دُوَيَّبةٌ مجزعة لَهَا حمة كحمة الزنبور تلدغ، تشبه أَطْرَاف السِّيَاط، وَلذَلِك يُقَال لمن ضرب: أَخَذته الحَراقيصُ. وَقيل الحُرْقوص: دُوَيْبَّةٌ سَوْدَاء مثل البرغوث أَو فَوْقه، وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: هِيَ دُوَيْبَّةٌ صَغِيرَة مثل القراد، وَأنْشد:
زُكْمَةُ عَمَّارٍ بَنو عَمَّارِ ... مِثلُ الحَراقيصِ على حِمارِ
وَقيل هُوَ النبر، وَقَالَ يَعْقُوب: هُوَ دويبة أَصْغَر من الْجعل.
والحُرْقُصاءُ: دويبة لم تحل.
والحَرْقَصَةُ: النَّاقة الْكَرِيمَة.
والصرَنْقَحُ: الْمَاضِي الجريء. وَقَالَ ثَعْلَب: الصَّرَنْقَحُ: الشَّديد الْخُصُومَة وَالصَّوْت وَأنْشد:
إِن مِن النِّسوان مَن هيَ رَوْضَةٌ ... تَهيجُ الرّياض قُبْلَها وتَصَوَّحُ
ومنهنَّ غُلٌّ مُقْفَلٌ مَا يَفُكُّهُ ... مِن القَوْمِ إِلَّا الأحْوَذِيُّ الصَّرَنْقَحُ
(4/39)

والصَّرَنْقَحُ أَيْضا: الْمُحْتَال.
وصَلقَح الدَّرَاهِم: قلَّبها.
والصَّلاقِحُ: الدَّرَاهِم عَن كرَاع، وَلم يذكر وَاحِدهَا.
والصَّلَنْقَح: الصياح. وَكَذَلِكَ الْأُنْثَى بِغَيْر هَاء، وَقَالَ بَعضهم: إِنَّهَا لَصَلَنَقَحَةُ الصَّوْت صُمادِ حِيَّة، فَأدْخل الْهَاء.
والقُراحِسُ: الشجاع الجريء، وَقيل: السَّيئ الْخلق.
والحُرْقوسُ: لُغَة فِي جَمِيع مَا تقدم من الحُقوص.
والحَساقِلُ: الصغار، كالحَساكِلِ، حَكَاهُ يَعْقُوب عَن ابْن الْأَعرَابِي.
والقِلْحاس: الْقَبِيح.
والقُسْحُبُّ: الضخم، مثل بِهِ سِيبَوَيْهٍ، وَفَسرهُ السيرافي.
والسِّمْحاق من الشجاج: الَّتِي بَينهَا وَبَين الْعظم قشرة رقيقَة، وكل قشرة رقيقَة سِمْحاقٌ. وَقيل: السِّمْحاق من الشجاج: الَّتِي بلغت السِّحاءةَ الَّتِي بَين الْعظم وَاللَّحم، وَتلك السحاءة تسمى السمحاق. وَقيل: السمحاق: الَّتِي بَين الْعظم وَاللَّحم فَوق الْعظم وَدون اللَّحْم، وَلكُل عظم سمحاق، وَقيل: هِيَ الشَّجَّة الَّتِي تبلغ القشرة حَتَّى لَا يبْقى بَين اللَّحْم والعظم غَيرهَا.
وَفِي السَّمَاء سَماحيقُ من غيم.
وعَلى ثرب الشَّاة سَماحيق من شَحم، أَي شَيْء رَقِيق كالقشرة، وَكِلَاهُمَا على التَّشْبِيه.
والسِّمحاق: أثر الْخِتَان.
والسُّمحوق: الطَّوِيل الدَّقِيق.
وحَزْرَقَ الرجل: انْضَمَّ وخضع.
والمُحَزْرَق: السَّرِيع الْغَضَب، وَأَصله بالنبطية هَزْروقَي.
وحَزْرَق الرجل، وحَزْرَقَه: حَبسه وضيَّق عَلَيْهِ، قَالَ الْأَعْشَى:
فَذاك وَمَا أنجَى مِن الموتِ رَبَّه ... بِساباطَ حَتَّى مَاتَ وَهُوَ مُحْزرَق
(4/40)

ومحزرق: قَالَ ابْن جني: اخبر أَبُو صَالح السَّلِيل بن أَحْمد عَن أبي عبد الله مُحَمَّد بن الْعَبَّاس اليزيدي، عَن الْخَلِيل بن أَسد النوشجاني، عَن الثَّوْريّ قَالَ: قلت لأبي زيد الْأنْصَارِيّ: أَنْتُم تنشدون قَول الْأَعْشَى:
بِساباطَ حَتَّى ماتَ وهْو محَزْرَق
وَأَبُو عَمْرو الشَّيْبَانِيّ ينشده " محزرق " بِتَقْدِيم الرَّاء على الزَّاي. فَقَالَ: إِنَّهَا نبطية، وَأم أبي عَمْرو نبطية، فَهُوَ أعلم بهَا منا.
والقُرْزُحَة من النِّسَاء: الذميمة القصيرة. قَالَ:
عَبْلَةُ لَا دَلُّ الخَراملِ دَلُّها ... وَلَا زِيُّها زِيُّ القِباح القَرازِحِ
والقُرْزُح: ثوب كَانَت النِّسَاء الْأَعْرَاب يلبسنه.
والقُرْزحُ: شجر، واحدته قُرْزُحَةٌ. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: القُرْزحَة: شجيرة جعدة لَهَا حب أسود.
والقُرْزُحَةُ: بقلة، عَن كرَاع. وَلم يحلهَا، وَالْجمع قُرْزُحٌ.
وقُرْزُحٌ: اسْم فرس.
والحَزاقِلُ: خشارة النَّاس، قَالَ:
بِحَمْدِ أميرِ المؤمنينَ أقَرَّهُمْ ... شبَابًا وأغْزاكمْ حَزاقِلَةَ الجُنْدِ
وحِزْقِلٌ: اسْم رجل.
والزَّحْقَلَة: دهورتك الشَّيْء فِي بِئْر أَو من جبل.
والزُّحْلوقَة: اثر تزلج الصّبيان من فَوق إِلَى اسفل، وَقَالَ يَعْقُوب: هِيَ آثَار تزلج الصّبيان من فَوق طين أَو رمل إِلَى اسفل، وَقَالَ الْكُمَيْت:
ووَصْلُهُنَّ الصِّبا إِن كُنْتِ فاعِلَةً ... وَفِي مقامِ الصّبا زُحْلوقَةٌ زَلَلُ
يَقُول: مقَام الصِّبَا بِمَنْزِلَة الزُّحْلوقَةِ.
(4/41)

وتزحلقوا عَن الْمَكَان: تزلقوا عَلَيْهِ بأستاهم.
والمُزَحْلَق: الأملس.
وضربه فَقَحْزَنَه: صرعه.
والقَحْزَنَةُ: ضرب من الْخشب طولهَا ذِرَاع أَو شبر نَحْو الْعَصَا. حكى الَّلحيانيّ: ضربناهم بِقَحازِنِنا فارجعنوا، أَي بعصياننا فاضطجعوا.
وقَحْزَم الرجل: صرفه عَن الشَّيْء.
والحِنْفِظُ: ضرب من الطير، قَالَ ابْن دُرَيْد: لَا أَدْرِي مَا صِحَّته، وَقيل هُوَ الدراج.
وحِنْفِظٌ: اسْم.
وقَحْطَبَه بِالسَّيْفِ: ضربه.
وقَحْطَبَه: صرعه.
وقَحْطَبَةُ: اسْم رجل.
والحَرْقَدَةُ: عُقد الحنجور.
والحَراقِدُ: النوق النجيبة.
واقْدَحَرَّ للشر: تهَيَّأ، وَقيل تهَيَّأ للسباب والقتال.
وَهُوَ القِنْدَحْرُ.
والقَيْدَحور: السَّيئ الْخلق.
والقُرْدُح والقَرْدَحُ: ضرب من البرود.
والقُرْدُوح: الْقصير.
والقُدْوُح: الضخم من القردان.
وقَرْدَحَ الرجل: أقرّ بِمَا يطْلب مِنْهُ.
والمُقَرْدِحُ: المتذلل المتصاغر عَن ابْن الْأَعرَابِي. وَقَالَ عبد الله بن خَالِد: يَا بني إِذا وَقَعْتُمْ فِي شَيْء لَا تطيقون دَفعه فقردحوا لَهُ، فَإِن اضطرابكم مِنْهُ اشد لدخولكم فِيهِ.
وذهبوا شعاليل بقَدَحْرَةٍ وقِندَحْرَةٍ، أَي بِحَيْثُ لَا يقدر عَلَيْهِ، عَن الَّلحيانيّ.
والحَقَلَّدُ: عمل فِيهِ أَثم، وَقيل: هُوَ الْإِثْم بِعَيْنِه، قَالَ زُهَيْر:
تَقِيٌّ نَقِيٌّ لم يُكَثِّرْ غَنيمةً ... بِنهْكَةِ ذِي قُربى وَلَا بحَقَلَّدِ
(4/42)

والحَقَلَّدُ: الْبَخِيل السَّيئ الْخلق، وَقيل: السَّيئ الْخلق، من غير أَن يُقيد بالبخل.
والحَدْقَلَةُ: إدارة الْعين فِي النّظر.
والحُدَلِقَةُ: الْعين الْكَبِيرَة. وَقَالَ كرَاع: أكل الذِّئْب من الشَّاة الحدلقة، أَي الْعين. وَقَالَ الْأَصْمَعِي: هُوَ شَيْء من جَسدهَا لَا أَدْرِي مَا هُوَ.
والحَدَوْلَقُ: الْقصير الْمُجْتَمع.
والدَّحْقَلَة: انتفاخ الْبَطن.
والحَندَقوَقي والحَندَقوقُ والحِندَقوقُ: بقلة أَو حشيشة كالفث الرطب نبطية، وَيُقَال لَهَا بِالْعَرَبِيَّةِ: الذرق.
والحَندَقوق: الطَّوِيل المضطرب، مثل بِهِ سِيبَوَيْهٍ وَفَسرهُ السيرافي.
والقَحْدَمةُ والتقَحدمُ: الْهوى على الرَّأْس فِي بِئْر أَو من جبل، وَهِي بِالذَّالِ أَعلَى.
والقَمَحْدُوَة: الهنة النَّاشِزَة فَوق الْقَفَا، وَهِي بَين الذؤابة والقفا، منحدرة عَن الهامة، إِذا اسْتلْقى الرجل أَصَابَت الأَرْض من رَأسه، قَالَ:
فَإِن يُقبِلوا نطعُنْ صُدورَ نُحورِهمْ ... وَإِن يُدبِروا نضرِبْ أعالي القَماحِدِ
والقَمَحدُوَة أَيْضا: أَعلَى القَذالِ خلف الْأُذُنَيْنِ، وَهِي حد الْقَفَا، وَهِي أَيْضا مُؤخر القَذال، سِيبَوَيْهٍ: صحت الْوَاو فِي قَمَحدُوَة، لِأَن الْإِعْرَاب لم يَقع فِيهَا، وَلَيْسَت بِطرف فَيكون من بَاب عرق.
والدْحُموق والدُّمْحُوق: الْعَظِيم الْبَطن.
والقِنْذَحُر، والمُقذَحِرُّ: المتهئ للسباب الْمعد للشر، وَقيل: المُقذَحرُّ: العابس الْوَجْه، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
وذهبوا شعاليل بقَذَحْرَة وقِنذَحرَة، أَي بِحَيْثُ لَا يقدر عَلَيْهِ، عَن الَّلحيانيّ، وَقد تقدم فِي الدَّال عَنهُ أَيْضا.
والحَذلقَة: التَّصَرُّف بالظرف.
والمُتحَذلقُ: المتكيس. وَقيل: المُتحَذلقُ المتكيس الَّذِي يُرِيد أَن يزْدَاد على قدره.
وَرجل حِذلِقٌ: كثير الْكَلَام صلف، وَلَيْسَ وَرَاء ذَلِك شَيْء.
(4/43)

والحِذلاقُ: الشَّيْء المحدد، وَقد حُذلِقَ.
وتَقَحْذَم الرجل: وَقع منصرعا.
وتقَحذَم الْبَيْت: دخله.
والحَرْقَفَتان: رُؤُوس أعالي الْوَرِكَيْنِ بِمَنْزِلَة الحجبة قَالَ هدبة:
رأتْ ساعِديْ غُولٍ وَتَحْت قَميصهِ ... جَناجِنُ يَدمىَ حدُّها والحَراقِفُ
والحَرقَفَتانِ: مُجْتَمع رَأس الْفَخْذ وَرَأس الورك حَيْثُ يَلْتَقِيَانِ من ظَاهر.
وحَرقَفَ الرجل: وضع رَأسه على حراقيفه.
ودابة حُرقوفٌ: شَدِيدَة الهزال.
والحُرقوفُ: دويبة.
والفَرقحُ: الأَرْض الملساء.
وحَرْبَق عمله: أفْسدهُ.
وحَرْقمٌ: مَوضِع.
والحُلْقانةُ والحُلْقانُ من الْبُسْر: مَا بلغ الإرطاب ثُلثَيْهِ، وَقيل: الحلقانة للْوَاحِد، والحلقان للْجَمِيع، وَقد حَلْقَنَ، وَقيل نونه زَائِدَة، على مَا تقدم.
والقُنْحُلُ: شَرّ العبيد.
واحلَنْقَفَ الشَّيْء: أفرط اعوجاجه عَن كرَاع قَالَ هميان بن قُحَافَة:
وانعاجَتِ الأحْناءُ حَتَّى احْلنقَفتْ
والحَفَلَّقُ: الضَّعِيف الأحمق.
وقَحْلَف مَا فِي الْإِنَاء وقلحَفه: أكله أجمع.
والحَبَلَّقُ: الصَّغِير الْقصير.
والحَبَلَّقُ: غنم صغَار.
والحَبَلَّقةُ: غنم بجرش.
والحُلْقُوم: مجْرى النَّفس والسعال من الْجوف، وَهُوَ أطباق غراظيف لَيْسَ دونه
(4/44)

من ظَاهر بَاطِن الْعُنُق إِلَّا جلد، وطرفه الْأَسْفَل فِي الرئة، وطرفه الْأَعْلَى فِي أصل عَكَدةَ اللِّسَان، وَمِنْه مخرج النَّفس وَالرِّيح والبصاق وَالصَّوْت. وَقَوْلهمْ: نزلنَا فِي مثل حلقوم النعامة. إِنَّمَا يُرِيدُونَ بِهِ الضّيق.
والحَلْقمةُ: قطع الْحُلْقُوم.
وحَلْقَمَه: ذبحه فقطح حلقومه.
وحلقَم التَّمْر، كحلقنَ. وَزعم يَعْقُوب أَنه بدل.
وحَلاقيمُ الْبِلَاد: نَوَاحِيهَا، وَاحِدهَا حلقوم على الْقيَاس.
والحِمْلاقُ، والحُمْلاقُ، والحُمْلوق: مَا غطى الجفون من بَيَاض المقلة، قَالَ:
قالبُ حِملاقيَهِ قد كَاد يُجَنّ
والحِملاقُ: مَا لزق بِالْعينِ من مَوضِع الْكحل من بَاطِن، وَقيل: الحملاق: بَاطِن الجفن الْأَحْمَر الَّذِي إِذا قلب للكحل بَدَت حمرته.
وحَملق الرجل، إِذا فتح عَيْنَيْهِ، وَقيل: الحَماليق من الأجفان: مَا يَلِي المقلة من لَحمهَا، وَقيل: هُوَ مَا فِي المقلة من نَوَاحِيهَا.
والمُحَملِقة من الْأَعْين: الَّتِي حول مقلتيها بَيَاض لم يخالطها سَواد، وَقيل: حَماليقُ الْعين: بياضها أجمع مَا خلا السوَاد.
وحَمْلَقَ إِلَيْهِ: نظر، وَقيل: نظر نظرا شَدِيدا، قَالَ الراجز:
والليثُ إِن أوعدَ يَوْمًا حَملَقا ... بمُقلةٍ تْوقِدُ فصًّا أزرقا
والقِلْحَمُّ: المسن الضخم من كل شَيْء، وَقيل: هُوَ من الرِّجَال الْكَبِير.
والمُقْلَحِمُّ: الَّذِي يتضعضع لَحْمه.
والقِلَحْمُ على مِثَال سبطر: الْيَابِس الْجلد عَن كرَاع.
وقَلْحَمٌ: اسْم.
(4/45)

الْحَاء وَالْكَاف
كحْكَبٌ: مَوضِع.
وحَنْكَشٌ: اسْم.
والحَسْكلُ، بِالْفَتْح: الرَّدِيء من كل شَيْء.
والحِسكِلُ: الصغار من ولد كل شَيْء وَخص بَعضهم بالحسكل ولد النعامة أول مَا يُولد وَعَلِيهِ زغبه، الْوَاحِد حِسكِلَةٌ، قَالَ عَلْقَمَة:
تأوِى إِلَى حِسكِلٍ زُغْبٍ حَواصِلها ... كأنهن إِذا بَرَّكنَ جُرثومُ
وَيُقَال للصبيان: حسكل، وَترك عيالا يتامى حسكلا، أَي صغَارًا.
وحَساكِلَةُ الْجند: صغارهم، أَرَاهُم زادوا الْهَاء لتأنيث الْجَمَاعَة، قَالَ:
بفضلِ أميرِ المؤمنينَ أقرَّهم ... شبَابًا وأغراكُم حَساكِلةَ الجُندِ
والكِنْسَحُ: أصل الشَّيْء ومعدنه.
وحَزوْكَلٌ: قصير.
والزُّحلوكَةُ: المزلة، كالزحلوقة.
والتّزَحلُكُ، كالتزحلق.
والكَردَحةُ، الْإِسْرَاع فِي الْعَدو.
والكَردَحةُ: عَدو الْقصير المتقارب الخطو الْمُجْتَهد فِي عدوه، وَقد كَرْدَحَ، وَهِي الكَردَحاءُ.
والمُكَردَحُ: المتذلل المتصاغر.
والكِرداحُ: المتقارب الْمَشْي.
وكَردَحَه: صرعه.
والكُرادِحُ: الْقصير.
وكِرداحٌ: مَوضِع.
والكَلدحَةُ: ضرب من الْمَشْي.
والكِلدِحُ: الصلب.
(4/46)

والكِلدِحُ: الْعَجُوز.
وكَرْتحَه: صرعه.
وكَرتَح فِي مَشْيه: أسْرع.
والكَلْتَحَة: ضرب من الْمَشْي.
وكَلْتَحٌ: اسْم.
وَرجل كَنتحٌ: أَحمَق.
والكَحْثَلةُ: عظم الْبَطن.
وكحْثلٌ: اسْم.
وَرجل كُثْحُم اللِّحْيَة: كثيفها، ولحية كثحمة: قصرت وكثفت وجعدت.
والحَركَلةُ: ضرب من الْمَشْي.
والحَركَلةُ: الرجالة، كالحوكلة.
والفَرْكَحةُ: تبَاعد مَا بَين الأليتين، عَن كرَاع.
وحَبَوكَري، والحَبَوكَري، وحَبَوكَرٌ، وَأم حَبَوكَرٍ، وَأم حَبَوكَرَي، وَأم حَبَوْكَرانَ: الداهية.
والحَبَوْكَرَي أَيْضا: الصَّبِي الصَّغِير.
والحَبَوْكَرَي أَيْضا: معركة الْحَرْب بعد انْقِضَائِهَا.
والحَبَرْكَي: الطَّوِيل الظّهْر الْقصير الرجلَيْن، الَّذِي كَاد يكون مقْعدا من ضعفهما، وَحكى السيرافي عَن الْجرْمِي عكس ذَلِك، قَالَ:
يُصَعِّدُ فِي الأحناء ذُو عَجْرَفِيةٍ ... أحمُّ حَبَرْكَي مُزحِفٌ مُتماطرُ
والحَبَرْكَي: الْقَوْم الهلكى.
والكَرْبَحةُ والكَرْمَحةُ: عَدو دون الكردمة. والكردمة: الشد المتثاقل، وَقيل هما دون الكردحة وَهِي الْإِسْرَاع، وَقد تقدّمت.
والحَنكَل والحُناكِلُ: الْقصير، وَالْأُنْثَى حَنكَلةٌ لَا غير.
والحَنكَلُ أَيْضا: اللَّئِيم، قَالَ:
(4/47)

فكَيف تُساميني وأنتَ مُعَهْلَجٌ ... هُذرِامَةٌ جعدُ الأناملِ حَنكلُ
والحَنكَلةُ: الدَّميمة السَّوْدَاء من النَّاس قَالَ:
حَنْكَلةٌ فِيهَا قِبالٌ وفَجا
وحَنكَلَ الرجل: أَبْطَأَ فِي الْمَشْي.
وَرجل حَفَلكَي: ضَعِيف.
وكَحْلبٌ: اسْم.
وكَحلَبهُ بِالسَّيْفِ: ضربه.
وكَلحَبةُ والكَلحَبةُ، من أَسمَاء الرِّجَال.
والحَلْكَمُ: الْأسود، قَالَ هميان:
مَا مِنْهُم إِلَّا لئيمٌ شُبرُمُ ... أرصَعُ لَا يُدعى لخَيرٍ حَلْكَمُ
والكِلْحِمُ والكِلْمِحُ: التُّرَاب، كِلَاهُمَا عَن كرَاع والَّلحيانيّ، وَحكى الَّلحيانيّ: بِفِيهِ الكلحم والكلمح، فَاسْتعْمل فِي الدُّعَاء، كَقَوْلِك وَأَنت تَدْعُو عَلَيْهِ: الترب لَهُ.
والحفَنْكَي: الضَّعِيف كالحفلكي.

الْحَاء وَالْجِيم
جَحْجَبَ الْعَدو: أهلكه، قَالَ رؤبة:
كم من عِداً جمجمَهم وجَحجَبا
وجَحْجَبي: حَيّ من الْأَنْصَار.
وحَشرَج: ردد صَوت النَّفس فِي حلقه من غير أَن يُخرجهُ بِلِسَانِهِ.
والحشرَجةُ: صَوت الْحمار من صَدره، قَالَ رؤبة:
(4/48)

حَشْرَج فِي الجوِف سَحيلاً أَو شَهقْ
والحَشْرَجُ: شبه الْحسي تَجْتَمِع فِيهِ الْمِيَاه، وَقيل: هُوَ الْحسي فِي الْحَصَا.
والحشرَجُ: المَاء الَّذِي يجْرِي على الرضراض صافيا رَقِيقا.
والحَشْرَجُ: كوز صَغِير لطيف، قَالَ جميل:
فَلثِمتُ فاها آخِذا بِقُرونها ... شُربَ النزيف بِبَردِ مَاء الحشرَجِ
والحَشْرَجُ: الكذَّان، الْوَاحِدَة حشرجة، وَهُوَ أَيْضا النارجيل، يَعْنِي جوز الْهِنْد، كِلَاهُمَا عَن كرَاع.
والجَحْشَرُ والجُحاشِرُ، والجَحْرَشُ: الحادر الْخلق الْعَظِيم الْجِسْم العبل المفاصل، وَكَذَلِكَ الجُحاشرة، قَالَ:
جُحاشِرةٌ همٌّ كَأَن عِظامَه ... عَواثم كَسْر أَو أسيلٌ مُطَهّمُ
وجَحْشَرٌ: اسْم.
والجَحْشلُ والجُحاشل: السَّرِيع الْخَفِيف.
وجَحْشَنٌ: اسْم.
وجَحْنَشٌ: صلب شَدِيد.
وبعير جَحْشَمٌ: منتفخ الجبين، قَالَ:
نيطَتْ بِجَوزٍ جَحْشَمٍ كُماترِ
والجَمْحَشُ: الصلب الشَّديد.
وَامْرَأَة جَحْمَشٌ وجَحْمُوشٌ: عَجُوز كَبِيرَة.
والحِضَجْرُ: الْعَظِيم الْبَطن الواسعه، قَالَ:
(4/49)

حِضَجْرٌ كأمّ التوأمينِ تَوكَّأت ... على مِرفقَيها مُستهِلّةَ عاشرِ
وحَضاجرُ: اسْم للذّكر وَالْأُنْثَى من الضباع سميت بذلك لسعة بَطنهَا، قَالَ الحطيئة:
هلاَّ غَضِبتَ لِرَحلِ جا ... رِكَ إِذْ تُنبِّذُه حَضاجِرْ
قَالَ السيرافي: وَإِنَّمَا جعل اسْما لَهَا على لفظ الْجمع إِرَادَة للْمُبَالَغَة، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: سمعنَا الْعَرَب تَقول: وطب حِضَجْرٌ، وأوطب حضاجر، يَعْنِي وَاسِعَة عَظِيمَة، وَقَالَ ثَعْلَب: الحِضَجْرُ الوطب، ثمَّ سمى بِهِ الضبع سَعَة جوفها.
والحِضَجْرُة: الْإِبِل المتفرقة على رعائها من كثرتها.
وضَحْجَرَ الْإِنَاء: ملأَهُ، عَن أبي حنيفَة.
وَرجل حِنْضِجٌ: رخو لَا خير عِنْده.
وحِنْضِجٌ: اسْم.
والحَفْضَجُ والحِفْضِجُ، والحِفضاجُ، والحُفاضِجُ: الضخم الْبَطن والخاصرتين، المسترخي اللَّحْم، وَالْأُنْثَى فِي كل ذَلِك بِغَيْر هَاء وَالِاسْم الحَفْضَجةُ.
وَإِن فلَانا لمعصوب مَا حُفضِجَ لَهُ.
والحِضْجِمُ والحُضاجِمُ: الجافي الغليظ.
وهم على سُرْجوحَةٍ وَاحِدَة، إِذا اسْتَوَت أَخْلَاقهم.
والسّحْجَلةُ: دلك الشَّيْء أَو صقله، قَالَ ابْن دُرَيْد وَلَيْسَ بثبت.
والسَّمْحَجُ والسِّمحاجُ والسُّمْحوجُ: الأتان الطَّوِيلَة الظّهْر.
وَفرس سمْحَجٌ: قبَاء غَلِيظَة اللَّحْم معتزة. وَزعم أَبُو عبيد أَن جمع السّمْحجِ من الْخَيل سَماحيجُ، وكلا الْقَوْلَيْنِ غلظ، إِنَّمَا سَماحيجُ جمع سِماحجٍ أَو سُمحوجٍ، وَقد قَالُوا: نَاقَة سَمْحَجٌ.
وسماحِيجُ: مَوضِع قَالَ:
جرَّت عَلَيْهِ كل ريح سَيْهوجْ ... من عَن يمينِ الخَطّ أَو سَماحيجْ
(4/50)

أَرَادَ: جرت عَلَيْهِ ذيلها.
وَرجل جِلْحِزٌ وجِلْحازٌ: ضيق بخيل.
وحَزْجَلٌ: بلد، قَالَ أُميَّة:
أداحَيْتَ بالرّجلينِ رِجلاً تُغيرُها ... لِتُجْنَي وأمطٌ دون الْأُخْرَى وحَزجَلُ
أَرَادَ: الْأُخْرَى، فَحذف الْهمزَة وَألقى حركتها على مَا قبلهَا.
والبَحْزَجُ: الْبَقَرَة الوحشية، قَالَ رؤبة:
بِفاحمٍ وَحفٍ وعينيْ بَحْزَجِ
وَالْأُنْثَى بحزجةٌ.
والمُبَحْزَجُ: المَاء المسخن، قَالَ الشماخ يصف حمارا:
كَأَن على اكسائِها من لُغامهِ ... وَخِيفةَ خِطْمِىٍّ بماءٍ مُبحزَجِ
والجِلْحِطاءُ: الأَرْض الَّتِي لَا شجر فِيهَا، وَقيل: هِيَ الجلحظاء، بالظاء الْمُعْجَمَة، وَقيل: هِيَ الجلخطاء بِالْخَاءِ الْمُعْجَمَة والطاء غير الْمُعْجَمَة، وَقيل: هُوَ الحَزنُ، عَن السيرافي.
والحُدْرُجُ، والحُدْرُوجُ، والمُحَدْرَجُ، كُله: الأملس.
والمُحَدْرَجُ: المفتول، وَقَول القحيف الْعقيلِيّ:
صَبحْناها السياطَ مُحَدْرَجاتٍ ... فَعَزَّتْها الضَّليعةُ والضَّليعُ
يجوز أَن تكون الملس، وَيجوز أَن تكون المفتولة، وبالمفتولة فَسرهَا ابْن الْأَعرَابِي.
وحَدْرَج الشَّيْء، كدحرجه.
والحِدْرِجانْ: الْقصير، مثل بِهِ سِيبَوَيْهٍ، وَفَسرهُ السيرافي.
وحِدرِجانُ: اسْم، عَن السيرافي خَاصَّة.
والجَحْدَرُ: الْجَعْد الْقصير، وَالْأُنْثَى جَحدرةٌ وَالِاسْم الجَحدرةُ.
وجَحْدَرٌ: اسْم.
(4/51)

ودَحْرَج الشَّيْء فتدحرَجَ، أَي تتَابع فِي حدور.
والدُّحْروجةُ: مَا تَدَحرَج من القذر، قَالَ النَّابِغَة:
أضحتْ ينفِّرها الوِلدانُ من سَبأٍ ... كَأَنَّهُمْ تحتَ دَفَّيها دَحاريجُ
وجَحْدَلَه: صرعه، وقذه أَو لم يقذه.
وجَحْدَل الْأَمْوَال: جمعهَا.
وجَحْدَلَ إبِله: ضمهَا.
وجَحدلَها: أكراها، قَالَ ابْن احمر:
عَجِيجَ المُذكىً شدَّه بعدَ هَدأهٍ ... مُجَحْدِلُ آفاقٍ بعيدُ المذاهبِ
والجَلَدَحُ: المسن من الرِّجَال.
والجَلَنْدَحُ: الثقيل الوخم.
والجَلنْدَحةُ والجُلُندَحةُ، الصلبة من الْإِبِل.
والجُنْحُودُ وعَاء كالسفط لصغير، وَقيل: دويبة، وَلَيْسَ بثبت.
وحُنجورٌ: اسْم، أنْشد سِيبَوَيْهٍ:
أليسَ أكرمَ خلقِ الله قد عَلموا ... عِنْد الحِفاظِ بَنو عَمرو بن حُنْجُورِ
والحُنْدُج والحُندوجة: رَملَة طيبَة تنْبت ألوانا من النَّبَات قَالَ:
على أُقحُوانٍ فِي حَنادِجَ حُرةٍ ... يُناصي حشاها عانِكٌ مُتكاوِسِ
وَقيل: الحُندُجة: الرملة الْعَظِيمَة، وَقَالَ أَبُو حنيفَة: قَالَ أَبُو خيرة وَأَصْحَابه: الحُندوج: رمل لَا ينقاد فِي الأَرْض، وَلكنه منبت.
وَرجل جَحْدَبٌ: قصير، عَن كرَاع، وَلَا أحقها، إِنَّمَا الْمَعْرُوف جَحْدَرٌ، بالراء، كَمَا تقدم.
والدِّحْجابُ والدُّحْجُبانُ: مَا علا من الأَرْض كَالْحرَّةِ والحزيز، عَن الهجري.
وجَحْدَمٌ: اسْم.
(4/52)

وَرجل جِلْحِظٌ وجِلحاظٌ وجِلْحِظاءُ: كثير الشّعْر على جسده، وَلَا يكون إِلَّا ضخما.
وَرجل جَحْظَمٌ: عَظِيم الْعَينَيْنِ.
وجَمْحَظَ الْغُلَام: شدّ يَدَيْهِ على رُكْبَتَيْهِ ثمَّ ضربه.
وجَحْمَظَ الْقوس: أطرها بالوتر.
والجَحْمَظة: القماط.
وَفِي بعض الحكايات: هُوَ بعض من جَحمظوه.
والجَحْمَظةُ: الْإِسْرَاع فِي الْعَدو، وَقد جَحمظَ.
والحُرْجُلُ والحُراجِلُ: الطَّوِيل.
والحَرْجَلُ والحَرْجَلةُ: الْجَمَاعَة من الْخَيل، تميمية.
والحَرْجَلةُ من النَّاس، كالعَرْجلةِ وَلَا يكونُونَ إِلَّا مشَاة.
والحَرْجَلةُ: الْقطعَة من الْجَرَاد.
والحَرْجَلةُ: الْحرَّة من الأَرْض، حَكَاهَا أَبُو حنيفَة فِي كتاب النَّبَات، وَلم يحكها غَيره.
وحَرْجَلٌ: اسْم.
والحُنْجُور: الْحلق.
والحنجرةَ: طبقان من أطباق الْحُلْقُوم مِمَّا يَلِي الغلصمة، وَقيل: الحَنْجَرة: رَأس الغلصمة حَيْثُ تحدد، وَقيل: هِيَ جَوف الْحُلْقُوم، وَالْجمع حَنْجَرٌ قَالَ:
مَنعتْ تميمٌ واللهازِمُ كلُّها ... نَمرَ العراقِ وَمَا يَلَذُّ الحَنْجَرُ
وَقَول النَّابِغَة:
من الوارداتِ الماءَ بالقاعِ تستقي ... بأعجازِها قبل استِقاءِ الحناجرِ
إِنَّمَا جعل للنخل حنَاجرَ على التَّشْبِيه بِالْحَيَوَانِ.
وحَنْجْرَ الرجل: ذبحه.
والمُحَنْجِرُ: دَاء يُصِيب فِي الْبَطن.
(4/53)

وحَنجَرتْ عينه: غارت.
وارجَحَنَّ الشَّيْء: اهتز.
وارجَحنَّ: وَقع بِمرَّة.
وارجَحنَّ: مَال. قَالَ:
وشرابٌ خُسْرُوانيٌّ إِذا ... ذاقه الشيخُ تَغنى وارْجَحَنّ
ورحى مُرجَحِنّةٌ: ثَقيلَة، قَالَ النَّابِغَة:
إِذا رجَعتْ فِيهِ رَحىً مُرجحِنةٌ ... تَبعَّجَ ثَجّاجا غَزيرَ الحَوافلِ
وليل مُرجَحِنّ: ثقيل وَاسع.
وارجَحنَّ السراب: ارْتَفع، قَالَ الْأَعْشَى:
تَدُرُّ على أسؤقِ المُمترين ... رَكضا إِذا مَا السرابُ أرجَحَنّ
والحُجْرُوف: دويبة طَوِيل القوائم أعظم من النملة، قَالَ أَبُو حَاتِم: هِيَ العُجْرُوف. وَقد تقدّمت فِي الْعين.
وريحٌ حَرْجَفٌ: بَارِدَة، قَالَ الفرزدق:
إِذا اغْبرَّ آفاقُ السماءِ وهتَّكتْ ... سُتورَ بُيوتِ الحيّ نكباءُ حَرجَفُ
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: إِذا اشتدت الرّيح مَعَ برد ويبس فَهِيَ حَرجَفٌ.
وَلَيْلَة حَرْجَفةٌ: بَارِدَة الرّيح عَن أبي عَليّ فِي التَّذْكِرَة لَهُ.
والحَبْجَرُ والحِبَجْرُ: الْوتر الغليظ، قَالَ:
أرمِي عَلَيْهَا وَهِي شيءٌ بُجْرُ ... والقوسُ فِيهَا وترٌ حِبَجْرُ
(4/54)

والحُباجِرُ، كَذَلِك. وَلم يعين أَبُو عبيد الحِبَجْرُ من أَي نوع هُوَ، إِنَّمَا قَالَ: الحِبَجرُ: الغليظ، وَقد احبَجَرَّ، فَأَما مَا أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي من قَوْله:
تُخرِجُ مِنْهَا ذنَبا حُناجِرا
بالنُّون، فَلم يفسره، وَالصَّحِيح عِنْدِي " ذَنبا حُباجِرا " بِالْبَاء، كَمَا قدم، وَهُوَ الغليظ.
والحُبْجُر والحُباجِر: ذكر الْحُبَارَى والمُحبَنْجِرُ: المنتفخ غَضبا.
والحُبْرُج، والحُبارِجُ ذكر الحباري كالحُبْجُر والحُباجِر.
والحُبْرُج والحُبارِجُ: دويبة.
وَفرس جَحْرَبٌ وجُحارِبٌ: عَظِيم الْخلق.
والجَحْرَبُ من الرِّجَال: الْقصير الضخم الْجِسْم.
والجِحِنْبارُ: الضخم، وَقيل: الْوَاسِع الْجوف، عَن كرَاع، قَالَ: لَا يكَاد يُوجد على فِعِنلالٍ غَيره.
وحَرْجَمَ الْإِبِل: رد بَعْضهَا على بعض.
واحرَنْجَمَ الرجل: أَرَادَ الْأَمر ثمَّ كذب عَنهُ.
واحرَنْجَمَ الْقَوْم: اجْتمع بَعضهم إِلَى بعض.
واحرَنْجَمَتِ الْإِبِل: اجْتمعت وبركت.
وَرجل جَحْرَمٌ وجُحارِمٌ: سيئ الْخلق ضيقه، وَهِي الجَحْرَمة.
والحِنْجِلُ من النِّسَاء: الضخمة الصخابة البذيئة، عَن كرَاع.
والحُنْجُل: ضرب من السبَاع.
والحَفلّج والحُفالِجُ: الأفحج.
والجَحْفَل: الْجَيْش الْكثير، وَلَا يكون ذَلِك حَتَّى تكون فِيهِ خيل.
والجَحْفَلُ: السَّيِّد الْكَرِيم.
وتجَحفلَ الْقَوْم: تجمعُوا، وَهُوَ من ذَلِك.
وجَحْفَلةُ الدَّابَّة: مَا تنَاول بِهِ الْعلف، وَقيل الجَحفَلةُ من الْخَيل والحمر وَالْبِغَال، بِمَنْزِلَة الشّفة من الْإِنْسَان والمشفر للبعير، واستعاره بَعضهم لذوات الْخُف، فَقَالَ:
(4/55)

جابَ لَهَا لُقمانُ فِي قِلاتِها
مَاء نَقوعا لِصَدا هاماتِها
تَلهَمُه لَهما بِجَحْفَلاتِها
والجَحَنْفَلُ: الغليظ، وَهُوَ أَيْضا الغليظ الشفتين، نونه مُلْحقَة لَهُ بِبِنَاء سفرجل.
والحُباجِلُ: الْقصير الْمُجْتَمع الْخلق.
وَشَيخ جِلْحابٌ وجِلْحابةٌ: كَبِير مول.
والجِلحَبُّ: الْقوي الشَّديد، قَالَ:
وَهِي تريدُ العَزَبَ الجِلْحَبّا
والمُجْلَحِبُّ: الممتد، وَلَا أحقه.
والجِلْبِحُ من النِّسَاء: الدميمة القميئة القصيرة، قَالَ الضَّحَّاك العامري:
إِنِّي لأَقْلِي الجِلبِحَ العجوزا ... وأمِقُ الفَتِيَّة العُكْمُوزا
وحَمْلَجَ الْحَبل: فتله.
والحِمْلاجُ: الْحَبل المُحَملجُ.
والمُحَمْلَجةُ من الْحمير: الشَّدِيدَة الطي والجدل.
والحِمْلاجُ: قرن الثور والظبي، وَهُوَ أَيْضا: منفاخ الصَّائِغ.
وجَحْلَمهُ: صرعه، قَالَ:
وغادَروا سراتَكم مُجَحْلَمهْ
وجَحْلَمَ الْحَبل، مثل حَملَجَهُ.
واجْلَحَمَّ الْقَوْم: اجْتَمعُوا، قَالَ:
(4/56)

نضرِبُ جَمعَيْهِمْ إِذا اجلَحمُّوا
وجَلْمَحَ رَأسه: حلقه.
وَطَرِيق لَحْجَمٌ: وَاسع وَاضح، حَكَاهُ الَّلحيانيّ، وَأرى حاءه بَدَلا من هَاء لهْجَمٍ.
والحُنْجُفُ والحُنْجُفَةُ: رَأس الورك إِلَى الحجبة.
والحُنْجوف: طرف حرقفة الورك.
وحُنجوفٌ: دويبة.
والحِنْبِجُ: الْبَخِيل.
والحِنْبِجُ: أضخم الْقمل.
والحُنبُجُ: السنبلة الْعَظِيمَة، حَكَاهُ أَبُو حنيفَة، وَأنْشد لجندل بن الْمثنى فِي صفة الْجَرَاد:
يَفْرُكُ حبَّ السُّنبلِ الحُنابِجِ
والجَحْنَبُ والجَحَنَّبُ، كِلَاهُمَا: الْقصير الْقَلِيل. وَقيل: هُوَ الْقصير فَقَط، من غير أَن يُقيد بالقلة.
والحُنْبُج: الْعَظِيم.

الْحَاء والشين
الشَّحْشارُ: الطَّوِيل.
والطَّرْشَحة: الاسرخاء، وَقد طَرشَح.
والشُّنْحُوطُ: الطَّوِيل، مثل بِهِ سِيبَوَيْهٍ، وَفَسرهُ السيرافي.
والشَّمْحَطُ، والشِّمْحاطُ، والشُّمْحُوطُ: المفرط طولا.
والحِتْرِشُ والحُتْروشُ: الصَّغِير الْجِسْم النزق مَعَ صلابة.
وتَحَتْرَشَ الْقَوْم: حشدوا.
(4/57)

وشَرَاحيلُ وشَرَاحينُ: اسْم رجل، نونه بدل. وَقَالَ ابْن الْكَلْبِيّ: كل اسْم كَانَ فِي آخِره " إِ ى ل " أَو " أل "، فَهُوَ مُضَاف إِلَى الله جلّ وَعز، وَهَذَا لَيْسَ بِصَحِيح، إِذْ لَو كَانَ كَذَلِك لَكَانَ مصروفا، لِأَن الإلَّ والإلَ عربيان.
وحَرْشَنٌ: اسْم.
والحُرْشونُ: جنس من الْقطن لَا ينتفش وَلَا تديثه المطارق، حَكَاهُ أَبُو حنيفَة وَأنْشد:
كَمَا تطايرَ مَنْدُوُف الحَراشينِ
والحَرْشَفُ: صغَار كل شَيْء.
والحَرشَفُ: الْجَرَاد مَا لم تنْبت أجنحته، قَالَ امْرُؤ الْقَيْس:
كأنهُم حَرشَفٌ مَبْثُوثٌ ... بالجَوّ إِذْ تَبْرُقُ النِّعالُ
شبه الْخَيل بالجراد.
والحَرْشَفُ: ضرب من السّمك.
والحَرْشَفُ: فلوس السّمك.
والحَرْشَفُ: نبت.
وحَرْشَفُ السِّلَاح: مَا زين بِهِ.
والحَرشَفُ: الرَّجَّالة.
واحرنَفْشَ الديك: تهَيَّأ لِلْقِتَالِ وَأقَام ريش عُنُقه، وَكَذَلِكَ الرجل إِذا تهَيَّأ لِلْقِتَالِ وَالْغَضَب وَالشَّر. وَقَالَ هرم بن زيد الكليبي: " إِذا أَحْيَا النَّاس فأخصبوا قُلْنَا: قد أكلأت الأَرْض، وأخصب النَّاس، واحرنفشت العنز لأختها ولحس الْكَلْب الوضر " قَالَ: " واحرنفاش العنز: ازبئرارها وتنصب شعرهَا وزيفانها فِي أحد شقيها لتنطح صاحبتها، وَإِنَّمَا ذَلِك من الأشرحين ازدهت وأعجبتها نَفسهَا، ويلحس الْكَلْب الوضر لما يفضلون مِنْهُ، وَيدعونَ من إخلاص السّمن، فَلَا يَأْكُلُونَهُ من الخصب والسنق ".
واحرَنْفَشَ الْكَلْب والهر: تهيا لمثل ذَلِك.
(4/58)

واحرَنفَشتِ الرِّجَال: إِذا صرع بَعضهم بَعْضًا.
والشِّرْحافُ: الْقدَم الغليظة.
وَرجل شِرحافٌ: عريض صدر الْقدَم.
وشِرحافٌ: اسْم رجل، مِنْهُ.
واشرَحَّف الرجل للرجل، وَالدَّابَّة للدابة: تهَيَّأ لقتاله، قَالَ:
لما رأيتُ العبدَ مُشرَحِفَّا
للشرّ لَا يُعطىِ الرجالَ النِّصْفا
أعدمتُه عُضاضَهُ والكفَّا
والعُضاض: مَا بَين رَوْثَة الْأنف إِلَى أَصله، وَكَذَلِكَ التشرحف، قَالَ:
لما رأيتُ العبدَ قد تَشرْحَفا
والشِّرحافُ. والمُشرَحِفُّ: السَّرِيع، أنْشد ثَعْلَب:
تَردِى بشِرحاف المَغاورِ بعدَما ... نشرَ النهارُ سوادَ ليلٍ مُظلمِ
والفِرْشاحُ من النِّسَاء: الْكَبِيرَة السمجة، وَكَذَلِكَ هِيَ من الْإِبِل، قَالَ:
سَقَيْتُكمُ الفِرشاحَ نابا لأمِّكمْ ... تَدِبُّونَ للمَولى دَبيبَ العقاربِ
والفِرْشاح: الأَرْض الواسعة العريضة.
وحافر فِرشاحٌ: منبطح.
وتَفَرْشَحت النَّاقة: تفحَّجَتْ للحلب.
وفَرشَحَ الرجل: وثب وثبا متقاربا.
والفَرْشَحةُ: أَن يقْعد مسترخيا فيلصق فَخذيهِ بِالْأَرْضِ، كالفرشطة سَوَاء. وَقَالَ الَّلحيانيّ: هُوَ أَن يقْعد وَيفتح مَا بَين رجلَيْهِ. وَقَالَ أَبُو عبيد: الفرشحة: أَن يفرج بَين رجلَيْهِ ويباعد إِحْدَاهمَا من الْأُخْرَى، وَمِنْه حَدِيث ابْن عمر: انه كَانَ يُفَرْشِحُ رجلَيْهِ فِي الصَّلَاة.
(4/59)

وأفعَى حِربِشٌ، وحِرْبيشٌ، كَثِيرَة السم، خشنة الْمس، شَدِيدَة صَوت الْجَسَد إِذا حكت بَعْضهَا بِبَعْض متحرِّشة.
والحِرْبيشُ: حَيَّة كالأفعى ذَات قرنين.
والشَّرْمَح والشَّرْمِحيُّ من الرِّجَال: القوى الطَّوِيل.
والشَّرْمحَةُ من النِّسَاء: الطَّوِيلَة الْخَفِيفَة الْجِسْم. وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: هِيَ الطَّوِيلَة، وَلم يذكر خفَّة الْجِسْم، وَأنْشد:
والشَّرْمَحاتُ عِنْدهَا قُعودُ
يَقُول: هِيَ طَوِيلَة حَتَّى أَن النِّسَاء الشَّرامِح ليصرن قعُودا عِنْدهَا بِالْإِضَافَة إِلَيْهَا، وَإِن كن قائمات.
والشَّرَمَّحُ، كالشَّرْمَحِ قَالَ:
أظلَّ علينا بَين قَوسَينِ بُردَهُ ... أشمُّ طويلُ الساعدَين شَرَمَّحُ
والشّفَلَّحُ: الْحر الغليظ الْحُرُوف المسترخي.
والشّفَلَّحُ أَيْضا: الغليظ الشّفة المسرخيها، وَقيل: هُوَ من الرِّجَال: الْوَاسِع المنخرين الْعَظِيم الشفتين، وَمن النِّسَاء: الضخمة الأسكتين الواسعة الْمَتَاع.
وشفة شَفلَّحةٌ: غَلِيظَة.
ولثة شَفلَّحةٌ: كَثِيرَة اللَّحْم عريضة.
والشفَلَّحُ: ثَمَر الْكبر إِذا تفتح، واحدته شَفلَّحةٌ وَإِنَّمَا هِيَ تَشْبِيه.
والشفَلَّحُ: شجر، عَن كرَاع، وَلم يحله.
وحَشْبَلَةُ الرجل: مَتَاعه.
والبَحْشَلُ والبَحْشَلِيُّ من الرِّجَال: الْأسود الغليظ، وَهِي البَحْشَلةُ.
والحِنْفِيشُ: الْحَيَّة الْعَظِيمَة، وَعم كرَاع بِهِ الْحَيَّة.
وشَنْحَفٌ: طَوِيل.
(4/60)

وحَنْبَشٌ: اسْم رجل، قَالَ لبيد:
وَنحن أَتَيْنَا حَنْبَشاً بابنِ عَمهِ ... أَبى الحِصنِ إِذْ عافَ الشرابَ وأقسمَا

الْحَاء وَالضَّاد
الدُّحْرُضانِ: موضعان، أَحدهمَا دُحرُضٌ وَالْآخر وشيع قَالَ عنترة:
شَرِبَتْ بماءِ الدُّحْرُضَينِ فأصبَحتْ ... زَوراءَ تَنفِرُ عَن حِياضِ الدَّيْلَمِ
والحَرفَضَة: النَّاقة الْكَرِيمَة، عَن ابْن دُرَيْد.
وحَفَرْضَضٌ: جبل من السراة فِي شقّ تهَامَة، هَذِه عَن أبي حنيفَة.
وحَضْرَبَ حبله ووتره: شده.
وكل مَمْلُوء مُحضربٌ، والظاء أَعلَى، والحضرمية: اللكنة.
وحَضرَم فِي كَلَامه: لحن وَخَالف بالإعراب عَن وَجه الصَّوَاب.
والحَضْرَمةُ: الْخَلْط.
وشاعر مُحَضْرَمٌ: أدْرك الْجَاهِلِيَّة وَالْإِسْلَام، وَالْخَاء أَعلَى وَأعرف.
والحَنْضَلةُ: المَاء فِي الصَّخْرَة، قَالَ أَبُو القادح:
حَنْضَلَة القادحِ فوقَ الصَّفا ... أبرزها المائِحُ والصادرُ
وَقَالَ آخر:
حَنْضَلَةٌ فوقَ صَفاً ظاهرٍ ... مَا أشبهَ الضاهِرَ بالناضرِ
الضاهر، والضهر: أَعلَى الْجَبَل، وَسَيَأْتِي ذكره. والناضر: الطحلب.
والحَنْضَلَةُ أَيْضا: القلت فِي صَخْرَة.
واضَمحلّ الشَّيْء، واضمحر، على الْبَدَل، عَن يَعْقُوب، وامْضَحلَّ، على الْقلب، كل ذَلِك: ذهب. وَالدَّلِيل على الْقلب أَن الْمصدر إِنَّمَا هُوَ على اضمحل دون امضحل، وَهُوَ الاضمحلال، وَلَا يَقُولُونَ: امضحلال.
(4/61)

الْحَاء وَالصَّاد
الصَّلْطَحةُ: العريضة من النِّسَاء.
واصْلَنطَحتِ الْبَطْحَاء: اتسعت، قَالَ طريح:
أَنْت ابْن مُصْلَنطِحِ البِطاحِ وَلم ... تَعطِف عليكَ الحِنِيُّ والوُلُجُ
يمدحه بِأَنَّهُ من صميم قُرَيْش، وهم أهل الْبَطْحَاء.
ونَصلٌ مُصَلْطَحٌ: عريض.
وَمَكَان صُلاطِحٌ: عريض، وَمِنْه قَول الساجع: صلاطح بلاطح. بلاطح إتباع.
والصَلَوْطَحُ: مَوضِع، قَالَ:
إِنِّي بِعيِنيَ إِذْ أمَّتْ حُمولُهمُ ... بطنَ الصلَوطَحِ لَا يَنْظُرْن من تَبِعا
والصّرْدَح: الْمَكَان الصب، وَكَذَلِكَ الصِّردَاحُ، وَالسِّين لُغَة.
والصَّرْدَحةُ: الصَّحرَاء الَّتِي لَا تنْبت، وَهِي غلظ من الأَرْض مستو.
والصَّردَحُ: الْمَكَان المستوي.
والصِّرْداح: الفلاة الَّتِي لَا شَيْء فِيهَا، عَن كرَاع.
والصُّلَوْدَحُ: الصلب.
والصِّلُنْدُحة: الصلبة.
والصمُّادِحُ والصمُّادِحِيُّ: الْخَالِص من كل شَيْء.
والصمُّادِحُ والصمُّادِحيُّ: الصلب الشَّديد.
وَصَوت صُمادِحٌ وصُمادِحيٌّ وصَمَيْدَحٌ: شَدِيد، قَالَ:
مَالِي عَدِمتُ صَوتَها الصَّمَيدحا
والصَّمَيدحُ: الْخِيَار، عَن ابْن الْأَعرَابِي وَأنْشد بَيْتا فِيهِ:
وسَطُوا الصّمَيدحَ وأنتَما
(4/62)

ونبيذ صُمادِحيٌّ: قد أدْرك وخلص.
والصّرَنْفَح: الشَّديد الْخُصُومَة وَالصَّوْت، كالصرنقح، وَصرح ثَعْلَب بِأَن الْمَعْرُوف إِنَّمَا هُوَ بِالْفَاءِ.
وحَرْبَصَ الأَرْض: أرسل فِيهَا المَاء.
والحِصْرِمُ: الثَّمر قبل النضج.
والحِصْرِمةُ بِالْهَاءِ: حَبَّة الْعِنَب حِين تنْبت عَن أبي حنيفَة. وَقَالَ مرّة: إِذا عقد حب الْعِنَب فَهُوَ حصرم، قَالَ: وَلَا يزَال الْعِنَب مَا دَامَ أَخْضَر حِصْرِما.
والحِصْرِم: العودق، وَهِي الحديدة الَّتِي تخرج بهَا الدَّلْو.
وَرجل حِصْرِمٌ ومُحَصْرَمٌ: ضيق الْخلق بخيل، وَقيل: حِصرِمٌ: فَاحش، ومُحَصْرَمٌ: قَلِيل الْخَيْر.
وَعَطَاء مُحَصْرَمٌ: قيل.
وحَصْرَمَ قوسه: شدّ وترها.
والحَصْرَمةُ: شدَّة فل الْحَبل.
والحَصْرَمةُ: الشَّيْخ.
وشاعر محَصْرَمٌ: أدْرك الْجَاهِلِيَّة وَالْإِسْلَام. وَقد تقدّمت فِي الضَّاد.
وحَصْرَمَ الْقَلَم: براه.
وحَصْرَمَ الْإِنَاء: ملأَهُ، عَن أبي حنيفَة. وتَحَصْرَمَ الزّبد: تفرق فِي شدَّة الْبرد فَلم يجْتَمع.
والحِصْلِبُ، والحِصْلِمُ: التُّرَاب.
والحِنْفِصُ: الصَّغِير الْجِسْم.
وصُنابِحٌ: اسْم أبي بطن من الْعَرَب، مِنْهُم صَفْوَان بن عَسَّال الصنَابحِي، صحب النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.

الْحَاء وَالسِّين
اسْحَنْطَرَ: وَقع على وَجهه.
وَجَارِيَة سَلْطَحَةٌ: عريضة.
والسُّلاطِحُ: العريض.
(4/63)

والسّلَنْطَحُ: الفضاء الْوَاسِع، وَقد تقدم فِي الصَّاد.
واسَّلَنْطَحَ: وَقع على وَجهه، كاسحنطر.
واسْلَنْطَحَ الْوَادي: اتَّسع.
والسِّرْداحُ والسِّرْداحةُ: النَّاقة الطَّوِيلَة، قَالَ:
أَن تركبَ الناجِيَةَ السَرْداحا
والسِّرْداح، أَيْضا، جمَاعَة الطلح، واحدته سِرداحةٌ.
والسِّرْداحُ: مَكَان لين ينْبت النجمة والنصي والعجلة.
وَأَرْض سِرْداحٌ: بعيدَة.
والسِّرْداحُ: الضخم، عَن السيرافي.
والحِنْدِس: الظلمَة.
والحَنادِسُ: ثَلَاث لَيَال من الشَّهْر، لظلمتهن.
وأسود حِنْدِسٌ: شَدِيد السوَاد، كَقَوْلِك: أسود حالك.
والدُّحْسُمُ والدُّحْمُسُ، والدُّحامِسُ والدُّحْسُمانِيُّ، كل ذَلِك: الْعَظِيم مَعَ سَواد.
والدُّماحِسُ: السَّيئ الْخلق.
والدُّحْسُمانِيُّ، والدُّحْمُسانِيُّ: السمين الحادر فِي أدمة.
ودَحْمَسَ اللَّيْل: أظلم.
وليل دَحْمَسٌ: مظلم، قَالَ:
وادَّرِعِيِ جِلبابَ ليلٍ دَحْمَس ... أسودَ داجٍ مثلَ لونِ السُّندسِ
وَأَرْض سِرْتاحٌ: كَرِيمَة.
والسُّلْحُوتُ: الماجنة، قَالَ:
(4/64)

أدركتُها تأفِرُ دونَ العُنْتُوتْ ... تلكَ الخَرِيعُ والهَلوكُ السُّلْحُوتْ
والحُرْسُون: الْبَعِير المهزول، عَن الهجري، وَأنْشد لعمَّار بن البولانية الْكَلْبِيّ:
وتابعٍ غيرِ متبوعٍ حَلائلُه ... يُزجينَ أقْعِدَةً حُدْبا حَراسِينا
وَالْقَصِيدَة الَّتِي فِيهَا هَذَا الْبَيْت مجرورة القوافي وأولها:
ودَّعتُ نَجْداً وَمَا قلبِي بمحزونِ ... وَداعَ من قد سَلا عَنْهَا إِلَى حينِ
والمُسْحَنْفِرُ: الْمَاضِي السَّرِيع، وَهُوَ أَيْضا: الممتد.
واسحَنْفَرَ الرجل فِي مَنْطِقه: مضى فِيهِ.
واسحَنْفَر الْمَطَر: كثر، قَالَ أَبُو حنيفَة: المُسْحَنْفِرُ: الْكثير الصب الْوَاسِع قَالَ:
أغرُّ هزيمٌ مُسْتَهِلٌّ رَبابُه ... لهُ فُرَّقٌ مُسْحَنْفِراتٌ صَوادِرُ
وَأَرْض حَرْبَسِيسٌ: صلبة كَعربَسِيسٍ.
والسُّرْحوب: الطَّوِيل الْحسن الْجِسْم، وَالْأُنْثَى سُرحوبة، وَلم يعرفهُ الكلابيون فِي الْإِنْس.
والسُّرْحوبة من الْإِبِل: السريعة الطَّوِيلَة، وَمن الْخَيل: الْعَتِيق الْخَفِيف. وَخص بَعضهم بِهِ الْأُنْثَى من الْخَيل.
وَقيل: فرس سُرحوبٌ: سرح الْيَدَيْنِ بالعدو.
والحِرْسِمُ: السم، عَن الَّلحيانيّ، وَقَالَ مرّة: سقَاهُ الله الحرسم، وَهُوَ الْمَوْت.
والحِرْمِسُ: الأملس.
وَأَرْض حِرْماسٌ: صلبة شَدِيدَة.
وسنون حَرامِسُ: شَدَّاد مُجْدِبَة، وَاحِدهَا حِرْمِسٌ.
والحُمارِسُ: الشَّديد.
والحُمارسُ: اسْم للأسد، أَو صفة غالبة، وَهُوَ مِنْهُ.
والحُمارِسُ: الجريء الشجاع، قَالَ:
(4/65)

ذُو نَخْوَةٍ حُمارِسٌ عُرضِيُّ
والحِسْفِلُ: الرَّدِيء من كل شَيْء.
والسُّلَحْفاة والسُّلْحَفاة والسُّلَحْفَى والسُّلَحفِيةَ: من دَوَاب المَاء، وَقيل: هِيَ الْأُنْثَى من الغيالم.
والفَلْحَس: الرجل الْحَرِيص، وَالْأُنْثَى فَلْحَسةٌ، وَيُقَال للكلب أَيْضا: فَلْحَسٌ.
والفَلْحَسُ: الْمَرْأَة الرسحاء.
وَرجل فَلنْحَسٌ: أكول: حَكَاهُ كرَاع، وَأرَاهُ فلحسا.
والحَلْبَسُ والحَلْبِسُ والحُلابسُ: الشجاع.
والحَلْبَسُ: الْحَرِيص الملازم للشَّيْء لَا يُفَارِقهُ.
وحَلْبَسٌ أَيْضا: من أَسمَاء الْأسد.
وحَلْبَسَ فَلَا حساس لَهُ، أَي ذهب، هَذِه عَن ابْن الْأَعرَابِي.
وبطن سَحْبَلٌ: ضخم قَالَ هميان:
وأدرَجَتْ بطونها السَّحابِلا
والسّحْبَلَةُ من الْخصي: المتدلية الواسعة.
والسَّحْبَلُ: الدَّلْو الضخمة، قَالَ:
أنزِعُ غَرْبا سَحْبَلا رَوِيَّا ... إِذا عَلا الزَّورَ هَوى هُوِيَّا
وواد سَحْبَلٌ: وَاسع، وَكَذَلِكَ سقاء سَحْبَلٌ. وسبَحللٌ.
والسَّحْبَلُ والسّبَحْلَلُ: الْعَظِيم المسن من الضباب.
صحراء سَحْبلٍ: مَوضِع، قَالَ جَعْفَر بن علبة:
لَهُم صَدرُ سَيفي يومَ صحراءِ سَحْبَل ... ولي مِنْهُ مَا ضَمّتْ عَلَيْهِ الأناملُ
(4/66)

والسِّبَحْلُ: الضخم.
والسِّبَحْلةُ: الْعَظِيمَة من الْإِبِل، وَهِي الغزيرة أَيْضا.
والسِّبَحْلةُ من النِّسَاء: الطَّوِيلَة الْعَظِيمَة، وَمِنْه قَول بعض نسَاء الْعَرَب تصف ابْنَتهَا:
سِبَحلَةٌ رِبَحْلَهْ تَنْمِيِ نباتَ النَّخلهْ
وَحكى الَّلحيانيّ: إِنَّه لَسِبَحْلٌ رِبَحلٌ. أَي عَظِيم وَقَالَ: هُوَ على الِاتِّبَاع، وَلم يُفَسر مَا عَنى بِهِ من الْأَنْوَاع.
وزق سِبَحلٌ: طَوِيل عَظِيم، وَكَذَلِكَ الرجل، وَقَول العجاج:
بِسَبْحَلِ الدَّنَّيْنِ عَيْسَجورِ
فَإِن ابْن جني قَالَ: أَرَادَ: بِسِبَحْلِ، فأسكن الْبَاء، وحرك الْحَاء، وَغير حَرَكَة السِّين.
والمُسْحَلِبُّ: الطَّرِيق الْبَين الممتد.
والمُسحَلِبُّ الْمُسْتَقيم.
وَجَاء يتَبَحْلَس، إِذا جَاءَ فَارغًا لَا شَيْء مَعَه، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
والحِلَّسْمُ: الْحَرِيص، قَالَ:
ليسَ بِقِصْلٍ حَلِسٍ حِلّسْمِ ... عندَ البُيوتِ راشِنٍ مِقَمِّ
والحِنْفِس، والحِفْنِس: الصَّغِير الْخلق، وَقد تقدم بالصَّاد.
والسِّنَّحْفُ: الْعَظِيم الطَّوِيل، وَفِي حَدِيث عبد الْملك: إِنَّك لَسِنَّحْفٌ.
والسِّنحاف مثله، حَكَاهُ الْهَرَوِيّ فِي الغريبين.
والسَّحْنَبُ: الجريء الْمَاضِي.

الْحَاء وَالزَّاي
الزُّحْلُوط: الخسيس.
والحُنْزُرَة: شُعْبَة من الْجَبَل، عَن كرَاع.
(4/67)

وحَرْزَمه: ملأَهُ.
وحَرْزَمَه الله: لَعنه.
وحَرْزَمٌ: رجل.
وحَرْزَمٌ: جمل مَعْرُوف، قَالَ:
لأَعلِطَنَّ حَرْزَما بِعَلْطِ ... بِليتهِ عِنْد وُضوحِ الشرطِ
والحَلَزُون: دَابَّة تكون فِي الرمث.
والزُّحْلُوفَة كالزُّحْلُوقَة، وَقد تزحلف.
وزَحْلَفَ الشَّيْء: أزلَّه.
وازَلَحَفَّ الرجل وازحَلَفَّ لُغَتَانِ. مقلوب: تنحى وَتَأَخر، الأولى عَن الَّلحيانيّ وَالْأُخْرَى قَليلَة.
وإناء مُزَحْلَفٌ: مَمْلُوء.
والحَزَنْبَلُ: الحمقاء، وَقيل الْعَجُوز المتهدمة.
والحَزَنْبَل من الرِّجَال: الْقصير الموثق الْخلق، وَقيل: هُوَ الْقصير فَقَط.
وحَزَنْبَلٌ: نبت، عَن السيرافي. وَإِنَّمَا قضيت على النُّون بِالزِّيَادَةِ، وَإِن لم يشتق مَا ذهب فِيهِ لِكَثْرَة زيادتها ثَالِثَة فِيمَا يظهره الِاشْتِقَاق.
واحْزَأَلَّ الشَّيْء: ارْتَفع وَاجْتمعَ.
والحِنْزَابُ: الْحمار المقتدر الْخلق.
والحِنْزابُ: الْقصير الْقوي، وَقيل: الغليظ. وَقَالَ ثَعْلَب: هُوَ الرجل الْقصير العريض.
والحِنْزابُ والحُنْزُوبُ: جزر الْبر، واحدته حِنْزابةٌ، وَلم أسمع حُنْزوبةً.
والحُنْزوبُ والحِنْزابُ: جمَاعَة القطا، وَقيل: ذكر القطا.
والحِنْزابُ: الديك.
والحَيْزَبون: الْعَجُوز، قَالَ الْقطَامِي:
إِذا حَيْزَبونٌ توقدُ النارَ بَعدما ... تَلفَّعتِ الظَّلماءَ من كل جانبِ
(4/68)

وناقة حَيْزبونٌ: شهمة حَدِيدَة، وَبِه فسر ثَعْلَب قَول الحذلمي يصف إبِلا:
تَلْبِطُ فِيهَا كل حَيْزَبونِ
والزَّمَحْنُ والزِّمَحْنَةُ: السَّيئ الْخلق.

الْحَاء والطاء
دَحْلَطَ الرجل: خلط فِي كَلَامه.
وَرجل ثِلْطِح: هرم ذَاهِب الْأَسْنَان.
وَمَا عَلَيْهِ طِحْرِبَة وطُحْرَبَة وطُحْرُبة، أَي قِطْعَة خرقَة.
وَمَا فِي السَّمَاء طِحْرِبة، أَي قِطْعَة من السَّحَاب، وَقيل: لطخة غيم. وَأما أَبُو عبيد وَابْن السّكيت فخصا بهَا الْجحْد، واستعملها بَعضهم فِي النَّفْي والإيجاب.
والطَّحِرَبةُ: الفسوة، قَالَ:
وحاصَ منا فَرَقا وطَحربَا
وَمَا عَلَيْهِ طِحْرِمة، أَي خرقَة، كطحربة.
وَمَا فِي السَّمَاء طِحْرِمة، كطحربة، أَي لطخ من غيم.
وطَحْرَم السقاء: ملأَهُ.
وطَمْحَرَ: وثب وارتفع.
وطَمْحَرَ الْقوس: شدّ وترها.
وَرجل طُحامِرٌ وطَحْمَرِيرٌ: عَظِيم الْجوف.
وَمَا فِي السَّمَاء طَحْمَريرَةٌ، أَي شَيْء من سَحَاب، حَكَاهُ يَعْقُوب فِي بَاب مَا لَا يتَكَلَّم بِهِ إِلَّا بالجحد.
وطَمْحَر السقاء: ملأَهُ كطحمره.
والمُطْمَحِرُّ: الممتلئ.
وَشرب حَتَّى اطمَحَرَّ، أَي امْتَلَأَ وَلم يضرره، وَالْخَاء لُغَة، عَن يَعْقُوب.
(4/69)

والمُطْمَحِرُّ: الْإِنَاء الممتلئ.
وَرجل طُماحِرٌ: عَظِيم الْجوف، كطحامر.
وطَرْمَحَ الْبناء وَغَيره: علاهُ.
والطِّرِمَّاحُ: الْمُرْتَفع، وَهُوَ أَيْضا: الطَّوِيل، وَلَا يكَاد يُوجد فِي الْكَلَام على مِثَال فعلال إِلَّا هَذَا. وَقَوْلهمْ: السجلاط، لضرب من النَّبَات، وَقيل: هُوَ بالرومية سجلا طس. وَقَالُوا: سنمار، وَهُوَ أعجمي أَيْضا.
والطِّرِمَّاحُ: شَاعِر.
والطِّرْماحُ: الرافع رَأسه زهوا، عَن أبي العميثل الْأَعرَابِي.
والطِّرْماحُ، والطُّرْموح: الطَّوِيل.
والطُّرْحُوم، نَحوه، قَالَ ابْن دُرَيْد: أَحْسبهُ مقلوبا.
وضربه ضربا طَلَحْفا، وطِلَحْفا، وطِلَّحْفا وطِلْحافا، وطِلْحيِفا، أَي شَدِيدا.
والفِطَحْل: دهر لم يخلق النَّاس فِيهِ بعد.
وزمن الفِطَحْلِ: زمن نوح النَّبِي عَلَيْهِ السَّلَام. وَسُئِلَ رؤبة عَن قَوْله:
لَو أنني أوتيتُ عِلمَ الحُكْلِ ... عِلمَ سُليمانَ كَلامَ النملِ
أَو عمرَ نوحٍ زَمنَ الفِطَحْلٍ
فَقَالَ: زمن الفِطَحلِ: أَيَّام كَانَت الْحِجَارَة رطابا. وَقَالَ بَعضهم:
زمن الفِطَحْلِ إِذْ السِّلامُ رِطابُ
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: يُقَال: أَتَيْتُك عَام الفِطَحْلِ والهدملة، يَعْنِي زمن الخصب والريف.
وفُطْحُلٌ: اسْم قَالَ:
تَباعدَ مني فُطْحُلٌ إِذْ سَألتَهُ ... أمينَ فَزادَ الله مَا بَيْننَا بُعدا
(4/70)

وَرَأس مُفَلْطَحٌ وفِلطاح: عريض.
وفِلطاحٌ: مَوضِع.
والطُّحْلُب والطُّحْلَبُ: خضرَة تعلو المَاء المزمن، وَقيل: هُوَ الَّذِي يكون على المَاء كَأَنَّهُ نسج العنكبوت، والقطعة مِنْهُ طُحْلُبة.
وطَحْلبَ المَاء: علاهُ الطُّحْلُب، وَمَاء مُطَحلِبٌ: كثير الطُّحْلُب، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَحكى غَيره مُطَحْلَبٌ وَقَول ذِي الرمة:
عَيْناً مُطَحلَبَةَ الأرجاءِ طامِيةً ... فِيهَا الضفادعُ والحيتانُ تَصطَخِبُ
يرْوى بِالْوَجْهَيْنِ جَمِيعًا، وَأرى اللحياني قد حكى الطِّحْلِبَ فِي الطُّحْلُبِ.
وَمَاء طُلْحُومٌ: آجن.
وطِلْحامٌ: مَوضِع.
وفُنْطُحٌ: اسْم.
وعنز حُنَطِئَةٌ: عريضة ضخمة.

الْحَاء وَالدَّال
حُدَبِدٌ: خاثر، كهدبد، عَن كرَاع.
وحَدْرَدٌ: اسْم.
والدرْدِحُ: المسن، وَقيل: المسن الَّذِي ذهبت أَسْنَانه.
والدِّرْدِحُ من الْإِبِل: الَّتِي أكلت أسنانها ولصقت بحنكها من الْكبر.
والحِرْدَوْن: دويبة.
والحِنْدِير، والحِنْدِيرَة والحُنْدور، والحِنْدَوْرُ والحِندَوْرَة والحِندُورَة عَن ثَعْلَب بِكَسْر الْحَاء وَضم الدَّال، كُله: الحدقة، وَمِنْه قَوْلهم: جعلني على حنْدُرِ عينه.
وَإنَّهُ لَحُنادِر الْعين، أَي حَدِيد النّظر.
والحَرافِد: كرام الْإِبِل.
والحِفْرِد: حب الْجَوْهَر، عَن كرَاع.
(4/71)

والحِفْرِد: نبت.
والحِدْبار: الْعَجْفَاء الظّهْر.
ودابة حِدْبِيرٌ: بَدَت حراقيفه.
والحَرْدَب: حب العشرق، وَهُوَ مثل حب العدس.
وحَرْدَبَةُ: اسْم، أنْشد سِيبَوَيْهٍ:
عَليَّ دِماءُ البُدن إِن لم تُفارقي ... أَبَا حَردَبٍ لَيْلًا وأصحابَ حَردَبِ
قَالَ: زعمت الروَاة أَن اسْمه كَانَ حردبة فرخمه اضطرارا فِي غير النداء، على قَول من قَالَ ياحار، وَزعم ثَعْلَب انه من لصوصهم.
ودَرْبَحَ الرجل: حَنى ظَهره، عَن اللحياني.
ودَرْبَحَ: تذلل، عَن كرَاع، وَالْخَاء أعرف، وَسوى يَعْقُوب بَينهمَا.
والحَرْدَمة: اللجاج.
والحَرْمَد: الطين الْأسود، وَقيل: الحَرْمدُ: الْأسود من الحمأة وَغَيرهَا، وَقيل: الحَرْمد: الْمُتَغَيّر الرّيح واللون، قَالَ أُميَّة:
فَرَأى مغيبَ الشَّمْس عِنْد مآبها ... فِي عين ذِي خُلُبٍ وثأْطٍ حَرْمَدِ
وَعين محَرْمِدة: كثر فِيهَا الحمأة.
والحِرْمِدة: الغِرين، وَهُوَ التقن فِي اسفل الْحَوْض.
والحِمْرِد: الحمأة، وَقيل: الحِمْرِد: بَقِيَّة المَاء الكدر يبْقى فِي الْحَوْض.
ودَحْمَرَ الْقرْبَة: ملأها.
ودُحْمُورٌ: دويبة.
والحَنْدَل: الْقصير.
والبَحْدَلة: الخفة.
وبَحْدَلٌ: اسْم رجل.
ودَلْبَحَ الرجل: حَنى ظَهره، عَن اللحياني.
(4/72)

وبَلْدَح الرجل: أعيا وبلد.
وبَلْدَحُ: اسْم مَوضِع، وَفِي الْمثل: " لَكِن على بلدح قوم عجفى " عَنى بِهِ الْبقْعَة.
وبَلْدَحَ الرجل، وتَبَلْدَحَ: لم ينجز عدته.
وَرجل بَلَنْدَحٌ: لَا ينجز وَعدا، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَأنْشد:
إِنِّي إِذا عنَّ مِعَنٌّ مِتْيَحُ
ذُو نَخوةٍ أَو جَدَلٍ بَلَنْدَحُ
أَو كَيذَبانٌ مَلَذانٌ مِمْسَحُ
والبَلَنْدَح: السمين الْقصير، قَالَ:
دِحْوَنَّةٌ مُكَردَسٌ بَلَنْدَح
وَقيل: هُوَ الْقصير من غير أَن يُقيد بِسمن.
والبَلَنْدَح: الفدم الثقيل المنتفخ الَّذِي لَا ينْهض لخير، وَأنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
يَا سَلْمَ أُسقيتِ على التَّزَحْزُحِ
لَا تَعْدِليني بامرئٍ بَلَنْدَحِ
مُقصِّرِ الهمّ قَريبِ المسرَح
إِذا أصابَ بِطنةً لم يَبرَح
وعَدَّها رِبْحاً وَإِن لم يَرْبَحِ
قَالَ: " قريب المسرح " أَي لَا يسرح بإبله بَعيدا، إِنَّمَا هُوَ قرب بَاب بَيته يرْعَى إبِله.
وابلَنْدَحَ الْمَكَان: عرض واتسع، وَأنْشد ثَعْلَب:
قد دَقَّت المَرْكُوَّ حَتَّى ابلَنْدَحا
أَي عرض، والمركو: الْحَوْض الْكَبِير.
(4/73)

والدَّحْلَمة: دهورتك الشَّيْء من جبل أَو بِئْر.
وَشَيخ دَحْمَلٌ: مسترخي الْجلد، وَالْأُنْثَى بِالْهَاءِ. والدُّحامِل: الغليظ المكتنز.
والدُّمْحُلَة من النِّسَاء: الضخمة الغليظة.
والدُّماحِل: المتداخل الغليظ.
وَرمل دُماحِلٌ: متداخل، قَالَ:
عَقْدَ الرّياح العَقَدَ الدُّماحِلا
والحِنْدِمُ: شجر حمر الْعُرُوق. قَالَ يصف إبِلا:
حُمْراً ورُمْكا كعُروق الحِنْدِمِ
واحدته حِنْدِمة.
وحَنْدَمٌ: اسْم.
والحِنْدِمان: قَبيلَة، مثل بِهِ سِيبَوَيْهٍ، وَفَسرهُ السيرافي

الْحَاء وَالتَّاء
الحَنْتَرُ: الضّيق.
والحَنْتَرُ: الْقصير.
والحَتْرَبُ: الْقصير.
والحَبْتَرُ والحُباتِر: الْقصير، كالحترب، وَالْأُنْثَى حبتر.
والحَبْتَرُ: من أَسمَاء الثعالب.
وحَبْتَرٌ: اسْم رجل، قَالَ الرَّاعِي:
فأومأتُ إِيمَاء خَفيًّا لحَبْتَرٍ ... وَللَّه عَينا حَبترٍ أيَّما فَتى
(4/74)

والبُحْتُر: الْقصير، وَالْأُنْثَى بحترة.
وبُحْتُرٌ: أَبُو بطن من طَيء، وَهُوَ رَهْط الْهَيْثَم ابْن عدي. والبُحتُرِيَّة من الْإِبِل منسوبة إِلَيْهِم.
والحِلْتِيثُ، لُغَة فِي الحلتيت، عَن أبي حنيفَة.
والحُتْفُل: بَقِيَّة المرق وحتات اللَّحْم فِي أَسْفَل الْقدر، وَأَحْسبهُ يُقَال بالثاء.
وحَلْتَبٌ: اسْم يُوصف بِهِ الْبَخِيل.
والحَبْتَل والحُباتِل: الْقَلِيل الْجِسْم.
وحَتْلَمٌ: مَوضِع.
وحَنْتَفٌ: اسْم.
وحَفَيْتَنٌ: اسْم مَوضِع، قَالَ كثير عزة:
فَقد فُتْنَنِي لَما ورَدنَ حَفَيتَناً ... وهُنَّ على ماءِ الحَرَاضَةِ أبعَدُ
والحَنْتَمُ: جرار خضر تضرب إِلَى الْحمرَة، قَالَ طفيل يصف سحابا:
لَهُ هَيْدَبٌ دانٍ كأنَّ فُروجَه ... فُوَيقَ الْحَصَا والأرضِ أَرْفاضُ حَنْتَمِ
والحَنْتَمُ: سَحَاب سود، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
سَقى أمَّ عَمرٍو كلَّ آخرِ ليلةٍ ... حَناتِمُ سُحْمٌ ماؤهُنَّ ثَجيجُ
والواحدة حَنْتَمَةٌ، وأصل الحَنْتَم الخضرة، والخضرة قريبَة من السوَاد.
وحَنْتَمٌ: اسْم أَرض، قَالَ الرَّاعِي:
كأنكَ بالصحراء من فوقِ حَنْتَمٍ ... تُناغيكَ من تحتِ الخُدورِ الجَآذِرُ

الْحَاء والظاء
حَظْرَبَ الْوتر وَالْحَبل: أَجَاد فتله، وَشد توتيره.
وَرجل محَظْرَبٌ: شَدِيد الْخلق والعصب. قَالَ طرفَة:
(4/75)

وكائِنْ ترَى من لوذَعيٍّ مُحَظرَبٍ ... وَلَيْسَ لَهُ عِنْد العَزيمة جُولُ
وكل مَمْلُوء مُحَظْرَبٌ، وَقد تقدم فِي الضَّاد.
والتَّحَظرُبُ: امتلاء الْبَطن، هَذِه عَن اللحياني.
والحَنْظَلُ: ضرب من الشّجر المر، وَقَالَ أَبُو حنيفَة: هُوَ من الأغلاث، واحدته حَنْظَلَةٌ.
وحَنْظَلةُ: اسْم رجل، سمي بذلك.
وحَنْظَلةُ: قَبيلَة.
والحَمْظَلُ: الحنظل، ميمه مبدلة من نون حنظل.
وَذَات الحَنَاظِلِ: مَوضِع.
والبَحْظَلة: أَن يقفز الرجل قفزان اليربوع أَو الْفَأْرَة.

الْحَاء والذال
الحِرْذَوْنُ: العضاءة، مثل بِهِ سِيبَوَيْهٍ، وَفَسرهُ السيرافي عَن ثَعْلَب، وَهِي غير الَّتِي تقدّمت فِي الدَّال.
والحِرْذَوْنُ من الْإِبِل: الَّذِي يركب حَتَّى لَا تبقى فِيهِ بَقِيَّة.
والحَذافِيرُ: الأعالي، وَاحِدهَا حُذْفورٌ، وحِذْفارٌ.
وحِذْفارُ الأَرْض: ناحيتها، عَن أبي الْعَبَّاس من تذكرة أبي عَليّ.
وَأَخذه بحَذَافيره: أَي بِجَمِيعِهِ.
والحُذْفور: الْجمع الْكثير.
والحَذافيرُ: الْأَشْرَاف، وَقيل: هم المتهيئون للحرب.
وحَذْلَمَ فرسه: أصلحه.
وحَذْلم الْعود: براه وأحدَّه.
وإناء مُحَذْلَمٌ: مَمْلُوء.
والحُذْلُوم: الْخَفِيف السَّرِيع.
(4/76)

وتَحَذْلَمَ الرجل: تأدب وَذهب فضول حمقه.
وحِذْلِمٌ: اسْم مُشْتَقّ مِنْهُ.
وَمر يَتَذَحْلَمُ، كَأَنَّهُ يتدحرج، قَالَ رؤبة:
كَأَنَّهُ فِي هُوَّةٍ تَذَحْلَما

الْحَاء والثاء
رجل حَنْثَرٌ وحَنْثَرِيُّ: محمق.
والحَنْثَرَةُ: الضّيق.
والحَثْرَفةُ: الخشونة، والحمرة تكون فِي الْعين.
وتَحَثْرَفَ الشَّيْء من يَدي: تبدد.
وحَثْرَفَه من مَوْضِعه: زعزعه، قَالَ ابْن دُرَيْد: لَيْسَ بثبت.
وحَثْرَبَتِ القليب: كدر مَاؤُهَا، واختلطت بِهِ الحمأة.
والحُثْرُبُ: الوضر يبْقى فِي أَسْفَل الْقدر.
والحُثرُب، والحُرْبُثُ: نَبَات سهلي، وَقيل: لَا ينْبت إِلَّا فِي جلد، وَهُوَ أسود، وزهرته بَيْضَاء، وَهُوَ ينسطح قضبانا، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
غَرَّكَ مني شَعَثِي ولَبَثِي ... ولَمِمٌ حَولَكَ مثلُ الحُربُثِ
قَالَ: شبه لمَمَ الشبَّان فِي سوادها بالحربث.
والحُرْبُث: بقلة نَحْو الأيهقان صفراء غبراء تعجب المَال، وَهِي من نَبَات السهل، وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الحُرْبُثُ: نبت ينبطح على الأَرْض لَهُ ورق طوال، وَبَين ذَاك الطول ورق صغَار. وَقَالَ أَبُو زِيَاد: الحُرْبُثُ: عشب من أَحْرَار البقل.
وبَحْثَرٌ الشَّيْء: بَحثه، كبعثرة، وقريء: (إِذا بُحْثِرَ مَا فِي القُبور) أَي بعث الْمَوْتَى.
وبَحْثَرَ الْمَتَاع: فرقه.
وَلبن مُبَحْثَرٌ: مُنْقَطع متحبب.
والحِثْرِمَة: الدائرة تَحت الْأنف فِي وسط الشّفة الْعليا.
والحِثْرِمَة: طرف الأرنبة، كِلَاهُمَا بِكَسْر الْحَاء وَالرَّاء، وَرَوَاهُ ابْن دُرَيْد بفتحهما، وَقد
(4/77)

رَوَاهُ بَعضهم بِالْخَاءِ مُعْجمَة مَعَ الْكسر فِي الْخَاء وَالرَّاء.
وَرجل حُثارِمٌ: غليظ الشّفة، وَالِاسْم الحَثْرَمَة.
والحُثْفُل: مَا بَقِي فِي أَسْفَل الْقدر، وَقد تقدّمت فِي التَّاء، وَقيل: الحُثْفُل: سفلَة النَّاس، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
والحِثْلِب والحِثْلِم: عكر الدّهن أَو السّمن فِي بعض اللُّغَات.
وحِنْبِثٌ: اسْم.
الْحَاء وَالرَّاء
الرَبْحلُ: التار فِي طول، وَقل: التَّام.
وَجَارِيَة رِبَحْلَةٌ: لحيمة جَيِّدَة الْخلق فِي طول أَيْضا.
وبعير رِبَحْلٌ: عَظِيم.
وَرجل رِبْحْلٌ: عَظِيم الشَّأْن.
والحَرْمَلُ: حب كالسمسم، واحدته حَرْمَلَة وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الحرمل نَوْعَانِ: نوع ورقه كورق الْخلاف، ونوره كنور الياسمين يطيب بِهِ السمسم، وحبه فِي سنفة كسنفة العشرق، وَنَوع سنفته طوال مُدَوَّرَة، قَالَ: والحرمل لَا يَأْكُلهُ شَيْء إِلَّا المعزى، قَالَ: وَقد تطبخ عروقه فيسقاها المحموم إِذا مَا طلته الْحمى، وَفِي امْتنَاع الحرمل على الآكلة قَالَ طرفَة، وذم قوما:
هُمُ حَرْمَلٌ أعيا على كلّ آكلِ ... مَبِيتاً وَلَو أمسَى سَوامُهم دَثْرَا
وحَرْمَلةُ: اسْم رجل، من ذَلِك، قَالَ:
أحْيا أباهُ هاشمُ بن حَرْمَلهْ
والحُرَيِملة: شَجَرَة نَحْو الرمانة الصَّغِيرَة، وَرقهَا أدق من ورق الرُّمَّان خضراء تحمل جراء دون جراء الْعشْر، فَإِذا جَفتْ انشقت عَن أَلين قطن، فتحشى بِهِ المخاد، فَتكون ناعمة جدا خَفِيفَة، وتهدى إِلَى الْأَشْرَاف.
(4/78)

وحَرْمَلاءُ: مَوضِع.
وبَرْبَحٌ: مَوضِع.

الْحَاء وَاللَّام
حُفائِل: مَوضِع، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
تَأبَّطَ نَعلَيهِ وشِقَّ فَرِيرِه ... وَقَالَ أليسَ الناسُ دونَ حُفائِلِ
وَقد تقدم فِي الثلاثي، لِأَن همزته تحْتَمل أَن تكون زَائِدَة وأصلا، فمثال مَا هِيَ زَائِدَة وأصلا، فمثال مَا هِيَ فِيهِ زَائِدَة حطائط وجرائض، وَمِثَال مَا هِيَ فِيهِ أصل عتائد، وبرائل، وَهَذَا كُله قَول سِيبَوَيْهٍ.
والحَنْبَلُ: الْقصير الضخم الْبَطن، وَهُوَ أَيْضا الْخُف الْخلق، وَقيل: الفرو الْخلق، وَأطْلقهُ بَعضهم فَقَالَ: هُوَ الفرو.
والحَنْبَل، والحِنْبالة: الْبَحْر.
والحَنْبَلُ، والحِنْبالُ، والحِنْبالَةُ: الْقصير الْكثير اللَّحْم.
والحَنْبَلَ: طلع أم غيلَان، عَن كرَاع، قَالَ أَبُو حنيفَة: أَخْبرنِي أَعْرَابِي من ربيعَة قَالَ: الحنبل: ثَمَر الغاف، وَهِي حبلة كقرون الباقلى، وَفِيه حب، فَإِذا جف كسر وَرمى حبه الظَّاهِر وصنع مِمَّا تَحْتَهُ سويق طيب مثل سويق النبق، إِلَّا انه دونه فِي الْحَلَاوَة.

بَاب الخماسي
الْحَاء وَالْقَاف
كَبْش شَقَحْطَبٌ: ذُو قرنين منكسرين.
والحَبَرْقَشُ: الضئيل من الْبكارَة والحملان، وَقيل: هُوَ الصَّغِير الْخلق من جَمِيع الْحَيَوَان.
والحَبَرْقَص: صغَار الْإِبِل، عَن ثَعْلَب.
وناقة حَبرْقَصةٌ: كَرِيمَة على أَهلهَا.
والحُبَرْقِيص: الْقصير الرَّدِيء، وَالسِّين فِي كل ذَلِك لُغَة.
والحِنْزَقْر والحِنْزَقْرَة: القصيرة من النَّاس.
(4/79)

والقِرْزَحْلَة: من خرز الضرائر تلبسها الْمَرْأَة فيرضى بهَا قيمها، وَلَا يَبْتَغِي غَيرهَا، وَلَا يَلِيق مَعهَا أحد.
والقِرْزَحلَة: خَشَبَة طولهَا ذِرَاع أَو شبر، نَحْو الْعَصَا، وَهِي أَيْضا: الْمَرْأَة القصيرة.
وقِرْدَحمةُ: مَوضِع.
وحُبَقْنِيقٌ: سيئ الْخلق.

الْحَاء وَالْكَاف
الحَبَرْكَلُ، كالحَزَنْبَلِ: وهما الغليظا الشّفة.

الْحَاء وَالْجِيم
الجَحْمَرِشُ من النِّسَاء: الثَّقِيلَة السمجة.
والجَحْمَرِشُ أَيْضا: الْعَجُوز الْكَبِيرَة، وَقيل: الْعَجُوز الْكَبِيرَة الغليظة.
وَمن الْإِبِل: الْكَبِيرَة السن.
وأفعى جَحْمَرِشٌ: خشناء غَلِيظَة.
والجَحْمَرِشُ الأرنب الضخمة، وَهِي أَيْضا الأرنب الْمُرْضع، وَلَا نَظِير لَهَا إِلَّا امْرَأَة صَهْصَلِقٌ، وَهِي الشَّدِيدَة الصَّوْت.
وناقة جِرْدَحلٌ: ضخمة غَلِيظَة.
وَذكر عَن الْمَازِني أَن الجردحل: الْوَادي، وَلست مِنْهُ على ثِقَة.

الْحَاء والشين
شُرَحْبِيلُ: اسْم رجل، وَقيل: هُوَ أعجمي، قَالَ ابْن الْكَلْبِيّ: كل اسْم كَانَ فِي آخِره إيل أَو إل فَهُوَ مُضَاف إِلَى الله جلّ وَعز، وَقد بَينا أَن هَذَا لَيْسَ بِصَحِيح، إِذْ لَو صَحَّ لصرف جِبْرِيل وأشباهه، وَذَلِكَ لِأَنَّهُ مُضَاف إِلَى إيل وَإِلَى إل، وهما منصرفان، لِأَنَّهُمَا على ثَلَاثَة أحرف، فَكَانَ يَنْبَغِي أَن يرفعا مَكَان الرّفْع وينصبا فِي حَال النصب ويخفضا فِي حَال الْخَفْض كَمَا يكون عبد الله.

الْحَاء وَالسِّين
نَاقَة حَنْدَلِسٌ: ثَقيلَة الْمَشْي، وَهِي أَيْضا: النجيبة، قَالَ ابْن الْأَعرَابِي: هِيَ الضخمة الْعَظِيمَة.
والحَنْدَلِسُ أَيْضا: أضخم الْقمل، قَالَ كرَاع: هِيَ فَنْعَلِل.
(4/80)

والحَبَلْبَس: الْحَرِيص الملازم للشَّيْء لَا يُفَارِقهُ، كالحلبس.

الْحَاء وَالتَّاء
مَا يَملك حَذْرَفُوتا، أَي شَيْئا.
وَكذب حَنْبَرِيتٌ: خَالص، وَكَذَلِكَ مَاء حَنْبَرِيت، وَصلح حَنْبَرِيتٌ وضاوي حَنبريتٌ: ضَعِيف.
والحِنْبَتْرُ: الشدَّة، مثل بِهِ سِيبَوَيْهٍ، وَفَسرهُ السيرافي.
وَمَالِي عَنهُ حُنْتَألٌ، أَي بُد، كَذَا وجدت هَذِه الْكَلِمَة فِي كتاب الْعين فِي بَاب الخماسي، وَهِي عِنْد سِيبَوَيْهٍ ربَاعِية، لِأَنَّهُ لَيْسَ فِي الْكَلَام مثل جردحل، وَهَذَا من أصح مَا تحرر فِيهِ أَنْوَاع التصاريف.
وَمِمَّا يلْحق بالسداسي.
حَبَطِقْطِقْ: حِكَايَة قَوَائِم الْخَيل إِذا جرت.
تمّ حرف الْحَاء بِحَمْد الله وَحسن توفيقه.
(4/81)

حرف الْهَاء
بَاب الثنائي المضاعف الصَّحِيح
(هـ ه) هَهْ: كلمة تذكر، وَتَكون بِمَعْنى التحذير أَيْضا.

الْهَاء وَالْخَاء
هِخْ: حِكَايَة المتنخم.

الْهَاء والغين
هِغْ: حِكَايَة المتغرغر، وَلَا يصرف من هَذَا وَلَا من الَّذِي قبله فعل، لثقله على اللِّسَان، وقبحه فِي الْمنطق إِلَّا أَن يضْطَر شَاعِر.

الْهَاء وَالْقَاف
هَقَّ الرجل: هرب، قَالَ عَمْرو بن كُلْثُوم، فاستعاره للكلاب:
وَقد هَقَّتْ كِلابُ الحيِّ منَّا ... وشَذَّبْنا قَتادَةَ من يَلينا
والهَقْهقَة، كالحَقْحَقة، وَهِي شدَّة السّير وإتعاب الدَّابَّة.
وقَرَبٌ مُهَقْهِقٌ، مِنْهُ، وَقل: إِنَّمَا يُرَاد بِهِ مُحَقْحِقٌ.

مقلوبه: (ق هـ ق هـ)
قَهقَهَ: رجَّع فِي ضحكة، وَقيل: هُوَ اشتداد الضحك.
وقَرَبٌ مُقَهْقِهٌ، وَهُوَ من القهقهة فِي الْوُرُود، مُشْتَقّ من اصطدام الْأَحْمَال، وَإِنَّمَا أَصله المُحَقْحِق، ثمَّ قيل: المُهَقهِق على الْبَدَل، ثمَّ قلب فَقيل: المُقَهْقِه.

ومن خَفِيف هَذَا الْبَاب
قَهْ: حِكَايَة الضحك.
(4/82)

الْهَاء وَالْكَاف
هَكَّ الطَّائِر هَكًّا: حذف بذرقه.
وهَكَّ النعام يَهُكُّ: ألْقى مَا فِي بَطْنه.
وهَكَّ الشَّيْء يَهُكُّه هَكًّا، فَهُوَ مَهْكوك وهَكيك: سحقه.
وهَكَّ اللَّبن هَكًّا: استخرجه ونهكه، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
إِذا تَركَتْ شُربَ الرَّثيئةِ هاجِرٌ ... وهكَّ الخَلايا لم تَرِقَّ عُيونُها
هَاجر: قَبيلَة، يَقُول: يَقُول: شرب الرثيئة مجدهم، أَي هم رُعَاة لَا صَنِيعَة لَهُم غير شرب هَذَا اللَّبن الَّذِي يُسمى الرثيئة، وَقَوله: " لم ترق عيونها " أَي لم تَسْتَحي.
وهَكَّ الْمَرْأَة هَكًّا: نَكَحَهَا.
والهَكَوَّكُ: الْمَكَان الصلب الغليظ، وَقيل: السهل، قَالَ الشَّاعِر:
إِذا بَرَكْنَ مَبْرَكا هَكَوَّكا ... كَأَنَّمَا يَطَحَنَّ فِيهِ الدَّرْمَكا
ويروى عَكَوَّكا وَهُوَ السهل أَيْضا. يُرِيد انهم على سفر ورحلة.
واْنهَكَّ صَلا الْمَرْأَة: انفرج فِي الْولادَة.

مقلوبه: (ك هـ ه - ك هـ ك هـ - ك هـ ك م)
الكَهَّةُ: النَّاقة الضخمة المسنة.
وكَهَّ الرجل: استَنْكَهَهُ عَن اللحياني.
والكَهْكَهةَ: ترديد لبعير هديره.
وكَهكَه الْأسد فِي زئيره كَذَلِك.
والكَهْكَهة: حِكَايَة صَوت الزمر، قَالَ:
يَا حَبَّذا كَهكَهَةُ الغَوانيِ
(4/83)

والكَهْكَهةُ فِي الضحك أَيْضا، وَهُوَ فِي الزمر أعرف مِنْهُ فِي الضحك.
وكَهْكَهَ المقرور: تنفس فِي يَده ليسخنها بِنَفسِهِ من شدَّة الْبرد، قَالَ الْكُمَيْت:
وكَهْكَهَ الصَّرِدُ المقرورُ فِي يدِه ... واستَدفَأ الكلبُ فِي المأسورِ ذيِ الذِّئَبِ
وَشَيخ كَهْكَمٌ، وَهُوَ الَّذِي يُكَهكِه فِي يَده. قَالَ:
يَا رُبَّ شَيخٍ من لُكَيْزٍ كَهكَمِ ... قلَّصَ عَن ذاتِ شبابٍ حَذْلمِ
والكَهْكاهَةُ من الرِّجَال: المتهيب، قَالَ أَبُو الْعِيَال:
وَلَا كَهكاهَةٌ بَرَمٌ ... إِذا مَا اشتدَّتِ الحِقَبُ
والكَهْكاهُ: الضَّعِيف.
وتكَهْكَهَ عَنهُ: ضعف.

ومن الْخَفِيف
كَهْ: حِكَايَة الضحك.
وَرجل كَهَّانةٌ: الَّذِي ترَاهُ إِذا نظرت إِلَيْهِ كَأَنَّهُ ضَاحِك وَلَيْسَ بضاحك، وَفِي الحَدِيث: " كَانَ الحجَّاجُ أصفرَ كَهَّانةً " التَّفْسِير لشمر، حَكَاهُ الْهَرَوِيّ فِي الغريبين.

الْهَاء وَالْجِيم
هَجَّجَتْ عينه: غارت من جوع أَو عَطش أَو إعياء، قَالَ:
إِذا حِجَاجا مُقْلَتيها هَجَّجا
وَأما قَوْله ابْنة الخس حِين قيل لَهَا: بِمَ تعرفين لقاح نَاقَتك، فَقَالَت: أرى الْعين هاج، والسنام راج، وتمشي فتاج. فإمَّا أَن يكون على هَجَّتْ وَإِن لم يسْتَعْمل، وَإِمَّا أَنَّهَا قَالَت
(4/84)

هاجًّا، اتبَاعا لقولها راجا، وَقد قدمت أَنهم مِمَّا يجْعَلُونَ للإتباع حكما لم يكن قبل ذَلِك، وَقَالَت: هاجًّا فَذكرت على إِرَادَة الْعُضْو أَو الطّرف، وَإِلَّا فقد كَانَ حكمهَا أَن تَقول هاجَّةً، وَمثله قَول لآخر:
والعينُ بالإثمِدِ الحارِيّ مَكحولُ
على أَن سِيبَوَيْهٍ إِنَّمَا يحمل هَذَا على الضَّرُورَة، ولعمري إِن الإتباع أَيْضا لضَرُورَة تشبه ضَرُورَة الشّعْر.
وَرجل هَجَاجَةٌ: أَحمَق.
والهَجَاجةُ: الهبوة الَّتِي تدفن كل شَيْء بِالتُّرَابِ.
وَركب هَجَاجَ، غير مجْرى، وهَجَاجِ مَبْنِيا على الْكسر: كِلَاهُمَا ركب رَأسه، قَالَ:
قد رَكِبوا على لَومِي هَجاجِ
وهَجاجَيْك هَاهُنَا وَهَاهُنَا، أَي كف.
وهَجَّت النَّار تَهِجُّ هَجًّا وهَجيجا، إِذا اتقدت وَسمعت صَوت استعارها.
وهَجَّجها هُوَ.
وهَجَّ الْبَيْت يَهُجُّه هَجًّا: هَدمه، قَالَ:
أَلا من لِقَبرٍ لَا تزالُ تَهُه ... شِمالٌ ومِسيافُ العَشِيّ جَنوبُ
والهَجِيج: الْخط فِي الأَرْض، قَالَ كرَاع: هُوَ الْخط الَّذِي يخط فِي الأَرْض للكهانة. وَجمعه هُجَّانُ، قَالَ بَعضهم: أَصَابَنَا مطر سَالَتْ مِنْهُ الهُجَّانُ وَقيل الهَجِيجُ: الشق الصَّغِير فِي الْجَبَل، وَالْجمع كالجمع.
وواد هَجِيجٌ وإهْجِيجٌ: عميق، يَمَانِية، فَهُوَ على هَذَا صفة، وَقَالَ ابْن دُرَيْد: الهَجِيجُ والإهْجِيجُ: وَاد عميق، فَكَأَنَّهُ على هَذَا اسْم.
وهَجْهَجَ الرجل: رده عَن كل شَيْء.
وَالْبَعِير يُهاجُّ فِي هديره: يردده.
(4/85)

وفحل هَجْهَاجٌ.
وَقَالَ اللحياني: يُقَال للأسد وَالذِّئْب وَغَيرهمَا فِي التسكين: هَجاجَيْكَ.
وهَجْهَجَ السَّبع، وهَجْهَجَ بِهِ: صَاح بِهِ وزجره، قَالَ لبيد:
أَو ذُو زوائدَ لَا يُطافُ بأرضِه ... يغشَى المُهَجهِجَ كالذَّنوبِ المُرسَلِ
وهَجْهَج بالناقة والجمل: زجرهما، فَقَالَ لَهما: هيجْ.
والهَجْهَجَةُ: حِكَايَة صَوت الكرد عِنْد الْقِتَال.
وظليم هَجْهاجٌ وهُجاهِجٌ: كثير الصَّوْت.
والهَجْهاجُ: النفور، وَهُوَ أَيْضا الجافي الأحمق.
والهَجْهاجُ، أَيْضا: المسن.
والهَجْهاجُ والهَجْهاجَةُ: الْكثير الشَّرّ الْخَفِيف الْعقل.
وَرجل هَجْهاجٌ: طَوِيل، وَكَذَلِكَ الْبَعِير، قَالَ حميد بن ثَوْر:
بَعيدِ الْعَجْبِ حِين ترَى قَراهُ ... من العِرْنينِ هَجهاجٍ جُلالِ
وَيَوْم هَجْهاجٌ: كثير الرّيح شَدِيد الصَّوْت، يَعْنِي الصَّوْت الَّذِي يكون فِيهِ عَن الرّيح.
والهَجْهَجُ: الأَرْض الَّتِي لَا نَبَات بهَا، قَالَ:
فَجئتُ كالعَوْدِ النزيعِ الهادجِ
قُيِّدَ فِي أراملِ العَرافِجِ
فِي أرضِ سَوْءٍ جَدبَةٍ هَجاهِجِ
جمع على إِرَادَة الْموضع.
وَمَاء هُجْهَجٌ: لَا عذب وَلَا ملح.

ومن خَفِيف هَذَا الْبَاب
هَجْ هَجْ، وهَجٍ هَجٍ، وهَجا هَجا: زجر للكلب، وَقد يُقَال: هَجا هَجا لِلْإِبِلِ، قَالَ هميان:
(4/86)

تَسمعُ للأعبُدِ زَجراً نافِجا ... من قِيلِهم: أيا هَجا أيا هَجا
وَقَالَ:
سَفَرَتْ فَقلتُ لَهَا: هَجٍ، فَتبرْقَعَتْ ... فَذكَرتُ حينَ تَبرْقَعَتْ ضَبَّارا
ضبار: اسْم كلب، وَرَوَاهُ اللحياني هَجىِ.

مقلوبه: (ج هـ ج هـ)
الجَهْجَهَةُ: من صياح الْأَبْطَال فِي الْحَرْب وَغَيرهم، وَقد جَهْجَهوا وتَجهْجَهوا قَالَ:
فَجاءَ دونَ الزَّجرِ والتَّجَهجُهِ
وجَهجَه بالإبلِ، كهَجْهَجَ.
وجَهْجَه بالسبع وَغَيره، كهَجْهَج، مقلوب، قَالَ:
جَهْجَهتُ فارتدَّ ارتدادَ الأكَمَه
هَكَذَا رَوَاهُ ابْن دُرَيْد، وَرَوَاهُ أَبُو عبيد: هَرَّجْتُ. وَقَالَ آخر:
جَرَّدتُ سَيفي فَمَا أدرِي أذالِبَدٍ ... يُغشِى المُجَهجهُ حَدَّ السيفِ أم جُلا
هَكَذَا أنْشدهُ ابْن دُرَيْد، قَالَ السيرافي: الْمَعْرُوف:
أوقَدتُ نارِي فَمَا أدرِي أذَالِبَدٍ ... يَغشَى المُجَهجه عضَّ السيفِ أم رجُلا
(4/87)

وجَهْجَه الرجل: رده عَن كل شَيْء، كهَجْهَجَ.
وَيَوْم جُهجوهٍ: يَوْم لبني تَمِيم مَعْرُوف.
وَمن خَفِيف هَذَا الْبَاب
جَهْ: حِكَايَة صَوت الْأَبْطَال فِي الْحَرْب.
وجَهْ جَهْ: تسكين للأسد وَالذِّئْب وَغَيرهمَا.

الْهَاء والشين
الهَشُّ، والهَشِيشُ من كل شَيْء: مَا فِيهِ رخاوة.
هَشَّ يَهَشُّ هَشاشَةً.
وخبزة هَشَّةٌ: رخوة المكسر، وَقيل: يابسة.
وأُترجَّة هشَّةٌ، كَذَلِك.
وهَشَّ هُشُوشَةً: صَار خوارا ضَعِيفا.
وهَشَّ يَهِشُّ: تكسر وَكبر.
وَرجل هَشٌّ وهَشِيشٌ: بَشٌّ مهتر مسرور.
وهَشِشْتُه، وهَشِشْتُ بِهِ: وهَشَشْتُ، الْأَخِيرَة عَن أبي العميثل الاعربي، هَشاشَةً: بَشِشْتُ، وَالِاسْم الهَشاشُ.
وهَشِشْتُ للمعروف هَشًّا وهَشاشَةً واهتَشَشْتُ: ارتحت لَهُ، واشتهيته، قَالَ مليح الْهُذلِيّ:
مُهتَشَّةٌ لِدَليجِ الليلِ صادقَةٌ ... وقْعَ الهجيرِ إِذا مَا شَحْشَحَ الصُّرَدُ
وَفُلَان هَشُّ المكسر: سهل الشَّأْن فِي طلب الْحَاجة يكون مدحا وذما، إِذا أَرَادوا أَن يَقُولُوا: لَيْسَ بصلاد الْقدح فَهُوَ مدح، وَإِذا أَرَادوا أَن يَقُولُوا: هُوَ خوار الْعود فَهُوَ ذمّ.
والهَشُّ: جذبك الْغُصْن من أَغْصَان الشَّجَرَة وَكَذَلِكَ إِن نثرت وَرقهَا بعصا، هَشَّه يَهُشُّه هَشًّا، فيهمَا، وَفِي التَّنْزِيل: (وأهُشُّ بِها على غَنمي) .
والهَشِيشَةُ: الورقة، أَظن ذَلِك.
(4/88)

وهَشاهِشُ الْقَوْم: تَحَرُّكُهم واضطرابهم.

مقلوبه: (ش هـ)
شَهْ: حِكَايَة كَلَام شبه الِانْتِهَار.
وشَهْ: طَائِر شبه الشاهين وَلَيْسَ بِهِ، أعجمي.

الْهَاء وَالضَّاد
الهَضُّ والهَضْهَضُ: كسر دون الهد وَفَوق الرض، وَقيل: هُوَ الْكسر عَامَّة، هَضَّه يَهُضُّه هَضًّا فَهُوَ مهضوض وهَضِيض.
والهضْهضَةُ كَذَلِك، إِلَّا أَنه فِي عجلة، والهضُّ فِي مهلة جعلُوا ذَلِك كالمد والترجيع فِي الْأَصْوَات.
وفحل هَضهاضٌ: يَهُضُّ أَعْنَاق الفحول. وَقيل: هُوَ الَّذِي يصرع الرجل وَالْبَعِير ثمَّ ينحني عَلَيْهِ بكلكله، وَقد هَضْهَضَها.
والهَضَضُ: التكسر.
والهَضَّاءُ: الْجَمَاعَة من النَّاس وَالْخَيْل، وَهِي أَيْضا الكتيبة، لِأَنَّهَا تَهُضُّ الْأَشْيَاء: أَي تكسرها.
وهِضاضٌ، وهُضاضٌ جَمِيعًا: وَاد، قَالَ مَالك بن الْحَارِث الْهُذلِيّ:
إِذا خَلَّفْتُ باطِنَتَيْ سَرارٍ ... وبَطنَ هُضاضَ حيثُ غَدا صُباحُ
أنث على إِرَادَة الْبقْعَة.
وهَضَّاضٌ ومِهَضٌّ: اسمان.

الْهَاء وَالصَّاد
الهَص: الصلب من كل شَيْء.
والهَصُّ: شدَّة الْغمر وَالْقَبْض. وَقيل: شدَّة الْوَطْء للشَّيْء، حَتَّى يشدخه، وَقيل: هُوَ الْكسر، هصَّه يَهُصُّه هَصاًّ فَهُوَ مهصوص وهَصِيص.
(4/89)

وهُصَيصٌ: حَيّ من قُرَيْش.
وهَصَّانُ: اسْم.
وَبَنُو الهِصَّانِ، بِكَسْر الْهَاء: حَيّ، وَلَا يكون من هصن، لِأَن ذَلِك فِي الْكَلَام غير مَعْرُوف.

مقلوبه: (ص هـ ه)
صَهَّ الْقَوْم، وصَهصَهَ بهم: زجرهم، وَقد قَالُوا: صَهصَيتُ، فأبدلوا الْيَاء من الْهَاء، كَمَا قَالُوا: دَهدَيت فِي دَهدَهت.

ومن خَفِيف هَذَا الْبَاب
صَهْ، وَهِي كلمة زجر للسكوت، قَالَ:
صَهْ لَا تَكَلَّمْ لِحَمَّادٍ بِداهِيَةٍ ... عَليكَ عَينٌ منَ الأجداعِ والقَصَبِ
وَيُقَال: صَهٍ بِالْكَسْرِ، قَالَ ابْن جني: أما قَوْلهم: صَهٍ إِذا نونت فكأنك قلت: سكُوتًا، وَإِذا لم تنون فكأنك قلت: السُّكُوت، فَصَارَ التَّنْوِين علم التنكير، وَتَركه علم التَّعْرِيف.

الْهَاء وَالسِّين
هَسَّ يَهِسُّ هَسَّا: حدَّث نَفسه.
وهَسَّ الْكَلَام: أخفاه.
والهَسِيسُ والهَسهاسُ: الْكَلَام الَّذِي لَا يفهم.
وهَسُّوا الحَدِيث هَسِيسا، وهَسهَسوه: أخفوه.
والهَساهِسُ: الوساوس، قَالَ الأخطل:
وطَوَيتَ ثَوبَ بَشاشَةٍ أُلبِستَه ... فَلهُنَّ منكَ هَساهِسٌ وهُمومُ
وهَسيسُ الْجِنّ وهَساهِسُها: عزيفها فِي القفر.
والهَسِيسُ والهَسْهَسة: ضرب من الْمَشْي، قَالَ:
إِن هَسْهَسَتْ ليلَ التمامِ هَسهَسا
(4/90)

وَمن خَفِيف هَذَا الْبَاب
هِسْ، وهُسْ: زجر الشَّاة.

الْهَاء وَالزَّاي
الهَز: تَحْرِيك الشَّيْء، هَزَّه يَهُزُّه هَزًّا، وهَزَّ بِهِ وهَزَّزَهُ، وَفِي التَّنْزِيل: (وهُزّي إليكِ بجِذعِ النخلِةِ) وَقيل: إِنَّمَا عداهُ بِالْبَاء لِأَن فِيهِ معنى جري. وَقَالَ المتنخل الْهُذلِيّ:
قد حَال بينَ دَرِيسَيهِ مُؤوِّبَةٌ ... مِسْعٌ لَهَا بِعِضاهِ الأرضِ تَهزيزُ
مؤوبة: ريح تأتى لَيْلًا.
وَقد اهتز، ويستعار فَيُقَال: هَززْتُ فلَانا لخير فاهتزّ، أَي حركته لَهُ فَتحَرك، قَالَ:
كَرِيمٌ هُزَّ فاهتزّ ... كَذاكَ السيِّد النَّزَْ
وأخذته لذَلِك الْأَمر هِزة، أَي أريحية وحركة.
واهتَزّ النَّبَات: تحرّك وَطَالَ.
وهَزَّته الرّيح والري: حركاه وأطالاه.
واهتَزّتِ الأَرْض: تحركت وأنبتت، وَفِي التَّنْزِيل: (فَإذا أنزَلنا عَلَيْهَا الماءَ اهْتزّتْ ورَبَتْ) والهَزّ، والهَزيزُ فِي السّير: تَحْرِيك الْإِبِل فِي خفتها، وَقد هَزّها الْحَادِي.
والهِزَّةُ: أَن يَتَحَرَّك الموكب، وَقد اهْتَزّ، قَالَ ابْن قيس الرقيات:
أَلا هَزِئَتْ بِنا قُرَشِيَّةٌ يَهتز مَوْكِبها
وهَزيزُ الرّيح: صَوت حركتها، قَالَ امْرُؤ الْقَيْس:
(4/91)

إِذا مَا جَرى شَأْوَينِ وابتَلَّ عِطْفُه ... تَقولُ هَزيزُ الرّيحِ مرَّتْ بِأثأَبِ
وهِزّانُ بن يقدم: بطن فعلان من الهِزَّةِ.
وهَزهَز الشَّيْء، كهَزَّه.
والهَزهَزَةُ: تَحْرِيك الرَّأْس.
وَسيف هُزَهِزٌ وهَزهازٌ وهُزَاهِزٌ صَاف. وَمَاء هُزَهِزُ وهَزاهزٌ وهَزهازٌ: يَهتز من صفائه.
وَعين هُزَهِزٌ كَذَلِك، قَالَ ثَعْلَب: قَالَ أَبُو الْعَالِيَة: قلت للغنوي: مَا كَانَ لَك بِنَجْد، قَالَ: ساحات فيح، وَعين هُزَهِزٌ وَاسِعَة مرتكض المجم، قلت: فَمَا أخرجك عَنْهَا؟ قَالَ: إِن بني عَامر جعلوني على حنديرة أَعينهم يُرِيدُونَ أَن يختفوا دميه، مرتكض: مُضْطَرب. والمجم: مَوضِع جموم المَاء، أَي توفره واجتماعه. وَقَوله: " أَن يختفوا دميه " أَي يقلوني وَلَا يعلم بِي.
وبعير هُزَاهِزٌ: شَدِيد الصَّوْت.
والهَزاهِزُ: الشدائد، حَكَاهَا ثَعْلَب، قَالَ وَلَا وَاحِد لَهَا.

الْهَاء والطاء
الهَطهَطةُ: السرعة فِيمَا أُخذ فِيهِ من عمل، مشي أَو غَيره.

مقلوبه: (ط هـ ط هـ)
فرس طَهطاهٌ: فتي مطهَّم.

الْهَاء وَالدَّال
الهَدّ: الْهدم الشَّديد وَالْكَسْر، هَدَّه يَهُدُّه هَدًّا وهُدودا، قَالَ كثير عزة:
فَلوْ كَانَ مَا بيِ بالجبالِ لهَدَّها ... وَإِن كَانَ فِي الدُّنْيَا شَديداً هُدودُها
وهَدَّني الْأَمر، وهَدَّ ركني: كَسره، وَقَول أبي ذُؤَيْب:
يَقولوا قد رَأينا خيرَ طِرْفٍ ... بِزَقْيَةَ لَا يُهَدُّ وَلَا يَخيب
(4/92)

هُوَ من هَذَا.
والهَدَّةُ: صَوت شَدِيد تسمعه من سُقُوط ركن أَو نَاحيَة جبل.
وهَدُّ الْبَعِير: هديره، هَذِه عَن اللحياني.
والهَدَّ والهَدَدُ: الصَّوْت الغليظ.
والهادُّ: صَوت يسمعهُ أهل السواحل، يَأْتِيهم من قبل الْبَحْر، لَهُ دوِي فِي الأَرْض، وَرُبمَا كَانَت مِنْهُ الزلزلة، وهَديدُه: دويه، وَقد هَدَّ.
وَمَا سمعنَا الْعَام هادَّةً، أَي رعدا.
والهَدُّ من الرِّجَال: الضَّعِيف الْبدن، وَالْجمع هَدُّون، وَلَا يكسر، قَالَ الْعَبَّاس بن عبد الْمطلب:
لَيسوا بهَدِّينَ فِي الحروبِ إِذا ... تُعْقَدُ فَوقَ الحَراقِفِ النُّطُقُ
وَقد هَدَّ يَهَدُّ ويَهِدُّ هَدًّا.
والأهَدُّ: الجبان.
وأكمة هَدودٌ: صعبة المرتقى.
ومررت بِرَجُل هَدَّكَ من رجل، وبامرأة هَدَّّتْك من امْرَأَة، كَقَوْلِك: كَفاك وكفتك. حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ عَمَّن يوثق بِهِ من الْعَرَب.
ولهَدَّ الرجل، كَمَا تَقول: نعم الرجل.
ومَهلا هَدادَيكَ، أَي تمهَّل يكفك.
والتهدُّد والتَّهديد والتَّهداد: الْوَعيد.
وهَدَدٌ: اسْم لملك من مُلُوك حمير، وَهُوَ هدد بن همال، ويروى أَن سُلَيْمَان بن دَاوُد عَلَيْهِمَا السَّلَام زوَّجه يلمقة، وَهِي بلقيس بنت يلبشرح.
وهَدْهَد الطَّائِر: قرقر.
وكل مَا قرقر من الطير: هُدهُدٌ وهُدَهِدٌ وهُداهدٌ قَالَ:
كَهُداهِدٍ كَسرَ الرماةُ جَناحَهُ ... يَدعو بِقارِعةِ الطريقِ هَديلا
(4/93)

وَالْجمع هَداهِدُ وهَداهيدُ، الْأَخِيرَة عَن كرَاع، وَلَا أعرف لَهَا وَجها إِلَّا أَن يكون الْوَاحِد هَدهاداً، وَقَالَ الْأَصْمَعِي: الهُداهِدُ يَعْنِي بِهِ الفاختة أَو الدبسي أَو الورشان أَو الهُدهُدَ أَو الرجل أَو الْإِبِل. وَقَالَ اللحياني: قَالَ الْكسَائي: إِنَّمَا أَرَادَ بِهُداهِدٍ تَصْغِير هُدهُدٍ، فَأنْكر الْأَصْمَعِي ذَلِك، وَهُوَ الصَّحِيح، لِأَنَّهُ لَيْسَ فِيهِ يَاء تَصْغِير إِلَّا أَن من الْعَرَب من يَقُول دوابة وشوابة، فِي دويبة وشويبة، فعلى هَذَا إِنَّمَا هُوَ هُدَيْهِدٌ، ثمَّ أبدل الْألف مَكَان الْيَاء على ذَلِك الْحَد، غير أَن الَّذين يَقُولُونَ: دوابة لَا يجاوزون بِنَاء المدغم، وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الهُدهُد والهُداهِدُ: الْكثير الهدير من الْحمام.
وفحل هُداهِدٌ: كثير الهَدْهَدةِ يهدر فِي الْإِبِل وَلَا يقرعها، قَالَ:
فَحسبُك مِن هُداهِدَةٍ وزَغْدِ
جعله اسْما للمصدر، وَقد يكون على الْحَذف، أَي من هَديدِ هُداهِدٍ، أَو هَدْهَدَةِ هُداهِدٍ.
والهُدهُد: طَائِر مَعْرُوف، وَهُوَ مِمَّا يقرقر، وَبَيت ابْن أَحْمَر:
ثمَّ اقتحَمتُ مُناجِذاً ولَزِمتُه ... وفُؤادُه زَجِلٌ كَعَزْفِ الهُدهُدِ
يرْوى كعزف الهُدهُدِ، وكعزف الهَدهَدِ، فالهُدهُد: مَا تقدم. والهَدهَدُ، قيل فِي تَفْسِيره: أصوات الْجِنّ، وَلَا وَاحِد لَهُ.
وهدهَد الشَّيْء من علو إِلَى سفل: حدره.
وهَدهَدهَ: حرَّكه كَمَا يُهَدهَدُ الصَّبِي فِي المَهدِ.
وهُداهِدٌ: حَيّ من الْيمن.
وهَدهادٌ: اسْم.

مقلوبه: (د هـ د هـ)
دَهْدَه الشَّيْء فَتَدَهْدَه: حدره من علو إِلَى سفل تدحرجا.
ودَهدَهَه: قلب بعضه على بعض، وَكَذَلِكَ دَهدَاه دِهْداءً ودَهداةً، التَّاء بدل الْهَاء، لِأَنَّهَا مثلهَا فِي الخفاء، كَمَا أبدلت هِيَ مِنْهَا فِي قَوْلهم: ذِهْ أمة الله.
ودُهْدُوَةُ الْجعل ودُهدُوَّتُه ودُهدِيَّتُه، على الْبَدَل، ودُهْدِيَتُه، بِالتَّخْفِيفِ عَن ابْن الْأَعرَابِي: مَا يُدَهْدِيِه.
(4/94)

والدَّهْداهُ: صغَار الْإِبِل، قَالَ:
قَد زَوِيتْ غيرَ الدُّهَيدِهِينا
جمع الدَّهداهَ بِالْوَاو وَالنُّون، وَحذف الْيَاء من الدُّهَيدِيِهِينَ للضَّرُورَة، كَمَا قَالَ:
والبَكَراتِ الفُسَّجَ العَطامِسا
فَحذف الْيَاء من العطاميس، وَهُوَ جمع عيطموس للضَّرُورَة.
والدَّهْداهُ والدَّهْدَهان والدّهَيدِهانُ: الْكثير من الْإِبِل.

الْهَاء وَالتَّاء
هَتَّ الشَّيْء يَهُته فَهُوَ مَهتوتٌ وهَتيتٌ وهَنهَتَه: وَطئه وطأ شَدِيدا فَكَسرهُ.
وتركهم هَتًّا بَتًّا، أَي كسرهم، وَقيل: قطعهم.
وهَتُّ قَوَائِم الْبَعِير: صَوت وقعها.
وهَتَّ الْبكر يَهِتُّ هَتِيتا، وَهُوَ شبه الْعَصْر للصوت.
وهَتَّ الْهمزَة يَهتُهُّا هَتَّا: تكلم بهَا، قَالَ الْخَلِيل: الْهمزَة صَوت مهتوت فِي أقْصَى الْحلق يصير همزَة، فَإِذا رفه عَن الْهَمْز كَانَ نفسا يجول إِلَى مخرج الْهَاء، فَلذَلِك استخفت الْعَرَب إِدْخَال لهاء على الْألف المقطوعة، نَحْو أراق وهراق وأيهات وهيهات، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: من الْحُرُوف المهتوت، وَهِي الْهَاء، لما فِيهَا من الضعْف والخفاء.
وَرجل هَتَّاتٌ ومِهَتٌّ: كثير الْكَلَام.
وهَتَّ الْقُرْآن هَتًّا: سرده سردا.
وهَتَّ الشَّيْء يَهُتُّه هَتًّا: صب بعضه فِي إِثْر بعض.
(4/95)

وهَتَّتِ الْمَرْأَة غزلها تَهُتُّه هَتّا: غزلت بعضه فِي إِثْر بعض.
والهَتهَتَةُ من الصَّوْت: مثل الهَتيتِ.

مقلوبه: (ت هـ ت هـ)
التهتَهةُ: التواء فِي اللِّسَان.
والتَّهاتِهُ: الأباطيل، قَالَ الْقطَامِي:
ولَم يكُن مَا ابتَلَينا من مَواعدِها ... إِلَّا التَّهاتِهَ والأُمْنِيَّةَ السَّقَما

ومن خفيفه
تَهْ: حِكَايَة المُتَهتِهِ.

الْهَاء والذال
الهَذُّ والهَذَذُ: سرعَة الْقطع وَالْقِرَاءَة، هَذَّهَ يَهُذُّه هَذًّا.
وشفرة هَذْوذٌ: قَاطِعَة.
وَضَربا هَذاذَيكَ، أَي هَذاًّ بعد هَذٍّ، يَعْنِي قطعا بعد قطع، قَالَ:
ضَربا هَذاذَيكَ وطَعنا وخْضَا
قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَإِن شَاءَ حمله على أَن الْفِعْل وَقع فِي هَذِه الْحَال، وَقَول الشَّاعِر:
فَباكَرَ مَختوما عَلَيْهِ سَياعُه ... هَذاذَيكَ حَتَّى أَنفَدَ الدَّنَّ أجمَعا
فسره أَبُو حنيفَة فَقَالَ: هَذاذَيكَ: هَذًّا بعد هَذٍّ أَي شربا بعد شرب، يَقُول: باكر الدَّنَّ مملوءاً وَرَاح وَقد فرغه.
وهَذَّه بالسيفِ: قطعه، كَهَذأه.
وَسيف هَذَّاذٌ وهَذوذٌ: صارم.
وشفرة هَذوذٌ، كَذَلِك.
وَسيف هَذهاذٌ وهُذاهِذٌ: قطاع.
وَقرب هَذهاذٌ: بعيد صَعب.
(4/96)

الْهَاء والثاء
الهَثُّ: خلطك الشَّيْء بعضه بِبَعْض.
والهَثُّ والهَثهَثةُ: اخْتِلَاط الصَّوْت فِي حَرْب أَو صخب، وَالِاسْم مِنْهُ الهَثهاثُ، قَالَ:
فَهَثْهَثوا فَكثُر الهَثهاثُ
والهَثهَثةُ والهَثهاثُ: حِكَايَة بعض كَلَام الألثغ.
والهَثْهَثَةُ والهَثهاثُ: الْفساد.
وهَثْهَثَ الْوَالِي النَّاس: ظلمهم.
والهَثهَثةُ: انتخال الثَّلج وَالْبرد وَعِظَام الْقطر فِي سرعَة من الْمَطَر، وَقد هَثهَثَ السَّحَاب بمطره قَالَ:
مِن كلّ جَوْنٍ مُسبِلٍ مُهَثْهِثِ

الْهَاء وَالرَّاء
هَرَّ الشَّيْء يَهُرُّه ويَهِرُّه هَرًّا وهَرِيرًا: كرهه قَالَ:
ومَن هَرَّ أطرافَ القَنا خَشيةَ الرَّدَى ... فَليسَ لِمَجدٍ صالحٍ بِكَسوبِ
وهَرَّ الْكَلْب يَهِرُّ هَريراً، وهَرَّه، وَهُوَ دون النباح، وَبِه شبه نظر بعض الكماة إِلَى بعض فِي الْحَرْب.
وكلب هَرَّارٌ: كثير الهَرِيرِ، وَكَذَلِكَ الذِّئْب إِذا كشر أنيابه، وَقد أهَرَّه مَا أحس بِهِ، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَفِي الْمثل: " شَرّ أهَرَّ ذَا نَاب " وَحسن الِابْتِدَاء بالنكرة لِأَن فِيهِ معنى: مَا أهر ذَا نَاب إِلَّا شَرّ، أَعنِي أَن الْكَلَام عَائِد إِلَى معنى النَّفْي، وَإِنَّمَا كَانَ الْمَعْنى هَذَا لِأَن الْخَبَر بِهِ عَلَيْهِ أقوى، أَلا ترى أَنَّك لَو قلت: أهَرّ ذَا نَاب شَرّ لَكُنْت على طرف من الْإِخْبَار غير مُؤَكد، فَإِذا قلت: مَا أهرَّ ذَا نَاب إِلَّا شَرّ كَانَ أوكد، أَلا ترى أَن قَوْلك: مَا قَامَ إِلَّا زيدٌ أوكد من
(4/97)

قَوْلك قَامَ زيد، وَإِنَّمَا احْتِيجَ فِي هَذَا الْموضع إِلَى التوكيد من حَيْثُ كَانَ أمرا مهما، وَذَلِكَ أَن قَائِل هَذَا القَوْل سمع هرير كلب، فأضاف مِنْهُ، وأشفق لاستماعه أَن يكون لطارق شَرّ، فَقَالَ: " شَرّ أهَرَّ ذَا نَاب " أَي مَا أهَرَّ ذَا نَاب إِلَّا شَرّ، تَعْظِيمًا للْحَال عِنْد نَفسه وَعند مستمعه، وَلَيْسَ هَذَا فِي نَفسه كَأَن يطرقه ضيف أَو مسترشد، فَلَمَّا عناه وأهمه أكد الْإِخْبَار عَنهُ، وَأخرجه مخرج الإغلاظ بِهِ.
وهَرَّت الْقوس هَريراً: صوتت، عَن أبي حنيفَة، وَأنْشد:
مُطِلٌّ بِمُنحاةٍ لَهَا فِي شِمالِه ... هَريرٌ إِذا مَا حَرَّكَتها أناملُهْ
والهِرُّ: السنور، وَالْجمع هِرَرة، وَالْأُنْثَى بِالْهَاءِ.
وهِرُّ: اسْم امْرَأَة، من ذَلِك.
وهَرَّ الشوك هَرًّا: اشْتَدَّ يبسه فَصَارَ كأظفار الهر وأنيابه، قَالَ:
رَعَينَ الشِّبرِقَ الريَّانَ حَتَّى ... إِذا مَا هَّرَ وامتنَعَ المَذاقا
وَقَوْلهمْ: مَا يعرف هِراًّ من بر، قيل: مَعْنَاهُ: لَا يعرف من يهره أَي يكرههُ مِمَّن يبره، وَهُوَ أحسن مَا قيل فِيهِ، وَقيل: الهِرُّ هَاهُنَا: السنور وَالْبر: الْفَأْرَة، وَقيل: أَرَادوا: هِرْهِرْ، وَهُوَ سوق الْغنم، وبربر، وَهُوَ دعاؤها. وَقيل: الهِرُّ: دعاؤها، وَالْبر: سوقها.
والهُرَارُ: دَاء يَأْخُذ الْإِبِل مثل الورم بَين الْجلد وَاللَّحم، قَالَ غيلَان بن حُرَيْث:
أَلا يَكن فِيهَا هُرارٌ فَإنني ... بِسَلٍّ يُمانيها إِلَى الحَولِ خائِفُ
وبعير مَهرورٌ: أَصَابَهُ الهُرارُ، قَالَ الْكُمَيْت:
وَلَا يُصادِفَن إِلَّا آجِناً كَدِراً ... وَلَا يُهَرُّ بهِ منهنّ مُبتَقِلُ
وَإِنَّمَا هَذَا مثل يضْربهُ، يخبر أَن الممدوح هنيء الْعَطِيَّة، وَقيل: هُوَ دَاء يَأْخُذهَا فتسلح عَنهُ، وَقيل: الهُرارُ: سلح الْإِبِل من أَي دَاء كَانَ، وَقد هَرَّتْ هَراًّ وهُراراً.
وهَرَّ سلحه، وأرَّ: اسْتطْلقَ حَتَّى مَاتَ، وهَرَّه هُوَ وأرَّه: أطلقهُ من بَطْنه، الْهمزَة فِي
(4/98)

كل ذَلِك بدل من الْهَاء.
والهَرَّارانِ: النسْر الْوَاقِع وقلب الْعَقْرَب، قَالَ شبيل بن عزْرَة الضبعِي:
وساقَ الفَجرُ هَرَّارَيْهِ حَتَّى ... بَدا ضَوءَاهُما غيرَ احتِمال
وَقد يفرد فِي الشّعْر، قَالَ أَبُو النَّجْم يصف امْرَأَة.
وَسْنى سَحوقٌ مَطلعَ الهَرَّار
والهَرُّ: ضرب من زجر الْإِبِل.
وهِرٌّ: بلد أَو مَوضِع، قَالَ:
فَوالله لَا أنسَى بَلاءً لقِيتُه ... بصَحراءِ هِرّ مَا عَددْتُ اللَّيالِيا
ورأسُ هِرٍّ: مَوضِع فِي سَاحل فَارس يرابط فِيهِ.
والهُرُّ، والهُرهورُ، والهَرهارُ، والهُراهِرُ: الْكثير من المَاء وَاللَّبن.
والهَرهورُ والهُرهُور: مَا تناثر من حب العنقود.
وَسمعت لَهُ هَرهَرَةً، أَي صَوتا عِنْد الْحَلب.
والهُرهور: ضرب من السفن.
وهَرهَرَ بالغنم: دَعَاهَا إِلَى المَاء، فَقَالَ لَهَا: هَرْهَرْ، وَقَالَ يَعْقُوب: هَرهَرَ بالضأن، خضها دون الْمعز.
والهَرهَرَةُ: حِكَايَة أصوات الْهِنْد فِي الْحَرْب.
وهَرهَرَةُ الْأسد: ترديد زئيره، وَهِي الَّتِي تسمى الغَرغَرَةَ.
والهَرهَرَةُ: الضحك فِي الْبَاطِل.
وَرجل هَرهارٌ: ضحاك فِي الْبَاطِل.

ومن خَفِيف هَذَا الْبَاب
هَرْهَرْ: دُعَاء الْإِبِل إِلَى المَاء.

مقلوبه: (ر هـ ر هـ)
الرَّهرَهَة: حسن بصيص لون الْبشرَة وَأَشْبَاه ذَلِك.
(4/99)

وتَرهَرَه جِسْمه، وَهُوَ رَهراهٌ ورُهْرُوهٌ: أَبيض من النِّعْمَة.
وَمَاء رَهراهٌ ورُهْرُوهٌ: صَاف.
وطس رَهرَهةٌ: صَافِيَة براقة. وَفِي حَدِيث المبعث: " فَأتى بطس رهرهة " ورَهرَه بالضأن: مقلوب من هَرْهَرَ، حَكَاهُ يَعْقُوب.

الْهَاء وَاللَّام
هَلَّ السَّحَاب بالمطر، وهَلَّ الْمَطَر هَلاًّ، وانهَلَّ واستهَلَّ وَهُوَ شدَّة انصبابه.
والهلالُ: الدفعة مِنْهُ، وَقيل: هُوَ أول مَا يصيبك مِنْهُ، وَالْجمع أهِلَّة، على الْقيَاس، وأهاليلُ نادرة.
واستهَلَّ الصَّبِي بالبكاء: رفع صَوته، وكل شَيْء ارْتَفع صَوته فقد استهَلَّ.
والإهلالُ بِالْحَجِّ: رفع الصَّوْت بِالتَّلْبِيَةِ.
وكل مُتَكَلم رفع صَوته أَو خفضه فقد أهلَّ واستهلَّ.
وانهلَّتْ عينه وتَهلَّلَتْ: سَالَتْ بالدمع.
والهَلِيلةُ: الأَرْض الَّتِي استهلَّ بهَا الْمَطَر، وَقيل: الهَلِيلةُ: الأَرْض الممطورة وَمَا حواليها غير مَمْطُور.
وتَهلَّلَ السَّحَاب بالبرق: تلألأ.
وتَهلَّّلَ وَجهه فَرحا: أشرق، قَالَ:
تَراهُ إِذا مَا جِئتَهُ مُتَهَلِّلاً ... كَأَنَّك تُعطيه الَّذِي أنتَ سائلهْ
واهتَلَّ، كتَهلَّلَ، قَالَ:
وَلنَا أسامٍ لَا تَليقُ بِغيرِنا ... ومَشاهِدٌ تَهتَلُّ حينَ تَرانا
وَمَا جَاءَ بِهِلَّة وَلَا بِلَّةٍ: الهلَّة، من الْفَرح والاستهلال والبِلة: أدنى بَلل من الْخَيْر، وحكاهما كرَاع جَمِيعًا بِالْفَتْح.
والهِلالُ: غرَّة الْقَمَر أول الشَّهْر، وَقيل: يُسمى هِلالاً لليلتين من الشَّهْر، ثمَّ لَا يُسمى إِلَى أَن يعود فِي الشَّهْر الثَّانِي، وَقيل: يُسمى بِهِ ثَلَاث لَيَال، ثمَّ يُسمى قمرا، وَقيل: يسماه
(4/100)

حَتَّى يحْجر، وَقيل: يُسمى هلالاً إِلَى أَن يبهر ضوءه سَواد اللَّيْل، وَهَذَا لَا يكون إِلَّا فِي اللَّيْلَة السَّابِعَة، قَالَ أَبُو إِسْحَاق: وَالَّذِي عِنْدِي وَمَا عَلَيْهِ الْأَكْثَر أَن يُسمى هِلالاً ابْن لَيْلَتَيْنِ، فَإِنَّهُ فِي الثَّالِثَة يتَبَيَّن ضوءه. وَالْجمع أهِلَّةٌ، وَقَوله:
يُسيلُ الرُّبا واهيِ الكُلَى عَرِص الذُّرا ... أهِلَّةُ نَضَّاخِ الندى سابِغِ القَطْرِ
أهِلةُ نَضَّاخِ الندى، كَقَوْلِه:
تَلَقَّى نَوْءُهُنَّ سِرارَ شهرٍ ... وخَيْرُ النوْءِ مَا لَقِىَ السِّرارا
وأهَلَّ الرجل: نظر إِلَى الهِلال.
وأهلَلنا هِلال شهر كَذَا، واستَهْلَلناه: رَأَيْنَاهُ.
وأهلَلنا الشَّهْر، واستَهْلَلناه: رَأينَا هلاله.
وأُهِلَّ الشَّهْر، واستُهِلَّ: ظهر هِلالُه.
وهَلَّ الشَّهْر، وَلَا يُقَال: أهَلَّ، وهَلَّ الهِلالُ وأهَلَّ وأُهِلَّ واستُهَلَّ: ظهر، وَالْعرب تَقول عِنْد ذَلِك: الْحَمد لله إهلالَك إِلَى سرارك، ينصبون إهلالَكَ على الظّرْف، وَهِي من المصادر الَّتِي تكون أَحْيَانًا لسعة الْكَلَام كفوق النَّجْم.
وَأَتَيْتُك عِنْد هِلَّةِ الشَّهْر، وهِلِّهِ، وإهلالِه، أَي استهلاله.
وهالَّ الْأَجِير مُهالَّةً وهِلالاً: اسْتَأْجرهُ كل شهر بِشَيْء، عَن اللحياني.
وهالِلْ أجيرك، كَذَا حَكَاهُ اللحياني عَن الْعَرَب، فَلَا أَدْرِي أهكذا سَمعه مِنْهُم أم هُوَ الَّذِي اخْتَار التَّضْعِيف.
وَأما مَا أنْشدهُ أَبُو زيد من قَوْله:
تَخُطُّ لامَ ألِفٍ مَوصولْ ... والزايَ والرا أَيّمَا تَهليل
فَإِنَّهُ أَرَادَ: تضعهما على شكل الهِلالِ، وَذَلِكَ لِأَن معنى قَوْله: " تخط " تُهَلِّل، فَكَأَنَّهُ قَالَ: تهلل لَام ألف مَوْصُول تَهليلاً أَيّمَا تَهليلٍ.
والمُهَلِّلةُ، بِكَسْر اللَّام، من الْإِبِل: الَّتِي قد ضمرت وتقوست.
(4/101)

وحاجب مُهَلَّلٌ: مشبه بالهِلال.
وبعير مُهَلَّلٌ، بِفَتْح اللَّام مقوس.
والهِلالُ: الْجمل الَّذِي قد ضرب حَتَّى أَدَّاهُ ذَلِك إِلَى الهزال والتقوس.
والهِلالُ: الحديدة الَّتِي تضم مَا بَين حنوي الرحل.
والهِلالُ: الْحَيَّة مَا كَانَ، وَقيل: الذّكر من الْحَيَّات.
والهِلال: الْحِجَارَة المرصوف بَعْضهَا إِلَى بعض.
والهِلالُ: نصف الرحا.
والهِلالُ الْبيَاض الَّذِي يظْهر فِي أصُول الْأَظْفَار.
والهِلالُ: الْغُبَار.
والهِلالُ: بَقِيَّة المَاء فِي الْحَوْض.
والهِلالُ: شَيْء تعرقب بِهِ الْحمير.
وهِلالُ النَّعْل: ذؤابتها.
والهَلَلُ: الْفَزع، قَالَ:
ومُتَّ مِني هَللاً إِنَّمَا ... مَوْتُك لَو وارَدتَ وُرَّادِيَهْ
وَحمل عَلَيْهِ فَمَا كذَّب وَلَا هَلَّلَ، أَي مَا فزع.
والتهليلُ: الْفِرَار، قَالَ كَعْب بن زُهَيْر:
وَمَا لَهُم عنْ حِياضِ المَوتِ تَهليلُ
وهلَّل عَن الشيءِ: نكل.
وَمَا هَلَّلَ عَن شتمي، أَي مَا تَأَخّر، وَقَوله أنْشدهُ ثَعْلَب:
وليسَ بهَا ريح ولكِن وَدِيقَةٌ ... يظَلُّ بهَا السَّاميِ يَهِلُّ ويَنقَعُ
فسره فَقَالَ: مرّة يذهب رِيقه، يَعْنِي يَهِلُّ، وَمرَّة يَجِيء، يَعْنِي ينقع، والسامي: الَّذِي يصطاد وَيكون فِي رجله جوربان.
(4/102)

وتَهْلَلُ: اسْم من أَسمَاء الْبَاطِل، كثهلل، جَعَلُوهُ اسْما لَهُ علما، وَهُوَ نَادِر، قَالَ بعض النَّحْوِيين: ذَهَبُوا فِي تَهْلَل إِلَى انه تفعل لما لم يَجدوا فِي الْكَلَام " ت هـ ل " مَعْرُوفَة، وجدوا " هـ ل ل " وَجَاز التَّضْعِيف فِيهِ لِأَنَّهُ علم، والأعلام تُغَّير كثيرا، وَمثله عِنْدهم محبب.
وَذهب بِذِي هِلِيَّانٍ وبذي بِلِيَّانٍ، أَي حَيْثُ لَا يدْرِي أَيْن هُوَ.
وَامْرَأَة هِلٌّ: متفضلة فِي ثوب وَاحِد، قَالَ:
أَناةٌ تَزِينُ البيتَ إمَّا تَلبَّبَتْ ... وَإِن قَعدَتْ هِلاًّ فأحْسِن بهَا هِلاًّ
والهَلَلُ: نسج العنكبوت.
وثوب هَلٌّ، وهَلهلٌ، وهَلهال وهُلاهِل ومُهَلهَل: رَقِيق.
والهَلهَلَةُ: سخف النسج. وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: هَلهَلَه بالنسج خَاصَّة.
وثوب هَلهَلٌ: رَدِيء النسج، وَفِيه من اللُّغَات جَمِيع مَا تقدم فِي الرَّقِيق.
والمُهَلْهَلة من الدروع: أردؤها نسجا.
ومُهَلهِلٌ: اسْم شَاعِر، سمي بذلك لرقة شعره، وَقيل: لِأَنَّهُ أول من أرق الشّعْر.
والهَلهَلُ: السم الْقَاتِل.
وهَلهَلَ يُدْرِكهُ: كَاد يُدْرِكهُ.
وهَلهَلَ الصَّوْت: رجَّعه.
وَمَاء هُلاهِلٌ: صَاف كثير.
وهَلهَلَ عَن الشَّيْء: رَجَعَ، وَقَوله:
هَلهِلْ بِكعبٍ بعدَ مَا وقَعتْ ... فوقَ الجَبينِ بِساعدٍ فَعْمِ
ويروى " هَلِّلْ " ومعناهما جَمِيعًا: انْتظر بِهِ مَا يكون من حَاله بعد هَذِه الضَّرْبَة.
وَذُو هُلاهِلٍ: قيل من أقيال حِمير.

ومن خَفِيف هَذَا الْبَاب
هَلْ: كلمة اسْتِفْهَام، هَذَا هُوَ الْمَعْرُوف.
(4/103)

وَتَكون أم للاستفهام.
وَتَكون بِمَنْزِلَة بل.
وَتَكون بِمَنْزِلَة قد، كَقَوْلِه عز وَجل: (هَلْ أَتى على الإنسانِ حينٌ مِنَ الدَّهرِ) وَقَوله عز وَجل: (يَومَ نَقولُ لِجَهَّنَمَ هَلِ امتَلأتِ وَتقول هَلْ مِن مَزيدٍ) قَالُوا مَعْنَاهُ: قد امْتَلَأت، قَالَ ابْن جني: هَذَا تَفْسِير على الْمَعْنى دون اللَّفْظ، وَهل مبقاة على استفهامها، وَقَوْلها: (هلْ مِن مَزيدٍ) أَي أتعلم يَا رَبنَا أَن عِنْدِي مزيدا، فجواب هَذَا مِنْهُ عزَّ اسْمه: لَا، أَي فَكَمَا تعلم أَن لَا مزِيد فحسبي مَا عِنْدِي.
وَتَكون بِمَعْنى الْجَزَاء.
وَتَكون بِمَعْنى الْجحْد.
وَتَكون بِمَعْنى الْأَمر، قَالَ الْفراء: سَمِعت أَعْرَابِيًا يَقُول: هَل أَنْت سَاكِت، بِمَعْنى اسْكُتْ. هَذَا كُله قَول ثَعْلَب وَرِوَايَته.
وَجعل أَبُو الدقيش هلْ الَّتِي للاستفهام اسْما فأعربه وَأدْخل عَلَيْهِ الْألف وَاللَّام، وَذَلِكَ انه قَالَ لَهُ الْخَلِيل: هَل لَك فِي زبد وتمر؟ فَقَالَ أَبُو الدقيش: أشدُّ الهَلِّ وأوحاه، فَجعله اسْما كَمَا ترى، وعرفه بِالْألف وَاللَّام، وَزَاد فِي الِاحْتِيَاط بِأَن شدده غير مُضطَرّ، لتكتمل لَهُ عدَّة حُرُوف الْأُصُول وَهِي الثَّلَاثَة، وسَمعه أَبُو نؤاس فتلاه، فَقَالَ للفضل بن الرّبيع:
هَلْ لكَ، والهَلُّ خَيرْ، ... فيمنْ إِذا غِبتَ حَضَرْ
وَقَوله:
وإنَّ شفائي عَبْرَةٌ مُهَراقة ... فَهلْ عندَ رَسمٍ دارِسٍ مِن مُعَوَّلِ
قَالَ ابْن جني: هَذَا ظَاهره اسْتِفْهَام لنَفسِهِ، وَمَعْنَاهُ التحضيض لَهَا على الْبكاء، كَمَا تَقول: أَحْسَنت إليَّ فَهَل أشكرك؟ أَي فلأشكرنك، وَقد زرتني فَهَل أكافئك؟ قَالَ ابْن جني: وَقَوله: (هلْ أَتى عَلى الْإِنْسَان حينٌ مِن الدَّهرِ) يُمكن عِنْدِي أَن تكون مبقاة فِي هَذَا الْوَضع على بَابهَا من الِاسْتِفْهَام. فَكَأَنَّهُ قَالَ: وَالله اعْلَم، وَهل أَتَى على الْإِنْسَان هَذَا؟ فلابد فِي جوابهم من نعَم ملفوظا بهَا أَو مقدرَة، أَي فَكَمَا أَن ذَلِك كَذَلِك فَيَنْبَغِي للْإنْسَان
(4/104)

أَن يحتقر نَفسه وَلَا يبأى بِمَا فتح لَهُ، وَهَذَا كَمَا تَقول لمن تُرِيدُ الِاحْتِجَاج عَلَيْهِ: بِاللَّه هَل سَأَلتنِي فأعطيتك؟ أم هَل زرتني فأكرمتك؟ أَي فَكَمَا أَن ذَلِك كَذَلِك فَيجب أَن تعرف حَقي عَلَيْك وإحساني إِلَيْك. قَالَ ابْن جني: وروينا عَن قطرب، عَن أبي عُبَيْدَة، انهم يَقُولُونَ: ألْ فعلت؟ يُرِيدُونَ: هَلْ فعلت.
وهَلاَّ: كلمة تحضيضٍ، مركبة من هلْ وَلَا

مقلوبه: (ل هـ ل هـ)
اللَّهلَهَلة: الرُّجُوع عَن الشَّيْء.
وتَلَهلَهَ السراب: اضْطِرَاب.
وبلد لَهْلَهٌ، ولُهلُهٌ: وَاسع مستو يضطرب فِيهِ السراب.
واللُّهلُه أَيْضا: اتساع الصَّحرَاء، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
وخَرْقٍ مَهارِقَ ذِي لُهلُهٍ ... أجَدَّ الأُوامَ بهِ مَظمَؤُه
أجدَّ: جدَّد.
وثوب لَهلَهٌ، بِالْفَتْح لَا غير: رَقِيق.
واللَّهلَهَةُ: سخافة النسج.
واللُّهْلُه: الْقَبِيح الْوَجْه.

الْهَاء وَالنُّون
الهانَّةُ والهُنانَةُ: الشحمة فِي بَاطِن الْعين تَحت المقلة.
وبعير مَا بِهِ هانَّةٌ وَلَا هُنانَة، أَي طرق وكل شحمة هُنانَةٌ.
والهُنانةُ أَيْضا: بَقِيَّة المخ.
وَمَا بِهِ هانَّةٌ، أَي شَيْء من خير، وَهُوَ على الْمثل.
وهَنَّ يَهِنُّ: بَكَى بكاء مثل الحنين، قَالَ:
لما رَأى الدارَ خَلاءً هَنَّا

و
(4/105)

مِمَّا ضوعف من فائه ولامه
قَوْلهم: يَا هَناهُ، أَي يَا رجل، وَلَا تسْتَعْمل إِلَّا فِي النداء، قَالَ امْرُؤ الْقَيْس:
وقدْ رابَني قَولُها يَا هَنا ... هُ وَيحَكَ ألْحَقتَ شراًّ بِشَرّْ

مقلوبه: (ن هـ ن هـ)
نَهْنَهَه عَن الشيءِ: زَجره، قَالَ أَبُو جُنْدُب الْهُذلِيّ:
فَنَهْنَهْتُ أُوَلى القَومِ عَنْهُم بِضْربةٍ ... تَنَفسَ عَنْهَا كلُّ حَشيانَ مُجْحَرِ
وَقد تَنهْنَهَ.
وثوب نَهنَهٌ: رَقِيق النسج.

الْهَاء وَالْفَاء
هَفَّ يهِفُّ هَفِيفا: أسْرع فِي السّير، قَالَ:
إِذا مَا نَعَسْنا نَعسَةً قُلتُ غَنِّنا ... بِخَرقاءَ وارْفَعْ مِن هَفيفِ الرَّواحِلِ
وهَفَّتْ هافَّة من النَّاس، أَي طرأت عَن جَدب.
وغيم هِفُّ: لَا مَاء فِيهِ.
وشُهْدة هِفٌّ: لَا عسل فِيهَا.
وَعسل هِفُّ: رَقِيق، قَالَ سَاعِدَة:
لَتكَشَّفتْ عَن ذِي مُتونٍ نَيِّرٍ ... كالرَّيْطِ لاهِفٌّ وَلَا هوَ مُخَرَبُ
مُخَرَب: تُرك لم يعسَّل فِيهِ.
قَالَ أَبُو حنيفَة: الهف بِغَيْر هَاء: الشهدة الرقيقة الْخَفِيفَة القليلة الْعَسَل، قَالَ يَعْقُوب:
(4/106)

يُقَال: شهدة هِفٌّ: لَيْسَ فِيهَا عسل، فوصف بِهِ.
والهفَّافُ: البرّاق.
وجاءنا على هفَّان ذَلِك، أَي وقته وحينه.
وثوب هفَّافٌ وهَفهاف: يخف مَعَ الرّيح.
وريح هَفَّافَة وهَفهافَة: سريعة المر.
وهَفَّت تهِفُّ هَفًّا وهَفيفا، إِذا سَمِعت صَوت هبوبها.
والهَفهافان: الجناحان لخفتهما، قَالَ ابْن أَحْمَر يصف ظليما وبيضه:
يَبيتُ يَحُفُّهُن بقَفْقَفيْه ... ويُلحِفُهن هَفهافا ثَخِينا
وظِلٌّ هَفهَفٌ: بَارِد تهف فِيهِ الرّيح، وَأنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
أبْطَحَ جَيَّاشا وظِلاًّ هَفْهَفا
وغرفة هَفَّافَة وهَفهافَة: مُظلَّة بَارِدَة.
وَامْرَأَة مُهَفَّفَةٌ ومُهَفهَفَة: خميصة الْبَطن دقيقة الخصر.
وَرجل هَفهافٌ ومُهَفهَف كَذَلِك.
ورقاق الهِفَّة: مَوضِع من البطيحة كثير القصباء فِيهِ مخترق السفن.
واليَهْفُوفُ: الْحَدِيد الْقلب، وَهُوَ أَيْضا: الأحمق.
واليَهْفُوفُ: القفر من الأَرْض.

مقلوبه: (ف هـ ه)
فَهَّ عَن الشَّيْء يَفَهُّ فَهًّا: نَسيَه.
وأفَهَّه غَيره: أنساه.
والفَهُّ: الكليل اللِّسَان العيي عَن حَاجته، وَالْأُنْثَى بِالْهَاءِ.
والفَهِيهُ والفَهفَهُ، كالفَهِّ.
وَقد فَهِهْتَ وفَهَهْتَ فَهًّا وفَهَهاً وفَهاهَةً.

الْهَاء وَالْبَاء
هَبَّتِ الرّيح تَهُبُّ هُبوبا وهَبِيباً: ثارت، وَقَالَ ابْن دُرَيْد: هَبَّتْ هَبًّا، وَلَيْسَ بالعالي فِي
(4/107)

اللُّغَة، يَعْنِي أَن الْمَعْرُوف إِنَّمَا هُوَ الهُبوبُ والهَبيبُ، وأهَبَّها الله.
وهَبَّ من نَومه يَهُبُّ هبَّا وهُبوبا: انتبه، أنْشد ثَعْلَب:
فَحَيَّتْ فَحَيَّاها فَهَبَّ فَحَلَّقَتْ ... معَ النَّجْم رُؤيا فِي الْمَنَام كَذوب
وأهَبَّه: نبهه.
وهَبَّ السَّيْف يَهُبُّ هَبَّةً وهَبًّا: اهتز، الْأَخِيرَة عَن أبي زيد، وأهَبَّه: هزه، عَن اللحياني.
وهبَّ السَّيْف يَهُبُّ هَبًّا وهَبَّةً وهِبَّةً: قطع، وَحكى اللحياني: اتَّقِ هِبَّةَ السَّيْف وهَبَّتَه.
وَسيف ذُو هَبَّةٍ، أَي مضاء فِي الضريبة قَالَ:
جَلا القَطْرُ عنْ أطلال سَلمَى كَأَنَّمَا ... جَلا القَينُ عَن ذِي هَبَّة داثِرِ الغِمْدِ
وهَبَّتِ النَّاقة فِي سَيرِها تهبُّ هِبابا: أسرعت.
والهِبابُ: النشاط مَا كَانَ. وَحكى اللحياني: هَبَّ الْبَعِير وكل سَائِر يَهِبُّ، بِالْكَسْرِ، هَبًّا وهُبوبا وهِبابا: نشط.
وهبَّ الْفَحْل من الْإِبِل وَغَيرهَا يَهِبُّ هِبابا وهَبيبا، واهْتَبَّ: أَرَادَ السفاد.
وَإنَّهُ لحسن الهِبَّةِ، يُرَاد بِهِ الْحَال.
والهِبَّةُ: الْقطعَة من الثَّوْب.
والهِبَّةُ: الْخِرْقَة، قَالَ أَبُو زبيد:
على جَناجِنِه مِن ثَوْبهِ هِبَبٌ
وثوب هِبَبٌ وأهباب: مخرق، وَقد تَهَبَّبَ، وهَبَّبَه، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَأنْشد:
كَأنّ فِي قَميصِه المُهَبَّبِ ... أشْهَبَ مِن ماءِ الحَديدِ الأشْهَبِ
وهَبَّ التيس يَهِبُّ هَبًّا وهِبابا وهَبِيباً. وهَبهَبَ: هاج، وَقيل: الهَبهَبةُ عِنْد السفاد.
والهَبهاب: السراب.
(4/108)

وهَبهَبَ: ترقرق.
والهَبهابُ: الصَّيَّاحُ.
والهَبهَبُ والهَبهَبِيُّ: السَّرِيع، وَالِاسْم الهَبهَبَةُ، قَالَ ابْن أَحْمَر:
تَماثيلُ قِرطاسٍ على هَبهَبِيَّة ... نَضا الكُورَ عَن لَحمٍ لَهَا مُتَخَدِّدِ
والهَبْهَبِيُّ: تَيْس الْغنم، وَقيل: راعيها قَالَ:
كأنَّه هَبْهَبِيٌّ نامَ عَن غَنمٍ ... مُستَأوِرٌ فِي سَوادِ اللَّيْل مَذؤوبُ
والهَبْهَبِيُّ: الْحسن الحداء، وَهُوَ أَيْضا: الْحسن الْخدمَة، وكل محسن مهنة هَبْهَبيٌّ، وَخص بَعضهم بِهِ الطباخ والشواء.
والهَبْهاب: لعبة لصبيان الْعرَاق.
وَقَوله أنْشدهُ ثَعْلَب:
يَقودُ بهَا دَليلَ القَوم نَجمٌ ... كَعَينِ الكَلب فِي هُبَّى قِباعِ
قَالَ: هُبَّى، من هُبوبِ الرّيح، وَقَالَ: " كعين الْكَلْب " لِأَنَّهُ لَا يقدر أَن يفتحها كَذَا وَقع فِي نَوَادِر ثَعْلَب، وَالصَّحِيح هُبًّى قباع، من الهَبوَة، وَسَيَأْتِي ذكره فِي بَابه.

مقلوبه: (ب هـ ه)
الأبَهُّ: الأبحُّ.
والبَهبَهْةُ: الهدر الرفيع، قَالَ رؤبة:
بِزَجْر بَخْباخ الهَدير بَهبَهِ
(4/109)

والبَهبَهِيُّ: الجسيم الجريء، قَالَ:
لَا تَراهُ فِي حَادث الدَّهر إِلَّا ... وهْوَ يَغدو بِبَهْبَهِيٍّ جَريمِ

وَمن خَفِيف هَذَا الْبَاب
بَهْ بَهْ: كلمة إعظام، كبخ بخ، وَقَالَ يَعْقُوب: إِنَّمَا يُقَال عِنْد التَّعَجُّب من الشَّيْء.

الْهَاء وَالْمِيم
الهَمُّ: الْحزن، وَجمعه هُمُومٌ.
وهَمَّه الْأَمر هَمًّا ومَهَمَّةً، وأهَمَّه فاهتمَّ، واهتمَّ بِهِ.
وَلَا هَمامِ لي، مَبْنِيَّة، أَي لَا أُهَمُّ، قَالَ الْكُمَيْت:
عادِلاً غَيرَهم مِن النَّاس طُراًّ ... بهِمُ لَا هَمامِ لي لَا هَمامِ
والمُهِمَّات من الْأُمُور: الشدائد المحزنة، وهَمَّهُ السقم يَهُمُّه هَمًّا: أذابه وأذهب لَحْمه، وَمثل للْعَرَب: " هَمَّكَ مَا أهَمَّك " أَي أذابك مَا أحزنك.
وهَمَّ الشَّحْم يَهُمُّه هَمًّا: أذابه، وانهمَّ هُوَ.
والهامومُ: مَا أذيب من السنام، قَالَ العجاج:
وانْهَمَّ هامومُ السَّديفِ الوارِي
عَن جَزَرٍ منهُ وجَوْزٍ عارِي
أَي ذهب سمنه.
وهمَّ الغزر النَّاقة يَهُمُّها هَمًّا: جهدها كَأَنَّهُ أذابها.
واْنهَمَّ الْبرد: ذاب،
(4/110)

قَالَ:
يَضْحَكنَ عَن كالبَرَدِ المُنهَمِّ
والهُمامُ: مَا ذاب مِنْهُ، وَقيل: كل مذاب مَهمومٌ، وَقَوله:
يُهَمُّ فِيهَا القَومُ هَمَّ الحَمِّ
مَعْنَاهُ: يسيل عرقهم حَتَّى كَأَنَّهُمْ يذوبون.
وهَمَّ بالشَّيْء يَهُمُّ هَمًّا: نَوَاه وعزم عَلَيْهِ.
والهَمُّ: مَا هَمَّ بِهِ فِي نَفسه.
والهِمَّةُ: مَا هَمَّ بِهِ من أَمر ليفعله.
وانه لبعيد الهِمَّةِ والهَمَّةِ.
والهُمام: اسْم من أَسمَاء الْملك لعظم هِمَّته، وَقيل: لِأَنَّهُ إِذا هَمَّ بِأَمْر أَمْضَاهُ لَا يرد عَنهُ، بل ينفذ كَمَا أَرَادَ، وَقيل: الهُمامُ: السَّيِّد الشجاع السخي، وَلَا يكون ذَلِك فِي النِّسَاء.
والهُمامُ: الْأسد، على التَّشْبِيه.
وَمَا يكَاد وَلَا يَهُمُّ كودا وَلَا مكادة، وهَمّا وَلَا مَهَمَّةً.
والهِمَّةُ: الْهوى.
وَهَذَا رجل هَمُّك من رجل، وهِمَّتُك من رجل: أَي حَسبك.
والهِمُّ: الشَّيْخ الْبَالِي، وَجمعه أهمامٌ، وَحكى كرَاع: شيخ هِمَّةٌ، بِالْهَاءِ، وَالْأُنْثَى هِمَّة، وَالْجمع هِمَّاتٌ وهَمائمُ، على غير قِيَاس، والمصدر الهُمومَة والهَمامَةُ، وَقد انْهَمَّ، وَقد يكون الهِمُّ والهِمةُ من الْإِبِل، قَالَ:
ونابٌ هَّمةٌ لَا خيرَ فِيهَا ... مُشَرَّمَةُ الأشاعِرِ بالمَدارِي
والهامَّةُ: الدَّابَّة، ونِعَم الهامَّةُ هَذَا، يَعْنِي الْفرس، وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: مَا رَأَيْت هامَّةً أحسن مِنْهُ، يُقَال ذَلِك للْفرس وَالْبَعِير، وَلَا يُقَال لغَيْرِهِمَا.
(4/111)

والهَوَامُّ: مَا كَانَ من خشَاش الأَرْض، واحدتها هامَّةٌ، وهَمِيمُها: دبيبها، قَالَ سَاعِدَة:
تَرى أَثْرَه فِي صَفحَتْيِهِ كأنهُ ... مَدارِجُ شِبْثانٍ لهنَّ هَمِيم
وَقد هَمَّتْ تَهِمُّ.
وتَهَمَّمَ الشَّيْء: طلبه.
والهَميمَةُ: الْمَطَر الضَّعِيف.
والتَّهميمُ: نَحوه، قَالَ ذُو الرمة:
مَهْطولةٌ مِن رِياضِ الخٌرْجِ هَيَّجَها ... مِن لَفّ سارِيَةٍ لَوثاءَ تَهميمُ
وسحابة هَمُوم: صبوب للمطر.
والهَميمَةُ من اللَّبن: مَا حقن فِي السقاء الْجَدِيد ثمَّ شرب وَلم يمخض.
وتَهَمَّم رَأسه: فلاه.
وهَمَّمتِ الْمَرْأَة فِي رَأس الرجل: فلته.
وَهُوَ من هَمَّاتِهم، أَي خشارتهم، كَقَوْلِك من خَمَّانِهم.
وهَمَّامٌ: اسْم رجل.
والهَمهَمة: الْكَلَام الْخَفي، وَقيل: الهَمهمة: تردد الزئير فِي الصَّدْر من الْهم والحزن.
والهَمهَمةُ: نَحْو أصوات الْبَقر والفيلة وَأَشْبَاه ذَلِك.
والهَماهِمُ: من أصوات الرَّعْد، نَحْو الزَّمازم.
والهَمهَمَةُ: الصَّوْت الْخَفي، وَقيل: صَوت مَعَه بحح.
وقصب هُمْهُومٌ: مصوت عِنْد تهزيز الرّيح.
وعكر هُمهومٌ: كثير الْأَصْوَات. قَالَ:
جاءَ يَسوقُ العَكَرَ الهُمهُوما ... السَّجْوَرِيُّ لَا رَعَى مُسِيما
(4/112)

والهُمهُومَة والهَمهامَة: العكرة الْعَظِيمَة.
وحمار هْمهيمٌ: يردد النهيق فِي صَدره، قَالَ ذُو الرمة:
خَلَّى لَهَا سَرْبَ أُولاها وهَيَّجَها ... مِن خَلفِها لاحِقُ الصُّقلَيِنِ هِمهيمُ
والهِمهيمُ: الْأسد، وَقد هَمهَمَ.
قَالَ اللحياني: وَسمع الْكسَائي رجلا من بني عَامر يَقُول: إِذا قيل لنا: أُبْقِي عنْدكُمْ شَيْء؟ قُلْنَا: هَمهامْ وهَمهامْ، أَي لم يبْق شَيْء، قَالَ:
أوْلَمْتَ يَا خِنَّوْتُ شَرّ إيلامْ ... فِي يومِ نَحسٍ ذِي عَجاجٍ مِظلامْ
مَا كَانَ إِلَّا كاصْطِفاقِ الأقدامْ ... حَتَّى أتِيناهُمْ فَقَالُوا: هَمهامْ

مقلوبه: (م هـ ه)
مَهِهْتُ: لنت.
ومَهَّ الْإِبِل: رفق بهَا.
وسير مَهَهٌ، ومَهاهٌ: رَفِيق، وكل شَيْء مَهَهٌ ومَهاه ومَهاهَةٌ مَا النِّسَاء وذكرهن أَي كل شَيْء يسير حسن إِلَّا النِّسَاء، أَي إِلَّا ذكر النِّسَاء، وَقَالَ اللحياني: مَعْنَاهُ كل شَيْء قصد إِلَّا النِّسَاء، قَالَ: وَقيل: كل شَيْء بَاطِل إِلَّا النِّسَاء، وَقَالَ أَبُو عبيد فِي الْأَجْنَاس: مَا النِّسَاء وذكرهن.
وَلَيْسَ لعيشنا مَهَه ومَهاه، أَي حسن، قَالَ عمرَان بن حطَّان:
فليسَ لِعَيشِنا هَذا مَهاهٌ ... وليستْ دارُنا هاتا بِدار
والمَهمَهُ: الْخرق الأملس الْوَاسِع.
(4/113)

ومَهمَه بِالرجلِ: قَالَ لَهُ: مَهْ.

ومن خفيفه
(م هـ)
مَهْ ومَهٍ: كلمة زجر، قَالَ بعض النَّحْوِيين: أما قَوْلهم: مهٍ إِذا نونت فكأنك قلت: ازدجارا، وَإِذا لم تنون فكأنك قلت: الازدجار، فَصَارَ التَّنْوِين علم التنكير، وَتَركه علم التَّعْرِيف.
ومَهْيَم: كلمة مَعْنَاهَا: مَا وَرَاءَك ومَهما: حرف شَرط، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: أَرَادوا: مَا مَا، فكرهوا أَن يُعِيدُوا لفظا وَاحِدًا، فأبدلوا هَاء من الْألف الَّذِي يكون فِي الأول، قَالَ: وَقد يجوز أَن تكون كإذ، ضمت إِلَيْهَا مَا، قَالَ بعض النَّحْوِيين: مَا فِي قَوْلهم مهما زَائِدَة، وَهِي لَازِمَة.
انْقَضى الثنائي.

بَاب الثلاثي الصَّحِيح
الْهَاء وَالْخَاء وَالْبَاء
الهَبَيَّخَة: الْمُرضعَة، وَهِي أَيْضا الْجَارِيَة التارة. وكل جَارِيَة بالحميرية هَبَيَّخَة.
والهَبَيَّخُ: الْغُلَام بلغتهم أَيْضا.
والهَبَيَّخُ: الأحمق المسترخي.
والهَبَيَّخُ: الْوَادي الْعَظِيم، أَو النَّهر الْعَظِيم، عَن السيرافي.
والهَبَيَّخُ: وَاد بِعَيْنِه، عَن كرَاع.
والهَبَيَّخَي: مشْيَة فِي تبختر وتهاد، وَقد اهبَيَّخَتِ الْمَرْأَة.

الْهَاء والغين وَالْقَاف
الهَيْغَقُ: النَّبَات الغض التار.

مقلوبه: (غ هـ ق)
الغَيْهَقُ: الطَّوِيل من الْإِبِل وَغَيرهَا.
(4/114)

وغَيهقَ الظلام: اشْتَدَّ.
وغَيْهَقَتْ عينه: ضعف بصرها.

الْهَاء والغين وَالرَّاء
غَرِهَ بِهِ: كغَرِىَ.

الْهَاء والغين وَاللَّام
الهِلْيَاغُ: من صغَار السبَاع.

الْهَاء والغين وَالنُّون
الهَيْنَغُ: إخفاء الصَّوْت من الرجل وَالْمَرْأَة عِنْد الْغَزل.
وهانَغَها: أخْفى كل وَاحِد مِنْهُمَا صَوته.
والهَيْنَغُ أَيْضا: الْمَرْأَة المغازلة الضحوك.
وهانَغَها: غازلها.
والهَيْنَغُ: الَّتِي تظهر سرها إِلَى كل أحد.

الْهَاء والغين وَالْفَاء
هَفَغَ يَهفَغُ هُفوغا: ضعف من جوع أَو مرض.

الْهَاء والغين وَالْبَاء
هَبَغَ يهبَغ هَبْغا وهُبوغا: نَام، وَقيل: رقد رقدة من النَّهَار، وَقيل: رقد بِالنَّهَارِ أَي قدر كَانَ رقدة أَو أَكثر. وَقيل: الهُبوغُ: الْمُبَالغَة القليلة من النّوم أَي حِين كَانَ، وَالِاسْم الهَبْغَةُ.
وَامْرَأَة هَبَيَّغَةٌ وهَبَيَّغٌ: فاجرة لَا ترد يَد لامس، الْأَخِيرَة عَن اللحياني.
ونهر هَبَيَّغٌ، وواد هَبَيَّغٌ: عظيمان، حَكَاهُمَا السيرافي عَن الْفراء.
والهَبَيَّغُ: وَاد بِعَيْنِه.
(4/115)

مقلوبه: (غ هـ ب)
غَهِبَ عَن الشَّيْء غَهَبا: غفل عَنهُ ونسيه.
وَأصَاب صيدا غَهَبًا، أَي غَفلَة.
والغَيْهَب: الثقيل الوخم، وَقيل: هُوَ البليد.
وَكسَاء غَيهَبٌ: كثير الصُّوف.
وأسود غَيْهَب: شَدِيد السوَاد.
وليل غَيْهَب: مظلم.
والغَيهَبُ: الظلمَة، وَهُوَ الغَيهَبانُ.
والغَيهَبانُ: الْبَطن.

الْهَاء والغين وَالْمِيم
الهِمْيَغُ: الْمَوْت، وَقيل: الْمَوْت الْوَحْي، قَالَ أُسَامَة الْهُذلِيّ:
إِذا بلغُوا مِصرَهُمْ عُوجِلوا ... منَ الْمَوْت بالهِمْيَغ الذَّاعِطِ
يَعْنِي الذَّابِح، هَذَا هُوَ الصَّحِيح، وَحَكَاهُ اللَّيْث الهِمْيَع بِالْعينِ، وَهُوَ تَصْحِيف، وَقد تقدم فِي الْعين.

مقلوبه: (غ هـ م)
الغَيْهَم، كالغَيهَب عَن اللحياني.

الْهَاء وَالْقَاف والشين
الشَّهِيقُ: أقبح الْأَصْوَات، شَهِقَ وشَهَقَ يشهَقُ ويَشهِقُ شَهيقاً وشُهاقاً: ردد الْبكاء فِي صَدره.
وشَهيقُ الْحمار: نهيقه.
وَرجل ذُو شاهِقٍ: شَدِيد الْغَضَب.
(4/116)

وجبل شاهِقٌ: طَوِيل، وَقد شَهَق شُهوقا، وكل مَا رفع من بِنَاء أَو غَيره: شاهِقٌ.

الْهَاء وَالْقَاف وَالصَّاد
الهَقْصُ: ثَمَر نَبَات يُؤْكَل.

الْهَاء وَالْقَاف وَالسِّين
القَهْوَسَة: مشْيَة فِيهَا سرعَة.
وَجَاء يَتَقَهْوَسُ: إِذا جَاءَ منحنيا يضطرب.
وقَهوَسٌ: اسْم.

مقلوبه: (س هـ ق)
السَّهْوَقُ والسَّهُوقُ: الرّيح الَّتِي تنسج العجاج، الْأَخِيرَة عَن كرَاع.
والسَّهْوَق: الريان من كل شَيْء قبل النَّمَاء.
والسَّهْوَقُ: الطَّوِيل من الرِّجَال، وتستعمل فِي غَيرهم، قَالَ المرار الْأَسدي:
كأنني فَوقَ أقَبَّ سَهوَقٍ ... جَأْبٍ إِذا عَشَّرَ صاتِ الإرنانْ
وَأنْشد يَعْقُوب:
فَهيَ تُبارى كُل سارٍ سَهْوَقِ
ابَدَّ بَين الأُذنين افْرَقِ
مُؤجَّدِ المَتنِ مِثَلًّ مِطرَقِ
لَا يُؤَدِمُ الحيَّ إِذا لم يُغبَقش
وَخص بَعضهم بِهِ الطَّوِيل الرجلَيْن.
والسَّهَوَّق، كالسَّهْوَق، عَن الهجري، وَأنْشد:
مِنهُنَّ ذاتُ عُنُقٍ سَهَوَّقِ
(4/117)

وشجرة سَهْوَقٌ: طَوِيلَة السَّاق.
والسَّهوَق: الْكذَّاب.
وساهوق: مَوضِع.

مقلوبه: (س وه ق)
السَّوْهَق: الطَّوِيل، كالسَّهوقِ.

الْهَاء وَالْقَاف وَالزَّاي
هَزَق فِي الضحك هَزَقا، وأهزَق: أَكثر مِنْهُ.
وَرجل هَزِق ومِهزاق: ضحاك خَفِيف غير رزين.
وَامْرَأَة هَزِقَة بَيِّنة الهَزَق، ومِهزاقٌ: ضحاكة.
والهَزَقُ: النشاط.
وحمار هَزِقٌ ومِهزاقٌ: كثير الاستنان.
والهَزَق: النَّزق والخفَّة.
والهَزَقُ: شدَّة صَوت الرَّعْد، قَالَ كثير يصف سحابا:
إِذا حَرَّكَته الرّيحُ أرْزَمَ جانبٌ ... بِلا هَزَقٍ مِنْهُ وأومَض جانِبُ

مقلوبه: (ق هـ ز)
القَهْزُ والقِهْزُ والقِهْزِيُّ: ثِيَاب صوف كالمرعزي، وَرُبمَا خالطها حَرِير، وَقيل: هُوَ القز بِعَيْنِه، وَأَصله بِالْفَارِسِيَّةِ كهزانة. وَقد يشبه الشّعْر والعفاء بِهِ، قَالَ رؤبة:
وادَّرَعَتْ من قَهزِها سَرابِلا ... أطارَ عَنْهَا الخِرَقَ الرَّّعابِلا
يصف حمر الْوَحْش، يَقُول: سقط عَنْهَا العفاء، وَنبت تَحْتَهُ شعر لين.

مقلوبه: (ز هـ ق)
زَهَق الشَّيْء يَزهَق زُهوقا، فَهُوَ زاهِقٌ وزَهُوقٌ: بَطل وَهلك، وَفِي التَّنْزِيل: (إِن الباطِلَ
(4/118)

كانَ زَهوقا) .
وزهَقَتْ نَفسه تَزهَق زُهُوقا، وزَهِقَتْ: خرجت.
وزهَق فلَان بَين أَيْدِينَا يَزهَقُ زَهْقا وزُهوقا وانزهَقَ، كِلَاهُمَا: سبق، وَكَذَلِكَ الدَّابَّة.
وزهَقَت الدَّابَّة والناقة تَزهَق زُهوقا: انْتهى مخ عظمها واكتنز قصبها.
وزهَقَتْ عِظَامه وأزهَقَت: سمنت، قَالَ:
وأزْهَقَتْ عِظامُه وأخلَصَا
وَقيل الزَّاهِق والزَّهِقُ: الَّذِي لَيْسَ فَوق سمنه سمن، وَقيل: الزَّاهِق: المنقى وَلَيْسَ بمتناهي السّمن، وَقيل: هُوَ الشَّديد الهزال، وَقيل: هُوَ الرَّقِيق المخ.
وبئر زاهِقٌ وزَهوقٌ: بعيدَة، وَكَذَلِكَ الْمَفَازَة النائية المهواة.
والزَّهْقُ والزَّهَقُ: الوهدة وَرُبمَا وَقعت فِيهَا الدَّوَابّ فَهَلَكت، قَالَ رؤبة:
تَكادُ أيدِيها تَهاوَى فِي الزَّهَقْ
وانزَهقتِ الدَّابَّة: تردت.
وَرجل مَزهوقٌ: مضيَّق عَلَيْهِ.
وَالْقَوْم زُهاقُ مائَة، وزِهاقُ مائَة، أَي هم قريب من ذَلِك فِي التَّقْدِير، كَقَوْلِهِم: زُهاءُ مائَة وزِهاءُ مائَة.

الْهَاء وَالْقَاف والطاء
هِقَطُّ: من زجر الْخَيل، عَن الْمبرد وَحده، قَالَ:
لَمَّا سَمِعتُ خَيلهم هِقَطُّ ... عَلِمتُ أَن فارِسا مُنحَطُّ

مقلوبه: (ط هـ ق)
الطَّهْق: سرعَة الْمَشْي يَمَانِية، زَعَمُوا.
(4/119)

الْهَاء وَالْقَاف وَالدَّال
هَدقَ الشَّيْء فانهدَقَ: كَسره فانكسر.

مقلوبه: (ق هـ د)
القَهْدُ: النقي اللَّوْن.
والقَهْدُ: الْأَبْيَض، وَخص بَعضهم بِهِ الْبيض من أَوْلَاد الظباء وَالْبَقر.
والقَهْد: ضرب من الضَّأْن علوهن حمرَة وتصغر آذانهن، وَقيل: القَهدُ من الضَّأْن: الصَّغِير الأحيمر الأكيلف الْوَجْه من شَاءَ الْحجاز. وَقَالَ ابْن جبلة: القَهْدُ: الَّذِي لَا قرن لَهُ.
والقَهْدُ: الجؤذر عَن أبي عُبَيْدَة، قَالَ الرَّاعِي:
وساقَ النِّعاجَ الخُنسَ بَيني وبَينها ... بِرَعنِ إشاءٍ كلُّ ذِي جُدَدٍ قَهدِ
وَقيل: القَهدُ: ولد الضَّأْن إِذا كَانَ كَذَلِك، وَجمع كل ذَلِك قِهادٌ.

مقلوبه: (د هـ ق)
الدَّهْق: شدَّة الضغط.
والدَّهْقُ أَيْضا: مُتَابعَة الشد.
ودَهَق المَاء، وأدهَقه: أفرغه.
وأدهَق الكأس: ملأها.
وكأس دِهاقٌ: مترعة، وَفِي التَّنْزِيل: (وكأْساً دِهاقاً) وَقيل: معنى قَوْله: دهاقا: متتابعة على شاربيها من الدَّهْق الَّذِي هُوَ مُتَابعَة الشد، وَالْأولَى أعرف، وَقيل: دِهاقا: صَافِيَة فَأَما صفتهمْ الكأس بالدّهاقِ وَهِي أُنْثَى وَلَفظه لفظ التَّذْكِير فَمن بَاب عدل ورضا، أَعنِي أَنه مصدر وصف بِهِ، وَهُوَ مَوْضُوع مَوضِع إدهاق، وَقد كَانَ يجوز أَن يكون من بَاب هجان ودلاص إِلَّا أَنا لم نسْمع كأسان دهاقان، وَإِنَّمَا حمل سِيبَوَيْهٍ أَن يَجْعَل دلاصا وهجانا فِي حد الْجمع تكسيرا لهجان ودلاص فِي حد الْإِفْرَاد قَوْلهم: هجانان ودلاصان، وَلَولَا ذَلِك لحمله على بَاب رضَا، لِأَنَّهُ أَكثر، فافهمه.
ودَهَق لي من المَال دَهْقَةً: أَعْطَانِي مِنْهُ صَدرا.
والدَّهَق: خشبتان تغمز بهما السَّاق.
(4/120)

وأدهقَتِ الْحِجَارَة: اشْتَدَّ تلازبها وَدخل بَعْضهَا فِي بعض مَعَ كَثْرَة.
والدِّهْقانُ والدُّهْقانُ: التَّاجِر، فَارسي مُعرب. قَالَ سِيبَوَيْهٍ: إِن جعلت دهقانا من الدَّهقِ لم تصرفه، هَكَذَا قَالَ من الدهق، فَلَا أَدْرِي أقاله على أَنه مقول، أم هُوَ تَمْثِيل مِنْهُ لَا لفظ مقول، والأغلب على ظَنِّي انه مقول، وهم الدَّهاقِنَة والدَّهاقين، قَالَ:
إِذا شِئتُ غَنَّتني دهاقينُ قَريةٍ ... وصَنَّاجَةٌ تجذو على كلىّ مَنْسِمِ

الْهَاء وَالْقَاف وَالرَّاء
الهَقَوَّر: الطَّوِيل.

مقلوبه: (هـ ر ق)
اهرَورَق الدمع والمطر: جَريا، وَلَيْسَ من لفظ هَراق، لِأَن هَاء هراق مبدلة، والكلمة معتلة، وَأما اهرَورَق، فَإِنَّهُ وَإِن لم يتَكَلَّم بِهِ إِلَّا مزيدا متوهم من أصل ثلاثي صَحِيح لَا زِيَادَة فِيهِ، وَلَا يكون من لفظ أهْراقَ، لِأَن هَاء أهْراق زَائِدَة عوض عَن حَرَكَة الْعين على مَا ذهب إِلَيْهِ سِيبَوَيْهٍ فِي اسطاع.
وَيَوْم التَّهارُقِ: يَوْم المهرجان، وَقد تهارقوا فِيهِ، أَي أهْرَق المَاء بَعضهم على بعض، يَعْنِي بالمهرجان لذِي نُسَمِّيه نَحن النوروز.
والمُهرَقانُ: الْبَحْر، لِأَنَّهُ يُهَرِيق مَاءَهُ على السَّاحِل إِلَّا انه لَيْسَ من ذَلِك اللَّفْظ.
والمُهرَقُ: الصَّحِيفَة: وَقيل: هُوَ ثوب حَرِير أَبيض يسقى الصمغ ويصقل، ثمَّ يكْتب فِيهِ، وَهُوَ بِالْفَارِسِيَّةِ مهر كرد، وَقيل: مهره، لِأَن الخرزة الَّتِي يصقل بهَا يُقَال لَهَا بِالْفَارِسِيَّةِ كَذَلِك.
والمُهرَق: الصَّحرَاء الملساء.
وَحكى اللحياني: بلد مَهارِقُ، وَأَرْض مَهارِقُ، كَأَنَّهُمْ جعلُوا كل جُزْء مِنْهَا مُهرَقا، قَالَ:
وخَرْقٍ مَهارِقَ ذِي لْهْلُهٍ ... أجَدَّ الأوامَ بهِ مَظمَؤهْ
(4/121)

قَالَ ابْن الْأَعرَابِي: إِنَّمَا أَرَادَ مثل المهارِقِ، وَأَجد: جدد، واللهله: الاتساع.
وَأما مَا رَوَاهُ اللحياني من قَوْلهم: هَرِقْتُ حَتَّى نصف اللَّيْل، فَإِنَّمَا هُوَ أرقت، فابدل الْهَاء من الْهمزَة.

مقلوبه: (ق هـ ر)
قَهَرَه يقهَرُه قهرا: غَلبه.
والقَهَّارُ: من صِفَات الله عز وَجل.
وأقهرَ الرجل: صَار أَصْحَابه مقهورين.
وأقهرَ الرجل: وجده مقهورا، قَالَ المخبل يهجو الزبْرِقَان وَقَومه، وهم المعروفون بالجذاع:
تمَنَّى حُصَينٌ أَن يَسودَ جِذاعَهُ ... فَأمسَى حُصَينٌ قد أُذِلَّ وأُقْهِرا
والأصمعي يرويهِ " قد أذَلَّ وأقهَرا ".
وفخذ قَهِرَةٌ: قَليلَة اللَّحْم.
والقَهيرَةُ: مَحْض يلقى فِيهِ الرضف، فَإِذا غلى ذَر عَلَيْهِ الدَّقِيق وسيط بِهِ ثمَّ أكل، وَجَدْنَاهُ فِي بعض نسخ الْإِصْلَاح ليعقوب.
والقَهْرُ: مَوضِع بِبِلَاد بني جعدة، قَالَ الْمسيب بن علس:
سُفلَى العِراقِ وأنتَ بِالقَهْرِ

مقلوبه: (ر هـ ق)
الرَّهَق: الْكَذِب.
الرَّهَق: جهل فِي الْإِنْسَان وخفة فِي عقله، وَرجل مُرَهَّق: مَوْصُوف بذلك، وَلَا فعل لَهُ.
والرَّهَق: التُّهْمَة.
والمُرَهَّق: الْمُتَّهم فِي دينه.
والرَّهَق: الْإِثْم.
(4/122)

والرَّهِقَة: الْمَرْأَة الْفَاجِرَة.
ورَهِقَ فلَان فلَانا رَهَقا: تبعه فقارب أَن يلْحقهُ.
وأرهَقناهم الْخَيل: ألحقناهم إِيَّاهَا. وَفِي التَّنْزِيل: (ولَا تُرهِقْنِي مِن أمرِي عُسراً) وَقَالَ أَبُو خرَاش:
ولَولَا نحنُ أرهَقَه صُهَيبٌ ... حُسامَ الحَدّ مَطروراً خَشيبا
وأرهَقه إِثْمًا أَو أمرا صعبا حَتَّى رَهِقَه رَهَقا.
والرَّهَق: غشيان الشَّيْء.
ورَهِقَت الْكلاب الصَّيْد رَهَقا: غَشيته.
والرَّهَق: غشيان الْمَحَارِم.
والمرَهَّق: الَّذِي يَغْشَاهُ السُّؤَال والضيفان، قَالَ ابْن هرمة:
خَيرُ الرّجالِ المُرَهَّقونَ كَمَا ... خَيرُ تِلاعِ البلادِ اكلِؤُها
وَفِي التَّنْزِيل: (ولَا يَرْهَقُ وُجوهَهمْ قَتَرٌ وَلَا ذِلَّةٌ) أَي لَا يَغْشَاهَا.
وأرهَقَنا اللَّيْل: دنا منا.
وأرهَقْنا الصَّلَاة: أخرناها حَتَّى دنا وَقت الْأُخْرَى.
ورَهِقَتنا الصَّلَاة رَهَقا: حانت.
والرَّهَقُ: العظمة.
والرَّهَقُ: الْعَيْب.
والرَّهَق: الظُّلم. وَفِي التَّنْزِيل: (فَلا يَخاف بَخْسا وَلَا رَهَقا) .
وراهَقَ الْحلم: قاربه.
والرَّيْهُقان: الزَّعْفَرَان.

مقلوبه: (ق ر هـ)
قَرِهَ جلده قَرَها: تقشر أَو أسود من شدَّة الضَّرْب.
والقَرَهُ فِي الْجَسَد: الْوَسخ، وَقد قَرِهَ قَرَها.
(4/123)

وَرجل مُتَقَرِّهٌ، وأقرَهُ، وَالْأُنْثَى قَرْهاءُ.

الْهَاء وَالْقَاف وَاللَّام
الهِقْلُ: الْفَتى من النعام. وَقَالَ بَعضهم الهِقلُ: الظليم، وَلم يعين الْفَتى. وَالْأُنْثَى هِقلَة.
والهَيْقَلُ كالهِقْل.

مقلوبه: (هـ ل ق)
الهَلَق: السرعة فِي بعض اللُّغَات، وَلَيْسَ بثبت.

مقلوبه: (ق هـ ل)
قَهَلَ جلده، وتَقَهَّل: يبس، وَخص بَعضهم بِهِ اليبس من الْعِبَادَة، قَالَ:
مِن راهِبٍ مُتَبتِّلٍ مُتَقَهِّلٍ ... صادِى النهارِ لِلَيلِهِ مُتهَجِّدِ
والقَهَل فِي الْجِسْم: القشف واليبس، كالقره.
وقَهِلَ قَهَلا، وتَقَهَّلَ: لم يتعهد جِسْمه بِالْمَاءِ، وَلم ينظفه.
والتَّقَهُّل: رثاثة الملبس.
وأقهَلَ الرجل: دنس نَفسه، وتكلف مَا يعِيبهُ.
وقَهلَه يَقهَله قَهْلاً: أثنى عَلَيْهِ ثَنَاء قبيحا.
وقَهِلَ قَهَلاً: اسْتَقل الْعَطِيَّة وَكفر النِّعْمَة.
وانقَهَل: سقط وَضعف: فَأَما قَوْله:
ورَأيتُه لمَّا مَرَرتُ بِبيَته ... وقدِ انقَهَلَّ فَمَا يُريدُ بَراحا
فَإِنَّهُ شدد للضَّرُورَة، وَلَيْسَ فِي الْكَلَام انفعل.
وتَقَهَّلَ: مَشى مشيا بطيئا.
وحيَّا الله هَذِه القَيْهَلَةَ، أَي الطلعة وَالْوَجْه.
وقَيْهَلٌ: اسْم.
(4/124)

مقلوبه: (ل هـ ق)
اللَّهَقُ: الْأَبْيَض، وَقيل: اللَّهَقُ: الْأَبْيَض الَّذِي لَيْسَ بِذِي بريق وَلَا موهة، وصف فِي الثور وَالثَّوْب والشيب، قَالَ الْهُذلِيّ:
وَإِلَّا النَّعامَ وحَفَّانَه ... وطَغْيا مَعَ اللَّهَقِ النَّاشِطِ
وَكَذَلِكَ الْبَعِير الأعيس، الْوَاحِد وَالْجمع سَوَاء. وَقيل: اللَّهَقُ واللَّهِقُ واللِّهاقُ واللُّهاقُ: الْأَبْيَض الشَّديد الْبيَاض.
وَالْأُنْثَى لَهِقَة ولِهاق، وَقد لَهِقَ، ولَهَقَ لَهْقا ولَهَقا.
والتَّلَهُّق: كَثْرَة الْكَلَام والتقعر فِيهِ.
وَسَهْم لَهْوَقٌ: حَدِيد نَافِذ، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
فَأعشَيتُه مِن بَعدِ مَا راثَ عِشْيُهُ ... بِسهمٍ كَسَيْرِ الثَّابِرِيَّةِ لَهْوَقِ
والتَّلَهوُق: التملق.
وَفِيه لَهوَقَةٌ، أَي ملق وطرمذة.
وَرجل لَهْوَقٌ ومُتَلَهوِقٌ: يُبْدِي غير مَا فِي طَبِيعَته، وَقيل: المُتَلَهوِق: المبالغ فِيمَا اخذ فِيهِ من عمل أَو لبس.

مقلوبه: (ق ل هـ)
القَلَهُ: لُغَة فِي القره.
وقَلَها وقَلَهَيَّا، كِلَاهُمَا: مَوضِع.

الْهَاء وَالْقَاف وَالنُّون
الهَنَقُ: شَبيه بالضجر، وَقد أهنَقَهُ.

مقلوبه: (ن هـ ق)
نَهَق الْحمار يَنْهِقُ ويَنْهَقُ ويَنْهُقُ، الضَّم عَن اللحياني، نَهْقا ونَهيقا ونُهاقا وتَنهاقا: صوَّت، وَأرى ثعلبا قد حكى نَهِقَ، وَلست مِنْهُ على ثِقَة.
(4/125)


والنَّاهِقانِ: عظمان يندران من ذِي الْحَافِر فِي مجْرى الدمع يخرج مِنْهُمَا النُّهاق.
والنَّواهِقُ من الْحمير: حَيْثُ يخرج النُّهاقُ من حلوقها، وَهِي من الْخَيل: الْعِظَام الناتئة فِي خدودها، وَقيل: نَواهِقُ الدَّابَّة: عروق اكتنفت خياشيمها، لِأَن النُّهاقَ مِنْهَا، الْوَاحِدَة ناهِقَةٌ.
والنَّهْقَةُ: طائرة طَوِيلَة المنقار وَالرّجلَيْنِ والرقبة غبراء.
والنَّهْق والنَّهَق: نَبَات شبه الجرجير، وَقيل: هُوَ الجرجير، قَالَ أَبُو حنيفَة: هُوَ من العشب، قَالَ رؤبة، وَوصف عيرًا وأتنه،:
شَذَّبَ أُولاهُنَّ مِن ذاتِ النَّهَقْ
واحدته نَهَقَة.
وَقيل: ذَات النَّهَقِ: أَرض مَعْرُوفَة.
وَذُو نَهيقٍ: مَوضِع قَالَ:
أَلا يَا لَهفَ نفسِي بعدَ عَيِشٍ ... لَنا بِجُنوبِ دَرَّ فَذِي نَهيقِ

مقلوبه: (ن ق هـ)
نَقِهَ الرجل نَقَها، واستَنقَه: فهم، ويروى بَيت المخبل:
إِلَى ذِي النُّهى واستَنقَهَتْ للمُحَلِّمِ
حَكَاهُ يَعْقُوب، وَالْمَعْرُوف " واستَيقَهَتْ ".
وَرجل نَقِهٌ وناقِهٌ: سريع الْفَهم.
ونَقِهَ الحَدِيث ونَقَهَهُ: لقنه.
ونَقِهَ من مَرضه، ونقَهَ يَنقَهُ نَقْهاً ونُقاها فيهمَا: أَفَاق، وَقَالَ ثَعْلَب: نَقَهَ من الْمَرَض يَنقَه بِالْفَتْح نُقوها، وَرجل ناقهٌ من قوم نُقَّهٍ.

الْهَاء وَالْقَاف وَالْفَاء
الهَقَفُ: قلَّة شَهْوَة الطَّعَام، وَلَيْسَ بثبت.
(4/126)

مقلوبه: (ف هـ ق)
الفَهْقَة: أول فقرة من الْعُنُق تلِي الرَّأْس، وَقيل هِيَ مركب الرَّأْس فِي الْعُنُق.
والفَهقَةُ: عظم عِنْد فائق الرَّأْس مشرف على اللهاة. وَالْجمع من كل ذَلِك فِهاقٌ.
وفُهِقَ الصَّبِي: سَقَطت فَهقَتُه عَن لهاته.
وفَهَقَ الغدير بِالْمَاءِ يَفهَقُ فَهْقاً: امْتَلَأَ.
وأفهَقَه: ملأَهُ.
وأفحَقَه: كأفهقه، على الْبَدَل، وَأنْشد يَعْقُوب لأعرابي اخْتلعت مِنْهُ امْرَأَته، واختارت عَلَيْهِ زوجا غَيره، فاضر بهَا، وضيق عَلَيْهَا فِي الْمَعيشَة، فَبَلغهُ ذَلِك فَقَالَ، يهجوها ويعيبها بِمَا صَارَت إِلَيْهِ من الشَّقَاء،:
رَغْما وتَعْسا لِلشَّرِيم الصَّهْصَلِقْ
كَانَت لَدينا لَا تَبيتُ ذَا أرَقْ
وَلَا تَشَكَّى خَمَصاً فِي المُرتَزَقْ
تُضْحِى وتُمسِي فِي نَعيمٍ وفَتَقْ
لم تَخشَ عِنْدِي قَطُّ مَا إِلَّا السَّنَقْ
فالرِّسلُ دَرٌّ والإناءُ مُنفَهِقْ
الشريم: المفضاة، وَمَا هَاهُنَا زَائِدَة، أَرَادَ: لم تخش عِنْدِي قطّ إِلَّا السنق، وَهُوَ شبه البشم يعتري من كَثْرَة شرب اللَّبن، وَإِنَّمَا عيرها بِمَا صَارَت إِلَيْهِ بعده.
والفَهْقُ والفَهَقُ: اتساع كل شَيْء يَنْبع مِنْهُ مَاء أَو دم.
وطعنة فاهِقَةٌ: تَفهَق بِالدَّمِ.
وانفَهقَتِ الطعنة وَالْعين والمثعب، وتَفَهَّق، كُله: اتَّسع.
والفَيْهَق: الْوَاسِع من كل شَيْء.
ومفازة فَيْهَقٌ: وَاسِعَة.
وَرجل مُتَفَيْهِق: متفتح بالبذخ متسع.
وتَفَيْهَق فِي كَلَامه: توسع وتنطع، وَفِي الحَدِيث: " إِن أبغَضَكم إليَّ الثَرْثارونَ المُتَفَيْهِقون ".
(4/127)

وتَفَيْهَق فِي مَشْيه: تبختر.
وتَفَيْحَقَ: كتفيهق، على الْبَدَل.

مقلوبه: (ف ق هـ)
الفِقْهُ: الْعلم بالشَّيْء، والفهم لَهُ، وَغلب على علم الدَّين، لسيادته وشرفه وفضله على سَائِر أَنْوَاع الْعلم، كَمَا غلب النَّجْم على الثريا، وَالْعود على المندل.
وَقد فَقُهَ فَقاهَةً، وَهُوَ فَقيهٌ من قوم فُقَهاءَ، وَالْأُنْثَى فَقِيهَةٌ من نسْوَة فَقائِهَ، وَحكى اللحياني: نسْوَة فُقَهاءُ، وَهِي نادرة، وَعِنْدِي أَن قَائِل فُقَهَاء هَذَا من الْعَرَب لم يعْتد بهاء التَّأْنِيث، ونظيرها نسْوَة فُقَرَاء. وَقَالَ بَعضهم: فَقُه الرجل فَقَها وفِقْها وفَقِهَ.
وفقِه الشَّيْء: علمه.
وفَقَّهَه وأفْقَهَه: علمه.
وفَقِهَ عَنهُ: فهم.
وَرجل فَقِهٌ: فَقيه، وَالْأُنْثَى فَقِهَةٌ.
وَيُقَال للشَّاهِد: كَيفَ فقاهتك لما أشهدناك، وَلَا يُقَال فِي غير ذَلِك.
والِفْقهُ: الفطنة، وَفِي الْمثل: " خير الْفِقْه مَا حاضرت بِهِ، وَشر الرَّأْي الدبرِي " وَقَالَ عِيسَى بن عمر: قَالَ لي أَعْرَابِي: شهِدت عَلَيْك بالفقه، أَي الفطنة.
وفحل فَقيهٌ: طب بالضراب حاذق.

الْهَاء وَالْقَاف وَالْبَاء
الهَقْبُ: السعَة.
وَرجل هِقَبٌّ: وَاسع الْحلق يلتقم كل شَيْء.
والهِقَبُّ: الضخم فِي طول وجسم. وَخص بَعضهم بِهِ الضخم من النعام.
وهِقَبْ: من زجر الْخَيل.

مقلوبه: (هـ ب ق)
الهِبِقُّ، بِكَسْر الْهَاء وَالْبَاء وَشد الْقَاف: كَثْرَة الْجِمَاع، عَن كرَاع.
والهَبَقُ: نبت، حَكَاهُ ابْن دُرَيْد، قَالَ وَلَا أَدْرِي مَا صِحَّته.
(4/128)

مقلوبه: (ق هـ ب)
القَهْبُ: المسن قَالَ رؤبة:
إِن تَميما كَانَ قَهْبا مِن عادْ
والقَهْبُ من الْإِبِل: بعد البازل.
والقَهبُ: الْعَظِيم من الْجبَال، وَجمعه قِهابٌ، وَقيل: القِهابُ: جبال سود تخالطها حمرَة.
والأَقْهَبُ: الَّذِي يخلط بياضه حمرَة.
والأقْهَبانِ: الْفِيل والجاموس، للونهما، قَالَ رؤبة:
لَيثٌ يَدُقُّ الأسدَ الهَموسا ... والأَقهَبَينِ الفيلَ والجامُوسا
وَالِاسْم القُهبَةُ، وَقيل: القُهبَة: لون إِلَى الغبرة مَا هُوَ، وَقد قَهِبَ قَهَبا.
والقَهْبُ: الْأَبْيَض، وَخص بَعضهم بِهِ الْأَبْيَض من أَوْلَاد الْمعز وَالْبَقر، يُقَال: إِنَّه لَقَهْبُ الإهاب، وقُهابُه وقُهابِيُّه. وَالْأُنْثَى قَهْبَةٌ لَا غير.
والقَهْبِىُّ: الذّكر من الحجل، قَالَ:
فَأضْحَتِ الدارُ قَهبا لَا أنيسَ بهَا ... إِلَّا القِهابُ معَ القَهبِىِّ والحَذَفُ
والقُهَيْبَةُ: طَائِر يكون بتهامة، فِيهِ بَيَاض وخضرة، وَهُوَ نوع من الحجل.
والقَهَوْبَةُ والقَهَوْباةُ: من نصال السِّهَام، ذَات شعب ثَلَاث، وَرُبمَا كَانَت ذَات حديدتين تنضمان أَحْيَانًا وتنفرجان أُخْرَى، قَالَ ابْن جني: حكى أَبُو عُبَيْدَة: القَهَوْباة، وَقد قَالَ سِيبَوَيْهٍ: لَيْسَ فِي الْكَلَام فعولي، وَقد يُمكن أَن يحْتَج لَهُ فَيُقَال: قد يُمكن أَن يَأْتِي مَعَ الْهَاء مَا لَوْلَا هِيَ لما أَتَى، نَحْو ترقوة وحذرية، وَالْجمع القَهَوْباتُ.

مقلوبه: (ب هـ ق)
البَهَق: بَيَاض دون البرص، قَالَ رؤبة:
(4/129)

فيهِ خُطوطٌ مِن سَوادٍ وبَلَقْ ... كَأَنَّهَا فِي الجِسمِ تَوليعُ البَهَقْ
وبَيْهَق: مَوضِع.

الْهَاء وَالْقَاف وَالْمِيم
الهَقِمُ: الشَّديد الْجُوع والاكل، وَقد هَقِمَ هَقَما.
وَقيل: الهَقَمُ: أَن يكثر من الطَّعَام فَلَا يتخم.
وتَهَقَّمَ الطَّعَام: لقمه لقما عظاما.
وبحر هِقَمٌّ وهَيْقَمٌ: وَاسع بعيد القعر.
والهَيْقَم: حِكَايَة صَوت اضْطِرَاب الْبَحْر، قَالَ:
كالبَحرِ يَدعو هَيْقَما فَهَيْقَما
والهَيْقَم، والهَيقَمانِيُّ: الظليم الطَّوِيل، وأظن الضَّم فِي قَاف الهيقماني لُغَة.

مقلوبه: (هـ م ق)
كلأ هَمِقٌ: هش لين، عَن أبي حنيفَة، وَأنْشد:
باتَتْ تَعَشَّى الحَمْضَ بالقَصيمِ ... لُبايَةً من هَمِقٍ هَيْشُومِ
والهِمِقَّى: ضرب من الْمَشْي، وَقَالَ كرَاع: وَهُوَ سير سريع.
والهَمْقاقُ والهُمْقاقُ: حب يشبه حب الْقطن، وَهُوَ مثل الخشخاش إِلَّا إِنَّهَا صلبة ذَات شعب، وأكلها يزِيد فِي الْجِمَاع، تكون فِي بِلَاد بلعم، واحدته هَمْقاقَة وهُمْقاقَةٌ، وأحسبها دخيلة.
والهَمَقِيقُ: نبت، زَعَمُوا.
(4/130)

مقلوبه: (ق هـ م)
القَهِمُ: الْقَلِيل الْأكل من مرض أَو غَيره، وَقد أقْهَمَ عَن الطَّعَام، وَحكى ابْن الْأَعرَابِي: أقْهَمَ عَن الشَّرَاب: تَركه، وَقَالَ أَبُو حنيفَة: أقْهَمَتِ الْحمر عَن اليبس، إِذا تركته بعد فقدان الرطب.

مقلوبه: (م هـ ق)
المَهَقُ والمُهْقَةُ: بَيَاض فِي زرقة، وَقيل: المَهَقُ والمُهْقَة: شدَّة الْبيَاض، وَقيل: هما بَيَاض الْإِنْسَان حَتَّى يقبح جدا، وَهُوَ بَيَاض سمج لَا تخالطه صفرَة وَلَا حمرَة.
وَرجل أمهَقُ، وَامْرَأَة مَهْقاء.
وسراب أمْهَقُ: لَونه لون الأمهَقِ من الرِّجَال.
والمَهَقُ: كالمره.
وَامْرَأَة مَهقاءُ: تَنْفِي عَيناهَا الْكحل وَلَا ينقى بَيَاض جلدهَا، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَقيل: هُوَ إِذا كَانَت كريهة الْبيَاض غير كحلاء الْعَينَيْنِ.

مقلوبه: (ق م هـ)
القَمَه: قلَّة الشَّهْوَة للطعام، كالقَهَمِ، وَقد قَمِهَ.
وقَمَهَ الْبَعِير يَقْمَه قُمُوها: رفع رَأسه وَلم يشرب المَاء، لُغَة فِي قَمح.
وقَمِهَ الشَّيْء فَهُوَ قامِهٌ: انغمس حينا وارتفع أُخْرَى، قَالَ رؤبة:
يَعدِلُ أعضادَ القِفافِ القُمَّهِ
جعل القُمَّهَ نعتا للقفاف، لِأَنَّهَا تغيب حينا فِي السراب ثمَّ تظهر.

مقلوبه: (م ق هـ)
المَقَهُ، كالمهق، امْرَأَة مَقْهاءُ، وسراب أمقَهُ كَذَلِك، قَالَ رؤبة:
كأنَّ رَقراقَ السَّرابِ الأمْقَهِ ... يَسْتَنُّ فِي رَيْعانِه المُرَيَّهِ
(4/131)

والأمْقَهُ من الرِّجَال: الْأَحْمَر أشفار الْعَينَيْنِ، وَقد مَقِهَ مَقَهاً.
والأمْقَه: الَّذِي يركب رَأسه لَا يدْرِي أَيْن يتَوَجَّه.

الْهَاء وَالْكَاف والشين
شاكَهَ الشَّيْء مُشَاكَهةً وشكاهاً: شابهه وَوَافَقَهُ.
وهما يَتَشاكَهانِ، أَي يتشابهان.
والمُشاكَهةُ: المقاربة.

الْهَاء وَالْكَاف وَالسِّين
السَّهَك: ريح كريه تجدها من الْإِنْسَان إِذا عرق، سَهِكَ سَهَكا فَهُوَ سَهِكٌ، قَالَ النَّابِغَة:
سَهِكينَ مِن صَدَإ الحَديدِ كأنهمْ ... تَحتَ السَّنَوَّرِ جِنَّةُ البَقَّارِ
والسَّهَكُ والسُّهكَة: قبح رَائِحَة اللَّحْم إِذا خنز.
وسَهِكَتِ الدَّابَّة سُهوكُا: جرت جَريا خَفِيفا، وَقيل: سُهوكُها: استنانها يَمِينا وَشمَالًا.
وأساهيكها: ضروب جريها واستنانها، أنْشد ثَعْلَب:
أذرَى أساهيكَ عَتيقٍ آلي
أَرَادَ ذِي آل، وَهُوَ السرعة، وَإِن شِئْت قلت: إِنَّه صفة بِالْمَصْدَرِ.
وَفرس مِسْهَكٌ: سريع.
وسَهَكَ الشَّيْء يَسْهَكُه سَهْكا: سحقه.
وَقيل: السَّهْكُ: الْكسر، والسحق: بعد السَّهْكِ.
وسَهَكت الرّيح التُّرَاب عَن وَجه الأَرْض تَسْهَكُه سَهْكا، كَسَحَقَتْه.
(4/132)

وريح ساهِكَةٌ وسَهوكٌ وسَهِيكٌ وسَيْهُوكٌ ومَسْهَكَةٌ: عاصف قاشرة شَدِيدَة الْمُرُور.
والمَسْهَكَةُ: ممرها، قَالَ أَبُو كَبِير:
ومَعابِلا صُلعَ الظُّباتِ كَأَنَّهَا ... جَمرٌ بِمَسْهَكَةٍ تُشَبُّ لِمُصْطَلِى
وبعينه ساهِكٌ، أَي رمد، وَلَا فعل لَهُ، إِنَّمَا هُوَ من بَاب الْكَاهِل وَالْغَارِب.
وخطيب سَهَّاكٌ: بليغ، عَن كرَاع.
والسَّهُوكُ: العُقاب.
والسَّهْوَكَةُ: الصرع، وَقد تَسَهْوَكَ.

الْهَاء وَالْكَاف وَالزَّاي
زَهَكَتْه الرّيحُ تَزهَكُه، كَسَهكَتْه، وَالسِّين أَعلَى.

الْهَاء وَالْكَاف وَالدَّال
كَهَدَ فِي الْمَشْي كَهْداً: أسْرع.
وَشَيخ كَوْهَدٌ: يرعش من الْكبر.
وَقد اكوَهَّدَ.

مقلوبه: (د هـ ك)
الدَّهْكُ: الطَّحْن، عَن كرَاع، وَقد رويت بالراء، وَقَول رؤبة:
ردَّتْ رَجيعا بينَ أرْحاءٍ دُهُكْ
هُوَ عِنْدِي جمع دَهوكٍ، إِمَّا مقولة وَإِمَّا متوهمة.

مقلوبه: (ك د هـ ي)
الكَدْهُ بِالْحجرِ وَنَحْوه: صك يُؤثر أثرا شَدِيدا، وَالْجمع كُدوهٌ، وَقد كَدَهَه وكَدَّهَه.
وكَدَهَ الشَّيْء وكَدَّهَهُ: كَسره، قَالَ رؤبة:
وخافَ صَقْعَ القارِعاتِ الكُدَّهِ
(4/133)

وَسقط من السَّطْح فَتكَدَّهَ، أَي تكسر.
وكَدَهَ لأَهله كَدْها: كسب لَهُم فِي مشقة.
وكَدَهَ رَأسه بالمشط وكَدَّهَهُ: فرقه بِهِ، والحاء فِي ذَلِك كُله لُغَة.
والكَدْهُ: الْغَلَبَة.
وَرجل مَكدوهٌ: مغلوب.

الْهَاء وَالْكَاف وَالتَّاء
هَتَكَ السّتْر وَالثَّوْب يَهْتِكُه هَتْكاً، فانهتَكَ، وتَهتَّك: جذبه فَقَطعه من مَوْضِعه أَو شقّ مِنْهُ جُزْءا فَبَدَا مَا وَرَاءه، وَمِنْه قَوْلهم فِي الدُّعَاء وَالْخَبَر: هَتَك الله ستر فلَان.
وَرجل مُنهَتكٌ، ومُتهَتِّكٌ، ومُسْتَهْتِكٌ: لَا يُبَالِي أَن يُهتَك ستره عَن عَوْرَته.
وكل مَا انْشَقَّ فقد انهَتَك وتَهتَّكَ، قَالَ يصف كلأ:
مُتهَتِّكُ الشَّعْرانِ نَضَّاحُ العَذَبْ
والهَتْكَةُ: سَاعَة من اللَّيْل. وهاتَكناه: سرنا فِي دجاها، قَالَ:
هاتَكْتُه حَتَّى انجلَتْ أكْراؤهُ

مقلوبه: (ك ت هـ)
كَتهَه كَتْهاً، كَكَدَهَه.

الْهَاء وَالْكَاف وَالرَّاء
الهَكَرُ: الْعجب، وَقيل: الهَكَرُ: أَشد الْعجب، هَكِرَ هَكَراً فَهُوَ هَكِرٌ: اشْتَدَّ عجبه، قَالَ أَبُو كَبِير:
(4/134)

فَقَدَ الشَّبابَ أبوكِ إِلَّا ذِكَره ... فَاعجَبْ لِذلك رَيبَ دَهرٍ واهكَرِ
وَفِيه مَهْكَرَة، أَي عجب.
وهَكِرَ الرجل هَكَراً: سكر من النّوم، وَقيل: اشْتَدَّ نَومه، وَقيل: هُوَ أَن يَعْتَرِيه نُعَاس فتسترخي عِظَامه ومفاصله.
وتَهكَّرَ: تحير.
وهَكْرٌ وهَكِرٌ: مَوضِع، قَالَ امْرُؤ الْقَيْس:
لدَى جُؤذَرَينِ أَو كَبعضِ دُمَى هَكِرْ
وَقد يجوز أَن يكون أَرَادَ دمى هَكْرٍ فَنقل الْحَرَكَة للْوَقْف، كَمَا حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ من قَوْلهم هَذَا البَكُرْ، وَمن البَكِرْ.

مقلوبه: (ك هـ ر)
كَهَرَ الضُّحَى: ارْتَفع، قَالَ عدي بن زيد الْعَبَّادِيّ:
فَإِذا العانَةُ فِي كَهْرِ الضُّحَى ... دوَنها أحقَبُ ذُو لَحمٍ زِيَمْ
وكَهَر النَّهار يَكْهَرُ كَهْراً: ارْتَفع وَاشْتَدَّ حره.
والكَهْرُ: الضحك وَاللَّهْو.
وكَهَرَه يَكْهَره كَهْراً: استقبله بِوَجْه عَابس وانتهره، وقريء: (فَأما اليَتيمَ فَلا تَكْهَرْ) وَزعم يَعْقُوب أَن كَافَّة بدل من قَاف قهر.
وَرجل كُهْرُورٌ وكُهرورَةٌ: عَابس، وَقيل: قَبِيح الْوَجْه، وَقيل: ضحاك لعاب.

مقلوبه: (ر هـ ك)
رَهَكَه يَرهَكُه رَهْكاً: جشه بَين حجرين.
وَرجل رُهَكَةٌ ورَهَكَةٌ: ضَعِيف لَا خير فِيهِ.
وناقة رَهَكَةٌ: ضَعِيفَة لَيست بنجيبة.
والارْتِهاكُ: استرخاء المفاصل فِي الْمَشْي قَالَ:
(4/135)

حُيِّيتِ من هِرْكَوْلَةٍ ضَناكِ
قامَتْ تَهُزُّ المَشيَ فِي ارتِهاكِ
والرَّهْوَكَةُ، كالارْتِهاك.
والتَّرَهْوُكُ: مشي الَّذِي يموج فِي مَشْيه.

مقلوبه: (ك ر هـ)
الكَرْهُ: الإباء وَالْمَشَقَّة تكلفها فتحتملها.
والكُرْهُ: الْمَشَقَّة تحتملها من غير أَن تكلفها، يُقَال: فعل ذَلِك كَرْها وعَلى كُرْهٍ، وَحكى يَعْقُوب: أقامني على كَرْهٍ وكُرْهٍ.
وَقد كَرِهَه كَرْها، وكُرْها، وكَراهَةً، وكَراهِيَة ومَكرَهَةً، قَالَ:
لَيلَةَ غُمَّى طامِسٌ هِلالُها ... أوْغَلْتُها ومَكْرَهٌ إيغالُها
وَأنْشد ثَعْلَب:
تَصَيَّدُ بِالحُلْوِ الحَلالَ وَلَا تُرَى ... على مَكرَهٍ يَبدو بهَا فَيَعِيبُ
يَقُول: لَا تَتَكَلَّم بِمَا يُكرَه فيعيبها.
واستَكرَهَه: كَرِهَه، وَفِي الْمثل: " أَسَاءَ كارِهٌ مَا عمل " وَذَلِكَ أَن رجلا أكرَهَهُ أحد على عمل فأساء عمله. يضْرب هَذَا للرجل يطْلب الْحَاجة فَلَا يُبَالغ فِيهَا، وَقَول الخثعمية:
رأيتُ لهمْ سِيماءَ قَومٍ كَرِهتُهُمْ ... وأهلُ الغَضا قَومٌ عَليَّ كِرامُ
إِنَّمَا أَرَادَت كَرِهتُهم لَهَا، أَو من اجلها.
وَشَيْء كَرْهٌ: مَكروهٌ قَالَ:
وحَمْلَقَتْ حَولِيَ حَتَّى احْوَلاَّ ... مَأقانِ كَرْهانِ لَهَا واقْبَلاَّ
(4/136)

وَكَذَلِكَ شَيْء كَرِيهٌ.
وأكرهَه عَلَيْهِ فتَكارَهَه.
وتكرَّه الْأَمر: كَرِهه.
وَامْرَأَة مُستَكْرَهَة: غُصِبَتْ نَفسهَا فأُكرِهت على ذَلِك.
وكَرَّهَ إِلَيْهِ الْأَمر: صيره كَريها إِلَيْهِ.
وَمَا كَانَ كَريها وَلَقَد كَرُهَ كَراهَةً، وَعَلِيهِ نُوجِّه مَا أنْشدهُ ثَعْلَب من قَول الشَّاعِر:
حَتَّى اكتَسى الرأسُ قِناعا أشهَبا
أملَحَ لَا لَذًّا وَلَا مُحَبَّبا
أكرَهَ جِلبابٍ لِمَنْ تَجَلبَبا
إِنَّمَا هُوَ من كَرُهَ لَا من كَرِهتُ، لِأَن الجلباب لَيْسَ بكارِهٍ، فَإِذا امْتنع أَن يحمل على كَرِهَ، إِذْ الكُرْه إِنَّمَا هُوَ للحيوان، لم يحمل إِلَّا على كَرُهَ الَّذِي هُوَ للحيوان وَغَيره.
وَوجه كَرْهٌ وكَريهٌ: قَبِيح، وَهُوَ من ذَلِك، لِأَنَّهُ يُكْرَه.
وَأَتَيْتُك كَراهينَ أَن تغْضب، أَي كَراهِيَةَ أَن تغْضب، وجئتك على كَراهينَ، أَي كُرْهٍ لذَلِك، قَالَ الحطيئة:
لِلكَراهينِ فارِكِ
والكَرِيهة: النَّازِلَة والشدة فِي الْحَرْب.
وَذُو الكَريهة: السَّيْف الَّذِي يمشي على الضرائب الشداد لَا ينبو عَن شَيْء مِنْهَا.
وَرجل ذُو مَكروهَة، أَي شدَّة، قَالَ:
وفارسٍ فِي غِمارِ الموتِ مُنغَمِسٍ ... إِذا تألَّى على مَكروهَةٍ صَدقا
وجمل كَرْهٌ: شَدِيد الرَّأْس.
والكَرْهاء: أَعلَى النقرة، هذلية.
والكَرْهاء: الْوَجْه وَالرَّأْس أجمع.
(4/137)

مقلوبه: (ر ك هـ)
الرُّكاهَةُ: النكهة الطّيبَة عِنْد الكَهَّةِ، عَن الهجري، وَأنْشد لكاهل:
حُلْوٌ فُكاهَتُه مِسْكٌ رُكاهَتُه ... فِي كَفِّه مِن رُقَى الشَّيطانِ مِفتاحُ

الْهَاء وَالْكَاف وَاللَّام
تَهاكَلَ الْقَوْم: تنازعوا فِي الْأَمر.
والهَيْكَلُ: الضخم من كل شَيْء.
والهَيكَلَةُ من النِّسَاء: الْعَظِيمَة، عَن اللحياني.
والهَيْكَل من الْخَيل: الكثيف العبل اللين، قَالَ امْرُؤ الْقَيْس:
بِمُنجَرِدٍ قَيدِ الأوابِدِ هيكَلِ
وَقيل: هُوَ الطَّوِيل علوا وعداءً، وَقيل: هُوَ التَّام، قَالَ أَبُو النَّجْم فاستعاره للنبات:
فِي حِبَّةٍ جَرْفٍ وحَمضٍ هَيْكَلِ
والنبت لَا يُوصف بالضخم، لكنه أَرَادَ الْكَثْرَة، فَأَقَامَ الضخم مقَامهَا.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الهَيْكَل: النبت الَّذِي طَال وَعظم وَبلغ، وَكَذَلِكَ الشّجر، واحدته هَيْكَلَةٌ.
وهَيكَلَ الزَّرْع: تمّ وَطَالَ.
والهَيْكَلُ: بَيت لِلنَّصَارَى فِيهِ صُورَة مَرْيَم وَعِيسَى عَلَيْهِمَا السَّلَام، قَالَ الْأَعْشَى:
وَمَا أيْبُلِىٌّ عَلى هَيكَلٍ ... بَناهُ وصَلَّبَ فِيهِ وصارا
وَرُبمَا سمي بِهِ ديرهم.
(4/138)

مقلوبه: (هـ ل ك)
هَلَكَ يَهلِكُ هُلْكاً وهُلُكا وهَلاكا: مَاتَ، ابْن جني: وَمن الشاذ قِرَاءَة من قَرَأَ: (وَيهلَكَ الحَرثُ والنَّسلُ) قَالَ: هُوَ من بَاب ركن يركن، وَقَنطَ يقنط، وكل ذَلِك عِنْد أبي بكر لُغَات مختلطة، قَالَ: وَقد يجوز أَن يكون ماضي يهْلك هلك، كعطب، فاستغنى عَنهُ بهلك، وَبقيت يهْلك دَلِيلا عَلَيْهَا.
وَاسْتعْمل أَبُو حنيفَة الهَلَكَة فِي جفوف النَّبَات وبيوده، فَقَالَ، يصف النَّبَات: من لدن ابْتِدَائه إِلَى تَمَامه، ثمَّ توليه وإدباره إِلَى هَلَكَتِه وبيوده.
وَرجل هالِكٌ من قوم هُلَّكٍ وهُلاَّكٍ وهَلْكَى وهَوالِكَ، الْأَخِيرَة شَاذَّة، وَقَالَ الْخَلِيل: إِنَّمَا قَالُوا: هَلْكَى وزَمْنَى ومَرْضَى، لِأَنَّهَا أَشْيَاء ضربوا بهَا وأدخلوا فِيهَا وهم لَهَا كَارِهُون.
وهَلَكَ الشَّيْء وهَلَّكَه وأهلَكَه، قَالَ العجاج:
ومَهْمَهٍ هالِكِ مَن تَعَرَّجا
وَأنْشد ثَعْلَب:
قالتْ سُلَيمَى هَلِّكُوا يَسارا
وَفِي التَّنْزِيل: (وتِلْكَ القُرَى أهلَكناهُمْ لَمَّا ظَلَموا) واستَهلَكَ المَال: أنفقهُ وأنفذه، أنْشد سِيبَوَيْهٍ:
تَقولُ إِذا استَهلَكتُ مَالا لِلَذَّةٍ ... فُكَيْهَةُ هَشَّئٌ بِكَفَّيْكَ لائِقُ
قَالَ سِيبَوَيْهٍ: يُرِيد: هَل شَيْء، فأدغم اللَّام فِي الشين، وَلَيْسَ ذَلِك بِوَاجِب كوجوب إدغام الشم وَالشرَاب، وَلَا جَمِيعهم يدغم هَل شَيْء.
وأهلَكَ المَال: بَاعه، وَفِي بعض أَخْبَار هُذَيْل أَن حبيبا الْهُذلِيّ قَالَ لمعقل بن خويلد: ارْجع إِلَى قَوْمك. قَالَ: كَيفَ أصنع بإبلي؟ قَالَ: أهلِكْها، أَي بعها.
والمَهلِكَة والمَهلَكَة: الْمَفَازَة، لِأَنَّهُ يُهْلَك فِيهَا كثيرا.
والهِلَكونَ: الأَرْض الجدبة وَإِن كَانَ فِيهَا مَاء.
(4/139)

والهَلَكُ والهَلَكاتُ: السنون الجدبة، لِأَنَّهَا مُهلِكَةٌ، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَأنْشد:
قالَت لَهُ أمُّ صَمْعا إِذْ تُؤامِرُهُ ... أَلا تَرى لِذَوي الأموالِ والهَلَكِ
الْوَاحِدَة هَلَكَةٌ، بِفَتْح اللَّام أَيْضا.
والهَلاكُ: الْجهد المُهلِكُ.
وهَلاكٌ مُهتَلِكٌ، على الْمُبَالغَة، قَالَ رؤبة:
مِن السِّنينَ والهَلاكِ المُهتَلِكْ
ولأذهَبنَّ إِمَّا هُلْكٌ وَإِمَّا مُلْك، وَالْفَتْح فيهمَا لُغَة، أَي لأذهبن فإمَّا أَن أَهْلِكَ وَإِمَّا أَن أَمْلِك.
وهالِكُ أهل: الَّذِي يَهلِك فِي أَهله، قَالَ الْأَعْشَى:
وهالِكِ أهلٍ يَعودونَهُ ... وآخَرَ فِي قَفْرَهٍ لم يُجَنْ
والهَلَكُ: جيفة الشَّيْء.
والهالِك والهَلَكُ: مشرفة المهواة من جو السكاك، لِأَنَّهَا مَهلَكَةٌ، وَقيل: الهَلَك: مَا بَين كل أَرض إِلَى الَّتِي تحتهَا إِلَى الأَرْض السَّابِعَة وَهُوَ من ذَلِك، فَأَما قَول الشَّاعِر:
المَوتُ تَأتِى لِميقاتٍ خَواطِفُه ... وَلَيْسَ يُعجِزُه هَلْكٌ وَلَا لوحُ
فَإِنَّهُ سكن للضَّرُورَة، وَهُوَ مَذْهَب كُوفِي، وَقد حجر عَلَيْهِ سِيبَوَيْهٍ إِلَّا المكسور والمضموم، وَقيل: الهَلَكُ مَا بَين أَعلَى الْجَبَل وأسفله، ثمَّ يستعار لهواء مَا بَين كل شَيْئَيْنِ، وَكله من الْهَلَاك.
والتَّهلُكة: الْهَلَاك، وَفِي التَّنْزِيل: (وَلاَ تُلْقُوا بِأيْديكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ) وَقيل: التَهلكُة: كل شَيْء عاقبته إِلَى الْهَلَاك.
والتُّهلوك الْهَلَاك، قَالَ:
(4/140)

شَبِيبُ عادَى اللهُ من يَقلِيكا
وسبَّبَ اللهُ لَهُ تُهلوكا
وَوَقع فِي وَادي تُهُلِّكَ، أَي الْبَاطِل والهلاك، كَأَنَّهُمْ سموهُ بِالْفِعْلِ.
والاهتِلاك والانهِلاك: رمي الْإِنْسَان بِنَفسِهِ فِي تَهْلُكةٍ.
والقطاة تهتَلِك من خوف الْبَازِي، أَي ترمي بِنَفسِهَا فِي المهالك.
والمُهتَلِك: الَّذِي لَيْسَ لَهُ هم إِلَّا أَن يتضيفه النَّاس، يظل نَهَاره فَإِذا جَاءَ اللَّيْل أسْرع إِلَى من يكفله خوف الْهَلَاك لَا يَتَمَالَك دونه، قَالَ أَبُو خرَاش:
إِلَى بَيته يَأْوى الغريبُ إِذا شَتا ... ومهتلِكٌ بالي الدَّرِيسَينِ عائلُ
والهُلاَّك: الَّذين ينتابون النَّاس ابْتِغَاء معروفهم من سوء حَالهم، وَقيل: الهُلاَّك: المنتجعون الَّذين قد ضلوا الطَّرِيق، وَكله من ذَلِك، أنْشد ثَعْلَب:
أبيتُ مَعَ الهُلاَّك ضَيفاً لأهلِها ... وَأَهلي قَريبٌ موسِعونَ ذَوُو فَضْلِ
وَكَذَلِكَ المُتَهَلِّكون، أنْشد ثَعْلَب للمتنخل الْهُذلِيّ:
لَو أَنه جَاءَنِي جَوعانُ مُهْتَلِكٌ ... من بُؤَّس النَّاس عَنهُ الخيرُ محجوزُ
وأفعل ذَلِك إِمَّا هَلَكَتْ هُلُكٌ، وَبَعْضهمْ لَا يصرفهُ، أَي على مَا خيلت نَفسك وَلَو هلَكْتَ والعامة تَقول: إِن هلَك الهُلُكُ.
والهَلوك من النِّسَاء: الْفَاجِرَة الشبقة، وَلَا يُوصف للرجل الزَّانِي بذلك، وَقَالَ بَعضهم: الهَلوك: الْحَسَنَة التبعل لزَوجهَا.
وتهالَكَ الرجل على الْمَتَاع والفراش: سقط عَلَيْهِ.
وتهالكتِ الْمَرْأَة فِي مشيها، من ذَلِك.
والهالِكِيُّ: الْحداد، وَقيل: الصيقل، قَالَ ابْن الْكَلْبِيّ: أول من عمل الْحَدِيد من الْعَرَب الهالكُ بن أَسد بن خُزَيْمَة، فَلذَلِك قيل لبني أَسد: القيون.
(4/141)

مقلوبه: (ك هـ ل)
الكَهْلُ: الرجل إِذا وخطه الشيب وَرَأَيْت لَهُ بجالة، وَقيل: هُوَ من أَرْبَعَة وَثَلَاثِينَ إِلَى إِحْدَى وَخمسين، وَالْجمع كَهْلونَ وكُهولٌ وكِهالٌ وكُهلانٌ، قَالَ ابْن ميادة:
وكيفَ تُرجِّيها وَقد حالَ دونَها ... بَنو أسدٍ كُهلانُها وشبابُها
وكُهَّل، وأراها على توهم كاهلٍ، وَالْأُنْثَى كَهْلةٌ من نسْوَة كَهْلاتٍ، وَهُوَ الْقيَاس، لِأَنَّهُ صفة، وَقد حكى فِيهِ عَن أبي حَاتِم تَحْرِيك الْهَاء، وَلم يذكرهُ النحويون فِي مَا شَذَّ من هَذَا الضَّرْب، قَالَ بَعضهم: قل مَا يُقَال للْمَرْأَة كَهْلَة حَتَّى يزوجوها بشهلة.
واكتهلَ الرجل: صَار كَهلاً، وَلم يَقُولُوا كَهَلَ، إِلَّا انه قد جَاءَ فِي الحَدِيث: " هَل فِي أهلِكَ من كاهلٍ " ويروى " مَن كاهَلَ " أَي من دخل حد الكهولة، وَقيل: تزوج، فقد حكى أَبُو زيد: كَاهِل الرجل: تزوج، وَقَول أبي خرَاش الْهُذلِيّ:
فلَو كَانَ سَلمَى جارَه أَو أجارَه ... رماحُ ابْن سعدٍ ردَّه طَائِر كَهْلُ
لم يفسره أحد، وَقد يُمكن أَن يكون جعله كَهلاً مُبَالغَة بِهِ فِي الشدَّة.
وَنبت كَهْلٌ: متناه.
واكْتَهَل النبت: طَال وانْتهى منتهاه، قَالَ الْأَعْشَى:
يُضاحِكُ الشَّمْس مِنْهَا كوكبٌ شَرقٌ ... مُؤزَّرٌ بِعَمِيم النبتِ مُكتِهل
وَلَيْسَ بعد اكتهال النبت إِلَّا التولي واكْتَهَلت الرَّوْضَة: عَمها نورها.
ونعجة مُكْتَهِلة: مختمرة الرَّأْس بالبياض، وَأنكر بَعضهم ذَلِك.
والكاهِلُ: مقدم أَعلَى الظّهْر مِمَّا يَلِي الْعُنُق، وَهُوَ الثُّلُث الْأَعْلَى، فِيهِ سِتّ فقر، وَقيل: الكاهِلُ من الْإِنْسَان مَا بَين كَتفيهِ، وَقيل: هُوَ موصل الْعُنُق فِي الصلب، وَقيل: هُوَ من الْفرس خلف المنسج، وَقيل: هُوَ مَا شخص من فروع كَتفيهِ إِلَى مُنْتَهى ظَهره.
(4/142)

وَيُقَال للشديد الْغَضَب وللهائج من الفحول: إِنَّه لذُو كاهلٍ، حَكَاهُ ابْن السّكيت فِي كِتَابه الموسوم بالألفاظ، وَفِي بعض النّسخ: إِنَّه لذُو صاهل بالصَّاد، وَقَوله:
طويلُ مِتَلّ العُنْق أشرفَ كاهِلاً ... أشقُّ رَحيبُ الْجوف مُعتدِلُ الجِرْمِ
وضع الِاسْم فِيهِ مَوضِع الظّرْف، كَأَنَّهُ قَالَ: ذهب صعدا.
وَإنَّهُ لشديد الْكَاهِل، أَي منيع الْجَانِب.
والكُهْلُول: الضَّحَّاك، وَقيل: الْكَرِيم، عَاقَبت اللَّام الرَّاء فِي كهرور.
وكَهْلٌ، وكاهِلٌ، وكُهيلٌ: أَسمَاء يجوز أَن يكون تَصْغِير كَهلٍ، وَأَن يكون تَصْغِير كَاهِل تَصْغِير التَّرْخِيم، وَأَن يكون تَصْغِير كَهْلٍ أولى، لِأَن تَصْغِير التَّرْخِيم لَيْسَ بِكَثِير فِي كَلَامهم.
وكُهَيْلَة: مَوضِع رمل، قَالَ:
عُمَيرِيَّةٌ حلَّتْ برَملِ كُهيلَةٍ ... فَبيْنُونةٍ تَلقَى لَهَا الدهرَ مَربَعا

الْهَاء وَالْكَاف وَالنُّون
تَهَكَّن الرجل: تندم.

مقلوبه: (ك هـ ن)
كَهَنَ يَكْهَنُ ويَكهُنُ، وكَهُنَ كَهانةً وتَكهَّن تَكهُّنا وتَكهينا، الْأَخير نَادِر: قضى لَهُ بِالْغَيْبِ.
وَرجل كاهِنٌ من قوم كَهَنةٍ وكُهَّانٍ.
وحرفته الكهانةُ.

مقلوبه: (ن هـ ك)
النَّهْك: التنقص.
ونَهِكَتْهُ الْحمى نَهْكا ونَهَكا ونَهاكةً: رئى أثر الهزال فِيهِ مِنْهَا، وَهُوَ من التنقص أَيْضا.
والمنْهُوك من الرجز والمنسرح: مَا ذهب ثُلُثَاهُ وَبَقِي ثلثه، كَقَوْلِه فِي الرجز:
(4/143)

يَا لَيْتَنِي فِيهَا جَذَعْ
وَقَوله فِي المنسرح:
ويلُ أمّ سَعْدٍ سَعْدا
وَإِنَّمَا سمي بذلك لِأَنَّك حذفت ثُلثَيْهِ ونَهِكْتَه بالحذف، أَي بالغت فِي إمراضه والإجحاف بِهِ.
والنَّهْكُ: الْمُبَالغَة فِي كل شَيْء.
والناهِك والنَّهِيك: المبالغ فِي جَمِيع الْأَشْيَاء.
والنَّهِيك والنَّهُوك من الرِّجَال: الشجاع، وَذَلِكَ لمبالغته وثباته، وَمن الْإِبِل: الصئول الْقوي الشَّديد، وَقَول أبي ذُؤَيْب:
وَلَو نُبِذوا بَابي ماعزٍ ... نَهِيكِ السِّلَاح حَديدِ البَصْر
أَرَادَ أَن سلاحه مبالغ فِي نَهكِ عدوه وَقد نَهُك نَهاكةً، وَقَوله أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي:
وأعلمُ أَن الموتَ لابد مُدرِكٌ ... نَهِيكٌ على أهلِ الرُّقَى والتمائمِ
فسره فَقَالَ: نَهيكٌ: قوي مقدم مبالغ.
ونَهِك فِي الطَّعَام: أكل مِنْهُ أكلا شَدِيدا فَبَالغ فِيهِ.
وَرجل ينهَكُ فِي الْعَدو، أَي يُبَالغ فيهم.
ونَهِكةُ عُقُوبَة: بَالغ فِيهَا.
ونَهَكَ الشَّيْء وانتهكَه: جهده، وَفِي الحَدِيث: " لِينهَكِ الرجل مَا بَين أَصَابِعه أَو لتَنهِكَنَّها النَّار " أَي ليقبل على غسلهَا إقبالا شَدِيدا حَتَّى ينعم تنظيفها.
ونَهَك الرجل يَنْهَكه نَهْكةً ونَهاكة: غَلبه.
(4/144)

والنَّهِيك من السيوف: الفاطع الْمَاضِي.
وانْهَنَكَ حرمته: تنَاولهَا بِمَا لَا يحل.
وَمَا يَنْهَكُ يفعل كَذَا، أَي يَنْفَكّ.
والنَّهِيكُ: الحرقوص، وعض حرقوص فرج أعرابية فَقَالَ بَعْلهَا:
وَمَا أَنا للحُرقوصِ إِن عضَّ عضَّةً ... لما بَين رجلَيها بِجدٍّ عَقورُ
تُطِّيبُ نَفسِي بعدَ مَا تستفِزُّني ... مقالتُها إِن النَّهِيكَ صغيرُ

مقلوبه: (ك ن هـ)
كُنْهُ كل شَيْء: قدره وغايته، وَفِي بعض الْمعَانِي: وقته وَوَجهه.

مقلوبه: (ن ك هـ)
نَكَهَ لَهُ وَعَلِيهِ يَنكِهُ ويَنكَه نَكْها: تنفس على أَنفه.
ونكَههُ نَكْها ونَكِهَهُ، واستنكَههُ: شم رَائِحَة فَمه.
وَالِاسْم النَّكْهةُ.
ونَكَهَ هُوَ يَنكِهُ ويَنكَهُ: أخرج نَفسه إِلَى أنفي.

الْهَاء وَالْكَاف وَالْفَاء
الهَكْفُ: السرعة فِي الْعَدو وَغَيره، وَهُوَ، فعل ممات.
وهنكَفٌ: مَوضِع، مُشْتَقّ من ذَلِك، وَقد يكون رباعيا.

مقلوبه: (ك هـ ف)
الكَهْفُ: كالمغارة فِي الْجَبَل إِلَّا انه أوسع مِنْهَا، وَجمعه كُهوفٌ.
وتَكهَّفَ الْجَبَل: صَارَت فِيهِ كُهوفٌ.
وتَكَهَّفَتِ الْبِئْر: صَار فِيهَا مثل ذَلِك.
وكَهْفَةُ: اسْم امْرَأَة، وَهِي كَهْفَةُ بنت مصاد إِحْدَى نَبهَان.

مقلوبه: (ف هـ ك)
امْرَأَة فَيْهَكٌ، على مِثَال صيرف: حمقاء عَن كرَاع.
(4/145)

مقلوبه: (ف ك هـ)
الْفَاكِهَة: الثَّمر كُله، وَقيل: لَا يُسمى مَا كَانَ من التَّمْر وَالْعِنَب وَالرُّمَّان فَاكِهَة، وَاحْتج بقوله: (فيهمَا فاكِهَةٌ ونَخلٌ ورُمّانٌ) فَقيل: لَو كَانَ النّخل وَالرُّمَّان نَوْعَيْنِ من الْفَاكِهَة لما خصصت من سَائِر أَنْوَاعهَا، وَلَيْسَ هَذَا بِحجَّة، لِأَن الْعَرَب تفعل مثل ذَلِك تَأْكِيدًا أَو تَشْرِيفًا للنوع.
وَرجل فَكِهٌ: يَأْكُل الْفَاكِهَة، وفاكِهٌ: عِنْده فَاكِهَة، وَكِلَاهُمَا على النّسَب، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَلَا يُقَال لبائع الْفَاكِهَة فكَّاهٌ، كَمَا قَالُوا لبان ونبال، لِأَن هَذَا الضَّرْب إِنَّمَا هُوَ سَمَاعي لَا اطرادي.
وفكَّهَ الْقَوْم بالفاكهةِ: أَتَاهُم بهَا.
والفاكهة أَيْضا: الْحَلْوَاء، على التَّشْبِيه.
وفكَّههُمْ بملح الْكَلَام: أطرفهم، وَالِاسْم الفَكِيهةُ والفُكاهةُ، والمصدر المتوهم فِيهِ الْفِعْل الفُكاهَةُ.
والفاكِه: المزَّاح.
والتفاكُهُ: التمازح.
والفَكِهُ: الطّيب النَّفس الضحوك، وَالِاسْم مِنْهُ الفُكاهَة، وَقد فَكِه فَكَهاً.
والفَكِهُ أَيْضا: الَّذِي يحدث أَصْحَابه ويضحكهم.
وفَكِهَ من كَذَا، وتَفكَّه: عجب، حكى ابْن الْأَعرَابِي: لَو سَمِعت حَدِيث فلَان مَا فَكِهتَ لَهُ، أَي مَا أعْجبك.
وَقَوله تَعَالَى: (فِي شُغُلٍ فاكِهونَ) أَي متعجبون ناعمون بِمَا هم فِيهِ.
والتفكُّه: التندم، وَفِي التَّنْزِيل: (فَظَلْتُمْ تَفَكَّهونَ) مَعْنَاهُ تَنْدمُونَ.
وأفكَهَت النَّاقة: إِذا رَأَيْت فِي لَبنهَا خثورة شبه اللِّبَإِ.
والمفكِهُ من الْإِبِل: الَّتِي يهراق لَبنهَا عِنْد النِّتَاج، وَالْفِعْل كالفعل.
وفاكِهٌ: اسْم وفُكَيْهَة: اسْم امْرَأَة، وَيجوز أَن يكون تَصْغِير فَكِهَة الَّتِي هِيَ الطّيبَة النَّفس الضحوك، وَأَن يكون تَصْغِير فَاكِهَة مرخما، أنْشد سِيبَوَيْهٍ:
(4/146)

تقولُ إِذا استهلكتُ مَالا للذَّة ... فُكَيْهَةُ هَشَّئٌ بِكَفَّيكَ لائِقُ
يُرِيد: هَل شَيْء.

الْهَاء وَالْكَاف وَالْبَاء
الكُهْبَة: غبرة مشربَة سوادا فِي ألوان الْإِبِل خَاصَّة. وَقَالَ يَعْقُوب: الكُهْبَة: لون إِلَى الغبرة مَا هُوَ، فَلم يخص شَيْئا دون شَيْء والكُهْبة: الدهمة، وَالْفِعْل من كل ذَلِك كَهُبَ وكَهِبَ كَهَبا وكهُبَةً فَهُوَ أكهَبُ، وَقد قيل: كاهِب، وروى بَيت ذِي الرمة:
جَنُوحٌ على باقٍ سَحيقٍ كأنهُ ... إهابُ ابْن آوَى كاهِب اللَّوْن أطْحَلُ
ويروى أكهَب.

الْهَاء وَالْكَاف وَالْمِيم
الهَكِمُ: المتقحم على مَا لَا يعنيه.
وَقد تَهكَّمَ على الْأَمر.
وتَهكَّم بِنَا: زرى علينا، وعبث بِنَا.
وتَهكَّمَ لَهُ وهكَّمَه: غناهُ.
والمُتهكِّم: المتكبر، وَهُوَ أَيْضا الَّذِي يتهدم عَلَيْك من الغيظ والحمق.
وتَهكَّمَت الْبِئْر: تهدمت من ذَلِك.

مقلوبه: (هـ م ك)
هَمَكه فِي الْأَمر فانهمَك: لججه فلج.

مقلوبه: (ك هـ م)
كَهُمَ الرجل، وكَهَم يَكْهَم كَهامةً فَهُوَ كَهام وكَهِيم، وتكهَّمَ: بطؤ عَن النُّصْرَة وَالْحَرب، قَالَ ملحة الْجرْمِي:
إِذا مَا رَمى أصحابَه بجَبينه ... سُرَى الليلةِ الظلماءِ لم يتَكهَّم
(4/147)

وَفرس كَهام: بطيء عَن الْغَايَة.
وَرجل كَهام وكَهِيم: ثقيل دثور لَا غناء عِنْده.
وَسيف كَهام وكَهيم: لَا يقطع.
ولسان كَهِيمٌ: كليل عَن البلاغة.
وكَهمَتْه الشدائد: نكصته عَن الْإِقْدَام.
وكَيْهَمٌ: اسْم.

مقلوبه: (م هـ ك)
مَهْكَةُ الشَّبَاب ومُهكتُه: نفحته وامتلاؤه وَالضَّم أَعلَى.
وشاب مُمتهِكٌ ومُمَّهِكٌ: ممتلئ شبَابًا.
والمُمَّهِكُ أَيْضا: الطَّوِيل.
ومَهَكَ الشَّيْء يَمهَكُه مَهْكا، ومَهَّكَه: سحقه فَبَالغ.

مقلوبه: (ك م هـ)
كَمِهَ بَصَره كَمَها وَهُوَ أكمَهُ: إِذا اعترته ظلمَة تطمس عَلَيْهِ.
والأكْمَه: الَّذِي يُولد أعمى، وَفِي التَّنْزِيل: (وتبْرِئ الأكمَه) وَالْفِعْل كالفعل، وَرُبمَا جَاءَ الكَمَه فِي الشّعْر يُرَاد بِهِ الْعَمى الْعَارِض، قَالَ:
كَمِهَتْ عَيناهُ لمَّا ابيَضَّتا ... فَهْوَ يَلْحَى نفَسه لمَّا نَزَعْ
وَرُبمَا قَالُوا للمسلوب الْعقل: أكمَه، قَالَ رؤبة:
هَرَّجْتُ فارتدَّ ارتِدادَ الأكمَهِ
وكَمِهَ النَّهَار، إِذا اعترضت فِي سمسه غبرة.
وكَمِهَ الرجل: تغير لَونه.

الْهَاء وَالْجِيم والشين
جَهَش للبكاء يَجهَش جَهْشا، وأجهشَ كِلَاهُمَا: استعد لَهُ واستعبر.
(4/148)

والمُجْهِش: الباكي نَفسه.
وجَهِشَتْ إِلَيْهِ نَفسه جُهوشا وأجْهَشت، كِلَاهُمَا: نهضت وفاضت.
وجَهِش للحزن والشوق: تهَيَّأ.
وجَهَش إِلَى الْقَوْم جَهْشا: أَتَاهُم.
والجَهْش: الصَّوْت، عَن كرَاع، وَالَّذِي رَوَاهُ أَبُو عبيد الجمش.

الْهَاء وَالْجِيم وَالضَّاد
أجْهَضَت النَّاقة وَهِي مُجهِض: أَلْقَت وَلَدهَا لغير تَمام، وَالِاسْم الجِهاضُ، وَالْولد جَهِيضٌ، وَقيل: الجَهيضُ: السقط الَّذِي قد تمّ خلقه وَنفخ فِيهِ الرّوح من غير أَن يعِيش.
وجَهَضه جَهضا، وأجهَضه غَلبه.
وَقتل فلَان فأُجهِضَ عَنهُ الْقَوْم: أَي غلبوا حَتَّى أُخذ مِنْهُم.
والجاهِضُ من الرِّجَال: الْحَدِيد النَّفس، وَفِيه جُهوضَةٌ وجَهاضَةٌ.

مقلوبه: (ض هـ ج)
أضْهَجت النَّاقة، كأجْهَضَت، إِمَّا مقلوب، وَإِمَّا لُغَة، عَن الهجري، وَأنْشد:
فَرَدُّوا لقولي كلَّ أصهَبَ ضامرٍ ... ومضبورَةٍ إِن تُلزَمِ الخيلَ تُضهِجِ

الْهَاء وَالْجِيم وَالسِّين
هَجَس الْأَمر فِي نَفسِي يَهْجِس هَجْسا: وَقع فِي خلدي.
والهاجِس: الخاطر، صفة غالبة غَلَبَة الْأَسْمَاء.
والهَجْسُ: النبأة تسمعها وَلَا تفهمها.
ووقعوا فِي مَهْجُوسة من أَمرهم، أَي اخْتِلَاط، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَالْمَعْرُوف عندنَا: فِي مرجوسة.

مقلوبه: (س هـ ج)
سَهَجَ الْقَوْم سَهْجا: سَارُوا سيرا دَائِما.
والسَّهُوجُ: العُقاب، لدؤوبها فِي طيرانها.
(4/149)

وسَهَجَت الْمَرْأَة طيبها تَسهَجُه سَهْجاً: سحقته، وَقيل: كل دق سَهْجٌ.
وسَهجَت الرّيح الأَرْض: قشرت وَجههَا.
وسَهَجتِ الرّيح سَهْجا: هبت هبوبا دَائِما واشتدت، وَقيل: مرت مرورا شَدِيدا.
وريح سَيْهَجٌ وسَيْهَجَةٌ وسَهُوجٌ وسَيْهُوجٌ. أنْشد يَعْقُوب لبَعض بني سعد:
يَا دارَ سلمَى بَين ذاتَيِ العوجْ ... جَرَّتْ عَلَيْهَا كلُّ ريحٍ سَيْهُوجْ
وَزعم يَعْقُوب أَن جِيم سَيْهَج وسَيْهُوج بدل من كَاف سيهك وسيهوك.

الْهَاء وَالْجِيم وَالزَّاي
الهَجْزُ: لُغَة فِي الهجس، وَهِي النبأة الْخفية.

مقلوبه: (هـ ز ج)
الهَزَج: الخفة وَسُرْعَة رفع القوائم ووضعها، صبي هزِجٌ وَفرس هَزِحٌ، قَالَ النَّابِغَة الْجَعْدِي يصف فرسا:
غَدا هَزِجا طَرِبا قَلْبهُ ... لَغَبْنَ وأصبحَ لم يَلغَبِ
والهَزَجُ: الفَرحُ.
والهَزَجُ: صَوت مطرب، وَقيل: صَوت فِيهِ بحح، وَقيل: صَوت دَقِيق مَعَ ارْتِفَاع، وكل كَلَام مُتَقَارب متدارك: هَزَجٌ، وَالْجمع أهزاجٌ.
والهَزَجُ فِي الشّعْر: مَفاعيلُنْ مَفاعيلُنْ، سمي بذلك لتقارب أَجْزَائِهِ، وَهُوَ مسدس الأَصْل حملا على صَاحِبيهِ فِي الدائرة، وهما الرجز والرمل، إِذْ تركيب كل وَاحِد مِنْهُمَا من وتد مَجْمُوع وسببين خفيفين.
وهَزَّجَ: تغنى، قَالَ يزِيد بن الْأَعْوَر الشني:
(4/150)

كأنَّ شَنَّا هَزِجا وشَنَّا ... قَعْقَعَهُ مُهَزِّجٌ تَغَنَّى
وتَهزَّجَ، كهزَّجَ. وَقَالَ أَبُو إِسْحَاق: التهزُّجُ: تردد التحسين فِي الصَّوْت، وَقيل: التهزُّجُ: صَوت مطول غير رفيع، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
كأنَّ صَوتَ حَلْيِها المُناطِق ... تَهزُّجُ الرياحِ بالعَشارِقِ
ورعد مُتهِّزٌج: مصوت.
وَقد هَزَّج الصَّوْت.
وتَهزَّجَت الْقوس: صوتت، وَاسْتعْمل ابْن الْأَعرَابِي الهَزَجَ فِي معنى العواء، وَأنْشد:
وكأنما تَنْاى بِجانبِ دَفِّها الْ ... وَحشِيّ مِن هَزَجِ العشِيِّ مُؤَوِّمِ
هِرٍّ جَنيبٍ كُلَّما عَطَفَتْ لَهُ ... غَضْبَى اتَّقاها باليدَينِ وبالفمِ
قَالَ: هَزِجٌ: كثير العواء بِاللَّيْلِ، وَوضع العشى مَوضِع اللَّيْل لقُرْبه مِنْهُ، وأبدل هِراًّ من هزج وَرَوَاهُ الشَّيْبَانِيّ " ينأى " و" هر " عِنْده رفع فَاعل لينأى.
وَمر هَزيجٌ من اللَّيْل كهزيع.

مقلوبه: (ج هـ ز)
جِهازُ الْعَرُوس وَالْمَيِّت وجَهازُهما: مَا يحتاجان إِلَيْهِ، وَكَذَلِكَ جَهازُ الْمُسَافِر، وَقد جَهَّزَه فتجَهَّز، وَفِي التَّنْزِيل: (فَلَمَّا جَهَّزَهُمْ بِجَهازِهِمْ) قَالَ عمر بن عبد الْعَزِيز:
تَجَهَّزِي بجَهازٍ تَبْلُغينَ بهِ ... يَا نفسُ قبلَ الرَّدَى لم تُخلَقِي عَبَثا
وجَهازُ الرَّاحِلَة: مَا عَلَيْهَا.
وجَهازُ الْمَرْأَة: حياؤها.
وجَهَّز على الجريح وأجْهَزَ: أثبت قَتله، وَلَا يُقَال: أجَاز عَلَيْهِ، إِنَّمَا يُقَال: أجَاز على اسْمه، أَي ضرب.
(4/151)

وَمَوْت مُجهِزٌ وجَهيزٌ: سريع.
وَفرس جَهيزٌ: خَفِيف.
وجَهيزَة: اسْم امْرَأَة رعناء، وَفِي الْمثل: " أَحمَق من جهيزة " وَقيل: معنى قَوْلهم " أَحمَق من جهيزة " أَي الذئبة، وَذَلِكَ إِنَّهَا تدع ابْنهَا وترضع ولد الضبع، وَقيل: هِيَ الضبع نَفسهَا.
وَضرب فِي جَهازِ الْبَعِير: إِذا شرد.

الْهَاء وَالْجِيم والطاء
طَيْهُوجٌ: طَائِر، حَكَاهُ ابْن دُرَيْد، قَالَ: وَلَا أَحْسبهُ عَرَبيا.

الْهَاء وَالْجِيم وَالدَّال
هَجَدَ يَهجُد هُجودا، وأهجَد: نَام.
والهاجِدُ والهَجُودُ: الْمُصَلِّي بِاللَّيْلِ، وَالْجمع هُجودٌ وهُجَّدٌ، قَالَ مرّة بني شَيبَان:
أَلا هلَك امرؤٌ قَامَت عَلَيْهِ ... بِجنبِ عُنيزةَ البقرُ الهُجُودُ
وَقَالَ الحطيئة:
فحَيّاكِ ودٌّ مَا هداكِ لِفتيةٍ ... وخوصٍ بِأَعْلَى ذِي طُوَالةَ هُجَّدِ
وتَهجَّد الْقَوْم: استيقظوا لصَلَاة أَو غَيرهَا، وَفِي التَّنْزِيل: (فَتَهَجَّدْ بهِ نافِلَةً لَكَ) .
وأهْجَدَ الْبَعِير: وضع جرانه على الأَرْض.

مقلوبه: (هـ د ج)
الهَدْجُ والهَدَجانُ: مَشى رويد فِي ضعف.
وهَدَجَ الشَّيْخ فِي مشيته يَهْدِج هَدْجا وهَدَجانا وهُدَاجا قَارب الخطو، وأسرع من غير إِرَادَة، قَالَ الحطيئة:
(4/152)

ويأخُذه الهُداجُ إِذا هَداهُ ... وليدُ الحيِّ فِي يدِه الرِّداءُ
وَقدر هَدُوجٌ: سريعة الغليان.
وهدَج الظليم يَهدِجُ هدَجانا، واسْتَهْدَجَ، وَهُوَ سعي فِي ارتعاش.
والهَدجدَجُ: الظليم، سمي بذلك لهَدَجانِه.
وهَدَجتِ النَّاقة: حنَّتْ على وَلَدهَا، وَهِي نَاقَة مِهداجٌ، وَالِاسْم الهَدَجةُ.
وهَدَجتِ الرّيح هَدجا: حنَّت وصوَّتت، وريح مِهداجٌ، قَالَ أَبُو وجزة:
حَتَّى سَلَكْنُ الشَّوَى منهنَّ فِي مَسَكِ ... من نَسْلِ جَوَّابةِ الآفاقِ مِهْداجِ
قَالَ يَعْقُوب: المِهْداج هُنَا من الهَدَجةِ، وَهُوَ حنين النَّاقة على وَلَدهَا.
والتهدُّجُ: تقطع الصَّوْت.
وتهدَّجوا عَلَيْهِ: أظهرُوا إلطافه.
وهَدَّاجٌ: اسْم قَائِد الْأَعْشَى.
وَبَنُو هَدَّاجٍ: حَيّ.
وهدَّاجٌ: اسْم ربيعَة بن صيدح.
والهَوْدجُ: مركب من مراكب النِّسَاء يصنع من العصي، ثمَّ يَجْعَل فَوْقه الْخشب فيقبب.
وهدَّجت النَّاقة: ارْتَفع سنامها وضخم فَصَارَ عَلَيْهَا مِنْهُ شبه الهودج.
وهدَّاجٌ: اسْم فرس ربيعَة بن صيدح.

مقلوبه: (ج هـ د)
الجَهْدُ والجُهْدُ: الطَّاقَة، وَقيل: الجَهْدُ: الْمَشَقَّة، والجُهدُ: الطَّاقَة، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَقَالُوا: طلبته جُهْدَك، أضافوا الْمصدر وَإِن كَانَ فِي مَوضِع الْحَال، كَمَا ادخُلُوا فِيهِ الْألف وَاللَّام حِين قَالُوا: أرسلها العراك، قَالَ: وَلَيْسَ كل مصدر يُضَاف، كَمَا انه لَيْسَ كل مصدر تدخله الْألف وَاللَّام.
وجَهِد يَجهَد جَهدا، واجتهد، كِلَاهُمَا جَدَّ.
(4/153)

وجَهَد دَابَّته جَهْدا وأجهَدها: بلغ جَهدَها قَالَ الْأَعْشَى:
فَجالتْ وجالَ لَهَا أربَعٌ ... جَهَدنَ لَهَا مَعَ إجهادِها
وجَهْدٌ جاهِدٌ، يُرِيدُونَ الْمُبَالغَة، كَمَا قَالُوا: شعر شَاعِر، وليل لائل، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَتقول: جهد رَأْيِي أَنَّك ذَاهِب، تجْعَل جهد ظرفا وترفع أَن بِهِ، على مَا ذَهَبُوا إِلَيْهِ فِي قَوْلهم: حَقًا انك ذَاهِب.
وجُهِدَ الرجل: بلغ جُهده، وَقيل: غم، وَفِي خبر قيس بن ذريح انه لما طلق لبنى اشْتَدَّ عَلَيْهِ وجُهِدَ وضَمِنَ.
وجَهَدَ بِالرجلِ: امنحنه عَن الْخَبَر وَغَيره.
والجَهَاد الأَرْض المستوية، وَقيل: الغليظة، ويوصف بِهِ، فَيُقَال: أَرض جِهَاد، وَقَول الطرماح:
ذاكَ أم حَقْباءُ بَيُدانةٌ ... غَرْبَةُ الْعين جَهادُ السَّنام
جعل الجَهادَ صفة للأتان فِي اللَّفْظ، وَإِنَّمَا هُوَ فِي الْحَقِيقَة للْأَرْض، أَلا ترى انه لَو قَالَ: غربَة الْعين جَهادٌ، لم يجز، لِأَن الأتان لَا تكون أَرضًا صلبة وَلَا غَلِيظَة.
وأجْهَدَتْ لَك الأَرْض: برزت.
وَفُلَان مُجهِدٌ لَك: محتاط، قَالَ:
نازعتُها بالهَيْنُمان وغرَّها ... قيلي وَمن لكِ بالنصيح المُجْهِدِ
وجَهَدَه الْمَرَض والتعب وَالْحب يَجْهَدُه جَهْدا: هزله.
وأجهَد الشيب: كثر وأسرع، قَالَ عدي ابْن زيد:
لَا تُؤاتيك أَن صحَوتَ وَأَن أجْ ... هَدَ فِي العرِضَينِ مِنْك القَتِيرُ
والجُهدُ: الشَّيْء الْقَلِيل يعِيش بِهِ الْمقل، وَفِي التَّنْزِيل: (والَّذين لَا يَجِدونَ إِلَّا جُهْدَهُم) .
(4/154)

والمجهودُ: المشتهى من الطَّعَام وَاللَّبن، قَالَ الشماخ:
تُضْحِى وَقد ضَمِنَتْ ضَرَّاتُها غُرَقا ... مِن ناصعِ اللونِ حُلوِ الطعمِ مَجهودِ
وَمن رَوَاهُ " حُلْو غير مجهود " فَمَعْنَاه: غير قَلِيل يُجهَدُ حلبه، أَو تُجهَد النَّاقة عِنْد حلبه.
وأجهدوا علينا فِي الْعَدَاوَة: جدوا.
وجاهدَ الْعَدو مُجاهدةً وجِهادا: قَاتله.
وَبَنُو جُهادةَ: حَيّ.

الْهَاء وَالْجِيم وَالتَّاء
روى أَبُو زيد: تَجِهَ يَتْجَهُ، بِمَعْنى اتَّجَه، وَلَيْسَ من لَفظه، لِأَن اتَّجه من لفظ الوِجْهة، وتَجِهَ من هـ ت ج، وَلَيْسَ محذوفا من: اتَّجَه كتقى يتقى، إِذْ لَو كَانَ كَذَلِك لقيل: تَجَهَ.

الْهَاء وَالْجِيم والثاء
جَهَثَ الرجل يَجْهَثُ جَهْثا: استخفه الْفَزع أَو الْغَضَب، عَن أبي مَالك.

الْهَاء وَالْجِيم وَالرَّاء
هجَرَهَ يَهْجُرُه هَجْراً وهِجْرانا: صرمه.
وهما يتَهجِرانِ ويتهاجران، وَالِاسْم الهِجرَة.
وهَجَرَ فلَان الشّرك هَجْرا وهِجْرانا وهِجْرَةً حَسَنَة، حَكَاهُ عَن اللحياني.
والهِجْرَة والهَجْرَةُ: الْخُرُوج من أَرض إِلَى أَرض.
وهاجَرَ: خرج من أَرض إِلَى أُخْرَى.
وهاجرَ أرضه وَقَومه: باعدهم.
والمهاجِرون: الَّذين ذَهَبُوا مَعَ النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، مُشْتَقّ مِنْهُ، وَقَالَ عمر بن الْخطاب رَضِي الله عَنهُ: هاجِروا وَلَا تَهَجَّروا، أَي لَا تشبهوا بالمهاجرين.
(4/155)

والهِجِرُّ: المهاجَرة إِلَى الْقرى، عَن ثَعْلَب، وَأنْشد:
شمطاءُ جاءتْ من بلاِد الحَرِّ
قد تركَتْ حَيْزِ وقالتْ حَرّ
ثمَّ أمالتْ جانِبَ الخِمِرِّ
عَمدا على جانبِها الأيسرِّ
تَحسِبَ أنَّا قَرَبُ الهِجِرِّ
وهجَر الشَّيْء، وأهجَرَه: تَركه، الْأَخِيرَة هذلية قَالَ أُسَامَة:
كَأَنِّي أُصادِيها على غُبْرِ مانعٍ ... مقَلِّصَةٍ قد أهْجَرَتها فُحولُها
وهَجَر فِي الصَّوْم يَهجُر هِجْرانا: اعتزل فِيهِ النِّكَاح.
ولقيته عَن هَجْرٍ، أَي بعد حول وَنَحْوه، وَقيل: الهَجْر: السّنة فَصَاعِدا، وَقيل: بعد سِتَّة أَيَّام فَصَاعِدا، وَقيل الهَجْر: المغيب أيا كَانَ، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
لمَّا أتاهمْ بعد طولِ هجرهِ ... يسعَى غُلام أهلهِ ببِشْرهِ
ببشره، أَي يبشرهم بِهِ.
وَذَهَبت الشَّجَرَة هجْرا، أَي طولا وعظما.
وَهَذَا أهجَرُ من هَذَا: أَي أطول مِنْهُ وَأعظم.
ونخلة مُهجِرٌ ومُهجِرهٌ: طَوِيلَة عَظِيمَة، وَقَالَ أَبُو حنيفَة: هِيَ المفرطة الطول والعظم.
وناقة مُهجِرةٌ: فائقة فِي الشَّحْم وَالسير.
والمُهْجِر: النجيب الْحسن الْجَمِيل.
وأهجرَت الْجَارِيَة: شبت شبَابًا حسنا.
والمُهْجِر: الْجيد الْجَمِيل من كل شَيْء، وَقيل: الْفَائِق الْفَاضِل على غَيره، قَالَ:
لمَّا دنا من ذاتِ حُسنٍ مُهجِرِ
(4/156)

والهَجِير، كالمُهجِرِ، وَمِنْه قَول الأعرابية لمعاوية حِين قَالَ لَهَا: هَل من غداء، فَقَالَت: نعم خبز خمير، وَلبن هجير، وَمَاء نمير.
وجمل هَجْرٌ، وكبش هَجْر: حسن كريم.
وَهَذَا الْمَكَان أَهجر من هَذَا، أَي أحسن، حَكَاهُ ثَعْلَب، وَأنْشد:
تبدَّلتُ دَارا من دياركِ أهجَرا
وَلم نسْمع لَهُ بِفعل، فَعَسَى أَن يكون من بَاب أحنك الشاتين وأحنك البعيرين.
والهاجِريُّ: الْجيد الْحسن من كل شَيْء.
والهُجْر: الْقَبِيح من الْكَلَام، وَقد أهجرَ فِي مَنْطِقه إهجارا وهُجْرا، عَن كرَاع واللحياني. وَالصَّحِيح أَن الهُجْرَ الِاسْم، والإهجارَ الْمصدر.
وأهْجر بِهِ: اسْتَهْزَأَ، وَقَالَ فِيهِ قولا قبيحا.
وَقَالَ هَجْراً وبجراً، وهُجْراً وبجراً، إِذا فتح فَهُوَ مصدر، وَإِذا ضم فَهُوَ اسْم.
وَتكلم بالمَهاجرِ، أَي بالهُجْرِ.
ورماه بِهاجِراتٍ ومُهجِّراتٍ، أَي فضائح.
وهَجَر فِي نَومه ومرضه يَهْجُر هَجْرا وهِجِّيري وإهجيرَي: هذى، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: الهِجِّيرَي: كَثْرَة الْكَلَام وَالْقَوْل بالشَّيْء.
وهَجَر بِهِ فِي النّوم يَهجُر هَجْراً: حلم وهذى. وَفِي التَّنْزِيل: (مُستَكْبرِينَ بهِ سامرا تُهجِرونَ) و" تهجرون " فتُهجِرون: تَقولُونَ الْقَبِيح، وتهجرون: تهذون.
وَمَا زَالَ ذَلِك هِجِّيراه، وإهجيرَاه، وإهجِيرَاءَهُ. بِالْمدِّ وَالْقصر، وهِجِّيَره، وأُهْجُورتَه، أَي دأبه وشأنه.
وَمَا عِنْده غناء ذَلِك وَلَا هَجْراؤُه بِمَعْنى.
والهَجِيرُ والهَجِيرُة والهَجْرُ والهاجِرَةُ: نصف النَّهَار عِنْد زَوَال الشَّمْس مَعَ الظّهْر، وَقيل: من عِنْد زَوَال الشَّمْس إِلَى الْعَصْر، وَقيل: فِي كل ذَلِك: إِنَّه شدَّة الْحر.
وهَجَّرَ الْقَوْم، وأَهْجَروا، وتَهجَّروا: سَارُوا فِي الهاجِرَة، الْأَخِيرَة عَن ابْن الْأَعرَابِي وَأنْشد:
بأطلاحِ مَيْسٍ قد أضرَّ بِطِرْقِها ... تَهَجُّرُ رَكبٍ واعتِسافُ خُروقِ
(4/157)

والهَجِيرُ: الْحَوْض الْعَظِيم، وَجمعه هُجُرٌ، وَعم بِهِ ابْن الْأَعرَابِي فَقَالَ: الهَجيرُ: الْحَوْض وَأنْشد:
فمالَ فِي الشَّدّ حَدِيثا كَمَا ... مالَ هَجِيرُ الرجُل الأعسَرِ
يَعْنِي بالأعسر: الَّذِي أَسَاءَ بِنَاء حَوْضه فَمَال فانهدم.
والهَجِير: مَا يبس من الحمض، قَالَ ذُو الرمة:
وَلم يبقَ بالخَلْصاء مِمَّا عَنَتْ بِهِ ... منَ الرُّطْبِ إِلَّا يُبْسُها وهَجِيرُها
والهِجَار: حَبل يعْقد فِي يَد الْبَعِير وَرجله فِي أحد الشقين، وَرُبمَا عقد فِي وظيف الْيَد ثمَّ حقب بالطرف الاخر، وَقيل: الهِجارُ: حَبل يشد فِي رسغ رجله ثمَّ يشد إِلَى حقوه إِن كَانَ عريا، وَإِن كَانَ مرحولا شدّ إِلَى الحقب.
وهَجَر بعيره يَهجُره هَجرا وهُجُوراً: شده بالهِجار، وَقَول العجاج:
غِلْمَتي مِنْهُم سَحيرٌ وبَحِرْ
وأبِقٌ من جَذبِ دَلْوَيها هَجِرْ
فسره ابْن الْأَعرَابِي فَقَالَ: الهَجِر: الَّذِي يمشي مُثقلًا ضَعِيفا كَأَنَّهُ شدّ بِهِجارٍ، وَذَلِكَ من شدَّة السَّقْي.
والهِجارُ: الْوتر، قَالَ:
على كلّ عَجْسٍ من رَكُوضٍ ترَى لَهَا ... هِجاراً يُقاسي طائِعا مُتَعادِيا
والهِجار: خَاتم كَانَت تتخذه الْفرس غَرضا، قَالَ الْأَغْلَب:
مَا إنْ رأينْا مَلِكا أغارَا
اكثرَ مِنه قِرَّةً وَقارَا
(4/158)

وفارِساً يَسْتَلِبُ الهِجارَا
والهاجِرِيُّ: البَنَّاءُ.
وهَجَرُ: مَدِينَة، تصرف وَلَا تصرف، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: سمعنَا من الْعَرَب من يَقُول " كجالب التَّمْر إِلَى هجر يَا فَتى " فَقَوله: " يَا فَتى " من كَلَام الْعَرَبِيّ، وَإِنَّمَا قَالَ: " يَا فَتى " لِئَلَّا يقف على التَّنْوِين، وَذَلِكَ لِأَنَّهُ لَو لم يقل لَهُ " يَا فَتى " للزمه أَن يَقُول كجالب التَّمْر إِلَى هَجَرْ، فَلم يكن سِيبَوَيْهٍ يعرف من هَذَا أهوَ مَصْرُوف أم غير مَصْرُوف. وَالنّسب إِلَيْهِ هَجَرِيٌّ على الْقيَاس، وهاجِرِيٌّ على غير قِيَاس، قَالَ:
ورُبَّتَ غارَةٍ أوْضَعْتُ فِيها ... كَسَحّ الهاجِرِيّ جَرِيمَ تَمْرِ
والهَجْرُ والهُجَيْرُ: موضعان.
وهاجِرٌ: قَبيلَة، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
إِذا تَركَتْ شُرْبَ الرَّثِيئَةِ هاجِرٌ ... وهَكَّ الخَلايا لم تَرِقَّ عُيُوُنها
وَبَنُو هاجِرٍ: بطن من ضبة.

مقلوبه: (هـ ر ج)
الهَرْجُ: الِاخْتِلَاط.
والهَرْجُ: الْفِتْنَة فِي آخر الزَّمَان.
والهَرْج: شدَّة الْقَتْل وكثرته.
والهَرْجُ: كَثْرَة النِّكَاح، وَقد هَرَجَها يَهْرُجُها ويَهْرِجُها هَرْجا.
والتَّهارُجُ: التناكح والتسافد.
والهَرجُ: كَثْرَة الْكَذِب، وَكَثْرَة النّوم.
وهَرَجَ النّوم يَهْرُجُه: أَكْثَره، قَالَ:
وحَوْقَلٍ سِرْنا بهِ وناما
فمَا دَرَى إذْ يَهْرُجُ الأحْلاما
(4/159)

أَيَمناً سِرْنا بهِ أمْ شامَا
والهَرْج: شَيْء ترَاهُ فِي النّوم وَلَيْسَ بصادق.
وهَرَجَ يَهْرُج هَرْجا: لم يُوقن بِالْأَمر.
وهُرِجَ الرجل: أَخذه البهر من حر أَو مشي.
وهَرِجَ الْبَعِير هَرَجا: سدر من شدَّة الْحر وَكَثْرَة الطلاء بالقطران، وَقد أهْرَجَ بعيره.
وهَرَّجَ بالسبع: صَاح، قَالَ رؤبة:
هَرَّجْتُ فارْتَدَّ ارْتِدادَ الأكْمَهِ
فِي غائلاتِ الغائبِ المُتَهْتَهِ
وهَرَجَ الْفرس يَهْرُجُ هَرْجاً وَهُوَ مِهْرَجٌ وهَرَّاجٌ، إِذا اشْتَدَّ عدوه، قَالَ العجاج:
غَمْرَ الأجارِيّ مِسَحًّا مِهْرَجا
وَقَالَ الآخر:
من كلّ هَرَّاجٍ نَبيلٍ مَحْزِمُةْ

مقلوبه: (ج هـ ر)
الجهْرَة: مَا ظَهر.
وَرَآهُ جَهْرَةً: لم يَك بَينهمَا ستر، وَفِي التَّنْزِيل: (أرِنا الله جَهْرَةً) أَي غير مستتر عَنَّا بِشَيْء.
وجَهَرَ الشَّيْء: علن وبدا.
وجَهَرَ بِكَلَامِهِ ودعائه وصوته وَصلَاته وقراءته يَجْهَرُ جَهْراً وجِهاراً، وأجْهَرَ وجَهْوَرَ: أعلن بِهِ وأظهره، ويعديان بِغَيْر حرف، فَيُقَال: جهر الْكَلَام وأجهره، وَقَالَ بَعضهم: جَهَرَ: أَعلَى الصَّوْت، وأجْهَرَ: أعلن. وكل إعلان: جَهْرٌ.
وَصَوت جَهِيٌر، وَكَلَام جَهِيرٌ، كِلَاهُمَا: عالن عَال، قَالَ:
(4/160)

ويَقْصُرُ دونَه الصَّوْتُ الجهِيرُ
وَقد جَهُرَ جَهارةً وَكَذَلِكَ المُجْهِرُ والجَهْوَرِي.
والحروف المَجْهُورة: ضد المهموسة، وَهِي تِسْعَة عشر حرفا، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: معنى الجهْرِ فِي الْحُرُوف إِنَّهَا حُرُوف أشْبع الِاعْتِمَاد فِي موضعهَا حَتَّى منع النَّفس أَن يجْرِي مَعَه حَتَّى يَنْقَضِي الِاعْتِمَاد، وَيجْرِي الصَّوْت، غير أَن الْمِيم وَالنُّون من جملَة المجهورة، وَقد يعْتَمد لَهَا فِي الْفَم والخياشيم، فَتَصِير فيهمَا غنة، فَهَذِهِ صفة المجهورة.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: قد بالغوا فِي تَجْهِير صَوت الْقوس، فَلَا أَدْرِي أسمعهُ من الْعَرَب أم رَوَاهُ عَن شُيُوخه، أم هُوَ إدلال مِنْهُ وتزيد، فَإِنَّهُ ذُو زَوَائِد فِي كثير من كَلَامه.
وجاهرَهم بِالْأَمر مُجاهرةً وجِهاراً: عالنهم.
ولقيه نَهَارا جهارا، بِكَسْر الْجِيم وَفتحهَا. وأبى ابْن الْأَعرَابِي فتحهَا.
واجتْهَرَ الْقَوْم فلَانا: نظرُوا إِلَيْهِ جهارا.
وجَهَرَ الْجَيْش وَالْقَوْم يَجْهَرُهم جَهْراً، واجتْهَرَهَم: كَثُرُوا فِي عينه. قَالَ العجاج يصف عسكرا:
كَأَنَّمَا زُهاؤُه لِمَنْ جَهَرْ
لَيْلٌ ورِزُّ وَغْرِهِ إِذا وَغَرْ
وَكَذَلِكَ الرجل ترَاهُ عَظِيما فِي عَيْنك.
وَمَا فِي الْحَيّ أحد تَجْهَرُه عَيْني: أَي تَأْخُذهُ.
وَرجل جَهِرٌ وجَهِيرٌ بيِّن الجُهورِةَ والجَهارة: ذُو منظر، قَالَ أَبُو النَّجْم:
فَأرَى البَياضَ على النِّساءِ جَهارَةً ... والعِتْقَ أعْرِفُه على الأدْماءِ
وَالْأُنْثَى جَهِيرة، وَالِاسْم من كل ذَلِك الجُهْرُ، قَالَ الْقطَامِي:
شَنِئتُكَ إذْ أبْصَرتُ جُهْرَكَ سَيِّئا ... وَمَا غَيَّبَ الأقْوامُ تابِعَةُ الجَهْرِ
(4/161)

يَقُول: مَا غَابَ عَنْك من خبر الرجل فَأَنَّهُ تَابع لمنظره، وأنث تَابِعَة فِي الْبَيْت للْمُبَالَغَة.
وجُهْرُ الرجل: هَيئته وَحسن منظره.
وجَهَرَنِي الشَّيْء، واجْتَهرَني: راعني جماله، وَقَالَ اللحياني: كنت إِذا رَأَيْت فلَانا جَهَرْتَه، أَي راعك.
وجَهْراءُ الْقَوْم: جَمَاعَتهمْ، وَقيل لأعرابي: أبنو جَعْفَر اشرف أم بَنو بكر بن كلاب؟ فَقَالَ: أما خَواص رجال فبنو أبي بكر، وَأما جَهْراءَ الْحَيّ فبنو جَعْفَر، نصب خَواص على حذف الْوَسِيط، أَي فِي خَواص رجال، وَكَذَلِكَ جَهْراء، وَقيل: نصبهما على التَّفْسِير.
وجَهَرْتُ فلَانا بِمَا لَيْسَ عِنْده، وَهُوَ أَن يخلف مَا ظَنَنْت بِهِ من الْخلق وَالْمَال، أَو فِي منظره.
والجَهْراءُ: الرابية السهلة العريضة، وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الجَهْراءُ: الرابية المحلال لَيست بشديدة الإشراف، وَلَيْسَت برملة وَلَا قُفٍّ.
والمَجْهُورَةُ: الْبِئْر المعمورة عذبة كَانَت أَو ملحة.
وجَهَر الْبِئْر يَجْهَرها جَهْراً، واجْتَهَرَها نزحها.
وحفر الْبِئْر حَتَّى جَهَرَ، أَي بلغ المَاء، وَقيل: جَهَرَها: أخرج مَا فِيهَا من الحمأة وَالْمَاء.
والمَجهُورُ: المَاء الَّذِي كَانَ سدما فَاسْتَسْقَى مِنْهُ حَتَّى طَابَ، قَالَ أَوْس بن حجر:
قَدْ حَّلأتْ ناقَتي بُرْدٌ وصَيِحَ بِها ... عَن ماءِ بَصْوَةَ يَوما وَهُوَ مَجْهور
وحفروا بِئْرا فأجْهَروا: لم يُصِيبُوا خيرا.
وَالْعين الجَهراءُ كالجاحظة. رجل أجهَرُ، وَامْرَأَة جَهراءُ.
والأجْهَر من الرِّجَال: الَّذِي لَا يبصر فِي الشَّمْس: جَهِرَ جَهَراً.
وجَهَرَتْه الشَّمْس: أسدرت بَصَره.
وكبش أجْهَرُ، ونعجة جَهْراءُ: لَا تبصر فِي الشَّمْس، قَالَ أَبُو الْعِيَال يصف منيحة منحها إِيَّاه بدر بن عمار الْهُذلِيّ:
جَهْراءُ لَا تأْلُوا إِذا هيَ أظْهَرَتْ ... بَصَراً وَلَا مِن عَيْلَةٍ تُغْنِيِني
(4/162)

وَعم بِهِ بَعضهم، وَقَالَ اللحياني: كل ضَعِيف الْبَصَر فِي الشَّمْس: أجْهَرُ، وَقيل: الأجْهرُ: بِالنَّهَارِ، والأعشى: بِاللَّيْلِ.
والأجْهَر: الْأَحول، وَالِاسْم الجُهْرَةُ، وَأنْشد ثَعْلَب للطرماح:
على جُهْرَةٍ فِي العَينِ وَهُوَ خَدُوعٌ
والمُتجاهِر: الَّذِي يُرِيك أَنه أجْهَرُ، وَأنْشد ثَعْلَب:
كالنَّاظِرِ المُتَجاهِرِ
وَفرس أجهرُ: غشت غرتَّه وَجهه.
والجَهْوَر: الجريء الْمُقدم الْمَاضِي.
والجَوْهَر: كل حجر يسْتَخْرج مِنْهُ شَيْء ينْتَفع بِهِ.
وجَوْهَر كل شَيْء: مَا وضعت عَلَيْهِ جبلته، وَله تَحْدِيد لَا يَلِيق بِهَذَا، وَقيل: الجوْهَر فَارسي مُعرب.
وَقد سمَّت أجْهَرَ، وجَهِيراً، وجَهْرانَ، وجَهْوَراً.

مقلوبه: (ر هـ ج)
الرَّهْج، والرَّهَج: الْغُبَار.
والرَّهَج: السَّحَاب الرَّقِيق كَأَنَّهُ غُبَار، وَقَول مليح الْهُذلِيّ:
فَفِي كلّ دارٍ منكِ للقَلْبِ حَسْرَةٌ ... يكونُ لَها نَوْءٌ مِن العَينِ مُرْهِجُ
أَرَادَ شدَّة وَقع دموعها حَتَّى كَأَنَّهَا تثير الْغُبَار.
ومشي رَهْوَجٌ: سهل لين، قَالَ العجاج:
مَيَّاحَةٌ تمِيحُ مَشْيا رَهْوَجا
وَأَصله بِالْفَارِسِيَّةِ رَهْوَة.
(4/163)

مقلوبه: (ج ر هـ)
جَرَاهِيَةُ الْقَوْم: كَلَامهم وعلانيتهم دون سرهم، قَالَ ابْن العجلان الْهُذلِيّ:
ولَوْلا ذاكَ آبَتْكَ المَنايا ... جَرَاهِيَةً وَمَا عَنْهَا مَحِيدُ
وَجَاء فِي جَراهِيَةٍ من قومه، أَي جمَاعَة.
والجَرَاهِيَةُ: ضخام الْغنم، وَقيل: جَراهِيَةُ الْإِبِل وَالْغنم: خيارهما وضخامهما وجلتهما، وَقَالَ ثَعْلَب: قَالَ الغنوي: فِي كَلَامه: فَعمد إِلَى عدَّة من جَراهِيَةِ إبِله فَبَاعَهَا بدقال من الْغنم. دقال الْغنم: قماؤها وصغارها أجساما.

الْهَاء وَالْجِيم وَاللَّام
الهَجْلُ: المطمئن من الأَرْض نَحْو الْغَائِط، وَالْجمع أهجالٌ وهِجالٌ وهُجُولٌ، فَأَما قَوْله:
لَها هَجَلاتٌ سَهْلَةٌ ونِجادُها ... دَكادِكُ لَا تُوْبِى بِهِنَّ المَرَاتِعُ
فَزعم أَبُو حنيفَة انه جمع هَجْلٍ، ورد ذَلِك عَلَيْهِ بعض اللغويين، وَقَالَ: إِنَّمَا هُوَ جمع هَجْلةٍ، قَالَ: يُقَال: هَجْلٌ وهَجْلَةٌ، كَمَا يُقَال: سل وسلة، وكو وكوة، وَأَنا لَا أَثِق بهَجْلَةٍ وَلَا أتيقَّنها، وَإِنَّمَا هَجْلٌ وهَجَلات عِنْدِي من بَاب سرادق وسرادقات، وحمَّام وحمَّامات، وَغير ذَلِك من الْمُذكر الْمَجْمُوع بِالتَّاءِ.
والهَجِيلُ من الأَرْض: كالهَجْلِ.
والهَجِيلُ: الْحَوْض الَّذِي لم يحكم عمله.
والهَجُولُ من النِّسَاء: الواسعة، وَقيل: الْفَاجِرَة، وَقَوله أنْشدهُ ثَعْلَب:
عُيُونٌ زَهاها الكُحْلُ أمَّا ضَمِيرُها ... فعَفٌّ وأمَّا طَرْفُها فَهَجُولُ
عِنْدِي انه الفاجِر، وَقَالَ ثَعْلَب هُنَا: إِنَّه المطمئن من الأَرْض، وَهُوَ مِنْهُ خطأ.
والهَوْجَل من النِّسَاء كالهَجُولِ، قَالَ:
(4/164)

قُلْتُ تَعَلَّقْ فَيْلَقاً هَوْجَلاَّ
الهَوْجَل: الْمَفَازَة الْبَعِيدَة الَّتِي لَيست بهَا أَعْلَام.
والهَوْجل: النَّاقة الَّتِي كَأَن بهَا هوجا من سرعتها.
وَأَرْض هَوْجَلٌ: تَأْخُذ مرّة كَذَا، وَمرَّة كَذَا، وَهُوَ مُشْتَقّ مِنْهُ.
والهَوْجَلُ: الدَّلِيل.
والهَوْجَل: البطيء المتواني الثقيل، وَقيل: هُوَ الأحمق.
ومشي هَوْجَلٌ: مسترخ، قَالَ العجاج:
فِي صَلَبٍ لَدْنٍ ومَشْيٍ هَوْجَلِ
وهَجَّلْتُ بِالرجلِ: أسمعته الْقَبِيح وشتمته.
وهَجَنْجَلٌ: اسْم.
وَقد كنوا بِأبي الهَجَنْجَل، قَالَ:
ظَلَّتْ وظَلَّ يوْمُها حَوْبَ حَلِ ... وظَلَّ يَوْمٌ لأبي الهَجَنْجَلِ
أَي وظل يَوْمهَا مقولا فِيهِ لَهَا: حَوْبَ حل. قَالَ ابْن جني: دُخُول لَام التَّعْرِيف فِي الهجنجل مَعَ العلمية يدل على انه فِي الأَصْل صفة، كالحارث وَالْعَبَّاس.

مقلوبه: (هـ ل ج)
الهَلْجُ: مَا لم توقن بِهِ من الْأَخْبَار، هَلَج يَهْلِجُ هَلْجا.
والهَلْجُ: شَيْء ترَاهُ فِي نومك مِمَّا لَيْسَ برؤيا صَادِقَة.
والهَلْجُ: أخف النّوم.
والهَلِيلَجُ، والإهْلِيلِجَةُ: عقير مَعْرُوف، وَهُوَ مُعرب.

مقلوبه: (ج هـ ل)
الجَهْلُ: نقيض الْعلم، جَهِلَهُ جَهْلا وجَهالَةً.
وجَهِلَ عَلَيْهِ، وتَجَاهَلَ: أظهر الجَهْل، عَن سِيبَوَيْهٍ.
(4/165)

وَرجل جاهلٌ، وَالْجمع جُهْلٌ، وجُهُلٌ وجٌهَّلٌ، وجُهَّالٌ، وجُهَلاءُ، عَن سِيبَوَيْهٍ، قَالَ: شبهوه بفعيل، كَمَا شبهوا فَاعِلا بفعول. قَالَ ابْن جني: قَالُوا: جُهَلاء، كَمَا قَالُوا عُلَمَاء، حملا لَهُ على ضِدّه.
وَرجل جَهُولٌ، كجاهِلٍ، وَالْجمع جُهَّلٌ وجُهْلٌ، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
جُهْلَ العَشِىّ رُجَّحا لِقَسْرِهِ
قَوْله: جُهْلَ الْعشي، يَقُول: فِي أول النَّهَار تستن، وبالعشي يدعوها لينضم إِلَيْهِ مَا كَانَ مِنْهَا شاذا فَيَأْمَن عَلَيْهَا السبَاع وَاللَّيْل فيحوطها، فَإِذا فعل ذَلِك رجحن إِلَيْهِ مَخَافَة قسره لهيبتها إِيَّاه.
والمَجْهَلَةُ: مَا يحملك على الجَهْل، وَفِي الحَدِيث: " الْوَلَد مَجْهَلَةٌ ".
وَقَول مُضرس ابْن ربعي الفقعسي:
إنَّا لنَصْفَحُ عَن مَجاهِلِ قَوْمِنا ... ونُقِيمُ سالِفَةَ العَدُوِّ الأصْيَدِ
إِنَّمَا مَجاهِلُ فِيهِ جمع لَيْسَ لَهُ وَاحِد مكسر عَلَيْهِ إِلَّا قَوْلهم جَهْلٌ، وَفعل لَا يكسر على مفاعل، فمَجاهِلُ هُنَا من بَاب ملامح ومحاسن.
والجاهِليَّة: زمن الفترة، وَقَالُوا: الجاهليَّةُ الجَهْلاءُ، فبالغوا.
وَأَرْض مَجْهَلٌ: لَا يهتدى فِيهَا، وأرضان مَجْهَلٌ، أنْشد ثَعْلَب:
فَلم يَبْقَ إِلَّا كلُّ صَغْوَاءَ صَغْوَةٍ ... بصَحْراءِ تِيهٍ بينَ أرْضَينِ مَجْهَلِ
وأرضون مَجْهَلٌ، كَذَلِك. وَرُبمَا ثنوا وجمعوا.
وكل مَا استخفك فقد استَجْهَلك، قَالَ النَّابِغَة:
دَعاكَ الهَوَى واسْتَجْهَلَتْك المَنازِلُ
وَكَيف تَصابى المَرْءِ والشيبُ شاملُ
واستَجْهَلتِ الرّيحُ الغُصنَ: حركته فاضطرب.
والمِجْهَلُ، والمِجْهَلَةُ، والجَهْيَلُ، والجَيْهَلَةُ: الْخَشَبَة الَّتِي يُحَرك بهَا الْجَمْر فِي بعض اللُّغَات.
(4/166)

وصفاة جَيْهَلٌ: عَظِيمَة.
قَالَ ابْن الْأَعرَابِي: جَيْهَلٌ: اسْم امْرَأَة، وَأنْشد:
تقَولُ ذاتُ الرَّبَلاتِ جَيْهَلُ

مقلوبه: (ل هـ ج)
لَهِجَ بِالْأَمر لَهجا فَهُوَ لَهِجٌ ولَهْوَج، وألهج، كِلَاهُمَا: أولع بِهِ، واعتاده.
وألْهَجْتُهُ بِهِ.
واللَّهْجَةُ واللَّهَجَةُ: طرف اللِّسَان.
واللَّهْجَةُ واللَّهَجَةُ: جرس الْكَلَام، وَالْفَتْح أَعلَى.
والفصيل يَلْهَجُ أمه: إِذا تنَاول ضرْعهَا يمتصه.
ولَهِجَت الفصال: أخذت فِي شرب اللَّبن.
وألْهَج الرجل: لَهِجَتْ فصاله.
وأَلْهَج الفصيل: جعل فِي فِيهِ خلالا فشده لِئَلَّا يصل إِلَى الرَّضَاع، قَالَ الشماخ:
رَعَى بأرِضَ الوَسمِىّ حتَّى كأنمَا ... يَرَى بِسَفى البُهْمَى أخِلَّةَ مُلْهِجِ
وَهَذِه أفعل الَّتِي لإعدام الشَّيْء وسلبه.
ولَهَجَ الْقَوْم: أطْعمهُم شَيْئا يتعللون بِهِ قبل الْغَدَاء.
والمُلْهاجُّ من اللَّبن: الَّذِي خثر حَتَّى اخْتَلَط بعضه بِبَعْض وَلم تتمّ خثورته، وَكَذَلِكَ كل مختلط.
وَأمر بني فلَان مُلْهاجٌّ، على الْمثل.
وأيقظني حِين الْهاجَّتْ عَيْني، أَي حِين اخْتَلَط النعاس بهَا.
ولَهْوَجَ الشَّيْء: خلطه.
ولَهْوَجَ الْأَمر: لم يحكمه.
ولَهْوَجَ اللَّحْم: لم ينعم شيه، قَالَ الشماخ:
وكنتُ إِذا لاقَيْتُها كَانَ سِرُّنا ... وَمَا بيْننا مِثلَ الشِّواءِ المَلَهْوَجِ
(4/167)

وتَلَهْوَجَ الشَّيْء: تعجله، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
لَوْلَا الإلَهُ وَلَوْلَا سَعْيُ صَاحِبِنا ... تَلَهْوَجوها كَمَا نالُوا مِن العِيِر

مقلوبه: (ج ل هـ)
جَلَه الرجل جَلْهاً: رده عَن أَمر شَدِيد.
والجَلَهُ: أَشد من الجلح، وَهُوَ ذهَاب الشّعْر من مقدم الجبين، وَقيل: النزع، ثمَّ الجلح، ثمَّ الجلا، ثمَّ الجَلَهُ، وَقد جَلِه جَلَها، وَهُوَ أجْلَهُ، قَالَ رؤبة:
لمَّا رأتْنِي خَلَقَ المُمَوَّهِ ... بَرَّاقَ أصْلادِ الجَبينِ الأجْلَهِ
الأصلاد: جمع صلد، وَهُوَ الصلب، عَن يَعْقُوب، وَزعم أَن هَاء جله بدل من حاء جلح، وَلَيْسَ بِشَيْء، لِأَن الْهَاء قد ثبتَتْ فِي تصاريف الْكَلِمَة، فَلَو كَانَ بَدَلا كَانَ حريا أَن لَا يثبت فِي جَمِيعهَا، وَإِنَّمَا مثل جَبينه بِالْحجرِ الصلد لِأَنَّهُ لَيْسَ فِيهِ شعر، كَمَا انه لَيْسَ فِي الصَّفَا الصلد نَبَات وَلَا شجر.
وَقيل: الأجْلَهُ: الأجْلَح فِي لُغَة بني سعد.
والأجْلَهُ: الضخم الْجَبْهَة الْمُتَأَخر منابت الشّعْر.
وجَلَهَ الْعِمَامَة يَجْلَهُها جَلْها: رَفعهَا مَعَ طيها عِنْد جَبينه ومقدم رَأسه.
وجَلَه الشَّيْء جَلْها: كشفه.
وجَلَه الْبَيْت جَلْها: كشفه.
وجَلَه الْحَصَا عَن الْموضع يَجْلَهُه جَلْها: نحاه.
والجَلِيهَةُ: الْموضع تَجْلَه حصاه.
والجَلِيهَةُ: تمر ينحى نَوَاه، ويمرس بِاللَّبنِ، ثمَّ يسقاه النِّسَاء ليسمن.
والجَلْهَةُ: مَا استقبلك من حُرُوف الْوَادي، قَالَ الشماخ:
(4/168)

كَأَنَّهَا وقَد بَدَا عُوَارِضُ ... بجَلْهَةِ الْوَادي قَطاً نَوَاهِضُ
وَجَمعهَا جِلاهٌ.
والجَلْهَتانِ: ناحيتا الْوَادي إِذا كَانَت فيهمَا صلابة.
والجُلْهُمَةُ كالجَلْهَةِ، زيدت الْمِيم فِيهِ وَغير الْبناء مَعَ الزِّيَادَة، هَذَا قَول بعض اللغويين، وَلَيْسَ بذلك المقتاس. وَالصَّحِيح انه رباعي، وَسَيَأْتِي ذكره.
وَفُلَان بن جُلْهُمَة، هَذِه عَن اللحياني، قَالَ: نُرَى انه من جَلْهَتيِ الْوَادي.

الْهَاء وَالْجِيم وَالنُّون
الهُجْنَة من الْكَلَام: مَا يعيبك.
والهَجِينُ: الْعَرَبِيّ ابْن الامة، لِأَنَّهُ معيب، وَقيل: هُوَ ابْن الْأمة الراعية مَا لم تحصن، وَالْجمع هُجُنٌ وهُجَناءُ وهُجْنانٌ ومَهاجينُ ومَهاجِنَةٌ، قَالَ حسان:
مَهاجِنَةٌ إِذا نُسِبُوا عَبِيدٌ ... عَضَارِيطٌ مَغالِثَةُ الزِّنادِ
أَي مؤتشبو الزِّنَاد، وَقيل: رخوو الزِّنَاد، وَإِنَّمَا قلت فِي مَهاجِنَ ومَهاجِنَةٍ: انهما جمع هَجِينٍ مُسَامَحَة، وَحَقِيقَته انه من بَاب محَاسِن وملامح، وَالْأُنْثَى هَجِينَةٌ من نسْوَة هُجُنٍ. وهَجائِنَ وهِجانٍ، وَقد هَجُنا هُجْنَةً وهَجانَةً وهُجونَةً.
وَفرس هَجينٌ بيِّن الهُجْنَةِ، إِذا لم يكن عتيقا، وبرذونة هَجِينٌ، بِغَيْر هَاء.
وَقَالُوا: إِن للْعلم نكدا وَآفَة وهُجْنَةً، يعنون بالهجنة هَاهُنَا الإضاعة.
وَقَول الأعلم:
ولعَمْرُ مَحْبِلك الهَجينِ عَلى ... رحْبِ المَباءةِ مُنْتِنِ الجِرْمِ
عَنى بالهجين هُنَا اللَّئِيم.
(4/169)

والهِجانُ: الْخِيَار، وروى: " هَذَا جناي وهِجانُه فِيهِ ".
وَرجل هِجانٌ: كريم الْحسب نقيه.
وبعير هِجانٌ: كريم.
والهِجان من الْإِبِل: الْبَيْضَاء الْخَالِصَة اللَّوْن وَالْعِتْق، من نُوق هُجُنٍ وهَجائِنَ وهِجانٍ، فَمنهمْ من يَجعله من بَاب جنب ورضى، وَمِنْهُم من يَجعله تكسيرا، وَهُوَ مَذْهَب سِيبَوَيْهٍ، وَذَلِكَ أَن الْألف فِي هجان الْوَاحِد بِمَنْزِلَة ألف نَاقَة كناز ومرأة ضناك، وَالْألف فِي هجان فِي الْجمع بِمَنْزِلَة ألف ظراف وشراف، وَذَلِكَ أَن الْعَرَب كسرت فعالا على فعال، كَمَا كسرت فعيلا على فعال، وعذرها فِي ذَلِك أَن فعيلا أُخْت فعال، أَلا ترى أَن كل وَاحِد مِنْهُمَا ثلاثي الأَصْل، وثالثه حرف لين، وَقد اعتقبا أَيْضا على الْمَعْنى الْوَاحِد، نَحْو كُلَيْب وكلاب، وَعبيد وَعباد، فَلَمَّا كَانَا كَذَلِك، وَإِنَّمَا بَينهمَا اخْتِلَاف فِي حرف اللين لَا غير، وَمَعْلُوم مَعَ ذَلِك قرب الْيَاء من الْألف، وَإِنَّهَا إِلَى الْيَاء أقرب مِنْهَا إِلَى الْوَاو، كسر أَحدهمَا على مَا كسر عَلَيْهِ صَاحبه، فَقيل: نَاقَة هِجَان، وأينق هِجان، كَمَا قيل: ظريف وظراف، وشريف وشراف، فَأَما قَوْله:
هِجانُ المُحَيَّا عَوْهَجُ الخَلْقِ سُرْبِلَتْمِن الحُسْن سِرْبالا عَتِيقَ البَنائِقِ
فقد تكون النقية، وَقد تكون الْبَيْضَاء.
وَأَرْض هِجان: بَيْضَاء لينَة الترب، قَالَ:
بأرْضٍ هِجانَ اللَّوْنِ وسْمِيَّةِ الثَّرَى ... عَذاةٍ نَأَتْ عَنْهَا المُؤُوجَةُ والبَحْرُ
ويروى: الملوحة وَالْبَحْر.
والهَاجِنُ: العناق الَّتِي تحمل قبل أَن تبلغ أَوَان السفاد. وَعم بَعضهم بِهِ إناث نوعى الْغنم، وَقَالَ ثَعْلَب: الهاجِنُ: الَّتِي حمل عَلَيْهَا قبل أَن تبلغ. فَلم يخص بهَا شَيْئا من شَيْء.
والهَاجِنَة والمُهْتَجِنَةُ من النّخل: الَّتِي تحمل صَغِيرَة.
والهاجِنَة والمُهْتَجِنَةُ: الْمَرْأَة الَّتِي تتَزَوَّج قبل أَن تبلغ، فَأَما قَول الْعَرَب: " جَلَّتِ الهاجِنُ عَن الْوَلَد " فعلى التفاؤل.
(4/170)

مقلوبه: (ن هـ ج)
طَرِيق نَهْجٌ: بَين وَاضح، قَالَ أَبُو كَبِير:
فأخَذْتُه بأَفَلَّ تَحْسِب أَثْرَهُ ... نَهْجاً أبانَ بِذي فَرِيغٍ مَخْرَفِ
وَالْجمع نَهْجاتٌ ونُهُجٌ ونُهُوجٌ، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
بِهِ رُجُماتٌ بينهُنَّ مَخارِمٌ ... نُهُوجٌ كَلَبَّاتِ الهَجائِنِ فِيحُ
وسبيل مَنْهَجٌ، كنَهْجٍ.
ومَنْهَجُ الطَّرِيق: وضحه.
والمِنْهاج، كالمَنْهَج. وَفِي التَّنْزِيل: (لكُلٍّ جَعَلْنا مِنْكُمُ شِرْعَةً ومِنْهاجا) .
وأنْهَجَ الطَّرِيق: وضح، أنْشد يَعْقُوب:
وَلَقَد أضَاءَ لَك الطريقُ وأنْهَجَتْ ... سُبُلُ المَكَارِمِ والهُدَى بَعْدِي
ونَهَجَ الْأَمر وأنْهَجَ: وضح.
والنَّهْجَةُ: الربو يَعْلُو الْإِنْسَان وَالدَّابَّة.
ونَهِجَ الرجل نَهَجا، وأنْهَج: إِذا انبهر حَتَّى يَقع عَلَيْهِ النَّفس من البهر. وأنْهَجَتِ الدَّابَّة: صَارَت كَذَلِك.
وضربه حَتَّى أنْهَجَ أَي انبسط، وَقيل: بَكَى.
ونَهَجَ الثَّوْب ونَهِج فَهُوَ نَهِجٌ، وأنْهَج: بلَى وَلم يتشقق. وأنْهَجَهُ البلى، وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: أنْهَجَ فِيهِ البلى: استطار، وَأنْشد:
كالثَّوْبِ إذْ انْهَجَ فِيهِ البِلَى ... أعْيا على ذِي الحِيلَةِ الصَّانِعِ
(4/171)

مقلوبه: (ج هـ ن)
الجَهْنُ: غلظ الْوَجْه.
وجُهَيْنَةُ: أَبُو قَبيلَة، مِنْهُ.
وجَيْهانٌ: اسْم.

مقلوبه: (ج ن هـ)
الجَهنِيُّ: الخيزران، حَكَاهُ أَبُو الْعَبَّاس عَن ابْن الْأَعرَابِي.

مقلوبه: (ن ج هـ)
النَّجْه: استقبالك الرجل بِمَا يكره، وردك إِيَّاه عَن حَاجته، وَقيل: هُوَ أقبح الرَّد، أنْشد ثَعْلَب:
حَيَّاكَ رَبُّكَ أيُّها الوَجْهُ ... ولِغَيْرِكَ البَغْضَاءُ والنَّجْهُ
نَجَهَهُ يَنْجَهُه نَجْها، وتَنَجَّهَهُ.
ونَجَهَ على الْقَوْم: طلع.

الْهَاء وَالْجِيم وَالْفَاء
الهِجَفُّ: الطَّوِيل الضخم.
والهِجَفُ: الظليم الجافي الْكثير الزف، وَقيل: هُوَ الظليم المسن، قَالَ ابْن أَحْمَر:
وَمَا بَيْضَاتُ ذِي لِبَدٍ هِجَفّ ... سُقِينَ بِزأْجَلٍ حَتَّى رَوِينا
قَالَ ابْن دُرَيْد: وَسَأَلت أَبَا حَاتِم عَن قَول الراجز:
وجَفرَ الفَحْلُ فأضْحَى قد هَجَفْ
واصْفَرَّ مَا اخْضَرَّ من البَقْلِ وجَفّ
فَقلت: مَا هَجَفْ؟ قَالَ: لَا أَدْرِي، فَسَأَلت التوزي، فَقَالَ: هَجَفَ: لحقت خاصرتاه بجنبيه، وَأنْشد فِيهِ بَيْتا.
(4/172)

وانْهَجَف الظبي وَالْإِنْسَان وَالْفرس: انغرف من الْجُوع وَالْمَرَض، وبدت عِظَامه من الهزال، وانعجف.
والهِجَفُّ، والهَجَفْجَفُ: الرغيب الْبَطن، قَالَ:
قد عَلِمَ القَوْمُ بَنو طَرِيفِ
أنَّك شَيْخٌ صَلِفٌ ضَعِيفُ
هَجَفْجَفٌ لِضِرْسِه حَفِيفُ

مقلوبه: (ف هـ ج)
الفَيْهَجُ: من أَسمَاء الْخمر، وَقيل: هُوَ من صفاتها، قَالَ:
أَلا يَا اصْبِحانِي فَيْهَجاً جَيْدَرِيَّةً ... بِماءِ سَحَابٍ يَسْبِقُ الحَقَّ باطلي
جيدرية: منسوبة إِلَى قَرْيَة بِالشَّام يُقَال لَهَا: جيدر، وَقيل: منسوبة إِلَى جدر: مَوضِع هُنَالك أَيْضا نسبا على غير قِيَاس. وَقيل: الفَيْهَجُ: الْخمر، فَارسي مُعرب.

الْهَاء وَالْبَاء وَالْجِيم
هَبَجَ يَهْبِجُ هَبْجاً: ضرب ضربا مُتَتَابِعًا فِيهِ رخاوة، وَقيل: الهَبْجُ: الضَّرْب بالخشبة.
وهَبَجَه بالعصا: ضرب مِنْهُ حَيْثُ مَا أدْرك، وَقيل: هُوَ الضَّرْب عَامَّة.
وَالْكَلب يُهبَّجُ: يُقتل.
وظبي هَبِيجٌ: لَهُ جدتان فِي جَنْبَيْهِ بَين شعر بَطْنه وظهره، كَأَنَّهُ قد أُصِيب هُنَالك.
وهَبِجَ وَجه الرجل فَهُوَ هَبِجٌ: انتفخ وتقبض، قَالَ ابْن مقبل:
لَا سافِرُ النَّىِّ مَدْخُولٌ وَلَا هَبِجٌ ... عارِي العِظامِ علَيهِ الوَدْعُ مَنْظومُ
وتَهَبَّجَ: كهَبِجَ.
والهَبَجُ فِي الضَّرع: أَهْون من الورم.
والتَّهْبِيجُ: شبه الورم فِي الْجَسَد.
والهَوْبَجَةُ: الأَرْض المرتفعة فِيهَا حَصى، وَقيل: هُوَ الْموضع المطمئن من الأَرْض.
(4/173)

وأصبنا هَوْبَجَةً من رمث، إِذا كَانَ كثيرا فِي بطن وَاد.

مقلوبه: (ب هـ ج)
البَهْجَةُ: حسن لون الشَّيْء ونضارته. وَقيل: هُوَ فِي النَّبَات النضارة، وَفِي الْإِنْسَان ضحك أسارير الْوَجْه أَو ظُهُور الْفَرح الْبَتَّةَ، بَهِجَ بَهَجا فَهُوَ بَهِجٌ، وبَهِجٌ بَهْجَةً وبَهاجَةً، وبَهَجاناً فَهُوَ بَهِيجٌ، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
فذلكَ سُقْيا أُمِّ عَمْرٍو وإنَّنِي ... بِما بَذَلَتْ مِن سَيْبِها لَبهِيجُ
أَشَارَ بقوله " ذَلِك " إِلَى السَّحَاب الَّذِي استسقى لأم عَمْرو، وَكَانَت صاحبته الَّتِي يشبب بهَا فِي غَالب الْأَمر.
وبَهِجَ النَّبَات فَهُوَ بَهِيجٌ: حسن.
وأبْهَجَت الأَرْض: بَهِجَ نباتها.
وتَباهَجَ النوَّار: تضاحك.
وبَهِجَ بالشَّيْء وَله بَهاجَةً، وابْتَهَجَ: سر بِهِ.
وبَهَجَنِي الشَّيْء وأبْهَجني، وَهِي بِالْألف أَعلَى: سرَّني.
وَرجل بَهِجٌ: مُبْتَهِجٌ مسرور، قَالَ النَّابِغَة:
أَو دُرَّةٍ صَدَفِيَّةٍ غَوَّاصُها ... بَهِجٌ مَتى يَرَها يُهِلُّ ويَسْجُدُ
وَامْرَأَة بَهِجَةٌ ومِبْهاجٌ: غلب عَلَيْهَا الْحسن.
وَقَول العجاج:
دَعْ ذَا وبَهِّجْ حَسَبا مُبَهَّجا
فَخْما وسَنِّنْ مَنْطِقا مُزَوَّجا
لم أسمع بِبَهِّجْ إِلَّا هَاهُنَا، وَمَعْنَاهُ حسن وجمل، وَكَأن مَعْنَاهُ: زد هَذَا الْحسب جمالا بوصفك لَهُ وذكرك إِيَّاه. وَسنَن: حسن كَمَا يسنن السَّيْف أَو غَيره بالمسن، وَإِن شِئْت قلت: سنَن: سهل، وَقَوله " مزوجا " أَي مَقْرُونا بعضه بِبَعْض، وَقيل: مَعْنَاهُ منطقا يشبه بعضه بَعْضًا فِي الْحسن، فَكَأَن حسنه يتضاعف لذَلِك.
(4/174)

مقلوبه: (ج ب هـ)
الجَبْهَةُ: مَوضِع السُّجُود، وَقيل: هِيَ مستوى مَا بَين الحاجبين إِلَى الناصية، وَوجدت بِخَط عَليّ بن حَمْزَة فِي المُصَنّف: " فَإِذا انحسر الشّعْر عَن حاجبي جَبْهَتَيْه " وَلَا أَدْرِي كَيفَ هَذَا إِلَّا أَن يُرِيد الْجَانِبَيْنِ.
وجَبْهَةُ الْفرس: مَا تَحت أُذُنَيْهِ وَفَوق عَيْنَيْهِ، وَجَمعهَا جباه.
وَرجل أجْبَهُ: ولسع الجَبْهَةِ حسنها، وَالِاسْم: الجَبَهُ، وَقيل: الجَبَهُ: شخوص الجَبْهَة.
وَفرس أجْبَهُ: شاخص الجَبْهَةِ مرتفعها عَن قَصَبَة الْأنف.
وجَبَهَهُ جَبْها: صك جَبْهَتَهُ.
والجابِهُ: الَّذِي يلقاك بِوَجْهِهِ أَو بجَبْهَتِهِ من الطير والوحش، وَهُوَ يتشاءم بِهِ.
واستعار بعض الأغفال الجَبْهَة للقمر فَقَالَ - أنْشدهُ الْأَصْمَعِي -:
مِنْ لَدُ مَا ظُهْرٍ إِلَى سُحَيْرِ ... حَتَّى بَدتْ لي جَبْهَةُ القُمَيْرِ
وجَبْهَة الْقَوْم: سيدهم، على الْمثل.
وجاءتنا جَبْهَةٌ من النَّاس، أَي جمَاعَة.
وجَبَه الرجل يَجْبَهُه جَبْها: رده عَن حَاجته وستقبله بِمَا يكره.
وَقَوله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " فَإِن الله قد أراحكم من الْجَبْهَة والشجة والبجة " قيل فِي تَفْسِيره: المذلة، وَأرَاهُ من هَذَا، لِأَن من اسْتقْبل بِمَا يكره أَدْرَكته مذلة، حَكَاهُ الْهَرَوِيّ فِي الغريبين، وَالِاسْم الجَبِيَهةُ.
ووردنا مَاء لَهُ جَبِيهَةٌ، إِمَّا كَانَ ملحا فَلم ينضح مَا لَهُم الشّرْب، وَإِمَّا كَانَ آجنا، وَإِمَّا كَانَ بعيد القعر غليظا سقيه شَدِيدا أمره.
وجَبَهَ المَاء جَبْها: ورده وَلَيْسَ عَلَيْهِ قامة وَلَا أَدَاة.
والجَبْهَة: الْخَيل، لَا يفرد لَهَا وَاحِد، وَفِي الحَدِيث: " لَيْسَ فِي الْجَبْهَة صَدَقَة ".
والجَبْهَةُ: اسْم منزلَة من منَازِل الْقَمَر.
والجَبْهَة: صنم كَانَ يعبد من دون الله تَعَالَى.
(4/175)

وَرجل جُبَّهٌ، كجبَّإ: جبان.
وجَبْهاءُ وجُبَيْهاءُ: اسْم رجل يُقَال: جَبْهاءُ الاشجعي، وجُبَيْهاءُ الْأَشْجَعِيّ، وَهَكَذَا قَالَ ابْن دُرَيْد: جَبْهاءُ الْأَشْجَعِيّ على لفظ التَّكْبِير.

الْهَاء وَالْجِيم وَالْمِيم
هَجَمَ على الْقَوْم يَهْجُم هُجُوما: انْتهى إِلَيْهِم بَغْتَة.
وهَجَم عَلَيْهِم الْخَيل، وهَجَم بهَا، واستعاره عليٌّ عَلَيْهِ السَّلَام للْعلم، فَقَالَ: " هَجَم بهم العِلْمُ على حقائق الْأُمُور فباشروا روح الْيَقِين ".
وهَجم عَلَيْهِم: دخل، وَقيل: دخل بِغَيْر إِذن.
وهَجَم غَيره عَلَيْهِم، وَهُوَ هَجومٌ: أدخلهُ، أنْشد سِيبَوَيْهٍ:
هَجُومٌ عَلَيْهَا نَفْسَه غيرَ أنَّه ... مَتى يُرْمَ فِي عَينَيه بالشَّبْحِ يَنْهَضِ
يَعْنِي الظليم.
وهَجمَ الْبَيْت يَهْجِمهُ هَجْما: هَدمه.
وَبَيت مَهْجومٌ: حلت أطنابه، فانضمت أعمدته.
وهَجَم الْبَيْت: وانْهَجَمَ: انْهَدم.
وانْهَجَم الخباء: سقط.
والهَجُومُ: الرّيح الَّتِي تشتد حَتَّى تقلع الْبيُوت والثمام.
وَالرِّيح تَهْجُمُ التُّرَاب على الْموضع: تجرفه فتلقيه عَلَيْهِ.
وهَجَمَتْ عينه تَهْجُم هَجْما وهُجُوما: غارت. وَفِي الحَدِيث: " وهَجَمتْ عَيْنَاك ".
وانْهَجَمَتْ عينه: دَمَعَتْ.
وهَجَم مَا فِي ضرع النَّاقة يَهجمُه هَجْما.
واهْتَجَمه: حلبه، وهَجَم النَّاقة نَفسهَا، وأهْجَمَها: حلبها.
والهَجِيمةُ: اللَّبن الثخين، وَقيل: الخاثر، وَقيل: اللَّبن قبل أَن يمخض.
(4/176)

وَقيل: هُوَ الخاثر من ألبان الشَّاء.
وَقيل: هُوَ اللَّبن الَّذِي يحقن فِي السقاء الْجَدِيد ثمَّ يشرب وَلَا يمخض، وَقيل: هُوَ مَا لم يرب وَقد الهاج لِأَن يروب.
وهاجرة هَجُومٌ: تحلب العَرَق.
وانهَجَمَ الْعرق: سَالَ.
والهَجْمُ، والهَجَمُ، الْأَخِيرَة عَن كرَاع: الْقدح الضخم يحلب فِيهِ، وَالْجمع أهجامٌ.
والهَجْمَةُ: الْقطعَة الضخمة من الْإِبِل، وَقيل: هِيَ مَا بَين الثَّلَاثِينَ وَالْمِائَة، وَمِمَّا يدلك على كثرتها قَوْله:
هلْ لكِ والعارِضُ مِنْك غائضُ ... فِي هَجْمَةٍ يُسْئِرُ مِنْهَا القابِضُ
وَقيل: الهَجْمَةُ: أوَّلها الْأَرْبَعُونَ إِلَى مَا زَادَت، وَقيل: هِيَ مَا بَين السّبْعين إِلَى دوين الْمِائَة، قَالَ المعلوط:
أعاذِلَ مَا يُدْرِيك أنْ رُبَّ هَجْمَةٍ ... لأخْفافِها فوقَ المِتانِ فَدِيدُ
وَقيل: هِيَ مَا بَين التسعين إِلَى الْمِائَة، وَقيل: مَا بَين السِّتين إِلَى الْمِائَة، واستعار بعض الشُّعَرَاء الهَجْمةَ للنحل محاجيا بذلك فَقَالَ:
إِلَى اللهِ أشْكُو هَجْمَةً عَرَبِيَّةً ... أضَرَّ بهَا مَرُّ السِّنينَ الغَوَابِرِ
فأضْحَتْ رَوَاياَ تحْمِلُ الطِّينَ بَعدَما ... تَكونُ ثِمالَ المُقْتِرِينَ المَفاقِرِ
والهَجْمَة النعجة الهرمة.
وهَجَمَ الشَّيْء: سكن وأطرق. قَالَ ابْن مقبل:
حَتَّى اسْتَبَنْتُ الهُدَى والْبِيدُ هاجِمَةٌ ... يَخْشَعْنَ فِي الآلِ غُلْفا أوْ يُصَلِّينا
والاهتجامُ: آخر اللَّيْل.
(4/177)

وهَجَمَ الرجل وَغَيره يَهْجُمه هَجْما: سَاقه وطرده.
والهَجائمُ: الطرائد، وَقَول أبي مُحَمَّد الحذلمي، أنْشدهُ ثَعْلَب:
واهْتَجَمَ العِيدانُ من أخْصَامِها
غَمامَةٌ تَبْرُقُ مِن غَمامِها
لم يُفَسر ثَعْلَب اهْتَجمَ، وَقد يجوز أَن يكون شربت، كَأَن هَذِه الْإِبِل وَردت بعد رعيها العيدان فَشَرِبت عَلَيْهَا، ويروى " واهْتَمَجَ العيدان " من قَوْلهم هَمَجَتِ الْإِبِل من المَاء.
وابنا هُجَيْمَةَ: فارسان من الْعَرَب، قَالَ:
وساقَ ابْنَيْ هُجَيْمَةَ يَوْمَ غَوْلٍ ... إِلَى أسْيافِنا قَدَرُ الحَمامِ
وَبَنُو الهُجَيْم: بطْنَان: الهُجَيمُ بن عَمْرو بن تَمِيم، والهُجَيمُ بن عَليّ بن سود من الأزد.
والهَيْجَمانُ: اسْم رجل.
والهَيْجَمانة: اسْم امْرَأَة.

مقلوبه: (هـ م ج)
هَمَجَت الْإِبِل من المَاء تَهْمَجُ هَمْجا: شربت مِنْهُ فاشتكت عَنهُ.
والهَمَجُ: ذُبَاب صَغِير يسْقط على وُجُوه الْإِبِل وَالْغنم وَالْحمير وأعينها، واحدته هَمَجَةٌ، وَقيل: هُوَ ضرب من البعوض، وَقيل: الهَمَجُ: صغَار الدَّوَابّ.
والهَمَجُ: الرعاع من النَّاس، وَقيل: هم الأخلاط، وَقيل: هم الهمل الَّذين لَا نظام لَهُم.
وكل شَيْء ترك بعضه يموج فِي بعضه فَهُوَ هامِجٌ، وَقَالُوا هَمَجٌ هامجٌ، فإمَّا أَن يكون من ذَلِك، وَإِمَّا أَن يكون على الْمُبَالغَة، قَالَ الْحَارِث ابْن حلزة:
يَتْرُكُ مَا رَقَّحَ مِنْ عَيْشِهِ ... يَعيثُ فيهِ هَمَجٌ هامِجُ
(4/178)

وَرجل هَمَجٌ، وهَمَجَةٌ: أَحمَق، وَالْأُنْثَى بِالْهَاءِ لَا غير، وَجمع الهَمَجِ أهْماجٌ، قَالَ رؤبة:
فِي مُرْشِقاتٍ لَسْنَ بالأهْماجِ
والهَمَجَةُ: النعجة.
والهَميِجُ من الظباء: الَّذِي لَهُ جدتان على ظَهره سوى لَونه، وَلَا يكون ذَلِك فِي الْأدم مِنْهَا، يَعْنِي الْبيض، وَكَذَلِكَ الْأُنْثَى بِغَيْر هَاء، وَقيل: هِيَ الَّتِي هزلها الرَّضَاع، وَقيل: هِيَ الْفتية الْحَسَنَة الْجِسْم. قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
كأنَّ ابْنَةَ السَّهْمِيِّ يَوْمَ لَقِيتُها ... مَوَشَّحَةٌ بالطُّرَّتَيْنِ هَمِيجُ
والهَمِيجُ: الخميص الْبَطن.
واهْتَمَجَتْ نفس الرجل: ضعفت من جهد أَو حر.
واهْتُمِجَ الرجل نَفسه.
والهَمَجُ: الْجُوع، قَالَ الراجز:
قد هَلَكَتْ جارَتُنا مِنَ الهَمَجْ ... وإنْ تَجُعْ تأكُلْ عَتُودًا أوْ بَذَجْ
وأهْمَجَ الْفرس: اجْتهد فِي عدوه، وَقَالَ اللحياني: يكون ذَلِك فِي الْفرس وَغَيره مِمَّا يعدو.

مقلوبه: (ج هـ م)
الجَهْمُ والجَهِيمُ من الْوُجُوه: الغليظ الْمُجْتَمع فِي سماجة، وَقد جَهُمَ جُهُومَةً وجَهامَةً.
وجَهَمه يَجْهَمُه: استقبله بِوَجْه كريه، قَالَ:
لَا تَجْهَمِينا أُمَّ عَمْرٍو فإنَّما ... بِنا داءُ ظَبْيٍ لم تَخُنْهُ عَوَامِلُهْ
(4/179)

دَاء ظَبْي: أَنه أَرَادَ أَن يثب مكث سَاعَة ثمَّ وثب، وَقيل: أَرَادَ أَنه لَيْسَ بِنَا دَاء، كَمَا أَن الظبي لَيْسَ بِهِ دَاء. قَالَ أَبُو عبيد: وَهَذَا أحب إليَّ.
وتجَهَّمَه، وتَجَهَّم لَهُ، كجَهَمَه.
وجَهُمَ الركب: غلظ.
وَرجل جَهْمٌ، وجَهُومٌ: عَاجز ضَعِيف، قَالَ:
وبَلْدَةٍ تَجَهَّمُ الجَهُوما ... زجَرْتُ فِيها عَيْهَلاً رَسُوما
والجُهْمَة، والجَهْمَة: أول مآخير اللَّيْل. وَقيل: هِيَ بَقِيَّة سَواد من آخِره.
والجَهْمَة: القِدر الضخمة، قَالَ الأفوه:
ومَذانِبٌ مَا تُسْتَعارُ وجَهْمَةٌ ... سَوْداءُ عندَ نَشِيجِها لَا تُرْفَعُ
والجَهامُ: السَّحَاب الَّذِي لَا مَاء فِيهِ، وَقيل: الَّذِي هراق مَاءَهُ.
وَأَبُو جَهْمَة اللَّيْثِيّ مَعْرُوف، حَكَاهُ ثَعْلَب.
وجَهْمٌ وجُهَيْمٌ وجَيْهَمٌ: أَسمَاء.
وجُهَيْمَةُ: امْرَأَة. قَالَ:
فَيارَبّ عَمِّرْ لي جُهَيْمَةَ أعْصُرًا ... فَمَاِلُك مَوْتٍ بالفِراقِ دَهانِي
وَبَنُو جاهِمَة: بطن مِنْهُم.
وجَيْهَمٌ: مَوضِع بالغور كثير الْجِنّ.

مقلوبه: (م هـ ج)
المُهْجَة: دم الْقلب، وَقيل: هُوَ خَالص النَّفس، قَالَ أَبُو كَبِير:
يَكْوِى بهَا مُهَجَ النُّفوسِ كَأَنَّمَا ... يَسْقِيهمُ بالْبابِليِّ المُمْقِرِ
والماهِج والأُمْهُج والأُمْهُجانُ، كُله: اللَّبن الْخَالِص من المَاء، مُشْتَقّ من ذَلِك، وَقيل:
(4/180)

هُوَ اللَّبن الرَّقِيق مَا لم يتَغَيَّر طعمه.
وشحم أُمْهُجٌ: نيء، وَهُوَ من الْأَمْثِلَة الَّتِي لم يذكرهَا سِيبَوَيْهٍ، وَقَالَ ابْن جني: قد حظر فِي الصّفة أُفعل، وَقد يُمكن أَن يكون محذوفا من أُمْهُوجٍ كأسكوب، وَوجدت بِخَط أبي عَليّ عَن الْفراء: لبن أُمْهُوجٌ، فَيكون أُمْهُجٌ هَذَا مَقْصُورا. هَذَا قَول أبي جني.
وأُمهُوجٌ وأُمْهُجانٌ: نيء كأُمْهُجٍ.

الْهَاء والشين والطاء
الطَّهْشُ: أَن يخْتَلط الرجل فِيمَا أَخذ فِيهِ من عمل بِيَدِهِ فيفسده.
وطَهْوَشٌ: اسْم.

الْهَاء والشين وَالدَّال
الشاهِد: الْعَالم الَّذِي يبين مَا علمه، شَهِدَ عَلَيْهِ شَهادَةً، وَقَوله تَعَالَى: (شَهادَةُ بَيْنِكُمْ إذَا حَضَرَ أحَدكُمُ المَوْتُ حِينَ الوَصِيَّةِ اثْنانِ) أَي الشَّهَادَة بَيْنكُم شَهَادَة اثْنَيْنِ، فَحذف الْمُضَاف وَأقَام الْمُضَاف إِلَيْهِ مقَامه. وَقَالَ الْفراء: إِن شِئْت رفعت اثْنَيْنِ بِحِين الْوَصِيَّة، أَي ليشهد مِنْكُم اثْنَان ذَوا عدل أَو آخرَانِ من غير دينكُمْ من الْيَهُود وَالنَّصَارَى، هَذَا للسَّفر وللضرورة، إِذْ لَا تجوز شَهَادَة كَافِر على مُسلم إِلَّا فِي هَذَا.
وَرجل شاهِدٌ، وَكَذَلِكَ الْأُنْثَى، لِأَن أعرف ذَلِك إِنَّمَا هُوَ فِي الْمُذكر، وَالْجمع أشْهادٌ وشُهودٌ. وشَهيدٌ، وَالْجمع شُهَداءُ.
والشَّهْدُ: اسْم للْجمع عِنْد سِيبَوَيْهٍ، قَالَ الْأَخْفَش: هُوَ جمع.
وأشْهَدتهُم عَلَيْهِ، واستَشْهَده: سَأَلَهُ الشَّهادة. وَفِي التَّنْزِيل: (واسْتَشْهِدُوا شَهِيدَيْنِ) .
والتَّشَهُّدُ: قِرَاءَة " التَّحيَّاتُ لله " واشتقاقه من أشْهَدُ أَن لَا إِلَه إلاَّ الله وَأَن مُحَمَّدًا عبدُه ورسولُه. وَقَوله عز وَجل: (شَهِدَ اللهُ أنَّه لَا إِلَه إلاَّ هُوَ) قَالَ أَبُو عُبَيْدَة: معنى شهد الله قضى الله، وَحَقِيقَته علم الله وبيَّن الله. وَحكى اللحياني: إِن الشَّهَادَة ليشهدون بِكَذَا، أَي إِن الشَّهَادَة، كَمَا يُقَال: إِن الْمجْلس ليشهد بِكَذَا، أَي أهل الْمجْلس.
والشاهِدُ والشَّهيدُ: الْحَاضِر، وَالْجمع شُهداءُ وشُهَّدٌ وشُهَّادٌ وأشْهادٌ وشُهودٌ، أنْشد ثَعْلَب:
(4/181)

كَأَنِّي وَإِن كانتْ شُهوداً عَشِيرتي ... إذَا غِبْتِ عَنِّي يَا عُثَيْمَ غَريبُ
أَي إِذا غبت عني لَا أكلم عشيرتي، وَلَا آنس بهم حَتَّى كَأَنِّي غَرِيب.
وشَهِدَ الْأَمر والمصر شَهادَةً، فَهُوَ شاهدٌ، من قوم شُهَّدٍ، حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ.
وَصَلَاة الشاهدِ: صَلَاة الْمغرب، وَقيل: صَلَاة الْفجْر، لِأَن الْمُسَافِر يُصَلِّيهمَا كالشاهد لَا يقصر مِنْهُمَا، قَالَ:
فَصَبَّحَتْ قَبلَ أذانِ الأوَّلِ
تَيْماءَ والصُّبْحُ كَسَيفِ الصَّيْقَلِ
قَبْلَ صَلاةِ الشَّاهِدِ المُستَعْجِلِ
وَقَوله عز وَجل: (فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ) مَعْنَاهُ: من شهد مِنْكُم الْمصر فِي الشَّهْر، لَا يكون إِلَّا ذَلِك، لِأَن الشَّهْر يشهده كل حَيّ فِيهِ.
وشاهَدَ الْأَمر والمصر، كَشَهِدَهَ.
ومرأة مُشْهِدٌ: حَاضِرَة البعل.
والشَّهادةُ والمَشْهَد: الْمجمع من النَّاس.
ومَشاهِدُ مَكَّة: المواطن الَّتِي يَجْتَمعُونَ بهَا.
وَقَوله تَعَالَى: (وشاهِدٍ ومَشْهُودٍ) الشاهِدُ: النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، والمشهود: يَوْم الْقِيَامَة.
والشاهِدُ: من الشَّهَادَة عِنْد السُّلْطَان، لم يفسره كرَاع بِأَكْثَرَ من هَذَا والشَّهيد: الْمَقْتُول فِي سَبِيل الله، وَالْجمع شُهَداء، وَفِي الحَدِيث: " أَرْوَاح الشُّهداءِ فِي حواصل طير خضر تعلق من ورق الْجنَّة " وَالِاسْم الشَّهادَةُ.
واسْتُشْهِدَ: قتل شَهيداً.
وتَشَهَّدَ: طلب الشَّهادةَ.
والشَّهيد: الْحَيّ، عَن النَّضر.
والشَّهْدُ والشُّهْدُ: الْعَسَل مَا لم يعصر من شمعه، واحدته شَهْدَة وشُهْدَة، وَيكسر على الشِّهاد، قَالَ أُميَّة:
(4/182)

إِلَى رُدُحٍ من الشِّيزَي مِلاءٍ ... لُبابَ البُرّ يُلْبَكُ بالشّهادِ
يَعْنِي الفالوذق، وَقيل: الشَّهْد والشُّهْدُ والشَّهْدَة والشُّهْدة: الْعَسَل مَا كَانَ.
وأشْهَدَ الرجل: بلغ عَن ثَعْلَب.
وأشْهَدَ: أشْعَرَ واخضر مِئْزَره.
وأشْهَدَ: أمذى.
والشُّهودُ: مَا يخرج على رَأس الْوَلَد، وَاحِدهَا شَاهد، قَالَ حميد بن ثَوْر الْهِلَالِي:
فجاءتْ بمِثلِ السَّابِرِيِّ تَعَجَّبُوا ... لهُ والثَّرَى مَا جَفَّ عنهُ شُهُودُها
وَنسبه أَبُو عبيد إِلَى الْهُذلِيّ، وَهُوَ تَصْحِيف، وَقيل: الشُّهودُ الأغراس الَّتِي تكون على رَأس الحوار.
وشُهودُ النَّاقة: آثَار منتجها من سلا أَو دم.

مقلوبه: (د هـ ش)
الدَّهَش: ذهَاب الْعقل من الْفَزع وَنَحْوه، دَهِشَ دَهَشا فَهُوَ دَهِشٌ، ودُهِشَ، وكرهها بَعضهم.
وأدْهَشَه الْأَمر.

مقلوبه: (ش د هـ)
شَدَهَ رَأسه شَدْها: شدخه، قَالَ ابْن جني: أما قَوْلهم: السَّدْه فِي الشَّدْه. وَرجل مَسْدُوهٌ فِي معنى مشدوه، فَيَنْبَغِي أَن يكون السِّين بَدَلا من الشين، لِأَن الشين أَعم تَصرفا.
وشُدهَ الرجل شَدْها وشُدْها: شغل، وَقيل: تحير، وَالِاسْم الشُّداهُ.

الْهَاء والشين وَالتَّاء
هَتَشَ الْكَلْب والسبع يَهْتِشُه هَتْشا فاهْتَتَش: حرشه فاحترش، يَمَانِية.
(4/183)

الْهَاء والشين وَالرَّاء
الهَشْرُ: خفَّة الشَّيْء ورقته.
وَرجل هَيْشَرٌ: رخو ضَعِيف طَوِيل.
والهَيْشَر: نَبَات رخو فِيهِ طول على رَأسه برعومة، كَأَنَّهُ عنق الرأل، قَالَ ذُو الرمة يصف فراخ النعام:
كأنَّ أعْناقَها كُرَّاثُ سائِفَة ... طارَتْ لَفائِفُه أَو هَيْشَرٌ سُلُبُ
أَي مسلوب الْوَرق.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: من العشب الهَيْشَرُ، وَله ورقة شاكة، فِيهَا شوك ضخم، وَهُوَ يسمق، وزهرته صفراء وتطول، وَله قَصَبَة من وَسطه حَتَّى تكون أطول من الرجل، واحدته هَيْشَرَةٌ.
والمِهْشارُ من الْإِبِل: الَّتِي تضبع قبلهَا وتلقح فِي أول ضَرْبَة وَلَا تمارن.
والمَهْشورُ من الْإِبِل: المحترق الرئة.

مقلوبه: (هـ ر ش)
رجل هَرِشٌ: مائق جَاف.
والهِراشُ والاهْتِراشُ: تقَاتل الْكلاب.
وكلب هِراشٍ، وخِراشٍ.
وَقد سمت هِراشا ومُهارِشاً.
وهَرْشَي: مَوضِع، قَالَ:
خُذا جَنْبَ هَرْشَى أَو قَفاها فإنَّهُ ... كِلا جانِبَيْ هَرْشَى لهنَّ طَرِيقُ

مقلوبه: (ش هـ ر)
الشُّهْرَة: ظُهُور الشَّيْء فِي شنعة، شَهَرَه يَشْهَرُه شَهْراً، وشَهَّرَه، واشْتَهَرَه فاشْتَهَرَ، قَالَ:
(4/184)

أُحِبُّ هُبوطَ الوَادِيَينِ وإنَّني ... لمُشْتَهَرٌ بالْوَادِيَيْنِ غَرِيبُ
ويروى لَمُشْتَهِرٌ، بِالْكَسْرِ.
وَرجل شَهِيرٌ، ومَشهور: مَعْرُوف الْمَكَان مَذْكُور، قَالَ ثَعْلَب، وَمِنْه قَول عمر بن الْخطاب رَضِي الله عَنهُ: " إِذا قدمتم علينا شَهَرْنا أحْسَنَكم اسْما، فَإِذا رأيناكم شَهَرْنا أحسنكم وَجها، فَإِذا بلوناكم كَانَ الِاخْتِيَار ".
والشَّهْرُ: الْقَمَر، سمي بذلك لشُهْرَته وظهوره، وَقيل: هُوَ إِذا ظهر وقارب الْكَمَال.
والشَّهْرُ: الْعدَد الْمَعْرُوف من الْأَيَّام، سمي بذلك لِأَنَّهُ يُشْهَر بالقمر، وَفِيه عَلامَة ابْتِدَائه وانتهائه، وَالْجمع أشْهُرٌ وشُهُورٌ.
وشاهَرَ الْأَجِير مَشاهَرَةً وشِهاراً: اسْتَأْجرهُ للشَّهْر، عَن اللحياني.
والمُشاهَرَة: الْمُعَامَلَة شَهْراً بشَهْرٍ.
وأشهَرَ الْقَوْم: أَتَى عَلَيْهِم شَهْرٌ.
وأشْهَرَت الْمَرْأَة: دخلت فِي شَهْرِ ولادها.
وشَهَرَ فلَان سَيْفه، وشَهَّرَه: انتضاه فرفعه على النَّاس، قَالَ:
يَا لَيْتَ شِعْرِي عنكمُ حَنِيفا ... أشاهِرُونَ بَعْدَنا السُّيُوفا
وَقَالَ آخر:
وَقد لاحَ للسَّارِي الَّذِي كَمَّلَ السُّرَى ... عَلى أُخْرَياتِ اللَّيْلِ فَتْقٌ مُشَهَّرُ
أَي صبح مَشهورٌ.
والأَشاهِرُ: بَيَاض النرجس.
وَامْرَأَة شَهيرَةٌ، وأتان شَهيرة: عريضة وَاسِعَة.
والشَّهْرِيَّة: ضرب من البراذين، وَهُوَ بَين البرذون والمقرف من الْخَيل. وَقَوله أنْشدهُ
(4/185)

ابْن الْأَعرَابِي:
لَها سَلَف يَعودُ بكُلّ رِيعٍ ... حَمَى الحَوْزَاتِ واشْتَهَرَ الإفالا
فسره فَقَالَ: واشتهَر الإفالا: مَعْنَاهُ جَاءَ بهَا تشبهه، وَيَعْنِي بالسلف الْفَحْل. والإفال: صغَار الْإِبِل.
وَقد سموا شَهْراً وشَهِيراً ومَشْهوراً.
وشَهْرانُ: أَبُو قَبيلَة من خثعم.
وشُهارٌ: مَوضِع، قَالَ أَبُو صَخْر:
ويوْمَ شُهارٍ قد ذَكرْتُكِ ذِكْرَةً ... عَلى دُبُرٍ مُجْلٍ من العَيشِ نافِدِ

مقلوبه: (ر هـ ش)
الرَّواهِش: العصب الَّتِي فِي ظَاهر الذِّرَاع، واحدتها رَاهِشةٌ وراهِشٌ، قَالَ:
وأعْدَدْتُ للحَرْبِ فَضْفاضَةً ... دِلاصًا تَثَنَّى على الرَّاهِشِ
وَقيل: الرَّواهِش: عصب وعروق فِي بَاطِن الذِّرَاع.
والرَّواهِش: عصب بَاطِن يَدي الدَّابَّة.
والرَّهَش والارتْهاش: أَن تضطرب رَوَاهِشُ الدَّابَّة فيعقر بَعْضهَا بَعْضًا.
والارْتِهاش: ضرب من الطعْن فِي عرض، قَالَ:
أَبَا خالِدٍ لوْلا انْتَظارِيَ نَصْرَكمْ ... أخَذْتُ سِناني فارْتَهشْتُ بهِ عَرْضَا
والرَّهِيشُ: الدَّقِيق من الْأَشْيَاء.
ونصل رَهِيشٌ: حَدِيد، قَالَ امْرُؤ الْقَيْس:
برَهِيشٍ مِنْ كِنانَتِهِ ... كَتَلَظِّى الجَمْرِ فِي شَرَرِهْ
(4/186)

وَقَالَ أَبُو حنيفَة: إِذا انْشَقَّ رصاف السهْم فَإِن بعض الروَاة زعم انه يُقَال لَهُ: سهم رَهِيشٌ، وَبِه فسر الرَّهيشَ من قَول امْرِئ الْقَيْس:
بِرَهِيشٍ من كِنانَتِه
وَلَيْسَ هَذَا بِقَوي.
والرَّهِيش من الْإِبِل: المهزولة، وَقيل: القليلة لحم الظّهْر، كِلَاهُمَا على التَّشْبِيه بالرَّهيش الَّذِي هُوَ النصل.
والرَّهِيش من القسي: الَّتِي يُصِيب وترها طائفها، وَهُوَ مَا دون السية، فيؤثر فِيهَا، والسية: مَا اعوج من رَأسهَا.
والمُرْتهِشَة مِنْهَا: الَّتِي إِذا رمى عَنْهَا اهتزت فَضرب وترها أبهرها. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: ذَلِك إِذا بريت بريا سخيفا فَجَاءَت ضَعِيفَة، وَلَيْسَ ذَلِك بِقَوي.
وارْتهَش الْجَرَاد، إِذا ركب بعضه بَعْضًا حَتَّى لَا يكَاد يرى التُّرَاب مَعَه، قَالَ: وَيُقَال للرائد: كَيفَ الْبِلَاد الَّتِي ارْتَدَّت، قَالَ: تركت الْجَرَاد يَرْتَهِشُ، لَيْسَ لأحد فِيهَا نجعة.
وَامْرَأَة رُهْشوشَةٌ: ماجدة.
وَرجل رُهْشوشٌ: كريم سخي كثير الْحيَاء، وَقيل: عطوف رَحِيم لَا يمْنَع شَيْئا.
وناقة رُهْشوشٌ: غزيرة اللَّبن، وَالِاسْم الرَّهْشَةُ، وَقد تَرهْشَشَتْ. وَلَا أحقها.

مقلوبه: (ش ر هـ)
الشَّرَه: أَسْوَأ الْحِرْص، شَرِهَ شَرَهاً، فَهُوَ شَرِهٌ وشَرْهانُ.
والشَّرِهُ والشَّرْهانُ: السَّرِيع الطّعْم الْوَحْي وَإِن كَانَ قَلِيل الطّعْم.
وَسنة شَرْهاءُ: مُجْدِبَة، عَن الْفَارِسِي.

الْهَاء والشين وَاللَّام
الهَشِيلَةُ، مثل فعيلة، عَن كرَاع،: كل مَا ركبت من غير إِذن صَاحبه.
والهَيْشَلَةُ من الْإِبِل وَغَيرهَا: مَا اغتصب.

مقلوبه: (ش هـ ل)
الشَّهَلُ والشُّهْلَة: أقل من الزرق فِي الحدقة، وَهُوَ أحسن مِنْهُ.
(4/187)

والشُّهْلَة: أَن يكون سَواد الْعين بَين الْحمرَة والسواد، وَقيل: هِيَ أَن تشرب الحدقة حمرَة لَيست خُطُوطًا كالشكلة، وَلكنهَا قلَّة سَواد الحدقة حَتَّى كَأَن سوادها يضْرب إِلَى الْحمرَة. وَقيل: هُوَ أَن لَا يخلص سوادها: شَهِلَ شَهَلاً، واشْهَلَّ، وَرجل أشْهَلُ، قَالَ ذُو الرمة:
كأنِّي أشْهَلُ العَيْنَين بازٍ ... على عَلْياءَ شَبَّهَ فاسْتَحالا
والأشْهلُ: رجل من الْأَنْصَار، صفة غالبة أَو مُسَمّى بهَا، فَأَما قَوْله:
حينَ ألْقَتْ بقُباءٍ بَرْكَها ... واسْتَحَرَّ القَتْلُ فِي عَبدِ الأشَلْ
إِنَّمَا أَرَادَ عبد الاشهل هَذَا الانصاري.
والشَّهْلاء: الْحَاجة، قَالَ:
لم أقْضِ حينَ ارْتَحَلوا شَهْلائِي ... مِن العَرُوب الكاعِب الحَسْناءِ
والشَّهْلَةُ: الْعَجُوز، قَالَ:
باتَتْ تُنَزِّي دَلْوَها تَنْزِيَّا ... كمَا تُنَزِّي شَهْلَةٌ صَبِيَّا
وَقيل: الشَّهْلَة: النّصْف عَاقِلَة، يُقَال: شهلة كهلة، وَلَا يُوصف بِهِ الرجل فِي مثل حَالهَا، إِلَّا أَن ابْن دُرَيْد حكى: رجل شهل كهل.
والمُشاهَلَة: المشاتمة، وَقيل: مُرَاجعَة القَوْل، قَالَ:
قد كانَ فِيمَا بَيْنَنا مُشاهَلَهْ ... ثمَّ تَوَلَّتْ وهيَ تَمْشِي البادَلَهْ
(4/188)

الْهَاء والشين وَالنُّون
نَهَش يَنْهِشُ ويَنْهَشُ نَهْشا: تنَاول الشَّيْء بفمه ليعضه فيؤثر فِيهِ وَلَا يجرحه، وَكَذَلِكَ نَهْشُ الْحَيَّة، وَالْفِعْل كالفعل.
ونَهْشُ السَّبع: تنَاول الطَّائِفَة من الدَّابَّة.
ونَهَشَه نَهْشا: أَخذه بِلِسَانِهِ.
والمَنْهوشُ من الرِّجَال: الْقَلِيل اللَّحْم وَإِن سمن، وَقيل: هُوَ الْقَلِيل اللَّحْم الْخَفِيف، وَكَذَلِكَ النَّهْشُ.
والنَّهِشُ والنَّهِيش والنَّهْشُ: قلَّة لحم الفخذين.
والمَنْهوش من الأحراح: الْقَلِيل اللَّحْم، وَفِي الحَدِيث: " من اكْتسب مَالا من نَهاوِشَ " كَأَنَّهُ نُهِشَ من هُنَا وَمن هُنَا، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَلم يُفَسر نُهِش، وَلكنه عِنْدِي: أُخذ، وَقَالَ ثَعْلَب: كَأَنَّهُ أَخذه من أَفْوَاه الْحَيَّات، وَهُوَ أَن يكتسبه من غير حلّه.
والمُنْتَهِشة: الَّتِي تخمش وَجههَا عِنْد الْمُصِيبَة، وَتَأْخُذ لَحْمه بأظفارها، وَفِي الحَدِيث: " انه لعن المُنْتَهِشة "، حَكَاهُ الْهَرَوِيّ فِي الغريبين.

مقلوبه: (ش هـ ن)
الشَّاهِينُ: من سِبَاع الطير، لَيْسَ بعربي مَحْض.

الْهَاء والشين وَالْفَاء
الشَّفتانِ من الْإِنْسَان: طبقًا الْفَم، الْوَاحِدَة شَفَةٌ، منقوصة لَام الْفِعْل، ولامها هَاء، واستعار أَبُو عبيد الشّفة للدلو فَقَالَ كبن الدَّلْو: شَفَتُها، وَقَالَ: إِذا خرزت الدَّلْو فَجَاءَت الشَّفَةُ مائلة، قيل كَذَا، فَلَا أَدْرِي أَمن الْعَرَب سمع هَذَا أم هُوَ تَعْبِير أَشْيَاخ أبي عبيد؟ وَالْجمع شِفاهٌ، وَحكى الْكسَائي: إِنَّه لغليظ الشفاه، كَأَنَّهُ جعل كل جُزْء من الشَّفةِ شَفَةً ثمَّ جمع على هَذَا.
وَرجل شُفاهِيُّ: عَظِيم الشَّفهِ.
وشافَهَه: أدنى شَفَتَهُ من شَفَتِهِ فَكَلمهُ، وَكَلمه مَشافَهَةً، جَاءُوا بِالْمَصْدَرِ على غير فعله،
(4/189)

وَلَيْسَ فِي كل شَيْء قيل مثل هَذَا، لَو قلت: كَلمته مُفاوَهَةً، لم يجز، إِنَّمَا يحْكى من ذَلِك مَا سمع، هَذَا قَول سِيبَوَيْهٍ.
وَفُلَان خَفِيف الشَّفةِ، أَي قَلِيل السُّؤَال للنَّاس.
وَله فِي النَّاس شَفَةٌ حَسَنَة، أَي ثَنَاء حسن. وَقَالَ اللحياني: إِن شَفَةَ النَّاس عَلَيْك لحسنة، أَي ثناءهم. وَلم يقل: شِفاهُ النَّاس.
وَمَا كَلمته ببنت شَفَةٍ، أَي بِكَلِمَة.
وَرجل شافِهٌ: عطشان لَا يجد من المَاء مَا يبل بِهِ شفته، قَالَ تَمِيم بن مقبل:
فكمْ وَطِئْنا بهَا مِنْ شافِهٍ بَطَلٍ ... وكمْ أخَذْنا مِنَ انْفالٍ نُفادِيها
وَرجل مَشْفُوهٌ: يسْأَله النَّاس كثيرا.
وَمَاء مَشْفُوهٌ: كثير الشاربة، وَكَذَلِكَ المَال وَالطَّعَام.
وَنحن نَشْفَه عَلَيْك المرتع وَالْمَاء، أَي نشغله لَا فضل فِيهِ.
وشَفِهَ مَا قبلنَا شَفَها: شغل عَنهُ.
وَحكى ابْن الْأَعرَابِي: شَفَهْتُ نَصِيبي، بِالْفَتْح، وَلم يفسره، ورد ثَعْلَب عَلَيْهِ ذَلِك، فَقَالَ: إِنَّمَا هُوَ سَفِهْتُ، أَي نسيت.

الْهَاء والشين وَالْبَاء
هَبَشَ: لأَهله يَهْبِش هَبْشا، واهْتَبَش وتَهَبَّش: كسب وَجمع واحتال.
وَرجل هَبَّاشٌ: مكتسب جَامع.
وهَبَش الشَّيْء يَهْبِشُه هَبْشَا، واهْتَبَشَه وتَهَبَّشَه: جمعه، وَأرى أَن يَعْقُوب حكى: هَبِشَ بِالْكَسْرِ: جمع، وَالِاسْم الهُباشَة.
والهُباشَة: الْجَمَاعَة.
وَإِن الْمجْلس ليجمع هُباشاتٍ من النَّاس، أَي أُنَاسًا لَيْسُوا من قَبيلَة وَاحِدَة.
وتَهَبَّشُوا: تجمعُوا.
والهَبْشُ: نوع من الضَّرْب كثير.
والهَبْشُ: الْحَلب بالكف كلهَا، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَقَالَ ثَعْلَب: إِنَّمَا هُوَ الهَيْشُ،
(4/190)

وَكَذَلِكَ وَقع فِي المُصَنّف، غير أَن أَبَا عبيد قَالَ: هُوَ الْحَلب الرويد، فَوَافَقَ ثعلبا فِي الرِّوَايَة، وَخَالفهُ فِي التَّفْسِير.
وهُباشَةُ، وهابِشٌ: اسمان.

مقلوبه: (ش هـ ب)
الشَّهَبُ والشُّهْبَة: لون بَيَاض يصدعه سَواد فِي خلاله. وَقد شَهُبَ وشَهِبَ شُهْبَةً، واشْهَبَّ، وَهُوَ أشْهَبُ، وَجَاء فِي شعر هُذَيْل: شاهِبٌ، قَالَ:
فعُجِّلْتُ رَيْحانَ الجِنانِ وعُجِّلُوا ... زَمازِيم فَوَّارٍ منَ النَّارِ شاهِبِ
وأشْهَبَ الرجل: إِذا كَانَ نسل خيله شُهْبا، هَذَا قَول أهل اللُّغَة، إِلَّا أَن ابْن الْأَعرَابِي قَالَ: لَيْسَ فِي الْخَيل شُهْبٌ.
واشْهابَّ رَأسه، واشْتَهبَ: غلب بياضه سوَاده، قَالَ امْرُؤ الْقَيْس:
قالَتِ الخَنْساءُ لَمَّا جِئْتُها ... شابَ بَعدي رأسُ هَذَا واشْتَهَبْ
وكتيبة شَهباءُ، لما فِيهَا من بَيَاض السِّلَاح فِي حَال السوَاد، وَقيل: هِيَ الْبَيْضَاء الصافية الْحَدِيد.
وَسنة شَهْباءُ: بَيْضَاء من الجدب لَا ترى فِيهَا خضرَة، وَقيل: الشَّهباءُ: الَّتِي لَيْسَ فِيهَا مطر، ثمَّ الْبَيْضَاء، ثمَّ الْحَمْرَاء. وَقَوله أنْشدهُ ثَعْلَب:
أَتَانَا وقدْ لَفَّتْهُ شَهْباءُ قَرَّةٌ ... على الرَّحْلِ حَتَّى المَرْءُ فِي الرَّحْلِ جانحُ
فسره فَقَالَ: شهباءُ: ريح شَدِيدَة الْبرد، فَمن شدتها هُوَ مائل فِي الرحل. وَعِنْدِي إِنَّهَا ريح سنة شهباء، أَو ريح فِيهَا برد وثلج، فَكَأَن الرّيح بَيْضَاء لذَلِك.
ونصل أشْهَبُ: برد بردا خَفِيفا فَلم يذهب سوَاده كُله، حَكَاهُ أَبُو حنيف وَأنْشد:
وَفِي اليَدِ اليُمْنَى لِمُسْتَعِيرِها ... شَهْباءُ تُرْوِى الرّيش مِنْ بَصِيرِها
يَعْنِي إِنَّهَا تغل فِي الرَّمية حَتَّى يشرب ريش السهْم الدَّم.
(4/191)

والشَّهْباءُ من الْمعز: نَحْو الملحاء من الضَّأْن.
واشْهابَّ الزَّرْع: قَارب الهَيْجَ فابيض وَفِي خلاله خضرَة قَليلَة.
والشَّهابُ: اللَّبن الَّذِي ثُلُثَاهُ مَاء وَثلثه لبن، وَذَلِكَ لتغير لَونه.
وَقيل: الشُّهابُ والشُّهابَة، بِالضَّمِّ عَن كرَاع: اللَّبن الرَّقِيق الْكثير المَاء، وَذَلِكَ لتغير لَونه أَيْضا، كَمَا قيل لَهُ: الخضار.
وَيَوْم أشْهَبُ: ذُو ريح بَارِدَة، أرَاهُ لما فِيهِ من الثَّلج وَالْبرد.
وَلَيْلَة شَهباءُ، كَذَلِك. وَقَوله، أنْشدهُ سِيبَوَيْهٍ:
فِدًى لِبَنِي ذُهْلِ بنِ شَيْبانَ ناقَتِي ... إِذا كانَ يَوْمٌ ذُو كَواكِبَ أشْهَبُ
يجوز أَن يكون أشْهَبَ لبياض السِّلَاح، وَأَن يكون أَشهب لمَكَان الْغُبَار.
والشِّهابُ: شعلة نَار ساطعة، وَالْجمع شُهُبٌ وشُهْبانٌ وَأَظنهُ اسْما للْجمع، قَالَ:
تُرِكْنا وخَلَّى ذُو الهَوَادَةِ بَيْنَنا ... بأشْهُبِ نارَيْنا لَدَى القَوْمِ نَرْتَمِي
والشُّهْبُ: النُّجُوم السَّبْعَة الْمَعْرُوفَة بالدراري.
وَهُوَ شِهابُ حَرْب: أَي مَاض فِيهِ، على التَّشْبِيه بالكوكب فِي مضيه.

مقلوبه: (ب هـ ش)
بَهَش إِلَيْهِ بِيَدِهِ يَبْهَش بَهْشا، وبَهَشَه بهَا: تنَاوله، نالته أَو قصرت عَنهُ.
وبَهَش الْقَوْم بَعضهم إِلَى بعض يَبْهَشون بَهْشا، وَهُوَ من أدنى الْقِتَال.
والبَهْشُ: المسارعة إِلَى أَخذ الشَّيْء. وَرجل باهِشٌ وبَهوشٌ.
وبَهَشْتُ إِلَى الرجل وبَهَش إِلَيّ: تهيأت للبكاء وتهيأ لَهُ.
وبَهَشَ إِلَيْهِ فَهُوَ باهِشٌ وبَهِشٌ: حن.
وبَهِشَ بِهِ: فَرح بِهِ، عَن ثَعْلَب.
والبَهْشُ: رَدِيء الْمقل، وَقيل: مَا قد أكل قرفه، وَقيل: البهش: الرطب من الْمقل، فَإِذا يبس فَهُوَ خشل، وَالسِّين فِيهِ لُغَة.
(4/192)

وبُهَيْشةُ: اسْم امْرَأَة، قَالَ نفر، جد الطرماح:
أَلا قالَتْ بُهَيْشَةُ مَا لِنَفْرٍ ... أَرَاه غَيَّرَتْ مِنْهُ الدُّهُوُرُ
ويروى بهيسة.

مقلوبه: (ش ب هـ)
الشِّبْهُ والشَّبَه والشَّبِيه: الْمثل، وَالْجمع أشْباهٌ.
وأشبه الشَّيْء الشَّيْء: ماثله، وَفِي الْمثل: " من أشبه أَبَاهُ فَمَا ظلم ".
وأشْبَه الرجل أمه، وَذَلِكَ إِذا عجز وَضعف، عَن ابْن الْأَعرَابِي وَأنْشد:
أصْبَحَ فِيهِ شَبَهٌ مِنْ أمِّه ... منْ عِظَمِ الرأسِ ومِن خُرْطُمِّهِ
أَرَادَ من خرطمه فَشدد للضَّرُورَة، وَهِي لُغَة فِي الخرطوم.
وتشابه الشيئان، واشتبها: أشبه كل وَاحِد مِنْهُمَا صَاحبه، وَفِي التَّنْزِيل: (مُشْتَبِها وغَيرَ مُتَشابِهٍ) .
والآيات المُتشابهات فِي الْقُرْآن ألم، والر، وَمَا اشْتبهَ على الْيَهُود من هَذِه وَنَحْوهَا.
وشَبَّهَه إِيَّاه، وشَبَّهَه بِهِ: مثله.
وَأُمُور مُشْتَبِهَةٌ ومُشَبِّهةٌ: مشكلة يشبه بَعْضهَا بَعْضًا، قَالَ:
واعْلَمْ بأنَّكَ فِي زَما ... نِ مُشَبِّهاتٍ هُنَّ هُنَّهْ
وَبينهمْ أشباه، أَي أَشْيَاء يتشابهون فِيهَا.
وشَبَّه عَلَيْهِ: خلط عَلَيْهِ الْأَمر حَتَّى اشْتبهَ بِغَيْرِهِ.
وَفِيه مَشابِهُ من فلَان، أَي أشباه، وَلم يَقُولُوا فِي واحدته مَشْبَهَةٌ، وَقد كَانَ قِيَاسه ذَلِك، لكِنهمْ استغنوا بشبه عَنهُ، فَهُوَ من بَاب ملامح ومذاكير، وَمِنْه قَوْلهم: " لم يسر رجل قطّ لَيْلَة حَتَّى يصبح إِلَّا أصبح وَفِي وَجهه مشابه من أمه ".
وَفِيه شُبْهَةٌ مِنْهُ: أَي شَبَهٌ.
والشَّبْهُ والشَّبَهُ: النّحاس يصنع فيصفر، سمي بذلك لِأَنَّهُ إِذا فعل بِهِ ذَلِك أشبَهَ الذَّهَب
(4/193)

بلونه، وَالْجمع أشباه.
قَالَ أَبُو حنيفَة: الشَّبَهُ: شَجَرَة كَثِيرَة الشوك تُشْبِه السمرَة، وَلَيْسَت بهَا.
والمُشَبِّه المصفر من النصي.
والشِّباهُ: حب على لون الْحَرْف يشرب للدواء.
والشَّبَهانُ والشُّبُهانُ: ضرب من العضاه، وَقيل: هُوَ الثمام، يَمَانِية، حَكَاهَا ابْن دُرَيْد.

الْهَاء والشين وَالْمِيم
الهَشْمُ: كسرك الشَّيْء الأجوف أَو الْيَابِس، وَقيل: هُوَ كسر الْعِظَام وَالرَّأْس من بَين سَائِر الْجَسَد، وَقيل: هُوَ كسر الْوَجْه، وَقيل: هُوَ كسر الْأنف، هَذِه عَن اللحياني، وَقيل: هُوَ كسر القيض، وَقَالَ اللحياني مرّة: الهَشْمُ فِي كل شَيْء، هَشَمه يَهْشِمه هَشْما، فَهُوَ مَهْشومٌ وهَشِيٌم، وهَشَّمَه وَقد انْهشَم وتَهَشَّمَ.
وهاشمٌ: أَبُو عبد الْمطلب جد النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَكَانَ يُسمى عمرا، وَهُوَ أول من ثرد الثَّرِيد وهَشَمَه، فَسُمي هاشِما، فَقَالَت فِيهِ ابْنَته:
عَمْرُو العُلا هَشَمَ الثَّرِيدَ لِقَوْمِهِ ... ورِجالُ مَكَّةَ مُسْنِتُونَ عِجافُ
وَقَول أبي خرَاش الْهُذلِيّ:
فَلا وَأبي لَا تأكُلُ الطَّيْرُ مثله ... طَوِيلَ النِّجَادِ غَيْرَ هَارٍ وَلَا هَشْمِ
أَرَادَ مَهْشُوم، وَقد يكون غير ذِي هَشْمٍ.
والهاشِمَةُ: شجة تَهْشِمُ الْعظم، وَقيل: الهاشمة: من الشجاج: الَّتِي هَشَمَتِ الْعظم وَلم تتباين فرَاشه، وَقيل: هِيَ الَّتِي هشمت الْعظم فنقش وَأخرج وتباين فرَاشه.
وَالرِّيح تَهْشِمُ اليبيس من الشّجر: تكسره.
والهَشِيم: النبت الْيَابِس المتكسر، وَفِي التَّنْزِيل: (فأصْبَحَ هَشِيماً) وَقيل: هُوَ يَابِس كل كلأ إِلَّا يَابِس البهمى فانه عرب لَا هشيم، وَقيل: هُوَ الْيَابِس من كل شَيْء.
(4/194)

والهَشِيمَةُ: الشَّجَرَة الْيَابِسَة البالية، وَالْجمع هَشِيمٌ.
وَمَا فلَان إِلَّا هَشِيمَةُ كرم، أَي لَا يمْنَع شَيْئا، وَهُوَ مثل بذلك، لِأَن الهَشِيمَة من الشّجر ياخذها الحاطب كَيفَ شَاءَ.
والهَشِيمَةُ: الأَرْض الَّتِي يبس شَجَرهَا حَتَّى أسود غير إِنَّهَا قَائِمَة على يبسها.
والهَشِيمُ: الَّذِي بقى من عَام أول.
وكلأ هَيْشُوم: هش لين.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: انهَشَمت الْإِبِل وتَهَشَّمَت: خارت وضعفت.
وتَهَشَّمَ الرجل: استعطفه، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَأنْشد:
حُلْوَ الشَّمائِلِ مِكْرَاما خَلِيَقُتُهُ ... إِذا تَهَشَّمْتَهُ للنَّائِلِ احْتالاَ
وهَشَمَ الرجل: أكْرمه وعظمه.
وهَشَمَ النَّاقة هَشْما: حلبها، وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: هُوَ الْحَلب بالكف كلهَا.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: وَمن بواطن الأَرْض المنبتة الهُشُومُ، وَاحِدهَا هَشْمٌ، وَهُوَ مَا تصوب من لين ورقة.
وهِشامٌ وهُشَيْمٌ، وهاشِمٌ، وهَشَّامٌ، وهَيْشَمٌ، وهَيْشَمانُ: كلهَا أَسمَاء.
ومُهَشَّمَةُ: مَوضِع، أنْشد ثَعْلَب:
يَا رُبَّ بَيْضَاءَ عَلَى مهَشَّمَهْ ... أعْجَبَها أكْلُ البَعِيِر اليَنَمَهْ
أعجبها أَي حملهَا على التَّعَجُّب.

مقلوبه: (هـ م ش)
الهَمَشَةُ: الْكَلَام وَالْحَرَكَة.
وهَمِشَ الْقَوْم، وتَهامَشوا.
وَامْرَأَة هَمْشَى الحَدِيث: تكْثر الْكَلَام وتجلب.
والهَمِشُ: السَّرِيع الْعَمَل بأصابعه.
(4/195)

وهَمَش الْجَرَاد: تحرّك ليثور.
والهَمْشُ: العض، وَقيل: هُوَ سرعَة الْأكل.

مقلوبه: (ش هـ م)
الشّهْمُ: الذكي الْفُؤَاد المتوقد، وَالْجمع شِهامٌ، قَالَ:
الشَّهْمُ وابنُ النَّفَرِ الشِّهامِ
وشَهُمَ شَهامةً وشُهومَةً.
والشَّهْمُ: السَّيِّد النجد النَّافِذ، وَالْجمع شُهومٌ.
وَفرس شَهْمٌ: سريع نشيط قوي.
وشَهَمَ الْفرس يَشْهَمُه شَهْما: زَجره.
وشَهَمَ الرجل يَشْهُمُه ويَشْهَمُه شَهْما وشُهُوما: أفزعه.
والمَشهْومُ: الْحَدِيد الْفُؤَاد، قَالَ ذُو الرمة:
طاوِي الحَشا قَشَّرَتْ عنهُ مُحَرَّجَةٌ ... مُسْتَوْفَضٌ مِن نَباتِ القَفْرِ مَشْهومُ
والشَّهْمُ: حجر يجعلونه فِي أَعلَى الْبَيْت يبنونه من حِجَارَة ويجعلون لحْمَة السَّبع فِي مُؤخر الْبَيْت، فَإِذا دخل السَّبع فَتَنَاول اللحمة سقط الْحجر على الْبَاب فسده، وَالْمَعْرُوف: السهْم.
والشَّيهَمُ: مَا عظم شوكه من ذُكُور القنافذ، قَالَ الْأَعْشَى:
لَئِنْ جَدَّ أسبابُ العَداوَةِ بَينَنا ... لَتَرْحَلَنْ مِني عَلى ظَهرِ شَيْهَمِ
وشَهْمَةُ: اسْم امْرَأَة، قَالَ الْحُسَيْن بن مطير:
زارَتْك شَهْمَةُ والظَّلْماءُ داجِيَةٌ ... والعَينُ هاجِعَةٌ والرُّوحُ مَعْروجُ
معروج، أَرَادَ معروج بِهِ.
(4/196)

مقلوبه: (م هـ ش)
المُمْتَهِشَة من النِّسَاء: الَّتِي تحلق وَجههَا بِالْمُوسَى، وَفِي الحَدِيث: " أَنه صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لعن الممتهشة " حَكَاهُ الْهَرَوِيّ فِي الغريبين.

الْهَاء وَالضَّاد وَالسِّين
ضَهَسَه يَضْهَسُه ضَهْساً: عضه بِمقدم فِيهِ، وَفِي كَلَام بَعضهم إِذا دعوا على الرجل: " لَا يَأْكُل إِلَّا ضاهِساً، وَلَا يشرب إِلَّا قارسا، وَلَا يحلب إِلَّا جَالِسا ". يُرِيدُونَ: لَا يَأْكُل مَا يتَكَلَّف مضغه، إِنَّمَا يَأْكُل النزر الْقَلِيل من نَبَات الأَرْض ويأكله بِمقدم فِيهِ. والقارس: الْبَارِد: أَي لَا يشرب إِلَّا المَاء القراح دون ثفل وَلَا يحلب إِلَّا جَالِسا. يدعى عَلَيْهِ بحلب الْغنم وَعدم الْإِبِل.

الْهَاء وَالضَّاد وَالزَّاي
ضَهَزَه يَضْهَزُه ضَهْزاً: وَطئه وطأ شَدِيدا.

الْهَاء وَالضَّاد وَالدَّال
ضَهَدَه يَضْهَدُه ضَهْداً واضْطَهدَه: ظلمه وقهره.
وأضْهَدَ بِهِ: جَار عَلَيْهِ.
وَرجل ضَهيدٌ: صلب شَدِيد.
وضَهْيَدٌ: مَوضِع، لَيْسَ فِي الْكَلَام فعيل غَيره، وَذكر الْخَلِيل انه مَصْنُوع.

الْهَاء وَالضَّاد وَالتَّاء
ضَهَتَه يَضْهَتُه ضَهْتا: وَطئه وطأ شَدِيدا.

الْهَاء وَالضَّاد وَالرَّاء
الهَرَض: الحصف الَّذِي يظْهر على الْجلد.
وهَرَض الثَّوْب يَهْرُضه هَرْضاً: مزقه.
(4/197)

مقلوبه: (ض هـ ر)
الضَّهْر: السلحفاة، رَوَاهُ عَليّ بن حَمْزَة عَن عبد السَّلَام بن عبد الله الْحَرْبِيّ.
والضَّهْر: مدهن فِي الصَّفَا يكون فِيهِ المَاء، وَقيل: الضَّهْرُ: خلقَة فِي الْجَبَل من صَخْرَة تخَالف جبلته، وَقيل: الضَّهْر: أَعلَى الْجَبَل، وَهُوَ الضَّاهِر، قَالَ:
حَنْضَلَةٌ فوقَ صَفا ضاهِرِ
مَا أشبهَ الضَّاهِرَ بالنَّاضِرِ
الناضر الطحلب، والحنضلة: المَاء فِي الصَّخْرَة.
والضاهِرُ أَيْضا: الْوَادي.

الْهَاء وَالضَّاد وَاللَّام
الهَضْلُ: الْكثير، قَالَ المرار الفقعسي:
أُصُلاً قُبَيْلَ الليلِ أَو غادَيْتُها ... بَكْراً غُدَيَّةَ فِي النَّدَى الهَضْلِ
وَامْرَأَة هَضلاءُ: طَوِيلَة الثديين، وَهِي أَيْضا: الَّتِي ارْتَفع حَيْضهَا.
والهَيْضَل والهَيْضَلة: جمَاعَة متسلحة، أَمرهم فِي الْحَرْب وَاحِد، قَالَ أَبُو كَبِير:
أزُهَيرَ إنْ يَشِبِ القَذَالُ فَإنني ... ربْ هَيْضَلٍ لَجِبٍ لفَفَتُ بِهَيْضَلِ
وَقيل: الهَيضلة: الْجَمَاعَة يغزى بهم لَيْسُوا بالكثير.
والهَيضَل: الرَّجَّالة، وَقيل: الْجَيْش، وَقيل: الْجَمَاعَة من النَّاس.
وجمل هَيْضَلٌ: ضخم طَوِيل عَظِيم، وناقة هَيضَلة، كَذَلِك.
والهَيْضَلة من الْإِبِل: الغزيرة، وَمن النِّسَاء: الضخمة النّصْف، وَقيل: الهيضلة من النِّسَاء وَالْإِبِل وَالشَّاء: هِيَ المسنة، وَلَا يُقَال: بعير هيضل.
والهَيضَلةُ: أصوات النَّاس.
(4/198)

مقلوبه: (هـ ض ل)
هَلَضَ الشَّيْء يَهْلِضُه هَلْضًا: انتزعه، كالنبت تنتزعه من الأَرْض، ذكر أَبُو مَالك انه سَمعه من أَعْرَاب طَيء، وَلَيْسَ بثبت

مقلوبه: (ض هـ ل)
ضَهَلَ اللَّبن يَضْهَل ضُهولاً: اجْتمع، وَاسم اللَّبن الضَّهْلُ، وَقيل: كل مَا اجْتمع مِنْهُ شَيْء بعد شَيْء كَانَ لَبَنًا أَو غَيره فقد ضَهَلَ يَضْهَل ضَهْلاَ وضُهولاً، حَكَاهُ ابْن الْأَعرَابِي.
وضَهِلَت النَّاقة وَالشَّاة فَهِيَ ضَهُولٌ: قل لَبنهَا، وَالْجمع ضَهْلٌ، وَقَالُوا: إِنَّهَا لَضُهْلٌ بُهْلٌ مَا يشد لَهَا صرار، وَلَا يرْوى لَهَا حوار.
والضَّهْل: المَاء الْقَلِيل.
وبئر ضَهولٌ: قَليلَة المَاء.
وَعين ضاهِلَةٌ: نزرة المَاء، وَكَذَلِكَ حَمَّةٌ ضاهِلَة.
وضَهَلَ السراب: قل ورق ونزر.
وَأَعْطَاهُ ضَهْلَةً من مَال: أَي عَطِيَّة نزرة.
وضَهَلَه حَقه: نَقصه إِيَّاه أَو أبْطلهُ عَلَيْهِ، من الضَّهْلِ، وَهُوَ المَاء الْقَلِيل، كَمَا قَالُوا: أحبَضَه، إِذا نَقصه حَقه وأبطله، من قَوْلهم: حَبَضَ مَاء الرَّكية يَحْبِض، إِذا نقص.
وأضْهَلَ النّخل إِذا أَبْصرت فِيهِ الرطب.
وضَهَلَ إِلَيْهِ يَضْهَل ضَهْلاً: رَجَعَ، وَقيل: هُوَ أَن يرجع إِلَيْهِ على غير وَجه الْقِتَال والمغالبة.
وَفُلَان تَضْهَل إِلَيْهِ الْأُمُور: ترجع.

الْهَاء وَالضَّاد وَالنُّون
النُّهُوض: البراح من الْموضع وَالْقِيَام عَنهُ، نَهَض يَنْهَض نَهْضاً ونُهوضاً، وانْتَهَض. أنْشد ابْن الْأَعرَابِي لرويشد:
ودُونَ جُذُوٍّ وانْتِهاضٍ ورُبْوَةٍ ... كأنكُما بالرِّيق مُخْتَنِقانِ
وَأنْشد الْأَصْمَعِي لبَعض الأغفال:
(4/199)

تَنْتَهِضُ الرِّعْدَةُ فِي ظُهَيْري
مِنْ لَدُنِ الظُّهْرِ إِلَى العُصَيْرِ
وانتهَضَ الْقَوْم وتَناهَضوا: نهضوا لِلْقِتَالِ.
وأنهَضَه: حَرَكَة للنُّهوض.
وأنْهَضَت الرّيح السَّحَاب: ساقته وَحَمَلته، قَالَ:
باتَتْ تُنادِيه الصَّبا فأَقْبَلا
تُنْهِضُه صُعْداً ويَأبَى ثِقَلا
والنَّهْضَة: الطَّاقَة وَالْقُوَّة.
وأنهَضَه بالشَّيْء: قواه على النَّهْضِ بِهِ.
والنَّاهِض: الفرخ الَّذِي قد اسْتَقل للنهوض، وَقيل: هُوَ الَّذِي وفر جناحاه ونهض للطيران، وَقيل: هُوَ الَّذِي نشر جناحيه ليطير، وَالْجمع نَوَاهِضُ، وَقَول لبيد يصف النبل:
رَقَمِيَّاتٌ عَلَيْها ناهِضٌ ... تُكْلِحُ الأرْوَقَ مِنهم والأيَلْ
إِنَّمَا أَرَادَ ريش ناهِضٍ، لِأَن السِّهَام لَا تراش بالناهِضِ كُله، وَهَذَا لَا يجوز، إِنَّمَا تراش بريش النَّاهِضِ، وَمثله كثير.
وناهِضَةُ الرجل: قومه الَّذين ينْهض بهم فِيمَا يحزبه من الْأُمُور، وَقيل: ناهضة الرجل: بَنو أَبِيه، وَالَّذين يغضبون بغضبه فينهضون لنصره.
وتَناهَض الْقَوْم فِي الْحَرْب: نَهَضُوا.
والنَّاهِضُ: رَأس الْمنْكب، وَقيل: هُوَ اللَّحْم الْمُجْتَمع فِي ظَاهر الْعَضُد من أَعْلَاهَا إِلَى أَسْفَلهَا، وَكَذَلِكَ هُوَ من الْقوس، وَقد يكون من الْبَعِير، وهما ناهضان، وَالْجمع نَوَاهِض.
وأنهُضُ الْبَعِير: مَا بَين الْكَتف والمنكب قَالَ:
(4/200)

وقَرَّبُوا كلَّ جُمِاليِّ عَضِهْ
أبْقَى السِّنافُ أثرا بأنْهُضِهْ
والنَّهْضَة، بِسُكُون الْهَاء: العتبة من الأَرْض تبهر فِيهِ الدَّابَّة، أَو الْإِنْسَان يصعد فِيهَا من غمض، وَالْجمع نِهاضٌ، قَالَ حَاتِم بن مدرك يهجو أَبَا العيوف:
أقُولُ لِصَاحِبَيَّ وقَدْ هَبَطْنا ... وحَلَّقْنا المَعارِضَ والنِّهاضَا
يُقَال: طَرِيق ذُو مَعارضَ، أَي مراع تغنيهم أَن يتكفلوا الْعلف لمواشيهم.
والنهْضُ: الضيم والقسر قَالَ:
أما تَرَى الحَجَّاجَ يَأبى النهْضَا
وإناء نَهْضَانُ، وَهُوَ دون الثُّلُثَانِ، هَذِه عَن أبي حنيفَة.
وناهِضٌ، ومُناهِضٌ، ونَهَّاضٌ: أَسمَاء.

الْهَاء وَالضَّاد وَالْفَاء
فَهَض الشَّيْء يَفْهَضُه فَهْضًا: كَسره وشدخه.

الْهَاء وَالضَّاد وَالْبَاء
الهَضْبَة: كل جبل خلق من صَخْرَة وَاحِدَة، وَقيل: كل صَخْرَة راسية صلبة: هَضْبَةٌ، وَقيل: الهَضْبَة والهَضْبُ: الْجَبَل ينبسط على الأَرْض، وَقيل: هُوَ الْجَبَل الطَّوِيل الْمُمْتَنع الْمُنْفَرد، وَلَا يكون إِلَّا فِي حمر الْجبَال، وَالْجمع هِضَابٌ.
والأُهْضُوبَّة كالهَضْبِ، وَإِيَّاهَا كسر عبيد فِي قَوْله:
نحنُ قُدْنا من أهاضِيبِ المَلا الْ ... خَيْلَ فِي الأرْسانِ أمْثالَ السعالِي
وَقَول الْهُذلِيّ:
(4/201)

لَعَمْرُ أبي عَمْرٍو لَقَدْ ساقَه المَنَى ... إِلَى جَدَثٍ يُوزَى لَهُ بالأهاضِبِ
أَرَادَ بالأهاضِيب، فَحذف اضطرارا.
والهَضْبَة: المطرة الدائمة الْعَظِيمَة الْقطر، وَقيل: الدفعة مِنْهُ، وَالْجمع هِضَبٌ، نَادِر، قَالَ ذُو الرمة:
فَباتَ يُشْئِزُه ثَأْدٌ ويُسْهِرُهُ ... تَذاؤُبُ الرّيحِ والوَسْوَاسُ والهِضَبُ
وَهِي الأُهْضُوبة.
وهَضَبَت السَّمَاء: دَامَ مطرها أَيَّامًا لَا يقْلع.
وهَضَبَتْهُم: بلَّتهم بلاًّ شَدِيدا.
وهَضَب الْقَوْم فِي الحَدِيث: خَاضُوا فِيهِ دفْعَة بعد دفْعَة، وَقَول أبي صَخْر الْهُذلِيّ:
تَصَابَبْتُ حَتَّى اللْيلِ مِنْهُنَّ رَغْبَتِي ... رَوَانيَ فِي يوْمٍ مِنَ اللَّهْوِ هاضِبِ
مَعْنَاهُ: كَانُوا فِيهِ قد هَضَبوا فِي اللَّهْو، قَالَ وَهَذَا لَا يكون إِلَّا على النّسَب، أَي ذِي هَضْبِ.
والهَضْبُ: الضخم من الضباب وَغَيرهَا.
وسرق لأعرابية ضَب، فَحكم لَهَا بضب مثله، فَقَالَت: لَيْسَ كضبي، ضبي ضَب هَضْبٌ.
والهِضَبُّ: الشَّديد الصلب.
والهِضَبُّ من الْخَيل: الْكثير الْعرق، قَالَ طرفَة:
مِنْ عَناجِيجَ ذُكُورٍ وُقَّحٍ ... وهِضَبَّاتٍ إِذا ابْتَلَّ العُذُرْ

مقلوبه: (ض هـ ب)
ضَهَّبَه بالنَّار: لوحه وَغَيره.
(4/202)

وضَهَّبَ اللَّحْم: شواه على حِجَارَة محماة، وَقيل: ضَهَّبَه: شواه وَلم يُبَالغ فِي نضجه.
والضَّيْهَبُ: كل قف أَو حزن أَو مَوضِع من الْجبَال تحمى عَلَيْهِ الشَّمْس حَتَّى ينشوي عَلَيْهِ اللَّحْم.

مقلوبه: (ب هـ ض)
البَهْضُ: مَا شَقَّ عَلَيْك، عَن كرَاع، وَهِي عَرَبِيَّة الْبَتَّةَ.

مقلوبه: (ض ب هـ)
الضَّبْهُ: مَوضِع، أنْشد ثَعْلَب لحذلمي:
فَضَارِبَ الضَّبْهِ وَذي الشُّجونِ

الْهَاء وَالضَّاد وَالْمِيم
هَضَمَ الدَّواءُ الطَّعامَ يَهْضِمه هَضْما: نهكه.
والهَضَامُ والهَضُومُ والهاضُوم: كل دَوَاء هَضَمَ طَعَامه كالجوارش.
وهَضَمَه يَهْضِمه هَضْما، واهْتَضَمه، وتَهَضَّمه: ظلمه وغصبه وقهره، وَالِاسْم الهَضيمَة.
وَرجل هَضيمٌ: مظلوم.
وهَضَمَه هَضْما: نَقصه، وهَضَمَ لَهُ من حَقه يَهْضِمُ هَضْما: ترك لَهُ مِنْهُ شَيْئا عَن طيب نفس.
وهَضَمَ الشَّيْء يَهْضِمه فَهُوَ مَهضُومٌ وهَضِيمٌ: كَسره.
وهَضَم لَهُ من مَاله يَهْضِم هَضْما: كسر وَأعْطى.
والهَضَّامُ: الْمُنفق لمَاله، وَهُوَ الهَضُوم أَيْضا، وَالْجمع هُضُمٌ، قَالَ:
يَا حَبَّذا حِينَ تُمْسِي الرّيحُ بارِدَةً ... وَادي أُشَىٍّ وفِتْيانٌ بِهِ هُضُمُ
وَيَد هَضُومٌ: تجود بِمَا لَدَيْهَا تلقيه فَمَا تبقيه، وَالْجمع كالجمع، قَالَ الْأَعْشَى:
فأمَّا إِذا قَعَدُوا فِي النَّدِىّ ... فأحْلامُ عادٍ وأيْدٍ هُضُمْ
(4/203)

والهَضَمُ: خمص الْبَطن ولطف الكشح.
والهَضَمُ فِي الْإِنْسَان: قلَّة انجعار الجنبين ولطافتهما، وَرجل أهْضَمُ وَامْرَأَة هَضْماءُ وهَضِيمٌ، وَكَذَلِكَ بطن هَضِيمٌ ومَهْضُومٌ، وأهْضَمُ.
والهَضَمُ: استقامة الضلوع وانضمام أعالي الْبَطن، وَقيل الهَضَمُ: استقامة الضلوع وَدخُول أعاليها، وَهُوَ من عُيُوب الْخَيل الَّتِي تكون خلقَة قَالَ النَّابِغَة الْجَعْدِي:
خيطَ عل زَفرَةٍ فَتمَّ ولمْ ... يَرجِعْ إِلَى دِقَّةٍ وَلَا هَضِم
يَقُول: إِن هَذَا الْفرس لسعة جَوْفه، وإجفار محزمة كَأَنَّهُ زفر فَلَمَّا اغترق نَفسه بنى على ذَلِك، فَلَزِمته تِلْكَ الزفرة، فصيغ عَلَيْهَا لَا يفارقها، وَمثله قَول الآخر:
بُنِيَتْ مَعاقِمُها على مُطَوِائهَا
أَي كَأَنَّهَا تمطت فَلَمَّا تناءت أطرافها، ورحبت شحوتها صغت على ذَلِك.
وَفرس أهضَمُ، قَالَ الْأَصْمَعِي، لم يسْبق الحلبة فرس أهضم قطّ، وَإِنَّمَا الْفرس بعنقه وبطنه.
وَقَوله تَعَالَى: (ونَخلٍ طَلعُها هَضِيمٌ) أَي مُنهَضِم منضم فِي جَوف الجف.
والهاضِم: مَا فِيهِ رخاوة أَو لين، صفة غالبة، وَقد هَضَمَه فانهضَم.
وقصبة مَهضومة ومُهَضَّمَةٌ وهَضيمٌ، للَّتِي يزمر بهَا، قَالَ لبيد يصف نهيق الْحمار:
يُرَجِّعُ فِي الصُّوَى بِمُهَضَّماتٍ ... يَجُبْنَ الصَّدرَ مِن قَصَبِ العَوالِي
شبه صَوت حلقه بمهضمات المزامير، قَالَ عنترة:
بَرَكَتْ على ماءِ الرِّداعِ كَأَنَّمَا ... بَرَكَتْ على قَصَبٍ أجَشَّ مُهَضَّمِ
وَأنْشد ثَعْلَب لمَالِك بن نُوَيْرَة:
كأنَّ هَضِيما مِنْ سَرارٍ مُعَيَّنا ... تَعاوَرَهُ أجْوافُها مَطلَعَ الفجرِ
(4/204)

والهَضْم والهِضْمُ: المطمئن من الأَرْض، وَقيل: بطن الْوَادي، وَقيل: غمْضٌ رُبمَا أنبت، وَالْجمع أهضامٌ وهُضومٌ.
وَرجل أهضَمُ: غليظ الثنايا.
وأهضَم الْمهْر للإرباع: دنا مِنْهُ، وَكَذَلِكَ الفصيل والبهمة، إِلَّا أَنه فيهمَا للأرباع والأسداس جَمِيعًا.
والمَهضومةُ: ضرب من الطّيب يخلط بالمسك والبان.
والأهضامُ: البخور، وَقيل: هُوَ كل شَيْء يتبخر بِهِ غير الْعود واللبنى، وَاحِدهَا هِضْمٌ وهَضْمٌ وهَضْمَةٌ، على توهم حذف الزَّائِد.
وأهضامُ تبَالَة: قراها.
وَبَنُو مُهَضَّمَةَ: حَيّ.

الْهَاء وَالصَّاد وَالدَّال
صَهَدَتْه الشَّمْس تَصْهَده صَهْداً وصَهَدانا: أَصَابَته وحميت عَلَيْهِ.
والصَّيْهَدُ: شدَّة الْحر، قَالَ أُميَّة:
فَأورَدها فَيْحُ نَجمِ الفُرو ... غِ مِن صَيهَدٍ الصَّيفِ بَردَ السِّمالِ
وَقَالَ أَبُو عبيد: الصَّيهَد هُنَا: السراب، وَهُوَ خطأ.
وهاجرة صَيْهَدٌ وصَيْهُودٌ: حارة.
والصَّيْهَد: الطَّوِيل.
والصَّهُودُ: الجسيم.

الْهَاء وَالصَّاد وَالرَّاء
هَصَرَ الشَّيْء يَهْصِرُه هَصْراً: جبذه وأماله.
والهَصْرُ: عطف الشَّيْء الرطب، كالغصن وَنَحْوه وكسره من غير بينونة، وَقيل: هُوَ
(4/205)

عطفك أَي شَيْء، كَانَ هَصَرَهَ يَهْصِرُه هَصْراً فانهصَر، واهتصَرَه، وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الانهِصار والاهتِصار: سُقُوط الْغُصْن على الأَرْض، وَأَصله فِي الشَّجَرَة، واستعاره أَبُو ذُؤَيْب فِي الْعرض فَقَالَ:
وَيلُ أمِّ قَتْلَى فُوَيْقَ القاعِ من عُشَرٍ ... مِن آلِ عُجَرَةَ أمسَى جَدُّهم هُصِرَا
وَأسد هَصُورٌ وهَيْصَرٌ وهَيصارٌ وهَصًّارٌ ومِهصَرٌ وهُصَرَةٌ وهُصَرٌ ومُهتَصِرٌ: يكسر ويميل، من ذَلِك أنْشد ثَعْلَب:
وخَيْلٍ قد دَلَفْتُ لَهَا بِخَيْلٍ ... عَلَيْهَا الأُسدُ تَهتَصِرُ اهتِصار
والهَصْرُ: شدَّة الغمز، وَرجل هَصِرٌ وهُصَر. وهَصَرَ قرنه يَهصِرُه هَصراً: غمزه.
والمُهاصِرِيُّ: ضرب من البرود.
والهَصْرَة والهَصَرَةُ: خرزة يُؤْخَذ بهَا الرِّجَال.
وهاصِرٌ وهَصَّارٌ ومُهاصِرٌ: أَسمَاء.

مقلوبه: (ص هـ ر)
الصِّهْر: الْقَرَابَة، والصِّهْر: حُرْمَة الختونة، وصِهْرُ الْقَوْم: ختنهم، وَالْجمع أَصْهَار وصُهَراءُ، الْأَخِيرَة نادرة، وَقيل: أهل بَيت الْمَرْأَة: أَصْهَار، وَأهل بَيت الرجل: أختَان، وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: الصِّهرُ: زوج بنت الرجل وَزوج أُخْته، والختن أَبُو امْرَأَة الرجل وأخو امْرَأَته، وَمن الْعَرَب من يجعلهم أصهارا كلهم، وَقد صاهر فيهم، وصاههم، أنْشد ثَعْلَب:
حَرائِرُ صاهَرْنَ المُلوكَ ولمْ يَزَلْ ... على النَّاس مِن أبنائهنَّ أميرُ
وأصْهَرَ بهم وإليهم: صَار فيهم صِهراً.
وأصْهَرَ: مَتَّ بالصِّهرِ.
وَرُبمَا كنوا بالصِّهْرِ عَن الْقَبْر، لأَنهم كَانُوا يئدون الْبَنَات فيدفنونهن فَيَقُولُونَ: زوجناهن من الْقَبْر، ثمَّ اسْتعْمل هَذَا اللَّفْظ فِي الْإِسْلَام، فَقيل: نعم الصِّهرُ الْقَبْر، وَقيل: إِنَّمَا هَذَا على الْمثل، أَي الَّذِي يقوم مقَام الصهر، وَهُوَ الصَّحِيح.
وصَهَرَتْه الشَّمْس: تَصْهَرُه صَهراً: اشْتَدَّ عَلَيْهِ حرهَا حَتَّى آلم دماغه، وانصَهَر هُوَ، قَالَ ابْن أَحْمَر:
(4/206)

تَروِي لَقىً أُلقِىَ فِي صَفصَفٍ ... تَصهَرُه الشمسُ فَمَا يَنصَهِرْ
تروى: تَسوق إِلَيْهِ المَاء، أَي تصير لَهُ كالراوية، يُقَال: رويت أَهلِي وَعَلَيْهِم ريا: أتيتهم بِالْمَاءِ.
والصَّهْرُ: الْحَار: حَكَاهُ كرَاع، وَأنْشد:
إِذْ لَا تزالُ لكمْ مُغَرْغِرَة ... تَغْلى وأعْلى لَوِنها صَهْرُ
فعلى هَذَا يُقَال: شَيْء صَهْرٌ: حَار.
وصَهَرَ الشَّحْم وَنَحْوه يَصْهَرُه صَهراً: أذابه. وَفِي التَّنْزِيل: (يُصْهَرُ بِه مَا فِي بُطونهم والجُلودُ) أَي يذاب.
واصطَهرَه: أذابه وَأكله.
والصُّهارة: مَا أذبت مِنْهُ، وَقيل: كل قِطْعَة من الشَّحْم صغرت أَو عظمت: صُهارَةٌ.
وَمَا بالبعير صُهارةٌ، أَي نقى، وَهُوَ المخ.
واصطَهَر الحرباء: تلألأ ظَهره من شدَّة حر الشَّمْس.
والصَّيْهورُ: شبه مِنْبَر يعْمل من طين أَو خشب يوضع عَلَيْهِ مَتَاع الْبَيْت من صفر أَو نَحوه، وَلَيْسَ بثبت.
والصَّاهور: غلاف الْقَمَر، أعجمي مُعرب.

مقلوبه: (ر هـ ص)
الرَّهَص: أَن يُصِيب الْحجر حافرا أَو منسما فيذوى بَاطِنه، وَقد رُهِصَت الدَّابَّة رَهْصًا، ورَهِصَتْ، وأرْهصَها الله، وَالِاسْم الرَّهْصَة.
ودابة رَهِيصٌ ورَهيصَةٌ: مرهوصة، وَالْجمع رهصى.
والرَّواهِصُ من الْحِجَارَة: الَّتِي ترهص الدَّابَّة إِذا وطئتها، وَقيل: هِيَ الثَّابِتَة الملتزقة المتراصة، واحدتها راهِصَة.
والرَّهْصُ: شدَّة الْعَصْر.
(4/207)

ورَهَصَه فِي الْأَمر رَهْصًا: لامه، وَقيل: استعجله.
ورُهِصَ الْحَائِط: دعم.
والرِّهْصُ: سفل عرق الْحَائِط.
والرِّهْصُ: الطين الَّذِي يَجْعَل بعضه على بعض فيبنى بِهِ، قَالَ ابْن دُرَيْد: لَا أَدْرِي مَا صِحَّته، غير انهم قد تكلمُوا بِهِ.
والرَّهَّاص: الَّذِي يعْمل الرِّهْصَ.
والمَرْهَصَة: الدرجَة والمرتبة، قَالَ الْأَعْشَى:
رَمَى بِكَ فِي أُخراهُم تَركُكَ العُلا ... وفُضِّلَ أقوامٌ عَلَيْك مَراهِصَا
والإرهاص: الْإِثْبَات، وَاسْتَعْملهُ أَبُو حنيفَة فِي الْمَطَر فَقَالَ: وَأما الفرغ الْمُقدم فَإِن نوءه من الأنواء الْمَشْهُورَة الْمَذْكُورَة المحمودة النافعة، لِأَنَّهُ إرهاص للوسمى، وَعِنْدِي انه يُرِيد إِنَّهَا مُقَدّمَة لَهُ وإيذان بِهِ.
والإرهاص على الذَّنب: الْإِصْرَار عَلَيْهِ، وَفِي الحَدِيث: " وَإِن ذَنبه لم يكن عَن إرهاص ".
والأسد الرَّهيصُ: من فرسَان الْعَرَب مَعْرُوف.

الْهَاء وَالصَّاد وَاللَّام
الصَّهَلُ: حِدة الصَّوْت مَعَ بحح، كالصَّحَل.
والصَّهيلُ: من أصوات الْخَيل، صَهَل يَصْهَل ويَصهِل صَهِيلا.
وَفرس صَهَّالٌ: كثير الصَّهيل.
وَرجل ذُو صاهِلٍ: شَدِيد الصِّيالِ والهياج.
والصاهِلُ من الْإِبِل: الَّذِي يخبط بِيَدِهِ وَرجله وَتسمع لجوفه دويا من عزة نَفسه.
وصاهِلةُ: اسْم.
وَبَنُو صاهِلَةَ: بطن.
(4/208)

الْهَاء وَالصَّاد وَالنُّون
النَّهْصُ: الظُّلم، وَقد تقدّمت فِي الضَّاد، وَهُوَ الصَّحِيح.

الْهَاء وَالصَّاد وَالْبَاء
هَبِصَ الْكَلْب: حرص على الصَّيْد وقلق نَحوه.
وهَبِصَ هَبْصَاً وهبَصاً، وَهُوَ هَبِصٌ وهابِصٌ: نشط ونزق، وَقَالَ اللحياني: قفز، ونزا والمعنيان متقاربان، وَالِاسْم الهبَصَي.
وهبَصَ يَهبِصُ هَبْصاً: مَشى عجلا.

مقلوبه: (ص هـ ب)
الصَّهَب والصُّهبَة: أَن تعلو الشّعْر حمرَة وأصوله سود، فَإِذا دهن خيل إِلَيْك انه أسود، وَقيل، هُوَ أَن يحمر الشّعْر كُله، صَهِبَ صهَبا، واصهَبَّ، واصهابَّ، وَهُوَ أصهَبُ. وَقيل: الأصهبُ من الشّعْر: الَّذِي تخلط بياضه حمرَة.
والأصهَب من الْإِبِل: الَّذِي لَيْسَ بشديد الْبيَاض، وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: الْعَرَب قَول: قُرَيْش الْإِبِل: صُهْبُها وأدمها، يذهبون فِي ذَلِك إِلَى تشريفها على سَائِر الْإِبِل، وَقد أوضحُوا ذَلِك بقَوْلهمْ: خير الْإِبِل صُهُبها وحمرها، فجعلوها خير الْإِبِل، كَمَا أَن قُريْشًا خير النَّاس عِنْدهم.
وَيُقَال للأعداء: صُهْبُ السبال وَإِن لم يَكُونُوا كَذَلِك، قَالَ:
جَاءُوا يَجرُّون الحديدَ جَرَّا
صُهبَ السِّبالِ يَبتغونَ الشَّرَّا
وَإِنَّمَا يُرِيد أَن عداوتهم لنا كعداوة الرّوم، وَالروم صُهبُ السبال والشعور، وَإِلَّا فهم عرب، وألوانهم الأدمة والسمرة والسواد.
والصَّهباءُ: الْخمر، قيل: هِيَ الَّتِي عصرت من عِنَب بيض، وَقيل: هِيَ تكون مِنْهُ وَمن غَيره، وَذَلِكَ إِذا ضربت إِلَى الْبيَاض، قَالَ أَبُو حنيفَة: الصَّهباءُ: اسْم لَهَا كَالْعلمِ، وَقد جَاءَ بِغَيْر ألف وَلَام، لِأَنَّهَا فِي الأَصْل صفة. قَالَ الْأَعْشَى:
(4/209)

وصَهباءَ طافَ يَهودِيُّها ... وأبْرزَها وَعَلَيْهَا خَتَم
وأصهَبَ الرجل: ولد لَهُ أَوْلَاد صُهْبٌ.
والصُّهابِيُّ كالأصهَبِ، وَقَول هميان:
يُطيرُ عَنْهَا الوبَرَ الصُّهابِجا
أَرَادَ الصُّهابِيَّ، فَخفف وأبدل، وَقَول العجاج:
بِشعْشَعانِيٍّ صُهابِيٍّ هَدلْ
إِنَّمَا عَنى بِهِ المشفر وَحده، وَصفه بِمَا تُوصَف بِهِ الْجُمْلَة.
وصُهْبَى: اسْم فرس النمر بن تولب، وَإِيَّاهَا عَنى بقوله:
لقد غدَوتْ بِصُهْبَي وَهِي مُلهِبةٌ ... إلهابُها كضِرامِ النارِ فِي الشِّيحِ
وَلَا أَدْرِي أشتقه من الصِّهَب الَّذِي هُوَ اللَّوْن، أم ارتجله علما.
والصُّهابِيُّ: الوافر الَّذِي لم ينقص.
وَنعم صُهابِيٌّ: لم تُؤْخَذ صدقته، بل هُوَ بوفره.
والصُّهابِيُّ من الرِّجَال: الَّذِي لَا ديوَان لَهُ.
وَرجل صَيْهَبٌ: طَوِيل.
وصخرة صَيْهَبٌ: صلبة.
وَيَوْم صَيْهَبٌ: شَدِيد الْحر.
والصَّيْهَب: شدَّة الْحر، عَن ابْن الْأَعرَابِي وَحده، وَلم يحكه غَيره إِلَّا وَصفا.
وصُهابُ: مَوضِع: جَعَلُوهُ اسْما للبقعة، وَأنْشد الْأَصْمَعِي:
وأَّبِى الَّذِي تركَ الملوكَ وجَمعَهم ... بِصُهابَ هامِدُة كأمسِ الدابرِ
(4/210)

وصُهَيبُ بن سِنَان: رجل، وَهُوَ الَّذِي أَرَادَهُ الْمُشْركُونَ مَعَ نفر مَعَه على ترك الْإِسْلَام وَقتلُوا بعض النَّفر الَّذين كَانُوا مَعَه، فَقَالَ لَهُم صُهَيبٌ: أَنا شيخ كَبِير إِن كنت عَلَيْكُم لم أضركم وَإِن كنت مَعكُمْ لم أنفعكم، فخلوني وَمَا أَنا عَلَيْهِ وخذوا مَالِي، فقبلوا مِنْهُ، وأتى الْمَدِينَة فَلَقِيَهُ أَبُو بكر الصّديق، فَقَالَ لَهُ: ربح البيع يَا صُهَيبُ، فَقَالَ لَهُ: وَأَنت ربح بيعك يَا أَبَا بكر، وتلا قَوْله تَعَالَى: (ومن الناسِ مَن يْشِري نَفسَه ابتِغاءَ مَرضاةِ اللهِ) .

الْهَاء وَالصَّاد وَالْمِيم
الهَصْمُ: الْكسر: وناب هَيْصَمٌ: يكسر كل شَيْء، وَأسد هَيصَمٌ، من ذَلِك. وَقيل: سمى بِهِ لِشِدَّتِهِ، وَقيل: الهَيْصَم: اسْم للأسد.
والهَيْصَم: حجر أملس تتَّخذ مِنْهُ الحقاق. وَأكْثر مَا يتَكَلَّم بِهِ بَنو تَمِيم، وَرُبمَا قلبت فِيهِ الصَّاد زايا.
وهَيصَمٌ: رجل.
والهَصَمْصَمُ: الْأسد.

مقلوبه: (هـ م ص)
الهَمَصَة: هنة تبقى من الدبرة فِي غارب الْبَعِير.

مقلوبه: (ص هـ م)
الصَّيْهَم: الشَّديد قَالَ:
فَغدا على الرُّكبانِ غيرَ مُهَلَّلٍ ... بِهِراوةٍ شَكِسِ الخليقةِ صَيِهَمِ
والصَّيْهَم: الْجمل الضخم.
والصّيْهَمُ: الَّذِي يرفع رَأسه، وَقيل: هُوَ الْعَظِيم الغليظ، وَقيل: هُوَ الْجيد الْبضْعَة، وَقيل: هُوَ الْقصير، مثل بِهِ سِيبَوَيْهٍ، وَفَسرهُ السيرافي.
والصِّهْمِيمُ من الرِّجَال: الشجاع الَّذِي يركب رَأسه لَا يثنيه شَيْء عَمَّا يُرِيد.
والصِّهميمُ من الْإِبِل: الشَّديد النَّفس الْمُمْتَنع السَّيئ الْخلق، وَقيل: هُوَ الَّذِي لَا يرغو،
(4/211)

وَسُئِلَ رجل من أهل الْبَادِيَة عَن الصِّهْميِمِ فَقَالَ: هُوَ الَّذِي يزم بِأَنْفِهِ، ويخبط بيدَيْهِ، ويركض برجليه قَالَ ابْن مقبل:
وقرَّبوا كلَّ صِهْمِيمٍ مناكِبُه ... إِذا تَداكأَ مِنْهُ دفعُه شَنَفا
وَقَالَ يَعْقُوب: مناكبه: نواحيه: تداكأ: تدافع، وتدافعه: سيره.

الْهَاء وَالسِّين والطاء
هَطَس الشَّيْء يَهْطِسُه هَطْسا: كَسره، حَكَاهُ ابْن دُرَيْد، قَالَ: وَلَيْسَ بثبت.

الْهَاء وَالسِّين وَالدَّال
هَدَسَه يَهْدِسُه هَدْسا: طرده وزجره. يَمَانِية مماته.
والهَدَس: شجر، وَهُوَ عِنْد أهل الْيمن الآس.

مقلوبه: (س هـ د)
سَهَدَ يَسْهَدُ سَهَداً وسُهْداً وسُهادا: لم ينم.
وَرجل سُهُدٌ: قَلِيل النّوم، قَالَ أَبُو كَبِير:
فَأتَتْ بهِ حوشَ الفؤادِ مُبَطَّنا ... سُهُدا إِذا مَا نامَ لَيلُ الهَوْجَلِ
وَعين سُهُدٌ: كَذَلِك.
وَقد سَهَّده الْهم والوجع.
وَمَا رَأَيْت من فلَان سَهْدةً، أَي أَمر أعْتَمد عَلَيْهِ من خير أَو بركَة أَو كَلَام مقنع وَشَيْء سَهْدٌ مَهْدٌ، أَي حسن.
والسَّهْوَدُ: الطَّوِيل الشَّديد.
وسُهدَدُ: اسْم جبل، لَا ينْصَرف، كَأَنَّهُ يذهبون بِهِ إِلَى الصَّخْرَة أَو الْبقْعَة.

مقلوبه: (د هـ س)
الدُّهْسَة: لون يعلوه أدنى سَواد يكون فِي الرمال والمعز.
(4/212)

وَرمل أدْهَسُ، والدَّهاسُ من الرمل: مَا كَانَ كَذَلِك لَا ينْبت شَجرا، وتغيب فِيهِ القوائم، وَقيل: هُوَ كل لين سهل لَا يبلغ أَن يكون رملا وَلَيْسَ بِتُرَاب وَلَا طين، وَقَالَ ذُو الرمة:
جَاءَت من البَيْضِ زُعراً لَا لِباسَ لَهَا ... إِلَّا الدَّهاسُ وأمٌّ بُرَّةٌ وأبُ
وَهِي الدَّهَس.
وَقيل الدَّهَس: الأَرْض السهلة يثقل فِيهَا الْمَشْي، وَقيل: هِيَ الأَرْض الَّتِي لَا يغلب عَلَيْهَا لون الأَرْض وَلَا لون النَّبَات، وَذَلِكَ فِي أول نباتها، وَالْجمع أدهاسٌ، وَقد ادْهاسَّتِ الأَرْض.
وأَدْهَسَ الْقَوْم: سَارُوا فِي الدَّهَسِ، كَمَا يُقَال: أوعثوا: سَارُوا فِي الوعث.
والدَّهْساءُ من الضَّأْن: الَّتِي على لون الدَّهَسِ.
والدَّهْساء من الْمعز كالصدآء، إِلَّا إِنَّهَا أقل مِنْهَا حمرَة.

مقلوبه: (س د هـ)
السَّدَه والسُّداهُ: شَبيه بالدَّهش، وَقد سَدِهَ.

الْهَاء وَالسِّين وَالتَّاء
السَّتْه، والسَّتَه، والإسْت مَعْرُوفَة، وَهُوَ من الْمَحْذُوف المجتلبة لَهُ ألف الْوَصْل، وَقد يستعار ذَلِك للدهر، وَقَوله أنْشدهُ ثَعْلَب:
إِذا كَشَفَ الْيَوْم العَماسُ عَن أسْتِهِ ... فَلَا يَرتَدِي مِثلي وَلَا يَتنعَّمُ
يجوز أَن تكون الْهَاء فِيهِ رَاجِعَة إِلَى الْيَوْم، وَيجوز أَن تكون رَاجِعَة إِلَى رجل مهجو، وَالْجمع أستاه، قَالَ عَامر بن عقيل السَّعْدِيّ، وَهُوَ جَاهِل:
رِقابٌ كالمَواجنِ خاظِياتٌ ... وأستاهٌ على الأكوارِ كومُ
خاظيات: غِلَاظ سمان.
(4/213)

وَيُقَال: سَهٌ، وسُهٌ، فِي هَذَا الْمَعْنى بِحَذْف الْعين قَالَ:
إنَّ عُبَيدًا هِيَ صِبيانُ السَّهْ
والسَّتَه: عظم الإست.
وَرجل أستَه: عَظِيم الإست، وَالْجمع سُتْهٌ، وسُتْهانٌ هَذِه عَن اللحياني، وَامْرَأَة سَتْهاءُ، كَذَلِك، وَرجل سُتهُمٌ، وَالْأُنْثَى سُتْهُمَةٌ كَذَلِك، وَالْمِيم زَائِدَة.
وسَتهْتُه أستَهُهُ سَتْها: ضربت أسته.
وَجَاء يَسْتَهُه، أَي يتبعهُ من خَلفه لَا يُفَارِقهُ، لِأَنَّهُ يَتْلُو أسته.
والأستَه والسَّتِهُ: الطَّالِب للاسْتِ، وَهُوَ على النّسَب، كَمَا يُقَال: رجل حرح، التَّمْثِيل لسيبويه.
وَكَانَ ذَلِك على أسْتِ الدَّهْر، أَي قدمه، قَالَ أَبُو نخيلة:
مَا زالَ مَجْنُوناً على أسْتِ الدَّهرِ

الْهَاء وَالسِّين وَالرَّاء
هَرَسَ الشَّيْء يَهْرِسُه هَرْسا: دقه وكسره، وَقيل: الهَرْسُ: دقك الشَّيْء ولبينه وَبَين الأَرْض وقاية، وَقيل: هُوَ دقك إِيَّاه بالشَّيْء العريض.
والمِهراسُ: الْآلَة المهروس بهَا.
والهَرِيس: مَا هُرِس، وَقيل: الهَرِيسُ: الْحبّ المهروس قبل أَن يطْبخ فَإِذا طبخ فَهُوَ الهَريسةُ.
وَأسد هَرَّاسٌ: يَهرِس كل شَيْء.
والهِرْماسُ: من أَسمَاء الْأسد، وَقيل: هُوَ الشَّديد من السبَاع، فعمال من الهَرْسِ على مَذْهَب الْخَلِيل، وَغَيره يَجعله فعلال، وَسَيَأْتِي ذكره.
وهَرَس يَهرِس هَرْسا: أخْفى أكله، وَقيل: بَالغ فِيهِ، فَكَأَنَّهُ ضد.
وإبل مَهاريسُ: شَدِيدَة الْأكل.
(4/214)

والهَرِس والأَهْرَس: الشَّديد المراس من الْأسد.
والهِرْسُ: الثَّوْب الْخلق، قَالَ سَاعِدَة بن جؤية:
صِفْرِ المَباءَةِ ذِي هِرْسَينِ مُنعَجِفٍ ... إِذا نَظَرتَ إليهِ قُلتَ قد فَرَجا
والهَرَاسُ: شجر كثير الشوك، قَالَ النَّابِغَة:
فَبِتُّ كأنَّ العائِداتِ فَرَشْنَنِي ... هَراسا بِهِ يُعلَى فِراشِي ويُقْشَبُ
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الهَراسُ من أَحْرَار الْبُقُول، واحدته هَراسَةٌ، وَبِه سمى الرجل.
وَأَرْض هَرِسَةٌ: ينْبت فِيهَا الهَراسُ.
والمِهْراسُ: حجر مستطيل منقور يتَوَضَّأ مِنْهُ.
والمِهراسُ: مَوضِع. ويقل: مِهراسٌ أَيْضا، قَالَ الْأَعْشَى:
فَرُكنِ مِهراسٍ إِلَى مارِدٍ ... فَقاعِ مَنفوحَةَ ذِي الحائِرِ

مقلوبه: (س هـ ر)
سَهِرَ سَهَراً: لم ينم لَيْلًا، وَمن دُعَاء الْعَرَب على الْإِنْسَان: مَاله سَهِرَ وعَبِرَ.
وَقد أسهَرَني الْهم والوجع، قَالَ ذُو الرمة وَوصف حميرا وَردت مصايد:
وَقد أسْهَرَتْ ذَا أسهُمٍ باتَ جاذِلا ... لهُ فَوقَ زُجَّىْ مِرْفَقَيهِ وَحاوِحُ
وَرجل سَهَّارُ الْعين: لَا يغلبه النّوم، عَن اللحياني.
وَقَالُوا: ليل ساهِرٌ، أَي ذُو سَهَرٍ، كَمَا قَالُوا: ليل نَائِم، وَقَول النَّابِغَة:
كتَمتُك لَيْلًا بالجَمُومَينِ ساهِرا ... وهَمَّينِ: هَمًّا مُستَكِنًّا وظاهِرا
جوز أَن يكون ساهرا نعتا لِليْل، جعله ساهرا على الاتساع، وَأَن يكون حَالا من التَّاء فِي كتمتك، وَقَول أبي كَبِير:
(4/215)

فسَهِرْتُ عَنْهَا الكالِئَينِ فَلم أَنمْ ... حَتَّى التَفَتُّ إِلَى السِّماكِ الأعزَلِ
أَرَادَ: سَهِرْت مَعَهُمَا حَتَّى نَامَا.
والساهِرَة: الأَرْض، وَقيل: وَجههَا، وَفِي التَّنْزِيل: (فَإِذا هُم بِالساهِرَةِ) وَقيل: الساهِرَةُ: الفلاة، قَالَ أَبُو كَبِير:
يَرْتَدنَ ساهِرَةً كأنَّ حَميمَها ... وعَميمَها أسدافُ لَيلٍ مُظلِمِ
وَقيل هِيَ الأَرْض الَّتِي لم تُوطأ، وَقيل: هِيَ أَرض يجددها الله يَوْم الْقِيَامَة.
والأسهَرانِ: عرقان يصعدان من الْأُنْثَيَيْنِ حَتَّى يجتمعا عِنْد بَاطِن الفيشلة، وهما عرقا المنى، وَقيل: هما العرقان اللَّذَان يندران من الذّكر عِنْد الإنعاظ، وَقيل: هما عرقان فِي الْمَتْن يجْرِي فيهمَا المَاء ثمَّ يَقع فِي الذّكر، قَالَ الشماخ:
تُوائِلُ مِن مِصَكٍّ أنصَبَتهُ ... حَوالِبُ أَسْهَرَيهِ بالذَّنِينِ
وَأنكر الْأَصْمَعِي الأسهَرَينِ قَالَ: وَإِنَّمَا الرِّوَايَة أسهَرَتهُ، أَي لم تَدعه ينَام. وَذكر أَن أَبَا عُبَيْدَة غلط، قَالَ أَبُو حَاتِم، وَهُوَ فِي كتاب عبد الْغفار الْخُزَاعِيّ، وَإِنَّمَا اخذ كِتَابه فَزَاد فِيهِ، اعني كتاب صفة الْخَيل، وَلم يكن لأبي عُبَيْدَة علم بِصفة الْخَيل، وَقَالَ الْأَصْمَعِي: لَو أحضرته فرسا وَقيل: ضع يدك على شَيْء مِنْهُ مَا درى أَيْن يَضَعهَا.
والأَسْهَرانِ: عرقان فِي الْأنف، وَقيل: عرقان فِي الْعين.
والساهِرَة والسَّاهور، كالغلاف للقمر يدْخل فِيهِ إِذا كسف. قَالَ أُميَّة:
قَمرٌ وساهورٌ يُسَلُّ ويُغمَدُ
وَقَالَ آخر يصف امْرَأَة:
(4/216)

كأنَّها عِرقُ سامٍ عِنْد ضارِبهِ ... أَو فِلْقَةٌ مِن جَوِف ساهورِ
يَعْنِي شقة الْقَمَر.
والساهور والسَّهَرُ: نفس الْقَمَر.
والسَّاهُورُ: دارة الْقَمَر كِلَاهُمَا سرياني.

مقلوبه: (ر هـ س)
رَهسَه يَرْهَسُه رَهْساً: وَطئه وطأ شَدِيدا.

الْهَاء وَالسِّين وَاللَّام
الهَلْسُ والهُلاس: شبه السلال من الهزال.
وهلَسَه الدَّاء يَهْلِسُه هَلْسا: خامره، قَالَ الْكُمَيْت:
يُعالِجنَ أدواءَ السُّلالِ الهَوالِسا
والمَهْلُوس من الرِّجَال: الَّذِي يَأْكُل وَلَا يرى اثر ذَلِك فِي جِسْمه.
وَركب مَهْلُوسٌ: قَلِيل اللَّحْم لازق على الْعظم يَابِس، وَقد هُلِسَ هَلْسا.
وَرجل مُهْتَلَس الْعقل: ذاهبه.
وأهلَس فِي الضحك: أخفاه، قَالَ:
تَضحك مني ضَحِكا إهْلاسا
أَرَادَ: ذَا إهلاسٍ، وَإِن شِئْت جعلته بَدَلا من ضحك.
وهالَسَ الرجل: ساره، قَالَ حميد بن ثَوْر:
مُهالَسَةً والسِّتْرُ بيني وبينهُ ... بِداراً كتَحليلِ القَطا جازَ بالضَّحْلِ

مقلوبه: (س هـ ل)
السَّهْلُ: كل شَيْء إِلَى اللين وَقلة الخشونة، وَالنّسب إِلَى سهلي، على غير قِيَاس.
(4/217)

والسَّهِلُ كالسَّهْلِ، قَالَ الْجَعْدِي يصف سحابا:
حَتَّى إِذا هَبطَ الأفلاجَ وانقطَعتْ ... عنهُ الجَنُوبُ وحلَّ الغائِطَ السَّهِلا
وَقد سَهُلَ سُهولةً.
وسَهَّلَه: صيره سَهْلا، وَفِي الدُّعَاء: سَهَّلَ الله عَلَيْك الْأَمر وَلَك، أَي حمل مؤونته عَنْك وخفف عَلَيْك.
والسَّهْل من الأَرْض: نقيض الْحزن، وَهُوَ من الْأَسْمَاء الَّتِي أجريت مجْرى الظروف وَالْجمع سُهُولٌ.
وَأَرْض سَهلةٌ وَقد سَهُلتْ سهولةً، جَاءُوا بِهِ على بِنَاء وضده، وَهُوَ قَوْلهم حزنت حزونة.
وأسهَلَ الْقَوْم: صَارُوا فِي السَّهْلِ، وَقَول غيلَان الربعِي يصف حلبة:
وأسْهَلوهنَّ دُقاقَ البَطحاءْ
إِنَّمَا أَرَادَ أسْهلوا بِهن فِي دقاق الْبَطْحَاء، فَحذف الْحَرْف، وأوصل الْفِعْل.
وبعير سُهْلِيٌّ: يرْعَى فِي السُّهولةِ.
وَرجل سَهْلُ الْوَجْه، عَن اللحياني، وَلم يفسره، وَعِنْدِي انه يَعْنِي بذلك قلَّة لَحْمه، وَهُوَ مَا يستحسن.
والسّهْلَة: راب كالرمل يَجِيء بِهِ المَاء.
وَأَرْض سَهِلَةٌ: كَثِيرَة السَّهْلَةِ.
وإسْهالُ الْبَطن كالخلفة، وَقد أُسْهِلَ الرجل وأُسْهِلَ بَطْنه، وأسْهَلَه الدَّوَاء.
والسَّهْلُ: الْغُرَاب.
وسَهْلٌ وسُهَيْلٌ: اسمان.
وسُهَيلٌ: كَوْكَب يمَان.

مقلوبه: (ل هـ س)
لَهَسَ الصَّبِي ثدي أمه لَهْسا: لطعه بِلِسَانِهِ وَلم يمصصه.
والمُلاهِس: المزاحم على الطَّعَام من الْحِرْص قَالَ:
(4/218)

مُلاهِسُ القومِ على الطعامِ
وجائِزٌ فِي قَرْقَف المُدامِ
شُربَ الهِجالِ الوُلَّهِ الهِيامِ
الْجَائِز: العابُّ فِي الشَّرَاب.

مقلوبه: (س ل هـ)
سَلِيهٌ مَلِيهٌ: لَا طعم لَهُ، كَقَوْلِك: سليخ مليخ، عَن ثَعْلَب.

الْهَاء وَالسِّين وَالنُّون
نَهَسَ الطَّعَام: تنَاول مِنْهُ.
ونَهَسَتْه الْحَيَّة: عضته، والشين لُغَة.
وناقة نَهُوس: عضوض، وَمِنْه قَول الْأَعرَابِي فِي وصف النَّاقة: إِنَّهَا لعسوس ضوس شموس نهوس.
ونَهَسَ اللَّحْم يَنْهَسه نَهْساً ونَهسَانا: انتزعه بالثنايا للْأَكْل.
ونسر مِنْهَسٌ، قَالَ العجاج:
مُضَبَّرُ اللَّحْيَينِ نَسْرا مِنْهَسا
وَرجل مَنْهُوسٌ ونَهيسٌ: قَلِيل اللَّحْم خَفِيف، قَالَ الأفوه الأودي يصف فرسا:
يَغشَى الجَلاميدَ بأمثالِها ... مُرَكَّباتٍ فِي وَظيفٍ نَهيسْ
والنُّهَسُ: ضرب من الصرد، وَقيل: هُوَ طَائِر يصطاد العصافير: ويديم تَحْرِيك ذَنبه، وَالْجمع نِهْسانٌ.

مقلوبه: (س ن هـ)
السَّنةُ: الْعَام، منقوصة، والذاهب مِنْهَا يجوز أَن يكون هَاء وواوا، بِدَلِيل قَوْلهم فِي
(4/219)

جمعهَا: سَنَهاتٌ وسَنواتٌ، كَمَا أَن عضة كَذَلِك، بِدَلِيل قَوْلهم: عضاه وعضوات.
والسَّنةُ مُطلقَة: السَّنةُ المجدبة، أوقعوا ذَلِك عَلَيْهَا إكبارا لَهَا، وتشنيعا واستطالة، يُقَال: أَصَابَتْهُم السَّنةُ، وَالْجمع من كل ذَلِك سَنَهاتٌ وسِنونَ، كسروا السِّين ليعلم بذلك انه قد أخرج عَن بَابه إِلَى الْجمع بِالْوَاو وَالنُّون، وَقد قَالُوا سنينٌ، أنْشد الْفَارِسِي:
دَعانِيَ مِن نَجدٍ فإنَّ سِنينَه ... لَعِبنَ بِنا شِيباً وشَيَّبنَنا مُرْدا
فثبات نونه مَعَ الْإِضَافَة يدل على إِنَّهَا مشبهة بنُون قنسرين فِيمَن قَالَ هَذِه قنسرين.
وسانَههَ مُسانَهَهً وسِناها، والأخيرة عَن اللحياني: عَامله بالسَّنةِ واستأجره لَهَا.
وسانَهَت النَّخْلَة وَهِي سَنْهاءُ: حملت سَنةً وَلم تحمل أُخْرَى، فَأَما قَوْله:
لَيسَتْ بِسَنهاءَ وَلَا رُجَّبِيَّةٍ ... وَلَكِن عَرايا فِي السنينَ الجَوائِحِ
فقد تكون النَّخْلَة الَّتِي حملت عَاما وَلم تحمل آخر، وَقد تكون الَّتِي أَصَابَهَا الجدب وأضرَّ بهَا، فنفى ذَلِك عَنْهَا.
وَأَرْض بني فلَان سَنةٌ، أَي مُجْدِبَة.
وسَنِهَ الطَّعَام وَالشرَاب سَنَها، وتَسَنَّهَ: تغير، وَعَلِيهِ وَجه بَعضهم قَوْله تَعَالَى: (فانظُرْ إِلَى طَعامِك وشَرابِك لم يَتَسَنَّهْ) .

الْهَاء وَالسِّين وَالْفَاء
السَّهَفُ، والسُّهاف: شدَّة الْعَطش، سَهِف سَهَفاً.
وَرجل ساهِفٌ ومَسْهوفٌ: عطشان.
وناقة مِسْهافٌ: سريعة الْعَطش.
والسَّهْفُ: تشحط الْقَتِيل فِي نَزعه واضطرابه.
والسَّهْفُ: حرشف السّمك.
والمَسْهَفَة: الْمَمَر، كالمسهكة، قَالَ سَاعِدَة بن جؤية:
بِمَسْهَفَةِ الرِّعاءِ إِذا ... همُ راحوا وإنْ نَعَقُوا
(4/220)

وسَيْهَفٌ: اسْم.

مقلوبه: (س ف هـ)
السَّفَه والسَّفاهُ والسَّفاهة: خفَّة الْحلم، وَقيل: نقيض الْحلم، وَقيل: الْجَهْل، وَهُوَ قريب بعضه من بعض، وَقد سَفِهَ حلمه ورأيه وَنَفسه سَفَها وسَفاهَةً: حمله على السَّفَهِ، قَالَ اللحياني: هَذَا هُوَ الْكَلَام العالي، قَالَ: وَبَعْضهمْ يَقُول: سَفُهَ، وَهِي قَليلَة.
وسَفِهَ علينا وسَفُه: جهل، فَهُوَ سَفِيهٌ، وَالْجمع سُفَهاءُ وسِفاهٌ، وَالْأُنْثَى سَفِيهةٌ، وَالْجمع سَفِيهاتٌ وسَفائِه وسُفُهٌ وسِفاهٌ.
وسَفَّهَ الرجل: جعله سَفيها.
وسَفَّهه: نسبه إِلَى السَّفَهِ.
وسَفَّهَ الْجَهْل حلمه: أطاشه وأخفه، قَالَ:
وَلَا تُسَفِّهُ عندَ الوِردِ عَطْشَتُها ... أحلامَنا وشَرِيبُ السَّوْءِ يَضْطَرِمُ
وسَفِهَ نَفسه: خسرها جهلا.
وَقَوله تَعَالَى: (ولَا تُؤتوا السُّفَهاءَ أموالكمُ الَّتِي جعَل اللهُ لكُم قِياما) قَالَ اللحياني: بلغنَا انهم النِّسَاء وَالصبيان الصغار، لأَنهم جُهَّالٌ بِموضع النَّفَقَة، قَالَ: وروى عَن ابْن عَبَّاس أَنه قَالَ: " النِّسَاء أسفَهُ السُّفهاء ".
وَقَول الْمُشْركين للنَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أتسفه أَحْلَامنَا؟ مَعْنَاهُ: أتجهل أَحْلَامنَا؟ وَقَوله تَعَالَى: (فإنْ كَانَ الَّذِي عَلَيْهِ الْحق سَفِيها أَو ضَعيفا) مَعْنَاهُ إِن كَانَ جَاهِلا أَو صَغِيرا، وَقَالَ اللحياني: السَّفيهُ الْجَاهِل بالإملال، وَهَذَا خطأ، لِأَنَّهُ قد قَالَ بعد هَذَا (أوْ لَا يستطيعُ أَن يُمِلَّ هُوَ) .
وواد مُسْفَهٌ: مَمْلُوء، كَأَنَّهُ جَازَ الْحَد فَسَفُهَ، فَمُسفَهٌ على هَذَا متوهم من بَاب أسفَهتُه: وجدته سَفيها، قَالَ عدي بن الرّقاع:
فَمَا بهِ بَطنُ وادٍ غِبَّ نَضْحَتهِ ... وإنْ تَراغَبَ إِلَّا مُسْفَهُ تَئِقُ
والسَّفَه: الخفة.
وثوب سَفِيهٌ: لهله سخيف.
(4/221)

وتَسفَّهتِ الرِّيَاح: اضْطَرَبَتْ.
وتَسَفَّهتِ الرّيح الغصون: حركتها واستخفتها، قَالَ ذُو الرمة:
مَشَيْنَ كَمَا اهتزَّتْ رِماحٌ تَسَفَّهَتْ ... أعالَيها مَرُّ الرّياحِ النَّواسِمِ
وسَفِهَ المَاء سَفْهاً: أَكثر شربه فَلم يرو، وَالله أسفهه إِيَّاه، وَحكى اللحياني: سَفِهتُ المَاء وسافَهتُه: شربته بِغَيْر رفق.
وسَفَهْتُ وسَفِهتُ، كِلَاهُمَا: شُغلت أَو شَغلت.
وسَفِهتُ نَصِيبي: نَسِيته، عَن ثَعْلَب.

الْهَاء وَالسِّين وَالْبَاء
السَّهْبُ والمُسْهِبُ والمُسْهَبُ: الشَّديد الجري البطيء الْعرق من الْخَيل.
والمُسْهِبُ والمُسْهَبُ: الْكثير الْكَلَام، قَالَ الْجَعْدِي:
غَيرَ عَيِيٍّ وَلَا مُسْهِبِ
ويروى مُسْهَبِ وَقد اخْتلف فِي هَذِه الْكَلِمَة فَقَالَ أَبُو زيد: المُسْهِب: الْكثير الْكَلَام، وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: أسهب الرجل فَهُوَ مُسهَبٌ.
والمُسْهَبُ والمُسْهِبُ: الَّذِي لَا تَنْتَهِي نَفسه عَن شَيْء طَمَعا وشرها.
وَرجل مُسْهَبٌ: ذَاهِب الْعقل، وَقيل: هُوَ الذَّاهِب الْعقل من لدغ حَيَّة أَو عقرب، وَقيل: هُوَ الَّذِي يهذي من خرف.
والتَّسْهِيب: ذهَاب الْعقل، وَالْفِعْل مِنْهُ ممات، قَالَ ابْن هرمة:
أمْ لَا تَذَكَّرُ سَلمَى وهيَ نازِحةٌ ... إِلَّا اعتراكَ جَوَى سُقمٍ وتَسهيبُ
وَرجل مُسْهَب الْجِسْم: إِذا ذهب جِسْمه من حب، عَن يَعْقُوب، وَحكى اللحياني، رجل مُسْهِبُ الْعقل بِالْكَسْرِ، ومسهم، على الْبَدَل، قَالَ: وَكَذَلِكَ الْجِسْم إِذا ذهب من شدَّة الْحبّ.
والمُسْهَبُ: الْمُتَغَيّر اللَّوْن من حب أَو فزع أَو مرض.
(4/222)

وَمَوْضِع مُسهِبٌ: لَا يمسك المَاء، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
والسُّهْبُ من الأَرْض: المستوى فِي سهولة، وَالْجمع سُهوبٌ، وَقيل: سهُوبُ الفلاة: نَوَاحِيهَا الَّتِي لَا مَسْلَك فِيهَا.
وبئر سَهْبَةٌ: بعيدَة القعر.
والمُسهَبةُ من الْآبَار: الَّتِي تغلبك سهلتها حَتَّى لَا تقدر على المَاء وتسهل.
وأسْهَب الْقَوْم: حفروا فَهَجَمُوا على الرمل أَو الرّيح، قَالَ:
حَوْضُ طَوِىُّ نِيلَ من إسهابِها
يَعتَلِجُ الآذِى مِن حَبابِها
وحفر الْقَوْم حَتَّى أسهَبوا، أَي لم يُصِيبُوا خيرا، هَذِه عَن اللحياني.
والمُسهِب: الْغَالِب المكثر فِي عطائه.
وَمضى سَهْبٌ من اللَّيْل، أَي وَقت.
والسَّهْباءُ: بِئْر لبني سعد، وَهِي أَيْضا: رَوْضَة مَعْرُوفَة مَخْصُوصَة بِهَذَا الِاسْم.

مقلوبه: (ب هـ س)
البَهْسُ: الْمقل مَا دَامَ رطبا، والشين لُغَة، وَقد تقدم.
والبَهْسُ: الجرأة.
وبَيْهَسٌ: من صِفَات الْأسد، مُشْتَقّ مِنْهُ.
وبُهَيْسَةُ: اسْم امْرَأَة، قَالَ نفر جد الطرماح:
أَلا قَالَت بُهَيْسَةُ مَا لِنَفْرٍ ... أرَاهُ غَيَّرَتْ مِنْهُ الدُّهور
ويروى بُهَيْشَةٍ بالشين، وَقد تقدم.

مقلوبه: (س ب هـ)
السَّبَه: ذهَاب الْعقل من الْهَرم.
وَرجل مَسْبوهٌ، ومُسبَّهٌ وسَباهٍ: مدله ذَاهِب الْعقل، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
ومُنتَخَبٍ كأنَّ هالةَ أُمُّهُ ... سَباهِي الفُؤَادِ مَا يعيشُ بِمَعْقُولِ
(4/223)

هالَةُ هُنَا: الشَّمْس، وَمُنْتَخب: حذر كَأَنَّهُ لذكاء قلبه فزع، ويروى " كَأَن هَالة أمه " أَي هُوَ رَافع رَأسه صعدا كَأَنَّهُ يطْلب الشَّمْس، فَكَأَنَّهَا أمه.
وَقَالَ كرَاع: السُّباهُ، بِضَم السِّين: الذَّاهِب الْعقل، وَهُوَ أَيْضا الَّذِي كَأَنَّهُ مَجْنُون من نشاطه، وَالظَّاهِر من هَذَا انه غلط، إِنَّمَا السُّباهُ: ذهَاب الْعقل، أَو النشاط الَّذِي كَأَنَّهُ مَجْنُون.
وَرجل سَبِهٌ وسَباهٍ وسَباهِيَةٌ: متكبر.

الْهَاء وَالسِّين وَالْمِيم
هَسَمَ الشَّيْء يَهْسِمُه هَسْماً: كَسره.

مقلوبه: (هـ م س)
الهَمْسُ: الْخَفي من الصَّوْت وَالْوَطْء وَالْأكل، وَقد هَمسوا الْكَلَام هَمْسا، وَفِي التَّنْزِيل: (فَلَا تَسمَعُ إِلَّا هَمْسا) .
والهَموس والهَمِيسُ جَمِيعًا، كالهْمسِ فِي جَمِيع هَذِه الْأَشْيَاء، وَقيل: الهَمِيسُ: المضغ الَّذِي لَا يفغر بِهِ الْفَم، وَكَذَلِكَ الْمَشْي الْخَفي الْحس قَالَ:
وهنَّ يَمشينَ بِنا هَميسا
وَقيل الهَمسُ والهَميسُ: حس الصَّوْت فِي الْفَم مِمَّا لَا إشراب لَهُ من صَوت الصَّدْر، وَلَا جهارة فِي الْمنطق، وَلكنه كَلَام فِي الْفَم كالسر.
وتَهامسَ الْقَوْم: تساروا، قَالَ:
فَتهامَسوا سِراً وَقَالُوا عَرِّسوا ... فِي غيرِ تَمئِنَةٍ بغيرِ مُعَرَّسِ
والحروف المهموسة عشرَة أحرف، وَهِي: الْهَاء والحاء وَالْخَاء وَالْكَاف والشين وَالصَّاد وَالتَّاء وَالسِّين والثاء وَالْفَاء، ويجمعها فِي اللَّفْظ قَوْلك: " ستشحثك خصفة " قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَأما المهموس فحرف ضعف الِاعْتِمَاد من مَوْضِعه حَتَّى جرى مَعَه النَّفس: قَالَ بعض النَّحْوِيين: وَأَنت تعْتَبر ذَلِك بِأَنَّهُ قد يمكنك تَكْرِير الْحَرْف مَعَ جري النَّفس نَحْو، سسسس كككك، هههه، وَلَو تكلفت ذَلِك فِي المجهور لما أمكنك. قَالَ ابْن جني: فَأَما حُرُوف
(4/224)

الهمس فَإِن الصَّوْت الَّذِي يخرج مَعهَا نفس، وَلَيْسَ من صَوت الصَّدْر إِنَّمَا يخرج منسلا، وَلَيْسَ كنفخ الزَّاي والظاء والذال وَالضَّاد، وَالرَّاء شَبيهَة بالضاد.
وَأسد هَمُوسٌ وهَمَّاسٌ: شَدِيد الغمز بضرسه قَالَ الْهُذلِيّ:
يَحمي الصَّريمةَ أُحدانُ الرّجالِ لهُ ... صَيْدٌ ومُجترِئ بالليلِ هَمَّاس

مقلوبه: (س هـ م)
السَّهْمُ: الْحَظ، وَالْجمع سُهُمانٌ وسُهْمَة، الْأَخِيرَة كأخوة.
والسَّهْم: الْقدح الَّذِي يقارع بِهِ، وَالْجمع سِهامٌ.
واستْهَمَ الرّجلَانِ: تقارعا.
وساهمَ الْقَوْم فَسَهَمُهمْ سَهما: قارعهم فقرعهم.
والسَّهْم: وَاحِد النبل. وَهُوَ مركب النصل وَالْجمع أسهُمٌ وسِهامٌ.
وَبرد مُسَهَّمٌ: مخطط بصور على شكل السّهام، وَقَالَ اللحياني: إِنَّمَا ذَلِك لوشي فِيهِ، قَالَ ذُو الرمة يصف دَارا:
كَأَنَّهَا بعدَ أحوالٍ مَضَيْنَ لَهَا ... بالأشيَمَيْنِ يَمانٍ فِيهِ تَسهِيمُ
والسَّهْم: مِقْدَار سِتّ أَذْرع فِي معاملات النَّاس ومساحاتهم.
والسَّهْم: حجر يَجْعَل على بَاب الْبَيْت الَّذِي يبْنى للأسد ليصاد فِيهِ. فَإِذا دخله وَقع الْحجر على الْبَاب فسده.
والسُّهْمَة: الْقَرَابَة قَالَ عبيد:
قدْ يوصَلُ النازح النَّائِي وقدْ ... يُقطَعُ ذُو السُّهْمَةِ القَريبُ
والسُّهام والسَّهامُ: الضمر وَتغَير اللَّوْن وذبول الشفتين.
سَهَمَ يَسْهمُ سُهاما وسُهوما، وَقَول عنترة:
(4/225)

والخَيلُ ساهِمَةُ الوجوهِ كأنّما ... يُسقَى فوارِسُها نَقيعَ الحَنْظَلِ
فسره ثَعْلَب فَقَالَ: إِنَّمَا أَرَادَ أَن أَصْحَاب الْخَيل تَغَيَّرت ألوانهم مِمَّا بهم من الشدَّة، أَلا ترَاهُ قَالَ:
يُسقَى فَوارِسُها نَقيعَ الحَنْظَلِ
فَلَو كَانَ السُّهامُ للخيل أَنْفسهَا لقَالَ: كَأَنَّمَا تسقى نَقِيع الحنظل.
وَفرس ساهِمُ الْوَجْه، مَحْمُول على كريهة الجري وَقد سُهِمَ، وَكَذَلِكَ الرجل إِذا حمل على كريهة الْحَرْب.
والسُّهُوم: العبوس من الْهم، قَالَ:
إنْ أَكُنْ موثَقاً لِكِسرَى أَسِيرًا ... فِي هُمومٍ وكُربَةٍ وسُهومِ
رَهنَ قَيدٍ فَمَا وَجدتُ بَلاءً ... كإسارِ الكريمِ عندَ اللَّئيمِ
والسُّهام دَاء يَأْخُذ الْإِبِل.
والسَّهام: وهج الصَّيف وغبارته، قَالَ ذُو الرمة:
كأنا على أولادِ أحقَبَ لاحَهُ ... رَمىُ السَّفا أنفاسَها بِسَهامِ
والسَّهام: لعاب الشَّيْطَان، قَالَ بشر بن أبي خازم:
وأرضٌ تَعِزفُ الجِنَّانُ فِيهَا ... فَيافِيها يَطيرُ بِها السَّهام
والسَّهام: الرّيح الحارة، وَاحِدهَا وَالْجمع سَوَاء، قَالَ لبيد:
ورَمَى دَوابِرَها السَّفا وتَهيَّجَتْ ... ريحُ المَصايِفِ سَوْمُها وسَهامُها
والسَّهُوم: العُقاب.
وأسهَم الرجل فَهُوَ مُسهَمٌ، نَادِر: إِذا كثر كَلَامه، كأسهب فَهُوَ مسهب، وَالْمِيم بدل من الْبَاء.
وَرجل مُسهَمُ الْعقل والجسم، كمسهب. وَحكى يَعْقُوب أَن ميمه بدل، وَحكى اللحياني: رجل مُسهِم الْعقل، كمسهب، قَالَ: وَهُوَ على الْبَدَل أَيْضا.
(4/226)

وسهْمٌ وسُهَيْمٌ: اسمان.
وسَهامٌ: مَوضِع، قَالَ أُميَّة بن أبي عَائِذ:
تَصَيَّفْتُ نَعْمانَ واصَّيَّفَتْ ... جُنوبَ سَهامٍ إِلَى سُرْدَدِ

مقلوبه: (س م هـ)
سَمَهَ الْبَعِير وَالْفرس فِي شوطه يَسْمَه سُمُوها: لم يعرف الإعياء.
والسُّمَّهُ، والسُّمَّهْىَ، والسُّمَّيْهَي كُله: الْبَاطِل.
وَذَهَبت إبِله السُّمَّيْهَي: تَفَرَّقت فِي كل وَجه، وَقيل: السُّمَّيْهَي: التَّفَرُّق فِي كل وَجه من أَي حَيَوَان كَانَ.
وسَمَّه الرجل إبِله: أهملها، وَهِي إبل سُمَّهٌ. وَهَذَا قَول أبي حنيفَة، وَلَيْسَ بجيد، لِأَن سُمَّه لَيْسَ على سَمَّه، إِنَّمَا هُوَ على سَمَهَ.
والسُّمَّه: أَن يَرْمِي الرجل إِلَى غير غَرَض.
وبقى الْقَوْم سُمَّها، أَي متلددين، قَالَ ابْن الْأَعرَابِي: كثر عِيَال رجل من طَيء من بَنَات وَزَوْجَة، فَخرج بِهن إِلَى خَيْبَر يعرضن لحماهن، فَلَمَّا وردهَا قَالَ:
قُلتُ لِحُمَّى خَيبرَ استَعِدِّي ... هَذي عِيالي فاجْهَدي وجِدّي
وباكِري بِصالِبٍ ووِرْدِ ... أعانَكِ اللهُ على ذَا الجُندِ
قَالَ: فأصابته الْحمى فَمَاتَ، وَبَقِي عِيَاله سُمَّها متلددين.
وسَمِهَ الرجل سَمَها: دهش.
وَرجل سامِهٌ: حائر من قوم سُمَّهٍ.
والسُّمَّهَى: مخاط الشَّيْطَان.
والسُّمَّهَةُ: خوص يسف ثمَّ يَجْعَل شَبِيها بالسفرة.
(4/227)

الْهَاء وَالزَّاي والطاء
الزَّهْوَطَةُ: عظم اللقم، عَن كرَاع.

الْهَاء وَالزَّاي وَالدَّال
الزُّهْدٌ - فِي الدَّين خَاصَّة -: ضد الْحِرْص على الدُّنْيَا.
والزَّهادةُ - فِي الْأَشْيَاء كلهَا -: ضد الرَّغْبَة: زهد، وزهد وَهِي أَعلَى، يَزهَد فيهمَا، زُهْدا وزَهْدا بِالْفَتْح، عَن سِيبَوَيْهٍ، وزَهادَةً فَهُوَ زاهِدٌ من قوم زُهَّادِ.
وزَهَّدَه فِي الْأَمر: رَغْبَة عَنهُ، وَقَوله تَعَالَى: (وكانُوا فيهِ منَ الزَّاهِدِينَ) قَالَ ثَعْلَب: اشتروه على زُهدٍ فِيهِ.
والزَّهِيدُ: الحقير.
وَعَطَاء زَهِيدٌ: قَلِيل.
وازْدَهَدَ الْعَطاء: استقله.
وَرجل مُزهِدٌ: يُزْهَد فِي مَاله لقلته.
وَرجل زَهيدٌ وزاهِدٌ: لئيم مَزهودٌ فِيمَا عِنْده، وَأنْشد اللحياني:
يَا دِبْلُ مَا بِتُّ بلَيلٍ هاجِدا
وَلَا عَدَوْتُ الرَّكْعَتينِ ساجِدا
مَخافةً أَن تُنفِدِي المَزاوِدا
وتُغْبَقَي بَعدي غَبُوقا بارِدا
وتَسألي الفَرْضَ لَئِيما زاهِدا
وَرجل زَهيدٌ، وَامْرَأَة زَهيدٌ: قَلِيلا الطَّعَام.
وَأَرْض زَهادٌ: تسيل من أدنى مطرة وَهِي ضد الزغاب.
وزِهادُ التلاع والشعاب: صغارها، يُقَال: أَصَابَنَا مطر أسَال زَهادَ الغرضان، الغرضان: الشَّاب الصغار من الْوَادي، وَلَا أعرف لَهَا وَاحِدًا.
(4/228)

وواد زَهِيدٌ: قَلِيل الْأَخْذ من المَاء.
وزَهيدُ الأَرْض: ضيقها لَا يخرج مِنْهَا كَبِير مَاء، وَجمعه زُهْدانٌ.
وَرجل زَهِيدٌ: ضيق.
وَرجل زَهِيدٌ: ضيق الْخلق، وَالْأُنْثَى زَهِيدَةٌ.
وزهَد النّخل يَزْهَدُه ويَزْهُدُه زَهْداً: خرصه وحزره.

الْهَاء وَالزَّاي وَالرَّاء
هَزَرَهُ بالعصا يَهْزُرُه: ضربه بهَا على جَنْبَيْهِ وظهره ضربا شَدِيدا.
والهَزْرُ: الغمز الشَّديد، هَزَرَهَ يهزُرُه هَزْراً، فيهمَا وَرجل مِهزَرٌ وَذُو هَزَرات: يغبن فِي كل شَيْء قَالَ:
إلاَّ تَدعْ هَزَرات لَستَ تارِكَها ... تُخلعْ ثِيابُكَ لَا ضَأنٌ وَلَا إبِلُ
يَقُول: لَا تبقي لَهُ ضَأْن وَلَا إبل.
وَرجل هِزْرٌ: مغبون أَحمَق يطْمع فِيهِ.
والهَزْرَةِ والهَزَرَة: الأَرْض الرقيقة.
والهُزَرُ: قَبيلَة من الْيمن بيتوا فَقتلُوا والهُزَرُ: مَوضِع، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
لَقالَ الأباعِدُ والشَّامِتو ... نَ كَانُوا كلَيلَةِ أهلِ الهُزَرْ
يَعْنِي تِلْكَ لقبيلة أَو ذَلِك الْموضع.
ومَهْزورٌ: وَاد بالحجاز.
وهَيْزَرٌ: اسْم.
والهَزَوَّرُ: الضَّعِيف، زَعَمُوا.
(4/229)

مقلوبه: (هـ ر ز)
هَرْوَزَ الرجل وَالدَّابَّة: مَاتَا.

مقلوبه: (ز هـ ر)
الزَّهَرَة: نور كل نَبَات، وَالْجمع زَهَرٌ، وَخص بَعضهم بِهِ الْأَبْيَض، وَقد أبنت فَسَاد ذَلِك فِي " الْكتاب الْمُخَصّص "، وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: النُّور: الْأَبْيَض، والزَّهَرُ: الْأَصْفَر، وَذَلِكَ لِأَنَّهُ يبيض ثمَّ يصفر، وَالْجمع أزهارٌ، وأزاهيرُ جمع الْجمع، وَقد أزهَرَ الشّجر والنبات، وَقَالَ أَبُو حنيفَة: أزْهَر النبت بِالْألف: إِذا نور، وزَهَرَ، بِغَيْر ألف، إِذا حسن.
وأزهارَّ النَّبَات، كأزهَرَ، وَجعله ابْن جني رباعيا.
والزَّهْرَة: النَّبَات، عَن ثَعْلَب، وَأرَاهُ إِنَّمَا يُرِيد النُّور.
وزَهْرَة الدُّنْيَا وزَهَرَتُها: حسنها وبهجتها، وَفِي التَّنْزِيل: (زَهْرَةَ الحياةِ الدُّنيا) .
والزُّهْرَة: الْحسن وَالْبَيَاض، وَقد زَهِرَ زَهَراً.
والزَّاهِرُ والأزهَرُ: الْحسن الْأَبْيَض من الرِّجَال، وَقيل: هُوَ الْأَبْيَض فِيهِ حمرَة. وَفِي حَدِيث عَليّ عَلَيْهِ السَّلَام فِي صفة النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " كَانَ أزهرَ لَيْسَ بالأبيض الأمْهَقِ ".
والزُّهْرُ: ثَلَاث لَيَال من أول الشَّهْر.
والزُّهَرَة: هَذَا الْكَوْكَب الْأَبْيَض قَالَ:
وأيقَظْتَني لِطُلوعِ الزُّهَرَهْ
وزَهَرَ السراج يَزْهَر زُهورا، وازدهَر: تلألأ، وَكَذَلِكَ الْوَجْه وَالْقَمَر والنجم، قَالَ:
آلُ الزُّبَيرِ نُجومٌ يَستضاءُ بهِمْ ... إِذا دَجا الليلُ منْ ظَلمائِه زَهَرا
وَقَالَ:
عَمَّ النُّجومَ ضَوءُه حينَ بَهَرْ
فَغَمَرَ النَّجمَ الَّذِي كَانَ ازْدَهَرْ
(4/230)

وَقَالَ العجاج:
ولَّى كمصباحِ الدُّجَى المَزْهورِ
قيل فِي تَفْسِيره: هُوَ من أزهَره الله، كَمَا يُقَال: مَجْنُون من أجنَّه.
والأزهَر: الْقَمَر.
والأزْهَرانِ: الشَّمْس وَالْقَمَر، لنورهما وَقد زَهَر يَزْهَر زَهْراً، وزَهْر فيهمَا، كل ذَلِك من الْبيَاض.
ودرة زَهْراءُ: بَيْضَاء صَافِيَة.
وأحمر زاهِرٌ: شَدِيد الْحمرَة، عَن اللحياني.
والازْدِهارُ بالشَّيْء: الاحتفاظ بِهِ، قَالَ جرير:
فَإنَّك قَيْنٌ وابنُ قَيْنَينِ فازدَهِرْ ... بِكيرِكَ إنَّ الكيرَ للقَينِ نافعُ
قَالَ أَبُو عبيد: هُوَ مُعرب من نبطي أَو سرياني، وَقَالَ ثَعْلَب: ازدَهِرْ بهَا، أَي احتملها، قَالَ: وَهِي أَيْضا كلمة سريانية.
والمِزْهَر: الْعود الَّذِي يضْرب بِهِ.
والزَّاهِرِيَّة: التَّبَخْتُر، قَالَ أَبُو صَخْر الْهُذلِيّ:
يَفوحُ المِسكُ مِنْهُ حينَ يَغدو ... ويَمشِي الزَّاهِرِيَّةَ غيرَ خالِ
وَبَنُو زُهْرَةَ: أخوال النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
وَقد سَمَّتْ الْعَرَب زاهِرا وأزهرَ وزُهَيْرا.
وزَهْرانُ: أَبُو قَبيلَة.
والمَزاهِرُ: مَوضِع، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي للدبيري:
أَلا يَا حماماتِ المَزاهرِ طالما ... بَكيْتُنَّ لَو يَرْثىِ لكنَّ رَحِيمُ

مقلوبه: (ر هـ ز)
رَهَزَها يَرْهَزُها رَهْزا، فارتَهَزَتْ، وَهُوَ تحركهما جَمِيعًا.
(4/231)

الْهَاء وَالزَّاي وَاللَّام
الهَزْلُ: نقيض الْجد، هَزَلَ يَهزِلُ هَزْلا، وهَزِلَ فِي اللّعب هَزَلا، الْأَخِيرَة عَن اللحياني، وهازَلَنِي، قَالَ:
ذُو الجِدِّ إنْ جَدَّ الرِّجالُ بهِ ... ومُهازِلٌ إنْ كانَ فِي هَزْلِ
وَرجل هَزِيل: كثير الهَزْلِ.
وأهزَله: وجده لعابا.
وَقَول هَزْلٌ: هذاء، وَفِي التَّنْزِيل: (ومَا هوَ بالهَزْلِ) قَالَ ثَعْلَب: أَي لَيْسَ بهذيان.
والهُزَالة: الفكاهة.
والهُزالُ: نقيض السّمن، وَقد هُزِلَ الرجل وَالدَّابَّة هُزالا، وهَزَل هُوَ هَزْلا وهُزْلا، وَقَوله أنْشدهُ أَبُو إِسْحَاق:
وَالله لَولا حَنَفٌ برِجْلِه
ودِقَّةٌ فِي ساقِه مِن هُزْلِه
مَا كانَ فِي فِتيانِكُم مِن مِثلِه
وهَزَلتُه أَنا أهزِلُه.
وهَزل الرجل يَهْزَل هَزْلا: موتت مَاشِيَته.
وأهزَل: هُزِلَتْ مَاشِيَته وَلم تمت، قَالَ:
يَا أُمَّ عبدِ اللهِ لَا تَستَعجلي
ورَفِّعِي ذَلاذِلَ المُرَحَّلِ
إِنِّي إِذا مُرُّ زَمانٍ مُعضِلِ
يُهزِلْ وَمن يُهزِلْ وَمن لَا يُهزَلِ
يُعِهْ وكلٌّ يَبْتَليه مُبتَلِى
(4/232)

يُهْزِلْ مَوْضِعه رفع، وَلَكِن أسكن للضَّرُورَة وَهُوَ فعل للزمان.
وَقَالَ اللحياني: هَزَلْتُ الدَّابَّة أهْزُلُها هَزْلا وهُزالا، وهزَلَهم الزَّمَان يَهْزِلُهم، وَقَالَ بَعضهم: هَزَل الْقَوْم، وأهزَلوا: هُزِلَتْ أَمْوَالهم.
والهَزيلة من الْإِبِل: اسْم مُشْتَقّ، قَالَ:
حَتَّى إِذا نوَّرَ الجَرْجارُ وارتَفَعَت ... عَنْهَا هَزيلَتُها والفَحْلُ قد ضَرَبا
وَالْجمع هَزائِلُ، وهَزْلَى.
والمَهازِلُ: الجدوب.
وأهْزَلَ الْقَوْم: حبسوا أَمْوَالهم عَن شدَّة وتضييق.
وَاسْتعْمل أَبُو حنيفَة الهَزْلَ فِي الْجَرَاد فَقَالَ: يَجِيء فِي الشتَاء أَحْمَر هزلا لَا يدع رطبا وَلَا يَابسا إِلَّا أكله.
وَأَرْض مَهزُولةٌ: رقيقَة، عَنهُ أَيْضا.
وَاسْتعْمل الْأَخْفَش المَهْزولَ فِي الشّعْر فَقَالَ: الرمل: كل شعر مَهزولٍ لَيْسَ بمؤتلف الْبناء، كَقَوْلِه:
أقفَرَ مِن أهْلِه مُلْحوبُ ... فالقُطَبيَّاتُ فالذنوبُ
وَهَذَا نَادِر.
وهَزَّالٌ، وهُزَيلٌ: اسمان.

مقلوبه: (ز هـ ل)
الزَهَلُ: امليساس الشَّيْء وبياضه، زَهِلَ زَهَلا.
والزُّهْلُول: الأملس من كل شَيْء.

مقلوبه: (ل هـ ز)
لَهَزَه الشيب يَلْهَزُه لَهْزاً: ظهر فِيهِ.
ولَهَزَه يَلهَزُه لهْزاً، ولَهَّزَه: ضربه بجمعه فِي لهازمه ورقبته، وَقيل: اللَّهْزُ: الدّفع وَالضَّرْب.
(4/233)

ولهَزَ الفصيل أمَّه يَلْهَزها لهْزا: ضرب ضرْعهَا عِنْد الرَّضَاع بِفِيهِ ليرضع.
ولهَزَه بِالرُّمْحِ: طعنه بِهِ فِي صَدره.
واللهِزُ: الشَّديد، قَالَ ابْن مقبل يصف فرسا:
وحاجِبٍ خاضعٍ وماضِغٍ لَهِزٍ ... والعينُ تَكشفُ عَنْهَا ضافِيَ الشعَرِ
الضافي: السابغ المسترخي، وَهَذَا عِنْدهم غلط، لِأَن كَثْرَة الشّعْر من الهجنة، وَقد لُهِزَ الْفرس لَهْزا، وَمِنْه قَول الْأَعرَابِي فِي صفة فرس: لُهِزَ لَهْزَ العير، وأنف تأنيف السّير؛ أَي ضبر تضبير العير، وقُدَّ قَدَّ السّير المستوي.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: اللاّهِزَة: الأكمة إِذا شرعت فِي الْوَادي وانعرج عَنْهَا.
وَقد سموا لاهِزاً ولَّهازاً، ومِلْهَزا.

مقلوبه: (ز ل هـ)
زَلِهَ زَلَها: زمع وطمع.

الْهَاء وَالزَّاي وَالنُّون
هَوْزَنٌ: طَائِر.
وَبَنُو هَوازِنَ: بطن من ذِي الكلاع.
وهَوازِنُ: قَبيلَة، وَالنّسب إِلَيْهِم هوازني، لِأَنَّهُ قد صَار اسْما للحي، وَلَو قيل: هَوْزَنِيٌّ لَكَانَ وَجها، أنْشد ثَعْلَب:
إنَّ أباكَ فَرَّ يومَ صِفِّينْ
لمَّا رأى عَكًّا والأشعَرِيِّينْ
وحابِسا يَستَنُّ بالطَّائِيِّينْ
وقَيْسَ عَيْلانَ الهَوازِنِيِّينْ

مقلوبه: (ن هـ ز)
نَهَزَه نَهْزًا: دَفعه وضربه.
والنَّهْزُ: التَّنَاوُل بِالْيَدِ والنهوض للتناول جَمِيعًا.
(4/234)

والناقة تَنْهَزُ بصدرها، إِذا نهضت لتمضي. وناقة نهوز، قَالَ:
نَهوزٌ بأُخراها زَجُولٌ برِجلِها
وَالدَّابَّة تَنْهزُ برأسها نَهْزا، إِذا ذبت عَن نَفسهَا. قَالَ ذُو الرمة:
قِياما تَذُبُّ البقَّ عنْ نُخَرِاتها ... بِنَهْزٍ كإيماءِ الرُّؤوسِ المَوانعِ
والنُّهزَة: الفرصة تجدها من صَاحبك.
وانتهزَها وناهَزَها: تنَاولهَا من قرب وبادرها.
وتناهزَ الْقَوْم، كَذَلِك، وَأنْشد سِيبَوَيْهٍ:
ولقدْ عَلِمتُ إِذا الرّجالُ تَناهَزوا ... أتّى وأيُّكُمُ أعزُّ وأمنَعُ
وناهزَ الْخمسين: قاربها، وناهزَ الْحلم ونَهَزَه: قاربه.
وإبل نَهْزُ مائَة، ونُهازُ مائَة، ونِهازُ مائَة، أَي قرابتها.
ونَهَزَ النَّاقة يَنْهزُها نَهْزا: ضرب ضَرَّتهَا لتدر صعدا.
والنَّهُوز من الْإِبِل: الَّتِي يَمُوت وَلَدهَا فَلَا تدر حَتَّى يوجأ ضرْعهَا، وناقة نَهوز: لَا تدر حَتَّى يُنْهَز لحياها: أَي يضربا، قَالَ:
أبقَى على الذُّلّ منَ النَّهُوزِ
وأَنْهَزتِ النَّاقة، إِذا نهز وَلَدهَا ضرْعهَا، قَالَ:
ولكنَّها كانتْ ثَلاثا مَياسِرا ... وحائِلَ حَولٍ أَنهَزَتْ فأَحلَّتِ
وَرَوَاهُ ابْن الْأَعرَابِي " أُنْهِزَت " وَلَا وَجه لَهُ.
ونَهَزَ الدَّلْو يَنْهَزها نَهْزا: نزع بهَا، قَالَ الشماخ:
غدَوت لَهَا صُعْرَ الخُدودِ كَمَا غَدتْ ... على مَاء يَمْؤودَ الدِّلاءُ النَّواهِزُ
يَقُول: غَدَتْ هَذِه الْحمر لهَذَا المَاء كَمَا غَدَتْ الدلاء النواهز لماء يمؤود، وَقيل: النواهز:
(4/235)

اللواتي ينهزن فِي المَاء، أَي يحركن ليمتلئن، فَاعل بِمَعْنى مفعول، وَالْأول أفضل.
ونَهَزَ الرجل: مد بعنقه وناء بصدره ليتهوع، حَكَاهُ الْهَرَوِيّ فِي الغريبين.
وناهِزٌ، ومُناهِزٌ، ونُهَيزٌ: أَسمَاء.

مقلوبه: (ن هـ ز)
التَّنَزُّه: التباعد، وَالِاسْم النُّزْهةُ، وَمَكَان نَزهٌ ونَزِيهٌ، وَقد نَزِه نَزاهةً ونَزاهِيَةً، وَأَرْض نَزْهة ونَزِهة: بعيدَة عذبة نائية من الأنداء والمياه والغمق.
وتَنزَّه: خرج إِلَى الأَرْض النزهة، والعامة يغلطون فيجعلون التَّنَزُّه: الْخُرُوج إِلَى الْبَسَاتِين وَالْخضر والرياض، وَإِنَّمَا التَّنَزُّه حَيْثُ لَا يكون مَاء وَلَا ندى وَلَا جمع نَاس، وَذَلِكَ شقّ الْبَادِيَة.
وَرجل نَزْهُ الْخلق ونَزِهُهُ، ونازِهُ النَّفس: عفيف متكرم يحل وَحده وَلَا يخالط الْبيُوت بِنَفسِهِ وَلَا مَاله، وَالْجمع نُزَهاءُ ونَزِهونَ ونِزاهٌ، وَالِاسْم النَّزْهُ والنَّزَاهةُ.
ونَزَّه نَفسه عَن الْقَبِيح: نحاها.
ونَزَّهَ الرجل: باعده عَن الْقَبِيح.
وَسَقَى إبِله ثمَّ نَزَّهَها: باعدها عَن المَاء.
وَهُوَ بِنُزْهَةٍ عَن المَاء، أَي بعد.
وَفُلَان نَزِيه، أَي بعيد.
وتَنزَّهوا بحرمكم عَن الْقَوْم: تباعدوا.
وَمَكَان نَزِيهٌ: خلاء لَيْسَ فِيهِ أحد.
ونُزْهُ الفَلا: مَا تبَاعد مِنْهَا قَالَ أُسَامَة ابْن حبيب الْهُذلِيّ:
كأسْحَمَ فَرْدٍ على حافَةٍ ... يُشرِّدُ عنْ كتِفَيْهِ الْذُّبابا
أقَبَّ رَباعٍ بِنُزْهِ الفَلا ... ةِ لَا يَرِدُ الماءَ إِلَّا ائْتِيابا
ويوى " إِلَّا انتيابا ".
والتَّنزِيه: تَسْبِيح الله عز وَجل، وإبعاده عَمَّا يَقُول الْمُشْركُونَ.
(4/236)

الْهَاء وَالزَّاي وَالْفَاء
هَزَفَتْهُ الرّيح تَهزِفُهُ هَزْفا: استخفته.
والهِزَفُّ: الجافي من الظلمان، وَقَالَ يَعْقُوب: هُوَ الجافي الغليظ.

مقلوبه: (ز هـ ف)
الإزهاف: الْكَذِب.
وأَزهَفَ بِالرجلِ: اخبر الْقَوْم من أمره بِأَمْر لَا يَدْرُونَ أَحَق هُوَ أم بَاطِل.
وأزهَف إِلَيْهِ حَدِيثا: أسْند إِلَيْهِ قولا لَيْسَ بِحسن.
وأزهَف فِي الْخَبَر: زَاد.
وأزهَف بِي فلَان: وثقت بِهِ فخانني.
والإزهاف: التزيين، قَالَ الحطيئة:
أشاقَتْكَ لَيلَى فِي اللِّمامِ وَمَا جرَتْ ... بِما أزهفَتْ يومَ التقَينا وبَرَّتِ
والزُّهوف: الهلكة، وأزهفَه: أهلكه وأوقعه، قَالَ المرار:
وجَدتُ العواذِلَ يَنهَينَه ... وقدْ كنتُ أزْهِفُهُنَّ الزُّهوفا
أَرَادَ الإزهاف، فاقام الِاسْم مقَام الْمصدر، كَمَا قَالَ لبيد:
باكَرْتُ حاجَتَها الدَّجاجَ
وكما قَالَ الْقطَامِي:
وبَعَدَ عَطائِك المِائةَ الرِّتاعا
وأزْهَفه: قَتله، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَأنْشد:
وخَلْتَ وُعولا أشارَي بِها ... وقدْ أزهَفَ الطَّعنُ أبطالَها
(4/237)

وازْدَهَف الْعَدَاوَة: اكتسبها.
وَمَا ازدَهَف مِنْهُ شَيْئا، أَي مَا أَخذ، قَالَ بشر بن أبي خازم:
سائِلْ نُمَيرا غَداةَ النَّعْف مِن شَطَبٍإذْ فُضَّتِ الخَيلُ مِن ثَهْلانَ مَا ازْدَهفوا
أَي مَا اخذوا من الْغَنَائِم. وفضت: فرقت.
وزَهِفَ زَهَفا. وازْدهَفَ: خف وَعجل.
وأَزْهفَه وازْدَهَفه: استعجله، قَالَ:
فيهِ ازدِهافٌ أيَّما ازدِهِاف
قَالَ سِيبَوَيْهٍ: كَأَنَّهُ قَالَ، تَزدَهِف أَيّمَا ازدِهاف، وَلَكِن ازْدِهافا صَار بَدَلا من الْفِعْل أَن يلفظ بِهِ.

الْهَاء وَالزَّاي وَالْبَاء
الهَوْزَب: المسن الجريء من الابل، وَقيل: الشَّديد.
والهَوْزَب: النسْر، لسنه.
وهَزَّابٌ: اسْم رجل.

مقلوبه: (هـ ب ز)
هَبزَ يَهِبزُ هَبْزا وهُبوزا وهَبْزانا: هلك فجاءة، وَقيل: هُوَ الْمَوْت أيا كَانَ.
والهَبْزُ: مَا اطْمَأَن من الأَرْض وارتفع مَا حوله، وَجمعه هُبوزٌ، وَالرَّاء أَعلَى.

مقلوبه: (ب هـ ز)
بَهَزَه عني يَبْهزُه بَهْزاً: دَفعه دفعا عنيفا.
والبَهْز: الضَّرْب وَالدَّفْع فِي الصَّدْر بِالرجلِ وَالْيَد أَو بكلتا الْيَدَيْنِ، وَرجل مِبْهَزٌ مفعل من ذَلِك، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَأنْشد:
أَنا طَليقُ اللهِ وابنُ هُرْمُزِ
أنقَذنِي مِن صاحبٍ مُشرِّزِ
(4/238)

شِكْسٍ على الأهلِ مِتَلٍّ مِبْهَزِ
إنْ قامَ نَحوي بالعَصا لمْ يُحجَزِ
مثل: يصرعه، وَرَوَاهُ ثَعْلَب " مثل " يثلهم: يُهْلِكهُمْ.
وبَهْزٌ: حَيّ من سليم.

الْهَاء وَالزَّاي وَالْمِيم
هَزَم الشَّيْء يَهْزِمه هَزْما فانهزَم: غَمَزَه بِيَدِهِ فَصَارَت فِيهِ وقرة، كَمَا تفعل بالقثاء وَنَحْوه، وكل مَوضِع مُنْهَزِم مِنْهُ هزمة، وَالْجمع هَزْمٌ وهُزُومٌ.
وهُزُومُ الْجوف: مَوَاضِع الطَّعَام وَالشرَاب لتطامنها، قَالَ:
حَتَّى إِذا مَا بَلَّتِ العُكُوما
من قَصَبِ الأجْوَافِ والهُزُوما
والهَزْمَة: مَا تطامن من الارض، وَالْجمع هُزُومٌ، قَالَ:
كَأَنَّهَا بالخَبْتِ ذِي الهُزُومِ
وقَد تدَلَّى قائدُ النُّجومِ
نَوَّاحَةٌ تَبكي على حَمِيمِ
وَجَاء فِي الحَدِيث فِي زَمْزَم إِنَّهَا هَزْمَة جِبْرِيل عَلَيْهِ السَّلَام ضرب بِرجلِهِ فانخفض الْمَكَان فنبع المَاء.
وكل نقرة فِي الْجَسَد هَزْمَةٌ، وَالْجمع كالجمع.
وهَزَم الْبِئْر: حفرهَا.
والهزَائمُ: البئار الْكَثِيرَة المَاء، وَذَلِكَ لتطامنها، قَالَ الطرماح:
أَنا الطَّرِمَّاحُ وعَمِّي حاتِمُ
وسَمْيِ شَكِيٌّ ولِساني عارِمُ
كالبَحْرِ حينَ تُنْهَزُ الهَزَائمُ
(4/239)

وهَزَمَهُ هَزْما: ضربه فَدخل مَا بَين وركيه وَخرجت سرتها.
والهَزْمَة والهَزَمُ والاهْتِزامُ والتَّهَزُّم: الصَّوْت.
وهَزَمَت الْقوس تَهْزِم هَزْما، وتهَزَّمَتْ: صوتت، عَن أبي حنيفَة.
والهَزِيم والمَتَهَزِّم: الرَّعْد الَّذِي لَهُ صَوت شَبيه بالتسكر.
وتهَزَّمَت السحابة بِالْمَاءِ، واهْتَزَمَتْ: تشققت مَعَ صَوت عَنهُ، قَالَ:
كانتْ إِذا حالِبُ الظَّلْماءِ نَبَّهَها ... قامَتْ إِلَى حالِبِ الظَّلْماءِ، تَهتَزِمُ
أَي تهتزم بالحلب لكثرته.
والهَزِيم من الْخَيل: الشَّديد الصون، قَالَ النَّجَاشِيّ:
ونَجَّى ابنَ حَربٍ سابِحٌ ذُو عُلالةٍ ... أجشُّ هَزيمٌ والرّماحُ دَوَانيِ
وَقدر هَزِمَةٌ شَدِيدَة الغليان يسمع لَهَا صَوت، وَقيل لابنَة الخس: مَا أطيب شَيْء: قَالَت: لحم جزور سنمه، فِي غَدَاة شبمه، بشفار خذمه، فِي قدور هَزَمه.
وقوس هَزُومٌ بَيِّنَة الهَزَمِ: مرنة، قَالَ عَمْرو ذُو الْكَلْب:
وَفِي اليمينِ سَمْحةٌ ذاتُ هَزَمْ
وتهزَّمت الْعَصَا، وانهزمَتْ: تشققت مَعَ صَوت، وَكَذَلِكَ الْقوس، قَالَ:
ارمِ على قَوسكَ مَا لمْ تَنهزِمْ
رَمىَ المَضاءِ وجَوادِ بن عُثُمْ
وتهزَّمت الْقرْبَة: يَبِسَتْ وتكسرت فصوتت.
والهُزوم الكسور فِي الْقرْبَة وَغَيرهَا، وَاحِدهَا هَزْمٌ وهَزمَةٌ.
والهزيمة فِي الْقِتَال، الْكسر والفل، هَزَمه يهزِمُه هَزما فانهزَمَ، وَهِي الهِزِّيَمى، وَقَوله:
وحُبِسْنَ فِي هَزْمِ الضَّريع فكلُّها ... حَدباءُ بادِيَةُ الضُّلوعِ حَرُودُ
إِنَّمَا عَنى بهزمه يبيسه المتكسر، فإمَّا أَن يكون ذَلِك وَاحِدًا، وَإِمَّا أَن يكون جمعا.
(4/240)

وغَيْثٌ هَزِيمٌ: لَا يسْتَمْسك، كَأَنَّهُ مُنْهَزِم عَن سَحَابَة، قَالَ:
هَزِيمٌ كأنَّ البُلْقَ مَجْنوبةٌ بِهِ ... تَحامَينَ أَنهَارًا فهُنَّ ضَوارِحُ
والهَزِمُ من الْغَيْث كالهَزيمِ، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
تَأوِى إِلَى دْفء أرطاةٍ إِذا عَطَفَتْ ... ألقَتْ بَوانِيهَا عنْ غَيِّثٍ هَزِمِ
قَوْله: " عنْ غَيِّثٍ هَزِمِ " يَعْنِي غزارتها وَكَثْرَة حلبها.
وهزَم لَهُ حَقه، كهضمه، وَهُوَ من الْكسر.
وأصابتهم هازِمَةٌ: أَي داهية.
وهُزِمْتُ عَلَيْك: عطفت قَالَ:
هُزِمْتُ عليكِ اليَومَ يَا ابنةَ مالكٍ ... فجودي علينا بالوِدادِ وأنعِمي
والهَزائمُ: الْعِجَاف من الدَّوَابّ، واحدتها هَزيمةٌ.
والهَزْمُ: سَحَاب رَقِيق يعْتَرض وَلَيْسَ فِيهِ مَاء.
واهتزم الشَّاة: ذَبحهَا قَالَ:
إِنِّي لأخشَى وَيْحَكُمْ أَن تُحرَمُوا ... فاهتزِموا مِن قَبلِ أَن تَنَدَّمُوا
والمِهزام: عود يَجْعَل فِي رَأسه نَار يلْعَب بِهِ صبيان الْأَعْرَاب، قَالَ جرير:
كانتْ مجَرِّئَةً تَروزُ بِكَفِّها ... كمَرَ العبيدِ وتلعبُ المِهْزاما
أَي تلعب بالمِهزام، فَحذف الْجَار وأوصل الْفِعْل، وَقد يجوز أَن يَجْعَل المِهزامَ اسْما للعبة، فَيكون المِهزام هُنَا مصدرا لتلعب، كَمَا حكى من قَوْلهم: قعد القرفصاء.
وَبَنُو الهُزَم: بطن.
والهَيْزَم: لُغَة فِي الهيصم، وَهُوَ الصلب الشَّديد.
(4/241)

وهَيْزَمٌ، ومِهزَمٌ، ومُهَزِّمٌ، ومِهزامٌ، وهَزَّامٌ، كلهَا أَسمَاء.

مقلوبه: (هـ م ز)
هَمَزَ رَأسه يَهمِزُه هَمْزا: غمزه، قَالَ:
ومَن هَمَزْنا رأسَهُ تهشَّما
وهَمَز الجوزة بِيَدِهِ يَهمِزُها، كَذَلِك، وهَمَز الدَّابَّة يَهمِزُها هَمْزاً: غمزها.
والمِهْمازُ: مَا هَمَزْتَ بِهِ، قَالَ الشماخ:
أَقَامَ الثِّقافُ والطَّريدةُ دَرأَها ... كَمَا قَوَّمتْ ضِغنَ الشَّموسِ المَهَامِزُ
أَرَادَ " المهاميز " فَحذف الْيَاء ضَرُورَة، وَقد تكون جمع مِهْمَزٍ.
وهَمَزَه: دَفعه وضربه.
وقوس هَمُوزٌ وهَمَزَى: شَدِيدَة الدّفع والحفز للسهم، عَن أبي حنيفَة، وَأنْشد لأبي النَّجْم وَذكر صائدا:
نَحَا شِمَالاً هَمَزَى نَضُوحَا
والهمَّازُ والهُمَزَة: الَّذِي يخلف النَّاس من ورائهم، وَيَأْكُل لحومهم، وَيَقَع فيهم، وَهُوَ مثل الْغَيْبَة، يكون ذَلِك بالشدق وَالْعين والراس، وَفِي التَّنْزِيل: (هَمَّازٍ مَشَّاءٍ بِنَميمٍ) وَفِيه: (ويلٌ لكُلِّ هُمَزَةٍ لُمَزَةٍ) وَكَذَلِكَ امْرَأَة همزَة لُمزَة، لم يلْحق الْهَاء لتأنيث الْمَوْصُوف بِمَا هِيَ فِيهِ، وَإِنَّمَا لحقت لإعلام السَّامع أَن هَذَا الْمَوْصُوف بِمَا هِيَ فِيهِ قد بلغ الْغَايَة وَالنِّهَايَة، فَجعل تَأْنِيث الصّفة إِمَارَة لما أُرِيد من تَأْنِيث الْغَايَة وَالْمُبَالغَة.
وهَمَز الشَّيْطَان الْإِنْسَان: هَمس فِي قلبه وسواسا.
والهَمْزَةُ: النقرة، كالهزمة، وَقيل: هُوَ الْمَكَان المنخسف، عَن كرَاع.
والهَمْزَة من الْحُرُوف مَعْرُوفَة.
(4/242)

وهَمَزَى: مَوضِع.
وهُمَيْزٌ وهَمَّازٌ: اسمان.

مقلوبه: (ز هـ م)
الزُّهُومَة: ريح لحم سمين منتن.
وَلحم زَهِمٌ: ذُو زُهومةٍ.
والزُّهْمُ: الرّيح المنتنة.
والزُّهْمُ: الشَّحْم، قَالَ أَبُو النَّجْم:
يذكرُ زُهْمَ الكَفَلِ المَشرُوحا
وَخص بَعضهم بِهِ شحوم النعام وَالْخَيْل.
والزُّهْم والزَّهَم: شَحم الْوَحْش من غير أَن يكون فِيهِ زُهومةٌ وَلكنه اسْم لَهُ خَاص، وَقيل: الزُّهْمُ لما لَا يجتر من الْوَحْش، والودك لما اجتر، وَالدَّسم لما أنبتت الأَرْض كالسمسم وَغَيره، حَكَاهُ الْهَرَوِيّ فِي الغريبين.
وزَهِمَتْ يَده زَهَما فَهِيَ زَهِمَةٌ: صَارَت فِيهَا رَائِحَة الشَّحْم.
والزَّهَمُ: بَاقِي الشَّحْم فِي الدَّابَّة وَغَيرهَا.
والزَّهِمُ: الَّذِي فِيهِ بَاقِي طرق، وَقيل: هُوَ السمين الْكثير الشَّحْم، قَالَ زُهَيْر:
القائدَ الخَيْلِ مَنكوبا دَوابِرُها ... مِنها الشَّنونُ ومِنها الزَّاهِقُ الزَّهِمُ
وزَهِمَ الْعظم، وأزْهَمَ: أمَخَّ.
والزُّهْم: الَّذِي يخرج من الزباد من تَحت ذَنبه فِيمَا بَين الدبر والمبال.
والمُزاهَمَة: المقاربة والمداناة فِي السّير وَالْبيع وَالشِّرَاء وَغير ذَلِك.
وأزْهَم الْأَرْبَعين أَو الْخمسين، أَو غَيرهَا من هَذِه الْعُقُود،: قرب مِنْهَا.
وزَهْمانُ وزُهْمانُ: اسْم كلب، عَن الرياشي. وَمن أمثالهم: " فِي بطن زَهمانَ زادُهُ " يُقَال ذَلِك إِذا اقتسم قوم مَالا أَو جزورا فأعطوا رجلا مِنْهُم حَظه أَو أكل مَعَهم، ثمَّ جَاءَ بعد ذَلِك فَقَالَ: أَطْعمُونِي.
(4/243)

وزُهامٌ، وزُهمانُ: موضعان.

مقلوبه: (ز م هـ)
زَمِهَ يَوْمنَا زَمَها: اشْتَدَّ حره، كدمه.

مقلوبه: (م ز هـ)
مَزَهَ مَزْها، كمزح، قَالَ:
للهِ دَرُّ الغانِياتِ المُزَّهِ
وَرَوَاهُ الْأَصْمَعِي " المُدَّهِ " بِالدَّال.

الْهَاء والطاء والذال
ذَهْوَطٌ: مَوضِع.
والذِّهْيَوْطُ على مِثَال عذيوط، مَوضِع وَحَكَاهُ صَاحب الْعين الذُّهْيُوط، وَالصَّحِيح مَا قُلْنَاهُ.

الْهَاء والطاء وَالرَّاء
هَطَرَ الْكَلْب يَهْطِره هَطْرا: قَتله بالخشب.

مقلوبه: (هـ ر ط)
هَرَطَ الرجل عرض أَخِيه يَهْرِطه هَرْطا: طعن فِيهِ ومزقه، وَقيل: الهَرْطُ فِي جَمِيع الْأَشْيَاء: المزق العنيف.
وناقة هِرْطٌ: مُسِنَّة، وَالْجمع أهراطٌ وهُروطٌ.
والهِرْط: لحم مهزول، كَأَنَّهُ مخاط، لَا ينْتَفع بِهِ لغثاثته.
والهِرْطُ والهِرْطَةُ: النعجة الْكَبِيرَة المهزولة.
وَالْإِنْسَان يَهْرِط فِي كَلَامه: يسفسف ويخلط.
والهَيْرَطُ: الرخو.
(4/244)

مقلوبه: (ط هـ ر)
الطُّهْرُ: نقيض النَّجَاسَة، وَالْجمع أطهار، وَقد طَهَرَ يَطْهُرُ، وطَهُرَ، طَهْراً وطَهارَةً، والمصدران عَن سِيبَوَيْهٍ.
وَرجل طاهِرٌ، وطَهِرٌ عَن ابْن الْأَعرَابِي وَأنْشد:
أضَعتُ المالَ للأَحْسابِ حَتَّى ... خَرَجتُ مُبرَّأً طَهِرَ الثيابِ
قَالَ ابْن جني: جَاءَ طاهِرٌ على طَهُرَ، كَمَا جَاءَ شَاعِر على شعر ثمَّ استغنوا بفاعل عَن فعيل، وَهُوَ فِي أنفسهم وعَلى بَال من تصورهم، يدلك على ذَلِك تكسيرهم شَاعِرًا على شعراء، لما كَانَ فَاعل هُنَا وَاقعا موقع فعيل كسر تكسيره، ليَكُون ذَلِك أَمارَة ودليلا على إِرَادَته، وَأَنه مغن عَنهُ، وَبدل مِنْهُ. قَالَ أَبُو الْحسن: لَيْسَ كَمَا ذكر، لِأَن طَهِيرا قد جَاءَ فِي شعر أبي ذُؤَيْب، قَالَ:
فَإنَّ بِني لِحْيانَ مَا إنْ ذكَرتُهم ... نَثاهُمْ إِذا أخْنَى اللِّئامُ طَهِيرُ
كَذَا رَوَاهُ الْأَصْمَعِي بِالطَّاءِ، ويروى " ظهير " بالظاء، وَسَيَأْتِي.
وَجمع الطاهِر أطْهَارٌ وطَهَاَرَى، الْأَخِيرَة نادرة. قَالَ امْرُؤ الْقَيْس:
ثِيابُ بَني عَوْفِ طَهارَى نَقِيَّةٌ ... وأوجُههُمْ عندَ المشاهِدِ غُرَّانُ
وَجمع الطَّهِرِ طَهِرونَ، وَلَا يُكسَّر.
وطَهُرََت الْمَرْأَة وطَهَرَت وطَهِرَتْ: اغْتَسَلت من الْحيض وَغَيره، وَالْفَتْح أَكثر عِنْد ثَعْلَب، وَاسم أَيَّام طُهْرِها الأطهارُ.
وطَهُرَت الْمَرْأَة وَهِي طاهِرٌ: انْقَطع عَنْهَا الدَّم. وَقَوله عز وَجل: (ولَهُم فِيهَا ازواج مُطَهَّرَةٌ) قَالَ أَبُو إِسْحَاق مَعْنَاهُ: إنَّهُنَّ لَا يحتجن إِلَى مَا تحْتَاج إِلَيْهِ نسَاء أهل الدُّنْيَا بعد الْأكل وَالشرب، وَلَا يحضن وَلَا يحتجن إِلَى مَا يُتَطهَّرُ مِنْهُ، وَهن مَعَ ذَلِك طاهِرات طَهارة الْأَخْلَاق والعفة، فَمُطَهَّرَةٌ تجمع الطَّهَارَة كلهَا، لِأَن مطهرة أبلغ فِي الْكَلَام من طَاهِرَة، وَقَوله عز وَجل: (أنْ طَهِّرا بَيْتِيَ للطَّائِفينَ والعاكِفينَ) قَالَ أَبُو
(4/245)

إِسْحَاق مَعْنَاهُ: طهروه من تَعْلِيق الْأَصْنَام عَلَيْهِ وَقَوله تَعَالَى: (يَتلو صُحُفا مُطَهَّرَةً) أَي مكرمَة مطهَّرة من الأدناس وَالْبَاطِل، وَاسْتعْمل اللحياني الطُّهر فِي الشَّاة فَقَالَ: إِن الشَّاة تقذى عشرا ثمَّ تطهر، وَهَذَا طريف جدا لَا أَدْرِي أعن الْعَرَب حَكَاهُ أم هُوَ أقدم عَلَيْهِ.
وتَطهَّرَت الْمَرْأَة: اغْتَسَلت.
وطَهَّرَه بِالْمَاءِ: غسله، وَاسم المَاء الطَّهور، وكل مَاء نظيف طَهورٌ.
والمِطْهَرَةُ: الْإِنَاء الَّذِي يتَوَضَّأ بِهِ ويُتطهَّرُ.
والمِطْهَرَةُ: الْإِدَاوَة: على التَّشْبِيه بذلك، قَالَ الْكُمَيْت يصف القطا:
يَحْمِلْنَ قُدَّامَ الجَآ ... جِيءِ فِي أَساقٍ كالمَطاهِرْ
والمِطْهَرة: الْبَيْت الَّذِي يُتَطَهَّرُ فِيهِ.
والطُّهارَةُ: فضل مَا تَطهَّرْتَ بِهِ.
والتَّطَهُّر: التَّنَزُّه والكف عَن الْإِثْم وَمَا لَا يجمل.
وَرجل طَهِرُ الْخلق وطاهِرُه، وَالْأُنْثَى طاهِرَةٌ.
وانه لطاهِرُ الثِّيَاب، أَي لَيْسَ بِذِي دنس فِي الْأَخْلَاق، وَقَوله تَعَالَى: (وثيابَكَ فطَهِّرْ) مَعْنَاهُ قَلْبك فطهر، وَعَلِيهِ قَول عنترة:
فشَكَكْتُ بالرُّمحِ الأصَمِّ ثِيابَهُ ... ليسَ الكريمُ على القَنا بِمُحَّرمِ
أَي قلبه. وَقيل: معنى (وثِيابَكَ فطَهِّرْ) أَي نَفسك، وَقيل: مَعْنَاهُ لَا تكن غادرا، وَيُقَال للغادر: دنس الثِّيَاب، وَقيل: مَعْنَاهُ: ثِيَابك فقصر، لِأَن الثَّوْب إِذا انجر على الأَرْض لم يُؤمن أَن يُصِيبهُ مَا يُنجسهُ، وقصره يبعده من النَّجَاسَة.
وَالتَّوْبَة الَّتِي تكون بِإِقَامَة الْحَد، كالرجم وَغَيره طهُور للمذنب، وَقد طهره الْحَد.
وَقَوله تَعَالَى: (لَا يَمَسُّه إِلَّا المُطَهَّرونَ) يَعْنِي الْمَلَائِكَة، وَكله على الْمثل، وَقَوله عز وَجل: (أولئكَ الَّذين لمْ يُرِدِ اللهُ أنْ يُطَهِّرَ قُلوَبهم) أَي أَن يهْدِيهم.
(4/246)

فَأَما قَوْلهم: طَهَرَه، إِذا أبعده، فالهاء فِيهِ بدل من الْحَاء فِي طحره، كَمَا قَالُوا: مَدَهَه فِي مدَحَه.

مقلوبه: (ر هـ ط)
الرَّهْطُ: عدد جمع من ثَلَاثَة إِلَى عشرَة، وَقيل: من سبع إِلَى عشرَة، لَا وَاحِد لَهُ من لَفظه، وَلذَلِك إِذا نسب إِلَيْهِ نسب على لَفظه فَقيل: رَهْطِيّ.
وَجمع الرَّهط أرْهُطٌ وأراهِطُ، وَالسَّابِق إِلَيّ من أول وهلة أَن أراهط جمع أرهُط لضيقه عَن أَن يكون جمع رَهْط، وَلَكِن سِيبَوَيْهٍ جعله جمع رَهْط قَالَ: وَهِي أحد الْحُرُوف الَّتِي جَاءَ بِنَاء جمعهَا على غير مَا يكون فِي مثلهَا، وَلم تكسر هِيَ على بنائها فِي الْوَاحِد، وَإِنَّمَا حمل سِيبَوَيْهٍ على ذَلِك علمه بعزة جمع الْجمع، لِأَن الجموع إِنَّمَا هِيَ للآحاد، وَأما جمع الْجمع ففرع دَاخل على فرع، وَلذَلِك حمل الْفَارِسِي قَوْله تَعَالَى: (فَرُهُنٌ مَقبُوضةٌ) ، فِيمَن قَرَأَ بِهِ، على بَاب سَحْل وسُحُلٍ وَإِن قل، وَلم يحملهُ على أَنه جمع رهان الَّذِي هُوَ تكسير رهن، لعزة هَذَا فِي كَلَامهم.
وَقد يكون الرَّهْطُ من الْعَشِيرَة.
والرَّهْطُ: جلد طائفي يشقق يلْبسهُ الصّبيان وَالنِّسَاء الْحيض، قَالَ الْهُذلِيّ:
مَتى مَا أشَأْ غيرَ زَهْوِ المُلو ... كِ أجعَلْكَ رَهْطا عَلى حُيَّضِ
قَالَ ابْن الْأَعرَابِي: الرَّهطُ: جلد يعد سيورا عرض السّير أَربع أَصَابِع، أَو شبر، تلبسه الْجَارِيَة الصَّغِيرَة قبل أَن تدْرك، وتلبسها أَيْضا وَهِي حَائِض. قَالَ: وَهِي نجدية، وَالْجمع رِهاط، قَالَ الْهُذلِيّ:
بِضْربٍ من الجَماجمِ ذِي فُروغٍ ... وطَعْنٍ مِثلِ تَعطيطِ الرِّهاطِ
وَقيل: الرِّهاطُ وَاحِد، وَهُوَ أَدِيم يقطع كَقدْر مَا بَين الحجزة إِلَى الرّكْبَة ثمَّ يشقق كأمثال الشّرك تلبسه الْجَارِيَة بنت السَّبْعَة، وَالْجمع أرْهِطَةٌ.
والتَّرْهِيط: عظم اللقم، وَشدَّة الْأكل والدَّهَوَرةِ.
(4/247)

والرَّهْطَة والرُّهَطاءُ والرَّاهِطاءُ كُله من جحرة اليربوع، وَهِي أول حفيرة يحتفرها.
والرَّهْطَى: طَائِر يَأْكُل التِّين عِنْد خُرُوجه من ورقه صَغِيرا، وَيَأْكُل زمع عناقيد الْعِنَب، وَيكون بِبَعْض سروات الطَّائِف، وَهُوَ الَّذِي يُسمى عير السراة، وَالْجمع رَهاطَي.
ورَهْطٌ: مَوضِع: قَالَ أَبُو قلَابَة الْهُذلِيّ:
يَا دارُ أعرِفُها وَحْشا مَنازِلُها ... بَينَ القَوائمِ من رَهْطٍ فأَلْبانِ
ورُهاطٌ: مَوضِع بالحجاز، وَهُوَ على ثَلَاث لَيَال من مَكَّة، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
هَبَطْنَ بَطنَ رُهاطٍ واعتْصَبَنَ كَمَا ... يَسْقِى الجُذوعَ خِلالَ الدُّورِ نَضَّاحُ
ومَرْجُ راهِطٍ: مَوضِع بِالشَّام.

الْهَاء والطاء وَاللَّام
الهَطْلُ والهَطَلانُ: تتَابع الْمَطَر المتفرق الْعَظِيم الْقطر، وَقيل هُوَ: مطر دَائِم مَعَ سُكُون وَضعف، هَطَل يَهطِل هَطْلا وهَطَلانا.
وديمة هُطُلٌ وهَطْلاءُ فعلاء لَا أفعل لَهَا، ومطر هَطِلٌ وهَطَّالٌ، قَالَ:
ألحَّ عَلَيْهَا كلُّ أْسَحَم هَطَّالِ
والهَطْلُ: الْمَطَر الضَّعِيف الدَّائِم، وَقيل: هُوَ الدَّائِم مَا كَانَ، وهطَلَ الدمع كَذَلِك، وهطلَت الْعين بالدمع تَهطِل.
وهَطَلَ يَهْطِل هَطَلانا: مضى لوجهه مشيا.
والهَطَّال: اسْم فرس زيد الْخَيل، قَالَ:
أُقَرِّبُ مَرْبِطَ الهَطَّالِ إِنِّي ... أرَى حَربا تُلَقَّح عنْ حِيالِ
والهَطْل: الإعياء.
والهِطْلُ: المعيي، وخصَّ بَعضهم بِهِ الْبَعِير المعيي.
(4/248)

والهَطْلَى من الْإِبِل: الَّتِي تمشي رويدا قَالَ:
أبابيلَ هَطْلَى مِنْ مُراحٍ ومُهمَلِ
ومشت الظباء هَطْلَى، أَي رويدا، قَالَ:
تَمَشَّي بهَا الآرامُ هَطْلَى كَأَنَّهَا ... كواعِبُ مَا صِيغَتْ لهنَّ عُقودُ
والهَطْلَى: الْمُهْملَة.
وَجَاءَت الْإِبِل هَطْلَى وهَطَلَى، أَي متقطعة، وَقيل: هَطْلى: مُطلقَة لَيْسَ مَعهَا سائق.
والهَيْطَلُ، والهَياطِلُ والهَياطِلَةُ: جنس من التّرْك أَو الْهِنْد، قَالَ:
حَمَلْتُهم فِيهَا معَ الهَياطِلَهْ
أثْقِلْ بهمْ مِنْ تسعةٍ فِي قافلَهْ

مقلوبه: (ط هـ ل)
طَهِلَ المَاء طَهَلا، فَهُوَ طَهِلٌ وطاهِل: أجن.
وَفِي الأَرْض طُهْلَةٌ من كلأ، أَي شَيْء مِنْهُ، وَذَلِكَ فِي أول نباتها، وَقد أطهَلَت الأَرْض.
والطِّهْلِيَةُ: مَا انحت من الطين فِي الْحَوْض بعد مَا ليط والطِّهْلِيَةُ من النَّاس: الأحمق الَّذِي لَا خير فِيهِ، وَكِلَاهُمَا غير مَهْمُوز.
وَمَا فِي السَّمَاء طِهْلِئَةٌ، أَي سَحَابَة.

مقلوبه: (ل هـ ط)
لهَطَ يَلْهَط لَهْطاً: ضرب بِالْيَدِ وَالسَّوْط، وَقيل: ضرب بالكف منشورة أَي الْجَسَد أَصَابَت.
ولهَطَت الْمَرْأَة فرجهَا بِالْمَاءِ لَهْطا: ضَربته بِهِ.
ولَهَط بِهِ الأَرْض: ضربهَا بِهِ.

مقلوبه: (ط هـ ل)
الطُّهْلَة: الْقَلِيل الضَّعِيف من الْكلأ، حَكَاهُ أَبُو حنيفَة.
(4/249)

الْهَاء والطاء وَالنُّون
الطَهَنَان: البرَّادة.

مقلوبه: (ن هـ ط)
نَهَطَه بِالرُّمْحِ نَهْطا: طعنه بِهِ.

الْهَاء والطاء وَالْفَاء
الهَطِفُ: اسْم رجل، وَهُوَ أَبُو قَبيلَة، كَانُوا أول من نحت الجفان، قَالَ أَبُو خرَاش:
لَو كانَ حَيًّا لَغادهُمْ بِمُترَعَةٍ ... مِنَ الرَّواوِيقِ مِنْ شِيزَي بني الهَطِفِ
والهَطَفَى: اسْم.

مقلوبه: (ط هـ ف)
الطَّهَف: نبت يشبه الدخن إِلَّا انه أرق مِنْهُ وألطف.
والطَّهَفُ: طَعَام يخبز من الذّرة. وَقيل: هُوَ شجر لَهُ حمل يجنى ويختبز فِي الْمحل، واحدته طَهَفَةٌ.
والطَّهْفُ، بِسُكُون الْهَاء: عشبة حجازية ذَات غصنة وورق كَأَنَّهُ ورق الْقصب، ومنبتها الصَّحرَاء ومتون الأَرْض، وثمرتها حب فِي أكمام حَمْرَاء تختبز وتؤكل نَحْو القت.
وَفِي الأَرْض طَهْفَةٌ من كلأ للشَّيْء الرَّقِيق مِنْهُ.
والطَّهْفَة: أعالي الصليان، وَقَالَ أَبُو حنيفَة: إِذا حسن أعالي النبت، وَلم يكن بأث الأسافل فَتلك الطَّهفَة.
وأطهَفَ الصليان: نبت نباتا حسنا.
والطَّهَفُ، بِفَتْح الْهَاء: الْحِرْز.
والطَّهْفُ وطَهَفٌ وطَهِفٌ: اسمان.

مقلوبه: (ف ط هـ)
فَطِهَ الظّهْر فَطَها، كفرز.
(4/250)

الْهَاء والطاء وَالْبَاء
الهُبوط: نقيض الصعُود، هَبَطَ يَهْبِطُ هُبوطا، وهَبَطْتُه، وأهبَطتُه، قَالَ:
مَا رَاعني إِلَّا جَناحٌ هابِطا
على البُيوتِ قَوْطَه العُلابِطا
أَي مُهبِطا قوطه، وَقد يجوز أَن يكون أَرَادَ هابطا على قوطه، فَحذف وعدي.
وَأما قَوْله تَعَالَى: (وَإنَّ مِنْهَا لَما يَهْبِطُ مِنْ خَشيِة الله) فأجود الْقَوْلَيْنِ فِيهِ أَن يكون مَعْنَاهُ: وَإِن مِنْهَا لما يهْبط من نظر إِلَيْهِ من خَشَبَة الله، وَذَلِكَ أَن الْإِنْسَان إِذا فكر فِي عظم هَذِه الْمَخْلُوقَات تضاءل وخشع، وهبطت نَفسه لعظم مَا شَاهد، فنسب الْفِعْل إِلَى تِلْكَ الْحِجَارَة، لما كَانَ الْخُشُوع والسقوط مسببا عَنْهَا وحادثا لأجل النّظر إِلَيْهَا، كَقَوْل الله سُبْحَانَهُ: (ومَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ ولكنَّ اللهَ رَمَى) هَذَا قَول ابْن جني، وَكَذَلِكَ أهبطته الركب، قَالَ عدي بن زيد:
أهبَطتُه الرَّكْبَ يُعدِيني وأُلجْمِهُ ... للنائِباتِ بِسَيرٍ مُخذَمِ الأكَمِ
والهَبُوط من الأَرْض: الحدور.
والهَبْطَة: مَا تطامن من الأَرْض.
وهَبَطنا أَرض كَذَا: نزلناها.
والهَبْطُ: أَن يَقع الرجل فِي شَرّ.
والهَبْطُ أَيْضا: النُّقْصَان.
وَرجل مَهبوطٌ: نقصت حَاله.
وهَبَطَ الْقَوْم يَهبِطونَ: إِذا كَانُوا فِي سفال ونقصوا، قَالَ الشَّاعِر:
كلُّ بَنيِ حُرَّةٍ مَصيرُهُم ... قُلٌّ وإنْ أَكْثرُوا مِنَ العَددِ
إنْ يُغبَطوا يَهبِطوا وإنْ أمِروا ... يَوما فَهُمْ لِلفَناءِ والنَّفَدِ
(4/251)

وَالْعرب تَقول: اللَّهُمَّ غبطا لَا هبطا، فالهبط: مَا تقدم من النَّقْص والتسفل، والغبط: أَن تغبط بِخَير تقع فِيهِ.
وهَبَطَت إبلي وغنمي تَهبِطُ هُبوطا: نقصت، وهَبَطتُها هَبْطا، وأهبَطْتُها وهَبَطَ ثمن السّلْعَة يَهبِطُ هُبوطا: نقص، وهبَطْتُه أهبِطُه هبْطا، وأهبطته.
وَرجل مَهبوطٌ وهَبيِطٌ، وهَبَطَ الْمَرَض لَحْمه: نَقصه وأحدره، وَهَبَطَ اللَّحْم نَفسه: نقص، وَكَذَلِكَ الشَّحْم، قَالَ أُسَامَة الْهُذلِيّ:
ومِنْ أيْنِها بَعدَ إبدانِها ... ومِنْ شحمِ أثباجِها الهابطِ
والهَبِيط من الْإِبِل: الضامر، وَكله من النُّقْصَان.
وهبَط الرجل من بلد إِلَى بلد يَهْبِطُ هُبوطاً وهبَطانا.
وَرجل هَبَطانٌ: يَهبِطُ من بلد إِلَى بلد وهَبَطْتُه أَنا وأهبَطته.
والتِّهِبِّطُ: بلد.
قَالَ كرَاع: التِّهِبِّطُ طَائِر لَيْسَ فِي الْكَلَام على مِثَال تفعل غَيره، وروى عَن أبي عُبَيْدَة: التَّهَبُّطُ، على لفظ الْمصدر.

مقلوبه: (ب هـ ط)
البَهَطُّ: كلمة سندية، وَهِي الْأرز يطْبخ بِاللَّبنِ وَالسمن خَاصَّة، واستعملته الْعَرَب بِالْهَاءِ، فَقَالَت: بهطة طيبَة، كَأَنَّهَا ذهبت بذلك إِلَى الطَّائِفَة مِنْهُ، كَمَا قَالُوا: لبنة وعسلة.

الْهَاء والطاء وَالْمِيم
هَمَطَ يَهْمِط هَمْطا: خلط بالأباطيل.
وهَمَطَ الرجل، واهتَمَطه: ظلمه قَالَ:
ومِنْ شَديدِ الجَوْرِ ذِي اهْتِماطِ
والهَمَّاطُ: الظَّالِم.
واهْتَمَط عرضه: شَتمه وتنقصه.
واهْتَمَط الذِّئْب السخلة أَو الشَّاة: اخذها عَن ابْن الْأَعرَابِي.
(4/252)

مقلوبه: (ط هـ م)
المُطَهَّم من النَّاس وَالْخَيْل: الْحسن التَّام كل شَيْء مِنْهُ.
والمُطَهَّم أَيْضا: الْقَلِيل لحم الْوَجْه، عَن كرَاع، والمُطَهَّم المنتفخ الْوَجْه ضد، وَقيل: المُطَهَّم: السمين الْفَاحِش. وَفِي صفة الرَّسُول صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: لم يكن بالمطهم. وَهُوَ يحْتَمل أَن يُفَسر بالوجوه الثَّلَاثَة.
وَمَا أدرِي أَي الطَّهْمِ هُوَ، وَأي الطُّهْمِ، أيْ أيُّ الْخلق، عَن اللحياني.

مقلوبه: (م ط هـ)
مَطَهَ فِي الأَرْض يَمْطَهُ مُطُوها: ذهب.

الْهَاء وَالدَّال والثاء
الدَّهْثُ: الدّفع.
ودَهْثَةُ: اسْم رجل.

مقلوبه: (ث هـ د)
غُلَام ثَوْهَدٌ: تَامّ جسيم، وَقيل: ضخم سمين ناعم، وَجَارِيَة ثَوْهَدَة وثَوْهَدَّة، عَن يَعْقُوب، وَأنْشد:
نَوَّامَةٌ وَقتَ الضُّحى ثَوْهَدَّهْ
شِفاؤُها مِنْ دائِها الكَمْهَدَّهْ

الْهَاء وَالدَّال وَالرَّاء
الهَدْرُ: مَا يبطل من دم وَغَيره، هَدَرَ يَهْدُرُ ويَهْدِرُ هَدْراً وهَدَراً، وهَدَرْتُه وأهدَرْتُه.
ودماؤهم هَدَر بَينهم، أَي مُهْدَرَة.
وتَهادَرَ الْقَوْم: أهدَروا دِمَاءَهُمْ.
وضربه فهَدَرَ سحره، أَي أسْقطه.
والهَدْرُ والهادِرُ: السَّاقِط، الأولى عَن كرَاع.
(4/253)

وَبَنُو فلَان هِدَرَةٌ، وهُدَرَةٌ، وهَدَرَةٌ: ساقطون لَيْسُوا بِشَيْء، وَالْفَتْح أَقيس، لِأَنَّهُ جمع هادر، فَهُوَ مثل كَافِر وكفره، وَأما هِدَرَة فَلَا يكسر عَلَيْهِ فَاعل من الصَّحِيح وَلَا المعتل، إِلَّا انه قد يكون من أبنية الجموع، وَأما هُدَرَة فَلَا يُوَافق مَا قَالَه النحويون، لِأَن هَذَا بِنَاء من الْجمع لَا يكون إِلَّا للمعتل دون الصَّحِيح نَحْو غزَاة وقضاة، اللَّهُمَّ إِلَّا أَن يكون اسْما للْجمع، وَالَّذِي روى هُدَرَة بِالضَّمِّ إِنَّمَا هُوَ ابْن الْأَعرَابِي وَقد أنكر ذَلِك عَلَيْهِ.
وَرجل هَدَرَةٌ: سَاقِط، وَكَذَلِكَ الِاثْنَان وَالْجمع والمؤنث.
وهَدَرَ الْبَعِير يَهدِر هَدْرا وهَدِيرا: صوَّت فِي غير شقشقة، وَكَذَلِكَ الْحمام، والجرة تَهدِرُ هَديرا وتَهْدارا، قَالَ الأخطل:
كُمَّتْ ثلاثةَ أحوالٍ بِطينَتِها ... حَتَّى إِذا صَرَّحَتْ مِنْ بَعْدِ تَهْدارِ
وجرة هَدُورٌ بِغَيْر هَاء، قَالَ:
دَلَفْتُ لهُمْ بِباطِيةٍ هَدورِ
والهادِرُ: اللَّبن الَّذِي قد خثر أَعْلَاهُ ورق أَسْفَله، وَذَلِكَ بعد الحزور.
وهَدَرَ العشب هَدِيرا: كثر وَتمّ. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الهادِرُ من العشب: الَّذِي لَا شَيْء أطول مِنْهُ، وَقد هَدَرَ يَهدِرُ هُدُورا.
وَأَرْض هادِرَةٌ: كَثِيرَة العشب متناهية.
والهَدَّار: مَوضِع، أَو وَاد.
وَأَبُو الهَدَّارِ: اسْم شَاعِر، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَأنْشد:
يَمْتَحِقُ الشَّيخُ أَبُو الهَدََّارِ
مِثلَ أمتِحاقِ قمَرِ السِّرارِ

مقلوبه: (هـ ر د)
هَرَدَ الثَّوْب يَهْرِدُه هَرْدا: مزقه.
وهَرَد القَصار الثَّوْب هَرْدًا، فَهُوَ مَهْرودٌ وهَريد مزقه وخرقه، وَكَذَلِكَ هَرَدَ عِرضه يَهرِده هَرْدا، على الْمثل.
(4/254)

وهَرِدَ الشواء: نضج.
وهَرَدَه يَهِردُه هَرْدا، وهَرَّدَه: أنعم إنضاجه.
والهَرْدُ: الِاخْتِلَاط، كالهرج.
وتركتهم يَهرِدون، أَي يموجون، كيهرجون.
والهُرْدُ: الْعُرُوق الَّتِي يصْبغ بهَا، وَقيل: هُوَ الكركم.
وثوب مَهرودٌ، ومُهَرَّدٌ: مصبوغ بالهُرْدِ، وَفِي الحَدِيث: " ينزل عِيسَى ابْن مَرْيَم عَلَيْهِ السَّلَام فِي ثَوْبَيْنِ مَهرُودَينِ ".
والهُرْدِيَّة: قصبات تضم ملوية بطاقات الْكَرم تحمل عَلَيْهِ قضبانه.
وهُرْدانُ وهَيْرُدانُ: اسمان.
والهِرْدَى والهِرْداءُ: نبت، وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الهِرْدَى، مَقْصُور: عشبة لم تبلغني لَهَا صفة، لَا أَدْرِي أمذكرة أَو مُؤَنّثَة.
والهَيْرُدانُ: نبت كالهردى.
والهَيْرُدانُ: اللص، وَلَيْسَ بثبت.
وهُرْدان: مَوضِع.

مقلوبه: (د هـ ر)
الدَّهْرُ: الْأَبَد الْمَمْدُود، وَقيل: الدَّهْر: ألف سنة، وَقد حكى فِيهِ الدَّهْر، بِفَتْح الْهَاء، فإمَّا أَن يكون الدَّهْر والدَّهَرُ لغتين، كَمَا ذهب إِلَيْهِ البصريون فِي هَذَا النَّحْو، فَيقْتَصر على مَا سمع مِنْهُ، وَإِمَّا أَن يكون ذَلِك لمَكَان حرف الْحلق فيطرد فِي كل شَيْء، كَمَا ذهب إِلَيْهِ الْكُوفِيُّونَ، قَالَ أَبُو النَّجْم:
وجَبَلاً طَالَ مَعَداًّ فَاشْمَخَرّْ
أشَمَّ لَا يَسْطِيُعُهُ النَّاسُ الدَّهَرْ
وَجمع الدَّهرِ أدهُرٌ ودُهُورٌ، وَكَذَلِكَ جمع الدَّهَرِ، لأَنا لم نسْمع أدهارا، وَلَا سمعنَا فِيهِ جمعا إِلَّا مَا قدمنَا من جمع دَهْرٍ.
فَأَما قَوْله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " لَا تسبوا الدَّهْر فَإِن الله هُوَ الدَّهْر " فَمَعْنَاه أَن مَا أَصَابَك من الدَّهْر
(4/255)

فَالله فَاعله، لَيْسَ الدَّهْر، فَإِذا شتمت الدَّهْر فكأنك أردْت بِهِ الله.
وعامله مُداهَرَةً ودِهارا، من الدَّهْرِ، الْأَخير عَن اللحياني، وَكَذَلِكَ اسْتَأْجرهُ مُداهَرَة ودِهارًا، عَنهُ.
وَرجل دُهْرِىٌّ: قديم، نسب إِلَى الدَّهر وَهُوَ نَادِر، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: فَإِن سميت بدهر لم تقل إِلَّا دهري على الْقيَاس.
وَرجل دهري يَقُول بِبَقَاء الدَّهْر، وَهُوَ مولد.
والدَّهارِيرُ: أول الدَّهرِ فِي الزَّمَان الْمَاضِي وَلَا وَاحِد لَهُ، قَالَ الشَّاعِر:
حَتَّى كأنْ لمْ يكُن إِلَّا تذكُّرُة ... والدَّهرُ أيَّتَماَ حِين دهارير
ودُهورٌ دَهاريرُ: مُخْتَلفَة، على الْمُبَالغَة.
والدَّهرُ: النَّازِلَة.
ودَهَرَهُمْ أَمر: نزل بهم مَكْرُوه.
وَمَا دَهْرِي كَذَا، أَي مَا همتي وغايتي، قَالَ:
لَعَمْرِي وَمَا دَهْرِي بِتأبينِ هالكٍ ... وَلَا جَزعا ممَّا أصابَ فَأوْجَعا
والدَّهْوَرَةُ: جمعك الشَّيْء وقذفك بِهِ فِي مهواة. ودَهْوَرَ اللُّقَمَ مِنْهُ.
وَقيل: دَهْوَرَ اللقم: كبرها.
ودَهْوَرَ: سلح.
ودَهْوَرَ كَلَامه: قحَّم بعضه فِي إِثْر بعض.
ودَهْوَرَ الْحَائِط: دَفعه فَسقط.
وتْدَهَوَرَ اللَّيْل: أدبَرَ.
والدَّهْوَرِيُّ من الرِّجَال: الصلب الضَّرْب.
ودَهْرٌ، ودُهَيرٌ، وداهِرٌ: أَسمَاء.
ودَهْرٌ: اسْم مَوضِع، قَالَ لبيد بن ربيعَة:
(4/256)

وأصبحَ راسِيا بِرُضامِ دَهْرٍ ... وسالَ بِهِ الخَمائِلُ فِي الرِّهامِ
والدَّوَاهِرُ: ركايا مَعْرُوفَة، قَالَ الفرزدق:
إِذا لأتى الدَّواهِرَ عَنْ قَريبٍ ... بِخِزْيٍ غَيرِ مَصروفِ العِقالِ

مقلوبه: (ر هـ د)
رَهَدَ الشَّيْء يَرْهَدُه رَهْداً: سحقه سحقا شَدِيدا، وَالْكَاف أعرف.
والرَّهادَةُ: الرخاصة.
والرَّهِيدُ: الناعم: الرُّخص.
وقثاءة رَهِيدَةٌ رخصَة.
والرَّهِيدَةُ: بر يدق وَيصب عَلَيْهِ لبن.

مقلوبه: (د ر هـ)
دَرَهَ على الْقَوْم: هجم.
ودارِهاتُ الدَّهرِ: هواجمه عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَأنْشد:
عَزِيزٌ عَليَّ فَقْدُهُ فَفَقَدتُه ... فَبانَ فَخَلَّى دارِهاتِ النَّوائبِ
وَقَول أبي النَّجْم:
سُبِّى الحَماةَ وادْرَهِى عَليها
إِنَّمَا مَعْنَاهُ: اهجُميِ عَلَيْهَا وأقْدِمي.
والمِدْرَهُ: السَّيِّد الشريف، عَنهُ أَيْضا، سمي بذلك لِأَنَّهُ يُقَوي على الْأُمُور ويهجم عَلَيْهَا، مُشْتَقّ من ذَلِك.
والمِدْرَهُ: الْمُقدم فِي اللِّسَان وَالْيَد عِنْد الْخُصُومَة والقتال، وَقيل: هُوَ رَأس الْقَوْم والدافع عَنْهُم.
ودَرَهَ لِقَوْمِهِ يَدْرَه دَرْهاً: دفع.
وَهُوَ تُدْرَهِهِمْ، أَي الدَّافِع عَنْهُم، قَالَ الشَّاعِر:
(4/257)

أعطَى وأطرافُ العَوالي تَنوشُهُ ... مِنَ القَومِ مَا ذُو تُدْرَهِ القَومِ مانعُهْ
وَلَا يُقَال: هُوَ تُدْرَهُهُمْ حَتَّى يُضَاف إِلَيْهِ " ذُو " وَقيل: الْهَاء فِي كل ذَلِك مبدلة من الْهمزَة، لِأَن الدره الدّفع، وَهَذَا لَيْسَ بِقَوي، بل هما أصلان: دره وَدَرَأَ، فَلَمَّا وجدنَا الْهَاء فِي كل مُسَاوِيَة للهمزة علمنَا أَن إِحْدَاهمَا لَيست بَدَلا من الْأُخْرَى، وانهما لُغَتَانِ.
ودَرَهَ الْقَوْم: جَاءَهُم من غير أَن يشعروا بِهِ.
وسكين دَرَهْرَهَةٌ: معوجة الرَّأْس، وَفِي الحَدِيث فِي المبعث: " فجَاء الْملك بسكين دَرَهْرَهَةٍ " التَّفْسِير لِابْنِ الْأَنْبَارِي، حَكَاهُ الْهَرَوِيّ فِي الغريبين.

مقلوبه: (ر د هـ)
الرَّدْهَةُ: النقرة فِي الْجَبَل يستنقع فِيهَا المَاء، وَهِي أَيْضا: حفيرة فِي القف تحفر أَو تكون خلقَة فِيهِ، قَالَ طفيل:
كأنَّ رِعالَ الخَيلِ لمَّا تَبادَرَتْ ... بِوادي جَرادِ الرَّدْهَةِ المُتصَوّبِ
وَالْجمع رَدْهٌ ورِدَاهٌ.
والرَّدْهَةُ: شبه أكمة خشنة كَثِيرَة الْحِجَارَة، وَالْجمع رَدَهٌ، بِفَتْح الرَّاء وَالدَّال، هَذَا قَول أهل اللُّغَة، وَالصَّحِيح انه اسْم للْجمع.
والرُّدَّهُ: تلال القفاف، فَأَما قَوْله:
مِنْ بَعدِ أَنْضادِ الرِّداهِ الرُّدَّهِ
فَمن بَاب أَعْوَام السنين العوم، كَأَنَّهُمْ يُرِيدُونَ الْمُبَالغَة والإجادة.
والرَّدْهَةُ: الْبَيْت الَّذِي لَا أعظم مِنْهُ.
ورَدَهَ الْبَيْت يَرْدَهُهُ رَدْهاً: جعله عَظِيما كَبِيرا.

الْهَاء وَالدَّال وَاللَّام
الهَدِيلُ: صَوت الْحمام، وَخص بَعضهم بِهِ وحشيها كالدباسي والقماري وَنَحْوهَا، هَدَل يَهْدِل هَدِيلا.
(4/258)

وَقيل: الهَديلُ: ذكر الْحمام، وَقيل: هُوَ فرخها، وَقَالَ بَعضهم: تزْعم الْأَعْرَاب فِي الهَديلِ أَنه فرخ كَانَ على عهد نوح فَمَاتَ ضَيْعَة وعطشا، فَيَقُولُونَ: إِنَّه لَيْسَ من حمامة إِلَّا وَهِي تبْكي عَلَيْهِ، قَالَ نصيب:
فَقُلتُ أتَبكي ذاتُ طَوْقٍ تذَكَّرَتْ ... هَدِيلاً وقدْ أودَى وَمَا كانَ تُبَّعُ
يَقُول: وَلم يخلق تبع بعد.
وهَدَلَ الشَّيْء يَهدِلُه هَدْلا: أرْسلهُ إِلَى أَسْفَل.
والهَدَلُ: استرخاء المشفر الْأَسْفَل، هَدِلَ يَهَدُل هَدَلا، وَهُوَ هادِلٌ وأهْدَلُ، وشفة هَدْلاءُ: منقلبة عَن الذقن.
وهَدِلَ الْبَعِير هَدَلا: أَخَذته القرحة فَهدِلَ مشفره.
وهَدِلَ فَهُوَ هَدِلٌ: طَال مشفره، وَذَلِكَ مِمَّا يمدح بِهِ قَالَ الشَّاعِر:
بكُلِّ شَعْشاعٍ صُهابِيٍّ هَدِلْ
وَقيل: الهَدَلُ فِي الشّفة: عظمها واسترخاؤها، وَذَلِكَ للبعير، وَإِنَّمَا يُقَال: رجل أهدَلُ، وَامْرَأَة هَدلاءُ مستعارا من الْبَعِير.
والتَّهَدُّلُ: استرخاء جلدَة الخصية وَنَحْو ذَلِك، قَالَ الشَّاعِر:
كأنَّ خُصْيَيْهِ منَ التَّهَدُّلِ
ويروى: من التَّدَلْدُلِ.
والهَدالُ: مَا تهدَّلَ من الأغصان، قَالَ الْأَعْشَى:
ظَبيَةٌ مِنْ ظِباءِ وَجْرَةَ أدْما ... ءُ تَسُفُّ الكَباثَ تَحتَ الهَدالِ
(4/259)

والهَدَالَةُ: شَجَرَة تنْبت فِي السمر لَيست مِنْهُ، وتنبت فِي اللوز وَالرُّمَّان، وَفِي كل شَجَرَة، وثمرتها بَيْضَاء، وَقيل: الهدالة: كل غُصْن نبت مُسْتَقِيمًا فِي طَلْحَة أَو أراكة، وَهُوَ مِمَّا يشفى بِهِ المطبوب، وَالْجمع هَدالٌ.
والهَدالُ: شجر بالحجاز لَهُ ورق عراض أَمْثَال الدَّرَاهِم الضخام، لَا ينْبت إِلَّا مَعَ شجر السّلع والسمر، يسحقه أهل الْيمن ويطبخونه.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: لبن هِدْلٌ، لُغَة فِي إدل: لَا يُطَاق حمضا، وَأرَاهُ على الْبَدَل.

مقلوبه: (د هـ ل)
مضى دَهْلٌ من اللَّيْل، أَي صدر، قَالَ الشَّاعِر:
مَضَى مِنَ الليلِ دَهْلٌ وهْيَ واحِدةٌ ... كَأَنَّهَا طائِرٌ بالدَّوِّ مَذْعورُ
هَذِه رِوَايَة يَعْقُوب، وَرَوَاهُ اللحياني: ذهل، بِالذَّالِ، وَهِي نادرة.
وَلَا دَهْلَ، أَي لَا تخف، تبطية معربة قَالَ الشَّاعِر:
فَقُلتُ لهُ لَا دَهلَ مِ القَمْلِ بَعدَما ... مَلانَيْفَقَ التُّبَّانِ منهُ بِعاذِرِ

مقلوبه: (ل هـ د)
أَلَهَدَ الرجل: ظلم وجار.
وأَلهَدَ بِهِ: أزرى، قَالَ الشَّاعِر:
تَعَلَّمْ، هَداكَ اللهُ، أنَّ ابنَ نَوفَلٍ ... بِنا مُلهِدٌ لَو يَملِكُ الضَّلْعَ ضالِعُ
ولهَدَه الحِمْلُ يَلْهَدُه لَهْدا، فَهُوَ مَلهودٌ ولَهِيدٌ: أثقله وضغطه.
واللَّهْدُ: انفراج يُصِيب الْإِبِل فِي صدورها من صدمة أَو ضغط حمل، وَقيل: اللَّهْد: ورم فِي الفريصة من وعَاء يلح على ظهر الْبَعِير فيرم.
واللَّهْدُ: دَاء يُصِيب النَّاس فِي أَرجُلهم وأفخاذهم، وَهُوَ كالانفراج.
واللَّهْدُ: الضَّرْب فِي الثديين وأصول الْكَتِفَيْنِ.
ولَهَدَه يَلهَدُه لَهْدا، ولَهَّدَه: غمزه. قَالَ طرفَة:
(4/260)

بَطيءٍ عَنِ اللجُلَّى سريعٍ إِلَى الخَنا ... ذَليلٍ بإجماعِ الرّجالِ مُلهَّدِ
وناقة لهِيدٌ: غمزها حملهَا فوثأها، عَن اللحياني.
ولَهَدَ مَا فِي الْإِنَاء يَلهَدُه لَهْدا: لحسه وَأكله، قَالَ عدي:
ويَلْهَدْنَ مَا أغْنى الوَلِيُّ فلمْ يُلِثْ ... كأنَّ بِحافاتِ النِّهاءِ المَزارِعا
لم يلث: لم يبطيء أَن ينْبت، والنهاء: الْغدر، فَشبه الرياض بحافاتها الْمزَارِع.
واللَّهِيَدُة: الرخوة من العصائد لَيست بحساء فتحسى وَلَا غَلِيظَة فتلقم، وَهِي الَّتِي تجَاوز حد الحريقة والسخينة، وتقصر عَن العصيدة.

مقلوبه: (د ل هـ)
الدَّلْهُ والدَّلَهُ: ذهَاب الْفُؤَاد من هم أَو نَحوه، وَقد دَلَّهَهُ الْهم أَو الْعِشْق فَتَدَلَّه، وَالْمَرْأَة تَدَلَّهُ على وَلَدهَا: إِذا فقدته.
ودُلِّهَ الرجل: حُيِّرَ.
والمُدَلَّهُ: الَّذِي لَا يحفظ مَا فعل وَلَا مَا فعل بِهِ.
ودَلَهَ يَدْلَهُ دُلوها: سلا.
والدَّلُوهُ من الْإِبِل: الَّتِي لَا تكَاد تحن إِلَى إلْف وَلَا ولد، وَقد دلَهَتْ دُلُوهاً.
وَذهب دَمه دَلْها، أَي هدرا

الْهَاء وَالدَّال وَالنُّون
الهُدْنَةُ والهِدانَة: الْمُصَالحَة بعد الْحَرْب، قَالَ أُسَامَة الْهُذلِيّ:
فَسامونا الهِدانَةَ مِنْ قَرِيبٍ ... وهُنَّ مَعا قِيامٌ كالشُّحوبِ
والمَهْدُونُ: الَّذِي يطْمع مِنْهُ فِي الصُّلْح، قَالَ الراجز:
(4/261)

ولمْ يُعَوَّدْ نَومَةَ المَهدونِ
والهُدنَةُ، والهُدونُ، والمَهْدَنَةُ: الدعة والسكون هَدَنَ يَهدِنُ هُدونا: سكن.
وهادَنَ الْقَوْم: وادعهم.
وهَدَنهُمْ يَهدِنُهُم هَدْنا: ربثهم بِكَلَام وَأَعْطَاهُمْ عهدا لَا يَنْوِي أَن يَفِي بِهِ، قَالَ الشَّاعِر:
يَظَلُّ نَهارُ الوالِهينَ صَبابَةً ... وتَهدِنُهُمْ فِي النائمينَ المضاجِعُ
وَهُوَ من التسكين.
وهَدَنَ الصَّبِي وَغَيره يَهدِنُه، وهَدَّنه: سكنه وأرضاه.
وهُدِنَ عَنْك فلَان: أرضاه مِنْك الشَّيْء الْيَسِير.
وَرجل هِدانٌ: بليد يرضيه الْكَلَام، وَالِاسْم الهَدْنُ والهُدنَةُ، وَقيل: الهِدانُ: الأحمق الوخم الثقيل فِي الْحَرْب، وَقيل: الهِدانُ والمَهدونُ: النوَّام الَّذِي لَا يُصَلِّي وَلَا يبكر فِي حَاجَة، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَأنْشد:
هِدانٌ كشَحمِ الأُرْنَةِ المُتَرجْرجُ
وَقَالَ:
ولمْ يَعَوَّدْ نَومَةَ المَهدونِ
وَقد تَهَدَّنَ، وَالِاسْم من كل ذَلِك الهَدْنُ.
والهَدِنُ: المسترخي.
وَإنَّهُ عَنْك لهَيْدانٌ، إِذا كَانَ يهابه.
والهَدْنَةُ: القيل الضَّعِيف من الْمَطَر، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَقَالَ: هُوَ الرك، وَالْمَعْرُوف الدَّهْنَةُ.

مقلوبه: (هـ ن د)
هِنْدٌ وهُنَيْدَةٌ: اسْم للمائة من الْإِبِل خَاصَّة، وَقيل: هِيَ اسْم للمائة وَلما دوينها وَلما فويقها، وَقيل: هِيَ المائتان، حَكَاهُ ابْن جني عَن الزيَادي، قَالَ: وَلم أسمعهُ من غَيره.
(4/262)

والهُنَيدَةُ: مائَة سنة.
والهِندُ: مِائَتَان، حكى عَن ثَعْلَب.
ولقى هِندَ الأحامس، إِذا مَاتَ.
وَحمل عَلَيْهِ فَمَا هَنَّدَ، أَي مَا كذب.
وَمَا هَنَّدَ عَن شتمي، أَي مَا كذب وَلَا تَأَخّر.
وهَنَّدَتْه الْمَرْأَة: ورثته عشقا بالملاطفة والمغازلة، قَالَ:
يَعِدْنَ مَنْ هَنَّدْنَ والمُتَيَّما
وهَنَّدَ السَّيْف: شحذه، قَالَ:
كلُّ حُسامٍ مُحكَمِ التَّهْنِيدِ
يَقضِبُ عِنْد الهَزِّ والتَّجريدِ
سالِفَةَ الهامَةِ واللَّدِيدِ
والهِندُ: جيل مَعْرُوف.
وَقَول عدي بن زيد:
رُبَّ نارٍ بِتُّ أَرْمُقُها ... تَقضِمُ الهِندِىَّ والغارا
إِنَّمَا عَنَّا الْعود الطّيب الرَّائِحَة الَّذِي من بِلَاد الْهِنْد.
وَأما قَول كثير:
ومُقْرَبَةٌ دُهْمٌ وكُمْتٌ كَأَنَّهَا ... طَماطِمُ يُوفونَ الوُفورَ هَنادِكُ
فَقَالَ مُحَمَّد بن حبيب: أَرَادَ بالهنادك رجال الْهِنْد، قَالَ ابْن جني: فَظَاهر هَذَا القَوْل مِنْهُ يَقْتَضِي أَن تكون الْكَاف زَائِدَة، قَالَ: وَيُقَال: رجل هندي وهندكي، وَلَو قيل: إِن الْكَاف أصل وَإِن " هندي " و" هندكي " أصلان بِمَنْزِلَة سبط وسبطر لَكَانَ قولا قَوِيا.
(4/263)

وَالسيف الهُنِدُوانِيُّ والمُهَنَّد: مَنْسُوب إِلَيْهِم.
وهِندُ اسْم امْرَأَة، وَالْجمع أهنُدٌ وأهنادٌ وهُنودٌ، أنْشد سِيبَوَيْهٍ لجرير:
أخالِدَ قد عَلِقتُكِ بعدَ هِنْدٍ ... فَشيَّبَنِي الخَوالِدُ والهُنودُ
وهِندُ: اسْم رجل، قَالَ:
إِنِّي لمَنْ أنكرَنيِ ابنُ اليَثرِبي
قَتلتُ عِلباءَ وهِندَ الجَمَلِي
أَرَادَ هِنداً الْجملِي، فَحذف إِحْدَى ياءي النّسَب للقافية، وَحذف التَّنْوِين من هِنْد لسكونه وَسُكُون اللَّام من الْجملِي، وَمثله قَوْله:
لَتَجدَنِّي بالأميرِ بَرَّا
وبالقَناةِ مِدْعَساً مِكَرَّا
إِذا غُطَيْفُ السُّلَمِىُّ فَرَّا
أَرَادَ: غطيف السّلمِيّ، فَحذف التَّنْوِين لالتقاء الساكنين. وَهُوَ كثير حَتَّى أَن بَعضهم قَرَأَ: (قُل هوَ اللهُ أحدُ اللهُ) فَحذف التَّنْوِين من أحد.
وبَنو هِنْد: فِي بكر بن وَائِل.
وَبَنُو هَنَّادٍ: بطن.
وَقَول الراجز:
وبَلدَةٍ يَدعو صَداها هِنْدَا
أَرَادَ حِكَايَة صَوت الصدا.

مقلوبه: (د هـ ن)
دَهَنَ رَأسه وَغَيره يَدْهُنُه دَهْنا: بله، وَالِاسْم الدُّهْنُ، وَالْجمع أدهانٌ ودِهانٌ.
والدُّهْنَةُ: الطَّائِفَة من الدُّهنِ، أنْشد ثَعْلَب:
(4/264)

فَمَا ريحُ رَيحانٍ بمِسكٍ بِعَنبرٍ ... بِرَندٍ بِكافورٍ بِدُهنَةِ بانِ
بِأطيبَ منْ رَيَّا حَبيِبي لوَ إنَّني ... وجَدْتُ حَبِيبيِ خَالِيا بمكانِ
وَقد ادَّهَن بالدُّهنِ.
والمُدهُنُ: آلَة الدُّهْنِ، وَهُوَ أحد مَا شَذَّ من هَذَا الضَّرْب.
ولحية دهينٌ: مَدهُونَةٌ.
والدَّهْنُ والدُّهنُ من الْمَطَر: قدر مَا يبل وَجه الأَرْض، وَالْجمع دِهانٌ.
ودَهَنَ الْمَطَر الأَرْض: بلها بِلَا يَسِيرا.
والدَّهِينُ من الْإِبِل: القليلة اللَّبن الَّتِي يمرى ضرْعهَا فَلَا يدر قَطْرَة، قَالَ:
لِسانُكِ مِبرَدٌ لَا عَيبَ فيهِ ... ودَرُّكِ دَرُّ جاذِبَةٍ دَهِينِ
وَقد دَهُنَتْ ودَهَنَتْ دَهانَةً.
وفحل دَهينٌ: لَا يكَاد يلقح، كَأَن ذَلِك لقلَّة مَائه.
والمُدْهُن: مستنقع المَاء، وَقيل: هُوَ كل مَوضِع حفره سيل أَو مَاء واكف فِي حجر.
والمُداهَنةُ والإدْهانُ: المصانعة واللين، وَقيل: المداهنة: إِظْهَار خلاف مَا تضمر، والإدهانُ: الْغِشّ.
ودهَنَه بالعصا يَدهُنُه دَهْنا: ضربه.
والدِّهانُ: الْجلد الْأَحْمَر، وَقيل: الأملس، قَالَ مِسْكين الدَّارمِيّ:
ومُخاصِمٍ قاوَمتُ فِي كَبَدٍ ... مِثل الدِّهانِ فكانَ لِي العُذرُ
يَعْنِي انه قاوم هَذَا المخاصم فِي مَكَان يزلق عَنهُ من قَامَ بِهِ، فَثَبت هُوَ وزلق خَصمه، والعذر، هَاهُنَا: النجح.
وَقيل: الدِّهانُ: الطَّرِيق الأملس.
وَمَا أدهَنْتَ إِلَّا على نَفسك، أَي مَا أبقيت.
والدَّهْناءُ: الفلاة، والدَّهْناءُ: مَوضِع كُله رمل، وَقيل: الدَّهْناءُ: مَوضِع من بِلَاد تَمِيم
(4/265)

مسيرَة ثَلَاثَة أَيَّام لَا مَاء فِيهِ، يمد وَيقصر قَالَ:
لَستَ على أُمِّكَ بالدَّهنا تَدِلُّ
أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي، يضْرب للمتسخط على من لَا يُبَالِي تسخطه، وَأنْشد غَيره:
ثمَّ مالَتْ لِجانبِ الدَّهناءِ
والدَّهناءُ، مَمْدُود: عشبة حَمْرَاء لَهَا ورق عراض يدبغ بِهِ.
والدِّهْنُ: شجر سوء كالدفلى قَالَ أَبُو وجزة:
وحدَّث الدِّهنُ والدِّفلَى خَبِيرَكمُ ... وسالَ تَحتكُمُ سَيلٌ فَمَا نَشَفا
وَبَنُو دُهنٍ وَبَنُو داهِنٍ: حَيَّان.

مقلوبه: (ن هـ د)
نَهَدَ الثدي يَنهُدُ ويَنهَدُ نُهُودا: كَعْب.
ونَهَدَت الْمَرْأَة تَنْهُدُ وتَنهَدُ، وَهِي نَاهدٌ، ونَهَّدَتْ، وَهِي مُنَهِّدٌ، كِلَاهُمَا: نَهَدَ ثديها.
وَفرس نَهْدٌ: جسيم مشرف، وَقيل: كثير اللَّحْم حسن الْجِسْم مَعَ ارْتِفَاع، وَكَذَلِكَ منْكب نَهدٌ، وَقيل: كل مُرْتَفع نَهدٌ.
وأنهَدَ الْحَوْض والإناء: ملأَهُ أَو قَارب ملأَهُ، وَهُوَ حَوْض نَهدانُ، وإناء نَهدان، وقصعة نَهدَى ونَهدانَةٌ، وَحكى ابْن الْأَعرَابِي: نَاقَة تَنهَدُ الْإِنَاء، أَي تملؤه.
ونَهَدَ يَنْهَدُ نَهْداً، ونَهِدَ نَهَداً كِلَاهُمَا: شخص ونهض، وأنهَدتُه أَنا.
ونَهَدَ إِلَيْهِ: قَامَ، عَن ثَعْلَب.
والمُناهدَة فِي الْحَرْب: أَن يَنهَد بعض إِلَى بعض، وَهُوَ فِي معنى نَهَضَ، إِلَّا أَن النهوض قيام غير قعُود، والنُّهودُ: نهوض على كل حَال.
والنَّهْدُ: العون.
وَطرح نَهْدَهْ مَعَ الْقَوْم: أعانَهُم وخارَجَهم.
وتَناهَدوا: تخارجوا، يكون ذَلِك فِي الطَّعَام وَالشرَاب.
وَقيل: النَّهْدُ: إِخْرَاج الْقَوْم نفقاتهم على قدر فِي الرّفْقَة، وَقَالَ ثَعْلَب: هُوَ النِّهدُ، بِالْكَسْرِ قَالَ: وَالْعرب تَقول: هَات نهْدَكَ، مَكْسُورَة النُّون، قَالَ: وَحكى عَمْرو بن عبيد عَن
(4/266)

الْحسن انه قَالَ: أخرجُوا نهْدَكُم، فَإِنَّهُ أعظم للبركة، وَأحسن لأخلقكم، وَأطيب لنفوسكم.
وتناهَد الْقَوْم الشَّيْء: تناولوه بَينهم.
والنَّهْداءُ من الرمل، مَمْدُود، وَهِي كالرابية المتلبدة كَرِيمَة تنْبت الشّجر.
والنَّهْدُ والنَّهِيدَةُ والنَّهِيدُ، كُله: الزبدة الضخمة الْعَظِيمَة، وَقيل: النَّهِيدةُ: أَن يغلى لباب الهبيد، وَهُوَ حب الحنظل، فَإِذا بلغ الحنظل إناه من النضج والكثافة ذَر عَلَيْهِ قميحة من دَقِيق، وَقيل: النَّهيِدُ، بِغَيْر هَاء: الزّبد الَّذِي لم يتم ذوب لبنه ثمَّ أكل.
ونَهْدٌ: قَبيلَة من قبائل الْيمن ونَهْدانُ ونُهَيْدٌ ومُناهِدٌ: أَسمَاء.

مقلوبه: (ن د هـ)
النَّدْهُ: الزّجر عَن كل شَيْء والطرد عَنهُ بالصياح.
ونَدَهَ الْإِبِل يَنْدَهُها نَدْها: سَاقهَا وَجَمعهَا، وَلَا يكون إِلَّا للْجَمَاعَة مِنْهَا، وَرُبمَا اقتاسوا مِنْهُ للبعير.
والنَّدْهَةُ والنُّدْهَةُ: الْكَثْرَة من المَال، وَقَالَ بَعضهم: عِنْده نَدْهَةٌ من صَامت وماشية، ونُدْهَةٌ، وَهِي الْعشْرُونَ من الْغنم وَنَحْوهَا، وَالْمِائَة من الْإِبِل أَو قرابتها، وَالْألف من الصَّامِت أَو نَحوه.

الْهَاء وَالدَّال وَالْفَاء
الهَدَفُ: الْغَرَض المنتضل فِيهِ بِالسِّهَامِ.
والهَدَفُ: كل شَيْء عَظِيم مُرْتَفع.
والهَدَفُ: حيد مُرْتَفع من الرمل، وَقيل: هُوَ كل شَيْء مُرْتَفع كحيود الرمل المشرفة، وَالْجمع أهداف، وَلَا يكسر على غير ذَلِك.
والهَدَفُ من الرِّجَال: الجسيم والطويل الْعُنُق العريض الألواح، على التَّشْبِيه بذلك.
وَقيل: هُوَ الثقيل النّوم، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
إِذا الهَدَفُ المِعْزابُ صَوَّبَ رَأسَهُ ... وأعجبَهُ ضَفْوٌ مِنَ الثَّلَّةِ الخُطْلِ
(4/267)

وَركب مستهدف: مُرْتَفع عريض، قَالَ:
وَإِذا طعَنتَ طعَنتَ فِي مُسْتَهدِفٍ ... رابِي المَجَسَّةِ بالعَبِيرِ مُقَرْمَدِ
وَامْرَأَة مُهدِفَةٌ: مُرْتَفعَة الجهاز.
وأهدَفَ لَك الشَّيْء: انتصب.
والهِدْفَةُ: الْجَمَاعَة من النَّاس، وَقيل: الْجَمَاعَة الْكَثِيرَة من النَّاس يُقِيمُونَ ويظعنون.
وهدَفَ إِلَى الشَّرّ: أسْرع.
وأهدَفَ إِلَيْهِ: لَجأ.

مقلوبه: (ف هـ د)
الفَهْدُ: سبع يصاد بِهِ، وَفِي الْمثل: " أنوم من فَهدٍ " وَالْجمع أفهُدٌ وفُهودٌ، وَالْأُنْثَى فَهْدَةٌ، والفَهَّادُ: صَاحبهَا.
وَرجل فَهدٌ: يشبه بالفَهدِ فِي ثقل نَومه.
وفَهِدَ الرجل فَهَدا: نَام وتغافل عَمَّا يجب عَلَيْهِ تعهده. وَفِي الْخَبَر: " وَإِن دخل فَهِدَ وَإِن خرج أَسد وَلَا يسْأَل عَمَّا عهد " والفَهدُ: مِسْمَار يسمر بِهِ فِي وَاسِط الرحل، وَهُوَ الَّذِي يُسمى الْكَلْب.
وفَهْدَتا الْفرس: اللَّحْم الناتئ فِي صَدره عَن يَمِينه وشماله، قَالَ أَبُو دَاوُد:
كأنَّ الغُضونَ مِنَ الفَهْدَتَينِ ... إِلَى طَرِف الزَّوْرِ حُبْكُ العَقَدْ
والفَهدَةُ: الاستُ.
وَغُلَام فَوْهَدٌ: تَامّ تار ناعم، كثوهد، وَجَارِيَة فَوهَدَةٌ وتوهدة، وَزعم يَعْقُوب أَن فَاء فَوهَدٍ بدل من ثاء ثوهد، أَو بعكس ذَلِك.

مقلوبه: (د هـ ف)
دَهَفَ الشَّيْء يَدْهَفُهُ دَهْفاً، وأدهَفَه: أَخذه أخذا كثيرا.
(4/268)

الْهَاء وَالدَّال وَالْبَاء
الهُدْبَةُ والهُدُبَةُ: الشعرة النابتة على شفر الْعين، وَالْجمع هُدْبٌ وهُدُبٌ، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَلَا يكسر لقلَّة فعلة فِي كَلَامهم، وَجمع والهُدْبِ والهُدُبِ أهدابٌ.
والهَدَبُ كالهُدْبِ واحدته هَدَبَةٌ.
وهَدِبَتِ الْعين هَدَباً، وَهِي هَدْباءُ: طَال هُدْبُها، وَكَذَلِكَ أذن هَدباءُ، ولحية هَدباءُ.
ونسر أهدَبُ: سابغ الريش.
وهُدْبُ الثَّوْب: خمله، وَالْوَاحد كالواحد فِي اللغتين، وهَيدَبُه كَذَلِك، واحدته هَيدَبَةٌ.
والهَيدَبُ: السَّحَاب الَّذِي يتدلى وَيَدْنُو مثل هُدبِ القطيفة، وَقيل: هَيدَبُ السَّحَاب: ذيله، وَقيل: هُوَ أَن ترَاهُ يتسلسل فِي وَجهه للودق ينصب كَأَنَّهُ خيوط مُتَّصِلَة، وَكَذَلِكَ هَيْدَبُ الدمع، قَالَ الشَّاعِر:
بِدَمعٍ ذِي حَزازاتٍ ... على الخَدَّينِ ذِي هَيدَبْ
وَقَوله:
أرَيْتَ إِن أُعطِيَت نَهْدا كَعْثَبا
أذاكَ أم أُعطيتَ هَيْدا هَيْدَبا
لم يُفَسر ثَعْلَب هيدبا، إِنَّمَا فسر هيدا فَقَالَ: هُوَ الْكثير.
ولبد أهدَبُ: طَال زئبره، قَالَ:
عنْ ذِي دَرانيكَ ولِبدٍ أهدَبا
والدرنوك: المنديل.
وَفرس هَدِبٌ: طَوِيل شعر الناصية.
وهَدَبُ الشَّجَرَة: طول أَغْصَانهَا وتدليها، وَقد هَدِبَتْ هَدَبا فَهِيَ هَدْباءُ.
(4/269)

والهَدَبُ: أَغْصَان الأرطى وَنَحْوه مِمَّا لَا ورق لَهُ، واحدته هَدَبةٌ، وَالْجمع أهداب.
والهَدَبُ من ورق الشّجر: مَا لم يكن لَهُ عير نَحْو الأثل والطرفاء والسرو والسمر.
والهُدَّابُ: اسْم يجمع هُدْبَ الثَّوْب وهَدَبَ الأرطى، واحدته هُدَّابَةٌ.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الهَدَبُ من النَّبَات: مَا لَيْسَ بورق إِلَّا انه يقوم مقَام الْوَرق.
وأهْدَبَتْ أَغْصَان الشَّجَرَة، وَهِي هَدباءُ: تهدلت من نعمتها واسترسلت. قَالَ أَبُو حنيفَة: وَلَيْسَ هَذَا من هَدَبِ الأرطى وَنَحْوه.
وهَدَبَ الثَّمَرَة يَهْدِبُها هَدْبا: اجتناها وَقَول أبي ذُؤَيْب:
يَسْتَنُّ فِي عُرُض الصحراءِ فائِرُهُ ... كأنهُ سَبِطُ الأهْدابِ مَملوحُ
قيل فِيهِ: الأهدابُ: الأكتاف، وَلَا أعرفهُ.
والهَيدَبُ والهُدُبُّ من الرِّجَال: العيي الثقيل، وَقيل: الأحمق، وَقيل: الهَيْدَبُ: الضَّعِيف.
والهَيْدَبا: ضرب من مشي الْخَيل.
والهُدْبَةُ والهُدَبَةُ، الْأَخِيرَة عَن كرَاع: طوبئر أغبر يشبه الهامة إِلَّا انه أَصْغَر مِنْهَا.
وهُدْبَةُ: اسْم رجل.
وَابْن الهَيْدَبا: من شعراء الْعَرَب.
وهَيْدَبٌ: فرس عبد عَمْرو بن رَاشد.

مقلوبه: (هـ ب د)
الهَبْدُ والهَبِيدُ: الحنظل، وَقيل: حبه، واحدته هَبِيدَةٌ، وَمِنْه قَول بعض الْأَعْرَاب: فَخرجت لَا أتلفع بوصيدة، وَلَا أتقوت بهَبِيدَةٍ.
وهَبَدَ الهَبِيدَ: طبخه أَو جناه.
وتهبَّدَ الرجل والظليم، واهْتَبَدا: أخذاه من شجرته، أَو استخرجاه للْأَكْل.
وهَبُّودٌ: جبل، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
شَرْثانُ هاذاك ورا هَبُّودِ
(4/270)

وهَبُّودٌ: فرس عَلْقَمَة بن سياح.

مقلوبه: (ب هـ د)
بَهْدا، وَذُو بَهْدا: موضعان.

مقلوبه: (ب د هـ)
البَدْهُ والبُدْهُ، والبَدِيهةُ، والبَداهَةُ: أول كل شَيْء وَمَا يفجؤك مِنْهُ، بدَهَهُ بِالْأَمر يَبْدَهُه بَدْها، وبادَهَهُ مُبادَهَةً وبِداها: فاجأه.
وَفُلَان صَاحب بَدِيهةٍ: يُصِيب الرَّأْي أول مَا يفاجأ بِهِ.
والبُداهَةُ والبَديهَةُ: أول جري الْفرس.
وَلَك البَديهَةُ: أَي لَك أَن تبدأ، وَأرى الْهَاء فِي جَمِيع ذَلِك بَدَلا من الْهمزَة.

الْهَاء وَالدَّال وَالْمِيم
الهَدْمُ: نقيض الْبناء، وهَدَمَه يَهدِمُه هَدْما، وهَدَّمَهُ، فانهدَم وتهدَّمَ.
والهَدَمُ: مَا تهدَّمَ من نواحي الْبِئْر فِي جوفها، قَالَ الشَّاعِر:
تَمضِي إِذا زُجِرَتْ عَنْ سَوْأةٍ قُدُما ... كَأَنَّهَا هدَمٌ فِي الجَفْرِ مُنقاضُ
وَقَوله فِي الحَدِيث: " اللَّهُمَّ إِنِّي أعوذ بك من الأهْدَمَينِ " قيل فِي تَفْسِيره: هُوَ أَن يَنهدِمَ على الرجل بِنَاء أَو يَقع فِي بِئْر، حَكَاهُ الْهَرَوِيّ فِي الغريبين، وَلَا أَدْرِي مَا حَقِيقَته.
والهِدْمُ: الثَّوْب الْخلق المرقع، وَقيل: هُوَ الكساء الَّذِي ضوعف رقاعه، وَخص ابْن الْأَعرَابِي بِهِ الكساء الْبَالِي من الصُّوف دون الثَّوْب، وَالْجمع أهدامٌ، وهِدَمٌ، الْأَخِيرَة عَن أبي حنيفَة، وَهِي نادرة، وروى عَن الصموتي الْكلابِي، وَذكر حَبَّة الأَرْض فَقَالَ: تنْحَل فَيَأْخُذ بَعْضهَا برقاب بعض فتنطلق هِدَما كالبسط.
وَشَيخ هِدْمٌ، على التَّشْبِيه بِالثَّوْبِ، وخُفٌّ هِدمٌ ومُهدَّمٌ كَذَلِك، قَالَ:
عَليَّ خُفَّانِ مُهدَّمانِ
مُشتبِها الآنُفِ مُقْعَمانِ
(4/271)

وعجوز مُتهدِّمةٌ: هرمة فانية، وناب مُتهِّدَمٌة، كَذَلِك.
والهَدِيمُ: مَا بَقِي من نَبَات عَام أول، وَذَلِكَ لقدمه.
وهَدِمَت النَّاقة هَدَما وهَدَمة، فَهِيَ هَدِمَةٌ، من إبل هَدامَى وهَدِمَةٍ، وتهدَّمتْ وأهْدَمَتْ، وَهِي مُهدِمٌ، كِلَاهُمَا: إِذا اشتدت ضبعتها فياسرت الْفَحْل وَلم تعاسره، وَقَالَ بَعضهم: الهَدِمَةُ: الَّتِي تقع من شدَّة الضبعة.
وَفُلَان يتهدَّمُ عَلَيْك غَضبا: مثل بذلك.
وتَهدَّمَ عَلَيْهِ: توعده.
ودماؤهم بَينهم هَدْمٌ وهدَمٌ، أَي هدر.
وَقَالُوا دمنا دمكم، وهَدَمُنا هَدَمُكُمْ: أَي نَحن شَيْء وَاحِد فِي النُّصْرَة، تغضبون لنا ونغضب لكم.
وتهادَم الْقَوْم: تهادروا.
والهُدامُ: الدوار يُصِيب الْإِنْسَان فِي الْبَحْر، وهُدِم الرجل: أَصَابَهُ ذَلِك.
والهَدْمُ: أَن يضْربهُ فيكسر ظَهره، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
وَذُو مَهْدَمٍ ومِهْدَمٍ: قيل من أقيال حِمير.

مقلوبه: (هـ م د)
هَمَدَ يَهمُدُ هُمودا، فَهُوَ هامِدٌ وهَمِدٌ وهَمِيدٌ: مَاتَ.
وأَهْمَدَ: سكت على مَا يكره، قَالَ الرَّاعِي:
وَإِنِّي لأْحمِي الأنْفَ مِنْ دونِ ذمَّتِي ... إِذا الدَّنِسُ الواهِي الأمانَةِ أهمدَا
وهَمَدَتِ النَّار تَهْمُدُ هُمُودًا: طفئت طفوءا الْبَتَّةَ فَلم يبْق لَهَا أثر، وَقيل: هُمودُها: ذهَاب حَرَارَتهَا.
ورماد هامِدٌ: قد تغير وَتَلَبَّدَ.
وشجرة هامِدَةٌ: قد اسودت وبليت.
وَأَرْض هامِدَةٌ: مقشعرة لَا نَبَات فِيهَا إِلَّا الْيَابِس المتحطم، وَقد أهَمدَها الْقَحْط.
وهَمَدَ الثَّوْب يَهمُدُ هَمْدا وهُمُودا: تقطع وبلى، وَهُوَ من طول الطي تنظر إِلَيْهِ فتحسبه صَحِيحا، فَإِذا مَسسْته تناثر من البلى، وَقيل: الهامِدَ: الْبَالِي من كل شَيْء.
(4/272)

ورطبة هامِدَةٌ: إِذا صَارَت قشرة وصقرة.
والإهمادُ: الْإِقَامَة، قَالَ:؟ لمَّا رَأَتْنِي راضِيا بالإهْمادْ
كالكُرَّزِ المربوطِ بينَ الأوتادْ
والإهمادُ: السرعة، فَهُوَ من الأضداد، قَالَ:
مَا كانَ إِلَّا طَلَقُ الإهمادْ
وكَرُّنا بالأغْرُبِ الجِيادْ
حَتَّى تَحاجَزْنَ عَن الرُّوَّادْ
تَحاجُزَ الرِّيِّ ولمْ تَكادْ
وهَمْدانُ: قَبيلَة.

مقلوبه: (د هـ م)
الدُّهْمَةُ: السوَاد، والأدهَمُ: الْأسود، يكون فِي الْخَيل وَالْإِبِل وَغَيرهمَا، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
أمِنْكِ البرْقُ أرقُبُهُ فَهاجا ... فَبِتُّ إخالُه دُهْما خِلاجا
وَالْعرب تَقول مُلُوك الْخَيل دُهْمُها، وَقد ادْهامَّ.
وادْهامَّ الزَّرْع: علاهُ السوَاد.
وحديقة دَهْماءُ: مُدْهامَّةٌ خضراء تضرب إِلَى السوَاد من نعمتها وريها، وَفِي التَّنْزِيل: (مُدْهامَّتانِ) ، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي فِي صفة نخل:
دُهْما كَأَن اللَّيْلَ فِي زُهائها
لَا تَرْهَبُ الذِّئْبَ عَلى أَطْلائها
(4/273)

يعمي إِنَّهَا خضر إِلَى السوَاد من الرّيّ وَأَن اجتماعها يرى شخوصها سُودًا، وزهاؤها: شخوصها، وأطلاؤها: أَوْلَادهَا، يَعْنِي فسلانها، لِأَنَّهَا نخل لَا إبل.
والأدْهَمُ: الْقَيْد، لسواده، وَهِي الأَداهِمُ، كسروه تكسير الْأَسْمَاء، وَإِن كَانَ فِي الأَصْل صفة، لِأَنَّهُ غلب غَلَبَة الِاسْم، قَالَ جرير:
هُوَ القَيْنُ وابنُ القَينِ لَا قَيْنَ مِثْلُهُ ... لِفَطْحِ المَساحي أَو لجَدْلِ الأَداهِمِ
والدُّهْمَةُ من ألوان الْإِبِل: أَن تشتد الورقة حَتَّى يذهب الْبيَاض، بعير أدهَمُ، وناقة دَهماءُ، وَقيل الأدْهَمُ من الْإِبِل: نَحْو الْأَصْفَر إِلَّا انه أقل سوادا. وَقَالُوا: لَا آتِيك مَا حَنَّتِ الدَّهْماءُ، عَن اللحياني، وَقَالَ: هِيَ النَّاقة، لم يزدْ على ذَلِك، وَعِنْدِي انه من الدُّهْمَةِ الَّتِي هِيَ هَذَا اللَّوْن.
وَالْوَطْأَةُ الدَّهْماءُ: الْجَدِيد، قَالَ الشَّاعِر:
سِوَى وَطْأةٍ دَهْماءَ مِن غَيرِ جَعْدَةٍ ... ثَنى أُخْتَها عَن غَرْزِ كَبْداءَ ضَامِرِ
أَرَادَ غير جعدة.
وَقَالَ الْأَصْمَعِي: أثر أدْهَمُ: جَدِيد، وَأثر أغبر: قديم دارس، وَقَالَ غَيره: أثر أدْهَمُ: قديم دارس. فَهُوَ على هَذَا من الأضداد، قَالَ:
وَفِي كلّ أرْضٍ جِئْتَها أنتَ وَاجِدٌ ... بهَا أثَراً مِنها جَديداً وأدْهَمَا
والدَّهْماءُ: لَيْلَة تسع وَعشْرين.
والدُّهْمُ: ثَلَاث لَيَال من الشَّهْر، لِأَنَّهَا دُهْمٌ.
والدَّهْماءُ من الضَّأْن: الْخَالِصَة الْحمرَة.
وجاءتهم دَهْمٌ من النَّاس، أَي كثير.
ودَهِمُوهم ودَهَمُوهم يَدهَمُونَهم دَهْما: غشوهم، قَالَ بشر بن أبي خازم:
فدَهَمْتُهُم دَهْما بِكلّ طِمِرَّةٍ ... ومُقَطِّعٍ حَلَقَ الرِّحالَةِ مِرْجَمِ
وكل مَا غشيتك فقد دَهَمَكَ ودَهِمَكَ دَهْما، أنْشد ثَعْلَب لأبي مُحَمَّد الحذلمي:
(4/274)

يَا سَعدُ عَمّ الماءَ وِرْدٌ يَدْهَمُهْ
يَومَ تَلاَقَى شاوُهُ ونَعَمُهْ
وَمَا أَدْرِي أَي الدَّهْمِ هُوَ، وَأي دَهْمِ الله هُوَ، أيْ أيُّ خلق الله.
والدَّهْماءُ: الْعدَد الْكثير، ودَهْماءُ النَّاس: جَمَاعَتهمْ وكثرتهم.
والدهْماءُ: سحنة الرجل.
وَفعل بِهِ مَا أدْهَمَه، أَي سَاءَهُ وأرْغمه، عَن ثَعْلَب.
والدُّهَيْمُ، وَأم الدُّهَيْمِ: الداهية.
والدَّهْماءُ: عشبة ذَات ورق وقضب كَأَنَّهَا القرنوة، وَلها نورة حَمْرَاء يدبغ بهَا، ومنبتها قفاف الرمل.
وَقد سموا داهِما، ودُهَيما، ودُهْمانا.
والدُّهَيْمُ: اسْم نَاقَة.
ودُهْمانُ: بطن من هُذَيْل، قَالَ صَخْر الغي:
ورَهْطُ دُهْمانَ ورهط عاديه
والأدهَمُ: فرس عنترة بن مُعَاوِيَة، صفة غالبة.

مقلوبه: (م هـ د)
مَهدَ لنَفسِهِ يَمهَدُ مَهْدا: كسب وَعمل.
والمِهادُ: الْفراش. وَفِي التَّنْزِيل: (لهُمْ مِنْ جَهَنَّمَ مِهادٌ ومِنْ فَوقِهم غَواشٍ) وَالْجمع أمهِدَةٌ ومُهُدٌ.
ومَهَدَ لنَفسِهِ خيرا، وامتَهَدَه: هيأه وتوطأه، قَالَ أَبُو النَّجْم:
وامتَهَدَ الغارِبَ فِعلَ الدُّمَّلِ
ومَهْدُ الصَّبِي: مَوْضِعه الَّذِي يهيأ لَهُ ويوطأ وَفِي التَّنْزِيل: (مَنْ كانَ فِي المَهْدِ صَبِيًّا) وَالْجمع مُهودٌ.
(4/275)

وسَهْدٌ مَهْدٌ: حسن، إتباع.
والمَهِيدُ: الزّبد الْخَالِص، وَقيل: هُوَ أزكاه عِنْد الإذابة وَأقله لَبَنًا.
والمُهْدُ: النشز من الأَرْض، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَأنْشد:
إنَّ أباكَ مُطْلَقٌ مِنْ جَهْدِ
إنْ أنتَ أكثرْتَ قُبورَ المُهْدِ
ومَهدَدُ: اسْم امْرَأَة، وَإِنَّمَا قضيت على مِيم مهدد إِنَّهَا أصل لِأَنَّهَا لَو كَانَت زَائِدَة لم تكن الْكَلِمَة مفكوكة، وَكَانَت مدغمة، كمسد ومرد.

مقلوبه: (د م هـ)
دَمِهَ يَوْمنَا، دَمَها فَهُوَ دَمِهٌ ودامِهٌ: اشْتَدَّ حره.
والدَّمَه: شدَّة حر الشَّمْس.
ودَمَهَتْهُ الشَّمْس: صخدته.
والدَّمَهُ: شدَّة حر الرمل والرمضاء، وَقد دَمِهَتْ دَمَها، وادمَوْمَهَتْ.

مقلوبه: (م د هـ)
مَدَهَهُ يَمْدَهُهُ مَدْها، مثل مدحه، قَالَ رؤبة:
للهِ دَرُّ الغانِياتِ المُدَّهِ
سَبَّحنَ واسترْجَعْنَ مِنْ تَألُّهِيِ
وَقيل: المَدْهُ فِي نعت الْهَيْئَة وَالْجمال، والمدح فِي كل شَيْء، وَقيل: مَدَهْتُه فِي وَجهه، ومدحته إِذا كَانَ غَائِبا، وَقيل: الْهَاء فِي كل ذَلِك بدل من الْحَاء.

الْهَاء وَالتَّاء والثاء
الثُّهاتُ: الصَّوْت وَالدُّعَاء، وَقد ثَهِتَ ثَهَتاً.
والثَّاهِتُ: الْحُلْقُوم، وَقيل: هُوَ البلذم، وَقيل: هُوَ جليدة يموج فِيهَا الْقلب، وَهِي جرانه، قَالَ:
(4/276)

مُلِّيءَ فِي الصَّدرِ علَينا ضَبَّا
حَتَّى ورَى ثاهِتَهُ والخِلْبا

الْهَاء وَالتَّاء وَالرَّاء
الهَتْرُ: مزق الْعرض، هَتَرَه يَهْتِرُهُ هَتْراً، وهَتَّرَه.
وَرجل مُسْتَهْتَرٌ: لَا يُبَالِي مَا قيل فِيهِ، وَلَا مَا شتم بِهِ.
وَقَول هِتْرٌ: كذب.
والهِتْرُ: السقط من الْكَلَام، وَالْخَطَأ فِيهِ.
وَرجل مُهْتَرٌ: مُخطئ فِي كَلَامه.
والهَتْرَ ذهَاب الْعقل من كبر أَو مرض أَو حزن.
والمُهْتَرُ: الَّذِي أُفقد عقله من أحد هَذِه الاشياء، وَقد أَهْتُرُ، نَادِر، وَقد قَالُوا: أُهْتِرَ، قَالَ يَعْقُوب: قيل لامْرَأَة من الْعَرَب قد أُهْتِرَتْ: إِن فلَانا قد أرسل يخطبك، فَقَالَت: هَل يعجلني أَن أحل؟ مَاله؟ أل وغل، وَمعنى قَوْلهَا أحل: أنزل، وَذَلِكَ لِأَنَّهَا كَانَت على ظهر طَرِيق راكبة بَعِيرًا لَهَا، وَابْنهَا يَقُودهَا، وَرَوَاهُ أَبُو عبيد: تل وغل، أَي صرع، من قَوْله تَعَالَى: (وتَلَّه للجَبِينِ) .
وهَتَرَه الْكبر.
والتَهْتار تفعال من ذَلِك، وَهَذَا الْبناء يجاء بِهِ لتكثير الْمصدر.
والتَّهَتُّر كالتَّهتارِ.
والهِتْرُ: الْعجب، وهِتْرٌ هاتِرٌ، على الْمُبَالغَة، قَالَ أَوْس بن حجر:
وَكَانَ إِذا مَا الْتَمَّ مِنها بِحاجَةٍ ... يُراجعُ هِتْرا منْ تُماضِرَ هاتِراً
وَإنَّهُ لَهِتْرُ أهتارٍ، أَي داهية دواه.
وتَهاتَرَ الْقَوْم: ادَّعى كل وَاحِد مِنْهُم على صَاحبه بَاطِلا.
وَمضى هِتْرٌ من اللَّيْل، إِذا ذهب أقل من نصفه، حُكيَ عَن ابْن الْأَعرَابِي.
(4/277)

مقلوبه: (هـ ر ت)
هَرَتَ عرضه وثوبه يَهرتُهُ ويَهرِتُه هَرْتا فَهُوَ هَرِيتٌ: مزقه.
والهَرَتُ: سَعَة الشدق، وَقد هَرِتَ، وَهُوَ أهرَتُ الشدق وهَرِيتُه.
وَفرس هَرِيتٌ وأهرت: متسع مشق الْفَم، وجمل هَرِيتٌ كَذَلِك، وحية هَريتُ الشدق ومَهروتَتُه، أنْشد يَعْقُوب فِي صفة حَيَّة:
مَهروتَةُ الشِّدْقَينِ حَوْلاءُ النَّظَرْ
وَأسد أهرَتُ وهَريتٌ ومُنهَرِتٌ.
والهَرْتُ: شقك الشَّيْء لتوسعه، وَهُوَ أَيْضا جذبك الشدق نَحْو الْأذن.
وَامْرَأَة هَرِيتٌ: مفضاة.
وَرجل هَرِيتٌ: لَا يكتم سرا، وَقيل: لَا يكتم سرا وَيتَكَلَّم مَعَ ذَلِك بالقبيح.
وهرَتَ اللَّحْم: أنضجه.
وهاروتُ: اسْم مَلَكٍ أَو مَلِكٍ، والأعرف انه اسْم مَلَكٍ.

مقلوبه: (ت هـ ر)
التَّيْهورُ: مَا اطْمَأَن من الأَرْض، وَقيل: هُوَ مَا بَين أَعلَى شَفير الْوَادي وأسفله العميق، نجدية، وَقيل: هُوَ مَا بَين أَعلَى الْجَبَل وأسفله هذلية، وَهِي التَّيْهورَةُ، وضعت هَذِه الْكَلِمَة على مَا وَضعهَا أهل التَّجْنِيس، فَأَما حَقِيقَة وَزنهَا وتصريفها فقد ذكرتها فِي الْكتاب " الْمُخَصّص ".
والتَّوْهَرِيُّ: السنام الطَّوِيل، قَالَ عَمْرو بن قميئة:
فَأرسَلْتُ الغُلامَ ولمْ أُلَبِّثْ ... إِلَى خَيْرِ البَوارِكِ تَوْهَرِيَّا
وَإِنَّمَا اثْبتْ هَذِه اللَّفْظَة فِي هَذَا الْبَاب لِأَن التَّاء لَا يحكم عَلَيْهَا بِالزِّيَادَةِ أَولا، إِلَّا بثبت.

مقلوبه: (ت ر هـ)
التُّرُّهاتُ، والتُّرَّهاتُ: الأباطيل، واحدتها تُرَّهَةٌ، وَهِي التُّرَّهُ، والجميع التَّرارِهُ، وَقيل: التُّرَّهُ والتُّرَّهَةُ وَاحِد، وَهُوَ الْبَاطِل.
(4/278)

الْهَاء وَالتَّاء وَاللَّام
هَتَلَت السَّمَاء تَهْتِلُ هَتْلا وهُتولا وتَهْتالا وهَتَلانا: هطلت، وَقيل: هُوَ فَوق الهطل، وَقيل: الهَتَلان: الْمَطَر الضَّعِيف الدَّائِم.
وسحاب هُتَّلٌ: هطل، وَقيل: متتابعة الْمَطَر.
والهَتْلَى: ضرب من النبت، وَلَيْسَ بثبت.
والهَتِيلُ: مَوضِع.

مقلوبه: (هـ ل ت)
هَلَتَ دم الْبَدنَة، إِذا خدش جلدهَا بسكين حَتَّى يظْهر الدَّم، عَن اللحياني.
والهَلْتَي: نبت، قَالَ أَبُو حنيفَة: قَالَ أَبُو زِيَاد: من الطريفة الهَلْتَي، وَهُوَ أَحْمَر ينْبت نَبَات الصليان والنصي، ولونه أَحْمَر فِي رطوبته، ويزداد حمرَة إِذا يبس، وَهُوَ مائي، لَا تكَاد الْمَاشِيَة تَأْكُله مَا وجدت شَيْئا من الْكلأ يشغلها عَنهُ.
والهلْتاءَةُ: الْجَمَاعَة من النَّاس يُقِيمُونَ ويظعنون، هَذِه رِوَايَة أبي زيد، وَرَوَاهَا ابْن السّكيت بالثاء.

مقلوبه: (ت ل هـ)
تَلِهَ الرجل تَلَهاً: حَار.
وتَتَلَّه: جال فِي غير ضَيْعَة.
والتَّلَهُ: لُغَة فِي التّلف.
والمَتْلَهَةُ: المتلفة.

الْهَاء وَالتَّاء وَالنُّون
هَتَنَتِ السَّمَاء تَهتِنُ هَتْنًا وهُتونًا وهَتَنانًا وتَهْتانًا، وتَهاتَنَتْ: صبَّتْ، وَقيل: هُوَ الْمَطَر فَوق الهطل، وَقيل: الهَتَنان: الْمَطَر الضَّعِيف الدَّائِم.
ومطر هَتُونٌ: هطول، وسحابة هَتُونٌ، وسحائب هُتُنُ وهُتَّنٌ، وَكَأن هُتَّناً على هاتِنٍ أَو هاتِنَةٍ، لِأَن فعلا لَا يكون جمع فعول.
(4/279)

مقلوبه: (ن هـ ت)
النَّهِيتُ والنُّهاتُ: الصياح، وَقيل: هُوَ مثل الزحير، وَقيل: هُوَ الصَّوْت من الصَّدْر عِنْد الْمَشَقَّة.
والنَّهِيتُ أَيْضا: صَوت للأسد دون الزئير، نَهَتَ يَنهِتُ.
وَأسد نَهَّاتٌ ومُنَهِّتٌ، قَالَ:
ولأَحمِلَنْكَ على نَهابِرَ إنْ تَثِبْ ... فِيهَا، وإنْ كُنتَ المُنَهِّتَ، تَعطَبِ
أَي وَإِن كنت الْأسد فِي الْقُوَّة والشدة، وَقد استعير للحمار.

الْهَاء وَالتَّاء وَالْفَاء
الهَتْفُ، والهُتافُ، والهَتافُ: الصَّوْت الجافي العالي، وَقد هَتَف يَهتِفُ هَتْفا.
وهَتَفتِ الْحَمَامَة: ناحت.
وحمامة هَتُوفٌ: كَثِيرَة الهُتافِ.
وقوس هَتوفٌ وهَتَفَى مرنة مصوتة.
وريح هَتوفٌ: حنانة، وَالِاسْم الهَتَفَى.

مقلوبه: (هـ ف ت)
هَفَتَ يَهْفِتُ هَفْتاً: دق.
والهَفْتُ: تساقط الشَّيْء قِطْعَة قِطْعَة كالثلج والرذاذ وَنَحْوهمَا، قَالَ:
كأنَّ هَفْتَ القِطْقِطِ المَنثُورِ
بَعدَ رَذاذِ الدِّيمَةِ الدَّيجورِ
عَلى قَراهُ فلَقُ الشُّذورِ
وَقد تَهافَتَ.
وتَهافَتَ الثَّوْب: تساقط بلَى، وتَهافَتَ الفَراشُ فِي النَّار، كَذَلِك، وتَهافَتَ الْقَوْم: تساقطوا موتا.
(4/280)

وتَهافَتوا عَلَيْهِ: تتابعوا.
والهَفَاتُ: الأحمق.

مقلوبه: (ت ف هـ)
تَفِهَ الشَّيْء تَفَها وتُفُوها: قل وخس، وَفِي حَدِيث عبد الله بن مَسْعُود، وَذكر الْقُرْآن: " لَا يَتْفَهُ وَلَا يَتَشانُّ ". يتشان: يبْلى، من الشن.
وتَفِهَ الرجل تُفُوها فَهُوَ تافِهٌ: حمق.
والتُّفَهُ: عنَاق الأَرْض، وَهِي أَيْضا الْمَرْأَة المحقورة، وَالْمَعْرُوف فيهمَا التُّفَّهُ، تَقول الْعَرَب: استغنت التُّفَّهُ عَن الرُّفَّهِ، والرفه: التِّبْن.

الْهَاء وَالتَّاء وَالْبَاء
الهَبْتُ: الضَّرْب.
والهَبْتُ: حمق وتدليه.
وَفِيه هَبْتَةٌ، أَي ضَرْبَة حمق.
وَقد هُبِتَ فَهُوَ مَهبوتٌ وهَبِيتٌ، قَالَ طرفَة:
فالهَبيتُ لَا فُؤادَ لهُ ... والثَّبيتُ ثَبْتُه فَهَمُهْ
وَقَوله أنْشدهُ ثَعْلَب:
تُرِيكَ قَذىً بهَا إنْ كَانَ فِيها ... بُعَيْدَ النَّومِ نَشوَتُها هَبيتُ
لم يفسره، وَعِنْدِي انه فعيل فِي معنى فَاعل: أَي نشوتها شَيْء يَهبِتُ: أَي يحمق ويحير فيسكن وينوم.
والمَهبوتُ: المحطوط.
وهَبَتَه الله دَرَجَة يَهبِتُه هَبْتا: حطه، وَفِي الحَدِيث: " هَبَتَه المَوتُ عِندي دَرَجَةً حينَ لمْ يَمُتْ شَهيدا " يَعْنِي حط من قدره.
وهَبَتَ الرجل يَهبِتُه هَبْتا: ذلَّلَهُ.
(4/281)

والمَهْبوتُ: الطَّائِر يُرْسل على غير هِدَايَة، قَالَ ابْن دُرَيْد: وأحسبها مولدة.

مقلوبه: (ب هـ ت)
بَهَتَ الرجل يَبْهَتُه بَهْتاً، وباهَتَه: استقبله بِأَمْر يقذفه بِهِ وَهُوَ مِنْهُ بَرِيء لَا يُعلمهُ فَيَبْهَتُ مِنْهُ.
والبُهْتانُ والبَهيِتَةُ: الْبَاطِل الَّذِي يتحير من بُطْلَانه، وَقَوله عز وَجل: (أتَأخُذُونَهُ بُهتاناً وإثماً مُبيناً) أَي مُباهِتينَ آثمين.
والبَهُوتُ: المُباهِتُ، وَالْجمع بُهُتٌ وبُهُوتٌ، وَعِنْدِي أَن بُهُوتا جمع باهِتٍ لَا جمع بَهوتٍ، لِأَن فَاعِلا مِمَّا يجمع على فعول، وَلَيْسَ فعول مِمَّا يجمع عَلَيْهِ، فَأَما مَا حَكَاهُ أَبُو عبيد من أَن عُذُوبا جمع عَذوبٍ فَهُوَ غلط، إِنَّمَا هُوَ جمع عاذِبٍ فَأَما عَذُوبٌ، فَجَمعه عُذُبٌ.
والبَهْتُ والبَهِيَتُة: الْكَذِب.
والبَهْتُ: الِانْقِطَاع والحيرة، وَقد بَهُتَ وبَهِتَ وبُهِتَ الْخصم: استولت عَلَيْهِ الْحجَّة، وَفِي التَّنْزِيل: (فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ) ابْن جني: قَرَأَهُ ابْن السميفع: (فَبَهَتَ الَّذِي كَفَرَ) أَرَادَ فَبَهَتَ إِبْرَاهِيم الْكَافِر، فَالَّذِي على هَذَا فِي مَوضِع نصب، قَالَ: وقرأه أَبُو حَيْوَة " فَبَهُتَ " بِضَم الْهَاء، لُغَة فِي بَهِتَ، قَالَ: وَقد يجوز أَن يكون بَهَتَ بِالْفَتْح لُغَة فِي بَهِتَ، قَالَ: وَحكى أَبُو الْحسن الْأَخْفَش قِرَاءَة " فَبَهِتَ " كخرق ودهش، قَالَ: وبَهُتَ، بِالضَّمِّ، أَكثر من بَهِتَ، بِالْكَسْرِ، يَعْنِي أَن الضمة تكون للْمُبَالَغَة، كَقَوْلِهِم: لقضو الرجل.
وبَهَتَ الْفَحْل عَن النَّاقة: نحاه ليحمل عَلَيْهَا فَحل أكْرم مِنْهُ.
والبَهْتُ: حجر مَعْرُوف.

مقلوبه: (ت ب هـ)
التَّابوهُ: لُغَة فِي التَّابوت، أنصارية، قَالَ ابْن جني: وَقد قريء بهَا، قَالَ: وأراهم غلطوا بِالتَّاءِ الْأَصْلِيَّة، فَإِنَّهُ سمع بَعضهم يَقُول: قعدنا على الفراه، يُرِيدُونَ على الْفُرَات.

الْهَاء وَالتَّاء وَالْمِيم
هَتَمَ فَاه يَهْتِمُه هَتْماً: ألْقى مقدم أَسْنَانه.
والهَتْمُ: انكسار الثنايا من أُصُولهَا خَاصَّة، وَقيل: من أطرافها، هَتِمَ هَتَمَاً، وَهُوَ أهْتَمُ.
(4/282)

وتَهَتَّم الشَّيْء: تكسر قَالَ جرير:
إنَّ الأراقِمَ لنْ يَنالَ قَديمَها ... كَلبٌ عوَى مُتَهَتِّمُ الأَسْنانِ
والهُتامَةُ: مَا تكسر من الشَّيْء.
والهَيْتَمُ: شَجَرَة من شجر الحمض جعدة. حكى ذَلِك أَبُو حنيفَة. وَقَالَ: ذكر ذَلِك عَن شبيل بن عزْرَة، وَكَانَ راوية، وَأنْشد لرجل من بني يَرْبُوع:
رَعَتْ بِقِرانِ الحَزْنِ رَوْضًا مُواصِلاًعَمِيماً منَ الظَّلاَّمِ والهَيْتَمِ الجَعْدِ
وهاتِمٌ، وهُتَيْمٌ: اسمان، وَأرى هُتَيْما تَصْغِير ترخيم.

مقلوبه: (ت هـ م)
تَهِمَ الدّهن وَاللَّحم تَهَماً، فَهُوَ تَهِمٌ: تغير، وَفِيه تَهَمَة، أَي خبث ريح نَحْو الزهومة.
والتَّهَمُ: شدَّة الْحر وركود الرّيح.
وتِهامَةُ: اسْم مَكَّة. يجوز أَن يكون اشتقاقه من هَذَا، وَيجوز أَن يكون من الأول، لِأَنَّهَا سفلت عَن نجد فخبث رِيحهَا، وَالنّسب إِلَيْهَا تَهامٍ على غير قِيَاس، كَأَنَّهُمْ بنوا الِاسْم على تَهْمِىٍّ أَو تَهَمِىٍّ، ثمَّ عوضوا الْألف قبل الطّرف من إِحْدَى الياءين اللاحقتين بعْدهَا، قل ابْن جني: هَذَا يدلك على أَن الشَّيْئَيْنِ إِذا اكتنفا الشَّيْء من ناحيتيه تقاربت حالاهما وحالاه بهما. ولأجله وبسببه مَا ذهب قوم إِلَى أَن حَرَكَة الْحَرْف تحدث قبله، وَآخَرُونَ إِلَى إِنَّهَا تحدث بعده، وَآخَرُونَ إِلَى إِنَّهَا تحدث مَعَه، قَالَ أَبُو عَليّ: وَذَلِكَ لغموض الْأَمر وَشدَّة الْقرب، وَكَذَلِكَ القَوْل فِي شام ويمان. فَإِن قلت: فَإِن فِي تهَامَة ألفا فَلم ذهبت فِي تهام إِلَى أَن الْألف عوض من إِحْدَى ياءي الْإِضَافَة؟ قيل: قَالَ الْخَلِيل فِي هَذَا: إِنَّهُم كَأَنَّهُمْ نسبوا إِلَى فعل أَو فعل، فكأنهم فكوا صِيغَة تهَامَة، فأصاروها إِلَى تَهْمٍ أَو تَهَمٍ، ثمَّ أضافوا إِلَيْهِ فَقَالُوا: تَهامٍ، وَإِنَّمَا مثل الْخَلِيل بَين فَعْلٍ وفَعَلٍ وَلم يقطع بِأَحَدِهِمَا، لِأَنَّهُ قد جَاءَ هَذَا الْعَمَل فِي هذَيْن المثالين جَمِيعًا، وهما لشام واليمن. قَالَ ابْن جني: وَهَذَا التَّرْخِيم الَّذِي أشرف عَلَيْهِ الْخَلِيل ظنا قد جَاءَ بِهِ السماع نصا، أنْشد أَبُو عَليّ قَالَ: أنْشد احْمَد بن يحيى:
أرَّقَنِي الليلةَ بَرْقٌ بالتَّهَمْ
يالكَ بَرْقا مَنْ يَشُقْهُ لَا يَنَمْ
(4/283)

فَانْظُر إِلَى قُوَّة تصور الْخَلِيل إِلَى أَن هجم بِهِ الظَّن على الْيَقِين، وَمن كسر التَّاء قَالَ: تِهِامٌّى، هَذَا قَول سِيبَوَيْهٍ.
وأْتهَمَ الرجل وتَتَهَّمَ: أَتَى تِهامةَ، قَالَ الممزق الْعَبْدي:
فأنْ تُتْهموا أُنجِدْ خلافًا علَيكمُ ... وإنْ تُعْمِنُوا مُستَحقِبي الحربِ أُعرِقِ
وَقَالَ أُميَّة بن أبي عَائِذ الْهُذلِيّ:
شامٍ يَمانٍ مُنجدٍ مُتَتَهِّمٍ ... حِجازِيَّةٍ أعجازُهُ وهوَ مُسْهِلُ
وتَهِمَ الرجل فَهُوَ تَهِمٌ: خبثت رِيحه.
وتَهِمَ الرجل فَهُوَ تَهِمٌ: ظهر عَجزه وتحير وَأنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
مَنْ مُبْلغُ الحَسْنا انَّ بَعلَها تهِمْ
وأنَّ مَا يُكْتَمُ منهُ قَدْ عُلِمْ
أَرَادَ الْحَسْنَاء، فقصر للضَّرُورَة، وَأَرَادَ أَن فَحذف الْهمزَة للضَّرُورَة أَيْضا، كَقِرَاءَة من قَرَأَ: (أَنِ ارْضِعِيِه) .

مقلوبه: (ت م هـ)
تَمِهَ الدّهن وَاللَّبن وَاللَّحم تَمَهاً وتَماهَةً فَهُوَ تَمِهٌ: تغير رِيحه وطعمه.
وشَاة مِتْماهٌ: يتَغَيَّر لَبنهَا سَرِيعا.

مقلوبه: (م ت هـ)
مَتَهَ الدَّلْو يَمْتَهُها مَتْهاً: متحها.
والمَتْهُ والتمَتُّهُ: الأخذُ فِي الغواية وَالْبَاطِل.
والتَّمَتُّهُ: التحمق والاختيال، وَقيل: هُوَ أَن لَا يدْرِي أَيْن يقْصد وَيذْهب، وَقيل: هُوَ التمدح والتفخر.
وكل مُبَالغَة فِي شَيْء تَمَتُّهٌ.
وتَماتَه عَنهُ: تغافل.
(4/284)

الْهَاء والظاء وَالرَّاء
الظَّهْرُ من كل شَيْء: خلاف الْبَطن.
والظَّهْرُ من الْإِنْسَان: من لدن مُؤخر الْكَاهِل إِلَى أدنى الْعَجز عِنْد آخِره، مُذَكّر لَا غير، صرح بذلك اللحياني، وَهُوَ من الْأَسْمَاء الَّتِي وضعت مَوضِع الظروف، وَالْجمع أظْهُرٌ وظُهُورٌ، وظٌهْرانٌ.
وقلَّب الْأَمر ظَهْراً لبطن: أنعم تَدْبيره، وقلَّب فلَان أمره ظهرا لبطن، وظَهْرَه لبطنه، وظَهْرَه للبطن، قَالَ الفرزدق:
كَيَف تَرانِي قالِبا مِجَنِّي
أقلِبُ أمرِي ظَهرَه للبَطنِ
وَإِنَّمَا اخْتَار الفرزدق هَاهُنَا " للبطن " على قَوْله: " لبطن " لِأَن قَوْله: " ظَهره " معرفَة، فَأَرَادَ أَن يعْطف عَلَيْهِ معرفَة مثله وَإِن اخْتلف وَجه التَّعْرِيف، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: هَذَا بَاب من الْفِعْل يُبدل فِيهِ الآخر من الأول، وَيجْرِي على الِاسْم كَمَا يجْرِي أَجْمَعُونَ على الِاسْم، وَينصب بِالْفِعْلِ، لِأَنَّهُ مفعول، فالبدل أَن تَقول: ضرب عبد الله ظَهْرُه وبطنه، وَضرب زيد الظَّهرُ والبطن، وقلب عَمْرو ظَهرُه وبطنه، فَهَذَا كُله على الْبَدَل، قَالَ: وَإِن شِئْت كَانَ على الِاسْم بِمَنْزِلَة أَجْمَعِينَ. يَقُول: يصير الظّهْر والبطن توكيدا لعبد الله، كَمَا يصير أَجْمَعُونَ توكيدا للْقَوْم، كَأَنَّك قلت: ضرب كُله، قَالَ: وَإِن شِئْت نصبت فَقلت: ضرب زيد الظَّهْرَ والبطن، وقُلِبَ زيد ظَهرَه وبطنه، فَالْمَعْنى انه قلب على الظّهْر والبطن، قَالَ: وَلَكنهُمْ أَجَازُوا هَذَا، كَمَا أَجَازُوا: دخلت الْبَيْت، وَإِنَّمَا مَعْنَاهُ دخلت فِي الْبَيْت، وَالْعَامِل فِيهِ الْفِعْل، قَالَ: وَلَيْسَ المنتصب هَاهُنَا بِمَنْزِلَة الظروف، لِأَنَّك لَو قلت: هُوَ ظَهره وبطنه وَأَنت تَعْنِي شَيْئا على ظَهرِه لم يجز، وَلم يجيزوه فِي غير الظّهْر والبطن والسهل والجبل، كَمَا لم يجز دخلت عبد الله، وكما لم يجز حذف حرف الْجَرّ إِلَّا فِي الْأَمَاكِن، مثل دخلت الْبَيْت، واختص قَوْلهم: الظَّهرَ والبطن، والسهل والجبل بِهَذَا، كَمَا أَن " لدن " مَعَ " غدْوَة " لَهَا حَال لَيست فِي غَيرهَا من الْأَسْمَاء، وَقَوله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " مَا نزل من الْقُرْآن آيَة لَا لَهَا ظَهْرٌ وبَطْنٌ، وكل حرف حد وكل حد مطلع " قَالَ أَبُو عبيد: قَالَ بَعضهم: الظَّهر: لفظ الْقُرْآن، والبطن:
(4/285)

تَأْوِيله، وَقيل: الظَّهرُ: الحَدِيث وَالْخَبَر، والبطن: مَا فِيهِ من الْوَعْظ والتحذير والتنبيه، والمُطَّلَعُ: مأتى الْحَد ومصعده: أَي قد عمل بهَا قوم أَو سيعملون.
وظهَرَه يَظْهَرُه ظَهْرا: ضرب ظَهْرَه.
وظَهِرَ ظَهَراً: اشْتَكَى ظَهرَه.
وَرجل ظَهِيرٌ: يشتكى ظَهره.
وبعير ظَهيرٌ: لَا ينْتَفع بظهره من الدبر، وَقيل: هُوَ الْفَاسِد الظّهْر من دبر أَو غَيره، رَوَاهُ ثَعْلَب.
وَرجل ظَهِيرٌ ومُظَهَّرٌ: قوي الظَهرِ، وَقيل: هُوَ الصلب الشَّديد، من غير أَن يعين مِنْهُ ظَهرٌ أَو غَيره، وَقد ظَهَرَ ظَهارَةً.
وَرجل خَفِيف الظَّهْرِ: قَلِيل الْعِيَال، وثقيل الظَّهرِ: كثير الْعِيَال، وَكِلَاهُمَا على الْمثل.
وأقران الظَّهْرِ: الَّذين يجيئون من ورائك مَأْخُوذ من الظَّهرِ، قَالَ أَبُو خرَاش:
لكانَ جميلٌ أَسْوَأ الناسِ تَلَّةً ... ولكنَّ أقرانَ الظُّهُورِ مَقاتِلُ
وشدَّه الظُّهارِيَّةَ، إِذا شدَّه إِلَى خلف، وَهُوَ من الظَّهْرِ.
والظَّهْرُ: الركاب الَّتِي تحمل الأثقال فِي السّفر، لحملها إِيَّاهَا على ظُهورِها.
وَفُلَان على ظَهرٍ، أَي مزمع للسَّفر غير مطمئن، كَأَنَّهُ قد ركب ظَهْرا لذَلِك، قَالَ يصف أَمْوَاتًا:
ولَوْ يَستَطيعونَ الرَّواحَ ترَوَّحوا ... مَعيِ أوْ غدَوْا فِي المُصْبِحِينَ على ظَهْرِ
وَالْبَعِير الظِّهْرِيُّ: الْعدة للْحَاجة، نسب إِلَى الظَّهْرِ نسبا على غير قِيَاس، وَقد ظَهَّرَ بِهِ، واستَظهرَه.
وظَهَرَ بحاجة الرجل، وظَهَّرَها، وأظْهَرَها: جعلهَا بظَهْرٍ. وَمعنى هَذَا الْكَلَام انه جعل حَاجته وَرَاء ظَهرِه تهاونا بهَا، كَقَوْلِه تَعَالَى: (فَنبَذُوه وراءَ ظُهُورِهمْ) بِخِلَاف قَوْلهم: واجه إِرَادَته، إِذا أقبل عَلَيْهَا بقضائها، وَجعل حَاجته بظَهرٍ كَذَلِك، قَالَ الفرزدق:
(4/286)

تَميمُ بنَ قَيسٍ لَا تَكونَنَّ حاجَتِي ... بظَهرٍ فَلا يَعيا عَليَّ جَوابُها
واتَّخذ حَاجته ظِهْرِيًّا: استهان بهَا، كَأَنَّهُ نَسَبهَا إِلَى الظّهْر على غير قِيَاس، كَمَا قَالُوا فِي النّسَب إِلَى الْبَصْرَة: بَصرِي وَفِي التَّنْزِيل: (واتَّخَذْتُموهُ وَراءكُمْ ظِهْرِيًّا) وَقَالَ ثَعْلَب: مَعْنَاهُ: نبذتم ذكر الله وَرَاء ظهوركم.
وَحَاجته عنْدك ظاهِرَةٌ، أَي مطرحة وَرَاء الظَّهرِ.
وأظْهَرَ بحاجته، وأظَّهَر: جعلهَا وَرَاء ظَهرِه، وَأَصله اظْتَهَر.
وظهَرَ بِهِ وَعَلِيهِ يَظهَرُ: قوى، وَفِي التَّنْزِيل: (أوِ الطِّفْلِ الَّذينَ لمْ يَظْهَروا على عَوْراتِ النِّساءِ) أَي لم يطيقوا ذَلِك، وَقَوله:
خَلفْتَنا بَينَ قَوْمٍ يَظْهَرونَ بِنَا ... أموالُهُم عازِبٌ عنَّا، ومَشغولُ
هُوَ من ذَلِك، وَقد يكون من قَوْلك: ظهَرَ بِهِ، إِذا جعله وَرَاء ظَهرِه، وَلَيْسَ بِقَوي، وَأَرَادَ مِنْهَا عَازِب، وَمِنْهَا مَشْغُول، وكل هَذَا رَاجع إِلَى معنى الظَّهْرِ.
وَطَرِيق الظَّهْرِ: طَرِيق الْبر، وَذَلِكَ حِين يكون فِيهِ مَسْلَك فِي الْبر ومسلك فِي الْبَحْر.
والظَّهْرُ من الأَرْض: مَا غلظ وارتفع، والبطن: مَا لَان مِنْهَا وَسَهل.
وسال الْوَادي ظَهْراً، إِذا سَالَ بمطر نَفسه، فَإِن سَالَ بمطر غَيره قيل: سَالَ درءا، وَسَيَأْتِي ذكره، وَقَالَ مرّة: سَالَ الْوَادي ظُهْرا، كَقَوْلِك: ظَهْرا.
وظَهَرتِ الطير من بلد كَذَا إِلَى بلد كَذَا: انحدرت مِنْهُ إِلَيْهِ، وَخص أَبُو حنيفَة بِهِ النسْر فَقَالَ، يذكر النسور: إِذا كَانَ آخر الشتَاء ظَهَرتْ إِلَى نجد تتحين نتاج الْغنم فتأكل أسلاءَها.
والظَّاهرُ: خلاف الْبَطن، ظَهَرَ يَظْهَرُ ظُهورا، فَهُوَ ظاهِرٌ وظَهِيرٌ، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
فإنَّ بَنيِ لِحْيانَ إمَّا ذكَرْتُهُمْ ... نَثاهُمْ إِذا أخْنَى اللِّئامُ ظَهيرُ
وروى " طهير " بِالطَّاءِ، وَقد تقدم، وَقَوله تَعَالَى: (وَذَرُوا ظاهِرَ الإثمِ وباطِنَهُ) قيل: ظَاهره: المخالة على جِهَة الرِّيبَة، وباطنه: الزِّنَا. قَالَ الزّجاج: وَالَّذِي يدل عَلَيْهِ الْكَلَام، وَالله أعلم، أَن الْمَعْنى اتْرُكُوا الْإِثْم ظَهَرَا أَو بطن، أَي لَا تقربُوا مَا حرم الله
(4/287)

جَهرا وَلَا سرا.
والظاهِرُ: من أَسمَاء الله جلّ وَعز، وَفِي التَّنْزِيل: (هُوَ الأوَّلُ والآخِرُ والظاهِرُ والباطِنُ) .
وَهُوَ بَين ظَهْرَيهِم وظَهْرانَيْهِم، بِفَتْح النُّون، وَلَا يكسر بَين أظهُرِهم.
ولقيته بَين الظَّهْرَينِ والظَّهْرَانَينِ، أَي فِي الْيَوْمَيْنِ أَو الثَّلَاثَة، وَهُوَ من ذَلِك.
وكل مَا كَانَ فِي وسط شَيْء ومعظمه، فَهُوَ بَين ظَهْرَيِه، وظَهْرانَيْهِ.
وَهُوَ على ظَهْرِ الْإِنَاء، أَي مُمكن لَك لَا يُحَال بَيْنكُمَا، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
والظَّواهِرُ: أَشْرَاف الأَرْض.
والظُّهْرانُ: الريش الَّذِي يَلِي الشَّمْس والمطر من الْجنَاح، وَقيل الظُّهارُ والظُّهرانُ: مَا جعل من ظهر عسيب الريشة، وَهُوَ الشق الأقصر، وَهُوَ أَجود الريش، الْوَاحِد ظَهرٌ، فَأَما ظُهْرانٌ فعلى الْقيَاس، وَأما ظُهارٌ فنادر، وَنَظِيره عرق وعراق، ويوصف بِهِ فَيُقَال: ريش ظٌهارٌ وظُهْرانٌ، وَقد ظَهَّرْتُ السهْم.
والظَّهْرانِ: جنَاحا الجرادة الأعليان الغليظان، عَن أبي حنيفَة. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: قَالَ أَبُو زِيَاد: للقوس ظَهرٌ وبطن، فالبطن مَا يَلِي مِنْهَا الْوتر، وظَهْرُها: الآخر الَّذِي لَيْسَ فِيهِ وتر.
وظاهَرَ بَين نَعْلَيْنِ وثوبين: لبس أَحدهمَا على الاخر، وَكَذَلِكَ ظاهَرَ بَين درعين.
وَقيل: ظاهَرَ الدِّرع: لاءم بَعْضهَا على بعض، وَقَول وَرْقَاء بن زُهَيْر:
رَأيتُ زُهَيْراً تَحتَ كَلْكَلِ خالدٍ ... فَجِئتُ إليهِ كالعَجُولِ أُبادِرُ
فَشُلَّتْ يَميِني يَومَ أضرِبُ خالِداً ... ويَمنعُهُ مِني الحديدُ المُظاهَرُ
إِنَّمَا عَنى بالحديد هُنَا الدرْع، فَسمى النَّوْع الَّذِي هُوَ الدروع باسم الْجِنْس الَّذِي هُوَ الْحَدِيد، وَقَول أبي النَّجْم:
سُبِّى الحَماةَ وادْرَهِى عَليها
ثمَّ اقْرَعِي بالوَدِّ مَنْكِبَيْها
وظاهِرِي بِجَلِفٍ عَليها
(4/288)

هُوَ من هَذَا، وَقد قيل: مَعْنَاهَا: استَظهِرِي، وَلَيْسَ بِقَوي.
وظهَرْتُ عَلَيْهِ: أعنته، وظهَر عليَّ: أعانني، كِلَاهُمَا عَن ثَعْلَب.
وتَظاهَروا عَلَيْهِ: تعاونوا، وَفِي التَّنْزِيل: (وَإنْ تَظاهَرا علَيهِ) .
وظاهَرَ بَعضهم بَعْضًا: أَعَانَهُ.
والظَّهِيرُ: العون، الْوَاحِد والجميع فِي ذَلِك سَوَاء، وَفِي التَّنْزِيل: (وكَانَ الكافِرُ عَلى رَبِّهِ ظَهيراً) يَعْنِي بالكافر الْجِنْس، وَلذَلِك افرد وَفِيه: (والمَلائِكَةُ بعدَ ذلكَ ظَهيرٌ) ، وَهَذَا كَمَا حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ من قَوْلهم للْجَمَاعَة: هم صديق، وهم فريق.
والظُّهْرَة، والظِّهْرَة: الْكسر، عَن كرَاع، كالظَّهيرِ، وهم ظِهْرَةٌ وَاحِدَة، أَي يتظاهرون على الْأَعْدَاء.
وجاءنا فِي ظُهْرَتِه وظَهَرَتِه وظاهِرَتِه، أَي فِي عشريته الَّذين يعينونه.
وظاهَرَ عَلَيْهِ: أعَان.
واستَظْهَرَه عَلَيْهِ: استعانه.
واسْتَظْهَرَ عَلَيْهِ بِالْأَمر: اسْتَعَانَ، وَفِي حَدِيث عَليّ عَلَيْهِ الصَّلَاة وَالسَّلَام: " يُستْظْهَرُ بِحُجَجِ الله وبنعمه على كِتَابه ".
والظُّهورُ: الظفر، ظَهَرَ عَلَيْهِ يَظْهَر ظُهُورا، وأظهَرُه الله عَلَيْهِ.
وَله ظَهْرٌ، أَي مَال من إبل وغنم.
وظَهَر بالشَّيْء ظَهْراً: فَخر.
وَفُلَان من ولد الظَّهْرِ، أَي لَيْسَ منا، وَقيل: مَعْنَاهُ انه يلْتَفت إِلَيْهِم. قَالَ ارطأة بن سهية:
فَمَنْ مُبلِغٌ أبناءَ مُرَّةَ أنَّنا ... وجَدنا بَنِي البَرْصاءِ مِنْ وَلَدِ الظَّهرِ
وَفُلَان لَا يَظْهَر عَلَيْهِ أحد، أَي لَا يسلم.
والظَّهَرَةُ: مَا فِي الْبَيْت من الْمَتَاع وَالثيَاب. وَقَالَ ثَعْلَب: بَيت حسن الظَّهَرَةِ والأهرة، فالظَّهَرَةُ: مَا ظَهَرَ مِنْهُ، والأهرة: مَا بطن مِنْهُ.
(4/289)

وظَهَرَةُ المَال: كثرته.
وأظْهَرَنا الله على الْأَمر: أطلع.
والظَّهْرُ: مَا غَابَ عَنْك، يُقَال: تَكَلَّمت بذلك عَن ظهر غيب.
وظَهْرُ الْقلب: حفظه من غير كتاب، وَقد قَرَأَهُ ظاهِراً، واستَظهرَه.
والظَّاهِرَةُ: الْعين الجاحظة.
وظاهَرَ الرجل امْرَأَته، وَمِنْهَا مُظاهرَةً: وظِهارا: إِذا قَالَ: هِيَ عَليّ كَظهر ذَات رحم محرم، وَقد تَظَهَّرَ مِنْهَا وتَظاهر.
وَقد ظَهْرٌ: قديمَة، كَأَنَّهَا تلقى وَرَاء الظَّهرِ لقدمها، قَالَ حميد بن ثَوْر:
فتَغَيَّرَتْ إلاَّ دَعاِئمَها ... ومُعَرَّسا منْ جَوْنَةٍ ظَهْرِ
وتَظاهَرَ الْقَوْم: تدابروا، وَقد تقدم انه التعاون، فَهُوَ ضد.
وَقَتله ظَهْراً، أَي غيلَة، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
والظُّهْرُ: سَاعَة الزَّوَال، وَلذَلِك قيل: صَلَاة الظُّهْرِ، وَقد يحذفون على السعَة فَيَقُولُونَ: هَذِه الظُّهْرُ، يُرِيدُونَ صَلَاة الظُّهْرِ.
والظَّهِيرَةُ: حد انتصاف النَّهَار، وَقيل: إِنَّمَا ذَلِك فِي القيظ، وَقيل: الظُّهرُ مُشْتَقّ مِنْهَا.
وأتاني مُظَهِّراً ومُظْهِراً، أَي فِي الظَّهِيرَة.
وأظهَرَ الْقَوْم: دخلُوا فِي الظَّهِيَرةِ، وَفِي التَّنْزِيل: (وَحينَ تُظهِروُنَ) قَالَ ابْن مقبل:
وأظهَرَ فِي غُلاَّنِ رَقْد وسَيْلُهُ ... عَلاجيمُ لَا ضَحْلٌ وَلَا مُتضَحْضِحُ
يَعْنِي أَن السَّحَاب أَتَى هَذَا الْموضع ظُهْراً، أَلا ترى أَن قبل هَذَا:
فَأَضْحَى لهُ جِلْبٌ بِأكنافِ شُرْمَةٍ ... أجَشُّ سِماِكيٌّ منَ الوَبْلِ أفصَحُ
وظُهَيْرٌ: اسْم.
(4/290)

ومُظْهِرُ بن ريَاح: أحد فرسَان الْعَرَب وشعرائهم.
والظَّهْرانُ وَمر الظَّهرانِ: مَوضِع من منَازِل مَكَّة، قَالَ كثير:
ولَقدْ حلَفْتُ لَها يَمِيناً صادِقاً ... باللهِ عندَ مَحارِمِ الرَّحمنِ
بالرَّاقِصاتِ على الكَلالِ عَشِيَّةً ... تَغْشَى مَنابِتَ عَرْمَضِ الظَّهْرانِ
العرمض: هُنَا: صغَار الْأَرَاك: حَكَاهُ أَبُو حنيفَة.
والظَّواهِرُ: مَوضِع، قَالَ كثير عزة:
عَفا رابِغٌ من أهلهِ فالظَّواهرُ ... وأكنافُ تُبْنَى قدْ عفَتْ فالأصافرُ

الْهَاء والظاء وَالْبَاء
بَهَظَنِيِ الْأَمر، يَبْهَظُنِي بَهْظا: أثقلني وَبلغ مني الْمَشَقَّة.
والقرن المَبْهوظُ: المغلوب.
وبَهَظَ رَاحِلَته يَبْهَظُ بَهْظا: أوقرها وَحمل عَلَيْهَا فأتعبها.
وكل من كلف مَا لَا يطيقه أَو لَا يجده: مَبهوظٌ.
وبَهَظَ الرجل: أَخذ بفقمه: أَي بذقنه ولحيته.

الْهَاء والظاء وَالْمِيم
شَيْء ظَهْمٌ: خلق، وَفِي حَدِيث عبد الله ابْن عمر: " فَدَعَا بصندوق ظَهْمٍ " أَي خلق، كَذَا وَقع الحَدِيث مُفَسرًا.

الْهَاء والذال وَالرَّاء
هَذِرَ كَلَامه هَذَراً: كثر فِي الْخَطَأ وَالْبَاطِل.
والهَذَرُ: الْكثير الرَّدِيء، وَقيل: هُوَ سقط الْكَلَام.
وهَذَرَ فِي مَنْطِقه يَهذِرُ ويَهْذُر هَذْراً وتَهْذاراً، وَهُوَ بِنَاء يدل على التكثير، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: هَذَا بَاب مَا تكْثر فِيهِ الْمصدر من فعلت، فتلحق الزَّوَائِد وتبنيه بِنَاء اخر، كَمَا انك قلت فِي
(4/291)

فَعَلتُ فَعَّلتُ، ثمَّ ذكر المصادر الَّتِي جَاءَت على التفعال كالتهذار وَنَحْوهَا، قَالَ: وَلَيْسَ شَيْء من هَذَا مصدر فَعَلتُ، وَلَكِن لما أردْت التكثير بنيت: الْمصدر على هَذَا، كَمَا بنيت فَعَلتُ على فَعَّلتُ.
وأهذَرَ، وَحكى ابْن الْأَعرَابِي: من أَكثر أهذَرَ، أَي جَاءَ بالهَذَرِ، وَلم يقل: أَهجر.
وَرجل هَذِرٌ، وهَذُرٌ، وهُذَرَةٌ، وهُذُرَّةٌ قَالَ، طريح:
واترُكْ مُعاندَةَ اللَّجُوجِ وَلَا تَكُنْ ... بينَ النَّدِىِّ هُذُرَّةً تَيَّاها
وهَذَّارٌ، وهَيذارٌ، وهَيذارةٌ، وهِذرِيانٌ، ومِهذارُ، وَالْأُنْثَى هَذِرَةٌ ومِهذارٌ، وَلَا يجمع مِهذارٌ بِالْوَاو وَالنُّون، لِأَن مؤنثه لَا تدخله الْهَاء.
ومنطق هِذْرِيانٌ، أنْشد ثَعْلَب:
لَهَا مَنْطِقٌ لَا هِذْرِيانٌ طمَى بهِ ... سَفاءٌ وَلَا بادِي الجَفاءِ جَشِيبُ

مقلوبه: (ذ هـ ر)
ذَهِرَ فوه، فَهُوَ ذَهِرٌ: اسودت أَسْنَانه، وَكَذَلِكَ نور الحَوْذانِ إِذا اسود قَالَ:
كأنَّ فاهُ ذَهِرُ الحَوْذانِ.

الْهَاء والذال وَاللَّام
هَوْذَالَ فِي مَشْيه هَوْدَلَةً: أسْرع، وَقيل: الهَوْذَلةُ: أَن يضطرب فِي عدوه.
وهَوْذَلَ السقاء: تمخض، من ذَلِك.
وهَوْذَلَ ببوله: نزاه وَرمى بِهِ، قَالَ:
لَوْ لمْ يُهَوْذِلْ طَرفَاهُ لنَجَمْ
فِي صَدرِهِ مِثلُ قَفا الكَبشِ الأجَمّ
وهَوْذَلَ الْبَعِير ببوله: اهتز وتحرك.
والهُذْلُولُ: التل الصَّغِير الْمُرْتَفع من الأَرْض، وَقيل: الهُذْلولُ: الرملة الطَّوِيلَة
(4/292)

المستدقة، وَكَذَلِكَ السحابة المستدقة.
والهُذْلولُ: السَّرِيع الْخَفِيف، وَرُبمَا سمى الذِّئْب هُذلولاً.
وهُذْلُولُ: فرس عجلَان بن بكرَة التَّيْمِيّ.
وهُذلُول: فرس جَابر بن عقيل.
وَقَوله أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي:
قُلتُ لِقَوْمٍ خرَجوا هَذاليلْ
فسره فَقَالَ: الهَذالِيلُ: المتقطعون.
وهُذَيْلٌ: اسْم رجل.
وهُذَيْل: قَبيلَة، النّسَب إِلَيْهَا هُذَيْلِيٌّ وهُذَلِيٌّ قياسي ونادر، والنادر فِيهِ أَكثر على ألسنتهم.

مقلوبه: (ذ هـ ل)
ذَهَلَ الشَّيْء، وذَهَلَ عَنهُ، وذَهِلَه وذَهِلَ عَنهُ، يَذْهَل فيهمَا، ذَهْلا وذُهُولا: تَركه على عمد، أَو نَسيَه لشغل، وَقيل: الذَّهْلُ: السلو وَطيب النَّفس عَن الْألف، وَقد أذهَلَه الْأَمر، وأذهَلَه عَنهُ.
وَمر ذَهْلُ من اللَّيْل، وذُهْلٌ، أَي قِطْعَة، وَقيل: سَاعَة مِنْهُ، مثل دهل، وَالدَّال أَعلَى.
والذُّهْلُولُ من الْخَيل: الْجواد الدَّقِيق.
وذُهْلٌ: قَبيلَة.
والذُّهْلانِ: حَيَّان من ربيعَة: بَنو ذُهْلٍ ابْن شَيبَان وَبَنُو ذُهْلِ بن ثَعْلَبَة.
وَقد سموا ذُهْلا، وذُهْلانَ، وذُهَيْلاً.

الْهَاء والذال وَالنُّون
الذِّهْنُ: الْفَهم وَالْعقل.
والذِّهْنُ أَيْضا: حفظ الْقلب، وَجمعه أذهان.
وَرجل ذَهِنٌ وذِهْنٌ، كِلَاهُمَا على النّسَب، وَكَأن ذِهْنا مغير من ذَهِنٍ.
والذِّهْنُ أَيْضا: الْقُوَّة، قَالَ أَوْس:
(4/293)

أنوءُ بِرِجْلٍ بهَا ذِهْنُها ... وأعيَتْ بِها أُختُها الغابِرَهْ

الْهَاء والذال وَالْفَاء
سائق هَذّاف: سريع، قَالَ:
تُبْطِرُ ذَرْعَ السَّائِقِ الهَذَّافِ
وَقيل: الهَذَّاف: السَّرِيع من غير أَن يشْتَرط فِيهِ سوق.

الْهَاء والذال وَالْبَاء
هَذَبَ الشَّيْء يَهْذِبُه هَذْبا، وهَذَّبَه: نقاه وخلصه، وَقيل: أصلحه.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: التهذيبُ فِي الْقدح: الْعَمَل الثَّانِي والتشذيب: الأول، وَسَيَأْتِي ذكر التشذيب.
والمُهَذَّبُ من الرِّجَال: المخلص النقي من الْعُيُوب.
وهَذَبَ النَّخْلَة: نقى عَنْهَا الليف.
وهَذَبَ الشَّيْء يَهذِبُ هَذْبا: سَالَ.
وأهذَبَ الْإِنْسَان فِي مَشْيه، وَالْفرس فِي عدوه، والطائر فِي طيرانه: أسْرع، وَقَول أبي الْعِيَال:
ويَحْمِلُهُ حَميمٌ أرْ ... يَحِيٌّ صادِقٌ هَذِبُ
هُوَ على النّسَب، أَي ذُو إهذابٍ وَقد قيل فِيهِ: هَذَب وهَذَّب، وَفِي بعض الْآثَار: " إِنِّي أخْشَى عَلَيْكُم الطّلب فهَذِّبوا " حَكَاهُ الْهَرَوِيّ فِي الغريبين.
وَالِاسْم الهَيْذَبا.
والطائر يُهاذِبُ فِي طيرانه: يمر مرا سَرِيعا حَكَاهُ يَعْقُوب، وَأنْشد بَيت أبي خرَاش:
يُبادِرُ جُنحَ اللَّيلِ فَهْوَ مُهاذِبٌ ... يَحُثُّ الجَناحَ بالتَّبَسُّط والقَبْضِ
(4/294)

وَقَالَ أَبُو خرَاش أَيْضا فِي معنى قَوْله هَذَا:
فَهَذَّبَ عَنها مَا يَلي البَطنَ وانتَحَى ... طَريدَةَ مَتْنٍ بَينَ عَجْبٍ وكاهِلِ
قَالَ السكرِي: هَذَّبَ عَنْهَا: فرق.

مقلوبه: (هـ ب ذ)
هَبَذَ يَهْبِذُ هَبْذا: عدا، يكون ذَلِك للْفرس وَغَيره مِمَّا يعدو.
وأَهْبَذَ، واهْتَبَذَ، وهابَذَ: أسْرع فِي مَشْيه أَو طيرانه، كَهاذَبَ، قَالَ:
مُهابَذَةً لمْ تَتَّرِكْ حينَ لمْ يكُن ... لَهَا مَشْرَبٌ إِلَّا بِنَأْيٍ مُنَضَّبِ

مقلوبه: (ذ هـ ب)
الذَّهابُ: السّير، ذهَبَ يَذْهَب ذَهابا وذُهوبا، فَهُوَ ذاهِبٌ وذَهوبٌ، وذَهَب بِهِ، وأذْهَبه: أزاله، وَيُقَال: أذهَبَ بِهِ، قَالَ أَبُو إِسْحَاق: هُوَ قَلِيل، فَأَما قِرَاءَة بَعضهم: (يَكادُ سَنا بَرْقِهِ يُذهِبُ بالأبصارِ) فنادر.
وَقَالُوا: ذَهَبتُ الشَّام، فعدَّوه بِغَيْر حرف وَإِن كَانَ الشَّام ظرفا مَخْصُوصًا، شبهوه بِالْمَكَانِ الْمُبْهم، إِذْ كَانَ يَقع عَلَيْهِ الْمَكَان وَالْمذهب، وَحكى اللحياني: إِن اللَّيْل طَوِيل وَلَا يذهب بِنَفس أحد منا، أَي لَا ذَهَبَ.
والمَذْهَبُ: المتوضأ، لِأَنَّهُ يُذهَب إِلَيْهِ.
والمَذْهَبُ: المعتقد الَّذِي يُذهَب إِلَيْهِ.
وذهَبَ فلَان لذَهَبِهِ، أَي لِمَذْهَبِه الَّذِي يذهب فِيهِ، وَحكى اللحياني عَن الْكسَائي: مَا يدْرِي لَهُ أَيْن مَذْهَبٌ، وَلَا يدْرِي لَهُ مَا مَذْهَبٌ، أَي لَا يدْرِي أَيْن أَصله.
والذَّهَبُ: التبر، واحدته ذَهَبَةٌ، وعَلى هَذَا يذكر وَيُؤَنث، على مَا تقدم فِي الْجمع الَّذِي لَا يُفَارِقهُ واحده إِلَّا بِالْهَاءِ.
وأذهَبَ الشَّيْء: طلاه بالذَّهَبِ، قَالَ لبيد:
أوْ مُذْهَبٌ جَدَدٌ عَلى ألواحهِ ... النَّاطِقُ المَبْرُوزُ والمَخْتومُ
(4/295)

ويروى " على الواحهن النَّاطِق " وَإِنَّمَا عدل عَن ذَلِك بعض الروَاة استيحاشا من قطع ألف الْوَصْل، وَهَذَا جَائِز عِنْد سِيبَوَيْهٍ فِي الشّعْر وَلَا سِيمَا فِي الْإِنْصَاف، لِأَنَّهَا مَوَاضِع فُصُول.
وكل مَا موه فقد أُذهِبَ.
وَشَيْء ذَهِيبٌ: مُذْهَبٌ، أرَاهُ على توهم حذف الزِّيَادَة. قَالَ حميد بن ثَوْر:
مُوَشَّحَةُ الأقرابِ أمَّا سَراتُها ... فَمُلْسٌ وَأما جِلدُها فَذَهِيبُ
وذَهِبَ الرجل ذَهَبا فَهُوَ ذَهِبٌ: هجم فِي الْمَعْدن على ذَهَبٍ كثير، فَزَالَ عقله وبرق بَصَره فَلم يطرف، مُشْتَقّ من الذَّهَب، قَالَ:
ذَهِبَ لَمَّا أنْ رَآها ثُرْمَلَهْ
وقالَ يَا قَومِ رَأيتُ مُنكَرَهْ
شَذْرَةَ وادٍ أوْ رَأيتُ الزُّهَرَهْ
وَحكى ابْن الْأَعرَابِي ذِهِبَ، وَهَذَا عندنَا مطرد إِذا كَانَ ثَانِيه حرفا من حُرُوف الْحلق، وَكَانَ الْفِعْل مكسور الثَّانِي، وَذَلِكَ فِي لُغَة بني تَمِيم: وسَمعه ابْن الْأَعرَابِي فَظَنهُ غير مطرد فِي لغتهم، فَلذَلِك حَكَاهُ.
والذِّهْبَةُ: المطرة الضعيفة، وَقيل: الْجُود، وَالْجمع ذِهابٌ، قَالَ ذُو الرمة يصف رَوْضَة:
حَوَّاءُ قَرْحاءُ أَشراطِيَّةٌ وكَفَتْ ... فِيهَا الذِّهابُ وحَفَّتْها البَراعيمُ
والذَّهَبُ: مكيال مَعْرُوف لأهل الْيمن، وَالْجمع ذِهابٌ وإذهابٌ، واذاهيبُ جمع الْجمع.
والذَّهابُ، والذُّهابُ: مَوضِع، وَقيل: هُوَ جبل بِعَيْنِه، قَالَ أَبُو دَاوُد:
لِمَنْ طَلَلٌ كَعُنوانِ الكِتابِ ... بِبَطنِ لُواقَ أَو بَطْنِ الذُّهابِ
ويروى " الذِّهاب ".
وذَهْبانُ: أَبُو بطن.
وذَهُوبُ: اسْم امْرَأَة.
(4/296)

والمُذْهِبُ: اسْم شَيْطَان يتَصَوَّر للقراء عِنْد الْوضُوء، قَالَ ابْن دُرَيْد: لَا أَحْسبهُ عَرَبيا.

الْهَاء والذال وَالْمِيم
هَذَمَ الشَّيْء يَهْذِمُه هَذْما: غيَّبه أجمع، قَالَ رؤبة:
واللِّهْبُ لِهْبُ الخافِقَيْنِ يَهْذِمُهْ
يَعْنِي تغيب الْقَمَر ونقصانه.
وهَذَمَ يَهذِمُ هَذْما، وَهِي سرعَة الْأكل وَالْقطع.
وَسيف مِهْذَمٌ وهُذامٌ: قَاطع حَدِيد.
وَسنَان هُذامٌ: حَدِيد، ومدية هُذامٌ، كَمَا قَالُوا: سيف جراز، ومدية جراز، وَهَذَا قَول سِيبَوَيْهٍ، وَحكى غَيره: شفرة هُذمَةٌ وهُذامَةٌ، وَأنْشد:
وَيْلٌ لِبُعرانِ بَنيِ نَعامَهْ
مِنكَ ومِنْ شَفْرَتِكَ الهُذامَهْ
والهَيْذامُ من الرِّجَال: الأكول، وَهُوَ أَيْضا: الشجاع.
وهَيْذامُ: اسْم رجل.
وَسعد هُذَيمٍ: أَبُو قَبيلَة.

مقلوبه: (هـ م ذ)
الهَماذِيُّ: السرعة فِي الجري، وَقيل: هِيَ ضروب من السّير وَلم تحد، والهَماذِيُّ من النوق أَيْضا، وَلم يفسره أَبُو عبيد، غير انه أَوْمَأ بهَا إِلَى السريعة.
وَيَوْم ذُو هَماذِيّ، وحُماذِيّ، أَي شدَّة حر عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَأنْشد لهشام أخي ذِي الرمة:
قَطَعتُ ويَومٍ ذِي هَماذِيَّ يَلْتَظِي ... بهِ القُورُ منْ وَهْجِ اللَّظَى وقَراهِبُهْ

مقلوبه: (ذ م هـ)
ذَمِهَ الرجل ذَمَها: ألم دماغه من حر وَرُبمَا قَالُوا: ذَمَهَتْهُ الشَّمْس، إِذا آلمت دماغه.
(4/297)

وذَمِهَ يَوْمنَا ذَمَها، وذَمَهَ: اشْتَدَّ حره.

الْهَاء والثاء وَاللَّام
الهِلْثاء والهِلْثاءة: الْجَمَاعَة الْكَثِيرَة من النَّاس تعلو أصواتها، وَقَالَ ثَعْلَب: الهِلْثاةُ، مَقْصُور: الْجَمَاعَة، قَالَ: وهم أَكثر من الوضيمة.
وَجَاءَت هِلْثاءَةٌ من كل وَجه، أَي فرق.
والهَلائِث: السفلة، وَهُوَ من هلائثهم، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَلم يفسره، وَأرى أَن مَعْنَاهُ من خشارتهم، أَو جَمَاعَتهمْ.

مقلوبه: (ث هـ ل)
الثَّهْل: الأنبساط على الأَرْض.
وثَهْلانُ: جبل مَعْرُوف، قَالَ امْرُؤ الْقَيْس:
عُقابٌ تَدَلَّتْ مِنْ شَمارِيخِ ثَهْلانِ
وثَهْلانُ أَيْضا: مَوضِع بالبادية.
وَهُوَ الضلال بن ثُهْلَلِّ، وثُهْلَلُ لَا ينْصَرف، قَالَ يَعْقُوب، وَهُوَ الَّذِي لَا يعرف، وَقَالَ اللحياني: هُوَ الضلال بن ثهلل وثهلل حَكَاهُ فِي بَاب قُعدُد وقُعْدَدَ.

مقلوبه: (ل هـ ث)
اللَّهَثُ واللُّهاثُ: حر الْعَطش فِي الْجوف.
ولَهَثَ الْكَلْب، ولَهِثَ، يَلْهَثُ فيهمَا، لَهَثا: دلع لِسَانه من شدَّة الْعَطش وَالْحر، وَكَذَلِكَ الطَّائِر إِذا أخرج لِسَانه من حر أَو عَطش.
ولَهَثَ الرجل، ولَهِثَ يَلْهَثُ، فِي اللغتين جَمِيعًا، لَهَثاً، فَهُوَ لَهْثانُ: أعيا.

الْهَاء والثاء وَالْبَاء
هَبَثَ مَاله يَهْبِثُهُ هَبْثا: بذره وفرقه.
(4/298)

مقلوبه: (ب هـ ث)
البَهْثُ: الْبشر وَحسن اللِّقَاء، وَقد بَهَثَ إِلَيْهِ، وتَباهَثَ.
والبُهْثَةُ: ابْن الْبَغي.
وَبَنُو بُهْثَةَ: بطْنَان: بُهْثَةُ من بني سليم، وبُهْثَة من بني ضييعة بن ربيعَة

الْهَاء والثاء وَالْمِيم
هَثَمَ الشَّيْء يَهْثِمُه: دقه حَتَّى انسحق.
والهَيْثَمُ: الصَّقْر، وَقيل فرخ النسْر، وَقيل فرخ الْعقَاب، وَقيل: صيدها، قَالَ الشَّاعِر:
تُنازِعُ كَفَّاهُ العِنانَ كأنَّهُ ... مُوَلَّعَةٌ فَتْخاءُ تَطْلُبُ هيْثَما
والهَيْثم: الْكَثِيب السهل، وَقيل: الْهَيْثَم: رَملَة حَمْرَاء، قَالَ الشَّاعِر:
خُوارُ غِزْلانٍ لدَى هَيْثمٍ ... تَذَكَّرَتْ فِيقَةَ آرامِها
والهَيْثمُ: ضرب من الشّجر.
والهَيْثَمَةُ: بقلة من النجيل.
والهَيْثمُ: ضرب من الْحبَّة، عَن الزجاجي.
وهَيْثمٌ: اسْم.

الْهَاء وَالرَّاء وَاللَّام
الهَرْوَلَةُ: بَين الْعَدو وَالْمَشْي، وَقيل: الهرولة: بعد الْعُنُق، وَقيل: الهرولة: الْإِسْرَاع.

مقلوبه: (ر هـ ل)
الرَّهَلُ: الانتفاخ حَيْثُ كَانَ، وَقيل: هُوَ ورم لَيْسَ من دَاء وَلكنه رخاوة إِلَى السّمن، وَهُوَ إِلَى الضعْف، وَقد رَهِلَ اللَّحْم رهلا فَهُوَ رَهِلٌ.
والرَّهَلُ: المَاء الْأَصْفَر الَّذِي يكون فِي السخد.
والرِّهْلُ: السَّحَاب الرَّقِيق شَبيه بالندى يكون فِي السَّمَاء.
(4/299)

الْهَاء وَالرَّاء وَالنُّون
الهَرْنَوي: نبت، قَالَ أَبُو الْحسن: لَا أعرف مَا هَذِه الْكَلِمَة، وَلم أرها فِي النَّبَات، وَقد أنكرها جمَاعَة من أهل اللُّغَة، وَلست أَدْرِي الهَرْنَوي، مَقْصُور أم الهَرْنَوي، على لفظ النّسَب.

مقلوبه: (هـ ن ر)
الهَنَرَةُ: وقبة الْأذن، لم يحكها غير صَاحب الْعين.

مقلوبه: (ر هـ ن)
الرَّهْنُ: مَا وضع عِنْد الْإِنْسَان مِمَّا يَنُوب مناب مَا أَخذ مِنْهُ، وَالْجمع رُهونٌ، ورِهانٌ، ورُهُنٌ، وَلَيْسَ رُهُنٌ جمع رِهان، لِأَن رهانا جمع، وَلَيْسَ كل جمع يجمع، إِلَّا أَن ينص عَلَيْهِ بعد أَن لَا يحْتَمل غير ذَلِك، كأكلب وأكالب، وأيد وأياد، وأسقية وأساق، وَحكى ابْن جني فِي جمعه رهين، كَعبد وَعبيد.
ورَهَنَه الشَّيْء يَرْهَنُه رَهْنا، ورَهَنَه عِنْده، كِلَاهُمَا: جعله عِنْده رهنا، وَرَهنه عَنهُ: جعله رهنا بَدَلا مِنْهُ، قَالَ الشَّاعِر:
ارْهَنْ بَنيكَ عَنهُمُ أَرْهَنْ بَنِي
أَرَادَ: أرْهَن أَنا بني كَمَا فعلت أَنْت، وَزعم ابْن جني أَن هَذَا الشّعْر جاهلي.
وأرْهَنَه لُغَة، قَالَ همام بن مرّة:
فَلَمَّا خَشِيتُ أظافيرَهُمْ ... نَجَوْتُ وأرْهَنتُهُمْ مالِكا
وأنكرها بَعضهم، وروى هَذَا الْبَيْت " وأرْهَنُهُمْ مَالِكًا " كَمَا تَقول: قُمْت وأصك عينه.
وأرْهَنْتُهُ الثَّوْب: دَفعته إِلَيْهِ لَيرْهَنَهُ، قَالَ ابْن الْأَعرَابِي: رَهَنْتُه لساني، لَا غير، وَأما الثَّوْب: فَرَهَنْتُه وأرْهَنْتُه، معروفتان.
وكل شَيْء يحتبس بِهِ شَيْء فَهُوَ رَهينُهُ ومُرْتهَنُهُ.
وارْتَهنَ مِنْهُ رَهْنا: أَخذه.
والرِّهان والمُراهَنَةُ: المخاطرة، وَقد راهنه، وهم يتراهنون.
(4/300)

وأرْهَنوا بَينهم خطرا: بذلوا مِنْهُ مَا يرضى بِهِ الْقَوْم بَالغا مَا بلغ، فَيكون لَهُم سبقا.
والمُراهَنَةُ والرِّهان: الْمُسَابقَة على الْخَيل.
وَأَنا لَك رهن بِالريِّ وَغَيره، أَي كَفِيل، قَالَ الشَّاعِر:
إِنِّي ودَلْوَيَّ لَها وصاحبِي
وحَوْضَها الأفْيَحَ ذَا النَّصائِبِ
رَهْنٌ لَها بالرِّيِّ غَيِرِ الكاذبِ
وَقد رَهَنَ فِي البيع وَالْقَرْض، بِغَيْر ألف.
وأرْهَنَ بالسلعة وفيهَا: غالى وبذل فِيهَا مَاله حَتَّى أدْركهَا، قَالَ الشَّاعِر:
يَطْوِي ابنُ سَلْمَى بِها فِي راكِبٍ بُعُدا ... عيدِيَّةً أُرْهِنَتْ فِيهَا الدَّنانِيرُ
والعيدية، إبل منسوبة إِلَى الْعِيد، والعيد: قَبيلَة من مهرَة، وإبل مهرَة مَوْصُوفَة بالنجابة.
وأرْهَنَهُ للْمَوْت: أسلمه، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
وأرْهَنَ الْمَيِّت قبرا: ضمَّنه إِيَّاه.
وَإنَّهُ لرَهِينُ قَبْرٍ وبِلىً، وَالْأُنْثَى رَهينَةٌ.
ورَهَنَ لَك الشَّيْء: أَقَامَ ودام.
وَطَعَام راهِنٌ: مُقيم، قَالَ الشَّاعِر:
الخُبزُ واللَّحمُ لُهُمْ راهِنٌ ... ونَهْرَةٌ راوُوقُها ساكِبُ
وأرْهَنَهُ لهُم ورَهَنَه: أدامه، وَالْأولَى أَعلَى.
وأرْهَنَ لَهُ الشَّرَّ: أدامه وأثبته حَتَّى كف عَنهُ.
وأرْهَنَ لَهُم مَاله: أدامه لَهُم.
وَهَذَا راهِنٌ لَك، أَي معدٌّ.
والرَّاهِن: المهزول المعيي من النَّاس وَالْإِبِل وَجَمِيع الدَّوَابّ، رَهَنَ يَرْهَنُ رُهُونا.
والراهِنَةُ من الْفرس: السُّرَّةُ وَمَا حولهَا.
(4/301)

والرَّاهونُ: اسْم جبل بِالْهِنْدِ، وَهُوَ الَّذِي هَبَط عَلَيْهِ آدم عَلَيْهِ السَّلَام.
ورُهْنانُ: مَوضِع.
ورُهَيْنٌ والرَّهِينٌ: اسمان، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
عَرَفتُ الدّيارَ لأُمّ الرَّهِي ... نِ بَيْنَ الظُّباءِ فَوادِي عُشَرْ

مقلوبه: (ن هـ ر)
النَّهْرُ والنَّهَرُ: من مجاري الْمِيَاه، وَالْجمع أنهارٌ ونُهُرٌ ونُهُورٌ، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
سُقِيُتنَّ مَا زالَتْ بِكِرْمانَ نَخلَةٌ ... عَوامِرَ تَجرِي بَينكُنَّ نُهورُ
هَكَذَا أنْشدهُ " مَا زَالَت " وَأرَاهُ " مَا دَامَت " وَقد يتَوَجَّه " مَا زَالَت " على معنى " مَا ظَهرت وَارْتَفَعت " قَالَ النَّابِغَة:
كأَنَّ رَحْلِي وقدْ زالَ النَّهارُ بِنا ... يَومَ الجَليلِ عَلى مُستأنِسٍ وحَدِ
ونَهَرَ النَّهْرَ يَنْهَرُه نَهْراً: أجْراه.
واستَنْهَرَ النَّهرُ: أَخذ لمجراه موضعا مكينا.
والمَنْهَر: مَوضِع فِي النَّهر يحتفره المَاء.
والمَنْهَرُ: خرق فِي الْحصن نَافِذ يجْرِي مِنْهُ مَاء، وَهُوَ فِي حَدِيث عبد الله بن أنس: " فَأتوا مَنْهَراً فاختبؤوا " حَكَاهُ الْهَرَوِيّ فِي الغريبين.
وحفر الْبِئْر حَتَّى نَهَرَ يَنْهَرُ، أَي بلغ المَاء مُشْتَقّ من النَّهر.
ونَهْرٌ نَهِرٌ وَاسع، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
أقامَتْ بهِ فابتنَتْ خَيْمَةً ... عَلى قَصَبٍ وفُراتٍ نَهِرْ
وَرَوَاهُ الْأَصْمَعِي وفرات نَهَرْ، على الْبَدَل، وَمثله لأَصْحَابه فَقَالَ: هُوَ كَقَوْلِك: مَرَرْت بظريف رجل، وَكَذَلِكَ مَا حَكَاهُ ابْن الْأَعرَابِي، من أَن ساية وَاد عَظِيم فِيهِ أَكثر من سبعين عينا نَهرا تجْرِي، إِنَّمَا النَّهر بدل من الْعين.
وأنهَرِ الطَّعنَةَ: وسَّعها، قَالَ قيس بن الخطيم يصف طعنة:
(4/302)

ملَكتُ بهَا كَفِّي فَأنهَرْتُ فَتْقَها ... يَرَى قائمٌ منْ دونِها مَا وراءَها
ملَكتُ بهَا، أَي شددت وقويت.
فَأَما قَوْله تَعَالَى: (إنَّ المُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ ونَهَرٍ) فقد يجوز أَن يَعْنِي بِهِ السعَة وَأَن يَعْنِي بِهِ النَّهر الَّذِي هُوَ مجْرى المَاء، على وضع الْوَاحِد مَوضِع الْجَمِيع، كَمَا قَالَ:
لَا تُنكِرُوا القَتلَ وقَدْ سُبِينا
فِي حَلقِكُمْ عَظْمٌ وقَدْ شُجِينا
وَمَاء نَهِرٌ: كثير.
وناقة نَهِيرَةٌ: كَثِيرَة اللَّبن، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَأنْشد:
حَنْدَلسٌ غَلْباءُ مِصْباحُ البُكَرْ
نَهِيرَةُ الأخْلافِ فِي غَيرِ فَخَرْ
حَنْدَلِسٌ: ضخمة عَظِيمَة، وَالْفَخْر: أَن يعظم الضَّرع فيقل اللَّبن.
وأنْهَرَ العِرْقُ: لم يرقأ دَمه.
وأنهَرَ الدَّم: أظهره.
والمَنْهَرَةُ: فضاء يكون بَين بيُوت الْقَوْم يطرحون فِيهِ كناساتهم.
وحفروا بِئْرا فَأَنْهَروا: لم يُصِيبُوا خيرا، عَن اللحياني.
والنَّهارُ: ضِيَاء مَا بَين طُلُوع الْفجْر إِلَى غرُوب الشَّمْس، وَقيل: من طُلُوع الشَّمْس إِلَى غُرُوبهَا. وَقَالَ بَعضهم: النَّهَار: انتشار ضوء الْبَصَر وافتراقه، وَاللَّيْل: انحسار ضوء الْبَصَر واجتماعه، وَالْجمع أنهِرَةٌ، عَن ابْن الْأَعرَابِي ونُهُرٌ، عَن غَيره، قَالَ:
لَوْلَا الثَّرِيدانِ لَبِثْنا بالضُّمُرْ
ثَريدُ لَيْلٍ وثَريدٌ بالنُّهُرْ
وَرجل نَهِرٌ: صَاحب نَهارٍ على النّسَب، كَمَا قَالُوا: عمل، وَطعم، وسته، قَالَ:
لَستُ بِلَيْلِيٍّ ولكِنِّي نَهِرْ
(4/303)

قَالَ سِيبَوَيْهٍ: فَقَوله: " بليلي " يدل على أَن نَهِراً على النّسَب، حَتَّى كَأَنَّهُ قَالَ: " نَهاريٌّ ".
وَقَالُوا: نَهارٌ أنهَرُ، كليل أليل، ونَهارٌ نَهِرٌ، كَذَلِك، كِلَاهُمَا على الْمُبَالغَة.
والنَّهارُ: فرخ القطا والغطاط، وَالْجمع أنهِرَةٌ، وَقيل: النَّهارُ: ذكر البوم، وَقيل: هُوَ ولد الكروان، وَقيل: هُوَ ذكر الحباري وَالْأُنْثَى: لَيْلٌ. وَذكر التوزي عَن أبي عُبَيْدَة أَن جَعْفَر بن سُلَيْمَان قدم من عِنْد الْمهْدي، فَبعث إِلَى يُونُس فَقَالَ: إِنِّي وأمير الْمُؤمنِينَ اخْتَلَفْنَا فِي هَذَا الْبَيْت:
والشَّيْبُ يَنْهَضُ فِي السَّواد كأنهُ ... لَيْلٌ يَصيحُ بجانِبَيْهِ نَهارُ
فَمَا اللَّيْل وَالنَّهَار؟ قَالَ: اللَّيْل الَّذِي تعرف، وَالنَّهَار الَّذِي تعرف، فَقَالَ: زعم الْمهْدي أَن اللَّيْل فرخ الكروان، وَأَن النَّهَار فرخ الحباري.
ونَهَرَ الرجل يَنْهَرُه نَهْراً، وانتهَرَه: زَجره.
ونَهارٌ: اسْم رجل.
والنَّهْرَوانُ: مَوضِع.

الْهَاء وَالرَّاء وَالْفَاء
الهَرْفُ: مُجَاوزَة الْقدر فِي الثَّنَاء والمدح والإطناب فِي ذَلِك كَأَنَّهُ يهذي، وَفِي الْمثل: " لَا تَهْرِفِ بِمَا لَا تعرف " وَقيل: هُوَ أَن تذكره فِي أول كلامك، وَلَا يكون ذَلِك إِلَّا فِي حمد وثناء.
والهَرْفُ: الأول، والهَرْفُ: ابْتِدَاء النَّبَات، عَن ثَعْلَب.
وهَرَفَ السَّبع يَهرُفُ هَرْفا: تَابع صَوته.

مقلوبه: (ر هـ ف)
الرَّهْفُ والرَّهَفُ: الرقة واللطف، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
حَوْراءُ فِي أُسْكُفِّ عَينِها وَطَفْ
وَفِي الثَّنايا البيضِ مِنْ فِيها رَهَفْ
(4/304)

أُسكُفُّ عينهَا: هدبها وَقد رَهُفَ رَهافَةً فَهُوَ رَهيفٌ، ورَهَفَهُ، وأرْهَفَه.
وَرجل مُرْهَفٌ: رَقِيق.
وَفرس مُرْهَفٌ: لَاحق الْبَطن خميصة، مُتَقَارب الضلوع، وَهُوَ عيب.
وَأذن مُرْهَفَةٌ: دقيقة.
والرُّهافَةُ: مَوضِع.

مقلوبه: (ف هـ ر)
الفِهْرُ: الْحجر قدر مَا يدق بِهِ الْجَوْز وَنَحْوه، أُنْثَى، وَقيل: هُوَ حجر يمْلَأ الْكَفّ، وَالْجمع أفْهارٌ وفُهورٌ.
وعامر بن فُهَيْرَةَ: رجل سمى بذلك.
وتَفَهَّرَ الرجل فِي المَال: اتَّسع.
وفَهَّرَ الْفرس، وفَيْهَرَ، وتَفَيْهَرَ: اعتراه بهر وَانْقِطَاع فِي الجري وكلال.
والفَهْرُ: أَن ينْكح الرجل الْمَرْأَة ثمَّ يتَحَوَّل إِلَى غَيرهَا فَينزل، وَقد نهى عَن ذَلِك.
وفِهْرٌ قَبيلَة، وَهِي أصل قُرَيْش.
والفَهِيَرُة: مخض يلقى فِيهَا الرضف، فَإِذا هُوَ إِلَى ذَر عَلَيْهِ الدَّقِيق وسيط بِهِ، ثمَّ أكل، وَقد حكيت بِالْقَافِ، وَقد تقدم.
وفُهْرُ الْيَهُود: مَوضِع مدارسهم الَّذِي يَجْتَمعُونَ إِلَيْهِ أعيادهم، وَقيل: هُوَ يَوْم يَأْكُلُون فِيهِ وَيَشْرَبُونَ، وَأَصله بهر، أعجمي أعرب، وَالنَّصَارَى يَقُولُونَ: فُخْر، قَالَ ابْن دُرَيْد: لَا أَحسب الفُهْرَ عَرَبيا صَحِيحا.
ومَفاهِرُ الْإِنْسَان: بادله، وَهُوَ لحم صَدره.
وناقَةٌ فَيْهَرَةٌ: صلبة عَظِيمَة.

مقلوبه: (ر ف هـ)
الرَّفاهَةُ، والرَّفاهِيَةُ، والرُّفَهْنِيَةُ: رغد الخصب ولين الْعَيْش، رَفُهَ عيشه، فَهُوَ رَفِيهٌ ورَافِهٌ، وأرْفَهَهُم الله، ورَفَّهَهُم، ورَفَهْنا نَرْفَهُ رَفْها ورِفُها ورُفوها.
والرَّفْهُ: أقصر الْورْد وأسرعه، وَهُوَ أَن تشرب الْإِبِل المَاء كل يَوْم، وَقيل: هُوَ أَن ترد كلما أَرَادَت، رَفَهَتْ تَرْفَهُ رِفْها ورُفوها وأرْفَههَا، قَالَ غيلَان الربعِي:
(4/305)

ثُمَّتَ فاظَ مُرْفَهاً فِي إدْناءْ
مُداخَلاً فِي طِوَلٍ وإغْماءْ
ورَفَّهَها ورَفَّه عَنْهَا، كَذَلِك.
وأرْفَه الْقَوْم: رَفَهَتْ ماشيتهم، واستعار لبيد الرِّفْهَ فِي النّخل، فَقَالَ:
يَشرَبْنَ رِفْهاً عِراكاً غَيرَ صادِيَةٍ ... فكُلُّها كارِعٌ فِي الماءِ مُغتَمِرُ
وأرْفَه المَال: أَقَامَ قَرِيبا من المَاء فِي الْحَوْض وَاضِعا فِيهِ.
والإرْفاهُ: الادِّهانُ كل يَوْم، وَمِنْه الحَدِيث: " نهى عَن الإرفاه ".
ورَفَّه عَن الرجل: رفق بِهِ، ورَفَّه عَنهُ: كَانَ فِي ضيق فنفَّس عَنهُ.
والرُّفَهُ: التِّبْن، عَن كرَاع، وَالْمَعْرُوف الرُّفَةُ.

مقلوبه: (ف ر هـ)
فَرُه الشَّيْء فَراهَةً وفَراهِيَةً، وَهُوَ فارِهٌ قَالَ:
ضَوْرِيَّةٌ أُولِعْتُ باشْتِهارِها
ناصِلَةُ الحَقْوَيْنِ مِنْ إزارِها
يُطْرِقُ كَلْبُ الحَيِّ مِن حِذارِها
أعْطَيتُ فِيهَا طائِعا وكارِها
حَديقَةً غَلْباءَ فِي جدارِها
وفرَسا أُنثى وعَبْداً فارِها
وَالْجمع فُرْهٌ، وَأما فُرْهَةٌ فاسم للْجمع عِنْد سِيبَوَيْهٍ، وَلَيْسَ بِجمع، لِأَن فَاعِلا لَيْسَ مِمَّا يكسر على فُعْلَة.
وَلَا يُقَال للْفرس فارِهٌ، إِنَّمَا يُقَال فِي الْبَغْل وَالْحمار وَالْكَلب وَغير ذَلِك، فَأَما قَول عدي ابْن زيد فِي صفة فرس:؟
(4/306)

فَصاَف يُفَرِّى جُلَّهُ عَنْ سَراتِهِ يَبُذُّ الجِيادَ فارِها مُتَتابِعا فَزعم أَبُو حَاتِم أَن عديا لم يكن لَهُ بصر بِالْخَيْلِ.
وَالْأُنْثَى فارِهَةٌ، وَقَول النَّابِغَة:
أعْطَى لِفارِهَةٍ حُلْوٍ تَوابِعُها ... مِنَ المَواهِبِ لَا تُعطَى على حَسَدِ
إِنَّمَا يَعْنِي بالفارِهَةِ القَيْنَةَ وَمَا يتبعهَا من الْمَوَاهِب وَالْجمع فَوارِهُ وفرُهٌ، والأخيرة نادرة، لِأَن فاعلة لَيست مِمَّا يكسر على فعل.
وناقة مُفْرِهَةٌ: تَلد الفُرْهَةَ، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
ومُفْرِهَةٍ عَنْسٍ قَدَرْتُ لِساقها ... فَخَرَّتْ كَمَا تَتابَعُ الرِّيحُ بالقَفْلِ
ويروى " تتايع ".
والفارِهُ: الحاذق.
والفُرُوهَةُ، والفَراهَةُ، والفَراهِيَةُ: النشاط.
وَرجل فَرِهٌ: نشيط أشر، وَفِي التَّنْزِيل: (وتَنْحِتونَ مِنَ الجِبالِ بُيوتاً فَرِهينَ) والفَرَهُ: الفَرَحُ، والفَرِهُ: الفَرِحُ.
وَرجل فارِهٌ: شَدِيد الْأكل، عَن ابْن الْأَعرَابِي، قَالَ: وَقَالَ عبد لرجل أَرَادَ أَن يشريه: لَا تشتريني، آكل فارِهاً وأمشي كَارِهًا.

الْهَاء وَالرَّاء وَالْبَاء
هَرَبَ يَهْرُب هَرَبا: فَرَّ، يكون ذَلِك للْإنْسَان وَغَيره من أَنْوَاع الْحَيَوَان.
وأهْرَب: جَدَّ فِي الذّهاب مذعورا، وَقيل: هُوَ إِذا جد فِي الذّهاب مذعورا أَو غير مذعور، قَالَ اللحياني: يكون ذَلِك للْفرس وَغَيره مِمَّا يعدو، وَقَالَ مرّة: جَاءَ مُهْرِبا، أَي جادا فِي الْأَمر، قَالَ: وَقَالَ بَعضهم: أهْرَب فلَان، أَي أغرق فِي الْأَمر.
(4/307)

وَمَاله هارِبٌ وَلَا قَارب، أَي صادر عَن المَاء وَلَا وَارِد، وَقَالَ اللحياني: مَعْنَاهُ مَاله شَيْء وَمَاله قوم.
والهُرْبُ: الثَّرْبُ يَمَانِية.
وهَرَّابٌ، ومُهْرِبٌ: اسمان.
وهارِبَةُ البقعاء: بطن.

مقلوبه: (هـ ب ر)
الهَبْرَةُ: بضعَة من اللَّحْم لَا عظم فِيهَا، وَقيل: هِيَ الْقطعَة من اللَّحْم إِذا كَانَت مجتمعة.
وهَبَرَ يَهْبِرُ هَبْراً: قطع قطعا كبارًا.
وَضرب هَبْرٌ: يَهْبِرُ اللَّحْم، وصف بِالْمَصْدَرِ، كَمَا قَالُوا: دِرْهَم ضرب، وَكَذَلِكَ ضرب هَبيرٌ، وضربة هَبِيرٌ، قَالَ المتنخل:
كَلَوْنِ المِلْحِ ضَرْبَتُه هَبِيرٌ ... يُتِرُّ العَظمَ سَقَّاطٌ سُراطِي
وَسيف هَبَّارٌ: ينتسف الْقطعَة من اللَّحْم فيقطعه.
والهِبِرُّ: الْمُنْقَطع، من ذَلِك، مثل بِهِ سِيبَوَيْهٍ، وَفَسرهُ السيرافي.
وجمل هَبِرٌ، وأهْبَرُ: كثير اللَّحْم، وناقة هَبِرَةٌ وهَبْرَاءُ، ومُهَوْبِرَةٌ كَذَلِك.
والهُبْرُ: مشقة الْكَتَّان يَمَانِية، قَالَ:
كالهُبْرِ تَحتَ الظُّلَّةِ المَرْشوشِ
والهِبْرِيَةُ: مَا طَار من الزغب الرَّقِيق من الْقطن، قَالَ:
فِي هِبْرِياتِ الكُرْسُفِ المَنقوشِ
والهِبْرِيَةُ والهُبارِيَةُ: مَا طَار من الريش وَنَحْوه والهِبْرِيَةُ: مَا تعلق بِأَسْفَل الشّعْر مثل النخالة من وسخ الرَّأْس، وَقَول أَوْس بن حجر:
(4/308)

لَيْثٌ عليهِ منَ البَرْدِىّ هِبْرِيَةٌ ... كالمَرْزُبانِيّ عَيَّارٌ بأوْصالِ
قَالَ يَعْقُوب: عَنى بالهِبْرِيَةِ مَا يَتَنَاثَر من الْقصب والبردي فَيبقى فِي شعره متلبدا.
وهَوْبَرَتْ أُذُنه: احتشى جوفها وَبرا وفيهَا شعر، واكتست أطرافها وطررها، وَرُبمَا اكتسى أصُول الشّعْر من أعالي الْأُذُنَيْنِ.
والهَبْرُ: مَا اطْمَأَن من الأَرْض وارتفع مَا حوله عَنهُ، وَقيل: هُوَ مَا اطْمَأَن من الرمل، قَالَ عدي:
فَترَى مَحانِيَهُ الَّتِي تَسِقُ الثرَى ... والهَبْرَ يورِقُ نَبْتُها رُوَّاَدها
وَالْجمع هُبورٌ، وَهُوَ الهَبِيرُ أَيْضا، قَالَ زميل ابْن أم دِينَار:
أغَرُّ هِجانٌ خَرَّ مِنْ بَطنِ حُرَّةٍ ... عَلى كَفّ أُخرَى حُرَّةٍ بِهَبِيِر
وَالْجمع هُبْرٌ.
والهَبْرَةُ: خرزة يُؤْخَذ بهَا الرِّجَال.
والهَوْبَرُ: الفهد، عَن كرَاع.
وهَوْبَرٌ: اسْم رجل، قَالَ ذُو الرمة:
عَشِيَّةَ فَرَّ الحارِثِيّونَ بَعْدَ مَا ... قَضَى نَحبَهُ مِنْ مُلتَقَى القَومِ هَوْبَرُ
أَرَادَ ابْن هَوْبَرٍ.
وهُبَيْرَةُ: اسْم، وابنُ هُبَيْرَة: رجل، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: سمعناهم يَقُولُونَ: مَا أَكثر الهُبَيرَاتِ، واطَّرَحُوا الهُبَيْرِين كَرَاهِيَة أَن تصير بِمَنْزِلَة مَا لَا عَلامَة فِيهِ للتأنيث.
وَالْعرب تَقول: لَا آتِيك هُبَيَرَةَ بن سعد، أَي حَتَّى يئوب هَبُيَرَةَ، فأقاموا هَبُيرَةَ مقَام الدَّهْر ونصبوه على الظّرْف، وَهَذَا مِنْهُم اتساع، قَالَ اللحياني: إِنَّمَا نصبوه لأَنهم ذَهَبُوا بِهِ مَذْهَب الصِّفَات، وَكَذَلِكَ لَا آتِيك ألوة بن هُبَيرَةَ.
وهَبَّارٌ، وهابِرٌ: اسمان.
(4/309)

والهَبِيرُ: مَوضِع.

مقلوبه: (ر هـ ب)
رَهِبَ الشَّيْء، رَهْبا ورَهَبا ورَهْبَةً: خافه، وَالِاسْم الرُّهْبُ، والرُّهْبَى: والرَّهُبُوتُ، والرَّهَبُوَتي.
وأرهبَ الرجل ورَهَّبَه: فَزَّعه.
واستَرْهَبَه: استدعى رَهْبَتَه حَتَّى رَهِبَه النَّاس، وَبِذَلِك فسر قَوْله عز وَجل: (واستَرْهَبوهُمْ وجاءُوا بِسِحْرٍ عظِيمٍ) .
والرَّاهِبُ: المتعبد فِي الصومعة، وَالْجمع الرُّهْبانُ، وَقد يكون الرُّهْبانُ وَاحِدًا، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
لَوْ كَلَّمَتْ رُهْبانَ دَيْرٍ فِي القُلَلْ
لأنحَدَرَ الرُّهْبانُ يَسعَى فَنَزَلْ
وَالِاسْم الرَّهْبانِيَّة، وَفِي التَّنْزِيل: (وجعَلْنا فِي قُلوبِ الذينَ اتَّبَعوهُ رَأفَةً ورَحْمَةً ورَهْبانِيَّةً ابتَدَعوها) قَالَ الْفَارِسِي: رَهْبانِيَّةً مَنْصُوب بِفعل مُضْمر، كَأَنَّهُ قَالَ: وابتدعوا رَهْبَانِيَّة ابتدعوها، وَلَا يكون عطفا على مَا قبله من الْمَنْصُوب فِي الْآيَة، لِأَن مَا وضع فِي الْقلب لَا يبتدع.
وَقد تَرَهَّبَ.
ورَهَّبَ الْجمل: ذهب ينْهض ثمَّ برك من ضعف بصلبه.
والرَّهْبَى: النَّاقة المهزولة جدا، قَالَ:
ومِثْلكِ رَهْبَى قدْ تَرَكْتُ رَذِيَّةً ... تُقَلِّبُ عَيْنَيها إِذا مَرَّ طائِرُ
وَقيل: رَهْبَى، هَاهُنَا: اسْم نَاقَة، وَإِنَّمَا سَمَّاهَا بذلك.
والرَّهْبُ كالرَّهْبَى، وَقيل: الرَّهْبُ: الْجمل الَّذِي اسْتعْمل فِي السّفر وكَلَّ، وَالْأُنْثَى رَهْبَةٌ، وَقيل: الرَّهْبُ: الْجمل العريض الْعِظَام المشبوح الْخلق، قَالَ:
رَهبٌ كَبُنْيانِ الشَّامِي أخْلَقُ
(4/310)

والرَّهْبُ: السهْم الرَّقِيق، وَقيل: الْعَظِيم، وَالْجمع رِهابٌ، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
فدَنا لَهُ رَبُّ الكِلابِ بِكَفِّهِ ... بيضٌ رِهابٌ رِيشُهُنَّ مُقَزَّعُ
والرُّهْبُ: الْكمّ يُقَال: وضعت الشَّيْء فِي رُهْبى.
والرُّهابَةُ، والرَّهابَةُ: عَظِيم مشرف على الْبَطن، كَأَنَّهُ طرف لِسَان الْكَلْب، وَالْجمع رَهَابٌ.
ورَهْبَى: مَوضِع، ودارة رَهْبَى: مَوضِع هُنَالك.
ومُرْهِبٌ: اسْم.

مقلوبه: (ب هـ ر)
البُهْرُ: مَا اتَّسع من الأَرْض.
والبُهْرَةُ: الأَرْض السهلة، وَقيل: هِيَ الأَرْض الواسعة بَين الأجبل.
وبُهْرَةُ الْوَادي: سرارته وخيره، وبُهرَةُ كل شَيْء: وَسطه، وبُهْرَةُ الرحل كزفرته، أَي وَسطه.
وابهارَّ النَّهَار، وَذَلِكَ حِين ترْتَفع الشَّمْس.
وابْهارَّ اللَّيْل، إِذا انتصف: وَقيل: ابْهارَّ: تراكبت ظلمته، وَقيل: ابْهارَّ: ذهبت عامته وَبَقِي نَحْو من ثلثه.
وتَبهَّرَت السحابة: أَضَاءَت، قَالَ رجل من الْأَعْرَاب، وَقد كبر، وَكَانَ فِي دَاخل بَيته فمرت سَحَابَة: كَيفَ ترَاهَا يَا بني؟ فَقَالَ: أَرَاهَا قد نَكَّبَتْ وتَبَهَّرَتْ، نَكَّبَتْ: عَدَلَتْ.
وبَهَرَهُ يَبْهَرُهُ بَهْراً: قَهَرَه وغَلَبَهُ.
وبَهَرَ الْقَمَر النُّجوم بُهورا: غلبها بضوئه قَالَ:
غَمَّ النُّجُومَ ضَوْؤُه حينَ بَهَرْ
فَغَمَرَ النَّجمَ الَّذِي كَانَ ازْدَهَرْ
وَهِي لَيْلَة البُهْرِ، وَالثَّلَاث البُهْرُ: الَّتِي يغلب فِيهَا ضوء الْقَمَر النُّجُوم، وَهِي اللَّيْلَة السَّابِعَة وَالثَّامِنَة والتاسعة.
وبَهْراً لَهُ، أَي تعسا وَغَلَبَة، قَالَ:
(4/311)

ثمَّ قَالُوا تُحِبُّها؟ قُلْتُ: بَهرا ... عَدَدَ القَطْرِ والحَصا والتُّرابِ
وَقيل: معنى بَهْراً فِي هَذَا الْبَيْت: جمًّا، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: لَا فعل، لقَولهم: بَهْراً لَهُ فِي حد الدُّعَاء، وَإِنَّمَا نصب على توهم الْفِعْل، وَهُوَ مِمَّا ينْتَصب على إِضْمَار الْفِعْل غير الْمُسْتَعْمل إضهاره.
وبَهَرَهم الله بَهْراً: كَرَبَهُمْ، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
وبَهْراً لَهُ: أَي عجبا.
وَيُقَال الْأزْوَاج ثَلَاثَة: زَوْجُ مَهْرٍ، وَزوج بَهْرٍ، وَزوج دَهْرٍ، فَأَما زوج مهر، فَرجل لَا شرف لَهُ، فَهُوَ يسنى الْمهْر ليرغب فِيهِ، وَأما زوج بهر: فالشريف وَإِن قل مَاله تتزوجه الْمَرْأَة لتفخر بِهِ، وَزوج دهر: كفؤها.
والبُهْرُ: انْقِطَاع النَّفس من الإعياء، وَقد ابْتَهَرَ، وبُهِرَ فَهُوَ مَبهورٌ وبَهيرٌ، قَالَ الْأَعْشَى:
إِذا مَا تَأَتَّى تُريدُ القِيامَ ... تَهادَى كَمَا قدْ رَأيتَ البَهِيرَا
وبَهَرَهُ: عالجه حَتَّى انْبَهَرَ.
والأبهَرُ: عرق فِي الظّهْر يُقَال: هُوَ الوريد فِي الْعُنُق، وَبَعْضهمْ يَجعله عرقا مستبطن الصلب، وَقيل: الأبهَرانِ: الأكحلان.
وفان شَدِيد الأْبهَرِ، أَي الظّهْر.
والأْبهَرُ: الْجَانِب الأقصر من الريش.
والأبهَرُ من الْقوس: دون الطَّائِف، وهما أْبهَرانِ، وَقيل: الأبهَرُ: ظهر سية الْقوس.
وتَبَهَّرَ الْإِنَاء: امْتَلَأَ، قَالَ أَبُو كَبِير الْهُذلِيّ:
مُتَبَهِّراتٌ بالسِّجالِ مِلاؤُها ... يَخرُجْنَ منْ لَجفٍ لَهَا مُتَلَقِّمِ
والبُهارُ: الْحمل، وَقيل: هُوَ ثَلَاثمِائَة رَطْل بالقبطية، وَقيل: أَرْبَعمِائَة رَطْل وسِتمِائَة رَطْل، عَن أبي عَمْرو، وَقيل ألف رَطْل.
والبُهارُ: إِنَاء كالإبريق.
(4/312)

والبَهارُ: كل شَيْء حسن مُنِير.
والبَهارُ: نبت طيب الرّيح.
والبَهارُ: الْبيَاض فِي لبان الْفرس.
والبَهارُ: الخطاف الَّذِي يطير، تَدعُوهُ الْعَامَّة عُصْفُور الْجنَّة.
وَامْرَأَة بَهِيرَةٌ: صَغِيرَة الْخلق ضَعِيفَة.
وبَهَرَها بِبُهْتَان: قَذفهَا بِهِ.
والابْتِهارُ: أَن ترمى الْمَرْأَة بِنَفْسِك وَأَنت كَاذِب، وَقيل: الابتهار: أَن ترمي الرجل بِمَا فِيهِ، والابتيار: أَن ترميه بِمَا لَيْسَ فِيهِ.
وبَهْراءُ: حَيّ من الْيمن، قَالَ كرَاع: بَهْراءُ، مَمْدُود: قَبيلَة، وَقد تقصر، لَا أعلم أحدا حكى فِيهِ الْقصر إِلَّا هُوَ، وَإِنَّمَا الْمَعْرُوف بِهِ الْمَدّ، أنْشد ثَعْلَب:
وَقد عَلِمَتْ بَهْرَاءُ أنَّ سُيوفَنا ... سُيوُف النَّصارَى لَا يَلِيقُ بهَا الدَّمُ
وَقَالَ مَعْنَاهُ: لَا يَلِيق بِنَا أَن نقْتل مُسلما، لأَنهم نَصَارَى معاهدون، وَالنّسب إِلَى بهراء بهراوي، على الْقيَاس، وبهراني على غير قِيَاس، وَالنُّون فِيهِ بدل من الْهمزَة، حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ، قَالَ ابْن جني: من حذاق أَصْحَابنَا من يذهب إِلَى أَن النُّون فِي بهراني إِنَّمَا هِيَ بدل من الْوَاو الَّتِي تبدل من همزَة التَّأْنِيث فِي النّسَب، وَأَن الأَصْل بهراوي، وَأَن النُّون هُنَاكَ بدل من هَذِه الْوَاو كَمَا أبدلت الْوَاو من النُّون فِي قَوْلك: " من وَافد " وَإِن وقفت وقفت، وَنَحْو ذَلِك، وَكَيف تصرفت الْحَال فالنون بدل من بدل من الْهمزَة، قَالَ: وَإِنَّمَا ذهب من ذهب إِلَى هَذَا، لِأَنَّهُ لم ير النُّون أبدلت من الْهمزَة فِي غير هَذَا، وَكَانَ يحْتَج فِي قَوْلهم: إِن نون فعلان بدل من همزَة فعلاء، فَيَقُول: لَيْسَ غرضهم هُنَا الْبَدَل الَّذِي هُوَ نَحْو قَوْلهم فِي ذِئْب ذيب، وَفِي جؤنة جونة، إِنَّمَا يُرِيدُونَ أَن النُّون تعاقب فِي هَذَا الْموضع الْهمزَة، كَمَا تعاقب لَام الْمعرفَة التَّنْوِين، أَي لَا تَجْتَمِع مَعَه، فَلَمَّا لم تجامعه قيل: إِنَّهَا بدل مِنْهُ، وَكَذَلِكَ الْهمزَة وَالنُّون، وَهَذَا مَذْهَب لَيْسَ بِقصد.

مقلوبه: (ب ر هـ)
البَرْهَةُ والبُرْهَةُ جَمِيعًا: الْحِين الطَّوِيل من الدَّهْر.
والبَرَهُ: الترارَةُ، وَامْرَأَة بَرَهْرَهَةٌ: تارَّةٌ، تكَاد ترْعد من الرُّطُوبَة، وَقيل: بَيْضَاء.
(4/313)

والبُرْهانُ: بَيَان الْحجَّة واتضاحها، وَفِي التَّنْزِيل: (قُلْ هاتوا بُرْهانَكُمْ) .
وأبرَهَةُ: اسْم ملك.

الْهَاء وَالرَّاء وَالْمِيم
الهَرَمُ: أقْصَى الْكبر، هَرِمَ هَرَما، فَهُوَ هَرِمٌ من رجال هَرِمينَ وهَرْمَي، كسر على فعلى لِأَنَّهُ من الْأَسْمَاء الَّتِي يصابون بهَا وهم لَهَا كَارِهُون، فطابق بَاب فعيل الَّذِي بِمَعْنى مفعول، نَحْو قَتْلَى وَأسرى، فَكسر على مَا كسر عَلَيْهِ ذَلِك، وَالْأُنْثَى هَرِمَةٌ من نسْوَة هَرِماتٍ وهَرْمَى، وَقد أهْرَمَه الدَّهْر وهَرَّمَه، قَالَ:
إِذا لَيلَةٌ هَرَّمَتْ يَوْمَها ... أَتَى بعدَ ذلكَ يَومٌّ فَتِى
والمَهْرَمَةُ: الهَرَمُ.
وَابْن هِرْمَة: آخر ولد الشَّيْخ والعجوز، وعَلى مِثَاله ابْن عجزة.
وقدح هَرِمٌ: متثلم عَن أبي حنيفَة، وَأنْشد للجعدي:
جَوْزٌ كَجَوْزِ الحِمارِ جَرَّدَهُ الْ ... خَرَّاسُ لَا ناقِسٌ وَلَا هَرِمُ
والهَرْمُ: ضرب من الحمض، وَهُوَ أذله وأشده انبساطا على الأَرْض، واحدته هَرْمَةٌ، وَفِي الْمثل: " أذلُّ من هَرْمَةٍ " وَقيل: هِيَ البقلة الحمقاء، عَن كرَاع، وَقيل: هُوَ شجر، عَنهُ أَيْضا.
وإبل هَوارِمُ: ترعى الهَرْمَ، وَقيل: هِيَ الَّتِي تَأْكُل الهَرْمَ فتبيضُّ مِنْهُ عثانينها وَشعر وَجههَا، قَالَ:
أكَلْنَ هَرْماً فالوُجوهُ شِيبُ
وانك مَا تَدْرِي على مَا ينزى هَرِمُك، وانك لَا تَدْرِي بِمن يولع هَرِمُكَ، حَكَاهُ يَعْقُوب وَلم يفسره.
(4/314)

وهَرِمٌ، وهَرَمِيٌ، وهَرْمٌ، وهَرْمَةُ، وهُرَيمٌ، وهَرَّامٌ، كلهَا أَسمَاء.
والهُرْمانُ: الْعقل والرأي.

مقلوبه: (هـ م ر)
هَمَرَ المَاء والدمع يَهْمِرُ هَمْراً: صب، قَالَ سَاعِدَة بن جؤية:
وجاءَ خَلِيلاهُ إِلَيْهَا كِلاهُما ... يُفيضُ دُموعا لَا يَرِيثُ هُمورُها
وانهَمَرَ كَهَمَرَ.
وهَمَرَهُ يَهمِرُهُ هَمْراً: صبه.
والهَمَّارُ: السَّحَاب السيال، قَالَ:
أناخَتْ بهَمَّارِ الغَمامِ مُصَرِّحٍ ... يَجودُ بمَطْلوقٍ مِنَ الماءِ أصحَما
وهَمَرَ الكلامَ يَهْمِرُه هَمْراً: أَكثر فِيهِ.
وَرجل مِهْمارٌ: كثير الْكَلَام.
والهَمْرُ: شدَّة الْعَدو.
وهَمَرَ الْفرس الأَرْض يَهْمِرُها هَمْراً، واهتَمَرَها، وَهُوَ شدَّة ضربه إِيَّاهَا بحوافره.
وهَمَرَ الغرز النَّاقة يَهْمِرُها هَمْراً: جهدها، وكحى بَعضهم: همزها، وَلَيْسَ بِصَحِيح.
والهَمْرُ واليَهْمورُ: من أَسمَاء الرِّجَال.
والهَمْرَةُ: خرزة يستعطف بهَا الرِّجَال، يُقَال: يَا هَمْرَةُ اهْمِرِيه، إِن أقبل فسُرِّيه، وَإِن أدبر فضُرِّيه.
وظبية هَمِيرٌ: حَسَنَة الْجِسْم بسطته.
وَرجل هَمِرٌ: غليظ سمين.
وَبَنُو هَمْرَة: بطن.
وَبَنُو هُمَيرٍ: بطن مِنْهُم.

مقلوبه: (ر هـ م)
الرِّهْمَةُ: الْمَطَر الضَّعِيف الدَّائِم الصَّغِير الْقطر، وَالْجمع رِهَمٌ ورِهامٌ.
(4/315)

وأرْهَمَتِ السَّمَاء: أمْطرت.
وروضة مَرْهومَةٌ، وَلم يَقُولُوا: مُرْهَمةٌ، قَالَ ذُو الرمة:
أَو نَفحَةٌ مِنْ أعالي حَنْوَةٍ مَعَجَتْ ... فِيهَا الصَّبا مَوْهِناً والرَّوْضُ مَرْهومُ
والمَرْهَمُ: طلاء يطلى بِهِ الْجرْح، وَهُوَ أَلين مَا يكون من الدَّوَاء، مُشْتَقّ من الرِّهْمَةِ للينه.
والرُّهامُ: مَا لَا يصيد من الطير.
وَبَنُو رُهْمٍ: بطن.

مقلوبه: (م هـ ر)
المَهْرُ: الصَدَاق، وَالْجمع مُهورٌ، وَقد مَهَرَ الْمَرْأَة يَمْهُرُها ويَمْهَرُها مَهْراً، وأمهَرَها، وَفِي الْمثل: " كالمَمْهورَةِ إِحْدَى خَدَمَتَيَهْا " وَقَالَ سَاعِدَة بن جؤية:
إِذا مُهِرَتْ صُلْباً قَليلا عُراقُهُ ... تَقولُ أَلا أدنَيْتَنِي فَتَقَرَّبِ
وَقَالَ:
أُخِذْنَ اغْتِصابا خِطْبَة عَجْرَفِيَّةً ... وأُمهِرْنَ أرْماحا مِنَ الخَطِّ ذُبَّلا
وَقَالَ بَعضهم: مَهَرْتُها: أعطيتهَا مَهْراً، وأمْهَرْتُها: زوجتها غَيْرِي على مَهْرٍ.
والمَهِيرَةُ: الغالية المَهْرِ.
والماهِرُ: الحاذق بِكُل عمل، وَأكْثر مَا يُوصف بِهِ السابح الْمجِيد، وَالْجمع مَهَرَةٌ، وَقَالَ مَهَرَ الشَّيْء، وَفِيه، وَبِه، يَمهَرُ مَهْراً ومُهورا، ومَهارَةً، ومِهارَةً.
وَقَالُوا: لم تفعل بِهِ المِهَرَةَ، وَلم تعطه المِهَرَةَ، وَذَلِكَ إِذا عَالَجت شَيْئا فَلم ترفق بِهِ وَلم تحسن عمله، وَكَذَلِكَ إِن غذا إنْسَانا أَو أدبه فَلم يحسن.
والمُهْرُ: ولد أول مَا ينْتج من الْخَيل والحمر الْأَهْلِيَّة وَغَيرهَا، وَالْجمع الْقَلِيل أمهارٌ، قَالَ عدي بن زيد:
(4/316)

وذِي تَناوِيرَ ممْعونٍ لهُ صَبَحٌ ... يَغْذو أوابِدَ قَدْ أفْلَينَ أمْهارا
يَعْنِي بالأمهارِ هَاهُنَا أَوْلَاد الْوَحْش، وَالْكثير مِهارٌ، ومِهارَةٌ، قَالَ:
كأنَّ عَتِيقا مِنْ مِهارَةِ تَغْلِبٍ ... بأيْدي الرّجالِ الدَّافِنينَ ابنَ عَتَّابْ
وقَدْ فَرَّ حَرْبٌ هارِبا وابنُ عامِرٍ ... ومَنْ كانَ يَرْجو أنْ يَؤُوبَ فَلَا آبْ
هَكَذَا روته الروَاة بِإِسْكَان الْبَاء، وَوزن " نَعَتَّابْ " و" فَلا آبْ " مَفاعيلْ، وَالْأُنْثَى مُهْرَةٌ.
وَفرس مُمْهِرٌ: ذَات مُهْرٍ.
وَأم أمهارٍ: اسْم قارة، وَقَالَ ابْن جبلة: أم أمهارٍ: أكم حمر بِأَعْلَى الصمان، ولعلها شبهت بالأمهارِ من الْخَيل فسميت بذلك، قَالَ الرَّاعِي:
مَرَّتْ على أمِّ أمهارٍ مُشَمِّرَةً ... تَهْوِى بهَا طُرُقٌ أوْ ساطُها زُورُ
والمهارُ: عود غليظ يَجْعَل فِي أنف البختي.
والمُهَرُ: مفاصل متلاحكة فِي الصَّدْر، وَقيل: غراضيف الضلوع، واحدتها مُهْرَةٌ. قَالَ أَبُو حَاتِم: أَرَاهَا بِالْفَارِسِيَّةِ، أَرَادَ فصوص الصَّدْر أَو خرز الصَّدْر لِأَن الخرزة بِالْفَارِسِيَّةِ مُهْرَة، وَقيل: المُهْرة والمُهْر: عظم فِي الزُّور، وَأنْشد ابْن الْأَعرَابِي لغداف:
عَنْ مُهْرَةِ الزَّوْرِ وعَنْ رَحاها
وَأنْشد لَهُ أَيْضا:
جافِي اليَدَينِ عَنْ مُشاشِ المُهْرِ
ومَهْرَةُ بن حيدان: حَيّ عَظِيم، وإبل مَهْرِيَّةٌ منسوبة إِلَيْهِم، وَالْجمع مُهَارِىُّ، ومَهارٍ، ومَهارَى.
وأمهَرَ النَّاقة: جعلهَا مَهْرِيَّةً.
والمَهْرِيَّةُ: ضرب من الْحِنْطَة، قَالَ أَبُو حنيفَة: وَهِي حَمْرَاء، وَكَذَلِكَ سفاها، وَهِي
(4/317)

عَظِيمَة السنبل، غَلِيظَة الْقصب مربعة.
وماهِرٌ ومُهَيرَة: اسمان.
ومَهْوَرٌ: مَوضِع، وَإِنَّمَا حملناه على فَعْوَلٍ دون مَفعَلٍ من هارَ يَهورُ، لِأَنَّهُ لَو كَانَ مَفعَلاً مِنْهُ كَانَ مُعْتَلًّا، وَلَا يحمل على مكوزة وَنَحْوه، لِأَن ذَلِك شَاذ للعلمية.
ونهر مِهْرانَ: نهر بالسند، وَلَيْسَ بعربي.

مقلوبه: (ر م هـ)
رَمِهَ يَوْمنَا رَمَها: اشْتَدَّ حره، وَالزَّاي أَعلَى.

مقلوبه: (م ر هـ)
المُرْهَةُ: الْبيَاض: مَرِهَتْ عينه مَرَهاً، وَهِي مَرْهاءُ: خلت من الْكحل.
وَامْرَأَة مَرْهاءُ: لَا تتعهد عينيها بالكحل.
وسراب أمْرَهُ: لَيْسَ فِيهِ شَيْء من السوَاد قَالَ:
علَيهِ رَقْراقُ السَّحابِ الأمْرَهِ
والمُرْهَةُ: حفيرة يجْتَمع فِيهَا مَاء السَّمَاء.
وَبَنُو مُرْهَةَ: بطين، وَكَذَلِكَ بَنو مُرَيْهَةَ.
ومُرْهانُ: اسْم.

الْهَاء وَاللَّام وَالنُّون
اللُّهْنَة: مَا يهديه الرجل إِذا قدم من سفر، واللُّهنَة أَيْضا: الطَّعَام الَّذِي يتعلل بِهِ قبل الْغَدَاء، وَقد لَهَّنَهُمْ، ولَهَّن لَهُم فيهمَا.
وَبَنُو لَهانَ: حَيّ، وهم إخْوَة هَمْدانَ.

مقلوبه: (ن هـ ل)
النَّهَلُ: أول الشّرْب، نَهِلَت الْإِبِل نَهَلا، وإبل نَواهِلُ، ونِهالٌ، ونُهُلٌ، ونُهولٌ، ونَهِلَةٌ، ونَهْلَى، قَالَ عاهان بن كَعْب:
(4/318)

تَبُكُّ الحَوْضَ عَلاَّها ونَهْلَى ... ودونَ ذِيادها عَطَنٌ مُنِيمُ
أَرَادَ: ونَهْلاَها، فاجتزأ من ذَلِك بِإِضَافَة عَلاَّها، وَأَرَادَ: وَدون مَوضِع ذيادها، فَحذف الْمُضَاف، وَإِنَّمَا قُلْنَا هَذَا لِأَن الذياد الَّذِي هُوَ الْعرض لَا يمْتَنع مِنْهُ العطن؛ إِذْ العطن جَوْهَر، والجواهر لَا تحول دون الْأَعْرَاض، فتفهمه، وَكَذَلِكَ غَيرهَا من الْمَاشِيَة وَالنَّاس وَقد أنهلها.
والنَّهَل: الرّيّ، والعطش: ضد وَالْفِعْل كالفعل.
والمَنْهَل: المشرب، ثمَّ كثر حَتَّى سميت منَازِل السفار مناهل. وَقَالَ ثَعْلَب: المَنْهَل: الْموضع الَّذِي فِيهِ المشرب، والمنهل: الشّرْب، وَهَذَا الْأَخير يتَّجه أَن يكون مصدر نَهِلَ، وَقد كَانَ يَنْبَغِي أَلا يذكرهُ، لِأَنَّهُ مطرد.
والناهِلَة: الْمُخْتَلفَة إِلَى المَنْهَلِ.
وأنهَلَ الْقَوْم: نَهِلَتْ إبلُهم.
وَرجل مِنْهالٌ: كثير الإنهالِ.
والنهَلُ: مَا أكل من الطَّعَام.
وأنهَلَ الرجل: أغضبهُ.
والمِنْهالُ: أَرض.
والمِنْهالُ: اسْم رجل، قَالَ:
لَقَدْ كَفَّنَ المِنهالُ تَحتَ رِدائِه ... فَتىً غَيرَ مِبْطانِ العَشِيَّةِ أرْوَعا
ونُهَيل: اسْم.

الْهَاء وَاللَّام وَالْفَاء
الهِلَّوْفَة، والهِلَّوْفُ: اللِّحْيَة الْكَثِيرَة الشّعْر المنتشرة.
والهِلَّوْفُ من الْإِبِل: المسن الْكَبِير الْكثير الْوَبر، وَهُوَ من الرِّجَال: الشَّيْخ الْقَدِيم الْهَرم المسن، وَقيل: الْكذَّاب.
(4/319)

وَرجل هُلْفوفٌ: كثير شعر الرَّأْس واللحية.
اللَّهْفُ: واللَّهَفُ، واللَّهيفُ: الأسى على الشَّيْء يفوتك بعد مَا تشرف عَلَيْهِ، وَأما قَوْله، أنْشدهُ الْأَخْفَش وَابْن الْأَعرَابِي وَغَيرهمَا:
فَلَستُ بِمُدرِكٍ مَا فاتَ مِنِّي ... بِلَهْفَ وَلَا بِلِيْتَ وَلَا لَوَانِّي
فَإِنَّمَا أَرَادَ بِلَهْفا، أَي بِأَن أَقُول: وَا لَهْفا، فَحذف الْألف.
لِهَفَ لَهَفا وتَّلَهَّفَ، وَرجل لَهِفٌ ولَهِيفٌ قَالَ سَاعِدَة بن جؤية:
صَبَّ اللَّهيفُ لَهَا السُّبوبَ بِطَغْيَةٍ ... تُنْبِي العُقابَ كَمَا يُلَطُّ المِجْنبُ
يجوز أَن يكون اللَّهِيفُ فَاعِلا بصب، وَأَن يكون خبر مُبْتَدأ مُضْمر، كَأَنَّهُ قَالَ: صب السبوب بطغية، فَقيل: من هُوَ؟ قَالَ: هُوَ اللَّهِيفُ، وَلَو قَالَ: اللهيفَ، فنصب على الترحم، لَكَانَ حسنا وَهَذَا كَمَا حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ من قَوْلهم: إِنَّه الْمِسْكِين أَحمَق، وَكَذَلِكَ رجل لُهْفانُ وَامْرَأَة لَهْفَى، وَالْجمع لِهافُ ولَهَافَي.
واللَّهْف: الاغتياظ على مَا فَاتَ.
والملْهوُف: الْمَظْلُوم، واستعاره بَعضهم للربع من الْإِبِل فَقَالَ:
إِذا دَعاها الرُّبَعُ الملْهوُف
نوَّهَ مِنها الرَّجِلاتُ الجُوف
كَأَن هَذَا الرّبع ظلم بِأَنَّهُ فطم قبل أَوَانه، أَو حيل بَينه وَبَين أمه بِأَمْر آخر غير الْفِطَام.
واللَّهُوُف: الطَّوِيل.

مقلوبه: (ف هـ ل)
أَنْت فِي الضلال ابْن فَهْلَلٍ وفُهْلُلَ، عَن يَعْقُوب، لَا ينْصَرف، وَهُوَ الَّذِي لَا يعرف.
(4/320)

الْهَاء وَاللَّام وَالْبَاء
الهُلْبُ: الشّعْر كُله، وَقيل: هُوَ فِي الذَّنب وَحده، وَقيل: هُوَ مَا غلط من الشّعْر.
وَرجل أهْلبُ: غليظ الشّعْر.
والهُلْبُ أَيْضا: الشّعْر النَّابِت على أجفان الْعَينَيْنِ.
والهُلْبُ: الشّعْر ينتفه من الذَّنب، واحدته هُلْبة.
والهُلَبُ: الأذناب والأعراف المنتوفة.
وهَلَبَه هَلْبا، وهلَّبَه: نتف هُلْبَه.
ومُهَلَّبٌ والمُهَلَّبُ: اسْم وَهُوَ مِنْهُ، فَمُهَلَّبٌ على حَارِث وعباس، والمُهَلَّبُ على الْحَارِث وَالْعَبَّاس.
وانهلَبَ الشّعْر، وتَهلَّبَ: تنتَّف.
وَفرس مَهلوبٌ: مستأصل شعر الذَّنب.
والهَلَبُ: كَثْرَة الشّعْر، رجل أهلَبُ، وَامْرَأَة هَلْباءُ.
والهَلْباءُ: الإست، اسْم غَالب، وَأَصله الصّفة.
وَرجل أهلَبُ العضرط: فِي أسته شعر، يذهب بذلك إِلَى اكتهاله وتجربته، حَكَاهُ ابْن الْأَعرَابِي، وَأنْشد:
مَهْلا بَنيِ رُومانَ بَعْضَ وَعيدِكُمْ ... وإياكُمُ والهُلْبَ مِنَّا عَضَارِيطا
وَرجل هَلِبٌ: ثَابت الهُلْبِ.
والهَلِبُ: رجل كَانَ أَقرع فَمسح النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَده على رَأسه فنبت شعره.
وهُلْبَة الشتَاء: شدته.
وأصابتهم هُلْبَةُ الزَّمَان، مثل الكلبة عَن أبي حنيفَة.
وهَلَبَتهم السَّمَاء: بلتهم.
والهَلاَّب: ريح بَارِدَة مَعَ مطر، وَهُوَ أحد مَا جَاءَ من الْأَسْمَاء على فعال، كالجبان، والقذاف، قَالَ:
(4/321)

أحَسَّ يَوْما مِنَ المَشْتاةِ هَلاَّبا
هَلاَّب هَاهُنَا: بدل من يَوْم، أَي أحس هَلاَّبَ يَوْم، وَإِن شِئْت كَانَ صفة، كَأَنَّهُ قَالَ: ذَا هَلاَّبٍ، وَيَوْم هَلاَّبٍ، وعام هَلاَّبٌ: كثير الْمَطَر.
وَله أُهْلُوبٌ، أَي الْتِهابٌ فِي الشد وَغَيره عَن اللحياني، مقلوب عَن أُلْهوب، أَو لُغَة فِيهِ.
وَامْرَأَة هَلُوبٌ: تتقرب من زَوجهَا وتحبه وتقصي غَيره، وَقيل: تتقرب من خلها وتحبه وتقصي زَوجهَا، ضد، وَفِي حَدِيث عمر رَضِي الله عَنهُ: " رحم الله الهَلُوبَ، ولَعَنَ الله الهَلوبَ " حَكَاهُ الْهَرَوِيّ فِي الغريبين.
وأُهْلوبٌ: فرس ربيعَة بن عَمْرو.

مقلوبه: (هـ ب ل)
هَبِلَتْه أمه: ثكلته.
والمُهَبَّل: الَّذِي يُقَال لَهُ هَبِلَتْك أمك.
وَامْرَأَة هابِلٌ وهَبولٌ، وَفِي الدُّعَاء: هَبِلْتَ وَلَا يُقَال: هُبِلْتَ، عَن ابْن الْأَعرَابِي، قَالَ ثَعْلَب: الْقيَاس هُبِلْتَ بِالضَّمِّ، لِأَنَّهُ إِنَّمَا يدعى عَلَيْهِ بِأَن تَهْبَلَه أمه، أَي تثكله.
والمَهْبِل: الرَّحِم، وَقيل: هُوَ أقْصَى الرَّحِم وَقيل: هُوَ مَسْلَك الذّكر من الرَّحِم، وَقيل: هُوَ فَمه، وَقيل: هُوَ مَوضِع الْوَلَد من الرَّحِم قَالَ الْهُذلِيّ:
لَا تَقِه المَوْتَ وَقِيَّاتُه ... خُطَّ لَه ذَلِك فِي المَهْبِلِ
وَقيل: هُوَ موقع الْوَلَد من الأَرْض.
والمَهْبِل: الإست.
والمَهْبِل: الْهَوَاء من رَأس الْجَبَل إِلَى الشّعب.
وَسمع كلمة فاهتَبَلها: أَي اغتنمها.
وهَبَّل لأَهله، وتَهَبَّل، واهتَبَل: تكسب.
(4/322)

واهْتَبَل الصَّيْد: بغاه وتكسبه.
والهَبَّالُ: الكاسب الْمُحْتَال، قَالَ ذُو الرمة:
أَو مُطْعَمُ الصَّيْدِ هَبَّالٌ لِبُغيَتِهِ ... ألْفَى أباهُ بِذاك الكَسْبِ يَكْتَسِبُ
وَمَاله هابِلٌ وَلَا آبل، الهابِل هُنَا: الكاسب وَقيل: الْمُحْتَال، والآبل: الَّذِي يحسن الْقيام على الْإِبِل، وَإِنَّمَا هُوَ الأبِلُ بِالْقصرِ، فمده ليطابق الهابِلَ، هَذَا قَول بَعضهم، وَالصَّحِيح انه فَاعل من قَوْلهم: أبل الْإِبِل يأبُلُها ويَأبِلُها: حذق مصلحتها.
وذئب هِبِلُّ، أَي محتال.
والهِبِلُّ: الضخم المسن من الرِّجَال وَالْإِبِل، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
أَنا أَبُو نَعامَةَ الشَّيخُ الهِبِلّ
أَنا الَّذِي وُلِدْت فِي أُخْرَى الإبِلْ
يَعْنِي أنَّه لم يُولد على تنعيم، أَي أَنه أخشن شَدِيد غليظ لَا يهوله شَيْء.
والهِبِلُّ: الرجل الْعَظِيم، وَقيل: الطَّوِيل، وَالْأُنْثَى بِالْهَاءِ.
والمَهَبَّلَ: الْكثير اللَّحْم المورم الْوَجْه.
وهَبَّلتِ الْمَرْأَة: عبلت.
واهتَبِلْ هَبَلَك، أَي عَلَيْك بشأنك، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
والمُهْتَبِلُ: الْكذَّاب، حَكَاهُ ابْن الْأَعرَابِي وَأنْشد:
يَا قاتَلَ اللهُ هَذَا كَيفَ يَهْتَبِلُ
والمِهْبَلُ: الْخَفِيف، عَن خَالِد، وروى بَيت تأبط شرا:
ولَستُ بِراعيِ صِرْمَةٍ كانَ عَبْدَها ... طَويلَ العَصا مِئْناثَةَ الصَّقْبِ مِهبَلِ
والاهتِبالُ من السّير: مرفوعه، عَن الهجري، وَأنْشد:
أَلا إنَّ نَصَّ العيسِ يُدِنى منَ الهوَى ... ويَجمعُ بينَ الهائِمينَ اهتِبالُها
(4/323)

والهَبالُ: شجر تعْمل مِنْهُ السِّهَام، واحدته هَبالَةٌ، قَالَ:
فَلأَحْشَأنَّكَ مِشْقَصاًّ ... أوْساً أُوَيْسُ منَ الهَبالَهْ
وَابْن الهَبُولَةِ، وَابْن هَبولَةَجميعا: مَلِكٌ.
وَبَنُو هُبَلَ: بطن من كلب يُقَال لَهُم: الهُبَلاتُ.
وهُبَلُ: اسْم صنم.
وَبَنُو هُبَيل: بطن.

مقلوبه: (ل هـ ب)
اللَّهَبُ، واللَّهيبُ، واللُّهابُ، واللَّهَبانُ: اشتعال النَّار إِذا خلص من الدُّخان، قيل: ولَهيبُ النَّار: حرهَا، وَقد ألهَبها فالتهبَتْ، ولهَّبها فتلهَّبَتْ، قَالَ:
تَسمَعُ مِنْهَا فِي السَّليقِ الأشهَبِ
مَعْمَعَمَةً مِثلَ الضِّرامِ المُلْهَبِ
واللَّهَبانُ: شدَّة الْحر فِي الرمضاء وَنَحْوهَا.
وَيَوْم لَهْبانٌ: شَدِيد الْحر قَالَ:
ظَلَّتْ بيَوْمٍ لَهبانٍ ضَبْحِ
يَلْفَحُها المِرْزَمُ أيَّ لَفْحِ
تَعُوذُ منهُ بِنَواحيِ الطَّلْحِ
واللُّهابُ، واللَّهَبانُ، واللَّهْبَةُ: الْعَطش، قَالَ الراجز:
فَصَبَّحَتْ بينَ المَلا وثَبُرَهْ
جُبًّا تَرَى جِمامَه مُخْضَرَّهْ
وبَرَدَتْ منهُ لِهابَ الحَرَّه
وَقد لَهِبَ لَهَبا فَهُوَ لَهْبَانُ، وَامْرَأَة لَهْبَى وَالْجمع لِهابٌ.
(4/324)

والْتَهَبَ عَلَيْهِ: غضب وَتحرق، قَالَ بشر ابْن أبي خازم:
وإنَّ أباكَ قَدْ لاقاهُ خِرْقٌ ... مِنَ الفِتْيانِ يَلْتَهِبُ التِهابا
وَهُوَ يَتَلَهَّبُ جوعا ويَلتَهِبُ، كَقَوْلِك: يتحرق ويتضرم.
واللَّهَبُ: الْغُبَار الساطع.
والأُلْهوب: أَن يجْتَهد الْفرس فِي عدوه حَتَّى يثير الْغُبَار، وَقيل: هُوَ ابْتِدَاء عدوه، ويوصف بِهِ فَيُقَال: شدٌّ أُلهوبٌ، وَقد ألهَبَ الْفرس، وَقَالَ اللحياني: يكون ذَلِك للْفرس وَغَيره مِمَّا يعدو.
واللُّهابَةُ: كسَاء يوضع فِيهِ حجر فيرجح بِهِ أحد جَوَانِب الهودج أَو الْحمل، عَن السيرافي، عَن ثَعْلَب.
واللِّهْب: مهواة مَا بَين كل جبلين، وَقيل: هُوَ الصدع فِي الْجَبَل، عَن اللحياني، وَقيل: هُوَ الشّعب الصَّغِير فِي الْجَبَل، وَقيل: هُوَ وَجه من الْجَبَل كالحائط لَا يُستطاع ارتقاؤه، وَكَذَلِكَ لِهْبُ أفق السَّمَاء، وَالْجمع ألهابٌ، ولُهوبٌ، ولِهابٌ.
ولِهْبٌ: قَبيلَة، زَعَمُوا إِنَّهَا أعيف الْعَرَب.
واللَّهَبَةُ: قَبيلَة أَيْضا.
واللِّهاب، واللَّهْباء: موضعان.
واللَّهِيبُ: مَوضِع، قَالَ الأفوه:
وجَّرَّدَ جمعُها بيضًا خِفافا ... على جَنْبَيْ تُضارِعَ فاللَّهيبِ
ولَهْبانُ: اسْم.
وَأَبُو لَهبٍ: كنية بعض أعمام النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَفِي التَّنْزِيل: (تَبَّتْ يَدا أبيِ لَهَبٍ) فكناه عز وَجل بِهَذَا، وَهُوَ ذمّ لَهُ، وَذَلِكَ أَن اسْمه كَانَ عبد الْعُزَّى، فَلم يُسمه عز وَجل باسمه، لِأَن اسْمه محَال.

مقلوبه: (ب هـ ل)
التَّبَهُّلُ: العناء بِمَا تطلب.
وأبْهَلَ الرجل: تَركه.
(4/325)

وأبْهَلَ النَّاقة: أهملها.
وناقة باهِلٌ بَيِّنَة البَهَلِ: لَا صرار عَلَيْهَا، وَقيل: لَا خطام عَلَيْهَا، وَقيل: لَا سمنة عَلَيْهَا، والجمل بُهَّلٌ وبُهْلٌ.
وبَهِلَت النَّاقة تَبْهَل بَهَلا: حل صرارها وَترك وَلَدهَا يرضعها، وَقَول الفرزدق:
غَدَتْ مِنْ هُلالٍ ذاتَ بَعْلٍ سمينَةً ... وآبَتْ بثَدْيٍ باهِلِ الزَّوْجِ أيّمِ
يَعْنِي بقوله: " بَاهل الزَّوْج " بَاهل الثدي لَا يحْتَاج إِلَى صرار، وَهُوَ مستعار من النَّاقة الباهِلِ الَّتِي لَا صرار عَلَيْهَا، وَإِذا لم يَك لَهَا زوج لم يَك لَهَا لبن، يَقُول: لما قتل زَوجهَا بقيت أَيّمَا لَيْسَ لَهَا ولد، التَّفْسِير لِابْنِ الْأَعرَابِي.
والباهِلُ: المتردد بِلَا عمل، وَهُوَ أَيْضا: الرَّاعِي بِلَا عَصا.
وَامْرَأَة باهِلَةٌ: لَا زوج لَهَا.
وبَهَلَه الله بَهْلاً: لَعنه.
وَعَلِيهِ بَهْلَةُ الله وبُهْلَتُه: أَي لعنته.
وباهَلَ الْقَوْم بَعضهم بَعْضًا، وتَباهَلوا وابْتَهَلوا: تلاعنوا.
والابْتِهالُ: الِاجْتِهَاد فِي الدُّعَاء وإخلاصه لله عز وَجل، وَفِي التَّنْزِيل: (ثمَّ نَبْتَهِلْ فنَجْعَلْ لَعنَةَ اللهِ على الكاذِبينَ) .
والبَهْلُ من المَال: الْقَلِيل، قَالَ:
وأعطاكَ بَهْلاً مِنهُما فَرَضِيتَهُ ... وَذُو اللُّبِّ للبَهْلِ القَلِيلِ عَيُوفُ
وَامْرَأَة بَهِيلَةٌ: لُغَة فِي بهيرة.
وبَهْلاً، كَقَوْلِك مَهْلاً، وَحَكَاهُ يَعْقُوب فِي الْبَدَل، قَالَ: قَالَ أَبُو عَمْرو: بَهْلاً، من قَوْلك: " مَهْلاً وبَهْلاً " إتباع.
وبَهْلٌ: اسْم للسّنة الشَّدِيدَة، ككحل.
وباهِلَةُ: اسْم قَبيلَة، وَقد يَجْعَل اسْما للحي قَالُوا: باهِلَةُ ابْن أعصر.
والأبْهَلُ: ثَمَر العرعر، وَلَيْسَ بعبي مَحْض.
(4/326)

والبُهْلولُ: الضَّحَّاك.
والبُهْلَول: السَّيِّد الْجَامِع لكل خير، عَن السيرافي.

مقلوبه: (ب ل هـ)
البَلَهُ: الْغَفْلَة عَن الشَّرّ وَأَن لَا يُحسنهُ، بَلِهَ بَلَها، وَهُوَ أبْلَهُ، وابْتُلِه كبَلِهَ، وَأنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
إنَّ الَّذِي يَأمُلُ الدُّنيا لَمُبْتَلَهٌ ... وكُلُّ ذِي أمَلٍ عَنْهَا سَيُشتَغَلُ
والبَلْهاءُ من النِّسَاء: الْكَرِيمَة المزيرة الْغيرَة المغفلة.
والتَّبالُهُ، والتَّبَلُّه: اسْتِعْمَال البَلَهِ.
والتَّبَلُّه: تطلب الضَّالة.
والتَّبَلُّهُ: تعقب الطَّرِيق من غير هِدَايَة وَلَا مَسْأَلَة، الْأَخِيرَة عَن أبي عَليّ.
والبُلَهْنِيَةُ: الرخَاء وَسعد الْعَيْش.
وعيش أبْلَهُ: وَاسع.
وبَلْهَ كلمة مَعْنَاهَا: دع، قَالَ كَعْب بن مَالك الْأنْصَارِيّ:
تَذَرُ الجَماجِمَ ضاحِيا هاماتُها ... بَلْهَ الأكُفَّ كأنَّها لم تُخْلَقِ
يَقُول: هِيَ تقطع الْهَام فدع الأكف، أَي فَهِيَ أَجْدَر أَن تقطع الأكف، وَفِي الْمثل: " تحرقك النَّار أَن ترَاهَا بَلْهَ أَن تصلاها " يَقُول: تحرقك النَّار من بعيد فدع أَن تدْخلهَا، وَمن الْعَرَب من يجربها يَجْعَلهَا مصدرا، كَأَنَّهُ قَالَ: ترك، وَقَوله صلى الله ليه وَسلم: " يَقُول الله تَعَالَى: أَعدَدْت لعبادي الصَّالِحين مَا لَا عين رَأَتْ، وَلَا أذن سَمِعت، وَلَا خطر على قلب بشر، بَلْهَ مَا أطلعتهم عَلَيْهِ " قَالَ أَبُو عبيد: قَالَ الْأَحْمَر وَغَيره: بَلْهَ مَعْنَاهَا: كَيفَ، وَقيل مَعْنَاهُ: دع مَا أطلعتهم عَلَيْهِ.
والبَلْهاء: نَاقَة، وَإِيَّاهَا عَنى قيس بن عيزارة الْهُذلِيّ بقوله:
وَقَالُوا: لَنا البَلْهاءُ أوَّلَ سُؤْلَةٍ ... وأغْراسُها واللهُ عَنِّي يُدافِعُ
(4/327)

الْهَاء وَاللَّام وَالْمِيم
الهَلِيمُ: اللاصق من كل شَيْء، عَن كرَاع.
والهَلامُ: طَعَام يتَّخذ من لحم عجلة بجلدها.
والهِلَّمانُ: الشَّيْء الْكثير، وَقيل: هُوَ الْخَيْر الْكثير، قَالَ ابْن جني: إِنَّمَا هُوَ الهِلِمَّانُ على مثل فِرِكَّان.
وهَلُمَّ: بِمَعْنى أقبل، وَهَذِه الْكَلِمَة تركيبية من " هَا " الَّتِي للتّنْبِيه، وَمن " لُمَّ " وَلكنهَا اسْتعْملت اسْتِعْمَال الْكَلِمَة المفردة البسيطة، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: هَلُمَّ فِي لُغَة أهل الْحجاز تكون للْوَاحِد والاثنين والجميع وَالذكر وَالْأُنْثَى بلفظٍ واحدٍ. وَأما فِي لُغَة بني تَمِيم فَإِنَّهُم يجرونه مجْرى قَوْلك: رد، يَقُولُونَ للْوَاحِد: هَلُمَّ، كَقَوْلِك: رد، وللاثنين هَلُمَّا كَقَوْلِك: ردَّا، وللجمع هَلُمُّوا كَقَوْلِك: ردوا، وللأنثى هَلُمِّي كَقَوْلِك: ردي وللثنتين: كالاثنين، ولجماعة الْإِنَاث هَلْمُمْنَ كَقَوْلِك: ارددن. قَالَ: وَزعم الْخَلِيل إِنَّهَا " لُمَّ " لحقتها الْهَاء للتّنْبِيه فِي اللغتين جَمِيعًا، قَالَ: وَلَا تدخل النُّون الْخَفِيفَة وَلَا الثَّقِيلَة عَلَيْهَا، لِأَنَّهَا لَيست بِفعل، وَإِنَّمَا هِيَ اسْم للْفِعْل، يُرِيد أَن النُّون الثَّقِيلَة إِنَّمَا تدخل الْأَفْعَال دون الْأَسْمَاء، وَأما فِي لُغَة بني تَمِيم فتدخلها الْخَفِيفَة والثقيلة، لأَنهم قد أجروها مجْرى الْفِعْل، وَلها تَعْلِيل طَوِيل لَا يَلِيق بِهَذَا الْكتاب. قَالَ اللحياني: وَمن الْعَرَب من يَقُول: هَلَمَّ. فنصب اللَّام، قَالَ: وَمن قَالَ: هَلُمِّي وهَلُمُّوا، فَكَذَلِك يَقُول: هَلَمِّي وهَلَمُّوا. وَحكى: إِلَى مَا أهَلِم، وأَهَلُمُّ، وَلست من الْأَخِيرَة على ثِقَة، وَقد هَلْمَمْتُ فَمَاذَا؟ وهَلْمَمْتُ بِالرجلِ: قلت لَهُ هَلُمَّ، قَالَ ابْن جني: هَلْمَمْتُ كصعررت وشمللت، وَأَصله قبل غير هَذَا، إِنَّمَا هُوَ أول " هَا " للتّنْبِيه لحقت مِثَال اللَّام للمواجهة توكيدا، فأصلها هالُمَّ فَكثر اسْتِعْمَالهَا وخلطت هَا بِلُمَّ توكيدا للمعنى بِشدَّة الِاتِّصَال، فحذفت الْألف لذَلِك، وَلِأَن لَام لُمَّ فِي الأَصْل سَاكِنة، أَلا ترى أَن تقديرها أول " المُمْ " وَكَذَلِكَ يَقُولهَا أهل الْحجاز، ثمَّ زَالَ هَذَا كُله بقَوْلهمْ هَلْمَمْتُ، فَصَارَت كَأَنَّهَا فَعْلَلْت من لفظ الهِلِمَّان، وتنوسيت حَال التَّرْكِيب، وَحكى اللحياني: من كَانَ عِنْده شَيْء فَلْيُهَلِمَّه، أَي فَلْيُؤْته.

مقلوبه: (هـ م ل)
الهَمَلُ: السدى الْمَتْرُوك لَيْلًا أَو نَهَارا.
هَمَلَت الْإِبِل تَهْمُل، وبعير هامِلٌ من إبل هَوامِلَ وهُمَّلٍ وهَمَلٍ، وَهُوَ اسْم الْجمع
(4/328)

كرائح وروح، لِأَن فَاعِلا لَيْسَ مِمَّا يكسر على فَعَلٍ، وَقد أهملها، وَلَا يكون ذَلِك فِي الْغنم.
وأهمَل أمره: لم يحكمه.
وهَمَلَت عينه تَهْمُل وتَهْمِل هَمْلاً وهُمُولا وهَمَلاناً، وانهَمَلَتْ: سالَتْ.
وهَمَلَت السَّمَاء هَمْلاً وهَمَلاناً وانهَمَلَتْ: دَامَ مطرها مَعَ سُكُون وَضعف.
وثوب هَمالِيلُ: مُخرَّقٌ.
وَكسَاء هِمِلٌّ: خلق.
والهِمِلُّ: الْكَبِير السن.
والهَمَلُ: الليف المنتزع، واحدته همَلَةٌ، حَكَاهُ أَبُو حنيفَة.
وهُمَيْلٌ، وهَمَّالٌ: اسمان.

مقلوبه: (ل هـ م)
لَهِمَ الشَّيْء لَهْما ولَهَما، وتَلَهَّمَه والْتَهَمَه: ابتلعه بِمرَّة.
وَرجل لِهْمٌ، ولُهَمٌ، ولَهُومٌ: أكول.
ولَهِمَ المَاء لَهْماً: جرعه، قَالَ:
جاب لَهَا لُقْمانُ فِي قِلاتِها
مَاء نَقُوعا لِصَدَى هاماتِها
تَلْهَمُه لَهْماً بِجَحْفَلاتِها
وجيش لُهامٌ: كثير يَلتَهم كل شَيْء ويغتمر من دخل فِيهِ، أَي يغيبه ويستغرقه.
واللُّهَيْمُ، وأُمُّ اللُّهَيْمِ: الْمنية، لِأَنَّهَا تلتهم كل أحد.
وأُمُّ اللُّهَيْمِ: الداهية، وأُمُّ اللُّهَيْمِ: الْحمى، كِلَاهُمَا على التَّشْبِيه بالمنية.
واللِّهَمُّ من الرِّجَال: الرغيب الرَّأْي الْكَافِي الْعَظِيم، وَقيل: هُوَ الْجواد، وَالْجمع لِهَمُّونَ، وَلَا يُوصف بِهِ النِّسَاء.
وَفرس لِهَمٌّ على لفظ مَا تقدم ولِهْمِيمٌ ولُهْمُوم: جواد سَابق. وَحكى سِيبَوَيْهٍ: لِهْمِمٌ وَقَالَ: هُوَ مُلْحق بزهلق، وَلذَلِك لم يدغم، وَعَلِيهِ وَجه قَول غيلَان:
شَأْوَ مُدِلٍّ سابِقِ اللَّهامِمِ
(4/329)

قَالَ: ظهر فِي الْجمع لِأَن مثل وَاحِد هَذَا لَا يدغم.
واللُّهْمُوم من الْإِخْرَاج: الْوَاسِع.
وناقة لُهْمُوم: غزيرة.
وَرجل لِهَمٌّ ولُهْمومٌ: غزير الْخَيْر.
وسحابة لُهْمُومٌ: غزيرة الْقطر، وَعدد لُهْمومٌ: كثير، وَكَذَلِكَ جَيش لُهْموم.
وجمل لِهْمِيمٌ: عَظِيم الْجوف.
وبحر لِهَمٌّ: كثير المَاء.
وألْهَمَهُ الله خيرا: لقنه إِيَّاه.
واستَلْهَمَه إِيَّاه: سَأَلَهُ أَن يُلْهِمَه إِيَّاه.
واللِّهْمُ: المسن من كل شَيْء، وَقيل: اللِّهْمُ: الثور المسن، وَالْجمع من كل ذَلِك لُهومٌ، قَالَ صَخْر الغي يصف وَعلا:
بِها كانَ طِفْلاً ثمَّ أسدَسَ فاستَوَى ... فَأصْبحَ لِهْماً فِي لُهومٍ قَراِهِبِ
ومَلْهَمُ: أَرض، قَالَ طرفَة:
يَظَلُّ نِساءُ الحَيِّ يَعْكُفْنَ حَوْلَهُ ... يَقُلْنَ عَسيبٌ مِنْ سَرارَةِ مَلْهَما
واللُّهَيْماءُ: مَوضِع من نعْمَان.
وَيَوْم اللُّهَيما: يَوْم كَانَ فِيهِ وقْعَة هُنَاكَ.

مقلوبه: (م هـ ل)
المَهْلُ، والمَهَلُ، والمُهْلَةُ كُله: السكينَة والرفق.
وأمهَلَه: رفق بِهِ وَلم يعجل عَلَيْهِ.
ومَهَّلَه: اجله.
وتَمَهَّل فِي عمله: اتأد.
وكل ترفق: تَمَهُّلٌ.
ورزق مَهَلاً: ركب الذُّنُوب والخطايا فَمُهِّلَ وَلم يعجل.
(4/330)

ومَهَلَت الْغنم، إِذا أرعت بِاللَّيْلِ أَو بِالنَّهَارِ على مَهَلِها.
والمُهْلُ: اسْم يجمع معد نيات الْجَوَاهِر نَحْو الذَّهَب، وَالْفِضَّة، والرصاص، وَالْحَدِيد. وَقيل: هُوَ خبث الْجَوَاهِر.
والمُهْل: مَا ذاب من صفر أَو حَدِيد، وَهَكَذَا فسر فِي التَّنْزِيل، وَالله اعْلَم.
والمُهْلُ والمُهْلَةُ: ضرب من القطران مَا هِيَ رَقِيق يشبه الزَّيْت، وَهُوَ يضْرب إِلَى الصُّفْرَة من مهاواته، تدهن بِهِ الْإِبِل فِي الشتَاء. وَقيل: هُوَ دردي الزَّيْت، وَقيل هُوَ العكر المغلي، وَقيل: هُوَ رَقِيق الزَّيْت، وَقيل: هُوَ عامته.
والمُهْلُ: مَا يتحات عَن الخبزة من الرماد وَنَحْوه إِذا أُخرجت من الْملَّة، قَالَ أَبُو حنيفَة: المُهْلُ: بَقِيَّة جمر فِي الرماد تبينه إِذا حركته.
والمُهْلُ، والمَهَلُ، والمُهْلَة: صديد الْمَيِّت، وَفِي الحَدِيث: " إِنَّمَا هُوَ للمُهْلَةِ والترابِ " وَقيل: هُوَ الْقَيْح والصديد عَامَّة.
والمِهْلَة، والمَهْلَة، كالمُهْلَة.
والمَهَلُ، والتَّمَهُّل: التَّقَدُّم.
وتَمَهَّلَ فِي الْأَمر: تقدم فِيهِ.

مقلوبه: (م ل هـ)
وَجل مَلِيٌه، ومُمْتَلَه: ذَاهِب الْعقل.
وسَليهٌ مَليهٌ: لَا طعم لَهُ، كَقَوْلِهِم: سليخ مليخ، وَقيل: مَليهٌ إتباع، حَكَاهُ ثَعْلَب.

الْهَاء وَالنُّون وَالْفَاء
الهَنُوفُ والهِنافُ: ضحك فَوق التبسم، وَخص بَعضهم بِهِ ضحك النِّسَاء.
وتَهانَفَ بِهِ: تضاحك قَالَ الفرزدق:
مِنَ اللُّفّ أفخاذا تَهانَفُ للصِّبَي ... إِذا أقْبَلَتْ كانَتْ لَطِيفاً هَضِيمُها
وَقيل: تَهانَفَ بِهِ: تضاحك وتعجب، عَن ثَعْلَب، وَقيل: هُوَ الضحك الْخَفي.
والمُهانَفَة: المُلاعبة.
(4/331)

وأهنَفَ الصَّبِي، وتَهانَفَ: تهَيَّأ للبكاء، كأجهش، وَقد يكون التَّهانُفُ بكاء غير الطِّفْل، أنْشد ثَعْلَب:
تَهانَفْتَ واستَبْكاكَ رَسمُ المَنازِلِ ... بِسُوقَهِ أهْوَى أوْ بِقارَةِ حائلِ
فَهَذَا هَاهُنَا إِنَّمَا هُوَ للرِّجَال دون الْأَطْفَال، لِأَن الْأَطْفَال لَا تبْكي على الْمنَازل والأطلال، وَقد يكون قَوْله " تَهانَفْتَ " تشبهت بالأطفال فِي بكائك، كَقَوْل الْكُمَيْت:
أشَيْخاً كالوَليدِ بِرَسمِ دارٍ ... تُسائل مَا أصَمَّ عَنِ السُّؤُولِ
أصَمَّ: أَي صَمَّ.

مقلوبه: (ن ف هـ)
نَفِهَتْ نَفسِي: أعيت وكلَّت.
وبعير نافِهٌ: كالٌّ معي، وَالْجمع نُفَّهٌ.
ونَفَّهَه: أتعبه حَتَّى انْقَطع، قَالَ:
ولِلَّيْلِ حَظٌّ مِنْ بُكانا ووَجْدِنا ... كَمَا نَفَّهَ الهَيماءَ فِي الذَّوْدِ رادِعُ
ويروى فِي الدُّور.
وَرجل مَنْفُوه: ضَعِيف الْفُؤَاد جبان، وَقد نُفِهَ ونُفِّهَ.

الْهَاء وَالنُّون وَالْبَاء
امْرَأَة هَنْباء: وَرْهاء، تمد وتقصر.
وهِنْبٌ: اسْم رجل، وَهُوَ هِنْبُ بن أفصى بن دعمى.
وَبَنُو هِنْبٍ: حَيّ من ربيعَة.

مقلوبه: (ن هـ ب)
النَّهْب: الْغَنِيمَة، وَالْجمع نِهابٌ.
ونَهَبَ النَّهْبَ يَنْهَبُه نَهْباً وانْتَهبه: أَخذه، وأنهَبَه غَيره: عرَّضه لَهُ.
والنُّهْبَة والنُّهْبَى، والنُّهَيْبَى، والنُّهَّيْبَى كُله: اسْم الانتِهاب والنَّهْب، وَقَالَ اللحياني:
(4/332)

النَّهْبُ: مَا انْتَهَبْتَ: والنُّهْبَةُ والنُّهْبَى، اسْم الانْتهابِ.
وَكَانَ للفرز بنُون يرعون معزاة، فتواكلوا يَوْمًا، أَي أَبَوا أَن يسرحوها، قَالَ: فساقها، فأخرجها ثمَّ قَالَ للنَّاس: هِيَ النُّهَّيْبَى، وَرُوِيَ بِالتَّخْفِيفِ، أَي لَا يحل لأحد أَن يَأْخُذ مِنْهَا أَكثر من وَاحِد، وَمِنْه الْمثل: " لَا تجمع ذَلِك حَتَّى تجمع معزى الفزر ".
وتَناهَبتِ الْإِبِل الأَرْض: أخذت بقوائمها مِنْهَا أخذا كثيرا.
والمُناهَبَة: المباراة فِي الْحَضَر والجري.
وتَناهَب الفَرَسانِ: ناهَبَ كلُ وَاحِد مِنْهُمَا صَاحبه.
وَفرس مِنْهَبٌ، على طرح الزَّائِد، أَو على انه نوهِبَ فَنَهَبَ، قَالَ العجاج:
وإنْ تُناهِبْهُ تَجِدْه مِنْهَبا
ومِنْهَبٌ: فرس عوية بن سلمى.
وانتَهَبَ الْفرس الشوط: استولى عَلَيْهِ.
ومِنْهَب: أَبُو قَبيلَة.

مقلوبه: (ب هـ ن)
البَهْنانَة: الضحَّاكة، وَقيل: هِيَ الطّيبَة الرّيح، وَقيل: هِيَ اللينة فِي عَملهَا ومنطقها، فَأَما قَول عاهان ابْن كَعْب، أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي:
أَلا قالَتْ بَهانِ ولمْ تَأَبَّقْ ... نَعِمْتَ وَلَا يَليقُ بِكَ النَّعيمُ
فَإِنَّهُ قَالَ: " بَهانِ " أَرَادَ بِهِ بَهْنانَة، وَعِنْدِي انه اسْم علم، كحذام وقطام.
والباهِينُ: ضَب من التَّمْر، عَن أبي حنيفَة، وَقَالَ مرّة: اخبرني بعض أَعْرَاب عمان أَن بهجر نَخْلَة يُقَال لَهَا: الباهينُ، لَا يزَال عَلَيْهَا السّنة كلهَا طلع جَدِيد، وكبائس مبسرة، وَأخر مرطبة ومثمرة.
والبَهْنَوِيُّ من الْإِبِل: مَا يكون بَين الكرمانية والعربية، وَهُوَ دخيل فِي الْعَرَبيَّة.

مقلوبه: (ن ب هـ)
النُّبْه: الْقيام من النّوم، وَقد نَبَّهَه وأنْبهَه، فتَنَبَّه وأنْتَبَهَ، قَالَ:
(4/333)

أَنا شَماطيطُ الَّذِي حُدّثْتَ بِهْ
مَتى أُنَبَّه للغَداءِ أنْتَبِهْ
ثمَّ أُنَزِّ حَوْلَهُ وأحْتَبِهْ
حَتَّى يُقالَ سَيِّدٌ ولَسْتُ بِهْ
وَكَانَ حكمه أَن يَقُول: أتَنَبَّه، لِأَنَّهُ قد قَالَ: " أُنَبَّه " ومطاوع فعل إِنَّمَا تفعل، وَلَكِن لما كَانَ أُنَبَّهُ فِي معنى أُنْبهُ جَاءَ بالمطاوع عَلَيْهِ، فَافْهَم، وَقَوله: " ثمَّ أنز " مَعْطُوف على قَوْله أنْتَبِهْ احْتمل الخبن فِي قَوْله " زحوله " لِأَن الْأَعرَابِي البدوي لَا يُبَالِي الزحاف، وَلَو قَالَ " انزي حوله " لكمل الْوَزْن وَلم يَك هُنَاكَ زحاف، إِلَّا انه من بَاب الضَّرُورَة، وَلَا يجوز الْقطع فِي " انزى " فِي بَاب السعَة وَالِاخْتِيَار، لِأَن بعده مَجْزُومًا، وَهُوَ قَوْله: " وأحْتَبِه " ومحال أَن تقطع أحد الْفِعْلَيْنِ ثمَّ ترجع فِي الْفِعْل الثَّانِي إِلَى الْعَطف، لَا يجوز: " إِن تأتني أكرمك وَأفضل عَلَيْك " بِرَفْع أكرمك وَجزم أفضل، فتفهم.
ونَبَّهه من الْغَفْلَة فانْتَبَه وتَنَبَّه: أيقظه.
وتَنَبَّه على الْأَمر: شعر بِهِ.
وَهَذَا الْأَمر مَنْبَهَةٌ على هَذَا، أَي مشْعر بِهِ ومَنْبَهَةٌ لَهُ: أَي مشْعر لقدره ومعل لَهُ، وَمِنْه قَوْله: " المَال مُنَبْهَةٌ للكريم، ويُستغنى بِهِ عَن اللَّئِيم ".
وَمَا نَبِهَ لَهُ نَبَهاً: أَي مَا فطن، وَالِاسْم النُّبْهُ.
والنَّبَه: الضَّالة تُوجد على غَفلَة، قَالَ ذُو الرمة يصف ظَبْيًا:
كأنَّه دُمْلَجٌ مِنْ فِضَّةٍ نَبَهٌ ... فِي مَلْعَبٍ مِنْ عَذارَى الحَيِّ مَفْصومُ
" نَبَهٌ " هُنَا: بدل من دملج.
وأضَلَّه نَبَهاً: لم يدر مَتى ضَلَّ.
وأنْبَه حَاجته: نَسِيَهَا.
والنَّباهَة: ضد الخمول، نَبُهَ نَباهَةً، فَهُوَ نابِهٌ، ونَبيهٌ، ونَبَهٌ، وَقوم نَبَهٌ، كالواحد، عَن ابْن الْأَعرَابِي، كَأَنَّهُ اسْم للْجمع.
(4/334)

ونَبَّه باسمه: جعله مَذْكُورا.
وَإنَّهُ لمَنْبوهُ الِاسْم: معروفه، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
وَأمر نابِهٌ: عَظِيم جليل.
ونابِهٌ، ونَبيهٌ، ومُنَبِّهٌ: أَسمَاء.

الْهَاء وَالنُّون وَالْمِيم
الهَنَمُ: ضرب من التَّمْر. وَقيل: التَّمْر كُله، قَالَ:
مالَكَ لَا تُطْعمُنا مِنَ الهَنَمْ
وقدْ أتاكَ التمرُ فِي الشَّهْرِ الأصَمْ
ويروى: " وَقد أتتك العير ".
والهِنَّمَة: الخرز الَّتِي يُؤْخَذ بهَا النِّسَاء أَزوَاجهنَّ. حكى اللحياني عَن العامرية إنَّهُنَّ يقلن: أخَّذْتُه بالهِنَّمَهْ، باللَّيلِ زَوْجٌ وبالنهارِ أمَه.
وهانَمَه بِحَدِيث: ناجاه.
والهَيْنَمُ والهَيْنَمَةُ، والهَيْنامُ، والهَيْنومُ، والهَيْنُمانُ، كُله: الْكَلَام الْخَفي، وَقيل: الصَّوْت الْخَفي، وَقد هَيْنَمَ.
والمُهَيْنِمُ: النمام.
وَبَنُو هُنامٍ: حَيّ من الْجِنّ، وَقد جَاءَ فِي الشّعْر الفصيح.

مقلوبه: (هـ م ن)
المُهَيْمِنُ، والمُهَيْمَنُ: اسْم من أَسمَاء الله عز وَجل فِي الْكتب الْقَدِيمَة، وَفِي التَّنْزِيل: (ومُهَيْمِناً عَلَيْهِ) قَالَ بَعضهم: مَعْنَاهُ: وَشَاهدا عَلَيْهِ، وَقيل: رقيبا عَلَيْهِ، وَقيل: مؤتمنا عَلَيْهِ. وَقَالَ بَعضهم: مُهَيْمِنٌ فِي معنى مُؤَيْمِنٍ، وَالْهَاء بدل من الْهمزَة، كَمَا قَالُوا: هرقت وأرقت، وكما قَالُوا: إياك وهياك.

مقلوبه: (ن هـ م)
النَّهَمُ والنَّهامَةُ: إفراط الشَّهْوَة فِي الطَّعَام، وَأَن لَا تمتلئ عين الْآكِل وَلَا يشْبع، وَرجل نَهِمٌ، ونَهِيمٌ، ومَنْهُوم، وَقيل: المَنْهُومُ: الرغيب الَّذِي يمتلئ بَطْنه وَلَا تَنْتَهِي نَفسه
(4/335)

وَقد نُهِمَ، وأنكرها بَعضهم.
والنَّهْمَةُ: الْحَاجة، وَقيل: بُلُوغ الهمة والشهوة فِي الشَّيْء.
وَرجل منهومٌ بِكَذَا: مولع بِهِ.
ونَهَم يَنْهِم نَهِيماً، وَهُوَ صَوت كَأَنَّهُ زحير، وَقيل: هُوَ صَوت فَوق الزئير.
والنَّهْمُ والنَّهِيمُ: صَوت وتوعد وزجر، وَقد نَهَمَ يَنْهِمُ.
ونَهْمَة الرجل والأسد: نأمتها، وَقَالَ بَعضهم: نَهْمَةُ الْأسد بدل من نأمته.
والنَّهَّام: الْأسد، لصوته.
والنَّاهِمُ: الصَّارِخ.
ونَهَمَ الْإِبِل يَنَهِمُها ويَنَهُمهاً نَهْماً ونَهِيماً ونَهْمَةً، الْأَخِيرَة عَن سِيبَوَيْهٍ: زجرها بِصَوْت لتمضي.
وإبل مَناهِيمُ: تُطيع على النَّهْمِ، قَالَ:
أَلا انْهَماها إِنَّهَا مَناهِيمْ
والنُّهامِىُّ: الراهب، لِأَنَّهُ يَنْهِمُ، أَي يَدْعُو.
والنُّهامُ والنُّهامِىُّ: الْحداد، وَقيل: النُّهامِىُّ: النجار، وَالْفَتْح فِي كل ذَلِك لُغَة عَن ابْن الْأَعرَابِي.
والمَنْهَمَة: مَوضِع النَّجر.
وَطَرِيق نَهامِىُّ ونَهَّامٌ: بَين وَاضح.
ونَهَم الْحَصَى وَنَحْوه يَنهِمه نَهْماً: قذفه، قَالَ:
يَنْهِمْنَ فِي الدارِ الحَصَى المَنْهُوما
والنُّهام: طَائِر يشبه الْهَام، وَقيل: هُوَ البوم، وَقيل: سمي بذلك لِأَنَّهُ يَنهِم بِاللَّيْلِ، وَلَيْسَ هَذَا الِاشْتِقَاق بقوى، قَالَ الطرماح:
(4/336)

فَتَلاقَتْهُ فَلاثَتْ بِهِ ... لَعْوَةٌ تَضْبَحُ ضَبْحَ النُّهامْ
وَالْجمع نُهُمٌ.
ونُهْمٌ: صنم، وَبِه سمي الرجل عبد نُهْمٍ.
ونُهْمٌ: اسْم رجل، وَهُوَ أَبُو بطن مِنْهُم، ونُهْم: اسْم شَيْطَان، ووفد على النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَيّ من الْعَرَب، فَقَالَ: " بَنو من انتم؟ " فَقَالُوا: " بَنو نُهْمٌ "، فَقَالَ: " نُهْمٌ شَيْطَان، وانتم بَنو عبد الله ".
ونِهْمٌ: بطن من هَمدَان، مِنْهُم عَمْرو ابْن براقة الْهَمدَانِي ثمَّ النِّهْمِيُّّ.

مقلوبه: (م هـ ن)
المَهْنَة، والمِهْنَة، والمَهَنَة، والمَهِنَةُ، كُله: الحذق بِالْخدمَةِ وَالْعَمَل، مَهَنَهُم يَمهَنُهم مَهْناً ومَهْنَةً ومِهْنَةً.
والماهِنُ: العَبْد، وَالْأُنْثَى ماهِنَة.
ومَهن الْإِبِل يَمْهَنُها مَهْناً: حلأها عَن الصَّدْر.
وَأمة حَسَنَة المَهْنَةِ والمِهْنَةِ، أَي الْحَلب.
ومَهَن الرجل مِهْنَتَهُ ومَهْنَتَه: فرغ من ضيعته، وكل عمل فِي الضَّيْعَة مِهنَة.
وامْتَهَنه: اسْتَعْملهُ للمِهْنَة، وامْتهنَ هُوَ: قبل ذَلِك.
وامْتَهَنَ نَفسه: ابتذلها.
وَقَامَت الْمَرْأَة بِمِهْنَةِ بَيتهَا، أَي بإصلاحه وَكَذَلِكَ الرجل.
وَمَا مَهْنَتُك هَاهُنَا، ومِهْنَتُك ومَهَنَتُك، ومِهِنَتُك، أَي عَمَلك.
والمَهِينُ من الرِّجَال: الضَّعِيف، وَفِي التَّنْزِيل: (أم أَنا خَيرٌ مِنْ هَذَا الَّذِي هُوَ مَهِينٌ) وَالْجمع مُهَناءُ، وَقد مَهُنَ مَهانَةً.
وفحل مَهِينٌ: لَا يلقح من مَائه، يكون فِي الْإِبِل وَالْغنم، وَالْفِعْل كالفعل.

مقلوبه: (ن م هـ)
نَمِهَ نَمَهاً فَهُوَ نَمِهٌ ونَامِهٌ: تحير، يَمَانِية.
(4/337)

الْهَاء وَالْفَاء وَالْمِيم
الفَهْمُ: معرفتك الشَّيْء بِالْقَلْبِ، فَهِمَه فهْماً وفَهَماً وفَهامَةً، الْأَخِيرَة عَن سِيبَوَيْهٍ.
وَرجل فَهِمٌ: سريع الفَهْمِ.
وأفْهَمَهُ الْأَمر، وفَهَّمَهُ إِيَّاه: جعله يَفهَمه.
واستَفهَمه: سَأَلَهُ أَن يُفْهِمَه.
وفَهْمٌ: أَبُو حَيّ، فهم بن عَمْرو بن قيس ابْن عيلان.

الْهَاء وَالْبَاء وَالْمِيم
البَهِيمَة: كل ذَات أَربع قَوَائِم من دَوَاب الْبر وَالْمَاء، وَالْجمع بَهائِمُ.
والبَهْمَة: الصَّغِير من أَوْلَاد الْغنم والضأن والمعز وَالْبَقر، من الْوَحْش وَغَيرهَا، الذّكر وَالْأُنْثَى فِي ذَلِك سَوَاء، وَقيل: هُوَ بَهْمَةٌ إِذا شب، وَالْجمع بَهْمٌ، وبُهْمٌ وبهامٌ، وبِهاماتٌ جمع الْجمع، وَقَالَ ثَعْلَب فِي نوادره: البَهْمُ: صغَار الْمعز، وَبِه فسر قَول الشَّاعِر:
عَدانِيَ أنْ أزورَك أنَّ بَهْمِي ... عَجايَا كُلُّها إِلَّا قَلِيلاَ
والأْبهَم كالأعجم.
واستُبْهِم عَلَيْهِ: استعجم فَلم يقدر على الْكَلَام.
وَوَقع فِي بُهْمَةٍ لَا يتَّجه لَهَا، أَي خطة شَدِيدَة.
واستَبْهَم عَلَيْهِم الْأَمر: لم يدروا كَيفَ يأْتونَ لَهُ.
وإبْهامُ الْأَمر: أَن يشْتَبه فَلَا يعرف وَجهه، وَقد أبهَمَه.
وحائط مُبْهَمٌ: لَا بَاب لَهُ.
وَبَاب مُبْهَمٌ: مغلق لَا يهتدى لفتحه.
والمُبْهَم والأَبْهَمُ: المصمت، قَالَ:
فَهَزَمَتْ ظَهْرَ السِّلامِ الأبْهَمِ
أَي الَّذِي لَا صدع فِيهِ، وَأما قَوْله:
(4/338)

لِكافِرٍ تاهَ ضَلالاً أَبْهَمُهْ
فَقيل فِي تَفْسِيره: أبهَمُه: قلبه، وَأرَاهُ أَرَادَ أَن قلب الْكَافِر مصمت لَا يتخلله وعظ وَلَا إنذار.
والبُهْمَة: الشجاع، وَقيل: هُوَ الْفَارِس الَّذِي لَا يدْرِي من أَيْن يُؤْتى لَهُ من شدَّة بأسه، وَقيل: هم جمَاعَة الفرسان. قَالَ ابْن جني: البُهْمَةُ فِي الأَصْل مصدر وصف بِهِ، يدل على ذَلِك قَوْلهم: هُوَ فَارس بهمة، كَمَا قَالَ تَعَالَى: (وأشهِدوا ذَوَيْ عَدْلٍ مِنكُمْ) فجَاء على الأَصْل، ثمَّ وصف بِهِ، فَقيل: رجل عدل، وَلَا فعل لَهُ، وَلَا يُوصف النِّسَاء بالبُهْمَة.
والبَهِيمُ: مَا كَانَ لونا وَاحِدًا لَا يخالطه غَيره سوادا كَانَ أَو بَيَاضًا.
والمُبْهَم من الْمُحرمَات: مَا لَا يحل بِوَجْه وَلَا سَبَب، كتحريم الْأُم وَالْأُخْت وَمَا أشبهه.
وَقيل: البَهِيمُ: الْأسود.
والبَهِيمُ من الْخَيل: الَّذِي لَا شية فِيهِ، الذّكر وَالْأُنْثَى فِي ذَلِك سَوَاء.
والبَهِيمُ من النعاج: السَّوْدَاء الَّتِي لَا بَيَاض فِيهَا.
وَالْجمع من كل ذَلِك بُهْمٌ، وبُهُمٌ، فَأَما قَوْله فِي الحَدِيث: " يحْشر النَّاس يَوْم الْقِيَامَة بُهْماً " فَمَعْنَاه انه لَيْسَ بهم شَيْء مِمَّا كَانَ فِي الدُّنْيَا نَحْو البرص وَالْعَرج، وَقيل: بل عُرَاة لَيْسَ عَلَيْهِم من مَتَاع الدُّنْيَا شَيْء.
وَصَوت بَهيمٌ: لَا تَرْجِيع فِيهِ.
والإبْهام من الْأَصَابِع مَعْرُوفَة، وَقد تكون فِي الْيَد والقدم، وَحكى اللحياني إِنَّهَا تذكر وتؤنث، قَالَ:
إِذا رَأَوْنِي أطالَ اللهُ غَيْظَهُمُ ... عَضُّوا مِنَ الغَيْظِ أطرافَ الأباهيِمِ
وَأما قَول الفرزدق:
فَقَدْ شَهِدَتْ قَيْسٌ فَمَا كَانَ نَصْرُها ... قُتَيْبَةَ إِلَّا عَضَّها بالأباهِمِ
فَإِنَّمَا أَرَادَ الأباهِيمَ، غير انه حذف، لِأَن القصيدة لَيست مردفة، وَهِي قصيدة مَعْرُوفَة.
(4/339)

والبُهْمَي: نبت، قَالَ أَبُو حنيفَة: هِيَ خير أَحْرَار الْبُقُول رطبا ويابسا، وَهِي تنْبت أول شَيْء بارِضاً حِين تخرج من الأَرْض، تنْبت كَمَا ينْبت الْحبّ، ثمَّ يبلغ بهَا النبت إِلَى أَن تصير مثل الْحبّ، وَيخرج لَهَا إِذا يَبِسَتْ شوك مثل شوك السنبل، وَإِذا وَقع فِي أنوف الْإِبِل وَالْغنم أنفت عَنهُ حَتَّى يَنْزعهُ النَّاس من أفواهها وأنوفها، وَإِذا عظمت البُهْمَي ويبست كَانَت كلأ يرعاه النَّاس حَتَّى يُصِيبهُ الْمَطَر من عَام مقبل، وينبت من تَحْتَهُ حبه الَّذِي سقط من سنبله، وَقَالَ بعض الروَاة: البُهْمَي ترْتَفع نَحْو الشبر، ونباتها ألطف من نَبَات الْبر، وَهِي أنجع المرعى فِي الْحَافِر مَا لم تسف، الْوَاحِد والجميع فِي كل ذَلِك سَوَاء، وَقيل: واحدته بُهْماةٌ، هَذَا قَول أهل اللُّغَة، وَعِنْدِي أَن من قَالَ: بُهْماةٌ فالألف عِنْده مُلْحقَة لَهُ بجخدب، فَإِذا نزع الْهَاء أحَال اعْتِقَاده الأول عَمَّا كَانَ عَلَيْهِ، وَجعل الْألف للتأنيث فِيمَا بعد فيجعلها للإلحاق مَعَ تَاء التَّأْنِيث، ويجعلها للتأنيث إِذا فقد الْهَاء.
وأبهَمتِ الأَرْض: أنبتت البُهْمَي.
وَأَرْض بَهِمَةٌ: تنْبت البُهْمَي كَذَلِك، حَكَاهُ أَبُو حنيفَة، وَهَذَا على النّسَب.
والبَهائمُ: اسْم أَرض، قَالَ الرَّاعِي:
بَكَى خَشرَمٌ لما رَأى ذَا مَعارِكٍ ... أَتى دونَهُ والهَضْبَ هَضْبَ البَهائمِ

الثنائي المضاعف من المعتل
الْهَاء والهمزة
هَأْهَأَ بِالْإِبِلِ هَيْهاءً وهَأْهاءً، الْأَخِيرَة نادرة: دَعَاهَا إِلَى الْعلف.
وَجَارِيَة هَأْهَأَةٌ، مَقْصُور: ضحاكة.

مقلوبه: (أهـ ه)
الأَهَّةُ: التحزن، وَقد أَهَّ أَهًّا وأَهَّةً.

الْهَاء وَالْيَاء
هَيُّ بن بَيٍّ، وهَيَّانُ بن بَيَّانُ: لَا يعرف وَلَا يعرف أَبوهُ، وَقيل: هَيٌّ: كَانَ من ولد آدم
(4/340)

فانقرض أَصله.
وهَيَّ: كلمة مَعْنَاهَا التَّعَجُّب، وَقيل: مَعْنَاهَا: التأسف على الشَّيْء يفوت، وَقد تقدم فِي الْهَمْز، وَأنْشد ثَعْلَب:
ياهَيَّ مَالِي قَلِقَتْ مَحاوِرِي
وصارَ أشباهَ الفَغَي ضَرائِرِي
قَالَ اللحياني: قَالَ الْكسَائي: يَا هَيَّ مَالِي، وياهَيَّ مَا أَصْحَابك، لَا يهمزان، قَالَ: و" مَا " فِي مَوضِع رفع، كَأَنَّهُ قَالَ: يَا عجبي.
وهَيَّا هَيَّا: زجر، قَالَ:
فَقَدْ دَنا اللَّيْلُ فَهَيَّا هَيَّا

ومن خَفِيف هَذَا الْبَاب
هِيَ: كِنَايَة عَن الْوَاحِد الْمُؤَنَّث، وَقَالَ الْكسَائي: هيَ: أَصْلهَا أَن تكون على ثَلَاثَة أحرف مثل أَنْت، فَيُقَال: هِيَّ فعلت ذَاك، وَقَالَ: هِيَّ لُغَة هَمدَان، وَمن تِلْكَ النَّاحِيَة، وَقَالَ: وَغَيرهم من الْعَرَب يخففها، وَهِي الْمُجْتَمع عَلَيْهِ، فَيَقُول: هِيَ فعلت ذَاك. وَقَالَ اللحياني: وَحكى عَن بعض بني أَسد وَقيس: هِيَ فعلت ذَاك بِإِسْكَان الْيَاء. وَقَالَ الْكسَائي: بَعضهم يلقى الْيَاء من هِيَ إِذا كَانَ قبلهَا ألف سَاكِنة، فَيَقُول: حَتَّى هِ فعلت ذَاك، وَإِنَّمَا هِ فعلت ذَاك، قَالَ: وَقَالَ الْكسَائي: لم اسمعهم يلقون الْيَاء عِنْد غير الْألف، إِلَّا انه أَنْشدني هُوَ ونعيم:
دِيارُ سُعْدَى إذْ هِ مِنْ هَواكا
بِحَذْف الْيَاء عِنْد غير الْألف، وَأما سِيبَوَيْهٍ فَجعل حذف الْيَاء وَالَّذِي هُنَا ضَرُورَة، وَقَوله:
فَقُمْتُ للطَّيْفِ مُرْتاعا وأرَّقَنِي ... فَقُلْتُ أهْيَ سَرَتْ أمْ عادَنِي حُلُم
إِنَّمَا أَرَادَ أهِيَ سرت، فَلَمَّا كَانَت أهِيَ كَقَوْلِك: بَهِيَ خفف على قَوْلهم فِي: بَهِيَ، بَهْيَ وَفِي عَلِمَ عَلْمَ.
(4/341)

وتثنية هِيَ هُما، وَجَمعهَا هُنَّ، قَالَ: وَقد يكون جمع هَا من قَوْلك: رَأَيْتهَا، وَجمع هَا من قَوْلك: مَرَرْت بهَا.

ومِمَّا ضوعف من فائه ولامه
هِيهْ: كلمة استزادة للْكَلَام.
وهاهْ: كلمة وَعِيد، وَهِي أَيْضا حِكَايَة الضحك وَالنوح، وَفِي حَدِيث عَليّ عَلَيْهِ سَلام وَذكر الْعلمَاء والأتقياء، فَقَالَ: " أُولَئِكَ أَوْلِيَاء الله من خلقه، ونصاحؤه فِي دينه، والدعاة إِلَى أمره هاهْ هاهْ شوقا إِلَيْهِم " وَإِنَّمَا قضيت على ألف هاهْ إِنَّهَا يَاء بِدَلِيل قَوْلهم: هِيهْ فِي مَعْنَاهُ.
وهَيْهَيْتُ بِالْإِبِلِ، وهاهَيْتُ بهَا: دعوتها وزجرتها فَقلت لَهَا: هَا هَا، قلبت الْيَاء ألفا لغير عِلّة إِلَّا طلب الخفة، لِأَن الْهَاء لخفائها كَأَنَّهَا لم تحجز بَينهمَا، فَالتقى مثلان، فَأَما قَوْله:
قَدْ أخصِمُ الخَصْمَ وآتىِ بالرُّبُعْ
وَأَرْفَع الجفنةَ بالهَيْهِ الرَّثِعْ
فَإِن أَبَا عَليّ فسره بِأَنَّهُ الَّذِي ينحى ويطرد لدنس ثِيَابه فَلَا يطعم، يُقَال لَهُ: هِيَهْ هِيَهْ، وَحكى ابْن الْأَعرَابِي أَن الهَيْهَ هُوَ الَّذِي ينحى لما ذكرنَا من دنس ثِيَابه، فَيُقَال لَهُ: هَيْهْ هَيْهْ وَأنْشد الْبَيْت:
قَدْ أخصِمُ الخَصْمَ وآتىِ بالرُّبُعْ
وأرْفَعُ الجَفْنَة بالهَيْهِ الرَّثِعْ
قَوْله: " آتى بِالربعِ " أَي بِالربعِ من الْغَنِيمَة، وَمن قَالَ " بِالربعِ " فَمَعْنَاه: أقتاده وأسوقه، وَقَوله: " وَأَرْفَع الْجَفْنَة بالهيه الرثع " الرثع: الَّذِي لَا يُبَالِي مَا أكل وَمَا صنع، فَيَقُول: أَنا أدنيه وأطعمه وَإِن كَانَ دنس الثِّيَاب.
وهَيَاهْ: من أَسمَاء الشَّيَاطِين.
وهَيْهاتَ، وهَيْهاتِ: كلمة مَعْنَاهَا الْبعد، وَقد أَنْعَمت تعليلها وأريت كَيفَ تكون وَاحِدًا وجمعا فِي الْمُخَصّص، وَحكى اللحياني: هَيهاتَ هَيهاتَ، وهَيهاتِ هَيهاتِ، وأيْهاتَ
(4/342)

أيْهاتَ، وأيْهاتِ وأيْهاتِ، وَقَالَ الْكسَائي: من نصبها وقف عَلَيْهَا بِالْهَاءِ، وَإِن شَاءَ بِالتَّاءِ، وَمن خفضها وقف بِالتَّاءِ، وَيُقَال: أيْهاتَ أيْها، فَتلقى بعض الثَّانِي، قَالَ الشَّاعِر:
وكِتمانُ أيْها مَا أشَطَّ وأبعَدا
وَيُقَال أَيْضا: أيْهَاتَ وأيْهَانَ، يَجْعَل مَكَان التَّاء نونا، وَقَالَ الشَّاعِر:
أيْهَانَ مِنك الحَياةُ أيْهَانا
وَحكى " هَيهاتٌ مِنْك الشَّام " منون: أَي بعد مِنْك الشَّام، وَقَالَ ثَعْلَب: من قَالَ هَيهَاتَ، شبهها بليت وَلَعَلَّ، وَكَأن التَّاء هَاء، وَمن قَالَ: هَيهاتِ شبهها بدراك، وَمن قَالَ: هَيهَاتٌ شبهها بتاء الْجمع، وَقَالَ ابْن جني: كَانَ أَبُو عَليّ يَقُول فِي هَيهَات: أَنا أفتى مرّة بِكَوْنِهَا اسْما سمي بِهِ الْفِعْل كصه ومه، وَأفْتى مرّة بِكَوْنِهَا ظرفا على قدر مَا يحضرني فِي الْحَال، قَالَ: وَقَالَ مرّة أُخْرَى: إِنَّهَا وَإِن كَانَت ظرفا فَغير مُمْتَنع أَن يكون مَعَ ذَلِك اسْما سمي بِهِ الْفِعْل، كعندك ودونك، وَقَالَ ابْن جني مرّة: هَيهَاتٍ وهَيهَاتِ، مصروفة وَغير مصروفة، جمع هَيهَاتَ، قَالَ: وهَيْهَاتَ عندنَا ربَاعِية مكررة، فاؤها ولامها الأولى هَاء، وعينها ولامها الثَّانِيَة يَاء، فَهِيَ لذَلِك من بَاب صيصية، وعكسها يليل ويهياه، فهيهاتَ من مضعف الْيَاء بِمَنْزِلَة المرمرة والقرقرة.
وأيْهاتَ: لُغَة فِي هيهاتِ، كَأَن الْهمزَة بدل من الْهَاء، وَهَذَا قَول بعض أهل اللُّغَة. وَعِنْدِي أَن إِحْدَاهمَا لَيست بَدَلا من الْأُخْرَى، إِنَّمَا هما لُغَتَانِ وَقَوله:
هَيهاتَ مِنْ مُنْخَرقٍ هَيْهاؤُهُ
أنْشدهُ ابْن جني وَلم يفسره، وَلَا أَدْرِي مَا معنى هَيْهاؤُهُ.

مقلوبه: (ي هـ ي هـ)
ياهٍ ياهٍ، وياهِ ياهِ: من دُعَاء الْإِبِل، وَقد أبنت وَجه بنائها وتنوينها فِي " الْكتاب الْمُخَصّص ".
ويَهْيَهَ بِالْإِبِلِ يَهْيَهَةً ويَهْياهاً: دَعَاهَا بذلك والأقيس يِهْياها بِالْكَسْرِ.

و
(4/343)

من خَفِيف هَذَا الْكتاب
يَهْ: حِكَايَة الدَّاعِي بِالْإِبِلِ المُيَهْيِةِ بهَا.
وَمِمَّا ضوعف من فائه ولامه
يَهْيا: من كَلَام الرعاء.

الْهَاء وَالْوَاو
الهُوَّة: مَا انهبط من الأَرْض، وَقيل: الوَهْدَة الغامضة من الأَرْض، وَحكى ثَعْلَب: اللَّهُمَّ أعذنا من هُوَّةِ الْكفْر، ودواعي النِّفَاق، قَالَ: ضربه مثلا للكفر.

ومِمَّا ضوعف من فائه وعينه
(هـ وه و)
الهَوْهاءَةُ والهَوْهاءُ: الْبِئْر الَّتِي لَا مُتَعَلق بهَا وَلَا مَوضِع لرجل نازلها، لبعد جالييها، قَالَ:
بِهُوَّةٍ هَوْهاءَةِ الترَجُّلِ
وَرجل هَوْهاءٌ، وهَوْهاةٌ، وهَوْهاءَةٌ: ضَعِيف الْفُؤَاد جبان، من ذَلِك.
وتَهَوَّه الرجل: تفجع.
والهَواهِي: ضرب من السّير، واحدتها هَوْهاةٌ.
والهَواهِي: الْبَاطِل، قَالَ ابْن أَحْمَر:
وَفِي كُلِّ يَوْمٍ يَدْعُوانِ أَطِبَّةً ... إليَّ وَمَا يُجْدُونَ إلاَّ هَواهِيا
وَسمعت هَواهِيَةَ الْقَوْم، وَهُوَ مثل عزيف الْجِنّ وَمَا أشبهه.

ومِمَّا ضوعف من فائه ولامه
رجل هُوهٌ، كهَوْهاءَةٍ.
وهُوهْ: اسْم لقاربت.

و
(4/344)

من خفيفه
(هـ وو)
هُوَ: كِنَايَة الْوَاحِد الْمُذكر، قَالَ الْكسَائي: هُوَ أَصله أَن يكون على ثَلَاثَة أحرف مثل أَنْت، فَيُقَال: هُوَّ فعل ذَاك، قَالَ: وَمن الْعَرَب من يخففه فَيَقُول: هُوَ فعل ذَاك، قَالَ اللحياني: وَحكى الْكسَائي عَن بني سعد وَتَمِيم وَقيس: هُو فعل ذَاك، بِإِسْكَان الْوَاو، وَأنْشد لِعبيد:
ورَكْضُكَ لَوْلَا هُو لَقِيتَ الَّذِي لَقُوا ... فَأصبَحْتَ قَدْ جاوَزْتَ قَوْما أعادِيا
وَقَالَ الْكسَائي: بَعضهم يلقِي الْوَاو من هُوَ إِذا كَانَ قبلهَا ألف سَاكِنة، فَيَقُول: حَتَّى هُ فعل ذَلِك، وَإِنَّمَا هُ فعل ذَاك. قَالَ: وَأنْشد أَبُو خَالِد الْأَسدي:
إِذا هُ لم يُؤْذَنْ لَهُ لمْ يَنْبِسِ
قَالَ وَأنْشد خشاف:
إِذا هُ سِيمَ الخَسْفَ آلَى بِقَسَمْ
باللهِ لَا يَأخُذُ إِلَّا مَا احْتَكَمْ
قَالَ: وأنشدنا أَبُو مجَالد:
فَبَيْناهُ يَشرِي رَحْلَه قالَ قائلٌ ... لمَنْ جَمَلٌ رَثُّ المَتاعِ نَجيبُ
وَقَالَ ابْن جني: إِنَّمَا ذَلِك للضَّرُورَة، والتشبيه للضمير الْمُنْفَصِل بالضمير الْمُتَّصِل فِي عَصَاهُ وقناه، فَإِن قلت: فقد قَالَ الآخر:
أعِنِّى عَلى بَرْقٍ أُرِيكَ وَميضَهُو
فَوقف بِالْوَاو، وَلَيْسَت اللَّفْظَة قافية، وَهَذِه الْمدَّة مستهلكة فِي حَال الْوَقْف، قيل: هَذِه اللَّفْظَة وَإِن لم تكن قافية فَيكون الْبَيْت بهَا مقفى ومصرعا فَإِن الْعَرَب قد تقف على الْعرُوض نَحوا من وقوفها على الضَّرْب، وَذَلِكَ لوقوف الْكَلَام المنثور على الْمَوْزُون، أَلا ترى إِلَى قَوْله أَيْضا:
(4/345)

فَأضْحَى يَسُحُّ الماءَ حَوْلَ كُتَيْفَةٍ
فَوقف بِالتَّنْوِينِ خلافًا للوقوف فِي غير الشّعْر فَإِن قلت: فَإِن أقْصَى حَال كتيفة، إِذْ لَيْسَ قافية، أَن يجْرِي مجْرى القافية فِي الْوُقُوف عَلَيْهَا، وَأَنت ترى الروَاة أَكْثَرهم على إِطْلَاق هَذِه القصيدة وَنَحْوهَا بِحرف اللين نَحْو قَوْله: " فَحَوْمَلِ " و" مَنزِلي " فَقَوله: كتيفة لَيْسَ على وقف الْكَلَام وَلَا وقف القافية؟ قيل: الْأَمر على مَا ذكرته من خِلَافه لَهُ، غير أَن هَذَا أَمر أَيْضا يخْتَص المنظوم دون المنثور، لاستمرار ذَلِك عَنْهُم، أَلا ترى إِلَى قَوْله:
أنَّي اهتَدَيتَ لِتَسليمٍ عَلى دِمَنٍ ... بالغَمْرِ غَيَّرَهُنَّ الأعْصُرُ الأُوَلُ
وَقَوله:
كأنَّ حُدوجَ المالِكِيَّةِ غُدْوَةً ... خَلايا سَفِينٍ بالنَّواصِف مِنْ دَدِ
وَمثله كثير، كل ذَلِك الْوُقُوف على عروضه مُخَالف للوقوف على ضربه، ومخالف أَيْضا لوقوف الْكَلَام غير الشّعْر.
وَقَالَ الْكسَائي: لم أسمعهم يلقون الْوَاو وَالْيَاء عِنْد غير الْألف.
وتثنيته هُما، وَجمعه هُمو، فَأَما قَوْله: هُمُ فمحذوفة من هُمُو، كَمَا أَن مُذْ محذوفة من مُنْذُ، فَأَما قَوْلك: رأيتهو، فَإِن الِاسْم إِنَّمَا هُوَ الْهَاء، وَجِيء بِالْوَاو لبَيَان الْحَرَكَة، وَكَذَلِكَ لَهُو مَال، إِنَّمَا الِاسْم مِنْهَا الْهَاء، وَالْوَاو لما قدمنَا، وَدَلِيل ذَلِك انك إِذا وقفت حذفت الْوَاو، فَقلت: رَأَيْته، وَالْمَال لَهُ، وَمِنْهُم من يحذفها فِي الْوَصْل، حكى اللحياني عَن الْكسَائي: لَهُ مَال، أَي لَهُو مَال، وَحكى أَيْضا: لَهْ مَال، بِسُكُون الْهَاء وَكَذَلِكَ مَا أشبهه قَالَ:
فَظَلْتُ لَدىَ البَيْتِ العَتيقِ أُخيلُهُ ... ومِطْوَايَ مُشْتاقانِ لَهْ أَرِقانِ
قَالَ ابْن جني جمع بَين اللغتين، يَعْنِي إِثْبَات الْوَاو فِي أخيلهو، وَإِسْكَان الْهَاء فِي " لَهُ " وَزعم أَبُو الْحسن إِنَّهَا لُغَة لأزد السراة، قَالَ: وَلَيْسَ إسكان الْهَاء فِي " لَهُ " عَن حذف لحق الْكَلِمَة بالصنعة، وَمثله مَا روى عَن قطرب من قَول الآخر:
وأشرَبُ الماءَ مَا بيِ نَحْوَهُو عَطَشٌ ... إلاّ لأنَّ عُيونَهْ سَيْلُ وَاديها
(4/346)

فَقَالَ: " نحوهو عَطش " بِالْوَاو، وَقَالَ " عيونه " بِإِسْكَان الْهَاء، وَأما قَول الشماخ:
لَهُو زَجَلٌ كأنَّهُ صَوْتُ حادٍ ... إِذا طَلَبَ الوَسِيقَةَ أوْ زَميرُ
فَلَيْسَ لغتين، لأَنا لَا نعلم رِوَايَة حذف هَذِه الْوَاو وإبقاء الضمة قبلهَا لُغَة، فَيَنْبَغِي أَن يكون ذَلِك ضَرُورَة وصنعة لَا مذهبا وَلَا لُغَة، وَمثله الْهَاء من قَوْلك: " بهي " هِيَ الِاسْم، وَالْيَاء لبَيَان الْحَرَكَة وَدَلِيل ذَلِك أَنَّك إِذا وقفت قلت: بِهِ، وَمن الْعَرَب من يَقُول: بِهِ وبِهْ فِي الْوَصْل، قَالَ اللحياني: وَقَالَ الْكسَائي: سَمِعت أَعْرَاب عقيل وكلاب يَتَكَلَّمُونَ فِي حَال الرّفْع والخفض وَمَا قبل الْهَاء متحرك فيجزمون الْهَاء فِي الرّفْع، ويرفعون بِغَيْر تَمام، ويجزمون فِي الْخَفْض، ويخفضون بِغَيْر تَمام، فيقلون: (إنَّ الإنسانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ) بِالْجَزْمِ و" لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ " بِغَيْر تَمام، ولهْ مالٌ، لهُ مالٌ، وَقَالَ: التَّمام احب أَلِي، وَلَا ينظر فِي هَذَا إِلَى جزم وَلَا غَيره، لِأَن الْإِعْرَاب إِنَّمَا يَقع فِيمَا قبل الْهَاء، وَقَالَ: كَانَ أَبُو جَعْفَر، قَارِئ أهل الْمَدِينَة، يخْفض وَيرْفَع لغير تَمام، وَقَالَ: أَنْشدني أَبُو حزَام العكلي:
لِي والِدٌ شَيْخٌ تَهُضُّهْ غَيْبَتِي ... وأظُنُّ أنَّ نَفادَ عُمرِهْ عاجِلُ
فَخفف فِي موضِعين، وَكَانَ حَمْزَة وَأَبُو عَمْرو يجزمان الْهَاء فِي مثل (يَؤُدِّهْ إِلَيْك) ، (ونُؤْتِهْ مِنْهَا) و (نُصْلِهْ جهنمَ) وَسمع شَيخا من هوَازن يَقُول: عَلَيْهُو مَال، وَكَانَ يَقُول: عَلَيْهِم وَفِيهِمْ وبهم، قَالَ: وَقَالَ الْكسَائي: هِيَ لُغَات يُقَال: فِيهِ، وفيهي، وَفِيه، وفيهو، بِتمَام وَغير تَمام، قَالَ: وَقَالَ: لَا يكون الْجَزْم فِي الْهَاء إِذا كَانَ مَا قبلهَا سَاكِنا.

مقلوبه: (وه وه)
الوَهْوَهَة: صياح النِّسَاء فِي الْحزن.
ووَهْوَهَ الْكَلْب فِي صَوته، إِذا جزع فردده، وَكَذَلِكَ الرجل.
ووَهْوَهَ العير: صَوت حول أتنه شَفَقَة، وحمار وَهْوَاهٌ: يفعل ذَلِك، قَالَ رؤبة:
مُقْتَدِرُ الصَّنْعَةِ وَهْوَاهُ الشفَقْ
والوَهْوَهَة: حِكَايَة صَوت الْفرس إِذا غلظ وَهُوَ مَحْمُود، وَقيل: هُوَ الصَّوْت الَّذِي
(4/347)

يكون فِي حلقه آخر صهيله، وَفرس وَهْوَاه الصهيل، إِذا كَانَ ذَلِك يصحب آخر صهيله.
والوَهْوَه والوَهْواهُ، من الْخَيل أَيْضا: النشيط الْحَدِيد الَّذِي يكَاد يفلت على كل شَيْء من حرصه ونزقه، قَالَ ابْن مقبل:
وصاحِبِي وَهْوَهٌ مُستَوْهَلٌ وَهِلٌ ... يَحول دونَ حِمارِ الوَحشِ والعَصَرِ
والوَهْوَه: الَّذِي يُرعد من الامتلاء.
وَرجل وَهْوَهٌ: منحوب الْفُؤَاد.

الْهَاء وَالْألف
هَا: كلمة تَنْبِيه، وَقد كثر دُخُولهَا فِي قَوْلك: ذَا وَذي، فَقَالُوا: هَذَا، وهذي، وهاذاك، وهاذيك، حَتَّى زعم بَعضهم أَن ذَا لما بعد، وَهَذَا لما قرب، وَقَالُوا: هَا السَّلَام عَلَيْكُم، فها: منبهة مُؤَكدَة، قَالَ الشَّاعِر:
وقَفْنَا فقُلنا: هَا السلامُ عَليكمُ ... فَأنكَرَها ضيْقُ المَجَمِّ غَيُورُ
وَقَالَ الآخر:
هَا إِنَّهَا تَضِقِ الصُّدورُ
لَا يَنفَعُ القُلُّ وَلَا الكثيرُ
وَمِنْهُم من يَقُول: " هَا الله " يجريه مجْرى دَابَّة فِي الْجمع بَين ساكنين، وَقَالُوا: هَا أَنْت تفعل كَذَا وَفِي التَّنْزِيل: (هَا أَنْتُمْ هَؤُلاءِ) وهأنت، مَقْصُور.
و" هَا ": كِنَايَة عَن الْوَاحِدَة، تَقول: رَأَيْتهَا وضربتها، وتثنيتها " هُما " وَجَمعهَا " هُنَّ ".
وَهَا: زجر لِلْإِبِلِ، وَدُعَاء لَهَا.
وَهَا أَيْضا: كلمة إِجَابَة وتنبيه.
وَلَيْسَ لهَذَا الْبَاب مشدد.
(4/348)

الثلاثي المعتل
الْهَاء وَالْقَاف والهمزة
الأَيْهُقانُ: الجرجير، قَالَ لبيد:
فَعَلاَ فُروعَ الأَيْهُقانِ وأطْفَلَتْ ... بالجَلْهَتَينِ ظِباؤُها ونَعامُها
وَقيل: هُوَ نبت يشبه الجرجير وَلَيْسَ بِهِ، قَالَ أَبُو حنيفَة: من العشب الأيْهُقانِ، وَإِنَّمَا اسْمه النَّهَقُ، قَالَ: وَإِنَّمَا سَمَّاهُ لبيد الأيْهُقانِ حَيْثُ لم يتَّفق لَهُ فِي الشّعْر إِلَّا الأيْهُقان، قَالَ: وَهِي عشبة تطول فِي السَّمَاء طولا شَدِيدا، وَلها وردة حَمْرَاء، وورقة عريضة، وَالنَّاس يَأْكُلُونَهُ، قَالَ: وَسَأَلت عَنهُ بعض الْأَعْرَاب فَقَالَ: هُوَ عشبة تستقل مِقْدَار الساعد، وَلها ورقة أعرض من ورقة الحَّواءة، وزهرة بَيْضَاء، وَهِي تُؤْكَل، وفيهَا مرَارَة، واحدته أيْهُقانَة، وَهَذَا الَّذِي قَالَه أَبُو حنيفَة عَن أبي زِيَاد من أنَّ الأيْهُقان مغير عَن النهق مقلوب مِنْهُ خطأ، لِأَن سِيبَوَيْهٍ قد حكى الأيْهُقانَ فِي الْأَمْثِلَة الصَّحِيحَة الوضعية الَّتِي لم يعن بهَا غَيرهَا، فَقَالَ: وَيكون على فيعلان فِي الِاسْم وَالصّفة، فالصفة نَحْو الأيْهُقان، والضميران، والزيبدان، والهيردان، وَإِنَّمَا حملناه على فيعلان دون أفعلان، وَإِن كَانَت الْهمزَة تقع أَولا زَائِدَة، لِكَثْرَة فيعلان كالخيزران والحيسمان، وَقلة أفعلان.

مقلوبه: (أق هـ)
الأقْهُ: الطَّاعَة، وَقد أبنت هَذِه الْمَسْأَلَة بِمَا تَقْتَضِيه من التصريف فِي الْمُخَصّص.

الْهَاء وَالْجِيم والهمزة
هَجِئ الرجل هَجَأً: التهب جوعه.
وهَجَأَ جوعه هَجْأً وهُجوءاً: سكن وَذهب.
وهَجَأَه الطَّعَام يَهْجَؤُه هَجْأً: ملأَهُ.
وهَجَأَ الطَّعَام: أكله.
وأهْجَأَ الطَّعَام غَرَثِى: قطعه، قَالَ:
(4/349)

فَأخْزاهُمُ رَبِّي ودَلَّ علَيهِمُ ... وأطعَمَهُمْ مِنْ مَطْعَمٍ غيرِ مُهجِئِ
وهَجَأَ الْإِبِل وَالْغنم، وأهْجَأها: كفَّها لترعى.
وتَهَجَّأْتُ الْحَرْف: تَهَجَّيْتُه.

الْهَاء وَالضَّاد والهمزة
ضَاهَأَ الرجل وَغَيره: رفق بِهِ، هَذِه رِوَايَة أبي عبيد عَن الْأمَوِي فِي المُصَنّف.
وَقَالَ صَاحب الْعين: ضَاهَأْتُ الرجل بِمَعْنى ضاهَيْتُه، أَي شابهته، وَقد قريء: (يُضاهِئُون قَوْلَ الَّذين كَفَروا) .

الْهَاء وَالزَّاي والهمزة
هَزِئَ بِهِ، وَمِنْه، وهَزَأَ يَهْزَأ فيهمَا هُزْءاً وهُزُؤاً ومَهْزَأةً، وتَهزَّأَ، واستَهْزَأَ: سخر، وَقَوله تَعَالَى: (اللهُ يَستَهْزِئُ بِهِمْ) قَالَ أَبُو إِسْحَاق: فِيهِ أوجه من الْجَواب، قيل: معنى اسْتَهْزَأَ الله بهم: أَن أظهر لَهُم من أَحْكَامه فِي الدُّنْيَا خلاف مَا لَهُم فِي الْآخِرَة، كَمَا أظهرُوا للْمُسلمين فِي الدُّنْيَا خلاف مَا أَسرُّوا، وَيجوز أَن يكون استهزاؤه بهم أَخذه إيَّاهُم من حَيْثُ لَا يعلمُونَ، كَمَا قَالَ تَعَالَى: (سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمونَ) وَيجوز، وَهُوَ الْوَجْه الْمُخْتَار عِنْد أهل اللُّغَة، أَن يكون معنى يستهزئ بهم: يجازيهم على هزئهم بِالْعَذَابِ، فَسمى جَزَاء الذَّنب باسمه، كَمَا قَالَ تَعَالَى: (وجَزاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُها) فالثانية لَيست بسيئة فِي الْحَقِيقَة، وَإِنَّمَا سميت سَيِّئَة لازدواج الْكَلَام، فَهَذِهِ ثَلَاثَة أوجه، وَالله أعلم.
وَرجل هُزَأَةٌ: يَهْزَأ بِالنَّاسِ، وهُزْأَة: يُهْزَأُ مِنْهُ.
وهَزَأَ الشَّيْء يَهْزَؤُه هَزْءاً: كَسره، قَالَ يصف درعا:
لَهَا عُكَنٌ تَرُدُّ النَّبْلَ خُنْساً ... وتَهْزَأُ بالمَعابِلِ والقِطاعِ
(4/350)

عُكَن الدرْع: مَا تثنى مِنْهَا، وَالْبَاء فِي " بالمعابل " زَائِدَة، هَذَا قَول أهل اللُّغَة، وَهُوَ عِنْدِي خطأ، إِنَّمَا تهزأ هَاهُنَا من الهُزْء الَّذِي هُوَ السخرى، كَأَن هَذِه الدرْع لما ردَّت النبل خنسا جعلت هازِئةً بهَا.
وهَزَأ الرجل: مَاتَ، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
وهَزَأ الرجل إبِله هَزْءاً: قَتلهَا بالبرد، وَالْمَعْرُوف هرأها، وَأرى الزَّاي تصحيفا.

الْهَاء وَالدَّال والهمزة
هَدَأَ يَهْدَأُ هَدْأً وهُدُوءاً: سكن، يكون فِي سُكُون الْحَرَكَة وَالصَّوْت وَغَيرهمَا، قَالَ ابْن هرمة:
لَيْتَ السِّباعَ لَنا كانتْ مُجاوِرَةً ... وأَنَّنا لَا نَرَى مِمَّنْ نَرَى أحَدَا
إنَّ السِّباعَ لتَهْدَا عَنْ فَرائِسها ... والناسُ ليسَ بِهادٍ شَرُّهُمْ أبَدا
أَرَادَ " لَتَهْدَأُ " و" بهادئ " فأبدل الْهمزَة إبدالا صَحِيحا، وَذَلِكَ انه جعلهَا يَاء، فَألْحق هاديا برام وسام، وَهَذَا عِنْد سِيبَوَيْهٍ إِنَّمَا يُؤْخَذ سَمَاعا لَا قِيَاسا، وَلَو خففها تَخْفِيفًا قياسيا لجعلها بَين بَين، فَكَانَ ذَلِك يكسر الْبَيْت، وَالْكَسْر لَا يجوز، وَإِنَّمَا يجوز الزحاف.
وَالِاسْم الهَدْأَة، عَن اللحياني.
وأهْدَأَه: سكَّنه.
وهَدَأَ عَنهُ: سكن.
وأتانا بعد مَا هَدَأَت الرجل وَالْعين: أَي سكنت.
وهَدَأ بِالْمَكَانِ: أَقَامَ فسكن.
وَلَا أهْدَأَه الله: لَا أسكن عناءه ونصبه.
وأتانا بعد هُدْءٍ من اللَّيْل، وهَدْءٍ، وهَدْأَةٍ، وهَدِئٍ، وهُدوءٍ، وَيكون هَذَا الْأَخير مصدرا وجمعا، أَي حِين سكن النَّاس، وَقد هَدَأ اللَّيْل عَن سِيبَوَيْهٍ، وَقيل: الهَدْءُ: من أَوله إِلَى ثلثه، وَذَلِكَ ابْتِدَاء سكونه.
والهَدْأَة: مَوضِع بَين مَكَّة والطائف، سُئِلَ أَهلهَا: لم سميت هَدْأةً؟ فَقَالُوا: لِأَن الْمَطَر يُصِيبهَا بعد هَدْأَة من اللَّيْل، وَالنّسب إِلَيْهِ هَدَوِيٌّ، شَاذ من وَجْهَيْن، أَحدهمَا تَحْرِيك الدَّال،
(4/351)

وَالْآخر قلب الْهمزَة واوا.
وَمَا لَهُ هِدْأَةُ لَيْلَة، عَن اللحياني، وَلم يفسره، وَعِنْدِي أَن مَعْنَاهُ: مَا يقوته فيسكن جوعه أَو سهره أَو همه.
وهَدَأ الرجل يَهْدَأُ هُدُوءاً: مَاتَ.
وهَدِئَ هَدَأً فَهُوَ أهْدَأُ: جَنِئَ، وأهْدَأَه الضَّب أَو الْكبر.
والهَدَأ: صغر السنام يعتري الْإِبِل من الْحمل، وَهُوَ دون الحبب.
والهَدْآءُ من الْإِبِل: الَّتِي هَدِئَ سنامها من الْحمل ولَطَأَ عَلَيْهِ وبره وَلم يجزح.
والأَهْدأ من المناكب: الَّذِي درم أَعْلَاهُ واسترخى حبله، وَقد أهْدَأَه الله.
ومررت بِرَجُل هَدْئِكَ من رجل، عَن الزجاجي، وَالْمَعْرُوف هَدِّك من رجل.

الْهَاء وَالتَّاء والهمزة
هَتَأَه بالعصا هَتْأً: ضربه.
وتَهَتَّأ الثَّوْب: تقطع وبلى.
وَمضى من اللَّيْل هَتْءٌ وهَتِيءٌ وهتاء، وهِيتاءٌ، وهِتياءٌ، أَي وَقت.

الْهَاء والذال والهمزة
هَذَأه بِالسَّيْفِ وَغَيره يَهْذَؤُه هَذْءاً: قطعه قطعا أوحى من الهَذّ.
وَسيف هَذَّاءٌ: قَاطع.
وهَذَأَ العَدُوَّ هَذْءاً: أبارهم.
وهَذَأَه بِلِسَانِهِ هَذْءاً: آذاه وأسمعه مَا يكره.
وتَهَذَّأَتِ القرحة: فَسدتْ وتقطعت.

الْهَاء وَالرَّاء والهمزة
هَرَأَ فِي مَنْطِقه يَهْرَأُ هَرْءاً: أَكثر.
والهُراءُ: الْمنطق الْكثير، وَقيل: الْفَاسِد الَّذِي لَا نظام لَهُ، وَقَول ذِي الرمة:
(4/352)

لَها بَشَرٌ مِثْلُ الحَريرِ ومَنْطِقٌ ... رَخيمُ الحَواشِي لَا هُراءٌ وَلَا نَزْرُ
تحتملها جَمِيعًا.
وَرجل هُراءٌ: كثير الْكَلَام، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
شَمَرْدَلٍ غَيرِ هُراءٍ مَيْلَقِ
وهَرأَه الْبرد يَهْرَؤُه هَرْءاً وهَرَاءَةً، وأهْرَأَه: اشْتَدَّ عَلَيْهِ حَتَّى كَاد يقْتله أَو قَتله، قَالَ ابْن مقبل:
ومَلْجَإِ مَهْرْوئِينَ يُلْفَى بهِ الحَيا ... إِذا جَلَّفَتْ كَحْلٌ هُوَ الأُمُّ والأَبُ
يرثي بذلك عُثْمَان بن عَفَّان، وَقَالَ أَبُو حنيفَة: المَهروءُ: الَّذِي قد أنضجه الْبرد.
وهَرَأَ الْبرد الْمَاشِيَة فتهَرَّأَتْ: كسرهَا فتكسرت.
وقِرَّةٌ لَهَا هَرِيئَةٌ: يُصِيب النَّاس وَالْمَال مِنْهَا ضرّ وَسقط، أَي موت، وَقد هَرِئَ الْقَوْم وَالْمَال.
والهَريئَة أَيْضا: الْوَقْت الَّذِي يصيبهم فِيهِ الْبرد.
وأهْرَأْنا: أبردنا، وَذَلِكَ بالْعَشي، وَخص بَعضهم بِهِ رواح القيظ، وَأنْشد:
حَتَّى إِذا أهْرَأْنَ للأَصائِلِ
وفارَقَتْها بُلَّةُ الأَوابِلِ
قَالَ: " أهْرَأْنَ للأصائل ": دخلن فِي الأصائل، و" بلة " الأوابل: بلة الرطب، والأوابل الَّتِي أبلت بِالْمَكَانِ: أَي لَزِمته، وَقيل: هِيَ الَّتِي جزأت بالرطب عَن المَاء.
وأَهْرِئْ عَنْك من الظهيرة، أَي أقِم حَتَّى يسكن حر النَّهَار ويبرد.
وأهْرَأ الرجل: قَتله.
وهَرَأَ اللَّحْم، وهَرَّأَه، وأهْرَأَه: أنضجه حَتَّى سقط من الْعظم، وتهرأ هُوَ.
وهَرَأَت الرّيح: اشْتَدَّ بردهَا.
(4/353)

والهِرَاء: فسيل النّخل، قَالَ:
أبَعْدَ عَطِيَّتِي ألْفاً جَميعا ... مِنَ المَرْجُوِّ ثاقِبَةَ الهِراءِ
أنْشدهُ أَبُو حنيفَة، قَالَ: وَمعنى قَوْله: ثاقبة الهراء: أَن النّخل إِذا استفحل ثقب فِي أُصُوله.
والهُرَاء: اسْم شَيْطَان مُوكل بقبيح الأحلام.

مقلوبه: (أهـ ر)
الأَهَرَة: مَتَاع الْبَيْت، وَقَالَ ثَعْلَب: بَيت حسن الظَّهَرَة والأَهَرَة، فالظهرة: مَا ظهر مِنْهُ والأهرة: مَا بطن، وَالْجمع أَهَرٌ قَالَ:
أحْسَنُ بَيتٍ أهَراً وبَزاَّ
والأهَرَة: الهَيْئَة.

مقلوبه: (ر هـء)
والرَّهْيَأة: الضعْف والتواني.
ورَهْيَأَ رَأْيَه: أفْسدهُ فَلم يحكمه.
ورَهْيَأَ فِي أمره: لم يعزم عَلَيْهِ.
وتَرَهْيَأ فِيهِ: اضْطربَ.
ورَهْيَأَ الْحمل: جعل أحد العدلين أثقل من الآخر، وَقيل: الرَّهْيَأة: أَن يحمل الرجل حملا فَلَا يشده، فَهُوَ يمِيل.
وتَرَهْيَأَ الشَّيْء: تحرّك.
ورَهْيَأَت السحابة، وتَرَهْيَأَت: اضْطَرَبَتْ وَقيل: رَهْيَأَةُ السحابة: تهيؤها للمطر.
والرَّهْيَأَة: أَن تغرورق العينان من الْكبر

الْهَاء وَاللَّام والهمزة
أهْلُ الرجل: عشيرته وذوو قرباه، وَالْجمع أهْلون وآهالٌ، وأَهال، وأهَلاتٌ، قَالَ المخبل:
(4/354)

وهُمْ أهَلاتٌ حَوْلَ قَيْسِ بنِ عاصِمٍ ... إِذا أدَلجُوا بالليلِ يَدْعونَ كَوْثَرَا
قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَقَالُوا: أهْلاتٌ، فخففوا، شبهوها بصعبات، حَيْثُ كَانَ أهْلٌ مُذَكّر تدخله الْوَاو وَالنُّون، فَلَمَّا جَاءَ مؤنثه كمؤنث صَعب فعل بِهِ كَمَا فعل بمؤنث صَعب.
واتَّهل الرجل: اتخذ أَهلا، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
فِي دارَةٍ تُقْسَم الأزْوادُ بَينَهُمُ ... كأنَّما أهْلُنا مِنْهَا الَّذِي اتَّهَلا
هَكَذَا أنْشدهُ بقلب الْيَاء تَاء، ثمَّ إدغامها فِي التَّاء الثَّانِيَة، وَهَذَا كَمَا حكى من قَوْلهم: " اتَّمَنْتُه " وَإِلَّا فَحكمه الْهَمْز أَو التَّخْفِيف القياسي، أَي كَأَن أهْلَنا أهلُه عِنْده، أَي مثلهم فِيمَا يرَاهُ لَهُم من الْحق.
وأهلُ الْمَذْهَب: من يدين بِهِ.
وأهلُ الْأَمر: ولاته.
وأهلُ الْبَيْت: سكانه.
وأهلُ بَيت النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أَزوَاجه وَبنَاته وصهره، اعني عليا عَلَيْهِ السَّلَام، وَقيل: نسَاء النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَالرِّجَال الَّذين هم آله. وَفِي التَّنْزِيل: (إِنَّمَا يُريدُ اللهُ لِيُذْهِبُ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أهْلَ البَيْتِ) الْقِرَاءَة " أهل " بِالنّصب على الْمَدْح، كَمَا قَالَ: بك الله نرجو الْفضل، وسبحانك الله الْعَظِيم، وعَلى النداء، كَأَنَّهُ قَالَ: يَا أهْلَ الْبَيْت، وَقَوله تَعَالَى لنوح عَلَيْهِ السَّلَام: (إنَّهُ لَيْسَ مِنْ أهْلِكَ) قَالَ الزّجاج: أَرَادَ لَيْسَ من أهلِك الَّذين وعدتك أَن أنجيتهم، قَالَ: وَيجوز أَن يكون: لَيْسَ من أهل دينك.
وأهْلُ كل نَبِي: أمته.
وكل شَيْء من الدَّوَابّ ألف الْمنَازل، أَهْلِيٌّ، وأَهِلٌ وأَهِلٌ الْأَخِيرَة على النّسَب.
وَمَكَان مَأْهول وَقد جَاءَ أُهِلَ: قَالَ العجاج:
قَفْرَ بْنِ هَذَا ثمَّ ذَا لم يُؤْهَلِ
وَقَوْلهمْ فِي الدُّعَاء: مرْحَبًا وأهْلاً، أَي أتيت أهْلا لَا غرباء فاستأنس وَلَا تستوحش.
وأَهَّلَ بِهِ: قَالَ لَهُ: أهْلاً.
(4/355)

وأَهِلَ بِهِ: أنس.
وَهُوَ أَهْلٌ لكذا، أَي مستوجب لَهُ، الْوَاحِد والجميع فِي ذَلِك سَوَاء، وعَلى هَذَا قَالُوا: المُلك لله أهْلِ الْملك.
وأهَّلَه لذَلِك الْأَمر وآهَلَه: رَآهُ لَهُ أَهْلاً.
واستَأهَلَه: استوجبه، وكرهها بَعضهم.
وأهْلُ الرجل وأهْلَتُه: زوجه.
وأَهَل الرجل يَأهِلُ ويَأهُل أهْلاً وأُهولا، وتَأهَّل: تزوج.
وآهَلَك الله فِي الْجنَّة: زوَّجك فِيهَا وأدخلكها.
وآلُ الرجل: أهلُه.
وَآل الله وَآل رَسُوله: أولياؤه، أَصْلهَا أهل، ثمَّ أبدلت الْهَاء همزَة، فَصَارَت فِي التَّقْدِير أَأْلٌ، فَلَمَّا توالت الهمزتان أبدلوا الثَّانِيَة ألفا، كَمَا قَالُوا: آدم وَآخر، وَفِي الْفِعْل آمن وآزر، فَإِن قيل: وَلم زعمت أَنهم قلبوا الْهَاء همزَة، ثمَّ قلبوها فِيمَا بعد، وَمَا أنْكرت من أَن يكون قلبوا الْهَاء ألفا فِي أول الْحَال؟ فَالْجَوَاب أَن الْهَاء لم تقلب ألفا فِي غير هَذَا الْموضع، فيقاس هَذَا هُنَا عَلَيْهِ. فعلى هَذَا أبدلت الْهَاء همزَة، ثمَّ أبدلت الْهمزَة ألفا، وَأَيْضًا فالألف لَو كَانَت منقلبة عَن غير الْهمزَة المنقلبة عَن الْهَاء على مَا قدمْنَاهُ لجَاز أَن تسْتَعْمل آل فِي كل مَوضِع يسْتَعْمل فِيهِ أهل، وَلَو كَانَت ألف آل بَدَلا من هَاء أهل لقيل: انْصَرف إِلَى آلك، كَمَا يُقَال: انْصَرف إِلَى أهلك، وآلك وَاللَّيْل كَمَا يُقَال: اهلك وَاللَّيْل، فَلَمَّا كَانُوا يخصون بالآل الْأَشْرَف الْأَخَص دون الشَّائِع الْأَعَمّ حَتَّى لَا يُقَال إِلَّا فِي نَحْو قَوْلهم: الْقُرَّاء آل الله، واللهم صل على مُحَمَّد وعَلى آل مُحَمَّد (وقَالَ رجُلٌ مُؤْمنٌ منْ آلِ فِرْعَوْنَ) وَكَذَلِكَ مَا أنْشدهُ أَبُو الْعَبَّاس للفرزدق:
نَجَوْتَ ولمْ يَمْنُنْ علَيكَ طَلاقَةً ... سِوَى رَبِذِ التَّقْرِيبِ من آلِ أعْوَجا
لِأَن أَعْوَج فِيهِ: فرس مَشْهُور عِنْد الْعَرَب، فَلذَلِك قَالَ: آل أَعْوَج، وَلَا يُقَال: آل الْخياط، كَمَا يُقَال: أهل الْخياط، وَلَا آل الإسكاف، كَمَا يُقَال: أهل الإسكاف، دلّ على أَن الْألف لَيست فِيهِ بَدَلا من الأَصْل، إِنَّمَا هِيَ بدل مِمَّا هُوَ بدل من الأَصْل، فجرت فِي ذَلِك مجْرى التَّاء فِي الْقسم، لِأَنَّهَا بدل من الْوَاو فِيهِ، وَالْوَاو فِيهِ بدل من الْبَاء، فَلَمَّا كَانَت التَّاء فِيهِ بَدَلا من بدل وَكَانَت فرع الْفَرْع اخْتصّت بأشرف الْأَسْمَاء وأشهرها وَهُوَ اسْم الله،
(4/356)

فَلذَلِك لم تقل: تزيد وَلَا تالبيت، كَمَا لم تقل: آل الإسكاف: وَلَا آل الْخياط، فَإِن قلت: فقد قَالَ بشر:
لَعَمْرُكَ مَا يَطْلُبنَ مِن آلِ نِعْمَةٍ ... ولكِنما يَطْلُبنَ قَيْسا ويَشْكُراَ
فقد أَضَافَهُ إِلَى نعْمَة، وَهِي نكرَة غير مَخْصُوصَة، وَلَا مشرفة فَإِن هَذَا بَيت شَاذ، هَذَا كُله قَول ابْن جني، قَالَ: وَالَّذِي الْعَمَل عَلَيْهِ مَا قدمْنَاهُ، وَهُوَ رَأْي الْأَخْفَش، فَإِن قلت: أَلَسْت تزْعم أَن الْوَاو فِي وَالله بدل من الْبَاء فِي بِاللَّه، وَأَنت لَو أضمرت لم تقل: " وه " كَمَا تَقول: " بِهِ لَأَفْعَلَنَّ " فقد تَجِد أَيْضا بعض الْبَدَل مِنْهُ فِي كل مَوضِع، فَمَا تنكر أَيْضا أَن تكون الْألف فِي آل بَدَلا من الْهَاء وَإِن كَانَ لَا يَقع جَمِيع مواقع أهل، فَالْجَوَاب أَن الْفرق بَينهمَا أَن الْوَاو لم تمْتَنع من وُقُوعهَا فِي جَمِيع مواقع الْبَاء من حَيْثُ امْتنع وُقُوع آل فِي جَمِيع مواقع أهل، وَذَلِكَ أَن الْإِضْمَار يرد الْأَسْمَاء إِلَى أُصُولهَا فِي كثير من الْمَوَاضِع، أَلا ترى أَن من قَالَ: أَعطيتكُم درهما، فَحذف الْوَاو الَّتِي كَانَت بعد الْمِيم وأسكن الْمِيم، فَإِنَّهُ إِذا أضمر الدِّرْهَم قَالَ: أعطيتكموه، فَرد الْوَاو لأجل اتِّصَال الْكَلِمَة بالمضمر، فَأَما مَا حَكَاهُ يُونُس من قَول بَعضهم: أعطيتكمه فشاذ، لَا يُقَاس عَلَيْهِ عِنْد عَامَّة أَصْحَابنَا، فَلذَلِك جَازَ أَن يَقُول: بهم لأقعدن، وَبِك لأنطلقن، وَلم يجز أَن يَقُول: " وك " وَلَا " وه "، بل كَانَ هَذَا فِي الْوَاو أَحْرَى، لِأَنَّهَا حرف مُنْفَرد، فضعف عَن الْقُوَّة وَعَن تصرف الْبَاء الَّتِي هِيَ أصل، أنشدنا أَبُو عَليّ قَالَ: أنْشد أَبُو زيد:
رأى بَرْقاً فأوضَعَ فَوْقَ بَكْرٍ ... فَلا بِكَ مَا أسالَ وَلَا أغامَا
وأنشدنا أَيْضا عَنهُ:
أَلا نادَتْ أُمامَةُ باحْتِمالِ ... لِتَحْزُنَنِي فَلا بِكَ مَا أُبالي
وَأَنت مُمْتَنع من اسْتِعْمَال آل فِي غير الْأَشْهر الْأَخَص، وَسَوَاء فِي ذَلِك أضفته إِلَى مظهر أَو أضفته إِلَى مُضْمر. فَإِن قيل: أَلَسْت تزْعم أَن التَّاء فِي تولج بدل من وَاو، وَأَن أَصله وولج، لِأَنَّهُ فوعل من الولوج، ثمَّ إِنَّك مَعَ ذَلِك قد تجدهم أبدلوا الدَّال من هَذِه التَّاء، فَقَالُوا: دولج، وَأَنت مَعَ ذَلِك تَقول: دولج فِي جَمِيع الْمَوَاضِع الَّتِي تَقول فِيهَا: تولج، وَإِن كَانَت الدَّال مَعَ ذَلِك بَدَلا من التَّاء الَّتِي هِيَ بدل من الْوَاو. فَالْجَوَاب عَن ذَلِك أَن هَذِه مغالطة من السَّائِل، وَذَلِكَ انه إِنَّمَا كَانَ يطرد هَذَا لَهُ لَو كَانُوا يَقُولُونَ: وولج ودولج،
(4/357)

فيستعملون دولجا فِي جَمِيع أَمَاكِن وولج، فَهَذَا لعمري لَو كَانَ كَذَا لَكَانَ لَهُ بِهِ تعلق، وَكَانَت تحتسب زِيَادَة، فَأَما وهم لَا يَقُولُونَ وولج الْبَتَّةَ، كَرَاهِيَة اجْتِمَاع الواوين فِي أول الْكَلِمَة، وَإِنَّمَا قَالُوا: تولج، ثمَّ أبدلوا الدَّال من التَّاء المبدلة من الْوَاو فَقَالُوا: دولج، فَإِنَّمَا استعملوا الدَّال مَكَان التَّاء الَّتِي هِيَ فِي الْمرتبَة قبلهَا تَلِيهَا، وَلم يستعملوا الدَّال مَوضِع الْوَاو الَّتِي هِيَ الأَصْل، فَصَارَ إِبْدَال الدَّال من التَّاء فِي هَذَا الْموضع كإبدال الْهمزَة من الْوَاو فِي نَحْو أُقِّتَتْ، وأُجوهٌ، لقربها مِنْهَا، وَأَنه لَا منزلَة بَينهمَا وَاسِطَة.
وَكَذَلِكَ لَو عَارض معَارض بهُنَيْهة، تَصْغِير هَنَة، فَقَالَ: أَلَسْت تزْعم أَن أَصْلهَا هُنَيْوَة، ثمَّ صَارَت هُنَيَّة، ثمَّ صَارَت هُنَيْهَة، وَأَنت تَقول: هُنَيْهَة فِي كل مَوضِع تَقول فِيهِ هُنَيَّة، كَانَ الْجَواب وَاحِدًا كَالَّذي قبله، أَلا ترى أَن هُنَيْوَة الَّذِي هُوَ أصل لَا ينْطق بِهِ وَلَا يسْتَعْمل الْبَتَّةَ، فَجرى ذَلِك مجْرى وولج فِي رفضه وَترك اسْتِعْمَاله، فَهَذَا كُله يُؤَكد عنْدك أَن امْتِنَاعه من اسْتِعْمَال آل فِي جَمِيع مواقع أهل إِنَّمَا هُوَ لِأَن فِيهِ بَدَلا من بدل، كَمَا كَانَت التَّاء فِي الْقسم بَدَلا من بدل.
والإهالةُ: مَا أذبت من الشَّحْم، وَقيل: الإهالة: الشَّحْم وَالزَّيْت، وَقيل: كل دُهْنٍ ائتدم بِهِ إهالةٌ.
واستَأْهَلَ: أَخذ الإهالَة، أنْشد ابْن قُتَيْبَة:
لَا بَلْ كُلِي يَا أُمَّ واستَأْهِلي ... إنَّ الذِي أنْفَقْتُ مِنْ مالِيَهْ

مقلوبه: (أل هـ)
الإِلاهُ: الله عز وَجل، وكل مَا اتُّخذ من دونه معبودا إلاَهٌ عِنْد متخذه، والجميع آلِهَةٌ وَهُوَ بَين الإلاهَةِ والأُلهْانِيةِ، وَفِي حَدِيث وهيب: " إِذا وَقع العَبْد فِي أُلهانِيَّةِ الرَّبِّ لم يجد أحدا يَأْخُذ بِقَلْبِه " حَكَاهُ الْهَرَوِيّ فِي الغريبين.
والإلاهَة، والأُلوهَة، والأُلُوهِيَّةُ: الْعِبَادَة وَقد قرئَ: (ويَذَرَك وآلهَتك) ، (ويَذَرَك وإلاهَتَك) وَهَذِه الْأَخِيرَة عَن ثَعْلَب، كَأَنَّهَا هِيَ المختارة، قَالَ: لِأَن فِرْعَوْن كَانَ يُعبد وَلَا يَعبد، فَهُوَ على هَذَا ذُو إلاهَةٍ، لَا ذُو آلهَةٍ.
والتَّأَلُّهُ: التنسك قَالَ:
(4/358)

سَبَّحْنَ واستَرْجَعْنَ مِنْ تَألُّهِي
والأُلاهَة: الشَّمْس الحارة، حكى عَن ثَعْلَب.
والأَلِيهَة، والإلاهَةُ، والألاهَةُ، وأُلاهَةُ، كُله: الشَّمْس اسْم لَهَا، الضَّم فِي أَولهَا عَن ابْن الْأَعرَابِي، قَالَ:
تَرَوَّحْنا مِنَ اللَّعْباءِ قَصْراً ... فَأعْجَلْنا إلاهَةَ أنْ تَؤُوبا
وَرَوَاهُ ابْن الْأَعرَابِي: أُلاهَة، وَرَوَاهُ بَعضهم: " فأعجلنا الأَلاهَةَ " وَإِنَّمَا سميت بذلك لأَنهم كَانُوا يعظمونها ويعبدونها، وَقد أوجدنا الله عز وَجل ذَلِك فِي كِتَابه حِين قَالَ: (وَمِنْ آياتهِ اللَّيْلُ والنهارُ والشَّمسُ والقَمَرُ لَا تَسْجُدُوا للشَّمْسِ وَلَا للقَمَرِ واسجُدُوا للهِ الَّذِي خَلَقَهُنَّ إنْ كُنْتُمْ إيَّاهُ تَعْبُدونَ) وَقد أَنْعَمت تَعْلِيل هَذِه الْكَلِمَة وَشَرحهَا فِي " الكاب الْمُخَصّص ".
وَقَالُوا: يَا الله فَقطعُوا، حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ، وَهَذَا نَادِر، وَحكى ثَعْلَب انهم يَقُولُونَ: يالله، فيصلون. قَالَ: وهما لُغَتَانِ، يَعْنِي الْقطع والوصل، وَقَول الشَّاعِر:
إنِّي إِذا مَا حَدَثٌ أَلَّما
دَعَوْتُ ياللَّهُمَّ يَا للَّهُمَّا
فَإِن الْمِيم الْمُشَدّدَة بدل من " يَا " فَجمع بَين الْبَدَل والمبدل مِنْهُ، وَقد خففها الْأَعْشَى، فَقَالَ:
كَحَلْفَةِ مِنْ أبيِ رَبَاحٍ ... يَسْمَعُها لاهُمَ الكُبارُ
وَقَوله:
أَلا لَا بارَكَ اللهُ فِي سُهَيْلٍ ... إِذا مَا اللهُ بارَكَ فِي الرِّجالِ
إِنَّمَا أَرَادَ " الله " فقصر ضَرُورَة.
(4/359)

والإلاهة: الحيَّة الْعَظِيمَة، عَن ثَعْلَب.
وإِلاهَةُ: مَوضِع.

الْهَاء وَالنُّون والهمزة
الهَنِيءُ، والمَهْنَأُ: مَا أَتَاك بِلَا مشقة، اسْم كالمشتى، وَقد هَنِئَ وهَنُؤَ هَناءَةً وهَنَأنَي الطَّعَام وهَنَأ لي يَهْنِئُنِي ويَهْنِأُنيِ هِنْئاً، وهَنْئاً، وهَنَّأَ تْنِيه الْعَافِيَة، وَقد تَهَنَّأْتُهُ، فَأَما مَا أنْشدهُ سِيبَوَيْهٍ من قَوْله:
فَارْعَىْ فَزَارَةُ لَا هَناكِ المَرْتَعُ
فعلى الْبَدَل للضَّرُورَة، وَلَيْسَ على التَّخْفِيف، وَأما مَا حَكَاهُ أَبُو عبيد من قَول المتمثل: " حَنَّتْ وَلَا نَهَنَّتْ " فأصله الْهَمْز، وَلَكِن الْمثل يجْرِي مجْرى الشّعْر، فَلَمَّا احْتَاجَ إِلَى الْمُتَابَعَة أزوجها " حَنَّتْ ".
وَطَعَام هَنِئٌ: سَائِغ، وَمَا كَانَ هَنِيئا وَلَقَد هَنُؤَ هَناءَةً، وهَنَأَةً، وهِنْئاً، على مِثَال فَعالَةٍ وفَعَلَةٍ وفِعْلٍ.
وهَنَأَه بِالْأَمر هَنْئاً، وهَنَّأَه: قَالَ لَهُ: لِيَهْنِئْكَ.
قَالَ سِيبَوَيْهٍ: قَالُوا: هَنِيئاً مريئا، وَهِي من الصِّفَات الَّتِي أُجريت مجْرى المصادر الْمَدْعُو بهَا فِي نصبها على الْفِعْل غير الْمُسْتَعْمل إِظْهَاره واختزاله لدلالته عَلَيْهِ، وانتصابه على فعل من غير لَفظه، كَأَنَّهُ ثَبت لَهُ مَا ذكر لَهُ هَنِيئاً وَأنْشد:
إِلَى أمامٍ تُعادِينا فَواضِلُهُ ... أظفَرَهُ اللهُ فَلْيَهْنِئْ لهُ الظَّفَرُ
وهَنَأ الرجل هَنْئاً: أطْعمهُ.
وهَنَأه يَهْنِئُه ويَهْنَأَه، هَنْئاً، وأهْنَأَة: أعطَاهُ، الْأَخِيرَة عَن ابْن الْأَعرَابِي. وَفِي الْمثل: " إِنَّمَا سميت هانِئا لِتَهْنِئَ ولِتَهْنَأَ " أَي لتعطي، وَالِاسْم: الهِنْءُ.
واستهْنَأَ الرجل: استعطاه، أنْشد ثَعْلَب:
نُحْسِنُ الهِنْءَ إِذا استَهْنَأْتَنا ... ودِفاعاً عَنْكَ بالأَيدِي الكِبارِ
(4/360)

يَعْنِي بِالْأَيْدِي الْكِبَار: المنن، وَقَوله، أنْشدهُ الطوسي عَن ابْن الْأَعرَابِي:
وأشجَيْتُ عَنكَ الخَصْمَ حَتَّى تَفوتَهُمْ ... مِنَ الحَقِّ إِلَّا مَا استَهانُوكَ نائِلاَ
قَالَ: أَرَادَ " استَهْنَؤُوكَ " فَقلب، وَأرى ذَلِك بعد أَن خفف الْهَمْز تَخْفِيفًا بدليا، وَمعنى الْبَيْت انه أَرَادَ: منعت خصمك عَنْك حَتَّى فُتَّهُمْ بحقهم، فهضمتهم إِيَّاه إِلَّا مَا سمحوا لَك بِهِ من بعض حُقُوقهم فَتَرَكُوهُ عَلَيْك، فَسمى تَركهم ذَلِك استهناء، كل ذَلِك من تذكرة أبي عَليّ.
وهَنَأَ الطَّعَام هَنْئاً وهِنْئاً وهِناءَةً: أصلحه.
والهِناءُ: ضرب من القطران، وَقد هَنَأَ الْإِبِل يَهنَؤُها، ويَهنِئُها، ويَهنُؤُها هَنْئاً، الْأَخِيرَة عَن الزّجاج، قَالَ: وَلم نجد فِيمَا لامه همزَة فَعَلْتُ أفعُل إِلَّا هَنَأْتُ أهْنُؤُ، وقرَأت أقْرُؤُ، وَالِاسْم الهِنْءُ.
وهَنْئَت الْمَاشِيَة هَنَأً وهَنْئاً: أَصَابَت حظا من البقل من غير أَن تشبع مِنْهُ.
والهِناءُ: عذق النَّخْلَة، عَن أبي حنيفَة، لُغَة فِي الإهانِ.
وهُناةٌ: اسْم، وَهُوَ أَخُو مُعَاوِيَة ابْن عَمْرو ابْن مَالك أخي هُناءَةَ، ونِواءٍ، وفراهيد، وجذيمة الأبرش.

مقلوبه: (هـ أن)
المُهْوَأَنُّ: الْمَكَان الْبعيد، وَهُوَ مِثَال لم يذكرهُ سِيبَوَيْهٍ.

مقلوبه: (أهـ ن)
الإهانُ: عرجون النَّخْلَة، وَالْجمع آهِنَةٌ وأُهُنٌ.

مقلوبه: (ن هـ أ)
نَهِئَ اللَّحْم ونَهُؤَ نَهَأً، مَقْصُور، ونَهاءَةً، ونَهُوءَةً ونُهوءاً ونَهاوةً، الْأَخِيرَة شَاذَّة، فَهُوَ نَهِئٌ: لم ينضج، وأنْهَأَه هُوَ.
وأنهَأَ الْأَمر: لم يبرمه.
وَشرب فلَان حَتَّى نَهَأَ، أَي امْتَلَأَ.

مقلوبه: (أن هـ)
الأَنِيهُ: مثل الزَّفِير، والآنِهُ، كالآنح، وَالْجمع أُنَّهٌ.
(4/361)

والأَنِيهُ: الزَّحر عِنْد الْمَسْأَلَة.
وَرجل آنِهٌ: حَاسِد.

الْهَاء وَالْبَاء والهمزة
الهَبْءُ: حَيّ.

مقلوبه: (ب هـ أ)
بَهَأَ بِهِ يَبْهَأُ، وبَهِئَ وبَهُؤَ بَهْئاً وبَهَاءً وبَهُوءاً: أنِس.
والبَهاءُ: النَّاقة الَّتِي تستأنس إِلَى الحالب.
وبَهَأَ الْبَيْت: أخلاه من الْمَتَاع أَو خرقه، كأَبْهَأَهُ.

مقلوبه: (أهـ ب)
اخذ لذَلِك الْأَمر أُهْبَتَه: أَي هَيئته وعدته وَقد أهَّبَ لَهُ، وتَأهَّبَ.
والإهابُ: الْجلد من الْبَقر وَالْغنم والوحش، وَالْجمع القيل آهِبَةٌ أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
سودُ الوُجُوهِ يَأكَلونَ الآهِبَهْ
وَالْكثير أُهُبٌ وأَهَبٌ. قَالَ سِيبَوَيْهٍ: أهَبٌ: اسْم للْجمع، وَلَيْسَ بِجمع إهابٍ، لِأَن فَعَلاً لَيْسَ مِمَّا يكسر عَلَيْهِ فِعالٌ.
وأُهْبانُ: اسْم فِيمَن أَخذه من الإهابِ، فَإِن كَانَ من الهِبَةِ فالهمزة بدل من الْوَاو، وَسَيَأْتِي ذكره هُنَالك.

مقلوبه: (ب أهـ)
مَا بَأَه لَهُ: أَي مَا فطن.

مقلوبه: (أب هـ)
أبَه لَهُ يَأْبَه أبْهاً، وأبِهَ لَهُ وَبِه أبَهاً: فطن. وَقَالَ بَعضهم: أبَهَ للشَّيْء أبْهاً: نَسيَه ثمَّ تفطن لَهُ.
وأَبَّهَ الرجل: فطَّنه.
وأبَّهَهُ: نَبَّهَه، كِلَاهُمَا عَن كرَاع، والمعنيان متقاربان.
والأُبَّهَةُ: العظمة، وَقد تَأبَّهَ.
(4/362)

الْهَاء وَالْمِيم والهمزة
هَمَأَ الثَّوْب يَهْمَؤُه هَمْأً: جذبه فانخرق.
وانهَمَأَ ثَوْبه وتَهَمَّأَ: تقطع من البلى.

مقلوبه: (أم هـ)
الأَمِيهَةُ: جدري الْغنم، وَقيل: هُوَ بثر يخرج بهَا كالجدري أَو الحصبة، وَقد أُمِهَت الشَّاة أَمْهاً وأَمِيَهةً، هَذَا قَول أبي عبيد، وَهُوَ خطأ، لِأَن الأَمِيهَة اسْم لَا مصدر، إِذْ لَيست فَعيلَة من أبنية المصادر.
وشَاة أَمِيهَةٌ: مَأْمُوهَةٌ.
والأَمَهُ: النسْيَان وَفِي التَّنْزِيل: (وادَّكَرَ بَعْدَ أمَه) وَقد أمِهَ.
والأمَهُ: الْإِقْرَار وَمِنْه حَدِيث الزُّهْرِيّ: " من امتحن فِي حدٍّ فَأمِهَ، ثمَّ تَبرأ، فَلَيْسَتْ عَلَيْهِ عُقُوبَة، فَإِن عُوقِبَ فأمِهَ فَلَيْسَ عَلَيْهِ حدٌّ، إِلَّا أَن يَأمَهَ من غير عُقُوبَة " قَالَ أَبُو عبيد: لم أسمعهُ إِلَّا فِي هَذَا الحَدِيث.
والأُمَّهَةُ: لُغَة فِي الأُمِّ، قَالَ أَبُو بكر: الْهَاء فِي أُمَّهَةٍ أَصْلِيَّة، وَهِي فُعَّلَةٌ بِمَنْزِلَة تُرَّهَةٍ وأُبَّهَةٍ، وَخص بَعضهم بالأُمَّهَةِ من يعقل، وبالأُمِّ مَا لَا يعقل قَالَ:
أُمَّهَتِي خِنْدِفُ والْياسُ أبِي
وَقَالَ زُهَيْر فِيمَا لَا يعقل:
وَإِلَّا فَإنَّا بالشَّرَبَّةِ فاللِّوَى ... نُعَقِّرُ أُمَّاتِ الرِّباعِ ونَيْسِرُ
وَقد جَاءَت الأُمَّهة فِيمَا لَا يعقل، كل ذَلِك عَن ابْن جني.
وتَأَمَّهَ أُمًّا: اتخذها كَأَنَّهُ على أُمَّهَةٍ، وَهَذَا يقوى كَون الْهَاء أصلا، لِأَن تَأمَّهْتُ تَفَعَّلْتُ، بِمَنْزِلَة تَفَوَّهْتُ وتَنَبَّهْتُ.

الْهَاء وَالْخَاء وَالْيَاء
هَيَّخَ الهريسة: أَكثر ودكها، عَن كرَاع.
(4/363)

الْهَاء والغين وَالْيَاء
الأَهْيَغُ: المَاء الْكثير.
والأَهْيَغُ: أرغد الْعَيْش وأخصبه.
وَتَركه فِي الأهْيَغَينِ، أَي الطَّعَام وَالشرَاب. وَقيل: فِي الشّرْب وَالنِّكَاح.

الْهَاء وَالْقَاف وَالْيَاء
هَقَى الرجل هَقْياً: هذى، قَالَ:
لَوْ أنَّ شَيْخاً رَغيبَ العَينِ ذَا أبَلٍ ... يَرْتادُه لِمَعَدٍّ كُلِّها لَهَقَى
قَوْله " ذَا أبل " أَي ذَا سياسة للأمور ورفق بهَا.
وَفُلَان يَهْقِى بفلان: يهذي بِهِ، عَن ثَعْلَب.
وَفُلَان يَهْقِي فلَانا: يناوله بمكروه.
وهَقا قلبه، كهفا، عَن الهجري وَأنْشد:
فَغَصَّ بِريقِهِ وهَقا حَشاهُ

مقلوبه: (هـ ي ق)
الهَيْقُ من الرِّجَال: المفرط الطول، وَقيل: هُوَ الطَّوِيل الدَّقِيق، وَالْأُنْثَى هَيْقَةٌ قَالَ:
وَمَا لَيْلَى مِنَ الهَيْقاتِ طُولاً ... وَلَا لَيْلَى مِنَ الجَدَمِ القِصارِ
والهَيْقُ: الظليم، لطوله، كالهيقل، الْيَاء فِي هيق أصل، وَفِي هيقل زَائِدَة، وَالْجمع أهْياقٌ وهُيوقٌ، وَالْأُنْثَى هَيْقَةٌ.
وأهْيَقَ الظليم: صَار هَيْقاً، قَالَ رؤبة:
أزَلَّ أَو هَيَْ نَعامٍ أَهْيَقا

مقلوبه: (ق هـ ي)
قَهِىَ الرجل قَهْياً: لم يشته الطَّعَام.
(4/364)

وقَهِىَ عَن الشَّرَاب، وأَقْهَى عَنهُ: تَركه.
وَرجل قاهٍ: مخصب فِي رَحْله.
وعيش قاهٍ: رفيه.
والقَهَةُ: من أَسمَاء النرجس، عَن أبي حنيفَة، على انه يحْتَمل أَن يكون ذَاهِبًا واوا، وَسَيَأْتِي ذكره هُنَالك.

مقلوبه: (ق ي هـ)
القاهُ: الطَّاعَة قَالَ:
لمَا سَمِعْنا لأَمِيرٍ قاها
قَالَ الْأمَوِي: عَرفته بَنو أَسد.
وَمَاله عليَّ قاهٌ، أَي سُلْطَان.
والقاهُ: الجاهُ.
والقاهُ: سرعَة الْإِجَابَة فِي الْأكل. وَإِنَّمَا قضينا بِأَن ألف قاه يَاء لقَولهم فِي مَعْنَاهُ: أيْقَه واستَيْقَه، وَمَا جَاءَ من هَذَا الْبَاب لم يقل فِيهِ أيْقَه، وَلَا تبينت فِيهِ الْيَاء بِوَجْه، فَهُوَ مَحْمُول على الْيَاء.

مقلوبه: (ي ق هـ)
أيْقَه الرجل واستَيْقَهَ: أطَاع وذل، وَكَذَلِكَ الْخَيل إِذا انقادت، قَالَ المخبل:
فَرَدَّوا صُدورَ الخَيْلِ حَتَّى تَنَهْنَهَتْ ... إِلَى ذِي النُّهَى واستَيْقَهَتْ للمُحَلِّمِ
أَي أطاعوا الَّذِي يَأْمُرهُم بالحلم.

الْهَاء وَالْكَاف وَالْيَاء
نَاقَة كَهاةٌ: سَمِينَة، وَقيل: الكَهاةُ: النَّاقة الضخمة الَّتِي كَادَت تدخل فِي السن، قَالَ طرفَة:
فمَرَّتْ كَهاةٌ ذاتُ خَيْفٍ جُلالَةٌ ... عَقيلَةُ شَيخٍ كالوَبِيلِ يَلَنْدَدِ
(4/365)

وَقيل: هِيَ الواسعة جلد الأخلاف، لَا جمع لَهَا من لَفظهَا.
وأكْهَى: هضبة، قَالَ ابْن هرمة:
كَمَا أعْيَتْ عَلى الرَّاقينَ أكْهَى ... تَعَيَّتْ لَا مِياهَ وَلَا فِرَاغا
قضينا على أَن ألف كهاة يَاء لما تقدم من أَن اللَّام يَاء أَكثر مِنْهَا واوا.

مقلوبه: (ك ي هـ)
الكَيِّهُ: الْبرم بحيلته لَا يتَوَجَّه لَهَا، وَقيل: هُوَ الَّذِي لَا متصرف لَهُ وَلَا حِيلَة.
وكِهْتُ الرجل أَكِيهُهُ: استنكهته.

الْهَاء وَالْجِيم وَالْيَاء
هَجِىَ الْبَيْت هَجْياً: انْكَشَفَ.
وهَجِيَتْ عين الْبَعِير: غارت.

مقلوبه: (هـ ي ج)
هاجَ الشَّيْء هَيْجاً واهْتاجَ: ثار لمَشَقَّة أَو ضَرَر، وهاجَه، وهَيَّجَه.
وَشَيْء هَيُوجٌ، على التَّعَدِّي، وَالْأُنْثَى هَيوجٌ، أَيْضا، قَالَ الرَّاعِي:
قَلا دِينَهُ واهْتاجَ للشَّوْقِ إِنَّهَا ... عَلى الشَّوْقِ إخوانَ العَزاءِ هَيوجُ
ومِهْياجٌ، كهَيُوجٍ.
وهاجَ الْإِبِل هَيْجاً: حركها بِاللَّيْلِ إِلَى المورد والكلأ.
وهاجَ هائِجُهُ: اشْتَدَّ غَضَبه.
والهَيْجُ، والهِياجُ، والهَيْجا، والهَيْجاءُ: الْحَرْب، لِأَنَّهَا موطن غضب، قَالَ لبيد:
وأرْبَدُ فارِسُ الهَيْجا إِذا مَا ... تَقَعَّرَتِ المشاجِرُ بالفِئامِ
(4/366)

وَقَالَ آخر:
إِذا كانتِ الهَيجاءُ وانشَقَّتِ العَصا ... فَحَسبُكَ والضَّحاكَ سَيْفٌ مُهَنَّدُ
وهاجَ الْفَحْل يَهِيجُ هِياجاً، وهُيوجاً، وهَيَجاناً، واهْتاجَ: هدر وَأَرَادَ الضراب، وفحل هِيَّجٌ: هائِجٌ، مثل بِهِ سِيبَوَيْهٍ وَفَسرهُ السيرافي، وَفِي بعض النّسخ هيخ بِالْخَاءِ، وَلم يفسره أحد، وَهُوَ خطأ.
والهاجَةُ: النعجة الَّتِي لَا تشْتَهي الْفَحْل، وَهُوَ عِنْدِي على السَّلب، كَأَنَّهَا سلبت الهِياجَ.
والهِيجُ: الرّيح الشَّدِيدَة.
وهاجَ البقل هِياجاً، فَهُوَ هائِجٌ، وهَيْجٌ: اصفرَّ، وَفِي التَّنْزِيل: (ثُمَّ يَهِيجُ فَتراهُ مُصْفَرًّا) وهاجَت الأَرْض هَيْجاً وهَيَجاناً: يبس بقلها، وأهيَجها: وجدهَا هائِجَةَ النَّبَات، قَالَ رؤبة:
وأهْيَجَ الخَلْصاءَ مِنْ ذاتِ البُرَقْ
والهاجَةُ: الضفدعة، والنعامة، وَالْجمع هاجاتٌ، وتصغيرها بِالْيَاءِ وَالْوَاو.
وهِيجِ، كسر بِغَيْر تَنْوِين: من زجر النَّاقة خَاصَّة، قَالَ:
تَنْجُو إِذا قالَ حادِيها لَها هِيجِ

الْهَاء والشين وَالْيَاء
الهَيْشَةُ من النَّاس: الْجَمَاعَة.
وهاش الْقَوْم بَعضهم إِلَى بعض، وتَهَيَّشُوا، وَهُوَ من أدنى الْقِتَال.
والهَيْشُ: الِاخْتِلَاط.
وهاشَ فِي الْقَوْم هَيْشاً: عاث وأفسد.
والهَيْشُ: الْحَلب الرُّويد. وَقَالَ ثَعْلَب: هُوَ الْحَلب بالكف كلهَا.
(4/367)

الْهَاء وَالضَّاد وَالْيَاء
هاضَ الشَّيْء هَيْضاً: كَسره.
وهاضَ الْعظم هَيْضاً، فانهاضَ: كَسره بعد مَا كَانَ ينجبر.
والمُسْتَهَاضُ: الكسير يبرأ فيعجل بِالْحملِ عَلَيْهِ والسوق لَهُ، فينكسر عظمه ثَانِيَة بعد جبر وتماثل.
والهَيْضَةُ: معاودة الْهم والحزن وَالْمَرَض وَقد تَهَيَّضَ، قَالَ:
وَمَا عادَ قَلبيِ الهَمُّ إِلَّا تَهَيَّضا
والمُسْتَهاضُ: الْمَرِيض يبرأ فَيعْمل عملا فَيشق عَلَيْهِ، أَو يَأْكُل طَعَاما أَو يشرب شرابًا فينكس، وكل وجع هَيْضٌ.
وهاضَ الْحزن قلبه هَيْضاً: أَصَابَهُ مرّة بعد أُخْرَى.
والهَيْضَةُ: انطلاق الْبَطن.
والهَيْضُ: سلح الطَّائِر، وَقد هاضَ هَيْضاً قَالَ:
كأنَّ مَتْنَيْهِ مِنَ النَّفِيِّ
مَهايِضُ الطَّيْرِ عَلى الصُّفِىِّ
وَالْمَعْرُوف: " مواقع الطير ".

مقلوبه: (ض هـ ي)
ضاهَيْتُ الرجل: شاكلته، وَقيل: عارضته، وَفِي التَّنْزِيل: (يُضاهُونَ قَوْل الَّذين كَفَروا مِنْ قَبْلُ) .
والضَّهْياءُ من النِّسَاء: الَّتِي لَا تحيض وَلَا ينْبت ثدياها وَلَا تحمل، وَقيل: الَّتِي لَا تَلد وَإِن حَاضَت. وَقَالَ اللحياني: الضَّهْياءُ: الَّتِي لَا ينْبت ثدياها، فَإِذا كَانَت كَذَا فَهِيَ لَا تحيض. وَقَالَ بَعضهم: الضَّهْياءُ، مَمْدُود: الَّتِي لَا تحيض وَهِي حُبْلَى. قَالَ ابْن جني: مرأة ضَهْيَأَةٌ، وَزنهَا فَعلأَةٌ، لقَولهم فِي مَعْنَاهَا: ضَهياءُ، وَأَجَازَ أَبُو إِسْحَاق فِي همزَة ضَهيأَةٍ أَن
(4/368)

تكون أصلا، وَتَكون الْيَاء هِيَ الزَّائِدَة، فعلى هَذَا تكون الْكَلِمَة فَعْيَلَةً، وَذهب فِي ذَلِك مذهبا من الِاشْتِقَاق حسنا لَولَا شَيْء اعْتَرَضَهُ، وَذَلِكَ انه قَالَ: يُقَال ضاهَيْتُ زيدا وضاهَأْتُ زيدا، بِالْيَاءِ والهمزة، قَالَ: والضَّهْيَأَةُ: هِيَ الَّتِي لَا تحيض، وَقيل: الَّتِي لَا ثدي لَهَا، قَالَ: وَفِي هذَيْن معنى المُضاهَأَةِ، لِأَنَّهَا قد ضاهَأَتِ الرِّجَال بِأَنَّهَا لَا تحيض، كَمَا ضاهَأَتُهم بِأَنَّهَا لَا ثدي لَهَا، قَالَ: فَيكون ضَهْيَأَةٌ فَعْيَلَةً من ضاهَأْتُ بِالْهَمْز، قَالَ ابْن جني: هَذَا الَّذِي ذهب إِلَيْهِ من الِاشْتِقَاق معنى حسن، وَلَيْسَ يعْتَرض قَوْله شَيْء، إِلَّا انه لَيْسَ فِي الْكَلَام فَعْيَلٌ بِفَتْح الْفَاء، إِنَّمَا هُوَ فِعْيَلٌ، بِكَسْرِهَا، نَحْو حذيم وطريم وغرين، وَلم يَأْتِ الْفَتْح فِي هَذَا الْفَنّ ثبتا، إِنَّمَا حَكَاهُ قوم شاذا.
وَالْجمع ضُهْىٌ، ضَهِيَتْ ضَهىً.
وَقَالَت امْرَأَة للحجاج فِي ابْنهَا وَهُوَ مَحْبُوس: إِنِّي أَنا الضَّهْياءُ الذَّنَّاء، فالضَّهْياءُ هُنَا: الَّتِي لَا تَلد وَإِن حَاضَت، والذناء الْمُسْتَحَاضَة، وَقد أَنْعَمت تَعْلِيل هَذِه الْكَلِمَة نِهَايَة الشَّرْح فِي الْكتاب الْمُخَصّص.
والضَّهْيا مَقْصُور: الأَرْض الَّتِي لَا تنْبت، وَقيل: هُوَ شجر عضاهي لَهُ برمة وعلفة، وَهِي كَثِيرَة الشوك، وعلفها أَحْمَر شَدِيد الْحمرَة، وورقها مثل ورق السمر.
وضُهاءٌ: مَوضِع، قَالَ الْهُذلِيّ:
لَعَمْرُكَ مَا إنْ ذُو ضُهاءٍ بهَيِّنٍ ... عَليَّ وَمَا أعطَيتُه سَيْبَ نائِلي
وَإِنَّمَا قضينا على أَن همزَة ضهاء يَاء، لكَونهَا لاما مَعَ وجودنا لضَهْيَإٍ وضَهْياءَ.

الْهَاء وَالسِّين وَالْيَاء
الهَيْسُ من الْكَيْل: الْجزَاف، وَقد هاسَ.
وهاسَ من الشَّيْء هَيْساً: أَخذ مِنْهُ بِكَثْرَة.
وهاسَ يَهِيس هَيْساً: سَار أيَّ سير كَانَ، حَكَاهُ أَبُو عبيد، قَالَ:
إحدَى لَياليك فَهِيسِي هِيسِي
لَا تَنْعَميِ اللَّيْلَةَ بالتَّعْرِيسِ
(4/369)

والهَيْسُ: أَدَاة الفدان، عمانية.
والهَيْسَة بِفَتْح الْهَاء: أم حبين، عَن كرَاع.
والأَهْيَس: الَّذِي يدق كل شَيْء عَن ثَعْلَب.
وهَيْس: كلمة تقال فِي الْغَارة إِذا استبيحت قَرْيَة أَو قَبيلَة فاستؤصلت، أَي لَا بَقِي مِنْهُم أحد.
وهيسِ مكسور: كلمة تقال عِنْد إِمْكَان الْأَمر وإغرائه بِهِ.

الْهَاء والطاء وَالْيَاء
مَا زَالَ مُنْذُ الْيَوْم يَهِيط هَيْطاً، وَمَا زَالَ فِي هَيْطٍ ومَيْطٍ، وهِياطٍ ومِياطٍ، أَي فِي ضجاج وَشر وجلبة، وَقيل: فِي هِياطٍ ومِياطٍ: فِي دنو وتباعد.
وتَهايَطَ الْقَوْم: اجْتَمعُوا وَأَصْلحُوا أَمرهم، وتمايطوا: تباعدوا وَفَسَد مَا بَينهم.

مقلوبه: (ط هـ ي)
طَهَى اللَّحْم طَهْياً وطِهايَةً: طبخه وشواه، وَالِاسْم الطُّهْيُ.
والطَّهْيُ أَيْضا: الْخبز.
وطَها فِي الأَرْض طَهْياً: ذهب فِيهَا، قَالَ:
مَا كانَ ذَنْبِي أنْ طَها ثمَّ لمْ يَعُدْ ... وحُمْرانُ فِيهَا طائِشُ الْعقل أصْورُ
والطَّهْيُ: الْغنم الرَّقِيق، وَهُوَ الطَّهاءُ، واحدته طَهاءَة.
وليل طاهٍ: مظلم.
والطَّهْيُ: الذَّنب، طَهَى طَهْياً: أذْنب، حَكَاهُ ثَعْلَب عَن ابْن الْأَعرَابِي.

الْهَاء وَالدَّال وَالْيَاء
الهُدَى: ضد الضَّلال، أُنْثَى، وَقد حكى فِيهَا التَّذْكِير. قَالَ اللحياني: الهُدَى مُذَكّر. قَالَ: وَقَالَ الْكسَائي: بعض بني أَسد يؤنثه، يَقُول: هَذِه هُدىً مُسْتَقِيمَة، قَالَ أَبُو إِسْحَاق:
(4/370)

قَوْله: عز وَجل: (قُلْ إنَّ هُدَى اللهِ هُوَ الهُدَى) أَي الصِّرَاط الَّذِي دَعَا إِلَيْهِ هُوَ طَرِيق الْحق، وَقَوله: (إنَّ عَلَيْنا لَلْهُدَى) أَي إِن علينا أَن نبين طَرِيق الهُدَى من طَرِيق الضَّلال، وَقد هَداه هُدىً، وهَدْياً، وهِدايَةً، وهِدْيَةً، وهَداهُ للدّين هُدىً، وَقَوله عز وَجل: (الَّذي أعْطَى كُلَّ شيءٍ خَلْقَه ثمَّ هَدَى) مَعْنَاهُ: خلق كل شَيْء على الْهَيْئَة الَّتِي بهَا ينْتَفع وَالَّتِي هِيَ أصلح الْخلق لَهُ، ثمَّ هداه لمعيشته، وَقيل: ثمَّ هداه لموْضِع مَا يكون مِنْهُ الْوَلَد، وَالْأول أبين.
وَقد تَهَدَّى إِلَى الشَّيْء، واهتدَى.
وَقَوله تَعَالَى: (ويَزيدُ اللهُ الَّذِينَ اهتَدَوْا هُدىً) قيل: بالناسخ والمنسوخ، وَقيل: بِأَن يَجْعَل جزاءهم أَن يزيدهم فِي يقينهم هُدىً، كَمَا أضلّ الْفَاسِق بِفِسْقِهِ، وَوضع الهُدَى مَوضِع الاهتداء.
وَقَوله تَعَالَى: (وإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تابَ وآمَنَ وعَمِلَ صالِحاً ثُمَّ اهْتَدَى) قَالَ الزّجاج: مَعْنَاهُ تَابَ من ذَنبه، وآمن بربه ثمَّ اهتدَى، أَي أَقَامَ على الْأَيْمَان.
وَقَوله تَعَالَى: (أَمَّنْ لَا يَهدِّي) بالتقاء الساكنين فِيمَن قَرَأَ بِهِ، فَإِن ابْن جني قَالَ: لَا يَخْلُو من أحد أَمريْن، إِمَّا أَن تكون الْهَاء مسكنة الْبَتَّةَ، فَتكون الْهَاء من يَهْتَدِي مختلسة الْحَرَكَة، وَإِمَّا أَن تكون الدَّال مُشَدّدَة فَتكون الْهَاء مَفْتُوحَة بحركة التَّاء المنقولة أليها، أَو مَكْسُورَة لسكونها وَسُكُون الدَّال الأولى، وَقَوله أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي:
إنْ مَضَى الحَوْلُ ولمْ آتِكُمُ ... بِعَنَاجٍ تَهتَدِي أحْوَى طِمِرّْ
فقد يجوز أَن يُرِيد: تهتدي بأحوى، ثمَّ حذف الْحَرْف وأوصل الْفِعْل، وَقد يجوز أَن يكون معنى تهتدي هُنَا تطلب أَن يَهْدِيَها، كَمَا حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ من قَوْلهم: اخترجته فِي معنى استخرجته، أَي طلبت مِنْهُ أَن يخرج.
وَقَالَ بَعضهم: هداه الله الطَّرِيق، وهداه للطريق، وَإِلَى الطَّرِيق هِدايَةً، وَفِي التَّنْزِيل: (وهَدَيْناهُ النَّجْدَيْنِ) وَفِيه (اهْدِنا الصِّراطَ المُسْتَقِيم) وَفِيه (وإنَّك لتَهْدِي إِلَى صِراطٍ مُسْتَقيمٍ) وَفِيه (وَهُدُوا إِلَى الطَّيِّبِ مِنَ القَوْلِ وهُدُوا إِلَى صِراطِ الحَميدِ) .
وَحكى ابْن الْأَعرَابِي: رجل هَدُوٌّ، على مِثَال عَدو، كَأَنَّهُ من الْهِدَايَة، وَلم يحكها يَعْقُوب فِي الْأَلْفَاظ الَّتِي حصرها كحسو وفسو.
(4/371)

وهَدَيْتُ الضَّالة هِدايَةً.
والهُدَى: النَّهَار، قَالَ ابْن مقبل:
حَتَّى استَبْنتُ الهُدَى والبيدُ هاجِمَةٌ ... يَخْشَعْنَ فِي الآلِ غُلْفاً أَو يُصَلِّينَا
وَقد أَنْعَمت شرح الهُدَى من جِهَة الْإِعْرَاب فِي الْكتاب الْمُخَصّص.
وَفُلَان لَا يَهْدِي الطَّرِيق، وَلَا يَهتَدِي، وَلَا يَهَدِّي وَلَا يَهِدِّي، وَقد قرئَ: (أمَّنْ لَا يَهَدِّي) و (لَا يَهِدِّي) .
وَذهب على هِدْيَتِه، أَي على قَصده فِي الْكَلَام وَغَيره.
وَخذ فِي هِدْيَتِك، أَي فِيمَا كنت فِيهِ.
وَنظر فلَان هِديَةَ أمره، أَي جِهَة أمره.
وضل هِدْيَتَه وهُدْيَتَه، أَي لوجهه، قَالَ:
نَبَذَ الجِوارَ وضَلَّ هِدْيَةَ رَوْقِهِ ... لمَّا اخْتَلَلْتُ فُؤادَهُ بالمطْرَدِ
وَهُوَ على مُهَيْديَتِه، أَي حَاله، حَكَاهُ ثَعْلَب، وَلَا مكبر لَهَا.
وَلَك هُدَيَّا هَذِه الفعلة، أَي مثلهَا، وَلَك عِنْدِي مثلهَا هُدَيَّاها، أَي مثلهَا، وَرمى بِسَهْم ثمَّ رمى بآخر هُدَيَّاه، أَي مثله.
وَفُلَان يَهْدِي هَدْىَ فلَان: يفعل مثل فعله.
وَمَا احسن هَدْيَه، أَي سمته وسكونه.
وَفُلَان حسن الهَدْىِ والهِدْيَةِ، أَي الطَّرِيقَة وكل مُتَقَدم هادٍ.
والهادِي: الْعُنُق، لتقدمه، قَالَ الْمفضل النكري:
جَمُومُ الشَّدِّ شائِلَةُ الذُّنابَي ... وهادِيها كَأَنْ جِذْعٌ سَحُوقُ
(4/372)

وَالْجمع هَوادٍ.
وهَوادِي اللَّيْل: أَوَائِله، لتقدمها كتقدم الْأَعْنَاق، قَالَ سكين بن نَضرة البَجلِيّ:
دَفَعْتُ بِكَفِّي الليلَ عَنهُ وقدْ بدَتْ ... هَوادِي ظَلامِ الليلِ فالظِّلُّ غامِرُهْ
وهَوادِي الْخَيل: أعناقها، لِأَنَّهَا أول شَيْء من أجسادها، وَقد تكون الهَوادِي أول رعيل يطلع مِنْهَا، لِأَنَّهَا الْمُتَقَدّمَة.
والهادِيَة: الْمُتَقَدّمَة من الْإِبِل.
والهادِي: الدَّلِيل، لِأَنَّهُ يقدم الْقَوْم.
والهَدِيَّةُ: مَا أتحفت بِهِ، وَفِي التَّنْزِيل: (وإِنِّي مُرْسِلَةٌ إلَيِهمْ بِهَدِيَّةٍ) قَالَ الزّجاج: جَاءَ فِي التَّفْسِير إِنَّهَا أَهْدَت إِلَى سُلَيْمَان لبنة ذهب، وَقيل: لبن ذهب فِي حَرِير، فَأمر سُلَيْمَان عَلَيْهِ السَّلَام بلبنة الذَّهَب فطرحت تَحت الدَّوَابّ حَيْثُ تبول عَلَيْهَا وتروث، فصغر فِي أَعينهم مَا جَاءُوا بِهِ. وَقد ذكر أَن الهدِيَّةَ كَانَت غير هَذَا، إِلَّا أَن قَول سُلَيْمَان (أَتُمِدُّونَنِ بِمالٍ) يدل على أَن الْهَدِيَّة كَانَت مَالا، وَالْجمع هَدَايا، وهَداوَي، وهَداوِي وهَداوٍ، الْأَخِيرَة عَن ثَعْلَب.
أما هَدايا فعلى الْقيَاس، أَصْلهَا هَدِائُي، ثمَّ كرهت الضمة على الْيَاء فأسكنت، فَقيل: هَدائِي، ثمَّ قلبت الْيَاء ألفا اسْتِخْفَافًا لمَكَان الْجمع فَقيل: هَداءَا، كَمَا أبدلوها فِي مداري وَلَا حرف عِلّة هُنَاكَ إِلَّا الْيَاء، ثمَّ كَرهُوا همزَة بَين أَلفَيْنِ، لِأَن الْألف بِمَنْزِلَة الْهمزَة، إِذْ لَيْسَ حرف أقرب إِلَيْهَا مِنْهَا فيصوروها ثَلَاث همزات، فأبدلوا من الْهمزَة يَاء لخفتها، وَلِأَنَّهُ لَيْسَ حرف بعد الْألف أقرب إِلَى الْهمزَة من الْيَاء، وَلَا سَبِيل إِلَى الْألف لِاجْتِمَاع ثَلَاث ألفات، فلزمت الْيَاء بَدَلا.
وَمن قَالَ هَداوَي أبدل الْهمزَة واوا، لأَنهم قد يبدلونها مِنْهَا كثيرا، كبوس وأومن، هَذَا كُله مَذْهَب سِيبَوَيْهٍ، وزدته أَنا إيضاحا.
وَأما هَدَاوِي فنادر.
وَأما هَدَاوٍ فعلى أَنهم حذفوا الْيَاء من هَداوِي حذفا، ثمَّ عوض مِنْهَا التَّنْوِين.
وأهْدَى الهَدِيَّةَ، وهَدَّاها.
والمِهْدَى: الْإِنَاء الَّذِي يُهْدَى فِيهِ. قَالَ:
(4/373)

مِهداكَ أَلأَمُ مِهْديً حينَ تَنْسُبُهُ ... فُقَيرَةٌ أوْ قَبيحُ العضْدِ مَكسورُ
وَامْرَأَة مِهْداءٌ: كَثِيرَة الإهداءِ، قَالَ الْكُمَيْت:
وَإِذا الخُرَّدُ اغْبَرَرْنَ مِنَ المَحْ ... لِ وصارَتْ مِهْداؤُهُنَّ عَفيرَا
وَكَذَلِكَ الرجل.
والهِداءُ: أَن تَجِيء هَذِه بطعامها وَهَذِه بطعامها فتأكلا فِي مَوضِع وَاحِد.
والهَدِىُّ، والهَدِيَّةُ: الْعَرُوس، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
بِرَقْمٍ ووَشْىٍ كَمَا نَمنَمَتْ ... بِميشَمِها المُزْدَهاةُ الهَدِىُّ
وهدَى العَروسَ إِلَى بَعْلهَا هِداءً، وأهْداها واهْتَداها، الْأَخِيرَة عَن أبي عَليّ وَأنْشد:
كَذبْتُمْ وبَيتِ اللهِ لَا تَهْتَدُونها
والهَدِيُّ الْأَسير، قَالَ المتلمس:
كَطُرَيْفَةَ بنِ العَبْدِ كانَ هَدِيَّهُمْ ... ضَرَبُوا صَمِيمَ قَذالِه بِمُهَنَّدِ
والهَدْيُ: مَا أُهْديَ إِلَى مَكَّة من النَّعَمِ، وَهُوَ الهَدِيُّ، قَالَ الفرزدق:
حَلَفْتُ بِرَبّ مَكَّةَ والمُصَلَّى ... وأعناقِ الهَدِيِّ مُقَلَّداتِ
والواحدة هَدِيَّةٌ، قَالَ سَاعِدَة بن جؤية:
إنِّي وأيْديهِم وكُلِّ هَدِيَّةٍ ... مِمَّا تَثُجُّ لهُ تَرِائبُ تَثْعَبُ
وَقَالَ ثَعْلَب: الهَدْيُ، بِالتَّخْفِيفِ، لُغَة أهل الْحجاز، والهَدِيُّ، بالتثقيل، لُغَة بني تَمِيم، وَقد قرى بِالْوَجْهَيْنِ جَمِيعًا (حَتَّى يَبْلُغَ الهَدْيُ مَحِلَّه) و (الهَدِيُّ) .
وَفُلَان هَدْىُ بني فلَان وهَدِيُّهم، أَي جارهم، يحرم عَلَيْهِم مِنْهُ مَا يحرم من الهَدْيِ،
(4/374)

وَقيل: الهَدْيُ والهَدِيُّ: الرجل ذُو الْحُرْمَة يَأْتِي الْقَوْم يستجيرهم أَو يَأْخُذ مِنْهُم عهدا فَهُوَ مَا لم يجر هَدِيٌّ. فَإِذا أَخذ الْعَهْد مِنْهُم فَهُوَ جَار لَهُم، قَالَ زُهَيْر:
فَلَمْ أرَ مَعْشراً أسَرُوا هَدِياًّ ... ولمْ أرَ جارَ بَيْتٍ يُستَباءُ
والهِداءُ: الرجل الضَّعِيف البليد.
والهَدْيُ: السّكُون.
والتَّهادِي: مشي النِّسَاء وَالْإِبِل الثقال، وَهُوَ مشي فِي تمايل وَسُكُون.
وجئتك بعد هَدْيٍ من اللَّيْل، وهَدِيٍّ لُغَة فِي هَدْءٍ، الْأَخِيرَة عَن ثَعْلَب.

مقلوبه: (هـ ي د)
هادَه الشَّيْء هَيْداً وهاداً: أفزعه وكربه.
وَمَا يَهِيدُه ذَلِك: أَي مَا يكترث لَهُ.
وهادَهَ هَيْداً، وهَيَّده: حركه وَأَصْلحهُ.
وَمَا هَيَّدَ عَن شتمي، أَي مَا تَأَخّر وَلَا كذب، وَقد تقدم ذَلِك فِي النُّون، لِأَنَّهُمَا لُغَتَانِ: هَنَّدَ وهَيَّدَ.
وَمَا هادَه كَذَا، أَي مَا حركه، قَالَ بَعضهم: لَا ينْطق بالمستقبل مِنْهُ إِلَّا مَعَ حرف الْجحْد.
وَمَاله هَيْدٌ وَلَا هادٌ، أَي حَرَكَة، قَالَ ابْن هرمة:
ثمَّ استَقامَتْ لهُ الأعناقُ طائِعَةً ... فمَا يُقالُ لهُ هَيْدٌ وَلَا هادُ
قَالَ اللحياني: لقِيه فَقَالَ لَهُ: هَيْدَ مَالك، ولقيته فَمَا قَالَ لي هَيْدَ مَالك، قَالَ: وَقد قَالَ الْكسَائي: يُقَال: يَا هَيْدَ مَا أَصْحَابك؟ وَيَا هَيْدَ مَا لأصحابك؟ قَالَ: وَقَالَ الْأَصْمَعِي: حكى لي عِيسَى بن عمر: هَيْدَ مَالك؟ أَي مَا أَمرك، وَيُقَال: لَو شتمتني مَا قلت هَيْدَ مَالك.
وَرجل هَيَّدانٌ: ثقيل، كَهِدَانٍ.
والهَيْدُ: الْكثير، عَن ثَعْلَب، وَأنْشد:
أذاكَ أمْ أُعطيتَ هَيْداً أهْدَبا
(4/375)

وهادَ الرجل هَيْداً وهاداً: زَجره.
وهَيْدٌ، وهِيدٌ، وهيدٍ وهادِ: من زجر الْإِبِل واستحثائها.
وَالْعرب تَقول: هِيدْ، بِسُكُون الدَّال، مَالك، إِذا سَأَلُوهُ عَن شَأْنه.
وَأَيَّام هَيْدٍ: أَيَّام موتان كَانَت فِي الْعَرَب فِي الدَّهْر الْقَدِيم، يُقَال: مَاتَ فِيهَا اثْنَا عشر ألف قَتِيل.
وهَيُّودٌ: جبل، أَو مَوضِع.

مقلوبه: (د هـ ي)
الدَّهْىُ، والدَّهاءُ: الإرب.
وَرجل داهٍ وداهِيَةٌ، الْهَاء للْمُبَالَغَة: عَاقل.
والدَّاهِيَةُ: الْأَمر الْمُنكر، وَقَوله: هِيَ الدَّاهِيَة الدَّهْياءُ، بالغوا بهَا.
وكل مَا أَصَابَك من مُنكر من وَجه المأمن فقد دهاكَ دَهْياً.
وَأمر دَهٍ: داهٍ، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
ألمْ أكُنْ حَذِرْتُ مِنكَ بالدَّهِى
وَقد يجوز أَن يكون أَرَادَ بالدَّهْىِ، فَلَمَّا وقف ألْقى حَرَكَة الْيَاء على الْهَاء، كَمَا قَالُوا: من الْبكر أَرَادوا من الْبكر.
ودَهِىَ الرجل دَهْياً ودَهاًء، وتَدَهَّى: فَعَل فِعلَ الدُّهاةِ.
ودَهاه دَهْياً ودَهَّاه: نسبه إِلَى الدَّهاء.
وأدهى الرجل: وجده داهيةً.
ودَهاه يَدْهاه دَهْياً: عابه وتنقصه، وَقَوله أنْشدهُ ثَعْلَب:
وقُوَّلٍ إلاَّ دَهٍ فَلا دَهِى
قَالَ: مَعْنَاهُ إِن لم تتب الْآن فَلَا تتوب أبدا، وَكَذَلِكَ قَول الكاهن لبَعْضهِم، وَقد سَأَلَهُ عَن شَيْء: يُمكن أَن يكون كَذَا وَكَذَا، فَقَالَ لَهُ: لَا، فَقَالَ: فَكَذَا، فَقَالَ لَهُ: لَا، فَقَالَ لَهُ الكاهن: إلاَّ دَهٍ فَلَا دَهٍ: أَي إِن لم يكن هَذَا الَّذِي أَقُول لَك، فَإِنِّي لَا أعرف غَيره.
وَبَنُو دَهْىٍ: بطن.
(4/376)

مقلوبه: (ي د هـ)
استَيْدَهَت الْإِبِل: اجْتمعت وانساقت.
واستَيْدَه الْخصم: غلب وانقاد.

الْهَاء وَالتَّاء وَالْيَاء
هاتَي: أعْطى، وتصريفه كتصريف عاطي، قَالَ:
واللهِ مَا يُعْطِي وَمَا يُهاتِي
أَي وَمَا يَأْخُذ، وَقَالَ بَعضهم: الْهَاء فِي هاتَي بدل من الْهمزَة فِي آتِي.

مقلوبه: (هـ ي ت)
هَيْتَ: تعجب، تَقول الْعَرَب: هَيْتَ للحلم.
وهَيْتَ لَك، وهِيتَ لَك: أَي أقبل، وَفِي التَّنْزِيل: (وقالَتْ هِيتَ لكَ) وَقد قيل: (هَيْتُ لكَ) و (هَيْتِ لَك) بِضَم التَّاء وَكسرهَا قَالَ الزّجاج، وأكثرها: هيْتَ لَك، بِفَتْح الْهَاء وَالتَّاء، قَالَ: وَرويت عَن عَليّ عَلَيْهِ السَّلَام (هِيتُ لَك) وروى ابْن عَبَّاس: (هِئْتُ لَك) بِالْهَمْزَةِ وَكسر الْهَاء من الْهَيْئَة كَأَنَّهَا قَالَت: تَهيَّأتُ لَك، قَالَ: فَأَما الْفَتْح من هَيْتَ فَلِأَنَّهَا بِمَنْزِلَة الْأَصْوَات لَيْسَ لَهَا فعل يتَصَرَّف مِنْهَا، وَفتحت التَّاء لسكونها وَسُكُون الْيَاء، واختير الْفَتْح لِأَن قبلهَا يَاء، كَمَا فعلوا فِي أَيْن.
وَمن كسر التَّاء فَلِأَن أصل التقاء الساكنين حَرَكَة الْكسر، وَمن قَالَ: " هَيْتُ " ضمهَا لِأَنَّهَا فِي معنى الغايات، كَأَنَّهَا قَالَت: دعائي لَك، فَلَمَّا حذفت الْإِضَافَة وتضمنت هَيْتُ مَعْنَاهَا بنيت على الضَّم، كَمَا بنيت حَيْثُ.
وَقِرَاءَة عليٍّ (هِيتُ لَك) بِمَنْزِلَة هَيْتُ لَك، وَالْحجّة فيهمَا وَاحِدَة.
وهَيَّتَ بِالرجلِ: صوَّت بِهِ، فَقَالَ لَهُ: هَيْتَ هَيْتَ، قَالَ:
قَدْ رابَنِي أنَّ الكَرِىَّ أسْكَتا
لَو كانَ مَعنِياًّ بهَا لَهَيَّتا
والهِيتُ: الهوَّة القعرة من الأَرْض.
(4/377)

وهيتُ بلد على شاطئ الْفُرَات، قَالَ:
طِرْ بجَناحَيْكَ فَقَدْ دُهِيتا
حَرَّانَ حَرَّان فَهِيتا هِيتَا
وَقيل: مَعْنَاهُ: اذْهَبْ فِي الأَرْض.
وَقَالَ أَبُو عَليّ: يَاء هِيتَ الَّتِي هِيَ الأَرْض وَاو، وَسَيَأْتِي ذكرهَا.

مقلوبه: (ي هـ ت)
أَيْهَتَ الْجرْح وَاللَّحم: أنتن.

مقلوبه: (ت ي هـ)
التِّيه: الصلف وَالْكبر، وَقد تاهَ، وَرجل تائِهٌ، وتَيَّاهٌ، وتَيَّهانٌ، وتَيِّهانٌ.
وتاه فِي الأَرْض تَيْهاً وتِيهاً وتَيَهانا وَهُوَ تَيَّاهٌ: ضل، قَالَ ابْن دُرَيْد: رجل تَيَّهانٌ: إِذا تاه فِي الأَرْض، قَالَ: وَلَا يُقَال فِي الْكبر إِلَّا تائِهٌ وتَيَّاهٌ.
وبلد أتْيَهُ، وَأَرْض تِيهٌ، وتَيْهاءُ، ومَتِيهَةٌ، ومُتِيهَةٌ، ومَتْيَهَةٌ، ومِتْيَهٌ: مضلة، وَقد تَيَّهَه.
والتَّيهُ: حَيْثُ تاهَ بَنو إِسْرَائِيل، أَي حاروا فَلم يهتدوا لِلْخُرُوجِ مِنْهُ، فَأَما قَوْله:
تَقْذِفُه فِي مِثْلِ غِيطانِ التِّيهْ
فِي كُلِّ تِيهٍ جَدوَلٌ تُؤَتِّيهْ
فَإِنَّمَا عَنى التِّيهَ من الأَرْض، أَو جمع تَيْهاءَ من الأَرْض، وَلَيْسَ بتِيهِ بني إِسْرَائِيل، لِأَنَّهُ قد قَالَ: " فِي كل تيه " فَدلَّ بذلك على انه أتْياهٌ لَا تِيهٌ وَاحِد، وتيهُ بني إِسْرَائِيل لَيْسَ أتْياها، إِنَّمَا هُوَ تِيهٌ وَاحِد، شبه أَجْوَاف الْإِبِل فِي سعتها بالتِّيهِ، وَهُوَ الْوَاسِع من الأَرْض.
وتَيَّهَ الشَّيْء: ضيَّعه.
وتَيْهانُ: اسْم.

الْهَاء والذال وَالْيَاء
هَذَي هَذْياً وهَذَياناً: تكلم بِكَلَام غير مَعْقُول فِي مرض أَو غَيره.
(4/378)

وهَذَى بِهِ: ذكره فِي هُذائِه.
وَالِاسْم من ذَلِك الهُذاءُ.
وَرجل هَذَّاءٌ، وهَذَّاءَةُ: يَهذِي فِي كَلَامه أَو يَهذِي بِغَيْرِهِ، أنْشد ثَعْلَب:
هِذْرِيانٌ هَذِرٌ هَذَّاءَةٌ ... مُوشِكُ السَّقطَةِ ذُو لُبٍّ نَثِرْ

الْهَاء والثاء وَالْيَاء
الهَثَيانُ: الحشو، عَن كرَاع.

مقلوبه: (هـ ي ث)
هاثَ فِي مَاله هَيْثًا: افسد، واصلح.
وهاثَ فِي الشَّيْء: افسد، وَأَخذه بِغَيْر رفق. وهاثَ الذِّئْب فِي الْغنم هَيْثًا كَذَلِك.
وهاثَ فِي كَيْله هَيْثاً: حثا حثوا، وَهُوَ مثل الْجزَاف.
وهاثَ لي المَال هَيْثاً وهَيَثاناً: حثا لي مِنْهُ فَأكْثر.
وهاثَ من المَال مَا شَاءَ يَهِيثُ هَيْثاً: أصَاب.
وهاثَ بِرجلِهِ التُّرَاب: نَبَثَه، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
كأنَنيِ وقَدَميِ تَهيثُ
ذُؤْنُونُ سَوْءٍ رأسُهُ نَكِيثُ
نكيث: نتشعث رخو ضَعِيف.
وهاثَ الْقَوْم يهِيثون هَيْثاً وتَهايثَوا: دخل بَعضهم فِي بعض عِنْد الْخُصُومَة.
وهايِثَةُ الْقَوْم: جلبتهم.

الْهَاء وَالرَّاء وَالْيَاء
هَرَى اللَّحْم هَرْياً: أنضجه.
وهَرَيْتُه بالعصا: لُغَة فِي هَرَوْتُه، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
والهُرْيُ: بَيت كَبِير يجمع فِيهِ طَعَام السُّلْطَان، وَالْجمع أهْراءٌ.
(4/379)

وهَراةُ: مَوضِع، النّسَب إِلَيْهِ هَرَوِيٌّ، قلبت الْيَاء واوا كَرَاهِيَة توالي الياءات.
وَإِنَّمَا قضينا على أَن لَام هَراةَ يَاء لما قدمنَا من أَن للام يَاء أَكثر مِنْهَا واوا.
وَقَوله أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي:
رَأيْتُكَ هَرِّيْتَ العِمامَةَ بَعدمَا ... أراكَ زَماناً فاصِعا لَا تَعَصَّبُ
مَعْنَاهُ: جَعلتهَا هَرَوِيَّةً، وَقيل: صبغتها، وَلم يسمع بذلك إِلَّا فِي هَذَا الشّعْر.

مقلوبه: (هـ ي ر)
هارَ الجرف وَالْبناء وتَهَيَّرَ: انْهَدم، وَقيل: إِذا انصدع الجرف من خَلفه وَهُوَ ثَابت بعد فِي مَكَانَهُ فقد هارَ، فَإِذا سقط فقد انْهارَ وتَهَيَّرَ.
وَرجل هَيَّارٌ: ينهار كَمَا ينهار الرمل، قَالَ كثير:
فمَا وجَدوا مِنكَ الضَّرِيبَةَ هَدَّةً ... هَيَاراً وَلَا سَقْطَ الألِيَّةِ أخْرَما
والهَيْرَةُ: الأَرْض السهلة.
وهَيْرٌ وهِيرٌ وهَيِّرٌ: من أَسمَاء الصِّبَا، وَقيل: من أَسمَاء الشمَال.
وَمضى هِيرٌ من اللَّيْل، أَي أقل من نصفه، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَحكى فِيهِ هِتْرٌ، وَقد تقدم.
وهِيرُورُ: ضرب من التَّمْر، وَالَّذِي حَكَاهُ أَبُو حنيفَة هِيرُونُ بِضَم النُّون، فَإِن كَانَ ذَلِك فَهُوَ يحْتَمل أَن يكون فِعْلوناً وفِعْلولاً.
واليَهْيَرُّ: الْحجر الصلب: وَقيل: هِيَ حِجَارَة أَمْثَال الأكف، وَقيل: هُوَ حجر صَغِير، وَقَالَ أَبُو حنيفَة: اليَهْيَرُّ، مشدد أَيْضا: الصمغة الْكَبِيرَة، وَأنْشد:
قَدْ مَلَئُوا بُطونَهُمْ يَهْيَرَّا
واليَهْيَرُّ، واليَهْيَرَّي: المَاء الْكثير.
وَذهب مَاله فِي اليَهْيَرَّي، أَي الْبَاطِل.
واليَهْيَرُّ: الْكَذِب.
واليَهْيَرُّ: دويبة أعظم من الجرذ، تكون فِي الصحارى، واحدته يَهْيَرَّةٌ.
(4/380)

واليَهْيَرُ بِالتَّخْفِيفِ: الحنظل، وَهُوَ أَيْضا السم.
واليَهْيَرُ أَيْضا: صمغ الطلح.
قَالَ سِيبَوَيْهٍ: أما يَهْيَرُّ مشدد فَالزِّيَادَة فِيهِ أولى لِأَنَّهُ لَيْسَ فِي الْكَلَام فَعْيَلٌّ، وَقد ثقل مَا أَوله زِيَادَة، وَلَو كَانَت يَهْيَرُّ مُخَفّفَة الرَّاء كَانَت الأولى هِيَ الزَّائِدَة أَيْضا، لِأَن الْيَاء إِذا كَانَت أَولا بِمَنْزِلَة الْهمزَة.

مقلوبه: (ي هـ ر)
اليَهْرُ: اللجاجة والتمادي فِي الْأَمر، وَقد اسْتَيْهَرَ.
والمُستَيْهَر: الذَّاهِب الْعقل عَن ثَعْلَب، وانشد:
يَسْعَى ويجمَع دائِباً مُستَيْهَراً ... جِداًّ وليسَ بآكِلٍ مَا يَجمَعُ
واستَيهَرتِ الْحمر: فزعت، عَنهُ أَيْضا.

مقلوبه: (ر هـ ي)
الرَّهِيَّة: بر يطحن بَين حجرين وَيصب عَلَيْهِ لبن، وَقد ارتَهَى.

مقلوبه: (ر ي هـ)
الرَّيْه والتَّرَيُّه: جري السراب على وَجه الأَرْض، وَقيل: مَجِيئه وذهابه، وَقَول رؤبة:
كأنَّ رَقْراقِ السَّرابِ الأمْقَهِ
يَسْتَنُّ فِي رَيْعانِه المُرَيَّهِ
كأنَّه رُيِّهَ، أَو رَيَّهَتْه الهاجرة.

الْهَاء وَاللَّام وَالْيَاء
هَلا: زجر للخيل، وَقد يستعار للْإنْسَان، قَالَت ليلى الاخيلية:
وعَيَّرْتَنيِ دَاء بأمِّكَ مِثْلُه ... وأيُّ جَوادٍ لَا يُقال لَه هَلاَ
وَإِنَّمَا قضينا على أَن لَام هَلاَ يَاء، لِأَن اللَّام يَاء أَكثر مِنْهَا واوا، كَمَا تقدم.
(4/381)

وَذهب بِذِي هِلِيَّانَ، وبذي بليان، وَقد يصرف،: أَي حَيْثُ لَا يدْرِي أَيْن هُوَ.
والهِلْيُون: نبت عَرَبِيّ مَعْرُوف، واحدته هِلْيُونَة.

مقلوبه: (هـ ي ل)
هالَ عَلَيْهِ التُّرَاب هَيْلاً، وأهالَه فانْهال، وهَيَّلَهُ فَتَهَيَّلَ.
ويذم الرجل فَيُقَال: جرف مُنهالٌ، وسحاب منجال. وَأما جرف مُنهالٌ، فَإِنَّمَا يَعْنِي انه لَيْسَ لَهُ حزم وَلَا عقل، وَأما قَوْلهم: سَحَاب منجال، فَمَعْنَاه انه لَا يطْمع فِي خَيره، كَأَنَّهُ مقلوب من مُنجل.
والهَيْلُ: مَا لم ترفع بِهِ يدك، والحَثْىُ: مَا رفعت بِهِ يدك.
وهالَ الرمل: دَفعه فانْهالَ، وَكَذَلِكَ هَيَّلَه فَتَهَيَّلَ.
والهَيْلُ، والهَيالُ، والهَيْلانُ: مَا انهالَ مِنْهُ، قَالَ مُزَاحم:
بِكُلِّ نَقيً وَعْثٍ إِذا مَا عَلَوْتَهُ ... جَرَى نَصَفاً هَيْلانُهُ المُتَساوِقُ
وَرمل أهْيَلُ: مُنْهالٌ لَا يثبت.
وَجَاء بالهَيْلِ، والهَيْلَمانِ، والهَيْلُمانِ، أَي المَال الْكثير، الْأَخِيرَة عَن ثَعْلَب، وضعُوا الهَيْلَ الَّذِي هُوَ الْمصدر مَوضِع الِاسْم، أَي بالمَهِيلِ، شبه بالرمل فِي كثرته، فالميم على هَذَا فِي الهَيلَمانِ زَائِدَة، كزيادتها فِي زرقم، وَالْألف وَالنُّون زائدتان، فالوزن على هَذَا فَعْلَمان.
وانْهالَ عَلَيْهِ الْقَوْم: تتابعوا عَلَيْهِ وعلوه بالشتم وَالضَّرْب والقهر.
والأهْيَلُ: مَوضِع، قَالَ المتنخل الْهُذلِيّ:
هَلْ تَعرِفُ المَنزِلَ بالأَهْيَلِ ... كالوَشْمِ فِي المِعْصَمِ لم يَخْمُلِ
والهَيُول: الهباء المنبث، وَهُوَ مَا ترَاهُ فِي الْبَيْت من ضوء الشَّمْس، عبرانية أَو رُومِية معربة.
والهالَةُ: دارة الْقَمَر، قَالَ:
فِي هالَةٍ هِلالُها كالإكْلِيلْ
وَإِنَّمَا قضينا على عينهَا أَنَّهَا يَاء لِأَن فِيهِ معنى الهَيُول الَّذِي هُوَ ضوء الشَّمْس، فَإِن قلت:
(4/382)

إِن الهَيُول رُومِية والهالَة عَرَبِيَّة كَانَت الْوَاو أولى بِهِ، لِأَن انقلاب الْألف عَن الْوَاو، وَهِي عين، أَكثر من انقلابها عَن الْيَاء، كَمَا ذهب إِلَيْهِ سِيبَوَيْهٍ، وَالْجمع هالاتٌ.

مقلوبه: (ل هـ ي)
لَهِىَ عَن الشَّيْء لُهِياًّ، ولِهْياناً: غفل عَنهُ وَتَركه.
واللَّهاةُ: لحْمَة حَمْرَاء فِي الحنك معلقَة على عكدة اللِّسَان، وَالْجمع لَهيَاتٌ، وَحكى سِيبَوَيْهٍ: لَهْىَ أَبوك، مقلوب عَن لاهِ أَبوك، وَإِن كَانَ وزن لَهْىَ فَعْلٌ، ولاهِ فَعْلٌ، فَلهُ نَظِير، قَالُوا: لَهُ جاه عِنْد السُّلْطَان مقلوب عَن وَجه، وَقد أبنت ذَلِك فِي الْمُخَصّص.

الْهَاء وَالنُّون وَالْيَاء
هُنا، وهُناك: للمكان، وهُناك أبعد من هُنا، وَجَاء من هَنِى، أَي من هُنا، قَالَ:
وَجئْت مِن هَنَّى لَهُ ومِنْ هَنِى
وَقَوله أنْشدهُ أَبُو الْفَتْح ابْن جني:
قد ورَدَتْ مِنْ أمْكِنَهْ
مِنْ هاهُنا ومِنْ هُنَهْ
إِنَّمَا أَرَادَ من هُنا فأبدل الْألف هَاء، وَإِنَّمَا لم يقل وَهَا هُنَهْ، لِأَن قبله أمكنه، فَمن الْمحَال أَن تكون إِحْدَى القافيتين مؤسسة وَالْأُخْرَى غير مؤسسة.
وأقمت عِنْد هُنَيَّةً، أَي وقيتا، وأبدلوا من الْيَاء الْهَاء فَقَالُوا: هُنَيْهَةً، وَذَلِكَ للقرب الَّذِي بَين الْهَاء وحروف اللين.
وهُنا: اللَّهْو.
والهَنُ: الحِرُ، وَأنْشد سِيبَوَيْهٍ:
رُحْتِ وَفِي رِجْلَيكِ مَا فيهمَا ... وَقد بَدا هَنْكِ مِنَ المِئْزَرِ
وَذَهَبت فَهَنَيْتُ، كِنَايَة فَعَلْتُ، من قَوْلك: هَنٌ.

مقلوبه: (هـ ي ن)
هانَ يَهِينُ، مثل لَان يلين، وَفِي الْمثل: " إِذا عز أَخُوك فَهِنْ ".
(4/383)

وماهَيَّانُ هَذَا الْأَمر، أَي شَأْنه.
وهَيَّانُ بن بَيَان: لَا يُعْرَف وَلَا يُعَرُف أَبوهُ، وَقد تقدم أَن نونه زَائِدَة.

مقلوبه: (ن هـ ي)
النَّهْيُ: خلاف الْأَمر، نَهاه يَنْهاه نَهْياً، فانْتَهى وتَناهَى، أنْشد سِيبَوَيْهٍ لزياد بن زيد العذري:
إِذا مَا انْتَهَى عِلْمِي تَناهَيْتُ عِندَه ... أطالَ فَأمْلَى أوْ تَناهَى فَأقْصَرا
وتَناهَوْا عَن الشَّيْء: نَهى بَعضهم بَعْضًا، وَفِي التَّنْزِيل: (كَانُوا لَا يَتَناهَوْنَ عَنْ مُنْكَرٍ فَعَلوهُ) وَقد يجوز أَن يكون مَعْنَاهُ ينتهون.
وَقَوله:
سُمَيَّةَ وَدِّعْ إنْ تَجَهَّزْتَ غادِيا ... كَفَى الشَّيْبُ والإسلامُ للمرءِ ناهِيا
فَالْقَوْل أَن يكون ناهيا اسْم الْفَاعِل من نَهَيْت، كساع من سعيت، وشار من شريت، وَقد يجوز مَعَ هَذَا أَن يكون ناهيا مصدرا هُنا، كالفالج وَنَحْوه مِمَّا جَاءَ فِيهِ الْمصدر على فَاعل، حَتَّى كَأَنَّهُ قَالَ: كفى الشيب وَالْإِسْلَام للمرء نَهْياً وردعا، أَي ذَا نَهْىٍ، فَحذف الْمُضَاف، وعلقت اللَّام بِمَا يدل عَلَيْهِ الْكَلَام، وَلَا تكون على هَذَا معلقَة بِنَفس النَّاهِي، لِأَن الْمصدر لَا يتَقَدَّم شَيْء من صلته عَلَيْهِ.
وَالِاسْم النُّهْيَةُ.
وَفُلَان نَهِىُّ فلَان، أَي يَنهاهُ.
وَنَفس نَهاةٌ: مُنْتَهِيَةٌ عَن الشَّيْء.
والنُّهْيَة، والنِّهايَةُ، والنِّهاءُ: غَايَة كل شَيْء وَآخره، وَذَلِكَ لِأَن آخِره ينهاه عَن التَّمَادِي فيرتدع.
وانْتَهَى الشَّيْء، وتَناهَى، ونَهَّى: بلغ نِهايَته.
وَقَول أبي ذُؤَيْب:
ثمَّ انتهَى بَصَرِي عَنهُمْ وقَدْ بَلَغوا ... بَطْنَ المَخِيمِ فَقالوا الجَوَّ أوْ راحوا
(4/384)

أَرَادَ: انْقَطع عَنْهُم، وَلذَلِك عداهُ بعن.
وَحكى اللحياني عَن الْكسَائي: إِلَيْك نَهَّى الْمثل، وأنهْىَ، وانْتَهَى، ونُهِّىَ، وأُنْهِىَ ونَهَى، خفيفه. قَالَ: ونَهَى خَفِيفَة قَليلَة. قَالَ: وَقَالَ أَبُو جَعْفَر: لم اسْمَع أحدا يَقُول بِالتَّخْفِيفِ.
والنِّهاية: طرف العران فِي انف الْبَعِير، وَذَلِكَ لانتهائه.
والنَّهْىُ: والنِّهْىُ: الْموضع الَّذِي لَهُ حاجز يَنهَى المَاء أَن يفِيض مِنْهُ، وَقيل: هُوَ الغدير قَالَ:
ظَلَّتْ بِنِهْىِ البَرَدانِ تَغْتَسِلْ
تَشرَبُ منهُ نَهِلاتٍ وتَعِلّ
وَالْجمع، أنْهٍ، وأنْهاءٌ، ونُهِىٌّ: ونِهاءٌ، قَالَ عدي بن الرّقاع:
ويَأكُلْنَ مَا أغْنَى الوَلِيّ فلَم يَلِتْ ... كأنَّ بِحافاتِ النِّهاءِ المَزارِعا
والنِّهاءُ أَيْضا: أَصْغَر محابس الْمَطَر، وَأَصله من ذَلِك.
والتَّنْهاةُ والتَّنْهِيَةُ: حَيْثُ يَنْتَهِي المَاء من الْوَادي، وَهِي أحد الْأَسْمَاء الَّتِي جَاءَت على تَفْعِلة، وَإِنَّمَا بَاب التَّفْعِلة أَن يكون مصدرا.
وأنهَى الشَّيْء: أبلغه.
وناقة نَهِيَّةٌ: بلغت غَايَة السّمن، هَذَا هُوَ الأَصْل، ثمَّ يسْتَعْمل لكل سمين من الذُّكُور وَالْإِنَاث، إِلَّا أَن ذَلِك إِنَّمَا هُوَ فِي الْأَنْعَام، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
سَوْلاءُ مَسْكُ فارِضٍ نَهِيِّ
مِنَ الكِباشِ زَمِرٍ خَصِيِّ
ونُهْيَة الوتد: الفرضة فِي رَأسه تَنْهَى الْحَبل أَن يَنْسَلِخ.
والنُّهَى: الْعقل، يكون وَاحِدًا وجمعا، وَفِي التَّنْزِيل: (إنَّ فِي ذلِكَ لآياتٍ لأُولي النُّهَى) .
والنُّهْيَةُ: الْعقل، وَمن هُنَا اخْتَار بَعضهم أَن يكون النُّهَي جمعا، وَقد صرح اللحياني بِأَن النُّهَى جمع نُهْيَةٍ، فأغنى عَن التَّأْوِيل.
(4/385)

والنِّهايَةُ والمَنْهاةُ: الْعقل، كالنُّهْيَةِ.
وَرجل مَنْهاةٌ: عَاقل حسن الرَّأْي، عَن أبي العميثل، وَقد نَهُوَ مَا شَاءَ، فَهُوَ نَهِيٌّ من قوم أنهِياءَ، ونَهٍ من قوم نَهِينَ، ونِهٍ، على الإتباع، كل ذَلِك: مُتَناهِي الْعقل، قَالَ ابْن جني: هُوَ قِيَاس النَّحْوِيين فِي حُرُوف الْحلق، كَقَوْلِك: فَخذ فِي فَخذ، وصعق فِي صعق.
وَرجل نَهْيُك من رجل، وناهِيكَ من رجل، ونَهاكَ من رجل، كُله بِمَعْنى: حسب.
ونِهاءُ النَّهَار: ارتفاعه.
وَهُوَ نُهاءُ مائَة، كَقَوْلِك، زهاء مائَة.
والنُّهاءُ: الْقَوَارِير، قيل: لَا وَاحِد لَهَا، وَقيل: واحدته نَهاءَةٌ، عَن كرَاع، وَقيل: هُوَ الزّجاج عَامَّة، حَكَاهُ ابْن الْأَعرَابِي، وانشد:
تَرُضُّ الحَصىَ أخفافُهُنَّ كَأَنَّمَا ... يُكَسَّرُ قَيْصٌ بَيْنَها ونُهاءُ
قَالَ: وَلم يسمع إِلَّا فِي هَذَا الْبَيْت، وَقَالَ بَعضهم: النُّهاءُ: الزّجاج، يمد وَيقصر.
والنُّهاءُ: حجر أَبيض أرْخى من الرخام، يكون فِي الْبَادِيَة، ويجاء بِهِ من الْبَحْر، واحدته نُهاءَة.
والنُّهاءُ: دَوَاء يكون بالبادية يتعالجون بِهِ يشربونه.
النَّهَى: ضرب من الخرز، واحدته نَهاةٌ.
والنَّهاةُ أَيْضا: الودعة.
ونَهاةُ: فرس لَاحق بن جرير.
وَإِنَّمَا قضينا أَن ألف كل ذَلِك يَاء لما قدمنَا من أَن اللَّام يَاء أَكثر مِنْهَا واوا.
وَطلب حَاجَة حَتَّى أنهَى عَنْهَا ونَهِىَ عَنْهَا، أَي تَركهَا، ظفر بهَا أَو لم ظفر.
وَحَوله من الْأَصْوَات نُهْيَة، أَي شغل.
وَذَهَبت تَمِيم فَمَا تسهى وَلَا تُنْهَى، أَي لَا تذكر.
ونِهْيا: اسْم مَاء عَن ابْن جني، وَقَالَ لي أَبُو الْوَفَاء الْأَعرَابِي: نَهَيَا وَإِنَّمَا حركها لمَكَان حرف الْحلق، لِأَنَّهُ أَنْشدني بَيْتا من الطَّوِيل لَا يتزن إِلَّا بِنَهْيا سَاكِنة الْهَاء اذكر مِنْهُ:
إِلَى أهْل نَهْيا
(4/386)

مقلوبه: (ن ي هـ)
نفس ناهَةٌ: مُنتهيَّة عَن الشَّيْء، مقلوب من نَهاةٍ.

الْهَاء وَالْفَاء وَالْيَاء
هافَ ورق الشّجر يَهِيفُ: سقط.
والهَيْفُ: ريح حارة بَين الْجنُوب وَالدبور يَهِيف مِنْهَا ورق الشّجر، وَقيل: الهَيْفُ: ريح بَارِدَة تَجِيء من قبل مهب الْجنُوب، وَهَذَا لَا يُوَافق الِاشْتِقَاق، وَقيل هِيَ كل ريح ذَات سموم تعطش المَال، وتيبس الرطب.
والهُوفُ، من قَول أم تأبط شرا،: " تلفه هُوف ": إِنَّمَا بنته على فُعْلٍ لما قبله من قَوْلهَا " لَيْسَ بعلفوف " وَمَا بعده من قَوْلهَا: " حشي من صوف " وَقيل: هِيَ لُغَة فِي الهَيْفِ.
وهافَ واستَهافَ: أَصَابَته الهَيْفُ فعطش. أنْشد ثَعْلَب:
تَقَدَّمَتْهُنَّ عَلى مِرْجَمٍ ... يَلُوكُ اللِّجامَ إِذا مَا استَهافا
وَرجل هَيُوفٌ، ومِهيافٌ، وهافٌ، الْأَخِيرَة عَن اللحياني: لَا يصبر على الْعَطش، وَكَذَلِكَ نَاقَة مِهْيافٌ وهافَةٌ، وإبل هافَةٌ كَذَلِك، وَقد هافَ يَهافُ هِيافاً.
وهافَت الْإِبِل تَهاف هِيافاً وهَيافاً، إِذا اشتدت الهَيْفُ من الْجنُوب، واستقبلتها بوجوهها فَاتِحَة أفواهها من شدَّة الْعَطش.
وأهافَ الرجل: عطشت إبِله، قَالَ:
فَقَدْ أهافوا زَعَموا وأنْزَعوا
والهَيَف: دقة الخصر وضمور الْبَطن، هَيِفَ هَيَفاً وهافَ هَيْفاً فَهُوَ أهْيَفُ.
وهَيْفاءُ: فرس طَارق بن حصبة.

الْهَاء وَالْبَاء وَالْيَاء
الهَبَيُّ: الصَّبِي الصَّغِير، وَالْأُنْثَى هَبَيَّةٌ، حَكَاهُمَا سِيبَوَيْهٍ، وَقَالَ: وزنهما فَعَلٌّ وفَعَلَّةٌ،
(4/387)

وَلَيْسَ أصل فَعَلٍّ فِيهِ فَعْلَلا، وَإِنَّمَا بنى من أول وهلة على السّكُون، وَلَو كَانَ الأَصْل فَعْلَلاً لَقلت هَبَياً فِي الْمُذكر، وهَبْياةً فِي الْمُؤَنَّث، قَالَ: فَإِذا جمعت هَبَياًّ قلت: هَبايٌّ، لِأَنَّهُ بِمَنْزِلَة غير المعتل، نَحْو معد وَجبن.

مقلوبه: (هـ ي ب)
الهَيْبَةُ: التقية من كل شَيْء، هابَه هَيْباً ومَهابَةً، وَرجل هائِبٌ وهَيُوبٌ وهَيَّابٌ وهَيِّبٌ وهَيَّبانٌ، قَالَ ثَعْلَب: الهَيَّبانُ: الَّذِي يُهابُ، فَإِذا كَانَ ذَلِك كَانَ الهَيَّبانُ فِي معنى الْمَفْعُول، وَكَذَلِكَ الهَيُوبُ، قد يكون الهَائِبُ، وَقد يكون المَهِيبُ.
واهْتابَ الشَّيْء، كهابَه، قَالَ:
ومَرْقَبٍ تَسْكُنُ العِقْبانُ قُلَّتَه ... أشرَفْتُه مُسْفِراً والشمسُ مُهْتابَهْ
وتَهَيَّبْتُ الشَّيْء، وتَهَّيَبِني: خفته، قَالَ ابْن مقبل:
يَوما تَهَيَّبُنِي المَوْماةُ أركَبُها ... إِذا تَجاوَبَتِ الأَصْداءُ بالسَّحَرِ
قَالَ ثَعْلَب: أَي لَا أَتهَيَّبُها أَنا، فَنقل الفِعل إِلَيْهَا، وَقَالَ الْجرْمِي: لَا تَهَيَّبُنِي الموماة، أَي لَا تملأُني مَهابَةً.
والهَيَّبانُ: الرَّاعِي، عَن السيرافي.
وهابْ هابْ: من زجر الْإِبِل.
وأهابَ بِالْإِبِلِ: دَعَاهَا.
وأهابَ بِصَاحِبِهِ: دَعَاهُ، وَأَصله فِي الْإِبِل.
والْهَيَّبانُ: الْكثير من كل شَيْء، قَالَ ذُو الرمة:
تَمُجُّ اللُّغامَ الهَيَّبانَ كَأَنَّهُ ... جَنىَ عُشَرٍ تَنْفِيهِ أشداقُها الهُدْلُ
وَقيل: الهَيَّبان هَاهُنَا: الْخيف النحز.

مقلوبه: (ب هـ ي)
بَهِىَ بِهِ يَبْهَى بَهْياً: أنس، وَقد تقدم الْحَرْف فِي الْهَمْز.
(4/388)

وباهانِي فَبَهَيْتُه، أَي صرت أبْهَى مِنْهُ، عَن اللحياني.

الْهَاء وَالْمِيم وَالْيَاء
هَمَتْ عينُه هَمْياً، وهُمِياًّ، وهَمَياناً: صبَّتْ دمعها، عَن اللحياني، وَقيل: سَالَ دمعها، وَكَذَلِكَ كل سَائل من مطر وَغَيره، قَالَ مساور ابْن هِنْد:
حَتَّى إِذا ألقَمَها تَقَمَّما
واحتَمَلَتْ أرحامُها مِنه دَما
مِنْ آيِلِ الماءِ الَّذِي كانَ هَمَى
آيل المَاء: خاثره، وَقيل: الَّذِي قد أَتَى عَلَيْهِ الدَّهْر، وَهُوَ بالخاثر هُنَا أشبه، لِأَنَّهُ إِنَّمَا يصف مَاء الْفَحْل.
وهَمَى الشَّيْء هَمْياً: سقط، عَن ثَعْلَب.
وهَمَتِ النَّاقة: ذهبت على وَجههَا فِي الأَرْض لرعي وَلغيره مُهْملَة بِلَا رَاع وَلَا حَافظ، وَكَذَلِكَ كل ذَاهِب.
والهِمْيانُ: شَدَّاد السَّرَاوِيل، قَالَ ابْن دُرَيْد: أَحْسبهُ فارسيا معربا.
والهِمْيانُ: الَّذِي تجْعَل فِيهِ النَّفَقَة.
وهِمْيانُ: اسْم شَاعِر.
والهَمَيانُ: مَوضِع، أنْشد ثَعْلَب:
وإنَّ امرَأً أمْسَى ودونَ حَبيبِه ... سَواسٌ فَوادِي الرَّسِّ فالهَمَيانِ
لَمُعْتَرِفٌ بالنَّأْيِ بَعْدَ اقْتِرابِهِ ... ومَعْذورَةٌ عَيْناهُ بالهَمَلانِ

مقلوبه: (هـ ي م)
هامَتِ النَّاقة تَهِيمُ: ذهبت على وَجههَا لرعي كهَمَتْ، وَقيل: هُوَ مقلوب عَنهُ.
والهُيامُ، كالجنون.
والهائِمُ: المتحير، وَهُوَ أَيْضا: الذَّاهِب على وَجهه عشقا، وَقد هام بهَا هَيْماً وهُيُوماً وهِياماً وهَيماناً وتَهْياماً، وَهُوَ بِنَاء للتكثير، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: هَذَا بَاب مَا تكْثر فِيهِ الْمصدر من
(4/389)

فَعَلْتُ فتلحق الزَّوَائِد وتبنيه بِنَاء آخر، كَمَا أَنَّك قلت فِي فَعَلْت، فَعَّلت: حِين كثرت الْفِعْل ثمَّ ذكر المصادر الَّتِي جَاءَت على التَّفْعال، كالتهذار وَنَحْوهَا، قَالَ: وَلَيْسَ شَيْء من هَذَا مصدر فَعَّلْت، وَلَكِن لما أردْت التكثير بنيت الْمصدر على هَذَا، كَمَا بنيت فَعَلْت على فَعَّلْت وَقَول كثير:
وإنِّي وتَهْيامِي بِعَزَّةَ بَعْدَما ... تَخَلَّيْتُ مِما بَينَنا وتَخَلَّتِ
قَالَ ابْن جني: سَأَلت أَبَا عَليّ فَقلت: مَا مَوضِع، " تهيامي " من الْإِعْرَاب؟ فَأفْتى بِأَنَّهُ مَرْفُوع بِالِابْتِدَاءِ وَخَبره قَوْله: " بعزة " وَجعل الْجُمْلَة الَّتِي هِيَ " تهيامي بعزة " اعتراضا بَين إِن وخبرها، لِأَن فِي هَذَا أضربا من التَّشْدِيد للْكَلَام، كَمَا تَقول: إِنَّك، فَاعْلَم، رجل سوء: وَإنَّهُ، وَالْحق أَقُول، جميل الْمَذْهَب، وَهَذَا الْفَصْل والاعتراض الْجَارِي مجْرى التوكيد كثير فِي كَلَامهم، قَالَ: وَإِذا جَازَ الِاعْتِرَاض بَين الْفِعْل وَالْفَاعِل فِي نَحْو قَوْله:
وقدْ أدرَكَتْنِيو الحَوادِثُ جَمَّةٌأسِنَّةُ قَوْمٍ لَا ضِعافٍ وَلَا عُزْلِ
كَانَ الِاعْتِرَاض بَين اسْم إِن وخبرها أسوغ، وَقد يحْتَمل بَيت كثير أَيْضا تَأْوِيلا آخر غير مَا ذهب إِلَيْهِ أَبُو عَليّ، وَهُوَ أَن يكون " تهيامي " فِي مَوضِع جر على انه أقسم بِهِ، كَقَوْلِك: إِنِّي، وحبك، لضنين بك، قَالَ ابْن جني: وَعرضت هَذَا الْجَواب على أبي عَليّ فتقبله، وَيجوز أَن يكون تهيامي أَيْضا مرتفعا بِالِابْتِدَاءِ، وَالْبَاء مُتَعَلقَة فِيهِ بِنَفس الْمصدر الَّذِي هُوَ التَّهيام، وَالْخَبَر مَحْذُوف، كَأَنَّهُ قَالَ: وتهيامي بعزة كَائِن أَو وَاقع، على مَا يقدر فِي هَذَا وَنَحْوه.
وَقد هَيَّمَه الْحبّ، قَالَ أَبُو صَخْر:
فَهَلْ لكَ طِبٌّ نافِعٌ مِنْ عَلاقَةٍ ... تُهَيِّمُنِي بينَ الحَشا والترائِبِ
وَالِاسْم الهُيامُ.
وَرجل هَيْمانُ: محب شَدِيد الوجد.
وَقَالُوا: هِمْ لنَفسك وَلَا تَهِمْ لهَؤُلَاء، أَي اطلب لَهَا واهْتَمَّ واحتل.
والهُيام: أَشد الْعَطش، وَقد هامَ الرجل هُياماً فَهُوَ هائِمٌ وأهْيمُ، وَالْأُنْثَى هائمةٌ وهَيماءُ، وهَيْمانُ، عَن سِيبَوَيْهٍ، وَالْأُنْثَى هَيْمَى، وَالْجمع هِيامٌ.
(4/390)

وجمل مَهْيُومٌ وأهْيَمُ: شَدِيد الْعَطش، وَالْأُنْثَى هَيماءُ.
وَأَرْض هَيْماءُ: لَا مَاء بهَا.
والهُيامُ والهِيامُ: دَاء يُصِيب الْإِبِل عَن بعض الْمِيَاه بتهامة، يُصِيبهَا مِنْهُ مثل الْحمى، بعير مُهْيُومٌ وهَيْمانُ.
والهَيامُ من الرمل: مَا كَانَ تُرَابا دقاقا يَابسا، وَقيل: هُوَ الَّذِي لَا يَتَمَالَك أَن يسيل من الْيَد للينه.
والهَيْماءُ: مَوضِع.

مقلوبه: (ي هـ م)
اليَهْماءُ: الأَرْض الَّتِي لَا أثر فِيهَا وَلَا طَرِيق وَلَا علم، وَقيل: هِيَ الأَرْض الَّتِي لَا يَهْتَدِي فِيهَا لطريق، وَهِي أَكثر اسْتِعْمَالا من الهَيماءِ، وَلَيْسَ لَهَا مُذَكّر من نوعها، وَقد حكى ابْن جني بَرٌّ أيْهَمُ، فَإِذا كَانَ ذَلِك فلهَا مُذَكّر.
والأيْهَمُ من الرِّجَال: الجريء الَّذِي لَا يُسْتَطَاع دَفعه، وَقيل: الأيْهَمُ: الَّذِي لَا يعي شَيْئا وَلَا يحفظه، وَقيل: هُوَ الثبت العناد جهلا، وَلَا يريع إِلَى حجَّة، وَلَا يتهم رَأْيه إعجابا.
والأيْهَم: الأصَمُّ، وَقيل: الْأَعْمَى.
والأيْهَمانُ عِنْد أهل الْحَضَر: السَّيْل والحريق، وَعند الْأَعْرَاب: الْحَرِيق والجمل الهائج، لِأَنَّهُ إِذا هاج لم يسْتَطع دَفعه بِمَنْزِلَة الأيْهَمِ من الرِّجَال.
قَالَ ابْن جني: لَيْسَ أيْهَمُ ويَهْماءُ كأدْهَمَ ودَهْماءَ، لأمرين: أَحدهمَا: أَن الأيْهَم: الْجمل الهائج أَو السَّيْل، واليَهْماءُ: الفلاة، وَالْآخر: أَن الأيْهَم لَو كَانَ مُذَكّر يَهْماءَ لوَجَبَ أَن يَأْتِي فيهمَا يُهْمٌ مثل دهم، وَلم نسْمع ذَلِك، فَعلمت لذَلِك أَن هَذَا تلاق بَين اللَّفْظ، وَأَن أيْهَم لَا مؤنث لَهُ، وَأَن يَهْماءَ لَا مُذَكّر لَهُ.
والأيْهَم من الْجبَال: الصعب الطَّوِيل الَّذِي لَا يرتقى، وَقيل: هُوَ الَّذِي لَا نَبَات فِيهِ.
وأيْهَمُ: اسْم.

مقلوبه: (م ي هـ)
ماهَت الرَّكية تَمِيهُ مَيْهاً، وماهَةً، ومِيهَةً: كثر مَاؤُهَا، ومِهْتُها أَنا.
ومِهْتُ الرجل: سقيته مَاء، وَبَعض هَذَا مُتَّجه على الْوَاو، وَسَيَأْتِي ذكره فِي مَوْضِعه.
(4/391)

الْهَاء والغين وَالْوَاو
الهَوْغُ: الشَّيْء الْكثير، وَلَيْسَ باللغة المستعملة.

الْهَاء وَالْقَاف وَالْوَاو
الهَوْقَة، كالأَوْقَةِ، وَهِي حُفْرَة يجْتَمع فِيهَا المَاء، وَيكثر فِيهِ الطين، وتألفها الطير، وَالْجمع هُوقٌ.

مقلوبه: (ق هـ و)
أقْهَى عَن الطَّعَام، واقْتَهَى: ارْتَدَّت شَهْوَته عَنهُ من غير مرض، وَقيل: هُوَ أَن يقذر الطَّعَام فَلَا يَأْكُلهُ وَإِن كَانَ مشتهيا لَهُ.
وأقْهاهُ الشَّيْء عَن الطَّعَام: كَفه عَنهُ، أَو زهده فِيهِ.
والقُهْوَة: الْخمر، لِأَنَّهَا تُقْهِى شاربها عَن الطَّعَام.
وعيش قاهٍ بَين القَهْوِ والقُهْوَةِ: خصيب.
وجرل قاه فِي عيشه: مخصب، وَقد تقدم بعض ذَلِك فِي الْيَاء، لِأَن الْكَلِمَة مُشْتَركَة من الْوَاو وَالْيَاء.
والقَهَةُ: من أَسمَاء النرجس، عَن أبي حنيفَة، وَقد تقدّمت فِي الْيَاء، لِأَنَّهَا تحْتَمل الْوَجْهَيْنِ جَمِيعًا.

مقلوبه: (وه ق)
الوَهَقُ: الْحَبل المغار ترمى فِيهِ أنشوطة فتؤخذ فِيهِ الدَّابَّة وَالْإِنْسَان، وَالْجمع أوْهاقٌ.
وأَوْهَق الدَّابَّة: فعل بهَا ذَلِك.
والمُواهَقَة فِي السّير: الْمُوَاظبَة، وَمد الْأَعْنَاق.
والمُواهَقَةُ: أَن تسير مثل سير صَاحبك، وَقد تَواهَقَتِ الركاب، قَالَ ابْن أَحْمَر:
وتَواهَقَتْ أخفافُها طَبَقاً ... والظِّلُّ لم يفصل وَلم يَكْرِ
(4/392)

وَقَول أَوْس بن حجر:
تُوَاهِق رِجْلاَها يَدَاه ورَأْسُه ... لَهَا قَتَبٌ خَلْفَ الحَقِيبَةِ رادِفُ
فَإِنَّهُ أَرَادَ تواهق رِجْلَيْهَا يَدَاهُ، فَحذف الْمَفْعُول، وَقد علم أَن المواهقَة لَا تكون من الرجلَيْن دون الْيَدَيْنِ، وَأَن الْيَدَيْنِ مُواهِقَتانِ، كَمَا أَنَّهُمَا مُواهَقَتانِ، فأضمر لِلْيَدَيْنِ فعلا دلّ عَلَيْهِ الأول، فَكَأَنَّهُ قَالَ: تُواهِق يَدَاهُ رِجْلَيْهَا، ثمَّ حذف الْمَفْعُول فِي هَذَا، كَمَا حذفه فِي الأول، فَصَارَ على مَا ترى: تُواهِق رجلاها يَدَاهُ، فعلى هَذِه الصَّنْعَة تَقول: ضَارب زيد عَمْرو، على أَن يرفع عَمْرو بِفعل غير هَذَا الظَّاهِر، وَلَا يجوز أَن يرتفعا جَمِيعًا بِهَذَا الظَّاهِر.
وَقد تكون المُواهَقَة للناقة الْوَاحِدَة، لِأَن إِحْدَى يَديهَا ورجليها تُواهِقُ الْأُخْرَى.
وتَواهَقَ الساقيان: تباريا، أنْشد يَعْقُوب:
أكُلَّ يَوْمٍ لَك ضَيْزَنانِ
عَلى إزاءِ الحَوْض مِلْهَزانِ
بِكِرْفَتَينِ يَتَواهَقانِ

مقلوبه: (ق وه)
القُوهَةُ: اللَّبن الَّذِي فِيهِ طعم الْحَلَاوَة، وَرَوَاهُ اللَّيْث فوهة، بِالْفَاءِ، وَهُوَ تَصْحِيف.
والقوهِىُّ: ضرب من الثِّيَاب، فَارسي.

الْهَاء وَالْكَاف وَالْوَاو
الأَهْوَك: الأحمق وَفِيه بَقِيَّة، وَالِاسْم الهَوَكُ.
وَرجل هَوَّاكٌ ومُتَهَوِّكٌ: متحير، أنْشد ثَعْلَب:
إِذا تُرِكَ الكَعْبِيُّ والقَوْلَ سادِراً ... تَهَوَّكَ حَتَّى مَا يَكادُ يَرِيعُ
والتَّهَوُّكُ: السُّقُوط فِي هُوَّةِ الردى، وَفِي الحَدِيث: " أمُتَهَوِّكُونَ أَنْتُم كَمَا تَهَوَّكَتِ الْيَهُود وَالنَّصَارَى " وَقيل: يَعْنِي أمتحيرون؟ وَقيل مَعْنَاهُ: أمتردون ساقطون؟.
(4/393)

وَإنَّهُ لُمَتَهَوِّكٌ لما فِيهِ، أَي يركب الذُّنُوب والخطايا.

مقلوبه: (ك وه)
كَوِهَ كَوَهاً: تحير.
وتَكَوَّهَت عَلَيْهِ أُمُوره: تَفَرَّقت واتسعت، وَرُبمَا قَالُوا: كُهْتُه وكِهْتُه فِي معنى استَنْكَهْتُه، وَفِي الحَدِيث: " فَقَالَ مَلَكُ الْمَوْت لمُوسَى عَلَيْهِ السَّلَام: كِه فِي وَجْهي " رَوَاهُ اللحياني: كَهْ فِي وَجْهي، بِالْفَتْح.

الْهَاء وَالْجِيم وَالْوَاو
هَجاهُ هَجْواً وهِجاءً: شَتمه بالشعر.
وهاجَيْتُه: هَجَوْتُه وهَجاني، وهم يَتهاجَوْن: يَهجُو بَعضهم بَعْضًا، وَبينهمْ أُهْجُوَّهٌ وأُهْجِيَّهٌ يَتهاجَوْنَ بهَا.
والهِجاء: تقطيع اللَّفْظَة بحروفها.
وهَجَوْتُ الْحَرْف وتَهَجَّيْتُه، وَقد تقدم ذَلِك فِي الْيَاء، لِأَن هَذِه الْكَلِمَة يائية وواوية.
وَهَذَا على هِجاءِ هَذَا، أَي على شكله، وَهُوَ مِنْهُ.
وهَجُوَ يَوْمنَا: اشْتَدَّ حره.
والهَجَاةُ: الضفدع، وَالْمَعْرُوف الهاجَة.

مقلوبه: (هـ وَج)
الهَوَجُ كالهَوَكِ، هَوِجَ هَوَجا فَهُوَ أهْوَجُ، وَالْأُنْثَى هَوْجاء.
وأهْوَجَهُ: وجده أهْوَجَ.
والأهْوَجُ: الشجاع الَّذِي يَرْمِي بِنَفسِهِ فِي الْحَرْب، على التَّشْبِيه بذلك.
والأهَوَجُ: المفرط الطول مَعَ هَوَجٍ.
والهَوْجاء من الْإِبِل: الَّتِي كَأَن بهَا هَوَجا من سرعتها، وَكَذَلِكَ بعير أهْوَجُ، قَالَ أَبُو الْأسود:
عَلى ذاتِ لَوْثٍ أوْ بأَهْوَجَ شَوْشَوٍ ... صَنيعٍ نَبيلٍ يَمْلأُ الرَّحْلَ كاهِلُه
(4/394)

وريح هَوْجاء: متداركه الهبوب، كَأَن بهَا هَوَجاً، وَقيل: هِيَ الَّتِي تحمل المور، وتجر الذيل، قَالَ ابْن الْأَعرَابِي: هِيَ الشَّدِيدَة الهبوب من جَمِيع الرِّيَاح قَالَ ابْن أَحْمَر:
وَلِهَتْ علَيها كلُّ مُعْصِفَةٍ ... هَوْجاءَ لَيسَ لِلُبِّها زَبْرُ
أنْشدهُ سِيبَوَيْهٍ بِرَفْع " هوجاء " على انه وصف لكل، وأنث الشَّاعِر الْوَصْف حملا على الْمَعْنى، إِذْ الْكل، هُنَا ريح، وَالرِّيح أُنْثَى، وَنَظِيره قَوْله تَعَالَى: (كُلُّ نَفْسٍ ذائِقَةُ المَوْتِ) .
وضربة هَوْجاءُ: هجمت على الْجوف.

مقلوبه: (ج هـ و)
الجُهْوَة: الاست وَلَا تسمى بذلك إِلَّا أَن تكون مكشوفة، قَالَ:
وتَدْفَعُ الشَيْخَ فتَبْدُو جُهْوَتُهْ
واست جَهْواءُ: مكشوفة، تمد وتقصر، وَقيل: هِيَ اسْم لَهَا كالجُهْوَة.
وأجْهَتِ السَّمَاء: انكشفت وأصحت، وأجْهَيْنا نَحن، وأجْهَتْ إِلَيْنَا السَّمَاء: انكشفت.
وأَجْهَتِ الطّرق: انكشفت ووضحت، وأجهَيْتُها أَنا.
وأجْهَى الْبَيْت: كشفه، وَبَيت أَجْهَى ومُجْهىً: مَكْشُوف بِلَا سقف وَلَا ستر، وَقد جَهِىَ جَهىً.

مقلوبه: (وه ج)
يَوْم وَهِجٌ ووَهْجانٌ: شَدِيد الْحر، وَلَيْلَة وَهِجَةٌ ووَهْجانَةٌ، كَذَلِك، وَقد وَهَجا وَهْجاً ووَهَجاناً، ووَهِجا وتَوَهَّجا.
والوَهْجُ، والوَهَجُ والوَهَجانُ، والتَّوَهُّجُ: حرارة الشَّمْس وَالنَّار من بعيد، وَقد توَهَّجَت النَّار ووَهَّجْتُها أَنا.
والمُتَوَهِّجَة من النِّسَاء: الحارة الْمَتَاع.
والوَهَجُ والوَهِيجُ، تلألؤ الشَّيْء، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
كأنَّ ابْنَةَ السَّهْمِيِّ دُرَّةُ غائِصٍ ... لَها بَعْدَ تَقْطِيعِ النُّبوحِ وهَيِجُ
(4/395)

ويروى: " درة قامس ".
وَنجم وَهَّاجٌ: وقَّاد، وَفِي التَّنْزِيل: (وَجَعَلْنا سِراجاً وَهَّاجاً) قيل: يَعْنِي الشَّمْس.
ووَهَجُ الطِّيب ووَهِيجُه: انتشاره وأرَجُه.

مقلوبه: (ج وه)
جُهْتُه بِشَرٍّ: واجَهْتُه.
والجاهُ: الْمنزلَة، مقلوب عَن وَجْه، وَإِن كَانَ قد تغير بِالْقَلْبِ، فتحول من فَعْلٍ إِلَى فَعَلٍ فَإِن هَذَا لَا يستبعد فِي المقلوب والمقلوب عَنهُ، وَلذَلِك لم يَجْعَل أهل النّظر من النَّحْوِيين وزن لاهِ أَبوك فعلا، لقَولهم: لَهْىَ أَبوك، إِنَّمَا جَعَلُوهُ فَعَلاً، وَقَالُوا: إِن المقلوب قد يتَغَيَّر وَزنه عَمَّا كَانَ عَلَيْهِ قبل الْقلب، وَحكى اللحياني أَن الجاهَ لَيْسَ من وَجُهَ، وَإِنَّمَا هُوَ من جُهْتُ، وَلم يُفَسر مَا جُهْتُ، قَالَ ابْن جني: كَانَ سَبِيل جاهٍ إِذا قدمت الْجِيم وأخَّرْتَ الْوَاو أَن يكون " جَوْهٌ " فتسكن الْوَاو، كَمَا كَانَت الْجِيم فِي وَجْهٍ سَاكِنة، إِلَّا إِنَّهَا حُركت، لِأَن الْكَلِمَة لما لحقها الْقلب ضعفت، فغيروها بتحريك مَا كَانَ سَاكِنا، إِذْ صَارَت بِالْقَلْبِ قَابِلَة للتغيير، فَصَارَ التَّقْدِير " جَوَهٌ " فَلَمَّا تحركت الْوَاو وَقبلهَا فَتْحة قلبت الْفَا، فَقيل: " جاهٌ ". وَحكى اللحياني أَيْضا: جاهٌ، وجاهَةٌ.
وجاهْ جاهْ، وجاهٍ جاهٍ، وجُوهْ جُوهْ: ضرب من زجر الْإِبِل.

مقلوبه: (وَج هـ)
وجْهُ كل شَيْء: مستقبله. وَفِي التَّنْزِيل: (فَأيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللهِ) .
والوَجْه: المُححَيَّا، وَقَوله تَعَالَى: (فأقِمْ وَجْهَكَ للدِّينِ حَنِيفاً) أَي اتبع الدَّين الْقيم، وَأَرَادَ: فأقيموا وُجُوهكُم، يدل على ذَلِك قَوْله عز وَجل بعده: (مُنِيِبيِنَ إلَيْهِ واتَّقُوه) والمخاطب النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَالْمرَاد هُوَ وَالْأمة.
وَالْجمع أوْجُهٌ ووُجُوهٌ. قَالَ اللحياني: وَقد تكون الْأَوْجه للكثير، وَزعم أَن فِي مصحف أبي " أوْجُهكم " مَكَان " وُجُوهكم " أرَاهُ يُرِيد قَوْله تَعَالَى: (فامْسَحُوا بوُجُوهِكم) .
وَقَوله عز وَجل: (كُلُّ شَيْءٍ هالِكٌ إلاّ وَجْهَه) . قَالَ الزّجاج: أَرَادَ إِلَّا إِيَّاه.
ووَجْهُ الْفرس: مَا اقبل عَلَيْك من الرَّأْس من دون منابت شعر الرَّأْس.
(4/396)

وَإنَّهُ لعبد الوَجْهِ، وحر الوَجْهِ.
وإه لسهل الوَجْهِ، إِذا لم يكن ظَاهر الوَجْنَةِ.
ووَجْهُ النَّهَار: أَوله.
وجئتك بوَجْهِ نَهَار، أَي بِأول نَهَار.
وَكَانَ ذَلِك على وَجْهِ الدَّهْر، أَي أَوله، وَبِه يُفَسر ابْن الْأَعرَابِي.
ووَجْهُ النَّجْم: مَا بدا لَك مِنْهُ.
ووَجْهُ الْكَلَام: السَّبِيل الَّذِي يَقْصِدهُ بِهِ.
ووُجُوهُ الْقَوْم: سادتهم، وأحدهم وَجْهٌ، وَكَذَلِكَ وُجَهاؤُهُم، وأحدهم وَجِيهٌ.
وَصرف الشَّيْء عَن وَجْهِه، أَي سنَنه.
وجِهَةُ الامر، وجَهَتُه، ووِجْهَتُه، ووُجْهَتُه: وَجْهُهُ.
وَمَاله جِهَة فِي هَذَا الْأَمر، وَلَا وِجْهَةٌ، أَي لَا يبصر وَجه أمره كَيفَ يَأْتِي لَهُ.
والجهة والوِجْهَةُ جَمِيعًا: الْموضع الَّذِي تتَوَجَّه إِلَيْهِ وتقصده.
وَمَا أَدْرِي أَي وَجْهٍ وِجْهَتُك: أَي أَي طَرِيق وَمذهب.
وضل وِجْهَة أمره: أَي قَصده، قَالَ:
نَبَذَ الجِوَارَ وضَلَّ وِجْهَةَ رَوْقِهِ ... لَمَّا اخْتَلَلْتُ فُؤَادَه بالمِطْرَدِ
ويروى: " هَدِيَّة روقه ".
وخل عَن جِهَتِه، تُرِيدُ جِهَةَ الطَّرِيق.
وَقلت كَذَا على جِهَةِ كَذَا، وَفعلت ذَلِك على جِهَة الْعدْل، وجِهَةِ الْجور. وَقد أبنت ذَلِك فِي ذكر النَّظَائِر والتصاريف فِي الْكتاب الْمُخَصّص.
وتَوَجَّه إِلَيْهِ: ذهب. وَأما قَوْله:
قصَرْتُ لَهُ القَبِيلَةَ إذْ تَجَهْنا ... ومَا ضَاقَتْ بشِدَّته ذِرَاعِي
(4/397)

فَإِنَّهُ أَرَادَ اتَّجَهْنا، فَحذف ألف الْوَصْل وَإِحْدَى التَّاءَيْنِ. و" قصرت ": حبست، و" الْقَبِيلَة ": اسْم فرسه، وَسَيَأْتِي ذكرهَا.
ووَجَّهَ إِلَيْهِ كَذَا: أرْسلهُ.
وَيُقَال فِي التحضيض: وجِّهِ الْحجر وِجْهَةٌ مَاله، وَجِهَةٌ مَاله، وَإِنَّمَا رفع لِأَن كل حجر يَرْمِي بِهِ فَلهُ وَجْهٌ، كل ذَلِك عَن اللحياني، قَالَ: وَقَالَ بَعضهم: وَجِّهِ الْحجر وِجْهَةً وجِهَةً مَاله، ووَجْهاً مَاله، فنصب بِوُقُوع الْفِعْل عَلَيْهِ، وَجعل " مَا " فصلا، يُرِيد: وَجِّهِ الْأَمر وَجْهَهُ.
وَهُوَ وُجاهَك، ووِجاهَكَ، وتُجاهَك، وتِجاهَكَ، أَي حذاءك من تِلْقَاء وَجْهِكَ، وَاسْتعْمل سِيبَوَيْهٍ التُّجاهَ اسْما وظرفا.
وَحكى اللحياني: دَاري وِجاهَ دَارك، ووَجاهَ دَارك، ووُجاهَ دَارك، أَي قبالة دَارك وتبدل التَّاء من كل ذَلِك.
والْوُجَاهُ، والتُّجَاهُ: الْوَجْهُ الَّذِي تقصده.
ولقيه وِجَاهاً ومُواجَهَةً: قَابل وجْهَه بوَجْهِه.
وتَواجَه المنزلان وَالرجلَانِ: تقابلا.
وَرجل ذُو وَجْهَيْنِ: إِذا لقى بِخِلَاف مَا فِي قلبه.
والوَجْهُ: الجاه.
وَرجل مُوَجَّهٌ، ووَجِيهٌ: ذُو جاهٍ، وَقد وَجُهَ وَجاهَة.
وأوْجَهَه: جعل لَهُ وَجْهاً عِنْد النَّاس.
ووَجَّهَه السُّلْطَان وأوْجَهَه: شرفه، وَكله من الوَجْه، قَالَ:
وأرَى الغَوانِيَ بعدَ مَا أوْجَهْنَنِي ... أدْبَرْنَ، ثُمَّتَ قُلْنَ: شَيْخٌ أعوَرُ
وَرجل وَجْهٌ: ذُو جاه.
وَكسَاء مُوَجَّهٌ: ذُو وَجْهَينِ.
وأحدب مُوَجَّهٌ: لَهُ حدبتان من خَلفه وأمامه، على التَّشْبِيه بذلك، وَفِي حَدِيث أهل الْبَيْت: " لَا يحبنا الأحدب المُوَجَّه " حَكَاهُ الْهَرَوِيّ فِي الغريبين.
ووَجَّهَتِ المطرة الأَرْض: صيرتها وَجْهاً وَاحِدًا، كَمَا تَقول: تركت الأَرْض قروا وَاحِدًا.
(4/398)

ووَجَّهَها الْمَطَر: قشر وَجْهَها وأثَّر فِيهِ، كحرصها، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
وَفُلَان مَا يَتَوَجَّهُ، يَعْنِي انه إِذا أَتَى الْغَائِط جلس مستدبر الرّيح، فَتَأْتِيه الرّيح برِيح خرئة.
والتَّوَجُّه: الإقبال والانهزام.
وتَوَجَّهَ الرجل: ولى وَكبر، قَالَ أَوْس ابْن حجر:
كَعَهْدِكِ لَا ظِلُّ الشَّباب يُكنُّنِي ... وَلَا يَفَنٌ مِمنْ تَوَجَّهَ دالِفُ
وهم وِجاهُ ألف، أَي زهاء ألف، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
ووَجَّهَ النَّخْلَة: غرسها فأمالها قبل الشمَال فأقامتها الشمَال.
والوَجِيهُ من الْخَيل: الَّذِي تخرج يَدَاهُ مَعًا عِنْد النِّتَاج، وَاسم ذَلِك الْفِعْل التَّوْجِيه.
والوَجِيهُ: فرس من خيل العب نجيب، سمي بذلك.
والتوْجِيهُ فِي القوائم: كالصدف إِلَّا أَنه دونه. وَقيل: التَّوْجِيه من الْفرس: تداني العجايتين، وتداني الحافرين، والتواء فِي الرسغين.
والتوْجيه فِي قوافي الشّعْر: الْحَرْف الَّذِي قبل حرف الروى فِي القافية الْمقيدَة، وَقيل: هُوَ أَن تضمنه وتفتحه، فَإِن كَسرته فَذَلِك السناد، هَذَا قَول أهل اللُّغَة، وتحريره أَن تَقول: إِن التَّوْجِيه: اخْتِلَاف حَرَكَة الْحَرْف الَّذِي قبل الروى الْمُقَيد، كَقَوْلِه:
وقاتِمِ الأعماقِ خاوِي المُخْتَرَقْ
وَقَوله فِيهَا:
ألَّفَ شَتَّى ليسَ بالرَّاعِي الحَمِقْ
وَقَوله مَعَ ذَلِك:
سِراًّ وقَدْ أوَّنَ تأْوِينَ العُقُقْ
والتَّوجِيه أَيْضا: الَّذِي بَين حرف الروى الْمُطلق والتأسيس كَقَوْلِه:
(4/399)

أَلا طالَ هَذَا الليلُ وازْوَرَّ جانِبُهْ
فالألف تأسيس، وَالنُّون تَوجيه، وَالْبَاء حرف الروى، وَالْهَاء صلَة، قَالَ الْأَخْفَش: التوجِيهُ: حَرَكَة الْحَرْف الَّذِي إِلَى جنب الروى الْمُقَيد لَا يجوز مَعَ الْفَتْح غَيره، نَحْو:
قَدْ جَبَرَ الدِّينَ الإلهُ فَجَبَرْ
الْتزم الْفَتْح فِيهَا كلهَا، وَيجوز مَعهَا الْكسر وَالضَّم فِي قصيدة وَاحِدَة كَمَا مثلنَا، وَقَالَ ابْن جني: أَصله من التَّوْجِيه، كَأَن حرف الروى مُوَجَّه عِنْدهم، أَي كَأَن لَهُ وَجْهَينِ: أَحدهمَا من قبله وَالْآخر من بعده، أَلا ترى أَنهم اسْتكْرهُوا اخْتِلَاف الْحَرَكَة من قبله مَا دَامَ مُقَيّدا، نَحْو " الْحمق " و" العقق " و" المخترق " كَمَا يستقبحون اختلافها فِيهِ مَا دَامَ مُطلقًا، نَحْو قَوْله:
عَجْلانَ ذَا زادٍ وغيرَ مُزَوَّدِ
مَعَ قَوْله فِيهَا:
وبذاكَ خَبَّرنا الغُرابُ الأسوَدُ
وَقَوله:
عَنَمٌ يكادُ مِن اللَّطافَةِ يُعقَدُ
فَلذَلِك سميت الْحَرَكَة قبل الروى الْمُقَيد توجيها إعلاما أَن للروى وَجْهَيْن فِي حَالين مُخْتَلفين، وَذَلِكَ انه إِذا كَانَ مُقَيّدا فَلهُ وَجه يتقدمه، وَإِذا كَانَ مُطلقًا فَلهُ وَجه يتَأَخَّر عَنهُ، فَجرى مجْرى الثَّوْب الموجه وَنَحْوه، قَالَ: وَهَذَا أمثل عِنْدِي من قَول من قَالَ: إِنَّمَا سمي توجيها لِأَنَّهُ يجوز فِيهِ وُجُوه من اخْتِلَاف الحركات، لِأَنَّهُ لَو كَانَ كَذَلِك لما تشدد الْخَلِيل فِي اخْتِلَاف الحركات قبله، وَلما فحش ذَلِك عِنْده.
والوَجِيهَةُ: ضرب من الخرز.
وَبَنُو وَجِيهةَ: بطن.
(4/400)

الْهَاء والشين وَالْوَاو
هاشَتِ الْإِبِل هَوْشاً: نفرت فِي الْغَارة فتبددت وَتَفَرَّقَتْ.
وإبل هَوَّاشَةٌ: أخذت من هُنَا وَهنا.
والهَوْشَةُ: الْفِتْنَة والهَيْجُ والاختلاط.
والهَوْشَة: الْفساد.
وهاشَ الْقَوْم وهَوِشُوا هَوْشاً وتَهَوَّشُوا: وَقَعُوا فِي الْفساد.
وهَوُشاتُ اللَّيْل: حوادثه ومكروهه.
وهَوَشاتُ السُّوق، حَكَاهُ ثَعْلَب بِفَتْح الْوَاو، وَلم يفسره، وَأرَاهُ: اختلاطها وَمَا يوكس فِيهِ الْإِنْسَان عِنْدهَا ويغبن.
وتَهَوَّشُوا عَلَيْهِ: اجْتَمعُوا.
وهَوَّش بَينهم: أفسد.
والمَهاوِشُ: مكاسب السوء، وَمِنْه: " من اكْتسب مَالا من مَهاوِشَ أذهبه الله فِي نهابر " قَالَ ابْن الْأَعرَابِي: ويروى: " من نَهاوِشَ " وَقد تقدم.
وَجَاء بالهَوْشِ والبَوْشِ، أَي بِالْجمعِ الْكثير من النَّاس.
والهَوْشُ: المجتمعون فِي الْحَرْب.
والهَوَشُ: خلاء الْبَطن.
وَأَبُو المُهَوَّش: من كناهم.

مقلوبه: (ش هـ و)
شَهِىَ الشَّيْء، وشَهاه يَشْهاهُ شَهْوةً، واشْتهاهُ وتَشَهَّاهُ: أحبه وَرغب فِيهِ، وَقَوله عز وَجل: (وحِيلَ بَيْنَهُمْ وبَينَ مَا يَشْتَهُونَ) أَي يرغبون فِيهِ من الرُّجُوع إِلَى الدُّنْيَا.
وَرجل شَهِىٌّ، وشَهْوانُ، وشَهْوانِيٌّ، وَامْرَأَة شَهْوَى.
وَمَا أشْهاها وأشْهانيِ لَهَا، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: هُوَ على مَعْنيين، لِأَنَّك إِذا قلت: مَا أشْهاها اليَّ، فَإِنَّمَا تخبر إِنَّهَا مُتَشَاّةٌ، وَكَأَنَّهُ على شُهِىَ وَإِن لم يتَكَلَّم بِهِ، فَقلت: مَا أشْهاها كَقَوْلِك: مَا أحظاها، وَإِذا قلت: مَا أشْهانِي، فَإِنَّمَا تخبر أَنَّك شاهٍ.
(4/401)

وأشْهاهُ: أعطَاهُ مَا يَشْتَهي.
ومُوسَى شَهَواتٍ: شَاعِر مَعْرُوف.

مقلوبه: (وه ش)
الوَهْشُ: الْكسر والدق.

مقلوبه: (ش وه)
رجل أشوَهُ: قَبِيح الْوَجْه، وَقد شَوَّهَه الله، قَالَ الحطيئة:
أرَى ثَمَّ وَجْهاً شَوَّهَ الله خَلْقَه ... فَقُبِّحَ مِنْ وَجْهٍ وقُبِّحَ حامِلُهْ
وَإنَّهُ لقبيح الشَّوَهِ والشُّوهةِ، عَن اللحياني.
والشوْهاءُ: العابسة، وَقيل المشؤومة، وَالِاسْم مِنْهُمَا الشَّوَهُ، وكل شَيْء من الْخلق لَا يُوَافق بعضه بَعْضًا أشوَهُ ومُشَوَّهٌ.
والمُشَوَّهُ أَيْضا: الْقَبِيح الْعقل، وَقد شاهَ يَشُوهُ شَوْهاً وشُوهَةً، وشَوِهَ شَوَهاً فيهمَا.
والشَّوَهُ: سرعَة الْإِصَابَة بِالْعينِ، وَقيل: شدَّة الْإِصَابَة بهَا، وَرجل أشْوَهُ.
وشاهَ مَاله: أَصَابَهُ بِعَين، هَذِه عَن اللحياني.
وتَشَوَّهَ: رفع طرفه إِلَيْهِ ليصيبه بِالْعينِ.
وَلَا تُشَوِّهْ عَليَّ: وَلَا تَشَوَّهْ، أَي لَا تقل: مَا أحْسنه، فتصيبني بِالْعينِ.
والشّائِهُ: الْحَاسِد، وَالْجمع شُوَّهٌ، حَكَاهُ اللحياني عَن الْأَصْمَعِي.
وشاهَه شَوْهاً: أفزعه، عَن اللحياني.
وَفرس شَوْهاءُ: طَوِيلَة رائعة مشرفة، وَقيل: هِيَ المفرطة رحب الشدقين والمنخرين وَلَا يُقَال: فرس أشْوَهُ، وَقيل: الشَّوْهاءُ من الْخَيل: الحديدة الْفُؤَاد.
والشَّوَهُ: طول الْعُنُق وارتفاعها وإشراف الرَّأْس، وَفرس أشوَهُ.
والشَّوَهُ: الْحسن، وَامْرَأَة شَوْهاءُ: حَسَنَة، فَهُوَ ضد.
وَرجل شائِهُ الْبَصَر وشاهٍ: حَدِيد.
والشَّاةُ: الْوَاحِد من الْغنم، يكون للذّكر والانثى، وَحكى سِيبَوَيْهٍ عَن الْخَلِيل: هَذَا شاةٌ بِمَنْزِلَة: (هَذَا رَحمَةٌ مِن رَبِّي) وَقيل: الشَّاةُ تكون من الضَّأْن والمعز
(4/402)

والظباء وَالْبَقر والنعام وحمر الْوَحْش، قَالَ الْأَعْشَى:
وحانَ انطلاقُ الشَّاةِ مِنْ حيثُ خَيَّما
وَرُبمَا كنى بالشَّاةِ عَن الْمَرْأَة أَيْضا، قَالَ الْأَعْشَى:
فَرَمَيْتُ غَفْلَةَ عَيْنِهِ عَنْ شاتِهِ ... فأصَبْتُ حَبَّةَ قَلْبِها وطِحالَها
وَالْجمع شاءٌ، أَصله شاهٌ، وشِياهٌ، وشِواهٌ وأشاوِهُ، وشَوِىٌّ، وشِيهٌ، وشَيِّهٌ كسيد، الثَّالِثَة اسْم للْجمع، وَلَا تجمع بِالْألف وَالتَّاء، كَانَ جِنْسا أَو مُسَمّى بِهِ، فَأَما شِيهٌ فعلى التوفية، وَقد يجوز أَن تكون فعلا كأكمة وأكم شُوُهٌ، ثمَّ وَقع الإعلال بالإسكان، ثمَّ وَقع الْبَدَل للخفة كعيد فِيمَن جعله فعلا، وَأما شوى فَيجوز أَن يكون أَصله شَوِيهٌ على التوفيه، ثمَّ وَقع الْبَدَل للمجانسة، لِأَن قبلهَا واوا وياء، وهما حرفا عِلّة ولمشاكلة الْهَاء الْيَاء، أَلا ترى أَن الْهَاء قد أبدلت من الْيَاء، فِيمَا حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ من قَوْلهم: ذه فِي ذِي، وَقد يجوز أَن يكون شَوِىٌّ على الْحَذف فِي الْوَاحِد وَالزِّيَادَة فِي الْجمع، فَيكون من بَاب لآل فِي التَّغْيِير إِلَّا أَن شَوِيًّا مغير بِالزِّيَادَةِ، ولآل بالحذف، وَأما شَيِّهٌ فَبين شَيْوِهٌ، فأبدلت الْوَاو يَاء، لانكسارها ومجاورتها الْيَاء.
وتَشَوَّه شَاة: اصطادها.
وَرجل شاوِيٌّ: صَاحب شاءٍ، قَالَ:
ولَسْتُ بِشاوِيٍّ عَلَيْهِ دَمامَةٌ ... إِذا مَا غَدا يَغْدُو بِقَوْسٍ وأسْهُمِ
قَالَ سِيبَوَيْهٍ: هُوَ على غير قِيَاس، وَوجه ذَلِك أَن الْهمزَة لَا تنْقَلب فِي حد النّسَب واوا، إِلَّا أَن تكون همزَة تانيث، كحمراء وَنَحْوه، أَلا ترى انك تَقول فِي عَطاء: عطائي، فَإِن سميت بشاءٍ فعلى الْقيَاس شائِيٌّ لَا غير.
وَأَرْض مَشاهَةٌ: كَثِيرَة الشاءِ، وَقيل: ذَات شاءٍ قلت أم كثرت.

الْهَاء وَالضَّاد وَالْوَاو
الضَّهْواءُ من النِّسَاء: الَّتِي لم تنهد، وَقيل: الضَّهْواءُ: الَّتِي لَا تحيض وَلَا ثدي لَهَا.
(4/403)

الْهَاء وَالصَّاد وَالْوَاو
صَهْوَةُ كل شَيْء: أَعْلَاهُ، وَهِي من الْفرس: مَوضِع اللبد، وَقيل: مقْعد الْفَارِس، وَقيل: هِيَ مَا أسهل من سراة الْفرس من ناحيتيها كلتيهما.
والصَّهْوةُ: مؤخرة السنام، وَقيل: هِيَ الرادفة ترَاهَا فَوق الْعَجز، وَالْجمع صَهَواتٌ وصِهاءٌ.
والصَّهْوةُ: مَا يتَّخذ فَوق الروابي من البروج فِي أعاليها، والجمه صُهًى، نَادِر.
والصَّهْوَة: مطمئن من الأَرْض غامض تلجأ إِلَيْهِ ضَوالُّّ الْإِبِل.
والصَّهْوَة: كالغار فِي الْجَبَل يكون فِيهِ المَاء، وَقيل: يكون فِيهِ مَاء الْمَطَر، وَالْجمع صِهاءٌ.
وصَها الْجرْح يَصْهَى: ندى.
وأصْهَى الصَّبِيَّ: دهنه بالسمن وَوَضعه فِي الشَّمْس من مرض يُصِيبُه، وَإِنَّمَا حملناه على الْوَاو لأَنا لَا نجد " ص هـ ي ".

مقلوبه: (وه ص)
وهَصَة وهْصًا، فَهُوَ مَوْهُوصٌ ووَهِيصٌ: دقه وكسره، وَقَالَ ثَعْلَب: فدغه، وَهُوَ كسر الرطب، وَقد اتهص هُوَ، عَنهُ أَيْضا.
ووَهَصه الدَّين: دق عُنُقه.
ووَهَصَه: ضرب بِهِ الأَرْض، وَفِي الحَدِيث: " أنَّ آدَمَ صَلواتُ الله عَلَيْهِ حَيْثُ أهبط من الْجنَّة وَهَصَه الله إِلَى الأَرْض " مَعْنَاهُ كَأَنَّمَا رمى رميا عنيفا، وَقَالَ ثَعْلَب: وَهَصَه: جذبه إِلَى الأَرْض.
والوَهْصُ: شدَّة وَطْء الْقدَم على الأَرْض.
ووَهَصَ الرجل الْكَبْش فَهُوَ مَوهوصٌ ووَهِيصٌ: شدّ خصييه، ثمَّ شدخهما بَين حجرين.
ويعير الرجل فَيُقَال: يَا ابْن واهِصَةِ الْخصي، إِذا كَانَت أمه راعية، وَبِذَلِك هجا جرير غَسَّان:
(4/404)

ونُبِّئتُ غَسَّان ابنَ واهِصةِ الخُصَي ... يُلَجْلِجُ مِنِّي مُضغَةً لَا يُحِيرُها
وَرجل مَوْهُوصٌ ومُوَهَّص: شَدِيد الْعِظَام.

الْهَاء وَالسِّين وَالْوَاو
هاسَ يَهُوس هَوسًا: طَاف بِاللَّيْلِ فِي جرْأَة.
وَأسد هَوَّاس، وَكَذَلِكَ النمر، قَالَ:
وَفِي يَدي مِثل مُاءِ الثَّغْبِ ذُو شُطَبٍ ... إنِّي بِحَيثُ يَهُوسُ اللَّيْثُ والنَّمِرُ
قَالَ ابْن الْأَعرَابِي: أَرَادَ الثغب، فسكن للضَّرُورَة، وَأما سِيبَوَيْهٍ فَقَالَ: الثغب، بِسُكُون الْغَيْن: الغدير.
وَرجل هَوَّاس وهَوَّاسَة: شُجَاع مجرب.
والهَوْسُ: الْإِفْسَاد، هاس الذِّئْب فِي الْغنم هَوْسًا.
والهَوْس: الدق، هاسَه هَوْسًا وهَوَّسَه.
والتَّهَوُّس: الْمَشْي الثقيل فِي الأَرْض اللينة.
وهَوِسَ النَّاس هَوَسًا: وَقَعُوا فِي اخْتِلَاط وَفَسَاد.
وهَوِسَت النَّاقة هوسا: فَهِيَ هوسة: اشتدت ضبعتها، وَقيل: ترددت فِيهَا الضبعة، وضبع هَوَّاسٌ: شَدِيد، قَالَ:
يوشِكُ أَن يُؤْنِسَ فِي الإيناسِ
فِي مَنْبِتِ البَقْلِ وَفِي اللُّساسِ
مِنها هَديمُ ضَبَعٍ هَوَّاس
والهَوِيسُ: النّظر والفكر.
(4/405)

مقلوبه: (س هـ و)
السَّهْوُ: نِسْيَان الشَّيْء، والغفلة عَنهُ، وَذَهَاب الْقلب إِلَى غَيره. سَها يَسْهُو سَهْوًا وسُهُوًّا فَهُوَ ساهٍ وسَهْوانُ. وَفِي الْمثل: " إِن الموصين بَنو سَهْوانَ " أَي إِن الَّذين يوصون بَنو من يَسْهُو عِنْد الْحَاجة، فَأَنت لَا توصي لِأَنَّك لَا تَسْهُو، وَذَلِكَ إِذا أوصيت ثِقَة عِنْد الْحَاجة.
والسَّهْوُ فِي الصَّلَاة: الْغَفْلَة عَن شَيْء مِنْهَا.
ومشي سَهْوٌ: لين.
والسَّهْوَةُ من الْإِبِل: اللينة الوطيئة، قَالَ:
تُهَوِّنُ بُعْدَ الأرضِ عَنِّي فَرِيدَةٌ ... كنازُ البَضِيعِ سَهْوَةُ المَشْيِ بازِلُ
عدى " تهون " بعنى لِأَن فِيهِ معنى تَخْفيف وتسكن.
وجمل سَهْوٌ بَين السَّهاوَةَ: وطيء، وَقيل: كل لين سَهْوٌ، وَالْأُنْثَى سَهْوَةٌ.
والسَّهْوُ: السهل من النَّاس والأمور والحوائج.
وَمَاء سَهْوٌ: سهل، يَعْنِي سهلا فِي الْحلق.
وقوس سَهْوَةٌ: مواتية سهلة، قَالَ ذُو الرمة:
قَلِيلُ نِصابِ المالِ إِلَّا سِهامَهُ ... وَإِلَّا زَجُومًا سَهْوَةً فِي الأصابعِ
والسَّهْوَة: حَائِط صَغِير يبْنى بَين حائطي الْبَيْت وَيجْعَل السّقف على الْجَمِيع، فَمَا كَانَ وسط الْبَيْت فَهُوَ سَهْوَة، وَمَا كَانَ دَاخله فَهُوَ المخدع، وَقيل: هِيَ صفة بَين بَيْتَيْنِ، أَو مخدع بَين بَيْتَيْنِ تستتر بهَا سقاة الْإِبِل من الْحر، وَقيل: هِيَ كالصفة بَين يَدي الْبَيْت، وَقيل: هِيَ شَبيه بالرف والطاق يوضع فِيهِ الشَّيْء، وَقيل: هِيَ بَيت صَغِير منحدر فِي الأَرْض سمكه مُرْتَفع فِي السَّمَاء شَبيه بالخزانة الصَّغِيرَة يكون فِيهَا الْمَتَاع، وَقيل: هِيَ أَرْبَعَة اعواد أَو ثَلَاثَة يُعَارض بَعْضهَا على بعض، ثمَّ يوضع عَلَيْهِ شَيْء من الْأَمْتِعَة.
والسَّهْوَةُ: الصَّخْرَة، طائية، لَا يسمون بذلك غير الصَّخْرَة.
وَجمع ذَلِك كُله: سِهاءٌ.
والمُساهاةُ: حسن المخالقة، قَالَ العجاج:
حُلْوُ المُساهاةِ وَإِن عادَى أمَرّْ
(4/406)

وَعَلِيهِ من المَال مَا لَا يُسْهَى وَمَا لَا ينْهَى، أَي مَا لَا تبلغ غَايَته.
وَذَهَبت تَمِيم فَمَا تُسُهَى وَلَا تنْهى، أَي لَا تذكر.
والسُّها: كويكب صَغِير خَفِي الضَّوْء، قَالَ:
أُرِيها السُّها وتُرِيني القَمَرْ
وارطأة بن سُهَيَّةَ: من فرسانهم وشعرائهم، وَلَا نحمله على الْيَاء، لعدم س هـ ي.
والأسَاهِي: الألوان لَا وَاحِد لَهَا، قَالَ ذُو الرمة:
إِذا القومُ قَالُوا لَا عَرامَةَ عِندَها ... فَساوا لَقُوا مِنْهَا أساهِيَّ عُرَّما

مقلوبه: (وه س)
الوَهْسُ: الْكسر عَامَّة، وَقيل: هُوَ كسرك الشَّيْء وَبَينه وَبَين الأَرْض وقاية، لِئَلَّا تباشر بِهِ الأَرْض، وهَسَه وَهْسًا، وَهُوَ مَوْهُوسٌ ووَهِيسٌ.
ووَهَسَه وَهْساً: وَطئه وطئا، شَدِيدا.
وَرجل وَهْسٌ: موطوء ذليل.
والوَهْسُ أَيْضا: السّير، ويوصف بِهِ فَيُقَال: سير وَهْسٌ، وَقد تَواهَس الْقَوْم.
ووَهَس وَهْسًا ووَهِيسًا: اشْتَدَّ أكله وبضعه.
والوَهِيسَة: أَن يطْبخ الْجَرَاد ثمَّ يجفف ويدقق فيقمح ويؤكل بدسم، وَقيل يلبك بِسمن.

الْهَاء وَالزَّاي وَالْوَاو
هَوَّز الرجل: مَاتَ.
وَمَا أَدْرِي أَي الهُوزِ هُوَ: أَي الْخلق، وَرَوَاهُ بَعضهم: أَي الْهون هُوَ، وَالزَّاي أعرف.
والأهْوازُ: سبع كور بَين الْبَصْرَة وَفَارِس، لكل وَاحِدَة مِنْهَا اسْم، وَجَمعهَا الأهْوازُ أَيْضا، وَلَيْسَ للأهوازِ وَاحِد من لَفظه.
وهَوَّز، وهَوَّاز: حُرُوف وضعت لحساب الْجمل الْهَاء خَمْسَة، وَالْوَاو سِتَّة، وَالزَّاي سَبْعَة.
(4/407)

مقلوبه: (ز هـ و)
الزَّهْوُ: الْكبر والتيه وَالْفَخْر، وَقد زُهِىَ على لفظ مَا لم يسم فَاعله، جزم بِهِ أَبُو زيد وَاحْمَدْ بن يحيى، وَحكى ابْن السِّكيِّت: زُهِيتُ وزَهَوتُ. قَالَ ابْن الْأَعرَابِي: زَهاهُ الْكبر، وَلَا يُقَال: زَها الرجل، وَلَا أزهَيتُه، وَلَكِن زَهَوتُه فَأَما مَا أنْشدهُ هُوَ من قَول الشَّاعِر:
جَزَى الله البَرَاقِعَ مِن ثِيابٍ ... عَنِ الفِتْيانِ شَرًّا مَا بَقِينَا
يُوَارِينَ الحِسانَ فَلا نَرَاهُمْ ... ويَزهَيْنَ القِباحَ فَيَزْدَهِينَا
فَإِنَّمَا حكمه ويَزْهُونَ القباح، لِأَنَّهُ قد حكى زَهَوْتُه، فَلَا معنى لِيِزهَيْنَ، لِأَنَّهُ لم يَجِيء زَهَيْتُه، وَهَكَذَا أنْشدهُ ثَعْلَب ويَزهَوْنَ، وَقد وهم ابْن الْأَعرَابِي فِي الرِّوَايَة، اللَّهُمَّ إِلَّا أَن يكون زَهَيْتُه لُغَة فِي زَهَوْتُه، وَلم ترو لنا عَن أحد، وَمن كَلَامهم: " هُوَ أزهَى من غراب ". وَفِي الْمثل الْمَعْرُوف: " زَهوَ الْغُرَاب " بِالنّصب، أَي زُهِيتَ زَهْوَ الْغُرَاب، وَقَالَ ثَعْلَب فِي النَّوَادِر: زُهِىَ الرجل، وَمَا أزهاهُ، فوضعوا التَّعَجُّب على صِيغَة الْمَفْعُول، وَهَذَا شَاذ، إِنَّمَا يَقع التَّعَجُّب من صِيغَة فعل الْفَاعِل، وَلها نَظَائِر قد حَكَاهَا سِيبَوَيْهٍ.
وَقَالَ: رجل إنزَهْوٌ وَامْرَأَة إنزَهوة، وَقوم إِنزَهْوُنَ: ذَوُو زَهوٍ، ذَهَبُوا إِلَى أَن الْألف وَالنُّون زائدتان، كزيادتهما فِي إنقحل.
والزَّهْوُ: الْكَذِب، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
والزَّهْوُ: الاستخفاف.
وزَها فلَانا كلامك زَهْوًا، وازْدَهاهُ فازدهى: استخفه فخف.
وأزدَهاهُ الطَّرب والوعيد: استخفه.
وَرجل مُزْدَهىً: أَخَذته خفَّة من الزَّهوِ أَو غَيره.
وازدَهاهُ: تهاون بِهِ.
وازدَهاهُ على الْأَمر: أجْبرهُ.
وزَها السراب الشَّيْء، يَزهاهُ: رَفعه، وزَهَتِ الأمواج السَّفِينَة كَذَلِك.
وزَهَتِ الرّيح النَّبَات: هَزَّته غب الندى.
والزَّهْوُ: النَّبَات النَّاظر، والمنظر الْحسن.
والزَّهْوُ: نور النبت وزهره وإشراقه. يكون للعرض والجوهر.
(4/408)

وزَها النَّبت يَزْهَى زَهْواً وزُهُواًّ وزَهاءً: حسن.
والزَّهْوُ والزُّهْوُ: الْبُسْر إِذا ظَهرت فِيهِ الْحمرَة، وَقيل: إِذا لوَّن، واحدته زَهْوَة، وَقَالَ أَبُو حنيفَة: زُهْوٌ جمع زَهْوٍ، كَقَوْلِك: فرس وَرْدٌ وأفراس وُرْدٌ، فأُجري الِاسْم فِي التكسير مجْرى الصّفة.
وأزْهَى النّخل، وزَها زُهُواًّ: تلون بحمرة وصفرة.
وزَها بِالسَّيْفِ: لمع بِهِ.
وزَها السراج: أضاءه، وزَها هُوَ نَفسه.
وزُهاءُ الشَّيْء وزِهاؤُه: قدره، يُقَال: هم زُهاءُ مائَة، وزِهاؤُها.
والزُّهاءُ: الشَّخْص، واحده كجمعه، وَمِنْه قَول بعض الرواد: مداحي سيل، وزُهاءُ ليل. يصف نباتا، أَي شخصه كشخص اللَّيْل فِي سوَاده وكثرته، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
دُهْماً كأنَّ اللَّيْلَ فِي زُهائِها
زُهاؤُها: شخوصها، يصف نخلا، يَعْنِي أَن اجتماعها يرى شخوصها سُودًا كالليل.
وزَهَت الْإِبِل تَزْهُو زَهْواً: سَارَتْ بعد الوِردِ لَيْلَة أَو أَكثر، وزَهَوْتُها أَنا زَهْواً، وزَهَتْ زَهْواً: مرت فِي طلب المرعى بعد أَن شربت وَلم ترع حول المَاء، قَالَ الشَّاعِر:
وأنتِ اسْتَعَرْتِ الظَّبْيَ جِيداً ومُقْلَةًمِنَ المُؤْلِفاتِ الزَّهْوَ غَيرِ الأوارِكِ
والزّاهِيةَ من الْإِبِل: الَّتِي لَا ترعى الحمض.
وزَهت الشَّاء تَزْهُو زُهاءً: أضرعت.
وأزْهَى النّخل وزَها: طالَ.
وزَها النَّبت: غَلا وعَلا.
وزَها الْغُلَام: شب. هَذِه الثَّلَاث عَن ابْن الْأَعرَابِي.

مقلوبه: (وه ز)
وَهَزَه وَهْزاً: دَفعه وضربه.
ووَهَزَ القملة بَين أَصَابِعه وَهْزاً: حكَّها.
(4/409)

والوَهْزُ: الْكسر والدق.
والوَهْزُ: الْوَطْء أَو الوثب.
وتَوَهُّزُ الْكَلْب: توثبه، قَالَ:
تَوَهُّزَ الكَلْبَةِ خَلْفَ الأرْنَبِ
وَرجل وَهْزٌ: غليظ ملزز الْخلق قصير، وَالْجمع أوْهازٌ قِيَاسا.
وَجَاء يَتَوَهَّزُ: أَي يمشي مشْيَة الْغِلَاظ ويشد وطأه.
ووَهَّزَه: أثقله.

الْهَاء والطاء وَالْوَاو
طَها اللَّحْم يَطْهُوه ويَطْهاه طَهْواً وطُهُواً وطُهِياًّ وطِهايَةً: عالجه بالطبخ أَو الشيِّ.
والطَّهْوُ أَيْضا: الْخبز.
والطَّاهِي الطباخ، وَقيل: الشواء، وَقيل: الخباز، وَقيل: كل مصلح لطعام أَو غَيره معالج لَهُ طاهٍ، رَوَاهُ ابْن الْأَعرَابِي، وَالْجمع طُهاةٌ وطُهِىٌّ.
والطَّهْوُ: الْعَمَل، وَقيل لأبي هُرَيْرَة: " أأَنْت سَمِعت هَذَا من رَسُول الله عَلَيْهِ الصَّلَاة وَالسَّلَام؟ فَقَالَ: وَمَا كَانَ طهوي " أَي مَا كَانَ عَمَلي.
وطهَتِ الْإِبِل تَطْهَي طَهْواً وطُهُواًّ: انتشرت، قَالَ الْأَعْشَى:
ولَسْنا لِباغيِ المُهْمَلاتِ بِقِرْفَةٍ ... إِذا مَا طَها بالليلِ مُنْتَشِراتُها
والطُّهاوَة: الْجلْدَة الرقيقة فَوق اللَّبن وَالدَّم.
وطُهَيَّةُ: قَبيلَة، النّسَب إِلَيْهَا طُهَوِيٌّ وطُهْوِيٌّ وطَهَوِيٌّ وطَهْوِيٌّ، وَذكروا أَن مكبره طَهْوَة، وَلَكنهُمْ غلب استعمالهم لَهُ مُصَغرًا، وَهَذَا لَيْسَ بِقَوي، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: النّسَب إِلَى طُهَيَّة طُهْوِيٌّ قَالَ: وَقَالَ بَعضهم: طُهَوِيٌّ على الْقيَاس.
(4/410)

مقلوبه: (وه ط)
وهَطَه وَهْطاً فَهُوَ مَوْهُوطٌ ووَهِيطٌ: ضربه: وَقيل: طعنه.
ووَهَطَه وَهْطاً: كَسره.
ووَهَطَ وَهْطاً: ضعف.
وَرمى طائراً فأَوْهَطَه: أَي أضعفه.
وأَوْهَطَه: صَرَعَه صَرْعَةً لَا يقوم مِنْهَا، وَقيل: الإيهاط: الْقَتْل والإثخان ضربا، أَو الرَّمْي المهلك، قَالَ:
بِأَسْهُمٍ سَريعَةِ الإيهاطِ
والأَوْهاط: الْخُصُومَة والصياح.
والوَهْطُ: الْجَمَاعَة.
والوَهْطُ: الْمَكَان المطمئن، وَقيل: هُوَ الْمَكَان المطمئن تنْبت فِيهِ العضاه، وَخص بَعضهم بِهِ منبت العرفط، وَالْجمع أوْهُطٌ ووِهاطٌ.
والوَهْطُ: مَا كثر من العرفط.
والوَهْطُ: مَوضِع بِالطَّائِف.

الْهَاء وَالدَّال وَالْوَاو
هادَ يَهُودُ هَوْداً، وتَهَوَّدَ: تَابَ وَرجع، وَفِي التَّنْزِيل: (إنَّا هُدْنا إليكَ) عداهُ بإلى لِأَن فِيهِ معنى رَجعْنَا، وَكَذَلِكَ قَوْله تَعَالَى: (فَتُوبوا إِلَى بارِئِكُمْ) وَقَالَ تَعَالَى: (إنَّ الَّذين آمَنوا والذينَ هادُوا) ، وَقَالَ زُهَيْر:
وَلَا رَهَقاً مِنْ عابِدٍ مُتَهَوِّدِ
ويهود: اسْم للقبيلة، قَالَ:
أولئِكَ أوْلَى مِنْ يَهُودَ بِمِدْحَةٍ ... إِذا أنتَ يَوْماً قُلتَها لَمْ تُؤَنَّبِ
وَقيل إِنَّمَا اسْم هَذِه الْقَبِيلَة يهوذ، فعرب بقلب الذَّال دَالا، وَلَيْسَ هَذَا بِقَوي، وَقَالُوا
(4/411)

الْيَهُود. فأدخلوا الْألف وَاللَّام فِيهَا على إِرَادَة النّسَب. يُرِيدُونَ: اليَهودِيِّين.
والهُودُ اليَهود.
وهَوَّدَ الرجل: حوَّله إِلَى مِلَّة يَهُودَ، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَفِي الحَدِيث: " كُلُّ مَوْلودٍ وُلِدَ على الفِطْرَةِ حَتَّى يكونَ أبَوَاهُ اللَّذان يُهَوِّدانِه ويُنصِّرانِه ".
والهَوادَةُ: اللين وَمَا يُرْجَى بِهِ الصّلاح بَين الْقَوْم.
والتَّهْوِيد، والتَّهْوادُ، والتَّهَوُّدُ: الإبطاء فِي السّير واللين والترفق.
والتَّهوِيدُ والتَّهْوادُ: الصَّوْت الضَّعِيف اللين الفاتر.
والتَّهْوِيدُ: هَدْهَدةُ الرّيح فِي الرمل، ولين صَوتهَا فِيهِ.
والتَّهوِيدُ: تجاوب الْجِنّ للين أصواتها وضعفها، قَالَ الرَّاعِي:
يُجاوبُ البومَ تَهْوِيدُ العَزِيفِ بهِ ... كَمَا يَحِنُّ لِغَيْثٍ جِلَّةٌ خُورُ
وَقَالَ ابْن جبلة: التَّهوِيدُ: الترجيع بالصوت فِي لين.
والهَوادَةُ: الرُّخْصَة، وَهُوَ من ذَلِك، لِأَن الْأَخْذ بهَا أَلين من الْأَخْذ بالشدة.
والمُهاوَدَة: الْمُوَادَعَة.
والمُهَوِّدُ: المطرب الملهى، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
والهَوَدة: أصل السنام، وَالْجمع هَوَدٌ.
وهُودٌ اسْم النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
وأهْوَدُ: اسْم قَبيلَة، قَالَ الأخطل:
يَرِدْنَ الفَلاةَ حيثُ لَا يَستَطِيعُها ... ذَوُو الشَّاءِ مِن عَوْفِ بنِ بَكْرٍ وأهْوَدا

مقلوبه: (د هـ و)
الدَّهْوُ، والدَّهاءُ: الْعقل، وَقد دَهَى يَدْهَى ويَدْهُو دَهاً ودَهاءَةً، فَهُوَ داهٍ من قوم دُهاةٍ. ودَهُوَ دَهاءَةً فَهُوَ دَهِىٌّ من قوم أَدْهِياء ودُهَواءَ. ودَهِىَ دَهَاءً فَهُوَ دَهٍ من قوم دَهِينَ.
ودَهاهُ دَهْواً: نسبه إِلَى الدَّهاءِ.
وأَدْهاه: وجده داهِياً.
(4/412)

وَقَالُوا: هِيَ داهِيَةٌ دَهْواءُ ودُهْوِيَّة، وَقد تقدم كل ذَلِك فِي الْيَاء، لِأَن الْكَلِمَة يائية وواوية.
ودَهاه دَهْواً: ختله.
وَيَوْم دَهْوٍ: يَوْم تناهض فِيهِ بَنو المنتفق وهم رَهْط الشنآن بن مَالك، وَله حَدِيث.

مقلوبه: (وه د)
الوَهْدُ والوَهْدَة: المطمئن من الأَرْض وَالْجمع أوْهُدٌ ووِهادٌ.
والوَهْدَة: الهُوَّةُ تكون فِي الارض، وَمَكَان وَهْدٌ، وَأَرْض وَهْدَةٌ كَذَلِك.
وأوْهَدُ: من أَسمَاء يَوْم الِاثْنَيْنِ عَادِية، وعده كرَاع فوعلا، وَقِيَاس قَول سِيبَوَيْهٍ أَن تكون الْهمزَة فِيهِ زَائِدَة.

مقلوبه: (د وه)
داهَ دَوْهاً: تحير.

مقلوبه: (ود هـ)
الوَدْهُ: فعل ممات، وَقد وَدِهَ وَدَهاً.
وأوْدَهَنِي عَن كَذَا: صدني.
واستَوْدَهَتِ الْإِبِل: اجْتمعت وانساقت.
واستَوْدَه الْخصم: غلب وانقاد، وَقد تقدم ذَلِك فِي الْيَاء. لِأَن هَذِه الْكَلِمَة يائية وواوية.

الْهَاء وَالتَّاء وَالْوَاو
هَتا الشَّيْء هَتْواً: كَسره وطئا بِرجلِهِ.

مقلوبه: (هـ وت)
الهَوْتَة: مَا انخفض من الأَرْض وَاطْمَأَنَّ وَفِي الدُّعَاء: صب الله عَلَيْهِ هَوْتَةً ومَوْتَةً، وَلَا أَدْرِي مَا هَوْتَهٌ هُنَا.
وَمضى هِيتاءٌ من اللَّيْل، أَي وَقت مِنْهُ، قَالَ أَبُو عَليّ: هُوَ عِنْدِي فعلاء، مُلْحق بسرداح هُوَ مَأْخُوذ من الهَوْتَةِ، وَهُوَ الوَهدَة، وَمَا انخفض عَن صفحة المستوى.
(4/413)

وَهَذَا كَمَا جَاءَ فِي الحَدِيث انه سَار حَتَّى تَهَوَّرَ اللَّيْل.

مقلوبه: (وه ت)
وَهَتَ الشَّيْء وَهْتاً: داسه دوسا شَدِيدا.

مقلوبه: (ت وه)
التَّوْهُ: لُغَة فِي التِّيْهِ وَهُوَ الْهَلَاك، وَقيل: الذّهاب، وَقد تاه يَتُوه ويَتِيه تَوْهاً: هلك، وَإِنَّمَا ذكرت هُنَا يتِيه وَإِن كَانَت يائية اللَّفْظ لِأَن ياءها وَاو، بِدَلِيل قَوْلهم: مَا أتْوَهَهُ فِي مَا أتْيَهَهُ، وَالْقَوْل فِيهِ كالقول فِي طاح يطيح، وَقد تقدم، وتَوَّه نَفسه: أهلَكها، وَمَا أتْوَهَه، فَتاهَ يَتِيه على هَذَا فعل يفعل عِنْد سِيبَوَيْهٍ.
وفَلاةٌ تُوهٌ، وَالْجمع أتْوَاهٌ وأتاوِيهُ.

الْهَاء والذال وَالْوَاو
هَذَوْتُ فِي الْكَلَام مثل هَذَيْتُ.

مقلوبه: (هـ وذ)
الهَوْذَة: القطاة، وَخص بَعضهم بهَا الْأُنْثَى، وَالْجمع هُوذٌ، على طرح الزَّوَائِد، قَالَ الطرماح:
مِنَ الهُوذِ كَدْراءُ السَّراةِ ولَونُها ... خَصِيفٌ كَلَوْنِ الحَيْقُطانِ المُسَيَّحِ
وَقيل: هَوْذَةُ: ضرب من الطير غَيرهَا.
وهَوْذَةُ: اسْم رجل.

الْهَاء والثاء وَالْوَاو
تَركهم هَوْثاً بوثا: أوقع بهم.

مقلوبه: (ث وه)
الثَّاهَةُ: اللهاة، وَقيل: اللِّثَة، وَإِنَّمَا قضينا على أَن ألفها وَاو لما تقدم من أَن الْعين واوا أَكثر مِنْهَا يَاء.
(4/414)

مقلوبه: (وه ث)
وهَثَ الشَّيْء وَهْثاً: وَطئه وطئا شَدِيدا.
والوَهْثُ: الانهماك فِي الشَّيْء.
والوَاهِثُ: الملقي نَفسه فِي هلكة.

الْهَاء وَالرَّاء وَالْوَاو
الهِراوَةُ: الْعَصَا، وَالْجمع هَراوَي على الْقيَاس، وهُرِىٌّ وهِرِىٌّ على غير قِيَاس، وَكَأن هُرِيًّا وهِرِيًّا إِنَّمَا هُوَ على طرح الزَّوَائِد، وَهِي الْألف فِي هِراوَة حَتَّى كَأَنَّهُ قَالَ: هَرْوَةَ، ثمَّ جمعه على فعول كَقَوْلِهِم: مأنة ومئون، وصخرة وصخور، قَالَ كثير:
يُنَوَّخُ ثمَّ يُضرَبُ بالهَرَاوَى ... فَلا عُرْفٌ لَديهِ وَلَا نَكيِرُ
وَأنْشد أَبُو عَليّ الْفَارِسِي:
رَأيتُكِ لَا تُغنِينَ عَنِّيَ نَقرَةً ... إِذا اختَلَفَتْ فِيَّ الهَراوَى الدَّمامِكْ
قَالَ: ويروى: " الهِرِىُّ " بِكَسْر الْهَاء.
وهَراه هَرْوًا وتَهرَّاهُ: ضربه بهَا، قَالَ:
يَكْسَى ولاَ يَغْرَسُ مَمْلُوكُها ... إِذا تَهَرتْ عِندَها الهارِيَةْ
وهَرَا اللَّحْم هَرْواً: أنضجه، حَكَاهُ ابْن دُرَيْد عَن أبي مَالك وَحده. قَالَ: وَخَالفهُ سَائِر أهل اللُّغَة فَقَالَ: هَرَأَ.
والهِرَاوَةُ: فرس الريان بن خويص.

مقلوبه: (هـ ور)
هارَه بِالْأَمر هَوْراً: أزنَّه.
وهارَه بِكَذَا، أَي ظنَّه بِهِ.
قَالَ مَالك بن نُوَيْرَة:
(4/415)

رَأى أنَّنِي لَا بالكَثِيِرِ أهُورُه ... وَلَا هُوَ عَنِّى بالمُوَاساةِ ظاهِرُ
وَقَالَ آخر:
قد عَلِمَتْ جِلَّتُها وخُورُها
أنِّي بشِرْبِ السَّوْءِ لَا أَهُورهُا
وهارَ الشَّيْء: حزره، وَقيل للفزاري: مَا الْقطع من اللَّيْل؟ فَقَالَ: حزمة تَهُورُها.
وهُرْتُهُ: حَملته على الشَّيْء وأردته بِهِ.
وضربه فهارَه وهَوَّرَه: إِذا صرعه.
وهارَ الْبناء هَوْراً: هَدمه.
وهارَ الْبناء والجرف هَوْراً فَهُوَ هائرٌ وهارٍ، على الْقلب، وتَهَوَّرَ وتَهَيَّر، الْأَخِيرَة على المعاقبة. وَقد يكون تفعيل، كُله: تهدم، وَقيل انصدع من خَلفه وَهُوَ ثَابت بعد مَكَانَهُ، فَإِذا سقط فقد انهار. وَقَول بشر بن أبي خازم:
بكُلِّ قَرَارَةٍ مِن حَيْثُ جالَتْ ... رَكِيَّةُ سُنْبُكٍ فِيهَا انْهِيارُ
قَالَ ابْن الْأَعرَابِي: الانْهِيار: مَوضِع لين ينْهارُ، سَمَّاهُ بِالْمَصْدَرِ، وَهَكَذَا عبر عَنهُ.
وكل مَا سقط من أَعلَى جرف أَو شَفير ركية فِي أَسْفَلهَا فقد تَهَوَّر.
وتَهَوَّر الشتَاء وَاللَّيْل: ذهب، وَقيل: تَهَوَّرَ اللَّيْل: ولَّى أَكْثَره.
وَرجل هارٌ وهارٍ، الْأَخِيرَة على الْقلب: ضَعِيف.
والهَوْرُ: بحيرة تغيض فِيهَا مياه غِيَاض وآجام، فتتسع وَيكثر مَاؤُهَا، وَالْجمع أهْوَارٌ.
والتَّيْهُورُ: مَا انهارَ من الرمل، وَقيل: التَّيْهورُ: مَا اطْمَأَن من الرمل.
وتِيهٌ تَيْهُورٌ: شَدِيد، ياؤه على هَذَا معاقبة بعد الْقلب.

مقلوبه: (ر هـ و)
رَها الشَّيْء رَهْواً: سكن.
وعيش راهٍ: خصيب سَاكن، وكل سَاكن لَا يَتَحَرَّك: راهٍ، ورَهْوٌ.
وأرْهَى على نَفسه: رفق بهَا وسكَّنها.
(4/416)

والرَّهْوُ أَيْضا: الْكثير الْحَرَكَة. ضد.
وَقيل: الرَّهْوُ: الْحَرَكَة نَفسهَا.
والرَّهْوُ أَيْضا: السَّرِيع، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَأنْشد:
فإنْ أهْلِكْ عُمَيْرُ فَرُبَّ زَحْفٍ ... يُشَبَّهُ نَقْعُهُ رَهْواً ضَبابا
وَهَذَا قد يكون السَّاكِن، وَيكون السَّرِيع.
وَجَاءَت الْخَيل رَهْواً، أَي سَاكِنة، وَقيل: متتابعة.
وغارة رَهْوٌ: متتابعة.
وَامْرَأَة رَهْوٌ، ورَهْوَى: لَا تمْتَنع من الْفُجُور وَقيل: هِيَ الَّتِي لَيست بمحمودة عِنْد الْجِمَاع، من غير أَن يعين ذَلِك، وَقيل: هِيَ الواسعة. قَالَ ابْن الْأَعرَابِي وَغَيره: نزل المخبل السَّعْدِيّ، وَهُوَ فِي بعض أَسْفَاره، على ابْنة الزبْرِقَان ابْن بدر، وَقد كَانَ يهاجي أَبَاهَا، فعرفته وَلم يعرفهَا، فَاتَتْهُ بغسول فغسلت رَأسه وأحسنت قراه، وزودته عِنْد الرِّحلة، فَقَالَ لَهَا: من أَنْت؟ فَقَالَت وَمَا تُرِيدُ إِلَى اسْمِي؟ فَقَالَ: أُرِيد أَن أمدحك، فَمَا رَأَيْت امْرَأَة من الْعَرَب أكْرم مِنْك، قَالَت: اسْمِي رَهْوٌ، قَالَ: تالله مَا رَأَيْت امْرَأَة شريفة سميت بِهَذَا الِاسْم غَيْرك، قَالَت: أَنْت سميتني بِهِ، قَالَ: وَكَيف ذَلِك؟ قَالَت: أَنا خليدة بنت الزبْرِقَان، وَقد كَانَ هجاها فِي شعره فسماها رَهْواً، وَذَلِكَ قَوْله:
فأنْكَحْتُمُ رَهْواً كأنَّ عِجانَها ... مَشَقُّ إهابٍ أوْسَعَ السَّلْخَ ناجِلُهْ
فَجعل على نَفسه أَلا يهجوها وَلَا يهجو أَبَاهَا أبدا وَأَنْشَأَ يَقُول:
لَقَدْ زَلَّ رَأْيِي فِي خُلَيْدَةَ زَلَّةً ... سأُعْتِبُ قَوْمي بَعْدَها فأتُوبُ
وأشْهَدُ، والمُسْتَغْفَرُ اللهُ، أنَّنِي ... كذَبْتُ عَلَيْها والهِجاءُ كَذُوبُ
وبئر رَهْوٌ: وَاسِعَة الْفَم.
والرَّهْوُ: مستنقع المَاء، وَقيل: هُوَ مستنقع المَاء من الجوب خَاصَّة، وَأما قَوْله عَلَيْهِ السَّلَام: " لَا يُمنَعُ نَقْعُ البِئرِ وَلَا رَهْوُ الماءِ " ويروى " لَا يُباع " فَإِن الرَّهْوَ هُنَا المستنقع، وَقد
(4/417)

يجوز أَن يكون المَاء الْوَاسِع المتفجر.
والرَّهْوُ: حفير يجمع فِيهِ المَاء.
والرَّهاءُ: الْوَاسِع من الأَرْض المستوى قل مَا يَخْلُو من السراب.
ورَهاءُ كل شَيْء: مستواه.
وَطَرِيق رَهاءٌ: وَاسع.
والرَّهاءُ: شَبيه بالدخان والغبرة قَالَ:
وتَحْرَجُ الأبْصارُ فِي رَهائِهِ
أَي تحار.
والأَرْهاءُ: الجوانب عَن أبي حنيفَة، قَالَ: وَقيل لِابْنِهِ الخس: أَي الْبِلَاد أمرأ؟ قَالَت: أرْهاءُ أجإ أنَّى شَاءَت.
وَإِنَّمَا قضينا أَن همزَة الرَّهاء والأرْهاء وَاو لَا يَاء لِأَن " ر هـ و" أَكثر من " ر هـ ي " وَلَولَا ذَلِك لكَانَتْ الْيَاء أمْلَكَ بهَا، لِأَنَّهَا لَام.
ورَهَتْ ترْهُو رَهْواً: مشت مشيا خَفِيفا، قَالَ:
يَمشِينَ رَهْواً فَلا الأعجازُ خاذِلَةٌ ... وَلَا الصُّدورُ على الأعجازِ تَتَّكِلُ
والرَّهْوُ: سير خَفِيف: حَكَاهُ أَبُو عبيد فِي سير الْإِبِل.
والرَّهْوُ: شدَّة السّير، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَقَوله:
إِذا مَا دَعا داعِي الصَّباحِ أجابَهُ ... بَنو الحَرْبِ مِنَّا والمَراهِي الضَّوابِعُ
فسره ابْن الْأَعرَابِي فَقَالَ: المَراهِي: الْخَيل السراع، وَاحِدهَا مُرْهٍ وَقَالَ ثَعْلَب: لَو كَانَ مِرْهىً كَانَ أَجود، فَهَذَا يدل على انه لم يعرف أرْهَى الْفرس، وَإِنَّمَا مِرْهىً عِنْده على رَها، أَو على النّسَب.
وَشَيْء رَهْوٌ: رَقِيق، وَقيل: متفرق، وَفِي التَّنْزِيل: (واتْرُكِ البَحْرَ رَهْوا) يَعْنِي تفرق المَاء مِنْهُ، وَقَالَ الزّجاج: رَهْواً هُنَا: يبسا، وَكَذَلِكَ جَاءَ فِي التَّفْسِير، كَمَا قَالَ: (فاضرِبْ لهُمْ طَرِيقاً فِي البَحْرِ يَبَساً) قَالَ المثقب:
(4/418)

كالأَجْدَلِ الطَّالِبِ رَهْوَ القَطا ... مُستَنْشِطا فِي العُنُقِ الأصْيَدِ
الأجدل: الصَّقْر.
وثوب رَهْوٌ: رَقِيق، عَن ابْن الْأَعرَابِي وَأنْشد لأبي الْعَطاء:
ومَا ضَرَّ أثوابِي سَوادِي وتَحتَه ... قَميصٌ مِنَ القُوهِىِّ رَهْوٌ بَنائِقُهْ
ويروى " مَهْوٌ " و" رَخْفٌ " وكل ذَلِك سَوَاء.
وخِمار رَهْوٌ: رَقِيق، وَهُوَ الَّذِي يَلِي الرَّأْس، وَهُوَ أسرعه وسخا.
والرَّهْوُة: الِارْتفَاع والانحدار، ضد، قَالَ أَبُو الْعَبَّاس النميري:
دَلَّيْتُ رِجْلَيَّ فِي رَهْوَةٍ
فَهَذَا انحدار.
وَقَالَ عَمْرو بن كُلْثُوم:
نَصَبْنا مِثْلَ رَهْوَةَ ذاتَ حَدٍّ ... مُحافَظَةٍ وكُنَّا السَّابِقِينا
فَهَذَا ارْتِفَاع.
والرَّهْوُ والرَّهْوَة: شبه تل صَغِير يكون فِي متون الأَرْض وعَلى رُؤُوس الْجبَال، وَهِي مواقع الصقور والعقبان، الأولى عَن اللحياني، قَالَ ذُو الرمة:
نَظَرْتُ كَمَا جَلَّى على رَأسِ رَهْوَةٍ ... مِنَ الطَّيرِ أقنَى يَنْفُضُ الطَّلَّ أزرَقُ
والرَّهْوُ: طَائِر يُقَال لَهُ: الكركي، وَقيل: هُوَ من طير المَاء، يُشبههُ وَلَيْسَ بِهِ.
وأرْهَى لَك الشَّيْء: أمكنك، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وأرْهَيْتُه أَنا لَك، أَي مكنتك بِهِ.
والرُّها: بلد بالجزيرة، ينْسب إِلَيْهِ ورق الْمَصَاحِف.
وبَنو رُهاءٍ: قَبيلَة من مذْحج.
ورَهْوَى: مَوضِع، وَكَذَلِكَ رَهْوَةُ، أنْشد سِيبَوَيْهٍ لأبي ذُؤَيْب:
(4/419)

فإنْ تُمْسِ فِي قَبْرٍ بِرَهْوَةَ ثاوِياً ... أنِيسُكَ أصداءُ القُبورِ تَصيحُ
وَقَالَ ثَعْلَب: رَهْوَةُ: جبل، وَأنْشد:
يُوعِدُ خَيْراً وهْوَا بالرَّحْراحِ
أبعَدُ مِنْ رَهْوَةَ مِنْ نُباحِ
نُباح: جبل.

مقلوبه: (وه ر)
تَوَهَّرَ اللَّيْل والشتاء: كتهَوَّرَ.
وتَوَهَّرَ الرمل: كتَهَوَّرَ أَيْضا.
والوَهَرُ: توهج وَقع الشَّمْس على الأَرْض حَتَّى ترى لَهُ اضطرابا كالبخار، يَمَانِية.
ولهَبٌ واهِرٌ: سَاطِع.
ووَهْرَانُ: اسْم رجل، وَهُوَ أَبُو بطن.

مقلوبه: (رو هـ)
راهَ الشَّيْء رَوْهاً: اضْطربَ، وَالِاسْم الرُّواهُ، يَمَانِية.

مقلوبه: (ور هـ)
الأوْرَه: الَّذِي تعرف وتنكر، وَفِيه حمق، ولكلامه مخارج، وَقيل: هُوَ الَّذِي لَا يَتَمَالَك حمقا، وَقد وَرِه وَرَهاً.
وكثيب أوْرَهُ: لَا يَتَمَالَك.
والوَرَهُ: الخُرْقُ بِالْعَمَلِ.
وَامْرَأَة وَرْهاءُ الْيَدَيْنِ: خرقاء، قَالَ:
تَرَنُّمَ وَرْهاءِ اليَدَيْنِ تَحامَلَتْ ... عَلى البَعْلِ يَوْماً وهْيَ مَقَّاءُ ناشِزُ
المقاء: الْكَثِيرَة المَاء.
وتَوَرَّه فلَان فِي عمل هَذَا الشَّيْء، إِذا لم تكن لَهُ بِهِ حذاقة.
(4/420)

الْهَاء وَاللَّام وَالْوَاو
الهَوْلُ: المخافة من الْأَمر لَا يدْرِي مَا يهجم عَلَيْهِ مِنْهُ، وَالْجمع أهوالٌ وهُؤُولٌ.
والهِيَلَةُ: الهوْلُ.
وهالَنِي الْأَمر هَوْلاً: أفزعني، وَقَوله:
وَيْهاً فِدَاءً لكَ يَا فَضالَهْ
أجِرَّهُ الرُّمْحَ وَلَا تُهالَهْ
فتح اللَّام لسكونها وَسُكُون الْألف قبلهَا، واختاروا الفتحة لِأَنَّهَا من جنس الْألف الَّتِي قبلهَا فَلَمَّا تحركت اللَّام لم يلتق ساكنان فتحذف الْألف لالتقائهما. فَأَما قَول الآخر:
اضْرِبَ عَنكَ الهُمْومُ طارِقَها ... ضَرْبَكَ بالسَّوْطِ قَوْنَسَ الفَرَسِ
فَإِن ابْن جني قَالَ: هُوَ مَدْفُوع مَصْنُوع عِنْد عَامَّة أَصْحَابنَا، وَلَا رِوَايَة تثبت بِهِ، وَأَيْضًا فَإِنَّهُ ضَعِيف سَاقِط فِي الْقيَاس، وَذَلِكَ لِأَن التَّأْكِيد من مَوَاضِع الإطناب والإسهاب، وَلَا يَلِيق بِهِ الْحَذف والاختصار، فَإِذا كَانَ السماع وَالْقِيَاس يدفعان هَذَا التَّأْوِيل وَجب إلغاؤه وإلغاؤه والعدول إِلَى غَيره مِمَّا كثر اسْتِعْمَاله وَصَحَّ قِيَاسه.
وهَوْلٌ هائِلٌ، ومَهُولٌ، وكرهها بَعضهم، وَقد جَاءَ فِي الشّعْر الفصيح، قَالَ:
ومَهُولٍ مِنَ المَناهِلِ وَحْشٍ ... ذِي عَراقيبَ آجِنٍ مِدْفانِ
وَقد هَوَّلَ عَلَيْهِ، والتَّهوِيلُ: مَا هُوِّلَ بِهِ، قَالَ:
على تَهاوِيلَ لَها تَهْوِيلُ
وهَوَّلَ الْأَمر: شنَّعَه.
والهُولَةُ من النِّسَاء: الَّتِي تَهولُ النَّاظر من حسنها، قَالَ أُميَّة الْهُذلِيّ:
(4/421)

بَيضاءُ صافِيَةُ المَدامعِ هُولَةٌ ... لِلنَّاظِرينَ كَدُرَّةِ الغَوَّاصِ
وَوَجهه هُولَةٌ مِنَ الهُوَلِ: أَي عجب.
وهَوَّلَ على الرجل: حمل.
وناقة هُولُ الْجنان: حَدِيدَة.
وتَهَوَّل النَّاقة: تشبه لَهَا بالسبع ليَكُون أرأم لَهَا على الَّذِي ترأم عَلَيْهِ.
والتَّهاوِيلُ: زِينَة التصاوير والنقوش وَالثيَاب والحلى، وَاحِدهَا تَهْوِيلٌ، قَالَ يصف نباتا:
وعازِبٍ قَدْ عَلا التَّهْوِيلُ جَنْبَتَهُ ... لَا تَنفَعُ النَّعْلُ فِي رَقْراقِهِ الحَافِي
وهَوَّلَت الْمَرْأَة: تزينت بزينة اللبَاس والحلي، قَالَ:
وهَوَّلَتْ مِنْ رَيْطِها تَهاوِلاَ
والتَّهْويلُ: شَيْء كَانَ يفعل فِي الْجَاهِلِيَّة، وَكَانُوا إِذا أَرَادوا أَن يستحلفوا الرجل أوقدوا نَارا والقوا فِيهَا ملحا.
والمُهَوِّلُ: المحلف.
وَرجل هَوَلْوَلٌ: خَفِيف، حَكَاهُ ابْن الْأَعرَابِي، وَأنْشد:
هَوَلْوَلٌ إِذا وَنى القَومُ نَزَلْ
وَالْمَعْرُوف " حَوَلْوَلٌ ".
والهالُ: فوه من أَفْوَاه الطّيب.
والهالَةُ: دارة الْقَمَر.
وهالَةُ الشَّمْس مَعْرُوفَة، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
ومُنْتَخَبٍ كَأنَّ هالَةَ أُمِّهِ ... سَباهِي الفُؤادِ مَا يَعِيشُ بِمَعْقولِ
(4/422)

ويروى: " أُمُّهُ " يُرِيد انه فرس كريم، كَأَنَّمَا نتجته الشَّمْس، وَمُنْتَخب: حذر، كَأَنَّهُ من ذكاء قلبه وشهومته فزع، وسباهي الْفُؤَاد: مدَلَّهُهُ غافِله إِلَّا من المرح، وَقد تقدم ذَلِك فِي الْيَاء، وأبَنَّا تَعْلِيله فِي القبيلين.
وهالَةُ: اسْم امْرَأَة عبد الْمطلب.
وهالٌ: من زجر الْخَيل.

مقلوبه: (ل هـ و)
اللَّهْوُ: مَا لهَوْتَ بِهِ وشغلك من هوى وطرب وَنَحْوهمَا، وَقَوله عز وَجل: (وإِذا رَأَوْا تِجارَةً أَو لَهْواً) قيل: اللَّهْوُ: الطبل، وَقيل: اللَّهْوُ: كل مَا يُلْهَى بِهِ.
لَها لَهْواً والْتَهى وألْهاه ذَلِك، قَالَ سَاعِدَة ابْن جؤية:
فَأَلْهاهُمُ باثْنَينِ مِنهمْ كِلاهُما ... بِهِ قارِتٌ مِنَ النَّجِيعِ دَميمُ
والمَلاهيِ: آلَات اللَّهْوِ، وَقد تَلاهَى بذلك.
والأُلْهُوَّةُ والأُلْهِيَّة والتَّلْهِيَة: مَا تَلاهَى بِهِ.
ولَهَتِ الْمَرْأَة إِلَى حَدِيث الرجل تَلْهُو لُهُواًّ، ولَهْواً: أنست بِهِ وأعجبها، قَالَ:
كَبِرْتُ وألاَّ يُحْسِنُ اللَّهْوَ أمثالِي
واللَّهْوُ واللَّهْوَةُ: الْمَرْأَة المَلْهُوُّ بهَا، وَفِي التَّنْزِيل: (لَوْ أرَدْنا أنْ نَتَّخِذَ لَهْواً) أَي امْرَأَة، قَالَ تَعَالَى. وَقَالَ الشَّاعِر:
ولَهْوَةُ الَّلاهِي ولَوْ تَنَطَّسا
ولَهَى بِهِ: أحبه، وَهُوَ من ذَلِك الأول، لِأَن حبك لشَيْء ضرب من اللَّهْو بِهِ، وَقَوله تَعَالَى: (وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشترِي لَهْوَ الحَديثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ الله) جَاءَ فِي التَّفْسِير أَن لَهْوَ الحَدِيث هُنَا: الْغناء، لِأَنَّهُ يُلْهِى عَن ذكر الله، وَقد روى عَن النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ انه حرم بيع الْمُغنيَة وشراءها. وَقيل: إِن لَهْوَ الحَدِيث هُنَا الشّرك، وَالله أعلم.
ولَها عَنهُ وَمِنْه، ولَهِىَ لُهِياًّ ولِهْياناً، وتَلَهَّى كُله: غفل عَنهُ ونسيه، وَفِي التَّنْزِيل: (
(4/423)

فَأنتَ عَنهُ تلَهَّى) ولَهِىَ عَنهُ وَبِه: كرهه، وَهُوَ من ذَلِك، لِأَن نسيانك لَهُ، وغفلتك عَنهُ ضرب من الكره.
واللُّهْوَةُ واللَّهْوَةُ: مَا ألقيت فِي فَم الرَّحى، وألْهَى الرَّحى وللرَّحا وَفِي الرَّحا: ألْقى فِيهَا اللَّهْوَةَ.
واللُّهْوَةُ واللُّهْيَةُ، الْأَخِيرَة على المعاقبة: الْعَطِيَّة، وَقيل: أفضل العطايا وأجزلها.
وَاشْتَرَاهُ بِلُهْوَةٍ من مَال، أَي حفْنَة.
واللُّهْوَة: الْألف من الدَّنَانِير وَالدَّرَاهِم وَلَا تقال لغَيْرهَا، عَن أبي زيد.
وهم لُهاءُ مائَة، أَي قدرهَا، كَقَوْلِك: زهاء مائَة.
واللَّهاةُ من كل ذِي حلق: اللحمة المشرفة على الْحلق، وَقيل: هِيَ مَا بَين مُنْقَطع أصل اللِّسَان إِلَى مُنْقَطع الْقلب من أَعلَى الْفَم، وَالْجمع لَهَواتٌ، ولَهيَاتٌ، ولُهِىٌّ، ولِهِىٌّ، ولَهىً، ولِهاءٌ، فَأَما قَوْله:
يَنْشَبُ فِي المَسْعَلِ واللَّهاءِ
فقد روى بِكَسْر اللَّام وَفتحهَا، فَمن فتحهَا ثمَّ مد فعلى اعْتِقَاد الضَّرُورَة، وَقد رَآهُ بعض النَّحْوِيين، والمجتمع عَلَيْهِ عَكسه، وَزعم أَبُو عبيد انه جمع لَهىً على لِهاءٍ، وَهَذَا قَول لَا يعرج عَلَيْهِ، وَلكنه جمع لَهاةٍ، كَمَا بَينا، لِأَن فعلة تكسر على فعال، وَنَظِيره مَا حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ من قَوْلهم، أضاة وإضاء، وَمثله من السَّالِم رحبة ورحاب ورقبة ورقاب، وَإِنَّمَا أومأنا إِلَى شرح هَذِه الْمَسْأَلَة هَاهُنَا لذهابها على كثير من النظار، وَقد أَنْعَمت استقصاءها فِي الْكتاب الْمُخَصّص.
واللَّهْوَاءُ، مَمْدُود: مَوضِع.
ولَهْوَةُ: اسْم امْرَأَة، قَالَ:
أصُدُّ ومَا بِي مِن صُدودٍ وَلَا غِنىً ... وَلَا لاقَ قَلْبِي بعدَ لَهْوَةَ لائِقُ

مقلوبه: (وه ل)
وَهِلَ، وَهَلاً: ضعف وفزع.
(4/424)

ووَهَلَه: أفزعه.
والوَهِلُ والمُستَوْهَلُ: الْفَزع.
ووَهِلَ فِي الشَّيْء، وَعنهُ، وَهَلاً: غلط فِيهِ ونسيه.
ووَهَل إِلَى الشَّيْء يَوْهَلُ ويَهِلُ وَهْلاً: ذهب وهمه إِلَيْهِ.
وَكلمت فلَانا وَمَا ذهب وَهْلِى إِلَّا إِلَى فلَان، أَي وَهْمِى.
ولقيه أول وَهْلَةٍ، ووَهَلَةٍ، ووَاهِلَةِ، أَي أول شَيْء.

مقلوبه: (ل وه)
لاهَ السراب لَوْهاً ولَوَهاناً وتَلَوَّه: اضْطِرَاب وبرق، وَالِاسْم اللُّؤُوهَةُ، وَحكى عَن بَعضهم: لاهَ الله الْخلق يَلُوههُمْ: خلقهمْ. وَذَلِكَ غير مَعْرُوف.
والَّلاهَةُ: الحيَّة، عَن كرَاع.
واللَّاتُ: صنم، أَصله لاهَةٌ، وَهِي الْحَيَّة، كَأَن الصَّنَم سمي بهَا، ثمَّ حذف مِنْهُ الْهَاء، كَمَا قَالُوا: شَاة وَأَصلهَا شاهة.
وَإِنَّمَا قضينا بِأَن ألف الَّلاهَةِ الَّتِي هِيَ الْحَيَّة وَاو لِأَن الْعين واوا أَكثر مِنْهَا يَاء، كَمَا تقدم.

مقلوبه: (ول هـ)
الوَلَهُ: الْحزن، وَقيل: ذهَاب الْعقل والحيرة من الْحزن أَو الْخَوْف، ولِهَ يَلِه، مثل ورم يرم، ويَوْلَه على الْقيَاس، ووَلَه يَلِهُ، وَرجل ولْهانُ ووالِهٌ وآلِهٌ، على الْبَدَل، وَامْرَأَة وَلْهَى، ووَالِهٌ، ووَالِهةٌ، ومِيلاهٌ: شَدِيدَة الْحزن على وَلَدهَا، وَقد وَلَّهَها الْجزع وأوْلَهَهَا، قَالَ:
حامِلَةٌ دَلْوِى لَا مَحْمُولَهْ
مَلأَى مِنَ المَاءِ كعَينِ المُولَهْ
وكل أُنْثَى فَارَقت وَلَدهَا: والِهٌ، وَقَول مليح:
فَهُنَّ هَيَّجْنَنا لَمَّا بَدَوْنَ لَنا ... مِثلَ الغَمامِ جَلَتْهُ الأُلَّهُ الهُوجُ
عَنى الرِّيَاح، لِأَنَّهُ يسمع لَهُ حنين كحنين الرِّيَاح، وَأَرَادَ الوُلَّه فأبدل من الْوَاو همزَة للضمة.
(4/425)

قَالَ ابْن دُرَيْد: وَزعم قوم من أهل اللُّغَة أَن العنكبوت يُسمى الموله، قَالَ: وَلَيْسَ بثبت.
والمِيلَهُ: الفلاة الَّتِي تُوَلِّهُ النَّاس، قَالَ رؤبة:
بهِ تَمَطَّتْ غَوْلَ كُلَّ ميلَهِ
بِنا حَراجِيجُ المَهارِي النُّفَّهِ
والوَلِيهَةُ: اسْم مَوضِع.
والْوَلهَانُ: اسْم شَيْطَان يغري الْإِنْسَان بِكَثْرَة المَاء عِنْد الْوضُوء.

الْهَاء وَالنُّون وَالْوَاو
مَضى هِنْوٌ من اللَّيْل، أَي وَقت.
والهِنْوُ: أَبُو قَبيلَة أَو قبائل، وَهُوَ ابْن الأزد.
وهَنُ الْمَرْأَة: فرجهَا، والتثنية هَنانِ على الْقيَاس، وَحكى سِيبَوَيْهٍ هَنانانِ، ذكره مستشهدا على أَن " كلا " لَيْسَ من لفظ كل، وَشرح ذَلِك أَن هنانان لَيْسَ بتثنية هن، وَهُوَ فِي مَعْنَاهُ.
وَقَوْلهمْ: يَا هَنُ أقبل: يَا رجل أقبل، وَيُقَال للْمَرْأَة: يَا هَنَةُ أقبلي، فَإِذا وقفت قلت: يَا هَنَهْ، وَأنْشد:
أُريدُ هَناتٍ منْ هَنِينَ وتَلتَوِي ... عَليَّ وآبَي مِنْ هَنِين هَناتِ
وَقَالُوا: هَنْتٌ، فجعلوه بِمَنْزِلَة بنت وَأُخْت وتصغيرها هُنَيَّةٌ وهُنَيْهَةٌ، فَهُنَيَّة على الْقيَاس، وهُنَيْهَة على إِبْدَال الْهَاء من الْيَاء فِي هُنَيْةَّ، وَالْيَاء فِي هُنَيَّة بدل من الْوَاو فِي هُنَيْوة، وَالْجمع هَناتٌ على اللَّفْظ، وهَنَواتٌ على الأَصْل، قَالَ ابْن جني: أما هَنْتٌ فَيدل على أَن التَّاء فِيهَا بدل من الْوَاو قَوْلهم: هَنَواتٌ قَالَ:
أرَى ابْنَ نِزارٍ قَدْ جَفانِي ومَلَّنِي ... عَلى هَنَواتٍ شَأنُها مُتَتابعُ
(4/426)

وَقَول امْرِئ الْقَيْس:
وقَدْ رابَنِي قَوْلُها يَا هَنا ... هُ ويحَك ألحَقْتَ شَرًّا بِشَرّ
فَإِن بعض النَّحْوِيين قَالَ: أَصله هَناوٌ، فابدل الْهَاء من الْوَاو فِي هَنَواتٍ وهَنُوك، لِأَن الْهَاء إِذا قلَّت فِي بَاب شددت وقصصت فَهِيَ فِي بَاب سَلس وقلق أَجْدَر بالقلة، فانضاف هَذَا إِلَى قَوْلهم فِي مَعْنَاهُ: هَنُوكَ وهَنَواتٌ، فقضينا بِأَنَّهَا بدل من الْوَاو، وَلَو قَالَ قَائِل: إِن الْهَاء فِي هَناه إِنَّمَا هِيَ بدل من الْألف المنقلبة من الْوَاو الْوَاقِعَة بعد ألف هَناه، إِذْ أَصله هناو، ثمَّ صَار هناء، كَمَا أَن أصل عَطاء عطاو، ثمَّ صَار بعد الْقلب عَطاء فَلَمَّا صَار هناء، والتقت أَلفَانِ كره اجْتِمَاع الساكنين، فقلبت الْألف الْأَخِيرَة هَاء، فَقَالُوا: هَناه، كَمَا أبدل الْجَمِيع من ألف عَطاء الثَّانِيَة همزَة، لِئَلَّا تَجْتَمِع همزتان لَكَانَ قولا قَوِيا، ولكان أَيْضا أشبه من أَن يكون قلبت الْوَاو فِي أول أحوالها هَاء من وَجْهَيْن: أَحدهمَا أَن من شريطة قلب الْوَاو ألفا أَن تقع طرفا بعد ألف زَائِدَة، وَقد وَقعت هُنَا كَذَلِك، وَالْآخر أَن الْهَاء إِلَى الْألف أقرب مِنْهَا إِلَى الْوَاو، بل هما فِي الطَّرفَيْنِ، أَلا ترى أَن أَبَا الْحسن ذهب إِلَى أَن الْهَاء مَعَ الْألف من مَوضِع وَاحِد لقرب مَا بَينهمَا، فَقلب الْألف هَاء أقرب من قلب الْوَاو هَاء، قَالَ أَبُو عَليّ: ذهب أحد عُلَمَائِنَا إِلَى أَن الْهَاء من هَناه، إِنَّمَا ألحقت لخفاء الْألف، كَمَا تلْحق بعد ألف الندبة فِي نَحْو وَا زيداه، ثمَّ شبهت بِالتَّاءِ الْأَصْلِيَّة، فحركت، فَقَالُوا: يَا هَناه.
وَقَالَ بعض النَّحْوِيين: هنان وهنون: أَسمَاء لَا تنكر أبدا، لِأَنَّهَا كنايات، وَجَارِيَة مجْرى المضمرة، فَإِنَّمَا هِيَ أَسمَاء مصوغة للتثنية، وَالْجمع بِمَنْزِلَة اللَّذين وَالَّذين، وَلَيْسَ كَذَلِك سَائِر الْأَسْمَاء الْمُثَنَّاة نَحْو زيد وَعَمْرو، أَلا ترى أَن تَعْرِيف زيد وَعَمْرو إِنَّمَا هما بِالْوَضْعِ والعلمية، فَإِذا ثنيتهما تنكرا فَقلت: رَأَيْت زيدين كريمين، وَعِنْدِي عمرَان عاقلان، فَإِن آثرت التَّعْرِيف بِالْإِضَافَة أَو بِاللَّامِ قلت: الزيدان والعمران، وزيداك وعمراك، فقد تعرفا بعد التَّثْنِيَة من غير وَجه تعرفهما قبلهَا.
والهَناةُ: الداهية، وَالْجمع كالجمع، قَالَ:
أرَى ابنَ نِزارٍ قَدْ جَفانِي ورَابَنِي ... عَلى هَنَواتٍ كُلُّها مُتَتابِعُ
وَقد تقدم جلّ ذَلِك فِي الْيَاء، لِأَن الْكَلِمَة يائية وواوية.
(4/427)

مقلوبه: (هـ ون)
الهُونُ: الخزي، وَفِي التَّنْزِيل: (فأخَذتْهُمْ صَاعِقَةُ العَذابِ الهُونِ) أَي ذِي الخزي.
والهُون والهَوَانُ: نقيض الْعِزّ، هانَ يَهُونُ هَوَاناً، وَهُوَ هَيِّنٌ وأهْوَنُ، وَفِي التَّنْزِيل: (وهوَ أهْوَنُ عَلَيْهِ) . أَي كل ذَلِك هَيِّنٌ على الله، وَلَيْسَت للمفاضلة، لِأَنَّهُ لَيْسَ شَيْء أيسر عَلَيْهِ من غَيره، وَقيل: الْهَاء هُنَا رَاجِعَة إِلَى الْإِنْسَان، وَمَعْنَاهُ أَن الْبَعْث أَهْون على الْإِنْسَان عَن إنشائه، لِأَنَّهُ يقاسي فِي النشء مَا لَا يقاسيه فِي الْإِعَادَة والبعث، وَمثل ذَلِك قَول الشَّاعِر:
لَعَمْرُك مَا أدْرِي وَإِنِّي لأَوْجَلُ ... عَلى أيِّنا تَعدُو المنيَّةُ أوَّلُ
وأهانَه وهَوَّنَه واستَهانَ بِهِ وتَهاوَن، وَقَول الْكُمَيْت:
شُمٌّ مَهاوِينُ أبْدَانِ الجَزُورِ مَخَا ... مِيصُ العَشِيَّاتِ لَا خُورٌ وَلَا قُزُمُ
يجوز أَن يكون " مَهاوِينُ " جمع مَهْوَنٍ، وَمذهب سِيبَوَيْهٍ أَنه جمع مِهْوانٍ.
وَرجل هَيِّنٌ وهَيْنٌ، وَالْجمع أهْوِناءُ.
وَشَيْء هوْنٌ: حقير.
والهَوْنُ والهُوَيْناء: التؤدة والرفق والسكينة رجل هَيِّنٌ، وهَيْنٌ، وَالْجمع هَيْنُونَ، وتسليمه يشْهد انه فيعل، وَفرق بَعضهم بَين الهَيِّن والهَيْنِ، فَقَالَ: الهَيِّنُ من الهَوَان، والهَيْنُ من اللين.
وَامْرَأَة هَوْنَة وهُونَةٌ، الْأَخِيرَة عَن أبي عُبَيْدَة: متئدة، أنْشد ثَعْلَب:
تَنُوءُ بِمَتْنَيْها الرَّوابي وهَوْنَةٌ ... عَلى الأرْضِ جَمَّاءُ العِظامِ لَعُوبُ
وَتكلم على هَيْنَته، أَي رسله.
وأهْوَنُ: اسْم يَوْم الِاثْنَيْنِ فِي الْجَاهِلِيَّة، قَالَ:
أُؤَمِّلُ أنْ أعِيشَ وأَنَّ يَوْمي ... بأوَّلَ أوْ بأَهْوَنَ أَو جُبَارِ
(4/428)

والأهْوَنُ: اسْم رجل.
وَمَا أَدْرِي أيُّ الهُونِ هُوَ، أَي الْخلق، وَالزَّاي أَعلَى.
والهُونُ: أَبُو قَبيلَة، وَهُوَ الهُونُ بن خُزَيْمَة بن مدركة بن إلْيَاس بن مُضر أَخُو القارة.
والهاوَنُ، والهاوُن، والهَاوُون، فَارسي مُعرب: هَذَا الَّذِي يدق فِيهِ.

مقلوبه: (وه ن)
الوَهْنُ: الضعْف فِي الْعَمَل وَالْأَمر وَنَحْوه. وَفِي التَّنْزِيل: (حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلى وَهْنٍ) جَاءَ فِي تَفْسِيره: ضعفا على ضعف، أَي لَزِمَهَا لحملها إِيَّاه أَن تضعف مرّة بعد مرّة.
والوَهَنُ لُغَة فِيهِ، وَهَنَ ووَهِنَ يَهِنُ، فيهمَا، ووَهَنَه هُو، وأوْهَنَه، قَالَ جرير:
وَهَنَ الفَرَزْدَقُ يَوْمَ جَرَّدَ سَيْفَهُ ... قَينٌ بهِ حُمَمٌ وآمٍ أَرْبَعُ
وَقَالَ:
فَلَئِنْ عَفَوْتُ لأَعْفُوَنْ جَلَلاً ... ولَئِنْ سَطَوْتُ لأُوهِنَنْ عَظْمِى
وَرجل واهِنٌ: ضَعِيف لَا بَطش عِنْده، وَالْأُنْثَى واهِنَةٌ، وهُنَّ وُهُنٌ، قَالَ قعنب ابْن أم صَاحب:
اللاَّئِماتُ الفَتى فِي عُمْرِهِ سَفَهاً ... وهُنَّ بَعْدُ ضَعِيفاتُ القُوَى وُهُنُ
وَقد يجوز أَن يكون وُهُنٌ جمع وَهُونٍ، لِأَن تكسير فعول على فعل أشيع وأوسع من تكسير فاعلة عَلَيْهِ، وَإِنَّمَا فاعلة وَفعل نَادِر.
وَرجل مَوْهُونٌ فِي جِسْمه.
وَامْرَأَة وَهْنانَةٌ: فِيهَا فتور عِنْد الْقيام.
والوَاهِنَة: ريح تَأْخُذ فِي الْمَنْكِبَيْنِ، وَقيل: فِي الاخدعين عِنْد الْكبر.
والوَاهِنُ: عرق مستبطن حَبل العاتق إِلَى الْكَتف، وَرُبمَا عرته الواهنة، فَيُقَال: هِني يَا
(4/429)

وَاهِنَةُ، أَي اسكني.
والوَاهِنَتانِ: أَطْرَاف العلباءين فِي فأس الْقَفَا من جانبيه، وَقيل: هما ضلعان فِي أصل الْعُنُق، من كل جَانب واهنة. وهما أول جوانح الزُّور. وَقيل: الواهنة: القصيرى، وَقيل: هِيَ فقرة فِي الْقَفَا.
والوَاهِنَتان من الْفرس: أول جوانح الصَّدْر.
والوَاهِنَةُ: الْعَضُد.
والوَهْنُ والمَوْهِنُ: نَحْو من نصف اللَّيْل، وَقيل: هُوَ بعد سَاعَة مِنْهُ. وأوَْنَ الرجل: صَار فِي ذَلِك الْوَقْت.
والْوَهِينُ، بلغَة من يَلِي مصر من الْعَرَب: الرجل يكون مَعَ الْأَجِير فِي الْعَمَل لحثه عَلَيْهِ.

مقلوبه: (ن وه)
ناهَ الشَّيْء يَنُوهُ: علا عَن ابْن جني.
ونُهْتُ بالشَّيْء، ونَوَّهْتُ بِهِ، ونَوَّهْتُه: رفعت ذكره، الْأَخِيرَة عَن ابْن جني.
وناهَتِ الهَامَةُ نَوْهاً: رفعت رَأسهَا ثمَّ صرخت، وهام نُوَّهٌ، قَالَ رؤبة:
عَلى إكامِ النَّائِحاتِ النُّوَّهِ
والنَّوّاهَةُ: النواحة، إِمَّا أَن يكون من الإشادة، وَإِمَّا أَن يكون من قَوْلهم: ناهَت الهامة.
ونَوَّه بِهِ: دَعَاهُ، وَقَوله، أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي:
إذَا دَعاها الرُّبَعُ المَلْهُوفُ
نَوَّهَ مِنها الزَّاجِلاتُ الجُوفُ
فسره فَقَالَ: نَوَّه مِنْهَا، أَي أجبنه بالحنين.
والنَّوْهَة: الْأكلَة فِي الْيَوْم وَاللَّيْلَة، وَهِي كالوجبة.
وناهَتْ نَفسِي عَن الشَّيْء تَنُوه وتَناهُ نَوْهاً: انْتَهَت، وَقيل: نهت عَن الشَّيْء: أبيته وَتركته. وَمن كَلَامهم: إِذا أكلنَا التَّمْر، وشربنا المَاء ناهَتْ أَنْفُسنَا عَن اللَّحْم، أَي أبته
(4/430)

فتركته، رَوَاهُ ابْن الْأَعرَابِي، وَقَوله:
يَنْهُون عنْ أ