Advertisement

المحكم والمحيط الأعظم 002


أَبْوَاب الْعين وَالدَّال

الْعين وَالدَّال وَالتَّاء
عَتُدَ الشَّيء عُتَاداً فَهُوَ عَتيِدٌ " جَسُمَ.
والعَتِيدةُ: وِعاءُ الطِّيب ونحوِه، مِنْهُ.
وأعْتَدَ الشيءَ: أعَدَّه، وَحكى يَعْقُوب أَن تَاء أَعتْدَتُه بدل من دَال أعْدَدْتُه. وَفِي التَّنْزِيل: (إنَّا أعْتَدْنا للظَّالِمِينَ نَارا) قَالَ الشَّاعِر:
أعْتَدْتُ للْغُرَماءِ كَلْبا ضَارِيا ... عِنْدِي وفَضْلَ هِرَاوَةٍ من أرْزَنِ
وَشَيْء عَتيدٌ: مُعَدّ حاضرٌ.
والعَتاد: العُدَّة، وَالْجمع أعْتِدةٌ وعُتُدٌ.
وفَرَسٌ عَتِدٌ وعَتَدٌ: شديدُ الخَلْقِ سريع الوَثْبةِ لَيْسَ فِيهِ اضطرابٌ وَلَا رَخَاوةٌ. وَقيل: هُوَ العَتيدُ الحاضرُ، الذكرُ وَالْأُنْثَى فيهمَا سوا. قَالَ الاسعر الجُعْفِيُّ:
راحُوا بَصَائرُهُمْ على أكتافِهِمْ ... وبَصِيرَتِي يَعْدُو بهَا عَتَدٌ وَأي
وَقَالَ سلامَةُ بن جَنْدَل:
بكُلّ مُجَنَّبٍ كالسِّيدِ نَهّدٍ ... وكُلِّ طُوَالَةٍ عَتَدٍ نِزَاقِ
العَتود: الجَدْي الَّذِي استكْرَشَ، وَقيل: هُوَ الَّذِي قد بلغَ السِّفادَ، وَقيل: هُوَ الَّذِي أجْذَع. وَالْجمع أعْتِدَةٌ، وعِدَّانٌ. وَالْأَصْل عِتْدانٌ.
والعَتادُ: العُسّ من الأثْلِ، عَن أبي حنيفَة.
وعُتائِدُ: مَوضِع، وَذهب سِيبَوَيْهٍ إِلَى انه رّباعيّ.
وعَتْيدٌ وعِتْوَدٌ: وادٍ أَو مَوضِع. قَالَ ابْن جني: عَتْيَدٌ مصنوعٌ كضَهْيَد. وعِتْوَدٌ: دويبة،
(2/3)

مثل بهَا سِيبَوَيْهٍ وفسرها السيرافيُّ.

مقلوبه: (د ع ت)
دعَتَه يدْعَتُه دَعْتا: دفَعه دفْعا عنيفا. وَيُقَال بِالذَّالِ.

الْعين وَالدَّال والظاء
دَعَظَها يَدْعَظُها دَعْظا: نَكَحَهَا.
والدِّعْظاية: الْكثير اللَّحْم، كالدعكاية.

الْعين وَالدَّال والثاء
العَدْثُ: سهولة الْخلق.
وعُدْثانُ: اسْم رجل.

مقلوبه: (د ع ث)
دَعَث بِهِ الأرضَ: ضربهَا.
ودعث الأرْضَ دَعْثا: وَطئهَا.
والدَّعْثُ: أول الْمَرَض. وَقد دُعِثَ والدَّعْثُ: بَقِيَّة المَاء فِي الْحَوْض، وَقيل: هُوَ بَقِيَّته حَيْثُ كَانَ.
والدِّعْثُ والدَّعْثُ: الْمطلب، والحقد والذحل. وَالْجمع: ادعاث ودعاث.
ودعَثَةُ: اسْم.
وَبَنُو دَعْثَةَ: بطن.

مقلوبه: (ث ع د)
الثَّعْدُ: الرُّطَبُ. وَقيل: البُسْرُ الَّذِي غَلَبَهَ الإرْطابُ. قَالَ:
لَشَتَّانَ مَا بَيني وَبَين رُعِاتها ... إِذا صَرْصَرَ العُصْفُورُ فِي الرُّطَبِ الثَّعْدِ
الْوَاحِدَة ثَعْدَةٌ. ورُطَبَةٌ ثَعْدَة مَعْدَةٌ: طَرِيَّة، عَن ابْن الاعرابيّ. وبَقْلٌ ثَعْدٌ مَعْدٌ: غَضّ رَطْبٌ، الَمعْدُ إتباعٌ. وَحكى بَعضهم: اثْمَعَدَّ الشيءُ: لانَ وامتدَّ. فإمَّا أَن يكون من بَاب قُمارِصٍ فَيكون هَذَا بَابه، وَلَا تُقْحِمَنَّ على هَذَا من غير سَماع، وَإِمَّا أَن تكون الْمِيم أصليَّةً فَتثبت فِي الرّباعيّ.
وَمَاله ثَعْدٌ وَلَا مَعْدٌ: أَي قَلِيل وَلَا كثير.
(2/4)

مقلوبه: (د ث ع)
الدَّثْعُ: الوَطْءُ الشَّديدُ، يَمَانِية.

الْعين وَالدَّال وَالرَّاء
العَدْرُ والعَدَرُ: الْمَطَر الْكثير.
وعَدِر الْمَكَان عَدَراً. واعْتَدَرَ: كثُر ماؤهُ.
والعَدْرُ: الجُرأةُ.
وعُدَارٌ: اسْم.

مقلوبه: (ع ر د)
عَرَدَ النَّابُ يَعْرُد عُرُوداً: خرج كلُّه واشتدَّ وانتصب. وَكَذَلِكَ النباتُ.
وكلّ شيءٍ منتصبٍ شديدٍ عَرْدٌ.
وعَرَد الشيءُ يَعْرُد عُرُوداً: غَلُظَ.
والعُرُدّ والعُرُند: الشديدُ من كل شيءٍ، نونه بَدَلٌ من الدَّال.
والعَرْدُ: ذَكَرُ الْإِنْسَان. وَقيل: هُوَ الذَّكر الصُّلْب الشَّديدُ. وَجمعه أعْرادٌ.
وعَرَدَت الشَّجَرَةُ تَعْرُدُ عُرُوداً: طلعتْ وَقيل: اعْوَجًّت. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: عرَدَ النًّبْتُ يَعْرُد عُرُوداً: خرج عَن نعْمَته وغُضوضتِه فاشتدًّ. قَالَ ذُو الرمة:
يُصَعِّدْنَ رُقْشا بينَ عُوجٍ كَأَنَّهَا ... زِجاج القَنا مِنْهَا نجيمٌ وعارِدُ
وعَرَّدَ: تَرَك القَصْد وَانْهَزَمَ، قَالَ لبيدٌ:
فَمَضَى وقَدَّمَها وكانَتْ عادَةً ... مِنْهُ إِذا هيَ عَرَّدَتْ إقْدامُها
أنَّث الْإِقْدَام لتَعَلُّقه بهَا، كَقَوْلِه:
مَشَينَ كَمَا اهْتَزَّتْ رِماحٌ تسفَّهَتْ ... أعالِيَها مَرُّ الرّياحِ النَّوَاسِمِ
وعَرَدَ الحَجَر يَعْرُده عَرْداً: رَمَاه رميا بَعيدا.
والعَرَّادة: شبه المنجنيق صغيرةٌ.
(2/5)

والعَرَاد: حشيش طيب الرّيح، وَقيل: حَمْضٌ تَأْكُله الْإِبِل، ومنابته الرَّمل وسُهولُ الأَرْض. قَالَ الرَّاعي وَوصف إبِله:
إِذا أخْلَفَتْ صَوْبَ الرَّبيعِ وَصَاَلهَا ... عَرَادٌ وحاذٌ أَلْبسَا كُلَّ أجْرَعا
وَقيل: هُوَ من نجيل العَذَاة، واحدتُه عَرَادةٌ. وعَرَادٌ عَرِدٌ على الْمُبَالغَة قَالَ:
أصبح قلبِي صَرِدَا
لَا يَشْتهِي أَن يَرِدَا
إلاَّ عَرَاداً عَرِدَا
وَصِلِّيَانا بَرِدَا
وَعَنْكَثا مُلْتَبِدَا
وَقيل: إِنَّمَا أَرَادَ عارداً وبارداً فَحذف للضَّرُورَة.
والعَرَادَةُ: الجَرَادَة الْأُنْثَى.
والعَرِيدُ: الْبعيد، يَمَانِية.
وَمَا زَالَ ذَلِك عَرِيدَهُ، أَي دأبْه وهِجَّيرَاه، عَن اللِّحيانيّ.
وعَرَادَةُ: اسْم رجُلٍ، قَالَ جرير:
أتانِى عَن عَرَادَةَ قوْلُ سَوْءٍ ... فَلَا وَأبي عَرَادَةَ مَا أصَابا
عَرَادَةُ من بقيَّةِ قوْمِ لُوطٍ ... أَلا تَباًّ لِما صَنَعُوا تبابا
والعَرَادَة: اسْم فرسٍ من خيل الْجَاهِلِيَّة، قَالَ كَلْحَبَةُ:
تُسائِلُني بَنو جُشَمِ بن بَكْرٍ ... أغَرَّاءُ العَرَادَةُ أمْ بَهِيمُ
كُمَيْتٌ غَيرُ مُحْلفَةٍ ولَكِنْ ... كَلوْنِ الصِّرْفِ عُلَّ بِهِ الأديِمُ
(2/6)

مقلوبه: (د ع ر)
دَعِر العُود دَعَراً فَهُوَ دَعِرٌ: دخَّنَ وَلم يَتَّقِد. وَقيل: الدَّعِرُ: مَا احترقَ من حَطَبٍ أَو غَيره وطُفِيءَ قبل أَن يشتدَّ احتراقه.
وزَنْدٌ دَعِرٌ: قُدِح بِهِ حَتَّى احْتَرَقَ طَرَفُه فَلم يُورْ.
ودَعِرَ العُودُ دَعَراً فهُو دَعِرٌ: نَخِرَ.
ودَعِرَ الرَّجُلُ ودَعَرَ دَعارَة: فَجَرَ ومَجَنَ. وَفِيه دَعَرَة ودَعارَةٌ ودِعارَةٌ.
ورجلٌ دُعَرٌ ودُعَرَةٌ: خائنٌ يَعيبُ أَصْحَابه، قَالَ الجَعْديُّ:
فَلَا ألْفَيَنْ دُعَراً دَارِبا ... قِديمَ العَدَاوَةِ والنَّيْرَبِ
يخَبّرُكُمْ أنَّهُ ناصحٌ ... وَفِي نُصْحِه ذَنَبُ العَقْرَبِ
وَقيل: الدُّعَر: الَّذِي لَا خير فِيهِ.
والدَّعَر: الْفساد. والدُّعَرَةُ: القادحُ والعيبُ. ورجلٌ دُعَرَةٌ فِيهِ ذَلِك. وَحَكَاهُ كُراع ذُعْرَة بِالذَّالِ وَسُكُون الْعين وذُعَرَة. قَالَ: وَالْجمع ذُعَرَاتٌ. قَالَ: فَأَما الدَّاعر بِالدَّال فَهُوَ الْخَبيث.

مقلوبه: (ر ع د)
الرِّعْدَةُ: النافض يكون من الْفَزع وَغَيره، وَقد أرُعْدِ فارتَعَدَ وترعْدَدَ.
ورَجُلٌ تِرْعَيِد ورِعْدِيدٌ ورِعْدِيدةٌ: يُرْعَدُ عِنْد الْقِتَال جُبْنا. قَالَ أَبُو الْعِيَال:
وَلَا زُمَّيْلَةٌ رِعْدِي ... دَة رَعِشٌ إِذا رَكِبُوا
ونبات رِعْدِيد: ناعِمٌ، أنْشد ابْن الأعرابيّ:
والخازِبازِ السَّنِمَ الرّعْديدَا
وَقد تَرَعَّد.
(2/7)

وَامْرَأَة رِعْدِيدةٌ: يترجرجُ لحْمُها من نَعمْتها وَكَذَلِكَ كلّ شيءٍ مترجرج كالقَرِيس والفالوذ والكثيبِ ونحوِها، قَالَ العجاج:
فَهُوَ كرِعْديدِ الكَثيب الأهْيَمِ
ورَعَدَت السماءُ تَرْعَدُ وتَرْعُدُ رَعْداً ورُعُوداً، وأرْعَدَتْ: صَوَّتَتْ للإمْطارِ، وَفِي الْمثل: " رُب صَلَفٍ تَحت الرَّاعِدَة " يُضْرَب للَّذي يُكْثِرُ الْكَلَام وَلَا خير عِنْده.
وسحابة رَعَّادَةٌ: كَثِيرَة الرَّعْد. وَقَالَ اللِّحيانيّ: قَالَ الكسائيّ: لم نسمعهم قَالُوا: رَعَّادة.
وأرْعَدْنا: سمعنَا الرَّعْد، ورُعِدنْا: أَصَابَنَا الرَّعْدُ. وَقَالَ اللحيانيّ: لقد أرَعْدَنا: أَي أَصَابَنَا رعد. وَقَوله تَعَالَى: (ويُسَبِّحُ الرَّعْدُ بحَمده) . قَالَ الزّجاج: جَاءَ فِي التَّفْسِير أَنه مَلَكٌ يَزجُر السحَّاب، قَالَ: وَجَائِز أَن يكون صَوت الرَّعد تسَبيحه، لِأَن صَوت الرَّعد من عَظِيم الْأَشْيَاء. ورَعَدَت الَمرأةُ وأرْعدَتْ: تَحَسَّنَتْ وتعرّضَت.
ورَعَدَ لي بالْقَوْل يَرْعُدُ رَعْداً، وأرْعَد: تَهَدَّد وأوْعد.
ورجلٌ رَعَّادَةٌ ورَعَّادٌ: كثير الْكَلَام.
والرُّعَيْدَاءُ: مَا يُرْمَى من الطَّعَام " إِذا نُقِّىَ " كالزُّؤَان وَنَحْوه، وَهِي فِي بعض نسخ المصنَّف: رُغَيْداء، والعَين أصح.
وَبَنُو رَاعدٍ: بَطْنٌ.

مقلوبه: (د ر ع)
الدّرْعُ: لَبُوسُ الْحَدِيد، تُذكَّر وتؤنَّث، وَحكى اللحيانيّ: دِرْعٌ سابغةٌ ودِرْعٌ سابغ، وَالْجمع أدْرُعٌ وأدرَاعٌ ودُروعٌ. وتصغيرها دُرَيع بِغَيْر هَاء، وَهُوَ أحد مَا شَذَّ من هَذَا الضَّرْب.
وادَّرَع بالدّرْعِ وتدَرَّعَ بهَا وادَّرَعَها وتَدَّرعها: لبسهَا.
وَرجل دارع: ذُو دِرْع، على النَّسب، كَمَا قَالُوا: لابِنٌ وتامِرٌ، فَأَما قَوْلهم مُدَرَّعٌ فعلى وضع لفظ الْمَفْعُول مَوضِع لفظ الْفَاعِل.
والدِّرْعِيَّة: النَصالُ الَّتِي تَنْفُذُ الدُّرُوعَ.
(2/8)

ودِرْعُ الْمَرْأَة: قميصها، مُذَكّر لَا غير، وَالْجمع أدْرَاع. ودَرَّعَ الْمَرْأَة بالدّرعْ: البسها إِيَّاه.
والدُّرّاعةُ والمِدْرَعُ: ضَرْب من الثِّياب، وَقيل: جُبَّةٌ مشقوقة الُمقَدَّم.
والمِدْرَعَةُ: ضَرْبٌ آخَرُ لَا يكون إِلَّا مِنَ الصَّفّ خَاصَّة.
وتدَرَّعَ مِدْرَعَتَه وأدَّرَعَها، وتمَدْرعَها، تَحَمَّلوا مَا فِي تَبْقِيِةِ الزّائدِ مَعَ الأَصْل فِي حَال الِاشْتِقَاق تَوْفيةً لِمَعْنى وحِراسةً لَهُ ودِلالةً عَلَيْهِ، أَلا ترى انهم إِذا قَالُوا: تَدَرَّعَ وَإِن كَانَت أقوى اللغتين فقد عرضوا أنفسهم لِئَلَّا يُعْرف غرضُهم أمِنَ الدّرْع هُوَ أم من المِدْرعَةَ، وَهَذَا دليلٌ على حُرْمِةَ الزَّائِد فِي الْكَلِمَة عِنْدهم حَتَّى اقَرّوه إِقْرَار الاصول. وَمثله تَمَسْكن وتَمَسْلم.
وادَّرَع اللَّيلَ لَبِسَهُ، وَفِي الْمثل: " شَمّرْ ذَيْلا وادَّرِعْ لَيْلًا ".
والمِدْرَعَةُ: صُفَّة الرَّحْلِ: إِذا بدَتْ مِنْهَا رُءوُسُ الواسِطِةِ الآخِرِةَ.
وشَاة دَرْعاءُ: سوداءُ الجسدَ بيضاءُ الرَّأْس، وَقيل: هِيَ السَّوداءُ العنقِ والرأسِ وسائُرها ابيض.
وفرَسٌ ادرَعُ: ابيض الرَّأْس والعُنُقِ وسائرُه اسودُ، وَقيل بعكس ذَلِك.
وَالِاسْم من كل ذَلِك الدُّرْعَة.
واللَّيالي الدُّرَعُ والدُّرْعُ: الثالثةَ عَشرة وَالرَّابِعَة عَشرة وَالْخَامِسَة عَشرة، وَذَلِكَ لِأَن بَعْضهَا اسودُ وَبَعضهَا ابيضُ، وَقيل: هِيَ الَّتِي يطلع القمرُ فِيهَا عِنْد وَجْه الصُّبْح وسائُرها مظلم، وَقيل: هِيَ ليلةُ ستّ عشرَة وسبعَ عشرَة وثمانَ عشرةَ، واحدُتها دَرْعاءُ ودَرِعةٌ على غير قِيَاس.
وليل أدرعُ: تفجَّر فِيهِ الصُّبْح فابيضّ بعضُه.
ونبْتٌ مُدَرِّعٌ: أُكِل بعضُه فابيضّ مَوْضِعُه، من الشَّاة الدّرعاء.
وأُدْرِعَ الماءُ ودُرِّعَ: أُكِلَ كلُّ شيءٍ قَربَ مِنْهُ، وَالِاسْم الدُّرْعة.
وأدْرَعَ القومُ: دُرِّع ماؤُهم. وحَكى ابنُ الأعرابيّ: مَاء مُدَرِّعُ وَلَا أحُقُّه. وَكَذَلِكَ رَوْضَةٌ مُدَرِّعَة: أُكلَ مَا حولهَا، بِالْكَسْرِ عَنهُ أَيْضا.
والانْدِرَاعُ والادّرَاع: التَّقَدُّم قَالَ:
أمامَ الرَّكْبِ تندرعُ انْدِراعا
(2/9)

وَفِي المَثل: انْدَرَعَ انْدِرَاعَ المُخَّةِ، وانْقَصَفَ انْقصَافَ الَبْروَقَةِ.
وَبَنُو الدَّرْعاءِ: حيّ من عَدْوانَ بنِ عَمْرٍو، وهم حُلفاءُ فِي بني سَهْم بنِ معاويةَ بن تَمِيم بن سعدِ بن هُذَيلٍ.
والأدْرَعُ: اسْم رجُل.
ودِرْعَةُ: اسمَ عَنْزٍ، قَالَ عُرْوةُ بن الوَرْدِ:
أَلمَّا أغْزَرَتْ فِي العُسّ بُزْلٌ ... ودِرْعَةُ بِنْتُها نَسِيِا فَعالى

مقلوبه: (ر د ع)
رَدَعَهُ يَرْدعُهُ رَدْعا فارتْدع: كَفَّه. قَالَ:
أهْلُ الأمانِة إنْ مالوا ومَسَّهُمُ ... طَيفُ العَدُوّ إِذا مَا ذُكِّرُوا ارتْدَعَدوا
وترادع القومُ: رَدَع بعضُهم بَعْضًا.
وبالثوب رَدْعٌ من زعفرانٍ أَي شَيْء يسيرٌ فِي مَوَاضِع شَتَّى. وَقيل: الرَّدْعُ: أثَرُ الخَلُوقِ والطِّيبِ فِي الجَسَدِ.
وقميصٌ رادِعٌ ومَرْدَوعٌ ومَرْدَّعٌ: فِيهِ أثَرُ الطِّيبِ والزَّعْفَرانِ أَو الدَّمِ. وجمْعُ الرَّادع: رُدُعُ، قَالَ:
بني قُمَيرٍ تركْتُ سَيَّدكْم ... أثوابُه من دمائه رُدُع
وغِلالَةٌ رَادِعُ ومُردَّعَةٌ: مُلَمَّعةٌ بالطيب والزَّعْفرانِ فِي مَوَاضِع.
وَالْمَرْأَة تَرْدَعُ صَدْرَها ومَقاديم جَيْبِهِا بالزعفران: تُلَمِّعُه.
ورَدَعَه يَرْدَعُه رَدْعا فارتدع: لَطَخَهُ، قَالَ ابْن مُقْبل:
يَخْدى بهَا بازِلٌ فُتْل مَرَافِقُهُ ... يَجْري بديِباجَتَيْهِ الرَّشْحُ مُرُتْدَعْ
والرَّدْعُ: مقاديم الْإِنْسَان إِذا كَانَت فِيهِ مَيِّتا.
وطَعَنهُ فَركب رَدْعه: أَي خرّ صَرِيعًا لوَجهه وعَلى رَأسه وَإِن لم يَمُتْ بعْدُ غيرَ أنَّهُ
(2/10)

كلَّما همَّ بالنهض رِكب مَقاديمَهُ فخَّر لوجهِه وَقيل: رَدْعُه: دَمُه، وركوبُه إيَّاه: أَن الدَّمَ يسيل ثمَّ يَخِرُّ عَلَيْهِ صَرِيعًا. وَقيل: رَدْعُه: عُنُقُه، حكى هَذِه الهَرَوِىُّ فِي الغَرِيبْين. وَقيل: مَعْنَاهُ أَن الأَرْض رَدَعَتْه: أَي كَفَّتْه عَن أَن يَهْوِى إِلَى مَا تحتهَا. وَقيل: رَكِبَ رَدْعَهُ، أَي لم يَرْدَعْه شَيْء فيمنعه عَن وَجْهه، وَلكنه رِكب ذَلِك فَمضى لوجهه. وخَرَّ فِي بِئْر فركِب رَدْعَه فماتَ. وَركب رَدْع المِنيَّة على الْمثل.
وسَهْمٌ مُرْتَدِعٌ: أصَاب الهدَفَ وانكسر عُودُه.
ورَدَعَ السَّهْمَ: ضرب بِنَصْلِه الأرضَ ليثْبتَ فِي الرُّعْظِ.
والمِرْدَعَةُ: نَصْلٌ كالنَّواة.
والرَّدْعُ: النُّكْسُ. وجمعهُ رُدُوعٌ. قَالَ:
وَمَا مَاتَ مُذْرِى الدَّمْعِ بل مَاتَ مَنْ بِهِ ... ضَنًى باطِنٌ فِي قَلْبِهِ ورُدُوعٌ
والرُّادعُ كالرَّدْع. والرُّدَاعُ: الوَجَعُ فِي الْجَسَد، قَالَ:
فيا حزنا وعاوَدَني رُدَاعي ... وَكَانَ فِرَاق لُبْنَى كاِلخداعِ
ورجلٌ رَدِيع: بِهِ رُدَاعٌ. وَكَذَلِكَ الْمُؤَنَّث. قَالَ أَبُو صَخْر الهُذَليّ:
وأشْفِى جَوًى باليأْسِ مِنِّى قَد ابْتَرَىَ ... عِظامي كَما يَبْرِى الرَّدِيعَ هيُامُها
والرِّداعَةُ: شبهُ بيتٍ يُتَّخذ من صفيح ثُمَّ تُجعل فِيهِ لحمةٌ يُصادُ بهاالضَّبُعُ والذئْبُ.
والرِّداع: مَوضِع، قَالَ لبيد:
وصاحِبُ مَلْحُوبٍ فُجِعْنا بيَوْمِهِ ... وَعند الرّداعِ بَيتُ آخرَ كَوْثَر

الْعين وَالدَّال وَاللَّام
العَدْل: مَا قَامَ فِي النُّفوس أَنه مُسْتَقِيم. وَهُوَ ضدُّ الْجور.
(2/11)

عَدَل يعْدِل عَدْلاً وَهُوَ عادلٌ من قوم عُدُولٍ وعَدْلٍ. الأخيرةُ اسمٌ للْجمع كتَجْرٍ وشَرْبٍ.
وَرجل عَدْلٌ وُصِفَ بِالْمَصْدَرِ، وعَلى هَذَا لَا يُثَنَّى وَلَا يُجمع وَلَا يُؤنَّث، فَإِن رأيتَه مجموعا أَو مثَنًّى أَو مؤنثا فعلى أَنه قد أُجْرِىَ مُجْرىَ الْوَصْف الَّذِي لَيْسَ بمصدر. وَقد حكى ابْن جنيّ: امرأةٌ عَدْلَةٌ. أنثَّوا الْمصدر لما جَرَى وَصفا على الْمُؤَنَّث. وَقَالَ ابْن جنيّ: قَوْلهم: رجلٌ عَدْلٌ وَامْرَأَة عَدْلٌ، إِنَّمَا اجْتمعَا فِي الصفّةِ المذكَّرةِ لِأَن التَّذْكِير إِنَّمَا اتاها من قِبَل المصدريَّة، فَإِذا قيل: رجلٌ عدلٌ فَكَأَنَّهُ وُصِفَ بِجَمِيعِ الجِنْس مُبَالغَة كَمَا تَقول: استولى على الفَضْل، وَحَازَ جَمِيع الرّياسة والنُّبْل. وَنَحْو ذَلِك، فَوُصِفَ بالجِنْسِ أجَمَعَ تمكينا لهَذَا الْموضع وتوكيداً. وَجعل الإفرادُ والتذكيرُ أمارَةً للمصدرِ الْمَذْكُور، وَكَذَلِكَ القولُ فِي خَصْمٍ ونحوِه مِمَّا وُصِفَ بِهِ من المصادر. فَإِن قلتَ: فَإِن لفظ المصدرِ قد جَاءَ مؤنَّثا نحوَ الزِّيَادَة والعِيادة والصَّولة والجُهُومة والَمحْمِيةِ والَموجدةِ والطَّلاقة والبَساطة وَنَحْو ذَلِك، فَإِذا كَانَ نفسُ الْمصدر قد جَاءَ مؤنَّثا فَمَا هُوَ فِي مَعْنَاهُ ومحمولٌ بالتأويل عَلَيْهِ احْجَى بتأنيثه. قيل: الأصلُ لقوَّته أَحمْلُ لهَذَا الْمَعْنى من الفَرْع لضعفِه، وَذَلِكَ أنّ الزّيادة والعِيادةَ والجُهومة والطَّلاقةَ ونحوَ ذَلِك مصادرُ غيرُ مَشْكُوك فِيهَا، فَلَحاق التَّاء لَهَا لَا يُخْرِجها عَمَّا ثَبتَ فِي النَّفْس من مصدريتَّها، وَلَيْسَ كَذَلِك الصّفة، وَلِأَنَّهَا لَيست فِي الْحَقِيقَة مصدرا، وَإِنَّمَا هِيَ متأوَّلةٌ عَلَيْهِ ومردودةٌ بالصَّنْعَةِ إِلَيْهِ، فَلَو قيل: رجلٌ عَدْلٌ وامرأةٌ عَدْلةٌ - وَقد جَرَتْ صفة كَمَا ترى - لم يُؤْمَن أَن يُظَنَّ بهَا أَنَّهَا صِفَةٌ حَقِيقِيَّة كصَعْبةٍ من صَعْبٍ، ونَدْبَةٍ من نَدْبٍ، وفخْمة من فَخْم، فَلم يكن فِيهَا من قُوَّة الدَّلالةِ على المصدريَّةِ مَا فِي نَفْس المصدرِ نَحْو الجُهومِة والشُّهُومة والخَلاقِة. فالأصول لقُوَّتِها يُتَصرَّفُ فِيهَا، والفروعُ لضَعْفها يُتَوَقَّفُ بهَا ويُقْتَصَرُ على بعض مَا تُسَوّغُه الْقُوَّة لأُصولها. فإنْ قلت: فقد قَالُوا: رَجُلٌ عَدْلٌ، وَامْرَأَة عَدْلَةٌ، وفرسٌ طَوْعَةُ القِيادِ. وقولُ أُمَيَّة:
والحَيَّةُ اْلحَتْفَةُ الرَّقْشاءُ أخْرَجَها ... مِنْ بَيْتِها آمِناتُ الله والكَلِمُ
قيل: هَذَا قد خرجَ على صُورة الصّفةِ، لأَنهم لم يُؤْثِروا أَن يَبْعُدُوا كلَّ البُعْد عَن أصْلِ الوصْف الَّذِي بابُه أَن يَقعَ الفرْقُ فِيهِ بينَ مُذكَّرِه ومؤنَّثه، فجَرى هَذَا فِي حِفْظ الْأُصُول والتَّلَفُّتِ إِلَيْهَا للمباقاةِ لَهَا والتنبيه عَلَيْهَا مَجْرَى إِخْرَاج بعض المعْتلّ على أَصله. نَحْو اسْتَحْوَذَ وضَنِنُوا. ومَجْرَى إِعْمَال صُغْته وعُدْته وَإِن كَانَ قد نُقِل إِلَى فَعُلْتُ لمَّا كَانَ أَصله
(2/12)

فَعَلْتُ. وعَلى ذَلِك أنَّث بعضُهم فَقَالَ: خَصْمَةُ وضَيْفةَ وَجمع فَقَالَ:
يَا عَين هَلاَّ بكَيْتِ أرْبَدَ إذْ ... قُمْنا وَقَامَ الخصومُ فِي كَبَدِ
وَعَلِيهِ قولُ الآخر:
إِذا نَزَل الأضيافُ كَانَ عَذَوَّرًا ... على الحَيّ حَتَّى تَستقِلَّ مَرِاجِلُهْ
والعَدَالة والعُدُولة والمَعْدَلة والمَعْدِلةُ، كُلُّه: الَعدْل.
وعدَّلَ الحُكْمَ: اقامه.
وعدَّل الرَّجُلَ: زَكَّاهُ.
والعَدَلةُ والعُدَلَة: المُزَكُّونَ، الأخيرةُ عَن ابْن الأعرابيّ.
وعَدَّلَ الموازينَ والمكاييلَ: سَوَّاها.
وعَدَل الشيءُ الشيءَ يَعْدلِهُ عَدْلاً، وعادَلَه: وَازَنَه.
والعَدْلُ والعِدْل والعَدِيلُ: النَّظيرُ والمِثل، وَقيل: هُوَ المِثلُ وَلَيْسَ بالنَّظير عَيِنْهِ. وَفِي التَّنْزِيل: (أوْ عَدْلُ ذلكَ صياما) . وَقَالَ مُهَلْهِلٌ:
على أنْ لَيْسَ عَدْلاً من كُلَيْبٍ ... إذَا بَرَزَتْ مُخَبَّأةُ الخُدُوِر
وقولُ الأعلم:
مَتى مَا تَلْقَنِي وَمَعِي سلاحي ... تُلاقِ الموتَ لَيْسَ لَهُ عَدِيلُ
يَقُول: كأنَّ عَدِيلَ الْمَوْت فَجْأتُهُ. يُرِيد: لَا مَنْجى مَعَه، وَالْجمع أعدالٌ وعُدَلاءُ.
وعَدَل الرَّجُلَ فِي المَحْمِلِ وعادَلَه: ركب مَعَه.
وعديلُك: المعادِلُ لَك.
والعِدْل: نِصفْ الحِمْل يكون على أحَدِ جَنْبَيِ البعيرِ، وَالْجمع أعدالٌ وعدُوُل، عَن سِيبَوَيْهٍ.
(2/13)

وفرَّق سِيبَوَيْهٍ بَين العِدْلِ والعَدِيل، فَقَالَ: العِدْل من الْمَتَاع خاصَّةً والعَدِيلُ من النَّاس.
وشَرِبَ حَتَّى عَدَّلَ، أَي صَار بطْنُه كالعِدل.
وَوَقع المصطرعِانِ عدلي عير إِذا وَقعا مَعًا لم يصرع أَحدهمَا الآخر.
والعدَيِلتان: الغِرَارتَان، لِأَن كل واحدةٍ مِنْهُمَا تُعادل صاحِبَتَها.
والاعتدال: تَوَسُّطُ حالٍ بَين حالَين فِي كَمّ أَو كَيْفٍ، كَقَوْلِهِم: جِسْمٌ مُعْتَدِلٌ: بَين الطُّول وَالْقصر. وماءٌ معتدِلٌ: بَين الْبَارِد والحارّ. وَيَوْم معتدل: طَيِّبُ الْهَوَاء، ضد مُعْتَذِل بِالذَّالِ، وَقد عدَّله.
وكل مَا تناسب: فقد اعتدل.
وكلُّ مَا اقمتَه فقد عَدّلْتَه. وَزَعَمُوا أنَّ عمر ابْن الخطَّاب رَضِي الله عَنهُ قَالَ: " الْحَمد لله الَّذِي جعلني فِي قوم إِذا مِلْتُ عَدَلُوني كَمَا يُعْدَل السَّهْمُ فِي الثِّقافِ "، قَالَ:
صَبَحْتُ بهَا القَوْمَ حَتَّى امتْسَكَ ... تُ بالأرْضِ أعْدِلُها أنْ تَمِيلا
وعَدَّله كعَدَله.
واعتدل الشِّعْرُ: اتَّزَنَ واستقام، وعدَّلتُه أَنا، وَمِنْه قولُ أبي عليّ الفارسيّ: لِأَن المُرَاعَي فِي الشِّعر إِنَّمَا هُوَ تَعْديل لاجزاء.
وقوُلهم: لَا يُقْبَل لَهُ صَرْفٌ وَلَا عَدْلٌ، قيل: العَدْلُ: الفِداءُ. وَمِنْه قولهُ تَعَالَى: (وإنْ تَعْدِلْ كُلَّ عَدْلٍ) وَقيل: العَدْلُ: الكَيْل. وَقيل: العَدْلُ: المِثْلُ، وأصْلهُ فِي الدِّيةِ، يُقَال: لم يَقْبَلوا مِنْهُم عَدْلا وَلَا صَرْفا، أَي لم يَأْخُذُوا مِنْهُم دِيةً وَلم يَقْتُلوا بقتيلهم رجُلا وَاحِدًا أَي طلبُوا مِنْهُم أَكثر من ذلكَ، وَقيل: العَدْلُ الْجَزَاء، وَقيل: الفريضةُ، وَقيل: النَّافلةُ. وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: الَعدْلُ: الاستقامةُ. وَسَيَأْتِي ذِكْرُ الصَّرْفِ فِي مَوْضِعه.
وعَدَل عَن الشَّيْء يَعْدِل عَدْلاً وعُدُولا: حادَ.
وعَدَل إِلَيْهِ عُدُولا: رَجَعَ.
ومالَهُ مَعْدِلُ وَلَا مَعْدُولٌ: أَي مَصرِف.
وعَدَل الطَّريقُ: مَال.
وقوُل أبي خِرَاشٍ:
(2/14)

على أنَّنِي إذَا ذَكَرْتُ فِرَاقَهُمْ ... تَضِيقُ علىَّ الأرْضُ ذاتُ المَعادِلِ
أَرَادَ: ذاتَ السَّعَة يُعْدَلُ فِيهَا يَمينا وشمِالا من سَعَتِها.
وانْعَدَل وعادل: اعْوَجّ، قَالَ ذُو الرُّمَّةِ:
وَإِنِّي لأُنْحي الطَّرْفَ مِن نحوِ غَيرِها ... حَياءً ولَو طاوَعْتُهُ لم يُعادِلِ
والعِدَال: أَن يَعْرِضَ لَك أمْران فَلَا تَدري إِلَى أيِّهما تَصِير. فَأَنت تُرَوّي فِي ذَلِك، عَن ابْن الأعرابيّ، وَأنْشد:
وذُو الَهمّ تُعْدِيه صَرِيمةُ أمْرِه ... إِذا لم تُمَيِّثْهُ الرُّقَي ويُعادِلُ
وعَدَل الفَحْلَ عَن الضِّرِابِ فانعَدَل: نَحَّاه فتنحَّى. قَالَ أَبُو النَّجْم:
وانْعَدَل الفَحلُ ولمَّا يُعْدَلِ
وعَدَل بالِلّهِ يَعْدِل: أشْرَكَ.
وَقَوْلهمْ للشيءِ إِذا يِئُسِ مِنْهُ: وُضِعَ على يَدَيْ عَدْلٍ. هُوَ الَعدْل بن جزْءِ بنِ سَعْدِ العَشيرةِ، وَكَانَ وَلِيَ شُرَطَ تُبَّعٍ، وَكَانَ تُبَّعٌ إِذا أَرَادَ قَتْلَ رَجُلٍ دَفعه إِلَيْهِ، فَقَالَ النَّاس: وُضِع على يَدَيْ عَدْلٍ.
وَعَدَوْلي: قريةٌ بالبَحرين. وَقد نَفى سِيبَوَيْهٍ فَعَوْلى فاحْتُجَّ عَلَيْهِ بعَدَوْلي، فَقَالَ الفارِسِيُّ: أَصْلهَا عَدَوْلاً. وَإِنَّمَا تُرِك صَرْفه لِأَنَّهُ جُعِل اسْما للْبُقْعَة، وَلم نسْمع نَحن فِي أشعارهم عَدَوْلاً مَصْرُوفا.
والعَدَوْلِيَّةُ: سفُنٌ منسوبةٌ إِلَى عَدَوْلي. فَأَما قَول نَهْشَلِ بن حَرّىّ:
فَلَا تأْمَنِ النَّوْكَي وَإِن كَانَ دارُهُمْ ... وَرَاءَ عَدَوْلاتٍ وكُنْتَ بقَيْصَرَا
(2/15)

فزَعم بعضُهم أنَّه أنَّثَ بِالْهَاءِ للضَّرُورَة، وَهَذَا يُؤَنِّسُ بقول الفارِسِيّ. وَأما ابْن الأعرابيّ فَقَالَ: هُوَ مَوْضع. وَذهب إِلَى أَن الْهَاء فِيهَا وَضْعٌ، لَا أَنه أَرَادَ عَدَوْلِيّ. ونظيُرهُ قَوْلهم قَهوَبْاةٌ للنَّصْلِ العريض.
وَشَجر عَدَوْلِيّ: قديم، عَنهُ أَيْضا، واحدتُه عَدَوْلِيَّةٌ. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: العَدَوْلِيُّ: القديمُ من كلّ شيءٍ، وَأنْشد غَيره:
عليَها عَدَوْلِيُّ الهَشيمِ وصَامِلُهْ
ويروى: عَداميل الهشيم. يَعْنِي الْقَدِيم أَيْضا. وَفِي خبرِ أبي العارِم " فآخُذُ فِي أرطَى عَدَوْلِيّ عُدْمُلِيّ ".

مقلوبه: (ع ل د)
العَلْدُ: عَصَبُ العُنُقِِ، وجمعُه أعلاد.
والعَلْدُ: الصُّلْبُ الشَّديد من كلَ شيءٍ كأنّ فِيهِ يُبْسا من صَلابته، وَهُوَ أَيْضا الرَّاسِي الَّذِي لَا يَنْقاد وَلَا يَنْعَطف وَقد عَلِدَ عَلَدًا.
والعِلَّوْدُ والعِلْوَدُّ من الرّجال وَالْإِبِل: الُمسِنُّ الشَّديدُ، وَقيل: الغليظُ، قَالَ الدُّبَيرِيُّ:
كأنَّهما ضَبَّانِ ضَبَّا عَرَادَةٍ ... كبيران عِلْوَدّانِ صُفرًا كُشاهما
والعِلْوَدُّ: الْكَبِير. ووَصف الفرزدقُ بَظْر أُمّ جريرٍ بالعِلْوَدّ فَقَالَ:
بِئْسَ المُدافعُ عنكُم عِلْوَدُّها ... وابنُ المَراغَةِ كانَ شَرَّ مُجِيرِ
وَأرَاهُ إِنَّمَا عَنى بِهِ عِظَمَهُ وصَلابَتَه.
وسَيِّد عِلْوَدّ: رَزِينٌ ثَخِينٌ. ووَقَع فِي بعض نُسخ الْكتاب: العِلْوَدُ بِالتَّخْفِيفِ، فَزعم السِّيرافي إِنَّهَا لغةٌ.
واعْلَوَّدَ: لزم مَكانه فَلم يُقْدَرْ على تحريكه.
(2/16)

قَالَ رؤبة:
وعِزُّنا عِزّ إِذا تَوَحَّدَا ... تَثاقَلَتْ أرْكانُهُ واعْلَودَّا
والعَلادَي والعَلَنْدَي والعُلَنْدي: البعيرُ الضَّخمُ الشَّديد، وَكَذَلِكَ الْفرس، وَقيل: هُوَ الغليظُ من كلّ شيءٍ، وَالْأُنْثَى عَلَنْداة. وَالْجمع عَلادَي. وَحكى سِيبَوَيْهٍ عَلَدْنَي.
والعَلَنْدَدُ: الفرسُ الشدَّيدُ.
وَمَالِي مِنْهُ عَلَنْدَدٌ ومُعْلَنْدَدٌ أَي بُدُّ، وَقَالَ اللِّحيانيّ: مَا وجدتُ إِلَى ذَلِك مُعْلنُدَدًا ومُعْلَنْددًا أَي سَبِيلا، وَحكى أَيْضا: مَالِي عَن ذَاك مُعْلُنْدُدُ ومُعْلنَدَدٌ، أَي محيصٌ.
والعَلَنْدَي: ضرب من شَجَر الرمل وَلَيْسَ بحَمْضٍ، يهيجُ لَهُ دُخان شَدِيد، قَالَ عنترة:
سيأتيكُمُ مِنِّي وَإِن كَانَ نائِيا ... دُخانُ العَلَنْديَ دونَ بَيِتْيَ مِذْوَدُ
أَي سَيَأْتِيكُمْ مِذْوَدٌ يَذُودُكم، يَعْنِي الهجاء. وقولُه: دخانُ العَلَنْدَي دون بَيْتِي. أَي مَنابِتُ العَلَنْدي بيني وَبَيْنكُم.
وَقيل: العَلَنْدَي: مِن العِضَاةِ وَلَا شَوْكَ لَهُ، واحِده عَلَنْدَاةٌ.
وذاتُ العَلَنْدَي: اسمُ أرْضٍ. قَالَ الرَّاعِي:
تَحَمَّلْنَ حَتَّى قُلْتُ لَسْنَ بَوَارِحا ... بِذَات العَلَنْدَي حيثُ نامَ الَمفَاجِرْ

مقلوبه: (د ل ع)
دَلَعَ الرَّجلُ لسانَهُ يَدْلَعُهُ دَلْعا وأدلعه: أخرجه.
وأدلَعَهُ العطشُ. ودَلَعَ اللسانُ نفسُهُ يَدْلَعُ دَلْعا ودُلُوعا وانْدَلَع: خرج من الْفَم واسترخى وَسقط على العَنْفَقَة كلسان الْكَلْب. وأدْلَعَ قَلِيلَةٌ، قَالَ:
وأدْلَعَ الدَّالعُ مِن لِسانِهِ
فجَاء باللُّغتين.
(2/17)

وَطَرِيق دَلِيعٌ: سَهْلٌ فِي مكانٍ حَزْنٍ لَا صُعُودَ فِيهِ وَلَا هُبوط، وَقيل: هُوَ الْوَاسِع.
والدُّلاَّعُ: ضَرْبٌ من مَحَارِ الْبَحْر.
والدَّلاَّعُ نَبْتٌ.

الْعين وَالدَّال وَالنُّون
عَدَنَ بالمكانِ يَعْدِنُ ويَعْدِنُ عَدْنا وعُدُونا: أَقَامَ.
وجنَّاتُ عَدْنٍ، مِنْهُ، لمَكَان الخُلْد.
والَمعْدِنُ مَنْبِتُ الْجَوَاهِر من الْحَدِيد والفِضَّة والذَّّهب ونحوِها، لِأَن أهلَه يُقيمون فِيهِ لَا يَبَرحون عَنهُ صيفا وَلَا شتاءً.
ومَعْدِن كُلّ شيءٍ: اصله، من ذَلِك.
وَهُوَ مَعْدِن خَير وكَرَمٍ. على الَمَثل.
والعَدَانُ: موضعُ العُدُون.
وعَدَنَتِ الإبلُ تَعْدِنُ وتَعْدُن عَدْنا وعُدُونا: أَقَامَت فِي المرعى، وخصَّ بعضُهُم بِهِ الْإِقَامَة فِي الحَمْضِ، وَهِي نَاقَة عادِنٌ، بِغَيْر هَاء.
والعَدَنُ: موضعٌ بِالْيمن، وَيُقَال لَهُ أَيْضا: عَدَنُ أبْين، نُسِبَ إِلَى أبْينَ رَجُلٍ من حِمْيَر لِأَنَّهُ عَدَنَ بِهِ: أَي أَقَامَ.
والعَدَانُ: موضعُ كلّ ساحِل، وَقيل: عَدَانُ البَحُر: ساحِلُه، قَالَ يزيدُ بن الصَّعِق:
جَلَبنْا الخيْلَ من تَثْليثَ حَتَّى ... وَرَدْن على أُوَارَةَ فالعَدَانِ
والعَدان: أرضٌ بعَيْنها، من ذَلِك.
وعَدَنَ الأرضَ يَعْدِنُها عَدْنا وعَدَّنَها: زَبَّلَها.
والَمْعدِنُ: الصَّاقُورُ.
والعَدِينَةُ: الزيادةُ الَّتِي تُزَاد فِي الغَربْ، وَقد عَدَّنْتُه.
وعَدَّنَ بِهِ الأرضَ: ضَرَبها بِهِ.
وعَدْنان: اسْم رَجُل.
وعِدَانُ وعُدَيْنَةُ من أَسمَاء النِّساء.
(2/18)

مقلوبه: (ع ن د)
عَنَدَ عَن الشَّيْء يَعْنِد ويَعْنُدُ عُنُودًا. وعَنِدَ عَنَدًا: تباعَدَ.
وناقة عَنُودٌ: تَباعَدَ عَن الْإِبِل فترْعَى نَاحيَة. وَالْجمع عُنُدٌ. وعانِدٌ وعانِدَةٌ وجمعهما جَمِيعًا عَوانِدُ وعُنَّد، قَالَ:
إِذا رحلْتُ فاجعلوني وسَطا ... إنِّي كَبِيرٌ لَا أُطيق العُنَّدَا
جمع بَين الطَّاء وَالدَّال وَهُوَ إكفْاءٌ.
وَرجل عَنُودٌ، يَحُلُّ وَحْدَه وَلَا يُخالط النَّاس. قَالَ:
ومَوْلًى عَنُودٍ ألْحَقَتْهُ جَرِيرَةٌ ... وَقد تُلْحِقُ الموَلى العَنودَ الجرائِرُ
والعَنُود من الدَّوَابّ: المتقدمةُ فِي السَّير، وَكَذَلِكَ هِيَ من حُمُر الوَحْش.
وناقةُ عَنُودٌ: تَنكَّبُ الطَّريقَ من نَشاطها وقوَّتِها. والجمعُ عُنُد وعُنَّدٌ. وعِندي أَن عُنَّدًا لَيْسَ جمع عَنُود، لِأَن فَعُولاً لَا تُكَسَّرُ على فُعَّل. وَإِنَّمَا هِيَ جمعُ عاندٍ وَهِي مُماتَةٌ.
وعانِدَةُ الطَّريق: مَا عَدَل عَنهُ فعَنَد، أنْشد ابْن الأعرابيّ:
فانك والبُكا بعد ابْن عمرٍو ... لكالسَّارِي بعاندة الطَّرِيقِِ
يَقُول: رُزِئْتَ عَظِيما فبكاؤُك على هالكٍ بعدَهُ ضلالٌ: أَي لَا يَنْبَغِي لَك أَن تبكيّ على أحد بعده.
وعَنَدَ الرجلُ يَعْنُدُ عَنْدًا وعُنُودًا وعَنُدَ: عَتا وطَغى وجاوَز قَدْرَه.
وَرجل عَنِيدٌ: عاندٌ. وَفِي التَّنْزِيل: (وخابَ كُلُّ جَبَّارٍ عنَيدٍ) .
وعَنَد عَنِ الحقّ وَعَن الطريقِِ يَعْنِدُ ويَعْنُدُ: مَال.
والُمعانَدَة والعِنادُ: أَن يعْرِفَ الرجلُ الشَّيءَ فيأْباه ويميلَ عَنهُ.
وتَعانَدَ الخَصْمانِ: تجادلا.
(2/19)

وعانَده عِنادًا: فعل مِثل فِعله.
وعقبةٌ عَنُودٌ: صَعْبةُ الُمرْتَقَى.
وعَنَدَ العِرْقُ وعَنِد وعَنُد وأعْندَ: سَالَ فَلم يكَدْ يرْقأُ، قَالَ عمْرُو بنُ مِلْقَطٍ.
بطَعْنَةٍ يَجْرِي لهَا عانِدٌ ... كالمَاءِ من غائِلةِ الجابِيَةْ
وفسَّر ابنُ الأعرابيِّ العاندَ هُنَا بالمائل. وعَسَى أَن يكون السائلَ فصَحَّفَهُ النَّاقلُ عَنهُ.
وأعْنَدَ أنْفُهُ: كَثر سَيَلانُ الدَّمِ مِنْهُ.
وأعْنَدَ القَيْءَ وأعْنَدَ فِيهِ: تابَعَهُ.
والعَنَدُ: الجانِبُ. والعَنَدُ: الاعِتراضُ. وَقَوله:
يَا قوْمُ مَالِي لَا أحِبُّ عَنْجَدَهْ
وكُلُّ إنْسانٍ يُحبُّ وَلَدهْ
حُبَّ الُحَبارَي ويرِفُّ عَنَدَهْ
- ويروى: يَرِفُّ - أَي مُعَارضَة للوَلَد. وَقيل: العَنَدُ هُنَا: الْجَانِب. وَقَالَ ثَعْلَب: هُوَ الِاعْتِرَاض. قَالَ: يُعَلِّمُه الطيران كَمَا يعلِّم العُصفورُ وَلَده. وأنشده ثَعْلَبٌ:
وكُلُّ خِنزِيرٍ....
وعِنْدَ وعُنْدَ وعَنْدَ: أقْصَى نهاياتِ القُرْبِ وَلذَلِك لم يُصَغَّرْ، وَهُوَ ظرف مُبْهَم، وَلذَلِك لم يتمكَّن إلاَّ فِي مَوضِع وَاحِد، وَهُوَ أَن يَقُول الْقَائِل لشيءٍ بِلَا عِلم: هَذَا عِنْدِي كَذَا كَذَا. فَيُقَال: أوَلكَ عِنْدٌ؟ وَزَعَمُوا أَنه فِي هَذَا الْموضع يُراد بِهِ القَلْبُ وَمَا فِيهِ من اللُّب. وَهَذَا غير قَوِيّ.
قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَقَالُوا: عِنْدَك: تُحَذّره شَيْئا بَين يَدَيْهِ أوْ تأْمُرُه أَن يتَقَدَّم، وَهِي من أَسمَاء الفِعل لَا تَتَعدَّى.
وَقَالُوا: أَنْت عِنْدِي ذاهبٌ، أَي فِي ظِّني. حَكَاهَا ثَعْلبٌ عَن الفرّاء. وَمَالِي عَنهُ عُنْدَدٌ وعُنْدَةٌ، أَي بُدّ، قَالَ:
لقد ظَعَن الحيُّ الجميعُ فأصْعَدُوا ... نعمْ لَيْسَ عَمَّا يفعلُ اللُه عُنْدَدٌ
(2/20)

وَإِنَّمَا لم يُقْضَ عَلَيْهَا إِنَّهَا فُنْعَلٌ لِأَن التكريرَ إِذا وَقع وجبَ القضاءُ بالزيادةِ إِلَّا أَن يَجِيء ثَبْتٌ وَإِنَّمَا قُضِيَ على النُّون هَاهُنَا أَنَّهَا أصْل لِأَنَّهَا ثَانِيَة، وَالنُّون لَا تُزَاد ثَانِيَة إلاَّ بثَبْتٍ. وَقَالَ اللِّحيانيّ: مَالِي عَن ذَاك عُنْدُدٌ وعُنْدَدٌ: أَي مَحِيصٌ. وَقَالَ مَرَّةً: مَا وجدت إِلَى ذَلِك عُنْدُدًا وعُنْدَدًا، أَي سَبِيلا، وَلَا ثَبْتَ هُنا.
وعانِدَان: واديان معروفان، قَالَ:
شُبَّتْ بِأَعْلَى عانِدَيْنَ مِنْ إضمْ
وعانِدِينُ وعانِدُونَ: اسْم وادٍ أَيْضا. وَفِي النصب والخفض عانِدِينَ، حَكَاهُ كُرَاعُ، ومثَّلَهُ بقاصِرِينَ وخانِقِينَ ومارِدِينَ وماكسيِنَ وناعِتينَ، وكل هَذِه أَسمَاء مَوَاضِع.

مقلوبه: (د ع ن)
الدَّعْنُ: سَعَفٌ يُضَمُّ بعضُه إِلَى بعض ويُرْمَلُ بالشَّرِيط، يُبْسَطُ عَلَيْهِ التَّمْرُ، أزدِيَّةٌ.
ودَعانُ: موضعٌ. قَالَ كُثَيِّرُ عَزَّةَ:
وَحَتَّى أجازَتْ بطنَ ضَاسَ ودُوَنها ... دَعانٌ فهَضْبا ذِي النُّجَيْل فيَنْبُعُ

مقلوبه: (د ن ع)
رجلٌ دَنِعٌ: لَا لُبَّ لَهُ.
ودَنِعَ دَنَعا ودُنُوعا: اجتمَعَ وذَلّ.
ودَنِعَ دَنَعا: لَؤُمَ.
ودَنَعُ البعيرِ: مَا طَرَحَهُ الجازِرُ.
ودَنَعُ القوْمِ: خِساسُهُم.
ورجُلٌ دَنَعَةٌ: لَا خَير فِيهِ.

الْعين وَالدَّال وَالْفَاء
العَدْف: الْأكل. والعَدُوف: الذَّوَاقُ أَعنِي مَا يُذاق. قَالَ:
وجِيفٌ بالقُنِىّ فَهُنَّ خُوصٌ ... وقِلَّةُ مَا يَذُقْنَ مِنَ العَدُوفِ
عَدُوفٍ منْ قَضَامٍ غَير لَوْنٍ ... رَجيعِ الفَرْثِ أوْ لَوْكِ الصَّرِيِفِ
(2/21)

أَرَادَ: غيرَ ذِي لونٍ أَو غير مُتَلَوّنٍ، ورجيعُ الفَرْثِ بَدَلٌ من قَضَامٍ بَدَل بيانٍ. ولَوْكٌ فِي مَعْنَى مَلُوكٍ.
مَا ذاق عَدْفا وَلَا عَدُوفا وَلَا عُدَافا، والذال فِي كل لَك لُغَةٌ.
والعَدْفُ: نَوْلٌ قَلِيل من إصابةٍ.
والعَدْفُ: اليَسير من العَلَف.
وَمَا عَدَفْنا عِندهم عَدوفا: أَي مَا أكَلْنا.
والعِدْفَة والعِدَفَة: كالصَّنِفة من الثَّوْب.
واعتَدَف الثَّوْب: أَخذ مِنْهُ عِدْفَةً.
واعْتَدف العِدْفَة: أَخذهَا.
وَمَا عَلَيْهِ عِدْفَةٌ أَي خِرقَةٌ، لغةٌ مرغوبٌ عَنْهَا.
وعِدْفُ كلّ شيءٍ وعِدْفتُهُ: أَصله الذَّاهِب فِي الأَرْض. قَالَ الطِّرِمَّاح:
حَمَّال أثْقالِ دياتِ الثَّأَي ... عَنْ عِدَفِ الأصْلِ وجَشَّامِها
والعِدْفة من الرِّجَال: مَا بَين الْعشْرَة إِلَى الْخمسين وَحَكَاهُ كُرَاع فِي الْمَاشِيَة وَلَا أحُقُّها.
والعِدْفَة: التّجَمُّعُ، وَالْجمع عِدْفٌ وعِدَف، وَعِنْدِي أَن المعنىّ هَاهُنَا بالتجمع الجماعةُ.
والعِدْفُ: الْقطعَة من اللَّيل.
والعَدَف: القَذَى.

مقلوبه: (ع ف د)
عَفدَ يَعْفِد عَفْدًا وعَفَدَانا: طَفَرَ يَمَانِية.
والعِفْد: طَائِر يُشْبه الْحمام. وَقيل: هُوَ الْحمام بِعَيْنِه. وَالْجمع عفدان.

مقلوبه: (د ع ف)
مَوْتٌ دُعافٌ: وَحِيُّ، كذُعاف، حَكَاهَا يعقوبُ فِي البَدَل.

مقلوبه: (د ف ع)
الدَّفْعُ: الإزالةُ بقُوَّة. دَفَعَه يدْفَعُه دَفْعا ودِفاعا، ودَافَعه، ودَفَّعه، فَانْدفع، وتدفَّع وتدافَع.
(2/22)

وتَدافَعَوا الشَّيْء: دَفَعَه كلَّ وَاحِد مِنْهُم عَن نَفسه.
ورجلُ دَفَّاعٌ ومِدْفَعٌ: شديدُ الدَّفْعِ.
ورُكْنٌ مِدْفَعٌ: قَوِيّ.
ودَفَعَ عَنهُ الشَّرَّ، على المَثَل. وَمن كَلَامهم: " ادْفَعِ الشرَّ وَلَو إصبعا " حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ.
والدُّفْعَةُ: انتهاءُ جماعةِ القومِ إِلَى مَوضِع بِمَرَّةٍ، قَالَ:
فَنُدْعى جَمِيعًا مَعَ الرَّاشدين ... فندَخُلُ فِي أوَّلِ الدَّفْعَةِ
والدُّفْعَةُ: مَا دُفِعَ من سقاء أَو إِنَاء فانصبَّ بِمَّرٍة، قَالَ:
كقَطِرانِ الشَّامِ سالَتْ دُفَعُهْ
وَكَذَلِكَ دُفَعُ الْمَطَر وَنَحْوه.
وتدَفَّعَ السَّيلُ واندفع: دفعَ بعضهُ بَعْضًا.
والدُّفَّاع: طَحْمَةُ السَّيلُ والَموْج قَالَ:
جَوَادٌ يَفيضٌ علَى الُمعْتَفينَ ... كمَا فاضَ يَمٌّ بدُفَّاعِه
والدُّفَّاع: كَثْرَة المَاء وشدَّتُه.
والدُّفَّاعُ أَيْضا: الشَّيءُ الْعَظِيم يُدفعُ بِهِ عظيمٌ مِثْله، على الْمثل.
والدافعة: التَّلْعَةُ من مَسايل المَاء تَدْفَع فِي تَلْعَةٍ أُخْرَى. وَأما قَوْله:
أَيهَا الصُّلْصُلُ الُمغِذُّ إِلَى الَمدْ ... فَعِ من نَهْرِ مَعْقِلٍ فالَمذارِ
قيل: هُوَ مِذْنَب الدافعة لِأَنَّهَا تَدْفَع فِيهِ إِلَى الدَّافِعة الْأُخْرَى، وَقيل: هُوَ مَوضِع.
والُمدَفَّعُ والمتدافَع: الَمحْقورُ الَّذِي لَا يُضَيَّفُ إِن استضافَ، ولاُ يجْدَي إِن اسْتَجْدَى، وَقيل: هُوَ الضَّيْف الَّذِي يتدافعه الحَيًّ.
والُمدَفَّعُ: المدفوعُ عَن نسبه.
والدَّافعُ والمِدْفاعُ: النَّاقةُ تَدفْع اللَّبنَ على رأسِ وَلدَها لكثرته. وَإِنَّمَا يكثر اللبنُ فِي
(2/23)

ضَرْعها حِين تُرِيدُ أَن تَضَع. وَكَذَلِكَ الشَّاةُ.
والدَّفُوع من النُّوق: الَّتِي تدفع برِجْلهِا عِنْد الحلَب.
والانِدْفاعُ: الُمضِيُّ فِي الْأَمر.
والمدافعة: الُمزاحَمة.
ودَفَعَ إِلَى المكانِِ، ودُفِعَ كِلاهما: انْتهى. وغشِيتَنْا سَحَابَة ثمَّ دُفِعْناها إِلَى غَيرنَا، أَي ثُنِيَتْ عَنَّا، وَأَرَادَ دُفِعَتْنا، أَي دُفعتْ عنَّا.
ودَفَع الرَّجُلُ قَوْسَه يَدْفَعُها: سَوَّاها، حَكَاهُ أَبُو حنيفَة، قَالَ: ويَلَقْىَ الرَّجُلُ الرَّجُلَ فَإِذا رأى قَوْسَه قد تغَيَّرَتْ قَالَ: مالكّ لَا تَدْفَعُ قَوْسَك؟ أَي مَالك لَا تَعْمَلُها هَذَا العَمَل؟ ودِافعٌ ودَفَّاع ومُدِافع: أسماءٌ.

مقلوبه: (ف د ع)
الفَدَعُ: عَوَجٌ فِي المفاصل خِلْقَةً أَو داءٌ لَا يُستْطاعُ بَسْطُها مَعَه. وَأكْثر مَا يكون فِي الرُّسغ من الَيدِ والقَدَم ِ. فَدِعَ فَدَعا وَهُوَ أفْدَعُ.
والفَدَعَةُ: مَوضِع الفَدَع.
والأفْدَعُ: الظَّلِيُم، لانحراف اصابعه، صِفةٌ غالبة.
وسمْكٌ أفْدَعُ: مائل، على الْمثل.

الْعين وَالدَّال وَالْبَاء
العَدَابُ من الرَّمْلِ كالأوْعَسِ. وَقيل: هُوَ الُمسْتَرَقُّ مِنْهُ حَيْثُ يذْهَبُ مُعْظَمُه وَيبقى شيءٌ من لَيْنِه. وَقيل: هُوَ جَانب الرَّمْل الَّذِي يَرِقُّ من أَسْفَل الرَّمْلِة ويَلَي الجَدَد من الأَرْض، قَالَ ابنُ أَحْمَر:
كثوْرِِ العَدَاب الْفَرد يَضْرِبُه النَّدى ... تَعَلَّى النَّدَى فِي مَتْنِه وتحَدَّرا
الْوَاحِد والجمعُ سَواءٌ.
والعدابة: الرَّحِمُ قَالَ الفرزدق:
فكنتُ كَذاتِ الَعْركِ لم تُبْقِِ ماءَها ... وَلَا هِيَ من ماءِ العَدابَةِ طاهِرُ
(2/24)

وَقد رُوِيت: العَذابة بِالذَّالِ.

مقلوبه: (ع ب د)
العَبْد: الْإِنْسَان حُرّا كَانَ أَو رَقيقا يُذْهَبُ بذلك إِلَى أَنه مَرْبوبٌ لِباريه جَلَّ وعزّ.
والعَبْد: المَمْلوكُ، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: هُوَ فِي الأَصْل صِفُةٌ. قَالُوا: رجل عَبْدُ، وَلكنه استُعْمِل اسْتِعْمَال الْأَسْمَاء، وَالْجمع أعْبُدٌ وعَبِيدٌ وعِبادٌ وعُبُدٌ وعِبْدان وعُبْدان وعِبِدَّانٌ وأعابِدُ جمع أعْبُدٍ. قَالَ أَبُو دَاوُد الإياديّ يصف نَارا:
لَهَقٌ كنار الرأسِ بَال ... عَلْياء تُذكيها الأعابدْ
والعِبِدَّي والعِبِدَّاءُ والمَعْبُوداء والَمْعبَدةُ أسماءُ الجمعِ، وَجعل بَعضهم العِبادَ لله، وغيرَه من الْجمع لله وللمخلوقين. وخَصَّ بعضُهُم بالعِبِدَّي: العبيدَ الَّذين وُلدُوا فِي المِلْكِ.
وَالْأُنْثَى عَبدة.
والعَبْدَلُ: العبدُ، لامُه زائدةٌ.
والتَّعْبِدَة: الُمعْرِق فِي المِلْكِ.
وَالِاسْم من كل ذَلِك: العُبُودَة والعُبُوديَّة، وَلَا فعْلَ لَهُ عِنْد أبي عبيد. وَحكى اللِّحياني: عَبُدَ عُبُودَةً وعُبُودِيَّة.
وأعْبَدَهُ عَبْدًا: مَلَّكَهُ إيَّاه.
وتَعَبَّد الرَّجُلَ وعَبَّده وأعْبده: صَيَّرَه كَالْعَبْدِ، قَالَ:
حَتَّى مَ يُعْبِدُنِي قَوْمي وَقد كَثُرَتْ ... فِيهم أباعِرُ مَا شاءُوا وعِبْدان
وعَبَّدَه واعتبده واستعبده: اتَّخذهُ عبدا، عَن اللِّحيانيّ. قَالَ رؤبة الراجز:
يرْضَوْنَ بالتَّعْبيد والتَّأمِّي
(2/25)

أَرَادَ: والتامِيَة. وَفِي التَّنْزِيل: (وتلكَ نِعْمَةٌ تَمُنُّها عَليَّ أنْ عَبَّدْتَ بني إسْرائيلَ) ، وَمَوْضِع " أنْ " رَفْعٌ. كَأَنَّهُ قَالَ: وَتلك نَعمةٌ تَمُنُّها عَليَّ تعَبُّدُك. وَيجوز أَن يكون فِي مَوضِع نصب، وَيكون الْمَعْنى: إِنَّمَا صَارَت نعْمَة على لِأَن عَبَّدْتَ بني اسرائيل، أَي لَو لم تفعل مَا فَعَلْتَ لكَفَلَنِي أهْلي وَلم يُلْقوني فِي الَيمّ.
وعَبُدَ الرجُلُ عُبُودة ًو عُبُودِيَّةً وعُبِّدَ: مُلِكَ هُوَ وآباؤه من قَبُلُ.
والعبِادُ: قومٌ من قبائل شَتَّى من الْعَرَب اجْتَمعُوا على النصرانيَّة، فأنِفُوا أَن يَتَسمَّوْا بالعَبيد وَقَالُوا: نَحن العِبادُ. والنَّسبَ إِلَيْهِ: عِبادِيّ كأنصَارِيّ.
وعَبَد اللهَ يعْبُدُه عِبادَةً ومَعْبَدًا ومَعْبَدةً تَألَّه لَهُ.
ورجلٌ عابِدٌ من قوم عَبَدَةٍ وعُبُدٍ وعُبَّدٍ وعُبَّاد.
وتُقْرأ هَذِه الْآيَة على سَبْعَة أوجُهٍ: (وعَبَد الطاغُوتَ) مَعْنَاهُ: أَنه عَبَدَ الطَّاغوتَ من دون الله. وعُبِدَ الطاغوتُ. وعَبُدَ الطاغوتُ، مَعْنَاهُ، صَار الطاغوتُ يُعْبَدُ، كَمَا تَقول: ظَرُفَ الرَّجُلُ. وعُبَّدَ الطاغُوِت مَعْنَاهُ: عُبَّادُ الطاغوتِ. وعبَدَ الطاغُوتِ، أَرَادَ عَبَدَة الطاغوتِ. قَالَ أَبُو الْحسن: عَبَدَ الطاغوت، اسمٌ لجمع عَابِد كخادم وخَدَم. وعُبُد الطاغوت جماعةُ عَابِد. وَقَالَ الزّجاج: هُوَ جمع عبيد كرغيف ورُغفُ. وعَبْدَ الطاغوتِ - بِإِسْكَان الْبَاء وَفتح الدَّال - يكون على وَجْهَيْن: أَحدهمَا أَن يكون مخفَّفا من عَبُدٍ كَمَا يُقَال فِي عَضُدٍ وَجَائِز أَن يكون عَبْدٌ اسْمَ الْوَاحِد يدُلُّ على الْجِنْس. وَيجوز فِي عبْد النصبُ والرفعُ.
والُمتَعَبِّدُ: المتفرّد بِالْعبَادَة.
والُمَعَبِّدُ: الُمكَرَّمُ المَعَظَّم كَأَنَّهُ يُعْبَد. قَالَ:
تقولُ أَلا تُمْسِكْ عَلَيْك فإنني ... أرَى المَال عِنْد الباخلين مُعْبَد
" عَلِىُّ ": سكَّنَ آخِر تُمْسِك لِأَنَّهُ تَوَهَّمَ " سِكُعَ " من تُمْسِكُ عليكَ بِنَاء فِيهِ ضَمةٌ بعدَ كسرَةٍ وَذَلِكَ مُستثقَلٌ، فسكَّنَ كَقَوْل جرير:
سِيُروا بني الَعمّ فالأهْوَازُ مْنزِلُكمْ ... ونهْرُ تِيرَي وَلَا تعْرِفْكُم الَعرَبُ
وبعير مُعَبَّدُ: مُكَرَّم.
(2/26)

والعَبَدُ: الجَرَبُ، وَقيل: الَجَربُ الَّذِي لَا ينْفَعُه دواءٌ وَقد عَبِدَ عَبَدًا، وبعير مُعَبَّدُ: أَصَابَهُ ذَلِك الجرب، عَن كُرَاع.
وبَعِيرٌ معَبَّدٌ: مَهْنُوءٌ، قَالَ طرفَة:
إِلَى أَن تَحامَتْنِي العَشيرةُ كُلُّها ... وأُفْرِدتُ أفْرَادَ الْبَعِير المعَبَّدِ
وبعير مُعَبَّدٌ: مُذَلَّل.
وَطَرِيق معبَّد: مسلوك مذلّل، وَقيل هُوَ الَّذِي تَكْثُرُ فِيهِ المُخْتِلفةُ، وَقَول بِشْر:
ترى الطَّرَقَ الُمعَبَّد مِن يَدَيها ... لكِذَّان الإكامِ بِهِ انْتِضالُ
الطَّرَقُ: اللِّين فِي الْيَدَيْنِ، وعَنى بالمعبَّد: الطَّرَق الَّذِي لَا يُبْسَ يَحْدُثُ عَنهُ وَلَا جُسُوء فَكَأَنَّهُ طَرِيق معبَّد قد سُهَّلَ وذُلِّل.
وعَبِدّ عَلَيْهِ عَبَدًا وعَبَدَة فَهُوَ عابِدٌ وعَبِد: غضب. وعدَّاه الفرزدق بِغَيْر حرف فَقَالَ:
علامَ يَعْبَدِني قومِي وَقد كثرت ... فيهم أباعِرُ مَا شَاءُوا وعُبْدَانُ
أنْشدهُ يَعْقُوب، وَقد تقدّمت رِوَايَة من روى: يُعْبِدُني.
وَقيل: عَبِدَ عَبَدًا فهُو عَبِدٌ وعابِدٌ: غضب وأنِفَ، وَالِاسْم العَبَدَةُ. وَفِي التَّنْزِيل: (فَأَنا أوَّلُ العابِدِينَ) وتُقْرأ " العَبِدينَ ".
وتَعَبَّد كَعَبِدَ، قَالَ جرير:
يَرَى الُمتَعَبِّدون عَلىَّ دُوني ... حِياضَ الَموتِ واللُّجَجَ الغِمارَا
وأعْبَدُوا بِهِ: اجْتَمعُوا عَلَيْهِ يضربونه.
وأُعْبِدَ بِهِ: مَاتَت رَاحِلَته أَو اعتَلَّتْ فانقُطِعَ بِهِ.
وعبَّدَ الرَّجُلُ: أسرعَ.
وَمَا عَبِدَك عني: أَي مَا حَبَسَك. حَكَاهُ ابْن الأعرابيّ.
وعَبِد بِهِ: لزمَه فَلم يُفَارِقهُ، عَنهُ أَيْضا.
(2/27)

والعَبَدَةُ: البَقاء، يُقَال: لَيْسَ لثوبك عَبَدَة: أَي بَقَاء، عَن اللِّحياني.
والعَبَدَة: صَلاءَة الطيِّب.
والعَبَدَة: النَّاقة الشَّدِيدَة، قَالَ مَعْنُ بنُ أوْسٍ:
تَرَى عَبَداِتِهنَّ يَعُدْنَ حُدْبا ... تَناوَلُها الفَلاةُ إِلَى الفَلاةِ
وناقة ذَات عَبَدَةٍ: أَي ذاتُ قوٍة.
قَالَ أَبُو دُوَادٍ الاياديّ:
ذَات أسْرَارٍ لَهَا عَبَدَةْ
والِمْعبَدُ: المِسْحاةُ.
وتفرَّق القومُ عَباديِدَ وعَبابيدَ.
والعباديدُ والعبابيدُ: الخيلُ المتفرّقةُ فِي ذهابها ومجيئها، وَلَا وَاحِد لذَلِك كُله. قَالَ سِيبَوَيْهٍ: إِذا نسبتَ إِلَى عَباديد قلت عَباديدِيّ. " عليّ ": ذَهب إِلَى انه لَو كَانَ لَهُ واحدٌ لَرُدَّ فِي النَّسب إِلَيْهِ.
والعَباديدُ: الآكامُ.
العَبابيد: الأطْرافُ الْبَعِيدَة. قَالَ الشَّماخ:
والقومُ آتُوكَ بَهْزٌ دون إخْوَتِهِم ... كالسَّيْلِ يركَبُ أطْرافَ العَبابِيد
بَهْزٌ: حَيّ من سُلَيْم.
وَمَا عَبَّدَ أَن فعل ذَلِك: أَي مَا لَبِثَ.
والعَبْدُ: وادٍ معروفٌ فِي جبال طَيِّء.
وعَبُّودٌ: اسمُ رجُلٍ ضُرِب بِهِ المثلُ فَقيل: " نامَ نومَة عَبُّود " وَكَانَ رجلا تَماوَت على أَهله وَقَالَ: انْدُبِيني لأعَلْم كَيفَ تنْدبيني. فنَدَبَتْه فَمَاتَ على تِلْكَ الْحَال.
وأعْبُدٌ ومَعْبَدٌ وعَبِيدَة وعَبْد وعُبادةُ وعَبَّادٌ وعَبْدِيدٌ وعِبْدَانُ وعَبْدَة وعَبَدَة: أسماءٌ. وَمِنْه علقمةُ بنُ عبَدة، فإمَّا أَن يكون من العَبَدَة الَّتِي هِيَ الْبَقَاء وَإِمَّا أَن يكون سُمّيَ بالعَبَدَة الَّتِي هِيَ صَلاءَةُ الطِّيب.
(2/28)

قَالَ سِيبَوَيْهٍ: النّسَب إِلَى عبد القَيْس عبْديّ، وَهُوَ من الْقسم الَّذِي أُضيف فِيهِ إِلَى الأوّل، لأَنهم لَو قَالُوا: قَيْسيّ لالْتبَسَ بالمضاف إِلَى قَيْسِ عيْلانَ ونحوِه والعَبِيدتَان: عَبِيدةُ بنُ مُعاوية وعَبِيدَةُ ابنُ عَمْرو.
وَبَنُو عَبِيدَة: حَيّ، النّسَب إِلَيْهِ عُبَدِيّ، وَهُوَ من نَادِر مَعْدُوِل النّسَب.
وعابِدٌ: مَوضِع.
وعَبُّودٌ: مَوضِع أَو جبل.
وعُبَيدان: مَوضِع.
وعُبَيدان: ماءٌ مُنقطعٌ بِأَرْض الْيمن لَا بقْرَبُه أنيسٌ وَلَا وَحْش، قَالَ الحُطَيئة:
فَهَل كنتُ إِلَّا نَائِيا إِذْ دَعَوْتَنِي ... مُنادَي عُبَيْدانَ الُمَحَّلأ باقِرُهْ
وَقيل: عُبَيْدان فِي البيتِ: رجل كَانَ رَاعيا لرجلٍ من عادٍ ثمَّ أحَدِ بني سُوٍد، وَله خبر طَوِيل.

مقلوبه: (د ع ب)
داعَبَه مُداعَبَةً: مازحه، وَالِاسْم الدُّعابة.
وَقيل: الدُّعابة: اللّعب.
والدُّعْبُبُ: الدُّعابَةُ، عَن السيرافي.
وَرجل دَعَّابةٌ ودَعِبٌ وداعبٌ: لاعب.
وأدْعَبَ الرجل: أَمْلَح، أَي قَالَ كلمة مليحة.
وَرجل أدْعَبُ بَين الدُّعابة: أَحمَق.
والدَّعْبُ: الدّفع.
ودَعَبها يَدْعَبُها دَعْبا: نَكَحَهَا.
والدُّعابَة: نملة سَوْدَاء.
والدُّعْبُوب: ضرب من النَّمْل أسود.
والدُّعْبُوبُ: حَبَّة سَوْدَاء تُؤْكَل، الْوَاحِدَة دُعْبُوبة. وَقيل: هِيَ أصل بقلة تقشر فتؤكل.
وَلَيْلَة دُعْبوبٌ: مظْلمَة، أرى ذَلِك لسوادها.
(2/29)

قَالَ ابْن هرمة:
ويَعْلَمُ الضَّيفُ إمَّا ساقَه صَرَدٌ ... أَو لَيْلةٌ من مُحَاقِ الشَّهْرِ دُعْبُوبُ
أَرَادَ أَو إظلام لَيْلَة، فَحذف الْمُضَاف وَأقَام الْمُضَاف إِلَيْهِ مقَامه.
والدُّعْبوب: الطَّرِيق الْمُذَلل الْوَاضِح.
قَالَت جنوب الهذلية:
وكلُّ قَوْمٍ وَإِن عزُّوا وَإِن كَثُرُوا ... يَوْما طرِيُقهُمُ فِي الشَّرّ دُعْبُوبُ
والدُّعُبوب: الضَّعِيف الَّذِي يهزأ مِنْهُ النَّاس. وَقيل: هُوَ الْقصير الدميم. وَقيل: المخنث.
والدُّعْبوبُ: النشيط. قَالَ:
يَا رُبَّ مُهْرٍ حَسَنٍ دُعْبُوبِ
ودُعْبَبٌ: ثَمَر نبت. قَالَ السيرافي: هُوَ عِنَب الثَّعْلَب.

مقلوبه: (ب ع د)
البُعْد: خلاف القُرب، وَقَول امْرِئ الْقَيْس:
قَعَدْتُ لهُ وصُحْبَتِي بينَ ضَارِجٍ ... وبَينَ إكامٍ بُعْدَما مُتأَمَّلِ
إِنَّمَا أَرَادَ: يَا بعد متأمل، يتأسف بذلك، وَمثله قَول أبي الْعِيَال:
رَزِيَّةَ قَوْمَه لم يَأْ ... خُذُوا ثَمَنا ولمْ يَهَبُوا
أَرَادَ: يَا رزية قومه، ثمَّ فسر الرزية مَا هِيَ فَقَالَ: " لم يَأْخُذُوا ثمنا وَلم يهبوا "
(2/30)

وَقيل: أَرَادَ: بعد متأملي. وَقَوله تَعَالَى: (أُولئكَ يُنادَوْنَ مِنْ مَكانٍ بَعيدٍ) ، أَي بعيد من قُلُوبهم يبعد عَنْهَا مَا يُتْلَى عَلَيْهِم، لأَنهم إِذا لم يعوا فهم بِمَنْزِلَة من كَانَ فِي غَايَة البُعْد.
بَعُدَ الرجل وبَعِدَ بُعْداً وبَعَداً فَهُوَ بَعيد وبُعادٌ عَن سِيبَوَيْهٍ. وجمعهما بُعَداءُ. وَافق الَّذين يَقُولُونَ فَعيل الَّذين يَقُولُونَ فُعال لِأَنَّهُمَا أختَان، وَقد قيل: بُعُدٌ، وينشد بَيت النَّابِغَة:
فتِلك تُبْلِغُنِي النُّعْمانَ إنَّ لَهُ ... فَضْلاً على النَّاس فِي الأدْنَينَ والبُعُدِ
وَفِي الدُّعَاء: بُعْداً لَهُ، نصبوه على إِضْمَار الْفِعْل غير الْمُسْتَعْمل إِظْهَاره، أَي أبْعَدَه الله.
وبُعْدٌ باعِدٌ، على الْمُبَالغَة، وَإِن دَعَوْت بِهِ فالمختار النصب. وَقَوله:
مَداًّ بأعْناقِ المَطيّ مَداَّ ... حَتَّى تُوَافِي المَوْسِمَ الأَبْعَداَّ
فَأَنَّهُ أَرَادَ الأبْعَدَ، فَوقف فَشدد، ثمَّ أجراه فِي الْوَصْل مجْرَاه فِي الْوَقْف، وَهُوَ مِمَّا يجوز فِي الشّعْر كَقَوْلِه:
ضَخْما يُحبّ الخُلُقَ الأضْخَمَّا
وَهُوَ غير بعيد مِنْك وَغير بَعَد وباعَدَه مُباعدة وبِعادا. وباعَدَ الله بَينهمَا وبعَّد، وَيقْرَأ (رَبَّنا باعِدْ بَينَ أسْفارِنا) و" بَعِّدْ " قَالَ الطرماح:
تُباعِدُ مِنَّا من نُحِبُّ اجتماعَه ... وتَجْمعُ مِنَّا بينَ أهل الضَّغائنِ
وَرجل مبْعَدٌ: بَعيد الْأَسْفَار، قَالَ كثير عزة:
مُناقِلَةً عُرْضَ الفَيافِي شِملَّةً ... مَطِيَّةَ قَذَّافٍ على الهَوْلِ مِبْعَدِ
(2/31)

قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَقَالُوا: بُعْدَك، تحذره شَيْئا من خَلفه.
وبَعِد بَعَداً وبَعُدَ: هلك أَو اغترب. قَالَ تَعَالَى: (كَمَا بَعِدَتْ ثَمُودُ) ، وَقَالَ مَالك بن الريب الْمَازِني:
يَقُولُونَ لَا تَبْعَدْ وهم يَدْفِنوني ... وأينَ مكانُ البُعْدِ إِلَّا مكانيا
وَهُوَ من البُعْد.
والبُعْدُ والبِعاد: اللَّعْن، مِنْهُ أَيْضا.
وأبْعَده الله: نَحَّاه عَن الْخَيْر وأبعده.
وَجَلَست بعيدَة مِنْك، وبعيداً مِنْك، يَعْنِي مَكَانا بَعيدا. وَرُبمَا قَالُوا: هِيَ بَعيدٌ مِنْك، أَي مَكَانهَا. وَفِي التَّنْزِيل: (وَمَا هيَ مِنَ الظَّالِمِينَ ببَعِيدٍ) . وَأما بعيدةُ الْعَهْد فبالهاء.
ومنزل بَعَدٌ: بعيدٌ.
وتنحَّ غير بَعيدٍ: أَي كن قَرِيبا.
وَغير باعِدٍ: أَي صاغر.
وانه لغير أبْعدَ: أَي لَا خير فِيهِ وَلَا لَهُ بعد مَذْهَب.
وانه لذُو بُعْدةٍ: أَي لذُو رَأْي وحزم.
وَمَا عِنْده أبْعَدُ: أَي طائل.
وبَعْدُ: ضد قبل يُبنى مُفردا ويعرب مُضَافا. وَحكى سِيبَوَيْهٍ انهم يَقُولُونَ: من بَعْدٍ، فينكرونه، وافْعَلْ هَذَا بَعْداً. وَقَوله تَعَالَى: (للهِ الأمْرُ مِنْ قَبْلُ ومِنْ بَعْدُ) أَصلهمَا هُنَا الْخَفْض، وَلَكِن بُنيتا على الضَّم لِأَنَّهُمَا غايتان، وَمعنى غَايَة أَن الْكَلِمَة حذفت مِنْهَا الْإِضَافَة وَجعلت غَايَة الْكَلِمَة مَا بقى بعد الْحَذف، وَإِنَّمَا بُنيتا على الضَّم لِأَن إعرابهما فِي الْإِضَافَة النصب والخفض، تَقول: رَأَيْته قبلك وَمن قبلك، وَلَا يرفعان لِأَنَّهُمَا لَا يحدَّث عَنْهُمَا لِأَنَّهُمَا استعملا ظرفين، فَلَمَّا عدلا عَن بابهما تحركا بِغَيْر الحركتين اللَّتَيْنِ كَانَتَا لَهُ تدخلان بِحَق الْإِعْرَاب، فَأَما وجوب بنائهما، وَذَهَاب إعرابهما، فلأنهما عرفا من غير جِهَة التَّعْرِيف لِأَنَّهُ حذف مِنْهُمَا مَا أُضيفتا إِلَيْهِ. وَالْمعْنَى: لله الْأَمر من قبل أَن تغلب الرّوم وَمن بعد مَا غلبت. وَيقْرَأ: (للهِ الأمرُ من قَبْلٍ وَمن بَعْدٍ) يجعلونهما نكرتين. الْمَعْنى: لله الْأَمر
(2/32)

من تقدُّم وتأخُّر. وَالْأول أَجود. وَحكى الْكسَائي: (للهِ الأمرُ من قَبْلِ وَمن بَعْدِ) بِالْكَسْرِ بِلَا تَنْوِين، قَالَ الْفراء: تَركه على مَا كَانَ يكون عَلَيْهِ فِي الْإِضَافَة. وَاحْتج بقول الأول: " بَين ذراعي وجبهة الْأسد ". وَهَذَا لَيْسَ كَذَلِك، لِأَن الْمَعْنى: بَين ذراعي الْأسد وجبهته، وَقد ذُكر أحد الْمُضَاف إِلَيْهِمَا. وَلَو كَانَ " للهِ الأمرُ من قَبْلِ وَمن بَعْدِ كَذا " لجَاز على هَذَا، وَكَانَ الْمَعْنى من قبل كَذَا وَمن بَعْدِ كَذَا.
وَقَوله:
وَنحن قتلنَا الأُسْدَ أُسْدَ خَفِيّةٍ ... فَمَا شرِبوا بَعْدٌ على لَذَّةٍ خَمْرَا
إِنَّمَا أَرَادَ بَعْدُ، فنوَّن ضَرُورَة. وَرَوَاهُ بَعضهم بَعْدُ، على احْتِمَال الْكَفّ.
قَالَ اللحياني: وَقَالَ بَعضهم: مَا هُوَ بِالَّذِي لَا بَعْدَ لَهُ، وَمَا هُوَ بِالَّذِي لَا قَبْلَ لَهُ. وَقَوْلهمْ فِي الخطابة: أما بَعْدُ، إِنَّمَا يُرِيدُونَ: أما بَعْدَ دعائي لَك. وَزَعَمُوا أَن دَاوُد عَلَيْهِ السَّلَام أول من قَالَهَا، وَلذَلِك قَالَ جلّ وَعز (وآتَيْناهُ الْحِكْمَةَ وفَصْلَ الخِطابِ) ، وَزعم ثَعْلَب أَن أول من قَالَهَا كَعْب بن لؤَي.
ولقيته بُعَيْداتِ بَينٍ: إِذا لَقيته بعد حِين ثمَّ أَمْسَكت عَنهُ ثمَّ أَتَيْته، لَا تسْتَعْمل إِلَّا ظرفا.

مقلوبه: (ب د ع)
بَدَع الشَّيْء يَبْدَعُه بَدْعا وابتدعه: أنشأه وبدأه.
وبَدَع الرَّكية: استنبطها وأحدثها.
وركى بَدِيعٌ: حَدِيثَة الْحفر.
والبديعُ والبِدْعُ: الشَّيْء الَّذِي يكون أَولا، وَفِي التَّنْزِيل: (مَا كنْتُ بدْعا منَ الرُّسُلِ) .
والبَدْعَةُ: مَا ابْتُدِع من الدِّين.
وأبْدَع وابْتَدَع وتَبَدَّع: أَتَى ببِدْعةٍ، قَالَ الله تَعَالَى: (ورَهْبَانيَّةً ابْتَدَعُوها) ، وَقَالَ رؤبة:
إِن كُنْتَ للهِ التَّقىَّ الأطْوَعا ... فَلَيْسَ وَجْهُ الحقّ أَن تَبَدَّعا
والبديع: الْمُحدث العجيب.
(2/33)

والبديع: الْمُبْدع.
والبديع: من أَسمَاء الله عز وَجل لإبداعه الْأَشْيَاء وإحداثه إِيَّاهَا، وَفِي التَّنْزِيل: (بَدِيعُ السَّمَواتِ والأرْضِ) ، قَالَ أَبُو إِسْحَاق: يَعْنِي انه أنشأهما على غير حذاء وَلَا مِثَال.
وسقاء بَدِيعٌ: جَدِيد، وَكَذَلِكَ الْحَبل، حَكَاهُ أَبُو حنيفَة.
وَرجل بِدْعٌ: غُمْرٌ.
وأُبْدِعَت الْإِبِل: بَركت فِي الطَّرِيق من هزال أَو دَاء أَو كلال. وأبْدَعَتْ هِيَ: كلت أَو عطبت. وَقيل: لَا يكون الإبداع إِلَّا بظلع.
وأُبْدِعَ وأُبْدِعَ بِهِ وأَبْدَع: حسر عَلَيْهِ ظَهره أَو قَامَ بِهِ، أَي وقف بِهِ، وَفِي الحَدِيث: " أنَّ رجُلا أَتَى النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: يَا رَسُول الله، إِنِّي أُبْدِعَ بِي فَاحْمِلْنِي ".
وأبْدَعَ بِهِ ظَهره، قَالَ الأفوه:
ولكلّ ساعٍ سُنَّةٌ مِمَّنْ مَضَى ... تَنْمِي بِهِ فِي سَعْيِهِ أوْ تُبْدِعُ
وَفِي الْمثل: " إِذا طلبت الْبَاطِل أُبْدِعَ بك ".
وأبْدَعوا بِهِ: ضربوه.
وأبْدَعَ يَمِينا: أوجبهَا. عَن ابْن الْأَعرَابِي.
وأبْدَع بِالسَّفرِ أَو الْحَج: عزم عَلَيْهِ.

الْعين وَالدَّال وَالْمِيم
العَدَمُ والعُدْم والعُدُمُ: فقدان الشَّيْء، وَقد غلب على فقدان المَال وقلته. عَدِمَهُ عَدَما وعُدْما.
وأعْدَمه غَيره.
وأعْدَمَني الشَّيْء: لم أجدْهُ، قَالَ لبيد:
وَلَقَد أغْدُو ومَا يُعْدِمُنِي ... صَاحِبٌ غَيرُ طَوِيلِ المُحْتَبَلْ
(2/34)

يَعْنِي فرسا، والمُحْتَبَلُ: مَوضِع الْحَبل فَوق العرقوب، وَطول ذَلِك الْموضع عيب.
وأعْدَمَ إعدَاما وعُدْما: افْتقر، عَن كرَاع، قَالَ: وَنَظِيره: أحضر الرجل إحضاراً وحُضراً وأيسر إيساراً ويُسراً، وأعسر إعساراً وعُسراً وأنذر إنذاراً ونُذراً، وَأَقْبل إقبالا وقُبلا، وَأدبر إدباراً ودُبراً، وأفحش إفحاشاً وفُحشاً وأهجر إهجاراً وهجراً، وَأنكر إنكاراً ونُكراً. قَالَ: وَقيل: بل الْفِعْل من ذَلِك كُله الِاسْم، والإفعال الْمصدر. وَهُوَ الصَّحِيح، لِأَن فَعْلاً لَيْسَ مصدر أفْعَلَ.
والعَدِيمُ: الْفَقِير. وَجمعه عُدَماءُ.
وأعْدَمَه: مَنعه.
وَأَرْض عَدْماءُ: بَيْضَاء.
وشَاة عَدْماءُ: بَيْضَاء الرَّأْس وسائرها مُخَالف لذَلِك.
والعَدائمُ: نوع من الرطب بِالْمَدِينَةِ يَجِيء آخر الزَّمَان.
وعَدْمٌ: وَاد بحضرموت كَانُوا يزرعون عَلَيْهِ فغاض مَاؤُهُ قبيل الْإِسْلَام فَهُوَ كَذَلِك إِلَى الْيَوْم.

مقلوبه: (ع م د)
العَمْدُ: ضد الْخَطَأ فِي الْقَتْل وَسَائِر الْجِنَايَة، وَقد تَعمَّدَه وتعَمَّد لَهُ.
وعَمَدَهُ يَعْمِدُه عَمْداً، وعَمَد إِلَيْهِ وَله وتعَمَّده واعتَمَده: قَصَده.
وعَمَدَ الشَّيْء يَعْمِدُه عَمْداً: أَقَامَهُ.
والعِمادُ: مَا أُقيم بِهِ، وَقَوله تَعَالَى: (بِعادٍ إرَمَ ذاتِ العِمادِ) قيل: مَعْنَاهُ: ذَات الْبناء الرفيع المُعَمَّد، وَجمعه عُمُدٌ.
والعَمَدُ: اسْم الْجمع.
وأعْمَد الشَّيْء: جعل تَحْتَهُ عَمَداً.
والعَميدُ: الْمَرِيض لَا يَسْتَطِيع الْجُلُوس حَتَّى يُعْمَدَ من جوانبه، أَي يُقَام.
وَقد عَمَدَه الْمَرَض يَعْمِدُه عَن ابْن الْأَعرَابِي قَالَ: وَدخل على بعض الْعَرَب وَهُوَ مَرِيض فَقيل لَهُ: كَيفَ تجدك؟ فَقَالَ: أما الَّذِي يَعْمِدُنِي فَحَضَرَ وَأسر.
واعتمَد على الشَّيْء: توكَّأ، وَهُوَ مِنْهُ.
والعَمُود: الْعَصَا. قَالَ أَبُو كَبِير الْهُذلِيّ:
(2/35)

يَهْدِي العَمُودُ لَهُ الطريقَ إِذا هُمُ ... ظَعَنُوا ويَعْمِدُ للطَّرِيقِ الأسْهَل
واعتَمد عَلَيْهِ فِي الْأَمر: تورَّك، على الْمثل.
والاعتماد: اسْم لكل سَبَب زاحفته. وَإِنَّمَا سمي بذلك لِأَنَّك إِنَّمَا تزاحف الْأَسْبَاب لاعتمادها على الْأَوْتَاد.
والعَمودُ: الْخَشَبَة الْقَائِمَة فِي وسط الخباء، وَالْجمع أعْمِدَةٌ وعُمُدٌ، والعَمَد: اسْم للْجمع. وَقَوله تَعَالَى: (خَلَقَ السَّموَاتِ بغَيرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها) قَالَ الزّجاج: قيل فِي تَفْسِيره: إِنَّهَا بعَمَدٍ لَا ترونها، أَي لَا ترَوْنَ ذَلِك العَمَد، وَقيل: خلقهَا بِغَيْر عَمَدٍ وَكَذَلِكَ ترونها. قَالَ: وَالْمعْنَى فِي التَّفْسِير يؤول إِلَى شَيْء وَاحِد، وَيكون التَّأْوِيل بِغَيْر عَمَدٍ ترونها التَّأْوِيل الَّذِي فسر بعَمَدٍ لَا ترونها، وَتَكون العَمَدُ قدرته الَّتِي يمسك بهَا السَّمَوَات وَالْأَرْض.
وَأهل العَمُودِ: أَصْحَاب الأخبية الَّذين لَا ينزلون غَيرهَا.
وعَمُودُ الْأذن: مَا اسْتَدَارَ فَوق الشحمة، وَهُوَ قوام الْأذن الَّتِي تثبت عَلَيْهِ.
وعَمُودُ اللِّسَان: وَسطه طولا. وعَمُودُ الْقلب كَذَلِك، وَقيل: هُوَ عروق تسقيه.
والعَمُودُ: الوتين.
وَفِي حَدِيث عمر رَضِي الله عَنهُ فِي الجالب قَالَ: " يَأْتِي بِهِ أحدهم على عَمُودِ بَطْنه " قَالَ أَبُو عَمْرو: عَمُودُ بَطْنه: ظَهره لِأَنَّهُ يمسك الْبَطن ويقويه فَصَارَ كالعَمُود لَهُ، وَقَالَ أَبُو عبيد: عِنْدِي انه كنى بعمود بَطْنه عَن الْمَشَقَّة والتعب، وَإِن لم يكن على ظهر.
والعَمُود: عرق من لدن الرهابة إِلَى السحر.
ودائرة العَمودِ فِي الْفرس: الَّتِي فِي مَوَاضِع القلادة، وَالْعرب تستحبها.
وعَمُودُ الْأَمر: قوامه الَّذِي لَا يَسْتَقِيم إِلَّا بِهِ.
وعَمُودُ الصُّبْح: مَا تبلَّج من ضوئه، على التَّشْبِيه بذلك.
وعَمُودُ النَّوَى: مَا استقامت عَلَيْهِ السيارة من بَيتهَا، على الْمثل.
وعَميد الْأَمر: قوامه.
والعَمِيدُ: السَّيِّد الْمُعْتَمد عَلَيْهِ فِي الْأُمُور أَو المَعْمُودُ إِلَيْهِ. قَالَ:
إِذا مَا رأتْ شْمسا عَبُ الشَّمسِ شَمَّرَت ... إِلَى رَمْلِها والجُلْهُميُّ عَميدُها
(2/36)

وَالْجمع: عُمَدَاء.
وَكَذَلِكَ العُمْدَةُ، الْوَاحِد والاثنان والجميع والمذكر والمؤنث فِيهِ سَوَاء.
والعَمِيد: الشَّديد الْحزن.
والعميدةُ، والمعْمود: المشغوف عشقا. وَقيل: الَّذِي قد بلغ بِهِ الْحبّ مبلغا.
وقلب عَمِيدٌ: هده الْعِشْق وكسره.
وعميدُ الوجع: مَكَانَهُ.
وعَمِدَ الْبَعِير عَمَداً فَهُوَ عَمِدٌ - وَالْأُنْثَى بِالْهَاءِ - ورم سنامه من عض القتب والحلس وانشدخ، قَالَ لبيد:
فَبَاتَ السَّيْلُ يَركَبُ جانِبَيه ... مِنَ البَقَّار كالعَمِدِ الثَّقالِ
وَقيل: هُوَ أَن يكون السنام واريا فَيحمل عَلَيْهِ ثقل فيكسره فَيَمُوت فِيهِ شحمه فَلَا يَسْتَوِي وَقيل: هُوَ أَن يرم ظهر الْبَعِير مَعَ الغدة. وَقيل: هُوَ أَن ينشدخ السنام انشداخا، وَذَلِكَ أَن يركب وَعَلِيهِ شَحم كثير.
والعِمْدَةُ: الْموضع الَّذِي ينتفخ من سَنَام الْبَعِير وغاربه.
وعَمِد الخرَّاج عَمَداً: إِذا عُصر قبل أَن ينضج فورم وَلم تخرج بيضته.
وعَمِدَ الثرى عَمَداً فَهُوَ عَمِدٌ: تقبض وجعد.
والعَمُودُ: قضيب الْحَدِيد.
وَمن كَلَامهم: أعْمَدُ من كيل محق. أَي هَل زَاد على هَذَا. وَفِي الحَدِيث: " أَن أَبَا جهل لما صُرع يَوْم بدر قَالَ: أعْمَدُ من سَيِّدٍ قَتله قومه "، أَي أعجب، يُرِيد: هَل زَاد على هَذَا؟ قَالَ ابْن ميادة:
وأعْمَدُ من قومٍ كَفاهُمْ أخُوهُمُ ... صِدامَ الأعادي حيثُ فُلَّتْ نُيُوبُها
والمُعْمَدُ والعُمُدُّ والعُمُدَّانُ والعُمُدَّانِيّ: الممتلي شبَابًا. وَقيل: هُوَ الضخم الطَّوِيل،
(2/37)

وَالْأُنْثَى من كل ذَلِك بِالْهَاءِ.
وَقَوله تَعَالَى: (إرَمَ ذاتِ العِمادِ) قيل: مَعْنَاهُ ذَات الطول، وَقيل: مَعْنَاهُ ذَات الْبناء الرفيع، وَقد تقدم.
وعَمِدَ عَلَيْهِ: غضب، كَعبد، حَكَاهُ يَعْقُوب فِي الْمُبدل.
وعَمُودانُ: اسْم مَوضِع، قَالَ حَاتِم الطَّائِي:
بكيْتَ وَمَا يُبْكيك من دِمْنَةٍ قَفْرِ ... بسُقْفٍ إِلَى وَادي عَمودانَ فالغَمْرِ

مقلوبه: (د ع م)
دَعَم الشَّيْء يدْعَمه دَعْما: مَال فأقامه.
والدِّعْمَةُ: مَا دَعَمَه بِهِ، والدِّعامُ والدِّعامة كالدِّعْمة. قَالَ:
لما رأيْتُ أنَّه لاقامَهْ
وأنَّنِي ساقٍ على السَّآمَهْ
نَزَعْتُ نَزْعا زَعْزَع الدِّعامَهْ
قَالَ أَبُو حنيفَة: الدِّعَمُ والدَّعائم: الْخشب المنصوبة للتعريش، وَالْوَاحد كالواحد.
ودِعامَةُ الْعَشِيرَة: سَيِّدهَا، على الْمثل.
وَقَوله، أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي:
فَتىً مَا أضَلَّتْ بِهِ أُمُّهُ ... مِنَ القوْم لَيلَةَ لَا مُدَّعَمْ
لَا مُدَّعَم: أَي لَا ملْجأ وَلَا دِعامة.
والدِّعْمَتان والدِّعامتان: خشبتا البكرة.
والدَّعْمُ: الْقُوَّة وَالْمَال.
والدُّعْمِىُّ: الشَّديد.
ودُعْمِىّ: حَيّ من ربيعَة، ودعُمْىّ من إياد ودُعْمّى من ثَقِيف.
ودِعامةُ ودِعامٌ: اسمان.
(2/38)

مقلوبه: (م ع د)
المَعْدُ: الضخم.
وَشَيْء مَعْدٌ: غليظ.
وتَمَعْدَدَ: غلظ وَسمن عَن اللحياني قَالَ:
ورَبَّيْتُه حَتَّى إِذا تَمَعْدَدا
والمَعِدَةُ والمِعْدَة: مَوضِع الطَّعَام قبل أَن ينحدر إِلَى الأمعاء وَهِي بِمَنْزِلَة الكرش لذوات الأظلاف والأخفاف. وَالْجمع مَعِدٌ، ومِعَدٌ توهمت فِيهِ فِعَلَةٌ، وَأما ابْن جني قَالَ فِي جمع مَعِدة: مِعَد، قَالَ: وَكَانَ الْقيَاس أَن يَقُولُوا مَعِدٌ كَمَا قَالُوا فِي جمع نبقة نبق، وَفِي جمع كلمة كلم، فَلم يَقُولُوا كَذَلِك وَعدلُوا عَنهُ إِلَى أَن فتحُوا المكسور وكسروا المفتوح. قَالَ: وَقد علمنَا أَن من شَرط الْجمع بخلع الْهَاء أَلا يُغير من صِيغَة الْحُرُوف والحركات شَيْء وَلَا يُزَاد على طرح الْهَاء نَحْو تَمْرَة وتمر، ونخلة ونخل. فلولا أَن الكسرة والفتحة عِنْدهم تجريان كالشيء الْوَاحِد لما قَالُوا مِعَدٌ ونقم فِي جمع مَعِدَة ونقمة، وَقِيَاسه نقم ومَعِدٌ، وَلَكنهُمْ فعلوا هَذَا لقرب لحالين عَلَيْهِم وليعلموا رَأْيهمْ فِي ذَلِك فيؤنسوا بِهِ ويوطئوا بمكانه لما وَرَاءه.
ومَعِدَ الرجل: دويت مَعِدَته.
ومَعَدَه: أصَاب مَعِدَته.
والمَعْدُ: البقل الرخيص.
والمَعْدُ: الغض من الثِّمَار.
والمَعْدُ: ضرب من الرطب.
ورطبة مَعْدَةٌ ومُتَمَعِّدة: طرية، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
وَرطب ثَعْدٌ مَعْدٌ، إتباع.
والمَعْدُ: الْفساد.
ومَعَدَ الدَّلْو مَعْداً ومَعَدَ بهَا وامتَعَدها: نَزعهَا وأخرجها من الْبِئْر، وَقيل: جذبها.
ونَزْعٌ مَعْدٌ: يمد فِيهِ بالبكرة، قَالَ احْمَد ابْن جندل السَّعْدِيّ:
يَا سَعْدُ يَا ابْن عَمَلٍ يَا سَعْدُ ...
(2/39)

هلْ يُرْوِيَنْ ذَوْدَك نَزْعٌ مَعْدُ
وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: نَزْعٌ مَعْدٌ: سريع.
ومَعَد الرمْح مَعْداً وامْتَعَدهُ: انتزعه من مركزه، وَهُوَ من الاجتذاب. وَقَالَ اللحياني: مرَّ برمحه وَهُوَ مركوز فامتَعَده ثمَّ حمل: أَي اقتلعه.
ومَعَدَ الشَّيْء مَعْداً وامتعدَه: اختطفه فَذهب بِهِ. وَقيل: اختلسه، قَالَ:
أخْشى عَلَيْهَا طَيِّئا وأسَدَا ... وخارِبَينِ خَرَبا فَمَعَدا
أَي اختلساها واختطفاها.
ومَعَدَ فِي الأَرْض يَمْعَدُ مَعْداً ومُعُودا: ذهب، الْأَخِيرَة عَن اللحياني.
وتَمعْدَد: تبَاعد، قَالَ معن بن أَوْس:
قِفا إِنَّهَا أمسَتْ قِفاراً ومَنْ بهَا ... وَإِن كَانَ مِن ذِي وُدِّنا قد تَمَعْدَدا
ومَعَد بخصييه مَعْداً: ذهب بهما، وَقيل: مدهما. وَقَالَ اللحياني: أَخذ فلَان بخصي فلَان فمَعَدَهما ومَعَد بهما: أَي مدَّهما واجتذبهما.
والمَعَدُّ: اللَّحْم الَّذِي تَحت الْكَتف وَهُوَ من أطيب لحم الْجنب.
والمَعَدَّان: الجنبان من الْإِنْسَان وَغَيره، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
أُقَيْفِدُ حَفَّادٌ عَلَيْهِ عَباءَةٌ ... كَساها مَعَدَّيْه مُقاتَلةُ الدَّهْرِ
اخبر انه يُقَاتل الدَّهْر من لؤمه، هَذَا قَول ابْن الْأَعرَابِي. وَقَالَ اللحياني: المَعَدُّ: الْجنب، فأفرده.
والمَعَدَّانِ من الْفرس: مَا بَين رُءُوس كَتفيهِ إِلَى مُؤخر مَتنه، قَالَ ابْن أَحْمَر:
فإمَّا زالَ سَرْجٌ عَن مَعَدّ ... وأجْدِرْ بالحوادث أنْ تَكُونَا
(2/40)

وَقيل: المعَدَّان من الْفرس: مَا بَين أَسْفَل الْكَتف إِلَى مُنْقَطع الأضلاع، وهما اللَّحْم الغليظ الْمُجْتَمع خلف كَتفيهِ وَيسْتَحب نتوءهما لِأَن ذَلِك الْموضع إِذا ضَاقَ ضغط الْقلب فغمه.
والمَعَدُّ: مَوضِع عقب الْفَارِس، وَقَالَ اللحياني: هُوَ مَوضِع رجل الْفَارِس، فَلم يخصَّ عقبا من غَيرهَا.
والمَعَدُّ: عرق من منسج الْفرس.
ومَعَدٌّ سُمي بِأحد هَذِه الْأَشْيَاء، وَغلب عَلَيْهِ التَّذْكِير، وَهُوَ مِمَّا لَا يُقَال فِيهِ: من بني فلَان، وَمَا كَانَ على هَذِه الصُّورَة فالتذكير فِيهِ أغلب، وَقد يكون اسْما للقبيلة. أنْشد سِيبَوَيْهٍ:
ولَسْنا إِذا عُدَّ الْحَصَا بأقِلَّةٍ ... وإنَّ مَعَدَّ اليوْمَ مُؤْذٍ ذَلِيلُها
وَالنّسب إِلَيْهِ مَعَدّيّ، فَأَما قَوْلهم فِي الْمثل: " تسْمَع بالمُعَيْدِيّ لَا أَن ترَاهُ " فمخفف عَن الْقيَاس اللَّازِم فِي هَذَا الضَّرْب، وَلِهَذَا النَّادِر فِي حد التحقير ذكرت الْإِضَافَة إِلَيْهِ مكبرا وَإِلَّا فَمَعَدّيّ على الْقيَاس.
والتَّمَعْدُدُ: الصَّبْر على عَيْش مَعَدّ، وَقيل: التَّمَعْدُدُ: التشظف، مرتجل غير مُشْتَقّ.
وتَمَعْدَدَ: صَار فِي مَعَدٍّ.
ومَعْدانُ ومَعْدِيٌّ: اسمان.
ومَعْدِي كرب: اسْم مركب، من الْعَرَب من يَجْعَل إعرابه فِي آخِره، وَمِنْهُم من يضيف مَعْدِي إِلَى كرب. قَالَ ابْن جني: معدي كرب فِي من رَكبه وَلم يضف صَدره إِلَى عَجزه يكْتب مُتَّصِلا فَإِذا كَانَ يكْتب كَذَلِك مَعَ كَونه اسْما - وَمن حكم الْأَسْمَاء أَن تفرد وَلَا توصل بغَيْرهَا لقوتها وتمكنها فِي الْوَضع، فالفعل فِي قَلما وطالما لاتصاله فِي كثير من الْمَوَاضِع بِمَا بعده نَحْو: ضربت وضربنا ولتبلون، وهما يقومان، وهم يَقْعُدُونَ وَأَنت تذهبين وَنَحْو ذَلِك مِمَّا يدل على شدَّة اتِّصَال الْفِعْل بفاعله - أحْجَى بِجَوَاز خلطه بِمَا وصل بِهِ فِي طالما وقلما.
(2/41)

مقلوبه: (د م ع)
الدَّمْعُ: مَاء الْعين، وَالْجمع أدْمُعٌ ودُموعٌ، والقطرة مِنْهُ: دَمْعَةٌ.
وَذُو الدَّمْعَة: الْحُسَيْن بن زيد بن عَليّ، لقب بذلك لِكَثْرَة دَمْعِهِ وعُوتب على ذَلِك فَقَالَ: وَهل تركت النَّار والسهمان لي مضحكا؟ يُرِيد السهمين اللَّذين أصابا زيد بن عَليّ وَيحيى بن زيد وقتلا بخراسان.
ودَمَعَتِ الْعين ودَمِعَت تَدْمَعُ فيهمَا، دَمْعا ودَمَعانا ودُمُوعا.
وَامْرَأَة دَمِعَةٌ ودَميعٌ - بِغَيْر هَاء - كلتاهما: سريعة الْبكاء كَثِيرَة دَمْعَ الْعين، عَن اللحياني. من نسْوَة دَمْعَى ودَمائع.
وَرجل دَميعٌ من قوم دُمَعاء ودَمْعَى.
وَعين دَمُوعٌ: كَثِيرَة الدَّمْعَة أَو سريعتها.
واستعار الدَّمْع لبيد فِي الْجَفْنَة يكثر دسمها فيسيل فَقَالَ:
ولكنَّ مَالِي غالَه كُلُّ جَفْنَةٍ ... إِذا حانَ وِرْدٌ أسْبَلَتْ بدموع
والمَدْمَعُ: مسيل الدَّمْعِ.
والدُّمُع والدِّماعُ كِلَاهُمَا: سمة فِي مجْرى الدَّمْع.
ودَمَع الْمَطَر: سَالَ، على الْمثل: قَالَ:
فباتَ يأْذى من رَذاذٍ دَمَعَا
وَيَوْم دَمَّاعٌ: ذُو رذاذ.
وثرى دَمُوعٌ ودَمَّاع: يتحلب مِنْهُ المَاء أَو يكَاد. قَالَ:
من كلّ دَمَّاعِ الثَّرَى مُطَلَّلِ
وَقد دَمَع.
وشجة دامعةٌ: تسيل دَمًا.
ودُمَّاعُ الْكَرم: مَا يسيل مِنْهُ أَيَّام الرّبيع.
(2/42)

وأدمَعَ الْإِنَاء: إِذا ملأَهُ حَتَّى يفِيض.
والدَّمَّاع: نبت، وَلَيْسَ بثبت.

الْعين وَالتَّاء والذال
ذَعَتَهُ فِي التُّرَاب يَذْعَتُه ذَعْتا: معكه كَأَنَّهُ يغطه فِي المَاء. وَقيل: هُوَ أَشد الخنق، والذَّعْتُ: الدّفع العنيف، والغمز الشَّديد، وَالْفِعْل كالفعل.

الْعين وَالتَّاء وَالرَّاء
عَتَر الرمْح وَغَيره يَعْترُ عَتْراً وعَتَرَانا: اشْتَدَّ واضطرب، قَالَ:
وكلُّ خَطِّىّ إِذا هُزَّ عَتَرْ
وعَتَر الذّكر يَعْتِرُ عَتْراً وعُتُوراً: اشْتَدَّ إنعاظه واهتز، قَالَ:
تَقُولُ إِذْ أعجَبها عُتُورُهُ
وغابَ فِي فِقْرَتِها جُذْمُوُرُهُ
أسْتَقْدِرُ اللهَ وأستخيرُهُ
والعَتْرُ والعِتْرُ: الذَّكر.
وَرجل مُعَتّرٌ: كثير اللَّحْم.
وعَتَرَ الشَّاة والظبية وَنَحْوهمَا يَعْتِرُها عَتْراً وَهِي عَتِيَرةُ: ذَبحهَا.
والعَتِيرَةُ: أول مَا ينْتج، كَانُوا يذبحونه لآلهتهم، فَأَما قَوْله:
فخَرَّ صَرِيعا مثلَ عاتِرَةِ النُّسْكِ
فَإِنَّهُ وضع فَاعِلا مَوضِع مفعول، وَله نَظَائِر، وَقد يكون على النّسَب.
والعِتْر: مَا عُتِرَ كالذبح.
والعِتْرُ: الصَّنَم يُعْتَرُ لَهُ، قَالَ زُهَيْر:
فَزَلَّ عَنْهَا وأوْفَى رأسَ مَرْقَبَةٍ ... كناصِب العِتر دَمَّى رَأسه النُّسُكُ
(2/43)

ويروى: كمنصب العِتْرِ، يُرِيد كمنصب ذَلِك الصَّنَم أَو الْحجر الَّذِي كَانَ يدمى رَأسه بِدَم العَتِيرةِ.
وَقَوله:
عَنَنا باطِلا وظُلْما كمَا تُعْ ... تَرُ عَن حَجْرَةِ الرَّبيضِ الظِّباءُ
مَعْنَاهُ: أَن الرجل كَانَ يَقُول فِي الْجَاهِلِيَّة " إِن بلغت إبلي مائَة عَتْرتُ عَنْهَا عتيرة، فَإِذا بلغت مائَة ضن بالغنم فصاد ظَبْيًا فذبحه عَنْهَا، يَقُول: فَهَذَا الَّذِي تسألوننا اعْتِرَاض بَاطِل وظلم كَمَا يُعْترُ الظبي عَن ربيض الْغنم.
وعِتْرُ الشَّيْء: نصابه.
وعِتْرَةُ المسحاة: نصابها. وَقيل: هِيَ الخشيبة المعترضة فِيهِ يعْتَمد عَلَيْهَا الْحَافِر بِرجلِهِ.
وعِتْرَةُ الرَّجل: أقرباؤه من ولد وَغَيره، وَقيل: هم قومه دنيا، وَقيل: هم رهطه وعشيرته الأدنون من مضى مِنْهُم وَمن غبر، وَمِنْه قَول أبي بكر رَضِي الله عَنهُ: " نَحن عِتْرَةُ رَسُول الله صلى الله علية وَسلم الَّتِي خرج مِنْهَا، وبَيْضَتُه الَّتِي تفَقَّأَتْ عَنهُ، وَإِنَّمَا جيبت الْعَرَب عَنَّا كَمَا جيبت الرَّحَى عَن قطبها " والعامة تظن إِنَّهَا ولد الرجل خَاصَّة وَأَن عِترَةَ سَوَّلَ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ولد فَاطِمَة رَضِي الله عَنْهَا.
وعِتْرَةُ الثغر: دقة فِي غروبه ونقاء وَمَاء يجْرِي عَلَيْهِ.
والعِتْرُ: بقلة إِذا طَالَتْ قطع أَصْلهَا فَخرج مِنْهُ اللَّبن. قَالَ البريق الْهُذلِيّ:
فمَا كُنْتُ أخْشَى أنْ أُقِيمَ خِلافَهُم ... لسِتَّةِ أبْياتٍ كَمَا نَبَتَ العتْرُ
قَالَ: " لسِتَّة أَبْيَات كَمَا نبت " لِأَنَّهُ إِذا قطع نبت من حواليه شعب سِتّ أَو ثَلَاث. وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: هُوَ نَبَات متفرق. قَالَ: وَإِنَّمَا بَكَى قومه فَقَالَ: مَا كنت أخْشَى أَن يموتوا وَأبقى بَين سِتَّة أَبْيَات مثل نبت العتر. قَالَ غَيره: هَذَا الشَّاعِر لم يبك قوما مَاتُوا كَمَا قَالَه ابْن الْأَعرَابِي، وَإِنَّمَا هَاجرُوا إِلَى الشَّام فِي أَيَّام مُعَاوِيَة فاستأجرهم لقِتَال الرّوم، فَإِنَّمَا بَكَى
(2/44)

قوما غُيَّبا متباعدين. أَلا ترى أَن قبل هَذَا:
فَإِن أكُ شَيْخا بالرَّجيعِ وصِبْيَةٌ ... وَيُصْبِح قومِي دون دارِهُمُ مِصْرُ
فَمَا كنت أخْشَى ... والعِتْرُ إِنَّمَا ينْبت مِنْهُ سِتّ من هُنَا وست من هُنَالك، لَا يجْتَمع مِنْهُ أَكثر من سِتّ، فَشبه نَفسه فِي بَقَائِهِ مَعَ سِتّ أَبْيَات مَعَ أَهله بنبات العِتْر.
وَقيل: العِتْرُ: العض واحدته عِتْرَةٌ. وَقيل: العترة: بقلة وَهِي شَجَرَة صَغِيرَة فِي جرم العرفج شاكة كَثِيرَة اللَّبن، ومنبتها نجد وتهامة، وَهِي غبيراء فطحاء الْوَرق كَأَن وَرقهَا الدَّرَاهِم، تنْبت فِيهَا جراء صغَار أَصْغَر من جراء الْقطن تُؤْكَل جراؤها مَا دَامَت غضة، قَالَ أَبُو حنيفَة: العِتْر: شجر صغَار لَهُ جراء نَحْو جراء الخشخاش وَهُوَ المرزنجوش. قَالَ: وَقَالَ أَعْرَابِي من ربيعَة: العِتْرَةُ شجيرة ترْتَفع ذِرَاعا ذَات أَغْصَان كَثِيرَة وورق أَخْضَر مدور كورق التنوم.
والعِترة: قثاء اللصف وَهُوَ الْكبر.
والعِتْرُ الممسك: قلائد تعجن بالمسك على التَّشْبِيه بذلك.
والعِتْوَارَةُ: الْقطعَة من الْمسك.
وعِتْوَارةُ وعُتْوَارةُ - الضَّم عَن سِيبَوَيْهٍ -: حَيّ من كنَانَة.
وعِتْرٌ: قَبيلَة.
وعاتِرُ: اسْم امْرَأَة.
ومُعْتَرٌ وعُتَيْرٌ: اسمان.

مقلوبه: (ع ر ت)
عَرِتَ الرمْح عَرَتا: صلب.
ورمح عَرَّاتٌ: شَدِيد الِاضْطِرَاب.
والعَرْتُ: الدَّلْك.
وعَرَتَ أَنفه يَعْرُتُه ويَعْرِتُه عَرْتا: تنَاوله بِيَدِهِ فدلكه.

مقلوبه: (ت ع ر)
تِعارٌ: جبل، قَالَ كثير:
(2/45)

وَمَا هَبَّتِ الأرواحُ تجْرِي وَمَا ثَوَى ... مُقِيما بنَجد عَوْفُها وتِعارها

مقلوبه: (ت ر ع)
تَرِعَ الشَّيْء تَرَعا وَهُوَ تَرِعٌ وتَرَعٌ: امْتَلَأَ، وأتْرَعَه هُوَ، قَالَ العجاج:
وافْتَرَشَ الأرْضَ بسَيْلٍ أتْرَعا
وَقيل: لَا يُقَال: تَرِع الْإِنَاء وَلَكِن أُتْرِع.
وتَرِعَ الرجل تَرَعا فَهُوَ تَرِع: اقتحم الْأُمُور مرحا ونشاطا.
وَرجل تَرِعٌ: فِيهِ عجلة. وَقيل: هُوَ المستعد للشّر، قَالَ ابْن أَحْمَر:
الخزرجيّ الهِجان الفَرْعُ لَا تَرِعٌ ... ضَيْقُ المَجَمّ وَلَا جافٍ وَلَا تَفِلُ
وَقد تَرِع تَرَعا.
والتَّرِعَة من النِّسَاء: الْفَاحِشَة الْخَفِيفَة.
وتَترَّع إِلَى الشَّيْء: تَسرَّع.
وَقيل: المُتَترّعُ: الشرير المسارع إِلَى مَا لَا يَنْبَغِي لَهُ.
والتُّرْعَة: الدرجَة، وَقيل: الرَّوْضَة على الْمَكَان الْمُرْتَفع خَاصَّة، وَقيل التُّرْعة: الْمَتْن الْمُرْتَفع من الأَرْض. قَالَ ثَعْلَب: هُوَ مَأْخُوذ من الْإِنَاء المُتْرَعِ. وَلَا يُعجبنِي، فَأَما قَول ابْن مقبل:
هاجُوا الرَّحيلَ وَقَالُوا إنَّ مَشْرَبكم ... ماءُ الزَّنانِير من ماوِيَّةَ التُّرَعُ
فعندي انه جمع التُّرْعَةِ من الأَرْض فَهُوَ على هَذَا بدل من قَوْله مَاء الزنانير كَأَنَّهُ قَالَ: غُدْرَان مَاء الزنانير وَهِي مَوضِع، وَرَوَاهُ ابْن الْأَعرَابِي: التُّرَع. وَزعم انه أَرَادَ المملوءة، فَهُوَ على هَذَا صفة لماوية. وَهَذَا القَوْل لَيْسَ بِقَوي لأَنا لم نسمعهم قَالُوا: آنِية تُرَعٌ.
والتُّرْعَة: الْبَاب. وَحَدِيث رَسُول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " إِن منبري هَذَا على تُرْعةٍ من تُرَع الْجنَّة " قيل فِيهِ: التُّرْعَة: الْبَاب. وَقيل: الدرجَة، وَقيل: الرَّوْضَة. وَفِي الحَدِيث أَيْضا: " إِن قدميَّ
(2/46)

على تُرْعةِ من تُرَع الْحَوْض " وَلم يفسره أَبُو عبيد.
والتَّرَّاع: البوَّاب، عَن ثَعْلَب.
والتُّرْعَةُ: فَم الْجَدْوَل يتفجر من النَّهر وَالْجمع كالجمع.
والتُّرْعة: مسيل المَاء إِلَى الرَّوْضَة، وَالْجمع من كل ذَلِك تُرَعٌ.
والتُّرْعةُ: شَجَرَة صَغِيرَة تنْبت مَعَ البقل وتيبس مَعَه، وَهِي أحب الشّجر إِلَى الْحمير.

مقلوبه: (ر ت ع)
الرَّتْعُ: الْأكل وَالشرب رغدا فِي الرِّيف، رَتَع يَرْتَع رُتُوعا وَالِاسْم الرَّتْعَةُ والرَّتَعَةُ. وَفِي حَدِيث الغضبان مَعَ الْحجَّاج انه قَالَ لَهُ: سمنت يَا غَضْبَان. فَقَالَ لَهُ: الْخَفْض والدعة والقيد والرتعة وَقلة التعتعة وَمن يكن ضيف الْأَمِير يسمن.
ورَتَعَتِ الْمَاشِيَة تَرْتَع رَتْعا ورُتُوعا: أكلت مَا شَاءَت وَجَاءَت وَذَهَبت فِي المرعى نَهَارا، وماشية رُتَّعٌ ورُتُوعٌ وروَاتِعُ ورِتاعٌ.
وأرْتَعَها: أَسامها.
ورَتَع فلَان فِي مَال فلَان: تقلَّب فِيهِ أكلا وشرباً.
وأرْتَعَ الْقَوْم: وَقَعُوا فِي خصب ورعوا.
وَقوم رَتِعُون: مُرْتِعُون، وَهُوَ على النّسَب كطعم، وَكَذَلِكَ كلأ رَتِعٌ، وَمِنْه قَول أبي فقعس الْأَعرَابِي فِي صفة كلأ: خَضِعٌ مَضِعٌ صَاف رَتِع. أَرَادَ: خضع مضع. فصير الْغَيْن عينا لِأَن قبله: خضع وَبعده رتع. وَالْعرب تفعل مثل هَذَا كثيرا.
وأرْتَعَت الأَرْض: كثر كلؤها.
وَاسْتعْمل أَبُو حنيفَة المراتِعَ فِي النَّعَمِ.

الْعين وَالتَّاء وَاللَّام
العَتَلَةُ: حَدِيدَة كَأَنَّهَا رَأس فأس عريضة فِي أَسْفَلهَا خَشَبَة تحفر بهَا الأَرْض والحيطان، لَيست بمعقفة كالفأس وَلكنهَا مُسْتَقِيمَة مَعَ الْخَشَبَة.
وَقيل العَتَلةُ: الْعَصَا الضخمة من حَدِيد، لَهَا رَأس مفلطح كقبيعة السَّيْف تكون مَعَ البنَّاء يهدم بهَا الْحِيطَان.
والعَتَلَةُ أَيْضا: الهراوة الغليظة من الْخشب.
وَقيل: هِيَ المجثاث، وَهِي الحديدة الَّتِي يقطع بهَا فسيل النّخل وقضب الْكَرم.
(2/47)

وَقيل: هِيَ بيرم النجار.
وَالْجمع عَتَلٌ.
والعَتَلُ: القسي الفارسية، قَالَ:
يَرْمُونَ عَن عَتَلٍ كَأَنَّهَا غُبُطٌ ... بِزَمْخَرٍ يُعْجِلُ المَرْمىَّ إعْجالاَ
الْوَاحِدَة: عَتَلَة.
وعَتَلَه يَعْتِله ويَعْتُلُه عَتْلاً فانعتَل: جَرّه جرا عنيفا فَحَمله.
وَرجل مِعْتَلٌ: قوي على ذَلِك.
وعَتَلَ النَّاقة: قادها قوداً عنيفا.
وعَتِل إِلَى الشَّرّ عَتَلاً فَهُوَ عَتِلٌ: سَرُعَ، قَالَ:
وعَتِلٍ دَاوَيْتُه من العَتَلْ
والعُتُلُّ: الشَّديد.
وَقيل: الأَكُول المَنُوع.
وَقيل: هُوَ الجاف الغليظ.
وَقيل: هُوَ الشَّديد من الرِّجَال والدَّوابّ.
وجبلٌ عُتُلّ: شَدِيد. أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
ثلاثةٌ أشْرَفْنَ فِي طَوْدٍ عُتُلّ
والعَتِيلُ: الْأَجِير، وَالْجمع عُتَلاء.
والعُنْتُلُ والعُنْتَلُ: البظر، عَن اللحياني. وَالْمَعْرُوف: العُنْبُلُ. وَأنْشد:
بَدَا عُنْبُلٌ لَو تُوضَعُ الفأْسُ فَوْقه ... مُذَكَّرَةً لَا نْفَلَّ عَنْهَا غُرَابُها
(2/48)

مقلوبه: (ت ل ع)
تَلَع النَّهارُ يَتْلَعُ تَلَعا وأتْلَع: ارْتَفع.
وتَلَعَتِ الضُّحى تُلُوعا وأتْلَعَتْ: انبسطت. وتَلَعُ الضُّحَى: وَقت تُلُوعها، عَن ابْن الْأَعرَابِي. وَأنْشد:
أأَن غَرَّدَتْ فِي بطنِ وادٍ حمامةٌ ... بكيتَ وَلم يَعْذِرك بِالْجَهْلِ عاذِرُ
تَعالَيْنَ فِي عُبْرِيَّةٍ تَلَعَ الضُّحَى ... عَلى فَنَنٍ قد نَعَّمَتْهُ السَّرائِرُ
وتَلَع الثور والظبي من كناسه: أخرج رَأسه مِنْهُ.
وأتْلَع رَأسه: أطلعه فَنظر. قَالَ ذُو الرمة:
كَمَا أتْلَعَتْ من تَحت أرْطَى صَرِيمةٍ ... إِلَى نَبْأَة الصَّوْتِ الظِّباءُ الكَوَانسُ
وتَلَع الرجل: أخرج رَأسه من شَيْء كَانَ فِيهِ، وَهُوَ شبه طلع، إِلَّا أَن طلع أَعم.
وَقَول غيلَان الربعِي:
يسْتَمْسِكون من حِذارِ الإلْقاءْ ... بتَلِعاتٍ كجُذُوع الصِّيصاءْ
يَعْنِي بالتَّلِعاتِ هُنَا سُكَّاناتِ السفن، وَقَوله: من حذار الْإِلْقَاء، أَي من خشيَة أَن يقعوا فِي الْبَحْر فيهلكوا. وَقَوله كجذوع الصيصاء، أَي أَن قلاع هَذِه السَّفِينَة طَوِيلَة حَتَّى كَأَنَّهَا جُذُوع الصيصاء، وَهُوَ ضرب من التَّمْر نخله طوال.
والأتْلَعُ والتَّلع والتَّليعُ: الطَّوِيل. وَقيل: الطَّوِيل الْعُنُق. قَالَ أَبُو عبيد: أَكثر مَا يُرَاد بالأتلع طول الْعُنُق، وَقد تَلِع تَلَعا فَهُوَ تَلِعٌ، وَامْرَأَة تلعاءُ: بَيِّنَة التَّلَع. وعنق أتْلَع وتَليعٌ فِي من ذكر، وتَلْعاء، فِي من أنث، قَالَ:
يَوْمَ تُبْدِى لنا قُتَيْلَةُ عَن جي ... دٍ تَليعٍ تَزِينُه الأطْوَاقُ
(2/49)

وَقيل التَّلَع: طوله وانتصابه وَغلظ أَصله وجدل أَعْلَاهُ.
والأتْلَع والتَّلِعُ أَيْضا: الطَّوِيل من الْإِبِل قَالَ:
وعَلَّقُوا فِي تَلِعِ الرَّأْس خِدَبْ
وَالْأُنْثَى تَلِعَةٌ وتَلْعاءُ.
والتَّلِعُ: الْكثير التلفت.
وَسيد تَلِعٌ وتَليعٌ: رفيع.
وتَتَلَّعَ فِي مَشْيه وتَتالع: مد عُنُقه وَرفع رَأسه.
والتَّلْعَةُ: أَرض مُرْتَفعَة عريضة يتَرَدَّد فِيهَا السَّيْل ثمَّ يدْفع مِنْهَا إِلَى شعيبة أَسْفَل مِنْهَا وَهِي مكرمَة من المنابت.
والتَّلْعَةُ: مجْرى المَاء من أَعلَى الْوَادي.
والتَّلْعةُ: مَا انهبط من الأَرْض.
وَقيل: التَّلْعَةُ: مثل الرَّحبة.
وَالْجمع من كل ذَلِك تَلْعٌ وتِلاعٌ. قَالَ عارق الطَّائِي:
وكُنَّا أُناسا دائنين بغِبْطَةٍ ... يسيل بِنَا تَلْعُ المَلا وأبارِقُهْ
وَقَالَ النَّابِغَة:
عَفَا ذُو حُساً من فَرْتَنا فالفَوَارعُ ... فجَنْبا أرِيكٍ فالتِّلاعُ الدَّوَافِع
وَفُلَان لَا يوثق بسيل تَلْعَتِه: يُوصف بِالْكَذِبِ وَقَول كثير عزة:
بكُلّ تَلاعَةٍ كالبدر لَمَّا ... تَنَوَّر واستَقَلَّ على الْجبَال
قيل فِي تَفْسِيره: التَّلاعةُ: مَا ارْتَفع من الأَرْض، شبه النَّاقة بِهِ، وَقيل: التَّلاعَةُ: الطَّوِيلَة الْعُنُق المرتفعة. وَالْبَاب وَاحِد.
وتَلْعَةُ: مَوضِع، قَالَ جرير:
أَلا رُبمَا هاج التذكُّرُ والهوَى ... بتَلْعَةَ إرْشاشَ الدُّموعِ السَّوَاجمِ
(2/50)

وَقَالَ أَيْضا:
وَقد كَانَ فِي بَقْعاءَ رِيٌّ لِشائِكُمْ ... وتَلْعَةَ، والجوفاءُ يَجري غَدِيرُها
ويروى: والجوفاء يجْرِي غديرها، أَي يَطَّرد عِنْد هبوب الرّيح.
ومُتالعُ: جبل، قَالَ لبيد:
دَرَسَ المنا بِمُتالِعٍ فأَبانِ ... بالحْبْسِ بَين الْبِيدِ والسُّوبانِ
والتلَعُ شَبيه بالتَّرَع. لغية أَو لثغة أَو بدل.

الْعين وَالتَّاء وَالنُّون
عَتَنَهُ يعْتِنُهُ ويَعْتُنُه عَتْنا: حمله حملا عنيفا كعتله.
وَرجل عَتِنٌ: شَدِيد الحملة. وَحكى يَعْقُوب أَن نون عَتَن بدل من لَام عَتَلَ.

مقلوبه: (ع ن ت)
العَنَتُ: دُخُول الْمَشَقَّة على الْإِنْسَان ولقاء الشدَّة.
وَقيل: العَنَتُ: الْفساد. عَنِتَ عَنَتا.
وأعْنَتهُ وتَعَنَّتَه: سَأَلَهُ عَن شَيْء أَرَادَ بِهِ اللّبْس عَلَيْهِ وَالْمَشَقَّة.
والعَنَتُ: الْهَلَاك.
وأعْنَتَه: أوْقَعه فِي الهَلَكَة. وَفِي التَّنْزِيل: (ولوْ شاءَ اللهُ لأَعْنَتكَمْ) .
والعَنَتُ: الزِّنَا. وَفِي التَّنْزِيل: (ذلكَ لِمَنْ خَشِيَ العَنَتَ مِنْكُمْ) .
وأكمة عَنُوتٌ: طَوِيلَة.
وعَنِتَ الْعظم عَنَتا فَهُوَ عَنِتٌ: وَهَى وانكسر، قَالَ رؤبة:
فأرْغَمَ اللهُ الأُنوفَ الرُّغَّما ... مَجْدُوعَها والعَنِتَ المُخَشَّما
وَقد أعْنَتَه.
وعَنِتَ عَنَتا: اكْتسب مأثما.
والعُنْتُوت: جبيل مستدق فِي السَّمَاء، وَقيل هُوَ دوين الْحرَّة قَالَ:
(2/51)

أدْركْتُها تَأْفِرُ دونَ العُنْتُوتْ ... تِلْكَ الهَلُوك والخَرِيع السُّلْحُوتْ
والعُنْتُوت: الحز فِي الْقوس.

مقلوبه: (ن ع ت)
نَعَتَهُ يَنْعَتُهُ نَعْتا: وَصفه. وَرجل ناعِتٌ من قوم نُعَّاتٍ قَالَ:
أنْعَتُها إنِّيَ منْ نُعَّاتِها
والنَّعْتُ: مانُعِتَ بِهِ. وَالْجمع نُعُوت، لَا يكسر على غير ذَلِك.
واستَنْعَتَه: استوصفه.
والنَّعْتُ من كل شَيْء: جيده.
وَفرس نَعْتٌ ونَعْتَهٌ ونَعِيَتٌه ونَعِيٌت: عتيقة. وَقد نَعُتَتْ نَعاتَةً.
وناعِتِيُن وناعِتُون جَمِيعًا: مَوضِع، وَقَول الرَّاعِي:
حَيّ الدّيارَ ديارَ أُمّ بَشِيرِ ... بِنُوَيْعِتينَ فَشاطئِ التَّسْرِيرِ
إِنَّمَا أَرَادَ ناعِتِيَن فصغره.

مقلوبه: (ن ت ع)
نَتَعَ الْعرق يَنْتَعُ نَتْعا ونُتُوعا: كنبع، إِلَّا أَن نَتَع فِي الْعرق أحسن.
ونَتَع الدَّم من الْجرْح، وَالْمَاء من الْعين أَو الْحجر يَنْتِعُ ويَنْتُع: خرج قَلِيلا قَلِيلا.

الْعين وَالتَّاء وَالْفَاء
مَرَّ عِتْفٌ من اللَّيْل: أَي قِطعة.

مقلوبه: (ع ف ت)
عَفَتَهُ يعْفِتُه عَفْتا: لواه.
وعَفَتَه يَعْفِتُه عَفْتا: كَسره. وَقيل: كَسره كسرا لَيْسَ فِيهِ ارفضاض، يكون فِي الرطب واليابس. وعَفَت عُنُقه، كَذَلِك، عَن اللحياني.
(2/52)

وعَفَتَ كَلَامه يَعْفِتُه عَفْتا: كَسره، وَهِي عَرَبِيَّة كعربية الأعجمي وَنَحْوه إِذا تكلّف الْعَرَبيَّة.
والعَفْتُ: اللُّكنة.
وَرجل عَفَّاتٌ: ألكن.
والأعْفَتُ - فِي بعض اللُّغَات -: الأعْسَرُ.
والأعْفَتُ: الْكثير التكشف إِذا جلس. وَفِي حَدِيث ابْن الزبير رَحمَه الله " أَنه كَانَ أعْفَت " حَكَاهُ الْهَرَوِيّ فِي الغريبين.
وَقيل الأعْفَتُ والعَفِتُ: الأحمق. وَالْأُنْثَى من الأعْفَتِ عَفْتاء وَمن العَفِتِ عَفِتَةٌ. وَرجل عِفتَّانٌ وعِفْتانٌ: جَاف قوي جلد، وَجمع الْأَخِيرَة عِفْتانٌ على حد دلاص وهجان لَا حد جنب. لأَنهم قد قَالُوا عفتانان، فتفهمه.

الْعين وَالتَّاء وَالْبَاء
العَتَبَةُ: أُسكفَّة الْبَاب. وَقيل: العَتَبَةُ: الْعليا، والأسكفَّة: السُّفْلى. وَالْجمع عَتَب.
وعَتَبَ عَتَبَةً: اتَّخذها.
وعَتَبُ الدَّرج: مراقيها إِذا كَانَت من خشب.
وعَتَبُ الْجبَال والحزون: مراقيها.
والعَتَبان: عرج الرجل.
وعَتَبَ الْفَحْل يَعْتِبُ ويَعْتُبُ عَتْبا وعَتَبانا وتَعْتابا: ظلع أَو عقل أَو عقر فَمشى على ثَلَاث قَوَائِم قفزا، وَكَذَلِكَ الْإِنْسَان إِذا وثب بِرَجُل وَاحِدَة وَرفع أُخْرَى، وَكَذَلِكَ الأقطع إِذا مَشى على خَشَبَة. وَهَذَا كُله تَشْبِيه كَأَنَّهُ يمشي على عَتَبِ دَرَج أَو جبل أَو حزن فينزو من عَتَبَةٍ إِلَى أُخْرَى.
وعَتَبُ الْعود: مَا عَلَيْهِ أَطْرَاف الأوتار من مقدَّمه، هَذَا عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَأنْشد قَول الْأَعْشَى:
وثَنى الكَفَّ على ذِي عَتَبٍ ... صَحِلِ الصَّوْتِ بِذِي زِيرٍ أبَحّ
وعتَبَ الْبَرْق عَتَبانا، برق برقا وَلَاء.
(2/53)

وأُعْتِبَ الْعظم: أُعْنِتَ بعد الْجَبْر، وَهُوَ التَّعْتابُ.
وحُمِلَ على عَتَبٍ من الشَّرّ وعَتَبَةٍ: أَي شدَّة.
والعَتَبُ: مَا دخل فِي الْأَمر من الْفساد، قَالَ:
فَمَا فِي حُسْنِ طاعَتِنا ... وَلَا فِي سَمْعِنا عَتَبُ
وَقَالَ:
أعدَدْتُ للحرب صَارِمًا ذَكَراً ... مُجَرَّبَ الوَقْعِ غيرَ ذِي عَتَبِ
أَي غير ذِي التواء عِنْد الضريبة وَلَا نبوة.
والعَتْبُ: الموجدة، عَتَبَ عَلَيْهِ يَعْتِبُ ويَعْتُبُ عَتْبا وعِتْبانا ومَعْتِبَة ومَعْتَبَةً، وعَتِبَ وعاتَبه مُعاتَبةً وعِتابا، كل ذَلِك: لامه.
والتَّعَتُّبُ والتعاتُبُ والمعاتَبةُ: تواصف الموجدة.
والأُعْتُوبةُ: مَا تُعُوتِبَ بِهِ.
والعُتْبَى: الرضى.
وأعْتَبَه: أعطَاهُ العُتْبَى وَرجع إِلَى مسرته. قَالَ سَاعِدَة بن جؤية:
شابَ الغُرَابُ وَلَا فُؤَادك تارِكٌ ... ذِكْرَ الغَضُوبِ وَلَا عِتابُكَ يُعْتَبُ
أَي لَا يسْتَقْبل بِعُتْبَي وَفِي الْمثل: " مَا مُسِيءٌ مَنْ أعْتَبَ ".
واستعْتَبه كأعتبه.
واسْتَعتبه: طلب اله العُتْبَى.
وَقَول أبي الْأسود:
فألْفَيُتُه غيرَ مُسْتَعْتِبٍ ... وَلَا ذاكِرَ الله إلاَّ قَليلا
(2/54)

يكون من الْوَجْهَيْنِ جَمِيعًا. وَقَوله تَعَالَى: (وهُوَ الذَّي جَعَلَ اللَّيْلَ والنَّهار خِلْفَةً لِمَنْ أرَادَ أَن يَذَّكَّرَ أَو أرَادَ شُكُوراً) . قَالَ الزّجاج: قَالَ الْحسن فِيهِ: من فَاتَهُ عمله من الذّكر وَالشُّكْر بِالنَّهَارِ كَانَ لَهُ فِي اللَّيْل مستعتب. وَمن فَاتَهُ اللَّيْل كَانَ لَهُ فِي النَّهَار مستعتب.
قَالَ أَبُو الْحسن: أرَاهُ يَعْنِي وَقت استعتاب، أَي وَقت طلب عُتبى كَأَنَّهُ أَرَادَ وَقت اسْتِغْفَار.
وَمَا وجدت عِنْده عِتْبانا: إِذا ذكر أَنه أعْتَبَك وَلم تَرَ لذَلِك بَيَانا.
واعتَتَبَ عَن الشَّيْء: انْصَرف، قَالَ:
فاعْتَتَبَ الشَّوْقُ من فُؤَادِيَ والشِّ ... عْرُ إِلَى مَن إِلَيْهِ مُعْتَتَبُ
وعَتَّبَ الرجل: أَبْطَأَ. وَأرى الْبَاء بَدَلا من مِيم عَتَّمَ.
والعَتْبُ: مَا بَين السبابَة وَالْوُسْطَى، وَقيل: مَا بَين الْوُسْطَى والبنصر.
والعِتْبان: الذّكر من الضباع، عَن كرَاع.
وَأم عِتْبانٍ وَأم عَتَّابٍ، كلتاهما: الضبع، وَقيل: إِنَّمَا سميت بذلك لعرجها، وَلَا أحقه.
وعَتِيبٌ: قَبيلَة.
وعَتَّابٌ وعِتْبانُ ومُعَتِّبٌ وعُتْبَةُ وعُتَيبةُ كلهَا أَسمَاء.
وعُتَيْبَةُ وعَتَّابةُ: من أَسمَاء النِّسَاء.
والعِتابُ: مَاء لبني أَسد فِي طَرِيق الْمَدِينَة، قَالَ الأفوه:
فأَبْلِغْ بالجَنابَةِ جَمْعَ قَوْمي ... ومَن حَلَّ الهِضَابَ على العِتابِ

مقلوبه: (ت ع ب)
التَّعَبُ: ضدُّ الرَّاحَة، تَعِبَ تَعَبا فَهُوَ تعِبٌ وأتْعَبَه.
وأتْعَبَ الْعظم: أعْنَتَهَ بعد الْجَبْر.
وبعير مُتْعَبٌ: انْكَسَرَ عظم من عِظَام يَدَيْهِ أَو رجلَيْهِ ثمَّ جبر فَلم يلتئم جبره حَتَّى حمل عَلَيْهِ فِي التَّعَب فَوق طاقته فتتمم كَسره، قَالَ ذُو الرمة:
(2/55)

إِذا نَالَ مِنْهَا نَظْرَةً هِيضَ قَلْبُهُ ... بهَا كانهِياضِ المُتْعَبِ المُتَتَمِّمِ
وأتْعَبَ إناءه: ملأَهُ.

مقلوبه: (ت ب ع)
تَبِعَ الشَّيْء تَبَعَا وتَباعا واتَّبَعَهُ وأتْبَعَهُ وتَتَبَّعَهُ: قَفاهُ.
قَالَ سِيبَوَيْهٍ: تَتَبَّعَه اتِّباعا، لِأَن تَتَبَّعْتُ فِي اتَّبَعْتُ، قَالَ الْقطَامِي:
وخَيْرُ الأمرِ مَا استقبلْتَ مِنْهُ ... وَلَيْسَ بِأَن تَتَبَّعَهُ اتِّباعا
وأتبَعَهُ الشَّيْء: جعله لَهُ تَابعا.
وَقيل: أتْبَعَ الرجل: سبقه فَلحقه.
وتَبِعَه تَبَعا واتَّبَعَه: مر بِهِ فَمضى مَعَه.
وَفِي التَّنْزِيل: (ثُمَّ اتَّبَعَ سَبَبا) ، وَمَعْنَاهَا: تَبِعَ. وَقَرَأَ أَبُو عَمْرو: (ثُمَّ أتْبَعَ سَبَبا) أَي لحق وَأدْركَ.
واستتبعه: طلب إِلَيْهِ أَن يَتْبَعه.
وَفِي خبر الطسمي النافر من طسم إِلَى حسان الْملك الَّذِي غزا جديسا " إِنَّه استَتْبع كلبةً لَهُ " أَي جعلهَا تتبعه.
وَالتَّابِع: التَّالِي، وَالْجمع تُبَّعٌ وتُبَّاعٌ وتَبَعَةٌ.
والتَّبَعُ اسْم للْجمع. وَنَظِيره خَادِم وخدم، وطالب وَطلب، وغائب وغيب، وسالف وَسلف، وراصد ورصد، ورائح وروح، وفارط وفرط، وحارس وحرس، وعاس وعسس، وقافل من سَفَره وقفل، وخائل وخول، وخابل وخبل وَهُوَ الشَّيْطَان، وبعير هامل وهمل وَهُوَ الضال المهمل. وَقَالَ كرَاع: كل هَذَا جمع، وَالصَّحِيح مَا بدأنا بِهِ وَهُوَ قَول سِيبَوَيْهٍ فِيمَا ذكر من هَذَا، وَقِيَاس قَوْله فِيمَا لم يذكرهُ مِنْهُ.
وَقَوله عز وَجل: (إنَّا كُنَّا لَكُمْ تَبَعا) يكون اسْما لجمع تَابع وَيكون مصدرا: أَي ذَوي تَبع.
واتَّبَعَ الْقُرْآن: ائتم بِهِ وَعمل بِمَا فِيهِ. وَفِي الحَدِيث: " إنَّ هَذَا الْقُرْآن كائنٌ لكم أجْراً،
(2/56)

وكائن عَلَيْكُم وزراً، فاتَّبِعُوا الْقُرْآن وَلَا يَتَّبِعَنَّكمْ، فَإِنَّهُ من يَتَّبِعِ الْقُرْآن يهْبط بِهِ على رياض الْجنَّة، وَمن يَتَّبِعْهُ الْقُرْآن يَزُخُّ فِي قَفاهُ حَتَّى يقذف بِهِ فِي نَار جَهَنَّم " أَي لَا يطلبنَّكم الْقُرْآن بتضييعكم إِيَّاه كَمَا يطْلب الرجل صَاحبه بالتَّبَاعة.
وَقَوله عز وَجل: (أوِ التَّابعينَ غَيرِ أُولي الإرْبَةِ) فسره ثَعْلَب فَقَالَ: هم أَتبَاع الزَّوْج مِمَّن يَخْدمه مثل الشَّيْخ الفاني والعجوز الْكَبِيرَة.
والتَّبَعُ كالتابع، كَأَنَّهُ سمي بِالْمَصْدَرِ.
وتَبَعُ كل شَيْء: مَا كَانَ على آخِره.
والتَّبَعُ: القوائم، قَالَ أَبُو دَاوُد فِي وصف الظبية:
وقَوَائمٌ تَبَعٌ لَهَا ... مِن خَلْفِها زَمَعٌ زَوَاِئدْ
وتابَع بَين الْأُمُور مُتابعةً وتِباعا: واتر.
وَتَتَابَعَتْ الْأَشْيَاء: تَبِعَ بعضُها بَعْضًا.
وتابَعَهُ على الْأَمر: أسْعَدَه عَلَيْهِ.
والتَّابعة: جنِّيَّهٌ تتبع الْإِنْسَان.
والتَّبِيع: الْفَحْل من ولد الْبَقر، لِأَنَّهُ يَتْبَع أمه، وَقيل: هُوَ تَبِيعٌ أول سنة، وَالْجمع أتْبِعَةٌ وأتابِعُ وأتابِيعُ، كِلَاهُمَا جمع الْجمع، والأخيرة نادرة.
وَهُوَ التِّبْعُ وَالْجمع أتْباع وَالْأُنْثَى تِبْعَة.
وبقرة مُتْبِعٌ: ذَات تَبِيع.
وخادم مُتْبِعٌ: يتْبَعها وَلَدهَا. وَعم بِهِ اللحياني قَالَ: المُتْبِعُ: الَّتِي مَعهَا أَوْلَاد.
وتَبِيعُ الْمَرْأَة: صديقها، وَالْجمع تُبَعاء، وَهِي تَبِيعَتُه.
وَهُوَ تِبْعُ نسَاء وتُبَّعُ نسَاء - الْأَخِيرَة عَن كرَاع، حَكَاهَا فِي المنجذ - إِذا جد فِي طلبهن.
وَحكى اللحياني: هُوَ تِبْعُها وَهِي تِبْعَتُه.
والتَّبيعُ: النصير.
والتَّبيعُ: الْغَرِيم، قَالَ الشماخ:
(2/57)

تَلُوذُ ثَعالِبُ السَّرَقَينِ مِنها ... كَمَا لاذَ الغَريمُ مِنَ التَّبِيعِ
وتابَعَه بمالٍ: طَالبه.
وَقَوله تَعَالَى: (ثُمَّ لَا تَجِدُوا لَكمْ عَلَيْنا بهِ تَبِيعا) ، قَالَ الزّجاج: مَعْنَاهُ: لَا تَجدوا من يتَّبِعُنا بإنكار مَا نزل بكم وَلَا من يَتَّبِعُنا بِأَن نصرفه عَنْكُم.
وَفُلَان تِبْعُ ضَلَّة: يَتْبَعُ النِّسَاء.
وتِبْعٌ ضِلَّة: أَي لَا خير فِيهِ وَلَا خير عِنْده، عَن ابْن الْأَعرَابِي. وَقَالَ ثَعْلَب: إِنَّمَا هُوَ تِبْعُ ضِلَّة مُضَاف.
والتَّبِعَةُ والتَّباعَة: مَا أتْبَعْتَ بِهِ صَاحبك من ظُلامة وَنَحْوهَا.
والتَّبِعَةُ والتَّباعَةَ: مَا فِيهِ إِثْم يُتَّبَعُ بِهِ.
والتُّبَّعُ والتُّبُّعُ جَمِيعًا: الظل، لِأَنَّهُ يَتْبَعُ الشَّمْس، قَالَت الجهينية:
يَرِدُ المِياهَ حَضِيرَةً ونَفِيضَة ... وِرْدَ القَطاةِ إِذا اسْمَألّ التُّبَّعُ
والتَّبابعَةُ: مُلُوك الْيمن. واحدهم تُبَّعٌ. سموا بذلك لِأَنَّهُ يَتْبَعُ بَعضهم بَعْضًا كلما هلك وَاحِد قَامَ مقَامه آخر تَابعا لَهُ على مثل سيرته، وَزَادُوا الْهَاء فِي التَّبابعة لإِرَادَة النّسَب.
وَقَول أبي ذُؤَيْب:
وعَلْيهِما ماذِيَّتانِ قَضَاهُما ... دَاوُدُ أَو صَنَعُ السَّوَابِغِ تُبَّعُ
سمع أَن دَاوُد عَلَيْهِ السَّلَام كَانَ سُخر لَهُ الْحَدِيد فَكَانَ يصنع مِنْهُ مَا أَرَادَ. وَسمع أَن تُبَّعا عَملهَا. وَكَانَ تُبَّعٌ أَمر بعملها وَلم يصنعها بِيَدِهِ، لِأَنَّهُ كَانَ أعظم شَأْنًا من أَن يصنع بِيَدِهِ. وَقَوله تَعَالَى: (أهُمْ خَيْرٌ أمْ قَوْمُ تُبَّعٍ) ، قَالَ الزّجاج: جَاءَ فِي التَّفْسِير: أَن تُبَّعا كَانَ مُؤمنا، وَأَن قومه كَانُوا كَافِرين. وَجَاء أَيْضا: أنَّه نظر إِلَى كتاب على قبرين بِنَاحِيَة حمير: هَذَا قَبْرُ رَضْوَى وقَبرُ حُبَّى ابنتيْ تُبَّعٍ لَا تُشركان بِاللَّه شَيْئا.
(2/58)

والتَّابعة الرئى من الْجِنّ، ألحقوه الْهَاء للْمُبَالَغَة أَو لتشنيع الْأَمر، أَو على رادة الداهية.
والتُّبَّعُ: ضرب من اليعاسيب، وَهُوَ أعظمها وأحسنها، وَالْجمع التَّبابيعُ، تَشْبِيها بأولئك الْمُلُوك، وَلذَلِك ألْحقُوا الْيَاء هُنَا ليشعروا بِالْهَاءِ هُنَالك.
وأتْبَعَهُ عَلَيْهِ: أَحَالهُ.
وتابَع عمله وَكَلَامه: أتقنه وأحكمه، قَالَ كرَاع: وَمِنْه حَدِيث أبي وَاقد اللَّيْثِيّ: " تابعنا الْأَعْمَال فَلم نجد شَيْئا أبلغ فِي طلب الْآخِرَة من الزّهْد فِي الدُّنْيَا ".

مقلوبه: (ب ت ع)
بَتِعَ بَتَعا فَهُوَ بَتِعٌ وأبْتَعُ: اشتدت مفاصله، قَالَ سَلامَة بن جندل:
يَرْقَى الدَّسِيعُ إِلَى هادٍ لهُ بَتِعٍ ... فِي جُؤْجُؤٍ كمَداكِ الطِّيبِ مخْضُوب
وَقَالَ رؤبة:
وقَصَباً فَعْماً ورُسْغا أبْتَعا
وعنق بَتِعَةٌ: شَدِيدَة.
وَقيل: مُفْردَة الطول، قَالَ:
كُلّ عَلاةٍ بَتِعٍ تَلِيلُها
وَرجل بَتِعٌ: طَوِيل، وَامْرَأَة بَتِعَة كَذَلِك.
والبِتْعُ والبِتَعُ: نَبِيذ يُتخذ من عسل كَأَنَّهُ الْخمر صلابة، وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الْبِتْعُ: الْخمر المتخذة من الْعَسَل. فأوقع اسْم الْخمر على الْعَسَل.
والبِتْعُ أَيْضا: الْخمر، يَمَانِية.
وبَتَعَها: خمرها.
والبَتّاع: الخمَّار.

الْعين وَالتَّاء وَالْمِيم
عَتمَ الرجل عَن الشَّيْء يَعْتِمُ، وعَتَّمَ: كف عَنهُ بعد الْمُضِيّ فِيهِ.
(2/59)

وَقيل: عَتَّمَ: احْتبسَ عَن فعل الشَّيْء يُريدهُ.
وعَتَم عَن الشَّيْء يَعْتِمُ، وأعْتَمَ وعَتَّم: أَبْطَأَ. وَالِاسْم العَتَمُ.
وعَتَّم قراه: أخَّره.
وقرى عاتِمٌ ومُعَتِّمٌ: بطيء.
وَحمل عَلَيْهِ فَمَا عَتَّمَ: أَي مَا نكل وَلَا أَبْطَأَ. وَفِي الحَدِيث فِي صفة نخل: " فَمَا عَتَّمَتْ مِنْهَا ودِيَّةٌ " أَي مَا لَبِثت أَن علقت.
وعَتَمَت الْإِبِل تَعْتُمُ وتَعْتِمُ وأعْتَمَت، واستَعْتَمَت: حُلبت عشَاء. وَهُوَ من الإبطاء والتأخر، قَالَ أَبُو مُحَمَّد الحذلمي:
فيا صَوىً قد رُدّ من إعْتامِها
والعَتَمة: ثلث اللَّيْل الأول، بعد غيبوبة الشَّفق.
وأعْتَمَ الْقَوْم وعَتَّموا: سَارُوا فِي ذَلِك الْوَقْت أَو أوردوا أَو أصدروا، أَو عمِلُوا أَي عمل كَانَ.
وَقيل: العَتَمَةُ: وَقت صَلَاة الْعشَاء الْآخِرَة، سميت بذلك لاستِعْتام نَعَمِها.
والعَتَمَةُ: بَقِيَّة اللَّبن تفيق بِهِ تِلْكَ السَّاعَة.
وعَتَمَةُ اللَّيْل: ظلامه، وَقَوله:
طَيْفٌ أَلمّ بِذِي سَلَمْ
يَسْرِي عَتم بَينَ الخَيِمْ
يجوز أَن يكون على حذف الْهَاء كَقَوْلِهِم: هُوَ أَبُو عذرها، وَقَوله:
أَلا لَيْتَ شِعْرِي هَل تَنظَّرَ خالدٌ ... عِيادي على الهِجْرانِ أم هُوَ يائِسُ
وَقد يكون من البطء: أَي يَسْرِي بطيئا.
وَقد عَتَم اللَّيْل يَعْتِم.
(2/60)

وعَتَمَةُ الْإِبِل: رُجُوعهَا من المرعى بَعْدَمَا تمسي.
وَقيل: مَا قمر أَربع؟ فَقيل: عَتَمَة رُبَع. أَي قدر مَا يحتبس فِي عشائه، وَقَول الْأَعْشَى:
نُجُومَ الشِّتاءِ العاتِماتِ الغَوَامِصَا
يَعْنِي بالعاتمات: الَّتِي تظلم من الغبرة الَّتِي فِي السَّمَاء. وَذَلِكَ فِي الجدب، لِأَن نُجُوم الشتَاء أَشد إضاءة لنقاء السَّمَاء.
وضيف عاتِمٌ: مُقيم.
وضربه فَمَا عَتَّم: أَي كذَّب.
وعَتَّمَ الطَّائِر: إِذا رَفْرَف على رَأسك وَلم يبعد، وغَيَّا، وَهِي بالغين وَالْيَاء أَعلَى.
وعَتَمَ عَتْما: نتف، عَن كرَاع.
العُتْمُ والعُتُمُ: الزَّيْتُون الْبري لَا يحمل شَيْئا، وَقَالَ أَبُو حنيفَة: هُوَ شجر يشبه الزَّيْتُون ينْبت بالسراة، وَقَالَ النَّابِغَة الْجَعْدِي:
تَسْتَنُّ بالضِّرْو مِن بَرَاقشَ أَو ... هَيْلانَ أَو ناضِرٍ مِنَ العُتُمِ
وَقَوله:
ارْمِ على قَوْسِك مَا لم تَنْهَزِمْ ... رَمْىَ المَضَاءِ وجَوَادِ ابنِ عُتُمْ
يجوز فِي عُتُم أَن يكون اسْم رجل وَأَن يكون اسْم فرس.

مقلوبه: (ع م ت)
عَمَتَ الصُّوف والوبر يَعْمتُهُ عَمْتا: لف بعضه على بعض مستطيلا ومستديرا فَعَزله.
والعَمْتُ والعَمِيَتة: مَا عُزل فَجعل بعضه على بعض، وَالْجمع أعْمِتَةٌ وعُمُتٌ. هَذِه حِكَايَة أهل اللُّغَة.
وَالَّذِي عِنْدِي أَن أعْمِتَةً جمع عَمِيتٍ الَّذِي هُوَ جمع عَمِيتَة، لِأَن فَعِيلَةَ لَا تكسر على أفعل.
(2/61)

والعَمِيَتةُ من الْوَبر كالفليلة من الشّعْر.
وعَمَتَ الرجل حَبل القَتِّ - فَهُوَ مَعْموتٌ وعَمِيتٌ -: فتله ولواه.
وَقَوله - أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي -:
وقِطَعاً مِنْ وَبَرٍ عَمِيتَا
يجوز أَن يكون عَمِيتاً حَالا من وبر، وَأَن يكون جمع عَمِيتَةٍ فَيكون نعتا لقطع.
وَرجل عِمِّيتٌ: ظريف جريء، قَالَ:
وَلَا تَبَغَّ الدَّهْرَ مَا كُفِيتا ... وَلَا تُمارِ الفَطِنَ العِمِّيتَا
والعِمِّيتُ أَيْضا: الَّذِي لَا يَهْتَدِي لجِهَة.

مقلوبه: (م ع ت)
مَعَتَ الْأَدِيم يَمْعَتُه مَعْتا: دلكه. وَهُوَ نَحْو الدعك.

مقلوبه: (م ت ع)
مَتَعَ النَّبِيذ يَمْتَعُ مُتُوعا: اشتدت حمرته.
ومَتَعَ الْحَبل: اشْتَدَّ.
ومَتَعَ الرجل ومَتُعَ: جاد وظرف.
وَقيل: كل مَا جاد فقد مَتَعَ.
ومَتَعَ النَّهَار يَمْتَعُ مُتُوعا: ارْتَفع قبل الزَّوَال.
ومَتَعَتِ الضُّحَى مُتُوعا: ترجَّلت وَبَلغت الْغَايَة، وَذَلِكَ إِلَى أول الضحاء.
ومَتَع السراب مُتُوعا: ارْتَفع فِي أول النَّهَار. وَقَول جرير:
إِذا مَتَعَتْ بعدَ الأَكُفّ الأشاجِع
أَي ارْتَفَعت، من قَوْلك: مَتَع النَّهَار والآل، وَرَوَاهُ ابْن الْأَعرَابِي: مُتِعَتْ. وَلم يفسره.
وَرجل ماتِع: طَوِيل.
(2/62)

وأمْتَعَ بالشَّيْء وتَمَتَّع واسْتَمْتَع: دَامَ لَهُ مَا يستمده مِنْهُ. وَفِي التَّنْزِيل: (واسْتَمْتَعْتُمْ بهَا) ، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
مَنايا يُقَرّبْنَ الحُتُوفَ مِنَ أهْلِها ... جِهاراً ويسْتَمْتِعْنَ بالأَنسِ الجِبْلِ
يُرِيد: أَن النَّاس كلهم مُتْعَةٌ للمنايا، والأَنسُ: كالأنْسِ. والجبل: الْكثير.
ومَتَّعه الله بِهِ وأمْتَعَه: أبقاه ليستَمْتع بِهِ.
وَقَوله عز وَجل: (مَتاعا إِلَى الحَوْلِ غَيرَ إخْرَاجٍ) ، أَرَادَ: ومَتِّعوهُنَّ تمتيعا، فَوضع مَتَاعا مَوضِع تمتيع وَلذَلِك عداهُ بإلى. وَقَوله تَعَالَى: (أفرأيْتَ إنْ مَتَّعْناهْم سِنِينَ. ثمَّ جاءَهُمْ مَا كانُوا يُوعَدُونَ) ، قَالَ ثَعْلَب:
أطَلْنا أعْمارَهم ثمَّ جاءَهم الموتُ
والماتع: الطَّوِيل من كل شَيْء.
ومتَّعَ الشَّيْء: طوله.
قَالَ لبيد يصف نخلا نبت فِي المَاء وَطَالَ طوالها فِي السَّمَاء:
سُحُقٌ تُمَتِّعُها الصَّفا وسَرِيَّةٌ ... عُمٌّ نَوَاعمُ بَينهُنَّ كُرُومُ
ومَتَّعَهُ بالشَّيْء وأمْتَعَه: مَلاَّه إيَّاه.
وَقَول الرَّاعِي:
خَلِيلَينِ مِنْ شَعْبَينِ شَتَّى تَجاوَرَا ... قَلِيلاً وَكَانَا بالتَّفَرُّقِ أَمْتَعا
مَعْنَاهُ: كَانَ مَا أمْتَعَ بِهِ كل وَاحِد من هذَيْن صَاحبه أَن فَارقه، وَقيل: أمْتَعا هُنَا تَمَتَّعَا.
وَالِاسْم من كل ذَلِك: المَتاع والمُتْعَةُ والمُتْعَةُ، والمِتْعَةُ والمَتْعَةُ أَيْضا: البُلغة.
ومُتْعَةُ الْمَرْأَة: مَا وُصلت بِهِ بعد الطَّلَاق، وَقد مَتَّعها.
(2/63)

والمُتْعَة: التَّمتُّع بِالْمَرْأَةِ لَا تُرِيدُ إدامتها لنَفسك، ومُتْعَةُ التَّزْوِيج بِمَكَّة، مِنْهُ.
والمُتْعَة والمِتْعَة: الْعمرَة إِلَى الْحَج. وَقد تمَتَّع واستمْتَعَ.
ومَتَع بالشَّيْء يمْتَعُ: ذهب.
والمَتاع: المَال والأثاث، وَالْجمع أمْتعة، وأماتِع جمع الْجمع. وَحكى ابْن الْأَعرَابِي أماتِيعُ، فَهُوَ من بَاب أقاطيع.
ومَتاعُ الْمَرْأَة: هَنُها.
والمَتْعُ والمُتْعُ: الكيد، الْأَخِيرَة عَن كرَاع. وَالْأول أَعلَى. قَالَ رؤبة:
منْ مَتْعِ أعْدَاءٍ وحَوْضٍ تَهْدِمُهْ
وماتِعٌ: اسْم

الْعين والظاء وَالرَّاء
عَظِرَ الرجل: كره الشَّيْء، وَلَا يكادون يَتَكَلَّمُونَ بِهِ.
وأعْظَرَهُ الشَّرَاب: كَظَّهُ وَثقل فِي جَوْفه.
وَرجل عِظْيَرٌّ: سيئ الْخلق. وَقيل: متظاهر اللَّحْم مَرْبُوع.
وعِظْيَرٌ - مخفف الرَّاء -: كز غليظ.
وَقيل قصير.

مقلوبه: (ر ع ظ)
رعْظُ السهْم: مدْخل سنخ النصل وفوقه لفائف الْعقب وَالْجمع أرْعاظ. وَفِي الْمثل: " إِنَّه ليكسر عَلَيْك أرعاظَ النبل غَضبا ".
ورَعَظَه بالعَقَبِ رَعْظا، فَهُوَ مَرْعُوظ ورَعِيظٌ: لفه عَلَيْهِ.

الْعين والظاء وَاللَّام
العِظالُ: الْمُلَازمَة فِي السفاد من الْكلاب وَالسِّبَاع وَالْجَرَاد وَغير ذَلِك مِمَّا يتلازم فِي السفاد.
وعَظَلَت وعَظَّلَتْ: ركب بَعْضهَا بَعْضًا.
وعاظَلَها فعَظَلَها يَعْظُلُها.
وجراد عَظْلَى: مُتَعاظلَة لَا تَبْرَح.
(2/64)

وَمن كَلَامهم للضبع: أبشِرِى بجراد عَظْلَى. وكمر رجال قَتْلَى.
وتَعَظَّلوا عَلَيْهِ: اجْتَمعُوا. قَالَ:
يَتَعَظَّلُون تَعَظُّل النَّمْل
وَيَوْم العُظاَلي: يومٌ بَين بكر وَتَمِيم.
وعاظَلَ الشَّاعِر فِي القافية عِظالاً: ضمَّن.
والمُعْظِل والمُعْظَئِلُّ: الْموضع الْكثير الشّجر، كِلَاهُمَا عَن كرَاع، وَقد تقدم فِي الضَّاد اعْضَألَّتْ: كثرت أَغْصَانهَا.

مقلوبه: (ل ع ظ)
جاريةٌ مُلَعَّظَةٌ: طَوِيلَة سَمِينَة.

مقلوبه: (ظ ل ع)
ظَلَعَ الرجل وَالدَّابَّة يَظْلَعُ ظَلْعا: عرج.
ودابة ظالِعٌ، إِن كَانَ مذكرا فعلى الْفِعْل، وَإِن كَانَ مؤنثا فعلى النّسَب.
وَفِي مثل: " اِرْقَ على ظَلْعِك أَن يُهاض ".
والظُّلاعُ: دَاء يَأْخُذ فِي قَوَائِم الدَّوَابّ وَالْإِبِل من غير سير وَلَا تَعب فتَظْلَعُ مِنْهُ.
وظَلَع الْكَلْب: أَرَادَ السفاد وَقد سفد. قَالَ الحطيئة:
تَسَدَّيْتَنا مِن بعدِ مَا نامَ ظالِعُ ال ... كِلابِ وأخْبَى نارَهُ كُلُّ مُوقِدِ
ويروى: وأخفى.
والظَّالع: المتَّهم.
وَقَوله:
وَمَا ذاكَ مِن جُرْمِ إِلَيْهِم أتَيْتُه ... وَلَا حَسَدٍ مِنِّي لَهُم يَتَظَلَّعُ
عِنْدِي أَن مَعْنَاهُ: يقوم فِي أوهامهم ويسبق إِلَى أفهامهم.
وظَلَعَ يَظْلَعُ ظَلْعا: مَال. قَالَ النَّابِغَة:
(2/65)

ويُترَكُ عَبدٌ ظالمٌ وهْوَ ظالِعُ
وظَلَعَتِ الْمَرْأَة عَيْنَها: كسرتها وأمالتها. وَقَول رؤبة:
وإنْ تَخالَجْنَ العُيُونَ الظُّلَّعا
إِنَّمَا أَرَادَ المَظْلوعةَ فَأخْرجهُ على النّسَب.
وظَلَعَتِ الأَرْض بِأَهْلِهَا تَظْلَع: ضَاقَتْ بهم كَثْرَة.
والظُّلَّعُ جبل لسليم.

الْعين والظاء وَالنُّون
العُنْظُوانُ والعِنْظيان: الشِّرّيرُ المسمع. وَقيل: هُوَ الساخر المغري. وَالْأُنْثَى من كل ذَلِك بِالْهَاءِ.
وعَنْظَى بِهِ: سخر مِنْهُ. وَقيل: أسمعهُ الْقَبِيح وَشَتمه. قَالَ جندل بن الْمثنى:
حَتَّى إذَا أجْرَسَ كلُّ طائِرِ ... قامَتْ تُعَنْظِى بكَ سَمْعَ الحْاضِرِ
وَقيل هُوَ أَن يُغري ويُفسد.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: العُنْظُوَانة: الجرادة الْأُنْثَى. قَالَ: والعُنْظُوان: نبت أغبر ضخم. وَرُبمَا استظل الْإِنْسَان فِي ظله.
وَقَالَ أَبُو عَمْرو: هُوَ كَأَنَّهُ الحرض والأرانب تَأْكُله.

مقلوبه: (ظ ع ن)
ظَعَن يظْعَن ظَعْنا وظَعَنا وظُعُونا: ذهب وأظْعَنَه هُوَ.
وَأنْشد سِيبَوَيْهٍ:
(2/66)

الظَّاعِنينَ ولَمَّا يُظْعِنوا أحدا ... والقائلُون لِمَنْ دَارٌ نُخَيِّلها
والظَّعينة: الْجمل يُظْعَنُ عَلَيْهِ.
والظَّعينةُ: الهودج تكون فِيهِ الْمَرْأَة. وَقيل: هُوَ الهودج كَانَت فِيهِ أَو لم تكن.
والظَّعينةُ: الْمَرْأَة فِي الهودج، سميت بِهِ على حد تَسْمِيَة الشَّيْء باسم الشَّيْء لقُرْبه مِنْهُ. وَقيل: سميت بذلك لِأَنَّهَا تظْعَنُ مَعَ زَوجهَا كالجليسة.
وَلَا تُسَمَّى ظَعِينَة إِلَّا وَهِي فِي هودج.
وَعَن ابْن السّكيت: كل امْرَأَة ظعينةٌ، فِي هودج أَو غَيره.
وَالْجمع ظعائنُ وظَعنَ وأظعانٌ وظُعُناتٌ، الاخيرتان جمع الْجمع. قَالَ بشر بن أبي خازم:
لَهُمْ ظُعُناتٌ يَهْتَدِينَ بِرَايَةٍ ... كمَا يَستَقِلُّ الطَّائرُ المُتَقَلِّبُ
والظُّعُن والظَّعَن: الظَّاعِنون، فالظُّعُن جمع ظاعن. والظَّعَنُ اسْم الْجمع.
فَأَما قَوْله:
أَو تُصْبِحي فِي الظَّاعِن المُوَلّى
فعلى إِرَادَة الْجِنْس.
والظِّعْنة: الْحَال، كالرحلة.
واظَّعَنَتِ الْمَرْأَة الْبَعِير: ركبته.
والظَّعُون من الْإِبِل: الَّذِي تركبه الْمَرْأَة خَاصَّة. وَقيل: هُوَ الَّذِي يعتمل وَيحْتَمل عَلَيْهِ.
والظَّعان والظَّعون: الْحَبل يشد بِهِ الهودج.
وَفرس مِظْعانٌ: سهلة السّير. وَكَذَلِكَ النَّاقة.
وظاعِنَةُ بن مر أَخُو تَمِيم، غلبهم قَومهمْ فرحلوا عَنْهُم. وَفِي الْمثل: " على كره ظَعَنتْ ظاعِنَةٌ ".
وَذُو الظَّعِيَنة مَوضِع.
وَعُثْمَان بن مَظْعُونٍ صَاحب النَّبِي صلى الله علية وَسلم
(2/67)

مقلوبه: (ن ع ظ)
نَعَظَ الذَّكر يَنْعَظُ نَعْظا ونَعَظاً ونُعُوظا وأنْعَظ: قَامَ. قَالَ الفرزدق:
كَتَبْتَ إليَّ تسْتَهْدِي الجَوَارِي ... لَقدْ أنْعَظْتَ مِنْ بَلَدٍ بَعِيِدِ
وأنْعَظَتِ الْمَرْأَة: شَبِقَت.
وَالِاسْم من كل ذَلِك: النَّعْظُ.
وحِرٌ نَعِظٌ: شبق، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
حَيَّاكَةٌ تَمشِي بعُلطَتَينِ ... وَذي هبابٍ نَعِظِ العَصْرَيِنٍ
وَهُوَ على النّسَب، لِأَنَّهُ لَا فعل لَهُ يكون نَعِظٌ اسْم فَاعل مِنْهُ. وَأَرَادَ: نَعِظ بالعصرين، أَي بِالْغَدَاةِ والعشي أَو بِالنَّهَارِ وَاللَّيْل.
وَبَنُو ناعِظٍ: قَبيلَة.

الْعين والظاء وَالْفَاء
فَظُعَ الْأَمر فَظاعَةً - فَهُوَ فَظِيعٌ وفَظِعٌ الْأَخِيرَة على النّسَب - وأفْظَع: اشْتَدَّ وبرح.
وأفْظَعَهُ الْأَمر وفَظِعَ بِهِ واسْتَفْظَعَهُ.
وأفْظَعَهُ: رَآهُ فظيعا.
وَقَوله - أنْشدهُ أَبُو الْعَبَّاس الْمبرد:
قدْ عِشْتُ فِي النَّاسِ أطْوَاراً على خُلُقٍ ... شَتَّى وقاسَيْت فِيهِ اللِّين والفَظَعا
يكون الفَظَع مصدر فَظِع بِهِ، وَقد يكون مصدر فَظُع ككرم كرما، إِلَّا أَنِّي لم أسمع الفَظَع إِلَّا هُنَا.
والفَظيع: المَاء العذب. قَالَ الشَّاعِر:
يَرِدْن بُحُوراً مَا يَمُدُّ جِمامَها ... أَتِىُّ عُيُونٍ ماؤُهُنَّ فَظِيعُ
(2/68)

الْعين والظاء وَالْبَاء
عَظَبَ الطَّائِر يَعْظِبُ عَظْبا: حرك زمكاه بِسُرْعَة.
وعَظَبَ على الشَّيْء يَعْظِبُ عَظْبا وعُظُوبا، وعَظِبَ عَلَيْهِ: لزمَه وصبر عَلَيْهِ.
وعَظَّبَه عَلَيْهِ: مرَّنه وصبَّره.
والمُعَظّبُ المعوذ للرعية وَالْقِيَام على الْإِبِل، الملازم لعمله الْقوي عَلَيْهِ. وَقيل: اللَّازِم لكل صَنْعَة وضيعة.
والعُنْظَبُ والعُنظُب والعُنْظابُ والعِنْظابُ، الْكسر عَن اللحياني والعُنْظُوب والعُنْظُباء، كُله: الْجَرَاد الضخم.
وَقيل: هُوَ ذكر الْجَرَاد.
وَقَالَ اللحياني: هُوَ ذكر الْجَرَاد الْأَصْفَر.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: العُنْظُبان: ذكر الْجَرَاد.

الْعين والظاء وَالْمِيم
العِظَمُ: خلاف الصغر، عَظُمَ عِظَما وعَظامَةً وَهُوَ عَظِيمٌ وعُظَامٌ.
وعَظَّمَ الْأَمر: كبره.
وأعْظَمَه واستعظمه: رَآهُ عظيمِاً.
وتعاظَمَه: عَظُمَ عَلَيْهِ.
وَأمر لَا يتعاظَمُه شَيْء: لَا يَعْظُم بِالْإِضَافَة إِلَيْهِ. وسيل لَا يتعاظمه شَيْء، كَذَلِك.
وأعظَمَني مَا قلت: هالني وعَظُمَ عليَّ وأعظَمَ الْأَمر: صَار عَظِيما، عَنهُ أَيْضا.
ورماه بمُعْظَمٍ أَي بِعَظِيمٍ، عَنهُ.
وَرجل عَظِيمٌ فِي الْمجد والرأي. على الْمثل، وَقد تَعَظَّم واستعظم.
وعُظْمُ الشَّيْء ومُعْظَمُه: وَسطه. وَقَالَ اللحياني: عُظْمُ الْأَمر وعَظْمُهُ: مُعْظَمُه وَجَاء فِي عُظْمِ النَّاس وعَظْمِهمْ عَنهُ أَيْضا.
واستعظم الشَّيْء: أَخذ مُعْظَمَهُ.
والعَظَمَةُ والعَظَمُوتُ: الْكبر.
وعَظَمَةُ اللِّسَان: مَا عَظُم مِنْهُ وَغلظ وعَظَمَةُ الذِّرَاع، كَذَلِك. وَقَالَ اللحياني: العَظَمَةُ
(2/69)

من الساعد: مَا يَلِي الْمرْفق الَّذِي فِيهِ العضلة.
قَالَ: والساعد نِصْفَانِ، فَنصف عَظَمة، وَنصف أسلة، فالعَظمَةُ: مَا يَلِي الْمرْفق وَفِيه العضلة، والأسلة مَا يَلِي الْكَفّ.
والعُظْمَةُ والعِظامَةٌ والعُظَّامة والإعْظامَةُ والعَظِيمَة: ثوب تُعَظِّمُ بِهِ الْمَرْأَة عجيزتها. وَقَوله:
فَإنْ تَنْجُ مِنْهَا تَنْجُ مِنْ ذِي ... عَظِيمَة وَإِلَّا فّإنّي لَا إخالُك ناجِيا
أَرَادَ من أَمر ذِي داهية عظيمةٍ.
والعَظْمُ: الَّذِي عَلَيْهِ اللَّحْم من قصب الْحَيَوَان وَالْجمع أعْظَمٌ وعظامَةٌ، الْهَاء لتانيث الْجمع كالفحالة، قَالَ:
ثُمَّ أَكَلْتَ الفَرْثَ والعِظَامَةْ
وَقيل العِظامة: وَاحِد العِظام.
وعَظَّمَ الشَّاة: قطعهَا عَظْما عَظْما.
وعَظَمَه عَظْما: ثرب عِظامَه.
وعَظَمَ الْكَلْب عَظْما. وأعْظَمَهُ إِيَّاه: أطْعمهُ.
وعَظْمُ وضاح لعبة لَهُم، يطرحون بِاللَّيْلِ قِطْعَة عَظْمٍ فَمن أَصَابَهُ فقد غلب اصحابه فَيَقُولُونَ:
عُظَيْمَ وَضّاحٍ ضِحَنَّ اللَّيْلَةْ ... لَا تَضِحَنَّ بَعْدَها مِنْ لَيْلَةْ
وعَظْمُ الفدان: لوحه العريض الَّذِي فِي رَأسه الحديدة الَّتِي تشق بهَا الأَرْض، وَالضَّاد لُغَة.
والعَظْم: خشب الرحل بِلَا انساع وَلَا أَدَاة.
(2/70)

مقلوبه: (م ظ ع)
مَظَعَ الْوتر يَمْظَعُهُ مَظْعا ومَظَّعه: ملسه وألانه وَكَذَلِكَ الْخَشَبَة، وَقيل: كل مَا ألانه وملسه: فقد مَظَعَهُ.
ومَظَعَت الرّيح الْخَشَبَة: استخرجت ندوتها.
والتمَّظُّعُ: شرب الْقَضِيب مَاء اللحاء تتركه عَلَيْهِ حَتَّى يتشربه فَيكون اصلب لَهُ. وَقد مَظَّعَه المَاء. قَالَ أَوْس بن حجر:
فَلَمَّا نَجا من ذِلك الكَرْبِ لمْ يَزَلْ ... يُمَظِّعُها ماءَ اللِّحاءِ لِتَذْبُلا
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: مظع الْقوس والسهم: شربهما.
ومَظّعَ فلَان الإهاب: إِذا سقَاهُ الدّهن حَتَّى يشربه.
وتَمَظَّعَ مَا عِنْده: تلحسه كُله.
والمَظْعَةُ: بَقِيَّة الْكلأ.

الْعين والذال وَالرَّاء
العُذْرُ: الْحجَّة الَّتِي يُعْتَذَرُ بهَا، وَالْجمع أَعْذَارٌ.
وعَذَرَهُ يَعْذِرِهُ عُذْرًا وعِذْرَةً وعُذْرَى ومَعْذِرَةً ومَعْذَرَةً، وَالِاسْم المَعْذُرَةُ، وأعْذَرَهُ كعَذَرَهُ. قَالَ الاخطل:
فَإنْ تَكُ حَرْبُ ابْنَيْ نِزَارٍ توَاضعت ... فَقَدْ أعْذَرَتْنا فِي كِلابٍ وَفِي كَعْبِ
وأَعْذَرَ إعْذَاراً وعُذْراً: أبدى عُذْراً، عَن اللحياني. وَالصَّحِيح أَن العُذْرَ الِاسْم والإعْذار الْمصدر، وَفِي الْمثل " أعْذَرَ مَنْ أنْذَرَ ".
واعْتَذَرَ من ذَنبه وتَعَذَّرَ: تنصل، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
فَإنَّكَ مِنها والتَّعَذُّرَ بَعْدَما ... لجِجْتَ وشَطَّتْ من فُطيْمَةَ دَارُها
وعَذَّرَ فِي الْأَمر: قصَّر بعد جهد.
وأعْذَرَ قصَّر وَلم يُبالغ، وَهُوَ يرى انه مبالغ.
(2/71)

وأعْذَرَ فِيهِ: بالَغَ.
وعَذَّرَ: لم يثبت لَهُ عُذْرٌ.
وأعْذَرَ: ثَبت لَهُ عُذْرٌ.
وَقَوله عز وَجل: (وجاءَ المُعَذِّرُون من الأعْرَاب) - بالتثقيل - هم الَّذين لَا عذر لَهُم وَلَكِن يتكلفون عُذْراً. وقريء " المُعذِرُون " بِالتَّخْفِيفِ، وهم الَّذين لَهُم عُذْر.
وتَعَذَّرَ: تَأَخّر، قَالَ امْرُؤ الْقَيْس:
بِسَيْرٍ يَضِجُّ العَوْدُ مِنْهُ يَمُنُّه ... أخُو الجَهْدِ لَا يَلْوِى على مَن تَعذَّرا
والعَذِير: العاذِرُ.
وعَذَرْتهُ من فلَان: أَي لُمتُ فلَانا وَلم ألمه.
وعَذِيرَك إيَّايَ مِنْهُ: أَي هَلُمَّ مَعْذِرَتَك إيَّايَ.
وعَذِيرُ الرجل: مَا يروم ويحاول مِمَّا يُعْذَرُ عَلَيْهِ إِذا فعله.
والعَذِيرُ: الْحَال، قَالَ العجاج:
جارِيَ لَا تَسْتَنْكرِي عَذِيرِي
وَجمعه عُذُرٌ وعُذْرٌ.
والعَذِيرُ: النَّصير، يُقَال: من عَذِيري من فلَان: أَي من نصيري.
وتَعَذَّر عَلَيْهِ الْأَمر: لم يستقم.
وأعْذَرَ وعَذَّرَ: كثرت ذنُوبه وعيوبه.
والعِذَار من اللجام: مَا سَالَ على خد الْفرس وَالْجمع عُذُر.
وعَذَرَه يَعْذُرُه عَذْراً وأعْذَرَه وعَذَّرَه: ألْجمهُ.
وَقيل: عَذَرَهُ: جعل لَهُ عِذَاراً لَا غير، وأعْذَرَ اللجام: جعل لَهُ عِذَاراً، وَقَول أبي ذُؤَيْب:
فإنيِّ إذَا مَا خُلَّةٌ رَثَّ وَصلُها ... وجدَّتْ لِصُرْمٍ واسْتَمَرَّ عِذَارها
(2/72)

لم يفسره الْأَصْمَعِي، وَيجوز أَن يكون من عِذار اللجام وَأَن يكون من التَّعَذُّر الَّذِي هُوَ الِامْتِنَاع.
والعِذَاران: جانبا اللِّحْيَة، لِأَن ذَلِك مَوضِع العِذَار من الدَّابَّة قَالَ رؤبة:
حَتَّى رَأَيْنَ الشَّيْبَ ذَا التَّلَهْوُقِ ... يَغْشَى عِذَارَىْ لِحيَتِي ويَرْتَقِي
والعِذَارُ: الَّذِي يضم حَبل الخطام إِلَى رَأس الْبَعِير والناقة.
وأعذر النَّاقة: جعل لَهَا عِذاراً.
والعِذَارُ والمُعَذِّاُر: الخد سمي بذلك لِأَنَّهُ موقع العِذَارِ من الدَّابَّة.
وعَذَّرَ الْغُلَام: نبت شعر عِذَارِه يَعْنِي خَدّه.
وخَلَعَ العِذار: أَي الْحيَاء، وَهَذَا مثل للشاب المنهمك فِي غيه يَقُول: ألْقى عَنهُ جِلْبَاب الْحيَاء كَمَا خلع الْفرس العذار فجمح وطمح.
والعِذار والعُذْرَة: سمة فِي مَوضِع العذَارِ.
والعُذْرَة: الناصية، وَقيل هِيَ الْخصْلَة من الشّعْر وَعرف الْفرس وناصيته، وَقيل: الْعذرَة: الشّعْر الَّذِي على كَاهِل الْفرس.
والعُذَرُ: شَعرَات من الْقَفَا إِلَى وسط الْعُنُق.
والعِذار من الأَرْض: غلظ يعْتَرض فِي فضاء وَاسع، وَكَذَلِكَ هُوَ الرمل، وَالْجمع عُذُرٌ. وَأنْشد ثَعْلَب:
وَمن عاقِرٍ يَنْفِى ألاَلاَءَ سَرَاتُها ... عِذَارَيْنِ عَن جَرْدَاءَ وَعْثٍ خصُورُها
وعِذارُ الْعرَاق: مَا اِنْفَسَحَ عَن الطَّف.
وعِذار النصل: شفرتاه.
والعُذْرَة: البظر قَالَ:
تَبْتَلُّ عُذْرَتها فِي كُلّ هاجِرةٍ ... كَمَا تَنزَّلَ بالصَّفْوَانَةِ الوَشَلُ
(2/73)

والعُذْرَة: الخِتان.
والعُذْرَةُ: الْجلْدَة يقطعهَا الخاتن.
وعَذَرَ الْغُلَام وَالْجَارِيَة يَعْذِرُهُما عَذْراً وأعْذَرَهُما ختنهما.
والعِذَارُ والإعْذَارُ والعَذِيرَة والعَذيرُ، كُله: طَعَام الْخِتَان.
وأعْذَرُوا للْقَوْم: عمِلُوا ذَلِك الطَّعَام لَهُم وأعدوه.
والإعْذَارُ والعِذَارُ والعَذِيرَةُ والعَذِيرُ: طَعَام المأدبة، وعَذَّرَ الرجل: دَعَا إِلَيْهِ. وَقَالَ اللحياني: العُذْرَةُ قلفة الصَّبِي. وَلم يقل: إِن ذَلِك اسْم لَهَا قبل الْقطع أَو بعده.
وَجَارِيَة عَذْراءُ: لم يَمَسهَا رجل. قَالَ ابْن الْأَعرَابِي وَحده: سميت بذلك لضيقها من قَوْلك: تَعَذَّر عَلَيْهِ الْأَمر. وَجَمعهَا عَذَارٍ وعَذَارَى.
وعُذْرَةُ الْجَارِيَة: اقتضاضها، وَأَبُو عذرها: مقتضها، حذفوا الْهَاء فِي هَذَا خَاصَّة كَمَا قَالُوا: لَيْت شعري، وَقَالَ اللحياني: لِلْجَارِيَةِ عذرتان: إِحْدَاهمَا الَّتِي تكون بهَا بكرا وَالْأُخْرَى فعلهَا.
والعَذْرَاء جَامِعَة تُوضَع فِي حلق الْإِنْسَان لم تُوضَع فِي عنق أحد قبله. وَقيل: هُوَ شَيْء من حَدِيد يعذب بِهِ الْإِنْسَان لاستخراج مَال أَو لإقرار بِأَمْر.
ورملة عَذْرَاءُ: لم يركبهَا أحد لارتفاعها.
وأصابع العَذَارَى: صنف من الْعِنَب أسود طوال كَأَنَّهُ البلوط. يشبه بأصابع العَذَارَى المخضبة.
والعَذْرَاء اسْم مَدِينَة التبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَرَاهَا سميت بذلك لِأَنَّهَا لم تُنل.
والعَذْراء برج من بروج السَّمَاء، قَالَ النجامون: هِيَ السنبلة، وَقيل هِيَ الجوزاء.
وعَذْراءُ: أَرض بِنَاحِيَة دمشق سميت بذلك لِأَنَّهَا لم تنَلْ بمكروه وَلَا أُصِيب سكانها بأذاة عَدو قَالَ الأخطل:
ويامَنَّ عَن نجدِ العُقابِ وياسَرَتْ ... بِنَا العيسُ عَن عذْرَاءَ دارِ بني الشَّجْبِ
(2/74)

والعُذْرة: نجم إِذا طلع اشْتَدَّ الْحر.
والعُذْرةُ والعاذُورُ: دَاء فِي الْحلق، وَرجل مَعْذُور: أَصَابَهُ ذَلِك، قَالَ:
غَمَزَ ابنُ مُرَّةَ يَا فَرزْدَقُ كَيْنَها ... غَمْزَ الطَّبيب نَغانِغَ المَعْذُورِ
والعَاذِرُ: أثر الْجرْح، قَالَ ابْن أَحْمَر:
أُزَاِحُمُهمْ بالبَابِ إذْ يَدْفَعُونَنِي ... وبالظَّهْرِ مِّني من قَرَا البابِ عاذِرُ
وأعْذَرَ الرجل: أحدث.
والعاذِرُ والعَذِرَةُ: الْغَائِط الَّذِي هُوَ السلح.
والعَذِرَة: فنَاء الدَّار، وَقيل: هَذَا الأَصْل ثمَّ سمى الْغَائِط عذرة لِأَنَّهُ كَانَ يلقى بالأفنية. وَفِي الحَدِيث: " الْيَهُود أنتن خلق الله عذرة " يجوز أَن يَعْنِي بِهِ الفناء، وَأَن يَعْنِي بِهِ ذَا بطونهم. وَالْجمع عَذِرَات، وَإِنَّمَا ذكرتها لِأَن العَذِرَةَ لَا تكسر.
وانه لبريء العَذِرَة، من ذَلِك، على الْمثل. كَقَوْلِهِم بَرِيء الساحة.
والعَذِرَة أَيْضا: الْمجْلس الَّذِي يجلس فِيهِ الْقَوْم.
وعَذِرَةُ الطَّعَام: أردأ مَا يخرج مِنْهُ فَيرمى بِهِ. هَذَا عَن اللحياني.
وتَعَذَّرَ الرَّسْم واعْتَذَر: تغير، قَالَ أَوْس:
فَبَطْنُ السُّلَىِّ فالسِّخالُ تَعَذَّرتْ ... فَمَعْقُلَةٌ إِلَى مَطارٍ فَوَاحِف
وَقَالَ ابْن أَحْمَر:
أمْ كُنْتَ تَعْرِفُ آياتٍ فَقَدْ جَعَلَتْ ... أطْلالُ إلْفِكَ بالْوَدْكاء تَعْتَذِرُ
والعُذْرُ: النجح عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَأنْشد لمسكين الدَّارمِيّ:
(2/75)

ومخاصِمٍ خاصَمْتُ فِي كَبَدٍ ... مِثْلِ الدّهانِ فَكانَ لي العُذْرُ
أَي قاومته فِي مزلة فثبتت قدمي وَلم تثبت قدمه فَكَانَ النجح لي.
والعاذِرُ: الْعرق الَّذِي يخرج مِنْهُ دم الْمُسْتَحَاضَة، وَاللَّام أعرف.
وَقَوله تَعَالَى: (عُذْراً أَو نُذْراً) فسره ثَعْلَب فَقَالَ: العُذْرُ والنُّذْرُ وَاحِد، قَالَ اللحياني: وَبَعْضهمْ يثقل، قَالَ أَبُو جَعْفَر: من ثقل أَرَادَ عُذْراً أَو نذرا كَمَا تَقول رُسْلٌ فِي رُسُلٍ. وَقَوله تَعَالَى: (وَلَوْ ألْقى مَعاذِيرَهُ) قَالَ الزّجاج: جَاءَ فِي التَّفْسِير: المعاذير: الستور، وَاحِدهَا مِعْذَارُ. وَقيل: المعاذير: الْحجَج، أَي لَو أدلى بِكُل حجَّة.
وحمار عَذَوَّرٌ: وَاسع الْجوف فحّاش.
والعَذَوَّرُ أَيْضا: السَّيئ الْخلق الشَّديد النَّفس. قَالَ الشَّاعِر:
حُلْوٌ حَلالُ الماءِ غَيْرُ عَذَوَّرِ
أَي مَاؤُهُ وحوضه مُبَاح.
ومُلْكٌ عَذَوَّرٌ: شَدِيد قَالَ كثير بن سعد:
أرَى خالِيَ اللَّخمِيَّ نُوحاً يَسُرُّني ... كَرِيما إذَا مَا ذاحَ مُلْكا عَذَوَّرَا
ذاح وحاذ: جمع، وأصل ذَلِك الْإِبِل.

مقلوبه: (ذع ر)
الذُّعْرُ الْخَوْف. ذَعَرَه يَذْعَرُه ذَعْراً فانْذَعَر وأذعَره كِلَاهُمَا، صيَّره إِلَى الذُعْرِ أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
ومِثْلُ الَّذِي لاقيتَ إنْ كُنْتَ صَادِقا ... مِنَ الشرّ يَوْما مِنْ خَلِيلِكَ أذْعَرَا
وَرجل ذَعُورٌ: مُنْذَعِرٌ.
(2/76)

وَامْرَأَة ذَعُورٌ: تُذْعَرُ من الرِّيبَة وَالْكَلَام الْقَبِيح قَالَ:
تَنُولُ بمعرُوفِ الحديثِ وإنْ تُرِد ... سِوَى ذَاك تُذْعَرْ مِنْكَ وهْيَ ذَعُوُر
وَأمر ذَعِرٌ مخوف، على النّسَب.
والذُّعَرَةُ طويئرة تكون فِي الشّجر تهز ذنبها لَا ترَاهَا أبدا إِلَّا مَذْعُورَةً.
وَذُو الإذْعارِ: جدُّ تُبَّع كَانَ سبى سبيا من التّرْك فَذُعِرَ النَّاس مِنْهُم.
وَرجل ذاعِرٌ وذُعَرَةٌ وذُعْرَةٌ ذُو: عُيُوبٍ قَالَ:
بَوَاجِحا لم تَخشَ ذُعْرَاتِ الذُّعَرْ
هَكَذَا رَوَاهُ كرَاع بِالْعينِ والذال، وَذكره فِي بَاب الذُّعْرِ، قَالَ: وَأما الداعر فالخبيث، وَقد قدمنَا جَمِيع ذَلِك فِي الدَّال وحكينا هُنَالك مَا رَوَاهُ كرَاع من الذَّال.
والذُّعْرَةُ: الاست.

مقلوبه: (ذ ر ع)
الذِّراع: مَا بَين طرف الْمرْفق إِلَى طرف الإصبع الْوُسْطَى، أُنْثَى وَقد تُذكر. قَالَ سِيبَوَيْهٍ: سَأَلت الْخَلِيل عَن ذِرَاعٍ فَقَالَ: ذِرَاعٌ كثر فِي تسميتهم بِهِ الْمُذكر وَتمكن فِي الْمُذكر فَصَارَ من اسمائه خَاصَّة عِنْدهم، وَمَعَ هَذَا فأنَّهم يصفونَ بِهِ الْمُذكر فَيَقُولُونَ: هَذَا ثوب ذِراعٌ فقد تمكن هَذَا الِاسْم فِي الْمُذكر، وَلِهَذَا إِذا سمي رجلا بِذِرَاعٍ صرفه فِي الْمعرفَة والنكرة لِأَنَّهُ مُذَكّر سمي بِهِ مُذَكّر، وَلم يعرف الْأَصْمَعِي التَّذْكِير فِي الذّرَاع. وَالْجمع أذْرُع قَالَ يصف قوساً عَرَبِيَّة:
أرْمي عَلَيْهَا وَهِي فَرْعٌ أَجمَعُ ... وهْيَ ثَلاثُ أذْرُعٍ وإصبْعُ
قَالَ سِيبَوَيْهٍ: كسروه على هَذَا الْبناء حِين كَانَ مؤنثا يَعْنِي أَن فِعالاً وفَعالاً وفَعيلاً من الْمُؤَنَّث حكمه أَن يكسر على أفعل وَلم يكسروا ذِرَاعا على غير أفعل كَمَا فعلوا ذَلِك فِي الأكف.
(2/77)

والذّراعُ من يَدي الْبَعِير: فَوق الوظيف، وَكَذَلِكَ من الْخَيل وَالْبِغَال وَالْحمير.
والذّرَاع من أَيدي الْبَقر وَالْغنم فَوق الكراع.
وذَرَّعَ الرجل، رفع ذِراعهِ منذراً أَو مبشراً قَالَ:
تُؤَمِّلُ أنْفالَ الخَمِيسِ وقَدْ رَأَتْ ... سَوَابِقَ خَيْلٍ لَمْ يُذرِّعْ بَشِيرُها
وثور مُذَرَّعٌ: فِي أكارعه لمع سود.
وحمار مُذَرَّعٌ لمَكَان الرَّقْمَة فِي ذِرَاعِه.
والمُذَرَّعَةُ: الضبع، لتخطيط ذراعيها صفة غالبة. قَالَ سَاعِدَة بن جؤية:
وغُودِرَ ثاوِيا وتَأوََّبَتْه ... مذرَّعَةٌ أُمَيمَ لَها فَلِيلُ
وَأسد مذَرَّع: على ذِرَاعَيْهِ دم، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
قَدْ يَهْلِكُ الأرْقَمُ والفَاعُوسُ ... والأسَدُ المُذَرَّع النَّهُوسُ
والتَّذرِيع: فضل حَبل الْقَيْد يوثق بالذّرَاعِ اسْم كالتنبيت، لَا مصدر كالتصويب.
وذُرّع الْبَعِير وذُرّعَ لَهُ: قيد فِي ذِرَاعَيْه جَمِيعًا.
وثوب موشى الذِّرَاع أَي الْكمّ وموشى المذَارِعِ، كَذَلِك، جمع على غير واحده كملامح ومحاسن.
وذَرَعَ الشَّيْء يَذْرَعُه ذَرْعا قدَّرَهُ بالذّرَاع وذَرْعُ كل شَيْء: قَدْرُه، من ذَلِك.
وذَرَعَ الْبَعِير يَذْرَعُهُ ذَرْعا: وَطئه على ذراعه ليركب صَاحبه.
وذَرَّعَ الرجل فِي سباحته: اتَّسع وَمد ذِرَاعَيْهِ.
وذَرَّعَ بيدَيْهِ: حركهما فِي السَّعْي واستعان بهما عَلَيْهِ.
وتذَرَّعَتِ الْإِبِل المَاء: خاضته بأذْرعِها.
ومِذْرَاعُ الدَّابَّة: قائمتها تَذْرَعُ بهَا الأَرْض
(2/78)

ومِذْرَعُها: مَا بَين ركبتها إِلَى إبطها.
وَفرس ذَرُوعٌ: بعيد الخطا. وَكَذَلِكَ الْبَعِير.
وذَارَعَ صَاحبه فَذَرَعَه: غَلبه فِي الخطو.
والذَّرْعُ: الْبدن.
وأبْطَرَني ذَرْعِي: أبلى بدني وَقطع عليَّ معاشي.
وَرجل وَاسع الذَّرْعِ والذِّرَاعِ أَي الْخلق، على الْمثل.
والذَّرْعُ: الطَّاقَة. وضاق بِالْأَمر ذَرْعُه وذِرَاعُه: أَي ضعفت طاقته وَلم يجد من الْمَكْرُوه فِيهِ مخلصا. وضاق بِهِ ذَرْعا. كَذَلِك.
وَالْجمع أذْرُعٌ وذِرَاعٌ.
وذِرَاعُ الْقَنَاة: صدرها لتقدمه كتقدم الذّرَاعِ.
والذّرَاعُ: نجم من نُجُوم الجوزاء على شكل الذِّرَاع، قَالَ غيلَان الربعِي
غَيَّرَها بَعْدِيَ مَرُّ الأنْوَاءْ ... نَوْءُ الثُّرَيَّا أَو ذِرَاعُ الجَوْزَاء
والذِّراع: سمة فِي مَوضِع الذّرَاع وَهِي لبنى ثَعْلَبَة من أهل الْيمن وناس من بني مَالك بن سعد من أهل الرمال.
وذَرَّعَ الرجل وذَرَّعَ لَهُ: جعل عُنُقه بَين ذِرَاعَيْهِ وعنقه فخنقه. ثمَّ اسْتعْمل فِي غير ذَلِك مِمَّا يخنق بِهِ.
وذَرَعَهُ: قَتله.
وَمَوْت ذَرِيعٌ: فَاش.
وَأمر ذَرِيعٌ: وَاسع.
وذَرَعَهُ الْقَيْء: غَلبه.
وذَرَّع بالشَّيْء: أقرَّ.
والذَّرَعُ: ولد الْبَقَرَة الوحشية. وَقيل: إِنَّمَا يكون ذَرَعا إِذا قوي على الْمَشْي، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَجمعه ذِرْعانٌ.
وبقرة مُذْرِعٌ ذَات ذَرَعٍ.
(2/79)

والمَذَراِعُ: النّخل الْقَرِيبَة من الْبيُوت.
والمذَارِعُ: مَا دانى الْمصر من الْقرى الصغار.
والمَذَارِعُ: الْبِلَاد الَّتِي بَين الرِّيف وَالْبر كالقادسية والأنبار.
ومَذَارِعُ الأَرْض: نَوَاحِيهَا.
والمُذَرَّعُ: الَّذِي أمه عَرَبِيَّة وَأَبوهُ غير عَرَبِيّ. قَالَ:
إِذا باهِليّ عِنْده حَنْظَلِيَّةٌ ... لَها وَلَدٌ مِنْه فَذَاكَ المذَرَّعُ
والذَّرِيعَةُ: الْوَسِيلَة.
والذَّرِيعَةُ: جمل يخْتل بِهِ الصَّيْد يمشي الصياد إِلَى جنبه فَيَرْمِي الصَّيْد إِذا أمكنه وَذَلِكَ الْجمل يُسيَّب أَولا مَعَ الْوَحْش حَتَّى تألفه.
والذَّرِيعَةُ: السَّبَب إِلَى الشَّيْء. وَأَصله من ذَلِك الْجمل.
والذَّرِيعَةُ: حَلقَة يُتعلم عَلَيْهَا الرَّمْي.
والذَّرِيعُ: السَّرِيع.
وأذْرَعَ فِي الْكَلَام وتَذَرَّعَ: أَكثر.
والذِّرَاعُ والذَّرَاعُ: الْخَفِيفَة الْيَدَيْنِ بالغزل. وَقيل: الْكَثِيرَة الْغَزل القوية عَلَيْهِ. وَمَا أذْرَعَها وَهُوَ من بَاب أحنك الشاتين، فِي أَن التَّعَجُّب من غير فعل.
وتَذَرَّعتِ الْمَرْأَة: شقَّتْ الخوص لتعمل مِنْهُ حَصِيرا.
وزقّ ذَارِعٌ: كثير الْأَخْذ من المَاء وَنَحْوه، قَالَ ثَعْلَبَة بن صعير الْمَازِني:
باكَرْتُهُمْ بِسبِاء جَوْنٍ ذَارِعٍ ... قَبْل الصَّباحِ وقَبْلَ لَغْوِ الطَّائِرِ
والذَّارِعُ والمِذْرَعُ: الزِّقُّ الصَّغِير.
وَابْن ذَارِعٍ: الْكَلْب.
وأذْرُعٌ وأذْرِعاتٌ: موضعان تنْسب اليهما الْخمر. قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَقَالُوا: أذْرِعاتٌ بِالصرْفِ وَغير الصّرْف، شبهوا التَّاء بهاء التانيث وَلم يحفلوا بالحاجز لِأَنَّهُ سَاكن، والساكن لَيْسَ بحاجز حُصَيْن. إِن سَأَلَ سَائل فَقَالَ: مَا تَقول فِيمَن قَالَ: هَذِه أذْرِعاتٌ ومسلمات، وَشبه تَاء الْجَمَاعَة بهاء الْوَاحِدَة فَلم ينون للتعريف والتانيث. فَكيف يَقُول إِذا ذكَّر؟ أينوّن أم
(2/80)

لَا؟ فَالْجَوَاب: أَن التَّنْوِين مَعَ التنكير وَاجِب هُنَا محَالة لزوَال التَّعْرِيف فأقصى أَحْوَال أذْرِعاتٍ إِذا نكرتها فِيمَن لم يصرف أَن يكون كحمزة إِذا نكرتها، فَكَمَا تَقول: هَذَا حَمْزَة وَحَمْزَة آخر فتصرف النكرَة لَا غير فَكَذَلِك تَقول: عِنْدِي مسلمات ونظرات إِلَى مسلمات أُخْرَى فتنوّن مسلمات لَا محَالة.
وَقَالَ يَعْقُوب: أذْرِعاتٌ ويذرعات مَوضِع بِالشَّام، حَكَاهُ فِي الْمُبدل.

الْعين والذال وَاللَّام
عَذَلَه يَعْذُلُه عَذْلاً فاعْتَذَل وتَعَذَّل: لامه فَقبل مِنْهُ وأعتب. وهم العَذَلَةُ والعُذَّالُ والعُذَّلُ.
وَرجل عَذَّالٌ وَامْرَأَة عذَّالَةٌ: كثير العذْل قَالَ:
غَدتْ عَذَّالتايَ فقلْتُ مَهْلا ... أَفِي وَجْدٍ بِسَلْمَى تَعْذُلانِي
وَفِي الْمثل: " أَنا عُذَلَة وَأخي خُذَلَة وكِلانا لَيْسَ بِابْن أَمَة "..
عليّ: إِنَّمَا ذكرت هَذَا، للمثل وَإِلَّا فَلَا وَجه لَهُ، لِأَن فُعَلَةً مطَّرد فِي كل فِعْلٍ ثلاثي. يَقُول أَنا أَعْذُلُ أخي وَهُوَ يخذلني.
وَأَيَّام مُعْتَذِلاتٌ: شَدِيدَة الْحر كَأَن بَعْضهَا يَعْذُلُ بَعْضًا، فَيَقُول الْيَوْم مِنْهَا لصَاحبه أَنا أَشد حرا مِنْك وَلم لَا يكون حرك كحري.
والعاذِلُ: الْعرق الَّذِي يخرج مِنْهُ دم الْمُسْتَحَاضَة. وَفِي بعض الحَدِيث " تِلْكَ عاذِلٌ تَغْذُو " يَعْنِي تسيل - وَرُبمَا سمي ذَلِك العِرْقُ عاذِراً، وَقد تقدم - وأَنَّثَ على معنى العرقة. وَقد حمل سِيبَوَيْهٍ قَوْلهم: استأصل الله عِرْقاتِهِمْ على توهم عرقة فِي الْوَاحِد.
وعاذِلٌ: شعْبَان وَقيل: عاذِلٌ: شَوَّال

مقلوبه: (ل ذ ع)
اللَّذْعُ: حرقة كالنار. وَقيل: هُوَ مس النَّار وحدَّتها. لَذَعَه يَلْذَعُه لَذْعا.
ولَذَعَتْه النَّار لَذْعا: لفحته.
ولَذَعَ الْحبّ قلبه: ألمه، قَالَ أَبُو دَاوُد
فَدَمْعِيَ مِنْ ذِكْرِها مُسْبَلٌ ... وَفِي الصَّدْرِ لَذْعٌ كَجَمْرِ الغَضا
(2/81)

ولَذَعَهُ بِلِسَانِهِ، على الْمثل.
والتلذُّعُ: التوقد.
تَلَذَّعَ الرجل: توقد وَهُوَ من ذَلِك.
واللَّوْذَعِيُّ: الْحَدِيد الْفُؤَاد وَاللِّسَان البيِّن كَأَنَّهُ يَلْذَعُ من ذكائه.
واللّذَعُ: نَبِيذ يَلْذَعُ.
وبعير مَلْذُوعٌ: كوى كَيَّة خَفِيفَة فِي فَخذه.
والتَذَعَت القرحة: قاحت، وَقد لَذَعَها الْقَيْح.
ولَذَعَ الطَّائِر: رَفْرَف ثمَّ حرك جناحيه قَلِيلا.
وَحكى اللحياني: رَأَيْته غَضْبَان يَتَلَذَّعُ أَي يتلفت ويحرك لِسَانه.

الْعين والذال وَالنُّون
أذْعَنَ لي بحقي: أقرّ.
وأذْعَنَ الرجل: انْقَادَ.
وناقة مِذْعانٌ: سلسة الرَّأْس منقادة لقائدها.

مقلوبه: (ع ن ذ)
العانِذَةُ: أصل الذقن وَالْأُذن. قَالَ:
عَوَانِذُ مُكْتَنِفاتُ اللُّها ... جَمِيعا وَمَا حَوْلَهُنَّ اكْتِنافا

الْعين والذال وَالْفَاء
عَذَفَ من الطَّعَام وَالشرَاب يَعْذِف عَذْفا: أصَاب مِنْهُ شَيْئا.
والعَذُوفُ والعُذَافُ: مَا أَصَابَهُ.
وعَذَف نَفسِي كعزفها.
وسَمّ عُذَافٌ مقلوب عَن ذعاف، حَكَاهُ يَعْقُوب واللحياني.

مقلوبه: (ذ ع ف)
سم ذُعافٌ: قَاتل وحِيّ قَالَت درة بنت أبي لَهب:
(2/82)

فِيهَا ذُعافُ المَوْتِ، أبْرَدُهُ ... يَغْلِي بِهِم وأحَرُّهُ يَجْرِي
وَالْجمع ذُعُفٌ.
وَطَعَام مَذْعُوفٌ: جعل فِيهِ الذُّعافُ.
وأذْعَفَه: قَتله قتلا سَرِيعا.

الْعين والذال وَالْبَاء
العَذْبُ من الشَّرَاب وَالطَّعَام: كل مستساغ مَاء عذب وركية عذبة، وَفِي الْقُرْآن: (هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ) وَالْجمع عِذَابٌ وعُذُوب، قَالَ أَبُو حَيَّة النميري.
فَبَيَّتْن مَاء صافِيا ذَا شَرِيعَةٍ ... لَهُ غَلَلٌ بينَ الإجامِ عُذُوبُ
أَرَادَ بغلل الْجِنْس فَلذَلِك جمع الصّفة.
وعَذُبَ المَاء عُذوبَةً.
وأعْذَبَهُ الله: جعله عَذْبا عَن كرَاع.
وأعْذبَ الْقَوْم: عَذُبَ ماؤهم.
واسْتَعْذَبُوا: استقوا وَشَرِبُوا مَاء عَذْبا.
واسْتَعْذَبَ لأَهله. طلب لَهُم مَاء عَذْبا.
وَامْرَأَة مِعْذَابُ الرِّيق: سائغته حلوته، قَالَ أَبُو زبيد:
إِذا تَظَنَّيْتَ بَعْدَ النَّوْمِ عِلَّتها ... نَبَّهْتَ طَيَّبَةَ العِلاَّتِ مِعْذَابا
والأعْذَبانِ: الطَّعَام وَالنِّكَاح. وَقيل: الْخمر والريق، وَذَلِكَ لعذوبتهما.
وَإنَّهُ لَعَذْبُ اللِّسَان، عَن اللحياني. قَالَ: شبه بالعذب من المَاء.
والعَذِبَةُ بِالْكَسْرِ عَن اللحياني: أردأ مَا يخرج من الطَّعَام فَيَرْمِي بِهِ.
والعَذِبَةُ والعَذَبَةُ: القذاة. وَقيل: هِيَ القذاة تعلو المَاء. وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: العَذَبَةُ بِالْفَتْح الكدرة من الطحلب والعرمض وَنَحْوهمَا. وَقيل: العَذَبَةُ والعَذِبَةُ والعَذْبةُ: الطحلب نَفسه والدمن يَعْلُو المَاء.
وَمَاء عَذِبٌ: كثير القذا والطحلب، أرَاهُ على النّسَب لِأَنِّي لم أجد لَهُ فعلا.
(2/83)

وأعْذَبَ الْحَوْض: نزع مَا فِيهِ من القذا والطحلب وكشفه عَنهُ.
وَمَاء لَا عَذِبَةَ فِيهِ: أَي لَا رعي، عَن كرَاع.
وكل غُصْن: عَذَبَةٌ وعَذِبَةٌ.
والعَذِبُ: مَا أحَاط بالدبرة.
والعاذِبُ والعَذُوبُ: الَّذِي لَيْسَ بَينه وَبَين السَّمَاء ستر.
قَالَ الْجَعْدِي يصف ثورا:
فَباتَ عَذُوبا للسَّماءِ كأنَّهُ ... سُهَيْلٌ إِذا مَا أفْرَدَتْهُ الكَوَاكِبُ
وعَذَبَ الرجل وَالْحمار وَالْفرس يَعْذِب عَذْبا وعُذُوبا، فَهُوَ عاذِبٌ وَالْجمع عُذُوبٌ وعَذُوبٌ وَالْجمع عُذُبٌ: لم يَأْكُل من شدَّة الْعَطش. وَأما قَول أبي عبيد: وَجمع العَذُوبِ عُذُوبٌ فخطأ لِأَن فعولًا لَا يكسر على فعول.
والعاذِبُ من جَمِيع الْحَيَوَان: الَّذِي يطعم شَيْئا. وَقد غلب على الْخَيل وَالْإِبِل. وَالْجمع عُذُوبٌ كساجد وَسُجُود.
وَقَالَ ثَعْلَب: العَذُوب من الدَّوَابّ: الَّذِي يرفع رَأسه فَلَا يَأْكُل وَلَا يشرب، وَالْجمع عُذُب.
والعاذِبُ: الَّذِي يبيت لَيْلَة لَا يطعم شَيْئا.
وَمَا ذاق عَذُوبا كَعَذوف.
وعذَبه عَنهُ عَذْبا وأعذبَه وعذّبه: مَنعه وفطمه.
وأعْذَبه عَن الظُّلم: مَنعه وكفه.
وَفِي حَدِيث عَليّ رَضِي الله عَنهُ انه شيع سَرِيَّة أَو جَيْشًا فَقَالَ: أعْذِبُوا عَن النِّسَاء. أَي امنعوا انفسكم من ذكر النِّسَاء وشغل الْقُلُوب بِهن.
واستعذب عَن الشَّيْء: انْتهى.
وعذَبَ عَن الشَّيْء وأعْذَبَ واسْتعذَبَ كُله: كف وأضرب.
والعَذَابُ: النَّكال. وكسره الزّجاج على أعذبَةٍ، فَقَالَ فِي قَوْله تَعَالَى (يُضَاعَفْ لَهَا العذابُ ضِعْفَين) قَالَ أَبُو عُبَيْدَة: تُعَذَّبُ ثَلَاثَة أعْذِبَةٍ: فَلَا أَدْرِي أَهَذا نَص
(2/84)

قَول أبي عُبَيْدَة أم الزّجاج اسْتَعْملهُ.
وَقد عَذَّبَه، وَلم يسْتَعْمل غير مزِيد. وَقَوله تَعَالَى (ولَقَدْ أخَذْناهُمْ بِالعَذابِ) قَالَ الزّجاج: الَّذِي أُخذوا بِهِ الْجُوع.
واستعار الشَّاعِر التعذيبَ فِيمَا لَا حس لَهُ فَقَالَ:
لَيْسَتْ بِسْودَاءَ مِنْ مَيْثاءَ مُظْلِمَةٍ ... ولمْ تُعَذَّبْ بِإدْناءٍ مِنَ النَّارِ
وعَذَبَةُ اللِّسان والسَّوط: طرفه.
وعَذَبةُ الْبَعِير: طرف قضيبه، وَقيل: أسلته. وَقيل: عَذَبَةُ كل شَيْء: طرفه.
والعَذَبة: الْجلْدَة الْمُعَلقَة خلف مؤخرة الرحل من أَعْلَاهُ.
وعَذَبَةُ الرمْح: خرقَة تُشد على رَأسه.
والعَذَبةُ: الْغُصْن.
والعَذَبَةُ: الْخَيط الَّذِي يرفع بِهِ الْمِيزَان. وَالْجمع من كل ذَلِك عَذَبٌ.
وعاذِبٌ: اسْم مَوضِع. قَالَ النَّابِغَة الْجَعْدِي:
تأبَّد مِنْ لَيْلى رُماحٌ فَعاذِبُ ... فَأقْفَرَ مِمَّنْ حَلَّهُنَّ التَّناضِبُ
والعُذَيْبُ: مَاء لبني تَمِيم، فال كثير:
لَعَمْرِي لئنْ أُمُّ الحكيمِ تَرَحَّلَتْ ... وأخْلَتْ بِخَيماتِ العُذَيْبِ ظِلاَلها
قَالَ ابْن جني: أَرَادَ العُذَيْبَةَ فَحذف التَّاء كَمَا قَالَ:
أبْلِغِ النُّعْمانَ عنِّي مَأْلُكا

مقلوبه: (ب ذ ع)
البَذَع: شبه الفَزَعِ. والمبذوعُ: المذعورُ.
وبَذَعَ الشَّيْء: فرَّقه.
(2/85)

الْعين والذال وَالْمِيم
عَذَم يَعْذمُ عَذْما: عَضَّ.
وَفرس عَذِم وعَذُومٌ: عضوض.
وعَذَمَه بِلِسَانِهِ يَعْذمُه عَذْما: لامه. قَالَ أَبُو خرَاش:
يَعُودُ عَلى ذِي الجَهْلِ بالحِلْمِ والنُّهَىولمْ يَكُ فَحَّاشا على الجارِ ذَا عَذْمِ
والعَذِيمَةُ: الْمَلَامَة وَالْجمع العذائم قَالَ:
يَظَلُّ مَنْ جارَاهُ فِي عَذَائِمِ ... مِنْ عُنْفُوَانِ جَرْيِهِ العُفاهمِ
والعَذَمُ نبت، قَالَ الْقطَامِي:
فِي عَثْعَثٍ يُنْبت الحَوْذَانَ والعَذَما
وَحَكَاهُ أَبُو عُبَيْدَة بالغين مُعْجمَة، وَهُوَ تَصْحِيف.
والعَذَائمُ: شجر من الحمض ينشدخ إِذا مس، الْوَاحِدَة عُذَامَةٌ.
وعَذَمٌ: اسْم رجل.
والعُذَامُ: مَكَان.
وموتٌ عَذَمْذَمٌ: لَا يُبقي شَيْئا.

مقلوبه: (م ذ ع)
مَذَعَ يَمْذَعُ مَذْعا: أخبر بِبَعْض الْأَمر ثمَّ قطعه وَأخذ فِي غَيره.
وَرجل مَذَّاعٌ: متملق كَذَّاب لَا يَفِي وَلَا يحفظ أحدا بِالْغَيْبِ.
والمذَّاعُ أَيْضا: الَّذِي لَا يكتم سرا.
ومِذْعَى: جفر بالحزيز حزيز رامة، مؤنث مَقْصُور، قَالَ جرير:
(2/86)

سَمَتْ لَكَ مِنْهَا حاجَةٌ بَين ثَهْمَدٍ ... ومِذْعَى، وأعْناقُ المطِيِّ خَوَاضعُ

الْعين والثاء وَالرَّاء
عَثَرَ يَعْثُرُ ويْعِثرُ عَثْراً وعِثاراً، وتَعثَّر: كبا وَأرى اللحياني حكى: عَثَرَ فِي ثَوْبه وعَثِرَ وأعْثَرَه وعَثّرَه. وَأنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
فَخَرَجْتُ أُعْثَرُ فِي مَقادِم جُبَّتِي ... لَوْلَا الحياءُ أطَرْتها إحْضَارَا
هَكَذَا أنْشدهُ أُعْثَرُ على صِيغَة مَا لم يُسم فَاعله. قَالَ: ويروى أَعْثُرُ.
وعَثَر جدُّه يَعْثرُ ويَعْثُرُ: تعس، على الْمثل.
وأعثره الله: أتعسه.
والعِثارُ والعاثُور: مَا عُثِرَ بِهِ.
ووقعوا فِي عاثُورِ شرٍّ: أَي فِي اخْتِلَاط من الشَّرّ، على الْمثل أَيْضا.
والعاثور: مَا أعدَّه ليُوقع فِيهِ آخر.
والعاثُور من الارضين: الْمهْلكَة. قَالَ العجاج:
وبلدةٍ كَثِيرَة العاثورِ
ويروى: مرهوبة العاثورِ. ذهب يَعْقُوب إِلَى انه من عَثر يَعْثُر: أَي وَقع فِي الشَّرّ، وَرَوَاهُ أَيْضا العافور. وَذهب إِلَى أَن الْفَاء فِي عافور بدل من الثَّاء فِي عاثور. وَالَّذِي ذهب إِلَيْهِ وَجه. قَالَ: إِلَّا إِذا وجدنَا للفاء وَجها نحملها فِيهِ على انه أصل لم يجز الحكم بِكَوْنِهَا بَدَلا فِيهِ إِلَّا على قبح وَضعف تَجْوِيز، وَذَلِكَ أنَّه يجوز أَن يكون قَوْلهم وَقَعُوا فِي عافور فاعولا من العفر، لِأَن العفر من الشدَّة أَيْضا، وَلذَلِك قَالُوا: عفريت، لِشِدَّتِهِ.
والعاثور: حُفْرَة تحفر ليَقَع فِيهَا الصَّيْد أَو غَيره.
والعاثور: الْبِئْر، وَرُبمَا وصف بِهِ، قَالَ الشَّاعِر:
وهَلْ يَدَعُ الواشُون إفْسادَ بَيْنِنا ... وحَفْرَ الثَّأَي العاثُورِ من حَيْثُ لَا نَدْرِي
يكون صفة وَيكون بَدَلا.
(2/87)

وَأما قَوْله، أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي:
فَهَلْ تَفْعَلُ الأعْدَاءُ إِلَّا كفِعْلكُمْ ... هَوَانَ السَّرَاةِ وابْتِغاءَ العَواثِرِ
فقد يكون جمع عاثور وَحذف الْيَاء للضَّرُورَة، وَيكون جمع جدٍّ عاثِرٍ.
وعَثَرَ على الْأَمر يَعْثُرُ عثْراً وعُثُورا: اطَّلع. وَفِي التَّنْزِيل: (فإنْ عُثِرَ على أنَّهُما اسْتَحَقَّا إثْما) .
وأعْثَره عَلَيْهِ: أطْلَعه. وَفِي التَّنْزِيل: (وكَذَلِك أعْثَرْنا عَلَيْهِمْ) أَي أعثرنا عَلَيْهِم غَيرهم فَحذف الْمَفْعُول.
وعَثَر العِرْقُ - بتَخْفِيف الثَّاء - ضَرَبَ، عَن اللحياني.
والْعِثْيَرُ والعِثْيرَةُ: العجاج الساطع. قَالَ:
تَرَى لَهُمْ حَوْلَ الصِّقَعْلِ عِثْيَرهْ
والعثْيَرُ: التُّرَاب. حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ.
والعَيْثرُ كاَلعِثْيَرِ، وَقيل: هُوَ مَا قلبت من تُرَاب أَو طين بأطراف أَصَابِع رجليك إِذا مشيت لَا يُرى من الْقدَم اثر غَيره.
والعِثْيَرُ والعَيْثَرُ: الْأَثر الخلفي. وَفِي الْمثل " مَا لَهُ أثَرٌ وَلَا عَثْيَرٌ " وَيُقَال: وَلَا عَيْثرٌ: أَي لَا يَغْزُو رَاجِلا فيتبين أَثَره وَلَا فَارِسًا فيثير الْغُبَار فرسه.
وَقيل العَثْيَرُ أخْفى من الْأَثر.
وعَيْثَر الطَّير: رَآهَا جَارِيَة فزجرها، قَالَ الْمُغيرَة بن حبناء التَّمِيمِي.
لَعمْرُ أبيكَ يَا صَخْرُ بنَ لَيْلَى ... لقَدْ عَيْثَرْتَ طَيْرَكَ لَوْ تَعِيفُ
والعَثْرُ: العِقاب.
والعُثْرُ والعَثَر: الْكَذِب، الْأَخِيرَة عَن ابْن الْأَعرَابِي.
وعَثَر عَثْراً: كذب، عَن كرَاع.
(2/88)

والعَثَرُ والعَثَرِىُّ: مَا سقته السَّمَاء من النّخل وَقيل: هُوَ العذى من النّخل وَالزَّرْع. وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: هُوَ العَثَّرِىّ بشد الثَّاء ورد ذَلِك ثَعْلَب فَقَالَ: إِنَّمَا هُوَ بتخفيفها.
والعَثَرِىُّ: الَّذِي لَا يجد فِي طلب دنيا وَلَا آخِرَة. وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: هُوَ الْعَثَّرِىُّ، على لفظ مَا تقدم عَنهُ.
وَجَاء عَثَّرِيًّا أَي فَارغًا، عَنهُ. أَيْضا، كل ذَلِك بشد الثَّاء. وَقَالَ مرّة: جَاءَ رائقا عَثَّرِيًّا: أَي فَارغًا دون شَيْء.
وعَثَّرُ مَوضِع بِالْيمن، وَقيل: هِيَ أَرض مأسدة بِنَاحِيَة تبَالَة. وَلَا نَظِير لَهَا إِلَّا خضم وبقم وبذر.

مقلوبه: (ع ر ث)
عَرَثه عَرْثا: انتزعه ودلكه، وَقد تقدم فِي التَّاء.

مقلوبه: (ث ع ر)
الثَّعَرُ: السُّمُّ. والثعر والثعر جَمِيعًا لثا يخرج من أصل السمر يُقَال: إِنَّه سم قَاتل إِذا قطر فِي الْعين مِنْهُ شَيْء مَاتَ الْإِنْسَان.
والثُّعْرُورُ: الطرثوث. وَقيل: طرفه.
والثُّعرورَانِ: كالحلمتين يكتنفان غرمول الْفرس عَن يَمِين وشمال.
وهما أَيْضا الزائدتان على ضرع الشَّاة.
والثُّعْرُور: الرجل الغليظ الْقصير.

مقلوبه: (ر ع ث)
الرَّعْثَةُ: التَّلْتَلةُ من جف الطّلع يشرب بهَا.
ورَعَثْةَ الديك: عثنونه ولحيته. قَالَ:
ماذَا يُؤَرّقُنِي والنَّوْمُ يُعْجِبُني ... مِنْ صَوْتِ ذِي رَعَثاثٍ سَاكن دَاري
ورَعَثَتا الشَّاة: زنمتاها.
ورَعِثَتِ العنز رَعَثاً، ورَعَثَتْ رَعْثاً: ابْيَضَّتْ أَطْرَاف زنمتيها.
(2/89)

والرَّعْثُ والرَّعْثَةُ: مَا علق بالأذن من قرط وَنَحْوه. وَالْجمع رِعَثَةٌ ورِعثاتٌ. قَالَ النمر:
وكُلُّ خَلِيلٍ عَلَيْهِ الرِّعاثُ ... والحُبُلاتُ كَذُوبٌ مَلِق
وَصبي مُرَعَّثٌ: مقرط. قَالَ رؤبة:
رَقْراقَةٌ كالرَّشأ المرَعَّثِ
وارتَعَثَت الْمَرْأَة: تحلَّت بالرِّعاث، عَن ابْن جني.
والرَّعْثَةُ: درة تعلق فِي القرط.
والرَّعْثَةُ: العهنة الْمُعَلقَة من الهودج وَنَحْوه.
وَقيل: كل مُعَلّق رَعْثٌ ورَعْثَةٌ ورُعْثَة بِالضَّمِّ، عَن كرَاع، وَخص بَعضهم بِهِ القرط والقلادة وَنَحْوهمَا. وَالْجمع رَعْثٌ ورِعاث ورُعُثٌ، الْأَخِيرَة جمع الْجمع.
والرَّعَثُ: العِهْنُ عَامَّة.

مقلوبه: (ر ث ع)
رَثِعَ رَثَعا فَهُوَ رَثِعٌ: شَره ورضى بالدناءة، وَمِنْه حَدِيث عمر رَضِي الله عَنهُ: " يَنْبَغِي للْقَاضِي أَن يكون مُلْقِيا للرَّثَعِ ".
والرَّاثِعُ: الَّذِي يرضى من الْعَطِيَّة باليسير ويخادن أخدان السوء. الْفِعْل كالفعل والمصدر كالمصدر.

الْعين والثاء وَاللَّام
العَثَلُ: الْكثير من كل شَيْء، قَالَ الْأَعْشَى:
إنّي لَعَمْرُ الَّذِي خَطَّتْ مناسِمُها ... تَهْوِى وسِيقَ إِلَيْهِ الباقِرُ العَثَلُ
وَقد عَثِل عَثَلاً.
والعِثْوَلُّ من الرِّجَال: الغليظ الجافي.
والعِثْوَلُّ: الْكثير شعر الْجَسَد وَالرَّأْس.
ولحية عِثْوَلَّةٌ: ضخمة قَالَ:
(2/90)

وأنْتَ فِي الحيّ قليلُ العِلَّهْ ... ذُو سَبَلاتٍ ولِحىً عِثْوَلَّهْ
والعِثْوَلُّ والعَثَوْثَلُ: الْكثير اللَّحْم الرخو.
ونخلة عَثُولٌ: جافية غَلِيظَة.

مقلوبه: (ع ل ث)
علَثَ الشَّيْء يَعْلِثَه عَلْثا وعلَّثَهُ واعْتَلَثه: خلطه.
والعَلَثُ: مَا خلط فِي الْبر وَغَيره مِمَّا يخرج فَيرمى بِهِ.
والعَلَثُ والعَلِيَثةُ: الطَّعَام الْمَخْلُوط بِالشَّعِيرِ.
والعُلاثةُ: الأقط الْمَخْلُوط بالسمن، أَو الزَّيْت الْمَخْلُوط بالأقط.
والتَّعْلِيثُ: اخْتِلَاط النَّفس، وَقيل: بَدْء الوجع.
وَقتل النسْر بالعَلْثى - مَقْصُور - أَي خلط لَهُ فِي طَعَامه مَا يقْتله، حَكَاهُ كرَاع مَقْصُورا فِي بَاب فَعْلَى.
والغين فِي كل ذَلِك لُغَة.
وعَلَثَ الزَّند واعْتَلَثَ: لم يور. وَالِاسْم العِلاثُ.
واعْتَلَثَ زنداً: أَخذه من شجر لَا يدرى أيورى أم لَا.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: اعْتَلَثَ زنده: إِذا اعْترض الشّجر اعتراضا فاتخذه مِمَّا وجد، والغن لُغَة، عَنهُ أَيْضا.
واعتَلَثَ السهْم: أَخذه من عرض الشّجر.
واعتَلَثَه أَيْضا: لم يحكم صَنعته.
والعَلَثُ: الطرفاء والأثل والحاج والينبوت والعكرش. وَالْجمع أعْلاثٌ، وَحَكَاهُ أَبُو حنيفَة بالغين الْمُعْجَمَة.
وعَلِثَ بِهِ عَلَثا: لزمَه.
وعَلِثَ الذِّئْب بالغنم: لَزِمَهَا يفرسها.
وعَلِثَ الْقَوْم عَلَثا: تقاتلوا.
والعَلَثُ: شدَّة الْقِتَال.
(2/91)

وَرجل عَلِثٌ: ثَبت فِي الْقِتَال.

مقلوبه: (ث ع ل)
الثُّعْلُ: السن الزَّائِدَة خلف الْأَسْنَان.
والثُّعْلُ والثَّعَلُ والثُّعْلُولُ، كُله زِيَادَة سنّ أَو دُخُول سنّ تَحت أُخْرَى فِي اخْتِلَاف من المنبت. وَقيل: نَبَات سنّ فِي أصل سنّ وثَعِلَتْ سنه ثَعَلاً وَهُوَ أثْعَل. قَالَ:
لَا حَوَلٌ فِي عَيْنِيه وَلَا قَبَلْ ... وَلَا شَغىً فِي فمِهِ وَلَا ثَعَلْ
فَهْوَ نَقِيّ كالحُسامِ قَدْ صُقِلْ.
ولثة ثَعْلاءُ: خرج بَعْضهَا على بعض فانتشرت وتراكمت. وَقَوله:
فَطارَتْ بالجُدُودِ بَنو نِزَارٍ ... فَسُدْناهُمْ وأثعَلَتِ المِضَارُ
مَعْنَاهُ كثرت فَصَارَت وَاحِدَة على وَاحِدَة مثل السن المتراكبة. والمضار جمع مُضر.
وأثْعَلَ الضيفان: كَثُرُوا، وَهُوَ من ذَلِك.
وكتيبة ثَعُولٌ: كَثِيرَة الحشو والتُّبَّاعِ.
والثَّعَلُ والثَّعْلُ والثُّعْلُ: زِيَادَة فِي أطباء النَّاقة وَالْبَقَرَة وَالشَّاة.
وشَاة ثَعُولٌ: تحلب من ثَلَاثَة أمكنة وَأَرْبَعَة للزِّيَادَة الَّتِي فِي الطُّبْى.
وَقيل: هِيَ الَّتِي لَهَا حلمة زَائِدَة.
وَقيل: هِيَ الَّتِي لَهَا فَوق خِلفها خِلف صَغِير.
وَاسم ذَلِك الخِلف الثُّعْلُ، قَالَ ابْن همام السَّلُولي:
وذَمُّوا لَنا الدُّنيا وهُمْ يَرْضَعُونها ... أفاوِيقَ حَتى مَا يَدُرُّ لَهَا ثُعْلُ
والأثْعَلُ: السَّيِّد الضخم لَهُ فضول مَعْرُوف، على الْمثل.
وثُعالةُ وثُعَل كلتاهما: الْأُنْثَى من الثعالب
(2/92)

وَقَوله:
لَهَا أشارِيرُ مِنْ لحمٍ تُتَمِّرُهُ ... من الثَّعالِي ووَخْزٌ مِنْ أَرانِيها
قَالَ ابْن جني: يحْتَمل عِنْدِي أَن يكون الثَّعالي جمع ثُعالَةٍ وَهُوَ الثَّعْلَب وَأَرَادَ أَن يَقُول الثعائل فَقلب اضطرارا. وَقيل أَرَادَ الثعالب والأرانب فَلم يُمكنهُ أَن يقف الْبَاء فأبدل مِنْهَا حرفا يُمكنهُ أَن يقفه فِي مَوضِع الْجَرّ وَهُوَ الْيَاء، وَلَيْسَ ذَلِك انه حذف من الْكَلِمَة شَيْئا ثمَّ عوض مِنْهَا الْيَاء، وَهَذَا أَقيس لقَوْله: أرَانيها. وَلِأَن ثُعالةَ اسْم جنس. وَجمع أَسمَاء الْأَجْنَاس ضَعِيف.
وَأَرْض مَثْعَلةٌ: كَثِيرَة الثعالب.
وثُعالة: الْكلأ الْيَابِس، معرفَة.
وَبَنُو ثُعَلٍ: بطن وَلَيْسَ بمعدول إِذْ لَو كَانَ كَذَلِك لم يصرف.
وثُعَلٌ: مَوضِع بِنَجْد.
والثُّعْلُولُ: الغضبان.

الْعين والثاء وَالنُّون
العُثانُ: الدُّخان وَالْجمع عَوَاثِنُ على غير قِيَاس، وَقد عَثَنَ يَعْثُنُ عَْنا وعُثانا.
وعَثَنَتِ النَّار تَعْثُنُ عُثانا وعُثُونا وعَثَّنَتْ: دخَّنت.
وعثَّنَ الشَّيْء: دخنه برِيح الدخنة.
وعَثِنَ هُوَ: عَبِقَ.
وعَثَنَ فِي الْجَبَل يَعْثُن عَثْنا: صعد، أنْشد يَعْقُوب:
حَلَفْتُ بمَنْ أرْسَى ثَبِيراً مَكَانَهُ ... أزُورُكمُ مادَامَ للطُّورِ عاثِنُ
يُرِيد: لَا أزوركم مادام للجبل صاعد فِيهِ. وروى: مادام للطور عافن. يُقَال: عَفَنَ وعَثَن بِمَعْنى، قَالَ يَعْقُوب: هُوَ على الْبَدَل.
والعُثْنُونُ من اللِّحْيَة: مَا نبت على الذقن وَتَحْته سفلا. وَقيل: هُوَ كل مَا فضل من اللِّحْيَة بعد العارضين، وَقيل: اللِّحْيَة كلهَا، وَقيل عثنون اللِّحْيَة: طولهَا وَمَا تحتهَا من شعرهَا، عَن كرَاع. وَلَا يُعجبنِي.
(2/93)

وَرجل مُعَثَّنٌ: ضخم العُثْنونِ.
والعُثْنُون: شعيرات عِنْد مذبح الْبَعِير. وَيُقَال للبعير ذُو عَثانِين على قَوْله:
قَالَ العواذِلُ مَا لجَهْلِك بَعْدَما ... شابَ المفارِقُ واكتَسْينَ قَتيرَا
وعُثْنُونُ السَّحَاب: مَا وَقع على الأَرْض مِنْهَا قَالَ:
بِتْنا نُرَاقِبهُ وباتَ يَلُفُّنا ... عِنْدَ السَّنام مُقَدِّما عُثْنُونا
يصف سحابا.
وعُثْنُون الرّيح هيد بهَا إِذا أَقبلت تجر الْغُبَار جرا. قَالَ أَبُو حنيفَة: عُثْنُونُ الرّيح: أوَّلها.

مقلوبه: (ع ن ث)
العَنْثَةُ والعُنْثَةُ والعَنْثُوَةُ والعُنْثُوَةُ، كل ذَلِك: يبيس الحلى خَاصَّة إِذا أسود وبلى وَالْجمع عِناثٌ وعَناثٍ.
وَشبه الشَّاعِر شَعرَات اللِّمة بِهِ فَقَالَ:
عَلَيْهِ من لَّمتِهِ عِنَاثُ
ويروى: عَناثِي جمع عُنْثُوَةٍ.

مقلوبه: (ن ع ث)
أنْعَثَ فِي مَاله: قدّم فِيهِ.
وَقيل: بذَّره.

مقلوبه: (ن ث ع)
أنْثَعَ الْقَيْء وَالدَّم، كانْثَعَّ: تبع بعضه بَعْضًا، وَقد تقدّمت الْأَخِيرَة فِي الثنائي

الْعين والثاء وَالْبَاء
عَوْثَبانُ اسْم.

مقلوبه: (ع ب ث)
عَبِثَ بِهِ عَبَثا: لعب.
(2/94)

وَرجل عِبِّيثٌ: عابِثٌ.
وعَبَثَ الأقِطَ يَعْبِثُه عَبْثا: جففه فِي الشَّمْس.
وَقيل: فرَّغه على الْيَابِس ليحمل يابِسُهُ رَطْبَهُ حِين يطْبخ.
وعَبَثَ الأقطَ يَعْبِثه عَبْثا: خلطه بالسمن وَهِي العَبِيثَةُ.
والعَبيثةُ والْعبيثُ أَيْضا: الأقط يدق مَعَ التَّمْر فيؤكل وَيشْرب.
والعَبِيثَةُ أَيْضا: طَعَام يُطبخ ويُجعل فِيهِ جَراد والعَبِيثَةُ: البُرُّ والشَّعير يُخلطان مَعًا.
والعَبِيثَة: الْغنم المختلطة.
والعَبِيثَةُ: أخْلاط النَّاس لَيْسُوا من أَب وَاحِد قَالَ:
عَبِيثَةٌ مِنْ جُشَمٍ وبَكْرٍ
كل ذَلِك مُشْتَقّ من العَبَثِ.
وَرجل عَبِيَثةٌ: مؤتشب، وَهُوَ من ذَلِك أَيْضا.
والعَوْبَثُ: مَوضِع. قَالَ رؤبة: بِشِعْبِ تَنْبُوكٍ وشِعْبِ العَوْبَثِ.

مقلوبه: (ث ع ب)
ثَعَب المَاء وَالدَّم وَنَحْوهمَا يَثْعَبُه ثَعْبا فانثَعَبَ: فجَّره. وانثعب الْمَطَر كَذَلِك.
وَمَاء ثَعْبٌ وثَعَبٌ وأُثْعُوبٌ وأُثْعُبانٌ: سَائل وَكَذَلِكَ الدَّم، الْأَخِيرَة مثل بهَا سِيبَوَيْهٍ وفسرها السيرافي. وَقَالَ اللحياني: الأُثْعُوبُ: مَا انْثَعَبَ.
والثَّعْبُ: مسيل الْوَادي، وَالْجمع ثُعْبانٌ.
وَجرى فَمه ثَعابيبَ، كسعابيب، وَقيل هُوَ بدل.
والثُّعبانُ: الحيَّة الضخم الطَّوِيل الذّكر خَاصَّة، وَقيل كل حيَّةٍ ثعبانٌ. وَقَوله تَعَالَى (فَألْقى عَصاهُ فَإِذا هيَ ثُعْبانٌ مُبِينٌ) قَالَ الزّجاج: أَرَادَ الْكَبِير من الحيَّات، فَإِن قَالَ قَائِل: كَيفَ جَاءَ (فَإِذا هِيَ ثُعْبانٌ مبينٌ) وَفِي مَوضِع آخر (
(2/95)

تَهْتزُّ كأنَّها جانّ) والجانُّ: الصَّغِير من الْحَيَّات فَالْجَوَاب فِي ذَلِك أَن خَلْقها خَلْق الثُّعبانِ الْعَظِيم واهتزازها وحركتها وخفتها كاهتزاز الجان وَخِفته.
والأُثْعُبان: الْوَجْه الفخم فِي حسن بَيَاض، وَقيل: هُوَ الْوَجْه الضخم قَالَ:
إنّي رأيتُ أُثْعُبانا جَعْدَا ... قدْ خَرَجَتْ بَعْدِي وقالتْ نَكْدا
والثُّعَبَةُ ضرب من الوزغ غير أنَّها خضراء الرَّأْس وَالْحلق جاحظة الْعَينَيْنِ لَا تلقاها أبدا إِلَّا فَاتِحَة فاها، وَهِي من شَرّ الدَّوَابّ تلدغ فَلَا يكَاد يبرأ سليمها.
وَفِي الْمثل " مَا فِي الخوافي كالقلبة وَلَا الخناز كالثعبة " فالخوافي: السعفات اللواتي يلين القلبة، والخناز: الوزغة.
والثُّعْبَةُ: نبتة شَبيهَة بالثُّعْلَةِ إِلَّا أَنَّهَا أخشن وَرقا وساقها أغبر وَلَيْسَ لَهَا حمل وَلَا مَنْفَعَة فِيهَا، وَهِي من شجر الْجَبَل تنْبت فِي منابت الثُّوع وَلها ظلّ كثيف. كل هَذَا عَن أبي حنيفَة.

مقلوبه: (ب ع ث)
بَعَثُه يَبْعَثُه بَعْثا: أرْسلهُ وَحده.
وبَعَثَ بِهِ أرْسلهُ مَعَ غَيره.
والبَعِيثُ الرَّسُول، وَالْجمع بِعْثانٌ.
وبَعَثَ الْجند يَبْعَثُهُم بَعْثا: وجههم، وَهُوَ من ذَلِك. وهم البَعْثُ والبَعِيثُ وَجمع البَعْثِ بُعُوثٌ قَالَ:
ولكنَّ البُعُوثَ جَرَتْ عَلَيْنا ... فَصِرْنا بَين تَطوِيحٍ وغُرْمِ
وَجمع البَعِيث بُعُثٌ.
وبَعَثه على الشَّيْء: حَمَلَه على فِعْلِهِ.
وبَعَث عَلَيْهِم الْبلَاء: أحلَّه بهم. وَفِي التَّنْزِيل (بَعَثْنا عَلَيْكُم عِبادَاً لَنا أُولِي بأْسٍ شَدِيدٍ) وَفِي الْخَبَر أَن عبد الْملك خطب فَقَالَ: بَعَثْنا عَلَيْكُم مُسلم بن عقبَة فقتلكم يَوْم الْحرَّة.
(2/96)

وانْبَعَثَ الشَّيْء وتَبَعَّثَ: انْدفع.
وبَعَثه من نَومه بَعْثا فانْبَعَثَ: أيقظه. وتاويل الْبَعْث: إِزَالَة مَا كَانَ يحْبسهُ عَن التَّصَرُّف والانبعاث.
وَرجل بَعِثٌ: كثير الانبعاثِ من نَومه لَا يغلبه.
وَرجل بَعْثٌ وبُعْثٌ وبِعْثٌ: لَا تزَال همومه تؤرقه وتَبْعثُه من نَومه، قَالَ حميد ابْن ثَوْر:
تَعْدُو بأشْعَثَ قَدْ وَهَى سِرْبالُهُ ... بَعْثٍ تُؤَرّقُه الهمومُ فَيَسْهَرُ
وَالْجمع أبْعاثٌ.
وبَعَثَ الله الْخلق يبعَثُهم بَعْثا: نشرهم، من ذَلِك. وَفتح الْعين فِي البَعْثِ كُله لُغَة. وبعثَ الْبَعِير فانبعَث: حل عقاله فَأرْسلهُ، أَو كَانَ باركا فهاجه، والتَّبْعاث تَفْعالٌ من ذَلِك أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
أصْدَرَها عَنْ طَثْرَةِ الدَّآثِ ... صاحِبُ لَيْلٍ خَرِشِ التَّبْعاثِ
وَيَوْم بُعاثٍ يَوْم مَعْرُوف من أَيَّام الْأَوْس والخزرج فِي الْجَاهِلِيَّة.
والبَعِيثُ وباعِثٌ اسمان.

مقلوبه: (ب ث ع)
بَثِعَثِ الشَّفة بَثَعا وتَبَثَّعتْ: غلظ لَحمهَا وَظهر دَمهَا، وَرجل أبْثع: شفته كَذَلِك.
وشَفَةٌ باثِعَةٌ: تنْقَلب عِنْد الضحك.
ولثة باثِعةٌ وبَثُوع ومُبَثَّعَةٌ: كَثِيرَة اللَّحْم وَالدَّم وَالِاسْم مِنْهُ البَثَعُ.
وَامْرَأَة بَثِعَةٌ: حَمْرَاء اللثة وارمتها وَالِاسْم البَثَعُ.

الْعين والثاء وَالْمِيم
عَثَم الْعظم يَعْثِمُ عَثْما وعَثِمَ عَثَما فَهُوَ عَثِمٌ: سَاءَ جبره وَبَقِي فِيهِ أود فَلم يستو.
وعَثَمه يَعْثِمُه عَثْما وعَثَّمه: كِلَاهُمَا: جبره.
(2/97)

وَخص بَعضهم بِهِ جبر الْيَد على غير اسْتِوَاء. ابْن جني: هَذَا وَنَحْوه من بَاب فَعَل وفَعَلْتُه شَاذ عَن الْقيَاس وَإِن كَانَ مطردا فِي الِاسْتِعْمَال إِلَّا أَن لَهُ عِنْدِي وَجها لأَجله جَازَ، وَهُوَ أَن كل فَاعل غير الْقَدِيم سُبْحَانَهُ فَإِنَّمَا الْفِعْل فِيهِ شَيْء أُعيره وأُعطيه وأُقدر عَلَيْهِ، فَهُوَ وَإِن كَانَ فَاعِلا فَإِنَّهُ لما كَانَ مُعانا مُقدرا صَار كَأَن فعله لغيره، أَلا ترى إِلَى قَول الله سُبْحَانَهُ (ومَا رَمَيْتَ إذْ رَميْتَ ولكِنَّ اللهَ رَمى) قَالَ: وَقد قَالَ بعض النَّاس: إِن الْفِعْل لله وَإِن العَبْد مكتسب. قَالَ: وَإِن كَانَ هَذَا خطأ عندنَا فَإِنَّهُ قَول لقوم، فَلَمَّا كَانَ قَوْلهم: عَثمَ الْعظم، وعَثَمَه، أنَّ غَيره أَعَانَهُ وَإِن جرى لفظ الْفِعْل لَهُ تجاوزت الْعَرَب ذَلِك إِلَى أَن أظهرت هُنَاكَ فعلا بِلَفْظ الأول مُتَعَدِّيا لِأَنَّهُ قد كَانَ فَاعله فِي وَقت فعله إِيَّاه إِنَّمَا هُوَ مشاء إِلَيْهِ أَو معَان عَلَيْهِ، فَخرج اللفظان لما ذكرنَا خُرُوجًا وَاحِدًا، فاعرفه.
وَرُبمَا اسْتعْمل فِي السَّيْف على التَّشْبِيه قَالَ:
فقد يَقْطَع السَّيْفُ اليَمانِي وجَفْنُه ... شبارِيقُ أعْشارٍ عُثِمْنَ على كَسْرِ
وَأما قَول عَمْرو بن الإطنابة لأحيحة بن الجلاح:
فيمَ تَبْغِي ظُلْمَنَا ولِمَهْ ... فِي وُسُوقٍ عَثْمَةٍ قَنمهْ
فَإِن ثعلبا قَالَ: عَثْمةٌ: فَاسِدَة. وأظن إِنَّهَا: نَاقِصَة، مُشْتَقّ من العَثْم. وَهُوَ مَا قدمنَا من أَن يجْبر الْعظم على غير اسْتِوَاء، وَإِن شِئْت قلت: إِن أصل العَثْمِ الَّذِي هُوَ جبر الْعظم الْفساد أَيْضا، لِأَن ذَلِك النَّوْع من الْجَبْر فَسَاد فِي الْعظم ونقصان عَن قوته الَّتِي كَانَ عَلَيْهَا أَو عَن شكله.
وَحكى ابْن الْأَعرَابِي عَن بعض الْعَرَب: أَنِّي لأَعِثمُ شَيْئا من الرَّجَنِ أَي أنْتِفُ.
والعَيْثُومُ: الضخم الشَّديد من كل شَيْء.
وجمل عَيْثُومٌ: كثير اللَّحْم والوبر، وَقيل: هُوَ الشَّديد الْعَظِيم، عَن السيرافي.
وناقة عَيثُومٌ: ضخمة شَدِيدَة.
والعَيْثُوم: الْفِيل، وَكَذَلِكَ الْأُنْثَى. قَالَ الأخطل:
(2/98)

ومُلحَّبٍ خَضِلِ النَّباتِ كأنَّما ... وَطِئَتْ عَلَيْهِ بخُفِّها العَيْثُومُ
ملحَّب: مجرَّح والعَيْثُومُ أَيْضا: الضبع.
وبعير عَيْثَمٌ: ضخم طَوِيل.
وَامْرَأَة عَيْثَمةٌ: طَوِيلَة.
وبعير عَثَمْثم: قوي طَوِيل فِي غلظ. وَقيل: شَدِيد عَظِيم. وَكَذَلِكَ الْأسد.
وناقة عَثَمْثَمَةٌ: شَدِيدَة عليَّة.
ومَنْكبٌ عَثَمْثمٌ: شَدِيد. عَن ابْن الْأَعرَابِي. وَأنْشد:
إِلَى ذِرَاعِ مَنْكِبٍ عَثَمْثمِ
والعَيْثامُ: الدُّلب، واحدته عَيْثامَةٌ، وَهِي شَجَرَة بَيْضَاء تطول جدا.
والعُثْمانُ: فرخ الثعبان. وَقيل: فرخ الْحَيَّة مَا كَانَت، وَبِه كني الحنش أَبَا عُثمانَ.
وعُثمانُ وعثَّامٌ وعَثَّامَةُ وعَثْمةُ أَسمَاء، قَالَ سِيبَوَيْهٍ لَا يكسر عُثْمَان لِأَنَّك إِن كَسرته أوْجَبْتَ فِي تحقيره عُثَيْمِين، وَإِنَّمَا تَقول عُثمانون فَتُّسَلِّم، كَمَا يجب لَهُ فِي التحقير عُثْمَان، وَإِنَّمَا وَجب لَهُ فِي التحقير ذَلِك لأَنا لم نسمعهم قَالُوا عثامينُ. فحملنا تحقيره على بَاب غَضْبَان، لِأَن أَكثر مَا جَاءَت فِي آخِره الْألف وَالنُّون إِنَّمَا هُوَ على بَاب غَضْبَان.
وعثمانُ قَبيلَة، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
ألْقَتْ إِلَيْهِ عَلى جَهْدٍ كَلاكِلَها ... سَعْدُ بن بكرٍ ومِنْ عُثمانَ مَن وَشَلا

مقلوبه: (ث ع م)
ثَعْمهُ ثَعْما: جرَّه ونزعه.
وتثعَّمتْهُ الأَرْض: أَعْجَبته فدعته إِلَيْهَا على الْمثل وَابْن الثُّعامةِ: ابْن الْفَاجِرَة.

مقلوبه: (م ث ع)
مثَعَتِ الْمَرْأَة تَمْثَعُ مَثْعا ومَثِعَتْ مَثَعا كِلَاهُمَا: مشت مشْيَة قبيحة.
(2/99)

وضبع مَثْعاءُ كَذَلِك. قَالَ الْمَعْنى:
كالضَّبُعِ المَثْعاءِ عَنَّاهَا السُّدُمْ

الْعين وَالرَّاء وَاللَّام
رَعَلَهُ وأرْعَلهُ: طعنه طَعنا شَدِيدا.
وأرْعَلَ الطعنة أشبعها ومَلَك بهَا يَده.
والرَّعْلَةُ: الْقطعَة من الْخَيل لَيست بالكثيرة وَقيل: هِيَ أوَّلُها ومقدمتها. وَقيل: هِيَ الْقطعَة من الْخَيل قدر الْعشْرين والخمسة وَالْعِشْرين، وَالْجمع رِعالٌ. وَكَذَلِكَ رِعالُ القطا قَالَ:
تَقُودُ أمامَ السِّرْبِ شُعْثاً كأنَّها ... رِعالُ القَطا فِي وِرْدِهِنَّ بُكورُ
والرَّعِيلُ كالرَّعْلَةِ، وَقد يكون من الْخَيل وَالرِّجَال. قَالَ عنترة:
إذْ لَا أُبادِرُ فِي المضِيقِ فَوَارِسي ... وَلَا أُوَكِّلُ بالرَّعِيل الأوّلِ
وَيكون من الْبَقر قَالَ:
تَجَرَّدُ منْ نَصِيَّتِها نَوَاجٍ ... كَمَا يَنْجُو من البَقَرِ الرَّعِيلُ
وَالْجمع أرْعالٌ وأرَاعِيلُ، فإمَّا أَن تكون أراعِيلُ جمع الْجمع، وَإِمَّا أَن تكون جمع رَعِيلٍ كقطيع وأقاطيع.
والمُسْترْعِلُ: الْخَارِج فِي الرَّعِيل، وَقيل: هُوَ قائدها كَأَنَّهُ يستحثها، قَالَ تأبط شرا:
مَتى تَبْغِني مَا دُمْت حيًّا مُسَلِّما ... تَجِدْني مَعَ المُسْترْعِل المتعبْهلِ
وَقيل المسْتَرْعِلُ ذُو الْإِبِل، وَبِه فسر ابْن الْأَعرَابِي المسترْعِلَ فِي هَذَا الْبَيْت. وَلَيْسَ بجيد.
(2/100)

والرَّعْلُ: أنف الْجَبَل كالرَّْعِن لَيست لامه بَدَلا من النُّون. قَالَ ابْن جني: أما رَعْلُ الْجَبَل بِاللَّامِ فَمن الرَّعْلة والرَّعيل، وَهِي الْقطعَة الْمُتَقَدّمَة من الْخَيل، وَذَلِكَ أَن الْخَيل تُوصَف بالحركة والسرعة.
وأراعِيلُ الرِّيَاح: أوائلها. وَقيل: دَفعهَا إِذا تَتَابَعَت.
وأرَاعِيلُ الجهام: مقدِّماتها وَمَا تفرق مِنْهَا. قَالَ ذُو الرمة:
تُزْجى أرَاعيلَ الجَهامِ الخُورِ
والرَّعْلَةُ: النعامة، لِأَنَّهَا تقدم وَلَا تكَاد ترى إِلَّا سَابِقَة للظليم.
واسترعَلت الْغنم: تَتَابَعَت فِي المرعى فَتقدم بَعْضهَا بَعْضًا.
وَقَالَ أَبُو عبيد: استرعلت الْغنم: تَتَابَعَت فِي السّير. ورَعَلَ الشَّيْء رَعْلاً: وسع شقَّه.
والرَّعْلَةُ: جلدَة من أذن النَّاقة وَالشَّاة تشق فَتعلق فِي مؤخرها. وَالصّفة رَعْلاءُ. وَقيل الرَّعْلاءُ: الَّتِي شقَّتْ أُذنها شقا وَاحِدًا بَائِنا فِي وَسطهَا فناست الْأذن من جانبيها.
والرَّعْلَةُ: القُلفة، على التَّشْبِيه بِرَعْلَةِ الْأذن.
وَغُلَام أرْعَلُ: أقلف وَهُوَ مِنْهُ. وَالْجمع أرْعالٌ ورُعْلٌ قَالَ:
رأيتُ الفِتيةَ الأرْعا ... ل مِثْلَ الأيْنُقِ الرُّعْلِ
وَنبت أرْعَلُ: طَوِيل مسترخ، قَالَ:
تَرَبَّعَتْ أرْعَلَ كالنِّقالِ ... ومُظْلِما لْيسَ على دَمالِ
وَرَوَاهُ أَبُو حنيفَة: فصبَّحت أرْعَلَ.
وَرجل أرْعَلُ بيِّن الرَّعْلَةِ والرَّعالَةِ: مُضْطَرب الْعقل أَحمَق مسترخ، وَفِي الْمثل: كلما
(2/101)

ازددت مقَالَة زادك الله رَعالَةً.
والرُّعْلُ: الْأَطْرَاف الغضَّة من الْكَرم، الْوَاحِدَة رُعْلَةٌ، هَذِه عَن أبي حنيفَة، وَقد رَعَّلَ الْكَرم، وَقَالَ مرّة: الرُّعْلَةُ أَطْرَاف الْكَرم.
والرَّعْلَةُ نَخْلَة الدَّقل وَالْجمع رِعالٌ.
والرَّاعِلُ: فحَّالها. وَقيل: هُوَ الْكَرِيم مِنْهَا.
وَترك فلَان رَعْلَةً: أَي عيالا.
والرَّعْلَةُ اسْم نَاقَة عَن ابْن الْأَعرَابِي وَأنْشد:
والرَّعْلَةُ الخِيرَةُ من بَناتها
ورَعْلَةُ اسْم فرس أخي الخنساء. قَالَت:
وقَدْ فَقَدَتْك رَعْلَةُ فاسْتراحَتْ ... فَلَيْتَ الخيْلَ فارِسها يَرَاها
وَابْن الرَّعْلاءِ من شعرائهم.
ورعْلُ ورِعْلَةُ جَمِيعًا: قَبيلَة بِالْيمن. وَقيل: هم من سليم.
والرَّعْلُ مَوضِع.

الْعين وَالرَّاء وَالنُّون
العَرَنُ والْعِرانُ والعُرْنَة: دَاء يَأْخُذ الدَّابَّة فِي آخر رجلهَا كالسحج يذهب الشّعْر، وَقيل: هُوَ تشقق يُصِيب الْخَيل فِي أيديها وأرجلها وَقيل: هُوَ جسوء يحدث فِي رسغ رجل الْفرس للشَّيْء يُصِيبهُ فِيهِ، وَقد عَرِنَتْ عَرَنا فَهِيَ عَرِنَةٌ وعَرُونٌ.
والعَرَنُ أَيْضا: شَبيه بالبثر يخرج بالفصال فِي أعناقها تحتكُّ مِنْهُ، وَقيل: قرح يخرج فِي قَوَائِمهَا وأعناقها. وَالْفِعْل كالفعل.
والعَرَنُ: أثر المرقة فِي يَد الْآكِل. عَن الهجري.
والعِرَانُ: خَشَبَة تجْعَل فِي أنف الْبَعِير. وَالْجمع أعْرِنَةٌ.
وعَرَنَهُ يَعْرِنُه ويَعْرِنُه عَرْنا: وضع فِي أَنفه العِرَان.
وعُرِنَ عَرْنا: شكا أَنفه من العِران.
والعِرَانُ: المسمار الَّذِي يضم بن السنان والقناة، عَن الهجري.
(2/102)

والعَرِينُ: اللَّحْم. قَالَت غادية الدبيرية:
مُوَشَّمَةُ الأطْرَافِ رَخْصٌ عَرِينُها
والعَرِينُ والعَرِينَةُ مأوى الْأسد والضبع وَالذِّئْب والحية قَالَ:
أحَمَّ سَرَاةِ أعْلى اللَّوْنِ مِنْهُ ... كَلَوْنِ سَرَاةِ ثُعْبانِ العَرِينِ
قَالَ:
ومُسَرْبَلٍ حَلَقَ الحديدِ مُدَحِّجٍ ... كاللَّيْث بَينَ عَرِينَةِ الأشْبالِ
هَكَذَا أنْشدهُ أَبُو حنيفَة مدجج بِالْكَسْرِ. وَالْجمع عُرُنٌ.
والعَرِينُ: هشيم العضاه.
والعَرِين أَيْضا: جمَاعَة الشّجر والعضاه كَانَ فِيهِ أَسد أَو لم يكن.
والعَرِينُ والعِرَانُ: الشّجر المنقاد المستطيل.
والعَرِينُ: الفناء. وَفِي حَدِيث بَعضهم: كَانَ دُفِنَ بعَرِينِ مكَّة.
والعَرِينُ: الفاختة. حكى الْأَخِيرَتَيْنِ الْهَرَوِيّ فِي الغريبين.
وعَرَنَتِ الدَّار عِرَانا: بَعدت وَذَهَبت جِهَة لَا يريدها من يُحِبهُ.
وديار عِرانٌ: بعيدَة، وصفت بِالْمَصْدَرِ، وَلَيْسَت عِنْدِي بِجمع كَمَا ذهب إِلَيْهِ أهل اللُّغَة قَالَ ذُو الرمة:
أَلا أَيهَا القَلْبُ الَّذِي بَرَّحَتْ بِهِ ... مَنازِلُ مَيّ والعِرَانُ الشَّوَاسِعُ
وَقيل: العِرَانُ فِي بَيت ذِي الرمة هَذَا: الطّرق لَا وَاحِد لَهَا.
وَرجل عِرْنَةٌ: شَدِيد لَا يُطَاق، وَقيل: هُوَ الصريع.
ورمح مُعَرَّنٌ: مُسْتَمر السنان.
(2/103)

والعَرَنُ: الْغمر. حكى ابْن الْأَعرَابِي: أجد عَرَنَ يَديك: أَي غمرهما.
والعَرَن والعِرْنُ: ريح الطبيخ، الأولى عَن كرَاع.
وَرجل عَرِنٌ: يلْزم الياسر حَتَّى يطعم من الْجَزُور.
والعِرْنِينُ: الْأنف كُله، وَقيل: هُوَ مَا صلب من عظمه، قَالَ ذُو الرمة:
تَثْنِى النقابَ على عِرْنِينِ أرْنَبَةٍ ... شَمَّاءَ مارِنُها بالمِسْكِ مَرْثُومُ
واستعاره بعض الشُّعَرَاء للدَّهر فَقَالَ:
وَأصْبح الدَّهْرُ ذُو العِرْنين قَدْ جُدِعا
وعَرانينُ الْقَوْم: سادتهم وأشرافهم، على الْمثل، قَالَ العجاج يذكر جَيْشًا:
تَهْدِى قُدَاماه عَرَانينَ مُضَرْ
والعُرانِيَةُ مد السَّيْل. قَالَ عدي بن زيد الْعَبَّادِيّ:
كانَتْ رِياحٌ وماءٌ ذُ عُرَانِيَة ... وظُلْمَةٌ لم تَدَع فَتْقاً وَلَا خَلَلاً
والعِرْنَةُ: ورق العَرَتُنِ.
والعِرْنَةُ شجر الظمخ يَجِيء أديمه أَحْمَر.
وسقاء مَعْرُونٌ ومُعَرَّنٌ: دبغ بالعِرْنَةِ.
وعُرَيْنَة وعَرِينٌ حيَّان. قَالَ جرير:
عَرِينٌ مِنْ عُرَيْنَةَ لَيْسَ مِنَّا ... بَرِئْتُ إِلَى عُرَيْنَةَ مِنْ عَرِينِ
ومَعْرُونٌ: اسْم وَكَذَلِكَ عُرَّانٌ.
وَبَنُو عَرِين: بطن من تَمِيم.
وعُرَيْنَةُ: بطن من بجيلة.
(2/104)

وعُرُونةُ وعُرَنَة: موضعان.
وعُرَناتٌ: مَوضِع دون عَرَفَات إِلَى أنصاب الْحرم، قَالَ لبيد:
والفِيلُ يَوْمَ عَرَناتٍ كَعْكَعا ... إذْ أزْمَعَ العُجْمُ بِهِ مَا أزْمَعا
وعِرْنانُ: غَائِط وَاسع منخفض من الأَرْض. قَالَ امْرُؤ الْقَيْس:
كَأَنِّي ورَحْلي فَوق أحْقَبَ قارِحٍ ... بِشَرْبَةَ أوْطاوٍ بِعِرْنانَ مُوِجِسِ

مقلوبه: (ر ع ن)
الأرْعَنُ: الأهوج فِي مَنْطِقه المسترخي. وَقد رَعُن رُعُونَةً ورَعَنا.
وَقَوله تَعَالَى (لَا تَقُولُوا رَاعِنا) قيل: هِيَ كلمة كَانُوا يذهبون بهَا إِلَى سبّ النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اشتقوه من الرُّعُونة، وَقَالَ ثَعْلَب: إِنَّمَا نهى الله عَن ذَلِك لِأَن الْيَهُود كَانَت تَقول للنَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: رَاعِنا أَو رَاعُونا، وَهُوَ من كَلَامهم سبّ، فَانْزِل الله جلّ وَعز (لَا تَقُولُوا رَاعِنا) وَقُولُوا مَكَانهَا: (انْظُرْنا) وَعِنْدِي أَن فِي لُغَة الْيَهُود رَاعُونا على هَذِه الصِّيغَة يُرِيدُونَ الرعُونَة أَو الأرْعَنَ وَقد قدَّمت أَن رَاعُونا فاعِلُونا من قَوْلك أرْعِني سَمعك. وَقَرَأَ الْحسن: (لَا تَقُولُوا رَاعِنا) فَقَالَ ثَعْلَب: مَعْنَاهُ: لَا تَقولُوا كذبا وسخريا وحمقا.
ورَعَنُ الرَّحل: استرخاؤه إِذا لم يحكم شده قَالَ:
ورَحَلُوها رِحْلَةً فِيهَا رَعَنْ
ورَعَنَتْه الشَّمْس: آلمت دماغه فاسترخى لذَلِك وَغشيَ عَلَيْهِ.
والرَّعْنُ: أنف يتقدَّم الْجَبَل، وَالْجمع رِعانٌ ورُعُونٌ.
وجبل رَعْنٌ: طَوِيل.
وجيش أرْعَنُ: لَهُ فضول كَرِعانِ الْجبَال.
والرَّعْناء: عِنَب بِالطَّائِف أَبيض طَوِيل الْحبّ.
والرَّعْناءُ: الْبَصْرَة.
(2/105)

ورُعَينٌ: قَبيلَة.
ورُعَينٌ: جبل بِالْيمن.
وذُو رُعَينٍ: مَلِكٌ ينْسب إِلَى ذَلِك الْجَبَل.
والرَّعْنُ: مَوضِع قَالَ:
غَداة الرَّعْنِ والخَرْقاءِ نَدْعُو ... وصَرَّحَ باطِلُ الظَّنِّ الكَذُوبِ
الخرقاء: مَوضِع أَيْضا.

مقلوبه: (ن ع ر)
النُّعْرَة والنُّعَرة: الخيشوم.
ونَعَرَ الرجل يَنْعَرُ وينْعِرُ نَعِيراً ونُعاراً: صَاح وصوَّت بخيشومه.
والنَّعِيرُ: الصِّياح.
والنِّعيرُ: الصُّرَاخ فِي حَرْب أَو شَرّ.
وَامْرَأَة نَعَّارَةٌ: صخابة فَاحِشَة.
وَالْفِعْل كالفعل والمصدر كالمصدر.
ونَعَر عِرْقُه ينْعَرُ نُعُورا ونَعِيراً فَهُوَ نَعَّارٌ ونَعُورٌ: صوَّت لخُرُوج الدَّم. قَالَ:
وبَجَّ كُل َّعانِدٍ نَعُور
والنَّاعُور: عرق لَا يرقأ دَمه.
ونَعَرَ الْجرْح يَنْعَرُ: ارْتَفع دَمه.
والنُّعَرَةُ: ذُبَاب ازرق يدْخل فِي أنوف الْحمير وَالْخَيْل، وَالْجمع نُعَرٌ قَالَ سِيبَوَيْهٍ: نُعَرٌ من الْجمع الَّذِي لَا يُفَارق واحده إِلَّا بِالْهَاءِ. وَأرَاهُ سمع الْعَرَب تَقول: هُوَ النُّعَر فَحَمله ذَلِك على أَن تأوَّل نُعَراً من الْجمع الَّذِي ذكرنَا، وَإِلَّا فقد كَانَ توجيههه على التكسير أوسع.
ونَعِرَ نَعَراً فَهُوَ نَعِرٌ: دخلت النُّعَرَةُ فِي أَنفه. قَالَ امْرُؤ الْقَيْس يصف كَلْبا طعنه الثور
(2/106)

فَاسْتَدَارَ الْكَلْب:
فَظَلَّ يُرَنِّح فِي غَيْظَلٍ ... كَمَا يَسْتَدِيرُ الحِمارُ النَّعِرْ
وَرجل نَعِرٌ: لَا يسْتَقرّ فِي مَكَان، وَهُوَ مِنْهُ.
والنُّعَرَة والنُّعَرُ: مَا أجَنَّتْ حمر الْوَحْش فِي أرْحامها قبل أَن يتم خلقه، وَقيل: إِذا استحالت المضغة فِي الرَّحم فَهِيَ نُعَرَةٌ. وَقيل: النُّعَر: أَوْلَاد الْحَوَامِل إِذا صوَّتَتَ.
وَمَا حملَتِ النَّاقة نُعَرةً قطّ: أَي مَا حملت ولدا، وَجَاء بهَا العجاج فِي غير الْجحْد فَقَالَ:
والشَّدَنِيَّاتُ يُساقِطْنَ النُّعَرْ
وَمَا حملت الْمَرْأَة نُعَرةً قطّ: أَي ملقوحا، هَذَا قَول أبي عبيد. والملقوح إِنَّمَا هُوَ لغير الْإِنْسَان.
والنُّعَرُ: ريح تَأْخُذ فِي الْأنف فتهزه.
والنَّاعورة: الدولاب.
والنَّاعُورُ: جنَاح الرَّحَى.
والنَّاعورُ: دلو يستقى بهَا.
والنُّعَرَةُ والنَّعَرَةُ: الْخُيَلَاء.
وَفِي رَأسه نُعَرةٌ ونَعَرةٌ: أَي أَمر يهم بِهِ ونيَّةٌ نَعُورٌ: بعيدَة، قَالَ:
وكنتُ إِذا لمْ يَصُرْني الهَوَى ... وَلَا حُبُّها كَانَ هَمّي نَعُورَا
وَرجل نَعَّار فِي الْفِتَن: خَرَّاج فِيهَا سعَّاء، لَا يُرَاد بِهِ الصَّوت، وَإِنَّمَا يَعْنِي بِهِ الْحَرَكَة.
والنَّعار أَيْضا: العَاصِي، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
(2/107)

ونَعَر الْقَوْم: هاجوا واجتمعوا فِي الْحَرْب.
ونَعَرَ الرجل: خَالف وأبى، وَأنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
إِذا مَا هُمُ أصْلَحُوا أمْرَهُمْ ... نَعَرْتَ كَمَا يَنْعَرُ الأخْدَعُ
ونعْرَةُ النَّجْم: هبوب الرّيح واشتداد الْحر عِنْد طلوعه فَإِذا غرب سكن.
وَمن أَيْن نَعَرْتَ إِلَيْنَا: أَي أتَيْتَنا، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَقَالَ مرّة: نَعَرَ اليهم: طَرَأَ عَلَيْهِم
والتَّنْعِيرُ: إدارة السهْم على الظفر ليعرف قوامه من عوجه، وَهَكَذَا يفعل من أَرَادَ اخْتِيَار النبل، وَالَّذِي حَكَاهُ صَاحب الْعين فِي هَذَا إِنَّمَا هُوَ التنقيز.
والنَّعَرُ: أول مَا يُثمر الاراك، وَقد أنْعَرَ حَكَاهُ أَبُو حنيفَة.
وَبَنُو النَّعيرِ: بطن من الْعَرَب.

مقلوبه: (ر ن ع)
رَنَعَ الزَّرْع: احْتبسَ عَنهُ المَاء فضمر.
ورنَع الرجل براسه: إِذا سُئِلَ فحركه يَقُول لَا والمَرْنَعَةُ: الْقطعَة من الصَّيْد أَو الطَّعَام أَو الشَّرَاب.

الْعين وَالرَّاء وَالْفَاء
العِرْفانُ: الْعلم، وينفصلان بتحديد لَا يَلِيق بِهَذَا الْكتاب.
عَرَفَه يَعْرِفه عِرْفَةً وعِرْفانا وعِرِفَّاناً. ومَعْرِفَة واعْترَفَه. قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
مَرَتْه النُّعامَى فَلَمْ يَعْتَرِفْ ... خِلالَ لنُّعامى منَ الشَّأمْ رِيحا
وَرجل عَرُوفٌ وعَرُوفَةٌ: يعرف الْأُمُور وَلَا يُنكر أحدا رَآهُ مرّة.
والعرِيف: العارفُ، قَالَ طريف ابْن مَالك الْعَنْبَري:
أوَ كُلَّما وَرَدْت عُكاظَ قَبيلَةٌ ... بَعَثُوا إلىَّ عَرِيفَهُمْ يَتوسَّمُ
(2/108)

قَالَ سِيبَوَيْهٍ: هُوَ فَعِيلٌ بِمَعْنى فَاعل، كَقَوْلِهِم ضريب قداح، وَالْجمع عُرَفاء.
وَأمر عَرِيفٌ وعارِفٌ: مَعْرُوفٌ، فَاعل بِمَعْنى مفعول.
وعَرَّفَه الْأَمر: أعلمهُ إِيَّاه.
وعَرَّفَه بَيته: أعلمهُ بمكانه.
وعَرَّفَه بِهِ: وسمه.
قَالَ سِيبَوَيْهٍ: عَرَّفْتُه زيدا، فَذهب إِلَى تَعديَة عَرَّفْتُ بالتثقيل - إِلَى مفعولين، يَعْنِي انك تَقول عَرَفْتُ زيدا فيتعدى إِلَى وَاحِد ثمَّ تثقل لعين فيتعدى إِلَى مفعولين. قَالَ: وَأما عَرَّفْتُه بزيد فَإِنَّمَا تُرِيدُ: عَرَّفْتُه بِهَذِهِ الْعَلامَة وأوضحته بهَا، فَهُوَ سوى الْمَعْنى الأول، وَإِنَّمَا عرَّفْتُه بزيد كَقَوْلِك سميته بزيد.
وَقَوله أَيْضا إِذا أَرَادَ أَن يفضل شَيْئا من اللُّغَة أَو النَّحْو على شَيْء: وَالْأول أعرف. عِنْدِي انه على توهم عَرُف لِأَن الشَّيْء إِنَّمَا هُوَ مَعْرُوف لَا عَارِف، وَصِيغَة التَّعَجُّب إِنَّمَا هِيَ من الْفَاعِل دون الْمَفْعُول، وَقد حكى سِيبَوَيْهٍ: مَا ابغضه الي أَي انه مبغض فتعجب من الْمَفْعُول كَمَا تعجب من الْفَاعِل حِين قَالَ مَا ابغضني لَهُ، فعلى هَذَا يصلح أَن يكون أعرف هُنَا مفاضلة وتعجبا من الْمَفْعُول الَّذِي هُوَ الْمَعْرُوف.
وعَرَّف الضَّالة: نشدها.
واعترَفَ الْقَوْم: سَأَلَهُمْ، قَالَ بشر بن أبي خازم:
أسائِلَةٌ عُمَيَرةُ عَن أَبِيهَا ... خِلالَ الجيشِ تَعْترِفُ الرّكابا
واستعرف إِلَيْهِ: انتسب لَهُ ليَعْرِفه.
وتَعَرَّفه الْمَكَان وَفِيه: تامله بِهِ، أنْشد سِيبَوَيْهٍ:
وقالُوا تَعَرَّفْها المنازِلَ مِنْ مِشنىً ... وَمَا كُلُّ مَنْ وَافى مِنىً أَنا عارِفُ
والعَرَّافُ: الطَّبِيب أَو الكاهن. قَالَ:
فقلتُ لِعَرَّافِ اليمامَةِ دَاوِني ... فانك إِن أبرأتني لَطَبِيبُ
(2/109)

والمَعْرَفُ: الْوَجْه، لِأَن الْإِنْسَان يُعْرَف بِهِ. قَالَ أَبُو كَبِير الْهُذلِيّ:
مُتَكَوّرِينَ على المَعارف بَيْنَهُم ... ضَرْبٌ كَتَعْطاطِ المزاد الانجل
والمَعارِفُ: محَاسِن الْوَجْه، وَهُوَ من ذَلِك.
ومَعارِفُ الأَرْض: أوجهها وَمَا عرف مِنْهَا.
والعَرِيفُ: الْقيم وَالسَّيِّد لمعرفته بسياسة الْقَوْم وَبِه فسر بَعضهم بَيت طريف الْعَنْبَري:
أوَ كُلَّما وردَتْ عُكاظَ قبيلةٌ ... بَعَثُوا إلىَّ عريفَهُم يتوسم
وَقد عَرَف عَلَيْهِم يَعْرُف عِرَافَةً.
والعِرْفُ: الصَّبْر. قَالَ أَبُو دهبل الجحمي:
قُلْ لابْنِ قَيْسٍ أخي الرُّقَيَّاتِ ... مَا أحْسَن العِرْفَ فِي المصِيباتِ
وعَرَف الْأَمر واعترف: صَبر، قَالَ قيس بن ذريح:
فيا قَلْبُ صَبرًا واعِترافا لما تَرَى ... وَيَا حُبَّها قَعْ بالَّذِي أنتَ واقعُ
والعارِفُ والعَرُوفُ والعَرُوفة: الصابر.
وَنَفس عَرُوف: حاملة صبور.
وعَرَف بِذَنبِهِ عُرْفا واعْترَف: أقرّ.
وعَرَف لَهُ: اقر، أنْشد ثَعْلَب:
عَرَف الحِسانُ لَها غُلَيِّمةً ... تَسْعَى مَعَ الأتْرَابِ فِي إتبِ
وَلَك على ألف دِرْهَم عُرْفا: أَي اعترافا.
والمْعُروفُ والعارِفة: ضد النكر.
والعُرْف والَمْعُروفُ: الْجُود، وَقيل: هُوَ اسْم مَا تبذله وتعطيه، وحرك الشَّاعِر ثَانِيه فَقَالَ:
(2/110)

إنَّ ابنَ زَيْدٍ لَا زالَ مُسْتَعْملاً ... بالخيرِ يُفْشيِ فِي مِصْرِه العُرُفا
والمعْرُوف كالعُرْفِ وَقَوله تَعَالَى (وصَاحِبْهُما فيِ الدُّنْيا مَعْرُوفا) أَي مصاحبا مَعْرُوفا، قَالَ الزّجاج: الْمَعْرُوف هُنَا مَا يستحسن من الْأَفْعَال. وَقَوله تَعَالَى (وأتْمِرُوا بَيْنَكُمْ بِمَعْرُوفٍ) قيل فِي التَّفْسِير: الْمَعْرُوف الْكسْوَة والدثار وَأَن لَا يقصر الرجل فِي نَفَقَة الْمَرْأَة الَّتِي ترْضع وَلَده إِذا كَانَت والدته لِأَن الوالدة أرأف بِوَلَدِهَا من غَيرهَا، وَحقّ كل وَاحِد مِنْهُمَا أَن يأتمر فِي الْوَلَد بِمَعْرُوفٍ.
وَقَوله، أنْشدهُ ثَعْلَب:
وَمَا خيرُ مَعْرُوفِ الْفَتى فِي شَبابِه ... إِذا لم يَزِده الشَّيْبُ حِين يَشِيبُ
قد يكون من الْمَعْرُوف الَّذِي هُوَ ضد الْمُنكر، وَمن الْمَعْرُوف الَّذِي هُوَ الْجُود.
والعَرْفُ: الرَّائِحَة الطّيبَة والمنتنة، قَالَ:
ثناءٌ كَعَرْفِ الطَّيبِ يُهْدَي لأهْلِهِ ... وليسَ لهُ إلاَ بَنِي خالدٍ أهْلُ
وَقَالَ البريق الْهُذلِيّ فِي النتن:
فَلَعَمْرُ عَرْفِك ذِي الصمُّاحِ كَمَا ... عَصَبَ السِّفارُ بِغَضْبةِ اللِّهْمِ
وعَرَّفَه: طيَّبه وزيَّنَهُ، وَفِي التَّنْزِيل (ويُدخلُهمُ الجَنَّةَ َعَّرفَها لَهُمْ) .
وعَرَّفَ طَعَامه: أَكثر أدْمَه.
وعَرَّف رَأسه بالدهن: رَوَاهُ.
وطار القطا عُرْفا عُرْفا: بَعْضهَا خلف بعض.
وعُرْفُ الدَّابَّة والدّيك وَغَيرهمَا: منبت الشّعْر والريش من الْعُنُق، وَاسْتَعْملهُ الْأَصْمَعِي فِي الْإِنْسَان فَقَالَ: جَاءَ فلَان مبرئلا للشر أَي نافشا عُرْفَه. وَالْجمع أعْرَافٌ وعُرُوفٌ.
والمَعْرَفَة: منبت عُرْفِ الْفرس من الناصية إِلَى المنسج.
وأعرفَ الْفرس: طَال عُرْفُه.
وسنام أعْرَفُ: ذُ عُرْفٍ، قَالَ يزِيد بن الْأَعْوَر الشني:
(2/111)

مُسْتَحْمَلاً أعْرَفَ قَدْ تَبَنَّى
وضبع عَرْفاءُ: ذَات عُرْفٍ، وَقيل: كَثِيرَة شعر العُرْفِ.
واعْرَوْرَف الْبَحْر والسيل: تراكم موجه وارتفع فَصَارَ لَهُ كالعُرْفِ.
وعُرْفُ الرمل والجبل وكل عَال: ظَهره وأعاليه وَالْجمع أعراف وعِرَفَةٌ. وَقَوله تَعَالَى (وَعَلى الأعْرَافِ رِجالٌ) قَالَ الزّجاج: الْأَعْرَاف أعالي السُّور، وَاخْتلف النَّاس فِي أَصْحَاب الْأَعْرَاف، فَقيل: هم قوم اسْتَوَت حسناتهم وسيئاتهم. فَلم يستحقوا الْجنَّة بِالْحَسَنَاتِ وَلَا النَّار بالسيئات فَكَانُوا على الْحجاب الَّذِي بَين الْجنَّة وَالنَّار قَالَ: وَيجوز أَن يكون مَعْنَاهُ - وَالله أعلم - على الْأَعْرَاف: على مَعْرِفَةِ أهل الْجنَّة وَأهل النَّار هَؤُلَاءِ الرِّجَال، فَقَالَ قوم مَا ذكرنَا، وَأَن الله يدخلهم الْجنَّة، وَقيل أَصْحَاب الْأَعْرَاف: أَنْبيَاء وَقيل: مَلَائِكَة، ومعرفتهم كلا بِسِيمَاهُمْ يعْرفُونَ أَصْحَاب الْجنَّة بِأَن سِيمَاهُمْ إسفار الْوُجُوه والضحك والاستبشار كَمَا قَالَ (وجُوهٌ يَوْمَئِذٍ مُسْفِرَةٌ ضاحِكَةٌ مُسْتَبْشِرةٌ) ويعرفون أَصْحَاب النَّار بِسِيمَاهُمْ، وسيماهم سَواد الْوُجُوه وغبرتها كَمَا قَالَ تَعَالَى (يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وتَسْوَدُّ وُجُوهٌ) ، (ووُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ عَلَيْها غَبرَةٌ تَرْهَقُها قَترَةٌ) وجبل أعْرَفُ: لَهُ كالعُرْفِ.
وعُرْفُ الأَرْض: مَا ارْتَفع مِنْهَا، وَالْجمع أعْرَافٌ.
وأعْرَاف الرِّيَاح: أعاليها، وَاحِدهَا عُرْفٌ.
وحَزْنٌ أعرَفُ: مُرْتَفع.
والأعْرَافُ: الْحَرْث الَّذِي يكون على الفلجان والقوائد.
والعَرْفَةُ: قرحَة تخرج فِي بَيَاض الْكَفّ، وَقد عُرْفَ.
والعُرْفُ: شجر الأترج.
والعُرْفُ: النّخل إِذا بلغ الْإِطْعَام، وَقيل: النَّخْلَة أول مَا تطعم.
والعُرْفُ والعُرَفُ: ضرب من النّخل بِالْبَحْرَيْنِ.
والأعْرَاف: ضرب من النّخل أَيْضا وَهُوَ البرشوم.
وَقَالَ أَبُو عَمْرو: إِذا كَانَت النَّخْلَة باكورا فَهِيَ عُرْفٌ.
(2/112)

والعَرْف: نبت لَيْسَ بحمض وَلَا عضاه وَهُوَ الثمام.
والعُرُفَّانُ والعِرِفَّانُ: دويبة صَغِيرَة تكون فِي الرمل.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: العُرُفَّانُ: جُنْدُب ضخم مثل الجرادة لَهُ عُرْفٌ وَلَا يكون إِلَّا فِي رمثة أَو عنظوانة.
وعُرُفَّانُ: جبل.
وعِرِفَّانُ والعِرِفَّانُ: اسْم.
وعَرَفةُ وعَرَفاتٌ: مَوضِع بِمَكَّة معرفَة، كَأَنَّهُمْ جعلُوا كل مَوضِع مِنْهَا عَرَفَةَ، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: عَرَفاتٌ مصروفة فِي كتاب الله عز وَجل وَهِي معرفَة. وَالدَّلِيل على ذَلِك قَول الْعَرَب: هَذِه عَرَفاتٌ مُباركا فِيهَا، وَهَذِه عَرَفاتٌ حَسَنَة، قَالَ: ويدلك على مَعْرفَتهَا انك لَا تدخل فِيهَا الْفَا وَلَا مَا وَإِنَّمَا عَرَفاتٌ بِمَنْزِلَة أبانين وبمنزلة جمع وَلَو كَانَت عَرَفَات نكرَة لكَانَتْ إِذا عَرَفَات فِي غير مَوضِع، قيل سميت عَرَفَة لِأَن النَّاس يَتَعَارَفُونَ بِهِ، وَقيل: سمي عَرَفَة، لِأَن جِبْرِيل عَلَيْهِ السَّلَام طَاف بإبراهيم صلى الله على مُحَمَّد وَعَلِيهِ، فَكَانَ يرِيه الْمشَاهد، فَيَقُول لَهُ: أعَرَفْتَ أعَرَفْتَ؟ فَيَقُول إِبْرَاهِيم: عَرَفْتُ عَرَفْتُ، وَقيل لِأَن آدم صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لما هَبَط من الْجنَّة، وَكَانَ من فِرَاقه حَوَّاء مَا كَانَ فلقيها فِي ذَلِك الْموضع عَرَفَها وعَرَفَتْه.
وعَرَّفَ الْقَوْم: وقفُوا بِعَرَفَةَ، قَالَ أَوْس ابْن مغراء:
وَلَا يَرِيمُونَ للتَّعْرِيفِ مَوْقِفَهُمْ ... حَتَّى يُقالَ أجِيزُوا آلَ صَفْوَانا
والعُرَفُ: مَوَاضِع، مِنْهَا: عُرْفَةُ سَاق وعُرْفَةُ الأمْلَحِ، وعُرْفَةُ صَارَةَ.
والعُرُفُ: مَوضِع، وَقيل: جبل. قَالَ الْكُمَيْت:
أهاجَك بِالعُرُفِ المَنزِلُ ... وَمَا أنْتَ والطَّلَلُ المُحْوِلُ
والعُرْفَتان بِبِلَاد بني أَسد.
والأعراف فِي الْقُرْآن: مَا بَين الْجنَّة وَالنَّار. وَأما قَوْله، أنْشدهُ يَعْقُوب فِي الْبَدَل:
(2/113)

وَمَا كُنْتُ مِمَّنْ عَرَّفَ الشَّرَّ بينهُمْ ... وَلَا حِينَ جَدَّ الجِدُّ مِمَّنْ تَغَيَّبا
فَلَيْسَ عَرَّف فِيهِ من هَذَا الْبَاب، إِنَّمَا أَرَادَ أرَّثَ فأبدل الْألف لمَكَان الْهمزَة عينا وأبدل الثَّاء فَاء.
ومَعْرُوفٌ: وَاد لَهُم، أنْشد أَبُو حنيفَة:
وَحَتَّى سَرَتْ بَعْدَ الكَرَى فِي لَوِيِّهِ ... أسارِيعُ مَعْرُوفٍ وصرَّتْ جَنادِبُهْ

مقلوبه: (ع ف ر)
والعَفْرُ والعَفَرُ: ظَاهر التُّرَاب وَالْجمع أعْفارٌ.
وعفَرَهُ فِي التُّرَاب يَعْفِرُه عَفْراً وعَفَّرَه فانْعَفَر وتَعَفَّر: مرَّغه فِيهِ أَو دسه. وَقَول جرير:
وسارَ لِبَكْرٍ نُخْبَةٌ من مُجَاشِعٍ ... فَلَمَّا رأَى شيبانَ والخيْلَ عَفَّرَا
قيل فِي تَفْسِيره: أَرَادَ تَعَفَّرَ، وَيحْتَمل عِنْدِي أَن يكون أَرَادَ عَفَّرَ جنبه، فَحذف الْمَفْعُول.
وعَفَرَه واعْتَفَرَه: ضرب بِهِ الأَرْض. وَقَول أبي ذُؤَيْب:
ألْفَيْتَ أغْلَبَ مِنْ أُسْدِ المَسَدّحَدِ ... يدَ النَّابِ أخْذَتُهُ عَفْرٌ فَتَطْريحُ
قَالَ السكرِي: عَفْرٌ أَي يَعْفِره فِي التُّرَاب. وَقَالَ أَبُو نصر: عَفْرٌ: جذب، قَالَ ابْن جني: قَول أبي نصر هُوَ الْمَعْمُول بِهِ، وَذَلِكَ أَن الْفَاء مرتبَة، وَإِنَّمَا يكون التَّعْفِير فِي التُّرَاب بعد الطرح لَا قبله فالعَفْرُ إِذا هَاهُنَا هُوَ الجذب، فَإِن قلت: فَكيف جَازَ أَن يُسمى الجذب عَفْراً؟ قيل: جَازَ ذَلِك لتصور معنى التَّعْفير بعد الجذب وانه إِنَّمَا يصير إِلَى العَفَر الَّذِي هُوَ التُّرَاب بعد أَن يجذبه ويساوره، أَلا ترى مَا أنْشدهُ الْأَصْمَعِي:
وهُنَّ مَداًّ غَضَنُ الأَفِيق
فَسمى جلودها وَهِي حَيَّة أفِيقا وَإِنَّمَا الافيق الْجلد مَا دَامَ فِي الدّباغ، وَهُوَ قبل ذَلِك جلد وإهاب وَنَحْو ذَلِك، وَلكنه لما كَانَ يصير إِلَى الدّباغ سَمَّاهُ أفيقا، أطلق ذَلِك عَلَيْهِ قبل وُصُوله إِلَيْهِ على وَجه تصور الْحَال المتوقعة، وَنَحْو مِنْهُ قَول الله سُبْحَانَهُ (إِنِّي أرَاني
(2/114)

أعْصِرُ خَمْراً) وَقَول الشَّاعِر
إذَا مَا ماتَ مَيْتٌ منْ تَمِيم ... فَسَرَّكَ أنْ يَعِيش فَجِيء بزاد
فَسَماهُ مَيتا وَهُوَ حَيّ لِأَنَّهُ سيموت لَا محَالة، وَعَلِيهِ قَوْله أَيْضا (إنَّك مَيِّتٌ وإنَّهُمْ مَيِّتُون) أَي إِنَّكُم ستموتون. قَالَ الفرزدق:
قتلتُ قَتِيلا لم يَرَ النَّاسُ مِثْلَهُ ... أُقَلِّبه ذَا تُومَتَيْنِ مُسَوَّرَا
وَإِذا جَازَ أَن يُسمى الجذب عفرا لِأَنَّهُ يصير إِلَى العفر - وَقد يُمكن أَلا يصير الجذب إِلَى العفر - كَانَ تَسْمِيَته الْحَيّ مَيتا - لِأَنَّهُ ميت لَا محَالة - أَجْدَر بِالْجَوَازِ.
واعْتَفَرَ ثَوْبه فِي التُّرَاب كَذَلِك.
والعُفْرَةُ غبرة فِي حمرَة، عَفِرَ عَفَراً وَهُوَ أعْفَرُ.
والأعْفَرُ من الظباء: الَّذِي تعلو بياضه حمرَة، وَقيل: الأعفُر مِنْهَا: الَّذِي فِي سراته حمرَة وأقرابه بيض.
وثريد أعفَرُ: مبيض، مِنْهُ، وَقد تعافر، وَمن كَلَام بَعضهم وَوصف الحروقة فَقَالَ:
حَتَّى تَتَعافَرَ منْ تَفْتِها أَي تبيضَّ
وَقَول بعض الأغفال:
وجَرْدَبَتْ فِي سَمَلٍ عُفَيرِ
وَيجوز أَن يكون تَصْغِير أعفر على تَصْغِير التَّرْخِيم أَي مصبوغ بصبغ الْبيَاض والحمرة.
وماعزة عَفْراءُ: خَالِصَة الْبيَاض.
وَأَرْض عَفْراءُ: بَيْضَاء لم تُوطأ، كَقَوْلِهِم فِيهَا: هجان اللَّوْن.
والعُفْر من ليَالِي الشَّهْر: السَّابِعَة وَالثَّامِنَة والتاسعة وَذَلِكَ لبياض الْقَمَر، وَقَالَ ثَعْلَب: العُفْر مِنْهَا: الْبيض، وَلم يعين، قَالَ: وَقَالَ أَبُو رزمة:
مَا عُفُرُ اللَّيالي كالدَّآدي ... وَلَا تَوَالي الخيْلِ كالهَوَادي
(2/115)

تواليها: أواخرها وعَفَّر الرجل: خلط سود غنمه وَإِبِله بِعُفْرٍ وَفِي الحَدِيث " أَن امْرَأَة شكت إِلَيْهِ قلَّة نسل غنمها وإبلها ورسلها وَأَنَّهَا لَا تنمي، فَقَالَ: مَا ألوانها؟ قَالَت: سود. فَقَالَ: عفِّرِي " التَّفْسِير للهروي فِي الغريبين.
واليَعْفُور واليُعْفُورُ: الظبي الَّذِي لَونه لون العَفَر وَهُوَ التُّرَاب، وَقيل: هُوَ الظبي عَامَّة وَالْأُنْثَى يَعْفُورةٌ، وَقيل: اليَعْفور: الخشف يُسمى بذلك لصغره وَكَثْرَة لزوقه بِالْأَرْضِ.
واليَعْفُورُ أَيْضا: جُزْء من أَجزَاء اللَّيْل الْخَمْسَة الَّتِي يُقَال لَهَا سدفة وستفة وهجمة ويعفور وخدرة. وَقَول طرفَة:
جازَتِ البيدَ إِلَى أرْحُلِنا ... آخرَ اللَّيْل بِيعْفُورٍ خَدِرْ
أَرَادَ: بشخص إِنْسَان مثل اليَعْفُورِ، فالخدر على هَذَا: المتخلف عَن القطيع، وَقيل: أَرَادَ باليعفور: الْجُزْء من أَجزَاء اللَّيْل، فالخدر على هَذَا: المظلم.
وعَفَّرَتِ الوحشية وَلَدهَا: قطعت عَنهُ الرَّضَاع يَوْمًا أَو يَوْمَيْنِ ثمَّ ردته ثمَّ قطعته وَذَلِكَ إِذا أَرَادَت فطامه، وَحَكَاهُ أَبُو عبيد فِي الْمَرْأَة والناقة.
وَرجل عِفْرٌ وعِفْرِيَةٌ وعِفارِيَةٌ وعِفْرِيتٌ: بيِّن العَفارَةِ خَبِيث مُنكر.
وَقَالَ الزّجاج العِفْريتُ: النَّافِذ فِي الْأَمر المبالغ فِيهِ خبث ودهاء، وَقد تَعَفْرَتَ، وَهَذَا مِمَّا تحملوا فِيهِ تبقية الزَّائِد مَعَ الأَصْل فِي حَال الِاشْتِقَاق تَوْفِيَة للمعنى وَدلَالَة عَلَيْهِ، وَحكى اللحياني امْرَأَة عِفْرِيتَةٌ.
وَرجل عِفْرِينٌ وعِفِرِّينٌ كَعَفْريتٍ.
والعِفْرُ: الشجاع الْجلد، وَقيل: الغليظ الشَّديد، وَالْجمع أعْفارٌ وعِفارٌ قَالَ:
خَلا الجوْفُ منْ أعْفارِ سَعدٍ فَمَا بِهِ ... لِمُسْتَصْرِخٍ يَشْكُو التُبُّولَ نَصِيرُ
وَأسد عِفْرٌ وعِفْرِيةٌ وعُفارِيَةٌ وعِفْرِيتٌ وعَفرْنَي: شَدِيد، ولبؤة عَفَرْناةٌ وَقيل العفرناة للذّكر وَالْأُنْثَى، إِمَّا أَن يكون من العَفَرِ الَّذِي هُوَ التُّرَاب، وَإِمَّا أَن يكون من العَفْر الَّذِي هُوَ الاعتفار، وَإِمَّا أَن يكون من الْقُوَّة وَالْجَلد.
وَلَيْث عِفِرّينَ: دويبة مأواها التُّرَاب فِي أصُول الْحِيطَان تَدور دوارة ثمَّ تندس فِي
(2/116)

جوفها فَإِذا أهيجت رمت بِالتُّرَابِ صعدا، وَهُوَ من الْمثل الَّتِي لم يحكها سِيبَوَيْهٍ، قَالَ ابْن جني: أما عِفِرّين فقد ذكر سِيبَوَيْهٍ فعلا كطمر وَحبر فَكَأَنَّهُ أُلحق علم الْجمع كالبرحين والفتكرين إِلَّا أَن بَينهمَا فرقا وَذَلِكَ أَن هَذَا يُقَال البرحون والفتكرون وَلم نسْمع فِي عفرين الْوَاو. وَجَوَاب هَذَا انه لم يسمع عفرين - فِي الرّفْع - بِالْيَاءِ وَإِنَّمَا سمع فِي مَوضِع الْجَرّ وَهُوَ قَوْلهم لَيْث عفرين فَيجوز أَن يُقَال فِيهِ فِي الرّفْع: هَذَا عِفِرُّونَ. لَكِن لَو سمع - فِي مَوضِع الرّفْع - بِالْيَاءِ، لَكَانَ أشبه بِأَن يكون فِيهِ النّظر، فَأَما وَهُوَ فِي مَوضِع الْجَرّ فَلَا يُستنكر فِيهِ الْيَاء.
وَلَيْث عِفِرّينَ: الرجل الْكَامِل ابْن الْخمسين. وَقيل: ابْن عشر لعَّاب بالقُلين، وَابْن عشْرين باغي نسين، وَابْن الثَّلَاثِينَ أسعى الساعين، وَابْن الْأَرْبَعين أبطش الأبطشين، وَابْن الْخمسين لَيْث عفرين. وَابْن السِّتين مؤنس الجليسين، وَابْن السّبْعين أحكم الْحَاكِمين، وَابْن الثَّمَانِينَ أسْرع الحاسبين، وَابْن التسعين وَاحِد الأرذلين، وَابْن الْمِائَة لاجا ولاسا. يَقُول لَا رجل وَلَا امْرَأَة وَلَا جن وَلَا إنس.
وعِفِرُّون: بلد.
وعِفْرِيَةُ الديك: ريش عُنُقه.
وعِفْرِية الرَّأْس وعِفْرَاتُهُ: شعره، وَقيل هِيَ من الْإِنْسَان شعر الْقَفَا وَمن الدَّابَّة شعر الناصية. وَقيل: العِفْريَةُ والعِفْرَاةُ: الشعرات النابتات فِي وسط الرَّأْس يقشعررن عِنْد الْفَزع.
وَجَاء ناشرا عِفْرِيتَهُ وعِفْرَاتَه: أَي ناشرا شعره من الطمع والحرص.
والعِفْرُ: الذّكر من الْخَنَازِير.
والعُفْرُ: طول الْعَهْد. مَا أَلْقَاهُ إِلَّا عَن عُفْرٍ وعُفُرٍ أَي بعد حِين، وَقيل بعد شهر. قَالَ جرير:
دِيارَ الجميعِ الصَّالِحين بذِي السِّدْرِ ... أبيني لنا إنَّ التحيَّةَ عَنْ عُفْرِ
وَقَول الشَّاعِر، أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي:
فَلَئِنْ طَأْطأْتُ فِي قَتْلِهِمُ ... لَتُهاضَنَّ عِظامي عَنْ عُفُرْ
عَن عُفُرٍ: أَي عَن بعد من أخوالي، لأَنهم وَإِن كَانُوا أقرباء فليسوا فِي الْقرب مثل
(2/117)

الْأَعْمَام، وَيدل على أَنه عَنى أَخْوَاله قَوْله قبل هَذَا:
إنَّ أخوالي جَمِيعًا من شَقِرْ ... لَبِسوا لي عَمَساً جِلْد النمِرْ
العمس هُنَا كالحمس وَهِي الشدَّة، وَأرى الْبَيْت لضباب بن وَاقد الطهوي.
وَوَقع فِي عافُور شَرّ كعاثور شَرّ، وَقيل هِيَ على الْبَدَل.
والعَفار - بِالْفَتْح - تلقيح النّخل.
وعَفَر النّخل: فرغ من تلقيحه.
وعَفَرَ النّخل وَالزَّرْع: سقَاهُ أول سقية، يَمَانِية.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: عَفَرَ النَّاس يعفرون عَفْرًا:
إِذا سَقَوُا الزَّرْع بَعْد طَرْح الحبّ
والعَفاُر: شجر يتَّخذ مِنْهُ الزِّنَاد، وَفِي مثل " فِي كُلّ الشَّجَرِ نَار، واسْتَمْجدَ المَرْخُ والعَفَار " أَي كثرت فيهمَا على مَا فِي سَائِر الشّجر وَمثل أَيْضا " اقْدَحْ بِعَفارٍ أَو مرخ ثمَّ اشْدُد إِن شِئْت أَو أرخ ".
قَالَ أَبُو حنيفَة: اخبرني بعض أَعْرَاب السراة أَن العَفار شَبيه بشجرة الغبيراء الصَّغِيرَة إِذا رَأَيْتهَا من بعيد لم تشك إِنَّهَا شَجَرَة غُبيراء ونورها أَيْضا كنورها، وَهُوَ شجر خوَّار وَلذَلِك جاد للزناد، واحدته عَفارَةٌ.
وعَفارَةُ، اسْم امْرَأَة مِنْهُ. قَالَ الْأَعْشَى:
بانَتْ لِتَحْزُنَنا عَفَارة ... يَا جارَتا مَا أنْتِ جَارَهْ
والعَفِيرُ: لحم يجفف على الرمل فِي الشَّمْس.
وَسَوِيق عَفِيرٌ وعَفَارٌ: لَا يلت بأدم، وَكَذَلِكَ خبز عَفير وعَفَارٌ، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
والعَفيِر: الَّذِي لَا يهدى شَيْئا، الْمُذكر والمؤنث فِيهِ سَوَاء، قَالَ:
وَإذَا الخُرَّدُ اغْبَرَرْنَ من المَحْ ... ل وصَارَت مِهْداؤُهُنَّ عَفيرا
(2/118)

وَكَانَ ذَلِك فِي عُفُرَّةِ الْبرد وَالْحر وعفُرَّتِهما: أَي فِي أَولهمَا.
ونصل عُفارِىّ: جيد.
وبذير عَفِيرٌ كثير، إتباع.
وَحكى ابْن الْأَعرَابِي: عَلَيْهِ العَفارُ والدَّبارُ وَسُوء الدَّار. وَلم يفسره.
ومَعَافِرُ: قَبيلَة. قَالَ سِيبَوَيْهٍ: مَعَافِرُ بن مُرّ - فِيمَا يَزْعمُونَ - أَخُو تَمِيم بن مر.
ومَعافِرُ: بلد بِالْيمن. وثوب مَعافِرِيّ وَلَا يُقَال بِضَم الْمِيم، وَقيل إِنَّمَا هُوَ: مَعافِرُ غير مَنْسُوب وَقد جَاءَ فِي الرجز الفصيح مَنْسُوبا.
وَرجل مَعافِرِيّ: يمشي مَعَ الرِّفق فينال فَضلهمْ. قَالَ ابْن دُرَيْد: لَا أَدْرِي أعربي هُوَ أم لَا.
وعُفَيرٌ وعَفَارٌ ويَعْفُور ويَعْفُر أَسمَاء وَحكى السيرافي: الْأسود بن يَعْفُرَ ويُعْفِرَ ويُعْفُرَ قَالَ: فَأَما يَعْفُرُ ويُعْفِرُ فأصلان، وَأما يُعْفُر فعلى إتباع الْيَاء ضمة الْفَاء، وَقد يكون على إتباع الْفَاء من يَعْفُرَ ضمة الْيَاء من يُعْفِرَ.
ويَعْفُورُ: حمَار النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
وعَفْرَاءُ وعُفَيرَةُ وعَفارَى من أَسمَاء النِّسَاء.
وعُفْرٌ وعِفْرَى: موضعان، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
لَقَدْ لَاقَى المَطِيَّ بِنَجْدِ عُفْرٍ ... حَدِيثٌ إنْ عَجِبْتَ لَهُ عَجِيبُ
وَقَالَ عدي بن الرّقاع:
غَشِيتُ بِعِفْرَى أوْ بِرِجْلَتِها رَبْعا ... رَماداً وأحْجاراً بَقِينَ لَهَا سُفْعا

مقلوبه: (ر ع ف)
رَعَفَه يَرْعَفُه رَعْفا: سبقه وتقدمه.
والرُّعافُ: دم يسْبق من الْأنف رَعَف يَرْعَف ويَرْعُف رَعْفا ورُعافا ورَعُفَ ورَعِفَ.
والرّاعِفُ: طرف الأرنبة، لتقدمه، صفة غالبة، وَقيل: هُوَ عَامَّة الْأنف.
والرَّاعِفُ: أنف الْجَبَل، على التَّشْبِيه، وَهُوَ من ذَلِك، لِأَنَّهُ يسْبق أَي يتَقَدَّم.
(2/119)

والرَّواعِفُ: الرماح، صفة غالبة أَيْضا إِمَّا لتقدمها وَإِمَّا لسيلان الدَّم مِنْهَا.
والرَّعْفُ: سرعَة الطعْن، عَن كرَاع.
وأرْعَفَه: أعجله، وَلَيْسَ بثبت.
ورَاعُوفَةُ الْبِئْر ورَاعُوفُها وأُرعْوفَتُها: حجر ناتيء على رَأسهَا لَا يُسْتَطَاع قلعه يقوم عَلَيْهِ المستقى، وَقيل: هُوَ أَسْفَلهَا.
ورَعْفانُ الْوَالِي: مَا يُستعدى بِهِ.

مقلوبه: (ف ع ر)
الفَعْرُ لُغَة يَمَانِية، وَهُوَ ضرب من النبت زَعَمُوا أَنه الهيشر، قَالَ ابْن دُرَيْد: وَلَا أَحَق ذَلِك.

مقلوبه: (ر ف ع)
الرَّفْعُ: نقيض الْخَفْض فِي كل شَيْء، رَفَعَه يَرْفَعُه رَفْعا.
ورَفُعَ هُوَ رَفاعَةً وارتفع.
والمِرْفَعُ: مَا رُفِعَ بِهِ.
والرُّفاعَةُ: ثوب تَرْفَعُ بِهِ الْمَرْأَة عجيزتها.
والرَّافعُ من الْإِبِل: الَّتِي رفعت اللبأ فِي ضرْعهَا.
والرَّفْعُ: تقريبك الشَّيْء من الشَّيْء، وَفِي التَّنْزِيل (وَفُرُشٍ مَرْفوعَةٍ) أَي مقربة لَهُم.
ورَفَعَ السَّراب الشَّخْص يَرْفَعُه رَفْعا: زهاه.
ورُفِعَ لي الشَّيْء: أبصرته من بعد. وَقَوله:
مَا كانَ أبْصَرَني بِغِرَّاتِ الصِّبا ... فاليَوْمَ قَدْ رُفِعَتْ ليَ الأشْباحُ
قيل: بُوعِدَتْ لِأَنِّي أرى الْقَرِيب بَعيدا. ويروى: قد شفعت لي الأشباح، أَي أرى الشَّخْص اثْنَيْنِ لضعف بَصرِي. وَهُوَ أصَحُّ لِأَنَّهُ يَقُول بعد هَذَا:
ومَشَىَ بجْنَبِ الشَّخْصِ شَخْصٌ مِثْلهُ ... والأرضُ نائِيَةُ الشُّخُوصِ بَرَاحُ
(2/120)

ورَفَعَه إِلَى الحَكم رَفْعا ورُفْعانا ورِفْعانا: قرَّبه مِنْهُ.
والسَّيرُ المرفُوعُ: دون الْحَضَر وَفَوق الْمَوْضُوع، يكون للخيل وَالْإِبِل.
قَالَ سِيبَوَيْهٍ: الْمَرْفُوع والموضوع من المصادر الَّتِي جَاءَت على مفعول كَأَنَّهُ لَهُ مَا يرفعهُ وَله مَا يَضَعهُ.
ورَفَعَ الْبَعِير: سَار ذَلِك السّير.
ورَفَعَهُ ورَفَع مِنْهُ: ساره كَذَلِك.
ورَفَّعَ الْحمار: عدا عدوا بعضه أرفع من بعض.
وكل مَا قدَّمته فقد رفَّعْتَه.
والرِّفْعَةُ خلاف الضعة. رَفُعَ رَفاعَةً فَهُوَ رَفِيعٌ وَالْأُنْثَى بِالْهَاءِ، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: لَا يُقَال: رَفُعَ وَلَكِن: ارْتَفع.
وَقَوله تَعَالَى (فِي بُيُوتٍ أذِنَ اللهُ أنْ تُرْفَعَ) قَالَ الزّجاج: قَالَ الْحسن: تَأْوِيل أَن تُرْفَعَ: أَن تعظم، قَالَ: وَقيل مَعْنَاهُ: أَن تبنى، هَكَذَا جَاءَ فِي التَّفْسِير.
والرَّفِيعَة: مَا رُفعَ بِهِ على الرَّجُلِ.
وبرق رَافعٌ: سَاطِع قَالَ الأحْوص:
أصَاحِ أَلمْ تَحْزُنْكَ رِيحٌ مَرِيضَةٌ ... وبَرْقٌ تَلاَلا بِالعِقيقْينِ رَافعُ
والرَّفاعُ والرِّفاعُ: اكتناز الزَّرْع ورَفْعُهُ بعد الْحَصاد.
ورَفَعَ الزَّرْع يَرْفَعُهُ رَفْعا ورِفاعَةً ورَفاعا نَقله من الْموضع الَّذِي يحصده فِيهِ إِلَى البيدر عَن اللحياني.
ورَفاعَةُ الصَّوْت ورُفاعَتُه: جهارته.
وَرجل رَفِيعُ الصَّوْت: جهيره. وَهُوَ مِنْهُ.
والرَّفْعُ فِي الْعَرَبيَّة خلاف الْجَرّ وَالنّصب.
والمبتدأ مُرَافعٌ للْخَبَر، لِأَن كل وَاحِد مِنْهُمَا يَرْفَعُ صَاحبه.
وَبَنُو رِفاعَةَ: قَبيلَة.
وَبَنُو رَفِيعٍ: بطن.
(2/121)

ورافِعٌ: اسْم.

مقلوبه: (ف ر ع)
فَرْعُ كل شَيْء: أَعْلَاهُ. وَالْجمع فُرُوعٌ لَا يكسر على غير ذَلِك، وَقَوله أنْشدهُ ثَعْلَب:
مِن المنطِياتِ الموْكِبَ المَعْجَ بَعْدَما ... يُرَى فِي فُرُوعِ المُقْلَتَينِ نُضُوبُ
إِنَّمَا يُرِيد أعاليها.
وقوس فَرْعٌ: عملت من رَأس الْقَضِيب وطرفه، وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الفَرْعُ من خير القسي، يُقَال قَوس فَرْعٌ وفَرْعَةٌ. قَالَ أَوْس:
عَلى ضَالَةٍ فَرْعٍ كأنَّ نَذِيرَها ... إِذا لم يُخَفِّضْهُ عَنِ الوَحْشِ أفكَلُ
وفَرَعَ الشَّيْء يَفْرَعُه فَرْعا وفُرُوعا وتَفَرَّعَهُ: علاهُ.
وفَرَعَ الْقَوْم وتَفَرَّعَهُم: فاقهم. قَالَ:
تُعَيِّرُني سَلْمَى ولَيْسَ بِقُضْأةٍ ... ولَوْ كُنْتُ من سَلْمى تَفَرعتُ دارِما
والفَرَعَةُ رَأس الْجَبَل وَأَعلاهُ خَاصَّة وَجَمعهَا فِرَاعٌ.
وجبل فارِعٌ، ونقا فارِعٌ: عَال أطول مِمَّا يَلِيهِ.
وفَرَعَةُ الجلة: أَعْلَاهَا من التَّمْر.
وكتف مُفْرَعَةٌ عالية مشرفة عريضة.
وكل عَال طَوِيل مُفْرَعٌ.
وفَرْعَةُ الطريقِ وفَرَعَتُه وفَرْعاؤُه وفارِعَتُه كُله: أَعْلَاهُ ومنقطعه، وَقيل: مَا ظهر مِنْهُ وارتفع، وَقيل: فارِعَتُهُ: حَوَاشِيه.
والفُرُوع: الصعُود.
وفَرَع رَأسه بالعصا وَالسيف فَرْعا: علاهُ.
وأفْرَع فلَان: طَال وَعلا.
وأفْرَع فِي قومه وفَرَّعَ: طَال وارتفع. قَالَ لبيد:
(2/122)

فَأفْرَعَ بِالرَّبابِ يَقُودُ بُلْقاً ... مُجَنَّبَةً تَذُبُّ عَنِ السِّخالِ
شبه الْبَرْق بِالْخَيْلِ البلق فِي أول النَّاس.
وتَفَرَّّعَ الْقَوْم: ركبهمْ بالشتم وَنَحْوه وعلاهم.
وتَفَرَّعَهُم: تزوج سيدة نِسَائِهِم وعلياهن.
وفَرَّعَ وأفْرَع: صعد، وَانْحَدَرَ، قَالَ الشماخ:
فإنْ كَرِهْتُ هِجائي فاجتنب سَخَطِي ... لَا يُدْرِكَنَّكَ إفْرَاعِي وتَصْعيدي
وفَرَعَ - بِالتَّخْفِيفِ - صعد وَعلا عَن ابْن الْأَعرَابِي.
وأصْعَدَ فِي لؤمه وأفْرَعَ: أَي انحدر.
وَبئسَ مَا أفْرَعَ بِهِ: أَي ابْتَدَأَ.
والفَرَعُ والفَرَعَةُ: أول نتاج الْإِبِل وَالْغنم. وَكَانَ أهل الْجَاهِلِيَّة يذبحونه لآلهتهم وَجمع الفَرَعِ فُرُعٌ، أنْشد ثَعْلَب:
كَفَرِيٍّ أَجْسَدَتْ رَأسَهُ ... فُرُعٌ بَينَ رِئاسٍ وحامِ
رئاس وَحَام: فحلان.
وأفْرَعُوا: أنتجوا.
والفَرَعُ والفَرَعَةُ: ذِبْحٌ كَانَ يُذبح إِذا بلغت الْإِبِل مَا يتمناه صَاحبهَا، وجمعهما، فِرَاعٌ.
والفَرَعُ: بعير كَانَ يذبح فِي الْجَاهِلِيَّة. إِذا كَانَ للْإنْسَان مائَة بعير نحر مِنْهَا بَعِيرًا كل عَام فأطعم النَّاس وَلَا يذوقه هُوَ وَلَا أَهله.
والفَرَعُ: طَعَام يصنع لنتاج الْإِبِل كالخرس لولاد الْمَرْأَة.
والفَرَعُ: أَن يسلخ جلد الفصيل فيلبسه آخر وَتعطف عَلَيْهِ نَاقَة سوى أمه فتدر عَلَيْهِ. قَالَ أَوْس بن حجر:
وشُبِّهَ الهَيْدَبُ العَبامُ مِنَ الْ ... أقوامِ سَقْبا مُجَلَّلاً فَرَعا
(2/123)

والفَرَعُ: المَال الطائل الْمعد قَالَ:
فَمَنَّ واسْتَبْقى وَلم يَعْتَصِرْ ... مِنْ فَرْعِه مَالا وَلَا المَكْسِرِ
أَرَادَ من فَرَعِهِ فسكن للضَّرُورَة. والمكسر: مَا يكسر من أصل مَاله، وَقيل: إِنَّمَا الفَرْعُ هَاهُنَا الْغُصْن، فكنى بالفَرْعِ عَن حَدِيث مَاله وبالمكسر عَن قديمه، وَهُوَ الصَّحِيح.
وأفْرَعَ الْوَادي أَهله: كفاهم.
وفارَعَ الرجل: كَفاهُ وَحمل عَنهُ، قَالَ حسان بن ثَابت:
وأنْشُدُكُمْ والبغْىُ مُهْلكُ أهْلِهِ ... إِذا الضَّيْفُ لم يُوجَدْ لهُ منْ يُفارِعهْ
وفَرِعَ فَرَعا فَهُوَ أفْرَع: كثر شعره.
والأفْرَعُ: ضد الأصلع وجمعهما فُرْعٌ وفُرْعان.
وفَرْعُ الْمَرْأَة: شعرهَا، وَجمعه فُروعٌ.
وَامْرَأَة فارعة وفَرْعاءُ: طَوِيلَة الشّعْر.
وأفْرَع بِهِ: نزل.
وفَرَعَ الأَرْض وفَرَّعَ فِيهَا: جَوَّل فِيهَا وَعلم علمهَا.
وفرَعَ بَين الْقَوْم يَفْرَع فَرْعا: حجز وَأصْلح.
وأفْرَع سَفَره وَحَاجته: أَخذ فيهمَا.
وأفْرَعُوا من سفرهم: قدمُوا وَلَيْسَ ذَلِك أَوَان قدومهم.
وفَرَعَ فرسه يَفْرَعُه فَرْعا: كبحه وكفه قَالَ:
نَفْرَعُه فَرْعا ولسنا نعتله
وأفْرَعَتِ الْمَرْأَة: حَاضَت.
وأفْرَعَها الْحيض: أدماها والإفْرَاعُ: أول مَا ترى الماخض من النِّسَاء أَو الدَّوَابّ دَمًا.
وأفْرَعَ لَهَا الدَّم: بدا لَهَا.
(2/124)

وأفْرَعَ اللجام الْفرس: أدماه، قَالَ الْأَعْشَى:
صَدَدْتُ عَن الأعْدَاءِ يَوْمَ عُباعِبٍ ... صدَودَ المذَاكي أفْرَعَتْها المساحِلُ
المساحل: اللجم، وَاحِدهَا مسحل، يَعْنِي أَن المساحل أدمتها كَمَا أفْرَع الْحيض الْمَرْأَة بِالدَّمِ.
وافْترَع الْمَرْأَة: اقتضَّها.
والفُرْعَةُ: دَمهَا.
وَهَذَا أوَّلُ صيد فَرَعَهُ: أَي أراق دَمه.
والفَرَعُ: القِسم وَخص بِهِ بَعضهم المَاء.
وأُفْرِعَ بِسَيِّد بني فلَان: أُخذ فَقتل.
وأفْرَعَتِ الضبع فِي الْغنم: قتلتها وأفسدتها أنْشد ثَعْلَب:
أفْرَعْتِ فِي فُرَارِي كأنَّما ضِرَارِي ... أرَدْتِ يَا جَعارِ
وَهِي أفسد شَيْء رئى. والفرار: الضَّأْن.
والفَرَعة: القملة الْعَظِيمَة، وَقيل: الصَّغِيرَة، وَجَمعهَا فِرَاعٌ.
والفِرَاعُ: الأودية.
والفَوَارِعُ: مَوضِع.
وفارِعٌ وفُرَيْعٌ وفُرَيْعَةُ وفارِعَةُ كلهَا أَسمَاء رجال.
وفارِعَةُ اسْم امْرَأَة، وفُرْعانُ: اسْم رجل.
ومنازل بني فُرْعان: من رَهْط الْأَحْنَف ابْن قيس.
والأفْرَعُ: بطن من حمير.
وفَرْوَعٌ: مَوضِع.
قَالَ البريق الْهُذلِيّ:
(2/125)

وقَد هاجني مِنْها بِوَعْساءِ فَرْوَعٍ ... وأجْزَاعِ ذِي اللَّهْبَاءِ مَنزِلَةٌ قَفْرُ
وفارِعٌ: حصن بِالْمَدِينَةِ، يُقَال: أنَّه حصن حسان بن ثَابت.
والفارِعان: اسْم أَرض. قَالَ الطرماح:
ونحْنُ أجارَتْ بِالأُقَيْصِرِ هامُنا ... طُهَيَّةَ يوْمَ الفارِعَيْنِ بِلا عَقْدِ
والفُرْعُ: مَوضِع، وَهُوَ أَيْضا مَاء بِعَيْنِه، عَن ابْن الْأَعرَابِي. وَأنْشد:
تربَّعَ الفُرْعَ بمرعىً محمودْ

الْعين وَالرَّاء وَالْبَاء
العُرْبُ والعَرَبُ: خلاف الْعَجم، مؤنث، وتصغيره بِغَيْر هَاء نَادِر.
وعَرَبٌ عارِبةٌ وعَرْباءُ: صرحاء. ومتعرّبة ومستعرِبَة: دخلاء.
والعَرَبُّي مَنْسُوب إِلَى العَرَب وَإِن لم يكن بدويا.
والأعْرابي: البدوي، وهم الْأَعْرَاب. والأعاريبُ جمع الأعْراب. وَالنّسب إِلَى الأعْراب أعْرابيّ، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: إِنَّمَا قيل فِي النّسَب إِلَى الأعْراب أعْرابيّ، لِأَنَّهُ لَا وَاحِد لَهُ على هَذَا الْمَعْنى، أَلا ترى أَنَّك تَقول: العربُ. فَلَا يكون على هَذَا الْمَعْنى، فَهَذَا يقويه.
وعَربي بيِّن العُرُوبَةِ والعُرُوبِيَّةُ، وهما من المصادر الَّتِي لَا أَفعَال لَهَا.
وأعْربَ الْكَلَام وأعْربَ بِهِ: بيَّنه، أنْشد أَبُو زِيَاد:
وَإِنِّي لأكْنِى عَن قَذُورَ بِغَيرِها ... وأُعرِب أَحْيَانًا بهَا فأُصارِحُ
وعَرَّبه كأَعْربه، قَالَ الْكُمَيْت:
وَجَدْنا لكُمْ فِي آلِ حَمِيم آيَة ... تأوَّلَها مِنَّا تَقِىٌّ مُعَرِّبُ
هَكَذَا أنْشدهُ سِيبَوَيْهٍ كمكلِّم.
والإعْرَاب، الَّذِي هُوَ النَّحْو، - مِنْهُ - إِنَّمَا هُوَ الْإِبَانَة عَن الْمعَانِي بالألفاظ.
(2/126)

وعَرُب الرجل يَعْرُب عُرْبا وعُرُوبا، عَن ثَعْلَب، وعُرُوبَةً وعِرَابةً وعُرُوِبيَّةً: كفصح.
وَرجل عَرِيبٌ: مُعْرِبٌ.
وعَرَّبَه: علَّمه العَرَبِيَّة.
وأعرب الأغتم وتَعَرَّب واستعرب: أفْصح، قَالَ الشَّاعِر:
ماذَا لَقِينا من المستعرِبين ومِنْ ... قياسِ نَحْوَهِمُ هَذَا الَّذِي ابْتَدعوا
وعَربِيَّةُ الْفرس: عتقه وسلامته من الهجنة.
وأعْرَب: صَهل فَعرف عتقه بصهيله.
وَالْإِعْرَاب: معرفتك بالفرس العَربيّ من الهجين إِذا صَهل.
وخيل عِرَابٌ: مُعْرِبَهٌ. وإبل عراب كَذَلِك.
وَقد قَالُوا خيل أعْرُبٌ أَو إبل أعْرُبٌ. قَالَ:
مَا كَانَ إلاَّ طَلَقُ الإْهمَادِ ... وكَرُّنا بالأعْرُبِ الجيادِ
حَتَّى تحاجَزْنَ عَن الرُّوَادِ ... تَحاجُزَ الرِّيِّ ولمْ تَكادِي
حول الْإِخْبَار إِلَى المخاطبة، وَلَو أَرَادَ الْإِخْبَار فاتَّزن لَهُ ذَلِك لقَالَ وَلم تكد.
وأعْرَب الرجل: ملك خيلا عِرابا أَو إبِلا عِرَابا أَو اكتسبهما. قَالَ:
ويَصْهلُ فِي مثْلِ جَوْفِ الطَّوِىِّ ... صَهيلاً يُبَيِّنُ للْمُعْرِبِ
يَقُول: إِذا سمع صهيله من لَهُ خيل عِرَابٌ عرف انه عَرَبِيّ.
وعَرَّبَ الْفرس بزَّغه، وَذَلِكَ أَن تنسف أَسْفَل حَافره، وَمَعْنَاهُ انه قد بَان بذلك مَا كَانَ خفِيا من أمره لظُهُور إِلَى مرْآة الْعين بَعْدَمَا كَانَ مَسْتُورا وَبِذَلِك تعرف حَاله أَصْلَب هُوَ أم هُوَ رخو؟ وأصحيح هُوَ أم سقيم.
وأعرب عَن الرجل: بيَّن عَنهُ.
(2/127)

وعَرَّب عَنهُ: تكلَّم بحجته.
وَالْإِعْرَاب: الْفُحْش.
والتَّعْرِيبُ وَالْإِعْرَاب والعِرَابَةُ: مَا قبح من الْكَلَام، وَقَوْلهمْ: كره الْإِعْرَاب للْمحرمِ، مِنْهُ.
وعَرَّبَ عَلَيْهِ: قبَّح قَوْله وَغَيره ورده عَلَيْهِ، وَفِي حَدِيث عمر رَحمَه الله " مَا يمنعكم إِذا رَأَيْتُمْ رجلا يخرق أَعْرَاض النَّاس أَن تُعَرِّبُوا عَلَيْهِ ".
وَالْإِعْرَاب كالتعريب.
وَالْإِعْرَاب: ردُّك الرجل عَن الْقَبِيح.
وعرَّب عَلَيْهِ: مَنعه، وَهُوَ نَحْو ذَلِك.
والعِرَابَةُ والإعرابُ: النِّكاح، وَقيل: التَّعْرِيض بِهِ.
والعَرِبَةُ والعَرُوب، كلتاهما: الْمَرْأَة الضحاكة، وَقيل هِيَ المتحببة إِلَى زَوجهَا المظهرة لَهُ ذَلِك، وَبِذَلِك فسر قَوْله تَعَالَى (عُرُبا أتْرَابا) وَقيل هِيَ العاشقة لَهُ، وَقَالَ اللحياني هِيَ العاشق الغلمة. وَقَوله أنْشدهُ ثَعْلَب:
وَمَا بَدَلٌ من أُمِّ عثمانَ سَلْفَعٌ ... مِن السُّودِ وَرْهاءُ العِنانِ عَرُوبُ
لم يفسره، وَعِنْدِي إِنَّهَا هُنَا الضحاكة، وهم مِمَّا يعيبون النِّسَاء بالضحك الْكثير.
وَجمع العَرِبَةِ عَرِباتٌ، وَجمع العَرُوبِ عُرُبٌ قَالَ:
أعْدَى بهَا العَرِباتُ البُدَّنُ العُرُبُ
وتعرَّبت الْمَرْأَة للرجل: تغزَّلت.
وأعْرَب الرجل: تزوج امْرَأَة عَرُوبا.
وعَرِب عَرَبا نشط قَالَ:
كُلّ طِمِرٍّ عَدَوَانٍ عَرَبُهْ
وعَرِبَ الرجل عَرَبا فَهُوَ عَرِبٌ: اتَّخم.
(2/128)

وعَرِبَتْ معدته عَرَبا وَهِي عَربَةٌ فَسدتْ، وَقيل: فَسدتْ مِمَّا يحمل عَلَيْهَا.
وعَرِبَ الْجرْح عَرَبا: بقى فِيهِ أثر بعد الْبُرْء.
وعرَّب الدَّابَّة: بزغها على أشاعرهم ثمَّ كواها.
وَمَاء عَرِبٌ: كثير، ونهر عَرِبٌ: غمرٌ، وبئر عَرِبَةٌ: كَثْرَة المَاء. وَالْفِعْل من كل ذَلِك عَرِب عربا فَهُوَ عارِبٌ وعارِبَةٌ.
والعَرَبَة: النَّهر الشَّديد الجري.
والعَرَباتُ: سفن رواكد فِي دجلة واحدتها عَرَبَةٌ، على لفظ مَا تقدم.
والعِرْبُ: يبيس البهمى خَاصَّة، وَقيل: يبيس كل بقل، الْوَاحِدَة عِرْبَةٌ، وَقيل: عِرْبُ البهمى: شَوْكهَا.
والعَرَبِيُّ: شعير أَبيض وسنبله حرفان عريض، وحبه كبار أكبر من شعير الْعرَاق، وَهُوَ أَجود الشّعير.
وَمَا بهَا عَرِيبٌ ومُعْرِبٌ: أَي أحد، الذّكر وَالْأُنْثَى فِيهِ سَوَاء، وَلَا يُقَال فِي غير النَّفْي.
والعُرْبانُ والعُرْبُونُ والعَرَبُونُ، كُله: مَا عقد بِهِ الْمُبَايعَة من الثّمن، أعجمي أُعْرِبَ.
وعَرُوبَةُ والعَرُوبَةُ، كلتاهما: الْجُمُعَة، قَالَ:
أؤمِّلُ أَن أَعيشَ وإنَّ يَوْمِي ... بأوَّلَ أوْ بأهْوَنَ أَو جُبَارِ
أَو التَّالي دُبارَ فإنْ أَفُتْهُ ... فَمُؤْنِسَ أوْ عَرُوبَةَ أوْ شِيارِ
أَرَادَ فبمؤنس، وَترك صرفه على اللُّغَة العادية الْقَدِيمَة، وَإِن شِئْت جعلته على لُغَة من رأى ترك صرف مَا ينْصَرف، أَلا ترى أَن بَعضهم قد وَجه قَول الشَّاعِر:
ومِمَّنْ وَلَدُوا عَام ... رُ ذُو الطُّولِ وَذُو العَرْض
على ذَلِك، قَالَ أَبُو مُوسَى الحامض: قلت لأبي الْعَبَّاس: هَذَا الشّعْر مَوْضُوع. قَالَ لِم؟ قلت: لِأَن مؤنسا وجبارا - ودبارا وشيارا تَنْصَرِف وَقد ترك صرفهَا. فَقَالَ: هَذَا جَائِز فِي الْكَلَام فَكيف فِي الشّعْر.
وَابْن أبي العَرُوبَة: رجل مَعْرُوف، كنى بهَا.
وعَرَابَةُ ويَعْرُبُ اسمان.
(2/129)

مقلوبه: (ع ب ر)
عَبرَ الرُّؤْيَا يَعْبُرُها عَبْراً وعِبارَةً. وعَبرَّها: فَسرهَا وَأخْبر بآخر مَا يؤول إِلَيْهِ أمرهَا. وَفِي التَّنْزِيل: (إنْ كُنْتمْ للرُّؤْيا تَعْبرُونَ) أَي إِن كُنْتُم تَعْبُرُون الرُّؤْيَا فعدَّاها بِاللَّامِ كَمَا قَالَ (قُلْ عَسَى أنْ يَكُونَ رَدِفَ لَكُمْ) أَي ردفكم، قَالَ الزّجاج: هَذِه اللَّام أدخلت على الْمَفْعُول لتبين. وَالْمعْنَى إِن كُنْتُم تعبرون وعابرين، ثمَّ بَين اللَّام فَقَالَ: للرؤيا.
واسْتَعْبَرَه إيَّاها: سَأَلَهُ تَعْبِيرَها.
وعَبَّر عَن مَا فِي نَفسه: أعْرَب وبيَّن.
وعبَّر عَنهُ غَيره: عَيَّ فأعرب عَنهُ، وَالِاسْم العِبْرَةُ والعِبارَةُ والعَبارَةُ.
وعِبْرُ الْوَادي وعَبْرُه، الْأَخِيرَة عَن كرَاع: شاطئه وناحيته.
وعَبَرَه يَعْبُره عَبْرا وعُبُوراً: قطعه من عِبْره إِلَى عِبْرِه، وعَبَرَ بفلان المَاء وعبَّره بِهِ، عَن اللحياني.
والمَعْبَرُ: مَا عُبِرَ بِهِ النَّهر من فلك وَنَحْوه.
والمَعْبَرُ: الشط المهيأ للعبور.
والعُبْرِىُّ من السدر: مَا نبت على عِبْرِ النَّهر، مَنْسُوب إِلَيْهِ، نَادِر، وَقيل: هُوَ مَالا سَاق لَهُ مِنْهُ، وَإِنَّمَا يكون ذَلِك فِيمَا قَارب العِبْرَ، وَقَالَ يَعْقُوب: العُبْرِىُّ مِنْهُ: مَا شرب المَاء، وَأنْشد:
لاثٍ بهِ الأشاءُ والعُبْرِى
قَالَ فَإِن كَانَ عذيا فَهُوَ الضال.
وعَبَرَ السَّبِيل يَعْبُرُها عُبُوراً: شقها. وهم عابِرُو سَبِيل وعُبَّارُ سَبِيل، وَقَوله تَعَالَى (ولَا جُنُبا إلاَّ عابِرِي سَبِيلٍ) فسره فَقَالَ مَعْنَاهُ أَن تكون لَهُ حَاجَة فِي الْمَسْجِد، وبيته بالبعد فَيدْخل الْمَسْجِد وَيخرج مسرعا.
والشِّعْرَى العَبُورُ سميت بذلك لِأَنَّهَا شَقَّتِ المجرَّة.
وعَبَرَ السَّفَرَ يَعْبُرُه عَبْراً: شقَّه، عَن اللحياني.
(2/130)

وناقة عُبْرُ أسْفارٍ، وعَبْرٌ عِبْرٌ: قَوِيَّة تشق مَا مرت بِهِ، وَكَذَلِكَ الرجل الجريء على الْأَسْفَار الْمَاضِي فِيهَا.
وعَبَر الْكتاب يَعْبُرُه عَبْراً: تدبَّره وَلم يرفع صَوته بقرَاءَته.
وعَبَر المتاعَ وَالدَّرَاهِم يَعْبُرها: نظر كم وَزنهَا وَمَا هِيَ.
وعَبَّرَها: وَزنهَا دِينَارا دِينَارا، وَقيل عبَّر الشَّيْء: إِذا لم يُبَالغ فِي وَزنه أَو كَيْله.
والعِبْرَةُ: الْعجب.
واعْتَبَرَ مِنْهُ: تَعَجَّب.
والعَبُور: الْجَذعَة من الْغنم أَو أَصْغَر، وَعين اللحياني ذَلِك الصغر فَقَالَ: هِيَ بعد الفطم وَهِي أَيْضا الَّتِي لم تجز عامها، وَالْجمع عَبائِرُ، وَحكى عَن اللحياني: لي نعجتان وَثَلَاث عَبائِرَ.
والعَبِيرُ: أخْلاطٌ من الطّيب تجمع بالزعفران، وَقيل: هُوَ الزَّعْفَرَان وَحده، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
وسِرْبٍ تَطَلَّى بالعَبِير كأنَّهُ ... دِماءُ ظِباءٍ بالنُّحورِ ذَبيحُ
والعَبْرَةُ: الدمعة، وَقيل: هُوَ أَن ينهمل الدمع وَلَا يسمع الْبكاء، وَقيل: هِيَ الدمعة قبل أَن تفيض، وَقيل: هِيَ تردد الْبكاء فِي الصَّدْر، وَقيل: هُوَ الْحزن بِغَيْر بكاء. وَالصَّحِيح الأول، وَفِي الْمثل " لَك مَا أبْكِي وَلَا عَبْرَةَ لي " وَيُقَال " بِي " أَي أبْكِي من أَجلك وَلَا حزن بِي فِي خَاصَّة نَفسِي، وَالْجمع عَبَراتٌ وعِبَرٌ، الْأَخِيرَة عَن ابْن جني.
وعَبِرَ عَبَراً واستعبر: جرت عَبْرَتُهُ وحزن، وَمن دُعَاء الْعَرَب على الْإِنْسَان: " مَاله سَهِرَ وعَبِرَ ".
وَامْرَأَة عابرٌ وعَبْرَى وعَبِرَةٌ، وَالْجمع عَبارَى.
وَعين عَبْرَى.
وَرجل عَبْرَانُ وعَبِرٌ.
والعُبْرُ والعَبَرُ: سُخنة الْعين. من ذَلِك كَأَنَّهُ يبكي لما بِهِ.
وَأرَاهُ عُبْرَ عينه: أَي مَا يبكيها أَو يسخنها.
(2/131)

وعَبَّرَ بِهِ: أرَاهُ عُبْرَ عينه، قَالَ ابْن هرمة:
وَمن أزْمَةٍ حَصَّاءَ تَطْرَحُ أهْلَها ... على مَلَقِيِّاتٍ يُعَبِّرْنَ بالغُفْرِ
وَامْرَأَة مُسْتَعْبِرَةٌ: غير حظية قَالَ الْقطَامِي:
لَهَا رَوْضَةٌ فِي الْقلب لم يَرْعَ مِثْلَها ... فَرُوكٌ وَلَا المستَعْبِراتُ الصَّلائِفُ
والعُبْرُ: الْكثير من كل شَيْء وَقد غلب على الْجَمَاعَة من النَّاس.
والعُبْرُ: جمَاعَة الْقَوْم، هذلية عَن كرَاع.
ومجلس عِبْرٌ وعَبْرٌ: كثير الْأَهْل.
وَقوم عَبِيرٌ: كثير.
وأعْبَر الشَّاة: وفر صوفها.
وجمل مُعْبَرٌ: كثير الْوَبر كَأَن وبره وفر عَلَيْهِ وَإِن لم يَقُولُوا: أعْبَرْتُه قَالَ:
أوْ مُعْبَرُ الظّهر يُنْبي عَنْ وَلِيَّتِهِما حَجَّ رَبُّهُ فِي الدُّنيا وَلا اعْتَمَرَا
وَقَالَ اللحياني: عَبَرَ الْكَبْش: ترك صوفه عَلَيْهِ سنة. وأكبُش عُبْرٌ: إِذا ترك صوفها عَلَيْهَا وَلَا أَدْرِي كَيفَ هَذَا الْجمع.
وَسَهْم مُعْبَرٌ وعَبِرٌ: موفور الريش كالمُعْبَرِ من الشَّاء وَالْإِبِل.
وَغُلَام مُعْبَرٌ: كَاد يَحْتَلِم وَلم يختن بعد. قَالَ:
فَهْوَ يُلَوّى باللِّحَاءِ الأقْشَرِ ... تَلْوِيَهَ الخاتِنِ زُبَّ المُعْبَرِ
وَقيل هُوَ الَّذِي لم يختن، قَارب الِاحْتِلَام أَو لم يُقَارِبه. وَقَالُوا فِي الشتم: يَا ابْن المُعْبَرَةِ: أَي العفلاء، وَأَصله من ذَلِك.
والعُبْرُ: الْعقَاب عَن كرَاع، وَقد تقدم أَنه العثر بالثاء.
(2/132)

وَبَنَات عِبْرٍ: الْبَاطِل، قَالَ:
إِذا مَا جئتَ جاءَ بَناتُ عِبْرٍ ... وإنْ وَلَّيْتَ أسْرَعْنَ الذَّهابا
وَأَبُو بَنَات عِبْرٍ: الْكذَّاب.
والعُبَيْرَاءُ - مَمْدُود - نبت، عَن كرَاع حَكَاهُ مَعَ الغبيراء.
والعَوْبَرُ: جرو الفهد، عَن كرَاع أَيْضا.
والعُبْرُ وَبَنُو عُبْرَةَ، كِلَاهُمَا قبيلتان.
والعُبْر: قَبيلَة.
وعَابِرُ بن أرفخشذ بن سَام بن نوح.
والعِبْرَانِيَّةُ: لُغَة الْيَهُود.

مقلوبه: (ر ع ب)
الرُّعْبُ والرُّعُب: الْفَزع. رَعَبَه يَرْعَبُه رُعْبا فَهُوَ مَرْعُوبٌ ورَعِيبٌ.
ورَعَّبه تَرْعِيبا وتَرْعابا فَرَعَبَ رُعْبا وارْتَعب والتِّرْعابَةُ: الفروقة من كل شَيْء.
ورَعَب الشَّيْء يَرْعَبُه رَعْبا: ملأَهُ، ورَعَبَ السَّيْل الْوَادي يَرْعَبُه: ملأَهُ، وَهُوَ مِنْهُ قَالَ:
بِذِي هَيْدَبٍ أْيما الرُّبا تَحْتَ وَدْقِه ... فَتْرَوى وأْيما كُلُّ وَادٍ فَيَرْعَبُ
ورَعَّبَتِ الْحَمَامَة: رفعت هديلها وشدته، وحمامة رَاعِبِيَّةٌ: تُرَعِّبُ فِي صَوتهَا، جَاءَ على لفظ النّسَب وَلَيْسَ بِهِ، وَقيل هُوَ نسب إِلَى مَوضِع لَا أعرف صِيغَة اسْمه.
ورَعَبَ السنام وَغَيره يرْعَبُه، ورَعَّبَه قطعه، والتَّرْعِيبَةُ الْقطعَة مِنْهُ، وَالْجمع تَرْعِيبٌ وَقيل التَّرْعِيبُ: السنام المقطع شطائب مستطيلة، وَهُوَ اسْم لَا مصدر، وَحكى سِيبَوَيْهٍ: التَّرْعيبَ فِي التَّرعِيب على الإتباع وَلم يحفل بالساكن لِأَنَّهُ حاجز غير حُصَيْن.
والرُّعبُوبَة كالتَّرْعيبة.
وَجَارِيَة رُعْبوبَةٌ ورُعْبُوبٌ ورِعْبِيبٌ: شطبة تَارَة، الْأَخِيرَة عَن السيرافي، وَقيل: هِيَ الْبَيْضَاء الْحَسَنَة الرّطبَة الحلوة وَالْجمع رعابيب قَالَ حميد:
(2/133)

رَعابِيبُ بِيضٌ لَا قِصَارٌ زَعانِفٌ ... وَلَا قَمِعاتٌ حُسْنُهُنَّ قَرِيبُ
أَي لَا تستحسنها إِذا بَعدت عَنْك، وَإِنَّمَا تستحسنها عِنْد التَّأَمُّل، لدمامة قامتها وَقيل: هِيَ الْبَيْضَاء فَقَط، وَقَالَ اللحياني: هِيَ الْبَيْضَاء الناعمة.
والرُّعُبوبَةُ: الطَّوِيلَة، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
وناقة رُعْبوبَة ورُعْبُوبٌ: خَفِيفَة طياشة. قَالَ عبيد بن الأبرص:
إذَا حَرَّكَتْها السَّاقُ قُلْتَ نعامَةٌ ... وإنْ زُجِرَتْ يَوْما فليستْ بِرُعْبُوبِ
والرَّعَبُ: رقية من السحر ورَعَبَ الرَّاقي يَرْعَبُ رَعْبا.
وَرجل رَعَّابٌ: رَقَّاءٌ، من ذَلِك.
والأرْعَبُ: الْقصير، وَهُوَ الرَّعيبُ أَيْضا، وَجمعه رُعُبٌ ورُعْبٌ. قَالَت امْرَأَة:
إنيَ لأهْوَى الأطْوَلِينَ الغُلْبا ... وأُبْغِضُ المُشَيَّبِينَ الرُّعْبا
والرَّعْباءُ: مَوضِع، وَلَيْسَ بثبت.

مقلوبه: (ب ع ر)
البَعَرُ والبَعْرُ: رجيع الْخُف والظلف إِلَّا الْبَقر الْأَهْلِيَّة فَإِنَّهَا تخثى، واحدته بَعْرَةٌ، وَالْجمع أبْعارٌ، وَقد بَعَرَ يَبْعَرُ بَعَراً.
والمِبْعَرُ والمَبْعَرُ: مَكَان البَعَرِ من كل ذِي أَربع.
وباعَرَتِ النَّاقة وَالشَّاة إِلَى حالبها: أسرعت وَالِاسْم البعار.
والبَعِيرُ: الْجمل البازل، وَقيل الْجذع، وَقد يكون للْأُنْثَى، حكى عَن بعض الْعَرَب: " شربت من لبن بَعِيري، وصرعتني بعير لي " وَالْجمع أبْعِرَةٌ وأباعِرُ وأباعِيرُ وبُعْرَانٌ وبِعْرانٌ وَقَول خَالِد بن زُهَيْر الْهُذلِيّ:
فإنْ كُنْتَ تبغي للظُّلامَةِ مَرْكَبا ... ذَلُولاً فَإِنِّي لَيْسَ عِندي بَعِيُرها
يَقُول: إِن كنت تُرِيدُ أَن أكون لَك رَاحِلَة تركبني بالظلم لم أُقر لَك بذلك وَلم أحتمله لَك كاحتمال الْبَعِير مَا حُمِّلَ.
(2/134)

وبَعِرَ الْجمل بَعَراً: صَار بَعِيرًا.
والبَعَرَةُ: الكَمَرَةُ.
والبَعَّارُ: لقب الرجل.
والبَيْعَرَةُ: مَوضِع.
وأبْناءُ البَعِيرِ: قوم.
وَبَنُو بُعْرانَ: حَيّ.

مقلوبه: (ر ب ع)
الأربعةُ والأرْبَعُونَ من الْعدَد مَعْرُوف، وَلَا يجوز فِي أربعينَ أرْبَعِينُ على مَا جَازَ فِي فلسطين وبابه، لِأَن مَذْهَب الْجمع فِي أَرْبَعِينَ وَعشْرين وبابه أقوى وأغلب مِنْهُ فِي فلسطين وبابها، فَأَما قَول سحيم بن وثيل الريَاحي:
ومَاذا يَدَّرِي الشُّعَرَاءُ مِنِّي ... وقَدْ جاوَزْتُ حَدَّ الأرْبَعِينِ
فَلَيْسَتْ النُّون فِيهِ حرف إِعْرَاب وَلَا الكسرة فِيهَا عَلامَة جر الِاسْم، وَإِنَّمَا حَرَكَة لالتقاء الساكنين وهما الْيَاء وَالنُّون، وَكسرت على أصل حَرَكَة الساكنين إِذا التقيا، وَلم يفتح كَمَا يفتح نون الْجَمِيع، لِأَن الشَّاعِر اضْطر إِلَى ذَلِك لِئَلَّا تخْتَلف حَرَكَة حرف الروى فِي سَائِر الأبيات، أَلا ترى أَن فِيهَا:
أخُو خَمْسِينَ مُجْتمِعٌ أشُدّى ... ونَجَّذَني مُدَاوَرَةُ الشُّؤُون
وَقَوله تَعَالَى: (مَثْنى وثُلاثَ ورُباعَ) أَرَادَ أرْبَعا أرْبعا فعدله، وَلذَلِك ترك صرفه. ابْن جني: قَرَأَ الْأَعْمَش مثنى وَثلث وَربع، على مِثَال عمر أَرَادَ رباع فَحذف الْألف.
ورَبَعَ الْقَوْم يَرْبَعُهُم رَبْعا: جعلهم أَرْبَعَة أَو أَرْبَعِينَ.
وأرْبَعُوا: صَارُوا أرْبَعَةً أَو أرْبَعينَ.
والرِّبْعُ فِي الحُمَّى: إتيانها فِي الْيَوْم الرَّابعِ، وَهِي حُمَّى رِبْعٍ، وَقد رُبِعَ الرجل وأُرْبعَ قَالَ أُسَامَة بن حبيب الْهُذلِيّ:
(2/135)

منَ المُرْبَعينَ ومنْ آزِلٍ ... إذَا جَنَّهُ الليلُ كالنَّاحطِ
وأرْبَعَتْهُ الْحمى وأرْبَعَتْ عَلَيْهِ: أخذتْه رِبْعا، وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: أربعَتْه الْحمى، وَلَا يُقَال: رَبَعَتْهُ.
والرِّبْعُ: أَن تحبس الْإِبِل عَن المَاء أرْبعا ثمَّ تَرِد الْخَامِس، وَقيل: هُوَ أَن ترد يَوْمًا وتدعه يَوْمَيْنِ، ثمَّ ترد الْيَوْم الرَّابِع، وَقيل: هُوَ لثلاث لَيَال وَأَرْبَعَة أَيَّام.
ورَبَعَتِ الْإِبِل: وَردت رِبْعا، واستعاره العجاج لورد القطا فَقَالَ:
وبَلْدَةٍ تُمْسِي قَطاها نُسَّسَا ... روَابعا وبَعْدَ رِبْعٍ خُمَّسا
وأرْبَعَ الْإِبِل: أورَدَها رِبْعا.
وأرْبَعَ الرجل: جَاءَت إبِله رَوَابعَ.
ورَبَعَ الْوتر وَنَحْوه يَرْبَعُه رَبْعا: جعله أرْبعَ قوى.
ورمح مَرْبُوعٌ: طوله أرْبَعُ أذْرُعٍ.
ورَبَّعَ الشَّيْء: صيره أَرْبَعَة أَجزَاء أَو صوره على شكل ذِي أَربع.
والترْبِيع فِي الزَّرْع: السقية الَّتِي بعد التَّثْلِيث وناقة رَبُوعٌ: تحلب أربعةَ أقداح، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
وَرجل مُرَبَّعُ الحاجبين: كثير شعرهما كَأَن لَهُ أَرْبَعَة حواجب. قَالَ الرَّاعِي:
مُرَبَّعُ أعْلى حاجِبِ العَينِ أُمُّهُ ... شَقِيَقُة عَبْدٍ مِنْ قَطِينٍ مُوَلَّد
والرُّبْعُ والرُّبُعُ والرَّبِيعُ: جُزْء من أَرْبَعَة، يَطَّرِدُ ذَلِك فِي هَذِه الكسور عِنْد بَعضهم، وَالْجمع أرْباعٌ ورُبُوعٌ.
ورَبَعَهُمْ يَرْبَعُهُم رَبْعا: أَخذ رُبْعَ أمْوَالهم.
والمِرْباعُ: رُبْعُ الْغَنِيمَة قَالَ:
(2/136)

لَكَ الْمِرْباعُ مِنهْا والصَّفَايا ... وحُكمُكَ والنَّشِيطةُ والفُضُولُ
الصفايا: مَا يصطفيه الرئيس والنشيطة: مَا أصَاب من الْغَنِيمَة قبل أَن يصير إِلَى مُجْتَمع الْحَيّ. والفضول: مَا عجز عَن أَن يقسم لقلته وَخص بِهِ.
ورَبَع الْجَيْش يَرْبَعُهم رَبْعا ورَباعةً: أَخذ ذَلِك مِنْهُم.
ورَبَع الْحجر يَرْبَعُهُ رَبْعا: رَفعه، وَقيل: حمله، وَقيل: الرَّبْعُ أَن يشال الْحجر ليعرف بذلك شدَّة الرجل.
والرَّبِيعَة: الْحجر الْمَرْفُوع.
والمِرْبَعَةُ: خشيبة قَصِيرَة يرفع بهَا الْعدْل، يَأْخُذ رجلَانِ بطرفيهما فيلقيان الْحمل على الْبَعِير، وَقيل: كل شَيْء رفع بِهِ شَيْء: مِرْبَعَةٌ.
وَقد رَابَعَه، وَقيل المُرَابَعَةُ: أَن تَأْخُذ بيد الرجل وَيَأْخُذ بِيَدِك تَحت الْحمل حَتَّى ترفعه على الْبَعِير. قَالَ:
ورَابَعَتْنِي تَحْتَ لَيْلٍ ضَارِبِ
والرَّبْعُ: جمَاعَة النَّاس.
ورَبَعَ بِالْمَكَانِ يَرْبَعُ رَبْعا: اطمأنَّ.
والرَّبْعُ: الْمنزل. والوطن مَتى كَانَ وَبِأَيِّ مَكَان كَانَ، وَهُوَ مُشْتَقّ من ذَلِك. وَجمعه أرْبُعٌ ورِباعٌ ورُبُوع.
ورَبَعَ بِالْمَكَانِ رَبْعا: أَقَامَ.
والرَّبيع جُزْء من أَجزَاء السّنة، فَمن الْعَرَب من يَجعله الْفَصْل الَّذِي تدْرك فِيهِ الثِّمَار. وَهُوَ الخريف ثمَّ فصل الشتَاء بعده ثمَّ فصل الصَّيف وَهُوَ الْوَقْت الَّذِي تَدعُوهُ الْعَامَّة الرّبيع ثمَّ فصل القيظ بعده وَهُوَ الَّذِي تَدعُوهُ الْعَامَّة الصَّيف. وَمِنْهُم من يُسَمِّي الْفَصْل الَّذِي تدْرك فِيهِ الثِّمَار - وَهُوَ الخريف - الرَّبيعَ الأول، وَيُسمى الْفَصْل الَّذِي يَتْلُو الشتَاء وتأتى فِيهِ الكمأة والنور الرّبيع الثَّانِي، وَكلهمْ مجمعون على أَن الخريف هُوَ الرّبيع قَالَ أَبُو حنيفَة: يُسمى قسما الشتَاء ربيعين، الأول مِنْهُمَا ربيع المَاء والأمطار، وَالثَّانِي ربيع النَّبَات لِأَنَّهُ فِيهِ
(2/137)

يَنْتَهِي النَّبَات منتهاه قَالَ: والشتاء كُله ربيع عِنْد الْعَرَب من أجل الندى، قَالَ: والمطر عِنْدهم ربيع مَتى جَاءَ. وَالْجمع أرْبِعَةٌ ورِباعٌ.
وشهرا ربيع، سميا بذلك لِأَنَّهُمَا حُدَّا فِي هَذَا الزَّمن فلزمهما فِي غَيره.
وربيعٌ رَابعٌ: مخضب، على الْمُبَالغَة.
وَرُبمَا سمي الْكلأ والغيث ربيعا.
وَالربيع أَيْضا: الْمَطَر الَّذِي يكون بعد الوسمى وَبعده الصَّيف ثمَّ الْحَمِيم.
وَالربيع: مَا تعتلفه الدَّوَابّ من الْخضر.
وَالْجمع من كل ذَلِك أرْبِعَةٌ.
والرِّبْعَةُ - بِالْكَسْرِ - اجْتِمَاع الْمَاشِيَة فِي الرّبيع يُقَال بلد دميثٌ أنيثٌ طيب الرِّبْعَةِ مرئ الْعود.
ورَبَعَ الربيعُ يَرْبَعُ رُبُوعا: دخل.
وأرْبَعَ الْقَوْم: دخلُوا فِي الرّبيع.
وَقيل أربعوا صَارُوا إِلَى الرِّيف وَالْمَاء.
وتَرَبَّع الْقَوْم الْموضع، وَبِه، وارْتَبَعُوه: أَقَامُوا فِيهِ زمن الرّبيع.
وَقيل: تَرَبَّعُوا وارتَبَعُوا: أَصَابُوا ربيعا.
وَقيل: أَصَابُوهُ فأقاموا فِيهِ.
والمَرْبَعُ: الْموضع الَّذِي يُقَام فِيهِ زمن الرّبيع.
وارتبع الْفرس وتَرَبَّعَ: أكل الرّبيع.
ورُبِع الْقَوْم رَبْعا: أَصَابَهُم مطر الرّبيع.
وَأَرْض مَرْبُوعة: أَصَابَهَا مطر الرّبيع.
ومُرْبِعَةٌ ومِرْباعٌ: كَثِيرَة الرّبيع. قَالَ ذُو الرمة:
بِأوَّلِ مَا هاجَتْ لَك الشَّوْقَ دِمْنَةٌ ... بِأجَرَعَ مِرْباعٍ مَرَبٍّ مُحَلَّلِ
وأرْبَعَ إبِله: رعاها فِي الرّبيع.
(2/138)

وعامله مُرَابَعَةً ورِباعا، من الرَّبيع، الْأَخِيرَة عَن اللحياني.
واستأجره مُرَابَعَة ورِباعا، عَنهُ أَيْضا.
والرُّبَعُ: الفصيل الَّذِي ينْتج فِي الرّبيع.
وَقيل للقمر: مَا أَنْت ابْن أَربع، قَالَ: عَتَمةُ رُبَع، لَا جائعٌ وَلَا مُرْضَع.
وَالْجمع أرْباعٌ ورِباعٌ. قَالَ:
سَوْفَ تَكْفِي من حُبِّهنَّ فَتاةٌ ... تَرْبُقُ البَهْمَ أوْ تَخُلُّ الرِّباعا
يَعْنِي جمع ربع أَي تخل أَلْسِنَة الفصال، تشقها وَتجْعَل فِيهَا عودا لِئَلَّا ترْضع، وَرَوَاهُ ابْن الْأَعرَابِي: أَو تحل الرباعا أَي تحل الرّبيع مَعنا حَيْثُ حللنا، يَعْنِي إِنَّهَا متبدية. وَالرِّوَايَة الأولى أولى، لِأَنَّهُ أشبه بقوله تربق البهم أَي إِنَّهَا تشد البهم عَن أمهاتها لِئَلَّا ترْضع وَلِئَلَّا تفرَّق، فَكَأَن هَذِه الفتاة تخْدم البهم والفصال.
وأرْباعٌ ورِباعٌ شَاذ، لِأَن سِيبَوَيْهٍ قَالَ: إِن حكم فُعَلٍ أَن يكسر على فِعْلانٍ فِي غَالب الْأَمر.
وَالْأُنْثَى رُبَعَةٌ.
وناقة مُرْبعٌ: ذَات رُبَعٍ.
ومِرْباعٌ: عَادَتهَا أَن تنْتج الرباع.
والرِّبْعِيَّةُ: ميرة الرّبيع وَهِي أول المير، ثمَّ الصيفية ثمَّ الدفئية ثمَّ الرمضية. وَسَيَأْتِي ذكر جَمِيع ذَلِك.
والرِّبْعِيَّةُ أَيْضا: العير الممارة فِي الرّبيع، وَقيل أول السّنة، وَإِنَّمَا يذهبون بِأول السّنة إِلَى الرّبيع. وَالْجمع رباعي.
والرِّبْعِيَّة: الْغَزْوَة فِي الرّبيع. قَالَ النَّابِغَة:
وَكَانَت لَهُم رِبْعِيَّةٌ تَحْذَرُونها ... إذَا خَضْخَضَتْ ماءَ السَّماء القبائلُ
يَعْنِي أنَّهُ كَانَت لَهُم غَزْوَة يغزونها فِي الرّبيع.
وأرْبَعَ الرجل: ولد لَهُ فِي شبابه، على الْمثل بِالربيعِ، ووَلَدُه رِبْعِيوُّنَ. قَالَ:
(2/139)

إنَّ بَنِيَّ صِبْيَةٌ صَيْفِيُّونْ ... أفْلَحَ مَنْ كَانَ لهُ رِبْعِيُّونْ
وفصيل رِبْعِيّ: نتج فِي الرّبيع، نسب على غير قِيَاس.
ورِبْعِيَّةُ النِّتَاج والقيظ: أوَّلُهُ.
ورِبْعِيُّ الشَّبَاب: أَوله. أنْشد ثَعْلَب:
جَزِعْتَ فَلَمْ تَجْزَع مِنَ الشَّيْبِ مَجْزَعاوقد فاتَ رِبْعِيُّ الشَّبابِ فَوَدَّعا
وَكَذَلِكَ رِبْعِيُّ الْمجد والطعن. وَأنْشد ثَعْلَب أَيْضا:
عَلَيْكُم بِرِبْعِيّ الطِّعانِ فَإنَّه ... أشَق على ذِي الرَّثْيَةِ المْتضَعِّفِ
وَقيل: رِبْعِيُّ كل شَيْء: أوَّلُه.
والسبط الرِّبْعِيُّ: نَخْلَة تدْرك آخر القيظ، قَالَ أَبُو حنيفَة: سمي رِبْعِيّاًّ لِأَن آخر القيظ وَقت الوسمى.
وناقة رِبْعِيَّةٌ: مُتَقَدّمَة النِّتَاج.
وَالْعرب تَقول " صرفانة رِبْعِيَّةٌ، تصرم بالصيف وتؤكل بالشَّتية ". رِبْعِيَّةٌ: مُتَقَدّمَة.
وارْتَبَعَتِ النَّاقة وأرْبَعَتْ وَهِي مُرْبِعٌ استغلقت رَحمهَا فَلم تقبل المَاء.
وَرجل مَرْبُوع ومُرْتَبَعٌ ومرتبِعٌ ورَبْعٌ ورَبْعَةٌ ورَبَعَةٌ: لَا بالطويل وَلَا الْقصير، وصف الْمُذكر بِهَذَا الِاسْم الْمُؤَنَّث كَمَا وصف الْمُذكر بِخَمْسَة وَنَحْوهَا حِين قَالُوا: رجال خَمْسَة.
والمؤنث رَبْعَةٌ ورَبَعَةٌ كالمذكر، وَأَصله لَهُ، وجمعهما رَبَعاتٌ حركوا ثَانِيَة وَإِن كَانَ صفة لِأَن أصل ربعَة اسْم مؤنث وَقع على الْمُذكر والمؤنث، فوصفا بِهِ، وَقد يُقَال ربعات بِسُكُون الْبَاء فَيجمع على مَا يجمع هَذَا الضَّرْب من الصّفة، حَكَاهُ ثَعْلَب عَن ابْن الْأَعرَابِي، قَالَ الْفراء. إِنَّمَا حرك رَبَعاتٌ لأنَّه جَاءَ نعتا للمذكر والمؤنث فَكَأَنَّهُ اسْم نعت بِهِ.
والمَرابيعُ من الْخَيل: المجتمعة الْخلق.
والرَّبْعَةُ: الجونة.
(2/140)

والرَّبَعَةُ: الْمسَافَة بَين قَوَائِم الأثافي والخوان.
وحَمَلْتُ رَبْعَه: أَي نعشه.
وَالربيع: الْحَظ من المَاء مَا كَانَ، وَقيل: هُوَ الْحَظ مِنْهُ ربع يَوْم أَو لَيْلَة، وَلَيْسَ بالقوى.
والرَّبِيعُ: الساقية الصَّغِيرَة تجْرِي إِلَى النّخل، حجازية. وَالْجمع أرْبِعاءُ ورُبْعانٌ.
وتركناهم على رِباعَتِهِمْ ورَبَعاتِهِمْ ورِبَعاتهم: أَي حَالَة حَسَنَة، لَا يكون فِي غير حسن الْحَال.
وَقيل رِباعَتُهُمْ: شَأْنهمْ.
وَقَالَ ثَعْلَب: رَبَعاتُهم ورِبَعاتُهُم: مَنَازِلهمْ.
والرَّباعَةُ: الْقَبِيلَة.
والرَّباعِيَةُ: إِحْدَى الْأَسْنَان الْأَرْبَعَة الَّتِي تلِي الثنايا، يكون للْإنْسَان وَغَيره.
وأرْبَعَ الْفرس وَالْبَعِير: ألْقى رَباعِيَتَهُ.
وَقيل: طَلَعَتْ رَباعِيَتُهُ.
وَفرس رَباعٍ وَكَذَلِكَ الْحمار وَالْبَعِير، وَالْجمع: رُبَعٌ بِفَتْح الْبَاء عَن ابْن الْأَعرَابِي، ورُبْعٌ بِسُكُون الْبَاء عَن ثَعْلَب، وأرْباع ورِباع أَيْضا. وَالْأُنْثَى رَباعِيَةٌ وَحرب رَباعِيَةٌ: شَدِيدَة فتية، وَذَلِكَ لِأَن الإرْباع أوَّل شدَّة الْبَعِير وَالْفرس، فَهِيَ كالفرس الرَّباعي والجمل الرَّباعي، وَلَيْسَت كالبازل الَّذِي هُوَ فِي إدبار، وَلَا كالثني فَتكون ضَعِيفَة وَأنْشد:
لأصْبَحَنْ ظالِما حَرْبا رَباعِيَةً ... فاقْعُدْ لهاوَدَ عَنْ عَنْكَ الأظانينا
قَوْله: فَاقْعُدْ لَهَا أَي هيئ لَهَا أقرانها، يُقَال: قعد بَنو فلَان لبني فلَان: إِذا أطاقوهم وجاءوهم بأعدادهم، وَكَذَلِكَ قعد فلَان بفلان، وَلم يُفَسر الأظانين.
وجمل رَباعٌ كَرَباعٍ وَكَذَلِكَ الْفرس، حَكَاهُ كرَاع، وَلَا نَظِير لَهُ إِلَّا ثَمانٌ وشَناحٌ فِي ثَمانٍ وشَناحٍ، والشَّناحُ: الطَّوِيل.
والرَّبِيعَةُ: بَيْضَة السِّلَاح.
(2/141)

وأرْبَعتِ الْإِبِل بالورود: أسرعت الكرَّ إِلَيْهِ فوردت بِلَا وَقت، وَحَكَاهُ أَبُو عبيد بالغين وَهُوَ تَصْحِيف.
والمُرْبِعُ: الَّذِي يُورد كل وَقت، من ذَلِك.
وأرْبَع بِالْمَرْأَةِ: كرّ إِلَى مجامعتها من غير فَتْرَة.
والأَرْبِعاءُ والأَرْبَعاء والأَرْبُعاء: الْيَوْم الرَّابِع من الْأُسْبُوع. لِأَن أول الْأَيَّام عِنْدهم الْأَحَد بِدَلِيل هَذِه التَّسْمِيَة. ثمَّ الِاثْنَان ثمَّ الثُّلَاثَاء ثمَّ الْأَرْبَعَاء، وَلَكنهُمْ اختصوه بِهَذَا الْبناء كَمَا اختصوا الدَّبران والسِّماك لما ذَهَبُوا إِلَيْهِ من الْفرق، قَالَ اللحياني: كَانَ أَبُو زِيَاد يَقُول: مضى الْأَرْبَعَاء بِمَا فِيهِ، فيفرده ويذكره، وَكَانَ أَبُو الْجراح يَقُول: مَضَت الْأَرْبَعَاء بِمَا فِيهِنَّ فيؤنث وَيجمع، يُخرجهُ مخرج الْعدَد، وَحكى عَن ثَعْلَب فِي جمعه أرابيع. وَلست من هَذَا على ثِقَة. وَحكى أَيْضا عَنهُ عَن ابْن الْأَعرَابِي: لَا تَكُ أرْبِعاوِياًّ أَي مِمَّن يَصُوم الْأَرْبَعَاء وَحده.
وَحكى ثَعْلَب: بنى بَيته على الْأَرْبَعَاء وعَلى الأَرْبعاوَي - وَلم يَأْتِ على هَذَا الْمِثَال غَيره - إِذا بناه على أَرْبَعَة أعمدة.
وَالْأَرْبِعَاء والأَرْبُعاوي: عَمُود من أعمدة الخباء، وَلم يات على هَذَا الْمِثَال غَيره.
وَبَيت أرْبُعاوَي: على طَريقَة وَاحِدَة وعَلى طريقتين وَثَلَاث وَأَرْبع.
ومشت الأرنب الأُرْبَعا - بِضَم الْهمزَة وَفتح الْبَاء وَالْقصر - وَهِي ضرب من الْمَشْي.
وَجلسَ الأرْبَعا - على لفظ مَا تقدم - وَهِي ضرب من الجلس، يَعْنِي جمع جلْسَة.
وَحكى كرَاع: جلس الأُرْبُعاوَي: أَي متربعا، قَالَ: وَلَا نَظِير لَهُ.
وارتَبَع الْبَعِير: أسْرع قَالَ:
رَباعِياً مُرْتَبِعا أَو شَوْقَبا
وَالِاسْم: الرَّبَعَةُ قَالَ:
واعْروْرت العُلُطَ العُرْضِيَّ تَرْكُضُهُ ... أُمُّ الفَوَارِسِ بالدِّئدَاءِ والرَّبَعَهْ
وَهَذَا الْبَيْت يضْرب مثلا فِي شدَّة الْأَمر. يَقُول: ركبت هَذِه الْمَرْأَة الَّتِي لَهَا بنُون
(2/142)

فوارس بَعِيرًا من عرض الْإِبِل لَا من خِيَارهَا.
وَهِي أرْبَعُهُنَّ لقاحا: أَي أسْرَعُهُنَّ، عَن ثَعْلَب.
ورَبَع عَلَيْهِ وَعنهُ يَرْبَعُ رَبْعا: كف.
وارْبَعْ على نَفسك رَبْعا: أَي كف وارفق.
وارْبَعْ على ظلعك، كَذَلِك.
ورَبَعَ عَلَيْهِ رَبْعا: عطف.
وَقيل: رَفَقَ.
واستربَعَ الشَّيْء: أطاقه، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَأنْشد:
لَعَمْرِي لقدْ ناطَتْ هَوَازِنُ أمْرَها ... بِمُسْترْبِعِينَ الحَرْبَ شُمِّ المناخِرِ
أَي بمطيقين الْحَرْب، قَالَ وجزة:
لاعٍ يَكادُ خَفِيُّ الزَّجْرِ يُفْرِطُه ... مُسْترْبعٍ لِسُرَي المَوماةِ هَيَّاجِ
اللاَّعي: الَّذِي يفزعه أدنى شَيْء. ويفرطه: يملؤه روعا حَتَّى يذهب بِهِ.
والرُّبُوعُ: الْأَحْيَاء.
وأخَذَهُ رَوْبَعٌ ورَوْبَعَةٌ: أَي سُقُوط من مرض أَو غَيره. قَالَ جرير:
كانَتْ قُفَيرَةُ باللِّقاحِ مُرِبَّةً ... تبْكي إِذا أَخذ الفصِيلَ الرَّوْبَعُ
والرَّوْبَعُ والرَّوْبَعَةُ: الضَّعِيف.
واليَرْبُوع: دَابَّة، وَالْأُنْثَى بِالْهَاءِ.
وَأَرْض مُرْبَعَةٌ ذَات يَرَابيع.
ويَرَابِيعُ الْمَتْن: لَحْمه، على التَّشْبِيه باليرابيع، قَالَ كرَاع: وَاحِدهَا يَرْبُوعٌ فِي التَّقْدِير.
واليَرَابِيعُ: دَوَاب كالأوزاغ تكون فِي الرَّأْس قَالَ رؤبة:
فَقأنَ بِالصَّفْعِ يَرَابيعَ الصَّادْ
(2/143)

أَرَادَ الصَّيْد، فأعل على الْقيَاس الْمَتْرُوك.
والرَّبَعَةُ: حَيّ من الْأسد والأرْبِعاءُ: مَوضِع.
ورَبِيعةُ: اسْم.
والرَّبائعُ: بطُون من بني تَمِيم: ربيعَة بن مَالك وَهُوَ ربيعَة الْجُوع وَرَبِيعَة بن حَنْظَلَة، وَفِي عقيل ربيعتان ربيعَة بن عقيل وَرَبِيعَة بن عَامر.
وَرَبِيعَة الْفرس رجل من طَيء، أضافوه كَمَا تُضَاف الْأَجْنَاس.
وَسميت الْعَرَب رَبِيعا ورُبَيْعا ومِرْبَعا ومِرْبَاعا وَقَول أبي ذُؤَيْب:
صَخِبُ الشَّوَارِبِ لَا يَزَالُ كأنَّهُ ... عَبْدٌ لآلِ أَبيِ رَبِيَعَةَ مُسْبَعُ
أَرَادَ آل أبي ربيعَة بن عبد الله بن عمر ابْن مَخْزُوم لأَنهم كثيرو الْأَمْوَال وَالْعَبِيد وَأكْثر مَكَّة لَهُم.
والهدهد يكنى أَبَا الرَّبِيع.
والربائعُ: مَوَاضِع قَالَ:
جَبَلٌ يَزِيدُ عَلى الجِبال إِذا بَدَا ... بَينَ الرَّبائع والجُثُومِ مُقِيمُ
والتِّرْباعُ أَيْضا: اسْم مَوضِع قَالَ:
لمَنِ الدّيارُ عَفَوْنَ بِالرَّضْمِ ... فَمَدَافعِ التِّرْباعِ فالرَّجْمِ

مقلوبه: (ب ر ع)
بَرَعَ يَبْرَع بُرُوعا وبَرَاعَةً، وبَرُعَ فَهُوَ بارع: تمّ فِي كل فَضِيلَة وجمال. وَقد تُوصَف بِهِ الْمَرْأَة.
وتَبرَّع بالعطاء: أعْطى من غير سُؤال.
وَسعد البارِعِ: نجم من الْمنَازل.
وبَرْوَع: من أَسمَاء النِّسَاء، قَالَ جرير يهجو الرَّاعِي:
(2/144)

وَلَا حَقُّ ابنِ بَرْوَعَ أنْ يُهابا
وَمن أَصْحَاب الحَدِيث من يَقُول بِرْوَع، قَالَ ابْن دُرَيْد: وَهُوَ خطأ.
وبَرْوَعُ: اسْم نَاقَة، قَالَ الرَّاعِي:
وإنْ بَركَتْ مِنْهَا عَجاساءُ جِلَّةٌ ... بِمَحْنِيَةٍ أشْلَى العِفاسَ وبَرْوَعا

الْعين وَالرَّاء وَالْمِيم
عُرَامُ الْجَيْش: حَدهمْ وشدتهم وكثرتهم، قَالَ سَلامَة بن جندل:
وإنَّا كالَحصَى عَدَداً وإنَّا ... بَنُو الحْربِ الَّتِي فِيهَا عُرَامُ
وليل عارِمٌ: شَدِيد، وَالْجمع عُرَّمٌ قَالَ:
ولَيْلَةٍ من اللَّيَالِي العُرَّمِ ... تَهُمُّ فِيهَا العَنْزُ بالتَّكَلُّمِ
يَعْنِي من شدَّة بردهَا.
وعَرَمَ الْإِنْسَان يَعْرُمُ ويَعْرِم، وعَرِمَ وعَرُمَ عَرَامَةً وعُرَاما وَهُوَ عارِمٌ وعَرِمٌ كُله: اشْتَدَّ.
وعَرَمَنا الصَّبِي وعَرَمَ علينا يَعْرُم ويَعْرِمُ عَرَامَةً وعُرَاما وعَرُمَ: أشر، وَقيل: مرح وبطر، وَقيل: فسد.
والعُرَام: الْأَذَى، قَالَ حميد بن ثَوْر الْهِلَالِي:
حَمَى ظِلَّها شَكْسُ الخَلِيَقةِ حائِطٌ ... عَلَيْهَا عُرَامُ الطَّائِفين شَفِيق
وعُرَامُ الْعظم: عُراقه.
(2/145)

وعَرَمَه يَعْرُمُه ويَعْرِمه عَرْما وتَعَرَّمَه: نزع مَا عَلَيْهِ من اللَّحْم.
وعَرِم الْعظم عَرَما: قتر.
وعُرَامُ الشَّجَرَة: قشرها. قَالَ:
وتَقْنَعي بالعَرْفَجِ المُشَجَّجِ ... وبالثُّمامِ وعُرَامِ العَوْسَجِ
وعَرَم الصَّبِي أمه عَرْما: رضعها.
واعْتَرَمَتْ هِيَ تَبَغَّتْ مَنْ يَعْرُمُها، قَالَ الشَّاعِر:
وَلَا تُلْفَيَنَّ كَأمّ الغُلا ... مِ إنْ لاَ تَجدْ عارِما تَعْتَرِمْ
يَقُول: إِن لم تَجِد من ترْضِعه درَّت هِيَ فحلبت ثدييها وَرُبمَا رضعته ثمَّ مجته من فِيهَا. وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: إِنَّمَا يُقَال هَذَا لِلْمُتَكَلِّفِ مَا لَيْسَ من شَأْنه.
والعَرَمُ والعُرْمَةُ: لون مختلط بسواد وَبَيَاض فِي أَي شَيْء كَانَ، وَقيل: هُوَ تنقيط بهما من غير أَن يَتَّسِع، كل نقطة مِنْهُ عُرْمَةٌ عَن السيرافي، الذّكر أعْرَمُ وَالْأُنْثَى عَرْماءٌ.
وَقد غلبت العَرْماءُ على الحيَّة الرقشاء قَالَ معقل الْهُذلِيّ:
أبَا مَعْقِلٍ لَا تُوطِئَنْكَ بَغاضتي ... رُءُوسَ الأفاعي فِي مَرَاصِدِها الْعُرْمِ
ويروى عَن معَاذ انه ضحى بكبش أعْرَمَ وَقَول أبي وجزة:
مَا زِلْنَ يَنْسُبنَ وَهْنا كُلَّ صَادِقَةٍ ... باتَتْ تُباشِر عُرْما غَيرَ أزْوَاجِ
عَنى بيض القطا لِأَنَّهَا كَذَلِك.
والعَرَمُ والعُرْمَة: بَيَاض بمرمة الشَّاة، وَالصّفة كالصفة.
(2/146)

والأعْرَمُ: الأبرش، وَالْأُنْثَى عَرماءُ.
ودهر أعْرَمُ: متلون.
والعْرَمَةُ: الكدس المدوس الَّذِي لم يذر.
والعَرَمَةُ والعَرِمَةُ: المسناة. الأولى عَن كرَاع.
والعَرِمَةُ: سد يعْتَرض بِهِ الْوَادي، وَالْجمع عَرِمٌ، وَقيل: العَرِمُ جمع لَا وَاحِد لَهُ. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: العَرِمُ: الأحْباس تبنى فِي أوْساط الأوْدية.
والعَرِمُ أَيْضا: الجرذ الذّكر، وَقَوله تَعَالَى: (سَيْلَ العَرِمِ) قيل إِضَافَة إِلَى المسناة أَو السد، وَقيل إِلَى الفأر، وَله حَدِيث.
والعَرَمُ: وسخ الْقدر.
وَرجل أعْرَمُ: لم يختن فَكَأَن وسخ القلفة بَاقٍ هُنَالك.
والعَرْمَةُ: بَيْضَة السِّلَاح.
والعُرْمانُ: الْمزَارِع، وَاحِدهَا عَرْمٌ وأعرَمُ وَالْأول أسوغ فِي الْقيَاس لِأَن فُعْلانا لَا يُجمع عَلَيْهِ أفْعَل إِلَّا صفة.
وجيش عَرَمْرَمٌ: كثير، وَقيل: هُوَ الْكثير من كل شَيْء.
والعَرَمْرَمُ: الشَّديد، قَالَ:
أدَاراً بأْجمادِ النَّعامِ عَهِدْتُها ... بهَا نَعَما حَوْما وعِزاًّ عَرَمْرَما
وَرجل عَرَمْرَمٌ: شَدِيد العجمة عَن كرَاع.
وَقد سموا عارِما وعَرَّاما.
وعَرْمانُ أَبُو قَبيلَة.
وعارِمَةُ اسْم مَوضِع.
قَالَ الرَّاعِي:
ألمْ تَسْألْ بِعارِمَةَ الدّيارَا ... عَنِ الحَيّ المُفارِقِ أَيْن سارَا
(2/147)

مقلوبه: (ع م ر)
العَمْرُ والعُمْرُ والعُمُرُ: الْحَيَاة، وَالْجمع أعمارٌ.
وَالْعرب تَقول فِي القَسَمِ: لَعَمْرِي ولَعَمْرُك يَرْفَعُونَهُ بِالِابْتِدَاءِ ويضمرون الْخَبَر كَأَنَّهُ قَالَ لَعَمْرُكَ قَسَمي أَو يَمِيني أَو مَا أَحْلف بِهِ، قَالَ ابْن جني: وَمِمَّا يُجِيزهُ الْقيَاس غير أَن لم يرد بِهِ الِاسْتِعْمَال خبر الْعُمر من قَوْلهم لَعَمْرُك لأقومن، فَهَذَا مبتدا مَحْذُوف الْخَبَر وَأَصله لَو أُظهر خَبره: لَعَمْرُك مَا أُقسم بِهِ، فَصَارَ طول الْكَلَام بِجَوَاب الْقسم عوضا من الْخَبَر، وَقيل: العَمْرُ هَاهُنَا: الدَّين، وأياًّ كَانَ فإنَّه لَا يسْتَعْمل فِي الْقسم إِلَّا مَفْتُوحًا، وَفِي التَّنْزِيل (لَعَمْرُك إنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ) لم يقْرَأ إِلَّا بِالْفَتْح، وَاسْتَعْملهُ أَبُو خرَاش فِي الطير فَقَالَ:
لَعَمْرُ أبي الطَّيرِ المُرِبَّةِ غُدْوَةً ... على خالدٍ لَقَدْ وَقَعْتَ على لحْمِ
أَي لحم شرِيف كريم وَقَالُوا: عمرك الله افْعَل كَذَا، وَإِلَّا فعلت كَذَا وَإِلَّا مَا فعلت، على الزِّيَادَة، وَهُوَ من الْأَسْمَاء الْمَوْضُوعَة مَوضِع المصادر المنصوبة على إِضْمَار الْفِعْل الْمَتْرُوك إِظْهَاره، وَأَصله من عَمَّرْتُك الله تعميرا فحذفت زيادتاه، فجَاء على الْفِعْل، وأُعَمِّرُك الله أَن تفعل كَذَا، كَأَنَّك تحلِّفه بِاللَّه وتسأله بطول عمره، قَالَ:
عَمَّرْتُك الله الجليلَ فإنَّني ... أَلوِي عَلَيْكَ لَوانَّ لُبَّكَ يَهتدِي
وعَمِرَ الرجل عَمَراً وعَمارَةً، وعَمَرَ يَعْمُرُ ويَعْمِرُ، الْأَخِيرَة عَن سِيبَوَيْهٍ، كِلَاهُمَا: بقى زَمَانا، قَالَ لبيد:
وعمَرْتُ حَرْسا قَبْل مَجْرى داحِسٍ ... لوْ كانَ للنَّفْسِ اللَّجُوجِ خُلُودُ
وعَمَّرَه اللهُ وعمَرَه: أبقاه.
وعَمَّرَ نَفسه: قدَّر لَهَا قدرا محدودا.
والعُمْرى: مَا تَجْعَلهُ للرجل طول عمرك أَو عمره، وَقَالَ ثَعْلَب: العُمْرَى: أَن يدْفع الرجل إِلَى أَخِيه دَارا فَيَقُول لَهُ: هَذِه لَك عُمْرَك أَيّنَا مَاتَ دفعت الدَّار إِلَى أَهله، كَذَلِك كَانَ
(2/148)

فعلهم فِي الْجَاهِلِيَّة، وَقد عمَّرْتُه إِيَّاه وأعْمَرْته: جعلته لَهُ عُمْرَهُ أَو عُمْرِى. والعُمْرَى الْمصدر من كل ذَلِك كالرُّجْعَى.
وعمْرِىُّ الشّجر: قديمه، نسب إِلَى العُمْر، وَقيل: هُوَ العبرى من السدر وَالْمِيم بدل.
وعَمَرَ الله بك مَنْزِلك يَعْمُرُه عِمارَةً وأعمَرَه: جعله آهلا.
وَمَكَان عَميرٌ: عامِرٌ، وَقَالُوا: كثير عَميرٌ، إتباع.
وعَمَرَ الرجل مَاله وبيته يَعْمُرُه عِمارَةً وعُمُوراً وعُمْرَانا: لزمَه، وَأنْشد أَبُو حنيفَة لأبي نخيلة فِي صفة نخل:
أدام لَهَا العَصْرَيْنِ رَبًّا ولمْ يكُنْ ... كمَنْ ضَنَّ عَنْ عُمْرَانها بالدَّرَاهمِ
وَقَوله تَعَالَى: (والبيْتِ المَعْمُورِ) جَاءَ فِي التَّفْسِير انه بَيت فِي السَّمَاء بِإِزَاءِ الْكَعْبَة يدْخلهُ كل يَوْم سَبْعُونَ ألف ملك، يخرجُون مِنْهُ وَلَا يعودون إِلَيْهِ.
وعَمَرَ المَال نَفسه يَعْمُرُ وعَمُرَ عِمارةً، الْأَخِيرَة عَن سِيبَوَيْهٍ.
وأعمَره الْمَكَان واستعْمَرَهُ فِيهِ: جعله يَعمُرُه، وَفِي التَّنْزِيل (واسْتَعْمَرَكمْ فِيها) .
والمَعْمَرُ: الْمنزل، قَالَ طرفَة:
يالكِ من حُمَّرَةٍ بِمَعْمَرِ
ويروى: من قُبَّرة. وَقَالَ أَبُو كَبِير:
فَرَأيتُ مَا فِيهِ فَثُمَّ رُزِئْتُه ... فَبَقِيتُ بَعْدَك غيرَ رَاضِي المَعْمَرِ
وَالْفَاء هُنَا فِي قَوْله: " فَثُمَّ رُزِئْة " زَائِدَة، وَقد زيدت فِي غير مَوضِع، مِنْهَا بَيت الْكتاب:
لَا تَجْزَعي إِن مُنْفِسا أهْلَكْتُه ... فَإِذا هَلَكْتُ فَعِنْدَ ذَلِك فاجْزَعي
فالفاء الثَّانِيَة هِيَ الزَّائِدَة، وَلَا تكون الأولى هِيَ الزَّائِدَة، وَذَلِكَ لِأَن الظّرْف مَعْمُول اجزعي، فَلَو كَانَت الْفَاء الثَّانِيَة هِيَ جَوَاب الشَّرْط لما جَازَ تعلق الظّرْف بقوله اجزعي لِأَن مَا بعد هَذِه الْفَاء لَا يعْمل فِيمَا قبلهَا، فَإِذا كَانَ كَذَلِك فالفاء الأولى هِيَ جَوَاب الشَّرْط وَالثَّانيَِة
(2/149)

هِيَ الزَّائِدَة.
وأعمَرَ الأَرْض: وجدهَا عامِرَةً.
والعِمارَةُ: مَا يُعْمَرُ بِهِ الْمَكَان.
والعُمارةُ: أجْرُ العِمارَةِ.
وأعمَرَ عَلَيْهِ: أغناه.
والعُمْرَةُ فِي الْحَج مَعْرُوفَة، وَقد اعْتَمَر، وَقَوله عز وَجل: (وأتِمُّوا الحَجَّ والعُمْرَة للهِ) قَالَ أَبُو إِسْحَاق: معنى العُمْرَةِ فِي الْعَمَل: الطّواف بِالْبَيْتِ وَالسَّعْي بالصفا والمروة فَقَط. والعُمْرَةُ للْإنْسَان فِي كل السّنة. وَالْحج وقته وَقت وَاحِد من السّنة، وَمعنى اعْتَمَرَ فِي قصد الْبَيْت: انه إِنَّمَا خص بِهَذَا لِأَنَّهُ قصد بِعَمَل فِي مَوضِع عَامر. وَقَالَ كرَاع: الاعتِمارُ: العُمْرةُ، سَمَّاهَا بِالْمَصْدَرِ.
والعَمارُ والعَمارَةُ: كل شَيْء على الرَّأْس من عِمَامَة أَو قلنسوة أَو تَاج أَو غير ذَلِك وَقد اعْتَمَر.
والمُعْتَمِرُ: الزائر.
وَقَول ابْن أَحْمَر:
يُهِلُّ بالفَرْقَدِ رُكْبانُها ... كَمَا يُهِلُّ الراكبُ المُعْتَمِرْ
وَفِيه قَولَانِ، قَالَ الْأَصْمَعِي: إِذا انجلى لَهُم السَّحَاب عَن الفرقد أهلوا: أَي رفعوا أَصْوَاتهم بِالتَّكْبِيرِ كَمَا يهل الرَّاكِب الَّذِي يُرِيد عُمْرةَ الْحَج، لأَنهم كَانُوا يَهْتَدُونَ بالفرقد. وَقَالَ غَيره: يُرِيد أنَّهم فِي مفازة بعيدَة من الْمِيَاه فَإِذا رَأَوْا فرقدا - وَهُوَ ولد الْبَقَرَة الوحشية - أهلوا أَي كبروا لأَنهم قد علمُوا أَنهم قد قربوا من المَاء.
واعتَمَرَ الْأَمر: أمه وَقصد لَهُ، قَالَ العجاج:
لقد غَزَا ابنُ مَعْمَرٍ حِين اعْتَمَرْ ... مَغْزىً بَعيداً منْ بَعيد وضَبرْ
ضبر: جمع قوائمه ليثب.
(2/150)

والعَمارُ: الآس. وَقيل: كل ريحَان: عمار.
والعِمارَةُ والعَمارَةُ: أَصْغَر من الْقَبِيلَة، وَقيل: هُوَ الْحَيّ الْعَظِيم الَّذِي يقوم بِنَفسِهِ.
والعَمارة والعِمارةُ: التَّحيَّة. قَالَ:
فَلَمَّا أَتَانَا بُعَيْدَ الكَرَى ... سَجَدْنا لَهُ ورَفَعْنا عَمارَا
وَقيل: مَعْنَاهُ: عَمَّرَكَ الله، وَلَيْسَ بِقَوي، وَقيل العَمارُ هَاهُنَا أكاليل من الريحان يجعلونها على رُءُوسهم كَمَا تفعل الْعَجم، وَلَا أَدْرِي كَيفَ هَذَا.
وَحكى ابْن الْأَعرَابِي عَمَر ربه: عَبده وَإنَّهُ لعامِرٌ لرَبه: أَي عَابِد.
وَحكى اللحياني عَن الْكسَائي: تركته يَعْمُرُ ربه: أَي يُصَلِّي ويصوم.
والعَمْرةُ: الشَّذرة من الخرز يفصل بهَا النّظم، وَبهَا سميت الْمَرْأَة عَمْرَةَ قَالَ:
وعَمْرَةُ من سَرَوَاتِ النِّسا ... ءِ تَنْفَح بِالِمسْكِ أرْدَانُها
والعَمْرُ: الشنف.
والعَمْرُ: لحم من اللثة سَائل بَين كل سِنِين. وَقَالَ ابْن أَحْمَر:
بانَ الشَّبابُ وأخْلَفَ العَمْرُ ... وتَبَدَّلَ الإخْوَانُ والدَّهْرُ
وَالْجمع عُمُورٌ. وَقيل: كل مستطيل بَين سِنِين: عَمْرٌ.
وَجَاء فلَان عَمْراً: أَي بطيئا، كَذَا ثَبت فِي بعض نسخ المُصَنّف، وَتبع أَبَا عبيد كرَاع، وَفِي بَعْضهَا: عصرا.
والعومرة: الِاخْتِلَاط والجلبة.
والعُمَيرَانِ والْعُمَيْمِرانِ والعُمَّرَتانِ والعُمَيْمِرتانِ: عظمان صغيران فِي أصل اللِّسَان واليُعْمُورا: الجدي، عَن كرَاع.
واليُعْمُورَة: شَجَرَة.
(2/151)

والعُمْرُ: ضرب من النّخل، وَقيل من التَّمْر.
والعُمُورُ: نخل السكر خَاصَّة، وَقيل هُوَ العُمُر بِضَم الْعين والمتم عَن كرَاع. وَقَالَ مرّة: هِيَ العَمْرُ بِالْفَتْح، واحدتها عَمْرَة وَهِي طوال سحق. وَقَالَ أَبُو حنيفَة العَمْرُ والعُمْرُ: نخل السكر، وَالضَّم أَعلَى اللغتين.
والعَمْرَى: ضرب من التَّمْر، عَنهُ أَيْضا.
والعَمَرَانِ: طرفا الكُمَّين. وَفِي الحَدِيث " لَا بَأْس أَن يُصَلِّي الرجل على عَمَرَيْهِ " التَّفْسِير لِابْنِ عَرَفَة، حَكَاهُ الْهَرَوِيّ فِي الغريبين.
وعَمِيرَةُ: أَبُو بطن، وزعمها سِيبَوَيْهٍ فِي كلب، النّسَب إِلَيْهِ عَمِيرِيّ، شَاذ.
وعَمْرٌو اسْم، وَالْجمع أعمُر وعُمُورٌ، وَكَذَلِكَ عامرٌ، وَقد يُسمى بِهِ الْحَيّ، أنْشد سِيبَوَيْهٍ فِي الْحَيّ:
فلمَّا لَحِقْنا والجِيادُ عَشِيَّةً ... دَعَوْا يالَكَلْبٍ واعْتزَينا لعامرِ
وَأما قَول الشَّاعِر:
ومِمَّنْ وَلَدُوا عَام ... رُ ذُو الطُّولِ وَذُو العرْضِ
فَإِن أَبَا إِسْحَاق قَالَ: عامرُ هَاهُنَا اسْم للقبيلة وَلذَلِك لم يصرفهُ، وَقَالَ " ذُو " وَلم يقل " ذَات " لِأَنَّهُ حمله على اللَّفْظ كَقَوْل الْأَعْشَى:
قامَتْ تُبَكِّيهِ على قَبْرِهِ ... مَن ليَ منْ بَعِدكَ يَا عامِرُ
تَرَكْتَنِي فِي الدَّارِ ذَا غُرْبَةٍ ... قَدْ ذَلَّ مَنْ لَيْسَ لَهُ ناصِرُ
أَي ذَات غربَة فَذكر على معنى الشَّخْص، وَإِنَّمَا أنشدنا الْبَيْت الأول لنعلم أَن قَائِل هَذَا الْبَيْت امْرَأَة.
وعُمَرُ، وَهُوَ معدول عَنهُ فِي حَال التَّسْمِيَة لِأَنَّهُ لَو عدل عَنهُ فِي حَال الصّفة لقيل العُمَرُ يُرَاد العامرُ.
وعُمَيرٌ وعُوَيمَرٌ وعمَّارٌ ومَعْمَرٌ وعِمْرَانُ وعُمارَةُ ويَعْمُرُ كلهَا أَسمَاء.
(2/152)

والعَمْرَانِ: عَمْرُو بن جَابر، وَبدر بن عَمْرٍو.
والعامِرَان: عامرُ بن مَالك وعامِرُ بن الطُّفَيْل والعُمَرَان أَبُو بكر وعُمَرُ، وَقيل عُمَرُ بنُ الخطَّاب وعُمَرُ بنُ عبد الْعَزِيز.
وعَمْرَوَيْه: اسْم أعجمي مَبْنِيّ على الْكسر، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: أما عَمْرَوَيْهِ فَإِنَّهُ زعم أنَّه أعجمي وانه ضرب الْأَسْمَاء الأعجمية. وألزموا آخِره شَيْئا لم يلْزم الأعجمية، فَكَمَا تركُوا صرف الأعجمية، جعلُوا ذَا بِمَنْزِلَة الصَّوْت لأَنهم رَأَوْهُ قد جمع أَمريْن فحطوه دَرَجَة عَن إِسْمَاعِيل وأشباهه وجعلوه فِي النكرَة بِمَنْزِلَة عنَاق منونة مَكْسُورَة فِي كل مَوضِع.
وَأَبُو عَمْرَةَ: رَسُول الْمُخْتَار وَكَانَ يتشاءم بِهِ.
وَأَبُو عَمْرةَ: الإفلاس. قَالَ:
حَلَّ أبُو عَمْرَةَ وَسْطَ حُجْرَتِي
والعُمُورُ حَيّ من عبد الْقَيْس، وَأنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
جَعَلْنَ النِّساءَ المُرْضِعاتِكَ حُبْوَةً ... لِرُكْبانِ شَنٍّ والعُمُورِ وأضْجَما
شن من قيس أَيْضا، وأضخم هُوَ ضبيعة ابْن قيس بن ثَعْلَبَة.
وَبَنُو عَمْرِو بن الْحَارِث: حَيّ، وَقَول حُذَيْفَة ابْن أنس الْهُذلِيّ:
لَعَلَّكُمُ لمَّا قَتَلْتمْ ذَكَرْتُمُ ... ولنْ تَترُكُوا أنْ تَقتُلوا مَن تَعمرَّا
قيل: معنى " مَنْ تَعَمَّرا ": انتسب إِلَى بني عَمْرو ابْن الْحَارِث، وَقيل مَعْنَاهُ: من جَاءَ إِلَى العُمْرة واليَعْمَرِيَّةُ: مَاء لبني ثَعْلَبَة بواد من بطن نخل من الشَّرَبَّةِ.
واليَعامِيرُ اسْم مَوضِع، قَالَ طفيل الغنوي:
يَقُولونَ لمَّا جمَّعُوا الغَدَ شَمْلَهُمْ ... لَك الأُمُّ مِمَّا باليَعامِيرِ والأبُ
وأُمُّ عامرٍ: الضبع، معرفَة، لِأَنَّهُ اسْم سمي بِهِ النَّوْع.
(2/153)

مقلوبه: (ر ع م)
الرُّعامُ: المخاط وَقيل: مخاط الْخَيل وَالشَّاء وَجمعه أرْعِمَةٌ.
ورَعمَت الشَّاة تَرْعُمُ رُعاما وَهِي رَعُومٌ وأَرْعَمت: هزلت فَسَالَ رُعامُها.
ورَعُمَ مخاطها رُعاما: سَالَ.
والرَّعُومُ: الشَّديد الهزال.
ورَعَمَ الشَّيْء يَرْعَمُه رَعْما: رقبه ورعاه.
ورَعَم الشَّمْس يَرْعَمُها: رقب غيبوبتها، وَهُوَ مِنْهُ.
والرُّعامَي: زِيَادَة الكبد، والغين أَعلَى.
والرُّعامَي والرُّعامَةُ: شجر، لم يحل.
ورَعُومُ ورُعْمٌ كِلَاهُمَا اسْم امْرَأَة.
ورُعمانُ ورُعَيمٌ اسمان.
ورَعْمٌ اسْم مَوضِع.

مقلوبه: (م ع ر)
مَعِرَ الظفر مَعَراً فَهُوَ مَعِرٌ: نصل من شَيْء أَصَابَهُ، قَالَ لبيد:
وتَصُكُّ المَرْوَ لما هَجَّرَتْ ... بِنَكِيبٍ مَعِرٍ دَامي الأظَلْ
ومَعِرَ الشّعْر والريش مَعَراً فَهُوَ مَعِرٌ وأمْعَرُ: قلَّ.
ومَعِرَت الناصية مَعَراً وَهِي مَعْراءُ: ذهب شعرهَا كُله حَتَّى لم يبْق مِنْهُ شَيْء، وَخص بَعضهم بِهِ نَاصِيَة الْفرس.
وَشعر أمْعَرُ: متساقط.
وخف مَعِرٌ: لَا شعر عَلَيْهِ.
وأمْعَرَ: ذهب شعره أَو وبره.
والأمْعَرُ من الْحَافِر: الشّعْر الَّذِي يسبغ عَلَيْهِ من مقدم الرسغ لِأَنَّهُ متهيئ لذَلِك، فَإِذا ذهب ذَلِك الشّعْر قيل: مَعِرَ الْحَافِر مَعَراً، وَكَذَلِكَ الرَّأْس والذنب.
(2/154)

وأمْعَرَتِ الأَرْض: لم يَك فِيهَا نَبَات.
وأمْعَرَ الرجل: افْتقر، وَفِي الحَدِيث " مَا أمْعَرَ حَجَّاج قطُّ " أَي مَا افْتقر حَتَّى لَا يبْقى عِنْده شَيْء، وَالْحجاج: المداوم لِلْحَجِّ، وَورد رؤبة مَاء لعكل وَعَلِيهِ فتية تسقى صرمة لأَبِيهَا فأُعجب بهَا فَخَطَبَهَا، فَقَالَت: أرى سنا فَهَل من مَال؟ قَالَ: نعم، قِطْعَة من إبل، قَالَت: فَهَل من ورق؟ قَالَ: لَا، قَالَت: يالعكل أكِبَراً وإمْعاراً؟ فَقَالَ رؤبة:
لمَّا ازْدَرَتْ نَقْدِي وقَلَّتْ إبْلي ... تألَّقَتْ واتَّصَلَتْ بعُكْلِ
خِطْبِي وهَزَّتْ رَأسَها تَسْتَبْلِي ... تَسْألُنِي عَنِ السَّنين كَمْ لي
وأمْعَرَه غَيره: سلبه مَاله فأفقره، قَالَ دُرَيْد بن الصمَّة:
جزيتُ عِياضا كفرَه وفجورَه ... وأمْعَرته من المُدَفِّئة الأُدْمِ
وَرجل مَعِرٌ: بخيل قَلِيل الْخَيْر، وَهُوَ أَيْضا قَلِيل اللَّحْم.
والمَعِرُ: الْكثير اللَّمْس للْأَرْض.
وتمعَّرَ لَونه وَوَجهه ومَعَّرَ وَجهه: غيَّره.

مقلوبه: (ر م ع)
رَمَعَ الرجل رَمَعانا وتَرَمَّعَ كِلَاهُمَا: تحرَّك، وَقيل رَمَعَ بِرَأْسِهِ: إِذا سُئِلَ فَقَالَ: لَا، حكى ذَلِك عَن أبي الْجراح.
ورَمِعَ الشَّيْء رَمَعانا: اضْطربَ.
والرَّمَّاعَة: مَا تحرّك من رَأس الصَّبِي الصَّغِير، سميت بذلك لاضطرابها، فَإِذا اشتدت وَسكن اضطرابها فَهِيَ اليافوخ.
والرَّمَّاعة: الاست تَرَمَّعُ أَي تحرّك فتجيء وَتذهب، مثل الرَّمَّاعة من يافوخ الصَّبِي.
وتَرَمَّعَ فِي طمته: تسكع فِي ضلالته يَجِيء وَيذْهب.
ورَمَعَ أنف الرجل وَالْبَعِير يَرْمَع رَمَعانا وتَرَمَّعَ، كِلَاهُمَا: تحرّك من غضب وَقيل: هُوَ
(2/155)


أَن ترَاهُ كَأَنَّهُ يَتَحَرَّك من الْغَضَب.
وقبح الله أُمًّا رَمَعَتْ بِهِ رَمْعا: أَي وَلدته.
والرُّماع: دَاء فِي الْبَطن يصفر مِنْهُ الْوَجْه، ورُمِع ورُمِّع ورَمِعَ رَمَعَا وأرْمَعَ: أَصَابَهُ ذَلِك، وَالْأول أَعلَى، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
بِئْسَ غَدَاءُ العَزَبِ المَرْمُوعِ ... حَوْأبَةٌ تُنْقِضُ بالضُّلُوعِ
واليَرْمَعُ: الْحَصَى الْبيض تلأْلأُ فِي الشَّمْس. وَقَالَ رؤبة يذكر السراب:
ورَقْرَقَ الأْبصَارَ حَتَّى أقْدَعا ... بِالبِيد إيقادُ النَّهارِ اليَرْمَعا
وَقَالَ اللحياني: هِيَ حِجَارَة لينَة رقاق بيض، وَقيل: هِيَ حِجَارَة رخوة، والواحدة من كل ذَلِك يَرْمَعَةٌ.
وَيُقَال للمغموم: تركته يفت اليرْمَعَ. وَفِي مثل.
كفَّا مطلَّقة تفتُّ اليَرْمَعا يضْرب مثلا للنادم على الشَّيْء.
ورَمَعٌ: منزل بِعَيْنِه للأشعريِّين.
ورِمَعٌ ورُماعٌ: موضعان.

مقلوبه: (م ر ع)
المَرْعُ: الْكلأ، وَالْجمع أمْرُعٌ، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
أكَلَ الجمِيَم وطاوعَتْه سَمْحَجٌ ... مِثْلُ القَناةِ وأزْعَلَتْهُ الأمْرُعُ
ومَرُعَ الْمَكَان مُرْعا ومَرَاعةً ومَرِعَ مَرَعا وأَمْرَع، كُله: أخصب.
وَمَكَان مَرِعٌ ومَرِيعٌ: مُمْرِعٌ.
(2/156)

وأمْرَعَ الْقَوْم: أَصَابُوا الْكلأ.
وغيث مَرِيعٌ ومِمْرَاعٌ: تُمْرِعُ عَنهُ الأَرْض.
ومَمارِيعُ الأَرْض: مكارمها، أَعنِي بمكارمها الَّتِي هِيَ جمع مكرمَة، حَكَاهُ أَبُو حنيفَة وَلم يذكر لَهَا وَاحِدًا.
وَرجل مَرِيعُ الجناب: كثير الْخَيْر، على الْمثل.
وأَمرعَت الأَرْض: شبع مَالهَا كُله، قَالَ:
أمْرَعَتِ الأرْضُ لَوَ أنَّ مالاَ
لَوْ أنَّ نُوقا لَك أوْ جِمالاَ
أوْ ثَلَّةً مِنْ غَنمٍ إمَّالا
والمُرْعُ: طير صغَار لَا تظهر إِلَّا فِي الْمَطَر واحدته مُرَعةٌ، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: لَيْسَ المُرَعُ تكسير مُرَعَةٍ إِنَّمَا هُوَ من بَاب تَمْرَة وتمر لِأَن فعلة لَا تكسر لقلتهَا فِي كَلَامهم أَلا تراهم قَالُوا هَذَا المُرَعُ فذكَّروا، فَلَو كَانَ كالغرف لأنثوا.
ومارِعَةُ: مَلِكٌ فِي الدَّهْر الأول.
وَبَنُو مارِعةَ: بطن يُقَال لَهُم الموارِعُ.
ومَرْوَعُ: أَرض، قَالَ رؤبة:
فِي جَوْفِ أجْنى مِن حِفاَ فيْ مَرْوَعا

الْعين وَاللَّام وَالنُّون
العِلاَن والمُعالَنَةٌ والإعلانُ: المجاهرة، عَلَنَ الْأَمر يَعْلُنُ ويَعْلِنُ وعَلِنَ عَلَنا، وعَلانِيَةً فيهمَا، واعتَلَنَ، وأعْلَنَهُ وأعْلَنَ بِهِ. أنْشد ثَعْلَب:
حَتَّى يَشُكَّ وُشاةٌ قد رَمَوْكَ بِنا ... وأعْلَنُوا بِك فِينَا أيَّ إعْلانِ
واستسرَّ الرجل ثمَّ اسْتَعْلَنَ: أَي تعرَّض لِأَن يُعْلَنَ بِهِ.
وعالَنه: أعْلَن إِلَيْهِ الْأَمر، قَالَ قعنب بن أم صَاحب:
(2/157)

كُلٌّ يُرَاجِى على البغضاءِ صَاحِبَهُ ... وَلنْ أُعالِنَهُمْ إِلَّا كَمَا عَلَنُوا
وَرجل عُلُنَّةٌ: لَا يكتم سره.
وَقَالَ اللحياني: رجل عَلانِيةٌ وَقوم عَلانُونَ وَرجل عَلانِيّ وَقوم عَلانِيُّونَ: وَهُوَ الظَّاهِر الْأَمر الَّذِي أمره عَلانِيَةٌ.
وعُلْوَانُ الْكتاب، يجوز أَن يكون فِعْلُه فَعْوَلْتَ من العَلانِيَةِ.

مقلوبه: (ل ع ن)
لعَنَهُ يَلْعَنُه لَعْنا: طرده، وَرجل لَعِينٌ ومَلْعُونٌ، وَالْجمع مَلاعِينُ، عَن سِيبَوَيْهٍ. قَالَ عليُّ: إِنَّمَا أذكر مثل هَذَا الْجمع لِأَن حكم مثل هَذَا أَن يجمع بِالْوَاو وَالنُّون فِي الْمُذكر، وبالألف وَالتَّاء فِي الْمُؤَنَّث. لكِنهمْ كسروه تَشْبِيها بِمَا جَاءَ من الْأَسْمَاء على هَذَا الْوَزْن. وَقَوله عز وَجل: (وَيَلْعَنُهُمُ اللاعِنُونَ) . قَالَ ابْن عَبَّاس: اللاَّعِنُونُ: كل شَيْء فِي الأَرْض إِلَّا الثَّقلين. ويروى عَن ابْن مَسْعُود انه قَالَ: اللاعِنُون: الِاثْنَان إِذا تلاعَنا لحقت اللَّعْنَةُ بمستحقها مِنْهُمَا فَإِن لم يَسْتَحِقهَا وَاحِد مِنْهُمَا رجعت على الْيَهُود. وَقيل: اللاَّعنون: كل من آمن بِاللَّه من الْإِنْس وَالْجِنّ وَالْمَلَائِكَة.
واللُّعَنَةُ: الْكثير اللَّعْنِ للنَّاس.
واللُّعْنَةُ: الَّذِي لَا يزَال يُلْعَنُ. وَجمعه اللُّعَنُ، قَالَ:
والضَّيْفَ أكْرِمْهُ فإنَّ مَبِيَتهُ ... حَقٌّ وَلَا تَكُ لُعْنَةً للنُّزَّلِ
ويطَّرد عَلَيْهِمَا بَاب. وَحكى اللحياني: لَا تَكُ لُعْنَةً على أهل بَيْتك: أَي لَا يُسبَّنَّ أهل بَيْتك بسببك.
وَامْرَأَة لعين، بِغَيْر هَاء فَإِذا لم تذكر الموصوفة فبالهاء.
واللَّعِينُ: الَّذِي يَلْعَنُه كل أحد.
واللَّعينُ: المشتوم المطرود، قَالَ الشماخ:
ذَعَرْتُ بِهِ القَطا ونَفَيْتُ عَنهُ ... مَقامَ الذّئْبِ كالرَّجُلِ اللَّعيِنِ
واللَّعِينُ: الشَّيْطَان صفة غالبة لِأَنَّهُ طُرد من السَّمَاء. وَقيل: لِأَنَّهُ أُبعد من رَحْمَة الله.
(2/158)

واللَّعْنَةُ: الدُّعَاء عَلَيْهِ. وَحكى اللحياني: أَصَابَته لَعْنَةٌ من السَّمَاء ولُعْنَةٌ.
والْتَعَنَ الرجل: أنصف فِي الدُّعَاء على نَفسه.
وتلاعَنَ الْقَوْم: لَعَنَ بَعضهم بَعْضًا.
ولاعن امْرَأَته فِي الحكم مُلاعَنَةً ولِعانا.
ولاعَنَ الْحَاكِم بَينهمَا لِعانا: حَكَمَ.
والتَّلاعُنُ: كالتشاتم.
والتَّلاعُنُ: أَن يَقع فعل كل وَاحِد مِنْهُمَا بِنَفسِهِ.
واللَّعْنَةُ فِي الْقُرْآن: الْعَذَاب.
ولعَنَه اللهُ يَلْعَنُه لَعْنا: عذَّبه.
وَقَوله تَعَالَى (والشَّجَرَةَ المَلْعُونَةَ فِي القُرآنِ) قَالَ ثَعْلَب: يَعْنِي شَجَرَة الزقوم، قيل: أَرَادَ المَلْعُونَ آكلها.
وأبَيْتَ اللَّعْنَ: تحيَّة كَانَت تُحَيَّا بهَا الْمُلُوك فِي الْجَاهِلِيَّة: أَي لَا أتيت أَيهَا الْملك أمرا تُلْعن عَلَيْهِ.
والمَلاعِنُ: مَوَاضِع التبرز وَقَضَاء الْحَاجة.
واللَّعِينُ: مَا يتَّخذ فِي الزَّرْع كَهَيئَةِ الرجل.
واللَّعِينُ المِنْقَرِيُّ من فرسانهم وشعرائهم.

مقلوبه: (ن ع ل)
النَّعْلُ والنَّعْلَةُ: مَا وقيت بِهِ الْقدَم من الأَرْض: مُؤَنّثَة، فَأَما قَول كثير:
لَهُ نَعَلٌ لَا تَطَّبِي الكَلْبَ رِيحُها ... وإنْ وُضِعَتْ وَسْطَ المجالِس شُمَّتِ
فَإِنَّهُ حرك حرف الْحلق لانفتاح مَا قبله كَمَا قَالَ بَعضهم: يَغَذُو فِي يَغْذُو: وَهُوَ مَحْمُوم، وَهَذَا لَا يعد لُغَة إِنَّمَا هُوَ مُتبع مَا قبله، وَلَو سُئِلَ رجل عَن وزن يغذو ومحموم لم يقل: إِنَّه يَفَعُلُ وَلَا مَفَعُول.
وَالْجمع نِعالٌ.
ونَعِل نَعَلاً وتَنَعَّلَ وانتَعل: لبس النَّعْلَ.
ونَعْلُ الدَّابَّة: مَا وقى بِهِ حافرها وخُفُّها.
(2/159)

ونَعَلَ الْقَوْم: وهب لَهُم نِعالاً، عَن اللحياني.
وأنْعَلُوا وهم ناعِلُونَ - نَادِر -: كثرت نِعالُهمْ، عَنهُ أَيْضا، قَالَ: وَكَذَلِكَ كل شَيْء من هَذَا، إِذا أردْت أطْعمتهم أَو وهبت لَهُم قلت فَعَلْتُهُمْ بِغَيْر ألف، وَإِذا أردْت أَن ذَلِك كثر عِنْدهم قلت: أفْعَلُوا.
وأنْعَلَ الدَّابَّة وَالْبَعِير ونَعَّلَهُما.
وَرجل ناعِلٌ ومُنْعِلٌ: ذُو نَعْلٍ.
وحافر ناعِلٌ: صلب، على الْمثل، قَالَ:
يَرْكَبُ قَيْناهُ وَقِيعا ناعِلاَ
الوقيع: الَّذِي قد ضرب بالميقعة أَي المطرقة، يَقُول: قد صلب من توقيع الْحِجَارَة حَتَّى كَأَنَّهُ مُنْتَعِلٌ.
وَفرس مُنْعَلٌ: شَدِيد الْحَافِر، وَفرس مُنْعَلُ يَد كَذَا أَو رجل كَذَا، أَو الْيَدَيْنِ أَو الرجلَيْن: إِذا كَانَ الْبيَاض فِي مآخير أرساغ رجلَيْهِ أَو يَدَيْهِ وَلم يستدر. وَقيل: إِذا جَاوز الْبيَاض الْخَاتم، وَهُوَ أقل وضح القوائم فَهُوَ إنْعالٌ مَا دَامَ فِي مُؤخر الرسغ مِمَّا يَلِي الْحَافِر.
وانتَعَل الرجل الأَرْض: سافَرَ راجِلاً.
ونَعْلُ السَّيْف: حَدِيدَة فِي أَسْفَل غمده، مُؤَنّثَة أَيْضا، قَالَ:
إِلَى مَلِكٍ لَا تَنْصُفُ السَّاقَ نَعْلُهُ ... أجَلْ لَا وإنْ كانَتْ طِوَالاً مَحَامِلُه
ويروى حمائله. وَصفه بالطول وَهُوَ مدح.
والنَّعْلُ من الأَرْض: الْقطعَة الصلبة الغليظة شبه الأكَمَةِ يَبْرق حصاها وَلَا تنْبت شَيْئا. وَقيل: هِيَ قِطْعَة تسيل من الْحرَّة، مُؤَنّثَة قَالَ:
فِدىً لامْرِئٍ والنَّعْلُ بيني وبينَه ... شَفى غيمَ نَفْسِي من رُءُوسِ الحَوَاثِرِ
وَالْجمع نِعالٌ، قَالَ امْرُؤ الْقَيْس يصف قوما منهزمين:
(2/160)

كأنَّهُمْ حَرْشَفٌ مَبْثُوثٌ ... بالجرّ إذْ تَبْرُقُ النِّعالُ
وَفِي الحَدِيث " إِذا ابْتَلَّتِ النِّعالُ فالصّلاةُ فِي الرّحالِ ".
والمَنْعَلُ والمَنْعَلَةُ: الأَرْض الغليظة، اسْم وَصفَة.
والنَّعْلُ: الْعقب الَّذِي يلْبسهُ ظهر السية. وَقيل: هِيَ الْجلْدَة الَّتِي على ظهر السية، وَقيل: هِيَ جلدتها الَّتِي على ظهرهَا كُله.
والنَّعْلُ: الرجل الذَّلِيل يُوطأ كَمَا تُوطأ الأَرْض.
وَبَنُو نُعَيْلَةَ بطن.

الْعين وَاللَّام وَالْفَاء
العَلَفُ: قضيم الدَّابَّة، عَلَفَها يَعْلِفُها عَلْفا فَهِيَ مَعْلُوفَةٌ وعَلِيفٌ، وَقَوله:
يَعْلِفُها اللَّحْمَ إذَا عَزَّ الشَّجَرْ ... والخَيْلُ فِي إطْعامِها اللَّحمَ ضرَرْ
إِنَّمَا يَعْنِي انهم يسقون الْخَيل الألبان إِذا أجدبت الأَرْض فتقيمها مقَام العَلَف.
والمِعْلَفُ: مَوضِع العَلَفِ.
وَالدَّابَّة تَعْتَلِفُ: تَأْكُل.
وتَسْتَعِلُف: تطلب العَلَفَ.
والعَلُوفةُ: مَا يَعْلِفُونَ، وَجَمعهَا عُلُفٌ وعَلائِفُ قَالَ:
فأفأْتَ أدُمْا كالهِضَابِ وجامِلاً ... قد عُدْنَ مثْل عَلائِفِ المِقْضَابِ
وَحكى أَبُو زيد: كَبْش عَلِيفٌ فِي كباش عَلائِفَ.
قَالَ اللحياني: هِيَ مَا ربط فعلف وَلم يسرح وَلَا رعى، قَالَ: وَإِن شِئْت حذفت مِنْهُ
(2/161)

الْهَاء، وَكَذَلِكَ كل فعولة من هَذَا الضَّرْب من الْأَسْمَاء إِن شِئْت حذفت مِنْهُ الْهَاء نَحْو الركوبة والحلوبة والجَزُورَةِ وَمَا أشبه ذَلِك.
والعَلِيفَةُ والمُعَلَّفَةُ جَمِيعًا: النَّاقة أَو الشَّاة تُعْلَفُ للسمن وَلَا ترسل للرعي، وَقَالَ اللحيانيُّ: العَلِيفَةُ: المْعُلوفَة وَجَمعهَا عَلائِفُ فَقَط.
والعُلْفى - مَقْصُور -: مَا يَجعله الْإِنْسَان عِنْد حصاد شعيره لخفير أَو صديق، وَهُوَ من العَلَفِ، عَن الهجري.
والعُلَّفُ: ثَمَر الطلح، وَقيل اوعية ثمره. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: العُلَّفَةُ: ثَمَرَة الطلح كَأَنَّهَا هَذِه الخروبة الْعَظِيمَة الشامية إِلَّا إِنَّهَا أعبل، وفيهَا حب كالترمس اسمر ترعاه السَّائِمَة، وَلَا ياكله النَّاس إِلَّا الْمُضْطَر. الْوَاحِدَة عُلَّفَةٌ، وَبهَا سمي الرجل.
وأعْلَفَ الطلح: بَدَأَ عُلَّفُه.
والعِلْفُ: شجر يكون بِنَاحِيَة الْيمن، ورقه مثل ورق الْعِنَب يكبس فِي المجانب فيشوى ويجفف وَيرْفَع، فَإِذا طبخ اللَّحْم طرح مَعَه فَقَامَ مقَام الْخلّ.
وعِلافٌ: رجل من الأزد، قيل: هُوَ أول من عمل الرّحال قيل لَهَا عِلافِيَّة لذَلِك، وَقيل: العِلافِيُّ: أعظم مَا يكون من الرّحال وَلَيْسَ بمنسوب إِلَّا لفظا كعمري، قَالَ ذُو الرمة:
أحمّ عِلافِيٌّ وأبْيَضُ صَارِمٌ ... وأعْيَسُ مُهْرِيٌّ وأرْوَعُ ماجِدُ
وَرجل عُلْفُوفٌ: كثير اللَّحْم وَالشعر.
وتيس عُلْفُوفٌ: كثير الشّعْر.
وَشَيخ عُلْفُوفٌ: كَبِير السن.
والعُلْفُوفُ: الجافي من الرِّجَال وَالنِّسَاء، وَقيل: هُوَ الَّذِي فِيهِ غرَّة وتضييع، قَالَ الْأَعْشَى
حُلْوَةُ النَّشْرِ والبَدِيهَةِ والعِلاَّ ... تِ لَا جَهْمَةٍ وَلَا عُلْفُوفِ
(2/162)

مقلوبه: (ع ف ل)
العَفَلُ والعَفَلَةُ: شَيْء يخرج فِي حَيَاء النَّاقة شبه الأدرة وَرُبمَا كَانَ فِي النَّاس تَحت الصفن، عَفِلَتْ عَفَلاً وَهِي عَفْلاءُ.
والعَفَلُ: كَثْرَة شَحم مَا بَين رجْلي التيس والثور وَلَا يكَاد يسْتَعْمل إِلَّا فِي الْخصي مِنْهُمَا. وَلَا يسْتَعْمل فِي الْأُنْثَى.
والعَفْل: الْخط الَّذِي بَين الدبر وَالذكر.
والعَفْلُ: شَحم خصي الْكَبْش وَمَا حوله قَالَ بشر:
جَزِيزُ القَنا شَبْعانُ يَرْبِضُ حَجْرَةً ... حَدِيثُ الخِصَاءِ وَارِمُ العَفْل مُعْبَرُ
والعَفْل: الْموضع الَّذِي يجس من الْكَبْش إِذا أَرَادوا أَن يعرفوا سمنه من غَيره.

مقلوبه: (ف ع ل)
الفِعْل: كِنَايَة عَن كل عَمَلٍ مُتَعَدٍّ أَو غير مُتَعَدٍّ. فَعَل يَفْعَل فَعْلاً، وفَعَلَهُ وَبِه، وَالِاسْم الفِعْلُ وَقيل: فَعَلَه يَفْعَلُه فِعْلاً مصدر وَلَا نَظِير لَهُ إِلَّا سَحَرَه يسْحَرُهُ سِحْراً. وَقَوله تَعَالَى فِي قصَّة مُوسَى عَلَيْهِ السَّلَام وَفرْعَوْن (وفَعَلْتَ فَعْلَتَكَ الَّتِي فَعَلْتَ) أَرَادَ الْمرة الْوَاحِدَة كَأَنَّهُ قَالَ: قتلت النَّفس قتلتك. وَقَرَأَ الشّعبِيّ: فِعْلَتَك بِكَسْر الْفَاء على معنى وَقتلت القِتلة الَّتِي قد عرفتها، لِأَنَّهُ قَتله بوكزة. هَذَا عَن الزّجاج، قَالَ. وَالْأول أَجود.
والفَعالُ: اسْم للْفِعْل الْحسن.
والفَعَلَةُ: صفة غالبة على عَمَلَةِ الطين والحفر وَنَحْوهمَا لأَنهم يَفْعلون.
وكنى ابْن جني بالتَّفْعِيل عَن تقطيع الْبَيْت لِأَنَّهُ إِنَّمَا يزنه بأجزاء مادتها كلهَا " ف ع ل " كَقَوْلِك فَعُولُنْ مَفاعِيلُنْ، وفاعِلاتُنْ فاعِلُنْ، ومُسْتَفْعِلُنْ فاعِلُنْ، وَغير ذَلِك من ضروب مقطَّعات الشِّعر.
وفاعِلِيَّانْ مِثَال صِيغ بعض ضروب مربع الرمل كَقَوْلِه:
يَا خَلِيَليَّ ارْبَعا فاسْتَنْطِقا رَسماً بِعُسْفانْ
فَقَوله " مَنْبِعُسْفان " فاعِلِيَّان.
وَقَوله تَعَالَى (وَالَّذِينَ هُمْ للزَّكاةِ فاعِلُون) قَالَ الزّجاج: مَعْنَاهُ مؤتون.
(2/163)

وفِعالُ الفاسِ والقدوم والمطرقة: نصابها قَالَ ابْن مقبل:
وتَهْوِى إذَ العِيسُ العِتاقُ تَفاضَلَتْ ... هُوِىَّ قَدُومِ القَينِ جالَ فِعَالُها
وَأنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
أتَتْهُ وهْيَ جانِحَةٌ يَدَاها ... جُنُوح الهِبْرِقيّ عَلى الفِعالِ
والفَعِلَةُ: الْعَادة والفَعْلُ: كِنَايَة عَن حَيَاء النَّاقة وَغَيرهَا من الْإِنَاث.
وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: سُئِلَ الزبيرِي عَن جرحه فَقَالَ: أرَّقني وَجَاء بالمُفْتَعَلِ، أَي جَاءَ بِأَمْر عَظِيم، قيل لَهُ: أتقوله فِي كل شَيْء؟ قَالَ: نعم، أَقُول جَاءَ مَال بني فلَان بالمُفْتَعَلِ وَجَاء بالمُفْتَعَلِ من الْخَطَأ.

مقلوبه: (ل ف ع)
الالْتِفاعُ والتَّلَفُّعُ: الالتحاف بِالثَّوْبِ وَهُوَ أَن يشْتَمل بِهِ حَتَّى يُجَلل جسده. وَقَوله:
مَنَعَ القَرَارَ فجئتُ نحوَكَ هارِبا ... جَيْشٌ يَجُرُّ ومِقْنَبٌ يَتَلَفَّعُ
يَعْنِي يَتَلَفَّعُ بالقتام.
واللِّفاعُ والمِلْفَعَةُ: مَا تُلُفِّعَ بِهِ من رِدَاء أَو لِحَاف أَو قناع.
وانه لحسن اللِّفْعَةِ، من التَّلَفُّعِ.
ولَفَّعَ الْمَرْأَة: ضمهَا إِلَيْهِ، مُشْتَقّ من اللِّفاعِ.
وَابْن اللَّفَّاعَةِ: ابْن المعانقة للفحول.
ولَفَعَ الشيب رَأسه يَلْفَعُه لَفْعا، ولَفَّعه فَتَلَفَّع: شَمله، وَقيل: المُتَلَفِّعُ: الأشيب وَقَوله:
وقَدْ تَلَفَّعَ بالقُورِ العَساقِيلُ
أَرَادَ تلفع القور بالعساقيل، فَقلب واستعار.
ولَفَّعَ المزادة: قَلبهَا فَجعل أطِبَّتها فِي وَسطهَا.
(2/164)

والتَفَعَتِ الأَرْض: اسْتَوَت خضرتها ونباتها.
وتَلَفَّعَ المَال: نَفعه الرَّعْي.

مقلوبه: (ف ل ع)
فَلَعَ رَأسه بِالسَّيْفِ وَالْحجر يَفْلَعُه فَلْعا فانْفَلَع وتَفَّلَعَ: شقَّه.
وَقيل: كل مَا تشقق فقد انْفَلَع وتَفَلَّعَ.
وَسيف فَلُوعٌ ومِفْلَعٌ: قَاطع.
والفِلْعَةُ: الْقطعَة.
وَفِي السب: قبح الله فَلْعَتَها، وَقَالَ كرَاع: الفَلَعَةُ: الْفرج، وقبح الله فَلَعَتَها كَأَنَّهُ اسْم ذَلِك الْمَكَان مِنْهَا.

الْعين وَاللَّام وَالْبَاء
عَلِبَ النَّبَات عَلَبا فَهُوَ عَلِبٌ: جسأ.
واسْتَعْلَبَ البقل: وجده عَلِبا.
وعَلِبَ اللَّحْم عَلَبا واسْتَعْلَبَ: صلب.
وعَلِبَ عَلَبا: تَغَيَّرت رَائِحَته بعد اشتداده.
وعَلِبَت يَده: غلظت.
واسْتَعْلَبَ الْجلد: غلظ وَاشْتَدَّ.
والعَلِبُ: الْمَكَان الغليظ الشَّديد الَّذِي لَا ينْبت الْبَتَّةَ.
والعُلْبُ والعَلِبُ: الضَّب الضخم المسن لِشِدَّتِهِ.
وَرجل عِلْبٌ: لَا يطْمع فِيمَا عِنْده من كلمة أَو غَيرهَا.
وانه لَعِلْبُ شَرّ: أَي قويٌّ عَلَيْهِ، كَقَوْلِك: انه لحك شَرّ.
والعِلْباءُ - مَمْدُود -: عصب الْعُنُق وَهُوَ الْعقب، قَالَ اللحياني: العلباء مُذَكّر لَا غير.
وعَلَبَ السَّيف والسكين وَالرمْح يَعْلُبُه ويعِلبه عَلْبا، وعلَّبَه: حزم مقبضه بِعِلْباءِ الْبَعِير.
وعَلِبَ الْبَعِير عَلَبا وَهُوَ أعْلَبُ وَهُوَ دَاء يَأْخُذهُ فِي عِلْباوَيِ الْعُنُق فترم مِنْهُ الرَّقَبَة وتنحني.
والعِلابُ: سمة فِي طول الْعُنُق على العِلْباء.
وعلْبىَ عَبده: ثَقَب عِلْباءَهُ وَجعل فِيهِ خيطا.
(2/165)

وعَلْبَى الرجل: انحط عِلْباوَاهُ كِبراً قَالَ:
إذَا المرْءُ عَلْبَى ثُمَّ أصْبَحَ جِلْدُه ... كَرَحْضٍ غَسيلٍ فالتَّيَمُّنُ أرْوَحُ
التَّيَمُّن: أَن يوضع على يَمِينه فِي الْقَبْر.
وعِلْباءُ اسْم رجل سمي بعِلباءِ الْعُنُق، قَالَ:
إنّي لمنْ أنْكَرَنِي ابْنُ اليَثرِبي ... قَتَلْتُ عِلْباء وهِنْدَ الجَمَلِي
وابْناً لِصَوْحانَ على دِينِ عَلِي
أَرَادَ ابْن اليثربي والجملي وَعلي فَخفف بِحَذْف الْيَاء الْأَخِيرَة.
والعُلْبَةُ: قدح ضخم من جُلُود الْإِبِل، وَقيل: العُلْبَةُ من خشب. كالقدح الضخم يحلب فِيهَا، وَقيل: إِنَّهَا كَهَيئَةِ الْقَصعَة من جلد وَلها طوق من خشب، وَالْجمع عُلَبٌ وعِلابٌ. وَقيل: العِلاَبُ: جفان تحلب فِيهَا النَّاقة، قَالَ:
صَاحِ يَا صَاحِ هَلْ سَمِعْتَ بِرَاعٍ ... رَدَّ فِي الضَّرْعِ مَا قَرَى فِي العِلاَبِ
ويروى: فِي الحلاب.
وعَلَبَ الشَّيْء يَعْلُبُه عَلْبا وعُلُوبا: أثر فِيهِ.
والعَلْبُ: أثر الضَّرْب وَغَيره، وَالْجمع عُلُوبٌ، قَالَ طرفَة:
كأنَّ عُلُوبَ النِّسْعِ فيِ دَأَيَاتِها ... مَوَارِدُ منْ خَلْقَاءَ فِي ظهْر قَرْدَدِ
وَطَرِيق مَعْلُوبٌ: أثر فِيهِ السابلة.
والعِلْبَةُ: غُصْن عَظِيم تتَّخذ مِنْهُ مقطرة قَالَ:
فِي رِجْلِه عِلْبَةٌ خَشْناءُ من قَرَظٍ ... قَدْ تَيَّمَتْهُ فَبالُ المَرْءِ مَقْبُولُ
وعَلِبَ السَّيْف عَلَبا: تثلم حَده.
(2/166)

والمعْلُوبُ: سيف الْحَارِث بن ظَالِم، صفة لَازِمَة، فإمَّا أَن يكون من العَلْبِ الَّذِي هُوَ الشَّديد وَإِمَّا أَن يكون من التثلم كَأَنَّهُ عُلِبَ، قَالَ الْكُمَيْت:
وسيفُ الحارثِ المَعْلُوبُ أرْدَى ... حُصَيْنا فِي الجَبابِرَةِ الرَّدِينا
وعِلْباءُ: اسْم.
وعُلْيَبٌ وعِلْيَبٌ: وَاد مَعْرُوف على طَرِيق الْيمن، وَقيل: مَوضِع، وَالضَّم أَعلَى، وَهُوَ الَّذِي حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ وَلَيْسَ فِي الْكَلَام فُعْيَلٌ غَيره، قَالَ سَاعِدَة بن جؤية:
والأثْلُ مِنْ سَعْيا وحَلْيَةَ مُنزَلٌ ... والدَّوْمُ جاءَ بِهِ الشُّجُونُ فَعُلْيَبُ
واشتقه ابْن جني من العَلْبِ الَّذِي هُوَ الْأَثر والحز، وَقَالَ: أَلا ترى أَن الْوَادي لَهُ أثر.
واعْلَنْبَي الديك وَالْكَلب والهر: تهَيَّأ للشر.

مقلوبه: (ع ب ل)
العَبْلُ: الضخم من كل شَيْء، وَالْأُنْثَى عَبْلَةٌ وَجَمعهَا عِبالٌ.
وَقد عَبُلَ عَبالَةً فَهُوَ أعْبَلُ: غلظ وأبيض.
وجبل أعْبَلُ، وصخرة عَبْلاءُ: بَيْضَاء صلبة وَقيل العَبْلاءُ: الصَّخْرَة من غير أَن تخص بِصفة، فَأَما ثَعْلَب فَقَالَ: لَا يكون الأعْبَلُ والعَبْلاءُ إِلَّا أبيضين، وَقَول أبي كَبِير الْهُذلِيّ:
صَدْيانَ أجْرَى الطَّرْفَ فِي مَلْمُومَةٍ ... لَوْنُ السَّحابِ بهَا كَلَوْنِ الأعْبَلِ
عَنى بالأَعْبَلِ الْمَكَان ذَا الْحِجَارَة الْبيض.
والعَبَنْبَلُ: الشَّديد الْعَظِيم مُشْتَقّ من ذَلِك، قَالَت امْرَأَة:
كُنْتُ أُحِبُّ ناشِئا عَبَنْبَلاَ ... يَهْوَى النَساءَ ويُحِبُّ الغَزَلاَ
والعَبَلُ: كل ورق مفتول غير منبسط كورق الأرطى والأثل والطرفاء وَأَشْبَاه ذَلِك، وَقيل: هُوَ ثَمَر الأرطى، وَقيل: هُوَ هدبة إِذا غلظ فِي القيظ واحمرَّ وَصلح أَن يدبغ بِهِ.
(2/167)

وَقيل: العَبَلُ: الْوَرق الدَّقِيق. وَقيل: هُوَ شبه الْوَرق، وَلَيْسَ بِهِ.
والعَبَلُ: الْوَرق السَّاقِط والطَّالع، ضد. وَقد أعْبَلَ الشّجر، فيهمَا، قَالَ ذُو الرمة:
إِذا ذَابتِ الشمْسُ اتَّقى صَقَرِاتها ... بأفْنانِ مرْبُوع الصَّرِيمَةِ مُعْبِلِ
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: أعْبَلَ الشّجر: إِذا خرج ثمره، قَالَ: وَلم أجد ذَلِك مَعْرُوفا.
وعَبَلَ الشّجر عَبْلاً: حث عَنهُ الْوَرق.
وَألقى عَلَيْهِ عَبالَّتَهُ: أَي ثقله. وَالتَّخْفِيف فِيهَا لُغَة، عَن اللحياني.
والمِعْبَلَةُ: نصل طَوِيل عريض. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: هِيَ حَدِيدَة مصفحة لَا عير لَهَا.
وعَبَلَ السهْم: جعل فِيهِ مِعْبَلةً.
والعَبُولُ: الْمنية. وعَبَلتْه عَبُولٌ، كَقَوْلِهِم: غالته غول، قَالَ المرار الفقعسي:
وإنَّ المالَ مُقْتَسَمٌ وإنّي ... بِبَعْضِ الأَرْض عابِلَتي عَبُولُ
وَمَا عَبَلَك: أَي مَا شغلك وحبسك.
والعَبَالُ: الجبلى من الْورْد وَهُوَ يغلظ ويعظم حَتَّى تقطع مِنْهُ العصي، حَكَاهُ أَبُو حنيفَة. قَالَ: ويزعمون أَن عَصا مُوسَى عَلَيْهِ السَّلَام كَانَت مِنْهُ.
وَبَنُو عَبِيلٍ قَبيلَة قد انقرضوا.
وعَبْلَةُ اسْم. والعَبَلاتُ بطن من بني أُميَّة الصُّغْرَى من قُرَيْش نسبوا إِلَى أمّهم عَبْلَةَ إِحْدَى نسَاء تَمِيم حركوا ثَانِيَة على من قَالَ فِي التَّسْمِيَة حَارِث، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: النّسَب إِلَيْهِ عَبْلِىٌّ على مَا يجب فِي الْجمع الَّذِي لَهُ وَاحِد من لَفظه.
والعَبْلاءُ مَوضِع.
وعَوْبَلٌ: اسْم.

مقلوبه: (ل ع ب)
اللَّعِبُ ضد الْجد، لَعِبَ لَعِبا ولِعْبا ولَعَّبَ وتَلاعَبَ وتَلَعَّبَ قَالَ امْرُؤ الْقَيْس:
تَلَعَّبَ باعثٌ بِذِمَّةِ خالِدٍ ... وأوْدَى عِصَامٌ فِي الخُطُوبِ الأوَائلِ
(2/168)

والتَّلْعابُ: اللَّعِبُ، صِيغَة تدل على تَكْثِير الْمصدر كَفعَّل فِي الفِعْل على غَالب الْأَمر. قَالَ سِيبَوَيْهٍ: هَذَا بَاب مَا تكْثر فِيهِ الْمصدر من فَعَلْتَ فتلحق للزوائد وتبنيه بِنَاء آخر كَمَا أَنَّك قلت فِي فَعَلْتُ فَعَّلْتُ حِين كثرت الفِعْلَ. ثمَّ ذكر المصادر الَّتِي جَاءَت على التَّفْعال كالتَّلْعاب وَغَيره. قَالَ: وَلَيْسَ شَيْء من هَذَا مصدر فَعَلْتُ وَلَكِن لما أردْت التكثير بنيت الْمصدر على هَذَا كَمَا بنيت فَعَلْتُ على فَعَّلْتُ.
وَرجل لاعِبٌ ولَعِبٌ ولِعِبٌ، على مَا يطرد فِي هَذَا النَّحْو، وتِلْعابٌ وتِلْعابَةٌ وتِلِعَّابٌ وتِلِعَّابَةٌ وَهُوَ من الْمثل الَّتِي لم يذكرهَا سِيبَوَيْهٍ. قَالَ ابْن جني: وَأما تِلعَّابَةٌ فَإِن سِيبَوَيْهٍ وَإِن لم يذكرهُ فِي الصِّفَات فقد ذكره فِي المصادر نَحْو تَحَمَّل تِحِمَّالاً. وَلَو أردْت الْمرة الْوَاحِدَة من هَذَا لوَجَبَ أَن تكون تِحِمَّالةً فَإِذا ذكر تِفِعَّالا فَكَأَنَّهُ قد ذكره بِالْهَاءِ. وَذَلِكَ لِأَن الْهَاء فِي تَقْدِير الِانْفِصَال على غَالب الْأَمر، وَكَذَلِكَ القَوْل فِي تلقامة، وَسَيَأْتِي ذكره: وَلَيْسَ لقَائِل أَن يدعى أَن تلعابة وتلقامة فِي الأَصْل الْمرة الْوَاحِدَة ثمَّ وصف بِهِ كَمَا قد يُقَال ذَلِك فِي الْمصدر نَحْو قَوْله تَعَالَى (إنْ أصْبَحَ ماؤُكُمْ غَوْراً) أَي غائراً وَنَحْو قَوْله:
فإنَّما هيَ اقْبالٌ وإدْبارُ
من قبل أَن من وصف بِالْمَصْدَرِ فَقَالَ: هَذَا رجل زور وَصَوْم وَنَحْو ذَلِك فَإِنَّمَا صَار ذَلِك لَهُ لِأَنَّهُ أَرَادَ الْمُبَالغَة ويجعله هُوَ نفس الحَدِيث لِكَثْرَة ذَلِك مِنْهُ. والمرة الْوَاحِدَة هِيَ أقل الْقَلِيل من ذَلِك الْفِعْل، فَلَا يجوز أَن يُرِيد معنى غَايَة الْكَثْرَة فَيَأْتِي لذَلِك بِلَفْظ غَايَة الْقلَّة، وَلذَلِك لم يجيزوا: زيد إقبالة وإدبارة على زيد إقبال وإدبار، فعلى هَذَا لَا يجوز أَن يكون قَوْلهم: رجل تِلِعَّابَةٌ وتلقامة على حد قَوْلك هَذَا رجل صَوْم، لَكِن الْهَاء فِيهِ كالهاء فِي علامَّة ونسَّابة للْمُبَالَغَة. وَقَول النَّابِغَة الْجَعْدِي:
تَجَنَّبْتُها إِنِّي امرُؤٌ فِي شَبِيبَتِي ... وتِلْعابَتِي عَن رِيبَةِ الجارِ أَجنَبُ
فَإِنَّهُ وضع الِاسْم الَّذِي جرى صفة مَوضِع الْمصدر، وَكَذَلِكَ أُلْعَبانٌ مثَّل بِهِ سِيبَوَيْهٍ وَفَسرهُ السيرافي.
ولاعَبَه مُلاعَبَةً ولِعابا: لَعِبَ مَعَهُ.
وألْعَبَ الْمَرْأَة: جعلهَا تَلْعَبُ.
وألْعَبَها جاءها بِمَا تَلْعَبُ بِهِ. وَقَول عبيد بن الأبرص:
(2/169)

قد بِتُّ أُلْعِبُها وَهْناً وتُلْعِبُني ... ثُمَّ انْصرَفْتُ وهِي مِنِّي على بالِ
يحْتَمل أَن يكون على الْوَجْهَيْنِ جَمِيعًا وَجَارِيَة لَعُوبٌ: حَسَنَة الدِّلِّ، وَالْجمع لَعائِبُ.
والمِلْعَبَة: ثوب لَا كم لَهُ يلْعَب فِيهِ الصَّبِي.
واللَّعَّاب: الَّذِي حرفته اللَّعِبُ.
وَبينهمْ أُلْعُوبَةٌ من اللَّعِبِ.
واللُّعْيَةُ: الأحمق يُسخر بِهِ ويُلعب، يطَّرد عَلَيْهِ بَاب.
واللُّعْبَةُ: نوبَة اللَّعِب.
واللُّعْبَةُ: مَا يُلْعَبُ بِهِ كالشطرنج وَنَحْوه.
واللُّعْبَةُ: التمثال. وَحكى اللحياني: مَا رَأَيْت لَك لُعْبَةً أحْسَنَ من هَذِه. وَلم يزدْ على ذَلِك.
ولَعِبَتِ الرّيح بالمنزل: درسته.
ومَلاعِبُ الرّيح: مدارجها.
وَتركته فِي مَلاعِب الْجِنّ: أَي حَيْثُ لَا يدْرِي أَيْن هُوَ.
ومُلاعِبُ ظِلِّهِ: طَائِر بالبادية، يثنى فِيهِ الْمُضَاف والمضاف إِلَيْهِ ويجمعان.
ومُلاعِبُ الأسِنَّةِ: عَامر بن مَالك.
واللَّعَّاب: فرس من خيل الْعَرَب مَعْرُوف، قَالَ الْهُذلِيّ:
وطابَ عَنِ اللَّعَّابِ نَفْسا وَرَبِّهِ ... وغادَرَ قَيْسا فِي المَكَرّ وعَفْزَرَا
واللُّعابُ: مَا سَالَ من الْفَم. لَعَبَ يَلْعَبُ ولَعِبَ وألْعَبَ: سَالَ لُعابُه، وَالْأولَى أَعلَى قَالَ لبيد:
لَعِبْتُ على أكْتافِهمْ وحُجورِهِم ... وَليدًا وسَّمْوني لبيداً وعاصمِا
وَرَوَاهُ ثَعْلَب: لَعَبْتُ على أكتافهم وصدورهم.
(2/170)

وَهُوَ أحسن، وَقيل: لَعَبَ الرجل: سَالَ لُعابُه. وألعَبَ: صَار لَهُ لُعابٌ يسيل من فَمه.
ولُعاب الْحَيَّة وَالْجَرَاد: سمهما.
ولُعابُ النَّحْل: عسله.
ولُعابُ الشَّمْس: شَيْء ترَاهُ كَأَنَّهُ ينحدر من السَّمَاء إِذا حميت وَقَامَ قَائِم الظهيرة. قَالَ جرير:
أُنِخْنَ لِتَهْجِيرٍ وقَدْ وَقَدَ الحَصَى ... وذَابَ لُعابُ الشَّمْسِ فوْقَ الجماجمِ
والاسْتِلْعابُ فِي النّخل: أَن ينْبت فِيهِ شَيْء من الْبُسْر بعد الصرام.
واللَّعْباءُ: مَوضِع، أنْشد الْفَارِسِي:
تَرَوَّحْنا مِنَ اللَّعْباءِ قَصْراً ... وأعْجَلْنا إلاهَةَ أنْ تَؤُوبا
ويروى: الإلاهَةَ. الإهَةُ: اسْم للشمس.

مقلوبه: (ب ع ل)
البَعْلُ: الأَرْض المرتفعة الَّتِي لَا يُصِيبهَا مطر إِلَّا مرّة وَاحِدَة فِي السّنة، قَالَ سَلامَة ابْن جندل:
إذَا مَا عَلَوْنا ظَهْر بَعْلٍ عَرِيضَةٍ ... تَخَالُ عَلَيْها قَيْضَ بَيْضٍ مُفلَّقِ
أنَّثَها على مَعْنى الأَرْض.
وَقيل: البَعْلُ: كل شجر أَو زرع لَا يسقى. وَقيل: البَعْلُ: مَا سقته السَّمَاء، وَقد اسْتَبْعلَ الْموضع.
والبَعْلُ من النّخل: مَا شرب بعروقه من غير سقِِي وَلَا مَاء سَمَاء. وَقيل: هُوَ مَا اكْتفى بِمَاء السَّمَاء. وَبِه فسر ابْن دُرَيْد مَا فِي كتاب النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لأكيدر بن عبد الْملك " لكم
(2/171)

الضامنة من النّخل وَلنَا الضاحية من البعل " الضامنة: مَا أطاف بِهِ سور الْمَدِينَة. والضاحية: مَا كَانَ خَارِجا. وَأنْشد:
أقْسَمْتُ لَا يذْهَبُ عَنِّي بَعْلُها ... أوْ يَسْتَوِي جَثِيُثها وجَعْلُها
والبَعْلُ: مَا أُعطى من الإتاوة على سقِِي النّخل قَالَ الْأنْصَارِيّ:
هُنالِكَ لَا أُبالِي نَخْلَ بَعْلٍ ... ولاَ سَقْيٍ وإنْ عَظُمَ الإتاءُ
واستَبْعَل الْموضع وَالنَّخْل: صَار بَعْلاً.
والبَعْلُ: الذّكر من النّخل.
والبَعْلُ: الزَّوْج. وَالْجمع بِعالٌ وبُعُولٌ وبُعُولَةٌ، قَالَ سِيبَوَيْهٍ ألْحقُوا الْهَاء لتأكيد التَّأْنِيث. وَالْأُنْثَى بَعْلٌ وبَعْلةٌ قَالَ:
شَرُّ قَرِينٍ لِلكبِيِرِ بَعلتُهْ ... تُولغُ كَلْبا سُؤْرَهُ أوْ تَكْفِتُهْ
وبَعَلَ يَبْعَل بُعُولَةً وَهُوَ بَعْلٌ: صَار بَعْلاً قَالَ:
يَا رُبَّ بَعْلٍ ساءَ مَا كَانَ بَعَلْ
واستَبْعَلَ كَبَعَلَ.
وتَبَعَّلَتِ الْمَرْأَة: أطاعت بَعْلَها.
وتَبَعَّلَتْ لَهُ: تزينت.
والتَّباعُلُ والمُباعَلَةُ والبِعالُ: ملاعبة الْمَرْء أَهله. وَقيل: البِعالُ: النِّكَاح. وَمِنْه الحَدِيث فِي أَيَّام التَّشْرِيق " إِنَّهَا أَيَّام أكل وَشرب وبِعال ". وروى عَن ابْن عَبَّاس " أَن رَسُول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
(2/172)

كَانَ إِذا أَتَى يَوْم الْجُمُعَة قَالَ: يَا عَائِشَة الْيَوْم يَوْم تَبَعُّلٍ وقِران " يَعْنِي بالقران: التَّزْوِيج.
وباعَلَتِ الْمَرْأَة: اتَّخذت بَعْلاً.
وباعلَ الْقَوْم قوما آخَرين مُباعَلةً وبِعالاً: تزوج بَعضهم إِلَى بعض.
وبَعْلُ الشَّيْء: ربُّه ومالكه.
وبَعْلٌ والبَعْلُ جَمِيعًا: صنم، سمي بذلك لعبادتهم إِيَّاه كَأَنَّهُ رَبهم، وَقَوله جلّ وَعز (أتَدْعُونَ بَعْلاً) قيل: مَعْنَاهُ: تدعون رَبًّا، وَقيل: هُوَ صنم.
والبَعْلُ: الصَّنَم معموما بِهِ، عَن الزجاجي. وَقَالَ كرَاع: البَعْلُ صنم كَانَ لقوم يُونُس صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.
وبَعِلَ بأَمْره بَعَلاً فَهُوَ بَعِلٌ: برم فَلم يدر كَيفَ يصنع فِيهِ.
والبَعَلُ: الدهش عِنْد الروع.
وبَعِلَ بَعَلاً: فرق ودهش.
وَامْرَأَة بَعِلَةٌ: لَا تحسن لبس الثِّيَاب.
وباعَلَهُ: جالسه.
وَهُوَ بَعْلٌ على أَهله: أَي ثقل.
وبَعَل على الرجل: أَبى عَلَيْهِ، وَفِي حَدِيث الشورى: " فَقَالَ عمر: قومُوا فتشاوروا فَمن بَعَلَ عَلَيْكُم أَمركُم فَاقْتُلُوهُ " التَّفْسِير للهروي فِي الغريبين.
وبَعْلَبَكُّ مَوضِع. تَقول: هَذَا بَعْلَبَكُّ وَدخلت بَعْلَبَكَّ ومررت بِبَعْلبَكَّ فَلَا تصرف، وَمِنْهُم من يضيف الأول إِلَى الثَّانِي وَيجْرِي الأول بِوُجُوه الْإِعْرَاب.

مقلوبه: (ب ل ع)
بَلِعَ الشَّيْء بَلْعا وابتلعه وتَبَلَّعه: جرعه الْأَخِيرَة عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَفِي الْمثل " لَا يصلح رَفِيقًا من لم يَتَبَلَّعْ ريقا ".
والبُلْعَةُ من الشَّرَاب: كالجرعة.
والبَلُوع: الشَّرَاب.
وبَلِعَ الطَّعَام وابتَلَعه: لم يمضغه.
والمَبْلَعُ والبُلْعُمُ والبُلْعُومُ، كُله: مجْرى الطَّعَام، وَإِن شِئْت قلت: إِن البَلْعَمَ
(2/173)

والبُلعُومَ رباعي.
والبالُوعَةُ، والبَلَّوعَةُ: بِئْر تحفر فِي وسط الدَّار ويضيق رَأسهَا يجْرِي فِيهَا مَاء الْمَطَر.
وَرجل بَلْعٌ: كَأَنَّهُ يَبْتَلعُ الْكَلَام.
والبُلَعَةُ: سم البكرة، وَجَمعهَا بُلَعٌ.
وبَلَّعَ فِيهِ الشيب: بدا، وَقيل: كثر، فَأَما قَول هميان:
لمَّا رَأتْنِي أُمُّ عمْرٍ صَدَفَتْ ... قَدْ بَلَّعَتْ بِي ذُرْأةٌ فأَلحفَتْ
فَإِنَّمَا عداهُ بقوله بِي لِأَنَّهُ فِي معنى قد أَلَّمتْ، أَو أَرَادَ: فِي، فَوضع بِي مَكَانهَا للوزن حِين لم يستقم لَهُ أَن يَقُول فِي.
وتَبَلَّع فِيهِ الشيب كَبَلَّع، والغين فيهمَا جَمِيعًا لُغَة عَن ابْن الْأَعرَابِي.
وسَعْدُ بُلَعَ: من منَازِل الْقَمَر.
وَبَنُو بُلَعَ: بطين من قضاعة.
وبُلَعُ: اسْم مَوضِع. قَالَ الرَّاعِي:
بَلْ مَا تَذَكَّرَ مِنْ هِنْدٍ إِذا احتجبتْ ... بِاْبنْي عُوَارٍ وأمْسَى دُونَها بُلَعُ

الْعين وَاللَّام وَالْمِيم
العِلْمُ: نقيض الْجَهْل، عَلِمَ عِلْما، وعَلُمَ هُوَ نَفسه، وَرجل عالمٌ وعلِيمٌ من قوم عُلَماء فيهمَا جَمِيعًا. قَالَ سِيبَوَيْهٍ: يَقُول عُلَمَاء من لَا يَقُول إلاَّ عَالما. قَالَ ابْن جني: لما كَانَ العِلْم إِنَّمَا يكون الْوَصْف بِهِ بعد المزاولة لَهُ وَطول الملابسة صَار كَأَنَّهُ غريزة، وَلم يكن على أول دُخُوله فِيهِ. وَلَو كَانَ كَذَلِك لَكَانَ مُتَعَلِّما لَا عَالما، فَلَمَّا خرج بالغريزة إِلَى بَاب فَعُلَ صَار عالِمٌ فِي الْمَعْنى كَعَلِيمٍ فَكسر تكسيره ثمَّ حملُوا عَلَيْهِ ضِدّه فَقَالُوا جهلاء كَعُلَماء وَصَارَ عُلَماءُ كحلماء لِأَن العِلْمَ محلمة لصَاحبه، وعَلى ذَلِك جَاءَ عَنْهُم: فَاحش وفحشاء، لما كَانَ الْفُحْش ضربا من ضروب الْجَهْل ونقيضا للحلم.
وعَلاَّمٌ وعَلاَّمَةٌ من قوم عَلاَّمِينَ، وعُلاَّم من قوم عُلاَّمِين. هَذِه عَن اللحياني والعَلاَّمُ
(2/174)

والعَلاَّمَةُ: النَّسابة، وَهُوَ من الْعلم. قَالَ ابْن جني، رجل عَلامَة وَامْرَأَة عَلامَة لم تلْحق الْهَاء لتأنيث الْمَوْصُوف بِمَا هِيَ فِيهِ وَإِنَّمَا لحقت لإعلام السَّامع أَن هَذَا الْمَوْصُوف بِمَا هِيَ فِيهِ قد بلغ الْغَايَة وَالنِّهَايَة، فَجعل تَأْنِيث الصّفة أَمارَة لما أُرِيد من تَأْنِيث الْغَايَة وَالْمُبَالغَة وَسَوَاء كَانَ الْمَوْصُوف بِتِلْكَ الصّفة مذكرا أَو مؤنثا، يدل على ذَلِك أَن الْهَاء لَو كَانَت فِي نَحْو امْرَأَة عَلامَة وفروقة وَنَحْوه إِنَّمَا لحقت لِأَن الْمَرْأَة مُؤَنّثَة لوَجَبَ أَن تحذف فِي الْمُذكر فَيُقَال رجل فروق، كَمَا أَن التَّاء فِي قَائِمَة وظريفة لما لحقت لتأنيث الْمَوْصُوف حذفت مَعَ تذكيره فِي نَحْو رجل ظريف وقائم وكريم وَهَذَا وَاضح.
وَقَوله تَعَالَى (إِلَى يَوْمِ الوَقْتِ المعْلُومِ) أَي الَّذِي لَا يُعلمهُ إِلَّا الله، وَهُوَ يَوْم الْقِيَامَة.
وعلَّمَه العلْمَ وأعْلَمَه إِيَّاه فَتَعَلَّمه. وَفرق سِيبَوَيْهٍ بَينهمَا فَقَالَ: عَلَّمْتُ كأدبت وأعْلَمْتُ كآذنت.
وعالَمه فَعَلَمَهُ يَعْلُمُه: أَي كَانَ أعلم مِنْهُ وَحكى اللحياني: مَا كنت أَرَانِي أَن أعْلُمَهُ وعَلِمَ بالشَّيْء: شعر.
وعَلِمَ الْأَمر وتَعَلَّمهُ: أتقنه. وَقَالَ يَعْقُوب إِذا قيل لَك: اعْلمَ كَذَا قلت: قد عَلِمْتُ، وَإِذا قيل تَعَلَّمْ لم تقل: قد تَعَلَّمْتُ، وَأنْشد:
تَعَلَّمَ أنَّه لَا طَيْرَ إلاَّ ... عَلىَ مُتَطَيِّرٍ وهيَ الثُّبُورُ
وعَلِم الرجل: خَبره.
وأحَبَّ أَن يَعْلَمَهُ: أَي يُخبرهُ.
وَفِي التَّنْزِيل (وآخَرِينَ مِنْ دُوِنِهمْ لَا تَعْلَمُونَهُمْ اللهُ يَعْلَمُهُمْ) .
وأحَبَّ أنْ يَعْلَمَهُ: أَي أَن يَعْلَمَ مَا هُوَ.
وَالْأَيَّام المعلومات: عشر ذِي الْحجَّة، وَقد تقدم تعليلها فِي ذكر الْأَيَّام المعدودات.
ولقيه أدنى عَلَمٍ: أَي قبل كل شَيْء.
والعَلَمُ والعَلَمَةُ والعُلْمَةُ: الشق فِي الشّفة الْعليا، وَقيل: فِي إِحْدَى جانبيها. وَقيل أَن تَنْشَق فَتبين. عَلِمَ عَلَما وَهُوَ أعْلَمُ.
وعَلَمَهُ يَعْلِمُه عَلْما: شقّ شفته الْعليا. وكل بعير أعْلَمُ خلقَة.
(2/175)

وعَلَمَ الشَّيْء يَعْلِمُهُ ويَعْلُمُه عَلْما: وسمه.
وعَلَّمَ نَفسه وأعْلَمَها: وسمها بسيما الْحَرْب.
وأعْلَمَ الْفرس: علق عَلَيْهَا صُوفًا أَحْمَر أَو أَبيض فِي الْحَرْب.
والعَلامَةُ: السمة. وَالْجمع عَلامٌ، وَهُوَ من الْجمع الَّذِي لَا يُفَارق واحده إِلَّا بإلقاء الْهَاء، قَالَ عَامر بن الطُّفَيْل:
عَرَفْتَ بجَوِّ عارِمَةَ المُقاما ... بِسلَمْى أَو عَرَفْتَ بهَا عَلاما
والمَعْلَمْ: مَكَانهَا.
والعَلامَةُ والعَلَمُ: الْفَصْل يكون بَين الْأَرْضين.
والعَلامَةُ والعَلَمُ: شَيْء ينصب فِي الفلوات تهتدي بِهِ الضَّالة.
وَبَين الْقَوْم أعْلُومَةٌ: كَعلامَةٍ عَن ابْن العميثل الْأَعرَابِي.
والعَلَمُ: الْجَبَل الطَّوِيل. وَقَالَ اللحياني: الْعلم: الْجَبَل. فَلم يخص الطَّوِيل، وَالْجمع أعْلامٌ وعِلامٌ قَالَ:
قَدْ جُبْتُ عَرْضَ فَلاِتها بِطِمِرَّةٍ ... واللَّيْلُ فوقَ عِلامِهِ مُتَقَوِّضُ
قَالَ كرَاع: ونظيه جبل وأجبال وجبال، وجمل وأجمال وجمال، وقلم وَأَقْلَام وقلام.
واعْتَلَم الْبَرْق: لمع فِي العَلَم، قَالَ:
بَلْ بُرَيْقا بِتُّ أرقُبُه ... بَلْ لَا يُرَى إلاَّ إِذا اعتَلَما
خزم فِي أول النّصْف الثَّانِي، وَحكمه.
لَا يرى إِلَّا إِذا اعْتَلَما.
والعَلَمُ: رسم الثَّوْب ورقمه وَقد أعْلَمَه.
والعَلَمُ الرَّايَة. وَقيل: هُوَ الَّذِي يعْقد على الرمْح. فَأَما قَول أبي صَخْر الْهُذلِيّ:
يَشُجُّ بِها عَرْضَ الفَلاةِ تَعَسُّفا ... وأمَّا إِذا يَخْفى مِنَ أرْضٍ عَلامُها
فَإِن ابْن جني قَالَ فِيهِ: يَنْبَغِي أَن يحمل على انه أَرَادَ " عَلَمُها " فأشبع الفتحة: فَنَشَأَتْ
(2/176)

بعْدهَا ألف. كَقَوْلِهِم:
ومِنْ ذَمّ الرّجالِ بِمُنْتزَاحِ
يُرِيد بمُنْتَزحٍ.
وأعْلام الْقَوْم: ساداتهم، على الْمثل، الْوَاحِد كالواحد.
ومَعْلَمُ الطَّرِيق: دلَالَته، وَكَذَلِكَ مَعْلمُ الدَّين، على الْمثل.
ومَعْلَمُ كل شَيْء: مظنته.
وَفُلَان مَعْلَمٌ للخير، كَذَلِك.
وَكله رَاجع إِلَى الوسم والعِلْمِ.
والعاَلمُ: الْخلق كُله. وَقيل: هُوَ مَا احتواه بطن الْفلك قَالَ العجاج:
فَخِنْدِفٌ هامَةُ هَذَا العَاَلمِ
جَاءَ بِهِ مَعَ قَوْله:
يَا دَارَ سَلْمَى يَا اسْلَمي ثُمَّ اسلمي
فَأَسَّسَ هَذَا الْبَيْت، وَسَائِر أَبْيَات القصيدة غير مُؤَسَّسٍ، فعاب رؤبة على أَبِيه ذَلِك، فَقيل لَهُ: قد ذهب عَنْك أَبَا الجحاف مَا فِي هَذِه، إِن أَبَاك كَانَ يهمز العألم والخأتم. يذهب إِلَى أَن الْهَمْز هَاهُنَا يُخرجهُ من التأسيس إِذْ لَا يكون التأسيس إِلَّا بِالْألف الهوائية. وَحكى اللحياني عَنْهُم: بأز، بِالْهَمْز. وَهَذَا أَيْضا من ذَلِك وَحكى بَعضهم: قوقأت الدَّجَاجَة وحلأت السويق ورثأت الْمَرْأَة زَوجهَا ولبأ الرجل بِالْحَجِّ، وَهُوَ كُله شَاذ لِأَنَّهُ لَا أصل لَهُ فِي الْهَمْز. وَلَا وَاحِد للْعالمَ من لَفظه، لِأَن عَالما جمع أَشْيَاء مُخْتَلفَة، فَإِن جعل عَالم اسْما لوَاحِد مِنْهَا صَار جمعا لِأَشْيَاء متفقة، وَالْجمع عالمُونَ وَفِي التَّنْزِيل (الحَمْدُ للهِ رَبّ العالَمِينَ) وَلَا يجمع شَيْء على فَاعل بِالْوَاو وَالنُّون إِلَّا هَذَا.
والعُلاَم: الباشق.
(2/177)

والعُلاَّم: الْحِنَّاء. وحكاهما جَمِيعًا كرَاع بِالتَّخْفِيفِ، وَأما قَول زُهَيْر فِيمَن رَوَاهُ كَذَا:
حَتى إذَا مَا هَوَتْ كَفُّ العُلامِ لَهَا ... طارَتْ وَفِي كَفِّه من رِيشِها بِتَكُ
فَإِن ابْن جني: روى عَن أبي بكر مُحَمَّد بن الْحسن عَن أبي الْحُسَيْن احْمَد بن سُلَيْمَان المعبدي عَن ابْن أُخْت أبي الْوَزير عَن ابْن الْأَعرَابِي قَالَ: العُلامُ هُنَا: الصَّقْر. قَالَ: وَهَذَا من طريف الرِّوَايَة وغريب اللُّغَة.
والعَيْلَمُ: الْبِئْر الْكَثِيرَة المَاء. وَقيل: هِيَ الملحة من الركايا. وَقيل: هِيَ الواسعة.
وَرُبمَا سبّ الرجل فَقيل: يَا ابْن العَيْلَمِ، يذهبون إِلَى سعتها.
والعَيْلَمُ: الْبَحْر.
والعَيْلَمُ: المَاء الَّذِي عَلَيْهِ الأَرْض، وَقيل: العَيْلَمُ: المَاء الَّذِي علته الأَرْض يَعْنِي المندفن، حَكَاهُ كرَاع.
والعَيْلَمُ: الضفدع، عَن الْفَارِسِي.
والعَيْلامُ: الضبعان. وَفِي خبر إِبْرَاهِيم عَلَيْهِ السَّلَام " إِنَّه يحمل أَبَاهُ ليجوز بِهِ الصِّرَاط فَينْظر فَإِذا هُوَ عَيْلامٌ ".
وعُلَيمٌ: اسْم رجل، وَهُوَ أَبُو بطن، وَقيل هُوَ عُلَيمُ بن جناب الْكَلْبِيّ.
وعَّلامٌ وأعْلَمُ وَعبد الأعْلَم أَسمَاء. قَالَ ابْن دُرَيْد: وَلَا أَدْرِي إِلَى أَي شَيْء نسب عبد الأعلم.

مقلوبه: (ع م ل)
العَمَلُ: المهنة وَالْفِعْل. وَالْجمع أَعمال. عَمِلَ عَمَلاً وأعْمَلَه واسْتَعْمَلَه.
واعْتَمَلَ: عَمِلَ بِنَفسِهِ، أنْشد سِيبَوَيْهٍ:
إنَّ الكرِيم وأبِيكَ يَعْتَمِلْ
إنْ لمْ يَجِدْ يَوْما عَلى مَنْ يتَّكِلْ
فَيكتَسِي منْ بَعدِها ويكْتَحِلْ
أَرَادَ: من يتكل عَلَيْهِ. فَحذف " عَلَيْهِ " هَذِه، وَأَرَادَ " على " مُتَقَدّمَة، أَلا ترى انه: يَعْتَمِلُ
(2/178)

إِن لم يجد من يتكل عَلَيْهِ.
وَقيل: العَملُ لغيره، والِاعتِمالُ لنَفسِهِ.
وأعملَ رَأْيه وآلته وَلسَانه واستَعْمله: عمل بِهِ.
وَرجل عَمِلٌ: ذُو عَمَلٍ. حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ، وَأنْشد لساعد بن جؤية:
حَتى شآها كِليلٌ مَوْهِنا عَمِلٌ ... باتَتْ طِرابا وباتَ اللَّيلَ لم يَنمِ
نصب سِيبَوَيْهٍ موهنا بِعَمِلٍ، وَدفعه غَيره من النَّحْوِيين فَقَالَ: إِنَّمَا هُوَ ظرف، وَهَذَا حسن مِنْهُ لِأَنَّهُ إِنَّمَا يحمل الشَّيْء على إِعْمَال فعل إِذا لم يُوجد من إعماله بُد.
والعَمِلَةُ: العَمَلُ. إِذا أدخلُوا الْهَاء كسروا الْمِيم.
والعَمِلَةُ والعِمْلَةُ: مَا عُمِلَ.
والعِمْلَةُ: حَالَة العَمَلِ.
وعِمْلَةُ الرجل: باطنته فِي الشَّرّ خَاصَّة. وَكله من العَمَلِ.
والعِمْلَةُ والعُمْلَةُ والعُمالةُ والعَمالةُ والعِمالةُ - الْأَخِيرَة عَن اللحياني - كُله: أجْرُ مَا عُمِلَ.
والعَمَلَةُ: الْقَوْم يَعْمَلُون بِأَيْدِيهِم.
وعامَلَهُ: سامه بِعَمَل.
والعامِلُ فِي الْعَرَبيَّة: مَا عَمِلَ عَمَلاً مَا، فَرفع أَو نصب أَو جر كالفعل الرافع والناصب والجازم وكالأسماء الَّتِي من شَأْنهَا أَن تعْمل أَيْضا وكأسماء الفِعْلِ. وَقد عَمِل الشَّيْء فِي الشَّيْء: أحدث فِيهِ نوعا من الْإِعْرَاب.
وعَمِلَ بِهِ العِمِلِّينَ: بَالغ فِي أَذَاهُ وعَمِلَهُ بِهِ. وَحكى ابْن الْأَعرَابِي عَمِلَ بِهِ العِمْلينَ بِكَسْر الْعين وَسُكُون الْمِيم. وَقَالَ ثَعْلَب: إِنَّمَا هُوَ العملين بِكَسْر الْعين وَفتح الْمِيم وتخفيفها.
واليَعْمَلَةُ من الْإِبِل: النجيبة المُعْتَمَلةُ، وَلَا يُقَال ذَلِك إِلَّا للْأُنْثَى. هَذَا قَول أهل اللُّغَة، وَقد حكى أَبُو عَليّ يَعْمَلٌ ويَعْمَلَةٌ، واليَعْمَلُ عِنْد سِيبَوَيْهٍ اسْم لِأَنَّهُ لَا يُقَال: جمل يَعْمَلٌ وَلَا نَاقَة يَعْمَلَةٌ، إِنَّمَا يُقَال: يَعْمَلٌ ويَعْمَلَةٌ، فيُعْلَمُ انه يَعْنِي بهما الْبَعِير والناقة. وَلذَلِك قَالَ: لَا نَعْلَمُ يَفْعَلاً جَاءَ وَصفا. وَقَالَ فِي بَاب مَا ينْصَرف: إِن سميته بيَعْمَلٍ جمع يَعْمَلَةٍ فحجر
(2/179)

بِلَفْظ الْجمع أَن يكون صفة للْوَاحِد الْمُذكر، وَبَعْضهمْ يرد هَذَا وَيجْعَل اليَعْمَل وَصفا.
وَقَالَ كرَاع: اليَعْمَلَةُ: النَّاقة السريعة، اشتق لَهَا اسْم من الْعَمَل.
وناقة عَمِلَةٌ بَيِّنَة العَمالَةِ: فارهة وَقد عَمِلَتْ، قَالَ الْقطَامِي:
نِعْمَ الفَتى عَمِلَتْ إلَيْه مَطِيَّتِي ... لَا نَشْتَكي جَهْدَ السِّفارِ كِلانا
وحبل مُسْتَعْمَلٌ: قد عُمِلَ بِهِ ومهن.
وعَمِلَ الْبَرْق عَمَلاً فَهُوَ عَمِلٌ: دَامَ، قَالَ سَاعِدَة:
حَي شآها كَلِيلٌ مَوْهِناً عمِلٌ ... باتَتْ طِرَابا وباتَ اللَّيْلَ لمْ يَنَمِ
وعُمِّلَ فلَان على الْقَوْم: أُمر.
والعَوَامِلُ: الأرجل.
والعَوَامِلُ: بقر الْحَرْث والدياسة.
وعامِلُ الرمْح وعامِلَتُه: صَدره.
وَحكى اللحياني: لم أر النَّفَقَة تَعْمَل كَمَا تَعْمَل بِمَكَّة. وَلم يفسره إِلَّا أنَّه أتبعه بقوله: وكما تنْفق بِمَكَّة، فَعَسَى أَن يكون الأول فِي هَذَا الْمَعْنى.
وَبَنُو عامِلَةَ وَبَنُو عُمَيلَة حَيَّان من الْعَرَب.
وعَمَلي: مَوضِع.

مقلوبه: (م ع ل)
مَعَل الْحمار وَغَيره يَمْعَلُه مَعْلاً: استل خصييه.
ومَعَلَ الشَّيْء مَعْلاً: اختطفه.
ومَعَلَهُ مَعْلاً: اختلسه. وَقَوله:
إنيِّ إِذا مَا الأمْرُ كَانَ مَعْلاَ ... وأوْخَفَتْ أيْدي الرّجال الغِسْلا
يَعْنِي اختلاسا. وَقَوله: وأوخفت أَيدي الرِّجَال الغسلا: أَي قلبوا أَيْديهم فِي الْخُصُومَة
(2/180)

كَأَنَّهُمْ يضْربُونَ الخطمى.
ومَعَلَه عَن حَاجته مَعْلاً: أعْجَلَه وأزْعَجَه.
والمَعْلُ: مد الرجل الحوار من حَيَاء النَّاقة يعجله بذلك. وَقيل: هُوَ استخراجه بعجلة.
ومعَل أمره يَمْعَلُه مَعْلاً: عجَّله قبل أَصْحَابه وَلم يتئد.
ومَعَلَ أمره، أَيْضا: أفْسَدَهُ بإعجالِهِ.
والمعْلُ: سير النَّجاء.
ومَعَلَ السَّير يَمْعَلُه مَعْلاً: أسْرع، قَالَ:
إِن يَنزِلُوا لَا يَرْقُبُوا الإصْباحا ... وإنْ يَسِيرُوا يَمْعَلُوا الرَّوَاحا
أَي يعجلوا ويسرعوا.
ومَعَلَ ركابه يَمَعَلها: قطع بَعْضهَا عَن بعض، عَن ثَعْلَب.
ومَعَلَ الْخَشَبَة مَعْلاً: شقها.
وَمَالك مِنْهُ مَعْلٌ: أَي بُد

مقلوبه: (ل م ع)
لَمعَ الشَّيْء يَلْمَعُ لمْعا ولَمعانا ولُمُوعا ولَمِيعا وتَلْماعا، وتلَمَّعَ، كُله برق، قَالَ أُميَّة ابْن أبي عَائِذ:
وأعْقَبَ تَلْماعا بِزَأْرٍ كَأنَّهُ ... تَهَدُّمُ طَوْدٍ صَخْرُهُ يَتكلَّل
يصف سحابا.
وَقَالَ الطرماح:
حَتى تَركْتَ جَنابَهُمْ ذَا بَهْجَةٍ ... وَرْدَ الثَّرَى مُتَلَمِّعَ التَّيْمَارِ
وَأَرْض مُلْمِعَةٌ ومُلَمعَةٌ ومُلَمِّعَةٌ ولمَّاعَةٌ: يَلْمَعُ فِيهَا السراب.
واليَلْمَعُ: السَّراب، للمعانِهِ. وَفِي الْمثل " أكْذَبُ مِنْ يَلْمَعٍ "
(2/181)

ويَلْمَعُ: اسْم برق الخلب، للمعانه أَيْضا.
واليَلْمَعُ: مَا لمَعَ من السِّلَاح كالبيضة والدرع.
وخد مُلَمَّعٌ: صقيل.
ولَمَعَ بِثَوْبِهِ وسيفه لَمْعا، وألمَعَ: أَشَارَ، ولمَعَ أَعلَى. قَالَ الْأَعْشَى:
حَتى إِذا لمَعَ الدَّلِيلُ بِثَوْبِهِ ... سُقِيَتْ وصَبَّ رُوَاتُها أوْشالَها
ويروى: أشوالها.
ولمَعَتِ الْمَرْأَة بسوارها وثوبها، كَذَلِك. قَالَ عدي بن زيد الْعَبَّادِيّ:
عَنْ مُبْرِقاتٍ بالبَريِقِ تَبْ ... دُو بالأكُفّ اللاَّمِعاتِ سُورُ
ولمَعَ الطَّائِر بجناحيه يلمعُ. وألمَعَ بهما: حركهما فِي طيرانه.
وألمعَتِ النَّاقة بذنبها وَهِي مُلْمِعٌ: رفعته فَعلم أَنَّهَا لاقح.
وألمَعَتْ وَهِي مُلْمِعٌ أَيْضا: تحرّك وَلَدهَا فِي بَطنهَا.
ولمَعَ ضرْعهَا لمَعاً وتَلمَّعَ وألمَعَ، كُله: تلوَّن ألوانا عِنْد الْإِنْزَال.
والإلماعُ فِي ذَوَات المخلب والحافر: إشراق الضَّرع واسوداد الحلمة بِاللَّبنِ للْحَمْل.
واللَّمْعَةُ: السوَاد حول حلمة الثدي خلقَة. وَقيل: اللُّمْعَةُ: الْبقْعَة من السوَاد خَاصَّة. وَقيل: كل لون خَالف لونا: لُمْعَةٌ وتَلْمِيعٌ.
وَشَيْء مُلَمَّعٌ: ذُو لُمَع، قَالَ لبيد:
مَهْلاً أبيْتَ اللَّعْنَ لَا تَأكُلْ مَعَهْ ... إنَّ اسْتَهُ مِنْ بَرَصٍ مُلَمَّعَهْ
واللُّمْعَةُ: الْموضع الَّذِي يكثر فِيهِ الْحلِيّ، وَلَا يُقَال لَهَا لُمْعَةٌ حَتَّى تبيض، وَقيل: لَا تكون اللُّمْعَةُ إِلَّا من الطريفة والصليان إِذا يبسا.
وألَمَعَ الْبَلَد: كثر كلؤه، وَذَلِكَ حِين يخْتَلط كلأ عَام أول بكلأ الْعَام.
واللَّمْعُ: الطرح وَالرَّمْي.
وعُقاب لَمُوعٌ: سريعة الاختطاف.
(2/182)

والتمَعَ الشَّيْء: اختلسه.
وأَلَمَع بالشَّيْء: ذهب بِهِ. قَالَ متمم بن نُوَيْرَة:
وعمْراً وجَوْنا بالمُشَقَّرِ أَلمَعا
يَعْنِي ذهب بهما الدَّهْر. وَيُقَال: أَرَادَ اللَّذين مَعًا. فَأدْخل عَلَيْهِ الْألف وَاللَّام صلَة.
وأَلَمَعَ بِمَا فِي الْإِنَاء من الطَّعَام وَالشرَاب: ذهب.
والتُمِعَ لَونه: ذهب. وَحكى يَعْقُوب فِي الْمُبدل: التَمَعَ.
واللَّوَامعُ الكبد. قَالَ رؤبة:
يَدَعْنَ مِنْ تَخْرِيِقِهِ اللَّوَامِعا ... أوْهِيَةً لَا يَبْتَغِينَ رَافِعا
والَّلامِعَةُ واللّمّاعَةُ: اليافوخ من الصَّبِي مَا دَامَت رطبَة فَإِذا اشتدت وعادت عظما فَهِيَ اليافوخ.
واليَلْمَعُ والألمَعُ والألمَعِيُّ واليَلْمَعِيُّ: الداهي الَّذِي يتظنن الْأُمُور فَلَا يُخطئ. وَقيل: هُوَ الْحَدِيد اللِّسَان وَالْقلب. قَالَ أَوْس ابْن حجر:
الألمَعِيُّ الَّذي يَظُنُّ لكُ الظَّنّ ... كَأنْ قَدْ رَأى وقَدْ سَمِعا
واليَلْمَعِيُّ والألمَعِيُّ: الملاذ، وَهُوَ الَّذِي يخلط الصدْق بِالْكَذِبِ.

مقلوبه: (م ل ع)
المَلْعُ: الذّهاب فِي الأَرْض. وَقيل: الطّلب. وَقيل: السرعة والخفة. وَقيل شدَّة السّير. وَقيل: الْعَدو الشَّديد. وَقيل: هُوَ فَوق الْمَشْي دون الخبب. مَلَعَ يَمْلَعُ مَلْعا ومَلَعانا.
وجمل مَلُوعٌ ومَيْلَعٌ: سريع. وَالْأُنْثَى مَلُوعٌ ومَيْلَعٌ، ومَيْلاعٌ نَادِر فِيمَن جعله فَيْعَالا وَذَلِكَ لاخْتِصَاص الْمصدر بِهَذَا الْبناء.
وعُقاب مَلاعٍ - مُضَاف - وعُقاب مَلاعٌ ومِلآعٌ ومَلُوعٌ: خَفِيفَة الضَّرْب والاختطاف، قَالَ امْرُؤ الْقَيْس:
(2/183)

كأنَّ دِثاراً حَلَّقَتْ بِلَبُونِهِ ... عُقابُ مَلاعٍ لَا عُقابُ القَوَاعِلِ
مَعْنَاهُ أَن الْعقَاب كلما علت فِي الْجَبَل كَانَ أسْرع لانقضاضها. يَقُول: فَهَذِهِ عِقَاب مَلاعٍ أَي تهوى من علو وَلَيْسَت بعقاب القواعل وَهِي الْجبَال الْقصار. وَقيل: اشتقاقه من المَلْعِ الَّذِي هُوَ الْعَدو الشَّديد. وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: عِقَاب مَلاعٍ تصيد الجرذان وحشرات الأَرْض.
والمَلِيعُ. الأَرْض الواسعة. وَقيل: الَّتِي لَا نَبَات فِيهَا، قَالَ أَوْس بن حجر:
ولاَ مَحالةَ مِنْ قَبرٍ بِمَحْنِيَةٍ ... أوْفى مَليعٍ كَظَهْرِ التُّرْسِ وَضَّاحِ
وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: هِيَ الفلاة الواسعة يحْتَاج فِيهَا إِلَى المَلْعِ الَّذِي هُوَ السرعة. وَلَيْسَ هَذَا بِقَوي، وَقَول عَمْرو بن معدي كرب:
فَأسَمَعَ واثْلأبَّ بِنا مَلِيعُ
يجوز أَن يكون المليع هَاهُنَا الفلاة، وَأَن يكون مَلِيعٌ موضعا بِعَيْنِه.
والمَيْلَعُ: الطَّرِيق الَّذِي لَهُ سندان مد الْبَصَر.
ومَيْلَعُ: اسْم كلبة، قَالَ رؤبة:
والشَّدُّ يُدْنِي لاحِقا وهِبْلَعا ... وصَاحِبَ الحِرْجِ ويُدْني مَيْلَعا
ومَيِلعُ: هضبة بِعَينهَا، قَالَ المرار الفقعسي:
رَأيْتُ ودُونَها هَضَباتُ سَلْمَى ... حُمُولَ الحَيِّ عالِيَةً مَلِيعا
ومَلاعِ: مَوضِع.
(2/184)

الْعين وَالنُّون وَالْفَاء
العُنْفُ: الْخرق بِالْأَمر وَقلة الرِّفْق بِهِ، عَنَفَ بِهِ يَعْنُفُ عَنْفا وعَنافَةً وعَنُفَ وأعْنّفَه وعَنفَهُ.
والعَنِفُ والعَنِيفُ: المُعْنَُِ قَالَ:
شَدَدْتُ عَلَيْها الوَطءَ لَا مُتظالِعا ... وَلَا عَنِفا حَتَّى يَتِمَّ جُبُورُها
وَلَا عَنِفا أَي غير رَفِيق بهَا وَلَا طب باحتمالها، وَقَالَ الفرزدق:
إِذا قادَني يَوْمَ الْقِيَامَة قائدٌ ... عَنِيفٌ وسَوَّاقٌ يسُوقُ الفرزْدقا
والأعْنَف كالعَنِيِفِ والعَنِفِ، كَقَوْلِك: الله أكبر بِمَعْنى كَبِير، وَكَقَوْلِه:
لَعَمْرُك مَا أدْرِي وَإِنِّي لأوْجَلُ
بِمَعْنى وَجل، قَالَ جرير:
تَرَفَّقْتَ بالكِيرَيْنِ قَينَ مُجَاشعٍ ... وأنْتَ بِهَزّ المشْرَفِيَّةِ أعْنَفُ
والعَنِيفُ: الَّذِي لَا يحسن الرّكُوب. وَقيل: الَّذِي لَا عهد لَهُ بركوب الْخَيل. وَالْجمع عُنُفٌ قَالَ:
لم يَرْكَبُوا الخَيْلَ إلاَّ بَعْدَما هَرِمُوا ... فَهُمْ ثِقالٌ عَلى أكْتافِها عُنُفُ
واعْتَنفَ الشَّيْء: أَخذه بِشدَّة.
واعْتَنَف الشَّيْء: كرهه، عَن ابْن الْأَعرَابِي وَأنْشد:
لم يَخْترِ البَيْتَ على التَّعَزُّبِ ... وَلَا اعْتِنافَ رُجْلَةٍ عَنْ مَركب
يَقُول: لم يخْتَر كَرَاهَة الرجلة فيركب ويدع الرجلة وَلكنه اشْتهى الرجلة.
واعْتنف الأَرْض: كرهها واستوخمها.
واعْتَنَفَتْه الأَرْض نَفسهَا: نبت عَلَيْهِ، عَن ابْن الْأَعرَابِي كَذَلِك وَأنْشد:
(2/185)

إذَا اعْتَنفَتْنِي بَلْدَةٌ لم أكُنْ لَهَا ... نَسِيبا وَلم تُسْدَدْ عَليَّ المطالِبُ
وَقَوله أنْشدهُ اللحياني:
فَقَذَفَتْ بِبِضْعَةٍ فِيهَا عُنُفْ
فسره فَقَالَ: فِيهَا غلظ وصلابة.
وعُنْفُوَانُ كل شَيْء: أَوله، وَقد غلب على الشَّبَاب والنبات. قَالَ عدي بن زيد الْعَبَّادِيّ
أنشأْتَ تَطَّلِبُ الَّذِي ضَيَّعْتَه ... فِي عُنْفُوَانِ شَبابِكَ المُتَرجْرِجِ
وعُنْفُوَانُ الْخمر: حدَّتها.
والعُنْفُوَان: مَا سَالَ من الْعِنَب من غير اعتصار.
والعُنْفُوَة: يبيس النصي وَهُوَ قِطْعَة من الْحلِيّ.

مقلوبه: (ع ف ن)
عَفِنَ الشَّيْء عَفَنا وعُفُونَةً فَهُوَ عَفِنٌ. وتعفَّنَ: فسد من ندوة وَغَيرهَا فتفتت عِنْد مَسّه.
وعَفَنَ فِي الْجَبَل عَفْنا كعثن: صعد، كلتاهما عَن كرَاع. أنْشد يَعْقُوب:
حَلَفْتُ بِمن أرْسَى ثِبيراً مكَانَهُ ... أزُورُكُمُ مَا دَام للطُّورِ عافِنُ

مقلوبه: (ن ع ف)
النَّعْفُ من الأَرْض: الْمَكَان الْمُرْتَفع فِي اعْتِرَاض. وَقيل: هُوَ مَا انحدر عَن السفح وَغلظ وَكَانَ فِيهِ صعُود وهبوط. وَقيل: هُوَ نَاحيَة من الْجَبَل أَو نَاحيَة من رَأسه. وَقيل: هُوَ مَا ارْتَفع عَن الْوَادي إِلَى الأَرْض وَلَيْسَ بالغليظ وَكَذَلِكَ نَعْفُ التل. قَالَ:
مِثْلَ الزَّحالِيفِ بِنَعْفِ التَّلّ
ونَعْفُ الرَّملة: مقدمها وَمَا اسْترق مِنْهَا، وَالْجمع من كل ذَلِك نِعافٌ.
ونِعافٌ نُعَّفٌ على الْمُبَالغَة كبطاح بُطح.
وانْتَعَفَ الرجل: ارْتقى نَعْفا.
(2/186)

والنَّعَفَةُ: ذؤابة النَّعْل.
والنَّعَفَةُ والنَّعْفَةُ: أدَمَةٌ تضطرب خلف آخِرَة الرحل من أَعْلَاهُ.

مقلوبه: (ن ف ع)
النَّفْعُ: ضد الضّر. نَفَعَهُ يَنْفَعُهُ نَفْعا ومَنْفَعَةً قَالَ:
كَلاَّ ومَنْ مَنْفَعَتِي وضَيْرِي ... بِكَفِّه ومَبْدَئي وحَوْرِي
وَقَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
قالَتْ أُمَيْمَةُ مَا لجِسْمِك شاحِبا ... مُنْذُ ابْتُذِلْتَ ومِثْلُ مالِكَ يَنفعُ
أَي اتخذ من يَكْفِيك فَمثل مَا لَك يَنْبَغِي أَن تودع نَفسك فِيهِ.
وَرجل نَفُوعٌ ونَفَّاع: كثير النَّفَعِ.
والنَّفِيعَةُ والنُّفاعَةُ والمَنْفَعَةُ: مَا انْتُفِعَ بِهِ.
واستَنَفْعَهُ: طلب نَفْعَه، عَن ابْن الْأَعرَابِي وَأنْشد:
ومُسْتَنْفِعٍ لمْ تَجْزِه بِبَلائِه ... نَفَعْنَا ومَوْلىً قد أجَبْنا لِيُنْصَرَا
والنِّفْعَةُ: جلد يشق فَيجْعَل فِي جَانِبي المزاد. وَفِي كل جَانب نِفْعَةٌ، وَالْجمع نِفْعٌ ونِفَعٌ عَن ثَعْلَب.
ونافعٌ ونَفَّاعٌ ونُفَيْعٌ أَسمَاء، قَالَ ابْن الْأَعرَابِي: نُفَيْعٌ شَاعِر من تَمِيم، فإمَّا أَن يكون تَصْغِير نَفْعٍ، أَو نَفَّاعٍ بعد التَّرْخِيم.

مقلوبه: (ف ن ع)
الفَنَعُ: طيب الرَّائِحَة.
والفَنَعْ نفحة الْمسك، قَالَ سُوَيْد:
وفُرُوعٌ سابغٌ أطْرَافُها ... عَلَّلَتْها رِيحُ مِسْكٍ ذِي فَنَعْ
والفَنَعُ: نشر الثَّنَاء الْحسن.
(2/187)

وَمَال ذُو فَنَعٍ وَذُو فنأ - على الْبَدَل -: أَي كثر. قَالَ أَبُو محجن:
وقَد أجُودُ وَمَا مَالِي بِذِي فَنَعٍ ... وأكْتمُ السِّرَّ فِيهِ ضَرْبَةُ العُنُقِ
والفَنَعُ: الْكَرم وَالعطَاء، قَالَ الْأَعْشَى:
وجَرَّبُوه فَمَا زَادَت تَجارِبُهُم ... أَبَا قُدَامَةَ إِلَّا الحَزْمَ والفَنَعا
وسَنِيعٌ فَنِيعٌ: أَي كثير عَن ابْن الْأَعرَابِي.
والفَنَعُ: الْكثير من كل شَيْء، عَنهُ أَيْضا، فَأَما استشهاده على ذَلِك بقول الزبْرِقَان:
أظِلَّ بَيْتِيَ أمْ حَسْناءَ ناعِمَةً ... عَيَّرْتَنِي أمْ عَطاءَ اللهِ ذَا الفَنَعِ
فانه لم يضع الشَّاهِد مَوْضِعه لِأَن هَذَا الَّذِي أنْشدهُ لَا يدل على الْكثير، إِنَّمَا يدل على الْكَثْرَة وَهُوَ إِنَّمَا اسْتشْهد بِهِ على الْكثير.
وَفرس ذُو فَنَعٍ فِي سيره: أَي زِيَادَة.

الْعين وَالنُّون وَالْبَاء
العِنَبُ مَعْرُوف، واحدته عِنَبَة وَيجمع العِنَبُ أَيْضا على أعنابٍ وَهُوَ العِنَباءُ أَيْضا، قَالَ:
تُطْعِمْنَ أحْيانا وحِينا تَسْقِينْ ... العِنَباءَ المُتَنَقَّى والتِّينْ
وَلَا نَظِير لَهُ إِلَّا السيراء وَهُوَ ضرب من البرود هَذَا قَول كرَاع.
والعِنَبُ: الْخمر، حَكَاهَا أَبُو حنيفَة، وَزعم إِنَّهَا لُغَة يَمَانِية، كَمَا أَن الْخمر الْعِنَب أَيْضا فِي بعض اللُّغَات، قَالَ الرَّاعِي فِي الْعِنَب الَّتِي هِيَ الْخمر
ونازَعَنِي بِها إخْوَانُ صِدْقٍ ... شِوَاءَ الطَّيْرِ والعِنَبَ الحَقِينا
(2/188)

وَرجل عانِبٌ: ذُو عِنَبٍ.
والعِنَبَةُ: بثرة تخرج بالإنسان تعدى.
والعُنَّابُ من الثَّمر مَعْرُوف. وَرُبمَا سمي ثَمَر الْأَرَاك عُنَّابا.
العُنَّابُ: العُبيراء.
والعُنَّابُ: الجبيل الصَّغِير الدَّقِيق المنتصب الْأسود.
والعُنابُ: الرجل الْعَظِيم الْأنف قَالَ:
وأخْرَق مهْبُوت الْترَاقِي مُصَعَّدِ ال ... بَلاعم رِخْوِ المَنْكِبَينِ عُنابِ
وعُنابُ الْمَرْأَة: بظرها، قَالَ:
إِذا دَفَعَتْ الفَصِيلَ بِرِجْلِها ... بَدَا مِنْ فُرُوجِ البُرْدَتَينِ عُنابُها
وَقيل: هُوَ مَا يقطع من البظر.
وظبي عَنَبانٌ: نشيط، قَالَ:
كَمَا رَأيْتَ العَنَبانَ الأشْعَبا ... يَوْما إِذا رِيعَ يُعَنِّي الطَّلبا
الطَّلَبُ: اسْم جمع طَالب.
وَقيل: العَنَبانُ: الثقيل من الظباء فَهُوَ ضد، وَقيل: هُوَ المسن من الظباء، وَلَا فعل لَهما، وَقيل: هُوَ تَيْس الظباء.
والعُنْبُبُ: كَثْرَة المَاء. وَأنْشد ابْن الْأَعرَابِي
فَصَبَّحَتْ والشَّمسُ لم تَقَضَّبِ ... عَيْنا بِغُضْيانِ ثَجُوجَ العُنبُبِ
ويروى: تُقَضَّب. ويروى: نجوج.
وعُنْبَبٌ: مَوضِع. وَقيل: وَاد. ثلاثي عِنْد سِيبَوَيْهٍ: وَحمله ابْن جني على انه فُنْعَل،
(2/189)

قَالَ: لِأَنَّهُ يعب المَاء، وَقد تقدم فِي الثنائي.
وعُنَّابٌ: اسْم رجل.
والعُنابَةُ اسْم مَوضِع، قَالَ كثير عزة:
وقُلْتُ وقَدْ جَعَلْنَ بِرَاقَ بَدْر ... يَمينا والعُنابَة عَن شِمالِ

مقلوبه: (ع ب ن)
جمل عَبَنٌ وعَبَنٌّ: ضخم الْجِسْم عَظِيم قَالَ حميد:
أمينٌ عَبَنُّ الخَلْقِ مُختَلِفُ الشَّبا ... يَقُول المُمارِي طالَ مَا كانُ مُقْرَما
وَرجل عَبَنًّي: عَظِيم. ونسر عَبَنًّي: عَظِيم. وَقيل: عَظِيم قديم.

مقلوبه: (ن ع ب)
نَعَبَ الْغُرَاب وَغَيره يَنْعَبُ نَعْبا ونَعِيبا ونُعابا وتَنْعابا ونَعَبانا: صوَّت. وَقيل: مد عُنُقه وحرك رَأسه فِي صاحه.
ونَعَبَ الْمُؤَذّن كَذَلِك.
والنَّعِيبُ أَيْضا: صَوت الْفرس.
وَفرس مِنْعَبٌ: جواد يمد عُنُقه كَمَا يفعل الْغُرَاب. وَقيل: المِنْعَبُ: الَّذِي يَسْطُو بِرَأْسِهِ وَلَا يكون فِي حَضَره مزِيد.
والمِنْعَبُ: الأحمق المصوِّت. قَالَ امْرُؤ الْقَيْس:
فلِلسَّاق أُلُهوبٌ وللسَّوْطِ دِرَّةٌ ... وللزَّجْرِ مِنْهُ وقْعُ أهْوَجَ مِنْعبِ
ونَعَبَ الْبَعِير يَنْعَبُ نَعْبا وَهُوَ ضرب من السّير. وَقيل: هِيَ السرعة كالنحب.
وناقة ناعِبةٌ ونَعُوبٌ ونَعَّابَةٌ ومِنْعَبٌ: سريعة.
وريح نَعْبٌ: سريعة المر، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
أحْدَرْنَ واسْتَوى بِهِنَّ السَّهْبُ ... وعارَضَتْهُنَّ جَنُوبٌ نَعْبُ
(2/190)

وَلم يُفَسر هُوَ النَّعْبَ إِنَّمَا فسره غَيره، إِمَّا ثَعْلَب وَإِمَّا أحد أَصْحَابه.
وَبَنُو ناعِبٍ: حَيّ، وَبَنُو ناعِبَةَ بطن مِنْهُم.

مقلوبه: (ن ب ع)
نَبَعَ المَاء ونَبِع ونَبُع - عَن اللحياني - يَنْبَع ويَنْبُع ويَنْبِعُ - الْأَخِيرَة عَن اللحياني - نَبْعا ونُبُوعا: تفجر، فَأَما قَول عنترة:
يَنْباعُ من ذِفْرَي غَضُوب جَسْرةٍ ... زَيَّافَةٍ مِثْلِ الفَنِيقِ المُكْدَمِ
فَإِنَّهُ أَرَادَ يَنْبَعَ فاشبع فَتْحة الْبَاء فَنَشَأَتْ بعْدهَا ألف. فَإِن سَأَلَ سَائل فَقَالَ: إِذا كَانَ يَنْباعُ إِنَّمَا هُوَ إشباع فَتْحة بَاء ينبَعُ، فَمَا تَقول فِي يَنْباعُ هَذِه اللَّفْظَة إِذا سَمَّيْتَ بهَا رجلا؟ أتصرفه معرفَة أم لَا؟ فَالْجَوَاب أَن سَبيله أَلا يصرف معرفَة وَذَلِكَ أَنه وَإِن كَانَ أَصله يَنْبَعُ فَنقل إِلَى يَنْباعُ فَإِنَّهُ بعد النَّقْل قد أشبه مِثَالا آخر من الْفِعْل وَهُوَ يَنْفَعِلُ مثل ينقاد وينحاز، فَكَمَا انك لَو سميت رجلا ينقاد أَو ينحاز لما صرفته فَكَذَلِك يَنْباعُ وَإِن كَانَ قد فقد لفظ يَنْبَعُ وَهُوَ يَفْعَلُ فقد صَار إِلَى يَنْباع الَّذِي هُوَ وزن ينحاز. فَإِن قلت: إِن يَنْباعُ يَفْعالُ وينحاز يَنْفَعل، وَأَصله ينحوز، فَكيف يجوز أَن يشبه ألف يفعال بِعَين ينفعل؟ فَالْجَوَاب أنَّا إِنَّمَا شبهناه بهَا تَشْبِيها لفظيا فساغ لنا ذَلِك، وَلم نُشبههُ شبها معنويا فَيفْسد علينا ذَلِك، على أَن الْأَصْمَعِي قد ذهب فِي يَنْباعُ إِلَى انه ينفعل وَقَالَ: يُقَال انْباع الشجاع يَنْباعُ انْبِياعا: إِذا تحرّك من الصَّفّ مَاضِيا فَهَذَا ينفعل لَا محَالة لأجل ماضيه ومصدره لِأَن انباع لَا يكون إلاَّ انْفَعَل والانْبِياعُ لَا يكون إِلَّا انْفِعالاً، أنْشد الْأَصْمَعِي:
يُطْرِقُ حِلْما وأناةً مَعاً ... ثُمَّتَ يَنْباعُ انْبِياعَ الشُّجاعِ
ويَنْبُوعُة: مفجرة.
واليَنْبُوعُ: الْجَدْوَل الْكثير المَاء وَكَذَلِكَ الْعين، وَقَول أبي ذُؤَيْب:
ذَكَرَ الوُروُدَ بهَا وشاقي أمْرَه ... شُؤْما وأقْبَلَ حَيْنُه يَتَنَبَّعُ
قيل مَعْنَاهُ: يظْهر وَيجْرِي قَلِيلا قَلِيلا. ويروى: حِينه يَتَتَبَّع.
(2/191)

والنَّبْعُ: شجر يتَّخذ مِنْهُ القسي، وَرُبمَا اقتدح بِهِ، الْوَاحِدَة نَبْعَةٌ. قَالَ الْأَعْشَى:
وَلَو رُمْتَ فِي ظُلْمَةٍ قادِحاً ... حَصَاةً بِنَبْعٍ لأوْرَيْتَ نارَا
يَعْنِي انه مؤتى لَهُ حَتَّى إِنَّه لَو قدح حَصَاة بِنَبْعٍ لأورى لَهُ، وَذَلِكَ مَا لَا يَتَأَتَّى لأحد، وَجعل النَّبْعَ مثلا فِي قلَّة النَّار. حَكَاهُ أَبُو حنيفَة. وَقَالَ مرّة: النَّبْعُ شجر أصفر الْعود رزينه ثقيله فِي الْيَد، وَإِذا تقادم احمرَّ. قَالَ: وكل القسي إِذا ضمت إِلَى قَوس النَّبْعِ كرمتها قَوس النَّبْعِ لِأَنَّهَا أجمع القسي للأرز واللين، يَعْنِي بالأرز الشدَّة. قَالَ: وَلَا يكون الْعود كَرِيمًا حَتَّى يكون كَذَلِك.
والنَّبَّاعة: الرَّمَّاعة من رَأس الصَّبِي قبل أَن تشتد، فَإِذا اشتدت فَهِيَ اليافوخ.
ويَنْبُعُ: مَوضِع بَين مَكَّة وَالْمَدينَة قَالَ كثير:
ومَرَّ فَأرْوَى يَنْبُعا فَجُنُوبَه ... وَقد حِيدَ مِنْهُ حَيْدَة فَعَباثِرُ
ويَنابِعُ اسْم مَكَان.
ويُنابِعَي - مضموم الأول مَقْصُور - مَكَان فَإِذا فتح مد، هَذَا قَول كرَاع، وَحكى غَيره فِيهِ الْمَدّ مَعَ الضَّم.
ويَنَابعات ويُنابعات: اسْم مَكَان قَالَ أَبُو بكر: وَهُوَ مِثَال لم يذكرهُ سِيبَوَيْهٍ. وَأما ابْن جني فَجعله رباعيا وَقَالَ: مَا أطرف بِأبي بكر أَن أوردهُ على انه الفَوَاَئِتِ أَلا يعلم أَن سِيبَوَيْهٍ قَالَ: وَيكون على يفاعل نَحْو اليحامد واليرامع فَأَما لحاق علم التَّأْنِيث وَالْجمع بِهِ فزائد على الْمِثَال وَغير محتسب بِهِ فِيهِ. وَإِن رَوَاهُ راو يُنابِعات فَيُنابعُ يفاعل كيضارب وَيُقَاتل نقل وَجمع.

الْعين وَالنُّون وَالْمِيم
العَنمُ: شجر لين الأغصان لطيفها يشبه بِهِ البنان وَهُوَ مِمَّا يستاك بِهِ. وَقيل: العنم: أَغْصَان تنْبت فِي سوق العضاه رطبَة لَا تشبه سَائِر أَغْصَانهَا، حمر اللَّوْن. وَقيل: هُوَ ضرب من الشّجر لَهُ نور أَحْمَر تشبه بِهِ الْأَصَابِع المخضوبة، وَقيل: هُوَ أَطْرَاف الخروب الشَّامي.
والعَنمُ أَيْضا: شوك الطلح وَقَالَ أَبُو حنيفَة: العَنم: شَجَرَة تنْبت فِي جَوف السمرَة لَهَا ثَمَر أَحْمَر: وَعَن الْأَعْرَاب الْقدَم: العَنمُ: شَجَرَة صَغِيرَة خضراء لَهَا زهرَة شَدِيدَة الْحمرَة. وَقَالَ مرّة: العَنمُ: الخيوط الَّتِي يتَعَلَّق بهَا الْكَرم فِي تعاريشه. والواحدة من كل ذَلِك عَنَمَةٌ.
(2/192)

وبنان مُعْنُمٌ: مشبه بالعَنمِ، قَالَ رؤبة:
وهْيَ تُرِيكَ مِعْضَداً ومِعْصَما ... غَيْلا وأطْرَافَ بَنانٍ مُعْنَمَا
وضع الْجَمِيع مَوضِع الْوَاحِد، أَرَادَ وطرف بنان مُعْنما.
وبنان مُعَّنَمٌ: مخضوب، حَكَاهُ ابْن جني.
والعَنَمَةُ: ضرب من الوزغ وَالْجمع كالجمع. وَقيل: العَنمُ كالعظاية إِلَّا أنَّها أَشد بَيَاضًا مِنْهَا وَأحسن.
وعَيْنمٌ: مَوضِع.

مقلوبه: (ع م ن)
عَمَنَ بِالْمَكَانِ يَعْمِنُ وعَمِنَ: أَقَامَ.
والعَمِيَنُة: أَرض سهلة، يَمَانِية.
وعُمانُ: مَدِينَة مُشْتَقَّة من ذَلِك، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: لم يَقع فِي كَلَامهم اسْما إِلَّا لمؤنث. وَقيل: عمان اسْم رجل وَبِه سمي الْبَلَد.
وأعْمَنَ وعَمَّنَ: أَتَى عُمانَ. قَالَ الْعَبْدي:
فَإِن تُتْهِمُوا أُنجِدْ خِلافا عَلَيْكُمُ ... وَإِن تُعْمِنَوا مُسْتَحقِبي الحربِ أُعرِق
وَقَالَ رؤبة:
نَوَى شآمٍ بانَ أوْ مُعَمِّنِ
والعُمَانِيَّةُ: نَخْلَة بِالْبَصْرَةِ لَا يزَال عَلَيْهَا السّنة كلهَا طلع جَدِيد، وكبائس مثمرة وَآخر مرطبة.

مقلوبه: (ن ع م)
النَّعِيمُ والنُّعْمَى والنِّعْمَةُ كُله: الْخَفْض والدعة وَالْمَال. وَقَوله عز وَجل (وَمَنْ يُبدِّلْ نِعْمَةَ الله مِنْ بَعْدِ مَا جاءَتْهُ) يَعْنِي فِي هَذَا الْموضع حجج الله الدَّالَّة على أَمر
(2/193)

النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. وَقَوله تَعَالَى (ثُمَّ لَتُسْئَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَن النَّعِيم) أَي تُسألون يَوْم الْقِيَامَة عَن كل مَا استمتعتم بِهِ فِي الدُّنْيَا.
وَجمع النِّعْمَةِ نِعَمٌ وأنْعُمٌ كشدة وَأَشد حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ، قَالَ النَّابِغَة:
فَلَنْ أذْكُرَ النُّعْمانَ إلاَّ بِصَالحٍ ... فإنَّ لَهُ عِنْدِي يُدِيًّا وأَنْعُما
والتَّنَعُّم: التَّرفُّه وَالِاسْم النَّعْمَةُ. ونَعِمَ الرجل يَنْعَمُ ويَنْعِم. وَقَالَ ابْن جني: نَعِمَ فِي الأَصْل ماضي يَنْعَمُ ويَنْعُمُ فِي الأَصْل مضارع نَعُمَ. ثمَّ تداخلت اللغتان. فاستضاف من يَقُول نَعِمَ لُغَة من يَقُول يَنْعُم فَحدثت هُنَاكَ لُغَة ثَالِثَة. فَإِن قلت: فَكَانَ يجب على هَذَا أَن يستضيف من يَقُول نَعُمَ مضارع من يَقُول نَعِمَ فيتركب من هَذَا لُغَة ثَالِثَة وَهِي نَعُمَ يَنْعَمُ. قيل: منع من هَذَا أَن فَعُل لَا يخْتَلف مضارعه أبدا وَلَيْسَ كَذَلِك نَعِمَ، قد يَأْتِي فِيهِ يَنْعِمُ ويَنْعَمُ، فَاحْتمل خلاف مضارعه، وفَعُل لَا يحْتَمل مضارعه الْخلاف. فَإِن قلت: فَمَا بالهم كسروا عين يَنْعِمُ وَلَيْسَ فِي ماضيه إِلَّا نَعِمَ ونَعُم. وكل وَاحِد من فَعِلَ وفَعُل لَيْسَ لَهُ حَظّ من بَاب يَفْعَلُ، قيل: هَذَا طَرِيقه غير طَرِيق مَا قبله، فإمَّا أَن يكون ينعِمُ بِكَسْر الْعين جَاءَ على ماضٍ وَزنه فَعَلَ غير أَنهم لم ينطقوا بِهِ اسْتغْنَاء عَنهُ بِنَعِمَ ونَعُمَ كَمَا استغنوا بترك عَنْ وذَرَ ووَدَعَ، وكما استغنوا بملامح عَن تكسير لمحة أَو يكون فَعِل فِي هَذَا دَاخِلا على فَعُل. أَعنِي أَن تكسر عين مضارع نَعِم كَمَا ضُمَّت عين مضارع فَعُلَ.
وَكَذَلِكَ تَنَعَّمَ وتَناعَمَ وناعَمَ ونَعَّمَه ونَاعمَه.
ونَعَّمَ أَوْلَاده: ترفهم.
والنَّاعِمَةُ والمُناعِمَةُ والمُنَعَّمَُ: الْحَسَنَة الْعَيْش والغذاء.
وَقَوله:
مَا أنْعَمَ العَيْشَ لَو أنَّ الفَتى حَجَرٌ ... تَنْبُو الحَوَادِثُ عنْهُ وهْو مَلمُومُ
إِنَّمَا هُوَ على النّسَب لأَنا لم نسمعهم قَالُوا نَعِمَ الْعَيْش، وَنَظِيره مَا حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ من قَوْلهم هُوَ أحْنَكُ الشاتين وأحْنَكُ البعيرين فِي انه اسْتعْمل مِنْهُ فِعْلُ التَّعَجُّب وَإِن لم يَك مِنْهُ فِعْل، فتفَّهم.
وَنبت ناعمٌ ومُناعِمٌ ومُتَناعِمٌ: سَوَاء، قَالَ الْأَعْشَى:
(2/194)

وتَضْحَكُ عَنْ غُرّ الثَّنايا كَأنَّها ... ذُرَا أُقْحُوان نَبْتُهُ مُتَناعِمُ
والتَّنْعِيَمةُ: شَجَرَة عَظِيمَة ناعمة الْوَرق وَرقهَا كورق السلق وَلَا تنْبت إِلَّا على مَاء. وَلَا ثَمَر لَهَا. وَهِي خضراء غَلِيظَة السَّاق.
وثوب ناعِمٌ: لين. وَمِنْه قَول بعض الوصاف " وَعَلَيْهِم الثِّيَاب النَّاعِمَةُ " وَقَالَ:
ونَحْمِي بهَا حَوْماً رُكاما ونِسْوَةً ... عَلَيْهِنَّ قَزٌّ ناعِمٌ وحَرِيرُ
وَكَلَام مُنَعَّمٌ، كَذَلِك.
والنِّعْمةُ: الْيَد الْبَيْضَاء الصَّالِحَة.
ونِعْمَةُ الله: مَا أعطَاهُ العَبْد مِمَّا لَا يُمكن غَيره أَن يُعْطِيهِ إِيَّاه كالسمع وَالْبَصَر. وَالْجمع مِنْهُمَا نِعَمٌ وأنْعُمٌ. قَالَ ابْن جني: جَاءَ ذَلِك على حذف التَّاء فَصَارَ كَقَوْلِهِم ذِئْب وأذؤب وَقطع وأقطع، وَمثله كثير، ونِعْماتٌ ونِعِماتٌ، الإتباع لأهل الْحجاز. وَحَكَاهُ اللحياني. قَالَ: وَقَرَأَ بَعضهم " تجْرِي فِي الْبَحْر بِنِعِمَاتِ الله " وَقَوله تَعَالَى (وأسْبَغَ عَلَيكُمْ نِعَمَةُ ظاهِرَةً وباطِنَةً) وَقَرَأَ بَعضهم (وأسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعْمَةً) فَمن قَرَأَ نِعَمَهُ أَرَادَ جَمِيع مَا أنْعَمَ بِهِ عَلَيْهِم، وَمن قَرَأَ نْعَمَةً أَرَادَ مَا أعْطوا من توحيده. هَذَا قَول الزّجاج.
وأنْعَمَها الله عَلَيْهِ وأنْعَمَ بهَا. وَقَوله تَعَالَى: (وإذْ تَقُولُ للَّذي أنْعَمَ اللهُ عَلَيْهِ وأنْعَمْتَ عَلَيْه أمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَك) قَالَ الزّجاج معنى إنْعام الله تَعَالَى عَلَيْهِ هدايته إِلَى الْإِسْلَام، وَمعنى إنعامِ النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِعْتَاقه إِيَّاه من الرّقّ، وَقَوله عز وَجل: (وأمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدّثْ) فسره ثَعْلَب فَقَالَ: اذكر الْإِسْلَام وَاذْكُر مَا أبلاك بِهِ رَبك، وَقَوله تَعَالَى (يَعْرِفُونَ نِعْمَةَ اللهِ ثمَّ يُنْكِرُونها) قَالَ الزّجاج: مَعْنَاهُ يعْرفُونَ أَن أَمر النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حق ثمَّ يُنكرُونَ ذَلِك.
والنِّعْمَةُ: المسرة.
ونَعِمَ الله بك عينا ونَعِمَكَ عينا. وأنْعم بك عينا: أقَرَّ بك عين من تحبه، أنْشد ثَعْلَب:
أنْعَمَ اللهُ بالرَّسُولِ وبالمُرْ ... سِلِ والحامِلِ الرِّسالَةَ عَيْنا
(2/195)

الرَّسول هَاهُنَا: الرسَالَة، وَلَا يكون الرَّسُول لِأَنَّهُ قد قَالَ: وَالْحَامِل الرسَالَة. وحامل الرسَالَة هُوَ الرَّسُول فَإِن لم تقل هَذَا دخل فِي الْقِسْمَة تدَاخل، وَهُوَ عيب.
ونزلوا منزلا يَنْعِمُهُمْ ويَنْعَمُهُمْ بِمَعْنى وَاحِد عَن ثَعْلَب: أَي يقرُّ أَعينهم ويحمدونه وَزَاد اللحياني: ويَنْعُمُهُم عينا.
وَتقول: نَعْمَ ونُعْمَ عين ونُعْمَةَ عين ونَعْمَةَ عين ونِعْمَةَ عين ونُعْمَى عين ومعام عين ونعام عين ونعيم عين ونعامى عين. قَالَ سِيبَوَيْهٍ: نصبوا كل ذَلِك على إِضْمَار الْفِعْل الْمَتْرُوك إِظْهَاره.
ونَعِمَ الْعود: اخضر ونضر، أنْشد سِيبَوَيْهٍ:
واعْوَجَّ عُودُك مِنْ لَحْوٍ ومنْ قِدمٍ ... لَا يَنْعِمُ الغُصْنُ حَتى يَنْعِمَ الوَرَقُ
وَقَول الفرزدق:
وكُومٍ تَنْعِمُ الأضيافُ عَيْنا ... وتُصْبِحُ فِي مَبارِكِها ثِقالاَ
يرْوى الأضيافُ والأضيافَ. فَمن قَالَ الأضيافُ بِالرَّفْع أَرَادَ تَنْعِمُ الأضيافُ عينا بِهن لأَنهم يشربون من أَلْبَانهَا، وَمن قَالَ تَنْعِمْ الأضْيافَ فَمَعْنَاه تَنَعمُ هَذِه الكوم بالأضياف عينا فَحذف وأوصل فنصب الأضيافَ. أَي أَن هَذِه الكوم تسر بالأضياف كسرور الأضيافِ بهَا، لِأَنَّهَا قد جرت مِنْهُم على عَادَة مألوفة مَعْرُوفَة. فَهِيَ تأنس بِالْعَادَةِ. وَقيل: إِنَّمَا تأنس بهم لِكَثْرَة الألبان فَهِيَ لذَلِك لَا تخَاف أَن تعقر وَلَا تنحر. وَلَو كَانَت قَليلَة الألبان لما نَعِمَتْ بهم عينا لِأَنَّهَا كَانَت تخَاف الْعقر والنحر.
وَحكى اللحياني يَا نُعْمَ عَيْني: أَي يَا قُرَّة عَيْني، وَأنْشد عَن الْكسَائي:
صَبَّحك اللهُ بخَيرٍ باكِرِ ... بنُعْمِ عَيْنٍ وشَبابٍ فاخِرِ
والنَّعامَةُ مَعْرُوفَة، تكون للذّكر وَالْأُنْثَى وَالْجمع نَعاماتٌ ونعائم ونعامٌ. وَقد تقع النَّعامُ على الْوَاحِد. قَالَ أَبُو كثوة:
وَلَّى نَعَامُ بَنِي صَفْوَانَ زَوْزَأةً ... لمَّا رَأى أسَداً فِي الغابِ قدْ وَثبا
(2/196)

والنعام أَيْضا بِغَيْر هَاء: الذّكر مِنْهَا.
والنَّعامَةُ: الْخَشَبَة المعترضة تعلق مِنْهَا البكرة.
والنَّعامَتانِ: المنارتان عَلَيْهِمَا الْخَشَبَة المعترضة. وَقَالَ اللحياني: النَّعَامتان: الخشبتان اللَّتَان على زرنوقي الْبِئْر. الْوَاحِدَة نَعامَةٌ. وَقيل النعامةُ خَشَبَة تجْعَل على فَم الْبِئْر. يقوم عَلَيْهَا الساقي.
والنَّعامَةُ: صَخْرَة نَاشِزَة فِي الْبِئْر.
والنَّعامةُ: كل بِنَاء كالظلة أَو علم يهتدى بِهِ، وَقيل: كل بِنَاء على الْجَبَل كالظلة وَالْعلم. وَالْجمع نَعامٌ، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
بِهِنَّ نَعامٌ بَناها الرّجا ... لُ تَحْسِبُ آرَامَهُن الصُّرُوحا
والنَّعامة: الْجلْدَة الَّتِي تغطي الدِّمَاغ.
والنَّعامَةُ من الْفرس: دماغه.
والنَّعامَةُ: بَاطِن الْقدَم.
والنَّعامَةُ: الطَّرِيق.
والنَّعامَةُ: جمَاعَة الْقَوْم.
وشالَتْ نَعامَتُهُم: ولَّوا، وَقيل: تحولوا عَن دَارهم. وَقيل خَيرهمْ وَوَلَّتْ أُمُورهم، قَالَ ذُو الإصبع العدواني:
أزْرَى بِنَا أنَّنا شالَتْ نَعامَتُنا ... فَخالَنِي دُونَه بل خِلْتُه دُوني
والنعامَةُ: الظُّلمة.
والنَّعامَةُ: الْجَهْل، يُقَال سَكَنَتْ نَعامَتُه، قَالَ المرار الفقعسي:
ولَوْ أَنِّي حَدَوْتَ بِهِ ارْفأنَّتْ ... نَعامَتُه وأبْغَضَ مَا أقُول
وأراكة نَعامَةٌ: طَوِيلَة.
وَابْن النَّعامَةِ: الطَّرِيق. وَقيل عرق فِي الرِّجْلِ، وَقيل: صدر الْقدَم قَالَ عنترة:
(2/197)

فَيَكُونُ مَركَبُكَ القعودَ ورَحْلَهُ ... وابنُ النَّعامَةِ عِنْد ذَلِك مَركَبِي
فسر بِكُل ذَلِك. وَقيل: ابْن النعامة: فرسه. وَقيل: رِجْلَاهُ.
والنَّعَمُ: الْإِبِل وَالشَّاء، يذكرو يؤنث، والنَّعْمُ لُغَة فِيهِ، وَأنْشد:
وأشْطانُ النَّعامِ مُرَكَّزَاتٌ ... وحَوْمُ النَّعْمِ والحَلَقُ الحُلولُ
وَالْجمع أنْعامٌ. وأناعِيمُ جمع الْجمع. وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: النَّعَمُ: الْإِبِل خَاصَّة. والأنعام الْإِبِل وَالْبَقر وَالْغنم، وَقَوله تَعَالَى (فَجَزَاءٌ مِثلُ مَا قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ) قَالَ: ينظر إِلَى الَّذِي قتل مَا هُوَ. فتؤخذ قِيمَته دَرَاهِم فَيتَصَدَّق بهَا وَقَوله جلّ وَعز (والَّذِينَ كَفَرُوا يَتَمتَّعُونَ ويَأكُلُونَ كَمَا تَأكُلُ الأنْعامُ) ، قَالَ ثَعْلَب مَعْنَاهُ لَا يذكرُونَ الله على طعامهم وَلَا يسمون كَمَا أَن الْأَنْعَام لَا تفعل ذَلِك.
والنُّعامَى: ريح الْجنُوب قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
مَرَتْهُ النُّعامَى فَلَمْ يَعْتَرِفْ ... خِلافَ النُّعامَى منَ الشأمِ رِيحَا
وَقَالَ اللحياني عَن أبي صَفْوَان: هِيَ ريح تَجِيء بَين الْجنُوب وَالصبَا.
والنَعَامُ والنَّعائمُ: من منَازِل الْقَمَر ثَمَانِيَة كواكب. أَرْبَعَة فِي المجرة تسمى الْوَارِدَة وَأَرْبَعَة خَارِجَة تسمى الصادرة.
وأنْعَمَ أَن يُحسن أَو يُسيء زَاد.
وأنعم فِيهِ: بَالغ قَالَ:
سَمِينُ الضواحي لم تُؤَرّقْهُ لَيْلَةً ... وأنْعَمَ أبكارُ الهُمُومِ وعُونُها
وَقَوله:
فَوَرَدَتْ والشَّمْسُ لمَّا تُنْعِمِ
(2/198)

من ذَلِك أَيْضا أَي لم تبالغ فِي الطُّلُوع.
ونِعْمَ ضد بِئْسَ، وَلَا تعْمل من الْأَسْمَاء إِلَّا مَا فِيهِ الْألف وَاللَّام أَو مَا أضيف إِلَى مَا فِيهِ الْألف وَاللَّام وَهُوَ مَعَ ذَلِك دَال على معنى الْجِنْس قَالَ أَبُو إِسْحَاق: إِذا قلت زيد أَو نِعْمَ رجلا زيد فقد قلت: اسْتحق زيد الْمَدْح الَّذِي فِي سَائِر جنسه فَلم يجز إِذا كَانَت تستوفي مدح الْأَجْنَاس أَن تعْمل فِي غير لفظ جنس، وَحكى سِيبَوَيْهٍ أَن من الْعَرَب من يَقُول نَعْمَ الرجل فِي نِعْمَ، كَانَ أَصله نَعِمَ ثمَّ يُخَفف بِإِسْكَان الكسرة على لُغَة بكر بن وَائِل. وَلَا تدخل عِنْد سِيبَوَيْهٍ إِلَّا على مَا فِيهِ الْألف وَاللَّام مظْهرا أَو مضمرا، كَقَوْلِك نِعْمَ الرجل زيد، فَهَذَا هُوَ الْمظهر ونِعْمَ رجلا زيد فَهَذَا هُوَ الْمُضمر. وَقَالَ ثَعْلَب حِكَايَة عَن الْعَرَب: نِعْمَ بزيد رجلا ونِعْمَ زيد رجلا. وَحكى أَيْضا مَرَرْت بِقوم نِعْمَ قوما ونِعْمَ بهم قوما ونِعموا قوما، وَلَا يتَّصل بهَا الضَّمِير عِنْد سِيبَوَيْهٍ أَعنِي انك لَا تَقول: الزيدان نِعْما رجلَيْنِ وَلَا الزيدون نِعْمُوا رجَالًا.
وَقَالُوا: إِن فعلت ذَلِك فبها ونِعْمَتْ بتاء سَاكِنة فِي الْوَقْف والوصل لِأَنَّهَا تَاء تَأْنِيث - كَأَنَّهُمْ أَرَادوا ونِعْمَتِ الفعلة أَو الْخصْلَة. وَفِي الحَدِيث " من تَوَضَّأ يَوْم الْجُمُعَة فبها ونِعْمَتْ، وَمن اغْتسل فالغُسْلُ أفضل " كَأَنَّهُ قَالَ: فبالسنة أَخذ. وَقَالُوا: نَعِمَ الْقَوْم كَقَوْلِك نِعْمَ الْقَوْم. قَالَ طرفَة:
مَا أقَلَّتْ قَدَمايَ إنَّهُمُ ... نَعِمَ الساعون فِي الْأَمر المُبِرّ
هَكَذَا انشدوه نَعِمَ بِفَتْح النُّون وَكسر الْعين جَاءُوا بِهِ على الأَصْل وَإِن لم يكثر اسْتِعْمَاله عَلَيْهِ، وَقد روى نِعِمَ، بكسرتين على الإتباع.
ودققته دقا نِعِماَّ: أَي نِعْمَ الدق، وَيُقَال انه لرجل نِعِمَّا وانه لَنَعِيمٌ.
وتَنَعَّمَهُ بِالْمَكَانِ: طلبه.
وتَنَعَّمَ الرجل: مَشى حافيا. قيل: هُوَ مُشْتَقّ من النَّعامَةِ الَّتِي هِيَ الطَّرِيق، وَلَيْسَ بِقَوي.
وَقَالَ اللحياني: تَنَعَّمَ الرجل قَدَمَيْهِ: أَي ابتذلهما.
وأنْعَمَ الْقَوْم ونَعَّمَهُمْ: أَتَاهُم مُتَنَعِّماً على قدمه حافيا قَالَ:
تَنَعَّمَها مِنْ بَعْدِ يَوْمٍ وليلةٍ ... فأصْبَحَ بَعْدَ الأُنْسِ وهْوَ بَطينُ
(2/199)

والنُّعْمانُ: الدَّم.
وشقائق النُّعْمانِ: نَبَات أَحْمَر يشبه بِالدَّمِ.
والأُنَيْعِمُ والأَنْعَمانِ وناعِمَةُ ونَعْمانُ كلهَا مَوَاضِع وهما نَعْمانانِ: نَعْمانُ الأرَاك بِمَكَّة وَهُوَ نعْمانُ الْأَكْبَر، وَهُوَ وَادي عَرَفَة. ونَعْمانُ الْغَرْقَد بِالْمَدِينَةِ وَهُوَ نَعْمانُ الْأَصْغَر.
والأنْعَمان مَوضِع. قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
صَحا قَلْبُه بَلْ لَجَّ وهْوَ لجُوجُ ... وزالَتْ لَهُ بالأنْعَمَينِ حُدُوج
والتَّنْعيم: مَكَان بن مَكَّة وَالْمَدينَة.
ومسافر بن نِعْمَة بن كريز من شعرائهم، حَكَاهُ ابْن الْأَعرَابِي.
وناعِمٌ ونُعَيمٌ ومُنَعَّمٌ وأنْعُمُ ونُعْمِىٌّ ونُعْمانُ ونُعَيْمَانٌ وتَنَعْمُ كُلهنَّ أَسمَاء.
والتَّناعِمُ: بطن من الْعَرَب ينسبون إِلَى تَنْعُمِ بن عتِيك.
وَبَنُو نَعامٍ بطن.
والنَّعامَةُ فرس مَشْهُورَة فارسها الْحَارِث بن عباد وفيهَا يَقُول:
قَرِّبا مَرْبَطَ النَّعامَةِ مِنِّي ... لَقِحَتْ حَرْبُ وَائلٍ عَن حِيالِ
أَي بعد حِيَال.
وَأَبُو نَعامَة قطري.
وناعِمَةُ: اسْم امْرَأَة طبخت عشبا، يُقَال لَهُ الْعقار رَجَاء أَن يذهب الطَّبْخ بغائلته فأكلته فَقَتلهَا فيسمى الْعقار لذَلِك عقار ناعمة رَوَاهُ أَبُو حنيفَة.
ويَنْعَمُ: حَيّ من الْيمن.
ونَعَمْ ونعِمْ كَقَوْلِك بلَى إِلَّا أَن نعم فِي جَوَاب الْوَاجِب وَهِي مَوْقُوفَة الآخر لِأَنَّهَا حرف جَاءَ لِمَعْنى وَقَول الطَّائِي:
تَقُولُإنْ قُلْتُم: لَا: لَا، مُسلِّمةًلأمْرِكُمْ، و: نَعَمْ إِن قُلْتمُ: نَعَمَا
قَالَ ابْن جني لَا عيب فِيهِ كَمَا يظنّ قوم، لِأَنَّهُ لم يقر نَعَمْ على مَكَانهَا من الحرفية،
(2/200)

لكنه نقلهَا فَجَعلهَا اسْما فنصبها على حد قَوْلك قلت خيرا أَو قلت ضيرا. وَقد يجوز أَن يكون قُلْتُمْ نَعَما على مَوْضِعه من الحرفية فَيفتح للإطلاق كَمَا حرك بَعضهم لالتقاء الساكنين بِالْفَتْح فَقَالَ قُم اللَّيْل وبع الثَّوْب. واشتق ابْن جني نَعَمْ من النِّعْمَةِ وَذَلِكَ أَن " نَعَمْ " أشرف الجوابين وأسرُّهما للنَّفس وأجلبهما للحمد، و" لَا " بضدها، أَلا ترى إِلَى قَوْله:
وَإِذا قُلْتَ نَعَمْ فاصْبِرْ لَها ... بِنَجاح الوَعْدِ إنَّ الخُلفَ ذَمّ
وَقَول الآخر أنْشدهُ الْفَارِسِي:
أبي جُودُه لَا البُخْل واسْتَعْجَلَتْ بهِ ... نَعَمْ منْ فَتى لَا يَمْنَعُ الجُوسَ قاتِله
يرْوى بِنصب الْبُخْل وجره، فَمن نَصبه فعلى ضَرْبَيْنِ: أَحدهمَا أَن يكون بَدَلا من " لَا " لِأَن " لَا " موضوعها للبخل، فَكَأَنَّهُ قَالَ أَبى جوده الْبُخْل وَالْآخر أَن تكون " لَا " زَائِدَة وَالْوَجْه الأول أَعنِي الْبَدَل أحسن لِأَنَّهُ قد ذكر بعْدهَا " نعم " و" نعم " لَا تزاد فَكَذَلِك يَنْبَغِي أَن تكون " لَا " هَاهُنَا غير زَائِدَة. وَالْوَجْه الآخر على الزِّيَادَة صَحِيح أَيْضا. أَلا ترى انه لَو قَالَ لَك إِنْسَان: لَا تُطعم وَلَا تأت المكارم وَلَا تقر الضَّيْف. فَقلت أَنْت: لَا، لكَانَتْ هَذِه اللَّفْظَة هُنَا للجود لَا للبخل، فَلَمَّا كَانَت " لَا " قد تصلح للأمرين جَمِيعًا أضيفت إِلَى الْبُخْل لما فِي ذَلِك من التَّخْصِيص الْفَاصِل بَين الضدين.
ونَعَّمَ الرجل قَالَ لَهُ: نَعَمْ فَنَعِمَ بذلك بَالا كَمَا قَالُوا بجلته أَي قلت لَهُ بجل أَي حَسبك. حَكَاهُ ابْن جني.

مقلوبه: (م ع ن)
مَعَنَ الْفرس وَنَحْوه يَمْعَن مَعْنا وأمْعَنَ، كِلَاهُمَا: تَبَاعَدَ عادياً.
وأمْعَنَ الرجل: هرب وتباعد. قَالَ عنترة:
ومُدجَّجٍ كَرِهَ الكُماةُ نِزالَهُ ... لَا مُمْعِنٍ هَرَبا وَلَا مُسْتَسْلِمِ
وأمْعَن بحقي: ذهب.
وأمْعَن لي بِهِ: أقَرَّ بعد جحد.
والمَعْنُ: الشَّيْء السهل.
والمعْنُ: السهل الْيَسِير قَالَ النمر بن تولب:
(2/201)

وَلَا ضَيَّعْتُه فأُلامَ فِيهِ ... فَإِن ضَياعَ ذلكَ غَيرُ مَعْنِ
أَي غير يسير وَلَا سهل. وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي أَي غير حزم وَلَا كيس من قَوْله أمْعَنَ لي بحقي. وَلَيْسَ بِقَوي.
والمَعْنُ والماعُونُ: الْمَعْرُوف لتيسره وسهولته لدينا بافتراض الله جلّ وَعز إِيَّاه علينا.
والماعونُ: الزَّكَاة وَهُوَ من السهولة والقلة لِأَنَّهَا جُزْء من كل، قَالَ الرَّاعِي:
قَوْمٌ على الإسْلامِ لمَّا يَمْنَعُوا ... ماعُونَهُمْ ويُبَدِّلُوا التَّنزِيلا
والماعُونُ: أسقاط الْبَيْت كالدلو والفأس وَالْقدر وَهُوَ مِنْهُ أَيْضا، لِأَنَّهُ لَا يكرث معطيه وَلَا يَعْنِي كاسبه.
والماعُونُ: الْمَطَر لِأَنَّهُ يَأْتِي من رَحْمَة الله عفوا بِغَيْر علاج كَمَا تعالج الْآبَار وَنَحْوهَا من فرض المشارب. قَالَ:
يَمُجُّ صَبيرُهُ الماعُونَ صَباًّ ... إِذا نَسَمٌ مِنَ الهَيْفِ اعترَاهُ
وزهر مَمْعُونٌ: مَمْطُور، أَخذ من ذَلِك. وَقَول الحذلمي:
يُصْرَعْنَ أوْ يُعْطِينَ بِالماعُونِ
فسره بَعضهم فَقَالَ: الماعونُ: مَا يمنعنه مِنْهُ وَهُوَ يَطْلُبهُ مِنْهُنَّ فَكَأَنَّهُ ضد.
والماعُونُ فِي الْجَاهِلِيَّة: الْمَنْفَعَة والعطية. وَفِي الْإِسْلَام: الطَّاعَة وَالزَّكَاة وَالصَّدَََقَة الْوَاجِبَة. وَكله من السهولة والتيسر.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: المَعْنُ والماعُونُ: كل مَا انتفعت بِهِ. وَأرَاهُ: مَا انْتفع بِهِ مِمَّا يَأْتِي عفوا.
والمَعْنُ والمَعِينُ: المَاء السَّائِل، وَقيل: الْجَارِي على وَجه الأَرْض. وَقيل المَاء العذب تاغزير، وكل ذَلِك من السهولة. وَالْجمع مُعُنٌ ومُعُناتٌ ومُعْنانٌ.
(2/202)

والمُعْنانُ: المسايل والجوانب، لذَلِك أَيْضا.
ومَعَنَ الْوَادي: كثر فِيهِ المَاء فسهل متناوله.
ومَعُنَ المَاء ومَعَنَ يَمْعَنُ مُعُونا، وأمعَنَ: سَالَ وَسَهل، وأمْعَنَهُ هُوَ.
ومَعنَ الْموضع والنبت: روى من المَاء قَالَ تَمِيم بن مقبل:
يَمُجُّ بَرَاعِيمَ من عَضْرَسٍ ... تَرَاوَحَهُ القَطْرُ حَتى مَعِنْ
وَفِي هَذَا الْأَمر مَعْنَةٌ: أَي إصْلَاح وَمَرَمَّة.
ومَعَنَها يَمْعَنُها مَعْنا، نَكَحَهَا.
والمَعْنُ الْجلد الْأَحْمَر يَجْعَل على الأسفاط قَالَ ابْن مقبل:
بِلاعِبٍ كمِقَدّ المَعْنِ وعَّسَهُ ... أيْدِي المَرَاسِلِ فِي رَوْحاتِه خُنُفا
وَمَاله سَعْنَةٌ وَلَا معنة: أَي قَلِيل وَلَا كثير. وَقَالَ اللحياني: مَعْنَاهُ: مَا لَهُ شَيْء وَلَا قوم.
وَبَنُو مَعْنٍ: بطن.
ومَعْنٌ: فرس الخمخام بن حَملَة.
ومَعِينٌ مَوضِع، قَالَ عَمْرو بن معدي كرب:
دَعانا مِنْ بَرَاقِشَ أوْ مَعِينٍ ... فَأسَمع واتلأبَّ بِنا مَلِيعُ
وَقد يكون معِين هُنَا مَفْعُولا من عنته وَسَيَأْتِي ذكره.

مقلوبه: (م ن ع)
المَنْعُ، تحجير الشَّيْء: مَنَعَه يَمْنَعُه مَنْعا ومَنَّعَهُ فامْتَنَع وتَمَنَّعَ.
وَرجل مَنُوعٌ: ضنين، وَفِي التَّنْزِيل (وَإِذا مَسَّهُ الخيرُ مَنُوعا) .
ومَنِيعٌ: لَا يخلص إِلَيْهِ، فِي قوم مُنَعاءَ وَالِاسْم المَنَعَةُ والمَنْعَةُ والمِنْعَةُ.
ومَنُعَ الشَّيْء مَناعَةً فَهُوَ مَنِيعٌ: اعتز وتعسر.
وَامْرَأَة مَنِيَعٌة ومُمْتَنِعَةٌ: لَا تؤاتى على فَاحِشَة. وَالْفِعْل كالفعل.
(2/203)

وناقة مانِعٌ: مَنَعَتْ لَبنهَا، على النّسَب، قَالَ أُسَامَة الْهُذلِيّ:
كأنّي أُصادِيها عَلى غُبْرِ مانعٍ ... مُقَلِّصَةٍ قَدْ أهْجَرَتها فُحُولُها
ومَناعِ بِمَعْنى: امْنَعْ. قَالَ اللحياني: وَزعم الْكسَائي أَن بني أَسد يفتحون مَناعَها ودَرَاكَها وَمَا كَانَ من هَذَا الْجِنْس، وَالْكَسْر أعرف.
وقوس مَنْعَةٌ: مُمْتَنِعَةٌ متأبِّية شاقة قَالَ عَمْرو بن برَاء:
ارْمِ سَلاما وَأَبا العَرَّافِ ... وعاصِماً عَن مَنْعَةٍ قِذَافِ
والمُتَمَنِّعانِ: البكرة والعناق، يتَمنَّعان على السَّنَة بفتائهما وأنَّهما تشبعان قبل الجلة وهما المقاتلتان الزَّمَان عَن أَنفسهمَا.
وَرجل مَنيعٌ: قوى الْبدن شَدِيد.
وَحكى اللحياني لَا منْعَ عَن ذَلِك. قَالَ: والتأويل: حَقًا انك أَنْت فعلت ذَاك.
ومانعٌ ومنِيعٌ ومُنَيْعٌ وأمْنَعُ أَسمَاء.
ومَناعِ: هضبة فِي جبل طَيء والمُناعَةُ اسْم بلد، قَالَ سَاعِدَة بن جؤية:
أرَى الدَّهْرَ لَا يَبْقى عَلى حَدَثانِهِ ... أبُودٌ بأطْرَافِ المُناعَةِ جَلْعَدُ
قَالَ ابْن جنى: المناعة تحْتَمل أَمريْن: أَحدهمَا أَن يكون فعالة من مَنَع وَالْآخر أَن يكون مفعلة من قَوْلهم جَائِع نائع، وَأَصلهَا مُنْوَعَةٌ فجرت مجْرى مقامة وَأَصلهَا مقومة.

الْعين وَالْفَاء وَالْمِيم
الفَعْمُ والأفْعَمُ: الفائض امتلاء. فَعُمَ فَعامَةً وفُعُومَةً وافْعَوْعَمَ. قَالَ كَعْب:
مُفْعَوْعِمٌ صخِبُ الآذِىّ منْبَعِقُ ... كأنَّ فِيهِ أكُفَّ القَوْمِ تَصْطَفقُ
وفَعَمَه يَفْعَمُه وأفْعَمَهُ: ملأَهُ.
وأفْعَمَ الْبَيْت طيبا: ملأَهُ على الْمثل.
(2/204)

وافْعَوْعَمَ هُوَ: امْتَلَأَ.
وفَعَمَتْهُ رَائِحَة الطّيب وأفْعَمْتهُ: مَلَأت أَنفه. والأعرف فغمته بالغين مُعْجمَة. فَأَما قَوْله أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي لكثير:
أتِيٌّ ومَفْعُومٌ حَثِيثٌ كأنَّهُ ... غُرُوبُ السَّوَاني أقْرَعَتْها النَّوَاضحُ
فَإِنَّهُ زعم أَنه لم يسمع مَفْعُوما إِلَّا فِي هَذَا الْبَيْت، قَالَ: وَهُوَ من أفْعَمْتُ. وَنَظِيره قَول لبيد:
الناطِقُ المَبرُوزُ والمَخْتُومُ
وَإِنَّمَا هُوَ من أبرزت وفَعُمَتِ الْمَرْأَة فَعامَةً وفُعُومَةً، وَهِي فَعْمَةٌ: اسْتَوَى خلقهَا وَغلظ سَاقهَا.
وساعد فعْمٌ، قَالَ:
بساعِدٍ فَعْمٍ وكَفٍّ خاضِبِ
ومُخَلْخلٌ فَعْمٌ. قَالَ:
فَعْمٌ مُخَلْخَلُها وَعْثٌ مُؤَزَّرُها ... عَذْبٌ مُقَبَّلها طَعْمُ السَّدَافُوها
السدا: هُنَا البلح الْأَخْضَر بشماريخه وَاحِدهَا سداة، وَقيل: هُوَ الْعَسَل، من قَوْلهم سَدَت النَّحْلُ تَسْدُ وسَداً.

الْعين وَالْبَاء وَالْمِيم
العَبامُ والعَباماءُ: الغليظ الْخلقَة فِي حمق. وَقيل: هُوَ العيُّ الأحمق، وَقد عَبُمَ عَبامَةً.
والعَبامُ: المَاء الْكثير الغليظ.
تمّ الثلاثي الصَّحِيح بِحَمْد الله وَحسن عونه وَصلى الله على مُحَمَّد نبيه وَآله وَأَصْحَابه
(2/205)

الثنائي المضاعف من المعتل
الْعين وَالتَّاء
عَيَّ الْأَمر عِيّاً. وعَيِىَ وتَعايا، واسْتعْيا، هَذِه عَن الزجاجي، وَهُوَ عَيُّ وعَيِيّ وعَيَّانُ: عجز عَنهُ وَلم يطق إحكامه قَالَ سِيبَوَيْهٍ: جمع العَيِيّ أعيِياءُ وأعِيَّاءُ، التَّصْحِيح من جِهَة انه لَيْسَ على وزن الْفِعْل. والإعلال لاستثقال اجْتِمَاع الياءين.
وَقد أعْياهُ الْأَمر، فَأَما قَول أبي ذُؤَيْب:
وَمَا ضَرَبٌ بَيْضاءُ يَأْوِي مَلِيكُها ... إِلَى طُنُفٍ أعْيا بِرَاقٍ ونَازِلِ
فَإِنَّمَا عدى أعيا بِالْبَاء لِأَنَّهُ فِي معنى برح، فَكَأَنَّهُ قَالَ برح براق ونازل، وَلَوْلَا ذَلِك لما عداهُ بِالْبَاء.
وعِييَ فِي الْمنطق عيًّا: حصر.
وأعْيا الْمَاشِي: كَلَّ.
وأعْيا السّير الْبَعِير وَنَحْوه: أكَلَّهُ وطلَّحه وإبل مَعايا: مُعيية، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: سَأَلت الْخَلِيل عَن مَعايا؟ قَالَ: الْوَجْه معاي، وَهُوَ المضطرد، وَكَذَلِكَ قَالَ يُونُس، وَإِنَّمَا قَالُوا معايا كَمَا قَالُوا مدارى وصحارى وَكَانَت مَعَ الْيَاء أثقل إِذْ كَانَت تستثقل وَحدهَا.
وَرجل عَياياءٌ: عَيِيّ بالأمور.
وَفِي الدُّعَاء عِي لَهُ وشىٌّ وَالنّصب جَائِز.
والمُعاياةُ: أَن تأتى بِكَلَام لَا يَهْتَدِي لَهُ. وَقد عاياهُ وعَيَّاهُ تَعْيِيَةً.
والأُعْيِيَّةُ: مَا عايَيْتَ بِهِ.
وفحل عَياءٌ: لَا يَهْتَدِي للضراب. وَقيل: هُوَ الَّذِي لم يضْرب نَاقَة قطّ وَكَذَلِكَ الرجل الَّذِي لَا يضْرب. وَالْجمع أعْياءٌ، جَمَعُوهُ على حذف الزَّائِد حَتَّى كَأَنَّهُمْ كسروا فَعَلاً.
وفحل عَياياءٌ كَعَياءٍ، وَكَذَلِكَ الرجل وَمِنْه قَول الْمَرْأَة: " زَوجي عياياء طباقاء، كل دَاء لَهُ دَاء ".
(2/206)

وداء عَياءٌ: لَا يبرأ مِنْهُ. وَقد أعْياهُ الدَّاء. وَقَوله:
ودَاءٌ قَدَ اعْيا بالأطبَّاء ناجِسُ
أَرَادَ: أعيا الْأَطِبَّاء. فعداه بالحرف إِذْ كَانَت أعيا فِي معنى برح على مَا تقدم.
وتَعَيَّا بِالْأَمر كَتَعَنَّي عَن ابْن الْأَعرَابِي وَأنْشد:
حَتَّى أزُورَكُمُ وأعْلَمَ عِلْمَكُمْ ... إنَّ التَّعَيِّيَ لي بأمْرِكَ مُمْرِضُ
وَبَنُو أعيا: حَيّ من جرم.
وعَيْعايَةُ: حَيّ من عدوان فيهم خساسة.
وعاعَى بالضأن عاعاةً وعِيعاءً: قَالَ لَهَا: عا وَرُبمَا قَالُوا: عو، وعاي، وعَاء.
وعَيْعَى عَيْعاةً وعِيعاءً كَذَلِك.

مقلوبه: (ي ع)
اليَعْيَعَةُ واليَعْياع: من أَفعَال الصّبيان إِذا رمى أحدهم الشَّيْء إِلَى الآخر وَقَالَ يع. وَقيل: اليعيعة حِكَايَة أصوات إِذا تداعوا فَقَالُوا: ياع ياع.

الْعين وَالْوَاو
لَيْسَ عَنهُ العَوَّا بِالْقصرِ وَالْمدّ - وَالْقصر أَكثر -: نجم مُؤَنّثَة، قَالَ الفرزدق:
فَلَو بَلَغَتْ عَوَّا السَّماكِ قبيلةٌ ... لزادَتْ عَلَيْهَا نَهْشَلٌ وتَعَلَّتِ
والعَوَّى والعُوَّى والعَوَّاءُ والعُوَّةُ كُله: الدبر.
والعُوَّةُ: علم من حِجَارَة ينصب على غلظ الأَرْض.
والعَوّةُ الصَّوْت.
وعَوْعَى عَوْعاةً: زجر الضَّأْن.

مقلوبه: (وع)
خطيب وَعْوَعٌ: محسن، قَالَت الخنساء:
هُوَ القَرْم واللَّسِنُ الوَعْوَعُ
(2/207)

وَرُبمَا سمي الجبان وَعْوَعا.
ووَعْوَعَ الْكَلْب وَالذِّئْب وعْوَعَةً ووَعْوَاعا: عوى وَصَوت. وَلَا يجوز كسر الْوَاو فِي وَعوَاعٍ كَرَاهِيَة للكسرة فِيهَا. وَقد يُقَال ذَلِك فِي غير الْكَلْب وَالذِّئْب.
والوَعْوَاعُ: الصَّوْت والجلبة، قَالَ الْمسيب:
يَأْتِي عَلى القَوْمِ الكَثِيرِ سِلاحُهُمْ ... فيبيتُ مِنْهُ القَوْمُ فِي وَعْوَاعِ
وَرجل وَعْوَاعٌ: مهذار قَالَ:
نِكْسٌ مِنَ القَوْمِ وَعْوَاعٌ وعَيّ
وَرجل وَعْوَاعٌ، وَهُوَ نعت قَبِيح.
والوَعْوَاعُ: أول من يغيث من الْمُقَاتلَة. وَقيل: الوَعْوَاعُ: الْجَمَاعَة من النَّاس. قَالَ أَبُو زبيد يصف الْأسد:
وعاثَ فِي كَبَّةِ الوَعْوَاعِ والعِيرِ
وَقَالَ أَبُو كَبِير:
لَا يُجْفِلُونَ عَن المُضَافِ ولَوْ رَأوْا ... أوُلى الوَعاوِعِ كالغَطاطِ المُقبِلِ
أَرَادَ وَعاوِيعَ، فَحذف الْيَاء للضَّرُورَة كَقَوْلِه:
قد نَكِرَتْ سادَاتها الرَّوَائِسا ... والبَكَرَاتِ الفُسَّج العَطامِسا
والوَعْوَاعُ: ابْن آوى.
(2/208)

بَاب الثلاثي المعتل
الْعين وَالدَّال والهمزة
العِنْدَأْوَةُ: الْعسر والالتواء، وَقَالَ اللحياني: العندأوة: أدهى الدَّوَاهِي. قَالَ: وَقَالَ بَعضهم: العندأوة: الْمَكْر والخديعة. قَالَ: وَفِي الْمثل " إِن تَحت طريقتك لعندأوة " يُقَال هَذَا للمطرق المطاول ليَأْتِي بداهية، ويشد شدَّة لَيْث غير متَّق. والطريقة الِاسْم من الإطراق وَهُوَ السّكُون والضعف واللين.

الْعين وَالْبَاء والهمزة
الْعِبْءُ: الْحمل والثقل من أَي شَيْء كَانَ.
والعِبْءُ أَيْضا: الْعدْل.
وَهَذَا عِبءُ هَذَا: أَي مثله.
وَالْجمع من كل ذَلِك أعْباءٌ.
وَمَا أعْبأ بِهِ عَبْأً: أَي مَا أُبالِيهِ.
وَمَا أعبأ بِهَذَا الْأَمر أَي مَا أصنع، وَفِي التَّنْزِيل (قُلْ مَا يَعْبَأُ بِكمْ ربيِّ) .
وعَبَأَ الْأَمر عَبْأ وعَبَّأهُ تَعْبِئَةً: هيأة. وعَبَأَ الْمَتَاع يَعْبَؤُهُ وعَبَأَّهُ. كِلَاهُمَا: هيأه. وَكَذَلِكَ الْخَيل والجيش.
وعَبأ الطِّيب يَعْبَؤُه عَبْأً: صنعه وخلطه قَالَ أَبُو زبيد:
كأنّ بِنَحْرِهِ وبمَنْكِبَيْهِ ... عَبِيراً باتَ تَعْبَؤُهُ عَرُوسُ
والعَباءَةُ والعَباءُ: ضرب من الأكسية. وَالْجمع أعْبِئَةٌ.
وَرجل عَباءٌ: ثقيل وخم أَحمَق كعبام.
والمِعْبَأةُ: خرقَة الْحَائِض. عَن ابْن الْأَعرَابِي.
وعَبْءُ الشَّمْس: ضوءها، لَا أَدْرِي أهوَ لُغَة فِي عَبِ الشَّمْس أم هُوَ أَصله.
(2/209)

الْعين وَالْمِيم والهمزة
الإمَّعَةُ والإمَّعُ: الَّذِي لَا رَأْي لَهُ. وَلَا نَظِير لَهُ إِلَّا رجل إمَّرٌّ وَهُوَ الأحمق قَالَ:
لَقِيُت شَيْخا إمَّعَهْ ... سَألْتُه عَمَّا مَعَهْ
فَقَالَ ذَوْدٌ أرْبَعَهْ
وَقَالَ آخر:
فَلا دَرَّ دَرُّكَ مِن صَاحبٍ ... فَأنتَ الوُزَاوِزَةُ الإمَّعَهْ
ويروى عَن عبد الله بن مَسْعُود رَضِي الله عَنهُ قَالَ " كُنَّا فِي الْجَاهِلِيَّة نعد الإمعة الَّذِي يتبع النَّاس إِلَى الطَّعَام من غير أَن يُدعى، وَإِن الإمعة فِيكُم الْيَوْم المحقب النَّاس دينه ". وَالدَّلِيل على أَن الْهمزَة أصل أَن إفعلا لَا يكون فِي الصِّفَات، وَأما إيل فَاخْتلف فِي وَزنه فَقيل فِعَّلٌ وَقيل فِعْيَلٌ.
وَقد تأمَّعَ واستأمع.
والإمَّعَةُ: المتردد فِي غير مَا صَنْعَة.
والإمَّعَةُ: الَّذِي لَا يثبت إخاؤه.
وَرِجَال إمَّعونَ، وَلَا يجمع بِالْألف وَالتَّاء.

الْعين وَالْهَاء وَالْيَاء
عاهَ المَال يَعِيهُ: أَصَابَته العاهة.
وَأَرْض مَعْيُوهَةٌ: ذَات عاهة.
وعَيَّهَ بِالرجلِ: صَاح.
وعِيهِ عِيهِ، وعاهِ عاهِ: زجر الْإِبِل لتحتبس.

مقلوبه: (هـ ي ع)
هاعَ يهاعُ ويَهِيعُ هَيْعا وهَاعا وهُيُوعا وهَيْعَة وهَيَعانا وهَيْعُوعَةً: جبن وفزع. وَقيل: استخف عِنْد الْجزع. قَالَ الطرماح:
(2/210)

أَنا ابنُ حُماةِ المجدِ منْ آلِ مالكٍ ... إِذا جَعَلَتْ خُورُ الرّجالِ تَهِيعُ
وَقَالَ أَبُو قيس بن الأسلت:
الحزْمُ والقُوَّةُ خيرٌ من ... الإدهانِ والفَكَّةِ والهاعِ
وَرجل هائعٌ لائِعٌ وهاعٌ لاعٌ وهاعٍ لاعٍ - على الْقلب - كل ذَلِك إتباع: أَي جبان.
والهيْعةُ: صَوت الصَّارِخ للفزع. وَقيل: الهيعة: الصَّوْت يفزع مِنْهُ وَيخَاف، وَبِه فسر قَوْله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " خير النَّاس رجل مُمْسك بعنان فرسه كلما سمع هيعة طَار إِلَيْهَا ".
وهاعَ الرجل يَهِيعُ ويَهاعُ هَيْعا وهَيَعانا وهَاعا وهَيْعَةً - الْأَخِيرَة عَن اللحياني -: جَاع فجزع وشكا. وَقيل: الهاعُ: التَّجزع على الْجُوع وَغَيره.
والهاعُ: سوء الْحِرْص مَعَ الضعْف. وَالْفِعْل كالفعل.
والهَيْعَةُ كالحيرة، وَرجل مُتَهَيِّعٌ: متحير.
والهائعَةُ: الصَّوْت الشَّديد.
وَأَرْض هَيْعَةٌ: وَاسِعَة مبسوطة.
وهَاعَ الشَّيْء يَهِيعُ هِياعا: اتَّسع وانتشر.
وَطَرِيق مَهْيَعٌ: وَاضح بيِّن. وبلد مَهْيَعٌ: وَاسع. شَذَّ عَن الْقيَاس فصح. وَكَانَ الحكم أَن يعتل لِأَنَّهُ مَفْعَلٌ مِمَّا اعتلت عينه.
وتهَيَّعَ السراب وانهاع: انبسط على الأَرْض.
والهَيْعَةُ: سيلان الشَّيْء المصبوب على وَجه الأَرْض. وَقد هاعَ يَهيعُ هَيْعا.
وهاعَ الشَّيْء يَهيعُ هَيعانا: ذاب، وَخص بَعضهم بِهِ ذوبان الرصاص.
ومَهيَعٌ ومَهْيَعَةٌ كِلَاهُمَا مَوضِع قريب من الْجحْفَة.

الْعين وَالْقَاف وَالْيَاء
العِقْيُ: مَا يخرج من بطن الصَّبِي حِين يُولد: وَكَذَلِكَ هُوَ من الْمهْر والجحش والفصيل والجدي وَالْجمع أعْقاءٌ. وَقد عَقَى عَقْيا.
(2/211)

وعَقَّاهُ: سقَاهُ دَوَاء يسْقط عقيه.
والعِقْيانُ: ذهب ينْبت لَيْسَ مِمَّا يستذاب من الْحِجَارَة.
وأعْقَى الشَّيْء: صَار مُرًّا.
وَبَنُو العِقْيِ قَبيلَة. وهم العقاة.

مقلوبه: (ع ي ق)
العَيْقَةُ: الفناء من الأَرْض. وَقيل: الساحة.
والعَيْقَةُ: سَاحل الْبَحْر وناحيته. قَالَ سَاعِدَة بن جؤية:
سادٍ تَجَرَّمَ فِي البَضِيعِ ثمانِيا ... يُلوِي بَعَيْقاتِ البحارِ ويُحْنَبُ
والعَيْقُ: النَّصِيب من المَاء.
وعِيقْ، من أصوات الزّجر وَهُوَ يَعِيقُ فِي صَوته.
والعَيْقَةُ: مَوضِع.

الْعين وَالْكَاف وَالْيَاء
عَكَي بِإِزَارِهِ عَكْيا: أغْلظ معقده.
وعَكَي الضَّب بِذَنبِهِ: لواه.
والعَكِيُّ: اللَّبن الْمَحْض.
والعَكِيُّ أَيْضا: وطب اللَّبن وعكَّي الدُّخان: تصعَّد فِي السَّمَاء، عَن أبي حنيفَة.

مقلوبه: (ع ي ك)
عاكَ عَيَكانا: مَشى وحرك مَنْكِبَيْه، كحاك.
والعَيْكُ: الشّجر الملتف، لُغَة فِي الأيك، واحدته عَيْكَةٌ.

مقلوبه: (ك ي ع)
كاعَ يَكيعُ ويَكاعُ - الْأَخِيرَة عَن يَعْقُوب - كَيْعا وكَيْعُوعَةً فَهُوَ كائعٌ وكاعٍ - على الْقلب -: جبن، قَالَ:
(2/212)

حَتى اسْتَقَأْنا نِساءَ الحَيِّ ضَاحِيَةً ... وأصْبَحَ المرءُ عمرٌو مُثْبَتا كاعي

الْعين وَالْجِيم وَالْيَاء
العُجايَةُ: عصب مركب فِيهِ فصوص من عِظَام كأمثال فصوص الْخَاتم تكون عِنْد رسغ الدَّابَّة. وَقيل هِيَ كل عصبَة فِي يَد أَو رجل. وَقيل: هِيَ قدر مُضْغَة من لحم تكون مَوْصُولَة بعصبة تنحدر من ركبة الْبَعِير إِلَى الفرسن، وَهِي من النَّاقة عصبَة فِي بَاطِن يَدهَا، وَمن الْفرس مضيغة، وَقيل: هِيَ عصبَة بَاطِن الوظيف من الْفرس والثور. وَالْجمع عُجيً وعُجِيٌّ، على حذف الزَّائِد فيهمَا، وعَجايا، عَن ابْن الْأَعرَابِي.

مقلوبه: (ع ي ج)
مَا عاجَ بقوله عَيْجا وعَيْجُوجَةً: لم يكترث لَهُ، أَو لم يصدقهُ.
وَمَا عاجَ بِالْمَاءِ عَيْجا: لم يرو لملوحته. وَقد يُستعمل فِي الْوَاجِب.
وَمَا عاجَ بالدواء: أَي مَا انْتفع.
وَمَا عاج بِهِ عَيْجا: لم يرضه.

الْعين والشين وَالْيَاء
العَيْشُ: الْحَيَاة. عاشَ عَيْشا وعِيشَةً ومَعِيشا ومَعاشا وعَيْشُوشةً وأعاشه الله. قَالَ ابْن أبي دَاوُد وَسَأَلَهُ أَبوهُ: مَا الَّذِي أعاشك بعدِي؟ فَأَجَابَهُ:
أعاشني بَعْدَكَ وادٍ مُبْقِلُ ... آكُلُ مِنْ حَوْذَانِه وأَنْسِلُ
وعايَشَهُ: عَاشَ مَعَه، كَقَوْلِك عامره. قَالَ قعنب بن أم صَاحب:
وَقد علمْتُ على أَنِّي أُعايِشُهُمْ ... لَا نَبرَحُ الدَّهْرَ إلاَّ بَيْنَنا إحَنُ
والعِيشَةُ: ضرب من الْعَيْش.
والمَعاشُ والمَعِيشُ والمعِيَشُة: مَا يُعاشُ بِهِ. وَجمع المَعِيشَةِ مَعايِشُ على الْقيَاس، ومعائش على غير قِيَاس وَقد قريء بهما. وَرويت عَن نَافِع مَهْمُوزَة وَجَمِيع النَّحْوِيين الْبَصرِيين يَزْعمُونَ أَن همزها خطأ.
والمعاش: مَظَنَّة ذَلِك، وَفِي التَّنْزِيل (وجعلنَا النَّهار مَعَاشا) أَي
(2/213)

ملتمسا للْعَيْشِ.
والمُتَعَيِّشُ: ذُو الْبلْغَة من العَيْش.
والعائِشُ: ذُو الْحَالة الْحَسَنَة.
والعَيْشُ: الطَّعَام، يَمَانِية.
وَفِي مثل " أَنْت مرّة عَيْش وَمرَّة جَيش " أَي تَنْفَع مرّة وتضر أُخْرَى. وَقَالَ أَبُو عبيد: مَعْنَاهُ أَنْت مرّة فِي عَيْش رخي وَمرَّة فِي جَيش غزي. وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: قيل لرجل: كَيفَ فلَان؟ قَالَ: عَيْش وجيش. أَي مرّة معي وَمرَّة عَليّ.
وعائِشَةُ اسْم امْرَأَة.
وَبَنُو عائِشَةَ قَبيلَة من تيم اللات.
وعَيَّاشٌ ومُعَيِّشٌ اسمان.

مقلوبه: (ش ي ع)
الشَّيْعُ: مِقْدَار من الْعدَد. كَقَوْلِهِم أَقمت عِنْده شهرا أَو شَيْعَ شهر. وَكَانَ مَعَه مائَة رجل أَو شَيْعُ ذَلِك، كَذَلِك.
وآتيك غَدا أَو شَيْعَه أَي بعده قَالَ عمر بن أبي ربيعَة:
قَالَ الخليط: غَداً تَصَدُّعُنا ... أوْ شَيْعَهُ أفَلا تُشَيِّعُنا
والشَّيْعُ: ولد الْأسد إِذا أدْرك أَن يفرس.
والشِّيَعُة: الْقَوْم يَجْتَمعُونَ على الْأَمر. والشِّيَعُة: أَتبَاع الرجل وأنصاره وَجَمعهَا شِيَعٌ وأشْياعٌ جمع الْجمع. وَحكى فِي تَفْسِيره قَول الْأَعْشَى:
يُشَوِّعُ عُوناً ويَجْتالُها
يُشَوِّعُ: يجمع: وَمِنْه شِيَعُة الرجل. فَإِن صَحَّ هَذَا التَّفْسِير فعين الشِّيَعِة وَاو. وَسَيَأْتِي فِي بَابه.
والأشْياعُ أَيْضا: الْأَمْثَال. وَفِي التَّنْزِيل (كَمَا فُعِلَ بأشْياعِهمْ مِنْ قَبْلُ) أَي بأمثالهم من الْأُمَم الْمَاضِيَة وَمن كَانَ مذْهبه مَذْهَبهم
(2/214)

والشِّيَعُة: الْفرْقَة. وَبِه فسر الزّجاج قَوْله تَعَالَى (وَلَقَدْ أرْسَلْنا من قَبْلِكَ فِي شِيَعِ الأوَّلِينَ) .
والشِّيَعُة: قوم يرَوْنَ رَأْي غَيرهم.
وشايَعَ الْقَوْم: صَارُوا شِيَعا.
وشايَعَهُ وشَيَّعَهُ: تَابعه.
وشَيَّعَتْهُ نَفسه على ذَلِك وشايَعْتُهُ، كِلَاهُمَا: تَبعته وشجعته، قَالَ عنترة:
ذُلُلٌ رِكابي حَيْثُ شِئْتُ مُشايعي ... لُبىّ وأحْفِزُهُ بِرَأْي مُبْرَمِ
وشيَّعَه على رَأْيه وشايَعَه، كِلَاهُمَا: تَابعه وقوَّاه.
وشَيَّعَهُ وشايَعَه، كِلَاهُمَا: خرج مَعَه ليودعه ويبلغه منزله. وَقيل: هُوَ أَن يخرج مَعَه يُرِيد صحبته وإيناسه إِلَى مَوضِع مَا.
وشَيَّعَ شهر رَمَضَان بِسِتَّة أَيَّام: حَافظ على سيرته فِيهَا، على الْمثل.
وَفُلَان شِيعُ نسَاء: يشيعهن ويخالطهن.
وتَشَيَّعَ فِي الشَّيْء: اسْتهْلك فِي هَوَاهُ.
وشَيَّعَ النَّار فِي الْحَطب: أضرمها. قَالَ رؤبة:
شَداًّ كَمَا يُشَيَّعُ التَّضْرِيمُ
والشَّيُوعُ والشِّيَاعُ: مَا أوقدت بِهِ النَّار.
وشَيَّع الرجل بالنَّار: أحرقه. وَقيل: كل مَا أُحرق فقد شُيِّعَ.
والشِّيَاعُ: صَوت قَصَبَة ينْفخ فِيهَا الرَّاعِي قَالَ:
حَنِينَ النِّيبِ تَطْرَبُ للشِّيَاعِ
وشَيَّعَ الرَّاعِي فِي اليراع: ردد صَوته فِيهِ وأشاعَ بِالْإِبِلِ وشايَعَ بهَا وشايَعَها مُشايَعَة وشِياعا: دَعَاهَا.
وشَيَّعَ بهَا وأشاع بهَا: زجرها، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
(2/215)

وشَاعَ الشيب شَيْعا وشَيَاعا وشَيَعَانا وشُيُوعا وشَيْعُوعَةً ومِشيعَا: ظهر وتفرَّق.
وشاعَ فِيهِ الشيب - والمصدر مثل مَا تقدم - وتشيَّعه كِلَاهُمَا: استطار.
وشاعَ الْخَبَر فِي النَّاس: انْتَشَر وافترق.
وأشاعَهُ: وأشاعَ ذكر الشَّيْء: أطاره وأظهره.
ولي فِي هَذَا الدَّار سهم شائعٌ وشاعٍ - مقلوب عَنهُ - أَي مشهر منتشر.
وَرجل مِشْياعٌ: لَا يكتم شَيْئا.
وَفِي الدُّعَاء، حيَّاكم الله وشاعَكُمُ السَّلَام وأشاعَكُمُ السَّلَام: أَي عمكم. وَقَالَ ثَعْلَب: معنى شاعَكُمُ السَّلَام صحبكم وشَيَّعكم وَأنْشد:
أَلا يَا نَخْلَةً منْ ذاتِ عِرْقٍ ... بَرُودَ الظِّلِّ شاعَكُمُ السَّلامُ
أَي: تبعكم السَّلَام. قَالَ: وَمعنى أشاعكمُ الله السَّلَام أصحَبَكم إِيَّاه. وَلَيْسَ ذَلِك بِقَوي.
ونصيبه فِي الشَّيْء شائعٌ وشاعٍ وشاعٌ على الْقلب والحذف ومُشاعٌ كل ذَلِك غير مَعْزُول.
وشاعَ الصدع فِي الزجاجة: استطار وافترق، عَن ثَعْلَب.
وَجَاءَت الْخَيل شَوَائعَ وشواعِيَ - على الْقلب: مُتَفَرِّقَة قَالَ الأجدع بن مَالك وَهُوَ وَالِد مَسْرُوق:
وكأنَّ صَرْعاها كَعَابُ مُقامِرٍ ... ضُرِبَتْ على شَزَنٍ فَهُنَّ شوَاعِي
وشاعَتِ القطرة من اللَّبن فِي المَاء وتَشَيَّعَتْ: تَفَرَّقت.
وأشاعَ ببوله إشاعَةً: حذف بِهِ وفرقه.
وأشاعَتِ النَّاقة ببولها واشْتاعَتْ: أَرْسلتهُ مُتَفَرقًا وأشاعَتْ، أَيْضا: خدجت. وَلَا تكون الإشاعَةُ إِلَّا فِي الْإِبِل.
وشاعَةُ الرجل: امْرَأَته.
والمُشَايِعُ: اللَّاحِق، قَالَ لبيد:
(2/216)

فيَمْضُونَ أرْسالاً ويَلْحَقُ بَعْدَهُم ... كَمَا ضَمَّ أُخْرى التَّالِياتِ المُشَايعُ
هَذَا قَول أبي عبيد. وَعِنْدِي أنَّه من قَوْلك شايَعْتُ بِالْإِبِلِ: دعوتها.
والمِشْيَعَةُ: قُفَّةٌ تضع فِيهَا الْمَرْأَة قطنها والشَّيْعَةُ: شَجَرَة لَهَا نور أَصْغَر من الياسمين أَحْمَر طيب تعبق بِهِ الثِّيَاب. عَن أبي حنيفَة، كَذَلِك وَجَدْنَاهُ تعبق بِضَم التَّاء وَتَخْفِيف الْبَاء فِي نُسْخَة موثوق بهَا. وَفِي بعض النّسخ تعبق بتَشْديد الْبَاء.
وشَيْعُ الله: اسْم كتيم الله.
وَبَنَات مُشَيَّعَ: قُرىً مَعْرُوفَة، قَالَ الْأَعْشَى:
مِنْ خَمْرِ بابِلَ أُعْرِقَتْ بمِزَاجِها ... أوْ خَمْرِ عانَةَ أوْ بَناتِ مُشَيَّعَا

الضَّاد وَالْعين وَالْيَاء
ضَيْعَةُ الرجل: حرفته وصناعته.
والضَّيْعَةُ: الأَرْض المغلَّة وَالْجمع ضِيَعٌ وضِياعٌ. فَأَما ضِيَعٌ فَكَأَنَّهُ إِنَّمَا جَاءَ على أَن واحدته ضِيعَة، وَذَلِكَ لِأَن الْيَاء مِمَّا سَبيله أَن يَأْتِي تَابعا للكسرة. وَأما ضِياعٌ فعلى الْقيَاس.
وأضاعَ الرجل: كثرت ضَيْعَتُه.
وَفُلَان أضْيَعُ من فلَان: أَي أَكثر ضِياعا مِنْهُ.
وفشت عَلَيْهِ ضَيْعَتُه: كثر عَلَيْهِ مَاله فَلم يطق خيالته.
وفشت عَلَيْهِ الضَّيْعَةُ: أَخذ فِيمَا لَا يعنيه من الْأُمُور.
والضَّيْعَةُ والضَّياعُ: الإهمال. ضاعَ الشَّيْء ضَيْعَةً وضَياعا وأضاعَه وضَيَّعَه. وَفِي التَّنْزِيل (وَمَا كَانَ اللهُ لِيُضِيعَ إيمانكُمْ) وَفِيه (أضاعُوا الصَّلاةَ) جَاءَ فِي التَّفْسِير انهم صلوها فِي غير وَقتهَا. وَقيل تركوها الْبَتَّةَ. وَهُوَ أشبه لِأَنَّهُ عَنى بِهِ الْكفَّار، وَدَلِيله قَوْله بعد ذَلِك (إلاَّ مَنْ تابَ وآمَن) وَقَالَ:
أضاعُوني وأيَّ فَتى أضَاعُوا ... لِيَوْمِ كرِيهَةٍ وسِدَادِ ثَغْرِ
(2/217)

وَفِي الْمثل " الصَّيف ضيعت اللَّبن " هَكَذَا يُقَال إِذا خُوطِبَ الْمُذكر والمؤنث والاثنان والجميع، لِأَن أصل الْمثل إِنَّمَا خُوطِبَ بِهِ امْرَأَة وَكَانَت تَحت رجل مُوسر فَكَرِهته لكبره فَطلقهَا فَتَزَوجهَا رجل مملق فَبعثت إِلَى زَوجهَا الأول تستمنحه فَقَالَ لَهَا هَذَا فأجابته: هَذَا ومذقة خير، فَجرى الْمثل على الأَصْل.
وضاعَ عِيَاله بعده: خلوا من عائل فاختلوا.
والضَّياعُ: الْعِيَال نَفسه. وَفِي الحَدِيث " فَمن ترك ضيَاعًا فإليَّ " التَّفْسِير للنضر حَكَاهُ الْهَرَوِيّ فِي الغريبين.
وتركهم بِضَيْعَةٍ ومَضِيعَةٍ ومَضيَعَةٍ.
وَمَات ضِيعَةً وضِيَعا وضَياعا: أَي غير مفتقد.
وتَضَيَّعَتِ الرَّائِحَة: فاحت وانتشرت، كتضوعت.

الْعين وَالصَّاد وَالْيَاء
عَصَاهُ عَصْياً وعِصْيانا ومَعْصِيَةً: لم يطعه، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: لَا يَجِيء هَذَا الضَّرْب على مَفْعِلٍ إِلَّا وَفِيه الْهَاء، لِأَنَّهُ إِن جَاءَ على مَفْعِلٍ بِغَيْر هَاء اعتل فعدلوا إِلَى الأخف.
واسْتعْصى عَلَيْهِ الشَّيْء: اشْتَدَّ، كَأَنَّهُ من الْعِصْيَان.
أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
عَلِقَ الفُؤَادُ بِرَيِّقِ الجَهْلِ ... فأبَرَّ واسْتَعْصَى على الأهْلِ
والعاصي: الفصيل إِذا لم يتبع أمه لِأَنَّهُ كَأَنَّهُ يعصيها.
وعِرق عاصٍ: لَا يَنْقَطِع دَمه، كَمَا قَالُوا: عاند، كَأَنَّهُ يَعْصِي فِي الِانْقِطَاع الَّذِي يَبْغِي مِنْهُ.
وعصَيْتُه بالعصا وعَصِيتُه: ضَربته، كِلَاهُمَا لُغَة فِي عصَوتُهُ، وَإِنَّمَا حكمناه على ألف الْعَصَا فِي هَذَا الْبَاب إِنَّهَا يَاء لقَولهم عَصَيْتُه بِالْفَتْح، فَأَما عَصِيتُه فَلَا حجَّة فِيهِ، لِأَنَّهُ قد يكون من بَاب شقيت وغبيت، فَإِذا كَانَ كَذَلِك فلامه وَاو، وَالْمَعْرُوف فِي كل ذَلِك عصَوْته.
وعَصَى الطَّائِر يَعْصِي طَار، قَالَ الطرماح:
تُعِيرُ الرّيحَ مَنْكِبَها وتَعْصِي ... بأحْوَذَ غَيرِ مختلِفِ النَّباتِ
(2/218)

وَابْن أبي عاصية من شعرائهم، ذكره ثَعْلَب وَأنْشد لَهُ شعرًا فِي معن بن زَائِدَة وَغَيره، وَإِنَّمَا حملناه على الْيَاء لأَنهم قد سموا بضده، وَهُوَ قَوْلهم فِي الرجل: مُطِيع وَهُوَ مُطِيع بن إِيَاس، وَلَا عَلَيْك من اخْتِلَافهمَا بالذكرية والإناثية، لِأَن الْعلم فِي الْمُذكر والمؤنث سَوَاء فِي كَونه علما.

مقلوبه: (ع ي ص)
العِيصُ: منبت خِيَار الشّجر.
والعِيصُ: الأَصْل. وَفِي الْمثل: " عيصك مِنْك وَإِن كَانَ أشباً " مَعْنَاهُ أصلك مِنْك وَإِن كَانَ غير صَحِيح. وَمَا أكْرم عِيصَه، وهم آباؤه وأعمامه وأخواله وَأهل بَيته، قَالَ:
فَمَا شَجراتُ عِيصِك فِي قُرَيْشٍ ... بِعَشَّاتِ الفُروعِ وَلَا ضَوَاحِي
والعِيصُ: السدر الملتف الأُصول، وَقيل: الشّجر الملتف النَّابِت بعضه فِي أصُول بعض، تكون من الْأَرَاك وَمن السدر وَالسّلم والعوسج والنبع. وَقيل: هُوَ جمَاعَة الشّجر ذِي الشوك. وَجمع كل ذَلِك أعياص.
وأعْياص قُرَيْش: كرامهم.
وَجِيء بِهِ من عِيصِكَ: أَي من حَيْثُ كَانَ.
وعِيصٌ ومَعِيصٌ رجلَانِ من قُرَيْش.
وعِيصُو بن إِسْحَاق عَلَيْهِ السَّلَام أَبُو الرّوم.
وَأَبُو العِيصِ كنية.
والعَيْصاءُ: الشدَّة، كالعَوْصاءِ، وَهِي قَليلَة، وَأرى الْيَاء معاقبة.

مقلوبه: (ص ي ع)
صِعْتُ الْغنم: فرقتها.
وصِعْتُ الْقَوْم: حملت بَعضهم على بعض.
وتَصَيَّعَ المَاء: اضْطربَ على وَجه الأَرْض، وَالسِّين أَعلَى.

الْعين وَالسِّين وَالْيَاء
عَسَى: طمع وإشفاق، وَهُوَ من الْأَفْعَال غير المتصرفة.
(2/219)

وعَسَيْتُ أَن أفعل كَذَا وعَسِيتُ: قاربت، وَالْأولَى أَعلَى. قَالَ سِيبَوَيْهٍ: لَا يُقَال عَسَيْت الفِعْلَ وَلَا عَسَيْتُ للْفِعَلِ. قَالَ: أعلم انهم لَا يستعملون عَسَى فعلك، استغنوا بِأَن تفعل عَن ذَلِك. كَمَا اسْتغنى أَكثر الْعَرَب بعَسَى عَن أَن يَقُولُوا: عَسَيا وعَسَوْا، وبلو انه ذَاهِب عَن لَو ذَهَابه. وَمَعَ هَذَا إِنَّهُم لم يستعملوا الِاسْم الَّذِي فِي مَوْضِعه يفعل فِي عَسى وَكَاد، يَعْنِي انهم لَا يَقُولُونَ: عَسَى فَاعِلا وَلَا كَاد فَاعِلا، فنرى هَذَا من كَلَامهم للاستغناء بالشَّيْء عَن الشَّيْء. وَقَالَ سِيبَوَيْهٍ: عَسى أَن تفعل كَقَوْلِك دنا أَن تفعل. وَقَالُوا: عَسى الغوير أبؤسا، أَي كَانَ الغوير أبؤسا حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ.
وَعَسَى فِي الْقُرْآن من الله جلّ ثَنَاؤُهُ وَاجِب كَقَوْلِه (فَعَسَى اللهُ أنْ يأتَي بالفَتْح) وَقد أَتَى الله بِهِ. وَقَالَ: عَسى: كلمة تكون للشَّكّ وَالْيَقِين. قَالَ:
ظَنِّي بِهِمْ كعَسَى وَهُمْ بِتَنُوفَةٍ ... يَتنازعون جَوَانِبَ الأمثالِ
وَهُوَ عَسى أَن يفعل كَذَا وعسٍ: أَي خليق. وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: وَلَا يُقَال: عساً.
وَمَا أعْساه وأعْسِ بِهِ وأعْسِ بِأَن يفعل. وعَلى هَذَا وَجه الْفَارِسِي قِرَاءَة نَافِع (فهَل عَسِيتُم) قَالَ: لأَنهم قد قَالُوا: هُوَ عس بذلك، وَمَا أعساه وأعس بِهِ فَقَوله عس يُقَوي عسيتم أَلا ترى أَن عس كحر وشج، وَقد جَاءَ فَعَلَ وفَعِلَ فِي نَحْو ورى الزند وورى فَكَذَلِك عَسِيتم وعَسَيْتُم، فَإِن أسْند الْفِعْل إِلَى ظَاهر فَقِيَاس عَسِيْتُمُ أَن يَقُول فِيهِ عَسِىَ زيد مثل رضى، وَإِن لم يقلهُ فسائغ لَهُ أَن يَأْخُذ باللغتين فيستعمل إِحْدَاهَا فِي مَوضِع دون الْأُخْرَى كَمَا فعل ذَلِك فِي غَيرهَا، وَحكى اللحياني عَن الْكسَائي: بالعَسَى أَن يفعل، قَالَ: وَلم أسمعهم يصرفونها مصرف أخواتها، يَعْنِي بأخواتها حرى وبالحرى وَمَا شاكلها.
وَهَذَا الْأَمر مَعْساةٌ مِنْهُ أَي مخلقة. وَإنَّهُ لمعساةٌ أَن يفعل، يكون للمذكر والمؤنث والاثنين وَالْجمع بِلَفْظ وَاحِد.
وعَسَى بِمَنْزِلَة كَانَ لم تسْتَعْمل إِلَّا فِي الْمثل السائر وَهُوَ قَوْلهم: " عَسَى الغوير أبؤسا " حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ.

مقلوبه: (ع ي س)
العَيْسُ مَاء الْفَحْل، وَقيل ضرابه. عاس الْفَحْل النَّاقة عَيْسا: ضربهَا.
(2/220)

والعِيسُ والعِيْسَةُ: بَيَاض يخالطه شَيْء من شقرة، وَقيل: هُوَ لون أَبيض مشرب صفاء فِي ظلمَة خُفْيَة وَهِي فُعْلَةٌ لِأَنَّهُ لَيْسَ فِي الألوان فِعْلَةٌ وَإِنَّمَا كسرت لتصح الْيَاء كبيص.
وجمل أعْيسُ وناقة عَيْساءُ وظبي أعْيَسُ فِيهِ أدمة وَكَذَلِكَ الثور، قَالَ:
وعَانَقَ الظِّلَّ الشَّبُوبُ الأعْيَسُ
وَقيل: العِيسُ: الْإِبِل تضرب إِلَى الصُّفْرَة رَوَاهُ ابْن الْأَعرَابِي وَحده.
والعَيْساءُ: الجرادة الْأُنْثَى.
وعَيْساءُ: اسْم جدة غَسَّان السليطي، قَالَ جرير:
أساعِيَةٌ عَيْساءُ والضَّأنُ حُفَّلٌ ... فَما حاولَتْ عَيْساءُ أمْ مَا عذيرُها
وَعِيسَى اسْم الْمَسِيح صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: عِيسَى فِعْلى، وَلَيْسَت أَلفه للتأنيث، وَإِنَّمَا هُوَ أعجمي، وَلَو كَانَت أَلفه للتأنيث لم ينْصَرف فِي النكرَة، وَهُوَ ينْصَرف فِيهَا، قَالَ: أَخْبرنِي بذلك من أَثِق بِهِ، يَعْنِي بصرفه فِي النكرَة. وَالنّسب إِلَيْهِ عِيسِىّ.

مقلوبه: (س ع ي)
السَّعْيُ: عَدو دون الشد، سَعَى يَسْعَى سَعْيا.
والسَّعْيُ: الْقَصْد، وَبِذَلِك فسر قَوْله تَعَالَى (فاسْعوْا إلىَ ذِكْرِ الله) وَلَيْسَ من السَّعْيِ الَّذِي هُوَ الْعَدو، وَقَرَأَ ابْن مَسْعُود (فامْضُوا إِلَى ذِكْرِ الله) وَقَالَ: لَو كَانَت فَاسْعَوْا لسعيت حَتَّى يسْقط رِدَائي.
والسَّعْيُ: الْكسْب، وكل عمل من خير أَو شَرّ: سَعْيٌ. وَالْفِعْل كالفعل. وَفِي التَّنْزِيل (لِتُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا تَسْعَى) .
وسَعَى لَهُم وَعَلَيْهِم: عمل لَهُم وَكسب.
وأسْعَى غَيره: جعله يَسْعَى، وَقد روى بَيت أبي خرَاش:
أبْلِغْ عليًّا أطالَ اللهُ ذُلَّهُمُ ... إِن البُكَيرَ الذِي أسْعَوْا بِهِ هَمَلُ
أسْعَوْا وأشْعَوْا.
وَقَوله تَعَالَى: (فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ) أَي أدْرك مَعَه الْعَمَل: قَالَ
(2/221)

الزّجاج: يُقَال إِنَّه كَانَ قد بلغ فِي ذَلِك الْوَقْت ثَلَاث عشرَة سنة.
والمَسْعاةُ: المكرمة والمعلاة فِي أَنْوَاع الْمجد.
ساعاهُ فَسَعاهُ - يَسْعِيه: أَي كَانَ أسعى مِنْهُ وسَعَى الْمُصدق سِعايةً: مَشى لأخذ الصَّدَقَة فقبضها من الْمُصدق قَالَ:
سَعَى عِقالاً فَلم يَترُكْ لَنا سَبَداً ... فَكيف لَو قَدْ سَعَى عَمْرٌو عِقالَينِ
وسَعَى عَلَيْهَا كعمل عَلَيْهَا، وَقد تقدم.
وسعى بِهِ يَسْعى سِعايةً: وشى.
واستَسْعَى العَبْد: كلفه من الْعَمَل مَا يُؤَدِّي بِهِ عَن نَفسه إِذا أُعتق بعضه ليعتق بِهِ مَا بَقِي. والسِّعايَةُ: مَا كُلف من ذَلِك.
وسَعَتِ الْأمة: بَغت.
وساعَى الْأمة: طلبَهَا للبغاء، وَعم ثَعْلَب بِهِ الأمَةَ والحرة، وَأنْشد للأعشى:
ومِثِلكِ خَوْدٍ بادنٍ قَدْ طَلَبْتُها ... وساعَيْتُ مَعْصِياًّ إلَيْها وُشاتُها
وَقيل: لَا تكون المساعاةُ إِلَّا فِي الْإِمَاء وخصصن بالمُساعاةِ دون الْحَرَائِر لِأَنَّهُنَّ كن يسعين على مواليهن فيكسبن لَهُم بضرائب كَانَت عَلَيْهِنَّ.
وسَعْيَا - مَقْصُور - اسْم مَوضِع، قَالَ ابْن جني: سَعْيَا من الشاذ عِنْدِي عَن الْقيَاس نَظَائِره، وَقِيَاسه سَعْوَى، وَذَلِكَ أَن فَعْلى إِذا كَانَت اسْما مِمَّا لامه يَاء فَإِن ياءه تقلب واوا للْفرق بَين الِاسْم وَالصّفة، وَذَلِكَ نَحْو الشَّروى والبقوى والتَّقوى. فَسَعْيَا إِذا شاذَّة فِي خُرُوجهَا على الأَصْل كَمَا شذت القصوى وحزوى. وَقَوْلهمْ خُذ الْحَلْوَى وأعطه المُرَّى، على انه قد يجوز أَن تكون سَعْيَا فَعْلَلاً من سَعَيْتُ إِلَّا انه لم يصرفهُ لِأَنَّهُ علقه على الْموضع علما مؤنثا.
وسِعْيَا لُغَة فِي شِعْيَا، وَهُوَ اسْم نَبِي من أَنْبيَاء بني إِسْرَائِيل.

مقلوبه: (س ي ع)
السَّيْعُ: المَاء الْجَارِي على وَجه الأَرْض، وَقد انْساعَ.
وانْساع الجمد: ذاب وسال.
(2/222)

وساعَ المَاء والسراب سَيْعا وسُيُوعا وتَسَيَّعَ كِلَاهُمَا: اضْطربَ على وَجه الأَرْض - وَقد تقدم فِي الصَّاد - وسراب أسْيَعُ قَالَ:
فَهُنَّ يَخْبِطْنَ السَّرابَ الأسْيَعا
وَقيل: أفْعَلُ هُنَا للمفاضلة.
والسِّيَاعُ والسَّيَاعُ: الطين. وَقيل: الطين بالتبن، الْأَخِيرَة عَن كرَاع. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: السَّيَاعُ: الطين الَّذِي يطين بِهِ إِنَاء الْخمر. وَأنْشد لرجل من بني ضبة:
فَباكَرَ مَخْتُوما عَلَيْهِ سَيَاعُهُ ... هَذاذَيْك حَتَّى أنْفَذَ الدَّنَّ أجمعا
وَقد تقدم تَفْسِير هذاذيك.
وسَيَّعَ الْمَكَان: طيَّنه بالسَّيَاعِ.
والمِسْيَعَةُ: خَشَبَة ملساء يطيَّن بهَا.
وسَيَّعَ الحبَّ طيَّنه بطين أَو جص.
وسَيَّعَ الزِّقَّ والسَّفينة: طلاهما بالقار طليا رَقِيقا.
والسَّيَاعُ: الزفت. قَالَ:
كَأنَّها فِي سَياعِ الدَّنِّ قِنْدِيدُ
وَقيل: إِنَّمَا شبَّه الزّفت بالطِّين. والقنديد هُنَا: الورس.
وساعَ الشَّيْء يَسِيعُ: ضَاعَ. وأساعَهُ هُوَ قَالَ سُوَيْد بن كَاهِل الْيَشْكُرِي:
وكَفاني اللهُ مَا فِي نَفْسِهِ ... ومَتى مَا يَكْفِ شَيئا لَا يُسَعْ
أَي لَا يضع.
وناقة مِسْياعٌ: تصبر على الإساعَةِ والجفاء وَمن الإتباع ضائع سائعٌ، ومضيع، مُسِيعٌ ومضياع مِسْياعٌ. قَالَ:
(2/223)

وَيْلُ أمّ أجْيادَ شاةٍ شاةِ ممْتَنحٍ ... أبيِ عِيالٍ قَليلِ الوَفْرِ مِسْياعِ
أجْيادُ: اسْم شَاة وتَسَيَّعَ البقل: هاج.
وأساعَ الرَّاعِي الْإِبِل فَساعَتْ: أساءَ حفظهَا فَضَاعَت.
وَرجل مِسْياعٌ: مِضْياعٌ والسَّيَاعُ: شجر البان.

مقلوبه: (ي س ع)
اليَسَعُ: اسْم مَعْرُوف أعجمي.

الْعين والزاء وَالْيَاء
العَزَاءُ: الصَّبْر. وَقيل: حسنه. عَزِىَ عَزَاءً فَهُوَ عَزٍ. وعَزَّاهُ تَعْزِيَةً - على الْحَذف والعوض - قَالَ سِيبَوَيْهٍ: لَا يجوز غير ذَلِك. قَالَ أَبُو زيد: الْإِتْمَام أَكثر فِي لِسَان الْعَرَب يَعْنِي التَّفْعِيلَ من هَذَا النَّحْو، وَإِنَّمَا ذكرت هَذَا ليعلم طَرِيق الْقيَاس. وَقيل عزَّيْتُه من بَاب تظنَّيت، وَقد تقدم تَعْلِيله.
وتَعازَى الْقَوْم: عَزَّى بَعضهم بَعْضًا. عَن ابْن جني.
والتَّعْزُوَةُ: العَزَاءُ. حَكَاهُ ابْن جني عَن أبي زيد اسْم لَا مصدر لِأَن تَفْعُلَة لَيست من أبنية المصادر، وَالْوَاو هُنَا يَاء وَإِنَّمَا انقلبت للضمة قبلهَا كَمَا قَالُوا الفتوة.
وعَزَاهُ إِلَى أَبِيه عَزْيا: نسبه. وَإنَّهُ لحسن العِزْيَةِ، عَن اللحياني.
واعْتزَى هُوَ وتَعَزَّى: انتسب.
والاعْتِزَاءُ: الادعاء والشعار فِي الْحَرْب، مِنْهُ.
والاعْتِزَاءُ: الانتماء.
وَأهل الشِّحر يَقُولُونَ: يَعْزِى مَا كَانَ كَذَا، كَمَا نقُول نَحن: لعمري لقد كَانَ كَذَا. ويَعْزِيكَ مَا كَانَ كَذَا.
وَقَالَ بَعضهم: عَزْوِى كَأَنَّهَا كلمة يتلطف بهَا. وَقيل: بِعِزّي. وَقد تقدم فِي الثنائي.

الْعين وَالْيَاء والطاء
العَيَطُ: طول الْعُنُق. رجل أعْيَط وَامْرَأَة عَيْطاءُ، وناقة عيطاءُ كَذَلِك.
(2/224)

وهضبة عَيْطاءُ: مُرْتَفعَة.
وَقصر أعْيَطُ: منيف، وعزٌّ أعْيَطُ كَذَلِك على الْمثل، قَالَ أُميَّة:
نَحْنُ ثَقِيفٌ عِزُّنا مَنِيعُ ... أعْيَطُ صَعْبُ المُرْتَقى رَفِيعُ
وَرجل أعْيَطُ: أبي مُمْتَنع، قَالَ النَّابِغَة الْجَعْدِي:
وَلَا يَشْعُرُ الرُّمْحُ الأصَمُّ كُعُوبُه ... بِثَرْوَةِ رَهْطِ الأعْيَطِ المُتظَلِّمِ
المتظلم هُنَا: الظَّالِم. وتوصف بذلك حمر الْوَحْش. وَقيل: الأعيط: الطَّوِيل الرَّأْس والعنق وَهُوَ سمج.
وعاطَتِ النَّاقة تَعِيطُ عِياطا وتَعَيَّطَتْ واعْتاطَتْ: لم تحمل سِنِين من غير عقر، وَهِي عائِطٌ من إبل عُيَّطٍ وعِيطٍ وعِيطاتٍ وعُوطٍ، الْأَخِيرَة على من قَالَ رسل. وَكَذَلِكَ الْمَرْأَة والعنز، وَرُبمَا كَانَ اعْتِياطُ النَّاقة من كَثْرَة شحمها وَقَالُوا: عائِطُ عِيطٍ وعُوطٍ وعُوطَطٍ. فبالغوا بذلك. والعُوطَطُ عِنْد سِيبَوَيْهٍ اسْم فِي معنى الْمصدر قلبت فِيهِ الْيَاء واوا، وَلم تجْعَل بِمَنْزِلَة بيض حَيْثُ خرجت إِلَى مثالها هَذَا وَصَارَت إِلَى أَرْبَعَة أحرف وَكَأن الِاسْم هُنَا لَا تحرّك ياؤه مَا دَامَ على هَذِه الْعدة. وَأنْشد:
مُظاهِرَةً نَيًّا عَتِيقا وعُوطَطا ... فَقَدْ أحكما خَلْقا لَهَا مُتَبايِنا
والعائِطُ من الْإِبِل: البكرة الَّتِي أدْرك إِنَّا رَحمهَا فَلم تلقح، وَقد اعْتاطتْ رَحمهَا.
والعائط من الْغنم: الَّتِي أُنْزي عَلَيْهَا فَلم تحمل، وَقد اعْتاطَتْ. وَهِي مُعْتاطٌ، وَالِاسْم العُوطة والعُوطَطُ.
والتَّعَيُّطُ: أَن يَنْبع حجر أَو عود فَيخرج مِنْهُ شبه مَاء فيصمغ أَو يسيل.
وتَعَيَّطَتِ الذفرى بالعرق: سَالَتْ قَالَ:
تَعَيَّطُ ذِفْرَاها بِجَوْنٍ كَأنَّهُ ... كُحَيْلٌ جرَى من قُنْفُذِ اللِّيت نابعُ
وعِيطِ عِيطِ: كلمة يُنَادى بهَا عِنْد السكر أَو الْغَلَبَة. وَقد عَيَّطَ.
(2/225)

ومَعْيَطُ: مَوضِع، قَالَ سَاعِدَة بن جؤية:
هَلِ اقْتَني حَدثَانُ الدَّهْرِ مِنْ أحَدٍ ... كانُوا بمَعْيَطَ لَا وَخْشٍ وَلَا قَزَمِ
" كَانُوا " فِي مَوضِع النَّعْت لأحد أَي هَل أبقى حدثان الدَّهْر وَاحِدًا من أنَاس كَانُوا هُنَاكَ. قَالَ ابْن جني: مَعْيَطٌ مَفْعَلٌ من لفظ عَيْطاء واعْتاطَتْ إِلَّا انه شَذَّ، وَكَانَ قِيَاسه الإعلال مَعاطٌ كمقام ومَباعٍ غير أَن هَذَا الشذوذ فِي الْعلم أسهل مِنْهُ فِي الْجِنْس. وَنَظِيره مَرْيَم ومكوزة.

مقلوبه: (ي ع ط)
يَعاطِ: زجرك الذِّئْب وَغَيره. أنْشد ثَعْلَب فِي صفة إبل:
وقُلُصٍ مُقَوَّرَةِ الألْياطِ
باتَتْ عَلى مُلَحَّبٍ أطَّاطِ
تَنْجُو إِذا قِيلَ لَهَا يَعاطِ
وَقد أيْعَطَ بِهِ ويَعَّطَ وياعَطَه.
ويَعاطِ وياعاطِ، كِلَاهُمَا: زجر لِلْإِبِلِ قَالَ:
تَنْجُو إِذا قيلَ لَهَا يَعاطِ
ويروى: ياعاطِ.
وَقيل يَعاطِ: كلمة ينذر بهَا الرَّقِيب أَهله إِذا رأى جَيْشًا، قَالَ المتنخل الْهُذلِيّ:
فَهذَا ثَمَّ قَدْ عَلِمُوا مَكاني ... إِذا قالَ الرَّقِيبُ أَلا يَعاطِ

مقلوبه: (ط ي ع)
الطَّيْعُ: لُغَة فِي الطَّوْعِ، معاقبة.

الْعين وَالدَّال وَالْيَاء
العَيْدَانَة: أطول مَا يكون من النّخل، وَلَا تكون عيْدانَةً حَتَّى يسْقط كربها كُله وَيصير جذعها اجرد من أَعْلَاهُ إِلَى أَسْفَله، عَن أبي حنيفَة. وَقَالَ أَبُو عبيد: هِيَ كالرقلة.

مقلوبه: (ي د ع)
(2/226)

الأيْدَعُ: صبغ أَحْمَر: وَقيل هُوَ خشب البقم، وَقيل: هُوَ دم الْأَخَوَيْنِ. وَقيل: هُوَ الزَّعْفَرَان. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: هُوَ صبغ أَحْمَر يُؤْتى بِهِ من سقطرى جَزِيرَة الصَّبْر السقطري وَقد يَدَّعْتُه.
وأيْدَعَ الْحَج: أوجبه، قَالَ جرير:
وربَّ الرَّاقِصَات إِلَى المَنايا ... بِشُعْثٍ أيْدَعوا حَجًّا تَماما
فَأَما قَول رؤبة:
كَمَا اتَّقي مُحْرِمُ حَجٍّ أيْدَعا
فَقيل عَنى بالأيْدَعِ الزَّعْفَرَان، لِأَن الْمحرم يَتَّقِي الطّيب. وَقيل: أَرَادَ: أوجب حجا على نَفسه.

الْعين وَالتَّاء وَالْيَاء
عَتَيْتُ لُغَة فِي عَتَوْتُ.

مقلوبه: (ت ي ع)
التَّيْعُ مَا يسيل على وَجه الأَرْض من جمد ذائب وَنَحْوه.
وَشَيْء تائعٌ: مائعٌ.
وتاعَ المَاء يَتِيع تَيْعا وتَوْعا - الْأَخِيرَة نادرة - وتَتَيَّعَ كِلَاهُمَا: انبسط على وَجه الأَرْض.
وأتاعَ الرجل: قاء. قَالَ الْقطَامِي:
فَظلَّتْ تَعْبِطُ الأيْدِي كلُوماً ... تَمُجُّ عُرُوقُها عَلَقا مُتاعا
وتَاعَ السنبل: يبس بعضه وَبَعضه رطب.
والتَّتَّايُع فِي الشَّيْء وعَلى الشَّيْء: التهافت فِيهِ والمتابعة عَلَيْهِ والإسراع إِلَيْهِ، وَفِي حَدِيثه صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " مَا يحملكم على أَن تَتايَعُوا فِي الْكَذِب كَمَا تَتايَعُ الْفراش فِي النَّار " وَمِنْه قَول الْحسن بن عَليّ رَضِي الله عَنْهُمَا " إِن عليا أَرَادَ أمرا فتتايعت عَلَيْهِ الْأُمُور " يَعْنِي فِي أَمر الْجمل.
(2/227)

والتَّتايُعُ فِي الشَّرّ كالتَّتابُعِ فِي الْخَيْر.
وتَتايَعَ الرجل: رمى بِنَفسِهِ فِي الْأَمر سَرِيعا.
وتتايَعَ الحيران: رمى بِنَفسِهِ فِي الْأُمُور من غير تثبت.
وتتايع الْجمل فِي مَشْيه: إِذا حرك ألواحه حَتَّى تكَاد تنفك.
والتِّيَعةُ: الْأَرْبَعُونَ من غنم الصَّدَقَة، وَقيل: التِّيعَةُ: الْأَرْبَعُونَ من الْغنم من غير أَن تخص بِصَدقَة وَلَا غَيرهَا.

الْعين والظاء وَالْيَاء
العَظايَةُ على خلقَة سَام أبرص أُعيظم مِنْهَا شَيْئا، والعظاءة لُغَة، والجميع عظايا وعظاء. قَالَ سِيبَوَيْهٍ: إِنَّمَا همزت عظاءة وَإِن لم يكن حرف الْعلَّة فِيهَا طرفا لأَنهم جَاءُوا بِالْوَاحِدِ على قَوْلهم فِي الْجَمِيع عظاء. قَالَ ابْن جني وَأما قَوْلهم عظاءة وعباءة وصلاءة فقد كَانَ يَنْبَغِي لما لحقت الْهَاء آخرا وَجرى الْإِعْرَاب عَلَيْهَا وقويت الْيَاء ببعدها عَن الطّرف أَن لَا تهمز وَأَن لَا يُقَال إِلَّا عظاية وعباية وصلاية فَيقْتَصر على التَّصْحِيح دون الإعلال، وَأَن لَا يجوز فِيهِ الْأَمْرَانِ كَمَا اقْتصر فِي نِهَايَة وغباوة وشقاوة وسعاية ورماية على التَّصْحِيح دون الإعلال إِلَّا أَن الْخَلِيل رَحمَه الله قد علل ذَلِك فَقَالَ: انهم إِنَّمَا بنوا الْوَاحِد على الْجمع فَلَمَّا كَانُوا يَقُولُونَ عظاء وعباء وصلاء فيلزمهم إعلال الْيَاء لوقوعها طرفا أدخلُوا الْهَاء وَقد انقلبت اللَّام همزَة فَبَقيت اللَّام معتلة بعد الْهَاء كَمَا كَانَت معتلة قبلهَا. قَالَ: فَإِن قيل أَو لست تعلم أَن الْوَاحِد أقدم فِي الرُّتْبَة من الْجمع وَأَن الْجمع فرع على الْوَاحِد؟ فَكيف جَازَ للْأَصْل وَهُوَ عظاءة أَن يَبْنِي على الْفَرْع وَهُوَ عظاء؟ وَهل هَذَا إِلَّا كَمَا عابه أَصْحَابك على الْفراء وَقَوله: إِن الْفِعْل الْمَاضِي إِنَّمَا بني على الْفَتْح لِأَنَّهُ حمل على التَّثْنِيَة فَقيل ضرب لقَولهم ضربا؟ فَمن أَيْن جَازَ للخليل أَن يحمل الْوَاحِد على الْجمع، وَلم يجز للفراء أَن يحمل الْوَاحِد على التَّثْنِيَة؟ فَالْجَوَاب: أَن الِانْفِصَال من هَذِه الزِّيَادَة يكون من وَجْهَيْن: أَحدهمَا أَن بَين الْوَاحِد وَالْجمع من المضارعة مَا لَيْسَ بَين الْوَاحِد والتثنية. أَلا تراك تَقول: قصر وقصور وقصراً وقصوراً وَقصر وقصور فتعرب الْجمع إِعْرَاب الْوَاحِد وتجد حرف إِعْرَاب الْجمع حرف إِعْرَاب الْوَاحِد وَلست تَجِد فِي التَّثْنِيَة شَيْئا من ذَلِك إِنَّمَا هُوَ قصران أَو قَصْرَيْنِ. فَهَذَا مَذْهَب غير مَذْهَب قصر وقصور أَو لَا ترى إِلَى الْوَاحِد تخْتَلف مَعَانِيه كاختلاف مَعَاني الْجمع؟ لِأَنَّهُ قد كَون جمع أَكثر من جمع كَمَا يكون الْوَاحِد مُخَالفا للْوَاحِد فِي أَشْيَاء كَثِيرَة وَأَنت لَا تَجِد هَذَا إِذا ثنيت إِنَّمَا تنتظم التَّثْنِيَة مَا فِي الْوَاحِد الْبَتَّةَ وَهِي
(2/228)

لضرب من الْعدَد الْبَتَّةَ لَا يكون اثْنَان أَكثر من اثْنَيْنِ كَمَا تكون جمَاعَة أَكثر من جمَاعَة. هَذَا هُوَ الْأَمر الْغَالِب وَإِن كَانَت التَّثْنِيَة قد يُرَاد بهَا فِي بعض الْمَوَاضِع أَكثر من الِاثْنَيْنِ فَإِن ذَلِك قَلِيل لَا يبلغ اخْتِلَاف أَحْوَال الْجمع فِي الْكَثْرَة والقلة فَلَمَّا كَانَت بَين الْوَاحِد وَالْجمع هَذِه النِّسْبَة وَهَذِه المقاربة جَازَ للخليل أَن يحمل الْوَاحِد على الْجمع، وَلما بعد الْوَاحِد من التَّثْنِيَة فِي مَعَانِيه ومواقعه لم يجز للفراء أَن يحمل الْوَاحِد على التَّثْنِيَة كَمَا حمل الْخَلِيل الْوَاحِد على الْجَمَاعَة.
وَقَالَت أعرابية لمولاها وَقد ضربهَا: رماك الله بداء لَيْسَ لَهُ دَوَاء إِلَّا أَبْوَال العظاء. وَذَلِكَ مَا لَا يُوجد.
وعظاهُ الشَّيْء: ساءَه. وَمن أمثالهم " طلبت مَا يلهيني فَلَقِيت مَا يعظيني " أَي: مَا يسوءني أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
ثمَّ تُغادِيكِ بِمَا يَعْظِيكِ
وعَظِىَ: هَلَكَ.
والعَظاءَةُ: بِئْر بعيدَة القعر عذبة بالمضجع بَين رمل السُّرَّة وبيشة. عَن الهجري.

الْعين والذال وَالْيَاء
العِذْىَ: الْموضع الَّذِي ينْبت فِي الصَّيف والشتاء بِغَيْر نبع.
والعِذْىُ: الزَّرْع الَّذِي لَا يسقى إِلَّا من مَاء الْمَطَر لبعده من الْمِيَاه، وَكَذَلِكَ النّخل. وَقيل: العِذْىُ من النّخل: مَا سقته السَّمَاء. والبعل: مَا شرب بعروقه من عُيُون الأَرْض من غير سَمَاء وَلَا سقِِي. وَقيل: العِذْىُ: البعل نَفسه. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: العِذْىُ: كل بلد لَا حمض فِيهِ.
وإبل عَوَاذٍ: إِذا كَانَت فِي مرعى لَا حمض فِيهِ. فَإِذا أفردت قلت: إبل عاذِيَةٌ. وَلَا أعرف معنى هَذَا. وَذهب ابْن جني إِلَى أَن يَاء عِذْىٍ بدل من وَاو لقَولهم أرضون عذوات. فَإِن كَانَ ذَلِك فبابه الْوَاو. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: إبل عاذِيَةٌ وعَذَوِيَّةٌ: ترعى الخُلَّةَ.
والعِذْىُ: مَوضِع بالبادية.

مقلوبه: (ع ي ذ)
العَيْذَانُ: السَّيئ الْخلق وَمِنْه قَول تماضر امْرَأَة زُهَيْر بن جزيمة لأَخِيهَا الْحَارِث: لَا يَأْخُذن فِيك مَا قَالَ زُهَيْر فَإِنَّهُ رجل بَيْذَارَةٌ عَيْذانُ شَنُوءَةٌ.
(2/229)

مقلوبه: (ذ ي ع)
ذاعَ الشَّيْء يَذِيع ذَيْعا وذَيَعانا: فَشَا.
وأذاعه وأذَاع بِهِ. وَفِي التَّنْزِيل (أذَاعُوا بِهِ) .
وَرجل مِذْياعٌ: لَا يَسْتَطِيع كتم خبر.
وأذَاعَ بالشَّيْء: ذهب.
وأذاعتِ الْإِبِل بِمَا فِي الْحَوْض: شربته، وَكَذَلِكَ النَّاس، وَهُوَ من ذَلِك.

الْعين والثاء وَالْيَاء
عَثِىَ فِي الأَرْض عُثِياًّ وعِثِيًّا وعَثَيانا، وعَثا يَعْثَي - عَن كرَاع نَادِر - كل ذَلِك: أفسد. وَقَالَ كرَاع: عَثا يَعْثَي مقلوب من عاثَ يَعِيثُ. فَكَانَ يجب على هَذَا يعَثْيِ إِلَّا أنَّه نَادِر، وَالْوَجْه عَثِىَ فِي الأَرْض يَعْثَى، وَفِي التَّنْزِيل (ولَا تَعْثَوْا فِي الأرْضِ مُفْسِدينَ) .
والأعْثى: الأحمق الثقيل. لامه يَاء لقَولهم فِي جمعه عُثْىٌ.
والعِثْيانُ: الذّكر من الضباع.

مقلوبه: (ع ي ث)
عاثَ يَعِيثُ عَيْثا وعُيُوثا وعَيَثانا: أفسد وَأخذ بِغَيْر رفق. وَقَالَ اللحياني: عَثِىَ لُغَة أهل الْحجاز وَهِي الْوَجْه. وعاثَ لُغَة بني تَمِيم، قَالَ: وهم يَقُولُونَ: (ولَا تَعِيُثوا فِي الأرْض) وَحكى السيرافي: رجل عَيْثان: مُفسد، وَامْرَأَة عَيْثَى. وَقد مثل سِيبَوَيْهٍ بِصِيغَة الْأُنْثَى وَقَالَ: صحَّت الْيَاء فِيهَا لسكونها وانفتاح مَا قبلهَا.
وعاثَ فِي مَاله: أسْرع إِنْفَاقه.
وعيَّثَ فِي السنام بالسكين: أثر، قَالَ:
فعيَّثَ فِي السَّنام غَدَاةَ قُرٍّ ... بِسِكِّينٍ مُوَثَّقَةِ النِّصابِ
والتَّعْيِيثُ: إِدْخَال الْيَد فِي الكنانة يطْلب سَهْما. قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
وبَدَا لهُ أقْرابُ هَذا رَائِغا ... عنهُ فَعَيَّثَ فِي الكِنانَةِ يُرْجعُ
والتعْيِيث: طلب الْأَعْمَى الشَّيْء. وَهُوَ أَيْضا: طلب المبصر إِيَّاه فِي الظلمَة. وَعند
(2/230)

كرَاع التغييث بالغين مُعْجمَة.
والعَيْثَةُ: أَرض على الْقبْلَة من العامرية. وَقيل: هِيَ رمل من تكريت: ويروى بَيت الْقطَامِي:
سمعْتُها ورِعانُ الطَّوْدِ مُعْرِضَةٌ ... من دُونِها وكَثيبُ العَيْثَةِ السَّهِلُ
والأعرف: وكَثيب الغَيْثَةِ.

مقلوبه: (ي ث ع)
ثاعَ المَاء يَثِيعُ ويَثاعُ ثَيْعَا وثَيَعانا: سَالَ.

الْعين وَالرَّاء وَالْيَاء
العُرْىُ: خلاف اللّبْس. عَرِىَ عُرْيا وعُرْيَة وتَعَرَّى، وأعراهُ وعَرَّاه. وأعراه من الشَّيْء وأعْراهُ إِيَّاه. قَالَ ابْن مقبل فِي صفة قدح:
بِهِ قُوَبٌ أبْدَى الحَصا عَن مُتُونِه ... سَفاسِقُ أعْراها اللِّحاء المُشَبِّحُ
وَرجل عُرْيانٌ. وَالْجمع عُرْيانُونَ: وَلَا يكسر وَرجل عارٍ من قوم عُراةٍ. وَامْرَأَة عُرْيانةٌ وعارٍ وعارِيَةٌ.
وَجَارِيَة حَسَنَة العُرْيَةِ والمُعَرَّى والمُعَرَّاةِ أَي الْمُجَرّد.
وعَرِىَ الْبدن من اللَّحْم كَذَلِك. قَالَ قيس ابْن ذريح:
وللحُبّ آياتٌ تُبَيِّنُ بالفَتى ... شحُوبا وتَعْرَى منْ يَدَيْهِ الأشاجعُ
ويروى: " تَبَيَّنُ ... شُحُوبٌ ".
والمعَارِي: مبادي الْعِظَام حَيْثُ ترى من اللَّحْم. وَقيل: هِيَ الْوَجْه وَالْيَدَانِ وَالرجلَانِ لِأَنَّهَا بادية أبدا. قَالَ أَبُو كَبِير الْهُذلِيّ يصف قوما ضربوا فسقطوا على أَيْديهم وأرجلهم:
مُتَكَوِّرِينَ على المَعارِي بيَنهُمْ ... ضَرْبٌ كَتَعْطاطِ المَزَادِ الأثجَلِ
ويروى: الأنجل. ومتكورين أَي بَعضهم على بعض. وَقَول الرَّاعِي:
فَإِن تَكُ ساقٌ مِن مُزَيْنَة قَلَّصَتْ ... لقَيْسٍ بِحَرْبٍ لَا تُجِنُّ المَعارِيا
(2/231)

قيل فِي تَفْسِيره: أَرَادَ الْعَوْرَة والفرج.
والعُرْيانُ من الرمل: نقى أَو عقد لَيْسَ عَلَيْهِ شجر.
وَفرس عُرْىٌ: لَا سرج عَلَيْهِ. وَالْجمع أعراءٌ. وَلَا يُقَال رجل عُرْىٌ.
واعْرَوْرَى الْفرس: صَار عُرْيا.
واعْرَوْرَاهُ: رَكبه عُرْيا، وَلَا يسْتَعْمل إِلَّا مرِيدا، واستعاره تأبط شرا للمهلكة فَقَالَ:
يَظَلُّ بِمَوْماةٍ ويُمْسِي بِغَيِرِها ... جَحِيشا ويَعْرَوْرِى ظُهُورَ المَهالِكِ
واعْرَوْرَى مني أمرا قبيحا: رَكبه. وَلم يَجِيء فِي الْكَلَام افْعَوْعَلَ مجاوزا غير اعْرَوْرَيْتُ واحْلَوْلَيْتُ الْمَكَان إِذا استحليته.
والمُعِرَّى من الْأَسْمَاء: مَا لم يدْخل عَلَيْهِ عَامل كالمبتدإ.
والمُعَرَّى من الشّعْر: مَا سلم من الترفيل والإذالة والإسباغ.
وعَرَّاه من الْأَمر: خلَّصه وجرَّده.
والمَعارِي: الْمَوَاضِع الَّتِي لَا تنْبت.
والعَرَاءُ: الْمَكَان الفضاء لَا يسْتَتر فِيهِ شَيْء. وَقيل: الأَرْض الواسعة. وَفِي التَّنْزِيل (فَنَبذناهُ بِالعَراءِ) وَجمعه أعْراءٌ، قَالَ ابْن جني: كسروا فَعالاً على أفْعال حَتَّى كَأَنَّهُمْ إِنَّمَا كسروا فَعَلاً، وَمثله جواد وأجواد وعياء وأعياء.
وأعْرَى: سَار فِيهَا.
والعَرَاءُ: كل شَيْء أُعرى من سترته.
وأعْراءُ الأَرْض: مَا ظهر من متونها. واحدتها عُرٌىْ.
والعَرَى: الْحَائِط. وَقيل: كل مَا ستر من شَيْء: عَرًى.
والعَرَى والعَرَاةُ: الجناب والناحية. وَنزل فِي عراه أَي فِي ناحيته وَقَوله أنْشدهُ ابْن جني:
أَو مُجْزَ عَنْهُ عَرِيَتْ أعْرَاؤُهُ
فَإِنَّهُ يكون جمع عَرًى من قَوْلك: نزل بِعَراهُ. وَيجوز أَن يكون جمع عَرَاءٍ وَأَن يكون
(2/232)

جمع عُرْىٍ.
واعْرَوْرَى: سَار فِي الأَرْض وَحده.
وأعْراه النَّخْلَة: وهب لَهُ ثَمَرَة عامها.
والعَرِيَّةُ: النَّخْلَة المُعْراةُ. قَالَ الْأنْصَارِيّ:
لَيست بِسَنْهاءَ وَلَا رُجَّبِيَّة ... ولكنْ عَرَايا فِي السِّنينَ الجَوَائحِ
والعَرِيَّةُ أَيْضا: الَّتِي تُعزل عَن المساومة عِنْد بيع النّخل، وَقيل العَرِيَّةُ: النّخل الَّتِي قد أكل مَا عَلَيْهَا.
واسْتَعْرَى النَّاس فِي كل وَجه: أكلُوا الرطب، من ذَلِك.
والمعَارِي الْفرش وَقَول الْهُذلِيّ:
أبيتُ على مَعارِيَ واضِحاتٍ ... بِهنَّ مُلَوَّبٌ كَدَم العِباطِ
قيل عَنى بالمعارِي الْفرش. وَقيل عَنى أَجزَاء جسمها، وَاخْتَارَ مَعارِيَ على مَعارٍ لِأَنَّهُ آثر إتْمَام الْوَزْن، وَلَو قَالَ على مَعارٍ لما كسر الْوَزْن لِأَنَّهُ إِنَّمَا كَانَ يصير من مُفاعَلَتُنْ إِلَى مَفاعِيلُنْ وَهُوَ العصب، وَمثله قَول الفرزدق:
فَلَو كَانَ عَبْدُ الله مَوْلىً هَجَوْتُه ... ولكنَّ عبدَ الله مَوْلى مَوَالِيا
وعَرَيْتُه: أتيتُه. لُغَة فِي عَرْوتُه.
والعُرْيانُ: الْفرس المقلص الطَّوِيل القوائم.
والعُرْيانُ: اسْم رجل.

مقلوبه: (ع ي ر)
العَيْرُ: الْحمار أياً كَانَ. وَقد غلب على الوحشي، وَفِي الْمثل " إِن ذهب عَيرٌ فَعَيرٌ فِي الرِّبَاط " وَالْجمع أعْيارٌ وعِيارٌ وعُيُورٌ وعُيُورَةٌ وعِيارَاتٌ. ومَعْيُورَاءُ اسْم للْجمع، فَأَما قَول الشَّاعِر:
أفِي السِّلْمِ أعْياراً جَفاءً وغِلْظَةً ... وَفِي الحرْبِ أشْباهَ النِّساءِ العوَارِكِ
(2/233)

فَإِنَّهُ لم يجعلهم أعيارًا على الْحَقِيقَة لِأَنَّهُ إِنَّمَا يُخَاطب قوما، وَالْقَوْم لَا يكونُونَ أعياراً، وَإِنَّمَا شبههم بهَا فِي الْجفَاء والغلظة، ونصبه على معنى أتلونون وتنقلون مرّة كَذَا وَمرَّة كَذَا؟ وَأما قَول سِيبَوَيْهٍ: لَو مثلت الأعيار فِي الْبَدَل من اللَّفْظ بِالْفِعْلِ لَقلت أتعيرون إِذا أوضحت مَعْنَاهُ، فَلَيْسَ من كَلَام الْعَرَب إِنَّمَا أَرَادَ أَن يصوغ فعلا ليرينا كَيْفيَّة الْبَدَل من اللَّفْظ بِالْفِعْلِ. وَقَوله: لِأَنَّك إِنَّمَا تجريه مجْرى مَاله فعل من لَفظه، يدلك على أَن قَوْله أتعيرون لَيْسَ من كَلَام الْعَرَب.
والعَيْرُ: الْعظم الناتئ وسط الْكَتف وَالْجمع أعيار. وكتف مُعَيَّرَةٌ ومُعْيرَةٌ على الأَصْل: ذَات عَيْرٍ.
وعَيْرُ النصل وَالسيف: الناتئ وسطهما، قَالَ الرَّاعِي:
فَصَادَفَ سَهْمُه أحْجارَ قُفٍّ ... كَسَرْنَ العَيرَ مِنْهُ والغِرَارَا
وَقيل: عَيْرُ النصل: وَسطه. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: قَالَ أَبُو عَمْرو: نصل مُعْيَرٌ: فِيهِ عَيْرٌ.
والعَيْرُ من إِذن الْإِنْسَان وَالْفرس: مَا تَحت الْفَرْع من بَاطِنه كعَيْرِ السهْم. وَقيل: العْيران: متْنا أُذُنِي الْفرس.
وعَيْرُ الْقدَم: الناتئ فِي ظهرهَا.
وعَيْرُ الورقة: الْخط الناتئ وَسطهَا كَأَنَّهُ جدير.
وعَيْرُ الصَّخْرَة: حرف ناتئ فِيهَا خلقَة.
وَقيل: كل ناتئ فِي وسط مستو: عَيْرٌ.
والعَيْرُ: مآقي الْعين، عَن ثَعْلَب. وَقيل: العَيْر: إِنْسَان الْعين، وَقيل: لحظها. وَقَالَ تأبط شرا:
ونارٍ قَدْ حَضَأْتُ بُعَيْدَ هَدْءٍ ... بِدَارٍ مَا أرِيدُ بهَا مُقاما
سِوَى تَحْلِيلِ رَاحِلَةٍ وعَيْرٍ ... أُكالِئُهُ مَخافَةَ أنْ يَناما
وَفِي الْمثل " جَاءَ قبل عَيْرٍ وَمَا جرى " أَي قبل لَحْظَة الْعين. وَقَوله:
(2/234)

أعَدْوَ القِبِصَّي قَبْلَ عَيْرٍ وَمَا جَرى ... ولمْ تَدْرِ مَا خُبْرِي ولَمْ أدْرِ مَالهَا
فسره ثَعْلَب فَقَالَ: مَعْنَاهُ: قبل أَن أنظر إِلَيْك. وَلَا يتَكَلَّم بِشَيْء من ذَلِك فِي النَّفْي وَقَالَ اللحياني: العَيرُ هُنَا: الْحمار الوحشي. وَمن قَالَ: قَبْلَ عايرٍ وَمَا جرى: عَنى السهْم.
والعَيْر: ُ الوتد.
والعَيْرُ: الْجَبَل، وَقد غلب على جبل بِالْمَدِينَةِ.
والعَيْرُ: السَّيِّد والمَلِكُ. وَقَوله:
زَعمُوا أنَّ كُلَّ مَنْ ضَرَبَ العَيْ ... رَ لَنا وأنَّى الوَلاءُ
قيل: مَعْنَاهُ: كل من ضرب بجفن على عير. وَقيل يَعْنِي الوتد أَي من ضرب وتدا من أهل الْعمد. وَقيل: يَعْنِي إياداً لأَنهم أَصْحَاب حمير، وَقيل: يَعْنِي جبلا، وَأدْخل عَلَيْهِ اللَّام كَأَنَّهُ جعله من أجبل كل وَاحِد مِنْهَا عَيْرٌ، أَو جعل اللَّام زَائِدَة على قَوْله:
ولقَدْ نَهَيْتُكَ عَن بَناتِ الأوْبَرِ
إِنَّمَا أَرَادَ بَنَات أوبر، فَقَالَ: كل من ضربه أَي ضرب فِيهِ وتدا أَو نزله، وَقيل: يَعْنِي الْمُنْذر بن مَاء السَّمَاء لسيادته، وَإِنَّمَا ذكره هَاهُنَا لِأَن شمرا قَتله يَوْم عين أُباغَ، وَقيل يَعْنِي كليبا أَيْضا لسيادته، ويروى الْوَلَاء بِالْكَسْرِ.
والعَيْرَانِ: المتنان يكتنفان ناحيتي الصلب.
والعَيْرُ: الطبل.
وعارَ الْفرس وَالْكَلب يعير عيارا: ذهب كَأَنَّهُ منفلت من صَاحبه يتَرَدَّد.
وقصيدة عائِرَةٌ: سائرة، وَالْفِعْل كالفعل وَالِاسْم العِيارَةُ.
وَرجل عيَّارٌ: كثير الْمَجِيء والذهاب وَرُبمَا سمى الْأسد بذلك لتردده فِي طلب الصَّيْد. قَالَ أَوْس بن حجر:
ليْثٌ عَلَيْهِ من البَرْدِىّ هِبْرِيَةٌ ... كالمَزْبَرَانِيِّ عَيَّارٌ بأوْصَالِ
(2/235)

أَي يذهب وَيَجِيء. ويروى عَيَّالٌ، وَسَيَأْتِي تَفْسِيره فِي بَابه.
والعَيرانَةُ من الْإِبِل: النَّاجِية فِي نشاط. من ذَلِك. وَقيل: شبهت بالعير، وَلَيْسَ ذَلِك بِقَوي.
وعارَ الْبَعِير عَيَرَانا وعِياراً: إِذا كَانَ فِي شول فَتَركهَا وَانْطَلق نَحْو أُخْرَى يُرِيد القرع.
وعارَ الرجل فِي الْقَوْم يَضْرِبهُمْ بِالسَّيْفِ عَيَرَانا: ذهب وَجَاء.
وَأَعْطَاهُ المَال عائِرَةَ عينين أَيّمَا يذهب فِيهِ الْبَصَر مرّة هُنَا وَمرَّة هُنَا.
وعِيرَانُ الْجَرَاد وعَوَائِرُه: أَوَائِله الذاهبة المتفرقة فِي قلَّة.
وَمَا أَدْرِي أَي الْجَرَاد عارَهُ أَي ذهب بِهِ، لَا آتِي لَهُ، فِي قَول الْأَكْثَر. وَقيل: يَعِيرُه ويَعُورُه، وَقَول مَالك بن زغبة:
إِذا انْتَسئُوا فَوْتَ الرّماحِ أتَتْهُمُ ... عَوَائِرُ نَبْلٍ كالجَرَادِ نُطِيرُها
عَنى بهَا الذاهبة المتفرقة، وَأَصله فِي الْجَرَاد فاستعاره.
وعِرْتُ ثَوْبه: ذهبت بِهِ.
وعَيَّرَ الدِّينَار: وازن بِهِ آخر.
وعَيَّرَ الْمِيزَان والمكيال وعايَرَهَمَا وعايَرَ بَينهمَا مُعايَرَةً وعِيَاراً: قدرهما وَنظر مَا بَينهمَا.
والمعْيارُ من المكاييل: مَا عُيِّر.
والعِيرُ - مُؤَنّثَة -: الْقَافِلَة. وَقيل: العِيرُ: الْإِبِل الَّتِي تحمل الْميرَة لَا وَاحِد لَهَا من لَفظهَا، وَفِي التَّنْزِيل (ولمَّا فَصَلَتِ العِيرُ) وَقد روى قَوْله:
زَعمُوا أنَّ كُلَّ مَنْ ضَرَب العِيرَ....
بِالْكَسْرِ، أَي كل من ركب الْإِبِل لنا موَالٍ وَذَلِكَ لأَنا قد أسَرْنا فيهم وَلنَا عَلَيْهِم نِعَمْ هَذَا قَول ثَعْلَب. وَالْجمع عِيَرَاتٌ. قَالَ سِيبَوَيْهٍ: جَمَعُوهُ بِالْألف وَالتَّاء لمَكَان التَّأْنِيث، وحركوا الْيَاء لمَكَان الْجمع بِالتَّاءِ وَكَونه اسْما فَأَجْمعُوا على لُغَة هُذَيْل لأَنهم يَقُولُونَ جوزات وبيضات. قَالَ: وَقد قَالَ بَعضهم: عِيرَاتٌ بالإسكان وَلم يكسر على الْبناء الَّذِي يكسر عَلَيْهِ مثله، جعلُوا التَّاء عوضا من ذَلِك فِي أَشْيَاء كَثِيرَة، لأَنهم مِمَّا يستغنون بِالْألف وَالتَّاء عَن التكسير وبعكس ذَلِك.
(2/236)

وَقَول أبي النَّجْم:
وأتَتِ النمَّلُ القُرَى بعيرِها ... من حَسَكِ التَّلْعِ وَمن خافُورِها
إِنَّمَا استعاره للنمل، وَأَصله فِيمَا تقدم.
وَفُلَان عُيَيْرُ وَحده إِذا انْفَرد بأَمْره، وَهُوَ فِي الذَّم، كَقَوْلِك: نَسِيج وَحده فِي الْمَدْح، وَقَالَ ثَعْلَب عُيَيْرُ وَحده أَي يَأْكُل وَحده.
والعارُ: كل شَيْء لزم بِهِ عيب، وَالْجمع أعيارٌ قَالَ:
ونَبَتَّ شَرَّ بَنِي تَمِيم مَنْصِبا ... دَنِسَ المُرُوءَةِ ظاهِرَ الأعيارِ
وَقد عيَّره الْأَمر قَالَ:
وعَيَّرَتْنِي بَنو ذُبْيان خَشْيَتَه ... وهَلْ علىَّ بأنْ أخشاكَ مِنْ عارِ
وتعاير الْقَوْم: عَيَّر بَعضهم بَعْضًا.
والعارِيَّةُ: المنيحة، ذهب بَعضهم إِلَى أَنَّهَا من العارِ. وَهُوَ قَول ضَعِيف، وَإِنَّمَا غرهم مِنْهُ قَوْلهم: يَتَعَيَّرُون العَوَاريَّ، وَلَيْسَ على وَضعه إِنَّمَا هِيَ معاقبة من الْوَاو إِلَى الْيَاء.
والمُسْتَعِيرُ: السمين من الْخَيل.
والمُعارُ: المسمَّن قَالَ:
أعيرُوا خَيْلَكُمْ ثمَّ ارْكُضُوها ... أحَقُّ الخيلِ بالرَّكْضِ المُعارُ
وعَيْرُ السراة: طَائِر كَهَيئَةِ الْحَمَامَة قصير الرجلَيْن مسرولهما أصفر الرجلَيْن والمنقار أكحل الْعَينَيْنِ صافي اللَّوْن إِلَى الخضرة أصفر الْبَطن وَمَا تَحت جناحيه وباطن ذَنبه، كَأَنَّهُ برد وشي، وَيجمع عُيُورَ السراة، والسراة: مَوضِع بِنَاحِيَة الطَّائِف، ويزعمون أَن هَذَا الطَّائِر يَأْكُل ثَلَاث مائَة تينة من حِين تطلع من الْوَرق صغَارًا وَكَذَلِكَ الْعِنَب.
والعَيْرُ: اسْم رجل كَانَ لَهُ وَاد مخصب، وَقيل: هُوَ اسْم مَوضِع خصيب غيَّره الدَّهْر فأقفر، فَكَانَت الْعَرَب تستوحشه قَالَ امْرُؤ الْقَيْس:
(2/237)

ووَادٍ كجَوْفِ العَيْرِ قَفْرٍ مَضِلَّةٍ ... قَطَعْتُ بِسامٍ ساهمِ الوَجْهِ حُسَّان
وعَيْرٌ: اسْم جبل. قَالَ الرَّاعِي:
بأعْلامِ مَرْكُوزٍ فَعَيْرٍ فَغُرَّبٍ ... مَغَانِيَ أُمّ الوَبْرِ إذْ هيَ ماهِيا
وَابْنَة مِعْيرٍ: الداهية. وَبَنَات مِعْيرٍ: الدَّوَاهِي.

مقلوبه: (ر ع ي)
رَعاهُ يَرْعاهُ رَعْيا ورِعايَةً: حفظه.
وكل من ولى أَمر قوم فَهُوَ رَاعيهم وهم رَعِيَّتُه: فَعِليَةٌ بِمَعْنى مَفْعُولٍ.
وَقد استرعاه اياهم: استحفظه، وَفِي الْمثل " من استَرْعَى الذِّئْب فقد ظلم " أَي من ائْتمن خائنا فقد وضع الْأَمَانَة غير موضعهَا.
ورَعَى النُّجُوم رَعْيا ورَعاها: راقبها وانتظر مغيبها.
وراعَى أمره: حفظه وترقبه. وَقَوله عز وَجل (يَا أيُّها الَّذينَ آمَنُوا لَا تَقُولُوا رَاعِنا) قَالَ أَبُو إِسْحَاق: قيل فِيهِ ثَلَاثَة أَقْوَال، قَالَ بَعضهم: مَعْنَاهُ أرعِنا سَمعك. وَقيل: كَانَ الْمُسلمُونَ يَقُولُونَ للنَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: رَاعِنا، وَكَانَت الْيَهُود تساب بِهَذِهِ الْكَلِمَة بَينهَا وَكَانُوا يسبون النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي نُفُوسهم فَلَمَّا سمعُوا هَذِه الْكَلِمَة اغتنموا أَن يظهروا سبه بِلَفْظ يسمع وَلَا يلحقهم فِي ظَاهره شَيْء، فأظهر الله النَّبِي وَالْمُسْلِمين على ذَلِك وَنهى عَن الْكَلِمَة. وَقَالَ قوم قَوْله: راعِنا، من المراعاة والمكافأة فأُمروا أَن يخاطبوا النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بالتعزيز والتوقير أَي لَا تَقولُوا رَاعنا أَي كافئنا فِي الْمقَال كَمَا يَقُول بَعْضكُم لبَعض.
ورَعا عَهده وَحقه: حفظه وَالِاسْم من كل ذَلِك الرَّعْيا والرَّعْوَى وَأرى ثعلبا حكى الرُّعْوَى بِضَم الرَّاء وبالواو وَهُوَ مِمَّا قلبت ياؤه واوا للتصريف وتعويض الْوَاو من كَثْرَة دُخُول الْيَاء عَلَيْهَا، وللفرق أَيْضا بَين الِاسْم وَالصّفة، وَكَذَلِكَ مَا كَانَ مثله كالبقوي وَالْفَتْوَى وَالتَّقوى والشروى والثنوى.
ورَاعي الْمَاشِيَة: حافظها، صفة غالبة غَلَبَة الِاسْم، وَالْجمع رُعاةٌ ورِعاءٌ ورُعْيانٌ كسروه تكسير الْأَسْمَاء كحاجر وحجران لِأَنَّهَا صفة غالبة وَلَيْسَ فِي الْكَلَام اسْم على فَاعل يعتور عَلَيْهِ فُعَلَةٌ وفِعالٌ إِلَّا هَذَا، وَقَوْلهمْ آس وأساة وإساء، فَأَما قَول ثَعْلَبَة بن عبيد الْعَدوي فِي صفة نخل:
(2/238)

تَبِيتُ رُعاها لَا تخافُ نِزَاعَها ... وَإِن لمْ تُقَيَّدْ بالقُيُودِ وبالأُبْضِ
فَإِن أَبَا حنيفَة ذهب إِلَى إِن رُعىً جمع رُعاةٍ لِأَن رُعاةً وَإِن كَانَ جمعا فَإِن لَفظه لفظ الْوَاحِد فَصَارَ كمهاة ومهى إِلَّا أَن مهاة وَاحِد وَهُوَ مَاء الْفَحْل فِي رحم النَّاقة، ورعاة جمع، وَقَول أحيحة:
وتُصْبِحُ حيثُ يبيتُ الرِّعاءُ ... وَإِن ضَيَّعُوها وَإِن أْهَمَلُوا
إِنَّمَا عَنى بالرِّعاءِ هُنَا حفظَة النّخل، لِأَنَّهُ إِنَّمَا هُوَ فِي صفة النخيل. يَقُول: تصبح النّخل فِي أماكنها لَا تَنْتَشِر كَمَا تَنْتَشِر الْإِبِل الْمُهْملَة.
والرَّعِيَّةُ: الْمَاشِيَة الرَّاعِيَةُ والمَرْعيَّةُ قَالَ:
ثمَّ مُطِرْنا مَطْرَةً رَوِيَّةْ ... فَنَبَتَ البَقْلُ وَلَا رَعِيَّهْ
وَرجل تِرْعِيَّةٌ وتِرْعِىٌّ - بِغَيْر هَاء نَادِر - قَالَ تأبط شرا:
ولسْت بِترِعْىٍّ طَوِيلٍ عَشاؤُه ... يُؤَنِّفُها مُسْتأنِفَ النَّبْتِ مُبْهِلِ
وَكَذَلِكَ تُرْعيَّةٌ وتَرْعِيَّةٌ وتِرْعايَةٌ: صناعته وصناعة آبَائِهِ الرّعايةُ - وَهُوَ مِثَال لم يذكرهُ سِيبَوَيْهٍ -.
والِّتْرِعَّيُة: الْحسن الالتماس والارتياد للكلأ للماشية.
ورَعَتِ الْمَاشِيَة تَرْعَى رَعْيا ورِعايَة وارْتعتْ وتَرَعَّت، قَالَ كثير عزة:
ومَا أمُّ خشْفٍ تَرَعَّى بِهِ ... أرَاكا عَمِيماً ودَوْحا ظَلِيلاَ
ورَعاها وأرْعاها، وَفِي التَّنْزِيل (كُلُوا وارْعَوْا أنْعامَكُمْ) ، وَقَالَ الشَّاعِر:
كَأَنَّهَا ظَبيةٌ تَعطُو إِلَى فَننٍ ... تأكُلُ مِنْ طَيِّبٍ وَالله يُرْعِيها
أَي ينْبت لَهَا مَا تَرْعَى.
وَالِاسْم الرِّعْيَةُ عَن اللحياني.
وأرْعاه الْمَكَان: جعله لَهُ مَرْعى، قَالَ الْقطَامِي:
(2/239)

فَمَنْ يَكُ أرْعاهُ الحِمى أخَوَاتُه ... فماليَ منْ أُخْتٍ عَوَانٍ وَلَا بِكْرِ
والرِّعْيُ: الْكلأ، وَالْجمع أرْعاءٌ.
والمَرْعَى: كالرِّعْي. وَفِي التَّنْزِيل (والَّذي أخْرَجَ المَرْعَى) وَفِي الْمِثَال " مرعى وَلَا كالسعدان " وَقَول أبي الْعِيَال:
أفُطَيْمُ هَلْ تَدْرِينَ كمْ مِنْ مَتْلَفٍ ... جاوَزْتُ لَا مَرْعى وَلَا مَسْكُونِ
عِنْدِي أَن المَرْعَى هُنَا فِي مَوضِع المَرْعِىّ لمقابلته إِيَّاه بقوله، وَلَا مسكون. وَقد يكون المَرْعَى الرِّعْيَ أَي ذُو رِعْيٍ.
وأرْعتِ الأَرْض: كثر رعيها.
والرَّعايا والرَّعاوِيَّة: الْمَاشِيَة المرعيَّة تكون للسوقة وَالسُّلْطَان. والأرْعاوِيَّةُ: للسُّلْطَان خَاصَّة، وَهِي الَّتِي عَلَيْهَا وسومة ورسومة.
وأرْعى عَلَيْهِ: أبقى، قَالَ أَبُو دهبل، أنْشدهُ أَبُو عَمْرو بن الْعَلَاء:
إنْ كَانَ هَذَا السِّحْرُ منكِ فَلَا ... تُرْعِى عَلىَّ وجَدّدِي سِحْرَا
وأرْعِني سَمعك، ورَاعِنِي سَمعك أَي اسْتمع إليَّ، وَفِي التَّنْزِيل (لَا تَقُولُوا رَاعِنا) وَفِي مصحف ابْن مَسْعُود راعونا.
وأرْعَى إِلَيْهِ: اسْتمع، وَقَول عمر رَضِي الله عَنهُ " وَرِّع اللص وَلَا تُراعِه " فسره ثَعْلَب فَقَالَ: مَعْنَاهُ كَفه أَن يَأْخُذ متاعك وَلَا تشهد عَلَيْهِ. ويروي عَن ابْن سِيرِين انه قَالَ: مَا كَانُوا يمسكون عَن اللص إِذا دخل دَار أحدهم تأثما.
والرَّاعِيَةُ: مُقَدّمَة الشيب.
والرِّعْيُ: أَرض فِيهَا حِجَارَة ناتئة تمنع اللؤمة أَن تجْرِي.
وراعيةُ الأتن: ضرب من الجنادب.

مقلوبه: (ي ع ر)
اليَعْرُ واليَعْرَةُ: الشَّاة تشد عِنْد زبية الذِّئْب، قَالَ البريق الْهُذلِيّ:
أُسائلُ عَنْهُم كلَّما جاءَ رَاكِبٌ ... مُقِيماً بأمْلاحٍ كَمَا رُبِطَ اليَعْرُ
(2/240)

واليَعْر: الجدي، وَبِه فسر أَبُو عبيد قَول البريق.
واليُعارُ: صَوت الْغنم، وَقيل: صَوت المعزى. وَقيل: هُوَ الشَّديد من أصوات الشَّاء. ويَعَرَتْ تَيْعَرُ وتَيْعِرُ - الْفَتْح عَن كرَاع - يُعاراً قَالَ:
وأمَّا أشْجَعُ الخُنْثَى فَوَلَّوْا ... تُيُوسا بالشّظِىّ لَهَا يُعارُ
واليَعُورُ: الشَّاة تبول على حالبها. فتفسد اللَّبن.
وَاعْترض الْفَحْل النَّاقة يَعارَةً. إِذا عارضها فتنوخها. وَقيل: اليَعارةُ أَلا تضرب مَعَ الْإِبِل وَلَكِن يُقَاد إِلَيْهَا الْفَحْل، وَذَلِكَ لكرمها، قَالَ الرَّاعِي:
قَلائِصُ لَا يُلْقَحْنَ إلاَّ يَعارَةً ... عِراضاً وَلَا يُشْرَيِنَ إلاَّ غَوَاليا
واليَعْرُ: ضرب من الشّجر.
ويَعْرٌ: بلد وَبِه فسر السكرِي قَول سَاعِدَة بن عجلَان:
تَركْتَهُمُ وظِلْتَ بِجَرّ يَعْرٍ ... وأنْتَ زَعمْتَ ذُو خَبَبٍ مُعِيدُ

مقلوبه: (ر اع)
رَاعَ الطَّعَام وَغَيره يَريعُ رَيْعا ورُيُوعا ورَياعا هَذِه عَن اللحياني - ورَيَعانا، وأرَاعَ ورَيَّعَ، كل ذَلِك: زكا وَزَاد، وَقيل: هِيَ الزِّيَادَة فِي الدَّقِيق وَالْخبْز. وأرَاعَه ورَيَّعَهُ.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: أرَاعَتِ الشَّجَرَة: كثر حملهَا. قَالَ: ورَاعَتْ لُغَة قَليلَة.
وأرَاعَتِ الْإِبِل: كثر وَلَدهَا.
ورَاعَ الطحين رَيْعا: زَاد وَكثر.
وكل زِيَادَة: رَيْعٌ. وَفِي الحَدِيث " أملكوا الْعَجِين فَإِنَّهُ أحد الرَّيْعَينِ " أَي أنعموا عجنه فَأن إنعامكم إِيَّاه أحد الرَّيْعَينِ.
ورَيْعُ الْبذر: فضل مَا يخرج من النزل على أَصله.
ورَيْعُ الدرْع: فضول كمَّيتها على أَطْرَاف الأنامل، قَالَ قيس بن خطيم الْأنْصَارِيّ:
(2/241)

مُضاعَفَةً يَغْشَى الأناملَ رَيْعُها ... كأنَّ قَتِيرَيهْا عُيُونُ الجنادِبِ
وراع الشي رَيْعا: رَجَعَ.
ورَاعَ: كرَدّ، أنْشد ثَعْلَب:
حَتى إِذا فاءَ من أحْلامها ... ورَاع بَرْدُ الماءِ فِي أجرامِها
ورَاعَ عَلَيْهِ الْقَيْء: رَجَعَ.
وَلَيْسَ لَهُ رَيْعٌ أَي مرجوع.
وتَرَيَّعَ المَاء: جرى.
وتَرَيَّعَ الودك والسراب: جَاءَ وَذهب.
ورَيْعانُ السراب: مَا اضْطربَ مِنْهُ.
ورَيْع كل شَيْء ورَيْعانُه: أَوله، قَالَ:
قدْ كانَ يُلْهِيك رَيْعانُ الشَّبابِ فَقَدْ ... وَلىَّ الشبابُ وَهَذَا الشَّيْب مُنْتَظرُ
والرِّيعَةُ والرَّيعُ والرَّيْعُ: الْمَكَان الْمُرْتَفع. وَقيل: الرِّيعُ: مسيل الْوَادي من كل مَكَان مُرْتَفع، وَالْجمع أرْياعٌ ورُيُوعٌ ورِياعٌ، الْأَخِيرَة نادرة قَالَ ابْن هرمة:
وَلَا حَلَّ الحَجيجُ مِنًي ثَلاثا ... عَلى عَرَضٍ وَلَا اطَّلَعوا الرياعا
والرِّيعُ: الْجَبَل، وَالْجمع كالجمع.
والرِّيعُ: السَّبِيل سلك أَو لم يسْلك قَالَ:
كَظَهْرِ الُّترْسِ لَيْسَ بِهِنَّ رِيعُ
والرِّيعُ والرَّيْعُ: الطَّرِيق المنفرج فِي الْجَبَل، عَن الزّجاج، وَقَوله تَعَالَى (أتَبْنُونَ بِكُلّ رِيعٍ آيَةً) وقريء: بِكُل رَيْع، قيل فِي تَفْسِيره: بِكُل مَكَان مُرْتَفع، وَقيل: بِكُل فج، وَقيل: بِكُل طَرِيق.
(2/242)

والرِّيُع: برج الْحمام.
وناقة مِرْياعٌ: سريعة الدرة، وَقيل: سريعة السّمن. وَأهْدى أَعْرَابِي إِلَى هِشَام بن عبد الْملك نَاقَة فَلم يقبلهَا فَقَالَ: إِنَّهَا مرباع مشرْياٌع مقراع مسناع مسياع فقبلها. المِرْباعٌ: الَّتِي تنْتج أول الرّبيع. والمقراع: الَّتِي تحمل أول مَا يقرعها الْفَحْل. والمسناع الْمُتَقَدّمَة فِي السّير. والمسياع: الَّتِي تصبر على الإضاعة.

مقلوبه: (ي ر ع)
اليَرْعُ أَوْلَاد بقر الْوَحْش.
واليرَاُع: الْقصب. واحدته يَرَاعَةٌ.
واليرَاعَة: مزمار الرَّاعِي.
والَيرَاعَةُ: الأجمة، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب يصف مِزْمَارًا شبه حنينه بِصَوْتِهِ:
سَبِيٌّ مِنْ يَرَاعَتِهِ نَفاهُ ... أتِىٌّ مَدَّه صُحَرٌ وَلُوبُ
سبي: مسبي. يَعْنِي مِزْمَارًا قصبته من أَرض غَرِيبَة اقتلعتها السُّيُول فَأَتَت بهَا من مَكَان بعيد، فَكَأَنَّهَا لذَلِك سبي.
واليَرَاعَةُ واليرَاعُ: الجبان الَّذِي لَا عقل لَهُ وَلَا رَأْي، مُشْتَقّ من الْقصب.
واليَرَاعُ: كالبعوض يغشى الْوَجْه. واحدته يَراعة.
واليَرَاعَةُ: طَائِر ترَاهُ بِاللَّيْلِ كَأَنَّهُ نَار.
واليَراعَةُ: مَوضِع بِعَيْنِه، قَالَ المثقب:
على طُرُقٍ عِنْدَ اليَرَاعَةِ تارَةً ... تُؤَازِي شَرِيرَ البَحْرِ وهْوَ قَعيدها

الْعين وَاللَّام وَالْيَاء
عَلى السَّطْح عَلْيا وعِلْياً. وَفِي حرف ابْن مَسْعُود ظلما وعِلْيا كل ذَلِك عَن اللحياني.
وعَلى: حرف جر مَعْنَاهُ الاستعلاء، تَقول: هَذَا على ظهر الْجَبَل وعَلى رَأسه. وَيكون أَيْضا أَن يطوى مستعليا، كَقَوْلِك مر المَاء عَلَيْهِ، وأمررت يَدي عَلَيْهِ، وَأما مَرَرْت على فلَان فَجرى هَذَا كالمثل. وعلينا أَمِير كَقَوْلِك: عَلَيْه مَال، لِأَنَّهُ شَيْء اعتلاه، وَهَذَا كالمثل، كَمَا يثبت الشَّيْء على الْمَكَان كَذَلِك يثبت هَذَا عَلَيْهِ فقد يَتَّسِع هَذَا فِي الْكَلَام، لَا يُرِيد سِيبَوَيْهٍ
(2/243)

بقوله: عَلَيْهِ مَال، لِأَنَّهُ شَيْء اعتلاه، أَن اعتلاه من لفظ على، إِنَّمَا أَرَادَ إِنَّهَا فِي مَعْنَاهَا وَلَيْسَت من لَفظهَا، وَكَيف يُظن بسيبويه ذَلِك. وعَلى من " ع ل ى " واعتلاه من " ع ل و".
وَقد تَأتي على بِمَعْنى فِي، قَالَ أَبُو كَبِير الْهُذلِيّ:
وَلَقَد سَرَيْتُ عَلى الظَّلامِ بِمِغْشَمٍ ... جَلْدٍ من الفِتْيانِ غَيرِ مُهْبَّلِ
أَي فِي الظلام وَيَجِيء على فِي الْكَلَام وَهُوَ اسْم، وَلَا يكون إِلَّا ظرفا، ويدلك على أنَّه اسْم قَول بعض الْعَرَب: نَهَضَ من عَلَيْهِ. قَالَ الشَّاعِر:
غَدَتْ مِنْ عَلَيْهِ بَعْدَ مَا تمّ ظِمْؤُها ... تَصِلُّ وعَنْ قَيْضٍ بِزِيزَاء مَجْهَلٍ
وَقَالُوا رميت على الْقوس أَي عَنْهَا، قَالَ:
أرْمِي عَلَيْها وهْيَ فَرْعٌ أجمَعُ
وَقَالُوا: ثَبت عَلَيْهِ مَال أَي كثر، وَكَذَلِكَ يُقَال: عَلَيْهِ مَال: يُرِيدُونَ ذَلِك الْمَعْنى، وَلَا يُقَال: لَهُ مَال إِلَّا من الْعين كَمَا لَا يُقَال: عَلَيْهِ مَال إِلَّا من غير الْعين. قَالَ ابْن جني: وَقد تسْتَعْمل على فِي الْأَفْعَال الشاقة المستثقلة، تَقول: قد سرنا عشرا وَبقيت علينا ليلتان. و: قد حفظت الْقُرْآن وَبقيت عليَّ مِنْهُ سورتان. و: قد صمنا عشْرين من الشَّهْر وَبقيت علينا عشر. كَذَلِك يُقَال فِي الِاعْتِدَاد على الْإِنْسَان بذنوبه وقبح أَفعاله. وَإِنَّمَا اطردت " على " فِي هَذِه الْأَفْعَال من حَيْثُ كَانَت " عَلى " فِي الأَصْل للاستعلاء والتفرع، فَلَمَّا كَانَت هَذِه الْأَحْوَال كلفا ومشاق تخْفض الْإِنْسَان وتضعه وتعلوه وتتفرعه حَتَّى يخضع لَهَا ويخنع لما يتسداه مِنْهَا كَانَ ذَلِك من مَوَاضِع " على " أَلا تراهم يَقُولُونَ: هَذَا لَك، و: هَذَا عَلَيْك. فتستعمل اللَّام فِيمَا تؤثره. و: " على " فِيمَا تكرههُ، قَالَت الخنساء:
سأْحملُ نفسِي على آلةٍ ... فإمَّا عَلْيها وإمَّا لَهَا
وعَلَيْكَ من أَسمَاء الفِعْل المغرى بِهِ، تَقول: عَلَيْك زيدا أَي خُذْهُ. وَعَلَيْك بزيد
(2/244)

كَذَلِك، وَفسّر ثَعْلَب معنى قَوْله: عَلَيْك بزيد فَقَالَ: لم يَجِيء بِالْفِعْلِ وَجَاء بِالصّفةِ فَصَارَت كالكناية عَن الْفِعْل، فكأنك إِذا قلت: عَلَيْك بزيد قلت: افْعَل بزيد، فاستغنى عَنهُ مثل مَا اسْتغنى عَن ضربت زيدا بِأَن تَقول فعلت بِهِ. قَالَ ابْن جني: لَيْسَ زيدا من قَوْلهم عَلَيْك زيدا مَنْصُوبًا بخذ الَّذِي دلّت عَلَيْهِ " عَلَيْك " إِنَّمَا هُوَ مَنْصُوب بِنَفس عَلَيْك من حَيْثُ كَانَ اسْما لفعل مُتَعَدٍّ.

مقلوبه: (ع ي ل)
عَال يَعِيلُ عَيْلاً وعَيْلَةً وعُيُولاً ومَعِيلاً: افْتقر وَقَالُوا فِي الدُّعَاء على الْإِنْسَان: مَاله مَال وعالَ فمالَ: عدل عَن الْحق. وعال افْتقر. وَقَالَ مرّة: مَال وعال الْمَعْنى وَاحِد: افْتقر وَاحْتَاجَ. وَرجل عائل من قوم عَالَة وعُيَّلٍ، قَالَ:
فَترَكْنَ نَهْداً عُيَّلاً أبْناؤُهُمْ ... وَبَنُو كِنانَةَ كاللَّصُوتِ المُرَّدِ
وَالِاسْم العَيْلَةُ. وَفِي التَّنْزِيل (وإنْ خِفْتمْ عَيْلَةً) .
وعِيالُ الرجل وعَيِّلُه: الَّذين يتكفل بهم، قَالَ:
سلامٌ على يَحْيى وَلَا يُرْجَ عِنْدَهُ ... وَلاءٌ وإنْ أزْرى بِعَيِّله الفَقْرُ
وَقد يكون العَيِّلُ وَاحِدًا. ونسوة عَيائِل.
وَرجل مُعَيَّلٌ: ذُو عِيالٍ.
وعَيَّلَ عِيالَهُ: أهمَلهُمْ، قَالَ:
لقد عَيَّلَ الأيْتامَ طَعْنَةُ ناشِرَه
وَقيل: عَيَّلَهُمْ: صيرهم عِيالا.
وعالَ الرجل وأعالَ وأعْيَلَ وعَيَّلَ: كثر عِيالُهُ.
وأعال الذِّئْب والأسد والنمر إِذا التمس شَيْئا، والعَيِّل مِنْهُنَّ: الملتمس الباحث، وَالْجمع عَياييلُ على غير قِيَاس، أنْشد سِيبَوَيْهٍ:
فِيهَا عَيايِيلُ أُسود ونُمر
(2/245)

وعالني الشَّيْء يُعِيلُني عَيْلاً ومَعِيلاً: أعوزني.
وعال الْمِيزَان يَعِيلُ: جَار. وَقيل: زَاد، قَالَ أَبُو طَالب:
بميزانِ صِدْقٍ لَا يُغِلُّ شَعِيرَةً ... لَهُ شاهِدٌ من نَفسه غَيْرُ عائِلِ
ومكيال عائل: زَائِد على غَيره، وَهَذِه عَن ابْن الْأَعرَابِي.
وعال للضالة يَعِيلُ عَيْلاً وعَيَلانا إِذا لم يدر أَيْن يبغيها.
وعال فِي مَشْيه يَعِيلُ عَيْلاً وَهُوَ عَيَّال وتَعَيَّلَ: تمايل واختال.
وعال فِي الأَرْض عَيْلاً وعُيُولاً وعِيُولا وَهُوَ عَيَّالٌ: ذهب وَدَار كعار، قَالَ:
ليثٌ عَلَيْهِ من البَرْدِىّ هِبْرَيةٌ ... كالمَرْزُبانِيّ عَيَّالٌ بأوْصالِ
وَيرى عيّار وَقد تقدم.
وَامْرَأَة عَيَّالَةٌ: متبخترة ميالة.
وعَيْلانُ: اسْم أبي قيس بن عَيْلانَ، وَقيل: كَانَ اسْم فرس فأُضِيفَ إِلَيْهِ.

الْعين وَالنُّون وَالْيَاء
عَناهُ الْأَمر يَعْنِيه عِنايَةً وعُنِياًّ: أهمه، وَقَوله تَعَالَى (لِكلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شأْنٌ يُغْنِيه) وقريء " يَعْنِيه " فَمن قَرَأَ يَعْنِيه بِالْعينِ فَمَعْنَاه لَهُ شَأْن لَا يهمه مَعَه غَيره. وَكَذَلِكَ شَأْن يُغْنِيه، أَي لَا يقدر مَعَ الاهتمام بِهِ على الاهتمام بِغَيْرِهِ.
واعتنى هُوَ بأَمْره: اهتم.
وعُنِى بِالْأَمر عناية. وَلَا يُقَال: مَا أعناني بِالْأَمر لِأَن الصِّيغَة مَوْضُوعَة لما لم يسم فَاعله وَصِيغَة التَّعَجُّب إِنَّمَا هِيَ لما سمي فَاعله إِلَّا فِي أحرف مسموعة وَسَتَأْتِي فِيمَا بعد.
وَجلسَ أَبُو عُثْمَان إِلَى أبي عُبَيْدَة فَجَاءَهُ رجل فَسَأَلَهُ فَقَالَ لَهُ: كَيفَ تَأمر من قَوْلنَا عُنِيتُ بحاجتك؟ فَقَالَ لَهُ أَبُو عُبَيْدَة: اعن بحاجتي. فأومأت إِلَى الرجل أَن لَيْسَ كَذَلِك، فَلَمَّا خلونا قلت لَهُ: إِنَّمَا يُقَال لِتُعْنَ بحاجتي. قَالَ: فَقَالَ لي أَبُو عُبَيْدَة: لَا تدخل إليَّ. قلت: لم، قَالَ: لِأَنَّك كنت مَعَ رجل خوزي سرق مني عَاما أول قطيفة لي. فَقلت: لَا وَالله مَا
(2/246)

الْأَمر كَذَا وَلَكِنَّك سمعتني أَقُول مَا سَمِعت، أَو كلَاما هَذَا مَعْنَاهُ وَحكى ابْن الْأَعرَابِي وَحده: عَنِيتُ بأَمْره. بِصِيغَة الْفَاعِل عِنايَةً وعُنِياًّ. فَأَنا بِهِ عَن.
وعَنَى الْأَمر يَعْنِي واعْتَنَى: نزل، قَالَ رؤبة:
إِنِّي وَقد تَعْنِي أمُورٌ تَعْتَنِي ... عَلى طَرِيقِ العُذْرِ إنْ عَذرْتَنِي
وعَنَى عَناءً وتَعَنَّى: نصب.
وتَعَنَّى العَناءَ: تجشمه. وعَنَّاه هُوَ وأعْناه قَالَ أُميَّة:
وَإِنِّي بِلَيْلي والدّيارِ الَّتِي أرَى ... لَكالمُبْتَلي المُعْنَى بشَوْقٍ مُوكَّل
وَقَوله أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي:
عَنْسا تُعَنِّيها وعَنْسا تَرَحْلَ
فسره فَقَالَ: تُعَنِّيها: تحرثها وتسقطها.
والعَنْيَةُ: العناء.
وعَناءٌ عانٍ ومَعُنٍّ كَمَا يُقَال شعر شَاعِر وَمَوْت مائت، قَالَ تَمِيم بن مقبل:
تَحَمَّلْنَ مِنْ جَبَّانَ بَعْدَ إقامَةٍ ... وبَعْدَ عَناءٍ مِنْ فُؤَادِكَ عانِى
وَقَول الْأَعْشَى:
لَعَمْرِيَ مَا طُولُ هَذَا الزَّمنْ ... على المرءِ إلاَّ عَناءٌ مُعَنْ
وعانَى الشَّيْء: قاساه.
وعَنَى فِيهِ الْأكل يَعْنِي - شَاذَّة - نجع، لم يحكها غير أبي عبيد وَإِنَّمَا حكمنَا إِنَّهَا يائية لِأَن انقلاب الْألف عَن الْيَاء أَكثر من انقلابها عَن الْوَاو.
ومَعْنى كل كَلَام ومَعَنْاتُهُ ومَعْنِيَّتُه: مقْصده. وَالِاسْم العناء.
وَلَا تُعانِ اصحابك، أَي لَا تشاجرهم، عَن ثَعْلَب.
وَلم تَعْنِ بِلَادنَا الْعَام بِشَيْء أَي لم ينْبت وَالْوَاو لُغَة. قَالَ ذُو الرمة:
(2/247)

وَلم يَبْقَ بالخَلْصاءِ ممَّا عَنَتْ بِه ... من البَقْلِ إلاَّ يُبْسُها وهَجِيرُها
وأعناه الْمَطَر: أَنْبَتَهُ.
والعَناءُ: الضّر.
والعُنْيانُ: سمة الْكتاب، وَقد عَنَّاه وأعْناه. قَالَ يَعْقُوب: وَسمعت من يَقُول: أعْنِ وأطن أَي عنونه واختمه.

مقلوبه: (ع ي ن)
الْعين: حاسة الْبَصَر: أُنْثَى تكون للْإنْسَان وَغَيره من الْحَيَوَان، وَالْجمع أعيانٌ وأعْين وأعْيُناتٌ، الْأَخِيرَة جمع الْجمع، وَالْكثير عُيون. وَزعم اللحياني أَن أعينا قد يكون للكثير أَيْضا قَالَ الله عز وَجل (أم لهُمْ أعْينٌ يُبصرون بهَا) وَإِنَّمَا أَرَادَ الْكثير. وَقَوْلهمْ: بِعَين مَا أرَينَّك مَعْنَاهُ عجل حَتَّى أكون كَأَنِّي أنظر إِلَيْك بعيني وَقَول الْعَرَب: إِذا سَقَطت الْجَبْهَة نَظَرَت الأَرْض بِإِحْدَى عينيها فَإِذا سَقَطت الصرفة نظرت بعينيها جَمِيعًا. إِنَّمَا جعلُوا لَهَا عينين على الْمثل وَقَوله تَعَالَى (وَلِتُصْنَعَ عَلى عَيْنِي) فسره ثَعْلَب فَقَالَ: لترى من حَيْثُ أَرَاك.
وعانَ الرجل عَيْنا فَهُوَ مَعِينٌ ومَعْيُونٌ: أَصَابَهُ بالعيِن، قَالَ الزجاجي الْمعِين: الْمُصَاب بالعَيْنِ والمَعْيُونُ: الَّذِي فِيهِ عين وَحكى اللحياني: إِنَّك لجميل وَلَا أعِنْكَ وَلَا أعِينُك. الْجَزْم على الدُّعَاء وَالرَّفْع على الْإِخْبَار أَي لَا أصبك بعينٍ.
وَرجل مِعْيانٌ. وعَيُونٌ: شَدِيد الْإِصَابَة بالعَينِ.
وَالْجمع عِينٌ وعُيُنٌ وَمَا أعْيَنَهُ.
وتعَّينَ الْإِبِل واعْتانَها: استشرفها ليَعينها، وَأنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
يَزِينُها للناظِرِ المُعْتانِ ... خَيْفٌ قَريبٌ العَهْدِ بالحِيرَانِ
أَي إِذا كَانَ عهدها بالولاد قَرِيبا كَانَ أضخم لضرعها وَأحسن وَأَشد امتلاء.
(2/248)

وأعانها: كاعتْانها.
والعَيْنُ والمُعَايَنَةُ: النّظر وَقد عايَنَه مُعاينَةً وعِيانا، وَرَآهُ عِيانا: لم يشك فِي رُؤْيَته إِيَّاه ولقيه عِيانا أَي مُعايَنَةً وَلَيْسَ فِي كل شَيْء قيل مثل هَذَا، وَلَو قلت لَقيته لحاظا لم يجز، إِنَّمَا يحْكى من ذَلِك مَا سمع.
وَرَأَيْت عائنَةً من أَصْحَابه أَي قوما عَايَنُوني.
وَهُوَ عبد عَيْنٍ أَي مَا دَامَ مَوْلَاهُ يرَاهُ فَهُوَ فاره وَأما بعده فَلَا، عَن اللحياني، قَالَ: وَكَذَلِكَ نصرفه فِي كل شَيْء من هَذَا، كَقَوْلِك هُوَ صديق عَيْنِ.
ونَعِمَ الله بك عينا أَي أنعمها.
ولقيته أدنى عائنة أَي أدنى شَيْء تُدْرِكهُ العينُ.
والعَيَنُ: عظم سَواد العَيْنِ وسعتها. عَيِنَ عينا وعِينَةً، الأخرة عَن اللحياني، وَهُوَ أعْيَنُ، وانه لبين العِينَةِ، عَن اللحياني.
والعِينُ: بقر الْوَحْش كَذَلِك صفة غالبة. بقرة عيناء، وَلَا يُقَال ثَوْر أعينُ، وَلَكِن يُقَال: الأعَينَ غير مَوْصُوف كَأَنَّهُ نقل إِلَى حد الاسمية.
وعُيُونُ الْبَقر: ضرب من الْعِنَب على التَّشْبِيه بعيونِ الْبَقر من الْحَيَوَان، قَالَ أَبُو حنيفَة: هُوَ عِنَب أسود لَيْسَ بالحالك، عِظَام الْحبّ، مدحرج، يزبب، وَلَيْسَ بصادق الْحَلَاوَة.
وثوب مُعَيَّنٌ: فِي وشيه ترابيع صغَار تشبه بعيون الْوَحْش.
وثور مُعَيَّنٌ: بَين عَيْنَيْهِ سَواد، أنْشد سِيبَوَيْهٍ:
فكأنَّه لَهَقُ السَّراةِ كأنَّه ... مَا حاجِبَيْهِ معَيَّنٌ بسوَاد
والعِيْنَةُ للشاة: كالمحجر للْإنْسَان، وشَاة عَيناءُ إِذا أسود ذَلِك مِنْهَا وأبيض سائرها، أَو كَانَ بكس ذَلِك.
وعَيْنُ الرجل: منظره.
والعَيْنُ: الَّذِي نظر للْقَوْم، يذكر وَيُؤَنث سمي بذلك لِأَنَّهُ إِنَّمَا ينظر بِعَيْنيهِ وَكَأن نَقله من الْجُزْء إِلَى الْكل هُوَ الَّذِي حملهمْ على تذكيره، وَإِلَّا فَإِن حكمه التانيث، وَقِيَاس هَذَا عِنْدِي أَن من حمله على الْجُزْء فَحكمه أَن يؤنثه وَمن حمله على الْكل فَحكمه أَن يذكرهُ. وَكِلَاهُمَا قد حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ، وَقَول أبي ذُؤَيْب:
(2/249)

وَلَو إنَّنِي استودَعْتُه الشمسَ لارْتَقَتْ ... إِلَيْهِ المَنايا عَيْنُها ورسولُها
أَرَادَ نَفسهَا، وكا يجب أَن يَقُول: أعينها ورسلها لِأَن المنايا جمع، فَوضع الْوَاحِد مَوضِع الْجمع.
والعَيْنُ: الَّذِي يبْعَث ليتحسس الْخَبَر، وَيُسمى ذَا الْعَينَيْنِ.
وبعثنا عَيْنا يَعْتانُنا ويَعْتانُ لنا أَي ياتينا بالْخبر.
والمُعْتان: الَّذِي يَبْعَثهُ الْقَوْم رائدا، حكى اللحياني: ذهب فلَان فاعْتانَ لنا منزلا مكلئا - فعداه - أَي ارتاده.
وعان لَهُم: كاعْتان، عَن الهجري، وَأنْشد لنا هض بن ثومة الْكلابِي:
يُقاتِل مرَّةً ويَعِينُ أخْرَى ... فَفَرَّتْ بالصَّغار وبَالهَوَانِ
وأعيانُ الْقَوْم: اشرافهم، على الْمثل بشرف العِينِ الحاسة.
وابْناعِيانٍ: طائران تزجر بهما العب، كَأَنَّهُمْ يرَوْنَ مَا يتَوَقَّع أَو ينْتَظر بهما عِيانا. وَقيل: ابْناعِيانٍ خطان يخطونهما للعيافة. ثمَّ يَقُول الَّذِي يخطهما: ابْني عيان اسرعا الْبَيَان، قَالَ الرَّاعِي:
وأصْفَر عَطَّافٍ إِذا رَاح رَبُّه ... جَرَى ابْنا عِيانٍ بالشِّواء المَضَّهبِ
والعَيْنُ: ينبوع المَاء، أُنْثَى، والجمعْ أعْينٌ وعُيُونٌ.
وعَيْنُ الرَّكية: مفجر مَائِهَا.
وَقَوله أنْشدهُ ثَعْلَب:
أولئكَ عَيْنُ الماءِ فيهم وعِنْدَهمْ ... منَ الخِيفَةِ المَنْجاةُ والمُتَحَوَّلُ
فسره فَقَالَ: عينُ المَاء: الْحَيَاة للنَّاس.
وعان وأعْينَ: حفر فَبلغ العُيثونَ.
وعَيْنُ الْقَنَاة: مصب مَائِهَا.
(2/250)

وَمَاء مَعْيُونٌ: ظاهِرٌ جَار على وَجه الأَرْض وَقَول بدر بن عمار الْهُذلِيّ
ماءٌ يَجِمُّ لحافرٍ مَعْيُونِ
قَالَ بَعضهم: جَرّه على الْجوَار، وَإِنَّمَا حكمه معْيُونٌ بِالرَّفْع لِأَنَّهُ نعت لماء. وَقَالَ بَعضهم: هُوَ مفعول بِمَعْنى فَاعل.
وَمَاء مَعِين: كمَعْيُونٍ، وَقد اخْتلف فِي وَزنه، فَقيل: هُوَ مفعول وَإِن لم يكن لَهُ فعل، وَقيل هُوَ فعيل من المعن وَهُوَ الاستقاء وَقد تقدم فِي الصَّحِيح.
وعانت الْبِئْر عَيْنا: كثر مَاؤُهَا.
وعان المَاء عَيْنا وعِيانا جرى.
وسقاء عَيَّنٌ وعَيِّنٌ - وَالْكَسْر أَكثر -: كِلَاهُمَا إِذا سَالَ مَاؤُهُ عَن اللحياني، وَقيل العَيِّن والعَيِّن: الْجَدِيد، طائية. وَكَذَلِكَ قربَة عَيِّنٌ: جَدِيد، طائية أَيْضا قَالَ:
مَا بالُ عَيْنِي كالشَّعيبِ العَيَّنِ
وَحمل سِيبَوَيْهٍ عينا على انه فعيل مِمَّا عينه يَاء، وَقد كَانَ يُمكن أَن يكون فوعلا وفعولا من لفظ العَينِ وَمَعْنَاهَا، وَلَو حكم بِأحد هذَيْن المثالين لحمل على مألوف غير منكور، أَلا ترى أَن فوعلا وفعولا لَا مَانع لكل وَاحِد مِنْهُمَا أَن يكون فِي المعتل كَمَا يكون فِي الصَّحِيح، وَأما فيعل بِفَتْح العينِ مِمَّا عيْنَه يَاء فعزيز، ثمَّ لم تَمنعهُ عزة ذَلِك أَن حكم بذلك على عَيَّنٍ وَعدل عَن أَن يحملهُ على أحد المثالين اللَّذين كل وَاحِد مِنْهُمَا لَا مَانع لَهُ من كَونه فِي المعتل العْين كَونه فِي الصحيحها فَلَا نَظِير لِعَيَّنٍ. وَالْجمع عيائن همزوا لقربها من الطّرف.
وعَيْنُ الْقبْلَة: حَقِيقَتهَا.
والعَيْنُ من السَّحَاب: مَا اقبل من نَاحيَة الْقبْلَة وَعَن يَمِينهَا يَعْنِي قبْلَة الْعرَاق، يُقَال: هَذَا مطر العَيْنِ، وَلَا يُقَال: مُطِرْنَا بالعَين. وَقَالَ ثَعْلَب: إِذا كَانَ الْمَطَر من نَاحيَة الْقبْلَة فَهُوَ مطر العَيْن.
والعَيْنُ: مطر أَيَّام لَا يقْلع. وَقيل: هُوَ الْمَطَر يَدُوم خَمْسَة أَيَّام أَو سِتَّة قَالَ الرَّاعِي:
(2/251)

وأنآءُ حَتىٍّ تَحْتَ عَيْنِ مَطِيرَةٍ ... عِظامِ البُيوت يَنزِلون الرَّوابيا
يَعْنِي حَيْثُ لَا تخفى نيرانهم، يُرِيدُونَ أَن تأتيهم الآضياف.
والعَيْنُ: النَّاحِيَة.
وعَيْنُ الرّكْبَة: نقرة فِي مقدمتها.
وعَيءنُ الشَّمْس: شعاعها الَّذِي لَا تثبت عَلَيْهِ العينُ. وَقيل: العَيْنُ، الشَّمْس نَفسهَا، يُقَال: طلعت العينُ وَغَابَتْ العينُ، حَكَاهُ اللحياني.
والعَيْنُ: المَال العتيد الْحَاضِر. وَمن كَلَامهم: عَيْنٌ غير دين.
والعَيْنُ: الدِّينَار كَقَوْل أبي الْمِقْدَام:
حَبَشِيّ لَهُ ثَمانُونَ عَيْنا ... بينَ عَيْنَيْهِ قد يَسُوقُ إفالا
والعَيْنُ: الذَّهَب عَامَّة، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَقَالُوا: عَلَيْهِ مائَة عَيْنا، وَالرَّفْع الْوَجْه لِأَنَّهُ يكون من اسْم مَا قبله، وَهُوَ هُوَ.
والعَيْنُ فِي الْمِيزَان: الْميل قيل هُوَ أَن ترجح إِحْدَى كفتيه على الْأُخْرَى، وَهِي أُنْثَى.
وَجَاء بالامر من عَيْنٍ صَافِيَة أَي من فصه.
وَجَاء بِالْحَقِّ بِعَيْنه أَي خَالِصا وَاضحا.
وعَيْنُ الْمَتَاع وَالْمَال وعِينَتُه: خِيَاره، وَقد اعْتانَه، وَخرج فِي عينة ثِيَابه أَي فِي خِيَارهَا.
وعِينَهُ الْخَيل: جيادها، عَن اللحياني.
وعَيْنُ الشَّيْء: نَفسه وشخصه وَأَصله، وَالْجمع أعَيْانٌ.
وَهَذِه أعَيانُ دراهمك ودراهمك بأعْيانها عَن اللحياني، قَالَ: وَلَا يُقَال فِيهَا: أعْيُنٌ وَلَا عُيُونٌ. وَهَؤُلَاء إخْوَتك بأعْيِانهِم. وَلَا يُقَال فِيهِ: بأعْيُنهمْ - وَلَا عيونهم.
وعَيْنُ الرجل: شَاهده، وَمِنْه قَوْلهم: الْفرس الْجواد عينه فراره. وفراره أَي إِذا رايته تفرست فِيهِ الْجَوْدَة من غير أَن تفره عَن عَدو أَو غير ذَلِك.
وَمَا بهَا عَيْنٌ وعَيَنٌ وعائنٌ وعائنَة أَي أحد.
والأعْيانُ: اخوة يكونُونَ لأَب وَأم، وَلَهُم اخوة لعَلَّات.
(2/252)

وعَيَّن عَلَيْهِ: اخبر السُّلْطَان بمساوئه شَاهدا كَانَ أَو غَائِبا.
والعَيْنُ والعينَةُ: الرِّبَا.
وعَيَّنَ التَّاجِر: أَخذ بالعِينَةِ أَو أعْطى بهَا.
والعِينَةُ: السّلف، تَعَيَّن عِينَةً، وعَيَّنَهُ إِيَّاهَا.
والعَيَنُ: أهل الدَّار: قَالَ:
تَشْرَبُ مَا فِي وَطْبِها قَبْلَ العَيَنْ
والعَيَنُ: الْجَمَاعَة، قَالَ:
إِذا رَآني وَاحِدًا أَو فِي عَيَنْ ... يَعْرِفُنِي أطْرَقَ إطْراقَ الطُّحَنْ
وصَنع ذَلِك على عَيْنٍ وعَلى عَيْنَيْنِ وعَلى عمد عَيْنٍ وعَلى عمد عينين، كل ذَلِك بِمَعْنى وَاحِد أَي عمدا عَن اللحياني.
ولقيته قبل كل عائنة وعَيْنٍ أَي قبل كل شَيْء.
ولقيته أول ذِي عينين وعائنة وَأول عين أَي أول شَيْء ولقيته مُعَاينَة ولقيته عَيْنَ عنة ومعاينة كل ذَلِك بِمَعْنى.
وَأَعْطَاهُ ذَاك عَيْنَ عنة أَي خَاصَّة من بَين أَصْحَابه.
والعَيْنُ: طَائِر أصفر الْبَطن اخضر الظّهْر بِعظم القمرى.
والعِيَانُ: حَلقَة تجْعَل على طرف اللؤمة وَالسَّلب والدجرين، وَالْجمع أعْيِنَةٌ وعُيُنٌ سِيبَوَيْهٍ: ثقلوا لِأَن الْيَاء أخف عَلَيْهِم من الْوَاو، يَعْنِي انه لَا يحمل بَاب عُيُنٍ على بَاب خون بالاجماع لخفة الْيَاء وَثقل الْوَاو، وَمن قَالَ أزر فَخفف وَهِي التميمية لزمَه أَن يَقُول عِينٌ فيكسر الْعين فَتُصْبِح الْيَاء وَلم يَقُولُوا: عُيْنٌ كَرَاهِيَة الْيَاء الساكنة بعد الضمة.
والمَعانُ: الْمنزل. يُقَال الْكُوفَة معَان منا، وَقد تقدم فِي الصَّحِيح لِأَنَّهُ يكون فعالاً ومفعلاً.
وتَعَيَّنَ السقاء: رق من الْقدَم. وَقيل: التعَيُّن فِي الْجلد: أَن تكون فِيهِ دوائر رقيقَة مثل
(2/253)

الأعْيُنِ. وَلَيْسَ ذَلِك بِقَوي.
وَشُعَيْب عَيِّنٌ وعَيَّنٌ: يسيل مِنْهَا المَاء. وَقد تقدم ذَلِك فِي السقاء.
وعَيَّنَ الْقرْبَة إِذا صب فِيهَا المَاء حَتَّى تنسد آثَار الخرز.
والمُعَيَّنُ من الْجَرَاد: الَّذِي يسلخ فتراه أَبيض وأحمر.
وأتيت فلَانا وَمَا عين لي بِشَيْء وَمَا عينني بِشَيْء أَي مَا أَعْطَانِي شَيْئا، عَن اللحياني.
وعَّينَ فلَانا: اخبره بمساوئه فِي وَجهه، عَنهُ أَيْضا.
وعَيْنٌ مَوضِع. قَالَ سَاعِدَة بن جؤية:
فالسِّدْرُ مُخْتَلَجٌ وغُودِرَ طافِيا ... مَا بَينَ عَيْنَ الى نَباتي الأثْأبُ
وعَيْنُونَةُ: مَوضِع وروى بَعضهم فِي الحَدِيث عِينَيْنِ بِكَسْر الأول جبل وروى عينين بفتحة وَهُوَ الْجَبَل الَّذِي قَامَ عَلَيْهِ ابليس يَوْم أحد فَنَادَى: إِن النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قد قتل. وَفِي الحَدِيث عُثْمَان إِن رجلا قَالَ لَهُ: إِنِّي لم افر يَوْم عَيْنَيْنِ. قَالَ عُثْمَان: فَلم تعيرني بذنب قد عَفا الله عَنهُ: حكى الحَدِيث الْهَرَوِيّ فِي الغريبين.
وعَيْنُ التَّمْر: مَوضِع.
وَرَأس عَيْنٍ وَرَأس العَيْنِ: مَوضِع بَين حران ونصيبين. وَقيل بَين ربيعَة وَمر. قَالَ المخبل:
وأنُكحْتَ هَزَّالاً خُلَيْدَةَ بَعْدَ مَا ... زَعمْتَ برأسِ العَيْنِ أَنَّك قاتلُه
وعُيَيْنَةُ: اسْم مَوضِع.
وعَيْنانِ: اسْم مَوضِع بشق الْبَحْرين كثير النّخل قَالَ الرَّاعِي:
يَحُثُّ بهنَّ الحادِياتِ كأَّنما ... يَحُثَّان جَبَّارًا بِعَيْنَيْنِ مُكرَعا
والعَيْنُ: حرف هجاء وَهُوَ حرف مجهور يكون أصلا وَيكون بَدَلا كَقَوْل ذِي الرمة:
اعَنْ تَرَسَّمْتَ مِنْ خَرْقاءَ مَنزلَةً ... ماءُ الصَّبابَةِ من عَينَيْكَ مَسْجُومُ
يُرِيد أأَن. قَالَ ابْن جني: وَوزن عَيْنٍ فعل. وَلَا يجوز أَن يكون فيعلا كميت وهين ولين ثمَّ حذفت عَيْنُ الْفِعْل مِنْهُ، لِأَن ذَلِك هُنَا لَا يحسن من قبل أَن هَذِه حُرُوف جوامد بعيدَة
(2/254)

عَن الْحَذف وَالتَّصَرُّف، وَكَذَلِكَ الْغَيْن.
وعَيَّنَ عَيْنا حَسَنَة. عَملهَا عَن ثَعْلَب.

مقلوبه: (ن ع ي)
النَّعْيُ: الدُّعَاء بِمَوْت الْمَيِّت والأشعار بِهِ. نَعاه يَنْعاه نَعْيا ونُعْيانا. وأوقع ابْن محكان النعي على النَّاقة العقير فَقَالَ:
زَيَّافَةٍ بِنْتِ زَيَّافٍ مُذَكَّرَةٍ ... لَّما نَعَوْها لِرَاعي سَرْحنا انْتحبا
والنَّعِيُّ: المَنْعِيُّ والنَّاعي قَالَ:
قَامَ النَّعِيُّ فأسمَعا ... ونَعَي الكَرِيمَ الأرْوَعا
ونَعاءِ بِمَعْنى انع.
وتَناعَى الْقَوْم واستنعوا فِي الْحَرْب: نعوا قتلاهم ليحرضوا على الْقَتْل.
ونعا عَلَيْهِ الشَّيْء ينعاه: عابه بِهِ.
ونَعَى عَلَيْهِ ذنُوبه. كرها لَهُ وشهره بهَا وَأرى يَعْقُوب حكى فِي المقلوب نَعىَّ عَلَيْهِ ذنُوبه.
واستنعَتِ النَّاقة: تقدّمت.
واستَنْعَتْ: تراجعت نافرة أَو عدت بصاحبها.
واستَنْعى الْقَوْم: تفَرقُوا نافرين.
والإنعاءُ: أَن تستعير فرسا رَاهن عَلَيْهِ وَذكره لصَاحبه. حَكَاهُ ابْن دُرَيْد، وَقَالَ: لَا أحقه.
والنُّعاءُ: صَوت السنور، وَأرى نونها مبدلة من مِيم المُعاءِ.

مقلوبه: (ن ي ع)
ناعَ يَنِيعُ نَيْعا: تمايل.
واستَناع: تقدم، كاسْتَنْعَى.
(2/255)

مقلوبه: (ي ن ع)
يَنَعَ الثَّمر يَيْنَعُ ويَيْنِعُ يَنْعا ويَنْعا ويُنُوعا فَهُوَ يِانعٌ من ثَمَر يَنْعٍ، وأيْنَعَ، كِلَاهُمَا: أدْرك. قَالَ:
لقَدْ أمَرَتْني أُمُّ أوفْى سَفاهَةً ... لأهْجُرَ هَجْرًا حِين أرْطبَ يانِعُهْ
أَرَادَ هجرا فسكن ضَرُورَة.
وثمر يَنِيعٌ وأينَعُ: يانعٌ، قَالَ:
يُفَضُّ عَلَيْهِ رمَّانٌ يَنِيعُ
وَقَالَ أَبُو حَيَّة النميري:
لَهُ أرَجٌ مِنْ طِيبِ مَا يلْتَقِى بِهِ ... لأيْنَعَ يَنْدَى من أرَاكٍ وَمن سِدْرِ
وَقد يكنى بالإيناعِ عَن إِدْرَاك المشوى والمطبوخ وَمِنْه قَول أبي سمال للنجاشي: هَل لَك فِي رُؤُوس جذعان فِي كرش من أول اللَّيْل إِلَى آخِره، قد أيْنَعَتْ وتَهرَّأت؟ - وَكَانَ ذَلِك فِي رَمَضَان. قَالَ لَهُ النَّجَاشِيّ: أَفِي رَمَضَان؟ قَالَ لَهُ أَبُو السمال: مَا شَوَّال ورمضان إِلَّا وَاحِد أَو قَالَ: نعم. قَالَ فَمَا تسقيني عَلَيْهَا؟ قَالَ: شرابًا كالورس يطيب النَّفس، يكثر الطّرق، ويدر فِي الْعرق يشد الْعِظَام، ويسهل للفدم الْكَلَام، قَالَ: فَثنى رجله. فَلَمَّا أكلا وشربا أَخذ فيهمَا الشَّرَاب فارتفعت أصواتهما فَنَذر بهما بعض الْجِيرَان فَأتى عَليّ بن أبي طَالب رَضِي الله عَنهُ فَقَالَ: هَل لَك فِي النَّجَاشِيّ وَأبي سمال سكرانين من الْخمر؟ فَبعث إِلَيْهِمَا عَليّ فَأَما أَبُو سمال فَسقط إِلَى جيران لَهُ، وَأما النَّجَاشِيّ فأُخذ فأُتى بِهِ عَليّ بن أبي طَالب رَضِي الله عَنهُ، فَقَالَ: أَفِي رَمَضَان وصبياننا صِيَام؟ فَأمر بِهِ فجُلد ثَمَانِينَ، وزاده عشْرين، فَقَالَ: أَبَا الْحسن مَا هَذِه العلاوة؟ فَقَالَ لجرأتك على الله. قَالَ: فَجعل أهل الْكُوفَة يَقُولُونَ: ضرط النَّجَاشِيّ. فَقَالَ: كلا إِنَّهَا ثَمَانِيَة ووكاؤها شهر. كل ذَلِك حَكَاهُ ابْن الْأَعرَابِي. وَأما قَول الْحجَّاج: إِنِّي لأرى رؤوسا قد أيْنَعَتْ وحان قطافها. فَإِنَّمَا أَرَادَ: قد قرب حمامها وحان صرامها أَو قطافها كَمَا يقطف الْعِنَب.
وَقَالُوا: أَحْمَر يَانِع: كقانئ.
(2/256)

واليَنَعَةُ: خرزة حَمْرَاء. وَفِي حَدِيث الْمُلَاعنَة " إِن وَلدته أُحيمر مثل اليَنَعَة ".
واليَنَعَةُ أَيْضا: ضرب من العقيق مَعْرُوف. حَكَاهُمَا الْهَرَوِيّ فِي الغريبين.

الْعين وَالْفَاء وَالْيَاء
عاف الشَّيْء يَعافُه عَيْفا وعِيافَةً وعِيافا وعَيَفانا: كرهه. وَقد غلب على كَرَاهِيَة الطَّعَام. وَقيل: العِيافُ الْمصدر. والعِيافَةُ الِاسْم، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
كالثَّوْرِ يُضْرَبُ أنْ تَعافَ نِعاجُه ... وَجَبَ العِيافُ ضَرَبْتَ أوْ لم تَضرِبِ
وَرجل عَيُوفٌ وعَيْفانُ: عائِفٌ. واستعاره النَّجَاشِيّ للكلاب فَقَالَ يهجو ابْن مقبل:
تَعافُ الكِلابُ الضَّارِياتُ لُحومَهُمْ ... وتَأكُلُ مِنْ كَعْبِ بنِ عوْفٍ ونَهشلِ
وَقَوله:
فإنْ تَعافُوا العَدْلَ والإيمانا ... فإنَّ فِي أيمانِنا نيرانا
فَأَنَّهُ يَعْنِي بالنيران سيوفا، أَي فَإنَّا نَضْرِبكُمْ بسيوفنا، فَاكْتفى بِذكر السيوف من ذكر الضَّرْب بهَا.
وعافَ المَاء: تَركه وَهُوَ عطشان.
والعَيُوفُ من الْإِبِل: الَّذِي يشم المَاء وَهُوَ صَاف فيدعه وَهُوَ عطشان.
وأعاف الْقَوْم: عافَتْ إبلهم المَاء.
وعاف الطَّائِر وَغَيره من السوانح يَعيفُه عِيافَةً: زَجره. قَالَ ابْن جني: أصل عِفْتُ الطير فَعَلْتُ عَيَفْتُ، ثمَّ نقل من فَعَلَ إِلَى فَعِلَ ثمَّ قلبت الْيَاء فِي فَعَلْتُ ألفا فَصَارَ عافتْ. فَالتقى ساكنان الْعين المعتلة وَلَام الْفِعْل فحذفت الْعين لالتقائهما. فَصَارَ التَّقْدِير عَفْتُ ثمَّ نقلت الكسرة إِلَى الْفَاء لِأَن أَصْلهَا قبل الْقلب فعِلتُ فَصَارَ عِفْتُ، فَهَذِهِ مُرَاجعَة أصل إِلَّا أنَّه ذَلِك الأَصْل الْأَقْرَب لَا الْأَبْعَد، أَلا ترى أَن أول أَحْوَال هَذِه الْعين فِي صِيغَة الْمِثَال إِنَّمَا هُوَ فَتْحة الْعين الَّتِي أبدلت مِنْهَا الكسرة.
(2/257)

وَكَذَلِكَ فِي أشباه هَذَا من ذَوَات الْيَاء.
قَالَ سِيبَوَيْهٍ: حملوه على فِعالَةٍ كَرَاهِيَة الفُعُول وَقد تكون العِيافَةُ بالحدس وَإِن لم تَرَ شَيْئا.
وعافَ الطَّائِر عَيَفانا: حام فِي السَّمَاء.
وعافَ عَيْفا: حام حول المَاء وَغَيره قَالَ أَبُو زبيد:
كأنَّ أوْبَ مَساحِي القَوْمِ فوقَهُمُ ... طَيرٌ تعِيفُ على جُونٍ مَزَاحِيفِ
وَأَبُو العَيُوف: رجل، قَالَ:
وكانَ أَبُو العَيُوفِ أَخا وجاراً ... وَذَا رَحِمٍ فقلتُ لَهُ نِقاضَا
وَابْن العَيْفِ الْعَبْدي من شعرائهم.

مقلوبه: (ى ف ع)
اليَفاعُ: المشرف من الأَرْض أَو الْجَبَل، وَقيل: هُوَ قِطْعَة مِنْهُمَا فِيهَا غلظ. قَالَ الْقطَامِي:
وأصْبَحَ سَيْلُ ذَلِك قَدْ تَرَقَّى ... إِلَى مَنْ كانَ مَنزِلُه يَفاعا
وَقَول حميد بن ثَوْر:
وَفِي كُلّ نَشْزٍ لَهَا مَيْفَعٌ ... وَفِي كُلّ وَجْهٍ لَهَا مُرْتَعى
فسره الْمُفَسّر فَقَالَ: مَيْفَعٌ كَيَفاعٍ. وَلست أَدْرِي كَيفَ هَذَا، لِأَن الظَّاهِر من مَيْفَعٍ فِي الْبَيْت أَن يكون مصدرا وَأرَاهُ توهم من اليفاع فعلا فجَاء بمصدر عَلَيْهِ، وَالتَّفْسِير الأول خطأ ويقوى مَا قُلْنَاهُ قَوْله:
وَفِي كُلّ وَجْهٍ لَهَا مُرْتَعَى
واليافعُ: مَا أشرف من الرمل. قَالَ ذُو الرمة يصف خشفا:
(2/258)

تَنْفِى الطَّوارِفَ عَنْهُ دِعْصَتا بَقَرٍ ... أوْ يافعٌ مِنْ فِرِندَادَيْن مَلْمُوُمُ
وجبال يَفَعاتٌ ويافِعاتٌ: مشرفات. وَقيل: كل مُرْتَفع: يافع، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي لأبي العارم الْكلابِي:
فأشْعَرْتُه تحتَ الظلامِ وبَيْننا ... منَ الْحَظِرِ المَنْظُودِ فِي العينِ يافعُ
وتَيَفَّع الرجل: أوقد ناره فِي اليَفاعِ أَو اليَافع قَالَ رشيد بن رميض الْعَنزي:
إِذا حانَ منهُ مَنزِلُ القَوْمِ أوْقَدَتْ ... لأُخرَاهُ أُولاهُ سنا وتَيَفَّعوا
وَغُلَام يافِعٌ ويَفَعَةٌ وأفَعَةٌ ويَفَعٌ: شَاب، وَكَذَلِكَ الْجَمِيع والمؤنث، وَرُبمَا كسر على الأيْفاعِ، وَقد أيْفَعَ وَهُوَ يافعٌ على غير قِيَاس، قَالَ كرَاع: وَنَظِيره أبقل الْموضع وَهُوَ بَاقِل: كثر بقله، وأورق النبت وَهُوَ وارق: طلع ورقه، وأورس وَهُوَ وارس، كَذَلِك، وَأقرب الرجل وَهُوَ قَارب إِذا قربت إبِله من المَاء وَهِي لَيْلَة الْقرب. وَنَظِير هَذَا اعني مَجِيء اسْم الْفَاعِل على حذف الزِّيَادَة مَجِيء اسْم الْمَفْعُول على حذفهَا أَيْضا. نَحْو أحبه فَهُوَ مَحْبُوب. وأضأده فَهُوَ مضئود. وَنَحْوه.
وتَيَفَّع الْغُلَام: كأيْفَعَ.
وَجَارِيَة يَفَعَةٌ ويافِعَةٌ وَقد أيْفَعَتْ أَيْضا.
ويافَعَ فلَان أمة فلَان: فجر بهَا.

الْعين وَالْبَاء وَالْيَاء
العَبايَةُ: ضرب من الأكسية وَاسع فِيهِ خطوط سود كبار. وَالْجمع عِباءٌ. والعَباءَةُ لُغَة فِيهِ. قَالَ سِيبَوَيْهٍ: إِنَّمَا همزت وَإِن لم يكن حرف الْعلَّة فِيهَا طرفا لأَنهم جَاءُوا بِالْوَاحِدِ على قَوْلهم فِي الْجمع عَباءٌ كَمَا قَالُوا مسنية ومرضية حِين جَاءَت على مسني ومرضي. وَقَالَ: العَباءُ: ضرب من الأكسية وَالْجمع أعْبِيَةٌ، والعَباءُ على هَذَا وَاحِد. قَالَ ابْن جني، وَقَالُوا: عباءَةٌ وَقد كَانَ يَنْبَغِي لما لحقت الْهَاء آخرا وَجرى الْإِعْرَاب عَلَيْهَا وقويت الْيَاء لبعدها عَن الطّرف أَلا تهمز وَألا يُقَال إِلَّا عَبايَةٌ فَيقْتَصر على التَّصْحِيح دون الإعلال. وَأَن لَا يجوز فِيهِ الْأَمْرَانِ كَمَا اقتصرت فِي نِهَايَة وغباوة وشقاوة وسعاية ورماية على التَّصْحِيح دون الإعلال
(2/259)

لِأَن الْخَلِيل رَحمَه الله قد علل ذَلِك فَقَالَ: إِنَّهُم إِنَّمَا بنوا الْوَاحِد على الْجمع، فَلَمَّا كَانُوا يَقُولُونَ عَباءٌ فيلزمهم إعلال الْيَاء لوقوعها طرفا فأدخلوا الْهَاء. وَقد انقلبت الْيَاء حِينَئِذٍ همزَة فَبَقيت اللَّام معتلة بعد الْهَاء كَمَا كَانَت معتلة قبلهَا.
العَبا: الجافي، وَالْمدّ لُغَة، قَالَ:
كَجَبْهَةِ الشيخِ العَباءِ الثَّطّ
وَقيل: العَباءُ بِالْمدِّ: الثقيل الأحمق.
وعَبَّى الْجَيْش: أصلحه وهيأه.
والعَبَاةُ من السطاح: الَّذِي ينفرش على الأَرْض.
وابنُ عَبايةَ من شعرائهم.
وعَبايَةُ بن رِفَاعَة من رُوَاة الحَدِيث

مقلوبه: (ع ي ب)
العَيْبُ والعابُ: الوصمة، قَالَ سِيبَوَيْهٍ أمالوا العاب تَشْبِيها لَهُ بِأَلف رمي لِأَنَّهَا منقلبة عَن يَاء. وَهُوَ نَادِر، وَالْجمع أعْيابٌ وعُيُوبٌ، الأولى عَن ثَعْلَب، وَأنْشد:
كَيْما اعِدَّكُمُ لأبْعَدَ مِنْكُمُ ... ولقَدْ يُجاءُ إِلَى ذَوِي الأعيابِ
وَرَوَاهُ ابْن الْأَعرَابِي: إِلَى ذَوي الْأَلْبَاب.
والمَعابُ والمَعِيبُ: العَيْبُ، وَقَول أبي زبيد الطَّائِي:
إِذا اللَّثا رَقَأتْ بَعْدَ الكَرَى وذَوَتْ ... وأحْدَثَ الرِّيقُ بالأفوَاهِ عَيَّابا
يجوز فِيهِ أَن يكون العيَّاب اسْما للعَيْبِ كالقذاف والجبان. وَيجوز أَن يُرِيد عَيْبَ عَيَّابٍ فَحذف الْمُضَاف وَأقَام الْمُضَاف إِلَيْهِ مقَامه.
وَقد عابَ الشَّيْء عَيْبا: صَار ذَا عَيْب.
وعابَهُ عَيْبا وعابا وعَيَّبَهُ وتَعَيَّبَهُ، قَالَ الْأَعْشَى:
ولَيْسَ مُجِيرًا إنْ أَتَى الحَيَّ خائفٌ ... وَلَا قائِلاً إلاَّ هُوَ المُتَعَيَّبَا
(2/260)

أَي وَلَا قَائِلا القَوْل المَعِيبَ إِلَّا هُوَ.
وَرجل عَيَّابٌ وعَيَّابَةٌ وعُيَبَةٌ: كثير العَيْبِ لناس، وَقَالَ:
اسْكُتْ وَلَا تَنْطِقْ فأنْتَ خَيَّابْ ... كُلُّكَ ذُو عَيْبٍ وأنْتَ عَيَّابْ
وَأنْشد ثَعْلَب:
قَالَ الجَوَارِي مَا ذَهَبْتَ مَذْهَبا ... وعِبْنَنِي ولمْ أكُنْ مُعَيَّبا
وَقَالَ:
وصَاحِبٍ لي حَسَنِ الدُّعابَةْ ... لَيْسَ بِذي عَيْبٍ وَلَا عَيَّابَةْ
وَعابَ المَاء: نقب الشط فَخرج مجاوزه.
والعَيْبَةُ: وعَاء من ادم يكون فِيهَا الْمَتَاع، وَالْجمع عِيابٌ وعِيَبٌ، فَأَما عِيابٌ فعلى الْقيَاس وَأما عيب فَكَأَنَّهُ إِنَّمَا جَاءَ على جمع عَيْبَة وَذَلِكَ لِأَن الْيَاء مِمَّا سَبيله أَن يَأْتِي تَابعا للكسرة وَكَذَلِكَ كل مَا جَاءَ من فعلة مِمَّا عينه يَاء على فعل.
والعَيْبَةُ أَيْضا: زبيل من ادم ينْقل فِيهِ الزَّرْع المحصود إِلَى الجرين فِي لُغَة هَمدَان.
وعَيْبَةُ الرجل: مَوضِع سره على الْمثل وَفِي الحَدِيث " الْأَنْصَار عَيْبَتِي وكرشي ".
والعِيابُ: المندف.

مقلوبه: (ب ع ي)
بَعَيْتُ أبْعِي: مثل اجترمت وجنيت حَكَاهُ كرَاع، والأعرف الْوَاو.

مقلوبه: (ب ي ع)
البَيْعُ: ضد الشِّرَاء.
والبَيْع: الشِّرَاء أَيْضا. وَقد بَاعه الشَّيْء وَبَاعه مِنْهُ بيعا فيهمَا، قَالَ:
(2/261)

إِذا الثُّرَيَّا طَلَعَتْ عِشاءَ ... فَبِعْ لِرَاعي غَنَم كِساءَ
وابتاع الشَّيْء: اشْتَرَاهُ.
وأباعَهُ: عرضه للْبيع، قَالَ:
فَرَضِيتُ آلاءَ الكُمَيْتِ فَمَنْ يَبِعْ ... فَرَسا فليسَ جَوَادُنا بِمُباعِ
ويروى: أفلاءَ الْكُمَيْت.
وبايَعَه مُبايَعَةً وبِياعا: عَارضه للْبيع، قَالَ جُنَادَة بن عَامر:
فإنْ أكُ نائِيا عَنهُ فَإِنِّي ... سُرِرْتُ بِأَنَّهُ غَبَنَ البِياعا
وَقَالَ قيس بن الذريح:
كمَغْبُونٍ يعَضُّ على يَدَيْهِ ... تَبَيَّنَ غَبْنَه بَعْدَ البِياعِ
والبَيِّعانِ: البَائِع وَالْمُشْتَرِي، وَجمعه باعَةٌ عِنْد كرَاع وَنَظِيره عَيِّلَ وَعَالَة وَسيد وسَادَة وَعِنْدِي أَن ذَلِك كُله إِنَّمَا هُوَ جمع فَاعل، فَأَما فَيْعَلٌ فَجَمعه بِالْوَاو وَالنُّون.
والبَيْعُ: اسْم المَبِيعِ، قَالَ صَخْر الغي يصف سحابا:
فأقْبَل مِنْهُ طِوَالُ الذُّرَا ... كأنَّ عليهنَّ بَيْعا جَزِيفا
وَالْجمع بُيُوعٌ.
والبِياعاتُ: الْأَشْيَاء المُبتاعة للتِّجَارَة.
وَرجل بَيُوعٌ: جيد البَيْعِ، وبَيَّاعٌ: كَثِيرَة، وبَيِّعٌ كبَيَوُعٍ، وَالْجمع بَيِّعُون وَلَا يكسر، وَالْأُنْثَى بَيِّعَةٌ، وَالْجمع بَيِّعاتٌ، وَلَا يكسر، حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ.
والبَيْعَةُ: الصَّفْقَة على إِيجَاب البَيْعِ.
والبَيْعَةُ: الْمُتَابَعَة وَالطَّاعَة، وَقد تَبايَعُوا على الْأَمر.
(2/262)

وبايَعَه عَلَيْهِ مُبايَعَةً: عاهده.
والبِيعَةُ: كَنِيسَة النَّصَارَى، وَقيل: كَنِيسَة الْيَهُود.
ونُبايُع - بِغَيْر همز - مَوضِع، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
فَكَأَنَّهَا بالجِزْعِ جِزْعِ نُبايعٍ ... وأُلاتِ ذِي العَرْجاءِ نَهْبٌ مُجْمَعُ
قَالَ ابْن جني هُوَ فعل مَنْقُول، وَزنه نفاعل كنضارب وَنَحْوه إِلَّا انه سمى بِهِ مُجَردا من ضَمِيره فَلذَلِك أُعرب وَلم يُحك، وَلَو كَانَ فِيهِ ضَمِيره لم يَقع فِي هَذَا الْموضع لِأَنَّهُ كَانَ تلْزم حكايته إِن كَانَ جملَة كذرى حبا وتأبط شرا فَكَانَ ذَلِك يكسر وزن الْبَيْت لِأَنَّهُ كَانَ يلْزمه مِنْهُ حذف سَاكن الوتد فَيصير متفاعلن إِلَى متفاعل وَهَذَا لَا يُجِيزهُ أحد. فَإِن قلت: فَهَلا نونته كَمَا ينون فِي الشّعْر الْفِعْل نَحْو قَوْله:
منْ طَلَلٍ كالأتْحَمِىّ أْنهَجَنْ
وَقَوله:
دَايَنْتُ أرْوَى والدُّيُونُ تُقْضَنْ
فَكَانَ ذَلِك يَفِي بِوَزْن الْبَيْت لمجيء نون متفاعلن، قيل: هَذَا التَّنْوِين إِنَّمَا يلْحق الْفِعْل فِي الشّعْر إِذا كَانَ الْفِعْل قافية فَأَما إِذا لم يكن قافية فَإِن أحدا لَا يُجِيز تنوينه، وَلَو كَانَ نُبَايِع مهموزا لكَانَتْ نونه وهمزته أصلين، فَكَانَ كعذافير، وَذَلِكَ أَن النُّون وَقعت موقع أصل يحكم عَلَيْهَا بالأصلية، والهمزة حَشْو فَيجب أَن تكون أصلا. فَإِن قلت: فلعلها كهمزة حطائط وجرائض. قيل: ذَلِك شَاذ فَلَا يحسن الْحمل عَلَيْهِ. وَصرف نبائع، وَهُوَ مَنْقُول مَعَ مَا فِيهِ من التَّعْرِيف والمثال، ضَرُورَة.

الْعين وَالْمِيم وَالْيَاء
العَمَى: ذهَاب الْبَصَر كُله. عَمِىَ عَمىً واعْمَايَّ وتَعَمَّى فِي معنى عَمِيَ، أنْشد الْأَخْفَش:
صَرَفْتَ وَلم تصْرِفْ أوَاناً وبادَرَتْ ... نُهاكَ دُمُوعُ العَيْنِ حَتَّى تَعَمَّتِ
(2/263)

فَهُوَ أْعَمى وعَمٍ، وَالْأُنْثَى عَمْياءُ وعَمِيَةٌ وَأما عَمْيَةٌ فعلى حد فَخْذٍ فِي فَخِذٍ خففوا مِيم عَمِيَةٍ، حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ.
وأْعماه وعَمَّاهُ: صيره أعْمى، قَالَ سَاعِدَة بن جؤية:
وعَمَّى عَلَيْهِ الموتُ يَأتِي طَريقَةُ ... سِنانٌ كَعَسْرَاءِ العُقابِ مِنهبُ
يَعْنِي بِالْمَوْتِ السنان فَهُوَ بدل من الْمَوْت ويروي: وعَمَّى عَلَيْهِ الْمَوْت بَابَيْ طَرِيقه. يَعْنِي عَيْنَيْهِ.
والعَمَى ذهَاب نظر الْقلب، وَالْفِعْل كالفعل وَالصّفة كالصفة إِلَّا انه لَا يُبني فِعْلُه على افْعالَّ لِأَنَّهُ لَيْسَ بمحسوس، وَإِنَّمَا هُوَ على الْمثل وافْعالَّ إِنَّمَا هِيَ للمحسوس فِي اللَّوْن والعاهة.
وَقَوله تَعَالَى (ومَا يَسْتَوِي الأعْمَى والبَصِيرُ وَلَا الظُّلُماتُ وَلَا النُّورُ وَلَا الظِّلُّ وَلَا الحَرور) قَالَ الزّجاج: هَذَا مثل ضربه الله للْمُؤْمِنين والكافرين. الْمَعْنى: وَمَا يَسْتَوِي الْأَعْمَى عَن الْحق وَهُوَ الْكَافِر، والبصير وَهُوَ الْمُؤمن الَّذِي يبصر رشده، (ولَا الظُّلُماتُ وَلَا النورُ) الظلماتُ: الضَّلَالَة. والنور: الْهدى. (ولَا الظِّلُّ وَلَا الحَرُورُ) أَي لَا يَسْتَوِي أَصْحَاب الْحق الَّذين هم فِي ظلّ من الْحق وَلَا أَصْحَاب الْبَاطِل الَّذين هم فِي حر دَائِم.
وَقَول الشَّاعِر:
وثَلاثٍ بَين اثْنَتَيْنِ بهَا يُرْ ... سِلُ أْعمَى بِمَا يَكيدُ بَصيرَا
يَعْنِي الْقدح، جعله أعمى لِأَنَّهُ لَا بصر لَهُ، وَجعله بَصيرًا لِأَنَّهُ يصوب إِلَى حَيْثُ يقْصد بِهِ الرَّامِي.
وتعامى: اظهر العَمَى، يكون فِي الْعين وَالْقلب.
وَقَوله تَعَالَى (ونَحْشُرُهُ يَوْمَ القِيامَةِ أْعمَى) قيل هُوَ مثل قَوْله (ونَحْشُرُ المجرِمينَ يَوْمَئِذ زُرْقا) وَقيل أعْمَى عَن حجَّته، وتأويله انه لَا حجَّة لَهُ يَهْتَدِي إِلَيْهَا، لِأَنَّهُ لَيْسَ للنَّاس على الله حجَّة بعد الرُّسُل، وَقد بشر وأنذر ووعد وأوعد، وَقَوله تَعَالَى: (صُمّ بكمٌ عُمْيٌ) هُوَ على الْمثل جعلهم فِي ترك الْعَمَل بِمَا
(2/264)

يبصرون ووعى مَا يسمعُونَ بِمَنْزِلَة الْمَوْتَى لِأَن مَا بَين من قدرته وصنعته الَّتِي يعجز عَنْهَا المخلوقون دَلِيل على وحدانيته.
والأْعمَيَان: السَّيْل والجمل الهائج. وَقيل: السَّيْل والحريق، كِلَاهُمَا عَن يَعْقُوب قَالَ:
وَهَبْتُ إخاءَكَ للأَعْمَيَينِ ... ولِلأثرَمَينِ ولَمْ أظْلِمِ
والعَمْياءُ والعَمايَةُ والعُميَّةُ والعَمِيَّةُ كُله: الغواية واللجاجة فِي الْبَاطِل.
والعُمِّيَّةُ والعِمِّيَّةُ: الْكبر، من ذَلِك حكى اللحياني: تَركتهم فِي عُمِّيَّةٍ وعِمِّيَّةٍ، وَهُوَ من العَمَى.
وقتيل عِمِّيَّا أَي لم يدر من قَتله، وَفِي الحَدِيث هُوَ قَتِيل عِمِّيَّا.
والأَعماءٌ: المجاهل يجوز أَن يكون وَاحِدهَا عَمىً. وأعماء عامِيَةٌ على الْمُبَالغَة قَالَ رؤبة:
وبَلَدٍ عامِيَةٍ أعْماؤُه ... كأنَّ لَوْنَ أرْضِهِ سَمَاؤُهُ
وَقَوله عامِيَةٍ أْعماؤُهُ أَرَادَ متناهية فِي العَمى على حد قَوْلهم ليل لائِل، وَكَأَنَّهُ قَالَ: أْعماؤُه عامِيَةٌ. فَقدم وَأخر، وقلما يأْتونَ بِهَذَا الضَّرْب من المبالغ بِهِ إِلَّا تَابعا لما قبله كَقَوْلِه شُغل شَاغِل ولَيل لائِل لكنه اضْطر إِلَى ذَلِك فَقدم وَأخر.
ولقيته صَكَّةَ عُمَىّ وصَكَّةَ أْعَمى أَي فِي أَشد الهاجرة حرا، وَذَلِكَ أَن الظبي إِذا اشْتَدَّ عَلَيْهِ الْحر طلب الكناس وَقد برقتْ عينه من بَيَاض الشَّمْس ولمعانها فيسدر بَصَره حَتَّى يصك بِنَفسِهِ الكناس لَا يبصره. وَقيل: هُوَ أَشد الهاجرة حرا. وَقيل: حِين كَاد الْحر يَعْمِي من شدته، وَلَا يُقَال فِي الْبرد. وَقيل: حِين يقوم قَائِم الظهيرة. وَقيل: عُمَىٌّ: الْحر بِعَيْنِه: وَقيل: عُمَىّ: رجل من عدوان كَانَ يُفْتِي فِي الْحَج فاقبل مُعْتَمِرًا وَمَعَهُ ركب حَتَّى نزلُوا بعض الْمنَازل فِي يَوْم شَدِيد الْحر، فَقَالَ عُمَىّ: من جَاءَت عَلَيْهِ هَذِه السَّاعَة من غَد وَهُوَ حرَام لم يقْض عمرته فَهُوَ حرَام إِلَى قَابل. فَوَثَبَ النَّاس يضْربُونَ حَتَّى وافوا الْبَيْت وَبينهمْ وَبَينه من ذَلِك الْموضع ليلتان جوادان. فَضرب مثلا. وَقد أَنْعَمت شرح هَذِه الْمَسْأَلَة من جِهَة النَّحْو فِي كتَابنَا الموسوم بالمخصص.
وَقَوله:
(2/265)

يَحْسَبُه الجاهِلُ مَا كَانَ عَمَى ... شَيخا على كُرْسِيِّه مُعَمَّما
أَي إِذا نظر إِلَيْهِ من بعيد، فَكَأَن العَمَى هُنَا الْبعد، يصف وطب اللَّبن، يَقُول إِذا رَآهُ الْجَاهِل من بعد ظَنّه شَيخا مُعَمَّما لبياضه.
والعَماءُ: السَّحَاب الْمُرْتَفع. وَقيل الكثيف، وَقيل: هُوَ الْغَيْم الكثيف الممطر. وَقيل: هُوَ الرَّقِيق، وَقيل: هُوَ الْأسود. وَقَالَ أَبُو عبيد: هُوَ الْأَبْيَض. وَقيل: هُوَ الَّذِي هراق مَاءَهُ وَلم يتقطع تقطع الجفال، واحدته عَماءَةٌ.
وعَمَى الشَّيْء عَمْيا: سَالَ.
وعَمَى الموج عَمْيا: رمى بالقذى وَدفعه.
وعَمَى الْبَعِير بلغامه عَمْيا: هدر فَرمى بِهِ ايا كَانَ وَقيل: رمى بِهِ على هامته.
واعْتَمَى الشَّيْء اخْتَارَهُ. وَالِاسْم العِمْيَةُ.

مقلوبه: (ع ي م)
عامَ إِلَى اللَّبن يَعامُ ويَعِيمُ عَيْما وعَيْمَةً: اشتهاه.
وَفِي الدُّعَاء على الْإِنْسَان مَاله آم وعامَ. آم: هَلَكت امْرَأَته. وعامَ: هَلَكت مَاشِيَته فاشتاق إِلَى اللَّبن. وَقَالَ اللحياني: عَام: فقد اللَّبن. فَلم يزدْ على ذَلِك. وَرجل عَيْمانُ، وَامْرَأَة عَيْمَى - وجمعهما عِيام وعَيامَى.
وأعامَ الْقَوْم: هَلَكت إبلهم فَلم يَجدوا لَبَنًا.
والعَيْمَةُ أَيْضا: شدَّة الْعَطش، قَالَ أَبُو مُحَمَّد الحذلمي:
تُشْفىَ بهَا العَيْمَةُ من سَقامِها
والعَيْمَةُ من الْمَتَاع: خيرته.
واعْتامَ الشَّيْء: اخْتَارَهُ، قَالَ طرفَة:
أرَى الموتَ يَعْتامُ الكِرامَ ويَصْطَفِي ... عَقِيلَةَ مالِ الفاحِشِ المُتَشَدِّدِ
(2/266)

مقلوبه: (م ع ي)
المِعْيُ والمِعَي: من أعفاج الْبَطن، مُذَكّر وروى التانيث فِيهِ من لَا يوثق بِهِ، وَالْجمع الأمعاء، وَقَول الْقطَامِي:
كأنَّ نُسُوعَ رَحْلِي حِينَ ضَمَّتْ ... حَوَالِبَ غُرَّزًا ومِعاً جِياعا
أَقَامَ الْوَاحِد مقَام الْجمع كَمَا قَالَ تَعَالَى (يُخْرِجُكم طِفْلاً) ومِعَى الفاوة: ضرب من رَدِيء تمر الْحجاز.
والمِعَى: كل مذنب بالحضيض ناصي مذنبا بالسند. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: المعى: سهل بَين صلبين، قَالَ ذُو الرمة:
بِصُلْبِ المِعَى أوْ بُرْقَةِ الثَّوْرِ لم يَدَعْلها جِدَّةً جَوْلُ الصَّبا والجَنائِبِ
وَقيل: المِعَى: مسيل المَاء بَين الْحرار والمُعَىُّ: اسْم مَكَان أَو رمل قَالَ العجاج:
وخِلْتُ أنْقاءَ المُعَىّ رَبْرَبا
وَقَالُوا: جَاءَ مَعا. وَجَاءُوا مَعَا أَي جَمِيعًا.
وَقَالَ عَليّ: مَعاً على هَذَا اسْم وألفه منقلبة عَن يَاء كرحى لِأَن انقلاب الْألف فِي هَذَا الْموضع عَن الْيَاء أَكثر من انقلابها عَن الْوَاو، وَهُوَ قَول يُونُس، وعَلى هَذَا يسلم قَول حَكِيم بن معية التَّمِيمِي من الإكفاء وَهُوَ:
إنْ شِئْتِ يَا سْمرَاء أشْرَفْنا مَعَا ... دَعا كَلاِنا رَبَّه فَأسَمعا
بالخيرِ خَيرَات وإنْ شَرّا فَأي ... وَلَا أرِيدُ الشرّ إِلَّا أنْ تَأى

مقلوبه: (م ي ع)
ماعَ المَاء وَالدَّم والسراب وَنَحْوه يَمِيعُ مْيَعا: جرى على وَجه الأَرْض منبسطا فِي هينة.
(2/267)

وأماعه إماعَةً وإماعا.
وماعَ الصفر وَالْفِضَّة يَميعُ: ذاب.
ومَيْعَةُ الْحَضَر والشباب وَالسكر: أَوله ونشاطه.
وَقيل: مَيْعَةُ كل شَيْء: معظمه.
والمائِعَةُ: ضرب من الْمَطَر.

الْعين وَالْهَاء وَالْوَاو
عَوَّهَ السّفر: عرسوا فَنَامُوا قَلِيلا.
وعَوَّهَ عَلَيْهِم: عرج وَأقَام. قَالَ رؤبة:
شَأز بمَنْ عَوَّهَ جَدْب المْنطَلَقْ
والعاهة: الآفة.
وعاهَ الزَّرْع وَالْمَال يَعوهُ عَوْها وأعاه: وَقعت فيهمَا عاهَةٌ.
وَرجل مَعِيهٌ ومَعُوهٌ فِي نَفسه أَو مَاله: أَصَابَته عاهَةٌ فيهمَا.
وأعاه الْقَوْم وأعْوهُوا: أصَاب ماشيتهم أَو إبلهم أَو زرعهم العاهةُ.
وَطَعَام ذُو مَعْوَهَةٍ، عَن ابْن الْأَعرَابِي أَي من أَكلَة إِصَابَته عاهَةٌ، وَقد تقدم ذَلِك فِي الْيَاء.
وعَوْهِ عَوْهِ: من دُعَاء الجحش، وَقد عوه بِهِ.
وَبَنُو عَوْهَى: بطن من الْعَرَب بِالشَّام.
وعاهانُ بن كَعب من شعرائهم، فَعَلان فِيمَن جعله من " ع وه " وفاعالٌ فِيمَن جعله من " ع هـ ن "، وَقد تقدم هُنَاكَ.

مقلوبه: (هـ وع)
هاعَ يَهُوعُ ويهاع هَوْعا وهُوَاعا وهَوْعاءَ: قاءَ. وَقيل: قاء بِلَا كلفة، وَحكى اللحياني: هاعَ هَيْعُوعَةً فِي بَنَات الْوَاو، وَلَا يتَوَجَّه اللَّهم إِلَّا أَن يكون محذوفا.
وتهَوَّعَ: تكلَّف الْقَيْء.
وهَوَّعَهُ: قيَّأه.
والهُوَاعَةٌ: مَا هاع بِهِ.
(2/268)

وَرجل هاعٌ لاعٌ: جزوع، وَامْرَأَة هاعَةٌ لاعة، قَالَ ابْن جني: تَقْدِيره عندنَا فَعِلٌ مكسور الْعين.
وهُوَاع: ذُو الْقعدَة، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
وقَوْمِي لَدَى الهيجاءِ أكْرَم موْقِفا ... إِذا كانَ يَوْمٌ مِنْ هُوَاعَ عَصِيبُ

الْعين وَالْخَاء وَالْوَاو
الخَوْعُ: جبل أَبيض يلوح بَين الْجبَال، قَالَ رؤبة يصف ثورا:
كَمَا يَلُوحُ الخَوْعُ بَينَ الأجْبالِ.
وَقيل: هُوَ جبل بِعَيْنِه.
والخَوْعُ: منعرج الْوَادي.
والخَوْعُ: بطن فِي الأَرْض غامض، قَالَ أَبُو حنيفَة: ذكر بعض الروَاة أَن الخَوْعَ من بطُون الأَرْض وانه سهل منبات ينْبت الرمث، وَالْجمع أخْوَاعٌ.
والخُوَاعُ: شَبيه بالنخير أَو الشخير.
وخوَّعَ مَاله: نقص. وخَوَّعَةُ هُوَ وخوَّعَ مِنْهُ: نَقصه، قَالَ طرفَة:
وجامِلٍ خَوَّع مِنْ نِيِبِه ... زَجْرُ المُعَلَّى أُصُلاً والسَّفيحْ
يَعْنِي مَا ينْحَر فِي الميسر مِنْهَا، قَالَ يَعْقُوب: ويروى: من نبته، أَي من نَسْله.
وكل مَا نقص فقد خَوَّعَ.
والخَوْعُ: مَوضِع.

الْعين وَالْقَاف وَالْوَاو
العَقْوَةُ والعَقَاةُ: مَا حول الدَّار والمحلة، وَجَمعهَا عِقاءٌ.
وعَقا يَعْقُو واعْتَقى: احتفر الْبِئْر فأنبط من جَانبهَا.
واعتقى فِي كَلَامه: اسْتَوْفَاهُ وَلم يقْصد، وَقل مَا يَقُولُونَ عَقا.
وعَقَّى بالسَّهم: رمى بِهِ، قَالَ الْهُذلِيّ:
عَقَّوْا بِسَهْمٍ فَلم يَشْعُرْ بِهِ أحَدٌ ... ثمَّ اسْتَفاءُوا وَقَالُوا حَبَّذَا الوَضَحُ
(2/269)

يَقُول: رموا بسهمهم نَحْو الْهَوَاء إشعارا انهم قد قبلوا الدِّيَةَ وَرَضوا بهَا عوضا من الدَّم: والوضح: اللَّبن، أَي قَالُوا: حبَّذا الْإِبِل الَّتِي نأخذها بَدَلا من دم قتيلنا فنشرب أَلْبَانهَا.
وعقا العَلَم - وَهُوَ البند - علا فِي الْهَوَاء، وَأنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
وهْوَ إِذا الحَرْبُ عَقا عُقابُهُ ... كَرْهُ اللقاءِ تَلْتَظِي حِرابُهُ
ذكر الْحَرْب على معنى الْقِتَال. ويروى: عَفا عُقابه أَي كثر.
والمُعَقِّى: الحائم على الشَّيْء الْمُرْتَفع كَمَا ترْتَفع العُقاب، وَأنْشد فِي صفة دلو:
إِذا السُّقاةُ اضْطجَعُوا للأذْقانْ ... عَقَّتْ كَمَا عقَّتْ دَلُوفُ العِقْبانْ
أَي حامت. وَقيل: ارْتَفَعت كَمَا ترْتَفع الْعقَاب فِي السَّمَاء.
واعْتَقى الشَّيْء: احْتَبَسَه، مقلوب عَن اعتاقَهُ وَقَالُوا: عاقٍ على توهم عَقَوْتُه.

مقلوبه: (ع وق)
رجل عَوْقٌ: لَا خير عِنْده، وَالْجمع أعْواقٌ.
وَرجل عُوَقٌ: جبان، هذلية.
وعُقْتُه عَن الشَّيْء عَوْقا: صرفته وحبسته، أَصله عَوَقْتُ، ثمَّ نقل من فَعَلَ إِلَى فَعُلَ ثمَّ قلبت الْوَاو فِي فَعُلْتُ ألفا فَصَارَ عاقْتُ فَالتقى ساكنان الْعين المعتلة المقلوبة ألفا وَلَام الْفِعْل فحذفت الْعين لالتقائهما فَصَارَ التَّقْدِير عَقْت ثمَّ نُقلت الضمة إِلَى الْفَاء لِأَن أَصله قبل الْقلب فَعُلْتُ فَصَارَ عُقْتُ، فَهَذِهِ مُرَاجعَة أصل إِلَّا أَنه ذَلِك الأَصْل الْأَقْرَب لَا الْأَبْعَد أَلا ترى أَن أول أَحْوَال هَذِه الْعين فِي صِيغَة الْمِثَال إِنَّمَا هُوَ فَتْحة الْعين الَّتِي أُبدلت مِنْهَا الضمة، وَهَذَا كُله تَعْلِيل ابْن جني.
وعَوَّقَه وتَعَوَّقَه، الْأَخِيرَة عَن ابْن جني، واعتاقه، كُله صرفه وحبسه.
(2/270)

وَرجل عُوَقَةٌ وعُوَقٌ وعَوِقٌ ذُو تَعْوِيقٍ، الْأَخِيرَة عَن ابْن الْأَعرَابِي. وَكَذَلِكَ عَيِّقٌ، عَنهُ أَيْضا. وَقيل عَيِّقٌ إتباع لضَيِّقٍ يُقَال: ضَيِّقٌ لَيِّق عَيِّقٌ.
وَرجل عُوَّقٌ: تَعْتاقه الْأُمُور عَن حَاجته قَالَ:
فِدىً لبني لَحيانَ أُميِّ فإنَّهُمْ ... أطاعُوا رَئيسا مِنْهُمُ غَيرُ عُوَّقِ
وَقَوله:
فَلَو أَنِّي رَمَيْتُكِ مِنْ قَرِيبٍ ... لَعاقَك عَنْ دُعاءِ الذّئْبِ عاقِ
إِنَّمَا أَرَادَ عائق فَقلب. وَقيل: هُوَ على توهم عَقَوْتُه، وَقد تقدم.
والعَيُّوقُ: كَوْكَب أَحْمَر مضيء بحيال الثريا فِي نَاحيَة الشمَال ويطلع قبل الجوزاء فَهُوَ قبل الجوزاء سمي بذلك لِأَنَّهُ يعوق الدَّبَرَانَ عَن لِقَاء الثريا قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
فَوَرَدْنَ والعَيُّونُ مَقْعَدَ رَابئ الضُّ ... ربَاءِ خَلْفَ النَّجْمِ لَا يَتَتلَّعُ
قَالَ سِيبَوَيْهٍ: لَزِمته اللَّام لِأَنَّهُ عِنْدهم الشَّيْء بِعَيْنِه وَكَأَنَّهُ جعل من أمة كل وَاحِد مِنْهَا عَيُّوقٌ. قَالَ: فَإِن قلت: هَل هَذَا الْبناء لكل مَا عَاق شَيْئا؟ قيل: هَذَا بِنَاء خص بِهِ هَذَا النَّجْم كالدبران والسماك. وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: يُقَال: هَذَا عَيُّوقٌ طالعا بِحَذْف الْألف وَاللَّام وَهُوَ ينويها فَلذَلِك يبْقى على تَعْرِيفه الَّذِي كَانَ عَلَيْهِ، وَكَذَلِكَ كل مَا فِيهِ الْألف وَاللَّام من أَسمَاء النُّجُوم الثَّابِتَة والدَّراري، فلك أَن تحذفهما مِنْهُ وَأَنت تنويهما، فَيبقى فِيهِ تَعْرِيفه الَّذِي كَانَ مَعَ الْألف وَاللَّام، وَقيل: العَيُّوقُ: نجم يَلِي الثريا إِذا طلع عُلِمَ أَن الثريا قد طلعت.
وَمَا عاقَت الْمَرْأَة عِنْد زَوجهَا أَي مَا حظيت وَإِنَّمَا حملناه على الْوَاو وَإِن لم نَعْرِف أَصله لِأَن انقلاب الْألف عَن الْوَاو عينا أَكثر من انقلابها عَن الْيَاء.
والعُوَاقُ والعَوِيقُ: صَوت قنب الْفرس، وَقيل: هُوَ الصَّوْت من كل شَيْء.
والعَوَقَةُ: حَيّ من الْيمن.
وعُوقٌ: مَوضِع.
وعُوقٌ: اسْم.
(2/271)

ويَعُوقُ: اسْم صنم كَانَ لكنانة عَن الزّجاج.

مقلوبه: (ق ع و)
القَعْوُ: البكرة. وَقيل: شبهها. وَقيل: البكرة من خشب خَاصَّة. وَقيل: هِيَ المحور من الْحَدِيد خَاصَّة، مَدَنِيَّة.
والقَعْوَانِ: خشبتان تكتنفان البكرة وَفِيهِمَا المحور، وَقيل: هما الحديدتان اللَّتَان تجْرِي بَينهمَا البكرة. وَجمع كل ذَلِك قُعِيٌّ لَا يكسر إِلَّا عَلَيْهِ.
وقَعا الْفَحْل على النَّاقة قَعْوا وقُعُوّا: وقعاها واقْتَعاها: أرسل نَفسه عَلَيْهَا ضرب أَو لم يضْرب.
وَقعا الظليم والطائر يقْعُو قُعُوّا: سفد.
وَرجل قَعُوُّ العجيزتن: أرْسَحُ، وَقَالَ يَعْقُوب: قَعُوُّ الأليتين ناتئهما غير منبطهما.
وَامْرَأَة قَعْوَاءُ: دقيقة الفخذين، وَقيل: هِيَ الدقيقة عَامَّة.
وأقعى الرجل فِي جُلُوسه: تساند إِلَى مَا وَرَاءه.
وأقعى الْكَلْب والسبع: جلس على استه.
والقَعا - مَقْصُور - أَن تشرف الأرنبة ثمَّ تنبسط نَحْو القصبة وَقد قَعِىَ قَعَا فَهُوَ أقْعَى وَالْأُنْثَى قَعْوَاءُ، وَقد أقْعَى أَنفه.

مقلوبه: (وع ق)
رجل وَعْقَةٌ لَعْقَةٌ: نكد لئيم الْخلق، وَقد تَوَعَّق واسْتَوْعَقَ وَالِاسْم الوَعْقُ والوَعْقَةُ.
وَرجل وَعِقٌ لَعِقٌ: حَرِيص جَاهِل. وَبِه وَعْقَةٌ، وَقد وَعَّقَهُ الطمع وَالْجهل.
ووَعَّقَهُ نسبه إِلَى ذَلِك، قَالَ رؤبة:
مَخافَةَ اللهِ وأنْ تُوَعَّقا
أَي تنْسب إِلَى ذَلِك.
والوَعِيقُ والوُعاقُ: صَوت كل شَيْء.
والوَعِيقُ والوُعاقُ: صَوت قنب الدَّابَّة إِذا مشت، وَقيل: الوَعِيق: صَوت يسمع من ظَبْيَة الْأُنْثَى من الْخَيل إِذا مشت كالخقيق من الذّكر، وَقيل: هُوَ من بطن الْفرس المُقرف وَقد وَعَق. وَقَالَ اللحياني: لَيْسَ لَهُ فعل، وَأرَاهُ حكى الوَغِيقَ بالغين الْمُعْجَمَة وَهُوَ هَذَا الوَعِيقُ
(2/272)

الَّذِي ذكرنَا.
ووَاعِقَةُ: مَوضِع.

مقلوبه: (ق وع)
قاع الْفَحْل النَّاقة يقُوعُها قوعا وقِياعا، وقاع عَلَيْهَا واقْتاعها وتَقَوَّعها: ضربهَا. وَقَوله أنْشدهُ ثَعْلَب:
يَقْتاعُها كُلُّ فَصِيلٍ مُكْرَمٍ ... كالحَبَشِيّ يَرْتَقِى فِي السُّلَّمِ
فسره فَقَالَ: يَقْتاعُها: يَقع عَلَيْهَا، وَقَالَ: هَذِه نَاقَة طَوِيلَة، وَقد طَال فصلانها فركبوها.
والقاعُ والقاعَةُ والقِيعُ: أَرض سهلة مطمئنة حرَّة لَا حزونة فِيهَا وَلَا ارْتِفَاع وَلَا انهباط تنفرج عَنْهَا الْجبَال وَلَا حَصى فِيهَا وَلَا حِجَارَة وَلَا تنْبت الشّجر، وَمَا حواليها أرفع مِنْهَا، وَهُوَ مصب الْمِيَاه. وَقيل: هُوَ مَنْقعُ المَاء فِي حر الطين، وَقيل: هُوَ مَا اسْتَوَى من الأَرْض وصلب وَلم يكن فِيهِ نَبَات. وَالْجمع أقْوَاعٌ وأقْوُعٌ وقِيعانٌ وقِيعَةٌ وَلَا نَظِير لَهُ إِلَّا جَار وجيرة، وَذهب أَبُو عبيد إِلَى أَن القِيعَةَ تكون للْوَاحِد.
والقَوْعُ مِسْطح التَّمْر أَو البُرِّ عبدية، وَالْجمع أقْوَاعٌ.
والقاعَةُ: مَوضِع مُنْتَهى السانية من مجذب الدَّلْو.
وقاعَةُ الدَّار: ناحيتها وجمعهما قاعاتٌ.
والقُوَاعُ: الذّكر من الأرانب.

مقلوبه: (وق ع)
وقَع عَن الشَّيْء وَمِنْه يقَعُ وَقْعا ووُقُوعا: سقط. ووَقَع الشَّيْء من يَدي، كَذَلِك. وَوَقع الْمَطَر بِالْأَرْضِ. وَلَا يُقَال: سقط. هَذَا قَول اللُّغَة، وَقد حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ فَقَالَ: سقط الْمَطَر مَكَان كَذَا فمكان كَذَا، وَقَول أعشى باهلة:
وَأَلْجَأَ الكَلْبَ مَوْقُوعُ الصَقِيعِ بِهِ ... وألجأَ الحَيَّ مِنْ تَنْفاحِها الحَجَرُ
إِنَّمَا هُوَ مصدر كالمجلود والمعقول.
والموقِعُ والمَوْقِعَةُ: مَوْضُوع الْوُقُوع، حكى الْأَخِيرَة اللحياني.
(2/273)

ووقاعَةُ السّتْر: مَوْقِعُهُ إِذا أُرسل. وَفِي حَدِيث أم سَلمَة أَنَّهَا قَالَت لعَائِشَة رَضِي الله عَنْهُمَا " اجْعلي بَيْتَكِ حِصْنَكِ ووَقاعَةَ السِّترِ قَبْرَكِ " حَكَاهُ الْهَرَوِيّ فِي الغريبين.
والمِيقَعَةُ: داءٌ يَأْخُذ الفصيل كالحصبة فَيَقَع فَلَا يكَاد يقوم.
ووَقْعُ السَّيْف ووَقْعَتُه ووُقُوعُه: هَبَّتُه ونزوله بالضريبة، وَالْفِعْل كالفعل.
ووقَعَ بِهِ مَا يُكْرَه يَقَعُ وُقُوعا ووَقِيَعَةً: نزل. وَفِي الْمثل " الحذار أَشد من الوَقِيعَةِ " يضْرب ذَلِك للرجل يَعْظُمُ فِي صَدره الشَّيْء فَإِذا وَقَع فِيهِ كَانَ أَهْون مِمَّا ظنَّ.
وأوْقع ظنَّه على الشَّيْء ووَقَّعَهُ، كِلَاهُمَا: قدَّرَه وأنزله.
ووَقَع بِالْأَمر: أحدثه وأنزله.
أنْشد سِيبَوَيْهٍ:
خَلِيليَّ طِيرَابِا لتَّفَرُّق أوْقَعا
وَقَوله تَعَالَى (وإِذا وَقَعَ القَوْلُ عَلَيْهِمْ) قَالَ الزّجاج مَعْنَاهُ وَالله أعلم: وَإِذا وَجب القَوْل عَلَيْهِم.
وأوْقع بِهِ مَا يسوءه، كَذَلِك.
ووَقَع مِنْهُ الْأَمر مَوْقِعا حسنا أَو سَيِّئًا: ثَبت لَدَيْهِ.
وأوقع بِهِ الدَّهر: سَطَا، وَهُوَ مِنْهُ.
والوَاقِعَةُ: الدَّاهية، وَقَوله (إِذا وَقَعَتِ الوَاقِعَةُ) يَعْنِي الْقِيَامَة.
والوَقْعَةُ والوَقِيعَةُ: الْحَرْب والقتال. وَقيل: المعركة وَقد وَقَع بهم وأوقَعَ. وَقَوله:
فَإنَّك والتأبِينَ عُرْوَةَ بَعْدَما ... دَعاك وأيْدِينا إِلَيْهِ شَوَارِعُ
لكالرَّجُلِ الحادِي وقَد تَلَع الضُّحَى ... وطَيْرُ المَنايا فَوْقَهُنَّ أوَاقعُ
إِنَّمَا أَرَادوا وَاقِعُ جمع واقِعَةٍ فهمز الْوَاو الأولى.
والوَقْعَةُ: النَّومة فِي آخر اللَّيْل.
والوَقْعَةُ: أَن يقْضِي فِي كل يَوْم حَاجَة إِلَى مثل ذَلِك من الْغَد، وَهُوَ من ذَلِك.
وتَبرَّزَ الوَقْعَةَ: أَتَى الْغَائِط مرّة فِي الْيَوْم، قَالَ ابْن الْأَعرَابِي وَيَعْقُوب: سُئِلَ رجل
(2/274)

أسْرع فِي سيره: كَيفَ كَانَ سيرك؟ قَالَ: " كنت آكل الوجبة وأنجو الوَقْعَةَ وأُعرس إِذا أفجرت وأرتحل إِذا أسفرت وأسير المَلْعَ والخبب والوضع فأتيتكم لمِسْىِ سَبْع " الوجبة: أَكلَة فِي الْيَوْم إِلَى مثلهَا من الْغَد. والمَلْعُ: فَوق الْمَشْي وَدون الخبب. والوضع: فَوق الخبب. وَقَوله: لمِسْى سبع أَي مسَاء سبع.
وَوَقع الطَّائِر: يَقَعُ وُقُوعا - وَالِاسْم الوَقْعْةَ - نزل عَن طيرانه، فَهُوَ واقِعٌ.
وطير وُقَّعٌ ووُقُوعٌ: واقِعَةٌ.
ووَقِيَعَةُ الطَّائِر وموقعته: مَوضِع وُقُوعه.
وميقَعَهُ الْبَازِي: مَكَان يألفه فيقَعُ عَلَيْهِ.
والنسر الواقعُ: نجم، سمي بذلك لِأَنَّهُ كَأَنَّهُ كاسر جناحيه من خَلفه.
وانه لَوَاقِعُ الطير أَي سَاكن لَيِّنٌ.
ووقعَتِ الدَّوَابّ: ربضت.
ووَقَعَت: الْإِبِل ووَقَّعَتْ: بَركت وَقيل وقَّعتْ مشدد اطمأنَّت بِالْأَرْضِ بعد الرّيّ أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
حَتَّى إِذا وَقَّعْنَ كالأَنْباثِ ... غَير خَفِيفاتٍ وَلَا غِرَاثِ
وَإِنَّمَا قَالَ: غير خفيفات وَلَا غراث لِأَنَّهَا قد شبعت وَرويت فَثقلَتْ.
ووَقَع فِي النَّاس وُقُوعا ووَقِيعَةً: اغتابهم، وَقيل هُوَ أَن يذكر فِي الْإِنْسَان مَا لَيْسَ فِيهِ.
ووَقاعِ: دَائِرَة على الْجَاعِرَتَيْنِ، أَو حَيْثُ مَا كَانَت عَن كي، وَقيل: هِيَ كَيَّةٌ تكون بَين القرنين، قَالَ عَوْف بن الْأَحْوَص:
وكنتُ إِذا مُنِيتُ بخَصْمِ سَوْءٍ ... دَلَفْتُ لَهُ فَأكْوِيهِ وَقاعِ
ووَقَع فِي العَمَلِ وَقَوعا: أَخذ.
وواقَع الْأُمُور مُوَاقَعَةً ووِقاعا: داناها. وَأرى قَول الشَّاعِر أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي:
ويُطْرِقُ إطْرَاقَ الشُّجاعِ وعِنْدَهُ ... إِذا عُدَّتِ الهَيْجا وِقاعٌ مُصَادِفُ
(2/275)

إِنَّمَا هُوَ من هَذَا، وَأما ابْن الْأَعرَابِي فَلم يفسره.
وواقعَ الْمَرْأَة ووَقَع عَلَيْها: جامَعَها، أراهما عَن ابْن الْأَعرَابِي.
والوَقيعُ: مَناقعُ المَاء، قَالَ أَبُو حنيفَة: الوقيعُ من الأَرْض: الغليظ الَّذِي لَا ينشف المَاء وَلَا ينْبت، بيِّن الوَقاعَةِ، وَالْجمع وُقُعٌ.
والوَقِيعةُ: مَكَان صلب يمسك المَاء وَكَذَلِكَ النقرة فِي الْجَبَل قَالَ:
إِذا مَا اسْتَبالُوا الخَيْلَ كانَتْ أكُفُّهُمْ ... وَقائعَ للأبْوَالِ والماءُ أبْرَدُ
يَقُول: كَانُوا فِي فلاة فاستبالوا الْخَيل فِي أكفِّهم فَشَرِبُوا أبوالها من الْعَطش.
والوَقْعُ: الْمَكَان الْمُرْتَفع من الْجَبَل.
والتَّوْقِيعُ: رمى قريب.
والتَّوْقيعُ: الْإِصَابَة، أنْشد ثَعْلَب:
وَقد جَعَلَتْ بَوَائِقُ من أُمُورٍ ... تُوَقِّعُ دُونَهُ وتَكُفُّ دُوني
وتوقَّع الشَّيْء واستوقَعَه: تَنَظَّرَه ونخوَّفه.
والوَقْعُ والتَّوقيعُ: الْأَثر الَّذِي يُخَالف اللَّوْن.
والتَّوقيعُ: سحج فِي ظهر الدَّابَّة من الرّكُوب، وَرُبمَا انْحَصَّ عَنهُ الشّعْر وَنبت أَبيض وَهُوَ من ذَلِك.
وبعير مُوَقَّعُ الظّهْر: بِهِ آثَار الدبر. وَقيل: هُوَ إِذا كَانَ بِهِ الدبر.
والتوقيعُ: إِصَابَة الْمَطَر بعض الأَرْض وإخطاؤه بَعْضًا. وَقيل: هُوَ إنبات بَعْضهَا دون بعض.
والتوقيعُ فِي الْكتاب: إِلْحَاق شَيْء فِيهِ بعد الْفَرَاغ مِنْهُ. وَقيل: هُوَ مُشْتَقّ من التوقيعِ الَّذِي هُوَ مُخَالفَة للْأولِ.
ووَقَعَ المُدية وَالسيف والنصل يَقَعُها وَقْعا: أحدَّها وضربها.
ونصل وَِقيعُ: محدَّد، وَكَذَلِكَ الشَّفْرَة بِغَيْر هَاء. قَالَ عنترة:
وآخَرُ مِنْهُمُ أجْرَرْتُ رُمْحِي ... وَفِي البَجْلِيِّ مِعْبَلَةٌ وَقيعُ
(2/276)

وَرَوَاهُ الْأَصْمَعِي: وَفِي البَجلِيّ، فَقَالَ لَهُ أَعْرَابِي كَانَ بالمربد: أَخْطَأت يَا شيخ، مَا الَّذِي يجمع بَين عَبْسٍ وبجيلة.
واسْتوقعَ السَّيْف: احْتَاجَ إِلَى الشحذ.
والمِيَقَعَةُ: مَا وَقع بِهِ السَّيْف.
والمِيقَعُ والمِيقَعةُ: كِلَاهُمَا: المِطْرَقَةُ.
والوَقِيعَةُ كالمِيَقعةِ شَاذ لِأَنَّهَا آلَة والآلة إِنَّمَا تأتى على مِفْعَلٍ قَالَ الْهُذلِيّ:
رأى شخْص مَسعودٍ بن سَعْدٍ بِكَفِّه ... حَدِيدٌ حَدِيثٌ بالوَقِيَعَةِ مُعْتَدُ
والمِيقَعَةُ: خَشَبَة الْقصار.
ووَقِعَ الرجلو الْفرس وَقَعا فَهُوَ وَقِعٌ: حَفِىَ من الْحِجَارَة أَو الشوك، وَقد وَقَعَه الْحجر.
وحافر وَقِيعٌ: وَقَعَتْهُ لحجارة فَضَّتْ مِنْهُ.
وَقدم مَوْقوعَةٌ: غَلِيظَة شَدِيدَة.
وَطَرِيق مُوقَّعٌ: مذلل.
وَرجل مُوقَّعٌ: قد أَصَابَته البلايا، هَذِه عَن اللحياني.
والوَقَعَةُ: بطن من الْعَرَب.
وموقوعٌ: مَوضِع أَو مَاء.

الْعين وَالْكَاف وَالْوَاو
العُكْوَةُ أصل اللِّسَان. وَالْأَكْثَر العَكَدَةُ.
والعُكْوةُ: أصل الذَّنب حَيْثُ عَرِىَ من الشّعْر وجمعهما عُكىً وعِكاءٌ.
وعَكَى الذَّنَبَ: عطفه إِلَى العُكْوَةُ وعَقَدَه.
والضَّبُّ يَعْكُو بِذَنبِهِ: يلويه ويعقده هُنَالك.
والأعْكَى: الشَّديد العُكْوةَ.
وشَاة عَكْوَاءُ: بَيْضَاء الذَّنب وسائرها أسود، وَلَا فعل لَهُ، وَلَا يكون صفة للذّكر.
وعُكْوَةُ كل شَيْء: غلظة ومعظمه.
(2/277)

والعُكْوَةُ: الحجزة الغليظة.
وعَكَا بِإِزَارِهِ عَكْواً: أعظم حُجزته وغلَّظها، وَقد تقدم ذَلِك فِي الْيَاء.
وعَكتِ الْإِبِل عَكْوا: غلظت وسمنت من الرّبيع.
وإبل مِعْكاءُ: غَلِيظَة سَمِينَة ممتلئة. وَقيل: هِيَ الَّتِي تكْثر فَيكون رَأس ذَا عِنْد عُكْوَةِ ذَا، قَالَ النَّابِغَة:
الواهِبُ المائةَ المِعْكاءَ زَيَّنَها ... سَعْدَانُ تُوضحَ فِي أوْبارها اللِّبَدِ
والعُكْوةُ: الْوسط لغلظه.
والأعْكَى: الغليظ الجنبين، عَن ثَعْلَب. فَأَما قَول ابْنة الخس حِين شاور أَبوهَا أَصْحَابه فِي شِرَاء فَحل: " اشتره سلجم اللحيين أسجح الْخَدين، غائر الْعَينَيْنِ، أرقب أحزم أعكي أكوم، إِن عصى غشم، وَإِن أُطيع اجرنثم "، فقد يكون الغليظ العُكْوَةِ الَّتِي هِيَ أصل الذَّنب وَيكون الغليظ الجنبين والعظيم الْوسط، وَسَيَأْتِي ذكر الأحزم والأرقب والأكوم فِي مَوْضِعه.
والعَكْوَةُ والعُكْوَةُ جَمِيعًا عَقَبٌ يشق ثمَّ يفتل فتلتين كَمَا يفتل المخراق.
وعَكاهُ عَكْواً: شدَّه.
وعَكَّى على سَيْفه ورمحة: شَدَّ عَلَيْهِمَا عِلْباءً رَطْبا.
وعَكَّى بخرئه إِذا خرج بعضه وبقى بعض.
وعكَّى: مَاتَ.
وعَكَا بِالْمَكَانِ: أَقَامَ.
وعَكْوَةُ التَّمِيمِي من شعرائهم.

مقلوبه: (ك وع)
الكاعُ والكُوعُ: طرف الزَّنْد الَّذِي يَلِي الْإِبْهَام. وَقيل: هُوَ من الْإِبْهَام إِلَى الزند. وَقيل: هما طرفا الزندين فِي الذِّرَاع.
والكُوعُ: الَّذِي يَلِي الْإِبْهَام.
والكَاعُ: الَّذِي يَلِي الْخِنْصر وَجَمعهَا أكوَاعٌ.
وَرجل أكْوَعُ: عَظِيم الكُوع، وَقد كَوعَ كَوَعا.
(2/278)

وكَوَّعَه: ضربه وصيره معوج الأكْوَاعِ.
وكاعَ الْكَلْب يَكُوعُ: مَشى فِي الرمل وتمايل على كُوعِهِ.
وكاعَ كَوْعا: عُقِر فَمشى على كُوعه لِأَنَّهُ لَا يقدر على الْقيام.
والكَوَعُ: يبس الرسغين وإقبال إِحْدَى الْيَدَيْنِ على الْأُخْرَى.
وبعير أكْوَعُ وناقة كَوْعاءُ: يَابسا الرسغين.
والأكُوَعُ: اسْم رجل.

مقلوبه: (وع ك)
الوَعْكُ والوَعْكَةُ: سُكُون الرّيح وَشدَّة الْحر.
والوَعْكُ: أَذَى الحُمَّى ووجعها فِي الْبدن. ووَعَكَتْه وَعْكا: دكَّتْهُ.
والوَعْكُ، الْأَلَم يجده الْإِنْسَان من شدَّة التَّعَب. وَرجل وَعْكٌ ووَعِكٌ: مَوْعُوكٌ. وَهَذِه الصِّيغَة على توهم فَعِلَ كألم أَو على النّسَب كَطَعِمٍ.
والوَعْكَةُ: المعركة.
ووَعْكَةُ الْأَمر: دَفْعَتُهُ وشِدَّتُه.
والوَعْكَةُ: الْوَقْعَة الشَّدِيدَة فِي الجري.
والوَعْكَةُ: ازدحام الْإِبِل فِي الوِرد، وَقد أوْعَكتْ.
ووَعَكَهُ فِي التُّرَاب: مَعَكَهُ.

مقلوبه: (وك ع)
وكَعَتْه الْعَقْرَب وكْعا: ضَرَبَتْه وَقد يكون للأسود من الحيَّات قَالَ:
ورَمُى نِبالٍ مِثْلُ وكعِ الأساوِدِ
ووَكَعَ الْبَعِير: سقط، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَأنْشد:
خِرْقٌ إِذا وَكَعَ المَطِيُّ من الوَجا ... لمْ يَطْوِ دُونَ رَفِيِقِهِ ذَا المِزْوَدِ
وَرَوَاهُ غَيره: رَكَعَ أَي انْكَبَّ وانثنى وَذُو المزود يَعْنِي الطَّعَام لِأَنَّهُ فِي المِزْوَدِ يكون.
والوَكَع: ميل الْإِبْهَام قبل السبابَة حَتَّى يصير كالعقفة خلقَة أَو عرضا، وَقد يكون فِي
(2/279)

إِبْهَام الرجل، وَكِعَ وَكَعا وَهُوَ أوْكَعُ.
والأوْكَعُ: الأحمق الطَّوِيل.
وَرجل أوْكَعُ: يَقُول لَا إِذا سُئِلَ. عَن أبي العمثيل الْأَعرَابِي.
ووَكُع الْفرس وَكاعَةً فَهُوَ وَكِيعٌ: صَلُبَ إهابه واشتدَّ، وَالْأُنْثَى بِالْهَاءِ، وَإِيَّاهَا عَنى الفرزدق بقوله:
ووَفْرَاءَ لم تُخْرَزْ بِسَيْرٍ وَكيعَةٍ ... غَدَوتُ بهَا طَيًّا يَدِى برِشائها
ذَعَرْتُ بهَا سِرْبا نَقِيًّا جُلُوُدُه ... كنَجْم الثُّرَيَّا أسفَرَتْ عَن عَمائها
والوَكِيعَةُ من الْإِبِل: الشَّدِيدَة المتينة.
وسقاء وَكِيعٌ: متين شَدِيد المخارز لَا ينضح.
ومزادة وَكِيَعٌة: قُوّرَ مَا ضعف من أديمها وخرز مَا صلب مِنْهُ.
وفَرْوٌ وَكِيعٌ: صلب متين.
وَقيل: كل صلب: وَكِيعٌ.
وَقيل: الوَكِيعَ من كل شَيْء: الغليظ المتين وَقد وكُع وكاعَةً واسْتَوْكَعَ.
واسْتَوْكَعَتْ معدته: اشتدَّت.
واسْتَوْكَعَتْ الْفِرَاخ: غلظت وسمنت كاسْتَوْكَحَتْ.
ووَكُعَ الرجل وَكاعَةً فَهُوَ وَكِيعٌ: غلظ.
وَأمر وَكِيعٌ: مستحكم.
والمِيكَعُ: الجوالق لِأَنَّهُ يحكم ويشد قَالَ جرير:
جُرَّتْ فَتاةُ مُجَاشعٍ فِي مِنْقَرٍ ... غَيْرَ المِراءِ كَمَا يُجَرُّ المِيكَعُ
ووَكِيعٌ: اسْم رجل.

مقلوبه: (ع وك)
عاكَ عَلَيْهِ يَعُوكُ عَوْكا: عطف وكرَّ.
(2/280)

وعَاكَتْ تَعُوكُ عَوْكا: رجعت إِلَى بَيتهَا فَأكلت مَا فِيهِ. وَفِي الْمثل " إِذا أعياك جاراتك فَعُوكي على ذِي بَيْتِك " أَي فارجعي إِلَى بَيْتك فكلي مِمَّا فِيهِ.
وَمَا بِهِ عَوْكٌ وَلَا بَوْكٌ أَي حَرَكَة.
ولقيته قبل كُلّ عَوْكٍ وبَوْكٍ أَي قبل كل شَيْء.

الْعين وَالْجِيم وَالْوَاو
عَجَتِ الْمَرْأَة ابْنهَا عَجْواً: أخرت رضاعه عَن وقته. وَقبل: داوته بالغذاء حَتَّى نَهَضَ.
والعُجْوَةُ والمُعاجاةُ: أَن لَا يكون لَهَا لبن يروي صبيها فتعلله بِشَيْء سَاعَة، وَقد عَجَتْهُ.
وعَجَاه اللَّبن: غذاه، قَالَ الْأَعْشَى:
وتَعادَى عَنْهُ النَّهارُ فَما ... تَعْجُوهُ إلاَّ عُفاوَةٌ أوْ فُوَاق
والعَجِىُّ: الفصيل تَمُوت أمه فيرضعه صَاحبه وَيقوم عَلَيْهِ، وَكَذَلِكَ البهمة. وَقَالَ ثَعْلَب: هُوَ الَّذِي يغذى بِغَيْر لبن، وَالْأُنْثَى عَجِيَّةٌ. وَقيل: الذّكر وَالْأُنْثَى جَمِيعًا بِغَيْر هَاء. وَالْجمع من كل ذَلِك عُجايا وعَجايا والأخيرة أَقيس قَالَ الشَّاعِر:
عَداني أنْ أزُورَك أنَّ بَهْمِي ... عَجايا كُلُّها إلاَّ قَلِيلا
والعَجِىُّ من النَّاس: الَّذِي يفقد أمه.
وعَجَوْتُهُ عَجْواً: أمَلْتُه. قَالَ الْحَارِث ابْن حلزة:
مُكْفَهِراًّ عَلى الحَوَادثِ لَا تَعْ ... جُوهُ للدَّهْرِ مُؤْيِدٌ صَمَّاءُ
ويروى: لَا تَرْتُوه.
والعُجاوَة: قدر مُضْغَة من لحم تكون مَوْصُولَة بعصبة تنحدر من ركبة الْبَعِير إِلَى الفرسن، وَهِي من الْفرس مَضِيغة وَقيل: هِيَ عصبَة فِي بَاطِن يَد النَّاقة. وَقَالَ اللحياني: عُجاوَةُ السَّاق: عصبَة تتقلَّع مَعهَا فِي طرفها مثل الْعَظِيم، وَجَمعهَا عُجىً، كسروه على طرح الزَّائِد فكأنهم جمعُوا عُجْوَةً أَو عُجاةً، وَقد تقدم ذَلِك فِي الْيَاء، لِأَن الْكَلِمَة يائية وواوية أَيْضا.
(2/281)

وعَجا الْبَعِير: رغا.
وعَجا فَاه: فَتحه.
والعَجْوَةُ: ضرب من التَّمْر، وَقَالَ أَبُو حنيفَة العَجْوَةُ بالحجاز أم التَّمْر الَّذِي إِلَيْهِ الْمرجع كالشهريز بِالْبَصْرَةِ والتبي بِالْبَحْرَيْنِ والجذامي بِالْيَمَامَةِ. وَقَالَ مرّة أُخْرَى: العَجْوَةُ: ضرب من التَّمْر. قَالَ: وَقيل لأحيحة بن الجلاح: مَا أَعدَدْت للشتاء؟ قَالَ: ثَلَاثمِائَة وَسِتِّينَ صَاعا من عَجْوَةٍ تُعْطى الصّبيان مِنْهَا خمْسا فيردُّ عَلَيْك ثَلَاثًا.

مقلوبه: (ع وَج)
العَوَج: الانعطاف فِيمَا كَانَ قَائِما فَمَال، كالرمح والحائط.
والعِوَج فِي الأَرْض ألاَّ تستوي. وَفِي التَّنْزِيل (لَا تَرَى فِيها عِوَجا وَلَا أمْتا) .
وعِوَجُ الطَّرِيق وعَوَجُهُ: زَيْغُه.
وعِوَجُ الدَّين والخلق: فَسَاده وميله، على الْمثل.
وَالْفِعْل من كل ذَلِك عَوِجَ عَوَجا وعِوَجا واعْوَجَّ وانْعَاجَ وَهُوَ أعْوَجُ، وَالْأُنْثَى عَوْجاء وَقَوله تَعَالَى (يَوْمَئِذٍ يَتَّبِعُونَ الدَّاعيَ لَا عِوَجَ لَهُ) قَالَ الزّجاج: الْمَعْنى لَا عِوَجَ لَهُم عَن دُعَائِهِ لَا يقدرُونَ أَن لَا يتبعوه.
والعُوجُ: القوائم. صفة غالبة.
وخيل عُوجٌ مُجَنَّبَةٌ، وَهُوَ مِنْهُ.
وأعْوَجُ: فرس سَابق رُكب صَغِيرا فاعْوَجَّتْ قوائمه، والأعْوَجِيَّةُ منسوبة إِلَيْهِ. وَأما قَوْله:
أحْوَى منَ العُوج وَقاحُ الحَافِرِ
فَأَنَّهُ أَرَادَ من ولد أعْوَج وَكسر أعْوَجَ تكسير الصِّفَات، لِأَن أَصله الصّفة.
وعاجَ الشَّيْء عَوْجا وعِياجا وعَوَّجَه: عطفه.
وعاجَ عُنُقه عَوْجا: عطفه، قَالَ ذُو الرمة:
حَتَّى إِذا عُجْنَ مِنْ أجْيادِهِنَّ لَنا ... عَوْجَ الأخٍشَّةِ أعْناقَ العناجِيجِ
(2/282)

وعاجَ بالمكانِ وَعَلِيهِ عَوْجا وعَوَّجَ وتَعَوَّجَ: عَطَفَ.
وعاجَ نَاقَته وعَوَّجَها فانعاجت وتَعَوَّّجَتْ: عطفها، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
عُوجُوا عَليَّ وعوِّجوا صَحْبي ... عَوْجاً وَلَا كَتَعَوُّج النَّحْبِ
عَوْجاً متعلِّق بِعُوجُوا لَا بِعَوّجُوا يَقُول: عُوجُوا مشاركين لَا متفادين متكارهين كَمَا يتكاره صَاحب النحب على قَضَائِهِ.
وَمَاله على أَصْحَابه تَعِويج وَلَا تَعرِيج أَي إِقَامَة.
وناقة عاجَةٌ: لينَة الانعطاف.
وعاجٌ: مذعان، لَا نَظِير لَهَا فِي سُقُوط الْهَاء، كَانَت فَعِلاً أَو فاعِلاً ذهبت عينه وَقَول ذِي الرمة:
عَهِدْنا بهَا لوْ تُسْعِفُ العُوجُ بالهَوَى ... رِقاقَ الثَّنايا وَاضِحاتِ المَعاصِم
قيل فِي تَفْسِيره: العُوجُ: الْأَيَّام، وَيُمكن أَن يكون من هَذَا لِأَنَّهَا تَعُوجُ وَتعطف.
وَمَا عُجْتُ من كَلَامه بِشَيْء أَي مَا باليت وَلَا انتفعت. وَقد تقدم عِجْتُ فِي الْيَاء.
والعاجُ: أَنْيَاب الفيلة، وَلَا يُسمى غير الناب عاجا.
والعَوَّاجُ: بَائِع العاجِ حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ.
وعاجِ عاجِ: زجرٌ للناقة، ينون على التنكير وَيكسر غير منون على التَّعْرِيف. وَقَول بعض السعديين، أنْشدهُ يَعْقُوب:
يَا دارَ سَلْمَى بَيْنَ ذَات العُوجْ
يجوز أَن يكون موضعا، وَيجوز أَن يكون عَنى جمع حِقف أعْوَجَ أَو رَملَة عَوْجاء.
وعُوجٌ اسْم رجل.
والعَوْجاءُ امْرَأَة والعَوْجاءُ: أحد أجبل طَيء، سمي بِهِ لِأَن هَذِه الْمَرْأَة صلبت عَلَيْهِ، وَلها حَدِيث، قَالَ عَمْرو بن جُوَيْن الطَّائِي، وَبَعْضهمْ يرويهِ لامرئ الْقَيْس:
إِذا أجَأٌ تَلَفَّعَتْ بِشعابِها ... عَليَّ وأمْسَتْ بالعَماءِ مكَّلَلهْ
وأصبحت العَوْجاء يهتْزّ جِيدُها ... كجِيدِ عرُوسٍ أصْبحَتْ مُتَبذِّلة
(2/283)

وَقَوله أنْشدهُ ثَعْلَب:
إِن تَأتِني وقدْ مَلأتُ أعْوَجا ... أُرْسِلُ فِيهَا بازِلاً سَفَنَّجا
قَالَ: اعوجُ هُنَا اسْم حَوْض.

مقلوبه: (ج ع و)
الجَعْوَاءُ: الاست.
والجَعْوُ: مَا جمع من بعر أَو غَيره فَجعل كثوة.

مقلوبه: (ج وع)
الجُوعُ: نقيض الشَّبع. جَاع جَوْعا فَهُوَ جائِعٌ وجَوْعانُ وَالْجمع جَوْعى وجِياعٌ ومجُوّعٌ وجُيَّعٌ، قَالَ:
بادَرْتُ طَبْخَتها بِقَوْمٍ جُيَّعِ
شبَّهوا بَاب جُيَّعٍ بِبَاب عِصِىِّ فقلبه بَعضهم. وَقد أجاعه وجَوَّعَه قَالَ:
مُجَوَّعَ البَطْنِ كِلابِيّ الخُلُقْ
والمَجاعَةُ والمَجُوعَةُ والمَجْوَعَةُ: عَام الجُوعِ. وَقَالُوا: إِن للْعِلْمِ إِضَاعَة وهجنة وَآفَة ونكدا واسْتِجاعَةً. إضاعته: وضعك إِيَّاه فِي غير أَهله: واسْتِجاعَتُه: ألاَّ تَشبع مِنْهُ، ونكده: الْكَذِب فِيهِ، وآفته: نسيانه، وهجنته: إضاعته.
وجاع إِلَى لِقَائِه: اشتهاه، كعطش، على الْمثل: وَفِي الدُّعَاء: جُوعا لَهُ ونُوعا، وَلَا يقدم الآخر قبل الأول لِأَنَّهُ تَأْكِيد لَهُ قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَهُوَ من المصادر المنصوبة على إِضْمَار الْفِعْل غير الْمُسْتَعْمل إِظْهَاره.
وجائِع نائعٌ، إتباعٌ، مثله.
والجَوْعَةُ: إقفار الْحَيّ.
(2/284)

وَرَبِيعَة الجُوعِ: بطن من تَمِيم.

مقلوبه: (وَج ع)
الوَجَعُ: اسْم لكل مرض، وَالْجمع أوجاعٌ، وَقد وَجِعَ وَجَعا فَهُوَ وَجِعٌ من قوم وَجْعَى ووَجاعَى ووِجاعٍ وأوْجاعِ، وأوْجَعْتُه أَنا.
ووَجِعَ عضوه: ألَمه، وأوْجَعَه هُوَ. وَحكى ابْن الْأَعرَابِي: أمضَّني الْجرْح فَوَجِعْتُه.
وَضرب وجَيعٌ: مُوجِعٌ، وَهُوَ أحد مَا جَاءَ على فَعِيلٍ من أفْعَلَ.
وأوْجَعَ فِي العدوِّ: أثخن.
وتَوَجَّعَ: تشكَّى الوجَعَ.
وتَوَجَّعَ لَهُ مِمَّا نزل بِهِ: رثى لَهُ.
والوَجْعاءُ: الدُّبر، قَالَ أنس بن مدرك الْخَثْعَمِي:
غَضِبْتُ للمرْءِ إذْ نِيكَتْ حَلِيلَتُه ... وإذْ يُشدُّ على وَجْعائها الثَّفَرُ
وأُمُّ وَجَع الكبد: نبتة تَنْفَع من وَجَعِها.

الْعين والشين وَالْوَاو
العَشا: سوء الْبَصَر بِاللَّيْلِ وَالنَّهَار، يكون فِي النَّاس وَالدَّوَاب وَالْإِبِل وَالطير. وَقيل: هُوَ ذهَاب الْبَصَر، حَكَاهُ ثَعْلَب، وَهَذَا لَا يَصح إِذا تأملته وَقيل: هُوَ أَلا يبصر بِاللَّيْلِ، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: أمالوا العَشا وَإِن كَانَ من ذَوَات الْوَاو تَشْبِيها بذوات الْوَاو من الْأَفْعَال كغزا وَنَحْوهَا، قَالَ: وَلَيْسَ يطَّرد فِي الْأَسْمَاء إِنَّمَا يطَّرد فِي الْأَفْعَال وعَشِىَ عَشاً وَهُوَ عَشٍ وأعْشَى، وَالْأُنْثَى عَشْوَاءُ.
وعَشَّى الطير: أوْقد لَهَا نَارا لِتَعْشَى مِنْهَا فيصيدها.
وعَشا عَن الشَّيْء يَعْشُو: ضعف بَصَره عَنهُ.
وخَبَطَه خَبْطَ عَشْواءَ: لم يتعمده، وَأَصله من النَّاقة العَشْواءِ لِأَنَّهَا لَا تبصر مَا أمامها تخبط بِيَدِهَا وَلَا تتعهد مَوَاضِع أخفافها، قَالَ زُهَيْر:
رَأيْتُ المنَايا خَبْطَ عَشْوَاءَ مَنْ تُصِبْتُمِتْهُ ومَنْ تُخْطِيْء يُعَمَّرْ فيهْرَمِ
(2/285)

وتَعاشَى: أظهر العَشا وَلَيْسَ بِهِ.
وتعاشَى: تجاهل، على الْمثل.
وعَشا إِلَى النَّار وعَشاها عَشْواً وعُشُوّا واعْتَشاها واعْتَشَى بهَا، كُله: رَآهَا لَيْلًا على بعد فقصدها مستضيئا بهَا. قَالَ الحطيئة:
مَتى تَأتِهِ تَعْشُو إِلَى ضَوْءِ نارِه ... تَجدْ خيرَ نارٍ عِنْدهَا خيرُ مُوقِدِ
أَي مَتى تأته لَا تتبين ناره من ضعف بَصرك. وَأنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
وُجُوها لَوَ أنَّ المُدْلجِينَ اعْتَشَوْا بِهاصَدَعْنَ الدُّجَى حَتى تَرَى الليلَ ينجَلِي
والعاشِيةُ: كل شَيْء يَعْشُو بِاللَّيْلِ إِلَى ضوء نَار من أَصْنَاف الْخلق.
والعُشْوَةُ والعِشْوَة: النَّار تستضيء بهَا.
والعاشِي: القاصد، وَأَصله من ذَلِك: لِأَنَّهُ يَعْشُو كَمَا يَعْشُو إِلَى النَّار، وَقَالَ سَاعِدَة ابْن جؤية:
شِهابي الَّذِي أعشو الطَّرِيقَ بِضَوْئِهِ ... ودِرْعي، فَليْلُ النَّاس بَعدك أسوَدُ
والعُشْوَةُ: مَا أَخذ من نَار ليقتبس أَو يستضاء بِهِ.
والعَشْوَةُ والعُشْوَةُ والعِشْوَةُ: ركُوب الْأَمر على غير بَيَان.
وأوْطأنِي عَشْوةً وعِشْوَة وعُشْوَةً: لبس عَليَّ.
وعَشْوَةُ اللَّيْل وَالسحر وعَشْوَاؤُهُ: ظلمته.
والعِشاءُ: أول الظلام. وَقيل: هُوَ من صَلَاة الْمغرب إِلَى الْعَتَمَة.
وَجَاء عَشْوَةَ أَي عِشاءً، لَا يتمكَّن، لَا تَقول مَضَت عَشْوَةٌ.
والعَشِيُّ والعَشِيَّةُ: آخر النَّهَار، يُقَال جِئْته عَشِيَّةً وعَشِيَّةَ، حكى الْأَخِيرَة سِيبَوَيْهٍ، وأتيته العَشِيَّةَ، ليومك. وآتيه عَشىَّ غَد، بِغَيْر هَاء إِذا كَانَ للمستقبل، وَأَتَيْتُك عَشِيًّا، غير مُضَاف، وآتيه بالعَشِيّ والغداة: كل عَشِيَّةٍ وغداة، وَإِنِّي لآتيه بالعَشَايا والغَدَايا وَقَوله تَعَالَى (ولهُمْ رِزْقُهُم فِيهَا بُكْرَةً وعشِيَّا) وَلَيْسَ هُنَاكَ بكرَة وَلَا عَشِيّ وَإِنَّمَا أَرَادَ: لَهُم رزقهم فِي مِقْدَار مَا بَين الْغَدَاة والعَشِيّ، وَقد جَاءَ فِي التَّفْسِير أَن مَعْنَاهُ: وَلَهُم رزقهم فِي كل سَاعَة.
(2/286)

وتصغير العَشِيّ عُشَيْشِيانٌ على غير قِيَاس.
ولقيته عُشَيْشِيَةً وعُيَشْيِشياتٍ وعُشَيْشيانات وعُشَيَّاناتٍ، كل ذَلِك نَادِر وَحكى عَن ثَعْلَب أَتَيْته عُشَيْشَةً وعُشَيْشِيانا وعُشَيِّيَانا، فَأَما مَا أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي من قَوْله:
هَيْفاءُ عَجْزَاءُ خَرِيدٌ بالعَشِي ... تَضْحك عنْ ذِي أُشُرٍ عَذبٍ نَقِي
فَإِنَّهُ أَرَادَ: بِاللَّيْلِ، فإمَّا أَن يكون سمي اللَّيْل عَشِياًّ لمَكَان الْعشَاء الَّذِي هُوَ الظلمَة، وَإِمَّا أَن يكون وضع العَشِيَّ مَوضِع اللَّيْل لقُرْبه مِنْهُ، من حَيْثُ كَانَ العشيُّ آخر النَّهَار، وَآخر النَّهَار مُتَّصِل بِأول اللَّيْل، وَإِنَّمَا أَرَادَ الشَّاعِر أَن يُبَالغ بتخردها واستحيائها، لِأَن اللَّيْل قد يعْدم فِيهِ الرقباء والجلساء وَأكْثر من يستحيا مِنْهُ. يَقُول فَإِذا كَانَ ذَلِك مَعَ عدم هَؤُلَاءِ فَمَا ظَنك بتخردها نَهَارا إِذا حَضَرُوا، وَقد يجوز أَن يعْنى بِهِ استحيائها عِنْد المباعلة، لِأَن المباعلة أَكثر مَا تكون لَيْلًا.
والعِشْيُ: طَعَام العَشِيّ والعِشاءِ، قلبت فِيهِ الْوَاو يَاء لقرب الكسرة، والعَشاءُ كالعِشيْ، وَجمعه أعْشِيَةٌ.
وعَشِىَ وعَشا وتَعَشَّى، كُله: أكل العَشاءَ، قَالَ الْأَصْمَعِي: وَمن كَلَامهم: لَا يَعْشَى إِلَّا بَعْدَمَا يَعْشُو، أَي لَا يَعشَى إِلَّا بَعْدَمَا يتعشَّى.
وَإِذا قيل: تَعَشَّ: قلت مَا بِي من تَعَشٍّ أَي احْتِيَاج إِلَى عَشاءٍ.
وَرجل عَشْيانٌ: مُتَعَشٍّ وَالْأَصْل عَشْوَان وَهُوَ من بَاب أشاوي فِي الشذوذ وَطلب الخفة.
وعَشاه عَشْواً وعَشْيا، كِلَاهُمَا: أطْعمهُ العَشاءَ، الْأَخِيرَة نادرة، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
قَصَرنا عَلَيْهِ بالمَقِيظِ لِقاحَنا ... فَعَيَّلْنَه مِنْ بَينِ عَشْىٍ وتَقِييلِ
وعَشَّاهُ وأعْشاه، كَعَشاهُ قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
فأعْشَيْتُه من بَعْدَمَا راثَ عِشْيُهُ ... بِسَهم كَسيِرِ التَّابِرِيَّةِ لَهْوقِ
عداهُ بِالْيَاءِ لِأَنَّهُ فِي معنى غذيته، وَقَوله:
باتَ يُعَشِّيها بِعَضْبٍ باتِرِ ...
(2/287)

يَقْصِدُ فِي أسْؤُقِها وَجائِرِ
أَي أَقَامَ لَهَا السَّيْف مقَام الْعشَاء.
وعِشْىُ الْإِبِل: مَا تَتَعَشَّاهُ، وَأَصله الْوَاو.
والعواشِي: الْإِبِل وَالْغنم الَّتِي ترعى بِاللَّيْلِ، صفة غالبة وَالْفِعْل كالفعل.
وَفِي الْمثل " العاشِيَةُ تهيج الآبية " أَي إِذا رَأَتْ الَّتِي تأبى الرَّعْي الَّتِي تَتَعَشَّى هاجتها للرعي فرعت.
وبعير عَشِيّ: يُطِيل العّشاء، قَالَ أَعْرَابِي وَوصف بَعِيرًا:
عَرِيضٌ عَرُوضٌ عَشِيّ عَطُوّ
وعَشا الْإِبِل وعَشَّاها: أرعاها لَيْلًا.
وجمل عَشٍ وناقة عَشِيَةٌ: يزيدان على الْإِبِل فِي الْعشَاء، كِلَاهُمَا على النّسَب دون الْفِعْل، وَقَول كثير يصف سحابا:
خَفِىّ تَعَشَّى فِي البِحارِ ودُونَهُ ... منَ اللُّجّ خُضْرٌ مُظْلماتٌ وسُدَّفُ
إِنَّمَا أَرَادَ أَن السَّحَاب تعشى من مَاء الْبَحْر، جعله كالعَشاءِ لَهُ، وَقَول أُحيحة بن الجلاح
تَعَشَّى أسافِلُها بالجَبُوب ... وتَأتِى حَلُوبتُها منْ عَلُ
يَعْنِي بهَا النّخل، يَعْنِي إِنَّهَا تتعشَّى من أَسْفَل، أَي تشرب المَاء وَيَأْتِي حملهَا من فَوق، وعنى بحلوبتها: حملهَا كَأَنَّهُ وضع الحلوبة مَوضِع المحلوب.
وعَشِىَ عَلَيْهِ عَشيً: ظَلَمَه.
وعَشَّى عَن الشَّيْء: رفق بِهِ كضحَّى عَنهُ.
والعُشْواَنُ: ضرب من التَّمْر أَو النّخل.
والعَشْوَاء - مَمْدُود -: ضرب من مُتَأَخّر النّخل حملا.

مقلوبه: (ش ع ي)
أشْعَى الْقَوْم الْغَارة: أشعلوها.
(2/288)

وغارة شَعْوَاءُ: مُتَفَرِّقَة.
وشجرة شَعْواءُ: منتشرة الأغصان.
وأشْعَى بِهِ: اهتم قَالَ أَبُو خرَاش:
أبْلغْ عَلِيًّا أذَلَّ اللهُ سَعْيَهُمُ ... أنَّ البُكَيرَ الذِي أشْعَوْا بِهِ هَمَلُ
قَالَ ابْن جني: هُوَ من قَوْلهم. غَارة شَعْوَاءُ وروى أسعوا بِهِ بِالسِّين غير مُعْجمَة، وَقد تقدم.
والشَّعْوَاءُ: اسْم نَاقَة العجاج قَالَ: لم ترهب الشَّعْوَاء أَن تناصا.

مقلوبه: (ش وع)
الشَّوْعُ: انتشار الشَّعر وتفرقه كَأَنَّهُ شوك، قَالَ الشَّاعِر:
وَلَا شَوْعٌ بِخَدَّيها ... وَلَا مُشْعَنَّةٌ قهْدَا
وَرجل أشوَعُ وَامْرَأَة شَوْعاءُ، وَبِه سمي الرجل أشْوَعُ.
وَقَول شاعٌ: منتشر متفرق، قَالَ ذُو الرمة:
يُقَطِّعْنَ لِلإبْساسِ شاعا كأنَّه ... جَدايا عَلى الأنْساءِ مِنْها بَصَائِرُ
وشَوَّعَ الْقَوْم: جمعهم، وَبِه فسر قَول الْأَعْشَى:
يُشَوّعُ عَوْنا ويَجتالها
قَالَ وَمِنْه شِيَعةُ الرجل، وَالْأَكْثَر أَن تكون عين الشِّيعَةِ يَاء لقَولهم أشياعٌ اللَّهمُّ إِلَّا أَن يكون من بَاب أعياد أَو يكون يُشَوِّعُ على المعاقبة.
وشاعَةُ الرجل: امْرَأَته. وَإِن حملتها على معنى المُشايَعَةِ واللزوم فألفها يَاء.
وَمضى شَوْعٌ من اللَّيْل وشُوَاعٌ أَي سَاعَة، حكى عَن ثَعْلَب، وَلست مِنْهُ على ثِقَة.
(2/289)

والشُّوعُ: شجر البان، وَهُوَ جبلي قَالَ أحيحة بن الجلاح:
مُعرَوْرِفٌ أسْبَلَ جَبَّارَهُ ... بِما فَتَيْهِ الشُّوعُ والغِرْيَفُ
واحدته شُوعَةٌ وَجَمعهَا شِياعٌ.

مقلوبه: (وش ع)
وشَعَ الْقطن وَغَيره، ووَشَّعَهُ، كِلَاهُمَا: لفه والوَشِيعَةُ: مَا وُشِّعَ مِنْهُ.
والوَشِيعَةُ: خَشَبَة أَو قَصَبَة يلف عَلَيْهَا الْغَزل، وَقيل: قَصَبَة يَجْعَل فِيهَا الحائك لحْمَة الثَّوْب، وَالْجمع وَشِيعٌ ووشائعُ.
ووَشَع الثَّوْب: رقمه بعَلَم أَو نَحوه.
وتوشَّع بِالْكَذِبِ: تحسَّن وتكثر. وَقَوله:
وَمَا جَلْسُ أبْكارٍ أطاعَ لِسَرْحِها ... جَنى ثَمرٍ بالوادِيَينِ وَشُوعِ
قيل: وَشُوعٌ: كثير، وَقيل: إِن الْوَاو للْعَطْف والشُّوعُ: شجر البان.
والتَّوْشِيعُ: دُخُول الشَّيْء فِي الشَّيْء.
وتوشَّع الشَّيْء: تفرق. والوَشوع: المتفرقة.
ووُشُوعُ البقل: أزاهيره. وَقل: هُوَ مَا اجْتمع على أَطْرَافه مِنْهَا، وَاحِدهَا وَشْعٌ.
وأوْشع البقل: أخرج زهره، أَو اجْتمع على أَطْرَافه.
والوَشِيعَةُ والوَشِيعُ: حَظِيرَة الشّجر حول الْكَرم والبستان، وجمعهما وشائعُ.
ووَشَّعُوا على كرمهم وبستانهم: حظَّروا.
والوَشِيعُ: كرم لَا يكون لَهَا حَائِط فَيجْعَل حوله الشوك ليمنع من دخل إِلَيْهِ.
ووشَّعَ كرمه: جعل لَهُ وشِيعا.
والمُوَشَّعُ: سعف يَجْعَل مثل الحظيرة على الجوخان ينسج نسجا، وَقَول العجاج:
(2/290)

صَافي النُّحاسِ لم يُوَشَّعْ بِكَدَرْ
وَقيل فِي تَفْسِيره: لم يُوَشَّعْ: لم يُخلط، وَهُوَ عِنْدِي مِمَّا تقدم، وَمَعْنَاهُ لم يلبس بكدر لِأَن السعف لذِي يُسمى النسيجة مِنْهُ المُوَشَّع يلبس بِهِ الجوخان.
والوَشْعُ: النبذ من طلع النّخل.
والوَشْعُ: الشَّيْء الْقَلِيل من النبت فِي الْجَبَل.
والوُشُوعُ: الضروب، عَن أبي حنيفَة.
ووَشَعَ الْجَبَل ووَشَع فِيهِ يَشَع فِيهِ - بِالْفَتْح - وَشْعا ووُشُوعا وتَوَشَّعَه: علاهُ.
وَإنَّهُ لوَشوع فِيهِ: متوقل لَهُ، عَن ابْن الْأَعرَابِي، قَالَ: وَكَذَلِكَ الْأُنْثَى، وَأنْشد:
حَوْشاءُ فِي السَّهلِ وَشُوعٌ فِي الْجَبَل
والوَشُوعُ: الوجور يوجره الصَّبِي.
والوَشيع: جذع أَو غَيره على رَأس الْبِئْر إِذا كَانَت وَاسِعَة يقوم عَلَيْهَا الساقي.
والوَشِيعُ ووَشِيعٌ، كِلَاهُمَا: مَاء مَعْرُوف، وَقَول عنترة:
شَرِبَتْ بماءِ الدُّحْرُضَيْنِ فأصْبَحَتْ ... زَوْرَاءَ تَنْفِرُ عَنْ حِياض الدّيلمِ
إِنَّمَا هُوَ دحرض ووَشيعٌ ماءان معروفان فَقَالَ الدحرضين اضطرارا.

الْعين وَالضَّاد وَالْوَاو
العُضْوُ والعِضْوُ: كل عظم وافر بِلَحْمِهِ وجمعهما أعْضَاءٌ.
وعَضَّى الذَّبِيحَة: قطعهَا أَعْضَاء.
وعَضَّى الشَّيْء: وَزَّعَهُ وفرَّقه قَالَ:
ولَيْسَ دِينُ الله بِالمُعَضَّى
والعَضِة: الْقطعَة والفرقة. وَفِي التَّنْزِيل (جعلُوا القُرْآنَ عِضِينَ) .
والعِضَةُ: الْكَذِب، مِنْهُ. وَالْجمع كالجمع.
(2/291)

وَرجل عاضٍ بيَّن العُضُوّ: كاسٍ طَعِمٌ مَكْفِىٌّ.

مقلوبه (ع وض)
العِوَضُ: الْبَدَل، وَبَينهمَا فرق لَا يَلِيق ذكره بِهَذَا الْكتاب، وَالْجمع أعْوَاضٌ. عاضَهُ مِنْهُ وَبِه وعاضَهَ إِيَّاه عَوْضاً وعِياضاً ومَعُوضَة وعَوَّضَه وأعاضَهُ - عَن ابْن جني - وتَعَوَّضَ مِنْهُ واعْتاضَ: اتخذ العِوَض، واعْتاضَه مِنْهُ، واستعاضَه وتَعَوَّضَه كُله: سَأَلَهُ العِوَض. وعاضه أصَاب مِنْهُ العِوَض قَالَ:
هَلْ لكِ والعارِضُ مِنْكِ عائِضُ ... فِي مائةٍ يُسْئرُ مِنْهَا القابِضُ
ويروى: فِي هجمة.
وَعوض - تبنى على الحركات الثَّلَاث -: الدَّهْر، معرفَة علم، وَمن كَلَامهم: لَا أفْعَلُهُ عَوْضَ العائِضِينَ، أَي دَهْرَ الداهرين.
وَفِي الْقسم: عَوضُ لَا أفعل، يحلف بالدهر قَالَ الْأَعْشَى:
رَضيعَيْ لِبانٍ ثَدْيَ أم تَحالَفا ... بأسَحم داجٍ عوْضَ لَا نَتَفَرَّقُ
الأسحَمُ هَاهُنَا: الرَّحِم، وَقيل: هُوَ سَواد الحلمة.
وَلَا أَفعلهُ من ذَوي عَوْضٍ أَي أبدا، أضَاف الدَّهْر إِلَى نَفسه، قَالَ ابْن جني يَنْبَغِي أَن تعلم أَن العِوَضَ من لفظ عَوْضُ الَّذِي هُوَ الدَّهْر وَمَعْنَاهُ، والتقاؤهما أَن الدَّهْر إِنَّمَا هُوَ مُرُور النَّهَار وَاللَّيْل وتصرُّم أجزائهما، وَكلما مضى جُزْء مِنْهُ خَلفه جُزْء آخر يكون عِوَضاً مِنْهُ، فالوقت الْكَائِن الثَّانِي غير الْوَقْت الْمَاضِي الأول، قَالَ: فَلهَذَا كَانَ العِوَضُ أَشد مُخَالفَة للمُعَوَّضِ مِنْهُ من الْبَدَل.
وعَوْضُ: صنم.
وَبَنُو عَوْضٍ: قَبيلَة.
وعِياضٌ: اسْم رجل.
(2/292)

وَكله رَاجع إِلَى معنى العِوَض الَّذِي هُوَ الْخلف، قَالَ ابْن جني فِي عِيَاض اسْم رجل: إِنَّمَا أَصله مصدر عُضْتُه أَي أعطيتُه.

مقلوبه: (ض وع)
الضَّعَةُ: شَجَرَة بالبادية. وَقيل: شجر مثل الثمام، وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: هُوَ شجر أَو نبت - وَلَا تكسر الضَّاد - وَالْجمع ضَعَوَاتٌ، قَالَ جرير:
مُتَّخِذاً فِي ضَعَوَاتٍ تَوْلَجا
التَّوْلَجُ والدَّوْلَجُ: الكِناس.

مقلوبه: (ض وع)
ضَاعَه ضَوْعا وضَوَّعَه كِلَاهُمَا: حرَّكه وراعه. وَقيل: حركه وهيجه، قَالَ بشر:
سمِعْتُ بِدَارَةِ القَلْتَينِ صَوْتا ... لِحنْتَمَةَ الفُؤَادُ بِهِ مَضُوعُ
وَقد انْضاعَ وتَضَوَّعَ، قَالَ الْهُذلِيّ:
فُرَيْخانِ يَنْضَاعان فِي الفَجْرِ كُلَّما ... أحَسَّا دَوِيَّ الرّيحِ أَو صَوْتَ ناعبِ
وضاعَتِ الرّيح الْغُصْن: أمالته.
وضاعَنِي الْأَمر: أثقلني وأقلقني.
وضَاعَتِ الرَّائِحَة ضَوْعا وتَضَوَّعَتْ، كِلَاهُمَا: نَفَحَتْ قَالَ:
إِذا التَفَتَتْ نَحْوِي تَضَوَّع رِيحُها ... نَسِيمَ الصَّبا جاءَتْ بِرَيَّا القَرَنْفُلِ
وَحكى ابْن الْأَعرَابِي: تَضَوَّعَ النَّتن، وَأنْشد:
يَتَضَوَّعْن لَو تَضَمَّخن بالمِسْ ... كِ صُماحا كأنَّه رِيحُ مَرْقِ
المرق: صوف الْعِجَاف والمرضى.
(2/293)

وضَاع يَضُوع وتَضَوَّعَ: تضوَّر فِي الْبكاء، وَقد غلب على بكاء الصَّبِي.
والضُّوَعُ والضِّوَعُ، كِلَاهُمَا: طَائِر من طير اللَّيْل كالهامة إِذا أحس بالصباح صرخَ. وَقيل: هُوَ الكروان. وَجمعه أضواع وضِيعان، وَقَالَ ثَعْلَب: الضُّوَعُ أَصْغَر من العصفور وَأنْشد:
مَنْ لَا يَدُلَّ على خَيرٍ عَشِيرَتَهُ ... حَتى يَدُلَّ على بَيْضَاتِه الضُّوَعُ
قَالَ: لِأَنَّهُ يضع بَيْضَة فِي مَوضِع لَا يدْرِي أَيْن هُوَ، والضُّوَاعُ: صَوته، وَقد تَضَوَّعَ.
وأضْوُعٌ: مَوضِع. وَنَظِيره: أقرن وأجرب وأسقف، وَهَذِه كلهَا مَوَاضِع، وأذرح اسْم مَدِينَة الشراة فَأَما أعصر اسْم رجل فَإِنَّمَا سمي بِجمع عصر، وَكَذَلِكَ أسْلُمٌ اسْم رجل إِنَّمَا هُوَ جمع سلم.

مقلوبه: (وض ع)
الوَضْعُ: ضد الرّفْع. وَضعه يَضَعُه وَضْعا ومَوْضُوعا. وَأنْشد ثَعْلَب. بَيْتَيْنِ فيهمَا:
مَوْضوع جُودِك ومَرْفُوعُه
عَنى بالموضوع مَا أضمره وَلم يتَكَلَّم بِهِ، وَالْمَرْفُوع: مَا أظهره وَتكلم بِهِ.
وَاسم الْمَكَان المَوْضِع والمَوْضَعُ، الْأَخير نَادِر لِأَنَّهُ لَيْسَ فِي الْكَلَام مَفْعَلٌ مِمَّا فاؤه وَاو اسْما وَلَا مصدرا إِلَّا هَذَا، فَأَما موهب ومورق فللعلمية، وَأما ادخُلُوا مَوْحَدَ مَوْحَدَ، ففتحوه إِذْ كَانَ اسْما مَوْضُوعا لَيْسَ بمصدر وَلَا مَكَان وَإِنَّمَا هُوَ معدول عَن وَاحِد كَمَا أَن عمر معدول عَن عَامر، وَهَذَا كُله قَول سِيبَوَيْهٍ.
والمَوْضَعَةُ لُغَة فِي الْموضع حَكَاهُ اللحياني عَن الْعَرَب قَالَ: يُقَال: ارزن فِي مَوْضِعك ومَوْضَعَتِكَ.
وَإنَّهُ لحسن الوِضْعَةِ أَي الوضْعِ.
والوَضْعُ أَيْضا: الْمَوْضُوع، سمي بِالْمَصْدَرِ، وَله نَظَائِر، مِنْهَا مَا تقدم، وَمِنْهَا مَا سَيَأْتِي إِن شَاءَ الله، وَالْجمع أوضاعٌ.
والوَضيعُ: الْبُسْر الَّذِي لم يبلغ كُله فوُضِعَ فِي جؤن أَو جرار.
وَقَوله تَعَالَى (فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُناحٌ أنْ يَضَعْنَ ثِيابَهُنَّ) قَالَ الزّجاج: قَالَ ابْن مَسْعُود: مَعْنَاهُ: أَن يَضعْنَ الملحفة والرداء.
(2/294)

ووضَعَ عَنهُ الدَّين وَالدَّم وَجمع أَنْوَاع الْجِنَايَة يَضَعُه وَضْعا: أسقط عَنهُ.
وَدين وَضِيعٌ: مَوْضُوع، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَأنْشد لجميل:
فان غَلَبَتْك النَّفْسُ إلاَّ وُرُودَهُ ... فَذَنْبِي إِذا يَا بَثنَ عَنْكِ وَضِيعُ
ووضَع الشَّيْء وَضْعا: اختلقه.
وتَوَاضَع الْقَوْم على الشَّيْء: اتَّفقوا عَلَيْهِ.
والضَّعةُ والضِّعَةُ: خلاف الرّفْعَة فِي الْقدر، وَالْأَصْل وِضْعَةٌ حذفوا الْفَاء على الْقيَاس كَمَا حذفت من عدَّة، وزنة ثمَّ إِنَّهُم عدلوا بهَا عَن فِعْلَةٍ إِلَى فَعْلَةٍ فأقروا الْحَذف بِحَالهِ وَإِن زَالَت الكسرة الَّتِي كَانَت مُوجبَة لَهُ فَقَالُوا الضَّعَةُ، فتدرجوا بالضِّعَةِ إِلَى الضَّعَةِ وَهِي وَضْعَةٌ كجفنة وقصعة لَا لِأَن الْفَاء فتحت لأجل الْحَرْف الحلقي كَمَا ذهب إِلَيْهِ مُحَمَّد بن يزِيد.
وَضُعَ وَضَاعَةً وَضَعَةً وضِعَةً فَهُوَ وَضِيعٌ واتضَع ووَضَعَه ووَضَّعَه. وَقصر ابْن الْأَعرَابِي الضِّعَةَ - بِالْكَسْرِ - على الْحسب. والضَّعَةَ - بِالْفَتْح - على الشّجر والنبات الْمُتَقَدّم الذّكر.
ووضَعَ الرجل نَفسه يَضَعُها وَضْعا ووُضُوعا وضَعَةً وضِعَة قبيحة، عَن اللحياني.
وتواضَعَ الرجل: ذل.
وتَواضَعَتِ الأَرْض: انخفضت عَمَّا يَليهَا، وَأرَاهُ على الْمثل.
ووُضعَ فِي تِجَارَته ضَعَةً ووَضِيَعةً وأُوضعَ ووَضِعَ وَضَعا: غبن. وَصِيغَة مَا لم يسم فَاعله أَكثر قَالَ:
فَكانَ مَا رَبِحْتُ وَسْطَ الغَيْثَرهْ ... وَفِي الزّحام أنْ وُضِعْتُ عَشَرَهْ
ويروى وَضِعْتُ.
والوضْعُ: أَهْون سير الدَّوَابّ وَالْإِبِل، وَقيل: هُوَ ضرب من سير الْإِبِل دون الشد. وَقيل: هُوَ فَوق الخبب. وَضَعَتْ وَضْعا ومَوْضوعا قَالَ ابْن مقبل فاستعاره للسراب:
وهَلْ عَلِمْتَ إِذْ لاذَ الظِّباءُ وقَدْ ... ظَلَّ السَّرَابُ على حِزَّانِهِ يَضَعُ
وَقَالَ طرفَة:
(2/295)

مَرْفُوعُها زَوْلٌ وموضُوعُها ... كمَرّغَيْثٍ لجِبٍ وَسْطَ رِيحْ
وأوْضَعُها هُوَ.
ووضَعَ الشَّيْء فِي الْمَكَان: أثْبته بِهِ.
والوَضِيَعةُ: قوم من الْجند يُوضَعُون فِي كورة لَا يغزون مِنْهَا.
والوَضِيعَةُ: قوم كَانَ كسْرَى ينقلهم من أَرضهم فيسكنهم أَرضًا أُخْرَى.
والوضِيعَةُ: حِنْطَة تدق، ثمَّ يصب عَلَيْهَا سمن فتؤكل.
والوَضائعُ: الْوَظَائِف، وَفِي حَدِيث طهفة " لكم يَا بني نهد ودائع الشّرك ووضائع الْملك ".
والوضائع: كتب تكْتب فِيهَا الْحِكْمَة، وَفِي الحَدِيث " إِنَّه نَبِي وَإِن اسْمه وَصورته فِي الوَضائع " وَلم أسمع لهاتين الْأَخِيرَتَيْنِ بِوَاحِد، حَكَاهُمَا الْهَرَوِيّ فِي الغريبين.
ووَضَّعَ الخائط الْقطن، والباني الْحجر: نضد بعضه على بعض.
والمُوَضَّعُ: الَّذِي تزل رجله ويفرش وظيفه ثمَّ يتبع ذَلِك مَا فَوْقه من خَلفه.
واتَّضَع بعيره: أَخذ بِرَأْسِهِ فَركب عُنُقه قَالَ رؤبة:
أعانَكَ اللهُ فَخَفَّ أثْقَلُهُ
عَلَيْكَ مَأْجُوراً وأنْتَ جمَلُهْ
قُمْتَ بِه لم يَتَّضِعْكَ أجْلَلُهْ
وَقَالَ آخر:
إِذا مَا اتَّضَعْنا كارِهينَ لِبَيْعَةٍ ... أناخُوا لأخْرَى والأزِمَّةُ تُجْذَبُ
والوُضْعُ والتُّضْع - على الْبَدَل - كِلَاهُمَا: الْحمل على حيض، وَقيل: هُوَ الْحمل فِي مقبل الْحيض، قَالَ:
تَقُولُ والجُرْدانُ فِيهَا مُكْتَنعْ ... أما تَخاف حَبَلاً عَلى تُضُعْ
(2/296)

وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: الوُضْعُ: الْحمل قبل الْحيض والتُّضْع: الْحمل فِي آخِره، قَالَت أم تأبط شرا: " وَالله مَا حَملته وضعا وَلَا وَضعته يَتْنا وَلَا أَرْضَعَتْه غيلا وَلَا أبته تئقا " وَيُقَال: مئقا، وَهُوَ أَجود الْكَلَام. فالوُضْعُ مَا تقدم ذكره. واليتن: أَن تخرج رِجْلَاهُ قبل رَأسه. والتئق: الغضبان والمئق من المأقة فِي الْبكاء وَزَاد ابْن الْأَعرَابِي فِي قَول أم تأبط شرا " وَلَا سقيته هدبدا وَلَا أنمته ثئدا وَلَا أطعمته قبل رئة كبدا " الهدبد: اللَّبن الثخين المتكبد، وَهُوَ يثقل عَلَيْهِ فيمنعه من الطَّعَام وَالشرَاب. وتئد أَي على مَوضِع ند. والكبد ثَقيلَة فانتفت من إطعامها إِيَّاه كبدا.
ووَضَعَت الْحَامِل الْوَلَد تَضَعُه وَضْعا وتُضْعا وَهِي وَاضع: وَلدته.
ووَضَعَتِ الْمَرْأَة خِمارها، وَهِي وَاضع: خلعته.
وناقة واضِعٌ وواضعَةٌ: ترعى الحمض حول المَاء، وَقد وَضَعَتْ تَضَعُ وَضِيَعةً.
ووَضَعَها: ألزمها المرعى.
وَقوم ذَوُو وَضِيعَةٍ: ترعى إبلهم الحمض، وَقيل: هم المقيمون فِي الحمض.
والمُوَاضَعَةُ: المناظرة فِي الْأَمر.
وَبينهمْ وِضاعٌ أَي مراهنة، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
ووَضعَ أَكْثَره شَعَراً: ضرب عُنُقه، عَن اللحياني.
ومَوْضُوعٌ: مَوْضعٌ. ودارة مَوْضُوعٍ هُنَالك.

الْعين وَالصَّاد وَالْوَاو
العَصا: الْعود، أُنْثَى، وَفِي التَّنْزِيل (هِيَ عَصايَ أتَوَكَّأُ عَلَيها) وَفُلَان صلب العَصا وصَليب العَصا إِذا كَانَ يعنف بِالْإِبِلِ فيضربها بالعصا وَقَوله:
فَأشْهَدُ لَا آتِيكِ مَا دامَ تَنْضُبٌ ... بأرْضِكِ أوْ صُلْبُ العَصا من رِجالكِ
أَي صَلِيبُ العَصا. وَالْجمع أعْصٍ وأعصَاءٌ وعِصِىّ وعُصِيّ، وَأنكر سِيبَوَيْهٍ أعْصَاء، قَالَ: جعلُوا أعْصِيا بَدَلا مِنْهُ.
وعَصَاه بالعَصا: ضربه.
وعَصا بهَا: أَخذهَا.
وعَصِيَ بِسَيْفِهِ وعَصا بِهِ يَعْصُو عَصاً: أَخذه أَخذ العَصَا أَو ضرب بِهِ ضربه بهَا،
(2/297)

قَالَ جرير:
تَصِفُ السُّيُوفَ وغَيركُمْ يَعْصا بِها ... يَا ابْنَ القُيُونِ وذَاك فِعْلُ الصَّيْقَل
وَقَالُوا: عَصَوْتُة بالعَصا وعَصَيْتُه يالسيف والعصا وعَصَيْت بهما عَلَيْهِ عَصاً.
واعْتَصَى الشَّجَرَة: قطع مِنْهَا عَصاً، قَالَ جرير:
وَلَا نَعْتَصِي الأرْطَى ولكِنْ سُيُوفُنا ... حِدارُ النَّوَاحِي لَا يُبِلُّ سَليمُها
وعاصَانِي فَعَصَوتُه أعصوه، عَن اللحياني لم يزدْ على ذَلِك وَأرَاهُ أَرَادَ: خاشنني بهَا أَو عارضنني بهَا فغلبته، وَهَذَا قَلِيل فِي الْجَوَاهِر إِنَّمَا بَابه الأعْراض ككرمته وفخرته، من الْكَرم وَالْفَخْر.
وعَصَّاهُ العَصا: أعطَاهُ إِيَّاهَا قَالَ طريح:
حَلاَّكَ خاتَمهَا ومِنْبرَ مُلْكِها ... وعَصَا الرسُولِ كَرَامةً عَصَّاكَها
وَألقى الْمُسَافِر عَصَاهُ إِذا بلغ مَوْضِعه وَأقَام، لِأَنَّهُ إِذا بلغ ذَلِك ألْقى عَصَاهُ فخيم أَو أَقَامَ قَالَ معقر ابْن حمَار الْبَارِقي يصف امْرَأَة كَانَت لَا تَسْتَقِر على زوج، كلما تزَوجهَا رجل لم تواته وَلم تكشف عَن رَأسهَا وَلم تلق خمارها، وَكَانَ ذَلِك عَلامَة إبائها وَأَنَّهَا لَا تُرِيدُ الزَّوْج، ثمَّ تزَوجهَا رجل فرضيت بِهِ وَأَلْقَتْ خمارها:
فألْقَت عَصَاها واسْتَقَرَّتْ بهَا النَّوَى ... كَمَا قَرَّ عَيْنا بالإيابِ المُسافِرُ
وَيضْرب هَذَا مثلا لكل من وَافقه شَيْء فَأَقَامَ عَلَيْهِ وَقَالَ آخر:
فألقَتْ عَصَا التَّسْيارِ عَنها وخَيَّمَتْ ... بِأرجَاءِ عَذْبِ الماءِ بِيضٍ مَحَافِرُهْ
وَقيل: ألْقى عَصَاهُ: أثبت أوتاده فِي الأَرْض ثمَّ خيَّم. وَالْجمع كالجمع قَالَ زُهَيْر:
وضَعْنَ عِصِيَّ الحاضِرِ المُتَخَيِّم
(2/298)

وَقَوله أنْشدهُ ثَعْلَب:
ويَكْفِيكَ ألاَّ يَرْحَلَ الضَّيْفُ مُغْضَبا ... عَصا العَبدِ والبئرُ الَّتِي لَا تُمِيهُها
يَعْنِي بعَصا العَبْد الْعود الَّذِي تحرّك بِهِ الْملَّة وبالبئر الَّتِي لَا تميهها حُفْرَة الْملَّة. وَأَرَادَ أَن يرحل الضَّيْف مغضبا فَزَاد " لَا " كَقَوْلِه تَعَالَى (مَا منَعَك أنْ لَا تَسْجُدَ) أَي أَن تسْجد.
وأعْصَى الْكَرم: خرجت عيدانه أَو عِصِيُّه وَلم يُثمر.
وَقَوْلهمْ: عبيد العَصَا أَي يُضْربون بهَا قَالَ:
قُولا لِدُودَانَ عَبِيدِ العَصَا ... مَا غَرَّكُمْ بالأسَدِ البَاسِلِ
وَقَالَ ابْن مفرغ:
العَبْدُ يُضْرَبُ بالعَصَا ... والحُرُّ تَكْفِيِه الملامَهْ
وَرجل لين الْعَصَا: رَقِيق حسن السياسة يكنون بذلك عَن قلَّة الضَّرْب بالعصا.
وضَعِيفُ العَصا أَي قَلِيل الضَّرْب لِلْإِبِلِ بالعصا، وَذَلِكَ مِمَّا يحمد بِهِ، حَكَاهُ ابْن الْأَعرَابِي وَأنْشد غَيره قَول الرَّاعِي يصف رَاعيا:
ضَعِيفُ العَصَا بادِي العُرُوقِ تَرَى لَه ... عَلَيْهَا إِذا مَا أجْدَبَ الناسُ إصْبَعا
وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: وَالْعرب تعيب الرعاء بِضَرْب الْإِبِل لِأَن ذَلِك عنف بهَا وَقلة رفق وَأنْشد:
لَا تَضْرِباها واشْهَرَا لَهَا العِصِي
فَرُبَّ بَكْرٍ ذِي هِبابٍ عَجرَفِي
فِيهَا وصَهْباءَ نَسُولٍ بالعَشيِ
يَقُول أخفياها بشهركم العِصِيَّ لَهَا وَلَا تضرباها وَأنْشد:
دَعْها من الضَّرْبِ وبَشِّرْها بِرِي ... ذَاكَ الذّيادُ لَا ذِيادٌ بالعِصِي
(2/299)

وعصا السَّاق: عظمها، على التَّشْبِيه بالعَصا، قَالَ ذُو الرمة:
ورِجْلٍ كظِلّ الذّئْبِ ألحَقَ سَدْوَها وَظِيفٌ أمَرَّتْهُ عَصا السَّاقِ أرْوَحُ
والعصا: جمَاعَة الْإِسْلَام.
وشَقَّ العَصا: خَالف الْإِجْمَاع.
وشق العَصَا: فرَّق بَين الْحَيّ قَالَ جرير:
أَلا بَكَرَتْ سَلْمَى فَجَدَّ بُكُورُها ... وشَقَّ العَصا بَعْدَ اجْتِماعِ أميرُها
والعصا: اسْم فرس عَوْف بن الْأَحْوَص، وَقيل: فرس قصير بن سعد اللَّخْمِيّ. وَمن كَلَام قصير: يَا ضُلَّ مَا تجْرِي بِهِ الْعَصَا.
وعُصَيَّةُ: قَبيلَة من سليم.

مقلوبه: (ع وص)
العَوَص: ضد الْإِمْكَان واليسر. وَشَيْء أعْوَصُ وعَوِيصٌ. وَكَلَام عَوِيصٌ قَالَ:
وأبْنِي من الشعْرِ شِعْرًا عَوْيصًا ... يُنَسّى الرُّوَاة الَّذِي قَدْ رَوَوْا
وَكلمَة عَوِيصَةٌ وعَوْصاءُ.
وَقد اعْتاصَ وأعْوَص فِي الْمنطق: غمضه.
وأعْوَصض بالخصم: أدخلهُ فِيمَا لَا يفهم قَالَ لبيد:
فَلَقَدْ أُعْوِصُ بالخَصْمِ وقَدْ ... أمْلأُ الجَفْنَةَ من شَحْمِ القُلَلْ
وعَوَّصَ الرجل إِذا لم يستقم فِي قَول وَلَا فعل.
ونهر فِيهِ عَوَصٌ: يجْرِي مرّة كَذَا وَمرَّة كَذَا.
والعَوْصَاءُ: الجدب.
والعَوْصَاءُ والعَيْصَاءُ - على المعاقبة - جَمِيعًا: الشدَّة وَالْحَاجة وَكَذَلِكَ العَوْصُ والعوِيص والعائصُ الْأَخِيرَة مصدر كالفالج وَنَحْوه.
واعتاصَتِ النَّاقة: ضربهَا الْفَحْل فَلم تحمل من غير عِلّة. واعتاصَتْ رَحمهَا،
(2/300)

كَذَلِك، وَزعم يَعْقُوب أَن صَاد اعتاصَتْ بدل من طاء اعتاطت، وَقيل: اعتاصت الْفرس خَاصَّة، واعتاطت النَّاقة.
والعَوْصاءُ: مَوضِع.
والأعْوَصُ: مَوضِع قريب من الْمَدِينَة.

مقلوبه: (ص ع و)
الصَّعْوُ: العصفور الصَّغِير، وَالْأُنْثَى صَعْوَةٌ وَالْجمع صَعَوَاتٌ وصِعاءٌ.

مقلوبه: (ص وع)
صَاعَ الشجاع أقرانه، والراعي مَاشِيَته يَصوع: جَاءَهُم من نواحيهم.
وصاعَ الْغنم يَصُوعُها صَوْعا: فرقها، قَالَ أَوْس بن حجر:
يَصُوعُ عُنُوقَها أحْوَى زَنِيمٌ ... لهُ ظَأْبٌ كَمَا صَخِبَ الغَرِيمُ
وصَوَّعَها فَتَصوَّعَتْ كَذَلِك، وَعم بِهِ بَعضهم فَقَالَ: صَاعَ الشَّيْء يَصُوعُه صَوْعا وصَوَّعَه: فرَّقه، وصَاعَ الْقَوْم: حمل بَعضهم على بعض، كِلَاهُمَا عَن اللحياني.
وَصَاع الشَّيْء صَوْعا: ثناه ولواه.
وانصاع الْقَوْم: ذَهَبُوا سرَاعًا، وَقَول رؤبة:
فَظَل يَكْسُوها النَّجاءَ الأصْيعا
عاقَبَ بِالْيَاءِ وَالْأَصْل الْوَاو، ويروى: الأصْوَعا.
وصَوَّعَ موضعا للقطن: هيأه لندفه. والصَّاعَةُ: مَوضِع ذَلِك.
والصَّاعُ: المطمئن من الأَرْض كالحفرة، وَقيل: مطمئن منهبط من حُرُوفه المطيفة بِهِ قَالَ الْمسيب بن علس:
مَرِحَتْ يداها للنَّجاء كأنَّما ... تَكْرُو بِكَفَّيْ لاعِبٍ فِي صَاعِ
(2/301)

والصَّاعُ مكيال لأهل الْمَدِينَة يَأْخُذ أَرْبَعَة أَمْدَاد يذكر وَيُؤَنث، وَجمعه أصْوُعٌ وأصْوَاعٌ وصِيعانٌ.
والصُّوَاعُ. كالصَّاعِ.
والصُّوَاعُ والصَّوْعُ والصُّوعُ، كُله: إِنَاء يشرب فِيهِ، مذكَّر وَفِي التَّنْزِيل (قالُوا نفقِدُ صُوَاعَ المَلِكِ) ، وَأما قَوْله تَعَالَى (ثمَّ استخرجَها مِنْ وِعاءِ أخِيه) فَإِن الضَّمِير رَجَعَ إِلَى السِّقَايَة من قَوْله (جعل السِّقايَةَ فِي رَحْلِ أخِيه) وَقَالَ الزّجاج: هُوَ يذكر وَيُؤَنث، وَقَرَأَ بَعضهم صَوْغَ الْملك، وَيقْرَأ: صوغ الْملك كَأَنَّهُ مصدر وضع مَوضِع مفعول أَي مَصُوغه، وَقَرَأَ أَبُو هُرَيْرَة رَضِي الله عَنهُ: صَاعَ الْملك. قَالَ الزّجاج: جَاءَ فِي التَّفْسِير انه كَانَ إِنَاء مستطيلا يشبه المكوك كَانَ يشرب الْملك بِهِ وَهُوَ السِّقَايَة. قَالَ: وَقيل: انه كَانَ مَصُوغا من فضَّة مموها بِالذَّهَب، وَقيل: انه يشبه الطَّاس، وَقيل انه كَانَ من مس.
وصَوَّعَ الْفرس: جمح بِرَأْسِهِ. وَفِي حَدِيث سُلَيْمَان " فَينْظر رجلا قد صَوَّعَ بِهِ فرسه " حَكَاهُ الْهَرَوِيّ فِي الغريبين.
وصَوَّع الطَّائِر رَأسه: حرَّكه.
وتصَوَّعَ الشَّعْرُ: تقبض وتشقق.
وتَصَوَّعَ البقل: هاج، كَتَصَوَّحَ. وصَوَّعتْه الرّيح: صيَّرته هيجا كصوَّحته، قَالَ ذُو الرمة:
وصَوَّعَ البَقْلَ نأاَّجٌ تجيءُ بِهِ ... هَيْفٌ يَمانِيَةٌ فِي مَرّها نَكَبُ
ويروى: وصَوَّحَ بِالْحَاء.

مقلوبه: (وص ع)
الوَصْعُ والوَصَعُ والوَصِيعُ: الصَّغِير من العصافير. وَقيل: هُوَ طَائِر كالعصفور، وَفِي الحَدِيث " إِن الْعَرْش على منْكب إسْرَافيل وَإنَّهُ لَيَتَوَاضَعُ لله حَتَّى يصير مثل الوَصَعِ " وَالْجمع وِصْعانٌ.
(2/302)

والوَصِيعُ: صَوت العصفور. وَقيل: الوَصْعُ والصَّعوُ وَاحِد، كجذب وجبذ.

الْعين وَالسِّين وَالْوَاو
عَسا الشَّيْخ عَسْواً وعُسُوًّا وعُسِياًّ وعَساءً وعَسْوة وعَسِىَ عَساً، كُله: كبر.
وعسَتْ يَده عُسُواَّ: غلظت من عمل.
وعَسا النَّبَات عُسُوّا: غلظ وَاشْتَدَّ.
وعَسا اللَّيْل: اشتدت ظلمته، قَالَ:
وأظْعَنُ اللَّيْلَ إِذا الليلُ عَسا
والغين أعرف.
والعاسي مثل العاتي وَهُوَ الجافي.
والعاسِي: العذق.
والعَسْوُ: الشمع فِي بعض اللُّغَات.
وَأَبُو العَسا: رجل.

مقلوبه: (ع وس)
عاسَ عَوْسا وعَوَسانا: طَاف بِاللَّيْلِ.
وعاس الذِّئْب: اعْتَسَّ.
وعاس الشَّيْء يَعُوسُه: وَصفه قَالَ:
فَعُسْهُم أَبَا حَسَّانَ مَا أنْتَ عائسُ
" مَا " هُنَا زَائِدَة، كَأَنَّهُ قَالَ: عُسْهُمْ أَبَا حسان أَنْت عائس، أَي فَأَنت عائس.
وَرجل أعْوَسُ: وَصَّافٌ.
والأعْوَسُ: الصَّيقل.
وعاسَ مَاله عَوْسا وعِياسَةً: أحسن الْقيام عَلَيْهِ، وَفِي الْمثل " لَا يعْدم عائس وصلات " يضْرب للرجل يرمل من المَال والزاد فَيلقى الرجل فينال مِنْهُ الشَّيْء ثمَّ الآخر حَتَّى يبلغ أَهله.
(2/303)

والعَوَاساءُ: الحامِل من الخنافس، قَالَ:
بِكْراً عَوَاساءَ تَفاسَى مُقْرِبا
أَي دنا أَن تضع.
والعَوَسُ: دُخُول الْخَدين حَتَّى يكون فيهمَا كالهمزتين، وَأكْثر مَا يكون ذَلِك عِنْد الضحك رجل أعوسُ إِذا كَانَ كَذَلِك.

مقلوبه: (س ع و)
مَضَى سَعْوٌ من اللَّيْل وسِعْوٌ وسِعْواءُ وسَعْوَةٌ، أَي قِطْعَة.
والسَّعْوُ: الشمع فِي بعض اللُّغَات.

مقلوبه: (وع س)
الوَعْساءُ والأوعس والوَعْسُ والوَعْسَةُ، كُله: الرمل تغيب فِيهِ الأرجل، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
ألْقَتْ طَلىً بِوَعْسةِ الحَوْمانِ
وَالْجمع أوْعُسٌ ووُعْسٌ وأوَاعِسُ، الْأَخِيرَة جمع الْجمع.
ووَعْساءُ الرمل وأوْعَسُه: مَا اندك مِنْهُ وَسَهل.
والمُوعِسُ كالوَعْس، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
لَا تَرْتَعِي المُوعِسَ مَنْ عَدَابِها ... وَلَا تُبالِي الجَدْبَ مِنْ جَنَابِها
والمِيعاسُ: الوَعْسِ.
وأوْعسَ الْقَوْم: ركبُوا الوَعْسَ من الرمل.
والمِيعاسُ: الأَرْض الَّتِي لم تُوطأ.
ووَعَّسَهُ الدَّهْر: حنكه وأحكمه.
والمُوَاعسَةُ والإيعاسُ: ضرب من سير الْإِبِل فِي مد أعناقٍ وسعة خطا قَالَ:
كَمِ اجْتَبنَ من ليل إِلَيْك وأوْعَسَتْ ... بِنَا البِيدَ أعْناقُ المَهارِي الشَّعاشِعُ
(2/304)

البيد مَنْصُوب على الظّرْف أَو على السعَة.
والوَعْسُ: شدَّة الْوَطْء على الأَرْض.
والمَوعُوسُ: كالمَدْعُوسِ.
والوَعْسُ: شجر تعْمل مِنْهُ العيدان الَّتِي يضْرب بهَا، قَالَ ابْن مقبل:
رَهاوِيَّةٍ مُترَعٍ دَنُّها ... تُرَجِّعُ فِي عُودِ وَعْسٍ مُرِنْ

مقلوبه: (س وع)
السَّاعةُ: جُزْء من اللَّيْل وَالنَّهَار، وَالْجمع ساعاتٌ وساعٌ، وَقَوله تَعَالَى (وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يُقْسِمُ المجْرِمُون) يَعْنِي: السَّاعة الَّتِي تقوم فِيهَا الْقِيَامَة فَلذَلِك ترك أَن يُعرف أَي ساعَةٍ هِيَ فَإِن سميت الْقِيَامَة سَاعَة فعلى هَذَا.
وساوَعَه مُساوَعَةً وسِوَاعا: اسْتَأْجرهُ للسَّاعَةِ أَو عَامله بهَا.
وعامله مُساوَعَةً أَي بالساعة، أَو بالساعاتِ.
والساعة: الْقِيَامَة، وَقَالَ الزّجاج: السَّاعَة اسْم للْوَقْت الَّذِي يصعق فِيهِ الْعباد، وللوقت الَّذِي يبعثون فِيهِ وَتقوم فِيهِ الْقِيَامَة.
والسَّاعُ والسَّاعَةُ: المشقَّة.
والسَّاعَةُ: البُعد، وَقَالَ رجل لأعرابية: أَيْن مَنْزِلك؟ فَقَالَت:
أمَّا على كَسْلانَ وَانٍ فساعةٌ ... وأمَّا على ذِي حاجَةٍ فيسيرُ
والسُّوعاءُ - بِالْمدِّ وَالْقصر -: الودي، وَقيل المذى، وَقيل: الْقَيْء.
وساعَتِ الْإِبِل سَوْعا: ذهبت فِي المرعى وانهملت، وأسَعْتُها أَنا، وناقة مِسْياعٌ: ذَاهِبَة فِي الرَّعْي، قلبوا الْوَاو يَاء طلبا للخفة مَعَ قرب الكسرة حَتَّى كَأَنَّهُمْ توهموها على السِّين.
وساع الشَّيْء سَوْعا: ضَاعَ، وَهُوَ ضائع سائعٌ.
وأساعَه: أضاعه، وَرجل مُضِيع مُسِيع.
وسُوَاعٌ: اسْم صنم كَانَ لهمدان.
ويَسُوعُ: اسْم من أَسمَاء الْجَاهِلِيَّة.
(2/305)

مقلوبه: (وس ع)
السَّعَةُ: نقيض الضّيق، وَقد وَسِعَه يَسَعُه ويَسِعُه سَعَةً، وَهِي قَليلَة أَعنِي فَعِل يَفْعِل، وَإِنَّمَا فتحهَا حرف الْحلق وَلَو كَانَت يَفْعَلُ ثبتَتْ الْوَاو وصحَّت إِلَّا بِحَسب ياجل.
وَشَيْء وَسِيعٌ وأسِيعٌ: واسعٌ.
وَقَوله تَعَالَى (للَّذِينَ أحْسَنُوا فِي هَذِه الدُّنْيا حَسَنةٌ وأرْضُ الله وَاسِعَةٌ) قَالَ الزّجاج: إِنَّمَا ذكرت سَعَةُ الأَرْض هَاهُنَا لمن كَانَ مَعَ من يعبد الْأَصْنَام فَأمر بِالْهِجْرَةِ عَن الْبَلَد الَّذِي يكره فِيهِ عبادتها كَمَا قَالَ تَعَالَى (ألمْ تَكُنْ أرْضُ الله وَاسِعَةً فَتُهاجِرُوا فِيهَا) وَقد جرى ذكر الْأَوْثَان فِي قَوْله تَعَالَى (وجَعَلَ لله أنْدَاداً لِيُضِلَّ عَنْ سَبيله) .
واتَّسَعَ كَوَسِع. وسَمِعَ الْكسَائي: الطَّرِيق يَاتَسِعُ، أَرَادوا يَوْتَسِع فأبدلوا الْوَاو ألفا طلبا للخفة كَمَا قَالُوا يَاجَل وَنَحْوه، ويَتَّسع أَكثر وأقيس.
واسَتَوْسَع الشَّيْء: وجده واسِعا وَطَلَبه وَاسِعا.
وأوْسعه ووَسَّعَهُ: صيره وَاسِعًا. وَقَوله تَعَالَى (والسَّماءَ بَنَيْناها بِأيْدٍ وإنَّا لمُوسِعون) أَرَادَ: جعلنَا بَينهَا وَبَين الأَرْض سَعَةً.
والسَّعَةُ: الْغنى والرفاهية، على الْمثل.
ووَسِعَ عَلَيْهِ يَسَعُ سَعَةً ووَسَّع، كِلَاهُمَا رفَّهه وأغناه.
وَرجل مُوسَّعٌ عَلَيْهِ الدُّنْيَا: مُتَّسَعٌ لَهُ فِيهَا.
وأوْسَعَهُ الشَّيْء: جعله يَسَعهُ قَالَ امْرُؤ الْقَيْس:
فَتُوسِعُ أهْلَها أقِطا وسَمْنا ... وحَسْبكَ منْ غِنىً شِبَعٌ وَرِىُّ
وَقَالَ ثَعْلَب: قيل لامْرَأَة: أَي النِّسَاء أبْغض إِلَيْك؟ فَقَالَت: الَّتِي تَأْكُل لماًّ وتُوسعُ الْحَيّ ذماًّ.
وَفِي الدُّعَاء. اللَّهمُّ أوْسعْنا رَحمتكَ أَي اجْعَلْهَا تَسَعنا.
والوُسْعُ والوَسْعُ: قدر جده الرجل، وَقد أوْسَعَ. وَفِي التَّنْزِيل (عَلى المُوسعِ قَدَرُه وعَلى المُقتِرِ قَدَرُه) .
(2/306)

ووَسِعَ الشيءُ الشيءَ: لم يضق عَنهُ.
ووَسُعَ الْفرس سَعَةً ووَساعَةً، وَهُوَ وَساعٌ: اتَّسَع فِي السّير.
وناقة وَساعُ: وَاسِعَة الْخلق، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
عَيْشُها العِلْهِزُ المُطَحَّن بالقَتّ ... وإيضاعُها القَعُودَ الوَساعا
الْقعُود من الْإِبِل: مَا اقتعد فَركب.
وسير وَسِيعٌ ووَساعٌ: مُتَّسِعٌ.
واتَّسع النَّهَار وَغَيره: امْتَدَّ وَطَالَ.
والوَساعُ: النّدب، لسعة خلقه.
وَمَالِي عَن ذَاك مُتَّسَعُ، أَي مصرف.
وَسَعْ: زجر لِلْإِبِلِ كَأَنَّهُمْ قَالُوا: سَعْ يَا جمل فِي معنى اتَّسِعْ فِي خطوك ومشيك.
واليَسَعُ: اسْم نَبِي، هَذَا إِن كَانَ عَرَبيا، فَإِن كَانَ أعجميا فقد تقدم.

الْعين وَالزَّاي وَالْوَاو
العِزَةُ: عصبَة من النَّاس وَالْجمع عِزُونَ.
وعَزا الرجل إِلَى أَبِيه عَزْواً: نسبه، وإنَّه لحسن العِزْوَةِ، وعَزَا هُوَ إِلَيْهِ واعْتزَى وتَعَزَّى، كُله: انتسب صدقا كَانَ أَو كذبا وَالِاسْم العِزْوَةُ، وَقد تقدم ذَلِك فِي الْيَاء.
وعِزْوِيتٌ: مَوضِع، وَإِنَّمَا حكمنَا بِأَنَّهُ فِعْليتٌ لوُجُود نَظِيره وَهُوَ عفريت ونفريت وَلَا يكون فِعْوِيلاً لِأَنَّهُ لَا نَظِير لَهُ.
وعَزْوَى ويَعْزَى، كلمة استعطاف تكلم بهَا مهرَة بن حيدان.
وَبَنُو عَزْواَنَ: حَيّ من الْجِنّ.

مقلوبه: (ع وز)
عازَني الشَّيْء وأعْوَزَني: أعْجَزني على شدَّة حَاجَة وَالِاسْم العَوَزُ.
وأعْوَزَ الرجل فَهُوَ مُعْوِزٌ ومُعْوَزٌ إِذا ساءت حَاله، الْأَخِيرَة على غير قِيَاس.
وأعْوزَه الدَّهر: أحْوَجَه.
والمِعْوَزُ: خرقَة يلف بهَا الصَّبِي قَالَ حسان:
(2/307)

ومَوْءُودَةٍ مَقْرُورَةٍ فِي مَعاوِزٍ ... بِآمَتِها مَرْمُوسَةٍ لم تُوَسَّدِ
الموءودة: المدفونة حَيَّة، وآمتها: هيئتها يَعْنِي القلفة.
والمِعْوَزَةُ: الثَّوْب الْخلق. وَقيل: المعوزة: كل ثوب تصون بِهِ آخر، وَقيل: هُوَ الْجَدِيد من الثِّيَاب حكى عَن أبي زيد، وَالْجمع مَعاوِزُ ومَعاوِزَةٌ زادوا الْهَاء لتمكين التَّأْنِيث، أنْشد ثَعْلَب:
رَأى نَظْرَةً مِنْهَا فَلم يَمْلِك الهَوَى ... مَعاوِزَ يَرْبُو تَحْتَهُنَّ كَثِيبُ
فَلَا محَالة أَن المعاوز هَاهُنَا الثِّيَاب الجدد. قَالَ:
ومُخْتَضِرِ المنافِعِ أرْيَحِيٍّ ... نبيلٍ فِي مَعاوِزَةٍ طِوَالِ

مقلوبه: (وع ز)
الوَعْزُ: التَّقدمة فِي الْأَمر والتَّقَدًّم فِيهِ. وَعَزَ ووَعَّز: قدَّم أَو تقدَّم قَالَ:
قد كنتُ وَعَّزْتُ إِلَى علاءِ ... فِي السِّرّ والإعْلان والنَّجاءِ
بِأنْ يُحِقَّ وذَمَ الدِّلاءِ

مقلوبه: (ز وع)
زَاعَهُ زَوْعا: كَفه، وَقيل: قدمه، أنْشد ثَعْلَب:
وزَاعَ بالسَّوْطِ عَلَنْدَي مِرْقَصَا
وزاع النَّاقة بالزِّمام زَوْعا: أَخّرهَا قَالَ ذُو الرمة:
وخافِقِ الرَّأْسِ مثلِ السَّيْفِ قلتُ لَهُ ... زُعْ بالزّمامِ وجَوْزُ اللَّيْلِ مَرْكُومُ
أَي ادفعه إِلَى قُدَّام.
(2/308)

وزاع الثَّرِيد يَزُوعُه زَوْعا: اجتذبه.
والزَّوْعَةُ: الْقطعَة من البطِّيخ وَنَحْوه.
وزاعها قَطَعَها.
والزُّوْعَةُ: الفِرقة من النَّاس وَجَمعهَا، زُوعٌ.
والزّاعُ: طَائِر عَن كرَاع. وَقد سَمعتهَا من بعض من رويت عَنهُ بالغين مُعْجمَة، وَزعم أَنَّهَا الصُّرد. وَإِنَّمَا قضينا على أَن ألف الزّاعِ وَاو لوجودنا تركيب " زوع " وعد منا تركيب " زِيّ ع " وَلَو لم نجد هَذَا أَيْضا لحكمنا على أَن الْألف وَاو لِأَن انقلاب الْألف عَن الْوَاو، وَهِي عين، أَكثر من انقلابها عَنْهَا وَهِي يَاء.
والمَزُوعانِ من بني كَعْب: كَعْب بن سعد وَمَالك بن كَعْب، وَقد يجوز أَن يكون وزن مَزُوعٍ فَعُولاً، فَإِن كَانَ هَذَا فقد تقدم بَابه.

مقلوبه: (وز ع)
وَزَعَه وَبِه يَزَع ويَزِعُ وَزْعا: كَفه. وَفِي التَّنْزِيل (فَهُمْ يُوزَعُونَ) أَي يحبس أَوَّلهمْ على آخِرهم. وَفِي الحَدِيث " مَا يَزَعُ السُّلْطانُ أكثرُ مِمَّا يَزَعُ الْقُرْآن) وَقَول خصيب الضمرِي.
لما رَأيْتُ بني عَمْرٍو ويَازعَهُمْ ... أيْقْنْتُ أَنِّي لَهُم فِي هَذِه قَوَدُ
أَرَادَ وازعهم فَقلب الْوَاو يَاء طلبا للخفة، وَأَيْضًا فَإِنَّهُ تنكب الْجمع بَين واوين وَاو الْعَطف وَفَاء الْفَاعِل. وَقَالَ السكرِي: لغتهم جعل الْوَاو يَاء. وَقَالَ النَّابِغَة:
على حينَ عاتَبْتُ المشِيبَ على الصِّبا ... وقلتُ ألمَّا أصْحُ والشَّيْبُ وازِعُ
وَمن كَلَام الْحسن: لابد للنَّاس من وَزَعَةٍ أَي أعوان يكفُّونهم عَن التَّعدي.
ووازِعٌ وَابْن وازِعٍ كِلَاهُمَا: الْكَلْب لِأَنَّهُ يَزَعُ الذِّئْب عَن الْغنم.
والوازِع: الحابس للعسكر الْمُوكل بالصفوف، وَالْجمع وَزَعَةٌ ووُزَّاعٌ. والوَزيِعُ اسْم للْجمع كالغزي.
والوَزُوعُ: الولوع وَقد أُوزِعَ بِهِ وَزُوعا كأولع بِهِ ولوعا، وَحكى اللحياني: إِنَّه لولوع وَزوعٌ. قَالَ: وَهُوَ من الإتباع.
(2/309)

وأوْزَعَه الشَّيْء: ألهَمَه إِيَّاه، وَفِي التَّنْزِيل (أوْزِعْنِي أنْ أشكُرَ نِعْمَتَك) وَحكى اللحياني: لِتُوزَعْ بِتقوى الله أَي لتُلْهم بتقوى الله، هَذَا نَص لَفظه. وَعِنْدِي أَن معنى قَوْلهم لِتُوزَعْ بتقوى الله، من الوَزُوعِ الَّذِي هُوَ الولوع. وَذَلِكَ لِأَنَّهُ لَا يُقَال فِي الإلهام: أوْزَعْتُه بالشَّيْء إِنَّمَا يُقَال: أوْزَعْتُه الشَّيْء.
ووَزَّعَ الشَّيْء: قَسَمَه وفرَّقه.
وَبهَا أوْزَاعٌ من النَّاس أَي فِرَقٌ.
وأوْزَع بَينهمَا: فرَّق وأصْلَحَ.
والأوْزَاعُ: بطُون من حمير سموا بِهَذَا لأَنهم تفَرقُوا.
ووَزُوعُ: اسْم امْرَأَة.

الْعين والطاء وَالْوَاو
عَطَا الشَّيْء وعَطا إِلَيْهِ: تنَاوله قَالَ الشَّاعِر يصف ظَبْيَة:
وتَعْطُو البَرِيرَ إِذا فاتها ... بجيد تَرَى الخَدَّ مِنْهُ أسِيلاَ
وظبي عَطُوّ: يَتَطَاوَل إِلَى الشّجر ليتناول مِنْهُ وَكَذَلِكَ الجدي وَرَوَاهُ كرَاع: ظَبْي عَطْوٌ وجدي عَطْوٌ كَأَنَّهُ وصفهما بِالْمَصْدَرِ.
وعطا بِيَدِهِ إِلَى الْإِنَاء عَطْواً: تنَاوله وَهُوَ مَحْمُول قبل أَن يوضع على الأَرْض.
والعَطاءُ: نَوْلٌ للرجل السَّمْح.
والعطاءُ والعَطِيَّة: المُعْطَى، وَالْجمع أعْطيَةٌ وأَعْطِياتٌ جمع الْجمع. سِيبَوَيْهٍ: لم يكسر على فُعُلٍ كَرَاهَة الإعلال. وَمن قَالَ أُزْرٌ لم يقل عُطْىٌ لِأَن الأَصْل عِنْدهم الْحَرَكَة.
وَرجل مِعْطاءٌ: كثير العَطاءِ، وَالْجمع مَعاطٍ، وَأَصله مَعاطِيُ، استثقلوا الياءين وَإِن لم يَكُونَا بعد ألف يليانها، وَلَا يمْتَنع مَعاِطيُّ كأثافي هَذَا قَول سِيبَوَيْهٍ.
والإعْطاء والمُعاطاةُ جَمِيعًا: المناولة وَقد أعطَاهُ الشَّيْء، وَقَول الْقطَامِي:
أكُفْراً بَعْدَ رَدّ الموْتِ عَني ... وبَعْد عَطائك المِائَةَ الرِّتاعا
فَلَيْسَ على حذف الزِّيَادَة، أَلا ترى أَن فِي عَطاء ألف فعالٍ الزَّائِدَة وَلَو كَانَ على حذف الزِّيَادَة لقَالَ وَبعد عَطْوكَ ليَكُون كوحده.
(2/310)

وعاطاه إِيَّاه مُعاطاةً وعِطاءً قَالَ:
مِثلُ المناديل تُعاطَى الأشْرُباَ
أَرَادَ: تُعاطاها الأشْرُبُ فقَلَب.
وتَعاطَوُا الشَّيْء: تنَاوله بَعضهم من بعض وتنازعوه.
وَلَا يُقَال: أعْطى بِهِ. فَأَما قَول جرير:
أَلا رُبَّما لم نُعْطِ زِيقا بحُكْمِه ... وأدَّى إلَيْنا الحقَّ والغُلُّ لازِبُ
فَإِنَّمَا أَرَادَ: لم نُعْطِه حكمه. فَزَاد الْبَاء.
واستعْطَى النَّاس بكفه وَفِي كَفه: طلب إِلَيْهِم وسألهم.
والتَّعاطيِ: تنَاول مَا لَا يحِق.
يتعاطى أمرا قبيحا وتَعطَّاهُ، كِلَاهُمَا: رَكبه قَالَ سِيبَوَيْهٍ: تعاطينا وتعطَّينا. فتعاطينا من اثْنَيْنِ، وتعطَّينا بِمَنْزِلَة غَلَّقت الْأَبْوَاب. وَفرق بَعضهم بَينهمَا فَقَالَ: هُوَ يتعاطى الرّفْعَة ويتعطَّى الْقَبِيح. وَقيل هما لُغَتَانِ فيهمَا مَعًا، وَفِي الْقُرْآن (فَتَعاطَى فَعَقَرَ) وَقيل: تعطيه: جرأته.
وعاطَى الصَّبِي أَهله: عمل لَهُم وناولهم مَا أَرَادوا.
وَهُوَ يُعاطيني ويُعَطِّيني أَي ينصفني ويخدمني.
وَفُلَان يَعْطُو فِي الحمض: يضْرب يَده فِيمَا لَيْسَ لَهُ.
وقوس عَطْوَى: مواتية سهلة قَالَ ذُو الرمة:
لَهُ نبعَةٌ عَطْوَى كأنَّ رَنِينَها ... بِألْوَى تعاطَتْها الأكفُّ اَلمَواسحُ
وَقد سموا عَطاءً وعَطِيَّةَ. وَقَول البعيث يهجو جَرِيرًا:
أَبوك عطاءٌ ألأمُ الناسِ كُلِّهمْ ... فَقُبِّح من فَحْلٍ وقُبِّحتْ من نَجْلِ
إِنَّمَا عَنى عَطِيَّةَ أَبَاهُ، وَاحْتَاجَ فَوضع عَطاء مَوضِع عطيَّةَ.
(2/311)

مقلوبه: (ع وط)
عاطَتِ النَّاقة تَعُوطُ عَوْطا وتَعَوَّطَتْ: كَتَعَيَّطتْ، وَقد تقدَّم فِي الْيَاء.

مقلوبه: (ط وع)
الطَّوْعُ: نقيض الكره، طاعَه يَطُوعُه وطاوَعَه، وَالِاسْم الطَّوَاعَةُ والطَّوَاعِيَةُ، وَرجل طائعٌ وطاعٍ - مقلوب - كِلَاهُمَا: مُطِيع. وَلَا فعل لطاعٍ قَالَ:
حَلَفْتُ بالبيتِ وَمَا حَوْله ... مِنْ عائِذٍ بالبَيْتِ أوْ طاعِي
وَكَذَلِكَ مِطْوَاعٌ ومِطْوَاعةٌ قَالَ المتنخل الْهُذلِيّ:
إِذا سُدْتَه سُدْتَ مِطوَاعَةً ... وَمهما وَكَلْتَ إِلَيْهِ كفاهْ
ولتفعلنه طَوْعا أَو كرها، وطائعا أَو كَارِهًا.
وطاعَ يَطاعُ وأطاع: لَان وانقاد. وأطاعَهُ إطاعة وانْطاع لَهُ، كَذَلِك.
وأطاع النبت وَغَيره: لم يمْتَنع على آكله.
وأطاعَ المرعى: اتَّسع.
وأطاعَ التَّمْر: حَان صرامه.
وَأَنا طَوْعُ يدك أَي منقاد لَك. وَامْرَأَة طَوْعُ الضجيع: منقادة لَهُ قَالَ النَّابِغَة:
فارتاع من صَوْتِ كَلاَّبٍ فباتَ لَهُ ... طَوْعُ الشَّوامِتِ من خوْفٍ وَمن صَرَدِ
يَعْنِي بالشوامِتِ الكِلابَ، وَقيل: أَرَادَ بهَا القوائم.
وَفرس طَوْعُ العِنانِ: سَلِسُهُ.
وناقة طَوْعَةُ القياد وطَوْعُ القياد وطَيِّعَةُ القياد: ليَّنة لَا تُنازِعُ قائدها.
وتَطَوَّع للشَّيْء وتَطَوَّعَه، كِلَاهُمَا: حاوله.
واستطاعه واسْطاعه وأسْطاعَه واسْتاعَهُ وأسْتاعه: أطاقه. فاستطاع على قِيَاس التصريف وَأما اسْطاع - مَوْصُولَة - فعلى حذف التَّاء لمقاربتها الطَّاء فِي الْمخْرج فاستخفَّ بحذفها كَمَا استُخفَّ بِحَذْف أحد اللامين من ظلت. وَأما أسْطاع - مَقْطُوعَة - فعلى أَنهم أنابوا السِّين مناب حَرَكَة الْعين فِي أطاعَ الَّتِي أَصْلهَا أطْوَعَ وَهِي مَعَ ذَلِك زَائِدَة. فَإِن قَالَ
(2/312)

قَائِل: إِن السِّين عوض لَيست بزائدة. قيل: إِنَّهَا وَإِن كَانَت عوضا من حَرَكَة الْوَاو فَهِيَ زَائِدَة، لِأَنَّهَا لم تكن عوضا من حرف قد ذهبت كَمَا تكون الْهمزَة فِي عَطاء وَنَحْوه. قَالَ ابْن جني: وتعقَّب أَبُو الْعَبَّاس على سِيبَوَيْهٍ هَذَا القَوْل فَقَالَ: إِنَّمَا يعوَّض من الشَّيْء إِذا فقد وَذهب، فَأَما إِذا كَانَ مَوْجُودا فِي اللَّفْظ فَلَا وَجه للتعويض مِنْهُ، وحركة الْعين الَّتِي كَانَت فِي الْوَاو قد نقلت إِلَى الطَّاء الَّتِي هِيَ الْفَاء وَلم تُعدم وَإِنَّمَا نقلت، فَلَا وَجه للتعويض من شَيْء مَوْجُود غير مَفْقُود. قَالَ: وَذهب عَن أبي الْعَبَّاس مَا فِي قَول سِيبَوَيْهٍ هَذَا من الصِّحَّة، فإمَّا غالط وَهِي من عَادَته مَعَه، وإمَّا زلَّ فِي رَأْيه. هَذَا، وَالَّذِي يدل على صِحَة قَول سِيبَوَيْهٍ فِي هَذَا وَأَن السِّين عوض من حَرَكَة عين الْفِعْل أَن الْحَرَكَة الَّتِي هِيَ الفتحة - وَإِن كَانَت كَمَا قَالَ أَبُو الْعَبَّاس مَوْجُودَة - منقولة إِلَى الْفَاء لما فقدتها الْعين فسكنت بعد مَا كَانَت متحركة فوهنت بسكونها وَلما دَخلهَا من التهيؤ للحذف عِنْد سُكُون اللَّام، وَذَلِكَ لم يُطعْ وأطِعْ، فَفِي كل هَذَا قد حُذفت الْعين لالتقاء الساكنين، وَلَو كَانَت الْعين متحركة لما حذفت لِأَنَّهُ لم يَك هُنَاكَ التقاء ساكنين، أَلا ترى انك لَو قلت أطْوَعَ يُطْوِعُ وَلم يُطْوِعْ وأطْوِعْ زيدا لصحَّت الْعين وَلم تحذف فَلَمَّا نقلت عَنْهَا الْحَرَكَة وسكنت سَقَطت لِاجْتِمَاع الساكنين فَكَانَ هَذَا توهينا وضعفا لحق الْعين فجُعلت السِّين عوضا من سُكُون الْعين الموهن لَهَا الْمُسَبّب لقلبها وحذفها، وحركة الْفَاء بعد سكونها لَا تدفع عَن الْعين مَا لحقها من الضعْف بِالسُّكُونِ والتهيؤ للحذف عِنْد سُكُون اللَّام، ويؤكد مَا قَالَ سِيبَوَيْهٍ من أَن السِّين عوض من ذهَاب حَرَكَة الْعين أنَّهم قد عوَّضوا من ذهَاب حَرَكَة الْعين حرفا آخر غير السِّين وَهُوَ الْهَاء فِي قَول من قَالَ أهْرَقْتُ، فسكن الْهَاء وَجمع بَينهَا وَبَين الْهمزَة، فالهاء هُنَا عوض من ذهَاب فَتْحة الْعين لِأَن الأَصْل أرْوَقْتُ وأرْيَقْتُ، وَالْوَاو عِنْدِي أَقيس لأمرين: أَحدهمَا أَن كَون عين الْفِعْل واوا أَكثر من كَونهَا يَاء فِيمَا اعتلَّت عينه وَالْآخر أَن المَاء إِذا هُرِيقَ ظهر جوهره وَصفا فِرَاق رائيه، فَهَذَا أَيْضا يُقَوي كَون الْعين مِنْهُ واوا، على أَن الْكسَائي قد حكى: راق المَاء يريق إِذا انصبَّ، وَهَذَا قَاطع بِكَوْن الْعين يَاء، ثمَّ إِنَّهُم جعلُوا الْهَاء عوضا من نقل فَتْحة الْعين عَنْهَا إِلَى الْفَاء كَمَا فعلوا ذَلِك فِي أسْطاع، فَكَمَا لَا يكون أصل أهْرَقْتُ اسْتَفْعَلْتُ كَذَلِك يَنْبَغِي أَلا يكون أصل أسْطَعْتُ اسْتَفْعَلت، وَأما من قَالَ اسْتَعْتُ فَإِنَّهُ حذف الطَّاء كَمَا حذف التَّاء وَمن قَالَ استَعْت فَإِنَّهُ قلب الطَّاء تَاء ليشاكل بهَا السِّين لِأَنَّهَا أُختها فِي الهمس، وَأما مَا حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ من قَوْلهم يَسْتِيعُ، فإمَّا أَن يَكُونُوا أَرَادوا يَسْتَطِيعُ فحذفوا الطَّاء كَمَا حذفوا لَام ظلت وَتركُوا الزِّيَادَة كَمَا تركوها فِي يتَّقي، وَإِمَّا أَن يكون أبدلوا التَّاء مَكَان الطَّاء ليَكُون مَا بعد السِّين مهموسا مثلهَا. وَحكى سِيبَوَيْهٍ مَا أسْتَتِيعُ، بتاءين، وَمَا
(2/313)

أسْتَيِعُ، وَعدد ذَلِك فِي الْبَدَل. وَحكى ابْن جني أسْتاع يسْتيعُ فالتاء بدل من الطَّاء لَا محَالة، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: زادوا السِّين عوضا من ذهَاب حَرَكَة الْعين من أفعل.
وتَطاوَع لِلْأَمْرِ وتطَوَّعَ بِهِ وتَطَوَّعَه: تكلَّف استطاعَتَه، وَفِي التَّنْزِيل (فَمَنْ تَطَوَّعَ خيرا فَهُوَ خَيرٌ لَهُ) والتَّطَوُّعُ: مَا تبرَّع بِهِ من ذَات نَفسه مِمَّا لَا يلْزمه كَأَنَّهُمْ جعلُوا التَّفَعُّل هُنَا اسْما كالتَّنوُّط.
والمُطَّوِّعَةُ: الَّذين يَتَطَوَّعُونَ بِالْجِهَادِ، وَحَكَاهُ احْمَد بن يحيى: المُطَوِّعَةُ بتَخْفِيف الطَّاء وَتَشْديد الْوَاو ورد عَلَيْهِ أَبُو إِسْحَاق ذَلِك.
وطَوْعَهُ: اسْم.

الْعين وَالدَّال وَالْوَاو
عَدَا الرجل وَغَيره عَدْواً وعُدُواًّ وعَدَوَانا وتَعْدَاءً وعَدَّى: أحْضَر، قَالَ رؤبة:
منْ طُولِ تَعْداءِ الرَّبيع فِي الأنَقْ
وَحكى سِيبَوَيْهٍ: أَتَيْته عَدْواً. وضع فِيهِ الْمصدر على غير الْفِعْل، وَلَيْسَ فِي كل شَيْء قيل ذَلِك إِنَّمَا يحْكى مِنْهُ مَا سمع.
وَقَالُوا: هُوَ مني عَدْوَةُ الْفرس - رَفْعٌ - تُرِيدُ أَن تجْعَل ذَلِك مَسَافَة مَا بَيْنك وَبَينه.
وَقد أعْدَاه.
والعَدَوَانُ والعَدَّاء كِلَاهُمَا: الشَّديد العَدْوِ، قَالَ:
وَلَو أنَّ حَيا فائتُ الموتِ فاَته ... أَخُو الْحَرْب فَوق القارِح العَدَوَانِ
وَقَالَ الْأَعْشَى:
والقارِحَ العَدَّا وكلَّ طِمِرَّةٍ ... لَا تَسْتطيعُ يدُ الطَّويلِ قَذَالَها
أَرَادَ العدَّاءَ فَقَصَر للضَّرُورَة، وَأَرَادَ نيل قذالها فَحذف للْعلم بذلك.
والعِداءُ والعَدَاءُ: الطَّلق الْوَاحِد.
وتَعادى الْقَوْم: تباروا فِي العَدوُ.
والعَدِىُّ: جمَاعَة الْقَوْم يَعْدُون لقِتَال وَنَحْوه.
(2/314)

وَقيل: العَدِىُّ: أول من يحمل من الرَّجَّالة وَذَلِكَ لأَنهم يسرعون العَدْوَ.
والعَدِىُّ: أول مَا يَدفع من الْغَارة، وَهُوَ مِنْهُ، قَالَ الْهُذلِيّ:
لما رأيْتُ عَدِىَّ القومِ يَسْلُبُهُمْ ... طَلْحُ الشَّوَاجِن والطَّرْفاءُ والسَّلَمُ
يسلبهم يَعْنِي يتَعَلَّق بثيابهم فيزيلها عَنْهُم.
والعادِيَةُ كالعَدِىِّ، وَقيل: هُوَ من الْخَيل خَاصَّة، وَقيل: العادِيَةُ: أول مَا يحمل من الرَّجَّالة دون الفرسان، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
وعادِيَةٍ تُلْقِي الثِّيابَ كأنَّما ... تُزَعْزِعُها تحتَ السمَّامَةِ رِيحُ
وعَدَا عَدْواً: ظلم وجار، وَقَوله تَعَالَى (فمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ باغٍ وَلَا عادٍ) قَالَ يَعْقُوب: هُوَ فَاعل من عَدَا يَعْدُو إِذا ظلم وجار، قَالَ: وَقَالَ الْحسن: أَي غير بَاغ وَلَا عَائِد. فَقلب.
وعَدَا عَلَيْهِ عَدْواً وعَدَاءً وعُدُوّا وعُدْوَانا وعِدْوَاناً وعُدْوَى، وتَعَدَّى واعْتَدَى كُله: ظلمه. وَقَوله عز وَجل (وقاتِلُوا فِي سَبِيل اللهِ الَّذين يُقاتِلُونكم وَلَا تَعْتَدُوا) قيل مَعْنَاهُ لَا تقاتلوا غير من أُمرتم بقتاله وَلَا تقتلُوا غَيرهم، وَقيل: وَلَا تَعْتَدوا أَي لَا تجاوزوا إِلَى قتل النِّسَاء والأطفال. وَقَوله عز وَجل (فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتدى عَلَيْكم) سمَّاه اعْتداء لِأَنَّهُ مجازاة اعتداءٍ فَسمى بِمثل اسْمه لِأَن صُورَة الْفِعْلَيْنِ وَاحِدَة وَإِن كَانَ أَحدهمَا طَاعَة وَالْآخر مَعْصِيّة، وَالْعرب تَقول: ظَلَمَنِي فلَان فظلمته أَي جازيته بظلمه، لَا وَجه للظلم أَكثر من هَذَا، وَقَوله (إِنَّه لَا يُحِبُّ المُعْتَدِينَ) المعتدون: المجاوزون مَا أمروا بِهِ.
والعَدْوَى: الْفساد، وَالْفِعْل كالفعل. وعَدا عَلَيْهِ اللص عَداءً وعُدْوَانا وعَدَوَانا: سَرَقَه، عَن أبي زيد.
وذئب عَدَوانٌ: عَاد.
وَرجل مَعْدُوٌّ عَلَيْهِ ومَعْدِىٌّ، على قلب الْوَاو يَاء طلب الخفة حَكَاهَا سِيبَوَيْهٍ وَأنْشد:
وقَدْ عَلِمَتْ عِرْسِي مُلَيْكَةُ أنَّنِي ... أَنا الليثُ مَعْدِيًّا عَلَيْهِ وعادِيا
(2/315)

وعَدا عَلَيْهِ: وثب، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَأنْشد لأبي عَارِم الْكلابِي:
لقد علم الذّئْبُ الَّذِي كَانَ عادِيا ... على الناسِ أَنِّي مائرُ السَّهْم نازعُ
وَقد يكون العادي هُنَا من الْفساد وَالظُّلم.
وعَدَاه عَن الْأَمر عَدْواً وعُدْوَانا وعَدَّاه، كِلَاهُمَا: صرفه وشغله.
والعَدَاءُ والعُدَوَاءُ والعادِيَةُ، كُله: الشّغل يَعْدُوك عَن الشَّيْء، وَقَوله أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي:
عَداكَ عَنْ رَيَّا وأُمِّ وَهْبِ ... عَادِى العوَادِي واختِلافُ الشَّعْبِ
فسره فَقَالَ: عادى العوادي: أَشدّهَا أَي أَشد الأشغال، وَهَذَا كَقَوْلِه: زيد رجل الرِّجَال أَي أَشد الرِّجَال.
وتَعادى الْمَكَان: تفَاوت وَلم يستو.
وَجلسَ على عُدَوَاءَ أَي على غير استقامة، ومركب ذُو عُدَوَاءَ أَي لَيْسَ بمطمئن. وَفِي بعض نسخ المُصَنّف: جِئْت على مركب ذِي عُدَوَاءٍ. مَصْرُوف وَهُوَ خطأ من أبي عبيد إِن كَانَ قَائِله لِأَن فُعَلاءَ بِنَاء لَا ينْصَرف فِي معرفَة وَلَا نكرَة.
والتَّعادِي: أمكنة غير مستوية. وَفِي الحَدِيث " وَفِي الْمَسْجِد تعادٍ ".
والعَداء. الْبعد وَكَذَلِكَ العُدَواءُ.
وَقوم عِدىً: متباعدون، وَقيل: غرباء والمعنيان متقاربان، وهم الْأَعْدَاء أَيْضا لِأَن الْغَرِيب بعيد.
والعُدْوَةُ: الْمَكَان المتباعد، عَن كرَاع.
والعُدَوَاءُ: أَرض يابسة صلبة، وَقد تكون حجرا يحاد عَنهُ فِي الْحفر، قَالَ العجاج يصف الثور:
وَإِن أصَابَ عُدَوَاءَ احْرَوْرَفا ... عَنْها ووَلاَّها الظُّلُوفَ الظُّلَّفا
(2/316)

أكد بالظلف كَمَا قَالُوا: نعاف نعف وبطاح بطح، وَكَأَنَّهُ جمع ظلفا ظالفا.
وعَدَا الْأَمر وتَعَّداهُ كِلَاهُمَا: تجاوزه.
والتَّعَدِّي فِي القافية: حَرَكَة الْهَاء الَّتِي للمضمر الْمُذكر الساكنة فِي الْوَقْف. والمُتَعَدِّي: الْوَاو الَّتِي تلْحقهُ من بعْدهَا، كَقَوْلِه:
تَنْفُش مِنْهُ الخيلُ مَا لَا تَعْزِ لُهُو
فحركة الْهَاء هِيَ التَّعَدّي، وَالْوَاو بعْدهَا هِيَ الْمُتَعَدِّي وَكَذَلِكَ قَوْله:
وامتَدَّ عُرْشا عُنْقِهِ للُقْمَتِهِي
حَرَكَة الْهَاء هِيَ التَّعَدِّي، وَالْيَاء بعْدهَا هِيَ المتَعَدِّي، وَإِنَّمَا سميت هَاتَانِ الحركتان تعَدَيِّا وَالْيَاء وَالْوَاو بعدهمَا مُتَعَدّيا لِأَنَّهُ تجَاوز للحد وَخُرُوج عَن الْوَاجِب وَلَا يعْتد بِهِ فِي الْوَزْن لِأَن الْوَزْن قد تناهى قبله. جعلُوا ذَلِك فِي آخر الْبَيْت بِمَنْزِلَة الخزم فِي أَوله.
وعَّداه إِلَيْهِ: أجَازه وأنفذه.
وعَدَّى طوره وَقدره: جاوزه على الْمثل.
ورأيتهم عدا أَخَاك وَمَا عدا أَخَاك أَي مَا خلا، وَقد يخْفض بهَا دون مَا.
وعَدَّى عَن الْأَمر: جَازَ إِلَى غَيره وَتَركه.
وأعْداه الدَّاء: جَاوز غَيره إِلَيْهِ.
وأعدَاه من علته وخلقه وأعْدَاه بِهِ: جوَّزه إِلَيْهِ.
وَالِاسْم من كل ذَلِك: العَدْوَى.
والعَدْوَى: النُّصْرَة والمعونة.
وأعداه عَلَيْهِ: نصَرَه وأعانه.
واستعداه: استنصره واسْتعانه.
واستعدى عَلَيْهِ السُّلْطَان، مِنْهُ.
وأعداه: قوَّاه قَالَ:
ولَقَدْ أضاءَ لَك الطريقُ وأنهَجَتْ ... سُبلُ المكارم والهُدَى يُعْدِى
(2/317)

أَي إبصارك الطَّرِيق يقويك على الطَّرِيق.
وعادَى بَين اثْنَيْنِ فَصَاعِدا معاداةً وعِداءً: وَالىَ. قَالَ امْرُؤ الْقَيْس:
فَعادَى عِدَاءً بَين ثَوْرٍ ونَعْجَةٍ ... وَبَين شَبُوبٍ كالقَضِيمَةِ قَرْهَبِ
وعِدَاءُ كل شَيْء وعَدَاؤهُ وعِدْوَتُهُ وعُدْوَته وعِدْوُهُ: طَوَارُه.
والعِدَى والعَدَى: النَّاحِيَة، الْأَخِيرَة عَن كرَاع. وَالْجمع أَعدَاء.
والعِدَى والعُدْوَةُ والعِدْوَةُ كُله: شاطئ الْوَادي، حكى اللحياني هَذِه الْأَخِيرَة عَن يُونُس. قَالَ: وَمن الشاذ قِرَاءَة قَتَادَة (إِذْ أنْتُمْ بالعَدْوَةِ الدُّنيا) .
والعِدْوَةُ والعُدْوَةُ أَيْضا: الْمَكَان الْمُرْتَفع.
والعِدَى والعِدَاءُ: حجر رَقِيق يستر بِهِ الشَّيْء.
والعَدُوُّ: ضد الصّديق، يكون للْوَاحِد والاثنين والجميع وَالْأُنْثَى وَالذكر بِلَفْظ وَاحِد، وَفِي التَّنْزِيل (فإنَّهُمْ عَدُوّ لي) قَالَ سِيبَوَيْهٍ: عَدُوُّ وصف وَلكنه ضارع الِاسْم، وَقد يثنى وَيجمع وَيُؤَنث، وَالْجمع أعَدَاءٌ، قَالَ سِيبَوَيْهٍ وَلم يكسر على فُعُلٍ وَإِن كَانَ كصبور كَرَاهِيَة الْإِخْلَال والاعتلال، وَلم يكسر على فِعْلان كراهيةَ الكسرة قبل الْوَاو لِأَن السَّاكِن لَيْسَ بحاجز حُصَيْن.
والأعادي جمع الْجمع، والعِدَى والعُدَى اسمان للْجمع، وَقَالُوا فِي جمع عَدُوَّةٍ: عَدَايا لم يسمع إِلَّا فِي الشّعْر، وَقَوله تَعَالَى (هُمُ العَدُوُّ فاحْذرْهمْ) قيل مَعْنَاهُ: هم العَدُوُّ الْأَدْنَى. وَقيل: مَعْنَاهُ: هم الْعَدو الأشد، لأَنهم كَانُوا أَعدَاء النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ويظهرون أَنهم مَعَه.
والعادي: العَدُوُّ وَجمعه عُدَاةٌ، وَقد عادَاه وَالِاسْم العَداوَةُ.
وتعادى الْقَوْم: عادى بَعضهم بَعْضًا.
وَقَوْلهمْ: أعْدَى من الذِّئْب، قَالَ ثَعْلَب يكون من العَدْوِ وَيكون من العَدَاوَةِ، وَكَونه من العَدْوِ أَكثر، وَأرَاهُ إِنَّمَا ذهب إِلَى انه لَا يُقَال أفعل من فاعَلْتُ فَلذَلِك جَازَ أَن يكون من العَدْوِ لَا من العَدَاوَةِ.
وتَعادَى مَا بَينهم: اخْتلف.
وعَدِيتُ لَهُ: أبغضته، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
(2/318)

وعَدَّ عنَّا حَاجَتك أَي اطلبها عِنْد غَيرنَا فَإنَّا لَا نقدر لَك عَلَيْهَا، هَذِه عَن ابْن الْأَعرَابِي.
وعادَى شَعَرَه: أَخذ مِنْهُ، وَفِي حَدِيث حُذَيْفَة " أنَّه خرج وَقد طَمَّ رَأسه فَقَالَ: إنَّ تَحت كل شَعْرَة لَا يُصِيبهَا المَاء جَنَابَة فَمن ثمَّ عاديت رَأْسِي كَمَا ترَوْنَ " التَّفْسِير لشمر، وروى أَبُو عدنان عَن أبي عُبَيْدَة: عادى شعره: رَفعه. حَكَاهُ الْهَرَوِيّ فِي الغريبين.
والعَدَوِيَّةُ: الشّجر يخْضَرُّ بعد ذهَاب الرّبيع، قَالَ أَبُو حنيفَة: قَالَ أَبُو زِيَاد: العَدَوِيَّةُ الربل، يُقَال: أصَاب المَال عَدَوِيَّةً، وَقَالَ أَبُو حنيفَة لم أسمع هَذَا من غير أبي زِيَاد.
والعَدَوِيَّةُ: صغَار الْغنم، وَقيل: هِيَ بَنَات أَرْبَعِينَ يَوْمًا.
وتعادى الْقَوْم: مَاتَ بَعضهم إِثْر بعض فِي شهر وَاحِد وعام وَاحِد قَالَ:
فَما لكِ من أرْوَى تَعادَيْتِ بالعَمَى ... ولاقَيْتِ كَلاَّبا مُطِلاّ ورَامِيا
يَدْعُو عَلَيْهَا بِالْهَلَاكِ.
والعُدْوَةُ: الْخلَّة من النَّبَات فَإِذا نسب إِلَيْهَا قيل: إبل عُدْوِيَّةٌ، على الْقيَاس، وإبل عُدَوِيَّةٌ على غير الْقيَاس، وعَوَادٍ على النّسَب بِغَيْر يائي النّسَب، كل ذَلِك عَن ابْن الْأَعرَابِي.
وإبل عادِيَةٌ وعَوَادٍ: ترعى الحمض قَالَ كثير:
وَإِن الَّذِي يَنْوِى من المالِ أهْلُها ... أوَارِكُ لمَّا تأْتَلِفْ وعَوَادي
ويروى: يَبْغِي. ذكر امْرَأَة وَأَن أَهلهَا يطْلبُونَ من المَال مَا لَا يُمكن كَمَا لَا تأتلف هَذِه الْأَوْرَاك والعوادي فَكَأَن هَذَا ضد، لِأَن العوادي على هذَيْن الْقَوْلَيْنِ هِيَ الَّتِي ترعى الْخلَّة وَالَّتِي ترعى الحمض وهما مُخْتَلفا الطعمين، لِأَن الْخلَّة: مَا حلا من المرعى. والحمض مِنْهُ: مَا كَانَت فِيهِ ملوحة. والأوراك: الَّتِي ترعى الأرَاكَ وَلَيْسَ بحمض وَلَا خلة إِنَّمَا هُوَ شجر عِظَام.
وتَعَدَّى الْقَوْم: وجدوا لَبَنًا يشربونه فأغْناهم عَن اشْتِرَاء اللَّحْم. وتَعَدَّوْا أَيْضا: وجدوا مرَاعِي لمواشيهم فأغناهم ذَلِك عَن اشْتِرَاء الْعلف لَهَا. وَقَول سَلامَة بن جندل:
(2/319)

يكونُ مَحْبِسُها أدْنى لمَرْتَعها ... وَلَو تَعادى ببَكْءٍ كلُّ محْلُوب
مَعْنَاهُ لَو ذهبت أَلْبَانهَا كلهَا.
وعَدِىّ: قَبيلَة وَالنِّسْبَة إِلَيْهِم عَدَوِيٍّ وعَدِيِّيٌّ، وَحجَّة من أجَاز ذَلِك أَن الْيَاء فِي عَدِيٍّ لما جرت مجْرى الصَّحِيح فِي اعتقاب حركات الْإِعْرَاب عَلَيْهَا فَقَالُوا عَدِيٌّ وعَدِيًّا وعَدِيٍّ جرى مجْرى حنيف فَقَالُوا عَدِيِّيٌّ كَمَا قَالُوا حنيفي فِي من نسب إِلَى حنيف.
وعَدْوَانُ: حَيّ قَالَ:
عَذِيرَ الحَيّ من عَدْوَا ... ن كَانُوا حَيَّةَ الأرْضِ
أَرَادَ: كَانُوا حيَّات الأَرْض، فَوضع الْوَاحِد مَوضِع الْجَمِيع.
وَبَنُو عِديً: حَيّ من بني مزينة، النّسَب إِلَيْهِ عِدَاوِيّ نَادِر قَالَ:
عِدَاوِيَّةٌ هيهاتَ مِنْك مَحَلُّها ... إِذا مَا هِيَ اخْتلَّتْ بِقُدْسٍ وآرَةِ
ويروى: بقدس أوارة.
ومعدى كرب، من جعله مَفْعِلاً كَانَ لَهُ مخرج من الْيَاء وَالْوَاو.
وَبَنُو عِدَاءٍ: قَبيلَة، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَأنْشد:
ألمْ تَرَ أنَّنا وَبني عِدَاءٍ ... تَوَارَثْنا من الآباءِ دَاءَ
وهم غير بني عِديً من مزينة.

مقلوبه: (ع ود)
العَوْدُ: ثَانِي البدء قَالَ:
بَدَأْتُمْ فَأحْسَنْتم فأثْنَيْتُ جاهِداً ... فَإِن عُدْتُمُ أثْنَيْتُ والعَوْدُ أحمَدُ
وَعَاد إِلَيْهِ وَعَلِيهِ عَوْداً وعِياداً وأعادَه هُوَ وَالله يبدئ الْخلق ثمَّ يُعِيدهُ، من ذَلِك.
واستعادَه إِيَّاه: سَأَلَهُ إعادَته.
قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَتقول: رَجَعَ عَوْدَه على بدئه. تُرِيدُ انه يقطع ذَهَابه حَتَّى وَصله
(2/320)

بِرُجُوعِهِ إِنَّمَا أردْت انه رَجَعَ فِي حافرته أَي نقض مَجِيئه بِرُجُوعِهِ، وَقد يكون أَن يقطع مَجِيئه ثمَّ يرجع فَيَقُول رجعت عَوْدِي على بدئي أَي رجعت كَمَا جِئْت، والمجيء مَوْصُول بِهِ الرُّجُوعُ فَهُوَ بَدْء، وَالرُّجُوع عَوْدٌ، انْتهى كَلَام سِيبَوَيْهٍ. وَحكى بَعضهم: رَجَعَ عَوْداً على بَدْء من غير إِضَافَة.
وَلَك العَوْدُ والعَوْدَةُ والعُوَادَةُ أَي لَك أَن تعود فِي هَذَا الْأَمر. كل هَذِه الثَّلَاثَة عَن اللحياني.
والعائدة: الْمَعْرُوف والصلة يُعادُ بِهِ على الْإِنْسَان.
والعُوَادَةُ: مَا أُعيد على الرجل من طَعَام يخص بِهِ بعد مَا يفرغ الْقَوْم.
والعادَةُ: الدَّيدان يُعادُ إِلَيْهِ وَجَمعهَا عادٌ وعِيدٌ، الْأَخِيرَة عَن كرَاع وَلَيْسَ بِقَوي، إِنَّمَا العِيدُ: مَا عادَ إِلَيْك من الشوق وَالْمَرَض وَنَحْوه وَسَيَأْتِي ذكره.
وتَعَوَّدَ الشَّيْء وعاودَهُ مُعاوَدَةً وعِوَاداً واعْتادَه واسْتَعادَه وأعادَه، أنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
لم تَزَلْ تِلْكَ عادَةُ الله عندِي ... والفَتَى آلِفٌ لما يَسْتَعيدُ
وَقَالَ:
تَعَوَّدْ صالحَ الأخْلاقِ إِنِّي ... رأيتُ المرءَ يأْلَفُ مَا استعاد
وَقَالَ أَبُو كَبِير الْهُذلِيّ:
إلاَّ عَوَاسِلُ كالمِرَاطِ مُعِيَدةٌ ... باللَّيلِ مَوْرِدَ أيّمٍ مُتَغضِّفِ
وعوَّده إِيَّاه: جعله يَعْتاده.
والمُعَاوِدُ: المواظب، وَهُوَ مِنْهُ.
وبَطَلٌ مُعاوِدٌ: عائِدٌ.
والمَعادُ: الْآخِرَة، وَالْحج، وَقَوله تَعَالَى (لَرَادُّكَ إِلَى مَعادٍ) يَعْنِي إِلَى مَكَّة، عِدَةً للنَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَن يفتحها لَهُ، وَقَالَ ثَعْلَب: مَعْنَاهُ: يردك إِلَى وطنك وبلدك. وَقَالَ مرّة أُخْرَى أَي معاد إِلَى الْجنَّة.
(2/321)

والمَعادُ والمَعادَةُ: المأتم يُعادُ إِلَيْهِ.
وَفُلَان مَا يُعيدُ وَمَا يُبْدِي إِذا لم تَكُ لَهُ حِيلَة، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَأنْشد:
وكنتُ امْرَأً بالغَوْرِ منيِّ ضَمانَةٌ ... وَأُخْرَى بنجْدٍ مَا تُعيد وَمَا تُبدي
يَقُول: لَيْسَ لما أَنا فِيهِ من الوجد حِيلَة وَلَا جِهَة.
والمُعِيدُ: المطيق للشَّيْء يُعاوده قَالَ:
لَا تَستَطيعُ جَرَّهُ الغَوَامِضُ ... إلاَّ المُعِيدَاتُ بِهِ النَّوَاهضُ
والمُعِيدُ: الْجمل الَّذِي قد ضرب مرّة بعد مرّة كَأَنَّهُ أعَاد ذَلِك مرّة بعد أُخْرَى.
وعادَني الشَّيْء عَوْداً واعْتادَني: انتابني.
والعِيدُ: مَا يَعْتادُ، من نوب وشوق وهم وَنَحْوه.
والعِيدُ: كل يَوْم فِيهِ جمع، واشتقاقه من عَاد يعود، كَأَنَّهُمْ عَادوا إِلَيْهِ. وَقيل: اشتقاقه من الْعَادة لأَنهم اعتادوه. وَالْجمع أعياد، لزم الْبَدَل، وَلَو لم يلْزم لقيل أعوادٌ كريحٍ وأرْوَاح، لِأَنَّهُ من عَاد يعود.
وعَيَّدَ الْمُسلمُونَ: شَهدوا عِيدَهم.
وعادَ العليل عَوْداً وعِيادَةً وعِيادا: زَارَهُ قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
أَلا لَيْت شِعْرِي هَل تَنَظَّرَ خالدٌ ... عِيادِي على الهِجْرانِ أمْ هُوَ يائس
قَالَ ابْن جني: قد يجوز أَن تكون أَرَادَ عِيادَتِي فَحذف الْهَاء لأجل الْإِضَافَة، كَمَا قَالُوا لَيْت شعري أَي شِعْرَتي.
وَرجل عائِدٌ من قَوْمٍ عَوْد وعُوَّادٍ، وَرجل مَعُودٌ ومَعْوُودٌ، الْأَخِيرَة شَاذَّة وَهِي تميمية.
وَقَالَ اللحياني: العُوَادَةُ من عِيادة الْمَرِيض. لم يزدْ على ذَلِك، وَقوم عُوَّادٌ وعُوَّدٌ وعَوْدٌ الْأَخِيرَة اسْم للْجمع، وَقيل إِنَّمَا سمي بِالْمَصْدَرِ ونسوة عَوَائِدُ وعُوَّدٌ.
(2/322)

والعُودُ: خَشَبَة كل شَجَرَة دق أَو غلظ. وَقيل: هُوَ مَا جرى فِيهِ المَاء من الشّجر، وَهُوَ يكون للرطب واليابس، وَالْجمع أعوادٌ وعِيدانٌ قَالَ الْأَعْشَى:
فَجَرَوْا على مَا عُوِّدُوا ... ولِكُلّ عِيدانٍ عُصَارَهْ
وَهُوَ من عُودِ صدق وَسُوء، على الْمثل، كَقَوْلِهِم من شَجَرَة صَالِحَة.
والعُودُ: الْخَشَبَة المطرَّاة يُدَّخن بهَا، غلب عَلَيْهِ الِاسْم لكرمه.
والعُودُ: ذُو الأوتار الْأَرْبَعَة، غلب عَلَيْهِ أَيْضا كَذَلِك، قَالَ ابْن جني: وَمِمَّا اتّفق لَفظه وَاخْتلف مَعْنَاهُ، فَلم يكن إبطاء، قَول بعض المولدين:
يَا طِيبَ لَذَّةِ أيَّامٍ لنا سَلَفَتْ ... وحُسْنَ بهجةِ أيَّامِ الصِّبا عُودِي
أيَّام أسْحَبُ ذَيْلاً فِي مَفارِقِها ... إِذا تَرَنَّم صَوْتُ النَّايِ والعُودِ
وقَهْوَةٍ من سُلافِ الدَّنّ صَافِيةٍ ... كالمِسكِ والعنبرِ الهِندِيّ والعُودِ
تَستَلُّ رُوحَك فِي بِرٍّ وَفِي لَطَفٍ ... إِذا جَرَتْ مِنْك مجْرى الماءِ فِي العودِ
فَقَوله أول وهلة: عُودِي، طلب لَهَا فِي العَوْدَةِ. والعُود الثَّانِي عودُ الْغناء. والعُودُ الثَّالِث المندل وَهُوَ الَّذِي يتطيب بِهِ، وَالْعود الرَّابِع الشَّجَرَة.
والعَوَّادُ متخذ العِيدانِ.
وَذُو الأَعْوادِ: الَّذِي قرعت لَهُ الْعَصَا. وَقيل: هُوَ رجل أسن فَكَانَ يحمل فِي محفة من عُودٍ.
والعَوْدُ: الْجمل المسن وَفِيه بَقِيَّة وَالْجمع عِيَدَةٌ وعِوَدَةٌ وَالْأُنْثَى عَوْدَةٌ وَالْجمع عِيَادٌ، وَقد عادَ عَوْدًا وعَوَّدَ وَهُوَ مُعَوِّدٌ.
والعَوْدُ أَيْضا: الشَّاة المسن وَالْأُنْثَى كالأنثى، وَفِي الحَدِيث " انه صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ دخل على جَابر قَالَ: فَعَمَدْتُ إِلَى عنز لي لأذبحها فَقَالَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: لَا تقطع دَرًّا وَلَا نَسْلًا. فَقلت: إِنَّمَا هِيَ عودة
(2/323)

علفناها البلح وَالرّطب فَسَمِنتْ " حَكَاهَا الْهَرَوِيّ فِي الغريبين.
والعَوْدُ: الطَّرِيق الْقَدِيم قَالَ:
عَوْدٌ عَلى عَوْدٍ لأقْوَامٍ أُوَلْ ... يَمُوتُ بالَّترْكِ ويْحيا بالعَمَلْ
يُرِيد بالعَوْدِ الأول الْجمل وَبِالثَّانِي الطَّرِيق. وَهَكَذَا الطَّرِيق يَمُوت إِذا ترك ويحيا إِذا سلك.
وسُودَدٌ عَوْدٌ: قديم، على الْمثل، قَالَ الطرِمَّاحُ:
هَل المجدُ إِلَّا السُّودَدُ العَوْدُ والنَّدَى ... ورَأْبُ الثَّأَي والصَّبُر عِنْد المَوَاطنِ
وعادني عَن أَن أجيئك أَي صرفني، مقلوب من عَدَاني، حَكَاهُ يَعْقُوب.
وعادَ: فعل بِمَنْزِلَة صَار - وَقَول سَاعِدَة بن جؤية:
فَقامَ تُرْعَدُ كَفَّاهُ بِمِيبَلهِ ... قد عَادَ رَهْبا رَذِيًّا طائِشَ القدَمِ
لَا يكون عادَ هُنَا إِلَّا بِمَعْنى صَار، وَلَيْسَ يُرِيد انه عاوَدَ حَالا أَن عَلَيْهَا قبل. وَقد جَاءَ عَنْهُم هَذَا مجيئا وَاسِعًا، وَأنْشد أَبُو عَليّ للعجاج:
وقَصَبا حُنِّىَ حَتَّى كادَا ... يَعُود بعدَ أعظم أعوَادا
أَي صير.
وعادٌ: قَبيلَة، قضينا على ألفها إِنَّهَا وَاو للكثرة وانه لَيْسَ فِي الْكَلَام ع ي د، وَأما عيد وأعياد فبدل لَازم، وَأما مَا حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ من قَول بعض الْعَرَب: من أهل عادٍ، بالإمالة، فَلَا يدل ذَلِك أَن ألفها من يَاء لما قدمنَا، وَإِنَّمَا أمالوا لكسرة الدَّال، قَالَ: وَمن الْعَرَب من يدع صرف عَاد وَأنْشد:
تَمُدُّ عَلَيْهِ من يَمِينٍ وأشْمُلٍ ... بحُورٌ لَهُ من عهد عادَ وتُبَّعا
(2/324)

جَعلهمَا اسْمَيْنِ للقبيلتين.
والعاديُّ: الشَّيْء الْقَدِيم نسب إِلَى عادٍ قَالَ كثير:
وَمَا سالَ وادٍ من تِهامَة طَيِّبٌ ... بِهِ قُلُبٌ عادِيَّةٌ وكِرَارُ
وَمَا أَدْرِي أَي عَاد هُوَ أيْ أيُّ الْخلق.
والعِيدُ: شجر جبلي ينْبت عِيدَانا نَحْو الذِّرَاع أغبرُ لَا ورق لَهُ وَلَا نور كثير اللحاء وَالْعقد يضمد بلحائه الْجرْح الطري فيلتئم، وَإِنَّمَا حملنَا الْعِيد على الْوَاو هُنَا لِأَن اشتقاق الْعِيد الَّذِي هُوَ الْمَوْسِم إِنَّمَا هُوَ من الْوَاو فحملنا هَذَا عَلَيْهِ.
وَبَنُو العِيدِ: حَيّ تنْسب إِلَيْهِ النوق العِيدِيَّةُ. وَقيل: هِيَ منسوبة إِلَى عادٍ بن عادِ، وَقيل: إِلَى عاديّ بن عادٍ، إِلَّا انه على هذَيْن الْأَخيرينِ نسب شَاذ. وَقيل العِيدِيَّةُ تنْسب إِلَى فَحل منجب يُقَال لَهُ: عِيدٌ كَأَنَّهُ ضرب فِي الْإِبِل مَرَّات وَهَذَا لَيْسَ بِقَوي.

مقلوبه: (د ع و)
الدُّعاءُ: الرَّغْبَة إِلَى الله عز وَجل. دَعَاهُ دُعاءً ودَعْوَى، حَكَاهَا سِيبَوَيْهٍ فِي المصادر الَّتِي فِي آخرهَا ألف التانيث، وَأنْشد لبشير بن النكث:
وَلَّتْ ودَعْوَاها شَديدٌ صَخبُهْ
ذكر على معنى الدُّعَاء، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَمن كَلَامهم اللَّهُمَّ أشركنا فِي دَعْوَى الْمُسلمين. وَقَالَ: دَعَوْتُ لَهُ بِخَير، وَعَلِيهِ بشر.
والدَّعَّاءَةُ: الأُنملة، يدعى بهَا، كَقَوْلِهِم السبابَة، كَأَنَّهَا هِيَ الَّتِي تَدْعُو، كَمَا أَن السبابَة هِيَ الَّتِي كَأَنَّهَا تسب، وَقَوله تَعَالَى (لَهُ دَعْوَةُ الحقّ) قَالَ الزّجاج: جَاءَ فِي التَّفْسِير أَنَّهَا شَهَادَة أَن لَا اله إِلَّا الله. وَجَائِز أَن تكون - وَالله أعلم - دعْوَةُ الْحق أَنه: من دَعَا الله موحدا اسْتُجِيبَ لَهُ دعاؤه.
ودَعا الرجل دَعْواً ودُعاءً: ناداه، وَالِاسْم الدَّعْوُة، فَأَما قَوْله تَعَالَى (يَدْعُو لمَنْ ضَرُّه أقْرَبُ مِنْ نَفْعِه) فَإِن أَبَا إِسْحَاق ذهب إِلَى أَن يَدْعُو بِمَنْزِلَة يَقُول، وَلمن مَرْفُوع بِالِابْتِدَاءِ، وَمَعْنَاهُ: يَقُول: لمن ضره أقرب من نَفعه إِلَه وربٌّ، وَكَذَلِكَ قَول عنترة:
(2/325)

يَدْعُون عَنْتَر والرّماحُ كأنَّها ... أشْطانُ بِئْرٍ فِي لَبانِ الأدْهَمِ
مَعْنَاهُ: يَقُولُونَ: يَا عنتر، فدَلَّتْ يدعونَ عَلَيْهَا.
وَهُوَ مني دَعْوَةُ الرجل ودَعْوَةَ الرجل أَي قدر مَا بيني وَبَينه ذَلِك. ينصب على انه ظرف وَيرْفَع على انه اسْم.
ولبني فلَان الدَّعْوةُ على قَومهمْ أَي يبْدَأ بهم فِي الدُّعَاء.
وتداعَى الْقَوْم على بني فلَان إِذا دَعَا بَعضهم بَعْضًا حَتَّى يجتمعوا، عَن اللحياني.
وَمَا بهَا دُعْوِىّ أَي أحدٌ يَدْعو.
والتَّداعي والادّعاءُ: الاعتزاء فِي الْحَرْب لأَنهم يتدَاعَوْن بِأَسْمَائِهِمْ.
وَدعَاهُ إِلَى الْأَمِير: سَاقه، وَقَوله تَعَالَى (ودَاعيا إِلَى الله بإذْنِهِ وسِرَاجا مُنِيراً) مَعْنَاهُ دَاعيا إِلَى تَوْحِيد الله وَمَا يُقَرِّب مِنْهُ.
ودَعاه الماءُ والكلأُ، كَذَلِك، على الْمثل.
وَالنَّبِيّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ داعى الله عز وَجل وَكَذَلِكَ المُوَذِّنُ.
والدَّاعِيَةُ: صريخ الْخَيل فِي الحروب لدُعائِه من يستصرخه.
وداعية اللَّبن: بقيَّته الَّتِي تَدْعُو سائره.
ودَعَّى فِي الضَّرع. أبقى فِيهِ دَاعِيَة اللَّبن.
ودَعا الْمَيِّت: نَدبه كَأَنَّهُ ناداه.
والتَّدَعَّي: تطريب النائحة وَهُوَ من ذَلِك. هَذِه عَن اللحياني.
والدَّعْوَةُ والدِّعْوَةُ والمَدْعاةُ: مَا دعَوْتَ إِلَيْهِ من طَعَام وشراب، الْكسر فِي الدّعْوَةِ لعَدِىّ الربَاب، وَسَائِر الْعَرَب يفتحون، وَخص اللحياني بالدَّعْوَةِ الْوَلِيمَة.
وَفُلَان فِي خير مَا ادّعَى أَي مَا تمنى، وَفِي التَّنْزِيل (وَلَهُمْ مَا يَدَّعُونَ) مَعْنَاهُ مَا يتمنون وَهُوَ رَاجع إِلَى معنى الدُّعاءِ أَي مَا يَدَّعِيه أهل الْجنَّة.
وَدعَاهُ الله بِمَا يكره: أنزلهُ بِهِ قَالَ:
دَعاكَ اللهُ مِنْ قَيْسٍ بِأفْعَى ... إِذا نامَ العُيونُ سَرَتْ عَلَيْكا
(2/326)

الْقَيْس هُنَا من أَسمَاء الذّكر.
ودَوَاعي الدَّهر: صُروفهُ. وَقَوله تَعَالَى: (تَدْعُو مَن أدْبَرَ وتَوَلَّى) من ذَلِك أَي تفعل بهم الأفاعيلَ الْمَكْرُوهَة، وَقيل: هُوَ من الدُّعاءِ الَّذِي هُوَ النداء، وَلَيْسَ بِقَوي.
ودَعَوْتُه بزيد ودعوته إِيَّاه: سميته بِهِ تَعَدَّى الفِعْلُ بعد إِسْقَاط الْحَرْف، قَالَ ابْن أَحْمَر:
أهْوَى لَهَا مِشْقَصاً حَشْراً فَشَبْرَقَها ... وكُنتُ أدْعُو قَذَاها الإْثمدَ القَرِدا
أَي سميته، وَأَرَادَ: أَهْوى لَهَا بمشقص، فَحذف الْحَرْف وأوصل.
وادَّعَيْتُ الشَّيْء: زعمته لي، حَقًا كَانَ أَو بَاطِلا، وَقَوله تَعَالَى (هَذا الَّذي كُنتمْ بِهِ تَدَّعُون) جَاءَ فِي التَّفْسِير: تكذبون. وتأويله فِي اللُّغَة: هَذَا الَّذِي كُنْتُم من اجله تَدَّعُون الأباطيل والأكاذيب. وَمن قَرَأَ تَدْعُونَ بِالتَّخْفِيفِ، فَالْمَعْنى: هَذَا الَّذِي كُنْتُم بِهِ تَسْتَعْجِلُون وتدعون الله، فِي قَوْلهم (اللَّهُمَّ إنْ كانَ هَذَا هُوَ الحَقَّ منْ عِنْدِك فأمْطِرْ علينا حِجَارَة من السماءِ) وَيجوز أَن يكون يَدَّعُون يَفْتَعِلُون من الدُّعاءِ وَمن الدِّعْوَى. وَالِاسْم الدَّعْوَى والدِّعْوةُ.
والدَّعِيُّ: الْمَنْسُوب إِلَى غير أَبِيه، وَإنَّهُ لبيَّن الدِّعْوَةِ والدَّعْوَةِ، الْفَتْح لعدى الربَاب وَسَائِر الْعَرَب يكسرها بِخِلَاف مَا تقدم فِي الطَّعَام. وَحَكَاهُ اللحياني: انه لبيِّن الدِّعاوَةِ والدَّعاوِةِ.
والدَّّعْوَةُ: الْحلف يُقَال: دَعْوةُ بني فلَان فِي بني فلَان.
وتداعَتِ الْحِيطَان: انقاضت.
ودَاعَيْناها عَلَيْهِم: هدَمْناها.
وتَدَاعى عَلَيْهِ العَدُوُّ من كل جَانب: أقبل، من ذَلِك.
ودَاعاه: حاجاه وفاطنه.
والتَّدَاعي: التَّحاجي.
والأُدْعِيَّةُ والأُدْعُوَّةُ: مَا يَتَدَاعونَ بِهِ. سِيبَوَيْهٍ: صحت الْوَاو فِي أُدْعوَّةٍ لِأَنَّهُ لَيْسَ هُنَاكَ مَا يقلبها، وَمن قَالَ أُدْعِيَّةٌ فلخفَّة الْيَاء على حد مسنية.
(2/327)

مقلوبه: (وع د)
وَعَدهُ الْأَمر وَبِه عِدَةً ووَعْداً ومَوْعِداً ومَوْعِدَةً ومَوْعُوداً ومَوْعُودَةً، وَهُوَ من المصادر الَّتِي جَاءَت على مَفعول ومَفْعُولة كالمحلوف والمرجوع والمصدوقة والمكذوبة. قَالَ ابْن جني: وَمِمَّا جَاءَ من المصادر مجموعا معملا قَوْلهم:
مَوَاعِيد عُرْقُوبٍ أَخَاهُ بِيَتْرَب
والوَعْدُ من المصادر الْمَجْمُوعَة قَالُوا: الوُعود. حَكَاهُ ابْن جني. وَقَوله تعال (ويَقُولونَ مَتى هَذَا الوَعْدُ إنْ كُنْتمْ صَادِقينَ) أَي إنجاز هَذَا الوَعْدِ أرونا ذَلِك. وَقَوله (وَإذْ وَاعَدْنا مُوسى أرْبَعِينَ لَيْلَةً) وَيقْرَأ وَعَدْنا، قَالَ أَبُو إِسْحَاق: اخْتَار جمَاعَة من أهل اللُّغَة: وَإِذ وَعَدنا - بِغَيْر ألف - وَقَالُوا: إِنَّمَا اخترنا هَذَا لِأَن المواعدة إِنَّمَا تكون من الْآدَمِيّين فَاخْتَارُوا وعدنا وَقَالُوا: دليلنا قَوْله (إنَّ اللهَ وَعَدَكمْ وَعْدَ الحَقّ) وَمَا أشبهه. قَالَ: وَهَذَا الَّذِي ذَكرُوهُ لَيْسَ مثل هَذَا، وَأما واعدنا هَذَا فجيد لِأَن الطَّاعَة فِي الْقبُول بِمَنْزِلَة المُوَاعَدَةِ فَهُوَ من الله تَعَالَى وَعْدٌ وَمن مُوسَى صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قبُول وَاتِّبَاع فَجرى مجْرى المُواعَدَةِ.
والميعادُ: وَقت الوَعْدِ وموضعه. وَقد تواعد الْقَوْم واتَّعَدُوا.
ووَاعَدَهُ الْوَقْت والموضع. وَفِي التَّنْزِيل (وَوَاعَدْنا مُوسَى ثَلَاثِينَ لَيْلَة) وقريء ووعدنا قَالَ ثَعْلَب فوَاعَدْنا من اثْنَيْنِ ووَعَدْنا من وَاحِد. وَقَالَ:
فَوَاعِدْ بِهِ سَرْحَتْي مالِك ... أَو الَّذِي بَينهمَا أسْهَلا
ووَاعَدَه فوَعده: كَانَ أَكثر وَعدا مِنْهُ.
وَفرس واعِدٌ: يعدك جَريا بعد جري.
وَأَرْض واعِدَةٌ: كَأَنَّهَا تَعِد بالنبات.
وسحاب واعِدٌ: كَأَنَّهُ وعَد بالمطر.
وَيَوْم واعِدٌ: يَعدُ بِالْحرِّ.
والوعِيدُ التهدد وَقد أوْعدَه وتَوَعَّدَه. قَالَ الْفراء: يُقَال: وَعَدْتُه خيرا ووعَدْتُه شرا، بِإِسْقَاط الْألف، فَإِذا اسقطوا الْخَيْر وَالشَّر قَالُوا فِي الْخَيْر وَعَدْتُه. وَفِي الشَّرّ: أوْعَدْته. وَفِي
(2/328)

الْخَيْر الوَعْدُ والعِدَةُ، وَفِي الشَّرّ: الإيعاد والوَعيدُ. فَإِذا قَالُوا: أوْعَدْتُه بِالشَّرِّ أثبتوا الْألف مَعَ الْبَاء، وَأنْشد لبَعض الرجاز:
أوْعدَنِي بالسِّجْنِ والأدَاهِمِ ... رِجْلِي ورِجْلِي شَشْنَةُ المناسِمِ
وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: أوْعدْته خيرا، وَهُوَ نَادِر، وَأنْشد:
يَبْسُطُنِني مَرَّةً ويُوعِدُنِي ... فَضْلاً طَرِيفا إِلَى أياديه

مقلوبه: (د وع)
دَاعَ دَوْعا: اسْتنَّ عادِيا وسابحا.
والدُّوعُ: ضرب من الْحُوت يَمَانِية.

مقلوبه: (ود ع)
الوَدْعُ والوَدَعُ: مناقف صغَار تخرج من الْبَحْرين تزين بهَا العثاكل، وَهِي خرز بيض جَوف فِي بطونها شقّ كشق النواة، واحدتها وَدْعَةٌ ووَدَعَةٌ.
ووَدَّعَ الصَّبِي: وضع فِي عُنُقه الوَدَعَ.
ووَدَّعَ الْكَلْب: قَلّدهُ الوَدَعَ، قَالَ:
يُوَدِّعُ بالأَمْرَاسِ كُلَّ عَمَلَّسٍ ... من المُطْعَماتِ اللَّحْمَ غيرِ الشواجنِ
أَي يقلدها وَدَع الأمراس.
وَذُو الوَدْعِ: الصَّبِي لِأَنَّهُ يقلدها مَا دَامَ صَغِيرا: قَالَ جميل:
ألمْ تَعْلَمي يَا أُمَّ ذِي الوَدْعِ أنَّنِي ... أضَاحِكُ ذِكْرَاكمُ وأنْتِ صَلُود
وَهُوَ يمردني الوَدْع ويمرثني أَي يخدعني كَمَا يخدع الصَّبِي بالودع فيخلى يمرثها، وَيُقَال للأحمق: هُوَ يمرد الودع، يشبه بِالصَّبِيِّ.
والدَّعَةُ والتُّدَعَةُ - على الْبَدَل -: الْخَفْض فِي الْعَيْش، وَدُع وَدَاعَةً فَهُوَ وَدِيعٌ ووَادِع وتَوَدَّعَ واتَّدَعَ.
(2/329)

ووَدَّعَه: رفَّهه، وَالِاسْم المَوْدُوعُ، فَأَما قَوْله:
إِذا مَا اسْتَحَمَّتْ أرْضُه منْ سَمائِهِ ... جَرَى وهْوَ مَوْدُوعٌ ووَاعِدُ مَصْدَقِ
فَكَأَنَّهُ مفعول من الدَّعَةِ أَي أَنه ينَال متَّدِعا من الجري مَا يسْبق بِهِ. فَإِن قلت فَإِنَّهُ لفظ مفعول وَلَا فعل لَهُ إِذْ لم يَقُولُوا وَدَعْتُه فِي هَذَا الْمَعْنى قيل: قد تَجِيء الصّفة وَلَا فعل لَهَا كَمَا حُكيَ من قَوْلهم: رجل مفئود للجبان ومدرهم للكثير الدِّرْهَم وَلم يَقُولُوا فئدولا دِرْهَم.
ووَدَعَ الشَّيْء يَدَعُ، واتَّدَعَ، كِلَاهُمَا: سكن، وَعَلِيهِ أنْشد بَعضهم بَيت الفرزدق:
وعَضَّ زَمانٍ يَا بْنَ مَرْوَانَ لم يَدَعْ ... منَ المالِ إلاَّ مُسْحَتٌ أَو مُجَلَّفُ
فَمَعْنَى لم يَدَعْ لم يَتَّدِعْ وَلم يثبت، وَالْجُمْلَة بعد زمَان فِي مَوضِع جر لكَونهَا صفة لَهُ، والعائد مِنْهَا إِلَيْهِ مَحْذُوف للْعلم بموضعه. وَالتَّقْدِير فِيهِ: لم يَدَعْ فِيهِ أَو لأَجله من المَال إِلَّا مسحت أَو مجلف، فيرتفع مسحت بِفِعْلِهِ ومجلف عطف عَلَيْهِ.
وأوْدع الثَّوْب ووَدَّعه: صانه.
والمِيدَعُ والمِيدَعَةُ والمِيدَاعَةُ: مَا وَدَّعَهُ بِهِ قَالَ:
هِيَ الشمسُ إشراقا إِذا مَا تزَيَّنَتْ ... وشِبْهُ النَّقَي مُعْترَّةً فِي الموَادعِ
وثوب ميدع، صفة، قَالَ الضَّبِّيّ:
أُقَدّمُه قُدَّامَ نَفْسِي وأتَّقِى ... بهِ الموْتَ إنَّ الصُّوفَ للخزِّ مِيدَعُ
وَقد يُضَاف.
والمِيدَعُ أَيْضا: الثَّوْب الَّذِي تبتذله الْمَرْأَة فِي بَيتهَا.
والمِيدَع والمِيدَعَةُ: الثَّوْب الْخلق.
ووَدَعَه يَدَعُه: تَركَه، وَهِي شَاذَّة. وَكَلَام الْعَرَب دَعْنِي وذرني ويَدَعُ ويذر وَلَا يَقُولَن: وَدَعْتُك وَلَا وذرتك. استغنوا عَنْهَا بركتك. والمصدر فيهمَا تركا، وَلَا يُقَال: وَدْعا وَلَا وذرا - وحكاهما بَعضهم - وَلَا: وَادِعٌ، وَقد جَاءَ فِي بَيت الْفَارِسِي أنْشدهُ فِي البصريات:
(2/330)

فأُّيهُما مَا أتبَعَنَّ فإنَّنِي ... حزِينٌ على تَركِ الَّذِي أَنا وَادِعُ
وَقَرَأَ بَعضهم (مَا وَدَعَك رَبُّك) قَالَ:
وَكَانَ مَا قَدَّمُوا لأنفْسِهمْ ... أكثرَ نفعا من الَّذِي وَدَعُوا
وَقَالَ ابْن جني: إِنَّمَا هَذَا على الضَّرُورَة لِأَن الشَّاعِر إِذا اضْطر جَازَ لَهُ أَن ينْطق بِمَا يبيحه الْقيَاس وَإِن لم يرد بِهِ سَماع، وَأنْشد قَول أبي الْأسود:
ليتَ شِعْرِي عَن خليلي مَا الَّذي ... غالَهُ فِي الحُبّ حتَّى وَدَعَهْ
وَعَلِيهِ قِرَاءَة بَعضهم (مَا وَدَعَك رَبُّك وَمَا قلى) لِأَن التّرْك ضرب من القِلَى، قَالَ: فَهَذَا أحسن من أَن تعل بَاب استحوذ، واستنوق الْجمل. لِأَن اسْتِعْمَال وَدَعَ مُرَاجعَة أصل، واعتلال استحوذ واستنوق وَنَحْوهمَا من الْمُصَحح ترك أصل، وَبَين مُرَاجعَة الْأُصُول وَتركهَا مَا لَا خَفَاء بِهِ. وَقَالُوا: لم يُدَعْ وَلم يذر شَاذ، والأعرف لم يُودَعْ وَلم يوذر. وَهُوَ الْقيَاس.
والوَدَاعُ: التَّرك وَقد ودَّعَه ووَادَعَهُ.
ووَدَّعَه ووَادَعَهُ: دَعا لَهُ. من ذَلِك، قَالَ:
فَهاج جَوىً القَلْبِ ضُمِّنَهُ الهَوى ... بِبيَنْوُنَةٍ يَنْأَى بهَا منْ يُوَادِعُ
وتَوَدَّعَ الْقَوْم وتَوَادَعُوا: وَدَّع بَعضهم بَعْضًا.
والوَدَاعُ: القِلَى.
والمُوَادَعَةُ والتَّوَادُعُ: شبه الْمُصَالحَة.
والوَدِيعُ: الْعَهْد. وَفِي الحَدِيث طهفة قَالَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " لكم يَا بني نهد وَدائعُ الشّرك " وتوادَع الْقَوْم: أعْطى بَعضهم بَعْضًا عهدا. وَكله من الْمُصَالحَة. حَكَاهُ الْهَرَوِيّ فِي الغريبين.
واسْتَوْدَعَهْ مَالا وأوْدَعَه إِيَّاه: دَفعه إِلَيْهِ ليَكُون عِنْده.
وأوْدَعَهُ: قبله مِنْهُ.
والوَدِيعةُ: مَا اسْتُودعَ وَقَوله تَعَالَى (فمسْتقرّ ومُسْتَودَعُ) المُسْتَوْدَعُ: مَا فِي الْأَرْحَام. واستعاره عَليّ رَضِي الله عَنهُ للحكمة وَالْحجّة فَقَالَ " بهم يَحْفَطُ الله حججهم
(2/331)

حَتَّى يودعوها نظراءهم ويزرعونها فِي قُلُوب أشباههم.
وطائر أوْدَعُ: تَحت حنكه بَيَاض.
والوَدْعُ والوَدَعُ: اليربوع.
والوَدْعُ: الْغَرَض يرْمى فِيهِ.
والوَدْعُ: وثن.
وَذَات الوَدْعِ: وثن أَيْضا.
وَذَات الوَدْعِ: سفينة نوح عَلَيْهِ السَّلَام، كَانَت الْعَرَب تقسم بهَا فَتَقول: بِذَات الوَدْع. قَالَ عدي بن زيد الْعَبَّادِيّ:
كَلاَّ يمِينا بِذَاتِ الوَدْعِ لوْ حَدَثتْ ... فيكُمْ وقابَل قَبْرُ الماجِدِ الزَّارَا
يَعْنِي بالماجد: النُّعْمَان بن الْمُنْذر، والزار أَرَادَ الزارة بالجزيرة، وَكَانَ النُّعْمَان مرض هُنَالك.
والوَدْعُ - بِسُكُون الدَّال -: حائر يحاط عَلَيْهِ حَائِط يدْفن فِيهِ الْقَوْم موتاهم، حَكَاهُ ابْن الْأَعرَابِي عَن المسروجي وَأنْشد:
لعمري لقد أوفى ابنُ عَوْف عشِيَّةً ... على ظَهْرِ وَدْع أتْقَن الرَّصْفَ صَانعُهْ
وَفِي الوَدْعِ لَو يَدري ابنُ عَوْف عشيَّةً ... غِنَى الدَّهْر أَو حَتْفٌ لمن هُوَ طالِعُهْ
قَالَ المسروجي: سَمِعت رجلا من بني رويبة ابْن قصية بن نضر بن سعد بن بكر يَقُول: اوفى رجل منا على ظهر وَدْعٍ بالجمهورة وَهِي حرَّة لبني سعد بن بكر، قَالَ: فَسمِعت فِي جَانب الوَدْعِ قَائِلا يَقُول مَا انشدناه، قَالَ فَخرج ذَلِك الرجل حَتَّى أَتَى قُريْشًا فَأخْبر بهَا رجلا من قُرَيْش، فَأرْسل مَعَه بضعَة عشر رجلا فَقَالَ: احفروه واقرءوا الْقُرْآن عِنْده واقلعوه. فَأتوهُ فقلعوا مِنْهُ، فَمَاتَ سِتَّة مِنْهُم أَو سَبْعَة، وَانْصَرف الْبَاقُونَ ذَاهِبَة عُقُولهمْ فَزعًا، فاخبروا صَاحبهمْ. فكفوا عَنهُ. قَالَ وَلم يعد لَهُ بعد ذَلِك أحد، كل ذَلِك حَكَاهُ ابْن الْأَعرَابِي عَن المسروجي.
وَجمع الوَدْع: وُدُوعٌ عَن المسروجي أَيْضا.
والوَدَاعُ: وَاد بِمَكَّة، وثنية الوَدَاعِ منسوبة إِلَيْهِ. وَلما دخل النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَكَّة يَوْم الْفَتْح استقبله إِمَاء مَكَّة يصفقن وَيَقُلْنَ:
(2/332)

طلع البدْرُ علينا ... من ثنِيَّات الوَداعِ
وَجبَ الشكرُ علينا ... مَا دَعَا للهِ دَاعى
ووادِعَة: قَبيلَة، إِمَّا أَن تكون من هَمدَان، وَإِمَّا أَن تكون هَمدَان مِنْهَا.

الْعين وَالتَّاء وَالْوَاو
عَتا عُتُوّا وعُتِيًّا: استكبر وَجَاوَزَ الْحَد، فَأَما قَوْله:
أدْعُوك يَا رَبّ من النَّار الَّتِي ... أعدَدْتها للظالم العَاِتي العَتِي
فقد يجوز أَن يكون أَرَادَ العَتيَّ على النّسَب كَقَوْلِك رجل حرح وسته وَقد يجوز أَن يكون أَرَادَ العتَيَّ فَخفف لِأَن الْوَزْن قد انْتهى فارتدع.
والعاتي: الشَّديد الدُّخُول فِي الْفساد، المتمرد الَّذِي لَا يقبل موعظة.
وتَعَّتى فلَان: لم يطع.
وعتا الشَّيْخ عُتِيًّا وعَتِيًّا - بِفَتْح الْعين -: أسن.
وعَتَّى بِمَعْنى حَتَّى هذلية، وَقَرَأَ بَعضهم (عَتَّى حِين) أَي حَتَّى حِين.
وعَتْوَةُ: اسْم فرس.

مقلوبه: (ت وع)
تاعَ اللبأ وَالسمن بكسرة خبز يتوعه: كَسره بهَا أَو اخذه.

الْعين والظاء وَالْوَاو
عَظاهُ عَظْوا، اغتاله فَسَقَاهُ مَا يقْتله، وَكَذَلِكَ إِذا تنَاوله بِلِسَانِهِ.
وَفعل بِهِ مَا عَظاهُ أَي مَا ساءهَ.
وعَظِىَ الْبَعِير عَظاً فَهُوَ عَظٍ أَكثر من أكل العُنْظُوانِ فتولد وجع فِي بَطْنه.
وعَظَا الرجل: سَاءَهُ.

مقلوبه: (وع ظ)
الوَعْظُ والعِظَةُ والمَوْعظَةُ: تذكرتك الْإِنْسَان بِمَا يلين قلبه من ثَوَاب وعقاب، وَفِي التَّنْزِيل (فَمن جَاءَهُ مَوْعِظَةٌ من ربه) لم يَجِيء بعلامة التانيث لِأَنَّهُ غير حَقِيقِيّ أَو لِأَن الموعظة فِي معنى الوعْظ حَتَّى كَأَنَّهُ قَالَ: فَمن جَاءَهُ وعظٌ من ربه.
(2/333)

وَقد وعَظَه وعْظا، واتَّعَظَ هُوَ: قبل الموْعظَة.

الْعين والذال وَالْوَاو
العَذَاةُ: الأَرْض الطّيبَة التربة الْكَرِيمَة المنبت. وَقيل: هِيَ الأَرْض الْبَعِيدَة من النَّاس، قَالَ ذُو الرمة:
بأرْضٍ هِجانِ التُّرْبِ وسْمِيَّةِ الثَّرَى ... عَذَاةٍ نأتْ عَنْهَا المُلُوحَةُ والبَحْرُ
وَالْجمع عَذَوَاتٌ وعَذًى.
والعذْىُ كالعَذَاةِ قلبت الْوَاو يَاء لضعف السَّاكِن أَن يحجز، كَمَا قَالُوا صبية، وَقد قيل: إِنَّه يَاء.
وَالِاسْم: العَذَاءُ.
وَأَرْض عَذاة: إِذا لم يكن فِيهَا حمض وَلم تكن قريبَة من بِلَاده.
والعَذَاةُ: الخامة من الزَّرْع.
والعَذَواَنُ: النشيط الْخَفِيف الَّذِي لَيْسَ عِنْده كَبِير حلم وَلَا أَصَالَة، عَن كرَاع وَالْأُنْثَى بِالْهَاءِ.

مقلوبه: (ع وذ)
عاذ بِهِ عَوْذًا وعِياذًا ومَعاذًا: لَاذَ بِهِ.
ومَعاذَ الله أَي عِياذًا بِاللَّه. قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَقَالُوا: عائذا بِاللَّه من شَرها. فوضعوا الِاسْم مَوضِع الْمصدر، قَالَ عبد الله السَّهْمِي:
ألحِقْ عَذَابَك بالقَوْمِ الَّذين طَغَوْا ... وعائِذًا بكَ أَن يَغْلُوا فيُطْغُوني
وطير عِياذٌ وعُوَّذٌ: عائِذةٌ بجبل وَغَيره مِمَّا يمْنَعهَا، قَالَ بخدج يهجو أَبَا نخيلة:
لَاقَى النُّخَيْلاتُ حِناذًا محْنَذَا ... شَرًّا وشَلاَّ للأعادِي مِشْقَذَا
وقافياتٍ عارِماتٍ شُمَّذَا ... كالطَّيَر يَنْجُون عِياذًا عُوَّذَا
(2/334)

كرر مُبَالغَة قَالَ: عِياذًا عُوَّذا. وَقد يكون عِياذًا هُنَا مصدرا.
وتعوَّذ بِاللَّه واسْتَعاذ فأعاذَه وعَوَّذَه.
وعَوْذٌ بِاللَّه مِنْك أَي اعوذ بِاللَّه مِنْك قَالَ:
قَالَت وفيهَا حَيْدَةٌ وذُعْرُ ... عَوْذٌ بِرَبِّي مِنْكُمُ وحُجْرُ
والعَوْذَةُ والمعاذَةُ: الرّقية يرقى بهَا الْإِنْسَان من فزع أَو جُنُون لِأَنَّهُ يُعاذُ بهَا، وَقد عَوَّذَه.
والمُعَوِّذَتانِ: سُورَة الفلق وتاليتها، لِأَن مبدأ كل وَاحِدَة مِنْهُمَا (قل أعُوذُ) .
والعَوَذُ: مَا عِيذَ بِهِ من شجر وَغَيره.
والعُوَّذُ من الْكلأ: مَا لم يرْتَفع إِلَى الأغصان وَمنعه الشّجر من أَن يرْعَى، من ذَلِك. وَقيل: هِيَ أَشْيَاء تكون فِي غلظ لَا ينالها المَال، قَالَ الْكُمَيْت:
خَلِيَليَّ خُلْصَانَيَّ لم يُبْقِ حُبُّها ... من القلبِ إِلَّا عُوَّذًا سَيَنالها
والعُوَّذُ والمُعَوَّذُ من الشّجر: مَا نبت فِي أصل هدف أَو شَجَرَة لِأَنَّهُ كَأَنَّهُ يُعَوَّذ بهَا، قَالَ:
إِذا خرجَتْ من بَيْتِها راقَ عَيْنَها ... مُعَوَّذَةَ وأعْجَبتَهْا العَقائقُ
وَقيل: المُعَوِّذُ بِالْكَسْرِ - كل نبت فِي أصل شَجَرَة أَو حجر أَو شَيْء يُعَوَّذُ بِهِ. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: العَوَذُ: السفير من الْوَرق، وَإِنَّمَا قيل لَهُ عَوَذٌ لِأَنَّهُ يعتصم بِكُل هدف ويلجأ إِلَيْهِ ويَعُوذ بِهِ.
والعُوَّذُ من اللَّحْم: مَا عاذ بالعظم. قَالَ ثَعْلَب: قلت لأعرابي: مَا طعم الْخبز؟ قَالَ: أدمة. قَالَ: قلت لَهُ: مَا أطيب اللَّحْم؟ قَالَ: عُوَّذُه.
وناقة عائِذٌ: عاذ بهَا وَلَدهَا فَاعل بِمَعْنى مفعول. وَقيل هُوَ على النّسَب.
والعائِذ: كل أُنْثَى إِذا وضعت مُدَّة سَبْعَة أَيَّام، لِأَن وَلَدهَا يَعُوذ بهَا. وَالْجمع عُوذٌ، وَقد عاذَتْ عِياذًا وأعاذَتْ وَهِي مُعِيذٌ، وأعْوَذتْ.
(2/335)

والعائِذُ من الْإِبِل: الحديثة النِّتَاج إِلَى خمس عشرَة أَو نَحْوهَا، من ذَلِك أَيْضا.
وعاذَت بِوَلَدِهَا: أَقَامَت مَعَه وحدبت عَلَيْهِ مَا دَامَ صَغِيرا كَأَنَّهُ يُرِيد: عاذَ بهَا وَلَدهَا، فَقلب. واستعار الرَّاعِي أحد هَذِه الْأَشْيَاء للوحش فَقَالَ:
لَهَا بِحقَيِلٍ والنمُّيَرةَ مَنْزِلٌ ... تَرَى الوَحش عَوُذاتٍ بِهِ ومَتاليا
كسر عاِئذًا على عُوذٍ ثمَّ جمعه بِالْألف وَالتَّاء وَقَول مليح الْهُذلِيّ:
وعاج لَهَا جارَاتُها العِيسَ فارْعَوَتْ ... عَلَيها اعْوِجاجَ المُعْوِذَاتِ المَطافلِ
قَالَ السكرِي: المُعْوِذَاتُ: الَّتِي مَعهَا أَوْلَادهَا وأفلت مِنْهُ عَوَذًا إِذا خَوفه وَلم يربه أَو ضربه وَهُوَ يُرِيد قَتله فَلم يقْتله.
وعَوَذُ النَّاس: ذالهم، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
وَبَنُو عَيذِ الله: حَيّ.
وَبَنُو عائذةَ: من بني ضبة.
وَبَنُو عَوْذَة: من الازد.
وَبَنُو عَوْذَى - مَقْصُور -: بطن، قَالَ الشَّاعِر:
ساقَ الرُّفَيْدَاتِ من عَوْذَى ومنْ عَممٍ ... والسَّبْيَ مِنْ رَهْطٍ رِبْعِىٍّ وحَجَّارِ
وعائذُ الله: حَيّ من الْيمن.
وعُوَيذَة: اسْم امْرَأَة، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَأنْشد:
فإنّي وهِجرْاني عُوَيْذَةَ بَعْدَما ... تَشَعَّبَ أهَوَاءُ الفَؤُادِ الشوَاعبُ
وعاذٌ: قَرْيَة مَعْرُوفَة. وَقيل: مَاء بِنَجْرَان قَالَ ابْن أَحْمَر:
عارضْتُهم بِسُؤَال هلْ لكُمْ خَبَرٌ ... مَنْ حَجَّ من أهْلِ عاذٍ إنَّ لي أرَبَا
والعاذُ: مَوضِع، قَالَ أَبُو المؤرق:
(2/336)

تَركْتُ العاذَ مَقْلِيًّا ذَميما ... إِلَى سَرَفٍ وأجْدَدْتُ الذَّهابا

الْعين والثاء وَالْوَاو
العَثا: لون إِلَى السوَاد مَعَ كَثْرَة شعر.
والأعْثَى: الْكثير الشّعْر الجافي السمج وَالْأُنْثَى عثْوَاءُ.
والعُثْوَةُ: جفوف شعر الرَّأْس والتباده وَبعد عَهده بالمشط وعِثىَ عثًا، وضبعان أعثى كثر الشّعْر وَالْأُنْثَى عَثْوَاء وَالْجمع عُثْوٌ وعُثْىٌ، معاقبة.
وعَثا عَثْوًا، وعَثِى عُثُوّا: أفسد أَشد الافساد، وَقد تقدّمت هَذِه الْكَلِمَة فِي الْيَاء على غير هَذِه الصِّيغَة من الْفِعْل.

مقلوبه: (ع وث)
العَوِيثَةُ: قرص يعالج نت البقلة الحمقاء بِزَيْت.

مقلوبه: (ث ع و)
الَثْعوُ: ضَب من التَّمْر، وَقيل: هُوَ مَا عظم مِنْهُ. وَقيل هُوَ مَا لَان من الْبُسْر حَكَاهُ أَبُو حنيفَة، والأعرف النَّعْوُ.

مقلوبه: (وع ث)
الوَعْثُ من الرمل: مَا غَابَتْ يه الأرجل وأخفاف الْإِبِل. وَقيل: الوَعْثُ من الرمل: مَا لَيْسَ بكثر جدا. وَقيل هُوَ الْمَكَان اللين أنْشد ثَعْلَب
ومِنْ عاقِرٍ تَنْفِى الألاءَ سَرَاُتها ... عِذَارَيْنِ من جَرْدَاءَ وَعْثٍ خُصُورها
رفع خصورها بِوَعْث لِأَنَّهُ فِي معنى لين فَكَأَنَّهُ قَالَ لين خصورها. وَالْجمع وُعُوثٌ ووُعْثٌ.
وَمرَّة وَعْثَةُ الأرداف: لينتها فَأَما قَول رؤبة:
ومِنْ هَوَايَ الرُّجَّحُ الأثائِثُ ... تُمِيلُها أْعجازُها الأواعِثُ
(2/337)

فقد يكون جمع وعْثٍ على غير قِيَاس، وَقد يجوز أَن يكون جمع وَعْثا على أوْعُثٍ ثمَّ جمع أوْعُثا على أوَاعِث.
والوَعْثاءُ كالوَعْثِ. وَقَالُوا:
على مَا خَيَّلتْ وَعْثَ القَصِيمِ
إِذا أَمرته بركوب الْأَمر على مافيه، وَهُوَ مثل: ووَعِثَ الطَّرِيق وَعْثا ووَعَثَا ووَعُث وُعُوثَة كِلَاهُمَا: لَان فَعَاد كالوَعْثِ.
وأوْعَث: وَقع فِي الوَعْثِ.
ووَعْثاءُ السّفر: مشقته وشدته.
والوُعُوثُ: الشدَّة، قَالَ صَخْر الغي:
يُحَرّضُ قومَه كي يَقتلوني ... على المُزَنِيّ إذْ كَثرَ الوُعُوثُ

مقلوبه: (ث وع)
قَالَ أَبُو حنيفَة: الثُّوعُ: شجر من شجر الْجبَال عِظَام يسمو، لَهُ سَاق غَلِيظَة، وعناقيد كعناقيد البطم، وَهُوَ مِمَّا تدوم خضرته، وورقه مثل ورق الْجَوْز، وَهُوَ سبط الأغصان وَلَا ينْتَفع بِهِ فِي شَيْء واحدته ثُوعَةٌ.

الْعين وَالرَّاء وَالْوَاو
عراهُ عَرْواً واعْتراه كِلَاهُمَا: غشيه طَالبا معروفه.
وعَرَاني الْأَمر عَرْواً واعْتراني: غشيني.
وأعْرَى الْقَوْم صَاحبهمْ: تَرَكُوهُ.
والعُرَوَاءُ: الرعدة.
وَقد عَرَتْهُ الْحمى. وَأكْثر مَا يسْتَعْمل فِيهِ صِيغَة مَا لم يسم فَاعله.
والعُرَوَاءُ: مَا بَين اصفرار الشَّمْس إِلَى اللَّيْل إِذا هَاجَتْ ريح بَارِدَة.
وريح عَرِىّ وعَرِيَّةٌ: بَارِدَة، وَلَيْلَة عَرِيَّةٌ كَذَلِك، وأعْرَيْنا: أَصَابَنَا ذَلِك، وَمن كَلَامهم " أهْلَكَ فقدْ أعْرَيْتَ " أَي غَابَتْ الشَّمْس وَبَردت.
وعُرْوَةُ الدَّلْو والكوز وَنَحْوه: مقبضه.
وعُرْوَةُ الْقَمِيص: مدْخل زره.
(2/338)

وعَرَّى الْقَمِيص وأعْرَاه: جعل لَهُ عُراً.
وعَرَّى الشَّيْء: اتخذ لَهُ عُرْوةَ.
وَقَوله تَعَالَى (فَقَدِ اسْتَمْسَك بالعُرْوَةِ الوُثْقى) قَالَ الزّجاج: العُروة الوثقى: قَول: لَا اله إِلَّا الله.
وعُرْوَتا الْفرج: لحم ظَاهر يدق فَيَأْخُذ يمنة ويسرة مَعَ أَسْفَل الْبَطن. وَفرج مُعَرًّى إِذا كَانَ كَذَلِك.
والعُرْوَةُ من النَّبَات: مَا بَقِي لَهُ خضرَة فِي الشتَاء تتَعَلَّق بِهِ الْإِبِل حَتَّى تدْرك الرّبيع. وَقيل: العُرْوَةُ: الْجَمَاعَة من العضاه خَاصَّة يرعاها النَّاس إِذا أجدبوا. وَقيل: العُرْوةُ: بَقِيَّة العضاه والحمض فِي الجدب، وَلَا يُقَال لشَيْء من الشّجر عُرْوَةٌ إِلَّا لَهَا، غير انه قد يشتق لكل مَا بَقِي من الشّجر للصيف.
والعُرْوَةُ أَيْضا: الشّجر الملتف الَّذِي تشتو فِيهِ الْإِبِل فتأكل مِنْهُ. وَقيل العروة: الشَّيْء من الشّجر لَا يزَال بَاقِيا فِي الأَرْض وَلَا يذهب. وَقيل العروة من الشّجر: مَا يَكْفِي المَال سنته. وَقيل: هُوَ من الشّجر مَا لَا يسْقط ورقه فِي الشتَاء مثل الْأَرَاك والسدر. قَالَ مهلهل:
خلعَ الملوكَ وصارَ تَحت لوائه ... شَجَرُ العرَا وعُرَاعِرُ الأقْوَامِ
يَعْنِي قوما ينْتَفع بهم تَشْبِيها بذلك الشّجر.
وَقَوله:
وَلم أجد عُرْوَةَ الْخَلَائق إِلَّا الدِّ ... دينَ لما اعْتَبْرتُ والحَسبا
أَي عماده.
ورعينا عُرْوَة مَكَّة: لما حولهَا.
والعُرْوَةُ: النفيس من المَال كالفرس الْكَرِيم وَنَحْوه.
وَرجل عِرْوٌ من الْأَمر: لَا يهتم بِهِ، وَأرى عِرْواً من العًرْى، على قَوْله جبيت جباوة، وأشاوى فِي جمع أَشْيَاء. فَإِن كَانَ كَذَلِك فبابه الْيَاء وَالْجمع أعراءُ.
والعِرْوُ أَيْضا: النَّاحِيَة، وَالْجمع كالجمع.
وَبهَا أعْراءٌ من النَّاس أَي جمَاعَة، واحدهم عِرْوٌ.
(2/339)

وعُرِىَ إِلَى الشَّيْء عَرْواً: بَاعه ثمَّ استوحش إِلَيْهِ.
وَأَبُو عُرْوَة: رجل، زَعَمُوا كَانَ يَصِيح بالسبع فَيَمُوت فَيشق بَطْنه فيوجد قلبه قد زَالَ عَن مَوْضِعه، قَالَ النَّابِغَة الْجَعْدِي:
زَجْرَ أبي عُرْوَةَ السباعَ إِذا ... أشْفَقَ أَن يَلتَبِسْنَ بالغنمِ
وعُرْوَةُ: اسْم.
وعَرْوَى وعَرْوَانُ: موضعان، قَالَ سَاعِدَة ابْن جؤية:
وَمَا ضَرَبٌ بَيْضَاء يَسْقِى دَبُوَبها ... دُفاقٌ فَعَرْوَانُ الكَراثِ فَضِيمُها
وَابْن عَرْوَانَ: جبل قَالَ ابْن هرمة:
حِلْمُه وَازِنٌ بَناتِ شَمَامٍ ... وابنَ عَرْوَانَ مُكْفهرَّ الجَبيِنِ
والأُعْرُوَانُ: نبت. مثل بِهِ سِيبَوَيْهٍ وَفَسرهُ السيرافي.

مقلوبه: (ع ور)
العَوَرُ: ذهَاب حس إِحْدَى الْعَينَيْنِ. وَقد عَوِرَ عَوَراً وعار يَعارُ واعْوَرُ. وَهُوَ أعْوَرُ. صحت الْعين فِي عَوِرَ لِأَنَّهُ فِي معنى مَا لابد من صِحَّته وَهُوَ أعْورُ بَين العَوَرِ وَالْجمع عُورٌ وعُورَانٌ.
وعُورَانُ قيس: خَمْسَة شعراء عُورٍ وهم: الْأَعْوَر الشني والشماخ وَتَمِيم بن أبي بن مقبل وَابْن أَحْمَر وَحميد بن ثَوْر الْهِلَالِي.
وَبَنُو الْأَعْوَر. قَبيلَة سموا بذلك لَعَوَر أَبِيهِم. فَأَما قَوْله:
فِي بِلَاد الأعْوَرِينا
فعلى الْإِضَافَة كالأعجمين وَلَيْسَ بِجمع أَعور لِأَن مثل هَذَا لَا يسلم عَنهُ سِيبَوَيْهٍ. وعارَه وأعْوَرَه وعَوَّرَهُ: صيره كَذَلِك. فَأَما قَول جبلة:
وبِعْتُ لَهَا العَيْنَ الصَّحِيحَة بالعَوَرْ
(2/340)

فانه أَرَادَ العَوْرَاءَ فَوضع الْمصدر مَوضِع الصّفة، وَلَو أَرَادَ العَوَرَ الَّذِي هُوَ الْعرض لما قَابل الْعين الصَّحِيحَة وَهِي جَوْهَر بالعَوَرِ وَهُوَ عرض وَهَذَا قَبِيح فِي الصَّنْعَة وَقد يجوز أَن يُرِيد الْعين الصَّحِيحَة بِذَات العَوَرِ فَحذف، وكل هَذَا ليقابل الْجَوْهَر بالجوهر، لِأَن مُقَابلَة الشَّيْء بنظيره أذهب فِي الصنع وأشرف فِي الْوَضع. فَأَما قَول أبي ذُؤَيْب:
فالعينُ بعدَهُمُ كَأَن حِداقها ... سُمِلَتْ بِشَوْكٍ فَهِيَ عُورٌ تَدْمَعُ
فعلى انه جعل كل جُزْء من الحدقة أَعور أَو كل قِطْعَة مِنْهُ عوراء، وَهَذِه ضَرُورَة، وَإِنَّمَا آثر أَبُو ذُؤَيْب هَذَا لِأَنَّهُ لَو قَالَ: فَهِيَ عَوْرَا تَدْمَع لقصر الْمَمْدُود، فَرَأى مَا عمله أسهل عَلَيْهِ وأخف.
وَقد يكون العَوَرُ فِي غير الْإِنْسَان قَالَ سِيبَوَيْهٍ: حَدثنَا بعض الْعَرَب أَن رجلا من بني أَسد قَالَ يَوْم جبلة: واستقبله بعير أعْوَرُ فتطير. فَقَالَ: يَا بني أَسد أأعْوَرَ وَذَا نَاب؟ فَاسْتعْمل الأعورَ للبعير، وَوجه نَصبه انه لم يرد أَن يسترشدهم ليخبروه عَن عَوَرِه وَصِحَّته وَلكنه نبههم كَأَنَّهُ قَالَ: أتستقبلون أعورَ وَذَا نَاب؟ فالاستقبال فِي حَال تنبيهه إيَّاهُم كَانَ وَاقعا كَمَا كَانَ التلون والتنقل عنْدك ثابتين فِي الْحَال الأول وَأَرَادَ أَن يثبت الْأَعْوَر ليحذروه.
فَأَما قَول سِيبَوَيْهٍ فِي تَمْثِيل النصب: أتعَوَّرُونَ فَلَيْسَ من كَلَام الْعَرَب، إِنَّمَا أَن يرينا الْبَدَل من اللَّفْظ بِهِ بِالْفِعْلِ فصاغ فِعلا لَيْسَ من كَلَام الْعَرَب، وَنَظِير ذَلِك فِي الأعْيار - من قَول الشَّاعِر:
أَفِي السّلْمِ أعْياراً جَفاءً وغلْظَةً ... وَفِي الْحَرْب أشْباهَ النساءِ العَوَارِك
أتعيَّرون، وكل ذَلِك إِنَّمَا هُوَ ليصوغ الْفِعْل مَا لَا يجْرِي على الْفِعْل أَو مِمَّا يقل جريه عَلَيْهِ.
والأعْوَرُ: الْغُرَاب على التشاؤم بِهِ لِأَن الْأَعْوَر عِنْدهم مشئوم، وَقيل لخلاف حَاله لأَنهم يَقُولُونَ: أبْصر من غراب، وَيُسمى عُوَيْراً على ترخيم التصغير. وَقَوله أنْشدهُ ثَعْلَب:
ومَنْهَلٍ أعْوَرِ إحْدَى العَيْنَينْ ... بَصِيرِ أُخْرَى وأصَمِّ الأُذْنَينْ
فسره فَقَالَ: معنى أَعور إِحْدَى الْعَينَيْنِ أَي كَانَ فِيهِ بئران فَذَهَبت وَاحِدَة فَذَلِك معنى
(2/341)

قَوْله: أَعور إِحْدَى الْعَينَيْنِ وَبقيت وَاحِدَة فَذَلِك معنى قَوْله بَصِير أُخْرَى. وَقَوله أَصمّ الْأُذُنَيْنِ أَي لَيْسَ يسمع فِيهِ صدى.
وَطَرِيق أعْوَرُ: لَا عَلَم فِيهِ، كَأَن ذَلِك الْعلم عينه، وَهُوَ مثل.
والعائرُ: كل مَا أعَل الْعين فعقر، سمي بذلك لِأَن الْعين تغمض لَهُ وَلَا يتَمَكَّن صَاحبهَا من النّظر لِأَن الْعين كَأَنَّهَا تَعُورُ.
وَمَا رَأَيْت عائر عين أَي أحدا يطرف الْعين فَيَعُورُها.
وعائِرُ العَين: مَا يملؤها من المَال حَتَّى يكَاد يعُورُها.
وَعَلِيهِ من المَال عائِرةُ عينين وعَيِّرَةُ عينين، كِلَاهُمَا عَن اللحياني أَي مَا يكَاد من كثرته يفقأ عَيْنَيْهِ. وَقَالَ مرّة: يُرِيد الْكَثْرَة كَأَنَّهُ يمْلَأ بَصَره.
والعائر كالطعن أَو القذى فِي الْعين اسْم كالكاهل وَالْغَارِب. وَقيل: العائر: الرمد. وَقيل العائر: بثر يكون فِي جفن الْعين الْأَسْفَل وَهُوَ اسْم مصدر بِمَنْزِلَة الفالج والباغز وَالْبَاطِل وَلَيْسَ اسْم فَاعل وَلَا جَارِيا على معتل وَهُوَ كَمَا ترَاهُ معتل.
والعُوَّارُ كالعائِرِ وَالْجمع عَوَاوِيرُ، فَأَما قَوْله:
وكَحلَ العْينَينِ بالعَوَاوِرِ
فَإِنَّمَا حذف الْيَاء للضَّرُورَة، وَلذَلِك لم يهمز لِأَن الْيَاء فِي نيَّة الثَّبَات فَكَمَا كَانَ لَا يهمزها وَالْيَاء ثَابِتَة، كَذَلِك لم يهمزها وَالْيَاء فِي نيَّة الثَّبَات.
والعُوَّارُ: اللَّحْم الَّذِي ينْزع من الْعين بَعْدَمَا يذر عَلَيْهَا الذرور وَهُوَ من ذَلِك.
وعَوَّرَ عين الرَّكية: أفسدها حَتَّى نضب المَاء.
والعَوْرَاءُ: الْكَلِمَة القبيحة أَو الفعلة القبيحة وَهُوَ من هَذَا، لِأَن الْكَلِمَة أَو الفعلة كَأَنَّهَا تعور الْعين فيمنعها ذَلِك من الطموح وحدة النّظر، ثمَّ حولوها إِلَى الْكَلِمَة والفعلة، على الْمثل، وَإِنَّمَا يُرِيدُونَ فِي الْحَقِيقَة صَاحبهَا. قَالَ ابْن عنقاء الْفَزارِيّ يمدح ابْن عَمه عميلة، وَكَانَ عميلة هَذَا قد جَبَرَه من فقر:
إِذا قيِلتِ العوراءُ أغضى كأنَّهُ ... ذليلٌ بِلَا ذُلٍّ ولوْ شاءَ لانْتَصرْ
وَقَالَ آخر:
(2/342)

حُمِلْتُ مِنْهُ على عَوْرَاءَ طائِشَةٍ ... لم أسْهُ عَنْهَا وَلم أكسِرْ لَهَا فَزَعا
وعُورَانُ الْكَلَام: مَا تنفيه الْأذن، وَهُوَ مِنْهُ، الْوَاحِدَة عَوْرَاءُ، عَن أبي زيد، وَأنْشد:
وعَوْرَاءَ قد قيلتْ فَلم أسْتَمِعْ لَهَا ... وَمَا الكَلِم العُورَانُ لي بِقَتُولِ
وصف الْكَلم بالعُورَانِ لِأَنَّهُ جمع وَأخْبر عَنهُ بالقتول وَهُوَ وَاحِد لِأَن الْكَلم يذكر وَيُؤَنث، وَكَذَلِكَ كل جمع لَا يُفَارق واحده إِلَّا بِالْهَاءِ لَك فِيهِ كل ذَلِك.
والأعور: الرَّدِيء من كل شَيْء. وَفِي الحَدِيث " لما اعْترض أَبُو لَهب على النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عِنْد إِظْهَاره الدعْوَة قَالَ لَهُ أَبُو طَالب: يَا أَعور مَا أَنْت وَهَذَا " التَّفْسِير لِابْنِ الْأَعرَابِي حَكَاهُ عَنهُ ثَعْلَب.
والأعْورُ: الضَّعِيف الجبان البليد الَّذِي لَا يدل وَلَا يندل وَلَا خير فِيهِ، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَأنْشد لِلرَّاعِي:
إِذا هاب جُثْمانَه الأعوَرُ
يَعْنِي بالجثمان سَواد اللَّيْل ومنتصفه. وَقيل: هُوَ الدَّلِيل السَّيئ الدّلَالَة.
والعُوَّار أَيْضا: الضَّعِيف الجبان كالأعور، جمعه عَوَاوِيرُ، قَالَ الْأَعْشَى:
غَيْرُ مِيل وَلَا عَوَاوِيرَ فِي الهي ... جا وَلَا عُزَّلٍ وَلَا أكْفالِ
قَالَ سِيبَوَيْهٍ: لم يكتف فِيهِ بِالْوَاو وَالنُّون لأَنهم قل مَا يصفونَ بِهِ الْمُؤَنَّث فَصَارَ كمِفْعال ومِفْعِيل وَلم يصر كفَعَّالٍ، وأجروه مجْرى الصّفة مَجْمُوعه بِالْوَاو وَالنُّون كَمَا فعلوا ذَلِك فِي حسان وكرَّام.
والعُوَّار: أَيْضا الَّذين حاجاتهم فِي أدبارهم، عَن كرَاع.
والإعْوَارُ: الرِّيبَة.
وَرجل مُعْوِرٌ: قَبِيح السريرة.
وَمَكَان مُعْوِرٌ: مخوف.
وَشَيْء مُعْوِرٌ وعَوِرٌ: لَا حَافظ لَهُ.
(2/343)

والعُوَارُ والعَوَارُ: خرق أَو شقّ فِي الثَّوْب: وَقيل: هُوَ عيب فِيهِ، وَلم يعين ذَلِك. قَالَ ذُو الرمة:
تبُيَنِّ نِسْبَةَ المُزَنيِّ لُؤْما ... كَمَا بَيَّنْتَ فِي الأدَمِ العَوَارَا
والعَوْرَةُ: الْخلَل فِي الثغر وَغَيره، وَقد يُوصف بِهِ منكورا فَيكون للْوَاحِد وَالْجمع بِلَفْظ وَاحِد. وَفِي التَّنْزِيل (إنَّ بُيُوتَنا عَوْرَةٌ) فأفرد الْوَصْف والموصوف جمع.
والعَوْرَةُ: كل مُمكن للستر.
وعَوْرَةُ الرجل وَالْمَرْأَة: سوأتهما.
والعَوْرَةُ: السَّاعَة الَّتِي هِيَ قمن من ظُهُور الْعَوْرَة فِيهَا وَهِي ثَلَاث سَاعَات: سَاعَة قبل صَلَاة الْفجْر، وَسَاعَة عِنْد نصف النَّهَار وَسَاعَة بعد الْعشَاء الْآخِرَة وَفِي التَّنْزِيل (ثَلَاث عَوْرَاتٍ لكم) أَمر الله تَعَالَى الْولدَان والخدم أَلا يدخلُوا فِي هَذِه السَّاعَات إِلَّا بِتَسْلِيم مِنْهُم واستئذان.
وكل أَمر يستحيا مِنْهُ: عَوْرَةٌ.
وأعْوَرَ الشَّيْء: ظهر وَأمكن وَأنْشد لكثير:
كَذَاك أذُوَد النَّفس يَا عَزُّ عَنْكُمُ ... وَقد أعْوَرَتْ أسْرارُ من لَا يَذُودُها
أَي من لم يذد نَفسه عَن هَواهَا فحش إعْوَارُها وفشت أسرارها.
وَمَا يُعْوِرُ لَهُ شَيْء إِلَّا أَخذه أَي يظْهر.
وَمَا أَدْرِي أَي الْجَرَاد عارَه أَي أيّ النَّاس أَخذه، لَا يسْتَعْمل إِلَّا فِي الْجحْد. وَقيل: مَعْنَاهُ: مَا أَدْرِي أَي النَّاس ذهب بِهِ. وَلَا مُسْتَقْبل لَهُ. قَالَ يَعْقُوب: وَقَالَ بَعضهم: يَعُورُه. وَقَالَ أَبُو شنبل: يَعِيرُه، وَقد تقدم ذَلِك فِي الْيَاء.
وَحكى اللحياني: أَرَاك عُرْتَه وعِرْته أَي ذهبت بِهِ،، وَقد تقدم ذَلِك فِي الْيَاء أَيْضا. قَالَ ابْن جني كَأَنَّهُمْ إِنَّمَا لم يكادوا يستعملون مضارع هَذَا الْفِعْل لما كَانَ مثلا جَارِيا فِي الْأَمر المتقضي الْفَائِت. وَإِذا كَانَ كَذَلِك فَلَا وَجه لذكر الْمُضَارع هَاهُنَا لِأَنَّهُ لَيْسَ بمقتض.
وعاوَر المكايِيل وعَوَّرَها: قَدَّرَها، وَقد تقدم فِي الْيَاء.
(2/344)

والعُوَّارُ: ضرب من الخطاطيف أسود طَوِيل الجناحين.
والعُوَّار: شَجَرَة تنْبت نبتة الشرية وَلَا تشب، وَهِي خضراء وَلَا تنْبت إِلَّا فِي أَجْوَاف الشّجر الْكِبَار.
ورجلة العَوْرَاءِ: بِمَيْسانَ.
وعُوَيرٌ: اسْم مَوضِع.
وعُوَيْرٌ والعُوَيْرُ: اسْم رجل، قَالَ امْرُؤ الْقَيْس:
عُوَيْرٌ ومَنْ مِثْلُ العُوَيْرِ ورَهْطِهِ ... وأسْعَدَ فِي لَيْلِ البَلابِلِ صَفْوَانُ
والعُوَيْر: مَوضِع على قبْلَة الأعْوَرِيَّةِ، وَهِي قَرْيَة بني محجن المالكيين. قَالَ الْقطَامِي:
حتىَّ وَرَدْنَ رَكِيَّاتِ العُوَيْر وقَدْ ... كادَ المُلاءُ من الكَتَّانِ يَشْتعِلُ
وابنا عُوارٍ: جبلان قَالَ الرَّاعِي:
بلْ مَا تَدكَّرُ من هِنْدٍ إِذا احتَجبَتْ ... بابْنَيْ عُوَارٍ وأمْسَى دُونها بُلَعُ
وَقَالَ أَبُو عُبَيْدَة: ابْنا عُوَارٍ: نقوا رمل.
وتِعارُ: جبل بِنَجْد. قَالَ كثير:
وَمَا هَبَّتِ الأرْوَاحُ تَجْرِي وَمَا ثوَى ... مُقِيما بنجدٍ عَوْفُها وتِعارُها
وَقد تقدم فِي الثلاثي الصَّحِيح لِأَن الْكَلِمَة تحْتَمل الْمَوْضِعَيْنِ جَمِيعًا.
واعْتَورُوا الشَّيْء وتَعَوَّروه وتَعاوَروه: تداولوه قَالَ أَبُو كَبِير:
وَإِذا الكُماةُ تَعاوَرُوا طَعْنَ الكُلَى ... نَدْرَ البكارَةِ فِي الجزاءِ المُضْعَفِ
والعارِيَّةُ والعارَةُ: مَا تداولوه بَينهم، وَقد أَعَارَهُ الشَّيْء وأعاره مِنْهُ وعاوَرَه إِيَّاه قَالَ ذُو الرمة:
وسِقْطٍ كعَينِ الدِّيكِ عاوَرْتُ صَاحِبي ... أَبَاهَا وهَيَّأْنا لموضِعِها وَكْرَا
(2/345)

وتعوَّر واستعار: طلب العارِيَّة.
واستعارَه الشَّيْء واستعاره مِنْهُ: طلب مِنْهُ أَن يُعيرَه إِيَّاه، هَذَا عَن اللحياني، وَحكى اللحياني: أَرَادَ الدَّهْر يستعير ثِيَابِي. قَالَ يَقُوله الرجل إِذا كبر وخشى الْمَوْت.
وَإِنَّهَا لَعَوْرَاُء القُرّ، يَعْنُون سنة أَو غَدَاة أَو لَيْلَة، حكى عَن ثَعْلَب.

مقلوبه: (ر ع و)
الرَّعْوُ والرُّعْيا: النُّزُوع عَن الْجَهْل وَحسن الرُّجُوع عَنهُ وَقد ارْعَوَى.

مقلوبه: (وع ر)
الوَعْرُ: ضد السهل، طَرِيق وَعْرٌ ووَعِرٌ ووَعِيرٌ وأوْعَرُ وَجمع الوَعْرِ أوْعُرٌ، قَالَ يصف بحرا:
وتارَةً يُسْنَدُ فِي أوْعُرِ
وَالْكثير وُعُورٌ، وَجمع الوَعِرِ والوَعِيرِ أوْعارٌ. وَقد وَعُرَ ووَعَرَ وَعْراً ووُعورَةً ووَعارَةً ووُعُورا ووَعَر وَعَراً ووَعُورَةً ووَعارَةً وتوَعَّرَ. وَحكى اللحياني وَعِرَ يَعِرُ كوثق يَثِق.
وأوْعَرَ بِهِ الطَّرِيق: وَعُرَ عَلَيْهِ أَو أفْضى بِهِ إِلَى وَعْرٍ من الأَرْض. وجبل وَعْرٌ ووَاعِرٌ. وَالْفِعْل كالفعل.
وأوْعرَ الْقَوْم: وَقَعُوا فِي الوَعْرِ.
واستَوْعَرُوا طريقهم: رَأَوْهُ وَعْراً.
وتَوَّعَّر عَليَّ: تَعَسَّر.
والوُعُورَةُ: الْقلَّة، قَالَ الفرزدق:
وفتْ ثُمَّ أدَّتْ لَا قَلِيلا وَلَا وَعْرَا
يصف أم تَمِيم إِنَّهَا ولدت فأنجبت وَأَكْثَرت.
ووَعُر الشَّيْء وَعارَةً ووُعُورَةً: قل وأوْعَرَه: قلَّله.
وأوْعَر الرجل: قل مَاله.
(2/346)

ووَعِرَ صَدره، عليَّ، لُغَة فِي وغر. وَزعم يَعْقُوب أَنَّهَا بدل، قَالَ لِأَن الْغَيْن قد تبدل من الْعين.
ووَعَرَ الرجل ووَعَّرَهُ حَبسه عَن حَاجته ووجهته.
ووَعِيرَةُ: مَوضِع، قَالَ كثير عزة:
فأمْسى يَسُحُّ الماءَ فَوق وَعِيرَةٍ ... لَهُ باللِّوَى والوَادِيْينِ حَوَائِرُ
والأوْعارُ: مَوضِع بالسماوة سماوة كلب قَالَ الأخطل:
فِي عانَةٍ رَعَتِ الأوْعارَ صَيْفَتها ... حَتى إِذا زَهِمَ الأكْفالُ والسُّرَرُ

مقلوبه: (ر وع)
الرَّوْع والرُّوَاعُ واليرْوَعُ: الْفَزع. راعني الْأَمر رَوْعا ورَوُوُعا، عَن ابْن الْأَعرَابِي، كَذَلِك حَكَاهُ بِغَيْر همز، وَإِن شِئْت همزت، وارتاع مِنْهُ وَله ورَوَّعه فتروَّعَ.
وَرجل رَوِعٌ ورَائعٌ: مُترَوِّعٌ، كِلَاهُمَا على النّسَب، صحت الْوَاو فِي رَوِعٍ لأَنهم شبهوا حَرَكَة الْعين التابعة لَهَا بِحرف اللين التَّابِع لَهَا فَكَأَن فعلا فعيل فَكَمَا يَصح حويل وطويل فعلى نَحْو من ذَلِك صَحَّ رَوِعٌ. وَقد يكون رائع فَاعِلا فِي معنى مفعول كَقَوْلِه:
ذكرتُ حبيبا فاقدا تَحْتَ مَرْمَسِ
وَقَالَ:
شُذَّانُها رائِعةٌ من هَدْرِه
أَي مرتاعة.
وراعه الشَّيْء رُؤُوعا ورُووُعا - بِغَيْر همز عَن ابْن الْأَعرَابِي - ورَوْعَةً: أفزعه بكثرته أَو جماله.
وَفرس رَوْعاءُ ورائعة: تَرُوعَك بِعتْقِهَا وصفتها، قَالَ:
(2/347)

رَائِعَةٌ تَحْمِل شَيْخا رَائِعا ... مُجَرَّبا قد شَهِدَ الوَقائِعا
وَامْرَأَة رائعة، كَذَلِك، من نسْوَة رَوَائعَ ورُوَّعٍ.
والأرْوَعُ: الرجل الْكَرِيم ذُو الْجِسْم والجهارة وَالْفضل والسودد. وَقيل: هُوَ الْجَمِيل الَّذِي يَرُوعك إِذا رَأَيْته. وَقيل: هُوَ الْحَدِيد، وَالِاسْم الرَّوَعُ، وَالْفِعْل من كل ذَلِك وَاحِد، فالمتعَدّى كالمتعدى وَغير المتعَدّى كَغَيْر المتَعدّى.
وقلب أرْوَعُ ورُوَاعٌ: يَرْتاعِ لحدته من كل مَا سمع وَرَأى.
وَرجل رُوَاعٌ: حَيّ النَّفس ذكي.
وناقة رُوَاعٌ ورَوْعاءُ: حَدِيدَة الْفُؤَاد قَالَ ذُو الرمة:
رَفَعْتُ لَه رَحْلِي على ظَهْرِ عِرْمِسٍ ... رُوَاعِ الفؤَادِ حَرُةَّ الوَجْهِ عَيْطَل
وَقَالَ امْرُؤ الْقَيْس:
رَوْعاءُ مَنْسِمُها رَثِيمٌ دَامي
وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: فرس رَوْعاءُ: لَيست من الرائعة وَلكنهَا الَّتِي كَأَن بهَا فَزعًا من ذكائها وخفة روحها. وَقَالَ: فرس أرْوَعُ كَرجل أرْوَع.
ورُوَاع الْقلب ورُوعُهُ: ذهنه، وَوَقع ذَلِك فِي رُوعى، أَي نفس، أَو فِي حَدِيث نَفسِي.
والمُرَوَّعُ: الملهم كَأَن الْأَمر يلقِي فِي رُوعهِ وَفِي الحَدِيث " إِن فِيكُم مُحَدَّثِين مُرَوَّعين " حَكَاهُ الْهَرَوِيّ فِي الغريبين.
وراع اليء يَرُوع رُوَاعا: رَجَعَ إِلَى مَوْضِعه وارْتاعَ، كارْتاح.
والرُّوَاعُ: اسْم امْرَأَة، قَالَ بشر بن أبي خازم:
(2/348)

تَحَمَّل أهْلهُا مِنْهَا فبانُوا ... فأبْكَتْنِي منازِلُ لِلرُّوَعِ
وَأَبُو الُّروَاعِ من كناهم.

مقلوبه: (ور ع)
الوَرَعُ: التَّحرُّجُ. وَرِع من ذَلِك يَرِعُ ويَوْرَعُ، الْأَخِيرَة عَن اللحياني رِعَةَ ووَرَعا، ووَرَعَ وَرَعًا حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ. ووَرُعَ وُرُوعا ووَرَاعةً وتَوَرَّع، وَالِاسْم الرِّعةُ والرَّيعَةُ الْأَخِيرَة على الْقلب.
والوَرَعُ: الجبان وَقيل: هُوَ الصَّغِير الضَّعِيف من المَال وَغَيره. وَالْجمع أوْرَاعٌ وَالْأُنْثَى من كل ذَلِك وَرَعَةٌ. وَقد وَرُعَ وُرْعا ووُرعا ووُرْعة ووَرَاعَة ووَرَاعا ووُرُوعا ووَرَع يَرِع ورعا حَكَاهُ ثَعْلَب عَن يَعْقُوب.
وَأرى يَرَع بِالْفَتْح لُغَة كَيَدعُ، وتَوَرَّع، كل ذَلِك إِذا جبن أَو صغر.
والَوَرُع: الضَّعِيف فِي رَأْيه وعقله وبدنه، وَقَوله أنْشدهُ ثَعْلَب:
رِعَةُ الأحْمَق يَرْضَى مَا صَنَعْ
فسره فَقَالَ: الرِّعةُ: حَالَته الَّتِي يرضى بهَا.
ووَرَّعَه عَن الشَّيْء: كَفه، وَفِي حَدِيث عمر " وَرِّعِ اللص وَلَا تراعه " فسره ثَعْلَب فَقَالَ: يَقُول: إِذا شَعرت بِهِ فكفه عَن أَخذ متاعك. وَقَوله: وَلَا تُرَاعِهِ أَي لَا تشهد عَلَيْهِ. وَقيل: مَعْنَاهُ: رده بتعرض لَهُ أَو تَنْبِيه، وَلَا تنْتَظر مَا يكون من أمره.
وأوْرَعه أَيْضا: لُغَة فِي وَرَّعَه، عَن ابْن الْأَعرَابِي. وَالْأولَى أَعلَى.
ووَرَّع الْإِبِل عَن الْحَوْض: ردهَا، قَالَ الرَّاعِي:
وَقَالَ الَّذِي يَرْجُو العُلالَةَ وَرِّعُوا ... عَن المَاء لَا يُطْرَقْ وَهُنَّ طَوَارِقُهْ
ووَرَّع الفس: حَبسه بلجامه.
ووَرَّع بَينهمَا وأوْرَع: حجز.
وَمَا وَرَّع أَن فعل كَذَا وَكَذَا: أَي مَا كذب.
(2/349)

ووَارَعَه: ناطقه، قَالَ حسان:
نَشَدْتُ بني النّجَّار أفْعالَ والدِي ... إِذا العانِ لمْ يُوجَدْ لَهُ مَنْ يُوَارِعه
ويروى: يُوَازِعه.
ومُوَرِّعٌ ووَرِيعَةُ: اسمان.
والوَرِيعَةُ: اسْم فرس من خل الْعَرَب.
والوَرِيُعة: مَوضِع. قَالَ جرير:
أحَقاًّ رَأيْتَ الظَّاعنين تَحَمَّلُوا ... من الجَزْعِ أوْ وَادِي الوَرِيعة ذِي الأثْلِ

الْعين اللَّام وَالْوَاو
عُلْوُ كل شَيْء وعِلْوُه وعَلْوُه وعُلاوَتُه وعاليته: ارفعه، يتَعَدَّى إِلَيْهِ الْفِعْل بِحرف وَبِغير حرف. كَقَوْلِك قعدت عُلْوَه وَفِي عُلْوِه.
وعَلا الشَّيْء عُلُوّا فَهُوَ عَليّ. وعَلى وتعلى قَالَ رؤبة:
لما عَلا كَعْبُكِ لِي عَلِيْتُ
هَكَذَا انشده يَعْقُوب وَأَبُو عبيد: علا كعبك لي وَوَجهه عِنْدِي علا بِي كعبك أَي اعلاني، لِأَن الْهمزَة وَالْبَاء متعاقبان. وَقَالَ بعض الرجاز:
وَإِن تَقُل يَا ليته اسْتَبَلاَّ
من مَرَضٍ أحْرَضَه وبَلاَّ
تَقُلْ لأنْفَيْهِ وَلَا تَعَلَّى
وعَلاه عُلُوًّا واستعلاه واعْلَوْلاه وعَلا بِهِ وَأَعلاهُ وعَلاَّه وعالاه وعالى بِهِ قَالَ:
كالثِّقْل إذْ عاَلى بِهِ المُعَلِّى
(2/350)

وَتَعَالَى: ترفع. وَقَول أبي ذُؤَيْب:
عَلَوْناهُمُ بالمَشْرَفيِّ وعُرّيَتْ ... نِصَالُ السُّيوفِ تَعْتَلِى بالأماثِل
تَعْتَلِى: تعتمد. وعداه بِالْبَاء لِأَنَّهُ فِي معنى تذْهب بهم.
وَأَخذه من عَلَ وَمن عَلُ قَالَ سِيبَوَيْهٍ: حركوه لأَنهم يَقُولُونَ من عَلٍ فيجرونه ويجعلونه بِمَنْزِلَة المتمكن، فحركوه كَمَا حركوا أول، حِين قَالُوا: ابدأ بِهَذَا أول، وَقَالُوا من عَلاَ وعَلْوُ وَمن عالٍ ومُعالٍ قَالَ أعشى باهلة:
إنَيْ أتَتْني لِسانٌ لَا أسَرُّ بهَا ... من عَلْوُ لَا عَجَبٌ مِنْهَا وَلَا سَخَرُ
ويروى من عَلْوِ وعَلْوَ، وَقَالَ:
ظَمْيا النَّسا مِنْ تَحْتُ رَيَّا منْ عالْ
وَقَالَ ذُو الرمة:
فرج عَنهُ حلق الاغلال ... جذب العراوجرية الْجبَال
ونغضان الرحل من معال
أَرَادَ: فرج عَن جَنِين النَّاقة حلق الاغلال: يَعْنِي حلق الرَّحِم سيرنا.
وَقيل: رمى بِهِ من عل الْجَبَل أَي من فَوْقه وَقَول الْعجلِيّ:
اقب من تَحت عريض من على
إِنَّمَا هُوَ مَحْذُوف الْمُضَاف إِلَيْهِ لِأَنَّهُ معرفَة وَفِي مَوضِع الْمَبْنِيّ على الضَّم، أَلا ترَاهُ قَابل بِهِ مَا هَذِه حَاله وَهُوَ قَوْله من تَحت، وَيَنْبَغِي أَن يكْتب على فِي هَذَا بِالْيَاءِ وَهُوَ فعل فِي معنى فَاعل، أَي اقب من تَحْتَهُ عريض من عاليه بِمَعْنى أَعْلَاهُ.
والعالي والسافل بِمَنْزِلَة الْأَعْلَى والأسفل، قَالَ:
(2/351)

مَا هُوَ إِلَّا الْمَوْت يغلي غاليه
مختلطا سافله بعاليه
لابد يَوْمًا إِنَّنِي ملاقيه
وَقَوْلهمْ: جِئْت من عل أَي من أَعلَى كَذَا.
والمستعلى من الْحُرُوف سَبْعَة، وَهِي الْخَاء والغين وَالْقَاف وَالضَّاد وَالصَّاد والطاء والظاء، وَمَا عدا هَذِه الْحُرُوف فمنخفض، وَمعنى الاستعلاء أَن تتصعد فِي الحنك الْأَعْلَى، فاربعة مِنْهَا مَعَ استعلائها إطباق. وَأما الْخَاء والغين وَالْقَاف فَلَا إطباق مَعَ استعلائها.
والْعَلَاء: الرّفْعَة.
والْعَلَاء: اسْم سمي بذلك، وَهُوَ معرفَة بِالْوَضْعِ دون اللَّام فِيهَا بعد النَّقْل وَكَونه علما مُرَاعَاة لمَذْهَب الْوَصْف فِيهَا قبل النَّقْل، وَيدل على تعرفه بِالْوَضْعِ قَوْلهم أَبُو عَمْرو ابْن الْعَلَاء فطرحهم التَّنْوِين من عَمْرو إِنَّمَا هُوَ لِأَن ابْنا مُضَاف إِلَى الْعلم فَجرى مجْرى قَوْلك أَبُو عَمْرو بن بكر، وَلَو كَانَ الْعَلَاء مُعَرفا بِاللَّامِ لوَجَبَ ثُبُوت التَّنْوِين كَمَا تثبته مَعَ مَا تعرف بِاللَّامِ نَحْو جَاءَنِي أَبُو عَمْرو ابْن الْغُلَام وَأَبُو زيد ابْن الرجل.
وَقد ذهب عَلَاء وعلوا.
وَعلا النَّهَار واعتلى واستعلى: ارْتَفع.
والعلو: العظمة والتجبر.
والمتعالي: الله.
وَقد تَعَالَى أَي جلّ ونبا عَن كل ثَنَاء.
وَعلا فِي الْجَبَل وعَلى الدَّابَّة وكل شَيْء وعلاه علوا.
وعَلى فِي المكارم والرفعة والشرف عَلَاء. وَحكى اللحياني علا فِي هَذَا الْمَعْنى.
واعل على الوسادة أَي اقعد عَلَيْهَا.
وعال عَنى واعل عَنى: تَنَح.
وعال عَنَّا أَي اطلب حَاجَتك عِنْد غَيرنَا فَإنَّا نَحن لَا نقدر لَك كَأَنَّهُ يَقُول تَنَح عَنَّا إِلَى من سوانا.
وَرجل عالي الكعب: شرِيف.
(2/352)

والمعلاة: كسب الشّرف.
وَفُلَان من علية النَّاس أَي من جلتهم، ابدلوا من الْوَاو يَاء لضعف حجز اللَّام لساكنة. وَفُلَان فِي عَلَيْهِ قومه وَعَلَيْهِم وَعَلَيْهِم وَعَلَيْهِم أَي فِي الشّرف وَالْكَثْرَة.
والعلية والعلية جَمِيعًا: الغرفة.
وَعلا بِهِ وَأَعلاهُ وعلاه: جعله عَالِيا.
والعالية: أَعلَى القنا. وَقيل: هُوَ النّصْف الَّذِي يَلِي السنان. وَقيل: عالية الرمْح: رَأسه، وَبِه فسر السكرِي قَول أبي ذُؤَيْب:
أقبا الكشوح ابيضان كِلَاهُمَا ... كعالية الخطى وَأرى الازاند
أَي كل وَاحِد مِنْهُمَا كرأس الرمْح فِي مضيه.
والعالية: مَا فَوق نجد إِلَى أَرض تهَامَة إِلَى مَا وَرَاء مَكَّة. وَالنّسب إِلَيْهَا عالي على الْقيَاس. وعلوى نَادِر انشد ثَعْلَب:
أأَن هَب علوى يُعلل فتية ... بنخلة وَهنا فاض مِنْك المدامع
وعالوا: اتوا الْعَالِيَة.
والعلاوة: أَعلَى الرَّأْس. وَقيل: أَعلَى الْعُنُق.
والعلاوة: مَا وضع بَين العدلين. وَقيل علاوة كل شَيْء: مَا زَاد عَلَيْهِ.
والعلياء: رَأس الْجَبَل. وَقيل: العلياء: كل مَا علا من الشَّيْء. قَالَ زُهَيْر:
تبصر خليلي هَل ترى من ظعائن ... تحملن بالعلياء من فَوق جرثم
والعلياء: السَّمَاء اسْم لَهَا وَلَيْسَ بِصفة واصله الْوَاو إِلَّا انه ذ.
والعلياء: اسْم للمكان العالي وللفعلة الْعَالِيَة على الْمثل، صَارَت الْوَاو فِيهَا يَاء، لِأَن فعلى إِذا كَانَت اسْما من ذَوَات الْوَاو ابدلت واوه يَاء كَمَا ابدلوا الْوَاو مَكَان الْيَاء من فعلى إِذا كَانَت اسْما فادخلوها عَلَيْهَا فِي فعلى ليتكافآ فِي التَّغَيُّر، هَذَا قَول سِيبَوَيْهٍ.
وعليا مُضر: اعلاها.
وَعلا حَاجته واستعلاها: ظهر عَلَيْهَا. وَعلا قرنه واستعلاه كَذَلِك، وَرجل علو
(2/353)

للرِّجَال على مِثَال عَدو، عَن ابْن الاعرابي، وَلم يستثنها يَعْقُوب فِي الْأَشْيَاء الَّتِي حصرها كحسو وفسو.
والعلو: ارْتِفَاع اصل الْبناء.
وَقَالُوا فِي الندا: تعال أَي اعْل، وَلَا يسْتَعْمل فِي غير الْأَمر.
وَعلا الْفرس: رَكبه، وَأَعْلَى عَنهُ: نزل.
وعَلى الْمَتَاع عَن الدَّابَّة: انزله، وَلَا يُقَال: أَعْلَاهُ فِي هَذَا الْمَعْنى إِلَّا مستكرها.
وعالوا نعيه: اظهروه عَن ابْن الاعرابي. قَالَ: وَلَا يُقَال اعلوه وَلَا علوه.
والمعلى: الْقدح السَّابِع فِي الميسر وَهُوَ أفضلهَا إِذا فَازَ حَاز سَبْعَة انصباء من الْجَزُور.
قَالَ اللحياني: وَله سَبْعَة فروض وَله غنم سَبْعَة انصباء إِن فَازَ، وَعَلِيهِ غرم سَبْعَة انصباء إِن لم يفز.
وعَلى الْحَبل: أَعْلَاهُ إِلَى مَوْضِعه من البكرة.
والتعلية أَيْضا: أَن ينتأ بعض الطي فِي اسفل الْبِئْر فَينزل رجل فِي اسفلها فيعلى الدَّلْو عَن الْحجر الناتيء، قَالَ:
لَو أَن سلمى ابصرت مطلى ... تمتح أَو تدلج أَو تعلى
وَقيل: الْمُعَلَّى: الَّذِي يرفع الدَّلْو مَمْلُوءَة إِلَى فَوق يعين المستقى بذلك.
وعلوان الْكتاب: سمته وَقد عليته، هَذَا اقيس، وَيُقَال علونته علونة وعلوانا عَن اللحياني.
وَرجل عليان: ضخم طَوِيل وَالْأُنْثَى بِالْهَاءِ.
وناقة عليان: طَوِيلَة جسيمة، عَن ابْن الاعرابي. وانشد:
انشد من خوارة عليان
وَقَالَ اللحياني: نَاقَة علاة وَعليَّة وعليان: مُرْتَفعَة السّير لَا ترَاهَا إِلَّا أَمَام الركب.
والعليان: الطَّوِيل من الضباع.
(2/354)

وبعير عليان: ضخم. وَقَالَ اللحياني: هُوَ الْقَدِيم الضخم.
وَصَوت عليان: جهير، عَنهُ أَيْضا. وَالْيَاء فِي ذَلِك كُله منقلبة عَن وَاو لقرب الكسرة وخفاء اللَّام بمشابهتها النُّون مَعَ السّكُون.
والعلاية: مَوضِع، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
فَمَا أم خشف بالعلاية فارد ... تنوش البرير حَيْثُ نَالَ اهتصارها
قَالَ ابْن جني: الْيَاء فِي العلاية بدل من وَاو وَذَلِكَ أَنا لَا نَعْرِف فِي الْكَلَام ع ل ي إِنَّمَا هُوَ ع ل وفكأنه فِي الأَصْل علاوة إِلَّا انه غير إِلَى الْيَاء من حَيْثُ كَانَ علما، والاعلام مِمَّا يكثر فِيهَا التَّغْيِير وَالْخلاف كموهب وحيوة ومحبب، وَقد قَالُوا الشكاية فَهِيَ نَظِير العلاية إِلَّا أَن هَذَا لَيْسَ بِعلم.
واعتلى الشَّيْء: قوى عَلَيْهِ وعلاه قَالَ:
أَنِّي إِذا مَا لم تصلني خلتي ... وَتَبَاعَدَتْ مني اعتليت بعادها
أَي عَلَوْت بعادها ببعاد اشد مِنْهُ.
وَقَوله انشده ابْن الاعرابي لبَعض ولد بِلَال بن جرير:
لعمرك أَنِّي يَوْم فيد لمعتل ... بِمَا سَاءَ اعدائي على كَثْرَة الزّجر
فسره فَقَالَ: معتل: عَال قَادر قاهر.
والعلى: الصلب الشَّديد الْقوي.
والعلية من الْإِبِل والمعتلية والمستعلية: القوية على حملهَا.
وللناقة حالبان أَحدهمَا يمسك الْعلية من الْجَانِب الْأَيْمن وَالْآخر يحلب من الْجَانِب الايسر، فَالَّذِي يحلب يُسمى الْمُعَلَّى والمستعلى، وَالَّذِي يمسك يُسمى الْبَائِن.
والعلاة: الصَّخْرَة.
والعلاة: الزبرة الَّتِي يضْرب عَلَيْهَا الْحداد الْحَدِيد.
والعلاة أَيْضا: شَبيه بالعلية يَجْعَل حواليها الخثى ويحلب بهَا.
وناقة علاة: عالية مشرف، قَالَ:
(2/355)

حرف علنداة علاة ضمعج.
وعولى السّمن والشحم فِي كل ذِي سمن: صنع حَتَّى ارْتَفع فِي الصَّنْعَة. عَن اللحياني وانشد غَيره قَول طرفَة:
لَهَا عضدان عولى النحض فيهمَا ... كَأَنَّهُمَا بَابا منيف ممرد
وَحكى اللحياني عَن العامرية: كَانَ لي أَخ هِيَ على: أَي يتانث للنِّسَاء.
وعَلى: اسْم، فإمَّا أَن يكون من الْقُوَّة، وَإِمَّا أَن يكون من علا يَعْلُو.
وعليون جمَاعَة على فِي السَّمَاء السَّابِعَة إِلَيْهِ يصعد بارواح الْمُؤمنِينَ، وَقَوله تَعَالَى (إِن كتاب الابرار لفي عليين) أَي فِي أَعلَى الامكنة.
وتعلت الْمَرْأَة: طهرت من نفَاسهَا.
ويعلى: اسْم، وَأما قَوْله:
قد عجبت مني وَمن يعيليا ... لما راتني خلقا مقلوليا
يُرِيد من يعيل فَرده إِلَى اصله بِأَن حرك الْيَاء.
وعلوان وَمعلى: اسمان. وَالنّسب إِلَى مُعلى معلوي.
وَتَعَالَى: اسْم امْرَأَة.
واخذ مَالِي علوا أَي عنْوَة، حَكَاهَا اللحياني عَن الرُّؤَاسِي، وَحكى أَيْضا انه يُقَال للكثير المَال: اعْل بِهِ: أَي ابق بعده. وَعِنْدِي انه دُعَاء لَهُ بِالْبَقَاءِ.
وَقَول طفيل الغنوي:
وَنحن منعنَا يَوْم حرس نساءكم ... غَدَاة دَعَانَا عَامر غير معتلى
إِنَّمَا أَرَادَ مؤتلي فحول الْهمزَة عينا.
وعلوى: اسْم فرس خفاف بن ندبة وَهِي الَّتِي يَقُول فِيهَا:
وقفت لَهُ علوى وَقد خام صحبتي ... لأبني مجدا أَو لأثأر مَالِكًا
(2/356)

مقلوبه: (ع ول)
عَال يعول عولا: جَار وَمَال عَن الْحق، وَفِي التَّنْزِيل (ذَلِك أدنى أَلا تعولُوا) وَقَالَ:
أَنا تبعنا رَسُول الله واطرحوا ... قَول الرَّسُول وعالوا فِي الموازين
والعول: النُّقْصَان.
وعال الْمِيزَان عولا: مَال، هَذِه عَن اللحياني.
وعال أَمر الْقَوْم عولا: اشْتَدَّ وتفاقم، وَقَول أبي ذُؤَيْب:
فَذَلِك أَعلَى مِنْك فقدا لِأَنَّهُ ... كريم وبطني للكرام بعيج
أَرَادَ: اعول أَي اشد فَقلب. فوزنه على هَذَا افلع.
واعول الرجل وَالْمَرْأَة وعولا: رفعا صوتهما بالبكاء والصياح. فَأَما قَوْله:
تسمع من شذانها عواولا
فَإِنَّهُ جمع عوالا مصدر عول. وَحذف الْيَاء ضَرُورَة.
وَالِاسْم الْعَوْل والعويل والعولة.
وَقد تكون العولة حرارة وجد الحزين والمحب من غير نِدَاء وَلَا بكاء قَالَ مليح الْهُذلِيّ:
فَكيف تسلبنا ليلى وتكندنا ... وَقد تمنح مِنْك العولة الكند
واعول عَلَيْهِ: بَكَى. وانشد ثَعْلَب لِعبيد الله بن عبد الله بن عتبَة:
زعمت فَإِن تلْحق فضن مبرز ... جواد وَإِن تسبق فنفسك اعول
أَرَادَ فعلى نَفسك اعول، فَحذف واوصل.
واعولت الفئوس: صوتت.
قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَقَالُوا: ويله وعوله: لَا يتَكَلَّم بِهِ إِلَّا مَعَ ويله.
(2/357)

وعال عوله وَعيلَ عوله: ثكلته أمه.
وعالني الشَّيْء عولا: غابني وَثقل عَليّ، قَالَت الخنساء:
وَيَكْفِي الْعَشِيرَة مَا عالها ... وَإِن كَانَ اصغرهم مولدا
وَعيلَ صبرى فَهُوَ معول: غلب، وَقَول كثير:
وبالامس مَا ردوا لبين جمَالهمْ ... لعمري فعيل الصَّبْر من يتجلد
يحْتَمل أَن يكون أَرَادَ عيل على الصَّبْر فَحذف وعدى وَيحْتَمل أَن يجوز على قَوْله عيل الرجل صبره. وَلم اره لغيره، قَالَ اللحياني. وَقَالَ أَبُو الْجراح: عَال صبري، فجَاء بِهِ على فعل الْفَاعِل.
وَعيلَ مَا هُوَ عائله أَي غلب مَا هُوَ غالبه. قَالَ ابْن مقبل يصف فرسا:
خدا مثل خدي الفالجي ينوشني ... بسدو يَدَيْهِ عيل مَا هُوَ عائله
وَهُوَ كَقَوْلِك للشَّيْء يُعْجِبك: قَاتله الله واخزاه الله.
والعول. كل أَمر عالك. كَأَنَّهُ سمي بِالْمَصْدَرِ.
وعاله الْأَمر يعوله: اهمه. وَقَول امية ابْن أبي عَائِذ:
هُوَ الْمُسْتَعَان على مَا اتى ... من النائبات بعاف وعال
يجوز أَن يكون فَاعِلا ذهبت عينه، وَأَن يكون فعلا كَمَا ذهب إِلَيْهِ الْخَلِيل فِي خَافَ وَالْمَال. وعاف: أَي يَأْخُذ بِالْعَفو.
وعالت الْفَرِيضَة تعول عولا: زَادَت. وَقَالَ اللحياني: عالت الْفَرِيضَة: ارْتَفَعت فِي الْحساب، واعلتها أَنا.
والعول: الْمُسْتَعَان بِهِ. وَقد عول بِهِ وَعَلِيهِ.
واعول عَلَيْهِ وعول كِلَاهُمَا: ادل وَحمل.
(2/358)

وعول عَلَيْهِ: اتكل وَاعْتمد، عَن ثَعْلَب، قَالَ اللحياني. وَمِنْه قَوْلهم:
إِلَى الله مِنْهُ المشتكى والمعول
وَقَول امْرِئ الْقَيْس:
وَإِن شِفَاء عِبْرَة مهراقة ... فَهَل عِنْد رسم دارس من معول
فِيهِ مذهبان: أَحدهمَا انه مصدر عولت عَلَيْهِ أَي اتكلت فَلَمَّا قَالَ: إِن شفائي عِبْرَة مهراقة صَار كَأَنَّهُ قَالَ إِنَّمَا راحتي فِي الْبكاء. فَمَا معنى اتكالي فِي شِفَاء غليلي على رسم دارس لاغناء عِنْده عني. فسبيلي أَن اقبل على بُكَائِي وَلَا اعول فِي برد غليلي على مَا لَا غنى عِنْده، وادخل الْفَاء فِي قَوْله " فَهَل " لتربط آخر الْكَلَام باوله فَكَأَنَّهُ قَالَ: إِذا كَانَ شفائي إِنَّمَا هُوَ فِي فيض دمعي فسبيلي أَلا اعول على رسم دارس فِي دفع حزني. وَيَنْبَغِي أَن اخذ فِي الْبكاء الَّذِي هُوَ سَبَب الشِّفَاء. الْمَذْهَب الآخر أَن يكون معول مصدر عولت بِمَعْنى اعولت أَي بَكَيْت، فَيكون مَعْنَاهُ فَهَل عِنْد رسم دارس من اعوال وبكاء.
وعَلى أَي الامرين حملت الْمعول، فدخول الْفَاء على " فَهَل عِنْد رسم " حسن جميل. أما إِذا جعلت الْمعول بِمَعْنى العويل والاعوال: أَي الْبكاء فَكَأَنَّهُ: قَالَ إِن شفائي أَن اسفح، ثمَّ خَاطب نَفسه أَو صَاحِبيهِ فَقَالَ إِذا كَانَ الْأَمر على مَا قَدمته من أَن فِي الْبكاء شِفَاء وجدي فَهَل من بكاء اشفى بِهِ غليلي. فَهَذَا ظَاهره اسْتِفْهَام لنَفسِهِ. وَمَعْنَاهُ التحضيض لَهَا على الْبكاء كَمَا تَقول احسنت إِلَى فَهَل اشكرك أَي فلأشكرنك، وَقد زرتني فَهَل اكافئنك أَي فلأكافئنك وَإِذا خَاطب صَاحِبيهِ فَكَأَنَّهُ قَالَ: قد عرفتكما مَا سَبَب شفائي وَهُوَ الْبكاء والاعوال فَهَل تعولان وتبكيان معي لأشفى ببكائكما.
فَهَذَا التَّفْسِير على قَول من قَالَ إِن معولي بِمَنْزِلَة إعوالي، وَالْفَاء عقدت آخر الْكَلَام باوله لِأَنَّهُ كَأَنَّهُ قَالَ: إِذا كنتما قد عرفتما مَا اوثره من الْبكاء فابكيا واعولا معي، وَكَأَنَّهُ إِذا استفهم نَفسه، فَكَأَنَّهُ قَالَ: إِذا كنت قد علمت أَن فِي الاعوال رَاحَة لي فَلَا عذر لي فِي ترك الْبكاء.
وعيال الرجل وعيله: الَّذين يتكفل بهم. وَقد يكون العيل وَاحِدًا. وَالْجمع عَالَة. عَن
(2/359)

كرَاع. وَعِنْدِي انه جمع عائل على مَا يكثر فِي هَذَا النَّحْو. وَأما فيعل فَلَا يكسر على فعلة الْبَتَّةَ.
وَقد يستعار الْعِيَال لطير وَالسِّبَاع وَغَيرهمَا من الْبَهَائِم، قَالَ الاعشى:
وكأنما تبع الصوار بشخصها ... فتخاء ترزق بالسلى عيالها
ويروى: عجزاء.
وانشد ثَعْلَب فِي صفة ذِئْب وناقة عقرهَا لَهُ:
فتركتها لِعِيَالِهِ جزرا ... عمدا وعلق رَحلهَا صحبي
وعال واعول واعيل، على المعاقبة، عؤولا وعيالة: كثر عِيَاله.
وَرجل معيل: ذُو عِيَال، قلبت فِيهِ الْوَاو يَاء طلب الخفة. وَالْعرب تَقول: مَاله عَال وَمَال. فعال: كثر عِيَاله. وَمَال: جَار فِي حكمه.
وعال عِيَاله عولا وعؤولا وعيالة، واعالهم وعيلهم، كُله: كفاهم ومانهم.
والعول: قوت الْعِيَال. وَقَوله:
كَمَا خامرت فِي حضنها أم عَامر ... بِذِي الْحِيَل حَتَّى عَال أَوْس عيالها
أَي بقى جراؤها لَا كاسب لَهُنَّ وَلَا مطعم فهن يتتبعن مَا يبْقى للذئب وَغَيره من السبَاع فياكلنه. وَالْحَبل على هَذِه الرِّوَايَة حَبل الرمل، كل هَذَا عَن ابْن الاعرابي. وَرَوَاهُ أَبُو عبيد لذِي الْحَبل أَي لصَاحب الْحَبل. وفسرت الْبَيْت أَن الذِّئْب غلب جراءها فاكلهن، فعال على هَذَا: غلب، وَقد تقدم عَامَّة ذَلِك فِي الْيَاء.
والمعول: حَدِيدَة تنقر بهَا الْجبَال.
واعال الرجل واعول: حرص.
والعالة: شبه الظلة يسْتَتر بهَا من الْمَطَر. وَقد عول: اتخذ عَالَة. قَالَ عبد منَاف بن ربع الْهُذلِيّ:
الطعْن شغشغة وَالضَّرْب هيقعة ... ضرب الْمعول تَحت الديمة العضدا
(2/360)

والعالة: النعامة، عَن كرَاع، فإمَّا أَن يَعْنِي بِهِ هَذَا النَّوْع من الْحَيَوَان، وَإِمَّا أَن يَعْنِي بِهِ الظلة، لِأَن النعامة أَيْضا الظلة، وَهُوَ الصَّحِيح.
وَمَاله عَال وَلَا مَال أَي شَيْء.
وَيُقَال للعاثر: عالك عَالِيا، كَقَوْلِهِم لعالك عَالِيا، يدعى لَهُ بالإقالة، انشد ابْن الاعرابي:
اخاك الَّذِي إِن زلت النَّعْل لم يقل ... تعست وَلَكِن قَالَ عالك عَالِيا
والمعاول والمعاولة: قبائل من الازد، النّسَب اليهم معولي.
وسبرة بن العوال: رجل مَعْرُوف.

مقلوبه: (ل ع و)
اللعو: السَّيئ الْخلق.
اللعو: الفسل.
واللعو واللعا: الشره الْحَرِيص، وَالْأُنْثَى بِالْهَاءِ وَكَذَلِكَ هما من الْكلاب والذئاب، انشد ثَعْلَب:
لَو كنت كلب قنيص كنت ذَا جدد ... تكون اربته فِي آخر المرس
لعوا حَرِيصًا يَقُول القانصان لَهُ ... قبحت ذَا انف وَجه حق مبتئس
اللَّفْظ للكلب وَالْمعْنَى لرجل هجاه، وَإِنَّمَا دَعَا عَلَيْهِ القانصان فَقَالَا لَهُ: قبحت ذَا انف وَجه لَا يصيد.
وَالْجمع لعاء. وَقيل اللعوة واللعاة: الكلبة، من غير أَن يخصوا بهَا الشرهة الحريصة وَالْجمع كالجمع.
واللعوة واللعوة: السوَاد حول حلمة الثدي، الْأَخِيرَة عَن كرَاع.
وَذُو لعوة: من أَقْوَال حمير، أرَاهُ للعوة كَانَت فِي ثديه.
وتلعى الْعَسَل وَنَحْوه: تعقد.
(2/361)

واللاعي: الَّذِي يفزعه أدنى شَيْء، عَن ابْن الاعرابي، وانشد، وَأرَاهُ لأبي وجزة:
لاع يكَاد خفى الزّجر يفرطه ... مستربع لسرى الموماة هياج
يفرطه: يملؤه روعا حَتَّى يذهب بِهِ.
وَمَا بهَا لاعي قرو أَي أحد.
ولعا كلمة يدعى بهَا للعاثر، مَعْنَاهَا الِارْتفَاع، قَالَ الاعشى:
بِذَات لوث عفرناه إِذا عثرت ... فالتعس أدنى لَهَا من أَن أَقُول لعا
وَإِنَّمَا حملنَا هذَيْن على الْوَاو لأَنا قد وجدنَا فِي هَذِه الْمَادَّة لعو، وَلم نجد لعي.
واللعاة: الْكَلِمَة، وَجَمعهَا لعا، عَن كرَاع.

مقلوبه: (وع ل)
الوعل والوعل جَمِيعًا: تَيْس الْجَبَل، الْأَخِيرَة نادرة، وَفِيه من اللُّغَات مَا يطرد فِي هَذَا النَّحْو، وَالْجمع اوعال ووعول ووعل ووعلة، الْأَخِيرَة اسْم للْجمع، وَالْأُنْثَى وَعلة بِلَفْظ الْجمع، وموعلة اسْم للْجمع وَنَظِيره مقدرَة، وَهِي الوعول أَيْضا والاوعال.
والوعول: الاشراف، يشبهون بالاوعال الَّتِي لَا ترى إِلَّا فِي رُءُوس الْجبَال. وَفِي الحَدِيث " لَا تقوم السَّاعَة حَتَّى تهْلك الاوعال " يَعْنِي الاشراف.
وَذُو اوعال وَذَوَات اوعال، كِلَاهُمَا مَوضِع. وَقيل: هِيَ هضبة.
وَأم اوعال: مَوضِع، قَالَ العجاج:
وَأم اوعال كها أَو اقربا
وكل ذَلِك مِمَّا تقدم.
والوعلة: الْموضع المنيع م الْجَبَل. وَقيل: صَخْرَة مشرفة على الْجَبَل. وَقيل: الصَّخْرَة المشرفة على الْجَبَل.
والوعل: الملجأ.
(2/362)

واستوعل إِلَيْهِ: لَجأ.
وَمَا لَك عَن ذَلِك وعل اي بُد.
وهم علينا وعل وَاحِد أَي مجتمعون.
ووعلة الْقدح: عروته الَّتِي يعلق بهَا، وَكَذَلِكَ الابريق.
ووعلة: اسْم رجل سمي باحد هَذِه الْأَشْيَاء.
ووعل: شعْبَان، ووعل: شَوَّال. وَقيل وعل: شعْبَان.
وَجمع ذَلِك كُله اوعال ووعلان.
ووعيلة: اسْم مَاء، قَالَ الرَّاعِي:
تروح واستنغى بِهِ من وعيلة ... موارد مِنْهَا مُسْتَقِيم وجائر.
ووعال: اسْم جبل، قَالَ الاخطل:
لمن الديار بِحَائِل فوعال ... درست وَغَيرهَا سنُون الخوالي

مقلوبه: (ل وع)
اللوعة: وجع الْقلب من الْمَرَض وَالْحب والحزن. وَقيل: هِيَ حرقة الْحزن والوجد.
لاعه لوعا فلاع لاع والتاع. وَرجل لاع وَامْرَأَة لاعة، كَذَلِك.
وَرجل لاع ولاع: حَرِيص سيئ الْخلق جزوع على الْجُوع وَغَيره. وَقيل: هُوَ الَّذِي يجوع قبل اصحابه.
وَجمع اللاع الواع ولاعون وَامْرَأَة لاعة.
وَقد لعت لوعا ولاعا ولووعا كجزعت جزعا، حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ، وَقَالَ مرّة: لعت وَأَنت لائع، كبعت وَأَنت بَائِع، فوزن لعت على الأول فعلت ووزنه على الثَّانِي فعلت.
وَرجل هاع لاع. فهاع: جزوع، وَقد تقدم. ولاع: موجع. هَذِه حِكَايَة أهل اللُّغَة وَالصَّحِيح متوجع، ليعبر بفاعل عَن فَاعل، وَلَيْسَ لاع بإتباع لما تقدم من قَوْلهم: رجل لاع، دون هاع، فَلَو كَانَ إتباعا لم يقولوه إِلَّا مَعَ هاع.
وَامْرَأَة لاعة كلعة: تغازلك وَلَا تمكنك وَقيل: مليحة تديم نظرك إِلَيْهَا من جمَالهَا.
(2/363)

مقلوبه: (ول ع)
الولوع: العلاقة. ولع بِهِ ولعا. وولوعا فَهُوَ ولع وولوع. واولع بِهِ.
واولعه بِهِ: اغراه، قَالَ جرير:
فاولع بالعفاس بني نمير ... كَمَا اولعت بالدبر الغرابا
وَرجل ولعة: يولع بِمَا لَا يعنيه.
وولع يلع ولعا وولعانا: كذب.
قَالَ كَعْب بن زُهَيْر:
لَكِنَّهَا خلة قد سيط من دَمهَا ... فجع ووجع واخلاف وتبديل
وَقَالَ آخر:
وَهن من الاخلاف والولعان
أَي من أهل الْخلف وَالْكذب.
وَفرس مولع: تلميعه مستطيل. وَقيل: المولع من الْخَيل: الَّذِي فِيهِ لمع ألوان من غير بلق. وَكَذَلِكَ الشَّاة وَالْبَقَرَة الوحشية والظبية قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
مولعة بالطرتين دنا لَهَا ... جنا ايكة تضفو عَلَيْهَا قصارها
وفال أَيْضا:
ينهسنه ويذودهن ويحتمي ... عبل الشوى بالطرتين مولع
أَي مولع فِي طرتيه.
وَرجل مولع: ابرص. قَالَ:
كَأَنَّهَا فِي الْجلد توليع البهق
(2/364)

والوليع: الطّلع. وَقيل: طلع الفحال. وَقيل: هُوَ الطّلع قبل أَن يتفتح. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الوليع: مادام فِي الطلعة ابيض. وَقَالَ ثَعْلَب: الوليع: مَا فِي جَوف الطلعة. واحدته وَلِيعَةَ.
ووليعة: اسْم رجل، وَهُوَ من ذَلِك.
واخذ ثوبي وَمَا ادري مَا والعته وَمَا ولع بِهِ أَي ذهب بِهِ.
وفقدنا غُلَاما لنا مَا ادري مَا ولعه: أَي مَا حَبسه، وانك لَا تَدْرِي بِمن يولع هرمك - حَكَاهُ يَعْقُوب.
ووليعة: قَبيلَة. وَقَول الجموح الْهُذلِيّ:
تمنى وَلم اقذف لَدَيْهِ مجربا ... لقَائِل سوء يستجير الولائعا
إِنَّمَا أَرَادَ الوليعيين فَجَمعه على حد المهالب والمناذر.

الْعين وَالنُّون وَالْوَاو
عنوت فيهم وعنيت عنوا وعناء: صرت اسيرا.
واعنيته: اسرته.
وعنوت للحق عنوا: خضعت. وَفِي التَّنْزِيل (وعنت الْوُجُوه للحي القيوم) . وَقيل: كل خاضع لحق أَو غَيره: عان.
وَالِاسْم من كل ذَلِك العنوة.
والعنوة أَيْضا: الْقَهْر، واخذته عنْوَة أَي قسرا من بَاب اتيته عدوا، وَلَا يطرد عِنْد سِيبَوَيْهٍ. وَقيل: اخذه عنْوَة أَي عَن طَاعَة وَعَن غير طَاعَة.
والعنوة أَيْضا الْمَوَدَّة. انشد ثَعْلَب لكثير:
فَمَا اسلموها عنْوَة عَن مَوَدَّة ... وَلَكِن بِحَدّ المرهفات استقالها
والعواني: النِّسَاء لِأَنَّهُنَّ يظلمن فَلَا ينتصرن.
والتعنية: الْحَبْس، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
مشعشعة من اذرعات هوت بهَا ... ركاب وعنتها الزقاق وقارها
(2/365)

وَقَالَ سَاعِدَة بن جؤية:
فَإِن يَك عتاب أصَاب بسهمه ... حشاه فعناه الجوى والمحارف
دَعَا عَلَيْهِ بِالْحَبْسِ والثقل من الْجراح.
والاعناء: الاخلاط من النَّاس خَاصَّة، وَقيل: من النَّاس وَمن غَيرهم، وَاحِدهَا عنو.
والعنية: اخلاط من بعر وَبَوْل تحبس مُدَّة ثمَّ يطلى بهَا الْبَعِير الجرب قَالَ أَوْس ابْن حجر:
كَأَن كحيلا معقدا أَو عنية ... على رَجَعَ ذفراها من الليت واكف
وَقيل العنية ابوال الْإِبِل تستبال فِي الرّبيع حِين تجزأ عَن المَاء ثمَّ تطبخ حَتَّى تثخر ثمَّ يلقى عَلَيْهَا من زهر ضروب العشب وَحب المحلب فيعقد بذلك ثمَّ يَجْعَل فِي بساتيق صغَار. وَقيل هُوَ الْبَوْل يُؤْخَذ وَأَشْيَاء مَعَه فيخلط وَيحبس زَمنا. وَقيل: هُوَ الْبَوْل يوضع فِي الشَّمْس حَتَّى يخثر. وَقيل: العنية: الهناء مَا كَانَ. وَكله من الْخَلْط وَالْحَبْس.
وعنيت الْبَعِير: طليته بالعنية، عَن اللحياني أَيْضا.
والعنية ابوال يطْبخ مَعهَا شَيْء من الشّجر ثمَّ يهنأ بِهِ الْبَعِير، عَن اللحياني، وَاحِدهَا عنو.
واعناء السَّمَاء: نَوَاحِيهَا، الْوَاحِد كالواحد واعناء الْوَجْه: جوانبه عَن ابْن الاعرابي وانشد:
فَمَا بَرحت تقريه اعناء وَجههَا ... وجبهتها حَتَّى ثنته قُرُونهَا
وعنوت الشَّيْء: ابديته.
وعنوت بِهِ: اخرجته.
وعنت الأَرْض بالنبات تعنو، واعنته: اظهرته.
قَالَ ذُو الرمة:
وَلم يبْق بالخلصاء مِمَّا عنت بِهِ ... من الرطب إِلَّا يبسها وهجيرها
(2/366)

وَقَالَ المتنخل الْهُذلِيّ:
تعنو بمخروت لَهُ نَاضِح ... ذُو ريق غذو وَذُو شلشل
واعنى الْغَيْث النَّبَات كَذَلِك. قَالَ عدي بن زيد:
وياكلن مَا اعنى الْوَلِيّ فَلم يلث ... كَأَن بحافات النهاء المزارعا
وَقد تقدم فِي الْيَاء لِأَن الْكَلِمَة يائية وواوية.
وعنت الْقرْبَة بِمَاء كثير تعنو: لم تحفظه فَظهر قَالَ الْهُذلِيّ:
تعنو بمخروت لَهُ نَاضِح ... ذُو ريق يغذو وَذُو شلشل
ويروي. ذُو رونق.
وَدم عان: سَائل. قَالَ:
لما رات أمه بِالْبَابِ مهرته ... على يَديهَا دم من رَأسه عاني
وعنا الْكَلْب للشَّيْء يعنو: اتاه فشمه.
وعناني الْأَمر يعنوني كيعنيني طائية قَالَ الطرماح:
يَا دَار اقوت بعد اصرامها ... عَاما ويعنوك من عامها
والعنوان والعنوان: سمة الْكتاب، وَقد تقدم فِي الْيَاء وعنونه عنونة وعنوانا وعناه، كِلَاهُمَا: وسمة بالعنوان، وَقد تقدم عناه فِي الْيَاء.
وَفِي جَبهته عنوان من كَثْرَة سُجُوده أَي اثر، حَكَاهُ اللحياني وانشد:
واشمط عنوان بِهِ من سُجُوده ... كركبة عنز من عنوز بني نصر
وَالْمعْنَى: جمل كَانَ أهل الْجَاهِلِيَّة ينزعون سناسن فقرته ويعقرون سنامه لِئَلَّا يركب وَلَا ينْتَفع بظهره وَذَلِكَ إِذا ملك صَاحبه مائَة بعير، وَهُوَ الْبَعِير الَّذِي أمأت إبِله بِهِ، وَهَذَا يجوز
(2/367)

أَن يكون من العناء الَّذِي هُوَ التَّعَب، فَهُوَ على ذَلِك من الْيَاء، وَيجوز أَن يكون من الْحَبْس عَن التَّصَرُّف فَهُوَ على هَذَا من الْوَاو.
وَالْمعْنَى: فَحل مقرف يقمط إِذا هاج لِأَنَّهُ يرغب عَن فحلته.

مقلوبه: (ع ون)
العون: الظّهْر، الْوَاحِد والاثنان والجميع والمؤنث فِيهِ سَوَاء. وَقد حكى فِي تكسيره اعوان. وَالْعرب تَقول إِذا جَاءَت السّنة: جَاءَ مَعهَا اعوانها، يعنون بِالسنةِ عَام الجدب وبالاعوان الْجَرَاد والذئاب والأمراض.
والعوين: اسْم للْجَمِيع.
وَقد استعنته واستعنت بِهِ فاعانني، وَإِنَّمَا اعْل اسْتَعَانَ وَإِن لم يكن تَحْتَهُ ثلاثي معتل، اعني انه لَا يُقَال عان يعون كقام يقوم لِأَنَّهُ وَإِن لم ينْطق بثلاثيه فَإِنَّهُ فِي حكم الْمَنْطُوق بِهِ. وَعَلِيهِ جَاءَ اعان يعين وَقد شاع الاعلال فِي هَذَا الأَصْل فَلَمَّا اطرد الاعلال فِي جَمِيع ذَلِك دلّ أَن ثلاثية وَإِن لم يكن مُسْتَعْملا فَإِنَّهُ فِي حكم ذَلِك.
وَالِاسْم العون والمعانة والمعونة والمعونة والمعون وَلم يَأْتِ مفعل بِغَيْر هَاء إِلَّا المعون والمكرم قَالَ جميل:
بثين الزمي لَا إِن لَا إِن لَزِمته ... على كَثْرَة الواشين أَي معون
وَقَالَ آخر:
ليَوْم مجد أَو فعال مكرم
وَقيل: معون جمع مَعُونَة ومكرم جمع مكرمَة.
وتعاونوا عَليّ واعتونوا: اعان بَعضهم بَعْضًا. سِيبَوَيْهٍ: صحت وَاو اعتونوا لِأَنَّهَا فِي معنى تعاونوا، فَجعلُوا ترك الاعلال دَلِيلا على انه فِي معنى مَا لابد من صِحَّته وَهُوَ تعاونوا. وَقَالَ: عاونته معاونة وعوانا صحت الْوَاو فِي الْمصدر لصحتها. فِي الْفِعْل لوُقُوع الْألف قبلهَا.
وَرجل معوان حسن المعونة.
(2/368)

والنحويون يسمون الْبَاء حرف الِاسْتِعَانَة وَذَلِكَ انك إِذا قلت ضربت بِالسَّيْفِ وكتبت بالقلم وبريت بالمدية فكأنك قلت: استعنت بِهَذِهِ الأدوات على هَذِه الْأَفْعَال.
والعوان من الْبَقر وَغَيرهَا: النّصْف فِي سنّهَا، وَفِي التَّنْزِيل (عوان بَين ذَلِك) وَقيل الْعوَان من الْبَقر وَالْخَيْل: الَّتِي نتجت بعد بَطنهَا الْبكر، والعوان من النِّسَاء: الَّتِي قد كَانَ لَهَا زوج، وَالْجمع عون قَالَ:
نواعم بَين ابكار وَعون ... طوال مشك اعقاد الهوادي
وَقد عونت إِذا صَارَت عوانا.
وَخرب عوان: قوتل فِيهَا مرّة. وَهُوَ على الْمثل. قَالَ:
حَربًا عوانا لاقحا عَن حولل ... خطرت وَكَانَت قبلهَا لم تخطر
ونخلة عوان: طَوِيلَة، ازدية. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: العوانة: النَّخْلَة فِي لُغَة أهل عمان.
والعانة: القطيع من حمر الْوَحْش. والعانة: الاتان. وَالْجمع مِنْهُمَا عون.
وعانة الْإِنْسَان: الشّعْر النَّابِت على فرجه، وَقيل: هِيَ منبت الشّعْر هُنَالك.
واستعان الرجل: حلق عانته. وَقَالَ بعض الْعَرَب وَقد عرضه رجل على الْقَتْل: اجْرِ لي سراويلي فَإِنِّي لم اسْتَعِنْ..
وَتعين كاستعان، واصله الْوَاو. فإمَّا أَن يكون تعين تفعيل، وَإِمَّا أَن يكون على المعاقبة كالصياغ فِي الصواغ، وَهُوَ اضعف الْقَوْلَيْنِ إِذْ لَو كَانَ ذَلِك لوجدنا تعون فعدمنا إِيَّاه يدل على أَن تعين تفيعل.
وَفُلَان على عانة بكر بن وَائِل: أَي جَمَاعَتهمْ وحرمتهم. هَذَا عَن اللحياني.
والعانة: الْحَظ من المَاء للارض بلغَة عبد الْقَيْس.
وعانة: قَرْيَة من قرى الجزيرة.
وتصغير كل ذَلِك عوينة.
وَأما قَوْلهم: فِيهَا عانات فعلى قَوْلهم:
رامات جمعُوا كَمَا ثنوا.
والعانية: الْخمر: منسوبة إِلَيْهَا.
وَعون وعوين وعوانة أَسمَاء.
(2/369)

وعوانة أَيْضا: مَوضِع.
وعوانة وعوائن: موضعان قَالَ تابط شرا:
وَلما سَمِعت العوص تَدْعُو تنفرت ... عصافير رَأْسِي من بَرى فعوائنا
وَمَعَان: مَوضِع بِالشَّام على قرب مُؤْتَة قَالَ عبد الله بن رَوَاحَة:
أَقَامَت لَيْلَتَيْنِ على معَان ... واعقب بعد فترتها جموم

مقلوبه: (ن ع و)
النعو: الدائرة تَحت الْأنف.
والنعو: الشق فِي مشفر الْبَعِير الْأَعْلَى. ثمَّ صَار كل فصل نعوا، قَالَ الطرماح:
تمر على الوراك إِذا المطايا ... تقايست النجاد من الوجين
خريع النعو مطرد النواحي ... كاخلاق الغريفة ذَا غُضُون
وَقَالَ اللحياني: النعو: مشق مشفر الْبَعِير. فَلم يخص الْأَعْلَى وَلَا الْأَسْفَل. وَالْجمع من كل ذَلِك نعي لَا غير.
ونعو الْحَافِر: فرج مؤخره عَن ابْن الاعرابي.
والنعو: الفتق الَّذِي فِي الية حافر الْفرس.
والنعو: الرطب.
والنعوة: مَوضِع، زَعَمُوا.
والنعاء: صَوت السنور.
وَإِنَّمَا قضينا على همزتها إِنَّهَا بدل من وَاو لانهم يَقُولُونَ فِي مَعْنَاهُ المعاء وَقد مَعًا يمعو واظن نون النعاء بدل من مِيم المعاء.
(2/370)

مقلوبه: (وع ن)
الوعن والوعنة: بَيَاض فِي الأَرْض لَا ينْبت شَيْئا. وَالْجمع وعان، وَقيل: الوعنة: بَيَاض ترَاهُ على الأَرْض تعلم انه كَانَ وَادي نمل لَا ينْبت شَيْئا.
وتوعنت الْغنم وَالْإِبِل وَالدَّوَاب: بلغت غَايَة السّمن. وَقيل: بَدَأَ فِيهَا السّمن. وَقَالَ أَبُو زيد: توعنت: سمنت، من غير أَن يحد غَايَة.
والوعن: الملجأ، كالوعل.

مقلوبه: (ن وع)
النَّوْع: الضَّرْب من الشَّيْء، وَله تَحْدِيد منطقي لَا يَلِيق بِهَذَا الْكتاب. وَالْجمع أَنْوَاع قل أَو كثر.
وناع الْغُصْن ينوع: تمايل.
وناع الشَّيْء نوعا: ترجح.
والتنوع: التذبذب.
وَالنَّوْع: الْجُوع. وَصرف سِيبَوَيْهٍ مِنْهُ فعلا فَقَالَ: ناع ينوع نوعا فَهُوَ نائع. وَقيل: النَّوْع: الْعَطش، وَهُوَ أشبه، لقَولهم جوعا ونوعا. وَالْفِعْل كالفعل. وجائع نائع، قيل: عطشان وَقيل إتباع، وَالْجمع نياع، قَالَ الْقطَامِي:
لعَمْرو بني شهَاب مَا اقاموا ... صُدُور الْخَيل والاسل النياعا
وَقَول الاجدع بن مَالك انشده يَعْقُوب فِي المقلوب:
خيلان من قومِي وَمن اعدائهم ... خفضوا اسنتهم وكل ناعي
قَالَ: أَرَادَ: نائع أَي عطشان إِلَى دم صَاحبه فَقلب قَالَ الْأَصْمَعِي: هُوَ على وَجهه. إِنَّمَا هُوَ فَاعل من نعيت وَذَلِكَ انهم يَقُولُونَ يالثارات فلَان. وانشد:
وَلَقَد نعيت يَوْم حزم صوائق ... بمعابل زرق وابيض مخذم
أَي طابت دمك فَلم ازل اضْرِب الْقَوْم واطعنهم وانعاك وابكيك حَتَّى شفيت نَفسِي وَأخذت بِثَأْرِي.
(2/371)

مقلوبه: (ون ع)
الونع: كلمة يشار بهَا إِلَى الشَّيْء الحقير يَمَانِية لَيْسَ بثبت.

الْعين وَالْفَاء وَالْوَاو
عَفا عَن ذَنبه عفوا: صفح، وَقَوله تَعَالَى (فَمن عُفيَ لَهُ من اخيه شَيْء) قيل: كَانَ النَّاس من سَائِر الْأُمَم يقتلُون الْوَاحِد بِالْوَاحِدِ فَجعل الله لنا الْعَفو عَمَّن قتل إت شئناه، فَعَفَا على هَذَا مُتَعَدٍّ أَلا ترَاهُ مُتَعَدِّيا هُنَا إِلَى شَيْء وَقَوله عز وَجل (إِلَّا أَن يعفون أَو يعْفُو الَّذِي بِيَدِهِ عقدَة النِّكَاح) مَعْنَاهُ إِلَّا أَن يعْفُو النسء أَو يعْفُو الَّذِي بِيَدِهِ عقدَة النِّكَاح وَهُوَ الزَّوْج أَو الْوَلِيّ إِذا كَانَ ابا. وَمعنى عَفْو الْمَرْأَة أَن تَعْفُو عَن النّصْف الْوَاجِب لَهَا فتتركه للزَّوْج، أَو يعْفُو الزَّوْج عَن النّصْف فيعطيها الْكل.
وَرجل عَفْو عَن الذَّنب: عاف.
واعفاه من الْأَمر برأه. واستعفاه طلب ذَلِك مِنْهُ ز وعفت الْإِبِل المرعى: تناولته قَرِيبا.
وعفاه عَفوه: اتاه.
وَالْعَفو: الْمَعْرُوف.
والعافية والعفاة والعفى: الاضياف وطلاب الْمَعْرُوف. وَقيل: هم الَّذين يعفونك أَي ياتونك يطْلبُونَ مَا عنْدك.
والعافي أَيْضا: الرائد والوارد لِأَن ذَلِك كُله طلب، قَالَ الجذامي يصف مَاء:
ذَا عرمض تخضر كف عَافِيَة
أَي وارده أَو مستقيه.
والعافية: طلاب الرزق من الدَّوَابّ وَالطير انشد ثَعْلَب:
لعز علينا وَنعم الْفَتى ... مصيرك يَا عَمْرو للعافية
يَعْنِي إِن قتلت فصرت اكلة للطير والضباع وَهَذَا كُله طلب.
وَأَعْطَاهُ المَال عفوا: بِغَيْر مَسْأَلَة وَقَوله تَعَالَى (ويَسْأَلُونَك مَاذَا يُنْفقُونَ قل الْعَفو) .
(2/372)

قَالَ أَبُو إِسْحَاق: الْعَفو: الْكَثْرَة وَالْفضل فامروا أَن ينفقوا الْفضل إِلَى أَن فرضت الزَّكَاة. وَقَوله تَعَالَى (خُذ الْعَفو) قيل: الْعَفو: الْفضل وَقيل: مَا اتى بِغَيْر مَسْأَلَة، والعافي: مَا اتى على ذَلِك من غير مَسْأَلَة أَيْضا، قَالَ:
يُغْنِيك عَافِيَة وَعند النحز
يَقُول: مَا جَاءَك مِنْهُ عفوا اغناك من غَيره.
وَأدْركَ الْأَمر عفوا صفوا أَي فِي سهولة وسراح.
وَعَفا الْقَوْم: كَثُرُوا. وَفِي التَّنْزِيل (حَتَّى عفوا) أَي كَثُرُوا.
وَعَفا النبت وَالشعر وَغَيره: كثر وَطَالَ. وَفِي الحَدِيث انه أَمر بإعفاء اللِّحْيَة.
وَعَفا شعر ظهر الْبَعِير: كثر وَطَالَ فَغطّى دبره.
وَقَوله انشد ابْن الاعرابي:
هلا سَأَلت إِذا الْكَوَاكِب اخلفت ... وعفت مَطِيَّة طَالب الانساب
فسره فَقَالَ: عفت أَي لم يجد أحد كَرِيمًا يرحل إِلَيْهِ فعطل مطيته فَسَمنت وَكثر وبرها.
وعفاه الله واعفاه.
وَأَرْض عَافِيَة: لم يرع نبتها فوفر وَكثر.
وعفوة المرعى: مَا لم يرع فَكَانَ كثيرا.
وعفوة المَاء: جمته قبل أَن يسقى مِنْهُ وَهُوَ من الْكَثْرَة.
وعفوة المَال وَالطَّعَام وَالشرَاب وعفوته - الْكسر عَن كرَاع -: خِيَاره وَمَا صفا مِنْهُ وَكثر، وَقد عَفا عفوا وعفوا.
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: العفوة - بِضَم الْعين - من كل النَّبَات: لينه وَمَا لَا مؤونة على الراعية فِيهِ.
وعفوة كل شَيْء وعفاوته وعفاوته - الضَّم عَن اللحياني -: صَفوه وكثرته.
والعفاوة: مَا يرفع للْإنْسَان من مرق.
وعافى الْقدر مَا يبْقى الْمُسْتَعِير فِيهَا لمعيرها قَالَ:
(2/373)

فَلَا تسأليني واسألي مَا خليقتي ... إِذا رد عافي الْقدر من يستعيرها
واعفاه الله وَعَافَاهُ الله معافاة وعافية - مصدر كالعاقبة والخاتمة: اصحه وابرأه.
والعفاة: مَا كثر من الْوَبر والريش الْوَاحِدَة عفاءة.
وعفاء النعام وَغَيره: الريش الَّذِي على الزف الصغار.
وعفاء السَّحَاب كالخمل فِي وَجهه لَا يكَاد يخلف.
وعفوة الرجل وعفوته: شعر رَأسه.
وعفت الدَّار وَنَحْوهَا عفاء وعفوا وعفت وتعفت: درست.
وعفتها الرّيح وعفتها: درستها وعفتها اثره عفاء: هلك، على الْمثل.
قَالَ زُهَيْر:
تحمل اهلها مِنْهَا فبانوا ... على آثَار من ذهب العفاء
والعفاء: التُّرَاب.
وَالْعَفو: الأَرْض الَّتِي لَا اثر فِيهَا.
وَالْعَفو وَالْعَفو وَالْعَفو والعفا والعفا - بقصرهما -: الجحش، وَالْجمع اعفاء وعفاء وعفوة. وَلَيْسَ فِي الْكَلَام وَاو متحركة بعد فَتْحة فِي آخر الْبناء غير هَذِه.
والعفاوة - بِكَسْر الْعين -: الاتان بِعَينهَا، عَن ابْن الاعرابي.
ومعافي: اسْم رجل عَن ثَعْلَب.

مقلوبه: (ع وف)
العوف: الضَّيْف.
والعوف: ذكر الرجل.
والعوف الْحَال ايا كَانَ. وَخص بِهِ بَعضهم الشَّرّ، قَالَ الاخطل:
ازب الحاجبين بعوف سوء ... من النَّفر الَّذين بأزقبان
(2/374)

وَفِي الدُّعَاء: نعم عوفك أَي حالك. وَقيل: هُوَ الضَّيْف. وَقيل الذّكر، وانكره أَبُو عَمْرو. وَقيل: هُوَ طَائِر.
والعوف من أَسمَاء الْأسد.
وتعوف الْأسد: التمس الفريسة بِاللَّيْلِ، وعوافته: مَا تعوفه.
والعواف والعوافة: مَا ظَفرت بِهِ لَيْلًا.
وعوافة الطَّالِب: مَا أَصَابَهُ من أَي شَيْء كَانَ وَإنَّهُ لحسن العوف فِي ابله أَي الرّعية.
والعوف: نبت طيب الرّيح.
وَأم عَوْف: الجرادة، قَالَ:
فَمَا صفراء تكنى أم عَوْف ... كَأَن رجيلتها منجلان
وَقيل: هِيَ دويبة.
وعَوْف وعويف: من أَسمَاء الرِّجَال.
والعوفان فِي سعد عَوْف بن سعد وعَوْف ابْن كَعْب.
وعَوْف جبل. قَالَ كثير:
وَمَا هبت الارواح تجْرِي وَمَا ثوى ... مُقيما بِنَجْد عوفها وتعارها
تعار: جبل هُنَالك أَيْضا وَقد تقدم.
وَبَنُو عَوْف وَبَنُو عوافة: بطن.

مقلوبه: (ف ع و)
الأفعى: حَيَّة رقشاء دقيقة الْعُنُق عريضة الرَّأْس، وَرُبمَا كَانَت ذَات قرنين، تكون وَصفا واسما وَالِاسْم اكثر، وَالْجمع أفاع. والأفعوان: ذكر الأفعى وَالْجمع كالجمع.
وَأَرْض مفعاة: كَثِيرَة الأفاعي.
والمفعاة من الْإِبِل: الَّتِي سمتها كالأفعى وَقيل: هِيَ السمة نَفسهَا.
وافاعية: مَكَان.
(2/375)

مقلوبه: (وع ف)
الوعف: مَوضِع غليظ، وَقيل: منقع مَاء فِيهِ غلظ، وَالْجمع وعاف.

مقلوبه: (ف وع)
فوعة النَّهَار وَغَيره: اوله. وَقيل: ارتفاعه.
وفوعة الطّيب: مَا مَلأ انْفَكَّ مِنْهُ.
وفوعة السم حرارته، وَقد قيل: الأفعوان مِنْهُ فوزنه على هَذَا افلعان

مقلوبه: (وف ع)
الوفعة: الغلاف. وَجَمعهَا وفاع.
والوفيعة: هنة تتَّخذ من العراجين والخوص مثل السّلْعَة.
والوفيعة: خرقَة الْحَائِض.
والوفيعة: صوفة تطلى بهَا الْإِبِل الجرباء.
والوفيعة والوفاع: صمام القارورة.
وَغُلَام وفعة وافعة كيفعة.

الْعين وَالْبَاء وَالْوَاو
عبا الْمَتَاع عبوا وعباه: هيأه.

مقلوبه: (ب ع و)
البعو: الْعَارِية.
واستبعى مِنْهُ الشَّيْء: استعاره.
وابعاه فرسا: اخبله.
وبعاه بعوا: أصَاب مِنْهُ وقمره.
والمبعاة مفعلة مِنْهُ قَالَ:
صَحا الْقلب بعد الْألف وارتد شأوه ... وَردت عَلَيْهِ مَا بِعته تماضر
وَقَالَ رَاشد بن عبد ربه:
سَائل بني السَّيِّد إِن لاقيت جمعهم ... مَا بَال سلمى وَمَا مبعاة مئشار
(2/376)

مئشار: اسْم فرسه.
وبعا الذَّنب يبعاه ويبعوه بعوا: اجترمه واكتسبه قَالَ عَوْف بن الاحوص الْجَعْفَرِي:
وإبسالي بني بِغَيْر جرم ... بعوناه وَلَا بِدَم مراق
قَالَ ابْن الاعرابي: بعوت عَلَيْهِم شرا سقته واجترمته. قَالَ: وَلم اسْمَعْهُ فِي الْخَيْر.
وَقَالَ اللحياني بعوته بِعَين: أصبته.

مقلوبه: (وع ب)
وعب الشَّيْء وعبا واوعبه: واستوعبه: اخذه اجْمَعْ.
واسترط موزة فاوعبها، عَن اللحياني: أَي لم يدع مِنْهَا شَيْئا.
واستوعب الْمَكَان والوعاء الشَّيْء: وَسعه، مِنْهُ. وَفِي الحَدِيث " إِن النِّعْمَة الْوَاحِدَة تستوعب جَمِيع عمل لعبد يَوْم الْقَامَة " أَي تأتى عَلَيْهِ، وَهَذَا على الْمثل. وَقَالَ حُذَيْفَة فِي الْجنب ينَام قبل أَن يغْتَسل " فَهُوَ اوعب للْغسْل " يَعْنِي احرى أَن تخرج كل بَقِيَّة فِي ذكره من المَاء.
وَبَيت وعيب: وَاسع يستوعب كل مَا جعل فِيهِ.
وَطَرِيق وعب: وَاسع. وَالْجمع وَعَابَ.
والوعب: مَا اتَّسع من الأَرْض، وَالْجمع كالجمع.
واوعب انفه: قطعه اجْمَعْ قَالَ أَبُو النَّجْم يمدح رجلا:
يجدع من عَادَاهُ جدعا موعبا ... بكر وَبكر اكرم النَّاس ابا
واوعبه: قطع لِسَانه اجْمَعْ.
واوعب الْقَوْم: حشدوا.
واوعب بَنو فلَان: جلوا اجمعون.
واوعب بَنو فلَان لفُلَان: لم يبْق مِنْهُم أحد إِلَّا جَاءَهُ.
واوعب بَنو فلَان لبني فلَان: جمعُوا لَهُم جمعا هَذِه عَن اللحياني.
(2/377)

وَانْطَلق الْقَوْم فاوعبوا: لم يدعوا مِنْهُم أحدا.
واوعب الشَّيْء فِي الشَّيْء: ادخله.
واوعب الْفرس جردانه فِي ظَبْيَة الْحجر، مِنْهُ.
واوعب فِي مَاله: سلف، وَقيل: ذهب كل مَذْهَب فِي انفاقه.

مقلوبه: (ب وع)
الباع والبوع والبوع: مَسَافَة مَا بَين الْكَفَّيْنِ إِذا بسطهما، الْأَخِيرَة هذلية. قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
فَلَو كَانَ حَبل من ثَمَانِينَ قامة ... وَخمسين بوعا نالها بالانامل
وَالْجمع ابواع.
وَبَاعَ يبوع بوعا: بسط بَاعه.
وَبَاعَ الْحَبل يبوعه بوعا: مد يَدَيْهِ مَعَه حَتَّى صَار باعا. وَقيل: هُوَ مدكه بباعك. والمعنيان مقترنان. قَالَ ذُو الرمة يصف ارضا:
ومستامة تستام وَهِي رخيصة ... تبَاع بساحات الايادي وتمسح
مستامة يَعْنِي ارضا تسوم فِيهَا الْإِبِل من السّير لَا من السّوم الَّذِي هُوَ البيع.
وتباع أَي تمد فِيهَا الْإِبِل ابواعها وايديها. وتمسح من الْمسْح الَّذِي هُوَ الْقطع كَقَوْل الله تَعَالَى (فَطَفِقَ مسحا بِالسوقِ والاعناق) أَي قطعا.
والابل تبوع فِي سَيرهَا وتبوع: تمد أبواعها، وَكَذَلِكَ الظباء.
وَالْبَائِع: ولد الظبي إِذا بَاعَ فِي مَشْيه، صفة غالبة، وَالْجمع بوع وبوائع.
وَمر يبوع ويتبوع: أَي يتباعد بَاعه ويملأ مَا بَين خطوه.
والباع: السعَة فِي المكارم. وَقد قصر بَاعه عَن ذَلِك: لم يَسعهُ. كُله على الْمثل. وَلَا يسْتَعْمل البوع.
وَبَاعَ بِمَالِه يبوع: بسط بِهِ بَاعه، قَالَ الرماح:
لقد خفت أَن ألْقى المنايا وَلم انل ... من المَال مَا اسمو بِهِ وابوع
(2/378)

وَرجل طَوِيل الباع أَي الْجِسْم. وطويل الباع وقصيره فِي الْكَرم، وَهُوَ على الْمثل، وَلَا يُقَال: قصير الباع فِي الْجِسْم.
وجمل بواع: جسيم.
وانباع الْعرق: سَالَ قَالَ عنترة:
ينباع من ذفرى غضوب جسرة ... زيافة مثل الفنيق المكدم
وكل راشح: منباع.
وانباع الرجل: وثب بعد سُكُون.
وانباع: سَطَا.
وَمثل " مخرنبق لينباع " أَي سَاكن ليثب أَو ليسطو.
وانباع الشجاع من الصَّفّ: برز عَن الْفَارِسِي وَعَلِيهِ وَجه قَوْله:
ينباع من ذفرى غضوب جسرة
لاعلى الاشباع كَمَا ذهب إِلَيْهِ غَيره.

مقلوبه: (وب ع)
كَذبته وباعته أَي أسته.
ووبعان على مِثَال ظربان: مَوضِع عَن ابْن الْأَعرَابِي. وانشد لأبي مُزَاحم السَّعْدِيّ:
إِن بأجزاع البريراء فالحشا ... فوكد إِلَى النقعين من وبعان

الْعين وَالْمِيم وَالْوَاو
العمو: الضلال، وَالْجمع اعماء.
وَعَما يعمو: خضع وذل وَفِي الحَدِيث " مثل الْمُنَافِق مثل شَاة بَين ربيضين تعمو إِلَى هَذِه مرّة وَإِلَى هَذِه مرّة " والاعرف تعنو. التَّفْسِير للهروي فِي الغريبين.
(2/379)

مقلوبه: (ع وم)
الْعَام: الْحول. وَالْجمع أَعْوَام، لَا يكسر على غير ذَلِك.
وعام اعوم على الْمُبَالغَة. وَأرَاهُ فِي الجدب كَأَنَّهُ طَال عَلَيْهِم لجدبه وَامْتِنَاع خصبه وَكَذَلِكَ أَعْوَام عوم، وَكَانَ قِيَاسه عوم، لِأَن جمع افْعَل فعل لَا فعل، وَلَكِن كَذَا يلفظون بِهِ، كَأَن الْوَاحِد عَام عائم. وَقيل: أَعْوَام عوم، من بَاب شعر شَاعِر وشيب شائب وَمَوْت مائت، يذهبون فِي كل ذَلِك إِلَى الْمُبَالغَة. فواحدها على هَذَا عائم. قَالَ العجاج:
من مر أَعْوَام السنين العوم
وعام معيم كاعوام عَن اللحياني.
وَقَالُوا: نَاقَة بازل عَام وبازل عامها، قَالَ أَبُو مُحَمَّد الحذلمي:
قَالَ إِلَى حَمْرَاء من كرامها ... بازل عَام أَو سديس عامها
وعاومه معاومة وعواما: استاجره للعام عَن اللحياني.
وعامله. معاومة أَي للعام. وَقَالَ اللحياني: المعاومة أَن تبيع زرع عامك بِمَا يخرج من قَابل. وَقيل: المعاومة أَن يكون لَك الدَّين على الرجل فَلَا يقضيك فتزيد عَلَيْهِ وتؤخره فِي الاجل.
ورسم عَامي: اتى عَلَيْهِ عَام، قَالَ:
من اشجاك طلل عَامي
ولقيته ذَات العويم أَي لدن ثَلَاث سِنِين مَضَت أَو أَربع.
وعوم الْكَرم: كثر حمله عَاما وَقل آخر.
وعاومت النَّخْلَة: حملت عَاما وَلم تحمل آخر، وَقَول العجير السَّلُولي:
راتني تحادبت الْغَدَاة وَمن يكن ... فَتى عَام عَام المَاء وَهُوَ كَبِير
فسره ثَعْلَب فَقَالَ: الْعَرَب تكَرر الْأَوْقَات فَقَوْل اتيتك يَوْم يَوْم قُمْت، وَيَوْم يَوْم تقوم.
وعام فِي المَاء عوما: سبح.
(2/380)

وَرجل عوام: ماهر بالسباحة.
وعامت الْإِبِل فِي سَيرهَا، على الْمثل.
وَفرس عوام: جواد، كَمَا قيل: سابح.
وسفين عوم: عائمة قَالَ:
إِذا اعوججن قلت صَاحب قوم ... بالدو أَمْثَال السفين العوم
وعامت النُّجُوم عوما: جرت.
وَاصل كل ذَلِك فِي المَاء.
والعامة: هنة تتَّخذ من أَغْصَان الشّجر وَنَحْوه يعبر عَلَيْهَا النَّهر، وَالْجمع عَام وعوم.
والعامة والعوام: هَامة الرَّاكِب إِذا بدا لَك رَأسه فِي الصَّحرَاء. وَقيل: لَا يُسمى عَامَّة حَتَّى تكون عَلَيْهِ عِمَامَة.
والعومة: ضرب من الْحَيَّات بعمان قَالَ امية:
المسبح الْخشب فَوق المَاء سخرها ... فِي اليم جريتها كَأَنَّهَا عوم
والعوام: رجل.
وعوام مَوضِع.

مقلوبه: (وع م)
عَم بالْخبر وَعَما: اخبر بِهِ وَلم يحقه والغين أَعلَى.
والوعم: خطة فِي الْجَبَل تخَالف سَائِر لَونه وَالْجمع وعام.
ووعم الدَّار: قَالَ لَهَا: عمى صباحا، عَن يُونُس.

مقلوبه: (م ع و)
المعو: الرطب، عَن اللحياني، وانشد:
تعلل بالنهيدة حِين تمسي ... وبالمعو المكمم والقميم
(2/381)

النهيدة: الزبدة.
وَقيل: المعو: الَّذِي عَمه الإرطاب. وَقيل: هُوَ التَّمْر الَّذِي أدْرك كُله، واحدته معوة قَالَ أَبُو عُبَيْدَة: هُوَ قِيَاس وَلم اسْمَعْهُ.
وَقد امعت النَّخْلَة.
وتمعى الشَّرّ: فَشَا.
ومعا السنور يمعو معاء: صَوت.

مقلوبه: (م وع)
ماع الْفضة والصفر فِي النَّار موعا: ذاب، وَقد تقدم ذَلِك فِي الْيَاء.

بَاب الثلاثي اللفيف
الْعين وَالْوَاو وَالْيَاء
عوى الْكَلْب وَالذِّئْب يعوي عيا وعواء، وعوة وعوية كِلَاهُمَا نَادِر: لوى خطمه ثمَّ صَوت. وَقيل: مد صَوته وَلم يفصح.
واعتوى كعوى. قَالَ جرير:
أَلا إِنَّمَا العكلى كلب فَقل لَهُ ... إِذا مَا اعتوى إخسأ والق لَهُ عرقا
وَكَذَلِكَ الْأسد.
والعوة: الصَّوْت.
وكلب عواء: كثير العواء.
وَفِي الدُّعَاء " عَلَيْهِ العفاء، وَالْكَلب العواء " ز عاوت الْكلاب الكلبة: نابحتها.
وَمُعَاوِيَة: اسْم وَهُوَ مِنْهُ.
وَفِي الْمثل " لَو لَك اعوي مَا عويت " واصله أَن الرجل كَانَ إِذا امسى بالقفر عوى ليسمع الْكلاب، فَإِن كَانَ قربه انيس اجابته الْكلاب فاستدل بعوائها. فعوى هَذَا الرجل فجَاء الذِّئْب فَقَالَ " لَو لَك اعوي مَا عويت ".
(2/382)

وَمَا لَهُ عاو وَلَا نابح. أَي مَا لَهُ غنم يعوي فِيهَا الذِّئْب وينبح دونهَا الْكَلْب.
وَرُبمَا سمي رُغَاء الفصيل إِذا ضعف عواء، قَالَ:
بهَا الذِّئْب مَحْزُونا كَأَن عواءه ... عواء فصيل آخر اللَّيْل محثل
وعوى الشَّيْء عيا، واعتواه: عطفه قَالَ:
فَلَمَّا جرى ادركنه فاعوينه ... عَن الْغَايَة الكرمي وَهن قعُود
وعوى رَأس النَّاقة فانعوى: عاجه.
وعوت النَّاقة الْبرة: لوتها بخطمها.
وكل مَا عطف من حَبل وَنَحْوه فقد عواه عيا.
وَقل: العي اشد من اللي.
وعوى الرجل: بلغ الثَّلَاثِينَ فَقَوِيت يَده فعوى يَد غَيره أَي لواها ليا شَدِيدا.
والعوا: منزل من منَازِل الْقَمَر يمد وَيقصر وَالْألف فِي آخِره للتأنيث بِمَنْزِلَة بشرى وحبلى وعينها ولامها واوان فِي اللَّفْظ كَمَا ترى، أَلا ترى أَن الْوَاو الْآخِرَة هِيَ الَّتِي لَام بدل من يَاء، واصلها عوياء، وَهِي فعلى من عويت.
قَالَ ابْن جني: قَالَ لي أَبُو عَليّ: إِنَّمَا قيل: العواء لِأَنَّهَا كواكب ملتوية، قَالَ: وَهِي من عويت يَده أَي لويتها. فَإِن قيل: فَإِذا كَانَ اصلها عوياء وَقد اجْتمعت الْوَاو وَالْيَاء وسبقت الأولى بِالسُّكُونِ، وَهَذِه حَال توجب قلب الْوَاو يَاء، وَلَيْسَت تَقْتَضِي قلب الْيَاء واوا، أَلا تراهم قَالُوا طويت طيا وشويت شيا. فَالْجَوَاب أَن فعلى إِذا كَانَت اسْما لَا وَصفا وَكَانَت لامها يَاء قلبت ياؤها واوا وَذَلِكَ نَحْو التَّقْوَى، اصلها وقى لِأَنَّهَا فعلى من وقيت، والثنوى وَهِي فعلى من ثنيت، والبقوى وَهِي فعلى من بقيت، والرعوى وَهِي فعلى من رعيت، فَكَذَلِك العوى فعلى من عويت، وَهِي مَعَ ذَلِك اسْم لَا صفة بِمَنْزِلَة التَّقْوَى والبقوى وَالْفَتْوَى فقلبت الْيَاء الَّتِي هِيَ لَام واوا وَقبلهَا الْعين الَّتِي هِيَ وَاو، فالتقت واوان، الأولى سَاكِنة فادغمت فِي الْآخِرَة فَصَارَت عوى كَمَا ترى، وَلَو كَانَت فعلى صفة لما قلبت ياؤها واوا ولبقيت بِحَالِهَا نَحْو: الخزيا والصديا وَلَو كَانَت قبل هَذِه الْيَاء وَاو لقلبت الْوَاو يَاء كَمَا يجب فِي الْوَاو وَالْيَاء إِذا التقتا وَسكن الأول مِنْهُمَا. وَذَلِكَ نَحْو مراة طيا وريا واصلهما طويا
(2/383)

ورويا لانهما من طويت وَرويت فقلبت الْوَاو مِنْهُمَا يَاء وادغمت فِي الْيَاء بعْدهَا فَصَارَت طيا وريا، وَلَو كَانَت ريا اسْما لوَجَبَ أَن يُقَال روى وحالها كَحال العوى. قَالَ: وَقد حكى عَنْهُم العواء بِالْمدِّ فِي هَذَا الْمنزل من منَازِل الْقَمَر، وَالْقَوْل عِنْدِي فِي ذَلِك انه زَاد للمد الْفَاصِل ألف التانيث الَّتِي فِي العوى فَصَارَ التَّقْدِير مِثَال العواا الفين كَمَا ترى ساكنين فقلبت الْآخِرَة الَّتِي هِيَ علم التانيث همزَة لما تحركت لالتقاء الساكنين. وَالْقَوْل فِيهَا القَوْل فِي حمراا وصحراا وصلفاا وخبراا.
فَإِن قيل: فَلَمَّا نقلت من فعلى إِلَى فعلاء فَزَالَ الْقصر عَنْهَا هلا ردَّتْ إِلَى الْقيَاس فقلبت الْوَاو يَاء لزوَال وزن فعلى الْمَقْصُورَة كَمَا يُقَال رجل الوى وَامْرَأَة لياء، فَهَلا قَالُوا على هَذَا: العياء؟ فَالْجَوَاب انهم لم يبنوا الْكَلِمَة على إِنَّهَا ممدودة الْبَتَّةَ وَلَو أَرَادوا ذَلِك لقالوا العياء، فمدوا واصله العوياء كَمَا قَالُوا امْرَأَة لياء وَأَصلهَا لوياء وَلَكنهُمْ إِنَّمَا أَرَادوا الْقصر الَّذِي فِي العوى ثمَّ انهم اضطروا إِلَى الْمَدّ فِي بعض الْمَوَاضِع ضَرُورَة فبقوا الْكَلِمَة بِحَالِهَا الأولي من قلب الْيَاء الَّتِي هِيَ لَام واوا وَكَانَ تَركهم الْقلب بِحَالَة ادل شَيْء على انهم لم يعتزموا الْمَدّ الْبَتَّةَ وانهم إِنَّمَا اضطروا إِلَيْهِ فركبوه وهم حِينَئِذٍ للقصر ناوون وَبِه معنيون قَالَ الفرزدق:
فَلَو بلغت عوى السماك قَبيلَة ... لزادت عَلَيْهَا نهشل وتعلت
وعواه عَن الشَّيْء عيا: صرفه.
وعوى عَن الرجل: كذب عَنهُ ورده.
واعواء: مَوضِع. قَالَ عبد منَاف بن ربع الْهُذلِيّ:
أَلا رب دَاع لَا يُجَاب ومدع ... بِسَاحَة اعواء وناج موائل

مقلوبه: (وع ي)
وعى الشَّيْء وعيا واوعاه: حفظه وَقَبله. وَقَول الاخطل:
وعاها من قَوَاعِد بَيت رَأس ... شوارف لاحها مدر وغار
إِنَّمَا مَعْنَاهُ حفظهَا أَي حفظ هَذِه الْخمر، وعنى بالشوارف الخوابي الْقَدِيمَة.
ووعى الْعظم وعيا: برأَ على عثم قَالَ:
(2/384)

كَأَنَّمَا كسرت سواعده ... ثمَّ وعى جبرها وَمَا التأما
وَلَا وعى لَك عَن ذَلِك أَي لَا تماسك.
وَمَالِي عَنهُ وعي أَي بُد.
ووعت الْمدَّة فِي الْجرْح وعيا: اجْتمعت.
ووعى الْجرْح وعيا: سَالَ قيحه.
والوعي: الْقَيْح.
وبريء جرحه على وعي أَي نغل.
والوعاء والإعاء - على الْبَدَل - والوعاء، كل ذَلِك: ظرف الشَّيْء. وَالْجمع اوعية. وَيُقَال لصدر الرجل: وعَاء علمه واعتقاده تَشْبِيها بذلك، ووعى الشَّيْء فِي الْوِعَاء واوعاه: جمعه فِيهِ. قَالَ أَبُو مُحَمَّد الحذلمي:
تاخذه بُد مِنْهُ فتوعيه
أَي تجمع المَاء فِي اجوافها.
والوعي والوعي: الجلبة قَالَ الْهُذلِيّ:
كَأَن وعي الخموش بجانبيه ... وعي ركب اميم ذَوي هياط
وَقَالَ يَعْقُوب: عينه بدل من غين وغى، أَو غين وغى بدل مِنْهُ. وَقيل: الوعي: جلبة صَوت الْكلاب فِي الصَّيْد.
والواعية كالوعي. وَقيل: الواعية: لصراخ على الْمَيِّت، وَلَا فعل لَهُ، وَقَوله انشده ابْن الاعرابي:
إِنِّي نَذِير لَك من عَطِيَّة ... قرمش لزاده وعيه
لم يُفَسر الوعية، وَأرى انه مستوعب لزاده يوعيه فِي بَطْنه كَمَا يوعى الْمَتَاع، هَذَا إِن كَانَ
(2/385)

من صفة عَطِيَّة، وَإِن كَانَ من صفة الزَّاد فَمَعْنَاه انه يدخره حَتَّى يخنز الْقَيْح فِي الْقرح.

الْعين وَالْهَاء فِي الرباعي
رجل هبقع وهبنقع وهباقع: قصير ملزز.
والهبنقع: المزهو الأحمق، وَالْأُنْثَى بِالْهَاءِ.
واهبنقع: جلس جلْسَة المزهو.
والهبنقعة جلسته.
والهبنقعة أَن يتربع ثمَّ يمد رجله الْيُمْنَى فِي تربعه، وَقيل: هِيَ جلْسَة فِي تربع.
والهبنقعة: قعُود الاستلقاء إِلَى خلف.
والهبنقع: الَّذِي لَا يَسْتَقِيم على أَمر فِي قَول وَلَا فعل وَلَا يوثق بِهِ، وَالْأُنْثَى بِالْهَاءِ.
والهبنقع: الَّذِي يجلس على أَطْرَاف اصابعه يسْأَل النَّاس. وَقيل: هُوَ الَّذِي إِذا قعد فِي مَكَان لم يكد يبرح، قَالَ ابْن الاعرابي: رجل هبنقع: لَازم لمكانه وَصَاحب نسوان.
قَالَ:
أرسلها هبنقع يَبْغِي الْغَزل
والهمقع والهمقع: ضرب من ثَمَر العضاه، وَخص بَعضهم بِهِ جني التنضب وَهُوَ من العضاه واحدته همقعة، عَن ثَعْلَب حَكَاهُ عَن أبي الْجراح. وَقَالَ كرَاع هُوَ التنضب بَينه وَحكى الْفراء عَن أبي شبيب الاعرابي أَن الهمقع والهمقعة: الأحمق والحمقاء، وَهَذَا لَا يُطَابق مَذْهَب سِيبَوَيْهٍ لِأَن الهمقع عِنْده اسْم، وَهُوَ على قَول أبي شبيب صفة. وَلَا نَظِير لهمقع إِلَّا رجل زملق للَّذي يقْضِي شَهْوَته قبل أَن يُفْضِي إِلَى الْمَرْأَة.
والعجهرة: الْجفَاء.
وعيجهور: اسْم امْرَأَة. من ذَلِك.
والهجرع: الْخَفِيف من الْكلاب السلوقية.
والهجرع: الأحمق. وَقيل الشجاع والجبان.
وَرجل هجرع: طَوِيل ممشوق. وَقيل: هُوَ الطَّوِيل، لم يُقيد بِغَيْر ذَلِك.
وَقد قيل: إِن الْهَاء زَائِدَة، وَلَيْسَ بِشَيْء.
(2/386)

وهرجع لُغَة فِيهِ، عَن ابْن الاعرابي.
والمعلهج: الرجل الأحمق الهذر اللَّئِيم والمعلهج: الَّذِي لَيْسَ بخالص النّسَب.
والعجاهن: الَّذِي يمشي بَين الْعَرُوس واهله بالرسالة فِي الاعراس، وَالْأُنْثَى بِالْهَاءِ.
وتعجهن الرجل الْمَرْأَة إِذا لَزِمَهَا حَتَّى يَبْنِي عَلَيْهَا.
والعجاهنة: الماشطة.
والعجاهن: الطباخ.
والعجاهن: الْقُنْفُذ، حَكَاهُ أَبُو حَاتِم وانشد:
فَبَاتَ يقاسي ليل انقد دائبا ... ويحدر بالقف اخْتِلَاف العجاهن
وَذَلِكَ لِأَن الْقُنْفُذ يسري ليله كُله، وَقد يجوز أَن يكون الطباخ لِأَن الطباخ يخْتَلف أَيْضا.
والعنجة والعنجهة: القنفذة الضخمة.
والعنجه والعنجه والعنجهي: كُله: الجافي من الرِّجَال - الْفَتْح عَن ابْن الاعرابي - وانشد:
ادركتها قُدَّام كل مدره ... بِالدفع عني دَرأ كل عنجه
وَفِيه عنجهية وعنجهية الْفَتْح أَيْضا عَن ابْن الاعرابي.
والعنجهية: خشونة الْمطعم وَغَيره قَالَ حسان:
وَمن عَاشَ منا عَاشَ فِي عنجهية ... على شظف من عيشه المتنكد
والهجنع: الشَّيْخ الاصلع.
والهجنع: الظليم الاقرع، قَالَ الراجز:
جدبا كرأس الاقرع الهجنع
(2/387)

والهجنع: الطَّوِيل وَقيل: هُوَ الذّكر الطَّوِيل من النعام عَن يَعْقُوب، وانشد:
عقما ورقما وحاريا يضاعفه ... على قَلَائِص أَمْثَال الهجانيع
والهجنع: الطَّوِيل الاجنأ من الرِّجَال. وَقيل: هُوَ الطَّوِيل لجافي. وَقيل: الطَّوِيل الضخم، وَقيل: الْعَظِيم. وَهُوَ من أَوْلَاد الْإِبِل: مَا نتج فِي القيظ. وَالْأُنْثَى من كل ذَلِك بِالْهَاءِ.
والهجنع: الْأسود.
والعجهوم: طَائِر من طير المَاء كَأَن منقاره جلم الْخياط ز والعمهج: السَّرِيع.
والعماهج: الخاثر من البان الْإِبِل. وَقيل: هُوَ مَا حقن حَتَّى اخذ طعما غير حامض وَلم يخالطه مَاء، وَلم يخثر كل الخثارة فيشرب.
والعماهج: الممتليء لَحْمًا، وَقيل: التَّام الْخلق.
ونبات عماهج: اخضر ملتف. قَالَ جندل بن الْمثنى:
فِي غلواء الْقصب العماهج
ويروى: الغمالج. وَسَيَأْتِي ذكره.
وشراب عماهج: سهل المساغ.
وعضهل القارورة. وعلهضها: ضم رَأسهَا.
وعلهض رَأس القارورة: عالج صمامتها ليستخرجها.
وعلهض الْعين علهضة: استخرجها وَقَالَ اللحياني: علهضت عينه: اقتلعتها.
وعلهض مِنْهُ شَيْئا: نَالَ مِنْهُ شَيْئا. قَالَ: وعلهض الرجل: عالجه علاجا شَدِيدا واداره.
والهميسع: الْقوي الَّذِي لَا يصرع من الرِّجَال.
والهميسع: اسْم رجل قَالَ ابْن دُرَيْد: احسبه بالسُّرْيَانيَّة. قَالَ: وَقد سمى حمير ابْنه هميسعا.
(2/388)

والعزهل والعزهل: ذكر الْحمام وَقيل: فرخها والعزهل والعزهول: السَّابِق السَّرِيع.
والعزهول من الْإِبِل: المهمل.
والمعزهل: الْحسن الْغذَاء.
وعزهل: اسْم.
وعزهل وعزاهل: مَوضِع.
والمعلهز: الْحسن الْغذَاء كالمعزهل.
وَالْعِلْهِز: وبر مخلوط بدماء لحلم، كَانَت الْعَرَب فِي الْجَاهِلِيَّة تاكله فِي الجدب.
وَالْعِلْهِز: القراد الضخم.
والهزلاع: الْخَفِيف.
والهزلاع: السّمع الازل وهزلعته: انسلاله فِي مضيه.
وهزلاع: اسْم.
والهزنوع: اصول نَبَات تشبه الطرثوث.
وزهنع الْمَرْأَة: زينها، قَالَ:
بني تَمِيم زهنعوا فتاتكم ... إِن فتاة الْحَيّ بالتزتت
والهطلع: الْجَمَاعَة من النَّاس.
وجيش هطلع: كثير. وَقيل: الْكثير من كل شَيْء.
الهطلع: الجسيم المضطرب الطول.
ودهداع: من زجر العنوق كدهداع. ودهدع بهَا: صَوت.
والعيد هول: النَّاقة السريعة.
والهند لع: بقلة، قيل إِنَّهَا عَرَبِيَّة، فَإِذا صَحَّ إِنَّهَا من كَلَامهم وَجب أَن تكون نونه زَائِدَة لَا اصل بإزائها يقابلها وَمِثَال الْكَلِمَة على هَذَا فنعلل وَهُوَ بِنَاء فَائت.
والعنته والعنتهى: المبالغ فِيمَا اخذ فِيهِ.
(2/389)

والهذلوع: الغليظ الشّفة.
والعراهن: الضخم من الْإِبِل.
والهرنع: اصغر الْقمل. وَقيل: هُوَ الْقمل عَامَّة، وَالْأُنْثَى هرنعة.
والهرنوع والهرنعة كِلَاهُمَا: القملة الضخمة وَقيل: الصَّغِيرَة.
والعبهر: الممتليء شدَّة وغلظا، قَالَ أَبُو كَبِير:
وعراضة السيتين توبع بريها ... تأوى طوائفها لعجس عبهر
والعبهرة: الرقيقة الْبشرَة الناصعة الْبيَاض. وَقيل: الَّتِي جمعت الْحسن والجسم والخلق. وَقيل: هِيَ الممتلئة.
والعبهر والعباهر: الْعَظِيم. وَقيل: هما الناعم الطَّوِيل من كل شَيْء.
والعبهر: الياسمين، سمي بِهِ لنعمته.
والعبهر: النرجس، وَقيل: هُوَ نبت، فَلم يحل.
والعرهم: الطّلب الشَّديد.
والعرهوم والعراهم: التار الناعم من كل شَيْء وَالْأُنْثَى بِالْهَاءِ. وَقيل: العراهمة والعراهم نعت للمذكر دون الْمُؤَنَّث.
والعراهم: الغليظ من الْإِبِل قَالَ:
فقربوا كل وَأي عراهم ... من الْجمال الجلة العياهم
والعرهوم من الْإِبِل: الْحَسَنَة فِي لَوْنهَا وجسمها.
والعرهوم من الْخلّ: الْحَسَنَة الْعَظِيمَة.
والهرمع: السرعة والخفة فِي الشَّيْء وَقد اهرمع واهرمعت الْعين بالدمع، كَذَلِك.
وَرجل هرمع: سريع الْبكاء.
واهرمع إِلَيْهِ: تباكى.
(2/390)

والمعلهفة - بِكَسْر الْهَاء - الفسيلة الَّتِي لم تعل، عَن كرَاع.
والعلهب: التيس الطَّوِيل القرنين من الوحشية والإنسية قَالَ:
وعلهبا من التيوس علا
علا أَي عَظِيما.
وَقد وصف بِهِ الظبي والثور الوحشي، وَالْجمع علاهبة، زادوا الْهَاء على حد القشاعمة. قَالَ:
إِذا قعست ظُهُور بناة تيم ... تكشف عَن علاهبة الوعول
يَقُول: بطونهن مثل قُرُون الوعول.
والعلهب: الرجل الطَّوِيل. وَقيل: هُوَ المسن من النَّاس والظباء وَالْأُنْثَى بِالْهَاءِ.
وعبهل الْإِبِل: اهملها.
وإبل عباهل ومعبهلة: مُهْملَة، قَالَ:
عباهل عبهلها لوراد
والعباهلة: المطلقون.
والعباهلة: الَّذين اقروا على ملكهم فَلم يزَالُوا عَنهُ.
وَملك معبهل: لَا يرد أمره فِي شَيْء.
والمتعبهل: الْمُمْتَنع الَّذِي لَا يمْنَع قَالَ تأبط شرا:
مَتى تبغني مَا دمت حَيا مُسلما ... تجدني مَعَ المسترعل المتعبهل
وعبهل: اسْم رجل.
وَرجل هلابع: حَرِيص على الْأكل.
(2/391)

والهلابع: الذِّئْب لذاك صفة غالبة.
والهلابع: اللَّئِيم.
والهلابع: اسْم.
والهبلع والهبلاع: الْوَاسِع الحنجور الْعَظِيم اللقم الاكول.
والهبلع: اللَّئِيم.
وَعبد هبلع: لَا يعرف ابواه أَو لَا يعرف أَحدهمَا.
والهبلع: الْكَلْب السلوقي.
وهبلع اسْم كلب قَالَ:
والشد يدني لاحقا وهبلعا
وَقد قيل: إِن هَاء هبلع زَائِدَة. وَلَيْسَ بِقَوي.
وَرجل هملع: متخطرف خَفِيف الْوَطْء. وَقيل: هُوَ الْخَفِيف السَّرِيع من كل شَيْء.
والهملع: الذِّئْب قَالَ:
وَالشَّاة لَا تمشي على الهملع
قَوْله تمشي: يكثر نسلها. وَقد قَالُوا هملعة أَيْضا.
والهملع: الْجمل السَّرِيع، وَكَذَلِكَ النَّاقة. قَالَ:
جَاوَزت اهوالا وتحتي شيقب ... تعدو برحلي كالفنيق هملع
والهنبع: شبه مقنعة قد خيط تلبسه الْجَوَارِي.
وناقة عفاهن: قَوِيَّة، فِي بعض اللُّغَات.
(2/392)

والعفاهم: القوية من النوق.
وعدو عفاهم: شَدِيد، قَالَ غيلَان:
يظل من جاراه فِي عذائم ... من عنفوان جريه العفاهم
وعفاهم الشَّبَاب: اوله.

الْعين وَالْخَاء
الخنعجة: مشْيَة مُتَقَارِبَة فِيهَا قرمطة وعجلة، وَقد ذكر بِالْيَاءِ وَالتَّاء.
والخنشع: الضبع.
والخضارع والمتخضرع: الْبَخِيل المتسمح، وَهِي الخضرعة.
والخضعب: الضخم الشَّديد.
والخضعبة: الْمَرْأَة السمينة.
والخضعبة: الضَّعِيف.
وتخضعب امرهم: اخْتَلَط.
والخنعس الضبع قَالَ:
وَلَوْلَا اميري عَاصِم لتنورت ... مَعَ الصُّبْح عَن قرب ابْن عيساء خنعس
والخزعلة، خمصان الضبعان.
وخزعل الْمَاشِي: نفض رجله قَالَ:
وَرجل سوء من ضِعَاف الأرجل ... مَتى ارد شدتها تخزعل
خزعلة الضبعان بَين الارمل
وناقة بهَا خزعال أَي ظلع.
وتخظع: اسْم، قَالَ ابْن دُرَيْد: اظنه مصنوعا.
(2/393)

والخيتعور: السراب. وَقيل: هُوَ مَا يبْقى من السراب لَا يلبث أَن يضمحل. وَقَالَ كرَاع هُوَ مَا بقى من آخر السراب حِين يتفرق فَلَا يلبث أَن يضمحل.
وختعرته: اضمحلاله.
والخيتعور: الَّذِي ينزل من الْهَوَاء ابيض كالخيوط أَو كنسج العنكبوت.
والخيتعور: الدُّنْيَا، على الْمثل. وَقيل: الذِّئْب، سمي بذلك لِأَنَّهُ لَا عهد لَهُ، وَقيل: الغول لتلونها، وَامْرَأَة خيتعور: لَا يَدُوم ودها، مشبهة بذلك، وَقيل: كل شَيْء يَتلون وَلَا يَدُوم على حَال: خيتعور، قَالَ:
كل أُنْثَى وَإِن بدا لَك مِنْهَا ... آيَة الْحبّ حبها خيتعور
كَذَا رَوَاهُ ابْن الاعرابي بتاء ذَات نقطتين.
والخيتعور: دويبة سَوْدَاء تكون على وَجه المَاء تلبث فِي مَوضِع إِلَّا ريث مَا تطرف.
والخيتعور: الداهية، وَقَوله انشده يَعْقُوب:
أَقُول وَقد ناءت بهم غربَة النَّوَى ... نوى خيتعور لَا تشط دِيَارك
يجوز أَن تكون الداهية وَأَن تكون الكاذبة وَأَن تكون الَّتِي لَا تبقى.
وختعل الرجل: ابطأ فِي مَشْيه.
وختلع الرجل: خرج إِلَى البدو. قَالَ أَبُو حَاتِم: قلت لأم الْهَيْثَم: مَا فعلت فُلَانَة؟ لأعرابية كنت اراها مَعهَا. فَقَالَت: ختلعت وَالله طالعة.
وخنتع: مَوضِع.
والخذرعة: السرعة.
والخذعلة: ضرب من الْمَشْي كالخزعلة.
وخذعله بِالسَّيْفِ: قطعه.
والخذعل: الحمقاء. وَقَول المتنخل:
منتخب اللب لَهُ ضَرْبَة ... خدباء كالعط من الخذعل
قيل: الخذعل: الْمَرْأَة الحمقاء. وَقيل: الخذعل: ثِيَاب من ادم يلبسهَا الرعن.
(2/394)

والخذعونة: الْقطعَة من الْقرعَة والقثاءة أَو الشَّحْم.
والخنذع: الْقَلِيل الْغيرَة على اهله.
وخذعبه بِالسَّيْفِ وبخذعه: ضربه.
والخبذع: الضفدع فِي بعض اللُّغَات.
والخنثعبة والخنثعبة والخنثعبة: النَّاقة الغزيرة اللَّبن سِيبَوَيْهٍ: النُّون فِي خنثعبة زَائِدَة وَإِن كَانَت ثَانِيَة، لِأَنَّهَا لَو كَانَت كجردحل كَانَت خنثعبة كجردحل، وجردحل بِنَاء مَعْدُوم.
والخنبعثة: اسْم الاست عَن كرَاع.
وبخثع: اسْم - زَعَمُوا - وَلَيْسَ بثبت.
وخثعم: اسْم جبل. وخثعم قَبيلَة أَيْضا وَقيل: خثعم اسْم بِهِ خثعم.
والخثعمة تلطخ الْجَسَد بِالدَّمِ. وَقيل: بِهِ سميت هَذِه الْقَبِيلَة لأَنهم نحرُوا بَعِيرًا فتلطخوا بدمه وتحالفوا. وَقيل الخثعمة أَن يدْخل الرّجلَانِ المتعاقدان كل وَاحِد مِنْهُمَا اصبعا فِي منحر النَّاقة المنحورة ثمَّ يتعاقدا فِي هَذِه الْحَال. وَقيل: الخثعمة أَن يجْتَمع النَّاس فيذبحوا ويأكلوا ثمَّ يجمعوا الدَّم ثمَّ يخلطوا فِيهِ الزَّعْفَرَان وَالطّيب ثمَّ يغمسوا أَيْديهم فِيهِ ويتعاقدوا أَلا يتخاذلوا.
والخرفع والخرفع والخرفع بِكَسْر الْخَاء وَضم الْفَاء، الْأَخِيرَة عَن ابْن جني: الْقطن، وَقيل هُوَ الْقطن الَّذِي يفْسد فِي براعيمه. وَقيل: هُوَ ثَمَر الْعشْر وَله جلدَة رقيقَة إِذا انشقت عَنهُ ظهر عَنهُ مثل الْقطن قَالَ ابْن مقبل:
يعْتَاد خيشومها من فرطها زبد ... كَأَن بالانف مِنْهَا خرفعا خشفا
والخرعب والخرعوب والخرعوبة: الْغُصْن لسنته. وَقيل: هُوَ الْقَضِيب الناعم الحَدِيث النَّبَات الَّذِي لم يشْتَد.
والخرعبة: الشَّابَّة الْحَسَنَة الجسيمة فِي قوام كَأَنَّهَا الخرعوبة، وَقيل: هِيَ الجسيمة للحيمة.
وَقَالَ اللحياني: الخرعبة: الرُّخْصَة اللينة الْحَسَنَة الْخلق. وَقيل هِيَ الْبَيْضَاء.
وَامْرَأَة خرعبة وخرعوبة: رقيقَة الْعظم كَثِيرَة اللَّحْم، وجسم خرعب، كَذَلِك.
وَرجل خرعب: طَوِيل فِي كَثْرَة من لَحْمه.
(2/395)

وجمل خرعوب: طَوِيل فِي حسن خلق. وَقيل: الخرعوب من الْإِبِل: الْعَظِيمَة الطَّوِيلَة.
والخبروع: النمام، وَهِي الخبرعة.
وبلخع: مَوضِع.
والخنعبة: الهنة المتدلية وسط الشّفة الْعليا فِي بعض اللُّغَات. وَقيل: هِيَ مشق مَا بَين الشاربين بحيال الوترة.
والخنبع والخنبعة جَمِيعًا: شبه القنبعة تخاط كالمقنعة تغطي الْمَتْن إِلَّا إِنَّهَا اكبر من القنبعة.
والخنبعة: غلاف نور الشَّجَرَة.

الْعين وَالْقَاف
المقزعج: الطَّوِيل عَن كرَاع.
وجعثق: اسْم وَلَيْسَ بثبت.
وجعفق الْقَوْم: ركبُوا وتهيئوا.
والدعشوقة دويبة كالخنفساء، وَرُبمَا قيل ذَلِك للصبية وَالْمَرْأَة القصيرة تَشْبِيها بهَا.
ودعشق: اسْم.
والشقدع: الضفدع الصَّغِير.
والعشرق: شجر وَقيل: نبت، واحدته عشرقة. قَالَ أَبُو حنيفَة: العشرق من الاغلاث، وَهُوَ شجر ينفرش على الأَرْض عريض الْوَرق وَلَيْسَ لَهُ شوك وَلَا يكَاد ياكله شَيْء إِلَّا أَن تصيب المعزى مِنْهُ شَيْئا قَلِيلا قَالَ الاعشى:
تسمع للحلي وسواسا إِذا انصرفت ... كَمَا اسْتَعَانَ برِيح عشرق زجل
قَالَ: واخبرني بعض اعراب ربيعَة أَن العشرقة ترْتَفع على سَاق قَصِيرَة ثمَّ تَنْتَشِر شعبًا كَثِيرَة وتثمر ثمرا كثيرا، وثمره سنفة فِي كل سنف سطران من حب مثل عجم الزَّبِيب سَوَاء وَقيل: هُوَ مثل حب الحمص يُؤْكَل مَا دَامَ رطبا ويطبخ، وَهُوَ طيب. وَقَوله:
كَأَن صَوت حلبها المناطق ... تهزج الرِّيَاح بالعشارق
(2/396)

إِمَّا أَن يكون جمع عشرقة وَإِمَّا أَن يكون جمع الْجِنْس الَّذِي هُوَ العشرق، وَهَذَا لَا يطرد.
وعشارق: اسْم، وَقيل: مَكَان.
والقشعر: القثاء، واحدته قشعرة، بلغَة أهل الحوف من أهل الْيمن.
والقشعريرة: الرعدة، وَقد اقشعر.
وكل متغير: مُقْشَعِر.
والقشاعر: الخشن الْمس.
والمقرنشع: المتهيء للسباب وَالْمَنْع قَالَ:
إِن الْكَبِير إِذا يشاف رايته ... مقرنشعا وَإِذا يهان استزمرا
والعشنقة: الطول.
والعشنق: الطَّوِيل، وَالْأُنْثَى بِالْهَاءِ. ونعامة عشنقة، كَذَلِك.
وعشنق اسْم.
والعشنوق: دويبة من احناش الأَرْض.
وعبشق: اسْم.
والقعشوم: الصَّغِير الْجِسْم.
والقشعم والقشعام: المسن من الرِّجَال والنسور والرخم، وَهُوَ صفة، وَالْأُنْثَى قشعم. قَالَ الشَّاعِر:
تركت اباك قد اطلى ومالت ... عَلَيْهِ القشعمان من النسور
وَقيل: هُوَ الضخم المسن من كل شَيْء.
وَأم قشعم: الْحَرْب، وَقيل: الْمنية، وَقيل: الضبع. وَقيل: العنكبوت. وَقيل: الذلة. وَبِكُل فسر قَول زُهَيْر:
لَدَى حَيْثُ القت رَحلهَا أم قشعم
(2/397)

والقشعم مثل القشعم: وقشعم من أَسمَاء الْأسد، وَكَانَ ربيعَة بن نزار يُسمى القشعم قَالَ طرفَة:
والجوز من ربيعَة القشعم
أَرَادَ القشعم فَوقف وَألقى حَرَكَة الْمِيم على الْعين كَمَا قَالُوا الْبكر. ثمَّ اوقعوا القشعم على الْقَبِيلَة قَالَ:
إِذْ زعمت ربيعَة القشعم
شدد للضَّرُورَة وأجرى الْوَصْل مجْرى الْوَقْف.
والقعضب: الضخم الشَّديد الجريء.
وَخمْس قعضبي: شَدِيد، عَن ابْن الاعرابي: وانشد:
حَتَّى إِذا مَا مر خمس قعضبي
وَرَوَاهُ يَعْقُوب: قعطبي بِالطَّاءِ، وَهُوَ الصَّحِيح.
والقعضبة: استئصال الشَّيْء.
وقعضب: اسْم رجل كَانَ يعْمل الاسنة فِي الْجَاهِلِيَّة.
والقعضم والقعضم: المسن الذَّاهِب الْأَسْنَان.
والعرقص والعرقص والعرقصاء والعريقصاء والعرنقصان والعرقصان والعريقص كُله: والعريقصان نبت. وَقيل: هُوَ الحندقوق. الْوَاحِدَة بِالْهَاءِ.
والعرقصان والعريقصان: دَابَّة، عَن السيرافي.
وضربه حَتَّى اقعنصر أَي تقاصر إِلَى الأَرْض.
والصقعر: المَاء المر.
والقرصعة مشْيَة. وَقيل: مشْيَة قبيحة.
وَقيل مشْيَة فِيهَا تقَارب، وَقد قرصعت الْمَرْأَة وتقرصعت قَالَ:
(2/398)

إِذا مشت سَالَتْ وَلم تقرصع ... هز الْقَنَاة لدنة التهزع
وقرصع الْكتاب: قرمطه.
والقرصعة: أكل ضَعِيف.
والمقرصع: المختفي.
والقصعل: اللَّئِيم.
والقصعل: ولد الْعَقْرَب وَالْفَاء لُغَة. وَقيل القصعل - بِكَسْر الْقَاف -. ولد الْعَقْرَب وَالذِّئْب.
واقصعلت الشَّمْس تكبدت السَّمَاء.
والصقعل: التَّمْر الْيَابِس ينقع فِي الْمَحْض وانشد:
ترى لَهُم حول الصقل عثيره
والصلقع والصلقعة: الاعدام.
وَرجل مصلقع: عديم وَقد صلقع.
وصلقع اتِّبَاع لبلقع وَهُوَ الْفقر وَلَا يفرد.
والصلنقع: الْمَاضِي الشَّديد.
والصعفقة: ضآلة الْجِسْم والصعافقة: قوم يشْهدُونَ السُّوق وَلَيْسَت عِنْدهم رُؤُوس أَمْوَال فَإِذا اشْترى التُّجَّار شَيْئا دخلُوا مَعَهم فِيهِ، واحدهم صعفق وصعفقي وصعفوق، وَفِي الحَدِيث " مَا جَاءَك عَن أَصْحَاب مُحَمَّد فَخذه ودع مَا يَقُول هَؤُلَاءِ الصعافقة ". أَرَادَ أَن هَؤُلَاءِ لَيْسَ عِنْدهم فقه وَلَا علم بِمَنْزِلَة أُولَئِكَ الَّذين لَيْسَ لَهُم رُؤُوس أَمْوَال.
والصعفوق: اللَّئِيم.
والصعافقة: رذالة النَّاس.
والصعافقة: قوم كَانَ آباؤهم عبيدا فاستعربوا وَقيل هُوَ قوم بِالْيَمَامَةِ من بقايا الْأُمَم
(2/399)

الخالية ضلت انسابهم، واحدهم صعفقي، وَقيل: هم خول هُنَاكَ وَيُقَال لَهُم: بَنو صعفوق وَآل صعفوق قَالَ:
من آل صعفوق وَاتِّبَاع أخر
وَقد قيل: إِنَّه اعجمي.
وَبَنُو صعفوق: حَيّ بِالْيمن. وَقَالَ اللحياني هم: بَنو صعفوق وصعفوق يَعْنِي ذَلِك الْحَيّ الْيَمَانِيّ.
والعبقص والعبقوص: دويبة.
والصقعب: الطَّوِيل من الرِّجَال، بالصَّاد وَالسِّين.
والقعموص: ضرب من الكمأة.
والقعموص أَيْضا: الجعموس.
والعسقد: الرجل الطوَال فِيهِ لوثة، عَن الزجاجي.
وَلَيْلَة دعسقة: شَدِيدَة الظلمَة. قَالَ:
باتت لَهُنَّ لَيْلَة دعسقة ... من غائر الْعين بعيد الشقة
وعقرس: حَيّ بِالْيمن.
والقعسرة: الصلابة والشدة.
والقعسري والقعسر كِلَاهُمَا: الْجمل الضخم الشَّديد، قَالَ العجاج فِي وصف الدَّهْر:
والدهر بالانسان دواري ... افنى الْقُرُون وَهُوَ قعسري.
(2/400)

والقعسري: الْخَشَبَة تدار بهَا رحى الْيَد قَالَ:
إلدم بقعسريها ... وأله فِي خرتيها
تُطْعِمُك من نَفيهَا
أَي مَا تنفى الرَّحَى. وخرتيها: فمها يلقى فِيهِ لهوتها ويروى: خربيها.
والقعسري من الرِّجَال: الْبَاقِي على الْهَرم.
وَعز قعسري: قديم.
وقعسر الشَّيْء: آخِره. وانشد فِي صفة دلو:
دلو تمأى دبغت بالحلب ... وَمن أعالي السّلم المضرب
إِذا اتقتك بِالنَّفْيِ الْأَشْهب ... فَلَا تقعسرها وَلَكِن صوب
والمقرنسع: المنتصب. عَن كرَاع. وَعِنْدِي انه مقرنشع وَقد تقدم.
والقسعلة: مَكَان فِيهِ صلابة وحجارة بيض.
والعسقل والعسقول والعسقولة، كُله: ضرب من الكمأة بيض يشبه فِي لَوْنهَا بِتِلْكَ الْحِجَارَة، وَقيل: هِيَ الكمأة الَّتِي بَين الْبيَاض والحمرة وَقيل هُوَ اكبر من الفقع واشد بَيَاضًا واسترخاء.
والعسقل والعسقلة والعسقول، كُله: تلمع السراب. وَقيل: عساقيل السراب: قطعه
(2/401)

لَا وَاحِدًا لَهَا قَالَ كَعْب بن زُهَيْر:
وَقد تلفع بالقور العساقيل
أَرَادَ وَقد تلفعت القور بالعساقيل فَقلب، وَقيل: العساقيل والعساقل: السراب، جعلا اسْما للْوَاحِد كَمَا قَالُوا للضبع حضاجر.
وعسقلان: مَوضِع بِالشَّام.
وعسقلان: سوق تحجه النَّصَارَى فِي كل سنة. انشد ثَعْلَب:
كَأَن الوحوش بِهِ عسقلا ... ن صَادف فِي قرن حج ديافا
شبه ذَلِك الْمَكَان فِي كَثْرَة الوحوش بسوق عسقلان.
والعسلق والعسلق: كل سبع جريء على الصَّيْد، وَالْأُنْثَى بِالْهَاءِ.
والعسلق: الْخَفِيف، وَقيل: الطَّوِيل الْعُنُق.
والعسلق: الظليم، وَقيل: الثَّعْلَب.
والسلقع: الْمَكَان الْحزن الغليظ.
واسلنقع الْحَصَا: حميت عَلَيْهِ الشَّمْس فلمع.
واسلنقع الْبَرْق: استطار فِي الْغَيْم وَهُوَ خطْفَة خُفْيَة لَا تلبث. والسلنقاع: خطفته.
والعنقس: الداهي الْخَبيث.
وناقة قنعاس: طَوِيلَة عَظِيمَة سنمة، وَكَذَلِكَ الْجمل، وَقيل القنعاس: الْجمل الضخم، وَهُوَ من صِفَات الذُّكُور عِنْد أبي عبيد.
وَرجل قنعاس: شَدِيد منيع.
والعسقفة: جمود الْعين عَن الْبكاء إِذا اراده، وَقيل: بَكَى فلَان وعسقف فلَان إِذا جمدت عينه فَلم يقدر على الْبكاء.
والعفنقس الَّذِي جدتاه لِأَبِيهِ وامراته عجميات.
(2/402)

والعفنقس والعقنفس جَمِيعًا: السَّيئ الْخلق.
وَقد عفقسه وعقفسه: اساء خلقه.
وفقعس: حَيّ من بني أَسد.
والعسقب والعسقبة: كِلَاهُمَا عنيقيد صَغِير يكون مُنْفَردا يلتزق باصل العنقود الضخم.
والعقابيس بقايا الْمَرَض والعشق كالعقابيل.
والعقابيس: الشدائد من الْأُمُور، هَذِه عَن اللحياني.
والعسبق: شجر مر الطّعْم.
وعبقس من أَسمَاء الداهية.
والعبنقس: السَّيئ الْخلق.
والعبنقس: الَّذِي جدتاه من قبل أَبِيه وَأمه وامراته اعجميات. وَقد تقدم انه بِالْفَاءِ.
والقعسبة: عَدو شَدِيد بفزع.
والسنعبق: نبت خَبِيث الرّيح ينْبت فِي أَعْرَاض الْجبَال الْعَالِيَة حيالا بِلَا ورق وَلَا ياكله شَيْء وَله نور وَلَا تجرسه النَّحْل الْبَتَّةَ وَإِذا قصف مِنْهُ عود سَالَ مِنْهُ مَاء صَاف لزج لَهُ سعابيب. وَإِنَّمَا حكمت بِأَنَّهُ رباعي لِأَنَّهُ لَيْسَ فِي الْكَلَام فعلل.
والقعموس: الجعموس.
وقعمس الرجل أبدى بِمرَّة.
والعنقز والعنقز الْأَخِيرَة عَن كرَاع: المرزنجوش. قَالَ أَبُو حنيفَة: وَلَا يكون فِي بِلَاد الْعَرَب، وَقد يكون بغَيْرهَا وَمِنْه يكون هُنَاكَ اللاذن. وَقيل العنقز: جردان الْحمار.
والعنقز: اصل الْقصب الغض وَهُوَ بالراء أَعلَى وَكَذَلِكَ حَكَاهُ كرَاع أَيْضا.
والعنقز: أَبنَاء الدهاقين.
والعنزق: السَّيئ الْخلق.
والقنزعة والقنزعة الْأَخِيرَة على كرَاع: الْخصْلَة من الشّعْر تتْرك على رَأس الصَّغِير، وَهِي كالذوائب فِي نواحي الرَّأْس. وَقيل: هُوَ الْقَلِيل من الشّعْر إِذا كَانَ وسط الرَّأْس خَاصَّة، وَالْجمع قنزع قَالَ أَبُو نجم:
(2/403)

طير عَنْهَا قنزعا من قنزع ... مر اللَّيَالِي ابطئي واسرعي
والقنزع والقنزعة: الريش الْمُجْتَمع فِي رَأس الديك.
والقنزعة: الْمَرْأَة القصيرة.
والقنازع: صغَار النَّاس.
والقنزعة: حجر اعظم من الجوزة.
وَجلسَ القعفزي وَهِي جلْسَة المستوفز وَقد اقعنفز.
وَامْرَأَة قفنزعة: قَصِيرَة، عَن كرَاع.
والزعفوق والزعافق: الْبَخِيل السَّيئ الْخلق، وَالِاسْم الزعفقة.
والعريقطة: دويبة عريضة كالجعل.
واقطعر الرجل: انْقَطع نَفسه من بهر وَكَذَلِكَ اقعطر.
وقعطر الشَّيْء: ملأَهُ.
والقرطع: قمل الْإِبِل وَهن حمر.
والعلقط الإتب. قَالَ ابْن دُرَيْد: احسبه الْعلقَة.
وضربه فقعطله أَي صرعه.
والقعطل: السَّرِيع. وَقد سموا قعطلا.
واقلعط الشّعْر: جعد كشعر الزنج، وَلَا يكون إِلَّا مَعَ صلابة، وَقَالَ:
فَمَا نهنهت عَن سبط كمي ... وَلَا عَن مقلعط الرَّأْس جعد
وَهِي القلعطة.
وَقرب قعطبي: شَدِيد.
وقعطبه قعطبة: قطعه.
والبعقوط: الْقصير فِي بعض اللُّغَات
(2/404)

والبعقوطة: دحروجة الْجعل.
واقمعط الرجل: عظم أَعلَى بَطْنه وخمص أَسْفَله.
واقمعط: تدَاخل بعضه فِي بعض وَهِي القمعطة.
والقمعوطة والمقعوطة كلتاهما: دويبة مَا والعرقدة: شدَّة فتل الْحَبل وَنَحْوه من الْأَشْيَاء كلهَا.
والقردوعة: الزاوية فِي شعب أَو جبل.
والقردع: قمل الْإِبِل كالقرطع وَقيل: القردع واحدته قردعة.
ودرقع درقعة وادرنقع: فر، وَقيل: فر من الشدَّة تنزل بِهِ.
وَرجل درقوع: جبان.
واقلعد الشّعْر كاقلعط.
والعنقود والعنقاد من النّخل وَالْعِنَب والاراك والبطم وَنَحْوهَا قَالَ:
إِذا لمتي سَوْدَاء كالعنقاد ... كلمة كَانَت على مصاد
وعنقود: اسْم ثَوْر قَالَ:
يَا رب سلم قصبات عنقود
والعندقة ثغرة السُّرَّة. وَقيل العندقة مَوضِع فِي اسفل الْبَطن عِنْد السُّرَّة كَأَنَّهَا ثغرة النَّحْر فِي الْخلقَة وَيُقَال ذَلِك فِي العنقود من الْعِنَب وَفِي حمل الاراك والبطم وَنَحْوه.
ودنقع الرجل: افْتقر.
والدعفقة: الْحمق.
والقفعدد: الْقصير، مثل بِهِ سِيبَوَيْهٍ وَفَسرهُ السيرافي.
واقمعد الرجل كاقمعط.
والمقمعد: الَّذِي لَا يلين إِذا كَلمته وَلَا ينقاد وَهُوَ أَيْضا الَّذِي عظم أَعلَى بَطْنه واسترخى أَسْفَله.
واقلعت الشّعْر كاقلعد.
(2/405)

وَرجل قنعات: كثير شعر الْوَجْه والجسد.
والمقذعر: المتعرض للْقَوْم ليدْخل فِي امرهم وحديثهم.
واقذعر نحوهم: رمى بِالْكَلِمَةِ بعد الْكَلِمَة وتزحف إِلَيْهِم.
والذعلوق والذعلوقة: نبت يشبه الكراث يلتوي، طيب للْأَكْل وَهُوَ ينْبت فِي اجواف الشّجر.
وذعلوق آخر يُقَال لَهُ، لحية التيس.
وكل نبت دق: ذعلوق، وَقَالَ ابْن الاعرابي هُوَ نبت مستطيل على وَجه الأَرْض وَقَوله:
مقيل أَو مغبوق ... حَتَّى شتا كالذعلوق
فسره فَقَالَ أَي فِي خصبه وس