Advertisement

المحكم والمحيط الأعظم 003

الْحَاء وَالْقَاف وَاللَّام الحَقْلُ: قراح طيب يزرع فِيهِ. وَحكى بَعضهم فِيهِ الحَقْلة. وَمن أمثالهم: " لَا تنْبت البقلة إِلَّا فِي الحقلَةُ " وَلَيْسَت الحقلة بمعروفة. وأراهم أنثوا الحقلة فِي هَذَا الْمثل لتأنيث البقلة، أَو عنوا الطَّائِفَة مِنْهُ.
والحقلُ: الزَّرْع إِذا استجمع خُرُوج نَبَاته، وَقيل: هُوَ إِذا ظهر ورقه وأخضر، وَقيل: هُوَ إِذا كثر ورقه، وَقيل هُوَ الزَّرْع مَا دَامَ أَخْضَر، وَقيل: الحقلُ الزَّرْع إِذا تشعب ورقه من قبل أَن تغلظ سوقه.
وَهَذِه الْمعَانِي مُتَقَارِبَة وَيُقَال مِنْهَا كلهَا: أحقل الزَّرْع وأحقلت الأَرْض.
والمَحُاقِلُ: الْمزَارِع.
والمُحَاقَلةُ: بيع الزَّرْع قبل بود صَلَاحه، وَقيل: بيع الزَّرْع فِي سنبله بِالْحِنْطَةِ، وَقيل: الْمُزَارعَة بِالثُّلثِ وَالرّبع أَو أقل من ذَلِك أَو أَكثر، وَقيل: المحاقلة اكتراء الأَرْض بِالْحِنْطَةِ.
والحَقْلةُ والحِقْلةُ - الْكسر عَن الَّلحيانيّ - مَا يبْقى فِي الْحَوْض من المَاء الصافي وَلَا تُرى أَرض الْحَوْض من وَرَائه.
والحَقْلةُ: من أدواء الْإِبِل، وَلَا أَدْرِي أَي دَاء هُوَ. وَقد حقِلت حَقْلةً وحقَلاً، قَالَ:
ذَاك وتَشِفى حَقلةَ الأمرَاضِ
وحَقِل الْفرس حَقَلا: أَصَابَهُ وجع فِي بَطْنه من أكل التُّرَاب، وَهِي الحَقْلةُ. والحِقْلُ: دَاء يكون فِي الْبَطن.
والحِقْلُ: الهودج، قَالَ ابْن أَحْمَر:
فَمَا الشَّمْس تبدو يومَ غْيمٍ فأشرقتْ ... بِهِ شامةُ العنقاءِ فالنِير فالذَّبلُ
بدا حاجبٌ مِنْهَا وضَنَّت بحاجبٍ ... بأحسنَ مِنْهَا يومَ زَان بهَا الحِقْلُ
(3/3)

والحِقلُ والحُقال والحقِيلةُ: مَاء الرُّطْبِ فِي الامعاء، وَالْجمع حقائلُ، قَالَ:
إِذا الغُروضُ اضطمَّت الحقائلا
وَرُبمَا صيره الشَّاعِر حَقلا.
والحقيلةُ: حسافة التَّمْر.
والحقيلُ: نبت - حَكَاهُ ابْن دُرَيْد وَقَالَ: لَا أعرف صِحَّته.
وحقِيلٌ: مَوضِع بالبادية، أنْشد، سِيبَوَيْهٍ:
لَهَا بحَقيلٍ فالنَميَرةِ مَنزِلٌ ... ترى الوحْش عُوذاتٍ بِهِ ومَتاليا
وحَقْلٌ: وَاد بالحجاز. والحقلُ، بِالْألف وَاللَّام مَوضِع لَا أَدْرِي أَيْن هُوَ.
والحَوْقلةُ: سرعَة الْمَشْي ومقاربة الخطو. وَقَالَ الَّلحيانيّ: هُوَ الإعياء والضعف.
وحوْقل الرجل: أدبر. وحوقل: نَام. وحوقل الرجل: عجز عَن امْرَأَته عِنْد الْعرس. والحَوقلُ: الشَّيْخ إِذا فتر عَن النِّكَاح. وَقيل: هُوَ الشَّيْخ المسن، من غير أَن يخْتَص بِهِ الفاتر عَن النِّكَاح.
والحَوْقَلُ: ذكر الرجل.
والحوقَلة: الغرمول اللين.
وحوقلَ الشَّيْخ: اعْتمد بيدَيْهِ على خصريه، قَالَ:
يَا قوْمِ حوقلتُ أَو دنوتُ
وَبعد حِيقالِ الرجالِ الموتُ
وحوقلَه: دَفعه.
والحوقَلةُ: القارورة الطَّوِيلَة الْعُنُق تكون مَعَ السقاء.
والحيْقلُ: الَّذِي لَا خير فِيهِ، وَقيل: هُوَ اسْم.

مقلوبه: (ح ل ق)
الحَلْقُ: مساغ الطَّعَام وَالشرَاب، وَالْجمع الْقَلِيل أحلاقٌ، قَالَ:
إِن الَّذين يسوغُ فِي أحْلاقِهم ... زادٌ يُمَنُّ عليهمُ للِئامُ
(3/4)

وأنشده الْمبرد: فِي أَعْنَاقهم، فَرد ذَلِك عَلَيْهِ عَليّ بن حَمْزَة.
وَالْكثير حُلُوقٌ وحُلُق الْأَخِيرَة عزيزة، أنْشد الْفَارِسِي:
حَتَّى إِذا ابتلَّتْ حلاقِيمُ الحُلُقْ
وحلَقه يحلُقُه حلقا: أصَاب حلْقه. وحُلِقَ شكا حَلْقَه، يطَّرد عَلَيْهِمَا بَاب.
والحُلقومُ: كالحلقِ فعلوم عِنْد الْخَلِيل، وفعلولٌ عِنْد غَيره، وسياتي.
وحُلوقُ الأَرْض: مجاريها وأوديتها، على التَّشْبِيه بالحلوق الَّتِي هِيَ مساوغ الطَّعَام وَالشرَاب. وَكَذَلِكَ حُلوقُ الأودية والحياض.
وحلَّق الْإِنَاء من الشَّرَاب: امْتَلَأَ إِلَّا قَلِيلا، كَأَن مَا فِيهِ من المَاء انْتهى إِلَى حَلْقه. ووفى حَلقَة حَوْضه، وَذَلِكَ إِذا قَارب أَن يملأه إِلَى حلقه.
وحَلْقُ التمرة والبسرة: مُنْتَهى ثلثهَا، كَأَن ذَلِك مَوضِع الحلقِ مِنْهَا.
وبسرة حُلْقانةٌ: بلغ الإرطاب حَلْقَها، وَقيل: هِيَ الَّتِي بلغ الإرطاب قَرِيبا من التفروق من أَسْفَلهَا، وَالْجمع حُلقان.
ومُحَلْقِنةٌ: كحُلقانةٍ، وَالْجمع مُحلقنٌ، وَقَالَ أَبُو حنيفَة: يُقَال: حلَّق الْبُسْر، وَهِي، الحواليق - بثبات الْيَاء. وَهَذَا إِنَّمَا هُوَ عِنْدِي على النّسَب، إِذْ لَو كَانَ على الْفِعْل لقَالَ: محاليق وَأَيْضًا فَإِنِّي لَا أَدْرِي مَا وَجه ثبات الْيَاء فِي حَواليقَ.
والحلْقُ فِي الشّعْر من النَّاس والمعز، كالجز فِي الصُّوف، حَلَقُه يَحلِقِ حلْقا فَهُوَ حالق وحَلاَّقٌ، وحلَّقه واحتلقه، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
لَا هُمَّ إِن كَانَ بَنو عَمِيرَة
أهلَ التِّلِبّ هَؤُلا مَقُصورَه
فَابْعَثْ عَليهم سَنَةً قاشوره
تحتلِقُ المالَ احتِلاقَ النُّورَه
وَرَأس حليق: محلوق، قَالَت الخنساء:
وَلَكِنِّي رَأَيْت الصَّبرَ خيرا ... من النَّعْلَيْنِ وَالرَّأْس الحليقِ
(3/5)

والحُلاقةُ: مَا حُلِقَ مِنْهُ، يكون ذَلِك فِي النَّاس والمعز.
والحليق: الشّعْر المحلوقُ، وَالْجمع حِلاقٌ. وَقد احتَلَق بِالْمُوسَى وَغَيرهَا.
والمِحلَقُ: الكساء الَّذِي يُحْلَقُ فِيهِ الشّعْر من خشونته، قَالَ الشَّاعِر:
يَنفِضن بالمشافرِ الهَدَالقِ
نَفْضَك بالمحاشيءِ المَحالقِ
وضرع حالِقٌ: ضخم يَحلِق شعر الفخذين من ضخمه.
وَقَالُوا: " بَينهم، احلقي وقومي " أَي بَينهم بلَاء وَشدَّة، وَهُوَ من حلق الشّعْر، كَأَن النِّسَاء يئمن فيحلقن شعورهن، قَالَ:
يومُ أديمِ بَقَّةِ الشَّرِيمِ
أفضلُ من يومِ احلِقي وقومي
وَإِنَّمَا أضيف إِلَى الْفِعْل على الْحِكَايَة، فحقيقته من يَوْم يُقَال فِيهِ.
وَمِمَّا يدعى بِهِ على الْمَرْأَة: عقرى. حَلْقى، وعقرا حلقا، فَأَما عقرى وعقرا فقد تقدم، وَأما حلقى وحلقا فَمَعْنَاه انه دعِي عَلَيْهَا بِأَن تئيم فتحلق شعرهَا، وَقيل: مَعْنَاهُ، أوجع الله حلْقَها، وَلَيْسَ بِقَوي، وَقيل: مَعْنَاهُ إِنَّهَا مشئومة، وَلَا أحقه.
وجبل حالِقٌ: لَا نَبَات فِيهِ، كَأَنَّهُ حُلِقَ، وَهُوَ فَاعل بِمَعْنى فعول، كَقَوْل بشربن أبي خازم:
ذكرتُ بهَا سلمى فبِتُّ كأنَّما ... ذكرتُ حبيبا فاقدا تَحت مَرْمسِ
أَي مفقودا. وَقيل: الحالِقُ من الْجبَال، المنيف المشرف، وَلَا يكون إِلَّا مَعَ عدم نَبَات.
والحَلْقَةُ: كل شَيْء اسْتَدَارَ كحلقة الْحَدِيد وَالْفِضَّة وَالذَّهَب، وَكَذَلِكَ هُوَ من النَّاس، وَالْجمع حِلاقٌ على الْغَالِب، وحِلَقٌ على النَّادِر، كهضبة وهضب، والحَلَقُ عِنْد سِيبَوَيْهٍ
(3/6)

اسْم للْجمع وَلَيْسَ بِجمع، لِأَن فعلة لَيست مِمَّا يكسر على فَعَلِ، وَنَظِير هَذَا مَا حَكَاهُ من قَوْلهم: فلكة وفلك. وَقد حكى سِيبَوَيْهٍ فِي الحَلْقة فتح اللَّام، وأنكرها ابْن السّكيت وَغَيره، فعلى هَذِه الْحِكَايَة حَلَقٌ جمع حلَقةٍ، وَلَيْسَ حِينَئِذٍ اسْم جمع، كَمَا كَانَ ذَلِك فِي حلَقٍ الَّذِي هُوَ اسْم لجمع حَلْقَةٍ. وَلم يحمل سِيبَوَيْهٍ حَلَقا إِلَّا على انه جمع حَلْقَةٍ بِسُكُون اللَّام، وَإِن كَانَ قد حكى حَلقَة بِفَتْحِهَا. وَقَالَ الَّلحيانيّ: حلْقةُ الْبَاب وحلَقتُه بِإِسْكَان اللَّام وَفتحهَا وَقَالَ كرَاع: حلْقةُ الْقَوْم وحلَقتهم. وَحكى الْأمَوِي: حِلْقةُ الْقَوْم، بِالْكَسْرِ، قَالَ: وَهِي لُغَة بني الْحَارِث بن كَعْب. وَجمع الْحلقَة وحِلَقٌ وحَلَقٌ وحِلاقٌ، فَأَما حِلَق فَهُوَ بَابه، وَأما حَلَقٌ فَإِنَّهُ اسْم لجمع حِلْقة كَمَا كَانَ اسْما لجمع حَلْقَةٍ، وَأما حِلاقٌ فنادر لِأَن فِعالاً لَيْسَ مِمَّا يغلب على جمع فِعلة.
وَأما قَول الْعَرَب " الْتَقت حَلْقتا الْبَطن " بِغَيْر حذف ألف " حلقتا " لسكونها وَسُكُون اللَّام، فَإِنَّهُم جمعُوا فِيهِ بَين ساكنين فِي الْوَصْل غير مدغم أَحدهمَا فِي الآخر، وعَلى هَذَا قِرَاءَة نَافِع: (مَحْيايْ ومماتي) بِسُكُون يَاء محياي، لَكِنَّهَا ملفوظ بهَا ممدودة، وَهَذَا مَعَ كَون الأول مِنْهُمَا حرف مد. وَمِمَّا جَاءَ فِيهِ بِغَيْر حرف لين، وَهُوَ شَاذ لَا يُقَاس عَلَيْهِ، قَوْله:
رَخَّين أذيالَ اُلحِقىّ وارتَعْنْ
مَشىَ حَييَّاتٍ كَأَن لم يُفْزَعْن
إِن تُمنَع اليومَ نساءٌ تُمنَعْن
قَالَ الْأَخْفَش: اخبرني بعض من أَثِق بِهِ انه سمع:
أَنا جريرٌ كُنيتي أَبُو عَمْرْو
أجُبْنا وغيرةً خلفَ السِّتْرْ
قَالَ: وَقد سَمِعت من الْعَرَب:
أَنا ابنُ ماويَّةَ إِذْ جدَّ النَّقْرْ
قَالَ ابْن جني لهَذَا ضرب من الْقيَاس، وَذَلِكَ أَن السَّاكِن الأول وَإِن لم يكن مدا فَإِنَّهُ
(3/7)

قد ضارع بسكونه الْمدَّة، فَكَمَا أَن حرف اللين إِذا تحرّك جرى مجْرى الصَّحِيح، فصح فِي نَحْو عوض وحول، أَلا تراهما لم تقلب الْحَرَكَة فيهمَا كَمَا قلبت فِي ريح وديمة لسكونهما؟ وَكَذَلِكَ مَا أُعل للكسرة قبله نَحْو ميعاد وميقات، أَو الضمة قبله نَحْو مُوسر وموقن، إِذا تحرّك صَحَّ فَقَالُوا: مواعيد ومواقيت، ومياسر ومياقن، فَكَمَا جرى الْمَدّ مجْرى الصَّحِيح لحركته، كَذَلِك يجْرِي الْحَرْف الصَّحِيح مجْرى حرف اللين لسكونه، أَو لَا ترى إِلَى مَا يعرض للصحيح إِذا سكن من الْإِدْغَام وَالْقلب نَحْو: من رَأَيْت وَمن لقِيت، وعمبر، وَامْرَأَة شمباء، فَإِذا تحرّك صَحَّ فَقَالُوا: الشنب وَالْعِنَب وَأَنا رَأَيْت وَأَنا لقِيت، وَكَذَلِكَ أَيْضا تجْرِي الْعين من " ارتَعْنْ " وَالْمِيم من " أبي عَمْرو " وَالْقَاف من " النقر " سكونها، مجْرى حرف الْمَدّ فَيجوز اجتماعها من السَّاكِن بعْدهَا.
وَفِي الرَّحِم حلْقتان: إِحْدَاهمَا على فَم الْفرج عِنْد طرفه، وَالْأُخْرَى الَّتِي تنضم على المَاء وتنفتح للْحيض، وَقيل: إِنَّمَا الْأُخْرَى الَّتِي يبال مِنْهَا.
وحلَّق الْقَمَر: صَار حوله دارة كالحلْقةِ.
وضربوا بُيُوتهم حِلاقا، أَي صفا وَاحِدًا حَتَّى كَأَنَّهَا حَلْقةٌ.
وحلَّق الطَّائِر: إِذا ارْتَفع فِي الْهَوَاء واستدار، وَهُوَ من ذَلِك، قَالَ النَّابِغَة:
إِذا مَا التقى الجمعانِ حلَّق فَوْقهم ... عصائبُ طيرٍ تهتدي بعصائبِ
وَقَالَ غَيره:
وَلَوْلَا سُليمانُ الأميرُ لحلَّقت ... بِهِ من عِتاقِ الطيرِ عنقاءُ مُغرِبُ
إِنَّمَا يُرِيد: حلَّقت فِي الْهَوَاء فَذَهَبت بِهِ. وَكَذَلِكَ قَوْله أنْشدهُ ثَعْلَب:
فحَيَّت فحيَّاها فهبَّ فحلَّقت ... مَعَ النجمِ رُؤْيا فِي المنامِ كذُوبُ
والمُحَلَّق: اسْم رجل سمي بذلك لِأَن فرسه عضته فِي وَجهه فَتركت فِيهِ أثرا على شكل الحَلْقةِ، وإياه عَنى الْأَعْشَى بقوله:
تُشَبُّ لمقرورين يصطلْيانها ... وَبَات على النارِ النَّدَى والمُحَّلق
فَأَما قَول النَّابِغَة الْجَعْدِي:
(3/8)

وذكرتُ من لبن المحلَّق شربةً ... والخيلُ تعدو بالصعيدِ بَدادِ
فَإِنَّهُ زعم بعض أهل اللُّغَة انه عَنى نَاقَة سمتها على شكل الْحلقَة، وَذكر على إِرَادَة الشَّخْص أَو الضَّرع.
والحَلْقةُ: اسْم لجملة السِّلَاح، وَإِنَّمَا ذَلِك لمَكَان الدروع، غلبوا هَذَا النَّوْع من السِّلَاح، أَعنِي الدروع، لشدَّة غنائه، ويدلك على أَن المراعي فِي هَذَا إِنَّمَا هِيَ الدروع أَن " النُّعْمَان " قد سمى دروعه حَلْقةً.
والحِلْقُ الْخَاتم من الْفضة بِغَيْر فص.
والحِلق خَاتم الْملك، قَالَ:
وأُعطيَ مِنَّا الحِلْقَ أبيضُ ماجِدٌ ... رديفُ مُلوكٍ مَا تَغبُّ نوافِلُهْ
والحِلْقُ: المَال الْكثير.
وناقة حالقٌ: حافل، وَالْجمع حَوالقُ وحُلَّق. والحالقُ: الضَّرع الممتلئ، لذَلِك. وَقَالَ أَبُو عبيد: هُوَ الضَّرع، وَلم يحله. وَعِنْدِي انه الممتلئ. وَالْجمع كالجمع. قَالَ الحطيئة:
وَإِن لم تكن إِلَّا الأماليسُ أَصبَحت ... لَهَا حُلَّقٌ ضَرَّاتُها شَكِراتِ
أبدل ضراتها من حُلَّق، وَجعل شكرات خبر أَصبَحت. وشكرات: ممتلئة من اللَّبن.
وحَلَق اللَّبن: ذهب، والحالقُ: الَّتِي ذهب لَبنهَا كِلَاهُمَا عَن كرَاع. وَحلق الضَّرع يحلِقُ حلوقا: ذهب لبنه، وَقيل: حُلوقُه ارتفاعه إِلَى الْبَطن وانضمامه.
والحالِقُ: الضامر.
والحاِلُق: السَّرِيع الْخَفِيف.
وحَلِق قضيب الْفرس وَالْحمار حَلَقا: أحمرَّ وتقشَّر، قَالَ أَبُو عبيد: قَالَ ثَوْر النمري يكون ذَلِك من دَاء لَيْسَ لَهُ دَوَاء إِلَّا أَن يُخصى فَرُبمَا سلم وَرُبمَا مَاتَ، قَالَ الشَّاعِر:
خَصَيْتُكَ يَا ابنَ جَمْرَة بالقَوافي ... كَمَا يُخصى من الحَلَقِ الحمارُ
(3/9)

والحلاوُقُ: صفة سوء، وَهُوَ مِنْهُ، كَأَن مَتَاع الْإِنْسَان يفْسد فتعود حرارته إِلَى مَا هُنَالك.
والحُلاق فِي الأتان: أَن لَا تشبع من السفاد وَلَا تعلق مَعَ ذَلِك، وَهُوَ مِنْهُ.
وحَلَقَ الشَّيْء يَحْلِقُه حَلْقا: قشره.
والحالِقُ: المشئوم على قومه، كَأَن يَحلِقُهم أَي يقشرهم.
وحَلاقِ: الْمنية، معدولة عَن الحالقة لِأَنَّهَا تَحْلقُ أَي تقشر. قَالَ مهلهل:
مَا أُرجِّى بالعيش بعد نَدَامى ... قد أَرَاهُم سُقُوا بكأسِ حَلاقِ
وحَلاقِ: السّنة المجدبة، كَأَنَّهَا تقشر النَّبَات. والحالوق: الْمَوْت، لذَلِك.
والحُلَّقُ: نَبَات لورقه حموضة يخلط بالوسمة للخضاب، الْوَاحِدَة حُلَّقَة.
والحالقُ من الْكَرم وَنَحْوه: مَا التوى وَتعلق بالقضبان. والمحالقُ والمحاليقُ: مَا تعلق بالقضبان من تعاريش الْكَرم.
والحَلْق: شجر ينْبت نَبَات الْكَرم يرتقى فِي الشّجر وَله ورق شَبيه بورق الْعِنَب، حامض يطْبخ بِهِ اللَّحْم، وَله عناقيد صغَار كعناقيد الْعِنَب الْبري، يحمر ثمَّ يسود فَيكون مرا، وَيُؤْخَذ ورقه فيطبخ، وَيجْعَل مَاؤُهُ فِي العصفر فَيكون أَجود لَهُ من حب الرُّمَّان، واحدته: حَلْقةٌ، هَذِه عَن أبي حنيفَة.
والحوْلَقُ والحَيْلَقُ: من أَسمَاء الداهية.
والحلائقُ: مَوَاضِع، قَالَ أَبُو الربيس الثَّعْلَبِيّ:
أُحبُّ ترابَ الأرضِ أَن تنزِليِ بهَا ... وَذَا عوسجٍ، والجِزعَ جِزْعَ الحلائق

مقلوبه: (ق ح ل)
قَحلَ الشَّيْء يقحَلُ قُحولا، وقَحِل قحولا وقَحَلا: كِلَاهُمَا، يبس. وقَحَل جلده، وتقحَّل، وتَقَهَّل - على الْبَدَل - يبس من الْعِبَادَة خَاصَّة، عَن يَعْقُوب. والقُحال: دَاء يُصِيب الْغنم فتجف جلودها حَتَّى تَمُوت.
وَرجل قَحْلٌ، وَامْرَأَة قَحْلةٌ: مسنان.
(3/10)

وَرجل اِنقَحْلٌ، وَامْرَأَة اِنقَحْلةٌ: مخلقان من الْكبر والهرم، أنْشد الْأَصْمَعِي:
لمَّا رأتْني خَلَقا اِنْقَحْلا
وَقد يُقَال الإنقَحْلُ فِي الْبَعِير.
قَالَ ابْن جني: يَنْبَغِي أَن تكون الْهمزَة فِي أول اِنقَحْلٍ للإلحاق بِمَا اقْترن بهَا من النُّون بِبَاب جردحل، وَمثله مَا روى عَنْهُم من قَوْلهم: رجل إنزهوا وَامْرَأَة إنزهوة، إِذا كَانَا ذَوي زهو، وَلم يحك سِيبَوَيْهٍ من هَذَا الْوَزْن إِلَّا انقحلا وَحده.

مقلوبه: (ل ح ق)
اللَّحَقُ واللُحوقُ واللَّحاقُ: الْإِدْرَاك. لحق الشَّيْء وألحقَه، وَكَذَلِكَ لحِقَ بِهِ وألحْقَ. وَفِي الْقُنُوت: " إنَّ عذابَك بالكافرِين مُلحِقٌ ".
وَألْحق فلَانا فلَانا، وألحَقه بِهِ، كِلَاهُمَا جعله يَلحقه. وتلاحَق الْقَوْم: أدْرك بَعضهم بَعْضًا.
وقوس لَحَقٌ ومِلْحاقٌ: سريعة السهْم لَا تُرِيدُ شَيْئا إِلَّا لحِقَته.
وناقة مِلْحاقٌ: تَلحَق الْإِبِل فَلَا تكَاد الْإِبِل فَوْقهَا فِي السّير.
واللَّحَقُ: كل شَيْء لحق شَيْئا أَو أُلحِقَ بِهِ من الْحَيَوَان والنبات وَحمل النّخل، وَقيل: اللَّحَقُ فِي النّخل أَن يرطب وَيتم ثمَّ يخرج فِي بَطْنه شَيْء يكون أَخْضَر قل مَا يُرطب حَتَّى يُدْرِكهُ الشتَاء فيسقطه الْمَطَر. وَقد يكون نَحْو ذَلِك فِي الْكَرم.
وكل ثَمَرَة تَجِيء بعد ثَمَرَة فَهِيَ لَحَقٌ، وَالْجمع ألحاقٌ، حَكَاهُ أَبُو حنيفَة. وَقد ألحق الشّجر.
واللَّحقُ أَيْضا من النَّاس كَذَلِك، يلحقون بِقوم بعد مضيهم، قَالَ:
يُغنيكَ عَن بُصرَى وَعَن أَبْوَابهَا
وَعَن حِضارِ الرومِ واغترِابها
ولَحَقٍ يلحقُ من أعرابها
تَحت لواءِ الْمَوْت أَو عُقابِها
ولَحَقُ الْغنم: أَوْلَادهَا الَّتِي كَادَت تلحَقُ بهَا.
واللَّحَقُ: الشَّيْء الزَّائِد، قَالَ ابْن عُيَيْنَة:
(3/11)

كَأَنَّهُ بينَ أسطرٍ لَحَقُ
وَالْجمع كالجمع.
واللَّحَقُ: الزَّرْع العذى، وَهُوَ مَا سقته السَّمَاء.
ولاحقٌ: اسْم فرس، قَالَ النَّابِغَة:
فيهم بناتُ الأعوَجيّ ولاحقٍ ... وُرْقا مَرَاكِلُها من المِضْمارِ
ولاحقٌ: اسْم فرس سعيد بن زيد شهد عَلَيْهِ يَوْم السَّرْح، وَلَيْسَ بلاحقٍ الْمُتَقَدّم، لِأَن ذَلِك فِي الْجَاهِلِيَّة وَهَذَا فِي الْإِسْلَام.
واللِّحاقُ: قرَاب السَّيْف عَن الهجري وَأنْشد:
وسيفُ القَرَنْبَي فِي اللحاقِ وقلبُهُ ... غداةَ الْتَقَوْا بالقاعِ غيرُ وقورِ

مقلوبه: (ق ل ح)
القَلَحُ والقُلاحُ: صفرَة تعلو الْأَسْنَان فِي النَّاس وَغَيرهم، وَقيل: هُوَ أَن تكْثر الصُّفْرَة على الْأَسْنَان وتغلظ ثمَّ تسود أَو تخضر. وَقد قَلِحَ قَلَحا فَهُوَ قَلِحٌ وأقلَحُ.
والأقلَحُ: الْجعل، لقذر فِي فِيهِ، صفة غالبة.
وقَلَّح الرجل وَالْبَعِير: عالج قَلَحهما. وَفِي الْمثل: عود يُقَلَّحُ.
وَرجل مُقَلَّح: مذلل مجرب.

مقلوبه: (ل ق ح)
اللِّقاحُ: اسْم مَاء الْفَحْل من الْإِبِل وَالْخَيْل. وَقد ألقح لفحل النَّاقة، ولَقِحت هِيَ لَقَاحا ولَقَحاً ولَقْحا: قَبِلَتْه. وَهِي لاقحٌ من إبل لواقحَ ولَقوحٌ من إبل لُقُحٍ. وَفِي الْمثل: اللَّقُوحُ الربعيَّة مَال وَطَعَام. وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: النَّاقة لَقوحٌ أول نتاجها شَهْرَيْن أَو ثَلَاثَة، ثمَّ يَقع عَنْهَا اسْم اللقوح. وَقيل: اللقوحُ الحلوبة. وَجمع اللقوحِ لُقُحٌ ولَقائحُ ولِقَاحٌ.
والملقُوحُ والملقوحةُ: مَا لَقِحته هِيَ من الْفَحْل. وَقد يُقَال للأمهات: الملاقيحُ. وَنهى عَن أَوْلَاد الملاقيح وَأَوْلَاد المضامين فِي الْمُبَايعَة، لأَنهم كَانُوا يتبايعون أَوْلَاد الشَّاء فِي بطُون الْأُمَّهَات وأصلاب الْآبَاء، فالملاقيحُ الْأُمَّهَات، والمضامين الْآبَاء.
(3/12)

واللِّقْحَةُ: النَّاقة من حِين يسمن سَنَام وَلَدهَا، لَا يزَال ذَلِك اسْمهَا حَتَّى تمْضِي لَهَا سَبْعَة اشهر ويفصل وَلَدهَا وَذَلِكَ عِنْد طُلُوع سُهَيْل، وَالْجمع لِقَحٌ ولِقاحٌ، فَأَما لِقَحٌ فَهُوَ الْقيَاس، وَأما لِقاحٌ فَقَالَ سِيبَوَيْهٍ: كسروا فِعلة على فِعال كَمَا كسروا فُعلةَ عَلَيْهِ حِين قَالُوا: جُفرة وجِفار، قَالَ: وَقَالُوا لِقاحانِ أسودان، جعلوها بِمَنْزِلَة قَوْلهم: إبلان، أَلا ترى أَنهم يَقُولُونَ: لِقاحةٌ وَاحِدَة، كَمَا يَقُولُونَ قِطْعَة وَاحِدَة؟ قَالَ: وَهُوَ فِي إبل أقوى لِأَنَّهُ لَا يكسر عَلَيْهِ شَيْء. وَقيل: اللَّقْحةُ واللِقْحةُ: النَّاقة الحلوب، وَلَا يُوصف بِهِ، وَلَكِن يُقَال لِقحةُ فلَان، وَجمعه كجمع مَا قبله. وَقَوله:
وَلَقَد تقيَّل صَاحِبي من لِقْحةٍ ... لَبَنًا يحِلُّ ولحمُها لم يُطعَمِ
عَنى باللِّقْحةِ فِيهِ الْمَرْأَة الْمُرضعَة، وَجعل الْمَرْأَة لِقْحةً لتصح لَهُ الأحجية، وتقيل: شرب القيل وَهُوَ شرب نصف النَّهَار.
واستعار بعض الشُّعَرَاء اللَّقْحَ لإنبات الْأَرْضين المجدبة فَقَالَ يصف السَّحَاب:
لَقحَ العِجافُ لَهُ لسابعِ سبعةٍ ... فشربن بعد تحلُّؤٍ فرَوِينا
يَقُول: قبلت الأرضون مَاء السَّحَاب كَمَا تقبل النَّاقة مَاء الْفَحْل.
وَقد أسرَّت النَّاقة لَقَحا ولَقاحا وأخفت لَقَحا ولَقاحا، قَالَ غيلَان:
أسَرَّت لَقاحا بعد مَا كَانَ راضَها ... فِرَاسٌ وفِيها عِزَّةٌ ومَياسرُ
أسَرَّت: كتمت وَلم تبشر بِهِ، وَذَلِكَ أَن النَّاقة إِذا لقحت شالت بذنبها وزمت بأنفها واستكبرت فَبَان لَقْحُها، وَهَذِه لم تفعل من هَذَا شَيْئا، ومياسر: لين، وَالْمعْنَى إِنَّهَا تصعب مرّة وتذل أُخْرَى. قَالَ:
طوَت لَقْحا مثلَ السِّرَار فبشرت ... بأسحمَ ريَّانِ العسيبةِ مُسبِلِ
قَوْله: مثل السرَار، أَي مثل الْهلَال فِي لَيْلَة السرَار. وَقيل: إِذا نتجت بعض الْإِبِل وَلم تنْتج بَعْضهَا فَهِيَ عشار، فَإِذا نتجت كلهَا فَهِيَ لِقاحٌ.
وتلقَّحت النَّاقة، شالت بذنبها لتوهم أَنَّهَا لاقحٌ، وَلَيْسَت كَذَلِك.
واللَّقَحُ أَيْضا: الْحَبل، يُقَال: امْرَأَة سريعة اللَّقَح، وَقد يسْتَعْمل ذَلِك فِي كل أُنْثَى،
(3/13)

فإمَّا أَن يكون أصلا وَإِمَّا أَن يكون مستعارا.
وألقَح النَّخْلَة بالفحالة ولقَّحها، وَذَلِكَ أَن يدع الكافور، وَهُوَ وعَاء طلع النّخل، لَيْلَتَيْنِ أَو ثَلَاثًا بعد انفلاقه، ثمَّ يَأْخُذُونَ شمراخا من الفحال، قَالَ: وأجوده مَا قد عتق وَكَانَ من عَام أول، فيدسون ذَلِك الشمراخ فِي جَوف الطلعة، وَذَلِكَ بِقدر، قَالَ: وَلَا يفعل ذَلِك إِلَّا رجل عَالم بِمَا يفعل مِنْهُ، لِأَنَّهُ إِن كَانَ جَاهِلا فَأكْثر مِنْهُ أحرق الكافور فأفسده، وَإِن أقل مِنْهُ صَار الكافور كثير الصيصاء - يَعْنِي بالصيصاء مَا لَا نوى لَهُ - وَإِن لم يفعل ذَلِك بالنخلة لم ينْتَفع بطلعها ذَلِك الْعَام. واللَّقحُ: اسْم مَا أَخذ من الْفَحْل ليدس فِي الآخر. وجاءنا زمن اللَّقاح أَي التلقيح. واستلقحَت النَّخْلَة: آن لَهَا أَن تُلْقَحَ.
وألقحت الرّيح الشَّجَرَة وَنَحْوهَا من كل شَيْء. واللواقحُ من الرِّيَاح: الَّتِي تحمل الندى ثمَّ تمجه فِي السَّحَاب فَإِذا اجْتمع فِي السَّحَاب صَار مَطَرا، وَقيل: إِنَّمَا هِيَ ملاقحُ، فَأَما قَوْلهم لواقحُ فعلى حذف الزَّائِد، قَالَ الله سُبْحَانَهُ: (وأرْسلنا الرياحَ لواقحَ) ، قَالَ ابْن جني: قِيَاسه ملاقحُ، لِأَن الرّيح تُلقِحُ السَّحَاب، وَقد يجوز أَن يكون على لَقِحت هِيَ، فَإِذا لَقِحت فزكت ألقحت بالسحاب، فَيكون هَذَا مِمَّا اكْتفى فِيهِ بِالسَّبَبِ من الْمُسَبّب، وضده قَول الله تَعَالَى: (فَإِذا قَرَأت الْقُرْآن فاستَعِذْ باللهِ من الشيطانِ الرجيمِ) أَي، فَإِذا أردْت قِرَاءَة الْقُرْآن، فَاكْتفى بالمسبب الَّذِي هُوَ الْقِرَاءَة من السَّبَب الَّذِي هُوَ الْإِرَادَة. وَنَظِيره قَول الله تَعَالَى: (يَا أَيهَا الذينَ آمنُوا إِذا قُمتُم إِلَى الصلاةِ) أَي إِذا أردتم الْقيام إِلَى الصَّلَاة. وريحٌ لاقحٌ، على النّسَب، تَلقَح الشّجر عَنْهَا، كَمَا قَالُوا فِي ضِدّه: عقيم. وحربٌ لاقحٌ: مثل بِالْأُنْثَى الْحَامِل، قَالَ الْأَعْشَى:
إِذا شمَّرت باليأسِ شهباءُ لاقحٌ ... عوانٌ شديدٌ همزُها وأظَلَّتِ
يُقَال همزته بناب، أَي عضضته، وَقَوله:
ويك يَا علقمةَ بنَ ماعزِ ... هَل لَك فِي اللَّواقح الحرائزِ
قيل: عَنى باللواقحِ السِّيَاط، لِأَنَّهُ لص خَاطب لصا.
وشقيحٌ لقيحٌ، إتباع.
(3/14)

واللِّقْحةُ واللَّقحةُ: الْغُرَاب.
وَقوم لَقَاحٌ: لم يدينوا وَلم يملكُوا وَلم يصبهم سباء، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
لَعَمْرُ أبِيكَ والأنباءُ تَنْمِى ... لنَعِمَ الحَيُّ فِي الجُلَّى رِياحُ
أبَوْا دينَ الملوكِ فهم لَقاحٌ ... إِذا هِيجوا إِلَى حربٍ أشاحوا
وَقَالَ ثَعْلَب: الحيُّ اللَّقاحُ، مُشْتَقّ من لقاحِ النَّاقة لِأَن النَّاقة إِذا لَقِحت لم تطاوع الْفَحْل. وَلَيْسَ بِقَوي.

الْحَاء وَالْقَاف وَالنُّون
حقَن الشَّيْء يَحقِنُهُ حَقنا، فَهُوَ محقونٌ وحقينٌ: حَبسه. وَفِي الْمثل: " أبي الحَقينُ الْعذرَة ". وكل شراب حُقِن فِي سقاء فَهُوَ حقينٌ. وحقن اللَّبن فِي الْقرْبَة وَالْمَاء فِي السقاء، كَذَلِك.
وحقنَ الْبَوْل يَحقِنُهُ حَقْنا: حَبسه، وَلَا يُقَال أحقَنَه وَلَا حَقْنَني هُوَ. وبعير مِحقانٌ: يَحقنُ الْبَوْل فَإِذا بَال أَكثر.
واحتقنَ الْمَرِيض: احْتبسَ بَوْله.
والحُقْنَةُ: دَوَاء يُحْقَنُ بِهِ الْمَرِيض المحتَقنُ.
وحَقَنَ دمَ الرجل: حل بِهِ الْقَتْل فأنقذه.
واحتَقنَ الدمُ: اجْتمع فِي الْجوف.
وحقَنَ اللَّبن فِي السقاء يحقِنُه حَقْنا: صبه فِيهِ ليخرج زبدته.
والمحْقَنُ: الَّذِي يَجْعَل فِي فَم السقاء والزق ثمَّ يصب فِيهِ الشَّرَاب أَو المَاء.
والحاقِنَةُ: الْمعدة. صفة غالبة لِأَنَّهَا تَحقِنُ الطَّعَام.
والحَاقِنةُ: مَا بَين الترقوة والعنق.
والحاقتانِ: مَا بَين الترقوتين وحبلي العاتق. ولألزقن حواقنك بذواقنك: حواقنه مَا حقن الطَّعَام من بَطْنه وذواقنه أَسْفَل بَطْنه وَركبَتَاهُ وَقَالَ بَعضهم: الحواقِنُ مَا سفل من الْبَطن، والذواقن مَا علا.
واحتقنت الرَّوْضَة: أشرقت جوانبها على سرارها، عَن أبي حنيفَة.
(3/15)

مقلوبه: (ح ن ق)
الحَنَقُ: شدَّة الاغتياظ، قَالَ:
وَلىّ جَمِيعًا يُبارِي ظِلَّه طَلقا ... ثمَّ انثنى مَرِسا قد آدَهُ الحَنَقُ
أَي أثقله الْغَضَب، حَنِق حَنَقا وحَنِقا فَهُوَ حنِقٌ وحنِيقٌ، قَالَ:
وبعضُهُمُ على بعضٍ حنيقُ
وَقد أحْنقَه.
وحنِق الْأَمِير على جرته: حقد على رَعيته. وَفِي حَدِيث عمر رَضِي الله عَنهُ: " لَا يَصلُحُ هَذَا الأمرُ إِلَّا لمن لَا يَحنَق على جِرَّتِه " التَّفْسِير لِابْنِ الْأَعرَابِي.
والإحناق: لزوق الْبَطن بالصلب، قَالَ لبيد:
بطليحِ أسفارٍ تركْنَ بَقِيَّة ... مِنْهَا فأحنق صُلْبُها وسَنامُها
والمُحنِقُ من الْإِبِل: الضامر من هياج أَو غرث. وإبل محانيقُ، كَأَنَّهُمْ توهموا وَاحِدهَا مِحناقا. قَالَ ذُو الرمة:
محانيقُ يَنفُضنَ الخِدامَ كَأَنَّهَا ... نَعامٌ وحادِيهنَّ بالخَرْقِ صادحُ
أَي رَافع صَوته بالتطريب.
وَقيل: الإحناق لكل شَيْء من الْخُف والحافر.
والمُحنِقُ أَيْضا من الْحمير: الضامر اللَّاحِق الْبَطن بِالظّهْرِ لشدَّة الْغيرَة.

مقلوبه: (ن ق ح)
التنقيحُ: تشذيبك عَن الْعَصَا أُبَنَها حَتَّى تخلص. وكل مَا نحيت عَنهُ شَيْئا فقد نقحته، قَالَ ذُو الرمة:
من مُجحِفاتِ زمنٍ مِرّيدِ ... نَقَّحن جسمي عَن نُضارِ العودِ
(3/16)

ونَقَّح الشَّيْء: قشره، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَأنْشد لغليم من بني دبير:
إليكَ أَشْكُو الدهرَ والزلازِلا
وكلَّ عامٍ نَقَّح الحَمائلا
يَقُول نقَّحوا حمائل سيوفهم، أَي قشروها فَبَاعُوهَا لشدَّة زمانهم.
ونقَّح النّخل: أصلحه وقشره.
ونقَّح الْكَلَام: فتشه وَأحسن النّظر فِيهِ، وَقيل: أصلحه وأزال عيوبه.
وَرجل مُنقَّحٌ: أَصَابَته البلايا، عَن الَّلحيانيّ قَالَ بَعضهم: هُوَ مُشْتَقّ من ذَلِك.
ونَقَح الْعظم ينقَحُه نقحا: استخرج مخه، وَالْخَاء لُغَة، وَكَأَنَّهُ بِالْحَاء اسْتِخْرَاج المخ واستئصاله، وَكَأَنَّهُ بِالْخَاءِ تخليصه، وكلتا الْكَلِمَتَيْنِ تتعاقبان كثيرا.
والنَّقْحُ: سَحَاب أَبيض صَيْفِي، قَالَ العجير السَّلُولي:
نَقْحٌ بوَاسِقُ يَجْتلي أوساطَها ... برقٌ خلال تَهلُّلٍ ورَبابِ

مقلوبه: (ق ن ح)
قنَحَ يقنَح قَنْحا، وتقنَّح: تكاره على الشَّرَاب بعد الرّيّ والأخيرة أَعلَى. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: قَنَح من الشَّرَاب يَقْنَح قنْحا: تمززه.
وقنَح الْعود والغصن يَقْنَحه قنْحا: إِذا عطفه حَتَّى يصير كالصولجان، وَهُوَ القُنَّاحُ والقُنَّاحةُ.
والقِنْحُ: اتخاذك قُنَّاحةً تشد بهَا عضادة بابك، وتسميها الفُرسُ قانه حَكَاهُ صَاحب الْعين، وَلَا أَدْرِي كَيفَ ذَلِك لِأَن تَعْبِيره عَنهُ غير حسن، وَعِنْدِي أَن القِنْح هَاهُنَا لُغَة فِي القُنَّاحِ.

الْحَاء وَالْقَاف وَالْفَاء
الحِقْفُ: الرمل المعوج. وَقيل: الرمل المستطيل الْمُرْتَفع كالدكاوات. وَجمعه أحقافٌ وحُقُوفٌ وحِقافٌ وحِقَفَةٌ وأحقِفَةٌ، الْأَخِيرَة اسْم للْجمع فِعْلا لَا يجمع على أفعِلة، قَالَ ابْن هرمة:
أَمْسَى فَبَاتَ إِلَى أرطاةِ أحقفَةٍ ... يَلُفُّه نَضَدٌ فِي البحرِ هضَّابُ
(3/17)

فَأَما قَوْله تَعَالَى (إِذْ أنذر قومَه بالأحقافِ) فَقيل: هِيَ من الرمل، أَي أَنْذرهُمْ هُنَالك، وَقيل: الْأَحْقَاف هَاهُنَا جبل مُحِيط بالدنيا من زبرجدة خضراء تلتهب يَوْم الْقِيَامَة فتحشر النَّاس من كل أفق، فَإِن كَانَ ذَلِك فَإِنَّمَا مَعْنَاهُ: خوَّفهم بالتهاب ذَلِك الْجَبَل.
وَقد احقوقَف الرمل. وكل مَا طَال واعوجَّ فقد احقوقَف، كَظهر الْبَعِير وشخص الْقَمَر قَالَ:
سمَاوَةُ الهلالِ حَتَّى احقَوقَفا
وظبي حاقِفٌ، فِيهِ قَولَانِ: أَحدهمَا أَن مَعْنَاهُ صَار فِي حِقفٍ، وَالْآخر انه ربض فاحقوقَف ظَهره وكل مَوضِع دخل فِيهِ فَهُوَ حِقْفٌ. وَرجل حاقِفٌ: إِذا دخل فِي الْموضع، كل ذَلِك عَن ثَعْلَب.

مقلوبه: (ق ح ف)
القِحْفُ: الْعظم الَّذِي فَوق الدِّمَاغ من الجمجمة، وَقيل: قِحْفُ الرجل: مَا انْفَلق من جمجمته فَبَان، وَلَا يدعى قِحِفا حَتَّى يبين، وَلَا يَقُولُونَ لجَمِيع الجمجمة قِحْفٌ إِلَّا أَن ينكسر مِنْهُ شَيْء فَيُقَال للمنكسر قِحْفٌ، وَإِن قطعت مِنْهُ قِطْعَة فَهُوَ قِحْفٌ أَيْضا. وَقيل: القِحْفُ الْقَبِيلَة من قبائل الرَّأْس وَهِي كل قِطْعَة مِنْهَا. وَجمع كل ذَلِك أقحافٌ وقُحوفٌ وقِحَفَةٌ. ورماه بأقحاف رَأسه، أَي رَمَاه بالأمور الْعِظَام. مثل بذلك. وقَحَفَه يقحَفُه قَحْفا: قطع قِحْفَه، قَالَ الشَّاعِر:
يَدَعْنَ هامَ الجُمجُمِ المقحوفِ ... صُمَّ الصَّدَا كالحَنظلِ المنقوفِ
والقِحْفُ: الْقدح. والقِحفُ: الكسرة من الْقدح. وَالْجمع كالجمع.
وقَحَف مَا فِي الْإِنَاء يَقْحَفُه قَحْفا، واقتَحفه. شربه. وَقيل لأبي هُرَيْرَة: أتُقَبِّل وَأَنت صَائِم؟ قَالَ: نعم، وأقْحَفُها، أَعنِي: أشْرب رِيقهَا وأترشَّفه.
والقِحْفُ والقِحافُ: شدَّة الشّرْب. وَقَالَ امْرُؤ الْقَيْس على الشَّرَاب حِين قَالَ لَهُ: قتل أَبوك: " الْيَوْم قِحافٌ وَغدا نِقافٌ ".
(3/18)

وقِحافُ الشَّيْء ومقاحَفُته واقتِحافُه: أَخذه والذهاب بِهِ.
والقاحِفُ من الْمَطَر كالقاعف: إِذا جَاءَ مفاجأة فاقتحفَ كل شَيْء. وسيل قُحافٌ: كثير يذهب بِكُل شَيْء.
وكل مَا اقتُحِفَ من شَيْء واستخرج: قُحافةٌ، وَبِه سمي الرجل.
والمِقحَفةُ: الْخَشَبَة الَّتِي يُقحَفُ بهَا الحبُّ.
وقحَف يَقحَف قُحافا: سعل، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
وَبَنُو قُحافةَ: بطن.
وقُحَيفٌ العامري: أحد الشُّعَرَاء، وَقيل هُوَ قحيف الْعقيلِيّ، كَذَلِك نسبه أَبُو عبيد فِي مُصَنفه.

مقلوبه: (ف ح ق)
الفَحْقَةُ: رَاحَة الْكَفّ بلغَة أهل الْيمن.
وأفحقَ الشَّيْء: ملأَهُ، وَقيل: حاؤه بدل من هَاء أفهقه.
وتَفَيْحق فِي كَلَامه: توسع وتنطع، وَقيل: حاؤه بدل من هَاء تفيهق.

مقلوبه: (ف ق ح)
التفَقُّحُ: التفتح. وفقَح الجرو وفَقَّح، وَذَلِكَ أول مَا يفتح عَيْنَيْهِ وَهُوَ صَغِير. قَالَ أَبُو عبيد فِي حَدِيث عبيد الله بن جحش: " إنَّا فقَّحنا وصَأصأتُم " أَي وضح لنا الْحق وعشيتم عَنهُ، فَهُوَ مستعار.
وفقَّح الشّجر: انشقت عُيُون ورقه وبدت أَطْرَافه.
والفُقَّاحُ: عشبة نَحْو الأقحوان فِي النَّبَات والمنبت، واحدته: فُقَّاحةٌ، وَهِي من نَبَات الرمل، وَقيل: الفُقَّاحُ أَشد انضمام ثَمَرَة من الأقحوان، يلزق بِهِ التُّرَاب كَمَا يلزق بالتربة والحمصيص، وَقيل: فُقَّاحُ كل نبت: زهره حِين يتفتح على أَي لون كَانَ، واحدته فُقَّاحةٌ، قَالَ عَاصِم بن مَنْظُور:
كأنَّك فُقَّاحةٌ نَوَّرَتْ ... مَعَ الصُّبْح فِي طَرَف الحائرِ
وَامْرَأَة فُقَّاحٌ - بِغَيْر هَاء، عَن كرَاع: حَسَنَة الْخلق حادرته.
وفُقَّاحةُ الْيَد وفَقْحَتُها: راحتها - يَمَانِية - سميت بذلك لاتساعها.
(3/19)

والفَقْحةُ: منديل الْإِحْرَام. كل ذَلِك بلغتهم.
والفَقْحةُ: الدُبُر الْوَاسِع، ثمَّ كثر حَتَّى سمي كل دبر فَقحةً، قَالَ جرير:
وَلَو وُضِعت فِقاحُ بني نُمير ... على خبَثِ الحَديدِ إِذن لذابا
وفقَح الشَّيْء يفقَحه فَقْحا: سفَّه كَمَا يسف الدَّوَاء - يَمَانِية.

الْحَاء وَالْقَاف وَالْبَاء
الحَقَبُ: الحزام الَّذِي يَلِي حقو الْبَعِير. وَقيل: الحقَبُ حَبل يشد بِهِ الرحل فِي بطن الْبَعِير لِئَلَّا يُؤْذِيه التصدير.
وحَقِب حَقَبا فَهُوَ حَقِبٌ: تعسر عَلَيْهِ الْبَوْل من وُقُوع الحقَبِ على ثيله. وَلَا يُقَال نَاقَة حَقِبةٌ، لِأَن النَّاقة لَيْسَ لَهَا ثيل.
والحقَبُ والحِقابُ: شَيْء تعلق بِهِ الْمَرْأَة الْحلِيّ وتشده فِي وَسطهَا، وَالْجمع حُقُبٌ.
والحِقابُ: خيط يشد فِي حقو الصَّبِي تدفع بِهِ الْعين.
والحَقَبُ فِي النجائب: لطافة الحقوين وَشدَّة صفاقهما وَهِي مِدْحَة.
والحِقابُ: الْبيَاض الظَّاهِر فِي أصل الظفر.
والأحقَبُ: الحمارُ الوحشي الَّذِي فِي بَطْنه بَيَاض، وَقيل: هُوَ الْأَبْيَض مَوضِع الحقَبِ، وَالْأول أقوى.
والحقيبةُ: الرفادة فِي مُؤخر القتب. وكل شَيْء شدّ فِي مُؤخر رَحل أَو قتب فقد احتُقِبَ. والمُحقِبُ: المردف.
واحتَقبَ خيرا أَو شرا. واستحقبه: ادخره، على الْمثل، لِأَن الْإِنْسَان حَامِل لعمله ومدخر لَهُ، قَالَ امْرُؤ الْقَيْس:
فاليوم أُسقَي غيرَ مستحقبٍ ... إِثْمًا من اللهِ وَلَا واغلِ
والحُقْبُ: الْقَبَائِل الخساس لِأَنَّهَا تستردف وتستتبع، وَلم أسمع لَهَا بِوَاحِد، قَالَ الأخطل:
وَفِي الحُقْبِ من أفْناءِ قِيسٍ كأنَّهُمْ ... بمنعَرجِ الثرثارِ خُشْبٌ على خُشْبِ
(3/20)

والحِقْبةُ من الدَّهْر: مُدَّة لَا وَقت لَهَا.
والحِقْبةُ: السّنة، وَالْجمع حِقَبٌ وحُقوبٌ كحلية وحلى.
والحُقْبُ والحُقُبُ: ثَمَانُون سنة، وَقيل: أَكثر من ذَلِك، وَقيل: الحُقُبُ السّنة عَن ثَعْلَب. وَقَوله تَعَالَى: (أَو أمضِيَ حُقُبا) قيل مَعْنَاهُ: سنة، وَقيل مَعْنَاهُ: سِنِين. وبسنين فسره ثَعْلَب، فالحُقُبُ على تَفْسِير ثَعْلَب يكون أقل من ثَمَانِينَ، لِأَن مُوسَى عَلَيْهِ السَّلَام لم ينْوِ أَن يسير ثَمَانِينَ سنة وَلَا أَكثر، وَذَلِكَ أَن بَقِيَّة عمره فِي ذَلِك الْوَقْت لَا تحْتَمل ذَلِك.
وَالْجمع من ذَلِك كُله: أحقابٌ وأحقُبٌ. قَالَ ابْن هرمة:
وَقد وَرِث العبَّاسُ قبلَ محمدٍ ... نبيَّينِ حلاَّ بطنَ مكَّةَ أحْقُبا
وقارة حَقْباءُ: مستدقة طَوِيلَة فِي السَّمَاء، قَالَ امْرُؤ الْقَيْس:
ترَى القُنَّة الحقباءَ مِنْهَا كَأَنَّهَا ... كُميتٌ يبارِي رَعْلَةَ الخيلِ فارِدُ
وَهَذَا الْبَيْت منحول.
وحَقِبَ الْمَطَر حَقَبا: احْتبسَ. وكل مَا احْتبسَ فقد حقِب، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
والحُقْبَةُ: سُكُون الرّيح، يَمَانِية.
وحَقِبَ الْمَعْدن وأحقبَ: لم يُوجد فِيهِ شَيْء.
والأحقَبُ - زَعَمُوا - اسْم بعض الْجِنّ الَّذين جَاءُوا يسمعُونَ الْقُرْآن من النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
والحِقابُ: جبل بِعَيْنِه، قَالَ الشَّاعِر:
يضُمّها والبَدَنَ الحِقابُ
الْبدن: الوعل المسن.

مقلوبه: (ق ح ب)
قَحَب الْبَعِير يَقْحُب قَحْبا وقُحابا: سعل، وَلَا يقحُب مِنْهَا إِلَّا الناحز أَو المغد. وقحب الرجل وَالْكَلب، وقحَّب: سعل. وَرجل قَحْبٌ، وَامْرَأَة قحْبٌة: كثيرا السعال
(3/21)

مَعَ الْهَرم، وَقيل: هما كثيرا السعال من هرم أَو غير هرم. وَقيل: أصل القحاب فِي الْإِبِل، وَهُوَ فِيمَا سوى ذَلِك مستعار. وبالدابة قَحْبَةٌ، أَي سعال. وسعال قاحِبٌ: شَدِيد.
والقَحْبَةُ: الْفَاجِرَة، وَأَصلهَا من السعال، أَرَادوا إِنَّهَا تسعل أَو تنحنح ترمز بِهِ. وَيُقَال للشاب إِذا سعل: عمرا وشبابا، وللشيخ: وَرْياً وقُحابا.
والقُحبةُ المسنة من الْغنم وَغَيرهَا.
والقُحابُ: فَسَاد الْجوف.

مقلوبه: (ح ب ق)
الحَبْقُ والحَبِق والحُباقُ: الضرط، وَأكْثر مَا يسْتَعْمل فِي الْإِبِل وَالْغنم، وَقد يسْتَعْمل فِي النَّاس. حبَق يَحبِق حَبْقا وحَبِقا وحُباقا، لفظ الِاسْم وَلَفظ الْمصدر فِيهِ سَوَاء. وأفعال الضرط تَجِيء كثيرا متعدية بِحرف كَقَوْلِهِم: عَفَق بهَا وحصأ بهَا. وَيُقَال للْأمة: يَا حَباقِ كَمَا يُقَال: يَا دفار.
والحَبَقُ: الفوذنج، وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الحَبَقُ نَبَات طيب الرّيح مربع السُّوق، وورقه نَحْو ورق الْخلاف، وَمِنْه سهلي وَمِنْه جبلي، وَلَيْسَ بمرعى، قَالَ: والحَباقىَ الحنْدَقُوَقي، لُغَة حيرية، أنْشد الْأَصْمَعِي لبَعض البغداديين:
لَيْت شعري مَتى تَخِبُّ بِي النا ... قةُ بَين العُذيبِ فالصِّنِّينِ
مُحِقبا زُكرةً وخُبزَ رُقاقٍ ... وحَباقي وَقطعَة من نُونِ
وَمَا فِي النحى حَبَقَةٌ، أَي لطخ وضر، عَن كرَاع، كَقَوْلِك: مَا فِي النحى عبقة.
والحُباقُ: بطن من بني تَمِيم، قَالَ:
يُنادي الحُباقَ وحُمَّاتِها ... وَقد شيَّطوا رأسَهُ فالتهبْ

مقلوبه: (ق ب ح)
القُبْحُ: ضد الْحسن، يكون فِي الصُّورَة وَالْفِعْل. قَبُح قُبْحا وقُبوحا وقُباحا وقَباحةً وقُبوحةً. وَهُوَ قبيحٌ، وَالْجمع قِباحٌ وقَباحَي، وَالْأُنْثَى قبيحةٌ، وَالْجمع قبائحُ وقِباحٌ. وقبَّحه الله: صيره قبيحا، قَالَ: الحطيئة:
(3/22)

أرى لَك وَجها شوَّه الله خَلقَه ... فقُبِّح من وجهٍ وقُبِّح حاملُه
وأقبح: أَتَى بقبيح. واستقبحَ الشَّيْء: رَآهُ قبيحا. وَقَالَ الَّلحيانيّ: أَقْبِحْ إِن كنت قابحا، وَإنَّهُ لَقبيحٌ وَمَا هُوَ بقابحٍ فَوق مَا قَبحَ. قَالَ: وَكَذَلِكَ يَفْعَلُونَ فِي هَذِه الْحُرُوف، إِذا أردْت أفعل ذَاك، إِن كنت تُرِيدُ أَن تفعل. وَقَالُوا: قُبْحا لَهُ وشقحا، وقَبْحا لَهُ وشقحا، الْأَخِيرَة إتباع.
وقَبَحه الله: نحاه عَن كل خير. وَفِي التَّنْزِيل (ويومَ القيامةِ هم المَقبوحِينَ) أَي من المحين عَن الْخَيْر.
وقبحَ لَهُ وَجهه: أنكر عَلَيْهِ مَا عمل.
والقبيحُ: طرف عظم الْعَضُد مِمَّا يَلِي الْمرْفق، وَقيل: رَأس الْعَضُد الَّذِي يَلِي الذِّرَاع، وَهُوَ أقل الْعِظَام مشاشا، وَإِذا كسر لم يجْبر. وَقيل: القبيحانِ: الطرفان الدقيقان اللَّذَان فِي رُءُوس الذراعين، وَقيل القبيحان ملتقى السَّاقَيْن والفخذين قَالَ: أَبُو النَّجْم:
حَيْثُ تُلاقي الإبرَةُ القَبِيحا
وَيُقَال لَهُ أَيْضا: القباح. وَقَالَ أَبُو عبيد: يُقَال لعظم الساعد مِمَّا يَلِي النّصْف مِنْهُ إِلَى الْمرْفق: كسر قبيحٍ، قَالَ:
فَلَو كنتَ عَيْراً كنتَ عَيْرَ مَذَلَّةٍ ... أَو كنتَ كِسراً كنتَ كِسْر قَبِيح
وَإِنَّمَا هجاه بذلك لِأَنَّهُ أقل الْعِظَام مشاشا وَهُوَ أسْرع الْعِظَام انكسارا وَهُوَ لَا يجْبر أبدا، وَقَوله: كسر قَبِيح، هُوَ من إِضَافَة الشَّيْء إِلَى نَفسه، لِأَن ذَلِك الْعظم يُقَال لَهُ كسر.

مقلوبه: (ب ق ح)
البَقيحُ: البلح، عَن كرَاع، وَلست مِنْهُ على ثِقَة.
(3/23)

الْحَاء وَالْقَاف وَالْمِيم
الحَقْمُ: ضرب من الطير يشبه الْحمام، وَقيل: هُوَ الْحمام - يَمَانِية.
والحَقيمانِ: مُؤَخرا الْعَينَيْنِ مِمَّا يَلِي الصدغين.

مقلوبه: (ح م ق)
الحُمْقُ: ضد الْعقل. حَمُق حُمْقا وحُمُقا وحَماقةً، وحَمِق وانحمق واستَحمقَ.
وَرجل أحمَقُ وحَمِقٌ، قَالَ رؤبة:
ألَّفَ شَتَّى بالراعِي الحَمِقْ
وَالْجمع حَمْقى، بنوه على فَعْلى لِأَنَّهُ شَيْء أصيبوا بِهِ، كَمَا قَالُوا: هلكى، وَإِن كَانَ هَالك لفظ فَاعل. وَقَالُوا: مَا أحْمَقه! وَقع التَّعَجُّب فِيهَا بِمَا أفعَلَه وَإِن كَانَت كالخِلَقِ.
وَحكى سِيبَوَيْهٍ: حُمْقانُ، فَلَا أَدْرِي أَهِي صِيغَة بناها كخبط فرقد، أم لَفْظَة عَرَبِيَّة.
وَأَتَاهُ فأحمَقَه: وجده أحمَقَ.
وأحمَقَ بِهِ: ذكره بحُمْقٍ.
وأحمَقَ الرجل وَالْمَرْأَة: ولدا الحَمْقى.
وَامْرَأَة محمِقٌ ومُحمِقَةٌ - الْأَخِيرَة على الفِعلِ، قَالَ بعض نسَاء الْعَرَب:
لستُ أُبالي أَن أكون مُحِمقَة
إِذا رأيتُ خُصْيَة مُعَلَّقَة
وَقد قيل فِي هَذَا الْمَعْنى: حَمِقَةٌ، على النّسَب كطعم وَعمل، وَالْأَكْثَر مَا تقدم.
والأحموقةُ، مَأْخُوذ من الحُمْق.
والمُحمِقاتُ: اللَّيَالِي الَّتِي يطلع الْقَمَر فِيهَا لَيْلَة كُله فَيكون فِي السَّمَاء وَمن دونه سَحَاب، فترى ضوءا وَلَا ترى قمرا، فتظن انك قد أَصبَحت وَعَلَيْك ليل، مُشْتَقّ من الحُمْقِ. وَفِي الْمثل: غروني غرور المحمقات.
(3/24)

والبقلة الحمقاءُ: الَّتِي تسميها الْعَامَّة الرجلة لِأَنَّهَا متلعبة، فشبهت بالأحمق الَّذِي يسيل لعابه، وَقيل: لِأَنَّهَا تنْبت فِي مجْرى السُّيُول.
والحُمَيقاءُ: الْخمر لِأَنَّهَا تعقب شاربها الحُمق.
وَفرس مُحْمِقٌ: نتاجها لَا يسْبق.
وحَمُقت السُّوق وانحمقت: كسدت.
وانحمقَ الثَّوْب: أخلق.
وانحمقَ الرجل: ضعف عَن الْأَمر، قَالَ:
والشيخُ يُضرَبُ أَحْيَانًا فينحمقُ
والحَمِقُ: الْخَفِيف اللِّحْيَة.
والحُماق والحَماقُ والحُمَيقاءُ: مثل الجدري يتفرق فِي الْجَسَد، وَقَالَ الَّلحيانيّ: هُوَ شَيْء يخرج بالصبيان، وَقد حُمِقَ.
والحُماقُ والحَمِيقُ والحَمَقِيقُ: نبت.
والحُمَيقيقُ: طَائِر يصيد العظاء وَالْجَنَادِب وَنَحْوهمَا.

مقلوبه: (ق ح م)
القَحْمُ، الْكَبِير السن، وَقيل: القَحْمُ فَوق المسن مثل القحر، قَالَ رؤبة:
رأيْنَ قَحْما شابَ واقلحَمَّا
طَال عَلَيْهِ الدَّهرُ فاسْلَهَمَّا
وَالْأُنْثَى قحمةٌ. وَزعم يَعْقُوب أَن ميمها بدل من يَاء قَحْبٍ. والقَحُوُمُ كالقَحْمِ.
والقَحْمةُ: المسنة من الْغنم وَغَيرهَا كالقحبة. وَالِاسْم القَحامةُ والقُحومةُ، وَهُوَ من المصادر الَّتِي لَيست لَهَا أَفعَال.
وقَحَم الرجل يَقحُم قحوما، واقتحم وانقحم - وهما افصح - رمى بِنَفسِهِ فِي نهر أَو وهدة أَو فِي أَمر من غير رؤبة، وَقيل إِنَّمَا جَاءَت " قَحَم " فِي الشّعْر وَحده.
والقُحَمُ: الْأُمُور الْعِظَام الَّتِي لَا يركبهَا كل أحد.
(3/25)

وقُحَمُ الطَّرِيق: مَا صَعب مِنْهَا.
واقتحَم الْمنزل: هجمه.
واقتحمَ الْفَحْل الشول: اهتجمها من غير أَن يُرْسل فِيهَا.
والإقحامُ: الْإِرْسَال فِي عجلة.
وبعير مُقحِمٌ: يذهب فِي الْمَفَازَة من غير مسيم وَلَا سائق.
وقَحَم الْمنَازل: طواها.
وَقَول عَائِذ بن منقذ الْعَنْبَري، أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي:
تُقحم الرَّاعِي إِذا الرَّاعِي أكَبّْ
سره فَقَالَ: تُقَحِّم، لَا تنزل الْمنَازل وَلَكِن تطوى، فتُقحِّمه منزلا منزلا، يصف إبِلا. وَقَوله:
مُقَحِّمُ السَّيِرِ ظَنونُ الشِّربِ
يَعْنِي انه يقتحم منزلا بعد منزل، يطويه فَلَا ينزل فِيهِ، وَقَوله: ظنون الشّرْب، أَي لَا يدْرِي أبه مَاء أم لَا. والقُحمَةُ الانقحامُ فِي السّير، قَالَ:
لمَّا رأيتُ العامَ عَاما أسحما
كلَّفتُ نَفسِي وصحَابي قُحَما
والمُقحمُ: الْبَعِير الَّذِي يربع ويثتى فِي سنة وَاحِدَة فيقتحم سنا على سنّ قبل وَقتهَا، وَلَا يكون ذَلِك إِلَّا لِابْنِ الهرمين أَو السَّيئ الْغذَاء. وأُقْحِمَ الْبَعِير: قدم إِلَى سنّ لم يبلغهَا، كَأَن يكون فِي جرم رباع وَهُوَ ثني فَيُقَال: رباع، لِعَمِّهِ، أَو يكون فِي جرم ثني وَهُوَ جذع فَيُقَال: ثنى، لذَلِك أَيْضا.
وَقيل المُقحَمُ الحِقُّ وَفَوق الحِقِّ مِمَّا لم يبزل.
وقُحْمَةُ الْأَعْرَاب وقُحَمَتُهم: سنة جدبة تقتحِم عَلَيْهِم. وَقد أُقحِموا وقُحِموا فانقحموا: أُدخلوا بِلَاد الرِّيف هربا من الجدب. وأقحمتهم السّنة الْحَضَر وَفِي الْحَضَر: أدخلتهم إِيَّاه. وكل مَا أدخلته شَيْئا فقد أقحمته إِيَّاه وأقحمته فِيهِ، قَالَ:
(3/26)

فِي كلّ حَمْدٍ أبادَ الحمدَ نُقحمُها ... لَا نشتري الحمدَ إلاَّ دونَه قُحَمُ
والقُحْمَةُ: ركُوب الْإِثْم، عَن ثَعْلَب.
والقُحمةُ: الْمهْلكَة، وَفِي حَدِيث عَليّ عَلَيْهِ السَّلَام: إِن للخصومة قُحَما.
وأسود قاحِمٌ: شَدِيد السوَاد، كفاحم.
والتقحيمُ: رمي الْفرس فارسه على وَجهه، قَالَ:
يُقَحِّمُ الفارسَ لَوْلَا قَبْقَبُهُ
وقَحَمَ إِلَيْهِ يقحَمُ: دنا.
والقُحَمُ: ثَلَاث لَيَال من آخر الشَّهْر، لِأَن الْقَمَر قَحمَ فِي دنوه إِلَى الشَّمْس.
واقتَحمتْه عَيْني: ازدرته، وَقَوله أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي:
من الناسِ أقوامٌ إِذا صادفوا الغَنِى ... تولَّوا وَقَالُوا للصديق وقحَّموا
فسره
فَقَالَ
: أغظوا
لَهُ وجفوه.

مقلوبه: (م ح ق)
المحْقُ: النُّقْصَان وَذَهَاب الْبركَة. وَشَيْء ماحِقٌ: ذَاهِب. وَقد محَق وامحَّق وامتَحق. ومَحَقَه وأْمحقه. لُغَة، وأباها الْأَصْمَعِي. وَشَيْء مَحِيقٌ. ممحوقٌ، قَالَ يصف رمحا عَلَيْهِ سِنَان من حَدِيد أَو قرن:
يُقلِّبُ صَعْدةً جرداءَ فِيهَا ... نقيعُ السَّمِّ أَو قَرنٌ مَحِيقُ
والمُحَاقُ والمِحاقُ: آخر الشَّهْر إِذا امَّحق الْهلَال فَلم ير، قَالَ:
أتَوْني بهَا قبلَ المحاقُ بليلةٍ ... فَكَانَ محاقا كلَّه ذَلِك الشَّهرُ
وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: سمي المُحاقُ مُحاقا لِأَنَّهُ طلع من الشَّمْس فمَحقتْه فَلم يره أحد.
(3/27)

قَالَ: والمحاق أَيْضا أَن يستسر الْقَمَر لَيْلَتَيْنِ فَلَا يرى غدْوَة وَلَا عَشِيَّة. وَيُقَال لثلاث لَيَال من الشَّهْر ثَلَاث مُحاقٌ.
وامتحاق الْقَمَر: احتراقه، وَهُوَ أَن يطلع قبل طُلُوع الشَّمْس فَلَا يرى، يفعل ذَلِك لَيْلَتَيْنِ من آخر الشَّهْر.
ومحِقَ الرجل وامَّحق: قَارب الْمَوْت، من ذَلِك، قَالَ:
أبوكَ الَّذِي يَكوِي أنوفَ عُنوقهِ ... بأظفارِهِ حَتَّى أنَسَّ وأمحقا
وماحقُ الصَّيف: شدته. وَيَوْم ماحِقٌ، بيِّن المحْقِ شَدِيد الْحر، قَالَ سَاعِدَة:
ظلَّت صوافنَ بالأَرْزانِ صاديةً ... فِي ماحقٍ من نَهَار الصَّيفِ مُحْتَدِمِ
والمحْقُ الخفيُّ: النّخل المقارب بَينه فِي الْغَرْس، عَن أبي حنيفَة.

مقلوبه: (ق م ح)
القمحُ: البُرُّ حِين يجْرِي الدَّقِيق فِي السنبل، وَقيل: من لدن الإنضاج إِلَى الاكتناز. وَقد أقمحَ السنبل.
والقميحةُ: الجوارشن.
وقمحَ الشَّيْء واقْتَحمه: سفَّه. واقتحمه أَيْضا: أَخذه فِي رَاحَته فلطعه. وَالِاسْم القُمْحة كاللُّقمة.
والقُمْحةُ: مَا مَلأ فمك من المَاء.
والقُمَحَةُ والقُمَّحانُ والقُمُّحانُ: الذريرة. وَقيل: الزَّعْفَرَان، وَقيل: الورس، وَقيل: زبد الْخمر قَالَ النَّابِغَة:
إِذا فُضَّت خواتِمُهُ عَلاهُ ... يَبِيسُ القُمَّحانِ من المُدامِ
يَقُول: إِذا فتح رَأس الْحبّ من حباب الْخمر العتيقة رَأَيْت عَلَيْهَا بَيَاضًا يتغشاها مثل الذريرة. قَالَ أَبُو حنيفَة: لَا أعلم أحدا من الشُّعَرَاء ذكر القُمَّحانَ غير النَّابِغَة، قَالَ: وَكَانَ النَّابِغَة يَأْتِي الْمَدِينَة وينشد بهَا النَّاس وَيسمع مِنْهُم، وَكَانَت بِالْمَدِينَةِ جمَاعَة الشُّعَرَاء، قَالَ:
(3/28)

وَهَذِه رِوَايَة الْبَصرِيين للبيت، وَرَوَاهُ غَيرهم: علاهُ يبيس القُمُّحانِ.
وتقَمَّح الشَّرَاب: كرهه لإكثار مِنْهُ أَو عيافة لَهُ أَو قلَّة ثفل فِي جَوْفه أَو لمَرض. والقامحُ: الكاره للْمَاء بأية عِلّة كَانَت. وقَمَحَ الْبَعِير يَقْمَحُ قموحا، وقامَحَ: رفع رَأسه وَلم يشرب المَاء. وناقة مُقامحٌ بِغَيْر هَاء - من إبل قماحٍ، على طرح الزَّائِد، قَالَ بشر بن أبي خازم:
وَنحن على جوانبها قُعودٌ ... نَغُضُّ الطَّرْفَ كالإبلِ القِماح
وَالِاسْم القُماحُ. والقامحُ والمُقامحُ أَيْضا من الْإِبِل: الَّذِي اشْتَدَّ عطشه حَتَّى فتر فتورا شَدِيدا.
وَشهر قُماحٍ وقِماحٍ: شهرا الكانون لِأَنَّهُ يكره فيهمَا شرب المَاء إِلَّا على ثفل، قَالَ الْهُذلِيّ:
فَتى مَا ابنُ الأغَرّ إِذا شَتَوْنا ... وحُبَّ الزادُ فِي شَهْري قُماحِ
ويروى: قِماحِ، وَقيل: سميا بذلك لِأَن الْإِبِل فيهمَا تُقامِحُ عَن المَاء فَلَا تشربه.
وبعير مُقمَحٌ: لَا يكَاد يرفع بَصَره.
والمقمَحُ: الذَّلِيل. وَفِي التَّنْزِيل (فهمُ مُقْمَحُونَ) أَي خاشعون أذلاء لَا يرفعون أَبْصَارهم.
والمُقمَحُ: الرافع رَأسه لَا يكَاد يَضَعهُ، كَأَنَّهُ ضِدّه.
والقِمْحَى والقِمْحاةُ: الفيشة.

الْحَاء وَالْكَاف والشين
الحَكْشُ: الظُّلم، وَرجل حَكِش: ظَالِم، أرَاهُ على النّسَب.
وحَوْكَشٌ: اسْم.

مقلوبه: (ح ش ك)
الحَشْكُ: شدَّة الدرة فِي الضَّرع. وَقيل: سرعَة تجمع اللَّبن فِيهِ. وحَشَكَت النَّاقة فِي
(3/29)

ضرْعهَا لَبَنًا تَحْشِكَه حَشْكا وحُشُوكا، وَهِي حَشُوكٌ: جمعته. وَكَذَلِكَ الشَّاة. قَالَ عَمْرو ذُو الْكَلْب:
يَا لَيْتَ شِعِري عَنْك والأمْرُ عَمَمْ
مَا فَعَلَ اليومَ أويسٌ فِي الغَنمْ
صُبَّ لَهَا فِي الرّيحِ مِرّيخٌ أشَم
فاجتال مِنها لَجْبهً ذاتَ هَزَمْ
حاشِكَةَ الدِّرَّةِ وَرْهاءَ الرَّخَمْ
وحَشَكَها يحْشِكُها حَشْكا، إِذا تَركهَا لَا يحلبها حَتَّى يجْتَمع اللَّبن فِي ضرْعهَا. قَالَ:
غَدَتْ وهيَ مَحْشُوكَةٌ حافِلٌ ... فَرَاح الذّئارُ عليَها صحِيحا
وَالِاسْم من كل ذَلِك الحَشَكُ، كالنَّفْضِ والنَّفَضِ، والقَبْضِ والقَبَضِ، قَالَ زُهَيْر:
كَمَا استَغاثَ بسيءٍ فَزُّ غَيْطَلةٍ ... خافَ العُيُونَ وَلم يُنْظَرْ بِهِ الحَشَكُ
وَقيل: أَرَادَ الحَشْكَ فحرك للضَّرُورَة. وَقيل: الحَشْكُ والحَشَكُ لُغَتَانِ.
وحَشَكَت السحابة تَحشِكُ حَشْكا: كثر مَاؤُهَا. وحشَكت النَّخْلَة وَهِي حاشِك: كثر حملهَا.
وحَشَكَ الْقَوْم حَشْكا، حشدوا وتجمعوا. وحشَكَ الْقَوْم على مِيَاههمْ حَشَكا، بِفَتْح الشين: اجْتَمعُوا، عَن ثَعْلَب وَخص بذلك بني سليم كَأَنَّهُ إِنَّمَا فسر بذلك شعرًا من أشعارهم، وكل ذَلِك رَاجع إِلَى معنى الْكَثْرَة.
والرياح الحَواشِكُ: الْمُخْتَلفَة، وَقيل: الشَّدِيدَة، واحدتها حاشِكَةٌ بِالْهَاءِ، حَكَاهُ أَبُو عبيد.
(3/30)

والحشَاك: الْخَشَبَة الَّتِي تشد فِي فَم الجدي لِئَلَّا يرضع.
وحَشَك نَفسه: إِذا علاهُ البهر. وَالْعرب تَقول: اللَّهُمَّ اغْفِر لي قبل حَشَكِ النَّفس وأز الْعُرُوق: الحشك اجتهادها فِي النزع وَشدَّة حفزها النَّفس، وأز الْعُرُوق ضرباتها.
وحَشَكَت الْقوس: صلبت، قَالَ أَبُو حنيفَة: إِذا كَانَت الْقوس طروحا ودامت على ذَلِك فَهِيَ حاشِكٌ. قَالَ سَاعِدَة ابْن جؤية الْهُذلِيّ:
فَورَّكَ ليْنا أخْلَص القَينْ أّثْرَه ... وحاشِكةً يَحْصِى الشمالَ نَذِيرُها
والحَشَّاكُ، مَوضِع. والحَشَّاكُ، نهر.

مقلوبه: (ش ح ك)
شَحَكَ الجدي شَحْكا، مَنعه الرَّضَاع والشِّحاكُ: عود يعرض فِي فَمه ليمنعه ذَلِك، كالحَشاكِ.

مقلوبه: (ك ش ح)
الكَشْحُ: مَا بَين الخاصرة إِلَى ضلع الْخلف، وَهُوَ من لدن السُّرَّة إِلَى الْمَتْن. قَالَ طرفَة:
وآليتُ لَا يَنْفَكُّ كَشْحى بِطانَةً ... لِعَضْبٍ رَقيقِ الشَّفْرَتَين مُهَنَّدِ
وَقيل: الكَشْحانِ جانبا الْبَطن من ظَاهر وباطن وهما من الْخَيل كَذَلِك. وَقيل: الكَشْحُ مَا بَين الحجبة إِلَى الْإِبِط. وَقيل: هُوَ الخصر. وَقيل: هُوَ الحشا.
والكَشْحُ، آخر جَانِبي الوشاح. وَقيل: إِن الكَشْحَ من الْجِسْم إِنَّمَا سمي بذلك لوُقُوعه عَلَيْهِ. وَجمع كل ذَلِك، كُشُوحٌ، لَا يكسر عَلَيْهِ. قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
كَأَن الظِّباءَ كُشُوحُ النِّسا ... ءِ يطفونَ فوْقَ ذُرَاهُ جُنُوحا
شبه بَيَاض الظباء ببياض الودع.
وكَشَحَهُ كشحا، أصَاب كَشْحَهُ.
وكَشِحَ كَشَحا: شكا كَشْحَهُ.
(3/31)

والكَشَحُ: دَاء يُصِيب الكشْحَ.
وطوى كشْحَةُ على أَمر: اسْتمرّ عله، وَكَذَلِكَ الذَّاهِب الْقَاطِع الرَّحِم. قَالَ الشَّاعِر:
طَوى كَشْحا خَليلُكَ والجَناحا ... لِبَينٍ مِنْكَ ثُم غَدَا صُرَاحا
وَكَذَلِكَ إِذا عاداك وفاسدك. قَالَ زُهَيْر:
وكانَ طَوَى كَشْحا على مُسْتكِنَّةٍ ... فَلا هُوَ أبدَاها ولمْ يَتجَمْجَمِ
والكاشحُ: الْعَدو الْبَاطِن الْعَدَاوَة كَأَنَّهُ يطويها فِي كشْحِه، أَو كَأَنَّهُ يوليك كَشْحَه ويعرض عَنْك بِوَجْهِهِ. وَالِاسْم، الكشاحَةُ. وكاشَحَنِي بالعداوة مُكاشُحَةً وكِشاحا.
والكِشاحُ، سمة فِي مَوضِع الكَشْحِ. وكَشح الْبَعِير وكشَّحَهُ، وسمه هُنَالك، التَّشْدِيد عَن كرَاع.
والكَشْحُ، الكي بالنَّار.
ومكشُوحٌ: اسْم رجل، مِنْهُ.
وكشَحَ الْعود كَشْحا: قشره.
وكشَحَ الْقَوْم عَن المَاء كَشْحا: ذَهَبُوا عَنهُ.

الْحَاء وَالْكَاف وَالضَّاد
الضَّحِكُ مَعْرُوف. ضَحِكَ ضَحِكا وضِحْكا وضَحْكا، وتضَحَّكَ وتَضاحَكَ فَهُوَ ضَاحِكٌ، وضَحَّاكٌ وضَحُوكٌ وضُحَكَةٌ: كثير الضِّحكِ، وضُحْكَةٌ: يُضْحَكُ مِنْهُ، يطرد على هَذَا بَاب. والضَّحَّاكُ مدح، والضُّحَكَةُ ذمّ، والضُّحْكَةُ أذمُّ. وَقد أضحكني الْأَمر. وهم يَتَضَاحَكُونَ.
وَقَالُوا: ضَحِكَ الزهر، على الْمثل، لِأَن الزَّهْرَ لَا يضْحَكُ حَقِيقَة.
والضَّاحِكَةُ: كل سنّ من مقدم الأضراس مِمَّا يَبْدُو عِنْد الضَّحِك.
والضَّحِكُ: الْعجب، وَهُوَ قريب مِمَّا تقدم.
والضَّحْكُ: الثغر الْأَبْيَض.
والضَّحْكُ، الْعَسَل، شبه بالثغر لشدَّة بياضه، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
فجاءَ بِمَزْجٍ لم يَرَ النَّاسُ مِثْلَهُ ... هُوَ الضَّحْكُ إِلَّا أنَّهُ عمّلُ النَّحلِ
(3/32)

وَقيل: الضحْكُ، الشهد، وَقيل: الثَّلج، وَقيل: الزّبد.
والضَّحْكُ أَيْضا: الطّلع حِين ينشق. وَقَالَ ثَعْلَب: هُوَ مَا فِي جَوف الطلعة. وضَحِكَت النحلة وأضْحَكَتْ، أخرجت الضَّحْكَ.
وضَحِكَتِ الْمَرْأَة: حَاضَت، وَبِه فسر بَعضهم قَوْله تَعَالَى: (فَضَحِكَتْ فَبَشَّرناها بإسحَاقَ) . وَقد فسر على معنى الْعجب، أَي عجبت من فزع إِبْرَاهِيم عَلَيْهِ السَّلَام.
وضحِكَت الأرنب ضِحْكا، حَاضَت. قَالَ:
وضِحْك الأرانبِ فَوْقَ الصَّفا ... كمِثْلِ دَمِ الجَوْفِ يَوْمَ اللِّقاءِ
يَعْنِي الْحيض، فِيمَا زعم بَعضهم. قَالَ ابْن الْأَعرَابِي فِي قَول ابْن أُخْت تأبط شرا:
تَضْحَكُ الضَّبْعُ لِقَتْلىَ هُذَيْ ... لٍ وتَرَى الذّئْبَ لَهَا يستهلُّ
أَي أَن الضبع إِذا أكلت لُحُوم النَّاس أَو شربت دِمَاءَهُمْ طمثت. وَقد أضْحَكَها الدَّم. قَالَ:
وأضْحَكَت الضّباعَ سُيُوفُ سَعْدٍ ... لِقَتْلىَ مَا دُفِنَّ وَمَا وُدِينا
وَكَانَ ابْن دُرَيْد يرد هَذَا وَيَقُول: من شَاهد الضباع عِنْد حَيْضهَا فَيعلم إِنَّهَا تحيض؟ وَإِنَّمَا أَرَادَ الشَّاعِر إِنَّهَا تكشر لأكل اللحوم، وَهَذَا سَهْو مِنْهُ، فَجعل كشرها ضَحِكا. وَقيل: مَعْنَاهُ إِنَّهَا تستبشر بالقتلى إِذا أكلتهم، فيهر بَعْضهَا على بعض، فَجعل هريرها ضَحِكا. وَقيل: أَرَادَ إِنَّهَا تسر بهم، فَجعل السرُور ضَحِكا، لِأَن الضَّحِك إِنَّمَا يكون مِنْهُ، كتسمية الْعِنَب خمرًا. وتستهل، تصيح وتستعوي الذئاب.
وأضْحَكَ حَوْضه: ملأَهُ حَتَّى فاض، وَكَأن الْمَعْنى قريب بعضه من بعض، لِأَنَّهُ شَيْء
(3/33)

يمتلئ ثمَّ يفِيض، وَكَذَلِكَ الْحيض.
والضَّحُوكُ من الطّرق: مَا وضح واستبان. قَالَ:
على ضَحُوكِ النَّقْبِ مُجْرَهِدّ
أَي مُسْتَقِيم.
والضاحِكُ: حجر أَبيض يَبْدُو فِي الْجَبَل.
والضَّحاكُ بن عرقان، زعم ابْن دأب الْمدنِي انه الَّذِي ملك الأَرْض، وَهُوَ الَّذِي يُقَال لَهُ الْمَذْهَب، وَكَانَت أمه جنية فلحق بالجن.
وضَاحِكٌ: مَوضِع، قَالَ الأفوه:
فَسائِلْ حاجِبا عَنَّا وعَنْهُمُ ... بِبُرْقَةِ ضاحكٍ يَوْمَ الجِبابِ
وَقَالَ الهجري هُوَ شعب برضوى يدْفع سيله فِي الْبَحْر.

الْحَاء وَالْكَاف وَالصَّاد
كَحَص الأَرْض كَحْصاً، أثارها.
وكحَصَ الرجل يكْحَصُ كحْصاً، ولى مُدبرا عَن أبي زيد.
والكَحْصُ: ضرب من حَبَّة النَّبَات يشبه بعيون الْجَرَاد. قَالَ يصف درعا:
كأنَّ جَني الكَحْص اليَبِيسِ قَتيرُها ... إِذا نَثَرتْ سالَتْ وَلم تَتَجمَّعِ

الْحَاء وَالْكَاف وَالسِّين
الحَسَكُ: نَبَات لَهُ ثَمَرَة خشنة تعلق بأصواف الْغنم. وكل ثَمَرَة تشبهها نَحْو ثَمَرَة العُطْبِ، وَمَا أشبههه: حَسَكٌ، واحدته حَسَكَةٌ. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: هِيَ عشبة تضرب إِلَى الصُّفْرَة وَلها شوك يُسمى الحَسَكَ أَيْضا، مدحرج لَا يكَاد أحد يمشي فِيهِ إِذا يبس إِلَّا من فِي رجلَيْهِ خف أَو نعل. وَقَالَ أَبُو نصر فِي قَول زُهَيْر يصف القطاة:
جُونيَّةٌ كحصَاةِ القَسْمِ مَرْتَعُها ... بالسِيِّ مَا تُنْبِتُ الفَفْعاءُ والحَسَكُ
(3/34)

إِن الحسَكَ هَاهُنَا ثَمَرَة النَّفْل وَلَيْسَ هُوَ الحَسَكَ الشاك، لِأَن شَوْكَة الحَسَكِ لَا تسيغها القطاة بل تقتلها.
وأحْسَكَت البقلة، صَارَت لَهَا حَسَكَةٌ أَي شَوْكَة. قَالَ ابْن الْأَعرَابِي: لَا يُحسِكُ من الْبُقُول غَيرهَا.
والحَسَكُ من أدوات الْحَرْب، رُبمَا اتخذ من حَدِيد فالقى حول الْعَسْكَر، وَرُبمَا اتخذ من خشب فنصب حوله.
والحَسَكُ والحَسَكَةُ والحَسيكَةُ: الحقد، على التَّشْبِيه.
وحَسِكَ عليَّ حَسَكا فَهُوَ حَسِكٌ: غضب.
والحِسْكِك: الْقُنْفُذ الضخم.
والحَساكِك: الصغار من كل شَيْء، حَكَاهُ يَعْقُوب عَن ابْن الْأَعرَابِي وَلم يذكر وَاحِدهَا.

مقلوبه: (س ح ك)
المُسْحَنْكِكُ من كل شَيْء: الشَّديد السوَاد. قَالَ سِيبَوَيْهٍ: لَا يسْتَعْمل إِلَّا مزيدا. وَشعر سُحْكُوكٌ: أسود، وَأرى هَذَا اللَّفْظ على هَذَا الْبناء لم يسْتَعْمل إِلَّا فِي الشّعْر، قَالَ الشَّاعِر:
تَضْحَكُ مِنِّي شَيْخَةٌ ضَحُوكُ
واستَنْوكتْ وللشَّبابِ نُوكُ
وَقد يَشيبُ الشَّعَرُ السُّحْكوكُ
واسحَنْكَكَ عَلَيْهِ الْكَلَام، تعذر فَلم يسْتَطع أَن يُطلقهُ، عَن أبي العميثل الْأَعرَابِي.

مقلوبه: (ك س ح)
كسَحَ الْبَيْت والبئر يَكْسَحه كَسْحا: كنسه. والمِكْسَحَةُ: المكنسة. قَالَ سِيبَوَيْهٍ هَذَا الضَّرْب مِمَّا يعْمل مكسور الأول، كَانَت فِيهِ الْهَاء أَو لم تكن. والكُساحَةُ: الكناسة. وَقَالَ الَّلحيانيّ: كُساحَةُ الْبَيْت، مَا كُسحَ من التُّرَاب فألقي بعضه على بعض.
واكتَسَحَ أَمْوَالهم: أَخذهَا كلهَا.
(3/35)

والكُساحُ: الزَّمانة فِي الْيَدَيْنِ وَالرّجلَيْنِ، وَأكْثر مَا يسْتَعْمل فِي الرجلَيْن. وَقد كَسِحَ كَسْحا، وَهُوَ أكسَحُ وكَسْحانُ وكَسيحٌ وكِسْحٌ. وَقيل: الأكْسَحُ، الْأَعْرَج. قَالَ الْأَعْشَى:
كلُّ وضَّاح كريمٍ جَدُّه ... وخَذُولِ الرّجْلِ منْ غيرِ كَسَحْ
والأكْسَحُ: المقعد، الْفِعْل كالفعل.
والمُكاسَحَةُ: المشاربة الشَّدِيدَة.

الْحَاء وَالْكَاف وَالزَّاي
حَزَكَهُ حَزْكا، أغضبهُ وضغطه.
وحَزَكهُ بالحبل يَحْزِكُهُ، حزمه وشده. واحتزَكَ بِالثَّوْبِ، احتزم.

مقلوبه: (ز ح ك)
زَحَكَ زَحْكا: كزحف، عَن كرَاع، وزحَكَ بِالْمَكَانِ، أَقَامَ، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
والزَّحْكُ: الدُّنوُّ. وتزاحَكَ الْقَوْم، تدانو وَقيل: تباعدوا، كَأَنَّهُ ضد.

الْحَاء وَالْكَاف والطاء
كَحَطَ الْمَطَر، لُغَة فِي قَحَطَ. وَزعم يَعْقُوب أَن الْكَاف بدل من الْقَاف.

الْحَاء وَالْكَاف وَالدَّال
اَلمحْكِدُ: الأَصْل. وَفِي الْمثل: " حبيب إِلَى عبد سوء مَحْكِدُه " يضْرب لَهُ ذَلِك عِنْد حرصه على مَا يهينه ويسوؤه.
وَرجع إِلَى مَحْكِدِه، إِذا فعل شَيْئا من الْمَعْرُوف ثمَّ رَجَعَ عَنهُ.
والمَحْكِدُ: الملجأ، حَكَاهُ ثَعْلَب وَأنْشد:
ليْس الإمامُ بالشَّحيح المُلْحدِ
وَلَا بوَبْرٍ بالجِحار مُقْرِد
إنْ يُرَ يوْما بالفَضَاء يُصطَد
أَو ينجَحرْ فالجُحْرُ شَرُّ محْكِد
(3/36)

مقلوبه: (ك د ح)
الكَدْحُ: عمل الْإِنْسَان لنَفسِهِ من خير أَو شَرّ. كدَحَ يَكدَحُ كَدْحا. وَفِي التَّنْزِيل: (إنَّكَ كادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحا) .
وكَدَحَ لأَهله كَدْحا، وَهُوَ اكْتِسَاب بِمَشَقَّة.
والكدح بِالسِّنِّ، دون الكدم، وَالْفِعْل كالفعل. وَقيل: الكَدْحُ، قشر الْجلد، يكون بِالْحجرِ والحافر. وكدَحَ جلده فانْكَدَحَ. وكدَّحَهُ فَتَكَدَّحَ، كِلَاهُمَا: خدشه فتخدش.
وحمار مُكَدَّحٌ: معضض. والكُدُوحُ، آثَار العض، وَاحِدهَا كَدْحٌ. وَعم بَعضهم بِهِ الْأَثر. وَوَقع من السَّطْح فتَكدَّحَ أَي تكسر. وَبدل الْهَاء من كل ذَلِك.
وكَدَحَ رَأسه بالمشط: فرج شعره بِهِ.
وكَوْدَحٌ: اسْم.

الْحَاء وَالْكَاف وَالتَّاء
الحَتْكُ والحَتَكانُ والتَّحتُّكُ: شبه الرتكان فِي الْمَشْي إِلَّا أَن الرتكان لِلْإِبِلِ خَاصَّة، والحَتْك للْإنْسَان وَغَيره. وَقيل: الحَتْكُ، أَن يُقَارب الخطو ويسرع رفع الرجل ووضعها.
وحَتَكَ الشَّيْء يَحْتِكُهُ حَتْكا، بَحثه. والطائر يَحتِكُ الْحَصَا بجناحيه حَتْكا، يبحثه. والحفان من النعام يَحْتِكُ الرمل بجناحيه حَتْكا، يفحصه ويبحثه أَيْضا.
والحتَكُ، صغَار النعام، وَهُوَ مِنْهُ.
والحَوْتَكُ: الصَّغِير من كل شَيْء. والحَوْتكُ أَيْضا: الْقصير، عَن ثَعْلَب، وحمار حَوْتِكيّ: قصير.
والحوْتَكِيَّةُ: عِمَّةٌ تَعَمَّمُ بهَا الْأَعْرَاب.
وَفِي حَدِيث الْعِرْبَاض: كَانَ رَسُول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يخرج فِي الصُّفَّةِ وَعَلِيهِ الحَوْتكيَّة، حَكَاهُ الْهَرَوِيّ فِي الغريبين.

مقلوبه: (ك ت ح)
الكَتْحُ: دون الكَدْحِ، من الْحَصَا، وَالشَّيْء يُصِيب الْجلد فيؤثر فِيهِ وَلَا يبلغ الكَدْحَ.
وكتَحَتْهُ الرّيح، سفت عَلَيْهِ التُّرَاب أَو نازعته ثَوْبه.
وكَتَحَ الدَّبا الأَرْض، أكل مَا عَلَيْهَا. قَالَ الشَّاعِر:
لهُمْ أشَدُّ عليكُمْ يومَ ذِلكُمُ ... من الكواتِحِ من ذَاك الدَّبا السُّودِ
(3/37)

الْحَاء وَالْكَاف والذال
كَذَحَتْه الرّيح، ككَتَحتْه.

الْحَاء وَالْكَاف والثاء
كثَحَت الرّيح الشَّيْء عَن الشَّيْء كثْحا وكثَّحتْه: كشفته.
والكَثْح كشف الرجل ثَوْبه عَن أسته عَرَبِيّ صَحِيح وكثَحتْته الرّيح: سفت عَلَيْهِ التُّرَاب، أَو نازعته ثَوْبه، ككَتَحتْه.
وكثَحَ الشَّيْء: جمعه، وفرقه، ضد.

الْحَاء وَالْكَاف وَالرَّاء
الاحتِكارُ: جمع الطَّعَام وَنَحْوه مِمَّا يُؤْكَل، واحتباسه انْتِظَار وَقت الغلاء بِهِ.
والحُكْرَة، والحَكَرُ جَمِيعًا: مَا احتُكِرَ.
وحكَرَه يَحكِرُهُ حَكْراً، ظلمه وتنقصه وأساء معاشرته.
وَرجل حَكِرٌ، على النّسَب. قَالَ الشَّاعِر:
ناعَمَتها أمُّ صِدْقٍ بَرَّةٌ ... وأبٌ يُكْرِمُها غيرُ حَكِرْ

مقلوبه: (ح ر ك)
الحرَكةُ: ضد السّكُون. حَرُكَ حَرَكَةً وحرَكا. وحَرَّكَه فتحرَّكَ.
وَمَا بِهِ حَراكٌ، أَي حَركةٌ.
والمِحراكُ: الْخَشَبَة الَّتِي تُحَرَّكُ بهَا النَّار.
والمَحَرَكُ، مُنْتَهى الْعُنُق عِنْد الْمفصل من الرَّأْس. والمَحَرَك، مقطع الْعُنُق.
والحارِكُ أَعلَى الْكَاهِل، وَقيل: الحارِكُ، منبت أدنى الْعرف إِلَى الظّهْر الَّذِي يَأْخُذ بالفارس إِذا ركب، وَقيل: الحارِكُ، عظم مشرف من جَانِبي الْكَاهِل اكتنفه فرعا الْكَتِفَيْنِ وكل ذَلِك اسْم كالكاهل وَالْغَارِب.
والحُرْكوك: الْكَاهِل.
والحَرْكَكَةُ: الحرقوف، وَالْجمع حراكِيكُ وَهَذَا الْجمع نَادِر، وَقد يجوز أَن يكون كَرَاهِيَة
(3/38)

التَّضْعِيف، كَمَا حكى سِيبَوَيْهٍ قراديد فِي جمع قردد، لِأَن هَذَا لَا يدغم لمَكَان الْإِلْحَاق.
وحَرَكَهُ يَحرُكُه حَرْكا: أصَاب مِنْهُ، أَي ذَلِك كَانَ.
وحِركَ حَرْكا: شكا، أَي ذَلِك كَانَ.
وحَرَكَه، أصَاب وَسطه، غير مُشْتَقّ.
وَرجل حَرِيكٌ، ضَعِيف الحَرَاكِيكِ، وَقيل: الحَرِيكُ الَّذِي يضعف خصره إِذا مَشى، كَأَنَّهُ يتقلع عَن الأَرْض، وَالْأُنْثَى حَرِيكَةٌ.
والحرِيكُ فِي بعض اللُّغَات، الْعنين.

مقلوبه: (ك ر ح)
الأُكَيْراحُ: بيُوت ومواضع يخرج إِلَيْهَا النَّصَارَى فِي بعض أعيادهم وَهُوَ مَعْرُوف. قَالَ الشَّاعِر:
يَا دَيْرَ حَنَّةَ من ذاتِ الأُكَيرَاح ... مَنْ يَصْحُ عنكَ فإنّي لستُ بالصَّاحي
وَقد جَاءَ مكبرا فَقيل: الأكْرَاحُ، وروى:
أما تَرَى مَا غَشِىَ الأكْرَاحا
والأعرف الأركاحُ.
قَالَ ابْن دُرَيْد: أَحسب الكارِحَةَ والكارِخَةَ حلق الْإِنْسَان أَو بعض مَا يكون فِي الْحلق مِنْهُ.

مقلوبه: (ر ك ح)
الرُّكحُ من الْجَبَل: النَّاحِيَة المشرفة على الْهَوَاء وَقيل: هُوَ مَا علا عَن السفح واتسع. والرُّكْح أَيْضا: الفناء. وجمعهما أرْكاحٌ ورُكوُحٌ. ورُكْحَةُ الدَّار: ساحتها، وترَكَّحَ فِيهَا: توسع.
والرَّكْحَةُ: الْبَقِيَّة من الثَّرِيد، تبقى فِي الْجَفْنَة.
وجفنة مُرْتَكِحَةٌ: مكتنزة بالثريد.
وركَحَ إِلَى الشَّيْء رُكُوحا: أناب. قَالَ:
(3/39)

ركَحتُ إِلَيْهَا بعدَ مَا كنتُ مُجْمِعا ... على صُرْمِها، وانسبْتُ بِاللَّيْلِ فائزَا
وأركَحَ إِلَيْهِ: اسْتندَ. وأركحَ إِلَى غنى مِنْهُ، على الْمثل.
والمِرْكاحُ من الرِّجَال والسروج: الَّذِي يتَأَخَّر فَيكون مركب الرجل فِيهِ على أَخَّرته، قَالَ الشَّاعِر:
كأنَّ فَاه واللِّجَامُ شاحِ
شرْخا غبيطٍ سَلِسٍ مِرْكاحِ
والرُّكْحُ: أَبْيَات النَّصَارَى، وَلست مِنْهَا على ثِقَة..
ورَكاحٌ: اسْم كلب، قَالَ لبيد:
فَأصْبح وانشقَّ الضَّبابُ وهاجَه ... أَخُو فَقْرِةٍ تُشْلِى رَكاحا وشائلا

الْحَاء وَالْكَاف وَاللَّام
الحُكْلَةُ: كالعجمة لَا يبين صَاحبهَا الْكَلَام.
والحُكْلَة والحَكْلَةُ، اللغثة.
والحُكْلُ من الْحَيَوَان: مَا لَا يسمع لَهُ صَوت كالذر والنمل، قَالَ:
ويَفْهَمُ قَوْلَ الحُكْلِ لَو أنَّ ذَرَّةً ... تُساوِدُ أخرَى لمْ يَفُتْهُ سِوَادها
وَكَلَام الحُكْلِ: كَلَام لَا يفهم، حَكَاهُ ثَعْلَب.
وحَكَلَ عَلَيْهِ الْأَمر وأحكَلَ واحتَكَلَ: الْتبس واشتبه، كعكل، وَقد تقدم.
وأحكَلَ عَلَيْهِم شرا، أبَرَّ، هَذِه عَن ابْن الْأَعرَابِي وَأنْشد:
أبَوا على الناسِ أبَوْا فأحكَلوا
تأَبى لهُمْ أرومةٌ وأوَّل
يَبْلى الحديدُ قَبْلَها والجَنْدَلُ
(3/40)

والحُكْلُ فِي الْفرس: امساح نساه ورخاوة كَعبه.
والحَوْكَلُ: الْقصير، وَقيل النحيل، قَالَ ابْن دُرَيْد، وَلَا أحقه.

مقلوبه: (ح ل ك)
الحُلْكَةُ والحَلَكُ، شدَّة السوَاد. وَقد حَلِكَ. وَشَيْء حالكٌ ومُحْلَولكٌ ومُحْلَنْكِكٌ وحَلَكوكٌ وحلكوك، وَلم يَأْتِ فِي الألوان فَعَلُولٌ إِلَّا هَذَا.
وَهُوَ أَشد سوادا من حَلَكِ الْغُرَاب، وأنكرها بَعضهم، وَقَالَ: إِنَّمَا هُوَ، من حَنَكِ الْغُرَاب أَي منقاره، وَقيل: سوَاده، وَقيل: نون حنك بدل من لَام حلك، قَالَ يَعْقُوب: قَالَ: الْفراء: قلت لأعرابي، أَتَقول: كَأَنَّهُ حنك الْغُرَاب أَو حلكه؟ فَقَالَ: لَا أَقُول حلكه أبدا.
وَقَالَ أَبُو زيد: الحَلَكُ، اللَّوْن، والحنك المنقار. وَقَوله أنْشدهُ ثَعْلَب:
مِدَادٌ مِثْلُ حالِكَةِ الغُرابِ ... وأقْلامٌ كمُرْهَفَةِ الحِرَابِ
يجوز أَن يكون لُغَة فِي حَلَكِ الْغُرَاب، وَيجوز أَن يعْنى بِهِ ريشته: خافيته أَو قادمته، أَو غير ذَلِك من ريشه.
وَفِي لِسَانه حُلْكَةٌ، كَحُكْلة.
والحُلَكَةُ والحَلْكاءُ والحُلَكاءُ والحَلَكاءُ والحُلَّكَى: دُوَيْبَّة شَبيهَة بالعظاءة.

مقلوبه: (ك ح ل)
والكُحْلُ: مَا وضع فِي الْعين يشتفى بِهِ. كَحَلَها يَكْحَلُها ويكْحُلُها كَحْلاً فَهِيَ مَكْحُولَةٌ وكَحيلٌ، من أعين كَحْلى وكحائل، عَن الَّلحيانيّ، وكَحَّلَها، أنْشد ثَعْلَب:
فَمَا لكَ بالسلْطانِ أَن تحمِلَ القذى ... جُفونُ عُيونٍ بالقَذىَ لم تَكحَّلِ
وَقد اكْتَحل وتكَحَّلَ.
والمِكْحَلُ والمِكْحالُ، الْآلَة الَّتِي يُكتَحَل بهَا، قَالَ الشَّاعِر:
إِذا الْفَتى لم يَرْكَب الأهْوَالا
وخالفَ الأعمامَ والأخوَالا
فأعْطِه المِرْآةَ والمِكْحَالا
واسعَ لَهُ وعُدَّه عيالا
(3/41)

والمُكْحُلَةُ، الْوِعَاء، وَهُوَ أحد مَا شَذَّ مِمَّا يرتفق بِهِ فجَاء على مُفْعُلٍ، وبابه مِفْعَلٌ، وَنَظِيره المدهن والمسعط، قَالَ سِيبَوَيْهٍ وَلَيْسَ على الْمَكَان، إِذْ لَو كَانَ عَلَيْهِ لفتح، لِأَنَّهُ من " يفعَل ". وَقَوله أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي، قَالَ: وَهُوَ للبيد فِيمَا زَعَمُوا:
كمِيشُ الإزَارِ يكْحَلُ العينَ إثمِداً ... ويَغدُو علينا مُسْفِرا غير واجمِ
فسره فَقَالَ: معنى " يكحل الْعين إثمدا "، يُرِيد انه يركب فَحْمَة اللَّيْل وسواده. والكَحَلُ فِي الْعين، أَن يَعْلُو منابت الأشفار سَواد خلقَة من غير كُحْلٍ، وَرجل أكْحَلُ، وَقد كَحِلَ. وَقيل: الكَحَلُ فِي الْعين أَن تسود مَوَاضِع الكُحْلِ.
وَقيل: الكَحْلاءُ، الشَّدِيدَة السوَاد، وَقيل: هِيَ الَّتِي ترَاهَا كَأَنَّهَا مَكْحُولةٌ وَإِن لم تُكْحَل.
والكَحْلاءُ من النعاج: الْبَيْضَاء السَّوْدَاء الْعَينَيْنِ.
وَجَاء من المَال بِكُحْلِ عينين، أَي بِقدر مَا يملؤها أَو يغشى سوادهما.
والكَحْلَةُ: خرزة سَوْدَاء تجْعَل على الصّبيان، وَهِي خرزة الْعين وَالنَّفس تجْعَل من الْجِنّ وَالْإِنْس، فِيهَا لونان: بَيَاض وَسَوَاد كالرب وَالسمن إِذا اختلطا، وَقيل: هِيَ خرزة يستعطف بهَا الرِّجَال. وَقَالَ الَّلحيانيّ: هِيَ خرزة يُؤْخَذ بهَا النِّسَاء الرِّجَال.
وكُحْلُ لغيث، أَن يرى النبت فِي الْأُصُول الْكِبَار وَفِي الْحَشِيش مخضرا إِذا كَانَ قد أكل، وَلَا يُقَال ذَلِك فِي العضاه.
واكْتَحَلَت الأَرْض بالخضرة وكَحَّلتْ وتكَحَّلَتْ واكْحالَّتْ، وَذَلِكَ حِين ترى أول خضرَة النَّبَات.
والكَحْلاءُ: عشبة روية سَوْدَاء اللَّوْن ذَات ورق وقضب وَلها بطُون حمر وعرق أَحْمَر تنْبت بِنَجْد فِي أحوية الرمل. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الكَحْلاءُ عشبة سهلية تنْبت على سَاق، وَلها أفنان قَليلَة لينَة، وورق كورق الريحان اللطاف خضر، ووردة ناضرة لَا يرعاها شَيْء، وَلكنهَا حَسَنَة المنظر.
والإكْحالُ والكَحْلُ: شدَّة الْمحل.
وكَحْلُ: السّنة الشَّدِيدَة، تصرف وَلَا تصرف، على مَا يجب فِي هَذَا الضَّرْب من الْمُؤَنَّث الْعلم، قَالَ:
(3/42)

قَوْمٌ إِذا صَرَّحَتْ كَحْلٌ بيوتَهمُ ... مَأوى الضَّريكِ ومأوى كُلّ قُرْضوب
وَحكى أَبُو عبيد، وَأَبُو حنيفَة فِيهَا: الكَحْلَ، بِالْألف وَاللَّام، وَكَرِهَهُ بَعضهم وكَحَلَتْهمُ السنون، أَصَابَتْهُم. قَالَ:
لسْنا كأقوامٍ إِذا كحلَتْ ... إحْدَى السِّنُونَ فجارُهُمُ تَمرُ
يَقُول: يَأْكُلُون جارهم كَمَا يُؤْكَل التَّمْر.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: كَحلَت السّنة تَكْحَلُ كَحْلاً، إِذا اشتدت.
وكَحْلَةُ: من أَسمَاء السَّمَاء، قَالَ الْفَارِسِي: وتأله قيس بن نشبة فِي الْجَاهِلِيَّة وَكَانَ منجما متفلسفا يخبر بمبعث النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَلَمَّا بعث أَتَاهُ قيس فَقَالَ لَهُ: يَا مُحَمَّد: مَا كَحْلةُ؟ فَقَالَ: السَّمَاء. فَقَالَ: مَا محْلَةُ؟ فَقَالَ: الأَرْض فَقَالَ: اشْهَدْ انك لرَسُول الله، فَإنَّا قد وجدنَا فِي بعض الْكتب انه لَا يعرف هَذَا إِلَّا نَبِي.
وَقد يُقَال لَهَا الكَحْلُ.
والأكْحَلُ: عرق فِي الْيَد يُقَال لَهُ النسا، فِي الْفَخْذ، وَفِي الظّهْر الْأَبْهَر. وَقيل: الأكْحَل عرق الْحَيَاة يدعى نهر الْبدن، وَفِي كل عُضْو مِنْهُ شُعْبَة، لَهُ اسْم على حِدة، فَإِذا قطع فِي الْيَد لم يرقأ الدَّم.
والمِكْحالانِ: عظمان شاخصان فِيمَا يَلِي بَاطِن الذراعين فِي مركبهما، وَقيل: هما فِي أَسْفَل بَاطِن الذِّرَاع. وَقيل هما عظما الْوَرِكَيْنِ من الْفرس.
والكُحَيْلُ: الَّذِي تطلى بِهِ الْإِبِل للجرب، لَا يسْتَعْمل إِلَّا مُصَغرًا.
وكَحيلةُ وكَحْلٌ: موضعان.

مقلوبه: (ل ح ك)
لحَكَه لحْكا: أوجره الدَّوَاء.
واللَّحْكُ والمُلاحَكَةُ، شدَّة التئام الشَّيْء بالشَّيْء. وَقد لوحِكَ فتلاحَكَ، وَرُبمَا قيل: لحِكَ لَحكا ولحْكا، وَهِي مماتة. ومُلاحَكةُ الْبُنيان ز نَحوه، وتلاحُكُه: تلاؤمه، قَالَ الْأَعْشَى:
(3/43)

ودأيا تَلاحَكُ مثلُ الفؤو ... سِ لاءَمَ مِنْهَا السَّلِيلُ الفَقار

مقلوبه: (ل ك ح)
لَكَحَه يَلْكَحُه لَكْحا، ضربه بِيَدِهِ، وَهُوَ سبيه بالوكز، قَالَ:
يَلْهَزُهُ طَوْراً، وطوراً يَلْكَحُه

مقلوبه: (ك ل ح)
الكُلُوُحُ والكُلاحُ: بَدو الْأَسْنَان عِنْد العبوس. كَلَحَ يَكْلَحُ وتكَلَّحَ. أنْشد ثَعْلَب:
ولوى التَكَلُّحَ يَشْتكي سَغَبا ... وَأَنا ابنُ بدرٍ قاتِلُ السَّغَبِ
التكلُّحُ هَاهُنَا، يجوز أَن يكون مَفْعُولا من أَجله، وَيجوز أَن يكون مصدرا للوي، لِأَن لوى يكون فِي معنى فِي معنى تكَلَّحَ.
وَقد أكْلَحَه الْأَمر قَالَ لبيد يصف السِّهَام:
رَقَمِيَّاتٌ عَلَيها ناهِضٌ ... تُكْلِحُ الأرْوَقَ مِنْهُم والأيَلْ
ودهر كالحٌ على الْمثل.
وكَلاحِ، معدول: السّنة الشَّدِيدَة.
وقبَّح الله كَلْحَته، يَعْنِي الْفَم وَمَا حوله.
وَرجل كَوْلَحٌ: قَبِيح.

الْحَاء وَالْكَاف وَالنُّون
الحَنَكُ من الْإِنْسَان وَالدَّابَّة، بَاطِن أَعلَى الْفَم من دَاخل، وَقيل: هُوَ الْأَسْفَل فِي طرف مقدم اللحيين من أسفلهما. وَالْجمع أحْناكٌ، لَا يكسر على غير ذَلِك.
وحَنَّكَ الدَّابَّة: دلك حَنَكَها فأدماه.
والمِحْنَكُ والحِناكُ، الْخَيط الَّذِي يُحَنَّكُ بِهِ. وحَنَكَ الصَّبِي بِالتَّمْرِ وحَنَّكَه، دلك بِهِ حَنَكَه.
(3/44)

وَأخذ يِحِناكِ صَاحبه، أَخذ بحنَكَهِ ولببه ثمَّ جَرّه إِلَيْهِ.
وحَنَكَ الدَّابَّة يَحْنِكُها ويَحْنُكُها حَنْكا واحتَنَكَها، شدّ فِي حِنكها الْأَسْفَل حبلا يَقُودهَا بِهِ. وحَنكَها يَحنِكُها ويَحْنُكُها، جعل الرسن فِي فِيهَا، من غير أَن يشتق من الحَنَكِ، رَوَاهُ أَبُو عبيد، وَالصَّحِيح عِنْدِي انه مُشْتَقّ مِنْهُ.
وَقَالُوا: أحْنَكُ الشاتين وأحْنَكُ البعيرين، أَي آكلهما بالحَنَكِ، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: هُوَ من صِيغ التَّعَجُّب والمفاضلة، وَلَا فعل لَهُ عِنْده.
واستَحْنَكَ الرجل، قوي أكله بعد ضعف، وَهُوَ مِنْهُ.
واحْتَنَكَ الْجَرَاد الأَرْض، أَتَى على نبتها وَقَوله تَعَالَى: (لأحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَه) مَأْخُوذ من هَذَا.
واحتَنكَ الرجل، أَخذ مَاله كَأَنَّهُ أَكلَة بالحَنَكِ.
وأسود كحَنَكِ الْغُرَاب، يَعْنِي منقاره، وَقيل: سوَاده، وَقيل: نونه بدل من لَام حلك، وَقد تقدم.
وأسود حانِكٌ: شَدِيد السوَاد.
والحُنْكَةُ: السن والتجربة وَالْبَصَر بالأمور وحنَكَتْه التجارب وَالسّن حَنْكا وحَنَكا، وأحْنكَتْهُ وحَنَّكَتْه واحتَنَكَتْه، هذبته. وَقيل: ذَاك أَوَان نَبَات سنّ الْعقل، وَالِاسْم الحُنْكَة والحُنْكُ والحِنْكُ.
وَرجل مُحْتَنِكٌ وحَنْكٌ وحَنِيكٌ: مجرب، كَأَنَّهُ على حَنَك، وَإِن لم يسْتَعْمل. والحَنِيكُ، الشَّيْخ، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَهُوَ قريب من الأول، وَأنْشد:
وهَبْتَه من سلْفَعٍ أفُوكِ
وَمن هِبٍِّ قد عَسا حَنِيكِ
يَحْمِلُ رَأسا مِثْلَ رَأس الدّيكِ
وَقد احتَنَكتْ السن نَفسهَا.
والحَنْكَةُ والحِناكُ، الْخَشَبَة الَّتِي تضم الغراضيف، وَقيل: هِيَ القدة الَّتِي تضم غراضيف الرحل.
(3/45)

مقلوبه: (ن ك ح)
النِّكاحُ: الْبضْع، وَذَلِكَ فِي نوع الْإِنْسَان خَاصَّة، وَاسْتَعْملهُ ثَعْلَب فِي الذُّبَاب. نَكَحَها يَنْكِحُها نَكْحا ونِكاحا. وَلَيْسَ فِي الْكَلَام فَعَل يَفْعِلُ مِمَّا لَام الفِعْلِ مِنْهُ حاء إِلَّا ينْكح وينطح ويمنح وينضح وينبح ويرجح ويأنح ويأزح ويملح الْقدر. وَقَوله عز وَجل: (ولَا تَنكِحُوا مَا نَكح آباؤُكُمْ من النِّساء إلاَّ مَا قد سَلَفَ) الْمَعْنى، لَا تَنكِحوا كَمَا كَانَ من قبلكُمْ يَنْكحُ مَا نكحَ أَبوهُ (إلاَّ مَا قد سلَفَ، إِنَّه كَانَ فاحِشَةً) لَكِن مَا قد سلف فَإِنَّهُ كَانَ فَاحِشَة، أَي زنا ومقتا.
وَرجل نُكَحَةٌ ونِكْحٌ، كثير النِّكاحِ. وَقد يجْرِي النِّكاحُ مجْرى التَّزْوِيج. وأنْكَحَه الْمَرْأَة، زوجه إِيَّاهَا. وَالِاسْم، النُّكْحُ والنِّكْح. وَكَانَ الرجل فِي الْجَاهِلِيَّة يَأْتِي الْحَيّ خاطبا فَيقوم فِي ناديهم فَيَقُول: خِطْبٌ، أَي جِئْت خاطبا، فَيُقَال لَهُ: نِكْحٌ، أَي قد أنْكَحْناك إِيَّاهَا. وَيُقَال: نُكْحٌ إِلَّا أَن نِكْحا هُنَا أَكثر ليوازن خطبا، وَقصر أَبُو عبيد وَابْن الْأَعرَابِي قَوْلهم خطب، فَيُقَال: نِكْحٌ، على خبر أم خَارِجَة كَانَ يَأْتِيهَا الرجل فَيَقُول: خِطْبٌ، فَتَقول هِيَ: نِكْحٌ. ونِكْحُها، الَّذِي ينْكِحُها، وَهِي نِكْحَتُه، كِلَاهُمَا عَن الَّلحيانيّ، وَامْرَأَة ناكحٌ، ذَات زوج، قَالَ الشَّاعِر:
أحَاطتْ بخُطَّابِ الأيامَى وطُلِّقَتْ ... غَدَاةَ غدٍ مِنْهُنَّ مَنْ كانَ ناكِحا
وَقد جَاءَ فِي الشّعْر ناكِحَةٌ، على الفِعلِ، قَالَ:
ومِثلُكَ ناحتْ عَلَيْهِ النِّساءُ ... من بَين بِكْرٍ إِلَى ناكِحَه
ويقويه قَول الآخر:
لَصَلْصَلَةُ اللِّجامِ برأسِ طِرْفٍ ... أحَبُّ إليَّ من أنْ تَنْكِحِيِني
واستَنْكَحَ فِي بني فلَان، تزوج فيهم. وَحكى الْفَارِسِي: استَنكَحَها كَنَكَحها، وَأنْشد:
هُمُ قَتَلوا الطائيَّ بالحِجْرِ عَنْوَةً ... أَبَا جابِرٍ واستَنْكَحُوا أمَّ جابرِ
(3/46)

وتناكَحَ الْقَوْم، غلبهم النعاس، قَالَ الطرماح:
ماضٍ إِذا الأَنْكاسُ بَعْدَ الكَرَى ... تَناكَحَتْ أزواجُ أحْلامِها
وَأرَاهُ من النِّكاحِ، كَأَنَّهُمْ يحلمون بِأَن لَهُم أَزْوَاجًا يَنْكِحونها.

الْحَاء وَالْكَاف وَالْفَاء
كَفَحَه كَفْحا وكافَحَه مُكافَحةً وكِفاحا، لقِيه مُوَاجهَة. ولقيه كفْحا ومكافَحَةً وكِفاحا أَي مُوَاجهَة، جَاءَ الْمصدر فِيهِ على غير لفظ الفِعْل، وَهُوَ مَوْقُوف عِنْد سِيبَوَيْهٍ مطرد عِنْد غَيره. والمُكافحُ: الْمُبَاشر بِنَفسِهِ.
والكَفيحُ: الضَّيْف الَّذِي يَأْتِيك فجاءة، قَالَ عميرَة بن طَارق:
يَسوقُ الفِراءَ لَا تُحسِّينٍ غَيرَه ... كَفيحا وَلَا جاراً جَنِيبا وَلَا ابنما
وأكْفَحَ الدَّابَّة، تلقى فاها باللجام يضْربهُ بِهِ، وَهُوَ من ذَلِك. وكَفَحها باللجام كَفْحا، جذبها.
وكَفَحَ الْمَرْأَة يَكْفَحُها، وكافَحها، قبَّلها غَفلَة. وَفِي الحَدِيث: " إنّي لأكْفَحها وَأَنا صائمٌ ". وكفيحُ الْمَرْأَة: زَوجهَا، وَهُوَ من ذَلِك.
وكَفَحَتْه السمُوم كَفْحا، كلوحته. وتَكَفَّحَتْ السمائم أنْفُسها، كفَح بَعْضهَا بَعْضًا، قَالَ جندل بن الْمثنى الْحَارِثِيّ:
فَرَّجَ عَنها حَلَقَ الرَّتائِجِ
تَكَفُّحُ السَّمائِمِ الأواجِجِ
أَرَادَ الأواجَّ، ففك التَّضْعِيف للضَّرُورَة، كَقَوْلِه:
تَشْكُو الوَجى من أظْلَلٍ وأظْلَلِ
أَرَادَ: من أظَلّ وأظَلّ.
(3/47)

وكفَحَه بالعصا كَفْحا: ضربه بهَا.
وكَفَحَ عَنهُ كَفْحا: جبن.
وكَفَحَ الشَّيْء: كشف غطاءه، ككثحه.
والأَكْفَحُ، الْأسود.

الْحَاء وَالْكَاف وَالْبَاء
الحَبْكُ: الشد. واحتَبَكَ بِإِزَارِهِ، احتبى بِهِ وشده إِلَى بدنه.
والحُبْكَةُ، أَن تُرخى من أثْنَاء حجزتك من بَين يَديك لتحمل فِيهِ الشَّيْء، مَا كَانَ. وَقيل: هِيَ الحجزة بِعَينهَا. وتَحَبَّكَ، شدّ حجزته. وتحَبَّكَت الْمَرْأَة نطاقها، شدته فِي وَسطهَا.
والحُبْكَةُ الْحَبل يشد بِهِ على الْوسط. والحِباكُ: أَن يجمع خشب كالحظيرة ثمَّ يشد فِي وَسطه بِحَبل يجمعه.
والحُبْكَةُ والحِباكُ، القدة الَّتِي تضم الرَّأْس إِلَى الغراضيف من القتب والرحل، وَقد تقدمتا بالنُّون عَن أبي عبيد وَأرَاهُ مِنْهُ سَهوا. وَالْجمع، حُبَكٌ وحُبُكٌ: فحُبَكٌ جمع حُبكةٍ، وحُبُكٌ جمع حِباكٍ.
وحُبُكُ الرمل، حُرُوفه وأسناده، وَاحِدهَا حِباكٌ. وَكَذَلِكَ حُبُكُ المَاء وَالشعر الْجَعْد المتكسر، قَالَ زُهَيْر يصف مَاء:
مُكَلَّلٌ بعَميمِ النَّبْتِ تَنْسِجُه ... ريحٌ خَريقٌ لضَاحِي مائِهِ حبُكُ
والحَبِيكَةُ، كل طَريقَة من خصل الشّعْر، أَو الْبَيْضَة، وَالْجمع حَبِيكٌ وحبائِكُ وحُبُكٌ، كسفينةٍ وسَفينٍ وسفائنَ وسُفُنٍ.
وحُبُكُ السَّمَاء، طرائقها. وَقَوله تَعَالَى: (والسَّماءِ ذاتِ الحُبُكِ) ، أهل اللُّغَة يَقُولُونَ إِنَّهَا ذَات الطرائق الْحَسَنَة، وَجَاء فِي التَّفْسِير إِنَّهَا ذَات الْخلق الْحسن. وَالْوَاحد كالواحد.
وَفرس مَحْبوكُ الْمَتْن وَالْعجز، فِيهِ اسْتِوَاء مَعَ ارْتِفَاع، قَالَ أَبُو دَاوُد يصف فرسا:
مَرج الدّينُ فأعْدَدْتُ لَه ... مُشْرِفَ الحارِكِ محْبُوكَ الكَتَدْ
(3/48)

وجاد مَا حبَكهُ، إِذا أَجَاد نسجه. وحبَكَ الثَّوْب وَغَيره، يَحْبِكُه ويَحْبُكُه حَبْكا، واحتبكَه، كِلَاهُمَا: حسن أثر الصَّنْعَة فِيهِ. وثوب حَبِيكٌ، مَحْبُوك، وَكَذَلِكَ الْوتر. أنْشد ابْن الْأَعرَابِي لأبي العارم:
فهَيَّاتُ حَشْرا كالشّهابِ يَسُوقُه ... ممَرٌّ حَبيكٌ عاونَتْه الأشاجعُ
وحبَكَهُ بِالسَّيْفِ، ضربه على وَسطه، وَقيل: هُوَ إِذا قطع اللَّحْم فَوق الْعظم. قَالَ ابْن الْأَعرَابِي: حَبكَه بِالسَّيْفِ يحْبِكُه ويحبُكُه حَبْكا، ضرب عُنُقه.
وحَبَك عروش الْكَرم، قطعهَا. والحَبَكُ والحَبَكَةُ جَمِيعًا، الأَصْل من أصُول الْكَرم.
والحبَكَةُ، الحبَّةُ من السويق، يُقَال: مَا ذقناه عِنْده حَبَكَة، وَيُقَال: عبكة، وَقد تقدم.

مقلوبه: (ك ح ب)
الكَحْبُ: الحصرم، واحدته كَحْبَةٌ، يَمَانِية. وَقد كَحَّبَ الْكَرم، إِذا ظهر كَحبُه. وَفِي حَدِيث الدَّجَّال: " تُقَعَّلُ الكُرُومُ ثمَّ تُكَحِّبُ " حَكَاهُ الْهَرَوِيّ فِي الغريبين.
والكَحْبُ، البورق، وَالْوَاحد كالواحد.
والكَحْبُ بلغتهم أَيْضا: الدبر، وَقد كَحَبَه، ضرب ذَلِك مِنْهُ.
وكَوْحَبٌ، مَوضِع.

مقلوبه: (ك ب ح)
كَبَحَ الدَّابَّة يَكْبَحُها كَبْحا وأكْبَحَها، الْأَخِيرَة عَن يَعْقُوب، كِلَاهُمَا: جذبها باللجام كي تقف وَلَا تجْرِي.
وكَبَحه بِالسَّيْفِ كَبْحا، وَهُوَ ضرب فِي اللَّحْم دون الْعظم.

الْحَاء وَالْكَاف وَالْمِيم
الحُكْمُ، الْقَضَاء. وَجمعه أحكامٌ، لَا يكسر على غير ذَلِك. وَقد حَكَمَ عَلَيْهِ بِالْأَمر يَحكُمُ حُكماً وحُكُومَةً. وحكَمَ بَينهم، كَذَلِك. والحاكِمُ، مُنْفذُ الحكْمِ، وَالْجمع حُكَّامٌ، وَهُوَ الحَكَمُ. وحاكَمَهُ إِلَى الحكَمِ، دَعَاهُ. وحَكَّمُوه بَينهم، أَمرُوهُ أَن يحْكُمَ فِي الْأَمر فاحتَكَمَ، جَازَ فِيهِ حُكْمُه، جَاءَ فِيهِ المطاوع على غير بَابه، وَالْقِيَاس: فتَحَكَّمَ. وَحكى الزّجاج: فتحَكَّمَ، فجَاء بِهِ على بَابه.
وَالِاسْم، الأُحكُومَةُ والحُكُومَة. قَالَ الشَّاعِر:
(3/49)

ولمثْلُ الذِي جَمَعْتَ لرَيْب الدَّهْ ... ر يَأْبَى حُكُومَةَ المُقْتال
يَعْنِي: لَا تنفذ حكُومةُ من يحْتَكم عَلَيْك من الْأَعْدَاء، وَمَعْنَاهُ حكُومَةُ المحْتكم، فَجعل المحْتَكمَ المقتال، وَهُوَ المُفْتَعلُ من القَوْل، حَاجَة مِنْهُ إِلَى القافية، وَقيل: هُوَ كَلَام مُسْتَعْمل، يُقَال: اغتل عَليَّ أَي احتَكمْ.
وتَحْكيمُ " الحرورية " قَوْلهم: لَا حُكْمَ إِلَّا لله، وَكَأن هَذَا الْبَيْت على السَّلب، لأَنهم ينفون الحُكْم، قَالَ الشَّاعِر:
فكأنّي ممَّا أُزَيِّنُ مِنْهَا ... قَعَدِيّ يُزَيِّنُ التَحكيما
وَقيل: إِنَّمَا بَدْء ذَلِك فِي أَمر " عليّ " عَلَيْهِ السَّلَام و" مُعَاوِيَة " والحَكَمَين، يَعْنِي " أَبَا مُوسَى الْأَشْعَرِيّ " و" عَمْرو بن الْعَاصِ ".
والحِكْمَةُ، الْعدْل وَالْعلم والحلم. وَقَوله تَعَالَى (يُؤْتي الحكْمةَ مَنْ يَشاءُ) فِي الحكْمَة قَولَانِ: قيل هِيَ النُّبُوَّة، وَقيل الْقُرْآن، وَكفى بِالْقُرْآنِ حِكْمَة لِأَن الْأمة صَارَت بِهِ عُلَمَاء بعد جهل. وَقَوله تَعَالَى (ولمَّا جاءَ عيسىَ بالبيِّنات قالَ قد جئْتُكُمْ بالحكْمَة) الحكمةُ هَاهُنَا، الْإِنْجِيل.
وَرجل حَكيمٌ، عدل حَلِيم.
وأحْكَمَ الْأَمر، أتقنه. وَقَوله تَعَالَى: (كِتابٌ أحْكِمَتْ آياتُهُ ثمَّ فُصِّلَتْ) جَاءَ فِي التَّفْسِير، أحْكِمتْ آيَاته بِالْأَمر وَالنَّهْي والحلال وَالْحرَام، ثمَّ فُصّلَتْ بالوعد والوعيد، وَالْمعْنَى، وَالله أعلم، أَن آيَاته أحْكمتْ وفُصّلَت بِجَمِيعِ مَا يحْتَاج إِلَيْهِ من الدّلَالَة على التَّوْحِيد وثبيت النُّبُوَّة وَإِقَامَة الشَّرَائِع، وَالدَّلِيل على ذَلِك قَوْله تَعَالَى: (مَا فرَّطْنا فِي الكتابِ من شَيْء) وَقَوله تَعَالَى: (وتفصيلَ كلّ شَيْء) وَقَوله تَعَالَى: (فإذَا أُنْزِلَتْ سُورَةٌ مُحْكَمَةٌ) قَالَ الزّجاج: معنى مُحْكَمةٌ، غير مَنْسُوخَة.
وأحْكَمتْه التجارب، على الْمثل، وَهُوَ من ذَلِك.
وَاسْتعْمل ثَعْلَب هَذَا فِي فرج الْمَرْأَة فَقَالَ: المكثفة من النِّسَاء، المحكمة الْفرج، وَهَذَا طريف جدا.
واحتَكَمَ الْأَمر واسْتَحْكَمَ: وثق.
(3/50)

وحَكَمَ الشَّيْء وأحكمَهُ، كِلَاهُمَا: مَنعه من الْفساد. وَقَوله تَعَالَى: (منْهُ آياتٌ محكماتٌ) روى عَن ابْن عَبَّاس انه قَالَ: المحْكَماتُ الْآيَات الَّتِي فِي آخر الْأَنْعَام وَهِي قَوْله تَعَالَى (قُلْ تَعالَوا أتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكَمْ) إِلَى آخر هَذِه الْآيَات. وَقَالَ قوم: معنى (مِنْهُ آياتٌ مُحْكَماتٌ) أَي أُحكمَتْ فِي الإبانَة، فَإِذا سَمعهَا السَّامع لم يحْتَج إِلَى تَأْوِيلهَا لبيانها، نَحْو مَا أنبأ الله بِهِ من أقاصيص الْأَنْبِيَاء وَنَحْوهَا.
وحَكَمَ عَن الْأَمر، رَجَعَ. وأحكَمه هُوَ عَنهُ، رجعه، قَالَ جرير:
أبَني حَنيفةَ أحْكموا سُفهاءَكم ... إنّي أخافُ عليكُمُ أَن أغْضَبا
أَي ردوهم وكفوهم وامنعوهم من التَّعَرُّض لي. وحكَمَ الرجل وحكَّمَهُ وأحْكَمَه مَنعه مِمَّا يُرِيد.
وحَكمةُ اللجام، مَا أحَاط بحنكي الدَّابَّة، وفيهَا العذران، سميت بذلك لِأَنَّهَا تَمنعهُ من الجري الشَّديد، مُشْتَقّ من ذَلِك، وَجمعه حَكَمٌ. وحَكَمَ الْفرس وأحْكَمه، جعل للجامه حَكمةً، قَالَ زُهَيْر:
القائدَ الخيْلَ مَنْكوبا دوابرُها ... قد أُحكِمَتْ حَكَماتِ القِدّ والأبَقا
ويروى " محْكُومَةً حَكَماتِ القِدّ " قَالَ أَبُو الْحسن: عدَّى أحْكِمَتْ لِأَن فِيهِ معنى قُلِّدَتْ، وقُلِّدَتْ متعدية إِلَى مَفْعولَين.
وحَكَمَةُ الْإِنْسَان، مقدم وَجهه.
وَرفع الله حَكَمَتَه، أَي رَأسه وشأنه.
وحَكَمَةُ الضائنة. ذقنها.
وَقد سموا: حَكَما وحُكَيْما وحَكِيماً وحَكَّاما وحَكمانَ.

مقلوبه: (ح م ك)
الحَمَكُ، الصغار من كل شَيْء، واحدته حَمَكَةٌ، وَقد غلبت على القملة، واقتيست فِي الذّرة. وَقيل: هِيَ أصل فِي القملة والذرة وَقيل: الحَمَكُ، الْقمل مَا كَانَ.
والحَمَكُ: رذال النَّاس، وَالْوَاحد كالواحد، وَأرَاهُ على التَّشْبِيه بالحمَك من الْقمل
(3/51)

والنمل. قَالَ:
لَا تَعْدليني برُذالات الحَمَكْ
والحمَكُ: الخروف، وَالْمَعْرُوف الْحمل.
والحمَكُ، فراخ القطا والنعام.
وَيجمع ذَلِك كُله أَن الحمَك الصغار من كل شَيْء.
وَهَذَا من حمَك هَذَا، أَي من أَصله وطبعه وَقَول الطرماح:
وابْن سَبيلٍ قرَّبْتَه أُصُلا ... من فَوْز حَمْكٍ منسوبةٍ قُلُدُة
أَرَادَ حَمْكا فَخفف للضَّرُورَة.
والحمَكُ، الأدلاء الَّذين يتعسفون الفلاة. وحَمِكَ فِي الدّلَالَة حَمْكا، مضى.

مقلوبه: (ك ح م)
الكَحْمُ، لُغَة فِي الكَحْب وَهُوَ الحصرم، واحدته كَحْمَةٌ، يَمَانِية.

مقلوبه: (م ح ك)
المحكُ: المشارة والمنازعة فِي الْكَلَام. والمحْكُ، التَّمَادِي فِي اللجاجة عِنْد المساومة وَالْغَضَب وَنَحْو ذَلِك. وَقد مَحكَ ومحَك محْكا ومَحَكا فَهُوَ ماحِك ٌو مَحِكٌ. وَقَول غيلَان:
كلَّ أغَرَّ محِكٍ وغَرَّا
إِنَّمَا أَرَادَ لذِي يلج فِي عدوه وسيره. وتماحَكَ البيعان والخصمان، تلاجا. قَالَ الفرزدق:
يَا ابنَ المَرَاغَةِ، والهجاء إِذا التَقَتْ ... أعْناقُه وتماحَكَ الخَصْمانِ
وَابْن مَحْكانَ التَّيْمِيّ السَّعْدِيّ، من شعرائهم.
(3/52)

مقلوبه: (ك م ح)
كَمَح الدَّابَّة باللجام كمْحا، جذبه إِلَيْهِ يقف وَلَا يجْرِي. وأكمَحَه، إِذا جذب عنانه حَتَّى تنتصب رَأسه وَمِنْه قَول ذِي الرمة:
تمورُ بضَبْعَيْها وتَرْمي بِجوْزِها ... حِذَاراً من الإيعادِ والرأسُ مُكمَحُ
ويروى: تَموجُ ذراعاها وَعَزاهُ أَبُو عبيد إِلَى ابْن مقبل.
وَقَالَ يَعْقُوب: كمحَه وأكمَحه، بِمَعْنى.
وأكمِح الرجل، رفع رَأسه من الزهو، كأكْمِخَ، عَن الَّلحيانيّ، والحاء أَعلَى.
وكمحَ كَمحا، تحرّك، قَالَ الْأَعْشَى:
وأُغَشّى الأنْفَ مِنْهُ سِمَةً ... تَدَعُ الناظِرَ مَا فيهِ كمَحْ
وفم كَوْمَحٌ، ضَاقَ من كَثْرَة أَسْنَانه وورم لثائه.
وَرجل كَوْمَحٌ وكَومَخٌ، عَظِيم الأليتين، قَالَ:
أشْبهَهُ فجاءَ رِخْواً أمْسَحا
ولمْ يجِئ ذَا ألْيَتَينِ كَومَحا
والكَوْمَحُ، الفيشلة.
والكَوْمَحَانِ، مَوضِع، قَالَ ابْن مقبل يصف السَّحَاب:
أناخَ برَمْلِ الكَوْمَحينِ إناخَةَ ال ... يمانيّ قِلاصاً حَطَّ عنهنَّ أكْوُرا

الْحَاء وَالْجِيم والشين
الجَحشُ: ولد الْحمار الوحشي والأهلي. وَقيل: إِنَّمَا ذَلِك قبل أَن يعظم. وَالْجمع جِحاشٌ وجِحَشَةٌ وجِحْشان. وَالْأُنْثَى بِالْهَاءِ.
وَفِي الْمثل: " الجحْشَ لما بذَّك الأعيار " أَي سبقتك الأعيار فَعَلَيْك بالجحش. يضْرب هَذَا لمن يطْلب الْأَمر الْكَبِير فيفوته، يُقَال لَهُ: أطلب دون ذَلِك.
(3/53)

وَرُبمَا سمي المُهر جَحْشا، تَشْبِيها بِولد الْحمار.
وَيُقَال فِي الْغَيْن الرَّأْي الْمُنْفَرد بِهِ: جُحَيْشُ وَحده، كَمَا قَالُوا: عيير وَحده، يشبهونه فِي ذَلِك بالجحشِ. والعَيرِ.
والجحْشُ، ولد الظبية، هذلية، قَالَ: أَبُو ذُؤَيْب يصف ظَبْيَة:
بأسْفَلِ ذَاتِ الدَّبْرِ أُفْرِدَ جَحْشُها ... فَقَدْ وَلَهَتْ يَوْمَينِ فَهِيَ خَلُوجُ
والجَحْش أَيْضا، الصَّبِي بلغتهم.
والجَحْوَشُ، الْغُلَام السمين، وَقيل: هُوَ فَوق الجفر، والجفر فَوق الفطيم، وَقَالَ بَعضهم: هُوَ ابْن ثَلَاث سِنِين، وَقيل: ابْن أَربع سِنِين.
واجْحَشْشَ الْغُلَام، عظم بَطْنه، وَقيل: قَارب الِاحْتِلَام، وَقيل: احْتَلَمَ، وَقيل: إِذا شكّ فِيهِ.
وجَحَشَه يَجْحَشُه جَحْشا، خدشه، وَقيل: هُوَ أَن يُصِيبهُ شَيْء يسجح مِنْهُ كالخدش أَو أَكثر مِنْهُ.
وجَحَشَ عَن الْقَوْم، تنحى، وَمِنْه قَول النُّعْمَان بن بشير: فَبينا أَنا أَسِير فِي بِلَاد عذرة، إِذا بِبَيْت حريد جاحِشٍ عَن الْحَيّ.
والجَحِيُش، المتنحي عَن النَّاس، قَالَ:
كمْ ساقَ مِنْ دَارِ امرِئٍ جَحيشِ
وَقَالَ الْأَعْشَى:
إذَا نزَلَ الحيُّ حَلَّ الجَحِيشُ ... شَقِيَّا مُبِينا، غَوِيَّا غَيُورا
يَقُول: هُوَ يغار فيتنحى بحرمته عَن الْحَلَال، من رَوَاهُ الجحيش رَفعه ب " حل " وَقد يجوز أَن يكون خبر مُبْتَدأ مُضْمر من بَاب: مَرَرْت بِهِ الْمِسْكِين. أَي هُوَ الْمِسْكِين، أَو الْمِسْكِين هُوَ، وَمن رَوَاهُ الجحيش نَصبه على الظّرْف، كَأَنَّهُ قَالَ: نَاحيَة مُنْفَرِدَة، أَو جعله حَالا على زِيَادَة اللَّام، من بَاب: جَاءُوا الْجَمَّاء الْغَفِير، أَو جعل اللَّام زَائِدَة الْبَتَّةَ، دُخُولهَا كسقوطها، كَمَا أنْشدهُ الْأَصْمَعِي من قَوْله:
(3/54)

ولقَد نهَيْتُك عَنْ بَناتِ الأوبر
أَرَادَ بَنَات أوبر، فَزَاد اللَّام زِيَادَة ساذجة.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الجحيشُ، الفريد الَّذِي لَا يزحمه فِي دَاره مُزَاحم.
والجِحاشَ والمجاحَشَةُ، المزاولة فِي الْأَمر. وجاحَشَ الْقَوْم جِحاشا، زحمهم. وجاحَشَ عَن نَفسه وَغَيرهَا جِحاشا، دَافع.
والجِحاش أَيْضا، الْقِتَال.
والجَحْشَةُ، حَلقَة من صوف يَجْعَلهَا الرجل فِي ذراعه ويغزلها.
وَقد سموا: جَحْشا ومُجاحشا وجُحَيْشا. وَبَنُو جحاشٍ بطن مِنْهُم الشماخ بن ضرار.

مقلوبه: (ش ح ج)
الشَّحيجُ والشُّحاجُ: صَوت الْبَغْل وَالْحمار والغراب إِذا أسن، وَرُبمَا استعير للْإنْسَان، شَحَجَ يَشْحِجُ ويَشْحَجُ شَحيجا وشَحُاجا. وشَحجانا وتَشْحاجا وتَشَحَّجَ واستَشْحَجَ، قَالَ ذُو الرمة:
ومُسْتَشْحجاتٍ للفراقِ كَأَنَّهَا ... مَثاكيلُ من صُيَّابَةِ النوبِ نُوَّحُ
وَأرى ثعلبا قد حكى: شَحِجَ، بِالْكَسْرِ، وَلست مِنْهُ على ثِقَة.
وَقيل: شَحيجُ الْغُرَاب، تَرْجِيع صَوته، فَإِذا مد رَأسه قيل: نعب. وغراب شَحَّاجٌ، كثير الشَّحيج، وَكَذَلِكَ سَائِر الْأَنْوَاع الَّتِي ذكرنَا. وَقَول الرَّاعِي:
بأطيبَها ليْلَةً حَتَّى تَخَونَّها ... داعٍ دَعا فِي فُرُوع الصُّبْح شحَّاج
إِنَّمَا أَرَادَ: شَحاجيّ، وَلَيْسَ بمنسوب إِنَّمَا هُوَ كأحمر واحمري، وَإِنَّمَا أَرَادَ الْمُؤَذّن فاستعاره، وَمِنْه قَول الآخر:
والدهْرُ بالإنْسانِ دَوَّارِيُّ
(3/55)

أَي دوَّار.
وَبَنَات شَحَّاجٍ وشُحاجٍ: البغال.
والمِشْحَجُ والشَّحَّاجُ، الْحمار الوحشي، صفة غالبة.
وَفِي الْعَرَب بطْنَان ينسبان إِلَى شَحَّاج، كِلَاهُمَا من الازد، لَهُم بَقِيَّة فِيهَا.

الْحَاء وَالْجِيم وَالضَّاد
حضَجَ النَّار حَضْجا: أوقدها.
وحضَجَ بِهِ يَحْضج حَضْجا، صرعه.
وحضَجَ الْبَعِير حمله وبحمله حضْجا، طَرحه.
وحضَجَ بِهِ الأَرْض حَضْجا، ضربهَا بِهِ. وانحضَج، ضرب بِنَفسِهِ الأَرْض. وحضَجه، أَدخل عَلَيْهِ مَا يكَاد ينشق مِنْهُ وَيلْزق لَهُ بِالْأَرْضِ. وانْحَضَجَ، انقد من الغيظ فلزق بِالْأَرْضِ. وكل مَا لزق بالارض حِضْجٌ. والحِضْجُ، الطين اللازق بِأَسْفَل الْحَوْض. وَقيل: الحِضْجُ والحَضْجُ، المَاء الْقَلِيل، والطين يبْقى فِي أَسْفَل الْحَوْض، وَقيل: المَاء الَّذِي فِيهِ الطين فَهُوَ يتلزج ويمتد، وَقل: هُوَ المَاء الكدر. وحضْجٌ حاضجٌ، بالغوا بِهِ كشعر شَاعِر، قَالَ الشَّاعِر:
فَأسْأرَتْ فِي الحَوْضِ حضْجا حاضِجا ... قد عادَ من أنْفاسِها رَجارِجا
والحِضْجُ، الْحَوْض نَفسه.
وَالْفَتْح فِي كل ذَلِك لُغَة. وَالْجمع من كل ذَلِك أحْضَاجٌ، قَالَ رؤبة:
منْ ذِي عُبابٍ مائلٍ الأحْضَاجِ
يُرْبى عَلى تَعاقُمِ الهَجهاجِ
(3/56)

التَّعاقُمُ الوِرْد مرّة بعد مرّة كالتعاقب، على الْبَدَل.
وَرجل حضْجٌ، خسيس وَالْجمع أحْضَاجٌ.
والحِضَاجُ، الزق الضخم الْمسند، قَالَ: سَلامَة بن جندل:
لَنا خباءٌ ورَاوُوقٌ ومُسْمعَةٌ ... لَدَى حضَاجٍ بجوْن القارِ مَرْبُوبُ
وانحضَجَ الرجل، اتَّسع بَطْنه، وَهُوَ مِنْهُ.
والمحْضَجَةُ والمحْضَاجُ، خَشَبَة صَغِيرَة تضرب بهَا الْمَرْأَة الثَّوْب إِذا غسلته.

مقلوبه: (ج ح ض)
جِحِضْ، زجر للكبش.

الْحَاء وَالْجِيم وَالسِّين
سحَجَه الْحَائِط يَسْحَجُه سحْجا، وسحجَه، خدشه. قَالَ رؤبة:
جَأْبا تَرَى بِليِته مُسَحَّجا
أَي تَسْحيجا. قَالَ أَبُو حَاتِم: قَرَأت على الْأَصْمَعِي فِي جيمية العجاج:
جَأبا ترى بلِيِته مُسَحَّجا
فَقَالَ: تليله. فَقلت: بليته. فَقَالَ: هَذَا لَا يكون. قلت: اخبرني بِهِ من سَمعه من فلق فِي رؤبة أَعنِي أَبَا زيد الْأنْصَارِيّ. قَالَ هَذَا لَا يكون، فَقلت: جعله مصدرا، أَي تَسْحيجا. فَقَالَ: هَذَا لَا يكون. قلت: فقد قَالَ جرير:
ألمْ تعلَمْ مُسرَّحيَ القَوافي ... فَلَا عيَّا بِهن وَلَا اجتلابا
أَي تَسريحي، فَكَأَنَّهُ أَرَادَ أَن يَدْفَعهُ، قلت لَهُ: فقد قَالَ الله تَعَالَى (ومَزقناهم كلَّ ممزق) فَأمْسك.
وسحج الشَّيْء الشَّيْء سحجا فَهُوَ مَسحوجٌ وسحيجٌ، حاكه فقشره قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
(3/57)

فجاءَ بهَا بَعدَ الكَلال كأنَّه ... من الأيْن مْحراسٌ أقذُّ سحيجُ
وبعير سَحّاج، يسحج الأَرْض بخفه، أَي يقشرها فَلَا يلبث أَن يحفى. وناقة مسحاجٌ كَذَلِك. وزمن مسحاجٌ وسَحَّاج، يقشر كل شَيْء، قَالَ أَبُو عَارِم الْكلابِي فِي صفة نخل:
مَا ضرَّها مَسُّ زمانٍ سحَّاجِ
وسحَج الْعود بالمبرد يسحَجه سحَجا، قشره. وسحَجت الرّيح الأَرْض كَذَلِك.
والسَّحْج: دَاء فِي الْبَطن قاشر، مِنْهُ.
وسحَج شعره بالمشط سَحْجا: سرحه تسريحا لينًا على فَرْوَة الرَّأْس.
وسحجه يَسحَجُه سَحْجا وَهُوَ سحيج، وسحَّجه: عضه فأثَّر فِيهِ، وَقد غلب على حمر الْوَحْش. والمِسحَج والمِسحاجُ مِنْهَا، العضاض، والمساحجُ آثَار تكادم الْحمر عَلَيْهَا.
والسحْجُ من جري الدَّوَابّ، دون تَشْدِيد.
وسحَج الْأَيْمَان يسحَجها، تَابع بَينهَا. وَرجل سحَّاج، وَكَذَلِكَ الْحلف، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
لَا تنكحنَّ نحضا بَجبَاجا
فدماً إِذا صيحَ بِهِ أفَاجا
وَإِن رأيتَ قُمُصاً وسَاجا
ولِمَّةً وحَلِفا سحَّاجا
وسيحوجُ: اسْم.

مقلوبه: (ج ح س)
جحس جلده يَجْحَسُه قشره، والشين أعرف وجاحسه جِحاسا زاحمه، كجاحشه، حَكَاهُ يَعْقُوب فِي الْبَدَل، قَالَ: والجِحاس أَيْضا الْقِتَال. وَأنْشد:
إذَا كَعْكَعَ القِرْنُ عَن قِرْنِه ... أَبى لَك عزُّكَ إِلَّا شِمَاسَا
(3/58)

وَإِلَّا جلاداً بذِي رونَقٍ ... وإلاَّ نِزَالاً وَإِلَّا جِحاسا
وَأنْشد لرجل من بني فَزَارَة:
إِن عاشَ قاسَى لكَ مَا أُقاسي
من ضربِيَ الهاماتِ واحتباسي
والصفع فِي يومِ الوغى الجِحاسِ

مقلوبه: (س ج ح)
السجَحُ، لين الخد. وخد أسجَحُ، سهل طَوِيل قَلِيل اللَّحْم وَاسع. وَقد سجِحَ سَجَحا وسجاحَةً.
وخُلقُ سجيحٌ، لين سهل.
ومشي سجيح وسُجُحٌ، لين سهل، وَكَذَلِكَ المشية، بِغَيْر هَاء، قَالَ حسان:
ذَروا التَخاجؤُ وامشوا مِشية سُجُحا ... إنّ الرجالَ ذَوُو عَصْبٍ وتَذكيرِ
وسُجُح الطَّرِيق وسُجْحُه، محَجَّتُه، لسهولتها.
وبَنوَا بُيُوتهم على سُجُح وَاحِد وسَجيحَةٍ وَاحِدَة، أَي قدر وَاحِد.
والسجيحَةُ والسَّجْحَة والمسجوحُ، الْخلق وَأنْشد:
هُنَّا وهُنَّا وعَلى المسجوحِ
قَالَ أَبُو الْحسن: هُوَ كالميسور والمعسور وَإِن لم يكن لَهُ فعل، أَي انه من المصادر الَّتِي جَاءَت على مِثَال مفعول.
والأسجَحُ من الرِّجَال، الْحسن المعتدل. والسجحاءُ من الْإِبِل، التَّامَّة طولا وعظما.
والإسجاحُ، حسن الْعَفو.
ومِسجَح، اسْم رجل. وسَجَاحِ، اسْم لمراة المتنبئة، قَالَ:
عَصَتْ سجَاح شَبشا وقَيسا
(3/59)

ولَقيت من النِّكَاح وَيْسا
قد حِيس هَذَا الدينُ عِنْدِي حَيْسا

الْحَاء وَالْجِيم وَالزَّاي
الحجْزُ: الْفَصْل بَين الشَّيْئَيْنِ، حجز بَينهمَا يحجزُ حَجْزاً وحِجازة فاحتجز. وَاسم مَا فَصَل بَينهمَا: الحاجزُ.
والحجازُ، الْبَلَد الْمَعْرُوف، مِنْهُ، لِأَنَّهُ فصل بَين الْغَوْر وَالشَّام، وَقيل لِأَنَّهُ حجَز بَين نجد والسراة، وَقيل لِأَنَّهُ حجز بَين تهَامَة ونجد.
وأحجَز الْقَوْم واحتجزوا وانحجزوا: أَتَوا الحجازَ.
وتحاجزوا وانحجزوا واحتجزوا: تزايلو.
وحجزَه عَن الْأَمر يحجزه حجازة وحجِّيزي، صرفه. وحَجازَيْك كحنانيك، أَي احجز بَينهم حجزاً بعد حجز، كَأَنَّهُ يَقُول: لَا يَنْقَطِع ذَلِك، وليك بعضه مَوْصُولا بِبَعْض.
وحُجْزةُ الْإِزَار، خبنته. وحُجزَةُ السَّرَاوِيل مَوضِع التِكَّةِ، وَقيل حُجزة الْإِنْسَان معقد السَّرَاوِيل والإزار. والحجزةُ مركب مُؤخر الصفاق فِي الحقويين. واحتجز بِإِزَارِهِ، شده على وَسطه، من ذَلِك.
وتحاجز الْقَوْم، أَخذ بَعضهم بحُجز بعض. وَقَول النَّابِغَة يمدح غَسَّان:
رِقاقُ النعالِ طيبٌ حُجُزاتهم ... يُحَيَّونَ بالريحانِ يومَ السباسِبِ
قَالَ أَبُو عبيد: أَرَادَ بالحجزاتِ الْفروج وَأَرَادَ أَنَّهَا عفيفة. والحُجْزُ: الْعَفِيف الطَّاهِر.
وَرجل شَدِيد الحُجْزَةِ، صبور على الشدَّة والجهد.
وحِجْزُ الرجل، أَصله ومنبته. وحُجْزُه أَيْضا، فصل مَا بَين فَخذيهِ من عشيرته. قَالَ:
فامْدَحْ كرِيم المُنْتَميَ والحِجْزِ
(3/60)

والحِجْزُ، النَّاحِيَة.
والحِجازُ، حَبل يلقى للبعير من قبل رجلَيْهِ ثمَّ يناخ عَلَيْهِ ثمَّ يشد بِهِ رسغا رجلَيْهِ إِلَى حقْوَيْهِ وعَجُزِه. حجَزَهَ يحْجِزُه حجزا. قَالَ ذُو الرمة:
حَتَّى إِذا كَرَّ مَحْجُوزاً بِنافِذةٍ ... وفائِضا، وكِلا رَوْقَيْهِ مُختضِبُ
قَالَ أَبُو حنيفَة: الحِجازُ حَبل يشد بِهِ العكم.
وحاجِزٌ: اسْم.

مقلوبه: (ج ز ح)
جَزَح لَهُ جَزْحا، أعطَاهُ عَطاء جزيلا. وَقيل: هُوَ أَن يُعْطي وَلَا يشاور أحدا، كَالرّجلِ يكون لَهُ شريك فيغيب عَنهُ فيعطي من مَاله وَلَا ينْتَظر. وجَزَحَ لي من مَاله يَجْزَحُ جَزْحا، أَعْطَانِي مِنْهُ شَيْئا. قَالَ الشَّاعِر:
وَإِنِّي إِذا ضَنَّ الرَّفُودُ بِرِفْدِه ... لمخْتَبِطٌ من تالِدِ المَالِ جازحُ
وجزَحَ الشَّجَرَة، ضربهَا ليَحُتَّ وَرقهَا.
وجِزِحْ: زجر للعنز المتصعبة عِنْد الْحَلب، مَعْنَاهُ: قِرِّي.

الْحَاء وَالْجِيم والطاء
جِحِطْ، زجر للغنم، كَجِحِضْ.

مقلوبه: (ج ط ح)
تَقول الْعَرَب للغنم إِذا اسْتَعْصَتْ عِنْد الْحَلب: جِطِحْ، أَي: قري فتقر، بِلَا اشتقاق فعل. وَقَالَ كرَاع: جِطِّحْ بشد الطَّاء وَسُكُون الْحَاء بعْدهَا، زجر للجدي وَالْحمل. وَقَالَ بَعضهم: جِدحْ، فَكَأَن الدَّال دخلت على الطَّاء، أَو الطَّاء على الدَّال.

الْحَاء وَالْجِيم وَالدَّال
الحِدْجُ: الْحمل.
والحِدْجُ من مراكب النِّسَاء يشبه المحفة، وَالْجمع أحْدَاجٌ وحُدُوجٌ. وَحكى الْفَارِسِي:
(3/61)

حُدُجٌ، وَأنْشد عَن ثَعْلَب:
قُمْنا فآنَسْنا الحمُولَ والحُدُجْ
وَنَظِيره ستر وَستر. أنْشد أَيْضا:
والمسجدانِ وبيتٌ نَحن عامِرُه ... لنا وزمزَم والأحواضُ والسُّتُرُ
والحُدُوجُ، الْإِبِل برحالها، قَالَ:
عَيْنا ابْن دَارَةَ خَيرٌ مِنْكُمَا نظرا ... إذِ الحدوجُ بِأَعْلَى عَاقل زُمَرُ
والحِدَاجَةُ، كالحِدْج. وحدَجَ الْبَعِير والناقة يَحْدِجُهما حَدْجا وحِدَاجا، وأحدَجَهما: شدّ عَلَيْهِمَا الحِدْجَ ووسقه، وَقَوله أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي:
تُلَهِّى المرْءَ بالحَدثانِ لهْواً ... وتَحْدِجُه كَمَا حُدِجَ المُطيق
هُوَ مثل، أَي: تغلبه بدلهَا وحديثها حَتَّى يكون من غلبتها لَهُ كالمحْدُوج المركوب الذلول من الْجمال.
والمِحْدَجُ ميسم من مواسم الْإِبِل وحَدَجَه، وسمه بالمحْدَج.
وحدَجَ الْفرس يحْدِجُ حُدُوجا، نظر إِلَى شخص أَو سمع صَوتا فَأَقَامَ أُذُنَيْهِ نَحوه مَعَ عَيْنَيْهِ.
وحَدَجَه ببصره يَحْدِجُهُ حَدْجا وحدُوجا وحَدَّجَه: نظر إِلَيْهِ نظرا يرتاب بِهِ الآخر ويستنكره. وَقيل: هُوَ شدَّة النّظر وحدته. وَقيل: حَدجه ببصره وحَدَجَ إِلَيْهِ، ورماه بِهِ.
وحدجه بِسَهْم يحدِجُهُ حَدْجا، كَذَلِك.
وحَدَجَه بذنب غَيره يَحْدِجُه حَدْجا، حمله عَلَيْهِ ورماه بِهِ.
والحُدْجُ والحَدَجُ، الْبِطِّيخ والحنظل مَا دَامَ صغَارًا خضرًا قبل أَن يصفر. وَقيل: هُوَ من الحنظل مَا اشْتَدَّ وصلب من قبل أَن يصفر. قَالَ الراجز:
فَياشِلٌ كالحَدَجِ المُنْدَالِ
بَدَوْنَ من مُدَرّعِي أسمَالِ
(3/62)

واحدته حَدَجَةٌ. وَقد أحدَجَت الشَّجَرَة.
والحَدَجُ حسك العطب مَا دَامَ رطبا.
ومحدُوجٌ وحُدَيجٌ وحَدَّاجٌ، أَسمَاء.

مقلوبه: (ج ح د)
الجَحْدُ، نقيض الْإِقْرَار. جَحَدَه يَجْحَدُه جَحْداً وجُحُوداً، وجَحَدَهُ إِيَّاه وَقَوله تَعَالَى: (وجَحَدُوا بهَا) عداهُ بِالْبَاء لِأَنَّهُ فِي معنى كفرُوا. وَكَذَلِكَ قَوْله تَعَالَى: (ومَا كانُوا بآياتِنا يَجْحَدُونَ) أَي بكفرهم بِآيَاتِنَا.
والجَحْد والجُحْدُ والجَحَدُ: قلَّة الْخَيْر. وَقد جَحِدَ جَحْداً فَهُوَ جَحِدٌ وجَحْد، واجْحَدَ.
وَأَرْض جَحْدَةٌ، يابسة لَا خير فِيهَا، وَقد جَحِدَتْ. وجَحِدَ النَّبَات، قل ونكد.
والجحْدُ، الْقلَّة من كل شَيْء، وَقد جَحِدَ. وَرجل جَحِدٌ وجَحَدٌ، كَقَوْلِهِم نَكِدٌ ونَكَدٌ.
ونَكْداً لَهُ وجَحْداً، ونُكْداً لَهُ وجُحْداً، ونَكَداً لَهُ وجَحَداً: دُعَاء عَلَيْهِ.
والجُحادِيُّ، الضخم، حَكَاهُ يَعْقُوب، قَالَ: وَالْخَاء لُغَة.

مقلوبه: (د ح ج)
دَحَجَهُ يدْحَجُه دَحْجا، عركه كعرك الْأَدِيم، يَمَانِية، والذال لُغَة، وَهِي أَعلَى.

مقلوبه: (ج د ح)
المِجْدَحُ، خَشَبَة فِي رَأسهَا خشبتان معترضتان. والجَدْحُ والتَّجْدِيحُ، الْخَوْض بالمجدَح، يكون ذَلِك فِي السويق وَنَحْوه، وكل مَا خلط فقد جُدِحَ.
وجَدَحَ السويق وَغَيره، شربه بالمجدَح.
واستعاره بَعضهم للشر فَقَالَ:
ألمْ تَعْلَمي يَا عِصْمَ كيفَ حَفِيظَتي ... إِذا الشَرُّ خاضَتْ جانبَيْهِ المجادِحُ
وَقَول أبي ذُؤَيْب:
فنحالها بمُذَلَّقَين كأنَّما ... بهما من النَّضْح المجدَّح أيدَعُ
عَنى بالمجدَّح الدَّم المحرك، يَقُول: لما نطحها حرك قرنه فِي أجوافها. والمجْدُوحُ دم كَانَ
(3/63)

يخلط بِغَيْرِهِ فيؤكل فِي الجدب.
والمجْدَاحُ، تردد ريق المَاء فِي السَّحَاب.
والمِجْدَحُ والمُجْدَحُ، نجم تزْعم الْعَرَب أَنَّهَا كَانَت تمطر بِهِ، قيل: هُوَ الدبران، قَالَ:
وأطْعَنُ بالقَوْم شَطْرَ المُل ... كِ حَتى إِذا خَفَقَ المِجْدَحُ
وَفِي حَدِيث عمر رَضِي الله عَنهُ: " لقد اسْتَسْقَيْت بِمَجَادِيح السَّمَاء "، قَالَ أَبُو عبيد: هُوَ جمع مِجْدَح. قَالَ أَبُو الْحسن: لَا وَجه لَهُ إِلَّا أَن يكون من بَاب طوابيق فِي الشذوذ، أَو يكون جمع مِجْدَاح. وَقيل: المجْدَحُ نجم صَغِير بَين الدبران والثريا، حَكَاهُ ابْن الْأَعرَابِي وَأنْشد:
باتَتْ وظَلَّتْ بأُوَام بَرْحِ
يَلْفَحُها المِجدَحُ أَي لَفْحِ
لهَا زِمجْرٌ فَوْقَها ذُو سَطْح
زمجر، صَوت، كَذَا حَكَاهُ بِكَسْر الزَّاي، وَقَالَ: ثَعْلَب: أَرَادَ زمجر، فسكن، فعلى هَذَا يَنْبَغِي أَن يكون " زَمْجرٌ " إِلَّا أَن الراجز لما احْتَاجَ إِلَى تَغْيِير هَذَا الْبناء، غَيره إِلَى بِنَاء مَعْرُوف وَهُوَ فِعَلّ، كسبطر وقمطر، وَترك فَعَلاّ بِفَتْح الْفَاء لِأَنَّهُ بِنَاء مَعْرُوف، لَيْسَ فِي الْكَلَام مثل قمطر بِفَتْح الْقَاف.
وجَدَّحَ الشَّيْء: لطخه، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
فنَحا لَهَا بمُذَلَّقين كأنَّما ... بِهِما من النَّضْح المجدَّع أيدَعُ
أَرَادَ المجَدَّحَ بِهِ.
والمِجْدَاحُ، سَاحل الْبَحْر، عَن الهجري وَزعم إِنَّهَا لُغَة حَضرمَوْت وشقهم.

الْحَاء وَالْجِيم والظاء
الجِحاظُ: خُرُوج مقلة الْعين وظهورها جَحَظَت تجْحَظُ جُحُوظا.
وجَحَظَ إِلَيْهِ عمله: نظر فِي عمله فَرَأى سوء مَا صنع.
(3/64)

والجِحاظانِ، حدقتا الْعَينَيْنِ إِذا كَانَتَا خارجتين.
وجِحاظُ الْعين: محجرهما فِي بعض اللُّغَات.

الْحَاء وَالْجِيم والذال
الذَّحْجُ، كالسَّحْجِ سَوَاء. وَقد ذَحَجَه. وذَحَجَتْه الرّيح، جرَّته من مَوضِع إِلَى مَوضِع.
وذحَجَه ذَحْجا، عركه، وَالدَّال لُغَة، وَقد تقدم.
وذَحَجَت الْمَرْأَة بِوَلَدِهَا، رمت بِهِ عِنْد الْولادَة.
وأذْحَجَت الْمَرْأَة على وَلَدهَا: أَقَامَت.
ومَذحجٌ، " مَالك وطيء " سميا بذلك لِأَن أُمَّهما " مدلة بنت منجشان الْحِمْيَرِي " لما هلك بَعْلهَا " أدد " أذْحَجَتْ على ابنيها " طَيء وَمَالك " هذَيْن فَلم تزوج بعد " أدد ".
ومَذحجٌ، اسْم أكمة، وَقيل: بهَا سميت أم مَالك وطيء مَذْحِجَ ثمَّ صَار اسْما للقبيلة، وَالْأول أعرف.

الْحَاء وَالْجِيم والثاء
ثحَجَه بِرجلِهِ ثحْجا، ضربه مهرية مَرْغُوب عَنْهَا.

الْحَاء وَالْجِيم وَالرَّاء
الحجَرُ: الصَّخْرَة، وَالْجمع أحجارٌ واحجُرٌ، فِي الْقَلِيل، قَالَ ابْن هرمة:
والحِجْرُ والبَيْتُ والأستارُ حِيزَ لكُمْ ... ومَنْحَرُ البُدْنِ عندَ الأحْجُرِ السُّودِ
وَالْكثير، حِجارٌ وحِجارَةٌ، قَالَ:
كَأَنَّهَا من حِجارِ الغيلِ ألْبَسَها ... مضارِبُ الماءِ لوْنَ الطُّحلبِ اللَّزِب
وَفِي التَّنْزِيل: (وقودُها النَّاس والحجارةُ) قيل: هِيَ حِجَارَة الكبريت، ألحقوها الْهَاء لتأنيث الْجمع، كَمَا ذهب إِلَيْهِ سِيبَوَيْهٍ فِي البعولة والفحولة.
والحَجَرُ الأسوَدُ: حَجَرُ الْبَيْت، وَرُبمَا أفردوه قَالُوا: الحَجَرُ، إعظاما لَهُ، وَمن ذَلِك قَول عمر رَضِي الله عَنهُ: وَالله إِنَّك لحَجَرٌ، وَلَوْلَا أَنِّي رَأَيْت رَسُول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فعل كَذَا مَا فعلت. وَأما قَول الفرزدق:
(3/65)

وَإِذا ذكَرْتَ اباكَ أوْ أيَّامَه ... أخْزَاكَ حيْث تُقَبَّلُ الأحجارُ
فَإِنَّهُ جعل كل نَاحيَة مِنْهُ حجَراً، أَلا ترى انك لَو مسست كل نَاحيَة مِنْهُ لجَاز أَن تَقول: مسست الحَجَرَ؟.
وَقَوله:
أما كفاها ابتياض الأزْدِ حُرْمَتها ... فِي عُقْرِ مَنزِلها إِذْ يُنْعَتُ الحَجَرُ
فسره ثَعْلَب فَقَالَ: يَعْنِي جبلا لَا يُوصل إِلَيْهِ.
واسْتَحْجَرَ الطين، صَار حَجَراً، كَمَا يَقُولُونَ: استنوق الْجمل، لَا يَتَكَلَّمُونَ بهما إِلَّا مزيدين، وَلَهُمَا نَظَائِر.
وَأَرْض حَجِرَةٌ وحَجيرَةٌ ومُتَحَجِّرَةٌ، كَثِيرَة الحِجارَةِ.
وَرُبمَا كنى بالحَجَرِ عَن الرمل، حَكَاهُ ابْن الْأَعرَابِي وَبِذَلِك فسر قَوْله:
عَشِيَّةَ أحجارِ الكِناس رَمِيمُ
قَالَ: أَرَادَ عَشِيَّة رمل الكناس، وَرمل الكناس من بِلَاد عبد الله بن كلاب.
والحِجْرُ والحَجْرُ والحُجْرُ والمْحْجَرُ، كل ذَلِك الْحَرَام، قَالَ حميد بن ثَوْر الْهِلَالِي:
فهمَمْتُ أَن أغْشَى إِلَيْهَا مَحْجَراً ... ولمثْلُها يُغْشَى إلَيْهِ المحْجَرُ
وَقد حَجَرَه وحجَّرَه. وَفِي التَّنْزِيل: (ويَقُولُونَ حِجْراً مَحْجُوراً) أَي حَرَامًا محرما.
والحاجورُ كالمحْجِرِ، قَالَ:
حَتى دَعَوْنا بأرْحامٍ لهُمْ سَلَفَتْ ... وقالَ قائِلُهُمْ: إِنِّي بِجاجُورِ
قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَيَقُول الرجل للرجل: أتفعل كَذَا وَكَذَا يَا فلَان؟ فَيَقُول: حِجْراً أَي: سترا وَبَرَاءَة من هَذَا الْأَمر، وَهُوَ رَاجع إِلَى معنى التَّحْرِيم..
(3/66)

والحُجْرِي، الْحُرْمَة.
وحِجْرُ الْإِنْسَان، وحَجْرُه وحُجْرُهُ: حصنه. والحَجْرُ، الْمَنْع، حَجَرَ عَلَيْهِ يَحْجُرُ حَجْراً وحُجْراً وحُجْرَانا وحِجْراناً، منع مِنْهُ. وَلَا حُجْرَ عَنهُ، أَي لَا دفع، وَمِنْه قَوْله:
قالَتْ وفيهَا حَيْدَةٌ وذُعْرُ
عَوْذٌ بِرَبي مِنكُمُ وحُجْرُ
وَأَنت فِي حَجْرَتي، أَي منعتي.
والحُجْرَةُ من الْبيُوت، مَعْرُوفَة، لمنعها المَال والحِجارُ، حائطها.
واسْتَحْجَرَ الْقَوْم واحْتَجَرُوا، اتَّخذُوا حُجْرَةً.
والحَجْرَةُ والحَجْرُ، جَمِيعًا: النَّاحِيَة، الْأَخِيرَة عَن كرَاع. وَقعد حَجْرَةً وحُجْرَةً، أَي نَاحيَة، وَقَوله، أنْشد ثَعْلَب:
سَقانا فَلم يهجأ من الْجُوع نَقْرَةً ... سَمَاراً كإبْطِ الذئبِ سُود حواجرُه
لم يُفَسر ثَعْلَب الحواجر، وَعِنْدِي انه جمع الحَجْرَةِ الَّتِي هِيَ النَّاحِيَة، على غير قِيَاس، وَلها نَظَائِر قد ذكرتها فِي كتاب الْمُخَصّص. وَقَول الطرماح يصف الْخمر:
فَلمَّا فُتَّ عَنها الطِّينُ فاحَتْ ... وصَرَّحَ أجردُ الحَجَرَاتِ صافي
اسْتعَار الحَجَرَات للخمر لِأَنَّهَا جَوْهَر سيال كَالْمَاءِ.
والحُجُرُ، مَا يُحِيط بالظفر من اللَّحْم. والمَحْجِرُ، الحديقة، قَالَ لبيد:
بَكَرَتْ بِهِ جُرَشيَّةٌ مَقْطورَةٌ ... تَرْوِي المِحاجرَ بازِلٌ عُلْكُوُمُ
ومَحْجِرُ الْعين، مَا دَار بهَا وبدا من البرقع من جَمِيع الْعين.
وَقيل: هُوَ مَا يظْهر من نقاب الْمَرْأَة وعمامة الرجل إِذا اعتم، وَقيل: هُوَ مَا دَار بِالْعينِ من الْعظم الَّذِي فِي أَسْفَل الجفن، كل ذَلِك بِفَتْح الْمِيم وَكسرهَا، وَكسر الْجِيم وَفتحهَا. وَقَول الأخطل:
(3/67)

ويُصْبحُ كالخُفَّاشِ يَدْلُكُ عَيْنَه ... فقُبِّحَ من وجهٍ لئيمٍ وَمن حَجْرِ
فسره ابْن الْأَعرَابِي فَقَالَ: أَرَادَ محجِرَ الْعين.
وحَجَّرَ الْقَمَر، اسْتَدَارَ بِخَط دَقِيق من غير أَن يغلظ.
وحَجَّرَ عين الدَّابَّة، وحولها: حلق لداء يُصِيبهَا.
والحاجرُ، مَا يمسك المَاء من شفة الْوَادي ويحيط بِهِ.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الحاجرُ كرم مئنات وَهُوَ مطمئن، لَهُ حُرُوف مشرفة تحبس عَلَيْهِ المَاء وَبِذَلِك سمي حاجرا، وَالْجمع حُجْرَانٌ.
والحاجرُ، منبت الرمث ومجتمعه ومستداره.
والحاجِرُ أَيْضا، الْجدر الَّذِي يمسك المَاء بَين الدبار، لاستدارته أَيْضا.
والحِجْرُ: الْعقل لإمساكه وَمنعه وإحاطته بالتمييز، فَهُوَ مُشْتَقّ من القبيلين. وَفِي التَّنْزِيل: (هَل فِي ذَلِك قَسَمٌ لِذي حِجْرٍ) فَأَما قَول ذِي الرمة:
فَأخْفَيْتُ مَا بِي من صديقي وإنَّه ... لَذُو نَسَبٍ دانٍ اليَّ وَذُو حجْرِ
فقد قيل: الحِجْرُ هَاهُنَا الْعقل، وَقيل: الْقَرَابَة.
والحِجْرُ، الْفرس الْأُنْثَى، لم يدخلُوا فِيهِ الْهَاء لِأَنَّهُ اسْم لَا يشركها فِيهِ الْمُذكر، وَالْجمع أحْجارٌ وحُجُورٌ. وَقيل: أحْجارُ الْخَيل، مَا يتَّخذ مِنْهَا للنسل. لَا يفرد لَهَا وَاحِد.
وحِجْرُ الْإِنْسَان وحَجْرُهُ: مَا بَين يَدَيْهِ من ثَوْبه.
وحِجْرُ الرجل وَالْمَرْأَة وحَجْرُهما: متاعهما. وَالْفَتْح أَعلَى.
وَنَشَأ فلَان فِي حَجْرِ فلَان وحِجْرِهِ، أَي حفظه وستره.
والحِجْرُ: حِجْرُ الْكَعْبَة.
والحِجْرُ: ديار ثَمُود وَفِي التَّنْزِيل: (ولقد كَذَّبَ أصحابُ الحِجْرِ المُرسَلِينَ) وَقَالَ الزّجاج: الحِجرُ وَاد، والحِجْرُ أَيْضا، مَوضِع سوى ذَلِك.
وحَجَرٌ: قَصَبَة الْيَمَامَة، مُذَكّر مَصْرُوف، وَمِنْهُم من يؤنث وَلَا يصرف، كامرأة اسْمهَا سهل، وَقيل هِيَ سوقها. وَقَول الرَّاعِي وَوصف صائدا:
(3/68)

تَوَخَّى حيثُ قَالَ القَلْبُ مِنْهُ ... بحَجْرِيٍّ تَرَى فيهِ اضْطِمارَا
إِنَّمَا عَنى نصلا مَنْسُوبا إِلَى حَجْرٍ، قَالَ أَبُو حنيفَة: وحدائد حَجْرٍ مُقَدّمَة فِي الْجَوْدَة. وَقَالَ رؤبة:
حَتَّى إِذا توقَّدَتْ من الزَرَقْ
حَجْرِيةٌ كالجَمْرِ من سَنّ الذَّّلقْ
فَأَما قَول زُهَيْر:
لمَنْ الدّيارُ بِقُنَّةِ الحَجْرِ
فَإِن أَبَا عَمْرو لم يعرفهُ فِي الْأَمْكِنَة، وَلَا يجوز أَن تكون قَصَبَة الْيَمَامَة وَلَا سوقها، لِأَنَّهَا حِينَئِذٍ معرفَة، إِلَّا أَن تكون الْألف وَاللَّام زائدتين كَمَا ذهب إِلَيْهِ أَبُو عَليّ فِي قَوْله:
ولَقَدْ جَنَيْتُكَ أكْمُوأ وعَساقِلاً ... وَلَقَد نَهْيتُكَ عَن بناتِ الأوبَرِ
وَإِنَّمَا هِيَ بَنَات أوبر، وكما روى احْمَد بن يحيى من قَوْله:
يَا لَيْتَ أُمَّ العَمْرِ كانَتْ صَاحِبي
وَقد أَنْعَمت شرح ذَلِك فِي الْكتاب الْمُخَصّص وَقَول الشَّاعِر:
أعْتَدْتُ لِلأبْلَجِ ذِي التَّمايُلِ
حَجْرِيَّةً خيضَتْ بِسُمّ ثامِلِ
يَعْنِي قوسا أَو نبْلًا منسوبة إِلَى حَجْرٍ هَذِه.
والحَاجِرُ: منزل من منَازِل الْحَاج فِي الْبَادِيَة.
والحَجُورَةُ، لعبة يلْعَب بهَا الصّبيان يخطون خطا مستديرا وَيقف فِيهِ صبي وهنالك
(3/69)

الصّبيان مَعَه.
وَقد سموا: حُجْراً وحَجَّاراً وحَجَراً وحُجَيراً والأحجارُ، بطُون من بني تَمِيم، سموا بذلك لِأَن أَسْمَاءَهُم جندل وجرول وصخر. وإياهم عَنى الشَّاعِر بقوله:
وكلَّ أنْثى حَمَلَتْ أحجاراً
يَعْنِي أمه. وَقيل: هِيَ المنجنيق.
وحَجُورٌ: مَوضِع مَعْرُوف من بِلَاد بني سعد. قَالَ الفرزدق:
لَوْ كُنْتَ تَدرِي مَا بِرَملِ مُقَيَّدٍ ... فَقُرَى عُمانَ إِلَى ذواتِ حَجُورِ
ومُحَجَّرٌ، مَاء بشرقي سلمى، قَالَ طفيل الغنوي:
فَذُوقُّوا كَمَا ذُقْنا غَدَاةَ مُحجَّرٍ ... من الغَيْظِ فِي أكْبادِنا والتَّحوُّبِ

مقلوبه: (ح ر ج)
الحِرْجُ والحَرَجُ: الْإِثْم. والحارجُ، الآثم، أرَاهُ على النّسَب لِأَنَّهُ لَا فعل لَهُ.
والحَرَجُ والحَرِجُ والمُتَحَرّجُ: الْكَاف عَن الْإِثْم.
والحَرَجُ الضّيق، قَالَ الزّجاج: الحَرَجُ فِي اللُّغَة، الضّيق، وَمَعْنَاهُ فِي الدَّين الْإِثْم. وحَرِجَ صَدره حَرَجا فَهُوَ حَرِجٌ وحَرَجٌ فَمن قَالَ: حرِج، ثنى وَجمع، وَمن قَالَ: حَرَج أفرد لِأَنَّهُ مصدر، وقريء: (يَجْعَلْ صَدرَه ضَيِّقا حَرِجا - وحَرَجا) .
والحَرِجُ، الَّذِي لَا يكَاد يبرح الْقِتَال. قَالَ:
مِنَّا الزُّوَيْرُ الحَرِجُ المغاوِرُ
والحَرِجُ، الْمضيق عَلَيْهِ، وَكَأن الْحَرج الَّذِي لَا يبرح الْقِتَال مضيق عَلَيْهِ.
والحَرِجُ، الَّذِي لَا نهزم، كَأَنَّهُ يضيق عَلَيْهِ الْعذر فِي الانهزام.
والحَرِجُ الَّذِي يهاب أَن يتَقَدَّم على الْأَمر وَهَذَا ضيق أَيْضا.
(3/70)

وحَرِجَ إِلَيْهِ. لَجأ عَن ضيق. وأحْرَجَه إِلَيْهِ، أَلْجَأَهُ وضيق عَلَيْهِ. وأحْرَجَ الْكَلْب والسبع أَلْجَأَهُ إِلَى مضيق فَحمل عَلَيْهِ.
وحَرِجَ الْغُبَار فَهُوَ حَرِجٌ، ثار فِي مَوضِع ضيق فانضم إِلَى حَائِط أَو سَنَد. قَالَ:
وغارَةٍ يَحْرَجُ القَتامُ لَهَا ... يَهْلِكُ فِيهَا المُناجِدُ البَطَلُ
وَقَالَ لبيد:
حَرِجا إِلَى أعْلامِهِنَّ قَتامُها
وَمَكَان حَرِجٌ وحَريجٌ، ضيق، قَالَ:
وَمَا أبهَمْتَ فَهُوَ حَجٍ حَريجُ
وحَرِجَتْ عيْنُهُ حَرَجا، حارت، قَالَ ذُو الرمة:
تَزدادُ للعَينِ إبهاجا إِذا سَفَرَتْ ... وتَحْرَجُ العَينُ فِيهَا حِين تَنْتَقِبُ
وَقيل: مَعْنَاهُ إِنَّهَا لَا تصرف وَلَا تطرف من شدَّة النّظر.
وحَرِجَ عَلَيْهِ السّحُور حَرَجا، إِذا أصبح قبل أَن يتسحر فَحرم لضيق وقته.
وحَرِجَتْ الصَّلَاة على الْمَرْأَة حَرَجا، حرمت وَهُوَ من الضّيق، لِأَن الشَّيْء إِذا حرم فقد ضَاقَ. والحَرَجَةُ: الغيضة لضيقها، وَقيل: الشّجر الملتف، وَهِي أَيْضا الشَّجَرَة تكون بَين الْأَشْجَار لَا تصل إِلَيْهَا الآكلة، وَهِي مَا رعى من المَال. وَالْجمع من ذَلِك كُله: حَرَجٌ وأحْرَاجٌ وحِراجٌ. قَالَ رؤبة:
عاذَ بِكُمْ مِن سَنَةٍ مِسْحاجِ
شَهْباءَ تُلْقِى وَرَقَ الحِرَاجِ
وَهِي المحاريجُ أَيْضا. وَقيل: الحَرَجَةُ تكون من السمر والطلح والعوسج وَالسّلم والسدر، وَقيل: هُوَ مَا اجْتمع من السدر وَالزَّيْتُون وَسَائِر الشّجر، وَقيل: هِيَ مَوضِع من الغيضة
(3/71)

تلتف فِيهِ شجرات قدر رمية حَجَرٍ.
قَالَ أَبُو زيد: سميت بذلك لالتفافها وضيق المسلك فِيهَا.
والحَرَجَةُ، مائَة من الْإِبِل.
وَركب الحَرَجَةَ، أَي الطَّرِيق، وَقيل معظمه، وَقد حكيت بجيمين.
والحَرَجُ: سَرِير يحمل عَلَيْهِ الْمَرِيض أَو الْمَيِّت، وَقيل: هُوَ خشب يشد بعضه إِلَى بعض، قَالَ امْرُؤ الْقَيْس:
فإمَّا تَرَيْني فِي رِحالةِ جابِرٍ ... عَلى حَرجٍ كالقَرّ تخْفِقُ أكفاني
والحَرَجُ: مركب للنِّسَاء وَالرِّجَال لَيْسَ لَهُ رَأس.
والحَرَجُ والحِرْجُ، الشحص. والحَرَجُ من الْإِبِل، الَّتِي لَا تركب وَلَا يضْربهَا الْفَحْل ليَكُون أسمن لَهَا، إِنَّمَا هِيَ معدة، قَالَ لبيد:
حَرَج فِي مَرفَقِها كالفَتَل
والحَرَجُ والحُرْجُوجُ: النَّاقة الجسيمة الطَّوِيلَة على وَجه الأَرْض، وَقيل: الشَّدِيدَة، وَقيل: هِيَ الضامر.
والحُرجُوجُ: النَّاقة الوقادة الْقلب، قَالَ:
أذاكَ وَلم تَرحَلْ إِلَى أهْلِ مَسْجِدٍ ... بِرَحْلي حُرْجُوجٌ عَلَيها النمارِقُ
والحرجُوجُ: الرّيح الْبَارِدَة الشَّدِيدَة، قَالَ ذُو الرمة:
أنْقاءُ سارِيَةٍ حَلَّتْ عَزَالِيَها ... من آخرِ اللَّيْلِ ريحٌ غيرُ حرْجُوج
وحَرَجَ الرجل أنيابه يَحْرُجُها حَرَجا، حك بَعْضهَا إِلَى بعض من الحرد، قَالَ الشَّاعِر:
ويومٍ تُحْرَجُ الأضْرَاسُ فيهِ ... لأبطالِ الكُماةِ بِهِ أُوامُ
(3/72)

والحِرْجُ، الْقطعَة من اللَّحْم، وَقيل: هِيَ نصيب الْكَلْب من الصَّيْد، وَالْجمع أحْرَاجٌ، قَالَ جحدر يصف الْأسد:
وتَقَدُّمي للَّيْثِ أمْشِي نَحوه ... حَتَّى أكابِرَه على الأحْرَاج
والحِرْجُ: الودعة، وَالْجمع أحْرَاجٌ وحِرَاجٌ، وَقَول الْهُذلِيّ:
ألم تَقْتُلوا الحِرْجَينِ إِذْ أعرَضا لكُمْ ... يُمِرَّانِ بِالْأَيْدِي اللِّحاءَ المضَفَّرَا
إِنَّمَا عَنى بالحِرْجَين رجلَيْنِ أبيضين كالودعة، فإمَّا أَن يكون الْبيَاض هُنَا لونهما، وَإِمَّا أَن يكون كنى بذلك عَن شرفهما، وَكَانَ هَذَانِ الرّجلَانِ قد قشرا لحاء شجر الْكَعْبَة ليتخفرا بذلك، والمضفر المفتول كالضفيرة.
والحِرْجُ، قلادة الْكَلْب، وَالْجمع أحْراجٌ وحِرَجَةٌ، قَالَ:
بِنَوَاشطٍ غُضْفٍ يُقَلِّدُها ال ... أحْرَاجَ فَوْقَ مُتوِنها لُمَعُ
والحِرْجُ: جمَاعَة الْغنم، عَن كرَاع، وجممعه أحْرَاجٌ.
والحُرْجُ، مَوضِع مَعْرُوف.

مقلوبه: (ج ح ر)
الجُحْرُ: كل شَيْء تحتفره الْهَوَام وَالسِّبَاع لأنفسها، وَالْجمع أجْحارٌ وجِحَرَةٌ. وَقَوله:
مُقَبِّضاً نَفسِي فِي طُمَيِرِ
تَجَمُّعَ القُنْفُذِ فِي الجُحَيرِ
فَإِنَّهُ يجوز أَن يَعْنِي بِهِ شوكه ليقابل قَوْله:
مُقَبِّضاً نفسِي فِي طُمَير
وَقد يجوز أَن يَعْنِي بجحرِه، الَّذِي يدْخل فِيهِ، وَهُوَ المجحَرُ.
ومجاحِرُ الْقَوْم، مكامنهم. وأجْحَرَه فانجَحَرَ، أدخلهُ الجُحْر فدخله.
(3/73)

وجَحَرَ الضَّب، دخل جُحْرَه.
وأجْحَرَه إِلَى كَذَا، أَلْجَأَهُ.
والجواحِرُ، المتخلفات من الْوَحْش وَغَيرهَا، قَالَ امْرُؤ الْقَيْس:
فألحقَنا بالهادِياتِ ودونَه ... جَواحِرُها فِي صَرَّةٍ لم تَقَّيل
وَقيل: الجاحِرُ من الدَّوَابّ وَغَيرهَا، المتخلف الَّذِي لم يلْحق.
والجَحْرَةُ: السّنة الشَّدِيدَة المجدبة القليلة الْمَطَر.
وجَحَرَتْ عينه، غارت.
وبعير جُحارِيَةٌ، مُجْتَمع الْخلق.

مقلوبه: (ج ر ح)
جَرَحَهَ يَجْرَحُه جَرْحا، أثر فِيهِ بِالسِّلَاحِ. وجَرَّحَه: أَكثر ذَلِك فِيهِ، قَالَ الحطيئة:
ملُّوا قِرَاهُ وهَرَّتْه كِلابهُمُ ... وجَرَّحوه بأنيابٍ وأضْرَاسِ
وَالِاسْم الجُرْحُ، وَالْجمع أجْرَاحٌ وجُرُوحٌ وجِرَاحٌ. والجِرَاحَةُ اسْم الضَّرْبَة أَو الطعنة، وَالْجمع جِراحاتٌ وجِرَاحٌ، على حد دجَاجَة ودجاج، فإمَّا أَن يكون مكسرا على طرح الزَّائِد، وَإِمَّا أَن يكون من الْجمع الَّذِي لَا يُفَارق واحده إِلَّا بِالْهَاءِ. وَرجل جَريحٌ، من قوم جَرْحَى، وَلَا يجمع جمع السَّلامَة لِأَن مؤنثه لَا تدخله الْهَاء. ونسوة جَرْحَى كرجال جَرْحَى.
وجَرَحَه بِلِسَانِهِ، شَتمه. وَمِنْه قَوْله:
لَا تَمْضَحَنْ عِرْضِي فإنيَ ماضحُ
عِرْضَكَ إِن شاتَمْتَني وقادِحُ
فِي ساقِ مَنْ شاتَمَني وجارحُ
وجَرَحَ السَّيْل الْموضع يَجْرَحُه، خد فِيهِ. وجَرَّحَ الرجل، غض شَهَادَته.
والاستِجْرَاحُ، النُّقْصَان، وَهُوَ مِنْهُ. حَكَاهُ أَبُو عبيد قَالَ: وَفِي خطْبَة عبد الْملك:
(3/74)

وعظتكم فَلم تزدادوا على الموعظة إِلَّا استجراحا.
واستَجْرَحَ الْقَوْم: ذهب خيارهم، عَن ثَعْلَب.
وجَرَحَ الشَّيْء واجترَحَه: كَسبه، وَفِي التَّنْزِيل: (وهُوَ الَّذِي يَتَوفَّاكُمْ باللَّيْلِ ويَعْلَمُ مَا جَرَحْتم بالنهارِ) وَفِيه: (أمْ حَسِبَ الَّذين اجْترَحوا السَّيِّئات) . وَفُلَان جارحُ أَهله وجارِحَتُهم: أَي كاسبهم.
والجَوَارحُ من الطير وَالْكلاب: ذَوَات الصَّيْد لِأَنَّهَا تجْرَحُ لأَهْلهَا أَي تكسب لَهُم. وَفِي التَّنْزِيل: (ومَا عَلَّمْتمْ من الجوارحِ مُكَالبِينَ) .
وجوارحُ الْإِنْسَان: عوامل جسده، كيديه وَرجلَيْهِ، واحدتها جارِحةٌ، لِأَنَّهُنَّ يَجْرَحْنَ الْخَيْر أَو الشَّرّ: أَي يكتسبنه.
وجَرَحَ لَهُ من مَاله، قطع لَهُ قِطْعَة مِنْهُ، عَن ابْن الْأَعرَابِي، ورد عَلَيْهِ ثَعْلَب ذَلِك فَقَالَ: إِنَّمَا هُوَ جزح بالزاي، وَكَذَلِكَ حَكَاهُ أَبُو عبيد.
وَقد سموا: جَرَّاحا، وكنوا بَابي الْجراح.

مقلوبه: (ر ج ح)
الرَّاجحُ: الوازن. ورجَحَ الشَّيْء بِيَدِهِ، وَزنه وَنظر مَا ثقله. وأرْجَحَ الْمِيزَان، أثقله حَتَّى مَال ورَجَحَ الشَّيْء يَرْجَحَ ويَرْجُحُ ويَرْجِح رُجُوحا ورَجاحا ورُجْحانا.
ورَجَحَ فِي مَجْلِسه يَرْجِحُ، ثقل فَلم يخف، وَهُوَ مثل.
والرَّجاحَةُ: الْحلم، على الْمثل أَيْضا، وهم مِمَّا يصفونَ الْحلم بالثقل كَمَا يصفونَ ضِدّه بالخفة والعجل. وَقوم رُجَّحٌ ورُجُحٌ ومَرَاجِيحُ ومَراجحُ، حلماء، واحدهم مِرْجَح ومِرْجاحٌ، وَقيل: لَا وَاحِد للمَرَاجح وَلَا المَرَاجيحِ من لَفْظهمَا. والحلم الراجحُ: الَّذِي يرزن بِصَاحِبِهِ.
وناوأنا قوما فرجَحْناهُمْ، أَي كُنَّا أوزن مِنْهُم وأحلم.
وأرْجَحَ للرجل، أعطَاهُ رَاجِحا.
وَالْمَرْأَة رَجاحٌ وراجحٌ ثَقيلَة العجيزة، من نسْوَة رُجَّحٍ، قَالَ:
إِلَى رُجّحِ الأكْفالِ هِيفٍ خُصُوُرها ... عِذَابِ الثَّنايا رِيقُهُنَّ طَهُورُ
وجفان رُجُح، ملاء مكتنزة. قَالَ أُميَّة ابْن أبي الصَّلْت:
(3/75)

إِلَى رُجُحٍ مِن الشِّيزَي مِلاءٍ ... لُبابَ البُرّ يُلْبَكُ بالشّهادِ
والأُرْجُوحَةُ والمَرْجوحَةُ: خَشَبَة تُؤْخَذ فَيُوضَع وَسطهَا على تل ثمَّ يجلس غُلَام على أحد طرفيها، وَغُلَام آخر على الطّرف الآخر، فترجَّح الْخَشَبَة بهما ويتحركان فيميل أَحدهمَا بِالْآخرِ.
وأراجيحُ الْإِبِل، اهتزازها فِي رتكانها. قَالَ:
عَلى رَبِذٍ سَهْوِ الأرَاجيحِ مِرْجَمِ
قَالَ أَبُو الْحسن: وَلَا أعرف وَجه هَذَا لِأَن الاهتزاز وَاحِد، والأرَاجيحُ جمع، وَالْوَاحد لَا يخبر بِهِ عَن الْجمع.
وَقد ارتجحَتْ، وناقة مِرْجاحٌ وبعير مِرَجاح.
والأرَاجيحُ، الفلوات الَّتِي تَتَرَجَّحُ فِيهَا الْإِبِل، وَلم أسمع لَهَا بِوَاحِد. قَالَ ذُو الرمة:
بلالٍ أبي عمْرو وَقد كانَ بَيْنَنا ... أرَاجيحُ يَحْسِرْنَ القِلاصَ النَّوَاجِيا
والترَجُّحُ، التذبذب بَين شَيْئَيْنِ، عَام فِي كل مَا يُشبههُ.

الْحَاء وَالْجِيم وَاللَّام
الحَجَلُ، الذّكر من القبج، الْوَاحِدَة حَجَلَةٌ، والحِجْلى، اسْم للْجمع، قَالَ:
فارْحَمْ أُصَيْبِتَي الَّذين كَأَنَّهُمْ ... حِجْلىِ تَدَرَّجُ بالشَّرَبَّةِ وُقَّعُ
والحجَلُ، صغَار الْإِبِل وَأَوْلَادهَا. قَالَ لبيد يصف الْإِبِل:
لَهَا حَجَلٌ قد قَرَّعَتْ من رُءوسهِ ... لَهَا فَوْقهُ ممَّا تُؤَلَّفُ واشِلُ
وَرُبمَا اوقعوا ذَلِك على فتايا الْمعز، قَالَ لُقْمَان العادي يخدع ابْني تقن بغنمه عَن
(3/76)

إبليهما: اشترياها ابْني تقن، إِنَّهَا المعزى حَجَلْ، بأحقيها عِجَل، يَقُول: إِنَّهَا فتية كالحَجَل من الْإِبِل. وَقَوله: بأحقيها عِجَل، أَي أَن ضروعها تضرب إِلَى أحقيها فَهِيَ كالقرب المملوءة، كل ذَلِك عَن ابْن الْأَعرَابِي قَالَ: وَرَوَاهُ بَعضهم: إِنَّهَا المعزى حِجَل، بِكَسْر الْحَاء، وَلم يفسره ابْن الْأَعرَابِي وَلَا ثَعْلَب، وَعِنْدِي أَنهم إِنَّمَا قَالُوا: حِجَل، فِي من رَوَوْهُ بِالْكَسْرِ، إتباعا للعِجَل.
والحَجَلَة: مثل الْقبَّة. وحَجَلَةُ الْعَرُوس مَعْرُوفَة، وَالْجمع حَجَلٌ وحِجالٌ. وحَجَّلَ الْعَرُوس، اتخذ لَهَا حَجَلَةً. وَقَوله أنْشدهُ ثَعْلَب:
ورَابِعةٍ أَلا أُحجِّلَ قِدْرَنا ... على لحمِها حِينَ الشِّتاءِ لَنَشْبَعا
فسره فَقَالَ: نسترها ونجعلها فِي حَجَلةٍ، أَي أَنا نطعمها الضيفان.
وحَجَلَ الْمُقَيد يَحْجُلُ ويَحْجِلُ حَجْلا وحَجَلانا: رفع رجلا وتريث فِي مَشْيه على رجل. وحَجَلَ الْغُرَاب يَحْجِلُ ويَحْجُلُ حَجْلا وحَجَلانا، وحَجَّلَ: نزا فِي مَشْيه، وَكَذَلِكَ الْبَعِير العقير. فَأَما مَا أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي من قَول الشَّاعِر:
وَإِنِّي امرُؤٌ لَا تَقْشَعِرُّ ذُؤَابَتِي ... من الذئْبِ يَعِوي والغُرَابِ المحَجَّلِ
فَإِنَّهُ رَوَاهُ بِفَتْح الْجِيم كَأَنَّهُ من التَّحْجِيلِ فِي القوائم، وَهَذَا بعيد لِأَن ذَلِك لَيْسَ بموجود فِي الْغرْبَان، وَالصَّوَاب عِنْدِي بِكَسْر الْجِيم، على انه اسْم الْفَاعِل من حَجَّلَ. وَفِي الحَدِيث: " إِن الْمَرْأَة الصَّالِحَة كالغراب الأعصم " وَهُوَ الْأَبْيَض الرجلَيْن أَو الجناحين، فَإِن ذهب إِلَى أَن هَذَا مَوْجُود فِي النَّادِر، فرواية ابْن الْأَعرَابِي صَحِيحَة.
والحَجْلُ والحِجْلُ جَمِيعًا: الخلخال، وَالْجمع أحْجالُ وحُجُولٌ.
وحِجْلا الْقَيْد: حلقتاه. قَالَ عدي ابْن زيد الْعَبَّادِيّ:
أعاذِلَ قد لاقَيْتُ مَا يَزَعُ الفَتى ... وطابَقْتُ فِي الحِجْلَينِ مَشْيَ المقيدِ
والحِجْلُ الْبيَاض، وَالْجمع أحجالٌ. والتَّحْجِيلُ بَيَاض يكون فِي قَوَائِم الْفرس كلهَا، قَالَ:
(3/77)

ذُو مَيْعَةٍ مُحَجَّل القوائمِ
وَقيل: هُوَ أَن يكون الْبيَاض فِي ثَلَاث قَوَائِم مِنْهُنَّ دون الْأُخْرَى، فِي رجل ويدين، قَالَ:
تَعادَى من قوائِمها ثَلاثٌ ... بتَحْجيلٍ، وقائمةٌ بهِيمُ
وَلِهَذَا يُقَال: مُحَجَّلُ الثَّلَاث، مُطلق يَد أَو رجل: وَهُوَ أَن يكون الْبيَاض أَيْضا فِي رجلَيْنِ وَفِي يَد وَاحِدَة، قَالَ:
مُحَجَّلُ الرّجْلَينِ منْه واليَدِ
أَو أَن يكون الْبيَاض مِنْهُ فِي الرجلَيْن دون الْيَدَيْنِ قَالَ:
ذُو غُرَّةٍ مُحَجَّلُ الرِّجْلَين
إِلَى الوظيفِ مُمْسكُ اليَديْن
أَو أَن يكون الْبيَاض فِي إِحْدَى رجلَيْهِ دون الْأُخْرَى وَدون الْيَدَيْنِ. وَلَا يكون التَّحْجيلُ فِي الْيَدَيْنِ خَاصَّة إِلَّا مَعَ الرجلَيْن، وَلَا فِي يَد وَاحِدَة دون الْأُخْرَى إِلَّا مَعَ الرجلَيْن.
والتَحْجِيلُ: بَيَاض قل أَو كثر حَتَّى يبلغ نصف الوظيف، ولون سائره مَا كَانَ، فَإِذا كَانَ بَيَاض التحْجيلِ فِي قوائمه كلهَا، قَالُوا: مُحَجَّل الأرْبَعِ.
والتَّحجيلُ بَيَاض فِي أخلاف النَّاقة من آثَار الصِّرار. والحَجْلاءُ من الضَّأْن، الَّتِي ابْيَضَّتْ أوظفتها.
وحَجَلَتْ عينه تَحْجُلُ حُجُولاً، وحجَّلت، كِلَاهُمَا: غارت، يكون ذَلِك للْإنْسَان وَالْبَعِير وَالْفرس، قَالَ:
فيُصْبحُ حاجِلةً عَيْنُهُ ... بحِنْوِ استِه، وصَلاهُ غُيوبُ
والحَوْجَلَةُ: القارورة الغليظة الْأَسْفَل. وَقيل: الحَوْجَلَةُ مَا كَانَ من الْقَوَارِير شبه قَوَارِير الذيرة، وَمَا كَانَ وَاسع الرَّأْس من صغارها شبه السكرجات وَنَحْوهَا. وَقيل: الحوْجَلَةُ
(3/78)

والحوْجَلَّةُ، القارورة فَقَط، عَن كرَاع، قَالَ: ونظيرها حَوصَلَةٌ وحوْصَلَّةٌ: وَهِي للطائر كالمعدة للْإنْسَان، ودوْخَلَةٌ ودَوْخَلَّةٌ: وَهِي وعَاء التَّمْر، وسَوجَلَةٌ وسَوْجَلَّةٌ: وَهِي غلاف القارورة. وقَوْصرَةٌ وقوصَرَّةٌ: وَهِي غلاف القارورة أَيْضا وَقَوله:
كأنَّ أعْيُنها فِيهَا الحَواجِيل
يجوز أَن يكون ألحق الْيَاء للضَّرُورَة، وَيجوز أَن يكون جمع حَوجَلَّةٍ بتَشْديد اللَّام فعوض الْيَاء من إِحْدَى اللامين.

مقلوبه: (ح ل ج)
حَلَجَ الْقطن يَحْلِجُهُ حَلْجا: ندفه. والمحْلاجُ، الَّذِي يُحْلَجُ بِهِ. والمحْلَجُ، الَّذِي يُحْلج عَلَيْهِ: وَهِي الْخَشَبَة أَو الْحجر، وَالْجمع مَحالجُ ومَحَاليجُ. قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَلم يجمع بِالْألف وَالتَّاء، اسْتغْنَاء بالتكسير، ورُبَّ شَيْء هَكَذَا أَبُو الْحسن: لَيْسَ المحاليجُ عِنْدِي جمع محْلَجٍ كَمَا ذهب إِلَيْهِ سِيبَوَيْهٍ، لِأَن مثل هَذَا قَلِيل، وَإِنَّمَا هُوَ جمع محلاج، وأحر بسيبويه انه لم يحمل محاليج على انه جمع محْلَجٍ إِلَّا بعد أَن لم يعرف محْلاجا.
وقطن حَليجٌ: مندوف مستخرج الْحبّ. وصانع ذَلِك، الحَلاَّجُ، وحرفته الحِلاجَةُ، فَأَما قَول ابْن مقبل:
كأنَّ أصْواتَها إِذا سَمِعْتَ بِها ... جَذْبُ المحابِضِ يَحْلِجْنَ المحَارِينا
ويروى: صَوت المحايض فقد روى بِالْحَاء وَالْخَاء، يَحْلِجْنَ ويَخْلِجْنَ، فَمن رَوَاهُ يحلجن، فَإِنَّهُ عَنى بالمحارين حبات الْقطن، ويحلجن يندفن، والمحابض أوتار الندافين، وَمن روى: يحلجن، فَإِنَّهُ عَنى بالمحارين قطع الشهد، ويخلجن يجذبن ويستخرجن، والمحابض المشاور.
وحَلَجَ الخبزة، دورها، والمحِلاجُ، الخشية الَّتِي يَدُور بهَا.
والحَليجَةُ، السّمن على المخض، والزبد يلقى فِي المخض فيسخنه المخض. وَقيل: الحَليجَةُ عصارة نحي أَو لبن ينتقع فِيهِ تمر، وَهِي حلوة. والحَليجُ بِغَيْر هَاء عَن كرَاع أَن يحلب اللَّبن على التَّمْر ثمَّ يماث.
(3/79)

وحَلَجَ فِي الْعَدو يَحْلجُ حَلْجا، باعد بَين خطاه. وَبينهمْ حَلْجةٌ بعيدَة أَو قريبَة أَي عقبَة سير. والحَلْجُ المر السَّرِيع.
وحَلَجَ الْمَرْأَة حَلْجا، نَكَحَهَا، وَالْخَاء أَعلَى.
وحَلَجَ السَّحَاب حَلْجا: أمطر، قَالَ سَاعِدَة ابْن جؤية الْهُذلِيّ:
أخيل برقاً مَتى حابٍ لَهُ زَجَلٌ ... إِذا يُفَتِّرُ من تَوْماضِهِ حَلجا
ويروى: خَلجا، مَتى هَاهُنَا بِمَعْنى مِنْ، أَو بِمَعْنى وسط، أَو بِمَعْنى فِي.
وَمَا تَحَلَّجَ ذَلِك فِي صَدْرِي: أَي مَا تردد فأشك فِيهِ.

مقلوبه: (ج ح ل)
الجَحْلُ، الحرباء، وَقيل: هُوَ الضَّب الْكَبِير المسن، وَقيل: هُوَ الْعَظِيم من اليعاسيب والجعلان، قَالَ عنترة:
كأنَّ مُؤَشَّرَ العَضُدَيْن جَحْلاً ... هَدوجا بينِ أقْلبَةٍ ملاحِ
يَعْنِي الجُعَلَ. وَالْجمع جُحُولٌ وجْحلانٌ.
والجَحْلُ: الزق، وَخص بَعضهم بِهِ الْعَظِيم مِنْهَا. وسقاء جَحْلٌ: عَظِيم. وَجَمعهَا جُحولٌ.
والجَحْلُ: الْعَظِيم الجنبين، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
وضربه فَجَحَله، أَي صرعه.
والجُحالُ، السم الْقَاتِل.
وجَحْلٌ وجَحْلَةُ، اسمان.
وَامْرَأَة جَيْحَلٌ، غَلِيظَة الْخلق ضخمة. والجيْحَلُ الْعَظِيم من كل شَيْء. والجيْحَلُ الصَّخْرَة الْعَظِيمَة والملساء، قَالَ أَبُو النَّجْم:
منْه بعجُزٍ كالصّفاةِ الجيْحلِ
والجَيْحَلُ، الْجَبَل.
(3/80)

مقلوبه: (ل ح ج)
اللَّحَجُ من كسور الْعين، شبه اللحص، إِلَّا انه من تَحت وَمن فَوق.
واللَّحَجُ، الغمص.
واللَّحَجُ، غَار الْعين الَّذِي ينْبت عَلَيْهِ حرف الْحَاجِب.
واللُّحْجُ، كل ناتيء من الْجَبَل ينخفض مَا تَحْتَهُ.
واللُّحْجُ: الشَّيْء يكون فِي الْوَادي نَحْو من الدحل فِي أَسْفَله وأسفل الْبِئْر والجبل كَأَنَّهُ نقب. وَالْجمع من كل ذَلِك ألحاجٌ، لم يكسر على غير ذَلِك.
ولحى أَلحَجُّ، معوج. وَقد لحِجَ لحَجَا.
ولحِجَ بَينهم شَرّ، نشب.
ولحِجَ بِالْمَكَانِ، نشب فِيهِ وَلَزِمَه.
والملاحجُ: المضايق، وَرُبمَا سميت المحاجم مَلاحجَ.
ومنطق مُلَحَّجٌ، غير مستو، عَن ثَعْلَب وَأنْشد:
لَو قَتَلَتْ بالمنطقِ المَلجَّجِ
أَو بفَصيح لَيْسَ بالمُلَجَّجٍ
جَمِيع خَلْقِ الله لم تَحَرَّجِ
واللَّحْجُ، الْميل. والتَحَجُوا إِلَى كَذَا وَكَذَا، مالوا وألحجَهَمْ إِلَيْهِ، أمالهم. وَقَول رؤبة:
أوْ تَلْحَج الألْسُنُ فِيهَا مَلْحَجا
أَي تَقول فِينَا فتميل من الْحسن إِلَى الْقَبِيح.
ولحَّجَ عَلَيْهِ الْأَمر ولحْوَجَه، أظهر غير مَا فِي نَفسه.
وخطة مُلَحْوَجَةٌ، مخلطة عوجاء.
ولحْجٌ: اسْم مَوضِع.
(3/81)

مقلوبه: (ج ل ح)
الجَلَحُ، ذهَاب الشّعْر من مقدم الرَّأْس. وَقيل هُوَ إِذا زَاد قَلِيلا على النزعة. جَلِحَ جَلَحا فَهُوَ أجْلَحُ.
والجَلَحَةُ، انحسار الشّعْر ومنحسره عَن جَانِبي الْوَجْه.
وعنز جَلْحاءُ، جماء، على التَّشْبِيه بجلَحِ الشّعْر، وَعم بَعضهم بِهِ نَوْعي الْغنم فَقَالَ: شَاة جَلْحاءُ كجماء، وَكَذَلِكَ هِيَ من الْبَقر، وَقيل: هِيَ من الْبَقر، الَّتِي ذهب قرناها أُخُراً، وَهُوَ من ذَلِك لِأَنَّهُ كانحسار مقدم الشّعْر. قَالَ قيس بن عيزارة الْهُذلِيّ:
فسَكتَّهُمْ بالمالِ حَتى كأنَّهُمْ ... بواقِرُ جُلْحٌ سَكَّتتْها المراتعُ
ويروى: فأسكتَّهم. وأسكتتها المراتع.
وَأَرْض جَلْحاءُ، لَا شجر فِيهَا. وجَلحَتْ جَلَحا وجُلِحَتْ، كِلَاهُمَا: أكل كلؤها. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: جُلِحَتْ الشَّجَرَة أكلت فروعها، فَردَّتْ إِلَى الأَصْل، وَخص مرّة بِهِ الجنبة.
ونبات مَجْلُوحٌ، أكل ثمَّ نبت. والثمام المجْلُوحُ، والضعة المجْلُوحَةُ، الَّتِي أكلت ثمَّ نَبتَت، وَكَذَلِكَ غَيرهَا من الشّجر. قَالَ:
وجاوِزي ذَا السَّحَمِ المجلُوِح
وجَلَحَ المَال الشّجر يَجلَحُه جَلْحا وجلَّحه: أكله، وَقيل: أكل أَعْلَاهُ. وَنبت إجْليحٌ جُلِحَتْ أعاليه وأُكلت.
والمُجَلَّحُ، الْمَأْكُول الَّذِي ذهب فَلم يبْق مِنْهُ شَيْء، قَالَ ابْن مقبل:
ألم تَعْلَمِي ألاَّ يَذُمُّ صَحَابَتِي ... دَخِيلي إِذا اغبرَّ العِضَاهُ المجلَّحُ
وَكَذَلِكَ كلأ مجَلَّحٌ.
والمجلِّحُ، الْكثير الْأكل. وناقة مجاِلحةٌ، تَأْكُل السمر والعرفط كَانَ فِيهِ ورق أَو لم يكن.
والمجاليحُ من الْإِبِل وَالنَّخْل، اللواتي لَا يبالين قُحُوط الْمَطَر، قَالَ أَبُو حنيفَة: أنْشد
(3/82)

أَبُو عَمْرو:
غُلْبٌ مَجاليحُ عنْدَ المحْلِ كُفْأتُها ... أشْطانُها فِي عِذابِ البَحْرِ تَستَبق
الْوَاحِدَة مجْلاحٌ ومُجالحٌ.
والمُجالحُ أَيْضا، الَّتِي تدر فِي الشتَاء، وضرع مُجَالحٌ، مِنْهُ، وصف بِصفة الْجُمْلَة، وَقد يسْتَعْمل فِي الشَّاة. والمجلاحُ والمجلِّحَةُ، الْبَاقِيَة اللَّبن على الشتَاء، قل ذَلِك مِنْهَا أَو كثر. وَقيل: المجالحُ الَّتِي تقضم عيدَان الشّجر الْيَابِس فِي الشتَاء فَيبقى لَبنهَا على ذَلِك، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
وَسنة مُجَلِّحَةٌ، مُجْدِبَة.
والجالِحةُ، مَا تطاير من رُءُوس النَّبَات فِي الرّيح شبه الْقطن، وَكَذَلِكَ مَا أشبهه من نسج العنكبوت وَقطع الثَّلج إِذا تهافت.
وَالْأَجْلَح، الهودج إِذا لم يكن مشرف الْأَعْلَى، حَكَاهُ ابْن جني عَن خَالِد بن كُلْثُوم، قَالَ: وَقَالَ الْأَصْمَعِي، هُوَ الهودج المربع. وَأنْشد لأبي ذُؤَيْب:
ألاَّ تَكُنْ ظُعْنا تُبنَي هَوَادِجُها ... فَإِنَّهُنَّ حِسانُ الزّيّ أجْلاحُ
قَالَ ابْن جني: أجْلاحٌ جمع أجْلَحَ، وَمثله أعْزَلُ وأعْزَالٌ، وأفْعَل وأفْعالٌ قَلِيل جدا.
والتجْليحُ، السّير الشَّديد.
وجَلَّحَ فِي الْأَمر، ركب رَأسه.
وذئب مُجَلِّحٌ، جريء، وَالْأُنْثَى بِالْهَاءِ، قَالَ امْرُؤ الْقَيْس:
عصافِيرٌ وذِبَّانٌ ودُودٌ ... وأجرأ من مُجَلَّحَةِ الذئابِ
وَقيل: كل مارِدٍ مقدم على شَيْء، مَجلِّحٌ.
والتَّجْليحُ، المكاشفة فِي الْكَلَام، وَهُوَ من ذَلِك.
وجُلاَحُ، والجُلاَحُ، وجُلَيحَةُ: أَسمَاء.
(3/83)

وَبَنُو جليحَةَ: بطن من الْعَرَب.
والجلْحاءُ، بلد مَعْرُوف.
ومُجَالحٌ، وَاد بتهامة، قَالَ كثير:
وَمن دُون حيثُ استُوقِدتْ من مجَالحٍ ... مَرَاحٌ ومَغْدىً للنَّوَاعِجِ سَبْسَبُ

مقلوبه: (ل ج ح)
اللُّجْجُ، نَحْو من الدحل فِي الْوَادي كاللُّحْجِ.
ولُجْحُ الْعين، كِفَّتُها كلُحْجِها. وَالْجمع من كل ذَلِك ألجاحٌ.

الْحَاء وَالْجِيم وَالنُّون
حَجَنَ الْعود يَحْجِنُهُ حَجْنا، وحَجَّنَه: عطفه. والحَجَنُ والحُجْنَةُ والتحَجُّنُ: اعوجاج الشَّيْء. والمْحجَنُ والمحْجَنةُ، الْعَصَا المعوجَّة. وكل مَعْطُوف معوجٍّ، كَذَلِك. قَالَ ابْن مقبل:
قد صَرَّحَ السَّيُر عَن كُتمانَ وابتُذِلَتْ ... وقْعُ المحَاجِنِ بالمهْرِيَّةِ الذُّقُنِ
أَرَادَ: وابتذلت المحاجنُ. وأنَّث الوقع لِإِضَافَتِهِ إِلَى المحاجِنِ.
وَفُلَان لَا يرْكض المِحْجَنَ، أَي لَا غناء عِنْده وأصل ذَلِك أَن يدْخل محْجَنٌ بَين رجْلي الْبَعِير، فَإِن كَانَ الْبَعِير بليدا لم يرْكض ذَلِك المحَجَنَ، وَإِن كَانَ ذكيا ركض المحْجَنَ وَمضى. والاحتِجانُ، الْفِعْل بالمْحجَنِ.
ومِحْجَنُ الطَّائِر منقاره لاعوجاجه.
والتحجِينُ سمة معوجة، اسْم كالتنبيت والتمتين.
وَأذن حَجْناءُ، مائلة أحد الطَّرفَيْنِ من قبل الْجَبْهَة سفلا، وَقيل: هِيَ الَّتِي أقبل أَطْرَاف إِحْدَاهمَا على الْأُخْرَى قبل الْجَبْهَة، وكل ذَلِك مَعَ اعوجاج.
وَشعر حَجِنٌ وأحْجَنُ، متسلسل مسترسل رجل فِي أَطْرَافه شَيْء من جعودة. وَقيل معقف. متداخل بعضه فِي بعض.
وأنف أحْجَنُ، مقبل الروثة نَحْو الْفَم. والحُجْنَةُ، مَوضِع الاعوجاج.
الحُجْنَةُ، مَا اختزنت من شَيْء واختصصت بِهِ نَفسك. واحتَجنَ الشَّيْء: احتوى عَلَيْهِ.
(3/84)

واحتَجَن عَلَيْهِ، حَجَّرَ. وحجِن عَلَيْهِ حَجَنا ضن. وحَجنَ بِهِ حَجنا، كحَجِنَ، وَهُوَ نَحْو الأول.
وحَجِنَ بِالدَّار، أَقَامَ.
وحُجْنَةُ الثمام وحَجَنَتُه، خوصته. وأحْجَنَ، خَرَجَتْ حَجَنَتُه. وَفِي حَدِيث " أصيل " حِين قدم من مَكَّة فَسَأَلَهُ رَسُول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْهَا فَقَالَ: تركتهَا قد أحْجَنَ ثمامها وأعذق إذخرها وأمشر سلمهَا. فَقَالَ: يَا أصيل، دع الْقُلُوب تقر.
والحَجَنُ قصد تنْبت فِي أَعْرَاض عيدَان الثمام والضعة.
والحَجَنُ، القضبان الْقصار الَّتِي فِيهَا الْعِنَب، واحدتها حَجَنَةٌ.
وَإنَّهُ لمِحْجَنُ مَال، يصلح المَال على يَدَيْهِ وَيحسن رَعيته، قَالَ:
قد عنَّت الجلْعَدُ شَيخا أعجَفا
مِحْجَنَ مالٍ أَيْنَمَا تَصَرَّفا
وحجَنَه عَن الشَّيْء، صدَّه، قَالَ:
ولابُدَّ للمشْغُوفِ من تَبَع الهوَى ... إِذا لم يزَعْه من هوَى النفسِ حاجِنُ
والغَزْوَة الحَجُونُ، الَّتِي تظهر غَيرهَا ثمَّ تخَالف إِلَى غير ذَلِك الْموضع، وَيُقَال: هِيَ الْبَعِيدَة، قَالَ الْأَعْشَى:
ولابُدَّ منْ غَزْوَةٍ فِي الرَّبيعِ ... حَجُونٍ تُكِلُّ الوَقاحَ الشَّكُورَا
والحَجُونُ، مَوضِع بِمَكَّة نَاحيَة من الْبَيْت، قَالَ الْأَعْشَى:
فَمَا أنتَ من أهْلِ الحَجونِ وَلَا الصَّفا ... وَلَا لكَ حَقُّ الشرْبِ من ماءِ زمزَمِ
والحَوْجَنُ، بالنُّون، الْورْد الْأَحْمَر عَن كرَاع.
وَقد سموا: حَجْنا، وحُجَيْنا، وحجْنَاء، وأحْجَنَ، وَهُوَ أَبُو بطن مِنْهُم، ومحْجَنا،
(3/85)

وَهُوَ مِحْجَنُ بن عُطَارِد الْعَنْبَري شَاعِر الْمَعْرُوف.

مقلوبه: (ح ن ج)
حَنَجَ الْحَبل يَحْنِجُه حَنْجا شدّ فتله. وابتذلت الْعَامَّة هَذِه الْكَلِمَة فَسَمت المخنث حَنَّاجا لتلويه، وَهِي فصيحة.
وحَنَجَ الشَّيْء عَن وَجهه حَنْجا، وأحْنَجه: أماله.
والحِنْجُ، الأَصْل.
والحِنْجَةُ، شَيْء من الأدوات.
وأحْنَجَ الْفرس، ضمر كأحنق.

مقلوبه: (ج ح ن)
الجَحِنْ، السَّيئ الْغذَاء. وَقيل: البطيء الشَّبَاب، وَالْأُنْثَى جَحْنَةٌ وجَحِنَةٌ، أنْشد ثَعْلَب:
كواحِدَةِ الأُدْحِىِّ لَا مُشْمَعِلَّةٌ ... وَلَا جَحْنَةٌ تحْتَ الثيابِ جَشُوبُ
وَقد جَحِنَ جَحَنا وجَحانَةً. وَقَول الشماخ:
وَقد عَرِقَتْ مغابِنُها وجادتْ ... بِدِرَّتها قِرَى جَحِنٍ قَتِينِ
أَرَادَ قرادا جعله جَحِنا لسوء غذائه. وَقَول النمر بن تولب:
فأنْبَتها نَباتا غَيرَ جَحْنٍ
إِنَّمَا هُوَ على تَخْفيف جَحِنٍ. والمجْحَنُ، كالجحِن.

مقلوبه: (ن ح ج)
النَّحْجُ: كِنَايَة عَن النِّكَاح، وَالْخَاء لُغَة.

مقلوبه: (ج ن ح)
جَنَحَ إِلَيْهِ يجْنَحُ ويجْنُحُ جُنوحا، واجتَنَح: مَال: وأجْنَحه هُوَ. وَقَول أبي ذُؤَيْب:
(3/86)

فمَرَّ بالطيرِ مِنْهُ فاعِمٌ كَدِرٌ ... فِيهِ الظِباءُ وَفِيه العُصْمُ أجناحُ
إِنَّمَا هُوَ جمع جانحٍ، كشاهد وأشهاد، وَأَرَادَ موائل.
وجَنَحَ الرجل واجتَنَح، مَال على أحد شقيه وانحنى فِي قوسه.
وجَنَحَ اللَّيْل يَجْنَحُ جُنُوحا: أقبل.
وجِنْحُ اللَّيْل وجُنْحُهُ: جَانِبه، وَقيل: قِطْعَة مِنْهُ نَحْو النّصْف.
وجَناحُ الطَّائِر، مَا يخْفق بِهِ فِي الطيران، وَالْجمع أجنِحَةٌ وأجْنُحٌ.
وجَنَح الطَّائِر يجنَحُ جُنُوحا، إِذا كسر من جَناحَيْهِ وَوَقع إِلَى الأَرْض كاللاجئ إِلَى شَيْء. وجَناحُ الطَّائِر، يَده. وجَناحُ الْإِنْسَان عضده وَيَده، وَفِي التَّنْزِيل: (واضْمُمْ إليكَ جَناحَكَ من الرَّهْبِ) وَجمعه أجْنِحَةٌ وأجْنُحٌ، حكى الْأَخِيرَة عَن ابْن جني وَقَالَ: كسروا الجَناحَ، وَهُوَ مُذَكّر، على أفْعُلٍ وَهُوَ من تكسير الْمُؤَنَّث، لأَنهم ذَهَبُوا بالتأنيث إِلَى الريشة. وَكله رَاجع إِلَى الْميل لِأَن جَناحَ الْإِنْسَان والطائر فِي أحد شقيه.
وجَنَحَهَ يَجْنَحُه جَنحا: أصَاب جَناحَه.
وجَناحا الْعَسْكَر: جانباه.
وجَناحا الْوَادي: مجريان عَن يَمِينه وشماله.
وجَناحُ الرَّحَى: ناعورها.
وجَناحا النصل: شفرتاه.
والجَوَانُح: أَوَائِل الضلوع مِمَّا يَلِي الصَّدْر، سميت بذلك لجُنُوحِها على الْقلب، وَقيل: الجَوَانحُ، الضلوع الْقصار الَّتِي فِي مقدم الصَّدْر، الْوَاحِدَة جانحَةٌ. وَقيل: الجوَانحُ من الْبَعِير وَالدَّابَّة: مَا وَقعت عَلَيْهِ الْكَتف، وَهِي من الْإِنْسَان الدَّأيُ، وَهن مَا كَانَ من قبل الظّهْر، وَهن سِتّ: ثَلَاث عَن يَمِينك وَثَلَاث عَن شمالك.
وجُنِحَ الْبَعِير، انْكَسَرت جَوَانحُه من الْحمل الثقيل. وجَنَحَ الْبَعِير يَجْنَحُ جُنُوحا، انْكَسَرَ أول ضلوعه مِمَّا يَلِي الصَّدْر.
وناقة مُجَنَّحَةُ الجنبين واسعتهما. وجَنَحَت الْإِبِل، خفضت سوالفها فِي السّير، وَقيل: أسرعت.
(3/87)

وجَنَحَت السَّفِينَة تجْنَحُ جُنُوحا، انْتَهَت إِلَى المَاء الْقَلِيل فلزقت بِالْأَرْضِ فَلم تمض.
واجتنح الرجل فِي مَقْعَده على رَحْله، إِذا انكب على يَدَيْهِ كالمتكئ على يَد وَاحِدَة.
والمِجْنَحَةُ، قِطْعَة أَدَم تطرح على مقدم الرحل يَجْتَنُحُ عَلَيْهَا الرَّاكِب.
والجُنَاحُ، الْميل إِلَى الْإِثْم، وَقيل: هُوَ الْإِثْم عَامَّة.
والجُناحُ، مَا تحمل من الْهم والأذى، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
ولاقَيْتُ من جُمْلٍ وأسْبابِ حُبِّها ... جُناحَ الَّذِي لاقَيتُ من تِرْبها قبْلُ
قَالَ: وأصل ذَلِك من الجُناحِ الَّذِي هُوَ الْإِثْم.
وَيُقَال: أَنا إِلَيْك بجُناحٍ، أَي متشوق. كَذَا حَكَاهُ بِضَم الْجِيم وَأنْشد:
يَا لَهْفَ نفسِي بعد أُسْرَةِ واهبٍ ... ذَهَبُوا، وكنْتُ إليهمُ بجُناحِ
بِالضَّمِّ، أَي: متشوقا.
وجَنَحَ الرجل يَجْنَحُ جُنُوحا، أعْطى بِيَدِهِ.
وجنَاحٌ، اسْم رجل، وَاسم ذِئْب، قَالَ:
مَا رَاعَني إلاَّ جَناحٌ هابِطا ... على الجدارِ قُوطَها العُلابِطا
وجَناحٌ اسْم جبل، قَالَ الرَّاعِي:
دَعَتْنا فألْوَتْ بالنصيفِ ودُونها ... جَناحٌ ورُكْنٌ من خَنُوفَةَ ثهْمَدِ
والجَناحُ، اسْم فرس مَعْرُوف، قَالَ يزِيد ابْن المخزم:
أُجالِدُهم لَدَى كفَل الجَناحِ
وجَنَّاحٌ اسْم فرس عكاشة بن مُحصن شهد عَلَيْهِ يَوْم السَّرْح، وجَنَّاحٌ اسْم رجل.
(3/88)

وجَنَّاحٌ، اسْم خباء أبي مهدية الْأَعرَابِي وَفِيه يَقُول:
عَهْدِي بجَنَّاحٍ إِذا مَا اهتزّا
وأذْرَت الرّيحُ تُرَابا نَزَّا
أَن سوفَ تمْضِيهِ وَمَا ارمَأزَّا
تمضيه، أَي تمْضِي عَلَيْهِ.

مقلوبه: (ن ج ح)
النُّجْحُ والنَّجاحُ: الظفر بالشَّيْء. وَقد نجحَتْ حَاجَتي، وأنجحَت. ونجحَها الله، وأنجَحَها: أسعفني بإدراكها، حكى الأول الهجري وَقَالَ: دَعَا أَعْرَابِي فَقَالَ: نَجَحَ الله لَك الْعَمَل والأمل. وَقَول أبي ذُؤَيْب:
فِيهِنَّ أُمُّ الصُّبَيَّين الَّتِي تَبَلتْ ... قلبِي فَلَيْسَ لَهَا مَا عشْتُ إنجاحُ
أَرَادَ: فَلَيْسَ لحبي وسعيي فِيهَا إنجاحٌ مَا عِشْت.
وسير ناجحٌ ونجيحٌ، وشيك. وَكَذَلِكَ الْمَكَان قَالَ:
يُغَبِّقُهُنَّ قرَبا نَجيحا
وَقَالَ لبيد:
فمَضَيْنا فقَضَيْنا ناجحا ... مَوْطنا نَسْألُ عَنهُ مَا فَعَلَ
ونَهْضٌ نَجيحٌ، مجد، قَالَ أَبُو خرَاش الْهُذلِيّ:
يُقَرّبُه النهْضُ النجيحُ لمَا يرَى ... وَمِنْه بُدوٌّ تارَةً ومُثُولُ
ورأي نَجيحٌ، صَوَاب.
وتَناجَحَتْ عَلَيْهِ أحلامه، تتَابع صدقهَا.
(3/89)

وَقد سموا: نُجْحاً، ونَجيحا، ومُنْجِحا، ونَجاحا.

الْحَاء وَالْجِيم وَالْفَاء
الحَجَفُ: ضرب من الترسة، واحدته حجَفَةٌ. وَقيل هِيَ من الْجُلُود خَاصَّة، وَقيل هِيَ جُلُود من جُلُود الْإِبِل يُطَاق بَعْضهَا بِبَعْض قَالَ الْأَعْشَى:
لَسْنا بعيرٍ وبيتِ اللهِ مائرَةٍ ... لكنْ علينا دروعُ القومِ والحَجَفُ
والحُجافُ: مَا يعتري من كَثْرَة الْأكل، أَو من أكل شَيْء لَا يلائم. وَقيل: هُوَ أَن يَقع عَلَيْهِ الْمَشْي والقيء من التُّخمَة. وَرجل مَحْجُوفٌ قَالَ رؤبة:
يَا أَيهَا الدَّارئ كالمنْكُوفِ
والمتشكِّي مَغْلَةَ المجحُوفِ
الدارئ: الَّذِي درأت غدته أَي خرجت، والمنكوف: الَّذِي يشتكي نكفتيه وهما الغدتان اللَّتَان فِي رأدي اللحيين.
وجَحَفَةُ أَبُو ذرْوَة بن جَحَفَة، قَالَ ثَعْلَب: هُوَ من شعرائهم.

مقلوبه: (ح ف ج)
الحَفَنْجَي: الرخو الَّذِي لَا غناء عِنْده.

مقلوبه: (ج ح ف)
جَحَفَ الشَّيْء يَجْحَفُه جَحْفا: قشره.
والجَحْفُ والمجاحَفَةُ: أَخذ الشَّيْء واجترافه، إِلَّا أَن الاجتراف للشَّيْء الْكثير، والجَحْف للْمَاء والكرة وَنَحْوهمَا.
وسيل جُحافٌ: يذهب بِكُل شَيْء. وَقد اجْتَحَفَه.
والجُحْفَةُ، مَوضِع بالحجاز، زعم ابْن الْكَلْبِيّ أَن العماليق اخْرُجُوا بني عبيل، وهم إخْوَة عَاد، من يثرب فنزلوا الجُحْفةَ وَكَانَ اسْمهَا مهيعة فَجَاءَهُمْ سيل فاجْتحفُهمْ.
واجْتَحفْنا مَاء الْبِئْر، نزفناه بالكف أَو بِالْإِنَاءِ.
والجُحْفَةُ، مَا اجْتُحفَ مِنْهَا أَو بَقِي فِيهَا بعد الاجتحاف.
(3/90)

والجُحْفَةُ والجَحْفَةُ، بَقِيَّة المَاء فِي جَوَانِب الْحَوْض، الْأَخِيرَة عَن كرَاع.
والجَحْفَةُ، الْيَسِير من الثَّرِيد يكون فِي الْإِنَاء لَيْسَ يملؤه.
والجحْفَةُ أَيْضا، ملْء الْيَد.
وجَحَفَ لَهُم، غَرَفَ.
وتَجاحَفوا الكرة بَينهم، دحرجوها، بالصوالجة.
وتجاحُفُ الْقَوْم فِي الْقِتَال، تنَاول بَعضهم بَعْضًا بِالْعِصِيِّ وَالسُّيُوف. وَفِي الحَدِيث: " إِذا تَجاحَفَت قُرَيْش المُلك فاتركوا الْعَطاء " أَي تناولته. والجِحافُ مزاحمة الْحَرْب.
والجِحافُ: أَن تصيب الدَّلْو فَم الْبِئْر فتنخرق، قَالَ:
قد علمَتْ دَلْوُ بني مَنافِ
تَقْويمَ فَرْغَيْها عَن الجِحافِ
والجِحافُ، المزاولة فِي الْأَمر.
وجاحَفَ عَنهُ، كجاحش.
وَمَوْت جُحافٌ، شَدِيد، قَالَ ذُو الرمة:
وكمْ زَلَّ عَنْهَا من جُحافِ المقادِرِ
وَقيل: الجُحاف، الْمَوْت، فجعلوه اسْما لَهُ.
والمجاحَفَةُ، الدنو، وَمِنْه قَول الْأَحْنَف: إِنَّمَا أَنا لبني تَمِيم كعلبة الرَّاعِي يُجاحِفُونَ بهَا يَوْم الْورْد. وأجْحفَ بِالطَّرِيقِ، دنا مِنْهُ وَلم يخالطه. وأجْحَفَ بِالْأَمر، قَارب الْإِخْلَال بِهِ.
وسَنَةٌ مُجْحفَةٌ: مضرَّة بِالْمَالِ.
وأجْحفَ بهم الدَّهْر، استأصلهم.
والجُحْفَةُ، النقطة من المرتع فِي قرن الفلاة، وقرنها رَأسهَا وقلتها الَّتِي تشتبه بالمياه من جوانبها جَمْعَاء، فَلَا يدْرِي القارب أَي الْمِيَاه مِنْهُ أقرب بطرفها.
وجَحَفَ الشَّيْء بِرجلِهِ يَجْحَفُهُ جَحْفا، إِذا رفسه حَتَّى يَرْمِي بِهِ.
(3/91)

والجُحَافُ: وجع فِي الْبَطن يَأْخُذ من أكل اللَّحْم بحتا، كالحُجاف، وَقد جُحِف.
وجَحَّافٌ والجَحَّاف: اسْم.
وَأَبُو جُحيفة: آخر من مَاتَ بِالْكُوفَةِ من أَصْحَاب رَسُول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.

مقلوبه: (ف ح ج)
الفَحَجُ: تبَاعد مَا بَين أوساط السَّاقَيْن فِي الْإِنْسَان وَالدَّابَّة، وَقيل: تبَاعد مَا بَين الفخذين، وَقيل تبَاعد مَا بَين الرجلَيْن. وَقد فحَج فَحَجا وفَحَجَةً، الْأَخِيرَة عَن اللحاني، وتفحَجَّ وانفَحج، وَهُوَ أفْحَجُ. والفَحْجَل، الأفْحَجُ، زيدت اللَّام فِيهِ كَمَا قيل: عدد طيس وطيسل، أَي كثير، وَلذكر النعام هيق وهيقل، وَلَا يعرف سِيبَوَيْهٍ اللَّام زَائِدَة إِلَّا فِي عبدل.
وفَحوجٌ: اسْم.
والفُحْجُ، بطن، اسْم أَبِيهِم فَحُوجٌ.

الْحَاء وَالْجِيم وَالْبَاء
حَجَبَ الشَّيْء يَحْجُبُه حَجْبا وحِجابا، وحَجَّبَه: ستره. وَقد احتَجَبَ وتحجَّبَ.
والحاجبُ: البواب، صفة غالبة. وَجمعه، حَجَبَةٌ وحُجَّابٌ، وخطته الحِجابَةُ.
والحِجابُ: مَا احتُجِبَ بِهِ.
وكل مَا حَال بَين شَيْئَيْنِ حِجابٌ، وَالْجمع حُجُبٌ لَا غير، وَقَوله تَعَالَى: (ومن بَينا وَبَيْنك حِجابٌ) وَمَعْنَاهُ: وَمن بَيْننَا وَبَيْنك حاجز فِي النحلة وَالدّين، وَهُوَ مثل قَوْله: (قلوبُنا فِي أكِنَّةٍ) إِلَّا أَن معنى هَذَا أَنا لَا نوافقك فِي مَذْهَب.
والحجابُ: لحْمَة رقيقَة كَأَنَّهَا جلدَة قد اعترضت مستنبطة بَين الجنبين تحول بَين السحر والقصب.
وكل شَيْء منع شَيْئا فقد حجَبَه، كَمَا تحجُبُ الْأُم الْإِخْوَة عَن فريضتها.
والحاجِبانِ: العظمان اللَّذَان فَوق الْعَينَيْنِ، بلحمهما وشعرهما، صفة غالبة. وَقيل: الحاجبُ، الشّعْر النَّابِت على الْعظم، سمي بذلك لِأَنَّهُ يَحْجُبُ عَن الْعين شُعَاع الشَّمْس، قَالَ الَّلحيانيّ: هُوَ مُذَكّر لَا غير. وَحكى: إِنَّه لمزجج الحواجبِ، كَأَنَّهُمْ جعلُوا كل جُزْء مِنْهُ حاجبا، قَالَ: وَكَذَلِكَ يُقَال فِي كل ذِي حاجبٍ.
وحاجِبُ الشَّمْس: نَاحيَة مِنْهَا، قَالَ:
(3/92)

تراءتْ لنا الشَّمْس تَحت غمامةٍ ... بَدا حاجبٌ مِنها وضَنَّت بحاجبِ
وحاجبُ كل شَيْء: حرفه. وَذكر الْأَصْمَعِي أَن امْرَأَة قدمت إِلَى رجل خبْزَة أَو قرصة فَجعل يَأْكُل من وَسطهَا فَقَالَت: كل من حَوَاجِبِها.
والحِجَابُ: مُنْقَطع الْحرَّة، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
فشرِبْنَ ثمَّ سمِعنَ حِسّا دُونَه ... شرَفُ الحجابِ وريْبُ قرْعٍ يُقرَعُ
وَقيل: إِنَّمَا يُرِيد حِجابَ الصَّائِد لِأَنَّهُ لابد لَهُ أَن يسْتَتر بِشَيْء.
والحَجبَتَان: حرفا الورك اللَّذَان يشرفان على الخاصرة. قَالَ طفيل:
وِرَاداً وحُوًّا مُشْرفا حَجباتُها ... بَناتُ حصانٍ قد تُعُولمَ مُنْجِبِ
والحجَبَتان: العظمان فَوق الْعَانَة المشرفان على مراق الْبَطن من يَمِين وشمال.
والحَجَبَتانِ من الْفرس: مَا أشرف على صفاق الْبَطن من وركيه.
وحاجِبٌ: اسْم. وحاجبُ الْفِيل: اسْم شَاعِر.
والحَجيبُ: مَوضِع، قَالَ الأفوه:
فَلَمَّا أَن رأونا فِي وغاها ... كآسادِ الغَرِيقةِ والحَجِيبِ
ويروى واللهيب.

مقلوبه: (ح ب ج)
حَبَجَه بالعصا يَحْبِجُهُ حَبْجا: ضربه.
وحَبَجَ يَحْبِجُ حَبْجا: ضرط.
حَبِجَت الْإِبِل حَبَجا فَهِيَ حَبِجَةٌ وحَباجَى: ورمت بطونها عَن أكل العرفج فتمرغت وزحرت.
وحُبِجَ الرجل حُباجا، وحَبِج: ورم بَطْنه وارتطم عَلَيْهِ. وَقيل الحَبَجُ، الانتفاخ حَيْثُمَا كَانَ، من دَاء أَو غَيره.
(3/93)

وَرجل حَبِجٌ: سمين.
وأحبَجَت النَّار: بَدَت بَغْتَة، وَكَذَلِكَ الْعلم، قَالَ العجاج:
عَلَوْتُ أخْشاه إِذا مَا أحْبَجا
والحَبَجُ: شجيرة سحيماء حجازية تعْمل مِنْهَا القداح، وَهِي عتيقة الْعود لَهَا وريقة تعلوها صفرَة، وَتَعْلُو صفرتها غبرة دون ورق الخباز.
والحوْبجَةُ: ورم يُصِيب الْإِنْسَان فِي يَدَيْهِ، يَمَانِية، حَكَاهَا ابْن دُرَيْد قَالَ: وَلَا أَدْرِي مَا صِحَّتهَا، فَلذَلِك أخرناها عَن موضعهَا.

مقلوبه: (ج ب ح)
جَبَحوا بكعابهم: رموا بهَا لينظروا أَيهَا يخرج فائزا.
والجَبْحُ والجِبْح والجُبْحُ: حَيْثُ تعسل النَّحْل إِذا كَانَ غير مَصْنُوع. وَالْجمع أجْبُحٌ وجُبُوحٌ وجِباح. وَقيل: هِيَ مَوَاضِع النَّحْل فِي الْجَبَل وفيهَا تعسل، قَالَ الطرماح:
جَني النَّحْلِ أضْحَى واتِناً بَين أجْبُحِ
وَقيل هِيَ حِجَارَة الْجَبَل، وَالْوَاحد كالواحد، والحاء لُغَة.

مقلوبه: (ب ج ح)
بجِح بَجَحا، وبجَحَ يَبْجَح، وابتَجحَ: فَرح، قَالَ:
ثُمَّ استَمَرَّ بهَا شَيْحانُ مُبْتَجحٌ ... بالبين عَنْك بِمَا يرآكَ شنآنا
وتَبَجَّحَ كابتجح. وَرجل بجَّاحٌ. وأبجَحَه الْأَمر وبجَّحه. وَفِي حَدِيث أم زرع: " وبَجَّحني فبَجَحْتُ ".
وَرجل باجحٌ: عَظِيم، من قوم بُجَّحٍ وبُجُحٍ، قَالَ رؤبة:
عليكَ سَيْبُ الخُلَفاءِ البُجَّحِ
وتَبَجَّحَ بِهِ: فَخر.
(3/94)

الْحَاء وَالْجِيم وَالْمِيم
أحْجَمَ عَن الْأَمر: كف أَو نكص هَيْبَة وَرجل مِحْجامٌ: كثير النكوص.
والحِجامُ: شَيْء يَجْعَل فِي فَم الْبَعِير أَو خطمه لِئَلَّا يعَض. وَقَالَ أَبُو حنيفَة الدينَوَرِي: هِيَ مخلاة تجْعَل على خطمه لِئَلَّا يعَض، وَقد حجَمه يحْجُمه حجما. وَرُبمَا قيل فِي الشّعْر: فلَان يَحْجُمُ فلَانا عَن الْأَمر أَي يكفه.
وإحجامُ الامرأة الْمَوْلُود، أول إرضاعة ترْضِعه، وَقد أحجمَتْ لَهُ.
وحجَم الْعظم يَحْجُمُه: عرقه.
وحَجَمَ ثدي الْمَرْأَة يَحْجُمُ حُجوما: بدا نهوده، قَالَ الْأَعْشَى:
قدْ حَجَمَ الثَّدْيُ على نَحْرِها ... فِي مَشْرِقٍ ذِي بَهْجَةٍ ناضرِ
وحجْمُ كل شَيْء: ملمسه الناتئ تَحت يدك، وَالْجمع حُجُومٌ وَقَالَ الَّلحيانيّ: " حَجْمُ الْعِظَام أَن يُوجد مس الْعِظَام من وَرَاء الْجلد " فَعبر عَنهُ تَعْبِيره عَن المصادر، فَلَا ادري اهو عِنْده مصدر أم اسْم.
والحجْمُ: المص. والحجَّامُ المصاص، وَقد حَجَمَ يَحْجَم ويحجُم حَجْما.
وحاجمٌ حجُومٌ، ومحجَمٌ: رَفِيق.
والمِحْجَمُ والمِحْجمَةُ: مَا تَحْجُمُ بِهِ، وحرفته الحِجامَةُ. واحتجَم، طلب الحِجامَةَ.
والحَوجَمَةُ: الْورْد الْأَحْمَر، وَالْجمع حُوْجَمٌ.

مقلوبه: (ح م ج)
التَّحْميجُ: فتح الْعين وتحديد النّظر كَأَنَّهُ مبهوت، قَالَ أَبُو الْعِيَال الْهُذلِيّ:
وحمَّجَ للجبانِ المو ... تُ حَتَّى قلبهُ يَجِبُ
أَرَادَ: حَمَّجَ الجبان للْمَوْت، فَقلب، وَقيل: تَحميجُ الْعَينَيْنِ، غؤورهما، وَقيل تصغيرهما لتمكين النّظر، وَقيل: إِذا تخاوص الْإِنْسَان فقد حَمَّج، وَقَوله:
وَقد يقودُ الخيلَ لم تُحمّجِ
(3/95)

فَقيل: تحميجهُا، هزالها مَعَ غؤور أعينها.
والتحميجُ، التَّغَيُّر فِي الْوَجْه من الْغَضَب وَنَحْوه.

مقلوبه: (ج ح م)
أجْحَم عَنهُ: كف، كأحْجَمَ.
وأجْحمَ الرجل: دنا أَن يهلكه.
والجحيم: النَّار الشَّدِيدَة التأجج وَقَالَ: الزّجاج: الْجَحِيم كل نَار بَعْضهَا فَوق بعض، وَهِي مُؤَنّثَة كجميع أَسمَاء النَّار وَكَذَلِكَ الجَحْمَةُ والجُحْمَةُ، قَالَ: سَاعِدَة بن جؤية:
إِن تأتِه فِي نهارِ الصَّيفِ لَا تَرَهُ ... إِلَّا يُجَمِّعُ مَا يَصْلى من الجُحَمِ
وجَحَم النَّار: أوقدها، وجحُمَتْ هِيَ جُحوما، عظمت وتأججت. وجَحِمَتْ جَحْما وجحَما: اضطرمت. وجمر جاحم: شَدِيد الاشتعال.
وجاحِمُ الْحَرْب: معظمهما، وَقيل: شدَّة الْقَتْل فِي معركتها.
والجُحامُ: دَاء يُصِيب الْإِنْسَان فِي عينه فترم، وَقيل: هُوَ دَاء يُصِيب الْكَلْب يكوى مِنْهُ بَين عَيْنَيْهِ.
وجَحْمَتا الْأسد: عَيناهُ.
وجحْمَتا الْإِنْسَان عَيناهُ، بلغَة أهل الْيمن خَاصَّة، قَالَ:
أيا جَحْمَتا بَكِّى على أُمّ واهبِ ... أكِيلَةِ قِلَّوبٍ بِبعضٍ المذانبِ
الْقُلُوب: الذِّئْب.
والتجحِيمُ: الاستثبات فِي النّظر لَا تطرف عينه، قَالَ:
كأنَّ عَيْنَيْهِ إِذا مَا جَحَّما ... عَيْنا أتانٍ تَبْتَغِي أَن تُرطَما
وَعين جاحِمَةٌ: شاخصة.
(3/96)

والأجْحَمُ: الشَّديد حمرَة الْعَينَيْنِ مَعَ سعتهما وَالْأُنْثَى جَحْماءُ، من نسْوَة جُحُمٍ وجَحْمَى.
والجوْحَمُ: الْورْد الْأَحْمَر، والأعرف تَقْدِيم الْحَاء.
وأجحمُ بن دندنة الْخُزَاعِيّ: أحد سَادَات الْعَرَب، وَهُوَ زوج خالدة بنت هَاشم ابْن عبد منَاف.

مقلوبه: (م ح ج)
محَجَ محْجا: أسْرع.
ومَحَج الْأَدِيم يَمْحَجُهُ مَحْجا: دلكه ليمرن.
ومحَجَ الْمَرْأَة يَمْحَجُها مَحْجا نَكَحَهَا والمحْجُ: مسحك شَيْئا عَن شَيْء حَتَّى ينَال الْمسْح جلد الشَّيْء لشدَّة مسحك، وَنَحْو ذَلِك. وَالرِّيح تَمْحَجُ الأَرْض محْجا، تذْهب بِالتُّرَابِ حَتَّى تتَنَاوَل من أدمة الأَرْض، قَالَ العجاج:
ومحْجُ أرواحٍ يُبارينَ الصَّبا ... أغْشَينَ مَعرُوفَ الديارِ التَّيرَبا
ويروى: التوربا، وَكِلَاهُمَا التُّرَاب.
ومحج الْعود محْجَا: قشره.
ومحَجَ الدَّلْو محْجا: خضخضها، كمخجها عَن الَّلحيانيّ، قَالَ الشَّاعِر:
قد أصبحَتْ قَلَمَّساً هَمُوما
يَزيدُها مَحْجُ الدِّلا جمُوما
ويروى مخجُ الدلا، وَهِي أعرف وَأشهر.
وماحَجَه: ماطله.
(3/97)

مقلوبه: (ج م ح)
جَمَحَت الْمَرْأَة تَجْمَحُ جِماحا: خرجت من بَيت زَوجهَا إِلَى أَهلهَا قبل أَن يطلقهَا، قَالَ:
إِذا رأتني ذاتُ ضِغْنٍ حَنَّتِ
وجمَحتْ من زَوْجِها وأنَّتِ
وجمَحَ الْفرس بِصَاحِبِهِ جمْحا وجماحا: ذهب يجْرِي جَريا غَالِبا. وَفرس جامحٌ وجموحٌ، الذّكر وَالْأُنْثَى فِي جَمُوحٍ سَوَاء.
وكل شَيْء مضى لشَيْء على وَجهه فقد جَمحَ، قَالَ:
إِذا عَزَمْتُ على أمْرٍ جَمَحَتُ بِهِ ... لَا كَالَّذي صَدَّ عَنهُ ثمَّ لم يُنِبِ
وجَمحت السَّفِينَة تجمَحُ جُموحا: تركت قَصدهَا فَلم يضبطها الملاحون.
وجمحوا بكعابهم: كجبَحُوا.
وتجامح الصّبيان بالكعاب، إِذا رموا كَعْبًا بكعب حَتَّى يُزِيلهُ عَن مَوْضِعه.
والجمامِيحُ: رُؤُوس الحلى والصليان وَنَحْو ذَلِك مِمَّا يخرج على أَطْرَافه شبه السنبل، غير أنَّه لين كأذناب الثعالب، واحدته جُمَّاحةٌ.
والجُمَّاحُ: شَيْء يتَّخذ من الطين الْحر أَو من التَّمْر والرماد فيصلب وَيكون فِي رَأس المعراض رمى بِهِ الطير، قَالَ:
أصابَتْ حَبَّةَ القَلْبِ ... ولمْ تُخْطِئ، بجُمَّاحِ
وَقيل: الجُمَّاحُ، تَمْرَة تجْعَل على رَأس الْخَشَبَة يلْعَب بهَا الصّبيان، قَالَ الشَّاعِر:
حلَقَ الحوادثُ لمَّتي فَتركْنَ لي ... رَأساً يَصِلُّ كأنَّهُ جُمَّاحُ
وَقيل: الجُمَّاحُ، سهم يُجعل على رَأسه طين كالبندقة، يَرْمِي بِهِ الصّبيان الطير. وَقيل: الجُمَّاحُ، سهم صَغِير يلْعَب بِهِ الصّبيان، يجْعَلُونَ على رَأسه تَمْرَة لِئَلَّا يعقر، وروت الْعَرَب عَن راجز من الْجِنّ زَعَمُوا:
(3/98)

هَل يُبْلِغَنّيهِمْ إِلَى الصَباح
هَيْقٌ كأنَّ رأسَهُ جُمَّاح
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الجمَّاحُ، سهم الصَّبِي يَجْعَل فِي طرفه تَمرا معلوكا بِقدر عفاص القارورة بيكون أهْدى لَهُ، وَلَيْسَ لَهُ ريش، وَرُبمَا لم يكن لَهُ فَوق أَيْضا، قَالَ: وَجمع الجمَّاحِ جماميحُ وجمامحُ. قَالَ أَبُو الْحسن: إِنَّمَا يكون الجمامح، من ضَرُورَة الشّعْر كَقَوْل الحطيئة:
بزُبّ اللّحَى جُرْدِ الخُصَى كالجمامح
فَأَما
أَن
يُجْمَعَ
الجَمَّاحُ على جمامحَ، فِي غير ضَرُورَة الشّعْر فَلَا، لِأَن حرف اللين فِيهِ رَابِع، وَإِذا كَانَ حرف اللين رَابِعا فِي مثل هَذَا كَانَ ألفا أَو واوا أَو يَاء، فلابد من ثباتها يَاء فِي الْجمع والتصغير على مَا أحكمته صناعَة الْإِعْرَاب، فَإِذا لَا معنى لقَوْل أبي حنيفَة فِي جمع جُمَّاحٍ: جَمَاميح وجمامحُ، وَإِنَّمَا غره بَيت الحطيئة وَقد بَينا انه اضطرار.
وَقد سموا: جَمَّاحا وجُمَيحا وجُمَحا، وَهُوَ أَبُو بطن من قُرَيْش.

مقلوبه: (م ج ح)
مجَحَ يَمْجُحُ مَجْحا، كبَجَح، وتَمَجَّحَ، كتَبَجَّحَ.
وَرجل مَجَّاحٌ، بَجَّاحٌ بِمَا لَا يملك، يَمَانِية.
ومِجَاحٌ ومَجاحٌ: اسْم فرس مَعْرُوف من خيل الْعَرَب، قَالَ:
أقْدِمْ مَجاحُ إنَّه يومٌ نُكُرْ
مثْلي على مثْلك يحمي ويكُرّ
ومجَاحٌ: اسْم فرس أبي جهل بن هِشَام. ومَجاحٌ: اسْم مَوضِع، أنْشد ثَعْلَب:
لَعَنَ اللهُ بَطْنَ لَقْفٍ مَسِيلاً ... ومجَاحا، فَلَا أحِبُّ مَجَاحا
وَقد يكون مجاحا مَفْعَلاً كالمقام والمقال، فَيكون من غير هَذَا الْبَاب.
(3/99)

الْحَاء والشين وَالصَّاد
شحِصَ الرجل: لحَجَ.
وظبية شَحْص: مَهْزُولَة، عَن ثَعْلَب.
والشَحصَاءُ من الْغنم، السمينة. وَقيل: هِيَ الَّتِي لَا حمل لَهَا وَلَا لبن. والشَّحاصَةُ والشَحَصُ: القليلة اللَّبن. وَقيل: الشَّحَصُ: الَّتِي لم ينز عَلَيْهَا قطّ. الْوَاحِد والجميع فِيهِ سَوَاء.
والشَّحْصُ والشحَصُ: رَدِيُّ المَال وخشارته.

الْحَاء والشين وَالسِّين
قَالَ أَبُو حنيفَة: أَخْبرنِي بعض أَعْرَاب عمان قَالَ: الشَّحْسُ من شجر جبالنا، وَهُوَ مثل العتم وَلكنه أطول مِنْهُ، وَلَا يتَّخذ مِنْهُ القسي لصلابته، فَإِن الْحَدِيد يكل عَنهُ، وَلَو صنعت مِنْهُ القسي لم توات النزع.

الْحَاء والشين وَالزَّاي
الشَّحَزُ: كلمة مَرْغُوب عَنْهَا، يكنى بهَا عَن النِّكَاح.

الْحَاء والشين والطاء
الشَّحْطُ والشَّحَطُ: الْبعد فِي كل الْحَالَات، قَالَ النَّابِغَة:
وكلَّ قَرِينَةٍ ومَقَرِّ إلْفٍ ... مُفارِقُه إِلَى الشَّحَطِ القَرِينُ
وشحَطَت الدَّار تَشحَطُ شَحْطا وشَحَطا وشُحوطا: بَعدت.
وشَواحطُ الأودية: مَا تبَاعد مِنْهَا.
وشَحَطَ فلَان فِي السّوم، إِذا استام بسلعته وتباعد عَن الْحق وَجَاوَزَ الْقدر، عَن الَّلحيانيّ وَأرى شَحِطَ لُغَة، عَنهُ أَيْضا.
وشَحَطه شَحْطا، سبقه وتباعد عَنهُ.
قَالَ رؤبة:
غلواً بِهِ أشحط غَلْوَ المُزداد
وشَحَطَ شرابه يَشْحَطُه: أرَقَّ مزاجه، عَن أبي حنيفَة.
والشَّحْطَةُ: دَاء يَأْخُذ الْإِبِل فِي صدورها فَلَا تكَاد تنجو مِنْهُ.
(3/100)

والشَّحْطَةُ: أثر سحج يُصِيب جنبا أَو فخذا أَو نَحْوهمَا.
والشَّحَطُ: الِاضْطِرَاب فِي الدَّم. وتَشَّحَط الْوَلَد فِي السلي: اضْطربَ فِيهِ، قَالَ النَّابِغَة:
ويَقْذِفْنَ بالأولادِ فِي كُلّ مَنزِلٍ ... تَشَحَّطُ فِي أسلائها كالوَصَائلِ
الوصائل: البرود الْحمر.
وشحطَهُ يشحطه شَحْطا: ذبحه، وَالسِّين أَعلَى.
والشّحْطَةُ: الْعود من الرُّمَّان وَغَيره تغرسه إِلَى جنب قضيب الحبلة حَتَّى يَعْلُو فَوْقه، وَقيل: الشَّحْطُ، خَشَبَة تُوضَع إِلَى جنب الأغصان الرطاب المتفرقة الْقصار الَّتِي تخرج من الشُّكْر حَتَّى ترْتَفع عَلَيْهَا، وَقيل: هُوَ عود ترفع بِهِ الحبلة حَتَّى تستقل إِلَى الْعَريش.
والمِشْحطُ: عُوَيْد يوضع عِنْد الْقَضِيب من قضبان الْكَرم يَقِيه من الأَرْض.
والشَّوْحَطُ: ضرب من النبع يتَّخذ مِنْهُ القسي، وَهِي من أَشجَار السراة، قَالَ الْأَعْشَى:
وجياداً كأنَّها قُضُبُ الشَوْ ... حَطِ يَحملْنَ شِكَّةَ الأبْطالِ
وَقيل: إِن كَانَ فِي جبل فَهُوَ نبع، وَإِن كَانَ فِي سهل فَهُوَ شَوْحطٌ، قَالَ أَبُو حنيفَة: أَخْبرنِي الْعَالم بالشَّوْحَطِ أَن نَبَاته نَبَات الأرزن قضبان تسمو كَثِيرَة من أصل وَاحِد، قَالَ: وورقه، فِيمَا ذكر، دقاق طوال، وَله ثَمَرَة مثل العنبة الطَّوِيلَة إِلَّا أَن طرفها أدق، وَهِي لينَة تُؤْكَل. وَقَالَ مرّة: الشَّوْحطُ والنبع أصفرا الْعود رزيناه، ثقيلان فِي الْيَد، وَإِذا تقادما احمرَّا، واحدته شَوْحَطَةٌ.
وشِيحاطٌ: مَوضِع بِالطَّائِف، وشُوَاحِطٌ: مَوضِع أَيْضا، قَالَ سَاعِدَة ابْن العجلان:
غدَاةَ شُواحِطٍ فنَجَوْتَ شَدّا ... وثَوْبُكَ فِي عَباقيَةٍ هَرِيدُ

الْحَاء والشين وَالدَّال
حشَدَ القوْمَ يَحْشِدُهُمْ ويَحْشُدُهم: جمعهم.
(3/101)

وحَشَدُوا وتحاشَدُوا، خفُّوا فِي التعاون، أَو دعوا فَأَجَابُوا مُسْرِعين. هَذَا فعل يسْتَعْمل فِي الْجَمِيع، وَقل مَا قولون للْوَاحِد: حَشَد وحَشَدَ الْقَوْم واحتشَدوا، اجْتَمعُوا لأمر وَاحِد. وَكَذَلِكَ حَشَدُوا عَلَيْهِ واحتَشَدُوا وتحاشَدُوا. والحَشْدُ والحَشَدُ، اسمان للْجمع.
والحَشِدُ والمحتشدُ: الَّذِي لَا يدع عِنْد نَفسه شَيْئا من الْجهد والنصرة وَالْمَال. وَكَذَلِكَ الحاشدُ، وَجمعه حُشُدٌ، قَالَ أَبُو كَبِير الْهُذلِيّ:
سُجَرَاءَ نَفْسِي غيرَ جمْعِ أُشابَةٍ ... حُشُداً وَلَا هُلْكِ المفارِشِ عُزَّلِ
قَالَ ابْن جني: روى: حُشُد، بِالنّصب وَالرَّفْع والجر، أما النصب فعلى الْبَدَل من غير، وَأما الرّفْع فعلى أنَّه خبر مُبْتَدأ مَحْذُوف، وَأما الْجَرّ فعلى جوَار أشابة، وَلَيْسَ فِي الْحَقِيقَة وَصفا لَهَا وَلكنه للجوار، نَحْو قَول الْعَرَب: هَذَا جُحر ضَب خرب.
والحاشدُ: الَّذِي لَا يفتر حلب النَّاقة وَالْقِيَام بذلك.
وحَشَدَت النَّاقة فِي ضرْعهَا لَبَنًا تَحْشِدُه حُشُوداً: حفَّلته. وناقة حَشُودٌ، سريعة جمع اللَّبن فِي الضَّرع.
وَأَرْض حَشَادٌ، تسيل من أدنى مطر. وواد حَشِدٌ، يسيله الْقَلِيل الهين من المَاء. وَعين حُشُدٌ، لَا يَنْقَطِع مَاؤُهَا، وَقيل: إِنَّمَا هِيَ حُتُدٌ، وَهُوَ الصَّحِيح.
وحاشدٌ: حَيّ من هَمدَان.

مقلوبه: (ش د ح)
المَشْدَحُ: مَتَاع الْمَرْأَة، قَالَ الْأَغْلَب:
وتارَةً يَكْدِمُ إِن لم يَجرَحِ
عُرعرةَ المُتْكِ وكَيْنَ المشْدَحِ
وَهُوَ المشَرَحُ بالراء.
وانشدَحَ الرجل: اسْتلْقى وَفرج رجلَيْهِ.
وناقة شَوْدَحٌ، طَوِيلَة. قَالَ الطرماح:
(3/102)

قطَعْتُ إِلَى مَعْروفِه مُنْكَرَاتِها ... بفَتْلاءِ إمرارِ الذراعَينِ شَوْدَحِ

الْحَاء والشين والذال
شَحَذَ السكين وَالسيف وَنَحْوهمَا، يشحَذُه شَحْذاً فَهُوَ شَحيذٌ. أحدَّه.
وَرجل شُحْذُوذٌ، حَدِيد نزق.
وشَحَذَ الْجُوع معدته: ضرَّمها وقوَّاها على الطَّعَام وأحدها.
والشحَذَانُ الجائع، وَهُوَ من ذَلِك.
وشَحَذَه بِعَيْنِه، أَحدهَا إِلَيْهِ ورماه بهَا عَن الَّلحيانيّ.
ومرَّ يَشْحَذُهم، أَي يطردهم.
وَرجل شَحَذَانُ، سوَّاق.

مقلوبه: (ش ذ ح)
نَاقَة شَوْذَحٌ: طَوِيلَة، عَن كرَاع حَكَاهَا فِي بَاب فَوْعَلٍ.

الْحَاء والشين وَالرَّاء
حشَرَهُم يَحشُرُهم ويحشِرُهم حشراً: جمعهم.
والحشْرُ، جمع النَّاس ليَوْم الْقِيَامَة.
والحاشِرُ من أَسمَاء النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، لِأَنَّهُ قَالَ: " أحْشَرَ الناسَ على قدَميّ ".
وحشَرَ الْإِبِل، جمعهَا كَذَلِك، فَأَما قَوْله تَعَالَى: (مَا فرَّطْنا فِي الكتابِ من شيءٍ ثُمَّ إِلَى ربِّهمْ يُحْشَرُونَ) فَقيل: إِن الحشْرَ هَاهُنَا الْمَوْت وَقيل النَّشْرُ، والمعنيان متقاربان لِأَنَّهُ كُله كفت وَجمع.
وحشَرَتهم السَّنَةُ تَحْشُرُهُمْ وتَحشِرُهم، أهلكت مَالهم فضمتهم إِلَى الْأَمْصَار. قَالَ رؤبة:
وَمَا نجا من حشْرِها المْحشُوشِ
وحشٌ وَلَا طَمشٌ من الطُمُوش
(3/103)

والحَشَرَةُ: صغَار دَوَاب الأَرْض، كاليرابيع والقنافذ والضباب وَنَحْوهَا، وَهُوَ اسْم جَامع لَا يفرد، وَيجمع مُسلما، قَالَ:
يَا أمَّ عمرٍو من يكُنْ عُقْرُ دارِه ... حِواءَ عَدِيّ يأكُل الحَشَرَاتِ
وَقيل: الصَّيْد كُله حشَرةٌ، مَا تعاظم مِنْهُ وتصاغر، وَقد أبنت أَجنَاس الحشَرَات فِي الْكتاب الْمُخَصّص وَقيل: كل مَا أكل من الصَّيْد الطَّائِر والماشي حَشَرَةٌ.
والحشَرَةُ أَيْضا: مَا أكل من بقل الأَرْض كالدعاع وَأَلْقَتْ وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الحشرَةُ القشرة الَّتِي تلِي الْحبَّة، وَالْجمع حَشَرٌ.
وحَشَرَ السِّنان والسكين حشْراً، أحدَّه فَارقه وألطفه، قَالَ:
لَدْنُ الكُعُوبِ ومحشورٌ حدِيدَتُه ... وأصْمَعٌ غَيرُ مَجْلُوزٍ على قَصَمِ
المجلوز، المشدد تركيبه، من الجلز الَّذِي هُوَ اللي والطي.
وحربة حَشَرَةٌ وحَشْرٌ، بِلَا هَاء، وحُشُرٌ، قَالَ:
فِي صَلاهُ ألَّةٌ حُشُرٌ ... وقناةُ الرُّمحِ منقصِمَهْ
والحَشْرُ من القذاذ والآذان، المؤلَّلة الحديدة، وَالْجمع حُشُورٌ، قَالَ أُميَّة بن أبي عَائِذ:
مطارِيحَ بالوَعْثِ مَرَّ الحُشُورِ ... هاجَرْنَ رَمَّاحةً زيْزَفُونا
وَقَول أبي عمَارَة بن أبي طرفَة:
بكلِّ لَيْنٍ صارِمٍ رَهِيفِ
وكل سَهْمٍ حَشِرٍ مَشُوفِ
أرَاهُ على النّسَب. والمحْشُورَةُ كالحَشْرِ.
وَأذن حَشْرَةٌ وحَشْرٌ: صَغِيرَة لَطِيفَة مستديرة، وَقَالَ ثَعْلَب: دقيقة الطّرف، سميت فِي الْأَخِيرَة بِالْمَصْدَرِ لِأَنَّهَا حُشِرَتْ حشْراً، أَي صغرت وألطفت، فَمن أفرده فِي الْجمع وَلم
(3/104)

يؤنث، فلهذه الْعلَّة، كَمَا قَالُوا: رجل عدل وَرِجَال عدل ونسوة عدل، وَمن قَالَ: حشَرات، فعلى حَشْرةٍ وَقيل: كل دَقِيق لطيف حَشْرٌ، قَالَ ابْن الْأَعرَابِي: يسْتَحبّ فِي الْبَعِير أَن يكون حَشْرَ الْأذن، وَكَذَلِكَ يسْتَحبّ فِي النَّاقة، قَالَ ذُو الرمة:
لَهَا أذْنٌ حَشْرٌ وذِفْرَى أسِلَيةٌ ... وخَدٌّ كمِرْآةِ الغَرِيبَةِ أسْجَحُ
وَسَهْم محْشُورٌ وحَشْرٌ، مستوي قذذ الريش، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: سهم حَشْرٌ وسهام حشرٌ. وَفِي شعر هُذَيْل: سهم حَشِرٌ، فإمَّا أَن يكون على النّسَب كطعم، وَإِمَّا أَن يكون على الْفِعْل توهموه وَإِن لم يَقُولُوا: حَشِرَ، قَالَ أَبُو عمَارَة الْهُذلِيّ:
وكلّ سَهْمٍ حَشِرٍ مَشُوفِ
المشوف: المجلو.
وَسَهْم حشْرٌ، ملزق جيد القذذ، وَكَذَلِكَ الريش.
وحَشَرَ الْعود حَشْراً، براه.
والحشَرُ، اللزج فِي الْقدح من دسم اللَّبن، وَقيل: الحشَرُ اللزج من اللَّبن كالحشن، وحُشِرَ عَن الوطب، إِذا كثر وسخ اللَّبن عَلَيْهِ فقشره عَنهُ رَوَاهُ ابْن الْأَعرَابِي، وَقَالَ ثَعْلَب: إِنَّمَا هُوَ حشن، وَكِلَاهُمَا على صِيغَة فعل الْمَفْعُول.
وَأَبُو حَشْر: رجل من الْعَرَب.
والحَشْوَرُ من الدَّوَابّ: الملزز الْخلق، وَمن الرِّجَال الْعَظِيم الْبَطن. وَقيل: الحَشْوَرُ، المنتفخ الجنبين، وَالْأُنْثَى بِالْهَاءِ.

مقلوبه: (ح ر ش)
الحَرْشُ والتحْرِيشُ: إغراؤك الْإِنْسَان والأسد ليَقَع بقرنه.
وحَرَّش بَينهم: أفسد وأغرى بَعضهم بِبَعْض.
وحَرَشَ الضَّب يحرِشُه حَرْشا، واحترَشَه، وتحرَّشَه، وتحرَّش بِهِ، أَتَى قفا جُحْره فقعقع بعصاه عَلَيْهِ وأتلج طرفها فِي جُحْره، فَإِذا سمع الصَّوْت جَاءَ يزحل على رجلَيْهِ وعجزه مُقبلا، وَيضْرب بِذَنبِهِ، فناهزه الرجل، أَي بادره، فاخذ بِذَنبِهِ فضبب عَلَيْهِ، أَي شدّ الْقَبْض عَلَيْهِ فَلم يقدر أَن يفيصه، أَي يفلت مِنْهُ. وَقيل حَرْشُ الضَّب، صَيْده، وَهُوَ أَن يحك الْجُحر الَّذِي هُوَ فِيهِ يُتَحرَّش بِهِ. فَإِذا أحسه الضَّب حَسبه ثعبانا فَأخْرج إِلَيْهِ ذَنبه،
(3/105)

فيصاد حِينَئِذٍ، قَالَ الْفَارِسِي: قَالَ أَبُو زيد: يُقَال لَهو أَخبث من ضَب حَرَشْتَه، وَذَلِكَ أَن الضَّب رُبمَا استروح فخدع فَلم يقدر عَلَيْهِ، وَهَذَا عِنْد الاحتراش. وَمن أمثالهم: " هَذَا أجل من الحَرْش " وأصل ذَلِك أَن الْعَرَب كَانَت تَقول: قَالَ الضَّب لِابْنِهِ: يَا بني أحذر الحرشَ، فَسمع يَوْمًا وَقع محفار على فَم الْجُحر فَقَالَ: يَا أبه، أَهَذا الحرشُ؟ فَقَالَ: يَا بني، هَذَا أجل من الحَرْشِ. وَأنْشد الْفَارِسِي قَول كثير:
ومحْترِشِ ضَبَّ العدَاوَةِ مِنْهُمُ ... بحُلْوِ الخَلا، حرْشَ الضِباب الخوادع
يُقَال: إِنَّه لحلو الخلا، أَي حُلْو الْكَلَام. وَوضع الحرْشَ مَوضِع الاحتراشِ، لِأَنَّهُ إِذا احترَشَه فقد حرشَه، وَقيل الحرْشُ، أَن تهيج الضَّب فِي جُحْره، فَإِذا خرج قَرِيبا مِنْك هدمت عَلَيْهِ بَقِيَّة الْجُحر.
وحارَشَ الضَّب الأفعى إِذا أَرَادَت أَن تدخل عَلَيْهِ فقاتلها.
والحرْشُ الْأَثر، وَخص بَعضهم بِهِ الْأَثر فِي الظّهْر، وَجمعه حِراشٌ. وَقيل: الحِراش أثر الضَّرْب فِي الْبَعِير، يبرأ فَلَا ينْبت لَهُ شعر، وَلَا وبر.
وحرَش الْبَعِير بالعصا، حك فِي غاربه ليمشي.
وحرَش الْمَرْأَة حرْشا، جَامعهَا مستلقية على قفاها.
واحترَشَ الْقَوْم: حشدوا.
واحترش الشَّيْء: جمعه وَكَسبه، أنْشد ثَعْلَب:
لَو كنتَ ذَا لُبٍّ تعيش بِهِ ... لفعلتَ فعلَ المرءِ ذِي اللُّبِ
لجعَلتَ صالحَ مَا احترشْتَ وَمَا ... جمَّعتَ من نَهْبٍ إِلَى نَهْبِ
والأحرَشُ من الدَّنَانِير، وَمَا فِيهِ خشونة لجدته، قَالَ:
دنانيرُ حُرْشٌ كلُّها ضربُ واحدِ
وضب أحرَشُ، خشن الْجلد كَأَنَّهُ محزز، وَقيل كل شَيْء خشن أحرَشٌ وحَرِشٌ، الْأَخِيرَة عَن أبي حنيفَة وأراها على النّسَب لِأَنِّي لم اسْمَع لَهُ فعلا.
والحَرْشاءُ، ضرب من السطاح أَخْضَر ينْبت متسطحا على الأَرْض وَفِيه خشنة، قَالَ
(3/106)

أَبُو النَّجْم:
والخَضِرُ السُّطَّاحُ من حرْشائِه
وَقيل: الحرشاء، من نَبَات السهل، وَهِي تنْبت فِي الدبار لَازِقَة بِالْأَرْضِ، وَلَيْسَت بِشَيْء. وَلَو لحس الْإِنْسَان مِنْهَا ورقة لزقت بِلِسَانِهِ، وَلَيْسَ لَهَا صيور. وَقيل: الحرشاء، نبتة متسطحة لَا أفنان لَهَا يلْزم وَرقهَا الأَرْض وَلَا تمتد حِبَالًا غير أَنه ترْتَفع لَهَا من وَسطهَا قَصَبَة طَوِيلَة، فِي رَأسهَا حبتها.
والحرشاءُ أَيْضا خَرْدَل الْبر.
والحَرِيشُ دَابَّة لَهَا مخالب كمخالب الْأسد، وَقرن وَاحِد فِي وسط هامتها وَقيل: هِيَ دُوَيْبَّة أكبر من الدودة، على قدر الإصبع، لَهَا قَوَائِم كَثِيرَة. وَهِي الَّتِي تسمى دخَّالة الْأذن.
والحارِشُ، بثور تخرج فِي أَلْسِنَة النَّاس وَالْإِبِل، صفة غالبة.
وَقد سمت: حرِيشا ومُحَرِّشا وحِراشا.

مقلوبه: (ش ح ر)
شَحَرَ فاهُ شَحْراً، فَتحه، قَالَ ابْن دُرَيْد: أحسبها يَمَانِية.
والشِّحْرُ سَاحل الْيمن بَينهَا وَبَين عمان، قَالَ العجاج:
رحَلْتُ من أقصَى بلادِ الرُّحَّلِ
من قُلَلِ الشِّحْرِ فَجَنْبَي مَوْحَلِ
قَالَ أَبُو عُبَيْدَة: قَالَ يُونُس: يُقَال شِحْرُ عُمان، وشَحْرُ عُمان، وَهُوَ مَوضِع.
والشَّحيرُ، ضرب من الشّجر، حَكَاهُ ابْن دُرَيْد. قَالَ: وَلَيْسَ بثبت.
والشُّحرُورُ: طَائِر أسود فويق العصفور يصوت أصواتا.

مقلوبه: (ش ر ح)
الشَّرْحُ والتَّشْريحُ: قطع اللَّحْم على الْعظم قطعا، والقطعة مِنْهُ شِرْحَةٌ وشَرِيحَةٌ، وَقيل: الشريحةُ، الْقطعَة من اللَّحْم المرققة.
وشرَحَ الشَّيْء يَشْرَحُه شَرْحا وشَرَّحَه: فَتحه وَبَينه، وكل مَا فتح من الْجَوَاهِر فقد شُرِحَ أَيْضا.
(3/107)

وشَرَحَ الله صَدره لقبُول الْخَيْر، يَشْرَحهُ شرحا فانشرح: وسَّعه فاتَّسع، وَفِي التَّنْزِيل: (فمَنْ يُرِد اللهُ أَن يهديَه يَشْرَحْ صَدرَه للإسْلامِ) والمَشْرَحُ مَتَاع الْمَرْأَة، قَالَ:
قرِحَتْ عجيزَتُها ومَشْرحُها ... من نَصِّها دَأباً على البُهْرِ
وَرُبمَا سمي شُريحا، وَأرَاهُ على ترخيم التصغير.
والمَشْرَحُ: الراشق الاست.
والمشرُوحُ: السراب، عَن ثَعْلَب. وَالسِّين لُغَة.
وشُرَيْحٌ، ومِشْرحُ بن عاهان: اسمان: وَبَنُو شَرْحٍ، بطن.

مقلوبه: (ر ش ح)
رشَحَ يرشَحُ رَشْحا ورشحانا، ندي بالعرق. والرَّشْحُ أَيْضا الْعرق نَفسه، قَالَ ابْن مقبل:
يجْرِي بديباجتَيْهِ الرشْحُ مُرْتدعُ
والمِرشَحَة: البطانة الَّتِي تَحت لبد السرج، سميت بذلك لِأَنَّهَا تنشف الرشح.
وبئر رشُوحٌ، قَليلَة المَاء.
ورشَحَ النِّحي بِمَا فِيهِ كَذَلِك، ورشَحَت الْأُم وَلَدهَا بِاللَّبنِ الْقَلِيل، إِذا جعلته فِي فِيهِ شَيْئا بعد شَيْء حَتَّى يقوى على المص.
ورشَحت النَّاقة وَلَدهَا ورشّحتْه وأرشَحَتْه، وَهُوَ أَن تحك أصل ذَنبه وتدفعه برأسها وتقدمه وتقف عَلَيْهِ حَتَّى يلْحقهَا، وتزجيه أَحْيَانًا أَي تقدمه وتتبعه. وَهِي راشحٌ ومُرْشِحٌ، كل ذَلِك على النّسَب.
وأرشحَت النَّاقة وَالْمَرْأَة وَهِي مُرشِح، إِذا مَالِكهَا وَلَدهَا وَمَشى مَعهَا وسعى خلفهَا لم يعنها، وَقيل: إِذا قوى ولد النَّاقة فَهِيَ مُرْشِحٌ، وَوَلدهَا راشحٌ وَقد رشَح رُشُوحا، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب واستعاره لصغار السَّحَاب:
ثَلَاثًا فلمَّا استُجِيلَ الجَها ... مُ واستَجْمَع الطِّفْلُ فِيهِ رُشُوحا
(3/108)

وَالْجمع رُشَّحٌ، قَالَ:
فلمَّا انْتهى نِيُّ المرابيعِ أزمَعَتْ ... خُفوقا وأوْلادُ المصاييفُ رُشَّحُ
وكل مَا دب على الأَرْض من خشاشها، راشحٌ.
والترشُّحُ والترشيحُ، لحس الْأُم مَا على طفلها من الندوة، قَالَ:
أُدُمُ الظباء تُرشِّحُ الأطفالا
والتريح أَيْضا، التربية. ورُشِّحَ لِلْأَمْرِ، ربى لَهُ وأُهِّلَ. ورشَّحَ الْغَيْث النَّبَات، رباه، قَالَ كثير:
يُرَشِّحُ نَبْتا ناضِراً ويَزِينُه ... نَدىٍ ولَيالٍ بعد ذَاك طَوالقُ
والاسترشاح كَذَلِك. قَالَ ذُو الرمة:
يُقَلِّبُ أشباها كأنَّ ظهورَها ... بمُسترْشَحِ البُهْمَي من الصَّخرِ صرْدَحُ
أَي بِحَيْثُ رشَّحَت الأَرْض البهمي، يَعْنِي ربتها. وَبَلغت بهَا. والرَّشيحُ، مَا على وَجه الأَرْض من النَّبَات.

الْحَاء والشين وَاللَّام
رجل حَشْلٌ، رذل. وَقد حَشَلَه، خَفِيفَة، حَكَاهُ يَعْقُوب.

مقلوبه: (ش ل ح)
الشَّلْحَى: السَّيْف، شِحْريَّةٌ مَرْغُوب عَنْهَا. قَالَ ابْن دُرَيْد: فَأَما قَول الْعَامَّة: شَلَّحَة، فَلَا أَدْرِي مَا اشتقاقه.
والمُشلِّح الَّذِي يعرى النَّاس من ثِيَابهمْ، سوداوية، وَفِي الحَدِيث: الحارب المُشَلِّحُ، عَن الْهَرَوِيّ فِي الغريبين.

الْحَاء والشين وَالنُّون
الحَشَنُ: الْوَسخ، قَالَ:
(3/109)

بُرغَثاويه مُبِينا حَشَنُه
والحَشَنُ أَيْضا، اللزج من دسم اللَّبن. وَقيل: هُوَ الْوَسخ الَّذِي يتراكب فِي دَاخل الوطب. وَقد حَشِنَ، وأحشَنَه هُوَ، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
وَإِن أَتَاهَا ذُو فِلاقٍ وحَشَنْ
تُعارِض الكلبَ إِذا الكلبُ رشَنْ
وحُشِنَ عَن الوطب، كثر وسخ اللَّبن عَلَيْهِ فقشر عَنهُ، هَذِه رِوَايَة ثَعْلَب، وَأما ابْن الْأَعرَابِي فَرَوَاهُ: حُشِرَ.
والحِشْنَةُ الحقد، قَالَ:
أَلا لَا أرى ذَا حِشْنَةٍ فِي فؤادِه ... يُجَمْجِمُها إِلَّا سيبدو دَفِيُنها
والمُحشَئِنُّ، الغضبان، وَالْخَاء لُغَة.

مقلوبه: (ح ن ش)
الحَنَشُ: الْحَيَّة، وَقيل: هُوَ حَيَّة أَبيض غليظ مثل الثعبان أَو أعظم، وَقيل: هُوَ الْأسود مِنْهَا، وَقيل: هُوَ مِنْهَا مَا أشبهت رءوسه رُءُوس الْحَيَّات والحرابي وسوام أبرص وَنَحْو ذَلِك. وَقَالَ كرَاع: كل شَيْء من الدَّوَابّ وَالطير.
والحنَشُ أَيْضا، كل شَيْء يصاد من الطير والهوام. وَالْجمع من كل ذَلِك أحْناشٌ.
وحَنَشَ الشَّيْء يَحنِشُهُ، صَاده.
وَرجل محنوشٌ: مغموز الْحسب. وَقد حُنِش.
وحنَشَه عَن الْأَمر يَحْنُشُه، عطفه، وَقيل: الأَصْل عَنَجه، فأُبدلت الْعين حاء وَالْجِيم شينا.
وحنَشَه، نحاه من مَكَان إِلَى آخر.
وحنَشَه حَنْشا أغضبهُ، كَعَنَشَه، وَقد تقدم.
وَأَبُو حَنَشٍ، كنية رجل، قَالَ ابْن أَحْمَر:
(3/110)

أَبُو حنَشٍ يُنَعِّمنا وطَلْقٌ ... وعَمَّارٌ، وآونَةً أُثالا
وَبَنُو حَنشٍ، بطن.

مقلوبه: (ش ح ن)
شَحَنَ الرجل السَّفِينَة يشْحَنُها شَحْنا، ملأها. وشحْنُها، مَا فِيهَا كَذَلِك. والشِّحْنَةُ، مَا شَحَنَها، وَقَوله:
تأطَّرْنَ بالميناءِ ثمَّ تركْنَه ... وَقد لحَّ من أحْمالِهن شُحونُ
يجوز أَن يكون مصدر شَحَنَ، وَأَن يكون جمع شِحنَةٍ، نَادرا.
ومركب شاحنٌ، مشحونٌ عَن كرَاع، كَمَا قَالُوا: سر كاتم، أَي مَكْتُوم.
وشَحَنَ الْمَدِينَة وأشْحنَها، ملأها.
وشَحَنَ الْقَوْم يَشْحَنُهم شَحْنا، طردهم.
والشَّحْن، الْعَدو الشَّديد.
وشَحَنَت الْكلاب تَشْحَنُ وتشحُنُ شُحونا، أبعدت الطَّرْد وَلم تصد شَيْئا، قَالَ الطرماح يصف الصَّيْد وَالْكلاب:
يودِّعُ بالأمراسِ كُلَّ عَمَلَّسٍ ... من المُطْعِماتِ الصَّيدَ غير الشواحن
وأشحَنَ الصَّبِي: تهَيَّأ للبكاء، وَقيل: هُوَ الاستعبار عِنْد اسْتِقْبَال الْبكاء.
والشحْناءُ، الحقد. وَقد شَحِنَ عَلَيْهِ شَحَنا وشاحنَه.
والشَيْحانُ: الطَّوِيل، وَقد يكون فعلانا فَيكون من غير هَذَا الْبَاب وَسَيَأْتِي ذكره.

مقلوبه: (ش ن ح)
الشَّناحُ والشَناحِي والشَّناحِيَةُ من الْإِبِل: الطَّوِيل الْجِسْم، وَالْأُنْثَى شَناحيةٌ، لَا غير. وَرجل شَناحٍ وشَناحِيَةٌ، طَوِيل.
وصقر شانحٌ، متطاول فِي طيرانه، عَن الزجاجي قَالَ، وَمِنْه اشتقاق الطَّوِيل، وَلست مِنْهُ على ثِقَة.
(3/111)

مقلوبه: (ن ش ح)
نَشَحَ الشَّارِب يَنْشَحُ نَشْحا ونُشُوحا، وانْتَشَحَ: إِذا شرب حَتَّى يمتلئ. وَقيل: نَشَحَ، شرب شربا قَلِيلا دون الرّيّ.
ونشح بعيره سقَاهُ مَاء قَلِيلا، وَالِاسْم النَّشُوحُ. وَقيل: النَّشُوحُ المَاء الْقَلِيل. والنَّشْحُ: الْعرق، عَن كرَاع.
وسِقاء نَشَّاحٌ، رشَّاحٌ.

الْحَاء والشين وَالْفَاء
الحَشَفُ: مَا لم ينْو من التَّمْر. وتمر حشِفٌ، كثير الحشَفِ، على النّسَب. وَقد أحْشَفَت النَّخْلَة.
وأحشَفَ ضرع النَّاقة، تقبض واستَشَنَّ، أَي صَار كالشن. وحشَفَ، ارْتَفع مِنْهُ اللَّبن.
والحشيفُ: الثَّوْب الْبَالِي، قَالَ الْهُذلِيّ:
أُتيحَ لَهَا أُقَيدِرُ ذُو حَشيفٍ ... إِذا سامَتْ على الملَقات ساما
وتحشَّفَت أوبار الْإِبِل، طارت عَنْهَا وتفرَّقت.
والحَشَفَةُ: صَخْرَة رخوة فِي سهل من الأَرْض.
والحشَفَةُ: جَزِيرَة فِي الْبَحْر لَا يعلوها المَاء. وَفِي الحَدِيث: إِن مَوضِع بَيت الله كَانَ حَشَفَة فدحا الله الأَرْض عَنْهَا، الْأَخِيرَة عَن الْهَرَوِيّ فِي الغريبين.
والحشَفَةُ: الكمرة.

مقلوبه: (ح ف ش)
حفِشَت السَّمَاء تَحفِش حفْشا، جَاءَت بمطر شَدِيد سَاعَة ثمَّ أقلعت.
وحفَشَ السَّيْل الْوَادي يَحْفِشُه حَفْشا، ملأَهُ.
والحافِشَةُ، المسيل، صفة غالبة، وأنث على إِرَادَة التلعة أَو الشعبة.
والحافِشَة، أَرض مستوية لَهَا كَهَيئَةِ الْبَطن يستجمع مَاؤُهَا فيسيل إِلَى الْوَادي.
وحَفَشَت الأَرْض بِالْمَاءِ من كل جَانب، أسألته قبل الْوَادي.
(3/112)

وحفَشَ السَّيْل الأكمة، أسالها.
وحفَش الشَّيْء يَحْفِشُهُ، أخرجه.
وحفَش الْحزن الْعين، أخرج كل مَا فِيهَا من الدمع، أنْشد ابْن دُرَيْد:
يَا مَنْ لِعَينٍ ثَرَّةِ المَدَامعِ ... يحفِشُها الوَجْدُ بماءٍ هامعِ
ثمَّ فسره فَقَالَ: يَحفِشُها، يسْتَخْرج كل مَا فِيهَا. وحفَشَ لَك الود، أخرج لَك كل مَا عِنْده مِنْهُ.
وحفَش الْمَطَر الأَرْض، أظهر نباتها.
والحَفُوشُ، المتحفِّي. وَقيل: المُبالغ فِي التحفي والود، وَخص بَعضهم بِهِ النِّسَاء إِذا بالغن فِي ود البعولة والتحفي بهم، قَالَ:
بعد احتِضان الحِفْوَةِ الحَفُوشِ
وحفَش الْفرس الجري يَحفِشُه، أعقب جَريا بعد جري فَلم يَزْدَدْ إِلَّا جودة.
والحِفْشُ، الشَّيْء الْبَالِي.
والحِفْشُ، الدرج يكون فِيهِ البخور وَهُوَ أَيْضا الصَّغِير من بيُوت الْأَعْرَاب. وَقيل: الحِفْشُ والحفَشُ والحفْشُ، الْبَيْت الْقَرِيب السّمك من الأَرْض، وَجمعه أحفاشٌ وحِفاشٌ. وحفَّشَ الرجل، أَقَامَ فِي الحِفْشِ، قَالَ: رؤبة:
وكنتُ لَا اُوبَنُ بالتحفِيشِ
وتَحفَّشَت الْمَرْأَة على زَوجهَا أَو وَلَدهَا، أَقَامَت. وحَفَشوا عَلَيْك يحفِشُونَ حَفْشا، اجْتَمعُوا.
والحَفَشُ: الهَنُ.

مقلوبه: (ش ح ف)
الشَّحْفُ: قشر الْجلد، يَمَانِية.
(3/113)

مقلوبه: (ف ح ش)
الفُحْشُ والفحشاءُ والفاحِشَةُ: الْقَبِيح من القَوْل وَالْفِعْل، وَقَوله عز وَجل: (الشَّيْطانُ يَعِدُكُمُ الفَقْرَ ويأمُرُكُمْ بالفَحْشاءِ) ، قيل: الفَحْشاءُ هُنَا، أَن لَا تتصدقوا فتتقاطعوا. وَقد فحَشَ وفَحُشَ وأفحش. وفَحُشَ علينا وأفحش إفحاشا وفُحشا، عَن كرَاع والَّلحيانيّ، وَالصَّحِيح أَن الإفحاش الْمصدر، والفُحْش الِاسْم. وَرجل فاحِشٌ، ذُو فُحشٍ، قَالَ ابْن جني: وَقَالُوا: فاحِشٌ وفُحَشاءُ، كجاهل وجهلاء، حِين كَانَ الفُحْشُ ضربا من ضروب الْجَهْل ونقيضا للحلم، قَالَ، أنْشد الْأَصْمَعِي:
وهلُ عَلِمْتِ فُحَشاءَ جَهلَهْ
وَرجل فحَّاشٌ: كثير الفُحْشِ، وفَحُش قَوْله فُحْشا.
وكل أَمر لَا يكون مُوافِقاً للحق وَالْقدر فاحِشٌ. وفحَّشَ بالشَّيْء، شنَّع بِهِ. وفَحُشَت الْمَرْأَة فبحت وَكَبرت، حَكَاهُ ابْن الْأَعرَابِي وَأنْشد:
وعَلِقْتَ تجزيهمْ عَجُوزَكَ بَعدما ... فحُشَتْ محاسِنُها على الخُطَّابِ

مقلوبه: (ف ش ح)
تفشَّحَت النَّاقة وانفَشَحَتْ، تفاجَّت، قَالَ الشَّاعِر:
إنكِ لَو صاحبْتنا مَذِحْتِ
وحَكَّكِ الحِنوانِ فانْفَشحْتِ

الْحَاء والشين وَالْبَاء
الحَشِيبُ والحَشِيبيُّ والحوشَبُ، عظم فِي بَاطِن الْحَافِر بَين العصب والوظيف. وَقيل: هُوَ حَشْو الْحَافِر، وَقيل: هُوَ عَظِيم صَغِير كالسلامي بَين رَأس الوظيف ومستقر الْحَافِر مِمَّا يدْخل فِي الْجُبَّة، قَالَ العجاج:
فِي رُسُغٍ لَا يَتَشكَّى الحَوْشَبا
(3/114)

وَقيل: الحَوْشَبانِ من الْفرس، عظما الرسغ.
والحوشَبُ، الْعَظِيم الْبَطن، قَالَ الأعلم الْهُذلِيّ:
وتَجُرُّ مُجْرِيَةٌ لَهَا ... لحْمي إِلَى أجْرٍ حواشبْ
وَقيل: هُوَ الْعَظِيم الجنبين، وَالْأُنْثَى بِالْهَاءِ، قَالَ أَبُو النَّجْم:
ليسَتْ بِحَوْشَبَةٍ يبِيت خِمارُها ... حَتَّى الصَّباحِ مُثَبَّتا بِغِراءِ
يَقُول: لَا شعر على رَأسهَا فَهِيَ لَا تضع خمارها. وَقَول سَاعِدَة بن جؤية:
فالدَّهْرُ لَا يبْقى على حدَثانِهِ ... أنَسٌ لفيفٌ ذُو طرائفَ حوشَبُ
قَالَ السكرِي: حَوْشَبٌ، منتفخ الجنبين، فاستعار ذَلِك للْجمع الْكثير. وَقَول مرّة بن عبد الله الَّلحيانيّ:
تَركْنا كُلَّ جِلْفٍ حَوْشَبيّ ... عَظِيم البَطْنِ مُنتفخِ الصّفاقِ
وحَوْشَبٌ، اسْم.

مقلوبه: (ح ب ش)
الحبَشُ: جنس من السودَان، وهم الأحْبُشُ والحُبْشانُ، وَقد قَالُوا الحَبَشة، وَلَيْسَ بِصَحِيح فِي الْقيَاس لِأَنَّهُ لَا وَاحِد لَهُ على على مِثَال فَاعل فَيكون مكسرا على فَعَلَة. والأُحْبُوشُ، جمَاعَة الحبَشِ، قَالَ العجاج:
كأنَّ صِيرانَ المَهىَ الأخْلاطِ
بالرَّمْلِ أُحْبوشٌ من الأنْباطِ
(3/115)

وَقيل: هم الْجَمَاعَة أيا كَانُوا، لأَنهم إِذا تجمعُوا اسودوا.
والأحابِيشُ: أَحيَاء من القارة انضموا إِلَى بني لَيْث فِي الْحَرْب الَّتِي وَقعت بَينهم وَبَين قُرَيْش قبل الْإِسْلَام، سموا بذلك لاسودادهم، قَالَ:
لَيْثٌ ودِيلٌ وكَعْبٌ وَالَّتِي ظأرتْ ... جمْعَ الأحابِيشِ لمَّا احمَّرت الحَدقُ
وناقة حَبَشيّةٌ، شَدِيدَة السوَاد.
والحُبْشِيَّةُ، ضرب من النَّمْل سود عِظَام، لما جعل ذَلِك اسْما لَهَا غيروا اللَّفْظ ليَكُون فرقا بَين النِّسْبَة وَالِاسْم: فالاسم حُبْشِيَّةٌ، وَالنّسب حَبَشِيَّةٌ.
وروضة حَبَشِيَّةٌ، خضراء تضرب إِلَى السوَاد، قَالَ امْرُؤ الْقَيْس:
ويأكُلْن بُهْميَ غَضَّةً حَبَشِيَّةً ... ويَشْربْنَ برْدَ الماءِ فِي السَّبرَاتِ
والحُبْشانُ، الْجَرَاد الَّذِي صَار كَأَنَّهُ النَّمْل سوادا، الْوَاحِدَة حَبَشِيَّةٌ، هَذَا قَول أبي حنيفَة وَإِنَّمَا قِيَاسه أَن تكون واحدته حَبشانَةً أَو حَبشا أَو غير ذَلِك مِمَّا يصلح أَن يكون فُعْلانٌ جمعه.
وحَبَشَ الشَّيْء يَحْبِشُه حَبْشا، وحبَّشَه وتَحبَّشَه واحتَبَشَه: جمعه، قَالَ:
أُولاكَ حبَّشْتُ لَهُم تَحْبِيشي
وَالِاسْم الحُباشَةُ.
وحُباشاتُ الْعَيْش، مَا جمع مِنْهُ، واحدتها حُباشَةٌ. واحتَبَشَ لأَهله حُباشَةً، جمعهَا لَهُم.
وَفِي الْمجْلس حُباشاتٌ من النَّاس، أَي نَاس لَيْسُوا من قَبيلَة وَاحِدَة.
والحُباشَةُ الْجَمَاعَة. وتَحبَّشوا عَلَيْهِ، اجْتَمعُوا.
والأحبَشُ: الَّذِي يَأْكُل طَعَام الرجل وَيجْلس على مائدته ويزينه.
والحَبَشيُّ، ضرب من الْعِنَب، قَالَ أَبُو حنيفَة: لم ينعَت لنا.
والحَبَشِيُّ: ضرب من الشّعير، وسنبله حرفان، وَهُوَ حَرِشٌ لَا يُؤْكَل لخشونته، وَلكنه
(3/116)

يصلح للعلف.
وحَبَشِيَّةٌ: اسْم امْرَأَة كَانَ يزِيد بن الطثرية يتحدث إِلَيْهَا.
وحُبَيْشٌ: اسْم.

مقلوبه: (ش ح ب)
شَحَبَ: لَونه يشحَبُ ويَشْحُب شُحوبا وشُحُوبَةً، وشَحُبَ: تغير من هزال أَو جوع أَو سفر، قَالَ تأبط شرا:
ولكنني أرْوِي مِن الخمْرِ هامَتي ... وأنْضُو الملا بالشَّاحِبِ المُتشلشلِ
والمتشلشل على هَذَا، الَّذِي قد تخدد لَحْمه وَقل. وَقيل: الشاحب هُنَا، السَّيْف يتَغَيَّر لَونه بِمَا يبس عَلَيْهِ من الدَّم، فالمتشلشل على هَذَا، هُوَ الَّذِي يتشلشل بِالدَّمِ، وأنضو، أنزع وأكشف. والشاحبُ، المهزول. قَالَ:
وَقد يجْمعُ المالَ الفَتى وَهُوَ شاحبٌ ... وَقد يُدرِكُ الموتُ السَّمينَ البَلنْدحا
وشَحَبَ وجْهَ الأَرْض يَشْحَبُه شَحْبا، قشره، يَمَانِية.

مقلوبه: (ش ب ح)
الشَّبْحُ والشَبَحُ: الشَّخْص، وَالْجمع أشباحٌ وشُبُوحٌ.
وشَبَح لَك الشَّيْء: بدا. وشَبَحَ الشَّيْء وشَبَّحه، عَرَّضَه.
وَرجل شَبْحُ الذراعين ومَشْبُوحُهما، عريضهما، وَقيل: الْوَاسِع مَا بَينهمَا. قَالَ ذُو الرمة:
إِلَى كلّ مَشْبُوحِ الذراعينِ تُتَّقى ... بِهِ الحَرْبُ، شَعشاعٍ وأبيضَ فَدْغِم
والمشْبُوحُ، الْبعيد مَا بَين الْمَنْكِبَيْنِ.
والشَّبْحُ، مدُّك الشَّيْء بَين أوتاد، أَو الرجل بَين شَيْئَيْنِ. وشَبَحه يشْبَحَه، مده ليجلده. وشَبَحه، مده كالمصلوب. وشَبَح يَدَيْهِ يَشْبحهما مدَّهما.
(3/117)

وتَشَبَّحَ الحرباء على الْعود، امْتَدَّ.
وَكسَاء مُشَبَّحٌ، قوي شَدِيد.
وشَبَحَ رَأسه شَبْحا، شقَّه. وَقيل: هُوَ شقك أَي شَيْء كَانَ.

الْحَاء والشين وَالْمِيم
الحِشْمَةُ: الْحيَاء والانقباض. وَقد احتَشَم مِنْهُ وَعنهُ، وَلَا يُقَال: احتَشَمه. فَأَما قَول الْقَائِل: وَلم تحتَشِمْ ذَلِك، فإنَّه حذف من وأوصل الْفِعْل. وَمَا الَّذِي حشَّمَكَ واحتَشَمَكَ.
والحِشْمَةُ والحُشْمَةُ: أَن يجلس إِلَيْك الرجل فتؤذيه وتسمعه مَا يكره. حشَمَه يَحْشِمُه ويحشُمه حَشْما، وأحشمه.
وحَشَيِم حَشماً، غضب. وحَشِمهُ يَحشَمُه حَشْماً وأحْشَمَه، أغضبهُ.
وحُشمَةُ الرجل، وحَشَمُهُ، وأحْشامُه: خاصته الَّذين يغضبون لَهُ من عبيد أَو أهل أَو جيرة. وَحكى ابْن الْأَعرَابِي أَن الحَشَمَ وَاحِد وَجمع، قَالَ: يُقَال هَذَا الْغُلَام حَشَمٌ لي، فَأرى أحْشاما وَإِنَّمَا هُوَ جمع هَذَا لِأَن جمع الْجمع وَجمع الْمُفْرد الَّذِي هُوَ فِي معنى الْجمع غير كثير.
وحشَمُ الرجل أَيْضا، عِيَاله وقرابته.
وحَشَمَ يَحْشِمْ حُشُوما، أقبل بعد هزال. وحَشَمَت الدَّوَابّ فِي أول الرّبيع تحْشِمُ حَشْماً، أَصَابَت مِنْهُ شَيْئا فصلحت وسمنت وعظمت بطونها.
وَمَا حشَمَ من طَعَامه شَيْئا، أَي مَا أكل. وغدونا نريغ الصَّيْد فَمَا حَشَمْنا مِنْهُ صافرا، أَي مَا أصبْنَا.

مقلوبه: (ح م ش)
حَمَشَ الشَّيْء: جمعه.
والحَمَشُ والحُمُوشَةُ والحَماشَةُ: الدقة. ولثة حَمشَةٌ، دقيقة حَسَنَة. وَهُوَ حَمْشُ السَّاقَيْن والذراعين، وحَمِشُهُما واحْمَشُهُما. وذراع حَمْشَةٌ وحَمِشَةٌ وحَمْشاءُ، وَكَذَلِكَ السَّاق والقوائم. قَالَ يصف براغيث:
وحُمْشِ القوائمِ حُدْبِ الظُّهُو ... رِ طَرَقْنَ بلَيْلٍ فأرَّقْنَنِي
(3/118)

وحَمَشَتْ قوائمه، وحَمُشَتْ: دقَّتْ، عَن الَّلحيانيّ، وَقَالَ:
كأنَّ الذُبابَ الأزرقَ الحُمْشَ وسْطَها ... إِذا مَا تَغَنُّى بالعَشِيَّاتِ شارِبُ
ووتر حَمْشٌ ومُسْتَحْمِشٌ، دَقِيق. وَالْجمع من كل ذَلِك حِماشٌ وحُمُشٌ.
وحَمِشَ الشَّرّ، اشْتَدَّ. واحتَمَشَ القرنان، اقتتلا، وَالسِّين لُغَة. وحَمَشَ الرجل حَمْشا وأحْمَشَه فاستَحْمَشَ، أغضبهُ فَغَضب. وَالِاسْم الحِمْشَةُ والحُمْشَةُ.
وأحْمَشَ القدْرَ وأحْمَشَ بهَا، أشْبع وقودها، قَالَ ذُو الرمة:
كَساهُنَّ لوْنَ الجُونِ بعد تَعَيُّسٍ ... لِوَهْبِينَ إحْماش الوَلِيدَةِ بالقِدْرِ
وأحْمَشَ الشَّحْم وحَمَّشَه، أذابه بالنَّار حَتَّى كَاد يحرقه. قَالَ:
كأنَّه حِينَ وهى سِقاؤُهُ
وانحلَّ من كُلِّ سَمَاءٍ ماؤُهُ
حَمُّ إِذا أحْمَشَه قَلاَّؤُهُ
كَذَا روى ابْن الْأَعرَابِي: ويروى: حمَّشَه.

مقلوبه: (ش ح م)
الشَّحْمُ: جَوْهَر السّمن. وَالْجمع شُحُومٌ. والقطعة مِنْهُ شَحمةٌ. وشحُمَ الْإِنْسَان وَغَيره، وشَحِمَ فَهُوَ شَحِيٌم: صَار ذَا شَحْمٍ فِي بدنه. وشَحِمَ شَحَما فَهُوَ شَحِمٌ، اشْتهى الشحْمَ، وَقيل: أكل مِنْهُ كثيرا. وأشْحَمَ، كثر عِنْده الشحْمُ. ورجُلٌ شاحِم، ذُو شحمٍ على النّسَب، كَمَا قَالُوا: لابنٌ وتامر.
وشَحَمَ الْقَوْم يَشْحَمُهم شَحْما، وأشْحَمهم: أطْعمهُم الشَّحْمَ.
وَرجل شَحَّامٌ: يَبِيع الشحْمَ.
وشَحِمَت النَّاقة وشَحُمتْ شُحُوما سمنت بعد هزال.
وشَحْمَةُ الْأذن: مَا لَان من أَسْفَلهَا.
وشَحْمةُ الْعين: مقلتها.
وشَحْمةُ الأَرْض: دودة بَيْضَاء.
وَقيل: هِيَ عظاءة بَيْضَاء غير ضخمة، وَقيل: لَيست
(3/119)

من العظاء، هِيَ أطيب مِنْهَا واحسن. وَقَالُوا: شَحْمةَ النقي، كَمَا قَالُوا: بَنَات النقي.
وشَحْمَةُ النَّخْلَة: الجمارة.
وشَحمةُ الرمانة: الهنة الَّتِي تفصل بَين حبها. ورمانة شَحِمَةٌ، غَلِيظَة الشَّحْمَةِ. وعنب شَحِمٌ، قَلِيل المَاء غليظ اللحاء. وشَحْمةُ الحنظل: مَعْرُوفَة.
وَأَبُو شَحْمَةَ: رجل.

مقلوبه: (م ح ش)
مَحَشَ الرجل، خدشه. ومَحَشُه الْجِدَار يَمْحَشُهُ مَحْشا، سحجه. والمَحْشُ: تنَاول من لَهب يحرق الْجلد ويبدي الْعظم فيشيط أعاليه وَلَا ينضجه.
وامتَحَشَ الْخبز، احْتَرَقَ. ومَحَشَتْه النَّار وامتَحَشَتْه، أحرقته، وَكَذَلِكَ الْحر. وخبز مُحَاشٌ محرق. وَكَذَلِكَ الشواء. وَسنة مُمَحِّشَةٌ ومُحوشٌ، محرقة بجدبها.
وامتَحَش غَضبا، احْتَرَقَ.
وامتَحشَ الْقَمَر، ذهب، حكى ذَلِك عَن ثَعْلَب.
والمِحَاشُ، الْقَوْم يحالفون غَيرهم، من الْحلف عِنْد النَّار. قَالَ النَّابِغَة:
جَمِّعْ مِحاشَكَ يَا يزيدُ فإنَّنِي ... أعدَدْتُ يربُوعا لكم وتميما
وَقيل: يَعْنِي صرمة وَسَهْما ومالكا: بني مرّة بن عَوْف بن سعد بن ذبيان بن بغيض، وضبة بن سعد لأَنهم تحالفوا بالنَّار فسموا المِحاشَ.
ومِحاشُ الرجل، الَّذين يَجْتَمعُونَ إِلَيْهِ من قومه وَغَيرهم.
والمِحاشُ، بطْنَان من بني عذرة، مَحَشُوا بَعِيرًا على النَّار أَي اشتووه واجتمعوا عَلَيْهِ فأكلوه.
والمَحاشُ، الْمَتَاع والأثاث.

الْحَاء وَالضَّاد وَالدَّال
دَحَضَتْ رجله تَدْحَضُ دَحْضاً ودحوضاً: زلقت. ودَحَضَها وأدْحَضَها، ازلقها، ودحضَت حجَّته زهقت واندفعت. وَفِي التَّنْزِيل: (حُجَّتُهم داحِضَةٌ) وَفِيه: (
(3/120)

لِيُدْحِضوا بِهِ الحقَّ) . والدحْضُ، المَاء الَّذِي يكون عَنهُ الزلق. ومزلة مِدْحاضٌ، يُدْحَضُ فِيهَا كثيرا.
ودحضَت الشَّمْس تُدْحَضُ دَحْضاً ودُحُوضاً زلت عَن وسط السَّمَاء.
والدَّحْضُ: الدّفع.
والدَّحِيضُ: اللَّحْم.
ودُحَيْضَةُ، مَوضِع، قَالَ الْأَعْشَى:
أتَنْسَينَ أيَّاما لنا بدُحَيْضَةٍ ... وأيَّامَنا بَينَ البَدِىّ فَثهْمدِ

الْحَاء وَالضَّاد والظاء
الحضَظُ: دَوَاء يتَّخذ من أَبْوَال الْإِبِل، قَالَ ابْن دُرَيْد: ذكرُوا أَن الْخَلِيل كَانَ يَقُوله، قَالَ: وَلم يعرفهُ أَصْحَابنَا. وَيُقَال: الحَضَضُ أَيْضا وَقد تقدّمت الْأَخِيرَة فِي الثنائي.

الْحَاء وَالضَّاد وَالرَّاء
الحُضُورُ، نقيض المغيب. حضَرَ يحْضُرُ حُضوراً وحِضارَةً. ويعدى فَيُقَال: حَضَرَه، وحَضِرَه يَحضُرُه وَهُوَ شَاذ. والمصدر كالمصدر.
وتَحَضَّرَهُ الْهم، كحضَرَه. قَالَ ابْن هرمة:
وأرَى الهمُومَ تحَضَّرتْني مَوْهِنا ... فمَنَعْنَني فرْشِي وليِنَ وسائدِي
وأحضَرَ الشَّيْء، وأحضَرَه إِيَّاه. وَقَوله تَعَالَى: (ثُمَّ هُوَ يومَ القِيامَةِ من المُحضَرِين) أَي من المحضرين الْعَذَاب. جَاءَ فِي التَّفْسِير أَن هَذِه الْآيَة نزلت فِي النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأبي جهل ابْن هِشَام، فالنبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وعده الله وَعدا حسنا فَهُوَ لاقيه فِي الدُّنْيَا، بِأَنَّهُ نُصِرَ على عدوه، وَهُوَ فِي الْآخِرَة فِي أَعلَى الْمَرَاتِب فِي الْجنَّة. وَأَبُو جهل من المحضرين. وَقيل: إِنَّمَا يَعْنِي بِهِ الْمُؤمن وَالْكَافِر: فالمؤمن آمن بِاللَّه وَرُسُله وأطاعه ووقف عِنْد أمره، فلقَّاه جَزَاء ذَلِك فِي الْجنَّة، وَالْكَافِر مُتِّع الْحَيَاة الدُّنْيَا وَلم يُؤمن بِاللَّه، فَهُوَ يَوْم الْقِيَامَة من المحضرين.
وَكَانَ ذَلِك بحضرَة فلَان وحِضْرَتِه وحُضرَته وحَضَرَهِ ومَحْضَرِه. وَرجل حاضِرٌ، وَقوم حُضَّرٌ وحُضُورٌ.
(3/121)

وَإنَّهُ لحسن الحِضْرَةِ، إِذا حضَرَ بِخَير.
والحَضَرُ والحَضرَةُ والحاضِرَةُ والحِضارَةُ والحَضارَةُ، خلاف الْبَادِيَة، سميت بذلك لِأَن أَهلهَا حَضَروا الْأَمْصَار ومساكن الديار الَّتِي يكون لَهُم بهَا قَرَار. والبادية يشبه أَن يكون اشتقاق اسْم من: بدا يَبْدُو، أَي برز وَظهر، وَلكنه اسْم لزم ذَلِك الْموضع خَاصَّة دون مَا سواهُ.
والحاضرَةُ والحاضرُ، الْحَيّ إِذا حَضَرُوا الدَّار الَّتِي فِيهَا مجتمعهم، قَالَ:
فِي حاضِرٍ لجِبٍ بالليَّلِ سامِرُه ... فِيهِ الصَّواهلُ والراياتُ والعكَرُ
وحاضِرو الْمِيَاه وحُضَّارُها، الكائنون عَلَيْهَا قَرِيبا لأَنهم يَحْضُرونها أبدا.
والمحضَرُ، الْمرجع إِلَى الْمِيَاه.
وَرجل حَضَرٌ وحَضِرٌ، يتحين طَعَام النَّاس حَتَّى يَحْضُرَه.
والحضِيرَةُ: مَوضِع التَّمْر.
والحَضِيرَةُ: جمَاعَة الْقَوْم. وَقيل: الحَضِيرَةُ من الرِّجَال، السَّبْعَة أَو الثَّمَانِية. قَالَ أَبُو ذُؤَيْب أَو شهَاب ابْنه:
رِجالُ حُروبٍ يَسْعَرُونَ وحَلْقَةٌ ... من الدهرِ لَا تأتى عَلَيْهَا الحَضائرُ
وَقيل: الحضِيرَةُ، الْأَرْبَعَة أَو الْخَمْسَة يغزون. وَقيل: هم النَّفر يغزى بهم. وَقيل: هم الْعشْرَة فَمن دونهم، قَالَ الْفَارِسِي: حَضِيرَةُ الْعَسْكَر، مقدمتهم.
والحَضِيرَةُ: مَا تلقيه الْمَرْأَة من ولادها. وحَضِيرَةُ النَّاقة، مَا ألقته بعد الْولادَة. والحضِيَرُة، انْقِطَاع دَمهَا.
والحَضِيرَةُ، دم غليظ يجْتَمع فِي السلى. والحَضِيرُة: مَا اجْتمع فِي الْجرْح من جائبة الْمَادَّة، وَفِي السلى من السخد وَنَحْو ذَلِك.
والمحاضَرَةُ: المجالدة، وَهُوَ أَن يغالبك على حَقك فيغلبك عَلَيْهِ وَيذْهب بِهِ.
(3/122)

وَرجل حَضُرٌ، ذُو بَيَان.
وحضَارِ، مَبْنِيَّة مُؤَنّثَة، نجم يطلع قبل سُهَيْل فيظن النَّاس بِهِ انه سُهَيْل، وَهُوَ أحد المحلفين. وَقَالَ ثَعْلَب: حَضارِ، نجم يخفى فِي بعد، وَأنْشد:
أرَى نارَ ليْلى بالعقيق كَأَنَّهَا ... حَضارِ إِذا مَا أعرضَتْ وفُرودُها
الفرود، نُجُوم تخفى حول حَضارِ، يُرِيد أَن النَّار تخفى لبعدها كَهَذا النَّجْم الَّذِي يخفى لبعد. قَالَ سِيبَوَيْهٍ: أما مَا كَانَ آخِره رَاء فَإِن أهل الْحجاز وَبني تَمِيم متفقون فِيهِ، ويختار بَنو تَمِيم فِيهِ لُغَة أهل الْحجاز، كَمَا اتَّفقُوا فِي " نزال " الحجازية لِأَنَّهَا هِيَ اللُّغَة الأولى القدمى، فَزعم الْخَلِيل رَحمَه الله أَن إجناح الْألف أخف عَلَيْهِم، يَعْنِي الإمالة ليَكُون الْعَمَل من وَجه وَاحِد، فكرهوا ترك الخفة وعاموا أَنهم إِن كسروا الرَّاء وصلوا إِلَى ذَلِك، وَأَنَّهُمْ إِن رفعوا لم يصلوا، وَقَالَ: وَقد يجوز أَن ترفع وتنصب مَا كَانَ فِي آخِره الرَّاء، قَالَ: فَمن ذَلِك، حضار لهَذَا الْكَوْكَب، وسفار اسْم مَاء، ولكنهما مؤنثان كماوية والشعرى، قَالَ: فَكَأَن تِلْكَ اسْم الماءة، وَهَذَا اسْم الكوكبة.
والحِضارُ من الْإِبِل، الْبَيْضَاء. الْوَاحِد وَالْجمع فِي ذَلِك سَوَاء، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب يصف الْخمر:
فَمَا تُشْترَي إِلَّا بربحٍ سِباؤُها ... بناتُ المخاضِ شُومُها وحِضارُها
شومها: سودها.
وحضار: اسْم للثور الْأَبْيَض.
والحَضْرُ: شحمة فِي الْعَانَة وفوقها.
والحُضْرُ والإحْضَارُ: ارْتِفَاع الْفرس فِي عدوه عَن الثعلبية، فالحُضْرُ الِاسْم، والإحضارُ الْمصدر. وَقَالَ كرَاع: أحْضَرَ الْفرس إحضَاراً وحُضْراً، وَكَذَلِكَ الرجل. وَعِنْدِي أَن الحُضْرَ الِاسْم والإحضار الْمصدر. وَفرس محْضِيرٌ. الذّكر وَالْأُنْثَى فِي ذَلِك سَوَاء.
والمِحْضَرَةُ: الدرة تضرب بهَا الدَّابَّة، عَن الهجري، أرى ذَاك لِأَنَّهَا إِذا ضربت بهَا أحْضَرَتْ.
(3/123)

وحُضَيرُ الْكَتَائِب، رجل من سَادَات الْعَرَب، وَقد سمت: حاضِراً ومحاضِرا وحَضِيراً.
والحَضَرُ: مَوضِع، وحَضْرَمَوْتُ: اسْم بلد. ولغة هُذَيْل: حَضْرَمُوتُ. قَالَ ابْن جني: فِيهِ عِنْدِي قَولَانِ: أَحدهمَا انه لما كَانَ علما ومركبا دخله تَغْيِير الفتحة إِلَى الضمة، كأشياء تجوز فِي الْأَعْلَام مُخْتَصَّة بهَا، كموهب وتهلل، وَالْآخر أَن يكون لما رأى الاسمين قد ركبا مَعًا وجريا مجْرى الشّبَه، تمم الشّبَه بَينهمَا فضم الْمِيم ليصير حَضْرَمُوت على وزن عَضْرَفُوطٍ، فَإِذا فعل هَذَا، ذهب فِي ترك صرفه إِلَى التَّعْرِيف والتأنيث للبلدة.
وحَضُورٌ، جبل بِالْيمن.

مقلوبه: (ح ر ض)
حرَّضَه: حضَّه.
وَرجل حَرِضٌ وحَرَضٌ، لَا يُرْجَى خَيره وَلَا يخَاف شَره، الْوَاحِد والجميع والمؤنث فِي " حرَضٍ " سَوَاء. وَقد جمع على أحْرَاضٍ وحُرْضَانٍ وَهُوَ أَعلَى، فَأَما حَرِضٌ بِالْكَسْرِ فَجَمعه حَرِضُونَ، لِأَن جمع السَّلامَة فِي فعل صفة، اكثر. وَقد يجوز أَن يكسر على أَفعَال، لِأَن هَذَا الضَّرْب من الصّفة رُبمَا كسر عَلَيْهِ، نَحْو نكد وأنكاد. والحُرْضَانُ كالحَرَضِ.
والحَرِضُ، الْفَاسِد فِي جِسْمه وأخلاقه. حرَضَ الرجل نَفسه يَحْرِضُها حرْضاً، أفسدها.
وحرَّضَه الْمَرَض وأحْرَضَه، إِذا أشفي مِنْهُ على شرف الْمَوْت. وأحْرَض هُوَ نَفسه، كَذَلِك، قَالَ امْرُؤ الْقَيْس:
أرى المرءَ ذَا الأذوَادِ يُصْبحُ مُحْرَضاً ... كإحراضِ بَكْرٍ فِي الديارِ مَرِيضِ
ويروى: مُحْرِضا.
وحَرَضَ يَحْرِضُ ويَحْرُضُ حرْضَا وحُرُوضا: هلك.
وجمل حُرضانٌ هَالك، وَكَذَلِكَ النَّاقة، بِغَيْر هَاء.
والحَرَضُ والمْحَرَّضُ والحرِيضُ والإحْرِيضُ: السَّاقِط الَّذِي لَا يقدر على النهوض. وَقيل: هُوَ السَّاقِط الَّذِي لَا خير فِيهِ.
والحَرَضُ، الرَّدِيء من النَّاس وَالْكَلَام، وَالْجمع أحرَاضٌ. فَأَما قَول رؤبة:
يَا أَيهَا القائلُ قَوْلاً حَرْضا
(3/124)

فَإِنَّهُ احْتَاجَ فسكَّنه والحرَضُ والأحْراضُ، السفلة من النَّاس.
والحُرْضَةُ: الَّذِي يضْرب بِالْقداحِ، يَدعُونَهُ بذلك لرذالته، قَالَ الطرماح يصف حمارا:
عَذوبا كالحُرْضَةِ المُسْتَفاضِ
المستفاض: الَّذِي أَمر أَن يفِيض القداح. وَرجل محْرُوضٌ: مرذول. وَالِاسْم من ذَلِك كُله الحَراضَةُ والحُرُوضَةُ والحُرُوضُ، وَقد حَرُضَ وحَرِضَ حَرَضاً فَهُوَ حَرِضٌ.
وَرجل حارضٌ: أَحمَق. وَالْأُنْثَى بِالْهَاءِ. وَقوم حُرضَانٌ، لَا يعْرفُونَ مَكَان سيدهم.
الحَرَضُ: الَّذِي لَا يتَّخذ سِلَاحا وَلَا يُقَاتل.
والإحْرِيضُ، العصفر عَامَّة، وَقيل: الَّذِي يَجْعَل فِي الطبيخ، وَقيل: حب العصفر.
والحُرُضُ: من نجيل السباخ، وَقيل: هُوَ من الحمض، وَقيل: هُوَ الأشنان. وَحَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ: الحُرْضُ، بالإسكان، وَفِي بعض النّسخ: الْخرص: وَهُوَ حَلقَة القرط.
والمحْرَضَةُ: وعَاء الحُرُضِ.
والحُرُضُ: الجص. والحَرَّاضُ الَّذِي يحرق الجص. والحَرَّاضَة الْموضع الَّذِي يحرق فِيهِ. وَقيل: الحَرَّاضَةُ مطبخ الجص. وَقيل: الحَرَّاضَةُ مَوضِع إحراق الأشنان، يتَّخذ من القلي للصباغين. كل ذَلِك اسْم كالبقالة والزراعة. ومحرقة الحَرَّاضُ. والحَرَّاضُ والإحْرِيضُ، الَّذِي يُوقد على الأشنان والجص، قَالَ أَبُو حنيفَة: الحَرَّاضَةُ، سوق الأشنان.

مقلوبه: (ر ح ض)
رَحَضَ الْإِنَاء والكوب وَغَيرهمَا يَرْحَضُهما ويَرحِضُهما رَحْضاً، غسلهمَا. والرُّحاضَةُ الغُسالة. عَن الَّلحيانيّ. وثوب رحِيضٌ مرْحوضٌ. وَقَالَت عَائِشَة رَضِي الله عَنْهَا: استتابوه حَتَّى إِذا تَرَكُوهُ كَالثَّوْبِ الرحِيضِ، أحالوا عَلَيْهِ فَقَتَلُوهُ. وثوب رَحْضٌ، لَا غير، غسل حَتَّى خلق. عَن ابْن الْأَعرَابِي وَأنْشد:
إِذا مَا رأيتَ الشَّيخَ، عِلْباءُ جِلْدِه ... كَرَحضٍ قديم، فالتيَمُّنُ أروَحُ
(3/125)

والمِرْحَضَةُ، الإجَّانة لِأَنَّهُ يغسل فِيهَا الثِّيَاب. عَن الَّلحيانيّ. والمِرْحَضَةُ والمِرْحاضُ، المغتسل. والمِرْحاضُ، مَوضِع الْخَلَاء. وَهُوَ مِنْهُ.
والمِرحاضُ: خَشَبَة يضْرب بهَا الثَّوْب إِذا غسل.
ورُحِضَ الرجل رَحْضاً، عرق حَتَّى كَأَنَّهُ غسل جسده.
والرُّحَضاءُ: الْعرق، مُشْتَقّ من ذَلِك. والرُّحَضاءُ: الْحمى بعرق. وَحكى الْفَارِسِي عَن أبي زيد: رُحِضَ رُحَضَاءَ، إِذا عرق فَكثر عرقه على جَبينه فِي رقاد أَو يقظة، وَلَا يكون إِلَّا من شكوى.
ورَحْضَةُ ورَحاضٌ، اسمان.

مقلوبه: (ض ر ح)
ضَرَحَ عَنهُ شَهَادَة الْقَوْم يَضْرَحُها ضَرْحا: جرَّحها وَأَلْقَاهَا عَنهُ لِئَلَّا يشْهدُوا عَلَيْهِ بِالْبَاطِلِ والضَّرْحُ، أَن يُؤْخَذ شَيْء فَيرمى بِهِ. قَالَ الْهُذلِيّ:
تَعْلُو السيوفُ بِأَيْدِيهِم جَماجَمهمْ ... كَمَا يُفَلِّقُ مَرْوَ الأمْعَزِ الضَّرَحُ
أَرَادَ الضَّرْحَ، فحرك للضَّرُورَة.
واضْطَرحُوا فلَانا، رَمَوْهُ فِي نَاحيَة، والعامة تَقول: اطرحوه، يَظُنُّونَهُ من الطَّرْحِ، وَإِنَّمَا هُوَ من الضَّرْح.
وقوس ضَرْوحٌ: شدَّة الدّفع والحفز للسهم، عَن أبي حنيفَة.
وضَرحَت الدَّابَّة برجلها تَضْرَحُ ضَرْحا. وضِراحا. الْأَخِيرَة عَن سِيبَوَيْهٍ. فَهِيَ ضُروحٌ، رمحت، قَالَ العجاج:
وَفِي الدِّهاسِ مِضْبَرٌ ضَرُوحُ
وَقيل: ضَرْحُ الْخَيل بأيديها، ورمحها بأرجلها.
وكل مَا شقّ فقد ضُرِحَ، قَالَ ذُو الرمة:
ضرَحْنَ البُرودَ عَن ترائِبَ حُرَّةٍ ... وَعَن أعْينٍ قَتَّلْنَنا كل مَقْتلِ
(3/126)

والضَّريحُ، الشق فِي وسط الْقَبْر. وَقيل: الضريح، الْقَبْر كُله. وَقيل: هُوَ قبر بِلَا لحد. وضَرحَ للْمَيت يَضْرحُ ضَرْحا، حفر لَهُ ضَرِيحاً.
وَرجل ضَرِيحٌ: بعيد. قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
عَصَاني الفؤادُ فأسْلمتُه ... وَلم أكُ ممَّا عَناهُ ضَرِيحا
وَقد ضَرَحَ: تبَاعد.
والمَضْرَحِيُّ من الصقور: مَا طَال جناحاه، وَهُوَ كريم. قَالَ طرفَة:
كأنَّ جَناحيْ مَضْرَحِيٍّ تكَنَّفا ... حِفافَيْه شُكَّا فِي العَسيبِ بمسْرَدِ
شبه ذَنْب النَّاقة فِي طوله وضفوه بجناحي الصَّقْر وَقد يُقَال للصقر مَضْرَحٌ بِغَيْر يَاء قَالَ:
كالرَّعْنِ أوْفاه القطامُ المضرَحُ
وَالْأَكْثَر: مَضرحِيّ.
والمَضْرَحِيُّ: الرجل السّري الْكَرِيم، وَهُوَ أَيْضا، الْأَبْيَض من كل شَيْء.
والمَضارحُ، مَوَاضِع مَعْرُوفَة.
والضُّرَاحُ: بَيت السَّمَاء مُقَابل للكعبة.
وضَرِيحَةُ: مَوضِع. قَالَ عَمْرو ذُو الْكَلْب:
فلستُ لِحاصنٍ إنْ لم تَرونيِ ... بِبَطنِ ضَريحةٍ ذاتِ النجالِ
وضَرَّاحٌ، ومُضَرِّحٌ، وضارحٌ، وضريحٌ ومَضْرحِيّ: كلهَا أَسمَاء.

مقلوبه: (ر ض ح)
رَضَحَ رَأسه بِالْحجرِ يرضَحه رضْحا: رضه. ورضَحَ النواة يرْضَحُها رَضْحا: كسرهَا بِالْحجرِ. قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
(3/127)

مُسْتَوقِدٌ فِي حَصاهُ الشمسُ تَصْهَرُه ... كأنَّه عَجَمٌ بالبِيدِ مرْضوحُ
وَنوى رَضيحٌ، مرْضُوحٌ. وَاسم الْحجر، المِرْضاحُ. وَالْخَاء لُغَة ضَعِيفَة، قَالَ:
خَبَطْناهُمْ بكُلّ أرَحَّ لامٍ ... كمِرْضاحِ النَّوَى عَبْلٍ وقاحِ
والرَّضَحَةُ: النواة الَّتِي تطير من تَحت الْحجر.
وبلغنا رَضْحٌ من خبر، أَي يسير مِنْهُ.
والرّضْحُ أَيْضا: الْقَلِيل من الْعَطِيَّة.

الْحَاء وَالضَّاد وَاللَّام
حضِلت النَّخْلَة حضَلا، فَسدتْ أصُول سعفها، وصلاحها أَن تشعل فِيهَا النَّار حَتَّى يَحْتَرِق مَا فسد من ليفها وسعفها، ثمَّ تجود بعد ذَلِك. والظاء فِي ذَلِك لُغَة.

مقلوبه: (ض ح ل)
الضَّحْلُ: المَاء الرَّقِيق على وَجه الأَرْض لَيْسَ لَهُ عمق. وَقيل: هُوَ كالضحضاح، إِلَّا أَن الضحضاح أَعم مِنْهُ لِأَنَّهُ فِيمَا قل أَو كثر. وَقيل: الضَّحْلُ، المَاء الْقَلِيل يكون فِي الْعين والبئر والجمة وَنَحْوهَا. وَقيل: هُوَ المَاء الْقَلِيل يكون فِي الغدير وَنَحْوه، وَالْجمع أضْحالٌ وضُحُولٌ وضِحالٌ، قَالَ أُميَّة بن أبي عَائِذ:
فأورَدَها مُسْتَحيرَ الجما ... مِ ذَا طُحْلبٍ طافِيا فِي الضِحالِ
قَوْله: فِي الضحال، كَمَا تَقول زيد كريم فِي النَّاس.
والمَضْحَلُ: مَكَان فِيهِ الضَّحْلُ، قَالَ العجاج:
حَسِبْتَ يَوْمًا غير قرٍّ شامِلاً
ينسجُ غُدْرَانا على مَضاحلا
يصف السراب، شبهه بالغدر.
(3/128)

وضَحلت الْغدر، قل مَاؤُهَا.

الْحَاء وَالضَّاد وَالنُّون
الحِضْنُ: مَا دون الْإِبِط إِلَى الكشح. وَقيل: هُوَ الصَّدْر والعضدان وَمَا بَينهمَا، وَالْجمع أحضانٌ.
والاحتِضانُ: احتمالك الشَّيْء تَحت حِضْنِك والمُحتَضَنُ، الحِضْنُ. قَالَ الْأَعْشَى:
هضيمُ الحَشا، شخْتَهُ المُحتَضَن
وحضَنَ الصَّبِي يَحْضُنُه حَضْنا وحِضانةً جعله فِي حِضْنِه.
وحِضْنا الْمَفَازَة، شقاها. قَالَ:
أجَزْتُ حِضْنَيها هِبلاًّ وغَمْا
وحِضْنا اللَّيْل، ناحيتاه، وَالْجمع حُضُونٌ. قَالَ أُميَّة الْهُذلِيّ:
وأزْمَعْتُ رِحْلَةَ ماضِي الهمُومِ ... أطْعَنُ مِنْ ظُلُماتٍ حُضُونا
وحِضْنُ الْجَبَل، مَا يطِيف بِهِ. وحِضْنُه وحُضْنُه أَيْضا، أَصله.
وحَضَنَ الطَّائِر بيضه، وعَلى بيضه، يَحْضُنُ حَضْنا وحِضانةً وحَضانا وحُضُونا: رخم عَلَيْهِ للتفريخ. وحمامة حاضِن، بِغَيْر هَاء. وَاسم الْمَكَان، المِحْضَنُ. والمِحْضَنَةُ المعمولة للحمامة كالقصعة الروحاء من الطين.
وحضَنَ الصَّبِي يَحْضِنُهُ حَضْنا، رباه. والحاضِنُ والحاضِنَةُ، الموكلان بِالصَّبِيِّ يحفظانه ويربيانه.
ونخلة حاضِنَةٌ، خرجت كبائسها وَفَارَقت كوافيرها وَقصرت عراجينها. حكى ذَلِك أَبُو حنيفَة وَأنْشد لحبيب الْقشيرِي:
من كُلّ بائِنَةٍ تبِينُ عُذُوقها ... عَنْهَا، وحاضِنَةٍ لَهَا مِيقار
وَقَالَ كرَاع: الحاضِنَةُ، القصيرة العذوق.
(3/129)

وحَضَنني مِنْهُ، أخرجني فِي نَاحيَة. وَفِي الحَدِيث عَن الْأَنْصَار حَيْثُ أَرَادوا أَن تكون لَهُم شركَة فِي الْخلَافَة فَقَالُوا لأبي بكر: أتريدون تحضنونا من هَذَا الْأَمر؟ وَالِاسْم الحِضْنُ. وحَضَنَ الرجل عَن الْأَمر يَحضُنُه حَضْنا وحضانة واحتَضَنَه، خزله دونه وَمنعه مِنْهُ. وحَضَن عَنَّا هديته يَحْضِنُها حَضْنا، كفها وصرفها. وَقَالَ الَّلحيانيّ: حَقِيقَته، صرف مَعْرُوفَة وهديته عَن جِيرَانه ومعارفه إِلَى غَيرهم. وَحكى: مَا حُضِنَتْ عَنهُ الْمُرُوءَة إِلَى غَيره، أَي مَا صرفت.
وأحضَنَ بِالرجلِ وأحضَنَه، أزرى بِهِ.
والحَضُونُ من الْغنم وَالْإِبِل وَالنِّسَاء، الَّتِي أحد خلفيها وثدييها اكبر من الآخر. وَقد حَضُنَتْ حِضانا.
والحَضُونُ من الْإِبِل، الَّتِي قد ذهب أحد طبييها، وَالِاسْم الحِضَانُ، هَذَا قَول أبي عبيد، اسْتعْمل الطبي مَكَان الْخلف.
والحِضانُ، أَن تكون إِحْدَى الخصيتين أعظم من الْأُخْرَى. وَرجل حضُونٌ إِذا كَانَ كَذَلِك.
والحَضُون من الْفروج، الَّذِي أحد شفريه أعظم من الآخر.
وَأخذ فلَان حَقه على حُضْنِه، أَي قسرا.
والأعنز الحَضَنِيَّةُ، ضرب شَدِيد السوَاد، وَضرب شَدِيد الْحمرَة.
والحضَنُ: العاج، فِي بعض اللُّغَات.
وحَضَنٌ: اسْم جبل فِي أعالي نجد وَفِي الْمثل: أنجد من رأى حَضَنا.
وحَضَنٌ: قَبيلَة. أنْشد سِيبَوَيْهٍ:
بِمَا جمَّعْتَ من حَضَنٍ وعمرٍو ... وَمَا حضَنٌ وعمرٌو والجيادا؟
وحَضَنٌ: اسْم رجل، قَالَ:
يَا حَضَنَ بنَ حضَنٍ مَا تَبغُونْ

مقلوبه: (ض ح ن)
الضَّحَنُ: اسْم بلد، قَالَ ابْن مقبل:
(3/130)

فِي نسْوَةٍ من بني دَهْيٍ مُصَعِّدَةٍ ... أَو من قَنانٍ تؤُمّ السَّيرَ للضَحَنِ

مقلوبه: (ن ح ض)
النَّحْضُ: اللَّحْم. والقطعة الضخمة مِنْهُ، نَحْضَةٌ.
والمنحوض والنَّحيضُ، الَّذِي ذهب لَحْمه. وَقيل: هما الكثيرا اللَّحْم. وَالْأُنْثَى بِالْهَاءِ. ونَحُضا نَحاضَةٍ، كثر لحمهما.
ونُحِضا نَحْضاً، قل لحمهما. ونَحَضَ لَحْمه يَنْحَضُ نُحُوضاً، نقص.
ونَحَضَ اللَّحْم يَنْحِضُهُ ويَنْحَضُه نحْضاً، قشره. ونحضَ الْعظم يَنْحَضُه نَحْضاً وانتحضَه أَخذ مَا عَلَيْهِ من اللَّحْم.
ونحَضَه: إِذا ألح عَلَيْهِ بالسؤال حَتَّى يكون ذَلِك السُّؤَال كنَحْضِ اللَّحْم عَن الْعظم.
ونَحَضَ السنان والنصل فَهُوَ منحوض ونحيض رققه.

مقلوبه: (ن ض ح)
نَضَحَ عَلَيْهِ المَاء ينضِحه نَضْحا، إِذا ضربه بِشَيْء فَأَصَابَهُ مِنْهُ رشاش، ونَضَحَ عَلَيْهِ المَاء، ارتش. وَقَالَ الْأَصْمَعِي: نَضحْتُ عَلَيْهِ المَاء نَضْحا، وأصابه نَضْحٌ من كَذَا.
وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: النَّضْحُ، مَا كَانَ على اعْتِمَاد، والنضْحُ مَا كَانَ على غير اعْتِمَاد. وَقيل: هما لُغَتَانِ بِمَعْنى. وَكله رش. قَالَ أَبُو عَليّ: النَّضْحُ مَا كَانَ من علو إِلَى سفل، بِدَلِيل قَول العجاج:
يَنْضَحْنَ فِي حَافَّاته بالأبوَالْ
ونَضَح الْبَيْت ينْضِحُه نَضْحا: رشه. وَقيل: رشه رشا خَفِيفا. ونَضَحَ المَاء الْعَطش يَنْضِحُهُ، رشه فَذهب بِهِ أَو كَاد يذهب بِهِ. ونَضَح المَاء المَال يَنْضِحُه، ذهب بعطشه أَو قَارب ذَلِك.
والنَّضَحُ والنَّضِيحُ، الْحَوْض لِأَنَّهُ يَنْضَحُ الْعَطش. وَقيل: هما الْحَوْض الصَّغِير. وَالْجمع أنْضاحٌ ونُضُحٌ.
والنَّضْحُ: سقِِي الزَّرْع وَغَيره بالسانية. ونَضَحَ زرعه، سقَاهُ بالدلو.
(3/131)

والنَّاضحُ، الْبَعِير أَو الثور أَو الْحمر الَّذِي يستقى عَلَيْهِ المَاء، وَالْأُنْثَى بِالْهَاءِ. والنَضَّاحُ، الَّذِي يَنْضحُ على الْبَعِير. قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
هَبَطْنَ بَطنَ رُهاطٍ واعتَصَبْنَ كَمَا ... يَسْقى الجُذُوعَ خلالَ الدُّورِ نَضَّاحُ
والنَّضَحاتُ: الشَّيْء الْيَسِير المتفرق من الْمَطَر.
ونَضَحَ الرجل بالعرق نَضحا، بض بِهِ. وَكَذَلِكَ الْفرس. والنَّضيحُ والتَّنْاضحُ، الْعرق.
ونَضَحت الْعين تَنضحُ نَضْحا وانتَضَحتْ، فارت بالدمع.
ونَضَحت الجرة تَنْضِحُ: إِذا كَانَت رقيقَة فَخرج المَاء من الخزف، وَكَذَلِكَ الْجَبَل الَّذِي يتحلب المَاء بَين صخوره.
ومَزَادَةٌ نَضُوحٌ: تَنْضحُ المَاء.
واستنْضَح لرجل وانْتَضَحَ. نَضَح شَيْئا من مَاء على فرجه بعد الْوضُوء.
ونَضَحَ
الْبَوْل
على فَخذيهِ: أصابهما بِهِ. وَكَذَلِكَ نَضَحَ بالغبار.
ونَضَحَ الجلة يَنْضِحُها نَضْحا، رشها بِالْمَاءِ ليتلازب تمرها وَيلْزم بعضه بَعْضًا. ونَضَح الجلة أَيْضا، نثر مَا فِيهَا. وَقَول الشَّاعِر:
يَنْضحُ بالبَوْلِ والغُبارِ على ... فَخِذَيه نَضْحَ العِيدِيَّةِ الجُلَلا
يُفَسر بِكُل وَاحِدَة من هَاتين.
ونَضَحْتُ الرّيّ نَضْحا، شربت دونه. وَقيل: هُوَ أَن يشرب حَتَّى يرْوى، فَهُوَ من الأضداد.
والنَّضُوحُ ضرب من الطّيب. وَقد انْتَضَحَ بِهِ. والنَّضْحُ مِنْهُ، مَا كَانَ رَقِيقا كَالْمَاءِ. وَالْجمع نُضُوحٌ وأنْضِحَةٌ. والنَّضْخُ مَا كَانَ مِنْهُ غليظا كالخلوق والغالية.
وَأَرْض مُنْضِحَةٌ، وَاسِعَة.
ونَضَحَت الْغنم، شبعت.
ونَضَحْناهم بِالنَّبلِ نَضْحا: رميناهم.
ونَضَح عَنهُ يَنْضحُ: ذب وَدفع. ونَضَحَ الرجل: رد عَنهُ، عَن كرَاع.
(3/132)

وقوس نَضُوحٌ: شَدِيدَة الدّفع والحفز للسهم، حَكَاهُ أَبُو حنيفَة وَأنْشد لأبي النَّجْم:
نَحا شِمالاً هَمَزى نَضُوحا
وانْتَضَحَ من الْأَمر، أظهر الْبَرَاءَة مِنْهُ.
وأنْضَحَ الدَّقِيق، بَدَأَ فِي حب السنبل وَهُوَ رطب.
ونَضَحَ الغضا نَضْحا، تفطر بالورق. وَعم بَعضهم بِهِ الشّجر. قَالَ أَبُو طَالب ابْن عبد الْمطلب:
بُورِكَ المِّيتُ الغَرِيبُ كَمَا بُو ... رِكَ نَضْحُ الرُّمَّانِ والزيتونِ
فَأَما قَول أبي حنيفَة: نُضُوحُ الشّجر، فَلَا أَدْرِي أرآه للْعَرَب أم هُوَ أقدم فَجمع نَضْحَ الشّجر على نُضُوحٍ لِأَن بعض المصادر قد تجمع كالمرض والشغل وَالْعقل، قَالُوا: أمراض وأشغال وعقول.

الْحَاء وَالْفَاء وَالضَّاد
حَفَضَ الْعود يَحْفِضُه حَفْضا، حناه. قَالَ رؤبة:
إمَّا تَرىْ دَهْرِي حَناني حَفْضَا
وحفَضَ الشَّيْء وحَفّضَه، كِلَاهُمَا: قشره وألقاه.
والحَفَضُ، الْبَيْت. والحَفَضُ، مَتَاع الْبَيْت. وَزَعَمُوا أَن رجلا كَانَ بَنو أَخِيه يؤذونه فَدَخَلُوا بَيته فقلبوا مَتَاعه، فَلَمَّا أدْرك وَلَده صَنَعُوا مثل ذَلِك بأَخيه، فَشَكَاهُمْ فَقَالَ:
يومٌ بِيَوْمِ الحَفَضِ المُجوِّرِ
يضْرب هَذَا للرجل صنع بِهِ رجل شَيْئا، وصنع بِهِ الآخر مثله.
(3/133)

وَقيل: الحفَضُ، وعَاء الْمَتَاع كالجوالق وَنَحْوه.
والحفَضُ أَيْضا، عَمُود الخباء.
والحَفضُ: الْبَعِير الَّذِي يحمل الْمَتَاع.
والحَفضُ أَيْضا، الصَّغِير من الْإِبِل أول مَا يركب.
وَالْجمع من كل ذَلِك أحفاضٌ وحِفاض.
وانه لحَفَضُ علم، أَي قَلِيله رثه، شبه علمه فِي قلته بالحفَضِ الَّذِي هُوَ صَغِير الْإِبِل، وَقيل: بالشَّيْء الْملقى. فَأَما قَول عَمْرو بن كُلْثُوم:
ونحنُ إِذا عِمادُ الحَيِّ خَرَّتْ ... عَن الأحْفاضِ نَمْنَعُ مَنْ يلينا
فقد روى فِيهِ: عَن، وعَلى. فَمن قَالَ: عَن الأحفاضِ، عَنى الْإِبِل الَّتِي تحمل الْمَتَاع. وَمن قَالَ: على الأحْفاضِ، عَنى الْأَمْتِعَة، أَو أوعيتها كالجوالق وَنَحْوهَا. وَقيل: الأحْفاضُ هَاهُنَا، صغَار الْإِبِل أول مَا تركب، وَكَانُوا يكنونها فِي الْبيُوت من الْبرد، وَلَيْسَ هَذَا بِمَعْرُوف.
والحفَضُ، حجر يبْنى بِهِ.
والحَفَضُ: عجمة جرة تسمى الحفول عَن أبي حنيفَة قَالَ: وكل عجمة من نَحْوهَا حَفَضٌ.

مقلوبه: (ف ح ض)
فَحَضَ الشَّيْء يفحَضُه، شدخه: يَمَانِية. واكثر مَا يسْتَعْمل فِي الرطب كالبطيخ وَشبهه.

مقلوبه: (ف ض ح)
فَضَحَ الشَّيْء يَفضَحُه فَضْحا فافتَضَح، وَالِاسْم الفَضاحَةُ والفُضُوحَةُ والفُضُوحُ والفَضِيحَةُ. وَرجل فَضَّاحٌ وفَضُوحٌ، يفْضَح النَّاس.
وفَضحَ الْقَمَر والنجوم، غلب ضوؤه ضوءها فَلم تتبين.
وفَضَحَ الصُّبْح: بدا.
والأفْضَحُ: الْأَبْيَض وَلَيْسَ بشديد الْبيَاض قَالَ ابْن مقبل:
(3/134)

فأضْحَى لَهُ جُلْبٌ بأكْنافِ شُرْمَةٍ ... أجَشُّ سِماكيّ من الوَبْلِ أفْضَحُ
وَالِاسْم الفُضْحَةُ. وَقيل: الفُضْحةُ، غبرة فِي طحلة، يخالطها لون قَبِيح، يكون فِي ألوان الْإِبِل وَالْحمام. وَقد فَضِح فَضْحا.
والأفْضَحُ، الْأسد للونه.
وأفْضَحَ النّخل، أَحْمَر وأصفر. قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
يَا هَلْ أُرِيكَ حُمُولَ الحَيّ غادِيَةً ... كالنَّخْلِ زَيَّنها يَنْعٌ وإفْضَاحٌ
وفاضِحةُ: اسْم مَوضِع. قَالَ ابْن أَحْمَر:
ألم تَسْألْ بفاضِحةَ الدّيارَا ... مَتى كانَ الجميعُ بهَا وسارَا؟

الْحَاء وَالضَّاد وَالْبَاء
الحِضْبُ والحُضْبُ جَمِيعًا، صَوت الْقوس. وَالْجمع أحْضابٌ.
والحَضْبُ والحِضْبُ، ضرب من الْحَيَّات. وَقيل: هُوَ الذّكر الضخم مِنْهَا كالأسود والحفاث. وَقيل: هُوَ حَيَّة دقيقة. وَقيل: هُوَ الْأَبْيَض مِنْهَا. وَقَول رؤبة:
وَقد تَطَوَّيْتُ انْطِواءَ الحِضْبِ
يجوز أَن يكون أَرَادَ التوتر، وَأَن يكون أَرَادَ الْحَيَّة.
والحَضَبُ، الْحَطب، وَقيل: هُوَ كل مَا أُلقي فِي النَّار من حطب وَغَيره. وقريء: (حَضَبُ جَهَنَم) .
وحَضَبَ النَّار يَحْضِبُها، رَفعهَا.
والمِحْضَبُ، عود تحرّك بِهِ النَّار عِنْد الإيقاد قَالَ الْأَعْشَى:
فَلَا تَكُ فِي حَرْضِنا مُحْضِبا ... لِتَجْعَلَ قَوْمَك شَتَّى شُعوبا
(3/135)

وأحضابُ الْجَبَل، جوانبه وسفحه، وَاحِدهَا حِضْبٌ، وَالنُّون أَعلَى.

مقلوبه: (ح ب ض)
حَبِضَ الْقلب يَحْبِضُ حَبْضاً: ضرب ضربانا شَدِيدا.
وحَبِضَ الْعرق يَحْبِضُ، وَهُوَ أَشد من النبض.
وأصابت الْقَوْم داهية من حَبَضِ الدَّهْر، أَي من ضربانه.
وَمَا بِهِ حَبَضٌ وَلَا نبض، أَي حَرَكَة، لَا يسْتَعْمل إِلَّا فِي الْجحْد.
وحَبِضَ السهْم يَحْبِضُ حَبْضاً وحُبُوضاً، وحَبض حَبْضاً وحَبَضا، وَهُوَ أَن تنْزع فِي الْقوس ثمَّ ترسله فَيسْقط بَين يَديك وَلَا يصوب، وَصَوَّبَهُ استقامته. وَقيل: الحبْضُ: أَن يَقع بَين يَدي الرَّامِي إِذا رمى.
وحَبَضَ حق الرجل يَحْبِضُ حُبُوضاً، بَطل. وأحبَضَه هُوَ، أبْطلهُ.
وحبَضَ مَاء الرَّكيَّة يحْبِضُ حُبوضاً، نقص وَانْحَدَرَ.
وحَبَض الْقَوْم يحْبضُونَ حُبُوضا، نَقَصُوا. والحُباض، الضعْف.
وَرجل حابضٌ وحَبَّاضٌ، مُمْسك لما فِي يَدَيْهِ بخيل.
وحَبَض الرجل، مَاتَ، عَن الَّلحيانيّ.
والمِحْبَضُ: مشور الْعَسَل ومندف الْقطن، وَقد تقدم تَفْسِير بَيت ابْن مقبل.
جَذْبَ المحابِضِ يحْلُجْنَ المحارِينا

مقلوبه: (ض ب ح)
ضَبَحَ الْعود بالنَّار يضْبَحُه ضَبْحا، أحرق شَيْئا من أعاليه، وَكَذَلِكَ اللَّحْم وَغَيره.
وضَبَح الْقدح بالنَّار، لوحه. وقدح ضَبيحٌ ومَضْبوحٌ، ملوح. قَالَ:
وأصْفَرَ مَضْبوحٍ نظَرْتُ حوارَهُ ... على النَّارِ واستودعتُه كَفَّ مُجْمدِ
أصفر، قدح، وَذَلِكَ أَن الْقدح إِذا كَانَ فِيهِ عوج ثقف بالنَّار حَتَّى يَسْتَوِي. والمَضْبوحُ،
(3/136)

حجر الْحرَّة لسواده.
والضَّبْحُ: الرماد وَهُوَ من ذَلِك.
وضَبَحَتْه الشَّمْس وَالنَّار تَضْبَحه ضَبْحا فانْضَبَح لوحته وغيرته. قَالَ:
عُلِّقْتُها قبل انضِباح لوني
وضَبَح الأرنب، وَالْأسود من الْحَيَّات، والبوم، والصدى، والثعلب، والقوس، يَضْبَح ضُباحا وضبيحا: صَوت. أنْشد أَبُو حنيفَة فِي وصف قَوس:
حَنَّانَةٌ من نَشَمِ أَو تَأْلَبِ ... تَضْبَحُ فِي الكَفِّ ضُباحَ الثعلَبِ
وَقَالَ سُوَيْد بن أبي كَاهِل:
نَفَى الأُسْدَ حَتَّى إِنَّمَا بِبِلادِه ... ثعالبُ منهُنَّ الضَّبيحُ التَّناصُرُ
يَقُول: لَا تناصر لَهَا إِلَّا الضبيحُ.
وضَبَح يضْبَحُ ضَبْحا وضُباحا، نبح. والضُّباح: الصهيل.
وضَبَحَت الْخَيل فِي عدوها، تَضْبَحُ ضَبْحا: أسمعت من أفواهها صَوتا لَيْسَ بصهيل وَلَا حَمْحَمَة. وَقيل: هُوَ عَدو دون التَّقْرِيب. وَفِي التَّنْزِيل: (والعادياتِ ضَبْحا) وَكَانَ عَليّ عَلَيْهِ السَّلَام يَقُول: هِيَ الْإِبِل، يذهب إِلَى وقْعَة يدر. وَقَالَ: مَا كَانَ مَعنا يَوْمئِذٍ إِلَّا فرس كَانَ عَلَيْهِ الْمِقْدَاد.
والضَّبْحُ من الْخَيل أظهر عِنْد أهل الْعلم، قَالَ ابْن عَبَّاس: مَا ضَبَحتْ دَابَّة قطّ، إِلَّا كلب أَو فرس. وَقَالَ ابْن قُتَيْبَة فِي حَدِيث أبي هُرَيْرَة: " تَعِس عَبدُ الدينارِ والدّرْهمِ، الَّذِي إِن أُعْطِىَ مَدَحَ وضَبَح، وَإِن منع قبح وكلح، تعس فَلَا انْتَعش، وشيك فَلَا انتقش " معنى ضَبَح، صَاح. وَهَذَا كَمَا يُقَال: فلَان ينبح دُونك، ذهب إِلَى الِاسْتِعَارَة. وَقيل: الضَّبْحُ: الخضيعة الَّتِي تسمع من جَوف الْفرس. وَقيل: الضَّبْحُ، شدَّة النَّفس عِنْد الْعَدو. وَقيل الحمحمة. وَقيل: هُوَ كالبحح. وَقيل: الضَّبْحُ فِي السّير، كالضبع.
وضُبَيْحٌ: اسْم.
(3/137)

الْحَاء وَالضَّاد وَالْمِيم
الحَمْضُ من النَّبَات، كل نبت مالح أَو حامض يقوم على سَاق وَلَا أصل لَهُ، وَقَالَ الَّلحيانيّ كل ملح أَو حامض من الشّجر كَانَت ورقته حَيَّة إِذا غمزتها انفقأت بِمَاء، وَكَانَ ذفر المشم ينقى الثَّوْب إِذا غسل بِهِ أَو الْيَد فَهُوَ حمض، نَحْو الرمث والقضة والقلام والهرم والحرض والرغل والطرفاء وَمَا أشبههَا. وحَمَضَت الْإِبِل تَحمُض حَمْضاً وحُموضاً، أكلت الحمض. وأحمضها هُوَ.
وإبل حَمْضِيَّةٌ وحَمَضِيَّةٌ، مُقِيمَة فِي الحَمْضِ الْأَخِيرَة على غير قِيَاس. وبعير حَمْضِيٌّ، يَأْكُل الحَمْضَ.
وَأَرْض مُحْمِضَةٌ، كَثِيرَة الحَمْض، وَكَذَلِكَ حَمْضِيَّةٌ. وحميضَةٌ، من أَرضين حُمُضٍ، كَثِيرَة الحَمْضِ.
والإحْماضُ، فعل قوم لوط بِالنسَاء وَالرِّجَال، وَهُوَ من هَذَا. وَمِنْه قَول أعرابية تتمنى بعلا: إِن ضم قضقض، وَإِن دسر أغمض، وَإِن أخل أحْمَضَ.
والتحميضُ كالإحْماضِ، قَالَ الزّجاج: يرْوى أَن ابْن عمر سُئِلَ عَن التحميض فَقَالَ: أَو يفعل ذَلِك الْمُسلمُونَ؟ والحُموضَةُ: مَا حذا اللِّسَان كطعم الْخلّ وَاللَّبن الحارز، نَادِر، لِأَن الفعولة إِنَّمَا تكون للمصادر، حَمَضَ يحمَضُ حَمْضاً وحُموضةً، وحَمُضَ، الضَّم عَن الَّلحيانيّ. وأحمضَه هُوَ.
والمُحَمَّضُ: الحامِضُ من الْعِنَب. وحَمَّضَ، صَار حامضا.
والحُمَّاضَةُ: مَا فِي جَوف الاترجة. وَالْجمع حُمَّاضٌ.
والحُمَّاضُ: نبت جبلي، وَهُوَ من عشب الرّبيع، وورقه عِظَام ضخام فطح، إِلَّا انه شَدِيد الحَمْضِ يَأْكُلهُ النَّاس، وزهره أَحْمَر وورقه اخضر مشرب حمرَة كَأَن نصف لَونه أَحْمَر وَنصفه اخضر، ويتناوس فِي ثمره مثل حب الرُّمَّان، يَأْكُلهُ النَّاس شَيْئا قَلِيلا، واحدته حُمَّاضَةٌ. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الحُمَّاضُ من العشب، وَهُوَ يطول طولا شَدِيدا، وَله ورقة عريضة، وزهرة حَمْرَاء، فَإِذا دنا يبسه ابْيَضَّتْ زهرته، وَالنَّاس يَأْكُلُونَهُ. قَالَ الشَّاعِر:
مَاذَا يؤَرّقُنِي والنومُ يُعجبُني ... من صَوْتِ ذِي رَعَثات ساكنِ الدارِ
كَأَن حُمَّاضَةً فِي رأسِه نَبَتَتْ ... من آخِرِ الصَّيْفِ قد هَمَّتْ بإثمارِ
(3/138)

فَأَما مَا أنْشد ابْن الْأَعرَابِي من قَول وبرة، وَهُوَ لص مَعْرُوف، يصف قوما:
على رُءوسِهمُ حُمَّاضُ مَحْنِيَةٍ ... وَفِي صُدورِهمُ جَمْرُ الغَضَا يَقِدُ
فَمَعْنَى ذَلِك أَن رُءُوسهم كالحُمَّاض فِي حمرَة شُعُورهمْ، وَأَن لحاهم مخضوبة كجمر الغضا. وَجعلهَا فِي صُدُورهمْ لعظمها حَتَّى كَأَنَّهَا تضرب إِلَى صُدُورهمْ. وَعِنْدِي انه إِنَّمَا عَنى قَول الْعَرَب فِي الْأَعْدَاء: صهب السبال، وَإِن لم يَكُونُوا صهب السبال، وَإِنَّمَا كنى من الْأَعْدَاء بذلك لِأَن الرّوم أَعدَاء الْعَرَب، وهم كَذَلِك، فوصف بِهِ الْأَعْدَاء وَإِن لم يَكُونُوا روما.
وَفُلَان حامضُ الْفُؤَاد فِي الْغَضَب، إِذا فسد وَتغَير عَدَاوَة.
وفؤاد حَمْض وَنَفس حَمْضَةٌ، تنفر من الشَّيْء أول مَا تسمعه.
وتَحَمَّض الرجل، تحول من شَيْء إِلَى شَيْء. وحمَّضَه عَنهُ وأحمَضه، حوله.
والحَمْضَةُ، الشَّهْوَة إِلَى الشَّيْء.
والحُمَّيْضَي: بت، وَلَيْسَ من الحُموضَة.
وحَمْضَةُ: اسْم حَيّ بلعاء بن قيس اللَّيْثِيّ، قَالَ:
ضَمِنْتُ لِحَمْضَةَ جِيرانَه ... وذِمَّةَ بلْعاءَ أَن تُؤكَلا
مَعْنَاهُ: أَن لَا تُؤْكَل.
وَبَنُو حُمَيضَةَ، بطن.

مقلوبه: (م ح ض)
المَحْضُ من كل شَيْء: خَالص. وَرجل مْحضُ الْحسب، خالصه. وَالْجمع مِحاضٌ، قَالَ:
تجدْ قوما ذَوي حَسبٍ وحالٍ ... كرَاما حيثُ مَا حُبسوا مِحاضَا
وَالْأُنْثَى بِالْهَاءِ. وَرجل مَمْحوضُ الْحسب، مَحْضٌ خَالص. وَفِضة مَحْضَةٌ ومَحْضٌ وممحوضَةٌ، كَذَلِك. قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَقَالُوا: هَذَا عَرَبِيّ مَحْضٌ ومَحْضاً، الرّفْع على الصَّفّ وَالنّصب على الْمصدر، وَالصّفة اكثر، لِأَنَّهُ من اسْم مَا قبله.
وَلبن مَحْضٌ، خَالص لم يخالطه مَاء، حلوا كَانَ أَو حامضا.
(3/139)

ومَحضَ الرجل وأمحَضَه، سقَاهُ اللَّبن الْمَحْض. وامتَحضَ هُوَ، شرب المحْضَ. قَالَ:
امتَحضَا وسقِّياني ضحيا
وَرجل مَحْض وماحض، يَشْتَهِي الْمَحْض، كِلَاهُمَا على النّسَب.
وأمحَضَه الود وأمحضه لَهُ، أخلصه. وأمحضه الحَدِيث والنصيحة، صدقه، وَهُوَ من الْإِخْلَاص قَالَ:
قُلْ للغواني: أما فيكُنَّ فاتكةٌ ... تَعْلو اللئيمَ بضربٍ فِيهِ إمحَاضُ
والأُمحوضَةُ، النَّصِيحَة الْخَالِصَة.

مقلوبه: (م ض ح)
مَضَح الرجل عرض أَخِيه، يمضَحُه مَضْحا وأمضحه: شانه وعابه، قَالَ:
لَا تمْضَحْن عِرْضي فَإِنِّي ماضحُ
عرْضَكَ إِن شاتَمْتَني وقادحُ
فِي ساقِ مَنْ شاتمَني وجارحُ
وَقَالَ الفرزدق:
وأمضَحْتِ عرْضِي فِي الحياةِ وشِنْتِني ... وأوقَدْتِ لي نَارا بكلِّ مَكانِ

الْحَاء وَالصَّاد وَالدَّال
حَصَدَ الزَّرْع وَغَيره من النَّبَات يحْصِدُه ويحْصُدُه حَصْداً وحَصاداً وحِصاداً، عَن الَّلحيانيّ، قطعه بالمنجل. وَرجل حاصِدٌ، من قوم حَصَدَةٍ وحُصَّادٍ.
والحِصَادُ والحَصَادُ، أَوَان الحَصْد. والحِصَادُ والحَصِيدُ والحصَدُ: الزَّرْع المحْصودُ. وأحصد الزَّرْع، حَان لَهُ أَن يُحْصَدَ. وأستَحْصَدَ، دَعَا إِلَى ذَلِك من نَفسه. وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: أحصد الزَّرْع وأستحْصَدَ، سَوَاء.
(3/140)

والحصِيدةُ، أسافل الزَّرْع الَّتِي لَا يتَمَكَّن مِنْهَا المنجل. والحصِيدَةُ، المزرعة لِأَنَّهَا تُحْصَدُ. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الحَصِيدُ، الَّذِي حَصَدتْه الْأَيْدِي. وَقيل: هُوَ الَّذِي انتزعته الرِّيَاح فطارت بِهِ. والمُحْصِدُ، الَّذِي جف وَهُوَ قَائِم. والحَصَدُ، مَا أحصد من النَّبَات وجف قَالَ النَّابِغَة:
يَمُدُّه كلُّ وادٍ مُتْرَعٍ لجِبٍ ... فِيهِ حُطامٌ من اليَنْبوتِ والحصَدِ
وحصَدَهم يحْصُدُهم حَصْداً، قَتلهمْ. قَالَ الْأَعْشَى:
قَالُوا: البَقِيَّةَ، والهنْديُّ يحصُدُهْم ... وَلَا بقِيَّةَ إِلَّا الثأرُ، وانكشَفوا
وَقَوله تَعَالَى: (حَتَّى جعلناهمْ حَصِيدا خامِدينَ) من هَذَا. وَقَوله تَعَالَى: (مِنْهَا قائمٌ وحَصِيد) قَالَ الزّجاج: حصِيدٌ، مخسوف بِهِ قد محى أَثَره، وقائم، أَي بقيت حيطانه، وَكَذَلِكَ قَوْله:
يَزْرَعُها اللهُ من جُنْبٍ ويَحصدُها ... فَلَا تقومُ لما تأتى بِهِ الصِّرَمُ
كَأَنَّهُ يخلقها ويميتها.
وحصَدَ الرجل حَصْداً، مَاتَ، حَكَاهُ الَّلحيانيّ عَن أبي طيبَة وَقَالَ: هِيَ لغتنا. قَالَ، وَإِنَّمَا قَالَ هَذَا لِأَن لُغَة الْأَكْثَر إِنَّمَا هُوَ: عصد.
والحَصَدُ، اشتداد الفتل واستحكام الصِّنَاعَة: فِي الأوتار والحبال والدروع. حَبل أحصَدُ وحصَدٌ ومُحْصَدٌ ومُستَحصِدٌ. وَقَول مليح الْهُذلِيّ:
مَاذَا هنالِك من شَيْء فُجِعْتُ بِهِ ... وحاجَةٍ لَك تُطْوَى دونه الحَصَدُ
قَالَ: أَرَادَ الرّحال الَّتِي قد أحكمت، يَقُول: تطوى دونهَا الرّحال.
وَرجل مُحْصَدُ الرَّأْي، محكمه، على التَّشْبِيه بذلك.
وأستَحْصَدَ حبله، اشْتَدَّ غَضَبه.
وَدرع حَصْداءُ، صلبة شَدِيدَة.
وأستحصَدَ الْقَوْم، اجْتَمعُوا.
(3/141)

والحَصَادُ، نَبَات ينْبت فِي الْبراق على نبتة الخافور يحبط الْغنم. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الحَصادُ يشبه السبط، قَالَ ذُو الرمة فِي وصف ثَوْر وَحش:
فاضَ الحَصَادَ والنَّصِيَّ الأغْيَدَا
والحَصَدُ، نَبَات أَو شجر. قَالَ الأخطل:
تَظَلُّ فِيهِ بناتُ المَاء أنجِيَةً ... وَفِي جوانبِه الينبوتُ والحَصَدُ
وَحكى ابْن جني عَن احْمَد بن يحيى: حاصُودٌ وحواصِيدُ، وَلم يفسره، وَلَا أَدْرِي مَا هُوَ.

مقلوبه: (د ح ص)
دَحَصَ يدحَصُ: أسْرع.
ودحَصَت الشَّاة تدحَصُ، ضربت برجلها عِنْد الذّبْح، وَكَذَلِكَ الوعل وَنَحْوه. وَكَذَلِكَ إِن مَاتَ من غرق وَلم يذبح فَضرب بِرجلِهِ، وَمِنْه قَول الْأَعرَابِي فِي صفة الْمَطَر والسيل: وَلم يبْق فِي القنان إِلَّا فاحص مجرنثم أَو داحِصٌ متجرجم. والدَّحّصُ إثارة الأَرْض.

مقلوبه: (ص د ح)
صدَح الرجل يَصْدَحُ صَدْحا وصُداحا، وَهُوَ صَدَّاحٌ وصَدُوحٌ وصَيْدحٌ. رفع صَوته بغناء أَو غَيره. والصَّيْدَحُ والصَّدُوحُ والمِصْدَحُ، الصَّيَّاح.
وصدَح الطَّائِر يَصْدَحُ صَدْحا وصُدَاحا، كَذَلِك. قَالَ حميد بن ثَوْر:
مُطَوَّقَةٌ خَطْباءْ تَصْدَحُ كُلَّما ... دنا الصيفُ وانزاح الربيعُ فأنجَما
والصَّدْحُ أَيْضا، شدَّة الصَّوْت وحدته، وَالْفِعْل كالفعل، والمصدر كالمصدر.
والصَّدُوحُ والصَّيْدَاحُ، الشَّديد الصَّوْت، قَالَ:
وذُعِرَتْ من زاجِرٍ وحْوَاحِ
مُلازمٍ آثارَها صَيْدَاحِ
وصدَحَ الْحمار وَهُوَ صَدوحٌ، صَوت. قَالَ أَبُو النَّجْم:
(3/142)

مُحشْرِجا ومَرَّةً صَدوحا
والصُّدْحَة والصَّدْحةُ والصَّدَحةُ، خرزة يستعطف بهَا الرِّجَال. وَقَالَ الَّلحيانيّ: هِيَ خرزة يُؤْخَذ بهَا النِّسَاء الرِّجَال.
والصَّدْح: حجر عريض.
والصَّدَح: العَلَم. وَالْجمع أصْدَاحٌ، قَالَ ذُو الرمة:
ومنْ جوفِ أصْدَاحٍ يَصِيح بهَا الصَّدَى ... لِمبِريَّةِ الأخفافِ صُفْرٍ غُرورُها
وصَيْدحُ، اسْم نَاقَة ذِي الرمة قَالَ:
سَمِعْتُ الناسَ ينتجعُون غَيْثا ... فقلتُ لصَيْدحَ: انتجعي بِلَالًا

لحاء وَالصَّاد وَالرَّاء
حَصِرَ حَصَراً فَهُوَ حَصِرٌ، عَيَّ فِي مَنْطِقه وحَصِرَ صَدره، ضَاقَ. وَفِي التَّنْزِيل: (أَو جاءوكُم حَصِرَتْ صدورُهم) ، قيل: تَقْدِيره، قد حَصِرَتْ صُدُورهمْ. وَقيل: تَقْدِيره، أَو جاءوكم رجَالًا أَو قوما، فحَصِرت صُدُورهمْ الْآن فِي مَوضِع نصب، لِأَنَّهُ صفة حلت مَحل مَوْصُوف مَنْصُوب على الْحَال، وَفِيه بعض صَنْعَة لإقامتك الصّفة مقَام الْمَوْصُوف، وَهَذَا مِمَّا الشّعْر وَمَوْضِع الِاضْطِرَار أولى بِهِ من النثر وَحَال الِاخْتِيَار.
وكل من بعل بِشَيْء فقد حَصِرَ، وَمِنْه قَول لبيد يصف نَخْلَة:
أعرضْتُ وانتصبتْ كجِذعِ مُنِيفةٍ ... جرداءَ يَحْصُرُ دوَنها جُرَّامُها
أَي تضيق صُدُورهمْ بطول هَذِه النَّخْلَة.
والحَصُورُ من الْإِبِل، الضيقة الأحاليل. وَقد حَصُرتْ وأحْصَرَت.
وحَصَرَهُ يَحصُرُهُ حَصْراً فَهُوَ محْصورٌ وحصِيرٌ، وأحْصَره، كِلَاهُمَا: حَبسه عَن السّفر وَغَيره. وَفِي التَّنْزِيل: (فإنْ أُحْصِرتُم فَمَا استَيْسَر من الهَدْيِ) وَقَوله عز وَجل: (للفُقَرَاءِ الَّذين أُحْصِروا فِي سَبِيل اللهِ) قيل: أحْصَرهم فرض الْجِهَاد، أَي مَنعهم من التَّصَرُّف. وَقيل: مَعْنَاهُ، أحصرهم عدوهم لِأَنَّهُ شغلهمْ بجهادهم لَهُ.
(3/143)

والحَصِيرُ، الْملك، سمي بذلك لِأَنَّهُ محصُورٌ أَي مَحْجُوب.
والحصيرُ، الْمحبس. وَفِي التَّنْزِيل: (وجَعَلْنَا جَهَنَمَ للكافِرِين حَصِيراً) . وحَصَرَه الْمَرَض: حَبسه، على الْمثل. وحصيرَةُ التَّمْر، الْموضع الَّذِي يُحْصَرُ فِيهِ. والحِصارُ: الْمحبس، كالحصير.
والحُصْرُ والحُصُرُ: احتباس الْبَطن. وَقد حُصِرَ غائطه وأُحْصِرَ.
وَرجل حَصِرٌ، كتوم للسر حَابِس لَهُ لَا يبوح بِهِ. قَالَ:
وَقد تَسَقَطَّنِي الوُشاةُ فَصَادَفوا ... حَصِراً لِسِرّكِ يَا أُمَيمُ ضَنِينا
والحصيرُ والحَصُورُ، الممسك الْبَخِيل، وروى بَيت الأخطل باللغتين جَمِيعًا:
وشارِبٍ مُرْبحٍ بالكأسِ نادَمني ... لَا بالحَصُورِ وَلَا فِيهَا بِسوَّارِ
والحَصُورُ: الهيوب المحجم عَن الشَّيْء، وعَلى هَذَا فسر بَعضهم هَذَا الْبَيْت.
والحَصُورُ، الَّذِي لَا إربة لَهُ فِي النِّسَاء. وَكِلَاهُمَا من ذَلِك. وَفِي التَّنْزِيل فِي صفة يحيى: (وسيِّداً وحصُورا) قَالَ ابْن الْأَعرَابِي: هُوَ الَّذِي لَا يَشْتَهِي النِّسَاء وَلَا يقربهن، وَأما العاقر فَهُوَ الَّذِي يأتيهن ثمَّ لَا يُولد لَهُ.
وَكله من الْحَبْس والاحتباس.
والحصِيرُ: الطَّرِيق. وَالْجمع حُصُرٌ، عَن ابْن الْأَعرَابِي وَأنْشد:
لمَّا رأيتُ فِجاجَ البيدِ قد وضَحَتْ ... ولاحَ من نُجُدٍ عادِيَّةٌ حُصُرُ
نُجُدٌ: جمع نَجْدٍ، كسَجْلٍ وسُجُلٍ. وعادية قديمَة.
وحَصَرَ الشَّيْء يحصُره حَصْراً، استوعبه.
والحَصِيُر وَجه الأَرْض. وَالْجمع أحْصِرةٌ وحُصُرٌ.
والحصِيرُ: سَقِيفَة تصنع من بردي وأسل ثمَّ تفترش. سمي بذلك لِأَنَّهُ يَلِي وَجه الأَرْض. وَقَول أبي ذُؤَيْب يصف مَاء مزج بِهِ خمر:
(3/144)

تَحَدَّرَ عَن شاهقٍ كالحَصِي ... رِ مُسْتَقْبلِ الريحِ والفيءُ قَرّْ
يَقُول: تنزل المَاء من جبل شَاهِق لَهُ طرائق كشطب الحَصِيرِ.
والحَصِيرانِ: الجنبان. وَقيل: الحَصِيرُ، مَا بَين الْعرق الَّذِي يظْهر فِي جنب الْبَعِير وَالْفرس مُعْتَرضًا، فَمَا فَوْقه إِلَى مُنْقَطع الْجنب. وحصيرا السَّيْف، جانباه. وحصيره، فرنده لذِي ترَاهُ كَأَنَّهُ مدب النَّمْل، قَالَ زُهَيْر:
بِرَجمٍ كوقْعِ الهُنْدُوانيّ أخْلَصَ ال ... صياقِلُ مِنْهُ عَن حَصِيرٍ وروْنَقِ
والحِصارُ والمحْصَرَةُ، حقيبة تلقى على الْبَعِير وَيرْفَع مؤخرها فَيجْعَل كآخرة الرحل، ويحشى مقدمها فَيكون كقادمة الرحل. وَقيل هُوَ مركب يركب بِهِ الراضة وَقيل: هُوَ كسَاء يطْرَح على ظَهره يكتفل بِهِ. وحَصَرَ الْبَعِير يَحْصُرُهُ ويَحْصِرُه حَصْراً واحتصَرَهُ، شدَّه بالحِصَارِ.
والمِحْصَرَةُ، قتب صَغِير يُحْصَرُ بِهِ الْبَعِير ويلقى عَلَيْهِ أَدَاة الرَّاكِب.
وَذُو الحصِيرِ: رجل من بني عَمْرو بن سِنْبِسٍ. قَالَ حَاتِم طَيء:
أوْ ذُو الحَصِيرِ وفارِسٌ ذُو مِرَّةٍ ... بِكَتيبةٍ مَنْ يثقفوهُ يفْرَسِ

مقلوبه: (ح ر ص)
الحِرْصُ: شدَّة الْإِرَادَة والشره إِلَى الْمَطْلُوب. وَقد حَرَصَ عَلَيْهِ يحرُصُ ويحرُصُ حِرصاً وحَرَصاً، وحَرِصَ حَرصاً. وَقَول أبي ذُؤَيْب:
وَلَقَد حَرِصتُ بِأَن أدافعَ عنهُم ... فَإِذا المَنِيَّةُ أقْبَلَتْ لَا تُدفَعُ
عداهُ بِالْبَاء لِأَنَّهُ فِي معنى هَمَمْت، وَالْمَعْرُوف: حَرَصْتُ عَلَيْهِ. وَرجل حرِيصٌ من قوم حُرَصَاءَ وحِرَاصٍ. وَامْرَأَة حريصَةٌ من نسْوَة حِراصٍ وحَرائِصَ.
وحرَصَ الثَّوْب يحْرِصُهُ حَرْصاً، خرقه. وَقيل: هُوَ أَن يدقه حَتَّى يَجْعَل فِيهِ ثقبا وشقوقا. والحَرْصَةُ من الشجاج، الَّتِي حَرَصَتْ من وَرَاء الْجلد وَلم تحرقه. والحَارصَةُ والحَريصَةُ، أول الشجاج وَهِي الَّتِي تحرص الْجلد أَي تشقه قَلِيلا.
(3/145)

وحَرَصَ القصَّار الثَّوْب: شقَّه.
والحَريصَةُ: السحابة الَّتِي تحرص وَجه الأَرْض، تقشره من شدَّة وقعها، قَالَ الحويدرة:
ظَلَمَ البِطاحَ لَهُم هِلالُ حَرِيصَةٍ ... فَصَفا النِّطافُ لَهُم بُعْيدَ المَقْلعِ
يَعْنِي: مطرَت فِي غير وَقت مطرها، فَلذَلِك قَالَ: ظلم.
والحِرْصِيان: قشرة رقيقَة بَين الْجلد وَاللَّحم يقشرها القصاب بعد السلخ، وَجَمعهَا حِرْصِياناتٌ، وَلَا تكسر.
وَأَرْض محْرُوصَةٌ، مرعية مدعثرة.
والحَرْصَةُ، كالعرصة.

مقلوبه: (ص ح ر)
الصحْرَاءُ من الأَرْض: المستوية فِي لين وَغلظ دون القف، وَقيل: هِيَ الفضاء الْوَاسِع الَّذِي لَا نَبَات بِهِ. وَالْجمع صَحْراواتٌ وصحَارٍ، وَلَا يكسر على فعل لِأَنَّهُ وَإِن كَانَ صفة فقد غلب عَلَيْهِ الِاسْم.
وأصْحَرَ الْقَوْم، برزوا فِي الصَّحرَاء.
وأصحَر الرجل: إِذا اعورَّ كَأَنَّهُ أفْضى إِلَى الصَّحرَاء الَّتِي لَا خمر بهَا فانكشف.
والصُّحْرَةُ: جوبة تنجاب فِي الْحرَّة، وَتَكون أَرضًا لينَة تطيف بهَا حِجَارَة. وَالْجمع صُحَرٌ، لَا غير. قَالَ أَبُو ذُؤَيْب يصف يراعا:
سَبِيٌّ من يَراعَتِهِ نَفاهُ ... أتىٌّ مَدَّهُ صُحَرٌ ولُوبُ
ولقيه صَحْرَةَ بحرة، إِذا لم يَك بَينه وَبَينه شَيْء. وَأخْبرهُ بِالْأَمر صَحْرَةَ بحرة، وصُحْرةَ بحرة، أَي قبلا لم يكن بَينه وَبَينه أحد. وأبرز لَهُ مَا فِي نَفسه صِحاراً، كَأَنَّهُ جاهره بِهِ جهارا.
والأصْحَرُ، قريب من الأصهب. وَاسم اللَّوْن، الصَحَرُ والصُّحْرَة. وَقيل: الصحَرُ،
(3/146)

غبرة فِي حمرَة خُفْيَة إِلَى بَيَاض قَلِيل، قَالَ ذُو الرمة:
يَحْدُو نَحائصَ أشْباها مُحَمْلَجَةً ... صُحْرَ السرَابِيلِ فِي أحشائها قَبَبُ
وَقيل: الصُّحْرَةُ حمرَة تضرب إِلَى غبرة. واصحارَّ النبت، إِذا أخذت فِيهِ حمرَة لَيست بخالصة ثمَّ هاج واصفرَّ.
واصحارَّ السنبل، احمرَّ. وَقيل: ابيضَّت أَوَائِله.
وأتان صَحُوُرٌ، فِيهَا بَيَاض وَحُمرَة.
والصَّحُورُ أَيْضا، الرموح، يَعْنِي النفوح برجلها.
والصحِيرَةُ، اللَّبن الحليب يغلي ثمَّ يصب عَلَيْهِ السّمن فيشرب شربا. وَقيل: هِيَ مَحْض الْإِبِل وَالْغنم من المعزى، إِذا احْتِيجَ إِلَى الحسو وأعوزهم الدَّقِيق فَلم يكن بأرضهم طبخوه ثمَّ سقوه العليل حارا. وصحَرَه يَصْحَرُه صَحْراً، طبخه. وَقيل: إِذا سخن الحليب خَاصَّة حَتَّى يَحْتَرِق فَهُوَ حصيرَةٌ، وَالْفِعْل كالفعل. وَقيل: الصحيرةُ اللَّبن الحليب يلقى فِيهِ الرصف أَو يَجْعَل فِي الْقدر فيغلى بِهِ فَور وَاحِد حَتَّى يَحْتَرِق. والاحتراق قبل الغلي، وَرُبمَا جعل فِيهِ دَقِيق، وَرُبمَا جعل فِيهِ سمن. وَالْفِعْل كالفعل.
والصُحَيرَاءُ، مَمْدُود على مِثَال الكديراء: صنف من اللَّبن، عَن كرَاع وَلم يعيينه.
والصَّحِيرُ: من صَوت الْحمير. صَحر الْحمار يَصْحَرُ صَحِيرا وصُحاراً، وَهُوَ أَشد من الصهيل فِي الْخَيل.
وصُحارُ الْخَيل، عرقها، وَقيل حُمَّاها.
وصَحَرتْه الشَّمْس، آلمت دماغه.
وصُحْرٌ: اسْم أُخْت لُقْمَان بن عَاد وصُحارُ: اسْم رجل. قَالَ جرير:
لقيِتْ صُحارَ بني سِنانٍ فِيهم ... جَرِبا كأعظَمِ مَا يكون صُحارُ
ويروى: كأقطم مَا يكون صُحارُ.
وصُحارُ: قَبيلَة.
وصُحارُ: مَدِينَة عمان.
(3/147)

مقلوبه: (ص رح)
الصَّرَحُ والصريحُ والصِّرَاحُ والصُّرَاحُ، وَالْكَسْر أفْصح، الْخَالِص من كل شَيْء. رجل صَريحٌ وَقوم صَريحٌ وصُرَحاءُ، وَهِي أَعلَى. وَالِاسْم الصَّرَاحةُ والصُّروحَةُ.
وصَرَح الشَّيْء، خلص.
وَفرس صَريحٌ من خيل صَرائحَ، خَالص. قَالَ طفيل:
عناجيجُ من آلِ الصريحِ ولاحقٍ ... مغاويرُ فِيهَا للأريبِ مُعَقَّبُ
غلبت الصّفة على هَذَا الْفَحْل فَصَارَت لَهُ اسْما وَأَتَاهُ بِالْأَمر صُراحِيَةً، أَي خَالِصا.
وخمر صُرَاحٌ وصُرَاحِيَةٌ، خَالِصَة لم تشب بمزج.
والصُّرَاحِيَّة: آنِية للخمر. قَالَ ابْن دُرَيْد: وَلَا أَدْرِي مَا صِحَّته.
والصَّرَح: الْأَبْيَض الْخَالِص من كل شَيْء، قَالَ الْهُذلِيّ:
تَعْلو السيوفُ بِأَيْدِينَا جماجمَهُمْ ... كَمَا يُفَلَّقُ مَروُ الأمْعَزِ الصَّرَحُ
وأبيض صَرَاحٌ، كلياح، خَالص ناصع. وَلبن صَرِيح، سَاكن الرغوة خَالص. وَفِي الْمثل: برز الصَّريحُ بِجَانِب الْمَتْن. يضْرب هَذَا لِلْأَمْرِ الَّذِي وضح.
وناقة مِصْرَاحٌ: قَليلَة الرغوة خَالِصَة اللَّبن.
وَبَوْل صريحٌ: خَالص لَيْسَ عَلَيْهِ رغوة.
وصَرَّحَت الْخمر: انجلى زبدها فخلصت. وتَصَرَّحَ الزّبد عَنْهَا: انجلى فخلص.
وَكذب صُرْحانٌ: خَالص، عَن الَّلحيانيّ.
ولقيته مُصارحَةً وصِرَاحا وصُراحا، أَي مُوَاجهَة. قَالَ:
قد كنت أنذرتُ أَخا مُباحِ
عَمْراً، وعَمْرٌو عُرْضَةُ الصُّراحِ
(3/148)

وَكذب صُرَاحِيَةٌ وصُرَاحِيٌّ وصِراحٌ: بيِّن يعرفهُ النَّاس.
وَتكلم بذلك صُرَاحا وصِرَاحا، أَي جهارا. وصَرَّحَ بِمَا فِي نَفسه وصارَحَ، أبداه. أنْشد: أَبُو زِيَاد:
وَإِنِّي لأكْنِى عَن قَذُورَ بِغيرِها ... وأُعْرِب أَحْيَانًا بهَا فأصارِحُ
أمنحدِراً ترِمي بكَ العيسُ غُربةً ... ومُصْعِدَةً، برْحٌ لِعَيْنَيكَ بارحُ
والصُّرَاحُ: اللَّبن الرَّقِيق الَّذِي أَكثر مَاؤُهُ فترى فِي بعضه سَمُرَة من مَائه وخضرة.
والصُّرَاحُ: عرق الدَّابَّة يكون فِي اللبد كَذَا حَكَاهُ كرَاع بالراء، وَالْمَعْرُوف: الصماح.
والصَّرْحُ: بَيت وَاحِد يبْنى مُنْفَردا ضخما طَويلا فِي السَّمَاء. وَقيل: هُوَ كل بِنَاء متسع مُرْتَفع. وَقيل: هُوَ الْقصر. وَقيل: هُوَ كل بِنَاء عَال مُرْتَفع. وَفِي التَّنْزِيل: (إنَّه صَرْحٌ مُمَرَّدٌ) وَالْجمع صروح، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
على طُرُقٍ كنُحورِ الظِّبا ... ءِ تحسِب آرامَهُنَّ الصُّروحا
والصَّرْحُ، الأَرْض المملسة.
وصَرْحَةُ الدَّار: ساحتها.
والصَّرْحَةُ: متن من الأَرْض مستو، قَالَ الرَّاعِي:
فَتْخاءُ لاحَ لَهَا بالصَّرْحَةِ الذيبُ
والصَّريحُ: اسْم فرس لبني نهشل.
والصَّرْحةُ: مَوضِع.
وصِرْواحٌ: حصن بِالْيمن أَمر سُلَيْمَان الْجِنّ فبنوه لبلقيس.

مقلوبه: (ر ص ح)
الرَّصَحُ: لُغَة فِي الرسح. رجل أرْصَحُ وَامْرَأَة رصْحاءُ.

مقلوبه:
(3/149)

الْحَاء وَالصَّاد وَاللَّام
الحاصِلُ من كل شَيْء: مَا بَقِي وَثَبت، وَذهب مَا سواهُ، يكون من الْحساب والأعمال وَنَحْوهمَا. حصَلَ يَحصُلُ حُصولاً. والتحصِيلُ، تَمْيِيز مَا يحْصُل، وَالِاسْم الحَصِيلَةُ، قَالَ لبيد:
وكل امرِئٍ يَوْمًا سيُعْلَم سَعْيُه ... إِذا حُصِّلَتْ عِنْد الإلهِ الحَصائلُ
والمحْصولُ، الحاصِلُ. وَهُوَ أحد المصادر الَّتِي جَاءَت على مفعول، كالمعمول والميسور والمعسور. وَتحصل الشَّيْء، تجمع وَثَبت.
وحَصِلَت الدَّابَّة حَصَلاً، أكلت التُّرَاب فبقى فِي جوفها ثَابتا، وَإِذا وَقع فِي الكرش لم يَضرهَا، وَإِذا وَقع فِي الْقبَّة قَتلهَا.
وَقيل: الحصَلُ: أَن يثبت الْحَصَا فِي لاقطة الْحَصَا، وَهِي ذَوَات الأطباق فِي قطنة الْبَعِير، فَلَا تخرج فِي الجرة حِين يجتر فَرُبمَا قتل إِذا توكأت على جردانه.
والحَصَلُ، مَا تناثر من حمل النَّخْلَة وَهُوَ أَخْضَر غض مثل الخرز الْخضر الصغار. والحَصَلُ، البلح قبل أَن يشْتَد وَتظهر تفاريقه، واحدته حَصَلَةٌ، قَالَ:
مُكَمَّمٌ جَبَّارُها والجعْلُ
يَنْحتُّ منهنَّ السَّدَى والحَصْلُ
سكَّن للضَّرُورَة. وَقيل: هُوَ الطّلع إِذا أصفر، وَقد حصَّلَ النّخل. وَقيل: التَّحْصِيل استدارة البلح. وَقيل: أحْصَل البلح إِذا خرج من تفاريقه صغَارًا.
والحَصَلُ من الطَّعَام: مَا يخرج مِنْهُ فَيرمى بِهِ، من دنقة وزؤان وَنَحْوهمَا. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الحصَلُ والحُصالةُ مابقي من الشّعير وَالْبر فِي البيدر إِذا نقي وعزل رديئه. وَقَالَ الَّلحيانيّ: الحُصالَةُ مَا يخرج مِنْهُ فَيرمى بِهِ إِذا كَانَ أجَلَّ من التُّرَاب والدقاق قَلِيلا.
والحَصِيلُ، ضرب من النَّبَات. حَكَاهُ ابْن دُرَيْد عَن الحرمازي قَالَ: وَلَا أَدْرِي مَا صِحَّته.
والحَوْصَلُ والحوصَلَةُ والحوصَلاءُ من الطَّائِر والظليم، بِمَنْزِلَة الْمعدة للْإنْسَان.
(3/150)

واحوَنْصَلَ الطَّائِر: ثنى عُنُقه وَأخرج حَوْصَلَتَه.
وحَوْصَلَةُ الْإِنْسَان وكل شَيْء: مُجْتَمع الثفل أَسْفَل من السُّرَّة. وَقيل: الحَوْصَلَة، المريطاء وَهُوَ أَسْفَل الْبَطن إِلَى الْعَانَة. وَقيل هُوَ مَا بَين السُّرَّة إِلَى الْعَانَة.
وناقة ضخمة الحَوْصَلَةِ، أَي الْبَطن.
والمُحَوْصِلُ، الَّذِي يخرج أَسْفَله من قبل سرته مثل بطن الحبلى.
والحَوْصَلُ، الشَّاة الَّتِي عظم من بَطنهَا مَا فَوق سرتها.
وحَوْصَلَةُ الْحَوْض، مُسْتَقر المَاء فِي أقصاه.
وحَوْصَلاءُ والحَوْصَلاءُ: مَوضِع.

مقلوبه: (ص ح ل)
صَحِلَ صَوته صَحَلا فَهُوَ أصحَلُ وصحِلٌ، بح. قَالَ فِي صفة الهاجرة:
يَصْحَل صَوْتُ الجُنْدبِ المُرَنِّمِ
وَقيل: الصَحَلُ: حِدة الصَّوْت مَعَ بحح. وَقَالَ الَّلحيانيّ: الصحَلُ من الصياح. قَالَ: والصَّحَلُ أَيْضا، انْشِقَاق الصَّوْت وَأَن لَا يكون مُسْتَقِيمًا، يزِيد مرّة ويستقيم أُخْرَى. قَالَ: والصَّحَلُ أَيْضا، أَن يكون فِي صَدره جشرة.

مقلوبه: (ل ح ص)
اللَّحْصُ واللَّحَصُ: الضّيق.
ولحِصَ لَحصاً: نشب. والتحصَهُ الشَّيْء نشب فِيهِ. ولَحاصِ: فَعالِ من ذَلِك. قَالَ امية بن أبي عَائِذ الْهُذلِيّ:
قد كنتُ خَرَّاجا ولُوجا صَيرَفا ... لم يلْتَحِصْني حَيْصَ بَيْصَ لَحاصِ
ولحَاصِ أَيْضا، السّنة الشَّدِيدَة. والتَحَصَتْ مَا عِنْد الْقَوْم، ذهبت بِهِ.
والتَحصَتْ عينه، لزقت. والتَحصَت الإبرة، التصقت وانسد سمها.
ولحَّصَ لي فلَان خبرك وأمرك، بَينه شَيْئا فَشَيْئًا.
(3/151)

ولحَّصَ الْكتاب: أحكمه.

مقلوبه: (ص ل ح)
الصَّلاحُ ضد الطلاح. صَلَحَ يَصْلَحُ ويَصْلحُ صلاحا وصُلُوحا فَهُوَ صالحٌ وصليحٌ، الْأَخِيرَة عَن ابْن الْأَعرَابِي. وَالْجمع صُلَحاءُ وصُلُوحٌ. وَقَوله تَعَالَى: (ونبِياً من الصالِحِين) قَالَ الزّجاج: الصالحُ: الَّذِي يُؤَدِّي إِلَى الله عز وَجل مَا افْترض عَلَيْهِ، وَيُؤَدِّي إِلَى النَّاس حُقُوقهم. وَقَوله تَعَالَى: (دَعَوَا اللهَ ربَّهما لئِن آتَيْتَنا صَالحا) . و (فَلَمَّا آتاهُما صَالحا جَعَلا لَهُ شُرَكاءَ) يرْوى فِي التَّفْسِير أَن إِبْلِيس عَلَيْهِ اللَّعْنَة جَاءَ إِلَى حَوَّاء فَقَالَ: أَتَدْرِينَ مَا فِي بَطْنك. قَالَت: لَا أَدْرِي. فَقَالَ: لَعَلَّه بَهِيمَة، فَقَالَ: إِن دَعَوْت الله أَن يَجعله إنْسَانا، أتسمينه باسمي؟ قَالَت: نعم. فَسَمتْهُ عبد الْحَارِث. وَقيل: آتاهما صَالحا، أَي آتاهما الله ذكرا وثناء، جعلا لَهُ شُرَكَاء، يَعْنِي بِهِ الَّذين عبدُوا الْأَصْنَام. هَذَا قَول الزّجاج.
وصَلُح، كَصَلَح. قَالَ ابْن دُرَيْد: وَلَيْسَ صَلُحَ بثبت.
وَرجل صَالح فِي نَفسه من قوم صُلَحاءَ وصالِحينَ. وَقَوله عز وَجل: (وإنَّه فِي الآخرَةِ لمِن الصالِحينَ) . أَرَادَ الفائزين، لِأَن الصالحَ فِي الْآخِرَة إِنَّمَا هُوَ الفائز. ومُصْلحٌ فِي أَعماله وأموره: (إِنَّمَا نحنُ مُصْلِحُونَ) يحْتَمل وَجْهَيْن: أَحدهمَا أَنهم يظهرون أَنهم يُصْلحونَ، وَالثَّانِي يحْتَمل أَن يُرِيدُوا أَن هَذَا الَّذِي يسمونه إفسادا هُوَ عندنَا إصْلاحٌ.
وَقَوله تَعَالَى: (إِنَّا لَا نُضِيعُ أجْرَ المصِلحينَ) . المُصْلحُ، الْمُقِيم على الْأَيْمَان الْمُؤَدِّي فَرَائِضه اعتقادا وَعَملا. وَقد أصْلَحه الله.
وَرُبمَا كنوا بالصَّالحِ عَن الشَّيْء الَّذِي هُوَ إِلَى الْكَثْرَة كَقَوْل يَعْقُوب: مغرت فِي الأَرْض مغرة من مطر وَهِي مطرة صالحةٌ وكقول بعض النَّحْوِيين، أرَاهُ ابْن جني: وَقد أبدلت التَّاء من الْوَاو إبدالا صَالحا. وكقول الزّجاج فِي قَوْله تَعَالَى: (فأسْرِ بأهْلِكَ بقطْعٍ من الليلِ) أَي بعد مَا مضى شَيْء صالحٌ مِنْهُ فَاسْتَعْملهُ فِي الزَّمَان.
وَأصْلح الشَّيْء بعد فَسَاد، أَقَامَهُ.
وأصلحَ الدَّابَّة: أحسن إِلَيْهَا، فصَلَحَتْ.
والصُّلْحُ: السّلم. وَقد اصْطَلحُوا واصَّلَحوا وتَصَالحوا واصّالحوا، قلبوا التَّاء صادا
(3/152)

وأدغموها فِي الصَّاد وَقوم صُلْحٌ، مُتَصالِحون، كَأَنَّهُمْ وصفوا بِالْمَصْدَرِ. وَأصْلح مَا بَينهم، وصالَحهم مُصَاَلحةً وصِلاحا، قَالَ بشر بن أبي خازم:
يَسومونَ الصَّلاحَ بذاتِ كَهفٍ ... وَمَا فِيهَا لَهُم سَلَعٌ وقارُ
وصَلاحِ وصَلاحُ: من أَسمَاء مَكَّة، يجوز أَن يكون من الصُّلْحِ لقَوْله عز وَجل: (حَرماً آمِنا) وَيجوز أَن يكون من الصّلاح.
وصالحٌ ومُصْلحٌ وصُلَيحٌ: أَسمَاء.
والصِّلْحُ: نهر بِمَيْسَان.

الْحَاء وَالصَّاد وَالنُّون
حَصُنَ الْمَكَان حَصَانَةً فَهُوَ حَصِينٌ، منع وأحْصَنَه وحصَّنه. والحِصْنُ، كل مَوضِع حَصِينٍ لَا يُوصل إِلَى مَا فِي جَوْفه. وَالْجمع حُصون.
وَدرع حَصِينٌ وحَصِينَةٌ، محكمَة، قَالَ ابْن أَحْمَر:
همُ كَانُوا اليَدَ الْيُمْنَى وَكَانُوا ... قِوامَ الظَّهْرِ والدّرْعَ الحصِينا
ويروى: الْيَد الْعليا، ويروى: الوثقى. وَقَالَ الْأَعْشَى:
وكُلّ دِلاصٍ كالأضَاةِ حَصِينةٍ ... ترى فَضلهَا عَن رَبِّها يتذَبْذَبُ
وَامْرَأَة حَصَانٌ: عفيفة، ومتزوجة أَيْضا، من نسْوَة حُصُنٍ وحَصَاناتٍ: وحاصِنٌ من نسْوَة حواصِنَ وحاصِناتٍ. وَقد حَصُنَتْ حِصْنا وحُصْنا وحَصْنا وتحَصَّنَتْ. وَفِي التَّنْزِيل (إِن أرَدْنَ تحَصُّنا) . وأحصَنها البعل وحصَنَّهَا. وأحصنتْ نَفسهَا. وقريء: " والمُحصَناتُ "، " المُحْصِنات " وَفِي التَّنْزِيل: (الَّتِي أحْصَنَتْ فَرْجَها) .
وَرجل مُحْصَنٌ: متزوج. وَقد أحْصَنَه التزوُّج. وَحكى ابْن الْأَعرَابِي: أحْصَنَ الرجل فَهُوَ مُحْصَن، بِفَتْح الصَّاد فيهمَا، نَادِر. وَنَظِيره: ألْفج فَهُوَ ملفج، وأسهب فِي كَلَامه فَهُوَ مسهب، وأسهم فَهُوَ مسهم، فِي مَعْنَاهُ. وَقَوله تَعَالَى: (والَّذين يرمُونَ المُحْصَناتِ) قَالَ أَبُو عَليّ: مَعْنَاهُ المسلمات،
(3/153)

بِدَلِيل أَن الْحَد يلْزم الْقَاذِف للمسلمة وَإِن لم تكن متزوجة. قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَقَالُوا: بِنَاء حَصِينٌ وَامْرَأَة حَصَانٌ، فرَّقوا بَين الْبناء وَالْمَرْأَة حِين أَرَادوا أَن يخبروا أَن الْبناء مُحرز لمن لَجأ إِلَيْهِ، وَأَن الْمَرْأَة محرزة لفرجها.
واستعار الشماخ الحَصَانَ للدُّرَّةِ لشرفها ومنعة مَكَانهَا فَقَالَ:
كأنَّ حَصَانا فَضَّها القَيْنُ حُرَّةً ... لَدَى حَيْثُ يُلْقَى بالفِناءِ حَصِيرُها
والحِصَانٌ: الْفَحْل من الْخَيل. وَالْجمع حُصُنٌ. قَالَ ابْن جني: قَوْلهم: فرس حِصَانٌ، مُشْتَقّ من الحَصَانةِ، لِأَنَّهُ مُحرز لفارسه كَمَا قَالُوا فِي الْأُنْثَى: حجر، وَهُوَ من حجر عَلَيْهِ، أَي مَنعه.
وتحصَّنَ الْفرس، صَار حِصَانا.
والحواصِنُ من النِّسَاء، الحبالى. قَالَ:
تُبيلُ الحَوَاصِنُ أبوَالَها
وأحْصَنَت الْمَرْأَة، حملت. وَكَذَلِكَ الأتان. قَالَ رؤبة:
قد أحصَنَتْ مثلَ دَعاميصِ الرَّنَقْ
أجنَّةً فِي مُستَكِنَّاتِ الحَلَقْ
عداهُ لما كَانَ مَعْنَاهُ حملت.
والمِحْصَنُ: القفل.
والمِحْصَنُ: المكتلة الَّتِي هِيَ الزنبيل، وَلَا يُقَال: مِحْصَنَةٌ.
والحِصْنُ: الْهلَال.
وحُصْينٌ: اسْم رجل.
وحُصَينٌ: مَوضِع، عَن ابْن الْأَعرَابِي وَأنْشد:
أقولُ إِذا مَا أقلَعَ الغيثُ عنهمُ ... أمَا عَيْشُنا يومَ الحُصَينِ بعائدِ
والحِصْنانِ: مَوضِع، النّسَب إِلَيْهِ حصني، كَرَاهِيَة اجْتِمَاع إعرابيين، وَهُوَ قَول سِيبَوَيْهٍ،
(3/154)

وَقَالَ بَعضهم: كَرَاهِيَة اجْتِمَاع النونين.
والثعلب يكنى أَبَا الحِصْنِ.
وَبَنُو حِصْنٍ: حَيّ.
والحِصنُ: ثَعْلَبَة بن عكابة، وتيم اللات، وَذهل، سموا بذلك للحصْنِ الَّذِي كَانُوا يسكنونه بِالْيَمَامَةِ. قيل: وَإِنَّمَا سمي ثَعْلَبَة ابْن عكابة الحِصْنَ لِأَنَّهُ حَصَّن الْغَنِيمَة من الضحيان، أَي منعهَا.
ومِحْصَنٌ: اسْم.
ودارة مِحْصَنٍ، مَوضِع، عَن كرَاع.

مقلوبه: (ص ح ن)
الصَّحْنُ: ساحة وسط الدَّار والفلاة وَنَحْوهمَا من متون الأَرْض وبطونها. وَالْجمع صُحونٌ، لَا يكسر على غير ذَلِك. قَالَ:
ومَهْمَهٍ أغْبَرَ ذِي صحُونِ
والصَّحْنُ: شبه الْعس الْعَظِيم إِلَّا أَن فِيهِ عرضا وَقرب قَعْر. وَقيل: هُوَ الْقدح لَا بالصغير وَلَا بالكبير. قَالَ عَمْرو بن كُلْثُوم:
أَلا هُبِّي بصَحْنِكِ فاصبَحينا ... وَلَا تُبْقِنَّ خمْرَ الأنْدَرِينا
ويروى: وَلَا تبقى خمور. وَالْجمع أصحُنٌ وصِحانٌ، عَن ابْن الْأَعرَابِي وَأنْشد:
من العِلابِ وَمن الصّحانِ
والصَّحْنُ: بَاطِن الْحَافِر.
وصحْنُ الْأذن: داخلها، وَقيل: محارتها. وصحنا أُذُنِي الْفرس، متسع مُسْتَقر داخلهما.
والمِصْحَنَةُ، إِنَاء نَحْو الْقَصعَة. وتَصَحَّن السَّائِل النَّاس، سَأَلَهُمْ فِي قَصْعَة وَغَيرهَا.
وصحنَتْه الْفرس صَحْنا، ركضته برجلها. وَفرس صَحُونٌ، رامحة.
وأتان صَحُونٌ، فِيهَا بَيَاض وَحُمرَة.
(3/155)

وصَحَنَ بَين الْقَوْم صَحْنا، أصلح.
والصَّحْنةُ، بِسُكُون الْحَاء، خرزة يُؤْخَذ بهَا النِّسَاء وَالرِّجَال، هَذِه عَن الَّلحيانيّ.
والصِّحْنا والصِّحْناةُ: الصير.

مقلوبه: (ن ح ص)
النَّحُوصُ: الأتان الوحشية الْحَائِل. قَالَ النَّابِغَة:
نحوصٌ قد تَفَلَّقَ فائلاها ... كأنَّ سَراتَها سُبَدٌ دَهينُ
وَقيل: النَّحوصُ الَّتِي فِي بَطنهَا ولد. وَالْجمع نُحُصٌ ونَحائصُ، قَالَ ذُو الرمة:
يَقْرو نحائصَ أشْباها مُحَمْلِجةً ... قُوداً سَمَاحجَ فِي ألوانِها خَطَبُ
وَقَوله، أنْشدهُ ثَعْلَب:
حَتَّى دفَعْنا لشَبوبٍ وابصِ
مُرْتَبعٍ فِي أربعٍ نحائصِ
يجوز أَن يَعْنِي بالشبوب الثور، وبالنحائصِ الْبَقر اسْتِعَارَة لَهَا، وَإِنَّمَا أَصله فِي الأتن، ويدلك على إِنَّهَا بقر قَوْله بعد هَذَا:
يَلْمَعْنَ إِذْ وَلَّيْنَ بالعَصَاعِصِ
فاللموع إِنَّمَا هُوَ من شدَّة الْبيَاض، وَشدَّة الْبيَاض إِنَّمَا يكون فِي الْبَقر الوحشي، وَلذَلِك سميت الْبَقَرَة مهاة، شبهت بالمهاة الَّتِي هِيَ البلور لبياضها، وَقد يجوز أَن يَعْنِي بالشبوب الْحمار اسْتِعَارَة لَهُ، وَإِنَّمَا أَصله للثور، فَتكون النحائص حِينَئِذٍ هِيَ الأتن. وَلَا يجوز أَن يكون الثور وَهُوَ يَعْنِي بالنحائِص الأتن، لِأَن الثور لَا يُرَاعِي الأتن وَلَا يحاورهن، فَإِن كَانَ فِي الْإِمْكَان أَن يُرَاعِي الثور الْحمر ويحاورهن فالشبوب هُنَا الثور، والنحائص الأتن، وَسَقَطت الِاسْتِعَارَة عَن جَمِيع ذَلِك، وَرُبمَا كَانَ فِي الأتن بَيَاض فَلذَلِك قَالَ:
يَلْمَعْنَ إِذْ وَلَّيْنَ بالعَصَائِصِ
والنُّحْصُ: أصل الْجَبَل.
(3/156)

مقلوبه: (ن ص ح)
نَصَحَ الشَّيْء: خلص. قَالَ سَاعِدَة بن جؤية:
فأزال ناصِحَها بأبيضَ مُفرِطٍ ... من ماءِ ألهابٍ بهنّ التأْلَبُ
والنُّصْحُ: نقيض الْغِشّ، مُشْتَقّ مِنْهُ. نَصَح لَهُ ونصَحَه يَنْصَحُ نُصْحا ونُصوحا ونصيحةً ونِصاحةً ونَصَاحِيَةً. وَفِي التَّنْزِيل: (وأنْصَحُ لكم) قَالَ النَّابِغَة:
نصَحْتُ بني عَوْفٍ فَلم يتَقَبَّلوا ... رَسُولي وَلم تنْجَحْ لديهم وسائلي
وَرجل ناصِحُ الجيب: نقي الصَّدْر لَا غش فِيهِ، كَقَوْلِهِم: طَاهِر الثَّوْب، وَكله على الْمثل، قَالَ النَّابِغَة:
أبْلِغ الحارِثَ بنَ هندٍ بِأَنِّي ... ناصحُ الجيْبِ باذِلٌ للثوابِ
وتوبة نَصُوحٌ، لَا يعاود مَعهَا ذَنْب. وَقيل: لَا يَنْوِي مَعهَا معاودة الْمعْصِيَة. وَقوم نُصَّحٌ ونُصَّاحٌ.
والتنصيحُ، كَثْرَة النصْحِ، وَمِنْه قَول أَكْثَم ابْن صَيْفِي: يَا بني إيَّاكُمْ وَكَثْرَة التنصيحِ فَإِنَّهُ يُورث التُّهْمَة.
ونَصَح الثَّوْب ينصَحُه نَصْحا، وتنصَّحَه: خاطه. وَرجل ناصِحٌ وناصِحيٌّ ونَصَّاحٌ، خائط. والنِّصَاحُ: الْخَيط، وَالْجمع نُصُحٌ ونِصَاحَةٌ، الكسرة فِي الْجمع غير الكسرة فِي الْوَاحِد، وَالْألف فِيهِ غير الْألف، وَالْهَاء لتأنيث الْجمع. والمِنْصَحَةُ، المخيطة. والمِنْصَحُ، الْمخيط. وَفِيه مُنْتَصَّحٌ لم يصلحه أَي مَوضِع خياطَة ومترقع، قَالَ ابْن مقبل:
ويُرْعَدُ إرْعادَ الهجينِ أضاعَه ... غَدَاةَ الشَّمالِ الشَّمْرَخُ المُتَنصَّحُ
وَأَرْض مَنْصوحَةٌ، مُتَّصِلَة بالغيث كَمَا يُنْصَحُ الثَّوْب، حَكَاهُ ابْن الْأَعرَابِي، وَهَذِه عبارَة رَدِيئَة، إِنَّمَا المنْصوحَةُ الأَرْض الْمُتَّصِلَة النَّبَات بعضه بِبَعْض، كَأَن تِلْكَ الجوب الَّتِي بَين أشخاص النَّبَات خيطت حَتَّى اتَّصل بَعْضهَا بِبَعْض.
(3/157)

ونَصَحَ الرجل الرِّي نُصْحا، إِذا شرب حَتَّى يرْوى. وَكَذَلِكَ نَصَحَت الْإِبِل تَنْصَحُ نُصوحا، قَالَ:
هَذَا مَقامي لكِ حَتَّى تَنْصَحي
رِيّا وتختاري بلاطَ الأبْطَحِ
البلاط، القاع. وأنْصَحَ الْإِبِل، أرْوَاها.
والنِّصَاحاتُ، الْجُلُود، قَالَ الْأَعْشَى يصف شربا:
فترى القومَ نَشاوَي كلَّهم ... مِثلَما مُدَّتْ نِصاحاتُ الرُّبَحْ
والنَّصْحاءُ ومَنْصَحٌ، موضعان. قَالَ سَاعِدَة بن جؤية:
لهُنَّ بِمَا بَين الأصاغي ومَنْصحٍ ... تَعاوٍ كَمَا عَجَّ الحجيجُ المُلَبِّدُ

الْحَاء وَالصَّاد وَالْفَاء
الحصَافَة: ثخانة الْعقل. حَصُف حَصافَةً، وَهُوَ حَصِفٌ وحَصِيفٌ، قَالَ:
حَديثُكَ فِي الشِّتاءِ حديثُ صيفٍ ... وشِتويّ الحديثِ إِذا تَصِيفُ
فتَخْلِطُ فِيهِ من هَذَا بِهَذَا ... فَمَا أدرِي أأحمَقُ أم حَصِيفُ
فَأَما حَصِفٌ فعلى النّسَب، وَأما حصيف فعلى الْفِعْل.
وكل مُحكم لَا خلل فِيهِ، حَصِيفٌ.
وثوب حَصِيفٌ ومُحْصَفٌ، كثيف قوي. والمُحْصَفُ من الحبال، الشَّديد الفتل. وَقد استحْصَفَ.
والمُستَحْصِفَةُ، الْمَرْأَة الضيقة الْيَابِسَة. وَقيل: هِيَ الَّتِي تيبس عِنْد الغشيان، وَذَلِكَ مِمَّا يسْتَحبّ.
واستَحْصَفَ علينا الزَّمَان: اشْتَدَّ.
(3/158)

واستَحْصَفَ الْقَوْم، اجْتَمعُوا.
والإحْصَافُ: أَن يعدو الرجل عدوا فِيهِ تقَارب.
وأحْصَفَ الْفرس، عدا عدوا شَدِيدا. وَقَالَ الَّلحيانيّ: يكون ذَلِك فِي الْفرس وَغَيره مِمَّا يعدو. وَقيل: الإحْصَافُ، أقْصَى الْحَضَر، قَالَ العجاج:
ذارٍ وإنْ لاَقى العَزازَ أحْصَفا
والحَصَفُ، بثر صغَار يقيح وَلَا يعظم، وَرُبمَا خرج من مراق الْبَطن أَيَّام الْحر. وَقد حَصِفَ حَصَفا.
والحصِيفُ، الْحَيَّة، طائية.

مقلوبه: (ح ف ص)
حفَص الشَّيْء يحفِصه حَفْصا: جمعه. والحُفاصةُ: اسْم مَا حُفِص.
وحفَصَ الشَّيْء: أَلْقَاهُ، وَالضَّاد أَعلَى، وَقد تقدم.
والحَفْصُ: زبيل من جُلُود. وَقيل: هُوَ زبيل صَغِير من أَدَم. وَجمعه أحفاصٌ وحٌفوصٌ.
والحَفْصُ: الْبَيْت الصَّغِير.
والحَفْصُ: الشبل.
وحَفْصَةُ، وَأم حَفْصَةَ: جَمِيعًا: الرخمة.
والحَفْصَةُ: اسْم من أَسمَاء الضبع، حَكَاهَا ابْن دُرَيْد قَالَ: وَلَا أَدْرِي مَا صِحَّتهَا.
وأمُّ حَفْصَةَ: الدَّجَاجَة.
وحَفْصةُ: اسْم امْرَأَة.
وحَفْصٌ: اسْم رجل شبه بالحفْصِ الَّذِي هُوَ الزبيل.

مقلوبه: (ص ح ف)
الصحيفةُ: الَّتِي يكْتب فِيهَا. وَالْجمع صحائفْ وصُحُفٌ وصُحْفٌ. وَفِي التَّنْزِيل: (إِن هَذَا لَفِي الصُّحُفِ الأولى. صُحُفِ إبراهيمَ وموسَى) يَعْنِي الْكتب الْمنزلَة عَلَيْهِمَا، عَلَيْهِمَا السَّلَام. قَالَ سِيبَوَيْهٍ: أما صحائفُ فعلى بَابه، وصُحفٌ دَاخل
(3/159)

عَلَيْهِ لِأَن فعلا فِي مثل هَذَا قَلِيل، وَإِنَّمَا شبهوه بقليب وقلب، وقضيب وقضب، كَأَنَّهُمْ جمعُوا صحيفا حِين علمُوا أَن الْهَاء ذَاهِبَة شبهوها بحفرة وحفار، حِين أجروها مجْرى جمد وجماد.
وصحيفةُ الْوَجْه، بشرة جلده. وَقيل: هِيَ مَا أقبل عَلَيْك مِنْهُ. وَالْجمع صَحِيفٌ. وَقَوله:
إِذا بدا من وجْهِكَ الصحيفُ
يجوز أَن يكون جمع صحيفةٍ الَّتِي هِيَ بشرة جلده وَيجوز أَن كَون أَرَادَ بالصحيفِ الصحيفةَ.
والصحيفُ: وَجه الأَرْض. قَالَ:
بل مَهْمَةٍ منجردِ الصحيفِ
وَكِلَاهُمَا على التَّشْبِيه بالصحيفةِ الَّتِي كتب فِيهَا.
والمُصْحَفُ: الْجَامِع للصُّحُفِ الْمَكْتُوبَة بَين الدفتين، كَأَنَّهُ أصْحِفَ، وَالْكَسْر وَالْفَتْح فِيهِ لُغَة، قَالَ أَبُو عبيد: تَمِيم تكسرها، وَقيس تضمها. وَلم يذكر من فتحهَا وَلَا أَنَّهَا تفتح، إِنَّمَا ذَلِك عَن الَّلحيانيّ يحكيه عَن الْكسَائي.
والمُصحِّفُ والصُّحُفِيُّ: الَّذِي يروي الْخَطَأ عَن قِرَاءَة الصُّحُفِ باشتباه الْحُرُوف، مولدة.
والصَّحْفَةُ: شبه قَصْعَة مسلنطحة عريضة وَهِي تشبع الْخَمْسَة وَنَحْوهم، وَالْجمع صِحافٌ. وَفِي التَّنْزِيل: (يُطافُ عَلَيْهِم بصِحافٍ من ذهبٍ) . والصُّحَيفةُ أقل مِنْهَا وَهِي تشبع الرجل، وَكَأَنَّهُ مصغر لَا مكبر لَهُ.

مقلوبه: (ف ح ص)
فحصَ عَنهُ فحصا: بحث.
وفَحص للخبزة يفحَصُ فَحْصاً: عمل لَهَا موضعا فِي النَّار.
وَاسم الْموضع: الأُفْحوصُ.
والأُفْحوصُ أَيْضا: مبيض القطا، لِأَنَّهَا تفْحَصُ الْموضع ثمَّ تبيض فِيهِ، وَكَذَلِكَ هُوَ للدجاجة، قَالَ الممزق الْعَبْدي:
(3/160)

وَقد تَخِذتْ رِجْلي إِلَى جَنْبِ غَرْزِها ... نَسيفا كأُفحوصِ القَطاةِ المُطَرّقِ
وَقد يكون الأُفحوصُ للنَّعام. وكل مَوضِع فُحِصَ: أُفْحوصٌ ومَفْحَصٌ. فَأَما قل كَعْب بن زُهَيْر:
ومَفْحَصِها عَنْهَا الحَصَا بحرانِها ... ومثنى نَواجٍ لم يخُنْهُنَّ مَفصِلُ
فَإِنَّمَا عَنى بالمَفْحَصِ هَاهُنَا الفَحْصَ، لَا اسْم الْموضع، لِأَنَّهُ قد عداهُ إِلَى الْحَصَا، وَاسم الْموضع لَا يتَعَدَّى.
وفَحصَ الْمَطَر التُّرَاب يفْحَصُه، قلبه ونحى بعضه عَن بعض فَجعله كالأُفحوصِ. وَفِي الحَدِيث: " فَحصُوا عَن أوساطِ رُءوسِهم " أَي عمِلُوا مثل الأفاحيصِ.
وفَحَصَ الظَّبي، عدا عدوا شَدِيدا، والأعرف مَحَصَ.
والفَحْصُ، مَا اسْتَوَى من الأَرْض، وَالْجمع فُحوصٌ.
والفَحْصَةُ: النقرة الَّتِي تكون فِي الذقن والخدين من بعض النَّاس.

مقلوبه: (ص ف ح)
صَفْحُ كل شَيْء: جَانِبه. وَنظر إِلَيْهِ بصَفْحِ وَجهه وصُفْحهِ. ولقيه صِفاحا، أَي استقبله بصَفْحِ وَجهه، هَذِه عَن الَّلحيانيّ.
وصَفْحُ السَّيْف وصُفْحُه، عرضه وَالْجمع أصفاحٌ.
وضربه بِالسَّيْفِ مُصْفَحا ومَصْفوحا، عَن ابْن الْأَعرَابِي، أَي معرضًا.
وَسيف مُصْفَحٌ ومُصَفَّحٌ، عريض.
وَرجل مُصْفَحُ الْوَجْه: سهله حسنه، عَن الَّلحيانيّ.
والصَّفْحانِ والصفحَتان، الخدان وهما مَوضِع اللحيين.
وقلب مُصَفَّحٌ: اجْتمع فِيهِ الْأَيْمَان والنفاق. وَفِي حَدِيث حُذَيْفَة رَضِي الله عَنهُ " الْقُلُوب أَرْبَعَة: قلب كَذَا، وقلب كَذَا، وقلب كَذَا وقلب مُصَفَّحٌ. وَهُوَ مِمَّا تقدم، كَأَن صَاحبه يلقى أهل الْأَيْمَان بصَفْحةٍ، وَأهل النِّفَاق بصَفحةٍ، حَكَاهُ الْهَرَوِيّ فِي الغريبين.
والصَّفْحانِ من الْكَتف، مَا انحدر عَن الْعين من جانبيهما. وَالْجمع صِفاحٌ.
وصَفْحَتا الْعُنُق، جانباه.
(3/161)

والصَّفيحةُ من السيوف، العريض.
وصَفائحُ الرَّأْس، قبائله. واحدتها صَفيحةٌ.
والصفائح، حِجَارَة عراض رقاق، وَالْوَاحد كالواحد.
والصُّفَّاحُ من الْحِجَارَة كالصفائح، الْوَاحِدَة صُفَّاحَةٌ. أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
وصُفَّاَحَةٍ مثلِ الفنيقِ مَنَحتُها ... عِيالَ ابنِ حَوْبٍ جَنَّبَتْه أقارِبُه
شبه النَّاقة بالصُّفاحةِ لصلابتها، وَابْن حوب رجل مجهود مُحْتَاج، لِأَن الْحُوب والشدة.
وكل عريض من حِجَارَة أَو لوح وَنَحْوهمَا صُفَّاحَةٌ، وَالْجمع صُفَّاحٌ، وصفيحة وَالْجمع صَفَائِح.
والصُّفَّاحُ من الْإِبِل، الَّتِي عظمت أسنانها فَكَادَتْ تَأْخُذ أقراءها، وَالْجمع صُفَّاحَاتُ وصفافيحُ.
وصفْحةُ الرجل: عرض صَدره.
والمُصْفَحُ من الرُّءُوس: الَّذِي ضغط من قبل صدغيه فطال مَا بَين جَبهته وَقَفاهُ. وَكَذَلِكَ المُصَفَّحُ. وَقيل: المصَفَّحُ، الَّذِي اطْمَأَن جنبا رَأسه ونتأ جَبينه فَخرج وَظَهَرت قمحدوته.
وأنف مُصَفَّحٌ: معتدل القصبة مستويها بالجبهة.
وصَفَح الْكَلْب ذِرَاعَيْهِ للعظم يصْفَحُهما صَفْحا، نصبهما. قَالَ:
يصْفَحُ للقِنَّةِ وَجْها جأبا
صَفْحَ ذِرَاعَيْهِ لعَظمِ كَلْبا
أَرَادَ: صَفْح كلب ذِرَاعَيْهِ، فَقلب. وَقيل: هُوَ أَن يبسطهما وَيصير الْعظم بَينهمَا ليأكله. وَقَوله، أنْشدهُ ثَعْلَب:
صَفوحٌ بخَدَّيها إِذا طالَ جَرْيُها ... كَمَا قَلَّبَ الكَفَّ الألَدُّ المجادِلُ
عَنى أَنَّهَا تنصبهما وتقلبهما.
(3/162)

وصَفَحَ الرجل بيدَيْهِ، صفَّق. والتَّصفيحُ للنِّسَاء كالتصفيق للرِّجَال. قَالَ لبيد:
كأنَّ مُصَفِّحاتٍ فِي ذُراه ... وأنواحا عليهنَّ المآلِي
وصَفَحَ الْقَوْم صَفْحا: عرضهمْ وَاحِدًا وَاحِدًا، وَكَذَلِكَ صفَح ورق المُصْحَفِ.
وصفَح الْأَمر وتصَفَّحه، نظر فِيهِ.
وصَفَح الْقَوْم وتَصَفَّحهم، نظر إِلَيْهِم طَالبا لإِنْسَان.
وصَفَح وُجُوههم وتصَفَّحها، نظرها متعرفا لَهَا. أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
صَفَحْنا الحُمُولَ للسَّلامِ بنَظْرَةٍ ... فَلم يكُ إلاّ وَمْؤُها بالحواجِبِ
أَي تصَفَّحْنا وُجُوه الركَّابِ.
وصَفَحت الشَّاة والناقة تصْفَحُ صُفُوحا: ولَّى لَبنهَا.
وصَفَحَ الرجل يصفَحُه صَفْحا وأصْفَحه، سَأَلَهُ فَمَنعه. قَالَ:
وَمن يُكْثِرِ التَّسآلَ يَا حُرَّ لم يزَلْ ... يُمَقَّتُ فِي عَينِ الصديقِ ويُصْفَحُ
وصفَحه عَن حَاجته يصْفَحُه صَفْحا وأصفَحه، كِلَاهُمَا: رده.
وصَفَح عَنهُ يصْفَحُ صَفْحا، وَهُوَ صَفوحٌ وصَفَّاحٌ: عَفا. والصَّفُوحُ، الْكَرِيم لِأَنَّهُ يصْفَح عَمَّن جنى عَلَيْهِ.
واستصفحه ذَنبه، استغفره إِيَّاه وَطلب أَن يصْفَحَ لَهُ عَنهُ.
وصَفَح الرجل يَصفَحُه صَفْحا، سقَاهُ أَي شراب كَانَ، وَمَتى كَانَ.
والمُصْفَحُ، الممال عَن الْحق. وَقَوله أنْشدهُ ثَعْلَب:
وناديتُ شِبْلا فاستَجابَ وَرُبمَا ... ضَمِنَّا القِرىَ عشرا لمن لَا نُصافِحُ
ويروى: ضمنا قرى عشر لمن لَا نُصَافحُ،
(3/163)

فسره فَقَالَ: لمن لَا نُصَافحُ، أَي لمن لَا نَعْرِف. وَقيل: مَعْنَاهُ الْأَعْدَاء الَّذين لَا يحْتَمل أَن نُصافحَهم.
والمُصْفَحُ: السَّادِس من سِهَام الميسر وصَفحٌ: اسْم رجل.
والصفائحُ: مَوضِع. قَالَ الافوه:
تُبَكِّيهِ الأرامِلُ بالمآلي ... بِدارَاتِ الصَّفائحِ والنَّصِيلِ

مقلوبه: (ف ص ح)
الفَصَاحَةُ: الْبَيَان. فَصُحَ فَصَاحَةً فَهُوَ فصيحٌ من قوم فُصَحاءَ وفِصَاحٍ وفُصُحٍ. قَالَ سِيبَوَيْهٍ: كسروه تكسير الِاسْم نَحْو قضيب وقضب. وَامْرَأَة فَصيحةٌ من نسْوَة فِصَاحٍ وفَصائحَ.
وفَصُحَ الْأَعْجَم، تكلم بِالْعَرَبِيَّةِ وَفهم عَنهُ. وأفْصَحَ، تكلم بالفَصَاحةِ. وَكَذَلِكَ الصَّبِي.
وفَصُحَ الرجل وتَفَصَّحَ: إِذا كَانَ عَرَبِيّ اللِّسَان فازداد فَصاحةً.
والتَّفَصُّحُ: اسْتِعْمَال الفصاحةِ، وَقيل: التَّشَبُّه بالفُصَحاءِ، وَهَذَا نَحْو التحلم الَّذِي هُوَ إِظْهَار الْحلم. وَقيل: جَمِيع الْحَيَوَان ضَرْبَان: أعجم وفَصِيحٌ، فالفَصِيحُ كل نَاطِق، والأعجم، كل مَا لَا ينْطق. وَقد أفْصَحَ الْكَلَام وأفْصَحَ بِهِ. وأفْصَح عَن الْأَمر.
وَيَوْم مُفْصِحٌ، لَا غيم فِيهِ وَلَا قُرَّ.
وأفْصَحَ اللَّبن وفَصَّحَ: ذهبت رغوته وخلص. وَقَالَ الَّلحيانيّ: أفْصَحَ اللَّبن، ذهب اللبأ عَنهُ. وأفْصَحت الشَّاة والناقة، خلص لبنهما. وَقَالَ الَّلحيانيّ: أفْصَحت الشَّاة، إِذا انْقَطع لبؤها وَجَاء اللَّبن بعد. وَالِاسْم الفَصِيحُ. وَرُبمَا سمي اللَّبن فِصْحا وفَصيحا.
وأفْصَحَ الْبَوْل، كَأَنَّهُ صفا، حَكَاهُ ابْن الْأَعرَابِي قَالَ: وَقَالَ رجل من غَنِي مرض: قد أفْصَحَ بولِي الْيَوْم وَكَانَ أمس مثل الْحِنَّاء، وَلم يفسره.
والفِصْحُ: فطر النَّصَارَى. وأفْصَحوا، جَاءَ فِصْحُهم.
وأفْصَحَ الصُّبْح، بدا ضوؤه واستبان.
وكل مَا وضح فقد أفْصَحَ. وأفْصَحَ لَك فلَان، بيَّن وَلم يجمجم.
وَحكى الَّلحيانيّ: فَصَحه الصُّبْح، هجم عَلَيْهِ.
(3/164)

الْحَاء وَالصَّاد وَالْبَاء
الحَصْبَة والحَصَبَة والحَصِبَة: الَّذِي يخرج بِالْبدنِ. وَقد حُصِبَ.
والحَصَب والحَصْبَة، الْحِجَارَة. واحدته حَصَبَةٌ، وَهُوَ نَادِر.
والحَصْباءُ، الْحَصَا. واحدته حَصَبَةٌ، كقصبة وقصباء. وَهُوَ عِنْد سِيبَوَيْهٍ اسْم للْجمع.
وَمَكَان حَصِبٌ، ذُو حَصْباءَ، على النّسَب لأَنا لم نسْمع لَهَا فعلا، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
فكَر عْنَ فِي حَجَرَاتِ عَذْبٍ بارِدٍ ... حَصِبِ البطاحِ تغيب فِيهِ الأكرُعُ
وَأَرْض مَحْصَبَةٌ، كَثِيرَة الحصْباءِ.
وحَصَبَه يَحْصِبُه حَصْبا، رَمَاه بالحصْباء. وتحاصَبوا، تراموا بالحَصْباء.
والإحْصَابُ، أَن يثير الْحَصَا فِي عدوه، قَالَ الَّلحيانيّ يكون ذَلِك فِي الْفرس وَغَيره مِمَّا يعدو.
وحَصَّبَ الْموضع، ألْقى فِيهِ الْحَصَا الصغار.
والمُحَصَّب، مَوضِع رمي الْجمار بمنى، وَقيل: هُوَ الشّعب الَّذِي مخرجه إِلَى الأبْطَحِ ينَام فِيهِ سَاعَة من اللَّيْل ثمَّ يخرج إِلَى مَكَّة.
والحاصِبُ، ريح تحمل التُّرَاب. وَقيل: هُوَ مَا تناثر من دقاق الْبرد والثلج.
وَفِي التَّنْزِيل: (إِنَّا أرسَلْنا عَلَيْهِم حاصِبا) .
والحَصَبُ كل مَا أَلقيته فِي النَّار من حطب وَغَيره. وَفِي التَّنْزِيل: (حَصَبُ جَهَنَّمَ) . وَلَا يكون الْحَطب حَصَبا حَتَّى يسجر بِهِ. وَقيل: الحَصَب، الْحَطب عَامَّة.
وحَصَب النَّار بالحصَبِ يَحْصُبُها حَصْبا، أضرمها.
وحَصَبَ فِي الأَرْض: ذهب.
وحصَبَةُ: اسْم رجل، عَن ابْن الْأَعرَابِي وَأنْشد:
ألَسْتَ عَبْدَ عامِرِ بن حَصَبَهْ
ويَحْصَبُ قَبيلَة، وَقيل: إِنَّمَا هِيَ يَحْصُبُ نقلت من قَوْلك: حصَبَه بالحصا يحصُبُه، وَلَيْسَ بِقَوي.
(3/165)

مقلوبه: (ح ب ص)
حَبِصَ حَبصاً، عدا عدوا شَدِيدا.
(3/166)

مقلوبه: (ص ح ب)
صحِبَه صُحْبَةً وصِحابَةً وصَحابَةً، وصَحابَه: عاشره. والصَّاحِبُ: المعاشر، لَا يتَعَدَّى تعدِي الْفِعْل، اعني انك لَا تَقول: زيد صَاحِبٌ عمرا، لأَنهم إِنَّمَا استعملوه اسْتِعْمَال الْأَسْمَاء نَحْو غُلَام زيد، وَلَو استعملوه اسْتِعْمَال الصّفة لقالوا: زيد صاحِبٌ عمرا، وَزيد صاحبُ عَمْرو على إِرَادَة التَّنْوِين، كَمَا تَقول: زيد ضارِبٌ عمرا، وَزيد ضَارِبُ عَمْرو، تُرِيدُ بِغَيْر التَّنْوِين مَا تُرِيدُ بِالتَّنْوِينِ فَافْهَم. وَالْجمع أصحابٌ وأصَاحيبُ وصُحْبانٌ وصِحابٌ، وصِحابةٌ وصَحابةٌ، حَكَاهُمَا جَمِيعًا الْأَخْفَش، وَأكْثر النَّاس على الْكسر دون الْهَاء، وعَلى الْفَتْح مَعهَا، وَلَا يمْتَنع أَن تكون الْهَاء مَعَ الْكسر من جِهَة الْقيَاس، على أَن تزاد الْهَاء لتأنيث الْجمع. فَأَما الصُّحبَةُ والصَّحْبُ فاسمان للْجمع، وَقَالَ الْأَخْفَش: الصَّحْبُ جمع، خلافًا لمَذْهَب سِيبَوَيْهٍ. وَقَالُوا فِي النِّسَاء: هن صواحِبُ يُوسُف. وَحكى الْفَارِسِي عَن أبي الْحسن: هن صَوَاحِباتُ يُوسُف، جمعُوا صواحبَ جمع السَّلامَة كَقَوْلِه:
فهنَّ يعلُكِنْ حدائِدَاتِها
وَقَوله:
جَذْبَ الصَّراريِّين بالكُرُورِ
وصاحبُ الْقَوْم، أحدهم، كَمَا قَالُوا: أَخُو الْقَوْم، الَّذِي هُوَ مِنْهُم. وَفِي التَّنْزِيل: (مَا ضَلَّ صاحِبُكم وَمَا غَوَى) يَعْنِي بِهِ النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. واصطحَبَ الرّجلَانِ وتصَاحَبا. وأصحَبَ الرجل، صَار ذَا صَاحِبٍ. وأصحَبَ: بلغ ابْنه مبلغ الرِّجَال فَصَارَ مثله فَكَأَنَّهُ صاحبُه.
واسْتَصْحَبَ الرجل: دَعَاهُ إِلَى الصُّحْبَة. وكل مَا لاءم شَيْئا فقد استَصْحَبَه. قَالَ:
إِن لكَ الفَضْلَ على صُحْبَتي ... والمِسكُ قد يَستَصحِبُ الرَّامِكا
وأصْحَبَ الرجل واصطَحَبه، حفظه. وَفِي التَّنْزِيل: (ولَا هُم منَّا يُصْحَبونَ) وَقَالَ:
جارِي ومَوْلايَ لَا يُنْزَى حَرِيمُها ... وصاحبي من دوَاعي السُّوءِ مُصْطحَبُ
وأصحَبَ الشَّيْء، ذل وانقاد بعد صعوبة.
والمُصْحِبُ: الْمُسْتَقيم الذَّاهِب لَا يتلبث. وَقَوله أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي:
يَا ابنَ شِهابٍ لستَ لي بصَاحبٍ ... مَعَ المُمارِي وَمَعَ المُصَاحِبِ
فسره فَقَالَ: المماري، الْمُخَالف، والمُصَاحِبُ، المنقاد من الْأَصْحَاب.
وأصحَبَ المَاء: علاهُ الطحلب.
وأديم مُصْحَبٌ، عَلَيْهِ صوفه أَو شعره أَو وبره.
وقربة مُصحَبٌة: بَقِي فِيهَا من صوفها شَيْء.
وقضيب مُصْحِبٌ: لم يتقشر من لحائه. قَالَ كثير عزة:
تُبارِي عناجيجا عِتاقا كَأَنَّهَا ... شرائجُ معطوفٍ من القُضْبِ مُصْحبِ
وَرجل مُصْحَبٌ: مَجْنُون.
وصَحَبَ الْمَذْبُوح: سلخه، فِي بعض اللُّغَات.
وتَصَحَّبَ من مجالستنا، استحيى.
وَبَنُو صحْبٍ بطْنَان: وَاحِد فِي باهلة، وَآخر فِي كلب.
وصَحْبانُ: اسْم رجل.
(3/167)

مقلوبه: (ص ب ح)
الصُّبْحُ: أول النَّهَار. وَالْجمع أصباحٌ، وَهُوَ الصَّبيحَةُ والصَّباحُ والإصْباحُ والمُصْبَحُ.
وَحكى الَّلحيانيّ: تَقول الْعَرَب إِذا تطيروا من الْإِنْسَان وَغَيره: صَباحُ الله لَا صَباحُكَ، قَالَ: وَإِن شِئْت نصبته.
وأصبَحَ الْقَوْم: دخلُوا فِي الصباحِ، كَمَا يُقَال: أَمْسوا، إِذا دخلُوا فِي الْمسَاء. وَفِي التَّنْزِيل: (وإنكُمْ لتَمُرُّونَ عَلَيْهِم مُصبِحينَ وبالليلِ) . وصَبَّحَكَ الله بِخَير، دُعَاء لَهُ.
وصَبَّحَ الْقَوْم: أَتَاهُم غدْوَة.
وأتيته صُبحَ خَامِسَة وصِبْحَ خَامِسَة، أَي لصَباحِ خَمْسَة أَيَّام.
وَحكى سِيبَوَيْهٍ: أَتَيْته صباحَ مساءَ، من الْعَرَب من يبنيه كخمسة عشر، وَمِنْهُم من يضيفه إِلَّا فِي حد الْحَال أَو الظّرْف.
وأتيته ذَا صباح، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: لَا يسْتَعْمل إِلَّا ظرفا، قَالَ: وَقد جَاءَ فِي لُغَة لخثعم اسْما، قَالَ الشَّاعِر:
عَزَمتُ على إقامةِ ذِي صباحٍ ... لأمْرٍ مَا يُسَوَّدُ من يَسودُ
والصُّبْحَةُ والصَّبْحةُ، نوم الْغَدَاة. والصُّبْحَةُ: مَا تعلَّلت بِهِ غدْوَة.
والمِصْباحُ من الْإِبِل: الَّذِي يبرك فِي معرسه فَلَا ينْهض حَتَّى يُصْبِحَ وَإِن أثير. وَقيل: المُصْبِحُ والمصباحُ من الْإِبِل، الَّتِي تُصْبحُ فِي مبركها لَا ترعى حَتَّى يرْتَفع النَّهَار، وَذَلِكَ لقوتها وسمنها. قَالَ مزرد:
ضَرَبْتُ لَهُ بالسَّيفِ كَوْماءَ مُصْبِحا ... فشَبَّتْ عَلَيْهَا النارُ فَهِيَ عَقِيرُ
والصَّبوحُ: مَا أكل وَشرب غدْوَة. والصَّبُوحُ: مَا أصْبَحَ عِنْدهم من شرابهم فشربوه.
والصَّبوحُ من اللَّبن: مَا حلب بِالْغَدَاةِ.
والصَّبوحُ والصَّبوحَةُ: النَّاقة المحلوبة بِالْغَدَاةِ، عَن الَّلحيانيّ حكى عَن الْعَرَب: هَذِه
(3/168)

صَبوحي وصَبوحَتي.
واصْطَبَحَ الْقَوْم، شربوا الصَّبُوحَ. وصبَحه يصْبَحُه وصبَّحه، سقَاهُ صَبوحا. وَقيل: الصَّبوحُ، مَا اصطبحَ بِالْغَدَاةِ حارا.
وَفِي الْمثل: أعن صَبوحٍ ترقق.
وَرجل صَبَحانُ وصَبْحانُ، وَالْمَرْأَة صَبْحَى: شربا الصَّبوحَ.
وصَبوحُ النَّاقة وصَبْحَتُها: قدر مَا يحتلب مِنْهَا صُبْحا.
ولقيه ذَات صَبَحَةٍ وَذَا صَبُوحٍ، أَي حِين أصبحَ، وَحين شرب الصَّبوحَ.
وصَبَحَ الْقَوْم شرا يصْبَحَهُمْ صَبْحا، جَاءَهُم بِهِ صَباحا.
وصَبَحَتهم الْخَيل وصَبَّحَتهم: جَاءَتْهُم صُبْحا.
وصَبَحَ الْإِبِل يصْبَحُها صَبْحا، سَقَاهَا غدْوَة. وصَبَّحَ الْقَوْم المَاء، ورده بهم صَباحا.
والصُّبْحَةُ والصَّبَحُ: سَواد إِلَى الْحمرَة، وَقيل: لون قريب إِلَى الشُّهبة، وَقيل لون قريب إِلَى الصهبة، الذّكر أصْبحُ وَالْأُنْثَى صَبْحاءُ.
والأصْبَحُ من الشّعْر: الَّذِي يخلطه بَيَاض بحمرة خلقَة أيَّا كَانَ. وَقد اصْباحَّ.
والصَّبَحُ: بريق الْحَدِيد وَغَيره.
والصُّباحُ: السِّرَاجُ. والمصْباحُ، المسرجة. واستَصْبَحَ بِهِ، استسرج. وَقَول النمر بن تولب:
فأصْبَحْتُ والليلُ مُسْتَحكِمٌ ... وأصبَحَت الأرضُ بحراً طَما
فسره ابْن الْأَعرَابِي فَقَالَ: أصبَحْتُ، من المِصْباحِ. وَقَالَ غَيره: شبه الْبَرْق فِي اللَّيْل بِالْمِصْبَاحِ، وَشد ذَلِك قَول أبي ذُؤَيْب:
أمِنْكِ برْقٌ أبِيتُ الليلَ أرقُبُه ... كأنّه فِي عِرَاضِ الشامِ مِصْباحٌ
فَيَقُول النمر: شمت هَذَا الْبَرْق وَاللَّيْل مستحكم، فَكَأَن الْبَرْق مصباحٌ، إِذْ المصابيحُ إِنَّمَا توقد فِي الظُّلم. وَأحسن من هَذَا أَن يكون الْبَرْق فرج لَهُ الظلمَة حَتَّى كَأَنَّهُ صُبْحٌ، فَيكون أصبحتُ حِينَئِذٍ من الصَّباحِ. وَقَالَ ثَعْلَب: مَعْنَاهُ أصبَحْتُ فَلم اشعر بالصُّبحِ من شدَّة الْغَيْم.
(3/169)

والمِصْبَحُ والمصباحُ: قدح كَبِير، عَن أبي حنيفَة وَأنْشد:
نُهَلُّ ونَسْعَى بالمصابيحِ وسْطَها ... لَهَا أمرُ حَزْمٍ لَا يفَرَّقُ مُجْمَعُ
والمِصْباحُ: السنان العريض. وأسنة صَباحيّةٌ، كَذَلِك، لَا أَدْرِي إلام نسبت وَرجل صَبيحٌ وصُباحٌ، جميل. وَالْجمع صِباحٌ. وَافق مذكره فِي التكسير لاتِّفَاقهمَا فِي الوصفية. وَقد صَبُحَ صَباحَهً.
وَذُو أصْبَحَ: ملك من مُلُوك حمير.
والأصبَحيّةُ: السِّيَاط، منسوبة إِلَيْهِ. وَقد سمت: صُبْحا وصَباحا وصَبيحا ومُصَبِّحا ومَصْبَحا.
وَبَنُو صُباحً، بطُون: بطن فِي ضبة، وبطن فِي عبد الْقَيْس، وبطن فِي غنى.
وصُباحٌ: حَيّ من عنزة وَمن عبد الْقَيْس.

الْحَاء وَالصَّاد وَالْمِيم
حصَمَ بهَا يَحْصِمُ حَصْما: ضرط. وَخص بَعضهم بِهِ الْفرس. والحَصُومُ، الضروط.
وانحَصَمَ الشَّيْء: انْكَسَرَ. قَالَ تَمِيم بن مقبل:
وبياضاً أحْدثَتْه لِمّتِي ... مِثلَ عِيدانِ الحَصَادِ المُنْحَصِمْ

مقلوبه: (ح م ص)
حَمَصَ القذاة: رفق بإخراجها مسحا.
وحَمَصَ الْغُلَام حَمْصاً: ترجح من غير أَن يرجح.
والحَمْصُ: أَن يضم الْفرس فَيجْعَل إِلَى الْمَكَان الكنين وتلقى عَلَيْهِ الآجلة حَتَّى يعرق ليجري.
وحَمَصَ الدَّوَاء الْجرْح، سكن ورمه. وحَمصَ الْجرْح يحمُصُ حُموصاً، وَهُوَ حَميصٌ، وانحَمَصَ، كِلَاهُمَا: سكن ورمه.
والحِمِّصُ والحِمَّصُ، حبُّ الْقدر، قَالَ أَبُو حنيفَة. وَهُوَ من القطاني، واحدته حِمِّصَةٌ وحِمَّصَةٌ، وَلم يعرف ابْن الْأَعرَابِي كسر الْمِيم فِي الحمص، وَلَا حكى سِيبَوَيْهٍ فِيهِ
(3/170)

إِلَّا الْكسر، فهما مُخْتَلِفَانِ. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الحِمّصُ عَرَبِيّ، وَمَا أقل مَا يكون فِي الْكَلَام على بنائِهِ من الْأَسْمَاء.
والحَمَصِيصُ، بقلة دون الحماض فِي الحموضة، طيبَة الطّعْم، تنْبت فِي رمل عالج، وَهِي من أَحْرَار الْبُقُول، واحدته حَمَصِيصةٌ. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الحَمَصِيصُ: بقلة حامضة تجْعَل فِي الأقط، يَأْكُلهُ النَّاس وَالْإِبِل وَالْغنم، وَأنْشد:
ورَبْرَبٍ خِماصِ ... يأكُلنَ من قُرَّاصِ
وحَمَصيصٍ واصِ
وحِمْصُ من كور الشَّام، وَأَهْلهَا يمانيون. قَالَ سِيبَوَيْهٍ: هِيَ أَعْجَمِيَّة وَلذَلِك لم تَنْصَرِف.
وحُماصَةُ: اسْم مَوضِع.

مقلوبه: (ص ح م)
الصُّحْمَةُ: سَواد إِلَى الصُّفْرَة. وَقيل: هِيَ غبرة إِلَى السوَاد الْقَلِيل. وَقيل: هِيَ حمرَة وَبَيَاض. الذّكر أصْحَمُ وَالْأُنْثَى صحماءُ على الْقيَاس.
وبلدة صَحْماءُ: ذَات اغبرار.
واصحامَّ النبت: اشتدت خضرته. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: اصحَامَّ النبت، خالط سَواد خضرته صفرَة.
واصحامّتِ الأَرْض، تغير نبتها وَأدبر مطرها. وَكَذَلِكَ الزَّرْع إِذا تغير لَونه فِي أول اليبس أَو ضربه شَيْء من قر. واصحَامّت الأَرْض، تغير لون زَرعهَا للحصاد. واصحامَّ الْحبّ كَذَلِك.
والصَّحْماءُ: بقلة لَيست بشديدة الخضرة.

مقلوبه: (م ح ص)
مَحَصَ الظبي فِي عدوه يمْحَص مَحْصاً: أسْرع. قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
وعاديَةٍ تُلْقِي الثِّيابَ كَأَنَّهَا ... تُيوس ظِباءٍ مَحْصُها وانبِتارُها
(3/171)

وَكَذَلِكَ امتَحص، قَالَ:
وهنّ يمْحَصْنَ امتِحاصَ الأَظْبْ
جَاءَ بِالْمَصْدَرِ على غير الْفِعْل، لِأَن محَص وامتحَص وَاحِد.
ومحَص فِي الأَرْض مَحْصاً: ذهب.
ومَحص بهَا مَحْصاً: ضرط.
والمَحْصُ: شدَّة الْخلق. والممحوصُ والمَحْصُ والمُمحَّصُ، الشَّديد الْخلق. وَقيل هُوَ الشَّديد من الْإِبِل.
وَفرس مَحْصٌ: بَين المَحَصِ قَلِيل لحم القوائم. قَالَ الشماخ يصف حمَار وَحش:
مَحْصُ الشوَاشَنِجُ النَّسا خاظي المَطا ... صَحِلٌ يُرَجِّعُ خَلْفَها التنْاهقا
وحبل مَحِصٌ ومَحِيصٌ، أملس أجرد لَيْسَ لَهُ زئبر.
والمَحِيصُ: الشَّديد الفتل، قَالَ امْرُؤ الْقَيْس يصف حمارا:
وأصدرَها بَادِي النّوَاجذِ قارِحٌ ... أقبُّ ككَرِّ الأنْدَرِيّ مَحِيصُ
ومَحص بِهِ الأَرْض مَحْصاً: ضرب.
ومَحص الشَّيْء يَمْحَصُه، ومَحَّصَه: خلصه. وَفِي التَّنْزِيل: (وليُمَحِّصَ مَا فِي قُلوبكم) . وَفِيه: (وليُمَحِّصَ اللهُ الَّذين آمَنوا) أَي يخلصهم. والمُمحَّصُ، الَّذِي مُحِصَتْ عَنهُ ذنُوبه، عَن كرَاع، وَلَا أَدْرِي كَيفَ ذَلِك، إِنَّمَا الممَحَّصُ الذَّنب. وتمحيصُ الذُّنُوب أَيْضا، تطهيرها.
ومُحِّصَت عَن الرجل يَده أَو غَيرهَا: إِذا كَانَ بهَا ورم فاخذ فِي النُّقْصَان والذهاب، هَذِه عَن أبي زيد، وَإِنَّمَا الْمَعْرُوف من هَذَا: حَمَص الْجرْح.
والتمحيصُ: الاختبار والابتلاء.
ومَحَص الله مَا بك ومَحَّصه: أذهبه.
(3/172)

مقلوبه: (ص م ح)
صمَحته الشَّمْس تُصمَحُه وتصْمِحه صَمْحا: إِذا اشْتَدَّ عَلَيْهِ حرهَا حَتَّى كَادَت تذيب دماغه، قَالَ أَبُو زبيد:
من سَمومٍ كَأَنَّهَا لفحُ نارٍ ... صَمَحَتْها ظهيرةٌ غَرَّاءُ
وشمس صَموحٌ: حارة مُغيرَة، قَالَ:
شمْسٌ صموحٌ وحُرورٌ كاللهَبْ
وَيَوْم صَموحٌ وصامحٌ: شَدِيد الْحر.
والصُّماحُ: الْعرق المنتن، وَقيل: خبث الرَّائِحَة من الْعرق، والمعنيان متقاربان، قَالَ الشَّاعِر:
يتَضَوَّعْونَ لَو تضَمّخْنَ بالمِس ... كِ صُماحا كَأَنَّهُ ريحُ مَرْقِ
المرق: الْجلد الَّذِي لم يستحكم دباغه.
والصُّماحُ: الكي، عَن كرَاع.
والصَّمْحاءُ والصِّمْحاءةُ، الأَرْض الغليظة.
وصَمَحَ يصْمَح صَمْحا: غلظ لَهُ فِي مَسْأَلَة وَنَحْوهَا.
وصَمَحه بِالسَّوْطِ صَمْحا، ضربه.
وحافر صَموحٌ: شَدِيد الوقع، عَن كرَاع.
والصَّمَحْمَحُ والصَّمحْمَحِيُّ من الرِّجَال: الشَّديد الْمُجْتَمع الألواح، وَفِي السن: مَا بَين الثَّلَاثِينَ وَالْأَرْبَعِينَ. وَقيل: هُوَ الْقصير. وَقيل: الأصلع، وَقيل: المحلوق الرَّأْس، عَن السيرافي وَالْأُنْثَى من كل ذَلِك بِالْهَاءِ، قَالَ:
صَمَحْمحَةٌ لَا تَشتكي الدهْرَ رأسَها ... وَلَو نَكَزَتْها حَيّةٌ لأَبَلّتِ
وبعيرٌ صَمَحْمَحٌ: شَدِيد قوي، قَالَ ابْن جني: الْحَاء الأولى من صَمحْمَحٍ زَائِدَة،
(3/173)

وَذَلِكَ إِنَّهَا فاصلة بَين الْعَينَيْنِ، والعينان مَتى اجتمعتا فِي كلمة وَاحِدَة مَفْصُولًا بَينهمَا، فَلَا يكون الْحَرْف الْفَاصِل بَينهمَا إِلَّا زَائِدا، نَحْو عثوثل وعقنقل وسلالم وخفيفد، وَقد ثَبت أَن الْعين الأولى هِيَ الزَّائِدَة، فَثَبت إِذن أَن الْمِيم والحاء الْأَوليين فِي صَمحْمحٍ هما الزائدتان، وَالْمِيم والحاء الْأُخْرَيَيْنِ هما الأصلان، فاعرف ذَلِك.
وصَوْمَحٌ وصَوْمَحَانُ: مَوضِع، قَالَ:
ويومٌ بالمجازَةِ والكَلَنْدَي ... ويومٌ بَين ضَنْكَ وصومحانِ
هَذِه كلهَا مَوَاضِع.

مقلوبه: (م ص ح)
مَصَحَ الْكتاب يمْصَحُ مُصُوحا: درس أَو قَارب ذَلِك. ومَصَحَت الدَّار: عفت. ومصَحَ الضَّرع يمْصَحُ مُصُوحا: غرز وَذهب لبنه. ومصَحَ بالشَّيْء يمْصَحُ مَصْحا ومُصوحا، ذهب قَالَ ذُو الرمة:
بتَيْهاءَ مِقْفارٍ يكادُ ارتِكاضُها ... بآلِ الضُّحَى والهجْرِ بالطّرْفِ يمْصَحُ
ومَصَحَ الله مَا بك مَصْحا ومصَّحَه: أذهبه. ومَصَحَ الزهر يمْصَحُ مُصُوحا، ولى لَونه، عَن أبي حنيفَة وَأنْشد:
يُكْسَيْنَ رَقْمَ الفارِسيِّ كَأَنَّهُ ... زَهْرٌ تتابَعَ نَوْرُه لم يَمْصَحِ
ومَصَحَ الندى يمصَحُ مُصوحا: رسخ فِي الثرى، وَقَوله:
عَبْلُ الشوَى ماصحَةٌ أشاعِرُهْ
مَعْنَاهُ: رسخت أصُول أشاعره حَتَّى أمنت الانتتاف.
ومَصَحَ الظِّلُّ مُصُوحا: قصر.
ومَصَح فِي الأَرْض مَصْحا: ذهب، وَالسِّين لُغَة.

الْحَاء وَالسِّين والطاء
سَحَطَ الرجل يسحَطُه سَحْطا: ذبحه. وَقيل: ذبحة ذبحا وَحيا، وَكَذَلِكَ غَيره مِمَّا يذبح.
(3/174)

وسَحَطَه الطَّعَام يسْحَطُه: أغصه، قَالَ ابْن مقبل:
كادَ اللُّعاعُ من الحَوْذانِ يَسحَطُها ... ورِجْرِجٌ بينَ لَحْييها خَناطيلُ
وَقَالَ يَعْقُوب: يسْحَطُها هُنَا: يذبحها. والرجرج: اللعاب يترجرج.
وسَحَطَ شرابه سَحْطا، قَتله بِالْمَاءِ أَي أَكثر عَلَيْهِ.
وانْسَحَط الشَّيْء من يَدي: امّلَص فَسقط، يَمَانِية.

مقلوبه: (ط ح س)
الطّحْسُ: كلمة يكنى بهَا عَن الْجِمَاع، وَيُقَال: الطّحْزُ.

مقلوبه: (س ط ح)
سطَح الرجل وَغَيره يسطَحُه سَطْحا فَهُوَ مَسطُوحٌ وسطيحٌ، أضْجَعه وصرعه فبسطه على الأَرْض. وَرجل مسطوحٌ وسطيحٌ، قتل منبسط. والسطيح، المنبسط وَقيل: المنبسط البطيء الْقيام من الضعْف.
والسطيحُ: الَّذِي يُولد ضَعِيفا لَا يقدر على الْقيام وَالْقعُود فَهُوَ أبدا منبسط.
وسَطيحٌ: هَذَا الكاهن الذئبي سمي بذلك لِأَنَّهُ كَانَ إِذا غضب قعد منبسطا فِيمَا زَعَمُوا، وَقيل: سمي بذلك لِأَنَّهُ لم تكن لَهُ بَين مفاصله قصب تَعَمّده، فَكَانَ أبدا منبسطا.
وتسطّحَ الشَّيْء وانسطَحَ: انبسط.
والسّطْحُ ظهر الْبَيْت لانبساطه، وَالْجمع سُطوحٌ، وسَطَحَ الْبَيْت يسْطَحُه سَطْحا، وسَطّحَه: سوى سَطْحَه.
وَرَأَيْت الأَرْض مَساطيحَ: لَا مرعى بهَا، شبهت بِالْبُيُوتِ.
والسُّطّاحُ من النَّبَات: مَا افترش فانبسط وَلم يسم، عَن أبي حنيفَة. والسُّطّاحُ، نبتة سهلية تنْسَطحُ على الأَرْض، واحدته سُطّاحَةٌ. وَقيل: السُّطّاحَةُ شَجَرَة تنْبت فِي الديار فِي أعطان الْمِيَاه مُتَسَطِّحَةً، وَهِي قَليلَة وَلَيْسَ فِيهَا مَنْفَعَة.
وسَطَحَ النَّاقة: أناخها.
(3/175)

والسّطيحَةُ: المزادة الَّتِي من أديمين قوبل أَحدهمَا بِالْآخرِ.
والمِسْطَح: الصفاة يحاط عَلَيْهَا الْحِجَارَة فيجتمع فِيهَا المَاء.
والمِسَطُح: كوز ذُو جنب وَاحِد يتَّخذ للسَّفر.
والمِسْطحُ: الجرين، يَمَانِية.
والمِسْطَحُ: من أعمدة الخباء، قَالَ الشَّاعِر:
تَعرَّضَ ضيطارو خزاعةَ دُوننَا ... وَمَا خيرُ ضيطارٍ يُقَلِّبُ مِسْطَحا
يَقُول: لَيْسَ مَعَه سلَاح يُقَاتل بِهِ غير مِسْطَح.
والمِسْطَحُ: الْخَشَبَة المعرضة على دعامتي الْكَرم بالأطر.
والمِسْطَحُ: بِسَاط من خوص الدوم.
والمِسْطَحُ: مقلى عَظِيم يقلى عَلَيْهِ الْبر وَغَيره. قَالَ تَمِيم بن مقبل:
إِذا الأمْعَزُ المحْزُوُّ آضَ كأنّه ... من الحَرِّ فِي حَدِّ الظهيرةِ مِسطَحُ
ومِسْطَحٌ: اسْم رجل. وَفِي الحَدِيث: " تَعِسَ مسْطَحٌ ".

الْحَاء وَالسِّين وَالدَّال
حَسَدَه يَحْسِدُه ويَحْسُدُه حَسَداً، وحسّدَه: تمنى أَن تتحول إِلَيْهِ نعْمَته أَو فضيلته ويسلبهما هُوَ، قَالَ:
وتَرى اللّبيبَ مُحَسّداً لم يجْترِمْ ... شَتْمَ الرجالِ وعرضُه مَشْتُومُ
وَرجل حاسدٌ، من قوم حُسّدٍ وحُسّادٍ وحَسَدَةٍ، وحَسُودٌ من قوم حُسُدٍ وَالْأُنْثَى بِغَيْر هَاء. وهم يتحاسَدون. وحَسَده على الشَّيْء وحَسَده إِيَّاه، قَالَ:
فقلتُ: إِلَى الطّعامِ، فَقَالَ مِنْهُم ... فريقٌ: نَحْسُدُ الإنسَ الطَّعَام
(3/176)

وَقد يجوز أَن يكون أَرَادَ: على الطَّعَام، فَحذف وأوصل. وَحكى الَّلحيانيّ عَن الْعَرَب: حسَدني الله إِن كنت أحسُدُك، وَهَذَا غَرِيب، قَالَ: وَهَذَا كَمَا يَقُولُونَ: نَفسهَا الله عَليّ إِن كنت أَنْفسهَا عَلَيْك، وَهُوَ كَلَام شنيع، لِأَن الله عز وَجل يجل عَن ذَلِك. وَالَّذِي يتَّجه هَذَا عَلَيْهِ انه أَرَادَ: عاقبني الله على الْحَسَد أَو جازاني عَلَيْهِ، كَمَا قَالَ: (ومَكَروا ومَكَرَ اللهُ) .

مقلوبه: (ح د س)
حَدَس عَلَيْهِ ظَنّه يحدِسُه ويحْدُسُه حَدْسا، لم يحققه.
وتَحَدَّس عَن أَخْبَار النَّاس، أراغها ليعلما من حَيْثُ لَا يعْرفُونَ.
وَبلغ بِهِ الحِدَاس، أَي الْأَمر الَّذِي يظنّ انه الْغَايَة.
وحدسَ النَّاقة يحْدِسُها حَدْسا، أناخها، وَقيل: أضجعها ثمَّ وجأ بشفرته فِي منحرها. وحَدَس الشَّاة يحدِسُها حَدْسا، أضجعها ليذبحها. وحَدَس بِالشَّاة، ذَبحهَا.
وحَدَس لَهُم بمطفئة الرضف، يَعْنِي الشَّاة المهزولة.
وحَدَس بِالرجلِ يحدِسُ حَدْسا فَهُوَ حَديسٌ: صرعه. وحَدَس بِهِ الأَرْض حَدْسا، ضربهَا بِهِ. وحَدَس الشَّيْء بِرجلِهِ، وَطئه.
والحَدْسُ، السرعة والمضي على استقامة. ويوصف بِهِ فَيُقَال: سير حَدْسٌ، قَالَ:
كَأَنَّهَا من بَعْدِ سَيرٍ حَدْسِ
فَهُوَ على مَا ذكرنَا صفة، وَقد يكون بَدَلا.
وحَدَس فِي الأَرْض يحْدِسُ حَدْسا، ذهب.
وحَدَس الْكَلَام على عواهنه، أَي تعسفه وَلم يتوقه.
وَبَنُو حَدْسٍ: حَيّ من الْيمن، قَالَ:
لَا تَخْبزَا خَبْزاً وبُسّا بَسّا
مَلْسا بذَوْدِ الحَدَسِيّ مَلْسَا
وحَدَسْ، زجر للبغال، كعَدَس. وَقيل: حَدَسٌ وعَدَس، اسْما بغَّالين على عهد
(3/177)

سُلَيْمَان بن دَاوُد كَانَا يعنفان على البغال فَإِذا ذكرا نفرت خوفًا مِمَّا كَانَت تلقى مِنْهُمَا، قَالَ:
إِذا حَمَلْتُ بِزَّتِي على حَدَسْ
وحَدَسٌ: اسْم.

مقلوبه: (د ح س)
دَحَس بَين الْقَوْم دَحْسا، أفسد.
ودحَسَ مَا فِي الْإِنَاء دَحْسا، حَساه.
والدَّحْسُ: التجسيس لِلْأَمْرِ تطلبه أخْفى مَا تقدر.
والدَحّاسَةُ: دودة تندس تَحت التُّرَاب صفراء صَافِيَة لَهَا رَأس مشعب دقيقة، يشدها الصّبيان فِي الفخاخ لصيد العصافير.
والدَحْسُ: أَن تدخل يدك بَين جلدَة الشَّاة وصفاقها فتسلخها.
ودَحَس الثَّوْب فِي الْوِعَاء يَدْحَسُهُ دَحْسا، أدخلهُ. قَالَ:
يَؤرُّها بمُسمغدّ الجَنْبَين
كَمَا دحَسْتَ الثوبَ فِي الوِعاءين
والدحْسُ: امتلاء أكمة السنبل من الْحبّ، وَقد أدْحَسَ. وَبَيت دِحاسٌ ممتلئ. والداحِسُ: من الورم، وَلم يحددوه. وَأنْشد أَبُو عَليّ وَبَعض أهل اللُّغَة:
تَشاخَصَ إبهاماكَ إِن كنتَ كَاذِبًا ... وَلَا برِئا من داحِسٍ وكُنَاعِ
وداحِسٌ: مَوضِع.
وداحِسٌ: اسْم فرس.
وداحِسٌ: قَبيلَة أَو حَيّ، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
وَقد أكثرَ الواشونَ بيني وَبَينهَا ... كَمَا لم يَغِبْ عَن غَيِّ ذبيانَ داحِسَ
(3/178)

وعلق " أَكثر " ببين، لِأَنَّهُ فِي معنى: سعى.

مقلوبه: (س د ح)
السّدْحُ، ذبحك الشَّيْء وبسطكه على الارض، وَقد يكون إضطجاعك الشَّيْء. وسَدَحَ النَّاقة سَدْحا، أناخها، كسطحها، فإمَّا أَن يكون لُغَة، وَإِمَّا أَن يكون بَدَلا.
وسَدَحَه فَهُوَ مسدوحٌ وسديحٌ: صرعه، كسطحه. والسّادحَةُ، السحابة الشَّدِيدَة الَّتِي تصرع كل شَيْء.
وانسدَحَ الرجل، اسْتلْقى وَفرج رجلَيْهِ. وسَدَحَ الْقرْبَة يسْدَحُها سَدْحا، ملأها ووضعها إِلَى جنبه.
وسَدَح بِالْمَكَانِ: أَقَامَ.

الْحَاء وَالسِّين وَالتَّاء
السُّحْتُ والسُّحُتُ، مَا خبث من المكاسب وَحرم فَلَزِمَ عَنهُ الْعَار وقبيح الذّكر، كَثمن الْكَلْب وَالْخمر. وَالْجمع أسحاتٌ. واسْحَتَتْ تِجَارَته: خبثت وَحرمت. وسحَّتَ فِي تِجَارَته وأسحت: اكْتسب السُّحْتَ، وَقَوله عز وَجل: (سمَّاعونَ للكَذِبِ أكّالونَ للسُّحْتِ) قَالَ أَبُو إِسْحَاق: تَأْوِيله، أَن الرشا الَّتِي كَانُوا يأكلونها يعقبهم الله بهَا أَن يُسِحَتهم بِالْعَذَابِ.
وسَحَتَ الشَّيْء يَسْحَتُه سَحْتا، قشره قَلِيلا قَلِيلا.
وأسحت الرجل: استأصل مَا عِنْده. وقريء: (فيَسْحَتُكم بعذابٍ) ويُسْحِتُكم فيَسْحَتُكم: يقشركم، ويُسْحِتُكم: يستأصلكم.
وسحَتَ الحجّام الْخِتَان سَحْتا وأسحَتَهُ، استأصله. وَقَالَ الَّلحيانيّ: سَحَتَ رَأسه سحْتا وأسْحَته، استأصله حلقا.
وأسحتَ مَاله، استأصله وأفسده، قَالَ الفرزدق:
وعَضُّ زَمانٍ يَا ابنَ مَرْوانَ لم يَدَعْ ... من المالِ إِلَّا مُسْحَتا أَو مُجَلَّفُ
وأُسْحِتَ الرجل، على صِيغَة فعل الْمَفْعُول، ذهب مَاله، عَن الَّلحيانيّ.
والسَّحْتُ، شدَّة الْأكل وَالشرب. وَرجل سَحْتٌ وسَحِيتٌ، ومسحوتٌ: رغيب وَاسع الْجوف لَا يشْبع. وَقيل: المسْحوتُ، الجائع. وَالْأُنْثَى بِالْهَاءِ.
(3/179)

والسحِيتَةُ من السَّحَاب، الَّتِي تجرف مَا مرت بِهِ.

مقلوبه: (ت س ح)
التُّسْحةُ: الحرد وَالْغَضَب، عَن كرَاع، قَالَ الطرماح:
مَلاَ بائصاً ثمَّ اعترتْهُ حَمِيّةٌ ... على تُسْحَةٍ من ذائدٍ غير واهِنِ
وَقيل: التُّسْحَةُ: الْحِرْص.

الْحَاء وَالسِّين وَالرَّاء
حَسَرَ الشَّيْء عَن الشَّيْء يَحْسِرُه ويَحْسُرُه حَسْراً وحُسُوراً، فانحَسَرَ: كشطه وَقد يَجِيء حَسَرَ فِي الشّعْر على المطاوعة.
والحاسِرُ خلاف الدارع، قَالَ الْأَعْشَى:
فِي فَيْلَقٍ جأواءَ مَلْمُومَةٍ ... تقذِفُ بالدارِعِ والحاسِرِ
ويروى: تعصف. وَالْجمع حُسّرٌ. وَجمع بعض الشُّعَرَاء حُسَّراً على حُسّرِين، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
بشَهْباءَ تَنْفِى الحُسّرينَ كَأَنَّهَا ... إِذا مَا بدَتْ قَرْنٌ من الشَّمْس طالعُ
وَامْرَأَة حاسِرٌ: حَسَرَتْ عَنْهَا درعها. وكل مكشوفة الرَّأْس والذراعين حاسِرٌ. وَالْجمع حُسّرَ وحَوَاسِر، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
وقامَ بَناتي بالنِّعالِ حَوَاسِراً ... فألصَقْنَ وقْعَ السِّبْتِ تحتَ القلائدِ
والحَسْرُ والحَسَرُ والحُسورُ، الإعياء والتعب. حَسَرَت الدَّابَّة والناقة حَسْراً واستحْسَرَتْ، أعيت وكَلَّتْ. وحَسَرَها السّير يَحْسِرُها ويحسُرُها حَسْراً وحُسوراً، وأحسَرَها وحسّرها. قَالَ:
إِلَّا كمُعرِضِ المحسِّرِ بِكْرُه ... عَمْدا يسيِّبُني على الظُّلْمِ
(3/180)

أَرَادَ: إِلَّا معرضًا، فَزَاد الْكَاف. ودابة حاسِرٌ وحاسِرَةٌ وحسِيرٌ، الذّكر وَالْأُنْثَى سَوَاء، وَالْجمع حَسْرَى. وأحْسَرَ الْقَوْم، نزل بهم الحسَرُ. وحَسَرَت الْعَن، كلت. وحَسَرَها بعد مَا حدقت إِلَيْهِ أَو خفاؤها يحسُرُها، أكلهَا. قَالَ رؤبة:
يحْسُرُ طَرْفَ عَيِنِه فَضَاوُهُ
وبصر حَسيرٌ، كليل، وَفِي التَّنْزِيل: (ينْقَلِبْ إليكَ البصرُ خاسِئا وَهُوَ حَسيرٌ) .
والحَسْرَةُ: أَن يركب الْإِنْسَان من شدَّة النَّدَم مَا لَا نِهَايَة بعده.
وحَسِرَ على أَمر فَاتَهُ حَسَراً وحَسْرَةً وحَسَرَانا، فَهُوَ حَسِرٌ وحَسْرانُ.
وحَسَرَ الْبَحْر عَن الْقَرار والساحل يَحْسُرُ: نضب، قَالَ:
حَتَّى يُقالَ: حاسِرٌ، وَمَا حَسَرَ
وانحسرت الطير، خرج من الريش الْعَتِيق إِلَى الحَدِيث. وحَسَرُها، إبان ذَلِك.
وتحَسّرَت النَّاقة، صَار لَحمهَا فِي موَاضعه قَالَ لبيد:
فَإِذا تغالى لحْمُها وتَحسّرتْ ... وتقطّعت بعدَ الكَلالِ خِدامُها
وَرجل مُحَسَّرٌ: مؤذي محتقر. وَفِي الحَدِيث: يخرج فِي آخر الزَّمَان رجل يُسمى أَمِير العصب، وَقَالَ بَعضهم: يُسمى أَمِير الْغَضَب، أَصْحَابه مُحَسّرُونَ محقرون مقصون عَن أَبْوَاب السُّلْطَان ومجالس الْمُلُوك، يأتونه من كل أَوب كَأَنَّهُمْ قَزَعُ الخريف، يورثهم الله مشاق الأَرْض مغاربها.
والمِحْسَرَةُ: المكنسة.
وحَسرُوه يحْسِرُونه حَسْراً وحُسْراً، سَأَلُوهُ فَأَعْطَاهُمْ حَتَّى لم يبْق عِنْده شَيْء.
والحَسارُ: نَبَات ينْبت فِي القيعان وَالْجَلد، وَله سنيبل وَهُوَ من دق المرتع، وَقفه خير من رطبه، وَهُوَ يسْتَقلّ عَن الأَرْض شَيْئا قَلِيلا يشبه الزباد إِلَّا انه أضخم مِنْهُ وَرقا. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الحَسارُ، عشبة خضراء تسطح على الأَرْض وتأكلها الْمَاشِيَة أكلا شَدِيدا، قَالَ الشَّاعِر ينعَت حمارا وأتنه:
(3/181)

يأكُلْنَ من بُهْمَي وَمن حَسَارِ ... ونَفَلٍ لَيْسَ بِذِي آثارِ
يَقُول: هَذَا الْمَكَان قفر لَيْسَ بِهِ آثَار من النَّاس وَلَا الْمَوَاشِي. قَالَ: وَأَخْبرنِي بعض أَعْرَاب كلب أَن الحَسارَ شَبيه بالحرف فِي نَبَاته وطعمه، ينْبت حِبَالًا على الأَرْض، قَالَ: وَزعم بعض الروَاة انه شَبيه بنبات الجزر.

مقلوبه: (ح ر س)
حَرَس الشَّيْء يحرُسُه ويحْرِسُه حَرْسا، حفظه. وهم الحُرَّاسُ. والحَرَس اسْم للْجمع كالعسس، وَقيل: هُوَ جمع. والأحْراسُ، الحُرَّاسُ. واحترَس مِنْهُ: احْتَرز.
وَبِنَاء أحرس: أَصمّ.
وحَرس الْإِبِل وَالْغنم يحرِسُها حَرْسا، واحترَسَها: سَرَقهَا لَيْلًا فَأكلهَا. والحريسَةُ، السّرقَة. والحريسَةُ أَيْضا، مَا احتُرِس مِنْهَا. وَفِي الحَدِيث: " حَريسةُ الجمَل لَيْسَ فِيهَا قَطعٌ ".
والحَرْسُ: الدَّهْر. وَالْجمع أحرس. قَالَ:
وقفتُ بعَزَّافٍ على غيرِ موقف ... على رسْمِ دارٍ قد خَلا منذُ أحرُسِ
وأحْرَسَ بِالْمَكَانِ، أَقَامَ بِهِ حرسا. قَالَ رؤبة:
وعَلَمٍ أحْرَسَ فَوق عَنْزِ
العنز: الأكمة الصَّغِيرَة.
والمحِراسُ: سهم عَظِيم القذذ.
والحَرُوس: مَوضِع.

مقلوبه: (س ح ر)
السِّحْرُ: الأخذة الَّتِي تَأْخُذ الْعين حَتَّى تظن أَن الْأَمر كَمَا يرى. وَالْجمع أسحَارٌ وسُحُور. سَحَره يسحَرُه سِحْراً وسَحْراً، وسحَّره. وَرجل ساحِرٌ، من قوم سَحَرَةٍ وسُحَّارٌ. وسَحَّارٌ، من قوم سَحَّارين، وَلَا يكسر.
(3/182)

والسِّحْرُ: الْبَيَان فِي فطنة. وَمن كَلَامه صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " إِن من الْبَيَان لَسحْراً " يَقُوله لعَمْرو بن الْأَهْتَم حِين قدم عَلَيْهِ مَعَ قيس ابْن عَاصِم فَسَأَلَ عمرا عَن الزبْرِقَان فَأثْنى عَلَيْهِ خيرا، فَلم يرض الزبْرِقَان بذلك وَقَالَ: وَالله يَا رَسُول الله إِنَّه ليعلم إِنَّنِي أفضل مِمَّا قَالَ، وَلكنه حسدني لمكاني مِنْك. فَأثْنى عَلَيْهِ عَمْرو شرا، ثمَّ قَالَ: " وَالله يَا رَسُول الله مَا كذبت عَلَيْهِ فِي الأولى وَلَا فِي الْآخِرَة، وَلكنه أرضاني فَقلت بِالرِّضَا، ثمَّ أسخطني فَقلت بالسخط ". فَقَالَ رَسُول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " إِن من الْبَيَان لسحراً ".
قَالَ أَبُو عبيد: كَأَن الْمَعْنى، وَالله أعلم، انه يبلغ من بَيَانه انه يمدح الْإِنْسَان فَيصدق فِيهِ حَتَّى يصرف الْقُلُوب إِلَى قَوْله، ثمَّ يذمه فَيصدق فِيهِ حَتَّى يصرف الْقُلُوب إِلَى قَوْله الآخر، فَكَأَنَّهُ قد سحر السامعين بذلك. فَأَما قَوْله عَلَيْهِ الصَّلَاة وَالسَّلَام: " من تعلم بَابا من النُّجُوم فقد تعلم بَابا من السِّحْرِ " فقد يكون الْمَعْنى على الأول، أَي أَن علم النُّجُوم محرم التَّعَلُّم وَهُوَ كفر، كَمَا أَن علم السحر كَذَلِك، وَقد يكون على الْمَعْنى الثَّانِي، أَي انه فطنة وَحِكْمَة، وَذَلِكَ مَا أدْرك مِنْهُ بطرِيق الْحساب كالكسوف وَنَحْوه. وَبِهَذَا علل الدينَوَرِي هَذَا الحَدِيث.
والسّحْرُ والسّحَّارةُ: شَيْء يلْعَب بِهِ الصّبيان، إِذا مد من جَانب خرج على لون، وَإِذا مد من جَانب آخر خرج على لون آخر مُخَالف. وكل مَا أشبه ذَلِك سَحَّارةٌ.
وسَحَره بِالطَّعَامِ وَالشرَاب يسْحَرُه سَحْراً وسَحَّرَه، غداه وَعلله، وَقيل: خدعه، قَالَ امْرُؤ الْقَيْس:
أُرانا مُوضِعينَ لحتمِ غيبٍ ... ونُسْحَر بالطّعامِ وبالشرابِ
أَي نغذى ونخدع. وَقَول لبيد:
فَإِن تسألينا: فيمَ نَحن؟ فإننا ... عصافيرُ من هَذَا الأنامِ المَسَحّرِ
يكون على الْوَجْهَيْنِ.
والسِّحْرُ، الْفساد. وَطَعَام مسحورٌ، مفسود، عَن ثَعْلَب هَكَذَا حَكَاهُ: مفسود، لَا أَدْرِي أهوَ على طرح الزَّائِد، أم فَسدَته لُغَة، أم هُوَ خطأ. وَنبت مسحور، مفسود، هَكَذَا
(3/183)

حَكَاهُ أَيْضا. وَحكى ابْن الْأَعرَابِي: نبت مسحور، مُفسد، على الْقيَاس.
وسحر الْمَطَر الطين وَالتُّرَاب سَحْراً، أفْسدهُ فَلم يصلح للْعَمَل.
والسَّحْرُ والسّحَرُ، آخر اللَّيْل. وَقيل: الْوَقْت الَّذِي قبل طُلُوع الْفجْر. وَالْجمع أسحَارٌ، وَقد أبنت وَجه صرفه وَترك صرفه إِذا لم تكن فِيهِ لَام، وَذكرت وَجه تمكنه وَغير تمكنه فِي الْكتاب الْمُخَصّص.
والسُّحْرَةُ والسَّحَرُ. وَقيل: أَعلَى السّحَرِ. وَقيل: هُوَ من ثلث اللَّيْل الآخر إِلَى طُلُوع الْفجْر. يُقَال: لَقيته بسُحْرَةٍ، ولقيته سُحْرَةً وسَحْرَةً، ولقيته بِأَعْلَى سَحَرينِ، وَأَعْلَى السّحْرينِ. فَأَما قَول العجاج:
غَدا بِأَعْلَى سَحَرٍ وأجْرَسا
فَهُوَ خطأ، كَانَ يَنْبَغِي لَهُ أَن يَقُول: بِأَعْلَى سَحَريْنِ، لِأَنَّهُ أول تنفس الصُّبْح ثمَّ الصُّبْح، كَمَا قَالَ الراجز:
مَرَّتْ بِأَعْلَى سَحَرَينِ تَذْألُ
ولَقيتُه سَحَرِىَّ هَذِه اللَّيْلَة وسَحَرِيّتَها، قَالَ:
فِي ليلةٍ لَا نحْسَ فِي ... سَحَرِيِّها وعشائها
أَرَادَ: وَلَا عشائها. وأسحَرَ الْقَوْم، صَارُوا فِي السّحرِ، كَقَوْلِك: أَصْبحُوا. وأسحروا واستحروا خَرجُوا من السّحَر.
واستَحَر الطَّائِر: غرد بسَحَرٍ، قَالَ امْرُؤ الْقَيْس:
كأنّ المُدامَ وصوْبَ الْغَمَام ... وريحَ الخُزَامى ونَشْرَ القُطُرْ
يُعَلُّ بِهِ بَرْدُ أنيابها ... إِذا غَرَّد الطّائر المُسْتَحرْ
(3/184)

والسَّحور طَعَام السّحَرِ وَشَرَابه، قَالَ الفرزدق: وتَسَحّر أكل السّحوَر.
والسَّحْرُ والسَّحَرُ والسُّحْرُ: مَا التزق بالحلقوم والمريء من أَعلَى الْبَطن. وَيُقَال للجبان: قد انتفخ سَحْرُه. وَيُقَال ذَلِك أَيْضا لمن تعدى طوره. وكل ذِي سَحْرٍ مُسَحَّرٌ. والسَّحْرُ أَيْضا: الرئة. وَالْجمع سُحورٌ. قَالَ الْكُمَيْت:
فأربَطُ ذِي مَسامعَ أنتَ جأْشا ... إِذا انتَفخَت من الوَهَلِ السُّحورُ
وَقَوله تَعَالَى: (إِنَّمَا أنتَ من المَسَحّرِينَ) قَالَ الزّجاج: يجوز أَن يكون مَعْنَاهُ، إِنَّمَا أَنْت مِمَّن لَهُ سَحْرٌ، أَي رئة، أَي إِنَّمَا أَنْت بشر مثلنَا، وَجَائِز أَن يكون " من المُسَحّرينَ " من السِّحر، أَي مِمَّن قد سُحِرَ مرّة بعد مرّة. وَقيل: " من المُسَحّرِينَ " من المغذين المعللين.
والسَّحْرُ أَيْضا: الكبد.
والسّحْرُ: سَواد الْقلب ونواحيه. وَقيل: هُوَ الْقلب، وَهُوَ السُّحْرَة أَيْضا، قَالَ الشَّاعِر:
وَإِنِّي امرؤٌ لم تَشعُر الجُبنَ سُحْرتي ... إِذا مَا انطوَى مني الفؤادُ على حِقْدِ
وسحَرَه فَهُوَ مسحورٌ وسَحِيرٌ، أصَاب سُحْرَه أَو سَحْرَه أَو سُحْرَتَه. وَرجل سَحِرٌ وسحِيرٌ، انْقَطع سَحْرُه. قَالَ العجاج:
وغِلْمَتي مِنْهُم سَحِيرٌ وبَحِرْ
وأبِقٌ من جذبِ دَلْوَيها هَجِرْ
سحيرٌ: انْقَطع سَحْرُه من جذبه بالدلو. والسُّحارَةُ السّحْرُ وَمَا تعلق بِهِ مِمَّا ينتزعه القصاب. وَقَوله:
أيَذهبُ مَا جمَعْتَ صَرِيمَ سَحْرٍ ... ظليفا، إنَّ ذَا لَهُوَ العجيبُ
مَعْنَاهُ: مصروم الرئة مقطوعها. وكل مَا يبس مِنْهُ، صريم سَحْرٍ، أنْشد ثَعْلَب:
تقولُ ظَعينتي لمّا اسْتَقَلّتْ ... أتترُكُ مَا جمَعتَ صريمَ سَحْرِ؟
وصَرَمَ سَحْرُه، إِذا انْقَطع رجاؤه. وَقد فسر صريم سَحْرٍ بِأَنَّهُ الْمَقْطُوع الرَّجَاء.
(3/185)

وفَرَسٌ سحيرٌ: عَظِيم الْجوف.
والإسحارُّ والأسحارُّ، كُله بقل يسمن عَلَيْهَا المَال. واحدته إسحارَّةٌ وأسحارَّةٌ. قَالَ أَبُو حنيفَة سَمِعت أَعْرَابِيًا يَقُول: السِّحارُ، فَطرح الْألف وخفف الرَّاء، وَزعم أَن نَبَاته يشبه نَبَات الفجل، غير أَن لَا فجلة لَهُ، وَهُوَ خشن ترْتَفع من وَسطه قَصَبَة فِي رَأسهَا كعبرة ككعبرة الفجلة، فِيهَا حب لَهُ دهن يُؤْكَل ويتداوى بِهِ، وَفِي ورقه حروفة. قَالَ: وَهَذَا قَول ابْن الْأَعرَابِي قَالَ: وَلَا أَدْرِي أهوَ الإسحارُ أم غَيره؟.
وَرجل إسحارٌ: قَبِيح الْخلق عَن أبي العميثل الْأَعرَابِي.
وَمَا سَحَرَكَ عَنَّا سَحراً، أَي مَا صرفك، عَن كرَاع، وَالَّذِي حَكَاهُ أَبُو عبيد: مَا شجرك، بالشين وَالْجِيم، وَلَعَلَّه من أغاليطه. وَقَوله تَعَالَى: (فأنَّى تُسَحرون) قَالَ الزّجاج: مَعْنَاهُ: تصرفون عَن الْقَصْد وتؤفكون.
والأسحارُ: أَطْرَاف الأَرْض، وَاحِدهَا سَحَرٌ، قَالَ ذُو الرمة:
مُغَمِّضُ أسحارِ الخبوتِ إِذا اكْتَسَى ... من الآلِ جُلاًّ، نازِحُ الماءِ مُقْفرُ

مقلوبه: (س ر ح)
سَرَحَت الْمَاشِيَة تسْرَحُ سَرْحا وسُرُوحا: سامت. وسَرَحَها هُوَ وسَرَّحَا: أسامها، وَقَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
وَكَأن مثلَين: أَلا يَسْرحوا نَعَما ... حَيْثُ استرادت مَوَاشِيهمْ وتَسْريحُ
والسَّرْحُ: المَال السارِحُ، وَلَا يُسمى من المَال سَرْحا إِلَّا مَا يغدى بِهِ وَيرَاح. وَقيل: السّرْحُ من المَال، مَا سَرَح عَلَيْك. وَقَول أبي الْمُجيب، وَوصف أَرضًا جدبة:
وقضم شَجرُها والتقى سَرْحاها
يَقُول: انْقَطع مرعاها حَتَّى التقيا فِي مَكَان وَاحِد. وَالْجمع من كل ذَلِك سُرُوحٌ. والمَسْرَحُ، مرعى السّرْحِ. والسّارحُ، يكون اسْما لِلرَّاعِي الَّذِي يسرح الْإِبِل، وَيكون اسْما للْقَوْم الَّذين لَهُم السّرْحُ، كالحاضر والسامر.
وَمَا لَهُ سارِحةٌ وَلَا رَائِحَة، أَي مَا لَهُ شَيْء يروح وَلَا يَسْرَحُ. قَالَ الَّلحيانيّ: وَقد يكون فِي معنى: مَا لَهُ قوم.
(3/186)

والسَّرْحُ، انفجار الْبَوْل بعد احتباسه. وسَرَّح عَنهُ فانسرح وتَسَرَّح، فرَّج.
وولدته سُرُحا، أَي فِي سهولة. وَفِي الدُّعَاء: اللَّهُمَّ اجْعَلْهُ سهلا سُرُحا. وَشَيْء سريحٌ، سهل. وأفعل ذَلِك فِي سَرَاحٍ ورواح، أَي فِي سهولة.
وَلَا يكون ذَلِك إِلَّا فِي سريحٍ، أَي فِي عجلة. وَأمر سريح، معجل. وَالِاسْم مِنْهُ، السّرَاحُ.
والتَّسْرِيحُ: إرسالك رَسُولا فِي حَاجَة سراحا.
والسَّرُوحُ والسُّرُحُ من الْإِبِل، السريعة الْمَشْي.
وَرجل مُنْسَرِحٌ، منجرد. وَقيل: قَلِيل الثِّيَاب خَفِيف فِيهَا.
والمُنْسَرحُ: ضرب من الشّعْر لخفته.
وملاط سُرحُ الْجنب: مُنْسَرحٌ للذهاب والمجيء، يَعْنِي بالملاط الْكَتف، وَقَالَ كرَاع: هُوَ الطين، وَلَا أَدْرِي مَا هَذَا.
والمِسْرَحةُ: مَا يُسَرَّحُ بِهِ الشّعْر والكتان وَنَحْوهمَا.
وكل قِطْعَة من خرقَة متمزقة أَو دم سَائل مستطيل يَابِس، سَرِيحٌة. وَالْجمع سَرِيحٌ وسَرائحُ.
والسّريحُ والسرائحُ والسُّرُحُ: نعال الْإِبِل، وَقيل: سيور نعال الْإِبِل، وَالْوَاحد كالواحد.
والسَّرْحُ: قبَاء الْبَاب.
والسّرْحُ: كل شجر لَا شوك فِيهِ. والواحدة سَرْحَةٌ. وَقيل: السّرْحُ، كل شَجَرَة طَالَتْ. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: السّرْحَة دوحة محلال وَاسِعَة يحل تحتهَا النَّاس فِي الصَّيف ويبتنون تحتهَا الْبيُوت، وظلها صَالح. قَالَ الشَّاعِر:
فيا سَرْحةَ الرُّكْبانِ ظلُّكِ باردٌ ... وماؤُكِ عذبٌ لَا يَحلُّ لشارِبِ
والسَّرْحُ: شجر كبار طوال لَا يرْعَى وَإِنَّمَا يستظل فِيهِ، ينْبت بِنَجْد فِي السهل والغلظ وَلَا ينْبت فِي رمل وَلَا جبل، وَلَا يَأْكُلهُ المَال إِلَّا قَلِيلا، لَهُ ثَمَر أصفر، واحدته سَرْحَةٌ. قَالَ أَبُو حنيفَة: واخبرني أَعْرَابِي قَالَ: فِي السّرْحة غبرة، وَهِي دون الأثل فِي الطول،
(3/187)

وورقها صغَار، وَهِي سبطة الأفنان، قَالَ: وَهِي مائلة النبتة أبدا، وميلها من بَين جَمِيع الشّجر فِي شقّ الْيَمين، قَالَ: وَلم أبل على هَذَا الْأَعرَابِي كذبا.
والسّريحةُ من الأَرْض: الطَّرِيقَة الظَّاهِرَة المستوية بِالْأَرْضِ ضيقَة.
وسرائحُ السَّهْمِ، الْعقب الَّذِي عصب بِهِ. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: هِيَ الْعقب الَّذِي يدرج على الليط، واحدته سَرِيحةٌ. والسرائحُ أَيْضا، آثَار فِيهِ كآثار النَّار.
والمِسْرَحانِ: خشبتان تشدان فِي عنق الثور الَّذِي يحرث بِهِ، عَن أبي حنيفَة.
وسَرْحٌ: اسْم. قَالَ الرَّاعِي:
فَلَو أَن حُقَّ اليومِ مِنْكُم إِقَامَة ... وَإِن كَانَ سَرْحٌ قد مضى فتسرَّعا
ومسرُوحٌ، قَبيلَة.
والمسروحُ: السراب، حكى عَن ثَعْلَب وَلست مِنْهُ على ثِقَة.
وَذُو المسرُوح، مَوضِع. قَالَ كثير:
وَأُخْرَى بِذِي المسرُوحِ من بطنِ بينةِ ... بهَا لمطافيل الظباءِ خُوَارُ
وسِرْحانُ الحوضِ: وَسطه.
والسَّرْحانُ: الذِّئْب. وَالْجمع سِرَاحٌ وسراحينُ، وَالْأُنْثَى بِالْهَاءِ، وَالْجمع كالجمع. وَقد يجمع بِالْألف وَالتَّاء.
والسِّرحانُ: الْأسد، بلغَة هُذَيْل. قَالَ أَبُو المثلم يرثي صَخْر الغي:
هَبّاطُ أوْدِيَةٍ حَمّالُ ألويةٍ ... شهّادُ أندَيةٍ سِرْحانُ فتيانِ
وَالْجمع كالجمع.
والسَّرْحالُ: لُغَة فِي السْرحانِ على الْبَدَل عِنْد يَعْقُوب، وَالْجمع كالجمع، وَأنْشد:
ترى رَذَايا الكُومِ فَوق الحالِ
عيدا لكلّ شَيهمٍ طِلالِ
والأعورَ الْعين مَعَ السرحال
(3/188)

والسِّرحان: اسْم فرس مُحرز بن نَضْلَة شهد عَلَيْهِ يَوْم السَّرْح.
والسرحانُ أَيْضا: فرس سَالم بن ارطاة.
والسِّرْياحُ من الرِّجَال: الطَّوِيل.
والسِّرياحُ: الْجَرَاد. وَأم سِرْياح: امْرَأَة. مُشْتَقّ مِنْهُ، قَالَ بعض أُمَرَاء مَكَّة:
إِذا أمُّ سِرْياحٍ غَدَتْ فِي ظعائنٍ ... جوالسَ نجداً فاضت العينُ تدمَعُ
وسُرُحٌ: مَاء لبني العجلان، قَالَ تَمِيم ابْن مقبل:
قَالَت سُلَيمى ببَطنِ القاعِ من سُرُحٍ ... لَا خَيرَ فِي العَيْشِ بعد الشَّيْب والكِبَرِ

مقلوبه: (ر ح س)
الرَّسَحُ: خفَّة الأليتين ولصوقهما. رجل أرْسَحُ وَامْرَأَة رَسْحاءُ.
وَقد رَسِحَ رَسَحا.
والأرْسَحُ الذِّئْب، وَهُوَ لذَلِك.

الْحَاء وَالسِّين وَاللَّام
الحِسْلُ: ولد الضَّب حِين يخرج من بيضته. وَالْجمع أحْسالٌ وحِسْلانٌ وحِسَلَةٌ. والضب يكنى أَبَا حِسْلٍ وَأَبا الحُسَيْلِ.
والحَسْلُ: السّوْق الشَّديد.
والحسيلَةُ: حشف النّخل الَّذِي لم يحل بسره، ييبسونه حَتَّى ييبس، فَإِذا ضرب انفتَّ عَن نَوَاه وودنوه بِاللَّبنِ ومردوا لَهُ تَمرا حَتَّى يحليه، فيأكلونه لقيما.
والحسيلُ: ولد الْبَقَرَة الْأَهْلِيَّة، وَعم بَعضهم فَقَالَ: هُوَ ولد الْبَقَرَة. وَالْأُنْثَى بِالْهَاءِ، وَجَمعهَا حَسيلٌ، على لفظ الْوَاحِد الْمُذكر. وَقيل: الحسيل، الْبَقر الأهلي، لَا وَاحِد لَهُ من لَفظه.
وَهُوَ من حَسيلِتهم، عَن ابْن الْأَعرَابِي، أَي من خُشارتهم. والحسيل، الرذال من كل شَيْء. والحُسالَة كالحسيلة. وَأرى الَّلحيانيّ قَالَ: الحسالة من الْفضة كالسحالة، وَهُوَ مَا سقط مِنْهَا، وَلست مِنْهَا على ثِقَة. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الحسالة، مَا تكسر من قشر الشّعير
(3/189)

وَغَيره. والمحسول: الخسيس، وَالْخَاء أَعلَى.

مقلوبه: (ح ل س)
الحِلْسُ والحَلَسُ، كل شَيْء ولى ظهر الْبَعِير وَالدَّابَّة تَحت الرحل والقتب والسرج، وَهِي بِمَنْزِلَة المرشحة تكون تَحت اللبد. وَالْجمع أحْلاسٌ وأحْلُسٌ، قَالَ المرار الاسدي:
أَو كلُّ بازلِ عامها مَلْمومةٍ ... وجْناءَ مشرفةٍ مَكَان الأحْلُسِ
وَالْكثير، حُلوسٌ. وحَلَس النَّاقة وَالدَّابَّة يَحْلِسُهما حَلْسا، غشاهما بحِلْسٍ.
وحِلْسُ الْبَيْت، مَا يبسط تَحت حر الْمَتَاع من مسح وَنَحْوه.
وَفُلَان حِلْسُ بَيته: إِذا لم يبرحه، على الْمثل. وَمِنْه الحَدِيث فِي الْفِتْنَة: كن حِلْسا من أحلاسِ بَيْتك حَتَّى تَأْتِيك يَد خاطئة أَو منية قاضية.
وَرجل حِلْسٌ وحَلِسٌ ومُستحْلِسٌ، ملازم لَا يبرح الْقِتَال، وَقيل: مَكَانَهُ، شبه بحِلْس الْبَعِير أَو الْبَيْت.
وَفُلَان من أحلاسِ الْخَيل: أَي هُوَ فِي الفروسية كالحِلْسِ اللَّازِم لظهر الْفرس.
وَرجل حَلوسٌ: حَرِيص ملازم.
وأحلَسَت الأَرْض واستَحْلَستْ، كثر بذرها فالبسها. وَقيل: اخضرت واستوى نباتها.
واستحَلْس اللَّيْل بالظلام: تراكم.
واستَحْلَسَ السنام: ركبته روادف الشَّحْم.
وبعير أحْلَسُ: كتفاه سوداوان وأرضه وذروته أقل سوادا من كَتفيهِ. والحَلْساءُ من الْمعز: الَّتِي بَين السوَاد والحمرة، ولون بَطنهَا كلون ظهرهَا.
وأحْلَسَت السَّمَاء: مطرَت مَطَرا رَفِيقًا دَائِما.
والحَلْسُ: أَن يَأْخُذ الْمُصدق النَّقْد مَكَان الْإِبِل.
والإحْلاسُ: الْحمل على الشَّيْء، قَالَ:
وَمَا كنتُ أخْشَى الدهرَ إحلاسَ مُسلمٍ ... من الناسِ ذَنْبا جَاءَهُ وَهُوَ مُسْلِما
الْمَعْنى: مَا كنت أخْشَى إحْلاسَ مُسلم مُسلما ذَنبا جَاءَهُ، وَهُوَ، يرد " هُوَ " على مَا فِي " جَاءَهُ " من ذكر مُسلم. قَالَ ثَعْلَب: يَقُول: مَا كنت أَظن أَن إنْسَانا ركب ذَنبا هُوَ، وَآخر ينْسبهُ إِلَيْهِ دونه.
(3/190)

وَمَا تَحَلّسَ منع بِشَيْء، وَمَا تحَلّس مِنْهُ شَيْئا، أَي أصَاب مِنْهُ.
والحِلْسُ: الرَّابِع من قداح الميسر. قَالَ الَّلحيانيّ: فِيهِ أَرْبَعَة فروض وَله غنم أَرْبَعَة أنصباء إِن فَازَ، وَعَلِيهِ غرم أَرْبَعَة أنصباء إِن لم يفز.
وَبَنُو حِلْسٍ: بطين من الأزد، ينزلون نهر الْملك.
وَأَبُو الحُلَيْسِ: رجل.
والأحْلَس الْعَبْدي: من رِجَالهمْ، ذكره ابْن الْأَعرَابِي.

مقلوبه: (س ح ل)
السَّحْلُ والسَّحيلُ: ثوب لَا يبرم غزله طاقتين. سَحَلَه يسْحَلُه سَحْلاً. والسّحْلُ والسّحيلُ أَيْضا: الْحَبل الَّذِي على قُوَّة وَاحِدَة. والسّحْلُ: ثوب أَبيض، وَخص بَعضهم بِهِ الثَّوْب من الْقطن. وَقيل: السّحْلُ ثوب أَبيض رَقِيق. وَجمع كل ذَلِك أسحالٌ وسُحُولٌ وسُحُلٌ، قَالَ المتنخل:
كالسُّحُلِ البيضِ جلا لوْنَها ... سَحُّ نِجاءِ الحَمَلِ الأسوَلِ
وسَحَلَه يسحَلُه سَحْلا فانْسَحل: قشره ونحته. والمِسحَلُ: المنحت. والرياح تسْحَلُ الأَرْض سَحْلا، تكشط مَا عَلَيْهَا وتنزع عَنْهَا أدمتها.
والساحلُ: ريف الْبَحْر، فَاعل بِمَعْنى مفعول لِأَن المَاء سَحَلَه.
وساحَلَ الْقَوْم: أَتَوا الساحِلَ وَأخذُوا عَلَيْهِ.
وسَحَل الدَّرَاهِم سَحْلا: انتقدها. وسَحَلَه مائَة دِرْهَم سَحْلا، نَقده. قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
فباتَ بجَمْعٍ ثمَّ آبَ إِلَى مِنَى ... فَأصْبح رأداً يَبْتَغِي المِزْجَ بالسّحلِ
أَي النَّقْد، وضع الْمصدر مَوضِع الِاسْم.
وسَحَله مائَة سَوط سَحْلا: ضربه. وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: سَحَله بِالسَّوْطِ ربه،
(3/191)

فعداه بِالْبَاء. وَقَوله:
مِثلُ انسِحال الورَقِ انسِحالُها
يَعْنِي أَن يُحك بَعْضهَا بِبَعْض.
وسَحَل الشَّيْء: برده والمِسْحَلُ: الْمبرد. والسُّحالةُ: مَا سقط من الذَّهَب وَالْفِضَّة وَنَحْوهمَا إِذا بردا، وَهُوَ من سُحَاِلتهم، أَي خشارتهم، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
وسِحالةُ الْبر وَالشعِير: قشرهما إِذا جردا مِنْهُ، وَكَذَلِكَ غَيرهمَا من الْحُبُوب كالأرز والدخن. وكل مَا سُحِل من شَيْء فَمَا سقط مِنْهُ، سُحَالةٌ.
وسَحلت الْعين تسحَل سَحْلا وسُحُولا، صبَّتْ الدمع. وباتت السَّمَاء تُسحَل لَيْلَتهَا، أَي صب.
وسَحَل الْبَغْل والحمر يسحَلُ ويسحِلُ سَحِيلا وسُحَالا، نهق.
والمِسْحَلُ، عير الفلاة، مِنْهُ، وَهُوَ صفة غالبة.
والمِسْحَلُ اللجام، وَقيل: فأسه، وَهُوَ السِّحالُ أَيْضا. وَفِي الحَدِيث: " إِن الله تَعَالَى قَالَ لأيوب عَلَيْهِ السَّلَام: إِنَّه لَا يَنْبَغِي لأحد أَن يخاصمني إِلَّا من يَجْعَل الزيار فِي فَم الْأسد والسِّحالَ فِي فَم العنقاء "، حَكَاهُ الْهَرَوِيّ فِي الغريبين. والمسْحَلانِ: حلقتان إِحْدَاهمَا مدخلة فِي الْأُخْرَى على طرفِي شكيم اللجام وَهِي الحديدة الَّتِي تَحت الجحفلة السُّفْلى. والمِسْحَلانِ: جانبا اللِّحْيَة، وَقيل: هما أسفلا العذارين إِلَى مقدم اللِّحْيَة.
والمسْحَلُ: اللِّسَان، قَالَ:
وإنّ عِنْدِي إِن ركبتُ مِسْحَلي ... سُمَّ ذراريحَ رِطابٍ وخَشيِ
والمِسْحَلُ: الْخَطِيب الْمَاضِي. وانسَحَلَ بالْكلَام: جرى بِهِ. وسَحَله بِلِسَانِهِ: شَتمه.
وَرجل إسْحِلانُّيِ اللِّحْيَة: طويلها حسنها. قَالَ سِيبَوَيْهٍ: الإسْحِلانُ، صفة. والإسحلانية من النِّسَاء الرائعة الجميلة الطَّوِيلَة.
(3/192)

وشاب مْسحُلانٌ ومُسحُلانيّ: طَوِيل والمُسْحُلانُ والمُسْحُلانيُّ: السبط الشّعْر الأفرع، وَالْأُنْثَى بِالْهَاءِ.
والسِّحْلالُ: الْعَظِيم الْبَطن قَالَ الأعلم يصف ضباعا:
سودٍ سَحاليلٍ كأنّ جُلُو ... دَهُنَّ ثيابُ رَاهِبْ
ومِسْحَلٌ: اسْم رجل. ومِسْحَلٌ: اسْم جني الْأَعْشَى.
ومُسْحَلانُ: اسْم وَاد. وسَحُولُ: مَوضِع بِالْيمن تنْسب إِلَيْهِ الثِّيَاب السّحوليّة.
ومَسحولٌ: اسْم جمل العجاج. قَالَ العجاج:
أصبح مسحولٌ يوازي شِقّا
والإسْحِلُ: شجر يستاك بِهِ. وَقيل: هُوَ شجر يعظم، ينْبت بالحجاز بأعالي نجد. قَالَ أَبُو حنيفَة: الإسْحِلُ يشبه الأثل، ويغلظ حَتَّى تتَّخذ مِنْهُ الرّحال. وَقَالَ مرّة: يغلظ كَمَا يغلظ الأثل. واحدته إسحلة، وَلَا نَظِير لَهَا إِلَّا إجرد وإذخر وهما نبتان، وإبلم وَهُوَ الخوص، وإثمد ضرب من الْكحل، وَقَوله: لَقيته ببلدة إصمت.

مقلوبه: (ل ح س)
لَحِسَهُ لَحْسا: لعقه.
وَتَركه بملاحِسِ الْبَقر أَوْلَادهَا، أَي بفلاة من الأَرْض. وَمَعْنَاهُ عِنْدِي، بِحَيْثُ تلعق الْبَقر مَا على أَوْلَادهَا من السابياء والأغراس، وَذَلِكَ لِأَن الْبَقر الوحشية لَا تَلد إِلَّا فِي المفاوز. قَالَ ذُو الرمة:
تربّعْنَ من وَهْبينَ أوْ بسوَيقةٍ ... مشَقَّ السَّوابي عَن رءوسِ الجآذرِ
وَعِنْدِي انه إِنَّمَا هُوَ بملاحس الْبَقر فَقَط، أَو بمَلْحَس الْبَقر أَوْلَادهَا، لِأَن المِفْعَلَ إِذا كَانَ مصدرا لم يجمع. وَقَالَ ابْن جني: لَا يَخْلُو ملاحِسُ هَاهُنَا من أَن يكون جمع ملحَس الَّذِي هُوَ الْمصدر أَو الَّذِي هُوَ الْمَكَان، فَلَا يجوز أَن يكون هَاهُنَا مَكَانا، لِأَنَّهُ قد عمل فِي الْأَوْلَاد فنصبها، وَالْمَكَان لَا يعْمل فِي الْمَفْعُول بِهِ، كَمَا أَن الزَّمَان لَا يعْمل، وَإِذا كَانَ الْأَمر على مَا ذكرنَا كَانَ الْمُضَاف هُنَا محذوفا مُقَدرا وَكَأَنَّهُ قَالَ: تركته بمَكَان ملاحِسِ الْبَقر أَوْلَادهَا، فَحذف الْمُضَاف، كَمَا أَن قَوْله:
(3/193)

وَمَا هِيَ إِلَّا فِي إزارٍ وعِلْقَةٍ ... مغارَ ابنِ همَّامٍ على حيِّ خَثْعَما
مَحْذُوف الْمُضَاف، أَي وَقت إغارة ابْن همام على حَيّ خثعم، أَلا ترَاهُ قد عدَّاه إِلَى قَوْله: على حَيّ خثعما؟ وملاحِسُ الْبَقر إِذن مصدر مَجْمُوع معمل فِي الْمَفْعُول بِهِ، كَمَا أَن قَوْله:
مواعيدَ عُرقوبٍ أَخَاهُ بيثرِبِ
كَذَلِك، وَهُوَ غَرِيب. قَالَ ابْن جني: وَكَانَ أَبُو عَليّ رَحمَه الله يُورد " مواعيد عرقوب أَخَاهُ " مورد الطريف المتعجَّب مِنْهُ.
واللّحْسَةُ، اللعقة. وَالْكَلب يَلْحَسُ الْإِنَاء لحسا، كَذَلِك.
واللَّحسُ، أكل الْجَرَاد الْخضر وَالشَّجر، وَكَذَلِكَ أكل الدودة الصُّوف.
واللاحوسُ: المشئوم يَلْحَسُ قومه، على الْمثل.
واللَّحُوسُ: الَّذِي يتتبع الْحَلَاوَة.
والمِلْحَسُ: الشجاع، كَأَنَّهُ يَأْكُل كل شَيْء يرْتَفع لَهُ.
وألحَست الأَرْض: أنبتت أول الْغَيْث. وَقيل: هُوَ أَن تخرج رُءُوس البقل فيراه المَال فيطمع فِيهِ فيَلْحَسه إِذا لم يقدر أَن يَأْكُل مِنْهُ شَيْئا.
واللَّحْسُ: مَا يظْهر من ذَلِك. وغنم لاحِسةٌ، ترعى اللّحْسَ.
وَرجل مِلْحَسٌ، حَرِيص. وَقيل: المِلْحَسُ والمُلحَسُ، الَّذِي يَأْكُل كل شَيْء يقدر عَلَيْهِ.

مقلوبه: (س ل ح)
السِّلاحُ: اسْم جَامع لآلة الْحَرْب، وَخص بَعضهم بِهِ مَا كَانَ من الْحَدِيد، يؤنث وَيذكر، والتذكير أَعلَى. وَرُبمَا خص بِهِ السَّيْف، قَالَ الْأَعْشَى:
ثَلَاثًا وشهراً ثمَّ صَارَت رَذِيَّةً ... طَليحَ سِفارٍ كالسِّلاحِ المُفَرَّد
(3/194)

يَعْنِي السَّيْف وَحده. وَقَول الطرماح:
يهُزُّ سِلاحا لم يَرِثْها كَلالَةً ... يشُكُّ بهَا مِنْهَا أصولَ المغابِنِ
إِنَّمَا عَنى روقيه، وسماهما سِلاحا لِأَنَّهُ يذب بهما عَن نَفسه. وَالْجمع أسْلحةٌ وسُلُحٌ وسُلْحانٌ.
وَرجل سالحٌ، ذُو سِلاحٍ، كَقَوْلِهِم: تامر وَلابْن. ومُتَسلِّحِ، لابس للسِّلاح.
وسَلّحَه الشكة، أعطَاهُ إِيَّاهَا فَكَانَت لَهُ سِلَاحا. وَفِي حَدِيث عمر رَضِي الله عَنهُ، إِنَّه لما أَتَى بِسيف النُّعْمَان دَعَا جُبَير بن مطعم فسَلّحه إِيَّاه.
وَأخذت الْإِبِل سِلاحَها سمنت قَالَ النمر بن تولب:
أيامَ لم تأخُذْ إلىّ سلاحَها ... إبِلي بجلّتِها وَلَا أبْكارِها
وَلَيْسَ السلاحُ اسْما للسمن، وَلَكِن لما كَانَت السمينة تحسن فِي عين صَاحبهَا فيشفق أَن يَنْحَرهَا، صَار السّمن كَأَنَّهُ سلَاح لَهَا إِذْ رفع عَنْهَا النَّحْر.
والمَسْلَحةُ: قوم فِي عدَّة بِموضع مرصد قد وكلوا بِهِ بِإِزَاءِ ثغر. واحدهم مَسْلَحّي، وَهُوَ أَيْضا الْمُوكل بهم والمؤمر.
والمَسالحُ: مَوَاضِع المخافة، قَالَ الشماخ:
تذكّرتها وَهْنا وَقد حالَ دونَها ... قُرَى أذرِبيجانَ المسالحُ والجالُ
والسِّلْح اسْم لذِي الْبَطن، وَقيل: لما رق مِنْهُ من كل ذِي بطن. وَجمعه سُلوحٌ وسُلْحانٌ، قَالَ الشَّاعِر فاستعاره للوطاوط:
كأنّ برُفْغَيها سلوخَ الوطاوِيطِ
وَأنْشد ابْن الْأَعرَابِي فِي صفة رجل:
مُمْتَلِئا مَا تَحْتَهُ سُلْحانا
وَقد سَلَح يسْلَحُ سَلْحا. وغالبه السُّلاحُ. وسلّحَ الْحَشِيش الْإِبِل.
(3/195)

والإسْليحُ، شَجَرَة تغرز عَلَيْهَا الْإِبِل، قَالَت أعرابية:
شَجَرةُ أبي الإسْلِيحْ
رَغْوَةٌ وصريحْ
وسَنام إطريحْ
وَقيل: هِيَ عشبة تشبه الجرجير تنْبت فِي حقوف الرمل. وَقيل: هُوَ نَبَات سهلي ينْبت ظَاهرا، وَله ورقة دقيقة لَطِيفَة وسنفة محشوة حبا كحب الخشخاش، وَهُوَ من نَبَات مطر الصَّيف تُسلِّحُ الْمَاشِيَة، واحدته إسليحةٌ. وَقَالَ أَبُو زِيَاد: منابت الإسليح الرمل. وهمزة إسْليحٍ مُلْحقَة لَهُ بِبَاب قطمير، بِدَلِيل مَا انضاف إِلَيْهَا من زِيَادَة الْيَاء مَعهَا، هَذَا مَذْهَب أبي عَليّ. قَالَ ابْن جني: سَأَلته يَوْمًا عَن تجفاف أتاؤه للإلحاق بِبَاب قرطاس؟ فَقَالَ نعم، وَاحْتج فِي ذَلِك بِمَا انضاف إِلَيْهَا من زِيَادَة الْألف مَعهَا. قَالَ ابْن جني: فعلى هَذَا يجوز أَن يكون مَا جَاءَهُ عَنْهُم من بَاب أملود وأظفور، مُلْحقًا بعسلوج ودملوج، وَأَن يكون إطريح وإسليح، مُلْحقًا بِبَاب شنظير وخنزير، قَالَ: وَيبعد هَذَا عِنْدِي لِأَنَّهُ يلْزم مِنْهُ أَن يكون بَاب إعصار وإسنام، مُلْحقًا بِبَاب حدبار وهلقام، وَبَاب إفعال لَا يكون مُلْحقًا، أَلا ترى انه فِي الأَصْل للمصدر نَحْو إكرام وإنعام، وَهَذَا مصدر فعل غير مُلْحق، فَيجب أَن يكون الْمصدر فِي ذَلِك على سمت فعله غير مُخَالف لَهُ. قَالَ: وَكَأن هَذَا وَنَحْوه إِنَّمَا لَا يكون مُلْحقًا، من قبل أَن مَا زيد على الزِّيَادَة الأولى فِي أَوله، إِنَّمَا هُوَ حرف لين، وحرف اللين لَا يكون للإلحاق، إِنَّمَا جِيءَ بِهِ لِمَعْنى وَهُوَ امتداد الصَّوْت، وَهَذَا حَدِيث غير حَدِيث الْإِلْحَاق، أَلا ترى أَنَّك إِنَّمَا تقَابل بالملحق الأَصْل، وَبَاب الْمَدّ إِنَّمَا هُوَ للزِّيَادَة أبدا، فالأمران على مَا ترى فِي الْبعد غايتان.
والمِسْلَحُ، منزل على أَربع منَازِل من مَكَّة.
والمسالِحُ مَوَاضِع، وَهِي غير المسالحِ الْمُتَقَدّمَة الذّكر.
والسّيْلَحونُ: مَوضِع، مِنْهُم من يَجْعَل الْإِعْرَاب فِي النُّون، وَمِنْهُم من يجريها مجْرى مُسلمين.
ومُسَلَّحَةٌ: مَوضِع، قَالَ الشَّاعِر:
لَهُم يومُ الكلابِ ويومُ قيسٍ ... أراق على مسَلَّحَةَ المَزَادا
(3/196)

الْحَاء وَالسِّين وَالنُّون
الحُسْنُ: ضد الْقبْح. حَسْنَ وحَسَنَ يحْسُنُ حُسنا، فيهمَا، فَهُوَ حاسِنٌ وحَسَنٌ. وَحكى الَّلحيانيّ: احْسُنْ إِن كنت حاسِنا، فَهَذَا فِي الْمُسْتَقْبل، وَإنَّهُ لحَسَنٌ، يُرِيد فعل الْحَال. وَجمع الحَسَنِ حِسانٌ.
وَقَوله تَعَالَى: (ورَزَقَنِي مِنْهُ رِزْقا حَسَنا) قيل: يَعْنِي حَلَالا، وَقيل: مَا وفْق لَهُ من الطَّاعَة. وَرجل حُسَانٌ، مخفف كحَسَنٍ، وحُسّانٌ. وَالْجمع حُسّانونَ. قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَلَا يكسر، استغنوا عَنهُ بِالْوَاو وَالنُّون. وَالْأُنْثَى حَسَنٌة، وَالْجمع حِسانٌ كالمذكر.
وَقَوله تَعَالَى: (فَإِذا جَاءَتْهُم الحسَنَةُ) الحسنَةُ هَاهُنَا الخصب (قَالُوا لنا هَذِه) أَي أعطينا هَذَا بِاسْتِحْقَاق (وإنْ تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ) أَي جَدب أَو ضرّ.
وحُسّانَةٌ، قَالَ الشماخ:
دارُ الفتاةِ الَّتِي كُنّا نقولُ لَهَا ... يَا ظَبْيَةً عُطُلاً حُسّانةَ الجِيدِ
وَالْجمع حُسّاناتٌ. والحسناءُ من النِّسَاء الحسنةُ، وَفِي الحَدِيث: " سَوْاءُ ولُودٌ خيرُ من حسناءَ عقيمٍ " وَلَا يُقَال: رجل أحسَنُ وَلَا أَسْوَأ، قَالَ ثَعْلَب: وَكَانَ يَنْبَغِي أَن يُقَال، لِأَن الْقيَاس يُوجب ذَلِك. وَجمع الحسناءِ حِسانٌ. وَلَا نَظِير لَهَا. إِلَّا عجفاء وعجاف، هَذَا قَول كرَاع وَقد تقدم تضعيفنا لَهُ. قَالَ: وَلَا يُقَال للذّكر أحْسَنُ، إِنَّمَا نقُول: هُوَ الْأَحْسَن على إِرَادَة التَّفْضِيل، وَالْجمع الأحاسِنُ. وأحاسِنُ الْقَوْم حِسانُهم. وَفِي الحَدِيث: " أحاسِنُكم أَخْلَاقًا: الموطئون أكنافا ". وَقَوله تَعَالَى: (وجادِلْهم بِالَّتِي هِيَ أحْسَنُ) قَالَ الزّجاج: الْمَعْنى، ألن لَهُم جَانِبك وجادلهم غير فظ وَلَا غليظ الْقلب. وَقَوله تَعَالَى: (واتّبِعوا أحْسَنَ مَا أُنْزِلَ إلَيْكم مِن رَبِّكُم) قيل: أَرَادَ الْعَفو وَالْقصاص، وَالَّذِي أحسنُ: الْعَفو. وَهِي الحُسنى. وَقَوله تَعَالَى: (وصَدَّقَ بالحُسْنَى) قيل: أَرَادَ الْجنَّة، وَكَذَلِكَ قَوْله تَعَالَى: (للّذينَ أحْسَنُوا الحُسْنَى وزِيادَة) عَنى الْجنَّة، وَعِنْدِي إِنَّهَا المجازاة الْحسنى، وَالزِّيَادَة النظرة إِلَى وَجه الله. وَقيل: الزِّيَادَة لتضعيف الْحَسَنَات. وَقَالَ أَبُو حَاتِم:
وَقَرَأَ الْأَخْفَش: (وقُولُوا للنَّاس حُسْنَى) فَقلت هَذَا لَا يجوز، لِأَن حُسْنَى مثل فُعْلَى وَهَذَا لَا يجوز إِلَّا بِالْألف وَاللَّام. هَذَا نَص لَفظه. قَالَ ابْن جني: هَذَا عِنْدِي غير لَازم لأبي الْحسن لِأَن حُسْنَى هُنَا غير صفة، وَإِنَّمَا هُوَ مصدر بِمَنْزِلَة الحُسْنِ كَقِرَاءَة غَيره: (وقُولُوا
(3/197)

للناسِ حُسْنا) وَمثله فِي الْفِعْل والفعلى، الذّكر والذكرى، وَكِلَاهُمَا مصدر، وَمن الأول. الْبُؤْس والبؤسى، وَالنعَم والنعمى، وَلَا تستوحش من تَشْبِيه حُسنى بذكرى لاخْتِلَاف الحركات، فسيبويه قد عمل مثل هَذَا فَقَالَ: وَمثل النّظر الحسَنُ، إِلَّا أَن هَذَا مسكن الْأَوْسَط، يَعْنِي النَّضر. وَقيل: الْحسنى، الْعَاقِبَة الحسَنة، وَالْجمع الحُسْنَياتُ والحُسَنُ، لَا تسْقط مِنْهَا اللَّام لِأَنَّهَا معاقبة، فَأَما قِرَاءَة من قَرَأَ: (وقُولُوا للناسِ حُسْنَى) فَزعم الْفَارِسِي انه اسْم للمصدر، وَقد أبنت ذَلِك فِي الْكتاب الْمُخَصّص.
وَقَوله تَعَالَى: (قُلْ هَل ترَبَصُونَ بِنَا إِلَّا إحدَى الحُسْنَيَيِنِ) فسره ثَعْلَب فَقَالَ: الحُسْنَيانِ: الْمَوْت شُهَدَاء، أَو الْغَلَبَة وَالظفر.
والمحاسِنُ: الْمَوَاضِع الحسَنَةُ من الْبدن، قَالَ بَعضهم: وَاحِدهَا مَحْسَنٌ، وَلَيْسَ هَذَا بِالْقَوِيّ وَلَا بذلك الْمَعْرُوف، إِنَّمَا المحاسِنُ عِنْد النَّحْوِيين وَجُمْهُور اللغويين، جمع لَا وَاحِد لَهُ، وَلذَلِك قَالَ سِيبَوَيْهٍ: إِذا نسبت إِلَى محاسِنَ قلت: مَحاسِنيّ، فَلَو كَانَ لَهُ وَاحِد لرده إِلَيْهِ فِي النّسَب، وَإِنَّمَا يُقَال إِن واحده حسن على الْمُسَامحَة، وَمثله المفاقر والمشابه والملامح والليالي.
وَوجه مُحَّسنٌ، حسَنٌ. وَقد حسّنَه الله، لَيْسَ من بَاب مدرهم ومفؤود كَمَا ذهب إِلَيْهِ بَعضهم فِيمَا حكى.
وَطَعَام مَحسَنَةٌ للجسم، يَحْسُنُ بِهِ.
والإحْسانُ: ضد الْإِسَاءَة. وَرجل مُحْسِنٌ ومِحْسانٌ، الْأَخِيرَة عَن سِيبَوَيْهٍ، قَالَ: وَلَا يُقَال مَا أحْسَنَه أَبُو الحسَن، يَعْنِي من هَذِه، لِأَن هَذِه الصِّيغَة قد اقْتَضَت عِنْده التكثير فأغنت عَن صِيغَة التَّعَجُّب. وَقَول كثير:
أسيئي بِنَا أَو أحْسني لَا مَلومَةٌ ... لديْنا، وَلَا مَقْليّةٌ إِن تقلّتِ
لَفظه لفظ الْأَمر، وَمَعْنَاهُ الشَّرْط لِأَنَّهُ لم يأمرها بالإساءة وَلَكِن أعلمها إِنَّهَا إِن أساءت أَو أَحْسَنت فَهُوَ على عهدها. وَمثله قَوْله تَعَالَى: (قُلْ أنفقُوا طَوْعا أَو كَرْها، لَنْ يُتَقَبّلَ مِنْكُم) أَي إِن أنفقتم طائعين أَو كارهين لن يتَقَبَّل ذَلِك وَمعنى قَوْله: أسيئي بِنَا، قولي: مَا أسوأه، أَي مَا أقبحه، أَو قولي: مَا أحْسنه. وَقَوله تَعَالَى: (وَمَنْ يُسْلِمْ وَجْهَه إِلَى اللهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ) فسره ثَعْلَب فَقَالَ: هُوَ الَّذِي يتبع الرَّسُول. والحسَنَةُ ضد السَّيئَة. وَفِي التَّنْزِيل: (مَنْ جَاءَ بالحَسَنةِ فلَهُ عَشْرُ أمْثالِها) .
(3/198)

وَالْجمع حسناتٌ وَلَا يكسر.
والمحاسنُ فِي الْأَعْمَال، ضد المساوئ، وَالْقَوْل فِيهِ كالقول فِيمَا قبله.
وأحسَنَ بِهِ الظَّن، نقيض أساءه.
وَكتاب التحاسينِ، خلاف الْمشق، وَنَحْو هَذَا يَجْعَل مصدرا ثمَّ يجمع كالتكاذب والتكاليف، وَلَيْسَ الْجمع فِي الْمصدر بفاشٍ وَلَكنهُمْ يجرونَ بعضه مجْرى الْأَسْمَاء ثمَّ يجمعونه.
وحَسّانٌ: اسْم رجل، فعال من الحُسنِ. هَذَا قَول بعض النَّحْوِيين وَلَيْسَ بِشَيْء. وَقد قدمنَا انه من الحَسّ أَو من الحسّ. وَكَذَلِكَ حُسَينٌ وحَسَنٌ، ويقالان بلام فِي التَّسْمِيَة على إِرَادَة الصّفة. قَالَ سِيبَوَيْهٍ: أما الَّذين قَالُوا الحَسَنُ فِي اسْم الرجل، فَإِنَّمَا أَرَادوا أَن يجْعَلُوا الرجل هُوَ الشَّيْء بِعَيْنِه، وَلم يَجْعَلُوهُ سمي بِهِ، وَلَكنهُمْ جَعَلُوهُ كَأَنَّهُ وصف لَهُ غلب عَلَيْهِ. وَمن قَالَ: حَسَنٌ، فَلم يدْخل فِيهِ الْألف وَاللَّام، فَهُوَ يجريه مجْرى زيد.
والحَسَنُ، اسْم رمل لبني سعد، عَلَيْهِ قتل بسطَام بن قيس قَالَ ابْن غنمة:
لأُمُّ الأرْضِ وَيلٌ مَا أجنَتْ ... بحيثُ أضَرَّ بالحَسَنِ السبيلُ
وَجَاء فِي الشِّعرِ: الحسنانِ، يُرِيد الحسَنَ، وَهُوَ هَذَا الرمل بِعَيْنِه، قَالَ:
ويومَ شقيقةِ الحسنَينِ لاقتْ ... بَنو شَيْبانَ آجالاً قصَاراً
وحَسْنَى: مَوضِع، قَالَ ابْن الْأَعرَابِي: إِذا ذكر كثير غيقة فمعها حَسْنَى، وَقَالَ ثَعْلَب: إِنَّمَا هُوَ حِسْىٌ، وَإِذا لم يذكر غيقة فحسْمى.

مقلوبه: (س ح ن)
السَّحْنَةُ والسِّحَنَة والسّحْناءُ والسِّحَناء لين الْبشرَة وَالنعْمَة، وَقيل الْهَيْئَة واللون.
وَجَاء الْفرس مُسْحِنا: أَي حسَنَ الْحَال. وَالْأُنْثَى بِالْهَاءِ.
وتسّحّنَ المَال وساحَنَه: نظر إِلَى سحْنائِه.
والمُساحَنَةُ: الملاقاة. وساحنَهَ الشَّيْء مساحَنَةً: خالطه فِيهِ وفاوضه.
وسَحَنَ الشَّيْء سَحْنا: دقه. والمِسْحَنَةُ الصلاءة.
(3/199)

والسّحْنُ: أَن تدلك الْخَشَبَة حَتَّى تلين من غير أَن يُؤْخَذ مِنْهَا شَيْء. وَقد سَحَنها. وَاسم الْآلَة، المسْحَنُ. والمَساحِنُ: حِجَارَة رقاق يمهى بهَا الْحَدِيد نَحْو المِسَنِّ.

مقلوبه: (ن ح س)
النّحْسُ: الْجهد والضر. والنّحْسُ: ضد السعد من النُّجُوم وَغَيرهَا. وَالْجمع أنحُسٌ ونحُوٌس. وَيَوْم ناحِسٌ ونَحْسٌ ونَحِس ونَحِيسٌ، من أَيَّام نوَاحِسَ ونَحْساتٍ ونَحِساتٍ. وَمن أضَاف الْيَوْم إِلَى النّحْسِ فبالتخفيف لَا غير.
والنّحْسُ: الْغُبَار، وَقيل: الرّيح ذَات الْغُبَار، وَقيل: الرّيح أيا كَانَت. وَأنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
وَفِي شَمُولٍ عُرِّضَتْ للنّحْسِ
وَيَوْم نَحْسٌ: شَدِيد الْحر كثير الرِّيَاح والعجاج، قَالَ الرَّاعِي:
أقَمْنَ بهَا رهينَةَ كلِّ نَحْسٍ ... فمَا يَعْدَمَنْ رِيحا أَو قِطاراً
والنّحْسُ: شدَّة الْبرد، حَكَاهُ الْفَارِسِي وَأنْشد:
كأنَّ مُدامَةً عُرِضَتْ لنَحْسٍ ... يُحِيلُ شَفِيفُها المَاءَ الزُّلالا
والنِّحاسُ والنُّحاسُ: الطبيعة وَالْأَصْل والخليقة، وَالْجمع أنحُسٌ، قَالَ المرار الاسدي:
ثَارُوا، وأبغضُ مَا يكونُ إليهمُ ... ذِكْرُ الرحيلِ وهم كرامُ الأنحُسِ
والنُّحاسُ: ضرب من الصفر شَدِيد الْحمرَة.
والنُّحاسُ: الدُّخان الَّذِي لَا لَهب فِيهِ. وَفِي التَّنْزِيل: (يُرْسَلُ عَلَيكما شُواظٌ من نارٍ ونُحاسٌ) وَقَالَ الْجَعْدِي:
يُضِيءُ كضَوْءِ سراج السليطِ ... لم يَجْعَل اللهُ فيهِ نُحاسا
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: النُّحاسُ، الدُّخان الَّذِي يَعْلُو وتضعف حرارته ويخلص من اللهب.
(3/200)

ونَحّسَ الْأَخْبَار وتنحَسَهَّا استَنْحَسَها واستَنْحَس عَنْهَا، طلبَهَا. وَقَول أبي صَخْر الْهُذلِيّ:
فأرجعُ مثلي يومَ كنتُ مُنَحِّسا ... أقولُ: مَتى يومٌ يكونُ لَهُ يُسْرُ
قيل فِي تَفْسِيره: كنت مُنَحَّسا أَي حيران حَزينًا، وَهُوَ من هَذَا، كَأَنَّهُ يتَنَحّسُ مَا عَسى أَن يهديه من حيرته أَو يسليه من حزنه.
وتَنَحّس النَّصَارَى: تركُوا أكل الْحَيَوَان، قَالَ ابْن دُرَيْد: هُوَ عَرَبِيّ صَحِيح، وَلَا أَدْرِي مَا اصله.

مقلوبه: (س ن ح)
السانحُ: مَا أَتَاك عَن يَمِينك من ظَبْي أَو طَائِر أَو غير ذَلِك، والبارح مَا أَتَاك من ذَلِك عَن يسارك، وَقيل: السانحُ مَا ولاك ميامنه، والبارح مَا ولاك مياسره. وَقيل السانحُ الَّذِي يَجِيء عَن يَمِينك فتلى مياسره مياسرك. وَالْعرب تخْتَلف فِي عيافة ذَلِك: فَمنهمْ من يتيمن بالسانحِ ويتشاءم بالبارح وَمِنْهُم من يُخَالف بذلك. وَالْجمع سَوَانحُ. والسّنيحُ كالسانحِ، قَالَ:
جَرَى يومَ رُحْنا عامِدينَ لأرضِها ... سَنيحٌ فَقَالَ القومُ: مَرَّ سَنيحُ
وَالْجمع سُنُحٌ، قَالَ:
أبالسُّنُحِ الأيامِنِ أم بنَحْسٍ ... تمُرُّ بِهِ البوارحُ حِين تَجْرِي
وَقَالَ زُهَيْر:
جَرَتْ سُنُحا فقلتُ لَهَا: أجيزي ... نوى مشمولةً فمَتى اللِّقاءُ
مشمولة، أَي شَامِلَة. وَقيل: مشمولة أَخذ بهَا ذَات الشمَال. وَقد سَنَح عَلَيْهِ يسْنَحُ سُنُوحا وسُنْحا وسُنُحا.
وسَنَح لي رَأْي وَشعر، يسْنَحُ: تيَسّر.
وسَنَح بِالرجلِ وَعَلِيهِ، أحْرجهُ أَو أَصَابَهُ بشر.
(3/201)

وَرجل سَنَحْنَحٌ: لَا ينَام اللَّيْل. وَفِي حَدِيث عَليّ عَلَيْهِ السَّلَام: " سَنْحَنَحُ اللَّيْل كاني جني ".
وَقد سمَّت: سُنَيحا وسِنْاحا.

مقلوبه: (ن س ح)
النّسْحُ والنُّساحُ: مَا تحات عَن التَّمْر من قشره وفتات أقماعه وَنَحْو ذَلِك مِمَّا يبْقى أَسْفَل الْوِعَاء.
والمِنْساحُ: شَيْء يرفع بِهِ التُّرَاب أَو يذرى بِهِ.
ونَساحٌ: جبل، عَن ثَعْلَب وَأنْشد:
يُوعِدُ خَيراً وَهُوَ بالزحْزاحِ
أبْعَدُ من رهوةَ مِن نَساحِ

الْحَاء وَالسِّين وَالْفَاء
الحُسافُ: بَقِيَّة كل شَيْء أكل فَلم يبْق مِنْهُ إِلَّا قَلِيل. وحُسافَةُ التَّمْر، بَقِيَّة قشوره وأقماعه وكسره، هَذِه عَن الَّلحيانيّ.
وحُسافُ الْمَائِدَة، مَا ينتثر فيؤكل فيرجى فِيهِ الثَّوَاب.
وحُسافُ الصليان وَنَحْوه يبيسة. وَالْجمع أحْسافٌ.
والحُسافَةُ، مَا سقط من التَّمْر. وَقيل: الحُسافَةُ فِي التَّمْر خَاصَّة، مَا سقط من أقماعه وقشوره. وحَسَف التَّمْر يحْسِفُه حَسْفا، وحَسّفَه: نقاه من الحُسافِة.
وَهُوَ من حُسافَتِهم، أَي من خشارتهم. وانحَسَف الشَّيْء فِي يَدي، أنفتَّ.
وحَسَف القرحة، قشرها. وتحشف الْجلد، تقشر، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
والحَسيفَةُ: الضغينة. قَالَ الْأَعْشَى:
فماتَ وَلم تذهبْ حَسيفَةُ صَدْرِه ... يُخَبِّرُ عَنهُ ذَاك أهلُ المقابِرِ
(3/202)

مقلوبه: (ح ف س)
رجل حِيَفْسٌ وحَيْفَسٌ وحَفَيْسأٌ وحِفَيْسيّ: قصير سمين، وَقيل: لئيم الْخلقَة قصير ضخم لَا خير عِنْده.

مقلوبه: (س ح ف)
سَحَف رَأسه سحْفا: حلقه فاستأصل شعره. والسُّحَفْنِيَة: مَا حلقت. وَرجل سُحَفْنِيَةٌ: محلوق الرَّأْس، فَهُوَ مرّة اسْم، وَمرَّة صفة. وَالنُّون فِي كل ذَلِك زَائِدَة. وسَحَفَ الْجلد يسْحَفُه سَحْفا، كشف عَن الشّعْر.
وسَحَف الشَّيْء: قشره. وسَحفَ الشَّحْم عَن الجنبين وَعَن أَي مَوضِع كَانَ، يسْحَفُه سَحْفا: قشره.
والسّحيفةُ من الْمَطَر: الَّتِي تجرف كل مَا مرت بِهِ: أَي تقشره.
والسّحيفةُ: طَريقَة الشَّحْم بَين الطفاطف. والسَّحْفَةُ، الشحمة عَامَّة. وَقيل: الشحمة الَّتِي على الجنبين وَالظّهْر، وَلَا يكون ذل إِلَّا من السمين. وَلها سَحْفَتان: الأولى مِنْهُمَا لَا يخالطها لحم، وَالْأُخْرَى أَسْفَل مِنْهَا وَهِي تخالط اللَّحْم، وَذَلِكَ إِذا كَانَت ساحة، فَإِن لم تكن ساحة فلهَا سَحْفَةٌ وَاحِدَة. وكل دَابَّة لَهَا سَحْفَةٌ إِلَّا الْخُف، فَإِن مَكَان السّحفةِ مِنْهُ يدعى الشط. وَقد جعل بَعضهم السّحفةَ فِي الْخُف فَقَالَ: جمل سَحُوفٌ، وناقة سَحُوفٌ: ذَات سَحْفَةٍ.
والسّحوفُ أَيْضا: الَّتِي ذهب شحمها، كَأَن هَذَا على السَّلب.
وشَاة سَحُوفٌ وأُسحوفٌ: لَهَا سحفَةٌ أَو سَحْفَتان وناقة أسُحوفُ الأحاليل: غزيرة وَاسِعَة.
والسّحوفُ من الْغنم، الرقيقة صوف الْبَطن.
وَأَرْض مَسْحَفة: رقيقَة الْكلأ.
والسُّحاف: السل. وَقد سَحَفَه الله.
والسَّيْحَفُ من الرِّجَال والسهام والنصال: الطَّوِيل. وَقيل: هُوَ من النصال العريض.
وسَحيفُ الرَّحا: صَوتهَا.
والسُّحَفْنِيّةُ: دَابَّة، عَن السيرافي، قَالَ وأظنها السلحفية.
واُسْحُفانُ: نبت يَمْتَد حِبَالًا على الأَرْض لَهُ ورق كورق الحنظل إِلَّا أَنه أرق، وَله قُرُون أقصر من قُرُون اللوبياء، فِيهَا حب مدور أَحْمَر لَا يُؤْكَل. وَلَا يرْعَى، الأُسحفان
(3/203)

شَيْء وَلَكِن يتداوى بِهِ من النسا، عَن أبي حنيفَة.

مقلوبه: (ف ح س)
الفَحْسُ: أخذك الشَّيْء من يدك بلسانك وفمك، من المَاء وَغَيره.

مقلوبه: (س ف ح)
السّفْحُ: عرض الْجَبَل المضطجع، وَقيل: السّفحُ أصل الْجَبَل، وَقيل: هُوَ الحضيض. وَالْجمع سفوحٌ.
والسُّفوحُ أَيْضا، الصخور اللينة المنزلقة.
وسَفَحَ الدمع يسْفَحُه سَفْحا وسُفوحا: أرْسلهُ. وسفَحَ الدمع نَفسه سَفَحانا، قَالَ الطرماح:
مُفَجّعَةً لَا دفع للضَّيمِ عندَها ... سوَى سفَحانِ الدمعِ من كلِّ مَسْفَح
ودمع سَفُوحٌ: سافحٌ ومَسْفوحٌ.
والسّفْحُ للدم كالصب، وَرجل سَفّاحٌ للدماء: سفّاك.
والتّسافُحُ والسِّفاحُ والمُسافَحَة: الْفُجُور.
وَفِي التَّنْزِيل: (مُحْصِنينَ غيَر مُسافحينَ) . وأصل ذَلِك من الصب.
وَرجل سَفّاحٌ: معطاء، من ذَلِك. وَهُوَ أَيْضا الفصيح.
وَإنَّهُ لمسْفوحُ الْعُنُق: أَي طويله غليظه.
والسّفيحُ: الكساء الغليظ.
والسّفيحانِ: جوالقان يجعلان على الْبَعِير قَالَ:
تَنْجو إِذا مَا اضطربَ السّفيحانِ
والسّفيحُ: قدح من قداح الميسر لَا نصيب لَهُ. قَالَ طرفَة:
وجاملٍ خَوَّعَ من نِيبِه ... زَجْرَ المُعَلّى أُصُلا والسّفيحْ
(3/204)

وَقَالَ الَّلحيانيّ: السّفيحُ: الرَّابِع من القداح الغفل الَّتِي لَيست لَهَا فروض وَلَا أنصباء، وَلَا عَلَيْهَا غرم، وَإِنَّمَا تثقل بهَا القداح اتقاء التُّهْمَة.

مقلوبه: (ف س ح)
الفَسْحةُ: السعَة. فَسُحَ الْمَكَان فَساحَةً وتَفَسّحَ وانْفَسَحَ، وَهُوَ فَسيحٌ وفُسُحٌ. ومجلس فُسُحٌ وفُسْحُمٌ، وَاسع. وفَسَحَ لَهُ فِي الْمجْلس يفْسَحُ فَسْحا وفُسُوحا، وتَفَسّحَ، وسّع. وَقد تَفاسَح الْقَوْم، فَسَحَ بَعضهم لبَعض. وَفِي التَّنْزِيل: (إِذا قيلَ لكمْ تَفَسّحوا فِي المجالسِ فأفْسَحوا يفْسَحِ اللهُ لكم) . وقُريء: (تَفاسَحُوا فِي الْمجْلس) .
وَرجل فُسُحٌ وفُسْحُمٌ: وَاسع الصَّدْر. وَأمر فَسيحٌ وفَسْحٌ: وَاسع.
ومفازة فَسْحٌ: كَذَلِك.
وَفِي هَذَا الْأَمر فسْحَةٌ: أَي سَعَة.
وانْفَسَحَ طرفه: إِذا لم يردهُ شَيْء عَن بعد النّظر.
والفُسْحَتان: مَا لَا شعر عَلَيْهِ من جَانِبي العنفقة.
وَحكى الَّلحيانيّ: فلَان ابْن فُسْحُمٍ، وَقَالَ: نرى أَنه من الفُسحَةِ والانفِساحِ. وَلَا أَدْرِي مَا هَذَا.

الْحَاء وَالسِّين وَالْبَاء
الحَسَبُ: الْكَرم. والحَسَبُ، الشّرف الثَّابِت فِي الْآبَاء. وَقيل هُوَ الشّرف فِي الْفِعْل، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
والحَسَبُ: الفعال الصَّالح، حَكَاهُ ثَعْلَب. وَمَاله حَسَبٌ وَلَا نسب: الحَسَبُ الفعال الصَّالح، وَالنّسب الأَصْل. وَالْفِعْل من كل ذَلِك، حَسُبَ حَسَبا وحَسابةً فَهُوَ حَسيبٌ. أنْشد ثَعْلَب:
ورُبَّ حَسيبِ الأَصْل غير حَسيبِ
أَي لَهُ آبَاء يَفْعَلُونَ الْخَيْر وَلَا يَفْعَله هُوَ. وَالْجمع حُسَباءُ. وَفِي الحَدِيث: " الحَسَبُ المالُ "، يَقُول: الَّذِي يقوم مقَام الشّرف والسراوة إِنَّمَا هُوَ المَال.
والحَسَبُ الدَّين. والحَسَبُ البال، عَن كرَاع، وَلَا فعل لَهما.
(3/205)

والحَسَبُ والحَسْبُ: قدر الشَّيْء، كَقَوْلِك: الْأجر بِحَسب مَا عملت وحَسْبِه، أَي قدره.
وحَسْبُ بِمَعْنى كفى، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَأما حَسْبُ فمعناها الِاكْتِفَاء. ومررت بِرَجُل حسْبُك من رجل، أَي كافيك، لَا يثنى وَلَا يجمع لِأَنَّهُ مَوْضُوع مَوضِع الْمصدر. وَقَالُوا: هَذَا عَرَبِيّ حِسْبَةً، انتصب لِأَنَّهُ حَال وَقع فِيهِ الْأَمر كَمَا انتصب دنيا فِي قَوْلك: هُوَ ابْن عمي دنيا، كَأَنَّك قلت: هَذَا عَرَبِيّ اكْتِفَاء وَإِن لم يتَكَلَّم بذلك. وأحسَبَني الشَّيْء: كفاني، قَالَ:
ونُقفى وَليدَ الحيِّ إِن كَانَ جائعا ... ونُحْسِبُه إِن كَانَ ليسَ بجائعِ
وَقَالَ ثَعْلَب: أحْسَبَُ من كل شَيْء، أعطَاهُ حَسْبَه وَمَا كَفاهُ، وإبل محُسْبِةَ، ٌ لَهَا لحم وشحم كثير، وَأنْشد:
ومُحْسِبةٍ قد أخْطأ الحقُّ غيرَها ... تَنَفّسَ عَنْهَا حَيْنُها فَهِيَ كالشّوِى
يَقُول: حسْبُها من هَذَا. وَقَوله: قد أَخطَأ الْحق غَيرهَا يَقُول: أَخطَأ الْحق غَيرهَا من نظرائها. وَمَعْنَاهُ، أَنه لَا يُوجب للضيوف وَلَا يقوم بحقوقهم إِلَّا نَحن. وَقَوله:
تَنَفّس عَنْهَا حَيْنُها فَهُوَ كالشّوِى
كَأَنَّهُ نقض للْأولِ وَلَيْسَ بِنَقْض، إِنَّمَا يُرِيد: تنفس عَنْهَا حينها قبل الضَّيْف، ثمَّ نحرناها بعده للضيف. والشوى هُنَا المنشوي، وَعِنْدِي أَن الْكَاف زَائِدَة، وَإِنَّمَا أَرَادَ: فهن شوى، أَي فريق مشوي أَو منشو، وَأَرَادَ: وطبيخ فاجترأ بالشوي من الطبيخ.
وَقَالَ بَعضهم: لأُحْسِبَنّكم من الأسودين، يَعْنِي التَّمْر وَالْمَاء، أَي لأوسعن عَلَيْكُم.
وأحْسَبَ الرجل وحَسّبَه، إِذا أطْعمهُ وسقاه حَتَّى يشْبع ويروى، من هَذَا. وَفِي التَّنْزِيل: (عَطاءً حِسابا) أَي كثيرا كَافِيا. وكل من أرْضى فقد أُحْسِبَ.
وحَسَبَ الشَّيْء يَحْسُبُه حِسابا وحِسابَةً وحِسْبَةً وحُسْبانا، عده. وحُسْبانُك على الله، أَي حِسابُك قَالَ:
(3/206)

على اللهِ حُسْباني إِذا النّفسُ أشرَفَتْ ... على طَمَعٍ أَو خافَ شَيئا ضميرُها
وَقَوله تَعَالَى: (يرزُقُ مَن يَشاءُ بغَيرِ حِسابٍ) اخْتلف فِي تَفْسِيره، فَقَالَ بَعضهم: بِغَيْر تَقْدِير على أحد بِالنُّقْصَانِ، وَقَالَ بَعضهم: بِغَيْر مُحاسَبَةٍ، أَي لَا يخَاف أَن يُحاسَبه أحد عَلَيْهِ. وَقيل مَعْنَاهُ: لَيْسَ يرْزق الْمُؤمن على قدر أيمانه، وَلَا يزق الْكَافِر على قدر كفره، أَي لَيْسَ يُحاسِبُ بالرزق فِي الدُّنْيَا على قدر الْعَمَل، وَلَكِن الرزق فِي الْآخِرَة على قدر الْعَمَل وَمَا يتفضل بِهِ. وَقيل: بِغَيْر منّةٍ عَلَيْهِ وَقيل: بِغَيْر جَزَاء. وَقَوله تَعَالَى: (إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أجْرَهُمْ بغَيِر حِسابٍ) جَاءَ فِي التَّفْسِير: بِغَيْر مكيال وَغير ميزَان، يغْرف لَهُ غرفا. قَالَ الزّجاج: هَذَا وَإِن كَانَ الثَّوَاب لَا يَقع على بعضه كيل وَلَا وزن، مِمَّا يتنعم بِهِ الْإِنْسَان من اللَّذَّة وَالسُّرُور والراحة، فَإِنَّهُ يمثل بِمَا يدْرك بالنظير فَيعرف مِقْدَار الْقلَّة من الْكَثْرَة. وَقَوله، أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي:
إِذا نَدِيَتْ أقرابُه لَا يُحاسِبُ
يَقُول: لَا يقتر عَلَيْك الجري، وَلكنه يَأْتِي بجري كثير.
وَرجل حاسِبٌ، من قوم حُسَّبٍ وحُسّابٍ.
والاحتساب: طلب الْأجر. وَالِاسْم الحِسْبَةُ. واحتَسَبَ بَنِينَ، مَاتَ لَهُ بنُون كبار.
وحَسِبَ الشَّيْء كَائِنا يحسِبُه ويَحْسَبُه حِسْبانا ومَحْسِبَة، ظَنّه، وَهَذَا الْمصدر الْأَخير نَادِر، وَإِنَّمَا هُوَ نَادِر عِنْدِي على من قَالَ: يَحسَبُ فَفتح، وَأما على من قَالَ: يَحْسِبُ، فَكسر، فَلَيْسَ بنادر.
والحُسْبانُ: الْعَذَاب وَالْبَلَاء. وَقَوله تَعَالَى: (ويُرْسِلَ عَلَيْهَا حُسْبانا مِن السَّماءِ) يَعْنِي: نَارا. والحُسْبانُ أَيْضا، الْجَرَاد والعجاج. قَالَ أَبُو زِيَاد الحُسْبانُ، شَرّ وبلاء.
والحُسْبانُ: سِهَام صغَار يرْمى بهَا عَن القسي الفارسية، واحدتها حُسْبانَةٌ، قَالَ ابْن دُرَيْد: هُوَ مولد، وَقَالَ ثَعْلَب: الحُسْبانُ: المرامي، وَفسّر بِهِ قَوْله: (أَو يُرْسِل عَلَيْهَا حُسْبانا من السماءِ) .
والحُسْبانةُ: الوسادة الصَّغِيرَة. والمِحْسَبةُ الوسادة الصَّغِيرَة من الْأدم. وحَسَبّهَ، أجلسه
(3/207)

على الحُسْبانَة والمِحْسَبَة.
والأحْسَبُ: الَّذِي ابيضَّت جلدته من دَاء ففسدت شعرته فَصَارَ أَحْمَر وأبيض، يكون ذَلِك فِي النَّاس وَالْإِبِل. وَقيل: هُوَ من الْإِبِل، الَّذِي فِيهِ سَواد وَحُمرَة أَو بَيَاض. وَالِاسْم، الحُسْبَةُ. والأحْسَبُ: الأبرص.
والحَسبُ والتّحْسيبُ: دفن الْمَيِّت، وَقيل: تكفينه، قَالَ:
غَداة ثَوَى فِي التُّرْبِ غيرَ مُحَسَّبِ
أَي: غير مكفن. وَقيل: مَعْنَاهُ: غير موسد، وَالْأول أحسن.
وانه لحَسَنُ الحِسْبَة فِي الْأَمر، أَي حسن التَّدْبِير وَالنَّظَر.
وتَحَسّبَ الْخَبَر: استَخْبر عَنهُ، حجازية.
واحتَسَبَ فلَان على فلَان: أنكر عَلَيْهِ قَبِيح عمله.
وَقد سمَّت: حَسيبا وحُسَيْبا.

مقلوبه: (ح ب س)
حَبَسَه يحْبِسُه حَبْسا فَهُوَ محبوسٌ وحبِيسٌ. واحتَبَسه وحبّسه: أمْسكهُ عَن وَجهه. قَالَ سِيبَوَيْهٍ: حَبَسه ضَبطه، واحتَبَسه اتَّخذهُ حَبيسا. وَقيل: احتباسُك إِيَّاه، اختصاصك بِهِ نَفسك. والحبْسُ والمَحْبَسة والمحبِسُ والمحْبَس: اسْم الْموضع. وَقَالَ بَعضهم: المَحْبَس يكون مصدرا كالحبْسِ، وَنَظِيره قَوْله: (إِلَى اللهِ مَرْجِعُكمْ) أَي رجوعكم، (ويسألونَك عَن المَحيضِ) أَي الْحيض. وَمثله مَا أنْشدهُ سِيبَوَيْهٍ لِلرَّاعِي:
بُنِيَتْ مَرافقُهنَّ فوقَ مَزِلّةٍ ... لَا يستطيعُ بهَا القُرادُ مَقِيلا
أَي قيلولة. وَلَيْسَ بمطرد، إِنَّمَا يقْتَصر مِنْهُ على مَا سمع، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: المحْبِسُ، على قياسهم، الْموضع الَّذِي يُحْبَسُ فِيهِ. والمحْبَسُ الْمصدر.
وإبل مُحَبَّسَةٌ، داجنة كَأَنَّهَا قد حُبِسَتْ عَن الرَّعْي. والمَحْبِسُ، معلف الدَّابَّة. والمِحْبَسُ: المقرمة، يَعْنِي السّتْر. وَقد حُبِسَ الْفراش بالمِحْبَسِ.
وزق حابِسٌ: مُمسك للْمَاء.
وحَبَسَ الْفرس فِي سَبِيل الله وأحْبَسَه فَهُوَ مُحْبَسٌ وحَبِيسٌ، وَالْأُنْثَى حَبيسةٌ، وَالْجمع حبائسُ، قَالَ ذُو الرمة:
(3/208)

سِبَحْلاً أَبَا شِرْخَينِ أَحْيَا بناتِه ... مَقالِيتُها فَهِيَ اللُّبابُ الحَبائسُ
وكل مَا حُبِسَ بِوَجْه من الْوُجُوه، حَبيسٌ. والحِبْسُ، كل مَا سد بِهِ مجْرى الْوَادي فِي أَيّمَا مَوضِع حُبِسَ، وَقيل: هِيَ حِجَارَة تبنى فِي مجْرى المَاء لتحبسه كي يشرب الْقَوْم ويسقوا أَمْوَالهم. وَالْجمع أحْباسٌ. والحِباسُ والحِباسَةُ، كالحِبْسِ.
وكلأ حابِسٌ: كثير يَحْبِسُ المَال.
والحُبْسَةُ: الاحتباسُ فِي الْكَلَام والتوقف. وتحَبّسَ فِي الْكَلَام، توقف. والحُبَّسُ فِي قَوْله فِي الحَدِيث: " إِنَّه بعث أَبَا عُبَيْدَة على الحُبّسِ، فسره ابْن قُتَيْبَة فَقَالَ: هم الرجالة لأَنهم يحْبِسونَ الركْبَان عَن السّير أَو عَن الْإِسْرَاع فِيهِ، بتربصهم عَلَيْهِم وانتظارهم لَهُم، حَكَاهُ الْهَرَوِيّ فِي الغريبين.
والحَبْسُ والحَبِيسُ: موضعان، قَالَ الرَّاعِي:
يُسَوّقُها تِرْعَيةٌ ذُو عَباءة ... لِمَا بينَ نَقْبٍ والحَبيسِ وأقْرَعا
وَقد سمت: حابِسا وحُبَيسا.

مقلوبه: (س ح ب)
السّحْبُ: جرك الشَّيْء على وَجه الأَرْض كَالثَّوْبِ وَغَيره. سحَبَه يَسْحَبُه سَحْبا فانسَحَبَ. وَالْمَرْأَة تَسْحَبُ ذيلها. وَالرِّيح تسْحَبُ التُّرَاب. والسّحابَةُ الَّتِي يكون عَنْهَا الْمَطَر، سميت بذلك لانسحابها فِي الْهَوَاء. وَالْجمع سَحَائبُ وسَحَابُ وسُحُبٌ. وخليق أَن يكون سُحُبٌ جمع سَحابٍ الَّذِي هُوَ جمع سَحَابَة، فيكو جمعَ جمعٍ.
وَقَول أبي صَخْر الْهُذلِيّ:
وبِسُحْبَةٍ تَغْشَى السوادَ وعُشْوَةٍ ... مَالِي عَدِمْتُكَ مِنْ رَفيقٍ خاذِلِ
قيل: السُّحْبَةُ غشاوة على بَصَره.
وَمَا زلت أفعل ذَلِك سَحَابَةَ يومي، أَي طوله، قَالَ:
(3/209)

عَشِيّةَ سالَ المِرْبَدانِ كِلاهُما ... سَحَابَةَ يومٍ بالسُّيوفِ الصَّوارِمِ
وسَحابةُ: اسْم امْرَأَة، قَالَ:
أيا سَحَابَ بَشِّرِيِ بخَيْرِ

مقلوبه: (س ب ح)
السّبْحُ: العوم، وَهُوَ السّير على المَاء منبسطا. سَبَحَ بالنهر وَفِيه، يسْبَحُ سَبْحا وسِباحَةً. وَرجل سابحٌ وسَبوحٌ، من قوم سُبَحاءَ، وسَبّاحٌ من قوم سَبّاحين. وَأما ابْن الْأَعرَابِي فَجعل السُّبَحاءَ جمع سابحٍ، وَبِه فسره قَول الشَّاعِر:
وماءٍ تَغْرَقُ السُّبَحاءُ فِيه ... سفينَتُه المُوَاِشكَةُ الخَبوبُ
السُّبَحاءَ جمع سابحٍ، وَيَعْنِي بِالْمَاءِ هُنَا السراب والمواشكة: الجادة المسرعة، والخبوب، من الخبب فِي السّير، جعل النَّاقة مثل السَّفِينَة حِين جعل السراب كَالْمَاءِ.
وَقَوله تَعَالَى: (والسّابحاتِ سَبْحا) قيل: هِيَ السفن، وَقيل: أَرْوَاح الْمُؤمنِينَ تخرج بسهولة، وَقيل: السابحات النُّجُوم تسبَحُ فِي الْفلك.
وأسْبَحَ الرجل فِي المَاء، عوَّمه. قَالَ أُميَّة:
المُسْبِحُ الخُشْبَ فوقَ الماءِ سَخّرَها ... فِي اليَمِّ جِرْيَتُها كَأَنَّهَا عُومُ
وَفرس سَبوحٌ، يَسبحُ بيدَيْهِ فِي سيره.
والسّوابحُ: الْخَيل لِأَنَّهَا تسبحُ، وَهِي صفة غالبة.
وسَبْحَةُ: فرس شقراء كَانَت لجَعْفَر بن أبي طَالب رَضِي الله عَنهُ، اسْتشْهد عَلَيْهَا يَوْم مُؤْتَة، وَهُوَ من ذَلِك.
وَقَوله، أنْشدهُ ثَعْلَب:
لقد كانَ فِيهَا للأمانة موضعٌ ... وللعَينِ مُلْتَذٌّ وللكَفِّ مَسْبَحُ
فسره فَقَالَ: مَعْنَاهُ، إِذا لمستها الْكَفّ وجدت فِيهَا جَمِيع مَا تُرِيدُ.
وسَبَحت النُّجُوم فِي الْفلك سَبْحا، إِذا جرت فِي دورانها منبسطة فِيهِ.
(3/210)

وكل مَا انبسط فِي شَيْء فقد سَبَح فِيهِ.
وسُبحانَ اللهِ، مَعْنَاهُ: تَنْزِيها لله من الصاحبة وَالْولد وتبرئة من السوء. هَذَا مَعْنَاهُ فِي اللُّغَة، وَبِذَلِك جَاءَ الْأَثر عَن النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: زعم أَبُو الْخطاب أَن سُبْحَانَ الله كَقَوْلِك: بَرَاءَة الله. وَزعم أَن مثل ذَلِك قَول الْأَعْشَى:
أقولُ لمّا جَاءَنِي فخرُه ... سبحانَ مِن علقمةَ الفاخِرِ
أَي بَرَاءَة مِنْهُ. وَبِهَذَا اسْتدلَّ على أَن سُبْحَانَ معرفَة، إِذْ لَو كَانَ نكرَة لانصرف. قَالَ: وَجَاء فِي الشّعْر سُبْحَانَ منونة نكرَة، قَالَ أُميَّة:
سُبْحانَه ثمَّ سُبْحانا يعودُ لَهُ ... وقَبلنا سبَّحَ الجوديُّ والجَمَدُ
وَقَالَ ابْن جني: سُبْحَانَ، اسْم علم لِمَعْنى الْبَرَاءَة والتنزيه، بِمَنْزِلَة عُثْمَان وحمران، اجْتمع فِي سُبْحَانَ التَّعْرِيف وَالْألف وَالنُّون، وَكِلَاهُمَا عِلّة تمنع من الصّرْف. وَقَالَ الزّجاج: جَاءَ عَن النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَن قَوْله، سُبْحَانَ الله، تَنْزِيه لله من السوء. وَأهل اللُّغَة كَذَلِك يَقُولُونَ من غير معرفَة بِمَا فِيهِ من الرِّوَايَة عَن النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: وَلَكِن تَفْسِيره يجمعُونَ عَلَيْهِ.
وسبّحَ الرجل، قَالَ: سُبحان الله. وَفِي التَّنْزِيل: (كلٌّ قد عَلِمَ صَلاتَه وتسبيحَه) قَالَ رؤبة:
وسَبَّحْنَ واسترجَعْنَ من تألُّهِ
وسَبَحَ، لُغَة. وَقد استقصيت شرح سُبْحَانَ وفعلها فِي الْكتاب الْمُخَصّص.
وَحكى ثَعْلَب: سَبّحَ تَسبيحا وسُبْحانا، وَعِنْدِي أَن سُبْحانا لَيْسَ بمصدر سبّحَ، إِنَّمَا هُوَ مصدر سَبَحَ.
وسُبُّوحٌ قُدُّوسٌ: من صفة الله عز وَجل لِأَنَّهُ يُسَبَّحُ ويُقَدَّسُ. وَيُقَال: سَبُّوحٌ قَدُّوسٌ. قَالَ
(3/211)

الَّلحيانيّ: الْمجمع عَلَيْهِ فيهمَا الضَّم، قَالَ: فَإِن فَتحته فَجَائِز. هَذِه حِكَايَة وَلَا أَدْرِي مَا هِيَ، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: أما قَوْلهم: سُبُّوحا قُدُّوسا ربَّ الملائكةِ والرُّوح، فَلَيْسَ بِمَنْزِلَة سُبْحان، لِأَن سُبُّوحا قُدُّوسا صفة كَأَنَّك قلت: ذكرت سُبُّوحا قُدُّوسا، فنصبته على إِضْمَار الْفِعْل الْمَتْرُوك إِظْهَاره، كَأَنَّهُ خطر على باله انه ذكره ذَاكر فَقَالَ: سُبوحا، أَي ذكرت سُبُّوحا، أَو ذكره هُوَ فِي نَفسه فأضمر مثل ذَلِك. وَأما رَفعه فعلى إِضْمَار الْمُبْتَدَأ، وَترك إِظْهَار مَا يرفع، كَتَرْكِ إِظْهَار مَا ينصب. وَلَا نَظِير لسُبُّوح وقُدُّوس فِي ضمهما إِلَّا ذروح وفروج. وَقد يفتحان كَمَا يفتح سَبُّوحٌ وقَدُّوسٌ، روى ذَلِك كرَاع.
وسُبُحاتُ وَجه الله، أنواره. قَالَ جِبْرِيل عَلَيْهِ السَّلَام: " إِن لله دون الْعَرْش سبعين حِجَابا لَو دنونا من أَحدهَا لأحرقتنا سُبُحاتُ وَجه رَبنَا " رَوَاهُ صَاحب الْعين.
والسُّبْحةُ: الخرزات الَّتِي يُسَبِّحُ النَّاس بعددها.
وَقد يكون التّسبيحُ بِمَعْنى الصَّلَاة، قَالَ الْأَعْشَى:
وسَبَّحْ على حينِ العَشِيّاتِ والضُّحَى ... وَلَا تَعْبُد الشّيطانَ واللهَ فاعْبُدا
يَعْنِي الصَّلَاة بالصباح والمساء، وَعَلِيهِ فسر قَوْله تَعَالَى: (فسُبْحانَ اللهِ حينَ تُمْسُونَ وحينَ تُصْبِحونَ) يَأْمُرهُم بِالصَّلَاةِ فِي هذَيْن الْوَقْتَيْنِ. قَالَ الزّجاج: سميت تَسبيحا لِأَن التسبيحَ تَعْظِيم الله وتبرئته من السوء. وَالصَّلَاة يوحد الله فِيهَا ويحمد ويوصف بِكُل مَا يُبرئهُ من السوء. وَبِذَلِك فسر قَوْله جلّ وَعز: (فَلَوْلا أنهُ كَانَ من المُسَبِّحين) وَقيل: أَرَادَ: كَانَ من الْمُصَلِّين، وَقيل: إِنَّمَا ذَلِك لِأَنَّهُ قَالَ فِي بطن الْحُوت: (سُبْحانَك إِنِّي كنت من الظّالمين) .
والسُّبْحَةُ: الدُّعَاء وَصَلَاة التَّطَوُّع.
وسُبْحةُ الله: جَلَاله.
وَقَوله تَعَالَى: (قَالَ أوسَطُهم: ألم أقُلْ لكم لَوْلَا تُسَبِّحون) قَالَ الزّجاج: معنى التَّسْبِيح هَاهُنَا، الِاسْتِثْنَاء من الْقسم (إِذْ أقسَموا لَيَصْرِمُنّها) . أوسطهم: أعدلهم.
والسَّبْحُ: الْفَرَاغ. وَفِي التَّنْزِيل: (إنَّ لَك فِي النهارِ سَبْحا طَويلا) أَرَادَ فراغا للنوم. وَقد يكون السّبْحُ بِاللَّيْلِ. والسّبْحُ أَيْضا، النّوم نَفسه. والسّبْحُ أَيْضا السّكُون.
(3/212)

والسّبْحُ التقلب والانتشار فِي الأَرْض، فَكَأَنَّهُ ضد.
والسُّبْحَة: ثوب من جُلُود، وَجَمعهَا سَباحٌ، قَالَ:
وسَبّاحٌ ومَنّاحٌ ويُعْطي ... إِذا كَانَ المَسارِحُ كالسبَاحِ
وصحَّف أَبُو عبيد هَذِه الْكَلِمَة فرواها بِالْجِيم.
والسُّبْحَةُ: الْقطعَة من الْقطن.

الْحَاء وَالسِّين وَالْمِيم
حَسَمه يَحْسِمُه حَسْما فانحَسَم: قطعه وحَسَم الْعرق، قطعه ثمَّ كواه لِئَلَّا يسيل دَمه. وحَسَم الدَّاء: قطعه بالدواء. وَهَذَا الدَّوَاء مَحْسَمَةٌ للداء، أَي يقطعهُ. وَمِنْه حَدِيثه صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " عَلَيْكُم بِالصَّوْمِ فَإِنَّهُ مَحْسَمَةٌ للعرق مذهبَة للأشر ".
وَسيف حُسامٌ، قَاطع. وَكَذَلِكَ مدية حُسامٌ، كَمَا قَالُوا: مدية هذام وجراز، حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ.
وحُسامُ السَّيْف: طرفه. سمي بذلك لِأَنَّهُ يَحْسِمُ الْعَدو عَمَّا يُرِيد من بُلُوغ عداوته. وَقيل: سمي بذل لِأَنَّهُ يَحْسِمُ الدَّم أَي يسْبقهُ فَكَأَنَّهُ يكويه.
وحَسَم عَلَيْهِ الْأَمر قطعه، على الْمثل. وحسَمَه الشَّيْء يَحْسمُه حَسْما: مَنعه إِيَّاه. والمَحْسومُ، الَّذِي حُسِمَ رضاعه أَي فطم.
والحُسُومُ: الشؤم، من ذَلِك. وَأَيَّام حُسُومٌ، وصفت بِالْمَصْدَرِ: تقطع الْخَيْر أَو تَمنعهُ، وَقد يُضَاف، وَالصّفة أَعلَى. وَفِي التَّنْزِيل: (سخّرَها عَلَيْهِم سَبعَ ليالٍ وثمانيةَ أيامٍ حُسُوما) وَقيل: الْأَيَّام الحُسومُ: الدائمة فِي الشَّرّ خَاصَّة، وعَلى هَذَا فسر بَعضهم هَذِه الْآيَة الَّتِي تلونا. وَقيل هِيَ المتوالية، وَأرَاهُ المتوالية فِي الشَّرّ خَاصَّة.
والحَيْسُمانُ والحَيْسَمانُ جَمِيعًا: الضخم الآدم، وَبِه سمي لرجل حَيْسُمانا.
وحِسْمَي: مَوضِع بِالْيمن، وَقيل: قَبيلَة جذام. قَالَ ابْن الْأَعرَابِي: إِذا لم يذكر كثيرغيقة فحِسْمَى، وَإِذا ذكر غيقة فحسنا.. وَقَالَ ثَعْلَب فحسي.
وحُسُمٌ وَذُو حُسُمٍ وحُسَمٌ وحاسِمٌ، مَوَاضِع بالبادية.
(3/213)

وَقَول قيس بن عيزارة:
أثابتُ لِمْ تركتَ أختَك عاتِقا ... تُجمِّعُ عِنْد الحَوْسماتِ أيُورَها
أرَاهُ عَنى موضعا.

مقلوبه: (ح م س)
حَمِسَ الشَّرّ وتحَمّسَ: اشْتَدَّ. واحتَمَس القرنان: اقتتلا، كِلَاهُمَا عَن يَعْقُوب.
وحَمِس بالشَّيْء: علق بِهِ.
والحماسةُ: الْمَنْع والمحاربة والشدة فِي الْغَضَب.
ونجدة حمساءُ، شَدِيدَة. قَالَ:
بنَجْدةٍ حَمْساءَ تُعْدى الذَّمِرَا
وَرجل حَمِسٌ وحميسٌ وأحمسٌ، شُجَاع، الْأَخِيرَة عَن سِيبَوَيْهٍ. وَقد حَمِس حَمْسا، عَنهُ أَيْضا. أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
كأنَّ جَمِيرَ قُصَّتِها إِذا مَا ... حَمِسْنا والوقايةُ بالخِناقِ
وحَمِس الْأَمر حَمَسا: اشْتَدَّ. وتحامَس الْقَوْم تحامُسا وحِماسا: تشادوا واقتتلوا.
والأْحمَسُ والحَمِسُ والمُتَحمِّس، الشَّديد. والأحمَسُ أَيْضا، المتشدد على نَفسه فِي الدَّين. وعام أحمَسُ وَسنة حَمْساءُ، شَدِيدَة. وأصابتهم سنُون أحامِسُ، ذكرُوا على إِرَادَة الأعوام، وأجروا أفعل هَاهُنَا صفة مجراةً اسْما. ولقى هِنْد الأحامِسِ أَي الشدَّة، وَقيل: مَعْنَاهُ مَاتَ، وَلَا أَشد من الْمَوْت.
والحُمْسُ: قُرَيْش لأَنهم كَانُوا يتحمّسون فِي دينهم وشجاعتهم فَلَا يطاقون.
وأحماسُ الْعَرَب، أمهاتهم من قُرَيْش. والحُمْسُ، فِي قيس أَيْضا، وَكله من الشدَّة. والحماسَةُ: الشدَّة فِي كل شَيْء حَتَّى قَالُوا: أَمَاكِن حُمْسٌ. قَالَ العجاج:
وَكم قَطَعنا من قِفافٍ حُمْسٍ
(3/214)

والحَميسُ: التَّنور.
والحَمْسُ: جرس الرِّجَال.
والحَمَسَة: دَابَّة من دَوَاب الْبَحْر، وَقيل: هِيَ السلحفاة. والحَمَسُ، اسْم للْجمع.
وَبَنُو حُمْسٍ، وَبَنُو حُمَيْسٍ، وَبَنُو حَماسٍ: قبائل.
وَذُو حِماس وحَماسٍ، بِالْفَتْح وَالْكَسْر: مَوضِع. قَالَ كثير عزة:
مُدِلٌّ بوَادِي ذِي حَماسٍ مرايسٌ ... بِجَنْبِ العَرِين، جائبُ العينِ أشهلُ
وحَمساءُ: مَوضِع، مَمْدُود.

مقلوبه: (س ح م)
السّحَمُ والسُّحامُ والسُّحْمَةُ: السوَاد وكل أسود أسْحَمُ. وَقَول أبي صَخْر الْهُذلِيّ:
وإذْ لم يَصِحْ بالصرْمِ بيني وَبَينهَا ... أساحِمُ مِنْهَا مُسْتَقِلٌّ وواقِعُ
أَرَادَ غربانا سُحْما، فَكسر الصّفة تكسير الِاسْم وَكَأَنَّهُ اسْتَعْملهُ اسْما، كَمَا قَالُوا: الأحامر والأساود والأداهم والأجارع.
ونصي أسْحَمُ، إِذا كَانَ كَذَلِك، وَهُوَ مِمَّا تبالغ بِهِ الْعَرَب فِي صفة النصي، كَمَا يَقُولُونَ: صليان جعد وبهمى صمعاء، فيبالغون بهما.
والسّحْماءُ: الإست للونها. وَأنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
تَذُبُّ بسحماوينِ لم يتفَلّلا ... وَحا الذئبِ عَن طَفْلٍ مناسُمه مُخْلِى
ثمَّ فسرهما فَقَالَ: السّحْماوانِ هما القرنان، وأنث على معنى الصيصيتين، كَأَنَّهُ يَقُول: بصيصيتين سَحْماوين، ووحا الذِّئْب صَوته، والطفل، الظبي الرُّخص، والمناسم لِلْإِبِلِ فاستعاره للظبي، ومخل، أصَاب خلاء.
والإسْحِمانُ، الشَّديد الأدمة.
والسَّحَمَةُ: كلأ يشبه السخبرة أَبيض ينْبت فِي الْبراق والإكام بِنَجْد، وَلَيْسَت بعشب وَلَا شجر، وَهِي أقرب إِلَى الطريفة والصليان، وَالْجمع سَحَمٌ، قَالَ:
(3/215)

وصِلِّيانٍ وحَلِىٍّ وسَحَمْ
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: السّحَمُ ينْبت نبت النصي والصليان والعنكث، إِلَّا أَنه يطول فَوْقهَا فِي السَّمَاء، وَرُبمَا كَانَ طول السّحَمَةِ طول الرجل وأضخم. والسّحَمَةُ أغلظها أصلا، قَالَ:
أَلا ازحميه زَحْمةً فرُوحي
وجاوِزي ذَا السحَمِ المجْلوحِ
وَقَالَ طرفَة:
خيرُ مَا تَرْعَوْنَ من شَجَرٍ ... يابسُ الحَلْفاءِ أَو سَحَمُهْ
وَبَنُو سَحْمَة: حَيّ.
والأُسَحمانُ: ضربٌ من الشّجر، قَالَ:
وَلَا يزالُ الأُسَحمانُ الأسْحَمُ
تُلْقى الدَّواهي حَوْلَه ويَسْلَمُ
والأسَحمانِ جبل بِعَيْنِه، حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ. وَزعم أَبُو الْعَبَّاس انه الأُسَحمانُ بِالضَّمِّ وَهَذَا خطأ، إِنَّمَا الأُسحمانُ ضرب من الشّجر وَقيل: الأسحمانُ، الْأسود، وَهَذَا خطأ لِأَن الْأسود إِنَّمَا هُوَ الأسَحمُ. وَبَنُو سُحمَة، حَيّ.
وسُحَامٌ وَذُو سُحَيمٍ: موضعان. قَالَ مرّة ابْن عبد الله الْهُذلِيّ:
تركْنا بالمَرَاحِ وَذي سُحَيْمٍ ... أَبَا حَيّانَ فِي نَفَرٍ مَنافي
وسُحَيْمٌ: فرس المثلم بن المشمخر الضَّبِّيّ.
وسُحَيْمٌ وسحامٌ: من أَسمَاء الْكلاب.

مقلوبه: (س م ح)
سَمُحَ سَماحَةً وسُمُوحَةً وسَمَاحا وسُمُوحا وسَمْحا وسِماحا: جاد. وَرجل سَمْحٌ وَامْرَأَة سَمْحَةٌ، من رجال وَنسَاء سِماحٍ وسُمَحاءَ فيهمَا، حكى الْأَخِيرَة الْفَارِسِي عَن أَحْمد ابْن يحيى. وَرجل سَمِيحٌ ومِسْمَحٌ ومسْماحٌ: سَمْحٌ. قَالَ الشَّاعِر:
(3/216)

فِي فتيةٍ بُسْطِ الأكُفِّ مَسامحٍ ... عندَ الفِصال قديمُهم لم يَدْثُرِ
وَقَالَ جرير:
غَلَبَ المساميحَ الوليدُ سَمَاحَةً ... وَكفى قُرَيْشَ المُعْضلاتِ وسادَها
وسَمَحَ لي بذلك يسْمَحُ سَمَاحةً، وأسْمَحَ، وسامَحَ: وَافقنِي على الْمَطْلُوب.
أنْشد ثَعْلَب:
لَو كنتَ تُعطِي حِين تُسألُ سامحت ... لَك النفسُ واحْلَوْلاكَ كلُّ خليلِ
وسَمح وتَسَمّح: فعل شَيْئا فسهل فِيهِ، أنْشد ثَعْلَب:
ولكنْ إِذا مَا حَلَّ خَطْبٌ تسَمّحتْ ... بِهِ النّفسُ يَوْمًا، كَانَ للكُرْهِ أذْهَبا
وأسمَحَت الدَّابة بعد استصعاب: لانَتْ وانقادت. وأسمَحت قرونه وسامَحَتْ، كَذَلِك. والمُسامَحَةُ: المساهلة فِي الطعان والضراب والعدو. قَالَ:
وسامَحْتُ طعْنا بالوشيجِ المُقَوَّمِ
وعودٌ سَمْحٌ، بَين السَّماحَة والسمُوحةِ لَا عقدَة فِيهِ.
وقوس سَمْحَةٌ، ضد كزَّة قَالَ صَخْر الغي:
وسَمْحَةٌ من قسِيّ زارةَ حمر ... اءُ هَتُوفٌ عدادُها غَرِدُ
ورمح مُسَمّحٌ: ثقف حَتَّى لَان.
والتّسميحُ: السرعة. قَالَ:
سَمَّحَ واجتابَ بلاداً قِيّا
(3/217)

وَقيل: سَمَّحَ: هرب.

مقلوبه: (م س ح)
المَسْحُ: إمرارك يدك على الشَّيْء السَّائِل أَو المتلطخ تُرِيدُ إذهابه بذلك، كمسْحِكَ رَأسك من المَاء وجبينك من الرشح. مَسَحه يَمْسَحُه مسحا ومسّحَه وتمسّح مِنْهُ وَبِه. وَقَوله تَعَالَى: (فامسحوا برءوسكم وأرجلِكم إِلَى الكعبينِ) فسره ثَعْلَب فَقَالَ: نزل الْقُرْآن بالمَسحِ، وَالسّنة بِالْغسْلِ.
وَفُلَان يُتَمَسَحُ بِثَوْبِهِ: أَي يمر بِهِ على الْأَبدَان فيتقرب بِهِ إِلَى الله.
وَفِي الدُّعَاء للْمَرِيض: مَسَح الله عَنْك مَا بك، أَي أذهب.
والمَسَحُ: احتراق بَاطِن الرّكْبَة من خشنة الثَّوْب. وَقيل: هُوَ أَن يمس بَاطِن إِحْدَى الفخذين بَاطِن الْأُخْرَى فَيحدث لذَلِك مشق وتشقق. وَقد مَسِحَ. وَامْرَأَة مَسْحاءُ رسحَاءُ. وَالِاسْم المَسَحُ.
والمَسَحُ أَيْضا: نقص وَقصر فِي ذَنْب القعاب.
وعضد مَمْسوحةٌ: قَليلَة اللَّحْم.
وَرجل مَمْسوحُ الْوَجْه ومَسيحٌ، لَيْسَ على أحد شقي وَجهه عين وَلَا حَاجِب والمَسيحُ الدَّجَّال، مِنْهُ. وَقيل: سمي بِهِ لِأَنَّهُ مَمْسُوح الْعين.
ومَسَح فِي الأَرْض يَمْسَحُ مُسُوحا، ذهب، وَالصَّاد لُغَة، وَقد تقدم.
ومَسَحَت الْإِبِل الأَرْض، سَارَتْ فِيهَا سيرا شَدِيدا.
والمَسيحُ: الصّديق. والمسيحُ عِيسَى بن مَرْيَم، قيل: سمي بِهِ لصدقه، وَقيل: سمي بِهِ لِأَنَّهُ كَانَ سائرا فِي الأَرْض لَا يسْتَقرّ، وَقيل: سمي بذلك لِأَنَّهُ كَانَ يَمْسَحُ يَده على العليل والأكمة والأبرص فيبرئه بِإِذن الله.
والأمْسَحُ من الأَرْض: المستوي. وَالْجمع الأماسحُ. والمَسْحاءُ، الأَرْض المستوية ذَات الْحَصَى الصغار. وَالْجمع مِساحٌ ومَساحِي، غلب فَكسر تكسير الِاسْم.
ومَسَحَ الأَرْض يَمْسَحُها مَسْحا ومِساحةً: ذرعها. وَالِاسْم المِساحةُ.
ومَسَحَ الْمَرْأَة يمْسَحُها مَسْحا: نَكَحَهَا.
ومَسَح عُنُقه، وَبهَا، يمسَحُ مَسْحا: ضربهَا. وَقيل: قطعهَا. وَقَوله تَعَالَى: (رُدُّوها عَليَّ، فَطَفِقَ مَسْحاً بالسُّوقِ والأعناقِ) يُفَسر بهما جَمِيعًا. وَقَالَ ذُو الرمة:
(3/218)

ومُستامةٍ تُستامُ وَهِي رخِيصَةٌ ... تُباعُ بساحاتِ الأيادي وتُمْسَحُ
مستامة: يَعْنِي أَرضًا تسوم فِيهَا الْإِبِل، وتُباع تمد فِيهَا أبواعها وأيديها، وتُمْسَح تقطع.
والماسِحَةُ: الماشطة.
والتماسُحُ: التصادق.
والمُماسَحَةُ: الملاينة فِي القَوْل والقلوب غير صَافِيَة. والتِّمْسَحُ، الَّذِي يلاينك فِي القَوْل وَهُوَ يغشك. والتِّمْسَحُ والتمساحُ من الرِّجَال، المارد الْخَبيث، وَقيل: الْكذَّاب الَّذِي لَا يصدق أَثَره، يكذبك من حَيْثُ جَاءَ. وَقَالَ الَّلحيانيّ هُوَ الْكذَّاب. فَعم بِهِ.
والتمْساحُ: الْكَذِب، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
قد غَلَبَ الناسَ بَنو الطَّمَّاحِ
بالإفْكِ والكذابِ والتمساحِ
والتِّمسَحُ والتمساح: خلق على شكل السلحفاة إِلَّا انه ضخم قوي يكون بنيل مصر وببعض أَنهَار الْهِنْد.
والمَسِيحةُ: الذؤابة، وَقيل: هُوَ مَا تُرك من الشّعْر فَلم يعالج بدهن. وَقيل: المسيحة من رَأس الْإِنْسَان، مَا بَين الْأذن والحاجب يتَصَعَّد حَتَّى يكون دون اليافوخ، وَقيل: هُوَ مَا وَقعت عَلَيْهِ يَد الرجل إِلَى أُذُنه من جَوَانِب شعره، قَالَ:
مَسائحُ فَوْدَىْ رأسِه مَسْبَغِلَّة ... جرَى مِسْكُ دارِينَ الأحمُّ خِلالها
وَقيل: المسائحُ: مَوضِع يَد الماسح.
والمَسائحُ: القسي الْجِيَاد، واحدتها مسيحةٌ.
والمِسْح: الكساء من الشّعْر، وَالْجمع الْقَلِيل أمْساحٌ، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
ثمَّ شَرِبْنَ بنَبْطٍ والجمالُ كَأَن ... الرشْحَ منهُنَّ بالآباطِ أمْسَاحُ
وَالْكثير مُسُوحٌ.
وَعَلِيهِ مَسْحَةٌ من جمال: أَي شَيْء مِنْهُ، قَالَ ذُو الرمة:
(3/219)

على وجهِ مَيٍّ مَسْحةٌ من مَلاحةٍ ... وتحتَ الثيابِ الخِزْيُ لَو كَانَ باديا
والمسيحُ والمَسيحةُ: الْقطعَة من الْفضة.
والمَسيحُ: الْعرق. قَالَ لبيد:
فراشُ المَسيحِ كالجُمانِ المُثَقَّبِ

الْحَاء وَالزَّاي والطاء
الطحْزُ: فِي معنى الْكَذِب، قَالَ ابْن دُرَيْد: وَلَيْسَ بعربي صَحِيح.

الْحَاء وَالزَّاي وَالدَّال
الحَزْدُ: لُغَة فِي الحصد مضارعة، وَقد أبنت أَحْكَام المضارعة فِي الْكتاب الْمُخَصّص.

مقلوبه: (د ح ز)
الدَّحْزُ: النِّكَاح.

الْحَاء وَالزَّاي وَالرَّاء
حَزَرَ الشَّيْء يحْزِرُهُ ويحْزُرُه حَزْراً: قدره بالحدس. والمَحْزَرةُ، الحزْرُ، عَن ثَعْلَب.
والحازِرُ من اللَّبن: فَوق الحامض. وَقد حزَر يحْزُرُ حُزوراً وحَزْراً، قَالَ:
وارضَوا بإحلابةِ وطْبٍ قد حَزَرْ
وحَزُرَ كحَزَرَ. وَهُوَ الحَزْرَةُ.
وَقيل: الحَزْرَةُ مَا حَزَرَ بأيدي الْقَوْم من خِيَار أَمْوَالهم. وَلم يُفَسر حَزَرَ، غير أَنِّي أظنَّه زكا أَو ثَبت فنما. وحَزْرَةُ المَال خِيَاره، وَبهَا سمي الرجل. وحَزِيرتُه كَذَلِك.
والحَزْرةُ: موت الأفاضل.
والحَزُورةُ: الرابية الصَّغِيرَة.
والحَزْوَرُ والحَزوّر: الْغُلَام الَّذِي قد شب وقوى، قَالَ الراجز:
(3/220)

لن تَعْدَمَ المطِيُّ مني مِسْفَرا
شَيخا بَجالا وغُلاما حَزْورَا
وَقَالَ:
لن يبعثوا شَيْخا وَلَا حَزَوَّرَا
بالفأسِ إِلَّا الأرقَبَ المُصدَّرَا
وَالْجمع حزاوِرُ وحزاوِرَةٌ، زادوا الْهَاء لتأنيث الْجمع.
والحَزَوَّرُ الَّذِي قد انْتهى إِدْرَاكه، قَالَ بعض نسَاء الْعَرَب.
إنّ حِرِى حَزَوَّرٌ حَزَابِيَة
كوطأةِ الظبْيةِ فوقَ الرابِية
قد جَاءَ مِنْهُ غِلْمَةٌ ثَمَانِيَة
وبقِيَتْ ثقبته كَمَا هِيَة

مقلوبه: (ح ر ز)
أحْرَزَ الشَّيْء فَهُوَ مُحْرَزٌ وحريزٌ، حازه والحِرْزُ: مَا حيّز من مَوضِع أَو غَيره، أَو لجيء إِلَيْهِ. وَالْجمع أحرازٌ. وأحْرَزني الْمَكَان وحَرَّزني، ألجأني. قَالَ المتنخل الْهُذلِيّ:
يَا لَيْت شِعرِي، وهَمُّ المرْءِ مُنْصِبُه ... والمرءُ لَيْسَ لَهُ فِي العَيْشِ تحْرِيزُ
واحترَزَ مِنْهُ وتحرَّزَ: جعل نَفسه مِنْهُ حِرْزٍ وَمَكَان مُحْرِزٌ وحَرِيزٌ. وَقد حَرُزَ حَرَازَةً وحِرْزاً.
وأحْرَزَت الْمَرْأَة فرجهَا: أحصنته. وَقَوله:
ويحَكَ يَا عَلْقَمَةَ بنَ ماعِزِ ... هَلْ لكَ فِي اللواقحِ الحَرَائزِ
(3/221)

قَالَ ثَعْلَب: اللواقح السِّيَاط. وَلم يُفَسر الحرائز، إِلَّا أَن يَعْنِي المعدودة أَو المتفقدة إِذا صبغت ودبغت.
وحَرْزَةُ المَال: خِيَاره. وَفِي الحَدِيث: " لَا تَأْخُذُوا من حَرَزَاتِ أَمْوَال النَّاس شَيْئا ". يَعْنِي فِي الصَّدَقَة، التَّفْسِير للهروي فِي الغريبين.
والحَرَزُ الْخطر. وَهُوَ الْجَوْز المحكوك يلْعَب بِهِ الصَّبِي، وَالْجمع أحْرَازٌ.

مقلوبه: (ز ح ر)
الزَّحيرُ والزُّحارُ والزُّحارَةُ: إِخْرَاج الصَّوْت أَو النَّفس بأنين عِنْد عمل أَو شدَّة. زَحَرَ يَزْحِرُ زَحيراً وزُحاراً، وزحَّرَ وتزَحَّر. وَيُقَال للْمَرْأَة إِذا ولدت: زَحَرَتْ بِهِ وتزَحَّرَتْ عَنهُ، قَالَ:
إِنِّي زَعيمٌ لكِ أَن تَزَحَّرِي
عَن وارِمِ الجبهةِ ضَخمِ المَنخِرِ
وَحكى الَّلحيانيّ: زُحِرَ الرجل، على صِيغَة فعل مَا لم يسم فَاعله، من الزَّحير، فَهُوَ مَزْحورٌ. وَهُوَ يتزَحَّرُ بِمَالِه شحا، كَأَنَّهُ يَئِن ويتشدد. وَرجل زُحَرٌ وزَحران، بخيل يَئِن عِنْد السُّؤَال عَن الَّلحيانيّ. فَأَما قَوْله:
أراكَ جمَعتَ مَسْأَلَة وحِرْصاً ... وَعند الفَقْرِ زَحَّاراً أُنانا
فَإِنَّهُ أَرَادَ زَحيراً فَوضع الِاسْم مَوضِع الْمصدر، كَمَا قَالَ:
عائذاً باللهِ من شَرّها
حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ.
والزُّحارُ: دَاء يَأْخُذ الْبَعِير فيزحَرُ مِنْهُ حَتَّى يَنْقَلِب سرمه فَلَا يخرج مِنْهُ شَيْء.
والزَّحِيرُ: تقطيع فِي الْبَطن يمشي دَمًا.
وزَحَرَه بِالرُّمْحِ زحْراً: شجه. قَالَ ابْن دُرَيْد: لَيست بثبت.
(3/222)

مقلوبه: (ز ر ح)
زَرَحه بِالرُّمْحِ: شجه. قَالَ ابْن دُرَيْد: وَلَيْسَ بثبت. والزَّرْوَح، الرابية الصَّغِيرَة.

مقلوبه: (ر ز ح)
الرازِحُ والمِرْزاحُ من الْإِبِل: الشَّديد الهزال وَبِه حراك مَعَ ذَلِك، وَقيل: هُوَ الَّذِي أعيا فَقَامَ، وَقيل: هُوَ الَّذِي سقط من الهزال. وَالْجمع روازِحُ ورُزَّحٌ ورَزْحَى ورَزَاحَي ومَرازيحُ. وَقد رَزَح يرْزَحُ رَزْحا ورُزَاحا ورُزُوحا.
والمِرْزِيحُ: الصَّوْت، صفة غالبة.
ورزَحَ الْعِنَب وأرْزَحه: إِذا سقط فرفعه. والمِرْزَحَةُ: الْخَشَبَة الَّتِي يرفع بهَا.
ورِزَاح: اسْم رجل.

الْحَاء وَالزَّاي وَاللَّام
الحَلْزُ: الْبُخْل. رجل حِلِّزٌ وَامْرَأَة حلِّزةٌ. والحِلِّزَةُ أَيْضا: القصيرة.
وكبد حَلِزَةٌ وحِلِّزةٌ: قريحة. وَالْقلب يتَحَلَّزُ عِنْد الْحزن، وَهُوَ كالاعتصار فِيهِ والتوجع. وقلب حالِزٌ، على النّسَب. وَرجل حالِزٌ، وجع.
والحِلِّزُ: ضرب من الْحُبُوب يزرع بِالشَّام. وَقيل: هُوَ ضرب من الشّجر قصار، عَن السيرافي.
وحِلِّزة: دُوَيْبَّة مَعْرُوفَة.
وحِلِّزَةُ: اسْم امْرَأَة.

مقلوبه: (ز ح ل)
زَحَل الشَّيْء عَن مقَامه يزحَلُ زَحْلا وتزَحْوَل، كِلَاهُمَا: زل. وزَحْوَله هُوَ: أزله وأزاله.
وزَحَل الرجل: كزحف، إِذا أعيا.
وزَحَلَت النَّاقة تَزْحَلُ: تَأَخَّرت فِي سَيرهَا. وناقة زَحولٌ، إِذا وَردت الْحَوْض فَضرب الذائد وَجههَا فولته عجزها وَلم تزل تزحَلُ حَتَّى ترد الْحَوْض. وَرجل زُحَل، يزحَلُ عَن الْأَمر قبيحا كَانَ أَو حسنا، وَالْأُنْثَى بِالْهَاءِ.
وَعقبَة زَحولٌ: بعيدَة.
وزُحَلُ: اسْم كَوْكَب، لَا ينْصَرف لمَكَان الْعدْل والتعريف.
(3/223)

والزِّحْليلُ: السَّرِيع، مثل بِهِ سِيبَوَيْهٍ وَفَسرهُ السيرافي، قَالَ ابْن جني: قَالَ أَبُو عَليّ: زِحْلِيلٌ من الزَّحْلِ، كسحتيت من السُّحت.

مقلوبه: (ل ح ز)
اللَّحِزُ: الضّيق الشحيح النَّفس الَّذِي لَا يكَاد يُعْطي شَيْئا، وَإِن أعْطى فقليل. وَقد لَحِزَ لَحَزاً، وتَلَحَّزَ.
وَطَرِيق لَحِزٌ: ضيق، عَن الَّلحيانيّ.
والملاحِزُ: المضايق.
وتَلاحَزَ الْقَوْم: تعارضوا الْكَلَام بَينهم.

مقلوبه: (ز ل ح)
الزَّلْحُ: الْبَاطِل.
وزَلَح الشَّيْء يَزْلَحُه زَلَحا، وتزَلَّحَه: تطعمه.
وخبزة زَلَحْلَحَةٌ: رقيقَة.
وَرجل زَلَحْلَحٌ: خَفِيف الْجِسْم.
وإناء زَلَحْلَحٌ: قصير الْجِدَار.
وقصعة زَلَحْلَحَةٌ: كَذَلِك. وَقيل: قَصْعَة زَلحلَحةٌ: لَا قَعْر لَهَا، قَالَ:
ثُمَّتَ جَاءُوا بقِصَاعٍ مُلْسِ
زَلَحْلَحاتٍ ظاهراتِ اليُبْسِ
أُخِذْنَ فِي السُّوقِ بفَلْسٍ فَلْسِ
وواد زَلحْلَحٌ: غير عميق.

مقلوبه: (ل ز ح)
التَّلَزُّحُ: تحلب فمك من أكل رمانة أَو إجاصة، تشهيا لذَلِك.

الْحَاء وَالزَّاي وَالنُّون
الحُزْنُ والحَزنُ: نقيض الْفَرح. قَالَ الْأَخْفَش: والمثالان يعتقبان على هَذَا الضَّرْب باطراد. وَالْجمع أحزان، لَا يكسر على غير ذَلِك. وَقد حَزِنَ حَزنا وتحازَنَ وتحَزَّن. وَرجل حَزْنان ومِحْزانٌ: شَدِيد الحُزْنِ. وحَزَنه الْأَمر يحْزُنُه حُزْنا وأحْزَنَه فَهُوَ محزون ومُحْزَنٌ
(3/224)

وحَزِينٌ وحَزِنٌ، الْأَخِيرَة على النّسَب، من قوم حِزانٍ وحُزَناءَ. قَالَ سِيبَوَيْهٍ: أحْزَنَه: جعله حزِينا، وحَزَنَه: جعل فِيهِ حُزْنا، كأفتنه جعله فاتنا، وفتنه جعل فِيهِ فتْنَة.
وعام الحزَنِ: الْعَام الَّذِي مَاتَت فِيهِ خَدِيجَة وَأَبُو طَالب فَسَماهُ رَسُول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَام الحزَنِ حكى ذَلِك ثَعْلَب عَن ابْن الْأَعرَابِي، قَالَ: وَمَاتَا قبل الْهِجْرَة بِثَلَاث سِنِين.
وَقَوله تَعَالَى: (وقالُوا الحمدُ للهِ الَّذِي أذهبَ عَنَّا الحَزَنَ) قَالُوا فِيهِ: الحزَنُ: هم الْغَدَاء وَالْعشَاء، وَقيل: هُوَ كل مَا يَحزُنُ من حَزَنِ معاش أَو حَزَنِ عَذَاب أَو حَزَِ موت، فقد أذهب الله عَن أهل الْجنَّة كل الأحزان.
والحُزَانَة: عِيَال الرجل الَّذين يتَحَزَّنُ بأمرهم. وَفِي قلبه عَلَيْك حزَانةٌ: أَي فتْنَة.
والحُزَانَةُ: قدمة الْعَرَب على الْعَجم فِي أول قدومهم الَّذِي استحقوا بِهِ مَا استحقوا من الدّور والضياع.
والحَزْنُ: مَا غلظ من الأَرْض، وَالْجمع حزُونٌ. وَقَوله: " الحَزْنُ بَابا والعقور كَلْبا " أجْرى الِاسْم فِيهِ مجْرى الصّفة، لِأَن قَوْله: الْحزن بَابا، بِمَنْزِلَة قَوْله: الوعر بَابا والممتنع بَابا. وَقد حَزُن الْمَكَان حُزونةً، جَاءُوا بِهِ على بِنَاء ضِدّه وَهُوَ مَكَان سهل وَقد سهل سهولة. قَالَ أَبُو حنيفَة: الحزْنُ، حَزْنُ بني يَرْبُوع، وَهُوَ قف غليظ مسير ثَلَاث لَيَال فِي مثلهَا. وَهِي بعيدَة من الْمِيَاه فَلَيْسَ ترعاها الشَّاء وَلَا الْحمر، فَلَيْسَ فِيهَا دمن وَلَا أرواث.
وبعير حَزْنىٌّ: يرْعَى الحَزْنَ.
والحَزْنَةُ لُغَة فِي الحَزْنِ. قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
فَحَطَّ من الحزَنِ المُغْفِرا ... تِ والطَّيرُ تَلثَقُ حَتَّى تَصِيحا
والحَزْنُ من الدَّوَابّ: مَا خشن صفة.
والحزْنُ قَبيلَة من غَسَّان، قَالَ الأخطل:
تَسألُه الصُّبْرُ من غَسَّان إِذْ حضَروا ... والحَزْنُ: كَيفَ قرَاكَ الغلمةُ الجَشَرُ
والحَزْنُ بِلَاد بني يَرْبُوع، عَن ابْن الْأَعرَابِي وَأنْشد:
(3/225)

وَمَالِي ذنْبٌ إِن جَنوبٌ تنَفَّستْ ... بنَفْحة حَزْنِيّ من النَّبْتِ أخْضَرا
قَالَ هَذَا، رجل اتهمَ بسرق بعير فَقَالَ لَيْسَ هُوَ عِنْدِي، إِنَّمَا نزع إِلَى الحَزْنِ الَّذِي هُوَ هَذَا الْبَلَد، يَقُول: جَاءَت الْجنُوب برِيح البقل فَنزع إِلَيْهَا.
والحَزْنُ فِي قَول الْأَعْشَى:
مَا روْضَةٌ من رياضِ الحَزْنِ مُعْشِبةٌ ... خضرَاءُ جادَ عَلَيْهَا مُسبِلٍ هَطِلُ
مَوضِع مَعْرُوف كَانَت ترعى فِيهِ إبل الْمُلُوك، وَهُوَ من أَرض بني أَسد.
وحُزَن: جبل، وروى بَيت أبي ذُؤَيْب:
فأنزَلَ من حُزَن المُغْفِرا ... تِ والطيرُ تَلْثَقُ حَتَّى تصيحا
وَرَوَاهُ بَعضهم: من حُزُنٍ، بِضَم الْحَاء وَالزَّاي.
وحَزْنٌ: رجل. قَالَ سُوَيْد بن عُمَيْر:
أفَرْدٌ جامعٌ للقَومِ حَزْنا ... وعمْراً إذْ يَنُوءُ وَلَا يقُومُ

مقلوبه: (ح ن ز)
الحِنْزُ: الْقَلِيل من الْعَطاء.
وَهَذَا حِنْزُ هَذَا: أَي مثله، وَالْمَعْرُوف الحتن.

مقلوبه: (ز ح ن)
زَحَن عَن مَكَانَهُ يَزْحَنُ زَحْنا: تحرّك. وزَحَنَه: أزاله.
وَرجل زُحَنٌ: قصير بطين.
وتَزَحَّنَ عَن أمره: أَبْطَأَ. وَلَهُم زُحْنَةٌ، أَي شغل ببطء. وَرجل زِيحَنَّةٌ: متباطئ عِنْد الْحَاجة.

مقلوبه: (ن ح ز)
النَّحْزُ، كالنَّخْسِ. نحَزه يَنْحَزُه نحْزاً. والنَّحْزُ أَيْضا: الضَّرْب وَالدَّفْع، وَالْفِعْل كالفعل، قَالَ ذُو الرمة:
(3/226)

والعِيسُ من عاسجٍ أَو واسجٍ خَبَبا ... يُنْحَزْنَ من جانبيها وَهِي تَنْسَلِبُ
أَي تضرب الْإِبِل من حول هَذِه النَّاقة للحاق بهَا، وَهِي تسبقهن وتنسلب أمامهن، وَأَرَادَ: من عاسج وواسج، فكره الخبن، فَوضع " أَو " مَوضِع " الْوَاو ".
ونحَزَ فِي صَدره ينْحَزُ نحْزاً، ضرب فِيهِ بجمعه.
والنَّحائز: الْإِبِل المضروبة، واحدتها نحِيزَةٌ.
والنَّحْزُ: شبه الدق. نحَزَ ينحَزُ نحْزاً. والمِنْحازُ: المدق.
والراكب يَنْحَزُ بصدره وَاسِطَة الرحل، يضْربهَا. قَالَ ذُو الرمة:
إِذا نحَزَ الإدْلاجُ ثُغْرَةَ نَحْرِهِ ... بِهِ أنَّ مُسترخي العمامَةِ ناعِسُ
ونحَزَ النَّسْجَ: جذب الصيصية ليحكم اللحمة.
والنَّحْزُ: من عُيُوب الْخَيل، وَهُوَ أَن تكون الواهنة لَيست بملتئمة فيعظم مَا والاها من جلدَة السُّرَّة لوصول مَا فِي الْبَطن إِلَى الْجلد، فَذَلِك فِي مَوضِع السُّرَّة يدعى النَّحْزَ، وَفِي غير ذَلِك الْموضع من الْبَطن يدعى الفتق.
والنُّحازُ: دَاء يَأْخُذ الدَّوَابّ وَالْإِبِل فِي رئاتها. وَقد نَحُزَ ونَحِزَ نَحْزاً. وبعير ناحزٌ ومُنَحِّزٌ، ونَحِزٌ، الْأَخِيرَة عَن سِيبَوَيْهٍ. وناقة ناحِزٌ ومُنَحِّزَةٌ ونَحِزَةٌ ومَنْحوزةٌ، قَالَ الشَّاعِر:
لَهُ ناقةٌ مَنْحُوزَةٌ عِنْد جَنْبِه ... وَأُخْرَى لَهُ مغْدودَةٌ مَا يُثِيرُها
وَقيل: النُّحازُ سعال الْإِبِل إِذا اشْتَدَّ. نَاقَة نَحِزَةٌ وإبل نَحْزَى، قَالَ قيس بن خويلد:
وأُرْسِلُ فُوقا يَعثرُ القومُ تحْتَه ... كَمَا تَعثرُ النَّحْزَى إِذا مَا يُقيمُها
وأنحزَ الْقَوْم: أصَاب ابلهم النُّحازُ.
والنّحازُ أَيْضا: السعال عَامَّة. ونَحِزَ الرجل سعل. ونحْزَةً لَهُ: دُعَاء عَلَيْهِ.
والنَّاحِز: أَن يُصِيب الْمرْفق كركرة الْبَعِير.
(3/227)

والنُّحازُ والنِّحازُ: الأَصْل.
والنَّحِيَزَةُ: الطبيعة، وَقيل: النَّفس، وَقيل: السِّيرَة والطريقة.
والنَّحِيزة: طَريقَة من الرمل سَوْدَاء ممتدة، وَقيل: كل طَريقَة نَحِيَزَةٌ.
والنَّحِيزَةُ: المسناة فِي الارض، وَقيل: هِيَ مثل المسناة فِي الأَرْض وَهِي السهلة.
النَّحِيزةُ: قِطْعَة من الأَرْض مستدقة صلبة.
والنَّحِيزَةُ: طرة تنسج ثمَّ تخاط على شفة الشقة من شقق الخباء.
والنَّحِيزَةُ من الشّعْر: هَنَةٌ عرضهَا شبر، وعظمة ذِرَاع، طَوِيلَة، يعلقونها على الهودج يزينونه بهَا، وَقيل: هِيَ مثل الحزام بَيْضَاء.

مقلوبه: (ز ن ح)
زَنَحَهُ يَزْنَحُهُ زَنْحا: دَفعه.
والتَّزَنُّحُ: التفتح فِي الْكَلَام، وَرفع الْإِنْسَان نَفسه فَوق قدره. قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
تَزَنَّحُ بالكلامِ عليَّ جَهلاً ... كَأَنَّك ماجِدٌ من آلِ بَدْرِ
والتزَنُّحُ فِي الْكَلَام: فَوق الهذر.

مقلوبه: (ن ز ح)
نَزَحَ الشَّيْء يَنْزَحُ نزْحا ونُزُوحا: بعد. وَشَيْء نُزُحٌ ونَزُوحٌ: نازِحٌ، أنْشد ثَعْلَب:
إنَّ المَذَلَّةَ مَنْزِلٌ نُزُحٌ ... عَن دارِ قومِكِ فاتركي شَتْمي
وَقَول أبي ذُؤَيْب:
وصَرَّحَ الموتُ عَن غُلْبٍ كأنهمُ ... جُرْبٌ يُدافِعها السَّاقي مَنازِيحٌّ
إِنَّمَا هُوَ جمع مِنْزَاحٍ، وَهِي الَّتِي تأتى على المَاء عَن بعد. ونَزَح بِهِ وأنْزَحَه. وبلد نازِحٌ: بعيد. وَوصل نازِحٌ: بعيد.
ونَزَحَ الْبِئْر ينزَحُها وينزِحُها نَزْحا، وأنزَحَها: إِذا استقى مَا فِيهَا حَتَّى ينْفد، وَقيل: حَتَّى يقل مَاؤُهَا. ونَزَحَت الْبِئْر تنزَحُ نَزْحا ونُزُوحا فَهِيَ نازِحٌ ونَزَحٌ ونَزُوحٌ: نفد مَاؤُهَا. وَجمع النَّزَحِ أنْزَاحٌ. وَجمع النَّزُوحِ نُزُحٌ.
(3/228)

وَمَاء لَا يُنْزَحُ وَلَا يَنْزَحُ، أَي لَا ينْفد وأنْزَح الْقَوْم: نزحَتْ مياه آبارهم.
والنَّزَحُ: المَاء الكدر.

الْحَاء وَالزَّاي وَالْفَاء
الحَفْزُ: حثك الشَّيْء من خَلفه سوقا وَغير سوق. حَفَزَه يحْفِزُه حَفْزاً. قَالَ الْأَعْشَى:
لَهَا فَخِذانِ تَحْفِزَانِ مَحالةً ... ودأياً كبُنيانِ الصُّوَى مُتَلاحِكا
وَمن مسَائِل سِيبَوَيْهٍ: مره يحفِزُها، رفع على انه أَرَادَ: أَن يحْفِزَها. فَلَمَّا حذف أَن، ارْتَفع الْفِعْل بعْدهَا.
وَرجل مِحْفَزٌ: حافِزٌ. وَقَوله أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي:
ومِحْفَزَةِ الحِزَامِ بمِرْفَقَيْها ... كشاةِ الرَّمْلِ أفلتَت الكِلابا
مِحْفَزَةٌ هُنَا، مفعلة من الحَفْزِ، يَعْنِي أَن هَذِه الْفرس تدفع الحزام بمرفقها من شدَّة الجري.
وقوس حَفُوزٌ، شَدِيدَة الحفْزِ وَالدَّفْع للسهم، عَن أبي حنيفَة.
وَاللَّيْل يحْفِزُ النَّهَار حَفْزاً: يحثه، على الْمثل، قَالَ رؤبة:
حَفْزَ اللَّيالي أمَدَ التزليفِ
وَالرجل يحْتَفِزُ فِي جُلُوسه: يُرِيد الْقيام والبطش بِشَيْء. واحْتَفَزَ فِي مَشْيه: احتث واجتهد، عَن ابْن الْأَعرَابِي وَأنْشد:
مُجَنَّبٌ مثلُ تيْسِ الرَّملِ مُحْتَفِزٌ ... بالقُصْرَيَينِ على أُولاهُ مَصْبوبُ
مُحْتَفِزٌ، أَي يجْهد فِي مد يَدَيْهِ. وَقَوله: " على أولاه مصبوب " يَقُول: يجْرِي على جريه الأول وَلَا يحول عَنهُ، وَلَيْسَ مثل قَوْله:
إِذا أقْبَلَتْ قُلتُ دُبَّاءَةً
ذَاك إِنَّمَا يحمد من الْإِنَاث.
(3/229)

وكل دفع حَفْزٌ.
والحوْفَزانُ: اسْم رجل، سمي بذلك لِأَن قيس بن عَاصِم حَفَزَه بِالرُّمْحِ حِين خَافَ أَن يفوتهُ، فَسُمي بِتِلْكَ الحفْزَةِ حَوْفزانا، حَكَاهُ ابْن قُتَيْبَة وَأنْشد:
ونحنُ حَفَزْنا الحوفَزَانَ بطَعْنَةٍ ... سَقَتْه نجيعا من دمِ الجوفِ أشْكلا

مقلوبه: (ز ح ف)
زَحَفَ إِلَيْهِ يزْحَفُ زَحْفا وزُحوفا وزحَفانا: مَشى. والزَّحْفُ: الْجَمَاعَة يَمْشُونَ إِلَى الْعَدو. وَفِي التَّنْزِيل: (إِذا لَقيتُم الَّذين كفرُوا زَحْفا) . وَالْجمع زُحوفٌ، كسروا اسْم الْجمع كَمَا قد يكسرون الْجمع. وَيسْتَعْمل فِي الْجَرَاد، قَالَ:
قد خِفْتُ أَن يحدِرنا بالمِصْرَينِ
زَحْفٌ من الخَفْانِ بعد الزَّحفَين
أَرَادَ: بعد زَحْفَين، لكنه كره الزّحافَ فَأدْخل الْألف وَاللَّام لإكمال الْجُزْء.
وأزْحَفَ للْقَوْم: ثَبت لَهُم، عَن الزّجاج.
والصَّبِيُّ يتزَحَّفُ على الأَرْض، يتسحب قبل أَن يمشي.
ومَزَاحِفُ الحيَّات: آثَار انسيابها، قَالَ المتنخل الْهُذلِيّ:
كأنَّ مَزَاحِفَ الحيَّاتِ فِيهِ ... قُبَيْلَ الصُّبحِ آثارُ السِّياطِ
وَالْقَوْم يتزَاحَفون ويزْدَحِفونَ: إِذا تدانوا فِي الْحَرْب.
ونار الزَّحْفتَينِ: نَار العرفج، وَذَلِكَ إِنَّهَا سريعة الْأَخْذ فِيهِ لِأَنَّهُ ضرام، فَإِذا التهبت زَحَف عَنهُ مصطلوها أخرا ثمَّ لَا تلبث أَن تخبو فيزحفون إِلَيْهَا رَاجِعين.
وزحَفَ فِي الْمَشْي يزحَفُ زَحْفا وزَحَفانا: أعيى.
وزَحَف الْبَعِير يزحَفُ زَحْفا وزُحوفا وزَحفانا وأزْحَفَ: أعيى فجر فرسنه. وبعير زاحفٌ من إبل زواحِفَ. وناقة زحُوفٌ، من إبل زُحُفٍ، ومِزْحافٌ من إبل مَزَاحِيفَ، قَالَ أَبُو زبيد يذكر حفر قبر عُثْمَان رَضِي الله عَنهُ:
(3/230)

حَتَّى كأنَّ مَساحي القومِ فوقَهم ... طَيرٌ تحومُ على جُونٍ مَزَاحِيفِ
شبه الْمساحِي الَّتِي حفروا بهَا الْقَبْر بطير تقع على إبل مزاحيف وَتَطير عَنْهَا بارتفاع الْمساحِي وانخفاضها. وَقد أزحفها طول السّفر: أكلهَا وأعياها. وأزْحَفَ الرجل: أعيت إبِله. وكل معي لَا حراك بِهِ، زَاحِفٌ ومُزْحِفٌ، مهزولا كَانَ أَو سمينا، فَأَما قَول الشَّاعِر يصف سحابا:
إِذا حَركتْه الرّيحُ كي تستَخِفَّه ... تزاجر مِلْحاحٌ إِلَى الأرضِ مُزْحِفُ
فَإِنَّهُ جعله بِمَنْزِلَة المعي من الْإِبِل لبطء حركته، وَذَلِكَ لما احتمله من كَثْرَة المَاء.
وأزْحَفَ الرجل: بلغ غَايَة مَا يُرِيد وَيطْلب.
والزّحافُ من الشّعْر مَعْرُوف، سمي بذلك لثقله، تخص بِهِ الْأَسْبَاب دون الْأَوْتَاد، إِلَّا الْقطع فَإِنَّهُ كَون فِي أوتاد الأعاريض والضروب.
وَقد سمت زَحافا ومُزَاحِفا وزاحِفا. وَقَوله أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي:
سأُجْزِيكَ خِذْلانا بتَقطيعيَ الصُّوَى ... إليكَ وخُفَّا زاحِفٍ تَقْطُرُ الدَّما
فسره فَقَالَ: زاحِفٌ اسْم بعير، وَقَالَ ثَعْلَب: هُوَ نعت لجمل زاحف أَي معي، وَلَيْسَ باسم علم لجمل مَا.

الْحَاء وَالزَّاي وَالْبَاء
الحِزْبُ: جمَاعَة النَّاس، وَالْجمع أحْزابٌ. والأحْزابُ: جنود الْكفَّار تألبوا وتظاهروا على حزب النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وهم: قُرَيْش وغَطَفَان وَبَنُو قُرَيْظَة.
وَقَوله تَعَالَى: (يَا قومِ إِنِّي أخافُ عَلَيْكُم مِثلَ يومِ الأحْزَابِ) الأحزابُ هَاهُنَا قوم " نوح وَعَاد وَثَمُود " وَمن أهلَكَ بعدهمْ.
وحِزْبُ الرجل: أَصْحَابه وجنده الَّذين على رَأْيه. وَالْجمع كالجمع.
(3/231)

وحازَبَ الْقَوْم وتَحزَّبوا: صَارُوا أحزابا، الأولى عَن الزّجاج.
وحزَّبهم: جعلهم كَذَلِك. وتحازَبوا: مالأ بَعضهم بَعْضًا فصاروا أحزابا.
وَمَسْجِد الأحزابِ مَعْرُوف، من ذَلِك. أنْشد ثَعْلَب لعبد الله بن مُسلم الْهُذلِيّ:
إِذْ لَا يزالُ غزَالٌ فِيهِ يفْتِنُنِي ... يأوى إِلَى مسجدِ الأحْزابِ منُتْقَبِا
وحَزَبَه الْأَمر يحْزُبه حَزْبا: نابه وَاشْتَدَّ عَلَيْهِ، وَقيل: ضغطه. وَالِاسْم الحُزَابةُ.
وَأمر حازِبٌ وحَزِيبٌ: شَدِيد.
والحَزَابِي والحَزَابِيَةُ من الرِّجَال وَالْحمير: الغليظ إِلَى الْقصر مَا هُوَ. وَركب حَزَابِيَةٌ: غليظ.
والحِزْبُ والحِزْباءةُ: الأَرْض الغليظة الشَّدِيدَة، وَالْجمع حِزْباءٌ وحَزَابِيّ.
وَأَبُو حُزَابةَ، فِيمَا ذكر ابْن الْأَعرَابِي الْوَلِيد بن نهيك أحد بني ربيعَة بن حَنْظَلَة. وحَزُّوبٌ: اسْم.

مقلوبه: (ز ح ب)
زَحَبَ إِلَيْهِ زَحْبا: دنا.

الْحَاء وَالزَّاي وَالْمِيم
الحزْمُ: ضبط الْإِنْسَان أمره وَأَخذه فِيهِ بالثقة. حَزُمَ يحْزُمُ حَزْما وحَزامَةً وحُزومةَّ. وَلَيْسَت الحُزُومَةُ بثبت. وَرجل حازِم وحَزِيمٌ، من قوم حَزَمَةٍ وحُزَمَاءَ.
وحَزَمَ الشَّيْء يَحْزِمُه حَزْما: شدَّه. والحُزْمَةُ: مَا حُزِمَ. والمِحْزَمُ والمِحزَمةُ والحِزامُ والحِزَامَةُ: اسْم مَا حُزِمَ بِهِ، وَالْجمع حُزُمٌ. والحِزَامُ للسرج والرحل وَالصَّبِيّ فِي مهده. وحَزَمَ الْفرس: شدّ حِزَامَه. وأحْزَمَه: جعل لَهُ حِزَاما. وَقد تَحَزَّمَ واحتَزَمَ.
والحزِيمُ: الصَّدْر، وَالْجمع أحْزِمةٌ وحُزُمٌ، عَن كرَاع.
والحَزِيمُ والحَيزُومُ: وسط الصَّدْر حَيْثُ تلتقي رُءُوس الجوانح فَوق الرَّهابة بحيال الْكَاهِل.
والحَيزُومُ أَيْضا: الصَّدْر، وَقيل: الْوسط، وَقيل: الحَيازِيمُ ضلوع الْفُؤَاد، وَقيل: الحَيزُومُ مَا اسْتَدَارَ بِالظّهْرِ والبطن، وَقيل: الحيزومان: مَا اكتنف الْحُلْقُوم من جَانب الصَّدْر، وَأنْشد ثَعْلَب:
(3/232)

يُدافعُ حَيزُومَيه سُخْنُ صَرِيحِها ... وحَلْقاً تراهُ للثُّمالَةِ مقنَعا
وَاشْدُدْ حَيزُومَك وحيازِيمكَ لهَذَا الْأَمر، أَي وَطن عَلَيْهِ. وبعير أحْزَمُ: عَظِيم الحَيزومِ وَمِنْه قَول ابْنة الخس لأَبِيهَا: " اشتره أحْزَمَ أرْقَبَ ". وَقد تقدّمت الْحِكَايَة بكمالها.
والحَزْمُ: الغليظ من الأَرْض. وَقيل: هُوَ الْمُرْتَفع. وَهُوَ أغْلظ من الْحزن، وَالْجمع حُزُومٌ. وَزعم يَعْقُوب أَن مِيم حَزْمٍ بدل من نون حزن.
والأحْزَمُ والحَيزُومُ كالحَزْمِ، قَالَ:
تالله لَوْلَا قُرزُلٌ إِذْ نجا ... لَكَانَ مأوَى خَدِّكَ الأحْزَما
وَرَوَاهُ بَعضهم: الأخرما أَي لقطع رَأسه فَسقط على أخرم كَتفيهِ. وَقَالَ الأخطل:
وظَلَّ بحَيزُومٍ يَفُلُّ قُشُورَها ... ويوجِعُها صَوَّانُه وأعابِلُه
والحَزَمُ: كالغصص فِي الصَّدْر، وَقد حزِمَ حَزَما.
وحَزْمَةُ: اسْم فرس.
وحَيزُوم: اسْم فرس " جبرئيل " عَلَيْهِ السَّلَام.
وحِزَامٌ وحازِمٌ: اسمان.
وحَزِيمَةُ: اسْم فَارس من فرسَان الْعَرَب.

مقلوبه: (ح م ز)
حَمَزَ اللَّبن يحْمِزُ حَمْزاً: حمض، وَهُوَ دون الحازِرِ، وَالِاسْم الحُمْزَةُ.
وحَمَزَه يَحْمِزُه حَمْزاً: قَبضه وضمه. وَإنَّهُ لَحَمُوزٌ لما حَمَزَه، أَي مُحْتَمل لَهُ.
وحَمَزَت الْكَلِمَة فُؤَاده تحمِزُه: قَبضته وأوجعته. وَرجل حامِزُ الْفُؤَاد: متقبضه.
والحامِزُ والحميِزُ: الشَّديد الذكي. وَفُلَان أحمَزُ أمرا من فلَان، أَي أَشد. وكل مَا اشْتَدَّ فقد حَمَزَ. وهم حامِزٌ: شَدِيد. قَالَ الشماخ:
فلمَّا شراها فاضَتِ العينُ عَبْرَةً ... وَفِي الصَّدرِ حَزَّازٌ من الهمّ حامِزُ
(3/233)

أَي عاصر. وَسُئِلَ ابْن عَبَّاس: أَي الْأَعْمَال أفضل؟ فَقَالَ: أحمَزُها عَلَيْك. أَي أمتنها وأقواها.
وحمزةٌ: بقلة، وَبهَا سمي الرجل وكنى.
وحامِزُ: قَرْيَة على شط الْفُرَات بَين الرقة ومنبج، قَالَ الأخطل:
عَوامِدَ للألجامِ، ألجامِ حامِزٍ ... يثرنَ قَطا لَوْلَا سراهنَّ هجَّرا

مقلوبه: (ز ح م)
زحَمَ الْقَوْم بَعضهم بَعْضًا، يَزْحَمُونهُم زَحْما وزِحاما: ضايقوهم. وازْدَحموا وتزاحَموا: تضايقوا.
والأمواج تَزْدَحِمُ وتتزاحَمُ: تلتطم. والزَّحْمُ: المُزْدَحِمون، قَالَ:
جَاءَ بزَحْمٍ مَعَ زَحْمٍ فازدحَمْ
تزاحُمَ الموجِ إِذا الموجُ التَطَمْ
جَاءَ بِالْمَصْدَرِ على غير الْفِعْل.
وَرجل مِزْحَمٌ كثير الزّحامِ أَو شديده.
ومنكب مِزْحَمٌ: شَدِيد، مِنْهُ. قَالَ رجل من الْأَعْرَاب: لتجدنني ذَا منْكب مِزْحَم وركن مدعم وَرَأس مصدم ولسان مرجم وَوَطْء ميثم.
وزاحَمَ الْخمسين: دنا لَهَا، لغه فِي زاهمها، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
وزَحْمٌ ومُزَاحِمٌ: اسمان. وَأَبُو مُزَاحم، أول من قَاتل الْعَرَب من وُلَاة التّرْك.
والفيل والثور المنكسر القرنين يكنيان أَبَوي مُزَاحِمٍ.
ومُزاحِمٌ: فرس طَلْحَة بن أبي محجن.
وزُحْمُ: من أَسمَاء مَكَّة حَكَاهَا ثَعْلَب، وَالْمَعْرُوف رُحمُ.

مقلوبه: (م ح ز)
مَحَزَ الْمَرْأَة مَحْزاً: نَكَحَهَا.
(3/234)

والمَاحُوزُ: ضرب من الرياحين، وَيُقَال لَهُ مرو ماحوزي.

مقلوبه: (ز م ح)
الزُّمَّحُ من الرِّجَال: الضَّعِيف، وَقيل: الْقصير، وَقيل: اللَّئِيم. والزُّمَّحُ والزَّوْمَحُ من الرِّجَال: الْأسود الْقَبِيح.
والزّامحُ: الدمل، اسْم كالكاهل وَالْغَارِب لأَنا لم نجد لَهُ فعلا.
والزُّمَّاحُ: طين يَجْعَل على رَأس خَشَبَة يرْمى بهَا الطير. وأنكرها بَعضهم وَقَالَ: إِنَّمَا هُوَ الجمَّاحُ.
والزُّمَّاحُ: طَائِر كَانَ يقف بِالْمَدِينَةِ فِي الْجَاهِلِيَّة على أُطُمٍ فَيَقُول شَيْئا، وَقيل: كَانَ يسْقط فِي بعض مرابد الْمَدِينَة فيأكل تمره، فَرَمَوْهُ فَقَتَلُوهُ، فَلم يَأْكُل أحد من لَحْمه إِلَّا مَاتَ، قَالَ:
أعَلى العَهدِ أصْبَحتْ أُمُّ عَمْرٍو ... ليتَ شِعْري أم غالَها الزُّمَّاحُ

مقلوبه: (م ز ح)
المَزْحُ: نقيض الْجد. مَزَحَ يمْزَح مَزْحا ومِزاحا ومُزاحا، الْأَخِيرَة عَن سِيبَوَيْهٍ. وَقد مازَحه ممازَحةً ومِزاحا. وَالِاسْم المُزَاحُ والمُزاحة.
وَأرى أَبُو حنيفَة حكى: أمْزِحْ كرمك، مَقْطُوعَة الْألف، أَي عرّشْه.

الْحَاء والطاء والثاء
طحَثَه يطحَثُه طَحْثا: ضربه بكفه، يَمَانِية.

الْحَاء والطاء وَالرَّاء
طَحرَت الْعين قذاها، تطْحَرُه طَحْراً، رمت بِهِ، قَالَ زُهَيْر:
بمُقْلَةٍ لَا تَغرُّ صَادِقَةٍ ... يطْحَرُ عَنْهَا القَذاةَ حاجِبُها
وَعين طَحُورٌ، قَالَ طرفَة:
طَحُورَانِ عُوَّارَ القَذَى فتراهما ... كَمَكْحولَتي مَذعورَةٍ أمِّ فَرْقَدِ
(3/235)

وطَحَرت الْعين العرمض: قَذَفته.
وقوس طَحُورٌ ومِطْحَر: إِذا رمت بسهمها صعدا فَلم تقصد الرَّمية، وَقيل: هِيَ الَّتِي تبعد السهْم، قَالَ كَعْب بن زُهَيْر:
شَرِقاتٍ بالسُّمّ من صُلَّبِيٍّ ... ورَكوضاً من السَّراءِ طَحُورا
والمِطْحُرُ: السهْم الْبعيد الذّهاب. قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
فَرَمى فأنفَذَ صَاعِدِياَّ مِطْحَراً ... بالكشْحِ فاشتملتْ عَلَيْهِ الأضْلُعُ
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: أطْحَرَ سَهْمه: قصه جدا، وَأنْشد بَيت أبي ذُؤَيْب:
صَاعِدِيَّا مُطْحِراً
بالضَّمّ.
وقناة مِطْحَرَةٌ: ملتوية فِي الثقاف وثَّابةٌ.
وطَحَرَ الْحجام الْخِتَان وأطْحَرَه: استأصله.
وطَحَرَت الرّيح السَّحَاب تَطْحَرُه طَحْراً، وَهِي طَحُورٌ: فرقته فِي أقطار السَّمَاء.
والطَّحْرُ والطُّحارُ: النَّفس العالي. والطَّحيرُ من الصَّوْت: مثل الزحير أَو فَوْقه، طَحَرَ يطْحَرُ طَحِيراً. وَقيل: هُوَ الزحر عِنْد الْمَسْأَلَة.
وَمَا فِي النحى طَحْرَهٌ: أَي شَيْء. وَمَا على الْعُرْيَان أَي ثوب. وَمَا فِي الْإِبِل طَحْرَةٌ، أَي شَيْء من وبر.
والطُّحْرُورُ: السحابة. والطَّحارِيرُ: قطع السَّحَاب المتفرقة، واحدتها طُحْرُورَةٌ.

مقلوبه: (ط ر ح)
طَرَح الشَّيْء وطرَحَه يطرَحُه طَرْحا، واطَّرَحَه وطَرَّحَه: رمى بِهِ. وَأنْشد ثَعْلَب:
تَنَحَّ يَا عَسِيفُ عَن مَقامِها
وطَرِّح الدَّلْوَ إِلَى غُلامِها
وَشَيْء طَريحٌ وطِرْحٌ: مطْرُوحٌ. وطرَحَ عَلَيْهِ مَسْأَلَة: أَلْقَاهَا. وَهُوَ مثل مَا تقدم، وَأرَاهُ مولدا. والأطْرُوحَة: الْمَسْأَلَة تطرَحها.
(3/236)

والطَّرَحُ: الْبعد، قَالَ الْأَعْشَى:
وتُرَى نارُك من نَاءٍ طَرَحْ
وبلد طرُوحٌ: بعيد. ونيَّة طَرُوحٌ: بعيدَة. وقوس طَرُوحٌ: بعيدَة موقع السهْم، قَالَ أَبُو حنيفَة: هِيَ أبعد الْقيَاس موقع سهم. قَالَ: تَقول الْعَرَب: طَرُوحٌ مروح، تعجل الظبي أَن يَرُوح. وَأنْشد:
وستِّينَ سَهْما صِيغةً يَثرِبِيَّةً ... وقوسا طَرُوحَ النَّبْلِ غَيرَ لَباثِ
وَسَيَأْتِي ذكر المروح.
ونخلة طَرُوحٌ: بعيدَة الْأَعْلَى من الْأَسْفَل، وَقيل: طَوِيلَة العراجين، وَالْجمع طُرُحٌ.
وطرف مِطْرَحٌ: بعيد النّظر.
وفحل مِطْرَحٌ: بعيد موقع المَاء فِي الرَّحِم.
وفحل مِطْرَحٌ: بعيد طَوِيل.
وسنام إطْرِيحُ: طَال ثمَّ مَال فِي أحد شقيه، وَمِنْه قَول تِلْكَ الأعرابية:
شجَرَةُ أبي الأسْلِيحْ
رُغْوَة وصَرِيحْ
وسَنامٌ إطْرِيحْ
حَكَاهُ أَبُو حنيفَة وَقَالَ: هُوَ الَّذِي ذهب طَرْحا، بِسُكُون الرَّاء. وَلم يفسره، وَأَظنهُ طَرَحا أَي بعدا، لِأَنَّهُ إِذا طَال تباعده أَعْلَاهُ من مركزه.
وطَرَحَ الشَّيْء: طوَّله، وَقيل: رَفعه وَأَعلاهُ، وَخص بَعضهم بِهِ الْبناء.
والتَّطريحُ: بعد قدر الْفرس فِي الأَرْض إِذا عدا وَمَشى متطرحا، أَي متساقطا.
وَقد سمَّتْ: مُطرَّحا وطَرَّاحا وطُرَيحا.

الْحَاء والطاء وَاللَّام
حَلِطَ حَلطا، وأحْلَطَ واحتَلَطَ: حلف ولجَّ وَغَضب واجتهد، قَالَ ابْن أَحْمَر:
فكنَّا وهم كابْنَي سُباتٍ تَفَرَّقا ... سِوىً ثمَّ كَانَا مُنْجِداً وتَهامِيَا
(3/237)

فألْقَى التهامي مِنْهُمَا بلَطاتِه ... وأحْلَطَ هَذَا: لَا أعودُ ورَائِيَا
وحَلِطَ عليَّ حَلْطا، وأحلَطَ واحتَلَطَ: غضب. وأحْلَطَه هُوَ أغضبهُ.
وأحْلَطَ الرجل: نزل بدار مهلكة.
وأحْلَط بِالْمَكَانِ: أَقَامَ.
وأحْلَطَ الرجل الْبَعِير: أَدخل قضيبه فِي حَيَاء النَّاقة. وَالْمَعْرُوف بِالْخَاءِ الْمُعْجَمَة.

مقلوبه: (ط ح ل)
الطِّحالُ: لحْمَة سَوْدَاء عريضة فِي بطن الْإِنْسَان وَغَيره عَن الْيَسَار، لَازِقَة بالجنب، مُذَكّر، صرح بذلك الَّلحيانيّ. وَالْجمع طُحُلٌ، لَا يكسر على غير ذَلِك. وطَحِل طَحَلاً فَهُوَ طَحِلٌ: عظم طِحالُه. وطُحِلَ طَحْلاً: شكا طِحالَه. وطَحَلَه يطْحَلُه طَحْلاً وطَحَلاً: أصَاب طِحالَه.
وطَحَل المَاء طَحَلاً فَهُوَ طَحِلٌ: فسد وتغيرت رَائِحَته من حمأته.
والطُّحْلَةُ: لون بَين الغبرة وَالْبَيَاض بسواد قَلِيل كلون الرماد. ذِئْب أطْحَلُ وشَاة طَحْلاء، وَالْفِعْل من ذَلِك كُله، طَحِلَ طَحَلاً. وَجعل أَبُو عبيد الأطْحَلَ اسْما للون فَقَالَ: هُوَ لون الرماد. وَأرى أَبَا حنيفَة حكى: نصل أطْحَلُ.
وشراب طاحِلٌ: كدر اللَّوْن. وَكَذَلِكَ غُبَار طِاٌحل، قَالَ:
وبلْدَةٍ تُكْسَى القَتامَ الطَّاحِلا
وأطْحَلُ: اسْم جبل.
وطَحالٌ: اسْم كلب.
ومِطْحَلٌ: اسْم رجل وَهُوَ أَبُو قَبيلَة.
وَيَوْم المَطاحِلِ: يَوْم قتلوا فِيهِ، أَرَادوا المِطْحَلِيَّين.
والمَطاحِل أَيْضا: مَوضِع.

مقلوبه: (ل ح ط)
لَحَطه يَلْحَطُهُ لَحْطا: رشه. وَفِي الحَدِيث: مر على قوم وَقد لَحَطُوا بَاب دَرَاهِم،
(3/238)

التَّفْسِير عَن ثَعْلَب، حَكَاهُ الْهَرَوِيّ فِي الغريبين.

مقلوبه: (ط ل ح)
طَلِحَ طَلاحا: فسد.
والطَّلْحُ والطَّلاحَةُ: الإعياء والسقوط من السّفر. وَقد طَلِحَ طَلحا وطُلِحَ. وبعير طَلْحٌ وطَلِيحٌ وطِلْحٌ. وناقة طِلْحَةٌ وطَليحَةٌ وطَليحٌ وطِلْحٌ وطالِحٌ، الْأَخِيرَة عَن ابْن الْأَعرَابِي وَأنْشد:
عَرَضْنا وقُلنا: إيهِ سِلْمٌ، فسلَّمتْ ... كَمَا اكْتَلَّ بالبرْقِ الغَمامُ اللَّوائحُ
وَقَالَت لنا أبصارُهُن تَفَرسّا ... فَتى غَيْرُ زُمَّيْلٍ وأدْماءُ طالِحُ
يَقُول: لما سلَّمنا عَلَيْهِنَّ بَدَت ثغورهن كبرق فِي جَانب غمام، ورضيننا فَقُلْنَ: فَتى غير زميل. وَجمع طِلْحٍ، أطْلاحٌ. وَجمع طَليحَةٍ طَلائحُ وطَلْحَى، الْأَخِيرَة على غير قِيَاس لِأَنَّهَا بِمَعْنى فاعلة، وَلكنهَا شبهت بمريضة، وَقد يقتاس ذَلِك للرجل، وَمن كَلَام الْعَرَب: رَاكب النَّاقة طَلِيحانِ، تَقْدِيره: رَاكب النَّاقة والناقة طَليحانِ، لكنه حذف الْمَعْطُوف لأمرين: أَحدهمَا تقدم ذكر النَّاقة، وَالشَّيْء إِذا تقدم دلّ على مَا هُوَ مثله، وَمثله من حذف الْمَعْطُوف قَول الله تَعَالَى جَدُّه: (فقُلنا اضرِبْ بعَصَاكَ الحجَرَ فانفَجرَتْ مِنْهُ) أَي فَضرب فانفجرت، فَحذف " فَضرب " وَهُوَ مَعْطُوف على قَوْله: فَقُلْنَا. وَكَذَلِكَ قَول التغلبي:
إِذا مَا المَاءُ خالَطَها سَخِينَا
أَي فشربناها سخينا. فَإِن قلت: فَهَلا كَانَ التَّقْدِير على حذف الْمَعْطُوف عَلَيْهِ، أَي النَّاقة وراكب النَّاقة طَليحانِ؟ قل: يبعد ذَلِك من وَجْهَيْن: أَحدهمَا أَن الْحَذف اتساع، والاتساع بَابه آخر الْكَلَام وأوسطه لَا صَدره وأوله، أَلا ترى أَن من اتَّسع بِزِيَادَة كَانَ حَشْوًا أَو آخرا، لَا يُجِيز زيادتها أَولا. وَالْآخر، أَنه لَو كَانَ تَقْدِيره: النَّاقة وراكب النَّاقة طَلِيحانِ لَكَانَ قد حذف الْعَطف وَبَقِي الْمَعْطُوف بِهِ. وَهَذَا شَاذ، إِنَّمَا حكى مِنْهُ أَبُو عُثْمَان: أكلت خبْزًا سمكًا تَمرا.
(3/239)

وَالْآخر، أَن يكون الْكَلَام مَحْمُولا على حذف الْمُضَاف، أَي: رَاكب النَّاقة أحد طَلِيحَين، فَحذف الْمُضَاف وَأقَام الْمُضَاف إِلَيْهِ مقَامه.
واطْلأَحَّ الْبَعِير: كطَلَح. قَالَ طريح:
حى اطْلأَحَّتْ واتَّقتْ أحْلاسَها ... بمِسْحَجٍ من ظهرهَا ومُلَهَّدِ
والطِّلْحُ: القراد، وَقيل: هُوَ المهزول قَالَ:
وَقد لَوَى أنْفَه بِمَنْخَرِها ... طِلْحُ قراشيمَ شاحِبٌ جَسَدُه
ويروى: قراشين. وَقيل: الطِّلْحُ، الْعَظِيم من القردان، وَقَول الحطيئة:
إِذا نَام طِلْحٌ أشْعَثُ الرأسِ خَلْفَها ... هَدَاهُ لَهَا أنْفاسُها وزَفِيرُها
قيل: الطِّلْحُ هُنَا القراد، وَقيل: الرَّاعِي المعيي، يَقُول: إِن هَذِه الْإِبِل تتنفس من البطنة تنفسا شَدِيدا فَيَقُول: إِذا نَام راعيها عَنْهَا وندت، تنفست فَوَقع عَلَيْهَا وَإِن بَعدت.
والطَّلَحُ: النِّعْمَة، قَالَ الْأَعْشَى:
كم رَأينَا من أُناسٍ هَلَكُوا ... ورأينا المَلْكَ عَمْراً بطَلَحْ
هَذَا قَول ابْن السّكيت، وَقَالَ بَعضهم: هَذَا غلط، إِنَّمَا ذُو طَلَحٍ مَوضِع، كَانَ هَذَا الْملك سَاكِنا بِهِ، فاجترأ الشَّاعِر فَقَالَ: بطَلَحَ. قَالَ الحطيئة:
مَاذَا تقولُ لأفرَاخٍ بِذِي طَلَحٍ ... حُمْرِ الحواصِلِ لَا ماءٌ وَلَا شَجَرُ
والطَّلْحُ: مَا بَقِي فِي الْحَوْض من المَاء الكدر.
والطَّلْحُ: شَجَرَة حجازية، جناتها كجناة السمرَة، وَلها شوك أحْجَنُ، ومنابتها بطُون الأودية، وَهِي أعظم العضاه شوكا وأصلبها عودا وأجودها صمغا. وَقَالَ أَبُو حنيفَة الطَّلْحُ أعظمُ العضاه وَأَكْثَره وَرقا وأشَدُّه خضرَة، وَله شوك ضخام طوال، وشوكه أقل الشوك أَذَى، وَلَيْسَ لشوكته حرارة فِي الرجل، وَله برمة طيبَة الرّيح، وَلَيْسَ فِي العضاه أَكثر صمغا مِنْهُ وَلَا اضخم، وَلَا ينْبت الطَّلْحُ إِلَّا بِأَرْض غَلِيظَة شَدِيدَة حصبة. واحدتها طَلْحَةُ، وَبهَا
(3/240)

سمي الرجل وَجَمعهَا عِنْد سِيبَوَيْهٍ طُلوحٌ، كصخرة وصخور، وطِلاحٌ. قَالَ: شبهوه بقصعة وقصاع. يَعْنِي أَن الْجمع الَّذِي على فعال إِنَّمَا هُوَ للمصنوعات كالجرار والصحاف. وَالِاسْم الدَّال على الْجمع، أَعنِي الَّذِي لَيْسَ بَينه وَبَين واحده إِلَّا هَاء التَّأْنِيث، إِنَّمَا هُوَ للمخلوقات نَحْو النّخل وَالتَّمْر، وَإِن كَانَ كل وَاحِد من الحيزين دَاخِلا على صَاحبه، قَالَ:
أَن تهبطين بلادَ قو ... م يرْتَعونَ من الطِّلاحِ
وَأَن، هَاهُنَا، يجوز أَن تكون الناصبة للاسم مُخَفّفَة مِنْهَا غير أَنه أولاها الْفِعْل بِلَا فصل. وَجمع الطَّلْحِ أطْلاحٌ. وَأَرْض طَلِحَةٌ: كَثِيرَة الطَّلْحِ، على النّسَب. وإبل طُلاحِيةٌ: وطِلاحِيةٌ: ترعى الطَّلْحَ. وطَلاحَي وطَلِحةٌ: تَشْتَكِي بطونها من أكل الطَّلْحِ. وَقد طَلِحَتْ طَلَحا. وَقَوله تَعَالَى: (وطَلْحٍ مَنْضُودٍ) فسر بِأَنَّهُ الطّلع، وَفسّر بِأَنَّهُ الموز، وَهَذَا غير مَعْرُوف فِي اللُّغَة.
والطُّلاحُ: نبت.
وطَلَحٌ، وَذُو طَلَحِ، وَذُو طُلُوحٍ: أَسمَاء مَوَاضِع.

مقلوبه: (ل ط ح)
اللَّطْحُ: اللَّطْخُ إِذا جف وحك. وَقد لَطَحَه، ولَطَخَه، يَلْطَحُه لَطْحا: ضربه بِيَدِهِ منشورة ضربا غير شَدِيد. وَفِي الحَدِيث: إِنَّه كَانَ يَلْطَحُ أفخاذ أُغليمة بني عبد الْمطلب، يَعْنِي النَّبِي عَلَيْهِ الصَّلَاة وَالسَّلَام.
ولَطَح بِهِ الأَرْض يَلْطَحُها لَطْحا، ضرب.

الْحَاء والطاء وَالنُّون
الحِنْطَةُ: الْبر، وَجَمعهَا حِنَطٌ. والحنَّاطُ: بَائِع الحِنْطةِ، والحِناطَةُ: حرفته.
وحَنَطَ الزَّرْع والنبت، وأحْنَطَ: حَان أَن يحصد. وَقوم حانِطون، على النّسَب.
والحِنْطِيُّ: الَّذِي يَأْكُل الحِنْطَةَ، قَالَ الأعلم.
والحِنطِئ الحِنطِيُّ يمثج بالعظيمة والرغائب الحِنْطِئ: الْقصير، وَسَيَأْتِي.
وحَنِطَ الرمث حَنَطا، وحَنَطَ وأحْنَطَ: أَبيض وَأدْركَ وَخرجت فِيهِ ثَمَرَة غبراء، فَبَدَا على قلله مثل قطع الْفراء، وَقَالَ أَبُو حنيفَة: أحْنَطَ الشّجر والعشب، وحَنطَ يحْنِطُ
(3/241)

حُنُوطا: أدْرك ثمره، قَالَ بَعضهم: أحْنَطَ الرمث فَهُوَ حانِطٌ، على غير قِيَاس.
والحَنُوطُ: طيب يخلط للْمَيت، مُشْتَقّ من ذَلِك لِأَن الرمث إِذا أحْنَطَ كَانَ لَونه أَبيض يضْرب إِلَى الصُّفْرَة وَله رَائِحَة طيبَة. وَقد حنَّطه. وَفِي الحَدِيث: إِن ثَمُود لما استيقنوا بِالْعَذَابِ تكفنوا بالأنطاع وتحَنَّطوا بِالصبرِ.

مقلوبه: (ط ح ن)
طَحَنَه يطْحَنُه طَحْنا فَهُوَ مطحونٌ وطَحينٌ، وطَحَّنه. أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
عَيْشُها العِلْهِزُ المُطَحَّنُ بالفَثّ ... وإيضاعُها القُعُودَ الوِساعا
والطِّحْنُ: الدَّقِيق. والطاحونةُ والطحَّانةُ الَّتِي تَدور بِالْمَاءِ. والطَّحَّان: الَّذِي يَلِي الطَّحينَ، وحرفته الطِّحانَةُ.
والطَّواحنُ: الأضراس كلهَا، من الْإِنْسَان وَغَيره، على التَّشْبِيه، واحدتها طاحِنَةٌ.
وكتيبة طحون: تطحَن كل شَيْء.
وَحرب طَحونٌ: كَذَلِك.
والطُّحَنُ: على هَيْئَة أم حبين إِلَّا أَنه الطف مِنْهَا، يشتال بِذَنبِهِ كَمَا تفعل الخلفة من الْإِبِل، يَقُول لَهُ الصّبيان: اطْحَنْ لنا جرابنا، فيَطْحنُ بِنَفسِهِ الأَرْض حَتَّى يغيب فِيهَا فِي السهل، وَلَا ترَاهُ إِلَّا فِي بلوقة من الأَرْض.
والطُّحَنُ: لَيْث عفرين. وَقَوله:
إِذا رَآنِي واحِداً أَو فِي عَيَنْ
يَعْرِفني، أطْرَقَ إطْراقَ الطُّحَنْ
إِنَّمَا عَنى بِهِ إِحْدَى هَاتين الحشرتين.
والطُّحنةُ: دُوَيْبَّة صفيراء طرف الذَّنب حَمْرَاء لَيست بخالصة اللَّوْن، أَصْغَر رَأْسا وجسدا من الحرباء، ذنبها طوال إِصْبَع، لَا تعض.
وطحَنَت الأفعى الرمل: إِذا رققته وَدخلت فِيهِ فغيبت نَفسهَا وأخرجت عينهَا، وَتسَمى الطَّحُونَ.
والطَّاحِنُ: الثور الْقَلِيل الدوران الَّذِي فِي وسط الكدس.
(3/242)

والطَّحَّانَة والطَّحُونُ: الْإِبِل إِذا كَانَت رفاقا وَمَعَهَا أَهلهَا، قَالَ الَّلحيانيّ: الطَّحونُ من الْغنم ثَلَاثمِائَة، وَلَا أعلم أحدا حكى الطَّحونَ فِي الْغنم وَغَيره.
والطُّحَنَةُ: الْقصير فِيهِ لوثة، عَن الزجاجي.

مقلوبه: (ن ح ط)
النَّحْطُ والنَّحيطُ والنُّحاطُ: أَشد الْبكاء نحَطَ ينْحِطُ نَحْطا ونحِيطا. والنَّحيطُ أَيْضا: صَوت مَعَه توجع، وَقيل: هُوَ صَوت شَبيه بالسعال.
وشَاة ناحِطٌ: سعلة وَبهَا نَحْطَةٌ.
والنَّحيطُ: الزّجر عِنْد الْمَسْأَلَة.
والنَّحيطُ والنَّحْطُ: صَوت الْخَيل من الثّقل والإعياء، يكون بَين الصَّدْر إِلَى الْحلق، وَالْفِعْل كالفعل.
ونحَط الرجلُ ينْحِطُ، إِذا وَقعت فِيهِ الْقَنَاة فصوت من صَدره.
ونحَطَ الْقصار ينْحِطُ، إِذا ضرب بِثَوْبِهِ على الْحجر وتنفس ليَكُون أروح لَهُ.
والنَّحَّاطُ: المتكبر الَّذِي ينْحِطُ من الغيظ، قَالَ:
وزادَ بغيُ الأَنِفِ النَّحَّاط
والنَّحْطَة: دَاء يُصِيب الْخَيل وَالْإِبِل فِي صدورها لَا تكَاد تسلم مِنْهُ.

مقلوبه: (ط ن ح)
طَنِحَت الْإِبِل طَنَحا، وطَنِخَتْ: بشمت. وَقيل: طَنِحَتْ سمنت، وطَنِختْ، مُعْجمَة، بشمت.

مقلوبه: (ن ط ح)
النَّطْحُ للكباش وَنَحْوهَا. نَطَحَه ينْطَحُه وينْطِحُه. وَقد انْتطَح الكبشان وتَناطَحا، ويقتاس من ذَلِك للأمواج وَالرِّجَال فِي الْحَرْب. وكبش نَطيحٌ، من كباش نَطْحَى ونطائحَ، الْأَخِيرَة عَن الَّلحيانيّ، ونعجة نَطيحٌ ونطيحةٌ من نعاج نَطْحَى ونَطائحَ. وَفِي التَّنْزِيل: (والمُتَرَدّيَةُ والنَّطِيَحُة) يَعْنِي مَا تَناطَحَ فَمَاتَ.
وَمَا نَطَحتْ فِيهِ جماء ذَات قرن: يُقَال ذَلِك فِيمَن ذهب هدرا، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
والنَّطيحُ والناطحُ: مَا يَأْتِيك من أمامك من الطير والظباء وَغَيرهمَا مِمَّا يزْجر.
(3/243)

وَرجل نَطيحٌ: مشئوم، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
فأمْكَنه مِمَّا يُريدُ وبعضُهم ... شَقِيّ لَدَى خَيراتهن نَطِيحُ
وَفرس نَطيحٌ: إِذا طَالَتْ غرته حَتَّى تسيل تَحت إِحْدَى اذنيه، وَهُوَ يتشاءم بِهِ. وَقيل: النَّطيحُ من الْخَيل، الَّذِي وسط جَبهته دائرتان، وَإِن كَانَت وَاحِدَة فَهِيَ اللَّطْمَة وَهُوَ اللطيم. ودائرة الناطحِ، من دوائر الْخَيل. وكل ذَلِك شُؤْم.
والنَّطْحُ: نجم من منَازِل الْقَمَر يتشاءم بِهِ أَيْضا. قَالَ ابْن الْأَعرَابِي: مَا كَانَ من أَسمَاء الْمنَازل فَهُوَ يَأْتِي بِالْألف وَاللَّام، وَبِغير ألف وَلَام كَقَوْلِك: نَطْحٌ والنَّطْحُ، وغَفْرٌ والغَفْرُ.

الْحَاء والطاء الْفَاء
الطَّحْفُ: حب بِالْيمن يطْبخ.

مقلوبه: (ط ف ح)
طَفَحَ يَطْفَحُ طَفْحا وطُفُوحا: امْتَلَأَ وارتفع. وطَفَحه طَفْحا، وطفَّحه وأطْفَحَه: ملأَهُ حَتَّى ارْتَفع.
وطَفَح عقله: ارْتَفع. وسكران طافِحٌ، كَذَلِك، أَي أَن الشَّرَاب ملأَهُ حَتَّى ارْتَفع.
وكل مَا علا: طُفاحَةٌ، كزبد الْقدر وَمَا علا مِنْهَا. وأطفَحَ الطُّفاحَة: أَخذهَا. وَالرِّيح تطْفَحُ القطنة: تسطع بهَا، قَالَ أَبُو النَّجْم:
مُمَزَّقا فِي الرّيحِ أَو مَطْفوحا
واطْفَحْ عني، أَي اذْهَبْ.

مقلوبه: (ف ط ح)
الفَطَحُ: عرض فِي الرَّأْس والأرنبة. رَأس أفطَحُ وأرنبة فَطْحاءُ.
والأفطَحُ: الثور، لذَلِك، صفة غالبة. وفَطَحَ الْعود وَغَيره يفْطَحُه فَطْحا، وفَطَّحَه: براه وعرَّضه، أنْشد ثَعْلَب:
ألْقَى على فَطْحائها مَفْطوحَا
غادرَ جُرْحا ومَضَى صحيحَا
(3/244)

قَالَ: يَعْنِي السهْم وَقع فِي الرَّمية فجرحها وَمضى وَهُوَ سليم، وعنى بالفَطْحاءِ: الْموضع المنبسط مِنْهَا كالفريصة والصفح.
وفَطَحَ ظَهره فَطْحا: ضربه بالعصى.
والأفْطَحُ: الحرباء الَّذِي تصهر الشَّمْس ظَهره ولونه فيبيض من حميمها.
وفُطِّحَ النّخل: لقح، عَن كرَاع.

الْحَاء والطاء وَالْبَاء
الحَطَبُ: مَا أُعد من الشّجر شبوبا للنار. حَطَبَ يحْطِبُ حَطْبا، واحْتَطَبَ: جمع الحَطَبَ. وحَطَبَ فلَانا حَطَبا، يحْطِبُه، واحْتَطَبَ لَهُ: جمعه لَهُ، قَالَ ذُو الرمة:
وَهل أحْطِبَنَّ القومَ وَهِي عَرِيَّةٌ ... أصُولَ ألاءٍ فِي ثَرَى عَمِدٍ جَعْدٍ
وَرجل حاطِبُ ليل: مخلط فِي أمره وَكَلَامه، وَلَا يتفقد كَلَامه، كالحاطِبِ بِاللَّيْلِ كل رَدِيء وجيد، لِأَنَّهُ لَا يبصر مَا يجمع فِي حبله.
وَأَرْض حَطيبَةٌ: كَثِيرَة الحَطَبِ، وَكَذَلِكَ وَاد حَطيبٌ. قَالَ:
وادٍ حَطِيبٌ عَشِيبٌ لَيْسَ يمنَعُه ... من الأنيسِ حِذارُ اليوْمِ ذِي الرَّهَج
وَقد حَطِبَ واحْطَبَ.
واحْتَطَبَت الْإِبِل: رعت دقَّ الحطَبِ، قَالَ الشَّاعِر، وَذكر إبِلا:
إِن أخْصَبَتْ تركَتْ مَا حول مَبركِها ... زينا، وتُجْدِبُ أحْيانا فتَحْتَطِبُ
وَقَالَ الْقطَامِي:
إِذا احتَطَبَتْه نيْبُها قذفَتْ بِهِ ... بلاعيمُ أكْراشٍ كأوعِيةِ الغَفْرِ
وبعير حَطَّابٌ: يرْعَى الحطَب، وَلَا يكون ذَلِك إِلَّا من صِحَة وَفضل قُوَّة، وَالْأُنْثَى حَطَّابةٌ.
والحِطابُ فِي الْكَرم: أَن يقطع حَتَّى يَنْتَهِي إِلَى مَا جرى فِيهِ المَاء. واستَحْطَبَ الْعِنَب: احْتَاجَ أَن يقطع شَيْء من أعاليه. وحَطَبوه: قطعوه.
(3/245)

والمِحْطَبُ: المنجل الَّذِي يقطع بِهِ.
وحَطَبَ بِهِ: سعى. وَقَوله تَعَالَى: (وامرأتُه حَمَّالةَ الحطَبِ) قيل هُوَ النميمة، وَقيل إِنَّهَا كَانَت تحمل الشوك فتلقيه على طَرِيق رَسُول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
والأحْطَبُ: الشَّديد الهزال.
وَقد سمَّتْ حاطِبا وحُوَيْطِبا. وَبَنُو حاطِبَة: بطن. وحَيطوبٌ: مَوضِع.

مقلوبه: (ح ب ط)
الحَبَطُ، مثل الْعَرَب: من آثَار الجروح. وَقد حَبِطَ حَبَطا، وأحْبَطَه الضَّرْب.
والحبَطُ: وجع يَأْخُذ الْبَعِير فِي بَطْنه من كلإٍ يستوبله. وَقد حَبِط حَبَطا فَهُوَ حَبِيطٌ. وإبل حَباطَي وحَبِطَةٌ.
وحَبِطَت الشَّاة حَبَطا: انتفخ بَطنهَا عَن أكل الذرق. وَفِي الحَدِيث: " إِن مِمَّا ينْبت الرّبيع مَا يقتل حَبَطا أَو يلم " وَذَلِكَ الدَّاء الحُباطُ.
والحَبَطُ فِي الضَّرع: أَهْون الورم. وَقيل: الحبَطُ، الانتفاخ أَيْنَمَا كَانَ من دَاء أَو غَيره. وحَبِطَ جلده: ورم.
والحَبَنْطأُ، يهمز وَلَا يهمز: الغليظ الْقصير البطين، وَامْرَأَة حَبَنْطأةٌ: قَصِيرَة دَمِيمَة عَظِيمَة الْبَطن.
والحَبَنْطَي: الممتلئ غَضبا أَو بطنة وَحكى الَّلحيانيّ عَن الْكسَائي: رجل حَبَنْطيً، مَقْصُور، وحِبَنْطيً، مكسور مَقْصُور، وحَبَنْطأ وحِبَنْطَأٌ: أَي ممتلئ، غيظا أَو بطنة. وَقد احْبَنَطأْتُ واحْبَنْطَيتُ. وكل ذَلِك من الحَبَطِ الَّذِي هُوَ الورم، وَلذَلِك حكم على نونه وهمزته، أَو يائه، انهما ملحقتان لَهُ بِبِنَاء سفرجل.
والمُحْبَنْطِئُ: اللازق بِالْأَرْضِ. وَفِي الحَدِيث " إِن السقط ليظل مُحْبَنْطِياًّ على بَاب الْجنَّة " فسروه: متغضبا، وَقيل: المُحْبَنْطي، بِغَيْر همز، المتغضب المُستبطئُ للشَّيْء، وبالهمز: الْعَظِيم الْبَطن.
وحَبِطَ عمله حَبْطا وحُبُوطا: فسد. وَالله أحْبَطَه. وَفِي التَّنْزِيل: (فأحْبَطَ أَعْمَالهم) .
والحَبِطْ الْحَارِث بن مَازِن بن مَالك بن عَمْرو بن تَمِيم، سمي بذلك لِأَنَّهُ كَانَ فِي سفر فَأَصَابَهُ مثل الحَبَطِ. وَقيل: إِنَّمَا سمي بذلك لِأَن بَطْنه ورم من شَيْء أكله. والحَبِطاتُ والحَبَطاتُ: أبناؤه، على جِهَة النّسَب، وَالْقِيَاس الْكسر.
(3/246)

وَقيل: الحَبِطاتُ: الْحَارِث بن عَمْرو بن تَمِيم، والعنبر بن عَمْرو، والقليب بن عَمْرو، ومازن بن مَالك بن عَمْرو، وَكَعب ابْن عَمْرو، قَالَ ابْن الْأَعرَابِي: ولقى دَغْفَل رجلا فَقَالَ لَهُ: مِمَّن أَنْت؟ فَقَالَ: من بني عَمْرو بن تَمِيم. قَالَ: إِنَّمَا عَمْرو عِقَاب جاثمة: فالحَبِطاتُ عُنُقهَا، والقليب رَأسهَا، وَأسيد والهجيم جناحاها، والعنبر جثوتها ومازن مخلبها، وَكَعب ذنبها، يَعْنِي بالجثوة بدنهَا ووسطها.

مقلوبه: (ط ب ح)
المُطَبَّحُ، بشد الْبَاء وَفتحهَا: السمين، عَن كرَاع.

مقلوبه: (ب ط ح)
البَطْحُ: الْبسط. بطَحَه على وَجهه يبْطَحُه بَطْحا فانْبَطَح.
والبَطْحاءُ: مسيل فِيهِ دقاق الْحَصَى. وَقيل بَطْحاءُ الْوَادي، تُرَاب لين مِمَّا جرته السُّيُول. وَالْجمع بَطْحاوَاتٌ وبِطاحٌ، فَإِن اتَّسع وَعرض فَهُوَ الأبْطَحُ، وَالْجمع الأباطحُ، كسروه تكسير الْأَسْمَاء، وَإِن كَانَ فِي الأَصْل صفة، لِأَنَّهُ غلب، كالأبْرَقِ والأجْرَعِ، فَجرى مجْرى أفكل. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الأبْطَحُ لَا ينْبت شَيْئا، إِنَّمَا هُوَ بطن المسيل.
واستَبْطح الْوَادي فِي هَذَا الْمَكَان: استوسع فِيهِ. وتَبَطَّح الْمَكَان وَغَيره: انبسط وانتصب قَالَ:
إِذا تَبَطَّحْنَ على المحامِلِ
تَبَطُّحَ البَطّ بجنْبِ السَّاحلِ
وتَبَطَّحَ السَّيلُ: سالَ سَيْلاً عريضا، قَالَ ذُو الرمة:
وَلَا زَالَ من نَوْءِ السّماكِ عَلَيْكُمَا ... ونَوْءِ الثُّرَيَّا وابِلٌ مُتَبَطِّحُ
وبَطْحاءُ مَكَّة مَعْرُوفَة لانبِطاحِها. وقريش البطاحِ: الَّذين ينزلون بَطْحاء مَكَّة. وقريش الظَّوَاهِر: الَّذين ينزلون مَا حول مَكَّة، قَالَ:
فَلَو شَهِدَتني من قُريشٍ عصَابَةٌ ... قُرَيشُ البطاحِ لَا قُريش الظَّواهرِ
(3/247)

وَبَينهمَا بَطْحَةٌ بعيدةٌ، أَي مسافةٌ.
والبَطيحَة: بَين وَاسِط وَالْبَصْرَة، وَهُوَ مَاء مستنقع لَا يرى طرفاه وَهُوَ مغيض دجلة والفرات. وَكَذَلِكَ مغايض مَا بَين الْبَصْرَة والأهواز.
والبَطِحانُ وبُطاحٌ: موضعان.
وَذُو البِطاح: مَوضِع. قَالَ الرَّاعِي:
تُثِيرُ وتُبْدي عَن دِيارٍ بنَجْوَةٍ ... أصَرَّ بهَا من ذِي البطاحِ خَلِيجُ

الْحَاء والطاء وَالْمِيم
الحَطْمُ: الْكسر فِي أَي وَجه كَانَ. وَقيل: هُوَ كسر الْيَابِس خَاصَّة. حَطَمَه يَحْطِمُه حَطْما، وحَطَّمَه، فانحَطَم وتحَطَّم. والحِطْمَةُ والحُطامُ: مَا تحَطَّمَ من ذَلِك. وصعدة حِطَمٌ، كَمَا قَالُوا: كسر، كَأَنَّهُمْ جعلُوا كل قِطْعَة مِنْهُ حِطَمَةٌ، قَالَ سَاعِدَة ابْن جؤية:
مَاذَا هُنالك من أسْوَانَ مُكْتَئبٍ ... وساهِفٍ ثَمِلٍ فِي صَعْدَةٍ حِطَمِ
وحُطامٌ الْبيض: قشره. قَالَ الطرماح:
كَأَن حُطام قيضِ الصيفِ فِيهِ ... فَرَاشُ صميمِ أقحافِ الشئونِ
والحَطِيمُ: مَا بقى من نَبَات عَام أول ليبسه وتحَطُّمِه، عَن الَّلحيانيّ.
والحَطْمَةُ والحُطْمَةُ والحاطُومُ: السّنة الشَّدِيدَة لِأَنَّهَا تحطم كل شَيْء. وَقيل: لَا تسمى حاطُوما إِلَّا فِي الجدب المتوالي.
وحَطْمَةُ الْأسد فِي المَال: عيثه وفرسه، لِأَنَّهُ يَحْطِمُه. وَأسد حَطُومٌ: يَحْطِمُ كل شَيْء يدقه، وَكَذَلِكَ ريح حَطُومٌ.
وَلَا تَحْطِمْ علينا المرتع، أَي لَا ترع عندنَا فتفسد علينا المرعى.
وإبل حُطَمَةٌ، وغنم حُطَمَةٌ: كَثِيرَة تَحْطِمُ الأَرْض بخفافها وأظلافها، وتَحْطِمُ شَجَرهَا وبقلها فتأكله.
ونار حُطَمَةٌ: شَدِيدَة. وَفِي التَّنْزِيل: (كلا ليُنْبَذنَّ فِي الحُطَمَةِ) وَقيل:
(3/248)

الحُطَمَةُ بَاب من أَبْوَاب جَهَنَّم، نَعُوذ بِاللَّه مِنْهَا. وَقَالَ الزّجاج: الحُطَمَةُ اسْم من أَسمَاء النَّار. وكل ذَلِك من الحَطْمِ الَّذِي هُوَ الْكسر والدق.
وَرجل حُطَمٌ وحُطُمٌ: لَا يشْبع، لِأَنَّهُ يحْطِمُ كل شَيْء، قَالَ:
لقد لفَّها اللَّيلُ بسَوَّاقٍ حُطَمْ
وحَطَم فلَانا أَهله: كبر فيهم، فَكَأَنَّهُ بِمَا حملوه من أثقالهم كسروه. وَفِي حَدِيث عَائِشَة رَضِي الله عَنْهَا: بعد مَا حَطَمْتموه. تَعْنِي النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، التَّفْسِير للهروي فِي الغريبين. وانحَطَم النَّاس عَلَيْهِ: تزاحموا.
والحَطيمُ: حجر بِمَكَّة، سمي بذلك لانحطامِ النَّاس عَلَيْهِ، وَقيل: لأَنهم كَانُوا يحلفُونَ عِنْده فِي الْجَاهِلِيَّة فيَحْطِمُ الْكَاذِب، وَهُوَ ضَعِيف.
وحَطِمت الدَّابَّة حَطما: هزلت.
وَمَاء حاطُومٌ: ممرئ.
والحُطَمِيَّةُ: دروع تنْسب إِلَى رجل كَانَ يعملها.
وَبَنُو حَطْمَة: بطن.

مقلوبه: (ح م ط)
حَمَطَ الشَّيْء يحْمِطُه حَمْطا: قشره، وَهَذَا فعل ممات.
والحَماطَةُ: حرقة يجدهَا الْإِنْسَان فِي حلقه.
وحَماطَةُ الْقلب: سوَاده، أنْشد ثَعْلَب:
ليتَ الغُرابَ رَمى حَماطَةَ قَلبه ... عَمْرٌو بأسْهُمه الَّتِي لم تُلْغَبِ
والحماطُ: شجر التِّين الْجبلي، قَالَ أَبُو حنيفَة: أَخْبرنِي بعض الْأَعْرَاب أَنه فِي مثل نَبَات التِّين غير انه أَصْغَر وَرقا، وَله تين كثير صغَار من كل لون، أسود وأملح وأصفر،
(3/249)

وَهُوَ شَدِيد الْحَلَاوَة يحرق الْفَم إِذا كَانَ رطبا ويعقره، فَإِذا جف ذهب ذَاك عَنهُ، وَهُوَ يدّخر، وَله إِذا جف متانة وعلوكة، وَالْإِبِل وَالْغنم ترعاه وتأكل تينه. وَقَالَ مرّة: الحَماطُ التِّين الْجبلي. والحَماطُ: شجر من نَبَات جبال السراة، وَقيل: هُوَ الأفاني إِذا يبس، قَالَ أَبُو حنيفَة: هُوَ مثل الصليان، إِلَّا انه خشن الْمس، الْوَاحِدَة مِنْهَا حَماطَةٌ.
والحَماطُ: تبن الذّرة خَاصَّة، عَن أبي حنيفَة.
والحَمطَيِطُ: نبت كالحَماطِ.
وحَماطانُ: شجر. وَقيل: مَوضِع، قَالَ:
يَا دارَ سَلْمى بحَماطانَ اسْلَمِي
والحِمْطاطُ والحَمْطُوطُ: دُوَيْبَّة فِي العشب منقوشة بألوان شَتَّى، وَقيل: الحماطيطُ: الْحَيَّات.

مقلوبه: (ط ح م)
طَحْمَةُ السَّيْل وطُحْمتُه: دفاع معظمه، وَقيل: دفعتها الأولى.
وأتتنا طُحمَةٌ من النَّاس وطَحْمَةٌ، أَي دفْعَة. وهم أَكثر من القادية. وَقيل: طُحْمَةُ النَّاس جَمَاعَتهمْ.
وطَحمةُ الْفِتْنَة: جَوْلَة النَّاس عِنْدهَا.
وَرجل طُحَمَةٌ: شَدِيد العراك.
وقوس طَحُومٌ: سريعة السهْم.
والطَّحْمَةُ: ضرب من النبت، وَهِي الطَّحْماءُ. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الطَّحْمَةُ من الحمض، وَهِي عريضة الْوَرق كَثِيرَة المَاء والطَّحْماءُ: نبتة سهلية حمضية، قَالَ: والطَّحْماءُ أَيْضا: النجيل، وَهُوَ خير الحمض كُله، وَلَيْسَ لَهُ حطب وَلَا خشب، إِنَّمَا ينْبت نباتا تَأْكُله الْإِبِل.

مقلوبه: (م ح ط)
المَحْطُ: شَبيه بالمَخْط.
ومَحَطَ الْوتر والعقب يمْحَطُه مَحْطا: أَمر عَلَيْهِ الْأَصَابِع ليصلحه.
والبازي يمْحَطُ ريشه: يذهبه.
وامْتَحَطَ سَيْفه: سلَّه. وامْتَحَط الرمْح: انتزعه.
(3/250)

مقلوبه: (ط م ح)
طَمَحت الْمَرْأَة تَطمَحُ طِماحا، وَهِي طامحٌ: نشزت ببعلها.
وطَمَح ببصره يَطْمَحُ طَمحا: شخص. وَقيل: رمى بِهِ إِلَى الشَّيْء. وَرجل طَماحٌ: بعيد الطّرف.
وَفرس طامحُ الطّرف وطَموحُه: مُرْتَفعَة. وطَمَحَ الْفرس يطْمَحُ طِماحا وطُموحا: رفع يَدَيْهِ.
وكل مفرط فِي تكبر طامحٌ، وَذَلِكَ لارتفاعه. والطِّماحُ: الْكبر وَالْفَخْر، لارْتِفَاع صَاحبه.
وبحر طَموحُ الموج: مرتفعه. وبئر طَموحُ المَاء: مُرْتَفعَة الجمة، وَهُوَ مَا اجْتمع من مَائِهَا، أنْشد ثَعْلَب فِي صفة الْبِئْر:
غادِيَةُ الجَوْلِ طَموحُ الجَمِّ
جِيبَتْ بجوفِ حَجَرٍ هِرْشَمِّ
تُبْذَلُ للجارِ ولابنِ العَمّ
إِذا الشريب كانَ كالأصَمّ
وعَقَدَ اللِّمَّةَ كالأجَمّ
وطَمَحَ بَوْله: باله فِي الْهَوَاء. وطمَّح بالشَّيْء: رمى بِهِ فِي الْهَوَاء.
وطَمَحَ الرجل فِي السَّوْمِ: إِذا استام بسلعته وتباعد عَن الْحق، عَن الَّلحيانيّ.
وطَمَحاتُ الدَّهْر: شدائده، قَالَ:
باتتْ همومي فِي الصَّدر تَخْطأُها ... طَمْحاتُ دهرٍ مَا كنتُ أدْرأها
سكَّن الْمِيم ضَرُورَة.
وَبَنُو الطَّمْح وَبَنُو الطمَّاحِ: بطين.
والطمَّاح: اسْم رجل. وَأَبُو الطَّمَحانِ اسْم شَاعِر.
(3/251)

مقلوبه: (م ط ح)
المَطْحُ: الضَّرْب بِالْيَدِ، وَرُبمَا كنى بِهِ عَن النِّكَاح، وَقد مَطَحَها.

الْحَاء وَالدَّال وَالتَّاء
حَتَدَ بِالْمَكَانِ يحْتِدُ حَتْداً: أَقَامَ، مماتة.
وَعين حُتُدٌ، كحُشُدٍ، لَا يَنْقَطِع مَاؤُهَا.
والمَحْتِدُ: الأَصْل والطبع.
وَرجع إِلَى مَحْتِدِه، إِذا فعل شَيْئا من الْمَعْرُوف ثمَّ رَجَعَ عَنهُ. وَقَول الْهُذلِيّ:
وشقُّوا بمنحوضِ القِطاعِ فؤادَه ... لَهُ قُترَاتٌ قد بُنِينَ مَحَاتِدُ
قيل: أَرَادَ، قديمَة ورثهَا عَن آبَائِهِ فَهِيَ لَهُ أصل.

الْحَاء وَالدَّال والثاء
الحُدُوثُ: نقيض القدمة. حَدَثَ الشَّيْء يحْدُثُ حُدُوثا وحَداثَةً، وأحْدثَه هُوَ، فَهُوَ مُحْدَثٌ وحَديثٌ. وَكَذَلِكَ استحدَثَه. وأخذني من ذَلِك مَا قدم وحَدُثَ، وَلَا يُقَال: حدُث بِالضَّمِّ إِلَّا مَعَ قدم، كَأَنَّهُ إتباع، وَمثله كثير.
وَكَانَ ذَلِك فِي حِدْثانِ أَمر كَذَا، أَي فِي حُدُوثه.
وَأخذ الْأَمر بحِدْثانه وحَداثَتِه، أَي بأوله وابتدائه.
وحَدَثانُ الدَّهْر وحوادثُه: نوبه وَمَا يحدث مِنْهُ، وَاحِدهَا حَادث، وَكَذَلِكَ أحداته، وَاحِدهَا حَدَثٌ.
والأحداثُ: الأمطار الحادثَةُ فِي أول السّنة، قَالَ الشَّاعِر:
ترَوَّى من الأحداثِ حَتَّى تلاحَقَتْ ... طرائقُه واهتزّ بالشِّرشِرِ المَكْرُ
أَي مَعَ الشرشر، فَأَما قَول الْأَعْشَى:
فإمَّا تَرَيْنِي ولي لِمَّةٌ ... فإنَّ الحوادثَ أوْدَى بهَا
فوجهه عِنْده، انه حذف للضَّرُورَة، وَذَلِكَ لمَكَان الْحَاجة إِلَى الردف. فَأَما أَبُو عَليّ الْفَارِسِي فَذهب إِلَى انه وضع الْحَوَادِث مَوضِع الْحدثَان، كَمَا وضع الآخر الْحدثَان مَوضِع الْحَوَادِث فِي قَوْله:
(3/252)

ووَهَّابُ المِئِينَ إِذا ألمَّتْ ... بِنَا الحَدَثانُ، والحامي النَّصُورُ
والحَدَثانُ: الفأس، أرَاهُ على التَّشْبِيه بحَدَثانِ الدَّهْر، وَلم يقلهُ أحد، أنْشد أَبُو حنيفَة:
وجَوْنٌ تَزْلَقُ الحَدَثانُ فِيهِ ... إِذا أُجُرَاؤه نَحَطُوا أجابا
وسمى سِيبَوَيْهٍ الْمصدر حَدَثا، لِأَن المصادر كلهَا أَعْرَاض حَادِثَة، وكسره على أَحْدَاث، قَالَ: فَأَما الْأَفْعَال فأمثلة أخذت من أَحْدَاث الْأَسْمَاء.
وَرجل حَدَثُ السن وحديثُها، بَين الحَداثَةِ والحُدوثَة، وَرِجَال أحْداثُ السن وحُدْثانَها وحُدَثاؤها. وكل فَتى من النَّاس وَالدَّوَاب وَالْإِبِل حَدَثٌ، وَالْأُنْثَى حَدَثةٌ. وَاسْتعْمل ابْن الْأَعرَابِي الحَدَثَ فِي الوعل فَقَالَ: إِذا كَانَ الوعل حَدَثا فَهُوَ صدع.
والحديثُ: الْجَدِيد من الْأَشْيَاء.
والحديثُ: الْخَبَر، وَالْجمع أحاديثُ كقطيع وأقاطيع. وَهُوَ شَاذ، وَقد قَالُوا فِي جمعه حِدْثانٌ وحُدْثانٌ، وَهُوَ قَلِيل، أنْشد الْأَصْمَعِي:
تُلَهِّى المرءَ بالحِدْثانِ لَهْواً ... وتَحْدِجُه كَمَا حُدِجَ المُطِيقُ
وبالحُدْثانِ أَيْضا، وَرَوَاهُ ابْن الْأَعرَابِي: بالحَدَثانِ، وَفَسرهُ فَقَالَ: إِذا أَصَابَهُ حَدَثانُ الدَّهْر من مصائبه ومرازيه، ألهته بدلهَا وحديثها عَن ذَلِك.
وَقَوله تَعَالَى: (فلعلك باخعٌ نفسكَ على آثارِهم إِن لم يُؤمنوا بِهَذَا الحَدِيث أسفا) عَنى بِالْحَدِيثِ الْقُرْآن، عَن الزّجاج.
وَقد حدَّثه الحديثَ وحَدَّثه بِهِ. وَقَول سِيبَوَيْهٍ فِي تَعْلِيل قَوْلهم " لَا تَأتِينِي فتحدثني ": كَأَنَّك قلت، لَيْسَ يكون مِنْك إتْيَان فحديثٌ، إِنَّمَا أَرَادَ: فتحديثٌ، فَوضع الِاسْم مَوضِع الْمصدر، لِأَن مصدر حَدَّثَ إِنَّمَا هُوَ التحديث، فَأَما الحَدِيث فَلَيْسَ بمصدر.
وَقَوله تَعَالَى: (وأمَّا بِنِعْمَة رَبك فحدّثْ) أَي بلِّغ مَا أُرسِلَتُ بِهِ، وَحدث بِالنُّبُوَّةِ الَّتِي آتاك الله وَهِي أجل النِّعم.
وَسمعت حَدِيثي حَسَنَة، أَي حَدِيثا. والأحدوثة مَا حُدّثَ بِهِ.
(3/253)

وَرجل حَدِثٌ وحَدُثٌ وحِدْثٌ وحِدّيثٌ: كثير الحَدِيث حسن السِّيَاق لَهُ، كل هَذَا على النّسَب وَنَحْوه. وَفُلَان حِدْثُكَ، أَي مُحَدّثُك. وَالْقَوْم يتحادثون ويتحدَّثون. وَتركت الْبِلَاد تَحَدَّثُ، أَي تسمع فِيهَا دويا، حَكَاهُ عَن ثَعْلَب.
والحَدَثُ: الإبداء، وَقد أحْدَثَ.
والحدَثُ مثل الْوَلِيّ. وَأَرْض محدوثة: أَصَابَهَا الْحَدث.
والحدثُ: مَوضِع مُتَّصِل بِبِلَاد الرّوم، مُؤَنّثَة.
وحَدَثُ الرقَاق، ويروى بِالْجِيم، مَوضِع بِالشَّام.

الْحَاء وَالدَّال وَالرَّاء
حَدَر بالشَّيْء يَحْدُره ويحدِرُه حَدْراً وحُدُوراً فانحدر: حطه من علو إِلَى سُفْل.
وَهَذَا مُنْحدَرٌ من الْجَبَل ومُنْحُدُرٌ، أتبعوا الضمة الضمة، كَمَا قَالُوا: أُبنيك وأبنوكَ، وَرَوَاهُ بَعضهم: مَنْحَدِرٌ.
وحَدُورُ الرمل وَالْأَرْض: مَا انحدَرَ مِنْهُمَا، وَجمع الحَدُورِ: حُدُرٌ. وحادُورُهما وأُحْدورُهما كحَدُورِهما.
وحَدَر السَّفِينَة وَالْمَتَاع يَحْدرُهما حَدْراً، وَكَذَلِكَ حَدَر الْقُرْآن وَالْقِرَاءَة.
وحَدَرَ الدمع يَحْدُرُه حدْراً وحُدُوراً. وحدَّره فانحَدر وتحَدَّر. قَالَ الَّلحيانيّ: حَدَرَت الْعين بالدمع وَهِي تَحْدِرُ وتحدُرُ حَدْراً. وَالِاسْم من ذَلِك الحَدُورةُ والحُدورةُ والحادُورةُ.
وحَدَرَ اللثام عَن حنكه: أماله.
وحَدَرَ الدَّوَاء بَطْنه يحْدُره حَدْراً: أَمْشَاهُ وَاسم الدَّوَاء: الحادورُ.
وَغُلَام حادرٌ: جميل صبيح. والحادرُ: السمين الغليظ، وَالْجمع حَدَرةٌ. وَقد حَدَرَ يَحْدُرُ، وحَدُر.
ورمح حادِرٌ: غليظ.
وجبل حادِرٌ: مُرْتَفع.
وَحي حادِرٌ: مُجْتَمع.
وَعدد حادِرٌ: كثير.
وحبل حادِرٌ: شَدِيد الفتل. قَالَ:
(3/254)

فَمَا رَوِيَتْ حَتَّى استَبان سُقاتُها ... قُطُوعا لمحبولٍ من الليفِ حادِرِ
وحدَرَ الْوتر حُدُورة: غلظ وَاشْتَدَّ، وَقَالَ أَبُو حنيفَة: إِذا كَانَ الْوتر قَوِيا ممتلئا قيل وتر حادِرٌ. وَقد حَدُرَ حُدُورَةً.
وناقة حادِرَةُ الْعَينَيْنِ: إِذا امتلأتا نقيا واستوتا وحسنتا.
وكل ريَّان حسن الْخلق حادِرٌ. وَعين حَدْرَةٌ بدرة: عَظِيمَة، وَقيل: حادة النّظر. وَقيل: حَدْرَةٌ وَاسِعَة، وبدرة يُبَادر نظرها نظر الْخَيل، عَن ابْن الْأَعرَابِي. وَعين حَدرَاءُ: حَسَنَة. وَقد حَدَرَتْ.
والحَدْرَةُ: قرحَة تخرج بجفن الْعين فترم وتغلظ.
وحَدَر جلده عَن الضَّرْب يَحْدُرُ حَدراً وحُدوراً: غلظ وانتفخ، قَالَ عمر بن أبي ربيعَة:
لَو دَبَّ ذَرٌّ فوقَ ضاحي جِلدِها ... لأبانَ من آثارِهِنَّ حُدُوراً
وأحدَره الضَّرْبُ وحدَرَه يحدُرُه. وَفِي الحَدِيث: " كلهَا يحدُرُ ويبضع " يَعْنِي السِّيَاط.
وحَدَرَ جلده حَدْراً وأحْدَر: نضر.
والحَدْرُ: النشز الغليظ من الأَرْض.
وحَدَر الثَّوْب يحْدُره حَدْراً، وأحْدَره: فتل أَطْرَاف هدبه.
والحَدرِيَّاتُ والأَحْدَرِيَّاتُ، كلتاهما عَن الهجري، قلانس ذَوَات أَعْلَام، وَأنْشد:
ضَرْبٌ يُطِيرُ من وراءِ الأعمارْ
الحَدَرِيَّاتِ ذواتِ الأنْبارْ
والأحْدرِيَّاتُ.
وحَدَرتهم السَّنة تَحْدُرُهم: جَاءَت بهم إِلَى الْحَضَر، قَالَ الحطيئة:
جاءتْ بِهِ من بلادِ الطُّورِ تَحْدُرُهُ ... حصَّاءُ لم تَتَّرِكْ دونَ العَصَى شَذَبا
(3/255)

والحُدْرةُ من الْإِبِل: مَا بَين الْعشْرَة إِلَى الْأَرْبَعين. وَعَلِيهِ حُدْرَةٌ من غنم وحَدْرَةٌ، أَي قِطْعَة، عَن الَّلحيانيّ.
وحَيْدارُ الْحَصَى: مَا اسْتَدَارَ مِنْهُ.
وحَيْدَرَةُ: الْأسد.
وحَيْدَرٌ وحَيْدَرَةُ: اسمان.
والحُوَيْدِرَةُ: اسْم شَاعِر، وَرُبمَا قَالُوا: الحادِرَةُ.

مقلوبه: (ح ر د)
الحَرْدُ، الجِدُّ وَالْقَصْد. حَرَدَ يحْرِدُ حَرْدا وَفِي التَّنْزِيل: (وغَدَوا على حَرْدٍ قادرِيَن) والحرْدُ: الْمَنْع، وَقد فسرت الْآيَة على هَذَا. وحَرَّدَ الشَّيْء: مَنعه، قَالَ:
كأنّ فِدَاءَها إِذْ حَرَّدُوهُ ... أطافُوا حوُله سُلَكٌ يَتِيمُ
ويروى: جَرَّدوه، أَي نقوه من التِّبْن.
وَرجل حَرْدانُ: متنح معتزل. وحَرِدٌ من قوم حِرادٍ، وحريد من قوم حُرداءَ، وَامْرَأَة حَريدةٌ، وَلم يَقُولُوا: حَرْدى. وَحي حرِيدٌ، متفرد منعزل، إِمَّا من عزتهم، وَإِمَّا من ذلتهم وقلتهم، قَالَ جرير:
نَبْنِي على سَننِ العَدُوّ بُيوتَنا ... لَا نَسْتَجيرُ وَلَا نَحُلُّ حَرِيدَا
يَعْنِي إننا لَا ننزل فِي قوم من ضعف وذلة، لما نَحن عَلَيْهِ من الْقُوَّة وَالْكَثْرَة. حَرِدَ يحْرَدُ حُرُوداً.
وكوكب حَرِيدٌ: طلع مُنْفَردا، وَالْفِعْل كالفعل، والمصدر كالمصدر، قَالَ ذُو الرمة:
يَعْتَسِفانِ اللَّيلِ ذَا الكؤود
أمًّا بكلّ كوكبٍ حَرِيدِ
(3/256)

وَمِنْه التَّحريد فِي الشّعْر، وَلذَلِك عد عَيْبا لِأَنَّهُ بعد وَخلاف للنظير.
وحَرِدَ عَلَيْهِ حَرَداً، وحَرَدَ يحْرِدُ حَرْدا، كِلَاهُمَا غضب، فَأَما سِيبَوَيْهٍ فَقَالَ: حَرِدَ حَرْداً. وَرجل حَرْدٌ وحارِدٌ: غَضْبَان.
وحارَدَت الْإِبِل: انْقَطَعت أَلْبَانهَا أَو قلت. أنْشد ثَعْلَب:
سَيُروِي عَقِيلا رِجْلُ ظَبْيٍ وعُلْبةٌ ... تمَطَّتْ بِهِ مَصْلُوبةٌ لم تُحارِدِ
مصلوبة: موسومة.
وناقة مَحارِد ومُحَارِدةٌ: بَيِّنَة الحِرَادِ، واستعاره بَعضهم للنِّسَاء فَقَالَ:
وبِتْنَ على الأعْضَادِ مُرْتَفِقاتِها ... وحارَدْنَ إِلَّا مَا شَرِبْنَ الحَمائما
يَقُول انْقَطَعت ألبانهن إِلَّا أَن يشربن الْحَمِيم وَهُوَ المَاء يسخنه فيشربنه، وَإِنَّمَا يسخنه لِأَنَّهُنَّ إِن شربنه بَارِدًا على غير مَأْكُول عقر أجوافهن.
وحارَدت السّنة: قل مَاؤُهَا، وَقد استعير فِي الْآنِية إِذا نفذ شرابها، قَالَ:
وَلنَا باطِيةٌ مملوءَةٌ ... جَوْنَةٌ يَتْبَعُها بِرْزِينُها
فإذَا مَا حارَدَتْ أَو بكأتْ ... فُكَّ عَن حاجِبِ أُخْرَى طينُها
البرزين: إِنَاء يتَّخذ من قشر طلع الفحال يشرب بِهِ.
والحَرَدُ: دَاء فِي القوائم إِذا مَشى الْبَعِير نفض قوائمه فَضرب بِهن الأَرْض كثيرا، وَقيل: هُوَ دَاء يَأْخُذ الْإِبِل من العقال فِي الْيَدَيْنِ دون الرجلَيْن. بعير أحَرَدُ، وَقد حَرِدَ حَرَداً.
وبعير أحْرَدُ: يخبط بيدَيْهِ إِذا مَشى، خلقَة. وَقيل: الحَرَدُ، أَن ييبس عصب إِحْدَى الْيَدَيْنِ من العقال وَهُوَ فصيل، فَإِذا مَشى ضرب بهَا صَدره. وَقيل الأحرد الَّذِي إِذا مَشى رفع قوائمه رفعا شَدِيدا ووضعها مَكَانهَا من شدَّة قطافته، يكون فِي الدَّوَابّ وَغَيرهَا.
وَرجل أحْرَدُ، إِذا ثقلت عَلَيْهِ درعه فَلم يسْتَطع الانبساط فِي الْمَشْي، وَقد حَرِدَ حَرَداً.
وحَرَّد حبله: أدرج فتله فجَاء مستديرا، حَكَاهُ أَبُو حنيفَة، وَقَالَ مرّة: حَبل حَرِدٌ بَين
(3/257)

الحَرَدِ غير مستوي القوى.
والحُرْدِيُّ والحُرْدِيَّةُ: حياصة الحظيرة الَّتِي تشد على حَائِط الْقصب عرضا، قَالَ ابْن دُرَيْد: هِيَ نبطية. وَقد حَرَّدَه. وغرفة مُحَرَّدَةٌ: فِيهَا حَرَادِيُّ الْقصب.
وَبَيت مُحَرَّدٌ: مسنم.
والمُحَرَّدُ من كل شَيْء: المعوج.
وحَرِد الْوتر حَرْداً فَهُوَ حَرِدٌ، إِذا كَانَ بعض قواه أطول من بعض.
والحِرْدُ: قِطْعَة من السنام.
والحِرْدُ: مبعر الْبَعِير والناقة، وَالْجمع حُرُودٌ.
وأحْرَادُ الْإِبِل: امعاؤها، وخليق أَن يكون وَاحِدهَا حِرْداً، كواحد الحرُودِ الَّتِي هِيَ مباعرها، لِأَن المباعر والامعاء مُتَقَارِبَة، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
ثمَّ غَدَتْ تَنْبِضُ أحْرَادُها ... إنْ مُتَغَنَّاةً وَإِن حادِيَه
تنبض: تضطرب، ومتغناة: متغنية، وَهَذَا كَقَوْلِهِم: الناصاة فِي الناصية، والقاراة فِي القارية.
وتحَرَّدَ الأديمُ: ألْقى مَا عَلَيْهِ من الشّعْر.
وقطا حُرْدٌ: سراع.
والحريدُ: السّمك المقدد، عَن كرَاع.

مقلوبه: (د ح ر)
دَحَرَه يَدْحَرُه دَحْراً ودُحوراً: دَفعه وأبعده. وَفِي التَّنْزِيل: (ويُقذَفونَ من كل جَانب دُحُوراً) وَفِي الدُّعَاء: اللَّهُمَّ ادْحَرْ عَنَّا الشَّيْطَان، أَي ادفعه.

مقلوبه: (د ر ح)
رجل دِرْحايَةٌ: كثير اللَّحْم قصير لئيم الْخلقَة.

مقلوبه: (ر د ح)
الرَّدْحُ والتَّرْديحُ: بسطك الشَّيْء بِالْأَرْضِ حَتَّى يَسْتَوِي، وَقيل: إِنَّمَا جَاءَ الترديحُ فِي الشّعْر. وَامْرَأَة رادِحَةٌ ورَدُوحٌ ورَداحٌ: عجزاء تَامَّة الْخلق. وَقد رَدَحَتْ رَداحةً، وَكَذَلِكَ نَاقَة رَداحٌ وكبش رَداحٌ: ضخم الألية، قَالَ:
(3/258)

ومَشَى الكُماةُ إِلَى الكُما ... ةِ وقُرّبَ الكَبشُ الرَّداحُ
ودَوْحَةٌ رَداحٌ: عَظِيمَة. وجفنة رداح: عَظِيمَة، وَالْجمع رُدُحٌ، قَالَ أُميَّة بن أبي الصَّلْت:
إِلَى رُدْحٍ من الشِّيزَي عَلَيْهَا ... لُبابُ البُرّ يُلْبَكُ بالشِّهادِ
وكتيبة رَدَاحٌ: ململمة كَثِيرَة الفرسان. وَقَوْلها فِي الحَدِيث: " عكومها رَداحٌ "، أَي عَظِيمَة كَثِيرَة الحشو، وَجعلت رداحٌ فِي مَوضِع الْجمع وَإِن لم يكن جمعا.
والرِّداحَةُ والرَّداحَةُ: دعامة بَيت يبْنى من حِجَارَة يَجْعَل على بَابه حجر يُقَال لَهُ السهْم، والملسن يكون على الْبَاب، ويجعلون لحْمَة السَّبع فِي مُؤخر الْبَيْت، فَإِذا دخل السَّبع فَتَنَاول اللحمة سقط الْحجر على الْبَاب فسده.
والرُدْحَةُ: سُترة فِي مُؤخر الْبَيْت، وَقيل قِطْعَة تدخل فِيهِ، رَدَحَه يَرْدَحُه رَدْحا وأرْدَحَه.
وردَحَ الْبَيْت بالطين يردَحه رَدْحا وأرْدَحَه: كاثفه عَلَيْهِ، قَالَ:
بِناءُ صخْرٍ مُرْدَحٍ بطين
ورَدَحَ بِالْمَكَانِ: أَقَامَ.
ورَدَحه: صرعه.
ورُدَيْحٌ ورَدْحانُ: اسمان.

الْحَاء وَالدَّال وَاللَّام
حَدِلَ عليَّ حَدَلا: ظَلَمَنِي. وحَدَل عليَّ يْحدِلُ حُدُولا وحَدْلا: جَار. وَإنَّهُ لحَدْلٌ، غير عدل.
والحَدَلُ: إشراف أحد العاتقين على الآخر. وَقد حَدِلَ حَدَلا، وَهُوَ أحْدَلُ. وَقيل: الأحْدَلُ الَّذِي فِي مَنْكِبَيْه ورقبته انكباب إِلَى صَدره. وَقيل هُوَ المائل الَّذِي يمشي فِي شقّ، وَقيل: هُوَ المائل الْعُنُق من خلقَة أَو وجع لَا يملك أَن يقيمه.
(3/259)

وقوس مُحْدَلَةٌ وحُدَالٌ وحَدْلاءُ: بَيِّنَة الحَدَلِ والحُدُولةِ حدرت إِحْدَى سيتيها وَرفعت الْأُخْرَى، قَالَ:
حَتَّى اتيح لَهَا رامٍ بمُحْدَلةٍ ... ذُو مِرَّةٍ بدُوار الصَّيدِ هَمَّاسُ
والتحادُلُ: الانحناء على الْقوس.
والأحْدَلُ: الَّذِي لَهُ خصية وَاحِدَة، من كل شَيْء.
وحِدْلُ الرجل: حجزته.
والحَوْدَل: الذّكر من القردة.
وَبَنُو حِدالٍ: حَيّ نسبوا إِلَى محلّة كَانُوا ينزلونها.
والحَدالي: مَوضِع.

مقلوبه: (د ح ل)
الدَّحْلُ والدُّحْلُ، الْأَخِيرَة عَن الهجري، نقب ضيق فَمه ثمَّ يَتَّسِع أَسْفَله حَتَّى يمشي فِيهِ، ميل أَو نَحوه، وَرُبمَا أنبت السدر. وَقيل هُوَ مدْخل تَحت الجرف أَو فِي عرض خشب الْبِئْر فِي أَسْفَلهَا، وَنَحْو ذَلِك من الْمَوَارِد والمناهل، وَالْجمع أَدْحُلٌ وأدْحالٌ ودِحالٌ ودُحُولٌ ودُحْلانٌ. وَرب بَيت من بيُوت الْأَعْرَاب يَجْعَل لَهُ دَحْلٌ تدخل فِيهِ الْمَرْأَة إِذا دخل عَلَيْهِم دَاخل، قَالَ أَبُو عبيد: وَفِي حَدِيث أبي هُرَيْرَة رَحمَه الله: ادْحَلْ بِي كسر الْبَيْت، أَي أَدخل، مَأْخُوذ من ذَلِك. فَأَما مَا تعتاده الشُّعَرَاء من ذكرهَا الدَّحْلَ مَعَ أَسمَاء الْمَوَاضِع كَقَوْل ذِي الرمة:
إِذا شئتُ أبْكأني بجرْعاءِ مالكٍ ... إِلَى الدَّحْلِ مُسْتبْدًي لِمَىًّ ومُحْضَرُ
فقد يكون سمى الْموضع باسم الْجِنْس، وَقد يجوز أَن يكون غلب عَلَيْهِ اسْم الْجِنْس، كَمَا قَالُوا: الزرق، فِي برك مَعْرُوفَة، وَإِنَّمَا سميت بذلك لبياض مَائِهَا وصفائه.
والدَّحْلَةُ: الْبِئْر، عَن ابْن الْأَعرَابِي وَأنْشد:
نَهَيْتُ عَمْراً ويزيدَ والطَّمَعْ
والحرْصُ يضطرُّ الكريمَ فيقَعْ
(3/260)

فِي دَحْلَةٍ فَلا يكادُ يُنْتَزَعْ
قَوْله: والطمع، أَي نهيتهما وَقلت لَهما: إياكما والطمع، فَحذف، لِأَن قَوْله: نهيت عمرا ويزيدا، فِي قُوَّة قَوْلك قلت لَهما: إياكما.
والدَّحُولُ: الرَّكية الَّتِي تحفر فيوجد مَاؤُهَا تَحت أجوالها، فتحفر حَتَّى يستنبط مَاؤُهَا من تَحت جالها.
وبئر دَحُولٌ: ذَات تلحف فِي نَوَاحِيهَا. وَقيل: بِئْر دَحُولٌ، وَاسِعَة الجوانب.
وناقة دَحُولٌ: تعَارض الْإِبِل متنحية عَنْهَا.
والدَّحِلُ من الرِّجَال: المسترخي، وَقيل الْعَظِيم الْبَطن.
والدَّحِلُ: الداهية الخداع للنَّاس الْخَبيث. وَقد دَحَلَ دَحَلاً. وَقيل: الدحَلُ الدهاء فِي كيس وحذق.
وَقَالَ أَبُو حَاتِم: وَسَأَلت الْأَصْمَعِي عَن قَول النَّاس: فلَان دحْلانيّ، نسبوه إِلَى قَرْيَة بالموصل أَهلهَا أكراد لصوص.
والدواحيلُ: خشبات على رءوسها خرق كَأَنَّهَا طرادات قصار تركز فِي الأَرْض لصيد الْحمر، وَاحِدهَا داحُولٌ.

مقلوبه: (ل ح د)
اللَّحْدُ واللُّحْدُ: الَّذِي يكون فِي جَانب الْقَبْر. وَقيل: الَّذِي يحْفر فِي عرضه. وَالْجمع ألحادٌ ولُحُوٌد. والمَلْحودُ: كاللَّحْدِ، صفة غالبة، قَالَ:
حَتَّى أُغَيَّبَ فِي أثناءِ مَلْحُودِ
ولَحَدَ الْقَبْر يَلْحَده لَحْداً، وألحَدَه عمل لَهُ لحدا، وَكَذَلِكَ لحد الْمَيِّت يَلحَده لحدا، وألحده ولَحَد لَهُ. وَقيل: لحده دَفنه، وألحده عمل لَهُ لحدا ولحدَ إِلَى الشَّيْء يَلْحدُ، وألحد والتَحَد: مَال.
ولَحَد فِي الدَّين يَلْحَدُ، وألحَدَ: مَال وَعدل. وَقيل: لَحَد، مَال وجار، وألحَدَ، مارى وجادل.
ولَحَد عليَّ فِي شَهَادَته يلْحد لحدا: أَثم. ولحد إِلَيْهِ بِلِسَانِهِ: مَال.
وألحد فِي الْحرم: ترك الْقَصْد فِيمَا أَمر بِهِ. وَهَذِه فروق مُتَقَارِبَة.
(3/261)

واللَّحودُ من الْآبَار، كالدَّحول، أرَاهُ مقلوبا عَنهُ.
وألحَدَ بِالرجلِ: أزرى بِهِ، كألهد.

مقلوبه: (د ل ح)
دَلَحَ الرجل بِحمْلِهِ يَدْلَحُ دَلْحا: مرَّ بِهِ مُثقلًا. وَكَذَلِكَ الْبَعِير.
وناقة دَلُوحٌ: مثقلة حملا أَو موقرة شحما. دَلَحَتْ تَدْلَحُ دَلْحا ودَلحانا.
وسحابة دَلُوحٌ ودالحَةٌ: مثقلة بِالْمَاءِ. وَالْجمع دُلُحٌ ودُلَّحٌ ودَوَالحُ، قَالَ البعيث:
وَذي أشُرٍ كالأُقحوانِ تشوفُه ... ذهابُ الصَّبا والمُعصِراتُ الدَّوَالحُ

مقلوبه: (ل د ح)
لَدَحَه يَلْدَحُه لَدْحا: ضربه بِيَدِهِ.

الْحَاء وَالدَّال وَالنُّون
الدَّحِنُ: الْحبّ الْخَبيث، كالدَّحِلِ. وَقيل: الداهي، وَقيل: الدَّحِنُ المسترخي الْبَطن، وَقيل: الْعَظِيمَة، وَقيل: الدَّحِنُ والدَّحَنُ، السمين المندلق الْبَطن الْقصير. وَالْفِعْل من ذَلِك كُله، دَحِنَ دَحَنا.
والدِّحَنَّةُ والدِّحْوَنَّة كالدَّحنِ.
وبعير دِحنَّةٌ ودِحْوَنَّةٌ: عريض. وَكَذَلِكَ النَّاقة وَالْمَرْأَة، عَن أبي زيد.
والدّحَنَّةُ: الأَرْض المرتفعة، عَن أبي مَالك يَمَانِية.
والدَّيحانُ: الْجَرَاد، فيعال عِنْد كرَاع.
ودَحْنا: مَوضِع، قَالَ ربيعَة بن جحدر:
فَلَو رَجُلا خادَعْتُه لخدَعتُه ... ولكنَّما حُوتا بدحناء قامِس

مقلوبه: (د ن ح)
دَنَّحَ الرجل: طأطأ رَأسه. ودنَّحَ، ذَلَّ، الْأَخِيرَة عَن ابْن الْأَعرَابِي.
وَقَالَ ابْن دُرَيْد: الدّنِحُ، لَا أحسبها عَرَبِيَّة صَحِيحَة، عيد من أعياد النَّصَارَى، وَقد تَكَلَّمت بِهِ الْعَرَب.
(3/262)

مقلوبه: (ن د ح)
النَّدْحُ: الْكَثْرَة. والنَّدْحُ والنُّدْحُ: السعَة. والنَّدْحُ: مَا اتَّسع من الأَرْض. وَالْجمع أنْداحٌ. وَكَذَلِكَ النَّدْحَةُ والنُّدْحَةُ والمنْدوحَةُ. وَأَرْض مَندوحَةٌ: وَاسِعَة بعيدَة. وَقَالُوا: لي عَن هَذَا الْأَمر مندوحة، أَي متسع، ذهب أَبُو عبيد إِلَى انه من: انْداحَ بَطْنه أَي اتَّسع، وَلَيْسَ كَذَلِك، هَذَا من غلط أهل الصِّنَاعَة، وَذَلِكَ أَن انْداحَ انفعل، وتركيبه من دوح عِنْده، وَإِنَّمَا مندوحة مفعولة، فَكيف يجوز أَن يشتق أَحدهمَا من صَاحبه.
وتَنَدَّحَت الْغنم فِي مرابضها ومسارحها، وانتدحَت، كِلَاهُمَا: تبددت وانتشرت واتسعت من البطنة.
ونادِحٌ ومُنادِحٌ: اسمان.
وَبَنُو مُنادِح: بطين.

الْحَاء وَالدَّال وَالْفَاء
حَفَدَ يحْفِدُ حَفْداً وحَفَدانا، واحتَفَد: خف فِي الْعَمَل وأسرع. وحَفَدَ يحْفِدُ حَفداً: خدم. والحَفَدُ والحَفَدَةُ: الأعوان والخدمة، واحدهم حافِدٌ.
وحَفَدَةُ الرجل بَنَاته، وَقيل أَوْلَاد أَوْلَاده، وَقيل الأصهار، وَقيل الأعوان. والحفيد: ولد الْوَلَد، وَالْجمع حُفَدَاءُ.
والحفَدُ والحفَدانُ والإحْفادُ فِي الْمَشْي: دون الخبب، وَقيل هُوَ إبطاء الرتك، وَالْفِعْل كالفعل.
والمِحْفَدُ والمَحْفَدُ: شَيْء يعلف فِيهِ، وَقيل هُوَ مكيال يُكَال بِهِ، وَقد رُوِيَ بَيت الْأَعْشَى بِالْوَجْهَيْنِ مَعًا:
بَناها السواديُّ الرَّضيخُ مَعَ النَّوَى ... وفَتٌّ وإعطاءُ الشَّعيرِ بمِحْفَدِ
ويرُوى بمَحْفِدِ، فَمن كسر الْمِيم عده مِمَّا يعتمل بِهِ، وَمن فتحهَا فعلى توهم الْمَكَان أَو الزَّمَان.
ومَحْفِدُ الثَّوْب: وشيه.
والمَحْفِدُ: الأَصْل عَامَّة، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
والمَحْفِدُ: أصل السنام، عَن يَعْقُوب أنْشد لزهير:
(3/263)

على ظهرِها من نيِّها غيرَ مَحْفِدِ

مقلوبه: (ف د ح)
فَدَحه الْأَمر وَالْحمل يفْدَحُه فَدْحا: أثقله. فَأَما قَول بَعضهم فِي الْمَفْعُول: مُفْدَحٌ، فَلَا وَجه لَهُ، لأَنا لَا نعلم أفْدَحَ.
والفادِحَةُ النَّازِلَة.

الْحَاء وَالدَّال وَالْبَاء
الحدَبُ: خُرُوج الظّهْر وَدخُول الصَّدْر والبطن. رجل أحْدَبُ وحَدِبٌ، الْأَخِيرَة عَن سِيبَوَيْهٍ. وَقد حَدِبَ حَدَبا واحْدَوْدَبَ وتحادَبَ، قَالَ العجير السَّلُولي:
رأتني تحادَبْتُ الغَداةَ ومَن يكُنْ ... فَتى عامَ عامَ المِاءِ فَهُوَ كَبير
وَاسم العجزة الحَدَبَةُ. وَاسم الْموضع الحَدَبةُ أَيْضا، وَقَوله، أنْشدهُ ثَعْلَب:
ألمْ تسألِ الربْعَ القواءَ فيَنطِقُ ... وهلْ تُخْبِرَنْكَ اليومَ بيْداءُ سَمْلَقُ
فمُختَلَفُ الأرواحِ بَين سُوَيقَةٍ ... وأحْدَبَ، كَادَت بعدَ عهدِك تُخْلِقُ
فسره فَقَالَ: يَعْنِي بالأحدَب النؤى، لاحدِيدابِه واعوجاجه، وكادت، رَجَعَ إِلَى ذكر الدَّار.
وَحَالَة حَدْباءُ: لَا تطمئِن بصاحبها كَأَن لَهَا حدبة، قَالَ:
وَإِنِّي لشَرُّ الناسِ إِن لم أُبِتْهمُ ... على آلةِ حَدْباءَ نائيةِ الظَّهْرِ
والحدَبُ: حدور فِي صبب كحدب الرّيح والرمل. وَفِي التَّنْزِيل: (وهم من كلّ حَدَبٍ يَنْسِلونَ) وَالْجمع أحْدابٌ وحِدابٌ.
والحدَبُ: الغلظ من الأَرْض فِي ارْتِفَاع. وحَدَبُ المَاء: موجه، وَقيل هُوَ تراكبه فِي جريه.
واحْدَوْدَبَ الرمل: احقوقف.
وحَدِبَ عَلَيْهِ حَدَبا فَهُوَ حَدِبٌ، وتحدَّبَ تعطف. وحَدِبَت الْمَرْأَة على وَلَدهَا وتحدَّبَتْ:
(3/264)

لم تتَزَوَّج وأشبلت عَلَيْهِم.
والمُتحدّبُ: الْمُتَعَلّق بالشَّيْء الملازم لَهُ.
والحدْباءُ: الدَّابَّة الَّتِي بَدَت حراقفها وَعظم ظهرهَا.
ووسيق أحْدَبُ: سريع، قَالَ:
قَرَّبها وَلم تكَدْ تَقَرَّبُ
وَمن أهل نَيَّانَ وسِيقٌ أحْدَبُ
والأحْدَبُ: الشدَّة.
والحِدَابُ: مَوضِع، قَالَ جرير:
لقد جُرِّدتْ يومَ الحِدَابِ نِساؤكم ... فَسالَتْ مَجالِيها وقَلَّتْ مُهُورُها
قَالَ أَبُو حنيفَة: والحِدابُ جبال بالسراة، ينزلها بَنو شَبابَة، قوم من بني فهم بن مَالك.
والحُدَيْبِيَّةُ: مَوضِع، وَقيل بِئْر سمي الْمَكَان بهَا، وَبَعْضهمْ يَقُول: الحُدَيْبِيَةُ، بِالتَّخْفِيفِ.
والحَدَبْدَي: لعبة للنبيط.

مقلوبه: (د ح ب)
دَحَبَ الرجل دَفعه.
وَبَات يَدْحَبُ الْمَرْأَة، كِنَايَة عَن النِّكَاح، وَالِاسْم الدُّحابُ.
ودُحَيْبَةُ: اسْم امْرَأَة.

مقلوبه: (د ب ح)
دَبَّح الرجل: حنا ظَهره. عَن الَّلحيانيّ. والتدبيح تنكيس الرَّأْس فِي الْمَشْي. والتَّدبيح فِي الصَّلَاة أَن يطأطيء رَأسه وَيرْفَع عَجزه. وَقد نهي عَنهُ. وَقَالَ بَعضهم: دبَّح، طاطا رَأسه فَقَط، وَلم يذكر هَل ذَلِك فِي مشي أَو مَعَ رفع عجز.
ودبَّح: ذل الْأَخِيرَة عَن ابْن الْأَعرَابِي.

مقلوبه: (ب د ح)
البَدْحُ: ضربك بِشَيْء فِيهِ رخاوة.
(3/265)

وبَدَحَه بالعصا بَدْحا: ضربه.
وبَدَحَ الشَّيْء يَبْدَحُه بَدْحا: رمى بِهِ.
وتَبادَحُوا: تراموا بالبطيخ وَالرُّمَّان وَنَحْو ذَلِك. وتبادَحوا بالكرين: تراموا.
والبَدحُ الْعَلَانِيَة. والبِدْحُ: الفضاء. وَالْجمع بُدوحٌ وبِدَاحٌ.
والبَدَاحُ: الأَرْض اللينة الواسعة.
وتَبَدَّحَتْ النَّاقة: توسعت وانبسطت، قَالَ:
يَتْبَعْنَ سدو رسله تَبَدَّحُ
وَقيل: كل مَا توسع فقد تبدَّحَ.
وبَدَحت الْمَرْأَة تبدَحُ وتبدَّحت: حسن مشيها.
وبَدَحَ لِسَانه بَدْحا: شقَّه، والذال لُغَة.
وتَبَدَّحَ السَّحَاب: مطر.

الْحَاء وَالدَّال وَالْمِيم
حَدْمُ النَّار وَالْحر، وحَدمُها: شدَّة احتراقهما وحميمهما. واحتدمت النَّار وَالْحر: اتقدا. واحتدم عَليّ غيظا وتحدَّم: تحرق، وَهُوَ على التَّشْبِيه بذلك. وَمَا أَدْرِي مَا أحْدَمَه. وكل شَيْء التهب فقد احتدَم.
والحَدَمةُ صَوت اللهب. والحَدَمَةُ صَوت فِي الْجوف كَأَنَّهُ تغيظ. والحَدَمَةُ: صَوت جَوف الْأسود من الْحَيَّات.
واحتدم الدَّم: إِذا اشتدت حمرته حَتَّى تسود.
وحُدْمَةُ، وَقيل حُدَمَةُ، مَوضِع مَعْرُوف.

مقلوبه: (ح م د)
الحمدُ نقيض الذَّم. وَفِي التَّنْزِيل: (الْحَمد لله رب الْعَالمين) تَأْوِيله: اسْتَقر لله الحمْدُ، وَهُوَ رَاجع إِلَى معنى أَحْمد الله الْحَمد. قيل فِي التَّفْسِير: ابْتَدَأَ الله خلق الْأَشْيَاء بِالْحَمْد فَقَالَ: (الْحَمد لله الَّذِي خَلَق السَّموَاتِ وَالْأَرْض وجعَل الظُّلماتِ والنُّور) فَلَمَّا أفنى الْخلق بَعثهمْ وَحكم فيهم وَاسْتقر أهل الْجنَّة فِي الْجنَّة وَأهل النَّار فِي النَّار، ختم ذَلِك بقوله: (
(3/266)

الْحَمد لله رب الْعَالمين) . فَأَما قَول الْعَرَب: بدأت بِالْحَمْد لله، فَنَامَ هُوَ على الْحِكَايَة، أَي بدأت بِقَوْلِي: الْحَمد لله، وَقد قريء: الْحَمد لله، على الْمصدر، وَالْحَمْد لله، على الإتباع قَالَ ثَعْلَب: الْحَمد يكون عَن يَد وَعَن غير يَد، وَالشُّكْر لَا يكون إِلَّا عَن يَد، وَسَيَأْتِي ذكره. وَقَالَ الَّلحيانيّ: الْحَمد: الشُّكْر، فَلم يفرق بَينهمَا. وَقد حَمِدَه حَمْداً ومحْمَداً ومحْمَدَةً ومَحْمِداً ومَحْمِدَةٌ، نَادِر، فَهُوَ محمودٌ وحَمِيدٌ، وَالْأُنْثَى حميدة، أدخلُوا فِيهَا الْهَاء وَإِن كَانَ فِي معنى مفعول، تَشْبِيها لَهَا برشيدة، شبهوا مَا هُوَ فِي معنى مفعول بِمَا هُوَ فِي معنى فَاعل لتقارب الْمَعْنيين.
وحمَدَه وحَمِدَه وأحمَدَه، كُله: وجده مَحْمُودًا. وَقَوله تَعَالَى: (عَسى أَن يبعَثَك رَبك مقَاما مَحْمُودًا) قَالَ الزّجاج: الَّذِي صحت بِهِ الْأَخْبَار فِي الْمقَام الْمَحْمُود، أَنه الشَّفَاعَة.
وَأحمد الأَرْض: صادفها حميدة، فَهَذِهِ اللُّغَة الفصيحة، وَقد يُقَال: حَمِدَها. وَقَالَ بَعضهم: أَحْمد الرجل، إِذا رَضِي فعله ومذهبه وَلم ينشره للنَّاس. سِيبَوَيْهٍ: حَمِدَه، جزاه وقضاه حَقه، وأحمَدَه استبان أَنه مُسْتَحقّ للحمد.
قَالَ ابْن الْأَعرَابِي: رجل حَمْدٌ وَامْرَأَة حَمْدٌ وحمْدَةٌ: محمودان، وَصفا بِالْمَصْدَرِ كَمَا قيل: رجل عدل وَامْرَأَة عدل، ومنزل حَمْدٌ وَأنْشد:
وكانتْ من الزَّوجاتِ يُؤمَنُ غَيْبُها ... وتَرْتادُ فِيهَا العَينُ مُنْتَجعا حَمْداً
ومنزلة حَمْدٌ، عَن الَّلحيانيّ. وَأحمد الرجل: فعل مَا يُحْمَدُ عَلَيْهِ. وَأحمد أمره: صَار عِنْده مَحْمُودًا. وَطَعَام لَيست لَهُ مَحْمَدَةٌ، أَي لَا يُحْمَدُ.
والتَّحميدُ: حمدُكَ الله مرّة بعد مرّة. وَإنَّهُ لَحَمَّادٌ لله ومحَمَّدٌ، هَذَا الِاسْم مِنْهُ كَأَنَّهُ حُمِدَ مرّة بعد أُخْرَى. وَأحمد إِلَيْك الله: أشكره عنْدك.
وَقَوله فِي صفة عشب:
طافتْ بِهِ فتحامَدَتْ ركْبانُه
أَي حَمِده بَعضهم عِنْد بعض. وَمن كَلَامهم: أحمَدُ إِلَيْك عسل الإكليل، أَي أرضاه.
وحُمادَاك أَن تفعل كَذَا وَكَذَا، أَي غايتك. وَقَالَ الَّلحيانيّ: حُماداكَ أَن تفعل كَذَا، وحمْدُك، أَي مبلغ جهدك. وَقيل مَعْنَاهُ: قصارك. وحُمادَاكَ أَن تنجو مِنْهُ رَأْسا بِرَأْس، أَي
(3/267)

قصرك وغايتك. وحَمادِى أَن أفعل كَذَا، أَي غايتي وقصارى، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
وَقد سمت مُحَمَّداً وأحمَدَ وحامِداً وحَمَّاداً وحَمِيداً وحَمْداً وحُمَيْداً.
ويَحْمَدُ: أَبُو بطن من الأزد.
واليَحامِدُ: جمع قَبيلَة يُقَال لَهَا يَحمَدُ وقبيلة يُقَال لَهَا اليُحْمَدُ، هَذِه عبارَة السيرافي، وَالَّذِي عِنْدِي أَن اليَحامِدَ فِي معنى اليَحمَدِيِّين واليُحْمِديين، فَكَانَ يجب أَن تلْحقهُ الْهَاء عوضا من يَاء النّسَب كالمهالبه، وَلكنه شذَّ أَو جعل كل وَاحِد مِنْهُم يحْمَد أَو يُحْمِد. وركبوا هَذَا الِاسْم فَقَالُوا: حَمْدَوَيْهِ. وَقد تقدم تَعْلِيله فِي عمرويه.
وحَمَدَةُ النَّار: صَوت التهابها، كحدمتها. وَيَوْم محتمد: شَدِيد الْحر، كمحتدم.

مقلوبه: (د ح م)
الدَّحْمُ: الدّفع الشَّديد، ودَحَمَ الْمَرْأَة يَدْحُمها دَحْما: نَكَحَهَا، وَمِنْه حَدِيث أبي هُرَيْرَة عَن النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنه قيل لَهُ " أنطأ فِي الْجنَّة؟ قَالَ: نعم وَالَّذِي نَفسِي بِيَدِهِ، دَحْما دَحما، فَإِذا قَامَ عَنْهَا رجعت مطهَّرة بكرا ".
وَهُوَ من دِحْمِ فلَان، أَي من أَصله وشجرته، عَن كرَاع.
وَقد سمَّت دَحْما ودُحَيْما ودَحمانَ.
ودَحْمَةُ: اسْم امْرَأَة، قَالَ أَبُو النَّجْم:
لم يقضِ أَن يملِكَنا ابنُ الدَّحمَة
حرك احتياجا، يَعْنِي يزِيد بن الْمُهلب.

مقلوبه: (د م ح)
دَمَّحَ الرجل، طأطأ رَأسه، عَن أبي زيد ودَمَّح: طأطأ ظَهره وحناه، وَالْخَاء لُغَة، كِلَاهُمَا عَن كرَاع والَّلحيانيّ.

مقلوبه: (م د ح)
المَدْحُ: نقيض الهجاء، وحُسنُ الثَّناء. مَدَحَه يمْدَحُه مَدْحا ومِدَحُةً، هَذَا قَول بَعضهم، وَالصَّحِيح أَن المدحَ الْمصدر، والمِدْحَةُ الِاسْم. ومَدَحَه وامتدَحَه وتَمَدَّحَه، كمدَحَه قَالَ أُميَّة بن أبي عَائِذ:
(3/268)

مَدَحْتُ المُمَدَّحَ عبدَ العَزيزِ ... إنَّ الكِرامَ هُمُ يُمْدَحُونا
وَقَالَ أُميَّة أَيْضا:
تمدَّحتَ ليلى فامتدِحْ أُمَّ نافِع ... بقافِيَةٍ مثلِ الحبيرِ المُسَلْسَلِ
والمَديحُ: مَا مَدَحْتَ بِهِ. وَالْجمع المدائحُ والأماديحُ، الْأَخِيرَة على غير قِيَاس، وَنَظِيره حَدِيث وَأَحَادِيث. قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
أحْيا أباكُنَّ يَا لَيْلى الأمادِيحُ
وَرجل مادحٌ، من قوم مُدَّحِ. ومَديحٌ: مَمْدُوحٌ. ومَدَح الْمثنى، لَا غير، ومَدَح الشَّاعِر وامتدَحَ.
وتَمَدَّح الرجل: تشبَّعَ وافتخر بِمَا لَيْسَ عِنْده.
وامتَدَحَت الأَرْض وتمَدَّحَتْ: اتَّسعت، أرَاهُ على الْبَدَل من تَنَدَّحَتْ وانْتَدَحَتْ.

الْحَاء وَالتَّاء والثاء
التحتيثُ: التكسير والضعف، عَن ابْن الْأَعرَابِي.

الْحَاء وَالتَّاء وَالرَّاء
حِتارُ كل شَيْء: كفافه وحرفه وَمَا اسْتَدَارَ بِهِ، كحِتارِ الْأذن وَهُوَ كفاف حُرُوف غراضيفها، وحتار الْعين وَهِي حُرُوف أجفانها الَّتِي تلتقي عِنْد التغميض، وحتار الظفر وَهُوَ مَا يُحِيط بِهِ من اللَّحْم. وَكَذَلِكَ حتار الغربال والمنخل. وحتار الإست: أَطْرَاف جلدتها، وَهُوَ ملتقى الْجلْدَة الظَّاهِرَة وأطراف الخوران، وَقيل: هِيَ أَطْرَاف الدبر. وَأَرَادَ أَعْرَابِي امْرَأَته فَقَالَت لَهُ: إِنِّي حَائِض. قَالَ: فَأَيْنَ الهنة الْأُخْرَى؟ قَالَت اتَّقِ الله. فَقَالَ:
كلا وربّ البيتِ ذِي الأستارِ
لأهْتِكَنَّ حَلَقَ الحِتَارِ
قد يُؤخَذُ الجارُ بذنبِ الجارِ
والحِتارُ: معقد الطنب فِي الطَّرِيقَة. وَقيل هُوَ خيط يشد بِهِ الطراف. وَالْجمع من ذَلِك
(3/269)

كُله حُتُرٌ.
والحِتارُ: مَا يُوصل بِأَسْفَل الخباء إِذا ارْتَفع عَن الأَرْض وقلص ليَكُون سترا، وَهِي الحُتْرَةُ أَيْضا.
وحَتر الْبَيْت: جعل لَهُ حِتاراً أَو حُتْرَةً. وحَتر الشَّيْء وأحْتَره: أحكمه.
وحَتر الْعقْدَة حَتْراً وأحْتَرها: أحكم عقدهَا. وكل شدٍّ حَتْرٌ، واستعاره أَبُو كَبِير للدّين فَقَالَ:
هابوا لقَوْمِهم السَّلام كَأَنَّهُمْ ... لمَّا أُصِيبوا، أهلُ دِينٍ مُحْتَرِ
وحَتَرَه يحْتِرُه ويِحْتُرُهُ حَتْراً: أحدَّ النّظر إِلَيْهِ.
والحَتْرُ: الْأكل الشَّديد. وَمَا حَتر شَيْئا، أَي مَا أكل.
وحَتر أَهله يَحْتِرُهم ويَحْتُرهم حتراً وحُتوراً: قتر عَلَيْهِم النَّفَقَة، وَقيل كساهم ومانهم.
والحَتْرُ: الشَّيْء الْقَلِيل. وحَتر الرجل حَتْراً: أعطَاهُ أَو أطْعمهُ، وَقيل: قلل عطاءه أَو إطعامه. وحَتر لَهُ شَيْئا: أعطَاهُ يَسِيرا. وَمَا حَتره شَيْئا، أَي مَا أعطَاهُ قَلِيلا وَلَا كثيرا.
وأحتر الرجل: قل عطاؤه. وأحتر: قل خَيره، حَكَاهُ أَبُو زيد وَأنْشد:
إِذا مَا كنتَ مُلْتَمِسا أيَامَي ... فَنَكِّبْ كلَّ مُحْتِرةٍ صَناعِ
أَي تنكَّب. وَالِاسْم: الحِتْرُ.
والمُحْتِرُ من الرِّجَال: الَّذِي لَا يُعْطي خيرا وَلَا يفضل على أحد، إِنَّمَا هُوَ كفاف بكفاف لَا ينفلت مِنْهُ شَيْء.
وأحترَ على نَفسه: ضيَّق.
وأحترَ الْقَوْم: فوَّت عَلَيْهِم طعامهم.
والحُتْرَةُ والحتِيرَةُ، الْأَخِيرَة عَن كرَاع: طَعَام يصنع عِنْد بِنَاء الْبَيْت. وَقد حَتَّرَ لَهُم.
والحَتْرُ: الذَّكر من الثعالب.
(3/270)

مقلوبه: (ح ر ت)
حَرَتَ الشَّيْء يَحْرُتُه حَرْتا: دلكه دلكا شَدِيدا. وحَرَتَ الشَّيْء يَحْرُتُه حَرْتا: قطعه قطعا مستديرا كالفلكة وَنَحْوهَا.
والمَحْرُوت: أصل الأنجذان وَهُوَ نَبَات، قَالَ امْرُؤ الْقَيْس:
قايَضْنَنَا يأكلن فِينَا ... قِدّاً ومحروتَ الخِمال
واحدته مَحْرُوتةٌ، وَقل مَا يكون مفعول اسْما، إِنَّمَا بَابه أَن يكون صفة كالمضروب والمشتوم، أَو مصدرا كالمعقول والميسور.

مقلوبه: (ت ر ح)
التَّرَحُ: نقيض الفَرَحِ. وَقد تَرِحَ تَرَحا وتَتَّرحَ، وتَرَّحه الْأَمر. أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
شمطاءُ أعْلى بَزِّها مُطَرّحُ
قد طَال مَا تَرَّحَها المُتَرِّح
أَي نغَّصَها المرعى. وَالِاسْم التَّرْحَةُ.
وناقة مِتْرَاحٌ: يسْرع انْقِطَاع لَبنهَا.

الْحَاء وَالتَّاء وَاللَّام
الحَتْلُ: الرَّدِيء من كل شَيْء.
وحَتَلَتْ عينه حَتْلاً: خرج فِيهَا حب أَحْمَر، عَن كرَاع.

مقلوبه: (ح ل ت)
الحَلِيتُ: الجليد والصقيع، بلغَة طي.
والحِلْتِيتُ: عقير مَعْرُوف. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الحِلْتِيتُ عَرَبِيّ أَو مُعرب، قَالَ: وَلم يبلغنِي أَنه ينْبت بِبِلَاد الْعَرَب، وَلَكِن ينْبت بَين بست وَبَين بِلَاد القيقان، قَالَ وَهُوَ نَبَات يسلنطح ثمَّ تخرج من وَسطه قَصَبَة تسمو وَفِي رَأسهَا كعبرة. والحِلتِيتُ أَيْضا، صمغ يخرج فِي أصُول ورق تِلْكَ القصبة، قَالَ: وَأهل تِلْكَ الْبِلَاد يطبخون بقلة الحلتيتِ ويأكلونها، وَلَيْسَ مِمَّا يبْقى على الشتَاء.
(3/271)

وحِلِّبتٌ: مَوضِع، وَكَذَلِكَ الحُلَيْتُ.

مقلوبه: (ل ح ت)
لَحَتَه لَحْتا: نشره وقشره، كنحته نحتا، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
وَقَالَ: هَذَا رجل لَا يضيرك عَلَيْهِ نحتا ولحتا، أَي مَا يزيدك عَلَيْهِ نحتا للشعر ولَحْتا لَهُ.

مقلوبه: (ل ت ح)
اللَّتْحُ: ضرب الْوَجْه والجسد بالحصى حَتَّى يُؤثر فِيهِ من غير جرح شَدِيد. لَتَحه يَلْتَحُه. ولَتَح عينه: ضربهَا ففقأها.
وَفُلَان ألْتَحُ شعرًا من فلَان: أَي أوقع على الْمَعْنى.
واللَّتْحانُ: الجائع، وَالْأُنْثَى لَتْحَى.

الْحَاء وَالتَّاء وَالنُّون
الحِتْنُ والحَتْنُ: الْمثل والمساوي. والمحاتَنَةُ الْمُسَاوَاة. والتَّحاتُنُ: التَّسَاوِي والتباري. وَالْقَوْم حَتَنى وحَتْنَى، أَي مستوون أَو متشابهون، الْأَخِيرَة عَن ثَعْلَب.
وتحاتَنَ الرّجلَانِ: تراميا فَكَانَ رميهما وَاحِدًا. وَالِاسْم الحَتَنى. وَفِي الْمثل: " الحَتَنى لَا خير فِي سهمٍ زَلَجْ ".
وَوَقعت السِّهَام فِي الهدف حَتَنى أَي مُتَقَارِبَة المواقع ومتساويتها، أنْشد الْأَصْمَعِي:
كَأَن صوْتَ ضَرْعِها تَساجِلُ
هاتيكَ هاتا، حَتَنى تُكايِلُ
لَدْمُ العُجا تَلْكُمُها الجَنادِلُ
وتحاتَنَ الدمع: وَقع دمعتين دمعتين، وَقيل: تتَابع مُتَسَاوِيا، قَالَ الشَّاعِر:
كأنّ العيونَ المُرسَلاتِ عَشِيَّةً ... شآبِيبُ دَمعِ العَبَرةِ المُتَحاتِنِ
وتحاتَنَت النصال فِي الْخِصَال: وَقعت فِي أصل القرطاس على تقَارب أَو تساو.
والمُحْتَتِينُ: الشَّيْء المستوي لَا يُخَالف بعضه بَعْضًا. فَأَما مَا أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي من قَوْله:
(3/272)


كأنّ صوْتَ شُخْبِها المُحْتانِ
تحتَ الصَّقيعِ جَرْشُ أُفْعُوانِ
فَإِنَّهُ قَالَ: يَعْنِي اثْنَيْنِ اثْنَيْنِ. وَلَا أعرف كَيفَ هَذَا، إِنَّمَا مَعْنَاهُ عِنْدِي المُحتَتِنُ أَي المستوى، ثمَّ حذف مفتعل فَبَقيَ المُحْتَن ثمَّ أشْبع الفتحة فَقَالَ: المُحْتانِ، كَقَوْلِه:
ومنْ عَيْبِ الرّجالِ بمُنْتَزَاحِ
أَرَادَ: بمنتزح، فأشبع.
وَجِيء بِهِ من حَتْنِك، أَي من حَيْثُ كَانَ.
وحَوْتَنان: مَوضِع.

مقلوبه: (ح ن ت)
الحانُوتُ مَعْرُوف، وَقد غلب على حانوتِ الْخمار، وَهُوَ يذكر وَيُؤَنث، قَالَ الْأَعْشَى:
وَقد غَدَوْتُ إِلَى الحانوتِ يتْبَعني ... شاوٍ مُشِلّ شَلولٌ شَلْشَلٌ شَوِلُ
وَقَالَ الأخطل:
وَلَقَد شرِبتُ الخمرَ فِي حانوتها ... وشرِبْتُها بأرِيضةٍ محْلالِ
قَالَ أَبُو حنيفَة: النّسَب إِلَى الْحَانُوت، حانِيّ وحانَوِيّ. قَالَ الْفراء، وَلم يَقُولُوا حانوتي، قلت: وَهَذَا نسب شَاذ الْبَتَّةَ لَا أشذَّ مِنْهُ، لِأَن حانوتا صَحِيح، وحانِيّ وحانَوِيّ معتل، فَيَنْبَغِي أَن لَا يعْتد بِهَذَا القَوْل.
والحانوتُ أَيْضا، الخمَّار نَفسه، قَالَ الْقطَامِي:
كُمَيتٍ إِذا مَا شجَّها المَاءُ صَرَّحَتْ ... ذَخِيرَةَ حانوتٍ عَلَيْهَا تَناذُرُهْ
وَقَول المتنخل الْهُذلِيّ:
(3/273)

تَمَشَّي بَيْننَا حانوتُ خَمْرٍ ... من الخُرْس الصراصِرَةِ القِطاطِ
قيل: أَي صاحبُ حانوتٍ.

مقلوبه: (ن ح ت)
النَّحتُ: النشر والقشر. نَحَتَ الْخَشَبَة وَنَحْوهَا ينحِتُها وينْحَتُها فانْتَحَتَتْ. والنُّحاتةُ: مَا نُحِتَ مِنْهَا.
ونحَتَ الْجَبَل يَنْحِتُه: قطعه، وَهُوَ من ذَلِك. وَفِي التَّنْزِيل: (وتَنْحِتون من الْجبَال بُيوتا فارِهينَ) .
والنَّحائتُ آبار مَعْرُوفَة، صفة غالبة لِأَنَّهَا نُحِتَتْ أَي قطعت، قَالَ زُهَيْر:
قفراً بمُنْدِفِع النحائتِ من ... صفَوي أُولاتِ الضَّال والسِّدْرِ
ويروي: من ضَفَوَي.
ونحَتَ السَّفرُ الْبَعِير وَالْإِنْسَان: نَقصه وأرقه، على التَّشْبِيه.
وجمَلٌ نَحِيٌت: انْتَحَتَتْ مناسمه، قَالَ:
وَهُوَ من الأيْنِ حَفٍ نَحِيتُ
والنَّحينَةُ: جذم الشَّجَرَة يُنحَتُ فيجوف كَهَيئَةِ الْحبّ للنحل. وَالْجمع نُحُتٌ.
والنَّحيتَةُ: الطبيعة الَّتِي نُحِتَ عَلَيْهَا الْإِنْسَان أَي قطع. وَقَالَ الَّلحيانيّ هِيَ الطبيعة وَالْأَصْل.
وَالْكَرم من نَحْتِهِ، أَي من أَصله الَّذِي قطع مِنْهُ.
ونحتَهَ بِلِسَانِهِ يَنْحَتُه نَحْتا: لامه وَشَتمه.
والنَّحيتُ: الردي من كل شَيْء.
ونحَتَهُ بالعصا يَنْحَتُهُ نحْتاً، ضربه بهَا.
(3/274)

ونحَتَ يَنْحِتُ نحيتا، زحر.
ونحَت الْمَرْأَة: نَكَحَهَا، والأعرف، لحتها.

مقلوبه: (ن ت ح)
النَّتْحُ: الْعرق. وَقيل: خُرُوج الْعرق من الْجلد، وَالدَّسم من النحي، والندى من الثرى. نَتَحَ يَنْتِحُ نَتْحا ونُتُوحا. ونتَحَه الحَرُّ وَغَيره. قَالَ:
جَوْنٌ كأنَّ العَرَقَ المَنْتُوحا
لَبَّسَه القِطران والمُسُوحا
والمِنْتَحَةُ: الإست.
واليَنْتُوحُ: طَائِر أَقرع الرَّأْس يكون فِي الرمل.

الْحَاء وَالتَّاء وَالْفَاء
الحَتْفُ: الْمَوْت، وَجمعه حُتُوفٌ.
وَمَات حَتْفَ أَنفه، إِذا مَاتَ بِلَا ضرب وَلَا قتل. وَقيل: إِذا مَاتَ فَجْأَة، نصب على الْمصدر كَأَنَّهُمْ توهموا حَتَفَ وَإِن لم يكن لَهُ فعل. وَوصف أُميَّة الْحَيَّة بالحَتْفَةِ فَقَالَ:
والحيَّةُ الحَتْفةُ الرَّقْشاءُ أخرَجها ... من بيِتها أمَناتُ اللهِ والكَلِمُ
وحُتافةُ الخوان كحتامته، وَهُوَ مَا ينتثر فيؤكل ويرجى فِيهِ الثَّوَاب.

مقلوبه: (ح ف ت)
حَفَتَه الله حَفْتا: أهلكه.
والحَفِتُ: لُغَة فِي الفَحِتِ.
وَرجل حَفْيتأٌ وحَفيتي: قصير لئيم الْخلقَة، وَقيل: ضخم.

مقلوبه: (ت ح ف)
التُّحْفَةُ: الطرفة من الْفَاكِهَة. وَقد أتحَفَه بهَا واَّتحَفَهُ، قَالَ ابْن هرمة:
واستيْقَنَتْ أَنَّهَا مثابِرةٌ ... وَأَنَّهَا بالنَّجاحِ مُتَّحَفَهْ
قَالَ صَاحب الْعين: تاؤه مبدلة من وَاو إِلَّا أَنَّهَا لَازِمَة لجَمِيع تصاريف فعلهَا إِلَّا فِي
(3/275)

يتفعل، يُقَال: أتحَفْتُ الرجل وَهُوَ يَتَوَحَّفُ، وَكَأَنَّهُم كَرهُوا لُزُوم الْبَدَل هَاهُنَا لِاجْتِمَاع المثلين فَردُّوهُ إِلَى الأَصْل، فَإِن كَانَ على مَا ذهب إِلَيْهِ، فالباب مُعْتَلٌ.

مقلوبه: (ت ف ح)
التَّفْحةُ: الرَّائِحَة الطّيبَة.
والتُّفاحُ: مَعْرُوف. واحدته تُفَّاحَةٌ، ذكر عَن أبي الْخطاب إِنَّهَا مُشْتَقَّة من التَّفْحَةِ. قَالَ أَبُو حنيفَة: هُوَ بِأَرْض الْعَرَب كثير.
والتُّفَّاحةُ: رَأس الْفَخْذ والورك، عَن كرَاع. وَقَالَ: هما تُفَّاحتان.

مقلوبه: (ف ت ح)
الفَتْحُ: نقيض الإغلاق. فتَحه يفْتَحه فَتْحا، وافتَتَحه وفَتَّحه، فانْفَتَح وتفَتَّح. وَقَوله تَعَالَى: (لَا تُفْتَحُ لَهُم أبوابُ السَّماءِ) قُرِئت بِالتَّخْفِيفِ وَالتَّشْدِيد، وبالياء وَالتَّاء: أَي لَا تصعد أَرْوَاحهم وَلَا أَعْمَالهم، لِأَن أَرْوَاح الْمُؤمنِينَ وأعمالهم تصعد إِلَى السَّمَاء، قَالَ الله تَعَالَى: (إِن كتابَ الأبْرارِ لَفِي عِلِّيِّينَ) وَقَالَ جلّ ثَنَاؤُهُ: (إِلَيْهِ يَصَعَدُ الكَلِمُ الطَّيِّبُ) . وَقَالَ بَعضهم: أَبْوَاب السَّمَاء، أَبْوَاب الْجنَّة لِأَن الْجنَّة فِي السَّمَاء، وَالدَّلِيل على ذَلِك قَوْله تَعَالَى: (ولَا يدْخلُونَ الجنةَ) فَكَأَنَّهُ لَا تفتح لَهُم أَبْوَاب الْجنَّة. قَالَ تَعَالَى: (وفُتِّحَت السماءُ فَكَانَت أبوابا) وَالله أعلم.
وَقَوله تَعَالَى: (مَا يفتَحِ اللهُ للناسِ من رحمةٍ فَلَا مُمْسكَ لَهَا، وَمَا يُمْسِكْ فَلَا مُرْسلَ لَهُ من بعده) وَقَالَ الزّجاج: مَعْنَاهُ، مَا يَأْتِيهم بِهِ الله من مطر أَو رزق فَلَا يقدر أحد أَن يمسِكهُ، وَمَا يمسِكهُ من ذَلِك فَلَا يقدر وَاحِد أَن يُرْسِلهُ.
والمِفْتَحُ والمِفْتاحُ: مَا فُتِحَ بِهِ الشَّيْء. قَالَ سِيبَوَيْهٍ: هَذَا الضَّرْب مِمَّا يعتمل بِهِ، مكسور الأول، كَانَت فِيهِ الْهَاء أَو لم تكن. وَقَوله تَعَالَى: (وعِنْده مَفاتحُ الغَيْبِ لَا يعلَمُها إِلَّا هُوَ) قَالَ الزّجاج: جَاءَ فِي التَّفْسِير أَنه عَنى قَوْله: (إنَّ اللهَ عندهُ علمُ السَّاعةِ ويُنْزِلُ الغَيْثَ، ويَعْلَمُ مَا فِي الأرْحام، وَمَا تَدْري نفسٌ مَاذَا تكسِبُ غَدا، وَمَا تدرِي نفسٌ بأيّ أرضٍ تموتُ) . قَالَ: فَمن ادّعى أَنه يعلم شَيْئا من هَذِه الْخمس فقد كفر بِالْقُرْآنِ لِأَنَّهُ قد خَالفه.
وَبَاب فُتُحٌ، مُفَتَّحٌ.
وقارورة فُتُحٌ، بِلَا صمام وَلَا غلاف، لِأَنَّهَا حِينَئِذٍ مَفْتُوحَة.
وَقَوله تَعَالَى: (جَنَّاتُ عَدْنٍ مُفَتَّحةً لهمُ الأبوابُ) قَالَ الْفَارِسِي: يجوز
(3/276)

أَن تكون الْأَبْوَاب مفعولة بمُفَتَّحةٍ، وَيجوز أَن تكون بَدَلا من الضَّمِير الَّذِي فِي مُفَتَّحةٍ، قَالَ: لِأَن الْعَرَب تَقول: فَتحْتُ الْجنان، تُرِيدُ أَبْوَاب الْجنان.
والفَتحُ: المَاء المُفَتَّحُ إِلَى الأَرْض لتستقي بِهِ. والفَتَحُ: المَاء الْجَارِي على وَجه الأَرْض، عَن أبي حنيفَة. والمَفْتَحُ: قناة المَاء. وكل مَا انْكَشَفَ عَن شَيْء فقد انفَتَحَ عَنهُ، وتفَتَّحَ.
وتَفَتُّحُ الأكمة عَن النُّور: تشققها.
والفَتْحُ: افتتاحُ دَار الْحَرْب وَجمعه فُتُوحٌ. والفَتْحُ: النَّصْر.
واستَفْتَح الفَتْح: سَأَلَهُ، وَفِي التَّنْزِيل: (إِن تسْتَفْتِحُوا فقد جاءكمُ الفَتْحُ) وَقَوله تَعَالَى: (إنَّا فتَحْنا لَك فَتْحا مُبينا) قَالَ الزّجاج: جَاءَ فِي التَّفْسِير، قضينا لَك قَضَاء مُبينًا، أَي حكمنَا لَك بِإِظْهَار دين الْإِسْلَام وبالنصرة على عَدوك. قَالَ: وَأكْثر مَا جَاءَ فِي التَّفْسِير انه فَتْحُ " الْحُدَيْبِيَة " وَكَانَت فِيهِ آيَة عَظِيمَة من آيَات النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَكَانَ هَذَا الْفَتْح عَن غير قتال شَدِيد، قيل إِنَّه كَانَ عَن ترَاض بَين الْقَوْم، وَكَانَت هَذِه الْبِئْر استقي جَمِيع مَا فِيهَا من المَاء حَتَّى نزحت وَلم يبْق فِيهَا مَاء، فَتَمَضْمَض رَسُول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثمَّ مجه فِيهَا فَدرت الْبِئْر بِالْمَاءِ حَتَّى شب جَمِيع من كَانَ مَعَه.
وَقَوله تَعَالَى: (إِذا جَاءَ نَصرُ الله والفَتْحُ) قيل عَنى فَتْحَ مَكَّة. وَجَاء فِي التَّفْسِير إِنَّه نعيت إِلَى النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَفسه فِي هَذِه السُّورَة، فأُعلم أَنه إِذا جَاءَ فَتْحُ مَكَّة وَدخل النَّاس فِي الْإِسْلَام أَفْوَاجًا فقد قرب أَجله. فَكَانَ يَقُول: إِنَّه قد نعيت إِلَى نَفسِي فِي هَذِه السُّورَة، فَأمره الله أَن يكثر التَّسْبِيح وَالِاسْتِغْفَار.
واستَفْتَح اللهَ على فلَان: سَأَلَهُ النَّصْر عَلَيْهِ.
والفَتاحَةُ: النُّصْرَة.
والفَتْحُ. والفِتاحَةُ والفُتاحَةُ، أَن تحكم بَين الْخَصْمَيْنِ، قَالَ:
أَلا مَنْ مُبْلِغٌ عَمْراً رَسُولاً ... فَإِنِّي عَن فِتاحَتِكُمْ غَنِيُّ
والفَتَّاحُ: الْحَاكِم. وَفِي التَّنْزِيل: (وهُوَ الفتَّاحُ العليمُ) . وفاتحَه مفَاتحَةً وفِتاحا: حاكمه.
(3/277)

وتَفَتَّحَ بِمَا عِنْده من مَال أَو أدب: تطاول. وَهِي الفُتْحَةُ. قَالَ ابْن دُرَيْد: وَلَا احسبه عَرَبيا.
وفاتَحَ الرجل: ساومه وَلم يُعْطه شَيْئا، فَإِن أعطَاهُ قيل: فاتكه، حَكَاهُ ابْن الْأَعرَابِي.
وافْتِتاحُ الصَّلَاة: التَّكْبِيرَة الأولى.
وفواتِحُ الْقُرْآن: أَوَائِل السُّور.
والفَتْحُ: أَن تَفْتَحَ على من يستقرئك.
والَمْفَتحُ: الخزانة. والمَفْتَحُ: الْكَنْز. وَقَوله تَعَالَى: (مَا إنَّ مفاتِحَه لَتَنُوءُ بالعُصْبةِ) قيل: هِيَ الْكُنُوز. وَقَالَ الزّجاج: روى أَن مفاتحه: خزائنه. قَالَ: وَجَاء فِي التَّفْسِير أَيْضا أَن مفاتحه كَانَت من جُلُود على مِقْدَار الإصبع وَكَانَت تحمل على سبعين بغلا أَو سِتِّينَ. وَهَذَا لَيْسَ بِقَوي.
والفَتُوحُ من الْإِبِل: الواسعة الأحاليل، وَقد فَتَحَتْ وأفتَحَتْ.
والفَتْحُ: أول مطر الوسمى، وَجمعه فُتُوحٌ، قَالَ:
كأنَّ تحْتِي مُخْلِفا قُرُوحا
رَعَي غُيوثَ العَهْدِ والفُتُوحا
ويروى: " يرْعَى جميم الْعَهْد " وَهُوَ الفُتْحَة أَيْضا.
والفتْحُ: المَاء الْجَارِي فِي الْأَنْهَار.
وناقة مفاتيحُ، وأينق مفاتِيحاتٌ: سمان، حَكَاهَا السيرافي.
والفتْحُ: مركب النصل فِي السهْم، وَجمعه فُتُوحٌ.
والفَتح: جنا النبع وَهُوَ كَأَنَّهُ الْحبَّة الخضراء، إِلَّا انه أَخْضَر حُلْو مدحرج يَأْكُلهُ النَّاس.
والفُتَّاحَةُ: طويرة ممشقة بحمرة.
والفَتَّاحُ: طَائِر أسود يكثر تَحْرِيك ذَنبه، أَبيض أصل الذَّنب من تَحْتَهُ، وَمِنْهَا أَحْمَر، وَالْجمع فَتاتيحُ، وَلَا يجمع بِالْألف وَالتَّاء.
(3/278)

الْحَاء وَالتَّاء وَالْبَاء
البَحْتُ: الْخَالِص من كل شَيْء، يُقَال عَرَبِيّ بَحْتٌ وأعرابي بحْتٌ، وعربية بحتَةٌ وخمر بحْتَةٌ. وَالْجمع بُحْتٌ. وَقَالَ بَعضهم: لَا يثنى وَلَا يجمع وَلَا يحقر.
وَأكل الْخبز بَحْتا: بِغَيْر أَدَم. وَأكل اللَّحْم بحْتا: بِغَيْر خبز. وَقَالَ أَحْمد بن يحيى: كل مَا أكل وَحده مِمَّا يُؤْدم فَهُوَ بَحْتٌ، وَكَذَلِكَ الْأدم دون الْخبز.
وباحَتَه الود: أخلصه لَهُ.
وباحَتَ الرجل الرجل: كاشفه.

الْحَاء وَالتَّاء وَالْمِيم
الحَتْمُ: إِيجَاب الْقَضَاء. وَفِي التَّنْزِيل: (كَانَ على ربِّكَ حَتْما مَقْضِيًّا) وَجمعه حُتُومٌ، قَالَ أُميَّة بن أبي الصَّلْت:
حَنانَيْ رَبِّنا وَله عَنَوْنا ... بكَفَّيْهِ المَنايا والحُتُوم
وحتَمَ الله الْأَمر يحتِمه حتما: قَضَاهُ. والحاتِمُ: القَاضِي.
وَكَانَت فِي الْعَرَب امْرَأَة مفوهة قَالَت: لَا أَتزوّج إِلَّا لمن يرد عَليّ جوابي. فَجَاءَهَا خَاطب فَوقف ببابها فَقَالَت: من أَنْت؟ فَقَالَ: بشر ولد صَغِيرا وَنَشَأ كَبِيرا. قَالَت: أَيْن مَنْزِلك؟ قَالَ: على بِسَاط وَاسع وبلد شاسع، قريبَة بعيد، وبعيدة قريب. فَقَالَت: مَا اسْمك؟ قَالَ: من شَاءَ احدث اسْما، وَلم يكن ذَلِك عَلَيْهِ حتما. قَالَت: كَأَنَّهُ لَا حَاجَة لَك؟ قَالَ: لَو لم تكن لم آتِك وَلم أَقف ببابك. قَالَت: أسر حَاجَتك أم جهر؟ قَالَ: سر وستعلن. قَالَت: فَأَنت خَاطب. قَالَ: هُوَ ذَاك. قَالَت: قضيت. فَتَزَوجهَا.
والحاتِمُ: غراب الْبَين لِأَنَّهُ يَحْتِمُ بالفراق، وَهُوَ أَحْمَر المنقار وَالرّجلَيْنِ. وَقَالَ الَّلحيانيّ: هُوَ الَّذِي يولع بنتف ريشه. وَهُوَ يتشاءم بِهِ، قَالَ خثيم بن عدي:
وَلَيْسَ بهيَّابٍ إِذا شَدَّ رحْلَه ... يَقُول عَداني اليومَ واقٍ وحاتمُ
وَقيل: الحاتِمُ: الْغُرَاب الْأسود. وَقَول مليح الْهُذلِيّ:
(3/279)

وصَدَّقَ طُوَّافٌ تَنادَوا برَدِّهمْ ... لهاميمَ غُلْبا والسَّوامُ المُسَرَّحُ
حُتُومَ ظِباءٍ وَاجَهَتْنا مَرُوعَةٍ ... تكَاد مَطايانا عليهنَّ تَطْمَحُ
يكون حُتُومُ جمع حاتمٍ، كشاهد وشهود، وَيكون مصدر حَتمَ.
وتَحَتَّم: جعل الشَّيْء عَلَيْهِ حَتْما، قَالَ لبيد:
ويومَ أَتَانَا حَيُّ عُرْوَةَ وابنهِ ... إِلَى فاتِكٍ ذِي جُرأةٍ قد تحَتَّما
والحُتامَةُ: مَا بَقِي على الْمَائِدَة من الطَّعَام، أَو مَا سقط مِنْهُ إِذا أكل.
وتَحَتَّمَ الرجل: أكل شَيْئا هشا فِي فِيهِ.
والحَتَمَةُ السوَاد. والأحتَمُ الْأسود. وَفِي حَدِيث الْمُلَاعنَة: إِن جَاءَت بِهِ أسْحَمَ أحْتَمَ، التَّفْسِير للازهري حَكَاهُ الْهَرَوِيّ فِي الغريبين.
وتَحْتمُ: مَوضِع، قَالَ السليك بن السلكة:
بحَمدِ الإلهِ وامرِئٍ هُوَ دَلَّنِي ... حَوَيتُ النِّهابَ من قَضِيبٍ وتَحْتَما
وحاتمٌ: اسْم.

مقلوبه (ح م ت)
يَوْم حَمْتٌ: شَدِيد الْحر. وَلَيْلَة حَمْتَةٌ وَقد حَمُتَ.
والحَميتُ من كل شَيْء: المتين، حَتَّى أَنهم ليقولون: تمر حَمْيتٌ. وَعسل حَمِيتٌ، وَغَضب حَمِيتٌ: شَدِيد، قَالَ رؤبة:
حَتَّى يَبُوخَ الغَضَبُ الحَميتُ
والحمِيتُ
: وعَاء
السّمن الَّذِي متن بالرب، وَهُوَ من ذَلِك. وَقيل: الحمِيتُ أَصْغَر من النحي، وَقيل هُوَ الزق، وَقيل: هُوَ الزق الصَّغِير. وَالْجمع من كل ذَلِك حُمُتٌ.
والتَّحْموتُ كالحمِيِتِ، عَن السيرافي.
وتمر حَمْتٌ وحَميتٌ وتَحْموتٌ: شَدِيد الْحَلَاوَة. وَهَذِه التمرة أحمَتُ من هَذِه، أَي اصدق حلاوة وَأَشد وامتن.
(3/280)

مقلوبه: (ت ح م)
الأتحَمِيَّةُ، ضرب من البرود، قَالَ:
وصَهوَتُه من أتحَمىّ مُشَرْعَبِ
وَقَالَ آخر يصف رسما:
أصبحَ مِثلَ الأتحَميّ أتحَمُهْ
أَرَادَ أصبح أتحمُه كَالثَّوْبِ الأتحَميّ. وَهِي أَيْضا المُتْحَمَةُ والمُتَحَّمةُ، قَالَ:
صفراءُ مُتْحَمَةٌ حِيكتْ نمانِمُها ... من الدِّمَسْقِيّ أَو من فاخرِ الطُّوطِ
الطوط: الْقطن. وَقَالَ أَبُو خرَاش:
كأنَّ الملاءَ المحْضَ خلفَ ذراعهِ ... صُرَاحِييُّهُ والآخِنيُّ المُتَحَّتُم

مقلوبه: (م ح ت)
يَوْم مَحْتٌ: شَدِيد الْحر. وَلَيْلَة مَحْتَةٌ. وَقد مَحُتا.
والمَحْتُ: الْعَاقِل اللبيب. وَقيل: هُوَ الْمُجْتَمع الْقلب الذكيه. وَجمعه مُحُوتٌ ومُحَتاءُ، كَأَنَّهُمْ توهموا فِيهِ محيتا، كَمَا قَالُوا: سمح وسمحاء.

مقلوبه: (م ت ح)
المتْحُ: جذبك رشاء الدَّلْو تمد بيد وَتَأْخُذ بيد على رَأس الْبِئْر. مَتَحَ الدَّلْو يمْتَحُها مَتْحا، ومَتَحَ بهَا. وَقيل: المَتْحُ كالنزع. غير أَن المَتْحَ بالقامة وَهِي البكرة، قَالَ:
وَلَوْلَا أَبُو الشَّقراءِ مَا زالَ ماتِحٌ ... يُعالجُ خُطَّافا بإحْدَى الجرائرِ
وَقيل: المَاتِحُ: المستقي، والماتح الَّذِي يمْلَأ الدَّلْو من أَسْفَل الْبِئْر. تَقول الْعَرَب: هُوَ أبْصر من المائح باست المَاتحِ، يَعْنِي أَن المَاتحَ فَوق المائح، فالمائح يرى الماتحَ وَيرى أسته.
وبئر مَتُوحٌ: يُمْتَحُ مِنْهَا على البكرة، وَقيل قريبَة المنزع. وَقيل: هِيَ الَّتِي يمد مِنْهَا
(3/281)

باليدين على البكرة، وَالْجمع مُتُحٌ.
وَالْإِبِل تَتَمَتَّحُ فِي سَيرهَا: تراوح أيديها، قَالَ ذُو الرمة:
لأيْدِي المهارِي خَلْفها مُتَمَتَّحُ
وبيننا فَرسَخ مَتْحا، أَي مَدّا. وفرسخ ماتحٌ ومَتَّاحٌ: ممتد.
ومَتَحَ النَّهَار وأمْتَحَ، كِلَاهُمَا: امْتَدَّ، وَكَذَلِكَ اللَّيْل.
ومَتَحَ بهَا: ضرط.
ومَتَحَ الْخمسين: قاربها، وَالْخَاء أَعلَى.
ومَتَحه خمسين سَوْطًا، عَن ابْن الْأَعرَابِي: ضربه.

الْحَاء والظاء وَالرَّاء
حَظَرَ الشَّيْء يَحْظُرُه حَظراً وحَظاراً، وحظَر عَلَيْهِ: مَنعه. وكل من حَال بَيْنك وَبَين شَيْء فقد حظره عَلَيْك. وَفِي التَّنْزِيل: (ومَا كانَ عَطاءُ رَبِّكَ مَحْظُورا) وَقَول الْعَرَب: لَا حَظارَ على الْأَسْمَاء، يَعْنِي انه لَا يمْنَع أحد أَن يُسَمِّي بِمَا شَاءَ أَو يتسمى بِهِ.
وحَظرَ عَلَيْهِ حَظْراً: حجر وَمنع.
والحَظِيرَةُ: جرين التَّمْر، جدية، لِأَنَّهُ يَحْظُرُه ويَحْصُرُه.
والحظيرة: مَا أحَاط بالشَّيْء، وَهِي تكون من قصب وخشب، قَالَ المرار بن منقذ الْعَدوي:
فإنَّ لنا حَظائرَ ناعماتٍ ... عَطاءَ اللهِ رَبّ العاَلمِينا
فاستعاره للنخل ز والحِظارُ: حائطها. وكل مَا حَال بَيْنك وَبَين شَيْء فَهُوَ حِظارٌ وحَظارٌ.
واحتَظَر الْقَوْم وحَظَروا: اتَّخذُوا حَظِيرَة. وحظروا أَمْوَالهم: حبسوها فِي الحظائر من تضييق.
والحَظِرُ: الشّجر المُحْتَظَرُ بِهِ، وَقيل: الشوك الرطب.
وَوَقع فِي الحَظِرِ الرطب، إِذا وَقع فِيمَا لَا طَاقَة لَهُ بِهِ، وَأَصله أَن الْعَرَب تجمع الشوك الرطب فتُحَظِّرُ بِهِ، فَرُبمَا وَقع فِيهِ الرجل فنشب فِيهِ، فشبهوه بِهَذَا.
(3/282)

وَجَاء بالحظِر الرطب، أَي بِكَثْرَة من المَال وَالنَّاس، وَقيل بِالْكَذِبِ المستشنع.
وأوقدَ فِي الحَظِرِ الرّطْب، نمَّ وحَظيرَةُ الْقُدس، الْجنَّة.
والمِحْظارُ: ذُبَاب أَخْضَر يلسع كذباب الآجام.

الْحَاء والظاء وَاللَّام
الحَظْلُ: الْمَنْع. حَظَلَ يَْظِلُ ويَحْظُلُ حَظْلا وحِظْلانا وحَظَلانا.
والحَظْلُ: غيرَة الرجل على الْمَرْأَة وَمنعه إِيَّاهَا من التَّصَرُّف، وَمِنْه قَوْله:
فَمَا يُخطئْك لَا تخطئْك مِنْهُ ... طَبانِيَة فيَحْظُلُ أَو يَغارُ
وحَظَلَ عَلَيْهِ حِظْلانا: حجر. والحَظِلُ: المقتر. وَرجل حَظُولٌ: مضيق على أَهله.
والحَظَلانُ: مشي الغضبان، وَقد حَظل قَالَ:
فَظَلَّ كأنَّه شاةٌ رَمِيّ ... خفيفُ المشيِ يحْظلُ مُستَكينا
أَي يكف بعض مَشْيه.
وحَظَلَ يَحْظُلُ: مَشى فِي شقّ من شكاة. والحَظَلانُ: عرج الرجل.
وحَظَلَت الشَّاة حَظَلا، وَهِي حَظُولٌ: ظلعت وَتغَير لَوْنهَا لورم فِي ضرْعهَا.
والحَنْظَل شجر، اخْتلف فِي بنائِهِ، فَقيل ثلاثي، وَقيل رباعي.
وبعير حَظِلٌ: يرْعَى الحَنْظَلَ، وَقد حَظِلَ، وَلَيْسَ مِمَّا يشْهد بِأَنَّهُ ثلاثي، أَلا ترى إِلَى قَول الأعرابية لصاحبتها: وَإِن ذكرت الضغابيس فَإِنِّي ضغبة. وَلَا محَالة أَن الضغابيس رباعي، لَكِنَّهَا وقفت حَيْثُ ارتدع الْبناء، وحَظِلٌ مثله وَإِن اخْتلفت جهتا الْحَذف. قَالَ أَبُو حنيفَة: حَظِلَ الْبَعِير فَهُوَ حَظِلٌ: رعى الحنْظَلَ فَمَرض عَنهُ.

مقلوبه: (ل ح ظ)
لَحَظَه يلْحَظُه لَحْظا ولَحَظانا، نظره بمؤخر عينه من أَي جانبيه كَانَ، يَمِينا أَو شمالا،
(3/283)

وَهُوَ أَشد التفاتا من الشزر، قَالَ:
لَحَظْناهُمُ حَتَّى كأنّ عُيونَنا ... بهَا لَقْوَةٌ من شدَّةِ اللَّحَظانِ
وَقيل: اللَّحْظَةُ النظرة من جَانب الْأذن. واللِّحاظ: مُؤخر الْعين مِمَّا يَلِي الصدغ وَالْجمع لُحُظٌ.
ولِحاظُ السهْم: مَا ولى أَعْلَاهُ من القذذ. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: اللحاظُ، الليطة الَّتِي تنسحي من العسيب مَعَ الريش، عَلَيْهَا منبت الريش.
واللِّحاظُ والتَّلْحيظُ: سمة تَحت الْعين، حَكَاهُ ابْن الْأَعرَابِي وَأنْشد:
أمْ هَل صَبَحْتُ بني الرّيَّانِ مُوضِحةً ... شَنْعاءَ باقيةَ التَّلْحيظِ والخُبُطِ
جعل ابْن الْأَعرَابِي التلحيظ اسْما للسمة، كَمَا جعل أَبُو عبيد التحجين اسْما للسمة فَقَالَ: التحجين سمة معوجة. وَعِنْدِي أَن كل وَاحِد مِنْهُمَا إِنَّمَا يَعْنِي بِهِ الْعَمَل، وَلَا ابعد مَعَ ذَلِك أَن يكون التفعيل اسْما فَإِن سِيبَوَيْهٍ قد حكى التفعيل فِي الْأَسْمَاء كالتثبيت، وَهُوَ شجر بِعَيْنِه، والتمتين وَهِي خيوط الْفسْطَاط. وَيُقَوِّي ذَلِك أَن هَذَا الشَّاعِر قد قرنه بالخبط وَهُوَ اسْم.
ولحظَةُ: اسْم مَوضِع، قَالَ النَّابِغَة الْجَعْدِي:
سقَطوا على أسْدٍ بلَحْظةَ مش ... بوحِ السَّواعدِ باسِلٍ جَهِم

الْحَاء وَالْفَاء والظاء
الحِفْظُ نقيض النسْيَان. حَفِظَ الشَّيْء حِفْظا. وَرجل حافِظٌ، من قوم حُفَّاظٍ، وحَفيظٌ، عَن الَّلحيانيّ. وعدوه فَقَالُوا: هُوَ حفيظٌ علمك وَعلم غَيْرك.
وَإنَّهُ لحافِظُ الْعين، أَي لَا يغلبه النّوم، عَن الَّلحيانيّ، وَهُوَ من ذَلِك لِأَن الْعين تحفظ صَاحبهَا إِذا لم يغلبها النّوم.
والحافِظُ والحفيظُ: الْمُوكل بالشَّيْء.
والحفَظَةُ: الَّذين يُحصونَ أَعمال بني آدم من الْمَلَائِكَة، وهم الحافظون. وَفِي التَّنْزِيل: (و
(3/284)

إِن عَلَيْك لحافِظِينَ) وَلم يَأْتِ فِي الْقُرْآن مكسرا.
وحفِظَ المَال والسر حِفظا: رعاه. وَقَوله تَعَالَى: (وجَعلنا السَّماءَ سقْفا مَحْفوظا) قَالَ الزّجاج: حفظه الله من الْوُقُوع على الأَرْض إِلَّا بأذنه، وَقيل: مَحْفوظا بالكواكب كَمَا قَالَ تَعَالَى: (إنَّا زَيَّنا السَّماء الدُّنيا بزِينةِ الكواكبِ وحِفظْا من كلّ شيطانٍ مارِدٍ) .
واستحفَظَه إِيَّاه: استرعاه. وَفِي التَّنْزِيل: (بِمَا استُحْفِظوا من كتابِ اللهِ) .
واحتفظ الشَّيْء لنَفسِهِ: خصها بِهِ.
والتَّحَفُّظُ: قلَّة الْغَفْلَة فِي الْأُمُور كَأَنَّهُ على حذر من السُّقُوط، أنْشد ثَعْلَب:
إِنِّي لأُبْغِضُ عاشِقا مُتَحَفِّظا ... لم تتَّهمْه أعْيُنٌ وقُلُوبُ
والمُحافظة: الْمُوَاظبَة على الْأَمر، وَفِي التَّنْزِيل: (حافِظُوا على الصَّلوَاتِ) أَي صلوها فِي أَوْقَاتهَا.
والمحافظة والحفاظ: الذب عَن الْمَحَارِم وَالْمَنْع لَهَا عِنْد الحروب. وَالِاسْم الحفيظَةُ.
والحِفْظَةُ والحفِيظةُ: الْغَضَب. وَقد أحْفَظَه فاحتَفَظَ، وَلَا يكون الإحْفاظُ إِلَّا بِكَلَام قَبِيح من الَّذِي يعرض لَهُ، وإسماعه إِيَّاه مَا يكره.
واحفاظَّت الجيفة: انتفخت.

الْحَاء والظاء وَالْبَاء
الحاظِبُ والمُحْظَئِبُّ: السمين ذُو البطنة. وَقيل: هُوَ الَّذِي امْتَلَأَ بَطْنه. وَقد حظَبَ يَحْظِبُ حَظْبا وحُظوبا.
وحَظِبَ حظَبا من المَاء: تملأ.
ز رجل حَظِبٌ وحُظُبّ: قصير عَظِيم الْبَطن. وَامْرَأَة حَظِبَةٌ وحَظَبَّةٌ وحُظُبَّةٌ، كَذَلِك.
ووتر حُظُبّ: جَاف غليظ شَدِيد.
والحُظُبُّ: الْبَخِيل.
والحُطُبىَّ: الظّهْر، وَقيل: عرق فِي الظّهْر قَالَ الفند الزماني:
وَلَوْلَا نَبْلُ عوض فِي ... حُظُبَّايَ وأوْصالي
(3/285)

قَالَ كرَاع: لَا نَظِير لَهَا. وَعِنْدِي أَن لَهَا نَظَائِر: بذرى من الْبذر، وحذري من الحذر وغلبي من الْغَلَبَة.
والحُنْظُوبُ من النِّسَاء: الردية القليلة الْخَيْر.
والحُنْظُبُ: ذكر الْجَرَاد. وَقيل: الحُنْظَبُ والحُنْظُبُ: ذكر الخنافس، وَقيل ضرب من الخنافس فِيهِ طول، قَالَ:
وأُمُّكَ سوداءُ مَوْدُونَةٌ ... كأنَّ أنامِلَها الحُنْظَبُ
والحُنْظُباء: الذّكر من الخنافس، وَقَالَ الَّلحيانيّ: الحُنْظُبُ، والحُنْظَب، والحُنْظُباءُ، والحُنْظباءُ: دَابَّة مثل الخنفساء.
والمُحْظَنْبِيءُ: الممتلئ غَضبا.

مقلوبه: (ح ن ظ)
المُحْبَنْظئ: الممتلئ غَضبا كالمحظنبيء.

الْحَاء والذال وَالرَّاء
الحِذْر والحَذَرُ: الخيفة. حَذِره حذَراً واحتذَرَه، الْأَخِيرَة عَن ابْن الْأَعرَابِي وَأنْشد:
قُلْتُ لِقَوْمٍ خرجُوا هَذَالِيلْ
احْتَذِرُوا لَا تَلْقكُمْ طماليلْ
ورجلٌ حَذِرٌ وحُذُرٌ وحاذورةٌ وحِذْرِيان: متيقظ شَدِيد الحذر، وحاذر متاهب معد كَأَنَّهُ يحذر أَن يفاجأ. وَفِي التَّنْزِيل: (وإنَّا لجَميعٌ حاذِرُونَ) أَي معدون. وَقد حذَّرَه الْأَمر. وَأَنا حذِيرُكَ مِنْهُ، أَي محذرك. والمحذورة كالحذر، مصدر كالمصدوقة والمكذوبة. وَقيل: هِيَ الْحَرْب.
وَيُقَال: حَذارِي أحذرْ، وَقد أبنت تَعْلِيل ذَلِك فِي " الْكتاب الْمُخَصّص " فِي أَبْوَاب الْمُذكر والمؤنث. وَقد جَاءَ فِي الشّعْر حذار، وَأنْشد الَّلحيانيّ:
حَذارِ حَذارٍ من فوارسِ دارِمٍ ... أَبَا خالدٍ من قبلِ أَن تتندَّمَا
(3/286)

فنون الْأَخير، وَلم يكن يَنْبَغِي لَهُ ذَلِك، غير أَن الشَّاعِر أَرَادَ أَن يتم بِهِ الْجُزْء.
وَقَالُوا: حَذارَيْكَ، جَعَلُوهُ بَدَلا من اللَّفْظ بِالْفِعْلِ، وَمعنى التَّثْنِيَة انه يُرِيد ليكن مِنْك حَذَرٌ بعد حَذَرٍ.
وَمن أَسمَاء الْفِعْل قَوْلهم: حَذَرَكَ زيدا وحَذَارَكَ زيدا، إِذا كنت تُحَذّرُه مِنْهُ. وَحكى الَّلحيانيّ: حَذارِكَ، بِكَسْر الرَّاء.
وحُذُرَّى: صِيغَة مَبْنِيَّة من الحذَرِ، وَهِي اسْم، حَكَاهَا سِيبَوَيْهٍ.
وَأَبُو حَذَرٍ: كنية الحرباء.
والحِذْرِيَةُ والحِذْرِياءُ: الأَرْض الخشنة، وَيُقَال لَهَا حَذارِ، اسْم معرفَة.
واحْذأرَّ الرجل: غضب فاحرنفش وتقبض.
والإحْذارُ الْإِنْذَار. والحُذَارَياتُ المنذورون.
وَقد سمت مَحْذوراً وحُذَيراً.
وَأَبُو محذورةَ: مُؤذن النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَهُوَ أَوْس بن معير أحد بني جمح.
وَابْن حُذارٍ: حكم بني أَسد، وَهُوَ أحد بني سعد بن ثَعْلَبَة بن ذودان، يَقُول فِيهِ الْأَعْشَى:
وَإِذا طَلَبتَ المجْدَ أينَ مَحَلُّه ... فاعمِدْ لبَيتِ ربيعةَ بنِ حُذار

مقلوبه: (ذ ر ح)
ذَرَحَ الشَّيْء فِي الرّيح، كذراه، عَن كرَاع.
وذَرَّحَ الزَّعْفَرَان وَغَيره بِالْمَاءِ: جعل فِيهِ مِنْهُ شَيْئا يَسِيرا.
وأحمر ذَرِيحيُّ: شَدِيد الْحمرَة، قَالَ:
من الذَّرِيحِيَّاتِ جَعدًا آركا
والمُذَرَّحُ من اللَّبن: المذيق الَّذِي أَكثر عَلَيْهِ من المَاء.
والذَّرِيحَةُ: الهضبة.
والذَّرَحُ: شجر يتَّخذ مِنْهُ الرّحال.
(3/287)

وَبَنُو ذَريحٍ: قوم.
وأذْرُح: مَوضِع.
والذُّرَاحُ، والذَّرِيحَةُ، والذُّرَحْرِحَةُ، والذُّرَحْرِح، والذُّرُحْرُحُ، والذُّرَّحَرْحُ، والذُّرَّحَرْحُ، والذُّرُّوحَةُ، والذُّرّوُحُ، والذَّروحُ والذّرْنوحُ والذَّرِيحُ، هَذِه عَن الَّلحيانيّ، والذُّرَّاحٌ، والذُّرَّحُ والذَرُّوح، رَوَاهَا كرَاع عَن الَّلحيانيّ، كل ذَلِك دُوَيْبَّة أعظم من الذُّبَاب شَيْئا، مجزع مبرقش بحمرة وَسَوَاد وصفرة، لَهَا جَنَاحَانِ تطير بهما، وَهِي سم قَاتل، فَإِذا أَرَادوا أَن يكسروا حد سمه خلطوه بالعدس فَيصير دَوَاء لمن عضه الْكَلْب، وَالْجمع ذرَارِحُ وذراريحُ، قَالَ:
فلمَّا رَأَتْ أَلا يُجِيبَ دعاءها ... سقَتْه على لَوْحٍ دِماءَ الذَّرَارِحِ
والذُّرَحْرَحُ أَيْضا، السم الْقَاتِل، قَالَ:
يَا ليتهَ يُسْقَى على الذُّرَحْرَحِ
وَطَعَام مُذَرَّحٌ: مَسْمُوم.

الْحَاء والذال وَاللَّام
الحَذَلُ فِي الْعين: حمرَة وانسلاق وسيلان دمع. حذِلَتْ حَذَلا فَهِيَ حَذِلَةٌ. وأحذَلها الْبكاء أَو الْحر، قَالَ العجير السَّلُولي:
وَلم يُحْذِل العَينَ مثلُ الفرا ... ق وَلم يُرْمَ قلبٌ بمثلِ الْهوى
وَعين حاذلَةٌ لَا تبْكي الْبَتَّةَ، فَإِذا عشقت بَكت. قَالَ رؤبة:
والشوقُ شاجٍ للعيونِ الحُذَّلِ
وَقيل: وصفهَا بِمَا تئول إِلَيْهِ بعد الْبكاء، فَهِيَ على هَذَا مِمَّا تقدم.
والحَذالُ والحُذالُ: شَيْء شبه الدَّم يخرج من السمرَة، وَالْعرب تسميه حيض السمرَة،
(3/288)

قَالَ الشَّاعِر:
إِذا دُعِيَتْ لمَا فِي البيتِ قالتْ ... تَجَنَّ من الحَذَال، وَمَا جُنِيتُ
أَي قَالَت اذْهَبْ إِلَى الشّجر فاقلع الحَذالَ فكله، وَلم تقره.
والحُذالَةُ: صمغة حَمْرَاء فِيهَا.
والحَذَلُ ضرب من حب الشّجر يختبز ويؤكل فِي الجدب.
والحَذَلُ والحُذَلُ والحُذالَةُ: مستدار ذيل الْقَمِيص. وَفِي حَدِيث عمر: هَلُمِّي حَذَلكِ. أَي ذيلك، فصب فِيهِ المَاء.
والحِذْلُ والحُذْلُ، بِكَسْر الْحَاء وَضمّهَا وَسُكُون الذَّال فيهمَا: حجزة السَّرَاوِيل، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَهِي الحُذَلُ بِضَم الْحَاء وَفتح الذَّال، عَن ثَعْلَب.
والحُذْلُ: الأَصْل، عَن كرَاع.
وحُذَيلاءُ: مَوضِع.

مقلوبه: (ذ ح ل)
الذَّحْلُ: الثأر. وَقيل: طلب مُكَافَأَة بِجِنَايَة جنيت عَلَيْك، أَو عَدَاوَة أتيت إِلَيْك.
وَقيل: هُوَ الْعَدَاوَة والحقد. وَجمعه أذْحالٌ وذُحُولٌ.

الْحَاء والذال وَالنُّون
الحُذُنَّتانِ: الأذنان. قَالَ:
يَا ابْن الَّذِي حُذُنَّتاها بَاعَ
وَتفرد فَيُقَال: حُذُنَّة.
وَرجل حُذُنَّةٌ وحُذُنٌّ: صَغِير الْأُذُنَيْنِ خَفِيف الرَّأْس.

مقلوبه: (ح ن ذ)
حَنَذَ الجدي وَغَيره يَحْنِذُه حَنَذاً: شواه وَجعل فَوْقه حِجَارَة محماة لتنضجه. وَقيل:
(3/289)

حنَذَه، شواه حَتَّى قطر. وَقيل: حنَذَه شواه فَقَط. وَقيل: سمطه. وَلحم حَنْذٌ: مشوي على هَذِه الصّفة، وصف بِالْمَصْدَرِ. وَكَذَلِكَ مَحْنوذٌ وحَنِيذٌ. وَفِي التَّنْزِيل: (فجَاء بعِجْلٍ حَنيذٍ) . وَقيل الحَنِيذُ من اللَّحْم، الَّذِي يُؤْخَذ فَيقطع أَعْضَاء وَينصب لَهُ صفيح الْحِجَارَة فيقابل، يكون ارتفاعه ذِرَاعا وَعرضه أَكثر من ذراعين فِي مثلهمَا، وَيجْعَل لَهُ بَابَانِ ثمَّ يُوقد فِي الصفائح بالحطب، فَإِذا حميت وَاشْتَدَّ حرهَا وَذهب كل دُخان فِيهَا وَلَهَب، أَدخل فِيهِ اللَّحْم وأغلق البابان بصفيحتين قد كَانَتَا قدرتا للبابين، ثمَّ ضربتا بالطين وبفرث الشَّاة، وأدفئت إدفاء شَدِيدا بِالتُّرَابِ فِي النَّار سَاعَة، ثمَّ يخرج كَأَنَّهُ الْبُسْر قد تَبرأ اللَّحْم من الْعظم من شدَّة نضجه. وَقيل: الحَنْذُ، أَن يَأْخُذ الشَّاة فيقطعها ثمَّ يَجْعَلهَا فِي كرشها ويلقي مَعَ كل قِطْعَة من اللَّحْم فِي الكرش رضفة، وَرُبمَا جعل فِي الكرش قدحا من اللَّبن الحامض أَو مَاء ليَكُون أسلم للكرش من أَن تنقد، ثمَّ يخلها بخلال وَقد حفر لَهَا بؤرة وأحماها فيلقي الكرش فِي البؤرة ويغطيها سَاعَة ثمَّ يُخرجهَا وَقد أخذت من النضج حَاجَتهَا. وَقيل: الحَنِيذُ، المشوي عَامَّة. وَقيل: الحَنِيذُ الشواء الَّذِي لم يُبَالغ فِي نضجه. وَالْفِعْل كالفعل. وَيُقَال: هُوَ الشواء المغموم الَّذِي يخْتَر أَي يتَغَيَّر، وَهِي أقلهَا.
وَالشَّمْس تَحْنِذُ، أَي تحرق. وحِناذٌ محِنَذٌ، على الْمُبَالغَة، أَي حر محرق. قَالَ بخدج هجو أَبَا نخيلة:
لَاقَى النُّخَيْلاتُ حِناذاً مِحْنَذا ... مِنِّي وَشَلاّ للأعادي مِشْقَذَا
أَي حرا ينضجه ويحرقه.
وحَنَذَ الْفرس يَحنِذُه حَنذاً وحِناذاً فَهُوَ مَحْنُوذٌ وحَنِيذٌ: أجراه أَو ألْقى عَلَيْهِ الْجلَال ليعرق.
وحَنَذَ الْكَرم: فرغ من بعضه.
وحَنَذَ لَهُ يَحْنِذُ: أقل المَاء وَأكْثر الشَّرَاب كأخفس.
وحَنَذٌ: مَوضِع قريب من الْمَدِينَة، قَالَ:
تأبَّرِي يَا خَيْرَةَ الفَسِيِلِ
تأبَّرِي من حَنَذٍ فَشُولي
وحَنَّاذٌ: اسْم.
(3/290)

الْحَاء والذال وَالْفَاء
حذَفَ الشَّيْء يحْذِفه حَذْفا، قطعه من طرفه. والحجام يحْذِفُ الشّعْر، من ذَلِك. والحُذَافَةُ، مَا حُذِفَ من شَيْء فَطرح. وَخص الَّلحيانيّ بِهِ حُذافَةَ الْأَدِيم.
وَأذن حَذْفاءُ، كَأَنَّهَا حُذِفَتْ، أَي قطعت.
والحِذْفَةُ: الْقطعَة من الثَّوْب، وَقد احْتَذَفه.
وحذَفَ رَأسه حَذْفا: ضربه فَقطع مِنْهُ قِطْعَة.
وحَذَفَه حَذْفا، ضربه عَن جَانب أَو رَمَاه عَنهُ. وحَذَفَه بالعصى يحذِفُه حَذْفا وتَحَذَّفَه: ضربه أَو رَمَاه بهَا، يُقَال: هم بَين حاذِفٍ وقاذف، الحاذِفُ بالعصى، والقاذف بِالْحجرِ. وَفِي الْمثل: إيَّايَ وَأَن يحْذِفَ أحدكُم الأرنب، حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ عَن الْعَرَب، أَي، وَأَن يرميها أحد، وَذَلِكَ لِأَنَّهَا مشئومة يتطير بالتعرض لَهَا.
وحَذفني بجائزة: وصلني.
والحَذَفُ: ضَأْن سود جرد صغَار تكون بِالْيمن. وَقيل: هِيَ غنم سود صغَار تكون بالحجاز، واحدتها حَذَفةٌ. وَفِي الحَدِيث: سووا الصُّفُوف لَا تتخللكم الشَّيَاطِين كَأَنَّهَا بَنَات حذَفٍ. يَزْعمُونَ إِنَّهَا على صور هَذِه الْغنم، قَالَ الشَّاعِر:
فأضْحَت الدَّارُ قَفْراً لَا أنسَ بهَا ... إلاَّ القِهادُ معَ القهبىِّ والحَذَفِ
استعاره للظباء. وَقيل: الحَذَفُ، أَوْلَاد الْغنم عَامَّة.
والحَذَفُ: ضرب من البط صغَار، على التَّشْبِيه بذلك.
وحَذَفُ الزَّرْع: ورقه.
وَمَا فِي رَحْله حُذافَةٌ: أَي شَيْء من طَعَام. وَأكل الطَّعَام فَمَا ترك من حُذافَةً، وَاحْتمل رحْلَة فَمَا ترك مِنْهُ حُذافةً: أَي شَيْئا.
وحُذَيْفَة: اسْم رجل.
وحَذْفَةُ: اسْم فرس خَالِد بن جَعْفَر بن كلاب قَالَ:
فمَنْ يَكُ سَائِلًا عني فَإِنِّي ... وحَذْفةَ كالشَّجا تحتَ الوريدِ
(3/291)

مقلوبه: (ف ذ خَ)
تَفَذَّحَت النَّاقة: تفاجت لتبول، وَلَيْسَ بثبت.

الْحَاء والذال وَالْبَاء
الذبْحُ: قطع الْحُلْقُوم من بَاطِن. ذبحَه يذَبحُه ذبحا فَهُوَ مَذْبُوح وذَبيحٌ، من قوم ذَبحَى وذَباحَي. وَكَذَلِكَ التيس والكبش من كباش ذَبحَى وذَباحَي. وشَاة ذبيحةٌ وذَبيحٌ، من نعاج ذَبحَى وذبائحَ، وَكَذَلِكَ النَّاقة. وذبَّحَه كذَبَحَه، وَقيل: إِنَّمَا ذَلِك للدلالة على الْكَثْرَة، وَفِي التَّنْزِيل: (يُذَبِّحونَ أبْناءَكم) وَقد قريء: (يَذْبحُونَ أبناءكم) . قَالَ أَبُو إِسْحَاق: الْقِرَاءَة الْمُجْتَمع عَلَيْهَا بِالتَّشْدِيدِ، وَالتَّخْفِيف شَاذ. وَالْقِرَاءَة الْمُجْتَمع عَلَيْهَا بِالتَّشْدِيدِ أبلغ، لِأَن يُذَبِّحونَ للتكثير، ويَذْبحون يصلح أَن يكون للقليل وَالْكثير، وَمعنى التكثير أبلغ.
والذِّبْحُ: اسْم مَا ذُبِحَ. وَفِي التَّنْزِيل: (وَفَدَيْناهُ بذِبْحٍ عَظِيمٍ) يَعْنِي كَبْش إِبْرَاهِيم عَلَيْهِ السَّلَام.
وأذَّبَحَ الْقَوْم، اتَّخذُوا ذَبيحَةً.
والمِذبَحُ: السكين.
والمَذْبَحُ: مَوضِع الذَّبحِ من الْحُلْقُوم.
وذبائحُ الْجِنّ: أَن يَشْتَرِي الدَّار ويستخرج مَاء الْعين وَمَا أشبه فيُذْبَحَ لَهَا ذَبيحَةٌ للطيرة. وَفِي الحَدِيث: نهى عَن ذَبَائِح الْجِنّ.
والذابحُ: شعر ينْبت بَين النصيل والمذبَحِ.
والذُبَاحُ والذِّبَحَةُ والذُّبَحةُ والذُّبْحةُ: دم يخنق الْإِنْسَان فيقتله. وَقيل: الذُّبَحَةُ وجع الْحلق كَأَنَّهُ يُذْبَحُ.
والذُبَاحُ: الْقَتْل أيا كَانَ. والذِّبْحُ: الْقَتِيل.
والذَّبْحُ: الشق، قَالَ:
كأنَّ بينَ فَكِّها والفَكِّ
فارَةَ مِسْكٍ ذُبِحَتْ بِسُكِّ
وَأما قَول أبي ذُؤَيْب فِي صفة خمر:
(3/292)

إِذا فُضَّتْ خواتِمُها وبُجَّتْ ... يُقالُ لهَا دَمُ الوَدَجِ الذَّبيحِ
فَإِنَّهُ أَرَادَ المذبوحَ عَنهُ، أَي المشقوق من أَجله، هَذَا قَول الْفَارِسِي. وَقَول أبي ذُؤَيْب أَيْضا.
وسِرْبٍ تَطَلَّى بالعَبيرِ كأنَّه ... دِماءُ ظِباءٍ بالنُّحُورِ ذَبيحُ
ذبيحٌ، وصف للدماء. وَفِيه شَيْئَانِ: أَحدهمَا وَصفه الدَّم بِأَنَّهُ ذبيحٌ، وَإِنَّمَا الذَّبيحُ صَاحب الدَّم لَا الدَّم، وَالْآخر انه وصف الْجَمَاعَة بِالْوَاحِدِ. فَأَما وَصفه الدَّم بالذبيح فَإِنَّهُ على حذف الْمُضَاف، أَي كَأَنَّهُ دِمَاء ظباء بالنحور ذَبيحٌ ظباؤه، ثمَّ حذف الْمُضَاف وَهُوَ الظباء فارتفع الضَّمِير الَّذِي كَانَ مجرورا لوُقُوعه موقع الْمَرْفُوع الْمَحْذُوف لما استتر فِي ذبيحٍ. وَأما وَصفه الدِّمَاء وَهِي جمَاعَة بِالْوَاحِدِ، فَلِأَن فعيلا يُوصف بِهِ الْمُذكر والمؤنث، وَالْوَاحد وَمَا فَوْقه على صُورَة وَاحِدَة، قَالَ رؤبة:
دَعْها فَمَا النَّحوِىُّ من صَدِيقِها
وَقَالَ عز وَجل: (إنَّ رحمَةَ اللهِ قريبٌ من المحسِنينَ) .
والذَّبائحُ: شقوق فِي أَصَابِع الرجل مِمَّا يَلِي الصَّدْر، وَاسم ذَلِك الدَّاء الذُبَاحُ.
والذُبَاحُ: تحزز وتشقق بَين أَصَابِع الصّبيان من التُّرَاب.
والمَذْبَحُ: ضرب من الْأَنْهَار كَأَنَّهُ شقّ أَو انْشَقَّ.
والمَذْبَحُ: الْمِحْرَاب والمقصورة وَنَحْوهمَا، وَمِنْه حَدِيث مَرْوَان انه أَتَى بِرَجُل ارْتَدَّ عَن الْإِسْلَام وَكَعب شَاهد، فَقَالَ كَعْب: أدخلوه المَذْبَح وضعُوا التَّوْرَاة وحلفوه بِاللَّه، حَكَاهُ الْهَرَوِيّ فِي الغريبين.
والمَذْبَحُ: مَا بَين أصل الفوق وَبَين الريش.
والذُّبَحُ: نَبَات لَهُ أصل يقشر عَنهُ قشر أسود فَيخرج أَبيض كَأَنَّهُ جزرة بَيْضَاء، طيب يُؤْكَل. واحدته ذُبَحَةٌ وذِبَحَةٌ، حَكَاهُ أَبُو حنيفَة عَن الْفراء وَقَالَ أَبُو حنيفَة أَيْضا: قَالَ أَبُو عَمْرو: الذُّبَحَةُ شَجَرَة تنْبت على سَاق نبتا كالكراث، ثمَّ يكون لَهَا زهرَة صفراء، وَأَصلهَا مثل الجزرة، وَهِي حلوة ولونها أَحْمَر، قَالَ الْأَعْشَى فِي صفة خمر:
(3/293)

وشَمُولٍ تَحسبُ العَينُ إِذا ... صُفِّقَتْ حُمْرَتها نَوْرَ الذُّبَحْ
والذُّبَحُ والذُبَاحُ: نَبَات من السم، قَالَ رؤبة:
يَسْقيهمُ منْ خَلَلِ الصِّفاح
كأسا من الذّيفانِ والذُّبَاحِ
وَقَالَ آخر:
إِنَّمَا قَوْلك سم وذُبَحْ
والذُّبَحُ أَيْضا: نور أَحْمَر.
وَحيا الله هَذِه الذُّبَحَةَ: أَي الطلعة.
وَسعد الذَّابحِ: منزلَة من منَازِل الْقَمَر.

مقلوبه: (ب ذ ح)
بَذَحَ لِسَانه بَذْحا: فلقه أَو شقَّه. والبَذَحُ: مَوضِع الشق، وَالْجمع بُذُوحٌ، قَالَ:
لأَعْلِطَنَّ حَرْزَ مَا بِعَلْطِ
بِلِيِته عِنْد بذوحِ الشَّرْطِ
وتَبذَّح السَّحَاب: مطر.

الْحَاء والذال وَالْمِيم
حَذَمَه يحذِمُه حَذْما: قطعه وَحيا. وَقيل: هُوَ الْقطع مَا كَانَ.
وَسيف حَذِمٌ وحَذِيمٌ: قَاطع.
والحَذْمُ: الْإِسْرَاع فِي الْمَشْي وَكَأَنَّهُ يهوى بيدَيْهِ إِلَى خلف. وَالْفِعْل كالفعل. وَمِنْه قَول عمر رَضِي الله عَنهُ لبَعض المؤذنين: إِذا أَذِنت فترسل، وَإِذا أَقمت فاحْذِمْ.
وَالْحمام يَحْذِمُ فِي طيرانه، كَذَلِك. والأرنب تَحْذِمُ: أَي تسرع، وَيُقَال لَهَا: حُذَمَةٌ لُذمة، تسبق الْجمع بالأكمة.
(3/294)

وحَذَامِ وحَذَامُ: اسْم امْرَأَة، معدولة عَن حاذِمَةٍ.
وَامْرَأَة حُذَمَةٌ: قَصِيرَة.
وحُذْمَةُ: اسْم فرس.
والحِذْيَمُ: الحاذق بالشَّيْء.
وَقد سمت حُذَيْما وحِذْيَما.

مقلوبه: (ح م ذ)
الحَمَاذِيُّ: شدَّة الْحر، كالهماذي.

مقلوبه: (م ذ ح)
مَذِحَ الرجل مَذَحا: إِذا اصطكت فخذاه والتوتا حَتَّى تسحجا. وَقيل: المَذَحُ، احتراق مَا بَين الرفغين والأليتين.
ومَذِحَتْ الضَّأْن مَذَحا: عرقت أرفاغها. ومَذِحَتْ خصية التيس مَذَحا: إِذا احتك بِشَيْء فتشققت مِنْهُ.. وَقيل: المَذَحُ أَن يحتك الشَّيْء بالشَّيْء فيتشقق، وَأرى ذَلِك فِي الْحَيَوَان خَاصَّة.
وتمَذَّحَتْ خاصرته: انتفخت، قَالَ الرَّاعِي:
لمَّا سَقَيناها العَكيسَ تمَذَّحَتْ ... خَوَاصِرُها وازدادَ رَشْحا وريدُها

الْحَاء والثاء وَالرَّاء
الحَثَرُ: خشونة يجدهَا الْإِنْسَان فِي عينه من الرمص. وَقيل: هُوَ أَن يخرج فِيهَا حب أَحْمَر. وَقد حَثِرَتْ.
وحَثِرَ الْعَسَل حَثراً: تحبب.
وحَثِرَ الدبس حَثَراً: خثر.
وَطَعَام حَثِرٌ: منتثر لَا خير فِيهِ، إِذا جمع بِالْمَاءِ انتثر من نواحيه. وَقد حَثِرَ حَثراً.
وفؤاد حَثِرٌ: لَا يعي شَيْئا. وَالْفِعْل كالفعل والمصدر كالمصدر.
(3/295)

وحَثِرَ الشَّيْء حثراً فَهُوَ حَثِرٌ وحَثْرٌ: اتَّسع.
وحَثْرَةُ الغضا: ثَمَرَة تخرج فِيهِ أَيَّام الصفرية تسمن عَلَيْهَا الْإِبِل وتلبن.
وحَثرَةُ الْكَرم: زمعته بعد الإكماخ.
والحثرُ: حب العنقود إِذا تبين، هَذِه عَن أبي حنيفَة.
والحَثْرُ: حب الْعِنَب، وَذَلِكَ بعد الْبرم حَتَّى يصير كالجلجلان.
والحَثْرُ: نور الْعِنَب، عَن كرَاع.
وحُثارَةُ التِّبْن: حطامه، وَلَيْسَ بثبت.
والحَوْثَرَةُ: الكمرة.
وحَوْثَرَةُ: اسْم.
وَبَنُو حَوْثَرَةَ: بطن من عبد الْقَيْس، وَيُقَال لَهُم: الحواثِرُ، وهم الَّذين ذكرهم المتلمس بقوله:
لن يَرْحَضَ السَّوْءاتِ عَن أحْسابِكم ... نَعَمُ الحواثِرِ إِذْ يُساقُ لِمَعْبَدِ

مقلوبه: (ح ر ث)
الحَرْثُ والحِرَاثَةُ: الْعَمَل فِي الأَرْض زرعا كَانَ أَو غرسا، وَقد يكون الحَرْثُ نفس الزَّرْع، وَبِه فسر الزّجاج قَوْله عز وَجل: (أصابَتْ حَرْثَ قومٍ ظَلَموا أنفُسَهم فأهْلَكَتْهُ) . حَرَثَ يَحْرُثُ حَرْثا.
والحَرْثُ: الْكسْب، وَالْفِعْل كالفعل والمصدر كالمصدر. وَهُوَ أَيْضا الاحِترَاثُ.
وَالْمَرْأَة حَرْثٌ للرجل، أَي يكون وَلَده مِنْهَا كَأَنَّهُ يَحرُثُ ليزرع. وَفِي التَّنْزِيل: (نساؤكمْ حَرْثٌ لكم فأْتوا حَرْثَكم أنَّى شِئتمْ) والحَرْثُ: مَتَاع الدُّنْيَا، وَفِي التَّنْزِيل: (ومَنْ كانَ يُرْيدُ حَرْثَ الدُّنْيَا) .
والحَرْثُ: الثَّوَاب والنصيب، وَفِي التَّنْزِيل: (مَنْ كانَ يُريدُ حَرْثَ الآخِرَةِ نَزِدْ لَهُ فِي حَرْثِه) .
والمِحَراثُ: خَشَبَة تحرّك بهَا النَّار. ومِحْراثُ الْحَرْب: مهيجها.
وحَرَثَ الْأَمر، تذكره واهتاج لَهُ، قَالَ رؤبة:
(3/296)

والقولُ مَنْسِيٌّ إِذا لم يُحْرَثِ
والحَرَّاثُ: الْكثير الْأكل، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
وحَرَثَ الْإِبِل وَالْخَيْل وأحْرَثها: أهزلها. وحَرَثَ نَاقَته حَرْثا وأحْرَثها: إِذا سَار عَلَيْهَا حَتَّى تهزل.
والحَرَاثُ: مجْرى الْوتر فِي الْقوس، وَجمعه أحْرِثَةٌ.
والحُرْثَةُ: مَا بَين مُنْتَهى الكمرة ومجرى الْخِتَان.
والحُرْثَةُ أَيْضا، المنبت، عَن ثَعْلَب.
والحِرَاثُ: السهْم قبل أَن يراش، وَالْجمع أحْرِثَةٌ.
والحارثُ اسْم. قَالَ سِيبَوَيْهٍ: قَالَ الْخَلِيل: إِن الَّذين قَالُوا الحارِثَ إِنَّمَا أَرَادوا أَن يجْعَلُوا الرجل هُوَ الشَّيْء بِعَيْنِه، وَلم يَجْعَلُوهُ سمي بِهِ، وَلَكنهُمْ جَعَلُوهُ كَأَنَّهُ وصف لَهُ غلب عَلَيْهِ. قَالَ: وَمن قَالَ حارِثٌ بِغَيْر ألف وَلَام فَهُوَ يجريه مجْرى زيد، وَقد تقدم مثل هَذَا فِي الْحسن، اسْم رجل. قَالَ ابْن جني: إِنَّمَا تعرف الحارِثُ وَنَحْوه من الْأَوْصَاف الْغَالِبَة بِالْوَضْعِ دون اللَّام، وَإِنَّمَا أقرَّت اللَّام فِيهَا بعد النَّقْل وَكَونهَا أعلاما، مُرَاعَاة لمَذْهَب الْوَصْف فِيهَا قبل النَّقْل. وَجمع الأول الحُرَّثُ والحُرَّاثُ. وَجمع حارِثٍ حُرَّثٌ وحَوَارِثُ، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَمن قَالَ حارِثٌ قَالَ فِي جمعه حَوارِثُ حَيْثُ كَانَ اسْما خَاصّا كزيد فَافْهَم. وحُوَيْرِثٌ، وحُرَيْثٌ، وحُرثانُ، وحارِثةُ، وحَرَّاثٌ، ومُحَرَّثٌ: أَسمَاء، قَالَ ابْن الْأَعرَابِي: هُوَ اسْم جد صَفْوَان بن أُميَّة بن مُحَرَّثٍ وَصَفوَان هَذَا أحد حكام كنَانَة.

الْحَاء والثاء وَاللَّام
الحَثْلُ: سوء الرَّضَاع وَالْحَال، وَقد أحْتَثَلَتْه أمه. والمُحْثَلُ: السَّيئ الْغذَاء، قَالَ متمم:
وأرْمَلةٍ تَسْعَى بأشْعَثَ مُحْثَلٍ ... كفَرْخِ الحُباريِ ريشُه قد تَصَوَّعا
والحِثْلُ: الضاوي الدَّقِيق، كالمُحْثَلِ. وأحْثَلَهُ الدَّهْر: أَسَاءَ حَاله.
وحُثالَةُ الطَّعَام: مَا يخرج مِنْهُ من زؤان وَغَيره مِمَّا لَا خير فِيهِ فَيرمى بِهِ، قَالَ الَّلحيانيّ: هُوَ أجل من التُّرَاب والدقاق قَلِيلا.
(3/297)

والحُثالَةُ والحَثْلُ: الرَّدِيء من كل شَيْء. وَقيل: هِيَ القشارة من التَّمْر وَالشعِير وَمَا أشبههما.
وحُثالَةُ الْقرظ: نفايته. وَمِنْه قَول مُعَاوِيَة فِي خطبَته: فَأَنا فِي مثل حثالَةِ الْقرظ، يَعْنِي الزَّمَان وَأَهله. وَخص الَّلحيانيّ بالحُثالَةِ، رَدِيء الْحِنْطَة ونفيتها.
وحُثالَةُ الدّهن وَغَيره من الطّيب: ثفله.
وَرجل حِثْيَلٌ: قصير.
والحِثْيَلُ: من أَشجَار الْجبَال، قَالَ أَبُو حنيفَة: زعم أَبُو نصر انه شجر يشبه الشوحط ينْبت ع النبع. قَالَ أَوْس بن حجر فِي وصف قَوس:
تعَلَّمَها فِي غِيلها وَهِي حَظْوَةٌ ... بوادٍ بِهِ نبعٌ طِوالٌ وحِثْيَلُ

الْحَاء والثاء وَالنُّون
الحَثَنُ: حصرم الْعِنَب، وَقيل: هُوَ إِذا كَانَ الْحبّ كرءوس الذَّر. واحدته بِالْهَاءِ.
وحُثُنٌ: مَوضِع، قَالَ قيس بن خويلد الْهُذلِيّ:
أرَى حُثُنا أَمْسَى ذليلا كأنَّه ... تُراثٌ وخَلاَّه الصّعابُ الصعاتِرُ

مقلوبه: (ح ن ث)
حَنِثَ فِي يَمِينه حِنْثا وحنَثَا، لم يبر فِيهَا. وأحْنَثَه هُوَ.
والمَحانِثُ: مواقع الحِنْثِ.
والحِنْثُ أَيْضا: الذَّنب الْعَظِيم. وَفِي التَّنْزِيل: (وكَانُوا يُصِرونَ على الحِنْثِ العَظيم) . وَقيل: هُوَ الشّرك، وَقد فسر بِهِ هَذِه الْآيَة أَيْضا، قَالَ:
مَن يتَشاءَمْ بالهُدَى فالحِنْثُ شَرُّ
وَبلغ الْغُلَام الحِنْثَ: جرى عَلَيْهِ الْقَلَم بِالطَّاعَةِ وَالْمَعْصِيَة. وَقيل: الحِنثُ الْحلم. وَفِي حَدِيث عَائِشَة رَضِي الله عَنْهَا، أَن رَسُول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَخْلُو بِغَار حراء فيحنَّثُ فِيهِ،
(3/298)

وَهُوَ التَّعَبُّد، اللَّيَالِي ذَوَات الْعدَد. وَهَذَا عِنْدِي على السَّلب كَأَنَّهُ يَنْفِي بذلك الحِنْثَ الَّذِي هُوَ الْإِثْم، عَن نَفسه، كَقَوْلِه عز وَجل: (ومن اللَّيلِ فتَهَجَّدْ بِهِ نافلَةً لَك) أَي أنف الهجود عَن عَيْنَيْك. وَنَظِيره تأثم وتحوَّب، أَي نفى الْإِثْم وَالْحوب عَن نَفسه. وَقد يجوز أَن تكون تَاء يتَحَنَّثُ بَدَلا من فَاء يتحنَّف.

مقلوبه: (ن ح ث)
النَّحِيثُ: لُغَة فِي النحيف، عَن كرَاع، وَأرى الثَّاء فِيهِ بَدَلا من الْفَاء.

الْحَاء وَالْفَاء والثاء
الحَفِثَةُ والحَفِثُ والحِفْثُ: ذَات الطرائق من الكرش. وَقيل هِيَ هنة ذَات أطباق أَسْفَل الكرش إِلَى جنبها لَا يخرج مِنْهَا الفرث أبدا، يكون لِلْإِبِلِ وَالشَّاء وَالْبَقر. وَخص ابْن الْأَعرَابِي بِهِ الشَّاء وَحدهَا دون سَائِر هَذِه الْأَنْوَاع. وَالْجمع أحْفاثٌ.
والحَفِثُ: حَيَّة عَظِيمَة كالجراب.
والحُفَّاثُ: حَيَّة كأعظم مَا كَون من الْحَيَّات، أرقش أبرش يَأْكُل الْحَشِيش، يهدد وَلَا يضر. وَيُقَال للغضبان إِذا انتفخت أوداجه: احرنفش حُفَّاثُه، على الْمثل.

مقلوبه: (ف ح ث)
الفَحِثَةُ والفَحِثُ والفِحْثُ: ذَات الأطباق. وَالْجمع أفحاثٌ.
وفَحَثَ عَن الْخَبَر: فحص، فِي بعض اللُّغَات.

الْبَاء والحاء والثاء
البَحْثُ: طَلَبك الشَّيْء فِي التُّرَاب. بحَثَه يبْحَثُه بحْثا وابْتَحَثَه. وَفِي الْمثل: كباحِثةٍ عَن حتفها بظلفها، وَذَلِكَ أَن شَاة بحَثَتْ عَن سكين فِي التُّرَاب بظلفها ثمَّ ذبحت بِهِ.
والبَحوثُ: الْإِبِل الَّتِي تَبْتَحِثُ التُّرَاب بأخفافها أخرا فِي سَيرهَا.
وبحَثَ عَن الْخَبَر وبحَثَه يبْحَثُ بحْثا: سَأَلَ. وَكَذَلِكَ استَبْحثه واستَبْحث عَنهُ.
والبَحْثُ: الْحَيَّة الْعَظِيمَة لِأَنَّهَا تَبْحَثُ التُّرَاب.
وَتركته بمَباحِثِ الْبَقر: أَي لَا يعرف أَيْن هُوَ.

الْحَاء والثاء وَالْمِيم
الحَثْمَةُ: أكيمَة صَغِيرَة سَوْدَاء من حِجَارَة.
والحَثْمَةُ: أرنبة الْأنف.
(3/299)

والحَثْمَةُ: الْمهْر الصَّغِير، الأخيرتان عَن الهجري، وَالْجمع من كل ذَلِك حِثامٌ.
وَأَبُو حَثْمَةَ: رجل من جلساء عمر كني بذلك.
وحَثمَ الشَّيْء يحثِمُه حَثْما ومَحَثَه: دلكه بِيَدِهِ دلكا شَدِيدا، قَالَ ابْن دُرَيْد: وَلَيْسَ بثبت.

مقلوبه: (م ح ث)
مَحَثَ الشَّيْء: كحَثَمَه.

الْحَاء وَالرَّاء وَاللَّام
الرَّحْلُ: مركب للبعير والناقة. وَجمعه أرحُلٌ ورِحالٌ، قَالَ طرفَة:
جازَت البِيدَ إِلَى أرْحُلِنا ... آخِرَ اللَّيلِ بيَعْفُورٍ خَدِرْ
وَفِي الحَدِيث: " إِذا ابتلَّت النِّعال فالصَّلاة فِي الرّحال " أَي صلوا ركبانا، والنِّعال هُنَا الحِرَار، وَاحِدهَا نعل.
وَحكى سِيبَوَيْهٍ عَن الْعَرَب: وضعا رِحالَهما. يَعْنِي رَحْلَي الراحِلَتين، فأجروا الْمُنْفَصِل من هَذَا الضَّرْب كالرَّحلِ مجْرى غير الْمُنْفَصِل كَقَوْلِه: (فاقْطَعوا أيْدِيَهُما) وَقَوله: (فقد صَغَتْ قُلوبُكما) وَهَذَا من الْمُنْفَصِل قَلِيل، وَلذَلِك ختم سِيبَوَيْهٍ فصل " ظهراهما مثل ظُهُور الترسين " وَقد كَانَ يجب أَن يَقُولُوا: وضعا أرْحُلَهما، لِأَن الِاثْنَيْنِ أقرب إِلَى أدنى الْعدَد، لَكِن كَذَا حكى عَن الْعَرَب. وَأما (فقد صَغَتْ قُلُوبُكما) فَلَيْسَ بِحجَّة، لِأَن الْقلب لَيْسَ لَهُ أدنى عدد، وَلَو كَانَ لَهُ أدنى عدد لَكَانَ الْقيَاس أَن يسْتَعْمل هَاهُنَا. وَقَول خطام: " ظهراهما مثل ظُهُور الترسين "، من هَذَا أَيْضا، إِنَّمَا حكمه: مثل أظهُرِ الترسين، لما قدمنَا.
وَهُوَ الرِّحالَةُ: وَجَمعهَا رحائلُ. والرّحالَةُ فِي أشعار الْعَرَب: السرج، قَالَ الْأَعْشَى:
ورَجْرَاجةٍ تُعْشِى النَّوَاظِرَ ضَخمة ... وشُعْثٍ على أكْتافِهنَّ الرحائِلُ
والرِّحالةُ: سرج من جُلُود لَيْسَ فِيهِ خشب كَانُوا يتخذونه للركض الشَّديد، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
تَعدو بِهِ خَوصاءُ يَفْصِمُ جَرْيُها ... حَلَق الرّحالةِ وَهِي رِخْوٌ تَمْزَعُ
(3/300)

يَقُول: تعدو فتزفر فتفصم حلق الحزام.
ورحَلَ الْبَعِير يرَحْله رحْلاً فَهُوَ مَرْحولٌ ورحيلٌ، وارتحَلَه: جعل عَلَيْهِ الرَّحْلَ. ورحَلَهُ رِحلَةً: شدّ عَلَيْهِ أداته. وَإنَّهُ لحسن الرِّحْلَةِ، أَي الرَّحْلِ، لِلْإِبِلِ، اعني شده لرحالها قَالَ:
ورَحَلوها رِحْلَةً فِيهَا رَعَنْ
وَرجل رَحَّالٌ: عَالم بذلك مجيد.
وابل مُرَحَّلةٌ: عَلَيْهَا رِحاُلها، وَهِي أَيْضا الَّتِي وضعت عَنْهَا رِحاُلها، قَالَ:
سِوَى ترْحِيلِ راحِلَةٍ وعَينٍ ... أُكالِئُها مَخافةَ أَن تَنامَا
والرَّحُولُ والرَّحُولَةُ من الْإِبِل: الَّتِي تصلح أَن تُرْحَلُ، وَهِي الرَّاحِلةُ، تكون للذّكر وَالْأُنْثَى، فاعلة بِمَعْنى مفعولة، وَقد يكون على النّسَب. وأرْحَلَها صَاحبهَا: راضها حَتَّى صَارَت راحِلَةً. وَقَول دُكَيْن:
أصبحتُ قد صالحني عواذِلي ... بعدَ الشِّقاقِ ومشَتْ رواحِلي
قيل: مَعْنَاهُ: تركت جهلي وأرعويت وأطعت عواذلي كَمَا تطيع الرَّاحلةُ زاجرها فتمشى.
وَقَول زُهَيْر:
وعُرِّىَ أفراسُ الصِّبا ورواحِلُه
استعاره للصبا، يَقُول: ذهبت قُوَّة شَبَابِي الَّتِي كَانَت تحملنِي كَمَا تحمل الْفرس والراحلةُ صَاحبهمَا.
والمُرَحَّلُ: ضرب من برود الْيمن، سمي مُرَحَّلاً لِأَن عَلَيْهِ تصاوير رَحْلٍ.
(3/301)

وشَاة رَحْلاءُ: سَوْدَاء بَيْضَاء مَوضِع مركب الرَّاكِب من مآخر كتفيها. وَإِن ابْيَضَّتْ وأسود ظهرهَا فَهِيَ أَيْضا رَحْلاءُ.
وَفرس أرْحَلُ: أَبيض الظّهْر وَلم يصل الْبيَاض إِلَى الْبَطن وَلَا إِلَى الْعَجز وَلَا إِلَى الْعُنُق.
وترَحَّلَه: رَكبه بمكروه.
وبعير ذُو رُحْلةٍ: أَي قُوَّة على السّير. وجمل رحيلٌ وناقة رحِيلَةٌ، كَذَلِك. وارتحَلَ الْبَعِير رِحْلةً، سَار فَمضى. ثمَّ جرى ذَلِك فِي الْمنطق حَتَّى قيل: ارتحَل الْقَوْم عَن الْمَكَان ورحلَ عَن الْمَكَان يرحَلُ، وَهُوَ راحلٌ من قوم رُحَّلٍ: انْتقل، قَالَ:
رَحَلْتُ من أقصَى بلادِ الرُّحَّلِ
من قُلَلِ الشِّحْرِ فجَنْبَي مَوْحلِ
ورحَّلَ غَيره، قَالَ الشَّاعِر:
لَا يرْحَلُ الشَّيْبُ من دارٍ يَحُلُّ بهَا ... حَتَّى يُرَحِّلَ عَنْهَا عامِرَ الدَّارِ
ويروى: صَاحب الدَّار.
والتَّرَحلُ والارتحالُ: الِانْتِقَال، وَهُوَ الرِّحْلةُ والرُحْلةُ، حكى الَّلحيانيّ: إِنَّه لذُو رِحْلةٍ إِلَى الْمُلُوك ورُحْلَةٍ. وَقَالَ بَعضهم: الرِّحلةُ: الارتحالُ، والرُّحلةُ الْوَجْه الَّذِي تَأْخُذ فِيهِ وتريده. وَقيل الرُّحْلةُ السفرة الْوَاحِدَة.
والرَّحيلُ: اسْم ارتحالِ الْقَوْم للمسير، قَالَ:
أمَّا الرَّحيلُ فدُونَ بعد غَدٍ ... فَمَتَى تقولُ: الدَّارُ تَجْمَعُنا
والرحيلُ: القوى على الارتحالِ وَالسير، وَالْأُنْثَى رحِيلَةٌ.
ورحْلُ الرجل: منزله ومسكنه. وَالْجمع أرحُلٌ.
والرَّحيلُ: منزل بَين مَكَّة وَالْبَصْرَة.
وراحِيلُ: اسْم أم يُوسُف عَلَيْهِ السَّلَام.
ورِحْلَةُ: هضبة مَعْرُوفَة، زعم ذَلِك يَعْقُوب وَأنْشد:
(3/302)

تُرادَى على دِمنِ الحياضِ فإنْ تَعَفْ ... فإنَّ المُنَدَّى رِحْلةٌ فرَكُوبُ
قَالَ: وركوب، هضبة أَيْضا. وَرِوَايَة سِيبَوَيْهٍ: رِحْلة فركوب، أَي أَن يشد رَحْلَها ثمَّ يركب.

الْحَاء وَالرَّاء وَالنُّون
حَرَنَت الدَّابَّة تَحْرُنُ حِرانا وحُرَانا، وحَرُنَتْ، وَهِي حَرُونٌ: وَهِي الَّتِي إِذا استدر جريها وقفت، وَإِنَّمَا ذَلِك فِي ذَوَات الْحَافِر خَاصَّة، وَنَظِيره فِي الْإِبِل اللجان والخلاء. وَاسْتعْمل أَبُو عبيد الحِرانَ فِي النَّاقة.
والحَرُونُ: فرس مُسلم بن عَمْرو الْبَاهِلِيّ فِي الْإِسْلَام، كَانَ يسابق الْخَيل فَإِذا استدر جريه وقف حَتَّى تكَاد تسبقه ثمَّ يجْرِي فيسبقها.
وَمِنْه قيل لحبيب بن الْمُهلب أَو مُحَمَّد ابْن الْمُهلب: الحرُونُ، لِأَنَّهُ كَانَ يحْرُنُ فِي الْحَرْب فَلَا يبرح، استعير لَهُ ذَلِك، وَإِنَّمَا أَصله فِي الْخَيل.
وَقَالَ الَّلحيانيّ: حَرَنت النَّاقة: قَامَت فَلم تَبْرَح، وخلأت: بَركت فَلم تقم.
والمحارِنُ من النَّحْل: اللواتي يلصقن بالخلية حَتَّى ينتزعن.
والمَحارِينُ: الشهاد، وَهِي أَيْضا حبات الْقِنّ، وَاحِدهَا مِحْرَانٌ، وَقد تقدم شرح بَيت ابْن مقبل: " يخلجن المَحارِينا " وحُرَيْنٌ: اسْم.
وَبَنُو حِرْنةَ: بطين.
والحَرُونُ: فرس عقبَة بن مُدْلِج.

مقلوبه: (ح ن ر)
الحَنِيرَةُ: مندفة الْقطن.
(3/303)

والحَنيرَةُ: عقد مَضْرُوب لَيْسَ بِذَاكَ العريض. والحِنيرةُ: الطاق الْمَعْقُود.
والحَنِيرَةُ: الْقوس بِلَا وتر، الْأَخِيرَة عَن ابْن الْأَعرَابِي. وَفِي الحَدِيث: " لَو صليتم حَتَّى تَكُونُوا كالحنائر مَا نفعكم حَتَّى تحبوا آل الرَّسُول صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ".
وحَنر الحَنِيرَةَ: ثناها.
والحِنَّورَةُ: دُوَيْبَّة دَمِيمَة يشبه بهَا الْإِنْسَان.

مقلوبه: (ن ح ر)
نَحْرُ الصَّدْر: أَعْلَاهُ. وَقيل: هُوَ مَوضِع القلادة مِنْهُ، مُذَكّر لَا غير، صرح بذلك الَّلحيانيّ، وَجمعه نحور، وَلَا يكسر على غير ذَلِك.
ونحرَه ينْحَرُه نَحْراً: أصَاب نحْرَه. ونحَرَ الْبَعِير يَنْحَرُ نحْراً: طعنه حَيْثُ يَبْدُو الْحُلْقُوم على الصَّدْر. وجمل نحِيرٌ، فِي جمال نحْرَى ونُحَرَاءَ ونحائرَ، وناقة نحِيرٌ ونحِيرَةٌ، فِي أينق نَحْرَى ونُحَرَاءَ ونحائرَ.
وَيَوْم النَّحرِ: عَاشر ذِي الْحجَّة، لِأَن الْبدن تُنْحَرُ فِيهِ.
وتَناحَرَ الْقَوْم على الشَّيْء وانْتَحروا: تشاحوا عَلَيْهِ فكاد بَعضهم يَنْحرُ بَعْضًا.
والنَّاحِرانِ والنَّاحِرَتانِ عرقان فِي النَّحْرِ. والنَّاحِرَتان: ضلعان من أضلاع الزُّور. وَقيل: هما الواهنتان، وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: الناحرتان: الترقوتان، من النَّاس وَغَيرهم.
وأتيته فِي نَحْرِ النَّهَار: أَي أَوله. وَكَذَلِكَ فِي نَحْرِ الظهيرة.
ونُحُورُ الشُّهُور: أوائلها، وكل ذَلِك على الْمثل.
والنَّحِيرَةُ: أول يَوْم من الشَّهْر، قَالَ:
نَحِيَرَةَ شَهْرٍ لشَهْرٍ سَرَارا
وَقيل: النحيرةُ آخر يَوْم من الشَّرّ لِأَنَّهُ يَنْحَرُ الَّذِي يدْخل بعده. وَقيل: النَّحيرةُ آخر لَيْلَة من الشَّهْر لِأَنَّهَا تنْحَرُ الَّتِي قبلهَا، أَي تستقبلها فِي نحْرِها. وَالْجمع ناحرَاتٌ ونواحُر، نادران، قَالَ الْكُمَيْت:
(3/304)

والغَيْثُ بالمُتألِّقا ... تِ من الأهِلَّةِ فِي النواحِرْ
وَقيل: النَّحِيرةُ: آخر لَيْلَة من الشَّهْر لِأَنَّهَا تَنْحَر الَّذِي يدْخل بعْدهَا، قَالَ ابْن أَحْمَر:
ثمَّ استمرّ عَلَيْهِ واكِفٌ هَمِعٌ ... فِي ليلةٍ نَحَرتْ شَعبانَ أَو رَجَبا
وَقَوله أنْشدهُ ثَعْلَب:
مرفوعةٌ مثل نَوءِ السِّما ... كِ وافَق غُرَّةَ شَهرٍ نَحِيرَا
أرى نحيرا، فعيلا بِمَعْنى مفعول، فَهُوَ على هَذَا صفة للغرة، وَقد يجوز أَن يكون النَّحِيرُ لُغَة فِي النَّحِيرَةِ.
والدَّارَان تتَناحَرَانِ، أَي تتقابلان. وَهَذِه الدَّار تَنْحَرُ تِلْكَ: أَي تستقبلها. وَقَوله:
أوْرَدْتُهُم وصُدُورُ العِيسِ مُسْنَفةٌ ... والصُّبحُ بالكوكبِ الدُّرّيّ مَنْحُورُ
أَي مُسْتَقْبل.
ونحَرَ الرجل فِي الصَّلَاة يَنْحَرُ: انتصب ونهد صَدره.
وَقَوله تَعَالَى: (فَصَلّ لربِّكَ وانحَرْ) قيل: هُوَ وضع الْيَمين على الشمَال فِي الصَّلَاة، وأراها لُغَة شَرْعِيَّة. وَقيل: مَعْنَاهُ، وانحَر البُدن.
والنَّحْرُ والنِّحريرُ: الحاذق الماهر الْعَاقِل المجرب.
وبرق نحْرُه: اسْم رجل.

مقلوبه: (ر ن ح)
التَرَنُّحُ: تمزز الشَّرَاب، عَن أبي حنيفَة.
ورنَّحَ الرجل وَغَيره، وترَنَّح: إِذا مَال واستدار، قَالَ امْرُؤ الْقَيْس:
فَظَلَّ يُرَنِّحُ فِي غَيْطَلٍ ... كَمَا يستدِيرُ الحَمارُ النَّعِرْ
(3/305)

ورُنِّحَ فلَان: إِذا اعتراه وَهن فِي عِظَامه وَضعف فِي جسده عِنْد ضرب أَو فزع حَتَّى يَغْشَاهُ كالميد، وَقد يكون ذَلِك من هم وحزن، قَالَ:
ترَى الجَلْدَ مَغْمُوراً يَميدُ مُرَنَّحا ... كأنّ بِهِ سُكْراً وَإِن كَانَ صاحِيا
وَقَوله:
وَقد أبِيتُ جائِعا مُرَنَّحا
هُوَ من هَذَا.
والمُرنحُ: ضرب من الْعود من أجوده، يجمر بِهِ، وَهُوَ اسْم، وَنَظِيره المخدع.

الْحَاء وَالرَّاء وَالْفَاء
الحَرْفُ من الهجاء مَعْرُوف. والحَرْفُ: الأداة الَّتِي تسمى الرابطة لِأَنَّهَا ترْبط الِاسْم بِالِاسْمِ وَالْفِعْل بِالْفِعْلِ، كعن وعَلى وَنَحْوهمَا.
والحَرْفُ: الْقِرَاءَة الَّتِي تقْرَأ على أوجه. وَمَا جَاءَ فِي الحَدِيث من قَوْله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " نَزَلَ القُرآنُ على سبعةِ أحْرُفٍ ". قَالَ أَبُو عبيد وَأَبُو الْعَبَّاس: مَعْنَاهُ، نزل على سبع لُغَات من لُغَات الْعَرَب، مِنْهَا لُغَة قُرَيْش ولغة هُذَيْل ولغة أهل الْيمن ولغة هوَازن وَمَا أشبههَا. وَيبين ذَلِك قَول ابْن مَسْعُود رَضِي الله عَنهُ: أَنِّي سَمِعت الْقِرَاءَة فوجدتهم متقاربين فاقرءوا كَمَا علمْتُم، حَكَاهُ الْهَرَوِيّ فِي الغريبين.
وحَرْفا الرَّأْس: شقاه. وحَرْفُ السَّفِينَة والجبل: جانباهما، وَالْجمع أحرُفٌ وحُروفٌ وحِرَفَةٌ.
والحَرْفُ من الْإِبِل: النجيبة الْمَاضِيَة الَّتِي أنضتها الْأَسْفَار، شبهت بحَرْفِ السَّيْف فِي مضائها ونجائها ودقتها، وَقيل: هِيَ الصلبة، شبهت بحرْفِ الْجَبَل فِي شدتها وصلابتها، قَالَ ذُو الرمة:
جُمالِيَّةٌ حَرْفٌ سِنادٌ يَشُلُّها ... وَظِيفٌ أزَجُّ الخَطْوِرَيَّان سَهْوَقُ
فَلَو كَانَ الحرفُ مهزولا، لم يصفها بِأَنَّهَا جمالية سناد، وَلَا أَن وظيفها رَيَّان. قَالَ ابْن
(3/306)

الْأَعرَابِي: وَلَا يُقَال جمل حَرْفٌ، إِنَّمَا تخص بِهِ النَّاقة. وَقَول خَالِد بن زُهَيْر:
مَتى مَا تّشأْ أحملْكَ والرأسُ مائلٌ ... على صَعْبةٍ حَرْفً وشيكٍ طُمُورُها
كَنى بالصَّعبةِ الحرْف، عَن الداهيةِ الشَّدِيدَة وَإِن لم يكُن هُنَالك مركوب.
وحَرْفُ الشَّيْء: ناحيته.
وَفُلَان على حَرْفٍ من أمره: أَي نَاحيَة مِنْهُ، إِذا رأى شَيْئا لَا يُعجبهُ عدل عَنهُ. وَفِي التَّنْزِيل: (ومن النَّاس مَنْ يَعبُدُ اللهَ على حَرْفٍ) أَي إِذا رأى مَا لَا يحب انْقَلب على وَجهه. وَقَالَ الزّجاج: على حَرْفٍ: أَي على شكّ، قَالَ: وَحَقِيقَته انه يعبد الله على حرف، أَي على طَريقَة فِي الدَّين، لَا يدْخل فِيهِ دُخُول مُتَمَكن، فَإِن أَصَابَهُ خير اطْمَأَن بِهِ، أَي إِن أَصَابَهُ خصب وَكثر مَاله وماشيته اطْمَأَن بِمَا أَصَابَهُ وَرَضي بِدِينِهِ، وَإِن أَصَابَته فتْنَة اختبار بجدب وَقلة مَال. انْقَلب على وَجهه، أَي رَجَعَ عَن دينه إِلَى الْكفْر وَعبادَة الْأَوْثَان.
وحَرَفَ عَن الشَّيْء يَحْرِفُ حَرْفا وانحَرَف وتحَرَّفَ واحْرَوْرَفَ: عدل.
وقلم مُحَرَّفٌ: عدل بِأحد حَرْفَيْهِ على الآخر، قَالَ:
تَخالُ أُذْنَيْهِ إِذا تَحَرَّفا
خافِيةً أَو قَلَما مُحَرَّفا
والتَّحرِيفُ فِي الْقُرْآن والكلمة: تَغْيِير الحرْفِ عَن مَعْنَاهُ. وَهِي قريبَة الشّبَه. وَفِي التَّنْزِيل: (يُحَرّفُونَ الكَلِمَ عَن موَاضِعِه) والمُحَرَّفُ: الَّذِي ذهب مَاله.
والمُحارَفُ: الَّذِي لَا يُصِيب خيرا من وَجه يُوَجه لَهُ. والمصدر: الحِرَافُ.
والحُرْفُ: الحرمان. وحُرِفَ فِي مَاله حَرْفَةً: إِذا ذهب مِنْهُ شَيْء، عَن الَّلحيانيّ.
والمُحْرِفُ: الَّذِي نما مَاله وَصلح. وَالِاسْم الحِرْفةُ.
وحِرْفةُ الرجل: ضيعته أَو صَنعته.
وحَرَفَ لأَهله يحرِفُ واحترَفَ: كسب وَطلب واحتال. وَقيل: الاحتراف الِاكْتِسَاب أيا كَانَ.
وحَرَفَ عينه: كحلها، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
(3/307)

بزَرْقاوَينِ لم تُحْرَفْ ولمَّا ... يُصِبْها عائِرٌ بشَفِيرِ ماقِ
أَرَادَ: لم يُحْرَفا، فَأَقَامَ الْوَاحِد مقَام الِاثْنَيْنِ كَمَا قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
نامَ الخَلِيُّ وبِتُّ اللَّيلَ مُشْتَجِراً ... كأنّ عَيْنِيَ فِيهَا الصَّابُ مذبُوحُ
والمِحْرَفُ والمِحْرافُ: الْميل.
والمِحْرافُ أَيْضا: المسبار الَّذِي يُقَاس بِهِ الْجرْح، قَالَ الْقطَامِي:
إِذا الطبيبُ بِمحْرافيهِ عالجَها ... زادَتْ على النَّفْرِ أَو تحرِيكه ضَجَما
النَّفر: الورم، وَقيل خُرُوج الدَّم، قَالَ الْهُذلِيّ:
فإنْ يَكُ عَتَّابٌ أصَابَ بسَهْمِه ... حَشاه فعَنَّاه الجَوَى والمَحارِفُ
والمُحارَفَةُ: مقايسة الْجرْح بالمِحْرافِ.
وحارَفَه: ناجزه، قَالَ سَاعِدَة بن جؤية:
فَإِن تكُ قيسٌ أعْقِبَتْ من جُنَيدبٍ ... فقد عَلِموا فِي الْغَزْو كيفَ نُحارِفُ
والحُرْفُ: حب الرَّشاد، واحدته حُرْفةٌ. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الحُرْفُ هُوَ الَّذِي تسميه الْعَامَّة حب الرشاد.
والحُرْفُ والحُرَافُ: حَيَّة مظلم اللَّوْن يضْرب إِلَى السوَاد، إِذا أَخذ الْإِنْسَان لم يبْق فِيهِ دم إِلَّا خرج.
والحَرافَةُ: طعم يحرق اللِّسَان والفم وبصل حِرّيفٌ: يحرق الْفَم وَفِيه حرارة.
وَقيل: كل طَعَام يحرق فَم أكله بحرارة مذاقه، فَهُوَ حِرّيفٌ.
(3/308)

مقلوبه: (ح ف ر)
حَفَرَ الشَّيْء يحفِرُه حَفْراً، واحتَفَره: نقاه، كَمَا يحْفر الأَرْض بالحديدة. وَاسم المُحتَفر: الحُفْرَةُ والحفيرة والحَفرُ.
والحَفَرُ: الْبِئْر الموسعة فَوق قدرهَا.
والحَفَرُ: التُّرَاب الْمخْرج من الشَّيْء المحْفورِ. وَالْجمع من كل ذَلِك أحْفارٌ، وأحافيرُ جمع الْجمع. أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
جُوبَ لَهَا من جَبَلٍ هِرْشَمِّ
مُسْقَى الأحافيرِ ثَبيتِ الأَمِّ
وَقد تكون الأحافِيرُ جمع حَفِيرٍ، كقطيع وأقاطيع.
والمِحْفَرَةُ والمِحْفَرُ والمِحْفارُ: المسحاة وَنَحْوهَا مِمَّا يُحْتَفَرُ بِهِ.
وركية حَفِيَرةٌ وحَفَرٌ بديع. وَجمع الحَفَرِ أحْفارٌ.
وأتى يربوعا مقصعا أَو مرهطا فحفَره وحفَرَ عَنهُ واحتفَرَه.
وَكَانَت سُورَة " بَرَاءَة " تسمى الحافِرَةَ، وَذَلِكَ لِأَنَّهَا حَفَرَتْ عَن قُلُوب الْمُنَافِقين، وَذَلِكَ لِأَنَّهُ لما فرض الْقِتَال تبين الْمُنَافِق من غَيره، وَمن يوالي الْمُؤمنِينَ مِمَّن يوالي أعداءهم.
والحَفْرُ والحَفَرُ: سلاق فِي أصُول الْأَسْنَان. وَقيل: هُوَ صفرَة تعلو الْأَسْنَان، وَقد حُفِر فوه، وحَفَرَ يحْفِرُ حَفْراً، وحَفِرَ حَفَراً، فيهمَا.
وأحْفَرَ الصَّبِي، سَقَطت لَهُ الثنيتان العلييان والسفليان، فَإِذا سَقَطت رواضعه قيل: حَفَرَتْ.
وأحْفَرَ الْمهْر للإثناء والإرباع: سَقَطت ثناياه لَهما.
والتقى الْقَوْم فَاقْتَتلُوا عِنْد الحافِرَةِ: أَي عِنْد أول مَا الْتَقَوْا.
وأتيت فلَانا ثمَّ رجعت على حافِرَتِي، أَي طريقي الَّذِي أصعدت فِيهِ خَاصَّة، فَإِن رَجَعَ على غَيره لم يقل ذَلِك.
والحافِرَةُ: الْخلقَة الأولى. وَفِي التَّنْزِيل: (أئِنَّا لَمَرْدودونَ فِي الحافِرَةِ) . قَالَ:
(3/309)

أحافِرةً على صَلَعٍ وشَيْبٍ ... معاذَ اللهِ من سَفَهٍ وعارِ
أَي، أأرجع فِي صباي وأمري الأول بَعْدَمَا شبت وصلعت.
والحافِرَةُ: العودة فِي الشَّيْء حَتَّى يرد آخِره على أَوله. وَفِي الحَدِيث: " إِن هَذَا الأمْرَ لَا يُترَكُ حَتَّى يُرَدَّ على حافِرَتهِ) أَي على أول تأسيسه.
وَقَالُوا: النَّقْد عِنْد الحافِرَة والحافِرِ: أَي عِنْد أول كلمة.
والحافِرُ من الدَّوَابّ، يكون للخيل وَالْبِغَال وَالْحمير، اسْم كالكاهل وَالْغَارِب، وَالْجمع حوافِرُ، قَالَ:
أولى فَأولى يَا امْرأ القَيسِ بعدَما ... خَصَفْنَ بآثارِ المَطِيّ الحَوَافِرَا
أَرَادَ: خصفن بالحوافِرِ آثَار الْمطِي، يَعْنِي آثَار أخفافه، فَحذف الْبَاء من الحوافِرِ وَزَاد أُخْرَى عوضا مِنْهَا فِي آثَار الْمطِي، وَهَذَا على قَول من لم يعْتَقد الْقلب وَهُوَ أمثل، فَمَا وجدت مندوحة عَن الْقلب لم ترتكبه، وَمن هُنَا قَالَ بَعضهم: معنى قَوْلهم: النَّقْد عِنْد الحافِرِ، أَن الْخَيل كَانَت أعز مَا يُبَاع، فَكَانُوا لَا يبارحون من اشْتَرَاهَا حَتَّى ينْقد البَائِع. وَلَيْسَ ذَلِك بِقَوي.
وَيَقُولُونَ للقدم: حافِرٌ، إِذا أَرَادوا تقبيحها، قَالَ:
أعوذُ باللهِ من غُولٍ مُغَوَّلَةٍ ... كأنَّ حافِرَها فِي حدّ ظَنْبُوبٍ
وَقَالَ:
فَمَا رَقَدَ الوِلْدانُ حَتَّى رأيتهُ ... على البَكْرِ يَمْرِيِه بساقٍ وحافِرِ
والحَفْرُ: الهزال، عَن كرَاع. وحَفَرَ الغرز العنز يحْفِرُها حَفْراً: أهزلها.
وَهَذَا غيث لَا يَحْفِرُه أحد، أَي لَا يعلم أحد أَيْن أقصاه.
والحفْرَى نبت، وَقيل: هُوَ شجر ينْبت فِي الرمل لَا يزَال أَخْضَر، وَهُوَ من نَبَات الرّبيع. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الحِفْرَى ذَات ورق وَشَوْك صغَار لَا تكون إِلَّا فِي الأَرْض الغليظة،
(3/310)

وَلها زهرَة بَيْضَاء، وَهِي تكون مثل جثة الْحَمَامَة، قَالَ أَبُو النَّجْم فِي وصفهَا:
تَظَلُّ حِفْرَاهُ مِنَ التَّهَدُّلِ
فِي روْضِ ذفْرَاءَ ورُعْلٍ مُخْجِلِ
الْوَاحِدَة من كل ذَلِك حِفْرَاةٌ وناس من الْيمن يسمون الْخَشَبَة ذَات الْأَصَابِع الَّتِي يذرى بهَا الكدس المدوس وينقى بهَا الْبر من التِّبْن: الحِفْرَاةَ.
وحُفَرَةُ وحَفِيرَةُ وحَفِيٌر وحَفَرٌ ويقالان بِالْألف وَاللَّام: مَوَاضِع. وَكَذَلِكَ أحْفارٌ والأحْفارُ، قَالَ الفرزدق:
فيا لَيْتَ دَاري بالمدينةِ أصبحَتْ ... بأحْفارِ فَلْجٍ أَو بسيفِ الكَواظمِ
وَقَالَ ابْن جني: أَرَادَ الحفرَ وكاظمة فجمعهما ضَرُورَة.

مقلوبه: (ف ر ح)
الفَرَحُ نقيض الْحزن وَقَالَ ثَعْلَب: هُوَ أَن يجد فِي قلبه خفَّة. فرِحَ فَرَحا. وَرجل فرِحٌ وفَرُحٌ ومَفْرُوحٌ، عَن ابْن جني، وفرْحانُ، من قوم فَراحَي وفَرْحَى. وَامْرَأَة فَرِحةٌ وفَرْحَى وفَرْحانةٌ، وَلَا أحقه.
وَقَوله تَعَالَى: (لَا تفرَحْ إنَّ اللهَ لَا يُحِبُّ الفَرِحِينَ) قَالَ الزّجاج: مَعْنَاهُ، وَالله أعلم، لَا تفرح بِكَثْرَة المَال فِي الدُّنْيَا، لِأَن الَّذِي يفرَحُ بِالْمَالِ يصرفهُ فِي غير أَمر الْآخِرَة. وَقيل: لَا تَفْرَحْ، لَا تأشر. والمعنيان متقاربان لِأَنَّهُ إِذا سر رُبمَا اشر.
والمِفْرَاحُ: الْكثير الفَرَحِ. وَقد أفرحَه وفَرَّحَه. والفَرْحَةُ والفُرْحَةُ: المسرة.
والفُرْحَةُ أَيْضا: مَا تعطيه المُفَرِّحَ لَك أَو تثيبه بِهِ مُكَافَأَة.
وأفْرَحَه الشَّيْء: فدحه وأثقله. والمُفْرَحُ: المثقل بِالدّينِ. وَرجل مُفْرَحٌ: مُحْتَاج مغلوب. وَقيل: فَقير لَا مَال لَهُ. وَفِي الحَدِيث: " لَا يُترَكُ فِي الإسْلامِ مُفْرَحٌ " أَي لَا يتْرك فِي إخلاف الْمُسلمين حَتَّى يُوسع عَلَيْهِ وَيحسن إِلَيْهِ.
والمُفْرَحُ: الَّذِي لَا يعرف لَهُ نسب وَلَا وَلَاء. وروى بَعضهم هَذِه الْأَخِيرَة بِالْجِيم.
والمُفْرَحُ: الْقَتِيل يُوجد بَين القريتين، وَرويت بِالْجِيم أَيْضا.
(3/311)

وروى ابْن الْأَعرَابِي: أفرَحني الشَّيْء، سرني وغمني.
والفُرْحانةُ: الكمأة الْبَيْضَاء، عَن كرَاع، وَالَّذِي روينَاهُ: قرحان، بِالْقَافِ، وَقد تقدم.

الْحَاء وَالرَّاء وَالْبَاء
الحَرْبُ: نقيض السّلم، أُنْثَى، وَأَصلهَا الصّفة كَأَنَّهَا مقاتلة حَرْب، هَذَا قَول السيرافي. وتصغيرها حُرَيْبٌ بِغَيْر هَاء، وَهُوَ أحد مَا شَذَّ من هَذَا الضَّرْب، وَقد أبناه. وَحكى ابْن الْأَعرَابِي فِيهَا التَّذْكِير وَأنْشد:
وَهُوَ إِذا الحَرْبُ هَفا عُقابُهُ
كَرْه اللِّقاءِ تلتظي حِرابُه
والأعراف تأنيثها، وَإِنَّمَا حِكَايَة ابْن الْأَعرَابِي نادرة، وَعِنْدِي انه إِنَّمَا حمله على معنى الْقَتْل والهرج. وَجَمعهَا حُرُوبٌ.
وَدَار الحَرْبِ: بِلَاد الْمُشْركين الَّذين لَا صلح بَينهم وَبَين الْمُسلمين. وَقد حارَبَه مُحَارَبَةً وحِرابا. وَرجل حَرْبٌ ومِحْرَبٌ ومِحْرَابٌ: شَدِيد الحَرْب شُجَاع. وَقيل: مِحْرَبٌ ومِحْرَابٌ، صَاحب حَرْبٍ.
وَفُلَان حَرْبٌ لي، أَي عَدو مُحَارِبٌ وَإِن لم يكن مُحاربا. مُذَكّر، وَكَذَلِكَ الْأُنْثَى، قَالَ نصيب:
وقُولا لَهَا يَا أمَّ عثمانَ خُلَّتِي ... أسِلْمٌ لنا فِي حُبِّنا أنتِ أم حَرْبُ؟
وَقوم حَرْبٌ كَذَلِك. وَذهب بَعضهم إِلَى انه جمع حاربٍ أَو مُحاربٍ على حذف الزَّائِد.
وَقَوله تَعَالَى: (فأْذَنُوا بحرْبٍ من اللهِ ورسولهِ) أَي بقتل. وَقَوله تَعَالَى: (الَّذين يُحاربون اللهَ ورسولَه) أَي يعصونه.
والحَرْبَةُ: الْآلَة، وَجَمعهَا حراب. قَالَ ابْن الْأَعرَابِي: وَلَا تعد الحَرْبَةُ فِي الرماح.
والحَرَبُ أَن يسلب الرجل مَاله. حَرَبه يحرُبُه فَهُوَ مَحْرُوبٌ وحريبٌ، من قوم حَرْبى وحُرَباءَ، الْأَخِيرَة على التَّشْبِيه بالفاعل كَمَا حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ من قَوْلهم: قَتِيل وقتلاء. وحَريبتُه مَاله الَّذِي سلبه، لَا يُسمى بذلك إِلَّا بَعْدَمَا يسلبه. وَقيل: حَريبةُ الرجل: مَاله
(3/312)

الَّذِي يعِيش بِهِ. وَقَوْلهمْ: وَا حَربًا، إِنَّمَا هُوَ من هَذَا.
وَقَالَ ثَعْلَب: لما مَاتَ حَرْبُ بن أُميَّة بِالْمَدِينَةِ قَالُوا: وَا حَربًا، ثمَّ نقلوها فَقَالُوا: وَا حَربًا، وَلَا يُعجبنِي.
وحَرِبَ حَرَبا: اشْتَدَّ غَضَبه فَهُوَ حَرِبٌ من قوم حَرْبى، مثل كَلْبِي، قَالَ الْأَعْشَى:
وشيوخٍ حَرْبى بشَطَّيْ أريكٍ ... ونساءٍ كأنَّهُنَّ السَّعالِي
وحَرَّبه: أغضبهُ، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
كأنّ مُحَرَّبا من أُسْدِ تَرْجٍ ... يُنازلُهم، لنابَيْه قَبِيبُ
والحَرَبُ كَالْكَلْبِ، وَقوم حَرْبَى: كَلْبِي. وَالْفِعْل كالفعل. وَالْعرب تَقول فِي دعائها على الْإِنْسَان: مَاله، حَرِبَ وجَرِبَ.
وحَرَّبَ السنان: أحده.
والحَرَبُ: الطّلع، يَمَانِية، واحدته حَرَبةٌ. وَقد أحْرَبَ النّخل.
والحُربَةُ: وعَاء كالجوالق، وَقيل: هِيَ الغرارة، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
وصاحبٍ صاحَبْتُ غَير أبْعَدَا
تَراه بينَ الحُرْبَتَين مُسْنَدا
والمِحْرَابُ: صدر الْبَيْت وَأكْرم مَوضِع فِيهِ. وَهُوَ أَيْضا الغرفة، قَالَ:
رَبَّةَ محْرَابٍ إِذا جئتُها ... لم ألْقَها أَو أرتَقى سُلَّما
والمحْرابُ: الَّذِي يقيمه النَّاس مقَام الْأَمَام فِي الْمَسْجِد.
ومحَاريبُ بني إِسْرَائِيل: مَسَاجِدهمْ الَّتِي كَانُوا يَجْلِسُونَ فِيهَا، وَقَول الْأَعْشَى:
وَترى مَجْلسا يَغَصُّ بِهِ المحْ ... رَابُ مِ القومِ والثِّيابُ رِقاقُ
(3/313)

أرَاهُ يَعْنِي الْمجْلس، وَقَول الآخر فِي صفة أَسد:
وَمَا مُغِبُّ بثِنْي الحِنْو مُجْتَعِل ... فِي الغيلِ فِي جانبِ العِرّيسِ محْرَابا
جعله لَهُ كالمجلس.
والمحرابُ: أكْرم مجَالِس الْمُلُوك، عَن أبي حنيفَة. وَقيل: المحْرابُ: الْموضع الَّذِي ينْفَرد فِيهِ الْملك فيتباعد من النَّاس.
والحِرْباءُ: مِسْمَار الدرْع. وَقيل: هُوَ رَأس المسمار فِي حَلقَة الدرْع.
والحِرْباءُ: الظّهْر، وَقيل: حَرَابِيُّ الظّهْر، سنانه. وَقيل: الحَرَابِيُّ: لحم الْمَتْن، قَالَ أَوْس بن حجر:
ففارتْ لَهُم يَوْمًا إِلَى اللَّيلِ قِدْرُنا ... تَصُكُّ حَرِابيَّ الظهورِ وتَدْسَعُ
قَالَ كرَاع: وَاحِد حَرابِيِّ الظُّهُور حِرْباءٌ على الْقيَاس، فدلنا ذَلِك على انه لَا يعرف لَهُ وَاحِدًا من جِهَة السماع.
والحِرْباءُ: ذكر أم حبين، وَقيل: هُوَ دُوَيْبَّة نَحْو العظاءة تسْتَقْبل الشَّمْس برأسها، يُقَال انه إِنَّمَا يفعل ذَلِك ليقي جسده بِرَأْسِهِ، وَقد استقصيناه عِنْد ذكر الأحناش والهوام فِي الْكتاب الْمُخَصّص. وَالْعرب تَقول: انتصب الْعود فِي الحرباء، على الْقلب وَإِنَّمَا هُوَ انتصب الحرباء فِي الْعود وَذَلِكَ أَن الحرباء ينْتَصب على الْحِجَارَة وعَلى أجذال الشّجر، يسْتَقْبل الشَّمْس فَإِذا زَالَت زَالَ مَعهَا مُقَابلا لَهَا.
وَأَرْض مُحَرْبئَةٌ: كَثِيرَة الحِرْباءِ.
وَأرى ثعلبا قَالَ: الحرْباءُ: الأَرْض الغليظة، وَإِنَّمَا الْمَعْرُوف الحزباء، بالزاي.
والْحَارث الحَرَّابُ ملك من كِنْدَة، قَالَ:
والحارِثُ الحرَّابُ حَلَّ بعاقلٍ ... جَدَثا أَقَامَ بِهِ وَلم يتحوّلِ
وَقَالَ البريق:
(3/314)

بألْبٍ ألُوبٍ وحَرَّابةٍ ... لَدَى مَتْنِ وازِعِها الأوْرَمِ
يجوز أَن يكون أَرَادَ جمَاعَة ذَات حِرَابٍ، وَأَن يعْنى كَتِيبَة ذَات انتهاب واستلاب.
وحَرْبٌ ومُحارِبٌ: اسمان.
وحارِبٌ: مَوضِع بِالشَّام.
وحَرْبَةُ: مَوضِع، غير مَصْرُوف، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
فِي رَبْربٍ بَلَقٍ حُورٍ مَدامعُها ... كأنهنَّ بجَنْبَيْ حربةَ البَرَدُ
واحرَنْبَي الرجل: تهَيَّأ للغضب وَالشَّر، وَكَذَلِكَ الديك وَالْكَلب والهر، وَقد يهمز. وَقيل: اسْتلْقى على ظَهره وَرفع رجلَيْهِ نَحْو السَّمَاء.

مقلوبه: (ح ب ر)
الحِبْرُ: المداد.
والحِبْرُ والحَبْرُ: العالِم ذِميا كَانَ أَو مُسلما بعد أَن يكون من أهل الْكتاب. وَسَأَلَ عبد الله بن سَلام كَعْبًا عَن الحَبْرِ فَقَالَ: هُوَ الرجل الصَّالح. وَجمعه أحبارٌ وحُبُورٌ، قَالَ كَعْب بن مَالك:
لقدْ خَزِيتْ بغَدْرتها الحُبُورُ ... كذاكَ الدهرُ ذُو صَرْفٍ يَدُورُ
وكل مَا حسن من حبك أَو كَلَام أَو شعر أَو غير ذَلِك، فقد حُبِرَ حَبْراً وحُبِّرَ. وَكَانَ يُقَال لطفيل الغنوي فِي الْجَاهِلِيَّة: مُحَبِّرٌ، لتحسينه الشّعْر.
وَكَعب الحبر كَأَنَّهُ من تحبير الْعلم وتحسينه.
وَسَهْم مُحَبَّرٌ: حسن الْبري.
والحَبْرُ والسبر والحِبْرُ والسبر، كل ذَلِك: الْحسن والبهاء.
والحَبْرُ والحَبَرُ والحَبْرَةُ والحُبُورُ، كُله السرُور. وأحْبرني الْأَمر: سرني.
والحَبْرُ والحَبْرَةُ: النِّعْمَة. وَقد حُبِرَ حَبراً. وَفِي التَّنْزِيل: (فهُمْ فِي رَوْضَةٍ يُحْبَرُون) .
(3/315)

قَالَ الزّجاج: قيل إِن الحَبْرةَ هَاهُنَا السماع فِي الْجنَّة، وَقَالَ: الحبرةُ فِي اللُّغَة، كل نعْمَة حَسَنَة محسنة، وَقَالَ فِي قَوْله تَعَالَى: (أنْتُمْ وأزواجُكم تُحْبَرُونَ) : مَعْنَاهُ، تكرمون إِكْرَاما يُبَالغ فِيهِ، والحَبَرَةُ: الْمُبَالغَة فِيمَا وصف بجميل، هَذَا نَص قَوْله.
وَشَيْء حَبِرٌ: ناعم. قَالَ:
قد لبِستٌ الدهرَ من أفنانِهِ ... كُلَّ فَنّ ناعمٍ مِنْهُ حَبِرْ
وثوب حبِيرٌ: جَدِيد ناعم، قَالَ الشماخ يصف قوسا كَرِيمَة على أَهلهَا:
إِذا سقطَ الأنداءُ صِيَنتْ وأُشْعِرَتْ ... حَبِيراً وَلم تُدْرَجُ عَلَيْهَا المَعاوِزُ
وَالْجمع كالواحد.
والحبيرُ من السَّحَاب: الَّذِي ترى فِيهِ كالتنمير من كَثْرَة مَائه.
والحَبرَةُ والحَبرَةُ: ضرب من برود الْيمن منمر. وَقَالَ رَسُول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " مثل الحواميم فِي الْقُرْآن، كَمثل الحبرات فِي الثِّيَاب ".
والحِبْرُ بِالْكَسْرِ: الوشى، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
والحَبَرُ والحِبْرُ: الْأَثر من الضَّرْبَة إِذا لم يدم. وَالْجمع أحْبارٌ وحُبُورٌ، وَهُوَ الحَبارُ. قَالَ حميد الأرقط:
وَلَا لحَبْلَيْهِ بهَا حَبارُ
وَجمعه حَبارَاتٌ، وَلَا يكسر. وأحبرَت الضَّرْبَة جلده وبجلده: أثرت بِهِ. وحَبِرَ جلده حَبراً، إِذا بقيت للجرح آثَار بعد الْبُرْء.
والحِبْرُ، والحَبْرُ والحُبرَةُ، والحِبِرُ، والحِبِرَةُ، والحَبْرَةُ: كل ذَلِك صفرَة تشوب بَيَاض الْأَسْنَان. وَقيل: الحِبِرُ: الْوَسخ على الْأَسْنَان.
والحَبِيرُ: اللغام إِذا صَار على رَأس الْبَعِير، والحاء أَعلَى.
(3/316)

وَأَرْض محْبار: سريعة النَّبَات كَثِيرَة الكلا، قَالَ:
لنا جِبال وحِمىً محبارُ
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: هِيَ السهلة الدفيئة الَّتِي ببطون الأَرْض وسرارها. وَقد حَبِرت الأَرْض، بِكَسْر الْبَاء، وأحْبَرَتْ.
والحَبَارُ: هَيْئَة الرجل، عَن الَّلحيانيّ، حَكَاهُ عَن أبي صَفْوَان، وَبِه فسر قَوْله:
أَلا تَرى حَبار مَنْ يَسقيها
وَقيل: حَبارُ هُنَا اسْم نَاقَة، وَلَا يُعجبنِي.
والحُبْرَةُ: السّلْعَة تخرج فِي الشَّجَرَة، أَو الْعقْدَة تقطع وتخرط مِنْهَا الْآنِية.
والحُبارَي: طَائِر، وَالْجمع حُبارَياتٌ. وَأنْشد بعض البغداديين فِي صفة صقر:
حَتْفُ الحُبارَياتِ والكَرَاوِينْ
قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَلم يكسر على حَباريَ وَلَا حَبائرَ، ليفرقوا بَينهَا وَبَين فعلاء وفعالة وَأَخَوَاتهَا.
والحِبْرِيرُ، والحُبْرَورَ، والحَبْربَرُ، والحَبرْبُور واليَحْبُورُ: ولد الحُبارَي. وَقَول أبي بردة:
بازٍ جَرِئٌ على الخِزَّانِ مُقْتَدِرٌ ... ومِنْ حبابِيرِ ذِي ماوانَ يَرْتَزِقُ
قيل فِي تَفْسِيره: وَهُوَ جمع الحُبارَي، وَالْقِيَاس يردهُ إِلَّا أَن يكون اسْما للْجمع.
واليَحْبُورُ: طَائِر.
ويَحابرُ: أَبُو مُرَاد، ثمَّ سميت الْقَبِيلَة يَحابِرَ، قَالَ الشَّاعِر:
وَقد أمِنَتْي بعد ذَاك يحابرٌ ... بِمَا كنت أغشِى المُنْدِياتِ يَحابرَا
والمُحَبَّرُ: فرس ضرار بن الْأَزْوَر الْأَسدي.
(3/317)

وحِبرٌّ: اسْم بلد، وَكَذَلِكَ حبراري وحبرير: جبل مَعْرُوف.
وَمَا أصبت مِنْهُ حَبْربَراً أَي شَيْئا، لَا يسْتَعْمل إِلَّا فِي النَّفْي، التَّمْثِيل لسيبويه، وَالتَّفْسِير للسيرافي.

مقلوبه: (ر ح ب)
رَحُبَ الشَّيْء رُحْبا ورَحابَةً فَهُوَ رَحْبٌ ورَحيب ورُحاب، وأرْحبَ: اتَّسع. وَقَالُوا: رحُبَتْ عَلَيْك وطُلَّتْ، أَي رحُبَت الْبِلَاد وطلت. وَقَالَ أَبُو إِسْحَاق: رحُبَتْ بلادك وطلت، أَي اتسعت وأصابها الطل.
وَرجل رَحبُ الصَّدْر ورحِيبُ الْجوف: واسعهما. وَامْرَأَة رُحابٌ: وَاسِعَة.
وَقَوْلهمْ فِي تَحِيَّة الْوَارِد: أَهلا ومَرْحبا، أَي صادفت أَهلا ومَرْحبا. وَقَالُوا: مَرْحَبَكَ الله ومسهلك، وَقد أبنت تَعْلِيله فِي الْكتاب الْمُخَصّص بِمَا فِيهِ كِفَايَة.
ورَحَّبَ بِالرجلِ: دَعَاهُ إِلَى الرُّحْبِ وَالسعَة.
ورَحْبةُ الْمَسْجِد وَالدَّار: ساحتهما ومتسعهما. وَقَالَ سِيبَوَيْهٍ: رحَبَةٌ ورِحابٌ، كرقبة ورقاب.
ورِحابُ الْوَادي: مسايل المَاء من جانبيه فِيهِ، واحدتها رَحَبَةٌ.
ورَحَبةُ الثمام: مجتمعه ومنبته. والرَّحبَةُ: مَوضِع الْعِنَب، بِمَنْزِلَة الجرين للتمر وَكله من الاتساع. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الرَّحْبَةُ والرحَبَةُ، والتثقيل أَكثر، أَرض وَاسِعَة منبات محلال.
وَكلمَة شَاذَّة تحكي عَن نصر بن سيار قَالَ: أرَحُبَكم الدُّخُول فِي طَاعَة ابْن الْكرْمَانِي أَي أوسعكم، فَعدى فعل وَلَيْسَت متعدية عِنْد النَّحْوِيين، إِلَّا أَن أَبَا عَليّ الْفَارِسِي حكى أَن هذيلا تعديها إِذا كَانَت قَابِلَة للتعدي بمعناها كَقَوْلِه:
وَلم تَبصُرِ العَينُ فِيهَا كِلابا
وَيُقَال للخيل: ارحُبِي، زجر لَهَا، أَي توسعي وتنحي.
والرُّحْبَي: أعرض ضلع فِي الصَّدْر.
والرُّحبَيان: الضلعان اللَّتَان تليان الإبطين فِي أَعلَى الأضلاع. وَقيل: هما مرجع الْمرْفقين، واحدهما رُحْبَى. وَقيل: الرُّحْبَى، مَا بَين مغرز الْعُنُق إِلَى مُنْقَطع الشراسيف،
(3/318)

وَقيل: هِيَ مَا بَين ضلعي أصل الْعُنُق إِلَى مرجع الْكَتف.
والرُّحَيْباءُ من الْفرس: أَعلَى الكشحين، وهما رُحَيْباوانِ.
والرُّحْبَى: سمة على جنب الْبَعِير.
وَبَنُو رحَبْةَ: من حمير.
وَبَنُو أرْحَبَ: بطن من هَمدَان اليهم تنْسب النجائب الأرحبيَّة.
ومَرْحَبٌ: اسْم.
ومَرْحَبٌ: فرس عبد الله بن عبد.
والرُّحَابةٌ: أَطَم بِالْمَدِينَةِ.

مقلوبه: (ب ح ر)
البَحْرُ: المَاء الْكثير، ملحا كَانَ أَو عذبا وَقد غلب على الْملح حَتَّى قل فِي العذب. وَجمعه أبحُرٌ، وبُحُورٌ، وبِحارٌ.
وَمَاء بَحْرٌ: ملح، قل أَو كثر، قَالَ نصيب:
وَقد عادَ ماءُ الأرضِ بحراً فزَادني ... إِلَى مَرَضِى، أَن أبحَرَ المشرَبُ العذْبُ
وأبحَرَ المَاء: صَار ملحا. وَالنّسب إِلَى البحْرِ بَحْرانِيّ، على غير قِيَاس، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: قَالَ الْخَلِيل كَأَنَّهُمْ بنوا الِاسْم على فعلان.
والتَّبَحُّرُ والاستِبْحارُ: الانبساط وَالسعَة. واستَبْحر الرجل فِي الْعلم وَالْمَال، وتبَحَّر: اتَّسع.
وتَبَحَّر الرَّاعِي فِي رعي كثير: اتَّسع. وَكله من الْبَحْر لسعته.
وبَحِرَ الرجل: فزع من البَحْرِ.
وأبحَرَ الْقَوْم: ركبُوا البَحْرَ.
وَيُقَال للبَحْرِ الصَّغِير: بُحَيرٌة، كَأَنَّهُمْ توهموا بَحْرَةً وَإِلَّا فَلَا وَجه للهاء. وَأما البُحَيرَةُ الَّتِي بطبرية فَإِنَّهَا بحرٌ عَظِيم، نَحْو عشرَة أَمْيَال فِي سِتَّة أَمْيَال، وَهِي عَلامَة لخُرُوج الدَّجَّال، تيبس حَتَّى لَا يبْقى فِيهَا قَطْرَة مَاء.
وَقَوله: " يَا هادي اللَّيْل جرت " إِنَّمَا هُوَ البَحْرُ أَو الْفجْر، فسره ثَعْلَب فَقَالَ: إِنَّمَا هُوَ الْهَلَاك أَو ترى الْفجْر، شبه اللَّيْل بالبحر.
(3/319)

والبحُر: الرجل الْكَرِيم الْكثير الْمَعْرُوف. وَفرس بَحْرٌ: جواد كثير الْعَدو، على التَّشْبِيه بالبَحْرِ.
والبَحْرُ: الرِّيف، وَبِه فسر أَبُو عَليّ قَوْله تَعَالَى: (ظَهَر الفسادُ فِي البَرّ والبَحرِ) لِأَن الْبَحْر الَّذِي هُوَ المَاء لَا يظْهر فِيهِ فَسَاد وَلَا صَلَاح.
وَقَول بعض الإغفال:
وأدَمَتُ خُبزيَ من صُيَيْرِ
من صِيرِ مِصْرَينَ أَو البُحَيْرِ
يجوز أَن يَعْنِي بالبُحَيرِ البحرَ الَّذِي هُوَ الرِّيف، فصغره للوزن وَإِقَامَة القافية، وَيجوز أَن يكون البُحيرةَ فرخم اضطرارا، وَقَوله:
من صُييرٍ، من صِيرِ مِصْرينَ
يجوز أَن يكون صير بَدَلا من صيير، بِإِعَادَة حرف الْجَرّ، وَيجوز أَن يكون من للتَّبْعِيض، كَأَنَّهُ أَرَادَ: من صيير كَائِن من صير مصرين.
والبحْرَةُ: الفجوة من الأَرْض تتسع وَقَالَ أَبُو حنيفَة: قَالَ أَبُو نصر: الْبحار الواسعة من الأَرْض، الْوَاحِدَة بَحْرَةٌ، وَأنْشد لكثير فِي وصف مطر:
يُغادِرُ صَرْعى من أراكٍ وتَنْضُبِ ... وزُرْقا بأجْوَازِ البحارِ يُغادِرُ
وَقَالَ مرّة: البحرةُ: الْوَادي الصَّغِير يكون فِي الأَرْض الغليظة. والبحرَةُ: الرَّوْضَة الْعَظِيمَة من سَعَة، وَجَمعهَا بُحَرٌ وبِحار، قَالَ النمر بن تولب:
وَكَأَنَّهَا دَقَرَي تَخايَل نبتُها ... أُنُفٌ يغمّ الضَّالَ نَبْتُ بِحارِها
وبَحِرَ الرجل وَالْبَعِير بحرا فَهُوَ بَحِرٌ: إِذا اجْتهد فِي الْعَدو طَالبا أَو مَطْلُوبا فَانْقَطع وَضعف، وَلم يزل بشر حَتَّى أسود وَجهه وَتغَير.
وَرجل بَحِرٌ: مسلول ذَاهِب اللَّحْم، عَن ابْن الْأَعرَابِي وَأنْشد:
(3/320)

وغِلْمَتِي، مِنْهُم سَحِيرٌ وبَحِرْ
وآبِقٌ من جَذْبِ دَلْوَيها هَجِرْ
وبَحِرَ الرجل: بهت. والباحِرُ: الأحمق الَّذِي إِذا كلم بقى كالمبهوت، وَقيل: هُوَ الَّذِي لَا يَتَمَالَك حمقا.
وتبَحَّر الْخَبَر: تطلبه.
وَدم باحِرِيّ وبَحْرانِيّ: خَالص الْحمرَة من دم الْجوف، وَعم بَعضهم بِهِ فَقَالَ: أَحْمَر باحِريّ وبَحرانِيّ، وَلم يخص بِهِ دم الْجوف وَلَا غَيره.
وبَحَرَ النَّاقة وَالشَّاة يَبْحَرُها بَحْراً: شقّ أذنها بنصفين، وَقيل: بنصفين طولا، وَهِي البَحِيرَةُ، وَكَانَت الْعَرَب تفعل بهما ذَلِك إِذا نتجا عشرَة أبطن، فَلَا ينْتَفع مِنْهُمَا بِلَبن وَلَا ظهر، وتترك البَحيرَةُ ترعى وَترد المَاء، وَيحرم لَحمهَا على النِّسَاء ويحلل للرِّجَال، فَنهى الله تَعَالَى عَن ذَلِك فَقَالَ: (مَا جعل الله من بَحِيرةٍ وَلَا سائبةٍ وَلَا وصيلَةٍ وَلَا حامٍ) وَقيل البَحيرَةُ من الْإِبِل الَّتِي بُحِرَتْ أذنها: أَي شقَّتْ طولا. وَيُقَال: هِيَ الَّتِي خليت بِلَا رَاع، وَهِي أَيْضا الغزيرة. وَجَمعهَا بُحُرٌ، كَأَنَّهُ توهم حذف الْهَاء.
والبَحْرةُ: الأَرْض والبلدة.
ولقيته سحرة بَحْرَة، إِذا لم يكن بَيْنك وَبَينه شَيْء.
والباحُورُ: الْقَمَر، عَن أبي عَليّ فِي البصريات.
والبَحْران: مَوضِع بَين الْبَصْرَة وعمان، النّسَب إِلَيْهِ بَحْرِيّ وبَحْرانِيّ.
وَقد سمت: بَحْرا، وبُحَيراً، وبَحيراً وبَيْحَراً وبَيْحَرةَ.
وَبَنُو بَحْرِيّ: بطن.
وبحْرةُ وبَيْحَرُ: موضعان.
وبحارٌ وَذُو بحارٍ، موضعان. قَالَ الشماخ:
صَبا صَبْوةً من ذِي بحارٍ فجاوزَتْ ... إِلَى آلِ لَيْلى بطْنَ غَوْلٍ فمِنَعَجِ
(3/321)

مقلوبه: (ر ب ح)
الرِّبْحُ والرَّبَحُ: النَّمَاء فِي التَّجر. رَبِحَ فِي تِجَارَته رِبْحْا ورَبحانا.
وَالْعرب تَقول للرجل إِذا دخل فِي التِّجَارَة: بالرَّباحِ والسَّماحِ.
وَقَوله تَعَالَى: (فَمَا ربحَتُ تِجارَتُهم) قَالَ أَبُو إِسْحَاق: مَعْنَاهُ، مَا ربحوا فِي تِجَارَتهمْ، لِأَن التِّجَارَة لَا تَربحُ وَإِنَّمَا يُربَحُ فِيهَا وَيُوضَع فِيهَا. وَالْعرب تَقول: قد خسر بيعك، وربِحَتْ تجارتك، يُرِيدُونَ بذلك الِاخْتِصَار وسعة الْكَلَام.
ومتجر رابِحٌ وربِيحٌ: الَّذِي يُربَحُ فِيهِ.
وَقد أرْبَحَه بمتاعه، وَأَعْطَاهُ مَالا مُرَابحَةً، أَي على أَن الربْحَ بَينهمَا.
والرَّبَح: مَا اشتُرِى من الْإِبِل للتِّجَارَة.
والرَّبَح: الفصال.
والرَّبَحُ: الشَّحْم، قَالَ:
قَرَوا أضيافَهم رَبحَا بِبُحٍّ ... يَعيشُ بفضلِهنَّ الحَيُّ سُمُرِ
يَعْنِي قداحا بحا من رزانتها، والرَّبَحُ هُنَا يكون الشَّحْم، وَيكون الفصال.
والرُّبَحُ: من أَوْلَاد الْغنم، وَهُوَ أَيْضا طَائِر يشبه بالزاغ، قَالَ:
فَتَرَى القَوْمَ نشاوَى كُلَّهُمْ ... مِثلَ مَا مُدَّت نَصَاحاتُ الرُّبَحْ
وَقيل: الرَّبَحُ، بِفَتْح أَوله، طَائِر يشبه الزاغ، عَن كرَاع.
والرُّبَحُ والرُّبَّاح جَمِيعًا: القرد. وَقيل: وَلَده. وَقيل: الجدي. وَقيل: الفصيل. قَالَ الشَّاعِر:
حطَّتْ بِهِ الدَّلْوُ إِلَى قَعْرِ الطَّوِىْ
كَأَنَّمَا حطَّتْ برُبَّاحٍ ثَنِى
(3/322)

ورُبَّ الرُّباحِ: ضرب من التَّمْر.
والمُرَبَّحُ: فرس الْحَارِث بن دلف.
ورَبَاحٌ: اسْم.

مقلوبه: (ب ر ح)
بَرِحَ بَرَحاً وبُروحاً وبَراحا: زَالَ. قَالَ سعد بن ناشب:
مَنْ فَرَّ عنْ نِيرانِها ... فَأَنا ابنُ قيسٍ لَا بَرَاح
وتَبَّرَحَ: كَبِرحَ، قَالَ مليح الْهُذلِيّ:
مَكثنَ على حاجاتِهن وَقد مَضَى ... شَبابُ الضُّحَى والعِيسُ مَا تَتبرَّحُ
وأبْرَحَهُ هُوَ. وَمَا بَرِحَ يفعل كَذَا، أَي مَا زَالَ وبَرِحَ الأَرْض: فَارقهَا، وَفِي التَّنْزِيل: (فلَنْ أبْرَحَ الأرْضَ حَتَّى يأذَنَ لي أبِي) .
وحبيل بَراحٍ: الْأسد، كَأَنَّهُ شُدَّ بالحبال فَلَا يَبرحُ، وَكَذَلِكَ الشجاع.
والبَراحُ: الظُّهُور وَالْبَيَان. وبرح الخفاء وبَرِحَ، الْأَخِيرَة عَن ابْن الْأَعرَابِي، ظهر، قَالَ:
بَرِحَ الخَفاءُ فَمَا لديَّ تجَلُّدُ
وَأَرْض بَراحٌ: وَاسِعَة ظَاهِرَة، وَقيل: لَا نَبَات فِيهَا وَلَا عمرَان.
وبَرَاحِ وبَراحُ: اسْم للشمس، معرفَة، سميت بذلك لانتشارها وبيانها، قَالَ:
هَذَا مَقامُ قَدَمَيْ رَباحِ
غُدوَةَ حَتَّى دلكَتْ بَراحِ
ويروى: بِراحِ، أَي أستريح مِنْهَا.
وبَرَّحَ بِنَا وأبرَحَ: آذَانا بالإلحاح. وَالِاسْم البَرْحُ، ويوصف بِهِ فَيُقَال: أَمر بَرْحٌ، قَالَ:
(3/323)

والهوَى بَرْحٌ على من يُطالِبُهْ
وَقَالُوا: بَرْحٌ بارِحٌ، وبَرْحٌ مُبرِح، على الْمُبَالغَة، فَإِن دَعَوْت بِهِ فالمختار النصب، وَقد يرفع. وَقَول الشَّاعِر:
أمُنْحدِراً تَرمي بك العيسُ غُربةً ... ومُصْعِدةً، برْحٌ لعيِنك بارِحٌ
يكون دُعَاء، وَيكون خَبرا.
والبَرْحُ، الشَّرّ وَالْعَذَاب الشَّديد. وبَرَّحَ بِهِ عذبه. والتَّبارِيُح: الشدائد. وَقيل: هِيَ كلف الْمَعيشَة فِي مشقة. وضربه ضربا مُبَرِّحاً: شَدِيدا، وَهَذَا أبْرَحُ عليَّ، أَي أشق وَأَشد، قَالَ ذُو الرمة:
أنِيناً وشَكوى بالنهارِ كثِيرَةً ... عليّ، وَمَا يَأْتِي بِهِ الليلُ أبْرَحُ
وَهَذَا على طرح الزَّائِد، أَو يكون تَعَجبا لَا فعل لَهُ كأحنك الشاتين.
والبُرَحاءُ: الشدَّة، وَخص بَعضهم بِهِ شدَّة الْحمى.
وبُرَحايا: فِي هَذَا الْمَعْنى.
وَلَقِيت مِنْهُ البِرَحْينِ والبَرَحِينَ والبُرَحينَ: أَي الشدَّة، كَأَن وَاحِد البِرحَينَ بِرَحٌ، وَلم ينْطق بِهِ إِلَّا انه مُقَدّر، كَأَن سَبيله أَن يكون الْوَاحِد بِرَحةً بالتأنيث، كَمَا قَالُوا: داهية ومنكرة، فَلَمَّا لم تظهر الْهَاء فِي الْوَاحِد، جعلُوا جمعه بِالْوَاو وَالنُّون عوضا من الْهَاء الْمقدرَة، وَجرى ذَلِك مجْرى أَرض وأرضين، وَإِنَّمَا لم يستعملوا فِي هَذَا الْإِفْرَاد فَيَقُولُونَ برَحٌ، واقتصروا فِيهِ على الْجمع دون الْإِفْرَاد من حَيْثُ كَانُوا يصفونَ الدَّوَاهِي بِالْكَثْرَةِ والعموم والاشتمال وَالْغَلَبَة. وَالْقَوْل فِي الفتكرين والأقورين، كالقول فِي هَذِه.
وَلَقِيت مِنْهُ بني بَرْح وَبَنَات بَرْح، أَي الشدَّة كالبِرَحينَ. وَحكى ابْن الْأَعرَابِي: لقِيت مِنْهُ ابْن بَريحٍ كَذَلِك، قَالَ: والبَريحُ التَّعَب أَيْضا وَأنْشد:
بِهِ مسيِحٌ وبَرِيحٌ وصخَبْ
(3/324)

والبوارِحُ: شدَّة الرِّيَاح من الشمَال فِي الصَّيف دون الشتَاء، كَأَنَّهُ جمع بارِحةٍ، وَقيل: البوارِحُ، الرِّيَاح الشدائد الَّتِي تحمل التُّرَاب، وَاحِدهَا بارح، وَقيل: هِيَ الشمَال فِي الصَّيف حارة.
والبوارِحُ: الأنواء، حَكَاهُ أَبُو حنيفَة عَن بعض الروَاة، ورده عَلَيْهِم.
والبارِحُ: خلاف السانح. وَقد برَحَتْ تَبَرَحُ بروحا، قَالَ الشَّاعِر:
فهُنَّ يَبْرَحْنَ لَهُ بُروحا
وَتارَة يأتِينَه سُنوحا
وَفِي الْمثل: من لي بالسانح بعد البارِحِ. يضْرب هَذَا للرجل يسيء إِلَيْهِ الرجل فَيُقَال لَهُ: إِنَّه سَوف يحسن إِلَيْك، فَيضْرب هَذَا الْمثل. وأصل ذَلِك أَن رجلا مرت بِهِ ظباء بارِحةٌ فَقيل لَهُ إِنَّهَا سَوف تسنح لَك، فَقَالَ: من لي بالسانح بعد البارِحِ.
وَيُقَال: إِنَّك لكَبارِحِ الأروى قَلِيلا مَا يرى، يضْرب ذَلِك للرجل إِذا أَبْطَأَ عَن الزِّيَارَة، وَذَلِكَ أَن الأروى تكون فِي الْجبَال فَلَا يقدر أحد عَلَيْهَا أَن تسنح لَهُ، وَقد تقدم تَفْسِير السانح والبارِحِ، وَاخْتِلَاف الْعَرَب فِي التَّيَمُّن بهما والتشاؤم.
وَمَا أبْرحَ هَذَا الْأَمر: أَي مَا أعجبه، قَالَ الْأَعْشَى:
فأبرحْت رَبَّا وأبْرَحت جارا
وَقيل: معنى هَذَا الْبَيْت، أبرَحْتِ أكرمت، أَي صادفت كَرِيمًا.
والبارِحةُ: اللَّيْلَة الخالية، وَلَا تحقر. قَالَ ثَعْلَب عَن أبي زيد انه قَالَ: تَقول مذ غدْوَة إِلَى أَن تَزُول الشَّمْس: رَأَيْت اللَّيْلَة فِي مَنَامِي، فَإِذا زَالَت الشَّمْس قلت: رَأَيْت البارِحَةَ.
وللعرب كلمتان عِنْد الرَّمْي: إِذا أصَاب قَالُوا: مَرْحَى، وَإِذا اخطأ قَالُوا: بَرْحى.
وَقَول بَرِيحٌ: مصوت بِهِ، قَالَ الْهُذلِيّ:
أرَاهُ يُدَافِعُ قولا بَرِيحا
(3/325)

وَابْن بَرِيحٍ: الْغُرَاب، معرفَة، سمي بذلك لصوته، وَهن بَنَات بَرِيحٍ.
ويَبَرَحُ: اسْم رجل.

الْحَاء وَالرَّاء وَالْمِيم
الحِرْمُ والحَرَامُ: نقيض الْحَلَال. وَجمعه حُرُمٌ. وَقد حَرُمَ عَلَيْهِ الشَّيْء حُرْما وحَراما، وحَرَّمَه الله عَلَيْهِ. وحَرُمَت الصَّلَاة على الْمَرْأَة حُرُما وحُرْما، وحَرِمَتْ عَلَيْهَا حَرَما وحَرَاما. وحَرُمَ عَلَيْهِ السّحُور حُرما وحَرِمَ لُغَة. والمَحارِمُ: مَا حَرَّمَ الله.
ومَحارِمُ اللَّيْل: مخاوفه، يَحْرُمُ على الجبان أَن يسلكها، عَن ابْن الْأَعرَابِي وَأنْشد:
مَحارِمُ الليلِ لَهُنَّ بَهْرَجُ
حينَ ينامُ الورَعُ المزَلَّجُ
ويروى: مخارم اللَّيْل، أَي أَوَائِله.
وأحْرَمَ الشَّيْء: جعله حَراما.
والحريمُ: مَا حُرّمَ فل يمس.
وحَرَمُ مَكَّة مَعْرُوف، وَهُوَ حَرَم الله وحَرَمُ رَسُوله.
والحَرَمانِ: مَكَّة وَالْمَدينَة. وَالْجمع أحْرامٌ. وأحرَمَ الْقَوْم، دخلُوا فِي الحرَم. وَرجل حَرامٌ: دَاخل فِي الحرَمِ. وَكَذَلِكَ الِاثْنَان والجميع والمؤنث. وَقد جمعه بَعضهم على حُرُمٍ. وَالنّسب إِلَى الحَرَمِ حِرْمِيّ، وَهُوَ من المعدول الَّذِي يَأْتِي على غير قِيَاس. قَالَ الْأَعْشَى:
لَا تأوِيَنَّ لحِرْمِيٍّ مررتَ بِهِ ... يَوْمًا، وَإِن أُلْقِىَ الحِرْمِيُّ فِي النَّارِ
وَقَالَ النَّابِغَة:
مِنْ قَولِ حِرْمِيَّةٍ قَالَت وَقد ظَعَنوا ... هَل فِي مخَفِّيكُم مَنْ يَشْتَرِي أَدَما
وَقَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
لهنّ نَشيجٌ بالنَّشِيلِ كَأَنَّهَا ... ضَرائرُ حِرْمِىٍّ تَفاحَش غارُها
(3/326)

قَالَ الْأَصْمَعِي: أَظُنهُ عَنى قُريْشًا، وَذَلِكَ أَن أهل الحَرمِ أول من اتخذ الضرائر.
وَقَالُوا فِي الثَّوْب الْمَنْسُوب إِلَيْهِ: حَرَمِيّ، وَذَلِكَ للْفرق الَّذِي يُحَافِظُونَ عَلَيْهِ كثيرا ويعتادونه فِي مثل هَذَا.
والحرِيمُ: مَا كَانَ المُحْرِمونَ يلقونه من الثِّيَاب فَلَا يلبسونه. قَالَ:
كَفَى حَزَنا كَرّي عَلَيْهِ كأنَّه ... لَقى بَين أَيدي الطائِفينَ حرِيمُ
وبلد حَرَامٌ، وَمَسْجِد حرامٌ، وَشهر حرامُ. وَالْأَشْهر الحُرُمُ أَرْبَعَة: ثَلَاثَة سرد وَوَاحِد فَرد، فالسرد ذُو الْقعدَة وَذُو الْحجَّة وَالْمحرم والفرد رَجَب. وَفِي التَّنْزِيل: (مِنْهَا أربَعةٌ حُرُمُ) وَقَوله: مِنْهَا، يُرِيد الْكثير، ثمَّ قَالَ: (فَلَا تَظْلِمُوا فيهنَّ أنفُسَكُم) لما كَانَت قَليلَة.
والمُحَرَّمُ: شهر الله، سمته الْعَرَب بِهَذَا الِاسْم لأَنهم كَانُوا لَا يسْتَحلُّونَ فِيهِ الْقِتَال، وأضيف إِلَى الله تَعَالَى إعظاما لَهُ، كَمَا قيل للكعبة بَيت الله. وَقيل: سمي بذلك لِأَنَّهُ من الْأَشْهر الحُرُمِ، وَهَذَا لَيْسَ بِقَوي. وَجمع المُحَرَّمِ ومَحاِرُم ومَحارِيمُ ومُحَرَّماتٌ.
وحَرَم وأحْرَمَ: دخل فِي الشَّهْر الْحَرَام، قَالَ:
وَإِذ فَتَك النُّعمانُ بالناسِ مُحْرِما ... فملِّيء مِنْ عَوفِ بن كعبٍ سَلاسِلُه
فَقَوله: مُحْرِما، لَيْسَ من إِحْرَام الْحَج، وَلكنه الدَّاخِل فِي الشَّهْر الْحَرَام.
والحَرْمَ: الإحْرامُ بِالْحَجِّ، وَفِي حَدِيث عَائِشَة: كنت أطيبه صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِحلِّهِ ولحُرْمِه.
والحُرمَةُ: مَا لَا يحل انتهاكه. وَقَوله تَعَالَى: (ذلكَ وَمن يُعَظِّمْ حُرُماتِ اللهِ) قَالَ الزّجاج: هِيَ مَا وَجب الْقيام بِهِ وحَرُمَ التَّفْرِيط فِيهِ. فَأَما قَول أُحيحة، أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي:
قَسَما مَا غيرَ ذِي كذِبٍ ... أَن نُبيحَ الحِصْنَ والحُرَمَه
(3/327)

فَإِنِّي أَحسب الحُرَمَة لُغَة فِي الحُرْمَةِ، وَأحسن من ذَلِك أَن تَقول: والحُرُمَة، بِضَم الرَّاء، فَيكون من بَاب ظلمَة وظلمة، أَو يكون أتبع الضَّم الضَّم للضَّرُورَة، كَمَا أتبع الْأَعْشَى الْكسر الْكسر أَيْضا فَقَالَ:
أذاقَتْهمُ الحَربُ أنفاسَها ... وَقد تُكرَهُ الحربُ بعد السِّلِمْ
إِلَّا أَن قَول الْأَعْشَى قد يجوز أَن يتَوَجَّه على الْوَقْف، كَمَا حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ من قَوْله: مَرَرْت بِالْعَدْلِ.
وحُرَمُ الرجل: نساؤه وَمَا يحمي، وَهِي المحارِمُ، واحدتها مَحرَمَةٌ ومَحْرُمَةٌ.
ورَحِمٌ مَحْرَمٌ: مُحَرَّمٌ تَزْوِيجهَا، قَالَ:
وجارَةَ البيْتِ أَرَاهَا مَحرَما
والحُرْمَةُ: الذِّمَّة. وأحْرمَ الرجل، إِذا كَانَت لَهُ ذمَّة، قَالَ الرَّاعِي:
قَتَلوا ابنَ عَفانَ الخليفَةَ مُحْرِما ... ودَعا فَلم أرَ مِثْلَه مقتولا
ويروى: مخذولا. وَقيل: أَرَادَ بقوله مُحرِما، أَنهم قَتَلُوهُ فِي آخر ذِي الْحجَّة.
وتَحرَّمَ مِنْهُ بحُرْمَةٍ: تحمى وتمنع.
والمُحْرِمُ: المسالم، عَن ابْن الْأَعرَابِي. وَأنْشد:
إِذا مَا أصابَ الغَيثُ لم يَحْمِ غَيْثَهم ... من الناسِ إِلَّا مُحْرِمٌ أَو مُكافِلُ
هَكَذَا أنْشدهُ: أصَاب الْغَيْث، بِرَفْع الْغَيْث، وأراها لُغَة فِي صاب، أَو على حذف الْمَفْعُول كَأَنَّهُ: إِذا أَصَابَهُم الْغَيْث، أَو أصَاب الْغَيْث بِلَادهمْ فأعشبت. وأنشده مرّة أُخْرَى:
إِذا شربوا الغيثِ
والمكافِلُ: المجاور المحالف.
(3/328)

وحَرَمُ الرجل وحَرِيمُه: مَا يُقَاتل عَنهُ ويحميه، فَجمع الحرمِ أحْرامٌ، وَجمع الحرِيمِ حُرُمٌ.
وَفُلَان مُحْرِمٌ بِنَا، أَي فِي حرِيمنا.
وحَرِيمُ الدَّار: مَا أضيف إِلَيْهَا وَكَانَ من حُقُوقهَا ومرافقها.
وحَرِيمُ الْبِئْر: ملقى النبيشة والممشى على جانبيها وَنَحْو ذَلِك.
وحَرَمَه الشَّيْء يَحْرِمُه، وحرِمَه، حِرمانا وحَرِما وحَرِيما وحِرْما وحَرِمَةً وحَرِمةً وحَرِيمةً، وأحْرَمه، لُغَة لَيست بِالْعَالِيَةِ، كُله: مَنعه. قَالَ الشَّاعِر:
وأنُبِئتُها أحْرَمتْ قومَها ... لتِنْكحَ فِي مَعْشرٍ آخرِينا
وَرجل محرومٌ: مَمْنُوع من الْخَيْر. وَقَوله تَعَالَى: (والَّذين فِي أموالِهم حَقٌ مَعْلُوم للسائِلِ والمحرومِ) قيل: المحروم الَّذِي لَا ينمى لَهُ مَال، وَقيل أَيْضا إِنَّه المحارف الَّذِي لَا يكَاد يكْتَسب.
وحَرِيمَةُ الرب: الَّتِي يمْنَعهَا من شَاءَ من خلقه.
وأحْرَمَ الرجل: قمره. وحَرِمَ هُوَ فِي اللعبة حرما: قمر وَلم يقمر هُوَ.
ويخط خطّ فَيدْخل فِيهِ غلْمَان وَيكون عدتهمْ من خَارج الْخط فيدنو هَؤُلَاءِ من الْخط ويصافح أحدهم صَاحبه، فَإِن مس الدَّاخِل الْخَارِج فَلم يضبطه قيل للداخل: حَرِمَ، وأحرَمَ الْخَارِج الدَّاخِل. وَإِن ضَبطه الدَّاخِل فقد حَرمَ الْخَارِج وأحْرَمَه الدَّاخِل.
وحَرِمَ الرجل حَرَما: لج ومحك.
وحَرِمَت المعزى وَغَيرهَا من ذَوَات الظلْف حِراما واسْتَحرمَتْ: أَرَادَت الْفَحْل، وَهِي حَرْمَى وَجَمعهَا حِرَامٌ وحَرَامَي، فُسر على مَا يُفسر عَلَيْهِ فعلى الَّتِي لَهَا فعلان، نَحْو: عجلَان وعجلى، وغرثان وغرثى. وَالِاسْم الحَرَمَةُ والحِرْمَةُ، الأولى عَن الَّلحيانيّ. وَكَذَلِكَ الذئبة والكلبة، وأكثرها فِي الْغنم. وَقد حكى ذَلِك فِي الْإِبِل. وَجَاء فِي بعض الحَدِيث: " الَّذين تقوم عَلَيْهِم السَّاعَة تُسلط عَلَيْهِم الحِرْمَةُ ويُسلبون الْحيَاء " فَاسْتعْمل فِي ذُكُور الأناسي.
والمُحَرَّمُ من الْإِبِل مثل العرضي، وَهُوَ الذلول الْوسط الصعب التَّصَرُّف حِين تصرفه. وناقة مُحرمَة: لم ترض.
(3/329)

والمُحَرَّمُ من الْجُلُود: مَا لم يدبغ، أَو دبغ فَلم يتمرن وَلم يُبَالغ.
وسوط مُحَرَّمٌ: جَدِيد لم يلين، قَالَ الْأَعْشَى:
تَرى عَينَها صَغْواءَ فِي جَنْبِ غَرْزِها ... تُراقِبُ كفيِّ والقطيعَ المحرَّما
وَقَوله تَعَالَى: (وحَرامٌ عَلى قَريةٍ أهْلَكناها) قيل مَعْنَاهُ، وَاجِب.
وَقد سمت حِريما، وَهُوَ أبوحى مِنْهُم، وحَرَاما. وَفِي الْعَرَب بطُون ينسبون إِلَى حِرامٍ: بطن فِي بني تَمِيم، وبطن فِي جذام، وبطن فِي بكر بن وَائِل.
وحَرامٌ: مولى كُلَيْب.
وحَريمةُ: رجل من أنجادهم، قَالَ الكلحبة الْيَرْبُوعي:
فَأدرَكَ إبقاءَ العَرادةِ ظَلْعُها ... وَقد جَعلْتني منْ حِريمةَ إصبَعا
وحَرِمٌ: اسْم مَوضِع قَالَ ابْن مقبل:
حَيّ دارَ الحَيّ لَا حَيَّ بهَا ... بسخالٍ فأُثالٍ فَحَرِمْ
والحَيرَمُ: الْبَقر، واحدتها حَيِرَمةٌ. قَالَ الْأَصْمَعِي: لم نسْمع الحَيرمَ إِلَّا فِي شعر ابْن أَحْمَر، وَله نَظَائِر سَيَأْتِي ذكرهَا إِن شَاءَ الله. قَالَ ابْن جني: وَالْقَوْل فِي هَذِه الْكَلِمَة وَنَحْوهَا، وجوب قبُولهَا. وَذَلِكَ لما ثبتَتْ بِهِ الشَّهَادَة من فصاحة ابْن أَحْمَر فإمَّا أَن يكون شَيْئا أَخذه عَمَّن ينْطق بلغَة قديمَة لم يُشَارك فِي سَماع ذَلِك مِنْهُ على حد مَا قُلْنَاهُ فِي من خَالف الْجَمَاعَة وَهُوَ فصيح، كَقَوْلِه فِي الذُرَحْرِح: الذُّرَّحرُح، وَنَحْو ذَلِك. وَإِمَّا أَن يكون شَيْئا ارتجله ابْن أَحْمَر، فَإِن ابْن الْأَعرَابِي إِذا قويت فَصَاحَته وسمت طَبِيعَته تصرف وارتجل مَا لم يسْبقهُ أحد قبله بِهِ، فقد حُكيَ عَن رؤبة وَأَبِيهِ انهما كَانَا يرتجلان ألفاظا لم يسمعاها وَلَا سبقا إِلَيْهَا، وعَلى هَذَا قَالَ أَبُو عُثْمَان: مَا قيس على كَلَام الْعَرَب فَهُوَ من كَلَام الْعَرَب.
(3/330)

مقلوبه: (ح م ر)
الحُمْرَةُ من الألوان، المتوسطة، مَعْرُوفَة، تكون فِي الْحَيَوَان وَالثيَاب وَغير ذَلِك مِمَّا يقبلهَا وحكاها ابْن الْأَعرَابِي فِي المَاء أَيْضا. وَقد أَحْمَر واحمارَّ. وكل أفعل من هَذَا الضَّرْب فمحذوف من أَفعَال، وأفعل فِيهِ أَكثر لخفته. وَقد أَجدت استقصاء هَذَا الضَّرْب عِنْد تَحْدِيد قوانين المصادر فِي " الْكتاب الْمُخَصّص ".
والأحْمَرُ من الْأَبدَان مَا كَانَ لَونه الحُمْرَةَ. والأحْمرانِ: الذَّهَب والزعفران. وَقيل: الْخمر وَاللَّحم، فَإِذا قلت: الأحامِرَةُ، فَفِيهَا الخلوق. قَالَ الْأَعْشَى:
إنَّ الأحامِرَةَ الثلاثةَ أهلَكتْ ... مَالِي وكُنتُ بهَا قَديما مُولَعا
ثمَّ أبدل بدل الْبَيَان فَقَالَ:
الْخمر واللَّحم السمِين وأطَّلي ... بالزعْفَرانِ فَلن أزالَ مُوَلَّعا
جعل قَوْله: وأطلي بالزعفران، كَقَوْلِه: والزعفران. وَهَذَا الضَّرْب كثير. وَرَوَاهُ بَعضهم:
الْخمر وَاللَّحم السمِينَ أُديمُه، والزَّعفران
والأحمَرُ: الْأَبْيَض، تطيرا بالأبرص وَفِي الحَدِيث: " بُعِثْتُ إِلَى الأحمَرِ والأسْوَدِ ". وَقَالَ عَلَيْهِ الصَّلَاة وَالسَّلَام لعَائِشَة: " إياك أَن تكونيها يَا حميراء "، أَي يَا بَيْضَاء. وَقَوله:
جَمَعُتْم فأوعيتم وجئتمْ بمَعشرٍ ... تَوافتْ بِهِ حُمْرانُ عَبْدٍ وسُودُها
يُرِيد بِعَبْد، عبد بن أبي بكر بن كلاب. وَقَوله، أنْشدهُ ثَعْلَب:
نَضْخَ العُلوجِ الحُمْرِ فِي حَمَّامِها
إِنَّمَا عَنى الْبيض، وَقيل: أَرَادَ المُحَمَّرينَ بالطيب.
وبعير أحْمَرُ، لَونه مثل لون الزَّعْفَرَان إِذا أجسد الثَّوْب بِهِ. وَقيل: بعير أحْمَرُ، إِذا لم يخالط حُمْرَته شَيْء، قَالَ:
(3/331)

قامَ إِلَى حَمْراءَ منْ كِرَامِها
بازِلَ عامٍ أوْ سَدِيسَ عامِها
وَهِي أَصْبِر الْإِبِل على الهواجر. قَالَ أَبُو نصر النعامي: هجِّرْ بحَمْراءَ، واسْرِ بورقاء، وصَبِّح الْقَوْم على صهباء. قيل لَهُ: وَلم ذَلِك؟ قَالَ: لِأَن الْحَمْرَاء أَصْبِر على الهواجر، والورقاء أَصْبِر على طول السرى، والصهباء أشهر وَأحسن حِين ينظر إِلَيْهَا. وَالْعرب تَقول: خير الْإِبِل حُمُرُها وصهبها. وَمِنْه قَول بَعضهم: مَا أُحِبُّ أَن لي بمعاريض الْكَلم حُمرَ النَّعمِ.
والحَمراءُ من الْمعز: الْخَالِصَة اللَّوْن.
والحَمْراءُ: العَجَمُ، لبياضهم.
والأحامِرةُ: قوم من الْعَجم نزلُوا الْبَصْرَة.
وَالسّنة الحمْراءُ: الشَّدِيدَة، لِأَنَّهَا وَاسِطَة بَين الْبَيْضَاء والسوداء، قَالَ أَبُو حنيفَة: إِذا أخلفت الْجَبْهَة فَهِيَ السّنة الْحَمْرَاء.
والمُحَمِّرَةُ: الَّذين علامتهم الحُمْرَةُ كالمبيضة والمسودة.
وَالْمَوْت الأحْمَرُ: موت الْقَتْل، وَذَلِكَ لما يحدث عَن الْقَتْل من الدَّم، وَرُبمَا كنوا بِهِ عَن الْمَوْت الشَّديد كَأَنَّهُ يلقى مِنْهُ مَا يلقى من الْحَرْب. قَالَ أَبُو زبيد الطَّائِي يصف الْأسد:
إِذا عَلِقَتْ قِرْنا خَطاطيف كَفِّه ... رَأى الموتَ رأْيَ العينِ، أسودَ احْمَرَا
وَقَالُوا: الحُسْنُ أحْمَرُ، أَي انه يلقى مِنْهُ مَا يلقى صَاحب الْحَرْب من الْحَرْب.
والحُمْرَةُ: دَاء يعتري النَّاس فيَحْمُّر موضعهَا.
وَالْوَطْأَةُ الحمرَاءُ: الجديدة.
وحَمْراءُ الظهيرة: شدَّتها، وَمِنْه حَدِيث عَليّ كرم الله وَجهه: " كُنَّا إِذا أحْمَرَّ الْبَأْس اتقيناه برَسُول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَلم يكن أحد أقرب إِلَيْهِ مِنْهُ " حكى ذَلِك أَبُو عبيد الْهَرَوِيّ فِي كِتَابه الموسوم بِالْمثلِ، وَقَالَ فِي شرح الحَدِيث: الْأَحْمَر وَالْأسود من صِفَات الْمَوْت، مَأْخُوذ
(3/332)

من لون السَّبع كَأَنَّهُ فِي شدته سبع، وَقيل: شبه بالوطأة الحَمْراءِ لجدَّتها وَكَأن الْمَوْت جَدِيد.
وحَمارَّةُ القيظ وحَمارَتُه: شدَّته، التَّخْفِيف عَن الَّلحيانيّ، وَقد حكيت فِي الشتَاء وَهِي قَليلَة.
وحِمِرَّةُ الصَّيف، كحَمَارّتهِ.
وحِمِرَّةُ كل شَيْء وحِمِرُّهُ: شدَّته.
وقَرَبٌ حِمِرٌّ: شَدِيد. وحِمِرٌ الْغَيْث: معظمه وشدته. وغيث حِمِرٌّ: شَدِيد يقشر وَجه الأَرْض.
وحَمَر الشَّاة يحمُرها حَمْراً: نتقها.
وحَمَرَ الخارز سيره يحمُرُه حَمْراً: سَحا بَطْنه بحديدة ثملينه بالدهن ثمَّ خرز بِهِ فسهل.
وحَمَرَ رأسَه: حلقه.
والحِمَارُ: النَّهَّاق من ذَوَات الْأَرْبَع، أهليا كَانَ أَو وحشيا. وَجمعه أحمِرَةٌ وحُمرٌ وحَمِيرُ وحُمُورٌ، وحُمُرَاتٌ جمع الْجمع، كجزرات وطرقات. وَالْأُنْثَى حِمارَةٌ.
وَقَوله، أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي:
فَأدْنَي حِماريْكِ ازجُرِي إنْ أرَدْتِنا ... وَلَا تَذهبيِ فِي ريْقِ لُبٍّ مُضَلَّلِ
فسره فَقَالَ: هُوَ مثل ضربه، يَقُول: عَلَيْك بزوجك وَلَا يطمح بَصرك إِلَى آخر، وَكَأن لَهَا حِمَارَيْنِ، أَحدهمَا قد نأى عَنْهَا، يَقُول: ازجري هَذَا لِئَلَّا يلْحق بِذَاكَ. وَقَالَ ثَعْلَب: مَعْنَاهُ، أقْبِلي عليَّ واتركي غَيْرِي.
ومُقَيِّدَةُ الحِمارِ: الحَرَّةُ، لِأَن الحِمارَ الوحشي يعتقل فِيهَا فَكَأَنَّهُ مُقَيّد.
وَبَنُو مُقَيّدَة الْحمار: العقارب لِأَن أَكثر مَا تكون فِي الْحرَّة، أنْشد ثَعْلَب:
لعَمَرُكَ مَا خشِيتُ على أُبيٍّ ... رماحَ بَني مُقَيِّدَةِ الحِمارِ
وَلَكِنِّي خَشِيتُ على أُبيّ ... رِماحّ الجنّ أَو إياكَ حَارِ
وَقوم حمَّارَةٌ وحامِرَةٌ: أَصْحَاب حمير.
وَمَسْجِد الحَامِرَةِ: مِنْهُ.
(3/333)

وَفرس محْمَرٌ: لئيم يشبه الْحمار فِي جريه من بطئه.
وَتسَمى الْفَرِيضَة الْمُشْتَركَة: الحِمَارِيَّةَ، سميت بذلك لأَنهم قَالُوا: هَب أَن أَبَانَا كَانَ حمارا.
وَرجل مِحْمَرٌ: لئيم، وَقَوله:
نَدْبٌ إِذا نكَّسَ الفُحْجُ المحاميرُ
يجوز أَن يكون جمع مِحْمَرٍ فاضطر، وَأَن يكون جمع مِحْمارٍ.
وحَمَر الْفرس حَمَراً فَهُوَ حَمِرٌ، سنق من أكل الشّعير، وَقيل: تَغَيَّرت رَائِحَة فِيهِ، مِنْهُ.
وحِمارَةُ الْقدَم: المشرفة بَين أصابعها ومفاصلها من فَوق.
والحِمارَةُ: حجر ينصب حول بَيت الصَّائِد. والحِمارَةُ أَيْضا: الصَّخْرَة الْعَظِيمَة، قَالَ الراجز يذكر بَيت صائد:
بَيتُ حُتوفٍ أُرْدِحَتْ حَمائِرُه
والحَمائِرُ أَيْضا: ثَلَاث خشبات يوثقن وَيجْعَل عَلَيْهِنَّ الوطب لِئَلَّا يقْرضهُ الخرقوص. واحدتها حِمارَةٌ.
والحِمارَةُ خَشَبَة تكون فِي الهودج.
والحِمارُ: خَشَبَة فِي مقدم الرحل تقبض عَلَيْهَا الْمَرْأَة، وَهِي فِي مُقَدّمَة الإكاف، قَالَ الْأَعْشَى:
وقَيَّدنيِ الشِّعرُ فِي بَيْتِه ... كَمَا قَيَّدَ الآسِرَاتُ الحِمارا
والحِمارُ: الْخَشَبَة الَّتِي يعْمل عَلَيْهَا الصيقل.
وحمارُ الطنبور مَعْرُوف.
وحِمارُ قَبَّانَ: دُوَيْبَّة لَازِقَة بِالْأَرْضِ ذَات قَوَائِم كَثِيرَة، قَالَ الشَّاعِر:
(3/334)

يَا عجَبا لَقد رأيتُ العجَبا
حِمارَ قَبَّانٍ يَسوقُ أرْنَبا
والحِمارانِ، حجران يطْرَح عَلَيْهِمَا حجر رَقِيق يُسمى العلاة يجفف عَلَيْهِ الأقط.
والحَمائِرُ: حِجَارَة تنصب على الْقَبْر، واحدتها حِمارَةٌ.
والحُمَرُ والحَوْمَرُ، وَالْأولَى أَعلَى، التَّمْر الْهِنْدِيّ، وَهُوَ بالسراة كثير، وَكَذَلِكَ بِبِلَاد عمان، وورقه مثل ورق الْخلاف الَّذِي يُقَال لَهُ بلخي، قَالَ أَبُو حنيفَة: وَقد رَأَيْته فِيمَا بَين المسجدين، ويطبخ بِهِ النَّاس، وشجره عِظَام مثل شجر الْجَوْز، وثمره قُرُون مثل ثَمَر الْقرظ.
والحَمَرَةُ والحُمَّرَّةُ: طَائِر من العصافير. وَجَمعهَا الحُمَر والحُمَّرُ، وَالتَّشْدِيد أَعلَى، قَالَ:
قد كُنتُ أحسِبُكم أُسُودَ خَفِيَّةٍ ... فَإِذا لَصَافِ تَبيضُ فِيهَا الحُمَّرُ
وَقَالَ ابْن أَحْمَر:
إلاَّ تُلافِهمُ تُصْبِحْ مَنازِلُهم ... قَفراً تَبيض على أرْجائِها الحُمَرُ
وَقيل: الحُمَّرَةُ القُبَّرَةُ.
واليَحْمورُ طَائِر.
واليَحْمورُ أَيْضا، دَابَّة تشبه العنز.
وحَامِرٌ وأُحامِرُ: موضعان، لَا نَظِير لَهُ من الْأَسْمَاء إِلَّا أجارد، وَهُوَ مَوضِع.
وحَمْراءُ الأسَدِ، أَسمَاء مَوَاضِع.
والحِمارَةُ: حَرَّةٌ مَعْرُوفَة.
وحِمْيَرُ أَبُو قَبيلَة، ذكر ابْن الْكَلْبِيّ انه كَانَ يلبس حُللا حُمراً، وَلَيْسَ ذَلِك بِقَوي.
وَقَوله، أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي:
أرَيْتَكَ مولايَ الَّذِي لستُ شاتِما ... وَلَا حارِما، مَا بالُه يَتَحمْيَرُ
(3/335)

فسره فَقَالَ: يذهب بِنَفسِهِ حَتَّى كَأَنَّهُ ملك من مُلُوك حِمْيَر.
وحَمَّرَ الرجل: تكلم بِكَلَام حِمْيَرَ، وَمِنْه قَول الْملك الحِمْيَرِيّ، ملك ظفار، وَقد دخل عَلَيْهِ رجل من الْعَرَب فَقَالَ لَهُ الْملك: ثب وثب بالحِميَريَّةِ، اجْلِسْ، فَوَثَبَ الرجل فاندقَّت رِجْلَاهُ. فَضَحِك الْملك وَقَالَ: لَيست عندنَا عَرَبِيَّتْ، من دخل ظفار حَمرَ، هَذِه حِكَايَة ابْن جني يرفع ذَلِك إِلَى الْأَصْمَعِي، وَأما ابْن السّكيت فَإِنَّهُ قَالَ: فَوَثَبَ الرجل فتكسر، بدل قَوْله: فاندقت رِجْلَاهُ.
وَقد سمت: أحْمَرَ وحُمَيراً وحُمْرانَ وحَمراءَ وحِماراً.
وَبَنُو حِمِرَّي: بطن من الْعَرَب، وَرُبمَا قَالُوا بَنو حِمْيَرِيّ.
وَابْن لِسَان الحُمَّرَةِ: من خطباء الْعَرَب.
وحِمِرّ: مَوضِع.

مقلوبه: (ر ح م)
الرحمَةُ: الرقة. والرحمَةُ الْمَغْفِرَة. وَقَوله تَعَالَى فِي وصف لقرآن: (هُدىً ورحْمَةً لقَومٍ يُؤْمنونَ) أَي فصلناه هاديا وَذَا رَحْمَة. وَقَوله تَعَالَى: (ورَحْمَةٌ للذينَ آمَنُوا منكُم) أَي هُوَ رَحْمَةٌ لِأَنَّهُ كَانَ سَبَب إِيمَانهم.
رحِمَهُ رُحْما ورَحْمةً ورَحَمَةً، الْأَخِيرَة عَن سِيبَوَيْهٍ، ومَرْحَمَةً. وَقَوله تَعَالَى: (إنَّ رَحْمَةَ اللهِ قَريبٌ مِن المُحسنين) فَإِنَّمَا ذكر على النّسَب. وَكَأَنَّهُ اكْتفى بِذكر الرَّحْمَةِ عَن الْهَاء، وَقيل: إِنَّمَا ذَلِك لِأَن تَأْنِيث غير حَقِيقِيّ.
وَالِاسْم الرُّحْمَى.
وَفِي الْمثل: رَهَبُوتٌ خير من رَحَمُوتٍ، أَي أَن تُرهب خير من أَن تُرْحَمَ، لم يسْتَعْمل على هَذِه الصِّيغَة إِلَّا مزوجا.
وترحَّمَ عَلَيْهِ، دَعَا لَهُ بالرَّحْمةِ. واسترحَمَه، سَأَلَهُ الرحْمةَ. وَقَوله عز وَجل: (وأدخَلناه فِي رَحْمتِنا) قَالَ ابْن جني: هَذَا مجَاز، وَفِيه من الْأَوْصَاف ثَلَاثَة: السعَة والتشبيه والتوكيد، أما السعَة فَلِأَنَّهُ كَأَنَّهُ زَاد فِي أَسمَاء الْجِهَات والمحال اسْما هُوَ الرَّحمَةُ، وَأما التَّشْبِيه فَلِأَنَّهُ شبه الرَّحمَةَ، وَإِن لم يَصح الدُّخُول فِيهِ، فَلذَلِك وَضعهَا مَوْضِعه، وَأما التوكيد فَلِأَنَّهُ اخبر عَن الْعرض بِمَا يخبر بِهِ عَن الْجَوْهَر وَهَذَا تعال بِالْعرضِ وتفخيم مِنْهُ إِذا صَبر إِلَى حيّز مَا يُشَاهد ويلمس ويعاين، أَلا ترى إِلَى قَول بَعضهم
(3/336)

فِي التَّرْغِيب فِي الْجَمِيل: وَلَو رَأَيْتُمْ الْمَعْرُوف رجلا لرأيتموه حسنا جميلا، كَقَوْل الشَّاعِر:
وَلم أرَ كالمعروفِ، أمَّا مَذاقُه ... فَحُلوٌ، وأمَّا وَجهُه فَجميلُ
فَجعل لَهُ مذاقا وجوهرا، وَهَذَا إِنَّمَا يكون فِي الْجَوَاهِر، وَإِنَّمَا يرغب فِيهِ وينبه عَلَيْهِ ويعظم من قدره بِأَن يصوره فِي النَّفس على أشرف أَحْوَاله وأنوه صِفَاته، وَذَلِكَ بِأَن يتَخَيَّر شخصا مجسما لَا عرضا مُتَوَهمًا.
وَقَوله تَعَالَى: (واللهُ يختصُّ برَحمتِه مَنْ يَشاء) مَعْنَاهُ، يخْتَص بنبوته مِمَّن أخبر عز وَجل انه مصطفى مُخْتَار.
وَالله الرَّحْمَنُ الرَّحيمُ: بنيت الصّفة الأولى على فعلان لِأَن مَعْنَاهُ الْكَثْرَة، وَذَلِكَ لِأَن رَحمته وسعت كل شَيْء. فَأَما الرَّحِيم فَإِنَّمَا ذكر بعد الرَّحْمَن لِأَن الرَّحْمَن مَقْصُور على الله عز وَجل، والرحيم قد يكون لغيره، قَالَ الْفَارِسِي: إِنَّمَا قيل: (بسمِ اللهِ الرَّحمنِ الرَّحيمِ) فجيء بالرَّحيم بعد استغراق الرَّحمن معنى الرَّحمة، لتخصيص الْمُؤمنِينَ بِهِ فِي قَوْله: (وكَانَ بالمؤْمِنيَن رَحيما) كَمَا قَالَ: (اقْرَأ باسمِ ربِّك الَّذِي خَلَق) ثمَّ قَالَ: (خَلَق الإنسانَ من عَلَقٍ) فَخص بعد أَن عَم، لما فِي الْإِنْسَان من وُجُوه الصِّنَاعَة ووجوه الْحِكْمَة. وَنَحْوه كثير، وَقد استقصيت شرح ذَلِك فِي " الْكتاب الْمُخَصّص " عِنْد ذكر أَسْمَائِهِ الْحسنى، قَالَ الزّجاج: الرَّحْمَن اسْم من أَسمَاء الله تَعَالَى مَذْكُور فِي الْكتب الأول وَلم يَكُونُوا يعرفونه من أَسمَاء الله. قَالَ: أَبُو الْحسن: أرَاهُ يَعْنِي أَصْحَاب الْكتب الأُول، وَمَعْنَاهُ عِنْد أهل اللُّغَة ذُو الرحْمةِ الَّتِي لَا غَايَة بعْدهَا فِي الرحْمَةِ، لِأَن فعلان بِنَاء من أبنية الْمُبَالغَة.
ورحيمٌ، فعيل بِمَعْنى فَاعل كَمَا قَالُوا: سميعٌ بِمَعْنى سامع، وقدير بِمَعْنى قَادر. وَكَذَلِكَ رجل رَحُومٌ وامرأةٌ رَحُومٌ.
وَمَا أقرب رُحْمَ فلَان، أَي مَا أرْحَمهُ وأبرَّه. وَفِي التَّنْزِيل: (وأقْرَبَ رُحْما) وقرئت: رُحُما.
وأمُّ الرِّحْمِ: مَكَّة.
والمرحومةُ: من أَسمَاء مَدِينَة النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، يذهبون بذلك إِلَى مؤمني أَهلهَا.
والرَّحِمُ والرَّحْمُ: منبت الْوَلَد ووعاؤه فِي الْبَطن، قَالَ عبيد:
(3/337)

أعاقِرٌ كَذاتِ رِحْمٍ ... أم غانِمٌ كمنْ يَخيبُ؟
كَانَ يَنْبَغِي أَن يعادل بقوله: ذَات رِحْمٍ، نقيضتها فَيَقُول: أغير ذَات رِحْمٍ كذات رِحْمٍ، وَهَكَذَا أَرَادَ لَا محَالة، وَلكنه جَاءَ بِالْبَيْتِ على الْمَسْأَلَة، وَذَلِكَ إِنَّهَا لما لم تكن العاقر ولودا، صَارَت، وَإِن كَانَت ذَات رحِمٍ، كَأَنَّهَا لَا رحِمَ لَهَا، فَكَأَنَّهُ قَالَ: أغير ذَات رِحْمٍ.
وَالْجمع أرْحامٌ، لَا يكسر على غير ذَلِك.
وَامْرَأَة رَحُومٌ: إِذا اشتكت بعد الْولادَة وَالْجمع رُحُمٌ، وَقد رحِمَت رَحَما ورُحِمَتْ رَحْما. وَكَذَلِكَ العنز وكل ذَات رَحِمٍ تُرحم، وناقة رَحومٌ، كَذَلِك. وَقَالَ الَّلحيانيّ: هِيَ الَّتِي تَشْتَكِي رَحِمَها بعد الْولادَة فتموت. وَقد رَحُمَتْ رَحامةً ورَحِمَت رَحَما، وَهِي رَحِمَةٌ، ورُحِمَت رَحْما. وَقيل: هُوَ دَاء يَأْخُذ فِي رَحِمِها فَلَا تقبل اللقَاح. وَقَالَ الَّلحيانيّ: الرُّحامُ أَن تَلد الشَّاة ثمَّ لَا يسْقط سلاها.
وشَاة راحِمٌ: وارمة الرَّحِمِ.
وَيُقَال: أعيى من يَد فِي رحِمٍ، يَعْنِي الصَّبِي، هَذَا تَفْسِير ثَعْلَب.
والرَّحِم أَسبَاب الْقَرَابَة، وَأَصلهَا الرَّحِمُ الَّتِي هِيَ منبت الْوَلَد، وَهِي الرِّحْمُ، قَالَ: خُذُوا حذركُمْ يَا آل عكرم واذْكُرُوا أواصرنا، والرِّحْمُ بِالْغَيْبِ تذكر وَذهب سِيبَوَيْهٍ إِلَى أَن هَذَا مطرد فِي كل مَا كَانَ ثَانِيَة حرف حلق، بكرية، وَالْجمع مِنْهُمَا أرحامٌ.
وَقَالُوا جَزَاك الله خيرا والرَّحِمُ والرَّحِمَ، بِالرَّفْع وَالنّصب، وجزاك الله شرا والقطيعة، بِالنّصب لَا غير.
وَهِي أُنْثَى، وَفِي الحَدِيث: " إِن الرَّحِمَ شجنة معلقَة بالعرش، تَقول اللَّهُمَّ صِلْ من وصلني واقطع من قطعني ".
ورحِمَ السقاء رَحَما فَهُوَ رَحِمٌ: ضيعه أَهله بعد عينته فَلم يدهنوه حَتَّى فسد فَلم يلْزم المَاء.
ومرْحومٌ وَرَحِيم: اسمان.

مقلوبه: (ر م ح)
الرُّمْحُ: من السِّلَاح مَعْرُوف. وَجمعه أرماحٌ. وَقيل لأعرابي: مَا النَّاقة القرواح؟ قَالَ:
(3/338)

الَّتِي كَأَنَّهَا تمشي على أرْماحٍ. وَالْكثير رِماحٌ. وَرجل رَمَّاحٌ: صانع للرماحِ متخذ لَهَا. وحرفته الرِّماحَةُ.
وَرجل رامِحٌ ورَمَّاحٌ: ذُو رُمْحٍ.
ورَمَحه يَرمَحُه رمحا، طعنه بالرُّمْحِ. وَقَول طفيل الغنوي:
بِرَمَّاحَةٍ تَنْفي الترابَ كَأَنَّهَا ... هِرَاقَةُ عَقٍّ من شُعَيبىَ مُعَجَّلِ
قيل فِي تَفْسِيره: رَمَّاحَةٌ طعنة بالرُّمْحِ، وَلَا أعرف لهَذَا مخرجا إِلَّا أَن يكون وضع رَمَّاحَةً فِي مَوضِع رَمْحَةٍ الَّذِي هُوَ الْمرة الْوَاحِدَة من الرَّمْحِ.
وَيُقَال للثور من الْوَحْش رامِحٌ، أرَاهُ لموْضِع قرنه، قَالَ ذُو الرمة:
وكائِنْ ذَعَرنا من مَهاةٍ ورامِحٍ ... بلادُ الوَرى ليستْ لَهُ ببلادِ
والسماك الرامِحُ من الْكَوَاكِب مَعْرُوف، سمي بذلك لِأَن قدامه كوكبا كَأَنَّهُ لَهُ رُمْحٌ، وَقيل للْآخر الأعزل، لِأَنَّهُ لَا كَوْكَب أَمَامه.
وَأخذت البهمى وَنَحْوهَا من المراعي رِماحَها: شوكت فامتنعت على الراعية.
وَأخذت الْإِبِل رِماحَها: حسنت فِي عين صَاحبهَا فَامْتنعَ لذَلِك من نحرها.
وكل ذَلِك على الْمثل.
وَأخذ الشَّيْخ رُمَيْحَ أبي سعد، اتكأ على الْعَصَا من كبره وَأَبُو سعد أحد وَفد عَاد، وَقيل: هُوَ لُقْمَان الْحَكِيم قَالَ:
أما تَرى شِكَّتي رُمَيْحَ أبي ... سعد فقد أحمِلُ السلاحَ مَعًا
وَقيل أَبُو سعد كنية الْكبر.
وَجَاء كَأَن عَيْنَيْهِ فِي رُمْحَينِ، وَذَلِكَ من الْخَوْف وَالْفرق وَشدَّة النّظر، وَقد يكون ذَلِك من الْغَضَب أَيْضا.
وَذُو الرُّميحِ: ضرب من اليرابيع طَوِيل الرجلَيْن فِي أوساط أوظفته فضل ظفر، وَقيل:
(3/339)

هُوَ كل يَرْبُوع، ورُمُحه ذَنبه.
ورِماحُ العقارب: شولاتها.
ورِماحُ الْجِنّ: الطَّاعُون، أنْشد ثَعْلَب:
لَعَمرُكَ مَا خشيتُ على أُبَيٍّ ... رِماحَ بني مقَيِّدةِ الحِمارِ
وَلَكِنِّي خشيتُ على أُبَيّ ... رماحَ الجِنّ أَو إياك حارِ
يَعْنِي ببني مُقَيّدَة الْحمار: العقارب، وَإِنَّمَا سميت بذلك لِأَن الْحرَّة يُقَال لَهَا مُقَيّدَة الْحمار، قَالَ النَّابِغَة:
أواضِع الْبَيْت فِي سوداءَ مُظلمةٍ ... تُقَيِّد العَيرَ لَا يسرِي بهَا السارِي
والعقارب تألف الْحرَّة.
وَذُو الرُّمْحَين: أَحْسبهُ جد عمر بن أبي ربيعَة، قَالَ القرشيون: سمي بذلك لِأَنَّهُ قَاتل برمحين، وَقيل سمي بذلك لطول رمحه.
ورَمَح الْفرس والبغل وَالْحمار وكل ذِي حافر، يرمَحُ رَمْحا: ضرب بِرجلِهِ، وَقيل: ضرب برجليه جَمِيعًا: وَالِاسْم الرِّمَاحُ، يُقَال: أَبْرَأ إِلَيْك من الجماح والرِّماحِ. وَقد يُقَال: رَمَحت النَّاقة وَهِي رَموحٌ، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
تُشْلى الرّموحَ وَهِي الرَّموحُ
حَرْفٌ كَأَن غُبرَها مَمْلوحُ
ورمَحَ الجندب يرمَحُ: ضرب الْحَصَى بِرجلِهِ: قَالَ ذُو الرمة:
ومجهولةٍ من دون مَيَّةَ لم تَقِلْ ... قَلُوصِي بهَا والجنْدبُ الجَوْنُ يَرْمَح
وقوس رمَّاحَةٌ: شَدِيدَة الدّفع، قَالَ: أُميَّة بن أبي عَائِذ:
مطاريحُ بالوعْثِ مَرَّ الحَشودِ ... هاجَرْنَ رَمَّاحةً زَيزَفُونَا
وَبَنُو الرَمَّاحِ بطن.
(3/340)

والرمَّاحُ بن ميادة شَاعِر مَعْرُوف وَابْن رُمْحٍ رجل من هُذَيْل، وإيَّاه عَنى أَبُو بثينة الْهُذلِيّ بقوله:
كَأَن القومَ من نَبْلِ ابنِ رُمْحٍ ... لدَى القَمْراءِ تَلَفَحُهم سَعِيرُ
ويروى ابْن روح.
وَذَات الرِّمَاحِ: فرس لأحد بني ضبة، وَكَانَت إِذا ذعرت تباشرت بَنو ضبة بالغنم، وَفِي ذَلِك يَقُول شَاعِرهمْ:
إِذا ذُعِرتْ ذاتُ الرّماحِ جَرَتْ لنا ... أيامِنُ بالطيرِ الكثيرِ غنائِمُه
ورُمَاحٌ: اسْم مَوضِع.

مقلوبه: (م ر ح)
المَرَحُ شدَّة الْفَرح حَتَّى يُجَاوز قدره. وَقيل: المَرَحُ التَّبَخْتُر والاختيال. وَفِي التَّنْزِيل: (ولَا تَمشيِ فِي الأْرضِ مَرَحا) أَي متبخترا مختالا. وَقيل: المَرَحُ الأشر والبطر، وَمِنْه قَوْله تَعَالَى: (بِمَا كُنْتُم تَفرحون فِي الأرْضِ بِغيرِ الحقِّ وَبِمَا كُنْتُم تَمرحونَ) . مَرِحَ مَرَحا ومِرَاحا. وَرجل مَرِحٌ من قوم مَرْحَى ومَرَاحَي، ومِرّيحٌ من قوم مِرّيحينَ، وَلَا يكسر ومِرِحَ مَرَحا، نشط.
وَفرس مِمْرَحٌ ومِمْراحٌ ومَرُوحٌ: نشط. وناقة مِمراحٌ ومَرُوحٌ، كَذَلِك، قَالَ:
تَطوي الفَلا بمروحٍ لحمُها زِيَم
والمَرُوحُ: الْخمر، سميت بذلك لِأَنَّهَا تمرَحُ فِي الْإِنَاء، قَالَ عمَارَة:
من عُقارٍ عِنْد المِزاج مَروح
وقوس مَرُوحٌ، يَمْرَحُ راؤوها عجبا إِذا قلبوها، وَقيل هِيَ الَّتِي تمرح فِي إرسالها السهْم كَأَن بهَا مَرَحا من حسن طرحها السهْم. تَقول الْعَرَب: طروح مَروحْ، تعجل الظبي أَن يروح.
ومَرْحى، كلمة تقال للرامي إِذا أصَاب. قَالَ ابْن مقبل:
(3/341)

أقولُ والحبْلُ معقودٌ بِمسحَلِه ... مَرْحَى لَهُ إنْ يَفُتْنا مَسْحُه يَطِرِ
ومَرِحَتِ الأَرْض بالنبات مَرَحا: أخرجته. وَأَرْض مِمْرَاحٌ: سريعة النَّبَات.
ومَرِحَت الْعين مَرَحانا، اشتدَّ سيلانها. قَالَ الشَّاعِر:
كأنَّ قذىً فِي العينِ قد مَرِحَت بِهِ ... وَمَا حاجَةُ الأخْرَى إِلَى المرَحانِ
وَقيل: مَرِحَتْ مَرَحانا، ضعفت.
ومَرَّحَ الطَّعَام: نقاه من الغفا بالمحاوق أَي المكانس.
ومَرَّح جلده، دهنه قَالَ الشَّاعِر:
سَرَتْ فِي رَعيلٍ ذِي أداوَى مَنوطةٍ ... بلَبَّاتِها مَدْموغةٍ لم تُمرَّحِ
قَوْله: سرت، يَعْنِي قطاة، فِي رعيل، أَي فِي جمَاعَة قطا، ذِي أداوى، يَعْنِي حواصلها، منوطة، معلقَة، بلباتها، يَعْنِي مَوَاضِع المنحر. وَقيل: التمريح أَن تُؤْخَذ المزادة أول مَا تخرز فتملأ مَاء حَتَّى تمتلئ خروزها. وَالِاسْم المرَحُ، وَقد مَرِحَتْ قَالَ أَبُو حنيفَة: ومزادة مَرِحَةٌ، لَا تمسك المَاء.
والمِراحُ مَوضِع، قَالَ:
تركْنا بالمِراحِ وَذي سُحَيْمٍ ... أَبَا حَيَّانَ فِي نَفَرٍ مَنافي
ومَرَحَيَّا: زجر، عَن السيرافي.
ومَرَحى: نَاقَة بِعَينهَا، عَن ابْن الْأَعرَابِي وَأنْشد:
مَا بالُ مَرْحى قد أمستْ وهْى ساكِنَةٌ ... باتَتْ تَشَكَّي إلىَّ الأيْنَ والنَجَدا

الْحَاء وَاللَّام وَالنُّون
اللَّحْنُ من الْأَصْوَات المصوغة الْمَوْضُوعَة، وَجمعه ألحانٌ ولُحونٌ. ولَحَّنَ فِي قِرَاءَته، طرَّب فِيهَا بألحان.
(3/342)

واللحْنُ واللَّحَنُ واللَّحانَةُ واللَّحَانِيةُ: ترك الصَّوَاب فِي الْقِرَاءَة والنشيد وَنَحْو ذَلِك. لَحَن يَلْحَنُ لَحْنا ولَحَنا ولحُونا، الْأَخِيرَة عَن أبي زيد، قَالَ:
فُزْتُ بِقِدْحَيْ مُعْرِبٍ لم يَلْحَن
وَرجل لاحِنٌ ولَحَّانٌ ولَحَّانَةٌ ولَحُنَةٌ: كثير اللَّحْن.
ولَحَّنَه، نِسْبَة إِلَى اللحْنِ.
واللُّحَنَةُ: الَّذِي يُلَحِّنُ النَّاس. واللُّحْنَةُ: الَّذِي يُلَحَّنُ.
ولَحَنَ الرجل يَلْحَنُ لَحْنا: تكلم بلغته. ولَحَن لَهُ يَلْحَنُ لَحْنا: قَالَ لَهُ قولا يفهمهُ عَنهُ وَيخْفى على غَيره.
وألْحنه القَوْل: أفهمهُ إِيَّاه، فلَحنه لَحْنا: فهمه. ولَحَنَه، غنى لحنا، عَن كرَاع، كَذَلِك، وَهِي قَليلَة، وَالْأول أعرف.
وَرجل لَحِنٌ: عَالم بعواقب الْكَلَام ظريف. وَفِي الحَدِيث، أَن النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: " إنَّكم تخْتصِمونَ إليَّ، ولعلَّ بَعْضكُم أنْ يكون ألْحَنَ بحُجَّتِه من بعضٍ ". ولَحِنَ لَحنا: فطن لحُجَّتِه وانتبه لَهَا.
ولاحَنَ النَّاس: فاطنهم، وَمِنْه قَول عمر بن عبد الْعَزِيز: عجبت لمن لاحَنَ النَّاس ولاحَنوه، كَيفَ لَا يعرف جَوَامِع الْكَلم.
وَرجل لاحِنٌ، لَا غير، إِذا صرف كَلَامه عَن جِهَته، وَلَا يُقَال: لَحَّانٌ.
وَعرف ذَلِك فِي لَحْنِ كَلَامه، أَي فِيمَا يمِيل إِلَيْهِ. وَفِي التَّنْزِيل: (ولتَعَرِفَنَّهم فِي لَحْنِ القولِ) .

مقلوبه: (ن ح ل)
النَّحْلُ: ذُبَاب الْعَسَل، واحدته نَحْلَةٌ.
ونَحْلةُ: فرس سبيع بن الخطيم.
والنُّحْلُ: إعطاؤك الْإِنْسَان شَيْئا بِلَا استعاضة، وَعم بِهِ بَعضهم جَمِيع أَنْوَاع الْعَطاء، وَقيل: هُوَ الشَّيْء الْمُعْطى. وَقد أنْحَلَه مَالا ونحَلَه إِيَّاه، وأبى بَعضهم هَذِه الْأَخِيرَة.
ونُحْلُ الْمَرْأَة: مهرهَا، وَالِاسْم النِّحلَةُ، وَفِي التَّنْزِيل: (وآتوا النساءَ صدُقاتِهن نِحْلَةً) . وَقَالَ أَبُو إِسْحَاق: قد قيل فِيهِ غير قَول، قَالَ بَعضهم: فَرِيضَة. وَقَالَ
(3/343)

بَعضهم: ديانَة، وَقَالَ بَعضهم: هِيَ نِحلَةٌ من الله لَهُنَّ، أَن جعل على الرجل الصَدَاق وَلم يَجْعَل على الْمَرْأَة شَيْئا من الْغرم.
وأنْحلَ وَلَده مَالا ونَحلَه: خصّه بِشَيْء مِنْهُ، والنُّحْلُ والنُحْلانُ اسْم ذَلِك الشَّيْء الْمُعْطى.
وانتَحلَ الشّعْر وتَنَحَّلَه: ادَّعَاهُ وَهُوَ لغيره. وَفِي الْخَبَر أَن عُرْوَة بن الزبير، وَعبيد الله بن عتبَة بن مَسْعُود دخلا على عمر بن عبد الْعَزِيز وَهُوَ يَوْمئِذٍ أَمِير الْمَدِينَة، فَجرى بَينهم الحَدِيث حَتَّى قَالَ عُرْوَة فِي شَيْء جرى من ذكر عَائِشَة وَابْن الزبير: سَمِعت عَائِشَة تَقول: مَا أَحْبَبْت أحدا حبي عبد الله ابْن الزبير، لَا أَعنِي رَسُول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَلَا أَبَوي. فَقَالَ لَهُ عمر: إِنَّكُم لتنتحِلونَ عَائِشَة لِابْنِ الزبير انِتحالَ من لَا يرى لأحد مَعَه فِيهَا نَصِيبا. فاستعاره لَهَا. وَقَالَ ابْن هرمة:
وَلم أتَنَحَّلِ الأشعارَ فِيهَا ... وَلم تُعجِزْنَي المِدَحُ الجِيادُ
ونَحَله القَوْل يَنْحَلُه نَحْلاً: نسبه إِلَيْهِ.
ونَحِل جِسْمه ونَحَلَ ينْحَلُ ويَنحُلُ نحولاً: ذهب من مرض أَو سفر. وَقَول أبي ذُؤَيْب:
وكنتُ كعظمِ العاجماتِ اكتنفْهَ ... بأطرافِها حَتَّى استدقَّ نُحولُها
إِنَّمَا أَرَادَ: ناحِلَها، فَوضع الْمصدر مَوضِع الِاسْم. وَقد يكون جمع ناحِلٍ، كَأَنَّهُ جعل كل طَائِفَة من الْعظم ناحِلاً، ثمَّ جمعه على فعول، كشاهد وشهود. وَرجل نحيلٌ، من قوم نَحْلَى، وناحِلٌ. وَالْأُنْثَى ناحِلَةٌ.
وجمل ناحِلٌ: رَقِيق.
وَسيف ناحِلٌ: رَقِيق، على الْمثل. وَقَول ذِي الرمة:
ألم تَعْلمِي يامَيُّ أنَّا وبيننا ... مَهاوٍ يَدَعْنَ الجَلْسِ نَحْلاً قَتالُها
هُوَ جمع ناحِلٍ، جعل كل جُزْء مِنْهَا ناحلاً، وَهُوَ عِنْدِي اسْم للْجمع، وَلِأَن فَاعِلا لَيْسَ مِمَّا يكسر على فعل وَلم اسْمَع إِلَّا فِي هَذَا الْبَيْت.
(3/344)

الْحَاء وَاللَّام وَالْفَاء
الحِلْفُ والحَلِفُ: القَسَمُ. حَلَفَ يَحْلِفُ حِلْفا وحَلِفا وحَلْفا ومَحْلوفا. وَيَقُولُونَ: مَحْلُوفة بِاللَّه مَا قَالَ ذَاك، على إِضْمَار يَحلِفُ. وحَلَف أُحْلوفَةً، هَذِه عَن الَّلحيانيّ.
وَرجل حالِفٌ وحَلاَّفٌ وحَلاَّفَةٌ: كثير الحَلِفِ. وَقد اسْتَحْلَفه بِاللَّه، وحلَّفه وأحْلَفه، قَالَ النمر بن تولب:
قَامَتْ أليَّ فأحْلَفْتُها ... بهَدْيٍ قَلائِدُهُ تَخْتَفِقْ
وكل شَيْء مُخْتَلف فِيهِ فَهُوَ مُحْلِفٌ، لِأَنَّهُ دَاع إِلَى الحِلِف، وَلذَلِك قيل: حَضِار وَالْوَزْن، مُحلِفان وَذَلِكَ انهما نجمان يطلعان قبل سُهَيْل فيظن النَّاس بِكُل وَاحِد مِنْهُمَا انه سُهَيْل فَيحلف الْوَاحِد انه ذَاك، ويحلِفُ الآخر انه لَيْسَ بِهِ.
وناقة مُحْلِفَةٌ: إِذا شكّ فِي سمنها حَتَّى يَدْعُو ذَلِك إِلَى الحَلِفِ.
وَفرس مُحْلِفٌ ومُحْلِفَةٌ، وَهُوَ الْكُمَيْت الأحمُّ والأحوى لِأَنَّهُمَا متدانيان حَتَّى يشك فيهمَا البصيران، فيَحْلِفُ هَذَا انه كميت أحوى، وَيحلف هَذَا انه كميت أحم، قَالَ الْيَرْبُوعي:
تُسائِلُني بَنو جُشَمِ بن بكرٍ ... أغرَّاءُ العَرَادَةُ أم بهيمُ
كُميْتٌ غيرُ مُحْلِفَةٍ ولكنْ ... كَلَونِ الصِّرْفِ عُلَّ بِهِ الأديمُ
يَعْنِي أنَّها خَالِصَة اللَّوْن لَا يُحلَفُ عَلَيْهَا أَنَّهَا لَيست كَذَلِك. وَالصرْف شَيْء أَحْمَر يدبغ بِهِ الْجلد. وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: معنى مُحْلِفَةٍ هُنَا إِنَّهَا فرس لَا تحوج صَاحبهَا إِلَى أَن يَحْلِفَ أنَّه رأى مثلهَا كرما، وَالصَّحِيح هُوَ الأول.
والمُحْلِفُ من الغلمان: الْمَشْكُوك فِي احتلامه لِأَن ذَلِك رُبمَا دَعَا إِلَى الحَلِف.
والحِلْفُ: الْعَهْد، لِأَنَّهُ لَا يعْقد إِلَّا بالحَلِفِ، وَالْجمع أحْلافٌ. وَقد حالَفه مُحالَفَةً وحِلافاً. وَهُوَ حِلْفُه وحَلِيفُه. وَقَول أبي ذُؤَيْب:
فسوفَ تقولُ إنْ هِيَ لم تجدْني ... أخانَ العهدَ أم أثِمَ الحليفُ
(3/345)

الحليفُ: الحالِفُ فِيمَا كَانَ بَينه وَبَينهَا، ليفين. وَالْجمع أحلافٌ وحُلَفاءُ، وَهُوَ من ذَلِك لِأَنَّهُمَا تحالَفا أَن يكون أَمرهمَا وَاحِدًا بِالْوَفَاءِ.
والحليفانِ أَسد وغَطَفَان، صفة لَازِمَة لَهما لُزُوم الِاسْم.
والحليفُ: الْجَدِيد من كل شَيْء وَفِيه حِلافَةٌ. وَإنَّهُ لحَليفُ اللِّسَان، على الْمثل بذلك.
والحَلَفُ والحَلْفاءُ، من نَبَات الأغلاث، واحدتها حَلَفَةٌ وحَلِفَةٌ وحَلْفاءُ وحَلْفاةٌ قَالَ سِيبَوَيْهٍ: حَلْفاءُ وَاحِدَة وحلْفاءُ للْجَمِيع، لما كَانَ يَقع للْجَمِيع وَلم يكن اسْما كسر عَلَيْهِ الْوَاحِد، أَرَادوا أَن يكون الْوَاحِد من بِنَاء فِيهِ عَلامَة التَّأْنِيث، كَمَا كَانَ ذَلِك فِي الْأَكْثَر الَّذِي لَيست فِيهِ عَلامَة التَّأْنِيث وَيَقَع مذكرا، نَحْو التَّمْر وَالْبر وَالشعِير وَأَشْبَاه ذَلِك، وَلم يجاوزوا الْبناء الَّذِي يَقع للْجَمِيع حَيْثُ أَرَادوا وَاحِدًا فِيهِ عَلامَة التَّأْنِيث لِأَنَّهُ فِيهِ عَلامَة التَّأْنِيث، فاكتفوا بذلك وبينوا الْوَاحِدَة بِأَن وصفوها بِوَاحِدَة وَلم يجيئوا بعلامة سوى الَّتِي فِي الْجَمِيع ليفرق بَين هَذَا وَبَين الِاسْم الَّذِي يَقع للْجَمِيع وَلَيْسَ فِيهِ عَلامَة التَّأْنِيث نَحْو التَّمْر والبسر.
وَأَرْض حَلِفَةٌ ومُحْلِفَةٌ: كَثِيرَة الحَلْفاءِ. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: أَرض حَلِفة تنْبت الحَلفاءَ. وَقد أبنت تَحلِيةَ الحلْفاءِ وأوضحت تصريفها فِي " الْكتاب الْمُخَصّص ".
وحُلَيفٌ وحَليفٌ: اسمان.
وَذُو الحُلَيْفَة: مَوضِع، قَالَ ابْن هرمة:
لم يَنْسَ ركبُكَ يومَ زالَ مَطُّيهم ... من ذِي الحُلُيَفِ فصبَّحوا المسْلوقا
يجوز أَن يكون ذُو الحُليْفِ لُغَة فِي ذِي الحليفة، وَيجوز أَن يكون حذف الْهَاء من ذِي الحُليفةِ فِي الشّعْر كَمَا حذفهَا الآخر من العذيبة فِي قَوْله:
لَعَمري لَئِنْ أمُّ الحكيمِ ترحَّلَت ... وأخْلَتْ بخيماتِ العُذيبِ ظِلالَها
وَإِنَّمَا اسْم المَاء العذيبة.

مقلوبه: (ح ف ل)
الحَفْلُ: اجْتِمَاع المَاء. حفَلَ يَحفِلُ حَفْلاً وحُفولا. وحفَلَ الْوَادي بالسيل واحتفلَ: جَاءَ بملء جَنْبَيْهِ، وَقَول صَخْر الغي:
أَبَا المُثَلَّمِ أقصِرْ قبلَ فاقِرَةٍ ... إِذا تُصيبُ سواءَ الأنفِ تَحْتَفِلُ
(3/346)

مَعْنَاهُ تَأْخُذ معظمه.
ومَحْفِلُ المَاء: مجتمعه.
وحَفَلَ اللَّبن فِي الضَّرع يَحْفِلُ حَفْلا وحُفولاً، وتحفَّلَ واحتَفَلَ: اجْتمع. وحَفَلَه هُوَ وحَفَّلَه. وضرع حافِلٌ. وَالْجمع حُفَّلٌ. وناقة حافِلَةٌ وحَفولٌ. وشَاة حافِلٌ.
وحفَلَت السَّمَاء حَفْلاً: اشْتَدَّ مطرها، وَقيل: حفَلَت السَّمَاء إِذا جد وقعها، يعنون بالسماء حِينَئِذٍ الْمَطَر لِأَن السَّمَاء لَا تقع.
وحفَلَ الدمع، كثر، قَالَ كثير:
إِذا قلتُ أسْلُوا فاضت العينُ بالبُكا ... غِراءً ومَدَّتْها مَدامِعُ حُفَّلُ
وحفَلَ الْقَوْم يَحفِلون حَفْلاً واحتَفلوا: اجْتَمعُوا. والحفْلُ الْجمع. وتَحفَّلَ الْمجْلس كثر أَهله. ودعاهم الحَفلَى والأحْفَلَى أَي بجماعتهم، وَالْجِيم أَكثر. وجَمْعٌ حَفْلٌ وحفيلٌ: كثير. وَجَاءُوا بحفيلِتهم، أَي بأجمَعِهم.
والمَحفِلُ: الْوضُوء، عَن كرَاع وَقَالَ: هُوَ من الْجَمِيع. وَلَا أَدْرِي كَيفَ ذَلِك.
والحفيلُ والاحتِفالُ الْمُبَالغَة. وَرجل ذُو حَفْلٍ وحِفْلَةٍ: مبالغ فِيمَا أَخذ فِيهِ من الْأُمُور.
وَكَانَ حَفيلةُ مَا أعْطى درهما، أَي مبلغ مَا أعْطى.
والحُفالُ: بَقِيَّة التفاريق والأقماع من الزَّبِيب والحشف.
وحُفالَةُ الطَّعَام: مَا يخرج مِنْهُ فَيَرْمِي بِهِ. والحُفالَةُ: الرَّدِيء من كل شَيْء، والحُفالَةُ أَيْضا، بَقِيَّة الأقماع والقشور فِي التَّمْر وَالْحب وَقيل: الحُفالَةُ قشارة التَّمْر وَالشعِير وَمَا أشبههما. وَقَالَ الَّلحيانيّ: هُوَ مَا يلقى مِنْهُ إِذا كَانَ أجلَّ من التُّرَاب والدقاق.
والحُفالَةُ، مَا رق من عكر الدّهن وَالطّيب. وحُفالَةُ اللَّبن رغوته، كجفالته، حَكَاهُمَا يَعْقُوب.
وحَفَلَ الشَّيْء يَحْفِلُه حَفْلاً، جلاه. قَالَ بشر:
رَأى دُرَّةً بيضاءَ يَحفِلُ لوَنها ... سُخامٌ كغِربانِ البَريرِ مُقَصَّبُ
يَحفِلُ لَوْنهَا، يَعْنِي يزِيدهُ بَيَاضًا لسواده.
(3/347)

والتَّحَفُّلُ التزين. والتحفيلُ التزيين.
واحتَفل الطَّرِيق وضح، قَالَ لبيد:
تَرْزِمُ الشارِفُ مِنْ عِرْفانِه ... كُلَّما لاحَ بِنَجْدٍ واحتَفلْ
وَمَا حَفَلَه، وَمَا حَفَلَ بِهِ: يَحفِلُ حَفْلا، وَمَا احتَفلَ بِهِ، أَي مَا بالى.
وَقَول مليح:
وإنيّ لأقْري الهَمَّ حِين يَنوبُني ... بُعَيْدَ الكَرَى مِنه ضريرٌ مُحافِلُ
أَرَادَ: مُكَاثِر مطاول.
والحِفْوَلُ: شجر مثل شجر الرُّمَّان فِي الْقدر، وَله ورق مدور مفلطح رَقِيق كَأَنَّهَا فِي تحبب ظَاهرهَا توتة وَلَيْسَت لَهَا رطوبتها. تكون بِقدر الإجاصة، وَالنَّاس يَأْكُلُونَهُ، وَفِيه مرَارَة وَله عجمة غير شَدِيدَة تسمى الحفص، كل هَذَا عَن أبي حنيفَة.
وحَفايِلُ وحَفائلُ وحُفائل: مَوضِع، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
تأبَّطَ نَعْليه وشِقَّ فريرِه ... وَقَالَ: أَلَيْسَ الناسُ دونَ حُفائل
قَالَ ابْن جني: من ضم الْحَاء همز الْيَاء الْبَتَّةَ كبرائل، وَلَيْسَ فِي الْكَلَام فعايل غير مَهْمُوز الْيَاء. وَمن فتح الْحَاء احْتمل الْهمزَة وَالْيَاء جَمِيعًا، أما الْهَمْز فكقولك سفائن ورسائل، وَأما الْيَاء فكقولك فِي جمع غرين وحثيل: غراين وحثايل. وَقَوله:
أَلا ليتَ جيشَ العَيرِ لاقوا كتِيبَةً ... ثلاثينَ مِنَّا صَرْعَ ذاتِ الحَفائلِ
فَإِنَّهُ زَاد اللَّام على حد زيادتها فِي قَوْله:
وَلَقَد نهيتُكَ عَن بَناتِ الأوبَرِ
والحُفَيْلَلُ: شجر مثَّل بِهِ سِيبَوَيْهٍ وَفَسرهُ السيرافي.
(3/348)

مقلوبه: (ل ح ف)
اللِّحافُ والمِلْحَفُ والمِلَحفَةُ: اللبَاس الَّذِي فَوق سَائِر اللبَاس من دثار وَنَحْوه. ولحفَه لِحافا: ألبسهُ إِيَّاه، وألحَفَه إِيَّاه جعله لَهُ لِحافا. وألحَفَه اشْترى لَهُ لِحافا، حَكَاهُ الَّلحيانيّ عَن الْكسَائي. والمِلْحَفَةُ الملاءة. وتَلَحَّفَ بالمِلْحفةِ واللِّحاف، والتَحفَ ولحَفَ بهما، لغية.
وَإِنَّهَا لحسنة اللِّحْفَةِ، من الالتِحافِ. واللَّحْفُ، تغطيتك الشَّيْء باللَّحافِ.
والإلحافُ: الإلحاح فِي الْمَسْأَلَة. وَفِي التَّنْزِيل: (لَا يسْأَلُون الناسَ إلحافا) وَقد ألحَفَ عَلَيْهِ.
ولُحِفَ فِي مَاله لَحْفَةُ، إِذا ذهب مِنْهُ شَيْء، عَن الَّلحيانيّ.
ولُحِفَ الْقَمَر: إِذا جَاوز النّصْف فنقص ضوؤه عَمَّا كَانَ عَلَيْهِ.
ولحافٌ واللَّحيفُ: فرسَان لرَسُول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.

مقلوبه: (ف ح ل)
الفَحْلُ: الذّكر من كل حَيَوَان، وَجمعه أفْحُلٌ وفُحولٌ وفحولَةٌ وفِحالٌ وفِحالَةٌ، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: ألْحقُوا الْهَاء فيهمَا لتأنيث الْجمع. وَرجل فَحيلٌ: فَحْلٌ. وَإنَّهُ بَين الفُحولةِ والفحالةِ والفِحْلَةِ.
وفَحَلَ إبِله فحْلاً كَرِيمًا: اخْتَار لَهَا. وافتحَلَ لدوابه فَحْلاً، كَذَلِك. وبعير ذُو فِحْلَةِ، يصلح للافتحالِ. وفحلٌ فَحِيلٌ: كريم منجب فِي ضرابه، قَالَ:
كَانَت نَجائِبُ مُنْذرٍ ومُحَرِّقٍ ... أُمَّاتُهُنَّ وطَرْقُهُنَّ فَحيلا
وَقيل: الفَحيلُ، كالفَحْلِ. عَن كرَاع. وأفْحَلَه فحْلا: أَعَارَهُ إِيَّاه يضْرب فِي إبِله. وَقَالَ الَّلحيانيّ: فَحَلَ فلَانا بَعِيرًا، وأفْحَلَه إِيَّاه، وافتحله، أَي أعطَاهُ.
والاستِفحالُ: شَيْء يَفْعَله أعلاج كابل إِذا رَأَوْا رجلا جسيما من الْعَرَب، خلوا بَينه وَبَين نِسَائِهِم، رَجَاء أَن يُولد فيهم مثله، وَهُوَ من ذَلِك.
وكبش فحيلٌ، يشبه الفَحْلَ من الْإِبِل فِي عظمه ونبله. وَفِي حَدِيث ابْن عمر رَضِي الله
(3/349)

عَنهُ: أَنه بعث رجلا يَشْتَرِي أضْحِية فَقَالَ: اشتره فَحْلاً فحيلاً، أَرَادَ بالفَحْلِ غير خصي، وبالفَحيل مَا ذكرنَا، حَكَاهُ الْهَرَوِيّ.
وَالْعرب تسمي سهيلا: الفَحْلَ، تَشْبِيها لَهُ بفَحْلِ الْإِبِل. لاعتزاله عَن النُّجُوم وعظمه، وَلذَلِك قَالَ ذُو الرمة:
وَقد لَاحَ للسَّارِي سُهَيلٌ كأنَّه ... قريعُ هِجانٍ دُسَّ مِنْهُ المساعِرُ
والفَحْلُ والفُحَّالُ: ذكر النّخل، قَالَ الشَّاعِر:
يُطِفْنَ بفُحَّالٍ كأنَّ ضِبابَه ... بُطونُ الموَالِي يومَ عيدٍ تَغَدَّتِ
وَلَا يُقَال لغير الذّكر من النّخل فُحَّالٌ، وَقَالَ أَبُو حنيفَة عَن أبي عَمْرو: لَا يُقَال فَحْلٌ إِلَّا فِي ذِي الرّوح، وَكَذَلِكَ قَالَ أَبُو نصر، قَالَ أَبُو حنيفَة: وَالنَّاس على خلاف هَذَا.
واستَفْحلَت النَّخْلَة: صَارَت فُحَّالاً.
ونخلة مُستَفْحِلةٌ: لَا تحمل، عَن الَّلحيانيّ.
والفَحلُ: حَصِير ينسج من فُحَّالِ النّخل، وَالْجمع فُحولٌ. وَفِي الحَدِيث أَن النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، دخل على رجل من الْأَنْصَار وَفِي نَاحيَة الْبَيْت فَحلٌ من تِلْكَ الفُحولِ، فَأمر بِنَاحِيَة مِنْهُ ففرشت، ثمَّ صلى عَلَيْهِ.
والفُحولُ: الروَاة، الْوَاحِد فَحْل. ٌ وفَحَل والفَحْلاء: موضعان.
وفَحْلانِ: جبلان صغيران، قَالَ الرَّاعِي:
هَل تُونِسونَ بأعْلَى عاسِمٍ ظُعُناً ... وَرَّكْنَ فَحْلَينِ واستَقْبَلْن ذَا بَقَرِ
(3/350)

مقلوبه: (ل ف ح)
لَفَحَتْه النَّار تَلْفَحُه لَفْحا ولَفَحانا: أَصَابَت وَجهه، إِلَّا أَن النفح أعظم تَأْثِيرا مِنْهُ. وَكَذَلِكَ لَفَحت وَجهه. وَفِي التَّنْزِيل: (تَلْفَحُ وجوهَهم النارُ) . ولَفَحَتْه السَّموم لَفْحا: قابلت وَجهه. وأصابه لَفْحٌ من سموم وحرور. قَالَ بَعضهم: مَا كَانَ من الْحر فَهُوَ لَفْحٌ، وَمَا كَانَ من الْبرد فَهُوَ نفح.
ولَفَحَه بِالسَّيْفِ، ضربه بِهِ ضَرْبَة خَفِيفَة.
واللُّفَّاحُ: نَبَات يقطيني أصفر شَبيه بالباذنجان طيب الرَّائِحَة. قَالَ ابْن دُرَيْد: لَا أَدْرِي مَا صِحَّته.
ولَفَحَه، مقلوب عَن لَحَفَه.

مقلوبه: (ف ل ح)
الفَلَحُ والفَلاحُ: الْبَقَاء فِي النَّعيم وَالْخَيْر. وَفِي التَّنْزِيل: (قد أفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ) أَي نالوا الْبَقَاء الدَّائِم فِي الْخَيْر. وقريء: (قد أُفْلِحَ المؤْمنون) أَي أصيروا إِلَى الفَلاحِ. وفَلاحُ الدَّهْر بَقَاؤُهُ، يُقَال: لَا أفعل ذَلِك فَلاحَ الدَّهْر.
والفَلْحُ والفلاحُ: السّحُور، لبَقَاء غنائه، وَفِي الحَدِيث: صلينَا مَعَ رَسُول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَتَّى خشينا أَن يفوتنا الفَلَحُ أَو الفَلاحُ.
والفَلاحُ: الْفَوْز بِمَا يُغتبط بِهِ وَفِيه صَلَاح الْحَال. وأفْلَح الرجل، ظفر. وَيُقَال لكل من أصَاب خيرا: مُفْلِحٌ. وَقَوله:
أفْلِحْ بِمَا شِئْتَ فقد يُبْلَغُ بالنَّ ... وْكِ وَقد يُخْدَعُ الأريبُ
ويروى: فقد يبلغ بالضعف. مَعْنَاهُ، فز واظفر.
وَمن أَلْفَاظ الطَّلَاق فِي الْجَاهِلِيَّة: استَفْلِحي بِأَمْرك، أَي فوزي بِهِ.
وَقوم أفْلاحٌ، مُفْلِحونَ فائزون، لَا أعرف لَهُ وَاحِدًا. قَالَ:
بادُوا فَلم تَكُ أولاهُم كآخرِهِمْ ... وَهل يُثَمَّرُ أفْلاحٌ بأفْلاحِ
كَذَا رَوَاهُ ابْن الْأَعرَابِي: فَلم تَكُ أولاهم كآخرهم، وخليق أَن يكون: فَلم تَكُ
(3/351)

أخراهم كأولهم. وَمعنى قَوْله:
وَهل يُثَمَّرُ أفْلاحٌ بأفلاح؟
أَي: قَلما يعقب السّلف الصَّالح إِلَّا الْخلف الطالح. وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي معنى هَذَا، أَنهم كَانُوا متوافرين من قبل فانقرضوا، فَكَانَ أول عيشهم زِيَادَة وَآخره ذَهَابًا ونقصانا.
وفَلَحَ الشَّيْء يَفْلَحُه فَلْحا، شقَّه. قَالَ الشَّاعِر:
قد علِمَتْ خَيْلُكَ أينَ الصَّحْصَحُ
إِن الحديدَ بالحديدِ يُفْلَحُ
وفَلَح رأسَه فَلْحا، كَذَلِك.
وفَلَح الأَرْض للزِّرَاعَة يَفْلَحُها فَلْحا: شقها. والفَلاَّح الأكَّار. وحرفته الفِلاحَةُ. وفَلَحَ شفته يَفْلَحُها فَلْحا: شقها. والفَلْحُ شقّ فِي الشّفة السُّفْلى. وَقيل: هُوَ شقّ فِي الشّفة دون الْعلم. وَقيل: هُوَ تشقق فِي الشّفة وضخم واسترخاء، كَمَا يُصِيب شفَاه الزنج. رجل أفْلَحُ، وَامْرَأَة فَلْحاءُ. قَالَ:
وعنترةُ الفَلْحاءُ جاءَ مُلأَمَّا ... كَأَنَّهُ فِنْدٌ من عَمايةَ أسْوَد
أنث الصّفة لتأنيث الِاسْم.
وَرجل مُتَفَلِّح الشّفة وَالْيَدَيْنِ والقدمين، أَصَابَهُ فيهمَا تشقق من الْبرد.
والفَلَحةُ: القراح الَّذِي اشتق للزَّرْع، عَن أبي حنيفَة وَأنْشد لحسان:
دعُوا فلَحاتِ الشامِ قد حَال دوَنها ... طِعانٌ كأفواهِ المخاضِ الأَوارِكِ
يَعْنِي الْمزَارِع. وَمن رَوَاهُ: فلجات الشَّام، بِالْجِيم، فَمَعْنَاه مَا اشتق من الأَرْض للدبار، كل ذَلِك قَول أبي حنيفَة.
والفلاَّحُ المكاري، قَالَ ابْن أَحْمَر:
لَهَا رِطْلٌ تَكيلُ الزيْتَ فِيهِ ... وفلاَّحٌ يَسوقُ لَهَا حِماراً
(3/352)

وفَلَح بِالرجلِ يَفْلَحُ فَلْحا، وَذَلِكَ أَن يطمئن إِلَيْك فَيَقُول لَك: بِعْ لي عبدا أَو مَتَاعا أَو اشتره لي، فتأتي التُّجَّار فتشتريه بالغلاء وتبيع بالوكس وتصيب من التَّاجِر. وَهُوَ الفلاَّحُ.
وفَلَح بالقوم وَلِلْقَوْمِ يَفلَح فَلاحةً: زين البيع وَالشِّرَاء للْبَائِع وَالْمُشْتَرِي.
وفلَّحَ بهم: مكر وَقَالَ غير الْحق.
والفَيْلَحانِيُّ: تين أسود يَلِي الطبار فِي الْكبر وَهُوَ يتقلع إِذا بلغ، مدور شَدِيد السوَاد. حَكَاهُ أَبُو حنيفَة قَالَ: وَهُوَ جيد الزَّبِيب، يَعْنِي بالزبيب يابسه.
وَقد سمت: أفْلَحَ وفُلَيْحا ومُفْلِحا.

الْحَاء وَاللَّام وَالْبَاء
الحَلَبُ: اسْتِخْرَاج مَا فِي الضَّرع من اللَّبن، يكون فِي الشَّاء وَالْإِبِل وَالْبَقر. حَلَبَها يَحلُبُها ويَحلِبُها حَلْبا وحلَبا وحِلابا، الْأَخِيرَة عَن الزجاجي، وَكَذَلِكَ احتَلَبها.
والمِحلَبُ والحِلابُ: الْإِنَاء الَّذِي يُحلَب فِيهِ قَالَ:
صاحِ هَل رأيتَ أَو سمِعتَ بِراعٍ ... ردَّ فِي الضرْعِ مَا قَرَى فِي الحِلابِ
ويروى: فِي العلاب، جمع علبة.
والحَلَبُ: اللَّبن المحْلوبُ، سمي بِالْمَصْدَرِ، وَنَحْوه كثير. والحَليبُ كالحَلبُ. وَقيل: الحلَبُ المحلوبُ من اللَّبن، والحليبُ مَا لم يتَغَيَّر طعمه. وَقَوله، أنْشدهُ ثَعْلَب:
كأنَّ ربيب حَلَبٍ وقارِصِ
عِنْدِي أَن الحلَبَ هَاهُنَا هُوَ الحليبُ، لمعادلته إِيَّاه بالقارص حَتَّى كَأَنَّهُ قَالَ: كَأَن ربيب لبن حليبٍ وَلبن قارص، وَلَيْسَ هُوَ الحلَب الَّذِي هُوَ اللَّبن المحلوبُ.
واستعار بعض الشُّعَرَاء الحليبَ لشراب التَّمْر فَقَالَ يصف النّخل:
لَهَا حليبٌ كأنَّ المِسْكَ خالَطه ... يَغْشَى النَّدامىَ عَلَيْهِ الجُودُ والرَّهَقُ
والإحْلابَةُ، أَن تَحلُبَ لأهْلك وَأَنت فِي المرعى لَبَنا ثمَّ تبْعَث بِهِ إِلَيْهِم. وَقد أحْلَبَهُم. وَاسم اللَّبن الإحْلابَةُ أَيْضا. وَقيل: الإحلابَةُ مَا زَاد على السقاء من اللَّبن إِذا جَاءَ بِهِ الرَّاعِي
(3/353)

حِين يُورد إبِله وَفِيه اللَّبن، فَمَا زَاد على السقاء فَهُوَ إحلابَةُ الْحَيّ. وَقيل: الإحْلابُ والإحلابَةُ من اللَّبن، أَن تكون إبلهم فِي المرعى، فمهما حلبوا جمعُوا، فَبلغ وسق بعير حملوه إِلَى الْحَيّ.
وناقة حَلوبَةٌ وحَلوبٌ: الَّتِي تُحْلَبُ، وَالْهَاء أَكثر لِأَنَّهَا بِمَعْنى مفعولة، فَهِيَ كقتوبة وركوبة. قَالَ ثَعْلَب: نَاقَة حلوبَةٌ، محلوبَةٌ. وَقَول صَخْر الغي:
أَلا قُولاَ لِعَبْدِ الجهْلِ إنَّ الص ... حيحةَ لَا تُحالِبُها الثَّلُوثُ
أَرَادَ، لَا تصابرها على الحَلْبِ، وَهَذَا نَادِر.
وَرجل حَلوبٌ: حالِبٌ، وَكَذَلِكَ كل فعول إِذا كَانَ فِي معنى مفعول ثبتَتْ فِيهِ الْهَاء، وَإِذا كَانَ فِي معنى فَاعل لم تثبت فِيهِ الْهَاء. وَجمع الحَلوبَةِ حلائبُ وحُلُبٌ. قَالَ الَّلحيانيّ كل فعولة من هَذَا الضَّرْب من الْأَسْمَاء، إِن شِئْت أثبتَّ فِيهِ الْهَاء، وَإِن شِئْت حذفته.
وحَلوبَةُ الْإِبِل وَالْغنم: الْوَاحِدَة فَمَا زَادَت. وَقَالَ الَّلحيانيّ: هَذِه غنم حُلْبٌ، بِسُكُون اللَّام، للضأن والمعز. وَأرَاهُ مخففا عَن حُلُبٍ.
وناقة حَلوبٌ: ذَات لبن. فَإِذا صيرتها اسْما قلت: هَذِه الحلوبَةُ لفُلَان. وَقَالُوا: نَاقَة حَلْبانَةٌ وحَلْباةٌ وحَلَبوتٌ: ذَات لبن، كَمَا قَالُوا: ركبانة وركباة وركبوت. وَحكى أَبُو زيد: نَاقَة حَلَباتٌ، بِلَفْظ الْجمع، وَكَذَلِكَ حكى: نَاقَة ركبات.
وشَاة تُحْلُبَةٌ وتُحْلَبَةٌ وتِحْلِبَةٌ، إِذا خرج من ضرْعهَا شَيْء قبل أَن ينزى عَلَيْهَا. وَكَذَلِكَ النَّاقة، عَن السيرافي.
وحَلَبَه الشَّاة والناقة، جَعلهمَا لَهُ يَحْلُبُهما. وأحْلَبه الشَّاة والناقة، فعل بِهِ ذَلِك وأعانه.
وَقَوله:
مَواليَ حِلْفٍ لَا مَوالي قَرابَةٍ ... ولكنْ قَطِينا يُحْلَبونَ الأَتاوِيا
فَإِنَّهُ جعل الإحْلابَ بِمَنْزِلَة الْإِعْطَاء، وعدَّى يُحْلَبونَ إِلَى مفعولين معنى يُعْطون.
وأحْلَبَ الرجل: ولدت إبِله إِنَاثًا. وأجْلَبَ ولدت لَهُ ذُكُورا.
(3/354)

وَمن كَلَامهم: أأحْلَبْتَ أم أجْلَبْتَ؟ فَمَعْنَى أأحْلَبْتَ، أُنتِجَتْ نوقك إِنَاثًا، وَمعنى أم أجلبت، أم نتجت ذُكُورا. قَالَ وَيُقَال مَاله أجْلَبَ وَلَا أحْلَبَ، أَي نتجت إبِله كلهَا ذُكُورا وَلَا نُتِجَتْ إِنَاثًا فتُحْلَب.
وَفِي الدُّعَاء على الْإِنْسَان: مَاله، حَلَبَ وَلَا جَلَبَ، عَن ابْن الْأَعرَابِي وَلم يفسره وَلَا أعرف وَجهه.
والحَلْبتانِ: الْغَدَاة والعشي، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَإِنَّمَا سميتا بذلك للحَلَبِ الَّذِي يكون فِيهَا.
وهاجرة حَلوبٌ: تَحلُبُ الْعرق. وتَحَلَّبَ الْعرق، سَالَ. وتَحَّلبَ بدنه عرقا: سَالَ عرقه. أنْشد ثَعْلَب:
وحَبشِيَّيْنِ إِذا تَحلَّبا
قَالَا نعم قَالَا نعم وصَوَّبا
تَحَلَّبا: عرقا.
وتَحلَّبَ فوه: سَالَ. وَكَذَلِكَ تَحلَّبَ الندى.
وتحَلَّبَتْ عَيناهُ وانحلَبتا، قَالَ:
وانحلبَتْ عَيناهُ من طول الأسى
وَدم حليبٌ: طري، عَن السكرِي، قَالَ عبد بن حبيب الْهُذلِيّ:
هُدوءاً تحتَ أقْمرَ مُستَكِفٍّ ... يُضيءُ عُلالَةَ العَلَقِ الحليبِ
والحَلَبُ من الجباية: مثل الصَّدَقَة وَنَحْوهَا مِمَّا لَا يكون وَظِيفَة مَعْلُومَة. وَقد تحَلَّبَ الْفَيْء.
والحَلْبَةُ: الدفعة من الْخَيل فِي الرِّهَان خَاصَّة، وَالْجمع حِلابٌ، على غير قِيَاس.
وحلائِبُ الرجل: أنصاره من بني عَمه خَاصَّة. قَالَ الْحَارِث بن حلزة:
ونحنُ غداةَ العَين لمَّا دَعوتَنا ... مَنعناك إِذْ ثابتْ عَلَيْك الحلائِبُ
(3/355)

وحلَبوا يَحلُبون حَلْبا وحَلوبا، اجْتَمعُوا من كل وَجه. وأحْلَبوا عَلَيْك، اجْتَمعُوا وَجَاءُوا من كل أَوب. وأحلَبَ الْقَوْم غَيرهم أَعَانُوهُم، أَي أتوهم.
وأحْلَبَ الرجل غير قومه، دخل بَينهم فَأَعَانَ بَعضهم على بعض.
والحالِبان: عرقان يبتدأن الكليتين من ظَاهر الْبَطن. وهما أَيْضا عرقان أخضران يكتنفان السُّرَّة إِلَى الْبَطن، وَقيل: هما عرقان مستبطنا القرنين.
والحَلْبٌ: الْجُلُوس على ركبة وَأَنت تَأْكُل. يُقَال احلُبْ فَكل.
وحَلَبُ كل شَيْء: قشره، عَن كرَاع.
والحُلْبَةُ والحُلُبَةُ: الفريقة. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الحُلْبَةُ نبتة لَهَا حب أصفر يتعالج بِهِ ويبيت فيؤكل.
والحُلبَةُ: العرفج والقتاد. وَصَارَ ورق العضاه حُلْبَةً، إِذا خرج ورقه وعسا واغبر، وَغلظ عوده وشوكه.
والحُلَّبُ: نَبَات ينْبت فِي القيظ بالقيعان وشطآن الأودية، وَيلْزق بِالْأَرْضِ حَتَّى يكَاد يسوخ، وَلَا تَأْكُله الْإِبِل، إِنَّمَا تَأْكُله الشَّاء والظباء، وَهِي مغزرة مسمنة وتحتبل عَلَيْهَا الظباء. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الحُلَّبُ نبت ينبسط على الأَرْض تدوم خضرته، لَهُ ورق صغَار يدبغ بِهِ. وَقَالَ أَبُو زِيَاد: من الخلفة، الحُلَّبُ وَهِي شَجَرَة تسطح على الأَرْض لَازِقَة بهَا، شَدِيدَة الخضرة، وَأكْثر نباتها حِين يشْتَد الْحر، قَالَ: وَعَن الْأَعْرَاب الْقدَم: الحُلَّبُ يسلنطح على الأَرْض، لَهُ ورق صغَار مر، وأصل يبعد فِي الأَرْض، وَله قضبان صغَار.
وسقاء حُلَّبِيُّ ومَحْلوبٌ، الْأَخِيرَة عَن أبي حنيفَة: دبغ بالحُلَّبِ.
والمَحْلَبُ: شجر لَهُ حب يَجْعَل فِي الطّيب، وَاسم ذَلِك الطّيب المَحْلَبِيَّةُ، على النّسَب إِلَيْهِ. قَالَ: أَبُو حنيفَة: لم يبلغنِي انه ينْبت بِشَيْء من بِلَاد الْعَرَب.
والحِلِبْلابُ: نبت تدوم خضرته فِي القيظ، وَله ورق أعرض من الْكَفّ، تسمن عَلَيْهِ الظباء وَالْغنم. وَقيل: هُوَ نَبَات سهلي، ثلاثي، كسرطراط، وَلَيْسَ برباعي، لِأَنَّهُ لَيْسَ فِي الْكَلَام كسفرجل.
وحَلاَّبٌ: اسْم فرس لبني تغلب.
وحَلَب: مَدِينَة بِالشَّام.
وحَلَبانُ: اسْم مَوضِع، قَالَ المخبل السَّعْدِيّ:
(3/356)

صَرَموا لأبْرَهةَ الأمورَ مَحَلُّها ... حَلَبانُ فَانْطَلقُوا مَعَ الأقْوالِ
ومَحْلَبَةُ ومُحْلِب: موضعان، الْأَخِيرَة عَن ابْن الْأَعرَابِي وَأنْشد:
يَا جارَ حَمْراءَ بأعْلى مُحلبِ
مُذنبةٌ فالقاعُ غيرُ مذنبِ
لَا شيءَ أخزَى من زِناءِ الأشْيَبِ
قَوْله " مذنبة فالقاع غير مذنب " يَقُول هِيَ الْمَدِينَة لَا القاع لِأَنَّهُ نَكَحَهَا ثمَّ.
والحُلْبوبُ: الْأسود من الشّعْر وَغَيره.

مقلوبه: (ح ب ل)
الحَبْلُ: الرِّبَاط. وَالْجمع أحْبُلٌ وأحْبالٌ وحِبالٌ وحُبولٌ. وحَبَلَ الشَّيْء حَبْلاً، شده بالحْبلِ، قَالَ:
فِي الرأسِ مِنْهَا حَيَّةٌ مَحبولٌ
وَمن أمثالهم: يَا حابِلُ اذكر حلا، أَي يَا من يشد الحبْلَ اذكر وَقت حلّه. وَرَوَاهُ الَّلحيانيّ: يَا حامِلَ، بِالْمِيم، وَهُوَ تَصْحِيف.
قَالَ ابْن جني: وذاكرت بنوادر الَّلحيانيّ شَيخنَا أَبَا عَليّ فرأيته غير رَاض بهَا، وَكَانَ يكَاد يُصَلِّي بنوادر أبي زيد إعظاما لَهَا، قَالَ: وَقَالَ لي وَقت قراءتي إِيَّاهَا عَلَيْهِ: لَيْسَ فِيهَا حرف، إِلَّا وَلأبي زيد تَحْتَهُ غَرَض مَا، قَالَ ابْن جني: وَهُوَ كَذَلِك لِأَنَّهَا محشوة بالنكت والأسرار.
والحَبْلُ الرسن. وَجمعه حبُولٌ. وَهُوَ المُحَبَّل.
والحابولُ: الكرُّ الَّذِي يصعد بِهِ على النّخل.
والحَبْل: الْعَهْد والذمة والأمان.
والحَبْلُ: التواصل.
وحَبْلُ العاتق: عصبَة بَين الْعُنُق والمنكب، قَالَ ذُو الرمة:
والقرطُ فِي حُرَّةِ الذِفْرَى مُعَلَّقُهُ ... تباعَدَ الْحَبل مِنْهَا فَهُوَ يَضطرِب
(3/357)

وَقيل: حَبل العاتق، الطَّرِيقَة الَّتِي بَين الْعُنُق وَرَأس الْكَتف. وحَبْل الذِّرَاع ينقاد من الرسغ حَتَّى ينغمس فِي الْمنْكب، قَالَ:
خِطامُها حَبْلُ الذراعِ أجمعُ
وحَبْلُ الفقار: عرق ينقاد من أول الظّهْر إِلَى آخِره، عَن ثَعْلَب وَأنْشد الْبَيْت:
خِطامهُا حَبْلُ الفَقارِ أجمعُ
مَكَان قَوْله: حَبل الذِّرَاع. وَالْجمع كالجمع. وَهَذَا على حَبْلِ ذراعك، أَي مُمكن لَك لَا يُحَال بَيْنكُمَا. وَهُوَ على الْمثل. وَقيل: حِبَالُ الذراعين، العصب الظَّاهِر عَلَيْهِمَا، وَكَذَلِكَ هِيَ من الْفرس. وحِبالُ السَّاقَيْن، عصبهما، وحَبائِلُ الذّكر، عروقه.
والحِبالَة: المصيدة، مِمَّا كَانَت. وحبَلَ الصَّيْد حَبْلاً واحتَبَله، أَخذه بالحِبالَةِ، أَو نصبها لَهُ. وحَبَلتْه الحِبالَةُ، علقته. واستعاره الرَّاعِي للعين وَإِنَّهَا علقت القذى كَمَا علقت الحِبالَةُ الصَّيْد، فَقَالَ:
وَبَات بثَديَيها الرضيعُ كأنَّه ... قَذىً حَبَلتْه عينُها لَا يُنمُيها
وَقيل: المحبولُ، الَّذِي نصبت لَهُ الحِبالَةُ وَإِن لم يَقع فِيهَا. والمُحْتَبَلُ الَّذِي أَخذ فِيهَا، وَمِنْه قَول الْأَعْشَى: " ومحبولٌ ومحتَبَل ".
وَقَوله:
صاحِبٌ غيرُ طويلِ المُحْتَبَلْ
أَي غير طَوِيل الأرساغ.
والأُحبولُ: الحِبالَة.
وحَبائلُ الْمَوْت: أَسبَابه، وَقد احتَبَلَهم الْمَوْت.
(3/358)

والحبْلُ: الرمل المستطيل، شبه بالحَبْلِ.
وَفُلَان حَبِيل براح، أَي شُجَاع. وَمِنْه قيل للأسد: حبيل براح، وَقد تقدم.
وَشعر مُحَبَّلٌ: مضفور.
والحِبْلُ: الداهية، وَجَمعهَا حُبولٌ. قَالَ:
فَلَا تَعَْلي يَا عَزَّ أَن تَتَفَهمي ... بنُصْحٍ أَتَى الواشُونَ أم بحُبولِ
وَقَالَ الأخطل:
وكنتُ سليمَ القلبِ حَتَّى أصابني ... من اللامِعاتِ المُبرِقاتِ حُبولُ
فَأَما رِوَايَة الشَّيْبَانِيّ: خُبولٌ، بِالْخَاءِ مُعْجمَة، فَزعم الْفَارِسِي أَنه تَصْحِيف.
وَيُقَال للداهية من الرِّجَال: إِنَّه لحَبْلٌ من أحبالِها. وَكَذَلِكَ يُقَال فِي الْقَائِم على المَال.
وثارَ حابِلُهم على نابِلِهم، إِذا أوقدوا الشَّرّ بَينهم.
والتَبَسَ الحابِلُ بالنابِلِ: الحابلُ سدى الثَّوْب، والنابل اللحمة، يُقَال ذَلِك فِي الِاخْتِلَاط.
وحوَّل حابِلَه على نابِلِه، أَي أَعْلَاهُ على أَسْفَله. وَاجعَل حابِلَه نابِلَه، وحابِلَه على نابِلِه: كَذَلِك.
والحَبَلَةُ والحُبْلَةُ: الْكَرم. وَقيل: الأَصْل من أصُول الْكَرم. والحبَلُ شجر الْعِنَب، واحدتها حَبَلَةٌ.
وحَبَلَةُ عَمْرو: ضرب من الْعِنَب بِالطَّائِف، بَيْضَاء محددة الْأَطْرَاف متداحضة العناقيد.
والحبَلُ: الامتلاء. وحَبِلَ من الشَّرَاب امْتَلَأَ.
وَرجل حَبْلانُ وَامْرَأَة حَبْلىَ: ممتلئان من الشَّرَاب. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: إِنَّمَا هُوَ رجل حُبْلانُ وَامْرَأَة حُبْلىَ.
والحبلانُ أَيْضا: الممتلئ غَضبا.
والحَبَلُ: الْحمل، وَهُوَ من ذَلِك لِأَنَّهُ امتلاء الرَّحِم. وَقد حَبِلَتْ حبَلاً. والحَبَلُ يكون مصدرا واسما، وَالْجمع أحبالُ. قَالَ سَاعِدَة فَجعله اسْما:
ذَا جُرأةٍ تُسقِطُ الأحبالَ رهبتُه ... مهما يكُنْ من مَسامٍ مكره يَسُم
(3/359)

وَلَو جعله مصدرا وَأَرَادَ ذَوَات الأحبالِ لَكَانَ حسنا. وَامْرَأَة حابِلَةٌ، من نسْوَة حَبَلَةٍ، نَادِر وحُبْلَى من نسْوَة حُبْلَياتٍ وحَبالىَ وَكَانَ الأَصْل: حَبالٍ، كدعاو تكسير دَعْوَى. وَقد قيل: امْرَأَة حَبْلانَةٌ، وَمِنْه قَول بعض نسَاء الْأَعْرَاب: أجد عَيْني هجَّانة، وشفتي ذبَّانة، وَأرَانِي حَبْلانةً، وَقد تقدم شرح ذَلِك فِي " الْكتاب الْمُخَصّص ".
وَاخْتلف فِي هَذِه الصّفة، أعامة للإناث أم خَاصَّة لبعضها، فَقيل: لَا يُقَال لشَيْء من غير الْحَيَوَان حُبْلَى إِلَّا فِي حَدِيث وَاحِد: نهى عَن بيع حَبَلِ الحَبَلَةِ، وَهُوَ أَن يُبَاع مَا فِي بطن النَّاقة. وَقيل معنى حَبَلِ الحبَلَةِ، حمل الكرمة قبل أَن تبلغ، وَجعل حملهَا قبل أَن تبلغ حَبَلاً. وَهَذَا كَمَا نهى عَن بيع ثَمَر النّخل قبل أَن يزهى. وَقيل: حبَلُ الحبَلَةِ، ولد الْوَلَد الَّذِي فِي الْبَطن. وَكَانَت الْعَرَب فِي الْجَاهِلِيَّة تتبايع على حبَلِ الحبَلَةِ فِي أَوْلَاد أَوْلَادهَا فِي بطُون الْغنم الْحَوَامِل. وَقيل: كل ذَات ظفر حُبْلَى، قَالَ:
أَو ذِيخةٍ حُبلى مُحِجٍّ مُقرِبِ
والمَحْبَلُ: أَوَان الحبَلِ. والمَحبِلُ، مَوضِع الحبَلِ من الرَّحِم. وروى بَيت المتنخل الْهُذلِيّ:
لَا تَقِهِ الموتَ وقِيَّاتُه ... خُطَّ لَهُ ذَلِك فِي المَحبِلِ
والأعرف: فِي المهبل.
وحَبَّلَ الزَّرْع: قذف بعضه على بعض.
والحَبْلَةُ: بقلة لَهَا ثَمَرَة كَأَنَّهَا فقر الْعَقْرَب تسمى شَجَرَة الْعَقْرَب، يَأْخُذهَا النِّسَاء يتداوين بهَا، تنْبت بِنَجْد فِي السهولة.
والحُبْلَةُ: ثَمَر السّلم والسيال والسمر، وَهِي سنفة معقفة، فِيهَا حب صغَار أسود كَأَنَّهُ العدس وَقيل: الحُبْلَةُ ثَمَر عَامَّة العضاه، وَقيل هُوَ وعَاء ثَمَر السّلم والسمر. وَأما جَمِيع العضاه بعد فَإِن لَهَا مَكَان الحُبْلَةِ السنفة. وَقد أحْبَلَ العضاه.
والحُبْلَةُ: ضرب من الْحلِيّ يصاغ على شكل هَذِه الثَّمَرَة. يوضع فِي القلائد، قَالَ:
ويَزينها فِي النحْرِ حَلْيٌ واضِحٌ ... وقَلائِدٌ من حُبْلَةٍ وسُلوسِ
(3/360)

والحُبْلَةُ: شَجَرَة تأكلها الضباب. وضب حابِلٌ، يرْعَى الحُبْلَةَ.
والحُبْلَةُ: بقلة طيبَة من ذُكُور البقل.
والإحْبلُ: اللوبياء.
والحَبالَّةُ: الانطلاق وَحكى الَّلحيانيّ أَتَيْته على حبالَّةِ انطلاق.
وأتيته على حَبَالَّةِ ذَلِك، أَي على حِين ذَاك وربَّانه. وَهِي على حَبالَّةِ الطَّلَاق، أَي مشرفة عَلَيْهِ. وكل مَا كَانَ على فعالة مُشَدّدَة اللَّام، فالتخفيف فِيهَا جَائِز، كحمارة القيظ وحمارته، وصبارة الْبرد وصبارته، الإ حَبالَّةَ ذَاك فانه لَيْسَ فِي لامها إِلَّا التَّشْدِيد، رَوَاهُ الَّلحيانيّ.
والمحْبَلُ: الْكتاب الأول.
وَبَنُو الحُبْلى: بطن، النّسَب إِلَيْهِ حُبْلِيُّ على الْقيَاس، وحُبَلِىّ على غَيره.
والحَبْل: مَوضِع بِالْبَصْرَةِ.
وَقَول أبي ذُؤَيْب:
وراحَ بهَا من ذِي المجازِ عَشِيَّةً ... يُبادِرُ أولى السابِقينَ إِلَى الحَبْلِ
قَالَ السكرِي: يَعْنِي جبل عَرَفَة.
والحابِلُ: أَرض، عَن ثَعْلَب، وَأنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
أُبهَىّ إنَّ العْنزَ تَمنَعُ رَبَّها ... مِنْ أَن يَبيتَ وأهلُه بالحابِلِ
والحُبْلِيلُ: دُوَيْبَّة تَمُوت، فَإِذا أَصَابَهُ الْمَطَر عَاشَ، وَهُوَ من الْأَمْثِلَة الَّتِي لم يحكمها سِيبَوَيْهٍ.

مقلوبه: (ل ح ب)
اللَّحْبُ: قَطعك اللَّحْم طولا. والمُلَحَّبُ المُقطَّع.
ولَحَبَه ولَحَّبَهُ، ضربه بِالسَّيْفِ أَو جرحه، عَن ثَعْلَب قَالَ أَبُو خرَاش:
تُطيفُ عَلَيْهِ الطيرُ وَهُوَ مُلَحَّبٌ ... خلافَ البيوتِ عِنْد مُحْتَملِ الصِّرْمِ
(3/361)

ولَحَبَ متن الْفرس وعجزه: أملاس فِي حدور. وَمتْن مَلْحوبٌ، وَرجل مَلحوبٌ: قَلِيل اللَّحْم كَأَنَّهُ لحب، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
أدرَكَ أربابَ النَّعَمْ
بِكلّ مَلْحوبٍ أشَمْ
واللَّحيبُ من الْإِبِل، القليلة لحم الظّهْر. ولَحَبَ الجزار مَا على ظهر الْجَزُور، أَخذه. ولَحَبَ اللَّحْم عَن الْعظم يَلْحَبُه لَحْبا، قشره. وَقيل كل شَيْء قشر فقد لُحبَ.
ولَحَبَ الطَّرِيق يَلْحَبُ لُحوبا، وضح كَأَنَّهُ قشر الأَرْض. وَطَرِيق لَحْبٌ ولاحِبٌ: بَين اللَّحبِ ولَحَبَ الطَّرِيق يَلْحَبُه لَحْبا، بَينه، وَمِنْه قَول أم سَلمَة لعُثْمَان رَحمَه الله: لَا تعف طَرِيقا كَانَ رَسُول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَحَبها. وَطَرِيق مُلَحَّبٌ، كلاحِبٍ. وَأنْشد ثَعْلَب:
وقُلُصٍ مُقوَرَّةِ الأَلْياطِ
باتَتْ على مُلَحَّبٍ أطَّاطِ
ولَحَّبَ الشَّيْء: أثر فِيهِ. قَالَ معقل ابْن خويلد يصف سيلا:
لَهُمْ عَدْوَةٌ كانقصافِ الأتيّ ... مَدَّ بِهِ الكدِرُ الَّلاحبُ
ولَحَّبَه، كَلَحَبَه. ولَحَبَه بالسياط: ضربه فأثرت فِيهِ.
ولَحَبَ بِهِ الأَرْض: أَي صرعه.
ومرَّ يَلْحَبُ لَحْبا: أَي يسْرع.
ولَحَبَ يَلْحَبُ لحبا: نكح.
ومَلْحوبٌ: مَوضِع.
(3/362)

مقلوبه: (ب ل ح)
البَلَحُ: حمل النّخل مادام أَخْضَر صغَارًا كحصرم الْعِنَب. واحدته بَلحةٌ. وَهُوَ البُلَحُ، واحدته بُلَحَةٌ وَقد أبْلَحَت النَّخْلَة.
والبَلَحيَّاتُ: قلائد تصنع من البَلَحِ، عَن أبي حنيفَة.
والبَلَحُ: طَائِر أعظم من النسْر، أبغث اللَّوْن محترق الريش، لَا تقع ريشة من ريشه فِي وسط ريش طَائِر إِلَّا أحرقته. وَقيل: هُوَ النسْر الْقَدِيم الْهَرم. وَالْجمع بِلْحانٌ وبُلْحانٌ.
والبُلوحُ: تبلد الحامِلِ من تَحت الحِمْلِ من ثقله، وَقد بَلَح يبلَحُ بُلوحا، وبلَّح، قَالَ أَبُو النَّجْم:
وبَلَح النملُ بِهِ بُلوحا
يصف النَّمْل حِين ينْقل الْحبّ فِي الْحر.
والبالِحُ والمُبالِحُ: الْمُمْتَنع الْغَالِب، قَالَ:
وردَّ علينا العَدْلُ من آلِ هاشمٍ ... حرائَبنا من كلِّ لِصٍّ مُبالحِ
وبالَحَهم: خاصمهم حَتَّى غلبهم وَلَيْسَ بمحق.
وبَلَح عليَّ وبلَّحَ: أَي لم أجد عِنْده شَيْئا.
وبَلَحت الْبِئْر تَبْلَحُ بُلوحا وَهِي بالِحٌ، ذهب مَاؤُهَا.
وبلَح الرجل بِشَهَادَتِهِ يَبْلَحُ بَلْحا: كتمها.
وبَلَح بِالْأَمر: جَحده.
والبَلْحَةُ والبلجة: الاست، عَن كرَاع، وَالْجِيم أَعلَى، وَبهَا بَدَأَ.

الْحَاء وَاللَّام وَالْمِيم
الحُلْمُ والحُلُم: الرُّؤْيَا. وَالْجمع أحْلامٌ. وَقد حَلَم فِي نَومه يَحلُم حُلْما، واحتَلَم وانحَلَم، قَالَ بشر بن أبي خازم:
أحَقٌّ مَا رأيتَ أم احتلامُ؟
ويروى: أم انحِلامُ.
(3/363)

وتحلَّمَ الحُلْمَ: اسْتَعْملهُ. وحَلَم بِهِ، وحَلَم عَنهُ، وتحلَّم عَنهُ: رأى لَهُ رُؤْيا، أَو رَآهُ فِي النّوم.
والحُلْمُ والاحتلامُ: الْجِمَاع وَنَحْوه فِي النّوم. وَالِاسْم الحُلُم. وَفِي التَّنْزِيل: (والذينَ لم يَبلُغوا الحُلُم) . وَالْفِعْل كالفعل.
والحِلْمُ: الأناة وَالْعقل، وَجمعه أحْلامٌ وحُلومٌ. وَفِي التَّنْزِيل: (أم تأمرُهم أحلامُهم بِهَذَا) قَالَ جرير:
هَل من حُلومٍ لأقوامٍ فتُنذِرَهم ... مَا جَرَّبَ الناسُ من عَضِّى وتَضْريسي
وَهَذَا أحد مَا جمع من المصادر.
وَرجل حَليمٌ من قوم أحْلامٍ وحُلَماءَ. وحَلُمَ حِلْما، صَار حَليما. وحَلُم عَنهُ وتَحلَّم، سَوَاء. وتَحلَّم: تكلّف الحِلْمَ. وحَلَّمه، جعله حَليما، قَالَ المخبل السَّعْدِيّ:
رَدُّوا صُدورَ الخيْلِ حتَّى تَنهنَهتْ ... إِلَى ذِي النُّهى واستيقهتْ للمُحَلِّمِ
أَي أطاعوا الَّذِي يأمُرُهم بالحِلْمِ. وَقيل: حلَّمه، أمره بالحِلْمِ.
وأحَْمت الْمَرْأَة، ولدت الحُلَماءَ.
والأحْلامُ: الْأَجْسَام لَا أعرف وَاحِدهَا.
والحَلَمةُ: الصَّغِيرَة من القردان، وَقيل: الضخم مِنْهَا، وَقيل: هُوَ آخر أسنانها.
وحَلم الْبَعِير حَلَما فَهُوَ حَلِمٌ: كثر عَلَيْهِ الحَلَمُ.
وعناق حَلِمَةٌ وتِحْلِمةٌ، وحَلِمَةٌ: نزع عَنْهَا الحَلَمُ.
والحَلَمةُ: دودة تكون بَين جلد الشَّاة الْأَعْلَى وجلدها الْأَسْفَل. وَقيل: الحَلَمةُ دود يَقع فِي الْجلد فيأكله، فَإِذا دبغ وهى مَوضِع الْأكل. وَالْجمع من ذَلِك كُله حَلَمٌ. وَقد حَلِمَ الْأَدِيم حَلَما، قَالَ:
فانَّك والكتِابَ إِلَى عَليّ ... كَدابِغةٍ وَقد حَلَم الأديمُ
(3/364)

قَالَ أَبُو عبيد: الحَلَمُ أَن يَقع فِي الْأَدِيم دَوَاب، فَلم يخص الحَلَمَ، وَهَذَا مِنْهُ إغفال.
وأديم حَلِمٌ وحَليمٌ: فِيهِ الحَلَمُ.
وحَلَمتا الثديين: طرفاهما.
والحلَمَةُ: الثؤلول الَّذِي فِي وسط الثدي.
وتحلَّمَ المَال: سمن.
وتحلَّمَ الصَّبِي والضب واليربوع والجرذ والقراد: أقْبَلَ شحمه، قَالَ:
لَحَيْنَهم لَحْىَ العَصا فطردَنْهم ... إِلَى سَنَةٍ قِردانُها لم تَحَلَّمِ
ويروى: جرذانها. وَأما أَبُو حنيفَة فَخص بِهِ الْإِنْسَان. والحَليمُ، الشَّحْم الْمقبل، وَأنْشد:
فإنَّ قضاءَ المَحْلِ أهْوَنُ ضَيْعةً ... من المُخّ فِي أنقاءِ كُلِّ حَليمِ
وَقيل: الحليمُ هُنَا، الْبَعِير الْمقبل السّمن، فَهُوَ على هَذَا صفة، وَلَا أعرف لَهُ فعلا إِلَّا مزيداً.
وقتيلٌ حُلاَّمٌ: ذهب بَاطِلا قَالَ:
كُلُّ قتيلٍ فِي كُليب حُلاَّمْ
حَتَّى ينالَ القَتلُ آلَ هَمَّامْ
والحُلاَّمُ أَيْضا: ولد الْمعز. وَقَالَ الَّلحيانيّ: هُوَ الجدي وَالْحمل الصَّغِير، يَعْنِي بِالْحملِ الخروف.
والحالومْ: ضرب من الأقط.
والحَلمَةُ: نَبَات ينْبت بِنَجْد فِي الرمل، فِي جعيثنة لَهَا زهر وورقها أخيشن وَعَلِيهِ شوك كَأَنَّهُ اظافير الْإِنْسَان، تطنى الْإِبِل وتزل أحناكها إِذا رعته، من العيدان الْيَابِسَة.
والحَلَمةُ: شَجَرَة السعدان وَهِي من أفاضل المرعى. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الحَلمَةُ دون
(3/365)

الذِّرَاع، لَهَا ورقة غَلِيظَة وأفنان وزهرة كزهرة شقائق النُّعْمَان، إِلَّا إِنَّهَا أكبر وَأَغْلظ. وَقَالَ الْأَصْمَعِي: الحلمَةُ نبت من العشب فِيهِ غبرة، لَهُ مس أخشن، أَحْمَر الثَّمَرَة.
ومُحَلِّمٌ: نهر بِالْيَمَامَةِ، قَالَ الشَّاعِر:
فَسيْلٌ دَنا جَبَّارُه من مُحَلِّمِ
وَبَنُو مُحَلِّمٍ، وَبَنُو حلمَةَ: قبيلتان. وحَليمةُ: اسْم امْرَأَة.
وَيَوْم حَليمةَ: يَوْم مَعْرُوف. قَالَ:
يُورَّثْنَ من أزمانِ يومِ حليمةٍ ... إِلَى اليومِ قد جُرّبْنَ كلَّ التجارِبِ
وأحْلامُ نائمٍ: ضَرْبٌ من الثيابِ، وَلَا أَحُقُّها.
والحُلاَمُ: اسْم قبائل.
وحُلَيْمات: مَوضِع، عَن ابْن الْأَعرَابِي وَأنْشد:
كأنَّ أعناقَ المَطيّ البُزْلِ
بينَ حليماتٍ وبينَ الحَبْلِ
من آخرِ الليلِ جُذوعُ النخلِ
أَرَادَ أنَّها تمد أعناقها من التَّعَب وحُلَيمةُ، على لفظ التصغير: مَوضِع، قَالَ ابْن أَحْمَر يصف إبِلا:
تَتَبَّعُ أَوْضَاحًا بسُرَّةِ يَذبُلِ ... وتَرعى هَشيماً من حُلَيمةَ بالِيا
ومُحَلِّمٌ: نهر بِالْبَحْرَيْنِ. قَالَ الأخطل:
تَسلْسَلَ فِيهَا جدولٌ من مُحَلِّم ... إِذا زعزعْتها الريحُ كادتْ تُميلُها

مقلوبه: (ح م ل)
حَمَلَ الشَّيْء يَحْمِلُه حَمْلاً وحُمْلانا، فَهُوَ مَحْمولٌ وحَمِيلٌ، واحتَملَه.
وَقَول النَّابِغَة:
(3/366)

فحمَلْتُ بَرَّةَ واحتَملْتَ فَجارِ
عبر عَن الْبر بِالْحملِ، وَعَن الفجرة بِالِاحْتِمَالِ، حمل الْبرة بِالْإِضَافَة إِلَى احْتِمَال الفجرة أَمر يسير ومستصغر. وَمثله قَول الله عز اسْمه: (لَهَا مَا كَسَبتْ، وَعَلَيْهَا مَا اكْتسَبَتْ) وَسَيَأْتِي ذكره. وَقَول أبي ذُؤَيْب:
مَا حُمِّلَ البُخْتيُّ عامَ غِيارِه ... عَلَيْهِ الوسوقُ بُرُّها وشَعيرُها
إِنَّمَا حمل فِي معنى ثقل، وَلذَلِك عداهُ بِالْبَاء، أَلا ترَاهُ قَالَ بعد هَذَا:
بأثقلَ ممَّا كنتُ حَمَّلْتُ خالِداً
وَقَوله تَعَالَى: (وكأيِّنْ من دابَّةٍ لَا تَحْمِلُ رِزْقَها) قَالَ، مَعْنَاهُ لَا تدخر رزقها، إِنَّمَا تصبح فيرزقها الله.
والحِمْلُ: مَا حُمْلَ. وَالْجمع أحْمالٌ. وحَمَله على الدَّابَّة يَحْمِله حَمْلاً.
والحُملانُ: مَا يُحمَلُ عَلَيْهِ من الدَّوَابّ فِي الْهِبَة خَاصَّة.
وحَمَله على الْأَمر يَحْمِلُه حَمْلا فانحملَ، أغراه بِهِ.
وحَمَّله الْأَمر تحميلاً وحِمَّالاً، فتَحمَّلَه تَحمُّلاً وتِحمَّالاً، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: أَرَادوا فِي الفعال أَن يجيئوا بِهِ على الإفعال، فكسروا أَوله والحقوا الْألف قبل آخر حرف فِيهِ وَلم يُرِيدُوا أَن يبدلوا حرفا مَكَان حرف كَمَا كَانَ ذَلِك فِي أفعل واستفعل.
وَقَوله تَعَالَى: (إِنَّا عَرَضْنا الأمانةَ على السمواتِ والأرضِ والجِبالِ فأبَيْنَ أَن يَحمِلْنها وأشفَقْن مِنْهَا وحمَلَها الإنسانُ) قَالَ الزّجاج: معنى يحملنها، يخنها، وَالْأَمَانَة هُنَا الْفَرَائِض الَّتِي افترضها الله على آدم وَالطَّاعَة وَالْمَعْصِيَة، وَهَكَذَا جَاءَ فِي التَّفْسِير. وَالْإِنْسَان هُنَا: الْكَافِر وَالْمُنَافِق.
وَقَوله تَعَالَى: (فإنَّما عَلَيْهِ مَا حُمِّلَ وعَليكم مَا حُمِّلُتم) فسره ثَعْلَب فَقَالَ: على النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا أوحى وكلف أَن يُبينهُ، وَعَلَيْكُم أَنْتُم اتِّبَاعه.
وَاحْتمل الصنيعة، تقلدها وشكرها. وَكله من الحَمْلِ.
وحَمَلَ فلَانا، وتَحمَّل بِهِ وَعَلِيهِ، فِي الشَّفَاعَة وَالْحَاجة: اعْتمد.
(3/367)

وتحامَلَ فِي الامر، وَبِه: تكلفه على مشقة وإعياء. وتحامَلَ عَلَيْهِ، كلفه مَا لَا يُطيق.
واستَحمله نَفسه: حَمَّله حَوَائِجه وأموره. قَالَ زُهَيْر:
ومَنْ لَا يزلْ يَستحمِلُ الناسَ نفسَه ... وَلَا يُغْنِها يَوْمًا من الدهْرِ يُسأَمِ
وَقَول يزِيد بن الْأَعْوَر الشني:
مُستَحمِلاً أعْرَفَ قد تبيَّنا
يُرِيد: مُستَحمِلاً سَناماً أعرَفَ عَظِيما.
وَشهر مستحمِلٌ: يَحمِلُ أَهله فِي مشقة، لَا يكون كَمَا يَنْبَغِي أَن يكون، عَن ابْن الْأَعرَابِي وَقَالَ: الْعَرَب تَقول إِذا نحر هِلَال شمالا كَانَ شهرا مستحمِلاً.
وَمَا عَلَيْهِ مَحْمِلٌ، أَي مَوضِع لتحميل الْحَوَائِج.
وحَمَلَ عَنهُ، حَلُمَ. وَرجل حَمولٌ، صَاحب حِلْمٍ.
والحَمْلُ: مَا يُحمَلُ فِي الْبَطن من الْأَوْلَاد فِي جَمِيع الْحَيَوَان. وَالْجمع حِمالٌ وأحمالٌ. وَفِي التَّنْزِيل: (وأُولاتُ الأْحمالِ) وحَمَلت الْمَرْأَة تحمِلُ حَمْلاً، علقت، قَالَ ابْن جني: حَمَلَتْه وَلَا يُقَال حَمَلَتْ بِهِ، إِلَّا انه كثر " وحَمَلَت المرأةُ بولدِها " وَأنْشد:
حَمَلَت بِهِ فِي ليلةٍ مَزؤودةٍ ... كَرْها وعَقْدُ نِطاقِها لم يُحْلَلِ
وَقد قَالَ الله سُبْحَانَهُ: (حَمَلَتْه أمُّه كَرْها) وَكَأَنَّهُ إِنَّمَا جَازَ " حَمَلَتْ بِهِ " لما كَانَ فِي معنى علقت بِهِ. وَنَظِير قَوْله تَعَالَى: (أُحِلَّ لكم ليلةَ الصّيامِ الرَّفَثُ إِلَى نسائِكم) لما كَانَ فِي معنى الْإِفْضَاء، عدى بإلى.
وَامْرَأَة حامِلٌ وحامِلَةٌ، على النّسَب وعَلى الْفِعْل. وَقَالُوا: حَمَلت الشَّاة والسبعة، وَذَلِكَ فِي أول حَمْلِهما، عَن ابْن الْأَعرَابِي وَحده.
والحَمْلُ: ثَمَر الشَّجَرَة، وَالْكَسْر فِيهِ لُغَة. وَشَجر حَامِل. وَقَالَ بَعضهم: مَا ظهر من ثَمَر الشَّجَرَة فَهُوَ حِمْلٌ وَمَا بطن فَهُوَ حَمْلٌ. وَقيل: الحَمْلُ، مَا كَانَ فِي بطن أَو على رَأس شَجَرَة، والحِمْلُ مَا حُمِلَ على ظهر أَو رَأس، وَهَذَا هُوَ الْمَعْرُوف فِي اللُّغَة. وَكَذَلِكَ قَالَ بعض اللغويين: مَا كَانَ لَازِما للشَّيْء فَهُوَ حَمْلٌ، وَمَا كَانَ بَائِنا فَهُوَ حِمْلٌ وَجمع الحِمْلِ
(3/368)

أحْمالٌ وحُمولٌ، عَن سِيبَوَيْهٍ. وَجمع الحَمْلِ حِمالٌ. وَفِي الحَدِيث: " هَذَا الحِمالُ لَا حِمالُ خَيْبَر "، يَعْنِي ثَمَر الْجنَّة، انه لَا ينْفد.
وشجرة حاملَةٌ: ذَات حَمِلٍ.
والحَمَّالُ: حامِلُ الأحمالِ، وحرفته الحِمالةُ.
وحَميلُ السَّيْل: مَا يَحمِلُ من الغثاء. وَفِي الحَدِيث، فِي وصف قوم: يخرجُون من النَّار فيلقون فِي نهر الْجنَّة فينبتون كَمَا تنْبت الْحبَّة فِي حَميلِ السَّيْل.
والحَوْمَلُ: السَّيْل الصافي، عَن الهجري وَأنْشد:
مُسَلْسَلةُ المَتْنَينِ لَيست بشَيْنَةٍ ... كأنَّ حَبَابَ الحومَلِ الجَوْنِ ريقُها
وحَميلُ الضعة والثمام والوشيج والطريفة والسبط: الدويل الْأسود مِنْهُ، قَالَ أَبُو حنيفَة: الحميلُ بطن السَّيْل، وَهُوَ لَا ينْبت.
والحَميلُ: المنبوذ يَحمِلُه قوم فيربونه
والحَميلُ: الدعي، قَالَ الْكُمَيْت يُعَاتب قضاعة فِي تحولهم إِلَى الْيمن:
عَلامَ نزلتُمُ من غيرِ فقرٍ ... وَلَا ضَرَّاءَ منزلةَ الحَميلِ
والحَميلِ: الْوَلَد فِي بطن أمه إِذا أخذت من أَرض الشّرك. وَقَالَ ثَعْلَب: الحَميلُ، الَّذِي يُحمَلُ من بِلَاد الشّرك إِلَى بِلَاد الْإِسْلَام فَلَا يُورث إِلَّا بِبَيِّنَة.
والحميلُ: الْغَرِيب.
والحِمالَةُ والحَميلةُ: علاقَة السَّيْف، وَهُوَ المحْمَلُ، قَالَ:
على النَّحْرِ حَتَّى بلَّ دمْعيَ محْمَلي
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الحِمالةُ للقوس بمنزلتها للسيف يلقيها المتنكب فِي مَنْكِبه الْأَيْمن وَيخرج يَده الْيُسْرَى مِنْهَا فَتكون الْقوس فِي ظَهره.
والمِحْمَلُ: شقان على الْبَعِير يُحمَلُ فيهمَا العديلان.
والمِحْمَلُ والحاملة: الزبيل الَّذِي يُحمَلُ فِيهِ: الْعِنَب إِلَى الجرين.
(3/369)

واحتَمل الْقَوْم وتحمَّلوا، ذَهَبُوا. والحَمولَةُ مَا احتمَلَ عَلَيْهِ الْحَيّ من بعير أَو حمَار أَو غير ذَلِك، كَانَت عَلَيْهَا أثقال أَو لم تكن، وَفِي التَّنْزِيل: (ومن الأنعامِ حَمولَةً وفَرْشا) ، يكون ذَلِك للْوَاحِد فَمَا فَوْقه. والحُمولُ والحُمولُةُ: الَّتِي عَلَيْهَا الأثقال خَاصَّة.
والحُمولُة: الْأَحْمَال بِأَعْيَانِهَا. والحُمولُ، الهوادج كَانَ فِيهَا النِّسَاء أَو لم يكن، وَاحِدهَا حِمْلٌ، وَلَا يُقَال حُمولٌ من الْإِبِل إِلَّا لما عَلَيْهِ الهودج وَقَول أَوْس:
وَكَانَ لَهُ العينُ المُتاحُ حمولةً
فسره ابْن الْأَعرَابِي فَقَالَ: كَأَن إبِله موقرة. من ذَلِك.
وأحمَلَه الحِمْلَ، أَعَانَهُ عَلَيْهِ. وحَمَّله، فعل ذَلِك بِهِ.
وناقة محَمَّلَةٌ: مثقَّلة.
والحَمالةُ: الدِّيَة الَّتِي يحمِلُها قوم عَن قوم، وَقد تطرح مِنْهَا الْهَاء، ويروى بَيت الْأَعْشَى:
عزيزُ النَدى عَظِيم الحَمالْ
والحواملُ: الأرجل.
وحوامِلُ الْقدَم والذراع عصبها، واحدتها حامِلَةٌ.
ومَحَامِلُ الذّكر وحمائله، الْعُرُوق الَّتِي فِي أَصله وَجلده، وَبِه فسر الْهَرَوِيّ قَوْله فِي الحَدِيث: " يضغط الْمُؤمن فِي هَذَا، يُرِيد الْقَبْر، ضغطة تَزُول مِنْهَا حَمائلُه ".
وحَمَلَ بِهِ الدَّابَّة: كفل.
واحتُمِلَ الرجل: غضب.
والمُحمِلُ من النِّسَاء وَالْإِبِل: الَّتِي ينزل لَبنهَا من غير حمل. وَقد أحْملَتْ.
والحَمَلُ: الخروف. وَقيل: هُوَ من ولد الضَّأْن الْجذع فَمَا دونه، وَالْجمع حُمْلانٌ وأحمالٌ، وَبِه سميت الأحْمالُ وَهِي بطُون من بني تَمِيم.
والحَمَلُ: السَّحَاب الْكثير المَاء.
(3/370)

والحَمَلُ: برج من بروج السَّمَاء، قَالَ ابْن الْأَعرَابِي: يُقَال هَذَا حَمَلٌ طالعا، تحذف مِنْهُ الْألف وَاللَّام وَأَنت تريدها، وَيبقى الِاسْم على تَعْرِيفه، وَكَذَلِكَ جَمِيع أَسمَاء البروج: لَك أَن تثبت فِيهَا الْألف وَاللَّام، وَلَك أَن تحذفها وَأَنت تنويها، فَتبقى الْأَسْمَاء على تَعْرِيفهَا الَّذِي كَانَت عَلَيْهِ.
وَقَول المتنخل الْهُذلِيّ:
كالسُّحُلِ البيضِ جَلا لوَنها ... سَحُّ نِجاءِ الحَمَلِ الأسْوَلِ
فسر بالسحاب الْكثير المَاء، وَفسّر بالبروج.
وحَمَلٌ: مَوضِع بِالشَّام.
وحَوْمَلُ: مَوضِع، قَالَ أُميَّة بن بِي عَائِذ الْهُذلِيّ:
من الطاوِياتِ خلالَ الغَضَى ... بأجمادِ حَوْمَلَ أَو بالمَطالي
وَقَول امْرِئ الْقَيْس:
بَين الدَّخولِ فحومَلِ
إِنَّمَا صرفه ضَرُورَة.
وحومَلُ: اسْم امْرَأَة يضْرب بكلبتها الْمثل، يُقَال: أجوع من كلبة حَوْمَلَ.
والمحمولَةُ: حِنْطَة غبراء كَأَنَّهَا حب الْقطن لَيْسَ فِي الْحِنْطَة اكبر مِنْهَا حبا وَلَا أضخم سنبلا، وَهِي كَثِيرَة الرّيع غير إِنَّهَا لَا تحمد فِي اللَّوْن وَلَا فِي الطّعْم، هَذِه عَن أبي حنيفَة.
وَقد سمت: حَمَلا وحُمَيْلاً.
وَبَنُو حُمَيْلٍ: بطن.
وَقَوْلهمْ:
(3/371)

ضَحّ قَلِيلا يُدرِكِ الهيجا حَمَلْ
إِنَّمَا يَعْنِي بِهِ حَمَلُ بن بدر.
والحمالةُ: فرس طليحة بن خويلد الاسدي.

مقلوبه: (ل ح م)
واللَّحْمُ واللَّحَمُ لُغَتَانِ: يجوز أَن يكون اللَّحْم لُغَة فِيهِ، وَيجوز أَن يكون فتح لمَكَان حرف الْحلق. وَقَول العجاج:
وَلم يَضِعْ جارُكُم لَحمَ الوَضَمْ
إِنَّمَا أَرَادَ ضيَاع لحم الْوَضم فنصب لحم الْوَضم على الْمصدر. وَالْجمع ألْحُمٌ ولُحومٌ ولِحامٌ ولحْمانٌ.
واللَّحْمَةُ: الطَّائِفَة مِنْهُ.
ولَحْمُ الشَّيْء: لبه، حَتَّى قَالُوا: لحمُ الثَّمر، للبه.
وألحْم الزَّرْع صَار فِيهِ الْقَمْح كَأَن ذَلِك لَحمُه.
وَرجل لحِيمً ولَحِمٌ: كثير لَحْمِ الْجَسَد. وَقد لَحُم لَحامَةً، ولَحِمَ، الْأَخِيرَة عَن الَّلحيانيّ.
وَرجل لَحِمٌ: أكول للَّحِمٌ وقرم إِلَيْهِ، وَقيل: هُوَ الَّذِي أكل مِنْهُ كثيرا فَشَكا عَنهُ. وَالْفِعْل كالفعل.
وَبَيت لَحِمٌ: كثير اللَّحْمِ.
وَأما قَوْله عَلَيْهِ الصَّلَاة وَالسَّلَام " إِن الله يبغض الْبَيْت اللَّحْم وَأَهله " فَإِنَّهُ أَرَادَ: الَّذِي تُؤْكَل فِيهِ لُحُوم النَّاس أخذا.
ولَحِمَ الصَّقْر وَنَحْوه لَحَما، اشْتهى اللَّحْم.
وباز لَحِمٌ، يَأْكُل اللَّحْمَ أَو يشتهيه. وَكَذَلِكَ لاِحٌم. وَالْجمع لواحِمُ.
ومُلْحِمٌ: مطعم لِلَّحْمِ. ومُلْحَمٌ، يطعم اللَّحمَ. ولَحْمتُه ولُحْمَتُه، مَا يطعمهُ. وَقيل: لحْمَة الصَّقْر، الطَّائِر يطْرَح إِلَيْهِ أَو يصيده. أنْشد ثَعْلَب:
(3/372)

مِنْ صَقْعِ بازلٍ لَا تَبِلُّ لُحَمُه
ولُحْمَةُ الْأسد مَا يُلْحَمُه. وَالْفَتْح لُغَة. ولحَمَ الْقَوْم يَلحَمُهم لَحْما، وألْحَمَهم أطْعمهُم اللَّحْم.
وألْحَموا: كثر عِنْدهم اللَّحْمُ.
ولَحَمَ الْعظم يَلْحُمُه ويَلْحَمُه لَحْما، نزع عَنهُ اللَّحْم، قَالَ:
وعامُنا أعْجَبَنا مُقَدَّمُهْ
يُدْعَى أَبَا السَّمحِ وقِرْضابٌ سمُه
مُبَترِكا لكلِّ عَظمٍ يَلحُمه وَرجل لاحِمٌ ولحيمٌ: ذُو لَحْمٍ، على النّسَب. ولَحَّامٌ، بَائِع للَّحْمِ.
ولَحَمَت النَّاقة ولَحُمَت لَحامَةً ولحوما، فيهمَا، فَهِيَ لَحيمَةٌ: كثر لحمُها.
ولُحْمَةُ جلدَة الرَّأْس وَغَيرهَا: مَا بطن مِمَّا يَلِي اللَّحْم. وشجة مُتلاحِمَةٌ، أخذت فِي اللَّحْم وَلم تبلغ السمحاق، وَلَا فعل لَهَا.
وَامْرَأَة مُتلاحِمَةٌ: ضيقَة ملاقي لَحْمِ الْفرج.
وألْحَمه عرض فلَان: سبعه إِيَّاه، وَهُوَ على الْمثل.
ولُحِمَ الرجل فَهُوَ لَحيمٌ، وألحم: قتل. قَالَ سَاعِدَة بن جؤية:
ولكنْ تركتُ القومَ قد عَصَبوا بِهِ ... فَلَا شكَّ أنْ قد كَانَ ثَم لحيمُ
واستُلْحِمَ: روهق فِي الْقِتَال.
والمَلْحَمةُ: الْوَقْعَة الْعَظِيمَة الْقَتْل، وَقيل: مَوضِع الْقِتَال.
ولَحمَ بِالْمَكَانِ لَحمَا: نشب.
وألْحمَ بِالْمَكَانِ: أَقَامَ، عَن ابْن الْأَعرَابِي. وَقيل: لزم الأَرْض، وَأنْشد:
(3/373)

إِذا افْتَقَرَا لم يُلْحِما خشيةَ الرَّدَى ... وَلم يَخْشَ رُزءاً مِنْهُمَا مَوْلَياهما
وألحَمَ الرجُلَ: غَمَّه.
ولَحَمَ الشَّيْء يَلْحَمُه لَحْما، وألْحَمَه فالْتَحمَ: لأمه. واللِّحامُ، مَا يلأم بِهِ.
ولاحَمَ الشَّيْء بالشَّيْء: ألزقه بِهِ.
والمُلْحَمُ: الدعي الملزق بالقوم.
ولُحْمَةُ النّسَب: الشابك مِنْهُ.
ولُحْمَةُ الثَّوْب ولَحْمتُه، مَا سدى بَين السديين. وَقد لَحَمَ الثَّوْب يَلْحَمُه، وألحمه.
واستَلْحَمَ الطَّرِيق: اتَّسع. واستلحَمَ الرجل الطَّرِيق، ركب أوسعه، قَالَ رؤبة:
ومَنْ أرَيْناه الطريقَ استَلْحَما
وألحم بَين بني فلَان شرا: جناه لَهُم.
وألحَمَه بَصَره: حدده نَحوه ورماه بِهِ.
وحبل مُلاحَمٌ: شَدِيد الفتل، عَن أبي حنيفَة وَأنْشد:
مُلاحَمُ الغارةِ لم يُغْتَلَبْ
وَأَبُو اللحَّامِ: كنية أحد فرسَان الْعَرَب.

مقلوبه: (م ح ل)
المَحْلُ: الشدَّة.
والمحْلُ: نقيض الخصب. وَجمعه مُحولٌ وأمحالٌ. وَأَرْض مَحْلَةٌ ومَحْلٌ ومَحُولٌ، وَأرى أَبَا حنيفَة قد حكى: أَرض مُحُولٌ بِضَم الْمِيم. وأرضون مَحْلٌ ومَحْلَةٌ ومُحُول. وَأَرْض مُمْحلَةٌ ومُمْحِلٌ، الْأَخِيرَة على النّسَب. وأمْحَلَ الْبَلَد فَهُوَ ماحِلٌ، على غير قِيَاس. وَقد حكى: مَحُلَت الأَرْض ومَحَلَتْ. وأمحَلَ الزَّمَان.
والمحْلُ: الْغُبَار، عَن كرَاع.
والمُتَماحِلُ من الرِّجَال: الطَّوِيل المضطرب الْخلق، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
(3/374)

وأشْعثَ بَوْشِيّ شَفَيْنا أُحاحَه ... غداتئِذٍ، ذِي جَردةٍ مُتَماحِلِ
وناقة مُتَماحِلَةٌ، كَذَلِك. وبعير متماحِلٌ كَذَلِك: طَوِيل بعيد مَا بَين الطَّرفَيْنِ، مساند الْخلق مرتفعه.
وَمَكَان مُتَماحلٌ: متباعد. أنْشد ثَعْلَب:
من المُسْبَطِرَّاتِ الجِيادِ طِمِرَّةٌ ... لَجوجٌ هَواها السَّبْسَبُ المُتَماحِلُ
وتماحَلَت بهم الدَّار: تَبَاعَدت، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
وأعْرِضُ إِنِّي عَن هواكُنَّ مُعْرِضٌ ... تماحَلَ غِيطانٌ بِكُنَّ وبِيدُ
دَعَا عَلَيْهِنَّ حِين سلا عَنْهُن، بكبر أَو شغل أَو تبَاعد.
ومَحَّلَ لفُلَان حَقه: تكلفه لَهُ.
والمُمَحَّلُ من اللَّبن، الَّذِي قد أَخذ طعما من الحموضة. وَقيل: هُوَ الَّذِي حقن ثمَّ لم يتْرك يَأْخُذ الطّعْم حَتَّى شرب.
وتَمَحَّلَ الدَّرَاهِم: انتقدها.
والمِحالُ: الكيد وروم الْأَمر بالحيل. ومَحَلَ بِهِ يَمْحَلُ مَحْلاً، كاده بسعاية إِلَى السُّلْطَان.
وماحَله مُماحَلَةً ومِحَالاً، قاواه حَتَّى يتَبَيَّن أَيهمَا أَشد.
وَقَوله تَعَالَى: (وهُوَ شديدُ المِحالِ) ، قيل: مَعْنَاهُ، شَدِيد الْقُدْرَة وَالْعَذَاب، قَالَ ثَعْلَب: أَصله أَن تسْعَى بِالرجلِ، ثمَّ ينْتَقل إِلَى الهلكة. وَفِي الحَدِيث: " الْقُرْآن ماحِلٌ مُصدق ". يَمْحَلُ بِصَاحِبِهِ إِذا ضيعه.
وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: مَحَلَ بِهِ كاده، وَلم يعين، أعند السُّلْطَان كاده أم عِنْد غَيره، وَأنْشد:
مَصادُ بن كَعْبٍ والخطوبُ كثيرةٌ ... ألم تَرَ أنَّ اللهَ يَمْحَلُ بالألفِ
(3/375)

والمَحالُ من الله: الْعقَاب، وَبِه فسر بَعضهم قَوْله تَعَالَى: (وهُوَ شديدُ المحالِ) ، وَهُوَ من النَّاس الْعَدَاوَة. وماحَله مُماحَلةً ومحالاً، عَادَاهُ.
والمَحالةُ: الْفَقْرَة من فقار الْبَعِير، وَجمعه مَحالٌ، وَجمع المحالِ مُحُلٌ، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
كأنَّ حَيْثُ تلتقي مِنْهُ المُحُلْ
من قُطُرَيْهِ وعِلانِ ووَعِلْ
يَعْنِي قُرُون وعلين ووعل، شبه ضلوعه فِي اشتباكها بقرون الأوعال.
والمَحالُ، ضرب من الْحلِيّ يصاغ مفقرا أَي محززا على تفقير وسط الْجَرَاد، قَالَ:
مَحالٌ كأجوازِ الجَرادِ ولؤلؤٌ ... من القَلَعِيّ والكبيسِ المُلَوَّبِ
والمَحالَةُ: الَّتِي يستقى عَلَيْهَا الطيانون، سميت بفقارة الْبَعِير فَعالة، وَقيل: مَفْعَلَةٌ، لتحولها فِي دورانها.
والمَحالَةُ أَيْضا: البكرة الْعَظِيمَة.

مقلوبه: (ل م ح)
لمَحَ إِلَيْهِ يَلْمَحُ لَمْحا، وألْمَحَ: اختلس النّظر. وَقَالَ بَعضهم: لَمَحَ نظر، وألمَحَه هُوَ. وَالْأول أصح. ولَمَحَ الْبَصَر، ولمَحَه ببصره. والتَّلْماحُ تفعال مِنْهُ.
ولمَحَ الْبَرْق يَلمَحُ لَمْحا ولَمحَانا، كَلمعِ. وبرق لامِحٌ ولَمُوحٌ ولَمَّاحٌ، قَالَ:
فِي عارِضٍ كمُضِيءِ الصبْحِ لمَّاح
وَقيل: لَا يكون اللمْحُ إِلَّا من بعيد.
ومَلامِحُ الْإِنْسَان: مَا بدا من محَاسِن وَجهه ومساوئه. وَقيل: هُوَ مَا يُلْمَحُ مِنْهُ: واحدتها لَمْحةٌ، على غير قِيَاس، وَلم يَقُولُوا: مَلْمَحَةٌ. وَقَالَ ابْن جني: استغنوا بِملامِحَ عَن تكسير لَمْحَةٍ، وَكَذَلِكَ استغنوا بلَمْحةٍ عَن وَاحِد مَلامِحَ.
(3/376)

مقلوبه: (م ل ح)
المِلْحُ: مَا يطيب بِهِ الطَّعَام. وَقد مَلَح الْقدر يَمْلِحُها ويَمْلَحُها مَلْحا، وأمْلَحها: جعل فِيهَا مِلْحا بِقدر. ومَلَّحَها، أَكثر مِلْحَها فأفسدها. سِيبَوَيْهٍ: مَلَحتُهُ ومَلَّحْتُه وأمْلَحتُه، بِمَعْنى. ومَلَح اللَّحْم وَالْجَلد يَمْلَحُه مَلْحا، كَذَلِك. أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
تُشْلِى الرَّموحَ وَهِي الرموحُ
حَرفٌ كأنَّ غُبْرَها مملوحُ
وَقَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
يَسْتَنُّ فِي عُرُضِ الصَّحرَاء فائُره ... كأنَّه سَبطُ الأهدابِ مملوحُ
يَعْنِي الْبَحْر، شبه السراب بِهِ.
والمِلْحُ والمَليحُ، خلاف العذب من المَاء. وَالْجمع مِلْحةٌ ومِلاحٌ وأمْلاحٌ ومِلَحٌ. وَقد يُقَال: أمواه مِلْحٌ وركية مِلْحةٌ. وَقد مَلُحَ مُلوحَةً ومَلاحَةً، ومَلَح يَملَحُ، بِفَتْح اللَّام فيهمَا، عَن ابْن الْأَعرَابِي، فَإِن كَانَ المَاء عذبا ثمَّ مَلُحَ، قيل: أمْلَحَ. وبقلة مالِحةٌ، حكى ابْن الْأَعرَابِي: مَاء مالِحٌ كمِلْحٍ، وسمك مالِحٌ ومَليحٌ ومَملوحٌ ومُمَلَّحٌ. وَكره بَعضهم مَليحا ومالِحا، وَلم ير بَيت عذافر حجَّة وَهُوَ قَوْله:
بَصرِيَّةٌ تزوجَتْ بَصْرِيَّا
يُطعِمُها المالحَ والطرِيَّا
وأمْلَحَ الْقَوْم: وردوا مَاء مِلْحا. وأملح الْإِبِل سَقَاهَا مَاء ملحا، وأمْلَحت هِيَ، وَردت مَاء مِلْحا. وتَمَلَّح الرجل، تزَود المِلْحَ أَو تجر بِهِ، قَالَ ابْن مقبل يصف سحابا:
تَرَى كُلَّ وادٍ سالَ فِيهِ كَأَنَّمَا ... أناخَ عَلَيْهِ راكِبٌ مُتمَلِّحُ
والمَلاَّحةُ: منبت المِلْحِ، كالبقالة لمنبت البقل.
والمَلاَّحُ: صَاحب الْملح، حَكَاهُ ابْن الْأَعرَابِي وَأنْشد:
(3/377)

حَتَّى تَرى الحُجُراتِ كلَّ عَشِيَّة ... مَا حَوْلَها كمُعَرّسِ الملاَّحِ
ويروى: الحَجَراتِ.
والمَلاَّحُ: النوتي لملازمته المَاء الْملح، وَهُوَ الَّذِي يتعهد فوهة النَّهر، وَأَصله من ذَلِك، وحرفته المِلاحَةُ والمِلاحيَّةُ وَيُقَال للرجل الْحَدِيد: مِلْحُه على رُكْبَتَيْهِ، قَالَ مِسْكين الدَّارمِيّ:
لَا تَلُمْها إِنَّهَا من نِسوةٍ ... مِلْحُها مَوضوعةٌ فوقَ الرُّكَبْ
أنث، فإمَّا أَن يكون جمع مِلْحَةٍ، وَإِمَّا أَن يكون التَّأْنِيث فِي الْملح لُغَة.
ومَلَحَ الْمَاشِيَة مَلْحا، ومَلَّحها: أطعمها سبخَة الْملح، وَهُوَ ملح وتراب وَالْملح أَكثر، وَذَلِكَ إِذا لم تقدر على الحمض فأطعمها هَذَا مَكَانَهُ.
والمُلاَّحَةُ: عشبة من الحموض ذَات قضب وورق، منبتها القفاف، وَهِي مالِحَةُ الطّعْم ناجعة فِي المَال، وَالْجمع مُلاَّحٌ. وَقَالَ أَبُو حنيفَة المُلاَّحُ حمضة مثل القُلاَّمِ فِيهِ حمرَة يُؤْكَل مَعَ اللَّبن يتنقل بِهِ، وَله حب يجمع كَمَا يجمع الفث ويخبز فيؤكل، قَالَ: وَأَحْسبهُ سمي مُلاَّحا للون لَا للطعم. وَقَالَ مرّة: المُلاَّحُ عنقود الكباث من الْأَرَاك، سمي بِهِ لطعمه كَأَن فِيهِ من حزازته مِلْحا.
والمِلْحُ: الْحسن. وَقد مَلُحَ مَلاحَةً فَهُوَ مَليحٌ ومُلاَحٌ ومُلاَحٌ، قَالَ:
تَمشيِ بِجَهْمٍ حَسَنٍ مُلاَّحِ
أُجِمَّ حتَّى هَمَّ بالصياح
يَعْنِي فرجهَا. وَهَذَا الْمِثَال لما أَرَادوا بِهِ الْمُبَالغَة قَالُوا: فعال، فزادوا فِي لَفظه لزِيَادَة مَعْنَاهُ. وَجمع المليحِ مِلاَحٌ. وَجمع مُلاَحٍ ومُلاَّحٍ، مُلاَّحونَ ومُلاَحُونَ. وَالْأُنْثَى مَليحَةٌ. وَقَالُوا: مَا أُمَيْلِحَه فصغروا الْفِعْل وهم يُرِيدُونَ الصّفة، حَتَّى كَأَنَّهُمْ قَالُوا: مُلَيِّحٌ.
والمُلْحَةُ والمُلَحةُ: الْكَلِمَة المَليحةُ. وأمْلَحَ، جَاءَ بِكَلِمَة مَليحةٍ.
وأمْلِحْني بِنَفْسِك: زيني.
(3/378)

والمُلْحَةُ من الألوان: بَيَاض تشوبه شَعرَات سود. وَالصّفة أمْلَحُ، وَالْأُنْثَى مَلْحاءُ. وكل شعر وصوف وَنَحْوه، كَانَ فِيهِ بَيَاض وَسَوَاد فَهُوَ أمْلَحُ. وكبش أمْلَحُ، بيِّن المُلْحَةِ والملَحِ. وَفِي الحَدِيث: أَن رَسُول الله عَلَيْهِ الصَّلَاة وَالسَّلَام أَتَى بكبشين أمْلَحَينِ فذبحهما.
والمَلْحاءُ من النعاج: الشمطاء تكون سَوْدَاء تنفذها شَعْرَة بَيْضَاء.
والأمْلَحُ من الشّعْر نَحْو الأصبح. وَجعل بَعضهم الأمْلَحَ الْأَبْيَض.
وَقيل: المُلْحَةُ بَيَاض إِلَى الْحمرَة، مَا هُوَ كلون الظبي.
وَرجل أمْلَحُ اللِّحْيَة، إِذا كَانَ يَعْلُو شعر لحيته بَيَاض من خلقَة، لَيْسَ من شيب، وَقد يكون من شيب، وَلذَلِك وصف الشيب بالمُلْحَةِ، أنْشد ثَعْلَب:
حَتَّى اكتَسَى الرأسُ قِناعا أشهبا ... أمْلَحَ لَا لَذًّا وَلَا مُحَبَّبا
وَقيل: هُوَ الَّذِي بياضه غَالب لسواده، وَبِه فسر بَعضهم هَذَا الْبَيْت.
والمُلْحةُ والمَلَحُ: فِي جَمِيع شعر الْجَسَد من الْإِنْسَان وكل شَيْء: بَيَاض يَعْلُو السوَاد.
والمُلْحَةُ: أَشد الزرق حَتَّى يضْرب إِلَى الْبيَاض. وَقد مَلِحَ مَلَحا وأمْلَحَّ وأمْلَحَ.
ومَلْحانُ: جمادي الْآخِرَة، سمي بذلك لابيضاضه بالثلج، قَالَ الْكُمَيْت:
إِذا أمْسَت الآفاقُ حُمْراً جُنوبُها ... لِشَيْبانَ أَو مِلْحانَ واليومُ أشْهَبُ
شَيبَان جمادي الأولى، وَقيل: كانون الأول. وملحان كانون الثَّانِي، سمي بذلك لبياض الثَّلج.
وعنب مُلاَحِيٌّ: أَبيض. قَالَ:
وَمن تعاجيبِ خلقِ اللهِ غاطِيَةٌ ... يُعصَرُ مِنْهَا مُلاَحِيٌّ وغِرْبيبُ
وَحكى أَبُو حنيفَة: مُلاَّحِيٌّ، قَالَ: وَهِي قَليلَة، وَأنْشد لبَعض الشُّعَرَاء الْمُتَقَدِّمين:
(3/379)

كعُنْقودِ مُلاَّحِيَّةٍ حِين نَوَّرا
وَقَالَ مرّة: إِنَّمَا نسبه إِلَى المُلاَّحِ فِي الطّعْم.
والمُلاَحِيُّ من الْأَرَاك: الَّذِي فِيهِ بَيَاض وشهبة وَحُمرَة، وَأنْشد لمزاحم الْعقيلِيّ:
فَمَا أمُّ أحْوَى الطُّرَّتينِ خَلالَها ... بقُرَّى مُلاَحِيٌّ من المَرْدِ ناطفُ
والمُلاَحِيُّ: تين صغَار أمْلَحُ صَادِق الْحَلَاوَة، ويزبب.
وأمْلاَحَّ النّخل: تلون بسره بحمرة وصفرة.
وشجرة مَلْحاءُ: سقط وَرقهَا وَبقيت عيدانها خضرًا.
والمَلْحاءُ من الْبَعِير: الْفقر الَّتِي عَلَيْهَا السنام. وَيُقَال: هِيَ مَا بَين السنام إِلَى الْعَجز. وَقيل الملحاء لحم مستبطن الصلب من الْكَاهِل إِلَى الْعَجز، قَالَ العجاج:
موصولةُ المَلحاءِ فِي مُستَعظِم
وكَفَلٌ من نَحْضِه مُلَكَّمِ
والمَلْحاءُ، مَا انحدر عَن الْكَاهِل إِلَى الصلب، وَقَوله:
رفَعوا رايةَ الضِّرابِ ومَرُّوا ... لَا يُبالونَ فارِسَ المَلْحاءِ
يَعْنِي بِفَارِس الملحاء: مَا على السنام من الشَّحْم.
وَأصَاب المَال مُلحةً من الرّبيع: لم يستمكن مِنْهُ فنال مِنْهُ شَيْئا يَسِيرا.
والمِلْحُ: السّمن الْقَلِيل.
ومَلَّحت النَّاقة، سمنت قَلِيلا. وجزور مُمَلَّحٌ، فِيهَا بَقِيَّة من سمن، قَالَ:
عَشيَّةَ رُحنا رائحين وزادُنا ... بقيةُ لَحْمٍ من جزورٍ مُمَلَّحِ
وَأنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
ورَدَّ جازِرُهم حَرْفا مُصَرَّمَةً ... فِي الرأسِ مِنْهَا وَفِي الرِّجلَين تمليحُ
يَقُول: لَا شَحم لَهَا إِلَّا فِي عينيها وسلامها، كَمَا قَالَ:
(3/380)

مَا دَامَ مُخٌّ فِي سُلاميَ أَو عَيْن
قَالَ: أول مَا يبْدَأ السّمن فِي اللِّسَان والكرش، وَآخر مَا يبْقى فِي السلَامِي وَالْعين.
وتَمَلَّحت الْإِبِل: كمَلَّحتْ. وَقيل: هُوَ مقلوب من تَحَلَّمتْ أَي سمنت، وَهُوَ قَول ابْن الْأَعرَابِي وَلَا أرى للقلب هُنَا وَجها، وَأرى مَلَحت النَّاقة، بِالتَّخْفِيفِ، لُغَة فِي مَلَّحَت.
وتَمَلَّحَت الضباب كتَحَلَّمت، أَي سمنت.
ومَلَّحَ الْقدر: جعل فِيهِ شَيْئا من شَحم.
وَقَوله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " الصَّادِق يُعْطي الملحة والمحبة والمهابة ". أرَاهُ من قَوْلهم: تَملَّحت الْإِبِل، سمنت، فَكَأَنَّهُ يُرِيد الْفضل وَالزِّيَادَة.
والمِلْحُ: الرَّضَاع، قَالَ:
وَإِنِّي لأرجو مِلْحَها فِي بطونِكم ... وَمَا بَسَطتْ من جلْدِ أشعثَ أغبرا
وَذَلِكَ انه نزل على قوم فاخذوا إبِله فَقَالَ: أَرْجُو أَن ترعوا مَا شربتم من ألبان هَذِه الْإِبِل وَمَا بسطت من جُلُود قوم كَانَت جُلُودهمْ قد يَبِسَتْ فسمنوا مِنْهَا. قَالَ:
لَا يُبعدِ اللهُ ربُّ العبا ... دِ والمِلْحُ مَا ولَدت خالدهً
ومَلَحَ: رضع. وَمِنْه قَول بعض مستشفعي هوَازن للنَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: لَو مَلَحْنا لِلْحَارِثِ بن أبي شمر أَو النُّعْمَان بن الْمُنْذر.
المُمالَحة: المراضعة والمواكلة.
والمَلَحُ: عيب فِي رجل الدَّابَّة. وَقد مَلِحَ مَلَحا فَهُوَ أمْلَحُ.
والمَلْحُ: سرعَة خفقان الطَّائِر بجناحيه، قَالَ: مَلْحَ الصقور تَحت دجن مغين قَالَ أَبُو حَاتِم: قلت للأصمعي: أتراه مقلوبا من اللمح؟ قَالَ لَا، إِنَّمَا يُقَال لمَحَ
(3/381)

الْكَوْكَب وَلَا يُقَال ملح، فَلَو كَانَ مقلوبا لجَاز أَن يُقَال: ملح.
ومَلِيحٌ والمُلَيْحُ، ومُلَيحةُ، وأمْلاَحٌ، ومَلَحٌ، والأُمَيْلحُ، والأمْلَحانُ، وَذَات مِلْحٍ: كلهَا مَوَاضِع، قَالَ جرير:
كأنَّ سَليطا فِي جَواشِنِها الخُصَى ... إِذا حَلَّ بَين الأمْلَحْينِ وقيرُها
قَوْله: فِي جواشنها الخصى، أَي كَأَن أفهاراً فِي صُدُورهمْ، وَقيل أَرَادَ غِلَاظ كَأَن فِي صُدُورهمْ عَجزا، قَالَ الأخطل:
بمُرْتَجزٍ داني الرَّبابِ كأنَّه ... على ذاتِ ملْحٍ مُقسِمٌ مَا يَريمُها
وَبَنُو مُلَيْحٍ: بطن. وَبَنُو مِلحان كَذَلِك.
والأُمَيْلِحُ: مَوضِع فِي بِلَاد هُذَيْل كَانَت بِهِ وقْعَة، قَالَ المتنخل:
لَا يَنْسأ اللهُ مِنَّا معشراً شهِدوا ... يومَ الأُمَيْلحِ لَا غَابُوا وَلَا جَرَحوا
يَقُول: لم يتغيبوا فنكفي أَن يؤسروا أَو يقتلُوا، وَلَا جرحوا، أَي وَلَا قَاتلُوا إِذْ كَانُوا مَعنا.
والمَلْحاءُ والشَّهباءُ: كتيبتان كَانَتَا لآل جَفْنَة..
ومِلْحَةُ: اسْم رجل.
وملحةُ الْجرْمِي، شَاعِر من شعرائهم.

الْحَاء وَالنُّون وَالْفَاء
الحنَفُ فِي الْقَدَمَيْنِ: إقبال كل وَاحِدَة مِنْهُمَا على الْأُخْرَى بإبهامها، وَكَذَلِكَ هُوَ فِي الْحَافِر فِي الْيَد وَالرجل. وَقيل: هُوَ ميل كل وَاحِدَة من الإبهامين على صاحبتها حَتَّى يرى شخص أَصْلهَا خَارِجا. وَقيل: هُوَ انقلاب الْقدَم حَتَّى يصير بَطنهَا ظهرهَا. وَقيل: ميل فِي صدر الْقدَم. وَقد حنفَ حنَفا. وَرجل أحنَفُ، وَبِه سمي الأحنَفُ لِحَنَفٍ كَانَ فِي رجله. وَقدم حَنْفاءُ وحَنَفَ عَن الشَّيْء وتَحنَّف: مَال.
والحَنيفُ: الْمُسلم الَّذِي يَتَحنَّفُ عَن الْأَدْيَان، أَي يمِيل إِلَى الْحق. وَقيل: هُوَ الَّذِي يسْتَقْبل قبْلَة الْبَيْت على مِلَّة إِبْرَاهِيم.
وَقيل: هُوَ المخلص. وَقيل: هُوَ من أسلم فِي أَمر الله فَلم يلتو فِي شَيْء. وَقَول أبي ذُؤَيْب:
(3/382)

أقامَتْ بِهِ كمقام الحني ... فِ شَهْرَي جُمادَى وشهري صَفَرْ
إِنَّمَا أَرَادَ إِنَّهَا أَقَامَت بِهَذَا المتربع إِقَامَة المُتَحنِّفِ على هيكله مَسْرُورا بِعَمَلِهِ وتدينه لما يرجوه على ذَلِك من الثَّوَاب. وَجمعه حُنَفاءُ. وَقد حنَّفَ وتحنَّف.
وَالدّين الحنيف: الْإِسْلَام. والحنيفيَّةُ، مِلَّة الْإِسْلَام. وَفِي الحَدِيث: " أحب الْأَدْيَان إِلَى الله الحنيفيَّة السَّمحة ". ويوصف بِهِ فَيُقَال: مِلَّة حنيفيَّة.
وَقَالَ ثَعْلَب: الحنيفيةُ الْميل إِلَى الشَّيْء، وَلَيْسَ هَذَا بِشَيْء.
وَبَنُو حنيفَة: حَيّ، وهم قوم مُسَيْلمَة الْكذَّاب.
والحنيفيَّةُ: ضرب من السيوف، منسوبة إِلَى أحنف لِأَنَّهُ أول من عَملهَا، وَهُوَ المعدول الَّذِي على غير قِيَاس.
والحَنَفْاءُ: فرس حجر بن مُعَاوِيَة. وَهُوَ أَيْضا فرس حُذَيْفَة بن بدر.

مقلوبه: (ح ف ن)
الحَفْنُ: أخذك الشَّيْء براحة كفك والأصابع مَضْمُومَة. وَقد حفَنَ لَهُ بِيَدِهِ حَفْنَةً. وملء كل كف حَفْنَةٌ.
وحَفَن المَاء على رَأسه، أَلْقَاهُ بحفنته، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
وحفَنَ لَهُ من مَاله حَفْنَةً: أعطَاهُ إِيَّاهَا.
وَرجل مِحْفَنٌ: كثير الحَفْنِ، يجوز أَن يكون من الأول وَمن الثَّانِي.
واحتَفَنَ الشَّيْء، أَخذه لنَفسِهِ.
واحتَفَن الرجل، اقتلعه من الأَرْض.
والحَفْنَةُ، الحفرة يحفرها السَّيْل فِي الغلظ فِي مجْرى المَاء. وَقيل: هِيَ الحفرة أَيْن مَا كَانَت.
وَبَنُو حُفَينٍ: بطن.

مقلوبه: (ن ح ف)
رجل نَحِفٌ ونَحيفٌ: دَقِيق، من الأَصْل لَيْسَ من الهزال. وَالْجمع نُحَفاءُ ونِحافٌ. وَقد نَحُف نَحافَةً ونَحِفَ.
(3/383)

والنَّحيفُ: اسْم فرس رَسُول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.

مقلوبه: (ن ح ف)
نَفح الطِّيب يَنْفَحُ نَفْحا ونُفوحا، أرج. وَقيل: النَّفْحَةُ دفْعَة الرّيح طيبَة كَانَت أَو خبيثة.
وريح نَفوحٌ: هبوب شَدِيدَة الدّفع، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
وَلَا مُتَحِّيٌر باتَتْ عليهِ ... بِبَلْقعةٍ شآمِيَّةٌ نَفوحُ
ونَفَحت الدَّابَّة تَنفَحُ نَفْحا، وَهِي نَفوحٌ: رمت بِحَدّ حافرها وَدفعت. وَقيل: النَّفْحُ بِالرجلِ الْوَاحِدَة، وَالرمْح بِالرجلَيْنِ مَعًا.
وقوس نَفوحٌ: شَدِيدَة الدّفع والحفز للسهم، حَكَاهُ أَبُو حنيفَة.
ونَفَحه بِالْمَالِ نَفْحا، أعطَاهُ. ونَفَحاتُ الْمَعْرُوف، دَفعه. وَرجل نَفَّاحٌ بِالْمَعْرُوفِ، دفاع.
ونَفْحةُ الْعَذَاب، دفْعَة مِنْهُ.
وَقَالَ الزّجاج: النَّفْحُ كاللفح، إِلَّا أَن النفح أعظم تَأْثِيرا من اللفح.
والنَّفْحَةُ: مَا أَصَابَك من دفْعَة الْبرد.
وطعنة نَفَّاحَةٌ: دفاعة بِالدَّمِ. وَقد نَفَحتْ بِهِ.
وناقة نَفوحٌ، تدفع لَبنهَا فَلَا تحبسه.
ونَفَحه بِالسَّيْفِ، تنَاوله بِهِ من بعيد شزرا.
والنَّفِيحُ والنِّفِّيحُ، الْأَخِيرَة عَن كرَاع، والمِنْفَحُ، كُله: الدَّاخِل على الْقَوْم وَلَيْسَ شَأْنه شَأْنهمْ. وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: النَّفيحُ الَّذِي يَجِيء أَجْنَبِيّا فَيدْخل بَين الْقَوْم فيسمل بَينهم وَيصْلح أَمرهم.
ونَفَّح جمَّته: رجَّلها.
وإنْفَحَةُ الجدي، وإنفِحَتُه، وإنفَحَّتُه، ومِنفَحَتُه: شَيْء يخرج من بَطْنه أصفر يعصر فِي صوفه مبتلة فِي اللَّبن فيغلظ كالجبن. قَالَ الشماخ:
وإنَّا لَمِنْ قَومٍ على أنْ ذَممْتَهم ... إِذا أوْلموا لم يُوِلمُوا بالأنافِحِ
وَجَاءَت الْإِبِل كَأَنَّهَا الإنفحة، إِذا بالغوا فِي امتلائها وارتوائها، حَكَاهَا ابْن الْأَعرَابِي.
(3/384)

ونفاح الْمَرْأَة: زَوجهَا، يَمَانِية، عَن كرَاع.

مقلوبه: (ف ن ح)
فَنَح الْفرس من المَاء، شرب دون الرّيّ قَالَ:
والأخْذُ بالغَبوقِ والصَّبوحِ
مُبرَّدا لِمِقْأَبٍ فَنُوح
المقأب، الْكثير الشّرْب.

الْحَاء وَالنُّون وَالْبَاء
الحنَبُ والتَّحنيبُ: احديداب فِي وظيفي يَدي الْفرس، وَلَيْسَ ذَلِك بالاعوجاج الشَّديد، وَهُوَ مِمَّا يُوصف صَاحبه بالشدة. وَقيل: التَّحْنيبُ فِي الْخَيل بعد مَا بَين الرجلَيْن من غير فحج، وَهُوَ مدح. وَقيل: الحَنبُ والتحنيب اعوجاج فِي السَّاقَيْن. يُقَال من ذَلِك كُله: فرس مُحَنَّبٌ، قَالَ امْرُؤ الْقَيْس:
فَلأياً بلأْيٍ مَا حَمَلْنا وَليدَنا ... على ظهْرِ محبوكِ السَّراةِ مُحَنَّبِ
وَشَيخ مُحَنَّبٌ: منحن. قَالَ:
يَظلُّ نصْبا لِرَيْبِ الدهرِ يقذفُه ... قَذْفَ المُحَنَّبِ بالآفاتِ والسَّقَمِ

مقلوبه: (ح ب ن)
الحَبَنُ: دَاء يَأْخُذ فِي الْبَطن فيعظم مِنْهُ ويرم. وَقد حَبُنِ حَبْنا وحَبِن حبَنا. وَرجل أحْبَنُ.
والحَبْناءُ من النِّسَاء: الضخمة الْبَطن، تَشْبِيها بذلك.
وحَبِنَ عَلَيْهِ، امْتَلَأَ جَوْفه غَضبا.
والحِبْنُ، مَا يعتري فِي الْجَسَد فيقيح ويرم. وَجمعه حُبونٌ.
والحِبْنُ: الدمل.
وقدمٌ حَبْناءُ: كَثِيرَة لحم البخصة حَتَّى كَأَنَّهَا ورمة.
(3/385)

والحِبنُ: القرد، عَن كرَاع.
وحمامة حَبْناءُ: لَا تبيض.
وَابْن حَبْناءَ، شَاعِر مَعْرُوف، سمي بذلك.
وَأم حُبَيْنٍ: دُوَيْبَّة على خلقَة الحرباء، عريضة الصَّدْر عَظِيمَة الْبَطن. وَقيل: هِيَ أُنْثَى الحرباء. وَقَالَ أَبُو ليلى: أم حبين دُوَيْبَّة على قدر الخنفساء يلْعَب بهَا الصّبيان وَيَقُولُونَ لَهَا:
أم حُبَينٍ انشُرِي بُردَيْكِ
إنَّ الأميرَ والجٌ عليكِ
ومُوجِعٌ بِسَوْطه جَنْبَيكِ
فتنشر جناحيها. قَالَ رجل من الْجِنّ، فِيمَا رَوَاهُ ثَعْلَب:
وأُمّ حُبَينٍ قد رحَلْتِ لحاجةٍ ... برَحْلٍ علاِفّي وأعْقَبْتِ مِزْوَدا
وهما أُمَّا حُبَينٍ، وهنَّ أمهاتُ حُبَيْنٍ، بإفراد الْمُضَاف إِلَيْهِ، وَقد أَنْعَمت تَعْلِيل ذَلِك فِي " الْكتاب الْمُخَصّص " وَقَوله:
يقولُ المُجْتَلونَ عَروسَ تَيْمٍ ... شوَى أمُّ الحُبَينِ ورأسُ فِيلِ
إِنَّمَا أَرَادَ أمَّ حُبَينٍ، وَهِي معرفَة، فَزَاد اللَّام فِيهَا ضَرُورَة لإِقَامَة الْوَزْن، وَأَرَادَ، سَوَاء، فقصر ضَرُورَة أَيْضا. وَيُقَال لَهَا أَيْضا: حُبَيْنَةُ.
والحَبَنُ: الدفلى. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الحَبنُ شَجَرَة الدفلى، اخبرني بذلك بعض أَعْرَاب عمان.
والحُبَيْنُ وحَبَونَنٌ وحِبَوْنَنٌ: أَسمَاء.
وحَبَوْنَنٌ: اسْم وَاد، عَن السيرافي.

مقلوبه: (ن ح ب)
النَّحْبُ والنَّحيبُ: أَشد الْبكاء. نَحَبَ يَنحِبُ نحيبا وانتحب، قَالَ ابْن محكان:
(3/386)

زَيَّافةٌ لَا تُضِيعُ الحيَّ مَبْرَكَها ... إِذا نَعَوْها لِراعي أهْلِها انْتَحبا
ويروى: لما نعوها، ذكر أنَّه نحر نَاقَة كَرِيمَة عَلَيْهِ قد عرف مبركها كَانَت تُؤْتى مرَارًا فتحلب للضيف وَالصَّبِيّ.
والنَّحْبُ: النّذر، قَالَ:
فإنّي والهجاءَ لآلِ لأَمٍ ... كذاتِ النَّحْبِ تُوِفي بالنُّذورِ
وَقد نحَبَ يَنحُبُ، قَالَ:
يَا عمرُو يَا ابنَ الأكْرَمينَ نَسْبا
قد نحَب المجدُ عليكَ نَحْبا
أَرَادَ: نسبا، فَخفف لمَكَان نَحْبٍ أَي لَا يزايلك فَهُوَ لَا يقْضِي ذَلِك النّذر أبدا.
والنَّحْبُ: الْخطر الْعَظِيم. وناحبه على الْأَمر. خاطره.
والنَّحبُ: الْمُرَاهنَة. وَالْفِعْل كالفعل.
والنَّحْبُ: الهمة.
والنَّحْبُ: الْبُرْهَان.
والنَّحْبُ: الْحَاجة.
والنَّحْبُ: السعال، وَقد نَحَبَ الْبَعِير.
والنَّحْبُ: الْمَوْت، وَفِي التَّنْزِيل: (فمِنهم مَنْ قَضَى نَحْبَه) وَقيل: مَعْنَاهُ، قتلوا فِي سَبِيل الله فأدركوا مَا تمنوا. قَالَ الزّجاج: النحبُ هُنَا الْأَجَل. وَقيل: النَّحبُ النَّفْسُ، عَن أبي عُبَيْدَة.
والنَّحْبُ: السّير السَّرِيع. وَسَار على نَحْبٍ، إِذا سَار فأجهد السّير. وسير مُنَحِّبٌ سريع. وَكَذَلِكَ الرجل.
ونَحَّبَ الْقَوْم: جدوا فِي عَمَلهم.
والتَّنْحيبُ: شدَّة الْقرب من المَاء، قَالَ ذُو الرمة:
ورُبَّ مَفازَةٍ قَذَفٍ جَموحٍ ... تَغولُ مُنَحِّبَ القَرَبِ اغتيالا
(3/387)

وسرنا إِلَيْهَا ثَلَاث لَيَال مُنَحَّباتٍ، أَي دائبات. ونَحَبَّنا سيرنا، دأبناه.
وَقَوله، أنْشدهُ ثَعْلَب:
يَخِدْنَ بِنَا عَرْضَ الفَلاةِ وطولَها ... كَمَا سارَ عَن يُمنَى يَدَيْه المُنَحِّبُ
فسره فَقَالَ: هَذَا رجل حلف إِن لم أغلب قطعت يَدي، كَأَنَّهُ ذهب بِهِ إِلَى معنى النّذر، وَعِنْدِي أَن هَذَا الرجل جرت لَهُ الطير ميامين فاخذ ذَات الْيَمين علما مِنْهُ أَن الْخَيْر فِي تِلْكَ النَّاحِيَة، وَيجوز أَن يُرِيد: كَمَا صَار بيمنى يَدَيْهِ، أَي يضْرب يمنى يَدَيْهِ بِالسَّوْطِ للناقة.
ونَحَبه السّير: أجهده.
وناحَبَ الرجل: حاكمه وفاخره.
والنُّحْبَةُ: الْقرعَة، وَهُوَ من ذَلِك لِأَنَّهَا كالحاكمة فِي الاستهام، وَمِنْه الحَدِيث: " لَو علم النَّاس مَا فِي الصَّفّ الأول لاقتتلوا عَلَيْهِ وَمَا تقدمُوا إِلَّا بِنُحْبةٍ ". حَكَاهُ الْهَرَوِيّ فِي الغريبين.

مقلوبه: (ب ح ن)
بَحْنَةُ: نَخْلَة مَعْرُوفَة. وبناتُ بَحَْةَ، ضرب من النّخل طوال.
وَيُقَال للسياط بَنَات بَحَنَة، تَشْبِيها بذلك.
وبَحْنةُ وبُحَينةُ: اسْم امْرَأتَيْنِ، عَن أبي حنيفَة.
والبَحْوَنُ: رمل متراكب، قَالَ:
مِنْ رَمْل تُرْنَى ذِي الرُّكامِ البَحْوَنِ
وَرجل بَحْوَنٌ وبَحْوَنَةٌ: كَبِير الْبَطن.
وَجلة بَحَوْنَةٌ: عَظِيمَة. قَالَ:
رَيَّانُ يَسَّرَ جُلَّةً مَكنوزةً ... دَسْماءَ بَحْونَة ووَطْبا مِجْزَما
وَكَذَلِكَ الدَّلْو الْعَظِيمَة.
(3/388)

والبَحْوَنُ ضرب من التَّمْر، حَكَاهُ ابْن دُرَيْد قَالَ: وَلَا أَدْرِي مَا حَقِيقَته.
وبَحْوَنُ وبَحْوَنَةُ: اسمان.

مقلوبه: (ن ب ح)
نَبَحَ الْكَلْب والظبي والتيس والحية، يَنْبِحُ ويَنبَحُ، نَبْحا ونَبِيحاً ونُباحاً ونِباحاً ونُبوحا وتَنباحاً.
وَيَقُول الرجل لصَاحبه إِذا قضي لَهُ عَلَيْهِ:
وكَلْتُكَ العامَ من كلبٍ بتنَباحِ
وكلب نابحٌ ونَبَّاحٌ، قَالَ:
مالكَ لَا تَنْبَحُ يَا كلبَ الدَّوْمْ
قد كنتَ نَبَّاحا فمالكَ اليوْمْ
هَؤُلَاءِ قوم انتظروا قوما، فانتظروا نُباحَ الْكَلْب لينذر بهم.
وكلابٌ نوابحُ ونُبَّحٌ ونُبوحٌ. وأنْبحَهُ جعله يَنْبَحُ، قَالَ عبد بن حبيب الْهُذلِيّ:
فأَنْبَحْنا الكلابَ فَورَّكتْنا ... خلالَ الدارِ دامِيةَ العُجوبِ
واستَنْبح الْكَلْب، إِذا كَانَ فِي مضلة فَأخْرج صَوته على مثل نباح الْكَلْب ليسمعه الْكَلْب فيتوهمه كَلْبا فيَنبح، فيستدل بِنُباحه فيهتدي، قَالَ:
قومٌ إِذا استنبح الأضيافُ كلبَهُم ... قَالُوا لأمِّهم: بُولي على النَّار
وكلب نَبَّاحٌ ونَبَّاحِيٌّ: ضخم الصَّوْت، عَن الَّلحيانيّ.
وَرجل مَنبوحٌ، يضْرب لَهُ مثل الْكَلْب وَيُشبه بِهِ، وَمِنْه حَدِيث عمار رَضِي الله عَنهُ فِي من تنَاول من عَائِشَة رَضِي الله عَنْهَا: اسْكُتْ مقبوحا مشقوحا منبوحا، حَكَاهُ الْهَرَوِيّ فِي الغريبين.
وَرجل نَبَّاحٌ: شَدِيد الصَّوْت، وَقد حُكيت بِالْجِيم. وَقد نَبحَ نَبْحا ونَبيحا. ونَبَح الهدهد ينبَحُ نُباحا: أسن فغلظ صَوته.
(3/389)

والنُّبوحُ: أصوات الْحَيّ.
والنُّبوحُ: الْجَمَاعَة الْكَثِيرَة، قَالَ:
إنَّ العَرارةَ والنُّبُوحَ لدارمٍ ... والمُستَخِفُّ أخوهُمُ الأثقالا
والنَّبَّاح: صدف بيض صغَار يجاء بهَا من مَكَّة تجْعَل فِي القلائد والوشح وتدفع بهَا الْعين، الْوَاحِدَة نَبَّاحَةٌ.
والنَّوابحُ: مَوضِع، قَالَ معن بن أَوْس:
إِذا هِيَ حَلَّتْ كرْبلاءَ فَلعْلعَا ... فجَوْزَ العُذَيِبِ دوَنها فالنَّوابِحا

الْحَاء وَالْمِيم وَالنُّون
الحَمْنُ والحَمْنانُ: صغَار القردان واحدته حَمْنَةٌ وحَمْنانَةٌ. وَأَرْض مُحْمِنَةٌ، كَثِيرَة الحَمْنانِ.
والحَمنانُ: ضرب من عِنَب الطَّائِف سود إِلَى الغبرة قَلِيل الْحبَّة، وَهُوَ أَصْغَر الْعِنَب حبا. وَقيل: الحمنان الْحبّ الصغار الَّذِي بَين الْحبّ الْعِظَام.
وحَمْنَةُ: اسْم امْرَأَة. وَقيل: هِيَ أحد الجانين على عَائِشَة رَضِي الله عَنْهَا بالإفك.

مقلوبه: (ن ح م)
نَحَمَ يَنْحِمُ نَحْماً ونحِيماً ونحَماناً، وانتحم: وَهُوَ فَوق الزحير. وَقيل: هُوَ مثل الزحير، قَالَ:
مِن نحَمانِ الحَسَدِ النِحَمِّ
بَالغ بالنَّحَمِّ كشعر شَاعِر وَنَحْوه، وَإِلَّا فَلَا وَجه لَهُ. وَقَالَ سَاعِدَة بن جؤية:
وشَرْجَبٍ نَحْرُه دامٍ وصَفْحتُه ... يَصيِحُ مِثْلَ صِياحِ النَّسْرِ مُنْتَحِمِ
(3/390)

وَرجل نَحَّامٌ: بخيل، إِذا طلبت إِلَيْهِ حَاجَة كثر سعاله عِنْدهَا، قَالَ طرفَة:
أرَى قبرَ نَحَّامٍ بخيلٍ بمالِه ... كقبرِ غَوِىّ فِي البَطالةِ مُفسِد
وَقد نَحَم نَحيماً.
والنَّحيمُ: صَوت الفهد وَنَحْوه من السبَاع. وَالْفِعْل كالفعل والمصدر كالمصدر.
والنَّحيمُ: صَوت من صدر الْفرس.
والنُّحامُ: طَائِر على خلقَة الإوز، واحدته نُحامَةٌ والنَّحَّامُ: فرس لبَعض فرسَان الْعَرَب، أرَاهُ السليك بن السلكة قَالَ:
كَأَن قوائِمَ النَّحَّامِ لمَّا ... تَرحَّلَ صُحْبَتي أُصُلاً مَحالُ
والنَّحَّامُ: اسْم فَارس من فرسانهم.

مقلوبه: (م ح ن)
المِحْنَةُ: الْخِبْرَة. وَقد امتحنه. وامتحن القَوْل، نظر فِيهِ وَدبره.
وَقَول مليح الْهُذلِيّ:
وحُبُّ لَيلى، وَلَا تُخشَىِ مُحونَتُه ... صَدْعٌ لِنَفْسِك مِمَّا لَيْسَ يُنتقَدُ
قَالَ ابْن جني: مَحُونَتُه عاره وتباعته يجوز أَن يكون مشتقا من المحنة لِأَن الْعَار من أَشد المِحَنِ، وَيجوز أَن يكون مفعلة من الحَيْنِ، وَذَلِكَ أَن الْعَار كَالْقَتْلِ أَو أَشد.
ومَحَنه عشْرين سَوْطًا: ضربه.
ومَحَنَ السَّوْط: ليَّنه.

مقلوبه: (م ن ح)
مَنَحه الشَّاة والناقة يَمْنِحُه ويَمْنَحه، أَعَارَهُ إِيَّاهَا. وَقَالَ الَّلحيانيّ: مَنَحه النَّاقة. جعل لَهُ وبرها ولبنها وَوَلدهَا، وَهِي المِنْحةُ والمَنيحةُ، قَالَ: وَلَا تكون إِلَّا المعارة للبن خَاصَّة.
والمِنْحةُ: منفعَته إِيَّاه بِمَا يَمْنَحُه. ومَنَحه أعطَاهُ. وَقيل: كل شَيْء تقصد بِهِ قصد شَيْء فقد منحَه إِيَّاه، كَمَا تَمنَحُ الْمَرْأَة وَجههَا الْمرْآة، كَقَوْلِه:
(3/391)

تَمنَحُ المرآةَ وَجها واضِحا ... مِثْلَ قَرْنِ الشمسِ فِي الصَّحْوِ ارتَفَعْ
قَالَ ثَعْلَب: مَعْنَاهُ، تُعْطى من حسنها للمرآة، هَكَذَا عداهُ بِاللَّامِ، وَالْأَحْسَن أَن يَقُول: تُعْطى من حسنها الْمرْآة.
والمَنيحُ: الْقدح الْمُسْتَعَار وَقيل هُوَ الثَّامِن من قداح الميسر. وَقيل: المنيحُ مِنْهَا الَّذِي لَا نصيب لَهُ. وَقَالَ الَّلحيانيّ: هُوَ الثَّالِث من القداح الغفل الَّتِي لَيست لَهَا فروض وَلَا أنصباء وَلَا عَلَيْهَا غرم، وَإِنَّمَا تثقل بهَا القداح كَرَاهِيَة التُّهْمَة.
وأَمْنَحت النَّاقة، وَهِي مُمْنِحٌ: دنا نتاجها.
والمُمانِحُ من الْإِبِل: الَّتِي يبْقى لَبنهَا بعد مَا ذهب ألبان الْإِبِل.
وَقد سمت: مانِحا ومَنَّاحاً ومَنيحاً، قَالَ عبد الله بن الزبير يهجو طيئا:
ونحنُ قَتَلْنا بالمَنيحِ أخاكُمُ ... وكيعاً وَلَا يُوفِي من الفَرَسِ البَغْلُ
أَدخل الْألف وَاللَّام فِي المَنيحِ وَإِن كَانَ علما، لِأَن أَصله الصّفة، والمنيحُ هُنَا رجل من بني أَسد من بني مَالك.
والمنيحُ: فرس قيس بن مَسْعُود.
والمنيحةُ: فرس دثار بن فقعس الْأَسدي.

الْفَاء والحاء وَالْمِيم
الفَحْمُ والفَحَمُ: الْجَمْر الطافيء. وَفِي الْمثل: " لَو كنت أنفخ فِي فَحمٍ " أَي لَو كنت أعمل فِي عَائِدَة، قَالَ الْأَغْلَب:
قد قَاتلُوا لَو يَنفُخون فِي فَحَمْ
واحدته فَحْمةٌ وفَحَمةٌ.
والفحيمُ كالفحمِ، قَالَ امْرُؤ الْقَيْس:
وَإِذ هِيَ سوداءُ مِثلُ الفَحيمِ ... تُغَشّى المطانِبَ والمَنْكِبا
(3/392)

وَقد يجوز أَن يكون الفَحيمُ جمع فَحمٍ، كَعبد وَعبيد، وَإِن قل ذَلِك فِي الْأَجْنَاس.
وفَحمةُ اللَّيْل أَوله، وَقيل: أَشد سَواد فِي أَوله، وَقيل: أشده سوادا، وَقيل: فَحْمتُه، مَا بَين غرُوب الشَّمْس إِلَى نوم النَّاس، سميت بذلك لحرها، لِأَن أول اللَّيْل أحر من آخِره. وَلَا تكون الفَحْمَةُ فِي الشتَاء. وَجَمعهَا فِحامٌ وفُحومٌ، مثل مانة ومؤون، قَالَ كثير:
تُنازِعُ أشرافَ الإكامِ مَطِيَّتي ... من اللَّيلِ شَيْحاناً شَدِيدا فُحومُها
وَيجوز أم يكون فُحومُها سوادها، كَأَنَّهُ مصدر فَحُمَ.
والفَحْمَةُ: الشَّرَاب فِي جَمِيع هَذِه الْأَوْقَات الْمَذْكُورَة.
وأفْحِموا عَنْكُم من اللَّيْل وفَحَّموا، أَي لَا تسيروا حَتَّى تذْهب فَحمتُه.
وانطلقنا فَحْمةَ السحر، أَي حِينه.
وجاءنا فَحمةَ ابْن جمير: إِذا جَاءَ نصف اللَّيْل، أنْشد ابْن الْكَلْبِيّ:
عِندَ ديجورِ فحمةِ ابنِ جُمَيرٍ ... طَرقَتْنا واللَّيْلُ داجٍ بَهيمُ
والفاحِمُ من كل شَيْء: الْأسود بيِّن الفُحومة، ويبالغ فِيهِ فَيُقَال: أسود فَاحم.
وَشعر فَحيمٌ: أسود. وَقد فَحُمَ فُحوماً.
والمُفْحَمُ: العييُّ.
والمُفحَمُ: الَّذِي لَا يَقُول الشّعْر.
وأفْحَمه الهمُّ أَو غَيره: مَنعه من قَول الشّعْر.
وهاجاه فأفحَمَهَ، صادفه مُفْحَماً. وكلَّمه فَفَحَم، لم يطق جَوَابا.
وَقَول الأخطل:
وانزِعْ إليكَ فإنَّني لَا جاهِلٌ ... بَكِمٌ وَلَا أَنا إِن نَطقْتُ فَحومُ
قيل فِي تَفْسِيره: فَحومٌ، مُفْحَمٌ، وَلَا أَدْرِي مَا هَذَا إِلَّا أَن يكون توهم الزِّيَادَة فَجعله كركوب وحلوب، أَو يكون أَرَادَ بِهِ فَاعِلا من فَحَمَ إِذا لم يطق جَوَابا.
وفَحَم الصَّبِي يَفْحَمُ، وفَحِمَ فحْماً وفُحاماً وفُحوماً، وفُحِمَ وأُفْحِمَ، كل ذَلِك إِذا بَكَى حَتَّى يَنْقَطِع نَفسه.
(3/393)

وفَحَمَ الْكَبْش وفَحِمَ فَهُوَ فاحِمٌ وفَحِمٌ: صَاح.

الْبَاء والحاء وَالْمِيم
غَدِير بحومٌ: كثير المَاء، عَن الهجري وَأنْشد:
صِغارُها مِثلُ الدَّبىَ وكِبارُها ... مثلُ الضفادعِ فِي غديرِ بَحومِ
انْقَضى الثلاثي الصَّحِيح بِحَمْد الله وَحسن توفيقه.

بَاب الثنائي
المضاعف من المعتل
الْحَاء والهمزة
حَأْحَأَ بالتيس: دَعَاهُ.
وحِئْ حِئْ: دُعَاء الْحمار إِلَى المَاء، عَن ابْن الْأَعرَابِي.

مقلوبه: (أح)
أَحَّ: حِكَايَة تنحنح أَو توجع.
وأَحَّ: ردد التنحنح فِي حلقه.
والأُحاحُ: الْعَطش.
والأُحاحُ: اشتداد الْحر. وَقيل: اشتداد الْحزن.
والأُحاحُ: الغيظ.
وَسمعت لَهُ أُحَاحاً وأَحيحاً، إِذا سمعته يتوجع من غيظ أَو حزن، قَالَ:
يَطوِي الحيازِيمَ على أُحاحِ
والأحَّةُ، كالأُحاحِ.
والأُحاحُ والأحيحُ والأحيحَةُ: الضغن.
وأُحَيْحَةُ: اسْم رجل من الْأَوْس.
(3/394)

الْحَاء وَالْيَاء
الحياةُ: نقيض الْمَوْت. كتبت بِالْوَاو ليعلم أَن الْوَاو بعد الْيَاء فِي حد الْجمع، وَقيل: على تفخيم الْألف، وَحكى ابْن جني عَن قطرب أَن أهل الْيمن يَقُولُونَ: الحَيَوْةُ، بواو قبلهَا فَتْحة، فَهَذِهِ الْوَاو بدل من ألف حَيَاة، وَلَيْسَت بلام الْفِعْل من حَيَوَةٍ، أَلا ترى أَن لَام الْفِعْل يَاء؟ وَكَذَلِكَ يفعل أهل الْيمن بِكُل ألف منقلبة عَن وَاو، كَالصَّلَاةِ وَالزَّكَاة.
حَيَّ حَياةً، وحَيَّ يحْيا ويَحَيُّ.
وَقَول أهل الْمَدِينَة: ويَحْيا من حَيِىَ عَن بَيِّنَة وَغَيرهم: من حَيّ على بَيِّنَة.
وَقَوله تَعَالَى: (فَلَنُحيِيَنَّهُ حَياةً طيِّبةً) قيل: نرزقه حَلَالا. وَقيل: الْحَيَاة الطّيبَة الْجنَّة.
والحَيُّ من كل شَيْء: نقيض الْمَيِّت. وَالْجمع أَحيَاء. وَقَوله تَعَالَى: (ومَا يستَوِي الأحياءُ وَلَا الأمواتُ) فسره ثَعْلَب فَقَالَ: الْحَيّ هُوَ الْمُسلم وَالْمَيِّت هُوَ الْكَافِر، قَالَ الزّجاج: الْأَحْيَاء الْمُؤْمِنُونَ، والأموات الْكَافِرُونَ، قَالَ: وَدَلِيل ذَلِك قَوْله: (أمواتٌ غيرُ أحياءٍ وَمَا يَشعُرون) وَكَذَلِكَ قَوْله تَعَالَى: (لِيُنْذِرَ مَنْ كَانَ حَيَّا) أَي من كَانَ مُؤمنا وَكَانَ يعقل مَا يُخَاطب بِهِ، فَإِن الْكَافِر كالميت. وَقَوله عز وَجل: (ولَا تَقولُوا لمن يُقتَلُ فِي سبيلِ اللهِ أمواتٌ بل أحياءٌ) ، أموات، بإضمار مكنى، أَي لَا تَقولُوا: هم أموات، فنهاهم الله أَن يسموا من قتل فِي سَبِيل الله مَيتا، وَأمرهمْ بِأَن يسموهم شُهَدَاء فَقَالَ: (بل أَحيَاء) الْمَعْنى، بل هم أَحيَاء وَقَالَ عز وَجل: (ولَا تحْسَبَنَّ الذينَ قُتِلوا فِي سبيلِ اللهِ أَمْوَاتًا بل أحياءٌ عِنْد ربِّهم يُرزَقونَ) فأعلمنا أَن من يقتل فِي سَبيله حَيّ. فَإِن قَالَ قَائِل: فَمَا بالنا نرى جثته غير متصرفة؟ فَإِن دَلِيل ذَلِك مَا يرَاهُ الْإِنْسَان فِي مَنَامه، وجثته غير متصرفة على قدر مَا يرى، وَالله جلّ ثَنَاؤُهُ قد توفى نَفسه فِي نَومه فَقَالَ: (اللهُ يتوَّفى الأنفُسَ حِين مَوْتِها، وَالَّتِي لم تَمُتْ فِي مَنامِها) وينتبه النَّائِم وَقد رأى مَا اغتم بِهِ فِي نَومه فيدركه الانتباه وَهُوَ فِي بَقِيَّة من ذَلِك. فَهَذَا دَلِيل على أَن أَرْوَاح الشُّهَدَاء جَائِز أَن تفارق أجسامهم وهم عِنْد الله أَحيَاء، فَالْأَمْر فِيمَن قتل فِي سَبِيل الله لَا يُوجب أَن يُقَال لَهُ ميت، وَلَكِن يُقَال: هُوَ شَهِيد وَهُوَ عِنْد الله حَيّ.
وَقد قيل فِي ذَلِك قَول غير هَذَا، قَالُوا: معنى أموات أَي لَا تَقولُوا: هم أموات فِي دينهم، بل قُولُوا أَنهم أَحيَاء فِي دينهم، قَالَ أَصْحَاب هَذَا القَوْل: دليلنا قَوْله: (أوَ مَنْ كانَ
(3/395)

مَيْتا فأحَيَيْناه وجعَلْنا لَهُ نورا يَمشِي بِهِ فِي الناسِ، كَمَن مَثَلُه فِي الظلُماتِ لَيْسَ بِخارجٍ مِنْهَا) فَجعل الْمُهْتَدي حَيا، وَأَنه حِين كَانَ على الضَّلَالَة كَانَ مَيتا، وَالْقَوْل الأول أشبه بِالدّينِ والصق بالتفسير.
وَحكى الَّلحيانيّ: ضُرِبَ ضَرْبَة لَيْسَ بحايٍ مِنْهَا، أَي لَيْسَ يحيا مِنْهَا، قَالَ: وَلَا يُقَال لَيْسَ بحي مِنْهَا إِلَّا أَن يخبر انه لَيْسَ بحي، أَي هُوَ ميت، فَإِن أردْت انه لَا يحيا، قلت: لَيْسَ بحاي، وَكَذَلِكَ أَخَوَات هَذَا كَقَوْلِك: عد فلَانا فَإِنَّهُ مَرِيض، تُرِيدُ الْحَال، وَتقول: لَا تَأْكُل هَذَا الطَّعَام فَإنَّك مارض، أَي انك تمرض إِن أَكلته.
وأحياه، جعله حَيا، وَفِي التَّنْزِيل: (أليسَ ذَلِك بقادِرٍ على أَن يُحْيِ الْمَوْتَى) قَرَأَهُ بَعضهم: على أَن يُحي الْمَوْتَى أجْرى النصب مجْرى الرّفْع الَّذِي لَا تلْزم فِيهِ الْحَرَكَة، ومجرى الْجَزْم الَّذِي لَا يلْزم فِيهِ الْحَذف.
وَقَوله تَعَالَى: (ربَّنا أمَتَّنا اثنتينِ وأحييَتْنَا اثنتينِ) أَرَادَ خلقتنا أَمْوَاتًا ثمَّ أَحْيَيْتَنَا ثمَّ أمتنَا بعد ثمَّ بعثتنا بعد الْمَوْت. قَالَ الزّجاج: وَقد جَاءَ فِي بعض التَّفْسِير أَن إِحْدَى الحياتين وَإِحْدَى الْميتَتَيْنِ، أَن يحيا فِي الْقَبْر ثمَّ يَمُوت، قَالَ: فَذَلِك أدل على أَحْيَيْتَنَا وامتنا، وَالْأول أَكثر فِي التَّفْسِير.
واستَحياه: أبقاه حيًّا، وَقَالَ الَّلحيانيّ، أستَحياه استبقاه. وَلم يشتقه، وَبِه فسر قَوْله تَعَالَى: (ويَسْتَحيون نِساءكم) أَي يستبقونهن.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: حَيَّت النَّار تَحْيَ حَيَاة فَهِيَ حَيَّةٌ، كَمَا تَقول: مَاتَت فَهِيَ ميتَة.
وَقَوله:
ونارٍ قُبيل الصُّبْحِ بادَرْتُ قَدْحَها ... حَيا النارِ قد أوقدتها للْمُسَافِر
أَرَادَ حَيَاة النارِ، فَحذف الْهَاء.
وحَيَ الْقَوْم فِي أنفسهم، وأحْيَوا فِي دوابهم وماشيتهم.
وَأَرْض حَيَّةٌ: مخصبة، كَمَا قَالُوا فِي الجدب ميتَة.
وأحيَيْنا الأَرْض: وجدناها حَيَّةَ النَّبَات غضَّة. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: أُحْيِيَت الأَرْض إِذا استُخرجت.
وَطَرِيق حَيٌّ: بيِّن. وَالْجمع أحياءٌ، قَالَ الحطيئة:
(3/396)

إِذا مَحارِمُ أحياءٍ عَرَضْنَ لَهُ
ويروى: " أَحْيَانًا عرضن لَهُ " وحَيَّ الطَّرِيق: استبان، يُقَال: إِذا حَيَ لَك الطَّرِيق فَخذ يمنة.
والحِيُّ: الْحَيَاة، زَعَمُوا، قَالَ العجا