Advertisement

غريب الحديث للقاسم بن سلام 004

بِسم الله الرَّحْمَن الرَّحِيم
أَحَادِيث الزبير بن الْعَوام رَضِي الله عَنهُ

شرج تلع جدر وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث الزبير [بن الْعَوام -] [رَحْمَة الله عَلَيْهِ -] أَنه خَاصم رجلا من الْأَنْصَار فِي سيول شَراج (شِراج) الحَرّة إِلَى النَّبِي
(4/1)

صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم فَقَالَ: يَا زبير احْبِسْ المَاء حَتَّى يبلغ الجُدْرَ. قَالَ الْأَصْمَعِي: الشِراج مجاري المَاء من الْحرار إِلَى السهل وَاحِدهَا شَرْج وَقَالَ أَبُو عَمْرو مثل ذَلِك أَو نَحوه. قَالَ الْأَصْمَعِي: وَأما التِلاع فَإِنَّهَا مجاري أَعلَى الأَرْض إِلَى بطُون الأودية واحدتها تَلْعَة وَكَانَ أَبُو عُبَيْدَة يَقُول: التَلعة قد تكون مَا ارْتَفع من الأَرْض وَتَكون مَا انحدر وَهَذَا عِنْده من الأضداد. قَالَ أَبُو عبيد: وَأما الجُدْرُ (الجَدْر) فَهُوَ الْجِدَار وَمِنْه قَول ابْن عَبَّاس [رَحمَه الله -] حِين سئلَ عَن الْحطيم فَقَالَ: هُوَ الْجدر. فَيَقُول: احْبِسْ المَاء فِي أَرْضك حَتَّى يَنْتَهِي إِلَى الْجِدَار ثمَّ أرْسلهُ إِلَى من هُوَ أَسْفَل مِنْك
(4/2)

وَفِي هَذَا الحَدِيث من الْفِقْه أَنه قضى فِي المَاء إِذا كَانَ مُشْتَركا بَين قوم أَنه يمسك الْأَعْلَى حَتَّى يبلغ الْموضع الَّذِي سمّي ثمَّ يُرْسِلهُ إِلَى الْأَسْفَل وَكَذَلِكَ قضى فِي سيل مُهزور وَادي بني قُرَيْظَة أَن يحْبسهُ حَتَّى يبلغ المَاء الْكَعْبَيْنِ ثمَّ يُرْسِلهُ لَيْسَ لَهُ أَن يحْبسهُ أَكثر من ذَلِك وَهَذَا تَأْوِيل حَدِيث ابْن مَسْعُود: أهل الشّرْب الْأَسْفَل أُمَرَاء على أَعْلَاهُ.

صفف وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث الزبير [رَحمَه الله -] أَنه كَانَ يتزوّد صَفِيفَ الْوَحْش وَهُوَ محرم. قَالَ الْكسَائي: الصفيف القَدِيد يُقَال مِنْهُ: صففت / اللحمَ أصُفّه 6 / ب
(4/3)

صفا إِذا قدّدته وَقَالَ امْرُؤ الْقَيْس فِي وَحش صادها فطبخ لَهُ وقدد:
[الطَّوِيل]
فظل طُهاة اللَّحْم من بَين مُنضِج ... صَفيفَ شِواء أَو قدير مُعَجَّلِ
الطُهاة: الطباخون والقدير: مَا طبخ فِي القِدر. وَمِمَّا يبين أَن الصفيف هُوَ القديد أَنه يُسمى فِي بعض الحَدِيث. وَفِي هَذَا الحَدِيث من الْفِقْه الرُّخْصَة فِي لحم الصَّيْد يَأْكُلهُ الْمحرم إِذا [كَانَ -] لم يقْتله وَلم يُعِنْ على قَتله.

لعس وَقَالَ [أَبُو عبيد -] فِي حَدِيث الزبير [رَحمَه الله -] أَنه رأى فِتية لُعْسا فَسَأَلَ عَنْهُم فَقيل: أمّهم مولاة للحُرَقة وأبوهم مَمْلُوك فَاشْترى أباهم فَأعْتقهُ فجر ولاءهم.
(4/4)

قَالَ الْأَصْمَعِي: اللُّعْس الَّذين فِي شِفاههم سَواد وَهُوَ مِمَّا يستحسن يُقَال مِنْهُ: رجل ألعس وَامْرَأَة لعساء وَالْجَمَاعَة مِنْهُم لُعْس وَقد لَعِس يلعَس لعَسا قَالَ ذُو الرمة يذكر امْرَأَة: [الْبَسِيط] . ... لمياء فِي شفتيها حُوَّة لَعَسٌ ... وَفِي اللِثاث وَفِي أنيابها شَنَبُ
فالشنب: رقّة فِي الْأَسْنَان وحدة مَعَ كَثْرَة المَاء و [قَوْله -] الحَوَّاء واللمْياء هما نَحْو من اللعساء وَالِاسْم من اللمياء اللمَى.
(4/5)

وَفِي هَذَا الحَدِيث من الْفِقْه أَن الْمَمْلُوك إِذا كَانَت عِنْده امْرَأَة حرَّة مولاة لقوم فَولدت لَهُ أَوْلَادًا فهم موَالٍ لموَالِي أمّهم مَا دَامَ الْأَب مَمْلُوكا فَإِذا أعتق الْأَب جرّ الْوَلَاء فَكَانَ وَلَاء وَلَده لمواليه وَعَن عمر قَالَ: إِذا أعتق الْأَب جرّ الْوَلَاء وَعَن عُثْمَان أَنه قضى بِهِ للزبير.

فتك وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث الزبير [رَحمَه الله -] أَن رجلا أَتَاهُ فَقَالَ: أَلا أقتل لَك عليا قَالَ: وَكَيف تقتله قَالَ: أفتك بِهِ قَالَ: سَمِعت رَسُول الله صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم يَقُول: قَيَدَ الإيمانُ الفَتُكَ لَا يفتِك مُؤمن. قَوْله: الفَتْك يَعْنِي أَن يَأْتِي الرجل صَاحبه وَهُوَ غارّ غافل حَتَّى يشُدّ عَلَيْهِ فيقتله وَإِن لم يكن أعطَاهُ أَمَانًا قبل ذَلِك وَلَكِن يَنْبَغِي
(4/6)

[لَهُ -] أَن يُعلمهُ ذَلِك قبل وَكَذَلِكَ كل من قتل رجلا غارّا فَهُوَ فاتك بِهِ وَقَالَ المُخَبَّل السَّعْدِيّ فِي النُّعْمَان وَكَانَ بعث إِلَى بني عَوْف بن كَعْب جَيْشًا فِي الشَّهْر الْحَرَام وَكَانُوا آمِنين غارّين لمَكَان الشَهر فَقتل فيهم وسبى فَقَالَ المخبل:
[الطَّوِيل]
وَإِذ فَتَك النعمانُ بِالنَّاسِ محرما ... فَمُلِئ من عَوْف بن كَعْب سلاسلُه
قَالَ الْأَصْمَعِي: قَوْله محرما لَيْسَ يَعْنِي من إِحْرَام الْحَج وَلكنه الدَّاخِل فِي الشَّهْر الْحَرَام قَالَ: وَمِنْه قَول الرَّاعِي: [الْكَامِل]
قتلوا ابْن عَفَّان الخليفةَ محرما ... ودعا فَلم أر مثله مخذولاَ
وَإِنَّمَا جعله محرما لِأَنَّهُ قتل فِي آخر ذِي الْحجَّة وَلم يكن محرما بِالْحَجِّ. [قَالَ أَبُو عبيد -] : يُقَال: أحرمنا دَخَلنَا فِي الشَّهْر الْحَرَام وأحللنا دَخَلنَا
(4/7)

فِي الشَّهْر الْحَلَال وَقَالَ زُهَيْر: [الطَّوِيل]
جعلن القَنان عَن يَمِين وحَزْنَه ... وَكم بالقنان من محلّ ومُحرم
[و -] لَيْسَ هَذَا من إِحْرَام الْحَج.

وكى بن وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث الزبير [رَحمَه الله -] أَنه كَانَ يُوكي بَين الصَّفَا والمروة. فَذهب بعض النَّاس فِي هَذَا إِلَى أَنه كَانَ يستريح فِي طَوَافه بَينهمَا. حَتَّى يُوكي الشَّيْء يشده وَإِنَّمَا هُوَ عِنْدِي من إمْسَاك الْكَلَام أَنه يوكي فَاه فَلَا يتَكَلَّم ويحكى عَن أَعْرَابِي أَنه سمع رجلا يتَكَلَّم فَقَالَ: أوك حلقك 7 / الف أَي سُدّ فمك واسكت فَلَا تكلم. وَإِنَّمَا كره الزبير الْكَلَام / فِي السَّعْي بَينهمَا كَمَا كره كثير من الْفُقَهَاء الْكَلَام فِي الطّواف بِالْبَيْتِ فَشبه هَذَا
(4/8)

بذلك. وَفِيه تَفْسِير آخر أَنه يرْوى عَنهُ قَالَ: كَانَ يُوكي [مَا -] بَين الصَّفَا والمروة سعيا فَإِن كَانَ هَذَا هُوَ الْمَحْفُوظ فَإِن وَجهه أَن يمْلَأ مَا بَينهمَا سعيا لَا يمشي على هينته فِي شَيْء من ذَلِك وَهَذَا شَبيه بالسقاء أَو غَيره يُملأ مَاء ثمَّ يَوكى عَلَيْهِ حَيْثُ انْتهى الامتلاء.
أَحَادِيث طَلْحَة عبيد الله رَضِي الله عَنهُ

لجج حشش نصت قفى قفى أَبُو عبيد: فِي حَدِيث طَلْحَة [بن عبيد الله -] [رَحمَه الله -]
(4/9)

حِين قَامَ إِلَيْهِ رجل بِالْبَصْرَةِ فَقَالَ: إِنَّا أنَاس بِهَذِهِ الْأَمْصَار وَإنَّهُ أَتَانَا قتل أَمِير وتأمير آخر وأتتنا بيعتك وبيعة أَصْحَابك فأنشدك الله لَا تكن أول من غدر فَقَالَ طَلْحَة: انْصِتُوني ثمَّ قَالَ: إِنِّي أخذت فأدخلت فِي الحَشّ وقربوا فوضعوا اللُج على قَفَىَّ فَقَالُوا: لتُبايعنَّ أَو لنقتلنّك فَبَايَعت وَأَنا مكره. قَوْله: اللُّجّ قَالَ الْأَصْمَعِي: يَعْنِي السيفَ قَالَ: ونرى أنّ اللجّ اسْم سمي بِهِ السَّيْف كَمَا قَالُوا الصمصامة وَذُو الفَقار وَنَحْوه وَيُقَال فِيهِ قَول آخر شبّهه بلجّة الْبَحْر فِي هوله يقا: هَذَا لجّ الْبَحْر وَهَذِه لجّة الْبَحْر. وَأما الحَشّ فالبستان [وَفِيه لُغَتَانِ: الحُشّ والحَشّ -] وَجمعه حُشّان (حُشّان) وَإِنَّمَا سمي مَوضِع الْخَلَاء حَشا بِهَذَا لأَنهم كَانُوا يقضون حوائجهم فِي الْبَسَاتِين.
(4/10)

وَأما قَوْله: أنصتوني فَإِنَّهُ مثل [قَوْله -] أَنْصتُوا لي يُقَال: انْصَتَه واَنْصَتَ لَهُ مثل نَصَحَتُه ونَصْحتٌ لَهُ. وَقَوله: قَفَيَّ هِيَ لُغَة طائية وَكَانَت عِنْد طَلْحَة امْرَأَة طائية وَيُقَال إِن طيا لَا تَأْخُذ من لُغَة أحد وَيُؤْخَذ من لغاتها.

مشق مشق وَقَالَ [أَبُو عبيد -] فِي حَدِيث طَلْحَة [رَحمَه الله -] حِين رأى عمر عَلَيْهِ ثَوْبَيْنِ مصبوغين وَهُوَ محرم فَقَالَ: مَا هَذَا فَقَالَ: لَيْسَ بِهِ بَأْس يَا أَمِير الْمُؤمنِينَ إِمَّا هُوَ بمِشْق. قَوْله: المَشْق (المَشِقْ) يُقَال مِنْهُ: ثوب مُمَشّق وَهُوَ الْمَصْبُوغ بالمَغرَة وَكَذَلِكَ قَول جَابر بن عبد الله: كُنَّا نلبس فِي الْإِحْرَام المُمشّق إِنَّمَا هِيَ مَدَرة وَلَيْسَت بطِيب فَلذَلِك رخص أَن يلبسهَا الْمحرم.
(4/11)

وَفِي هَذَا الحَدِيث من الْفِقْه انه إِنَّمَا كرهت الثِّيَاب المصبغة فِي الْإِحْرَام إِذا كَانَت صبغت بالطيب كالورس والزعفران والعصفر وَمَا كَانَ لَيْسَ بطِيب فَلَا بَأْس بِهِ وَمِنْه حَدِيث عُثْمَان أَنه غطّى وَجهه بقطيفة حَمْرَاء أرجوان وَهُوَ محرم. إِنَّمَا كَانَت مصبوغة بِبَعْض هَذِه الأصباغ الْحمر من غير طِيب وَإِنَّمَا كره عمر رَضِي الله عَنهُ ذَلِك لِئَلَّا يرَاهُ النَّاس لبس ثوبا مصبوغا فيلبس النَّاس الثِّيَاب المصبوغة فِي الْإِحْرَام. وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث طَلْحَة [رَحمَه الله -] حِين قَالَ لِابْنِ عَبَّاس [رَحمَه الله -] : هَل لَك أَن اناحِبَك وترفع النَّبِيّ صلي الله عَلَيْهِ وَسلم. قَوْله: أُناحِبُك قَالَ الْأَصْمَعِي: ناحبتُ الرجل إِذا حاكمته
(4/12)

أَو قاضيتَه إِلَى رجل قَالَ أَبُو عبيد: وأصل النَحْب النَّذْر وَالشَّيْء يَجعله الْإِنْسَان على نَفسه قَالَ لبيد: [الطَّوِيل]
أَلا تَسألان الْمَرْء مَاذَا يُحَاوِلُ ... أنَحْبٌ فَيُقْضَي أم ضلالٌ وباطلُ
يَقُول: أعليه نذر فِي طول سَعْيه. ويروى فِي قَول الله [تبَارك و -] تَعَالَى {فَمِنْهُمَ مَنْ قَضى نَحْبَهُ ومِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ} أَن ذَلِك نزل فِي قوم كَانُوا تخلّفوا عَن بدر فَجعلُوا على أنفسهم لَئِن لقوا الْعَدو ثَانِيَة ليقاتلنّ حَتَّى يموتوا فَقتلُوا أَو قتل بَعضهم يَوْم أحد ففيهم نزلت {رِجَالٌ صَدَقُوْا مَا َعاَهُدوا اللَّهَ عَلَيهِ فَمِنْهُمَ مَنْ قَضى نَحْبَهُ ومِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ} .

ندى بن وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث طَلْحَة خرجت بفرس لي انَدّيِة. / قَالَ الْأَصْمَعِي وَأَبُو عَمْرو: التَّنْدِيةُ أَن يُورد الرجل فرسه المَاء حَتَّى 7 / ب يشرَب ثمَّ يردّه إِلَى المرعى سَاعَة يرتعي ثمَّ يُعِيدهُ إِلَى المَاء. قَالَ الْأَصْمَعِي:
(4/13)

وَالْإِبِل فِي ذَلِك مثل الْخَيل قَالَ: واختصم حيّان من الْعَرَب فِي مَوضِع فَقَالَ أحد الحيّين مَسْرحُ بَهْمِنَا ومخرج نسائنا ومُنَدَّى خَيْلنَا قَالَ الشَّاعِر يصف بَعِيرًا: [الرجز]
قريبةٍ نَدْوَتُه من مَحْمَضِهْ
يَعْنِي الْموضع الَّذِي تَنْدو فِيهِ. قَالَ أَبُو عَمْرو: فَإِذا رَأَيْت الْفرس فعل ذَلِك هُوَ وَلم تَفْعَلهُ بِهِ قلتَ: قد نَدا يَنْدو نَدْوا والنُّدوة والمُنَدَّى وَاحِد
(4/14)

وَهُوَ الْموضع الَّذِي يرْعَى فِيهِ بعد السَّقْي.
حَدِيث عبد الرَّحْمَن عَوْف رَضِي الله عَنهُ

حمم بن وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عبد الرَّحْمَن [بْن عَوْف -] [رَحمَه الله -] أَنه طلّق امْرَأَته فمتعها بخادم سَوْدَاء حَمَّمها إِيَّاهَا. قَوْله: حمَّمها [إِيَّاهَا -] يَعْنِي متَّعها بهَا بعد الطَّلَاق وَكَانَت الْعَرَب
(4/15)

تسميها التحميم قَالَ الراجز: [الرجز]
أَنْت الَّذِي وَهَبْتَ زيدا بَعْدَمَا ... هَمَمْتُ بالعجوز أَن تُحمَّما
يَعْنِي أَن أطلقها وأمتعها قَالَ الْأَصْمَعِي: التحميم فِي ثَلَاثَة أَشْيَاء هَذَا أَحدهَا وَيُقَال: حَمّم الفرخُ إِذا نَبتَ ريشه وحَمَّمْتَ وَجه الرجل إِذا سوّدته بالحمم. وَفِي هَذَا الحَدِيث من الْفِقْه أَنه أَرَادَ قَول الله [تبَارك -] تَعَالَى {ولِلْمُطَلَّقاتِ مَتَاٌع بِاْلَمعُروفِ حَقًّا عَلَى الْمُتَّقِيْنَ} و {حَقَّا عَلَى المُحِسِنْينَ} وَلِهَذَا قَالَ شُريح لرجل طلق امْرَأَته: لَا تابَ أَن تكون من الْمُتَّقِينَ لَا تابَ أَن تكون من الْمُحْسِنِينَ وَلم يجْبرهُ عَلَيْهَا وَإِنَّمَا أفتاه فُتيا. وَأما الَّتِي يجْبر عَلَيْهَا فالتي تطلّق قبل الدّخول وَلم يسمّ لَهَا صَدَاقا لقَوْل الله تبَارك وَتَعَالَى {لاَ جُنَاحَ عَلَيْكُم إِن طَلَّقْتُمُ النِسَاءَ مَا لَم تَمَسُّوهُنَّ أوَ تَفْرِضُوْا لَهُنَّ فَرِيْضَةً وَّمِتّعُوْهُنَّ عَلَى المُوْسِعِ قَدَرُهْ وَعَلَى المقتر قدره} .
(4/16)

أَحَادِيث سعد أبي وَقاص [رَحمَه الله -]

عرر وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث سعد أَنه ان يدمل أرضه بالعرة.
(4/17)

قَالَ الْأَصْمَعِي: قَوْله عُرّة يَعْنِي عَذِرة النَّاس قَالَ وَمِنْه قيل: قد عرّ فلَان قومه بشرٍّ إِذا لطخهم بِهِ

دمل قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: وَقد يكون عرّهم من العُرّ (الَعّر) [أَيْضا -] وَهُوَ الجرب أَي أعداهم شَره ولصق بهم قَالَ الأخطل: [الطَّوِيل]
ونَعرُرْ بِقوم عُرَّةً يكرهونها ... ونَحيا جَمِيعًا أَو نموت فنُقتَلُ
وَقَالَ الْأَحْمَر فِي قَوْله: يُدمِل أرضه أَي يصلحها وَيحسن معالجتها وَمِنْه قيل للجرح: قد اندمل إِذا تماثل [وَصلح -] وَمِنْه قيل: داملت الرجل إِذا داريته ليصلح مَا بَيْنك وَبَينه قَالَ: وأنشدنا الْأَحْمَر لأبي الْأسود الدئلي: [الطَّوِيل]
شَنِئْتُ مِن الإخوانِ مَن لستُ زائلا ... أدامِلُهُ دملَ السِّقاء المخرقِ
(4/18)

وَيُقَال للسرجين: الدَّمال لِأَن الأَرْض تصلح بِهِ وَقَالَ: الْكُمَيْت:
[الطَّوِيل]
رأى إرة مِنْهَا تُحشّ لفتنة ... وَإِيقَاد راج أَن يكون دَمالها

بتل وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث سعد [قَالَ -] لقد ردَّ رَسُول اللَّه صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم الَبَتُّل على عُثْمَان بن مَظْعُون وَلَو أذن لنا لاختصينا. قَوْله: التبتُّل يَعْنِي ترك النِّكَاح وَمِنْه قيل لِمَرْيَم عَلَيْهَا السَّلَام: البِكر البَتُول لتركها التَّزْوِيج. وأصل التبتل الْقطع وَلِهَذَا قيل: بتَلْتُ الشَّيْء [أَي -] قطعته وَمِنْه قيل فِي الصَّدَقَة يبينها الرجل من مَاله: صَدَقَة بَتّة بَتلة أَي قطعهَا صَاحبهَا من مَاله وَبَانَتْ مِنْهُ.
(4/19)

فَكَأَن معنى الحَدِيث أَنه الِانْقِطَاع من النِّسَاء فَلَا يتَزَوَّج وَلَا يُولد لَهُ 8 / ألف / وَقَالَ ربيعَة بن مقروم الضَّبِّيّ يصف رَاهِبًا: [الْكَامِل]
لَو أَنَّهَا عرضت لأشمط رَاهِب ... فِي رَأس شاهقه الذرى مُتَبَتّلُ
يَعْنِي أَنه لَا يتَزَوَّج وَلَا يُولد لَهُ. وَقد رُوِيَ فِي قَوْله تَعَالَى {وَتَبَتَّلُ إِليهِ تَبْتِيْلاً} أخْلص إِلَيْهِ إخلاصا وَلَا أرى الأَصْل إِلَّا من هَذَا يَقُول: انْقَطع إِلَيْهِ بعملك ونيتك وإخلاصك. وَقَالَ الْأَصْمَعِي: يُقَال للنخلة إِذا كَانَت فَسيلتها قد انْفَرَدت مِنْهَا واستغنت عَنْهَا: مُبُتل وَيُقَال للفَسيلة نَفسهَا: البَتُول.

عرش وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث سعد [رَحمَه الله] حِين قيل لَهُ: إِن فلَانا ينْهَى عَن الْمُتْعَة فَقَالَ: [قد -] تَمَتعنَا مَعَ رَسُول الله
(4/20)

صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وَفُلَان كَافِر بالعُرُش. قَوْله: الْعَرْش [يَعْنِي -] بيُوت مَكَّة سميت الْعَرْش لِأَنَّهَا عيدَان تنصب ويظلل عَلَيْهَا و [قد -] يُقَال لَهَا [أَيْضا -] عُروش وَمِنْه حَدِيث ابْن عُمَر: أَنه كَانَ يَقطع التَّلْبِيَة فِي الْعمرَة إِذا نظر [إِلَى -] عروش مَكَّة. فَمن قَالَ: عُرش فواحدها عَريش وَجمعه عُرُش مثل قليب وقُلُب وسَبيل وسُبُل وطَريق وطُرُق وَمن قَالَ: عُروش فواحدها عَرش وَجمعه عُروش مثل فَلْس وفُلُوس وسَرْج وسُرُوج.

كفر كفر وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : وَلم يرد سعد بقوله: كَافِر بالعُرُش معنى قَول النَّاس إِنَّه كَافِر بِاللَّه وَكَافِر بِالنَّبِيِّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وَإِنَّمَا أَرَادَ أَنه كَافِر وَهُوَ يَوْمئِذٍ مُقيم بالعرش بِمَكَّة وَلم يسلم وَلم يُهَاجر كَقَوْلِك:
(4/21)

[فلَان -] كَافِر بِأَرْض الرّوم أَي كَافِر وَهُوَ مُقيم بهَا.

عزّر وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث سعد [رَحمَه الله -] لقد رَأَيْتنَا مَعَ رَسُول اللَّه صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم وَمَا لنا طَعَام إِلَّا الحُبْلة وورق السَمُر ثمَّ أصبحتْ بَنو أَسد تُعَزِّرُني على الْإِسْلَام لقد ضللتُ إِذا وخاب عَمَلي] [وَقَالَ أَبُو عبيد -] أصل التَّعْزِير هُوَ التَّأْدِيب وَلِهَذَا سمي الضَّرْب دون الحدّ تعزيرا إِنَّمَا هُوَ أدب وَكَانَ هَذَا القَوْل من سعد حِين شكاه أهل الْكُوفَة إِلَى عمر حِين قَالُوا: لَا يحسن الصَّلَاة فَسَأَلَهُ عمر عَن ذَلِك فَقَالَ: إِنِّي لأطيل بهم فِي الْأَوليين وأحذف من الْأُخْرَيَيْنِ وَمَا آلو عَن صَلَاة رَسُول الله صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم فَقَالَ عمر: كَذَلِك عهدنا الصَّلَاة وَفِي حَدِيث آخر: [قَالَ -] كَذَلِك الظَّن بك يَا أَبَا إِسْحَاق.
(4/22)

حَبل سمر بن قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: وَقد يكون التَّعْزِير فِي مَوضِع آخر لَا يدْخل هَهُنَا وَهُوَ تعظيمك الرجل وتبجيلك إِيَّاه وَمِنْه قَول الله عز وَجل {لِتُؤْمِنُوا بِالله ورَسُوْلِهِ وَتُعَزِرُوْهُ وَتوَقِرُوُهَ} . وَأما قَول سعد فِي الحبلة والسمر فَإِنَّهُمَا نَوْعَانِ من الشّجر أَو النَّبَات.
حَدِيث أبي عُبَيْدَة الْجراح رَضِي الله عَنهُ

فهه بن وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث أبي عُبَيْدَة [بن الْجراح -] [رَحمَه الله -]
(4/23)

حِين قَالَ لَهُ عمر [رَضِي الله عَنهُ -] : ابسُطْ يدك فَلأبايعك فَقَالَ أَبُو عُبَيْدَة: مَا رَأَيْت أَو قَالَ: مَا سَمِعت مِنْك فَهَّة فِي الْإِسْلَام قبلهَا أتبايعني وَفِيكُمْ الصدّيق ثَانِي اثْنَيْنِ. قَوْله: فَهَّة هِيَ مثل السَّقْطَة والجَهْلَة وَنَحْوهَا يُقَال مِنْهُ: رجل فَهّ وفَهِيْهٌ وَقد فَهِهْتَ يَا رجل تَفِهُّ فَهاهَة وَقد يكون ذَلِك من العَيِّ أَيْضا قَالَ الشَّاعِر: [الطَّوِيل]
فَلم تُلْفِني فَهَّا وَلم تُلْفِ جُجّتي ... مُلَجْلَجَةً أبغي لَهَا من يُقيمها
حَدِيث الْعَبَّاس عبد الْمطلب رَضِي الله عَنهُ

وتر شدخ حلل وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث الْعَبَّاس [بن عبد الْمطلب -] رَحمَه الله
(4/24)

قَالَ: كَانَ عمر [رَضِي الله عَنهُ -] لي جارا فَكَانَ يَصُوم النَّهَار وَيقوم اللَّيْل فَلَمَّا ولي قلت: لأنظرن الْآن إِلَى عمله فَلم يزل على وَتِيرَة وَاحِدَة حَتَّى مَاتَ. قَالَ أَبُو عُبَيْدَة: الوتيرة المداومة على الشَّيْء [وَهُوَ -] مَأْخُوذ من التَّواتُر والتَّتابُع قَالَ: والوتيرة فِي غير هَذَا الحَدِيث الفترة عَن
(4/25)

الشَّيْء وَالْعَمَل قَالَ زُهَيْر يصف بقرة فِي سَيرهَا: [الطَّوِيل]
نَجاءٌ مُجدٌّ لَيْسَ فِيهِ وتيرة ... وتذبيبها عَنْهَا بأسحم مذود

8 - / ب قَالَ: والوتيرة أَيْضا غُرّة الْفرس / إِذا كَانَت مستديرة قَالَ الْكسَائي: فَإِذا طَالَتْ فَهِيَ الشادخة وأنشدنا: [الرجز]
سقيا لكم يَا نُعمَ سَقيين اثنينْ ... شادخة الْغرَّة نجلاء العينْ
وبلل

حلل وبلل وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث الْعَبَّاس و [حَدِيث -] ابْنه عبد الله رحمهمَا الله فِي زَمْزَم: لَا أحلهَا لمغتسل وَهِي لشارب حل وبل.
(4/26)

وَإِنَّمَا نرَاهُ نهى عَن هَذَا أَنه نزّه الْمَسْجِد أَن يغْتَسل فِيهِ من جَنَابَة قَالَ: فَأَما قَوْله: بِلّ فَإِن الْأَصْمَعِي قَالَ: كنت أَقُول فِي بِلّ: إِنَّه إتباع كَقَوْلِهِم: عطشان نطشان وجائع نائع حَتَّى أَخْبرنِي مُعتَمِر بن سُلَيْمَان أَن بلاّ فِي لُغَة حمير مُبَاح قَالَ أَبُو عبيد: وَهُوَ عِنْدِي على مَا قَالَ مُعْتَمر لأَنا قلّ مَا وجدنَا الِاتِّبَاع [يكون -] بواو الْعَطف وَإِنَّمَا الِاتِّبَاع بِغَيْر وَاو كَقَوْلِهِم: جَائِع نائع وعطشان نطشان وَحسن بسن وَأَشْبَاه ذَلِك إِنَّمَا يتَكَلَّم بِهِ من غير وَاو [فَإِذا جَاءَت وَاو الْعَطف فَهِيَ كلمة أُخْرَى
(4/27)

وَقد كَانَ بعض النَّحْوِيين يَقُول فِي حَدِيث آدم عَلَيْهِ السَّلَام إِنَّه لما قَتل أحد ابنيه أَخَاهُ فَمَكثَ مائَة سنة لَا يضْحك ثمَّ قيل لَهُ: حياك الله وبيّاك قَالَ: وَمَا بيّاك قَالَ: أضْحكك. قَوْله: بيّاك أضْحكك يبين لَك أَنه لَيْسَ بِاتِّبَاع إِنَّمَا هِيَ كلمة أُخْرَى. قَالَ: وَيُقَال إِن بلاّ شِفَاء كَمَا يُقَال: [قد -] بَلَ الرجل من مَرضه وأبلّ واستبلّ إِذا برأَ. قَالَ أَبُو عُبَيْد: وَمِمَّا يُحَقّق هَذَا الْمَعْنى قَوْله فِي زَمْزَم: إِنَّهَا طَعَام طعم وشفاء سقم.
أَحَادِيث خَالِد بن الْوَلِيد رَحمَه الله

بنى بثن بِلَا وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث خَالِد بن الْوَلِيد حِين خطب [النَّاس -] فَقَالَ: إِن عمر استعملني على الشَّام وَهُوَ لَهُ مُهمّ فَلَمَّا ألْقى الشامُ بوانيه وَصَارَ بَثنيةً وَعَسَلًا عزلني وَاسْتعْمل غَيْرِي فَقَالَ رجل: هَذَا وَالله هُوَ الْفِتْنَة فَقَالَ خَالِد: أما وَابْن الْخطاب حَيّ فَلَا وَلَكِن [ذَاك -]
(4/28)

إِذا كَانَ النَّاس بِذِي بِلِّيّ وَذي بَلي. قَوْله: ألْقى الشَّام بوانيَه إِنَّمَا هُوَ مثل يُقَال للإِنسان إِذا اطْمَأَن بِالْمَكَانِ وَاجْتمعَ لَهُ أمره: قد ألْقى بوانيه وَكَذَلِكَ [يُقَال ألْقى -] أرواقه وَألقى عَصَاهُ قَالَ الشَّاعِر: [الطَّوِيل]
فألقتْ عصاها واستقرّ بهَا النَّوَى ... كَمَا قر عينا بالإياب الْمُسَافِر
[و -] قَوْله: صَار بَثَنيّة وَعَسَلًا فِيهِ قَولَانِ: يُقَال البثنية حِنْطَة منسوبة
(4/29)

إِلَى بِلَاد مَعْرُوفَة بِالشَّام من أَرض دمشق يُقَال لَهَا البثنية وَالْقَوْل الآخر إِنَّه أَرَادَ بالبثنية الليِّنة وَذَلِكَ [أَن -] الرملة اللينة يُقَال لَهَا بَثْنة تصغيرها بُثينة وَبهَا سميت الْمَرْأَة بثينة. فَأَرَادَ خَالِد أَن الشَّام لما اطْمَأَن وهدا وَذَهَبت شوكته وسكنت الْحَرْب مِنْهُ وَصَارَ لينًا لَا مَكْرُوه فِيهِ فَإِنَّمَا هُوَ خِصب كالحنطة وَالْعَسَل عزلني وَاسْتعْمل غَيْرِي قَالَ ذَلِك كُله أَو عامته الْأمَوِي وَكَانَ الْكسَائي والأصمعي يَقُولَانِ نَحْو ذَلِك وَأما قَوْله: وَكَانَ النَّاس بِذِي بِليّ وَذي بَليّ فَإِنَّهُ أَرَادَ تفرق النَّاس وَأَن يَكُونُوا طوائف مَعَ غير إِمَام يجمعهُمْ وَبعد بَعضهم من بعض وَكَذَلِكَ كل من بعد عَنْك حَتَّى لَا تعرف مَوْضِعه فَهُوَ بِذِي بَلِّيّ وَفِيه لُغَة أُخْرَى: بِذِي بليان ويرْوى عَن عَاصِم بْن أبي النجُود عَن أبي وَائِل: 199 / الف بِذِي بِلِّيان. قَالَ أَبُو عبيد: وَالصَّوَاب: بِلِّيان / وَكَانَ الْكسَائي ينشد هَذَا الْبَيْت فِي وصف رجل يُطِيل النّوم فَقَالَ: [الوافر]
ينَام وَيذْهب الأقوام حَتَّى ... يُقَال أَتَوا على ذِي بليانِ
يَعْنِي أَنه أَطَالَ النّوم وَمضى أَصْحَابه فِي سفرهم حَتَّى صَارُوا إِلَى مَوضِع لَا يعرف مكانهم من طول نَومه.

نَوَت قَالَ أَبُو عبيد: وَقد رَوَاهُ بَعضهم ألْقى
(4/30)

الشَّام نواتيَه وَلَيْسَ هَذَا بِشَيْء إِنَّمَا النواتي فِي كَلَام أهل الشَّام الملاحون الَّذين فِي الْبَحْر خَاصَّة.

فضَض فضَض خدم خدم وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث خَالِد [رَحمَه الله -] حِين كتب إِلَى مرازبة فَارس مَقدَمه الْعرَاق: أما بعد فَالْحَمْد لله الَّذِي فَضّ خَدَمَتَكم وَفرق كلمتكم وسلب مُلككم. قَوْله: فضّ خَدَمتكم يَعْنِي كسر وفرّق وكل منكسر متفرِّق فَهُوَ قَالَ الله عز وَجل تَعَالَى {لأنْفَضُّوا مِن حَوِلكَ} . وَقَوله: خَدَمتكم إِنَّمَا هُوَ مثل وأصل الْخدمَة الْحلقَة المستديرة المحكمة وَمِنْه قيل للخلاخيل: خِدام قَالَ الشَّاعِر: [الْخَفِيف]
كَانَ منا المطاردون على الْأَخ ... رى إِذا أبدت العَذَارى الخِداما
فَشبه خَالِد اجْتِمَاع أَمرهم كَانَ واستيساقهم بذلك فَلهَذَا قَالَ: فض
(4/31)

خَدَمتَكم أَي فرّقها بعد اجتماعها.

دفف ذفف وَقَالَ [أَبُو عبيد -] فِي حَدِيث خَالِد [رَحمَه الله -] فِي غزَاة بني جَذيمة من [بني -] كنَانَة يَوْم فتح مَكَّة وَكَانَ أسَر مِنْهُم قوما فَلَمَّا كَانَ اللَّيْل نَادَى مناديه: من كَانَ مَعَه أَسِير فليدافِّه. قَالَ الْأمَوِي وَأَبُو عَمْرو: قَوْله: فليدافه يَعْنِي لِيُجْهِزْ عَلَيْهِ يُقَال مِنْهُ: قد داففتُ الرجل دِفافا ومُدافّة وَهُوَ إجهازُك عَلَيْهِ قَالَ العجّاج أَو رؤبة فِي رجل يعاتبه: [الرجز]
لما رَآنِي أُرعشت أطرافي ... كَانَ مَعَ الشيب من الدفاف
(4/32)

بِالدَّال [ويروى: من الذِفاف -] [بِالذَّالِ -] . وَكَانَ الْأَصْمَعِي يَقُول: تدافّ الْقَوْم إِذا ركب بَعضهم بَعْضًا.

[الْغِفَارِيّ -] قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: وَلَا أرَاهُ مأخوذا إِلَّا من هَذَا وَفِيه لُغَة أُخْرَى: فليُدافِه مُخَفّفَة يُقَال مِنْهُ: دافيتُه وَهُوَ فِيمَا يُقَال لُغَة جهنية وَمِنْه الحَدِيث الْمَرْفُوع: إِنَّه أُتِي بأسير فَقَالَ لقوم مِنْهُم: اذْهَبُوا بِهِ فأدفوه يُرِيد الدِّفءَ من الْبرد فَذَهَبُوا بِهِ فَقَتَلُوهُ فوداه رَسُول اللَّه صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم. وَفِيه لُغَة أُخْرَى ثَالِثَة بِالذَّالِ يُقَال: ذَفّفتُ عَلَيْهِ تذفيفا إِذا أجهزتَ عَلَيْهِ وَمِنْه حَدِيث عَليّ رَضِي الله عَنهُ: إِنَّه نَادَى مناديه يَوْم الْجمل لَا يُذفّف على جريح وَلَا يُتبَع مُدْبر. والذفاف هُوَ السم الْقَاتِل.
(4/33)

أَحَادِيث أبي ذَر رَحمَه الله

غذم وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث أبي ذَر [رَحمَه الله -] حِين عرض عَلَيْهِ
(4/34)

عُثْمَان [رَحمَه الله -] الْإِقَامَة مَعَه بِالْمَدِينَةِ فَأبى فاستأذنه إِلَى الربذَة فَقَالَ: عَلَيْكُم معشر قُرَيْش بدنياكم فاغذَموها. قَالَ الْأَصْمَعِي: الغذم هُوَ الْأكل بجَفاء وَشدَّة [نَهَم -] يُقَال مِنْهُ: غذِمت أغذم غَذْما وَقَالَ الْأَحْمَر: يُقَال اغتذم الحُوار مَا فِي ضرع أمه وَذَلِكَ إِذا استوعبه فَلم يبْق فِيهِ شَيْئا وَهُوَ من الأول يُقَال: غذم واغتذم. وَقَالَ أَبُو عبيد: وَكَذَلِكَ امتكَّه وكلّ من أكل شَيْئا أَو شَاربه برَغب ونَهَم فقد غَذَمه واغتذمه.

هُبل وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث أبي ذَر [رَحمَه الله -] أَن النَّبِيّ صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم ذكر لَيْلَة الْقدر فَقَالَ: هِيَ فِي رَمَضَان فِي الْعشْر الْأَوَاخِر قَالَ أَبُو ذَر: فاهتبَلت غفلته فَقلت: أَي لَيْلَة هِيَ
(4/35)

9 - / ب قَوْله: اهتبلْت الاهتبال / مثل قَوْلك: تحيّنت غفلته وافترصْتها واحتلت لَهَا حَتَّى وَجدتهَا كَالرّجلِ يطْلب الفرصة فِي الشَّيْء قَالَ الْكُمَيْت: [الطَّوِيل]
وَقَالَت ليَ النفسُ أشَعبِ الصدع واهِتَبلْ ... لإحدى الهَنات المُصْلَعات اهتبالَها
ويروى: المعضلات أَي استعدّ لَهَا واحتلْ. يُقَال مِنْهُ: رجل مُهَتِبل وهبال.
(4/36)

فلح وَقَالَ [أَبُو عبيد -] فِي حَدِيث أبي ذَر [رَحمَه الله -] حِين ذكر الْقيام فِي شهر رَمَضَان مَعَ النَّبِيّ صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم قَالَ: فَلَمَّا كَانَت لَيْلَة ثَالِثَة بقيت قَامَ بِنَا حَتَّى خفنا أَن يفوتنا الْفَلاح قيل: وَمَا الْفَلاح قَالَ: السَّحور وَأَيْقَظَ فِي تِلْكَ اللَّيْلَة أَهله وَبنَاته ونساءه.
(4/37)

قَوْله: الْفَلاح هُوَ السَّحور وَأَصله الْبَقَاء قَالَ الأضبط بن قُريع السَّعْدِيّ فِي الْجَاهِلِيَّة الجهلاء: [المنسرح]
لكل هم من الهموم سَعَهْ ... والمُسْىُ وَالصُّبْح لَا فلاح مَعَهْ
يَقُول: لَيْسَ مَعَ كرّ اللَّيْل وَالنَّهَار بَقَاء [قَالَ -] وَمِنْه قَول عبيد [بن الأبرص -] : [الرجز]
أفلِح بِمَا شئتَ فقد يُبلغ بَال ... ضُّعف وَقد يُخدع الأريب
[قَوْله: أَفْلح -] يَقُول: عِش بِمَا شِئْت من عقل أَو حُمْق فقد يُرزق الأحمق ويُحرم الْعَاقِل. وَقد يُقَال إِنَّمَا قيل لأهل الْجنَّة: مفلحون لفوزهم بِبَقَاء الْأَبَد فِي الْجنَّة فَكَأَن معنى الحَدِيث أَن السَّحورية بَقَاء الصَّوْم فَلهَذَا سَمَّاهُ فلاحا.
(4/38)

زلع وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث أبي ذَر [رَحمَه الله -] أَنه مر بِهِ قوم بالرَبَذَة وهم محرمون وَقد تزلّعت أَيْديهم وأرجلهم فَسَأَلُوهُ: بِأَيّ شَيْء نداويها فَقَالَ: بالدهن. قَوْله: تزلعت أَيْديهم يَعْنِي تشققت والتزلع الشقاق. وَفِي هَذَا الحَدِيث من الْفِقْه أَنه رخص لَهُم فِي الدّهن مَا لم يكن فِيهِ طيب فَإِذا كَانَت فِيهِ [طيب -] وَجَبت فِيهِ الْكَفَّارَة.

خفا نفر وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث أبي ذَر [رَحمَه الله -] عِنْد إِسْلَامه وَكَانَ قدم مَكَّة هُوَ وَأَخُوهُ فَذكر أَنه [كَانَ -] يمشي نَهَاره فَإِذا كَانَ اللَّيْل سَقَطت كَأَنِّي خَفَاء. فالخفاء مَمْدُود: [و -] هُوَ الغطاء وكل شَيْء غطيته بِشَيْء من كسَاء
(4/39)

أَو ثوب أَو غَيره فَذَلِك الغطاء هُوَ خَفَاء وَجمعه أخفية قَالَ ذُو الرمة:
[الْبَسِيط]
عَلَيْهِ زَاد وأهدام وأخفية ... قد كَاد يجترّها عَن ظَهره الحَقَبُ
وَفِي هَذَا الحَدِيث أَنه قَالَ: نافر أخي رجلا فالمنافرة أَن يفتخر الرّجلَانِ كل وَاحِد مِنْهُمَا على صَاحبه ثمَّ يحكّما بَينهمَا رجلا كَفعل عَلْقَمَة بن عُلاثة وعامر بن الطُّفَيْل حِين تنافرا إِلَى هرِم بن قُطبة الفَزاري وَفِي ذَلِك يَقُول الْأَعْشَى يمدح عَامِرًا وَيحمل على عَلْقَمَة: [السَّرِيع]
قد قلتُ شعري فَمضى فيكما ... واعترف المنفورُ للنافرِ
(4/40)

فالمنفور: المغلوب والنافر: الْغَالِب وَقد نَفَره يَنفُره [وينفِره -] نَفْرا إِذا غلب عَلَيْهِ.

دحض زلل بن وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث أبي ذَر [رَحمَه الله -] أَنه قَالَ: إِن خليلي صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم قَالَ: إِنَّمَا دون جِسر جَهَنَّم طَرِيق ذُو دحض ومزلة. الدَّحض: الزَّلق والمَزِلة والمزَلة [مثله -] لُغَتَانِ.
أَحَادِيث عمار يَاسر [رَحمَه الله -]

غول وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عمار [بن يَاسر -] [رَحمَه الله -]
(4/41)

حِين أوجز الصَّلَاة وَقَالَ: إِنِّي كنت أغاول حَاجَة لي. 0 / الف / قَالَ أَبُو عَمْرو: والمغاولة الْمُبَادرَة فِي السّير وَغَيره قَالَ جرير يذكر رجلا أغارت عَلَيْهِ الْخَيل: [الْكَامِل]
عاينتُ مُشعِلةَ الرَّعال كَأَنَّهَا ... طير تُغاول فِي شَمامِ وُكوراً
وَقَالَ معن [بْن أَوْس -] يصف النَّاقة: [الطَّوِيل]
تشجّ بيَ العوجاء كل تَنوفة ... كَأَن لَهَا بوًّا بنهْي تُغاوله
قَالَ أَبُو عبيد: وأصل هَذَا من الغَول وَهُوَ الْبعد يُقَال: هوّن الله عَلَيْك غول هَذَا الطَّرِيق يَعْنِي الْبعد والغول أَيْضا من الشَّيْء يغولك: يذهب
(4/42)

بك قَالَ لبيد يصف ثورا: [الطَّوِيل]
ويَبرى عِصيا دونهَا مُتْلَئِبَّة ... يرى دونهَا غَولا من الرمل غائلا
وَفِي هَذَا الحَدِيث من الْفِقْه التوجيز فِي الصَّلَاة إِذا كَانَ ذَلِك بإتمام الرُّكُوع وَالسُّجُود وَقد رُوِيَ عَنهُ فِي هَذَا حَدِيث آخر أَنه سُئِلَ عَن ذَلِك فَقَالَ: إِنِّي بادرت الوسواس. قَالَ أَبُو عبيد: فَرَأى تَعْجِيل الصَّلَاة مَعَ السَّلامَة أقرب إِلَى الْبر من طولهَا مَعَ الوسوسة وَكَذَلِكَ حَدِيث الزبير أَنه قيل لَهُ: مَا بالكم يَا أَصْحَاب مُحَمَّد أخف النَّاس صَلَاة فَقَالَ: إِنَّا نبادر الوسواس.
(4/43)

مثن وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عمار [رَحمَه الله -] أَنه لبس تُبَّانا أَو صلى فِي تُبان وَقَالَ: إِنِّي ممثون. قَالَ الْكسَائي: الممثون الَّذِي يشتكي مثانته وَيُقَال مِنْهُ: رجل مَثِن وممثون.

صدر [فَقَالَ -] [أَبُو عبيد -] وَكَذَلِكَ إِذا ضَربته على مثانته قلت: مثَنته أمثُنه وأمثِنه مَثْنا فَهُوَ ممثون [وَهَذَا -] مثل قَوْلهم إِذا اشْتَكَى رَأسه أَو ضرب على رَأسه قيل: مرؤوس وَمن الْفُؤَاد: مفؤود وعَلى هَذَا عَامَّة مَا فِي الْجَسَد وَلِهَذَا قيل: للَّذي بِهِ المَشِى: مبطون وَكَذَلِكَ: مصدور إِذا كَانَ يشتكي صَدره وَمِنْه قَول عبيد الله بن عبد الله بن
(4/44)

عتبَة بن مَسْعُود حِين قَالَ لَهُ عمر بن عبد الْعَزِيز: حَتَّى مَتى تَقول هَذَا الشّعْر الشّعْر فَقَالَ عبيد الله: [الرجز]
لَا بُد للمصدور من أَن يسعُلا

خصا وجأ مثن عصب بن أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عمار [رَحمَه الله -] أَنه ذكر عِنْده أَن أَبَا مُوسَى كره كسر الْقرن فِي الْأُضْحِية فَقَالَ: الخصاء أَشد مِنْهُ وَلَا بَأْس بِهِ. قَالَ أَبُو زيد: الخِصاء أَن تسلّ أنثييه سَلاّ فَإِن رضضتَهما رضَا وَلم تخرجهما فَذَلِك الوِجاء وَقد وجأته وجأ فَإِن شققت الصفن فأخرجتهما بعُروقهما فَذَلِك المَثْن وَقد مَثَنْته مثْنا فَهُوَ ممثون وَإِن شددتهما حَتَّى
(4/45)

تسقطا من غير نزع فَهُوَ العَصْب وَقد عصبته عَصْبا فَهُوَ معصوب.
أَحَادِيث عبد الله مَسْعُود رَضِي الله عَنْهُ وَقَالَ أَبُو عُبَيْد: فِي حَدِيث عَبْد الله بْن مَسْعُود رَضِي الله عَنهُ جرِّدوا الْقُرْآن ليربو فِيهِ صغيركم وَلَا ينأى عَنهُ كبيركم فَإِن الشَّيْطَان يخرج من الْبَيْت تقْرَأ فِيهِ سُورَة الْبَقَرَة.
(4/46)

جرد [قَالَ أَبُو عبيد و -] قد اخْتلف النَّاس فِي تَفْسِير قَوْله: جرِّدوا الْقُرْآن فَكَانَ إِبْرَاهِيم يذهب بِهِ إِلَى نقط الْمَصَاحِف وَيَقُول: جردوا الْقُرْآن وَلَا تخلّطوا بِهِ غَيره قَالَ أَبُو عبيد: وَإِنَّمَا نرى [أَن -] إِبْرَاهِيم كره هَذَا مَخَافَة أَن ينشأ نشوء يدركون الْمَصَاحِف منقوطة فَيرى أَن النقط من الْقُرْآن وَلِهَذَا [الْمَعْنى -] كره من كره الفواتح والعواشر وَقد ذهب بِهِ كثير من النَّاس إِلَى أَن يتَعَلَّم وَحده وَيتْرك الْأَحَادِيث / قَالَ أَبُو عبيد: وَلَيْسَ لهَذَا عِنْدِي وَجه وَكَيف يكون عبد الله أَرَادَ 0 / ب هَذَا وَهُوَ يحدث عَن النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم حَدِيث كثير وَلكنه
(4/47)

عِنْدِي مَا ذهب إِلَيْهِ إِبْرَاهِيم وَمَا ذهب إِلَيْهِ عبد الله نَفسه وَفِيه وَجه آخر وَهُوَ عني من أبين هَذِه الْوُجُوه أَنه أَرَادَ بقوله: جردوا الْقُرْآن أَنه حثهم على أَن لَا يتَعَلَّم شَيْء من كتب الله غَيره لِأَن مَا خلا الْقُرْآن من كتب الله إِنَّمَا يُؤْخَذ عَن الْيَهُود وَالنَّصَارَى وَلَيْسوا بمأمونين عَلَيْهَا وَذَلِكَ بَين فِي حَدِيث [آخر -] عَن عبد الله نَفسه عَن عبد الرَّحْمَن ابْن الْأسود عَن أَبِيه قَالَ: أصبت أَنا وعلقمة صحيفَة فَانْطَلَقْنَا إِلَى عبد الله فَقُلْنَا: هَذِه صحيفَة فِيهَا حَدِيث حسن قَالَ: فَجعل عبد الله يمحوها بِيَدِهِ وَيَقُول: {نَحْنُ نَقْصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ القَصَصِ} ثمَّ قَالَ: إِن هَذِه الْقُلُوب أوعية فاشغلوها بِالْقُرْآنِ وَلَا تشغلوها بِغَيْرِهِ وَكَذَلِكَ حَدِيثه الآخر: لَا تسألوا أهل الْكتاب عَن شَيْء فَعَسَى أَن يحدثوكم بِحَق فتكذبوا بِهِ أَو بباطل فتصدقوا بِهِ وَكَيف يهدونكم وَقد أَضَلُّوا أنفسهم وَمِنْه حَدِيث النَّبِيّ صلي الله عَلَيْهِ وَسلم حِين أَتَاهُ عمر بِصَحِيفَة أَخذهَا من بعض أهل الْكتب فَغَضب فَقَالَ: أمتهوِّكون فِيهَا يَا ابْن الْخطاب والْحَدِيث
(4/48)

فِي كَرَاهَة هَذَا كثير فَأَما مَذْهَب من ذهب إِلَى ترك أَحَادِيث النَّبِي عَلَيْهِ السَّلَام فَهَذَا بَاطِل لِأَن فِيهِ إبِْطَال السّنَن وَمِمَّا يبين ذَلِك حَدِيث عُمَر حِين وَجه النَّاس إِلَى الْعرَاق فَقَالَ: جردوا الْقُرْآن وأقلوا الرِّوَايَة عَن رَسُول اللَّه صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم وَأَنا شريككم فَفِي قَوْله: أقلوا الرِّوَايَة عَن رَسُول اللَّه صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم مَا يبين لَك أَنه لم يرد بتجريد الْقُرْآن ترك الرِّوَايَة عَن رَسُول اللَّه صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم وَقد رخص فِي الْقَلِيل مِنْهُ وَهَذَا يبين لَك أَنه لم يَأْمر بترك حَدِيث رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وَلكنه أَرَادَ عندنَا علم أهل الْكتب للْحَدِيث الَّذِي سمع من النَّبِي عَلَيْهِ السَّلَام فِيهِ حِين قَالَ: أمتهوّكون فِيهَا يَا ابْن الْخطاب وَمَعَ هَذَا فَإِنَّهُ كَانَ يحدث عَن النَّبِي عَلَيْهِ السَّلَام بِحَدِيث كثير. وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [رَحمَه الله -] لَا يكونَنَّ أحدكُم إمَّعَة قيل: وَمَا الإمعة قَالَ: الَذي يَقُول: أَنا مَعَ النَّاس.

أمع قَالَ أَبُو عبيد: لم يكره عبد الله من هَذَا الكينونة مَعَ الْجَمَاعَة وَلَكِن أصل الإمعة هُوَ الرجل الَّذِي لَا رَأْي لَهُ وَلَا عزم فَهُوَ يُتَابع
(4/49)

كل أحد على رَأْيه وَلَا يثبت على شَيْء وَكَذَلِكَ الرجل الإمَّرة هُوَ الَّذِي يُوَافق كل إِنْسَان على مَا يُرِيد من أمره كُله. ويروى عَن عبد الله أَنه قَالَ: كُنَّا نَعُدُّ الإمَّعَة فِي الْجَاهِلِيَّة الَّذِي يتبَع الناسَ إِلَى الطَّعَام من غير أَن يُدْعي وَإِن الإمَّعَة فِيكُم الْيَوْم المُحْقِب النَّاس دِينَه وَالْمعْنَى الأول يرجع إِلَى هَذَا.

تول وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [رَحمَه الله -] أَن التمائم والرُّقي والتِوَلة من الشّرك. قَالَ الْأَصْمَعِي: هِيَ التولة بِكَسْر التَّاء وَهُوَ الَّذِي يحبِّب الْمَرْأَة إِلَى زَوجهَا. قَالَ أَبُو عبيد: وَلم أَسمع على هَذَا الْمِثَال فِي الْكَلَام إِلَّا حرفا وَاحِدًا
(4/50)

قَالَ: يُقَال: هَذَا شَيْء طِيَبَه يَعْنِي الشَّيْء الطّيب

تمم رقى قَالَ أَبُو عبيد: وَإِنَّمَا 1 / الف أَرَادَ بالرقى والتمائم عِنْدِي مَا كَانَ بِغَيْر لِسَان / الْعَرَبيَّة مِمَّا لَا يُدرَى مَا هُوَ فَأَما الَّذِي يحبِّب الْمَرْأَة إِلَى زَوجهَا فَهُوَ عندنَا من السحر.

نفذ وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [رَحمَه الله -] إِنَّكُم
(4/51)

مجموعون فِي صَعِيد وَاحِد يسمعهم الدَّاعِي ويَنُفذْهم البصرُ. قَالَ الْأَصْمَعِي: هَكَذَا سَمِعت ابْن عون يَقُولهَا: ويَنُفذهم البصرُ يُقَال [مِنْهُ -] : أنفذت الْقَوْم إِذا خرقتهم ومشيت فِي وَسطهمْ قَالَ: فَإِن جزتهم حَتَّى تُخَلِّفهم قلت: نفذتُهم أنفُذهم قَالَ أَبُو زيد: ينفذهم الْبَصَر إنفاذا إِذا جاوزهم قَالَ الْكسَائي: يُقَال: نفَذني بَصَره ينَّفُذُني أَي بَلغنِي وجاوزني. قَالَ أَبُو عبيد: فَالْمَعْنى أَنه ينفذهم بصر الرَّحْمَن عز وَجل حَتَّى يَأْتِي عَلَيْهِم كلهم وَيسْمعهُمْ داعيه.

ذمر دمر عمد وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [رَحمَه الله -] قَالَ: انْتَهَيْت إِلَى أبي جهل يَوْم بدر وَهُوَ صريع فَقلت: قد أخزاك الله
(4/52)

يَا عَدو الله فَوضعت رجْلي على مُذَمَّره فَقَالَ: يَا رويعي الْغنم لقد ارتقيت مُرتَقى صعبا لمن الدَّبرة الْيَوْم فَقلت: لله وَلِرَسُولِهِ قَالَ: ثمَّ احتززت رَأسه وَجئْت بِهِ إِلَى رَسُول الله صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم. قَالَ الْأَصْمَعِي: المذمر هُوَ الْكَاهِل والْعُنُق وَمَا حوله إِلَى الذَّفْرَى وَمِنْه قيل للرجل الَّذِي يدْخل يَده فِي حَيَاء النَّاقة لينْظر أذكر جَنِينهَا أم أُنْثَى: مذمِّر لِأَنَّهُ يضع يَده ذَلِك الْموضع فيعرفه قَالَ ذُو الرمة: [الطَّوِيل]
حراجيج مِمَّا ذُمِّرْت فِي نتاجها ... بِنَاحِيَة الشَّحر الغُرَيْرُ وشَدْقَمُ
يَعْنِي أَنَّهَا من إبل هَؤُلَاءِ فهم يذمرونها وَقَالَ الْكُمَيْت: [المتقارب]
وَقَالَ المذمر للناتجين ... مَتى ذُمِّرتْ قَبْليَ الأرْجُلُ
يَقُول: إِن التذمير إِمَّا هُوَ فِي الْأَعْنَاق لَا فِي الأرجل. وَأما المدمر.
(4/53)

بِالدَّال فَإِنَّهُ الصَّائِد يقتر للصَّيْد يُدخَّن بأوبار الْإِبِل وَغَيرهَا حَتَّى لَا يجد الصَّيْد ريح الصَّائِد قَالَ أَوْس بن حجر: [الطَّوِيل]
فلاقى عَلَيْهَا من صَباحَ مدمرا ... لناموسه من الصفيح سقائفُ
وَفِي حَدِيث آخر لعبد الله أَنه لما قَالَ لأبي جهل مَا قَالَ قَالَ أَبُو جهل: أعْمَد من سيد قَتله قومه.
(4/54)

قَوْله: أعمد يَقُول: هَل زَاد على سيد قَتله قومه أَي هَل كَانَ إِلَّا هَذَا يَقُول: إِن هَذَا لَيْسَ بِعَارٍ قَالَ: وَكَانَ أَبُو عُبَيْدَة يَحْكِي عَن الْعَرَب: أعمد من كيل مُحِقّ أَي هَل زَاد على هَذَا بَلغنِي ذَلِك عَن أبي عُبَيْدَة وَقَالَ ابْن ميادة المري: [الطَّوِيل]
تُقَدَّم قيسٌ كلَّ يومِ كريهةٍ ... ويثني عَلَيْهَا فِي الرَّخاء ذنوُبها
وأعمد من قوم كفاهم أخوهم ... صِدَام الأعادي حِين فُلَّت نُيُوُبها
يَقُول: هَل زِدْنَا على أَن كفينا إخوتنا.

تفه تفه شنن وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [رَحمَه الله -] وَذكر الْقُرْآن فَقَالَ: لَا يَتْفَهُ ولاَ يَتَشَاُّن. قَوْله: لَا يَتْفَهُ قَالَ أَبُو عَمْرو: هُوَ من الشَّيْء التافِه وَهُوَ الخسيس الحقير وَمِنْه قَول إِبْرَاهِيم: تجوز شَهَادَة العَبْد فِي الشَّيْء التافه
(4/55)

يَقُول: فَلَا يكون الْقُرْآن كَذَلِك. وَقَوله: لَا يَتَشأنُّ يَقُول: لَا يخلُق وَهُوَ مَأْخُوذ من الشنّ وَهُوَ الْجلد [الخَلِق -] الْبَالِي وَمن ذَلِك حَدِيث عَائِشَة رَضِي الله عَنْهَا وَذكرت جلد شَاة ذبحوها فَقَالَت: فنبذنا فِيهِ حَتَّى صَار شَنّا أَي صَار خَلَقا والقِربة شَنّة وَالْجمع من ذَلِك شِنان وَفِي حَدِيث [لعبد الله -] آخر: 1 / ب لَا يخلق على كَثْرَة الردّ فَهَذَا يبين لَك / أَنه غضّ أبدا جَدِيد وَفِيه لُغَتَانِ يُقَال: خلق وأخلق.
(4/56)

وطد أطر جبل علا وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [رَحمَه الله -] أَنه أَتَاهُ زِيَاد بن عدي وَقَالَ بَعضهم: عدي فوَطَده إِلَى الأَرْض وَكَانَ رجلا مجبولا عَظِيما فَقَالَ عبد الله: اعلُ عني فَقَالَ: لَا حَتَّى تُخْبِرُني مَتى يهْلك الرجل وَهُوَ يعلم فَقَالَ: إِذا كَانَ عَلَيْهِ إِمَام أَو قَالَ: أَمِير إِن أطاعه أكْفَره وَإِن عَصَاهُ قَتله. قَالَ أَبُو عَمْرو: الوطَد غَمْزُك الشَّيْء فِي الأَرْض وإثباتُك إِيَّاه يُقَال مِنْهُ: وطَدته أطِدُه وطْدا إِذا وطِئته وغمَزته وأثبته فَهُوَ موطود قَالَ الشماخ بن ضرار التغلبي: [الْبَسِيط]
فالحقْ ببَجلة ناسِبُهم وَكن مَعَهم ... حَتَّى يُعيروك مجدا غير مَوْطودِ
بَجْلة حَيّ من سليم إِذا نسبت إِلَيْهِم قلت: بَجْلي. وَبَعْضهمْ يَقُول فِي
(4/57)

[هَذَا -] الحَدِيث: إِن زيادا أَتَاهُ فأطره إِلَى الأَرْض فَإِن كَانَ مَحْفُوظًا فَإِن الأطر العطْف وَالْأول أَجود فِي الْمَعْنى. وَقَوله: مجبول هُوَ الْعَظِيم الخَلْق. وَقَوله: اعْل عني [أَي -] ارْتَفع قَالَ الْكسَائي: يُقَال: اعْل على الوسادة وعال عَنْهَا أَي تَنَح عَنْهَا.

لمع وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [رَحمَه الله -] أَنه رأى رجلا شاخصا بصرُه إِلَى السَّمَاء فِي الصَّلَاة فَقَالَ: مَا يدْرِي هَذَا لَعَلَّ بَصَره سيُلتَمع قبل أَن يرجع إِلَيْهِ. قَالَ أَبُو عَمْرو: يلتمع مثل يُخْتَلَس يُقَال: التمعنا الْقَوْم أَي
(4/58)

ذَهَبْنَا بهم وَقَالَ الْقطَامِي: [الوافر]
زمانَ الجاهليّة كلُّ حيّ ... أبَرنا من فصيلتهم لِماعاً
قَالَ أَبُو عبيد: وَمن هَذَا قيل: قد التمع لونُه إِذا ذهب وَمثله انتقع وامتقع واللُّمعة فِي غير هَذَا [هُوَ -] الْموضع لَا يُصِيبهُ المَاء فِي الْغسْل وَالْوُضُوء من الْجَسَد.

كرى وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [رَحمَه الله -] قَالَ: كُنَّا عِنْد النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم ذَات لَيْلَة فأكرينا فِي الحَدِيث ثُمَّ ذكر حَدِيثا طَويلا فِي أَشْرَاط السَّاعَة.
(4/59)

قَوْله: أكرينا قَالَ أَبُو عَمْرو: يَعْنِي أطلنا وكل شَيْء أطلته وأَخَّرته فقد أكريته وَكَانَ أَبُو عُبَيْدَة ينشد بَيت الحطيئة: [الوافر]
وأكريت الِعَشَاءَ إِلَى سُهَيْلٍ ... أَو الشِّعْرَي فطال بِي الأناءُ
وَغَيره يرويهِ: [و] آنيت الْعشَاء إِلَى سُهيل. وَقَالَ ابْن أَحْمَر يذكر الظل نصف النَّهَار [فَقَالَ -] :
[الْكَامِل]
والظل لم يقصُر وَلم يُكْرى
يَقُول: هُوَ على طول صَاحبه [قَائِم -] مَعَه كَمَا قَالَ الْأَعْشَى: [الْخَفِيف]
إِذا الظل أحرزته السَّاق
(4/60)

يَقُول: لم ينكسر الْفَيْء فَيَزْدَاد وَلم يقصر عَن صَاحبه [وَقَالَ العجاج:
[الرجز]
وانتعل الظل فَصَارَ جَوربا]

مأن وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [بن مَسْعُود -] [رَحمَه الله -] أَن طول الصَّلَاة وقِصَر الْخطْبَة مَئِنَّة من فقه الرجل. [قَالَ أَبُو زيد -] قَوْله: مئنة كَقَوْلِك: مَخْلَقَة لذَلِك ومَجْدَرة لذَلِك ومَحْراة وَنَحْو ذَلِك قَالَ الْأَصْمَعِي: قد سَأَلَني شُعْبَة عَن هَذَا فَقلت: مَئنَّة [يَقُول -] هِيَ عَلامَة لذاك خليق لذاك قَالَ أَبُو عبيد: يَعْنِي أَن هَذَا مِمَّا يُعرف بِهِ فقه الرجل ويستدل بِهِ عَلَيْهِ وَكَذَلِكَ كل شَيْء دلّك على شَيْء فَهُوَ مئنة لَهُ قَالَ الشَّاعِر: [الْكَامِل]
فتهامَسُوا شَيْئا فَقَالُوا عَرَّسُوا ... من غَير تَمْئِنَةٍ لغير مُعَرَّسِ
(4/61)

2 - / الف يَقُول: قَالُوا ذَلِك القَوْل فِي غير مَوضِع / تعريس وَلَا عَلامَة تدلهم عَلَيْهِ.
(4/62)

خلل وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [رَحمَه الله -] عَلَيْكُم بِالْعلمِ فَإِن أحدكُم لَا يدْرِي مَتى يُختلّ إِلَيْهِ. قَالَ الْأَصْمَعِي: يَقُول مَتى يحْتَاج إِلَيْهِ وَهُوَ من الخَلّة وَالْحَاجة قَالَ [الْأَصْمَعِي -] : وأملّ عليَّ أَعْرَابِي وَصيته فَقَالَ: وَإِن نخلاتي للأخلّ الْأَقْرَب يَعْنِي الأحوج من أهل بَيته [قَالَ -] وَكَانَ الْكسَائي يذهب بذلك إِلَى الخُلة والخُلة من النَّبَات مَا أَكلته الْإِبِل من غير الحَمْض قَالَ الْأَصْمَعِي: وَالْعرب تَقول: الخُلة خبز الْإِبِل والحمض فاكهتها وَهُوَ كل نبت فِيهِ ملوحة فَإِذا مَلّت الخُلة حولت إِلَى الحمض لتذهب عَنْهَا تِلْكَ الملالة ثمَّ تُعَاد إِلَى الْخلَّة. قَالَ أَبُو عبيد: فَأَرَادَ الْكسَائي بقوله: مَتى يُختلّ إِلَيْهِ أَي مَتى يَشْتَهِي مَا عِنْده كشهوة الْإِبِل للخلة قَالَ:
(4/63)

وَقَول الْأَصْمَعِي فِي هَذَا أعجب إِلَيّ وأشبه بِالْمَعْنَى وَقَالَ كثير: [الطَّوِيل]
فَمَا أصبحتْ نَفسِي تَبُثُّك مَا بهَا ... وَلَا الأَرْض لَا تَشْكُو إِلَيْك اختلالها
ويروى تُبِثّك وتَبُثّك لُغَتَانِ يُقَال: بَثَّثته مَا فِي نَفسِي أبْثَثُته يَعْنِي لَا تَشْكُو حَاجَتهَا.

أَمر وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [رَحمَه الله -] فِي الَّذِي لُدِغ وَهُوَ محرم بِالْعُمْرَةِ فأحصر فَقَالَ عبد الله: ابْعَثُوا بِالْهَدْي وَاجْعَلُوا بَيْنكُم وَبَينه يَوْم أمارٍ فَإِذا ذبح الْهَدْي بِمَكَّة حل هَذَا. قَالَ الْكسَائي: الأمارة الْعَلامَة الَّتِي تعرف بهَا الشَّيْء يَقُول: اجعلوا بَيْنكُم وَبَينه يَوْمًا تعرفونه لكيلا تختلفوا فِيهِ وَفِيه لُغَتَانِ: الأمار والأمارة قَالَ وأنشدنا الْكسَائي: [الطَّوِيل]
(4/64)

إِذا طلعت شمس النَّهَار فَإِنَّهَا ... أمارةُ تسليمي عليكِ فسلّمي
[قَالَ أَبُو عُبَيْد -] وَفِي هَذَا الحَدِيث من الْفِقْه أَنه جعل الْمَرَض إحصارا كحصر الْعَدو وَأَجَازَ ذَلِك فِي الْعمرَة وَقد كَانَ بعض أهل الْعلم لَا يرى للْعُمْرَة رخصَة فِي الْإِحْصَار يَقُول: لَا يزَال مُقيما على إحصاره محرما حَتَّى يطوف بِالْبَيْتِ يذهب إِلَى أَن الْعمرَة لَا وَقت لَهَا كوقت الْحَج وَقَول عبد الله هُوَ الَّذِي عندنَا عَلَيْهِ الْعَمَل.

تلل مزز ترر وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [رَحمَه الله -] أَنه أُتِي بسكران أَو شَارِب خمر فَقَالَ: تَلَتلُوْهُ ومَزْمِزُوْهُ. قَالَ أَبُو عَمْرو: وَهُوَ أَن يُحَرَّك ويُزَعْزَع ويُسْتَنْكه حَتَّى يُوجد مِنْهُ الرّيح ليعلم مَا شرب وَهِي التَلْتَلة والتَرْتَره والمَزُمزة بِمَعْنى وَاحِد وَجمع التلتلة تلاتل وَهِي الحركات قَالَ ذُو الرمة يصف بَعِيرًا: [الطَّوِيل]
بعيد مَساف الخَطْو غوجٌ شمردلٌ ... تقطع أنفاس المهارى تلاتله
(4/65)

يَقُول: إِنَّهَا تسير بسيره فو يُقَلْقِلها فِي السّير لتدركه. قَالَ أَبُو عبيد: وَهَذَا الحَدِيث بعض أهل الْعلم يُنكره لِأَن الْحُدُود إِذا جَاءَ صَاحبهَا مُقرّا بهَا فَإِنَّهُ يَنْبَغِي للْإِمَام أَن لَا يستمع مِنْهُ وَأَن يردهُ ويعرض عَنهُ كَمَا جَاءَ الْأَثر عَن رَسُول اللَّه صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم فِي مَاعِز بن مَالك حِين أقرّ بِالزِّنَا وكالحديث الآخر: اطردوا المعترفين فَكيف يكون أَن يتلتل ويمزمز حَتَّى يظْهر سكره وَهُوَ يُؤمر أَن يستر على نَفسه فَإِن كَانَ هَذَا مَحْفُوظًا فَيَنْبَغِي أَن يكون فعله عبد الله بِرَجُل مولع بِالشرابِ يدمنه فاستجازه لذَلِك. وَقَالَ أَبُو عُبَيْد: فِي حَدِيث عبد الله [رَحمَه الله -] إِذا قَالَ الرجل لامْرَأَته: استفلحي بأمركِ أَو: أَمرك لَك أَو: الحقي بأهلك فَقَبلتهَا
(4/66)

فَوَاحِدَة بَائِنَة. قَالَ أَبُو عبيد: فَسَأَلت الْأَصْمَعِي وَأَبا عَمْرو عَن قَوْله: استفلحي بِأَمْرك فلح 2 / ب / فَلم يثبتا مَعْرفَته وشكّا فِيهِ وَكَانَ أَبُو عُبَيْدَة يَقُول: هُوَ مثل قَوْلك: اظفري بِأَمْرك [و -] فوزي بأمركِ واستَبِدّي بأمركِ هَذَا وَنَحْوه من الْكَلَام

فلح قَالَ أَبُو عبيد: وَلَا أَحسب قَول عبيد الْأَسدي: [الرجز] 2 / ب ... أفلِح بِمَا شِئْت فقد يبلغ بَال ... ضُّعف وَقد يُخدَّع الأريبُ
إِلَّا من هَذَا إِنَّمَا أَرَادَ: اظفر بِمَا شِئْت فُزْ بِمَا شِئْت عش بِمَا شِئْت من عقل أَو حُمْق فقد يُرزق الأحمق ويُحرم الْعَاقِل. وَفِي هَذَا الحَدِيث من الْفِقْه أَنه جعل مَا لم يكن فِيهِ ذكر الطَّلَاق مُصَرحًا طَلَاقا بَائِنا وَبِهَذَا كَانَ أَبُو حنيفَة وَأَبُو يُوسُف وَمُحَمّد يفتون وَقد روى عَن عَبْد الله خلاف هَذَا أَنه قَالَ فِي هَذِه الْخِصَال الثَّلَاث الَّتِي هِيَ فِي هَذَا الحَدِيث: هِيَ تَطْلِيقَة وَلم يذكر بَائِنَة.
(4/67)

قسا وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عَبْد الله [بْن مَسْعُود -] [رَحمَه الله -] أَنه بَاعَ نُفايةِ بَيت المَال وَكَانَت زُيوفا وقِسْيانا بِدُونِ وَزنهَا فَذكر ذَلِك لعمر رَضِي الله عَنهُ فَنَهَاهُ وَأمره أَن يردهَا. قَالَ الْأَصْمَعِي: وَاحِد القسيان دِرْهَم قَسِيّ مُخَفّفَة السِّين مُشَدّدَة الْيَاء على مِثَال شقِيٍّ قَالَ الْأَصْمَعِي: وَكَأَنَّهُ إِعْرَاب قاشِي. وَمِنْه حَدِيثه الآخر: مَا يسرني دِين الَّذِي يَأْتِي العرّاف بدرهم قسي قَالَ أَبُو زبيد يذكر حفر الْمساحِي: [الْبَسِيط]
لَهَا صواهلُ فِي صُمِّ السِّلام كَمَا ... صَاح القَسِيّات فِي أَيدي الصياريف
(4/68)

وَيُقَال مِنْهُ: قد قسا الدِّرْهَم يقسو. وَمِنْه حَدِيث لعبد الله آخر أَنه قَالَ لأَصْحَابه: أَتَدْرُونَ كَيفَ يَدْرُس العلمُ أَو قَالَ: الْإِسْلَام فَقَالُوا: كَمَا يَخْلُق الثَّوْب أَو كَمَا تقسو الدَّرَاهِم فَقَالَ: لَا وَلَكِن دروس الْعلم بِمَوْت الْعلمَاء. وَفِي هَذَا الحَدِيث من الْفِقْه أَن عمر كره أَن يُبَاع الدِّرْهَم الزائفُ بِدُونِ وَزنه لِأَنَّهُ وَإِن كَانَ فِيهِ نُحَاس فَإِنَّهُ فِي حد الدَّرَاهِم وَالْغَالِب عَلَيْهِ الْفضة وَكره الْفضة إِلَّا بِمثل وَزنهَا سَوَاء.

نقل وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [رَحمَه الله -] مَا من مصلى لامْرَأَة أفضل من أَشد مَكَان فِي بَيتهَا ظلمَة إِلَّا امْرَأَة قد يئست من البعولة فَهِيَ فِي منقليها.
(4/69)

قَالَ الْأمَوِي: المَنْقَل الخُف قَالَ أَبُو عبيد: وَأَحْسبهُ الخَلق وَأنْشد الْأمَوِي للكميت: [المتقارب]
وَكَانَ الأباطِحُ مثل الأرِين ... وشُبِّه بالحِفُوة المَنْقلُ
الأرين واحدتها إرة وَهِي الحفرة توقد فِيهَا النَّار للخبزة أَو غَيرهَا وَإِنَّمَا وصف شدَّة الْحر يَعْنِي أَنه يُصِيب صَاحب الْخُف مَا يُصِيب الحافي من الرمْضاء. وَالَّذِي أَرَادَ عبد الله بقوله: فَهِيَ فِي مَنقليها يَعْنِي أَنَّهَا مِمَّن تخرج إِلَى الْأَسْوَاق والحوائج فَهِيَ أبدا لابسة خفيها فَأَما الَّتِي لم تيأس من البعولة فَهِيَ لَازِمَة لبيتها فَلَا فَرخص للعجائز فِي الصَّلَاة فِي الْمَسَاجِد وَكَرِهَهُ للشواب. قَالَ أَبُو عبيد: وَقَوله: مَنقل لَوْلَا أَن الرِّوَايَة اتّفقت
(4/70)

فِي الحَدِيث وَالشعر جَمِيعًا على فتح الْمِيم مَا كَانَ وَجه الْكَلَام إِلَّا كسرهَا: مِنْقل.

عقم عقم طبق وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [رَحمَه الله -] / حِين 3 / الف ذكر الْقِيَامَة وَأَن الله [تبَارك و -] تَعَالَى يظْهر للنَّاس فيخرّ الْمُسلمُونَ للسُّجُود قَالَ: وتُعْقَم أصلاب الْمُنَافِقين فَلَا يقدرُونَ على السُّجُود. قَوْله: تعقم يَعْنِي تيْبَس مفاصلُهم والمفاصل هِيَ المعاقم يُقَال للْفرس إِذا كَانَ شَدِيد معاقد الأرساغ: إِنَّه لشديد المعاقم قَالَ النَّابِغَة يذكر فرسا: [الْبَسِيط]
يخطو على مُعَج غَوج مَعاقمها ... يَحَسبن أَن تُراثَ الأَرْض مُنتهِبُ
وَإِنَّمَا يُقَال للْمَرْأَة معقومة الرَّحِم من هَذَا لِأَنَّهَا كَأَنَّهَا مشدودتها.
(4/71)

وَفِي حَدِيث آخر: وتَبقى أصلاب الْمُنَافِقين طبَقا وَاحِدًا وَهُوَ من هَذَا أَيْضا. قَالَ الْأَصْمَعِي: الطَبَق فَقار الظّهْر واحدته طَبَقَة وَجمعه طَبَق يَقُول: فَصَارَ كُله فقارة وَاحِدَة وَلَا يقدرُونَ على السُّجُود.

رفه رفغ وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [رَحمَه الله -] أَن الرجل ليَتَكَلَّم بِالْكَلِمَةِ فِي الرَّفاهية من سَخْط الله تُرْدِيه بُعد مَا بَين السَّمَاء وَالْأَرْض. قَالَ أَبُو زِيَاد الْكلابِي: الرَّفاهية السعَة فِي المعاش والخِصْبُ وَهَذَا أصل الرَّفَاهِيَة فَأَرَادَ عبد الله أَنه يتَكَلَّم بِالْكَلِمَةِ فِي تِلْكَ الرَّفَاهِيَة والإتراف فِي دُنْيَاهُ مستهينا بهَا لما هُوَ فِيهِ من النِّعْمَة فيسخط الله عَلَيْهِ. قَالَ أَبُو عبيد: وَفِي الرَّفاهية لُغَة أُخْرَى: الرَّفاغية وَلَيْسَ هَذَا فِي الحَدِيث يُقَال: هُوَ فِي رَفاهية ورَفاغية من الْعَيْش.

صَبر وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [رَحمَه الله -] قَالَ:
(4/72)

سدة الْمُنْتَهى صُبْر الْجنَّة. قَالَ أَبُو عُبَيْدَة: صُبْرُها أَعْلَاهَا. وَكَذَلِكَ صُبْر كل شَيْء أَعْلَاهُ وَجمعه أصبار قَالَ النَمِر بن تَوْلَب يصف رَوْضَة: [الْكَامِل]
عَزَبتْ وباكَرها الربيعُ بديِمة ... وطفاء تَمْلَؤها إِلَى أصْبارها
ويروى: غربت يَعْنِي إِلَى أعاليها وَهِي جمَاعَة الصَّبْر وَقَالَ الْأَحْمَر: الصَّبْر جَانب الشَّيْء وَفِيه لُغَتَانِ: صُبْر وبُصْر كَمَا قَالُوا: جَبَذ وجَذَب. قَالَ أَبُو عبيد: وَقَول أبي عُبَيْدَة أعجب إِلَيّ أَن يكون فِي أَعْلَاهَا من أَن يكون فِي جَانبهَا.

أجن وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [رَحمَه الله -] أَن امْرَأَته سَأَلته أَن يَكْسُوهَا فَقَالَ: إِنِّي أخْشَى أَن تَدَعِي جِلبابَ اللهِ الَّذِي جَلَبَبَكِ قَالَت: وَمَا هُوَ قَالَ: بيتُك قَالَت: أجِنَّك من أَصْحَاب مُحَمَّد صلى الله عَلَيْهِ وَسلم تَقول هَذَا.
(4/73)

قَالَ الْكسَائي [وَغَيره -] : قَوْلهَا: أجِنَّك تُرِيدُ: أَمن أجل أَنَّك فتركتْ مِنْ وَالْعرب تفعل ذَلِك تدع مِنْ مَعَ أجَل تَقول: فعلت ذَلِك أَجلك بِمَعْنى من أَجلك قَالَ عدي بن زيد: [الرمل]
أجل إنّ الله قد فضّلكم ... فَوق مَا أحكي بصُلْب وإزارِ
[يُقَال -] أجل وإجل أَرَادَ: من أجل وأَرَادَ بالصُلب الْحسب وبالإزار العفّة ويروى أَيْضا: فَوق من أحكأ صُلبا بإزار. يُقَال: أحكأت الْعقْدَة إِذا أحكمتها عقدا. وَقَوْلها: أجنّك فحذفت الْألف وَاللَّام كَقَوْلِه: {لَكِن هَوَ اللهُ رَبّي} يُقَال: إِن مَعْنَاهُ لكني أَنا هُوَ الله رَبِّي وَالله أعلم فحذفت الْألف فالتقت النونان فجَاء التَّشْدِيد بذلك وأنشدنا الْكسَائي: [الطَّوِيل]
لَهِنَّك مِن عَبْسِيّةٍ لَوَسِيمةٌ ... على هَنَوات كَاذِب من يَقُولهَا
(4/74)

/ أَرَادَ: لله إنكِ لَوَسِيةٌ فأسقط إِحْدَى اللامين من الله وَحذف الْألف 3 / ب من إِنَّك وَكَذَلِكَ اللَّام من أجل حذفت وكما قَالَ: [الْكَامِل]
لاهِ ابنُ عّمكَ والنَّوىَ يعدو
فَحذف اللَّام وَهُوَ من هَذَا أَيْضا.

قرر وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [رَحمَه الله -] قارُّوا الصَّلَاة. قَوْله: قاروا الصَّلَاة كَانَ بعض النَّاس يذهب [بِهِ -] إِلَى الوَقار وَلَا يكون من الْوَقار قارّوا وَلكنه من الْقَرار كَقَوْلِك: قد قَرَّ فلَان يَقِرّ قَرارا وقُرورا وَمَعْنَاهُ السّكُون وَإِنَّمَا كره عبد الله الْعَبَث وَالْحَرَكَة فِي الصَّلَاة وَهَذَا كحديثه الآخر: أَنه كَانَ إِذا صلّى لم يَطْرِف وَلم يتحرّك مِنْهُ شَيْء قَالَ: فَكَانَ من أشبه النَّاس صَلَاة بِعَبْد الله. قَالَ أَبُو عبيد:
(4/75)

وَمِنْه حَدِيث ابْن عمر: خياركم ألايِنكم مناكِبَ فِي الصَّلَاة.

جبى وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [رَحمَه الله -] فِي ذكر الْقِيَامَة حِين يُنفخ فِي الصُّور [قَالَ -] فَيقومُونَ فَيُجبُّون تَجْبِيَةَ رجُلٍ واحدٍ قيَاما لربّ الْعَالمين. قله: فيُجبّون التجبية تكون فِي حالَين: إِحْدَاهمَا أَن يضع يَدَيْهِ على رُكْبَتَيْهِ وَهُوَ قَائِم [و -] هَذَا هُوَ الْمَعْنى الَّذِي فِيهِ هَذَا الحَدِيث أَلا ترَاهُ يَقُول: قيَاما لربّ الْعَالمين وَالْوَجْه الآخر أَن ينكبّ على وَجهه باركا وَهَذَا هُوَ الْوَجْه الْمَعْرُوف عِنْد النَّاس وَقد حمله بعض النَّاس على قَوْله فيخرّون سجودا لرب الْعَالمين فَجعل السُّجُود هُوَ التجبية وَهَذَا هُوَ
(4/76)

الَّذِي يعرفهُ النَّاس.

هرج رجج طعم وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [رَحمَه الله -] لَا تقوم السَّاعَة إِلَّا على شرار النَّاس من لَا يعرف مَعْرُوفا وَلَا يُنكر مُنْكرا يَتَهارجُون كَمَا تهارج الْبَهَائِم كرِجْراجَةِ المَاء الْخَبيث الَّذِي لَا تَطَّعِم. قَالَ الْأَصْمَعِي: قَوْله: يتهارجون يَقُول: يتسافدون يُقَال: بَات هرج فلَان يَهرِجها [إِذا بَات ليلته يُجَامِعهَا -] والهرْج فِي غير هَذَا الِاخْتِلَاط وَالْقَتْل.
(4/77)

وَأما قَوْله: كرِجْراجة المَاء فَهَكَذَا يرْوى الحَدِيث وَأما الْكَلَام فَإِن الْعَرَب تُسمّيها الرِجْرِجة وَهِي بَقِيَّة المَاء فِي الْحَوْض الكدرة المختلطة بالطين لَا يُمكن شربهَا وَلَا ينْتَفع بهَا وَإِنَّمَا تَقول الْعَرَب: الرَجْراجة للكتيبة الَّتِي تموج من كثرتها وَمِنْه قيل للْمَرْأَة: رَجراجة لتحرك جَسدهَا وَلَيْسَ هَذَا من الرِجْرِجة فِي شَيْء. وَأما قَوْله: الَّتِي لَا تَطّعِم يَقُول: لَا يكون لَهَا طعم وَلَا يَأْخُذ الطّعْم وَهُوَ تفتعل من هَذَا كَقَوْلِك: يَطّلب من الطّلب ويطّرد من الطَّرْد.

هَنأ وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [رَحمَه الله -] لِأَن أُزاحِم جملا [قد -] هُنِئ بقِطران أحبّ إليّ من أَن أزاحم
(4/78)

امْرَأَة عَطِرة. قَالَ الْكسَائي: قَوْله: هنئ يَعْنِي طُلي يُقَال مِنْهُ: هنأتُ البعيرَ أهنَؤه وأهنِئه لُغَتَانِ إِذا طليته هناء والهناء فِي غير هَذَا: العطيّة والهِنء الِاسْم والهَنْأ الْمصدر يُقَال مِنْهُ: هنأته أهنؤه إِذا أَعْطيته شَيْئا قَالَه الْأمَوِي وَيُقَال فِي الْمثل: إِنَّمَا سمّيت هانئا لتهْنئ يُقَال مِنْهُ: هنأته أهنؤه لَيْسَ غير.

غبر ثغب / وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عَبْد الله [بْن مَسْعُود -] 4 / الف [رَحمَه الله -] مَا شَبَّهتُ مَا غَبَر من الدُّنْيَا إِلَّا بثَغْب ذَهَبَ صَفوه وَبَقِي كدره.
(4/79)

قَوْله: مَا غَبَر يَعْنِي مَا بَقِي فالغابر هُوَ الْبَاقِي وَمِنْه قَول الله جلّ وعزّ {إلاَّ عجوزا فِي الغابرين} يَعْنِي مِمَّن تخلّف فَلم يمض مَعَ لوط [عَلَيْهِ السَّلَام -] . قَالَ عبيد الله بن عمر يَوْم صفّين وَكَانَ مَعَ مُعَاوِيَة:
[الرجز]
أَنا عبيد الله ينميني عمر ... خير قُرَيْش مَن مضى وَمن غبر
بعد رَسُول الله وَالشَّيْخ الْأَغَر ... يَقُول: خير من مضى وَمن بَقِي. وَقَوله: إِلَّا بثغب الثَغْب الْموضع المطمئن فِي أَعلَى الْجَبَل يَستنقِع فِيهِ مَاء الْمَطَر قَالَ عُبيد بن الأبرص يذكر امْرَأَة: [الْكَامِل]
(4/80)

وَلَقَد تَحُلُّ بهَا كأنّ مُجاجها ... ثغْبٌ يُصَفَّقُ صَفْوه بمُدامِ
وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [رَحمَه الله -] حِين ذكر الْفِتْنَة فَقَالَ: الزم بَيْتك قيل: فَإِن دخل عَليّ بَيْتِي قَالَ: فَكُن مثل الْجمل الأورَق الثَفال الَّذِي لَا ينبعث إِلَّا كَرْها وَلَا يمشي إِلَّا كرها. قَالَ الْأَصْمَعِي: الأورق الَّذِي فِي لَونه بَيَاض إِلَى سَواد وَمِنْه قيل ورق للرماد: أوْرق وللحمامة: وَرْقَاء قَالَ: وَهُوَ أطيب الْإِبِل لَحْمًا وَلَيْسَ بمحمود عِنْد الْعَرَب فِي عمله وسيره. وَأما الثَفال فَهُوَ الثقيل البطيء

ثفل ثفل قَالَ أَبُو عبيد: وَإِنَّمَا خص عبد الله الأورق من [بَين -] الْإِبِل لما ذكر من ضعفه عَن الْعَمَل ثمَّ اشْترط
(4/81)

الثفال أَيْضا فزاده إبطاء وثقلا فَقَالَ: كن فِي فِي الْفِتْنَة مثل ذَلِك وَهَذَا إِذا دخل عَلَيْك وَإِنَّمَا أَرَادَ عبد الله بِهَذَا التثبيط عَن الْفِتْنَة وَالْحَرَكَة فِيهَا.

فَوق وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [رَحمَه الله -] أَنه سَار سبعا من الْمَدِينَة إِلَى الْكُوفَة فِي مقتل عمر رَضِي الله عَنهُ فَصَعدَ الْمِنْبَر فَقَالَ: إِن أَبَا لؤلؤة قتل أَمِير الْمُؤمنِينَ عمر قَالَ فَبكى النَّاس فَقَالَ: إِنَّا أَصْحَاب مُحَمَّد اجْتَمَعنَا وأمَّرنا عُثْمَان وَلم نأل عَن خيرنا ذَا فُوق. [قَالَ الْأَصْمَعِي -] [قَوْله: ذَا فَوق -] يَعْنِي السهْم الَّذِي لَهُ فُوق وَهُوَ مَوضِع الوَتَر وَإِنَّمَا نرَاهُ قَالَ: خيرنا ذَا فُوق وَلم يقل: خيرنا سَهْما لِأَنَّهُ قد يُقَال لَهُ سهم وَإِن لم يكن أصلِح فُوقه وَلَا أحكم عملُه فَهُوَ سهم وَلَيْسَ بتامّ كَامِل حَتَّى إِذا أصلح عمله واستحكم فَهُوَ حِينَئِذٍ سهم ذُو فُوق فَجعله عبد الله مثلا لعُثْمَان رَضِي الله عَنهُ يَقُول: إِنَّه خيرنا سَهْما تَاما فِي الْإِسْلَام والسابقة وَالْفضل فَلهَذَا خص ذَا الفُوق.
(4/82)

رهافهي وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [رَحمَه الله -] أَن رجلا كَانَ فِي أَرض لَهُ إِذْ مرت [بِهِ -] عنانة تَرَهْيَأ فَسمع فِيهَا قَائِلا يَقُول: ائتي أَرض فلَان فاسقيها. قَالَ الْأَصْمَعِي وَغَيره: [قَوْله -] تَرَهْيأُ يَعْنِي أَنَّهَا قد تهيأتْ للمطر تُرِيدُ ذَلِك وَلما تفعل بعد قَالَ: وَمِنْه قيل: قد ترهيأ الْقَوْم من أَمرهم إِذا هموا بِهِ أَمْسكُوا عَنهُ وهم يُرِيدُونَ أَن يفعلوه.

عنن قَالَ أَبُو عبيد: وَأما العنانة فَهِيَ السحابة وَجَمعهَا عَنان وَمِنْه قيل
(4/83)

فِي بعض الحَدِيث: وَلَو بلغتْ خطيئته عَنانَ السَّمَاء يُرِيدُونَ السَّحَاب وَبَعْضهمْ يَقُول: أعنان السَّمَاء بِإِدْخَال الْألف فِي أَوله فَإِن كَانَ الْمَحْفُوظ أعنان فَإِن الأعنان النواحي وأعنان كل شَيْء نواحيه وَأما العَنان فَهُوَ السَّحَاب.

هوش وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [رَحمَه الله -] إيَّاكُمْ وهَوَشات اللَّيْل وهوشات الْأَسْوَاق وَبَعْضهمْ يَقُول: هيشات السُّوق. 4 / ب / قَالَ أَبُو عُبَيْدَة: الهَوْشة: الْفِتْنَة والهيج والاختلاط يُقَال مِنْهُ:
(4/84)

قد هَوَّش الْقَوْم إِذا اختلطوا وَكَذَلِكَ كل شَيْء خَلَطْتَه فقد هَوَّشته قَالَ ذُو الرمة يصف الْمنَازل وَأَن الرِّيَاح قد اخْتلفت فِيهَا حَتَّى عفتها أَو غيّرتها وخلطت بَعْضهَا بِبَعْضِه فَقَالَ:
[الطَّوِيل]
تَعَفَّتْ لِتَهْتانِ الشتَاء وهَوَّشَتْ ... بهَا نائجات الصَّيف شَرْقّيةً كَدْرا
وَمن هَذَا حَدِيث آخر يرفع إِن كَانَ مَحْفُوظًا بَلغنِي عَن ابْن علاثة
(4/85)

بِإِسْنَاد لَهُ يرفعهُ: من أصَاب مَالا من مَهاوِشَ أذهبه الله فِي نَهابِرَ. قَالُوا: فالمَهاوش كل مَال أُصِيب من غير حِلّه كالسرقة وَالْغَصْب والخيانة وَنَحْو ذَلِك فَهُوَ شَبيه بِمَا ذكرُوا من الهَوَشات بل هُوَ مِنْهَا. وَأما النهابِر فَإِنَّهَا المهالك فِي هَذَا الْموضع. وَبَعض النَّاس يَرْوِيهَا: من أصَاب مَالا من نهاوِش بالنُّون وَلَا أعرف هَذَا وَالْمَحْفُوظ عندنَا بِالْمِيم.
(4/86)

ذكر وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [رَحمَه الله -] إِذا ذكر الصالحون فحيّ هلا بعمر. قيل مَعْنَاهُ: عَلَيْك بعمر ادْع عمر أَي أَنه من هَذِه الصّفة. قَالَ أَبُو عبيد: وَسمع أَبُو مهدية الْأَعرَابِي رجلا يَدْعُو رجلا بِالْفَارِسِيَّةِ يَقُول لَهُ: زُود فَقَالَ: مَا يَقُول فَقُلْنَا: يَقُول: عَجِّل قَالَ: أَلا يَقُول لَهُ: حَيّهَلَك أَي هَلُمّ وتعال. قَالَ الْأَحْمَر: وَفِي حيَّ هَلْ ثَلَاث لُغَات: يُقَال: حيّ هَلْ بفلان بجزم اللَّام وحيّ هَلْ [بفلان -]- بحركة اللَّام وحيّ هَلًا بفلان بِالتَّنْوِينِ. وَقَالَ لبيد يذكر صاحبا لَهُ فِي سفر وَكَانَ
(4/87)

أمره بالرحيل فَقَالَ: [الرمل]
يَتَمارى فِي الَّذِي قلتُ لَهُ ... وَلَقَد يَسمع قولي حَيَّهَلْ
وَقد يَقُولُونَ: حيَّ من غير أَن يَقُولُوا: هَل وَمن ذَلِك قَوْلهم فِي الْأَذَان: حيّ على الصَّلَاة حَيّ على الْفَلاح إِنَّمَا هُوَ دُعَاء إِلَى الصَّلَاة والفلاح وَقَالَ بن أَحْمَر: [الْبَسِيط]
أنشأتُ أسأله مَا بَال رُفْقَته ... حيَّ الحُمول فَإِن الركب قد ذَهَبا
[قا: أنشأ يسْأَل غُلَامه: كَيفَ أَخذ الركب -] [قَالَ: وسمعته يَقُول: رِفقته ورفقته -] .
(4/88)

وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [رَحمَه الله -] فِي مسح الْحَصَى فِي الصَّلَاة قَالَ: مرّة قَالَ: وَتركهَا خير من مائَة نَاقَة لمقلة.

مقل قَالَ أَبُو عبيد: قَوْله: مائَة نَاقَة لمقلة المقلة: هِيَ الْعين يَقُول: تَركهَا خير من مائَة نَاقَة يختارها الرجل على عينه وَنَظره كَمَا يُرِيد قَالَ ابْن كثير وَقَالَ الْأَوْزَاعِيّ: إِنَّمَا معنى قَوْله: خير من مائَة نَاقَة يَقُول: لَو كَانَت لي فأنفقتها فِي سَبِيل الله وَفِي أَنْوَاع الْبر. قَالَ الْأَوْزَاعِيّ: وَكَذَلِكَ كل شَيْء جَاءَ فِي الحَدِيث من مثل هَذَا. قَالَ أَبُو عبيد: وَلَا أعلم لهَذِهِ الْأَحَادِيث معنى إِلَّا مَا قَالَ الْأَوْزَاعِيّ مثل قَول عمر: لِأَن أكون علمتُ كَذَا وَكَذَا أحبّ إليّ من حُمُر النعم. وأحبّ إليّ من خراج مُضر وَمَا أشبه ذَلِك. وَإِنَّمَا تَأْوِيله على أَنِّي أقدّمه فِي أَبْوَاب البرّ وَلَيْسَ مَعْنَاهُ على الِاسْتِمْتَاع بِهِ وَإِلَّا فتناله [فِي الدُّنْيَا -] أَلا ترى أَن عمر يَقُول عِنْد مَوته: لَو أَن لي طِلاعَ الأَرْض ذَهَبا لافتديت بِهِ من هول المطلع أفلست تعلم أَنه لم يرد بِالذَّهَب الِاسْتِمْتَاع فِي الدُّنْيَا وَهُوَ بَين
(4/89)

فِي حَدِيث الْحسن أَيْضا قَالَ حَدثنِي أَحْمد بن عُثْمَان عَن عبد الله بن الْمُبَارك قَالَ حَدثنِي زَائِدَة عَن هِشَام عَن الْحسن قَالَ: إِن كَانَ الرجل ليصيب الْبَاب من أَبْوَاب الْعلم فينتفع بِهِ فَيكون خيرا لَهُ من الدُّنْيَا لَو كَانَت لَهُ فَجَعلهَا فِي الْآخِرَة فَهَذَا قد بيّن لَك الْمَعْنى وَأما قَول عمر: لَو أَن لي طلاع الأَرْض ذَهَبا يَعْنِي مِلأها حَتَّى يطالع أَعْلَاهُ على الأَرْض فيساويه وَمِمَّا يبيّن ذَلِك قَول أَوْس فِي الْقوس يصف مَعْجسها أَنه ملْء الْكَفّ فَقَالَ: [الطَّوِيل]
كَتُومٌ طِلاعُ الكفّ لَا دون مِلئها ... وَلَا عَجْسها عَن مَوضِع الْكَفّ أفضلا
وَفِي عجسها أَربع لُغَات: [يُقَال -] : عَجْس وعِجْس وعُجْس ومعجس.

فرك وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [رَحمَه الله -] فِي الَّذِي أَتَاهُ فَقَالَ: إِنِّي تزوجت امْرَأَة شَابة وَإِنِّي أَخَاف أَن تَفْرُكني فَقَالَ عبد الله: إِن الْحبّ من الله والفَرك (الفِرك) من الشَّيْطَان فَإِذا دخلتْ عَلَيْك فصل رَكْعَتَيْنِ ثمَّ ادْع بِكَذَا وَكَذَا.
(4/90)

الفَرْك (الفَرِكْ) أَن تُبغض الْمَرْأَة زَوجهَا وَهَذَا حرف مَخْصُوص بِهِ الْمَرْأَة وَالزَّوْج لم أسمعهُ فِي غير ذَلِك يُقَال [مِنْهُ -] قد فَرِكَتْه تَفْرَكه فِرْكا [وفَركا -] وَهِي امْرَأَة فَروك وفارك وَجَمعهَا: فوارِك. وَقَالَ ذُو الرمة يصف الْإِبِل: [الطَّوِيل]
إِذا الليلُ عَن نشزِ تجلّى رَمينَهُ ... بأمثال أبصار النِّسَاء الفُوارِك
فَشبه الْإِبِل بِالنسَاء الفوارك لِأَنَّهُنَّ يُبغضن أَزوَاجهنَّ فهن ينظرن إِلَى الرِّجَال ويستشرفن لَهُم لِأَنَّهُنَّ لسن بقاصرات على الْأزْوَاج يَقُول: فَهَذِهِ الْإِبِل تُصبح وَقد سَرَت لَيْلهَا كُله وَهن فِي رميهن بأعينهن وَقلة انكسار جفونهن من النشاط وَالْقُوَّة على السّير مثل أُولَئِكَ فَهَذِهِ قصَّة الَّتِي لَا يَحظَى زَوجهَا عِنْدهَا فَإِذا لم تحظَ هِيَ عِنْده وأبْغَضَها قيل: صَلِفَتْ عِنْد زَوجهَا تصلَف صَلَفا فَهَذَا هُوَ الصَلِف عِنْد الْعَرَب وَقد وضعت الْعَامَّة هَذِه الْكَلِمَة فِي غير موضعهَا وَيُقَال مِنْهُ: امْرَأَة صَلِفة من نسْوَة صَلِفات وصَلائف قَالَ الْقطَامِي يذكر امْرَأَة: [الطَّوِيل]
(4/91)

لَهَا رَوْضَة فِي الْقلب لم يرعَ مِثلَها ... فروك وَلَا المستعبرات الصلائف

قلل وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [رَحمَه الله -] وَذكر الرِّبا فَقَالَ: إِنَّه وَإِن كثُر فَهُوَ إِلَى قُلٍّ. قَالَ أَبُو عبيد: وَهِي القِلَّة والقُلّ والقِلّة لُغَتَانِ بِمَعْنى وَاحِد يَقُول: هُوَ وَإِن كثر فَلَيْسَتْ لَهُ بركَة. [قَالَ -] وَأَحْسبهُ ذهب إِلَى قَول الله [تبَارك وَتَعَالَى -] : {يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ} وَقَالَ الشَّاعِر فِي القُلَ: [المنسرح]
كل بني حُرٍةّ مصيرهُمُ ... قُلٌ وَإِن أكثرتْ من العددِ
وَقَالَ الْأَعْشَى: [الطَّوِيل]
فأرضَوْه عني ثمَّ أعطَوه حقَّه ... وَمَا كنتُ قُلاًّ قبل ذَلِك أزيَبَا
وَنَظِير هَذَا الْحَرْف الذُّل والذِّلة وهما بِمَعْنى من الْإِنْسَان الذَّلِيل فَأَما
(4/92)

الذَّل فَمن اللَّين. وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [رَحمَه الله -] إِذا وقعتُ فِي آل حمّ وقعتُ فِي روضاتٍ دمثات أتأنق فِيهِنَّ.

حمم روض أنق [قَالَ أَبُو عبيد -] قَالَ الْفراء: قَوْله: آل حمّ إِنَّمَا هُوَ كَقَوْلِك:
(4/93)

آل فلَان وَآل فلَان كَأَنَّهُ نسب السُّورَة كلهَا إِلَى حم وَأما قَول الْعَامَّة: الحواميم فَلَيْسَ من كَلَام الْعَرَب ألم تسمع قَول الْكُمَيْت:
[الطَّوِيل]
وجدنَا لكم فِي آل حاميمَ آيَة ... تأوّلها منا تقىٌ ومُعزِبُ
وَهَكَذَا رَوَاهَا الْأمَوِي بالزاي وَكَانَ أَبُو عَمْرو يَرْوِيهَا بالراء. وَأما قَول عبد الله فِي الروضات [فَإِنَّهَا -] الْبِقَاع الَّتِي تكون فِيهَا صنوف النَّبَات من رياحين الْبَادِيَة وَغير ذَلِك وَيكون فِيهَا أَنْوَاع النُّور والزهر فَشبه حسنهنَّ بآل حمّ. وَقَوله: أتأنق فِيهِنَّ يَعْنِي أتتبّع محاسنهن وَمِنْه قيل: منظر أنِيق إِذا كَانَ حسنا معجبا. وَكَذَلِكَ قَول عبيد بن عُمَيْر: مَا من عاشية
(4/94)

أشدّ أنَقًا وَلَا أبعد شبَعا من طَالب علم طَالب الْعلم جَائِع على الْعلم أبدا. وَمِمَّا يُحَقّق قَوْلهم فِي آل حمّ أَن السُّورَة منسوبة إِلَيْهِ حَدِيث يرْوى عَن النَّبِيّ صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم قَالَ: حَدثنِي ابْن مهْدي عَن سُفْيَان عَن أبي إِسْحَاق عَن الْمُهلب بن أبي صفرَة عَمَّن سمع النَّبِيّ صلي الله عَلَيْهِ وَسلم يَقُول: إِن بُيِّتُّم اللَّيْلَة فَقولُوا: حمّ لَا يُنصرون. فَكَأَن الْمَعْنى: أللهم لَا ينْصرُونَ
(4/95)

[يكون دُعَاء وَيكون جَزَاء -] والمحدثون يَقُولُونَ بالنُّون وَأما فِي الْإِعْرَاب فبغير نون [لَا يُنصَروا -] وحم اسْم من أَسمَاء الله تَعَالَى.

لقع وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [رَحمَه الله -] أَن رجلا أَتَى رجلا وَهُوَ جَالس عِنْد عبد الله فَقَالَ: إِنِّي تركتُ فرسك يَدُور كَأَنَّهُ فِي فَلَك قَالَ عبد الله للرجل: اذْهَبْ فافعل بِهِ كَذَا وَكَذَا.

فلك [قَالَ أَبُو عبيد -] : وَفِي بعض الحَدِيث أَنه قَالَ لَهُ: إِن فلَانا لقع
(4/96)

فرسك أَي أَصَابَهُ بِعَين وَيُقَال: لقعت فلَانا بالبعرة إِذا رميته بهَا وَلم نَسْمَعهُ إِلَّا فِي إِصَابَة الْعين والبعرة. قَوْله: / فِي فَلَك فِيهِ قَولَانِ: فَأَما الَّذِي تعرفه الْعَامَّة فَإِنَّهُ شبهه بفلك 5 / الف السَّمَاء الَّذِي تدر عَلَيْهِ النُّجُوم وَهُوَ الَّذِي يُقَال لَهُ: القُطْب شُبّه بِقُطْب الرَّحى وَقَالَ بعض الْأَعْرَاب: الْفلك هُوَ الموج إِذا ماج فِي الْبَحْر فاضطرب وَجَاء وَذهب فشبّه الْفرس فِي اضطرابه بذلك وَإِنَّمَا كَانَت عينا أَصَابَته.

مرر وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [رَحمَه الله -] فِي الْوَصِيَّة هما المُرَّيان: الْإِمْسَاك فِي الْحَيَاة والتبذير فِي الْمَمَات. قَوْله [هما -] المريان [أَي -] هما الخصلتان المرتان والواحدة مِنْهُمَا المُرَّي وَهَذَا كَقَوْلِك فِي الْكَلَام: الْجَارِيَة الصُّغْرَى والكبرى
(4/97)

وللثنتين: الصغريان والكبريان فَكَذَلِك المُرّيان وَإِنَّمَا نسبهما إِلَى المَرارَة لما فيهمَا من المأثم كالحديث الْمَرْفُوع أَن رجلا أَتَى النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فَسَأَلَهُ عَن الصَّدَقَة فَقَالَ: أَن تؤتيها وَأَنت صَحِيح شحيح تأمُل الْعَيْش وتخشى الْفقر وَلَا تمهل حَتَّى إِذا بلغت الْحُلْقُوم قلت: لفُلَان كَذَا وَكَذَا وَلفُلَان كَذَا. [وَمِنْه قَول الْحسن قَالَ حَدَّثَنِيهِ مَرْوَان ابْن مُعَاوِيَة الْفَزارِيّ عَن وَائِل بن دَاوُد قَالَ سَمِعت الْحسن يَقُول: لَا أعلمن مَا ضن أحدكُم بِمَالِه حَتَّى إِذا كَانَ عِنْد الْمَوْت ذعذعه هَهُنَا وَهَهُنَا -] .

صلى برزق برزق وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [رَحمَه الله -] يُوشك أَن لَا يكون بَين شَرافِ وأرضِ كَذَا وَكَذَا جَمّاء وَلَا ذَات قَرْن قيل:
(4/98)

وَكَيف ذَلِك قَالَ: يكون النَّاس صُلاماتٍ (صِلاماتٍ) يضْرب بَعضهم رِقَاب بعض. قَوْله: صُلامات (صِلامات) يَعْنِي الفِرَق من النَّاس يكونُونَ طوائف فتجتمع كل فرقة على حِيالها تقَاتل الْأُخْرَى وكل جمَاعَة فَهِيَ صُلامة (صِلامة) قَالَ وأنشدنا أَبُو الْجراح: [الرجز]
صلامة كُحُمر الأبَكِّ ... لَا ضَرَعٌ فِيهَا وَلَا مُذَكِّ
يُرِيد مذكيا وأنشدنا غير أبي الْجراح: ... جَرَبَّه كُحُمر الأبكَّ
الجرَبَّة إِذا كَانُوا متساوين والجربّة هُوَ الْجَمَاعَة أَيْضا يُقَال: عَلَيْهِ جربة
(4/99)

من الْعِيَال. وَفِي هَذَا الْمَعْنى حَدِيث آخر قَالَ حَدَّثَنِيهِ حجاج أَيْضا عَن حَمَّاد بن سَلمَة عَن حميد قَالَ كَانَ يُقَال: لَا تقوم السَّاعَة حَتَّى يكون النَّاس برازِيقَ يَعْنِي جماعات وأنشدني ابْن الْكَلْبِيّ لجهينة بن جُنْدُب ابْن العنبر بن عَمْرو بن تَمِيم: [الطَّوِيل]
رددنا جمع سَابُور وَأَنْتُم ... بمهواة مَتاِلفها كثيرُ
تَظلّ جيادنا مُتَمَطَّرات ... برازيقا تُصَبِّحُ أَو تُغير
يَعْنِي جماعات الْخَيل.

حدج وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [رَحمَه الله -] حدِّث الْقَوْم مَا حَدَجوك بِأَبْصَارِهِمْ يَعْنِي مَا أحدّوا النّظر إِلَيْك يُقَال للرجل: قد حدجني ببصره إِذا أحد النّظر إِلَيْك [وَمِنْه الحَدِيث الَّذِي يرْوى فِي الْمِعْرَاج: ألم تروا إِلَى ميتكم حِين يَحدِج ببصره فَإِنَّمَا ينظر إِلَى الْمِعْرَاج من حسنه وَقَالَ أَبُو النَّجْم: [الطَّوِيل]
يُقتَّلنا مِنْهَا عُيُون كَأَنَّهَا ... عُيُون المهَا مَا طرفهن بحادجِ
(4/100)

يُرِيد أَنَّهَا ساجية الطّرف] وَالَّذِي يُرَاد من هَذَا الحَدِيث أَنه يَقُول: حدِّثهم مَا داموا يشتهون حَدِيثك ويرمونك بِأَبْصَارِهِمْ فَإِذا رَأَيْتهمْ يغضّون أَو ينظرُونَ يَمِينا وَشمَالًا فَدَعْهُمْ من حَدِيثك فَإِنَّهُم قد ملّوه [وَهَذَا شَبيه بِالْحَدِيثِ الْمَرْفُوع: إِنَّه كَانَ يتخوّلنا بِالْمَوْعِظَةِ مَخَافَة السَّآمَة علينا -] .

زرمق وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [رَحمَه الله -] أَن مُوسَى [عَلَيْهِ السَّلَام -] لما أَتَى فِرْعَوْن أَتَاهُ وَعَلِيهِ زُرْمَانِقَةٌ. قَوْله: زُرمانقة [يَعْنِي -] جُبَّة صوف وَلَا أحسبها عَرَبِيَّة أَرَاهَا عِبرانية وَالتَّفْسِير هُوَ فِي الحَدِيث.
(4/101)

حَبل وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [رَحمَه الله -] عَلَيْكُم بِحَبل الله فَإِنَّهُ كتاب الله. [قَوْله: عَلَيْكُم بِحَبل الله نرَاهُ -] أَرَادَ تَأْوِيل قَوْله {واعْتَصِمُوُا بِحَبْلِ اللهِ جَمِيْعاً وَّلاَ تَفَرَّقُوْا} يَقُول: فالاعتصام بِحَبل الله هُوَ ترك الفُرقة وَاتِّبَاع الْقُرْآن وأصل الْحَبل فِي كَلَام الْعَرَب ينْصَرف على وُجُوه فَمِنْهَا الْعَهْد وَهُوَ الْأمان وَذَلِكَ أَن الْعَرَب كَانَ يُخيف بَعْضهَا بَعْضًا فِي الْجَاهِلِيَّة فَكَانَ الرجل إِذا أَرَادَ سفرا أَخذ عهدا من سيد الْقَبِيلَة فَيَأْمَن بِهِ مَا دَامَ فِي تِلْكَ الْقَبِيلَة حَتَّى يَنْتَهِي إِلَى الْأُخْرَى وَيفْعل مثل ذَلِك [أَيْضا -] يُرِيد بذلك الْأمان [قَالَ أَبُو عبيد -] فَمَعْنَى الحَدِيث أَن يَقُول: عَلَيْكُم بِكِتَاب الله وَترك الْفرْقَة فَإِنَّهُ أَمَان لكم وعهد من عَذَاب الله وعقابه [وَقَالَ الْأَعْشَى - يذكر مسيرًا لَهُ وَأَنه كَانَ يَأْخُذ الْأمان من قَبيلَة إِلَى قَبيلَة فَقَالَ لرجل يمدحه: [الْكَامِل]
(4/102)

وَإِذا تُجَوَّزُها حِبالُ قبيلةٍ ... أخذتْ من الْأُخْرَى إِلَيْك حِبالهَا]

وَالْحَبل أَيْضا المواصلة [قَالَ امْرُؤ الْقَيْس: (الْكَامِل)
إِنِّي بحبلك واصلٌ حبلي ... وبريش نبلك رائشٌ نبلي
وَهُوَ كثير فِي الشّعْر وَالْحَبل أَيْضا من الرمل: الْمُجْتَمع مِنْهُ الْكثير العالي] .

نكس وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [رَحمَه الله -] أَنه قيل لَهُ: إِن فلَانا يقْرَأ الْقُرْآن منكوسا فَقَالَ: ذَلِك منكوس الْقلب. قَوْله: يقْرَأ الْقُرْآن منكوسا يتأوله كثير من النَّاس [أَنه -] نكس أَن يبْدَأ الرجل من آخر السُّورَة فيقرأها إِلَى أَولهَا وَهَذَا شَيْء مَا أَحسب أحدا يطيقه وَلَا كَانَ هَذَا فِي زمَان عبد الله وَلَا أعرفهُ وَلَكِن وَجهه عِنْدِي أَن يبْدَأ من آخر الْقُرْآن من المعوذتين ثمَّ يرْتَفع إِلَى الْبَقَرَة كنحو مَا
(4/103)

5 - / ب يتَعَلَّم الصّبيان فِي الْكتاب / لِأَن السّنة خلاف هَذَا يعلم ذَلِك الحَدِيث الَّذِي يحدثه عُثْمَان [رَحمَه اللَّه -] عَن النَّبِيّ صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم: أَنه كَانَ إِذا أنزلت عَلَيْهِ السُّورَة أَو الْآيَة قَالَ: ضعوها فِي الْموضع الَّذِي يذكر فِيهِ كَذَا وَكَذَا أَلا ترى أَن التَّأْلِيف الْآن فِي هَذَا الحَدِيث من رَسُول الله صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم ثُمَّ كتبت الْمَصَاحِف على هَذَا وَمِمَّا يبين لَك أَيْضا أَنه ضم بَرَاءَة إِلَى الْأَنْفَال فَجَعلهَا بعْدهَا وَهِي أطول وَإِنَّمَا ذَلِك التَّأْلِيف فَكَانَ أول الْقُرْآن فَاتِحَة الْكتاب ثمَّ الْبَقَرَة إِلَى آخر الْقُرْآن [فَإِذا بَدَأَ من المعوذتين صَارَت فَاتِحَة الْكتاب آخر الْقُرْآن -] فَكيف تسمى فاتحته وَقد جعلت خاتمته وَقد رُوِيَ عَن الْحسن وَابْن سِيرِين من الْكَرَاهَة فِيمَا هُوَ دون هَذَا.

ورد قَالَ [أَبُو عبيد -] حَدثنِي ابْن أبي عدي عَن أَشْعَث عَن الْحسن وَابْن سِيرِين أَنَّهُمَا كَانَا يقرءان الْقُرْآن من أَوله إِلَى آخِره ويكرهان الأوراد. وَقَالَ ابْن سِيرِين: تأليف الله خير من تأليفكم. قَالَ أَبُو عبيد: وَتَأْويل الأوراد أَنهم كَانُوا أَحْدَثُوا أَن جعلُوا الْقُرْآن أَجزَاء كل جُزْء مِنْهَا فِيهِ سور مُخْتَلفَة من الْقُرْآن على غير التَّأْلِيف جعلُوا السُّورَة الطَّوِيلَة مَعَ أُخْرَى دونهَا فِي الطول ثمَّ يزِيدُونَ كَذَلِك
(4/104)

حَتَّى يتم الْجُزْء وَلَا يكون فِيهِ سُورَة مُنْقَطِعَة وَلَكِن تكون كلهَا سوَرا تَامَّة فَهَذِهِ الأوراد الَّتِي كرهها الْحسن وَمُحَمّد والنَّكْس أَكثر من هَذَا وأشدّ وَإِنَّمَا جَاءَت الرُّخْصَة فِي تَعَلُّم الصَّبِي والعجمي من المفصّل لصعوبة السُّور الطوَال عَلَيْهِمَا فَهَذَا عذر فأمّا من قَرَأَ الْقُرْآن وَحفظه ثمَّ تعمّد أَن يقرأه من آخِره إِلَى أوّله فَهَذَا النكسُ المنهيّ عَنهُ وَإِذا كرهنا هَذَا فَنحْن للنكس من آخر السُّورَة إِلَى أوّلها أشدّ كَرَاهَة أَن كَانَ ذَلِك يكون.

حرف وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [رَحمَه الله -] أَنه دخل على رجل مَرِيض فَرَأى جَبينه يعرق فَقَالَ عبد الله: موت الْمُؤمن عَرَق الجبين تَبْقَى عَلَيْهِ البقيّة من الذُّنُوب فيكأفأ بهَا عِنْد الْمَوْت ويروى: فيُحارَف بهَا عِنْد الْمَوْت.
(4/105)

وَكَانَ أَبُو عُبَيْدَة يَقُول: المُحارَفة المقايَسة وَلِهَذَا قيل للميل الَّذِي تسير بِهِ الْجِرَاحَات والشجاج: المِحْراف [قَالَ الْقطَامِي يصف طعنة أَو شجة:
(الْبَسِيط)
إِذا الطَّبِيب بمحرافَيه عالَجَها ... زَادَت على النَّقْر أَو تَحريكها ضَجَما -]

[يَقُول: إِذا قاسها بميله ازدادت فَسَادًا عَظِيما -] فَكَأَن معنى الحَدِيث أَن الْمُؤمن يقايس بذنوبه عِنْد الْمَوْت فيشتدّ عَلَيْهِ ليَكُون ذَلِك كَفَّارَة لَهُ.

سفع وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [رَحمَه الله -] أَن رجلا أَتَاهُ فَقَالَ عبد الله حِين رَآهُ: إنّ بِهَذَا سفعة من الشَّيْطَان فَقَالَ لَهُ الرجل: لم أسمع مَا قلتَ ثمَّ قَالَ لَهُ عبد الله: نشدتك بِاللَّه هَل ترى أحدا خيرا مِنْك قَالَ: لَا قَالَ عبد الله: فَلهَذَا قلتُ مَا قلتُ. قَوْله: سَفْعة من الشَّيْطَان أصل السفع الْأَخْذ بالناصية قَالَ الله تبَارك [و -] تَعَالَى {كَلاَّ لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ لَنَسْفَعاً بِالنَّاصِيَةِ نَاصِيَة}
(4/106)

فَالَّذِي أَرَادَ عبد الله أَن الشَّيْطَان قد استحوذ على هَذَا وَأخذ بناصيته فَهُوَ يذهب من العُجب كل مَذْهَب حَتَّى لَا يرى أَن أحدا خيرا مِنْهُ. [قَالَ أَبُو عبيد -] [وَهَذَا مثل حَدِيث النَّبِيّ صلي الله عَلَيْهِ وَسلم: أنّه رأى فِي بَيت أم سَلمَة جَارِيَة وَرَأى بهَا سفعة فَقَالَ: إنّ بهَا نظرةً فاْستَرقوا لَهَا يَعْنِي بقوله: سفعة أَن الشَّيْطَان قد أَصَابَهَا -] .

أدب وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [رَحمَه الله -] أَن هَذَا الْقُرْآن مأدُبة (مأدَبة) الله فتعلموا من مأدُبته (مأدَبته) . قَوْله: مأدبة فِيهِ وَجْهَان: يُقَال: مأدُبة ومأدبة فَمن قَالَ: مأدبة
(4/107)

أَرَادَ [بِهِ -] الصَّنِيع يصنعه الْإِنْسَان فيدعو إِلَيْهِ الناسَ يُقَال مِنْهُ: أدبتُ [على -] الْقَوْم آدب أدْبا وَهُوَ رجل آدب مِثَال فَاعل [قَالَ طرفَة بن العَبْد: (الرمل)
نَحن فِي المشَتاة نَدْعُو الجَفَلي ... لَا ترى الآدِب فِينَا ينتقرْ -]
وَمعنى الحَدِيث أَنه مثل شبه الْقُرْآن بصنيع صنعه الله للنَّاس لَهُم فِيهِ خير وَمَنَافع ثمَّ دعاهم إِلَيْهِ [وَقَالَ عدي بن زيد يصف الْمَطَر والرعد فَقَالَ: (الْخَفِيف)
زجِلٌ وَبْلُةُ يُجاوِبُه دُ ... ف لِخُوْنٍ مأدُوبةٍ وزَمِيرُ ... فالمأدوبة الَّتِي قد صنع لَهَا الصَّنِيع -] فَهَذَا تَأْوِيل من قَالَ: مأدُبة. وَأما من قَالَ: مأدَبة فَإِنَّهُ يذهب [بِهِ -] إِلَى الْأَدَب يَجعله مَفْعَلَة من ذَلِك ويحتج بحَديثه الآخر: إِن هَذَا الْقُرْآن مأدَبة الله فَمن دخل فِيهِ فَهُوَ آمن. وَكَانَ الْأَحْمَر يجعلهما لغتين: مأدُبةُ الله ومأدَبة بِمَعْنى وَاحِد وَلم أسمع أحدا يَقُول هَذَا غَيره وَالتَّفْسِير الأول أعجب إِلَى.
(4/108)

لَيْت وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [رَحمَه الله -] لِأَن أعَضّ على جَمْرَة حَتَّى تبرد أَو قَالَ: حَتَّى تطفأ أحبّ إليّ من أَن أَقُول لأمر قَضَاهُ الله: ليته لم يكن. قَوْله: ليته لم يكن لَيْسَ وَجهه عِنْدِي أَن يكون عَاما فِي كل شَيْء وَلَا أرَاهُ أَرَادَهُ عبد الله وَلَو كَانَ هَذَا فِي الْأَشْيَاء كلهَا لَكَانَ يَنْبَغِي إِذا أذْنب الرجل ذَنبا أَن لَا ينْدَم عَلَيْهِ. وَلَا يَقُول: لَيْتَني لم أكن فعلتُه وَكَيف يكون هَذَا وَعبد الله نَفسه يحدّث عَن النَّبِي صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم إِنَّه قَالَ: النَّدَم تَوْبَة فَهَل النَّدَم إِلَّا أَن يتَمَنَّى أَن الَّذِي كَانَ مِنْهُ لم يكن وَلَكِن وَجهه عِنْدِي أَنه أَرَادَ المصائب خَاصَّة الَّتِي يُؤجر عَلَيْهَا العَبْد كالمصائب فِي الْأَبدَان والأهل وَالْمَال لِأَنَّهُ إِذا تمنّى أَن ذَلِك لم يكن فكأنّه لم يرض بِقَضَاء الله عَلَيْهِ وَلَا يَأْمَن أَن يكون أجره قد حَبط وَلكنه يرضى ويسلّم لأمر الله وقضائه وَمِمَّا تمنّى النَّاس مِمَّا كَانَ أَنه لم يكن قَول مَرْيَم: {يَا لَيْتَنِيْ مِتُّ قَبْلَ هذَا وَكنت نسيا منسيا} وَقَول
(4/109)

عمر: لَيْت أُمِّي لم تلدني وَقَول عبد الله: لَيْتَني كنت طائرا بشراف وَقَول عَائِشَة: لَيْتَني كنت حَيْضَة ملقاة وَقَول بِلَال: لَيْت بِلَالًا لم تلده أمه وَمثل هَذَا كثير وَلَا نجده فِي شَيْء من المصائب للدنيا أَنه تمنّى أَن الَّذِي كَانَ لم يكن.

صفق بيع قَالَ أَبُو عبيد: فَأَما الْأَشْيَاء الَّتِي يُوزر عَلَيْهَا العَبْد فإنّه كلّ مَا تمنّى أَن لَا يكون عَملهَا وَاشْتَدَّ ندمه عَلَيْهَا كَانَ أقرب لَهُ إِلَى الله. 6 / الف وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [رَحمَه الله -] صفقتانِ فِي صفقةٍ رِبًا [قَالَ -] مَعْنَاهُ أَن يَقُول الرجل لْلرجل: / أبيعك هَذَا الثَّوْب بِالنَّقْدِ بِكَذَا وبالتأخير بِكَذَا ثمَّ يفترقان على هَذَا الشَّرْط [وَمِنْه حَدِيث النَّبِيّ صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم: أَنه نهى عَن بيعَتَيْنِ فِي بيعَة فَإِذا فَارقه على أحد الشَّرْطَيْنِ بِعَيْنِه فَلَيْسَ ببيعتين فِي بيعَة] .
(4/110)

حضن وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [رَحمَه الله -] أَنه أوصى إِلَى الزبير وَإِلَى ابْنه عبد الله بن الزبير وَقَالَ فِي وَصيته: إِنَّه لَا يُزَوّج امْرَأَة من بَنَاته إِلَّا بِإِذْنِهَا وَلَا تُحضَنُ زَيْنَب امرأةُ عبد الله عَن ذَلِك. قَوْله: لَا تُحْضن يَعْنِي لَا تُحُجَب عَنهُ وَلَا يُقَطُع دونهَا يُقَال: حَضَنتُ الرجل عَن الشَّيْء إِذا اخْتَزَلْتَه [دونه -] [وَمِنْه حَدِيث عمر يَوْم أَتَى سَقِيفَة بني سَاعِدَة لِلْبيعَةِ قَالَ: فَإِذا إِخْوَاننَا من الْأَنْصَار يُرِيدُونَ أَن يَخْتَزِلُوا الْأَمر دُوننَا ويَحْضُنُوننا عَنهُ -] .
(4/111)

وَفِي هَذَا الحَدِيث من الْفِقْه أَنه يبين لَك أَنه لَيْسَ إِلَى الأوصياء من النِّكَاح شَيْء إِنَّمَا النِّكَاح إِلَى الْأَوْلِيَاء دون الأوصياء وَلَو كَانَ النِّكَاح إِلَى الْوَصِيّ مَا احْتَاجَ عبد الله أَن يشْتَرط إِذن الزبير وَابْنه.

قطرب وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [رَحمَه الله -] لَا أعْرِفَنّ أحدكُم جِيفة ليل قُطُرَب نَهَار. قَالَ: يُقَال: إِن القطرب دويبة لَا تستريح نَهَارهَا سعيا فشبّه عبد الله الرجل الَّذِي يسْعَى نَهَاره فِي حوائج الدُّنْيَا فَإِذا أَمْسَى أَمْسَى كالًّا مزحفا فينام ليلته حَتَّى يصبح لمثل ذَلِك فَهَذَا جيفة ليل قُطْرُب نَهَار [يرْوى عَن عمر بن عبد الْعَزِيز أَنه كَانَ يتَمَثَّل بِهَذَيْنِ الْبَيْتَيْنِ: (الطَّوِيل)
نهارك يَا مغرور سَهْو وغفلة ... وليلك نوم والردى لَك لازمُ ... وسعيك فِيمَا سَوف تكره غِبّه ... كَذَلِك فِي الدُّنْيَا تعيش الْبَهَائِم -]

غلت وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [رَحمَه الله -] لَا غَلَتَ فِي الْإِسْلَام. [قَوْله: لَا غلت -] مَعْنَاهُ لَا غلط وَالْعرب تَقول: قد غَلِتَ الرجل
(4/112)

فِي حسابه وغلط فِي مَنْطِقه فالغَلَط فِي الْمنطق والغَلَت فِي الْحساب وَبَعض النَّاس يجعلهما لغتَين وَالتَّفْسِير الأول أَجود عِنْدِي [لأنّ فِيهِ غير حَدِيث على هَذَا اللَّفْظ قَالَ: حدّثنَاهُ يزِيد بن هَارُون قَالَ حدّثنَاهُ هِشَام بن حسان عَن ابْن سِيرِين عَن شُرَيْح: أَنه كَانَ لَا يُجِيز الغَلَتَ. قَالَ وحدثناه هُشَيْمٌ عَن مُغِيرَةَ عَن إِبْرَاهِيم أَنه قَالَ: لَا يجوز التغَلُّتُ. وَإِنَّمَا تَأْوِيل هَذَا كَالرّجلِ يَقُول: اشْتريت مِنْك هَذَا الثَّوْب بِمِائَة ثمَّ تَجدهُ قد اشْتَرَاهُ بِأَقَلّ من ذَلِك يَقُول: فَلَا يجوز ذَلِك يُرَدّ إِلَى الْحق وَيتْرك الغلت فِي هَذَا وَمَا أشبهه فِي الْمُعَامَلَات كلهَا] .

رَحل وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [رَحمَه الله -] إِنَّمَا هُوَ رَحْل وسَرْج فَرَحل إِلَى بَيت الله وسرج فِي سَبِيل الله. [قَوْله فَرَحل إِلَى بَيت الله -] أَرَادَ أَن الْبَيْت إِنَّمَا يزار على الرّحال
(4/113)

كَأَنَّهُ كره المَحْمَل وَذَلِكَ أَنه مِمَّا أحدث النَّاس و [كَذَلِك حَدِيث عمر: إِذا حَطَطْتُم الرِحال فشُدّوا السُروج وَمِمَّا يبين لَك أَن الحجّ على الرّحال أفضل قَول طاؤس قَالَ: حدّثنَاهُ فُضَيْل بن عِيَاض عَن لَيْث عَن طاؤس قَالَ: حجّ الْأَبْرَار على الرّحال وَكَذَلِكَ قَول إِبْرَاهِيم قَالَ: حَدثنَا ابْن مهْدي عَن سُفْيَان عَن خَالِد الْحَنَفِيّ قَالَ: اخْتلفت أَنا وذر فِي الْمحمل والرحال أَو القَتَب أَيهمَا أفضل فَسَأَلت إِبْرَاهِيم فَقَالَ: صَاحب الرِحل أفضل وَمِنْه حَدِيث ابْن عُمَر أَنه رأى رجلا يسير بَين جوالِقَين فَقَالَ: لَعَلَّ هَذَا أَن يكون حَاجا.

[بن بيع سعى قَالَ أَبُو عبيد: فَفِي حَدِيث عمر وَابْن مَسْعُود من الْعلم أَن] الْغَزْو لَا يكون [للفارس -] إِلَّا بالسروج وَلَا يكون صَاحب الإكاف فَارِسًا.
(4/114)

أَحَادِيث حُذَيْفَة الْيَمَان -] رَحمَه الله

جذر وكت مجل مجل نبر أَبُو عبيد: فِي حَدِيث حُذَيْفَة أَنه قَالَ: حَدثنَا رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم حديثين: قد رَأَيْت أَحدهمَا وَأَنا أنْتَظر الآخر حَدثنَا أَن الْأَمَانَة نزلت فِي جذر قُلُوب الرِّجَال ثمَّ نزل الْقُرْآن فَعَلمُوا من
(4/117)

الْقُرْآن وَعَلمُوا من السّنة قَالَ: ثمَّ حَدثنَا عَن رفع الْأَمَانَة فَقَالَ: ينَام الرجل النومة فتُقبَض الْأَمَانَة من قلبه فيظلّ أَثَرهَا كأثر الوَكْتِ ثمَّ ينَام النومة فتُقبَض الْأَمَانَة من قلبه فيظلّ أَثَرهَا كأثر المَجَل كجمرٍ دحرجتَه على رجلك فتراه منتثرا وَلَيْسَ فِيهِ شَيْء وَلَقَد أَتَى عليّ زمَان وَمَا أُبَالِي أَيّكُم بَايَعت لَئِن كَانَ مُسلما ليردنه عَليّ إِسْلَامه وَلَئِن كَانَ يَهُودِيّا أَو نَصْرَانِيّا ليردنه عليّ ساعيه فَأَما الْيَوْم فَمَا كنت لأبايع إِلَّا فلَانا وَفُلَانًا. قَالَ الْأَصْمَعِي وَغَيره: جَذْر قُلُوب الرِّجَال الجَذْر: الأَصْل من كل شَيْء [وَقَالَ زُهَيْر: (الطَّوِيل)
وسامِعتَين تَعرِف العِتق فيهمَا ... إِلَى جَذْرِ مدلوك الكُعوب محدَّدِ
يَعْنِي قرن بقرة وصفهَا -] . وَقَالَ أَبُو عَمْرو: هُوَ الجِذر بِالْكَسْرِ والأصمعي يَقُول: هُوَ بِالْفَتْح. وَقَوله: كأثر الوَكْت الوَكْت هُوَ أثر الشَّيْء الْيَسِير مِنْهُ قَالَ الْأَصْمَعِي: يُقَال للبسر إِذا بدا فِيهِ الإرطاب: بسر مُوَكت.
(4/118)

وَأما المَجْل هُوَ أثر الْعَمَل فِي الْكَفّ يعالج بهَا الْإِنْسَان الشَّيْء حَتَّى يغلظ جلدهَا يُقَال مِنْهُ: مَجَلتُ يَده ومَجِلتْ لُغَتَانِ. وَأما المنتبر فالمُتَنفط. وَقَوله: أَتَى عليّ زمَان وَمَا أُبَالِي أَيّكُم بايعتُ كَانَ كثير من النَّاس يحملهُ على بيعَة الْخلَافَة وَهَذَا خطأ فِي التَّأْوِيل وَكَيف يكون على بيعَة الْخلَافَة / وَهُوَ يَقُول: لَئِن كَانَ يَهُودِيّا أَو نَصْرَانِيّا ليردنه عَليّ ساعيه فَهَل 6 / ب يُبَايع على الْخلَافَة الْيَهُودِيّ وَالنَّصْرَانِيّ وَمَعَ هَذَا أَنه لم يكن يجوز أَن يُبَايع كل وَاحِد فَيَجْعَلهُ خَليفَة وَهُوَ لَا يرى أَو لَا يرضى بِأحد بعد عمر فَكيف يتَأَوَّل عَلَيْهِ هَذَا إِنَّمَا مذْهبه فِيهِ أَنه أَرَادَ مبايعة البيع والشرى إِنَّمَا ذكر الْأَمَانَة وَأَنَّهَا قد ذهب من النَّاس يَقُول: فلستُ أَثِق الْيَوْم بِأحد [أتَّمِنه -] على بيع وَلَا شرى إِلَّا فلَانا وَفُلَانًا يَقُول لقلَّة الإمانة فِي النَّاس.
(4/119)

وَقَوله: ليردنه عَليّ ساعيه يَعْنِي الْوَالِي الَّذِي عَلَيْهِ يَقُول: يُنصفني مِنْهُ إِن لم يكن لَهُ إِسْلَام وكل من ولي شَيْئا على قوم فَهُوَ ساع عَلَيْهِم وَأكْثر مَا يُقَال ذَلِك فِي وُلَاة الصَّدَقَة: هم السعاة [وَقَالَ الشَّاعِر:
(الْبَسِيط)
سعى عِقالا فَلم يَتْرُك لنا سَبَداً ... فَكيف لَو قد سعى عَمْرو عِقالين -]

[سعى عَلَيْهَا: عمل عَلَيْهَا -] .

ربد جخا وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث حُذَيْفَة تُعرض الْفِتَن على الْقُلُوب عَرْض الْحَصِير فَأَي قلب أشربها نكتت فِيهِ نُكْتَة سَوْدَاء وَأي قلب أنكرها نكتت فِيهِ نُكْتَة بَيْضَاء حَتَّى تكون الْقُلُوب على قلبين: قلب أَبيض مثل الصفاء لَا تضره فتْنَة مَا دَامَت السَّمَاوَات وَالْأَرْض وقلب أسود مُرْبَدّ كالكوز مُجَخِّيا وأمال كَفه لَا يعرف مَعْرُوفا وَلَا يُنكر مُنْكرا.
(4/120)

قَالَ أَبُو عَمْرو وَأَبُو زِيَاد الْكلابِي وَغَيرهمَا: قَوْله: مُرْبَدّ هُوَ لون بَين السوَاد والغبرة وَهُوَ لون النعام وَمِنْه قيل للنعام: رُبْدٌ فَقَالُوا: مربدّ مثل: محمرّ ومصفرّ ومبيضّ وَقَالُوا للْجَمِيع: رُبد مثل مَا قَالُوا: صُفَر وخُضْر. وَأما قَوْله: كالكوز مُجَخِّيا فَإِن المُجَخَّي المائل قَالَ أَبُو زِيَاد: يُقَال مِنْهُ [قد -] جَخّى الليلُ إِذا مَال ليذْهب. قَالَ أَبُو عبيد: وَلَا أَحْسبهُ أَرَادَ مَعَ مليه إِلَّا أَن يكون منخرق الْأَسْفَل فَشبه بِهِ الْقلب الَّذِي لَا يَعي خيرا كَمَا لَا يثبت المَاء فِي الْكوز المنخرق وَكَذَلِكَ يرْوى فِي التَّفْسِير فِي
(4/121)

قَوْله تَعَالَى {وافْئدَتُهُمْ هَوَاءٌ} قَالَ: لَا تعي شَيْئا وَقَالَ الشَّاعِر فِي المجخي: [الطَّوِيل]
كفى سَواةُ أَن لَا تزَال مُجَخِّيا

فَرسَخ وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث حُذَيْفَة مَا بَيْنكُم وَبَين أَن يُرْسل عَلَيْكُم الشرُّ فراسخَ إِلَّا موتُ رجلٍ وَهُوَ عمر. قَوْله: فراسخ بَلغنِي عَن النَّضر بْن شُمَيْل [أَنه -] قَالَ: يُقَال
(4/122)

لكل [شَيْء -] كثير دَائِم لَا فُرْجَة فِيهِ: فَرسَخ وَقد قَالَ بعض الْأَعْرَاب: أغضَنَت علينا السَّمَاء أَيَّامًا بِعَين مَا فِيهَا فَرسَخ فالعين أَن يَدُوم الْمَطَر أَيَّامًا وَقَوله: مَا فِيهَا فَرسَخ يَقُول: لَيْسَ فِيهَا فُرْجَة وَلَا إقلاع وَيُقَال: انْتَظَرْتُك فرسخا من النَّهَار [يَعْنِي -] طَويلا. وَلَا أرى الفراسخ أخذت إِلَّا من هَذَا.

لفت خلى وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث حُذَيْفَة إنّ مِن أقرإ النَّاس لِلْقُرْآنِ منافقا لَا يَدَعُ مِنْهُ واوا وَلَا ألفا يَلْفِته بِلِسَانِهِ كَمَا تَلْفِتٌ الْبَقَرَة الخَلى بلسانها.
(4/123)

قَوْله: يلفته اللفت: الليّ يُقَال: لَفَتَ الشَّيْء وفَتَلَه لُغَتَانِ بِمَعْنى [وَاحِد -] [قَالَ: وَفِي حَدِيث آخر: إِن الله يبغض البليغ من الرِّجَال الَّذِي يلفت الْكَلَام كَمَا تلفت الْبَقَرَة الخلى بلسانها -] . وَقَالَ [أَبُو عبيد -] والخلى: الْحَشِيش وَهُوَ مَقْصُور [وَمِنْه الحَدِيث الْمَرْفُوع فِي مَكَّة: لَا يخْتَلى خَلاهَا يَقُول: لَا يُحتشّ حشيشها. وَقَالَ الْأَصْمَعِي: وَبِه سميت المخلاة لِأَنَّهُ يَجْعَل فِيهَا الخلى وَهُوَ الْحَشِيش الْيَابِس] .

دهم نشف رضق وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث حُذَيْفَة حِين ذكر الْفِتْنَة فَقَالَ: أتتكم الدُّهيماء ترمي بالنَّشَفِ ثمَّ الَّتِي تَلِيهَا ترمي بالرضف.
(4/124)

قَوْله: الدُّهَيْماء نرَاهُ أَرَادَ الدَّهْماء ثمَّ صغّرها وَبَعض النَّاس يذهب بهَا إِلَى الدُّهَيم فَإِن كَانَت مِنْهُ فَإِن الدهيم الداهية وَيُقَال: إِن سَببهَا أَن نَاقَة كَانَ يُقَال لَهَا الدُّهيم فغزا قوم قوما فقُتِل [مِنْهُم -] سَبْعَة إخْوَة فحملوا على الدهيم فَصَارَت مثلا فِي كل داهية وبلية. / وَأما النَّشَف فَإِنَّهَا حِجَارَة سود على قدر الأفهار كَأَنَّهَا 7 / الف محترقة قَالَهَا الْأَصْمَعِي: وَقَالَ أَبُو عَمْرو: هِيَ الَّتِي تُدلك بهَا الأرجل. وَأما الرَّضْف فَإِنَّهَا الْحِجَارَة المُحْماة بالنَّار أَو الشَّمْس واحدتها رَضْفَة [وَمِنْه الحَدِيث الْمَرْفُوع قَالَ حَدَّثَنِيهِ أَبُو نوح عَن شُعْبَة عَن
(4/125)

سعد بن إِبْرَاهِيم عَن أبي عُبَيْدَة عَن عبد الله عَن النَّبِيّ صلي الله عَلَيْهِ وَسلم: أَنه كَانَ إِذا جلس فِي الرَّكْعَتَيْنِ الْأَوليين كَأَنَّهُ على الرضف وَوَاحِدَة الرضف رضفة وَوَاحِدَة النشف نشفة وَقَالَ الراجز: (الرجز)
أَفْلح من كَانَت لَهُ هِرْشَفَّهْ ... ونَشْفَة يمْلَأ مِنْهَا كَفّهْ
وَيُقَال فِي النشفة فِي غير هَذَا الحَدِيث إِنَّهَا الْخِرْقَة الَّتِي ينشّف بهَا مَاء الْمَطَر من الأَرْض ثمَّ يعصر فِي الأوعية] .

خزم وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث حُذَيْفَة أَن الله يصنع صانع
(4/126)

الخزم ويصنع كل صَنْعَة. فَإِن الخزم [شَيْء -] شَبيه بالخوص وَلَيْسَ بخوص وَبَعض النَّاس يَقُول: هُوَ خوص الْمقل وَهُوَ أدقّ مِنْهُ وألطف وَهُوَ الَّذِي يعْمل مِنْهُ أحفاش النِّسَاء. [وَفِي هَذَا الحَدِيث تَكْذِيب لقَوْل الْمُعْتَزلَة الَّذين يَقُولُونَ: إِن أَعمال الْعباد لَيست بمخلوقة وَمِمَّا يصدق قَول حُذَيْفَة ويكذب قَول أُولَئِكَ قَول الله تبَارك وَتَعَالَى {وَاللَّهُ خَلَقَكُم وَمَا تَعْمَلُوْنَ} أَلا ترى أَنهم كَانُوا ينحتون الْأَصْنَام ويعملونها بِأَيْدِيهِم ثمَّ قَالَ لَهُم وَالله خَلقكُم وَمَا تَعْمَلُونَ. وَكَذَلِكَ قَول حُذَيْفَة
(4/127)

ويصنع كل صَنْعَة. وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث حُذَيْفَة فِي الَّذِي يجد البلل. حَدثنَا هشيم قَالَ أخبرنَا ابْن عون عَن ابْن سِيرِين عَن حُذَيْفَة أَنه قَالَ فِي الَّذِي يجد البلل بعد الِاسْتِبْرَاء: مَا هُوَ وَهَذَا عِنْدِي إِلَّا سَوَاء وَأخرج طرف لِسَانه. قَالَ أَبُو عبيد: وَهَذَا قد يكون فِي شَيْئَيْنِ: أَحدهمَا أَن يكون قد أَصَابَته جَنَابَة فَبَال بعْدهَا واستبرأ واغتسل ثمَّ رأى بللا فَيَقُول: لَيْسَ ذَلِك من الْجَنَابَة إِذا كَانَ بعد الْبَوْل كَمَا رُوِيَ عَن عَليّ رَضِي الله عَنهُ أَنه قَالَ: إِذا اغْتسل ثمَّ رأى شَيْئا بعد ذَلِك فَإِن كَانَ بَال قبل
(4/128)

الْغسْل فَعَلَيهِ الْوضُوء وَإِن لم يكن بَال فَهَذَا بَقِيَّة من جنابته وَعَلِيهِ إِعَادَة الْغسْل فَهَذَا أحد الْوَجْهَيْنِ وَالْوَجْه الآخر: أَن لَا تكون هَهُنَا جَنَابَة وَلكنه رجل بَال واستبرأ وَتَوَضَّأ ثمَّ رأى بللا فَيَقُول: لَيْسَ هَذَا شَيْء يذهب إِلَى مثل قَول عمر: إِنِّي أَجِدهُ يتحدّر مني مثل الخرزة فَمَا أباليه وَمثل قَول ابْن عَبَّاس: إِنَّمَا ذَلِك من الشَّيْطَان فَإِذا تَوَضَّأت فرشّ ثَوْبك فَإِن رَأَيْت شَيْئا فَقل: هُوَ مِنْهُ وَأَرَادَ حُذَيْفَة هَذَا الْمَذْهَب يَقُول: إِنَّه لَيْسَ ببول إِنَّمَا هُوَ من الشَّيْطَان] . وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث حُذَيْفَة أَنه قَالَ: مَا بَقِي من الْمُنَافِقين إِلَّا أَرْبَعَة فَقَالَ رجل: فَأَيْنَ الَّذين يُبَعِّقون لِقاحنا ويَنْقُبون بُيُوتنَا فَقَالَ حُذَيْفَة: أُولَئِكَ هم الْفَاسِقُونَ مرَّتَيْنِ.

بعق بعق الْفَارِسِي [قَالَ أَبُو عبيد -] قَوْله: يُبَعِّقون لِقاحنا يَعْنِي ينحرون إبلنا ويُسيلون دماءها يُقَال: قد انبعق المطرُ إِذا سَالَ فَكثر.
(4/129)

أَحَادِيث سلمَان رَحمَه الله

لَغَا هدن عشى وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث سلمَان [رَحمَه الله] أحْيُوا مَا بَين العشاءين فَإِنَّهُ يحطُّ عَن أحدكُم من جُزْئِة وَإِيَّاكُم ومَلْغاة أوَّل اللَّيْل فإنّ مَلْغاة أول اللَّيْل مهدنة لآخره.
(4/130)

قَالَ أَبُو زيد وَغَيره: قَوْله مَلْغاة من اللَّغْو وَكَثْرَة الحَدِيث. والمَهْدَنة من الهُدْنة وَهِي السّكُون يُقَال مِنْهُ: هَدْنْتُ أهدِن هُدُونا إِذا سكَنْتَ فَلم تتحرّك. وَالَّذِي أَرَادَ بِهِ سلمَان أَنه إِذا سَهِر أوّل اللَّيْل ولغا ذهب بِهِ النّوم فِي آخِره فَمَنعه من الْقيام للصَّلَاة. وَبَعْضهمْ يرويهِ: مَهْدرة أوّل اللَّيْل فِي مَوضِع ملغاة وَهُوَ قريب الْمَعْنى من ذَلِك. وَقَوله: أحيوا مَا بَين العشاءين فَإِنَّهُ أَرَادَ الْمغرب وَالْعشَاء فسماهما عشاءين وَقد فسرناه فِي غير هَذَا الْموضع [وَهَذَا مثل قَول عَائِشَة رَحْمَة الله عَلَيْهَا: الأسودان التَّمْر وَالْمَاء وَإِنَّمَا السوَاد للتمر وحدَه وكقولهم: سنة العمرين وَإِنَّمَا هما أَبُو بكر وَعمر وَهَكَذَا كَلَام الْعَرَب إِذا كَانَ الشَّيْء مَعَ غَيره فَرُبمَا سموهما جَمِيعًا باسم أَحدهمَا] .

قين وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث سلمَان [رَحمَه الله -] لَو بَات رجل يعْطى القِيان البيضَ وَبَات آخر يقْرَأ الْقُرْآن وَيذكر الله تَعَالَى
(4/131)

لرأيت أَن ذَاكر الله أفضل. قَالَ أَبُو عَمْرو وَغَيره: قَوْله: القِيان وَاحِدهَا قَيْنةٌ وَهِي الْأمة وَبَعض النَّاس يظنّ الْقَيْنَة المغنّية خَاصَّة وَلَيْسَ هُوَ كَذَلِك وَلَو كَانَت المغنّية خَاصَّة مَا ذكرهَا سلمَان فِي مَوضِع الْفضل وَالثَّوَاب وَلَكِن كلّ أمة عِنْد الْعَرَب قينة [يبين ذَلِك قَول زُهَيْر: (الْبَسِيط)
ردَّ الِقيانُ جِمال الحيِّ فاحتملوا ... إِلَى الظهيرة أَمر بَينهم لَبِكُ
أَرَادَ الْإِمَاء. وَقَالَ أَبُو عَمْرو: وَكَذَلِكَ كل عبد هُوَ عِنْد الْعَرَب قين وَقد يُقَال: إِنَّمَا سميت الماشطة مُقَنِّية لِأَنَّهَا تزين النِّسَاء شبهت بالأمة لِأَنَّهَا تصلح الْبَيْت وتزينه] .

قوا قطر وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث سلمَان من صلّى بِأَرْض قِيٍّ فأذّن وَأقَام الصَّلَاة صلّى خَلفه من الْمَلَائِكَة مَا لَا يرى قُطْراه يَرْكَعُونَ بركوعه ويسجدون بسجوده ويؤمنّون على دُعَائِهِ.
(4/132)

قَالَ الْأَصْمَعِي: القِيّ هُوَ القَفْر. وَهُوَ مَأْخُوذ من القَوا. [قَالَ العجاج: (الرجز)
قِيٌّ تُناصِيها بلادٌ قِيُّ
وَقَوله: تناصيها أَي تتصل بهَا وَأَصلهَا مَأْخُوذ من الناصية] . [وَقَوله -] وقُطْراه: طرفاه وَالْجمع: أقطار [وَمِنْه قَول الله تبَارك وَتَعَالَى {إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أنْ تَنْفُذُوْا مِن اقْطَارِ السَّماواتِ والأَرْضِ} والقُتْرُ مثل القُطْر] .

سود وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث سلمَان حِين دخل عَلَيْهِ سعد يعودهُ فَجعل يبكي فَقَالَ سعد: مَا يبكيك يَا أَبَا عبد الله قَالَ: وَالله مَا أبْكِي جَزعا من الْمَوْت وَلَا حُزنا على الدُّنْيَا وَلَكِن رَسُول اللَّه صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم عهد إِلَيْنَا: لِيَكف أحدكُم مثل زَاد الرَّاكِب وَهَذِه الأساود حَولي قَالَ:
(4/133)

وَمَا حوله إِلَّا مِطْهَرة أَو إجّانة أَو جَفْنة. قَوْله: الأساود يَعْنِي الشخوص من الْمَتَاع وكل شخص سوادٌ من مَتَاع أَو إِنْسَان أَو غَيره [وَمِنْه الحَدِيث الآخر: إِذا رأى أحدكُم سوادا بلَيْل فَلَا يكن أجبن السوادين فَإِنَّهُ يخافك كَمَا تخافه. وَجمع السوَاد: أَسْوِدَة ثمَّ الأساود جمع الْجمع قَالَ الْأَعْشَى: (الطَّوِيل)
تناهَيتمُ عنّا وَقد كَانَ فيكمُ ... أساود صرعى لم يُوسَّد قتيلها
يُرِيد بالأساود شخوص القَتلى] .

عرر بن وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث سلمَان أَنه كَانَ إِذا تعارَّ فِي اللَّيْل قَالَ: سُبْحَانَ رب النَّبِيين وإله الْمُرْسلين.
(4/134)

[قَالَ الْكسَائي -] قَوْله: تعارَّ من اللَّيْل يَعْنِي اسْتَيْقَظَ يُقَال مِنْهُ: قد تعارّ الرجل يتعارّ تعارّا إِذا اسْتَيْقَظَ من نَومه وَلَا أَحسب ذَلِك يكون إِلَّا مَعَ كَلَام / أوصوت وَكَانَ بعض أهل الْعلم يَجعله 7 / ب مأخوذا من عِرار الظليم وَهُوَ صَوته [وَلَا أَدْرِي أهوَ من ذَلِك أم لَا -] .
أَحَادِيث معَاذ جبل رَحمَه الله

خمس وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث معَاذ أَنه كَانَ يَقُول بِالْيمن: ائْتُونِي
(4/135)

بخميس أَو لبيس آخذه مِنْكُم فِي الصَّدَقَة فَإِنَّهُ أيسر عَلَيْكُم وأنفع للمهاجرين بِالْمَدِينَةِ. قَالَ الْأَصْمَعِي: الْخَمِيس الثَّوْب الَّذِي طوله خمس أَذْرع كَأَنَّهُ يَعْنِي الصَّغِير من الثِّيَاب. قَالَ أَبُو عبيد: وَيُقَال لَهُ أَيْضا: مخموس مثل جريح ومجروح وقتيل ومقتول قَالَ عبيد يذكر نَاقَته: [الْكَامِل] . ... هاتِيك تَحْمِلُنِي وأبيضَ صارِما ... ومُذَرَّبا فِي مارنٍ مخموسِ
وَكَانَ أَبُو عَمْرو يَقُول: إِنَّمَا قيل للثوب: خَمِيس لِأَن أول من عمله ملك
(4/136)

بِالْيمن يُقَال لَهُ: الْخَمِيس أَمر بِعَمَل هَذِه الثِّيَاب فنسبت إِلَيْهِ [وَقَالَ الْأَعْشَى يذكر نَبَات الأَرْض: (المنسرح) . ... يَوْمًا ترَاهَا كشِبْهِ أردية ال ... خمس وَيَوْما أديمها نَغِلا
فَهَذَا الْبَيْت يصدق تَفْسِير أبي عَمْرو وَبَيت عبيد يصدق قَول الْأَصْمَعِي. قَالَ أَبُو عبيد: وَكِلَاهُمَا لَهُ وَجه وَمعنى] . وَفِي هَذَا الحَدِيث من الْفِقْه أَنه أَخذ الثِياب فِي الصَّدَقَة وَإِنَّمَا هَذَا على وَجه الرِّفْق بهم إِذا كَانَ ذَلِك أمكن لَهُم من الذَّهَب وَالْفِضَّة وَالطَّعَام والماشية. وَفِيه أَيْضا حمله صَدَقَة الْيمن إِلَى الْمَدِينَة أَلا ترَاهُ يَقُول: هُوَ أَنْفَع للمهاجرين بِالْمَدِينَةِ وَإِنَّمَا ذَلِك إِذا اسْتغنى عَنْهَا أهل الْبَلَد الَّذين تُؤْخَذ مِنْهُم.

رتا كفهر وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث معَاذ أَنه يتَقَدَّم الْعلمَاء يَوْم الْقِيَامَة برَتْوَة.
(4/137)

قَالَ: فِيهَا أَقْوَال فبعضهم يَقُول: الرَتْوَه الخطوة [يُقَال: قد رَتَوْت أرْتوُ إِذا خَطَوْت -] . وَيُقَال: الرَتْوة الرَّمية [وَمِمَّا يُحَقّق ذَلِك بَيت الْحَارِث بن حلّزة وَذكر الْجَبَل وارتفاعه فَقَالَ: (الْخَفِيف)
مُكْفَهِرا على الْحَوَادِث لَا يَرْ ... تُوْه للدهر مُؤْيد صّماُءْ
يَعْنِي الداهية يَقُول: لَا تَخَطّاه وَلَا ترميه أَو تغيّره وَلكنه بَاقٍ على الدَّهْر. والمُكْفَهِرّ: الَّذِي قد تراكم بعضه على بعض وَمِنْه قيل للسحاب: مُكْفَهرِ وَمِنْه قَول عبد الله: إِذا لقِيت الْكَافِر فالقه بِوَجْه مكفهر. يَقُول: لَا تلقَه بِوَجْه منبسط سَائل وَلَكِن القَه بِوَجْه منقبض مزوّر] . وَيُقَال الرتوة البَسْطة. وَيُقَال الرتوة نَحْو ميل.

خمر نشر سقى ظمأ جدس [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث معَاذ من اسْتَخْمَرَ قوما أوّلهم أَحْرَار وجِيران مستضعفون فإنّ لَهُ مَا قصَر فِي بَيته حَتَّى دخل الْإِسْلَام
(4/138)

وَمَا كَانَ مهملا يُعطِي الْخراج فإنّه عَتيق وَإِن كلَّ نَشْرِ أرضٍ يُسْلِم عَلَيْهَا صَاحبهَا فَإِنَّهُ يُخرِج مِنْهَا مَا أعْطِى نشُرها رُبْعَ المَسْقَوِيّ وَعشر المَظْمَئ (المَظْمِئ) ومَن كَانَت لَهُ أَرض جادِسة قد عُرِفَتْ لَهُ بالجاهلية حَتَّى أسلم فَهِيَ لربّها. قَوْله: من اسْتَخْمَرَ قوما كَانَ عبد الله بن الْمُبَارك يَقُول: استخمر استعبد [وَقَالَ مُحَمَّد بن كثير: هَذَا كَلَام عندنَا مَعْرُوف بِالْيمن لَا يكَاد يُتكلم بِغَيْرِهِ يَقُول الرجل: أخْمرْني كَذَا وَكَذَا أَي أعْطِيه وهَبْهُ لي ملّكني إيّاه وَنَحْو هَذَا فَيَقُول معَاذ: من استخمر قوما -] يَقُول: أَخذهم قهرا وتملّكا عَلَيْهِم [وَهَذَا كَقَوْل ابْن الْمُبَارك استعبدهم -] يَقُول: فَمَا وهب الملِك من هَؤُلَاءِ لرجل فقصَره الرجل فِي بَيته حَتَّى جَاءَ الْإِسْلَام وَهُوَ عِنْده فَهُوَ لَهُ وَمَا كَانَ مهملا يُعْطي الْخراج يَعْنِي الضَّريبة فَهُوَ حرّ. وَقَوله: نشر الأَرْض هُوَ مَا خرج من نباتها.
(4/139)

والمَسْقَوِيّ: الَّذِي يُسقى بالسَّيْح. والمَظْمَئ الَّذِي تسقيه السَّمَاء. و [أما -] الأَرْض الجادِسة هِيَ الَّتِي لم تُعْمل وَلم تُحْرث. وَقَوله: ربع المَسقوِىّ أرَاهُ [يَعْنِي -] ربع الْعشْر.

بقى وَقَالَ [أَبُو عبيد -] فِي حَدِيث معَاذ بَقَينا رَسُول الله [صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -] ذَات لَيْلَة فِي صَلَاة الْعشَاء حَتَّى ظننّا أَنه قد صلّى ونام ثمَّ خرج إِلَيْنَا فَذكر فضل تَأْخِير صَلَاة الْعشَاء. قَوْله: بقَينا قَالَ الْأَحْمَر: يَعْنِي انتظرنا وتبصرنا يُقَال مِنْهُ: بقيت
(4/140)

الرجلَ أبقيه بَقْيا وَأنْشد الْأَحْمَر فِي نعت الْخَيل: [الرجز]
فهنّ يّعْلُكْنَ حدائِداتِها ... جُنْحُ النَّواصِي نَحْوَ ألوِياتِها
كالطير تبقى متداوماتِها
يَعْنِي تنظر إِلَيْهَا.

عرم وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث معَاذ أَنه ضحَّى بكبش أعْرَمَ. قَالَ الْأَصْمَعِي: هُوَ الْأَبْيَض الَّذِي فِيهِ نُقَط سُود مَعَ بياضه وَالْأُنْثَى عَرْمَاء وَجَمعهَا عُرْم [وأنشدنا لمعقِل بن خويلد الْهُذلِيّ: (الطَّوِيل)
أَبَا مَعْقِلِ لَا تُوطِئَنْك بغاضتي ... رؤسَ الأفاعي فِي مراصدها العُرْمِ]

وقص / وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث معَاذ أَنه أُتِي بوقص وَهُوَ بِالْيمن 8 / الف فَقَالَ: لم يَأْمُرنِي فِيهِ رَسُول اللَّه صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم بِشَيْء. قَالَ: الوَقَص هُوَ مَا وَجَبت فِيهِ الْغنم من [فَرَائض -] الْإِبِل
(4/141)

فِي الصَّدَقَة مَا بَين الْخمس إِلَى الْعشْرين فَإِذا بلغت خمْسا وَعشْرين وَجَبت فِيهَا ابْنة مَخَاض فَلَيْسَ بوَقص فَهَذَا عِنْد أبي عَمْرو الوَقَص والشَنَق وَلَا أرى أَبَا عَمْرو حفظ هَذَا

شنق [قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ -] وَلَو كَانَ هَكَذَا مَا قَالَ معَاذ لم يَأْمُرنِي فِيهِ [رَسُول اللَّه صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم -] بِشَيْء وَكَيف يَقُول ذَلِك وَسنة النَّبِيّ صلي الله عَلَيْهِ وَسلم أَن فِي خمس من الْإِبِل شَاة وَفِي عشر شَاتين وَفِي خمس عشرَة ثَلَاثًا وَفِي عشْرين أَرْبعا وَلَكِن الوَقَص عندنَا مَا بَين الفريضتين وَذَلِكَ سِتّ من الْإِبِل وَسبع وثمان وتسع وَمَا زَاد بعد الْخمس إِلَى التسع فَهُوَ وقص لِأَنَّهُ لَيْسَ فِيهِ شَيْء وَكَذَلِكَ مَا زَاد على الْعشْر إِلَى أَربع عشرَة وَكَذَلِكَ مَا فَوق ذَلِك وَجمع الوَقَص أوقاص. وَكَذَلِكَ الشَّنَق وَجمعه أشناق [وَقَالَ الأخطل: (الْبَسِيط)
قَرْمٌ تُعَلَّقُ أشناقُ الدِياتِ بِهِ ... إِذا المِئون أمِرَّت فَوْقه حملا
قَالَ أَبُو عبيد: وَبَعض الْعلمَاء يَجْعَل الأوقاص فِي الْبَقر خَاصَّة والأشناق فِي الْإِبِل خَاصَّة وهما جَمِيعًا مَا بَين الفريضتين قَالَ أَبُو عبيد: وَهَذَا أحب الْقَوْلَيْنِ إِلَيّ] .
(4/142)

وَجب بن وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث معَاذ أوجِب ذُو الثَّلَاثَة والاثنين. هَذَا فِي الْوَالِد إِذا قدَّم ثَلَاثَة أَو اثْنَيْنِ وَجَبت لَهُ الْجنَّة.
حَدِيث عبَادَة الصَّامِت رَحمَه الله تَعَالَى

رفد لوق صحب بن وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عبَادَة [بن الصَّامِت -] [رَحمَه الله -] أَلا ترَوْنَ أَنِّي لَا أقوم إِلَّا رِفْدا وَلَا آكل إِلَّا مَا لُوَّقَ لي وَإِن صَاحِبي لأصم أعمى وَمَا أحب أَن أَخْلو بِامْرَأَة.
(4/143)

قَوْله: لَا أقوم إِلَّا رِفدْا يَقُول: لَا أقدر على الْقيام إِلَّا أَن أرفد فَأَعَانَ عَلَيْهِ فَكل من أعَان شَيْئا حَتَّى يرْتَفع فقد رَفده وَلِهَذَا سميت رفادة السرج لِأَنَّهَا تدعم السرج من تَحْتَهُ حَتَّى يرْتَفع وَلِهَذَا قيل قد رَفَدت لرجل إِذا أعنته وأحسنت إِلَيْهِ. وَقَوله: لَا آكل إِلَّا مَا لُوَّقَ لي هُوَ مَأْخُوذ من اللُّوقة واللوقة الزُبْدة فِي قَول الْكسَائي وَالْفراء وَقَالَ ابْن الْكَلْبِيّ: هُوَ الزّبد بالرطب وَفِيه لُغَتَانِ: لُوْقَة وألُوقة وأنشدني لرجل من عذرة: [الطَّوِيل]
وَإِنِّي لمن سالمْتُم لألُوقة ... وَإِنِّي لمن عاديتمُ سُمُّ أسودِ
[وَقَالَ غَيره: (الطَّوِيل)
حَدِيثك أشهى عندنَا من ألُوقةٍ ... تَعَجَّلها ظَمْآنُ شَهْوانُ للطُّعْمِ -]

وَالَّذِي أَرَادَ عبَادَة بقوله لُوِّق لي يَقُول لُيِّن لي من الطَّعَام حَتَّى يصير كالزُبْد فِي لينه يَعْنِي أَنه لَا يقدر على غير ذَلِك من الْكبر. وَقَوله: [و -] إِن صَاحِبي لأصم أعمى يَعْنِي الْفرج إِنَّه
(4/144)

لَا يقدر على شَيْء وَلَا يعرفهُ يَقُول: فَأَنا مَعَ هَذَا أكره أَن أَخْلو بِامْرَأَة.
حَدِيث رَافع خديج رَحمَه الله

رها وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث رَافع [بن خديج -] أَنه اشْترى [من رجل -] بَعِيرًا ببعيرين فَأعْطَاهُ أَحدهمَا وَقَالَ: آتِيك بِالْآخرِ غَدا رَهْوا. الَّرهْو فِي مَوَاضِع فأحدها السيرُ السَهْل الْمُسْتَقيم وَهَذَا مَوْضِعه يَقُول: آتِيك بِهِ عَفْوا لَا احتباس فِيهِ يُقَال: أَعْطيته المَال سَهْواً رَهْوًا وَمن السّير قَول الْقطَامِي فِي نعت الركاب: [الْبَسِيط]
(4/145)

يَمشينَ رَهْوا فَلَا الأعْجازُ خاذِلة ... وَلَا الصُّدُور على الأعجاز تَتًّكِلُ ... والرهو: الحفير يجْتَمع فِيهِ المَاء [وَقد ذَكرْنَاهُ فِي حَدِيث قبل هَذَا -] والرهو اسْم طَائِر والرهو أَيْضا الشَّيْء المتفرّق [وَتَفْسِير قَول الله تبَارك وَتَعَالَى {واتْرُكِ الْبَحْرَ رَهْوًا} أَنه تفرق المَاء عَنهُ] .
أَحَادِيث أبي الدَّرْدَاء رَحمَه الله

حضج وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث أبي الدَّرْدَاء فِي الرَّكْعَتَيْنِ بعد الْعَصْر:
(4/146)

مَا أَنا لأدعهما فَمن شَاءَ أَن يَنْحَضِجَ فَلْيَنْحَضِجْ. [قَالَ -] قَوْله: [أَن] يَنْحَضِجَ يَعْنِي [أَن] يَنْقَدَّ من الغيظ وينشقّ [وَمِنْه قيل للرجل إِذا اتَّسع بَطْنه وتَفَتَّقَ: قد انْحَضَجَ وَيُقَال ذَلِك أَيْضا إِذا ضرب بِنَفسِهِ الأَرْض فَإِذا فعلت أَنْت بِهِ ذَلِك قلت: حَضَجْتُه -] .

حجر بذذ وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث أبي الدَّرْدَاء أَنه ترك الْغَزْو عَاما فَبعث مَعَ رجل صُرّة فَقَالَ: إِذا رَأَيْت رجلا يسير من الْقَوْم حجرَة فِي
(4/147)

هَيئته بذاذة فادفعها إِلَيْهِ. [قَالَ -] قَوْله: حَجْرة يَعْنِي نَاحيَة وحَجْرةُ كل شَيْء ناحيته وَجمعه: حَجَرات قَالَ الشَّاعِر: [الطَّوِيل]
بَجْيش تضلّ البُلْقُ فِي حَجَراته ... ترى الأكْمَ فِيهِ سُجَّدا للحوافرْ
والبذاذة: الرثاثة فِي الْهَيْئَة. 8 / ب

سدد فتح فتح وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث أبي الدَّرْدَاء أَنه أَتَى بَاب مُعَاوِيَة 8 / ب / فَلم يَأْذَن لَهُ فَقَالَ: منْ يَأْتِ سُدَد السُّلْطَان يَقمُ ويَقْعُد وَمن يجد بَابا مغلقا يجد إِلَى جنبه بَابا فَتْحا رَحْبا إِن دَعَا أُجيب وَإِن سَأَلَ أُعطي. [قَالَ -] قَوْله: سدد السُّلْطَان واحدتها: سُدّة وَهِي السَّقِيفَة فَوق بَاب الدَّار وَبَعْضهمْ يَقُول: السُدّة: الْبَاب نَفسه.
(4/148)

وَأما الفُتُح فإنّ الْأَصْمَعِي كَانَ يَقُول: الفُتُح: الْوَاسِع وَأرَاهُ يذهب بالفُتُح الطلبَ إِلَى الله تَعَالَى والمسألةَ.

قرض وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث أبي الدَّرْدَاء إِن قارضتَ الناسَ قارضُوك وَإِن تَركتهم لم يتركوك. قَوْله: قارضتَهم [قد -] يكون القَرْض فِي أَشْيَاء: فَمِنْهَا القطعُ وَمِنْه سُمّي المقراض لِأَنَّهُ يقطع وأظنّ قرض الفأر مِنْهُ لِأَنَّهُ قطْع وَكَذَلِكَ السّير فِي الْبِلَاد إِذا قطعتها قَالَ ذُو الرمة: [الطَّوِيل]
(4/149)

إِلَى ظُعُنِ يقرِضْن أقْوازَ مُشرِفٍ ... يَميناً وَعَن أيسارهنّ الفَوارسُ
[وَمِنْه قَول الله تبَارك وَتَعَالَى {وإذاَ غَرَبَتْ تَقْرِضُهُمْ ذَاتَ الشّمَالِ} ] وَالْقَرْض أَيْضا فِي قولٍ الشعرُ خَاصَّة وَلِهَذَا سمي القريض [قَالَ أَبُو عبيد: وَمِنْه قَول عَبيد بن الأبرص فِي مثل لَهُ: حالَ الجَريضُ دون القَرِيضِ وَمِنْه قَول الْأَغْلَب الْعجلِيّ: (الرجز)
(4/150)

أرَجَزًا تُرِيدُ أم قَرِيضا ... كِلَاهُمَا أِجُد مُستريضا
ويروى: مستفيضا - بِالْفَاءِ] وَالْقَرْض: أَن يقْرض الرجل صَاحبه المالَ والقِراض: الْمُضَاربَة فِي كَلَام أهل الْحجاز. فَأَما الَّذِي أَرَادَ أَبُو الدَّرْدَاء بقوله: إِن قارضتهم قارضوك فإنّما ذهب إِلَى القَوْل فيهم والطعن عَلَيْهِم وَهُوَ من الْقطع يَقُول: فَإِن فعلت بهم سُوءا فعلوا بك مثله وَإِن تَركتهم لم تَسْلَم مِنْهُم وَلم يدَعُوك.
(4/151)

ثفن بن وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث أبي الدَّرْدَاء أَنه رأى رجُلا بَين عَيْنَيْهِ مثل ثَفِنة الْبَعِير فَقَالَ: لَو لم يكن هَذَا كَانَ خيرا. قَوْله: الثَّفِنة هُوَ مَا وَلِي الأرضَ من كلّ ذِي أربعٍ إِذا بَرَك وَمِنْه قَول الشَّاعِر يصفُ النَّاقة: [الْبَسِيط]
ذَات انتِباذٍ عَن الْحَادِي إِذا بَرَكَتْ ... خَوَّتْ على ثَفِنات مُحْزَئِلاّتِ
يَعْنِي الرّكبتين والفخِذين والكِرْكِرة وَلِهَذَا قيل لعبد الله بن وهب الرَّاسِبِي رَئِيس الْخَوَارِج: ذُو الثَّفِنات لأنّ طول السُّجود قد كَانَ أثر فِي ثفناته.
(4/152)

حَدِيث الحُباب الْمُنْذر [بن الجموح -] رَحمَه الله

جذل عذق رَجَب بن وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث الحُباب [بن الْمُنْذر -] يَوْم سَقِيفَة بني سَاعِدَة حِين اخْتلفت الْأَنْصَار فِي الْبيعَة فَقَالَ الْحباب: أَنَا جُذَيْلُها المُحَكَّكُ وعُذَيْقُها المرجب منا أَمِير ومنكم أَمِير. قَالَ الْأَصْمَعِي: الجُذيل تَصْغِير جِذْل أَو جَذْل وَهُوَ عود ينصب للإِبل الجَرْبي لتحتكّ بِهِ من الجرب فَأَرَادَ أَنه يستشفى بِرَأْيهِ كَمَا تشتفي الْإِبِل بالاحتكاك بذلك الْعود. [وَقَوله: عذيقها -] [قَالَ -] والعذيق
(4/153)

تَصْغِير عَذْق والعَذْق إِذا كَانَ بِفَتْح الْعين فَهُوَ النَّخْلَة نَفسهَا فَإِذا مَالَتْ النَّخْلَة الْكَرِيمَة بَنَوا من جَانبهَا المائل بِنَاء مرتفعا تُدْعِمُها لكَي لَا تسْقط رَجَب فَذَلِك التَرْجِيب قَالَ: وَإِنَّمَا صغّرهما: فَقَالَ جُذيل وعُذيق على وَجه الْمَدْح وَأَنه وصفهما بِالْكَرمِ [قَالَ: وَهَذَا كَقَوْلِهِم: فلَان فُرَيخُ قُرَيْش وكالرجل تَحُضّه على أَخِيه فَتَقول لَهُ: إِنَّمَا هُوَ بُنيّ أمّك -] وَقَالَ بعض الْأَنْصَار فِي المرجَّب يصف النّخل: [الطَّوِيل]
لَيست بِسَنْهَاءَ وَلَا رَجَبِيَّةٍ ... وَلَكِن عَرايا فِي السنين الجوائحِ
يُقَال: قَوْله سنهاء يَقُول: لم تُصبها السّنة المجُدبة والرجَبِيّة من المرجَّب والعرايا مَقْصُور: الرجل يعري نخله وَقد فسرناه فِي غير هَذَا [الْموضع وَقَالَ سَلامَة بن جَندل يذكر الْخَيل ويصف المرجب:
(4/154)

(الْبَسِيط)
والعادياتُ أسابُّي الدّماء بهَا ... كأنّ أعناقها أنصابُ تَرْجِيْبَ
فَهَذَا يفسّر تفسيرَين: أَحدهمَا أَن يكون شبّه انتصاب أعناقها بِهَذَا الْجِدَار الْمَبْنِيّ للنخلة بِالْعودِ الَّذِي يرجب بهَا وَالتَّفْسِير الآخر أَن يكون أَرَادَ الدِّمَاء الَّتِي تذبح فِي رَجَب] .
أَحَادِيث زيد ثَابت رَحمَه الله تَعَالَى

لخب عسب عهن وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث زيد [بن ثَابت -] [رَحمَه الله -]
(4/155)

حِين أمره أَبُو بكر [رَضِي الله عَنهُ -] أَن يجمع الْقُرْآن قَالَ: فَجعلت أتتبعه من الرّقاع والعُسُب واللِّخاف. قَالَ الْأَصْمَعِي: اللِّخاف واحدتها: لَخْفة وَهِي حِجَارَة بيض رقاق. والعُسُب وَاحِدهَا: عَسِيب وَهُوَ سَعَف النّخل وَأهل الْحجاز يسمونه الجريد أَيْضا [وَأما العَواهن فَإِنَّهَا عِنْد أهل الْحجاز الَّتِي تلِي قِلْبة النّخل وَهِي عِنْد أهل نجد الخوافي -] . 9 / الف

نهس / وَقَالَ [أَبُو عبيد -] فِي حَدِيث زيد بن ثَابت [رَحمَه الله] أَنه دخل على رجل بالأسواف وَقد صَاد نُهَسا فَأَخذه من يَده فَأرْسلهُ. سَوف قَالَ أَبُو عبيد: النَهَس طَائِر والأسواف مَوضِع بِالْمَدِينَةِ
(4/156)

وَإِنَّمَا يُرَاد من هَذَا أَنه كره صيد الْمَدِينَة لِأَنَّهَا حرم مثل حرم مَكَّة.

فكه وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث زيد [بن ثَابت رَحمَه الله -] أَنه كَانَ من أفكَهِ النَّاس إِذا خلا مَعَ أَهله وأزمتهم فِي الْمجْلس. قَوْله: من أفكه النَّاس الْفَاكِه فِي غير شَيْء وَهُوَ هَهُنَا المازح وَالِاسْم مِنْهُ: الفُكاهة وَهِي المِزاحة والفاكه [أَيْضا -] فِي غير هَذَا [الْموضع -] : الناعم [وَكَذَلِكَ يرْوى فِي قَوْله: {إِنَّ أَصْحَاب الْجنَّة الْيَوْم فِي شغل فاكهون} فالفاكه: الناعم والفكه: المعجب
(4/157)

وَأما قَوْله: {فَظَلْتُمْ تَفَكَّهُوْنَ} فَهُوَ من غير هَذَا يرْوى أَنه تَنْدمُونَ] .

بخق وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث زيد [بن ثَابت -] فِي الْعين الْقَائِمَة إِذا بُخِقَتْ مائَة دِينَار. قَالَ: [يُقَال -] البخق أَن تَخْسِفَ [العينُ -] بعد العَوَر فَأَرَادَ [زيد -] أَنَّهَا إنْ عَوِرت وَلم تَنْخَسِفْ فَصَارَ لَا يُبصر بهَا إِلَّا أَنَّهَا قَائِمَة ثمَّ فُقِئت بعدُ فَفِيهَا مائَة دِينَار.

سخر سخد الْخُدْرِيّ وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث زيد بن ثَابت أَو ابْن أَرقم
(4/158)

رحمهمَا الله أَنه كَانَ لَا يُحيي من شَره رَمَضَان إِلَّا لَيْلَة سبع عشرَة فَيُصْبِح كَأَن السُخْد على وَجهه. قَالَ: يَعْنِي المَاء الَّذِي يكون مَعَ الْوَلَد شّبه تورّم وَجهه وتهيّجه بِهِ يُقَال مِنْهُ: رجل مسخد.
أَحَادِيث أبي سعيد رَحمَه الله

خرع وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث أبي سعيد الْخُدْرِيّ لَو سمع أحدكُم
(4/159)

ضغطة الْقَبْر لجَزِع أَو خَرِع. يَقُول: انْكَسَرَ وَضعف قَالَ الْأَصْمَعِي: وَمِنْه قيل للنبت الَّذِي يتثنى: خِرْوَعٌ أيّ نبت كَانَ [قَالَ: وَلِهَذَا قيل للْمَرْأَة الليّنة الْجَسَد: خَرِيْع وَكَانَ غَيره يذهب بالخريع إِلَى الْفُجُور وَلَيْسَ يذهب بِهِ الْأَصْمَعِي إِلَى ذَلِك إِنَّمَا يذهب بِهِ إِلَى الليّن -] .

بن وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث أبي سعيد فِي الرِّبَا وَوضع يَدَيْهِ على أُذُنَيْهِ وقَالَ: اسْتَكَّتا إِن لم أكن سَمِعت النَّبِيّ صلي الله عَلَيْهِ وَسلم يَقُول: الذَّهَب بِالذَّهَب وَالْفِضَّة بِالْفِضَّةِ مثل بِمثل. قَوْله: اسْتَكَّتا يَقُول: صمّتا والاستكاك: الصمم [قَالَ عَبيد ابْن الأبرص: (الْبَسِيط)
(4/160)

دَعا معاشَر فاسْتَكَّتْ مسامِعُهُم ... يَا لَهْفَ نَفْسِيَ لَو يَدْعُو بني أَسد)
أَحَادِيث عَمْرو الْعَاصِ رَحمَه الله

بغا أَلا غبر وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عَمْرو [بن الْعَاصِ -] حِين قدم على عمر رَضِي الله عَنهُ من مصر وَكَانَ واليه عَلَيْهَا فَقَالَ: كم سرت فَقَالَ: عشْرين فَقَالَ عمر: لقد سرت سير عاشق فَقَالَ عَمْرو: إِنِّي وَالله مَا تأبّطني الْإِمَاء وَلَا حَملتنِي البَغايا فِي غُبَّرات المآلي فَقَالَ عمر: وَالله مَا هَذَا بِجَوَاب الْكَلَام الَّذِي سَأَلتك عَنهُ وَإِن الدَّجاجة لَتَفْحَصُ فِي الَّرماد فتضع لغير الْفَحْل
(4/161)

والبيضة منسوبة إِلَى طرقها فَقَامَ عَمْرو مُتربِّد الْوَجْه. قَوْله: وَلَا حَملتنِي البَغايا فِي غُبَّرات المآلي أما البغايا فَإِنَّهَا الفواجر. والمآلي فِي الأَصْل: خِرَق تُمسكهن النوائح إِذا نُحْنَ يُشْرِنَ بهَا بأيديهن قَالَ زيد الْخَيل الطَّائِي فِي رجل حمل عَلَيْهِ فاستغاث بِهِ فَتَركه [فَقَالَ -] : [الوافر]
وَلَوْلَا قولُه يَا زيدُ قدني ... إِذا قامتْ نُويرةُ بالمآلي
واحدتها: مِئْلاة وَإِنَّمَا أَرَادَ عَمْرو خِرَق الْمَحِيض فشبّهها بِتِلْكَ المآلي. وَأما الغُبَّرات فَإِنَّهَا البقايا واحدتها: غابر ثمَّ يجمع: غُبَّر ثمَّ: غُبَّرات
(4/162)

جمع الْجمع وَقد يُقَال للْبَاقِي [من اللَّبن -] : غُبّر ثمَّ يجمع الغبر: أغبار [قَالَ الْحَارِث بن حلزة: (السَّرِيع)
لَا تَكْسَعِ الشَّوْلَ بأغبارها ... إنَّك لَا تدريَ مَن الناتجُ -]

زبع وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عَمْرو أنَّه لمّا عَزله مُعَاوِيَة عَن مصر جَاءَ فَضرب فسطاطه قَرِيبا من فسطاط مُعَاوِيَة فَجعل يَتَزَبَّعُ لمعاوية. التزبع: التغيظ يُقَال للرجل إِذا كَانَ فَاحِشا سيء الْخلق: متزبّع [وَقَالَ مُتَمَّم بن نُويرة يرثى أَخَاهُ: (الطَّوِيل)
وإنْ تلقَه فِي الشَّرْب لَا تَلْقَ فَاحِشا ... على الْقَوْم ذَا قاُذورة متزبعا -]
(4/163)

بهر قنطر وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عَمْرو [بن الْعَاصِ -] أَن ابْن الصَّعْبة ترك مائَة بُهار فِي كل بُهار ثَلَاثَة قناطير ذهب وَفِضة. وَقَوله: بُهار أحسبها كلمة غير عَرَبِيَّة أَرَاهَا قبطية والبُهار فِي كَلَامهم ثَلَاثمِائَة رَطْل.
(4/164)

والقناطير / وَاحِدهَا قِنطار وَقد اخْتلف النَّاس فِي القنطار فَروِيَ عَن معَاذ أَنه قَالَ: ألف وَمِائَتَا أُوقِيَّة وَعَن غَيره أَنه سَبْعُونَ ألف دِينَار وَبَعْضهمْ يَقُول: ملْء مَسْك ثَوْر ذَهَبا. وَقَوله: ابْن الصعبة يَعْنِي طَلْحَة بن عبيد الله.

غضض بن وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عَمْرو [بن الْعَاصِ -] فِي عبد الرَّحْمَن ابْن عَوْف حِين مَاتَ فَقَالَ عَمْرو: هَنِيئًا لَك ابْن عَوْف خرجت ببِطْنَتِكَ من الدُّنْيَا لم يَتَغَضْغَضْ مِنْهَا شَيْء.
(4/165)

الَّتَغْضُغض: النُّقْصَان يُقَال: تَغَضْغَضَ الماءُ إِذا نقص وغَضْغَضْتَه إِذا نقصته [قَالَ الْأَحْوَص: (الطَّوِيل)
سأطلب بِالشَّام الوليدَ فإنّه ... هُوَ الْبَحْر ذُو التَّيّار لَا يَتَغَضْغَضُ
يَقُول: لَا ينقص] . وَالَّذِي أَرَادَ عَمْرو أَن عبد الرَّحْمَن سبق الْفِتَن وَمَات وافر الدِّين لم ينقص مِنْهُ شَيْء وَكَانَ موت عبد الرَّحْمَن قبل قتل عُثْمَان [رَحمَه الله -] حِين تكلّم النَّاس فِيهِ.
حَدِيث عتبَة غَزوَان رَحمَه الله

حذق صبب بن صبب وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عتبَة بن غَزوَان [رَحمَه الله -] أَنه خطب
(4/166)

النَّاس فَقَالَ: إِن الدُّنْيَا قد آذَنَتْ بصَرْم وولَّت حذَّاء فَلم يبْق مِنْهَا إِلَّا صُبابة كَصُبَابَةِ الْإِنَاء. قَالَ أَبُو عَمْرو وَغَيره: قَوْله: الْحذاء: السريعة الْخَفِيفَة الَّتِي قد انْقَطع آخرهَا وَمِنْه قيل للقطاة: حذاء لقصر ذنبها مَعَ خفتها [قَالَ النَّابِغَة الذبياني يصفها: (الْبَسِيط)
حَذَّاُءُ مُدْبِرَةً سكَّاُء مُقْبِلَةً ... للْمَاء فِي النَحْر مِنْهَا نَوْطَةٌ عَجُب
وَمن هَذَا قيل للحمار الْقصير الذَّنب: أحذّ. وَقَوله: إلاّ صبَابَة] فالصبابة: البقيّة الْيَسِيرَة تبقى فِي الْإِنَاء من الشَّرَاب فَإِذا شربهَا الرجل قَالَ: قد تَصَاَبْبُتها [وَقَالَ الشماخ: (الطَّوِيل)
لَقومٌ تَصَابَبْتُ المعيشةَ بعدهمْ ... أشدّ عَليّ من عفاء تغيرا
(4/167)

فَشبه مَا بَقِي من الْعَيْش بِبَقِيَّة الشَّرَاب يَتَمَرَّزُه ويَتَصَابُّهُ] .
[حَدِيث عقبَة عَامر رَحمَه الله -]

بن وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عقبَة بن عَامر أَنه كَانَ يَخْتَضبُ بالصَّبِيْبِ يُقَال: إِنَّه مَاء ورق السمسم أَو غَيره من نَبَات الأَرْض وَقد وُصف لي بِمصْر وماؤه أَحْمَر يعلوه سَواد وَمِنْه قَول عَلْقَمَة ابْن عَبَدة: [الطَّوِيل]
(4/168)

فأوردتُّها مَاء كَأَن جِمامَهُ ... من الأجْنِ حِنّاءٌ مَعًا وصَبِيبُ
[حَدِيث شَدَّاد أَوْس رَحمَه الله -]

نعا وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث شَدَّاد بن أَوْس يَا نَعايا الْعَرَب إِن أخوف مَا أَخَاف عَلَيْكُم الرِّيَاء والشهوة الخَفيّة. هَكَذَا يحدثه المحدثون:
(4/169)

يَا نعايا الْعَرَب وإنماهو فِي الْإِعْرَاب: يَا نعاءِ الْعَرَب وَكَذَلِكَ قَالَ الْأَصْمَعِي وَغَيره وتأويلها: انعَ الْعَرَب يَأْمر بنعيهم كَأَنَّهُ يَقُول: قد ذهبت الْعَرَب كَقَوْل عمر [رَضِي الله عَنهُ -] : قد علمت وَالله مَتى تهْلك الْعَرَب إِذا ساسها من لم يدْرك الْجَاهِلِيَّة وَلم يصحب الرَّسُول صلى الله عَلَيْهِ وَسلم.

شها قَالَ أَبُو عبيد: وَأما خفض قَوْله: يَا نَعاءِ الْعَرَب فَهُوَ مثل قَوْلهم: دَراك وقَطامِ وتَراكِ [قَالَ زُهَيْر: (الْكَامِل)
ولأنت أَشْجَع من أُسَامَة إِذْ ... دُعِيَتْ نَزالِ ولُجَّ فِي الذُّعْرِ
وَقَالَ غَيره: (الرجز)
دَراكِها من إبل دَراكِها ... قد نزل الْمَوْت على أوراكها
وَقَالَ: كَانَ أَبُو عُبَيْدَة ينشد: تَراكِها بِالتَّاءِ أَي: اتركوها وَإِنَّمَا الْمَعْنى: انزلوا وادركوا وَكَذَلِكَ قَالَ الْكُمَيْت فِي نَعاء وَذكر جذام وانتقالهم
(4/170)

إِلَى الْيمن بنسبهم فَقَالَ: (الطَّوِيل)
نَعاءِ جُذاما غير موتٍ وَلَا قتلِ ... وَلَكِن فِراقا للدعائم والأصلِ
وَبَعْضهمْ يرويهِ: يَا نعيان الْعَرَب فَمن قَالَ هَذَا فَإِنَّهُ يُرِيد الْمصدر نعيته نعيا ونعيانا وَهُوَ جَائِز حسن] . و [أما -] قَوْله: الشَّهوَة الخفِيّة قد اخْتلف النَّاس فِيهَا فَذهب بهَا بَعضهم إِلَى شَهْوَة النِّسَاء وَغير ذَلِك من الشَّهَوَات وَهُوَ عِنْدِي لَيْسَ بمخصوص بِشَيْء وَاحِد وَلكنه فِي كل شَيْء من الْمعاصِي يُضمره صَاحبه ويصرّ عَلَيْهِ وَإِنَّمَا هُوَ الْإِصْرَار وَإِن لم يعمله [قَالَ أَبُو عبيد -] وَقَالَ بَعضهم: هُوَ الرجل يُصبح مُعْتزما على الصّيام للتطوع ثمَّ يجد طَعَاما طيبا فيفطر من أَجله.

اللَّيْثِيّ [قَالَ أَبُو عبيد: أَظن ابْن عُيَيْنَة كَانَ يذهب إِلَى هَذَا -] .
(4/171)

[حَدِيث أبي وَاقد رَحمَه الله -]

تبع وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث أبي وَاقد اللَّيْثِيّ تابعنا الْأَعْمَال فَلم نجد شَيْئا أبلغ فِي طلب الْآخِرَة من الزّهْد فِي الدُّنْيَا.

قَالَ أَبُو عبيد: قَوْله: تابَعْنا الْأَعْمَال يَقُول: أحْكَمناها وعَرَفْناها [يُقَال للرجل إِذا أتقن الشَّيْء وأحكمه: قد تابَعَ عَمَله وَكَانَ أَبُو عَمْرو يَقُول مثل ذَلِك أَو نَحوه -] .
أَحَادِيث أبي مُوسَى الْأَشْعَرِيّ رَحمَه الله

تبع مَحل وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث أبي مُوسَى [الْأَشْعَرِيّ -] إِن هَذَا
(4/172)

الْقُرْآن كائنٌ لكم أجرا وكائن عَلَيْكُم وِزْرًا فاتبعوا الْقُرْآن وَلا يتّبِعَنّكُمْ الْقُرْآن فَإِنَّهُ من يَتَّبِع الْقُرْآن يَهْبِط بِهِ على رِياض الْجنَّة وَمن يَتَّبِعه القرآنُ يَزُخُّ فِي قَفاه حَتَّى يقذِفَ بِهِ فِي نَار جَهَنَّم. قَوْله: اتبعُوا الْقُرْآن أَي اجعلوه أمامكم ثمَّ اُتْلُوهُ كَقَوْلِه تَعَالَى {الَّذِيْنَ آتَيْنَاهُمُ الْكتاب يتلونه حق تِلاَوَتِه} [قَالَ حَدثنَا عباد بن الْعَوام عَن دَاوُد بن أبي هِنْد عَن عِكْرِمَة فِي قَوْله / {يتلونه حق تِلَاوَته} قَالَ: يَتَّبعونه حق اتِّباعه أَلا ترى أَنَّك تَقول: فلَان يَتْلُو
(4/173)

فلَانا {وَالشَّمْس وَضُحَاهَا وَالْقَمَر إِذا تَلَاهَا} .

مَحل ظهر قَالَ أَبُو عبيد] و [أما -] قَوْله: لَا يَتَّبِعَنّكُم الْقُرْآن فَإِن بعض النَّاس يحملهُ على معنى: لَا يَطْلُبَنَّكُم الْقُرْآن بتضييعكم إِيَّاه كَمَا يطْلب الرجل صاحبَه بالتَبِعة وَهَذَا معنى حسن [يُصدِّقه الحَدِيث الآخر: إِن الْقُرْآن شافِع مُشَفَّعٌ وماحِلٌ مُصَدَّقٌ فَجعله يَمْحَلُ بِصَاحِبِهِ إِذا لم يتبع مَا فِيهِ والماحل: السَّاعِي. وَفِيه قَول آخر هُوَ أحسن من هَذَا قَوْله: وَلَا يتَّبعنكم الْقُرْآن يَقُول: لَا تدعوا الْعَمَل بِهِ فتكونوا قد جعلتموه وَرَاء ظهوركم وَهُوَ أَشد مُوَافقَة للمعنى الأول لِأَنَّهُ إِذا اتبعهُ كَانَ بَين يَدَيْهِ وَإِذا خَالفه كَانَ خَلْفه. وَمن هَذَا قيل: لَا تجْعَل حَاجَتي بِظهْر أَي لَا تدعها فَتكون خَلفك وَمن ذَلِك حَدِيث يرْوى عَن الشّعبِيّ: قَالَ حَدثنَا الْأَشْجَعِيّ عبيد الله بن عبد الرَّحْمَن
(4/174)

عَن مَالك بْن مغول عَن الشّعبِيّ فِي قَوْله {فَنَبَذُوْهُ وَرَاءَ ظُهُوْرِهم} قَالَ: أمّا إِنَّه كَانَ بَين أَيْديهم وَلَكنهُمْ نبذوا الْعَمَل بِهِ.

زخخ قَالَ أَبُو عبيد: فَهَذَا يبين لَك أَن من رفض شَيْئا فقد جعله وَرَاء ظَهره] . وَقَوله: يَزُخُّ فِي قَفاه [أَي -] يَدْفَعهُ يُقَال: زَخَخْتُه أزُخُّه زخًّا.

فَوق وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث أبي مُوسَى أَنه تَذَاكر مَعَ ومعاذ قِرَاءَة الْقُرْآن فَقَالَ أَبُو مُوسَى: أما أَنا فَأتَفَوَّقُة تَفَوُّقَ اللقوح.
(4/175)

وَقَوله: أتَفَوَّقه يَقُول: لَا أَقرَأ جزئي بِمرَّة وَلَكِن أَقرَأ مِنْهُ شَيْئا بعد شَيْء فِي آنَاء اللَّيْل وَالنَّهَار فَهَذَا التفوق وَإِنَّمَا هُوَ مَأْخُوذ من فُواق النَّاقة وَذَلِكَ أَنَّهَا تحلب ثمَّ تتْرك سَاعَة حَتَّى تدرّ ثمَّ تحلب يُقَال مِنْهُ: قد فاقَت تَفُوق فُواقا وفِيْقَةً وَهُوَ مَا بَين الحلبتين [قَالَ امْرُؤ الْقَيْس يذكر الْمَطَر وَأَنه يمطر سَاعَة بعد سَاعَة: (الطَّوِيل)
فأضحى يَسُحُّ المَاء من كلّ فِيْقَة ... يَكُبَّ على الأذقان دَوحَ الكَنَهْبَلِ
وَمن هَذَا الحَدِيث الْمَرْفُوع أَنه قسم الْغَنَائِم يَوْم بدر عَن فوَاق
(4/176)

كَأَنَّهُ أَرَادَ أَنه فعل ذَلِك فِي قدر فُواق نَاقَة. وَفِيه لُغَتَانِ: فَواق وفُواق وَكَذَلِكَ يقْرَأ هَذَا الْحَرْف {مَا لَهَا منْ فُوَاقٍ} وفَواقٍ بِالْفَتْح وَالضَّم.

بن قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: وَيُقَال فِي قَوْله إِنَّه قسم الْغَنَائِم يَوْم بدر عَن فوَاق يُغني التَّفْضِيل أَنه جعل بَعضهم فِيهَا أفوق من بعض على قدر غنائهم يَوْمئِذٍ] .
[حَدِيث عبد الرَّحْمَن سَمُرَة رَحمَه الله]

رزغ ردغ [رَحمَه وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عبد الرَّحْمَن بن سَمُرَة بن حبيب بن عبد شمس بن عبد منَاف أَنه قَالَ فِي يَوْم جُمُعَة: مَا خطب أميركم فَقيل:
(4/177)

أما جَمَّعْتَ فَقَالَ: مَنَعنا هَذَا الرَّزَغُ. [قَالَ أَبُو عَمْرو وَغَيره: قَوْله -] الرَّزْغ هُوَ الطين والرطوبة يُقَال مِنْهُ: قد أرزغت السَّمَاء وأرزغ الْمَطَر إِذا كَانَ مِنْهُ مَا يبل الأَرْض قَالَ طرفَة: [الطَّوِيل]
وأنتَ على الْأَدْنَى صَباً غيرُ قَرَّةٍ ... تذاءَبُ (تذاءَبُ) مِنْهَا مُرِزغٌ ومُسِيْلُ
[تذاءب إِذا جعله للمرزغ فَهُوَ بِالْفَتْح وَالْوَجْه الرّفْع. فَهَذَا الرزغ
(4/178)

وَأما الردغة فَهِيَ بِالْهَاءِ وَهِي المَاء والطين والوَحل وَجَمعهَا: رِداغ. وَالَّذِي يُرَاد من هَذَا الحَدِيث الرخصةُ فِي التَّخَلُّف عَن الْجُمُعَة فِي الأمطار والطين] .
أَحَادِيث أبي هُرَيْرَة الله -]

ضغث وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث أبي هُرَيْرَة أَنه أرْدف غُلَامه خَلفه فَقيل لَهُ: لَو أنزلته يسْعَى خَلفك فَقَالَ: لِأَن يسير معي ضغثان من نَار يحرقان
(4/179)

مني مَا أحرقا أحبُّ إليَّ من أَن يَسْعَى غلامي خَلْفي. يُقَال فِي الضِّغْث: هُوَ كلّ شَيْء جمعته وحزمته من عيدَان أَو قصب أَو غير ذَلِك. [قَالَ أَبُو عبيد: وَهَكَذَا يرْوى فِي قَوْله تَعَالَى {وَخُذْ بِيَدِكَ ضِغْثاً} إِنَّه كَانَ حُزمةً من أسَلٍ ضرب بهَا امْرَأَته فبر بذلك يَمِينه ونرى إِنَّمَا سميت الرّماح الأسَل بِهَذَا لتحدّده. وَيُقَال فِي أضغاث الأحلام: إِنَّمَا سميت بذلك لِأَنَّهَا أَشْيَاء مختلطة يدْخل بَعْضهَا فِي بعض وَلَيْسَت كالرؤيا الصَّحِيحَة. فَكَأَن أَبَا هُرَيْرَة إِنَّمَا أَرَادَ نيرانا مجتمعة تسير عَن يَمِينه وَعَن شِمَاله] .

حصص وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث أبي هُرَيْرَة إِن الشَّيْطَان إِذا سمع الْأَذَان خرج وَله حصاص.
(4/180)

[قَالَ قَالَ حَمَّاد فَقلت لعاصم: مَا الحُصاصُ فَقَالَ: أما رَأَيْت الْحمار إِذا صَرّ بأذنيه ومصَع بِذَنبِهِ وَعدا فَذَلِك حصاصة و] قَالَ الْأَصْمَعِي: الحُصاص: شدَّة الْعَدو وسرعته وَيُقَال: هُوَ الضراط [فِي قَول بَعضهم قَول عَاصِم أعجب إليّ وَهُوَ قَول الْأَصْمَعِي أَو نَحوه -] . وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث أَبى هُرَيْرَة أَن رجلا ذهبت لَهُ أينُق فطلبها فَأتى على وَاد خَجِل مُغِنّ مُعشِب فَوجدَ أينقه فِيهِ.

غنن [قَالَ أَبُو عبيد -] يُقَال: إِن الْوَادي الخَجِل الْكثير العُشْب المُلتَفّ وَمِنْه قيل: ثوب خَجِل إِذا كَانَ طَويلا [والخجل فِي أَشْيَاء سوى هَذَا -] .
(4/181)

وَأما المُغِنُّ فَهُوَ الَّذِي فِيهِ صَوت الذُّبَاب وَلَا يكون الذُّبَاب إِلَّا فِي وَاد مُخْصِبٍ [مُعْشِب -] وَإِنَّمَا قيل: مُغِنٌّ لِأَن فِي أصوات الذُّبَاب غُنّة وَهِي شَبيه بالبُحَّة [وَمِنْه قيل للظبي: أغَنُّ [وَقَالَ بعض النَّاس: وَلِهَذَا قيل للقرية الْكَثِيرَة الْأَهْل والعُشْب: غَنَّاء -] .

وكت ذَنْب ثعد جزع حلقن [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث أبي هُرَيْرَة لما نزل تَحْرِيم الْخمر كنّا نَعمِد إِلَى الحُلْقانة وَهِي التَّذْنُوبة فنقطع مَا ذَنَّب مِنْهَا حَتَّى نخلص البُسْر ثمَّ نَفْتَضِخُه. قَالَ الْأَصْمَعِي: يُقَال للبسر إِذا بدا فِيهِ الإرطاب: بُسر مُوَكت فَإِن كَانَ ذَلِك من قبل ذنبها فَهُوَ المُذَنَّبُ فَإِذا لَان الْبُسْر فَهُوَ ثعد واحدته
(4/182)

ثَعْدَة فَإِذا بلغ الإرطاب نصفه فَهُوَ مُجَزّعٌ فَإِذا بلغ ثُلثَيْه فَهُوَ حُلقان ومُحَلْقِن.

صوى وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث أبي هُرَيْرَة إنّ لِلْإِسْلَامِ صُوًى ومنارا كمنار الطَّرِيق. [قَالَ أَبُو عَمْرو -] الصُّوَى أَعْلَام من حِجَارَة منصوبةٌ فِي الفيافي المجهولة فيستدلّ بِتِلْكَ الْأَعْلَام على طرقها واحدتها صُوّة [وَقَالَ الْأَصْمَعِي: الصَّوَى مَا غلُظ وارتفع من الأَرْض وَلم يبلغ أَن يكون جبلا وقَالَ أَبُو عبيد: قَول أبي عَمْرو وأعجب إليّ فِي هَذَا وَهُوَ أشبه
(4/183)

بِمَعْنى الحَدِيث لِأَن الأَرْض المرتفعة لَا تكون أعلاما وعَلى هَذَا تَأْوِيل الْأَشْعَار قَالَ لبيد: (الرمل)
ثمَّ أصْدَرْناهما فِي واردٍ ... صادرٍ وَهْمٍ صُواهُ قد مَثَل
مَثَل يَعْنِي انتصب للوارد الْوَارِد والصادر يَعْنِي بِهِ الطَّرِيق. وَقَالَ آخر: (الطَّوِيل)
ودوّيةٌ غبراء خاشعة الصُّوى ... لَهَا قُلُب عُفيَ الْحِيَاض أجون
ويروى: قلب عَادِية ضحون يخاشعه الصوى يَقُول: صواها قد خَشَعت وتواضعت من طول الزَّمَان. وَقَالَ أَبُو النَّجْم: (الرجز)
بَين طَرِيق الرِّفْق القوافِلِ ... وَبَين أَمْيَال الصُّوَى المواثِلِ
وَهُوَ كثير فِي الشّعْر. قَالَ أَبُو عبيد] فَأَرَادَ أَن لِلْإِسْلَامِ صُوًى يَقُول:
(4/184)

عَلَامَات وَشَرَائِع يعرف الْإِسْلَام بهَا كمنار الطَّرِيق فَذكر شَهَادَة أَن لَا إِلَه إِلَّا الله وإقام الصَّلَاة وَغير ذَلِك من الشَّرَائِع. وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث أبي هُرَيْرَة إِذا قَامَ أحدكُم من النّوم فَلْيُفْرِغ على يَدَيْهِ ثَلَاثًا قبل أَن يدخلهما [فِي الْإِنَاء -] قَالَ: فَقَالَ لَهُ قين الْأَشْجَعِيّ: فَإِذا جِئْنَا / مِهراسَكم هَذَا فَكيف نصْنَع بِهِ فَقَالَ 130 / ب أَبُو هُرَيْرَة: أعوذ بِاللَّه من شرّك. [قَالَ الْأَصْمَعِي وَغَيره -] المِهراس: حجر منقور مستطيل عَظِيم هرس كالحوض يتَوَضَّأ مِنْهُ النَّاس لَا يقدر أحد على تحريكه.

رفف كفح قحف وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث أبي هُرَيْرَة أَنه سُئِلَ عَن الْقبْلَة للصَّائِم فَقَالَ: إِنِّي لأرُفّ شفتيها وَأَنا صَائِم. [قَوْله: أرُفّ -] الرَّفّ هُوَ مثل المَصّ والرّشف وَنَحْوه [يُقَال مِنْهُ: رففت الشَّيْء أرفّه رفّا فأمّا يرف بِالْكَسْرِ فَهُوَ من
(4/185)

غير هَذَا يُقَال رفّ الشَّيْء يرِفّ رفّا ورفيفا إِذا بَرَق لونُه وتلألأ قَالَ الْأَعْشَى يذكر ثغر امْرَأَة: (مجزو الْكَامِل)
ومهًا تَرِفّ غُروبه ... يشفي المُتَيَّم ذَا الحرارهْ
وَقد رُوِيَ عَن أبي هُرَيْرَة فِي حَدِيث آخر: أَنه سُئِلَ أتقبّل وَأَنت صَائِم فَقَالَ: نعم وأكفحها وَبَعْضهمْ يرويهِ: نعم وأقحَفها. فَمن قَالَ: أكفَحها أَرَادَ بالكفح اللِّقَاء والمباشرة للجلد وكل من واجهته ولقيته كّفَة كّفَة فقد كافحته كِفاحا ومكافحة وَقَالَ ابْن الرّقاع العاملي: (الطَّوِيل)
يُكافِحُ لوحاتُ الهَواجِر والضُحى ... مكافَحَةً للِمَنْخَرين ولْلِفَمِ
المنخِرين بِالْكَسْرِ وَلَا يعرف لَهَا نَظِير فِي الْكَلَام فَهَذَا الْبَيْت قد فسر قَول أبي هُرَيْرَة. وَمن رَوَاهُ: أقحَفها فَإِنَّهُ أَرَادَ شرب الرِّيق وترشّفه وَمِنْه يُقَال: قد قحَفَ الرجل الْإِنَاء إِذا شرب مَا فِيهِ] .
(4/186)

خضم قذم وَقَالَ [أَبُو عبيد -] فِي حَدِيث أبي هُرَيْرَة أَنه مر بِمَرْوَان وَهُوَ يَبْنِي بنيانا لَهُ فَقَالَ: ابْنُوا شَدِيدا وأمّلوا بَعيدا واخضموا فَسَنَقْضَم. [قَوْله: اخْضَموا فسنقْضَم -] الخَضْم أَشد فِي المضغ وأبلغ من القضم وَهُوَ بأقصى الأضراس والقضم بأدناها [وَقَالَ أَيمن بن خريم الْأَسدي يذكر أهل الْعرَاق حِين سَار عبد الْملك إِلَى مُصعب فَقَالَ:
(الطَّوِيل)
رَجَوا بالشقاق الْأكل خَضْماً فقد رَضُوا ... أخيرا من أكل الخَضْم أَن يَأْكُلُوا القَضْمَا
يَعْنِي حِين ظهر عَلَيْهِم عبد الْملك] . وَإِنَّمَا أَرَادَ أَبُو هُرَيْرَة بِهَذَا مثلا [ضربه -] يَقُول: استكثروا من الدُّنْيَا فَإنَّا سنكتفي مِنْهَا بالدون
(4/187)

[وَهَذَا شَبيه بقول أبي ذَر: عَلَيْكُم معشر قُرَيْش بدنياكم فاغذَموها -] .

قشع وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث أبي هُرَيْرَة لَو حدثتكم بِكُل مَا أعلم لرميتموني بالقِشَع. [قَالَ الْأَصْمَعِي وَغَيره -] القِشَع: الْجُلُود الْيَابِسَة [وَلَا يكون القِشَع أبدا إِلَّا يَابسا -] الْوَاحِد مِنْهَا قَشْع [قَالَ أَبُو عبيد: وَهَذَا على غير قِيَاس الْعَرَبيَّة وَلكنه هَكَذَا يُقَال وَمِنْه حَدِيث سَلمَة ابْن الْأَكْوَع فِي غزَاة بني فَزارة قَالَ: أغرنا عَلَيْهِم فَإِذا امْرَأَة عَلَيْهَا قشع
(4/188)

فأخذتها فَقدمت بهَا الْمَدِينَة. وَمِمَّا يُحَقّق ذَلِك قَول متمم بن نُوَيْرَة يرثى أَخَاهُ فَقَالَ: (الطَّوِيل)
وَلَا بَرَمٌ تُهْدِي النساءُ لعِرْسِه ... إِذا القَشْع من بَرْد الشتَاء تقعقعا -]
(4/189)

كفر سنبك وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث أبي هُرَيْرَة لَتُخْرِجَنَّكم الرومُ مِنْهَا كَفْرًا كَفْرًا إِلَى سُنْبُك من الأَرْض قيل: وَمَا ذَلِك السنبك قَالَ: حِسْمَى جُذام. قَالَ: [قَوْله -] كَفْرًا كَفْرًا يَعْنِي قَرْيَة قَرْيَة وَأكْثر من يتَكَلَّم بِهَذِهِ الْكَلِمَة أهل الشَّام يسمون الْقرْيَة: الْكفْر [وَلِهَذَا قَالُوا: كفر توثى وكَفْر تَعقاب وَكفر بَيّا وَغير ذَلِك إِنَّمَا هِيَ قرى نسبت
(4/190)

إِلَى رجال. وَقد رُوِيَ عَن مُعَاوِيَة أَنه قَالَ: أهل الكُفُور هم أهل الْقُبُور يَعْنِي بالكفور: الْقرى يَقُول: إِنَّهُم بِمَنْزِلَة الْمَوْتَى لَا يشاهدون الْأَمْصَار والجُمَعَ وَمَا أشبههَا -] . و [أما -] قَوْله: سنبك [من -] الأَرْض أصل السنبك من سُنْبك الْحَافِر فشبّه الأَرْض الَّتِي يخرجُون إِلَيْهَا بالسنبك فِي غِلَظه وَقلة خَيره. [قَالَ أَبُو عبيد: حِسْمى مَوضِع وجذام قَبيلَة من الْيمن] .
(4/191)

أبط ضبع لفع حجز وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث أبي هُرَيْرَة أَنه كَانَت رِدْيَتُه التأبّط. [قَوْله -] التأبط هُوَ أَن يدْخل رِدَاءَهُ تَحت يَده الْيُمْنَى ثمَّ يُلقيه على عَاتِقه الْأَيْسَر كَالرّجلِ يُرِيد أَن يعالج الشَّيْء فيتهيأ لذَلِك. [قَالَ أَبُو عَمْرو: الاضْطِباع بِالثَّوْبِ مثله يُقَال مِنْهُ: قد اضْطَبَعْتُ بثوبي وَهُوَ مَأْخُوذ من الضَّبْع والضبع: الْعَضُد وَلِهَذَا قيل: أَخذ بضبعي الرجل. والالتفاع بِالثَّوْبِ فَهُوَ مثل الاشتمال وَقَالَ الْأَصْمَعِي: هُوَ أَن يتجلل بِالثَّوْبِ كُله. فالاحتجاز أَن يشد ثَوْبه فِي وَسطه وَإِنَّمَا هُوَ مَأْخُوذ من الحجزة وَمِنْه حَدِيث النَّبِيّ صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم: أَنه رأى رجلا مُحْتَجِزا بِحَبل أبرق وَهُوَ محرم فَقَالَ: وَيحك ألقِهْ وَيحك ألقِهْ

عجر لبب ضغن شَمل قَالَ أَبُو عبيد: حدّثنَاهُ
(4/192)

أَبُو مُعَاوِيَة عَن ابْن أبي ذِئْب عَن صَالح بن أبي حسان رَفعه. والاعتجار لَيّ الثَّوْب على الرَّأْس مَعَ الْجَسَد وَبِه سمي مِعْجَر الْمَرْأَة. والتلبيب أَن يحتزم بِثَوْبِهِ ويجمعه عَلَيْهِ وَمِنْه حَدِيث عمر: أَنه رأى مُتَلَبِّبا. والاضطغان كالشيء تَأْخُذهُ تَحت حِضْنك قَالَه الْأَحْمَر وأنشدني: (الرجز)
كَأَنَّهُ مُضْطَغِنٌ صَبِياّ
أَي حامله فِي حجره. واشتمال الصمّاء أَن يتجلل بِالثَّوْبِ الْوَاحِد ثمَّ يرفع أحد جانبيه على عَاتِقه فَهَذَا تَفْسِير الْفُقَهَاء وَهُوَ عِنْد الْعَرَب أَن يشْتَمل فَلَا يرفع شَيْئا بِوَاحِدَة] .

أم وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث أبي هُرَيْرَة أَنه دخل على عُثْمَان [رَحمَه الله -] وَهُوَ مَحْصُور فَقَالَ [لَهُ -] : طَابَ امضرب. [قَالَ -] فَأمره عُثْمَان أَن يلقِي سلاحه. قَالَ الْأَصْمَعِي: أَرَادَ: طَابَ الضَّرْب يَعْنِي أَنه قد حل الْقِتَال
(4/193)

وطاب. قَالَ: وَهَذِه لُغَة أهل الْيمن أَو قَالَ: [لُغَة -] حمير [وأنشدني: (المنسرح)
ذَاك خليلي وَذُو يُعاتبني ... يَرْمِي ورائي بامْسَهمْ وامْسَلِمهْ
يُرِيد: بِالسَّهْمِ والسلمة (والسلمة -) واحده: السَّلَام. وَمِنْه الحَدِيث الْمَرْفُوع: لَيْسَ من امبر امصيام فِي امسفر يُرِيد: لَيْسَ من الْبر الصّيام فِي السّفر وَبَعْضهمْ يرويهِ هَكَذَا بِإِظْهَار اللامات] .

نشغ وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث أبي هُرَيْرَة أَنه ذكر النَّبِيّ صلي الله عَلَيْهِ وَسلم فِي حَدِيث لَهُ قَالَ: فَنَشَغ.
(4/194)

قَالَ أَبُو عَمْرو وَغَيره: النَّشْغ: الشَّهِيق وَمَا أشبهه حَتَّى يكَاد يُبلغ بِهِ الغشي [وَيُقَال مِنْهُ: قد نشغ ينشغ نشغا -] .

نشع حير قَالَ أَبُو عبيد: وَإِنَّمَا يفعل ذَلِك الْإِنْسَان شوقا إِلَى صَاحبه وأسفا عَلَيْهِ وحبا للقائه. [فَنْشغ هَذَا بالغين لَيْسَ فِيهِ اخْتِلَاف قَالَ رؤبة يمدح رجلا وَيذكر شوقه إِلَيْهِ:
(الرجز) عرفتُ أَنِّي ناشغ فِي النُشَّغ ... إِلَيْك أَرْجُو من نَداك الأسْبَغِ
وَأما قَول ذِي الرمة: (الوافر)
إِذا مَرَئيّةٌ وَلَدتْ غُلَاما ... فَالأمُ مُرْضَعٍ نُشْغَ المَحَارا
قَالَ: وَكَانَ الْأَصْمَعِي ينشده بِالْعينِ: نُشِعَ المَحَارا وَهُوَ إيجارك الصَّبِي
(4/195)

الدَّوَاء أَو غَيره قَالَ الْأَصْمَعِي: وَاسم ذَلِك الدَّوَاء: النشوع وَهُوَ الوَجُور. قَالَ أَبُو عبيد: وَغير الْأَصْمَعِي ينشده بالغين مُعْجمَة والمَحار: الصدف واحدتها محارة] .

خرفج وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث أبي هُرَيْرَة أَنه كره السَّرَاوِيل المُخَرْفَجَةَ. وَهِي الَّتِي تقع على ظُهُور الْقَدَمَيْنِ قَالَ أَبُو عبيد: وَهَذَا تَأْوِيلهَا وَإِنَّمَا أصل هَذَا مَأْخُوذ من السَّعة وَلِهَذَا قيل: عَيْش مُخَرْفَج إِذا كَانَ وَاسِعًا رغدا [قَالَ العجاج: (الرجز)
غرَّاء سَوَّى خَلْقَها الخَبَرْنَجا ... مأدُ الشَّبَاب عيشَها المُخَرْفَجا
قَالَ أَبُو عبيد: وَبَعْضهمْ يَقُول المخرفشة بالشين وَلَيْسَ هَذَا بِشَيْء إِنَّمَا الْمَحْفُوظ بِالْجِيم] . وَالَّذِي يُرَاد من هَذَا الحَدِيث أَنه كره إسبال
(4/196)

السَّرَاوِيل كَمَا يكره إسبال الْإِزَار [والْحَدِيث فِي هَذَا قَلِيل -] .

صرد دحل كسر وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث أبي هُرَيْرَة إِن رجلا سَأَلَهُ فَقَالَ: إِنِّي رجل مِصْرَاد أفأدخل المِبْوَلَةَ معي فِي الْبَيْت فَقَالَ: نعم وادْحَل فِي الكِسْر. المصراد: الَّذِي يَشْتَدّ عَلَيْهِ الْبرد ويقل صبره عَلَيْهِ.
(4/197)

وَأما قَوْله: وادْحَل فَإِنَّهُ مَأْخُوذ من الدَّحْل وَهُوَ هُوَّة تكون فِي الأَرْض وَفِي أسافل الأودية فِيهَا ضيق ثمَّ يَتَّسِع [قَالَهَا الْأَصْمَعِي يُقَال: دَحَلْت فِيهِ أدحَل وَجَمعهَا: أدْحال ودُحْلان. فشبّه أَبُو هُرَيْرَة جَوَانِب الخِباء ومداخله بِذَاكَ يَقُول: صِرْ فِيهَا كَالَّذي يصير فِي الدحل] . و [قَوْله فِي -] الكِسْر هِيَ الشُّقَّة الَّتِي تلِي الأَرْض من الخِباء وَيُقَال هِيَ الشقة الَّتِي تكون فِي أقْصَى الخِباء [وَقَالَ الأخطل يذكر رجلا: (الطَّوِيل)
وَقد غَبَر الفعلان حينا إِذا بَكَى ... على الزَّادِ ألْقَتْهُ الوَلِيدَةُ فِي الكَسْرِ]

وَفِيه لُغَتَانِ: الكَسْر وَالْكَسْر. 131 / الف

عصر وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث أبي هُرَيْرَة / أنَّ امْرَأَة مرت
(4/198)

بِهِ مُتَطَيِّبَةً لذيلها عَصَرة فَقَالَ: أَيْن تُرِيدِينَ يَا أمةَ الجَبّار فَقَالَت: أريدُ المَسْجِد بعض أَصْحَاب الحَدِيث يروي: عُصْرة. [قَوْله: لذيلها عَصَرة -] أَرَادَ الغُبار أَنه ثارَ من سَحْبها وَهُوَ الإعصار [قَالَ الله تبَارك وَتَعَالَى: {فَأَصَاَبَها إعْصَاُرِ فِيْهِ نَاٌر فَاحْتَرَقَتْ} وَجمع الإعصار أعاصير قَالَ وأنشدني الْأَصْمَعِي: (الْبَسِيط)
وبينما المرءُ فِي الْأَحْيَاء مُغْتَبِط ... إِذا هُوَ الرَّمْسُ تَعْفُوه الأعاصِيرُ]

وَقد تكون العَصَرة من فَوْح الطّيب وهَيْجه فشبّهه بِمَا تُثير الرِّيَاح
(4/199)

من الأعاصير فَلهَذَا كره لَهَا أَبُو هُرَيْرَة إتْيَان الْمَسْجِد.

فرعل وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث أبي هُرَيْرَة أَنه سُئِلَ عَن الضبع فَقَالَ: الفُرْعُل تِلْكَ نعجة من الْغنم.

عسبر قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: أما الحَدِيث فَإِنَّهُ هَكَذَا يرْوى أَنه جعل الضبع الفُرْعُلَ وَأما الْعَرَب فَإِن الفُرْعُل عِنْدهم ولد الضبع وَجمعه: الفَراعِل قَالَ الْأَعْشَى يذكر رجلا قتل [رجلا -] : [الْكَامِل]
غادَرْتُه مُتَجَدَّلا ... بالقَاع تُنْهِسُه الفَراعِلْ
[وَقَالَ الْكُمَيْت: (مجزو الْكَامِل)
وتجمَّعَ المتَفَرِقُو ... ن من الفراعل والعَسابْر
والفراعل: أَوْلَاد الضباع بَعْضهَا من بعض والعسابر أَوْلَاد الضباع من الذئاب وَاحِدهَا: عسبار وعسبارة] . وَالَّذِي يُرَاد من هَذَا الحَدِيث
(4/200)

قَوْله: نعجة من الْغنم يَقُول: إِنَّهَا حَلَال بِمَنْزِلَة الْغنم تُؤْكَل.

خبز ملل وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث أبي هُرَيْرَة أَنه قَالَ: لما افْتَتَحْنا خَيْبَر إِذا نَاس من يهود مجتمعون على خبْزَة يملُّونها فطردناهم عَنْهَا فأخذناها فاقتسمناها فَأَصَابَنِي كسرة وَقد كَانَ بَلغنِي أَنه من أكل الْخبز سمن فَلَمَّا أكلتها جعلت أنظر فِي عطفي هَل سمنت. قَالَ الْأَصْمَعِي: قَوْله: خبْزَة هِيَ الَّتِي عِنْد الْعَامَّة المَلّة. وَإِمَّا المَلّة عِنْد الْعَرَب: الحفرة الَّتِي فِيهَا الخبزة وَلِهَذَا قيل: يملونها إِذا عملوها فِي المَلّة قلت: مَلَّلْتها أملُّها مَلاًّ [قَالَ الْأَصْمَعِي: وَإِنَّمَا قيل: فلَان يَتَمَلْمَلُ على فرَاشه إِذا كَانَ يتضَوّر عَلَيْهِ وَلَا يقرّ لِأَنَّهُ مَأْخُوذ من الْملَّة أَي كَأَنَّهُ على مَلّة فَهُوَ قَلِق] .

ودى فسل أشأ وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : وَفِي حَدِيث أبي هُرَيْرَة لم يكن يشغَلني عَن رَسُول الله
(4/201)

صلى الله عَلَيْهِ وَسلم [غَرْس -] الوَديّ وَلَا صَفق بالأسواق. قَالَ الْأَصْمَعِي: [قَوْله -] الوَدِيّ هُوَ صغَار النّخل واحدتها وَدِيّة [قَالَ الشَّاعِر: (المنسرح)
نَحن بِغَرْسِ الوَدِىّ أعْلَمُنَا ... منّا بِرَكْض الجِياد فِي السَّدَفِ
ويروى: فِي السُّلَف. وَهُوَ أَيْضا الفَسِيل وواحدته: فَسِيلة وَجمع الفسيل: فُسْلاٌن وَهُوَ جمع الْجمع والأشاء أَيْضا صغَار النّخل واحدته أشاءة مَهْمُوزَة قَالَ العجاج: (الرجز)
لاثٍ بهَا الأشَاءُ والعُبْرِيّ]

جزع وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث أبي هُرَيْرَة أَنه كَانَ يسبح بالنوى المجزَّع [وَبَعْضهمْ يرويهِ: المجزِّع -] .
(4/202)

قَوْله: المجزّع يَعْنِي الَّذِي قد حَك بعضُه حَتَّى ابيضّ شَيْء مِنْهُ وتُرِك الْبَاقِي على لَونه. و [كَذَلِك -] كل أَبيض مَعَ أسود [فَهُوَ -] مجزَّع وَإِنَّمَا أَخذ من الجزْع [شبّه بِهِ. وَالَّذِي يُرَاد من الحَدِيث أنّه كَانَ يحصي تسبيحه ويسبح بالنوى كنحو من فعل النِّسَاء -] .

نعف نعف وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث أبي هُرَيْرَة فِي يَأْجُوج وَمَأْجُوج أَنه يُسَلِّط عَلَيْهِم النَّغَف فَيَأْخُذ فِي رِقابهم. قَالَ الْأَصْمَعِي: هُوَ الدُّود الَّذِي يكون فِي أنوف الْإِبِل وَالْغنم. [قَالَ -] وَهُوَ [أَيْضا -] الدُّود الْأَبْيَض الَّذِي يكون فِي النَّوَى إِذا
(4/203)

أنْقِعَ وَالْوَاحد: نغفة [قَالَ: وَمَا سوى ذَلِك من الدُّود فَلَيْسَ بنغف -] .

طها وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث أبي هُرَيْرَة حِين ذكر حَدِيثا عَن النَّبِي عَلَيْهِ السَّلَام فَقيل لَهُ: أسمعته من رَسُول اللَّه صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم فَقَالَ: أَنا مَا طَهْوِى. قَالَ أَبُو عبيد: هَذَا عِنْدِي مَثَلٌ ضربه لِأَن الطَّهْوَ فِي كَلَامهم إنضاج الطَّعَام يُقَال مِنْهُ: طَهَوتُ اللَّحْم أطْهَاه وَهُوَ رجل طاهٍ من قوم
(4/204)

طهاة قَالَ امْرُؤ الْقَيْس: [الطَّوِيل]
فظل طُهاة اللَّحْم من بَين مُنضِج ... صَفيفَ شِواء أَو قديرٍ مُعجَّلِ
قَالَ أَبُو عبيد: فنرى أَن أَبَا هُرَيْرَة جعل إحكامَه للْحَدِيث وإتقانَه إِيَّاه كالطاهي المُجِيد المُنْضِج لطعامه يَقُول: فَمَا كَانَ عَمَلي إِن كنتُ لم أُحكم هَذِه الرِّوَايَة الَّتِي حكيتها عَن رَسُول اللَّه صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم [كإحكام ذَلِك الطاهي للطعام وَكَانَ وَجه الْكَلَام أَن يَقُول: فَمَا طهوي أَي فَمَا كَانَ إِذا طَهْوِى وَلَكِن الحَدِيث جَاءَ على ذَلِك اللَّفْظ] .
(4/205)

بقع وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث أبي هُرَيْرَة: يُوشك أَن يعْمل عَلَيْكُم بُقْعَانُ أهل الشَّام. قَوْله: بقعان أَرَادَ الْبيَاض لِأَن الخدَم بِالشَّام إِنَّمَا هم الرّوم والصقالبة فسماهم بُقعان للبياض وَلِهَذَا قيل للغراب: أبقع إِذا كَانَ فِيهِ بَيَاض وَهُوَ أَخبث مَا يكون من الغِربان فَصَارَ مثلا لكل خَبِيث.
(4/206)

بعثر / وَقَالَ [أَبُو عبيد -] فِي حَدِيث أبي هُرَيْرَة أَنه قَالَ: يَا رَسُول الله إِذا 131 / ب رَأَيْتُك قرّت عَيْني وَإِذا لم أرك تبعثرت نَفسِي. قَوْله: تَبَعْثَرتْ نَفسِي يَعْنِي جَاشَتْ نَفسِي وخبثت ولقِست.

خفت وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث أبي هُرَيْرَة: مَثَل الْمُؤمن الضَّعِيف كَمثل خَافت الزَّرْع يمِيل مرّة ويعتدل أُخْرَى. قَوْله: الخافت يَعْنِي الَّذِي قد لَان وَمَات وَلِهَذَا قيل للْمَيت: قد خَفَتَ خَفَتَ إِذا انْقَطع كَلَامه وَسكت [قَالَ الشَّاعِر: (الْكَامِل)
(4/207)

حَتَّى إِذا خَفَتَ الدعاءُ وصُرِّعَتْ ... قَتْلَى كُمْنَجدِعٍ من الغُلاَّنِ
وَهَذَا مثل الحَدِيث الْمَرْفُوع: مثل الْمُؤمن كَمثل الخامة من الزَّرْع تُميّلها الرِّيَاح مرَّة هَكَذَا وَمرَّة هَكَذَا يَعْنِي الغَضَّة الرّطبَة] . قَالَ أَبُو عبيد: وَإِنَّمَا يُرَاد من هَذَا الحَدِيث أَن الْمُؤمن مُرَزَّأ تصيبه المصائب فِي نَفسه وَمَاله وَأَهله [وَلَيْسَ -] كَمَا جَاءَ الحَدِيث فِي الْكَافِر مثله كالأرَزَة المُجْذِيَة على الأَرْض حَتَّى يكون انجعافها مرّة فالأرزة شجر طوال [يكون -] فِي جبل اللكام وتِلْكَ الْجبَال. [قَالَ وَبَعْضهمْ يروي حَدِيث أبي هُرَيْرَة: كَمثل خافَة الزَّرْع بِالْهَاءِ فَإِن كَانَ هَذَا هَكَذَا فَلَا أَدْرِي مَا هُوَ وَمن
(4/208)

روى: خافِتَةِ الزَّرْع فَهُوَ مثل خَافت وَهُوَ الصَّوَاب] . وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث أبي هُرَيْرَة لَا تَقومُ الساعةُ حَتَّى تقاتلوا قوما صغارَ الْأَعْين ذُلْفَ الآنف.

ذلف وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : هِيَ الَّتِي فِيهَا قصر.
(4/209)

رعم روح بن وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث أبي هُرَيْرَة أَنه قَالَ لرجل: أحسن إِلَى غنمك وامسح الرُّعام عَنْهَا وأطب مُرَاحها. قَوْله: الرُّعام يَعْنِي مَا سَالَ من أنوفها يُقَال: شَاة رَعُومٌ. والمُرَاح: الْموضع الَّذِي يُريحها إِلَيْهِ إِذا أَمْسَى.
أَحَادِيث عبد الله عَبَّاس رَضِي الله عَنْهُمَا وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث ابْن عَبَّاس أَنه سُئِلَ عَن رجل جعل
(4/210)

أَمر امْرَأَته بِيَدِهَا فَقَالَت: فأنتَ طَالِق ثَلَاثًا فَقَالَ ابْن عَبَّاس: خطَّأ اللهُ نَوْءَها ألاّ طَلَّقَتْ نَفسهَا ثَلَاثًا.

نوأ خطط قَالَ أَبُو عبيد: النوء هُوَ النَّجْم الَّذِي يكون بِهِ الْمَطَر [فَمن همز الْحَرْف فَقَالَ: خَطَّأ الله فَإِنَّهُ أَرَادَ الدُّعَاء عَلَيْهَا أَي أخطَأَها المطرُ] وَمن قَالَ: خَطَّ الله نَوْءَها فَلم يهمّز وشدد الطَّاء فَإِنَّهُ يَجعله من الخَطِيطة وَهِي الأَرْض الَّتِي لم تمطر بَين أَرضين ممطورتين وَجمع الخَطِيطة خطائطُ وأنشدني أَبُو عُبَيْدَة: [الرجز] : ... على قِلاصٍ تَخْتَطِي الخطائطا
(4/211)

قَالَ الْأَصْمَعِي فِي الخطيطة مثل ذَلِك وَكره الْوَجْه الَّذِي فِي الأنواء. قَالَ أَبُو عبيد: وَلم يقل ابْن عَبَّاس هَذَا وَهُوَ يُرِيد الأنواء بِعَينهَا إِنَّمَا هِيَ كلمة جَارِيَة على ألسنتهم يَقُولُونَهَا من غير نِيَّة الدُّعَاء كَقَوْل النَّبِيّ صلي الله عَلَيْهِ وَسلم: عَقْرى حَلْقى [وَكَقَوْلِه: تَرِبت يداك فَكَذَلِك مَذْهَب ابْن عَبَّاس وَلم يكن يُقرّ بالأنواء وَلَا يقبلهَا وَكَذَلِكَ حَدِيث عمر رَحمَه الله حِين صعد الْمِنْبَر يَسْتَسْقِي فَلم يزدْ على الاسْتِغْفَار وَقَالَ: لقد اسْتَسْقَيْت بِمَجادِيح السَّماءِ قَالَ: والمجاديح من النُّجُوم وَلكنه تكلم على مَا كَانَت الْعَرَب تكلم بِهِ وَلم يرد غير هَذَا وَلَيْسَ للْحَدِيث وَجه غَيره] . وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث ابْن عَبَّاس أَن رجلا قَالَ لَهُ: مَا هَذِه الفُتيا الَّتِي قد شغَبْتَ النَّاس ويروى: شعبت - بِالْعينِ
(4/212)

وَمَعْنَاهَا: فرقت.

شعب قَالَ أَبُو عبيد: وَهُوَ عِنْدِي كَمَا قَالَ حجاج بِالْعينِ. قَالَ الْأَصْمَعِي: وَيُقَال: شَعَبَ الرَّجُلُ أمْرَه إِذا شَتَّتَه وفَرَّقه [وَأنْشد لعَلّي بن الغدير: (الْكَامِل)
وَإِذا رأيتَ المرءَ يَشْعَبُ أمرَه ... شَعْبَ العصَا ويَلِجُّ فِي العِصْيان
فاعمد لِما تعلو فمالك بِالَّذِي ... لَا تَسْتَطِيع من الْأُمُور يدانِ
قَوْله هَهُنَا: يَشْعَبُ يُرِيد: يفرّق. قَالَ أَبُو عبيد: ويشعب فِي غير هَذَا هُوَ الْإِصْلَاح والاجتماع وَهَذَا الْحَرْف من الأضداد قَالَ الطرماح ابْن حَكِيم: (الرمل)
شَتَّ شَعْبُ الحيّ بعد التِئامِ ... وشجاك الْيَوْم ربع الْمقَام
(4/213)

المَقام: الْمَكَان والمُقام من الْإِقَامَة إِنَّمَا هُوَ شَتَّ الْجَمِيع وَمِنْه شَعْبُ الصَّدع فِي الْإِنَاء إِنَّمَا هُوَ إصلاحُه ومُلاءمَتُه. قَالَ أَبُو عبيد: وَإِنَّمَا قَالَ شُعْبَة: شَغَبْت النَّاس لِأَنَّهُ ذهب إِلَى الشغب فِي الْكَلَام وَالْعين أحب إليّ] .

الطوف وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث ابْن عَبَّاس لَا يُصَلِّيَنَّ أحدُكم وَهُوَ يُدافع الطَّوفَ وَالْبَوْل. قَالَ الْأَصْمَعِي: الطَّوْفُ هُوَ الْغَائِط قَالَ: يُقَال لأوّل مَا يخرج من بطن الصَّبِي حِين يُولد قبل أَن يطعم شَيْئا: العِقْي وَقد عَقَي يَعْقي عَقْيًا قَالَ الْأَصْمَعِي: فَإِذا طعم بعد العِقْي فَمَا خرج مِنْهُ فَهُوَ الطَّوفُ
(4/214)

يُقَال مِنْهُ: قد طَاف يطوف وَهُوَ التغوط

عقى [قَالَ أَبُو عبيد: وَمن العِقْي قَول ابْن عَبَّاس أَنه سُئِلَ عَن امْرَأَة دخلت على قوم فأرضعتْ صَبيا قَالَ: إِذا عَقى حُرمتْ عَلَيْهِ وَمَا وَلدت حَدثنَا عبد الرَّحْمَن بن سُفْيَان عَن عبد الرَّحْمَن بن عَابس عَن ابْن عَبَّاس بذلك. وَإِنَّمَا ذكر ابْن عَبَّاس العِقْي هَهُنَا ليعلم أَن اللَّبن قد صَار فِي جَوْفه وَلِهَذَا جَاءَ التَّحْرِيم. قَالَ أَبُو عبيد: العِقْي الِاسْم والعَقْي الْمصدر] .

ثرد فرا وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث ابْن عَبَّاس فِي الذَّبِيحَة بالعُود قَالَ: كلّ مَا أفرى الْأَوْدَاج غير مثرد. قَالَ أَبُو زِيَاد الْكلابِي التثريد أَن يذبح الذَّبِيحَة بِشَيْء لَا حدّ لَهُ فَلَا يُنْهِرُ الدَّمَ وَلَا يُسِيْلُه فَهَذَا المُثَرِّد وَلَيْسَ بذكيٍّ إِنَّمَا هُوَ قَاتل. وإفراء الْأَوْدَاج تقطيعها وتشقيقها وكل شَيْء شققته فقد أفريته وَمَا كَانَ على وَجه التَّقْدِير والتسوية فإنّه يُقَال [مِنْهُ -] : فريت
(4/215)

بِغَيْر ألف [وَهُوَ من غير الأول -] [قَالَ زُهَيْر: (الْكَامِل)
ولأنت تَفْري مَا خلقت وبَعْ ... ضُ الْقَوْم يخلق ثمَّ لَا يَفرِي
فالخَلْق: التَّقْدِير والفَرْي: الْقطع على وَجه الْإِصْلَاح] [وَقد تأوّل بعض النَّاس هَذَا الحَدِيث أنّ قَوْله: كُلْ من الْأكل وَهَذَا خطأ لَا يكون وَلَو أَرَادَ من الْأكل لوقع الْمَعْنى على الشَّفْرة إِذا قَالَ كل مَا أفرى الأوداجَ لِأَن الشَّفْرَة هِيَ الَّتِي تفري] . [قَالَ أَبُو عبيد -] وإنّما 132 / الف معنى / الحَدِيث أنّ كلَّ شَيْء أفرى الْأَوْدَاج من عُود أَو لِيُطةٍ أَو حجر بعد أَن يفريها فَهُوَ ذكٌي غَيْرُ مُثَرَّدٍ.

هما نمى وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث ابْن عَبَّاس أَن رجلا أَتَاهُ فَقَالَ: إِنِّي أرمي الصيدَ فأصْمِي وأنْمِي فَقَالَ: مَا أصْمَيْتَ فَكُلْ وَمَا أنميت
(4/216)

فَلَا تَأْكُل. [قَوْله: مَا أصْمَيْتَ فكُلْ -] الإصماء أَن يرميه فَيَمُوت بَين يَدَيْهِ لم يغب عَنهُ [وَكَذَلِكَ الإقعاص -] . والإنماء أَن يغيب عَنهُ فَيَمُوت فيجده مَيتا [يُقَال مِنْهُ: قد أنميتُ الرَّميّة أنميهَا إنماء فَإِذا أردْت أَن تجْعَل الْفِعْل للرميّة نَفسهَا قلت: قد نَمَتْ تنمى أَي غَابَتْ ثمَّ مَاتَت وَمِنْه قَول امْرِئ الْقَيْس يصف رجلا بجودة الرَّمْي: (المديد)
فَهُوَ لَا تنمى رَمِيّتُه ... مَا لَه لَا عُدّ من نَفَرِه
قَوْله: لَا عُدّ من نَفَرِه فإنّه دُعَاء عَلَيْهِ وَهُوَ يمدحه وَهَذَا كَقَوْلِك
(4/217)

للرجل يفعل الشَّيْء أَو يتَكَلَّم بالْكلَام يُعْجِبك مِنْهُ: مَاله قَاتله الله أَخْزَاهُ الله فَقَالَ هَذَا وَهُوَ يُرِيد غير معنى الدُّعَاء عَلَيْهِ. وَهَذَا مثل الَّذِي فسرت لَك فِي الحَدِيث الأول من قَوْله: خَطّأ الله نوءها أَنه دُعَاء عَلَيْهَا وَهُوَ لَا يُرِيد مَذْهَب الأنواء إِنَّمَا هُوَ على مجْرى كَلَامهم. وَقَوله: لَا تنمى يَقُول: لَا تغيب عَنهُ الرميَّة تَمُوت مَكَانهَا] .

عيف وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث ابْن عَبَّاس حِين ذكر إِبْرَاهِيم وإسكانه إِسْمَاعِيل عَلَيْهِ السَّلَام وَأمه مَكَّة وَأَن الله [تبَارك و -] تَعَالَى فجر لَهما زَمْزَم قَالَ: فمرّت رُفْقة من جُرْهُم فَرَأَوْا طائرا وَاقعا على جبل فَقَالُوا: إِن [هَذَا -] الطَّائِر لعائف على مَاء. [قَوْله: عائف على مَاء -] قَالَ أَبُو عُبَيْدَة: العائف الَّذِي يتَرَدَّد على المَاء ويَحُوم وَلَا يمْضِي قَالَ أَبُو عبيد: [وَمِنْه قَول أبي زبيد وَذكر إبِلا أَو خيلا قد أزْحَفَتْ وتساقطتْ فالطير تحوم عَلَيْهَا فَقَالَ: (الْبَسِيط)
(4/218)

كَأَن أوبَ مساحِي الْقَوْم فوقَهُم ... طير تَعِيف على جُونَ مزلِحيفِ
فَشبه اخْتِلَاف الْمساحِي بأجنحة الطير. والعائف فِي أَشْيَاء سوى هَذَا] [مِنْهَا الَّذِي يعيف الطير يَزْجُرها وَهِي العِيافة وَقد عاف يعيف. والعائف أَيْضا الكاره للشَّيْء المقذّر لَهُ وَمِنْه الحَدِيث الْمَرْفُوع: إِنَّه أُتي بضب فَلم يَأْكُل وَقَالَ: أَعافُه لَيْسَ من طَعَام قومِي. يُقَال من هَذَا: يَعاف عيفا وَمن الأول وَالثَّانِي: يَعِيف عَيفا] .

قرد قمم حمن حلم وَقَالَ [أَبُو عبيد -] فِي حَدِيث ابْن عَبَّاس حِين قَالَ لعِكرمة وَهُوَ مُحرِم: قُم فَقَرِّدْ هَذَا الْبَعِير فَقَالَ: إِنِّي مُحْرِم قَالَ: قمْ فانحره فنحَره قَالَ ابْن عَبَّاس: كم نرَاك الْآن قتلت من قُراد وَمن حلمة وَمن حَمنانة.
(4/219)

قَالَ الْأَصْمَعِي: يُقَال للقُراد أَصْغَر مَا يكون: قَمْقامة فَإِذا كبُرتْ فَهِيَ حَمْنانة فَإِذا عظمت فَهِيَ حَلَمة [وَجمع هَذَا كُله: قَمقام وحَمنان وحَلَم -] وَالَّذِي يُرَاد من هَذَا [الحَدِيث -] أَن ابْن عَبَّاس لم ير بتقريد الْبَعِير للْمحرمِ بَأْسا. و [قَالَ أَبُو عبيد -] التقريد أَن ينْزع مِنْهُ القِرْدان بالطين أَو بِالْيَدِ.

هذرم وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث ابْن عَبَّاس حِين قيل لَهُ: اقرإ القِرْآن فِي ثَلَاث فَقَالَ: لِأَن أَقرَأ الْبَقَرَة فِي لَيْلَة فأدَّبَّرها أحبّ إليّ من أَن أَقرَأ كَمَا تَقول هَذْرَمةً. قَوْله: هذرمة يَعْنِي السرعة فِي الْقِرَاءَة وَكَذَلِكَ فِي الْكَلَام [وَقَالَ أَبُو النَّجْم يذم رجلا: (الرجز)
وَكَانَ فِي الْمجْلس جَمّ الهَذْرمهْ ... ليثًا على الداهية المكتمه
(4/220)

سغسغ صغصغ سغسغ صغصغ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث ابْن عَبَّاس أَنه سُئِلَ عَن الطِّيب عِنْد الْإِحْرَام فَقَالَ: أمّا أَنا فُاسَغْسِغُه فِي رَأْسِي ثمَّ أحبّ بَقَاءَهُ. قَالَ حدّثنَاهُ هشيم قَالَ أخبرنَا عُيَيْنَة بْن عَبْد الرَّحْمَن عَن أَبِيه عَن ابْن عَبَّاس. قَالَ أَبُو زيد والأصمعي فِي السَّغْسَغة: هِيَ التَّرويَة يُقَال: سغسعتُ الطَّعَام إِذا روّيته دَسَما وفرقته فِيهِ. وَبَعْضهمْ يرويهِ: أُصَغْصِغُه فِي رَأْسِي يذهب بِهِ إِلَى تفريقه فِي رَأسه وَهَذَا يجوز أَيْضا وَلَكِن الْمَحْفُوظ عندنَا هُوَ الأول وَهُوَ وَجه الْكَلَام. وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث ابْن عَبَّاس مَا كَانَ الله ليُنْقِز عَن قَاتل الْمُؤمن.

نقز قَالَ أَبُو عبيد حدّثنَاهُ الْأنْصَارِيّ عَن مُحَمَّد بْن عَمْرو عَن أبي سَلمَة عَن ابْن عَبَّاس.
(4/221)

قَالَ الْأمَوِي وَغَيره: قَوْله يُنقِز يَعْنِي يقْلع وأنشدنا: (الطَّوِيل)
وَمَا أَنا عَن أَعدَاء قومِي بمُنقِزِ
قَالَ: وَسَأَلت عَنهُ أَبَا عَمْرو فَلم يعرفهُ.

رجل وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث ابْن عَبَّاس أَنه دخل مَكَّة رِجْل من جرادٍ فَجعل غلْمَان مَكَّة يَأْخُذُونَ مِنْهُ فَقَالَ: أما إِنَّهُم لَو علمُوا لم يأخذوه. قَالَ حدّثنَاهُ هشيم قَالَ أخبرنَا أَبُو بشر عَن يُوسُف بْن مَاهك عَن ابْن عَبَّاس. قَوْله: رِجْل من جَراد الرِجْل: الْجَمَاعَة الْكَثِيرَة من الْجَرَاد خَاصَّة وَهَذَا جمع على غير لفظ الواحدومثله فِي كَلَامهم كثير وَهُوَ كَقَوْلِهِم لجَماعَة النعام: خِيط ولجماعة الظباء: إجْل ولجماعة الْبَقر: صِوار وللحَمِير: عانة قَالَ أَبُو النَّجْم يصف الحُمُر وتَطُاير الْحَصَى عَن حوافرها فَقَالَ: (الرجز)
كَأَنَّمَا المَعزاء مِن نِضالها ... رِجْلُ جَرادٍ طَار عَن خُذَّالها
وَالَّذِي يُرَاد من هَذَا الحَدِيث أَنه كره قتل الْجَرَاد فِي الْحرم لِأَنَّهُ كَانَ عِنْده من صيد البرّ وَقَالَ الله تبَارك وَتَعَالَى: {وَحُرِمَ عَلَيْكُم صَيْدُ الْبَرِّ مَا دمتم حرما}
(4/222)

وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث ابْن عَبَّاس وَذكر عبد الْملك بن مَرْوَان فَقَالَ: إِن ابْن أبي الْعَاصِ مَشى القُدَمِيّة وَإِن ابْن الزبير لَوَى ذَنَبه. قَالَ أَبُو عَمْرو: قَوْله: القُدَميَّة يَعْنِي التَّبَخْتُر

قدم لوى وَقَالَ أَبُو عبيد: إِنَّمَا هُوَ مثل وَلم يرد الْمَشْي بِعَيْنِه وَلكنه أَرَادَ أَنه ركب معالي الْأُمُور وسعى فِيهَا وَعمل بهَا وَأَن الآخر لَوَى ذَنَبه أَرَادَ أَنه لم يبرز الْمَعْرُوف ويبدي لَهُ صفحته وَلكنه راغ ذَلِك وتنحّى. وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث ابْن عَبَّاس حِين قَالَ لأبي هُرَيْرَة وَسُئِلَ عَن امْرَأَة غير مَدْخُول بهَا طلقت ثَلَاثًا فَقَالَ: لَا تحلّ لَهُ حَتَّى تنْكح زوجا غَيره فَقَالَ ابْن عَبَّاس: طَبَّقْتَ.
(4/223)

طبق قَوْله: طَبَّقْتَ أَصله إِصَابَة الْمفصل وَلِهَذَا قيل لأعضاء الشة: طَوابِق وَاحِدهَا: طابق فَإِذا فصّلها الرجل فَلم يُخطئ المفاصل قيل: قد طبّق قَالَ الشَّاعِر يصف السَّيْف: (الطَّوِيل)
يُصَمَّمُ أحْيَاناً وحِيْناً يُطَبِّقُ
قَوْله: يُصَمِّم فِي الْعظم ويُطَبِّقُ أَي يُصِيب الْمفصل. فَإِنَّمَا أَرَادَ ابْن عَبَّاس أَنَّك أصبت وَجه الفُتْيا كَمَا أصَاب الَّذِي لم يُخطئ المفْصِل وطبق -] .

آله وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث ابْن عَبَّاس حِين ذكر آدم عَلَيْهِ السَّلَام ودخوله الْجنَّة فِي آخر سَاعَة من النَّهَار قَالَ: فَللَّه مَا غَابَتْ الشَّمْس حَتَّى أخرج مِنْهَا. قَوْله: فَللَّه يُرِيد: فوَاللَّه [وَالْعرب تَقول هَذَا تَقول: لله لقد كَانَ كَذَا وَكَذَا يُرِيد: وَالله وأنشدنا الْكسَائي: (الطَّوِيل) :
(4/224)

لَهِنّك من عَبْسِيّةٍ لَوَسِيمةٌ ... على هَنَوات كَاذِب من يقولُها
وَقَوله: لَهنّك يُرِيد: وَالله إِنَّك لوسيمة فأسقط الْوَاو من وَالله وَأسْقط إِحْدَى اللامين من الله كَمَا قَالَ الآخر: (الْكَامِل)
لاهِ ابنُ عمّكَ والنَوى يَعْدُو
أَرَادَ: لله ابْن عمّك] .

جمم جمم وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث ابْن عَبَّاس أُمِرْنا أَن نَبْنِي الْمَسَاجِد جُمًّا والمدائن شُرَفا. [قَوْله: جمّا -] الجمّ الَّتِي لَا شُرَف لَهَا [وأصل هَذَا فِي الْغنم يُقَال: شَاة جماء إِذا لم تكن ذَات قرن وَمِنْه الحَدِيث فِي يَوْم الْقِيَامَة أَنه يُقْتَصُّ الجَمّاء من ذَات الْقرن. وَمن هَذَا قيل للرجل
(4/225)

الَّذِي لَا رُمْحَ مَعَه فِي الْحَرْب: أجَمُّ وَجمعه: جُمّ وَقَالَ الْأَعْشَى
(المتقارب)
مَتى تَدْعُهم لقِراع الكُما ... ةِ تأنِك خيل لَهُم غيرُ جُمِّ
وَكَذَلِكَ الْبناء إِذا لم يكن لَهُ شُرف فَهُوَ أجمّ وَجمعه: جمّ] .

صمع هتم صرم وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث ابْن عَبَّاس أَنه كَانَ لَا يرى بَأْسا أَن يضحَّي بالصمعاء. [قَالَ الْأَصْمَعِي: الصمعاء -] هِيَ الصَّغِيرَة الْأذن وَالذكر: أصمع. [وَأما حَدِيث طَاوس فِي الهَتْمَاء يضحّى بهَا فَإِنَّهَا الْمَكْسُورَة الْأَسْنَان وَمِنْه قيل للرجل: أهْتَم. وَأما قَوْله فِي المُصَرَّمة: الأطْباءِ فَإِنَّهَا المقطوعة الضَّرع قَالَ: وَكَانَ أَبُو عَمْرو يَقُول: وَقد تكون المُصَرَّمة الأطباءِ من انْقِطَاع اللَّبن وَذَلِكَ أَن يُصِيب الضَّرع شَيْء فيُكْوى بالنَّار فَلَا يخرج مِنْهُ لبن أبدا] .
(4/226)

وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث ابْن عَبَّاس إِذا كَانَت عنْدك شَهَادَة فسُئلتَ عَنْهَا فَأخْبِرْ بهَا وَلَا تقل: حَتَّى آتِي الْأَمِير لَعَلَّه يرجع أَو يَرْعَوي.

رعى وَقَالَ [أَبُو عبيد -] يَقُول: لَعَلَّ الَّذِي عَلَيْهِ الْحق إِذا علم بشهادتك رَجَعَ أَو ارْعَوى عَن رَأْيه. والارعِواء: النَّدَم على الشَّيْء والانصراف عَنهُ وَالتّرْك لَهُ [قَالَ ذُو الرمة: (الطَّوِيل)
إِذا قلتُ عَن طول التنائي قد أرْعَوَى ... أبي حُبُّها إِلَّا بَقَاء على الهَجْرِ

حذا وزن وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث ابْن عَبَّاس فِي ذَات عِرْق قَالَ: هِيَ حذوَ قَرَن. قَالَ: حدّثنَاهُ هشيم قَالَ أخبرنَا ابْن عون عَن الْقَاسِم بن مُحَمَّد
(4/227)

عَن ابْن عَبَّاس قَالَ هشيم: وَأخْبرنَا ابْن عون عَن ابْن سِيرِين عَن ابْن عَبَّاس قَالَ: ذَات عِرْق وِزانَ قَرَن. قَالَ أَبُو عبيد: قَوْله: حَذْو ووزان بِمَعْنى وَاحِد وَإِنَّمَا أَرَادَ مُحاذِيَتها فِيمَا بَين كلّ وَاحِدَة مِنْهُمَا وَبَين مَكَّة سَوَاء يَقُول: فَمن أحرم من ذَات عِرق كَانَ بِمَنْزِلَة من أحرم من قَرَنٍ لِأَن الحَدِيث عَن رَسُول الله صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم فِي قرن أثبت مِنْهُ فِي ذَات عرق فَأخْبر ابْن عبّاس أنّ هَذَا بِمَنْزِلَة ذَاك فَهُوَ مُوازِنه وَهُوَ مَأْخُوذ من الوَزن أَي على وَزنه.

خرج وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث ابْن عَبَّاس يَتَخاَرُج الشَّريكانِ وَأهل المِيراثِ. قَالَ: حدّثنَاهُ سُفْيَان بن عَيْنِيَّة عَن عَمْرو لَا أعلمهُ إِلَّا عَن عَطاء عَن ابْن عَبَّاس.
(4/228)

يَقُول: إِذا كَانَ الْمَتَاع بَين وَرَثَة لم يقتسموه أَو بَين شُرَكَاء وَهُوَ فِي يَد بَعضهم دون بعض فَلَا بَأْس بِأَن يتبايعوه وَإِن لم يعرف كل وَاحِد مِنْهُم نصِيبه بِعَيْنِه وَلم يقبضهُ وَلَو أَرَادَ رجل أَجْنَبِي أَن يَشْتَرِي نصيب بَعضهم لم يجز حَتَّى يقبضهُ البَائِع قبل ذَلِك.

قصر وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث ابْن عَبَّاس قُصِر الرجالُ على أَربع من أجل أَمْوَال الْيَتَامَى. قَالَ: حَدَّثَنِيهِ أَبُو الْمُنْذر عَن سُفْيَان عَن حبيب بن أبي ثَابت عَن طَاوس عَن ابْن عَبَّاس. قَوْله: قُصِر الرِّجَال على أَربع يَعْنِي أنّهم حُبسوا على أَربع وَلم يُؤذَن لَهُم فِي نِكَاح أَكثر منهنّ وَذَلِكَ لقَوْل الله تبَارك وَتَعَالَى: {وإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوْا فِي اليْتَاَمَى فَأنْكِحُوْا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ} . قَالَ: حدّثنَاهُ ابْن علية عَن أَيُّوب عَن سعيد بن جُبَير فِي هَذِه الْآيَة وَذكروا الْيَتَامَى فَنزلت {وإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى فانكحوا}
(4/229)

إلىقوله: {فَاِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوْا فَوَاِحَدةٌ} يَقُول: فَكَمَا خِفْتُمْ أَن لَا تقسطوا فِي الْيَتَامَى فَكَذَلِك خَافُوا أَن لَا تعدلوا بَين النِّسَاء. قَالَ أَبُو عبيد: فَهَذَا تَأْوِيل قَوْله: قُصِر الرِّجَال على أَربع من أجل أَمْوَال الْيَتَامَى.

بهل ثُمَّ وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث ابْن عَبَّاس من شَاءَ باهلْتُه أَن الله لم يذكر فِي كِتَابه جَدّا وَإِنَّمَا هُوَ أَب. وَفِي حَدِيث آخر: من شَاءَ باهَلْتُه أَن الظِّهَار لَيْسَ من الْأمة إنّما قَالَ الله عز وَجل: {وَالَّذين يظاهرون مِنْ نِّسَائِهِمْ} . قَالَ: حَدَّثَنِيهِ ابْن علية عَن أَيُّوب عَن ابْن أبي مليكَة قَالَ ابْن علية: وَهُوَ يشبه كَلَام ابْن عَبَّاس وَلَكِن هَكَذَا
(4/230)

قَالَ أَيُّوب لم يجز بِهِ ابْن أبي مليكَة. قَوْله: باهلته من الابتهال وَهُوَ الدُّعَاء قَالَ الله عزّ وجلّ: نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَّعْنَتَ الله عَلَى الكذبين ? وَقَالَ لبيد:
(الرمل)
فِي قُرُومٍ سَادَةٍ من قومِهم ... نظَرَ الدهرُ إِلَيْهِم فابْتَهَلْ
يَقُول: دُعَاء عَلَيْهِم بِالْمَوْتِ وَمِنْه قيل: بَهْلة الله عَلَيْهِ أَي لعنة الله عَلَيْهِ قَالَ: وهما لُغَتَانِ: بَهْلَة الله عَلَيْهِ وبُهْلة الله عَلَيْهِ.

قوم وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث ابْن عَبَّاس إِذا استَقَمْتَ بِنَقْدٍ فَبِعْتَ بِنَقْد فَلَا بَأْس بِهِ وَإِذا اسْتَقَمْتَ بِنَقْدِ فَبِعْتَ بِنَسِيئة فَلَا خيرَ فِيهِ هَكَذَا يحدّثه ابْن عُيَيْنَة عَن عَمْرو عَن عَطاء عَن ابْن عَبَّاس.
(4/231)

قَوْله: إِذا استقَمْت يَعْنِي قوّمت وَهَذَا كَلَام أهل مَكَّة يَقُولُونَ: اسْتَقَمْت الْمَتَاع يُرِيدُونَ: قوّمته فَمَعْنَى الحَدِيث أَن يدْفع الرجلُ إِلَى الرجل الثَّوْب فيقوّمه بِثَلَاثِينَ ثمَّ يَقُول: بِعْه بهَا فَمَا زِدْت عَلَيْهَا فلك فَإِن بَاعه بِأَكْثَرَ من ثَلَاثِينَ بِالنَّقْدِ فَهُوَ جَائِز وَيَأْخُذ مَا زَاد على الثَّلَاثِينَ وَإِن بَاعه بِالنَّسِيئَةِ بِأَكْثَرَ مِمَّا يَبِيعهُ بِالنَّقْدِ فَالْبيع مَرْدُود لَا يجوز. وَقد كَانَ هشيم يحدثه بقريب من هَذَا التَّفْسِير إِلَّا أَنه كَانَ يحدّثه بِغَيْر لفظ سُفْيَان بن عُيَيْنَة قَالَ: حدّثنَاهُ هشيم قَالَ أخبرنَا عَمْرو بن دِينَار عَن عَطاء عَن ابْن عَبَّاس: أَنه كَانَ لَا يرى بَأْسا أَن يدْفع الرجل إِلَى الرجل الثَّوْب فَيَقُول: بِعْه بِكَذَا وَكَذَا فَمَا زدْتَ فَهُوَ لَك. قَالَ أَبُو عبيد: وَهَذَا عِنْد من يَقُول بِالرَّأْيِ لَا يجوز لأنّه عِنْده إِجَارَة مَجْهُولَة يَقُول: لَا أَدْرِي كم يزِيد على ذَلِك وَهَذَا عندنَا مَعْلُوم جَائِز لِأَنَّهُ إِذا وقّت لَهُ وقتا فَمَا كَانَ وَرَاء ذَلِك من قَلِيل أَو كثير فالوقت يَأْتِي عَلَيْهِ وَقد رُوِيَ عَن أبي هُرَيْرَة مَا هُوَ أرخَصُ من هَذَا أَنه أكرَى نفسَه من بنت غَزوَان
(4/232)

بطعامه وعُقبة يركبهَا فَهَذَا تَوْقِيت أَيْضا.

حمز وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث ابْن عَبَّاس أَنه سُئِلَ: أيّ الْأَعْمَال أفضل فَقَالَ: أحْمَزها. قَوْله: أحْمَزها يَعْنِي أمتنها وأقواها يُقَال: رجل حَميز الْفُؤَاد وحامز [قَالَ الشماخ فِي رجل بَاعَ قوسا من رجل: (الطَّوِيل)
فلمّا شراها فاضت العينُ عَبْرةً ... وَفِي الْقلب حُزّاز (حُزّاز) من اللَّوم حامِزُ
يرْوى حَزّاز وحُزّاز بِفَتْح الْحَاء وَضمّهَا والحزاز مَا حز فِي الْقلب] .

نيل وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث ابْن عَبَّاس فِي رجل لَهُ أَربع نسْوَة فطلّق إحداهنّ فَلم يَدْرِ أيَّتُهنّ طلّق فَقَالَ: ينالُهنّ من الطَّلَاق مَا ينالهنّ من المِيراث.
(4/233)

[قَوْله: ينالهن من الطَّلَاق مَا ينالهن من الْمِيرَاث -] يَقُول: لَو مَاتَ الرجل وَقد طلّق وَاحِدَة مِنْهُنَّ لَا يدْرِي أيتهن هِيَ فَإِن الْمِيرَاث يكون بَينهُنَّ جَمِيعًا لَا تسْقط مِنْهُنَّ وَاحِدَة حَتَّى تُعرف بِعَيْنها فَكَذَلِك إِذا طلّقها وَلم يَمُتْ وَلَا يعلم أيتهن هِيَ فَإِنَّهُ يَعتزلُهُن جَمِيعًا إِذا كَانَ الطَّلَاق ثَلَاثًا يَقُول: فَكَمَا أُوَرِّثهن جَمِيعًا فَكَذَلِك آمرُه باعتزالهن جَمِيعًا.

عذل غذا عِنْد ركض وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث ابْن عَبَّاس أَنه سُئِلَ عَن المُسْتحاضة قَالَ: ذَلِك العاذل يغذو لتستثفر بِثَوْب ولتصل. 132 / ب قَوْله: العاذل يَغذُو / وَهُوَ اسْم العِرق [الَّذِي -] يخرج مِنْهُ دم الِاسْتِحَاضَة. وَقَوله: يغذو يَعْنِي يسيل يُقَال: غذا الْعرق [وَغَيره -] يغذو [وَمِنْه قيل: غذى الْبَعِير ببوله يُغذّي إِذا رمى بِهِ مُنْقَطِعًا. وَفِي حَدِيث آخر عَن ابْن عَبَّاس أَنه قَالَ: عِرْق عاند أَو رَكْضَة
(4/234)

من الشَّيْطَان قَالَ: حَدَّثَنِيهِ أَبُو النَّضر عَن شُعْبَة عَن عمار مولى بني هَاشم عَن ابْن عَبَّاس. قَوْله: عانِد يَعْنِي الَّذِي قد عَنَد وبغى كالإنسان يعاند عَن الْقَصْد يَقُول: فَهَذَا الْعرق فِي كَثْرَة مَا يخرج من الدَّم بِمَنْزِلَتِهِ: قَالَ الرَّاعِي: (الطَّوِيل)
وَنحن تركنَا بالفَعالِي ضَرْبَة ... لَهَا عاند فَوق الذراعين مُسْبِل
يَعْنِي شدَّة خُرُوج الدَّم من الطعنة. وَقَوله: ركضة من الشَّيْطَان يَعْنِي الدفعة وأصل الركض الدّفع وَمِنْه قيل للرجل: هُوَ يرْكض الدَّابَّة إِنَّمَا هُوَ تحريكه إِيَّاهَا وَقَالَ الله تبَارك وَتَعَالَى {ارْكُضْ بِرِجْلِكَ هَذا مغتسل بَارِد وشراب} ] .
(4/235)

نصى بن [وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث ابْن عَبَّاس وَالْحُسَيْن حِين أَشَارَ أَلا يخرج فَقَالَ: لَوْلَا أَنِّي أكره لنصوتك. أَي لأخذت ناصيتك] .
أَحَادِيث عبد الله عمر رَضِي الله عَنْهُمَا

قلا خوا حفز وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عبد الله بن عمر رَحمَه الله حِين
(4/236)

قَالَ: لَو رَأَيْت ابْن عمر سَاجِدا لرأيته مُقْلَوِليا. المُقْلَوِلي: المُتَجافي المُسْتَوفُزِ [قَالَ -] وأنشدني الْأَحْمَر: [الطَّوِيل]
يَقُول إِذا أقْلَوْلَي عَلَيْهَا وأقْرَدَتْ ... أَلا هَل أَخُو عَيْشٍ لَذيذٍ بدائمِ
[وَقَالَ الآخر: (الرجز)
قد عَجَبتْ مني وَمن يُعَيْلِيا ... لما رأتني خَلَقا مُقْلَوْلِيا
قَوْله: يُعَيْلِيا تَصْغِير يَعْلى والمُقْلَولِي: المستوفِز الَّذِي لَيْسَ بمطمئن.
(4/237)

وَبَعض الْمُحدثين كَانَ يفسّر مُقْلَوليا: كَأَنَّهُ على مِقْلًى وَلَيْسَ هَذَا بِشَيْء إِنَّمَا هُوَ من التَّجَافِي فِي السُّجُود كَحَدِيث عَليّ رضوَان الله عَلَيْهِ: إِذا صلى الرجل فَلْيُخَوِ وَإِذا صلت الْمَرْأَة فَلْتَحْتَفٍزْ - حدّثنَاهُ أَبُو نوح عَن يُونُس ابْن أبي إِسْحَاق عَن أَبِيه عَن الْحَارِث عَن عَليّ ذَلِك. قَوْله: فَلْيُخَوِّ يَعْنِي فليتفتّح ولَيَتجافِى حَتَّى يُخّوِىَ مَا بَين عَضُدَيه وجَنْبَيه وكالحديث الْمَرْفُوع: أَنه كَانَ إِذا سجد جافى عضديه عَن جَنْبَيْهِ. وَأما قَول عَليّ: إِذا صلت الْمَرْأَة فَلْتَحتَفِزْ يَقُول: تتضامّ إِذا جَلَست وَإِذا سجدت] .

جخف فخخ وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عَبْد اللَّه [بْن عُمَر -] أَنه نَام وَهُوَ جَالس حَتَّى سُمع جَخِيفُه ثمَّ قَامَ فصلى وَلم يتَوَضَّأ. قَوْله: جَخِيْفُه يَعْنِي الصَّوْت وَلم أسمعهُ فِي الصَّوْت إِلَّا فِي هَذَا الحَدِيث والجخيف فِي غير هَذَا: الْكبر وَقد يكون الْكَثْرَة [وَقَالَ
(4/238)

الشَّاعِر: (الطَّوِيل)
أَرَاهُم بَحْمِد الله بَعْدَ جَخِيفِهم ... غُرابَهُم إذْ مَسَّه الفتر وَاقعا
فَإِن كَانَ هذاالحرف مَحْفُوظًا فَإِنَّهُ شبَّه غَطِيطه فِي النّوم فِي كثرته بذلك وَهَذَا رخصَة فِي النَّائِم جَالِسا أَنه لَا وضوء عَلَيْهِ والحرف الْمَعْرُوف بِهَذَا الْموضع: الفَخِيخ وَمِنْه حَدِيث ابْن عَبَّاس حِين قَالَ: بت عِنْد النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فَنَامَ حَتَّى سَمِعت فخيخه ثمَّ صلى وَلم يتَوَضَّأ. يُرِيد بالفخيخ الغطيط وَالَّذِي يُرَاد من الجخيف هَذَا الْمَعْنى أَيْضا] (قَالَ أَبُو عبيد: وَالَّذِي عِنْدِي فِي حَدِيث النَّبِيّ صلي الله عَلَيْهِ وَسلم أَنه لَا حجَّة فِيهِ لأحد فعل ذَلِك لِأَنَّهُ قَالَ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم: تنام عَيْنَايَ وَلَا ينَام قلبِي حَدَّثَنِيهِ يحيى بْن سعيد عَن ابْن عجلَان عَن أَبِيه عَن أَبِي هُرَيْرَةَ عَن النَّبِيّ صلي الله عَلَيْهِ وَسلم) .

ستق ستق وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [بن عمر -] أَنه كَانَ
(4/239)

يُفْضي بيدَيْهِ إِلَى الأَرْض إِذا وهما تَضِبّان أَو تقطران دَمًا. [قَوْله: تَضِبَّانِ -] الضَبُّ دون السيلان الشَّديد يُقَال مِنْهُ: ضبّ يضبُّ وبَضَّ يَبِضّ مثل جذب وجبذ [وَقَالَ بشر بْن أَبِي خازم:
(الْكَامِل)
وَبني تَمِيم قد لَقِينا منُهُم ... خَيْلاَ تَضِبّ لِثاتها للمَغْنَمِ -] وَالَّذِي يُرَاد من هَذَا الحَدِيث أَنه لم ير الدَّم السَّائِل ينْقض الْوضُوء [وَهَذَا شَبيه بِحَدِيث ابْن عَبَّاس أَنه كَانَ يَقُول: إِذا كَانَ الدَّم كثيرا فَإِنَّهُ ينْقض الْوضُوء -] وَإِن لم يكن كثيرا [فَاحِشا فَلَا وَكَذَلِكَ فعل ابْن عمر -] لِأَن الضَّب سيل وَلَيْسَ بالكثير [وَفِيه أَيْضا أَنه أخرجَ
(4/240)

يَدَيْهِ من كميه وَلم يسْجد وهما فِي الكمين وَقد رخص فِي ذَلِك غَيره من أَصْحَاب النَّبِيّ صلي الله عَلَيْهِ وَسلم - قَالَ: حدّثنَاهُ حَفْص بن غياث عَن لَيْث عَن الحكم أَن سَعْدا صلى بِالنَّاسِ فِي مُسْتَقة ويداه فِيهَا فالمستقة: الفرو الطَّوِيل الكمّين] .

سرق سرق وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [بن عمر -] أَن رجلا قَالَ لَهُ: إِن عندنَا بيعا لَهُ بِالنَّقْدِ سِعر وبالتأخير سعر فَقَالَ: مَا هُوَ فَقَالَ: سَرَقُ الْحَرِير فَقَالَ: إِنَّكُم معشر أهل الْعرَاق تُسمّون أَسمَاء مُنكرَة فَهَلا قلتَ: شُقَق الْحَرِير ثمَّ قَالَ: إِذا اشْتريت فَكَانَ لَك فبعه كَيفَ شِئْت. قَوْله: سَرَقُ الْحَرِير هِيَ الشُقَقُ أَيْضا كَمَا قَالَ ابْن عمر إِلَّا أَنَّهَا البِيضُ مِنْهَا خَاصَّة قَالَ الراجز: [الرجز]
ونَسَجتْ لوامعُ الحَرورِ ... سَبائبا كسَرَقِ الْحَرِير
(4/241)

والواحدة مِنْهَا: سَرَقة [قَالَ أَبُو عبيد: وأحسب أصل هَذِه الْكَلِمَة فارسية إِنَّمَا هُوَ: سَرَهْ يَعْنِي الْجيد فعرّب فَقيل: سَرَق فَجعلت الْقَاف مَكَان الْهَاء وَمثله فِي كَلَامهم كثير وَمِنْه قَوْلهم للحروف: بَرَقٌ وَإِنَّمَا هُوَ بِالْفَارِسِيَّةِ: بَرَهْ وَكَذَلِكَ: يلمق إِنَّمَا هُوَ بِالْفَارِسِيَّةِ: يَلْمَهْ يَعْنِي القَباء والإسْتَبْرَق مثله إِنَّمَا هُوَ إِسْتَبَره يَعْنِي الغليظ من الديباج وَهَكَذَا تَفْسِيره فِي الْقُرْآن قَالَ: حَدثنَا يحيى بن سعيد عَن ابْن أبي عرُوبَة عَن قَتَادَة عَن عِكْرِمَة. قَالَ أَبُو عبيد: فَصَارَ هَذَا الْحَرْف بِالْفَارِسِيَّةِ فِي الْقُرْآن مَعَ أحرف سَوْدَاء وَقد سَمِعت أَبَا عُبَيْدَة يَقُول: من زعم أَن فِي الْقُرْآن أَلسنا سوى الْعَرَبيَّة فقد أعظم على الله القَوْل وَاحْتج بقوله تَعَالَى {إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبياً} وَقد رُوِيَ عَن ابْن عَبَّاس وَمُجاهد وَعِكْرِمَة وَغَيرهم فِي أحرف كَثِيرَة أَنَّهَا من غير لِسَان الْعَرَب مثل: سِجّيل والمشكاة واليمّ وَالطور وأباريق واستبرق وَغير ذَلِك فَهَؤُلَاءِ أعلم بالتأويل من أبي عُبَيْدَة وَلَكنهُمْ ذَهَبُوا إِلَى مذهبٍ وَذهب هَذَا إِلَى غَيره وَكِلَاهُمَا مُصِيب إِن شَاءَ الله وَذَلِكَ أَن أصل هَذِه الْحُرُوف بِغَيْر لِسَان الْعَرَب فِي الأَصْل فَقَالَ أُولَئِكَ على الأَصْل ثمَّ لفظت بِهِ الْعَرَب بألسنتها فعرّبته فَصَارَ عَرَبيا بتعريبها إِيَّاه فَهِيَ عَرَبِيَّة فِي هَذِه
(4/242)

الْحَال عجمية الأَصْل فَهَذَا القَوْل يصدق الْفَرِيقَيْنِ جَمِيعًا] . وَفِي هَذَا الحَدِيث من الْفِقْه أَنه لم ير بَأْسا أَن يكون للْبيع سعران: أَحدهمَا بِالتَّأْخِيرِ وَالْآخر بِالنَّقْدِ إِذا فَارقه على أَحدهمَا فَأَما إِذا فَارقه عَلَيْهِمَا جَمِيعًا فَهُوَ الَّذِي قَالَ عبد الله: صفقتان فِي صَفْقَة رَبًّا وَمِنْه الحَدِيث الْمَرْفُوع أَنه نهى عَن بيعَتَيْنِ فِي بيعَة. [وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث ابْن عمر حِين دخل عَلَيْهِ سعيد ابْن جُبَير فَسَأَلَهُ عَن حَدِيث المتلاعنين وَهُوَ مفترشٌ برذَعة رَحله متوسّد مرفقةَ أَدَم حشوها لِيْف أَو سَلَب قَالَ: حدّثنَاهُ يزِيد عَن عبد الْملك ابْن أبي سُلَيْمَان عَن سعيد بن جُبَير عَن ابْن عمر. قَالَ يزِيد: السَّلب: لِيف الْمقل

سلب قَالَ أَبُو عبيد: فَسَأَلت عَن السَلَب فَقيل: لَيْسَ بِلِيفٍ الْمقل وَلكنه شجر مَعْرُوف بِالْيمن تُعمل مِنْهُ الحبال وَهُوَ أجفى من لِيف الْمقل وأصلب] .
(4/243)

ضحى وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عَبْد اللَّه [بْن عُمَر] أَنه رأى رجلا مُحرما قد استظل فَقَالَ: اضح لمن أَحرمت لَهُ. قَوْله: أضح المحدثون يَقُولُونَهُ بِفَتْح الْألف وَكسر الْحَاء من أضحيت وَقَالَ الْأَصْمَعِي: وَإِنَّمَا هُوَ: إضْحَ لمن أَحرمت لَهُ بِكَسْر الْألف وَفتح الْحَاء من ضَحِيتُ فَأَنا أضحى [قَالَ أَبُو عبيد -] وَهُوَ عِنْدِي على مَا قَالَ الْأَصْمَعِي لِأَنَّهُ إِنَّمَا أمره بالبروز للشمس وَكره لَهُ الظلال [وَمن هَذَا قَول الله تبَارك وَتَعَالَى {وإنَّكَ لَا تَظْمَأُ فِيْهَا وَلاَ تضحى} . وَأما أضْحِ مِنْ أضْحِيْت فَإِنَّمَا يكون هَذَا من الضحاء يُقَال: أقمتُ بِالْمَكَانِ حَتَّى أضْحَيتُ وَمن هَذَا قَول عمر رَحمَه الله - قَالَ: حَدَّثَنِيهِ عبد الرَّحْمَن عَن سُفْيَان عَن سماك بن حَرْب عَن عمّه مسلمة قَالَ: سَمِعت عمر يَقُول: يَا عباد الله أضْحوا بِصَلَاة الضُّحَى يَعْنِي: لَا تصلوها إِلَى ارْتِفَاع الضُّحَى وَحَدِيث ابْن عمر من غير هَذَا] .
(4/244)

وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [بن عمر -] أَنه كَانَ لَا يصلّي فِي مَسجد فِيهِ قذاف.

قذف [قَالَ أَبُو عبيد -] هَكَذَا يحدّثونه قَالَ الأصمَعي: إنّما هِيَ قُذَفٌ على مِثَال غُرَفٍ واحدتها: قُذْفَة وَهِي الشُّرَف وَكَذَلِكَ مَا أشرَفَ من رُؤْس الجِبال فَهِيَ القُذُفات [أَيْضا وَبِه سمّيت الشُّرف وَقَالَ امْرُؤ الْقَيْس يصف جبلا: (الطَّوِيل)
نِيافاْ تَزِلّ الطَّيْرُ عَن قُذُفَاتِه ... يَظَلُّ الضَّباُب فَوقَه قد تَعَصَّرا
وَمِنْه حَدِيث ابْن عَبَّاس رَحمَه الله أنّه قَالَ: نَبْنِي الْمَدَائِن شُرَفا والمساجد جُمّا. قَالَ: سَمِعت خلف بن خَليفَة يحدثّه عَن شيخ لَهُ قد سمّاه عَن
(4/245)

ابْن عبّاس] .

صور وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [بن عمر -] إنّي لأُدْنِي الحائضَ مِنِّي وَمَا بِي إِلَيْهَا صَوَرَةٌ إِلَّا ليعلم الله أَنِّي لَا أجْتَنِبُها لِحَيْضها. قَوْله: صَوَرَةٌ يَقُول: ليسَ بِي مَيل إِلَيْهَا لشَهوة وأصل الصَوَرة الْميل وَمِنْه قيل لمائل الْعُنُق: أصْور [قَالَ الأخطل يذكر النِّسَاء:
(الوافر)
فَهُنَّ إليّ بالأعناق صُورُ
أَي موائل وَقَالَ لبيد: (الْبَسِيط)
مِن فَقْد مولى تَصُورُ الحيَّ جَفْنتُه ... أَو رُزْء مَال ورُزْء المَال يُجْتبَرُ
يَعْنِي أَن الْجَفْنَة تُميل الحَيّ إِلَيْهَا ليطعموا] . وَالَّذِي أَرَادَ ابْن عمر من
(4/246)

إدْناء الْحَائِض الخِلافَ على الكفّار لأنّ الْمَجُوس لَا يُدنُونَ مِنْهُم الْحَائِض وَلَا تقرَّب أحدا مِنْهُم. / وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [بن عمر -] وَرَأى 133 / الف قوما فِي الحجّ لَهُم هَيْئَة أنكرها فَقَالَ: هَؤُلَاءِ الداجُّ وَلَيْسوا بالحاج.

دجج قَالَ أَبُو عبيد: الداجّ الَّذين يكونُونَ مَعَ الحاجّ مثل الأجرَاء والجمالين والخدم وأشباههم [و -] قَالَ الْأَصْمَعِي: إِمَّا قيل لَهُم: داجّ لأنّهم يدجّون على الأَرْض. والدَّجَجان هُوَ الدَّبيب فِي السّير قَالَ وأنشدني الْأَصْمَعِي: (الرجز)
(4/247)

باتت تداعى قَربا أفايجِا ... تَدْعُو بِذَاكَ الدججانَ الدَّارِجَا
[يصف الْإِبِل فِي طلب المَاء. قَالَ أَبُو عبيد: فَالَّذِي أَرَادَ ابْن عمر أَن هَؤُلَاءِ لَيْسَ عِنْدهم شَيْء إِلَّا أَنهم يدِجُّون ويسيرون وَلَا حجّ لَهُم.

قطع وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث ابْن عمر أنّه أَصَابَهُ قُطْع أَو بُهْر فَكَانَ يُطبخ لَهُ الثُوم فِي الحساء فيأكله قَالَ: حدّثنَاهُ ابْن علية عَن أَيُّوب عَن نَافِع عَن ابْن عمر. قَالَ الْكسَائي: القُطْع: الرَّبْو قَالَ أَبُو عبيد: وَقَالَ أَبُو جُنْدُب الهُذَلي يرثي رجلا فَقَالَ: (الطَّوِيل)
وإنّي إِذا مَا آنِس الناسَ مُقْبِلاً ... يُعاودني قُطْعٌ جَواه طويلُ
(4/248)

يَقُول: إِذا رَأَيْت إنْسَانا ذكرته والجَوا هُوَ الحرقة وَشدَّة الوجد من عشق أَو حزن واللوعة نَحوه.

أَيْن وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث ابْن عمر حِين سَأَلَ رجل عَن عُثْمَان فَقَالَ: أنشُدك الله هَل تعلم أَنه فر يَوْم أُحُد وَغَابَ عَن بدر وَعَن بيعَة الرضْوَان فَقَالَ ابْن عمر: أما فِراره يَوْم أحد فَإِن الله تَعَالَى يَقُول: {وَلَقَدْ عَفَا اللهُ عَنْهُمْ} وَأما غيبته عَن بدر فَإِنَّهُ كَانَت عِنْده بنت النَّبِيّ صلي الله عَلَيْهِ وَسلم وَكَانَت مَرِيضَة وَذكر عذره فِي ذَلِك كُله ثمَّ قَالَ: اذْهَبْ بِهَذِهِ تَلآنَ مَعَك قَالَ حدّثنَاهُ أَبُو النَّضر عَن شَيبَان
(4/249)

عَن عُثْمَان بن عبد الله بن موهب عَن ابْن عمر. قَالَ الأمَويّ: قَوْله: تلآن يُرِيد: الْآن وَهِي لُغَة مَعْرُوفَة يزِيدُونَ التَّاء فِي الْآن وَفِي حِين فَيَقُولُونَ: تَلآن وتَحين قَالَ: وَمِنْه قَول الله تبَارك وَتَعَالَى: {وَلاَتَ حِيْنَ مَنَاص} قَالَ: إِنَّمَا هِيَ: وَلَا حِين مناص وأنشدنا الْأمَوِي لأبي وجزة السَّعْدِيّ: (الْكَامِل)
العاطفون تَحينَ مَا من عاطٍف ... والمطعِمون زمانَ مَا من مطعمِ
وَكَانَ الْكسَائي والأحمر وَغَيرهمَا يذهبون إِلَى أَن الرِّوَايَة العاطفونة
(4/250)

فَيَقُولُونَ: جعل الْهَاء صلَة وَهُوَ فِي وسط الْكَلَام وَهَذَا لَيْسَ يُوجد إِلَّا على السكت وحدثْتُ بِهِ الأمويَّ فَأنكرهُ وَهُوَ عِنْدِي على مَا قَالَ الْأمَوِي وَلَا حجَّة لمن احْتج بِالْكتاب فِي قَوْله: ولات أَن التَّاء مُنْفَصِلَة من حِين لأَنهم قد كتبُوا مثلهَا مُنْفَصِلا أَيْضا مِمَّا لَا يَنْبَغِي أَن يُفصلَ كَقَوْلِه عز وَجل: {يَا ويلتنا مَا لهَذَا الْكتاب} فَاللَّام فِي الْكِتبِ مُنْفَصِلَة من هَذَا (وَقد وصلوا فِي غير مَوضِع الْوَصْل فَكَتَبُوا: {وَيْكَأَنَّهُ} وَرُبمَا زادوا الْحَرْف ونقصوا) وَكَذَلِكَ زادوا يَاء فِي قَوْله: {أُوْلِى الأيْدِيْ والأبْصَار} فالأيدي فِي التَّفْسِير: الْقُوَّة وَإِنَّمَا الْقُوَّة الأيد فَهَذَا وأشباهه حجج لما قَالَ الْأمَوِي.

خصل وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث ابْن عمر أَنه كَانَ يَرْمِي فَإِذا أصَاب
(4/251)

خَصْلة قَالَ: أَنا بهَا أَنا بهَا - قَالَ: حدّثنَاهُ أَبُو مُعَاوِيَة ووكيع كِلَاهُمَا عَن الْأَعْمَش عَن مُجَاهِد أَنه رأى ابْن عمر يفعل ذَلِك. قَوْله: أصَاب خَصْلةً الْخصْلَة الْإِصَابَة فِي الرَّمْي يُقَال مِنْهُ: خَصَلت القومَ خَصْلا وخِصالا إِذا نَضَلتهم وَقَالَ الْكُمَيْت يمدح رجلا: (الطَّوِيل)
سَبقتَ إِلَى الْخيرَات كل مُناضِل ... وأحرَزتَ بالعشر الْوَلَاء خِصالَها
وَقَوله: أَنا بهَا - يَقُول: أَنا صَاحبهَا وَمِنْه حَدِيث عمر حْين أُتِي بِامْرَأَة قد فجرت فَقَالَ: من بك يَقُول: من صَاحبك وَمِنْه الحَدِيث الْمَرْفُوع حِين أَتَى النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم سَلمَة بن صَخْر فَذكر لَهُ أَن رجلا ظَاهر من امْرَأَته ثمَّ وَقع عَلَيْهَا فَقَالَ: لَعَلَّك بذلك يَا سَلمَة
(4/252)

فَقَالَ: نعم أَنا بذلك. يَقُول: لَعَلَّك صَاحب الْأَمر] .

علب وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [بن عمر -] أَنه رأى رجلا بِأَنْفِهِ أثر السُّجُود قَالَ: لَا تَعْلُبْ صُورَتك. يَقُول: لَا تؤثِّر فِيهَا أثرا يُقَال: عَلَبْتُ الشَّيْء أعْلُبه عَلْباً وعُلُوباً إِذا أثّرت فِيهِ [قَالَ ابْن الرِّقاع: (الْكَامِل) . ... يَتْبَعْنَ نَاجِية كأنّ بَدفِّها ... من غَرْضِ نَسْعَتِها عُلوبَ مَوَاسِمِ -] .

عشا وَقَالَ [أَبُو عبيد -] فِي حَدِيث عبد الله [بْن عمر -] حِين أَتَاهُ رجل فَسَأَلَهُ فَقَالَ: كَمَا لَا ينفع مَعَ الشّرك عمل فَهَل يضرّ مَعَ الْإِسْلَام ذَنْب فَقَالَ ابْن عمر: عَشّ وَلَا تغترّ ثمَّ سَأَلَ ابنَ عَبَّاس فَقَالَ مثل ذَلِك ثمَّ سَأَلَ ابنَ الزبير فَقَالَ مثل ذَلِك.
(4/253)

قَوْله: عَشّ وَلَا تَغْتَرَّ إِنَّمَا هُوَ مَثَل وأصل ذَلِك فِيمَا يُقَال: إنّ رجلا أَرَادَ أَن يقطع مفازة بإبله فاتّكل على مَا فِيهَا من الْكلأ فَقيل لَهُ: عَشِّ إبلك قبل أَن تُفَوِّز بهَا وَخذ بِالِاحْتِيَاطِ فَإِن كَانَ فِيهَا كلأ فَلَيْسَ يَضرك مَا صنعت وَإِن لم يكن فِيهَا شَيْء كنت قد أخذت بالثقة فَأَرَادَ ابْن عمر ذَلِك الْمَعْنى فِي الْعَمَل يَقُول: اجْتَنِب الذنوبَ وَلَا تركبها اتّكالا على الْإِسْلَام وَخذ فِي ذَلِك بالثقة وَالِاحْتِيَاط [قَالَ أَبُو النَّجْم: (الرجز)
عَشِّى فُعَيْلا واصْعِرِي فِيْمنْ صَعَرْ ... وَلاَ تُرِيدِي الحَرْبَ واجْتَرِيْ الوَبَرْ
يَقُول: خذي بالثقة فِي ترك الْحَرْب وعليكِ بِالْإِبِلِ فعالجِيها إنكِ لستِ بصاحبة حَرْب] . [وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث ابْن عمر فِي الَّذِي يُقلَّد بدنته
(4/254)

فَيَضِن بالنعل قَالَ: يقلّدها خُرابةً. هَكَذَا حدّثنَاهُ مَرْوَان بن مُعَاوِيَة الْفَزارِيّ عَن عَاصِم بن أبي مجلز عَن ابْن عمر. قَالَ مَرْوَان: وَقَالَ عَاصِم: هِيَ عُرْوَة المزادة

خرب قَالَ أَبُو عبيد: وَالَّذِي يعرف فِي الْكَلَام أَنَّهَا الخُربة وَهِي العُروة وَجَمعهَا: خُرَبٌ وَإِنَّمَا سمّاها خُرْبة لاستدارتها وَكَذَلِكَ كل ثَقْبٍ مستدير فَهُوَ خُربة (قَالَ الكُميْت يذكر القَطا وأنّهن يحملن الماءَ لفراخهن فَقَالَ:
(المنسرح)
يَحْمِلْنَ فوقَ الصُّدور أسْقِيَةً ... لِغَيْرِهنَّ العِصَام والخُرَبُ
يَقُول: إِنَّمَا أسْقَيْنَهُنَّ الصدورَ وَلَيْسَ كأسقية النَّاس الَّتِي تحْتَاج إِلَى العصام والعُرَى وَكَذَلِكَ كل جُحْر فِي أذُن أَو غَيرهَا فَهُوَ خربة)
(4/255)

قَالَ ذُو الرُّمة يصف ظَليما: (الْبَسِيط)
كَأنَّهُ حَبَشِيُّ يَبْتَغِيْ اَثَراً ... أَو مِن مَعاشِرَ فِي آذانِها الخُرَبُ
يَعْنِي الثُّقَب الَّتِي فِي آذان السِّنْد.

جرر برد فَلت سرح وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث ابْن عمر أَنه شهد فتح مَكَّة وَهُوَ ابْن عشْرين سنة وَمَعَهُ فرسٌ حَرُونٌ وجملٌ جَرُوْرٌ وبُرْدَةٌ فَلُوتٌ فَرَآهُ رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وَهُوَ يَخْتَلي لفرسه فَقَالَ: إنّ عبد الله إنَّ عبد الله هَذَا من حَدِيث ابْن عُلَيَّة بَلغنِي عَنهُ عَن ابْن أبي نجيح عَن فلَان عَن ابْن عمر قَالَ: وَقَالَ غَيره: وبردة فلوت ورُمْح ثقيل. قَوْله: جمل جَرور يَعْنِي الَّذِي لَا ينقاد وَلَا يكَاد يتبع صَاحبه. وَأما البُرْدَة فكساء مربَّع أسود فِيهِ صغَر. وَقَوله: فَلُوت يَعْنِي أَنَّهَا صَغِيرَة لَا ينضَمّ طرفاها فَهِيَ تَفَلَّتُ من يَده إِذا اشْتَمَل بهَا وَلَا تثبت قَالَ أَبُو زِيَاد: وَهِي النمرة.
(4/256)

وَقَوله: يَخْتَلي لفرسه يَعْنِي يحتشُّ لَهُ وَاسم الْحَشِيش: الخَلى وَمِنْه حَدِيث النَّبِيّ صلي الله عَلَيْهِ وَسلم فِي مَكَّة: لَا يخْتَلى خَلاهَا.

سرح جرد عبل سرف سرر أَبُو عبيد: فِي حَدِيث ابْن عمر أَنه قَالَ لرجل: إِذا أتيت مِنًى وانتهيت إِلَى مَوضِع كَذَا وَكَذَا فَإِن هُنَاكَ سَرْحَة لم تُجْرَد وَلم تُعْبَل وَلم تُسْرَف سُرَّ تحتهَا سَبْعُونَ نَبيا فانْزِلْ تحتهَا - يرْوى هَذَا عَن الْأَعْمَش عَن أبي الزِّنَاد عَن ابْن عمر. قَوْله: سَرْحَةٌ يَعْنِي الْوَاحِدَة من السَّرْح وَهُوَ شجر طِوال. وَقَالَ اليزيدي: قَوْله: لم تُجْرَدْ يَقُول: لم تصِبها جَراد. وَقَوله: لم تُعْبَل يَقُول: لم يَسْقُطْ وَرقهَا يُقَال: عبلتُ الشّجر عَبْلا إِذا حَتَتَّ عَنهُ ورقَه وَقد أعبلَ الشجرُ إِذا طلع ورقه. وَكَانَ أَبُو عُبَيْدَة يَقُول: لَيْسَ يُقَال للورق المُنْبَسِط: عَبَل إِنَّمَا العَبَل مَا انْفَتَلَ ودقّ
(4/257)

مثل الأثْل والأرْطَى وَأَشْبَاه ذَلِك فَإِذا انبسط فَهُوَ الْوَرق قَالَ: والهَدَبُ مثل العَبَل. وَقَالَ اليزيدي: قَوْله: لم تُسْرَف يَعْنِي لم تصبها السُّرْفَة وَهِي دُوَيبة صَغِيرَة تثقب الشّجر وتبني فِيهِ بَيْتا قَالَ: وَهِي الَّتِي يُضرب بهَا الْمثل فَيُقَال: فلَان أصنع من سُرْفة. (وَبَعْضهمْ يَقُول: وَلم تُسْرَحْ فَلَا أَدْرِي مَا وَجه هَذَا إِلَّا أَن يكون أَرَادَ بِهِ أَنه لم يتْرك فِيهِ الْغنم وَالْإِبِل تسرح فِيهِ وَهُوَ أَن ترعاه. وَفِي بعض الحَدِيث أَنَّهَا بالمأزِمَيْنِ من مِنًى) . وَقَوله: سُرَّ تحتهَا سَبْعُونَ نَبيا يَقُول: قطعت سررهم قَالَ الْكسَائي:
(4/258)

السُّرُّ مَا قطع من الصَّبِي فَبَان والسُّرَّةُ مَا يبْقى. وَأما السرحة فجمعها سرح فَهِيَ ضرب من الشّجر مَعْرُوف وَقَالَ عنترة يذكر رجلا: (الْكَامِل)
بَطَل كَأَن ثِيَابه فِي سرحة ... يُحذَى نِعال السَّبْتِ لَيْسِ بِتْوَأمِ
قَالَ الْكسَائي: فَقطع سُرّه وسُرَرُه وَلَا يُقَال: قطع سُرَّته] .

لهد هيد وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عَبْد اللَّه [بْن عُمَر -] أَنه قَالَ: لَو لقيتُ قَاتل أبي فِي الْحرم مَا لَهَدْتُّه وَبَعْضهمْ يَرْوِيهَا: مَا هِدْتُّه. فَمن قَالَ: لهدته أَرَادَ: دَفَعْته يُقَال: لهدت الرجل ألهده لهدا
(4/259)

إِذا لَكَزْتَه وَرجل مُلَهِّد إِذا كَانَ يفعل بِهِ ذَلِك كثيرا من ذُلّه [وَقَالَ طرفَة يذمّ رجلا: (الطَّوِيل)
بَطِيءٍ عَن الجُلَّي سَرِيْعٍ إِلَى الخَنَي ... ذَليلٍ بأجْماع الرِّجَال مُلَهَّدِ
يَقُول: من ذُلِّه يَدْفَعهُ النَّاس فِي صَدره فَهُوَ مُلهَّد مُدفَّع فَإِن أَرَادَ مرّة فَقَالَ: ملهود] . وَمن قَالَ: هِدْتُه يُرِيد: حرّكتُه [وأنشدني الْأَحْمَر: (الْبَسِيط)
حتّى استقامتْ لَهُ الْآفَاق طَائِعَة ... فَمَا يُقال لَهُ هَيْدٌ وَلَا هادِ
أَي لَا يُحرّك وَلَا يُمنع من شَيْء] . وَفِي بعض [الحَدِيث و -] الرِّوَايَات: مَا هجته.
(4/260)

شرم [وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عَبْد اللَّه بْن عُمَر أَنه اشْترى نَاقَة فَرَأى بهَا تَشْرِيْمَ الظِّئار فَردهَا. قَالَ أَبُو عبيد: التَّشْرِيْمُ: التَشْقِيْقُ يُقَال للجلد إِذا تشقّق: قد تَشَرَّمَ وَلِهَذَا قيل للمشقوق الشّفة: أشْرَمُ وَهُوَ شَبيه بالعَلَم وَكَذَلِكَ حَدِيث كَعْب: أَنه أَتَى عمر بن الْخطاب رَضِي الله عَنهُ بِكِتَاب قد تَشَرَّمَتْ نواحيه فِيهِ التَّوْرَاة فاستأذنه أَن يقرأه فَقَالَ لَهُ عمر: إِن كنت تعلم أَن فِيهِ التَّوْرَاة الَّتِي أنزلهُ الله على مُوسَى عَلَيْهِ السَّلَام بطور سيناء فاقرأها آنَاء اللَّيْل وَالنَّهَار] .
(4/262)

دوح وَقَالَ [أَبُو عبيد -] فِي حَدِيث عَبْد اللَّه [بْن عُمَر -] فِيمَن
(4/263)

يقطع دوحة من الْحرم فَأمره أَن يعْتق رَقَبَة.

كهبل [قَالَ أَبُو عبيد -] : الدَّوحة: الشَّجَرَة الْعَظِيمَة من أَي الشّجر كَانَ: من طلح أَو سمر أَو قتاد أَو غير ذَلِك بعد أَن تكون عَظِيمَة وَجَمعهَا: دَوْحٌ [وَقَالَ امْرُؤ الْقَيْس يذكر مَطَرا: (الطَّوِيل)
فأضحى يَسُحُّ المَاء من كلّ فِيْقَة ... يَكُبَّ على الأذقان دَوحَ الكنهبلِ
الكنهبل اسْم شجر مَعْرُوف والدوح مَا عظم مِنْهُ] . وَالَّذِي يُرَاد من هَذَا الحَدِيث أَنه غلظ فِي شجر الْحرم فَقَالَ: عتَقَ رَقَبة وَالَّذِي عَلَيْهِ فتيا النَّاس أَن عَلَيْهِ قيمَة مَا قطع وَيتَصَدَّق بِهِ.

صور حوش [وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث ابْن عمر أَنه خرج إِلَى صور بِالْمَدِينَةِ.
(4/264)

قَالَ الْأَصْمَعِي: الصُّور جمَاعَة النّخل الصغار وَهَذَا جمع على غير لفظ الْوَاحِد وَكَذَلِكَ الحائش جمَاعَة النّخل وَلَيْسَ لَهُ وَاحِد على لَفظه وَمِنْه الحَدِيث الْمَرْفُوع: إِنَّه كَانَ أحب مَا استتر بِهِ إِلَيْهِ عِنْد حَاجته حائش نخل أَو حَائِط وَقَالَ الأخطل: (الْكَامِل)
وَكَأن ظُعن الْحَيّ حائِشُ قَرْية ... داني الجَناة وطيّبُ الأثْمارِ -]

طِفْل وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [بن عمر -] أَنه كره الصَّلَاة على الْجِنَازَة إِذا طَفَلَت الشَّمْس. [قَالَ الْأَصْمَعِي -] قَوْله: طَفَلَت يَعْنِي دنت للغروب وَاسم تِلْكَ السَّاعَة: الطَّفَل [قَالَ لبيد: (الرمل)
فَتَدَلَّيُتُ عَلَيْهِ قَافِلاً ... وَعلى الأَرْض غَيَايَات الطَفَلْ
يَعْنِي الظل عِنْد الْمسَاء.
(4/265)

فَحل وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث ابْن عمر أَنه بعث رجلا يَشْتَرِي لَهُ أضْحِية فَقَالَ: اشْتَرِ كَبْشًا كَذَا وَكَذَا فَحيلًا قَالَ: حدّثنَاهُ ابْن علية عَن أَيُّوب عَن نَافِع عَن ابْن عمر. قَالَ الْأَصْمَعِي: قَوْله: فحيلا هُوَ الَّذِي يشبه الفُحولة فِي خَلْقه ونُبله. وَيُقَال أَيْضا: إِن الفحيل: المنجب فِي ضرابه وَمِنْه قَول الرَّاعِي: (الْكَامِل)
كَانَتْ هَجائِنْ مُنْذِرٍ وَمُحَرِّقٍ ... أمّاتِهنَّ وَطَرْقُهُنَّ فَحِيلا
الطَرق: الضِراب. وَالَّذِي يُرَاد من هَذَا الحَدِيث أَنه اخْتَار الْفَحْل على الخصيّ والنعجة وَطلب جماله ونُبله مَعَ هَذَا.

حيص وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث ابْن عُمَر أَنه كَانَ فِي غزَاة بَعثهمْ فِيهَا النَّبِي صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم قَالَ ابْن عمر: فَحَاص الْمُسلمُونَ حَيْصَةً وَبَعْضهمْ يَقُول: فجاض الْمُسلمُونَ جَيْضَةً وَهَذَا حَدِيث يحدثه غير وَاحِد من الْفُقَهَاء عَن يزِيد بن أبي زِيَاد عَن عبد الرَّحْمَن بن أبي ليلى عَن ابْن عمر.
(4/266)

قَالَ الْأَصْمَعِي: الْمَعْنى فيهمَا وَاحِد وَإِنَّمَا هُوَ الرَّوْغان والعُدول عَن الْقَصْد وَمِنْه قَوْله عز وَجل: {مَا لَهُمْ مِنْ مَّحِيْصٍ} يَقُول: من مَحِيْدٍ يَحِيْدُون إِلَيْهِ وَمِنْه قَول أبي مُوسَى: إِن هَذِه لَحِيْصَةٌ من حَيَصات الْفِتَن كَأَنَّهُ أَرَادَ أَنَّهَا رَوْغَة مِنْهَا عدلت إِلَيْنَا.

جيض جيض قَالَ أَبُو عبيد: والجيض نَحْو مِنْهُ قَالَ القُطامي يذكر إبِلا: (الْكَامِل)
وَترى لجَيْضَتهِنِ عِنْد رحيلنا ... وَهَلاً كَأَن بِهن جنَّة أوْلَقِ
يَعْنِي حِين عَبَلَنْ فِي السّير] .

ذهب خضل وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عَبْد اللَّه [بْن عُمَر -] أَنه كَانَ يَأْمر بِالْحِجَارَةِ فتطرح فِي مذْهبه فيستطيب ثمَّ يخرج فَيغسل وَجهه وَيَديه
(4/267)

وينضح فرجه حَتَّى يُخْضِلَ ثَوْبه. قَوْله: فِي مذْهبه الْمَذْهَب عِنْد أهل الْمَدِينَة مَوضِع الْغَائِط. وَقَوله: يُخْضِلُ ثَوْبه يَعْنِي يَبُلُّه [يُقَال: أخْضَلْتُ الشَّيْء إِذا بَلَلْتَهُ -] [وَهُوَ خَضِلٌ إِذا كَانَ رطبا وَقَالَ الْجَعْدِي: (الْبَسِيط)
كَأَن فاها بُعَيْدَ النَّوم خَالَطَهُ ... خَمْرُ الفُرات ترى رَاُوْوقها خَضِلا
وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث ابْن عمر لَا تَبْتَعْ من مُضْطَر شَيْئا

ضَرَر قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ وَهَذَا حَدِيث يرْوى عَن لَيْث عَن مُجَاهِد عَن ابْن عمر من حَدِيث ابْن إِدْرِيس إِن شَاءَ الله. قَالَ ابْن إِدْرِيس: الْمُضْطَر: المُضْطَهَدُ المُكْرَهُ على البيع. قَالَ أَبُو عبيد: وَهَذَا وَجه الحَدِيث وَقد كَانَ بعض النَّاس يحملهُ على
(4/268)

الْفَقِير الْمُحْتَاج يذهب بِهِ إِلَى أَنه يَبِيع بِأَقَلّ من الثّمن لِحَاجَتِهِ. وَلست أرى هَذَا شَيْئا إِنَّمَا هُوَ كَمَا قَالَ ابْن إِدْرِيس وَمَعَ هَذَا أَنه قد حُكيَ عَن سُفْيَان بن سعيد شَيْء شَبيه بِالرُّخْصَةِ فِي بيع المُضْطَرَّ أَيْضا قَالَ: رُبمَا كَانَ الشِّرَاء مِنْهُ خيرا لَهُ يذهب إِلَى أَنه لَو أمسك النَّاس كلهم عَن الشِّرَاء مِنْهُ لهلك فِي الْعَذَاب] .

ميع جمس وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [بن عمر -] أَنه سُئِلَ عَن فَأْرَة وَقعت فِي سَمْنٍ فَقَالَ: إِن كَانَ مَائِعا فألقه كُله وَإِن كَانَ جامسا فألق الْفَأْرَة وَمَا حولهَا وكل مَا بَقِي. الْمَائِع: الذائب وَمِنْه سميت المَيْعَة لِأَنَّهَا سَائِلَة وَيُقَال:
(4/269)

ماع الشَّيْء يَميع ويَتَمَيَّعُ إِذا ذاب [وَمِنْه حَدِيث عبد الله: أَنه سُئِلَ عَن المُهْل فأذاب فضَّةً فَجعلت تَميَّع وتَلَوَّن فَقَالَ: هَذَا من أشبه مَا أَنْتُم راؤون بالمُهْل -] . وَقَوله: وَإِن كَانَ جامسا يَعْنِي الجامد وهما لُغَتَانِ: جامس وجامد [قَالَ ذُو الرمة: (الطَّوِيل)
وَنَقْريْ سَدِيْفَ الشَّحْ ... م والمَاُءَ جامسُ
يَعْنِي فِي الشتَاء حِين يجمد المَاء.

حصص حوص وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث ابْن عمر أَنه أَتَتْهُ امْرَأَة فَقَالَت: إِن ابْنَتي عُرَيِّسٌ وَقد تَمَعَّطَ شَعْرُها فأمروني أَن أُرَجِّلها بِالْخمرِ فَقَالَ: إِن فعلتِ ذَلِك فَألْقى الله فِي رَأسهَا الحاصّة.
(4/270)

قَوْله: الحاصَّة يَعْنِي مَا تَحُصّ شَعْرَها تَحْلُقة كُله فتذهب بِهِ قَالَ أَبُو قيس بن الأسلت: (السَّرِيع)
قد حَصَّتِ البَيْضَةُ رَأْسِي فَمَا ... أطَعم نوما غير تَهْجَاع
وَمِنْه يُقَال: بَين بني فلَان رَحِمٌ حاصّة أَي قد قطعوها وَحَصَوْها لَا يَتَواصلون عَلَيْهَا وَأما حَدِيث عَليّ رَحْمَة الله عَلَيْهِ أَنه اشْترى قَمِيصًا فَقطع مَا فَضَل عَن أَصَابِعه ثمَّ قَالَ لرجل: حُصْهُ فإنّ هَذَا من غير الأول هَذَا من الحَوص أَي من الْخياطَة وَقد حَاص يَحُوص. وَقَوله: حُصْه أَي اكففه يَعْنِي كفّ الثَّوْب] .

قفز وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [بن عمر -] أَنه كره للمحرمة / النقاب والقفازين. 133 / ب
(4/271)

[قَالَ أَبُو عبيد -] أما القُفّازان فَإِنَّهُمَا شَيْء يُعمل لِلْيَدَيْنِ يحشى بِقطن وَيكون لَهُ أزرار تُزَرّ على الساعدين من الْبرد تلبسه النِّسَاء وَالنَّاس على سَبِيل الرُّخْصَة فِيهِ لِأَن الْإِحْرَام إِنَّمَا هُوَ فِي الرَّأْس وَالْوَجْه.

طفف [وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث ابْن عمر حِين ذكر أَن النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم سَبّق الْخَيل قَالَ: كنت فَارِسًا يَوْمئِذٍ فسبقت النَّاس فطَفَّفَ بِي الْفرس مَسْجِد بني زُرَيق - قَالَ: حَدثنَا ابْن علية عَن أَيُّوب عَن نَافِع عَن ابْن عمر. قَوْله: طفف بِي مَسْجِد بني زُرَيْق يَعْنِي أَن الْفرس وثب بِهِ حَتَّى كَاد يُسَاوِي الْمَسْجِد وَمن هَذَا قيل: إِنَاء طَفّان وَهُوَ الَّذِي
(4/272)

قد قَرُب أَن يمتلئ فيساوي أَعلَى الْمِكْيَال وَلِهَذَا سمي التطفيف فِي الْكَيْل قَوْله تَعَالَى: {وَيْلٌ لَلْمُطَفّفِيْنَ} ويروى عَن سلمَان أَنه قَالَ: الصَّلَاة مكيال فَمن وفى وُفي لَهُ وَمن طفف فقد سَمِعْتُمْ مَا قَالَ الله عز وَجل فِي المطففين -] .

قنزع طير بن وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [بن عمر -] أَنه سُئِلَ عَن رجل أهلّ بعُمْرة وَقد لبّدَ وَهُوَ يُرِيد الحجّ فَقَالَ: خُذ من قنازع رَأسك أَو مِمَّا يشرف مِنْهُ.
(4/273)

قَوْله: قنازع رَأسك يَعْنِي مَا ارْتَفع وَطَالَ وَلِهَذَا سميت قنازع النِّسَاء [وَهَذَا شَبيه بحَديثه الآخر حِين قَالَ: خُذ مَا تطايَر من شَعرك يَعْنِي مَا طَال مِنْهُ يُقَال: قد طَال الشّعْر وطار بِمَعْنى] .
أَحَادِيث عبد الله عَمْرو بن الْعَاصِ رَضِي الله عَنهُ

ضنك وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عبد اللَّه بْن عَمْرو [بْن الْعَاصِ -] أَنه
(4/274)

عَطَسَ عِنْده رجل فشمّته رجل ثمَّ عطس فَشَمَّته ثمَّ عطس فَأَرَادَ أَن يُشَمِّتَه قَالَ [لَهُ -] عبد الله [بن عَمْرو -] : دَعْه فَإِنَّهُ مَضْنُوْكٌ. [قَالَ أَبُو زيد -] [قَوْله: مضنوك -] المضنوك: المزكوم وَالِاسْم مِنْهُ الضُّنَاك [وَفِيه لُغَتَانِ أَيْضا يُقَال: رجل مَضْؤُود ومَمْلُوء وَالِاسْم مِنْهُمَا: الضُّؤْدة والمُلاْة قالهما اليزيدي] [على
(4/275)

مِثَال فُعْلة بجزم الْعين -] [وَيُقَال مِنْهُ: اَضْأَده الله وأزْكَمَهُ الله وأملأه كلهَا بِالْألف فَإِذا وصفوا صَاحبه قَالُوا على مِثَال مفعول: مَزْكُوم ومَضْؤُوْد ومَمْلُوْء وَكَانَ الْقيَاس أَن يكون على مِثَال مُفْعَل مثل: أزْكَمَه الله فَهُوَ مُزْكَم. وَكَذَلِكَ مَحْمُوم ومَسْلُول يُقَال: أحمّه الله وأسلّه الله فَإِذا لم يذكرُوا الله عز وَجل قَالُوا: حُمّ الرجل وسُلَّ وزُكِمَ وضُئِدَ ومُلِئ كلّه بِغَيْر ألف ثمَّ بني مفعول على هَذَا] .

كنر كوب غبر عرطب [وأَبُو عبيد: فِي حَدِيث عبد الله بن عَمْرو أَن الله تبَارك وَتَعَالَى أنزل الحقّ ليُذْهِب بِهِ الْبَاطِل وَيبْطل بِهِ اللَّعِب والزَّفن والزَّمّارات والمَزَاهر والكِنّارات قَالَ حَدَّثَنِيهِ أَبُو النَّضر عَن عبد الْعَزِيز بن عبد الله ابْن أبي سَلمَة عَن هِلَال بن أبي هِلَال عَن عَطاء بن يسَار عَن عبد الله بن عَمْرو.
(4/276)

قَوْله: المَزَاهر وَاحِدهَا: مِزْهَر وَهُوَ الْعود الَّذِي يضْرب بِهِ (وَمِنْه الحَدِيث الْمَرْفُوع فِي النسْوَة اللَّاتِي ذكرن أَزوَاجهنَّ فَقَالَت وَاحِدَة مِنْهُنَّ قد ذكرت زَوجهَا وَإِبِله فَقَالَت: إِذا سمعن صَوت المزهر أيقنّ أَنَّهُنَّ هوالك يَعْنِي أنّه ينزل بِهِ الضيفان فينحر لَهُم ويسقيهم ويأتيهم باللهو قَالَ الْأَعْشَى يمدح رجلا الْخَفِيف: ... جَالس حوله الندامى فَمَا ين ... فك يُؤْتى بمِزْهَرٍ مَجْدُوفِ
فَهَذَا المزهر لَا يخْتَلف فِيهِ) . وَأما الكنّارات فإنّها يخْتَلف فِيهَا فَيُقَال: إِنَّهَا العيدان أَيْضا وَيُقَال: هِيَ
(4/277)

الدفوف وَهُوَ فِي حَدِيث مَرْفُوع قَالَ: حدّثنَاهُ يزِيد عَن مُحَمَّد ابْن إِسْحَاق عَن يزِيد بن أبي حبيب عَن عبد الله بن عَمْرو قَالَ: نهى رَسُول اللَّه صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم عَن الخَمْر والمَيْسر والكُوبة والغُبَيراء وكل مُسكر وَذكر فِيهِ الكنّارات أَيْضا. فَأَما الكنّارات فَمَا ذكرنَا. وَأما الكُوبة فإنّ مُحَمَّد بن كثير أَخْبرنِي أَن الكُوبة النَّرْد فِي كَلَام أهل الْيمن وَقَالَ غَيره: الطبل. وَقَالَ ابْن كثير: لَا أعرف الغبيراء وَقَالَ غَيره: الغبيراء: السُّكُرْكَةُ وَهُوَ شراب يعْمل من الذُرّة والسُكُرْكَة بالحبشية وَهُوَ شرابهم. (وَأما الحَدِيث الآخر: إِن الله يغْفر لكل
(4/278)

مذنب إِلَّا لصَاحب عَرْطَبَةٍ أَو كُوبة. فقد قيل فِي العَرْطَبة: إِنَّهَا الْعود أَيْضا وَأما الكُوبة فَمَا ذكرنَا فَهَذِهِ ثَلَاثَة أَسمَاء فِي الْعود وَالِاسْم الرَّابِع البربط وَلَا أعلم مِنْهَا اسْما عَرَبيا إِلَّا المِزْهَر وَحده) ] .

ضمن وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [بن عَمْرو -] أَنه قَالَ: من اكْتَتَبَ ضَمِنًا بَعثه الله ضَمِنًا يَوْم الْقِيَامَة. [قَالَ أَبُو عَمْرو والأحمر وَغَيرهمَا: قَوْله: ضَمِنًا -] الضَمِن الَّذِي بِهِ الزمانة فِي جَسَده من بلَاء أَو كَسْر أَو غَيره وأَنْشدني الْأَحْمَر:
[المنسرح]
مَا خِلْتُني زِلْتُ بَعْدَكُمْ ضَمِناً ... أَشْكُو إِلَيْكُم حُمُوَّةَ الألَمِ
[حُمُوَّةَ من الحَامي -] [وَالِاسْم من هَذَا الضمن وَالضَّمان وَقَالَ
(4/279)

عَمْرو بن أَحْمَر الْبَاهِلِيّ وَكَانَ قد أَصَابَهُ بعض ذَلِك فِي نَفسه فَقَالَ:
(الطَّوِيل)
إِلَيْك إِلَه الخَلْق أرفع رغبتي ... عِياذا وخَوْفا أَن تُطِيْلُ ضَمانيا
فالضَمان هُوَ الدَّاء. قَالَ أَبُو عبيد: وَمعنى الحَدِيث أَن يَكْتَتِبَ الرجل أنّ بِهِ زمانة وَلَيْسَت بِهِ اعتلالا بذلك ليتخلّف عَن الْغَزْو] .

رسع وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [بن عَمْرو -] أَنه بَكَى حَتَّى رَسِعَتْ عينه يَعْنِي فَسدتْ وتغيرت وَفِيه لُغَتَانِ: يُقَال:
(4/280)

قد رسع الرجل ورسع [وَيُقَال: رجل مُرَسِّع -] [ومُرَسِّعة وَمِنْه قَول امْرِئ الْقَيْس: (المتقارب)
أيا هنْد لَا تَنْكحي بُوهة ... عَلَيْهِ عقيقته أحسَبا
مُرَسِّعَةً وسْط أَرْبَاعه ... بِهِ عَسَمٌ يَبْتَغِي أرنَبا
لِيَجْعَل فِي رِجْله كَعْبَهَا ... حِذارَ المنيّة أَن يَعْطَبا
والمُرَسِّعة: الْفَاسِدَة عينه والبوهة: الأحمق والعقيقة: الشّعْر الَّذِي يُولد بِهِ الصَّبِي وَهُوَ عَلَيْهِ والأحسب: الَّذِي فِي شعره حمرَة وَبَيَاض -] .

ثنى وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [بن عَمْرو -] من أَشْرَاط السَّاعَة أَن تُوضَع الأخيار وترفع الأشرار وَأَن تقْرَأ المَثْناة على رُؤْس النَّاس لَا تُغَيّر قيل: وَمَا المَثناة قَالَ: مَا استُكْتِبَ من غير كتاب الله عزّ وجلّ.
(4/281)

[قَالَ أَبُو عبيد: فَسَأَلت رجلا من أهل الْعلم بالكتب الأُوَل قد عرفهَا وَقرأَهَا عَن المَثْناة فَقَالَ: إِن الْأَحْبَار والرهبان من بني إِسْرَائِيل بعد مُوسَى وضعُوا كتابا فيهمَا بَينهم على مَا أَرَادوا من غير كتاب الله تبَارك وَتَعَالَى فسَمَّوه الْمُثَنَّاة كَأَنَّهُ يَعْنِي أَنهم أحلّوا فِيهِ مَا شاؤا وحرموا فِيهِ مَا شاؤا على خلاف كتاب الله تبَارك وَتَعَالَى فَبِهَذَا عرفت تَأْوِيل حَدِيث عَبْد اللَّه بْن عَمْرو أَنه إِنَّمَا كره الْأَخْذ عَن أهل الْكتب لذَلِك الْمَعْنى وَقد كَانَت عِنْده كتب وَقعت إِلَيْهِ يَوْم اليرموك فأظنّه قَالَ هَذَا لمعرفته بِمَا فِيهَا وَلم يُرد النَّهْي عَن حَدِيث رَسُول اللَّه صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم وسنّته وَكَيف ينْهَى عَن ذَلِك وَهُوَ من أَكثر الصَّحَابَة حَدِيثا عَنْهُ. وَقَالَ أَبُو عُبَيْد فِي حَدِيث عَبْد اللَّه بْن عَمْرو حِين سُئِلَ عَن الصَّدَقَة فَقَالَ: إِنَّهَا شرّ مَال إنّما هِيَ مالَ الكسحان والعُوْران قَالَ حدّثنَاهُ عَليّ ابْن عَاصِم عَن الْأَخْضَر بن عجلَان عَن فلَان عَن عبد الله بن عَمْرو.
(4/282)

قَوْله: الكُسْحان واحدهم أكْسَح وَهُوَ المُقْعَد وَيُقَال مِنْهُ: كسح كَسِحَ يَكْسَحُ كَسَحاً قَالَ الْأَعْشَى يذكر قوما سَكِرُوا: (الرمل)
بَين مَخْذول كَرِيم جَدُّه ... وخَذولِ الرِجْل من غير كَسَحْ
يَقُول: إِنَّمَا خذله السكر لَيْسَ من كسح بِهِ. وَمعنى الحَدِيث أَنه كره الصَّدَقَة إِلَّا لأهل الزمانة كالحديث الآخر: لَا تحل الصَّدَقَة لغنيٍّ وَلَا لذِي مرَّة سَوِيٍ -] .

غدف وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عَبْد اللَّه [بْن عَمْرو -] لنَفس الْمُؤمن أَشد ارتكاضا من الْخَطِيئَة من العصفور حِين يُغْدَف بِهِ.
(4/283)

[قَوْله: يُغْدَفُ بِهِ -] الإغداف: الْإِرْسَال للثوب والستر وَنَحْوه قَالَ عنترة: [الْكَامِل]
إِن تُغدِفي دوني القناع فإنني ... طَب بأخْذِ الفارِسِ المستلئِم
[يَقُول: إِن ترسلي قِناعكِ وتحتجبي مني فَإِنِّي كَذَلِك -] . وَقَوله: حِين يغدف بِهِ يَعْنِي [حِين -] ترسل عَلَيْهِ الشَّبَكة أَو الحبالة أَو مَا يُنْصَبُ لَهُ.

قنطر سلا بصر [وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عبد الله بن عَمْرو يُوشك بَنُو قَنْطُورَاء أَن يخرجوكم من أَرض الْبَصْرَة فَقَالَ لَهُ عبد الرَّحْمَن بن أبي بكرَة: ثمَّ مَه ثمَّ نعود قَالَ: نعم وتكون لكم سلوة من عَيْش.
(4/284)

بَنو قنطوراء: التّرْك. وقَوْله: سَلْوَة من عَيْش يَعْنِي النِّعْمَة وَقَالَ أُميَّة بن أبي الصَّلْت: (الْبَسِيط)
يَا سَلْوَةَ العَيْشِ لَوْ دَام النَّعِيْمُ لَنا ... وَمَنْ يَعِشْ يَلْقَ رَوْعَاتٍ واحَزَاناَ
وَقَالَ أَبُو عَمْرو: الْبَصْرَة فِي غير هَذَا حِجَارَة لَيست بصلبة والكذان مثله.

بصر قَالَ أَبُو عبيد: وَأما عبد الله بن عَمْرو فإنّما أَرَادَ بِلَاد الْبَصْرَة نَفسهَا.

مسح وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عبد الله بن عَمْرو أَنه قَالَ: لَا تُمْسَحُ الأرضُ إِلَّا مَرَّةً وَتركهَا خير من مائَة نَاقَة كلهَا أسودُ المُقْلة. ويروى عَن حَاتِم بن أبي صَغِيرَة عَن عَمْرو بن دِينَار يسْندهُ إِلَى أبي ذَر أنّه قَالَ مثل ذَلِك لعياش بن أبي ربيعَة. وفسّره بَعضهم قَالَ: إنّما ذَلِك لِأَن التُّرَاب والحصى يَسْتَبِق إِلَى
(4/285)

وَجه الرجل إِذا سجد يَقُول: فَدَعْ مَا سبق مِنْهُ إِلَى وَجهك.

بن قَالَ أَبُو عبيد: فَلهَذَا كره تَسْوِيَة الْحَصَى] .
أَحَادِيث عمرَان الحُصين

هود [وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عمرَان بن الْحصين أنّه أوصى عِنْد مَوته: إِذا مت فخرجتم بِي فَأَسْرعُوا الْمَشْي وَلَا تُهَوِّدُوا كَمَا تُهَوّد الْيَهُود وَالنَّصَارَى قَالَ: حدّثنَاهُ ابْن علية عَن سَلمَة بْن عَلْقَمَة عَن الْحسن عَن عمرَان بن الْحصين. قَوْله: لَا تُهَوِّدُوا التَهْويد: الْمَشْي الروَيْدُ مثل الدَبيب وَنَحْوه وَكَذَلِكَ التهويد فِي الْمنطق هُوَ السَّاكِن قَالَ الرَّاعِي يصف نَاقَة:
(4/286)

(الطَّوِيل)
وَخُوْدٌ من اللائي يُسَمِّعْنَ بالضُّحَى ... قَريضَ الرُّدَافَي بالغِنَاء المُهَوِّدِ
أَرَادَ النَّاقة قَالَ: وخود. قَالَ أَبُو عبيد: ونرى أَن أَصله من الهَوادة] . وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عمرَان بن الْحصين أَن فِي المَعاريض عَن الْكَذِب لَمَنْدُوَحةً. قَوْله: مَنْدُوْحَة يَعْنِي سَعَة وفُسْحة

ندح ندح عرض قَالَ أَبُو عبيد: وَمِنْه قيل للرجل إِذا عظم بَطْنه واتسع: قد انداح بَطْنه واندحى لُغَتَانِ فَأَرَادَ أَن فِي المعاريض مَا يَسْتَغْنِي بِهِ الرجل عَن الِاضْطِرَار إِلَى الْكَذِب. والمعاريض أَن يُرِيد الرجلُ أَن يتَكَلَّم الرجلُ بالْكلَام الَّذِي إِن صرح بِهِ كَانَ كذبا فيعارضه بِكَلَام آخر يُوَافق ذَلِك الْكَلَام فِي اللَّفْظ وَيُخَالِفهُ فِي الْمَعْنى فيتوهم السَّامع أنّه أَرَادَ ذَلِك وَهَذَا كثير فِي الحَدِيث. [وَمِنْه حَدِيث إِبْرَاهِيم أَن رجلا أَتَاهُ فَقَالَ: إِنِّي اعترضت
(4/287)

على دَابَّة وَأَنَّهَا نفقت وَلست أعطي عطائي إِلَّا أَن أَحْلف أَنما هِيَ الدَّابَّة الَّتِي اعترضت عَلَيْهَا فَقَالَ إِبْرَاهِيم: اذْهَبْ فَخذ دَابَّة فاعترِضْ عَلَيْهَا بجسدك ثمَّ احلِفْ عَلَيْهَا أَنَّهَا هِيَ الدَّابَّة الَّتِي اعترضت عَلَيْهَا وَأَنت تَعْنِي اعتراضك بجسدك قَالَ حدّثنَاهُ أَبُو الْمُنْذر الْكُوفِي عَن قيس بن الرّبيع عَن الْأَعْمَش عَن إِبْرَاهِيم.

فتا بن وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عمرَان بن حُصَيْن جَذَعَةٌ أحبّ إليّ من هَرَمة الله أَحَق بالفتاءِ وَالْكَرم قَالَ: حدّثنَاهُ ابْن علية عَن أَيُّوب عَن ابْن سِيرِين عَن عمرَان. قَوْله: بالفَتاءِ مَمْدُود وَهُوَ مصدر الفَتِيّ السِنّ. يُقَال: بَين الفتاء وَقَالَ الشَّاعِر: (الوافر)
(4/288)

إِذا بَلَغَ الْفَتى مِائَتَيْنِ عَاما ... فقد ذهب اللذاذُة والفَتاءُ
ويروى: فقد أودى فقصر الْفَتى فِي أول الْبَيْت لِأَنَّهُ أَرَادَ الشابّ من الرِّجَال وَهَذَا لَا يكون أبدا إِلَّا مَقْصُورا وَقَالَ الله تبَارك وَتَعَالَى: {قَاُلْوا سَمِعْنَا فَتًى يَّذْكُرُهْم يُقَاُل لَه إبِراهِيْمُ} وَقَالَ: {وإذْ قَاَل مُوْسى لِفَتاهُ} وَيُقَال: فَتِى بَيِّنُ الفَتاء وَفَتّىِ بَيِّنُ الفُتُوَّة.
حَدِيث عبد الله مُغَفَّل رَضِي الله عَنهُ

رجم وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عبد الله بن مُغفل فِي وصيّته: لَا تُرَجِّموا قَبْرِي - حدّثنَاهُ إِسْحَاق بن عِيسَى عَن أبي الْأَشْهب عَن بكر بن عبد الله عَن عبد الله بن مُغفل.
(4/289)

والمحدثون يَقُولُونَ: لَا تَرْجُموا قَبْرِي قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: إِنَّمَا هُوَ لَا تُرَجِّموا يَقُول: لَا تجْعَلُوا عَلَيْهِ الرَّجَمَ وَهِي الرِّجام يَعْنِي الْحِجَارَة وَكَانُوا يجعلونها على الْقُبُور وَكَذَلِكَ هِيَ إِلَى الْيَوْم حَيْثُ لَا يُوجد التُّرَاب قَالَ كَعْب بن زُهَيْر: (الطَّوِيل)
أَنا ابْن الَّذِي لم يُخْزِنِي فِي حياتِه ... وَلم اُخْزه حَتَّى تَغَيَّبَ فِي الرجَمْ

رمس جمهر بن قَالَ أَبُو عبيد: وَقد تأوّله بَعضهم على النِّيَاحَة وَالْقَوْل السيء فِيهِ من قَول أبي إِبْرَاهِيم لإِبْرَاهِيم: لارْجُمَنّكَ يَعْنِي لأقولنّ فِيك مَا تكره وَإِنَّمَا أَرَادَ ابْن مُغفل تَسْوِيَة الْقَبْر بِالْأَرْضِ وَأَن لَا يكون مُسَنَّمًا مرتفعا وَكَذَلِكَ حَدِيث الضَّحَّاك حدّثنَاهُ هشيم عَن جُوَيْبِر عَن الضَّحَّاك أَنه قَالَ فِي وَصيته: وارْمُسُوا قَبْرِي رَمْسًا. وَأما حَدِيث مُوسَى بن طَلْحَة
(4/290)

أَنه شهد دفن رجل فَقَالَ: جَمْهِرُوا قَبْرَه جَمْهَرةً فَهُوَ غير ذَلِك إِنَّمَا أَرَادَ أَن يجمع عَلَيْهِ التُّرَاب جمعا وَلَا يُطَيّن وَلَا يُصلح وَالْأَصْل من هَذَا جَمَاهِير الرمل وَاحِدهَا جُمْهُور وجَمْهرة قَالَ الْأَصْمَعِي: الْجُمْهُور الرملة المشرفة على مَا حولهَا وَهِي المجتمعة قَالَ ذُو الرمة: (الطَّوِيل)
خَلِيلَيّ عُوجا من صُدُور الرواحِل ... بجمهور حُزْوَى فابكيا فِي المنازلِ
حَدِيث سَلمَة الْأَكْوَع رَحمَه الله

ضحا بن وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث سَلمَة بن الْأَكْوَع قَالَ: غزوت هوَازن مَعَ رَسُول اللَّه صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم فَبينا نَحن نتضحى إِذْ أقبل رجل على جمل أَحْمَر قَالَ حدّثنَاهُ أَبُو النَّضر عَن عِكْرِمَة بن عمار عَن إِيَاس بن
(4/291)

سَلمَة عَن أَبِيه. قَوْله نَتَضَحّى يُرِيد نَتَغَدَّى وَاسم ذَلِك الْغَدَاء الضَّحَاءُ وَإِنَّمَا سمي بذلك لِأَنَّهُ يُؤْكَل فِي الضحاء وَقَالَ ذُو الرمة: (الطَّوِيل)
تَرَى الثَورَ يَمْشِي رَاجِعاً مِن ضَحائِه ... بهَا مثلَ مَشْيِ الهْبِرِزِيّ المُسَرْولِ
والضَحاء: ارْتِفَاع الشَّمْس الْأَعْلَى وَهُوَ مَمْدُود مُذَكّر والضُّحى مُؤَنّثَة مَقْصُورَة وَهِي حِين تشرق الشَّمْس.
أَحَادِيث مُعَاوِيَة أبي سُفْيَان رَحمَه الله

قشا ليا وَقَالَ أَبُو عبيد فِي حَدِيث مُعَاوِيَة بن أبي سُفْيَان أَنه دخل عَلَيْهِ
(4/292)

وَهُوَ يَأْكُل لياءً مُقَشًّى قَالَ حَدَّثَنِيهِ الْوَاقِدِيّ بِإِسْنَاد لَهُ لَا أحفظه. قَالَ الْفراء: المُقَشَّى هُوَ المُقَشَّر يُقَال مِنْهُ: قد قَشَوُت العُوْدَ وَغَيره إِذا قَشَرْتَه فَهُوَ مَقْشُوٌ وقَشَّيْتُه فَهُوَ مُقَشىًّ. قَالَ الْوَاقِدِيّ: واللياء شَيْء يُؤْكَل مثل الحِمَّص أَو نَحْوِه وَهُوَ شَدِيد الْبيَاض يُقَال للْمَرْأَة إِذا وصفت بالبياض: كَأَنَّهَا اللياء.
(4/293)

شأز وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث مُعَاوِيَة أَنه دخل على خَاله أبي هَاشم ابْن عتبَة وَقد طُعن فَبكى فَقَالَ: مَا يبكيك يَا خَال أوجع يُشْئِزُكَ أم على الدُّنْيَا قَالَ: حدّثنَاهُ الْأَبَّار عَن مَنْصُور عَن أبي وَائِل عَن سُبْرَة بن سهم عَن مُعَاوِيَة. قَوْله: يشئزك يَعْنِي يقلقك يُقَال: قد شَئِزْتُ إِذا قَلِقْتَ وَلم تقر وأشأزَني غَيْرِي قَالَ ذُو الرمة: (الْبَسِيط)
فبَات يُشْئزُه ثَأدٌ ويُسْهُرُه ... تَذاؤُبُ الرّيح والوَسْوَاسُ والهِضَب
هَضْبَة وهِضَبٌ مثل بَدْرةٍ وَبدر وبضعَة وبِضَعٍ. وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث مُعَاوِيَة أَنه قدم من الشَّام فَمر
(4/294)

بِالْمَدِينَةِ فَلم تلقه الْأَنْصَار فَسَأَلَهُمْ عَن ذَلِك فَقَالُوا: لم يكن لنا ظهر. قَالَ: فَمَا فعلتْ نَواضِحُكم قَالُوا: حَرَثْناها يَوْم بَدْرِ.

حرث بن قَالَ أَبُو عبيد: يَعْنِي هَزَلْناها يُقَال: حرثت الدَّابَّة وأَحْرَثْتُها لُغَتَانِ.
حَدِيث عبد الله عَامر رَحمَه الله

خبط وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عبد الله بن عَامر حِين مرض مَرضه
(4/295)

الَّذِي مَاتَ فِيهِ فَدخل عَلَيْهِ أَصْحَاب النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وَفِيهِمْ ابْن عمر فَقَالَ: مَا ترَوْنَ فِي حَالي قَالُوا: مَا نشك لَك فِي النجَاة قد كنت تقري الضَّيْف وتُعْطي المُخْتَبِط قَالَ حدّثنَاهُ يزِيد عَن عَمْرو بن مَيْمُون بن مهْرَان.

بن قَالَ أَبُو عبيد: يعنيب المتختبط الرجل الَّذِي يسْأَله من غير معرفَة كَانَت بَينهمَا وَلَا يَد سلفت مِنْهُ إِلَيْهِ وَلَا قرَابَة -] .
حَدِيث قيس عَاصِم [رَحمَه الله -]

خَمش غول غور حجن العب أَبُو عبيد: فِي حَدِيث قيس بن عَاصِم حِين أوصى بنيه عِنْد
(4/296)

مَوته فَقَالَ: انْظُرُوا هَذَا الْحَيّ من بَكْر بن وَائِل فَلَا تُعلِموهم مَكَان قَبْرِي فَإِنَّهُ قد كَانَت بَيْننَا وَبينهمْ خماشات فِي الْجَاهِلِيَّة فَإِنِّي كنت أغاولهم. [قَوْله -] الخُماشات [يَعْنِي -] الْجِنَايَات والجراحات [وَقَالَ ذُو الرمّة يصف الْحمار والأتن: (الطَّوِيل)
رَباعٍ لَهَا مُذْ أورَقَ العُود عِنْده ... خُماشات ذحْل مَا يُراد امتثالها -]

[يُقَال للْحَاكِم: أمِثْلْني مِنْهُ وأقصني وأقدني -] .
(4/297)

وَقَوله: فَإِنِّي كنت أُغَاوِلُهم فنرى أَن الْمَحْفُوظ أُغاورهم وَهُوَ من الغارات أَن يُغيرُوا عَلَيْهِ ويغير عَلَيْهِم فَإِن كَانَ الْمَحْفُوظ أغاوِلُهم فَإِن المغاولة الْمُبَادرَة [وَمِنْه حَدِيث عمار بن يَاسر أَنه صلى صَلَاة أسْرع فِيهَا فَقَالَ: إِنِّي كنت أغاول حَاجَة لي. وَأما قَوْله فِي وَصيته: وَعَلَيْكُم بِالْمَالِ واحْتِجَانِه فَإِن الاحتجان ضَمّك الشَّيْء إِلَى نَفسك وإمساكك إِيَّاه وَهُوَ مَأْخُوذ من المحجن والمحجن الْعَصَا المعوّجة الَّتِي تجتذب بهَا الْإِنْسَان الشَّيْء إِلَى نَفسه -] .
(4/298)

حَدِيث الْأَشَج رَحمَه الله

بسر ثجر عقر بن وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث الأشجّ الْعَبْدي أَنه قَالَ لِبَنِيهِ أَو غَيرهم:
(4/299)

لَا تَبْسُرُوا وَلَا تَثْجُرُوا وَلَا تُعاقِروا فَتْسُكُروا يرْوى عَن عمرَان ابْن جدير. قَوْله: لَا تَبْسُرُوا يَقُول: لَا تخلطوا البُسْرَ بِالتَّمْرِ فتنبذوهما جَمِيعًا يُقَال مِنْهُ: بَسَرْتُه أبْسُرُه بَسْراً. وَقَوله: لَا تَثْجُرُوا يَقُول: لَا تَخلِطوا ثَجير البُسْر أَيْضا مَعَ التَّمْر وثَجِيره أَن يُنبذ البُسْر وَحده ثمَّ يُؤْخَذ ثفله فَيلقى مَعَ التَّمْر. فكره هَذَا أَيْضا مَخَافَة الخليطين. وَقَوله: لَا تُعاقِرُوا يَقُول: لَا تُدْمِنوا فتسكروا ونرى أصل المُعَاقَرة من عُقْر الْحَوْض وَهُوَ أَصله عِنْد مقَام الشاربة فَيَقُول: لَا تلزموه كلزوم الشاربة أعقار الْحِيَاض.
(4/300)

حَدِيث سَمُرَة جُنْدُب رَحمَه الله

بن وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث سَمُرَة بن جُنْدُب حِين أَتَى رجل عنين فَكتب فِيهِ إِلَى مُعَاوِيَة فَكتب أَن: اشْتَرِ لَهُ جَارِيَة من بَيت المَال وأدْخِلْها مَعَه لَيْلَة ثمَّ سَلْها عَنهُ فَفعل سمرةُ فلمّا أصبح قَالَ: مَا صنعت قَالَ: فعلت حَتَّى حَصْحَصَ فِيهِ فَسَأَلَ الْجَارِيَة فَقَالَت: لم يَصْنَع شَيْئا فَقَالَ خَلِّ سَبِيلهَا يَا مُحَصْحِصُ حَدَّثَنِيهِ يزِيد عَن عُيَيْنَة بن عبد الرَّحْمَن عَن أَبِيه عَن سَمُرَة. قَوْله: حَصْحَصَ فِيهِ الحَصْحَصَة: الْحَرَكَة فِي الشَّيْء حَتَّى يستمكن حصص ويستقر فِيهِ يُقَال: حصحصت التُّرَاب وَغَيره إِذا حركته وفحصته يَمِينا وَشمَالًا قَالَ حميد بن ثَوْر يصف بَعِيرًا قد أثقل حمله فَهُوَ يَتَحَرَّك تَحت الْحمل عِنْد النهوض فَقَالَ: (الطَّوِيل)
(4/301)

وحَصْحَصَ فِي صُمِّ الحَصى ثَفناته ... ورامَ القيامَ سَاعَة ثمَّ صَّمما
الثفنات كل شَيْء ولي الأَرْض من الْبَعِير إِذا برك وَهِي الركبتان والفخذان والكركرة وَلِهَذَا كَانَ يُقَال لعبد الله بن وهب رَئِيس الْخَوَارِج فِي زمن عَليّ عَلَيْهِ السَّلَام: ذُو الثَّفِنات لِأَن مساجده كَانَت قد دبرت من طول الصَّلَاة مثل ثَفِناتِ البَعير.
حَدِيث عبد الله الزبير رَحمَه الله

لَهَا بن وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عبد الله بن الزبير أَنه كَانَ إِذا سمع
(4/302)

صَوت الرَّعْد لَهِيَ من حَدِيثه قَالَ: سُبْحَانَ من يُّسَبِّح الرَّعْد بِحَمْدِهِ وَالْمَلَائِكَة من خيفته قَالَ: حدّثنَاهُ ابْن مهْدي عَن مَالك بن أنس عَن عَامر ابْن عبد الله بن الزبير عَن أَبِيه. قَالَ الْأَصْمَعِي وَالْكسَائِيّ: قَوْله: لَهِيَ من حَدِيثه يَقُول: تَركه وَأعْرض عَنهُ وكلّ شَيْء تركته فقد لَهِيتَ عَنهُ وأنشدني الْكسَائي: (الْخَفِيف)
اِلْهَ مِنْهَا فقد أَصَابَك مِنْهَا
وَكَذَلِكَ قَول الْحسن حِين سُئِلَ عَن الرجل يجد البلل فَقَالَ: الْهَ عَنهُ فَقَالَ لَهُ حميد الطَّوِيل وَهُوَ الَّذِي سَأَلَهُ: إِنَّه أَكثر من ذَلِك فَقَالَ:
(4/303)

أتَستدره لَا أَبَا لَك إِلْهَ عَنهُ قَالَ: حدّثنَاهُ هشيم عَن حميد عَن الْحسن وَكَانَ هشيم يَقُول: أُلْه عَنهُ كَأَنَّهُ يذهب بِهِ إِلَى اللَّهو وَلَيْسَ هَذَا بِموضع اللَّهْو إِنَّمَا مَعْنَاهُ: دَعه. وَقَالَ الْكسَائي: يُقَال: الْهَ مِنْهُ وَقَالَ الْأَصْمَعِي: اله مِنْهُ وَعنهُ.
حَدِيث مجَالد مَسْعُود أخي مجاشع رَحمَه الله

قزل شفن بن وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث مجَالد بن مَسْعُود أَنه نظر إِلَى الْأسود ابْن سُريع وَكَانَ يقصّ فِي نَاحيَة الْمَسْجِد فَرفع النَّاس أَيْديهم فَأَتَاهُم مجَالد وَكَانَ فِيهِ قَزَل فأوسعوا لَهُ فَقَالَ: إِنِّي وَالله مَا جِئْت لأجالسكم وَإِن كُنْتُم جلساء صِدْق وَلَكِنِّي رأيتكم صَنَعْتُم شَيْئا فشَفَن الناسُ إِلَيْكُم فإياكم وَمَا أنكر الْمُسلمُونَ قَالَ: حدّثنَاهُ ابْن علية عَن يُونُس عَن الْحسن قَالَ: كَانَ الْأسود يقص فِي نَاحيَة الْمَسْجِد ثمَّ ذكر الحَدِيث. قَالَ الْأَصْمَعِي: القَزَل هُوَ أَسْوَأ العرج وَقَالَ أَبُو زيد: هُوَ أشدّ العرج.
(4/304)

وَأما قَوْله: فَشَفَن النَّاس إِلَيْكُم فَإِن الشَّفن أَن يرفع الْإِنْسَان طرفه نَاظرا إِلَى الشَّيْء كالمتعجب مِنْهُ أَو كالكاره لَهُ قَالَ الْقطَامِي يذكر الْإِبِل: (الْكَامِل)
وَإِذا شَفَنَّ إِلَى الطَّرِيق رأينَهُ ... لَهِقًا كشاكَلِة الحِصان الأبْلَقِ
(وَفِيه لُغَة أُخْرَى قَالَهَا الْكسَائي وَأَبُو عَمْرو: شنف مثل جبذ وجذب وَقَالَ ابْن مقبل: [الْبَسِيط]
وقَرَّبوا كلَّ صِهْمِيمِ مناكِبُه ... إِذا تَداكأ مِنْهُ دَفْعُه شَنَفا
الصهميم الَّذِي لَا يرغو) .
حَدِيث عُثْمَان أبي الْعَاصِ رَحمَه الله 7

غيض الدَّارِيّ وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عُثْمَان بن أبي الْعَاصِ لدِرْهَمٌ يُنْفِقهُ
(4/305)

أحدكُم من جَهْده خَيرٌ من عشرَة آلافٍ يُنْفقُها أحدُنا غَيْضًا من فَيضٍ قَالَ: حدّثنَاهُ ابْن علية عَن يُونُس عَن الْحسن عَن عُثْمَان. قَوْله: غَيضًا من فَيضٍ يَقُول: إِن أَمْوَالنَا كَثِيرَة فَهِيَ بِمَنْزِلَة المَاء الَّذِي يفِيض من كثرته فَيُؤْخَذ مِنْهُ حَتَّى يَغيضَ ذَلِك الفيضُ والإناءُ ممتلئ على حَاله وَإِن أحدكُم إِنَّمَا يتَصَدَّق من قوته ويؤثر على نَفسه فقليله أفضل من كثيرنا.
حَدِيث تَمِيم رَحمَه الله

شطط وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث تَمِيم الدَّارِيّ حِين كَلمه الرجل فِي كَثْرَة
(4/306)

الْعِبَادَة فَقَالَ تَمِيم: أرأيتَ إِن كنتُ أَنا مُؤمنا قويًّا وَأَنت مُؤمن ضَعِيف أفتحمل قوّتي على ضعفك وَلَا تَسْتَطِيع فتنبتّ أَو أرأيتَ إِن كنتُ أَنا مُؤمنا ضَعِيفا وَأَنت مُؤمن قويٌّ إِنَّك لشاطِّي حَتَّى أحْملَ قوَّتكَ على ضعْفي فَلَا أَسْتَطِيع فأنْبَتّ وَلَكِن خُذْ من نَفْسك لدِينكَ وَمن دينك لنَفسك حَتَّى يَسْتَقِيم بك الْأَمر على عبادةٍ تُطِيْقُها هَذَا من حَدِيث ابْن علية وَابْن الْمُبَارك فَأَما ابْن علية فَرَوَاهُ عَن الْجريرِي عَن رَجُل عَن تَمِيم وَأما ابْن الْمُبَارك فَرَوَاهُ عَن الْجريرِي عَن أبي الْعَلَاء عَن تَمِيم وَكَانَ عبد الله بن الْمُبَارك يَقُول: إِنَّك نشاطي فِيمَا بَلغنِي عَنهُ وَلَا نرَاهُ مَحْفُوظًا عَن ابْن الْمُبَارك وَلَيْسَ لَهُ معنى إِنَّمَا الْمَحْفُوظ عندنَا مَا قَالَ ابْن علية: أإنك لشاطي.

شطط بن قَالَ أَبُو عبيد: قَوْله: إِنَّك لشاطِّي أَي إِنَّك لجائرٌ عليّ حِين تحمل قوتك على ضعْفي وهُوَ من الشطط والْجور فِي الحُكم يَقُول: إِن كنت أَنْت قَوِيا فِي الْعَمَل وَأَنا ضَعِيف أَتُرِيدُ أَن تحمل قوتك على ضعْفي حَتَّى أتكلف مثل عَمَلك فَهَذَا جَوْرٌ مِنْك عليّ وقَالَ الله تبَارك وَتَعَالَى:
(4/307)

{فَاْحْكُمْ بَيْنَنَا بِالْحَقِّ وَلاَ تُشْطِطْ} وَفِيه لُغَتَانِ: شَطَطْتُ وَأَشْطَطْتُ إِذا جَار فِي الحكم وأَشْطّ إشطاطا وشططا وَهُوَ رجل شاط.
حَدِيث الْبَراء عَازِب رَحمَه الله

أَلا أم وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث الْبَراء بن عَازِب فِي السُّجود على أَلْيَتَي الكَفِّ قَالَ: حَدثنَا يحيى بن سعيد عَن سُفْيَان عَن أبي إِسْحَاق قَالَ: سَمِعت الْبَراء بن عَازِب يَقُول ذَلِك. قَوْله: أَلْيَةُ الكفِّ يَعْنِي أصل الْإِبْهَام وَمَا تَحت ذَلِك من أَسْفَل الرَّاحَة مَا غلظ مِنْهَا.
(4/308)

أَحَادِيث عَائِشَة الْمُؤمنِينَ رَحمهَا الله

تَلد وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عَائِشَة أَن أخاها عبد الرَّحْمَن مَاتَ فِي مَنَامه وَأَن عَائِشَة أعتقت عَنهُ تِلادًا من تلاده قَالَ: حدّثنَاهُ سُفْيَان بْن عُيَيْنَة عَن يحيى بْن سعيد عَن الْقَاسِم بن مُحَمَّد عَن عَائِشَة. قَالَ الْأَصْمَعِي وَغَيره: قَوْله: تِلادا من تِلادهْ التِّلاد كلّ مَال قديم يَرِثهُ الرجل عَن آبَائِهِ أَو مَال استخرجه كالدابة ينتجها أَو الرَّقِيق
(4/309)

يولدون فِي ملكه وَمَا أشبه ذَلِك وَمِنْه حَدِيث الْأَشْعَث أَنه تزوج امْرَأَة على حكمهَا فَوَقَعت فِي تِلاد الغوالي فَقَالَ عمر: إِنَّمَا لَهَا صَدَقَة نسائها وَمِنْه حَدِيث عبد الله أَنه قَالَ فِي سُورَة بني إِسْرَائِيل والكهف وَمَرْيَم وطه والأنبياء: هنَّ من الْعتاق الأُوَل وهنَّ من تلادي قَالَ: حَدَّثَنِيهِ مُحَمَّد بن الْحجَّاج عَن شُعْبَة عَن أبي إِسْحَاق عَن عبد الرَّحْمَن ابْن يزِيد عَن عبد الله يَقُول: إنَّهُنَّ من قديم مَا أخذت من الْقُرْآن شبَّههن بتلاد المَال. قَالَ أَبُو عبيد: والتَّالد أَيْضا هُوَ التِّلاد وَهُوَ المُتْلَد وَالرجل مُتْلِد وَمِنْه قَول عبد الله بن عتبَة حِين اخْتصم إِلَيْهِ فِي لآلي فِي يَد أحد الْخَصْمَيْنِ فَقَالَ: هِيَ للمُتْلدِ قَالَ: حدّثنَاهُ أَبُو بكر ابْن عَيَّاش عَن أبي حُصَيْن عَن عبد الله بن عتبَة أَنه قضى بذلك فَهَذَا التالد وَمَا أشبهه من المَال وَهُوَ التَّليد والمُتْلَد وَأما الطَّارف والطَّريف فهما جَمِيعًا من استفادة الْإِنْسَان حَدِيثا لَيْسَ بقديم يُقَال من الطريف:
(4/310)

أطرفت وَمن التِّلاد: أتلدتُّ وَقَالَ الْأَعْشَى يذكر التلاد والطارف:
(الْكَامِل)
والشَّارِبون إِذا الذَّوارعَ أغْلِيَتْ ... صَفْوَ الفِضالِ بطارفٍ وتِلادِ
وَهُوَ كثير فِي الشّعْر وَالْكَلَام.

دوم وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عَائِشَة أَنَّهَا سُئِلت: هَل كَانَ رَسُول اللَّه صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم يُفَضِّل بعض الْأَيَّام على بعض فَقَالَت: كَانَ عمله دِيْمَةً قَالَ: حدّثنَاهُ هشيم قَالَ أخبرنَا مُغيرَة عَن إِبْرَاهِيم عَن عَائِشَة. قَالَ الْأَصْمَعِي وَغَيره: قَوْلهَا: دِيمة أصل الدِّيمة الْمَطَر الدَّائِم مَعَ سُكُون قَالَ لبيد: (الْكَامِل)
باتَتْ وأسْبَلَ وَاكفٌ من دْيَمٍة ... يُروِى الخَمائِلَ دائِما تَسْجاُمها
فَأخْبر أَن الدِّيمة الدَّائِم. قَالَ أَبُو عبيد: فشبَّهَتْ عَائِشَة عمله فِي دَوَامه
(4/311)

مَعَ الاقتصاد وَلَيْسَ بالغلو بديمة الْمَطَر. ويروى عَن حُذَيفة شَبيه بِهَذَا حِين ذكر الْفِتَن فَقَالَ: إِنَّهَا لآتيتُكم دِيَمًا دِيَمًا يَعْنِي: أَنَّهَا تملأ الأَرْض مَعَ دوَام قَالَ امْرُؤ الْقَيْس: (الرمل) دِيْمَة هَطْلاءُ فِيهَا وَطَفٌ ... طَبَقُ الأَرْض تجرى وتدر

حبك وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عَائِشَة أَنَّهَا كَانَت تَحْتَبك تَحت الدِّرع فِي الصَّلَاة حدّثنَاهُ حجاج عَن حَمَّاد بن سَلمَة عَن أم سَلمَة عَن أم شبيب عَن عَائِشَة. قَالَ الْأَصْمَعِي: الاحتباك الاحتباء لم يعرف إِلَّا هَذَا. قَالَ أَبُو عبيد: وَلَيْسَ للاحتباء هَهُنَا مَوضِع وَلَكِن الاحتباك شدُّ الْإِزَار وإحكامه يَعْنِي أَنَّهَا كَانَت لَا تصلي إِلَّا مُؤْتَزرَةً وكل شَيْء أحكَمْتَه وأحسَنْت عمله فقد احْتَبَكْتَه ويروى فِي تَفْسِير قَوْله {والسَّمَاءِ ذَاتِ الْحُبُكِ} حسنها واستواؤها وَقَالَ بَعضهم: ذَات الْخلق الْحسن وَمِنْه الحَدِيث
(4/312)

الْمَرْفُوع فِي الدجّال: رَأسه حُبُك حُبُك وَلِهَذَا قيل للبعير أَو للْفرس إِذا كَانَ شَدِيد الخَلق: محبوك. وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عَائِشَة حِين قَالَت ليزِيد بن الْأَصَم الْهِلَالِي ابْن أُخْت مَيْمُونَة وَهِي تعاتبه: ذهبت وَالله مَيْمُونَة وَرمى برَسَنك على غاربك حدّثنَاهُ كثير بن هِشَام عَن جَعْفَر بن برْقَان عَن يزِيد بن الْأَصَم عَن عَائِشَة. قَوْلهَا: رُمي برَسَنك على غاربك إِنَّمَا هُوَ مثل أَرَادَت: إِنَّك مُخَلًّى رسن غرب سَبِيلك لَيْسَ لَك أحد يمنعك مِمَّا تُرِيدُ وأصل هَذَا أَن الرجل كَانَ
(4/313)

إِذا أَرَادَ أَن يخلّي نَاقَته لترعى ألْقى حبلها على غاربها وَلَا تَدعه ملقى فِي الأَرْض فيمنعها من الرَّعْي وَلِهَذَا قَالَ النَّاس فِي رجل قَالَ لامْرَأَته: حبلك على غاربك إِنَّه طَلَاق إِذا أَرَادَ ذَلِك لِأَن مَعْنَاهُ أنَّك مخلًّى سَبِيْلُكِ مثل تِلْكَ النَّاقة.

نصا وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عَائِشَة حِين سُئِلت عَن الْمَيِّت يُسَرَّح رَأسه فَقَالَت: عَلامَ تَنْصُوْنَ مَيِّتَكم قَالَ: حدّثنَاهُ هشيم قَالَ أخبرنَا مُغيرَة عَن إِبْرَاهِيم عَن عَائِشَة. قَوْلهَا: تنصون مَأْخُوذ من الناصية يُقَال: نَصوت الرجل أنصُوه نَصْوا إِذا مَدَدْتَ ناصيتَه فَأَرَادَتْ عَائِشَة أَن الْمَيِّت لَا يحْتَاج إِلَى تَسْرِيح الرَّأْس وَذَلِكَ بِمَنْزِلَة الْأَخْذ بالناصية وَقَالَ أَبُو النَّجْم:
(الرجز)
إِن يُمْسَ رأسِي أشْمَطَ العَناصِي ... كَأَنَّمَا فرقه مناصي

قمع بنت وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عَائِشَة كنت أَلعَب مَعَ الْجَوَارِي بالبنات فَإِذا رأين رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم انقمعن قَالَت: فيسربهن
(4/314)

إليّ قَالَ: حدّثنَاهُ وَكِيع عَن هِشَام بْن عُرْوَة عَن أَبِيه عَن عَائِشَة. قَوْلهَا: انْقَمَعْنَ تَعْنِي دخلن الْبَيْت وتغيّبن وَيُقَال للإِنسان: قد انقمع وقمع إِذا دخل فِي الشَّيْء أَو دخل بعضه فِي بعض قَالَ الْأَصْمَعِي: وَمِنْه سمي القَمْعُ الَّذِي يُصبّ فِيهِ الدّهن وَغَيره لِأَنَّهُ يُدخَل فِي الْإِنَاء يُقَال مِنْهُ: قَمَعْتُ الْإِنَاء أقْمَعُه قَمْعا. وَالَّذِي يُرَاد من الحَدِيث الرُّخْصَة فِي اللّعب الَّتِي يلْعَب بهَا الْجَوَارِي وَهِي الْبَنَات فَجَاءَت فِيهَا الرُّخْصَة وَهِي تماثيل وَلَيْسَ وَجه ذَلِك عندنَا إِلَّا من أجل أَنَّهَا لَهو الصّبيان وَلَو كَانَ للكبار لَكَانَ مَكْرُوها كَمَا جَاءَ النَّهْي فِي التماثيل كلهَا وَفِي الملاهي.

سرف وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عَائِشَة أَن للَّحم سَرَفا كسَرَف الْخمر قَالَ: حدّثنَاهُ مُحَمَّد بن عمر الْوَاقِدِيّ عَن مُوسَى بن عَليّ عَن أَبِيه عَن عَائِشَة.
(4/315)

قَالَ أَبُو عَمْرو: يُقَال: سَرِفت الشَّيْء أخطأته وأغفلته وَقَالَ أَبُو زِيَاد الْكلابِي فِي حَدِيثه: أردتكم فسرفتكم أَي أخطأتكم قَالَ جرير ابْن الخطفي يمدح قوما: (الْبَسِيط)
أعْطوا هُنَيدةَ يَحْدُوها ثمانيةٌ ... مَا فِي عطائهم مَنُّ وَلَا سَرَفُ
يُرِيد بالسرف الْخَطَأ يَقُول: لم يُخْطئوا فِي عطيتهم وَلَكنهُمْ وضعوها موَاضعهَا. وَقَالَ مُحَمَّد بن عمر: السَرَف فِي هَذَا الحَدِيث الضراوة وَيُقَال: للّحم ضراوة مثل ضراوة الْخمر قَالَ أَبُو عبيد: وَهَذَا عِنْدِي أشبه بِالْمَعْنَى وَإِن لم أكن سَمِعت هَذَا الْحَرْف فِي غير هَذَا الحَدِيث وَالَّذِي يذهب إِلَى أَن السَّرف الْخَطَأ يَقُول: إدمانه خطأ فِي النَّفَقَة.

فتخ وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عَائِشَة فِي قَول الله تبَارك وتقدس
(4/316)

وَتَعَالَى {وَلاَ يُبْدْيِنَ زِيْنَتَهُنَّ إلاَّ مَا ظَهَرَ مِنْهَا} قَالَت: القُلْب والفَتَخَةُ قَالَ: حدّثنَاهُ عبد الرَّحْمَن بْن مهْدي عَن حَمَّاد بن سَلمَة عَن أم شبيب عَن عَائِشَة. قَوْلهَا: الفَتَخَةُ تَعْنِي الْخَاتم وَجَمعهَا: فَتَخات وفَتَخٌ قَالَت امْرَأَة فِي عمل ذكرت أَنَّهَا عملته: (الرجز)
تسْقط مني فَتَخِي فِي كُمِّي
تَعْنِي الخواتيم. وَالَّذِي يُرَاد من هَذَا الحَدِيث أَنه لَا بَأْس أَن تبدي كفها لِأَن الْخَاتم لَا يرى إِلَّا بإبدائها وَقد رُوِيَ عَن ابْن عَبَّاس فِي هَذِه الْآيَة أَنَّهَا الْكحل والخاتم قَالَ: حدّثنَاهُ مَرْوَان بن شُجَاع عَن خُصَيْف عَن عِكْرِمَة أَو غَيره الشَّك من أبي عبيد عَن ابْن عَبَّاس فالتأويل هَهُنَا أَنه رخص فِي الْعَينَيْنِ وَالْكَفَّيْنِ وَالَّذِي عَلَيْهِ الْعَمَل عندنَا فِي هَذَا قَول عبد الله بن مَسْعُود قَالَ: حدّثنَاهُ عبد الرَّحْمَن عَن سُفْيَان عَن أبي إِسْحَاق
(4/317)

عَن أبي الْأَحْوَص عَن عبد الله قَالَ: هِيَ الثِّيَاب. قَالَ أَبُو عبيد: يَعْنِي أَن لَا يبدين من زينتهن إِلَّا الثِّيَاب.

زَهْدَم اذن وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عَائِشَة رَحمهَا الله لقد رَأَيْتنَا وَمَا لنا طَعَام إِلَّا الأسودان: التَّمْر وَالْمَاء قَالَ: حدّثنَاهُ يزِيد عَن مُحَمَّد بْن عَمْرو عَن أبي سَلمَة عَن عَائِشَة. قَالَ الْأَصْمَعِي والأحمر وَابْن الْكَلْبِيّ وعدة من أهل الْعلم ذكر كل سود وَاحِد مِنْهُم بعض هَذَا الْكَلَام دون بعض: قَوْلهَا: الأسودان وَإِنَّمَا السوَاد للتمر خَاصَّة دون المَاء فنعتتهما جَمِيعًا بنعت أَحدهمَا وَكَذَلِكَ تفعل الْعَرَب فِي الشَّيْئَيْنِ يكون أَحدهمَا مضموما مَعَ الآخر كالرجلين يكونَانِ صديقين لَا يفترقان أَو أَخَوَيْنِ وَغير ذَلِك من الْأَشْيَاء فَإِنَّهُم يسمونهما جَمِيعًا باسم الْأَشْهر مِنْهُمَا وَلِهَذَا قَالَ النَّاس: سنة العمرين وَإِنَّمَا
(4/318)

هما أَبُو بكر وَعمر قَالَ: وأنشدني الْأَصْمَعِي وَابْن الْكَلْبِيّ جَمِيعًا فِي مثل هَذَا لقيس بن زُهَيْر بن جذيمة يُعَاتب زهدما وقيسا ابْني جُزْء: (الوافر)
جزاني الزهدمان جَزَاء سوء ... وَكنت الْمَرْء يُجْزَي بالكرامةْ
فَقَالَ: الزهدمان وَإِنَّمَا هما زَهْدَم وَقيس وأنشدني الْأَصْمَعِي لشاعر آخر يُعَاتب أَخَوَيْنِ يُقَال لأَحَدهمَا الحُرّ وَالْآخر أبيّ فَقَالَ:
(الوافر)
أَلا من مُبْلِغُ الحُرَّين عَنِّي ... مُغَلْغَلةً وخَصّ بهَا أُبيّا
فقد بَين لَك أَن أَحدهمَا أبي وَقد سماهما الحُرَّين وأبْيَنُ من هَذَا كُله قَول الله تبَارك وَتَعَالَى {كَمَا أَخْرَجَ أبَوَيْكُمْ مِّنَ الْجنَّة} وَإِنَّمَا هما
(4/319)

أَب وَأم وَقَالَ: {وَلأَبَوَيْهِ لِكُلَّ وَاحِدٍ مّنُهُمَا السُّدُسُ} فَكثر هَذَا فِي كَلَامهم حَتَّى قَالُوا فِي الْأَرْضين وَغَيرهَا وأنشدني الْأَحْمَر:
(الرجز)
نَحن سبينَا أمّكم مقربا ... حِين صبحنا الحيرتين المنّونْ
يُرِيد الْحيرَة والكوفة وَمِنْه قَول سلمَان: أحيوا مَا بَين العشاءين وَإِنَّمَا هما الْمغرب وَالْعشَاء وَمِنْه الحَدِيث الْمَرْفُوع: بَين كل أذانين صَلَاة لمن شَاءَ وَإِنَّمَا هُوَ الْأَذَان وَالْإِقَامَة وَمِنْه: البيّعان بِالْخِيَارِ مَا لم يَفْتَرقا وَإِنَّمَا هُوَ البايع وَالْمُشْتَرِي. فَكل هَذَا حجَّة لمن قَالَ
(4/320)

إِن العمرَين أَبُو بكر وَعمر رحمهمَا الله وَلَيْسَ قَول من يَقُول: إنَّهُمَا عمر بن الْخطاب وَعمر بن عبد الْعَزِيز بِشَيْء إِنَّمَا هَذَا من قلَّة الْمعرفَة بالْكلَام وَإِنَّمَا قَالُوا: العمرين فِيمَا نرى وَلم يغلبوا أَبَا بكر وَهُوَ الْمُقدم على عمر لِأَنَّهُ أخفّ فِي اللَّفْظ من أَن يَقُولُوا: أَبُو بكرين وَأَصَح فِي الْمَعْنى وَإِنَّمَا شَأْن الْعَرَب مَا خفّ على ألسنتها من الْكَلَام وَقد حَدثنِي الفرّاء مَعَ هَذَا عَن معَاذ الهرّاء كَانَ يتبع الْهَرَوِيّ وَكَانَ ثِقَة قَالَ لقد قيل: سنة العمرين قبل خلَافَة عمر بن عبد الْعَزِيز.

سحر حقن ذقن وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عَائِشَة توفّي رَسُول اللَّه صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم بَين سحرِي وَنَحْرِي وحاقنتي وذَاقِنَتي قَالَ: بَلغنِي هَذَا الحَدِيث عَن اللَّيْث بن سعد عَن يزِيد بن عبد الله بن الْهَاد عَن مُوسَى ابْن سرجس أَو غَيره عَن الْقَاسِم بن مُحَمَّد عَن عَائِشَة.
(4/321)

قَالَ أَبُو زيد وَبَعضه عَن أبي عَمْرو وَغَيره: قَوْلهَا: سَحْرِي ونَحْرِي وَالسحر مَا تعلق بالحلقوم وَلِهَذَا قيل للرجل إِذا جبن: قد انتفخ سَحْرُه كَأَنَّهُمْ إِنَّمَا أَرَادوا الرئة وَمَا مَعهَا. وَأما الحاقِنَة فقد اخْتلفُوا فِيهَا فَكَانَ أَبُو عَمْرو يَقُول: هِيَ النُّقْرةَ الَّتِي بَين الترقوة وحبل العاتق قَالَ: وهما الحاقنتان. قَالَ: والذَاقِنَةُ طرف الْحُلْقُوم قَالَ أَبُو زيد: يُقَال فِي مثل: لألْحِقَنَّ حَوَاِقَنك بَذَوِاِقنك. قَالَ أَبُو عبيد: فَذكرت ذَلِك للأَصمعي فَقَالَ: هِيَ الحاقنة والذاقنة وَلم أره وقف مِنْهُمَا على حدّ مَعْلُوم وَالْقَوْل عِنْدِي مَا قَالَ أَبُو عَمْرو. وقَالَ أَبُو عُبَيْدَة: هُوَ السَّحر وَقَالَ الْفراء: هُوَ السُّحْر قَالَ أَبُو عبيد: وَأكْثر قَول الْعَرَب على مَا قَالَ أَبُو عُبَيْدَة.
(4/322)

قرف وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عَائِشَة كَانَ النَّبِيّ صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم يُصبح جُنبا فِي شهر رَمَضَان من قِراف من غير احْتِلَام ثمَّ يَصُوم. القِرافُ هَهُنَا الْجِمَاع وكل شَيْء خالطته وواقعته فقد قارفته وَمِنْه قَوْله لعَائِشَة حِين تكلم فِيهَا أهل الْإِفْك: إِن كنت قارفت ذَنبا فتوبي إِلَى الله وَمِنْه الحَدِيث الْمَرْفُوع أَن رجلا شكى إِلَيْهِ وباء بِأَرْض فَقَالَ: تحوّلُوا عَنْهَا فَإِن من القَرَف التّلف يَعْنِي مَا يخالطها من الوباء والتلف: الْهَلَاك يَقُول: إِذا قَارَفْتم الوباء كَانَ مِنْهُ التّلف.
(4/323)

قَالَ أَبُو عبيد: فَأَرَادَتْ عَائِشَة رَحمهَا الله أَنه يقارف أَهله بِالْجِمَاعِ ثمَّ يصبح جنبا ثمَّ يَصُوم وَمِنْه يُقَال: قرفت فلَانا بِكَذَا وَكَذَا أَي اتّهمته بِأَنَّهُ قد واقعه وَقَالَ ذُو الرمة يذكر بَيْضَة:
(الطَّوِيل)
نَتُوٍج وَلم تُقْرِفْ لِمَا يُمْتَنَي لَهُ ... إِذا نُتِجَتْ ماتَتْ وحَيَّ سَلِيلهُا
قَوْله: نتوج يَقُول: هِيَ حَامِل بالفرخ من غير أَن يقارفها فَحل وَقَوله: يمتنى لَهُ من الْمَنِيّ إِذا نتجت يَعْنِي الْبَيْضَة تخرج فرخها وَقَوله: مَاتَت يَعْنِي الْبَيْضَة تنكسر وَيحيى سَلِيْلُها يَعْنِي الفرخ.

رتج وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عَائِشَة فِيمَن جعل مَاله فِي رِتاج الْكَعْبَة أَنه يُكُفرَّه مَا يُكَفِّر الْيَمين قَالَ: حدّثنَاهُ ابْن علية عَن مَنْصُور ابْن عبد الرَّحْمَن الحَجبي عَن أمه صَفِيَّة عَن عَائِشَة.
(4/324)

قَوْلهَا: رِتاج الْكَعْبَة الرتاج هُوَ الْبَاب نَفسه وَهِي لم ترد الْبَاب بِعَيْنِه إِنَّمَا أَرَادَت من جعل مَاله هَديا إِلَى الْكَعْبَة أَو فِي كسْوَة الْكَعْبَة وَالنَّفقَة عَلَيْهَا وَنَحْو ذَلِك فرأت أَنه يُجزئهُ كفّارة الْيَمين وَهَذَا رَأْي من اتّبع الْأَثر وَقَالَ بِهِ وَقد رُوِيَ مثله عَن حَفْصَة وَابْن عمر وَابْن عَبَّاس فَقَوْل هَؤُلَاءِ أولى بالاتباع. وَأما قَوْلهَا: الرتاج فَكل بَاب رتاج فَإِذا أغلق قيل: قد أُرتج وَمن هَذَا قيل للرجل إِذا لم يحضرهُ منطق: قد أرتج عَلَيْهِ يَقُول: كَأَنَّهُ قد أُغلق عَلَيْهِ وَجه الْمنطق وَمِنْه حَدِيث ابْن عمر قَالَ حَدثنَا ابْن علية عَن أَيُّوب عَن نَافِع عَن ابْن عمر أَنه صلى بهم الْمغرب فَقَالَ: وَلا الضَّاِّلِيْنَ ثمَّ أُرتج عَلَيْهِ فَقَالَ نَافِع فَقلت لَهُ: إِذا زُلْزِلَتْ فَقَالَ: إِذا زُلِزْلَتْ. وَفِي هَذَا الحَدِيث الرُّخْصَة فِي الْفَتْح على الإِمَام أَلا ترى ابْن عمر لم يعب عَلَيْهِ وَكَذَلِكَ يرْوى عَن عَليّ رَضِي الله عَنهُ: إِذا استطعمكم الإِمَام فأطعموه قَالَ حدّثنَاهُ ابْن علية عَن لَيْث عَن عبد الْأَعْلَى عَن أبي عبد الرَّحْمَن قَالَ إِسْمَاعِيل:
(4/325)

أَحْسبهُ عَن عَليّ. قَالَ أَبُو عبيد: هَكَذَا حفظته أَنا عَنهُ قَالَ: ثمَّ بَلغنِي بعد عَنهُ أَنه كَانَ لَا يشك فِيهِ قَالَ وَحدثنَا هشيم قَالَ أخبرنَا مُحَمَّد ابْن عبد الرَّحْمَن عَن أبي جَعْفَر الْقَارئ قَالَ: رَأَيْت أَبَا هُرَيْرَة يفتح على مَرْوَان فِي الصَّلَاة وَفِي هَذَا أَحَادِيث كَثِيرَة.

رغم قطع وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عَائِشَة فِي الْمَرْأَة تَوَضَّأ وَعَلَيْهَا الخضاب قَالَت: اسْلِتِيْه وأَرْغِمِيْه قَالَ حدّثنَاهُ هشيم ومعاذ عَن ابْن عون عَن أبي سعيد ابْن أخي أم الْمُؤمنِينَ عَائِشَة من الرِّضاعة عَن عَائِشَة. قَوْلهَا: أرْغِمِيْه تَقول: أهِيْنِيْه وارْمِي بِهِ عَنْك وَإِنَّمَا أصل هَذَا من الرَّغام وَهُوَ التُّرَاب وأحسَبُه اللين مِنْهُ قَالَ لبيد: (الوافر)
كأنّ هجانها متأبِّضات ... وَفِي الأقران أصورة الرغام
(4/326)

فَكَأَن عَائِشَة أَرَادَت ألقيه فِي التُّرَاب.

وأد خرص خوق خربص وقا أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عَائِشَة حِين قَالَت: خرجت أقْفُو آثَار النَّاس يَوْم الخَنْدَق فَسمِعت وَئِيدَ الأَرْض خَلْفي فالتفتُّ فَإِذا أَنا بِسَعْد بن معَاذ قَالَ حدّثنَاهُ يزِيد عَن مُحَمَّد بْن عَمْرو عَن أَبِيه عَن جده عَن عَائِشَة فِي حَدِيث طَوِيل. قَوْلهَا: وَئِيْدَ الأَرْض تَعْنِي الصَّوْت من شدَّة وَطئه. وَفِي الحَدِيث: أَن النَّبِيّ صلي الله عَلَيْهِ وَسلم لما انْصَرف من الخَنْدَق وَوضع لأمَتَه أَتَاهُ جِبْرِيل عَلَيْهِ السَّلَام فَأمره بِالْخرُوجِ إِلَى قُرَيْظَة. اللأمة الدرْع وَجَمعهَا لُؤَم على مِثَال فُعَل وَهَذَا على غير لأم قِيَاس وَمِنْهَا قيل: قد استَلأم الرجل إِذا لبسهَا فَهُوَ مستلئم. وَفِي الحَدِيث أَنَّهَا ذكرت جِرَاحَة سعد فَقَالَت: وَقد كَانَ رقأ كُله
(4/327)

وبرأ فَلم يبْق مِنْهُ إِلَّا مثل الخُرْص. فالخُرْص الحلقةُ الصَّغِيرَة من الْحلِيّ كحلقة القُرْط وَنَحْوهَا وَيُقَال لتِلْك الْحلقَة: الخوق أَيْضا وأنشدني الْأَصْمَعِي: (الرجز)
كأنَّ خَوْق قُرْطِهَا المَعْقُوبِ ... عَلى دَباةٍ أَو عَلى يَعْسُوبِ
الخَوْقُ اَلمعْقُوب الَّذِي قد جعل عَلَيْهَا العَقَب يَقُول: عقبته وَهُوَ معقوب وأعقبته. وَيُقَال أَيْضا للشَّيْء الْيَسِير من الحَلْي: خَرْبَصْيَصة يُقَال: مَا عَلَيْهَا خَرْبَصِيْصَة وَمَا عَلَيْهَا هَلْبَسِيْسَة وَلَا يُقَال ذَلِك إِلَّا فِي الْجحْد لَا يُقَال فِي الْوُجُوب وَكَذَلِكَ المقَطَّع من الحَلْي إِنَّمَا هُوَ الْيَسِير الْقَلِيل وَمن ذَلِك الحَدِيث الْمَرْفُوع أَنه نهى عَن لُبْس الذَّهَب إِلَّا مقطعا قَالَ حدّثنَاهُ ابْن علية عَن خَالِد الحذّاء عَن مَيْمُون القنّاد عَن أبي قلَابَة عَن مُعَاوِيَة عَن النَّبِيّ صلي الله عَلَيْهِ وَسلم قَالَ أَبُو عبيد:
(4/328)

فسر لنا أَن المقَطَّع هُوَ الشَّيْء الْيَسِير مِنْهُ مثل الْحلقَة والشذرة وَنَحْوهَا.

قيد تول وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عَائِشَة أَن امْرَأَة قَالَت لَهَا: أأقَيِّد جملي فَقَالَت: نعم فَقَالَت: أأقيِّد جملي فَلَمَّا عَلِمَتْ مَا تُرِيدُ قَالَت: وَجْهي من وَجهك حرَام قَالَ: حدّثنَاهُ يزِيد عَن ابْن عون عَن إِبْرَاهِيم عَن الْأسود عَن عَائِشَة قَالَ ثمَّ شكّ أَبُو عبيد بعد فِي الْإِسْنَاد. قَوْلهَا: أقيِّد جملي تَعْنِي زَوجهَا وتَقْيِيده أَن تَأْخُذهُ عَن النِّسَاء وَإِنَّمَا كرهت هَذَا لِأَنَّهُ سحر وَهُوَ شَبيه بقول عبد الله فِي التِّوَلَة إِنَّهَا شرك إِلَّا أَن المؤخذ من البغض والتِّوَلَة من الْحبّ وَكِلَاهُمَا سِحْر قَالَ الله عز وَجل {فَيَتَعَلَّمُوْنَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُوْنَ بِه بَين الْمَرْء وزوجه} .
(4/329)

قتب وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عَائِشَة لَا تؤدِّي الْمَرْأَة حقّ زَوجهَا حَتَّى لَو سَأَلَهَا نَفسهَا وَهِي على ظهر قَتَبٍ لم تَمنعهُ. قَالَ أَبُو عبيد: كُنَّا نرى أَن الْمَعْنى أَن يكون ذَلِك وَهِي تسير على ظهر الْبَعِير فجَاء التَّفْسِير فِي بعض الحَدِيث بِغَيْر ذَلِك: إِن الْمَرْأَة كَانَت إِذا حضر نفَاسهَا أجْلسَتْ على قَتَبٍ ليَكُون أسْلَسَ لولادتها قَالَ أَبُو عبيد: هَذَا بَلغنِي عَن ابْن الْمُبَارك عَن معمر عَن يحيى بن شهَاب قَالَ: حَدَّثتنِي امْرَأَة أَنَّهَا سَمِعت عَائِشَة تَقول ذَلِك قَالَ قَالَ معمر فَمن ثَمَّ جَاءَ الحَدِيث: وَلَو كَانَت على قَتَبٍ وَهَذَا أشبه بِالْمَعْنَى من الَّذِي كنّا نرَاهُ وَأولى بِالصَّوَابِ.
(4/330)

قدر وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عَائِشَة قَالَت: قدم وَفد الْحَبَشَة فَجعلُوا يَزْفِنُون ويَلْعَبُون وَالنَّبِيّ صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم قَائِم ينظر إِلَيْهِم فَقُمْت وأَنا مستترة خَلفه فَنَظَرت حَتَّى أعييت ثمَّ قعدت ثمَّ قُمْت فَنَظَرت حَتَّى أعييت ثمَّ قعدت وَرَسُول اللَّه صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم قَائِم ينظر فاقْدُروا قَدْر الْجَارِيَة الحديثة السِّنِّ المشتهية للنَّظَر قَالَ حَدَّثَنِيهِ مُحَمَّد بن كثير عَن الْأَوْزَاعِيّ عَن الزُّهْرِيّ عَن عُرْوَة عَن عَائِشَة. قَوْلهَا: فَاقْدُرُوا قدر الْجَارِيَة الحديثة السِّنِّ المشتهية للنَّظَر تَقول: إِن الْجَارِيَة الحديثة السن المشتهية للنَّظَر هِيَ شَدِيدَة الْحبّ للهو تَقول: فَأَنا مَعَ شدَّة حبي لَهُ قد قُمْت مرَّتَيْنِ حَتَّى أعييت ثمَّ قعدت وَالنَّبِيّ صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم فِي ذَلِك كُله قَائِم ينظر فكَمْ ترَوْنَ أَن ذَلِك كَانَ تصف طول قِيَامه للنَّظَر وَلَيْسَ هَذَا وَجه الحَدِيث أَن يكون
(4/331)

فِيهِ شَيْء من المعازف وَلَا فِيهِ ذكره وَلَيْسَ فِي هَذَا حجَّة فِي الملاهي الْمَكْرُوهَة مثل المزاهر والطبول وَمَا أشبههَا لِأَن تِلْكَ بِأَعْيَانِهَا قد جَاءَت فِيهَا الْكَرَاهَة وَإِنَّمَا الرُّخْصَة فِي الدُّف وَإِنَّمَا هُوَ كَمَا قَالَت الزَّفْن واللعب.

ظرب وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عَائِشَة حِين قَالَت لمسروق: سأخبرك برؤيا رَأَيْتهَا رَأَيْت كَأَنِّي على ظرِبٍ وحولي بقر رُبوض فَوَقع فِيهَا رجال يذبحونها قَالَ حدّثنَاهُ عَليّ بن عَاصِم عَن حُصَيْن عَن أبي وَائِل عَن مَسْرُوق عَن عَائِشَة. قَالَ الْأَصْمَعِي: قَوْلهَا: ظرب هُوَ أَصْغَر من الْجَبَل وجمه ظِراب وَمِنْه الحَدِيث الْمَرْفُوع حِين شكى إِلَيْهِ كَثْرَة الْمَطَر فَقَالَ: اللَّهُمَّ حوالينا وَلَا علينا اللَّهُمَّ على الآكام والظراب وبطون الأودية. فَقَوله:
(4/332)

الآكام هِيَ أَصْغَر من الظِّراب أَيْضا. وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عَائِشَة كَأَنِّي أنظر إِلَى وَبِيص الطِّيب فِي مَفارق رَسُول اللَّه صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم وَهُوَ مُحْرِمٌ قَالَ: حَدَّثَنِيهِ أَبُو مُعَاوِيَة عَن الْأَعْمَشُ عَن إِبْرَاهِيم عَن الْأسود عَن عَائِشَة.

وبص بصص قَالَ أَبُو عبيد: الوَبِيْصُ: البَرِيْقُ وَقد وربص الشَّيْء يَبصُ وَبيضا والبصيص مثله أَو نَحوه يُقَال مِنْهُ: بصَّ يَبِصُّ بصيصا. وَإِنَّمَا وَجهه أَنه تطيّب قبل أحرامه ثمَّ أحرم وَهُوَ عَلَيْهِ فَأَما بعد الْإِحْرَام فَلَا يمسهُ حَتَّى يَرْمِي ويحلق. وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عَائِشَة أَنَّهَا كرهت أَن تصلي الْمَرْأَة عُطُلا وَلَو أَن تعلق فِي عُنُقها خيطا قَالَ: حَدَّثَنِيهِ الْفَزارِيّ عَن عبد الله ابْن سيار عَن عَائِشَة بنت طَلْحَة عَن عَائِشَة.

عطل قَالَ أَبُو عبيد: قَوْلهَا: عُطُلا تَعْنِي الَّتِي لَا حلي عَلَيْهَا يُقَال:
(4/333)

امْرَأَة عُطُل وعاطل قَالَ ذُو الرّمة يصف الظبية ويشبّه الْمَرْأَة بهَا:
(الطَّوِيل)
فعيناكِ عَيناهَا ولونك لَوْنهَا ... وجِيْدُك إِلَّا أَنَّهَا غيرُ عَاطل
وَمِنْه حَدِيث لعَائِشَة آخر وذُكِرَت لَهَا امْرَأَة توفيّت فَقَالَت: عَطِّلوها تَعْنِي انزعوا حليها.

قرء وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عَائِشَة الْأَقْرَاء الْأَطْهَار قَالَ: حدّثنَاهُ هشيم قَالَ أخبرنَا يحيى بن سعيد عَمَّن حَدثهُ عَن عَائِشَة. قَالَ الْأَصْمَعِي بعضه عَن أبي عُبَيْدَة وَغَيره: يُقَال: قد أقرأتِ الْمَرْأَة إِذا دنا حَيْضهَا وأقرأت أَيْضا إِذا دنا طهرهَا. قَالَ أَبُو عبيد: فَأصل الْأَقْرَاء إِنَّمَا هُوَ وَقت الشَّيْء إِذا حضر وَقَالَ الْأَعْشَى يمدح رجلا بغزوة غَزَاهَا: (الطَّوِيل)
مُورَّثه مَالا وَفِي الذّكر رِفْعَةً ... لما ضَاعَ فِيهَا من قُرُوء نسائكا
فالقروء هَهُنَا الْأَطْهَار لِأَن النِّسَاء لَا يؤتين إِلَّا فِيهَا يَقُول: فَضَاعَ قُرُوء
(4/334)

نِسَائِك باشتغالك عَنْهُن فِي الْغَزْو. وَفِي حَدِيث آخر فِي الْمُسْتَحَاضَة: أَنَّهَا تدع الصَّلَاة أَيَّام أقرائها فالأقراء هَهُنَا الْحيض وَهَذَا قَول أهل الْعرَاق يرَوْنَ الْأَقْرَاء الْحيض فِي عدَّة الْمُطلقَة وَبَيت الْأَعْشَى فِيهِ حجَّة لأهل الْحجاز لأَنهم يرَوْنَ الْأَقْرَاء الْأَطْهَار فِي الْعدة وكلا الْفَرِيقَيْنِ لَهُ معنى جَائِز فِي كَلَامهم.

هُبل وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عَائِشَة فِي حَدِيث الْإِفْك قَالَت: وَالنِّسَاء يَوْمئِذٍ لم يُهَبِّلْهُنَّ اللَّحْم. قَوْلهَا: لم يُهَبِّلْهُنَّ اللَّحْم أَي لم يكثر عَلَيْهِنَّ وَلم يركب بعضه بَعْضًا حَتَّى يرهلهن يُقَال مِنْهُ: أصبح فلَان مهبلا إِذا كَانَ مورم الْوَجْه متهبجا.

أرب وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عَائِشَة كَانَ النَّبِيّ صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم
(4/335)

يُقبِّل ويُباشر وَهُوَ صَائِم وَلكنه كَانَ أمْلَككم لأرَبِه قَالَ: حدّثنَاهُ أَبُو مُعَاوِيَة عَن الْأَعْمَشُ عَن مُسلم بن صبيح عَن مَسْرُوق عَن عَائِشَة. قَالَ أَبُو عبيد: قَوْلهَا لأربه هَذَا هَكَذَا يرْوى فِي الحَدِيث وهُوَ فِي الْكَلَام الْمَعْرُوف لإرْبه والإرْب: الْحَاجة أَو لإْربَته والإرْبة: الْحَاجة أَيْضا قَالَ الله عز وَجل {غير أولي الإربة من الرِّجَال} . فَإِن كَانَ هَذَا مَحْفُوظًا فَفِيهِ ثَلَاث لُغَات: الأَرب والإْرَبة والإرْبُ. وَقد يكون الإرْبُ فِي غير هَذَا العُضْوُ وَمِنْه يُقَال: قَطَّعْتُه إرْبًا إرْبًا والإرب أَيْضا الخبُّ والمَكْر وَمِنْه: الرجل يؤارب صَاحبه وَمِنْه قَول قيس بن الخطيم: (الطَّوِيل)
أرِبْتُ بدَفْع الْحَرْب حَتَّى رأيتُها ... على الدّفع لَا تزداد غَيرَ تقَارب
(4/336)

فقد يكون قَوْله أرِبْتُ من مَعْنيين: يكون من الأريب وَهُوَ الْعَاقِل الْعَالم بالأشياء يَقُول: كنت حاذقا بدفعها حَتَّى رَأَيْتهَا على الدّفع لَا تزداد إِلَّا قربا فقاتلت حِينَئِذٍ وَيكون أرِبْتُ من الإرْب وَهُوَ الْمَكْر والخديعة قَالَ الْأَصْمَعِي ذَاك أَو بعضه. قَالَ أَبُو عُبَيْد: وَفِي هَذَا الحَدِيث من الْفِقْه قَوْلهَا: وَلكنه كَانَ أمْلَككم لأرَبه أَنه لم يكره الْقبْلَة إِنَّمَا كره مَا يخَاف مِنْهَا. وَكَذَلِكَ الْمُبَاشرَة.
حَدِيث أم سَلمَة أم الْمُؤمنِينَ رَحمهَا الله

جلا وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث أم سَلمَة أَنَّهَا كَانَت تكره للمحد أَن
(4/337)

تَكْتَحِل بالجلاء. وَقَالَ أَبُو عبيد: هُوَ عندنَا الإثمد سمي بذلك لِأَنَّهُ يجلو الْبَصَر فيقويه أَو يجلو الْوَجْه فيحسنه قَالَ بعض الهذليين: (المتقارب)
وأكحْلك بالصاب أَو بالجلا ... ففقِّح لذَلِك أَو غَمِّضِ
التفقِيح فتح الْعين يُقَال للجِرو: قد فَقّح إِذا فتح عَيْنَيْهِ.

بدد منح طرق فقر وقا أَبُو عبيد: فِي حَدِيث أم سَلمَة أَن مَسَاكِين سألوها فَقَالَت:
(4/338)

يَا جَارِيَة أبِدِّيْهِم تَمْرَةً تَمْرَةً قَالَ: حَدَّثَنِيهِ أَبُو النَّضر عَن شُعْبَة عَن خُليد ابْن جَعْفَر عَن أم سَلمَة. قَوْلهَا: أبِدِّيهم تَقول: فَرِّقي فيهم وَهُوَ من بَدَّدْتُّ الشيءَ تبديدا. قَالَ الْأَصْمَعِي: يُقَال: أبددتهم الْعَطاء إِذا لم تجمع بَين اثْنَيْنِ وَقَالَ أَبُو ذُؤَيْب الْهُذلِيّ يصف الصَّائِد والحمر وَأَنه فرق فِيهَا السِّهَام فَقَتلهَا فَقَالَ: (الْكَامِل)
فأبَدَّهُنَّ حُتُوْفَهنَّ فهَاربٌ ... بذَمَائه أَو بَاركٌ مُتَجَعْجِعُ
ويروى عَن بعض الْعَرَب أَنه قَالَ: إِن لي صِرْمةً أمنح مِنْهَا وأطرِق وأبِدّ وأفْقُر وأقْرُنُ. قَوْله: أمْنَحُ يَعْنِي أَن أعطي الرجل النَّاقة يحتلبها قرن وَلَا تكون المنيحة إِلَّا الْعَارِية وَلَا يكون الإطراق إِلَّا فِي عَارِية الْفَحْل للضراب خَاصَّة وَلَا يكون الإفقار إِلَّا فِي ركُوب الظّهْر وَأما الإبداد فَإِنَّهُ يكون فِي الْهِبَة وَغَيرهَا إِذا أردْت وَاحِدًا وَاحِدًا وَالْقرَان أَن تُعْطِي اثْنَيْنِ فَمَا فَوق ذَلِك.
(4/339)

حَدِيث حَمْنة بنت جحش رَحمهَا الله

المركن ابْنة وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث حمْنَة بنت جحش أَنَّهَا كَانَت تجْلِس فِي المِركن وَهِي مُسْتَحَاضَة ثمَّ تخرج وَهِي عالية الدَّم. قَالَ الْأَصْمَعِي: المركن هَذِه الإجانة الَّتِي تغسل فِيهَا الثِّيَاب.
حَدِيث صَفِيَّة أبي عبيد رَحمهَا الله

رمص رمض وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث صَفِيَّة ابْنة أبي عبيد أَنَّهَا اشتكت عينيها وَهِي حادّ على ابْن عمر زَوجهَا فَلم تكتحل فَاخْتلف علينا فِي الرِّوَايَة
(4/340)

عَن مَالك فَحَدَّثَنِيهِ أَبُو الْمُنْذر عَن مَالك عَن نَافِع عَن صَفِيَّة أَنه قَالَ: فَلم تكتحل حَتَّى كَادَت عَيناهَا تَرْمَصَانِ - قَالَ: حَدثنِي إِسْحَاق بن عِيسَى عَن مَالك عَن نَافِع عَن صَفِيَّة قَالَ: حَتَّى كَادَت عَيناهَا ترمضان بالضاد. قَالَ: فَإِن كَانَت الرِّوَايَة على مَا قَالَ أَبُو الْمُنْذر فَإِن الْمَعْنى فِيهِ مَعْرُوف وَهُوَ الرَمَصُ الَّذِي يظْهر بمأَقَي الْعين إِذا هَاجَتْ بالرمد وتلصق مِنْهُ الأشفار وَإِن كَانَ الْمَحْفُوظ بالضاد فَإِنَّهُ عِنْدِي مَأْخُوذ من الرَمْضَاء وَهُوَ أَن يشْتَد الْحر على الْحِجَارَة حَتَّى تَحْمِيَ فَيَقُول: هاج بعينيها من الْحر مثل ذَلِك يُقَال مِنْهُ: قد رَمِض الْإِنْسَان يَرمَض رَمَضا إِذا مَشى على الرمضاء وَهِي الْحَصَى المحماة بالشمس فَشبه الْحر الَّذِي يظْهر بِالْعينِ بذلك] .
(4/341)

أَحَادِيث التَّابِعين رَحِمهم الله تَعَالَى
[حَدِيث كَعْب الْأَحْبَار رَحمَه الله]

جدف وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث كَعْب الْأَحْبَار شَرّ الحَدِيث التجديف قَالَ: حدّثنَاهُ عَليّ بن عَاصِم عَن الْجريرِي عَن عبد الله بن شَقِيق عَن كَعْب. قَالَ الْأَصْمَعِي: التجديف هُوَ الْكفْر بالنِعَمِ يُقَال مِنْهُ: جَدّف الرجل تجديفا قَالَ الْأمَوِي: هُوَ اسْتِقْلَال مَا أعطَاهُ الله. وَقَالَ: مثله
(4/342)

أَيْضا قَهِل الرجلُ قَهَلًا وَهُوَ مثل قَول الْأَصْمَعِي مَعْنَاهُمَا وَاحِد قَالَ أَبُو جَعْفَر أَنْشدني أَبُو عبد الله الطَّوِيل النَّحْوِيّ قَالَ: قَالَ الشَّاعِر:
(الوافر)
ولكنَّي صَبرتُ وَلم أجَدِّفْ ... وَكَانَ الصَّبرُ عَادَة أولينا

سكن وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث كَعْب حِين ذكر يَأْجُوج وَمَأْجُوج وهلاكهم قَالَ: ثمَّ يُرْسل الله تبَارك وَتَعَالَى السَّمَاء فتنبت الأَرْض حَتَّى أَن الرُّمَّانة لتُشبِع السَكْنَ قَالَ حدّثنَاهُ أَبُو النَّضر عَن سُلَيْمَان بن الْمُغيرَة أسْندهُ إِلَى كَعْب. قَوْله: السَّكْن بتسكين الْكَاف هم أهل الْبَيْت وَإِنَّمَا سمّوا سَكْناً لأَنهم يسكنون الْموضع والْوَاحِد مِنْهُم سَاكن وسَكْنٌ مثل شارِبٍ وشَرْبٍ وسافِرٍ وسَفْرٍ قَالَ ذُو الرمة: (الطَّوِيل)
فيا كَرمَ السَّكْنِ الَّذين تَحَمَّلُوا ... عَن الدارِ والمُسْتَخْلَفِ المُتَبدَّلِ
وَأما السَّكَن بِنصب الْكَاف فَهُوَ كل شَيْء تَسْكُنُ إِلَيْهِ وتأنِس بِهِ
(4/343)

قَالَ الله تبَارك وَتَعَالَى: {خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَّاحِدَةٍ وَّجَعَلَ مِنْهَا زَوجهَا ليسكن إِلَيْهَا} .

غرب وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث كَعْب أَنه ذكر منَازِل الشُّهَدَاء فِي التَّوْرَاة ثَلَاثَة فَقَالَ: رجل كَذَا وَرجل كَذَا وَرجل خرج وَهُوَ يُرِيد أَن يرجع فَأَصَابَهُ سَهْمُ غَرْبٍ ثمَّ ذكر الثَّالِث حَدَّثَنِيهِ الْأَشْجَعِيّ عَن عَمْرو بن قيس عَمَّن حدّثه عَن كَعْب. قَالَ الْكسَائي والأصمعي: إِنَّمَا هُوَ سَهمُ غَرَب بِفَتْح الرَّاء وَهُوَ السهْم الَّذِي لَا يُعْرَف راميه فَإِذا عرف راميه فَلَيْسَ بَغَرب
(4/344)

قَالَ: والمحدثون يحدّثونه بتسكين الرَّاء وَالْفَتْح أَجود وَأكْثر فِي كَلَام الْعَرَب قَالَ: والغَرَبُ أَيْضا بِالْفَتْح ريح الطِّين والحَمْأة والغَرَبُ أَيْضا شجر قَالَ الْأَعْشَى: (المتقارب)
إِذا انْكَبَّ أزَهُر بَين السُّقاة ... تَرامَوا بِهِ غَرَبًا أَو نُضَارَا]

غدر غدر وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث كَعْب الْأَحْبَار رَحمَه الله لَو أنّ امْرَأَة من الحُور العِينِ اطَّلعت إِلَى الأَرْض فِي لَيْلَة ظلماء مُغْدِرَةِ لَأَضَاءَتْ مَا على الأَرْض. [قَالَ أَبُو عَمْرو وَغَيره -] المُغْدِرَةُ الشَّدِيدَة الظلمَة [قَالَ أَبُو عبيد: لَا أَدْرِي من أَي شَيْء أخِذت -] وَيُقَال أَيْضا لَيْلَة غدرة بَيِّنَة الْغدر مثلهَا.
(4/345)

أهل وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث كَعْب يُجاء بجهنَّمَ يَوْم الْقِيَامَة كأنَّها مَتْنُ إهالة حَتَّى إِذا اسْتَوَت عَلَيْهَا أَقْدَام الْخَلَائق نَادَى منادٍ: خُذي أصحابكِ ودَعي أَصْحَابِي قَالَ: فتَخْسِف بأولئك قَالَ حدّثنَاهُ يزِيد عَن الْجريرِي عَن أبي السَّلِيل عَن غنيم بن قيس عَن أبي الْعَوام عَن كَعْب. قَالَ أَبُو زيد الإهالة كل شَيْء من الأدهان مِمَّا يؤتَدَم بِهِ مثل الزَّيْت ودهن السمسم وَقَالَ غير أبي زيد الإهالة مَا أذيب من الألْية والشَّحم أَيْضا. ومَتْنُ الإهالة ظَهْرُها إِذا سُكِنَت فِي الْإِنَاء فَإِنَّمَا شبَّه كَعْب سُكُون جَهَنَّم قبل أَن يصير الْكفَّار فِي جوفها بذلك. وَمِمَّا يُبينهُ حَدِيث خَالِد بن معدان قَالَ أَبُو عبيد حَدثنَا مَرْوَان بن مُعَاوِيَة قَالَ حَدثنَا بكار بن أبي مَرْوَان عَن خَالِد بن معدان قَالَ: لما
(4/346)

دخل أهلُ الجنَّةِ الجَّنَة قَالُوا: يَا ربِّ ألم تكُن وعدتَنا الْوُرُود قَالَ: بَلى ولكنّكم مررتم بجهنَمَ وَهِي جامِدَةٌ قَالَ وحَدثني الْأَشْجَعِيّ عَن سُفْيَان عَن ثَوْر عَن خَالِد بن معدان مثله إِلَّا أَنه قَالَ: خامِدة. وَإِنَّمَا أَرَادوا تَأْوِيل قَوْله: {وَإنْ مِنْكُمْ إلاَّ وَارِدُهَا} فَيَقُول: وَرَدُوها وَلم يصبهم من حرّها شَيْء إِلَّا ليبر الله تَعَالَى قسمه.

شغا شغا وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث كَعْب قَالَ لَهُ مُحَمَّد بن أبي حُذَيْفَة وهما فِي سفينة فِي الْبَحْر: كَيفَ تَجِد نعت سَفِينَتنَا هَذِه فِي التَّوْرَاة قَالَ كَعْب: لستُ أجِدُ نعت هَذِه السَّفِينَة وَلَكِنِّي أجِدُ فِي التَّوْرَاة أَنه ينزو فِي الْفِتْنَة رجل يُدْعى فرخ قُرَيْش لَهُ سِنٌّ شاغِيةٌ فإياك أَن تكون ذَاك يرْوى هَذَا عَن عَوْف عَن ابْن سِيرِين عَن كَعْب. قَوْله: لَهُ سِنٌّ شاغية هِيَ الزائدَةُ على الْأَسْنَان يُقَال مِنْهُ: رجل أشغى وَامْرَأَة شَغْواءُ وَالْجمع شُغْوٌ وَقد شَغِيَ الرجلُ يَشْغى شغًا مَقْصُور] .
(4/347)

أَحَادِيث مُحَمَّد ابْن الْحَنَفِيَّة رَحمَه الله

عرض وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث مُحَمَّد ابْن الْحَنَفِيَّة رَحمَه الله كُلِ الجُبْنَ عُرضاً. [قَالَ الْأَصْمَعِي -] قَوْله: عُرْضًا يَعْنِي اعتَرِضْه واشْتره مِمَّن وَجَدْتَه وَلَا تَسْأل عمَّن عمَله أمِنْ عَمَلِ أهل الْكتاب هُوَ أم من
(4/348)

عَمَلِ المَجُوس. [وَمن هَذَا قيل للخارجي: إِنَّه يسْتعرِض الناسَ بِقَتْلِهِم يَقُول: لَا يسْأَل عَن مُسلم وَلَا غَيره وَمِنْه قيل: اضرِبْ بِهَذَا عُرْض الْحَائِط أَي اعتَرِضْه حَيْثُ وجدت مِنْهُ. وَقَالَ أَبُو عُبَيْد: وَمن هَذَا حَدِيث ابْن مَسْعُود رَحمَه الله أَنه أقْرض رجلا دَرَاهِم فَأَتَاهُ بهَا فَقَالَ لِابْنِ مَسْعُود حِين قَضَاهُ: إنِّي تَجَوَّدْتُّها لَك من عَطَائي فَقَالَ ابْن مَسْعُود: اذهَبْ بهَا فاخْلِطْها ثمَّ ائْتِنَا بهَا من عُرْضها حدّثنَاهُ هشيم قَالَ أخبرنَا سُلَيْمَان التَّيْمِيّ عَن أبي عُثْمَان النَّهْدِيّ عَن ابْن مَسْعُود. قَالَ أَبُو عبيد: يَقُول: اعتَرِضْها فَخذ من أَيهَا وجدت.

سجل وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث مُحَمَّد ابْن الْحَنَفِيَّة فِي قَوْله عزّ وجلّ: {هَلْ جَزَاءُ الإحْسَانِ إلاَّ الإحْسَانُ} قَالَ: هِيَ مُسْجَلة للبَرِّ والفاجر من حَدِيث ابْن عيينه عَن سَالم بن أبي حَفْصَة عَن مُنْذر عَن ابْن الْحَنَفِيَّة. قَالَ الْأَصْمَعِي: قَوْله مُسْجَلة يَعْنِي مُرْسَلة لم يُشْتَرط فِيهَا بَرٌّ دونَ
(4/349)

فاجرٍ يَقُول: فالإحسان إِلَى كلّ أحدٍ جَزَاؤُهُ الْإِحْسَان وَإِن كَانَ الَّذِي يُصْطنع إِلَيْهِ فَاجِرًا وَقد رُوِيَ عَن النَّبِيّ صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم شَيْء يدلّ على ذَلِك قَالَ سَمِعت إِسْمَاعِيل يحدِّث عَن أيّوب قَالَ: نُبئت أَن رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم أُتِي على رجلٍ قد قُطعتْ يدُه فِي سرِقة وَهُوَ فِي فُسْطاط فَقَالَ: من آوى هَذَا العَبْد المُصاب فَقَالُوا: فاتك أَو خُرَيْمُ بن فاتِك فَقَالَ: اللهمَّ باركْ على آل فاتك كَمَا آوَى هَذَا العَبْد الْمُصَاب. قَالَ وحَدَّثَنِي حجاج عَن ابْن جريج فِي قَوْله: {وَيُطْعِمُوْنَ الطَّعَامَ عَلى حُبِّه مِسْكِيْناً وَّيَتِيْماً وَّأسِيْراً} قَالَ: لم يكن الْأَسير على
(4/350)

عهد رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم إِلَّا من الْمُشْركين قَالَ أَبُو عبيد: فَأرى أَن الله عزّ وجلّ قد أثنى على من أحسن إِلَى أَسِير الْمُشْركين وَمِنْه قَول النَّبِيّ صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم: إِن الله عز وَجل كتب الْإِحْسَان على كل شَيْء فَإِذا قتلتم فأحْسِنوا القتْلةَ وَإِذا ذبحتم فَأحْسنُوا الذّبْح -] .
[حَدِيث أبي إِدْرِيس الْخَولَانِيّ رَحمَه الله

صرف بن وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث أبي إِدْرِيس الْخَولَانِيّ من طلب صرف الحاديث ليَبْتَغِي بِهِ إقبال وجوهِ النَّاس لم يرح رَائِحَة الْجنَّة هَذَا
(4/351)

من حَدِيث أبي عبد الرَّحْمَن الْمُقْرِئ عَن سعيد بن أبي أَيُّوب عَن عَيَّاش ابْن عَبَّاس عَن أبي إِبْرَاهِيم الدِّمَشْقِي عَن أبي إِدْرِيس الْخَولَانِيّ. قَوْله: صَرْفَ الحَدِيث يَعْنِي أَن يزِيد فِيهِ ويُحسنه وأصل الصَرْف الزِّيَادَة وَمِنْه الصَرْف فِي الدَّرَاهِم وَهُوَ أَن يطْلب فَضلهَا وزيادتها -] .
أَحَادِيث عبيد عُمَيْر [رَحمَه الله -]

علق سرح وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عُبيد بن عُمير أَن أَرْوَاح الشُّهَدَاء فِي
(4/352)

أَجْوَاف طير خُضْر تَعْلُقُ فِي الْجنَّة. قَالَ الْأَصْمَعِي: قَوْله: تَعْلُقُ يَعْنِي تناولُ بأفواهها من الثَّمر يُقَال مِنْهُ: قد عَلَقَت تَعْلُقُ عُلُوْقاً [وَقَالَ الْكُمَيْت يذكر ظَبْيَة أَو غَيرهَا: (الْكَامِل)
إنْ تَدْنُ مِنْ فَنَنِ الألاءة تَعْلُق
وَفِي بعض الحَدِيث: تَسْرَح فِي الْجنَّة. وَمَعْنَاهُ ترتعي وَقَالَ الله تبَارك وَتَعَالَى {حِيْنَ تُرِيحُونَ وَحين تسرحون} .
(4/353)

هيب وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عبيد بن عُمَيْر اللَّيْثِيّ الْإِيمَان هيوب. فبعض النَّاس يحملهُ علىأنه يَهاب وَلَيْسَ هَذَا بِشَيْء وَلَو كَانَ كَذَلِك لقيل: مَهِيْبٌ وَمَعَ هَذَا أَنه معنى ضَعِيف لَيْسَ فِيهِ عِلّة إِن لم يكن فِي الحَدِيث إِلَّا أَن الْمُؤمن يَهابه الناسُ فَمَا فِي هَذَا من علم يُستفاد وَإِنَّمَا تَأْوِيل قَوْله: الْإِيمَان هيوب الْمُؤمن هَيُوْبٌ يَهابُ الذُنُوبَ لِأَنَّهُ لَوْلَا الْإِيمَان مَا هاب الذنوبَ وَلَا خافها فالفعل كأنّه للإِيمان وَإِذا كَانَ للإِيمان فَهُوَ لِلْمُؤمنِ أَلا تَسْمَعُ إِلَى قَوْله: {إنِّي أَعُوْذُ بِالرَّحْمنِ مِنْكَ إنْ كُنْتَ تَقِيّاً} إِنَّمَا هَيَّبَتْهُ مَرْيَم بالتقوى ويروى فِي هَذَا عَن أبي وَائِل أَنه قَالَ قد علمت مَرْيَم أَن التَّقِيّ ذُو نُهْيَةٍ وَمِنْه قَول عمر بن عبد الْعَزِيز: التقي مُلْجَم فَإِنَّمَا هَذَا من قبل التَّقْوَى وَالْإِيمَان وَهُوَ جَائِز فِي كَلَام الْعَرَب أَن يُسمى
(4/354)

الرجل باسم الْفِعْل أَلا تسمع إِلَى قَوْله {وَلكِنَّ البِرَّ من آمَنَ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ} إِنَّمَا تَأْوِيله فِيمَا يُقَال - وَالله أعلم: وَلَكِن الْبر إِيمَان من آمن بِاللَّه فَقَامَ الِاسْم مقَام الفعلوكذلك الْإِيمَان هَيُوْبٌ قَامَ الْإِيمَان مقَام الْمُؤمن.

سلف وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عبيد أَرض الْجنَّة مسلوفة.
(4/355)

قَالَ الْأَصْمَعِي: هِيَ المستوية أَو المُسَوَّاةُ - شكّ أَبُو عبيد قَالَ: وَهَذِه لُغَة أهل الْيمن والطائف وَتلك النَّاحِيَة يَقُولُونَ سَلَفْتُ الأرْض أسْلُفُها وَيُقَال للحجر الَّذِي تُسوِّى بِهِ الأَرْض: مِسْلَفَةٌ. وَقَالَ أَبُو عبيد: وَأَحْسبهُ حجرا مُدْمَجاً يُدحرج بِهِ على الأَرْض لتستوي.

وكف وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عبيد بن عُمَيْر أهل الْقُبُور يَتَوَكَّفُون الأخبارَ فَإِذا مَاتَ الْمَيِّت سَأَلُوهُ: مَا فعل فلَان وَمَا فعل فلَان من حَدِيث ابْن عُيَيْنَة عَن عَمْرو عَن عبيد بن عُمَيْر. قَالَ أَبُو عَمْرو: يتوكفون يتوقعون والتوكف التوقع.

حا وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عبيد بن عُمَيْر أَن الرجل ليسأل عَن
(4/356)

كل شَيْء حَتَّى عَن حيَّة أَهله. قَوْله: حيّة أَهله يَعْنِي كل شَيْء حيٍّ مثل الدَّابَّة وَالْكَلب والهرّ وَنَحْو ذَلِك. وَإِنَّمَا قَالَ حيّة بِالْهَاءِ وَلم يقل: حيّ لأنّه ذهب إِلَى كلّ نفس أَو دابّة حيّة فأنّث لذَلِك.

مصع بن وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عبيد بن عُمَيْر فِي المَوْقُوذَة إِذْ طَرَفَتْ بَعيْنها أَو مَصَعَتْ بذَنَبها. قَوْله: مَصَعَتْ بذَنَبها يَعْنِي أَن يُحَرّكه والمَصْعُ: التَّحْريْكُ وَمِنْه حَدِيث مُجَاهِد: قَالَ: الْبَرْق مصع مَلَكٍ يَسُوق السحابَ قَالَ حَدَّثَنِيهِ الْفَزارِيّ عَن عُثْمَان بن الْأسود عَن مُجَاهِد وَمِمَّا يصدّق ذَلِك حَدِيث عليّ قَالَ: الْبَرْق مخاريق الْمَلَائِكَة حدّثنَاهُ ابْن مهْدي عَن سُفْيَان عَن سَلمَة بن كهيل عَن ربيعَة بن الْأَبْيَض عَن عليّ.
(4/357)

حَدِيث يزِيد شَجَرَة رَحمَه الله

حمر خَزًّا نهك بن وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث يزِيد بن شَجَرَة وكَانَ عمر يَبْعَثهُ على الجيوش قَالَ: فَخَطب النَّاس فَقَالَ: اذْكروا نعْمَة الله عَلَيْكُم مَا أحسن أثر نعْمَته عَلَيْكُم إِن كُنْتُم ترَوْنَ مَا أرى من بَين أَحْمَر وأصفر وأخضر وأبيض وَفِي الرّحال وَمَا فِيهَا إِلَّا أنّه إِذا التقى الصفّان فِي سَبِيل الله فُتِّحت أَبْوَاب السَّمَاء وأبواب الجنّة وأبواب النَّار وتزيّنَ الحورُ الْعين
(4/358)

فَإِذا أقبل الرجل بِوَجْهِهِ إِلَى الْقِتَال قُلْنَ: اللَّهُمَّ ثَبِّتْهُ اللَّهُمَّ اْنصُرْهُ وَإِذا أدبر احْتَجَبْنَ مِنْهُ وقلن: اللَّهُمَّ اغْفِر لَهُ فأنهَكُوْا وُجُوْهَ الْقَوْم فدى لكم أبي وَأمي وَلَا تُخزوا الحورَ الْعين قَالَ: حدّثنَاهُ أَبُو حَفْص الأبّار وَأَبُو الْيَقظَان كِلَاهُمَا عَن مَنْصُور عَن مُجَاهِد عَن يزِيد بن شَجَرَة. قَوْله: من بَين أَحْمَر وأصفر وأخضر بعض النَّاس يحملهُ على زِينَة الْحور الْعين وَلَا أرَاهُ أَرَادَ ذَلِك لِأَنَّهُ إِنَّمَا ذكر الْحور الْعين بعد ذَا وَلكنه أَرَادَ عِنْدِي زهرَة الأَرْض وَحسن نباتها وهيئة الْقَوْم فِي لباسهم وَمِمَّا يبين ذَلِك قَوْله: وَفِي الرّحال وَمَا فِيهَا قَالَ: فَذكرهمْ نعْمَة الله عَلَيْهِم فِي أنفسهم وَفِي أَهَالِيهمْ. وَقَوله: وَلَا تُخْزُوا الْحور الْعين لَيْسَ من الخزي لِأَنَّهُ لَا مَوضِع للخزي هَهُنَا وَلكنه من الخَزَاية وَهِي الاستحياء
(4/359)

يُقَال من الْهَلَاك: خَزىَ الرجلُ يَخْزَى خِزْياً وَيُقَال من الْحيَاء: خزِىَ يَخْزَى خَزَايَةً وَيُقَال: خَزَيْتَ فلَانا إِذا استَحييتَ مِنْهُ قَالَ ذُو الرمّة فِي الخزاية يذكر ثورا فرَّ من الْكلاب ثمَّ كرَّ عَلَيْهَا (فَقَالَ:
[الْبَسِيط]
خَزَايةً أدرْكَتْه بعد جَوْلَتِه ... من جَانب الحَبْل مخلوطا بهَا الغَضَبُ
وَقَالَ الْقطَامِي) : (الْكَامِل)
حَرِجاً وَكرَّ كُرُورَ صَاحب نَجْدَةٍ ... خَزي الحَرَائِرُ أَن يكون جَبانَا
أَرَادَ: خزي الرجل الْحَرَائِر أَي استحيى مِنْهُنَّ أَن يفرَّ فَالَّذِي أَرَادَ ابْن شَجَرَة بقوله: لَا تخزوا الْحور الْعين أَي لَا تجعلوهن يستحيين مِنْكُم وَلَا تَعَرّضوا لذَلِك مِنْهُنَّ. وَقَوله: أنهَكُوا وجوهَ الْقَوْم يَقُول: أجْهِدُوهم أَي: ابلُغُوا
(4/360)

جُهْدَكم وَلِهَذَا قيل: نَهِكَتْهُ الحُمَّى تَنْهَكُهُ نَهْكاً ونَهْكَةً إِذا جَهَدَتْهُ وأضنته.
حَدِيث عَلْقَمَة قيس رَحمَه الله

أشش وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عَلْقَمَة بن قيس أَنه كَانَ إِذا رأى من أَصْحَابه بعض الأشاش ممّا يَعِظهم قَالَ: حَدَّثَنِيهِ عبد الرَّحْمَن ابْن مهْدي عَن سُفْيَان عَن مَنْصُور عَن إِبْرَاهِيم عَن عَلْقَمَة. قَالَ الْأَصْمَعِي وَغَيره: قَوْله: الأشاش يُرِيد الهشاش فَجعل الْهَاء همزَة مثل: أرقت المَاء وهرقت المَاء.

بن قَالَ أَبُو عبيد: والهَشاش والهَشاشة وَاحِد وَهُوَ أَن يهشّ الْإِنْسَان للشَّيْء يشتهيه وينشط لَهُ.
(4/361)

وَإِنَّمَا يُرَاد من هَذَا الحَدِيث أَنه كَانَ إِذا رأى مِنْهُم نشاطا وهشاشة للموعظة وَعَظهم. وَلَا يفعل ذَلِك فِي غير هَذِه الْحَال فيملّهم وَهَذَا شَبيه بِحَدِيث عبد الله قَالَ: كَانَ رَسُول اللَّه صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم يتخوّلنا بِالْمَوْعِظَةِ مَخَافَة السَّآمَة علينا] .
أَحَادِيث شُرَيْح الْحَارِث [رَحمَه الله -]

دُفن وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث شُرَيْح [بن الْحَارِث -] أَنه كَانَ لَا يَرُدّ العبدَ من الادّفان وَيَردهُ من الْإِبَاق البات.
(4/362)

قَالَ يزِيد: الادِّفان أَن يأبَق قبل أَن ينتهى بِهِ إِلَى الْمصر الَّذِي يُبَاع فِيهِ فَإِن أبق من الْمصر فَهُوَ الْإِبَاق الَّذِي يرد مِنْهُ قَالَ أَبُو زيد: الادِّفان أَن يروغ موَالِيه الْيَوْم واليومين يُقَال: عبد دَفُون إِذا كَانَ فعولًا لذَلِك. وَكَانَ أَبُو عُبَيْدَة يَقُول: الادِّفان أَن لَا يَغِيْبَ من الْمصر فِي غيبته. [قَالَ أَبُو عبيد: وَأما فِي كَلَام الْعَرَب فَهُوَ على مَا قَالَ أَبُو عُبَيْدَة وَأَبُو زيد وَأما الحكم فعلى مَا قَالَ يزِيد إِنَّه إِذا سُبي فأبق قبل أَن ينتهى بِهِ إِلَى الْمصر فوجِد فَذَاك لَيْسَ بإباق وَيرد مِنْهُ فَإِذا صَار إِلَى الْمصر فأبق فَهَذَا يرد مِنْهُ فِي الحكم وَإِن لم يغب عَن الْمصر -] .
(4/363)

شرى وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث شُرَيْح أَنه قضى فِي رجل نزع فِي قَوس رجل فَكَسرهَا فَقَالَ لَهُ شَرْوَاها. قَالَ الْكسَائي أَو غَيره شَرْواها: مثلَها وشَرْوَى كل شَيْء مثله

بن [قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: وَلَا أرى أصل هَذَا إِلَّا مأخوذا من الشِّرَى يَقُول: عَلَيْهِ مَا يَشْتَرِي بِهِ مثل الَّذِي كسر أَو عَلَيْهِ مثل الَّذِي كسر وَهَذَا قَول لَا يَقُول بِهِ من يَقُول بِالرَّأْيِ فقد جَامع حَدِيث
(4/364)

شُرَيْح هَذَا حَدِيث عَن النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فِيهِ تَقْوِيَة لَهُ: أَنه كَانَ عِنْد امْرَأَة من نِسَائِهِ فَأَهْدَتْ إِلَيْهِ امْرَأَة من أَزوَاجه قَصْعَة فِيهَا ثريد فكسرتها قَالَ فَقَالَ رَسُول اللَّه صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم: غارت أمكُم ثمَّ انْتظر حَتَّى جَاءَت قَصْعَة صَحِيحَة فَبعث بهَا إِلَى صَاحبه الْقَصعَة الْمَكْسُورَة قَالَ سَمِعت يزِيد يحدثه عَن حميد عَن أنس عَن النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم -] .
حَدِيث الرّبيع خثيم [رَحمَه الله -]

غسق وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث الرّبيع بن خثيم أَنه كَانَ يَقُول
(4/365)

لمؤذنه يَوْم الْغَيْم: أغْسِقْ أغْسِقْ. [قَالَ أَبُو عبيد: قَوْله: أغْسِقْ -] يَقُول: أخِّر الْمغرب حَتَّى يَغْسِقَ اللَّيْل وَهُوَ إظلامه يَعْنِي أَنه يستحبّ تَأْخِير الْمغرب فِي الْيَوْم المتغيّم. [وَكَذَلِكَ يرْوى عَن الْحسن قَالَ حَدثنَا عباد بن عباد عَن هِشَام عَن الْحسن أَنه كَانَ يسْتَحبّ تَأْخِير الظّهْر وتعجيل الْعَصْر وَتَأْخِير الْمغرب فِي يَوْم الْغَيْم. وَيُقَال: يَغْسِقُ وأغْسَقَ -] .
حَدِيث مَسْرُوق بن الأجدع رَحمَه الله

أَخذ فَأم [رَحمَه وَقَالَ أَبُو عبيدك فِي حَدِيث مَسْرُوق [بن الأجدع -] مَا شبّهْتُ
(4/366)

بأصحاب رَسُول اللَّه صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم إِلَّا الإخاذ تَكْفِي الإِخاذة الراكبَ وتكفي الإخاذةُ الراكبين وتكفي الإخاذةُ الفئامَ من النَّاس. قَالَ أَبُو عُبَيْدَة: هُوَ الإخاذ بِغَيْر هَاء وَهُوَ مُجْتَمع المَاء شَبيه بالغدير وَجمع الإخاذ أَخذ قَالَ الأخطل: [البيسط]
فَظلّ مُرْتَبئاً والأخْذُ قد حُمِيَتْ ... وظَنَّ أنَّ سَبِيْلَ الأُخْذِ مَثْمُوْدُ
[وَقَالَ عدي بن زيد يصف مَطَرا: (الْخَفِيف)
فاضَ فِيهِ مثلُ العُهُوْن من الرَّو ... ض وَمَا ضَنَّ بالإخَاذ غُدُرْ
قَالَ أَبُو عَمْرو مثله وَزَاد فِيهِ: وَأما الإخاذة بِالْهَاءِ فَإِنَّهَا الأَرْض يَأْخُذهَا الرجل فيحوزها لنَفسِهِ ويتخذها ويحييها.
(4/367)

والفئام: الْجَمَاعَة من النَّاس -] .
أَحَادِيث أبي وَائِل الله -]

قحز [وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث أبي وَائِل حِين دَعَاهُ الْحجَّاج فَأَتَاهُ فَقَالَ لَهُ: أحْسِبُنَا قد رَوَّعناك فَقَالَ أَبُو وَائِل: أما إِنِّي بت أُقَحِّز البارحة ثمَّ ذكر كلَاما فِيهِ طول قَالَ حدّثنَاهُ مُحَمَّد بن يزِيد الوَاسِطِيّ وَيزِيد بن هَارُون كِلَاهُمَا عَن الْعَوام عَن إِبْرَاهِيم مولى صخير عَن أبي وَائِل.
(4/368)

قَوْله: أقَحَّزُ يَعْنِي أنَزَّي يُقَال: قد قَحَزَ الرجل فَهُوَ يَقْحَزُ إِذا قَلِق وَهُوَ رجل قَاحِز وَقَالَ رؤبة: (الرجز)
إذَا تَنَزَّي قَاحِزاتِ القَحْزِ
وَقَالَ أَبُو كَبِير يصف الطعنة: (الْكَامِل)
مُسْتَنَّةٍ سَنَنَ الغُلُوِّ مُرِشَّةٍ ... تَنْفِي الترابَ بقاحِزٍ مُعْرَوْرَفِ
يَعْنِي خُرُوج الدَّم باستنان وَأَنَّهَا تدفع التُّرَاب لشدَّة الدَّم والمعرورف الَّذِي لَهُ عرف من ارتفاعه] .

رهق وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث أبي وَائِل أَنه صلّى على امْرَأَة كَانَت تُرَهَّق. قَوْله: تُرَهَّق يَعْنِي تُتَّهَمُ تُؤَبَّنُ نُ بشرّ يُقَال مِنْهُ: رجل
(4/369)

مُرَهَّقٌ وَفِيه رَهَقٌ إِذا كَانَ يُظن بِهِ السوء [قَالَ معن بن أَوْس يمدح رجلا: (الْبَسِيط)
كَالْكَوْكَبِ الأزْهَرِ أنَشقّتْ دُجُنتَّهُ ... فِي النَّاس لَا رَهَقٌ فِيه وَلَا بَخَلُ
والمرهّق فِي غير هَذَا الَّذِي يَغْشَاهُ النَّاس وَينزل بِهِ الضيفان قَالَ زُهَيْر يمدح رجلا: (الْكَامِل)
ومُرَهَّقُ الّنِيْرَان يُحمد فِي ال ... لاوَاءِ غير مُلَعَّنِ الْقِدْرِ
وأصل الرَهق أَن يَأْتِي الشَّيْء ويَدنو مِنْهُ يُقَال: رهَقت الْقَوْم غشيتُهم ودنوت مِنْهُم قَالَ الله تبَارك وتَعَالَى: {وَلاَ يَرْهَقُ وُجُوْهَهُمْ قَتَرٌ ولاَ ذِلّةٌ} . وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث أبي وَائِل فِي قَول الله عز وَجل {أَقِمِ الصَّلاةَ لُدِلُوْكِ الشَّمْسِ} قَالَ: دلوكها غُرُوبهَا قَالَ: وَهُوَ فِي
(4/370)

كَلَام الْعَرَب: دَلَكَتْ بِراحِ قَالَ: حدّثنَاهُ شريك عَن عَاصِم عَن أبي وَائِل.

دلك روح برح قَالَ أَبُو عبيد: قَوْله: دَلَكَتْ بَرِاحِ يَقُول: غَابَتْ وَهُوَ ينظر إِلَيْهَا وَقد وضع كَفه على حَاجِبه وَمِنْه قَول العجاج: (الرجز)
أدفعها بِالرَّاحِ كي تَزَحْلَفَا
وَقَالَ غَيره: (الرجز)
هَذَا مقَام قَدَمَيْ رَبَاحِ ... غُدْوَةً حَتّى دَلَكَتْ بِراحِ (بَراحِ)
قَالَ: وَفِيه لُغَة أُخْرَى يُقَال: دلكت بَراح مثل قَطَام ونَزال غير منونة. قَالَ أَبُو عبيد: وَقَالَ الْكسَائي يُقَال هَذَا يَوْم رَاح إِذا كَانَ شَدِيد الرّيح قَالَ: وَمن قَالَ: دُلوكها زيغها ودُلوكها دَحضها فهما أَيْضا مَيْلها. وَقَالَ غير أبي وَائِل: الدلوك ميلها بعد نصف النَّهَار: قَالَ حَدَّثَنِيهِ يحيى بن سعيد عَن عبيد الله عَن نَافِع عَن ابْن عمر.

فطر قَالَ أَبُو عبيد:
(4/371)

وأصل الدلوك أَن تَزُول عَن موضعهَا فقد يكون هَذَا فِي قَول ابْن عمر وَقَول أبي وَائِل جَمِيعًا. وَفِي هَذَا الحَدِيث حجّة لمن ذهب بِالْقُرْآنِ إِلَى كَلَام الْعَرَب إِذا لم يكن فِيهِ حكم وَلَا حَلَال وَلَا حرَام أَلا ترَاهُ يَقُول: وَهُوَ فِي كَلَام
(4/372)

الْعَرَب دلكت براح. وَقد رُوِيَ مثل هَذَا عَن ابْن عَبَّاس - قَالَ: حَدَّثَنِيهِ يحيى عَن سُفْيَان عَن إِبْرَاهِيم بْن مهَاجر عَن مُجَاهِد عَن ابْن عَبَّاس قَالَ: كنت لَا أَدْرِي مَا فاطِرُ السَّمَوَات وَالْأَرْض حَتَّى أَتَانِي أَعْرَابِيَّانِ يختصمان فِي بِئْر فَقَالَ أَحدهمَا: أَنا فَطَرْتُها. أَي أَنا ابْتَدَأتهَا. قَالَ: وَحدثنَا هشيم عَن حُصَيْن عَن عبيد الله بْن عبد الله بْن عتبَة عَن ابْن عَبَّاس أَنه كَانَ يُسئل عَن الْقُرْآن فينشد فِيهِ الشّعْر] .

غبط عبط بن وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث أبي وَائِل مَثَلُ قُرّاء هَذَا الزَّمَان كَمثل غنمٍ ضَوائنَ ذاتِ صوف عِجاف أكلتْ من الحمض وشربت من المَاء حَتَّى انتفجت أَو انتفخت خواصِرُها الشكّ من أبي عبيد فمرّت بِرَجُل فَأَعْجَبتهُ فَقَامَ إِلَيْهَا فغَبَط مِنْهَا شَاة فَإِذا هِيَ لَا تُنقي ثمَّ غبط مِنْهَا
(4/373)

أُخْرَى فَإِذا هِيَ لَا تُنْقِي فَقَالَ: أفّ لكِ سَائِر الْيَوْم. قَوْله: غَبط يَقُول: جَسَّها [يُقَال: غَبَطْتُ الشاةَ أغْبِطُها غَبْطًا إِذا أضْجَعْتَها ثمَّ لَمَسْتَ مِنْهَا الْموضع الَّذِي يعرف بِهِ سمنها من الهزال -] . 134 / ب وَقَالَ بَعضهم: فعَبَطَ بِالْعينِ فَمن قَالَ بِالْعينِ فَإِنَّهُ أَرَادَ الذّبْح / يُقَال: اعتبطت الْغنم وَالْإِبِل إِذا ذبحت أَو نحرت من غير دَاء وَلِهَذَا قيل للدم الْخَالِص: عبيط. [والعَبِيط الَّذِي ذُبح من غير عِلّة.
حَدِيث مرّة شرَاحِيل الْهَمدَانِي رَحمَه الله

رفض قرا بن وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث مرّة بن شرَاحِيل الْهَمدَانِي أَنه عوتب
(4/374)

فِي ترك الْجُمُعَة فَذكر أَن بِهِ وجعا يَقْرِي ويَجْتمِع وَرُبمَا ارْفَضَّ فِي إزَاره قَالَ حدّثنَاهُ معَاذ عَن المَسْعُودِيّ عَن حَمْزَة الْعَبْدي عَن مرّة. قَالَ الْأَصْمَعِي وَغَيره: قَوْله ارْفَضّ يَعْنِي أَن يسيل ويتفرّق وَكَذَلِكَ الدمع يرفَضُّ من الْعين. وَقَوله: يَقْرِي يَعْنِي يَجْمع المِدّةَ وَكَذَلِكَ كل شَيْء جمعته فِي شَيْء مثل المَاء تحوّله من مَوضِع إِلَى مَوضِع يُقَال مِنْهُ: قد قَرَيته أقْرِيْه. وَمِنْه حَدِيث هاجرة أم إِسْمَاعِيل عَلَيْهِ السَّلَام حِين فجّر الله لَهَا زَمْزَم قَالَ: فَقَرَت فِي سقاء أَو شَنّة كَانَت مَعهَا - قَالَ: سَمِعت يحيى بن سعيد يحدثه عَن ابْن حَرْمَلَة عَن سعيد بن الْمسيب فِي حَدِيث طَوِيل. وَقَوله: قَرَتْ يَعْنِي أَنَّهَا حوّلت المَاء فِي الشنّة وَجمعته فِيهَا وَكَذَلِكَ نقُول: قَريْت الماءَ فِي الْحَوْض إِذا جمعته فِيهِ أقْرِيه قَرْيا وَيُقَال للحوض: المِقراة لِأَنَّهُ يجمع فِيهِ المَاء.
(4/375)

حَدِيث عَمْرو مَيْمُون رَحمَه الله

عزز وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عَمْرو بن مَيْمُون لَو أنّ رجلا أَخذ شَاة عَزُوْزًا فحلبَها مَا فرغ من حَلْبها حَتَّى أصلّي الصَّلَوَات الْخمس.

قَالَ أَبُو عبيد: وَإِنَّمَا أَرَادَ التجوّز فِي الصَّلَاة. وَقَوله: شَاة عَزُوزًا هِيَ الضيّقة الإحْليل يُقَال مِنْهُ: قد عزت الشَّاة وتعززت إِذا صَارَت كَذَلِك وَأما الواسعة الإحليل فَإِنَّهَا الثَّرُور وَقد ثَرَّتْ تَثِرّ وتَثُرُّ ثرا] .
[حَدِيث أَبى ميسرَة رَحمَه الله

رضع بن وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث أبي ميسرَة لَو رَأَيْت رجلا يرضع
(4/376)

فسَخِرْتُ مِنْهُ خشيت أَن أكون مثله قَالَ: حَدَّثَنِيهِ ابْن مهْدي عَن سُفْيَان عَن أبي إِسْحَاق عَن أبي ميسرَة. قَوْله: يَرْضَع يَعْنِي أَن يرضع الْغنم من ضُروعها وَلَا يحلب اللَّبن فِي الْإِنَاء وَكَانَت الْعَرَب تعير بِهَذَا الْفِعْل وَلِهَذَا قيل للرجل: لئيم راضع أَي أَنه يرضع الْغنم من لُؤمه وَإِنَّمَا يفعل ذَلِك لِأَن لَا يسمع صَوت الْحَلب فيطلب مِنْهُ اللَّبن.
حَدِيث زيد صوحان رَحمَه الله

رثث حسس بن وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث زيد بن صوحان حِين ارتثّ يَوْم الْجمل فَقَالَ: ادفنوني فِي ثِيَابِي وَلَا تَحُسُّوا عني تُرَابا قَالَ: حدّثنَاهُ أَبُو مُعَاوِيَة عَن الشَّيْبَانِيّ عَن الْمثنى بن بِلَال عَن أشياخه عَن زيد.
(4/377)

قَوْله: ارتثّ هُوَ أَن يحمل من المعركة وَبِه رَمَق فَإِن حمل مَيتا فَلَيْسَ بارتثاث وَلِهَذَا قَالَت الخنساء حِين خطبهَا دُرَيْد بن الصِّمّة فَقَالَت: أترونني تاركة بني عمي كَأَنَّهُمْ عوالي الرماح ومرتثة شيخ بني جُشم أَي: إِن كنت أُرِيد حمله مثل المرتثّ من المعركة تَعْنِي كبر سنّه. وَقَوله: وَلَا تَحُسُّوا يَقُول: لَا تَنْفُضُوْه وَمن هَذَا قيل: حَسَسْت الدَّابَّة أحسّها إِنَّمَا هُوَ نَفْضُك عَنْهَا الترابَ والحَسّ فِي غير هَذَا الْقَتْل قَالَ الله تبَارك وَتَعَالَى: {إذْ تَحُسُّوْنَهُمْ بأِذْنِه} وَمِنْه الحَدِيث الَّذِي يرْوى عَن بعض أَزوَاج النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم أَو عَن بعض أَصْحَابه أَنه أُتِي بجراد محسوس فَأَكله يَعْنِي الَّذِي قد مسَّتْه النَّار أَي قتلته. وَأما الحِسّ فَهُوَ بِالْألف يُقَال مِنْهُ: مَا أحْسَسْتُ فلَانا إحساسا.
حَدِيث عبد الرَّحْمَن يزِيد رَحمَه الله وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عبد الرَّحْمَن بن يزِيد أخي الْأسود
(4/378)

ابْن يزِيد النَّخعِيّ وَسُئِلَ: كَيفَ يسلّم على أهل الذِّمَّة فَقَالَ: قل: اَنْدَرْ آيَمْ حدّثنَاهُ فضل بن عِيَاض عَن مَنْصُور عَن إِبْرَاهِيم قَالَ سَأَلت عبد الرَّحْمَن بن يزِيد ثمَّ ذكر ذَلِك.

بن قَالَ أَبُو عبيد: هَذِه كلمة فارسية مَعْنَاهَا: ادخلُ وَلم يرد أَن يخصّهم بالاستئذان بِالْفَارِسِيَّةِ وَلَكنهُمْ كَانُوا قوما من الْمَجُوس من الْفرس فَأمره أَن يسلم عَلَيْهِم بلسانهم. وَهُوَ الَّذِي يُرَاد من الحَدِيث أَنه لم يذكر السَّلَام قبل الاسْتِئْذَان أَلا ترى أَنه لم يقل: السَّلَام عَلَيْكُم اندرايم وَفِي الحَدِيث أَيْضا أَنه رأى أَن لَا يدْخل عَلَيْهِم إِلَّا بِإِذن] .
حَدِيث الْأَحْنَف قيس رَحمَه الله

حدق سلم خضد وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث الْأَحْنَف بن قيس حِين قدم على عمر
(4/379)

فِي وَفد من أهل الْبَصْرَة فَقضى حوائجهم فَقَالَ الْأَحْنَف: يَا أَمِير الْمُؤمنِينَ إِن أهل هَذِه الْأَمْصَار نزلُوا فِي مثل حدقة الْبَعِير من الْعُيُون العِذاب تأتيهم فواكههم لم تُخْضَد وَإِنَّا نزلنَا سَبَخَة نَشَّاِشَة طرف لَهَا بالفلاة وطرف لَهَا بالبحر الأجاج يأتينا مَا يأتينا فِي مثل مريء النعامة فَإِن لم ترفع خسيتنا بعطاء تُفَضِّلنا بِهِ على سَائِر الْأَمْصَار نَهْلك. قَوْله: [مثل -] حدقة الْبَعِير من الْعُيُون الْعَذَاب يَعْنِي كَثْرَة مِيَاههمْ وخصبهم وَأَن ذَلِك عِنْدهم كثير دَائِم وإنّما شبّهه بحدقة الْبَعِير لِأَنَّهُ يُقَال: إِن المخ لَيْسَ يبْقى فِي جَسَد الْبَعِير بَقَاءَهُ فِي السُّلامَى وَالْعين وَهُوَ فِي الْعين أبقى مِنْهُ فِي السلامى أَيْضا وَلذَلِك قَالَ الشَّاعِر: [الرجز]
(4/380)

لَا يشتكين عَمَلاً مَا أَنْقَيْنْ ... مَا دَامَ مخّ فِي سلامى أَو عَيْنْ
والسلامي [كل عظم مجوف مِمَّا صغر من الْعِظَام وَيُقَال: السُّلاَمى -] عِظَام صغَار تكون فِي فراسن الْإِبِل وَقد تكون فِي الْإِنْسَان: [وَمِنْه الحَدِيث الآخر: على كل إِنْسَان فِي كل سلامي صَدَقَة وَيُجزئ من ذَلِك رَكعَتَا الضُّحَى. وَلَا يُقَال لمثل الظنبوب والزند وَأَشْبَاه ذَلِك: سلامي وإِنَّمَا يُقَال لمثل هَذَا: قصب والسلاميات تكون فِي النَّاس فِي الْأَيْدِي والأرجل] . وَإِمَّا قَوْله: تأتيهم فواكههم لم تخضد يعْنى لقربها مِنْهُم فَهِيَ تأتيهم غضة لم تذْهب طراءتها قتينا وتنخضد يُقَال للعود إِذا تثنى وَهُوَ رطب من غير أَن ينكسر فَتبين: قد انْخَضَد وَقد خَضَدْتُّه [أَنا -]

سبخ نشش مرأ بن [قَالَ أَبُو عبيد: هَكَذَا سَمعتهَا فِي الحَدِيث: تَخْضد ويروى: تَخُضد وَهُوَ عِنْدِي أَجود -] . وَقَوله: سبخَة نشّاشَة يَعْنِي مَا يظْهر من مَاء السباخ فَيَنِشّ فِيهَا
(4/381)

حَتَّى يعود ملحا. وَقَوله: فِي مثل مريء النعامة يَعْنِي مجْرى الطَّعَام وَالشرَاب وَلَيْسَ بالحلقوم هُوَ غَيره أدق مِنْهُ وأضيق وَإِنَّمَا هَذَا مثل ضَربّه يَقُول: لَيْسَ يأتينا شَيْء إِلَّا ضيقا نزرا على نَحْو مَا يدْخل فِي مريء النعامة.
حَدِيث صلَة أَشْيَم [رَحمَه الله -]

ظنن ظنن عيل وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث صلَة بن أَشْيَم طلبتُ الدُّنْيَا مَظَانَّ حلالها فجعلتُ لَا أُصِيب مِنْهَا إِلَّا قوتا أما أَنا فَلَا أُعِيل فِيهَا وَأما هِيَ فَلَا تجاوزني فَلَمَّا رَأَيْت ذَلِك قلت أَي نَفْسِ جُعل رزقُك كفافا فارْبَعي فَرَبَعَتْ ولمْ تكد.
(4/382)

قَوْله: مظان حلالها يعين مَوَاضِع الْحَلَال مِنْهَا يُقَال: مَوضِع كَذَا كَذَا مِظّنة [من -] فلَان أَي مَعْلم مِنْهُ وَقَالَ النَّابِغَة:
[الوافر]
فَإِن مَظنَة الْجَهْل الشبابُ
ويروى: السباب أَي مَوْضِعه ومعدنه. وَأما قَوْله: فَلَا أَعِيلُ فِيهَا يَقُول: لَا أفتقِرُ وَقَالَ الْكسَائي:
(4/383)

يُقَال: قد عَال الرجل يَعيل [عَيْلة -] إِذا احتَاَج وافْتَقَر [قَالَ الله تبَارك وَتَعَالَى: {وإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنيْكُمُ اللهُ مِنْ فَضْلِهِ} قَالَ: وَإِذا أَرَادَ أَنه كثر عِيَاله قيل: قد أعال يُعيل فَهُوَ رجل مُعِيْلٌ. وَأما قَول الله عَزَّ وَجَلَّ: {ذَلِكَ أَدْنَى أَلا تَعُوْلُوْا} فَلَيْسَ من الأول وَلَا الثَّانِي يُقَال: مَعْنَاهُ لَا تميلوا وَلَا تَجُورُوا قَالَ حَدَّثَنِيهِ يحيى بن سعيد عَن يُونُس بن أبي إِسْحَاق عَن مُجَاهِد. والعَولُ أَيْضا عَول الْفَرِيضَة وَهُوَ أَن تزيد سهامَها فَيدْخل النُّقْصَان على أهل الْفَرَائِض

ربع بن قَالَ أَبُو عبيد: وَأَظنهُ مأخوذا من الْميل وَذَلِكَ أَن الْفَرِيضَة إِذا عالت فَهِيَ تَمِيل على أهل الْفَرِيضَة جَمِيعًا 13 فتنقصهم] .
(4/384)

وَقَوله: كَفافا فاْربَعي يَقُول: اقتصري على هَذَا وارضِي بِهِ يُقَال للرجل: قد ربع على الْمنزل إِذا أَقَامَ عَلَيْهِ وَفُلَان لَا يربع عَلَيْهِ إِذا لم يقم عَلَيْهِ.
أَحَادِيث مطرف عبد الله بن الشِّخِّير [رَحمَه الله -]

شلا [وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث مطرف بن عبد الله بن الشخير رَحمَه الله قَالَ: وجدت هَذَا العَبْد بَين الله وَبَين الشَّيْطَان فَإِن
(4/385)

استشلاه ربه نجا وَإِن خَلاّه والشيطانَ هلك. قَوْله: استَشْلاَه أَي استنقذه وأصل الاِستشْلاء الدُّعَاء وَمِنْه قيل: اسْتَشْلَيْت الْكَلْب وَغَيره إِذا دَعوته قَالَ حَاتِم طَيئ يذكر نَاقَة لَهُ اسْمهَا المُراحِ أَنه دَعَاهَا باسمها فَقَالَ: (الْكَامِل)
أشْلَيْتُها باسم المُراح فأقْبلتْ ... رَتَكًا وكانتْ قبل ذَلِك تَرْسُفُ
فَأَرَادَ مطرّف إِن أغاثه الله فَدَعَاهُ فأنقذه من هَلَكته فقد نجا فَذَلِك الاستشلاء قَالَ الْقطَامِي يمدح رجلا: (الْبَسِيط)
قَتَلْتَ كَلْباً وبَكْرا واشْتَلْيَت بِنَا ... فقد أردتَّ بِأَن يَّسْتَجْمَع الْوَادي
قَوْله: اشتليت واستشليت سَوَاء فِي الْمَعْنى وكلٌ مِن دَعَوْتَه حَتَّى تُخرجه وتنجِّيه من مَكَان أَو مَوضِع فقد استَشْلَيِته] .

حيص وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث مُطَرَّف بن عبد الله أَنه خرج من
(4/386)

الطَّاعُون فَقيل لَهُ فِي ذَلِك فَقَالَ: هُوَ الْمَوْت نحايصه وَلَا بُد مِنْهُ. قَوْله: نحايصه يَقُول: نروغ عَنهُ يُقَال مِنْهُ: قد حَاص يحيص حيصا [وَمِنْه قَول الله جلّ ثَنَاؤُهُ: {مَا لَهُمْ مِنْ مَّحْيصٍ} وَمِنْه حَدِيث ابْن عمر: إِن رَسُول اللَّه صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم بَعثهمْ فِي سَرِيَّة قَالَ: فَحَاص الْمُسلمُونَ حَيْصَة وَبَعْضهمْ يرويهِ: فجاض الْمُسلمُونَ جيضة وهما فِي الْمَعْنى سَوَاء وَقَالَ الْقطَامِي يذكر الْإِبِل عِنْد
(4/387)

رحيلها فَقَالَ: (الْكَامِل)
وَترى لَجْيَضِتِهنّ عِنْد رحيلنا ... وَهَلاً كَأَن بِهن جنَّة أولق -]

135 - / الف

حقق بن / وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث مطرف حِين قَالَ لِابْنِهِ لما اجْتهد فِي الْعِبَادَة: خير الْأُمُور أوساطها والحسنة بَين السيئتين وَشر السّير الْحَقْحَقَةُ. سئية [قَالَ الْأَصْمَعِي -] قَوْله: الْحَسَنَة بَين السيئتين يَعْنِي أَن الغلو فِي الْعِبَادَة سَيِّئَة وَالتَّقْصِير سَيِّئَة والاقتصاد بَينهمَا حَسَنَة. وَقَوله: شَرّ السّير الحَقْحَقَة وَهُوَ أَن يُّلحَّ فِي شدَّة السّير حَتَّى تقوم عَلَيْهِ رَاحِلَته أَو تعطب فَيبقى مُنْقَطِعًا بِهِ. وَهَذَا مثل ضربه للمجتهد فِي الْعِبَادَة حَتَّى يحسر.
(4/388)

[حَدِيث صَفْوَان مُحرز رَحمَه الله وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث صَفْوَان بن مُحرز إِذا دخلت بَيْتِي فَأكلت رغيفا وشربت عَلَيْهِ من المَاء فعلى الدُّنْيَا العفاء.

عَفا قَالَ أَبُو عبيد: قَوْله: العفاء مَمْدُود وَهُوَ الدُّرُوس والهلاك وَقَالَ زُهَيْر يذكر دَارا: (الوافر)
تَحَمَّل أهلُها مِنْهَا فبانوا ... على آثارِ مَن ذهبَ العفاءُ
وَهَذَا كَقَوْلِهِم: عَلَيْهِ الدبار إِذا دَعَا عَلَيْهِم أَن يدبر فَلَا يرجع.
(4/389)

حَدِيث أَبى الْعَالِيَة رَحمَه الله

مزر مزز وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث أَبى الْعَالِيَة اشرب النَّبِيذ وَلَا تمزر. من حَدِيث جرير عَن عَاصِم عَن أَبى الْعَالِيَة. قَوْله: وَلَا تمزر هُوَ أَن يشرب قَلِيلا قَلِيلا ليسكن يَقُول: فَإِنَّمَا يَنْبَغِي لَهُ أَن يشربه بِمرَّة حَتَّى يرْوى كَمَا يشرب المَاء وَقَالَ الْأمَوِي: التمزر هُوَ التذوق وَالشرب الْقَلِيل قَالَ: وأنشدنا الراجز يصف الْخمر: (الرجز)
تكون بعد الحسْوِ والتَّمَزَّر ... فِي فَمه مثل عصير السُّكَّرِ
قَالَ أَبُو عبيد: والتمزز شَبيه الْمَعْنى بالتمزر يُقَال: تمززت الشَّيْء إِذا تمصصته قَلِيلا قَلِيلا وَمِنْه حَدِيث طاؤس

بن قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: حدّثنَاهُ ابْن عُيَيْنَة عَن ابْن طاؤس عَن أَبِيه قَالَ: المزة الْوَاحِدَة تحرم. يَعْنِي
(4/390)

المصة من الرَّضَاع أَن يمص مِنْهُ الْيَسِير وَقَالَ الْأَعْشَى
(المتقارب)
تمزَّزْتُها غير مُسْتَدْبر ... على الشُّرب أَو مُنكر مَا علم
يُرِيد مَا علمت أَي مَا علم المستدبر رد علم على المستدبر وَاسم المصة مِنْهَا المزة.
حَدِيث أبي الْمنْهَال سيار سَلامَة رَحمَه الله

ضحح جوز نشط لسب وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث أَبى الْمنْهَال سيار بن سَلامَة قَالَ: بَلغنِي أَن فِي النَّار أَوديَة فِي ضحضاح فِي تِلْكَ الأودية حيات أَمْثَال أجواز الْإِبِل وعقارب أَمْثَال البغال الخنس إِذا سقط إلَيْهِنَّ بعض أهل النَّار أنشأن بِهِ نشطا ولسبا هَذَا يرْوى عَن عَوْف عَن أَبى الْمنْهَال.
(4/391)

قَوْله: ضحضاح أصل الضحضاح فِي المَاء إِذا كَانَ قَلِيلا رَقِيقا فَشبه قلَّة النَّار بِهِ وَمِنْه الحَدِيث الَّذِي يرْوى فِي أَبى طَالب أَنه فِي ضحضاح من نَار يغلي مِنْهُ دماغه. وَقَوله: أجواز الْإِبِل يَعْنِي أوساطها وَجوز كل شَيْء وَسطه: قَالَ الْأَعْشَى: (المتقارب)
فقد أقطع الجوزَ جوزَ الفلا ... ة بالحُرّة البازل العَنْسلِ
يَعْنِي وسط الفلاة. وَقَوله: أنشأن بِهِ نشطا ولسبا النشط للحيات واللسب للعقارب قَالَ الْأَصْمَعِي: النشط هُوَ اللسع بِسُرْعَة واختلاس يُقَال مِنْهُ: قد نشطته الْحَيَّة وانتشطته وَكَذَلِكَ كل شَيْء اختلسته فقد انتشطته وَمِنْه قيل لِلْإِبِلِ الَّتِي يمر بهَا الْقَوْم فِي سفرهم من غير أَن يَكُونُوا قصدُوا إِلَيْهَا فيستاقونها: النشيطة قَالَ الشَّاعِر يمدح رجلا: (الوافر)
لَك المِرباع مِنْهَا والصفايا ... وحُكمك والنَّشيطةُ والفُضولُ

خنس الربعِي قَالَ أَبُو عبيد: وَأما اللسب فَيُقَال مِنْهُ: لسبته الْعَقْرَب تلسبه لسبا إِذا
(4/392)

لدغته كَذَلِك قَالَ الْكسَائي قَالَ: وَيُقَال أَيْضا أبْرَتْه تأبِرُه أَبْرا وَإِنَّمَا نرى أَنه أَخذهَا من الأبْرَة ووكَعتْ تَكَعُ كُله وَاحِد. وَأما الخنس فالقصار الْأنف.
حَدِيث خَالِد رَحمَه الله

أسيا فلذ وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث خَالِد الربعِي أَن رجلا من عباد بني إِسْرَائِيل أذْنب ذَنبا ثمَّ تَابَ فثقب تَرْقُوَته فَجعل فِيهَا سلسلة ثمَّ أوثقها إِلَى آسِيَة من أواسي الْمَسْجِد يرْوى هَذَا عَن عَوْف عَن خَالِد الربعِي. قَوْله: آسِيَة الآسية السارية وَجَمعهَا أواسي وَهِي الأساطين وَقَالَ النَّابِغَة الذبياني فِي الآسية: (الطَّوِيل)
(4/393)

فَإِن تَكُ قد وَدَّعتَ غيرَ مُذَمَّم ... أواسيَ مُلَكٍ أثبتَتْهَا الأوائُل
وَهَكَذَا يرْوى عَن عبد الله بن مَسْعُود رَحمَه الله حِين ذكر أَشْرَاط السَّاعَة فَقَالَ: وَتَرْمِي الأرضُ بأفلاذ كَبِدهَا قيل: وَمَا أفلاذ كَبِدهَا قَالَ: أَمْثَال هَذِه الأواسي من الذَّهَب وَالْفِضَّة هَكَذَا هُوَ فِي حَدِيث عَوْف عَن رجل عَن عبد الله بن مَسْعُود وَهُوَ فِي حَدِيث مجَالد عَن الشّعبِيّ عَن ثَابت بن قُطْبَة عَن عبد الله: أَمْثَال هَذِه السَّوَارِي وهما سَوَاء. وَأما أفلاذ كَبِدهَا فواحدها فِلْذٌ وَهِي الحُزَّة من الكبد وَمِنْه قَول أعشى بأهلة: (الْبَسِيط)
تكفيه حُزة فِلذ إِن ألم بهَا ... من الشَواء ويروى شربه الغْمَرُ
(4/394)

بن قَالَ أَبُو عبيد: فَأَرَادَ عبد الله بأفلاذ كَبِدهَا كنوز الذَّهَب وَالْفِضَّة جعلهَا كَأَنَّهَا أكباد الأَرْض والحزة والفلذة الْقطعَة.
حَدِيث عبد الله خباب رَحمَه الله

مذقر [رَحمَه وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عبد الله بن خباب حِين قتلتْه الْخَوَارِج على شاطئ نهر فَسَالَ دَمه فِي المَاء قَالَ: فَمَا امْذَقَرَّ قَالَ حَدَّثَنِيهِ أَبُو النَّضر عَن سُلَيْمَان بن الْمُغيرَة عَن حميد بْن هِلَال. قَالَ الْأَصْمَعِي: الامْذِقرار أَن يجْتَمع الدَّم ثمَّ يَنْقَطِع قِطَعًا وَلَا يخْتَلط بِالْمَاءِ يَقُول: فَلم يَك كَذَلِك وَلكنه سَالَ وامتزج بِالْمَاءِ -] .
(4/395)

حَدِيث يحيى بن يعمر الله -]

أبل وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث يحيى بن يعمر أيَّ مالٍ أدّيت زكاتَه وبل فقد ذهبت أبَلَتُه ويروى: وَبَلَته. فأبدل بِالْوَاو الْألف هَذَا كَقَوْلِهِم: أحد [و -] إِنَّمَا هُوَ وَحَد والوَبَلة هِيَ شرّه ومضرّته وَأَصلهَا فِي الطَّعَام وَهِي وخامته وأذاؤه ومضرته وَهِي هَهُنَا فِي المآثم يَقُول: فَإِذا أدّيت زَكَاته فَلَيْسَ هُوَ حِينَئِذٍ بكنز يخَاف فِيهِ التبعة.
حَدِيث وهب بن مُنَبّه

أبل وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث وهب [بن مُنَبّه -] لقد تأبَّل آدم
(4/396)

عَلَيْهِ السَّلَام على ابْنه الْمَقْتُول كَذَا وَكَذَا عَاما لَا يُصِيب حَوَّاء. قَوْله: تأبَّلَ هُوَ تفعل من الأبول وَهُوَ أَن تجزأ الْوَحْش عَن المَاء فَلَا تقربه يُقَال مِنْهُ: قد أبَلَتْ تأبُلُ (تأبَلُ) أبولًا وجَزَأت تجزأ جُزْءا سَوَاء.

بن قَالَ أَبُو عبيد: فَشبه امْتنَاع آدم عَلَيْهِ السَّلَام من غشيان حَوَّاء بامتناع الْوَحْش من وُرُود المَاء إِذا أبلت.
[أَحَادِيث سعيد الْمسيب رَحمَه الله]

بَدَأَ وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث سعيد بن الْمسيب قَالَ: فِي حَرِيم
(4/397)

الْبِئْر البَدِيء خمس وَعِشْرُونَ ذِرَاعا وَفِي القَلِيب خَمْسُونَ ذِرَاعا قَالَ حَدَّثَنِيهِ أَبُو النَّضر عَن لَيْث بن سعد عَن ابْن شهَاب عَن ابْن الْمسيب. قَالَ الْأَصْمَعِي: البديء الَّتِي ابتدئت فحفرت

قلب قَالَ أَبُو عبيد: يَعْنِي أَنَّهَا حفرت فِي الْإِسْلَام وَلَيْسَت بعادِيَّة وَذَلِكَ أَن يحتفر الرجل الْبِئْر فِي الأَرْض الْموَات الَّتِي لَا ربّ لَهَا يَقُول: فَلهُ خمس وَعِشْرُونَ ذِرَاعا حواليها حريما لَهَا لَيْسَ لأحد من النَّاس أَن يحتفر فِي تِلْكَ الْخمس وَالْعِشْرين الذِّرَاع بِئْرا وَإِنَّمَا شبهت هَذِه الْبِئْر بِالْأَرْضِ الَّتِي يُحْيِيها الرجل فَيكون مَالِكًا لَهَا بِحَدِيث النَّبِي عَلَيْهِ السَّلَام: من أحيى أَرضًا ميتَة فَهِيَ لَهُ. وَأما قَوْله: فِي القَلِيب خَمْسُونَ ذِرَاعا فَإِن القليب الْبِئْر العادية
(4/398)

الْقَدِيمَة الَّتِي لَا يعلم لَهَا ربٌّ وَلَا حافر تكون بالبَراري فَيَقُول: لَيْسَ لأحد أَن ينزل على خمسين ذِرَاعا مِنْهَا وَذَلِكَ لِأَنَّهَا عَامَّة للنَّاس فَإِذا نزلها نَازل منع غَيره وَهَذَا كَحَدِيث رَسُول اللَّه صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم: لَا يمْنَع فضل المَاء ليمنع بِهِ فضل الْكلأ. وَإِنَّمَا معنى النُّزُول أَن لَا يتخذها أحد دَارا وَيُقِيم بهَا. فَأَما أَن يكون عَابِر سَبِيل فَلَا.

شرى وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث سعيد بْن الْمسيب أَنه قَالَ لرجل: انْزِلْ أشراء الْحرم. قَالَ: الأشراء النواحي وَالْوَاحد شَرًى مَقْصُور وَهِي النَّاحِيَة قَالَ الْقطَامِي: (الْكَامِل)
لُعِنَ الكواعبُ بعدَ يَوْم وصَلْتَني ... بشَرَى الفراتِ وَبعد يومِ الجوسَقِ

حنظب بن وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث سعيد بن الْمسيب أَن ابْن حَرْمَلَة سَأَلَهُ فَقَالَ: قَتَلْتُ قُرادا أَو حُنْظُبا فَقَالَ: تصدَّق بتمرة قَالَ: حَدَّثَنِيهِ يحيى
(4/399)

عَن ابْن حَرْمَلَة أَنه سَأَلَ ابْن الْمسيب عَن ذَلِك. قَوْله: حُنْظُب يَعْنِي الذّكر من الخنافس قَالَ حسان: (المتقارب)
وأمُّك سوداءُ مَوْدُوْنَةٌ ... كأنّ أناملَها الحُنْظُبُ]

أَحَادِيث عُرْوَة الزبير رَحمَه الله

حنن لبب [وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عُرْوَة بن الزبير أنّه كَانَ يَقُول فِي
(4/400)

تلبيته: لَبَّيك رَّبَنَا وحَنَانَيْك قَالَ: حدّثنَاهُ أَبُو مُعَاوِيَة عَن هِشَام بن عُرْوَة عَن أَبِيه. قَوْله: حَنَانَيْك يُرِيد: رحمتك وَالْعرب تَقول: حَنانَك يَا رب وحَنَانَيْك يَا رب بِمَعْنى وَاحِد قَالَ امْرُؤ الْقَيْس: (الوافر)
وَيَمْنَحُها بَنُو شَمَجَى بن جَرْم ... مَعيزَهم حَنَانَك ذَا الحَنَانِ
يُرِيد: رحمتك يَا رب وَقَالَ طرفَة: (الطَّوِيل)
حنانيك بعضُ الشَّرِّ أهونُ من بعضِ ... وَقد رُوِيَ عَن عِكْرِمَة أَنه قَالَ فِي قَوْله عز وَجل {وَحَنَاناً مِّنْ لَّدُنَّا} قَالَ: الرَّحْمَة وَرُوِيَ عَن ابْن عَبَّاس أَنه قَالَ: لَا أَدْرِي مَا الحنان. قَالَ: وحَدثني حجاج عَن ابْن جريج عَن عَمْرو بن دِينَار عَن عِكْرِمَة عَن ابْن عَبَّاس أَنه قَالَ فِي قَوْله تَعَالَى {أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ}
(4/401)

قَالَ: مَا أَدْرِي مَا الرقيم أكتاب أم بُنيان وَفِي قَوْله عز وَجل {وَحَنَاناً مِّنْ لَّدُنَّا} قَالَ: وَالله مَا أَدْرِي مَا الحنان. وَأما قَوْله: لَبَّيْك فَإِن تَفْسِير التَّلْبِيَة عِنْد النَّحْوِيين فِيمَا يحْكى عَن الْخَلِيل أَنه كَانَ يَقُول: أَصْلهَا من: ألْبَبْتُ بِالْمَكَانِ فَإِذا دَعَا الرجل صَاحبه فَقَالَ لبيْك فَكَأَنَّهُ قَالَ: أَنا مُقيم عنْدك أَنا مَعَك ثمَّ وكّد ذَلِك فَقَالَ: لبيْك يَعْنِي إِقَامَة بعد إِقَامَة هَذَا تَفْسِير الْخَلِيل] .

جبجب وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عُرْوَة أَنه كَانَت تَمُوت لَهُ الْبَقَرَة فيأمر أَن يتَّخذ من جلدهَا جَباجِب. قَالَ أَبُو عبيد: الجَبَاجِب هِيَ الزَّبيل من الْجُلُود واحدتها: جُبْجُبَة وَلَا أعلم أَبَا عَمْرو إِلَّا [و -] قد قَالَ مثل ذَلِك [ثمَّ بَلغنِي عَنهُ أَنه قَالَ: وَأما الجبجبة فالكَرِش يُجعل فِيهَا اللَّحْم المقطّع
(4/402)

وَلَا أرى هَذَا من حَدِيث عُرْوَة لِأَن الْميتَة لَا ينْتَفع بكَرشِها إِنَّمَا الْمَعْنى عِنْدِي: على الْجلد قَالَ الشَّاعِر: (الطَّوِيل)
إِذا عضرضت مِنْهَا كهاة سَمِينَة ... فَلَا تهد مِنْهَا واتَّشِقْ وتَجَبْجَبِ
يَقُول: اتخذ مِنْهَا وشائق وجَباجِب والكهاة من الْإِبِل الْعَظِيمَة السمينة وقَوْله: إِذا عرضت من الْعَارِضَة وَهِي الَّتِي يُصِيبهَا الدَّاء فتنحر قَالَ الْأَصْمَعِي: يُقَال: بَنو فلَان يَأْكُلُون الْعَوَارِض يَعْنِي أَنهم لَا ينحرون إِلَّا من دَاء يُصِيب الْإِبِل يعيبهم بذلك والعبيط الَّتِي تُنحر من غير عِلّة. قَالَ أَبُو عبيد: والوَشِيقة أَن تُقَطع الشَاة أَعْضَاء ثمَّ تُغْلى إغلاءة وَلَا يبلغ بهَا النضج كُله ثمَّ ترفع فِي الأكْرَاش والأوعية فِي الْأَسْفَار وَغَيرهَا وَهُوَ الَّذِي يُقَال لَهُ: الْخلْع] .

ثمم رمم عمم وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عُرْوَة حِين ذكر أُحَيْحَة بن الجُلاح وَقَول أَخْوَاله فِيهِ: كُنَّا أهل ثُمِّهِ ورُمِّهِ حَتَّى اسْتَوَى على عممه.
(4/403)

هَكَذَا يحدثونه: أهل ثُمِّهِ ورُمِّهِ بِالضَّمِّ وَوَجهه عِنْدِي ثَمّهِ ورَمّهِ بِالْفَتْح والثَّمُّ: إصْلَاح الشَّيْء وإحكامه يُقَال مِنْهُ: ثَمَمْتُ اَثُمّ ثَمّاً. والرَّمُّ من الْمطعم يُقَال: رَمَمْتُ ارُمُّ رَمًّا وَمِنْه سميت مِرَمَّةُ الشَّاة لِأَنَّهَا تَأْكُل بهَا [قَالَ هميان بن قُحَافَة يذكر الْإِبِل وَأَلْبَانهَا: (الرجز)
حَتَّى إِذا مَا قَضَتِ الحَوَائِجَا ... وَمَلأتْ حُلاّبُها الخلانِجاَ
مِنْهَا وثَمّوا الأوطُب النواشجا
الخلانج هِيَ آنِية الخلنج. وَقَوله: وَثَمُّوا أَرَادَ أَنهم شدّوها وأحكموها] . وَقَوله: اسْتَوَى على عَمَمه أَرَادَ [على -] طوله واعتدال
(4/404)

شبابه وَمِنْه يُقَال للنبات إِذا طَال: قد اعتَمَّ وَبِه سمّيت الْمَرْأَة التامّة القَوام والخلْقِ: عَمِيْمَة.

يمن بن [وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عُرْوَة بن الزبير أنّه قَالَ: لَيْمُنُكَ لَئِن كنت ابتَلَيْتَ لقد عافَيْتَ ولَئن كنت أخَذْتَ لقد أبقيت
(4/405)

قَالَ حدّثنَاهُ أَبُو مُعَاوِيَة عَن هِشَام بْن عُرْوَة عَن أَبِيه. قَوْله: ليمنك وأيمنك إنماهي يَمِين وَهِي كَقَوْلِهِم: يَمِين الله كَانُوا يحلفُونَ بهَا قَالَ امْرُؤ الْقَيْس: (الطَّوِيل)
فقلتُ يَمِينُ الله أبْرَحُ قَاعِداً ... وَلَو ضَرَبوا رَأْسِي لَدَيْكِ وأوصالي
فَحلف بِيَمِين الله ثمَّ تُجْمَعُ اليمينُ أيْمُن كَمَا قَالَ زُهَيْر: (الوافر)
فَتُجْمَعُ أيْمُنُ منّا ومِنكُم ... بُمْقَسَمةٍ تَمُورُ بهَا الدِّماءُ
ثمَّ يحلفُونَ بأيمُن الله فَيْقولون: أيمُنُ الله لَا أفعل ذَلِك وأيْمُنُك يَا رَبّ إِذا خَاطب ربَّه فعلى هَذَا قَالَ عُرْوَة: لَيْمُنُك لَئِن كنت ابْتليت لقد عافيت فَهَذَا هُوَ الأَصْل فِي أيْمُنُ الله ثمَّ كثر هَذَا فِي كَلَامهم وخَفّ على ألسنتهم حَتَّى حذفوا النُّون كَمَا حذفوا فِي قَوْلهم: لم يكن فَقَالُوا: لم يَكُ وَكَذَلِكَ قَالُوا أيْمُن الله لأفْعَلَنَّ ذَاك وأيم الله لأفْعَلَنّ ذَاك قَالَ وفيهَا لُغَات سوى هَذِه كَثِيرَة.
(4/406)

حَدِيث الْقَاسِم مُحَمَّد بن أبي بكر رَحمَه الله

قفا لصا بن وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث الْقَاسِم بن مُحَمَّد لَا حَدَّ إِلَّا فِي القّفْو البيِّن قَالَ حدّثنَاهُ هشيم قَالَ أخبرنَا مُحَمَّد بن إِسْحَاق عَن الْقَاسِم بن مُحَمَّد. قَوْله: القَفْو يعْنى القَذْف يُقَال مِنْهُ: قَفَوْت الرجلَ أقْفُوْه وَمِنْه حَدِيث حسان بن عَطِيَّة قَالَ حَدثنَا مُحَمَّد بن كثير عَن الْأَوْزَاعِيّ عَن حسان قَالَ: من قَفا مُؤمنا بِمَا لَيْسَ فِيهِ وقَفَه الله فِي رَدْغَة الخبال حَتَّى يَجِيء بالمخرج مِنْهُ وَمِنْه الحَدِيث الْمَرْفُوع: نَحن بَنو النَّضر بن كنَانَة لَا نَنْتَفي من أبيْنَا وَلَا نَقْفُو أمّنا ويروى عَن امْرَأَة من الْعَرَب أَنه قيل لَهَا: إِن فلَانا قد هَجاكِ فَقَالَت: مَا قَفا وَلَا لَصَا تَقول: لم يَقذفْني وَقَوْلها: لَصَا هُوَ مثل قَفا يُقَال مِنْهُ: رجل لاَصٍ قَالَ العجاج: (الرجز)
(4/407)

إِنِّي امرؤٌ عَن جارتي غبيُّ ... عَفُّ فَلَا لاصٍ وَلَا مَلْصيُّ
يَقُول: لَا قاذفٌ وَلَا مَقْذُوْفٌ. فَالَّذِي أَرَادَ الْقَاسِم أَنه لَا حدَّ على قَاذف حَتَّى يُصَرح بِالزِّنَا وَهَذَا قَول يَقُوله أهل الْعرَاق وَأما أهل الْحجاز فيرون الحدّ فِي التَّعْرِيض وَكَذَلِكَ يرْوى عَن عمر رَضِي اللَّه عَنهُ قَالَ حَدثنَا مُحَمَّد بن كثير عَن الْأَوْزَاعِيّ عَن الزُّهْرِيّ عَن سَالم عَن أَبِيه عَن عمر: أَنه كَانَ يضْرب فِي التَّعْرِيض الحدّ وَقَول عمر أولى بالاتباع.
حَدِيث سَالم عبد الله بن عمر بن الْخطاب رَحمَه الله

تبن وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث سَالم بن عبد الله قَالَ: كنّا نقُول فِي الْحَامِل المتوفَّى عَنْهَا زوجُها إِنَّه يُنْفَقُ عَلَيْهَا من جَمِيع المَال حَتَّى تَبَّنْتُمْ
(4/408)

مَا تَبَّنْتُم قَالَ حدّثنَاهُ ابْن مهْدي عَن سُفْيَان عَن حبيب بن أبي ثَابت أَنه سمع سَالم بن عبد الله يَقُول ذَلِك. قَالَ عبد الرَّحْمَن: أَرَاهَا خَلَّطْتم وَقَالَ أَبُو عُبَيْدَة: هَذَا من التَبانَة والطَّبانة ومعناهما جَمِيعًا شدَّة الفطنة والدقة فِي النّظر يُقَال مِنْهُ: رجل تَبِنٌ وطَبِنٌ إِذا كَانَ فطنا دَقِيق النّظر فِي الْأُمُور وَقَالَ أَبُو عَمْرو مثل ذَلِك. وَقَالَ أَبُو عبيد: وَمِنْه الحَدِيث الْمَرْفُوع: إِن الرجل لَيتكلَّم الْكَلِمَة يُتَبِّن فِيهَا يَهوى بهَا فِي النَّار وَهُوَ عِنْدِي إغماض الْكَلَام فِي الجدل والخصومات فِي الدِّين وَمِنْه حَدِيث معَاذ بن جبل: إياك ومُغْمِضاتِ الْأُمُور. فَالَّذِي أَرَادَ سَالم أَنه كَانَ يَقُول: كُنَّا نقُول كَذَا وَكَذَا حَتَّى أدقَقْتم النّظر فقلتم غير ذَلِك.
(4/409)

كدن لقع بن وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث سَالم حِين دخل على هِشَام بن عبد الْملك فَقَالَ لَهُ: إِنَّك لَحَسَنُ الكِدْنة (فَخرج من عِنْده فَحُمَّ فَقَالَ: لَقَعَني الأحْول بَعيْنه. قَوْله: حَسَن الكِدْنَة) فَإِن الكِدْنَة اللَّحم يُقَال: امْرَأَة ذَات كِدْنة قَالَ وَأَخْبرنِي الْأَحْمَر عَن أبي الْجراح قَالَ: رَأَيْت مَيَّةَ فَإِذا امْرَأَة ذَات كِدْنَة فَقلت: أَأَنْت الَّتِي كَانَ يُشَبِّبُ بكِ ذُو الرمة فَقَالَت: إِنَّه وَالله كَانَ خيرا منكِ. وَأما قَوْله: لَقَعَني الْحول بِعَيْنِه يَعْنِي هشاما
(4/410)

يَقُول: أصابني مَا مِنْهَا يُقَال: لَقْعْتُ الرَّجلَ بالبعْرة إِذا رَمَيْتَه بهَا وَيُقَال: لقعت الرجل بعيني إِذا أصَبته بعَين.
حَدِيث عبد الله عبد الله بن عمر بن الْخطاب رَحمَه الله

كوس بن وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عبد الله بن عبد الله بن عمر أَنه كَانَ عِنْد الْحجَّاج فَقَالَ: مَا ندِمتُ على شَيْء نَدَمي على أَن لَا أكون قتلت ابْن عمر فَقَالَ عبد الله بن عبد الله: أما وَالله لَو فعلت ذَاك
(4/411)

لَكَوَّسَكَ اللهِ فِي النَّار رأسُك أسفلُك قَالَ: حدّثنَاهُ معَاذ عَن ابْن عون قَالَ سَمِعت رجلا يحدث مُحَمَّد بن سِيرِين بذلك فِي حَدِيث طَوِيل. قَوْله: لكَوَّسَكَ الله يَعْنِي لَكَبَّكَ الله على رَأسك يُقَال: كوَّسته على رَأسه تكويسا إِذا قلّبته وَقد كاسَ هُوَ يَكُوسُ إِذا فعل ذَلِك قَالَت عَمْرَةُ أُخْت الْعَبَّاس بن مرداس وَأمّهَا الخنساء تَرْثى أخاها وتذكر أَنه كَانَ يُعَرْقِبُ الْإِبِل حَتَّى تركب رؤوسها فَقَالَت: (المتقارب)
فَظَلَّتْ تَكُوْسُ عَلى أكْرُعٍِ ... ثَلاثٍ وغادَرْت أخْرى خَضْيبا
تَعْنِي الْقَائِمَة الَّتِي عَرْقب وَهِي مُخَضَّبَةٌ بِالدَّمِ.
حَدِيث أبي سَلمَة عبد الرَّحْمَن بن عَوْف رَحمَه الله

عرا بن وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث أبي سَلمَة بن عبد الرَّحْمَن بن عَوْف
(4/412)

كنت أرى الرُّؤْيَا أُعرَى مِنْهَا غير أَنِّي لَا أُزمِّل حَتَّى لقِيت أَبَا قَتَادَة فَذكرت ذَلِك لَهُ. قَوْله: أُعرَى مِنْهَا هُوَ من العرواء وهِيَ الرعدة عِنْد الحمّى يُقَال مِنْهُ: قد عُرِي الرجل فَهُوَ مَعروّ إِذا وجد ذَلِك فَإِذا تثاءب عَلَيْهَا فَهِيَ الثُّؤَباء فَإِذا تمطى عَلَيْهَا فَهِيَ المُطَواء فَإِذا عَرِقَ فَهِيَ الرُّحَضَاء وَمِنْه الحَدِيث الْمَرْفُوع أَنه جعل يَمْسَح الرُّحضاء عَن وَجْهه فِي مَرضه الَّذِي مَاتَ فِيهِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم. فَإِذا أَصَابَته الْحمى الشَّدِيدَة قيل: أَصَابَته البرحاء] .
أَحَادِيث عمر عبد الْعَزِيز بن مَرْوَان رَحمَه الله

أطر وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عمر بن عبد الْعَزِيز بن مَرْوَان رَحمَه الله
(4/413)

أَنه سُئِلَ عَن السّنة فِي قصّ الشَّارِب فَقَالَ: أَن تَقُصَّه حَتَّى يَبْدُو الإطارُ. قَوْله: الإطار يَعْنِي الحَيد الشاخص مَا بَين مَقَصِّ الشَّارب وطَرْف الشِّفة الْمُحِيط بالفم وَكَذَلِكَ كل شَيْء مُحِيط بِشَيْء فَهُوَ إطارٌ لَهُ [قَالَ بِشْر بن أبي خازِم الْأَسدي: (الوافر)
وحلَّ الحيُّ حيُّ بني سُبَيع ... قُراضِبةً وَنحن لَهُم إطار
(4/414)

أَي محدقون بهم وقراضبة أَرض] .

نضا رمل نفض وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عُمَر [بْن عَبْد الْعَزِيز -] أَنه خطب بِعَرَفَات فَقَالَ: إِنَّكُم [قد -] أنضَيتم الظهرَ وأرملتم وَلَيْسَ السَّابِق من سبق بعيره وَلَا فرسه وَلَكِن السَّابِق مَن غُفر لَهُ. قَوْله: أنضيتم الظّهْر يَقُول: هَزَلتم ظهرَكم وَهِي الدوابُّ وَيُقَال للناقة المهزولة: نِضْوَة ونِضْو وَجَمعهَا: أنضاء [وَقد أنضيتها إنضاء: قَالَ الْأَعْشَى: (الْبَسِيط)
أنضيتها بعد مَا طَال الهبابُ بهَا ... تؤمّ هوذةَ لَا نِكْساً وَلَا وَرَعا -]

والإرمال: إنفاد الزَّاد [وَمِنْه حَدِيث إِبْرَاهِيم: إِذا سَاق الرجل هَديا فأرمل فَلَا بَأْس أَن يشرب من لبن هَدْيه. والإنفاض مثل
(4/415)

الإرمال يُقَال: قد أنفض الْقَوْم وَمِنْه حَدِيث أبي هُرَيْرَة: كُنَّا مَعَ رَسُول اللَّه صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم فِي سفر فأرملنا وأنفضنا. وَيُقَال: قد أقوى الرجل وأقفر وأوحش كل هَذَا من نفاد الزَّاد مثل الإرمال وَيُقَال فِي ذهَاب المَال: أَصْرَم وأعدم] .

بوك فلط وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عُمَر [بْن عَبْد الْعَزِيز -] أَنه رفع إِلَيْهِ رجل قَالَ لرجل: إِنَّك تَبوكها يَعْنِي امْرَأَة ذكرهَا فَأمر بضربه فَجعل الرجل يَقُول: أأضرب فلاطا. 135 / ب قَوْله: تبوْكها كلمة أَصْلهَا / فِي ضراب الْبَهَائِم فَرَأى عمر ذَلِك قَذْفاً وَإِن لم يكن صَرَّح بِالزِّنَا وَهَذَا حجَّة لمن رأى الْحَد فِي التَّعْرِيض. وَقَوله: أأُضَربَ فِلاطا فَإِن الفلاط الْفجأَة وَهَذِه لُغَة هُذَيْل تَقول: لقِيت فلَانا فِلاطا قَالَ [أَبُو عبيد -] : وأظن
(4/416)

[أَن -] الرجل كَانَ مِنْهُم. [وَإِنَّمَا نرى الرجل قَالَ ذَلِك لِأَنَّهُ لم يدر أَن الْكَلِمَة كَانَت قَذْفاً فَجعل يتعجّب لِمَ يضْرب بِغَيْر ذَنْب أَي أَنه أمرٌ نزل بِهِ فَجْأَة -] .

ضمير وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عُمَر [بْن عَبْد الْعَزِيز -] أَنه كتب إِلَى مَيْمُون بن مهْرَان فِي مظالم كَانَت فِي بَيت المَال أَن يردّها إِلَى أَرْبَابهَا ويأخُذَ مِنْهَا زكاةَ عامها فانَّه كَانَ مَالا ضمارًا. [قَوْله: ضمارًا -] الضِمار هُوَ الْغَائِب الَّذِي لَا يُرْجَى فَإِذا رُجِيَ فَلَيْسَ بِضمارٍ [قَالَ الرَّاعِي: (الوافر)
(4/417)

طلَبْنَ مزارَه فأصَبْنَ منْهُ ... عطاءُ لَمْ يَكُن عِدَةً ضمارا -]

وَفِي هَذَا الحَدِيث من الْفِقْه أَنه لم ير على المَال زَكَاة إِذا كَانَ لَا يُرْجى وَإِن مرت عَلَيْهِ السِّنون أَلا ترَاهُ [إِنَّمَا -] قَالَ [لَهُ -] : خُذ مِنْهَا زَكَاة عامها.

خلق وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عمر [بن عبد الْعَزِيز -] أَنه كُتِب إِلَيْهِ فِي امْرَأَة خَلْقاء تزوّجها رجلٌ فكتَب إِلَيْهِ: إِن كَانُوا علمُوا بذلك فأغْرِمْهم صَداقها لزَوجهَا يَعْنِي الَّذين زَوَّجوها وَإِن كَانُوا لم يعلمُوا فَلَيْسَ عَلَيْهِم إلاّ أَن يحلفوا مَا علمُوا بذلك. قَالَ أَبُو عبيد: الخَلْقاء [هِيَ -] مثل الرَّتْقاء وَإِنَّمَا سميت
(4/418)

خلقاء لِأَنَّهُ مُصْمت وَلِهَذَا قيل للصخْرة المَلْساء: خَلْقاء أَي لَيْسَ فِيهَا وَصْم وَلَا كسر قَالَ الْأَعْشَى: [الْبَسِيط]
قد يتْرك الدهرُ فِي خَلْقاءَ راسِيةٍ ... وَهْياً ويُنْزِل مِنْهَا الأعصمَ الصدعا

غنظ وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عُمَر [بْن عَبْد الْعَزِيز -] أَنه ذكر الْمَوْت فَقَالَ: غَنْظٌ لَيْسَ كالغَنْظ وكَظٌّ لَيْسَ كالكَظِّ. قَوْله: غَنْظٌ هُوَ أشدُّ الكرب وَكَانَ أَبُو عُبَيْدَة يَقُول: هُوَ أَن يشرف الرجل على الْمَوْت من الكرب ثمَّ يُفْلَت مِنْهُ يُقَال: غَنَظْت الرجل أغنِظُه غَنْظاً إِذا بلغت بِهِ ذَلِك قَالَ الشَّاعِر: [الْكَامِل]
وَلَقَد لَقِيتَ فوارِساً من رَهْطِنا ... غنظوك غنظ جَرَادَة الْعيار
(4/419)

[أَحَادِيث مُجَاهِد رَحمَه الله

ربب وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث مُجَاهِد أَنه كَانَ يكره أَن يتزوَّجَ الرجلُ امرأةَ رابِّه وإنّ عَطاءً وطاؤساً كَانَا لَا يَرَيان بذلك بَأْسا قَالَ حدّثنَاهُ يحيى بْن سعيد عَن سيف بن سُلَيْمَان عَن مجاهدٍ وَعَطَاء وطاوسٍ. قَوْله: امْرَأَة رابِّه يَعْنِي امْرَأَة زَوْج أمِّه وَهُوَ الَّذِي تسمّيه العامّة الرَّبيبَ وَإِنَّمَا الرَّبيب ابْن امرأةِ الرجل فَهُوَ رَبيبٌ لزَوجهَا وزوجُها المَرْبُوب لَهُ وَإِنَّمَا قيل لَهُ رابٌّ لأنّه يَرُبُّه ويُرَبَّيه وَهُوَ الْغذَاء والتربية وَابْن الْمَرْأَة هُوَ المَرْبُوب فَلهَذَا قيل: رَبيب كَمَا يُقَال للمَقْتول: قَتيل وللمجروح: جَريح وَكَانَ عُمر بن أبي سَلَمة يُسَمي رَبيبَ النَّبِيّ صلي الله عَلَيْهِ وَسلم
(4/420)

لِأَنَّهُ ابْن أمّ سَلَمة وَقَالَ مَعْن بن أَوْس الْمُزنِيّ وَذكر ضَيْعَة لَهُ كَانَ جاراه فِيهَا عمر بن أبي سَلمَة وَعَاصِم بن عمر بن الْخطاب فَقَالَ: (الطَّوِيل)
وإنّ لَهَا جارَين لَنْ يَغْدِرا بِها ... رَبِيبَ النَّبَّي وَابْن خَيْرِ الخَلائِف
يَعْنِي عمر بن أبي سَلمَة وَعَاصِم بن عمر بن الْخطاب. وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث مُجَاهِد مَا أصابَ الصائمُ شَويً إلاَّ الغيبةَ والكَذِبَ قَالَ حَدَّثَنِيهِ يحيى بْن سعيد عَن الْأَعْمَش عَن مُجَاهِد. قَالَ يحيى: الشَّوى هُوَ الشَّيْء الهَيِّن اليسيرُ

شوا نزاعة قَالَ أَبُو عبيد: وَهَذَا وَجهه وإياه أَرَادَ مجاهدٌ وَلَكِن لهَذَا أصل وأصل ذَلِك أَن الشَّوى نَفسه من الْإِنْسَان والبهيمة إِنَّمَا هُوَ الْأَطْرَاف قَالَ الله تبَارك وَتَعَالَى: {كَلاَّ إنَّهَا لَظَى نَزَّاعَةً لِلشَّوى} إِنَّمَا أَرَادَ بِهَذَا إِذا أَن الشوى لَيْسَ بالمَقْتل لِأَنَّهُ الْأَطْرَاف. فَالَّذِي أَرَادَ مُجَاهِد أَن كلَّ شَيْء أَصَابَهُ الصَّائم فَهُوَ شَوًى لَيْسَ يُبطل صومَه فَيكون كالمَقْتل لَهُ إلاَّ الغِيبةَ والكَذِبَ فإنّهما يُبْطِلان الصَّومَ مثل الَّذِي أصَاب المقتل فَقتل.
(4/421)

قير وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث مُجَاهِد يَغْدُو الشيطانُ بَقْيرَوَانه إِلَى السُّوق فيفعل كَذَا وَكَذَا من حَدِيث ابْن عُيَيْنَة عَن ابْن أبي نجيح عَن مُجَاهِد. قَوْله: قَيْرَوانه يَعْنِي أَصْحَابه وكلّ قافلة أَو جَيش فَهُوَ قَيْرَوان قَالَ امْرُؤ الْقَيْس: (المنسرح)
وغارةٍ ذاتِ قَيْرَوانٍ ... كأنَّ أسْرَابَها الرِّعالُ
قَالَ أَبُو عبيد: وأظن الْكَلِمَة فِي الأَصْل فارسية لِأَن فَارس تسمي الْقَافِلَة كاروان فعرّبت.
(4/422)

منىمقابلتها وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث مُجَاهِد أنّ الْحرم حَرَمٌ مَناهُ من السَّمَاوَات السَّبع وَالْأَرضين السَّبع وَأَنه رَابِع أَرْبَعَة عشر بَيْتا فِي كلِّ سَمَاء بيتٌ وَفِي كلِّ أَرض بيتٌ لَو سَقَطت لسقط بَعْضهَا على بعض قَالَ سَمِعت يزِيد بْن هَارُون يحدثه عَن جرير بن حَازِم عَن حميد الْأَعْرَج عَن مُجَاهِد. قَوْله: مَناهُ يَعْنِي قَصْدَه وحِذاءه يُقَال: دارِي مَنى دارِ فلانٍ أَي وَهُوَ حرف مَقْصُور. وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث مُجَاهِد أَنه كَانَ لَا يرى بَأْسا أَن يَّتَوَرَّك الرجلُ على رِجله اليُمنى فِي الأَرْض المُسْتَحِيلَة فِي الصَّلَاة قَالَ سَمِعت مُحَمَّد ابْن كثير يحدثه عَن الْأَوْزَاعِيّ عَن وَاصل بن أبي جميل عَن مُجَاهِد. قَالَ ابْن كثير: المُسْتَحِيلَة الَّتِي لَيست بمستوية

حول ورك قَالَ أَبُو عبيد: وَإِنَّمَا سمّاها مُسْتَحِيلَةً لِأَنَّهَا استحالت عَن الاسْتوَاء إِلَى العِوَج. وَأما التَّوَرُّك على اليُمنى فَإِنَّهُ وضعُ الوَرك عَلَيْهَا وَمِنْه حَدِيث إِبْرَاهِيم: أَنه كَانَ يكره التَّوِرِك فِي الصَّلَاة. يَعْنِي وضع الأليتين أَو إِحْدَاهمَا
(4/423)

على الأَرْض] .
حَدِيث عِكْرِمَة مولى ابْن عَبَّاس رَحمَه الله

كرع وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عِكْرِمَة [مولى ابْن عَبَّاس -] أَنه كره الكَرْعَ فِي النَّهر. قَالَ أَبُو زيد وَغَيره: الكَرْع أَن يشرب [الرجلُ -] بِفِيهِ من النَّهر من غير أَن يشرب بكَفَّيْه وَلَا بِإِنَاء وكل شَيْء شربت مِنْهُ من إِنَاء أَو غَيره فقد كَرَعْتَ فِيهِ. [وَبَعْضهمْ يَجْعَل الكَرْع أَن يدْخل
(4/424)

النَّهر دُخُولا ثمَّ يشرب يذهب بِهِ إِلَى الأكارع يَقُول: حَتَّى يصير أكارعه فِيهِ وَقَالَ ابْن الرّقاع يذكر رَاعيا ويصفه بالرفق برعاية الْإِبِل فَقَالَ: (الْبَسِيط)
يَسُنُّهَا إبِلٌ مَا إنْ يُجَزِّئُهَا ... جَزْءاً شَديْداً وَمَا إِن تَرْتَوي كَرَعا

النَّخعِيّ وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عِكْرِمَة أَنه سُئِلَ عَن أذاهِبَ من بُرّ وأذاهب من شعير فَقَالَ: يضمّ بَعْضهَا إِلَى بعض ثمَّ تُزَكَّى من حَدِيث ابْن الْمُبَارك عَن معمر. قَوْله: الأذاهب وَاحِدهَا ذَهَبٌ وَهُوَ مكيال لأهل الْيمن ذهب مَعْرُوف عِنْدهم وَجمعه أذهاب ثمَّ يجمع الأذهاب أذاهب وَهُوَ جمع الْجمع] .
(4/425)

أَحَادِيث إِبْرَاهِيم [رَحمَه الله -]

رسس [وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث إِبْرَاهِيم النَّخعِيّ قَالَ: إِن كَانَت اللَّيْلَة لتطول عليَّ حَتَّى ألقاهم وَإِن كنت لأرُسُّه فِي نَفسِي وأحدّث بِهِ الْخَادِم قَالَ حَدَّثَنِيهِ عبد الرَّحْمَن عَن سُفْيَان عَن مَنْصُور عَن إِبْرَاهِيم. قَالَ الْأَصْمَعِي: قَوْله: أرُسُّه الرَّسُّ ابْتِدَاء الشَّيْء وَمِنْه قيل للرجل هُوَ يجد رسَّ الحمّى ورَسِيْسَها وَذَلِكَ حِين تبدأ فَأَرَادَ إِبْرَاهِيم بقوله: أرُسُّه فِي نَفسِي يَعْنِي أبتدئ بِذكر الحَدِيث ودرسه فِي نَفسِي
(4/426)

وَيحدث بِهِ خادمه يستذكر بذلك الحَدِيث قَالَ ذُو الرمة: (الطَّوِيل)
إِذا غَيَّرَ النَّأيُ المُحِبِّيْنَ لم أجدْ ... رَسِيْسَ الْهَوَى منْ ذكْر مَيَّةَ يَبْرَحُ

حكم وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث إِبْرَاهِيم حكِّم الْيَتِيم كَمَا تُحَكِّم وَلَدَك قَالَ حَدَّثَنِيهِ ابْن مهْدي عَن سُفْيَان عَن مَنْصُور عَن إِبْرَاهِيم. قَوْله: حَكِّمْه يَقُول: امنعه من الْفساد وَأَصْلحهُ كَمَا تصلح ولدك وكما تَمنعهُ من الْفساد وكل من منعته من شَيْء فقد حَكَّمْتُه وأحْكَمْتَه لُغَتَانِ وَقَالَ جرير: (الْكَامِل)
أبني حنيفَة أحكموا سفهاءكم ... إِنِّي أَخَاف عَلَيْكُم أَن أغْضَبا
يَقُول: امنعوهم من التَّعَرُّض لي. ونرى أَن حَكَمَة الدَّابَّة سميت بِهَذَا الْمَعْنى لِأَنَّهَا تمنع الدَّابَّة من كثير من الْجَهْل.

كفل وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث إِبْرَاهِيم قَالَ: يكره الشّرْب من ثُلْمَة الْإِنَاء وَمن عُرْوَته [قَالَ -] وَيُقَال إِنَّهَا كفل الشَّيْطَان.
(4/427)

[قَالَ أَبُو عَمْرو وَالْكسَائِيّ -] الكِفْل أَصله الْمركب وَهُوَ أَن يدار الكساء حول سَنَام الْبَعِير ثمَّ يركب يُقَال مِنْهُ: اكتفَلتُ الْبَعِير. فَأَرَادَ إِبْرَاهِيم أَن العُروة والثُّلمة مركب الشَّيْطَان كَمَا أَن الكِفْل مركب للنَّاس. [وَمن هَذَا حَدِيث يرْوى مَرْفُوعا فِي الْعَاقِد شعره فِي الصَّلَاة: أَنه كفل الشَّيْطَان حَدَّثَنِيهِ الْوَاقِدِيّ عَن ابْن جريج عَن المَقْبُري عَن أَبِيه عَن أبي رَافع عَن النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم. والكفل أيضافي غير هَذَا الْموضع هُوَ الَّذِي لَا يقدر على ركُوب الدوابَّ وَلَا أرى قَول عبد الله إِلَّا من هَذَا لَيْسَ من الأول قَالَ حَدثنَا مُحَمَّد بن يزِيد عَن الْعَوام ابْن حَوْشَب قَالَ: بَلغنِي عَن ابْن مَسْعُود وَذكر فتْنَة فَقَالَ: إِنِّي كَائِن فِيهَا كالكِفْل آخذٌ مَا أعرف وتارك مَا أنكر. يَقُول: كَالرّجلِ الَّذِي لَا يقدر على الرّكُوب وَلَا النهوض فِي شَيْء فَهُوَ لَازم بَيته. ويجمع الكفل أكفالا قَالَ الْأَعْشَى يمدح قوما: (الْخَفِيف
(4/428)

غَيرُ مِيْل وَلاَ عَواوِيْرَ فِي الْهَيْجا ... وَلَا عُزَّل وَلَا أكفالِ
والكفل أَيْضا ضِعْف الشَّيْء قَالَ الله تبَارك وَتَعَالَى: {يُؤْتِكُمْ كِفْلَينِ منْ رَّحْمَتِه} وَيُقَال إِنَّه النَّصِيب وَذُو الكفل من الْكفَالَة] .

شنر وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث إِبْرَاهِيم إِذا تطيبت الْمَرْأَة ثمَّ خرجت كَانَ ذَلِك شنارا فِيهِ نَار. قَوْله: شَنار هُوَ الْعَيْب والعار وَنَحْوه [وَقَالَ الْقطَامِي يمدح الْأُمَرَاء: (الوافر)
وَنحن رَعيَّةٌ وهُمُ رُعاة ... وَلَوْلَا رَعْيُهم شنع الشنار
(4/429)

كرع وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث إِبْرَاهِيم قَالَ: كَانُوا يكْرهُونَ الطّلب فِي أكارع الأَرْض يرويهِ بَعضهم عَن مُغيرَة عَن إِبْرَاهِيم. قَوْله: الطّلب فِي أكارع الأَرْض يَعْنِي طلب الرزق فِي التِّجَارَة أَو غَيرهَا وأكارع الأَرْض أطرافها وَكَذَلِكَ أكارع كل شَيْء أَطْرَافه وَلِهَذَا سميت أكارع الشَّاة. وَالَّذِي يُرَاد من هَذَا الحَدِيث أَنهم كَرهُوا شدَّة الْحِرْص فِي طلب الدُّنْيَا كَمَا رُوِيَ عَن مُجَاهِد أَنه كَانَ يكره ركُوب الْبَحْر إِلَّا فِي غَزْو أَو حج أَو عمْرَة يذهب إِلَى كَرَاهَة ركُوب الْبَحْر لشَيْء من طلب الدُّنْيَا من تِجَارَة أَو غَيرهَا.

حلل وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث إِبْرَاهِيم فِي المُحرِم يعدو عَلَيْهِ السَّبع أَو اللص قَالَ: أحِلَّ بِمن أحَلَّ بك قَالَ حدّثنَاهُ هشيم عَن مُغيرَة عَن إِبْرَاهِيم وَقد 3 رُوِيَ عَن الشّعبِيّ مثله. يَقُول: من ترك الْإِحْرَام وأحَلَ بك فقاتلك فأحْلِل أَنْت أَيْضا بِهِ وقَاتِله وَلَا تجْعَل نَفسك مُحْرِماً عَنهُ. وَيدخل فِي هَذَا السَّبع واللصَ وكل من عرض لَك] .
(4/430)

قفن وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث إِبْرَاهِيم فِيمَن ذبَح فأبان الرأسَ قَالَ: تِلْكَ القَفِيْنَة لَا بَأْس بهَا. [قَوْله -] القَفِيْنَة كَانَ بعض النَّاس يرى أَنَّهَا [الَّتِي -] تُذبح من القَفا وَلَيْسَت بِتِلْكَ وَلَكِن القَفينة الَّتِي يُبان رأسُها بِالذبْحِ وَإِن كَانَ من الْحلق [قَالَ أَبُو عبيد: وَلَعَلَّ الْمَعْنى أَن يرجع إِلَى القَفا لِأَنَّهُ إِذا أبان لم يكن لَهُ بُد من أَن يَقطع القَفا وَقد قَالُوا: القَفَنُّ فِي مَوضِع القَفا فزادوا النُّون وَقَالَ الراجز لِابْنِهِ: (الرجز)
(4/431)

اُحِبّ مِنْكَ مَوْضِعَ الْوُشْحَنِّ ... ومَوْضِعَ الْإِزَار والقفن]

عقب وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث إِبْرَاهِيم المُعْتَقِب ضامِنٌ لما اعْتَقَبَ. [قَوْله -] المُعْتَقِبُ هُوَ الرجل يَبِيع [الرجلَ -] شَيْئا فَلَا ينقُذُه المُشْتَرِي بِالثّمن فيأبَى البَائِع أَن يسلِّم إِلَيْهِ السلعةَ حَتَّى ينقُده فتضيع السّلْعَة عِنْد البَائِع يَقُول: فَالضَّمَان على البَائِع إِنَّمَا مَاتَت السّلْعَة من مَاله وَلَيْسَ على المُشْتَرِي من الثّمن شَيْء. وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث إِبْرَاهِيم أَنه كَانَ لَا يرى بَأْسا بِالصَّلَاةِ فِي دِمَّة الْغنم هَكَذَا يرْوى الحَدِيث.
(4/432)

دمم دمن قَالَ أَبُو عبيد: وَإِنَّمَا هُوَ دِمْنَةُ الْغنم بالنُّون فِي الْكَلَام والدَّمْنَةُ مَا دَمَّنَتِ الإبِلُ والغَنمُ وَمَا سوّدَتْ من آثَار البعر والأبوال وَجَمعهَا دِمَنٌ. [والدِّمْنة فِي غير هَذَا الذَّحلُ وَكِلَاهُمَا كثير فِي الشّعْر وَالْكَلَام وَيُقَال لَهَا المَباءَةُ أَيْضا وَمِنْه الحَدِيث عَن النَّبِيّ صلي الله عَلَيْهِ وَسلم أَنه قَالَ لَهُ رجل: أأصَلِّي فِي مَباءَة الْغنم قَالَ: نعم] .

عنس وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث إِبْرَاهِيم فِي الرجل / يَقُول إِنَّه 136 / الف
(4/433)

لم يجد امْرَأَته عَذْراء قَالَ: لَا شَيْء [عَلَيْهِ -] لِأَن العُذْرة قد تُذْهِبُها الحَيْضَة والوَثْبَة وطولُ التَّعْنيس. قَالَ الْأَصْمَعِي: التَّعنيس أَن تمكث الْجَارِيَة فِي بَيت أَبَوَيْهَا لَا تزوج حَتَّى تُسِنّ [يُقَال مِنْهُ: قد عُنِّست فَهِيَ تُعَنّس تَعْنِيْساً قَالَ أَبُو عبيد: وَقَالَ غَيره: عَنَسَت تَعْنُسُ فَإِن تَزَوَّجتْ مَرَّة فَلَا يُقَال عَنَسَتْ إِنَّمَا يُقَال ذَلِك قبل التَّزْوِيجْ فَهِيَ مُعَنَّسَة وعانِس] . وَالَّذِي يُرَاد من هَذَا الحَدِيث أَنه لَيْسَ بَينهمَا لعان لِأَنَّهُ لَيْسَ بقاذف.

طرق جوأ وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث إِبْرَاهِيم فِي الْوضُوء بالَّطرْق [قَالَ -] هُوَ احبُّ إليّ من التَّيَمُّم.
(4/434)

[قَوْله -] الطَّرْق هُوَ المَاء الَّذِي يكون فِي الأَرْض فتبول فِيهِ الْإِبِل وَهُوَ مستنقع يُقَال لَهُ طَرْقٌ ومَطْرُوقٌ [قَالَ الشَّاعِر: (الْخَفِيف)
ثمَّ كَانَ المِزَاجُ مَاء سحابٍ ... لَا جَوٍ آجِنٌ وَلَا مَطْرُوقُ
والجَوَى: المنتن المتغيّر وَمِنْه حَدِيث يَأْجُوج وَمَأْجُوج: إِنَّهُم يموتون فَتَجْوَى الأَرْض مِنْهُم أَي تُنْتِنُ. والآجِنُ الْمُتَغَيّر أَيْضا وَهُوَ دون الجَوِي فِي النَّتْن وَهُوَ الَّذِي يرْوى فِيهِ الحَدِيث عَن الْحسن وَابْن سِيرِين أَنه رخص فِيهِ الْحسن وَكَرِهَهُ ابْن سِيرِين قَالَ زُهَيْر فِي الجوي: (الوافر)
بسأتَ بنِيئها وجَوِيتَ عَنْهَا ... وَعِنْدِي لَو أردْتَ لَهَا دَوَاء]
(4/435)

ربب وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث إِبْرَاهِيم لَيْسَ فِي الرَّبائب صدقةٌ. [قَوْله -] الربائب هِيَ الْغنم الَّتِي يُربّيها الناسُ فِي الْبيُوت لألبانها وَلَيْسَت بسائمة واحدتها ربيبة. [وَمِنْه حَدِيث عَائِشَة رَحمهَا الله: مَا كَانَ لنا طَعَام إِلَّا الأسودان التَّمْر وَالْمَاء وَكَانَ لنا جيران من الْأَنْصَار لَهُم ربائبُ فَكَانُوا يَبْعَثُون إِلَيْنَا من أَلْبَانهَا] .

شرا بن وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث إِبْرَاهِيم فِي الرجل يبيعُ الرجلَ وَيشْتَرط الخَلاصَ قَالَ: لَهُ الشَّرْوَى.
(4/436)

قَوْله: الشِّروى يَعْنِي المِثل وشَرْوى كل شَيْء مثله.
أَحَادِيث سعيد جُبَير رَحمَه الله

ظعن وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث سعيد بن جُبَير رَحمَه الله لَيْسَ فِي جمل ظَعِينةٍ صَدَقةٌ. الظَّعِينةَ كلّ جمل يُركب ويُعْتَمل عَلَيْهِ وَهَذَا هُوَ الأَصْل وَإِنَّمَا سميت الْمَرْأَة ظَعِينَة لِأَنَّهَا تركبه فَيُقَال: ذهبت الظعينة وَأَقْبَلت الظعينة وَهِي راكبة وَكَانَ إقبالها وإدبارها بِهِ فسميت بِهِ كَمَا سميت المزادة
(4/437)

رَاويةً وَإِنَّمَا الرَّاوية الْبَعِير [وَمِمَّا يبين أَن الظعينة الْبَعِير قَول الشَّاعِر:
(الطَّوِيل)
تَبَيَّن خَليلي هَل تَرَى من ظعائنِ ... لَميَّةَ أمثالِ النَّخيل المخارفِ
ميَّة امْرَأَة فقد علمنَا أَن النِّسَاء لَا يشبهن بالنَّخيل وَإِنَّمَا يشبه بالنخيل الْإِبِل الَّتِي عَلَيْهَا الْأَحْمَال. وَالَّذِي يُرَاد من هَذَا الحَدِيث أَنه يَقُول: لَيْسَ فِي الْإِبِل العوامل صَدَقَة. إِنَّمَا الصَّدَقَة فِي السَّائِمَة وَهَذَا قَول يَقُوله أهل الْعرَاق وَأما أهل الْحجاز فيرون عَلَيْهَا مَا يرَوْنَ على السَّائِمَة] .

زلحف وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث سعيد [بن جُبَير -] مَا ازْلَحَفَّ ناكحُ الأَمَة عَن الزِّنَا إِلَّا قَلِيلا لِأَن الله [تبَارك و -] تَعَالَى يَقُول: {وَاَنْ تَصْبِرُوا خَيْرٌ لَّكُمْ} .
(4/438)

قَوْله: مَا ازْلَحَفَّ: يَقُول: مَا تَنَحَّى عَن ذَلِك وَمَا تَزَحْزَحَ عَنهُ إِلَّا قَلِيلا [وَفِيه لُغَتَانِ: ازْلَحَفَّ وازْحَلَفَّ مثل جذب وجبذ قَالَ العجاج: (الرجز)
وَالشَّمْس قد كادَتْ تكون دَنَفاً ... أدفَعُها بالرَّاح كي تَزَحْلَفا
فَبَدَأَ بِالْحَاء قبل اللَّام. وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث سعيد بن جُبَير أَنه سُئِلَ عَن مكَاتب اشْترط عَلَيْهِ أَهله أَن لَا يخرج من الْمصر فَقَالَ: أثْقَلْتم ظَهره وجعلتم الأرضَ عَلَيْهِ حَيْصَ بيص

حَيْصَ بَيْصَ قَالَ أَبُو عبيد حدثت بِهِ عَن شريك.
(4/439)

قَالَ الْكسَائي والأصمعي: أَحدهمَا حِيصَ بِيصَ بِكَسْر الْحَاء وَالْبَاء وَالْآخر حَيْصَ بَيْصَ بفتحهما وَالْمعْنَى هَهُنَا جَمِيعًا التَّضْيِيق عَلَيْهِ يُقَال للرجل إِذا وَقع فِي الْأَمر لَا يطيقه وَلَا مخرج لَهُ مِنْهُ: وَقع فِي حِيصَ بِيصَ وحَيصَ بيص وحيص بيص] .

لهث الشّعبِيّ وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث سعيد [بن جُبَير -] فِي الشَّيْخ الْكَبِير وَالْمَرْأَة اللَّهْثى وَصَاحب العطاش أَنهم يُفطرون فِي شهر رَمَضَان ويطعمون. قَوْله: اللَّهْثى يَعْنِي الْمَرْأَة الَّتِي لَا تصبر على الْعَطش وَالرجل مِنْهُ لَهْثان وَالِاسْم من ذَلِك اللَّهَثُ واللُّهاث [قَالَ الرَّاعِي:
(4/440)

(الْكَامِل)
حَتَّى إِذا بَرَد السِّجالُ لُهاثَها ... وجَعَلْنَ خَلْفَ غُروضِهِنَّ ثَمِيلا
يصف الْإِبِل وَيُقَال مِنْهُ لَهِث الرجلُ يَلْهَثُ (يَلْهَثُ) لَهْثاً إِذا عَطش. وَإِنَّمَا أجزأهم الْإِطْعَام لأَنهم لَا يزدادون إِلَّا شدّة حَال وَأما الْمَرِيض الَّذِي يبرأ فَلَا يجْزِيه إِلَّا الْقَضَاء] .
أَحَادِيث عَامر رَحمَه الله

رقق وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عَامر الشّعبِيّ حِين سُئِلَ عَن رجل
(4/441)

قَبَّلَ أمَّ امْرَأَته فَقَالَ: أعَنْ صَبُوحٍ تُرَقِّقُ حَرُمت عَلَيْهِ امْرَأَته. قَوْله: أعن صبُوح تُرَقِّقُ هَذَا مَثَل يضْرب للرجل يظْهر شَيْئا وَهُوَ يعرض بِغَيْرِهِ قَالَ وَأَخْبرنِي [أَبُو -] زِيَاد الْكلابِي بِأَصْل هَذَا أَن رجلا نزل بِقوم فأضافوه وأكرموه ليلته فَجعل يَقُول: إِذا كَانَ غدٌ وأصبحنا من الصبوح مضيت لحاجتي وَفعلت كَذَا وَكَذَا وَإِنَّمَا يُرِيد بذلك أَن يُوجب الصبوح عَلَيْهِم ففَطَنُوا لَهُ فَقَالُوا أعن صَبُوح تُرقِّق فَذَهَبت مَثَلا لكل من قَالَ شَيْئا وَهُوَ يُرِيد غَيره. وَقَوله: تُرَقِّق أَي تُرَقق كَلَامه فتحسنه. فَوجه الحَدِيث أَن الشّعبِيّ [كَانَ -] اتّهم الرجل الَّذِي سَأَلَهُ عَن تَقْبِيل أم امْرَأَته وَهُوَ يُرِيد أَن يُهَوِّنه عَلَيْهِ فغلظه الشّعبِيّ عَلَيْهِ وَظن أَنه يُرِيد مَا وَرَاء ذَلِك.

صعفق وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عَامر [الشّعبِيّ -] أَنه قَالَ:
(4/442)

مَا جَاءَك عَن أَصْحَاب مُحَمَّد صلى الله عَلَيْهِ [وَسلم -] فَخذه ودَعْ مَا يَقُول هَؤُلَاءِ الصِّعافِقَةُ. قَالَ الْأَصْمَعِي: الصَّعافِقَةُ قوم يحْضرُون السوُّق للتِّجَارَة وَلَا نَقْدَ مَعَهم وَلَيْسَت لَهُم رؤسَ أَمْوَال فَإِذا اشْترى التُّجَّار شَيْئا دخلُوا مَعَهم فِيهِ / وَالْوَاحد مِنْهُم: صَعْفَقي وَقَالَ غير الْأَصْمَعِي: صعفق وَكَذَلِكَ 136 / ب كل من لم يكن لَهُ رَأس مَال فِي شَيْء وَجمعه صعافِقة وصعافِيقُ [قَالَ أَبُو النَّجْم: (الرجز)
يَوْم قدرْنا والعزيزُ من قَدَرْ ... وآبتِ الخيلُ وقَضَّيْنَ الوطَرْ
من الصَّعافيق وأدركنا المَئرْ
أَرَادَ بالصعافيق أَنهم ضعفاء لَيست لَهُم شجاعة وَلَا قُوَّة على قتالنا
(4/443)

وَكَذَلِكَ أَرَادَ الشّعبِيّ أَن هَؤُلَاءِ لَيْسَ عِنْدهم فِقْهٌ وَلَا عِلم بِمَنْزِلَة أُولَئِكَ التُّجَّار الَّذين لَيست لَهُم رُؤُوس أَمْوَال.

شَرق وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث الشّعبِيّ أَنه سُئِلَ عَن رجل لَطَمَ عين رجل فَشَرِقَتْ بالدَّم وَلما يذهب ضَوؤها فَقَالَ الشّعبِيّ: (الطَّوِيل)
لَهَا أمرُها حَتَّى إِذا مَا تَبَوَّأتْ ... بأخفافها مأوًى تبوَّأ مَضْجَعا
بَلغنِي هَذَا الحَدِيث عَن ابْن عُيَيْنَة. قَالَ أَبُو عبيد: لم يزدْ الشّعبِيّ على هَذَا الْبَيْت وَهَذَا شعر لِلرَّاعِي يصف فِيهِ الْإِبِل وراعيها فَقَالَ: لَهَا أمرهَا يَقُول: لِلْإِبِلِ أمرهَا فِي المرعى يَعْنِي ان الرَّاعِي يُهْملها فِيهِ وَلَا يحبسها عَن شَيْء تريده فَهِيَ تتبع مَا تشْتَهي حَتَّى إِذا صَارَت إِلَى الْموضع الَّذِي يُعْجِبُها أَقَامَت فِيهِ فَإِذا فعلتْ ذَلِك ألْقى حِينَئِذٍ عَصَاهُ واضطجع وَهَذَا مثل ضربه الشّعبِيّ للعين المضروبة يَقُول: إِنَّهَا تُهْمَلُ كَمَا أهملت هَذِه الْإِبِل وَلَا يحكم فِيهَا بِشَيْء حَتَّى تَأتي على آخر أمرهَا إِمَّا بُرْءٌ وَإِمَّا ذهَاب
(4/444)

فَإِذا فَعَلتْ ذَلِك حُكم حِينَئِذٍ فِيهَا بقَدر مَا حَدَث كَمَا فعل هَذَا الرَّاعِي حَتَّى أَقَامَت الإبلُ قضى أمرَه وَأقَام مَعهَا واضطجع.

عقل وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث الشّعبِيّ لَا تعقل الْعَاقِلَة عمدا وَلَا عبدا وَلَا صُلْحًا وَلَا اعترافا قَالَ حدّثنَاهُ عبد الله بن إِدْرِيس عَن مطرف عَن الشّعبِيّ. قَوْله: عمدا يَعْنِي أَن كل جِنَايَة عمدٍ لَيست بخطأ فإنّها فِي مَال الْجَانِي خاصّةً وَكَذَلِكَ الصُّلْح مَا اصْطَلحُوا عَلَيْهِ من الْجِنَايَات فِي الْخَطَأ فَهُوَ أَيْضا فِي مَال الْجَانِي وَكَذَلِكَ الِاعْتِرَاف إِذا اعْترف الرجل بِالْجِنَايَةِ من غير بَيِّنَة تقوم عَلَيْهِ فَإِنَّهَا فِي مَاله وَإِن ادّعى أَنَّهَا خطأٌ لَا يصدق الرجل على الْعَاقِلَة. وَأما قَوْله: وَلَا عَبْداً فانَّ النَّاس قد اخْتلفُوا فِي تَأْوِيل هَذَا فَقَالَ لي مُحَمَّد بن الْحسن: إِنَّمَا مَعْنَاهُ أَن يقتل العَبْد حرًّا يَقُول: فَلَيْسَ على عَاقِلَة مَوْلَاهُ شَيْء من جِنَايَة عَبده إِنَّمَا جِنَايَته فِي رقبته أَن يَدْفَعهُ مَوْلَاهُ إِلَى الْمَجْنِي عَلَيْهِ أَو يفْدِيه وَاحْتج فِي ذَلِك بِشَيْء رَوَاهُ عَن ابْن عَبَّاس قَالَ مُحَمَّد بن الْحسن حَدثنِي عبد الرَّحْمَن بن
(4/445)

أبي الزِّنَاد عَن عبيد الله بن عبد الله عَن ابْن عَبَّاس قَالَ: لَا تعقل الْعَاقِلَة عمدا وَلَا صلحا وَلَا اعترافا وَلَا مَا جنى الْمَمْلُوك قَالَ مُحَمَّد: أَفلا ترى أنّه قد جعل الْجِنَايَة جِنَايَة الْمَمْلُوك وَهَذَا قَول أبي حنيفَة وَقَالَ ابْن أبي ليلى: إِنَّمَا مَعْنَاهُ أَن يكون العَبْد يجنى عَلَيْهِ يقْتله حرًّا ويجرحه يَقُول: فَلَيْسَ على عَاقِلَة الْجَانِي شَيْء إِنَّمَا ثمنه فِي مَاله خَاصَّة. قَالَ: فذاكرت الْأَصْمَعِي ذَلِك فَإِذا هُوَ يرى القَوْل فِيهِ قَول ابْن أبي ليلى على كَلَام الْعَرَب وَلَا يرى قَول أبي حنيفَة جَائِزا يذهب إِلَى أَنه لَو كَانَ الْمَعْنى على مَا قَالَ لَكَانَ الْكَلَام لَا تعقِل العاقِلة عَن عبد وَلم يكن: لَا تَعْقِل عبدا قَالَ أَبُو عبيد: وَهُوَ عِنْدِي كَمَا قَالَ ابْن أبي ليلى وَعَلِيهِ كَلَام الْعَرَب.

عصر وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث الشّعبِيّ يَعْتَصِر الْوَالِد على وَلَده فِي مَاله يحدثه ابْن إِدْرِيس عَن إِسْمَاعِيل بن أبي خَالِد عَن الشّعبِيّ.
(4/446)

قَوْله: يَعْتَصر يَقُول: لَهُ أَن يحْبسهُ عَنهُ ويمنعه إِيَّاه وكل شَيْء حَبسته ومنعته قد اعْتَصْرتَه وَقَالَ ابْن أَحْمَر: (السَّرِيع)
وإنَّما العَيشُ بِرُبَّانِه ... وَأَنت من أفنانِه مُعْتَصِرْ
ويروى: مُقتفْر وَيُقَال من هَذَا: عَصَرْت الشَّيْء أعصره قَالَ طرفَة:
(الرجز)
يَعْصِر فِينَا كَالَّذي تعصر]

سفف وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عَامر [الشّعبِيّ -] أَنه كره أَن يُّسِفَّ الرجلُ النّظر إِلَى أمه وَابْنَته وَأُخْته. قَالَ: الإسْفاف شِدَّة النّظر وحِدتَّه وكلُّ شَيء لَزِمَ شَيْئا ولصق
(4/447)

بِهِ فَهُوَ مُسِفٌّ قَالَ عَبِيد يذكر سحابا قد تدلى حَتَّى لَصِق بِالْأَرْضِ أَو قرب مِنْهَا: [الْبَسِيط]
دانٍ مُسِفَّ فُويقَ الأرضِ هَيْدَبُه ... يكَاد يَدْفَعه من قامَ بالرَّاحِ
أَحَادِيث الْحسن بن [أبي] الْحسن الْبَصْرِيّ رَحمَه الله

وَجب [قَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث الْحسن فِي إطْعَام الْمَسَاكِين لكفَّارة
(4/448)

الْيَمين قَالَ يُطعمهُمْ وَجْبةً وَاحِدَة قَالَ حدّثنَاهُ هشيم عَن يُونُس وَمَنْصُور عَن الْحسن. قَالَ الْكسَائي: الوَجبة الأكْلَة الْوَاحِدَة يُقَال: فلانٌ يَأْكُل فِي الْيَوْم وَجْبةً إِذا كَانَت لَهُ أكلةٌ قَالَ الْكسَائي: وَكَذَلِكَ يُقَال هُوَ يَأْكُل وزمة. قَالَ الْأَصْمَعِي: يُقَال من الوَجْبة: قد وَجَّبَ الرجل على نَفسه الطَّعَام إِذا جعل لنَفسِهِ أكلةَ فِي الْيَوْم.

طلع وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث الْحسن لِأَن أعلم أَنِّي بريءٌ من النِّفاق أحَبُّ إليّ من طِلاع الأَرْض ذَهَبا. قَالَ الْأَصْمَعِي: طِلاع الأَرْض مِلْؤُها يُقَال: قَوس طِلاع الكفَّ إِذا كَانَ عَجْسها يمْلَأ الْكَفّ قَالَ أَوْس بن حجر يصف قوسا: (الطَّوِيل)
كَتُومٌ طِلاعُ الكفّ لَا دون مِلئها ... وَلَا عَجْسها عَن مَوضِع الكفِّ أفْضَلا
قَالَ أَبُو عبيد: وأحسب الطَّلاع إِنَّمَا هُوَ أَن يُطالع الشَّيْء بالشَّيْء حَتَّى يُساويه فَجعل مِلأ الأَرْض يُسَاوِي أَعْلَاهَا وَكَذَلِكَ مَا أشبهه.
(4/449)

سَطَا وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث الْحسن لَا بأسَ أَن يَسْطُوا الرجلُ على الْمَرْأَة قَالَ حدّثنَاهُ عباد بن عباد عَن هِشَام عَن الْحسن قَالَ عباد وَقَالَ هِشَام: وَذَلِكَ إِذا خِيفَ عَلَيْهَا وَلم تُوجَد امرأةٌ تُعالِجُ ذَلِك مِنْهَا هَذَا وَمَا أشبهه من الْكَلَام. وَقَالَ أَبُو عُبَيْدَة: السَّطُو أَن يدْخل يَده فِي رَحمها فيستخرج الولَد إِذا نَشِبَ فِي بَطنهَا مَيتا وَقد يَفْعَلُونَ ذَلِك بالناقة وَرُبمَا أخرجُوا الْجَنِين مقطّعا يُقَال مِنْهُ: سَطَوت أسطُو سَطْواً. قَالَ أَبُو عبيد: والسَّطو فِي غير هَذَا أَن يَسْطو الرجلُ على غَيره بالضَّرْب والشَّتْم والإساءة يُقَال: سَطَوت عَلَيْهِ وَبِه قَالَ الله تَعَالَى] {يَكَادُوْنَ يَسْطُوْنَ بِالَّذِيْنَ يَتْلُوْنَ عَلَيْهِمْ آياتِنا} .

غرب وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث الْحسن إِذا اسْتَغْرَب الرجلُ ضَحكا فِي الصَّلاة أعَاد الصلاةَ. كَانَ أَبُو عَمْرو والأصمعي يَقُول أَحدهمَا: الاستغراب هُوَ القهقهة
(4/450)

وَقَالَ الآخر: هُوَ الْإِكْثَار من الضَحِك وَكَانَ أَبُو عُبَيْدَة يَقُول: أغرب الرجلُ ضَحِكا وَأنْشد بَيت ذِي الرُّمة: (الطَّوِيل)
فَمَا يُغْرِبون الضَّحْكَ إِلَّا تَبَسُّما ... وَلَا يَنْسِبون القولَ إِلَّا تخافِيا]

هيد وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث الْحسن بن [أبي] الْحسن الْبَصْرِيّ مَا من أحدٍ عَمِلَ لله عزّ وجلّ عملا إِلَّا سَار فِي قلبه سورتان فَإِذا كَانَت الأولى مِنْهُمَا لله تَعَالَى فَلَا تَهيدَنَّه الْآخِرَة. [قَوْله: لَا تَهِيدَنَّه -] يَقُول: لَا تُصَرِّفَنَّه عَن ذَلِك وَلَا تُزِيلنَّه يُقَال مِنْهُ: هِدْتُ الرجلَ أهيدُه هَيْداً وهادًا إِذا زَجَرْتَه عَن الشَّيْء وصرفته عَنهُ [قَالَ أَنْشدني الْأَحْمَر: (الْبَسِيط)
حَتَّى استقامَتْ لَهُ الْأَعْنَاق طَائِعَة ... فَمَا يُقال لَهُ هَيْدٌ وَلَا هادِ
قَوْله: هيدِ وَلَا هادِ خفض فِي مَوضِع رفع وَهَذَا على الْحِكَايَة كَقَوْلِك
(4/451)

صَهٍ صَهْ وغاقٍ وغَاقِ وَنَحْوه وَقد يرْوى بِالرَّفْع وَهُوَ جَائِز وَمَعْنَاهُ لَا يمْنَع من شَيْء. ونرى أَن حَدِيث النَّبِي عَلَيْهِ السَّلَام من هَذَا حِين قيل لَهُ فِي الْمَسْجِد: يَا رَسُول الله هِدْه فَقَالَ: بل عرش كعرشِ مُوسَى كَانَ سُفْيَان بن عُيَيْنَة فِيمَا بَلغنِي عَنهُ يَقُول: معنى هِدْهُ أصْلحْه وَهَذَا معنى الحَدِيث الآخر كَمَا قَالَ سُفْيَان وَلكنه إصْلَاح بعد هدم الأول إِنَّمَا هُدَّه أَي أزِلْ هَذَا عَن مَوْضِعه وابْنِ غَيْرَهُ وَالَّذِي أَرَادَ الْحسن بقوله: فَلَا تَهيدَنَّه الآخرةُ يَقُول: إِذا صحّت نِيَّته فِي أول مَا يُرِيد الْأَمر من البرّ فَعرض لَهُ الشَّيْطَان فَقَالَ: إِنَّك تُرِيدُ بِهَذَا الرِّياءَ فَلَا يمنعنَّه ذَلِك من الْأَمر الَّذِي تقدَّمت فِيهِ نِيَّته. وَهَذَا شَبيه بِالْحَدِيثِ الآخر: إِذا أَتَاك الشَّيْطَان وَأَنت تصلي فَقَالَ: إِنَّك ترائي فزدها طولا.

ضبع مدر وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث الْحسن وَعبد الله بن شَقِيق الْعقيلِيّ حِين ذكرا حديثَ إِبْرَاهِيم خَلِيل الله صلوَات الله عَلَيْهِ فَقَالَا: يَأْتِيهِ أَبوهُ يَوْم
(4/452)

الْقِيَامَة فيسأله أَن يَّشْفَعَ لَهُ فَيَقُول: خُذ بحُجْزتي فَيَأْخُذ بحُجزته فتحين من إِبْرَاهِيم التفاتة إِلَيْهِ فَإِذا هُوَ بِضبْعانِ أمْدَرَ فينتزع حُجْزته من يَده وَيَقُول: مَا أَنْت بِأبي. قَوْله: ضبْعان هُوَ الذّكر من الضِّباع وَهُوَ الذِّيْخُ أَيْضا وَلَا يُقَال للذّكر ضَبع إِنَّمَا الضَّبع الْأُنْثَى خَاصَّة. وَقَوله: أمْدَرُ يَقُول: هُوَ المُنْتَفِخُ الجنبينِ العظيمُ البطنِ قَالَ الرَّاعِي يصف إبِلا لَهَا قيِّم: (الْبَسِيط)
وقَيِّمٍ أمْدَرِ الجنبينِ مُنْخَرِقٍ ... عَنهُ العَباءَةُ قَوَّام على الهَمَلِ
قَوْله: أمدر الجنبين يَعْنِي عظيمهما. وَيُقَال إِن الأمْدَرَ الَّذِي قد تَتَرَّبَ جنباه من المدَر يذهب بِهِ إِلَى التُّرَاب أَي أصابَ جسدَه الترابُ وَقَالَ بَعضهم: الأمْدَرُ الكثيرُ الرَّجيع الَّذِي لَا يَقْدِرُ على حَبْسه وَقد يَسْتَقِيم أَن يكون المعنيان جَمِيعًا فِي ذَلِك الضِّبعان.
(4/453)

بضض ملخ ذرا وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث الْحسن مَا تشَاء أَن ترى أحدَهم أبيضَ بَضّاً يَمْلَخُ فِي الْبَاطِل مَلْخَاً ينفٌضُ مِذْرَوَيه يَقُول: هأنَذَا فَاعْرفُوني يرْوى ذَلِك فِيمَا أعلم عَن أبي بكر الْهُذلِيّ عَن الْحسن. قَالَ الْأَصْمَعِي: البَضُّ الرَّخْص الجسدِ وَلَيْسَ هَذَا من الْبيَاض خَاصَّة وَلكنه من الرُّخوصة والرَّخاصة مصدرين إِن كَانَ أَدَم أَو أَبيض وَكَذَلِكَ الْمَرْأَة بضَّة. وَأما قَوْله: يَمْلَخُ فَإِن المْلَخ والمَلَخَ لُغَتَانِ التثنِّي والتكسّر يُقَال: مَلَخَ الفرسُ وَغَيره إِذا لعب قَالَ رؤبة يصف الْحمار: (الرجز)
مُعْتَزِمُ التَّجْلِيحِ مَلاَّخُ المَلَقْ
المَلَق أَن ينتزع الشَّيْء من مَوْضِعه انتزاعا سهلا. وَقَالَ الْأَصْمَعِي: يُقَال امتَلخْتُ اللجام من رَأس الدَّابَّة إِذا نَزَعته مِنْهُ نزعا سهلا. وَأما المِذْرَوان فَإِنَّهُمَا كأنّهما فَرْعا الأليتين قَالَ عنترة:
(4/454)

(الوافر)
أنَحْوي تَنْفُضُ اسْتُكَ مِذْرَوَيْها ... لِتَقْتُلَني فهأنذا عمارا]

سلم غنم شجب وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث الْحسن الْمجَالِس ثَلَاثَة: فسالم
(4/455)

وغانِمٌ وشاجِبٌ. فالسالم الَّذِي لم يغنم شَيْئا وَلم يَأْثَم. والغانم الَّذِي قد غنم من الْأجر. والشاجِبُ الآثم الْهَالِك يُقَال مِنْهُ: قد شَجَبَ [الرجل -] يَشْجُبُ شَجْبًا وشجوبا إِذا عَطِبَ وَهلك فِي دين أَو دنيا وَفِيه لُغَة أُخْرَى: شَجِبَ يشجَبُ شَجَبَاً وَهُوَ أَجود اللغتين [وأكثرهما وَمِنْه قَلِتَ قَلَتًا ووَتِغَ وَتَغًا وتَغِبَ تَغَبًا هَذَا كُله إِذا هلك قَالَه الْكسَائي وَقَالَ الْكُمَيْت: (المنسرح)
ليلَك ذَا ليلَكَ الطويلَ كَمَا ... عالَجَ تبريح غله الشجب
(4/456)

وَقد رُوِيَ فِي هَذَا الحَدِيث عَن غير الْحسن سَمِعت أَبَا النَّضر يحدثه عَن شَيبَان عَن آدم بن عَليّ قَالَ سَمِعت أَخا بِلَال مُؤذن النَّبِيّ صلي الله عَلَيْهِ وَسلم يَقُول الناسُ ثَلَاثَة أثلاثٍ: فِسالم وغانم وشاجب فالسَّالم السَّاكِت والغانم الَّذِي يَأْمر بِالْخَيرِ وَينْهى عَن الْمُنكر والشاجب النَّاطِق بالخَنا والمعِينُ على الظُّلم هَكَذَا يرْوى فِي الحَدِيث وَالتَّفْسِير الأول يرجع إِلَى هَذَا.

عزل وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث الْحسن إِذا كَانَ الرجل أعْزَلَ فَلَا بَأْس أَن يأخُذَ من سِلاح الغَنيمة فَيُقَاتل بِهِ فَإِذا فرغ مِنْهُ ردّه قَالَ حدّثنَاهُ هشيم عَن أبي الْأَشْهب عَن الْحسن. قَوْله: أعْزَل هُوَ الَّذِي لَا سِلاحَ مَعَه وَمِنْه الحَدِيث الَّذِي يرْوى عَن الشّعبِيّ أَن زَيْنَب لما أجارت أَبَا الْعَاصِ خرج النَّاس إِلَيْهِ عُزلا. وَفِي هَذَا الحَدِيث من الْفِقْه أَنه رخّص فِي الِانْتِفَاع بِالْغَنِيمَةِ عِنْد مَوضِع الضَّرُورَة إِلَى ذَلِك وَقد رُوِيَ عَن عبد الله أنّه لما انْتهى إِلَى أبي جهل وَهُوَ مُثْبِتٌ قَالَ: فضربتُه بسيفي فَلم يَعْملْ فأخَذْتُ سَيْفه فأجهزتُ عَلَيْهِ] .
(4/457)

وجس وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث الْحسن فِي الرجل يجامِع الْمَرْأَة وَالْأُخْرَى تسمع قَالَ: كَانُوا يكْرهُونَ الوَجس. الوَجْسُ هُوَ الصَّوت الْخَفي. [وَقد رُوِيَ فِي مثل هَذَا من الْكَرَاهَة مَا هُوَ أشدّ مِنْهُ هُوَ فِي بعض الحَدِيث حَتَّى الصبيّ فِي مَهْده وَأما حَدِيث ابْن عَبَّاس أَنه كَانَ ينَام بَين جاريتين سَمِعت عباد بن الْعَوام يحدث عَن أبي شيبَة قَالَ سَمِعت عِكْرِمَة يحدث عَن ابْن عَبَّاس أَنه كَانَ ينَام بَين جاريتين فَإِن هَذَا عِنْدِي إِنَّمَا هُوَ على النّوم لَيْسَ على الْجِمَاع.

ريع وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث الْحسن حِين سُئِلَ عَن الْقَيْء يَدَرْع الصَّائِم فَقَالَ: هَل راعَ مِنْهُ شَيْء فَقَالَ لَهُ السَّائِل: مَا أَدْرِي مَا تَقول فَقَالَ: هَل عَاد مِنْهُ شَيْء. قَالَ أَبُو عبيد: وكَذَلِك القَوْل عندنَا فِيهِ يُقَال رَاع الشَّيْء يريع ريعا.
(4/458)

دلك لفج وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث الْحسن أنّه سُئِلَ: أيُدالِكُ الرجلُ امْرَأَته فَقَالَ: نعم إِذا كَانَ مُلْفَجا. قَوْله: يُدالِك يَعْنِي الَمْطل بِالْمهْرِ وكل مماطِلٍ فَهُوَ مدالكٌ. والمُلْفَج: المُعْدِم الَّذِي لَا شَيْء لَهُ يُقَال قد ألَفَجَ إلفاجًا قَالَ رؤبة يمدح قوما: (الرجز)
أحْسابُكُم فِي العُسرِ والإلفاجِ ... شيبَتْ بَعذْبٍ طَيِّب المزاجِ
والإصرام مثل الإلفاج إِلَّا أَنه يُقَال مِنْهُ مُصْرِم وَكَذَلِكَ المُزْهِد والمُحْوِج والمُعْدِمُ] .

دثر قدع طلع بن وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث الْحسن حادِثُوا هَذِه القُلوبَ بِذكر الله فإنَّها سريعةُ الدُّثُور واقْدَعُوا هَذِه الأنفُسَ فَإِنَّهَا طُلَعةٌ.
(4/459)

قَوْله: سَريعةُ الدُّثُور يَعْنِي رُوُس ذكر الله [تبَارك وَتَعَالَى -] مِنْهَا يُقَال للمنزل وَغَيره إِذا عَفَا ودَرَسَ: قد دَثَر فَهُوَ دَاثِر [قَالَ ذُو الرمة: (الطَّوِيل)
أشاقَتْكَ أخلاقُ الرُّسُومِ الدَّواثرِ
وَهُوَ كثير فِي الشّعْر] . [والدّثُور فِي غير هَذَا كَثْرَة الْأَمْوَال وَاحِدهَا دَثْر يُقَال: هُم أهل دَثْر ودُثُور وَمِنْه الحَدِيث الآخر حِين قيل: يَا رَسُول الله ذهب أهل الدُّثور بالأجُور. وَاحِد الدُّثور دَثْر وَفِيه لُغَة أُخْرَى: دَبْرٌ بِالْبَاء] . وَقَوله: اقْدَعُوها يَعْنِي كفُّوها وامْنَعُوها كَمَا تقْدَع الدَّابَّة باللّجام إِذْ كبَحْتها قَالَه الْكسَائي.
(4/460)

وَقَوله: فإنّها طُلَعةٌ هَكَذَا يرْوى الحَدِيث وَقَالَ الْأَصْمَعِي: طلعة وَحكي عَن بعض الماضين أَحْسبهُ الزَّبرقان بن بدر أنّه قَالَ: إنّ أبغضَ كَنائِنِي إليَّ الطُّلَعة الخُبَأة يَعْنِي الَّتِي تكْثر الِاطِّلَاع والاختباء. وَالَّذِي أَرَادَ الْحسن أَن النُّفُوس تطلع إِلَى هَواهَا وتشتهيه حَتَّى تردّي صَاحبهَا يَقُول: فامنعوها عَن ذَلِك.
أَحَادِيث مُحَمَّد سِيرِين رَحمَه الله

رصد [وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث مُحَمَّد بن سِيرِين كَانُوا لَا يرصدون
(4/461)

الثَّمار فِي الدَّين وَيَنْبَغِي أَن يرصُدوا العَيْنَ فِي الدَّين من حَدِيث ابْن الْمُبَارك بَلغنِي عَنهُ عَن طَلْحَة بن النَّضر قَالَ سَمِعت ابْن سِيرِين يَقُول ذَلِك. قَالَ: فسره ابْن الْمُبَارك أَنه أَرَادَ إِذا كَانَ على الرجل الدَّين وَعِنْده من العَيْن مثله لم تَجِب الزكاةُ لِأَن ذَلِك الدَّين يكون قِصاصاً بِالْعينِ وَإِن كَانَ عَلَيْهِ دين وَله ثمار مِمَّا يخرج الأَرْض الَّتِي عَلَيْهَا العُشر فإنّ ذَلِك الدَّين الَّذِي عَلَيْهِ لَا يكون قِصاصاً بالدَّين وَلَكِن يُؤْخَذ مِنْهُ عُشر أرضه لأنّ حُكْم الْأَرْضين غيرُ حكم الْأَمْوَال فَهَذَا الَّذِي أَرَادَ ابْن سِيرِين وَقد كَانَ غَيره يُفتي بِغَيْر هَذَا يَقُول: لَا تكون عَلَيْهِ زَكَاة فِي أرضه أَيْضا إِذا كَانَ عَلَيْهِ دين بِقدر ذَلِك] . وَقَالَ أَبُو عُبَيْد: فِي حَدِيث مُحَمَّد بن سِيرِين رَحمَه الله أَنه قَالَ:
(4/462)

النقاب مُحدث.

نقب لثم لفم لثم وصص أَبُو عبيد -] وَهَذَا حَدِيث قد تأوّله بعض النَّاس على غير وَجهه يَقُول: إِن النِّقاب لم يكن النِّسَاء يَفْعَلْنَه كنَّ يُبْرِزْنَ وجوههن وَلَيْسَ هَذَا وَجه الحَدِيث وَلَكِن النِّقابَ عِنْد الْعَرَب هُوَ الَّذِي يَبْدُو مِنْهُ المَحْجِر فَإِذا كَانَ على طرف الْأنف فَهُوَ اللَّفام وَإِذا كَانَ على الْفَم 137 / ب فَهُوَ اللِّثام وَلِهَذَا قيل فلَان يَلْثم فلَانا إِذا قبَّله على فَمه. / وَالَّذِي أَرَادَ مُحَمَّد فِيمَا نرى وَالله أعلم أَن يَقُول إِن إبداءَهنَّ المحاجِرَ محدَث وإنّما كَانَ النَّقاب لاحقا بِالْعينِ أَو أَن يَبْدُوا إِحْدَى الْعَينَيْنِ وَالْأُخْرَى مستورة. [عرفنَا ذَلِك بِحَدِيث يحدّثه هُوَ عَن عُبَيْدَة أَنه 137 / ب
(4/463)

سَأَلَهُ عَن قَوْله عزّ وَعلا {يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ} قَالَ: فقَنَع رَأسه وغطَّى وَجهه وَأخرج إِحْدَى عَيْنَيْهِ وَقَالَ: هَكَذَا. فَإِذا كَانَ النقاب لَا يَبْدُو مِنْهُ إِلَّا العينان قطّ فَذَلِك الوَصْوَصة وَاسم ذَلِك الشَّيْء الوَصْواصُ وَهُوَ الثَّوْب الَّذِي يغطّى بِهِ الْوَجْه وَقَالَ الشَّاعِر:
(الرجز)
يَا لَيْتها قد لَبِسَتْ وَصْواصَا
قَالَ: وَإِنَّمَا قَالَ هَذَا مُحَمَّد لِأَن الوصاوِصَ والبراقع كَانَت لِبَاس النِّسَاء ثمَّ أحدثن النقاب بعد ذَلِك. قَالَ أَبُو زيد: تَقول تَمِيم تَلَثَّمت على الْفَم وَغَيرهم يَقُولُونَ: تَلَفَّمت] .

ظنن وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث مُحَمَّد [بن سِيرِين -] أَنه قَالَ: لم يكن عليٌّ [رَضِي الله عَنهُ -] يَظنُ فِي قتل عُثْمَان رَضِي الله عَنهُ
(4/464)

وَكَانَ الَّذِي يُظَّنُ فِي قَتله غَيره قَالَ فَقيل لَهُ: مَنْ هُوَ قَالَ: عَمداً أسكُت عَنهُ. قَوْله: يُظَّنُ يَقُول يُتَّهَم وَأَصله من الَّظنَّ إِنَّمَا هُوَ يُفْتَعل مِنْهُ [وَكَانَ يَنْبَغِي أَن يكون -] يُظْتَنُّ فَثقلَتْ الظَّاء مَعَ التَّاء فقلبت ظاء [قَالَ الشَّاعِر: (الطَّوِيل)
وَمَا كلُّ من يظَّنُّني أَنا مُعْتِبٌ ... وَلَا كلُّ مَا يُروى عليَّ أقولُ
وَمِنْه قَول زُهَيْر: (الْبَسِيط)
هُوَ الجوادُ الَّذِي يُعطِيك نائله ... عَفْواً ويُظْلَمُ أَحْيَانًا فيَظَّلِمُ
إنّما هُوَ يَظْتَلِم وَأَبُو عُبَيْدَة يَرْوِيهَا: فينظلم بالنُّون] .

حَبل رفأ وَقَالَ [أَبُو عبيد -] فِي حَدِيث مُحَمَّد [بن سِيرِين -] لما ركب
(4/465)

نوح عَلَيْهِ السَّلَام فِي السَّفِينَة حمل فِيهَا من كلّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ فلمّا أرْفأتِ السفينةُ فَقَدَ حبَلَتَين كَانَتَا مَعَه فَقَالَ لَهُ المَلَك: ذهب بهما الشَّيْطَان. قَوْله: حبَلَتَين يَعْنِي قضيبين من قُضبان الكَرْم [يُقَال لَهُ الحبلة والجَفْنة وَجمع الْجَفْنَة جَفْن -] . وَقَوله: أرفأت هَكَذَا يرْوى [فِي -] الحَدِيث وإعرابها عندنَا أرفيت يُقَال: قد أرفأت السَّفِينَة أرفيها إرفاء.

قفر قبض وَقَالَ [أَبُو عبيد -] فِي حَدِيث مُحَمَّد [بن سِيرِين -] أَن بني إِسْرَائِيل كَانُوا يَجِدون مُحَمَّدًا صلى الله عَلَيْهِ وَسلم مَنْعوتاً عِنْدهم وَأَنه يخرج من بعض هَذِه القُرى الْعَرَبيَّة فَكَانُوا يَقْتَفِرُون الأثرَ فِي كلّ قَرْيَة حَتَّى أتَوا يثرب فَنزل بهَا طَائِفَة مِنْهُم. قولهك يَقْتَفِرون الْأَثر يَتَتَبّعُون الآثارَ ويطلبُونها وكل طَالب
(4/466)

أثَرا فَهُوَ مُقْتَفِر وَمِنْهَا يُقَال للقَائف: هُوَ يَقْتَفِر الْأَثر قَالَ ابْن أَحْمَر:
[السَّرِيع]
وإنّما الدَّهر بِرُبَّانِه ... وأنتَ من أفَنَانِه مُقْتَفِرْ
ويروى: مُعْتَصرْ.
[أَحَادِيث أبي قلابَة رَحمَه الله

مصص قبص قبض قبص وقا أَبُو عبيد: فِي حَدِيث أبي قِلابَةَ عَن رجل من أَصْحَاب
(4/467)

النَّبِيّ صلي الله عَلَيْهِ وَسلم كنّا نتوضَّاْ مِمَّا غيَّرِت النّارُ ونُمَصْمِصُ من اللَّبن وَلَا نُمَصْمِصُ من الثَّمَرَة - قَالَ حَدَّثَنِيهِ حجاج عَن حَمَّاد بن سَلمَة عَن أَيُّوب عَن أبي قلَابَة عَن رجل من الصَّحَابَة. قَوْله: نُمَصْمِص المَصْمَصَة بِطرَفِ اللِّسَان وَهُوَ دُون الْمَضْمَضَة والمَضْمَضَةُ بالفم كلّه وفَرْقُ مَا بَينهمَا شَبيه بفَرْقِ مَا بَين القَبْصة والقَبْضة فَإِن القَبْضةَ بالكفَّ كلّها والقبصة بأطراف الْأَصَابِع وَكَانَ الْحسن يقْرَأ / فَقَبَصْتُ قَبْصَةً - /.

برر وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث أبي قلَابَة حِين قَالَ لخَالِد الحذّاء وقَدِم من مكّة: بُرَّ العَمَلُ قَالَ حدّثنَاهُ ابْن علية عَن خَالِد الْحذاء قَالَ: قَدمت من مَكَّة فلقيني أَبُو قلَابَة فَقَالَ لي: بر الْعَمَل.
(4/468)

قَوْله: بُرَّ الْعَمَل إِنَّمَا دَعَا لَهُ بِالْبرِّ يَقُول بَرَّ الله عَمَلك أَي جعل حجَّك مبرورا والمبرور إِنَّمَا هُوَ مَأْخُوذ من البِّر يَعْنِي ألاَّ يُخالطه غَيره من الْأَعْمَال الَّتِي فِيهَا المآثِمُ. وَكَذَلِكَ غَيْرُ الحَجِّ أَيْضا وَمِنْه الحَدِيث الْمَرْفُوع قَالَ حدّثنَاهُ أَبُو مُعَاوِيَة ومروان بن مُعَاوِيَة كِلَاهُمَا عَن وَائِل ابْن دَاوُد عَن سعيد بن عُمير قَالَ: سُئِلَ النَّبِيّ صلي الله عَلَيْهِ وَسلم: أيّ الكَسْبِ أفضلُ فَقَالَ: عَمَلُ الرجل بِيَدِهِ وكلّ بيع مَبْرور.

بن قَالَ أَبُو عبيد: فَجعل النَّبِي عَلَيْهِ السَّلَام البِرَّ فِي البيع أَلا يخالطه كذب وَلَا شَيْء من الْإِثْم] .
أَحَادِيث عَطاء أبي رَبَاح رَحمَه الله

وطط وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عَطاء فِي الوَطْواط يُصِيبهُ المُحْرِم قَالَ: ثلثا دِرْهَم.
(4/469)

[قَالَ الْأَصْمَعِي قَوْله -] الوَطواط هَهُنَا هُوَ الخُفاش وَيُقَال إِنَّه الخُطّاف وَهَذَا أشبه الْقَوْلَيْنِ عِنْدِي بِالصَّوَابِ [لحَدِيث عَائِشَة رَحمهَا الله قَالَ سَمِعت إِسْحَاق الرَّازِيّ يحدثه عَن حَنْظَلَة بن أبي سُفْيَان عَن الْقَاسِم بن مُحَمَّد عَن عَائِشَة قَالَت: لما أحْرقَ بيتُ الْمُقَدّس كَانَت الأوزاغ تَنْفُخُه بأفواهها وَكَانَت الوطاوط تطفئه بأجنحتها.

وزغ قَالَ أَبُو عبيد: فَهِيَ هَذِه الخَطاطِيف وَقد يُقَال للرجل الضَّعيف: الوَطْواط وَلَا أرَاهُ سمي بذلك إِلَّا تَشْبِيها بالطائر. وَأما الأوزاغ فَهِيَ الَّتِي أَمر بقتلها وواحدها وَزَغ وَهُوَ الَّذِي يُقَال لَهُ سامٌّ أبرص وَفِي الْأُنْثَى من الوزغ وزغة] .

غهب وَقَالَ [أَبُو عبيد -] فِي حَدِيث عَطاء أَنه سُئِلَ عَن رجل أصَاب صيدا غَهَباً قَالَ: عَلَيْهِ الْجَزَاء.
(4/470)

قَوْله: غَهَبا الغَهَبُ أَن يُصِيبهُ غَفلَة من غير تَعَمُّدٍ لَهُ. [يُقَال غَهِبت عَن الشَّيْء أغْهَبها غَهَباً - إِذا غفلت عَنهُ ونَسِيته -] . وَفِي هَذَا الحَدِيث [من الْفِقْه -] أَنه رأى الْجَزَاء فِي الْخَطَأ كَمَا يرَاهُ فِي الْعمد. وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عَطاء خفوا على الأَرْض.

خفف قَالَ أَبُو عبيد: وَجهه عِنْدِي أَنه يُرِيد بذلك فِي السُّجُود يَقُول: لَا تُرْسِل نَفْسك على الأَرْض إرْسَالًا ثقيلا فيؤثر فِي جَبْهَتِك أثر السُّجُود [وَيبين ذَلِك حَدِيث مُجَاهِد أَن حبيب بن أبي ثَابت سَأَلَهُ فَقَالَ: إِنِّي أَخَاف
(4/471)

أَن يُؤثر السُّجُود فِي جبهتي فَقَالَ: إِذا سجدت فتَخافَّ. يَعْنِي خَفِّف نَفسك وجبهتك على الأَرْض. وَبَعض النَّاس يَقُول: فتجافّ وَالْمَحْفُوظ عِنْدِي بِالْخَاءِ من التَّخْفِيف] .

سبطر وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عَطاء إِنَّه سُئِلَ عَن الرَّجل يذبح الشَّاة ثمَّ يَأْخُذ مِنْهَا يدا أَو رِجلا قبل أَن تَسْبَطِرّ فَقَالَ: مَا أَخذ مِنْهَا فَهُوَ ميتَة. قَوْله: تَسْبَطِرّ يَعْنِي [أَن -] تَمتَدَّ بعد الْمَوْت وكل ممتد فَهُوَ مسبطر.

صرر وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عَطاء إِنَّه كره من الْجَرَاد مَا قَتله الصر.

بن قَالَ أَبُو عبيد: الصِّرُّ الْبرد الشَّديد ويروى فِي تَفْسِير قَوْله تَعَالَى
(4/472)

{كَمَثَلِ رِيْحٍ فِيْهَا صِرُّ} قَالَ: بَرْدٌ.
[حَدِيث مَيْمُون مهْرَان رَحمَه الله

بهَا وَقَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: فِي حَدِيث مَيْمُون بن مهْرَان حِين كتب إِلَى يُونُس ابْن عُبيد: عَلَيْك بِكِتَاب الله عزّ وجلّ فَإِن النَّاس قد بَهَوْا بِهِ واسْتَخَفُّوا أَو اسْتَحَبُّوا عَلَيْهِ الْأَحَادِيث أحاديثَ الرِّجَال سَمِعت إِسْمَاعِيل بن عليّة يحدثه عَن يُونُس بن عبيد أَن ميمونا كتب بذلك إِلَيْهِ فِي حَدِيث فِيهِ طول. قَوْله: بَهَوْا بِهِ هَكَذَا قَالَ إِسْمَاعِيل وَهُوَ فِي الْكَلَام: بَهَؤُا بِهِ مَهْمُوز وَمَعْنَاهُ أنِسوا بِهِ يُقَال: بَهَأت الشَّيْء فَأَنا أبْهَأ بِهِ وَكَذَلِكَ بَسَأتُ بِهِ وبَسَيت بِهِ إِذا أنِسْتَ بِهِ. وَإِنَّمَا أَرَادَ مَيْمُون أَنهم قد أنِسُوا بِهِ وَحين ذهبت هَيْبَته من قُلُوبهم وَخرج إعظامه مِنْهَا وَكَذَلِكَ كلّ شَيْء أنِسْتَ بِهِ فَإِن هيبته تنَقُص من الْقلب] .
(4/473)

أَحَادِيث الزُّهْرِيّ رَحمَه الله تَعَالَى

مجج حمض [وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث الزُّهْرِيّ الاُّذُن مَجَّاجة وللنفس حَمْضَةٌ. المجَّاجةُ الَّتِي تمجُّ مَا تسمع يَعْنِي أَنَّهَا تُلقيه فَلَا تقبله إِذا وُعظت بِشَيْء أَو نُهيت عَنهُ. وَقَوله: وللنفس حَمْضَةٌ الحمضة الشَّهْوَة للشَّيْء وَإِنَّمَا أخذت من شَهْوَة الْإِبِل للحَمْض وَذَلِكَ إِذا مَلَّت الخُلَّة اشتهت الحمضة وَهُوَ كل نبت فِيهِ ملُوحة والخُلَّة مَا لم تكن فِيهِ ملوحة. قَالَ الْأَصْمَعِي: وَالْعرب تَقول: الخُلة خبز الْإِبِل والحمض فاكهتها.
(4/474)

نظر وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث الزُّهْرِيّ لَا تُناظِر بِكِتَاب الله وَلَا بِكَلَام رَسُول اللَّه صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم. قَوْله: لَا تُناظِر لم يرد لَا تتبعه وَلَا تَنظر فِيهِ وَلَيْسَ يَنْبَغِي أَن تكون المناظرة إِلَّا بِالْكتاب وَالسّنة وَلَكِن الَّذِي أَرَادَ عِنْدِي أَنه جعله من النظير وَهُوَ المِثل يَقُول: لَا تجْعَل نظيرا لكتاب الله وَلَا لكَلَام رَسُول اللَّه صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم أَي لَا تتبع قَول أحد وتدعهما. وَيكون أَيْضا فِي وَجه آخر أَن يجعلهما مثلا للشَّيْء يَعرِض مثل قَول إِبْرَاهِيم: كَانُوا يكْرهُونَ أَن يذكرُوا الْآيَة عِنْد الشَّيْء يعرض من أَمر الدُّنْيَا كَقَوْل الْقَائِل للرجل إِذا جَاءَ فِي الْوَقْت الَّذِي يُرِيد صَاحبه: {جِئْتَ عَلى قَدَرٍ يّا مُوْسى} هَذَا وَمَا أشبهه من الْكَلَام] . وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث الزُّهْرِيّ أَنه سُئِلَ عَن الزّهْد فِي الدُّنْيَا فَقَالَ: هُوَ أَن لَا يَغْلِب الحلالُ شُكْرَه وَلَا الْحَرَام صبره.
(4/475)

وشى قَالَ أَبُو عبيد: مذْهبه عِنْدِي أنّه أَرَادَ إِذا أُنعمَتْ عيه نعْمَة من الْحَلَال 137 / ب / كَانَ عِنْده من الشُّكْر لله مَا يقوم بِتِلْكَ النِّعْمَة حَتَّى لَا يعجز شكرُه عَنْهَا وَإِذا عرضَتْ لَهُ فتْنَة من الْحَرَام كَانَ عِنْده من الصَّبْر مَا يمْنَع نفسَه مِنْهَا فَلَا يركَبُها فَهَذَا عِنْد الزُّهْرِيّ من الزّهْد فِي الدُّنْيَا الشُّكْر على النِّعْمَة فِي الْحَلَال وَالصَّبْر على ترك الْحَرَام.

وشى وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث الزُّهْرِيّ أَنه كَانَ يَسْتَوشِي الحَدِيث. أَي يَسْتَخْرِجهُ بالبحث وَالْمَسْأَلَة كَمَا يَسْتَوْشِي الرجل جَرْيَ الْفرس وَهُوَ ضربُه إِيَّاه بعَقبه وتحريكه ليجري.
(4/476)

أمة بن [وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث الزُّهْرِيّ أَنه قَالَ: مَنِ امْتُحِنَ فِي حدُّ فأمِهَ ثمَّ تبَّرأ فَلَيْسَتْ عَلَيْهِ عُقُوبَة فَإِن عُوقِبَ فأمِهَ فَلَيْسَ عَلَيْهِ حدٌّ إِلَّا أَن يأمَه من غير عُقوبةٍ. قَوْله: أمِهَ هُوَ هَهُنَا الْإِقْرَار وَلم أسمعهُ إِلَّا فِي هَذَا الحَدِيث والأمَه فِي غير هَذَا الْموضع النسْيَان وَمِنْه حَدِيث ابْن عَبَّاس وَعِكْرِمَة أَنَّهُمَا يقرءان: {وَادَّكَرَ بَعْدَ أمَهٍ} أَي بعد نِسْيَان] .
حَدِيث عبد الْملك مَرْوَان

جرح بن وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عبد الْملك بن مَرْوَان انه قَالَ فِي خطبَته:
(4/477)

وَقد وَعَظْتُكم فَلم تزدادوا على الموعظة إِلَّا استجراحا. قَالَ الْأَصْمَعِي: [قَوْله استجراحا -] الاستجراح النُّقْصَان قَالَ وَقَالَ ابْن عون: استجرَحَتْ هَذِه الْأَحَادِيث وَكَثُرت يَعْنِي أَنَّهَا كَثِيرَة وصحيحها قَلِيل.
أَحَادِيث الْحجَّاج يُوسُف [وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث الْحجَّاج حِين سَأَلَ الشّعبِيّ عَن فَرِيضَة
(4/478)

من الجَدّ فَأخْبرهُ بقول الصَّحَابَة فِيهَا حَتَّى ذكر ابْن عَبَّاس فَقَالَ إِن كَانَ لنقابًا فَمَا قَالَ فِيهَا يرْوى عَن عِيسَى بن يُونُس عَن عباد بن مُوسَى عَن الشّعبِيّ.

نقب نقب قَالَ أَبُو عبيد: النِّقاب هُوَ الرجل الْعَالم بالأشياء المبحّث عَنْهَا الفَطِن الشَّديد الدُّخول فِيهَا قَالَ أَوْس بن حجر يمدح فضَالة أَو يرثيه:
(المتقارب)
نَجِيحٌ جوادٌ أَخُو مأقطِ ... نِقابٌ يُحَدِّث بالغائبِ
وَبَعْضهمْ يحدثه: إِن كَانَ لَمِثْقَبا وَلَا نرى الْمَحْفُوظ إِلَّا الأول وَهُوَ
(4/479)

فِي الْمَعْنى نَحْو مِنْهُ] .

وذف وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث الحجّاج حِين قتل ابْن الزبير فَأرْسل إِلَى أمّه أَسمَاء يدعوها فأبَت أَن تَأتيه فَقَامَ يَتَوَذَّفُ حَتَّى دخل عَلَيْهَا. قَالَ أَبُو عَمْرو: الَتوُّذفُ التَّبَخْتُر وَكَانَ أَبُو عُبَيْدَة يَقُول: التوذُّفُ الْإِسْرَاع لقَوْل بشر بن أبي خازم يمدح رجلا بِأَنَّهُ يهب النجائب فَقَالَ: [الْكَامِل]
يُعطي النجائبَ بالرِّحال كأنَّها ... بَقَرُ الصرائم والجياد توذف
(4/480)

أَي يُعْطي الْجِيَاد. [وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث الْحجَّاج أنّه خطب فَقَالَ: إيَّايَ وَهَذِه السُّقَفاء والزّرافات قَالَ بَلغنِي عَن ابْن علية عَن ابْن عون عَن الْحجَّاج.

سقف زرف قَالَ أَبُو عبيد: أما السُّقَفاء فَلَا أعرفهَا.
(4/481)

وَأما الزرافات فَإِنَّهَا المواكبُ وَالْجَمَاعَات. وكل جمَاعَة زَرَافةٌ قَالَ عدي بن زيد: (المنسرح)
وبُدِّل الفَيْحُ بالزرَّافةَ وَالْ ... أيّامُ خُونٌ جَمٌّ عجائِبُها
الخُون جمع الخائن] .

سمن وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث الحجّاج أنّه أُتِي بِسَمَكَةٍ فَقَالَ للَّذي عَمِلها: سَمِّنها فَلم يدر مَا يَقُول فَقَالَ لَهُ عَنْبَسَة بن سعيد: أَنه يَقُول لَك بَرِّدْها. وَهَذِه كلمة أَرَاهَا طائفية يسمون التبريد التسمين.

أمد أمد عين [وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث الحجّاج حِين سَأَلَ الْحسن رَحمَه الله: مَا أمَدُكَ يَا حسن قَالَ: سنتَانِ من خلَافَة عمر رَضِي الله عَنهُ فقالك وَالله لَعَيْنُك أكبر من أمَدِك حدّثنَاهُ ابْن علية عَن يُونُس عَن الْحسن.
(4/482)

قَوْله: أمَدك يَعْنِي مُنْتَهى عمره وأمَدُ كل شَيْء منتهاه. وَإِنَّمَا أَرَادَ المولد. وَقَوله: وَالله لَعَيْنُك يَقُول: شاهدُك ومَنْظرُك أكبر من أمَدِك وَعين كل شَيْء شَاهده وحاضره وَمِنْه قَول الشَّاعِر: [الرجز]
وعينه كالكالىء الضِّمارِ
يَقُول: مَا أَرَادَ أَن يعطيك حَاضرا فَهُوَ مثل الْغَائِب الَّذِي لَا يُرْجَى.

بن قَالَ أَبُو عبيد: لم يرد الْحسن بقوله سنتَانِ مضتا إِنَّمَا أَرَادَ بَقِيَتَا] .
أَحَادِيث عبيد الله زِيَاد

جعجع وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عبيد الله [بن زِيَاد -] حِين كتب
(4/483)

إِلَى عمر بن سعد بن أبي وَقاص أَن جَعْجِعْ بِحُسَيْن رَحمَه الله. قَالَ الْأَصْمَعِي: الجعجَعَة الْحَبْس إِنَّمَا أَرَادَ احْبِسْه [قَالَ منتجع ابْن نَبهَان فِي قَول الشَّاعِر: (الطَّوِيل)
وبَاتُوا بِجعجاعٍ جَديبِ المَعَّرجِ
(4/484)

قَالَ: أَرَادَ مَكَانا احتبسوا فِيهِ. قَالَ: وَمِنْه قَول أَوْس بن حجر أَيْضا:
(الطَّوِيل)
إِذا جَعْجَعُوا بَين الإناخَةِ والحبسِ
وَقَالَ أَبُو عَمْرو: الجعْجاع الأَرْض وكل أَرض جعجاع. وَقَالَ غَيره: هِيَ الأَرْض الغليظة وَمِنْه قَول أبي قيس بن الأسلت: (السَّرِيع)
من يَذُق الحربَ يجد طَعْمَها ... مُرّاً وتتركه بجعجاع

دحح دحح بن وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عبيد الله بن زِيَاد حِين قَالَ لأبي بَرزَة الْأَسْلَمِيّ: إِن مُحَمَّدِيَّكُم هَذَا الدَّحْداح قَالَ حَدَّثَنِيهِ دَاوُد بن الزبْرِقَان بِإِسْنَاد لَهُ. قَالَ أَبُو عَمْرو مرّة: إِنَّمَا هُوَ ذَحْذاح بِالذَّالِ ثمَّ رَجَعَ عَنهُ وَقَالَ هُوَ بِالدَّال وَكَذَلِكَ الرِّوَايَة بِالدَّال وَهُوَ الصَّوَاب وَهُوَ
(4/485)

الرجل الْقصير السمين] .
حَدِيث عَاصِم أبي النجُود [رَحمَه الله -]

جمل خرف ذبر وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عَاصِم بن أبي النجُود لقد أدْركْت أَقْوَامًا يتخذون هَذَا اللَّيْل جَمَلاً يشربون النبيدَ وَيلبسُونَ المُعَصْفَر مِنْهُم زرٌّ وَأَبُو وَائِل. قَالَ الْأَصْمَعِي: يُقَال للرجل إِذا أَحْيَا لَيْلَة بِالصَّلَاةِ أَو سواهَا حَتَّى أصبح: قد أتَّخَذَ اللَّيلَ جَمَلًا.
[حَدِيث عبيد الله بن جحش

فقح صأصأ ذفف رثع وقا أَبُو عبيد: فِي حَدِيث عبيد الله بن جحش حِين تَنَصَّر بالحبَشَة فَلَقِيَهُ بعض الصَّحَابَة فكلّمه فِي ذَلِك فَقَالَ عبيد الله: إِنَّا فقحنا وصأصأتم.
(4/486)

قَالَ أَبُو عَمْرو وَأَبُو زيد وَالْفراء أَو بَعضهم: يُقَال قد فَقَّح الجِرْوُ إِذا فتح عَيْنَيْهِ. وَقَالَ غَيرهم فِي قَوْله: صَأصَأتُم يُقَال: صَأصَأ الجِرْوُ إِذا لم يَفتح عَيْنَيْهِ فِي أوانِ فتحِه. فَأَرَادَ عبيد الله أَنِّي أَبْصرت ديني وَلم تُبْصِرُوا دينكُمْ.

صتت وعث غبط هَبَط لمَم أَبُو عبيد: عبيد الله بن جحش هَذَا زوج أم حَبِيبَة بنت أبي سُفْيَان قَالَ النَّبِيّ صلي الله عَلَيْهِ وَسلم: كَانَ تنصَّر بِالْحَبَشَةِ وَمَات على النَّصْرَانِيَّة] .
(4/487)

أَحَادِيث لَا يعرف أَصْحَابهَا

لخخ رمض جدجد سخم [وأَبُو عبيد: سَمِعت مُحَمَّد بْن الْحسن بِإِسْنَاد لَهُ لَا أحفظه عَن رجل سَمَّاهُ أَو كناه أَحْسبهُ أَبَا الربَاب قَالَ: كُنَّا بِموضع كَذَا وَكَذَا فَأَتَانَا رجل فِيهِ لَخْلَخَانِيَّة.

عرس خرس عذر نقع طخا أَبُو عبيد: الَّلخْلَخَانِيَّة العُجْمة يُقَال رجل لَخْلَخانِيٌّ وَامْرَأَة لخلخانية إِذا كَانَا لَا يفصحان قَالَ البعيث بن بشر: (الطَّوِيل)
سيترُكُها إِن سَلَّم الله جارَها ... بَنو اللخلخانيّات وَهِي رُتُوع
أَرَادَ بني العجميات] .

ثكن ثكن عرر حضض فَكُن أَبُو عبيد: فِي حَدِيث آخر يُحْشَرُ النَّاس على ثكنهم.
(4/488)

[قَالَ -] الثُّكَنُ الْجَمَاعَات واحدتها ثُكْنَة [قَالَ فِي ذَلِك الْأَعْشَى: (المتقارب)
يطاردُ وَرْقَاء جُونِّية ... لِيُدْركها فِي حمام ثُكَنْ
يَعْنِي جماعات. فَالَّذِي أَرَادَ فِي الحَدِيث فِيمَا نرى أَنهم يحشرون على مَا مَاتُوا عَلَيْهِ. ويروى فِي حَدِيث آخر: إِن فلَانا كتب إِن العدوّ بُعرْعُرة الْجَبَل وَنحن بحَضِيْضِه. قَالَ الْأَصْمَعِي: العُرْعُرَة أَعلَى الْجَبَل والحضيض أَسْفَله عِنْد
(4/489)

منقطعه حَيْثُ يُفْضِي إِلَى الأَرْض قَالَ امْرُؤ الْقَيْس يذكر مَرْقبة كَانَ عَلَيْهَا: (الطَّوِيل)
فَلَمَّا أجنَّ الشَّمْسَ عَنِّي غَوارُها ... نزلتُ إِلَيْهِ قَائِما بالحضِيضِ
ويروى: فَلَمَّا أجنّ الشَّمْس مني غوارها. وَإِنَّمَا يصف الْفرس. وَقَوله: غوارها يَعْنِي مغيب الشَّمْس حِين غارت تغور وَقد يرْوى عَوارها بِالْعينِ وَالْمَحْفُوظ بالغين وَالْهَاء رَاجِعَة على الْفرس. ويروى فِي حَدِيث آخر: قَالَ: إِنَّمَا مثل الْعَالم كالحَمَّةِ تكون بِالْأَرْضِ يَأْتِيهَا البُعَداءُ وَيَتْرُكهَا الْقُرَبَاء فَبَيْنَمَا هم كَذَلِك إِذْ غَار مَاؤُهَا فَانْتَفع بهَا قوم وَبَقِي قوم يَتَفَكَّنُونْ. قَالَ: مَعْنَاهُ يَتَنَدَّمُونْ. التفكُّن التندم.
(4/490)

وَفِي حَدِيث آخر يرْوى عَن حسان بن ثَابت أَو غَيره: أَنه كَانَ إِذا دعِي إِلَى طَعَام قَالَ: أَفِي عُرْسٍ أم خُرْسٍ أم إعذارٍ فَإِن كَانَ فِي وَاحِد من ذَلِك أجَاب وَإِلَّا لم يُجِبْ. قَوْله: عُرْس يَعْنِي طَعَام الْوَلِيمَة. وَأما الخُرس فالطعام الَّذِي على الْولادَة يُقَال خَرَّسْتُ على الْمَرْأَة إِذا أطْعم فِي وِلَادَتهَا وَاسم طعامها الَّذِي تَأْكُله هِيَ الخرسة قَالَ الشَّاعِر يذكر أزمة: (الطَّوِيل)
إِذا النُّفَساءُ لم تُخَرَّسْ ببكْرِها ... غُلَاما وَلم يُسكَتْ بِحِتْرٍ فَطِيْمُها
الحِتر الشَّيْء الحقير الْقَلِيل أَي لَيْسَ لَهُم شَيْء يُطعمون الصَّبِي من شدَّة الأزمة. والإعذار: الْخِتَان وَفِيه لُغَتَانِ يُقَال: عَذَرْتُ الْغُلَام وأعْذَرته قَالَ الشَّاعِر فِي ذَلِك: (الرجز)
تَلْوِيَةَ الخاتِنِ فعل المَعْذُور
وَقَالَ آخر: (الرجز)
(4/491)

كلّ الطَّعَام تَشْتَهي رِبيْعَة ... الخُرْسُ والإعْذارُ والنَّقِيْعَةْ
فَأَما الخُرس والإعذار فقد تقدم لَك تفسيرهما وَأما النَّقِيْعَة فالطعام يصنعه الرجل عِنْد قدومه من سَفَره قَالَ الشَّاعِر: (الْكَامِل)
إِنَّا لنضربُ بالسيوفِ رؤسَهُمْ ... ضَرْبَ القُدارِ نَقِيعة القُدَّامِ
القُدار: الجزّار والقُّدَّام: القادمون من سفر واحدهم قادم وَقد يُقَال: القدام الْملك هَهُنَا وَهُوَ أَجود] . [وَفِي حَدِيث آخر: إِذا وجد أحدُكم طَخاء على قلبه فَليَأْكُل السَفرْجَلَ. الطَّخَاء: الثِقْل والغشي وكل شَيْء ألبس شَيْئا فَهُوَ طَخاءٌ لَهُ يُقَال: مَا فِي السَّمَاء طَخاء أَي سَحَاب. والطَّخْيَة الظُّلمة قَالَ الشَّاعِر: (الوافر)
فَلَا تذْهب بعقلك طاخيات ... من الْخُيَلَاء لَيْسَ لَهُنَّ بَاب
(4/492)

وَبَعْضهمْ يرويهِ: طافيات وَالْخَاء أَجود فِي الْمَعْنى] .

دسم لعق نشق خلى صرع أَبُو عبيد: فِي حَدِيث آخر أَن للشَّيْطَان نَشوقا ولَعُوقا ودِساما. فالدسام مَا سد بِهِ الْأذن يُقَال مِنْهُ: دَسَمْتُ الشَّيْء دَسْماً إِذا سددته. واللَّعُوق فِي الْفَم والنَّشُوق فِي الْأنف. وَفِي حَدِيث آخر: فِي خلايا النَّحل إِن فِيهَا الْعشْر. قَالَ: هِيَ الْمَوَاضِع الَّتِي تُعَسَّل فِيهَا النَّحل وَهِي مثل الرَّاقود أَو نَحوه يعْمل لَهَا من طين / أَو غير ذَلِك واحدتها خَلِيَّة. 138 / الف وَفِي حَدِيث آخر: مَا تعدّون فِيكُم الصرعة. فالصرعة الَّذِي يصرع الرِّجَال.
(4/493)

وَفِي حَدِيث آخر: صلاةُ الأوّابين إِذا رَمِضَت الفِصال من الضُّحَى. يَقُول: إِذا وجد الفصيل حرّ الشَّمْس على الرَّمْضاء يَقُول: فَصَلَاة الضُّحى تِلْكَ السَّاعَة. [وَفِي حَدِيث آخر: فورَدْنا على جُدْجُدٍ مُتَدَمِّنٍ. قَالَ: قَوْله: جُدْجُد وإنّما الْمَعْرُوف فِي كَلَامهم الجُدُّ قَالَ الْأَعْشَى: (السَّرِيع)
مَا جُعِل الجُدُّ الظَّنونُ الَّذِي ... جُنِّبَ صَوبَ اللَّجِبِ الماطرِ ... وَكَانَ الْأَصْمَعِي يَقُول: الجُدُّ الْبِئْر الجَيِّدَةُ الْوَضع من الكلأِ.

دمن ألس ألف وَلَقت أَبُو عبيد: وَأما الجُدْجُد فَإِنَّهُ عندنَا دُوَيْبَّةٌ وَجَمعهَا جَداجِد. وَأما المتَدَمِّن فالماء الَّذِي سَقَطت فِيهِ دَمِن الْإِبِل وَالْغنم وَهِي أبعارها] . وَفِي حَدِيث آخر: اللَّهُمَّ إِنَّا نَعُوذُ بك من الألسِ والألقِ
(4/494)

والكِبْرِ والسخيمة. قولن: الألس هُوَ اخْتِلَاط العَقْل يُقَال [مِنْهُ -] قد ألسَ الرجل فَهُوَ مألوس. وَأما الألْقُ فَإِنِّي لَا أحْسبِه أَرَادَ إِلَّا الأوْلَقَ والأوْلَقُ الْجُنُون قَالَ الْأَعْشَى: (الطَّوِيل)
وتُصْبِح مِن غِبِّ السُّرَى وكأنَّما ... أَلَمَّ بهَا من طائِفِ الجِنِّ أوْلَقُ
[يصف نَاقَته يَقُول: هِيَ من سرعتها كَأَنَّهَا مَجْنُونَة -] فَإِن كَانَ أَرَادَ الْكَذِب فَهُوَ الوَلْقُ [ويروى عَن عَائِشَة رَحمهَا الله أَنَّهَا كَانَت تقْرَأ
(4/495)

{إْذ تَلِقُوْنَهُ بأَلْسِنَتِكُمْ} يُقَال من هَذَا قد وَلَقت ألِقُ وَلْقاً] . وأمّا السَّخِيْمَةُ فَهِيَ الضَّغِيْنَةُ والعَداوة. [وَفِي حَدِيث آخر قَالَ: قامُوا صتيتين.
(4/496)

أَي جَماعَتَين يُقَال: قد صاتَّ الْقَوْم مُشَدّدَة] . وَفِي حَدِيث آخر فِي الوَعْثاء. قَالَ: الوَعْثاء الأَرْض ذَات الوَعْث وَقد أوعَثَ الْقَوْم إِذا صَارُوا فِي الوَعْث. [وَفِي حَدِيث آخر: اللهُمَّ غَبْطاً لَا هبطا.
(4/497)

قَالَ يَعْنِي نَسْأَلك الغْبِطَة ونعوذُ بك أَن نَهْبِطَ عَن حَالنَا هُوَ مثل قَوْله الحَوْرُ بعد الكَوْرِ] . وَفِي حَدِيث آخر: اللهمَّ الْمُمْ شَعَثَنا. أَي اجْمَع مَا تَشَتَّتَ من أمورنا يُقَال: لَمَمْتُ الشَّيْء ألُمُّه لَمّاً إِذا جمعته. وَفِي حَدِيث آخر: قَالَ يُسَلَّطُ عَلَيْهِم مَوتُ طاعونٍ ذَفِيفٍ [يُحَرِّفُ القُلوبَ -] . قَالَ: الذَّفِيفُ هُوَ المُجْهِز الَّذِي يُذَفِّف عَلَيْهِم فَيَقْتُلَهُم كَمَا يُذَفَّفُ على الجَريْحِ. وَفِي حَدِيث آخر: الرثع.
(4/498)

الرثع: الْحِرْص الشَّديد. وَقَوله: الخَريفُ. [وَإِنَّمَا سمي الخَريِفُ -] خَرِيفًا لِأَنَّهُ تُخْترَف فِيهِ الثِّمَار يُقَال: أرضُ مَخرْوفة أَي أَصَابَهَا مَطر الخَريف. فِي حَدِيث آخر: أما سَمِعْتَه من معاذٍ يُذَبِّره عَن رَسُول اللَّه صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم. قَوْله: يذبره يَعْنِي يحدثه.
(4/499)

خطط جمع نخل [وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث النَّبِيّ صلي الله عَلَيْهِ وَسلم أَنه قَطَعَ لنسائه خطَطهُنَّ. أَي جَعَلَه لَهُنَّ فِي حَيَاته أَي منازِلَهن وَقَالَ الله عز وَجل {وَقَرْنَ فِي بُيُوْتِكُنَّ} أَي لِئَلَّا يخرُجْن بعد مَوته. وَهَذَا مِمَّا يدل أَن النَّبِي صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم ... . . وَفِي حَدِيث آخر: وَسُئِلَ عَن قَوْله كأنّهُ جُمْعٌ فِيهِ خيْلان. قَالَ: شبَّهه بالكَفِّ إِن ... . كَمَا تَقول: ضَرَبَه بِجُمْعِ كفِّه أَي ضَرَبه بهَا مَضْمُومَة. وَسُئِلَ ... . . أَيْضا عَن قَوْله النّاخلة من الدُّعَاء. قَالَ: المنتخلة] .
(4/500)

تمّ كتاب غَرِيب الحَدِيث وَالْحَمْد لله وَحده وصلىالله على سيدنَا مُحَمَّد وَآله وَسلم. تمّ الْفَرَاغ من نساخة هَذَا الْكتاب الْمُبَارك فِي شهر رَجَب من شهور اثْنَيْنِ وَتِسْعين وَسَبْعمائة.
(4/501)