Advertisement

مجمع بحار الأنوار 003

بسم الله الرحمن الرحيم

حرف السين
بابه مع الهمزة

[سأب] نه: في ح المبعث: فأخذ جبرئيل بحلقي "فسأبني" حتى أجهشت بالبكاء، السأب العصر في الحلق كالحنق.
[سؤر] فيه: إذا شربتم "فأسئروا" أي أبقوا منه بقية، والاسم السؤر. ومنه ح الفضل: لا أوثر "بسؤرك" أحدًا، أي لا أتركه لغيري. وح: فما: أسأروا: منه شيئا، ويستعمل في الطعام والشراب وغيرهما. وح: فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على "سائر" الطعام، أي باقيه، ويستعملونه بمعنى الجميع وليس بصحيح بل كلما استعمل فيه فهو بمعنى الباقي. وتبا لك "سائر" اليوم! أي جميع الأيام، ومن فسره ببقيته فليس بمصيب، وفيه نظر لما مر في النهاية، ومصدقى بتشديد ياء. وفيه: يتوضأ بفضل طهور المرأة أو "بسؤرها" وهو بالهمزة شك من الراوى، والنهى عن التوضي بفضله للتنزيه. وفيه: فأكل صلى الله عليه وسلم وترك "سؤرا" وفي أخرى: انظر هل نقص منه شيء، والجمع أنهم كانوا يتناولونه منه
(3/1)

فما فضل منهم سماه سؤرا وإن كان بحيث لم ينقص منه شيء. قس: أو "سؤر" الكلاب وممرها وأكلها، أي باب سؤرها أي بقية ما في الإناء بعد شربها، قوله: أكلها، أي حكم أكل الكلاب، وهو مضاف إلى الفاعل. ن: تركوا "سؤرا" بالهمزة فارسى بمعنى البقية.

[ساسم] نه: فيه: فكأنه من "ساسم"، هو شجر أسود وقيل: الآبنوس.
[سأف] فيه: فاذا الملك الذي جاءنى بحراء "فسئفت" منه، أي فزعت.
[سأل] فيه: "للسائل" حق وان جاء على فرس، معنا الأمر بحسن الظن للطالب مع إمكان الصدق، أي لا تخيب السائل وإن رابك منظره، فقد يكون له فرس ووراءه عائلة أو دين أو يكون من الغزاة أو من الغارمين. وفيه: أعظم المسلمين جرما من "سأل" عن أمر لم يحرم فحرم على الناس من مسألته، السؤال نوعان: ما كان على وجه التبيين والتعلم مما تمس الحاجة إليه فهو مباح أو مندوب أو مأمور به، وما كان على وجه التكلف والتعنت فهو مكروه ومنهى عنه، فما كان من هذا الوجه ووقع السكوت عن جوابه فهو ردع وزجر، وإن أجيب فهو عقوبة وتغليظ. ط: وإنما كان أعظم جرما لأن ضرره عم للمسلمين إلى القيامة وهو ما كان تعنتا كسؤال بنى إسرائيل عن البقرة، وإلا "فسئلوا أهل الذكر - الآية" واحتج به لإباحة أصل الأشياء، وقيل: أراد
(3/2)

بكثرة السؤال السؤال في العلم للامتحان وإظهار المراء أو من جنس "لا تسئلوا عن أشياء". نه: ومنه ح: نهى عن كثرة "السؤال" وقيل: هو سؤال أموال الناس من غير حاجة. ك: السؤال عن مشكلات تعبدنا بظاهرها. ش: أو عن أحوال الناس لقوله "ولا تجسسوا". نه: وح: إنه كره "المسائل" أي مسائل دقيقة لا يحتاج إليها. وح: إنه كره "سؤال" من يجد مع أهله رجلا، إيثارا لستر العورة، وقد تكرر ذم السؤال في الحديث. ن: نهينا أن "نسأل" أي سؤال ما لا ضرورة فيه فلا ينافي ح: سلونى، قوله: ان يأتى الرجل من أهل البادية، أي من لم يبلغه النهى عن السؤال ويكون عاقلا ليكون أعرف بالسؤال. ومنه: ما منعنى من الهجرة إلا المسألة، يعنى أقام بالمدينة كالزائر الغريب ولم يستوطن بها رغبة في سؤاله صلى الله عليه وسلم عن أمور الدين فانه صلى الله عليه وسلم كان سمحا بالجواب للغرباء دون المهاجرين المستوطنين. ومنه: "سلونى" ظاهره أنه قال غضبا، قوله: رضينا، أي بما عندنا من كتاب الله والسنة. ك: "لا تسألونى" عن شئ إلا أخبرتكم به - قاله لما بلغه أن قوما من المنافقين يسألونه ويعجزونه عن بعض ما يسألونه، فلذا أكثروا في البكاء خوفا من نزول العذاب من غضبه من مقالة المنافقين أو خوفا من أهوال القيامة. وفيه: يصلى 4 ركعتين ركعتين و"يسأل" عنها، أي يسأل الله تعالى بالدعاء أن يكشف
(3/3)

عن الشمس أو يسأل الناس عن انجلائها كلما صلى ركعتين. ومنه: نهى عن كثرة "السؤال" أي فيما لا يحتاج إليه أو من الأموال أو عن أحوال النبى صلى الله عليه وسلم. ط: لا وإن كنت "فاسأل" الصالحين، أي لا تسأل الناس وتوكل على الله، وإن كنت لابد لك منه فاسأل الصالحين، لأنه يعطى من الحلال ولا يهتك العرض. ك: فاسأل الصالحين، أي الأغنياء الذين لا يمنعون ما عليهم من الحق وقد لا يعلمون المستحق فإذا عرفوه بالسؤال أعطوه، أو أراد من يتبرك بدعائهم وترجى إجابتهم، وحيث جاز السؤال يجتنب الإلحاح والسؤال بوجه الله. وفيه: "سألت" أبا سعيد فقال: جاءت سحابة فمطرت، أي سألته هل سمعته في ليلة القدر؟ قال: نعم - فأورد حديثه. وفيه: إن ملكا "سأل" النبى صلى الله عليه وسلم، المسؤل به شهود بدر وذلك قبل وقوعه بفضيلة بدرأ والعقبة. وفيه: كل نبى "سأل سؤلا" هو بهمزة وتركه المطلوب. وفيه: ثم "سألت" رجالا من أهل العلم فأفتوا أن على ابنى جلد مائة، فيه أن العالم يفتى في مصر فيه أعلم منه، لإفتاء الصحابة في زمنه صلى الله عليه وسلم، فان: قيل إقرار الأب لا يصح على الابن، قلت: هو إفتاء، إن كان ابنك زنى وهو بكر فعليه كذا. مق: "يتساءلون" هذا الله خلق، هذا الله مبتدأ وخبر، وخلق استئناف أو حال، أو هذا مبتدأ والله عطف بيان وخلق خبر، وهذا إنكار على من يتفكر في أمثاله ليترك الفكر فيه فانه لا يزيده إلا انهماكا في الباطل وزيغا عن الحق ومن
(3/4)

هذا حاله لا علاج له إلا اللجاء إلى الله تعالى والاعتصام بحوله وقوته بالمجاهدة والرياضة، فإنهما مما يزيل البلادة ويصفي الذهن. ط: لا يزال الناس "يتساءلون" يجوز جريان التساءل بين العبد والشيطان أو النفس أو إنسان آخر في كل نوع حتى يبلغ أن يقول: هذا خلق الله، وهذا مبتدأ محذوف الخبر أي قد علم أو مسلم وهو أن الله خلق فما تقول في الله؟ فخلق الله بيان للأولى، وهذا السؤال كفر فليتداركه بالإيمان وليقل: الله أحد، فان الأحد من لا ثإني له ولا مثل له في الذات والصفة، ثم ليتفل كراهة له وتقذرًا عنه مراغمًا للشيطان. ن: "يسألنك" العدل في ابنة أبى قحافة، أي التسوية بينهن في الحب، فانه صلى الله عليه وسلم كان يسوى في الأفعال والمبيت ونحوه ويحب عائشة أكثر، إذ لا تكليف فيه. وفيه: "لتسألن" عن هذا النعيم، أي عن القيام بشكره وهو سؤال تعداد النعم والامتنان بها
(3/5)

وإظهار الكرامة لا سؤال توبيخ ومحاسبة. ط: أقول: يدل على كونه سؤال توبيخ قوله: فضرب به الأرض حتى تناثر البسر ثم قال: لمسؤلون عن هذا - وأشار به إلى ما ذكر قبله أو إلى العذق المتناثر، قوله: أو جحر، الأنسب ضم جيمه وسكون حائه تشبيها بجحر اليربوع في الحقارة، والقر البرد. ن: "سألنا" ابن عمر عمن قدم بعمرة فطاف بالبيت ولم يطف بين الصفا والمروة أيأتى امرأته فقال: قدم صلى الله عليه وسلم - الخ، معناه لا يحل له ذلك لأنه لم يحل حتى سعى بينهما. وفيه: "فاسألوا" الله من فضله فانها رأت ملكا، فيه استحباب الدعاء عند حضور الصالحين رجاء تأمينهم وشهادتهم له بالرجوع. وفيه: دخلا على عائشة "ليسألانها" هو لغية، وروى بحذف لامه. ط: "لا يسأل" الرجل فيما ضرب امرأته عليه، أي لا حرج ولا إثم له في نشوز ضربها عليه. وفيه: "سأل" عنه فقالوا: أبو إسرائيل نذر أن لا يعقد، الظاهر أن السؤال عن اسمه فالجواب ذكر اسمه والباقى زيادة، ويحتمل السؤال عن حاله فالأمر بالعكس، ولاحتمال السؤال عنهما أجابوا بهما جميعا، وأمره صلى الله عليه وسلم بالوفاء بالصوم والمخالفة فيما سواه يدل على أن النذر إنما يصح فيما فيه قربة. وفيه: قوله: فأقم على و"لم يسأله" عنه، أي لم يسأل النبى صلى الله عليه وسلم عن موجب الحد ما هو صغيرة أو كبيرة، واعلم أن الصغائر مطلقا وما خفي من الكبائر تكفر بالحسنات، وما ظهر وتحقق عند الحاكم لم يسقط حدها إلا بالتوبة وكان خطيئة هذا الرجل كان في حكم المخفي لأنه ما بينهما. وفيه: الذي "يسأل" بالله ولا يعطى، أي يقول: أعطنى بحق الله،
(3/6)

وهذا مشكل إلا أن يتهم السائل بعدم استحقاقه. وفيه: "لا تسأل" بوجه الله إلا الجنة، أي لا تسأل الناس بوجهه شيئا من متاع الدنيا نحو أعطنى شيئا لله وبوجهه، أو لا تسأل الله متاع الدنيا بل اسأله رضاه والجنة. وفيه: "فليسأل" الله، أي يسأل الجنة عند آية رحمة ويتعوذ عند أية عذاب، أو يدعو عند فراغ القراءة بالأدعية المأثورة، مح يستحب الدعاء بعد قراءة القرآن استحبابا مؤكدا ويلح في الدعاء بأمور مهمة وكلمات جامعة، ويكون جله بل كله في أمور الآخرة وأمور المسلمين وصلاح الولاة وفي توفيقهم للطاعات والتعاون على التقوى والظهور على أعداء الدين. وفيه: "سأل" النبى صلى الله عليه وسلم ما يلبس المحرم؟ سأل يتعدى بنفسه إلى الأول وبعن إلى الثإني، وقد يعكس أي سأله عن هذه المسألة أو عنه إياها، وما استفهامية مفعول على التأويل أي سأل عن شئ يلبسه أي يجوز لبسه، فأجاب بما لا يجوز لأنه منحصر ولأنه عارض وما يجوز أصل. وفيه: إنا "سألنا" عن ذلك، أي سألنا النبى صلى الله عليه وسلم فقال: إن أرواحهم - ومر في جيم. وفيه: يا عمر! "لا تسأل" عن أعمال الناس ولكن
(3/7)

"تسأل" عن الفطرة، أي لا تخبر في مثل هذا الموطن من أعمال الشر للموتى بل أخبر عن أعمال الخير كما قال: اذكروا موتاكم بالخير، فوضع لا تسأل موضع لا تخبر نفيا للسؤال بالكلية لئلا يسأل أحد ذلك ولا يخبر أحد عن أعمال الشر للموتى في مثل هذا الموطن. وفيه: "لا تسألونى" عن الشر و"سلونى" عن الخير، وجه النهى أنه نبى الرحمة، ويقولها حال، أي يقول جملة لا تسألونى ثلاثا. وفيه: ويذكر خطيئته "سؤاله" ربه بغير علم، سؤاله بالنصب يدل من مفعول أصاب محذوف، وربه مفعول سؤال، وبغير علم حال أي صادرًا عنه بغير علم إشارة إلى قوله تعالى "فلا تسئلن ما ليس لك به علم"، ولست هناك يجئ في لام. وإنما لم يسألوا ابتداء من صاحبه أي النبى صلى الله عليه وسلم لأنهم لم يلهموا ذلك إظهارا لفضيلته صلى الله عليه وسلم، فانهم لو سألوه ابتداء يحتمل أن يقدر غيره عليه. غ: (("تساءلون" به))، تطلبون حقوقكم به، وهو نشدتك بالله أي سألتك به. و ((لا "يسئل" عن ذنبه)) أي سؤال استعلام ولكن يسأل تقريرا وإيجابا للحجة. و (("سال سائل" بعذاب)) أي عنه أو دعا داع وهو قوله: "اللهم ان كان هذا هو الحق". ((و"سئل" من ارسلنا من قبلك)) قيل: خوطب به ليلة أم الأنبياء وصلى بهم. و"سلينى" من مالى - مر في بلال.

[سأم] نه: فيه: إن الله "لا يسأم حتى تسأموا" مبين، في لا يمل، السآمة الملل والضجر، سئم سأما وسآمة. ومنه: زوجى كليل تهامة لا حر ولا قر ولا "سآمة" أي إنه طلق معتدل في خلوه من أنواع الأذى بالحر والبرد والضجر، لا يضجر منى فيمل صحبتى. ك: مخافة "السآمة" هو كالملالة وزنا ومعنى. ج: ومنه: حتى أكون أنا التى "أسأمه" من سئمته إذا مللته. نه: عليكم "السأم"
(3/8)

والذأم، روى مهموزا أي تسأمون دينكم، والمشهور ترك الهمزة ويعنون به الموت - ويجئ.
باب السين مع الباء

[سبأ] دعا بالجفان "فسبأ" الشراب، من سبأت الخمر سبأ وسباء اشتريتها، والسبيئة الخمر، وقيل: معناه خبأها وجمعها. و"سبأ" اسم مدينة بلقيس باليمن، وقيل: اسم رجل والد عامة قبائل اليمن، كذا فسر في الحديث وسميت المدينة به.
[سبب] كل سبب ونسب ينقطع إلا "سببى" ونسبى، النسب بالولادة والسبب بالزواج، وأصله من السبب الحبل المتوصل به إلى الماء، فاستعير لكل ما يتوصل به إلى شئ، كقوله "وتقطعت بهم الأسباب" أي الوصل والمودات. ومنه ح: إن كان رزقه في "الأسباب" أي طرق السماء وأبوابها. وح: رأي في المنام كأن "سببا" دلى من السماء، أي حبلا، وقيل: لا يسمى الحبل سببا حتى يكون أحد طرفيه معلقا بنحو السقف. وفيه: ليس في "السبوب" زكاة، هي الثياب الرقاق، جمع سبب بالكسر، يعنى إذا كانت لغير التجارة، وقيل: إنما هي السيوب بالياء يعنى الركاز، إذ لا يجب فيه الزكاة بل الخمس. ومنه: فاذا "سب" فيه دوخلة أي ثوب رقيق. وفيه: سئل عن "سبائب" تسلف فيها، هي جمع "سبيبة" وهى شقة من الثياب أي نوع كان، وقيل: من الكتان. ومنه ح: فعمدت إلى "سبيبة" من هذه السبائب فحشنها صوفا ثم أتتنى بها. وح: دخلت على خالد وعليه "سبيبة"، وفيه: رأيت العباس وقد طال عمر وعيناه تنضمان و"سبائبه" تجول على صدره، يعنى ذوائبه جمع سبيب، وعد بعض: وقد طال عمره، وإنما هو: طال عمر، أي كان
(3/9)

أطول منه، لأن عمر لما استسقى أخذ العباس إليه وقال: اللهم! إنا نتوسل إليك بعم نبيك! وكان إلى جانبه فرآهه الراوى وقد طاله أي كان أطول منه. غ: "سبيب" الفرس ناصيته. نه: وفيه: "سباب" المسلم فسوق وقتاله كفر، السبب الشتم، وحمل على من سبب أو قاتل مسلما من غير تأويل وعلى التغليظ، لا أنه يخرجه إلى الفسق والكفر. ك: هو بكسر مهملة وخفة موحدة أي شتمه أو تشاتمهما، وقتاله أي مقاتلته كفر، فكيف يحكم بتصويب المرجئة في أن مرتكب الكبيرة غير فاسق. نه: لا تمشين أمام أبيك ولا تجلس قبله ولا تدعه باسمه ولا "تستسب" له، أي لا تعرضه للسب وتجره إليه بأن تسب غيرك فيسب أباك مجازاة لك. ومنه: لا "تسبوا" الإبل فان فيها رقوء الدم. ك: "السبابة" ما تلى الإبهام لأنه يشار بها عند الشتم. وفيه: "لا تسبوا" الأموات، أي المسلمين، فانهم قد أفضوا - بفتح همزة وضاد - أي وصلوا إلى ما قدموا من خير أو شر فيجازى كل بعمله، ويجوز ذكر مساوى الكفار والفساق للتحذير، وقد أجمعوا على جواز جرح المجروحين من الرواة. ومنه: "أسب" حسان، أي بسبب موافقته أهل الإفك. وح: "فاستب" على وابن عباس، لم يكن السب من قبيل قذف ومحرم. وح: ايما مسلم "سببته" أي من غير استحقاق فاجعله قربة. وفيه: "بسبب" إلى السماء، أي بحبل إلى سقف البيت. ن: وأرى "سببا" وأصلا إلى السماء، أي حبلا موصولا. ج: ومنه: وأما "السبب" الواصل إلى السماء. وفيه: "استبا" في زمن عمر، هو افتعلا من السب الشتم. ن: ومنه: ما منعك أن "تسب" أبا تراب، هذا لا يستلزم أمر معاوية بالسب بل سؤال عن سبب امتناعه عنه أنه تورع أو إجلال أو غير ذلك، أو المعنى ما منعك أن تخطئه في اجتهاد وتظهر للناس حسن اجتهادنا. وفيه: أمروا أن يستغفروا للصحابة "فسبوا" قالته حين سمعت أهل مصر يقولون في عائشة ما قالوا وأهل الشام في على ما قالوا و\مع أنهم أمروا بالاستغفار بقوله تعالى "والذين يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا". وفيه:
(3/10)

"يسب" ابن أحدنا - بضم تحتية وفتح مهملة، وحكى بفتح تحتية وكسر شين معجمة من الشباب، والأول الصواب. وفيه: لعله يستغفر "فيسب" أي إذا دعا لنفسه وهو لا يعقل يدعو عليها. ": يستغفر "فيسب" بالرفع عطفا، والنصب جوابًا للعل، يعنى لعله يطلب من الله المغفرة لذنبه ليصير مزكى فيتكلم بما يجلب الذنب فيزيد العصيان فكأنه سب نفسه. وفيه: "المستبان" ما قالا فعلى البادئ، أي اللذان يشتم كل منهما الآخر، وما شرطية أو موصولة، فعلى البادئ جزاء أو خبر، أي إثم ما قالا على البادئ إذا لم يعتد المظلوم فاذا تعدى يكون عليهما. ش: و"سب" أخر الأمة، أخبر بطعن الخلف السلف، ويجوز أن يراد ألا يقتدى بهم في الأعمال الصالحة فنزل ذلك سبا. غ: ((أتينه من كل شئ "سببا")) أي شئ يتبلغ به في التمكن من أقطار الأرض سببا علما يوصله إلى حيث يريد ((فاتبع "سببا")) أي سببا من الأسباب. و: ((فليرتقوا في "الأسباب")) أي طرق السماء وأبوابها، يقال لذوى الفضل إنه يرتقى في السماء. ((وتقطعت بهم "الاسباب")) أي الوصل والمودات.

[سبت] نه: فيه: يا صاحب "السبتين" اخلع نعليك، السبت بالكسر جلود البقر المدبوغة بالقرظ يتخذ منها النعال، لأنه سبت شعرها أي حلق وأزيل، وقيل: لأنها انسبتت بالدباغ أي لانت، وأريد بهما النعلان المتخذان من السبت، توسعا نحو يلبس الصوف أي الثوب المتخذ منه، ويروى: السبتيين، على النسب إلى السبت، وأمره بالخلع احتراما للمقابر عن المشى بينها بهما، أو لقذر بهما، أو لاختياله في مشيه. ك: وفيه كراهة المشى بالنعال بين القبور. ومنه ح: تلبس النعال "السبتية" تلبس بفتح موحدة ومئتاة، وإنما اعترض لأن عادتهم لبس النعال بالشعر غير مدبوغة. نه: ولأنها نعال أهل النعمة والسعة. ن: ومنه: أرونى "سبتى" بمكسورة فساكنة وتشديد أخره. نه: ما تسأل عن شيخ نومه "سبات" وليله هبات، السبات نوم المريض والشيخ المسن وهو
(3/11)

النوم الخفيف من السبت الراحة والسكون، أو من القطع وترك الأعمال. وفيه: يوم "السبت" الراحة والسكون، أو من القطع، وسبتت اليهود إذا أقاموا عمل يوم السبت، والإسبات الدخول في السبت، وقيل: خلق الله تعالى العالم في ستة أيام أخرها الجمعة وانقطع العمل فسمى السابع يوم السبت. ومنه: فما رأينا الشمس "سبتا" قيل: أراد أسبوعا من السبت إلى السبت، وقيل: أراد مدة من الزمان قليلة أو كثيرة. ك: وروى: ستا - بكسر سين وشدة مثناة فوق، أي ستة أيام. بى: سبتا، أي قطعة من الزمان لا كما حملوه أنه أراد من السبت إلى السبت، نعم ورد من الجمعة إلى الجمعة. ع: ((وجعلنا نومكم "سباتا")) أي قطعا لأعمالكم أي راحة.

[سبج] نه: فيه: وعليها "سبيج"، هو تصغير سبيج كرغيف وهو معرب سبى القميص بالفارسية، وقيل: هو ثوب صوف أسود.
[سبح] فيه تكرر ذكر التسبيح وأصله التنزيه والتقديس والتبرئة من النقائص، سبحته تسبيحا وسبحانا، ومعنى سبحان الله تنزيه الله، نصب على المصدر بمحذوف أي أبرئ الله من السوء براءة، وقيل: التسرع إليه والخفة في طاعته، أو السرعة إلى هذه اللفظة، وقد يطلق على غيره من أنواع الذكر مجازا كالتمجيد والتحميد وغيرهما، وقد يطلق على صلاة التطوع، ويقال للذكر وصلاة النافلة سبحة أيضا، وهى من التسبيح كالسخرة من التسخير، وخصت النافلة بها
(3/12)

وإن شاركتها الفريضة في معناها لأن التسبيحات في الفرائض نوافل فالنافلة شاركتها في عدم الوجوب. فمنها ح: اجعلوا صلاتكم معهم "سبحة" أي نافلة. وح: كنا إذا نزلنا منزلا "لا نسبح" حتى نحل الرحال، أي صلاة الضحى يعنى أنهم مع اهتمامهم بالصلاة لا يباشرونها حتى يحطوها رفقا بالجمال. وفيه: سبوح قدوس، يرويان بالفتح والضم وهو أكثر والفتح أقيس وهو من أبنية المبالغة للتنزيه. ط: وهما خبرا محذوف، أي ركوعى وسجودى لمن هو سبوح، أي طاهر عن أوصاف المخلوقات. ن: وقدوس بمعناه، وقيل: مبارك. نه: فأدخل إصبعيه "السباحتين" في أذنيه، السباحة والمسبحة إصبع تلى الإبهام لأنها تشار بها عند التسبيح. ط: وهذه التسمية من الإسلاميين كراهة للسبابتين. نه: وفيه: لله سبعون حجابا لو دنونا من أحدها لأحرقتنا "سبحات" وجهه، هي جلاله وعظمته، وأصلها جمع سبحة، وقيل: أضواء وجهه، وقيل: محاسنه، لأنك إذا رأيت الحسن الوجه قلت: سبحان الله! وقيل: معناه تنزيه له، أي سبحان وجهه، وقيل في رواية لأحرقت سبحات وجهه كل شئ أدركه بصره: إنه معترض بين فعل ومفعوله بمعنى سبحان الله، أي لأحرقت سبحان الله كل شئ أبصره، نحو لو دخل الملك
(3/13)

البلد لقتل - والعياذ بالله - كل من فيه؛ والأقرب أن معناه: لو انكشف من أنوار الله التى تحجب العباد عنه شئ لأهلك كل من وقع عليه ذلك النور، كما خر موسى صعقا. ن: سبحات بضم سين وباء أي نوره، وأراد بالوجه الذات، وبما انتهى إليه بصره جميع المخلوقات، لأن بصره محيط بجميعها ومن خلقه للبيان لا للتبعيض أي لو أزال المانع من رؤيته المسمى نورًا ونارًا لأحرق جلاله جميعهم لضعف تركيبهم في هذه الدار - ومر شئ في حجابه النور. ط: لو كشف لأحرقت جواب من قال: لم خص حجابه بالنور؟ يعنى لو كان من غره لأحرقت. ك: ما "سبح" أي ما تنفل صلاة الضحى إني لأصليها، وروى: لأستحبها، من الاستحباب وهو إخبار بما رأت وقد ثبت أنه صلى الله عليه وسلم صلاها يوم الفتح وأوصى بها أبوى ذر وهريرة، بل عدوها من الواجبات الخاصة به. وفيه: "التسبيح" للرجال والتصفيق للنساء، أي من نابه شئ في صلاته يقول الرجل: سبحان الله، لينبه بالسهو ونحوه وتصفق للنساء لأنها مأمورة بخفض صوتها. وفيه: "يسبحون" الله بكرة وأصيلا، أي دائما أو مقدارهما إذ لا طلوع ولا غروب هناك وهو للاستلذاذ به إذ ليس دار تكليف. وفيه: "فسبح" بحمد ربك، الحمد مضاف إلى الفاعل والمراد لازمه أي بتوفيقه، أو إلى المفعول أي سبحت بحمدى لك. وفيه: كلمتان حبيبتان "سبحان" الله وبحمده، نصب على المصدر أي أنزهه عما لا يليق به ملتبسا بحمدى له أي من توفيقه للتسبيح، أو سبحته وألتبس فيه بحمدى، قالوا: وعلى الأول للحال وعلى الثإني للعطف، والتسبيح إشارة إلى الصفات الجلالية
(3/14)

والحمد إلى الصفات الوجودية الإكرامية، وكلمتان خبر مبتدأ هو سبحان الله، وحبيبتان صفة الخبر؛ وختم البخارى به كما ابتدأ بالنيات في الأعمال ثم ابتدأ بالوحى وختم بمباحث الكلام، فانتهى الانتهاء إلى ما منه الابتداء. ن: "سبحانك" اللهم وبحمدك، أي سبحتك سبحانا أي تنزيها من كل نقص، وبحمدك أي توفيقك سبحتك لا بقوتى. ج: "سبحان" الله وبحمده، أي أسبح تسبيحا، وباء بحمده متعلق بمحذوف بمعنى وبحمده سبحت، وقيل: الواو زائدة أي سبحت بحمده. ن: لو كنت "مسبحا" أتممت صلاتى، أي لو تنفلت - الروية، لكان إتمام فريضتى أحب، رأي ابن عمر عدم استحباب السنن الرواتب وغيرها، واستحبها الجمهور والشافعيون وأجابوا عن دليله بأن الفرض متحتم فلو شرعت تامة لتحتم إتمامها والنوافل شرعت مع التخير. ط: اتفقوا على استحباب النفل في السفر واختلفوا في السن. ج: لو كنت مسبحا لأتممت، أي الفرائض قصرت، فترك النوافل أولى. ومنه ح: "يسبح" على راحلته، أي يتنفل. وح: قبل أن أقضى "سبحتى" أي صلاة النفل. وح: يصلى في "سبحته" أي نافلته. وح: "لم يسبح" بينهما بشئ أي لم يصل سنة بينهما. وح: يقرأ "المسبحات" أي سورا في أولها سبح لله أو سبحان أو سبح اسم ربك. ط: هي ما أفتتح بسبحان وسبح ويسبح، وإخفاء أية فيها كإخفاء ليلة القدر. ك: "تسبحون" عشرا، وفيما تقدم ثلاثًا وثلاثين لتقييد الدرجات هناك بالعلى مع أن مفهوم العدد لا يعتبر. غ: جلد رجلين "سبحا" بعد العصر، أي صليا. و (("يسبحون" اليل)) قيل: إن مجرى التسبيح فيهم كمجرى النفس لا يشغله عن النفس شئ. و ((لولا "تسبحون")) أي تستثنون، لأن في الاستثناء تعظيمه. و (("سبحًا" طويلًا)) أي اضطرابا وتصرفا، وبالخاء راحة وتخفيفا. و"يسبحون" يجرون، "فالسابحات" السفن والسابقات الخيل، أو أرواح المؤمنين
(3/15)

تخرج بسهولة، أو الملائكة تسبح بين السماء والأرض. نه: "سبحة" اسم فرس، من فرس سابح أي حسن مد اليدين في الجري.

[سبحل] فيه: خير الإبل "السبحل" أي الضخم.
[سبخ] فيه: سمع عائشة تدعو على من سرقها فقال: "لا تسبّخي" عنه بدعائك عليه، أي لا تخففي عنه إثم السرقة. ومنه ح على: أمهلنا "يُسَبّخ" عنا الحر، أي يخف. وفي ح البصرة: إن مررت بها فإياك و"سباخها" وكلأها، هي جمع سبخة وهي أرض تعلوها الملوحة ولا تكاد تنبت إلا بعض الشجر. ك: ومنه ح الدجال: نزل بعض "السباخ" أي خارج المدينة، فيخرج إليه الرجل، قيل: هو الخضر، وقائل لا في جواب هل تشكون: إما اليهود ومصدقوه أو أعم، وقالوه خوفًا منه لا تصديقا، أو قصدوا عدم الشك في كفره ودجاليته، والمفضل والمفضل عليه في أشد مني اليوم بصيرة المتكلم باعتبار اليوم وغيره، وإنما زاد بصيرة لما سمع في الحديث أن الدجال يحيى المقتول فشاهده، فلا يسلط عليه أي لا يقدر على قتله بأن يجعل بدنه كالنحاس وبنحوه، وروي: فلا أسلط عليه، بتقدير همزة إنكار قبل أقتل وكأنه ينكر إرادته القتل وعدم تسلطه عليه، وروي بذكر الهمزة. ومنه: لا بأس بالصلاة على "السبخة" وهو بفتحات وجمعه السباخ.
[سبد] نه: في ح الخوارج: "التسبيد" فيهم فاش، هو الحلق واستئصال الشعر، وقيل: ترك التدهن وغسل الرأس. وفي آخر: سيماهم التحليق "التسبيد" ومر في الحاء. ومنه ح: قدم مكة "مسبدا" رأسه، يريد ترك التدهن والغسل.
[سبذ] فيه: جاء رجل من "الأسبذيين" هم قوم من المجوس؛ الواحد أسبذي والجمع الأسابذة.
[سبر] فيه: يخرج رجل من النار قد ذهب حبره "وسبره" السبر حسن
(3/16)

الهيئة والجمال وقد تفتح السين. ومنه ح الزبير: قيل له مر بنيك حتى يتزوجوا فقد غلب عليهم "سبر" أبى بكر ونحوله.، السبر هنا الشبه وكان أبو بكر نحيفا دقيق المحاسن فأمره أن يزوجهم للغرائب ليجتمع لهم حسن أبى بكر وشدة غيره. وفيه: إسباغ الوضوء في "السبرات" هي جمع سبرة بسكون باء وهى شدة الرد. ج: في السبرات، أراد بها بردا شديدا أو علة يتأذى بالماء بسببها، وقيل: أراد قلة الماء وغليان ثمنه. نه: ومنه ح زواج فاطمة: فدخل عليهما النبى صلى الله عليه وسلم في غداة "سبرة". وفي ح الغار: لا تدخله حتى "أسبره" لك، أي أختبره وأعتبره وأنظر هل فيه أحد أو شئ يؤذى. ش: من سبرت الجرح: قست عمقه. نه: وفيه: لا بأس أن يصلى وفي كمه "سبورة" قيل: هي الألواح من الساج يكتب فيها التذاكر، ويروى: سنورة، وهو خطأ. وفيه: رأيت على ابن عباس ثوبا "سابريًا" استشف ما وراءه، كل رقيق عندهم سابرى، وأصله الدروع السابرية منسوبة إلى سابور.

[سبسب] فيه: أبدلكم الله تعالى يوم "السباسب" يوم العيد، يوم السباسب عيد للنصارى ويسمونه الشعانين. وفيه: فبينا أنا أجول "سبسبها" هو القفر والمفازة، ويروى: بسبسها، وهما بمعنى.
[سبط] في صفته صلى الله عليه وسلم: "سبط" القصب، هو بسكون باء وكسرها الممتد الذي ليس فيه تعقد ولا نتو، والقصب يريد بها ساعديه وساقيه. وفيه: إن جاءت به "سبطا" فهو لزوجها، أي ممتد الأعضاء تام الخلق. ومنه ح شعره: ليس "بالسبط" ولا الجعد القطط، السبط من الشعر المنبسط المسترسل، والقطط الشديد الجعودة، أي كان شعره وسطا بينهما. ك: "سبط" الشعر، النووى: بكسر سين وفتحها مع سكون باء وكسرها وفتحها. نه: الحسين "سبط" من "الأسباط" أي أمة من الأمم في الخير، والأسباط في أولاد إسحاق بن إبراهيم بمنزلة القبائل في ولد إسماعيل، جمع سبط. ج: حسين سبط من الأسباط، جعله النبى صلى الله عليه وسلم واحدا من أولاد الأنبياء يعنى أنه من جملة أسباط هم أولاد
(3/17)

يعقوب. ط: السبط ولد الولد، أي هو من أولاد أولادى، أكد به البعض كما أكد بقوله: منى، وذلك لما عرف ما سيحدث بينه وبين القوم فحص على وجوب المحبة نفيا للتعرض والمحاربة، والسبط يقال للقبيلة فمعناه أن ينشعب منه قبيلة ويكون من نسله خلق كثير، وكذا وقع. نه: ومنه ح: الحسن والحسين "سبطا" رسول الله، أي طائفتان وقطعتان منه، وقيل الأسباط خاصة الأولاد، وقيل: أولاد الأولاد، وقيل: أولاد البنات. وح: إن الله غضب على "سبط" من بنى إسرائيل فمسخهم دواب. وفي ح عائشة: كانت تضرب اليتيم يكون في حجرها حتى "يسبط" أي يمتد على وجه الأرض، من أسبط على الأرض إذا وقع عليه ممتدا من ضرب أو مرض. وفيه: أتى "سباطة" قوم فبال قائما، هي والكناسة موضع يرمى فيه التراب والأوساخ وما يكنس من المنازل، وقيل: هي الكناسة، وإضافتها إلى القوم للتخصيص لا للملك لأنها كانت مواتا مباحة، وبال قائما لأنه لم يجد موضعا للقعود لأن الظاهر أن لا يكون موضع السباطة مستويا، أو لمرض منعه عن القعود، أو لتداوى من وجع الصلب؛ وفيه أن مدافعة البول مكروه لأنه بال قائما فيها ولم يؤخره. ط: وهى تكون مرتفعة عن وجه الأرض غالبا لا يرتد فيها البول على البائل ويكون سهلا. تو: وهذا لبيان الجواز فلا ينافي ح أنه إذا ذهب المذهب أبعد، ولأن أمر البول أخف، ولحصول الاستتار بإرخاء الذيل. ك: هي بضم مهملة وخفة موحدة خلف حائط أي بستان.

[سبطر] نه: فيه: إن هي فرت ودرت و"اسبطرت" فهو لها، أي امتدت للارضاع ومالت إليه. ومنه: سئل عمن أحذ من الذبيحة شيئا قبل أن "تسيطر" فقال: ما أخذت منها فهو ميتة، أي قبل أن تمتد بعد الذبح.
(3/18)

[سبع] فيه: أوتيت "السبع" المثإني، قيل: هي الفاتحة لأنها سبع آيات، وقيل: السور الطوال من البقرة إلى التوبة على أن تحسب التوبة والأنفال بواحدة ولذا لم تفصلا بالبسملة، وروى: سبعًا من المثاني، ومن لتبيين الجنس أو للتبعيض أي سبع آيات أو سبع سور من جملة ما يثنى به على الله من الآيات - ومر في ث كلام في المثاني. وفيه: ليغان على قلبى حتى أستغفر الله في اليوم "سبعين" قد تكرر ذكر السبعين والسبعة والسبعمائة في النصين والعرب تضعها موضع التضعيف والتكثير كأنبتت "سبع" سنابل. وأن تستغفر لهم "سبعين" مرة، والحسنة بعشر أمثالها إلى "سبعمائة" وأعطى رجلا أعرابيا درهما فقال: "سبع" الله له الأجر، أراد التضعيف، وفيه: للبكر "سبع" وللثيب ثلاث، أي يجب التسوية في الإقامة عند كل من نسائه، فان تزوج عليهن بكرا أقام عندها "سبعة" لا تحسبها عليه نساؤه، وإن تزوج ثيبا أقام عندها ثلاثة لا تحسب عليه. ومنه ح قال لأم سلمة حين تزوجها وكانت ثيبا: إن شئت "سبعت" عندك ثم سبعت عند سائر نسائى، وإن شئت ثلثت ثم درت، أي لا أحتسب بالثلاث عليك، من سبع عندها سبعا وثلاث أقام ثلاثا؛ وسبع الإناء إذا غسله سبع مرات، وكذا في كل فعل وقول. ط: السنة في البكر "سبع" لأنها شديد الإباء لا تلين عريكتها إلا بجهد جهيد، فشرع لها الزيادة ليسكن روعها، ولما أراد صلى الله عليه وسلم إكرام أم سلمة أخبرا أن لا هوان بها على وأنزلها منزلة الأبكار، واختلفوا في أن بعد التسبيع والتثليث هل يقسم للبقية بحساب ذلك أو يستأنف القسم، والحجة للأول قوله: سبعت عندك وسبعت عندهن، فانه لو كان الثلاث مخلصة لها لكان يدور عليهن أربعًا، فلما كان الأمر في السبع كذلك علم أنه في الثلاث كذلك، وأجاب القاضى بأن طلبها للأكثر أسقط حق اختصاصها بالثلاث؛ قوله: ليس بك على أهلك هوان، تمهيد للعذر في الاقتصار بالثلاث أي ليس بسببك هوان على قبيلتك إذ ليس اقتصارى بالثلاث لإعراضى عنك وعدم رغبة فيك
(3/19)

بل لأنه لا حق لك إلا في الثلاثة. نه: وفيه: "سبعت" سليم يوم الفتح، أي كلمت سبعمائة رجل. وح: سئل ابن عباس عن مسألة فقال: إحدى من "سبع" أي اشتدت فيها الفتيا وعظم أمرها، ويجوز أن يكون شبهها بإحدى الليالى السبعة التى أرسل فيها الريح على عاد في الشدة، وقيل: أراد سبع سنى يوسف في الشدة. ومنه: طاف "أسبوعا" أي سبع مرات. و"الأسبوع" للأيام السبعة، وسبوع بلا ألف لغة، وقيل: هو جمع سبع أو سبع كبرد وبرود وضرب وضروب. ومنه: إذا كان يوم "سبوعه" أي يوم أسبوعه من العرس أي بعد سبعة أيام. وفيه: إن ذئبا اختطف شاة من الغنم أيام مبعث رسول الله فانتزعها الراعى منه فقال: الذئب من لها يوم السبع؟ قيل: هو بسكون باء موضع يحشر فيه يوم القيامة، أي من لها يوم القيامة، والسبع أيضا الذعر، سبعته إذا ذعرته، وسبع الذئب الغنم إذا فرسها، أي من لها يوم الفزع؟ وقيل: يفسد هذا التأويل قول الذئب: يوم لا راعى لها غيرى، والذئب لا يكون لها راعيا يوم القيامة، وقيل: أراد من لها عند الفتن حين يتركها الناس هملا لا راعى لها نهبة للذئاب والسباع فجعل السبع لها راعيا إذ هو متفرد بها فيضم الباء، وهو إنذار بما يكون من شدائد وفتن تهمل فيه المواشى فيتمكن منها السبع، وقيل: هو بالضم عيد لهم في الجاهلية يشتغلون بعيدهم ولهوهم فيأكل الذئب غنمهم. ط: هذا استنقذها، هذا منادى بحذف ياء، أو نصب على الظرف أي هذا اليوم استنقذتها منى، وخص الشيخين بتصديق بلغ عين اليقين إذ كوشفا بحقيقة ليس وراءها للتعجب مجال. ك: وروى: استنقذت هذا، أي
(3/20)

الذئب، وقيل: السباع بمثناة تحت بمعنى الضباع. نه: نهى عن جلود "السباع" هي تقع على الأسد والذئاب والنمور وغيرها، احتج بها جماعة فلم يروا تأثير الدباغ في جلد ما لم يؤكل، وحمل آخرون النهى على ما قبل الدباغ، وقيل: إنما نهى عن جلود السباع مطلقا وعن جلد النمر خاصا لأنه من شعار أهل السرف والخيلاء. ومنه: نهى عن أكل كل ذى ناب من "السباع" هو ما يفترس الحيوان ويأكله قهرا كالأسد ونحوه. وفيه: إنه صب على رأسه الماء من "سباع" كان منه في رمضان، السباع الجماع وقيل: كثرته. ومنه: نهى عن "السباع" هو الفخار بكثرة الجماع، وقيل: أن يتساب الرجلان من سبعه إذا انتقصه وعابه. و"السبيع" بفتح سين وكسر باء محلفي الكوفة منسوبة إلى بنى سبيع. ط: صلى "لسبوعه" بمضمومتين بترك همزة لغية، أو جمع أو جمع سبع بضم سين وسكون موحدة، وفي حاشية الصحاح ضبط بالفتح أوله، وعلى الكل أراد به سبع مرات. وفيه: أنزل القرآن على "سبعة" أحرف، أقرب ما اختلفوا فيه أنها كيفية النطق بها من إدغام وتركه وتفخيم وترقيق وإمالة ومد وتليين، لأنها لغة العرب كانت مختلفة فيها فيسر عليهم ليقرأ كل بما يوافقه، فإن قيل: كيف الجمع بينه وبين ح: إذا اختلفتم فاكتبوه بلغة قريش؟ قلت: الكتابة بها لا ينافي قراءته بتلك اللغات، قوله: إنما أنزل بلغتهم، أي أول ما نزل نزل بلغة قريش ثم خفف ورخص بسائر اللغات. ن: الطحاوى: وكانت السبعة في أول الأمر لضرورة اختلافهم لغة فلما ارتفعت بكثرة الناس عادت
(3/21)

إلى واحد، وقيل: السبعة المشهورة لأن إنما شرعت من حرف واحد من سبعة الحديث وهو ما جمع عثمان المصحف عليه، القاضى: هو توسعة لا حصر، والأكثر أنه حصر. ك: وهذا قبل إجماع الصحابة وأما الآن فلم يسعهم القراءة على خلافه، فان قيل: كيف يجوز إطلاق العدد على نزول الآية؟ أجيب بأن جبرئيل كان يدارس القرآن في كل رمضان ويعارضه فنزل في كل عرضة بحرف - وقد مر بيانه في حرف في ح. وفيه: فلقيه في السماء "السابعة" فان قيل: قد مر أنه لقيه إبراهيم في السادسة؟ قلت: لعله ارتقى أيضًا إلى السابعة، أو يحمل على تعداد الإسراء. وفيه: فلم يقم بنا حتى بقى "سبع" أي لم يصل بنا غير الفرض حتى بقى سبع ليال من شهر رمضان فقام بنا إلى الثلث، فلما كان الليلة السادسة من تلك الليالى فحسب من آخر الشهر، والليلة السادسة هي الليلة الخمس والعشرون، والليلة الخامسة هي الليلة الست والعشرون، والرابعة الليلة السبع والعشرون، والثالثة الثامنة والعشرون. وح: سأزيد على "السبعين" في ((أن تستغفر لهم "سبعين")) حمل منه صلى الله عليه وسلم على حقيقته وحمل عمر على المبالغة، وهو حجة لقائل مفهوم العدد لأنه لما زاد على سبعين حكم بخلافه - ومر في يبعث من ب: وفيه: وهم "سبعون" ألفًا لا يكتوون، فان قيل: هل يوجد أكثر منهم؟ قلت: الله أعلم به مع احتمال إرادة الكثير. ط: هو حقيقة في العدد المخصوص أو مجاز عن الكثرة مثل ((أن تستغفر لهم "سبعين" مرة)) عبارة عن الكثرة حتى لو زاد على السبعين لم يغفر لهم. ن: فإذا سواد عظيم ومعهم "سبعون" ألفا، هذه السبعون ألفًا من أمته، ويحتمل كونهم غير المشار إليهم وكونهم من جملتهم، والسواد الأشخاص ويطلق على الواحد. ط: ومع هؤلاء "سبعون" ألفًا قدامهم، أي
(3/22)

متقدمين عليهم وهو حال، ويؤيد كونهم من جملتهم رواية: ويدخل من هؤلاء سبعون. ن: والكبائر "سبع" أي بعضها، وخصها من بينها لكونها من أفحشها، فعن ابن عباس هي إلى السبعين أقرب. وفيه: من صام في سبيل الله باعد الله وجهه عن النار "سبعين" خريفًا، أي مسيرة سبعين سنة، وهو لمن لا يتضرر بالصوم ولا يضعف عن القتال ومهمات الدين. وفيه: إن قعر جهنم "لسبعون" أي مسافة قعرها سير سبعين سنة، وفي معظمها: لسبعين، أي بلوغ قعرها كائن في سبعين، وقعر مصدر قعرت أي بلغت قعره. وفيه: طوقه الله من "سبع" أرضيين، بفتح راء وقد تسكن وهو تصريح بأن الأرض سبع ويدل عليه "ومن الأرض مثلهن" وتأويل المماثلة في الهيئة خلاف الظاهر، وكذا بسبعة أقاليم، وإلا لم يطوق الظالم بشبر من هذا الإقليم شيئا من إقليم آخر، بخلاف طباق الأرض فإنها تابعة لهذا الشبر في الملك. ط: ويعضد ح: كلفه الله أن يحفره حتى يبلغ آخر "سبع" أرضيين، ومعنى التطويق أن يخسف الله به الأرض فيصير البقعة المغصوبة منها كالطوق في عنقه، وقيل: يطوق حملها، أي يكلف من طوق التكليف لا من طوق التقليد، قوله: إلى يوم القيامة، الغاية داخلة لدلالة: حتى يقضى بين الناس. و"سبعين" في جواب كم تعفو؟ نصب على المصدر، أي سبعين عفوة، والمراد التكثير دون التحديد. وفيه: أنتم تتمون "سبعين" أمة أنتم خيرها، المراد بالسبعين أيضا التكثير لا التحديد، وتتمون علة للخبرية لأن المراد به الختم، فكما أن بينكم خاتم الأنبياء جامع ما تفرق من الكمالات كذلك أنتم من الأمم السالفة. وفيه: حرم من النسب "سبع" أي من جهة قرابة الولادة سبع الأمهات والبنات والأخوات والعمات والخالات وبنات الأخ والأخت ومن الصهر، أي خلط الزوجية سبع أم الزوجة وزوجة الابن وإن سفل وزوجة الأب وإن علا وبنت الزوجة وأختها وعمتها وخالتها. وفيه: فكأنهما كفا "سبع" شبه يديها حين لم يخضبها بكفي سبع في الكراهة لأنها متشبهة بالرجال.
(3/23)

[سبغ] نه: في ح قتل أبى بن خلف: زحله بالحربة فتقع في ترقوته تحت "تسبغة" البيضة، هو شئ من حلق الدروع والزرد يعلق بالخوذة دائرًا معها ليستر الرقبة وجيب الدرع. ومنه ح: إن زردتين من زرد "التسبغة" نشبتا في خد النبى صلى الله عليه وسلم يوم أحد، وهى تفعلة مصدر سبغ من السبوغ الشمول. ومنه: ذو "السبوغ" اسم درع النبى صلى الله عليه وسلم لتمامها وسعتها. وفيه: إن جاءت به "سابغ" الأليتين، أي تامهما وعظيمهما، من سبوغ النعمة والثوب. ومنه ح: "اسبغوا" لليتيم في النفقة، أي أنفقوا عليه تمام ما يحتاج إليه ووسعوا عليه فيها. غ: ((اعمل "سابغات")) أي دروءًا تامة. ك: "أسبغوا" الوضوء - بفتح همزة، أي أبلغوا مواضعه وأوفوا كل عضو حقه - ويجئ في المكاره. ن: و"أسبغه" بمهملة وغين معجمة، أي أطوله لكثرة اللبن، وكذا أمده خواصر لكثرة امتلائها من الشبع. ط: "أسبغ" الوضوء وخلل بين الأصابع، أي تممه ولا تترك شيئا من فرائضه وسننه، وإنما أجاب عن بعض سنن الوضوء لأن السائل كان عارفا بأصل الوضوء.
[سبق] نه: فيه: لا "سبق" إلا في خف أو حافر أو نصلى، السبق بفتح باء ما يجعل من المال رهنا على المسابقة، وبالسكون مصدر سبقت، وصحح الفتح، والمعنى لا يحل أخذ المال بالمسابقة إلا في هذه الثلاثة وهى الإبل والخيل والسهام، وقد ألحق بها الفقهاء ما كان بمعناها. ط: ويدخل في معناها البغال والحمير والفيل، لأنها أغنى من الفيل في القتال، وإليه ذهب جماعة، لأنه عدة للقتال، وفيما سواها من السباق في الطير والحمام أخذ المال لا بأس به إذا دخل محلل. ومنه: من أدخل فرسا بين فرسين فان كان يؤمن أن يسبق أي يعرف أن هذا الفرس سابق غير مسبوق فلا خير فيه، ثم إن كان المال من جهة واحدة من عرض الناس أو من جهة أحد المسابقين فقط فجائز، وإن سبق فلا شئ عليه، وبالمحلل يخرج عن القمار لأنه كون
(3/24)

الرجل مترددًا بين الغرم والغنم وذا ينتفي بالمحلل، ثم إذا جاء المحلل أولا ثم المستبقان معا أو مرتبا أخذ السابق سبقة واحدة، وإن جاء المحلل وأحدهما معا ثم جاء الثإني أخذا السابقان. ش: وحاز فيها "سبقا" هو بسكون باء مصدر سبق أي تقدم في السير ويستعار لإحراز الفضل، والحوز الضم. شم: قوله: من كلماته لم "يسبق" إليها، فان قيل: قد سبق ببعضها الستموك في قصيدة، أجيب بأن تلك القصيدة لعبد الملك الإسلامى. نه: ومنه ح: إنه أمر باجراء الخيل و"سبقها" ثلاثة أعذق من ثلاث نخلات، سبق هنا بمعنى السبق وقد يكون بمعنى أخذ وهو من الأضداد أو يكون مخففا وهو المال المعين. وح: استقيموا فقد "سبقتم، سبقا" بعيدا، يروى بفتح سين وضمها ببناء مجهول والأول أولى لقوله: وإن أخذتم يمينا وشمالا فقد ضللتم. ط: يا معشر القراء! استقيموا، أي استقيموا على الصراط المستقيم بالإخلاص عن الرياء فقد "سبقكم" من أخلص لله في القراءة، وإن أخذتم يمينا وشمالًا أي يمين الصراط بالميل إلى الرياء ضللتم بأن أداكم الشرك الأصغر إلى الأكبر. نه: "سبق" الفرث والدم، أي مر سريعًا في الرمية وخرج منها لم يعلق منها بشئ منه. ك: "فيسبق" عليه الكتاب، من لطف الله أن انقلاب الحال إلى الخير كثير، والعكس في غاية القلة لأن رحمته سبقت غضبه. وفيه: "فسبق" شهادته يمينه، ويعكس وليس بدور بل مثل في سرعة الشهادة واليمين وحرص عليهما حتى لا يدرى أيهما يبتدئ، فكأنهما يتسابقان فتارة يحلف قبل أن يشهد وتارة يعكس لقلة المبالاة بالدين. وفيه: ((وهم لها "سابقون")) أي هم لأجل السعادة سابقون إلى الخيرات لا أنهم سبقوا للسعادة، فلا ينافي تفسير ابن عباس بقوله:
(3/25)

سبقت لهم السعادة. وفيه: "سبقت" رحمتي غضبي إذ الرحمة فائضة على الكل دائمًا والغضب بعد صدور المعصية - ويتم في تغلب. وفيه "سبقك" بها عكاشة، كره أن يقول: لست من هذه الطريقة، فأجاب بكلام مشترك لإيهامه أنه سبقك في السؤال. ط: بها، أي بتلك الدعوة، قيل: لم يكن الثاني من يستحق تلك المنزلة، وقيل: كان منافقًا فأجاب صلى الله عليه وسلم بكلام محتمل لحسن خلقه، وقيل: سبقك عكاشة بوحي خص به، وصوب ذلك لما روى أن الثاني كان سعد بن عبادة. وفيه: فذلك الذي "سبقت" له من الله "سوابق" هو جمع سابقة أي الخصلة المفضلة إما السعادة وإما البشرى بالثواب من الله وإما التوفيق للطاعة، قوله: رجل عرف دينه، كذا وقع في ثلاثة مواضع، فمعنى الأول عرفه دينه حق معرفته فبذل جهده بلسانه ويده وقلبه، ومعنى الثالث عرف دينه أدنى معرفة وسكت فلم يجهد فيه إلا على قدر إيمانه وذلك بالكراهة بالقلب فذلك أضعف الإيمان، ومعنى الثاني عرف دينه فصدق أنه جاهد أدنى من الأول وأرفع من الثالث وهو المقتصد وهو أن يجاهد بلسانه وقلبه، وقوله على إبطانه محبة الخير وبغض الباطل في قلبه. ن: نحن "السابقون" أي درجة، والآخرون أي زمانًا ووجودًا. وفيه: "سبق" فقراءهم، لا دلالة فيه على فضل الفقراء للإجماع على أفضلية عثمان وعبد الرحمن على أبي ذر وأبي هريرة، وقد يختص المفضول بخاصية لا توجد في الفاضل، ولذا يحتج به لترجيح الفقر، ثم لايشترط في فقر المهاجر بل في زمنه صلى الله عليه وسلم. و"سابقة" الحاج، ناقته العضباء. غ: و"استبقا" الباب تسابقًا إليه. (("فاستبقوا" الخيرات)) بادروا إليها. (("فاستبقوا" الصراط)) جاوزوه حتى ضلوا ((وهم لها "سبقون")) أي إليها. و"السابقات سبقا" هي الملائكة تستبقى الجن لاستماع الوحي (("لا يسبقونه" بالقول)) لا يقولونه
(3/26)

بغير علم حتى يعلمهم.

[سبك] نه: في ح عمر: لو شئت لملأت الرحاب صلائق و"سبائك" أي ما سبك من الدقيق ونخل فأخذ خالصه يعني الحواري، وكانوا يسمون الرقاق السبائك.
[سبل] فيه: ذكر "سبيل الله"، والسبيل الطريق يذكر ويؤنث، وهو عام يقع على كل عمر خالص سلك به طريق التقرب إلى الله بأداء الفرائض والنوافل وأنواع التطوعات، وإذا أطلق فهو في الغالب واقع على الجهاد حتى كأنه مقصور عليه. و"ابن السبيل" المسافر الكثير السفر. وفيه: حريم البئر أربعون ذراعًا من حواليها لأعطان الإبل والغنم، و"ابن السبيل" أول شارب منها أي عابر السبيل المجتاز بالبئر أو الماء أحق به من المقيم عليه يمكن من الورد والشرب وأن يرفع لشفته 4 ثم يدعه للمقيم عليه. وفيه: فإذا الأرض عند "أسبله" أي طرقه، وهو جمع سبيل إذا أنثت، فإذا ذكرت فجمعها أسبلة. وفي ح وقف عمر: أحبس أصلها و"سبل" ثمرتها، أي اجعلها وقفا وأبح ثمرتها لمن وقفتها عليه، سبلته إذا أبحته،
(3/27)

كأنك جعلت إليه طريقًا مطروقة. وفيه: ثلاثة لا ينظر الله إليهم "المسبل" إزاره هو من يطول ثوبه ويرسله إلى الأرض إذا مشى كبرًا - وقد تكرر ذكر الإسبال بهذا المعنى. ومنه "سابلة" رجليها بين مزادتين، والصواب لغة: مسبلة، أي مدلية رجليها بينهما، والرواية: سادلة، أي مرسلة. ومنه: من جر "سبله" من الخليلاء، السبل بالحركة الثياب المسبلة كالرسل والنشر في المرسلة والمنشورة، وقيل: هي أغلظ ثياب تتخذ من مشاقة كتان. وفيه إنه كان وافر "السبلة" هي بالحركة الشارب وجمعه السبال، وقيل: هي شعرات تحت اللحى الأسفل، والسبلة عند العرب مقدم اللحية وما أسبل منها على الصدر. ومنه ح ذي الثدية: عليه شعرات مثل "سبالة" السنور. وفيه: اسقنا غيثًا "سابلًا" أي هاطلًا غزيرًا، من أسبل الدمع والمطر إذا هطلا، والاسم السبل بالحركة. ومنه ح:
فجاد بالماء جوني له "سبل"
أي مطر جود هاطل. وفيه: لا نسلم في قراح حتى "يسبل" أسبل الزرع إذا سنبل، والسبل السنبل. ن: اشتد غضب الله على رجلى يقتله رسول الله في "سبيل الله" هو احتراز عن أن يقتله في حد أو قصاص. غ: (("لبسبيل" مقيم)) طريق بين، يعني مدائن قوم لوط. (("ليس علينا في الأميين "سبيل")) أهل الكتاب إذا بايعوا المسلمين، قال بعضهم لبعض: ليس للأميين أي العرب حرمة أهل ديننا وأموالهم تحل لنا وتقطعون السبيل أي سبيل الولد أو تعرضون الناس في الطريق لطلب الفاحشة. ((فلا يستطيعون "سبيلًا")) أي مخرجًا من أمثال ضربوها لك.
(3/28)

((اتخذت مع الرسول "سبيلا")) أي سلكت قصده ومذهبه. مد: ((ولا تتبعوا "السبل")) الطرق المختلفة في الدين يهودية ونصرانية ومجوسية. ط: خذوا عني قد جعل الله لهن "سبيلا" يعني كان حكم الفاحشة إمساكهن في البيوت إلى أن يجعل الله لهن سبيلا وكان السبيل مبهما فبينه بعد الجعل بالجلد والرجم وأمر بأخذه، البكر بالبكر مبتدأ، جلد مائة خبره، أي حده جلد مائة، ولعل الجمع منسوخ بحديث: الشيخ والشيخة - إلخ. وفيه "الإسبال" في الإزار والقميص والعمامة، أي الإسبال الذي فيه الكلام بالجواز وعدمه كائن في هذه الثلاثة. توسط: "السبالتان" طرفا الشارب، وح قصه يدل على استحباب قصهما، لأنهما داخلان فيه، وذكر له صلى الله عليه وسلم أن المجوس يوفرون "سبالهم" ويحلقون لحاهم فقال: خالفوهم، فكان بعضهم يجزه؛ الغزالي: لا بأس بتركه، فعله عمر لأنه لا يستر الفم ولا يبقى فيه غمرة الطعام.

[سبن] نه: في تفسير القسية: فلما رأيت "السبنى" عرفت أنها هي السنبية، نوع من الثياب يتخذ من مشاقة الكتان منسوبة إلى سبن موضع.
[سبنت] في مرثية عمر:
وما كنت أرجو أن تكون وفاته بكفي سبنتي أزرق العين مطرق السبنتي والسبندي النمر.

[سبنج] فيه: كان لابن الحسين "سبنجونة" من جلود الثعالب هي فروة، وقيل: تعريب آسمانجون، أي لون السماء.
[سبهل] فيه: لا يجيئن أحدكم يوم القيامة "سبهللا" أي فارغًا ليس معه عمل، من جاء يمشي سبهللا إذا جاء وذهب فارغًا في غير شيء. ومنه: لأكره أن أرى أحدكم "سبهللا" لا في عمل دنيا ولا في عمل آخرة، تنكير دنيا وآخرة راجع إلى عمل أي لا في عمل من أعمال الدنيا ولا في عمل من أعمال الآخرة.
(3/29)

[سبي] فيه: ذكر "السبي" وهو النهب وأخذ الناس عبيدًا وإماء، و"السبية" المرأة المنهوبة وجمعها السبايا. وفيه تسعة أعشار الرزق في التجارة والجزء الباقي في "السابياء" أي النتاج في المواشي وكثرتها، لفلان سابياء أي مواش كثيرة، وجمعه السوابي وهي لغة جلدة يخرخ فيها الولد، وقيل: هي المشيمة. ومنه ح عمر: اتخذ من هذا الحرث "السابياء" قبل أن يليك غلمة من قريش لا تعد العطاء معهم مالًا، يريد الزراعة والنتاج. ج: من تعلم صرف الكلام "يستبى" قلوب الناس لم يقبل منه صرف ولا عدل، هو يفتعل من السبي كأنه ينهب به قلوبهم، وصرف الكلام التكلف فيه بزيادة على الحاجة يدخل عليه لسببه من الرياء والكذب. وفيه: فاصطفي على "سبية" هي الأمة التي سبيت، والاصطفاء الاختيار، وأراد به ما يأخذه رئيس الجيش لنفسه. ن: خلوا بيننا وبين الذين "سبوا" بفتح سين وباء وبضمهما والضم أصوب، قلت: كلاهما صواب لأنهم سبوا أولًا ثم سبوا الكفار، وهذا موجود في زماننا بل معظم عساكر المسلمين في بلادنا ومصر سبوا ثم هم اليوم بحمد الله يسبون الكفار.
باب السين مع التاء

[ستت] نه: إن سعدًا خطب امرأة بمكة فقيل إنها تمشي على "ست" إذا أقبلت وعلى أربع إذا أدبرت، يعني بالست يديها وثدييها ورجليها، أي إنها لعظم ثدييها ويديها كأنها تمشي مكبة، والأربع رجلاها وأليتاها، وإنهما كادتا تمسان الأرض لعظمهما، وهي بنت غيلان التي قيل فيها: تقبل بأربع وتدبر بثمان، وكانت تحت عبد الرحمن بن عوف. ن: قد بلغنا "ستة" آلاف، هو وهم من راوي أنس، والصحيح عشرة آلاف. بي: فإنهم كانوا عشرة من الصحابة وألفين من أهل مكة. ن: ونحن ما بين "الستمائة" إلى السبعمائة، بزيادة لام التعريف أو بنصب المائة على التمييز، وما روي زائدًا عليه فمحمول على ما وراء رجال المدينة، وما روي
(3/30)

ناقصًا فعلى المقاتلة.

[ستر] نه: فيه إن الله حي "ستير" هو فعيل بمعنى فاعل أي من شأنه وإرادته حب الستر والصون. ش: وكان رجلًا "ستيرا" أي يتستر في الغسل، وقيل: هو أول من اتخذ الإزار المزنى، وهو كسكيت بكسر وتشديد، ويجوز فتحه والتخفيف. نه: وفيه: أيما رجل أغلق بابه على امرأة وأرخى دونها "استارة" فقد تم صداقها، هو من الستارة ولو روى: استاره، جمع ستر لكان حسنا. ومنه ح ماعز: ألا "سترته" بثوبك يا هزال قاله حبًا لإخفائه الفضيحة وكراهية لإشاعتها. ط: لو "سترته" بثوبك، هو كناية عن إخفاء أمره وتعريض بصنيعه من هتك ستره، وذلك أن ماعزًا وقع على مولاة هزال فاستحمقه وأشار بالمجئ إلى النبي صلى الله عليه وسلم والاعتراف بالزنا وحسن في ذلك شأنه وهو يريد به السوء والهوان، أقول: ولعله كان ذلك نصيحة له من الهزال وهو الظاهر. وفيه: "ستر" ما بين أعين الجن أن يقول: بسم الله،
(3/31)

ستر مبتدأ، وأن يقول خبره، يعني إذا قال عند كشف العورة في الخلاء: بسم الله، حجب الله أعين الجن عن عورته وإيذائه. ك: (("وما كنتم "تستترون")) أي تخافون. قا: أي كنتم تستترون الناس عند كسب الفواحش مخافة الفضاحة وما ظننتم أن أعضاءكم تشهد عليكم فما استترتم عنها. ك: وفيه: و"سترته" فصب على يده، أي غطيت رأسه بثوب فلما أراد الغسل كشف رأسه فأخذ الماء فصب. وفيه: رأي أم زفر على "ستر" الكعبة - بكسر سين، أي معتمدة أو جالسة عليه، وأم زفر كنية تلك المصروعة المبشرة، وفيه أن الأخذ بالشدة أفضل من الرخصة. وفيه: كان "لا يستر" من بوله، بفتح أولى فوقيتين وكسر ثانيتهما، أي لا يجعل بينه وبين بوله سترة، أي لا يتحفظ منه، وهو معنى ما روى: يتنزه - بنون ساكنة فزأي فهاء من التنزه وهو الإبعاد، وروي: لا يستبرئ - بموحدة ساكنة، أي لا يستفرغ جهده بعد فراغه من البول فيبقى في مخرجه بول ولم يستنج منه فيبطل صلاته وهو كبيرة من أن لفظه يدل على الإصرار، وقيل: معنى لا يستتر أي لا يخفي عن أعين الناس عند قضاء الحاجة، قوله: ولم يذكر سوى بول الناس لإضافة البول
(3/32)

إليه، وقال لصاحب القبر أي عنه. توسط: "لا يستتر" أي لا يتمسح بنحو الأحجار فجعلت سترة بينه وبين البول تمنعه من البول، ويحتمل كونه على حقيقته وأنه كان لا يحترز عن كشف عورته، ويخدشه أنه لا يبقى ح دخل للبول. ن: وروي: و"لا يستنزه" يستفعل من النزاهة. وفيه: من "ستر" مسلمًا، الستر المندوب هو الستر على ذوي الهيئات ممن لا يعرف بالأذى والفساد، وأما المعروف به أو الملتبس بالمعصية بعد فيجب إنكارها ورفع الأمر إلى الولاة إن لم يقدر على منعه، وأما جرح الرواة والشهود وأمناء الصدقات فواجب، قوله: إلا "ستره" الله يوم القيامة، أي ستره عن أهل الموقف، أو ترك المحاسبة عليه وترك ذكرها. ط: يجوز إرادة ظاهرة وإرادة ستر ذنبه. ن: فاغتسلت وبيننا وبينها "ستر" ليستر أسافلها، فإن الظاهر أنهما رأيا عملها في رأسها وأعالي جسدها مما يحل للمحرم نظره، وإلا لم يكن لغسلها بحضورهما معنى؛ وكان أبو سلمة ابن أختها رضاعًا. وفيه: "سترت" على بابي درنوكا، هو بتشديد التاء الأولى. وفيه: كشف "الستارة" هو بكسر سين ستر يكون على باب الدار. وفيه: رجل له "ستر". بي: أي تستره عن السؤال بما يكسبه عليها أو بما يطلب من نتاجها؛ قرطبي: أي تستره عن السؤال عند الحاجة إلى الركوب. غ: ((حجابًا "مستورًا")) أي ساترًا، والحجاب الطبع. و"لا تستروا" الجدر - مر في ج.

[ستل] نه: فبينا نحن "متساتلين" عن الطريق نعس رسول الله صلى الله عليه وسلم، تساتل القوم إذا تتابعوا واحدًا في أثر واحد، والمسائل الطرق الضيقة لأن الناس يتساتلون فيها.
[سته] في ح الملاعنة: إن جاءت به "مستها" جعدًا، أي ضخم الأليتين، أسته فهو مسته مفعل من الإست، وأصله سته فحذف الهاء وعوض الهمزة. ومنه: مر أبو سفيان ومعاوية خلفه وكان رجلًا "مستها". ك: يزحفون على "أستاههم" هي جمع سته وهو الإست.
(3/33)

بابه مع الجيم

[سجب] ج: ثلاث "سجب" هي السقاء إذا خلق، سقاء ساجب أي يابس، وجمعه سجب.
[سجج] نه: فيه: إن الله قد أراحكم من "السجة" والبجة، السجة والسجاج لبن رقيق بالماء ليكثر، وقيل: هو اسم صنم.
[سجح] في ح عل يحرض على القتال: وامشوا إلى الموت مشية سجحًا أو سجحاء، السجح السهلة والسجحاء تأنيث الأسجح وهو السهل. ومنه ح عائشة قالت لعلي يوم الجمل حين ظهر: ملكت "فأسجح" أي قدرت فسهل وأحسن العفو، وكذا في ح سلمة، وهو مثل سائر. ك: قوله:
خذها وأنا ابن الأكوع
أي خذ الرمية، وهي كلمة يقال عند التمدح. ن: هو أمر من الإسجاح أي ارفق فقد حصل النكاية في العدد.

[سجد] نه: فيه: كان كسرى "يسجد" للطالع، أي يتطامن وينحني، والطالع سهم يجاوز الهدف من أعلاه وكانوا يعدونه كالمقرطس، والذي يقع عن شماله ويمينه عاضد، يعني أنه كان يسلم لراميه ويستسلم؛ الأزهري: معناه أنه كان يخفض رأسه إذا شخص سهمه وارتفع عن الرمية ليتقوم السهم فيصيب الدارة، من أسجد إذا طأطأ رأسه وسجد إذا خضع، ومنه سجود الصلاة. ك: وهي مفترشة بحذاء "مسجد" رسول الله صلى الله عليه وسلم - بكسر حاء وجيم، أي موضع سجوده من بيته. وفيه ح: ما سجدت سجودًا قط كان أطول منها، أي من سجود كائن في صلاة الكسوف. وح: فيدعون إلى "السجود" أي التلذذ والتقرب إذ
(3/34)

ليس دار تكليف. وح: من أين "سجدت" بلفظ خطاب المعروف، وروي بمجهول الغائبة أي بأي دليل صار سورة ص مسجودًا فيها. وخ: يكبر وهو ينهض من "السجدتين" أي الركعتين أي عند القيام من التشهد. وح: سها "سجدة" حتى قام "يسجد" أي يطرح القيام الذي فعله على غير نظم الصلاة ويجعله كالعدم. وح: "ليسجد السجدة" من ذلك، أي السجدة في الأحد عشر ركعة، أي يسجد سجدات تلك الركعات طويلة، وكان السلف يطولون السجود أسوة حسنة - ويتم في ط. وح: صليت مع النبي صلى الله عليه وسلم "السجدتين" بعد الظهر، هذا لا ينافي ما يأتي أنه لا يدع أربعًا قبل الظهر، لأنه كان له تارات. وح: ما يكره من اتخاذ "المسجد" على القبور، أراد به تسوية القبور مسجدًا يصلى فيه، وقيل: أن يبني عنده مسجدًا يصلي فيه إلى القبر، وأما المقبرة الدائرة إذا بنى فيها مسجدًا ليصلي فيه فلا بأس به لأن المقبرة وقف كالمسجد، وأما اتخاذه في جوار صالح لقصد التبرك بالقرب منه لا للتعظيم له فلا يدخل تحته. وح: "تسجد" تحت العرش،
(3/35)

أراد تشبهها بالساجد عند الغروب، وإلا فلا جبهة لها حتى تسجد، ولو أريد الانقياد فهو حاصل كل وقت، وقيل: لا يبعد سجودها عند محاذاتها العرش، ولا يخالف ما ورد أنها تغرب في عين حمئة، لأنها حال تدرك حال الغروب وسجدتها بعد الغروب وليس معناه أنها تسقط في تلك العين بل خبر عن غاية بلغها ذو القرنين ووجدها يتدلى عند غروبها فوق هذه العين أو سمتها وكذلك يراها من كان في البحر. زر: والاستئذان في الطلوع إما منها إن علقت أو من الموكلين لها، أو بلسان حالها - ويتم في لمستقر من ق. وح: "سجد" معه المسلمون والمشركون الجن والإنس، أي الحاضرون ومن المشركين لما سمعوا ذكر طواغيتهم اللات والعزى ومناة الثالثة الأخرى وكان أول سجدة نزلت فأرادوا معارضة المسلمين بالسجدة لمعبودهم، أو وقع ذلك منهم بلا قصد، أو خافوا في ذلك من مخالفتهم، وما قيل: كان ذلك بسبب ما ألقى الشيطان في أثناء
(3/36)

قراءته صلى الله عليه وسلم: تلك الغرانيق العلى - إلخ، فلا يصح عقلًا ولا نقلًا، كيف وقد أنكر بهمزة الإنكار شركهم يف "أفرايتم اللات" أي أخبروني بأسماء هؤلاء الذين يجعلونهم شركاءهم وما هي إلا أسماء سميتموها بمجرد الهوى لا عن حجة، ولعله إنما علم سجدة الجن من اخباره صلى الله عليه وسلم. توسط: (("لمسجد" أسس على التقوى)) هل هو مسجد قباء أو مسجد المدينة أو كلاهما، الأوسط أصحها وأصرح، وفتح جيمه وكسرها لغتان وهو موضع يسجد فيه؛ الزجاج: كل موضع يتعبد فيه. ط: من جاء لغير ذلك فهو بمنزلة الرجل ينظر إلى متاع غيره، شبه حال من أتى المسجد لغير التعلم والصلاة بحال من ينظر إلى متاع الغير بغير إذنه مع عدم قصد تملكه بوجه شرعي فإنه محظور، وكذا إتيان المسجد لغير ما بني محظور سيما مسجد النبي صلى الله عليه وسلم، قوله: ليس لله فيهم حاجة، كناية عن براءة الله عمن حدث فيه بأمر الدنيا وخروجهم عن ذمة الله وعن تهديد عظيم لظلمهم ووضعهم الشيء غير موضعه وإلا فالله منزه عن الحاجة. ش: صلاة في "مسجدي" خير من ألف صلاة، النوري: هو مختص بمسجده الذي كان في زمنه صلى الله عليه وسلم دون ما زيد بعده. ك: إلا "المسجد الحرام"، أي فإن الصلاة فيه خير من الصلاة في مسجدي، وقد
(3/37)

حوسب باعتبار التضعيف في المسجد الحرام والجماعة أنه يزيد على ثواب من صلى في بلده فرادى حتى بلغ عمر نوح بنحو التضعيف. ن: وهي في "مسجدها" أي موضع صلاتها. وح: جعلت لي الأرض "مسجدًا" وطهورًا، ومن كان قبلنا إنما أبيح لهم الصلاة في مواضع مخصوصة كالبيع والكنائس. ك: فأي رجل أدركته الصلاة فليصل، أي بعد ما تيمم أو حيث أدركته الصلاة. ش: وقيل: كانوا لا يصلون إلا فيما يتيقنون طهارته نم الأرض ونحن نصلي في جميعها إلا ما تيقنا نجاسته، وكذا لم يجز لهم التيمم. ن: وح: فصلى ثمان "سجدات" أي صلى الضحى ثمان ركعات. وقدر "الم السجدة" بجرها على البدل ونصبها بأعنى. ط: "فيسجد السجدة" من ذلك قدر ما يقرأ أحدكم خمسين آية. فيه جواز التقرب بسجدة فردة لغير التلاوة والشكر لدلالة إلغاء على التعقيب، لكن قوله: من ذلك، لا يساعد عليه فإنه يدل على أنها من الصلاة إلا أن يقال: من ابتدائية متصل بالفعل أي يسجد السجدة من جهة ما صدر منه ذلك المذكور فيكون ح سجدة شكر، مظ: من للتبعيض والمشار إليه
(3/38)

سجدات تضمنته الركعات، والظاهر أن فاء فيسجد لتفصيل المجمل، واللام في السجدة للجنس أي يسجد سجدات تلك الركعات طويلة. ونحن "سجود" أي ساجدون. وح: إذا جاءه أمر يسر به خر "ساجدًا" سجود الشكر عند ما يسر به، ودفع بلية سنة عند جمع، خلافًا لآخرين وأولوا لمأثور من السجدة بالصلاة، وعن أبي حنيفة لو ألزم العبد السجود عند كل نعمة لزمه كل ساعة إذ أعظم النعم الحياة وذا يتجدد عليه تعدد الأنفاس، وأجيب بأن المراد نعمة يفاجئ بها لا ما استمر. غ: ((وتقلبك في "السجدين")) في أصلاب الرجال، أو تصرفك في المؤمنين. ((إن "المسجد" لله)) جمع مسجد وهو السجود، أي الصلوات والسجود لله، أو مساجد الله ما يسجد عليه من أعضائه. وح: رأي نغاشيًا "فسجد" - يجئ في ن.

[سجر] نه: فيه: كان صلى الله عليه وسلم "أسجر" العين، السجرة أن يخالط بياضها حمرة يسيرة، وقيل: أن يخالط الحمرة الزرقة، وأصله الكدرة. ش: هو بفتح مهملة وسكون جيم. نه: وفيه: فصل حتى يعدل الرمح ظله ثم اقصر فإن جهنم "تسجر" وتفتح أبوابها، أي توقد، كأنه أراد الإبراد بالظهر، وقيل: أراد ما في أخر: إن الشمس إذا استوت قارنها الشيطان، فلعل سجر جهنم ح لمقارنته وتهيئته لسجود عبادها؛ الخطابي: سجر جهنم بين قرني الشيطان من ألفاظ شرعية ينفرد الشارع بمعانيها ويجب علينا التصديق بها. غ: ((والبحر "المسجور")) المملوء أو الموقد. مد: ((وإذا البحار "سجرت")) أي ملئت وفجر بعضها إلى بعض حتى تعود بحرًا واحدًا، أو ملئت نيرانًا لتعذيب الفجار.
[سجس] نه: فيه: لا تضروه في يقظة ولا منام "سجيس" الليالي والأيام، أي أبدا، ومنه السجيس للماء الراكد لأنه أخر ما بقي.
[سجسج] فيه: ظل الجنة "سجسج" أي معتدل لا حر ولا قر. ومنه ح: وهواؤها "السجسج". وح: إنه مر بواد بين المسجدين فقال: هذه "سجاسج"
(3/39)

مر بها موسى عم، هي جمع سجسج وهو أرض ليست بصلبة ولا سهلة.

[سجع] فيه: إن أبا بكر اشترى جارية فأراد وطأها فقالت: إني حامل، فرفع إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: إن أحدكم إذا "سجع" ذلك "المسجع" فليس بالخيار على الله - وأمر بردها، أراد سلك ذلك المسلك وقصد ذلك المقصد، وأصل السجع القصد المستوى على نسق واحد. غ: و"سجع" الحمام، موالاة صوتها على طريقة واحدة. ك: فاجتنب "السجع" أي تكلفه، فلا يرد نحو: منزل الكتاب سريع الحساب، مما يتفق من غير تكلف. ن: "سجعا كسجع" الأعراب، ذمه لأنه عارض به حكم الشرع ورام إبطاله ولأنه تكلفه في مخاطبته. ط: وانظر "السجع" أي كسجع الكهان والمتشدقين المكتلفين في محاوراتهم، فلا يشكل الفواصل القرآنية، قوله: فإني عهدت، أي عرفت.
[سجف] نه: فيه: وألقى "السجف" أي الستر، وأسجفه إذا أرسله وأسبله، وقيل: لا يسمى سجفًا إلا أن يكون مشقوق الوسط كالمصراعين. ك: حتى كشف "سجف" حجرته - بكسر مهملة وفتحها وسكون جيم، أي سترها أو الباب أو أحد طرفي الستر المفرج. ج: "السجاف" مثله. نه: وجهت "سجفه" أي هتكت سره وأخذت وجهه، ويروى بالدال - ويجئ.
[سجل] فيه: فأمر "بسجل" فصب على بوله، هو الدلو الملأي ماء وجمعه سجال، ومنه: والحرب بيننا "سجال" أي مرة لنا ومرة علينا، وأصله أن المستقين
(3/40)

بالسجل يكون لكل سجل. ج: من "المساجلة" المفاخرة لأن لكل من الواردين دلو ولكل منهما يوم في الاستقاء. ط: ونحن منه في هذه المدة أي مدة الهدنة والصلح فلا ندري أيغدر في مدة هذا الصلح أو لا. ك: "سجال" أي دول، وهو بكسر سين وخفة جيم جمع سجل بفتح فسكون، أي المتحاربون كالمستقين يستقي هذا دلوًا وهذا دلوًا، والمساجلة أن يفعل كل من الخصمين مثل ما يفعله صاحبه. ومنه: "سجلا" من ماء أو ذنوبًا، وهو الدلو الكبير أو المملوء وكذا الذنوب، فأو للشك على الترادف، وللتخيير على غيره. نه: افتتح سورة النساء "فسجلها" أي قرأها قراءة متصلة، من السجل الصب، من سجلت الماء سجلًا صببته صبًا متصلًا. وفيه: مطلقة في الإحسان إلى كل أحد برًا أو فاجرًا، والمسجل المال المبذول. ومنه: و"لا تسجلوا" أنعامكم، أي لا تطلقوها في زروع الناس. وفيه: فتوضع "السجلات" في كفة، هي جمع سجل بالكسر والتشديد وهو الكتاب الكبير. ك: "السجل" الصحيفة، أي يطوى لكتب فيها، ويقال: اسم ملك. غ: ((كطي "السجل" للكتب)) الصحيفة التي فيها الكتاب، أو ملك، أو كاتب للنبي صلى الله عليه وسلم. و"سجيل" من جل وحجازة، أصله فارسي - وبين في قوله: حجارة من طين.

[سجلط] نه: فيه: أهدى له طيلسان من خز "سجلاطي" قيل: هو الكحلي، وقيل: على لون السجلاط وهو الياسمين، وهو أيضًا ضرب من ثياب الكتان ونمط من الصوف تلقيه المرأة على هودجها، يقال: سجلاطي وسجلاط كرومي وروم.
[سجم] في ش الصديق:
فدمع العين أهو نه "سجام"
من سجم الدمع إذا سال.

[سجن] فيه: ويؤتى بكتابه مختومًا فيوضع في "السجين" كذا بالألف واللام، وهو بغيرهما علم النار. ومنه: ((إن كتب الفجار في "سجين")) من
(3/41)

السجن الحبس. مد: هو من السجن الحبس لأنه سبب الحبس في جهنم، وفسر بكتاب مرقوم - ويتم في ر. كنز: السجين صخرة مجوفة تحت جهنم يكون فيها أرواح الكفار وكتب أعمالهم، ولم يرد خبر في أرواح العصاة وأصحاب الكبائر، ويجوز أن يكون مع الكفار في السجين كما يكون معهم في جهنم وإن كان عذابهم دون عذابهم. ك: "وسجينا" أي شديدًا وكذا السجيل. ط: الدنيا "سجن" المؤمن - وذا في جنب ما أعد له من المثوبة - وجنة الكافر، في جنب ما أعد له من العقوبة، وقيل: المؤمن يسجن نفسه عن الملاذ ويأخذها بالشدائد والكافر بعكسه. ن: لأنه ممنوع عن الشهوات المحرمة والمكروهة مكلف بالطاعات فإذا مات انقلب إلى النعيم الدائم، والكافر بعكسه.

[سجا] نه: فيه لما مات "سجى" ببردة حبرة، أي غطى، ليل ساج لأنه يغطي بظلامه وسكونه. ومنه ح: فرأي رجلًا "مسجي". وح: ولا ليل داج ولا بحر "ساج" أي ساكن. مد: والليل إذا "سجى" أي سكن الناس والأصوات فيه. نه: وفيه: كان خلقه "سجية" أي طبيعة من غير تكلف. ك: وقد "سجى" ثوبًا - بمضمومة ومشددة، أي غطى بثوب، فنصب بنزع الخافض.
باب السين مع الحاء

[سحب] نه: كان اسم عمامته صلى الله عليه وسلم "السحاب" تشبيهًا بسحاب المطر لانسحابه في الهواء. وفيه: وأروى فقامت "فتسحبت" في حقه، أي اغتصبته واضافته إلى أرضها. ج: "يسحب" فيه ميزابان، أي يسيل ويجري جريان الميزاب. ن: "يسحبك" بقرونك، أي يجرك بضفائر شعرك. ط: "ليسحب" لسانه، أي يمده ويفترشه بحيث يمشي الناس على لسانه الممتد الفرسخين.
[سحت] نه: فيه: إنه أحمى لجرش حمى فمن رعاه فماله "سحت" يقال ماله سحت
(3/42)

ودمه سحت، أي لا شيء على من استهلكه وسفكه، من السحت وهو الإهلاك والاستئصال، والسحت الحرام الذي لا يحل كسبه لأنه يسحت البركة. ومنه: أتطعموني "السحت" أي الحرام، سمي الرشوة سحتًا. ومنه: يأتي زمان يستحيل فيه "السحت" بالهدية، أي الرشوة في الحكم والشهادة. ن: فما عداهن "سحتًا" بالنصب، أي اعتقده سحتًا. غ: "فيسحتكم" بعذاب "يستأصلكم". ودم "سحت" أي هدر.

[سحح] نه: فيه: يمين الله "سحاء" لا يغيضها شيء الليل والنهار، أي دائمة الصب بالعطاء، من سح سحا فهو ساح وهي سحاء وهو فعلاء، وروى: يمين الله ملأي "سحا" بالتنوين مصدرًا، واليمين كناية عن محل عطائه ووضعها بالامتلاء كالعين الثرة لا ينقصها الامتياح، والليل بالنصب ظرف. ك: سحاء بالمد، بيده الميزان مثل عن قسمته بين الخلق بالعدل، ويخفض مر في ح، ولا يغيضها لا ينقصها، وقد أنفق في زمان خلق السماء حين كان عرشه على الماء إلى يومنا ولم ينقص منه شيء. ط: ملأي ولم يغضها وسحاء وأرأيت إخبار ليد الله، أو الثلاثة الأخيرة وصف لملأي وهو فعلي، وروى: ملآن - وغلطوه، فإن نقلا فسمع وطاعة وإن عقلا لعدم مطابقة الخبر فلا، لأن يد الله إحسانه، وكان عرشه وبيده الميزان حالان من ضمير خلق - ويتم في يغيض. نه: ومنه قوله لأسامة حين انفذ جيشه إلى الشام: أغر عليه مغارة "سححاء" أي تسح عليهم البلاء دفعة من غير تلبث. وللدنيا أهون على من منحة "ساحة" أي شاة ممتلئة سمنًا، ويروى: سحساحة - بمعناه، من سحت الشاة تسح بالكسر سحوجًا كأنها تصب الودك. وح: مررت على جزور "ساح" أي سمينة. وح: يلقى شيطان الكافر شيطان المؤمن شاحبًا أغبر مهزولًا وهذا "ساح" أي سمين أي شيطان الكافر.
[سحر] فيه: إن من البيان "لسحرا" أي منه ما يصرف قلوب
(3/43)

السامعين ولو غير حق، وقيل: أي منه ما يكتسب به من الإثم ما يكتسبه الساحر بسحره فيكون في معرض الذم، ويجوز كونه للمدح لأنه يستمال به القلوب ويترضى به الساخط ويستنزل به الصعب. ك: هو حيث على تحسين الكلام بتكلف، وقيل: ذم في التصنيع لتحسينه وصرف الشيء عن ظاهره، وقيل: يمدح إذا صرف به إلى الحق ويذم إذا قصد به الباطل. ن: هو مدح على الصحيح لأنه تعلى امتن بقوله "وعلمه البيان". ط: واقصروا الخطبة وإن من البيان "لسحرًا"، حال من اقصروا، أي اقصروها وأنتم تأتون معاني جمة في ألفاظ يسيرة، واختلف أنه مدح أو ذم - ومر في الباء. ش: سحر يسحر كمنع. نه: مات صلى الله عليه وسلم بين "سحري" ونحري، السحر الرئة، أي مات وهو مستند إلى صدرها وما يحاذي سحرها منه، وقيل: السحر ما لصق بالحلقوم من أعلى البطن، وقيل: هو بشين معجمة وجيم، وشبك هذا القائل بين أصابعه وقدمها عن صدره كأنه يضمن شيئًا إليه، أي إنه مات وقد ضمته بيديها إلى نحرها وصدرها، والشجر التشبيك وهو الذقن أيضًا، والمحفوظ الأول. ن: سحري بفتح سين مهملمة وضمها وسكون حاء. ومنه ح أبي جهل يوم بدر قال لعتبة: انتفخ "سحرك" أي رئتك، يقال ذا للجبان. وفيه ذكر "السحور" مكررًا، وهو بالفتح ما يتسحر به من الطعام والشراب، وبالضم المصدر والفعل، والفتح أكثر رواية، وقيل: الضم الصواب لأن البركة والأجر والثواب في الفعل لا في الطعام. ك: من قام عند "السحر" بفتحتين، ولبعض: عند "السحور" بفتح سين. ومنه ح: فلما فرغا من "سحورهما" بالفتح وقد تضم. وح: لا يمنعكم من "سحوركم" بالفتح أي من أكل سحوركم. ن: من "السحور" بفتح سين وضمها، وكذا: فإن في "السحور" بركة - وقد مر في الباء. وفيه: إذا كان في سفر و"أسحر" أي قام في السحر أو ركب فيه أو انتهى في سيره إلى السحر وهو آخر الليل. وفيه: "سحر" رسول الله صلى الله عليه وسلم، مذهب السنة أن له
(3/44)

حقيقة ولا يستنكر أن يخرق الله العادة عند النطق بكلام ملفف أو تركيب أجسام أو مزاج بين قوى لا يعرفه إلا الساحر، فإن بعض السموم قاتلة وبعضها مسقمة أو مضرة، ويتميز عن المعجزة والكرامة بأنه يظهر على يد فاسق ويحتاج إلى معالجة ومعاناة. وفيه: الكبائر سبع "السحر" أي فعله وتعليمه وتعلمه، وقيل: فعله فقط وتعلمه جائز ليعرف ويرد. ط: حد "الساحر" ضربة بالسيف، يروى بالتاء والهاء، وعدل عن القتل إلى هذا كيلا يتجاوز منه إلى أمر آخر، واختلف فيه فمذهب جماعة من الصحابة وغيرهم أنه يقتل، وعند الشافعي يقتل إن كان ما يسحر به كفرًا إن لم يتب، قض: إذا لم يتم سحره إلا بدعوة كوكب أو بموجب كفر يجب قتله لأنه استعانة بالشيطان، وذلك لا يستتب إلا لمن يناسبه في الشرارة فإن التعاون مشروط بالتناسب، وأما ما يتعجب منه كما يفعله أصحاب الحيل بمعرفة الأدوية أو يريه صاحب خفة اليد فغير حرام، وتسميته سحرًا تجوز، وفعل السحر حرام وأما تعلمه ففيه ثلاثة أوجه، والتكهن وإتيان الكاهن والتنجيم والضرب بالرمل بالحصى وبالشعبدة وتعليمها وأخذ العوض عليها حرام. وفيه: مضطجع من "السحر" على بطني، أي من داء السحر وهو الرئة. مف: السحر بفتحتين، والضجعة بالكسر للنوع. غ: "مسحورًا" مصروفًا عن الحق أو من السحر، ((فإني "تسحرون")) إني تؤفكون عن الحق أو تخدعون عنه. ومن "المسحرين" سحروا مرة بعد أخرى أو من المعللين بالطعام والشراب.

[سحط] فه: في ح وحشي: فبرك عليه "فسحطه" سحط الشاة أي ذبحه ذبحًا سريعًا. ومنه: فأخرج لهم الأعرابي شاة "فسحطوها".
[سحق] فيه: "سحقًا سحقًا" أي بعدًا، ومكان "سحيق" أي بعيد. ك: أي بعد
(3/45)

لهم من الجنة والحوض، إما أبدا إن كان التبديل بالكفر كالذين قاتلهم الصديق، أو في الحال ثم يشفع لهم في الماء إن كان بالبدع والمظالم. ن: أي ألزمهم الله سحقًا أو أسحقهم، وقرئ بسكون حاء وضمها. نه: من يبيعني بها "سحق" ثوب، السحق الثوب الخلق الذي انسحق وبلى كأنه بعد من الانتفاع به. وح: النخلة "السحوق" الطويلة التي بعد ثمرتها على المجتنى.

[سحك] فيه: والعضاة "مسحنككا" أي شديد السواد، اسحنككت الليل إذا اشتدت ظلمته، ويروى: مستحنكا، أي متقلعا من أصله. وفيه: إذا مت "فاسحكوني" أو اسحقوني، وروى: اسهكوني - بهاء، والكل بمعنى. ك: بمعنى الدق والطحن.
[سحل] نه: فيه: كفن صلى الله عليه وسلم في ثلاثة أثواب "سحولية" ليس فيها قميص ولا عمامة، يوى فتح سين وضمها فالفتح، منسوب إلى السحول وهو القصار لأنه يسحلها أي يغسلها، أو إلى سحول وهو قرية باليمن، والضمن جمع سحل وهو الثوب الأبيض النقي من قطن، وقيل: اسم القرية بالضم أيضًا. ك: أثواب بترك تنوينه، وكرسف عطف بيان لسحول أي قطن، والثلاثة إزار ورداء ولفافة. ط: ليس فيها قميص ولا عمامة، معناه عند مالك حمهما وأبي حنيفة ليس من جملة الثلاثة القميص والعمامة بل هما زائدتان، فليس بمعنى سوى، فيستحبان عندهما، وهو ضعيف، ولم يثبت قميص وعمامة في أكفانه. والقميص الذي غسل فيه نزع منه وإلا فسدت الأكفان لرطوبته. نه: وفيه: أم حكيم أتته بكتف فجعلت "تسحلها" له فأكل منها، السحل القشر والكشط أي تكشط لحمها، وروى تسحاها، بمعناه. وفيه ح: افتتح سورة النساء "فسحلها" هو بمعنى سجل بالجيم - ومر. وح: لا ينبغي لأحد أن يخاصمني إلا من يجعل "السحال" في فم العنقاء، هي حديدة تجعل في فم الفرس ليخضع، وكذا المسحل - ومر في الزيار، ويروى بشين معجمة وكاف ويجئ. ومنه ح على: إن بني أمية يطعنون في "مسحلة"
(3/46)

ضلالة، أي يسرعون فيها ويجدون، يقال: طعن في العنان وطعن في مسحله، إذا أخذ في أمر فيه كلام ومضى فيه مجدًا. وفيه: ما تسأل عمن "سحلت" مريرته، أي جعل حبله المبرم سحيلا، السحيل الحبل المفتول على طاق، والمبرم على طاقين، وهو المرير والمريرة، يريد استرخاء قوته بعد شدتها. ومنه: إن رجلًا جاء بكبائس من هذه "السحل" هو الرطب الذي لم يتم إدراكه وقوته، ولعله أخذ من السحيل الحبل، ويروى بخاء معجمة - ويجئ. وفي ح بدر: "فساحل" أبو سفيان بالعير، أي أتى بهم ساحل البحر. ع: "انسحل" في خطبته، معنى فيها وصب الكلام صبًا، والمسحلان حديدتان يكتنفان باللجام، والسحال عود في فم الجدي يمنعه من الرضاع.

[سحم] نه: فيه: إن جاءت به "اسحم" أحتم، الأسحم الأسود. ك: أسحم ذا أليتين، أي أعين ذا أليتين عظيمتين، فجاء على المكروه، أي أسحم أعين، لأنه متضمن بثبوت زناها عادة. نه: ومنه: وعنده امرأة "سحماء" أي سوداء، وقد سمى به نساء. ومنه: احملني و"سحيمًا" هو مصغر أسحم وأراد به الزق لأنه أسود وأوهمه بأنه اسم رجل.
[سحن] فيه: ذكر "السحنة" وهي بفتح سين وقد تكسر بشرة الوجه وهيئته وحاله، ويقال: السحناء - بالمد. ك: ومنه: سيماهم "السحنة" زر: وقيل: هي بفتحتين وهو لين البشرة والنعمة في المنظر، وقيل: الهيئة، وقيل: الجمال، وروى: السجدة، أي أثرها.
[سحى] نه: فيه: أتته بكتف "ستحاها" أي تقشرها وتكشط عنها اللحم. ومنه: فإذا عرض وجهه عم "منسح" أي منقشر. ومنه ح خيبر: فخرجوا "بمساحيهم" هي جمع مسحاة وهي المجرفة من الحديد، وميمه زائدة، من السحو الكشف والإزالة. ج: ومنه ح: معهم "المساحي". وح: يحول الماء "بمسحاته" وهي
(3/47)

مجرفة رأسها من الحديد. نه: وفيه: من عسل الندغ "والسحاء" الندغ بالفتح والكسر السعتر البري وقيل غيره، والسحاء بالكسر والمد شجرة صغيرة مثل الكف لها شوك وزهرة حمراء في بياض وزهرتها البهرمة، وخص هذين النبتين لأن النحل إذا أكلتها طاب عسلها.
باب السين مع الخاء

[سخب] تلقى القرط و"السخاب" هو خيط ينظم فيه خرز ويلبسه الصبيان والجواري، وقيل: قلادة تتخذ من قرنفل ومحلب ومسك ونحوه. ك: هو بكسر مهملة ويجوز فيه الصاد، ودل على أخذ القيمة في الزكاة. نه: ومنه: فألبسته "سخابا" أي الحسن رضي الله عنه. ك: فحبسته شيئًا، أي حبست فاطمة الصغير شيئًا من الزمان، ويشتد أي يعدو، وأحب بلفظ الأمر، وأخبرني بيان قال عبيد الله، ووجه ذكر الوتر هنا أنه لما روى ح: نافع انتهز الفرصة لبيان ما ثبت منه مما اختلف فيه. نه: وح: إن قومًا فقدوا "سخاب" فتاتهم. وح: فكأنهم صبيان يمرثون "سخبهم" هي جمع سخاب. وفي ح المنافقين: خشب بالليل "سخب" بالنهار، أي سقطوا نيامًا في الليل وتساخبوا على الدنيا شحًا وحرصًا في النهار، والسخب والصخب بمعنى الصياح. ك: ومنه كراهة "السخب" في الأسواق - بفتحتين. ومنه: ولا "سخاب" في الأسواق، أي صياح. ن: فلا يرفث و"لا يسخب" بسين وصاد الصياح، وروى: ولا يسخر.
[سخبر] نه: في ح ابن الزبير لمعاوية: لا تطرق إطراق الأفعوان في أصل "السخبر" هو شجر تألفه الحيات فتكسن في أصوله، يريد لا تتغافل عما نحن فيه.
(3/48)

[سخد] في ح زيد بن ثابت: كان يحي ليلة سبع عشرة من رمضان فيصبح وكأن "السخد" على وجهه، هو الماء الأصفر الغليظ الخارج مع الولد إذا نتج، شبه ما بوجهه من التهييج بالسخد في غلظه من السهر.
[سخر] فيه: "أتسخر" مني وأنت الملك، أي أتستهزئ بي، وهو مجاز بمعنى: أتضعني في غير حقي، فكأنها صورة السخرية - وقد تكرر ذكر السخرية، والتسخير بمعنى التكليف والحمل على الفعل بغير أجرة، تقول من الأول: سخرت منه وبه سخرًا، بفتحهما وضمهما، والاسم السخري - بالضم والكسر - والسخرية، ومن الثاني سخره تسخيرًا والاسم السخري - بالضم والكسر - والسخرة. ن: أتسخر بي أو تضحك، شك من الراوي، ولفظ السخر صدر منه حال دهشة بالفرح. وفيهم رجل "يسخر" بأويس، أي يحتقره ويستهزئ به، وفيه دليل على أنه كان يخفي حاله ويكتم سرًا بينه وبين الله وهذا طريق المعارفين وخواص الأولياء. غ: "ليتخذ بعضهم بعضًا "سخريًا" أي ليخدم بعضهم بعضًا أو يتخذ بعضهم عبيدًا. قا: فيحصل بينهم تألف وانتظام للعالم لا الكمال في الموسع ولا لنقص في المقتر.
[سخط] ط: فيه: وزوجها "ساخط" هذا إذا كان لسوء خلقها، وإلا فالأمر بالعكس، والمراد أن لا يرفع عملهم وقع قبول، أو لا يرفع فيظلهم كما يظل العمل الصالح: وفيه: فيظل "ساخط" أي يصير الفقير غضبان لأنه يعد المائة قليلًا. ومنه: فسخطته" من سخط عطاءه أي استقله ولم يرض به. نه: فهل يرجع أحد "سخطة" لدينه، السَخط والسُخط الكراهة للشيء وعدم الرضا به. ومنه: إن الله "يسخط" لكم كذا، أي يكرهنه لكم، ويمنعكم منه ويعاقبكم عليه، أو يرجع إلى
(3/49)

إرادة العقوبة عليك. ك: "لا يسخطه" بفتح تحتية وخاء.

[سخف] نه في ح إسلام أبي ذر: إنه لبث أيامًا فما وجد "سخفة" جوع، أي رقته وهزاله، والسخف بالفتح رقة العيش وبالضم رقة العقل، وقيل: هي خفة تعتري عند الجوع. ن: هو بفتح سين وضمها وسكون معجمة رقة الجوع وهزاله. ش: من سخف الرجل بالضم.
[سخل] ن: فيه: "السخال" أولاد المعزى. تو: هو جمع السخلة بفتح سين فمعجمة ولد معز أو ضأن ذكرًا أو أنثى، وقيل: وقت وضعه. نه: وح: أهدت إليه رطبًا "سخلا" هو بضم سين وشدة خاء الشيص عند أهل الحجاز، سخلت النخلة إذا حملت شيصًا. ومنه: بكبائس من هذه "السخلط ويروى بمهملة - ومرا. وفيه: كأني بجبار يعمد إلى "سخلي" فيقتله، هو المولود المحبب إلى أبويه، وأصله ولد الغم.
[سخم] فيه: اللهم اسلل "سخيمة" قلبي، هي الحقد في النفس، أي أخرجه. وفيه: نعوذ بك من "السخيمة". ومنه: تهادوا تذهب الإحن "والسخائم" جمع سخيمة الحقد. وفيه: من سل "سخيمته" على طريق فعليه لعنة الله، يعني الغائط. غ: "يسخم" وجهه، أي يسود، والسخام الفحم. ك: ومنه: "نسخم" وجوههما ونخزيهما، أي نفضحهما بأن نركبهما على الحمار معكوسًا ونديرهما في الأسواق.
[سخن] نه: فيه جاءت النبي صلى الله عليه وسلم ببرمة فيها "سخينة" أي طعام حار، وقيل: طعام يتخذ من دقيق وسمن، وقيل: دقيق وتمر أغلظ من الحساء وأرق من العصيدة، وكانت قريش تكثر من أكلها فعيرت بها حتى سموا سخينة. ومنه ح: فصنعت لهم "سخينة" فأكلوا منها. وح: ما الشيء الملفف في البجاد؟ قال: السخينة" - ومر. وفيه: شر الشتاء "السخين" أي الحار الذي لا برد فيه، وروى: السخيخين - وشرح بما ذكرن ولعله تحريف. وفيه ح: رأيت "سخينتيه" تضرب إستها، يعني بيضتيه لحرارتهما. وح: إنه صلى الله عليه وسلم دعا بقرص فكسره بصحفة ثم صنع فيها ماء "سخنا"
(3/50)

هو بضم سين ويكون خاء أي حارًا، من سنحن بتثليب الخاء وفيه: قيل: يا رسول الله! عل أنزل عليك الطعام. من السماء؟ فقال: نعم، أنزل على طعام في "مسخنة" هي قدر كالتور يسخن فيها طعام. و"التساخين" مر في التاء.
باب السين مع الدال
] سدد [قاربوا و"سددوا" أي أطلبوا بأعمالكم السداد أي الصواب بين الإفراط والتفريط، وإن عجزتم عنه فقاربوا منه. وروى: قربوا، أي غيركم إليه، وقيل: قاربوا أي اطلبوا قربة الله، وقيل: أي لا تبلغوا النهاية باستيعاب الأوقات كلها بل اغتنموا أوقات نشاطكم وهو أول النهار وآخره وبعض الليل وارحموا أنفسكم فيما بينها كيلا ينقطع بكم تبلغوا المنزل أي مقصدكم. ط: قاربوا تأكيد للتسديد وأبشروا يا أمة محمد أن الله رضى لكم الكثير من الأجر بقليل من العمل. نه: ومنه ح: سل الله "السداد" واذكر بالسداد "تسديدك" السهم، أي إصابة القصد به. وح: ما من مؤمن يؤمن بالله ثم "يسدد" أي
(3/51)

يقتصد فلا يغل ولا يسرق وح الصديق وسئل عن الإزار: "سدد" وقارب، أي اعمل به شيئًا لا تعاب على فعله فلا تفرط في إرساله ولا تشميره. وح متعلم القران: يغفر لأبويه إذا كانا "مسددين" أي لازمي الطريقة المستقيمة، يروى بكسر دال وفتحها. ومنه ح: كان له قوس تسمى "السداد" تفاؤلًا بإصابة ما يرمي عنها. وفيه: حتى يصيب "سدادًا" من عيش، أي ما يكفي حاجته، وهو بالكسر كل معا سددت به حللا، وبه يسمى سداد الثغر والقارورة والحاجة والسد بالفتح والضم الجبل والزدم. ومنه: "سد" الروحاء وسد الصهباء، وهما موضعان، والسد بالضم أيضا ماء سماء عند جبل لغطفان أمر صلى الله عليه وسلم بسده. وفيه هذا على وفاطمة قائمين "بالسدة" فأذن لهما، السدة كالظلمة على الباب لتقى الباب من للطر، وقيل: الباب نفسه، وقيل: الساخة بين يديه. ك: ومنه سدة المسجد. وكالد بالضم والفتح، وقيل: بالضم ما خلق الله. وبالفتح ما عمل العباد. وفيه: "يسدد" في الجبل، من سد في الجبل إذا صعد فيه، والسد ما ار تفع من الأرض وروى: يشتددن، من الشدة بمعجمة، وروى: يسندن، من أسند أي صار في سند الجبل. ج: وفيه: العين "السادة" أي مكانها غير فارغ عنها وإنما ذهب ضوؤها ومنه: مؤمن قتل كافرا ثم "سدد" أي فعل السداد وقاله أي امن. وفيه: حتى "سددنا" بعضها في وجوه بعض، من سددت السهم إلى الرمية والرمح إلى الطعن إذا صوبته نحوه وواجهته به. ن: أي قومناها إلى وجوههم. نه: ومنه ج واردى الحوض في هم الذين لا تفتح لهم "سدد" ولا ينكحون المتنعمات، أي لا يفتح لهم الأبواب. ط: هو بضم سين وفتح دال جمع سدة. نه: وح أبى الدرداء: أتى باب معاوية فلم يأذن له فقال: من يغش "سدد" السلطان يقم ويقعد. وح: لا يصلى في "سهدق" المسجد أي الظلال التى حوله وبه سمى إسماعيل السدى
(3/52)

لأنه كان يبيع الخمر في سدة المسجد. ومنه ح أم سلمة قالت لعائشة لما أرادت الخروج إلى البصرة: فإنك "سدة" بين رسول الله وأمته، أي باب فمتى أصيب ذلك الباب بشىء فقد دخل على رسول الله في حريمه وحوزته واستفتح ما حماه فلا تكونى أنت سببه بالخروج الذي لا يجب عليك فتحوجى الناس أن يفعلوا مثلك. وفي ح الشعبى: ما "سددت" على خصم قط، أي ما قطعت عليه فأسد كلامه.

[سدر] فيه: ثم رفعت إلى "سدرة" المنتهى، السدر النبق وهى شجرة في أقصى الجنة إليها ينتهى علم الأولين والآخرين ولا يتعداها. ك: ولم يجاوزها أحد سوى رسول الله صلى الله عليه وسلم. ن: وهى في السماء السادية، وفي الأخرى: السابعة، وجمع بأن أصلها في السادسة ومعظمها في السابعه. ط: هي في السابعة عن يمين العرش، والمنتهى موضع الانتهاء، كأنها في منتهى الجنة، إليها ينتهى العلم ولا يعلم أحد ما وراءها. وفيه: أغسلوه بماء و"سدر" لينظف ولأنه بارد يشبه الكافور ويصلب الجلد. تو: هي شجر النبق، وهى نوعان: عبرى لا شوك له إلا ما لا يضر، وضال له شوك ونبقه صغار. نه: من قطع "سدرة" صوب الله رأسه في النار، أي سدر مكة لأنها حرم، وقيل: سدر المدينه، نهى عنه ليكون أنسا وظلا لمن يهاجر إليها، وقيل: سدر الغلاة يستظل به أبناء السبيل والحيوان، وقيل: سدرًا مملوكًا يقطعه ظالم بغير حق، مع أن الحديث مضطرب فان راويه عروة كان يقطعه ويتخذ منه أبوابا، وأجمعوا على إباحة قطعه. وفيه: الذي "يسدر" في البحر كالمتشحط في مده، الدر بالحركة كالدوار وهو يعرض براكب البحر كثيرا، والسدر بالكسر من أسماء البحر. وفيه ح: وخبط "سادرًا" أي لاهيًا. وح: يضرب "أسدريه" أي عطفيه ومنكبيه، يضرب بيديه عليهما، وهو بمعنى الفارغ، ويروى بالزأي والصاد بدل سينه. وح: رأيت أبا هريرة يلعب "السدر" هو لعبة يقامر بها، وتكسر سينها وتضم، وهى
(3/53)

فارسية معربة عن ثلاثة أبواب. ومنه ح: "السدر" هي الشيطانة الصغرى، أي من أمر الشيطان.

[سدس] فيه: إن الإسلام بدا جذعا ثم ثنيا ثم رباعيا ثم "سديسًا" ثم بازلًا، قال عمر: فما بعد البزول إلا النقصان، السديس من الإبل ما دخل في السنة الثامنة وذلك إذا ألقى السن التى بعد الرباعية.
[سدف] فيه: كان بلال يأتينا بالسحور ونحن "مسدفون" فيكشف القبة "فيسدف" لما طعامنا، السدفة يقع على الضياء والظلمة، وقيل: اختلاطها معا كما بين الفجر والإسفار، والمراد هنا الإضاءة، مسدفون أي داخلون في السدفة، ويسدف لنا أي يضىء، أسدف الباب أي افتحه حتى يضىء البيت، والمراد بالحديث المبالغة في تأخير السحور. ومنه: وصل الفجر إلى "السدف" أي بياض النهار. ومنه: وكشفت عنهم "سدف" الريب، أي ظلمها. وفي ح أم سلمة لعائشة: وجبهت "سدافته" أي حجابه وستره، من السدفة الظلمة، تعنى أخذت وجهها وأزلتها عن مكانها الذي أمرت به. غ: أي هتكت الستر. نه: وفيه: ونطعم الناس عند القحط كلهم من "السديف" إذا لم يؤنس القزع السديف شحم السنام، والقزع السحاب، أي نطعم الشحم في المحل.
[سدل] فيه: نهى عن "السدل" في الصلاة، هي أن يلتحف بثوبه ويدخل يديه من داخل فيركع ويسجد كذلك، وكانت اليهود تفعله، وهذا مطرد في القميص وغيره من الثياب، وقيل: أن يضع وسط الإزار على رأسه ويرسل طرفيه يمينه وشماله من غير أن يجعلهما على كتفيه. ومنه ح عائشة: "سدلت" قناعها وهى محرمة، أي أسبلته: ك: "يسدل" بضم دال وقيل بكسرها، السدل إرسال شعر ناصيته على الجبهة، سدله إذا أرسله ولم يضم جوانبه. ن: "فسدل" ناصيته، من نصر وضرب، أراد إرساله هلى الجبين واتخاذه كالقصة. ومنه: بامرأة
(3/54)

"سادلة". ط: ومنه: "فسدل" صلى الله عليه وسلم ثم فرق، أي أرسل شعره حول الرأس من غير أن يقسمه بنصفين، والفرق أن يقسمه نصفا من يمينه على الصدر ونصفًا من يساره عليه، وكلاهما جائزان والأفضل الفرق. وفيه: "فسدلها" بين يدى ومن خلفها، أي أسبل بعمامتى طرفين أحدهما خلف ظهرى والآخر على صدرى.

[سدم] نه: فيه: من كانت الدنيا همه و"سدمه" جعل الله فقره بين عينيه، هو اللهج والولوع بالشىء.
[سدن] فيه: "سدانة" الكعبة خدمتها وتولى أمرها وفتح بابها وإغلاقه، سدن فهو سادن وجمعه سدنة.
[سدى] فيه: من "أسدى" إليكم معروفًا فكافؤه، أسدى وأولى وأعطى بمعنى. وفيه: كتب ليهود تيماء أن لهم الذمة وعليهم الجزية بلا عداء النهار مدى والليل "سدى" السدى التخلية، والمدى الغاية، إبل سدى أي مهملة، وقد تفتح سينه، أي ذلك لهم أبدًا ما كان الليل والنهار. قا: ومنه: (أن يترك "سدى") أي مهملًا لا يكلف فلا يجازى.
باب السين مع الراء

[سرب] نه: من أصبح أمنًا في "سربه" هو بالكسر أي في نفسه، هو واسع السرب أي رخى البال، ويروى بفتحه وهو المسلك والطريق. ومنه ح: إذا مات المؤمن يخلى له "سربه" يسرح حيث يشاء، أي طريقه ومذهبه الذي يمر فيه. وفيه ح: فكان للحوت "سربا" هو بالحركة المسلك في خفية. ك: وكان أي إحياء الحوت وإمساك جرية الماء حتى صار مسلكًا عجبًا لموسى وفتاه فانطلقا بقية بالنصب ليلتهما ويومهما مجروران والوجه نصب يومهما، وفي مسلم كما للمؤلف في التفسير بقية يومهما وليلتهما وهو الصراب لقوله: فلما أصبح. غ: (و"سارب"
(3/55)

بالنهار) أي ذاهب ظاهر في مسربه أي مذهبه، وسرب الماء سأل. نه: كأنهم "سرب" ظباء، هو بالكسر، والسربة القطيع من الظباء والقطا والخيل، ومن النساء على التشبيه بالظباء، وقيل: السرية الطائفة من السرب. وفي ح عائشة: فكان صلى الله عليه وسلم "يسريهن" إلى فيلعبن معى، أي يبعثهن إلى. ن: هو بتشديد راء وهو من لطفه. ح: من السرب جامعه النساء- ويتم في ينقمعن. نه: ومنه: ح: "لأسربه" عليه، أي أرسله قطعة قطعة. وح: فإذا قصر السهم قال: "سرب" شيئًا، أي أرسله. وفيه: كان صلى الله عليه وسلم ذا "مسربة" هو بضم راء ما دق من شعر الصدر سائل إلى الجوف، وفي آخر: دقيق المسربة. شم: هي بفتح ميم. شفا: خيط شعر بين الصدر والسرة. نه: وفي ح الاستنجاء: حجرين للصفحتين وحجرًا "للمسربة" هو بفتح راء وصمها مجرى الحدث من الدبر. وفيه: دخل "مسربته" قيل: هو مثل الصفة بين يدى الغرفة، وبالمعجمة نفسها. ك: "السراب" ما يرى في شدة الحر كالماء. ومنه: فإذا "السراب" يقطع دونها، أي كانت من وراء السراب بحيث لا بد من قطع المسافة السرابية للوصول إليها. ن: فيسخرون فيحشرون إلى النار كأنها "مسراب" يحسبها الكفار لعطشهم ماء فيأتونها فيتساقطون فيها.

[سربخ] فه: فيه: وكائن قطعنا إليك من دوية "سربخ" أي مفازة واسعة بعيدة الأرجاء.
[سربل] في ح عثمان: لا أخلع "سربالًا سربلنيه" الله، هو القميص وكنى به عن الخلافة، وجمعه سرابيل. ن: ("سرابيلهم" من قطران) هي الثياب والقمص، يعنى أنهم يلطخون بالقطران فيصير كالقميص حتى يشتد أشتعال النار وريحه أنتن وألمه أشد. فه: ومنه ح: الوائح عليهن "مراسيل" من قطران،
(3/56)

وقد تطلق على الدروع. ومنه ش كعيب:
من نسج داود في الهيجا "سرابيل"
ط: تقام يوم القيامة وعليها "سرابيل" من قطران، أو اتحشر أو تقام على تلك الحال بين أهل النار وأهل الموقف جزاء على قيامها في مناحها.

[سرج] نه: فيه: عمر "سراج" أهل الجنة، قيل: أراد أن الأربعين الذين تموا بإسلام عمر كلهم من أهل الجنة وعمر فيما بينهم كالسراج، لأنهم اشتدوا بإسلامه وأظهروا إسلامهم بعد أن كانوا مختفين كما أن بضوء السراج يهتدى المائى. وفي تذكرة موضوعاتى: "سراج" أمتى أبو حنيفة، قال الغإني هو موضوع. غ: (و"سراجًا" منيرًا أي ذا سراج يعني الكتاب. وح: "السرج" على القبر - يجىء في قب.
[سرح] ن: "سرح" الماء، أرسله. نه: فيه: إبل قليلات "المسارح" كثيرات المبارك، هو جمع مسرح وهو موضع تسرح إليه الماشية بالغداة للرعى، من سرحت الماشية وسرحتها أنا لازمًا ومتعديًا، والسرح اسم جمع لا تكسير سارح، أو تسمية بالمصدر، تصفه بكثرة الإطعام وسقى الألبان، أي أن إبله على كثرتها لا تغيب عن الحى ولا نسرح إلى الراعى البعيدة ليقرب الضيفان من لبنها ولحمها، وقيل: تريد أن إله كثيرة في حال بروكها فاذا سرحت كانت قليلة لكثرة ما نحر منها في مباركها. ج: المزهر عود يغني به، قوله: أيقن أنهن هوالك، يعنى أن عادة زوجها أن يطعم الضيفان الطعام ويأتيهم بالملاهى فقد ألغت عند سماع الملاهى نحرها لهم. نه: ومنه ح: ولا يعزب (سارحها) أي لا يبعد ما يسرح منها إذا غدت للرعي. وح: لا تعدل سارحتكم أي لا تصرف ما شيتكم عن مرعى تريده. وح: ولا يمنع (سرحكم)
(3/57)

السرح والسارح والسارحة سواء الماشية. شم: المسرح بمفتوحة فساكنه. نه: وفيه فان هناك "سرحة" لم تجرد و"م تسرح" السرحة الشجرة العظيمة وجمعها سرح، ولم تسرح أي لم يصيبها السرح فيأكل أغصانها وورقها، وقيل: هو مأخوذ من لفظ السرحة، أراد لم يؤخذ منها شىء، من شجرت الشجرة إذا أخذت بعضها. ومنه: يأكلون ملاحها ويرعون "سراحها" جمع سرحة أو سرح. وفي ح الفارعة: إنها رأت إبليس ساجدًا تسيل دموعه "كسرح" الجنين، السرح السهل، فاقة سرح ومشية سرح أي سهلة، وولدت سرحًا أي سهلت ولادتها، ويروى: مسريح الجنين - بمعناه، والسرح والسريح أيضًا إدرار البول بعد احتباسه. ومنه: يالها نعمة! يعنى السربة من الماء، نشرب لذة وتخرج "سرحًا" أي سهلًا سريعًا. غ: (أو "تسريح") أي تطليق. قا: ("وسرحوهن") أخرجوهن من منازلكم لعدم وجوب العدة. ك: تحت "سرحة" بفتح مهملتين بينهما راء ساكنة شجرة ضخمة، عند "سرحات" بفتح راء شجرات. وفيه: وراح "بسرحهم" هو المال السائم يا عبد الله! أراد معناه اللغوى أو العلمى. ومنه: ولينزلن أقوام إلى جنب علم تروح عليهم "سارحة" هي غنم تسرح، وروى: بسارحة - بباء زائدة في الفاعل، أو هو مفعول بواسطة وفاعله ضمير الراعى، وفاعل يأيتهم الاتى أو الراعى أو المحتاج أو الرجل، يبيتهم الله أي يهلكهم، ويضع العلم أي يوقع الجهل على رؤسهم، وآخرين أي من لم يهلكهم بالبيات، وفيه أن المسخ قد يكون في هذه الأمة، يستحلون الخمر - مر في الخاء، فان قيل: كيف صار نزولهم عند الحبل ورواح سارحتهم عليهم ودفعهم ذا الحاجة بالمطل سببا للعذاب الأليم؟ قلت: لما بالغوا في الشح واستهزؤا بالمحتاج وأخلفوا الموعد مع كون المكان وهو الحبل محصبًا ممرعًا مقصد ذوى الحاجات فينبغى أن يكونوا موئلا الملهوفين، فما أحق أن يعذبوا بكل نكال. ط: تروح، أي يرجع آخر النهار مواشيهم. ج: أغاروا على "رحه" أي مواشيه السائمة.

[سرحن] نه: في ح الفجر الأول: كأنه ذنب "السرحان" أي الذئب،
(3/58)

وقيل: الأسد، وجمعه سراح وسراحين.

[سرد] فيه لم يكن صلى الله عليه وسلم "يسرد" الحديث "سردا" أي يتابعه ويستعجل فيه. ط: أي لم يكن حديثه متتابعا بحيث يأتى بعضه إثر بعض فيلتبس بل يفصل بحيث لو أراد السامع عد أمكنه. نه ومنه ح: "يسرد" الصوم، أي يواليه ويتابعه. وح: إني "أسرد" الصيام في السفر. ك: "أسرد" بضم راء، أي أصوم متتابعًا ولا أفطر نهارًا، والسرد أيضًا تداخل الحلق بعضها في بعض. غ: والتقدير في "السرد" أن لا يجعل المسامير دقاقًا فتقلق ولا غلاظًا فتقصم.
[سردح] نه: فيه: وديمومة "سردح" هي أرض لينة مستوية، الخطابى: هو بالصاد المكان المستوى وبالسين السرداح، أي الأرض اللينة.
[سردق] فيه: ذكر "السرادق" وهو كل ما أحاط بشىء من حائط أو مضرب أو خباء. ك: هو ما يمد فوق صحن الدار. ومنه: عند "سرادق" الحجاج، وهو بضم سين الخيمة، وقيل: هو الذي يحيط بالخيمة وله باب يدخل منه إلى الخيمة، وقيل: هو ما يمد فوق البيت. ط: ومنه: "لسرادفات" النار أربعة جدر، تروى بفتح لام مبتدأ وبكسرها، وكثف بكسر كاف وفتح ثاء أي غلظ.
[سرر] نه: فيه: صوموا الشهر و"سره"، أي أوله، وقيل: مستهله، وقيل: وسطه، وسر كل شىء جوفه، فكأنه أراد الأيام البيض، الأزهرى: لا أعرف السر بهذا المعنى، إنما يقال سرار الشهر وسراره وسرره، وهو اخر ليلة يستر الهلال بنور الشمس. ومنه: هل صمت من "سرار" هذا الشهر شيئا، الخطابي: قيل هو سؤال زجر وإنكار لأنه نهى أن يستقبل الشهر بصوم يوم أو يومين، أو يكون هذا الرجل قد أوجبه على نفسه بنذر فلذا قال: إذا أفطرت -أي من رمضان- فصم يومين، فاستحب له الوفاء بالنذر. ن: أصمت من "سرر" شعبان، فتح سين وكسرها وحكى ضمها أي اخره، وقيل: وسطه، إذ لم يأت في صوم اخره ندب، وعلى إرادة اخره بحاب عن حديث نهى تقدمه بيوم أنه كان معتادًا بصيام آخره،
(3/59)

أو نذره فتركه لظاهر النهى، فبين صلى الله عليه وسلم أن العتاد أو المنذور ليس بمنهى، واتفقوا على استحباب صوم البيض، ولم يواظب صلى الله عليه وسلم عليه معينًا لئلا يظن تعيينها. ك: أصح، أي أثبت إسنادا، الخطابى: أصح إذ لا معنى لأمره بصيام رمضان إذا كان ذلك مستحقا عليه نحو الفرض في جملة الشهر. نه: وفي صفته: تبرق "أسارير" وجهه، هي خطوط مجتمع في الجبهة وتتكسر، واحدها سر وسرر وجمعها أسرار وأسرة وجمع الجمع أسارير. ومنه: كأن ماء الذهب يجرى في صفحة خده ورونق الجلال يطرد في "أسرة" جبينه. وفيه: إنه صلى الله عليه وسلم ولد معذورا "مسرورًا" أي مقطوع السرة وهى ما يبقى بعد القطع مما تقطعه القابلة، والسرر ما تقطعه، وهو السر بالضم أيضا. ومنه ح ابن صائدا: إنه ولد "مسرورًا". وح: فان فيها سرحة "سر" تحتها سبعون نبيًا، أي قطعت سررهم يعنى أنهم ولدوا تحتها فهو يصف بركتها، والموضع الذي هي فيه يسمى وادى السرر - بضم سين وفتح راء، وقيل: هو بفتحهما، وقيل: بكسر سين. ومنه ح السقط: إنه يجتر والديه "بسرره" حتى يدخلهما الجنة. ط: ليجر أمه "بسرره" بفتح سين وكسرها لغة في السر، وهو مبالغة فانه إذا كان السقط الذي لا يوبه به يجر أمه فكيف بولد ألوف فلذة كبد، وإياهما تأكيد لضمير أدخلهما. نه: وفيه: لا ننزل "سرة" البصرة، أي وسطها، من سرة إنسان فإنها في وسطه. وفيه: نحن قوم من "سرارة" مذحج، أي من خيارهم، وسرارة الوادى وسطه وغير موضع. وفي ح عائشة وذكر لها المتعة فقالت: والله ما تجد في كتاب الله إلا النكاح و"الاستسرار" أي اتخاذ السرارى، من السر أي النكاح أو من السرور. ومنه: تسربت إذا اتخذت سربة - بإبدال الراء، وقيل: هي أصل من السرى النفيس. ن: "السرارى" بتشديد ياء ويخفف جمع سرية بالتشديد. نه: ومنه: "فاستسرنى"
(3/60)

أي اتخذنى سرية، قيل: قياسه تسررني أو تسراني، فأما استسرني فمعناه ألقى إلى سرًا، ولكن لا فرق بينه وبين ح عائشة في الجواز. وفي ح إبل لم يؤد حقها: أتت كأسر ما كانت تطؤه بأخفافها، أي كأسمنن ما كانت وأوفره، من سر الشىء لبه ومحه، وقيل: من السرور لأنها إذا سمنت سرت الناظر إليها. ح وعمر: كان يحدثه صلى الله عليه وسلم كأخى "السرار" هو المساررة أي كصاحب السرار أو كمثل المساررة لخفض صوته. والكاف صفة مصدر محذوف. وفيه ح: لا تقتلوا أولادكم "سرًا" فان الغيل يدرك الفارس فيدعثره من فرسه، الغيل لبن المرضع الحامل، وسمى هذا الفعل قتلا لأنه قد يفضى إليه فانه يضعفه ويرخى قواه ويفسد مزاجه، فإذا كبر عجز عن منازلة الأقران في الحرب وضعف فربما قتل، ولخائه جعله سرا. وح: ثم فتنة "السراء" هي البطحاء، وقيل: التى تدخل الباطن وتزلزله، ولا أدرى ما وجهه. ط: يحمدون الله في "السراء" والضراء، أي في جميع الأحوال، قوبل الضر بالسرور لمزيد التعميم والمقابلة الحقيقية للسرور والحزن. وفيه: اجعل (سريرتى) خيرًا من علانيتى، هي سر يكتم، ثم طلب جعل علانيته صالحة لدفع أن السريرة ربما يكون خيرا من علانية غير صالحة، ومن في من علانية زائدة. ج: "فساره" فقال: اقتلوه، أي كلمه بكلمة خفية مستشيرًا به في قتل شخص من المنافقين فقال لذلك الرجل: اقتلوا ذلك الشخص. ك: ما (يسرنى) إني شهدت بدرًا بالعقبة، ما استفهامية وفيه معنى التمنى بشهود بدر، ويحتمل النافية، فان قيل: البدر أفضل المغازي وأصحابها أفضل من أصحاب العقبة، قلت: لعل اجتهاده أدى إلى أن بيعة العقبة أفضل لما كانت منشأ نصرة الإسلام وسبب هجرة النبى صلى الله عليه وسلم. وفيكم صاحب (السر) إذ أسر إليه النبي صلى الله عليه وسلم سبعة عشر رجلًا من المنافقين. وفيه: "تسر" إليه كثيرًا، من الإسرار ضد الإعلان. ن: "فسار" إنسانًا، المسار والمخاطب بقوله: بم سررته، هو المهدى، وغلط من ظن
(3/61)

أنه الحر. وحدثنى بحديث "يتسار" إليه - بمثناة تحت مفتوحة أو مضمومة مبنها للمفعول ففوقية وشدة راء مرفوعة، أي يسر به لما فيه من البشارة مع السهولة. غ: (و"اسروا" الندامة) مع قوله: يليتنا نرد ولا نكذب) كأنه كثرت ندامتهم حتى أظهروا بعضها وعجزوا عن إظهار البعض. و (يعلم "السر" واخفي) السر ما تكلم به في خفاء، وأخفي منه ما أضمر، من سرارة الوادى بطنانه. و (لا تواعدوهن) "سرًا" السر الإفصاح بالنكاح والمجامعة، والزناسر. وح: ملوكًا على "الأسرة" - مر في ثبج.

[سرع] فيه: "سريع" الحساب أي حسابه واقع لا محالة، أو لا يشغله سمع عن سمع. ك: أي سريع في الحساب أي سريع حسابه قريب زمانه. نه: فخرج "سرعان" الناس - هو بفتحتين، أوائلهم الذين يتسارعون إلى الشىء ويقبلون عيه بسرعة، ويجوز سكون الراء. ومنه ح حنين: فخرج سرعان الناس وأخفاؤهم. ك: وضبط بضم سين وسكون راء، جمع سريع. ط: واحتج به لجواز الكلام في الصلاة لمصلحة، وأجيب بأنه كان قبل النسخ، وبأن جواب القوم كان إيماء بنعم، وبأنه إجابة الرسول وهو واجب، وبأن كلام ذى اليدين كان بظن قصر الصلاة بالنسخ، وكلام الرسول على ظن تمام الصلاة، فكان كالناسى. نه: وفي ح تأخير السحور: فكانت "سرعتي" أن أدرك الصلاة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، أي إسراعى، والمعنى أنه لقرب سحوره من طلوع الفجر يدرك الصلاة باسراعه. ك: أي لأن أدرك الصلاة، وروى: ثم تكون سرعة بى أن أدرك، هو بضم سين وسكون راء اسم كان، وبى صفتها، وأن أدرك خبرها. وح: كأن الأذان باذنه، قال حماد: أي "سرعة" أي قال في تفسير: كان الأذان سرعة، أي يسرع بسنة الفجر إسراع من يسمع إقامه الصلاة، ويلزم منه تخفيف القراءة فيها فيطابق سؤال قدر القراءة، والمراد بالأذان الإقامة، وكأن للتشبيه، والجملة حالة. نه: "مساريع" في الحرب، جمع مسراع وهو الشديد الإسراع في الأمور. وفي صفته صلى الله عليه وسلم: كان
(3/62)

عنقه "أساريع" الذهب، أي طرائقه وسبائكه، واحدها أسروع ويسروع. ومنه: كان على صدره الحسن والحسين فبال فرأيت بوله "أساربع" أي طرائق. وفيه: فأخذ بهم بين "سروعتين" ومال بهم عن سنن الطريق، السروعة رابية من الرمل. ن: ما أرى ربك إلا "يسارع" في هواك، أي يخفف عنك ويوسع عليك في الأمور. ش: فيه: ما رأيت أحدًا "أسرع" في مشيته منه صلى الله عليه وسلم، الجمع بينه وبين ح: كان يمشى هونا، وح: "سرعة" المشى يذهب بهاء المؤمن، أن المثبت السرعة المرتفعة عن ديب التماوت لا الوثبة. شفا: أي كان يرفع رجليه بسرعة ويمد خطوه بخلاف مشية المختال ويقصد سمته وكله برفق ونثبت دون عجلة.

[سرغ] نه: فيه: حتى إذا كان "بسرغ" بفتح راء سكونها قرية بوادى تبوك. ن: هو بفتح سين وبغين معجمة وصرف وتركه.
[سرف] نه: فيه: فان بها سرحة لم تعبل و"لم تسرف" أي لم تصبها السرفة، وهى دويبة صغيرة "تنقب الشجر تتخذه بيتا يضرب بها المثل فيقال: أصنع من سرقة. وفيه: إن للحم "سرفا كسرف" الخمر، أي ضراوة كضراوتها وشدة كشدتها، لأن من اعتاد ضرى بأكله فأسرف فيه فعل مدمن الخمر في ضراوته بها وقلة صبره عنها، وقيل: أراد به الغفلة، رجل سرف الفؤاد أي غافل، وسرف العقل أي قليله، وقيل: هو من الإسراف والتبذير في النفقة لغير حاجة أو في غير طاعة الله، شبهت ما يخرج في الإكثار من اللحم بما يخرج في الخمر، والغالب في الإسراف الوارد في الحديث الإكثار من الذنوب والخطايا واحتقاب الأوزار. ومنه ح: أردتكم "فسرفتكم" أي أخطأتكم. وفيه: إنه تزوج ميمونة "بسرف" بكسر راء موضع من مكة بعشرة أميال. ك: هو بفتح سين وبفاء غير منصرف. ن: جهلى وإسرافي" أي تجاوز الحد مني. ط: الحلال لا يحتمل "السرف" أي لا يوجد كثيرًا حتى يحتمل الإسراف، أو معناه لا ينبغى أن يسرف فيه ثم يحتاج إلى الغير، قوله: إن احتاج كان أول من يبذل دينه، أي كان ذلك الشخص أول شخص يبذل دينه فيما يحتاج إليه، ولو حمل من على ما لكان أبين، فأول اسم
(3/63)

كان، ودينه خبره. غ: (كلوا واشربوا و"ولا تسرفوا" هو أكل ما لا يحل، أو مجاوزة القصد مما أحله الله.

[سرق] نه: فيه: رأيتك يحملك الملك في "سرقة" من حرير، أي قطعة من جيد الحرير، وجمعها سرق. ك: هو بفتح سين وراء. ط: إن يكن من عند الله مما يقوله المتحقق لئوت أمر كقول السلطان: إن كنت سلطانا انتقمت منك، القاضى: إن كان قبل النبوة فلا إشكال في الشك، وإن كان بعدها فالشك باعتبار أنه على ظاهره، أو يحتاج إلى التعبير والصرف عن الظاهر، أو أنه زوجته في الدنيا أو الأخرى، قوله: فكشف عن وجهك، أي عن وجه صورتك فإذا أنت تلك الصورة، أو كشفت عن وجهك عند ما شاهدتك فإذا أنت مثل صورة رأيتها في المنام. ز: فان قلت مجىء الملك بها هل يقطع احتمال كونه قبل النبوة؟ قلت: لا، إذ ملاقاة الملك لا يتوقف على النبوة نوما أو يقظة. ك: ومنه: أهدى إليه "سرقة" من حرير. نه: ومنه ح ابن عمر: كان بيدى "سرقة" من حرير - ويتم في هوى. وح: إذا بعتم "السرق" فلا تشتروه، أي إذا بعتموه نسيئة فلا تشتروه، وخص السرق لأنه بلغه عن تجار أنهم يبيعونه نسيئة ثم يشترونه بدون الثمن، وهذا الحكم مطرد في كل مبيع ويسمى عينة. ومنه ح ابن عمر: سئل عن "سرق" الحرير، فقال: هلا قلت: شقق الحرير، قال أبو عبيد: هي الشقق إلا أنها البيض منها خاصة، وهى فارسية أصلها سره وهو الجيد. وفيه: ما تخاف على مطيتها "السرق" هو بالحركة السرقة، وأصله مصدر سرق يسرق سرقا. ومنه ح: "تسترق" الجن السمع، هو نفتعل من السرقة، أي إنها تستمعه مختفية كفعل السارق. ك: قطع في "السرق" بفتح راء جمع سارق، أو مصدر، وبالكسر بمعنى السرقة. ط: أسوء "السرقة" مبتدأ والذى خبره أي سرقة الذى، ويجوز كونه جمع سارق كفاجر وفجرة، وإنما كان أسوء لأنه لا نفع فيه وفيه عقاب بين، والسارق قد يتخلص من العقاب الاستحلال أو بقطع اليد وينتفع به حالًا. غ: (إن "يسرق" فقد سرق أخ له)
(3/64)

كان أخذ صورة كانت تبعد من ذهب على جهة الإنكار.

[سرم] نه: فيه: لا يذهب أمر هذه الأمة إلا على رجل واسع "السرم" ضخم البلعوم، السرم الدبر، يريد رجلا عظيما شديدا، أو كثير الإسراف والتبذير في الأموال والدماء فوصفه بسعة المدخل والمخرج.
[سرمد] فيه: جواب ليل "سرمد" السرمد الدائم الذي لا ينقطع، وليل سرمد طويل.
[سرى] فيه: يرد "متسريهم" على قاعدهم، هو من يخرج في سرية وهى طائفة من جيش أقصاها أربعمائة تبعث إلى العدو، وجمعها السرايا، سموا به لأنهم يكونون خلاصة العسكر وخيارهم، من الشىء الرى النفيس، وقيل: لأنهم ينفذون سرا وخفية، ولا يصح لأن السر مضاعف وهذه ناقص، ومعناه أن أن الإمام وأمير الجيش يبعثهم وهو خارج إلى بلاد العدو فاذا اغنموا شيئا كان بينهم وبين الجيش عامة لأنهم ردء لهم وفئة، فأما إذا بعثهم وهو مقيم فان القاعدين معه لا يشاركونهم في المغتم، وإن كان جعل لهم نفلا من الغنم لم يشرهم غيرهم في شىء منه على الوجهين. وفي ح سعد: لا يسير "بالسربة" أي لا يخرج بنفسه مع السيرة في الغزو، وقيل: أي لا يسير فينا بالسيرة النفسية - ويتم بيانا عن قريب. ومنه ح: فنكحت بعده "سريا" أي نفيسا شريفا، وقيل: سحيا ذا مروءة، والجمع سراة بالفتح على غير قياس وقد يضم السين والاسم السرو. و. ح: إنه قال أحد: اليوم "تسرون" أي يقتل سريكم فقتل حمزة. وح: لما حضر نى شيبان وكلم "سراتهم" أي أشرافهم، وجمع السراة سروات. وح الأنصار: قد افترق ملؤهم وقتل "سرواتهم". ك: وقتلت "سراتهم" في دخول الإسلام، في دخول متعلق بقدمه فانه لو كان صناديدهم أحياء لما انقادوا له صلى الله عليه وسلم حبا للرائاسة. ومنه: وكان من
(3/65)

"سراتهم". ومنه: وأمهاتهم بنات "سروات" الجن، أي ساداتهم. زر: هو بفتحات. ك: ومنه:
وهان على "سراة" بني لؤى
أي سادتهم، وهم النبى صلى الله عليه وسلم وأقاربه، منها أي من البويرة وأحراقها، وروى: منهم، أي من بنى النضير، والنزه بضم نون وفتحها النزاهة وهى البعد من السوء، ونضير بضاد معجمة من الضير أي بتضرر به، وروى: نضر، من النضارة، فان قيل قال ابن الحارث: أدام الله ذلك، أي تحريق المسلمين أرض الكافرين وهو كافر، قلت: غرضه أدام الله تحريق تلك الأرض بحيث يتصل بنواحيها، وهى المدينة وسائر أرض المسلمين وأي أرضينا أي من المدينة التى هي دار الإيمان أومكة التى بها الكفار يبقى متضررة، مستطير أي منتشر. ومر في بويرة بيانه. وفيه: أما إذا نشدتنا فإن سعدا لا يسير "بالسرية" أما بالتشديد، نشدتنا بفتح شين أي سألتنا بالله، لا يسير أي لا يخرج مع الجيش بنفسه وهى نفي شجاعته، ولا يقسم بالسوية نفي عفته، ولا يعدل في القضية أي الحكومة نفي شجاعته، ولا يقسم بالسوية نفي عفته، ولا يعدل في القضية أي الحكومة نفي الحكومة، فنفي العدل عنه الكلية فدعا عليه سعد ثلاث دعوات وفق ثلاث: افترائه في النفس والمال والدين، جزاء وفقا وشرط كذبه إنصافا وعدلا، قوله: قام رياء وسمعة، أي ليراه الناس ويسمعوه فيشهروا ذلك منه ليذكر به، فدعا باطالة عمره ليرد إلى أرذل العمر وويضعف قواه وينتكس في الخلق ويجعله عرضة للفتن، وهذا وإن استلزم تمنى وقوع مسلم في العصية لكنه جائز من حيث أنه يؤدى إلى نكاية الظالم، كتمى شهادة مسلم بقتل كافر له الذي هو معصية ووهن في الدين كقول نوح: (ولا تزد الظالمين إلا ضللا). غ: (والليل إذا "يسر") أي يسرى فيه، وسمى النهر سريا لأن الماء يسرى فيه. مد: (تحتك "سريا") جدولًا، وقيل: شريفا وهو عيسى. ك: يضع عرشه على الماء ثم يبعث "سراياه" هو جمع سرية قطعة من الجيش- ويجىء
(3/66)

في عرش. نه: ومنه ح: أرى "السرو" فيكم متربعا، أي أرى الشرف فيكم متمكنا. وفيه: لئن بقيت إلى قابل ليأتين الراعى "بسرو" حمير، حقه السرو ما انحدر من الجبل وارتفع عن الوادى في الأصل، والسرو أيضا محلة حمير، ويروى: بسر وات حمير. ومنه ح: فصعدوا "سروا" أي منحدرًا من الجبل، وسراة الطريق ظهره ومعظمه. ومنه ح: ليس للنساء "سروات" الطرق، أي لا يتوسطنها ولكن يمشين في الجوانب، وسراة كل شىء ظهر هو أعلاه. ومنه: فمسح "سراة" البعير وذفراه. وفيه: كان إذا التأثت راحلة أحدنا طعن "بالسروة" في ضبعها، يريد ضبع الناقة، والسروة بالضم والكسر النصل القصير. ومنه: إن الوليد بن المغيرة مر به فأشارا إلى قدمه فأصابته "سروة" فجعل يضرب ساقه حتى حتى مات. ومنه: الحساء يسرو،، عن فؤاد السقيم، أي يكشف عنه الألم ويزيله. ومنه: فإذا مطرت "سرى" عنه، أي كشف عنه الخوف - وقد تكرر لفظ سرى بهذا المعنى في الحديث وخاصة في نزول الوحى، يقال: سروت الثوب وسريته إذا خلعته، وقد يشدد للمبالغة. وفيه ح: يشترط صاحب الأرض على الساقى خم العين و"سرو" الشرب، أي تنقية سوافيه وأنهاره، ولعله من سروته إذا نزعته. وح: ما "السرى" يا جابر، هو السير بالليل، أي ما أوجب مجيئك في هذا الوقت، سرى يسرى سرى وأسرى لغتان. ك: ومنه: ما "أسرينا" حتى كنا. ش: قريش تسألنى عن "مسراي" هو مصدر أو مكان. نه: وح: ثم تبرزون صبيحة "سارية" أي صبيحة ليلة فيها مطر، والسارية سحابة تمطر ليلًا. ومنه: ش كعب: من صوب "سارية" وفيه: نهى أن يصلي بين "السوارى" هي جمع سارية وهى الأسطوانة، يريد إذا كان في صلاة الجماعة لأجل انقطاع الصف. ك: صلى بين "الساريتين" اللتين عن يساره، أي يسار الداخل أو البيت، ورجح هذا على رواية من روى نفي الصلاة فانه
(3/67)

كان مشغولا بناحية فلم يشعر بصلاته. ط: ابتدروا "السوارى" بالتشديد جمع سارية، أي يقف كل أحد خلف أسطوانة.

[سرول] شم: فيه: إنه صلى الله عليه وسلم لبس "السراويل" قالوا: هو سبق قلم، إذ لم يثبت أنه صلى الله عليه وسلم لسها بل اشتراها بأربعة دراهم.
باب السين مع الطاء

[سطح] نه: فضربت إحداهما الأخرى "بمسطح" هو بالكسرا عود من أعواد الخباء. وفيه: فاذا هما بامرأة بين "سطحتين" السطيحة من المزادة ما كان من جلدين قوبل أحدهما بالآخر فسطح عليه، وهى من أوإني المياه. ك: هو بفتح سين وكسر طاء، وعهدى مبتدأ، وبالماء متعلق به، وأمس ظرف له، وهذه الساعة بدل من أمس بدل بعض، أي مثل هذه الساعة. ن: ومنه: لحقنى عامر "بالسطيحة". ك: وفيه: الصلاة في "السطوح" بضم سين جمع سطح. وح: أطعميهم وأنا "أسطح" لك، أي أبسطه حتى يبرد. غ: "سطحت" بسطت. [سطر] نه: فيه: لست عليهم "بمسيطر" أي مسلط، من سيطر يسيطر وتسيطر يتسيطر، وقد تقلب سينه صادا. ج: هو المسلط على الشىء ليتعهد أحواله ويكتب أعماله ويشرف عليه، من السطر الكتابة. نه: وفي ح الحسن: سأله الأشعث عن شىء من القران فقال له: إنك والله ما "تسطر" على بشىء أي ما تروج وتلبس، من سطر على فلان إذا زخرف له الأقاويل ونمقها، وتلك الأقاويل الأساطير والسطر. غ: هو جمع أسطورة ما سطره الأولون من الأكاذيب. ك: كان البيت على ستة أعمدة "سطرين" هو بسين مهملة أو معجمة، ووهم القاضي إعجامها.
(3/68)

وبينه أي بين رسول الله صلى الله عليه وسلم. غ: هم "المسطرون" أي الأرباب المتسلطون.

[سطع] نه: فيه: في عنقه "سطع" أي ارتفاع وطول. وفيه: كلوا واشربوا ولا يهيدنكم "الساطع" المصعد، يعنى الصبح الأول المستطيل، من سطع الصبح أول ما ينشق مستطيلًا. ومنه: كلوا واشربوا ما دام الضوء "ساطعًا". ط:
إذا انشق معروف من الفجر "ساطع"
أي مرتفع وهو صفة لمعروف، أي يتلو كتاب الله وقت انشقاق الفجر، والأبيات من بحر الطويل، وتمام البيت الثإني على قوله: فقلوبنا.

[سطم] نه: فيه: من قضيت له بشىء من حق أخيه فإنما أقطع له "سطامًا" من النار، ويروى: أسطامًا، وهما حديدة تحرك بها النار وتسعر، أي أقطع له ما تسعر به النار على نفسه، أو أقطع له نارًا مسعرة، وتقديره ذات سطام، ويقال لحد السيف: سطام وسطم. ومنه: العرب "سطام" الناس، أي هم في شوكتهم وحدتهم كالحد من السيف.
[سطه] فيه: فقامت امرأة من "سطة" النساء، أي أوساطهن حسبًا ونسبًا، وهو كعدة من الوعد.
[سطو] فيه: لا بأس أن "يسطو" الرجل على المرأة إذا لم توجد امرأة تعالجها وخيف عليها، يعنى إذا نشب ولدها في بطنها ميتا فله مع عدم القابلة أن يدخل يده في فرجها ويستخرج الولد، وذلك السطو، وأصله القهر والبطش، من سطا عليه وبه. ط: ومنه: "يسطون"
(3/69)

بابه مع العين

[سعد] نه: لبيك و"سعديك" أي ساعدت طاعتك مساعدة بعد مساعدة وإسعادا بعد إسعاد. وفيه: لا "إسعاد" ولا عقر في الإسلام، هو إسعاد النساء في المناحات، تقوم المرأة فتقوم معها أخرى من جارتها فتساعدها على النياحة، وقيل: كان نساء الجاهلية يسعد بعضهن بعضا على ذلك سنة فنهين عن ذلك. ومنه: قالت له أم عطية: إن فلانة "أسعدتنى" فأريد أن أسعدها، فما قال لها شيئا، وروى: فاذهبى فأسعديها، الخطابى: الإسعاد خاص في هذا المعنى والمساعدة عام في كل معونة، يقال: هو من وضع الرجل يده على ساعد صاحبه إذا تماشيا في حاجة. ك: وهذا الترخيص خاص في أم عطية، وللشارع أن يخص من شاء، أو علم أنه ليس من جنس النياحة المحرمة، وفلانة غير منصرف - ويتم في قب. نه: وفي ح البحيرة: "ساعد" الله أشد وموساه أحد أي لو أراد الله تحريمها بشق اذانها لخلقها كذلك فانه يقول لها: كن فيكون. وفيه: كنا نكرى الأرض بما على السواق وما "سعد" من الماء فيها فنهانا عنه، أي ما جاءنا من الماء سيحا لا يحتاج إلى دالية، وقيل: معناه ما جاءنا من غير طلب، الأزهرى: السعيد النهر مأخوذ من هذا وجمعه سعد. ومنه: ح: كنا نزارع على "السعيد". وفي خطبة الحجاج: انج "اسعد" فقد قتل "سعيد" هذا مثل سائر، وأصله أنه كان لضبة ابنان سعد وسعيد فخرجا يطلبان إلا لهما فرجع سعد ولم يرجع سعيد فكان ضبة إذا رأي سوادا تحت الليل قال: سعد أم سعيد، فسار قوله مثلًا، يضرب في الاستخبار عن الأمرين الخير والشر أيهما وقع. وفي صفة من يخرج من النار: يهتز كأنه "سعدانة" هو نبت ذو شعرك وهو من جيد مراعى الإبل تسمن عليه، ومنه المثل: مرعى ولا كالسعدان. ومنه ح الصراط: يقال لها "السعدان" شبه الخطاطيف بشوك السعدان. ن: هو بفتح شينه وسكون عينه نبت له شوكة عظيمة مثل الحسك من كل الجوانب. ك: "أسعد" الناس
(3/70)

بشفاعتى من قال: لا إله إلا الله - خاصلًا، أسعد بمعنى سعيد وإلا يقتضى أن يكون قائل الكلمة من غير إخلاص سعيدا إلا أن يراد به الإخلاص الكامل البالغ غايته فيكون من دونه سعيد. ط: أو المراد من لم يكن له عمل يوجب الرحمة والخلاص من النار فاحتياجه إلى الشفاعة أكثر، أقول: قد مر أن حلول شفاعته إنما هو في حق من أثمر إيمانه بزيادة طمأنينة وعمل ويختلف مراتب اليقين والعمل فيكون التفضيل بحسب الراتب ولذا أكد خالصا بقوله: من قلبه. ج: أمر "لسعدين" يوم خبير، المشهور في السعدين ابنا معاذ الأوسي وعبادة الخزرجى، لكن ابن معاذ مات قبل خيبر فقيل هو ابن أبى وقاص. ع: ما زلت أفطر الناقة حتى "سعدت" أي اشتكت ساعدى.

[سعر] نه: في ح أبى بصير رضى الله عنه: ويل أمه "مسعر" حرب لو كان له أصحاب، من سعرت الحرب والنار أو قدتهما ويشدد للمبالغة، والمسعر والمسعار ما يحرك به النار من الة الحديد، يصفه بالمبالغة في الحرب والنجدة، ويجمعان على مساعر ومساعير. ك: أي هو مسعر - بلفظ الآلة وبصيغة فاعل الإسعار، أي لو فرض له أحد ينصره لأثار الفتنة وأفسد الصلح، ويل أمه تعجب عن إقدامه في الحرب، وروى: ويلمه، بحذف همزة أم، وهو منصوب مفعول مطلق وبالرفع خبر مبتدأ أي لأمه، الجوهرى: إذا أضفته فليس فيه إلا النصب. ط: وقيل: وى كلمة مفردة للتفجع والتعجب، ولأمه كلمة مفردة وألقيت حركته إلى اللام. نه: ومنه ح: وأما هذا الحى من همدان فأنجاد بسل "مساعير" غير عزل. وفي ح السقيفة:
ولا ينام الناس من "سعاره"
أي شره، والسعار حر النار. ومنه ح عمر: أراد دخول الشام وهو يستعر طاعونًا،
(3/71)

استعير استعار النار لشدة الطاعون، يريد كثرته وشدة تأثيره، وكذا يقال في كل امر شديد، وطاعونا تميز. ومنه ح على يحث أصحابه: اضربوا هبرا وارموا "سعوا" أي رميًا سريعًا، شبه باستعار النار. وفيه: كان له صلى الله عليه وسلم وحش فاذا خرج من البيت "اسعرنا" قفزا أي ألهبنا واذانا. وفيه: قالوا "سعر" لنا، فقال: إن الله هو المسعر، أي إنه هو الذي يرخص الأشياء ويغليها فلا اعتراض لأحد عليه. ط: منع من "التسعير" مخافة أن يظلم في أموالهم، وفيه تحريك الرغبات والحمل على الامتناع من البيع وكثيرا يؤدى إلى القحط. غ: (في ضلال و"سعر") أي جنون.

[سعسع] نه: فيه: إن الشهر قد "تسعسع" فلو صمنا بقيته، أي أدبر وفنى إلا أقله، ويروى بشين ويجىء غ: "تسعسع" الإنسان كبر.
[سعط] نه: فيه: شرب الدواء و"استعط" سعطته وأسعطته فاستعط والاسم السعوط بالفتح وهو ما يجعل من الدواء في الأنف. ك: وقد يروى الضم، ومنه احتجم واستعط أي استعمل السعوط بنفسه.
[سعف] نه: فيه: فاطمة بضعة منى "يسعفنى" ما "أسعفها" الإسعاف الإعانة وقضاء الحاجة والقرب، أي ينالنى ما نالها ويلم بى ما ألم بها. وفيه: رأي جارية بها "سعفة" هي بسكون عين قروح تخرج على رأس الصبى، ويقال: مرض يسمى داء الثعلب يسقط معه الشعر، والحفوظ: سفعة - بتقديم فاه، وسيذكر. وفيه: لو ضربونا حتى بلغوا بنا "سعفات" هجر، هي جمع سعفة بالحركة وهى أغصان النخيل، وقيل: إذا يبست سميت سعفة، والربطة شيطة، وخص هجر لبعد المسافة ولكثرة النخيل بها. ومنه ح صفة نخيل الجنة: كربها ذهب و"سعفها" كسوة أهل الجنة. ك: يتبع بها "سعف" الجبال أو سعف الجبال، الشك لحركة العين وسكونها، أو بإعجام الشين
(3/72)

وإهمالها. زر: بشين معجمة وعين مهملة مفتوحتين أعالى الجبل، أو سعف بسين مهملة ولا معنى له هنا، الجوهرى: هو غصن النخل.

[سعل] نه: فيه: لا صفر ولا غول ولكن "السعالى" هي جمع سعلاة وهم سحرة الجن، أي الغول لا تقدر أن تغول أحدا أو تضله ولكن في الجن سحرة كسحرة الإنس لهم تلبيس وتخييل - ويتم في غ. ط: أخذته "سعلة" فعلة من السعال، وإنما أخذته بسبب البكاء فلما جاء ذكر موسى وهارون أو ذكر عيسى أي في قوله تعالى (وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ). ز: هو تفسير ذكر عيسى، وترك تفسير ذكر موسى وهارون لأنهما مذكوران صريحا قريبا في قوله ثم ارسلنا موسى واخاه هرون بايتنا. ن: سعلة بفتح سين.
[سعن] نه: فيه: فجعل في "سعن" هو قربة أو إداوة ينتبذ فيها وتعلق بوتد أو جذع نخلة، وقيل: هو جمع سعنة. وفيه: اشتريت "سعنا" مطبقًا، قيل: هو قدح عظيم يحلب فيه. وفي شرط النصارى: ولا يخرجوا "سعانين" هو عيد لهم قبل عيدهم الكبير بأسبوع، وهو سريإني معرب، وقيل: جمع سعنون.
[سعى] فيه: لا "مساعاة" في الإسلام، ومن ساعى في الجاهلية فقد لحق بعصبته المساعاة الزنا، وكان الأصمعى يجعلها في الإماء دون الحرائر لأنهن كن يسعين لمواليهن فيكسبن لهم بضرائب كانت عليهن، ساءت الأمة إذا فجرت وساعاها فلان إذا فجر بها، مفاعلة من السعى كأن كلا منهما يسعى لصاحبه في حصول غرضه فأبطله الإسلام ولم يلحق النسب بها وعفا عما كان منها في الجاهلية ممن ألحق بها. ومنه ح عمر: إنه أتى في نساء أو إماء "ساعتين" في الجاهلية فأمر بأولادهن أن يقوموا على آبائهم ولا يسترقوا، معنى التقويم أن تكون قيمتهم على الزانين لموالى الإماء ويكونوا أحرارًا لا حقى الأنساب
(3/73)

بابائهم الزناة، وكان عمر يلحق أولاد الجاهلية بمن ادعاهم في الإسلام على شرط التقويم، وإذا كان الوطء والدعوى جميعا في الإسلام فهى باطلة والولد مملوك لأنه عاهر، وأهل العلم من الأثمة على خلافه ولهذا أنكروا على معاوية في استلحاقه زيادا وكان الوطء في الجاهليه والدعوى في الإسلام. وفيه: إن وائلًا "يستسعى" ويترفل على الأقوال، أي يستعمل على الصدقات ويتولى استخراجها من أربابها، ومنه الساعى لعامل الزكاة. ومنه: ولتتركن القلاص "فلا يسعى" عليها، أي تترك زكاتها فلا يكون لها ساع. ط: أي يترك عيسى إبل الصدفة ولا يأمر الساعى يأخذها لعدم من يقبلها لاستغناء الناس، أو أراد ترك التجارات بالركوب عليها في الأسفار. نه: ومنه إذا أعتق بعض العبدا "استسعى" غير مشقوق عليه، هو أن يسعى في فكاك ما بقي من رقة فيعمل ويكسب ويصرف ثمنه إلى مولاء، وغير مشقوق عليه أي لا يكلفه فوق طاقته، وقيل: هو أن يستخدمه مالك باقيه بقدر ما فيه من الرق ولا يحمله ما لا يقدر عليه. وفيه: ليردنه عليه "ساعيه" أي رئيسهم الذي يصدرون عن رأيه، وقيل: أي الوالي الذي عليه أي ينصفنى منه، وكل ولى أمر قوم فهو ساع عليهم. ج: يعنى أن المسلمين كانوا مهتمين بالإسلام فيحفظون بالصدق والأمانة والملوك ذوو عدل فما كانت أبالى من أعامل إن كان مسلمًا رده إلى بالخروج عن الحق عمله بمقتضى الإسلام وإن كان غير مسلم أنصفنى منه عامله على الصدقة. نه: فلا تأتوها وأنتم "تسعون" السعى العدو وقد يكون مشيا ويكون عملًا وتصرفًا يكون
(3/74)

قصدا، فبمعنى المضي عدى بالي وبمعنى العمل باللام. ومنه ح ذم الدنيا: من "ساعاها" فاتته، سابقها كأنها تسعى ذاهبة عنه وهو يسعى مجدا في طلبها. وفيه: "الساعى" لغير رشدة، أي الذي يسعى بصاحبه إلى السلطان ليؤذيه، أي هو ليس بثابت النسب ولا ولد حلال. ومنه: "الساعى" مثلث - ومر في الثاء. ك: "يسعى" بها أدناهم، أي أقلهم يعنى أن إجارة كل مكلف وضيعا أو شريفا معتبرة. ط: يسعى، أي يتولى. ج: أي أدناهم إذا أعطى أمانًا وعهدًا كان على الباقين أن لا ينقضوه. ك: ليس "السعى" بينهما بسنة، أي ليس الإسراع والعدو ببطن الوادى بمستحب، وإلا فنفس السعى ركن. ن: "الساعى" على الأرملة، أي الكاسب لها العامل لمؤنتها. وفيه: فقدم على من "سعايته" بكسر سين أي من عمله في السعى في الصدقات، ولعل عليا احتسب في سعايته أو أعطى عمالته من غير الصدقة، وإلا فلا يحل الصدقة لبنى هاشم، وقد يرد الساعى بمعنى الوالى كحديث: ليردنه على ساعيه. غ: (فلما بلغ معه "السعى") أدرك التصرف في الأمور. و (إلا ما "سعى") أي عمل.
باب السين مع الغين

[سغب] نه: ما أطعمته إذا كان "ساغبًا" أي جائعًا، وقيل لا يكون السغب إلا مع التعب. ومنه: إنه قدم خير بأصحابه وهو "مسغبون" أي جياع، من أسغب إذا دخل في السغوب.
[سغسغ] فيه: وصنع منه ثريدة "سغسغتها" أي رواها بالدهن والسمن، ويروى بشين. ومنه ح طيب المحرم: أما أنا "فأسغسغه" في رأسى، أي أرؤيه به،
(3/75)

ويروى بصاد. غ: المسبغة المجاعة، "سغسغ" الثريد أفرغ عليها الودك.
بابه مع الفاء

[سفح] نه: أوله "سفاح" وآخره نكاح، هو الزنا، من سفحت الماء إذا صببته، ودم مسفوح أي مراق، وأراد به أن المرأة تسافح رجلا مدة ثم يتزوجها وهو مكروه عند بعض الصحابة. ش: السفاح بكسر سين. نه: وفيه: فقتل على رأس الماء حتى "سفح" الدم الماء، وفسر بأنه غطى الماء فاستهلكه كالإناء الممتلئ إذا صب فيه شئ أثقل مما فيه فانه يخرج مما فيه بقدر ما صب فيه فكأنه من كثرة الدم انصب ماء كان في ذلك الموضع فخلفه دم. غ: "مسافحين" زناة. ك: "بسفح" هذا الجبل، بسين وصاد أسفله ووجهه. قوله: كذا اقرأ، أي قد تب - بزيادة قد. ن: بفتح سين.
[سفد] ط: فيه: كما ينزع "السفود" هو حديدة يشوى بها اللحم.
[سفر] نه: فيه مثل الماهر بالقرآن مثل "السفرة" هم الملائكة، جمع سافر وهو الكاتب لأنه يبين الشئ، ومنه "بأيدى سفرة". ك: مثل بفتحتين والماهر به أفضل ممن يتعب في تعهده، وقيل بالعكس لأن الأجر بقدر التعب، والأول أشبه. ن: هو جمع سافر بمعنى رسول، يريد أن يكون في الآخرة رفيقا لهم في منازله وهو عامل بعملهم. ط: أو بمعنى مصلح بين قوم، أي الملائكة النازلون لإصلاح مصالح العباد من دفع الآفات والمعاصى، والبررة جمع بار. ش: في أول "سفر" بكسر سين الكتاب. نه: إذا كنا "سفرا" أو "مسافرين" شك من الراوى في "السفر" جمع سافر كصحب وصاحب، والمسافرين جمع مسافر وهو بمعنى. ومنه ح: صلوا أربعًا فأنا "سفر" ويجمع السفر على أسفار. ط: هو بسكون فاء. نه: ومنه ح قوم
(3/76)

لوط: وتتبعت "أسفارهم" بالحجارة، أي قوم سافروا. وفيه: "أسفروا" بالفجر فانه أعظم للأجر، أسفر الصبح إذا انكشف وأضاء، قالوا: يحتمل أنهم حين أمرهم بتغليس الفجر كانوا يصلونها عند الفجر الأول حرصا فقال: اسفروا بها أي أخروها إلى الفجر الثإني وتحققه، ويقويه ح: نور بالفجر قدر ما يبصر القوم مواقع نبلهم، وقيل: الأمر بالإسفار خاص في الليالى المقمرة احتياطا لعدم تبين أول الصبح. بي: معناه عند الأئمة الثلاثة: صلوها بعد تبين وقتها إذ كان أكثر شأنه التغليس. ط: معناه طولوا بالفجر وأمدوها إلى الإسفار فانه أوفق لأحاديث واردة بالتغليس. غ: الملائكة "سفرة" لأنهم يسفرون بين الله ورسله. نه: ومنه ح: صلوا المغرب والفجاج "مسفرة" أي بينة مضيئة لا تخفي. وح: كان يأتينا بلال يفطرنا ونحن "مسفرون" جدا. وفيه: لو أمرت بهذا البيت"فسفر" أي كنس، والمسفرة المكنسة، وأصله الكشف. ومنه ح: "سفر" شعره، أي استأصله وكشفه عن رأسه. وفي ح معاذ: قرأت على النبى صلى الله عليه وسلم "سفرًا سفرًا" فقال: هكذا فاقرأ، وفسر هذا هذا، فان صح فمن السرعة والذهاب، من أسفرت الإبل إذا ذهبت في الأرض. وفي ح على قال لعثمان: إن الناس قد "استسفروني" بينك وبينهم، أي جعلونى سفيرا بينك وبينهم وهو الرسول المصلح بين القوم، من سفرت بينهم إذا سعيت بينهم في الإصلاح. وفيه: فوضع يده على رأس البعير ثم قال: هات: السفار" فأخذه فوضعه في رأسه، السفار الزمام والحديدة التي يخطم به البعير ليذل وينقاد، من سفرت البعير إذا ذللته بالسفار. ومنه: ابغني ثلاث رواحل "مسفرات" أي عليهن السفار، وإن روي بكسر فاء فبمعنى القوى على السفر، من أسفر البعير واستسفر. ومنه ح: تصدق بجلال بدنك و"سفرها" هو جمع سفار. وفيه: خرجت في السحر "اسفر" فرساني، أراد أنه خرج يدمنه على السير ويروضه ليقوى على السفر، وقيل: هو من سفرت
(3/77)

البعير إذ رعيته السفير وهو أسافل الزرع. وفيه: ذبحنا شاة فجعلناها "سفرتنا" أو في سفرتنا، هو طعام يتخذه المسافر، أو أكثر ما يحمل في جلد مستدير فنقل اسم الطعام إلى الجلد، فالسفرة في طعام السفر كاللهنة لطعام يؤكل بكرة. ومنه: صنعنا له ولأبى بكر "سفرة" في جراب، أي طعاما لما هاجرا. ك: ومنه: كان يأكل على "السفر". ط: هو جمع سفرة - وقد مر. نه: وفيه: لولا أصوات "السافرة" لسمعتم وجبة الشمس، السافرة أمة من الروم. ط: نهى أن يسافر بالقرآن إلى أرض العدو مخافة إصابته فيحفوه ويجوز إرسال كتابة فيه آية، ويكره تنقيش الجدار والخشب والثياب بالقرآن وذكر الله، ورخص في تحريق الرسائل المجتمعة. وفيه: و"اسفرت" حتى تمنيت، هو من الإسفار إشراق اللون أي أشرقت إشراقا تاما حتى تمنيت. في "سفرة" أو "سفرتين"، روى أنه صلى الله عليه وسلم "سافر سفرة" واحدة، والصحيح أنه سافر سفرتين: سفرة مع أبى طالب، وسفرة مع ميسرة في التجارة.

[سفسر] نه: في ح أبى طالب يمدح النبى صلى الله عليه وسلم:
فإني والضوابح كل يوم ... وما تتلوا "السفاسرة" الشهور
السفاسرة أصحاب الأسفار وهى الكتب.

[سفسف] فيه: إن الله يحب معالى الأمور ويبغض "سفسافها" هو الأمر الحقير والردئ من كل شئ وهو ضد المعالى والمكارم، وأصله ما يطير من غبار الدقيق إذا نخل والتراب إذا أثير. ش: هو بسينين مفتوحتين وفاءين الأولى ساكنة والثانية مفتوحة. نه: وفيه: إني أخاف عليك "سفاسفه" وروى بفاء وقاف، والمحفوظ: قسقاسته بقافين قبل السينين وهى العصا، فأما سفاسفه وسقاسقه بفاء أو قاف فلا أعرفه إلا أن يكون من قولهم لطرائق السيف: سفاسقه - بفاء بعدها
(3/78)

قاف وهى الفرند فارسية.

[سفع] فيه: أنا و"سفعاء" الخدين الحانية على ولدها كهاتين، السفعة نوع من السواد ليس بالكثير، وقيل: هو سواد مع لون آخر، أراد أنها بذلت نفسها وتركت الزينة والترفه حتى شحب لونها واسود إقامة على ولدها بعد وفاة زوجها. ط: أي متغيرة لونها لما يكابدها من المشقة والضنك، وامرأة أمت بدل تفسير، وأمت أي صارت بلا زوج حتى بانوا أي استقلوا بأمرهم وانفصلوا عنها، وسفعاء نصب ورفع على المدح، ولم يرد أنها كانت سفعاء من أصل الخلقة لقوله: ذات منصب وجمال. نه: رأيت يا رسول الله في طريقى هذا في النوم أتانا تركتها في الحى ولدت جديا "أسفع" أحوى، فقال: هل لك من أمة تركتها مسرة حملا؟ قال: نعم، قال: فقد ولدت لك غلاما وهو ابنك، قال: فما له "اسفع" أحوى؟ قال: ادن، فدنا منه، قال: هل بك من برص تكتمه؟ قال: نعم، قال: هو ذا. ومنه: أرى في وجهك "سفعة" من غضب، أي تغيرا إلى السواد. وفيه: ليصيبن أقواما "سفع" من النار، أي علامة تغير ألوانهم، من سفعته إذا جعلت عليه علامة، يريد أثرا من النار. ك: هو بفتح مهملة أي لفح من النار. ط: "تسفعه" من النار، أي تحرقه فغيرت لون بشرته، وقيل: أعلمته علامة أهل النار، قوله: هذه، أي أسألك هذه، وربه يعذره أي يجعله معذورا - ويتم في يصرينى. نه: رأي جارية بها "سفعة" فقال: إن بها نظرة فاسترقوا لها، أي علامة من الشيطان، وقيل: ضربة واحدة منه، وهى مرة من السفع الأخذ، من سفع بناصية الفرس ليركبه، يعنى أن السفعة أدركتها من قبل النظرة فاطلبوا لها الرقية، وقيل: السفعة العين والنظرة الإصابة بالعين. ك: سفعة بفتح سين وضمها أي سواد، أراد مسة من الجن، ويقال: عيون اجن أنفذ من أسنة الرماح، والرقية المأمور بها ما يكون بقوارع القرآن وبذكر الله على ألسن الأبرار من النفوس الطاهرة وهو الطب الروحإني، فلما عز وجوده مال الناس
(3/79)

إلى الطب الجسمإني، والرقية المنهى عنها هي رقية الغراميين ومن يدعى تسخير الجن وإليه ينحو أكثر من يرق الحية بأسماء الشيطان، ويقال: إن الحى لما بينها وبين الإنسان من العداوة يؤالف الشيطان فإذا عزم على الحية بأسماء الشيطان أجابت وخرجت منه مكانها. نه: ومنه ح ابن مسعود قال لرجل: إن بهذا "سفعة" من الشيطان، فقال الرجل: لم أسمع ما قلت، فقال: نشدتك هل ترى أحدا خيرا منك؟ قال: لا، قال: فلهذا قات ما قلت، جعل ما به من العجب مسا من الجنون. ومنه ح: إذا بعث المؤمن من قبره كان عند رأسه ملك فاذا خرج "سفع" بيده وقال: أنا قرينك في الدنيا، أي أخذ بيده. ج: "سفعة" من غضب، أي سواد أي تغير لون من الغضب. ن: هو بفتح سين وضمها.

[سفف] نه: فيه: أتى برجل فقيل: إنه سرق، فكأنما "أسف" وجهه صلى الله عليه وسلم، أي تغير واكد، من أسففت الوشم وهو أن يغرز الجلد بابرة ثم يحشى المغارز كحلا. ومنه: شكا إليه جيرانه مع إحسانه إليهم فقال: إن كان كذلك فكأنما "تسفهم" المل، هو الرماد أي تجعل وجوههم كلون الرماد، وقيل: من سففت الدواء وأسففته غيرى وهو السفوف بالفتح. ومنه: "سف" الملة خير من ذلك. ش: أكلا لما "سفا" من سففت الماء إذا أكترث من شربه من غير أن تروى. ط: والمل بفتح ميم يعنى إذا لم يشكروك فان إعطاءك إياهم حرام ونار في بطونهم. ن: تسفهم بضم تاء وكسر سين وتشديد فاء، أي تطعمهم الرماد، شبه ما يلحقهم من الإثم بما يلحق أكله من الألم، وقيل: عبارة عن التحقير والإخزاء. غ: وكل من لزم شيئا فهو "مسف". نه: لكنى "أسففت" إذا أسفوا، أسف الطائر إذا دنا من الأرض وأسف للأمر إذا قاربه.
(3/80)

وفي ح أبى ذر قالت له امرأة: ما في بيتك "سفة" ولا هفة، هي ما يسف من الخوص كالزنبيل ونحوه أي ينسج، أو هو من السفوف أي ما يستف. ومنه: كره أن يوصل الشعر وقال: لا بأس "بالسفة" هو شئ من القرامل تضعه المرأة في شعرها ليطول، وأصله ممن سف الخوص ونسجه. وفيه: إنه كره أن "يسف" الرجل النظر إلى أمه أو ابنته أو أخته، أي يحد النظر إليهن ويديمه.

[سفق] فيه: يشغلهم "السفق" بالأسواق، يروى بسين وصاد، يريد صفق الأكف عند البيع والشراء، وكذا ح البيعة: أعطاه صفقة بيمينه، يروى بسين وصاد، وخص اليمين لأن البيع والبيعة بها يقع.
[سفك] فيه: أن "تسفكوا" دماءهم، السفك الإراقة والإجراء لكل مانع، وكأنه بالدم أخص. ك: هو بكسر فاء وقد تضم.
[سفل] نه: فيه: فقالت امرأة من "سفلة" النساء، هو بفتح سين وكسر فاء السقاط من الناس، والسفالة النذالة، وقد تخفف بنقل كسرة الفاء إلى السين. ن: وذهب عامر " يسفل" له - بفتح ياء وسكون سين وضم فاء، أي يضرب من أسفله. ك: من سفلت له في الضرب إذا عمدت أن تضرب أسافله من وسطه إلى قدامه. والسفل بضم سين وكسرها. توه: إن مسلمة أستعمل رويفعًا على "أسفل" الأرض، يعنى أن مسلمة كان أميرا على بلاد مصر من جهة معاوية فاستناب رويفعا على أسفل أرض مصر وهو الوجه البحرى وقيل الغربى. ش: إلى "أسفل سفل" أي إلى حالة أسفل من سفل، وهو نقيض العلو. وعبل "الأسافل" أي ضخم
(3/81)

الفخذين والساقين. ط: ما "أسفل" من الكعبين في النار، ما موصولة، وأسفل خبر كان محذوفا صلة ما، ويجوز رفع أسفل بمعنى الذي هو أسفل، وعليهما هو أفعل تفضيل، ويجوز كونه فعلا بمعنى سفل أي ما دون الكعبين من قدم صاحبه فيالنار عقوبة له، أو فعله معدود من أفعال أهل النار. غ: "أسفل سافلين" أرذل العمر. أو رددناه إلى الضلال.

[سفن] ش: فيه: تركب "السفين" إنما جمع السفينة وقد كان لنوح عليه السلام سفينة واحدة للوزن.
[سفو] نه: فيه: "سفوان" بفتح سين وفاء واد من ناحية بدر.
[سفه] فيه: إنما البغى من "سفه" الحق، والسفه لغة الخفة والطيش، وسفه فلان رأيه إذا كان مضطربا لا استقامة له، والسفيه الجاهل، وروى: من سفه الحق، أو يتضمن معنى متعد كجهل والمعنى الاستخفاف بالحق وأن لا يراه على ما هو عليه من الرجحان. ط: أعوذ بك من إمارة "السفهاء" قالوا: وما ذاك؟ قال: أمراء من دخل عليهم فصدقهم سفهاء، أي خفاف الأحلام، وما ذاك إشارة إلى فعلهم من الظلم والكذب ونحوهما، وأجاب عن ذواتهم فهو بالحاصل، ويحتمل كونه جوابا بقوله: من دخل، أي لا تسأل عما هم فيه بل سل عمن تقرب إليهم فيصدقهم بكذبهم؛ قال سفيان: لا تخالط السلطان ولا من خالطهم، وسأل خياط للحكام عالمًا هل أنا داخل في "ولا تركنوا" قال: نعم، ومن يبيعك إبرة. غ: ((عليه الحق "سفيها")) جاهلًا "أو ضعيفًا" أحمق، تسفهت الرياح الشئ استخفته فحركته، والجاهل هنا الجاهل بالأحكام ولو كان جاهلا في أحواله ما جاز له أن يداين. ((ولا تؤتوا "السفهاء"
(3/82)

اموالكم)) أي المرأة والولد، سميت سفيهة لضعف عقلها ولأنها لا تحسن سياسة المال. (("سفه" نفسه)) أي في نفسه أي صار سفيها، أو سفهت نفسه أي صارت سفيهة، ونصب على التمييز، أو بمعنى جهل من سفه رأيه جهله.

[سفي] نه: فيه: هل إلى جانبه ماء كثير "السافي" فانه أول ماء يرده الدجال من مياه العرب، السافي ريح تسفي التراب والتراب أيضا ساف بمعنى مسفي، والماء السافي المذكور هو سفوان على مرحلة من البصرة.
باب السين مع القاف

[سقب] الجار أحق "بسقبه" هو بسين وصاد في الأصل القرب، سقبت الدار وأسقبت أي قربت، واحتج به موجب الشفعة للجار، ونافيه يأوله على الشريك فانه يسمى جرا، أو على أنه أراد أنه أحق بالبر والمعونة بسبب قربه من جاره. ط: باء بسبقه صلة أحق لا للسبب، أي الجار أحق بساقبه أي قريبه.
[سقد] نه: فيه: خرجت سحرا "أسقد" فرسا، أي أضمره، أسقد فرسه وسقده، ويروى بفاء وراء - ومر.
[سقر] فيه: "سقر" عجمى علم لنار الآخرة غير منصرف، وقيل: من سقرته الشمس إذا أذابته. وفيه: ويظهر فيهم "السقارون" أي نشو يكون في آخر الزمان، تحيتهم إذا التقوا التلاعن، السقار والصقار اللعان لمن لا يستحق اللعن من الصقر وهو ضربك الصخرة بالصاقور وهو المعول، لأنه يضرب الناس بلسانه؛ وفسر في آخر بالكذابين.
[سقسق] فيه: كان ابن مسعود جالسا إذ "سقسق" علىى رأسه عصفور فنكته
(3/83)

بيده، أي ذرق، سقسق وزقزق وسق وزق إذا حذف بذرقه.

[سقط] فيه: لله أفرح بتوبة عبده من أحدكم "يسقط" على بعيره قد أضله، أي يعثر على موضعه ويقع عليه كما يسقط الطائر على وكره. ك: سقط على بعيره، أي صادفه وقد أضله أي أضاعه. نه: سئل صلى الله عليه وسلم عن شئ فقال: على الخبير "سقطت" أي على العارف به وقعت، وهو مثل. نه: أي صادفت خبيرًا بحقيقة ما سألت عارفًا بخفيه وجليه. نه: لأن أقدم "سقطا" أحب إلى من مائة مستلم، هو بكسر سينها أكثر من الضم والفتح ولد يسقط من بطن أمه قبل تمامه، والمستلم لابس عدة الحرب، يعنى ثواب السقط أكثر من ثواب كبار الأولاد، لأن فعل الكبير يخصه أجره وإن شاركه الأب في بعضه، وثواب السقط موفر على الأب. ومنه: تحشر ما بين "السقط" إلى الشيخ الفإني مردا مجردا مكحلين. وفي ح الإفك: "فاسقطوا" لها به، يعنى الجارية أي سبوها وقالوا لها من سقط الكلام وهو رديه، بسبب حديث الإفك. ك: في سؤالها وانتهارها وتهديدها بسقط وباطل من القول، وصحفه بعضهم فرووا: لهاته - بمثناة فوق وهو سقف الفم، - يريد من شدة الضرب - ويتم في لها. نه: ومنه ح أهل الجنة: ما لى لا يدخلنى إلا ضعفاء الناس و"سقطهم" أي أراذلهم وأدوانهم. ك: هو بفتحتين أي الساقطون عن أعين الناس، فان قيل: يدخل فيها من الأنبياء والملوك العادلة العلماء المشهورين قلت: يريد أن أكثرهم الفقراء والبله، وأما غيرهم من أكابر الدارين فهم قليلون وهم أصحاب الدرجات العلى، وقيل: معنى الضعيف الخاضع لله المذل نفسه له المتواضع للخلق. نه: ومنه: يبتغى "سقط" العذارى، أي عثراتها وزلاتها، وهى جمع عذراء. وح ابن عمر: لا يمر "بسقاط" أو صاحب بيعة إلا سلم عليه، وهو من يبيع سقط المتاع أي رديه. وفيه ح: هذه الأظرب "السواقط" أي صغار الجبال المنخفضة
(3/84)

اللاطئة بالأرض. وح: كان "يساقط" في ذلك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، أي يرويه عنه في خلال كلامه كأنه يمزج حديثه بالحديث عن النبى صلى الله عليه وسلم، من أسقط الشئ إذا ألقاه ورمى به. وح: إنه شرب من "السقيط" كذا ذكر وفسر بالفخار، والمشهور لغة ورواية الشين المعجمة - ويجئ، فأما بالمهملة فهو الثلج والجليد. ك: مر بتمر "مسقوطة" أي ساقطة، يجعل اللازم كالمتعدى. وح: لا يلتقط "ساقطتها" أي ما سقط بغفلة مالكها. وفيه: "أسقطهن" من سورة كذا، أي نسيتهن. وفيه: فيقال: اشربوا "فيتساقطون" وذلك لشدة عطشهم وإفراط حرارتهم. ط: يصليها "لسقوط" القمر للثالثة أي يصلى العشاء وقت غروب القمر ليلة الثالثة من الشهر، وللثالثة بدل من لسقوط. وفيه: "فسقط" في نفسى من التكذيب ولا إذ كنت في الجاهلية، سقط ببناء مجهول أي ندمت ووقع في خاطرى من تكذيب النبى صلى الله عليه وسلم ما لم أقدر على وصفه ولا وجدت مثله إذ كنت في الجاهلية، ففاعل سقط محذوف، أي سقط في نفسى ما لم يسقط مثله في الإسلام ولا في الجاهلية، لأنه كان في الجاهلية غافلا أو متشككًا، وكان من أكابر الصحابة وما وقع له فمن نزغة الشيطان وزال ببركة يد النبى صلى الله عليه وسلم. ن: أي وقع في نفسى من تصويب قراءة الرجلين أشد مما كنت في الجاهلية، لأنه كان فيها جاهلا أو مشككا ووسوس له الشيطان الجزم بالتكذيب. وفيه: "يستسقطان" الحبل، أي إذا نظرت الحامل إليهما وخافت أسقطت غالبا، وقيل: ذلك لسمهما. ط: ((ولما "سقط" في أيديهم)) الظرف نائبه، أي سقط فيها العض فان من يندم يعض يده. ش: "لم يسقط" له حاجة، أي لم يرد له حاجة بل تقضى. غ: يقال للتحسر على فعله: سقط في يده -
(3/85)

و: أسقط، كما يقال: حصل في يده مكروه. و"تسقط عليك رطبا" هو تمييز، وبالياء للجذع وبالتاء للنخلة.

[سقع] نه: فيه "سقعت" الحاجب وأوضعت الراكب، السقع والصقع الضرب بباطن الكف، أي إنك جبهته بالقول وواجهته بالمكروه حتى أدى عنك وأسرع، ويريد بالإيضاع وهو ضرب من السير أنك أدعت ذكر هذا الخبر حتى سارت به الركبان.
[سقف] فيه: "أسقفه" على نصارى الشام، أي جعله أسقفا عليهم، وهو عالم رئيس من علماء النصارى ورؤسائهم، وهو سريإني، ولعله سمى به لخضوعه وانحنائه في عبادته، والسقف لغة طول في انحناء. ش: "وأساقف" نجران جمعه. غ: "المسقف" الطويل في انحناء. نه: ومنه ح عمر: لا يمنع "أسقف" من سقيفاه، هو مصدر كالخليفا من الخلافة، أي لا يمنع من تسقفه وما يعانيه من أمر دينه وتقدمه. وفي ح قتل عثمان: فأقبل رجل "مسقف" بالسهام فأهوى بها إليه، أي طويل، وبه سمى السقف لعلوه وطول جداره. ومنه: "سقيفة" بنى ساعدة، هي صفة لها سقف، فعيلة بمعنى مفعولة. ك: هو بفتح سين ساباط لهم كانوا يجتمعون فيه لفصل القضايا وكان دار ندوتهم، قوله: خالف عنا، قيل: أي في الحضور والاجتماع لا بالقلب والرأي، ولقينا بلفظ الغائب. وفيه: باب في "السقائف" هو جمع سقيفة. وفيه: و"سقفه" بالساج، بفتح فاء ماضى التفعيل، عطف على جعل، وروى بسكونها وفتح فاء عطفًا على عمده. نه: وفي ح الحجاج: إيأي وهذه "السقفاء"ولا يعرف له أصل، وصحفه الزمخشرى وصوب: الشفعاء - جمع شفيع، لأنهم كانوا يجتمعون إلى سلطان فيشفعون في أصحاب الجرائم كل واحد للآخر
(3/86)

فنهاهم عنه كما نهاهم عن الاجتماع بقوله: وإيأي وهذه الزرافات.

[سقم] فيه: ((إني "سقيم")) السقم والسقم المرض، قيل استدل بالنظر في النجوم على وقت حمى كانت تأتيه وكان زمانه زمان نجوم، وقيل: إن ملكهم أرسل إليه أن غدا عيدنا اخرج معنا، فأراد التخلف عنهم فنظر إلى نجم فقال: إن هذا النجم لم يطلع قط إلا أسقم، وقيل: أراد إني سقيم برؤية عبادتكم غير الله، والصحيح أنها إحدى كذباته في الله ودينه. هن: لا يغادر "سقما" بضم فسكون وبفتحتين، أي لا يتركه.
[سقه] نه: فيه: ما كان سعد ليحنى بابنه في "سقة" من تمر، قيل: هو جمع وسق وهو الحمل، وفي الشرع ستون صاعا، أي ما كان ليسلم ولده ويخفر ذمته في وسق تمر، قوله: جمع وسق، غير معروف والأولى أنه الوسق كالعدة والوعد، وعند بعضهم بشين معجمة وفسره بالقطعة من التمر.
[سقا] فيه: كل مأثرة في الجاهلية تحت قدمى إلا "سقاية" الحاج، هي ما كانت قريش تسقيه الحجاج من الزبيب المنبوذ في الماء وكان يليها العباس بن عبد المطلب في الجاهلية والإسلام. وفيه: خرج "يستسقى" فقلب رداءه، وهو استفعال من طلب السقيا أي إنزال الغيث، سقى الله عباده الغيث وأسقاهم، واستقيت فلانًا إذا طلبت منه أن يسقيك. وفي ح عثمان: وأبلغت الراتع "مسقاته" هي بالفتح والكسر موضع الشرب، وقيل: بالكسر الته، يريد أنه رفق برعيته ولأن لهم في السياسة كمن خلى المال يرعى حيث شاء ثم يبلغه المورد في رفق. وفيه: يا أمير المؤمنين "اسقنى" شبكة على ظهر جلال بقلة الحزن، الشبكة بئار مجتمعة، واسقنى أي
(3/87)

اجعلها لى سقيًا وأقطعنيها تكون لى خاصة. ومنه ح: أعجلتهم أن يشربوا "سقيهم" هو بالكسر اسم المسقى. وح الخراج: وإن كان نشر أرض يسلم عليها صاحبها فانه يخرج منها ما أعطى نشرها ربع "المسقوى" وعشر المظمئى، المسقوى بالفتح وتشديد الياء من الزرع ما يسقى بالسيح، والمظمئى ما تسقيه السماء، وهما مصدرا اسقى وأظمأ أو سقى وظمئى منسوبا إليهما. وح: فمر فتى بناضحه يريد "سقيا" السقى والسقية نخل يسقى بالدوالى. وفيه: قال لمحرم قتل ظبيا: خذ شاة فتصدق بلحمها و"أسق" إهابها، أي اعط جلدها من يتخذه سقاه، وهو ظرف الماء من جلد، ويجمع على أسقية. ج: وأمر بالشرب من "الأسقية" ونهى عن نحو الدباء، لأنه جلد رقيق فاذا شده وحدثت فيه الشدة تقطع وانشق فلم يخف على صاحبه أمره، وغيره صلبة شديدة يتغير فيها الشراب ولا يشعر به. ن: فاشربوا في "الأسقية" الصواب: في الأوعية - مكان: الأسقية. وفيه: "ساقى" القوم آخرهم، وفي معنى المشروب كل ما يفرق على الجماعة كلحم وفاكهة ومشموم ونحوها. وفيه: "يستسقون فلا يسقون" ليس فيه أن منع الماء عنهم كان بأمر النبى صلى الله عليه وسلم، وكان حديث العرنيين قبل النهى عن المثلة، وقيل: النهى للتنزيه. ك: يستسقون أي يطلبون السقى، فلا يسقون بضم مثناة وفتح قاف. ن: الاستسقاء بالنجوم كأنهم كانوا يسألون من النجوم أن يسقيهم على اعتقاد أنها يخلق المطر. ك: مالك ولها؟ معها "سقاؤها" هو بكسر سين القربة، والمراد كروشها فإنها يكتفي بشربها أياما - وقد مر في حذائها قوله: لك أو لأخيك، يريد إن لم يظهر مالكها تملك أنت، وأراد بأخيك مالكها إن ظهر أو غيره ممن يلتقطه إن لم تلتقطه، وللذئب إن لم يلتقطه أحد، ونبه به على جواز التملك لعلة التلف، وعدمه في الإبل لاستقلالها بالتعيش وتمنعها من السبع والتردى في الآبار. وفيه: فنودى في الناس ان "اسقوا واستقوا" اسقوا بهمزة وصل وقطع،
(3/88)

واستقوا أي لأنفسكم، وكان آخر ذلك أن أعطى، هو اسم كان وآخر خبره، ويجوز عكسه، وإنما أخذوا ماءها لأنها كانت حربية. وفيه: نهى عن "الأسقية" قيل مقتضى السياق أن يقال: عن الأوعية. لا عن الأسقية، ويحتمل كون عن للسبب أي نهى بسبب الأسقية، قوله فرخص في الجرثم رخص في كل الأوعية. وفيه: وهو قائل "بالسقيا" هو قرية بين مكة والمدينة، وقائل بمثناة تحت بغير همزة وبه، أي تركته وعزمه القيلولة بالسقيا، وروى: قابل - بموحدة، بمعنى ان تعهن مقابل السقيا. نه: ومنه ح: كان يستعذب له الماء من بيوت "السقيا" قيل: هي على يومين من المدينة. ك: و"السقاية" بمعنى صاع كان يستقى بها الملك ثم جعلت صاعا يكال به. نه: صاع "سقاية" من ذهب بأكثر من وزنها، هي إناء يشرب فيه. وفيه: "سقى" بطنه ثلاثين سنة، من سقى بطنه واستسقى بطنه أي حصل فيه الماء الأصفر، والاسم السقى بالكسر. ط: ومنه: فلما ذكر اسم الله "استقى" ما في بطنه، أي صار ما كان له وبالا عليه مسلبا عنه بالتسمية. نه: وفيه: إنه تفل في فم عبد الله وقال: أرجو أن يكون"سقاه" أي لا يعطش.
باب السين مع الكاف

[سكب] توسط: ((وماء "مسكوب")) أي يجرى على وجه الأرض من غير حفر، من سكبته سكبا، ويقال: سكب سكوبًا - لازمًا. نه: كان له فرس يسمى "السكب" من فرس سكب أي كثير الجرى كأنما يصب جريه صبا، من سكب الماء. ومنه: كان يصلى فيما بين العشاءين حتى ينصدع الفجر إحدى عشرة ركعة فإذا "سكب" المؤذن بالأول من صلاة الفجر قام فركع ركعتين خفيفتين، أي أذن فاستعير السكب
(3/89)

للافاصة في الكلام. وفيه: ما أنا بمنط عنك شيئا يكون على أهل بيتك سبة "سكبا" أي لازما.

[سكت] في ح ماعز: فرميناه حتى "سكت" أي سكن ومات. وفيه: ما تقول في "إسكاتتك" هي إفعالة معناها سكوت يقتضى بعده كلاما أو قراءة مع قصر مدة، وقيل: أراد به ترك رفع صوته، أي سكوتك عن الجهر بدليل ما تقول. ك: "يسكت" بين التكبير والقراءة، بفتح أوله إسكاته بكسر همزة مصدر شاذ والقياس سكوتا، قوله: إسكاتك، بالرفع مبتدأ محذوف خبره، أو بالنصب أي أسألك إسكاتك، وروى بفتح همزة وضم سين على الاستفهام. ط: يسكت بين التكبير - الخ، مضارع أسكت بمعنى سكت أي ترك الجهر. وفيه: قال: "سكت" أي قال في نفسه لا أنه نطق به فسكت، فيه أنه ينبغى للفتى أن لا يعجل في الإفتاء ولا يستنكف عن الاستفتاء من الأعلم. ك: إذا "سكت" المؤذن بالأولى - بمثناة فوق، أي فرغ عن المناداة الأولى بالسكوت، وأوليتها باعتبار الإقامة، والتأنيث بتأويل المرة أو لمشاكلة الإقامة، وروى: سكب - بموحدة، أي صب الآذان وأفرغه في الأذن ولذا عدى بالباء، فإن السكوت يعدى بعن. وفيه: قرأ صلى الله عليه وسلم فيما أمر، أي جهر، و"سكت" فيما أمر، أي أمر، وأمر فيهما بضم همزة والأمر هو الله. وفيه: أنين صبى "يسكت" بمجهول التسكيت، قوله: بكت على ما كانت، أي على فراقه. وفيه: "فأسكت" القوم، من الإسكات بمعنى السكوت. ن: هو بفتح همزة مقطوعة، وإنما سكتوا لأنهم لم يكونوا يحفظون هذا النوع من الفتنة. ومنه: "فأسكت" النبى صلى الله
(3/90)

عليه وسلم بمعنى سكت أو أعرض أو أطرق - وكذا ثم أسكت هنية. وفيه: "سكت" عن الثالثة، الساكت ابن عباس والناسى سعيد بن جبير، والثالثة هو تجهيز جيش أسامة، أو ح: لا تتخذوا قبرى وثنا. وفيه: سئل عن صوم يوم الاثنين والخميس "فسكتنا" عن ذكر الخميس، وإنما سكت عنه لقوله: فيه ولدت وفيه بعثت وفيه أنزل على، وهذا إنما هو في يوم الاثنين دون الخميس، فترك ذكر الخميس الذي في رواية شعبة لأن مسلما يراه وهما، ويمكن تصحيحه ويرجع وصف الولادة والإنزال إلى الاثنين فقط. غ: جرى الوادى ثلاثا ثم "سكت" أي انقطع. نه: و"أسكت" واستغضب ومكث طويلا، أي أعرض ولم يتكلم، يقال: تكلم الرجل ثم سكت - بغير الف، فإذا انقطع كلامه فلم يتكلم قيل: أسكت.

[سكر] فيه: حرمت الخمر بعينها و"السكر" من كل شراب، هو بفتحتين الخمر المعتصر من العنب، وقد يروى بضم سين وسكون كاف، يريد حالة السكران فيجعلون التحريم للسكر لا لنفس المسكر فيبيحون قليله الذي لا يسكر، وقيل: السكر بالحركة الطعام وأنكروه. ومنه ح: من أصابه الصفر فنعت له "السكر" فقال: لم يجعل شفاءكم في حرام. وفيه قال للمستحاضة: "اسكريه" أي سديه بخرقة وشديه بعصابة، شبه بسكر الماء. ك: (("سكرًا" ورزقًا حسنًا)) السكر ما حرم شربه من ثمرتها والرزق ما أحل. وفيه: كل "مسكر" حرام، دخل فيه قليله وكثيره، فيبطل قول من زعم: الإسكار للشربة الأخيرة أو إلى جزء يظهر به السكر، لأنه لا يختص بجزء دون جزء وإنما يوجد على سبيل التعاون كالشبع بالمأكول. و"سكرات" الموت شدته وهمه وغمه التى تغلبه وتغير
(3/91)

فهمه وعقله كالسكر من الشراب. وفيه: باب "سكر" الأنهار، هو بفتح فسكون من سكرت النهر إذا سددته. غ: ((تتخذون منه "سكرًا")) أي مسكرًا، وكان هذا قبل تحريم الخمر. و (("سكرت" ابصارنا)) سدت ومنعت النظر، أو لحقها ما لحق شارب المسكر. ش: ((لفي "سكرتهم" يعمهون)) أي ضلالهم من ترك البنات يتحيرون.

[سكركة] نه: فيه: "السكركة" بضم سين وكاف وسكون راء هو الغبيراء ونوع من الخمور يتخذ من الذرة وهى خمر الحبشة، وهو لفظ حبشى فعربت، وقيل: السقرقع.
[سكرجة] فيه: لا أكل في "سكرجة" بضم سين وكاف وراء وتشديد إناء صغير يؤكل فيه الشئ القليل من الأدم، وهى فارسية، وأكثر ما يوضع فيه الكوامخ ونحوها. ك: هو بمضمومات وشدة راء وصوب فتح راء. ط: ويوضع فيه الشهيات من الجوارشيات ونحوها من المخللات حول الأطعمة للتشهى والهضم، وقيل: هي قصاع صغار والأكل فيها تكبر إنه علامة البخيل.
[سكع] نه: فيه: وهل يستوى ضلال قوم "تسكعوا" أي تحيروا، والتسكع التمادى في الباطل.
[سكك] فيه: خير المال "سكة" مأبورة، هي الطريقة المصطفة من النخل، ومنها السكك للازقة لاصطفاف الدور فيها. ج: والسكة موضع كان يسكنه الرجال المرتبون من رباط أو قبة. وفيه ح: نهى عن كسر "سكة" المسلمين الجائزة فيما بينهم، أراد الدينار والدراهم المضروبة لأنهما طبعتا بالحديدة واسمها السكة - ومر في بأس من ب. وح: ما دخلت "السكة" دار قوم إلا ذلوا، هي التى تحرث بها الأرض أي أن المسلمين إذا اقبلوا على الدهنقة والزراعة شغلوا
(3/92)

عن الغزو وأخذهم السلطان بالمطالبات والجبايات، ويقرب منه ح: العز في نواصى الخيل والذل في أذناب البقر. ك: السكة بالكسر، والحاصل أن فيها ذل الدنيا وعز الآخرة لما فيها من الثواب بانتفاع ذى كبد وهو أفضل المكاسب على الصحيح، وقيل: هو التجارة، وقيل: الصياغة. ط: وجه الذل أن اختياره لجبن في النفس أو قصور في الهمة واكثرهم يلزمون بالحقوق السلطانية ولو أثروا الجهاد لدرت عليهم الأرزاق واتسعت المذاهب. نه: مر بجدى "أسك" أي مصطلم الأذنين مقطوعهما. وفيه:"استكتا" إن لم أكن سمعته، أي صمتا والاستكاك الصمم وذهاب السمع. وفيه: خطب على المنبر وهو غير "مسكوك" أي غير مسمر بمسامير الحديد، والسك تضبيب الباب، والسكى المسمار، ويروى بالشين المعجمة وهو المشدود. وفيه: كنا نضمد جباهنا "بالسك" المطيب عند الإحرام، هو طيب معروف يضاف إلى غيره من الطيب ويستعمل. ك: قلادة من طيب و"سك" هو بضم مهملة وكسر كاف طيب، وقيل: خيط ينظم فيه خرز. ومنه: ثم جمعته في سك. ط: ومنه كان له "سكة" يتطيب منها. نه: وفي ح الصبية المفقودة: فحملنى على خافية من خوافيه ثم دوم بى في "السكاك" هو الجوا وهو ما بين السماء والأرض. ومنه: شق الأرجاء و"سكائك" الهواء، هو جمع سكاكة وهو السكاك. ك: ويسعون في "السكك" بكسر سين جمع سكة أي أزقة خيبر ويقولون: محمد! أي جاء محمد.

[سكن] نه: فيه: قد تكرر ذكر المسكنة والمسكين ومدار كل على الخضوع والذلة وقلة المال والحال السيئة، واستكان إذا خضع، والمسكنة فقر النفس، وتمسكن إذا تشبه بالمسكين، وهو من لا شئ له، وقيل: من له بعض شئ، وقد يقع على الضعيف. ومنه في ح قيلة: صدقت "المسكينة" أي الضعيف ولم يرد الفقير. وفيه: أحبنى "مسكينا" وأمتنى "مسكينا" أراد به التواضع
(3/93)

والإخبات وأن لا يكون من الجبارين المتكبرين - ويتم في م. وح المصلى: تبأس و"تمسكن" أي تذلل وتخضع وهو تمفعل من السكون وقياسه تسكن. وفي ح الدفع من عرفة: عليكم "السكينة" أي الوقار والتإني في الحركة والسير. ومنه ح: فغشيته "السكينة" يريد ما عرض له من السكون والغيبة عند نزول الوحى. وح: "السكينة" تنطق على لسان عمر، قيل: هو من الوقار والسكون، وقيل: الرحمة، وقيل: أراد المذكورة في القرآن قيل تفسيرها: حيوان له وجه كوجه الإنسان مجتمع وسائرها خلق رقيق كالريح والهواء، وقيل: صورة كالهرة كانت معهم في جيوشهم، فإذا ظهرت انهزم أعداؤهم، وقيل: ما كانوا يسكنون إليه من آيات أعطاها موسى عليه السلام، والأشبه بحديث عمر أن يكون من الصورة المذكورة. ط: أي لم نكن نبعد أن ينطق بما يستحق أن يسكن إليها النفوس وأنه أمر غيبى ألقى على لسانه. نه: ومنه ح بناء الكعبة: فأرسل الله إليه "السكينة" وهى ريح خجوج أي سريعة الممر. ك: وعليكم "بالسكينة" والوقار، أي بالتإني في الحركات واجتناب العبث والوقار في الهيئة كغض البصر وخفض الصوت، أو الكلمتان بمعنى للتأكيد، وروى: السكينة - بغير باء، فيرفع على الابتداء وينصب على المفعولية، والباء على رواية ثبوته لأنه متعد. وفيه: اقرأ يا فلان! فإنها "السكينة" المختار أنها شئ من مخلوقاته فيه طمأنينة ورحمة ومعه ملائكة - واقرأ يبين في ضبابة ومر في جالت. ن: نزلت عليهم "السكينة" أي الرحمة ويضعفه عطف الرحمة، قيل: الأظهر أنها الملائكة. ط: هي ما يحصل به السكون وصفاء القلب وذهاب الظلمة النفسانية ونزول ضياء الرحمانية وحصول الذوق. نه: وفي ح توبة كعب: فأما صاحبأي "فاستكانا" أي خضعا وذلا وهو استفعال من
(3/94)

الكون. وفي ح المهدى: حتى أن العنقود ليكون "سكن" أهل الدار أي قوتهم من بركته وهو النزل وهو طعام قوم ينزلون عليه. وفي ح يأجوج: حتى أن الرمان لتشبع "السكن" هو بالفتح وسكون الكاف أهل بيت، جمع ساكن. وفيه ح: أنزل علينا في أرضنا "سكنها" أي غياث أهلها الذي تسكن إليه أنفسهم وهو بفتح سين وكاف. مد: ومنه: ((من بيوتكم "سكنا")) فعل بمعنى مفعول أي ما يسكن إليه. نه: وح يوم الفتح: استروا على "سكناتكم" قد انقطعت الهجرة، أي على مواضعكم ومساكنكم، جمع سكنة مثل مكنة ومكنات، يعنى أن الله أعز الإسلام وأغنى عن الهجرة والفرار عن الوطن خوف المشركين. وفي ح المبعث: قال الملك الماشق بطنه: ائتنى "بالسكينة" هي لغة في السكين. ومنه ح: إن سمعت "بالسكين" إلا في هذا. ك: ولم يذهب إلى "السكون" أي لم يذهب البخارى إلى أن السكينة مشتق من السكون ضد الحركة وذكر المسكنة على عادته في ذكر ألفاظ القرآن بأدنى ملابسة بالباب. وفيه: "فيستكينا" لشربهما، وهو من السكينة أي يضعفا لشربهما التى فاتت عنهما، وروى: يستكنا، أي تكننا في كنهما منتظرين لشربهما. وفيه: فكان الرجل "استكان" هو استفعل من الكون وهو الذل والخضوع. وفيه: أقرعت الأنصار على "سكنى" المهاجرين، أي إقامتهم وتوطينهم في بيوتهم. وفيه: فلما كان يرمى "سكن"أي مات. ج: أعوذ بالله من "ساكنى" البلد، أي الجن لأنهم كانوا سكان الأرض والعرب تسمى الأرض السوية بلدا وإن لم تكن مسكونة، والوالد إبليس وما ولد نسله وذريته. غ: ((إن صلواتك "سكن" لهم)) أي يسكنون بدعائك. ((وجاعل الليل "سكنا")) أي يسكن فيه. (ولو شاء لجعله "ساكنا")) مستقرا لا تعقب عليه الشمس فتنسخه. كنز: وما "سكن" فيهما لله،
(3/95)

إنما ترك التحرك لأن الساكن أكثر من المتحرك ولأن المتحرك لابد أن يتخلل في حركته سكون فكل متحرك ساكن.
باب السين مع اللام

[سلأ] نه: في صفة الجنان كأنما يضرب جلده "بالسلاءة" هي شوكة النخلة، والجمع سلاء بوزن جمار.
[سلب] فيه: قال لأسماء بعد قتل جعفر: "تسلبى" ثلاثا ثم اصنعى ما شئت، أي البسى ثوب الحداد وهو السلاب والجمع سلب، وتسلبت المرأة إذا لبسته، وقيل: هو ثوب أسود تغطى به المحل رأسها. ومنه ح بنت أم سلمة: إنها بكت على حمزة ثلاثة أيام و"تسلبت". ج: وفيه: يحمى له وادى "سلبة" هي اسم واد - ومعنى حمايته مر في ذباب من ذ. نه: وفيه: من قتل قتيلا فان "سلبه" وهو ما يأخذ في الحرب من قرنه من سلاح وثياب ودابة وغيرها، وهو بمعنى مسلوب. ك: بفتح لام وجمعه أسلاب. ومنه: من لم يخمس: الأسلاب" وفيه: والنخل "سلب" أي لا حمل عليها، وهو جمع سليب بمعنى مسلوب. وفيه: وهو متوسد مرفقة حشوها ليف أو "سلب" هو بالحركة قشر شجر معروف يعمل منها الحبال، وقيل: هو ليف المقل وقيل: خوض الثمام. ومنه ح مكة: و"أسلب" ثمامها، أي أخرج خوصه.
[سلت] فيه: إنه لعن "السلتاء" والمرهاء، هي من لا تختضب من النساء،
(3/96)

وسلتت الخضاب عن يدها إذا مسحته وألقته. ج: ومنه: لأبغض المرأة أن أراها "سلتاء" والمرهاء من لا كحل في عينها. نه: ومنه ح عائشة وسئلت عن الخضاب فقالت: "اسلتيه" وأرغميه. وح: أمرنا أن "نسلت" الصحفة، أي نتتبع ما بقى فيها من الطعام ونمسحها بنحو الإصبع. وح: ثم "سلت" الدم عنها، أي أماطه. وفي ح عمر: فكان يحمله على عاتقه و"يسلت" خشمه، أي يمسح مخاطه عن أنفه، أراد ابن أمته مرجانة، وروى عنه صلى الله عليه وسلم: كان يحمل الحسين على عاتقه و"يسلت" خشمه، وأصل السلت القطع. ومنه ح أهل النار: فينفذ الحميم إلى جوفه "فيسلت" ما فيها، أي يقطعه ويستأصله. وح: عمر قال: من يأخذها بما فيها - يعنى الخلافة؟ فقال سلمان: من "سلت" الله أنفه، أي جدعه وقطعه. وح: "سلت" الله أقدامها، أي قطعها. وفيه: سئل عن بيع البيضاء "بالسلت" فكرهه، السلت ضرب من الشعير أبيض لا قشر له، وقيل: هو نوع من الحنطة، والأول أصح لأن البيضاء هي الحنطة. ن: هو بضم سين وسكون لام. و"تسلت" العروق - بضم لام: تمسحه وتتبعه بالمسح. ك: "فيسلت" ما في وجهه حتى يمرق، أي يذهب ويمر حتى يمرق أي يخرج وهو الصهر أي المذكور بقوله تعالى: "يصهر به ما في بطونهم".

[سلح] نه: فيه: بعث صلى الله عليه وسلم سرية "فسلحت" رجلا منهم سيفا، أي جعلته سلاحه وهو ما أعددته للحرب من آلة الحديد، والسيف وحده يسمى سلاحا، سلحته إذا أعطيته سلاحا، وإن شدد فللتكثير، وتسلح إذا لبس السلاح. ومنه ح: لما أتى بسيف دعا ابن مطعم "فسلحه" إياه. وح: من "سلحك" هذا القوس. وفي ح الدعاء: بعث الله له "مسلحة" يحفظونه من الشيطان، المسلحة قوم يحفظون الثغور من العدو لأنهم يكونون ذوى سلاح أو لأنهم يسكنون المسلحة وهى كالثغر والمرقب يكون فيه أقوام يرقبون العدو لئلا يطرقهم
(3/97)

على غفلة فإذا رأوه أعلموا أصحابهم ليتأهبوا له، وجمع المسلح مسالح. ومنه ح: حتى يكون أبعد "مسالحهم سلاح" وهو موضع قريب من خيبر. وح: كان أدنى "مسالح" فارس إلى العرب العذيب. ك: "مسلحين" أي مع سلاح. ومنه: كان آخر النهار "مسلحة" بفتح ميم بمعناه. ويحاصر ببناء مجهول أي يضطرون بمحاصرة العدو إياهم حتى يجتمعوا بين المدينة وسلاح. ومنه: "مسالح" الدجال، ولعل المراد به مقدمة جيشه، وأصله موضع السلاح ثم استخدم للثغر ثم للجند المترصدين ثم لمقدمة الجيش. ش: ما ترك صلى الله عليه وسلم إلا "سلاحه" أي سيوفه ورماحه وقسيه وأدراعه ومغافره.

[سلخ] نه: في ح عائشة: ما رأيت امرأة أحب إليّ أن أكون في "مسلاخها" من سودة، كأنها تمنت أن تكون في مثل هديها وطريقها، ومسلاخ الحية جلدها، والسلخ بالكسر الجلد. ن: هو بكسر ميم أي أن أكون هي، قولها: من امرأة فيها حدة، ليس عيبًا لسودة بل وصف لها بقوة النفس وجودة القريحة. نه: ومنه: "فسلخوا" موضع الماء كما "يسلخ" الإهاب فخرج الماء، أي حفروا حتى وجدوا الماء. وفي ح شرط المشتري: أن ليس له "مسلاخ" ولا مخضار، هو الذي ينتثر بسره. ك: فوجد "سلخ" حية، هو بفتح سين وكسرها جلدها.
[سلسل] نه: فيه: عجب ربك من قوم يقادون إلى الجنة "بالسلاسل" قيل: هم الأسرى يقادون إلى الإسلام مكرهين فيكون ذلك سبب دخولهم الجنة، ويدخل فيه كل من حمل على عمل من أعمال الخير. ومنه ح: في الأرض الخامسة حيات "كسلاسل" الرمل، هو رمل ينعقد بعضه على بعض ممتدا. وفيه: اللهم اسق ابن عوف من "سلسل" الجنة، هو الماء البارد، وقيل: السهل في الحلق، يقال: سلسل وسلسال، ويروى: من سلسبيل الجنة، وهو اسم عين فيها. ك: "فيتسلسل" أي يتسهل، تسلسل الماء في الحوض أي جري.
(3/98)

نه: وغزوة "السلاسل" بضم سين أولى وكسر ثانية ماء بأرض جذام وبه سميت الغزوة، وهو لغة الماء السلسال. ك: "سلسلت" الشياطين ليمتنعوا من إيذاء المسلمين. وفيه: كأنه "سلسلة" على صفوان، أي كان الصوت من ضرب أجنحتهم صوت السلسلة الحديدية المضروبة على الحجر الأملس، قوله قال على أي ابن عبد الله، قال غيره أي غير سفيان: ينفذهم. أي بزيادة لفظ ينفذ أي ينفذ الله ذلك الأمر أو القول إلى الملائكة، ويحتمل أن غير سفيان قال:، صفوان بفتح فاء فاختلاف الطريقين في الفتح والسكون.

[سلسبيل] ط: فيه: "سلسبيل" الجنة، عين فيها، سميت لسلاسة انحدار ما في الحلق وسهولة سياغها.
[سلط] نه: في صفة على: وكان عينيه سراجا "سليط" هو دهن الزيت وهو عند أهل اليمن دهن السمسم.
[سلطن] ن: فيه: لا يؤمن الرجل الجل في "سلطانه" أي في موضع يملكه أو يتسلط عليه بالتصرف كصاحب المجلس إمام المسجد فانه أحق من غيره وإن كان أفقه فان شاء تقدم وان شاء قدم غيره ولو مفضولًا. ط: وهذا لئلا يؤدى إلى تهوين أمر سلطنته وخلع ربقة الطاعة وإلى التباغض والخلاف التى الاجتماع لرفعه، وضمير سلطانه وتكرمته وبإذنه للرجل الثإني، وإلا بإذنه متعلق بالجميع. وفيه: ذو "سلطان" مقسط، أي سلطان لأنه ذو قهر وغلبة، ومقسط عادل موفق أي هيئ له أسباب الخير والبر، ورفيق تفسير رحيم. وفيه: تصبب أمتى من "سلطانهم" شدائد لا ينجو منه، أي من السلطان أو من شدائده، وذكر بتأويل المذكور. ج: ومنه: إلا إذا سأل ذا "سلطان قيل: أي طلب منه حقه من بيت المال. غ: "سلطانا" أي حجة، والخليفة سلطان لأنه يقام به الحجج، من السليط لإضاءته.
(3/99)

[سلع] في ح خاتم النبوة: فرأيته مثل "السلعة" هو غدة تظهر بين الجلد واللحم إذا غمزت باليد تحركت. ش: بكسر سين زيادة تحدث في الجسد كالغدة تكون من قدر الحمصة إلى قدر البطيخة. ك: وما بيننا وبين "سلع" هو بفتح سين وسكون لام جبل بالمدينة. ن: أراد نفي سبب المطر ظاهرا أي نحن مشاهدون له وللسماء. ط: ومنه ترعى "بسلع" فأبصرت موتا، أي أثر موت بالشاة.
[سلف] نه: فيه: م "سلف فليسلف" في كيل معلوم، يقال: سلفت وأسلفت وإسلافًا والاسم السلف وهو على وجهين: أحدهما قرض لا منفعة فيه للمقرض غير الأجر والشكر، والثإني أن يعطى مالا في سلعة إلى أجل معلوم بزيادة في السعر الموجود عند السلف وهو السلم. ومنه ح: "استسلف" من أعرابى بكرا، أي استقرض. وح: لا يحل "سلف" وبيع، هو مثل أن يقول: بعتك هذا العبد بألف على أن تسلفنى ألفا في متاع أو على أن تقرضنى ألفا لأنه إنما يقرضه ليحابيه في الثمن فيدخل في حد الجهالة ولآن كل قرض جر منفعة ربا ولأن في العقد شرطًا ولا يصح. ك: و"يسلفون" في الحنطة من الإسلاف والتسليف أي في ثمرته. ج: من "أسلف" في ثمر أي أسلم، السلف والسلم واحد إلا أن السلف يكون قرضًا أيضًا. ط: "أسلف" في شئ فلا يصرفه إلى غيره، ضمير يصرفه إلى من أي لا يبيعه من غيره قبل القبض أو إلى شئ أي لا بدل المبيع قبل القبض بشئ آخر. نه: واجعله لنا "سلفًا" قيل: هو من سلف المال كأنه قد أسلفه وجعله ثمنا للآجر والثواب الذي يجازى على الصبر عليه، وقيل: سلف الإنسان من تقدمه بالموت من آبائه وذوى قرابته ولذا سمى الصدر الأول من التابعين السلف الصالح. ك: هو بالحركة أي متقدما إلى الجنة لأجلنا. ومنه: نحن عباب "سلفها" أي معظمها والماضون منها. ن: نعم "السلف" أنا لك، أي متقدم قدامك فتردين على قوله: أما ترضى، خطابا لفاطمة لغة، والمشهور ترضين. ك: أسلمت على ما "أسلفت" هذا تفضل من الله ابتداء وإلا فشرط الخير النية وهى مفقودة في الكافر. ن: وقيل:
(3/100)

محمول على طبائع جميلة بها في الإسلام أو يكتسب بها ثناء جميلا وإلا فشرط التقرب أن يكون عارفا بالمتقرب إليه. نه: لأقاتلنهم على أمرى حتى تنفرد "سألفتى" هي صفحة العنق وهما سالفتان من جانبيه، وكنى بانفرادها عن الموت لأنها لا تنفرد عما يليها إلا الموت، وقيل: أراد حتى يفرق بين رأسى وجسدى. وفيه: أرض الجنة "مسلوفة" أي ملساء لينة ناعمة. وفيه: ما لنا طعام إلا "السلف" من التمر، هو بسكون لام الجراب الضخم وجمعه سلوف، ويروى: إلا السف من التمر وهو الزبيل من الخوص.

[سلفع] فيه: شر نسائكم "السلفعة" هي الجريئة على الرجال، وأكثر ما يوصف به المؤنث وهو بلا هاء أكثر. ومنه ح: في قوله تعالى (فجاءته احدهما تمشى على استحياء) ليست "بسلفع". وح: فقماء "سلفع".
[سلق] فيه: ليس منا من "سلق" أي رفع صوته عند المصيبة، وقيل: أن تصك وجهها وتمرشه. ومنه ح: لعن الله "السالقة" ويقال بصاد. وح: ذاك الخطيب "المسلق" الشحشاح، أي نهاية في الخطابة. وفيه: وقد "سلقت" أفواهنا من أكل الشجر، أي خرج فيها بئور، وهو داء يقال له السلاق. وفي ح المبعث: فانطلقا بي إلى ما بين المقام وزمزم "نسلقائى" على قفأي، أي ألقيإني على ظهرى، يقال: سلقه وسلقاه بمعنى، ويروى بصاد. ومنه: "فسلقنى" بحلاوة القفا. وفيه: فاذا رجل "مسلنق" أو "مستلق" على قفاه، ونونه زائدة. ك: في مزرعة لها "سلق" بكسر مهملة وسكون لام مفعول تجعل وحقه أن يكتب بألف لكن جاء على لغة من يقف على المنصوب بالسكون، ويروى برفعه نائب فاعل تجعل
(3/101)

مجهولا، أو مبتدأ ولها خبره. نه: وفي ح أبى الأسود: إنه وضع النحو حين اضطرب كلام العرب وغلبت "السليقية" أي لغة يسترسل فيها المتكلم بها على سليقته أي سحيته وطبيعته من غير تعمد إعراب ولا تجنب لحن.

[سلك] فيه: من "سلك" طريقا يلتمس علما - يجىء في علم. ش: في "سلك" مضمونها، هو بكسر سين الخيط. وفيه: و"سلوك" سبيل من قبلهم، أي أمته تسلك طريق من قبلهم من أهل هواء وبدع ابتدعوها بعد أنبيائهم من تغيير دينهم وتحريف كتابهم وإظهار معاصيهم.
[سلل] نه: فيه: لا إغلال ولا "إسلال" هو السرقة الخفية، يقال: سل البعير وغيره في جوف الليل إذا انتزعه من بين الإبل وهى السلًة، وأسل أي صار ذا سلة وإذا أعان غيره عليه، ويقال: الإسلال الفارة الظاهرة، وقيل: سل السيوف. وفيه: "فانسللت" من بين يديه، أي مضيت وخرجت بتأن وتدريج. ن: ذهبت في خفية خافت وصول شىء من الدم إليه "فانسلت" أو تقذرت نفسها. ك: فكرهت أن أسنحه "فأنسل" بهمزة مفتوحة وفتح سين وتشديد لام، وروى: كرهت أن أقول فاستقبله - بالنصب، فانسل بالرفع، من قبل بكسر قاف وفتح موحدة أي من جهة رجلى السرير بالتثنية والإضافة. ومنه: "فانسل" الحوت من المكتال، لأنه أصابه من ماء عين الحياة الكائنة في أصل الصخرة. وح: "فانسللت" فأتيت الرجل فقلت فقال الرحل بحاء مهملة ساكنة أي الذي أوى إليها فقلت الذي فعلت من المجىء للرحل والاغتسال. وح: "لأسلنك" منهم، أي لا تلطف في تخليص نسبك بحيث لا يبقى جزء من نسبك فيما ناله الهجو كالشعر إذا سل من العجين لا يبقى شىء منه بخلاف ما لو سل من شىء صلب فانه ربما انقطع وبقى منه بقية وهذا بأن أهجوهم بأفعالهم وبما يخص عادة لهم، قال عروة: أسب حسان، لأنه كان موافق أهل الإفك - ومر في الخاء بعضه. ط: ومنه: "فاستل" منه سواكا، أي انتزع السواك من الفراش بتأن. وح: "اسلل" سخيمة صدرى،
(3/102)

أي اخراجها. ن: ابن "سلول" صوابه أن يكتب ابن بألف ويعرب بإعراب عبد الله فانه وصف ثان له وهى أمه فنسب إلى أبويه. ومنه: من "سل" سخيمته في طريق الناس. وح: مضجعة "كسل" شطبة، هو مصدر بمعنى المسلول أي ما سل من نشره، والشطبة السعفة الخضراء، وقيل: السيف. ك: هو بفتح ميم وسين وشدة لام مصدر بمعنى مسلول أو اسم مكان، وشطبة بفتح معجمة وسكون طاء، تريد أنه خفيف اللحم. نه: وفيه: "بسلالة" من ماء ثغب، أي ما استخرج من ماء الثغف وسل منه. وفيه: اللهم اسق عبد الرحمن من "سليل" الجنه، قيل هو الشراب البارد، وقيل: الخالص الصافي من القذى أو السكدر فهو بمعنى مسلول، ويروى: سلسال الجنة وسلسبيلها - وقد مر. وفيه: غبار ذيل المرأة الفاجرة يورث "السل" يريد أن من اتبع الفواجر وفجر ذهب ماله وافتقر، فشبه خفة المال وذهابه بخفة الجسم وذهابه إذا سل. غ: (من "سللة" من طين) سل من الأرض أو من منى آدم عليه السلام. و"السل" علة في الرئة.

[سلم] نه: فيه "السلام" تعالى، قيل: معناه سلامته تعالى مما يلحق الخلق من العيب والفناء، وأصله السلامة من الآفات. ن: وقيل: المسلم أولياءه والمسلم عليهم. ط: ومنه: أنت "السلام" ومنك "السلام" الخ، أي منك بدء السلام وإليك عدوه في حالتى الإيجاد والإعدام. كنز: أي التقدس والتنزه أو سلامتنا عن الآفات منك بدأت وإليك عادت. نه: ومنه: قيل للجنة: دار "السلام" لأنها دار السلامة من الآفات. وح، ثلاثة ضامن على الله أحدهم من يدخل بيته "بسلام" أراد أن
(3/103)

يلزم بيته طلبا للسلامة من الفتن ورغبة في العزلة، وقيل: أراد أنه إذا دخل سلم، والأول الوجه. وفيه: قل "السلام" عليك فان عليك "السلام" تحية الموتى، هذه إشارة إلى ما جرت به عادتهم في المراثى كانوا يقدمون ضمير الميت على الدعاء، وذلك لأن المسلم على القوم يتوقع الجوارب بعليك السلام، فلما كان الميت لا يتوقع منه جواب جعلوا السلام عليه كالجواب، وقيل: أراد بالموتى كفار الجاهلية، وهذا في الدعاء بالخير والمدح، فأما في الشر والذم فيقدم الضمير نحو (وإن عليك لعنتى) و (عليهم دائرة السوء)، والسنة لا تختلف في تحية الأموات والأحياء لحديث: "سلام" عليكم دار قوم مؤمنين. ط: لم يرد أن الميت ينبغى أن يسلم عليه بتقديم عليك إذ ورد: السلام عليكم دار قوم، وإنما أراد أنه مما يحي به الأموات لأن الحى شرع له أن يسلم على صاحبه وشرع لصاحبه أن يرد فلا يحسن أن يوضع موضع التحية ما وضع للجواب.
(3/104)

نه: والتسليم مشتق من اسم الله السلام لسلامته من العيب والنقص، وقيل: معناه أن الله مطلع عليكم فلا تغفلوا، وقيل: اسم السلام عليك إذ كان اسمه يذكر على الأعمال توقعا لاجتماع معإني الخيرات فيه وانتفاه عوارض الفساد عنه، وقيل: أي سلمت منى فاجعلنى أسلم منك، من السلامة بمعنى السلم. ن: أي اسم الله عليك، أي انت في حفظه، كما يقال: الله معك. نه: وفي ح عمران: كان"يسلم" على حتى اكتويت، يعنى أن الملائكة كانت تسلم عليه فلما اكتوى بسبب مرضه تركوا السلام عليه، لأن الكى يقدح في التوكل والتسليم إلى الله والصبر على ما يبتلى به العبد وطلب الشفاء من عنده، وليس ذلك قادحا في جواز الكى بل في التوكل وهى درجة علية وراء مباشرة الأسابا. نه: يسلم بفتح لام مشددة، فتركت بضم تاء أي انقطع السلام، ثم تركت بفتح تاء أي تركت الكى فعاد السلام، يعنى كان به بواسير فكان يصبر على ألمها وكان الملائكة تسلم عليه فاكتوى فانقطع سلامهم فترك الكى فعاد سلامهم. تو: مر رجل عليه وهو يبول "فسلم" عليه فلم يرد - إلخ، قد يستدل به على أن مسلم قاضى الحاجة يستحق الجواب بعد الفراغ، وحكى الطحاوي أنه يتيمم ويجيب، وحكى النووى الاتفاق على عدم استحقاق الجواب، وقد يستدل به على عدم كراهة البول على الطرقات إذا حصل التستر ولم يكن قارعة الطريق، ويحتمل كونه صلى الله عليه وسلم في بيته في مكان بعيد فمر عليه رجل اتفاقا. نه: وفي ح الحديبية: إنه أخذ ثمانين من أهل مكة "سلما" ويروى بكسر سين وفتحها وهما لغتان في الصلح المراد هنا في تفسير الحميدى، وقال الخطابى: هو بفتحتين يريد الاستسلام والإدغان كقوله (وألقوا إليكم السلم) أي الانقياد وهذا أشبه فإنهم لم يؤخذوا عن صلح وإنما أخذوا قهرا وأسلموا وأنفسهم عجزا، وللأول وجه
(3/105)

إذ لم يجر معهم حرب إنما لما عجزوا عن دفعهم أو النجاة منهم رضوا أن يؤخذوا أسرى ولا يقتلوا، فكأنهم قد صولحوا عليه. ومنه كتابه بين قريش والأنصار: وان "سلم" المؤمنين واحد "لا يسالم" مؤمن دون مؤمن، أي لا يصالح واحد دون أصحابه وإنما يقع الصلح بينهم وبين عدوهم باجتماع ملئهم عليه. ومن الأول ح: لأتينك برجل "سلم" أي أسير لأنه استسلم وانقاد. وفيه أسلم "سالمها" الله، هو من المسالمة وترك الحرب، وهو إما دعاء أو إخبار، دعا لها أن يسالمها الله ولا يأمر بحربها أو أخير أنه قد سالمها ومنع من حربها. ن: القاضى: دعا لهم بأن يصنع الله ما يوافقهم. نه: "المسلم" أخو "المسلم" لا يظلمه ولا "يسلمه" أسلمه فلان إذا ألقاه إلى الهلكة ولم يحمه من عدوه، وهو عام في كل من أسلمته إلى شىء ولكنه غلب في الإلقاء في الهلكة. ومنه ح: وهبت لخالتى غلاما فقلت لها: لا "تسلميه" حجامًا ولا صائغًا ولا قصابا، أي لا تعطيه لمن يعلمه إحدى هذه الصنائع، إذ الحجام والقصاب يباشر نجاسة يتعذر الاحتراز منها، والصائغ يدخل صنعته غش، وربما يصنع أنية الذهب أو الفضة وحليا للرجال ولكثرة الوعد والكذب في إنجاز ما يستعمل عنده. وفيه. ولكن الله أعاننى عليه "فأسلم" أي انقاد وكف عن وسوستى. ط: فأسلم بضم ميم أي أسلم أنا نه، أو فتحها أي استسلم، والشيطان لا يسلم، وهما روايتان مشهورتان،
(3/106)

قوله: الشيطان لا يسلم، ضعيف فان الله تعالى على كل شىء قدير فلا يبعد تخصيصه من فضله بإسلام قرينه. نه: وقيل: دخل في الإسلام فسلمت من شره، وقيل: بضم ميم فعل مستقبل أي أسلم من شره، ويشهد للأول ح: كان شيطان آدم كافرا وشيطإني مسلما. وفي ح ابن مسعود: أول من "أسلم" أي من قومه نحو (وأنا أول المؤمنين) أي مؤمنى زمانه، فانه لم يكن أول من أسلم وإن كان من السابقين الأولين. وح: كان يقول إذا دخل شهر رمضان: اللهم "سلمنى" من رمضان و"سلم" رمضان لي و"سلمه" مني، قوله: سلمنى منه، أي لا يصيبنى فيه ما يحول بينى وبين صومه من مرض أو غيره، سلمه لي أي لا يغم عليه الهلال في أوله وآخره فيلتبس عليه الصوم والفطر، سلمه منى أي يعصمه من المعاصى فيه. وفي ح الإفك: فكان علي "مسلمًا" في شأنها، أي سالمًا لم يبد بشىء من أمرها، ويروى بكسر لام أي مسلمًا للأمر، والفتح أشبه أي لم يقل فيها سوأ. ك: هو بكسر لام من التسليم بترك الكلام في إنكاره، وبفتحها من السلامة من الخوض فيه، وروى: مسيئًا، من الإساءة في الحمل عليها وترك التحزن لها، وهو رضى الله عنه منزه عن قول أهل الإفك ولكن عرضت بالإساءة عن إشارته بالفراق عنها وتشديده على بريرة في أمرها. وفيه: تذاكرنا عند إبراهيم الرهن في "السلم" أي السلف أعم من السلم، فلا يرد أن رهن الدرع من اليهودى كان في دين لا في سلم فلا يصح الاستشهاد به. ولا يخالف الحديث المذكور الثمن مؤجلًا والطعام عاجلًا
(3/107)

والسلم بالعكس. نه: أتى الحجر (فاستلمه) هو افتعل من السلام التحية وأهل اليمن يسمون الركن الأسود الحيا أي أن الناس يحيونه بالسلام، وقيل: من السلام وهى الحجارة واحدتها سلمة بكسر لام، استلم الحجر إذا لمسه وتناوله. ك: كان ابن الزبير "يستلم" كلهن، أي الأركان الأربعة لأنه أتمها على قواعد إبراهيم. نه: بين "سلم" وأراك، هو شجر العضاه واحدها سلمة -بفتح لام- وورقها القرظ يدبغ به، ويجمع على سلمات. ومنه: كان يصلى عند "سلمات" في طريق مكة، ويجوز كسر اللام جمع سلمة الحجر. وفيه: على كل "سلامى" من أحد كم صدفة، هو جمع سلامية وهي الأنملة من أنامل الأصابع، وقيل: واحده وجمعه سواء ويجمع على سلاميات، وهى التى بين كل مفصلين من أصابع الإنسان، وقيل: السلامى كل عظم مجوف من صغار العظام، وقيل: إن آخر ما يبقى فيه المخ من البعير إذا عجف السلامى والعين، قال أبو عبيد: هو عظم يكون في فرسن البعير. ومنه ح السنة: حتى ال "السلامى" أي رجع غليه المخ. ك: سلامى بضم سين وخفة لام وفتح ميم مقصورًا، أي على عدد كل مفصل في أعضائه صدقة شكر الله في إقداره على القبض والبسط، يعدل أي الشخص وهو مبتدأ بتأويل مصدر، والعدل نوع من الإصلاح فيوافق الترجمة. ط: وكل يوم ظرف يعدل، أو مرفوع مبتدأ ويعدل خبره بحذف العائد، وباقى الكلام عطف على الخبر، واسم يصلح إما صدقة وإما أحدكم بزيادة من، وصدقة فاعل الظرف والظرف خبره، أي يصبح أحدكم واجبا على كل مفصل منه الصدقة، أي يجب عليه شكر منافعها وسلامتها عن الآفات بالإحسان من جنس المال وغيره، ويجزى من الإفعال ومن شرب أي يكفي. ن: سلامى أصله عظام الأصابع وسائر الكف ثم استعمل في عظام البدن ومفاصله. نه: من "تسلم" في شىء فلا يصرفه إلى غيره، ويقال: أسلم وسلم إذا أسلف، والاسم السلم وهو أن تعطى ذهبًا أو فضة في سلعة إلى أجل فكأنك قد أسلمت الثمن إلى صاحبه، ومعناه أن يسلف مثلا في بر فيعطيه
(3/108)

المستسلف غيره من جنس آخر، القتيبى: لم أسمع تفعل من السلم إذا دفع إلا في هذا، ومر في السلف. ومنه ح ابن عمر: كان يكره أن يقال السلم بمعنى السلف ويقول الإسلام لله تعالى، كأنه ضمن باسم موضوع للطاعة عن أن يسمى به غيره وأن يستعمل في غيرها وهذا من الإخلاص باب لطيف. وفيه: إنهم: مروا بماء فيه "سليم" أي لديغ، من سلمته الحية لدغته، وقيل: هو تفاؤل بالسلامة. ن: ومنه: سيد القوم "سليم". نه: و"السلالم" بضم سين وقيل بفتحها حصن من حصون خيبر، ويقال فيه: السلاليم. ك: "أسلم تسلم" بكسر لام في الأول وفتحها في الثإني، ويؤتك الله جواب ثان أو بدل، والثلاثة بالجزم. ومنه: كدا أمية بن الصلت أن "يسلم" لما في شعره من الإقرار بالوحدانية والبعث. و"اسلمت" لك، أي انقدت لأمرك ونهيك. و"أسلمت" وجهى إليك، أي انقاد في أوامرك ونواهيك وسلمتها لك، إذ لا قدرة لى في جلب نفع ولا دفع ضر وألجأت ظهرى إليك، أي اعتمدت عليك في أمورى كما يعتمد الإنسان بظهره إلى ما يستند إليه. ن: النفس والوجه بمعنى الذات، سلم وأسلم واستسلم بمعنى. ك: لا يناكحوهم ولا يبايعوهم حتى "يسلموا" إليهم النبى صلى الله عليه وسلم، هو من الإفعال، وهذا في خط المقاسمة أي المحالفة بأن لا يتزوج قريش وكنانة امرأة من بنى هاشم ولا يزوجوهم امرأة منهم ولا يبيعوا ولا يشتروا منهم، كتبه منصور بن عكرمة فشلت يده، فشدت على بنى هاشم في الشعب، فأكل الأرضة كل ما فيها من الظلم والجور وبقى ذكر الله، فأخبر صلى الله عليه وسلم أبا طالب به فقال لقريش: إن الله سلط على صحيفتكم الأرضة فلحست الظلم منه - أخبرنى به ابن أخى فان كان صادقًا فيها وإلا دفعته إليكم، فاستحسنوه فوجدوا الخط كما أخبر ثم نكسوا على رؤسهم. وباب
(3/109)

"السلم" في النخل، أي ثمرته. وح: بعت أقوامًا من بنى "سليم" إلى بنى عامر، هذا وهم لأن بنى سليم هم الذين قتلوا السبعين وهم المبعوث إليهم، والمبعوثون كانوا أو زارع الناس أصحاب الصفة قراؤهم. وح: ما "أسلم" احد إلا في يوم "أسلمت" مر في ثلث الإسلام. وفيه: كان "أسلم" ثمن المهاجرين، أي كانت نبيلة أسلم في العسكر ثمن عدد المهاجرين. وفيه: السلم، والسلام والسلم واحد هو الاستسلام أو الإسلام أو التسليم الذي هو التحية، والأول بفتحتين والثالث بكسر فسكون، والغنيمة مصغر غنم. وفيه: ("فسلم" لك من اصحب اليمين) أي فمسلم لك أنك من أصحاب اليمين، فألقيت إن - هو بقاف، وروى ألغيت - بغين، أي حذفت، قوله: إن رفعت السلام يعنى أن سقيا بالنصب بخلاف سلام وإنه إنما يكون دعاء بالرفع لا بالنصب، الكشاف: أي سلام لك يا صاحب اليمين من إخوانك أصحاب اليمين أي يسلموا عليك. وفيه: علمنا كيف "نسلم" عليك، وهى ما في التحيات سلام عليك ايها النبى. وفيه: "يسلم" الصغير على الكبير، لأن الصغير يتواضع للكبير، وكذا القليل للكثير، وأما سلام الراكب فلئلا يتكبر بركوبه، ويسلم الماضى على القاعد فانه من باب الداخل على القوم. ط: يسلم الراكب على الماشى للإيذان بالسلامة وإزالة الخوف، والقليل على الكثير للتواضع، والصغير على الكبير للتوفير، وهذا إذا تلاقيًا، أما إذا وردا فالوارد يبدأ بالسلام مطلقًا، ولا يسلم على الأجنبية الجميلة التى يخاف منها الفتنة، ولا يجوز لها الرد لو سلم وكذا العكس، ويجوز إذا كانوا جماعة أو كن جماعة، وبكره سلام اليهود إلا لضرورة وحاجة، ولو سلم سهوا استرده بأن يقول: استرجعت سلامى - تحقيرا له، وكذا المبتدع على المختار، وإذا سلم اليهود يقول: وعليكم، أي وعليكم الموت أيضًا كما علينا وكلنا وكلنا سواء في الموت، وقيل! أي عليكم ما تستحقونه. ن: فقولوا: وعليكم، روى بالواو وتركه واختاره بعض لئلا يقتضى التشريك، وأجيب بأنه للاستئناف وبما مر. ط: البادئ، "بالسلام" برئ من الكبر، هذا إذا التقيا وهما سيان في الوصف بأن لا يكون أحدهما راكبًا أو قاعدًا. وفيه: كان إذا تكلم بكلمة أعاد
(3/110)

ثلاثا وإذا "سلم سلم" ثلاثا، أي للاستئذان، وفيه نظر لأن تسليم الاستئذان لا يثنى إذا حصل الإذن بالأولى ولا يثلث إذا حصل بالثإني، ولفظ إذا يقتضى التكرار، فالوجه أن الأول للاستئذان والثإني للتحية والثالث للوداع، والمراد بالكلمة الجملة المفهومة المفيدة. ك: كان ذلك - أي التثليث في أكثر أمره. ن: "فسلم" في ركعتين، روى أنه كان في الظهر وفي آخر في العصر وفي آخر في ثلاث، فهى قضايا مختلفة، وفي آخر: سلم بين الركعتين، أي الثانية والثالثة. وفيه: قبل أن "يسلم" أي يظهر الإسلام فان ابن أبى كان منافقا. وح: فأقدمهم "سلما" أي إسلاما، وفي آخر: سنا، أي من يكبر سنه. ط: "السلام" علينا قبل عباده، أي قلنا هذا اللفظ قبل السلام على عباد الله: السلام على فلان، أي من الملائكة. وح: لا تقولوا "السلام" على الله، لأن معناه أنت أمن من شرى، والله تعالى منزه عنه ومنه السلامة والرحمة للعباد فهو السلام، ثم علم صلى الله عليه وسلم السلام على عباده عموما وأمرهم بإفراده صلى الله عليه وسلم لشرفه، قوله: أصاب كل عبد، ضمير أصاب لذلك، وكل مفعوله أي أصاب ثوابه أو بركته كل عبد. وفيه: يصلى أربعا قبل العصر يفصل بينهن "بالتسليم" على الملائكة، أي بالتشهد لاشتماله عليه ولما ورد: كنا إذا صلينا قلنا: السلام على جبرائيل. وفيه: يقول الله: "اسلم واستسلم" أي فوض أمور الكائنات إلى وانقاد بنفسه له، وهو جواب شرط محذوف أي إذا قال العبد هذه الكلمة يقول الله، ومن كنز بدل من تحت لأن الجنة تحت العرش. غ: (وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا "سلامًا") أي قولا يسلمون منه ليس فيه تعدى ولا مأتم. و (لكم أعمالكم "سلما" عليكم) أي بيننا وبينكم المتاركة والتسلم. ومنه: (وقل "سلامًا" فسوف يعلمون). و (إلا قيلًا "سلامًا سلامًا") أي يقول بعضهم لبعض: سلامًا. و (سبل "السلام") دين الله. ("والسلام" على من اتبع الهدى) سلم من عذاب الله. و ("سلامًا" هي حتى مطلع الفجر) أي هي ذات سلام لأداء فيها ولا يستطيع شيطان أن يصنع فيها شيئا. و (بقلب "سليم") أي من الشرك.
(3/111)

و"سلمًا" لرجل) سالما لا يشركه فيه أحد. و (قولوا "أسلمنا" دخلنا في السلم والطاعة. ("ومسلمين" لك) مطيعين. و"مسلمة" سالمة من إثارة الأرض. ط: أو "مسلما" الإسلام ضربان: أحدهما دون الإيمان وهو الاعتراف باللسان نحو (ولكن قولوا أسلمنا) والثإني أن يكون مع الاعتراف معتقدا وافيا بالفعل نحو (اسلمت لرب العلمين) وفيه: ما "سألناهم" منذ حاربناهم، أي عاديناهم يجبلية لا تقبل الزوال، وأتى بضمير العقلاء لإجراء أوصافهم من المحاربة والمسالمة، وقيل: أدخل الحية إبليس في فمها حين منعه الخزنة فوسوس إلى آدم وحواء حتى أخرجهما من الجنة وكان ما كان ولم يجر بينهما صلح بعد تلك المدة. وفيه: "اسلم" الناس وأمن عمرو بن العاص، أراد بهم من أسلموا يوم الفتح من أهل مكة رهبة وامن عمرو قبله مهاجرا إلى المدينة طائعا فان الإسلام يحتمل شوب كراهة. وفيه: أفواههم "سلام" هو مجاز عن كثرة سلام، وأيديهم طعام مجاز عن كثرة الإطعام. ج: ما"اسلمت" إلا بعد نزول المائدة، أي التى أمر فيها بغسل الرجلين. مد: (ادخلوا في "السلم" كافة) أي استسلموا الله وأطيعوه جميعا.

[سلا] نه: فيه: جاؤا "بسلى" جزور فطرحوه على النبى صلى الله عليه وسلم وهو يصلى، السلى الجلد الرقيق الذي يخرج فيه الولد من بطن أمه ملفوفا فيه، وقيل: هو في الماشية السلى وفي الناس المشيمة، والأول أشبه لأن المشيمة تخرج بعد الولد ولا يكون فيها الولد حين يخرج. ك: سلى بفتح مهملة مقصورًا. ومنه: ما قرأت "بسلى" أي لم يقر رحمها على ولد. ومنه: فرثها ودمها و"سلاها". نه: ومنه ح: إنه مر بسخلة تتنفس في "سلاها". وفيه: لا يدخلن رجل على مغيبة يقول ما "سليم" العام وما ننجم العام، أي ما أخذتم من "سلى" ماشيتكم وما ولد لكم، وقيل: لعل أصله: ما سلأتم- بالمهزة من السلاء وهو السمن فترك الهمزة فصارت
(3/112)

ألفاً ثم ياء. وفيه: وتكون لكم "سلوة" من العيش، أي نعمة ورفاهية ورغد يسليكم عن الهم. غ: "السلوى" طائر يشبه السمإني أو العسل. قا: قيل: كان يبعث الجنوب عليهم "السمإني".
باب السين مع الميم

[سمت] نه: في ح الأكل: سموا الله ودنوا و"سمتوا". أي إذا فرغتم فادعوا بالبركة لمن طعمتم عنده، والتسميت الدعاء. ومنهح: تسميت العاطس لمن رواه المهملة، وقيل: هو من السمت وهو الهيئة الحسنة، أي جعلك الله على سمت حسن لأن هيئته تنزعج للعطاس. وح: فينظرون إلى "سمته" وهديه، أي حسن هيئته ومنظره في الدين، وقيل: من السمت الطريق. وح: ما نعلم أحدا أقرب "سمتا" وهديا ودلا بالنبى صلى الله عليه وسلم من ابن أم عبد، أي ابن مسعود. وح: لا أدرى أين أذهب إلا إني "اسمت" أي ألزم سمت الطريق يعنى قصده، وقيل: هو بمعنى ادعو الله له. ج: تسميت العاطس بإهمال سينه أعلى وهو قول يرحمك الله ونحوه. ش: حتى تحققت "السمتان" أي صفتان وهما أحمد ومحمد، وتحققت بضم تاء وحاء، ولم يتنازع بفتح زأي. وفيه: و"ينسمت" في ملاءته، السمت الطريق القصد ويستعار لطريق أهل الخير أي يلزم طريقة أهل الخير في اشتمال الملحفة.
(3/113)

[سمج] نه: فيه: عاث في كل جارحة منه جديد بلى "سمجها" سمج الشىء بالضم سماجة فهو سمج أي قبح.
[سمح] فيه: "أسمحوا" لعبدى كإسماحه إلى عبادى، هو لغة في السماح، سمح وأسمح إذا حاد وأعطى من كرم وسخاء، وقيل: سمح كما مر، وأسمح يقال في المتابعة والانقياد، يقال أسمحت نفسه انقادت، والمسامحة المساهلة. وفيه: "اسمح يسمح" لك، أي سهل يسهل عليك. ومنه ح: "السماح" رباح، أي المساهلة في الأشياء يربح صاحبها. ك: أذن أذانا "سمحا" هو بسكون ميم أي بلا نغمات ولا تطريب. ش: كان "سمحا" سهلا، بفتح سين وسكون ميم أي جوادا. ط: الصبر و"السماحة" أي الإيمان الصبر عن المعاصى والسماحة على أداء الطاعات. وفيه: ليكون "أسمح" لخروجه، يعنى كان ينزل بالأبطح فيترك به ثقله ومتاعه ثم يدخل مكة ليكون خروجه منها إلى المدينة أسهل، وليس نزوله بنسك واجب ولذا قال: افعل ما يفعل أمراؤك. وفيه: ولكن بالحنيفية "السمحة" أي ما بعثت بالرهبانية الشاقة ولكن بكذا.
[سمحق] نه: في أسماء الشجاج: "السمحاق" وهى التى بينها وبين العظم قشرة رقيقة، وقيل: تلك القشرة هي السمحاق وهى فوق تحف الرأس. غ: و"سماحيق" الغيم القطاع الرقاع.
[سمخ] نه: فيه: كان يدخل إصبعيه في "سماخيه" هو ثقب الأذن الذي يدخل فيه الصوت، ويقال بالصاد. ن: ومنه: إذ ضرب على "أسمختهم" جمع سماخ والمراد أذانهم أي ناموا.
[سمد] نه: فيه: إنه خرج والناس ينظرونه للصلاة قياما فقال: مالى أراكم
(3/114)

"سامدين" السامد المنتصب إذا كان رافعا رأسه ناصبًا صدره، أنكر عليهم قيامهم قبل أن يروا إمامهم، وقيل: السامد القائم في تحير. ومنه ح: ما هذا "السمود" وقيل: هو الغفلة والذهاب عن الشىء. ج: النخعى: كانوا يكرهون أن ينتظروا الإمام قياما، يقولون: ذلك "السمود". نه: (وأنتم "سمدون") أي مستكبرون. غ: أو لاهون. ك: كانوا إذا سمعوا القران يتغنون. نه: وعن ابن عباس أنه الغناء في لغة حمير. وفي ح عمر: إن رجلًا كان "يسمد" أرضه بعذرة الناس فقال: أما يرضى أحدكم حتى يطعم الناس ما يخرج منه، السماد ما يطرح في أصول الزرع والخضر من العذرة والزبل ليجود نباته. وفيه: "اسمادت" رجلها، أي انتفخت وورمت، وكل ما ذهب أو هلك فقد أسمد وأسماد.

[سمر] في صفته صلى الله عليه وسلم: كان "اسمر" اللون، وروى: أبيض مشربًا حمرة، والجمع أن ما يبرز إلى الشمس كان أسمر وما تواريه الثياب كان أبيض. وفي ح المصراة: يرد معها صاعًا من تمر لا "سمراء" وفي أخرى: من طعام سمراء، هي الحنطة، ونفيها نفي لزوم لأنها أغلى من التمر بالحجاز، وإثباتها إذا رضى بدفعها من نفسه. ج: صاعًا من طعام، أي تمر لأنه الغالب على أطعمتهم ولرواية أولى. ك: صاعا من تمر لا "سمراء" أي يعطى من أي طعام ولا يتعين الحنطة لذلك فانه غير واجب بعينه. نه: وفيه: "فسمر" أعينهم، أي أحمى لهم مسامير الحديد ثم كحلهم بها. ك: "سمرت" أعينهم، بضم سين وخفة ميم وقد يشدد، وفعله قصاصا لأنهم تملوا عين الراعى وقطعوا يده ورجله وغرزوا الشوك في لسانه وعينه حتى مات. نه: وفي ح: الأمة يطؤها مالكها يلحق به ولدها فمن شاء فليمسكها ومن شاء "فليسمرها" يروى بشين وسين بمعنى الأرسال والتخلية. وفيه: ما لنا طعام إلا هذا "السمر" هو ضرب من شجر الطلح جمع سمرة. ومنه ح: يا أصحاب "السمرة" هي شجرة كانت عندها بيعة الرضوان. ك: بضم ميم شجر الطلح. نه: وفيه: إذا جاء زوجها من "السامر" هم قوم يسمرون بالليل أي يتحدثون
(3/115)

والسامر اسم جمع. ومنه ح: "السمر" بعد العشاء. روى بفتح ميم من المسامرة فهى الحديث بالليل وبسكونها فهو مصدر، وأصل السمر لون ضوء القمر لأنهم كانوا يتحدثون فيه. وفي ح على: لا أطور به ما "سمر سمير" أي أبدا، والسمير الدهر، ويقال فيه: ما سمر ابنا سمير، وابناه الليل والنهار، أي لا أفعله ما بقى الدهر. ك: وكان "يسمر" عنده، من التسمير وهو الاقتصاص بالليل. قا: ("سمرا" تهجرون) أي يسمرون بذكر القران والطعن فيه، وأصله مصدر بلفظ الفاعل. ش: (هذا سحر "مستمر") أي قوى محكم ومحله ميم.

[سمسر] نه: فيه: كنا نسمى "السماسرة" على عهده فسمانا التجار، هو جمع سمسار وهو القيم بالأمر الحافظ له، وهو في البيع من يدخل بين البائع والمشترى متوسطا لإمضاء البيع، والسمسرة البيع والشراء. ومنه: لا يكون له "سمسارا" وهو بكسر سين أي دلالا للبيع أو الشراء وهذا نصيحة للعامة وإن كان ترك نصيحة لذلك البادى، والنهى مطلق يشمل البيع بالأجرة فيدل على الترجمة. ج: هو لفظ عجمى وكثيرا ما يعالج البيع والشراء العجم فتلقبوا هذا الاسم عندهم فسماهم النبى صلى الله عليه وسلم اسما من التجارة.
[سمسم] نه: في ح أهل النار: فيخرجون منها كأنهم عيدان "السماسم" كذا يروى في مسلم، فان صحت فهو جمع سمسم وعيدانه تراها إذا قلعت وتركت ليؤخذ حبها دقاقًا سودًا كأنها محترقة ولم أر في معناه شافيا ولعله محرف: عيدان السماسم، وهو خشب أسود كالآبنوس. ن: السماسم بكسر أولى السينين وفتح ثانيهما ما يستخرج منه الشيرج، وقيل: كل نبت ضعيف، وقيل: لعله السماسم بحذف ميم وفتح سين ثانية، وروى: كأنها - مكان: كأنهم، فضميره للصور.
(3/116)

[سمط] نه: فيه: ما أكل شاة "سميطًا" أي مشوية، وأصله أن ينزع صوف الشاة بالماء الحار لتشوى. ك: هو أن يسمط الشعر أي ينتف من جلده ثم تشوى بجلدها، وهذا مأكل المترفين وغيرهم، إنما كانوا يأخذون جلد الشاة ينتفعون به ثم يشوونها، ولا يلزم من كونه لم ير شاة مسموطة أنه لم ير عضوا مسموطًا فان الأكارع لا تؤكل إلا كذلك وقد أكلها، وفيه إشارة إلى أن المرقق والمسموط كان حاضرا عند أنس حيث قال: كلوا. ط وما شوى بعد السلخ فهو الخمط. ش: من "سمط" اللالى، بضمتين جمع سمط بكسر فساكن هو الخيط ما دام فيه الخرز وإلا فهو سلك. نه: وفيه: رأيت عليه صلى الله عليه وسلم نعل "أسماط" وجمع سميط وهو من النعل الطاق الواحد لا رقعة فيه، يقال: نعل أسماط، إذا كانت غير مخصوفة كئوب أخلاق. وميه: حتى سلم من طرف "السماط" هي جماعة من الناس والنخل، والمراد جماعة كانوا جلوسا عن جانبيه. ج: ليدخلن الجنة "سماطين" هما من النخل والناس الجانبان، يقال: بين السماطين، أي الصفين. ومنه: كان في السماط أي الصف من الناس.
[سمع] نه: فيه: "السميع" تعالى من لا يعزب عن إدراكه مسموع وإن خفي. و"سمع" الله لمن حمده، أي أجاب حمده وتقبله لأن غرض السماع الإجابة. ن: أي أجاب دعاءه - ومر في حمد. ط: قولوا ربنا لك الحمد "يسمع" الله بكسر عين جواب الأمر. نه: أعوذ بك من دعاء "لا يسمع" أي لا يستجاب ولا يعتد به. نه: وح: "سمع سامع" بحمد الله وحسن بلائه علينا، أي ليسمع السامع وليشهد الشاهد حمدنا له على ما أحسن إلينا وأولانا من نعمه، وحسن البلاء النعمة والاختبار بالخير ليتبين الشكر وبالشر ليظهر الصبر. ن: هذا معنى سمع بكسر ميم، وروى بفتحها مشددة بمعنى بلغ سامع قولى هذا لغيره وقال مثله تنبيها على شرف الذكر والدعاء في السحر. ط: إذا كان في سفر وأسحر يقول "سمع" أي دخل في وقت السحر أو سار إلى وقت السحر. تو: الذهاب إلى الخير أولى، أي من كان له
(3/117)

سمع فقد سمع بحمدنا لله وإفضاله علينا فان كليهما قد اشتهر واستفاض حتى لا يكاد يخفي على ذى سمع. ط: ربنا صاحبنا، أي أعنا وحافظنا. غ: ("واسمع" غير "مسمع") أي غير مجاب إلى ما تدعونا إليه. و (إني آمنت بربكم "فاسمعون") أي منى سمع القبول و (انك لا "تسمع" الموتى، أي لا تقدر أن توفق الكفار لقبول الحق. و"سمعون" أي قابلون للباطل. و (إنما يستجيب الذين "يسمعون") أي يصغون إليك إصغاء الطاقة. و (كانوا لا يستطيعون "سمعا") أي لا يقدرون أن يسمعوا القرآن. نه: قيل: أي الساعات "أسمع" أي أوفق لاستماع الدعاء وأولى بالاستجابة ومر بعضه في جوف. ومنه ح الضحاك: لما عرض عليه الإسلام قال:"فسمعت" منه كلاما "لم أسمع" قط قولا أسمع منه، يريد أبلغ وأنجع في القلب. وفيه: من "سمع" الناس بعمله "سمع" الله به "سامع" خلقه، وروى: أسامع خلقه، يقال: سمعت به تسميعًا وتسمعة، إذا شهرته ونددت به، وسامع اسم فاعل، وأسامع جمع أسمع جمع سمع، وسمع بعمله إذا أظهره ليسمع، فمن رفع سامع أراد به الله أي سمع الله الذي هو سامع خلقه به الناس. ط: أي يفضحه، ومن نصب سامع يريد سمع الله به من كان له سمع من خلقه. نه: ومن رواء: أسامع، أراد أن الله يسمع به أسماع خلقه يوم القيامة، وقيل: أراد من سمع الناس بعمله سمعه الله وأراه ثوابه من غير أن يعطيه، وقيل: من أراد بعمله الناس أسمعه الله الناس وكان ذلك ثوابه، وقيل: أراد أن من يفعل فعلًا صالحًا في السر ثم يظهره ليسمعه الناس ويحمد عليه فإن الله يسمع به ويظهر إلى الناس غرضه وأن عمله لم يكن خالصًا، وقيل: يريد من نسب إلى نفسه عملًا صالحًا لم يفعله وادعى خيرًا لم يصنعه فان الله يفضحه ويظهر كذبه. ومنه ح: إنما فعله "سمعة" ورياء، أي ليسمعه الناس ويروه. ن: ومنه: من"سمع سمع" الله، وقيل: أي من سمع بعيوب الناس وأذاعها أظهر الله عيوبه أو أسمعه مكروها. وج: من قام برجل مقام "سمعة" مر في أكل من. ك: السمعة بضم سين
(3/118)

ما يتعلق بحاسة السمع، والرياء بحاسة البصر. نه: ومنه: قبل لبعض: لم لا تتكلم عثمإني؟ قال: أتروننى أكلمه "سمعكم" أي بحيث تسمعون. ن: ألا سمعكم، وروى: ألا بسمعكم، وروى: أسمعكم، أي أتظنه، إني لا أكلمه إلا وأنتم تسمعون. نه: وفي ح قيلة: لا تخبر أختى فتتبع أخا بكر بن وائل بين "سمع" الأرض وبصرها، يقال: خرج فلان بين سمع الأرض وبصرها، إذا لم يدر أين يتوجه لأنه لا يقع على الطريق، وقيل: أراد بين طول الأرض وعرضها، وقيل: أراد بين سمع أهل الأرض الطريق، وقيل: أراد بين طول الأرض وعرضها، وقيل: أراد بين سمع أهل الأرض وبصرها، ويقال لمن غرر بنفسه وألقاها حيث لا يدرى أين هو: ألقى نفسه بين سمع الأرض وبصرها. الزمحشرى: هو تمثيل أي لا يسع كلامهما ولا يبصر هما إلا الأرض يعنى أختها والبكرى الذي تصحبه. وفيه: ملأ الله"مسامعه" هي جمع مسمع الة السمع أو جمع سمع بغير قياس، والمسمع بالفتح خرقها. ومنه ح أبى جهل: إن محمد نزل يثرب وإنه حنق عليكم نفيتموه نفي القراد عن "المسامع" أي الأذان أي أخرجتموه من مكة إخراج استئصال، لأن أخذ القراد عن الدابلة قلعة بالكلية والأذن أخف الأعضاء شعرا فيكون النزع منها أبلغ. وفي كتاب حجاج لعامله: ابعث إلى فلانا "مسمعا" مزمرا، أي مقيدًا مسجورًا، والمسمع القيد والزمارة الساجور. ك: فلما "سمعوا" القران "استمعوا" أي قصدوه وأصغوا إليه. وح: "سمعه" أم لا، فان قيل: كيف جاز القراءة بدون السماع؟ فلت: لعل مذهبه جواز ذلك. وقيه: ما أنتم "بأسمع" لما أقول منهم، حمله ابن عمر على ظاهره وعائشة على علمه، قوله ما قال أي ابن عمر في تعذيب الميت، قوله: إنهم ليسمعون، بيان له أو بدل في أنه حمله على ظاهره
(3/119)

والمراد غير الظاهر، لابن عمر أن يأول مستندها بأن المعنى انك لا تسمع الموتى بل الله مسمع مع أنهم أو والموتى بالكفار الذين مات قلوبهم، يقول: أي الرسول، أو القائل (وجدنا ما وعدنا ربنا حقا) يتمكنون يوم القيامة في مقاعدهم كما قال (ونادى اصحب الجنة) ووجه التزييف بأنه لم يقل هذا الكلام زمان كونهم في القليب وإنما يقال في القيامة إن القول المراد به الحقيقة في ذلك اليوم وأما هذا فكان قولا مجازيا، وفيه أن الميت يسمع، وأو رد أنه خاص في معين، ودفع بأن سماعهم كسماع فتنة القبر وذا بإحيائهم أو بإحياء جزء منهم. وفيه: ح: كأنك "تسمعه" من يحيى، يعنى فقلت الحديث عن شيخى نقلا صحيحا فكأنك ما تسمعه إلا منى. وح: عذابا "تسمعه" البهائم، أي تسمع صوت المعذب أو نحو صوت ضربهم. وح: كنت "سمعه" الخ، أي لا يتحرك جارحة من جوارحه إلا في الله وبالله ولله. ش: قيل أي كنت أسرع إلى قضاء حوانجه من سمعه في الإسماع وبصره في النظر ولسانه في النطق. شفا: لا ينبغى أن يفهم منه سوى التجرد لله والانقطاع إليه عن غيره وصفاه القلب وإخلاص الحركات. ك: وح: ولم "أسمع" أحدًا يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم غيره، أي لم يبق من أصحابه صلى الله عليه وسلم غيره في ذلك المكان وح: فيناديهم بصوت "يسمعهم" من قريب كما "يسمعهم" من بعيد، وهذا ليكون خارقا فيعلم أنه كلام الله كما أن موسى سمع من جميع الجهات لذلك قوله بصوت أي مخلوق غير قائم به. ن: ما"سمعته" يقول إنه في الجنة إلا لعبد الله بن سلام، هذا نفي لسمعه فلا ينفي وروده في العشرة وغيره. ط: ويمشى صفة مؤكدة لأحد
(3/120)

وفيه: كيف "يسمعوا" وإني يجيبوا، بحذف نونهما على لغية. وح: "فيسمعهم" الداعى، أي أنهم بحيث إذا دعاهم داع أو نظر إليهم سمعوه وأدركهم. وح: حتى "يسمع" صوتا أو يجد ريحا، أي يعلم وجود أحدهما ويتيقن به، ولا يشترط السماع والشم بالإجماع. بى:"فسمعناه" هذا نص في أنهم كانوا ليلة العفريت وظاهر الأولى أنه كان وحده، فلعلهما قضيتان أو هي إخبار لمن لم يحضرها معه. ن:"اسمعوا" إلى ما يقول سيدكم، أي تعجبوا منه، وكان قول سعد إخبارا عما يقع حال الغضب من القتل لا مخالفة لأمره صلى الله عليه وسلم. وفيه ح: انطلق بنا إلى ابن رافع "فاسمع" منه الحديث، بوصل همزة مجزوما وبقطعها مرفوعا على الخير. وح: لو لم "أسمعه" منه صلى الله عليه وسلم إلا مرة ما أخبرتك، معناه شرط الجزم بالخبر عنه للتحديث لا شرط التعدد. ط: لم "اسمعهم" صوت الرعد، هو تتميم فان السحاب مع وجود الرعد فيه شائبة الخوف من البرق فنفاه ليكون رحمة محضة. وفيه ح: إن العباس جاء إلى النبى صلى الله عليه وسلم فكأنه "سمع" شيئا، أي جاء غضبان بسبب ما سمع طعنا من الكفار فيه صلى الله عليه وسلم نحو (لولا نزل هذا القران على رجل من القريتين عظيم) كالوليد وعروة بن مسعود فبين صلى الله عليه وسلم أنه ابن عبد المطلب عريق النسب وأشرفه. وفيه: فحرج "سمعهم، فخرج تكرار لينيط به غيره أينط به أولا أو يكون خرج أولا من مكان وثانيا منه إلى آخر. وقد "سمعت" كلامكم وعجبكم، أي أدركت عجبكم، ألا وأنا حبيب الله - تنبيه على أنه أفضلهم وجامع لما كان متفرقًا منهم، فالحبيب مكلم وخليل ومشرف. وفيه: هذان "السمع" والبصر، أي هما في المسلمين منزلة السمع والبصر في الأعضاء ومنزلتهما في الدين منزلة السمع والبصر في الجسد، أو هما منى في العزة كالسمع
(3/121)

والبصر، أو هما لشدة حرصهما على استماع الحق واتباعه ومشاهدة الآيات في الآفاق والأنفس كالسمع والبصر. وح: إن كان "يسمع" ما جهرنا - مر في اجتمع. غ: كلمته يسمع الناس، أي بحيث يسمعون.

[سمعمع] نه: في ح على:"سمعمع" كأننى من جنى، أي سريع خفيف، وهو في وصف الذئب أشهر. ومنه ح: ورأسه متمزق الشعر "سمعمع" أي لطيف الرأس.
[سمغد] فيه: صلى حتى "اسمغدت" رجلاه، أي تورمتا وانتفختا، والمسمغد المتكبر المنتفخ غضبا، واسمغد الجرح إذا ورم.
[سمك] فبه: وبارىء "المسموكات" أي السماوات السبع، والسامك العالى المرتفع، وسمكه رفعه. وفي ح ابن عمر: إنه نظر فاذا هو "بالسماك" فقال: دنا طلوع الفجر فأوتر بركعة، السماك نجم معروف، وهما سما كان: رامح وأعزل، والرامح لانوء له وهو إلى جهة الشمال، والأعزل من كواكب الأنواء، وهما في برج الميزان، وطلوع السماك الأعزل مع الفجر يكون في التشرين الأول.
[سمل] فيه: و"سمل" أعينهم، أي فقأها بحديدة محماة أو غيرها، وقيل: هو فقؤها بالشوك وهو بمعنى السمر - وقد مر، وفعله لأنهم فعلوا بالرعاة مثله، وقيل: هو قبل نزول الحدود فلما نزلت فهى عن المثلة. وفي ح عائشة: ولنا "سمل" قطيفة، هو الخلق من الثياب، وقد سم الثوب وأسمل. ومنه: وعليها "أسمال" مليتين، هي جمع سمل، والملية تصغير الملاءة وهى الإزار. وفيه فلم يبق منها إلا "سملة كسملة" الإداوة، هي بالحركة الماء القليل يبقى في أسفل الإناء.
[سملق] فيه: وبصير معهدها قاعا "سملقًا" السملق الأرض المستوية الجرداء التى لا شجر فيها.
(3/122)

[سمم] فيه: من كل "سامة" هي ما يسهم ولا يقتل مثل العقرب والزنبور ونحوهما، والجمع سوام. ومنه: قال: ما هذا؟ قلنا بيض "السام" أي سام أبرص، وهو نوع من الوزغ. وفيه ح: نعوذ بالله من شر "السامة" والعامة، السامة هنا خاصة الرجل، سم إذا خص. وح: يورده "السامة" أي الموت، والصحيح في الموت السام بالخفة. ومنه ح: عليكم "السام" والذام. وح: (فاتوا حرثكم إني شئتم) "سماما" واحدا، أي مأتى واحدا، وهو من سمام الإبرة ثقبها، وانتصب على الظرف. وفي ح عائشة: تصوم في السفر حتى أذلقتها "السموم" هو حر النهار، يقال للريح التى تهب بالنهار حارة سموم وبالليل حرور. وفي ح ذم الدنيا: غذاؤها "سمام" هي بالكسر جمع سم قاتل. غ: ("سم" الخياط) ثقب الإبرة ومخرج النفس. ن: وفتح سينه أشهر الثلاثة، وكذا فتح سين السم القاتل أفصحها. ومنه: جعلت "سما" في لحم. ك: "مسام" الإنسان هي تقبة التسع، وروى: مشاق.
[سمن] نه: فيه: يكون في آخر الزمان قوم "يتسمنون" أي يتكثرون بما ليس فيهم ويدعون ما ليس لهم من الشرف، وقيل: أراد جمعهم الأموال، وقيل:
(3/123)

يحبون التوسع في المأكل والمشارب. ط: أي يجمعون المال ويغفلون عن الدين فان السمين غالبا لا يهتم بالرياضة، والظاهر أنه حقيقة في معناه. فه: ومنه ح: ويظهر فيهم "السمن". ج: كأنه استعار السمن في الأحوال من السمن في الأبدان. نه: يحبون "السمانة" بفتح سين هي السمن، والمراد كثرة اللحم، والمذموم منه ما يستكسبه بالتوسع في الأكل لا من فيه ذلك خلقة، وقيل: أراد جمع المال. ط: "السمانون" بياعون السمن. نه: وفيه: ويل "المسمنات" يوم القيامة من فترة في العظام، أي اللاتى يستعملن السمنة وهو دواء يتسمن به النساء. وفيه: أتى بسمكة مشوية فقال لمن جاء: "سمنها" فلم يدر ما يريد يعنى برد ما قليلا.

[سمه] فيه: إذا مشت هذه الأمة "السميهى" فقد تودع منها، السمها والسميهى بضم سين وتشديد ميم التبختر من الكبر وهو في غير هذا الباطل والكذب.
[سما] في ح أم معبد: وإن صمت "سما" وعلاه البهاء، أي ارتفع وعلا على جلسائه، من سما يسمو فهو سام. ومنه: إذا تكلم "يسمو" أي يعلو برأسه ويديه إذا تكلم، يقال: يسمو إلى المعالى إذا تطاول إليها. ومنه: كانت أي زينب "تسامينى" أي تعالينى وتفاخرنى، مفاعلة من السمو، أي تطالبنى في الحظوة عنده. ك: أي تضاهينى في الرفعة بجمالها ومكانها عند النبي صلى الله عليه وسلم، قوله: تحارب، أي تغضب لها فتحكى مقالة أهل الإفك، وروى بزأي. ومنه: "سما" بصرى، بخفة ميم بعد مهملة أي نظر، قوله: أما أنا - بخفة ميم. ش: المنفرد "باسمه الأسمى" أي الأعلى، اسم تفضيل من السمو. نه: ومنه ح أهل أحد: خرجوا بسيوفهم "يتسامون" كأنهم الفحول، لأي يتبازون ويتفاخرون، أو يتداعون بأسمائهم.
(3/124)

وح: لما نزل (فسبح "باسم" ربك) قال: اجعلوها في ركوعكم، الاسم صلة لقوله في الركوع: سبحان ربي العظيم، ومن جعل الاسم غير المسمى لم يجعله صلة. وفيه: صلى بنا إثر سماء أي مطر لأنه ينزل من السماء. ومنهم من يؤنثه وإن كان بمعنى المطر. وفيه: تلك أي هاجر أمكم يا بنى ماء "السماء" يريد العرب لأنهم يعيشون بمائه ويتبعون مساقط الغبث. وفيه: اقتضى مالى مسمى أي باسمى. ك: من سمى النفاس حيضا، أي أطلق لفظ النفاس على الحيض. "وتسموا باسمى" بفتح تاء وسين وميم مشدة أمر. ن: تسموا باسمى ولا تكتنوا بكنبتى، التكنى بأبى القاسم لا يحل مطلقا، أو لمن اسمه محمد أو أحمد، أو نسخ عدم حله، أو لا يحل ولا يحل التسمية بالقاسم لئلا بكنى أبوه بأبى القاسم، أولا يحل ولا يحل التسمية بمحمد مطلقا أو بنبى مطلقا - أقوال. ك: وفيه: "سموا" الله وكلوه، فيه أن التسمية عند الذبح لا يجب إذ هذه التسمية هي المأمور بها عند الأكل والشرب. وفيه: "سمانا" الله حيث قال (والسبقون الاولون من المهاجرين والانصار). ن: و"سمإني" جوز أبى أن يكون قد أمر أن يقرأ على أول داخل فاتفق أبى فاستثبته، والحكمة في تخصيصه التنبيه على رئاسته في الإقراء بعده، وفي تخصيص هذه السورة أنها وجيزة جامعة لكثير من أصول الدين وفروعه. ط: وفي تجديد ثوب "سماه"عمامة أو قميصا بأن يقول: رزقنى الله هذه العمامة. يقول: اللهم لك الحمد كما كسوتنيه، وكاف كما مبتدأ خبره أسألك، أي مثل ما كوتنى من غير حول أوصل إلى خيره ومعنى على خير ما صنع له من الشكر والحمد. وفيه:"تسموا بأسماء" الأنبياء وأحب الأسماء عبد الله وأصدقها حارث، أمر أولا بأسماء الأنبياء فرأي فيه نوع تزكية فنزل إلى العبودية، ثم نظر إلى أن العبد يقصر في العبودية فنزل إلى حارث وهمام لصدق معناه لأن الحرث الكسب وكل يكسب ويهم بشىء. غ: (لم نجعل له من قبل "سميا") أي نظيرًا مثلًا. و"أسماء" الله تعالى أوصافه وأوصافه مدائح له فأمر بأن يدعى بأوصافه ليكون الداعى صادقًا مادحًا.
(3/125)

باب السين مع النون

[سنبك] نه: كره أن يطلب الدزق في "سنابك" الأرض، أي أطرافها كأنه كره السفر الطويل في طلب في المال. ومنه ح: تخرجكم الروم منها كفرًا كفرًا إلى "سنبك" من الأرض، أي طرف، شبه الأرض في غلظها بسنبك الدابة وهو طرف حافرها.
[سنبل] فيه: أرسل إلى امرأة بشقيقة "لسنبلانية" أي سابغة الطول، ثوب سنبلاني، وسنبل ثوبه إذا أسبله وجره من خلفه أو أمامه، ونونه زائدة وذكر هنا لظاهره.
[سنت] فيه: عليكم بالسناء و"السنوت" السنوت العسل أو الرب أو الكون - أقوال، ويروى بضم سين والفتح أفصح. ومنه ح: لو كان شيء ينجي من الموت لكان السنا و"السنوت". وفيه: وكان القوم "مسنتين" أي محدبين أصابتهم السنة وهي القحط والجدب، من أسنت فهو مسنت إذا أجدب وليس بابه ويجئ. ومنه ح: الله الذي إذا "أسنت" أنبت لك، أي إذا أجدبت أخصبك. ك: ليس "السنة" أن لا تمطروا، أي القحط الشديد أن تمطروا ولا ينبت، وذلك لأن حصول الشدة بعد وقع الرجاء أفظع. ومنه ح: أن لا يهلكها "بسنة" عامة. ومنه: إلا أخذوا "بالسنة". مد: «لا تأخذه "سنة"» نعاس، وهو ما يتقدم النوم من الفتور، قيل: السنة ثقل في الرأس والنعاس في العين والنوم في القلب.
[سنح] نه: في ح اعتراض عائشة رضي الله عنها بين يديه في الصلاة: أكره أن "أسنحه" أي أستقبله ببدني في صلاته، من سنح لي الشيء إذا عرض، ومنه السانح ضد البارح. ك: أن أسنحه، روى من باب التفعيل والإفعال ومن باب فتح،
(3/126)

فأستل من قبل - بكسر قاف وفتح باء أي من جهة - رجلي السرير - بالتثنية مع الإضافة. نه: وفي ح الصديق: كان منزله "بالسنح" هو بضم سين ونون وقيل بسكونها موضع بعوالي المدينة فيه منازل بني الحارث بن الخزرج. ومنه: أغر عليهم غارة "سنحاء" من سنح له إذا اعترضه، والمعروف رواية: سحاء - وقد مر.

[سنحف] فيه: انك "لسنحف" أي عظيم طويل، وهو السخاف أيضًا؛ وعند الجوهري بشين وخاء معجمتين - ويجئ.
[سنحنح] فيه: "سنحنح" الليل كأني جنى، أي لا أنام الليل فأنا متيقظ أبدًا، ويروى: سمعمع - وقد مر.
[سنخ] فيه: فقد إليه إهالة "سنخة" أي متغيرة الريح، ويقال بالزاي وقد مر. ك: بفتح مهملة وكسر نون فمعجمة. غ: الإهالة الدسم. نه: ولا يظمؤ على التقوى "سنخ" أصل، السنخ والأصل واحد وأضيف لاختلاف اللفظين. ومنه: أصل الجهاد و"سنخه" الرباط، أي المرابطة عليه.
[سند] في ح أحد: رأيت النساء "يسندن" في الجبل، أي يصعدن فيه، والسند ما ارتفع من الأرض، وقيل ما قبالك من الجبل وعلا عن السفح، ويروى بشين ويجئ. ك: أي يمشين في سند الجبل، وروى: يشددن، أي يجرين. وفيه: وكان معمر لا "يسند" حتى كان بعد، أي كان لا يسند الحديث أولًا ثم بعد ذلك أسنده كأنه تذكر أو غير ذلك. ط: ليتكئ سبعين "مسندًا" أي مستندًا، وقيل: أن يتحول ظرف ثم يأتيه، ومن المزيد يراد به ما في قوله: "ولدينا مزيد" وأصفي من المرآة حال من خدها. نه: ومنه: ثم "اسندوا" إليه في مشربة، أي صعدوا. وفيه: خرج تمامة وفلان "متساندين" أي متعاونين كان كل واحد يستند على الآخر ويستعين به. وفي ح عائشة رضي الله عنها: إنه رأي عليها أربعة أثواب "سند" هو
(3/127)

نوع من البرود اليمانية، وفيه لغتان: سند وسَنَد، وجمعه أسناد. وفيه: إن حجرًا وجد عليه كتاب "بالمسند" هي كتابة قديمة، وقيل: خط حمير.

[سندر] في ح على: أكليكم بالسيف كيل "السندره" أي أقتلكم قتلًا واسعًا ذريعًا، السندرة كيل واسع، ولعله اتخذ من السندرة وهو شجر يعمل منه النبل والقسى، والسندرة أيضًا العجلة والنون زائدة.
[سندس] فيه: بعث صلى الله عليه وسلم إلى عمر بجبة "سندس" هو ما رق من الديباج ورفع. ج: هو الحرير وما رق من الإبريسم، والإستبرق ما غلظ منه.
[سنط] نه: فيه: "السنوط" بفتح سينه من لا لحية له أصلًا، رجل سنوط وسناط - بالكسر.
[سنع] في ح ناقة: إنها "لمسناع" أي حسنة الخلق، والسنع الجمال، ورجل سنيع، ويروى بياء - ويجئ.
[سنم] فيه: خير الماء "السنم" أي المرتفع الجاري على وجه الأرض، ونبت سنم أي مرتفع، وكل شيء علا شيئًا فقد تسنمه، ويروى بشين وباء. ومنه: يهب المائة البكرة "السنمة" أي العظيمة السنام، وسنام كل شيء أعلاه. ومنه: "سنام" المجد من آل هاشم. وح: هاتوا كجزور "سنمة" في غداة شبمه، وجمعه أسنمة. وح: نساء على رؤسهن "كأسنمة" البخت، هن اللاتي يتعممن بالمقانع على رؤسهن يكبرنها بها وهو من شعار المغنيات. ط: ذروة "سنامه" بفتح سين ما ارتفع من ظهر الجمل. ج: وذروته أعلاه، والمراد أعلى موضع في الإسلام وأشرفه. ط: رأي قبره "مسنما" تسنيم القبر جعله كهيئة السنام، وهو خلاف تسطيحه. ك: أي مرتفعة، واستدل به على استحبابه، وأجيب بأنه سطح قبر إبراهيم وفعله حجة لا فعل غيره، ولا يضركون التسطيح فعل الروافض لأن السنة لا يترك بموافقة المبتدع، والمراد بحديث الأمر بتسوية القبر المشرف تسطيحه لا تسويته بالأرض جمعًا بين الأخبار. غ: ((ومزاحه من "تسنيم"» أي من ماء متسنم، عينا يأتيهم من علو يتسنم عليهم
(3/128)

من الغرف، وعينا مفعول له أو حال.

[سنن] نه: فيه: "السنة" في الأصل الطريقة والسيرة، وفي الشرع يراد بها ما أمر به النبي صلى الله عليه وسلم ونهى عنه وندب إليه قولًا وفعلًا مما لم يأت به الكتاب العزيز. تو وقد يراد به المستحب سواء دل عليه كتاب أو سنة أو إجماع أو قياس، ومنه سنن الصلاة، وقد يراد منا واظب عليه النبي صلى الله عليه وسلم مما ليس بواجب، فهي ثلاث اصطلاحات، ومن الأول ح: ما أمرت كلما بلت أن أتوضأ ولو فعلت لكان "سنة" ويحتمل الثاني أي لو فعلته لكان مستحبًا، والثالث أي لو فعلته مرة للزم مواظبتي له لأنه إذا عمل داوم عليه، فإن قيل: قضية لو أنه ليس بسنة مع أنهم استحبوا الوضوء عند الحدث ويدل عليه ح بلال: ما أحدثت إلا توضأت، قلت: مر أن الظاهر هو الأول فيحمل على الوجوب، وحمله أبو داود وغيره على الوضوء اللغوي وهو الاستنجاء بالماء. نه: ومنه: إنما انسى "لأسن" أي أدفع إلى النسيان لأسوق الناس بالهداية إلى الطريق المستقيم وأبين هو ما يحتاجون أن يفعلوا إذا نسوا، أو هو من سننت الإبل إذا أحسنت رعيتها والقيام عليها. ومنه: نزل المحصب ولم "يسنه" أي لم يجعله سنة، وقد يفعل الشيء لسبب خاص فلا يعم غيره، وقد يفعل لمعنى فيزول المعنى ويبقى الفعل كقصر الصلاة في السفر للخوف. ومنه ح: رمل صلى الله عليه وسلم وليس "بسنة" أي لم يسن فعله لكافة الأمة ولكن ليرى المشركين قوة أصحابه، وهذا مذهب ابن عباس وغيره يرى رمل طواف القدوم سنة. وفي ح محلم: "اسنن" اليوم وغير غدًا، أي اعمل بسنتك التي سننتها في القصاص ثم بعده إن شئت أن تغير ما سننت، وقيل تغير من أخذ الغير وهي الدية فغير. وفيه: أكبر
(3/129)

الكبائر أن تقاتل أهل صفقتك وتبدل "سنتك" أراد أن يرجع أعرابيًا بعد هجرته. وفي ح المجوس: "سنوا" بهم "سنة" أهل الكتاب، أي خذوهم على طريقهم وأجروهم في قبول الجزية مجراهم. ومنه ح: لا ينقص عهدهم عن "سنة" ما حلٍ، أي لا ينقص بسعي ساع بالنميمة والإفساد، كما يقال: لا أفسد ما بيني وبينك بمذاهب الأشرار وطرقهم في الفساد، والسنة الطريقة والسنن أيضًا. ومنه ح: ألا رجل يرد عنا من "سنن" هؤلاء. ك: من رغب عن "سنتي" فليس مني، أي أعرض عن طريقتي فرضًا أو سنة عملًا أو عقيدة فليس قريبًا مني، أو أعرض عنها غير معتقد لها. وفيه: مبتغ في الإسلام "سنة" الجاهلية، أي طريقته كالنياحة مثلًا، فإن قيل: هو صغيرة! قلت: لم يرد فعلها بل أراد بقاء تلك القاعدة وإشاعتها بل جميع قواعدها لأن إضافة اسم الجنس تعم للعموم ط: وهي كالميسر والنيروز والنياحة، وإذا ترتب هذا الوعيد على طالبه ففي المباشر أولى، وإطلاق السنة على فعل الجاهلية على اللغة أو التهكم. ك: وفيه: إنه صلى الله عليه وسلم "لم يسنه" أي الضرب بالسياط فوق أربعين؛ النووي: أي لم يقدر فيه حدًا مضبوطًا. وفيه: فصار ذلك "سنة" بعد، أي شريعة أي لا يحل المطلقة ثلاثًا حتى تنكح زوجًا، فإن قيل: ثبت ذلك نصًا، قلت: لعل الآية نزلت بعد ذلك، أو هي ليست صريحة في الجماع. وفيه: فإن سها واحد رد إلى "السنة" أي الطريقة المحمدية واجبًا أو مندوبًا أو غيرهما، فإن قيل: إذا كان خبر الواحد مقبولًا فما فائدة بعث الأخر؟ قلت: لرده إلى الحق عند سهوه. وفيه: لتتبعن "سنن" من قبلكم، هو بفتح سين ونون السبيل والطريق، واليهود بالرفع أي هم اليهود، وبالجر بدل من قبلكم.
(3/130)

ن: والمراد بالشبر والذرع وحجر الضب التمثيل بشدة الموافقة في المعاصي لا في الفكر. ز: فإن قيل: قد وقع فيما مضى قتل الأنبياء وتحريف الكتب، قلت: لعل ما وقع في أيام نبي أمية من قتل علماء التابعين مثل سعيد بن المسيب ونحوه من هذا القبيل، فعلماء أمته كأنبيائهم كيف وقد قتلوا فلذة كبدة الرسول صلى الله عليه وسلم والولد من أبيه كما قيل، وما اشتهر فيما مضى من تحاريف الباطنية وفي هذا الزمان من بعض أهل البدع لا يقصر من تحريفهم، وهذا مما تفردت به والله أعلم. ط: هي جمع سنة وهي الطريقة حسنة أو سيئة، والمراد هنا طريقة أهل الأهواء والبدع التي ابتدعوها من تلقاء أنفسهم بعد أنبيائهم، قوله: اليهود والنصارى، أي أتعني بمن يتبعهم اليهود والنصارى؟ فأجاب من سواهم أن لم أردهم. وفيه: من أحيى "سنتي" هي ما وضعه النبي صلى الله عليه وسلم من فرض كزكاة الفطر وغيره كصلاة العيد وتدريس القرآن والعلم، وإحياؤها تحريض الناس عليها وإماتتها منعهم عنها، وبدعة ضلال بالإضافة رواية، ويجوز بضهما على الوصف وهو احتراز عن البدعة الحسنة. ش: من أحيى "سنة" من "سنتي" نظمه يقتضي من سنني - بالجمع، لكن الرواية بالمفرد، أحيى عمل بها وحث الغير عليها، أميتت أي تركت. ط: وفيه: من كان متبعًا "فليستن" بمن مات، إخراج الجملة مخرج الشرط تنبيه على الاجتهاد في الاستنباط من معاني النصوص، فإن لم يتمكن منه فليقتد بأصحاب النبي صلى الله عليه وسلم لأنهم نجوم والهدى، وكان ابن مسعود يوصي القرون الآتية بعد الصحابة والتابعين باقتفاء أثرهم، وأولئك إشارة إلى من مات، وهذه الأمة إشارة إلى جميعًا إلى القيامة. وفيه: من "سن سنة" حسنة، أي أتى بطريقة مرضية يقتدي بها فله أجرها، كذا في عامة نسخ المصابيح، وهو غير سديد رواية ومعنى، والصواب: أجره، أي أجر صاحب الطريقة أي أجر عمله وأجر من عمل بها، وفي كثير من نسخ مسلم: أجرها، فالضمير للسنة بالإضافة لأدنى
(3/131)

ملابسة. ن: وسواء فيه تعليم علم أو عبادة أو أدب وسواء كان ذلك الهدى أو الضلالة هو الذي ابتدأه أو كان مسبوقًا إليه. ط: وفيه: فإنهن من "سنن" الهدى، روى بضم سين وفتحها، والمعنى متقارب أي طرق الهدى والصواب. وفيه: فتمسك "بسنة" خير من إحداث بدعة، مر في خير وعمل في سنة مر في بوائق من ب. ش: عمل قليل في "سنة" أي الاقتصاد في السنة خير من الاجتهاد في بدعة. وح: لا ينبغي أن يجعل الصلاة فيه، أي عند الذبح، استنانا، أي سنة، من سنه واستنه. غ: ((قد خلت من قبلكم "سنن")) أي أهل سنن والسنة الطريقة، أو خلت قرون مضت سنتهم بالعقوبة حين عاندوا الأنبياء. نه: وفي ح الخيل: "استنت" شرفًا أو شرفين، استن استنانًا أي عدا لمرحه ونشاطه شوطًا أو شوطين ولا راكب عليه. ومنه ح: إن فرس المجاهد "لستن" في طوله. وح: رأيت
(3/132)

أباه "يستن" بسيفه كما "يستن" الجمل، أي يمرح ويخطر به. ك: استن وسن إذا لج في عدوه ذاهبًا وجائيًا. ط: فاستن بتشديد نون وهو أن يرفع يديه ويطرحهما معًا ويعجن برجليه شرفًا بضم شين وسكون راء أي شوطًا وهو العدو من موضع إلى موضع كانت اثارها خطواتها وأرواثها أي السرجين، قوله: ولم يرد أن يسقيها أي لو شربت بنفسها من غير أن يسقيها يحصل له ثواب أيضًا، وقيل: أي تعلو موضعًا عاليًا من الأرض أو موضعين. نه: وفي ح السواك: إنه كان "يستن" بعود من أراك، الاستنان استعمال السواك افتعال، من الأسنان أي يمره عليها. ومنه: وأن يدهن "ويستن". وح وفاته صلى الله عليه وسلم: فأخذت الجريدة "فسنته" بها، أي سوكته بها. ك: ومنه: فسمعناه. "استنان" عائشة، أي استياكه وهو دلك الأسنان من السن أي سمعنا حسن مرور السواك فقال: يا أماه! بضم هاء وقد يسكن مع ثبوت ألف وحذفها. ومنه: وأن "يستن" وأن يمس - بفتح ميم - إن وجد، أي الطيب أو السواك. و"أسنان" الإبل أي ابل الديات والجراحات أي أحكام الجراحات. وفيه: بمفتاح له "أسنان" أي أسنان جيد - كذا في فتح، وإلا فمسمى المفتاح لا يعقل بدون الأسنان، والمراد الأعمال. نه: أعطوا الركب "أسنتها"، أبو عبيد: إن كان الحديث محفوظًا فكأنها جمع أسنان، يقال لما تأكله الإبل وترعاه من العشب سن وجمعه أسنان ثم أسنة، وقال غيره: الأسنة جمع سنان، تقول العرب: الحمض يسن على الخلة، أي يقويها كما يقوي السن حد السكين، فالحمض سنان لها على رعى الخلة، والسنان الاسم وهو القوة؛ واستصوب الأزهري القولين معًا؛ الفراء: السن الأكل الشديد؛ الأزهري: أصابت الإبل سنًا من المرعى إذا مشقت منه مشقًا صالحًا، وتجمع السن بهذا المعنى أسنانًا، الزمخشري: معناه أعطوها ما تمتنع به من النحر لأن صاحبها إذا أحسن رعيها سمنت وحسنت في عينه فيبخل
(3/133)

بها من النحر فشبهه بالأسنة في وقوع الامتناع بها، هذا على أن المراد بالأسنة جمع سنان، وإن أريد جمع سن فالمعنى أمكنوها من الرعى. غ: ومنه: هو "سنه" وتنه، أي تربه. نه: ومنه ح: أعطوا "السن" حظها من "السن" أي أعطوا ذوات السن حظها من السن وهو الرعى. وح: فأمكنوا الركاب "أسنانًا" أي ترعى أسنانًا. و"المسنة" تقع على البقرة والشاة إذا أثنيا، ويثنيان في السنة الثالثة، وليس مع إسنانها كبرها كالرجل المسن ولكن معناه طلوع سنها في السنة الثالثة. ومنه ح: ينفي من الضحايا التي لم "تسنن" روى بفتح نون أولى وهي التي لم تنبت أسنانها كانها لم تعط أسنانًا كما يقال: لم يلبن فلان، أي لم يعط لبنًا، وقيل: إنما المحفوظ كسر نون وهو الصواب لغة، يقال: لم تسنن ولم تسن، وأراد أنه لا تضحي بأضحية لم تثن أي تصير ثنية، فإذا أثنت فقد أسنت، وأدنى الإسنان الإثناء. وفي ح عمر في الربا: إن فيه أبوابًا منها السلم في "السن" أي الرقيق والدواب وغيرهما من الحيوان، أراد ذوات السن، وسن الجارحة مؤنثة ثم استعيرت للعمر استدلالًا بها على طوله وقصره وبقيت على التأنيث. ومنه ح على: بازل عامين حديث "سنى"، إي إني شاب حدث في العمر كبير قوي في العقل والعلم. وح عثمان: وجاوزت "أسنان" أهل بيتي، أي أعمارهم، يقال: فلان سن فلان، إذا كان مثله في السن. وفيه: لأوطئن "أسنان" العرب كعبه، يريد ذوي أسنانهم وهم الأكابر والأشراف. وفي ح على: صدقني "سن" بكره، هو مثل يضرب للصادق في خبره ويقوله الإنسان على نفسه وإن كان ضارًا له، وأصله أن رجلًا ساوم رجلًا في بكر يشيريه فسأل صاحبه عن سنة فأخبره بالحق فقال المشتري: صدقني سن بكره. وفي ح بول أعرابي في المسجد: فدعا بدلو من ماء "فسنه" عليه، أي صبها والسن الصب في سهولة، ويروى بشين - وسيجئ.
(3/134)

وح الخمر: "سنها" في البطحاء. وح: كان "يسن" الماء على وجهه ولا يشنه، أي كان يصبه ولا يفرقه عليه. وح: "فسنوا" على التراب سنا، أي ضعوه وضعًا سهلًا. تو: فصبها أي القبضة وإلا يكون هذه رابعة وهو خلاف الإجماع. نه: وفيه: حض على الصدقة فقام رجل قبيح "السنة" هي الصورة وما أقبل عليك من الوجه، وقيل: سنة الخد صفحته. وفيه: وكان زوجها "سن" في بئر، أي تغير وأنتن من قوله تعالى ((من حما "مسنون")) أي متغير، وقيل: أراد بسن أسن بوزن سمع وهو أن يدور رأسه من ريح كريهة شمها ويغشى عليه. في ح حليمة: خرجنا نلتمس الرضعاء بمكة في "سنة" سنهاء، أي لا نبات بها ولا مطر، وهي مبنية من السنة كليلة ليلاء ويوم أيوم. ومنه: أعني على مضر "بالسنة" أي بالجدب، أخذتهم السنة إذا أجدبوا وأتحطوا، وهي من الأسماء الغالبة كالدابة في الفرس والمال في الإبل، وقد خصوها بقلب لامها تاء في اسنتوا إذا أجدبوا. ومنه ح عمر: إنه كان لا يجيز نكاحًا عام "سنة" أي جدب يقول: لعل الضيق يحملهم على أن ينكحوا غير الأكفاء. وح: كان لا يقطع في عام "سنة" يعني السارق. وفيه: فأصابتنا "سنية" حمراء، أي جدب شديد، وصغر للتعظيم. ومنه: أعني عليهم "بسنين كسنى" يوسف، أي المذكور في "ثم يأتي من بعد ذلك سبع شداد" أي سبع سنين فيها قحط. ن: أن لا أهلك أمتك "بسنة" عامة، أي يعمهم بل إن وقع قحط يكون في ناحية يسيرة. ومنه: ليس "السنة" أن لا تمطروا، أي القحط. نه: وفيه: نهى عن بيع "السنين" هو أن يبيع ثمرة نخلة لأكثر من سنة، نهى عنه لأنه غرر وبيع ما لم يخلق كحديث نهى عن المعاومة، وأصل السنة سنهة بوزن جبهة، من سنهت النخلة وتسنهت إذا أتى عليها السنون، وقيل: أصلها سنوة من تسنيت عنده إذا أقمت
(3/135)

عنده سنة، ويقال عليهما: استأجرته مسانهة ومساناة، وتضغر سنيهة وسنية، وتجمع سنهات وسنوات وسنون وسنين. جمع صحة، وقد يلزم ياؤه وعليه فتقول في الإضافة: سنين زيد - بثبوت نونه. غ: ((آل فرعون "بالسنين")) أي بالقحوط. و"لم يتسنه" لم يتغير بمر السنين عليها، مشتق من السنة. و"سانهت" النخلة حملت عامًا وحالت عامًا. ش: "سنه سنه" بفتح سين وبنون مخففة، ويروى بتشديدها، والهاء ساكنة فيهما، بمعنى حسنة حسنة.

[سنور] ط: فيه: "السنور" سبع، هو استفهام إنكار أو إخبار بأنه سبع وليس بشيطان كالكلب النجس.
[سنا] نه: فيه: بشر أمتي "بالسناء" أي بارتفاع المنزلة والقدر عند الله، وقد سنى يسنى سناء ارتفع، والسنى بالقصر الضوء. وفيه: عليكم "بالسنى" والسنوت، السنا بالقصر نبات معروف من الأدوية له حمل إذا يبس وحركته الريح سمعت له زجلًا، واحده سناة، وقد يروى بالمد. غ: يقال: سنا مكى. وفي ح الخميصة: يا أم خالد: "سنا سنا" قيل: سنا بالحبشة حسن وتخفف نونها وتشدد، وروى: سنه سنه وسناه سناه - بالتشديد والتخفيف فيهما. ك: ولقائل أن يمنع كون هذه الألفاظ أعجمية، أما السنور فلعله من توافق اللغتين، وأما سنه فلعل أصله حسنة فحذف حاؤه، وكخ من أسماء الأفعال. نه: وفي ح الزكاة: ما يسقى "بالسواني" ففيه نصف العشر، هي جمع سانية وهي ناقة يستقى عليها. ومنه ح بعير شكى إليه فقال أهله: كنا "نسنو" عليه، أي نستقي. وح فاطمة: لقد "سنوت" حتى اشتكيت صدري. وح العزل إن لي جارية هي خادمنا و"سانيتنا" في النخل، كأنها كانت تسقى لهم نخلهم عوض البعير. ن: شبهت ببعير. نه: وفيه ح:
(3/136)

إذا الله "سنى" عقد شي تيسرا، من سنيته إذا فتحته وسهلته، وتسنى لي كذا أي تيسر وتأتي. غ: والمسناة لأن فيها مفاتح الماء.
باب السين مع الواو

[سوء] نه: في ح الحديبية والمغيرة: وهل غسلت سوأتك إلا أمس، هو الفرج في الأصل ثم نقل إلى كل ما يستحي منه إذا ظهر من قول وفعل، وهذا إشارة إلى غدر فعله المغيرة مع قوم صحبوه في الجاهلية فتلهم وأخذ أموالهم. ومنه: "فطفقا يخصفان عليهما من ورق" أي يجعلانه على سوأتهما أي فروجهما. وفيه: سوآء ولود خير من حسناء عقيم، السوآء القبيحة، رجل أسوأ وامرأة سوآء، وقد يطلق على كل كلمة أو فعلة قبيحة، واختلف في رفعه أو وقفه على عمر ومنه ح: "السوآء" بنت السيد أحب إلي من الحسناء بنت الظنون. غ: ((يأمركم "بالسوء")) ما يسوءكم عواقبه. و (("سئ" بهم)) ساءه مجيئهم لأنه خاف عليهم من قومه. ((و"سيئت" وجوه الذين كفروا)) أي ساءهم ذلك حتى يتبين السوء في وجهوهم. ((وثم كان عاقبة الذين "أساءوا السوأي")) أي عاقبة الذين أشركوا النار. ط: السواي أي عقوبة هي اسوأ العقوبة. غ: ((لنصرف عنه "السوء")) أي خيانة صاحبة العزيز. و (("سوء" الحساب)) هو أن لا يقبل لهم حسنة ولا يغفر لهم سيئة. ((وبدلنا مكان "السيئة" الحسنة)) أي مكان الجدب الخصب. و ((يستعجلونك "بالسيئة")) أي يطلبون العذاب. و ((من "سيئة" فمن نفسك)) أي من أمر يسوءك فمن ذنب أذنبته نفسك. ((و"سيئة" عند ربك مكروهًا)) أي إن في هذه الأقاصيص سيئا وغير سيئ. وسيئة كل ما نهى الله عنه
(3/137)

كان سيئة فقط، وكل جذام أو برص أو عمى فهو سوء. مد: إن الحسنات يذهبن "السيئات" فيه إبطال قول المعتزلة إن الكبائر غير مغفورة إذ لفظ السيئات يطلق عليها - وبعض ح السيئة يجئ في سى. غ: "سوء" العذاب الجزية. ودائرة "السوء" الهلاك، وبالضمن البلاء والشر، والفتح بمعنى النعت للدائرة وإن كانت مضافة إليه كقولك: رجل سوء. وفي الكنز: سوء المنظر في الأهل والمال هو أن يصيبهما آفة يسوءه النظر إليه. نه: إن رجلًا قص عليه رؤيا "فاستاء" لها ثم قال: خلافة نبوة ثم يؤتي الله الملك من يشاء، استاء كاستاك افتعل من السوء مطاوع ساءه، من استاء بمكاني أي ساءه ذلك، ويروى: فاستالها، أي طلب تأويلها بالتأمل والنظر. ط: الأول كاتباع أي حزن للرؤيا، والثاني كاستغاث. تو: وإنما ساءه لما في رفع الميزان من احتمال انحطاط رتبة الدين في زمان القائم بعد عمر رضي الله عنه عما كان عليها من الاستعلاء، ويحتمل أن يكون المراد من الوزن موازنته إياهم، وإنما يراعي الموازنة في أشياء متقاربة فإذا تباعدت لم يوجد للموازنة معنى فلذا رفع الميزان؛ قوله: خلافة نبوة، أي انقضت خلافة نبوة يعني دلت الرؤيا على أن الخلافة الحق بحيث لا شوب فيها من طلب الملك ينتهي بانقضاء خلافة عمر رضي الله عنه، وكون المرجوحية انتهت إلى عثمان رضي الله عنه دل على حصول المنازعة فيها وأنها في زمن على مشوبة بالملك، فأما بعدهما فكانت ملكًا عضوضًا. نه: ومنه ح: فما "ستوا" عليه ذلك، أي ما قال له: أساءت. ن: إنا سنرضيك في أمتك ولا "نسوءك"
(3/138)

أي لا نحزنك بإدخال واحد من أمتك في النار - وفيه: إحدى سواتك أي فعلت سوأة من الفعلات فما هي؟ فأخبره خبره فقال صلى الله عليه وسلم: ما هذه إلا رحمة، أي إحداث هذا اللبن في غير وقته. ج: أي هذه الضحكة إحدى سواتك. وسوء العمر أرذله - ومر في ر. ن: إن المرأة لدابة "سوء" تريد به الإنكار على من يقطع الصلاة بها. ج: فمن زاد فقد "أساء" أي أساء الأدب بترك السنة وظلم نفسه بما نقص من حقها الذي فوتها من الثواب بزيادة المرات. ط: من "أساء" في الإسلام أخذ بالأول والأخر، أي بما عمل في الكفر وبما عمل في الإسلام، وهو يخالف الإجماع بأن الإسلام يحت ما سلف منه، فيأول بأنه يعير بما كان في الكفر ويعذب بما في الإسلام، أقول: يحتمل أن يراد بالإساءة في الإسلام النفاق فيه ونحوه. وفيه: بأمر "سوء" بفتح سين وإضافة أمر إليه، وجعل قعوده أمر سوء مع أنه في النفل جائز لأن فيه ترك أدب معه صلى الله عليه وسلم.

[سوب] نه: فيه: "السوبية" بضم سين وكسر موحدة فتحتية نبيذ يتخذ من الحنطة وكثيرًا ما يشربه أهل مصر.
[ساج] ط: فيه: "الساج" نوع من الشجر يؤتي به من الهند. ش: ولبس "ساجة" هو الطيلسان، وجمعه سيجان.
[سوخ] نه: في ح سراقة والهجرة: "فساخت" يد فرسي، أي غاصت، ساخت الأرض به تسوخ وتسيخ. ومنه ح: "فساخ" الجبل وخر موسى صعقًا. وفي ح الغار: "فانساخت" الصخرة، كذا روى بمعجمة، أي غاصت في الأرض وإنما هو بمهملة ويجئ.
[سود] فيه: قيل: أنت "سيد" قريش، فقال: "السيد" الله، أي هو الذي يحق له السيادة، كأنه كره أن يحمد في وجهه وأحب التواضع. ومنه ح:
(3/139)

لما قالوا أنت "سيدنا" قال: قولوا بقولكم، أي ادعوني نبيًا ورسولًا كما سماني الله ولا تسموني سيدًا كما تسمون رؤساءكم فإني لست كأحدهم ممن يسودكم في أسباب الدنيا. ط: فإني "أسودكم" بالرسالة وقولكم أو بعضه، أي قولوا هذا القول وأقل ولا تبالغوا في مدحي بما يليق بالخالق، وقيل: أي قولوا بقول أهل دينكم وهو النبي والرسول. تو: فإنها المنزلة التي لا منزلة وراءها لأحد من البشر، وهم سلكوا معه مسلك القبائل فكرهه وحول الأمر إلى الحقيقة فقال: السيد هو الذي يملك نواصي الخلق، أقول: ففيه تورية، أراد القوم معنى السيد القريب المتعارف فلما كرهه حمله على المعنى البعيد زجرًا لهم، كما إذا قيل لعالم متبحر: ملك الصدور، فهو دون مرتبته لأنه يستعمل في العظماء فيكرهه ويحول الأمر إلى الحقيقة قائلًا: ملك الصدور هو الله، ويحتمل أن يراد بالقول قوله جئتم له وقصدتموه أي دعوا هذا المدح وأتوا بمقصودكم. نه: أنا "سيد" ولد آدم، قاله إخبارًا عما أكرمه الله وتحدثا بنعمة الله عنده وإعلامًا لأمته ليكون إيمانهم به على حسبه ولذا أتبعه: ولا فخر، أي هذه الفضيلة كرامة من الله لم أنلها من قبل نفسي لأفتخر بها. ش: وقيد في بعضها بيوم القيامة وهو سيدهم في الدارين لظهوره يومئذ ببعث المقام المحمود، أو لانتفاء المنازع المعاند ح كقوله تعالى "لِمَنِ الْمُلْكُ الْيَوْمَ لِلَّهِ الْوَاحِدِ". نه: وفيه: قالوا: من "السيد"؟ قال: يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم، قالوا: فما في أمتك من "سيد"؟ قال: بلى من أتاه الله مالًا ورزق سماحة فأدى شكره وقلت شكايته في الناس. وفي ح الحسن: إن ابني هذا "سيد" قيل: أي حليم لقوله يصلح به بين فئتين عظيمتين. وفي ح سعد بن عبادة: انظروا إلى "سيدنا" ما يقول، أي إلى من سودناه على قومه ورأسناه عليهم كقول السلطان: فلان أميرنا، أي من أمرناه على الناس، وروى: إلى سيدكم، أي مقدمكم. في ح عمر:
(3/140)

تفقهوا قبل أن "تسوّدوا" أي تعلموا العلم ما دمتم صغارًا قبل أن تصيروا سادة منظورًا إليكم فتستحبوا التعلم فتبقوا جهالًا، وقيل أراد قبل أن تتزوجوا وتشتغلوا بالزواج عن العلم، من استاد الرجل إذا تزوج في سادة. غ: أي تزوجوا فتصيروا أرباب بيوت. ك: تسودوا - بضم مثناة فوق وتشديد واو، أي قبل أن يمنعكم الأنفة عن الأخذ عمن هو دونكم، ولا وجه لمن خصه بالتزويج لأن السيادة أعم، وزاد البخاري: وبعد أن تسودوا، دفعًا لتوهم منع التعلم بعد السيادة من قول عمر. نه: ومنه ح اتقوا الله و"سودوا" أكبركم. وفي ح ابن عمر: ما رأيت بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم "أسود" من معاوية، قيل: ولا عمر؟ قال: كان عمر خيرًا منه وكان هو أسود من عمر، قل: أراد أسخى وأعطى للمال، وقيل: أحلم منه، والسيد يطلق على الرب والملك والشريف الفاضل والكريم والحليم ومتحمل أذى قومه والزوج والرئيس والمقدم. وفيه: لا تقولوا للمنافق "سيد" فأنه إن كان سيدكم وهو منافق فحالكم دون حاله والله لا يرضى لكم ذلك. ط: فأنه لم يكن "سيدكم" يجب عليكم طاعته فإذا أطعتموه فقد أسخطتم ربكم، أو المعنى إن قلتم ذلك فقد أسخطتم فوضع الكون موضع القول، وفيه أنه يدخل قول الناس لغير الملية كالحكماء والأطباء: مولانا، في هذا الوعيد بل هو أشد. مف: إن لم يكن سيدًا فقد كذبتم وإن كان سيدًا أي مالك عبيد وأموال فقد أغضبتم ربكم لأنكم عظمتم كافرًا. ط: "سيد" القوم خادمهم، أي ينبغي للسيد خدمتهم لما وجب عليه إقامة مصالحهم ورعاية أحوالهم، أو أراد من خدمهم وإن كان أدناهم فهو سيدهم لأنه يثاب به ما لا يثابون بالأعمال. وفيه: "سيدًا" شباب أهل الجنة، أي أفضل ممن مات شابًا في سبيل الله من أصحاب الجنة إذ لم يرد به سن الشباب لأنهما ماتا وقد كهلا بل ما يفعله الشبان من المروة نحو فلان فتى وإن كان
(3/141)

شيخًا ليشيرا إلى مروته وفتوته، أو أنهما سيدًا أهل الجنة سوى الأنبياء والخلفاء فإن أهل الجنة كلهم شبان، أقول: أو المعنى هما الآن سيدا شبان هم أهل الجنة من شباب هذا الزمان. ن: فإذا أتى "سيده" السوق أي مالكه البائع. نه: ثنى الضأن خير من "السيد" من المعز، هو المسن، وقيل: الجليل وإن لم يكن مسنًا. ج: و"اسودك" وأزوجك، من سودته إذا جعلته سيدًا في قومه. نه: قال لعمر: انظر إلى هؤلاء "الأساود" حولك، أي الجماعة المتفرقة، يقال: مرت بنا أساود وأسودات، كأنها جمع أسودة وهي جمع قلة لسواد وهو الشخص لأنه يرى من بعيد أسود. ومنح ح سلمان: بكى في مرضه قائلًا: لا أبكي جزعًا من الموت أو حزنًا على الدنيا ولكن لحديث: ليكف أحدكم مثل زاد الراكب وهذه "الأساود" حولي! وما حوله إلا مطهرة وإجانة وجفنة، يريد شخوصًا من متاع عنده وكل شخص من إنسان أو متاع أو غيره سواد، أو يريد بها الحيات جمع أسود، شبهها بها لاستقراره بمكانها. ومنه ح الفتن: لتعودن فيها "أساود" صبًا، والأسود أخبث الحيات وأعظمها. وح: أمر بقتل "الأسودين" أي العقرب والحية. ط: أراد في ح التعوذ من "الأسود" حية عظيمة من شأنها أن يعارض الركب ويتبع الصوت، فلذا عطف عليه حية تعميمًا. نه: وفيه: لقد رأيتنا وما لنا طعام إلا "الأسودان" أي التمر والماء، والسواده هو الغالب على تمور المدينة، ووصف الماء به للتغليب. ك: توفي صلى الله عليه وسلم حين شبعنا من "الأسودين" أي ما شبعنا قبل زمان وفاته، يعني كنا مقللين من الدنيا زاهدين فيها وكانوا في شبع من الماء لكن لم يكن الشبع من الماء إلا بشبع من التمر. ط: فإن الري من الماء بدون الشبع من الطعام لا يحسن
(3/142)

فإن أكثر الأمم سيما العرب يرون شرب الماء على الريق بالغافي المضرة. مظ: يعني ما شبعنا منهما من التقوى والتنزه من الدنيا لا من العوز. زر: وهذا صريح في أن التفسير من عائشة، وقال صاحب المحكم: فسره أهل اللغة بهما، وعندي أنها إنما أرادت الحرة والليل، وذلك لأن وجود التمر والماء شبع وري وخصب وإنما أرادت أن تبالغ في شر الحال وينتهي ذلك إلى ما لا يكون معه إلا الليل والحرة وهو أذهب في سوء الحال من التمر والماء. نه: خرج إلى الجمعة وفي الطريق عذرات يابسة فجعل يتخطاها ويقول: ما هذه "الأسودات" هي جمع سودات جمع سودة وهي القطعة من الأرض فيها حجارة سود خشنة، شبه العذرة اليابسة بحجارة سود. وفيه: ح: ما من داء إلا في الحبة "السوداء" له شفاء إلا السام، أراد الشونيز. وح: أمر "بسواد" البطن فشوى له، أي الكبد. ش: وقيل: هو حشوه كله. نه: وح: ضحى بكبش يطأ في "سواد" وينظر في "سواد" ويبرك في "سواد" أي أسود القوائم والمرابض والمحاجر. وح: عليكم "بالسواد" الأعظم، أي جملة الناس ومعظمهم الذين يجتمعون على طاعة السلطان وسلوك النهج المستقيم. وح: قال لابن مسعود: إذنك على أن ترفع الحجاب وتستمع "سوادي" حتى أنهاك، هو بالكسر السرار، من ساودته إذا ساررته، قيل: هو من إدناء سوادك من سواده أي شخصك من شخصه عند المسارة. ن: والمراد السرار بكسر سين وبراء مكررة وهو السر والمسارة. ط: على متعلق بإذنك وهو مبتدأ وأن ترفع خبره، أي إذنك الجمع بين رفع الحجاب ومعرفتك أني في الدار ولو كنت مسارًا لغيري فهذا شأنك مستمر إلى أن أنهاك، وفيه دلالة
(3/143)

على شرفه وليس فيه أنه يدخل في كل حال حتى عملي نسائه ومحارمه. مف: أي أذنت لك أن تدخل علي وأن ترفع حجابي بلا استئذان وأن تسمع سراري حتى أنهاك عن الدخول والسماع. نه: إذا رأي أحدكم "سوادًا" بليل فلا يكن أجبن "السوادين" أي شخصًا. وفيه: فجاء بعود وجاء ببعرة حتى ركموا فصار "سوادًا" أي شخصًا يبين من بعد. ومنه: وجعلوا "سوادًا" حيسًا، أي شيئًا مجتمعًا - يعني الأزودة. ن: أي جعلوا منه كومًا شاخصًا مرتفعًا فخلطوه وجعلوه حيسًا. ك: "سودته" خطايا بني آدم، فيه تخويف عظيم لأنه إذا أثتر في الحجر فما ظنك في تأثيرها في القلوب فتأمل كيف أبقاه الله تعالى على صفة السواد مع ما مسه من أيدي الأنبياء والمرسلين المتقضى لتبيضه! وروى: أنهما ياقوتتان من ياقوت الجنة طمس الله نورهما ليكون الإيمان بهما بالغيب. وفيه: صاحب السواك و"الوسادة" المشهور السواد بدل الوسادة وهو بكسر سين السرار أي المسارة، وكان أبو الدرداء يقرأ "والذكر والأنثى" بدون "وما خلق" وأهل الشام كانوا يناظرونه على القراءة المشهورة وهو "وما خلق الذكر" ويشكونه. وفيه: على يمينه أسودة، أي أشخاص، جمع سواد. ن: وقيل: أي جماعات. ك: ومنه: لا يفارق "سوادي سواده" أي شخصي شخصه، والأعجل الأقرب أجلًا، فلم أنشب ألبث، فابتداره استقبلاه ومنه: فرأي "سواد" إنسان، أي شخصه. وح: إذا "سواد" عظيم، أي أشخاص، ويطلق على واحد. وح: فجاء "بسواد" كثيرة، أي بأشياء كثيرة وأشخاص بارزة من حيوان وغيره. ج: ومنه: رأيت "أسودة" بالساحل. وفيه: "المسودة" بكسر واو أي لابس السواد ولذا قيل لأصحاب الدعوة العباسية: المسودة. و"ساداة" قريش أشرافهم.

[سور] نه: فيه: قوموا فقد صنع جابر "سورًا" أي طعامًا يدعو إليه الناس، واللفظ فارسية. ك: هو بغير همزة طعام العرس في لغة الفرس. ج: وفيه: إنه صلى الله عليه وسلم تكلم بالفارسية. نه: وفيه: أحبين أ، "يسوّرك" الله
(3/144)

"بسوارين" من نار، السوار من الحلى معروف وتكسر السين وتضم وجمعه أسورة ثم أساور وأساورة، وسورته السوار إذا ألبسته إياه. وفي صفة الجنة: أخذه "سوار" فرح، هو دبيب الشراب في الرأس، أي دب فيه الفرح دبيب الشراب. وفي ح كعب: مشيت حتى "تسورت" جدار أبي قتادة، أي علوته، تسورت الحائط وسورته. ومنه ح: لم يبقى إلا أن "أسّوره" أي ارتفع إليه وأخذه. وح: "فتساروت" لها. أي رفعت لها شخصي. ن: أي تطاولت لها أي حرصت عليها حتى أظهرت وجهي وتصديت له يتذكرني. ج: أي برزت رجاء أن ادعي لها. نه: وفي ح عمرك فكدت "أساوره" في الصلاة، أي أواثبه وأقاتله. ومنه ش كعب: إذا "يساور" قرنا. وفي صفة زينب: كل خلالها محمود ما خلا "سورة" من غرب، أي سورة من حدة، ومنه يقال للمعربد: سوار. ن: ما عدا "سورة" من حد، هو بسين مفتوحة وسكون واو فراء فهاء الثوران وعجلة الغضب، تسرع منها الفيئة بفتح فاء وهمزة أي ترجع منها سريعًا، والحد بفتح حاء، وروى حدة بكسر حاء وهاء أي شدة خلق. ج: أي ولكن لا يثبت بل يرجع رجوع الظل، قوله: في العمل، أي تعمل العمل فتحصل ثمنه فتصدق به وتتقرب به إلى الله تعالى، وكان عملها تدبغ الأدم وتصلحها ثم تخرز النعال. نه: ومنه: ما من أحد عمل عملًا إلا سار في قبله "سورتان". وفيه: لا يضر المرأة أن لا تنقض شعرها إذا أصاب الماء "سور" رأسها، أي أعلاه وكل مرتفع سور. ومنه: سور المدينة، الخطابي: ويروى: شور الرأس، ولا أعرفه، وأراه: شوى الرأس، جمع شواة، قيل: المعروف رواية: شؤون رأسها، أي أصول
(3/145)

الشعر وطرائق الرأس. ن: رأيت في يدي "سوارين" وروى: أسوارين - بضم همزة، فيكون وضع معروفًا، أي وضع الآتي لخزائن الأرض في يدي بالتشديد أسوارين. ك: "تسور" حصن الحائط، أي صعد من أعلاه، وكان أبو بكرة هذا أسلم في الحصن وعجز عن الخروج منه إلا بهذه الطريق. و"سارة" بخفة راء أم إسحاق وهو أصغر من إسماعيل بأربعة عشر سنة. وفيه: هذا مقام الذي أنزل عليه "سورة" البقرة، خصها لأن معظم أحكام المناسك فيها سيما ما يتعلق بوقت الرمى. ط: وفيه أخر "سورة" نزلت خاتمة سورة النساء، أراد بالسورة القطعة. وح: فأنها تقرأ "السورتين" يريد به طوال القراءة في الصلاة كأخذها في الصوم إدامتها عليه، قوله: لو كانت، أي القراءة، سورة واحدة وهي الفاتحة، قد عرف لنا أي إنا أهل صنعة لا ننام الليل، وإنما قبل عذره مع تقصيره ولم يقبل منها وإن لم تقصر إذانًا بحق الرجال على النساء، وفي ترك التعنيف أمر عجيب من لطف الله بعباده ولطف نبيه بأمته، ولعله معجوز عنه باعتبار طبعه وكأنه صار من مغمى عليه ولا يظن به ترك الصلاة في وقتها مع زوال العذر بالتيقظ.

[سوس] نه: فيه: كانت بنو إسرائيل "تسوسهم" أنبياؤهم، أي تتولى أمورهم كالأمراء والولاة بالرعية، والسياسة القيام على الشيء بما يصلحه.
[سوط] في ح سودة: إنه نظر إليها وهي تنظر في ركوة فيها ماء فنهاها وقال: أخاف عليكم منه "المسوط" أي الشيطان، وهو من ساط القدر بالمسوط وهو خشبة يحرك بها ما فيها لختلط، كأنه يحرك الناس للمعصية ويجمعهم فيها. ومنه
(3/146)

ح: "لتساطن سوط" القدر. وح على مع فاطمة: "مسوط" لحمها بدمى ولحمي، أي ممزوج ومخلوط. وشعر كعب: لكنا خلة قد "سيط" من دمها، فجع وولع - إلخ، أي كان هذه الأخلاق قد خلطت بدمها. وح حليمة: فشقا بطنه فهما "بسوطانه". وفيه: أول من يدخل النار "السواطون" قيل: هم الشرط يكون معهم الأسواط يضربون بها الناس. ط: لموضع "سوط" أحدكم في الجنة، خص السوط لأن من شأن الراكب إذا أراد النزول في منزل أن يلقى سوطه قبل أن ينزل معلمًا بذلك المكان لئلا يسبقه إليه أحد.

[سوع] نه: فيه: في "السوعاء" الوضوء، هو بضم سين وفتح واو ومد المذى. و"الساعة" يوم القيامة، وهي في الأصل تكون عبارة عن جزء قليل من ليل أو نهار؛ الزجاج: معناه في كل القرآن وقت تقوم فيه القيامة، يريد أنها ساعة خفيفة يحدث فيها أمر عظيم. ك: يدور على نسائه في "الساعة" الواحدة من الليل والنهار وهن إحدى عشرة، أراد بها قدرًا من الزمان لا مصطلح الفلكيين، والواو في والنهار بمعنى أو، وفي مسلم أن تلك الساعة كانت بعد العصر، والإحدى عشرة: والنهار بمعنى أو، وفي مسلم أن تلك الساعة كانت بعد العصر، والإحدى عشرة: تسع زوجات وريحانة ومارية، والنساء في ح عائشة رضي الله عنها محمولة على هذا العدد إذ لو كانت قليلات لم يتعذر الغسل من وطى كل واحدة. وفيه: وحدثه أنس: تسع نسوة، تسع بالرفع، أي قال أنس في حديثه: تسع - بإسقاط السريتين. وفيه: إن أخر هذا فلن يدركه الهرم حتى تقوم "الساعة" هو تمثيل لقرب الساعة، أو الجزاء محذوف، أو المراد موت أولئك القرون أو المخاطبين، ويحتمل أنه صلى الله عليه وسلم علم أن هذا الغلام يموت قبل الهرم. ومنه: بعثت أنا و"الساعة" أو كهاتين، هو شك من الراوي، يريد أن ما بيني وبين الساعة مستقبل الزمان بالنسبة إلى ما مضى مقدار فضل الوسطى على السبابة، وهي بالنصب لا الرفع إذ لا يقال: بعث الساعة. ط، تو: ويحتمل أن يراد أن ارتباط دعوته بالساعة بلا فاصل كاتصال السبابة
(3/147)

بالوسطى، ويؤيد الوجه الاول قوله: كفضل أحدهما، ورواية الرفع أي بعثت أنا والساعة بعثًا متفاضلًا كفضل أحدهما. وفيه: بعثت في نفس "الساعة" فسبقتها، هو بالتحريك أي حين تنفست، وتنفسها ظهور أشراطها، وبعثته أول أشراطها. وفيه: فما قام عليه حتى "الساعة" هي حتى الجارة والساعة القيامة أي ما قام عليه بعد في حياته. ك: وفي يوم الجمعة "ساعة" اختلف هل هي باقية أو رفعت، وفي جمعة واحدة من السنة أو في كل جمعة، الجمهور على الثاني، وروى: إن لربكم في أيام دهره نفحات، ألا! فتعرضوا! فينبغي للعبد التعرض لها في جميع نهاره بإحضار القلب للذكر، واختلف في تعيينها إلى أربعين قولًا، فقيل: من العصر إلى الغروب، ولا ينافيه ح: وهو قائم يصلي، إذ المراد انتظار الصلاة أو الدعاء بالقيام الملازمة والمرابطة، وعلى إرادة حقيقة الصلاة على الأقوال الأخر ذكر القيام خرج مخرج الغالب لأنه غالب أحوال المصلى فلا ينتفي الحكم لو وافقها في غير القيام، وقيل: من جلوس الإمام على المنبر إلى تمام الصلاة، وفي ح حصن الحصين: وقيل: بعد طلوع الفجر إلى طلوع الشمس أو بعد طلوعها أو بعد الزوال إلى صيرورة الظل نحو ذراع؛ ومعنى الكل أنها تكون في أثناء كل ذلك لأنها ساعة خفيفة. ك: وما عدا الأولين إما موافق لهما أو ضعيف الإسناد، وحقيقتها جزء من الزمان مخصوص ويطلق على جزء من اثنى عشر جزءًا من النهار وعلى جزء ما غير مقدر وعلى الوقت الحاضر، قوله: وأشار يقللها، أي أشار صلى الله عليه وسلم بيده حال كونه يقللها، من التقليل خلاف التكثير. وفي ح: "الساعة" الأولى، لم يرد بها الساعات الفلكية الاثنتي عشرة بل ترتيب درجات السابقين على من يليهم في الفضيلة لئلا يستوي فيه رجلان جاء في طرفي ساعة، ولأنه لو أريد ذلك لاختلف الأمر في اليوم الشاتي والصيف، وأجيب بأن بدنة الأول أكمل وبأن ساعات النهار اثنتي عشرة زمانية صيفًا أو شتاء. ن: من راح في "الساعة" الثانية، المراد عن المالكية لحظات لطيفة بعد الزوال، لأن الرواح عندهم يكون بعد الزوال، وعند الجمهور من طلوع الشمس أو الفجر إلى الزوال ست ساعات، والرواح
(3/148)

عندهم أعم وهو الصواب المناسب للترغيب في السبق، لأنه صلى الله عليه وسلم كان يخرج متصلًا بالزوال بعد السادسة. ط: إن في الليلة "ساعة" لا يوافقها، هو صفة ساعة، أي من شأنها أن يترقب لها وتغتنم، لأنها من نفحات رب كريم وهي كالبرق الخاطف، فمن وافقها أي تعرض لها واستغرق أوقاتها مترقبًا للمعاتها فوافقها قضي وطره، وذلك يحصل كل ليلة، فكل بالنصب أي ساعة غير مخصوصة ببعض الليالي.

[سوغ] نه: فيه: إذا شئت فاركب ثم "سغ" في الأرض ما وجدت "مساغًا" أي ادخل فيها ما ودت مدخلًا، وساغت به الأرض أي ساخت، وساغ الشراب في الحلق يسوغ أي دخل سهلًا. ك: فلم يجد "مساغًا" بفتح ميم وغين معجمة أي طريقًا يمكنه المرور منها. ط: أطعم و"سوغ" أي سهل الدخول في الحلق بأن جعل الأسنان للمضغ والربق لتليين الطعام واللسان لإدارته بالمضغ وجعل له مخرجًا أي السوأتين.
[سوف] نه: فيه: لعن الله "المسوفة" هي التي قالت: سوف أفعل، إذا أراد الزوج إتيانها ولم تطاوعه، والتسويف المطل والتأخير. وفيه ح أعرابي قال: أكلني الفقر وردني الدهر ضعيفًا "مسيفًا" هو من ذهب ماله، من السواف وهو داء يهلك الإبل، وقد تفتح سينه، وقيل هو بالفتح الفناء. وح: اصطدت نهسا "بالأسواف" هو اسم لحرم المدينة.
[سوق] فيه: فيكشف عن "ساقه" هو لغة الأمر الشديد، وكشف الساق مثل في الشدة ولا ساق هناك ولا كشف، كما يقال للأقطع الشحيح: يده مغلولة، وأصله أن من وقع في أمر شديد يقال: شمر ساعده وكشف عن ساقه، للاهتمام به. ط: هو مما يجب فيه التوقف عند السلف، أو يأول بالكشف عن أمر فظيع وهو إقبال الآخرة وذهاب الدنيا، ورى: يكشف عن ساقه فيسجد له كل مؤمن، أي
(3/149)

يكشف عن شدة يرتفع سواتر الامتحان فيتميز عنده أهل اليقين بالسجود من أهل الريب. ك: فيكشف روى معروفًا ومجهولًا. قيل: المراد النور العظيم، وقيل: جماعة الملائكة. نه: ومنه ح على قال في حرب الشراة: لا بد من قتالهم ولو تلفت "ساقي" أي نفسي. وفيه: لا يستخرج كنزل الكعبة إلا ذو "السويقتين" من الحبشة، هو تصغير الساق وصغر لأن الغالب على سوق الحبشة الدقة والحموشة. ج: والكنز مال كان معدًا فيها لها من نذور كانت تحمل إليها قديمًا وغيرها. ط: قيل هو كنز مدفون تحت الكعبة، ودعوكم أي تركوكم. ك: ومنه: يخرب الكعبة ذو "السويقتين" وهو من التخريب، وهذا عند قرب الساعة حيث لا يبقى قائل: الله الله، وقيل: يخرب في زمان عيسى، القرطبي: بعد رفع القرآن من الصدور والمصحف بعد موت عيسى، وهو الصحيح، ولا يعارضه "حرمًا آمنًا" إذ معناه أمنه إلى قرب القيامة وخراب الدنيا، وبعد ما يخرب الحبشة لا يعمر، فمعنى ح: ليحجن البيت بعد خروج يأجوج، أن يحج مكان البيت. ط: وفيهم "أسواقهم" هو إن كان جمع سوق فالمراد أهلها، وإن كان جمع سوقة وهم الرعية فظاهر، وممن ليس منهم أي ممن يقصد تخريبه. ك: بل هم الضعفاء والأسارى. نه: قال رجل: خاصمت إلى معاوية ابن أخي فجعلت أحجه فقال: أنت كما قال:
إني أتيح له حرباء تنضبه ... لا يرسل "الساق" إلا ممسكًا "ساقًا"
أراد بالساق الغصن أي لا تنقضي له حجة حتى يتعلق بأخرى تشبيهًا بالحرباء وانتقاله من غصن إلى غصن يدور مع الشمس. و"الأسوق" الأعنق الطويل الساق والعنق. وفي صفة مشيه صلى الله عليه وسلم: كان "يسوق" أصحابه، أي يقدمهم أمامه ويمشي خلفهم تواضعًا ولا يدع أحدًا يمشي خلفه. ومنه: لا تقوم الساعة حتى يخرج رجل من قحطان "يسوق" الناس بعصاه، هو كناية عن استقامة
(3/150)

الناس وانقيادهم إليه واتفاقهم عليه ولم يرد نفس العصا، وإنما ضربه مثلا لاستيلائه عليهم وطاعتهم له، إلا أن في ذكرها دليلا على عسفه بهم وخشونته عليهم. ك: هو حقيقة أو مجاز عن القهر والضرب. مف: عبارة عن التسخير "كسوق" الراعي. نه: وفي ح أم معبد: فجاء زوجها "يسوق" أعنزا ما "تساوق" أي ما تتابع، والمساوقة المتابعة كأن بعضهم يسوق بعضا، وأصله تنساق كأنها لضعفها وفرط هزالها تتخاذل ويتخلف بعضها عن بعض. وفيه: و"سواق يسوق" بهن، أي حاد يحدو بالإبل وسواق الإبل، يقدمها. ومنه: رويدك "سوقك" بالقوارير. وفي ح الجمعة: إذ جاءت "سويقة" أي تجارة، وهى مصغر السوق، سميت بها لأن التجارة تجلب إليها وتساق المبيعات نحوها. ن: والمراد العير. نه: وفيه: دخل سعيد على عثمان وهو في "السوق" أي النزع كأن روحه تساق لتخرج من بدنه، ويقال له: السياق، أيضا. ومنه: حضرنا عمرو بن العاص وهو في "سياق" الموت. وفي صفة الأولياء: إن كان في "الساقة" كان فيها، وإن كان في الحرس كان فيه، هي جمع سائق وهم الذين يسوقون جيش الغزاة ويكونون من ورائه يحفظونه - وقد مر في نعس وفي الحراسة. ومنه: "ساقة" الحاج. وفي ح جونية قال صلى الله عليه وسلم لها: هبي لي نفسك، فقالت: هل تهب الملكة نفسها "للسوقة" هي الرعية ومن دون الملك، ويظن كثير أنهم أهل الأسواق. ك: هو بضم مهملة ولعل الملكة اسمها أو أراد عزة نفسها في قومها، ولم تعرف النبي صلى الله عليه وسلم، ابن الجوزي: قالته على وجه الإدلال فوقعت في الشقاق، ولعله نشأ عن التكبر وسوء الأدب، قوله: عذت بمعاذ، هو مصدر ومكان وزمان أي لجأت إلى ملجأٍ ولذت بملاذ. نه: ما "سقت" منها، أي ما أمهرتها بدل بضعها، وأصله أن العرب كانوا إذا تزوجوا ساقوا الإبل والغنم مهرا لأنها غالب أموالهم فوضع السوق موضع المهر، قوله: منها، أي بدلها نحو "ولو نشاء لجعلنا منكم" أي بدلكم. ك: و"استاقوا" النعم، أي
(3/151)

ساقوه. و"السويق" دقيق القمح المقلو والشعير والذرة وغيرها. وح: "فتساوقا" أي تماشيا. ط: من دخل "السوق" قال: لا إله إلا الله وحده - الخ، خص السوق لأنه مكان الشغل عن الله تعالى بالبيع والمعاملات، فمن ذكر فيها دخل في زمرة "رجال لا تلهيهم تجارة"، قال الحكيم: إن الشيطان ينصب كرسيه فيها ويحرض الناس ويبعث جنوده فالذاكر يهزم جنده ويتدارك مفاسده، فبقوله: لا إله إلا الله، ينفي إلهية هواه، وبقوله: وحده، ينسخ ما يقلق بقلوبهم في نوال ومعروف، وبقوله: له الملك، ينسخ ما يرون من تداول الأيدي، وله الحمد ينسخ ما يرون من صنع أيديهم وتصرفهم، ويحيى ويميت ينسخ ما يدخرون في أسواقهم للتبايع، وكذا - الخ، فمن كنس مثل هذه المزبلة عن أهل الغفلة كيف لا يستحق الفضل العظيم. وفيه: يتناضلون "بالسوق" هو معروف أو اسم موضع أو جمع ساق عبر به عن الأسهم مجازا - أقوال، ولأحد الفريقين متعلق قال أي قال لأجله. ج: رفعت عن "سوقهن" هي جمع ساق إنسان. غ: ((والتفت "الساق بالساق")) أي شدة الدنيا والآخرة. ك: بدت خلاخلهن و"أسؤقهن" جمع ساق وضبط بهمز الواو، وفيه جواز النظر إلى سوق المشركات لمصلحة لا لشهوة، قوله: الغنيمة، بالنصب على الإغراء.

[سوك] نه: في ح أم معبد: يسوق عجافا "تساوك" هزالًا، من تساوكت الإبل إذا اضطربت أعناقها من الهزال، أراد تتمايل من ضعفها، وروى: ما تساوك هزالًا، أي ما تحرك رؤوسها. وفيه: "السواك" مطهرة، هو بالكسر والمسواك ما تدلك به الأسنان من العيدان من ساك فاهه يسوكه إذا دلكه بالسواك، فإذا لم تذكر
(3/152)

الفم قلت: استاك. ك: هو بالكسر يطلق على الفعل والآلة. تو والأول هو المراد هنا وجمعه سوك ككتب، وعن أبي حنيفة رحمه الله همزة الواو، وعن أبي الدرداء فيه أربع وعشرون خصلة، لا خلاف في استحبابه عند الوضوء والصلاة ويتأكد قبل الفجر والظهر، وعن أبي حنيفة كراهته عند الصلاة وإنما محله الوضوء، ويمكن حمل الصلاة على مذهبه على صلاة المتيمم، ومثله عن المالكية. ومنه: إذا دخل بيته بدأ "بالسواك"؛ القاضي: وهذا لأنه مما لا يفعله ذو المروة بحضرة الناس ولا ينبغي عمله في المساجد ولا مجالس الحفل لأنه من إزالة المستقذرات ولم يرو ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم، وفيه نظر لأن الحديث دل على استحبابه لكل صلاة فكيف بمن هو في الصف الأول ينتظر الصلاة هل يخرج إذا أقيمت أو يترك السواك فيخالف الحديث، أو يستاك قبل الدخول فلا يكون استاك عند الصلاة، قوله: من المستقذرات، معارض بأنه عبادة والمفروض فيما إذا لم يحصل بصاق ولا تنفل، وقد روى استياكه في محافل من الناس فلا نسلم أنه لم يستك بحضرتهم، وقال أصحابنا: يستحب في كل حال ويتأكد عند الصلاة والوضوء وقراءة القرآن واصفرار الأسنان وعند تغير الفم بنوم أو سكوت أو ترك أكل أو أكل ذي ريح كريهة وعند نوم وترك نوم، ويحصل بكل خشن مزيل للقلح ولو خرقة إلا إصبعه الخشنة فإنه لا يجزى خلافًا للنووي، وروى البيهقي مرفوعا: إصبعاك سواك عند وضوئك وأولاها الأراك، فقد ورد فيه أحاديث، قالوا: إنما بدأ به حين دخل بيته لأنه ربما يتغير رائحة الفم بمحادثة الناس فمن حسن معاشرة الأهل إزالته أو كان يبدأ بصلاة النفل فإنه قلما يتنقل في المسجد فيتسوك لها، وروى:
(3/153)

بدأ بالسواك وختم بركعتي الفجر، فحمل بعضهم على الدخول ليلا والاستياك للتنظف للدنو من الأهل. وفي ح عائشة: يعطيني "السواك" لأغسله فأبدأ به "فأستاك" ثم أغسله وأدفعه؛ فيه التبرك بآثار الصالحين. ك: أي أبدأ باستعماله قبل الغسل لنالني بركة فم النبي صلى الله عليه وسلم، وفيه: أن استعمال سواك الغير برضاه غير مكروه.

[سول] نه: فيه اللهم إلا أن "تسول" لي نفسي عند الموت شيئا لا أجده الآن، التسويل تحسين الشيء وتزيينه وتحبيبه إلى الإنسان ليفعله أو يقوله.
[سوم] فيه: قال يوم بدر "سوموا" فإن الملائكة قد "سؤمت" أي اعملوا لكم علامة يعرف بها بعضكم بعضا، والسومة والسمة العلامة. وفيه: إن لله فرسانا من أهل السماء "مسومين" أي معلمين. ومنه ح الخوارج: "سيماهم" التحالق، أي علامتهم، وأصله الواو. وفيه نهى أن "يسوم" الرجل على "سوم" أخيه، المساومة المجاذبة بين البائع والمشتري على السلعة وفصل ثمنها، سام يسوم وساوم واستام، والمنهي عنه أن يتساوم المتبايعان ويتقارب الانعقاد فيجيء آخر ويزيد في الثمن ليشتر به. ك: أو يقول لأحدهما: أنا أبيعك خيرا بأقل من ثمنه، والبيع على البيع أن يفعله بأحدهما بعد البيع في مدة الخيار فيبيع منه أو يشتري. نه: ومنه: نهى عن "السوم" قبل طلوع الشمس، هو أن يساوم بسلعته في ذلك الوقت لأنه وقت ذكر الله، وقد يجوز أن يكون من رعى الإبل لأنها إذا رعت قبل طلوعها والمرعى ندٍ أصابها منه الوباء وربما قتلها وذا معروف عند العرب. وفيه: في "سائمة" الغنم زكاة، السائمة من الماشية الراعية، سامت تسوم وأسمتها.
(3/154)

ومنه ح: "السائمة" جبار، أي الدابة المرسلة في مرعاها إذا أصابت إنسانًا كانت جنايتها هدرا. وح في ناقته صلى الله عليه وسلم.
تعرضي مدارجا و"سومي" تعرض الجوزاء للنجوم
وفي ح فاطمة: إنها أتت النبي صلى الله عليه وسلم ببرمة فيها سخينة فأكل وما "سامني" وما أكل قط إلا "سامني" غيره، هو من السوم التكليف، وقيل: معناه عرض علي من السوم طلب الشراء. وح: من ترك الجهاد ألبسه الله تعالى الذلة و"سيم" الخسف، أي كلف وألزم، وأصله الواو. وفيه: لكل داء دواء إلا "السام" أي الموت، وألفه عن واو. ومنه: قول يهود: "السام" عليكم، ويظهرون إرادة السلام، ولذا قال: إذا سلم عليكم أهل الكتاب فقولوا: وعليكم، ردا لما قالوه عليهم، وصوب الخطابي رواية عليكم - بلا واو، لأنها تقتضي التشريك. ز: أجاب بعضهم بأنه صحيح أي نحن وأنتم مشتركون في الموت. غ: ((الخيل "المسومة")) المرسلة في مراعيها للنسل، سومتها جعلتها سائمة. و (("يسومونكم" سوء العذاب)) يحملونكم عليه، أي يطالبونكم به. قا: "يذبحون" بيان يسومونكم، "وفي ذلكم" أي صنيعهم أو إنجائنا "بلاء" أي محنة أو نعمة. ط: فساموهم سوء العذاب أي يذيقونهم أشد النكال، والنقمة الكراهة والعقاب، وألفيكم بالنصب بكى، وملوككم أي شر ملوككم.

[سوا] غ: فيه ((ثلث ليال "سويًا")) أي من غير علة من خرس وغيره، أي وأنت سوي. و ((كلمة "سواء")) أي نصفة عدل أي ذات استواء. و (("سواء" السبيل)) وسطه. و ((مكانًا "سويًا")) متوسطًا. و (("سواء" عليهم)) أي مستو أو ذو سواء. و (("سواء" للسائلين)) أي تماما. ودرهم "سواء" أي وازن تاما. و ((صراطًا "سويًا")) مستقيمًا. و ((ثم "استوى" إلى السماء)) قصد لها وأقبل عليها. وقال مالك في (("استوى" على العرش)): الكيف غير معقول والاستواء غير مجهول
(3/155)

والإيمان به واجب والسؤال عنه بدعة. و ((إذ "نسويكم" برب العالمين)) لعدلكم به فنجعلكم سواء في العبادة. و ((إن "نسوي" بنانه)) أن نجعلها مستوية كخف البعير أو ندفع منافعه بالأصابع. قا: أي يجمع سلامياته وضم بعضها إلى بعض كما كانت مع صغرها فكيف بكبارها. ع: "سيان" مثلان. مف: ميتة "السوء" بفتح سين - ويجيء في مو. نه: سألت ربي أن لا يسلط أمتي عدوا من "سواء" أنفسهم، أي من غير أهل دينهم، سواء بالفتح والمد مثل سوى بالكسر والقصر. وفي صفته صلى الله عليه وسلم: "سواء" البطن والصدر، أي متساويان لا ينبو أحدهما عن الآخر، وسواء الشيء وسطه لاستواء المسافة إليه من الأطراف. شم: بفتح سين ومد. ش: أي لم يكن بطينا. نه: ومنه ح: أمكنت من "سواء" الثغرة أي وسط ثغرة النحر. وح: يوضع الصراط على "سواء" جهنم. وح على: حبذا أرض الكوفة أرض "سواء" سهلة، أي مستوية، يقال: مكان سواء، أي متوسط بين المكانين، وإن كسرت سينه فهي أرض ترابها كالرمل. وفيه: لا يزال الناس بخير ما تفاضلوا فإذا "تساووا" هلكوا، يعني أنهم إنما يتساوون إذا رضوا بالنقص وتركوا التنافس في طلب الفضائل وقد يكون ذلك خاصا في الجهل فإن الناس لا يتساوون في العلم وإنما يتساوون إذا كانوا جهالا. وقيل: أراد بالتساوي التحزب والتفرق وألا يجتمعوا على إمام ويدعي كل الحق لنفسه فينفرد برأيه. وفيه: صلى بقوم "فأسوى" برزخا فعاد إلى مكانه فقرأه، الإسواء في القراءة والحساب كالإسواء في الرمي، أي أسقط وأغفل، والبرزخ ما بين الشيئين، ويجوز بالشين بمعنى أسقط. ك: ولم يذكر "سوى" بول الناس، هذا أخذه المؤلف من إضافة البول إليه، وقال لصاحب القبر أي عنه. وفيه: حتى "ساوى" الظل التلول، أي صار مساويا للتل. وفيه: كان ركوعه وسجوده
(3/156)

وإذا رفع رأسه من الركوع ما خلا القيام والقعود قريبا من "السواء" أي كان زمان ركوعه وزمان سجوده وزمان الجلوس بين السجدتين قريبا من السواء وهو بفتح سين ومد، أي كان أفعال الصلاة قريبًا من السواء إلا القيام للقراءة والقعود للتشهد فإنه يطولهما، وقيل: أراد أن صلاته كانت معتدلة فكان إذا طال القيام أطال بقية الأركان وإذا أخفها أخف بقية الأركان. وفيه: "لتسون" بين صفوكم أو ليخالفن الله بين وجوهكم، هو بضم تاء وفتح سين وضم واو وبنون مشددتين، وروى: لتسوون - بواوين ونون للجمع، يعني التسوية باعتدال القائمين على سمت واحد وبسد الخلل فيها، أو ليخالفن الله - برفع الله وفتح لام أولى وكسر ثانية وفتح فاء، أي يوقع المخالفة بين وجوهكم بتحويلها عن مواضعها جزاء وفاقا، أو يوقع العداوة واختلاف القلوب، أو تفترقون فيأخذ كل وجها غير ما يأخذه صاحبه لأن تقدم شخص على غيره مظنة الكبر المفسد للقلب الداعي للقطيعة، واحتج به على وجوب التسوية للوعيد لكنه سنة عند الأئمة الثلاثة - وقد مر في الخاء. وفيه: ((آذنتكم على "سواء")) أي أعلمتكم على سواء أي مستوين في الإعلام ظاهرين بذلك فلا غدر ولا خداع. ط: أو ينبذ إليهم على "سواء" أي يعلمهم أن يغزوهم وأن الصلح قد ارتفع فيكون الفريقان في علم ذلك على سواء. ك: وفيه: هذه وهذه "سواء" أي الخنصر والبنصر مستو في الدية. وفيه: حتى ظهرت "لمستوى" هو بواو مفتوحة أي موضع مشرف يستوي عليه وهو المصعد، وروى: بمستوى - بموحدة. ط: أي بمكان مستو، ولامه للعلة أي علوت لاستعلاء مستوى أو لرؤيته أو لمطالعته. ش: هو بلفظ المفعول منون المصعد أو المكان المستوي واللام بمعنى إلى أو على، فظهرت أي صعدت أو علوت. ن: ولا قبرًا مشرفًا إلا "سويته" الجمهور على أن
(3/157)

الارتفاع المأمور إزالته ليس التسنيم ولا م يعرف به القبر كي يحترم وإنما هو ارتفاع كثير تفعله الجاهلية فإن التسنيم صفة قبره. وفيه: ما فيه من الأجر ما "يساوى" وروى: ما يسوى، أي ليس فيه أجر وإنما فيه كفارة لضربه. وفيه: وزواياه "سواء" أي طوله كعرضه. ط: و"استوت" به راحلته، أي رفعته مستويا على ظهرها. وأبعدكم "مساويكم" هي مع مسو وهو إما مصدر ميمي نعت به ثم جمع أو اسم مكان بمعنى أمر فيه سوء فأطلق على المنعوت به مجازا، وروى: أساويكم، والمراد بأبغضكم بغيضكم وبأحبكم التفضيل وإلا يكون المخاطبون بأجمعهم مشتركين في البغض والمحبة، وقيل: تديره: أحب المحبوبين وأبغض المبغوضين منكم، والخطاب عام يدخل فيه البر والفاجر والمنافق والموافق.
باب السين مع الهاء

[سهب] نه: أكلوا وشربوا و"أسهبوا" أي أكثروا وأمعنوا، من أسهب فهو مسهب بفتح هاء إذا أمعن في الشيء وأطال. ومنه ح: إنه بعث خيلا "فأسهبت" شهرا، أي أمعنت في سيرها. وح ابن عمر رضي الله عنهما قيل له: ادع الله لنا، فقال: أكره أن أكون من "المسهبين" بفتح هاء أي الكثير الكلام، وأصله من السهب وهي أرض واسعة ويجمع على سهب. ومنه ح: وفرقها "بسهب" بيدها. وح: وضرب على قلبه "بالإسهاب" قيل: هو ذهاب العقل.
[سهر] فيه: خير المال عين "ساهرة" لعين نائمة أي عين ماء تجري ليلا ونهارا وصاحبها نائم، فجعل دوام جريها سهرا لها. غ: "الساهرة" وجه الأرض.
[سهل] نه: فيه: من كذب على فقد "استهل" مكانه من جهنم، أي تبوأ
(3/158)

واتخذ مكانًا سهلًا من جهنم، وهو افتعل من السهل وليس في جهنم سهل. وفيه: "فيسهل" فيقوم مستقبل القبلة، أسهل إذا صار إلى السهل من الأرض وهو ضد الحزن، أراد أنه صار إلى بطن الوادي. ومنه ح أم سلمة رضي الله عنها في مقتل الحسين رضي الله عنه: إن جبرئيل عليه السلام أتاه "بسهلة" أو تراب أحمر، السهلة رمل خشن ليس بالدقاق الناعم. وفي صفته صلى الله عليه وسلم: إنه "سهل" الخدين صلتهما، أي سائل الخدين غير مرتفع الوجنتين، والسهل ضد الصعب وضد الحزن. ك: أهل "السهل" سكان البوادي وأهل المدر أهل البلاد. ن: وكان صلى الله عليه وسلم رجلا "سهلا" أي سهل الخلق كريم الشمائل.

[سهم] نه: فيه: كان له صلى الله عليه وسلم "سهم" من الغنيمة شهد أو غاب، هو في الأصل واحد سهام يضرب بها في الميسر وهي القداح ثم سمي به ما يفوز به الفالج سهمه ثم كثر حتى سمي كل نصيب سهما ويجمع على أسهم وسهام وسهمان. ومنه ح: ما أدري ما السهمان. وح: فلقد رأيتنا نستفي "سهمانهما" وح: خرج "سهمك" أي بالفلج والظفر. وح: اذهبا فتوخيا ثم "أستهما" أي اقترعا ليظهر سهم كل واحد منكما. وفيه: كان يصلي في برد "مسهم" أخضر، أي مخطط فيه وشى كالسهام. وفيه: فدخل على "ساهم" الوجه. وح الخوارج: "مسهمة" وجوههم. ك: ثم لم يجدوا إلا أن "يستهموا" أي لم يجدوا شيئا من وجوه الترجيح بأن يقع التساوي إلا أن يستهموا أي يقترعوا بسهام يكتب عليها الأسماء فمن خرج له سهم حاز حظه، "لاستهموا" عليه، أي على ما ذكر من الأذان والصف الأول، وروى: لا يجدوا - بحذف نون بدون عامله لغية. وفيه: هل يقرع في القسمة و"الاستهام" فيه، المراد به أخذ السهم في النصيب وضمير
(3/159)

فيه للقسيم أو المال المدلول عليهما بالقسمة. ومنه: واضربوا لي "سهما" أي من الغنم الحاصل من رقية اللديغ. ن: وكان "سهمانهم" اثني عشر، أي سهم كل واحد منهم. ط: فذلك له: "سهم" جمع، أي نصيب من ثواب الجماعة، وضمير له للرجل، والمشار إليه بذلك في مواضع ثلاثة إعادة صلاة الرجل، فإنه قال: إني أجد في نفسي من فعل ذلك حزازة هل لي أو علي؟ فقيل: ذلك لك لا عليك، أو المعنى أني أجد من فعلي ذلك روحًا وراحة فقيل: ذلك الروح نصيبه. من صلاة الجمعة كحديث: أرحنا بها يا بلال. وفيه: إلا لمن شهد معه إلا أصحاب سفينتنا جعفرًا وأصحابه "أسهم" لهم، الاستثناء الأول منقطع للمبالغة والثاني متصل من لأحد، وقيل: المراد بمن شهد معه أصحاب الحديبية فيكون متصلا، وليس بذلك لأن من حضر فتح خيبر هم أصحاب الحديبية لا غير وإنما أسهم لهم لأنهم وردوا عليه قبل حيازة الغنيمة أو برضاء الغانمين، وحين افتتح ظرف تنازعا فيه فعلًا قدمنا فوافقنا، وأصحاب السفينة جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه مع جماعة هاجروا من مكة إلى الحبشة، فلما هاجر صلى الله عليه وسلم إلى المدينة وقوى دينه هاجروا من الحبشة إلى المدينة في السفينة فوافق قدومهم خيبر ففرح بقدومهم وأسهم لهم. وفيه: "استهما" على اليمين، أي أقرعا فمن خرج قرعته حلف وأخذ. وفيه: نهى أن يباع "السهام" حتى يقسما، يعني لو باع نصيبه من الغنيمة لا يجوز لأنه مجهول وملك ضعيف في معرض السقوط. غ: "ساهم" قارع.

[سه] نه: فيه العين وكاء "السه" هو حلقة الدبر وهو من الإست وأصله سته كفرس وجمعها أستاه فحذف الهاء وعوض الهمزة فإذا ردت هاؤه وحذفت تاؤه حذفت الهمزة نحو سهٍ بفتح سين، ويروى: وكاء الست - بحذف لامه وإثبات عينه، ومعناه من كان مستيقظًا كان إسته كالمشدودة الموكي عليها فإذا نام انحل وكاؤها، كني به عن الحدث بخروج الريح. ط: الوكاء ما يشد به، يعني إذا تيقظ أمسك ما في بطنه فإذا نام زال اختياره واسترخت مفاصله.
(3/160)

[سهو] نه: فيه: "سها" في الصلاة، السهو في الشيء تركه بغير علم، والسهو عنه تركه معه، ومنه "عن صلاتهم "ساهون"". ط: لا "يسهو" فيهما، أي يكون حاضر القلب يعلم من يناجي وبم يناجي، وأراد بالسجدتين الركعتين. ج: ومنه عبد "سها" ولها، السهو الغفلة واللهو اللعب. نه: وفيه: وفي البيت "سهوة" عليها ستر، هي بيت صغير منحدر في الأرض قليلا شبيه بالمخدع والخزانة، وقيل: هي كالصفة تكون بين يدي البيت، وقيل: شبيه بالرف أو الطاق يوضع فيه الشيء. ك: هو بفتح مهملة وسكون هاء. نه: وفيه وإن عمل أهل النار سهلة "بسهوة" هي الأرض اللينة التربة، شبه المعصية بها في سهولتها على مرتكبها. ومنه ح: حتى يغدو الرجل على البغلة "السهوة" فلا يدرك أقصاها، يعني الكوفة، السهوة اللينة السير لا تتعب راكبها. وح: آتيك غدا "سهوا" رهوا، أي لينا ساكنا.
بابه مع الياء

[سيأ] لا تسلم ابنك "سياء" فسر فيه بمن يبيع الأكفان ويتمنى موت الناس، ولعله من السوء والمساءة أو من السيء بالفتح وهو لبن يكون في مقدم الضرع من سيأت الناقة إذا اجتمع السيء في ضرعها، وسيأتها حلبته منها، فلعله فعال من هذا. ومنه: ح مطرف لابنه لما اجتهد في العبادة: خير الأمور أوساطها والحسنة بين "السيئتين" أي الغلو سيئة والتقصير سيئة والاقتصاد حسنة، وأصله سيوئة فأدغمت وذكر هنا للفظه. ط: {ادفع بالتي هي أحسن "السيئة"} الصبر عند الإساءة، هذا التفسير على كون لا في: ولا السيئة، مزيدة فيراد بالأحسن حسنة ليكون أبلغ في الدفع بالحسنة، وإذا لم يجعل زائدة يكون المعنى أن الحسنة والسيئة متفاوتان في أنفسهما فخذ بالحسنة التي هي أحسن إذا اعترضتك حسنتان وادفع بها السيئة التي ترد عليك من بعض الأعداء مثلًا رجل أساء إليك فالحسنة أن تعفو عنه، والتي هي أحسن أن
(3/161)

تحسن إليه مكان إساءته مثل أن يذمك فتمدحه، وفيه:: "سيئ" الملكة لا يدخل الجنة، أليس أخبرتنا أن هذه الأمة أكثر مملوكين، توجيهه أنه إذا كثر مماليكهم لا يسعهم مداراتهم فيسيئون فما بالهم؟ فأجاب صلى الله عليه وسلم جوابه الحكيم فقال: نعم فأكرموهم، وذكر اليتامى استطراد، وكذا الجواب الثاني فرس يرتبطه وارد على ذلك الأسلوب، لأن المرابطة والجهاد ليس من الدنيا. وفيه: "سيئ" الأسقام، أي سقيم من يفر منه الحميم أو يقل معه العقل أو يوجب البشاعة كالبرص، وإنما خصه بالتعوذ دون مثل الحمى والرمد والصداع إذ ربما يتحامل فيه الإنسان على نفسه بالصبر فيخف مؤنته ويعظم مثوبته وبعض حديث السيئة مر في سوء.

[سيب] نه: فكان الرجل إذا نذر لقدوم من سفر أو برء من مرض أو لغيره قال: ناقتي "سائبة" فلا تمنع من ماء ولا مرعى ولا تحلب ولا تركب، وكان إذا أعتق عبدا يقول: "سائبة" فلا عقل بينهما ولا ميراث، وأصله من تسييب الدواب: إرسالها تذهب وتجيء كيف شاءت. ج: ومنه ح: "السائبة" حر. نه: ومنه ح: عمرو بن لحى أول من "سيب السوائب" فالسائبة بنت البحيرة - ومر في الباء. ك: سيب أي سمى نوقا تسمى السوائب. نه: ومنه ح: الصدقة "والسائبة" ليومهما، أي يراد بها ثواب القيامة، أي من أعتق سائبة وتصدق بصدقته فلا يرجع إلى الانتفاع بشيء منها بعد ذلك في الدنيا وإن ورثهما عنه أحد فليصرفهما في مثلهما، وهذا على وجه الفضل وطلب الأجر لا على أنه حرام، كانوا يكرهون الرجوع في شيء جعلوه لله. وح السائبة: يضع ماله حيث يشاء أي العبد المعتق "سائبة" ولا يكون ولاؤ لمعتقه ولا وارث له فيضع ماله حيث شاء وهو الذي ورد النهي عنه. وح: عرضت على النار فرأيت صاحب "السائبتين" يدفع بعصا، بدنتان أهداهما النبي صلى الله عليه وسلم إلى البيت فأخذهما رجل من المشركين، وسماهما سائبتين لأنه سيبهما الله تعالى. وفيه: إن رجلا شرب
(3/162)

من سقاه "فانسابت" في بطنه حية فنهى عن الشرب من فم السقاء، أي دخلت وجرت مع جريان الماء من ساب الماء وانساب إذا جرى. وفيه ح: إن الحيلة بالمنطق أبلغ من "السيوب" في الكلم، السيوب ما سبب وخلى فساب أي ذهب، وساب في الكلام خاض فيه بهذر، أي التلطف والتقلل منه أبلغ من الإكثار. وح: وفي "السيوب" الخمس، السيوب الركاز، قيل: لعله من السيب العطاء، وقيل: هي عروق من الذهب والفضة تسيب في المعدن أي تتكون فيه وتظهر؛ الزمخشري: هي جمع سيب، يريد به المال المدفون في الجاهلية أو المعدن لأنه من فضل الله وعطائه. شا: سيوب مهملة ونحتية مضمومتين وموحدة بعد واو جمع سيب العطاء. نه: وفي ح الاستسقاء: واجعله "سيبا" نافعا، أي عطاء أو مطرا سائبا أو جاريا. وفيه: لو سألتنا "سيابة" ما أعطيناكها، السيابة بفتح سين وخفة البلحة وجمعها سياب وبها سمي الرجل سيابة.

[سيج] فيه: كان صلى الله عليه وسلم يلبس في الحرب من القلانس ما يكون من "السيجان" هو جمع ساج وهو الطيلسان الأخضر أو المقور، كان القلانس كانت تعمل منها أو من نوعها. ط: هو بكسر وجيم. نه: ومنه ح: إنه زر "ساجا" عليه وهو محرم فافتدي. وح أصحاب الدجال: عليهم "السيجان"، وروى: كلهم في سيف محلى و"ساج". وح: فقام في "ساجة" في رواية، والمغروف: نساجة، وهي ضرب من الملاحف منسوجة.
[سيح] فيه: لا "سياحة" في الإسلام، من ساح في الأرض يسيح إذا ذهب فيها، من السيح الماء الجاري المنبسط على الأرض، أراد مفارقة الأمصار وسكنى البراري وترك الجمعة والجماعات، وقيل: من يسيحون في الأرض بالنميمة والإفساد بين الناس. ومنه ح علي: ليسوا "بالمسايح" البذر،، أي الذين يسعون بالشر والنميمة، وقيل: من التسبيح في الثوب وهو أن يكون خطوط مختلفة.
(3/163)

ومن الأول "سياحة" هذه الأمة الصيام، قيل: للصائم سائح، لأن الذي يسيح في الأرض متعبدًا يسيح ولا زاد له ولا ماء، فحين يجد يطعم والصائم يمضي نهاره لا يأكل ولا يشرب شيئا فشبه به. وفيه: ما سقى "بالسيح" ففيه العشر، أي بالماء الجاري. ومنه في صفة بئر: فلقد أحرج أحدنا بثوب مخافة الغرق ثم "ساحت" أي جرى ماؤها وفاضت. و"سيحان" نهر بالعواصم قريبا من طرسوس - ومر في جيحان. ط: "سيحان" وجيجان والفرات والنيل من أنهار الجنة، سيحان وجيجان غير سيحون وجيحون وهما نهران عظيمان جدا، وسيحون قيل: نهر سند، وخص الأربعة مائها وكثرة منافعها كأنها من أنهار الجنة، أو يراد أنها أربعة أنهار هي أصول الجنة سناها بأسامي الأنهار العظام من أعذب انهار الدنيا وأفيدها على التشبيه فإن ما في الدنيا من المنافع فنموزذجات لما في الآخرة وكذا مضارها؛ القاضي: معنى كونها من أنهار الجنة أن الإيمان تعم بلادها وأن شاربيها صائرة إليها، والأصح أنه على ظاهرها وأن لها مادة من الجنة، في معام التنزيل: أنزلها الله تعالى من الجنة واستودعها الجبال كقوله تعالى "فاسكناه في الأرض" أقول المشبه في الوجه الأول أنهار الدنيا ووجه الشبه العذوبة والهضم والبركة، وفي الثاني أنهار الجنة ووجهه الشهرة والفائدة والعذوبة وفي الثالث وجهه المجاورة والانتفاع - وقد مر في جيحان. غ: ("فسيحوا" في الأرض)) أي اذهبوا آمنين في هذه المدة. نه: وفي ح الغار "فانساحت" الصخرة، أي اندفعت واتسعت. ومنه "ساحة" الدار. ك: أو هي فناؤها، وأصلها الفضاء بين المنازل. نه: ويروى بالخاء - وقد مر وبالصاد ويجيء.

[سيخ] في ح يوم الجمعة: ما من دابة إلا وهي "مسيخة" أي مصغية مستمعة، ويروى بصاد.
(3/164)

[سيد] فيه: أقبل "كالسيد" أي الذئب، وقد يسمى به الأسد - وقد مر بيان السيد والسيادة في سود.
[سير] فيه: حلة "سيراء" وهو بكسر سين وفتح ياء ومد نوع من البرود يخالطه حرير كالسيور، فهو فعلاء من السير القد - كذا يروى بالصفة، وقيل: بالإضافة وشرح بالحرير بمعنى حلة حرير. ومنه ح: أعطى عليا بردا "سيراء". وح: وعليه حلة "مسيرة" أي فيها خطوط من إبريسم كالسيور. ك: ومنه: ربط يده إلى "بسير" هو بمفتوحة فتحتية ساكنة ما يقد من الجلد، وقال: قد بيده - بضم قاف وسكون دال، لأن القود بالسير يفعل بالبهائم. نه: وفيه نصرت بالرعب "مسيرة" شهر، أي مسافة يسار فيها من الأرض، وهو مصدر بمعنى سير. ط: وجعل له "تسيير" أربعة أشهر، تسيير مصدر أضيف إلى الظرف، من سيره من بلده أخرجه وأجلاه، ومعناه تمكينه من السير أربعة أشهر لينظر في أحوال المسلمين أمنا بينهم. نه: وسير بفتح سين وشدة تحتية مكسورة كثيب بين بدر والمدينة، قسم عنده غنائم بدر. وفيه: "تساير" عنه الغضب، أي سار وزال. ك: كتاب "السير" جمع سيرة بمعنى الطريقة. لأن الأحكام المذكورة فيها متلقاة من سير رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزواته. وفيه: ما "سرتم مسيرا" إلا كانوا معكم، أي في النية والثواب؛ وفيه أن المعذور له ثواب الفعل. وفيه: ليس "يسير" مثله، هو بلفظ الفعل والمصدر المضاف. ن: ملائكة "سيارون" أي سياحون في الأرض. ش: و"سائر" الأطراف، أي سائر أطرافه أي جوارحه مفخمة.
[سيس] نه: في ح البيعة: حملتنا العرب على "سيسائها" سيساء الظهر من الدواب مجتمع وسطه وهو موضع الركوب، أي حملتنا على ظهر الحرب وحاربتنا.
[سيط] فيه: معهم "سياط" كأذناب البقر، هو جمع سوط ما يجلد به
(3/165)

ويجمع على أسواط أيضًا. ن: هم غلمان والي الشرطة ونحوه. نه: وفيه: نضربه "بأسياطنا" وقسينا، والقياس أسواطنا إذ لا كسرة يوجب القلب.

[سيع] في وصف ناقة: إنها "لمسياع" مرباع، أي تحتمل الضيعة وسوء الولاية، أساع ماله أضاعه، ومسياع مضياع.
[سيف] فيه: فأتينا "سيف" البحر، أي ساحله. ك. هو بكسر سين. وفيه: فأخذه "سيف" من "سيوف" الله، أي خالد بن الوليد. ش: كان وجهه صلى الله عليه وسلم "كالسيف" أي في التلألؤ واللمعان، ولما كان قاصرا في إفادة الاستدارة والإشراق الكامل والملاحة قال: بل مثل الشمس.
[سيل] نه: في صفته صلى الله عليه وسلم: "سائل" الأطراف، أي ممتدها. وروى بنون بمعناه كجبرئيل وجبرين. ش: هو بتحتية بعد ألف. شفا: أي طويل الأصابع. ك: "مسيل" هرشي بفتح ميم وكسر مهملة مكان منحدر فيه.
[سيم] نه: فيه قال النجاشي للمهاجرين إليه: امكثوا فإنكم "سيوم" أي آمنون، وهي كلمة حبشية، ويروى بفتح سين، وقيل: هو جمع سائم أي تسومون في بلدي كالغنم السائمة لا يعارضكم أحد. مد: تعرفهم "بسيماهم" من صفرة الوجوه ورثاثة الحال. ن: على "سيمة" أخيه، بكسر سين لغة في السوم. ك: لكم "سيما" هو بالقصر وقد يمد. ن: استدل به على اختصاص هذه الأمة بالوضوء، وأجيب بأن المختص الغرة والتحجيل دون الوضوء، لحديث: هذا وضوئي ووضوء الأنبياء قبلي. ونقض بأنه ضعيف أو مختص بالأنبياء.
[سيه] نه: فيه: وفي يده قوس أخذ "بسيتها" سية القوس ما عطف من طرفيها ولها سيتان، والجمع سيات؛ وليس هذا بابه فإن هاءه عوض عن واو. ومنه: فانثنت على "سيتاها" أي سيتا قوسه. ن: ومنه يطعنه "بسية" قوسه،
(3/166)

بكسر سين وفتح ياء. ج: هي مخففة طرفها إلى موضع الوتر.

[سي] نه: فيه: إنما بنو هاشم وبنو المطلب "سي" واحد، أي مثل وسواء، هما سيان أي مثلان، والرواية المشهورة: شيء واحد - بشين معجمة.
حرف الشين
بابه مع الهمزة

[شأب] نمريه الجنوب درر أهاضيبه ودفع "شأبيبه" هو جمع شؤبوب وهو الدفعة من المطر ونحوه.
[شأز] في ح معاوية دخل على خاله وقد طعن فقال: أوجع "يشئزك" أم حرص على الدنيا يقلقك، شنز وشئز فهو مشؤوز وأشأزته، من الشأز وهو موضع غليظ كثير الحجارة.
[شأشأ] فيه: قال لبعيره: "شأشأ" لعنك الله! من شأشأت بالبعير إذا زجرته وقلت له: شأشأ، وروى بمهملة بمعناه؛ الجوهري: شأشأت بالحمار دعوته وقلت له: تشؤ تشؤ، ولعل الأول منه وليس بزجر.
[شاف] فيه: خرجت بآدم "شأفة" في رجله، هو بالهمزة قرحة تخرج في أسفل القدم فتقطع أو تكوى فتذهب. ومنه: استأصل الله "شأفته" أي أذهبه. ك: كما ذهب تلك القرحة. غ: ومنه "شئف" الرجل. ش: بهمزة ساكنة وفاء مخففة مفتوحة فتاء تأنيث. نه: ومنه: استأصلنا "شأفتهم" أي الخوارج.
[شأم] فيه: حتى تكونوا كأنكم "شأمة" في الناس، هي خال في الجسد معروفة أي كونوا في أحسن زي وهيئة حتى تظهروا الناس وينظروا إليكم كما ينظر
(3/167)

إلى الشأمة دون سائر الجسد. ط: ومنه: حتى عرفته أخته "بشامة" وهو بخفة ميم. نه: وفيه: إذا نشأت بحرية ثم "تشاءمت" فتلك عين غديقة، أي أخذت نحو الشأم، أشام وشاءم إذا أتى الشأم كأيمن ويامن في اليمن ويتم في نشا. وفي صفة الإبل ولا يأتي خيرها إلا من جانبها إلا شأم - يعني الشمال. ومنه: لليد الشمال: "الشؤمي" تأنيث الأشأم، يريد بخيرها لبنها لأنها إنما تحلب وتكب من الجانب الأيسر. ومنه ح: فينظر أيمن منه و"أشأم" منه فلا يرى إلا ما قدم. ط: فاتقوا النار ولو بشق تمرة، أي إذا عرفتم ذلك فاحذروا من النار ولا تظلموا أحدا ولو بمقدار "شق" تمرة أو اجعلوا الصدقة جنة دونها ولو بشق تمرة.

[شأن] نه: في ح اللعان: لكان لي ولها "شأن" هو الخطب والأمر والحال، والجمع شؤون، أي لولا ما حكم الله به من آيات الملاعنة وأنه أسقط عنها الحد لأقمته عليها حيث جاءت بالولد شبيها بمن رميت به. ومنه ح: و"الشأن" إذ ذاك دون، أي الحال ضعيفة ولم ترتفع بالغنى. ومنه: ثم "شأنك" بأعلاها، أي استمتع بما فوق فوجها، وشأنك بالنصب أو الرفع بحذف فعل أو خبر أي مباح. وفي ح الغسلى: حتى تبلغ به "شؤون" رأسها، هي عظامه وطرائفه ومواصل تبائله وهي أربعة بعضها فوق بعض. ن: هو بضم شين، وتبلغ بضم تاء وكسر لام وضميره لإحدى. نه: وفيه: لما انهزمنا ركبت "شأنًا" من قصب فإذا الحسن على شاطئ دجلة فأدنيت "الشأن" فحملته معي، قيل: الشأن عرق في الجبل فيه تراب ينبت والجمع شؤون، قال أبو موسى: ولا أرى هذا تفسيرًا له. ك: ومنه ح: الناس تبع لقريش في هذا "الشان" أي الإمامة؛ تض: أي في الدين فإن مسلمهم قدوة لغيرهم فإنهم السابقون في الإيمان وكافرهم قدوة غيرهم في التكذيب فأنهم أول من رد الدعوة - ومر في تبع من ت. وفي الكنز ((كل يوم هو في "شأن")) أي يغفر ذنبا ويفرج كربًا ويرفع قومًا ويضع آخرين، نزلت في يهود حين قالوا: إنه لا يقضي شيئا يوم السبت. ن: لفي "شأن" أي من الغيرة لفي آخر أي من الإقبال على الله.
(3/168)

[شأو] نه: فيه: فطلبته أرفع "شأوا" وأسير "شأوا" الشأو الشوط والمدى. ن: الشاؤ بالهمزة الطلق والغاية أي أركضه شديدًا وقتًا وأسوقه بسهولة وقتا. نه: ومنه ح ابن عباس رضي الله عنهما لخالد صاحب ابن الزبير وقد ذكر سنة العمرين: تركتما سنتهما "شأوا" مغربا، المغرب البعيد. وفي ح عمر لابن عباس: هذا الغلام الذي لم يجتمع "شوى" رأسه، يريد شؤونه - وقد مر.
بابه مع الباء

[شبب] لبس مدرعة سوداء فقالت عائشة: ما أحسنها عليك "يشب" سوادها بياضك وبياضك سوادها، أي تحسنه ويحسنها، ورجل شبوب إذا كان أبيض الوجه أسود الشعر، وأصله من شب النار أوقدها فتلألأت ضياء ونورا. ومنه ح أم سلمة لما توفي أبو سلمة قالت: جعلت على وجهي صبرا فقال صلى الله عليه وسلم: إنه: "يشب" الوجه فلا تفعليه، أي يلونه ويحسنه. ط: قوله: وتنزعيه بالنهار، بحذف نونه تخفيفا؛ وهو خبر بمعنى الأمر. نه: وح عمر في جواهر جاءته من تفح نهاوند: "يشب" بعضها بعضا. وفي كتابه إلى الأقبال العباهلة والأرواع "المشابيب" أي السادة الرؤس الزهر الألوان الحسان المناظر - جمع مشبوب، كأنما أوقدت ألوانهم بالنار، ويروى: الأشباء - جمع شبيب بمعنى مشبوب. شم: مشابيب كمصابيح. نه: وفيه: برز إليهم "شبة" من الأنصار، أي شبان جمع شاب، وصحف بستة، وليس بشيء. ومنه ح: كنت أنا وابن الزبير في "شبية" شب يشب شبابا فهو شاب وشببة وشبان. وح: يجوز شهادة الصبيان على الكبار "يستشبون" أي يستشهد من شب وكبر منهم إذا بلغ، كأنه يقول: إذا تحملوها في الصبا وأدوها في الكبر جاز. وفيه: "استشبوا" على اسوقكم في البول، أي استوفزوا عليها ولا تستقروا على الأرض بجميع أقدامكم وتدنوا منها، من شب الفرس يشب شبابا
(3/169)

إذا رفع يديه جميعا من الأرض. وفي ح أم معبد: فلما سمع حسان شعر الهاتف "شبب" يجاوبه، أي ابتدأ في جوابه، من تشبيب الكتب وهو الابتداء بها والأخذ فيها، وليس من تشبيب النساء في الشعر؛ ويروى: نشب - بنون، أي أخذ في الشعر وعلق فيه. وح عبد الرحمن بن أبي بكر: كان "يشبب" بليلي بنت الجودي في شعره، تشبيب الشعر ترقيقه بذكر النساء. وفي ح أسماء: دعت بمركن و"شبب" يمان، هو حجر معروف يشبه الزاج وقد يدبغ به الجلود. ك: ومنه: "فشبب" قوله: تدعين، أي تتركين، ويرد أي يدافع محو الكفار للنبي صلى الله عليه وسلم. ط: أن "تشبوا" ولا تهرموا، هو بكسر شين من الشباب. ن: "أشب" القوم وأجلدهم، أي أصغرهم سنا وأقواهم. وفي ح: أحد الثلاثة المخلفين وأنا رجل "شاب" أي قادر على خدمة نفسي وأخاف أيضا على نفسي أن أصيب امرأتي وقد نهيت عنها. وفيه ح: ونحن "شببة" أي متقاربون في السن. وح: يا معشر "الشباب" هو جمع شاب وهو من بلغ إلى ثلاثين سنة. غ: ولا يجمع فاعل على فعال غيره. وح: سيدا "شباب" أهل الجنة - مر في سي.

[شبث] له: في ح عمر قال: الزبير ضرس "شبث" الشبث بشيء المتعلق به، شبث يشبث ورجل شبث إذا كان من طبعه ذلك. و"شبيث" مصغرًا ماء معروف. ومنه: دارة "شبيث". ن: "أتشبث" بالجذع، أي أستمسك.
[شبح] نه: فيه: كان صلى الله عليه وسلم "مشبوح" الذراعين، أي طويلهما وقيل: عريضهما، وروى: شبح الذراعين، والشبح مدك الشيء بين أوتاد كالجلد والحبل، وشبحت العود إذا نحته حتى تعرضه. وفي ح الصديق: مر ببلال وقد
(3/170)

"شبح" في الرمضاء، أي مد في الشمس على الرمضاء ليعذب. ومنه ح الدجال: خذوه "فاشبحوه" وروى: فشجوه. ط: أي بجيم مشددة، وروى: فيأمر الدجال فيشبح وتشبيح الشيء جعله عرضا، فيوسع بسكون واو وفتح سين. نه: وفيه: فنزع سقف بيتي "شبحة شبحة" أي عودا عودا.

[شبدع] فيه: من عض على "شبدعه" سلم من الآثام، أي على لسانه، أي سكت ولم يخض مع الخائضين ولم يلسع به الناس، وهو في الأصل العقرب. غ: شبه بها اللسان.
[شبر] نه: فيه: جمع الله شملكما وبارك في "شبركما" من شبره شبرا إذا أعطاه، كني به عن النكاح لأن فيه عطاء. ومنه ح: نهى عن "شبر" الجمل، أي أجرة الضراب، ويجوز أن يسمى به الضراب نفسه بحذف مضاف أي عن كراء شبر الجمل كحديث نهى عن عسب الفحل أي ثمن عسبه. وح يحيى قال لمن خاصم امرأته في مهرها: إن سألتك ثمن شكرها و"شبرك" أنشأت تطلها. أراد بالشبر النكاح. و"الشبور" فسر في ح الأذان بالبوق، وفسروه أيضا بالقبع وهو عبراني.
[شبرق] فيه: لا بأس "بالشبرق" والضغابيس ما لم تنزعه من أصله، هو نبت حجازي يؤكل وله شوك، إذا يبس سمي ضريعا، أي لا بأس بقطعهما من الحرم إذا لم يستأصلا. ك: الضريع الشبرق بكسر شين. نه: ومنه في المستهزئين: فأما العاص بن وائل فدخل في أخمص رجله "شبرقة" فهلك.
[شبرم] فيه: شربت "الشبرم" فقال: إنه حار جار، هو حب يشبه الحمص يطبخ ويشرب ماؤه للتداوي، وقيل: إنه نوع من الشيح. ط: أوله: لم تستمشين؟ أي بأي شيء تطلبين إسهال البطن، يريد أن الإسهال ينبغي أن يكون
(3/171)

بشيء بارد، والشبرم بضم شين وراء من العقاقير شبه الحمص، وجار بجيم تابع لحار، وكذا يار بمثناة تحت وراء مشددة في رواية. نه: فيه المتشبع بما لا يملك كلابس ثوبي زور، أي المتكثر بأكثر مما عنده يتجمل به كمن يرى أنه شبعان وليس به، ومن فعله فإنما يسخر من نفسه وهو من أفعال ذوي الزور بل هو في نفسه زور أي كذب - وقد مر في ثوب. ن: وقيل: هو من يلبس ثياب الزهد ويظهر التخشع أكثر مما في قلبه فهو كمن لبس ثوبي غيره يوهم أنهما له. ط: أي المتكلف إسرافا في الأكل وزيادة على الشبع أو المتشبه بالشبعان وليس به، وبهذا المعنى استعير للتحلي بفضيلة لم يرزق وشبه بلابس ثوبي زور بأن يتزيى بزي الزاهد. وفيه: "لن يشبع" مؤمن من خير حتى يكون منتهاه الجنة، وهذا لأن سماع الخير سبب للعمل وهو سبب لدخولها. مف: أي لا يشبع ولا يمل حتى يموت فيدخلها. غ: إن موسى أجر نفسه شعيبا "بشبع" بطنه، هو ما أشبعك من طعام. ن: أعوذ من نفس لا "تشبع" أي حريص يتعلق بالآمال البعيدة. ط: أي لا تقنع بما أوتي أو "لا تشبع" من الأكل، أي يكثر. ن: وفيه: ومن أخذه بإشراف نفس كالذي يأكل و"لا يشبع"، قيل: هو من به من داء لا يشبع بسببه، ويحتمل تشبيهه ببهيمة راعية. وفيه: "لا أشبعك" الله بطنك، لم يقصد به حقيقة الدعاء بل هو كويل له، وقد يكون ذلك عقوبة لمعاوية لتأخره، وقد جعله بعض من مناقبه لأنه في الحقيقة يصير دعاء له. نه: وفيه: إن زمزم يقال لها في الجاهلية "شباعة" لأن ماءها يروي ويشبع. ط: "لا يشبع" منه العلماء، أي لا يصلون إلى كنهه حتى يقفوا عن طلبه وقوف من تشبع. ك: "فما شبعنا" حتى فتحنا خيبر، الشبع كناية عن الرخص والخصب. وح: "ما شبع" آل محمد من طعام
(3/172)

ثلاثة أيام، أي متواليات وذا لفقرهم أو لإيثارهم الغير أو لأنه مذموم. زر: سيأتي ح: "ما شبع" آل محمد من خبز مأدوم ثلاثة أيام، فليحمل هذا المطلق عليه: ط: "ما شبع" آل محمد يومين إلا وأحدهما تمر، أي لم يجد يومين موصوفين بصفة إلا بأن أحدهما يوم تمر وقد عرف أن ذلك ليس بشبع فليس ثمة شبع. ك: يلزم رسول الله عليه وسلم "بشبع" بطنه، بكسر شين وفتح موحدة وبباء جر أو لامه للتعليل، وروى: ليشبع - بلام كي، يعني كان يلازمه قانعا بالقوت لا يتجر ولا يزرع. ومنه: ألزمه "لشبع" بطنه، وهو بسكون باء اسم ما يشبع وبالفتح مصدر. وفيه: يا ابن آدم: "لا يشبعك" شيء، هذا لا يعارض قوله تعالى "إن لك أن لا تجوع فيها" فإن نفي الشبع لا يوجب الجوع لأن بينهما واسطة، قيل: ينبغي أن لا يشبع في الجنة لأن الشبع يمنع طول الأكل المستلذ مدة الشبع، أو المقصود منه بيان حرصه وترك قناعته.

[شبق] نه: فيه: قال لمن وطئ وهو محرم قبل الإفاضة: "شبق" شديد، هو بالحركة شدة الغلمة وطلب النكاح.
[شبك] فيه: إذا مضى أحدكم إلى الصلاة "فلا يشبكن" بين أصابعه فإنه في صلاة، تشبيك اليد إدخال الأصابع بعضها في بعض، كرهه كما كره عقص الشعر واشتمال الصماء والاحتباء، وقيل: التشبيك والاحتباء مما يجلب النوم فنهى عن
(3/173)

التعرض لما ينقض الطهارة، وقيل: هو كناية عن ملابسة الخصومات والخوض فيها، لقوله حين ذكر الفتن فشبك بين أصابعه فقال: اختلفوا فكانوا هكذا. ومنه ح: إذا "اشتبكت" النجوم، أي ظهرت جميعها واختلط بعضها ببعض لكثرة ما ظهر منها. وفيه: وقعت يد بعيرة في "شبكة" جرذان، أي أنقابها، وجحرتها تكون متقاربه بعضها من بعض. وفيه ح: التقط "شبكة" على ظهر جلال، هي آبار متقاربة قريبة الماء يفضي بعضها إلى بعض، وجمعها شباك. وح: الذين لهم نعم "بشبكة" حرج، هو موضع بالحجاز.

[شبل] فيه: بارك لي في "شبليهما" يجيء في شمل.
[شبم] فيه: خير الماء "الشبم" أي البارد، هو بفتح بائه برد، ويروى بسين ونون - ومر. منه ح: فدخل عليها الرسول الله صلى الله عليه وسلم في غداة "شبمة". وش كعب: شجت" بذي شبم، يروى بكسر باء وفتحها على الاسم والمصدر.
[شبه] في صفة القرآن: آمنوا "بمتشابهه" واعملوا بمحكمه، المتشابه ما لم يتلق
(3/174)

معناه من لفظه، فمنه ما إذا رد إلى المحكم عرف معناه، ومنه ما لا سبيل إلى حقيقته، فالمتبع له مبتغى فتنة، لأنه لا يكاد ينتهي إلى شيء تسكن نفسه إليه. ومنه ح الفتنة: "تشبه" مقبلة وتبين مدبرة، أي إنها إن أقبلت شبهت على القوم وأرتهم أنهم على الحق حتى يدخلوا فيها ويركبوا منها ما لا يجوز، فإذا أدبرت وانقضت بان أمرها فعلم من دخل فيها أنه كان على الخطاء. وفيه: نهى أن تسترضع الحمقاء فإن اللبن "يتشبه" أي أن المرضعة إذا أرضعت غلامًا فإنه ينزع إلى أخلاقها فيشبهها، ولذا يختار للرضاع العاقلة الحسنة الأخلاق الصحيحة الجسم. ومنه ح: اللبن ""يشبه" عليه. وفيه دية "شبه" العمد أثلاث، هو أن ترمي بما لا يقتل مثله عادة بلا غرض قتله فيقتل اتفاقا فلا قصاص فيه. ط: دية الخطأ "شبه" العمد ما كان، شبه العمد صفة الخطأ أو بدل، وما موصولة أو موصوفة بدل ثان، ومائة خبر إن. ك: وبنو المطلب "أشبه" أي بحذف عبد أشبه بالصواب، لأن عبد المطلب هو ابن هاشم فهو مغن عنه، وأما المطلب فهو أخو هاشم وهما ابنا عبد مناف وهم تحالفوا على بنيه. وبينهما "مشتبهات" روي من التفعيل والافتعال، شبهت بغيرها مما لم يتبين به حكمها على التعيين أو التبست من وجهين لا يعلم حكمها كثير من الناس أنه حرام أو خلال بل تفرد به العلماء وقد يقع لهم أيضًا شبهة حيث لا يظهر لهم ترجيح لأحد الدليلين أو حيث يكون الدليل غير خال عن الاجتهاد فالورع تركه، فمن اتقى المشبهات أي حذرها، وروي: المشتبهات والشبهات - بحذف ميم وضم شين وبموحدة، وكذا روي: ومن وقع في الشبهات - بوجوه ثلاثة، وجواب من محذوف أي وقع في الحرام، قوله: كراع، أي مثله مثل راع، وقيل أي مشتبهة على بعض لا يعرفها إلا العلماء لا أنها، مشتبهة في أنفسها فإن الرسل بعثوا مبينين ما يهمهم، وقيل:
(3/175)

الحلال ما قطع بملكيته، والحرام ما قطع بعدمها، والشبهة ما تردد فيه فالورع اجتنابه وهو واجب، والورع عن معاملة من أكثر ماله: حرام مستحب، وعن تزوج امرأة في بلد بشبهة أن أباه دخله فيحتمل أنه تزوج أمها وولدت له مكروه. وفيه: «كتابًا "متشابها"» أي يصدق بعضه بعضًا ويفسر بعضه بعضًا، أو في تصديق النبي صلى الله عليه وسلم في رسالته بإعجازه، وليس من اشتباه هو اختلاط وتباين. ط: من "تشبه" بالقوم فهو منهم، أي من تشبه بالكفار في اللباس وغيره أو بالفساق أو بأهل التصوف أو بالصلحاء فهو منهم. وفيه ح: الحسن "أشبه" النبي صلى الله عليه وسلم ما بين الصدر إلى الرأس، ما بدل عن فاعل أشبه أو مفعوله بدل بعض، وكذا ما أسفل. وح: بأبي "شبيهة" بالنبي صلى الله عليه وسلم، أي هو مفدى بأبي، فشبيه خبر بعد خبر، أو أفديه فشبيه خبر محذوف. ك: أو هو قسم أي هو شبيه به وليس شبيهًا بعلي، وروى: شبه - بالرفع، فليس بمعنى لا العاطف. و"الشبه" نوع من النحاس. ط: ومنه ح خاتم من "شبه" هو بفتحتين شيء يشبه الصفر - بالفارسية برنج - ووجد منه ريح الأصنام لأنها كانت تتخذ من الشبه. ن: وح: فمن أين يكون "الشبه" هو بكسر شين وسكون باء وبفتحهما. وح: إني "لأشبهكم" صلاة به، إنما قاله لاختلاف الصدر الأول في التكبير فبعضهم لم ير إلا تكبير التحريمة وبعضهم يزيد عليه بعض ما في حديثه ثم استقر العمل على ما في حديثه. وح: فإنما "شبه" عليهم، بضم شين وكسر موحدة، أي اشتبه عليهم. ج: لما رأي من "شبهه" بعتبة، وهي تورث ظن أنه ربما كان مخلوقًا من مائه وإن كان حكم الإسلام بأن الولد للفراش، قوله: عهد إلى أنه ابنه، أي من الزنا. ك: فمن أيهما علا أو سبق يكون منه "الشبه" من زائدة أي أي الماءين سبق شبهه، إن غلب ماء الرجل وسبق نزع الولد جانبه ولعله يكون ذكرًا وبعكسه انعكس. تو: تور من "شبه" هو بفتحتين وبكسر فساكن ضرب من النحاس يصنع فيصفر ويشبه الذهب بلونه وجمعه أشباه. غ:
(3/176)

«وأتوا به "متشابها"» في المنظر وإن اختلف في المطعم. مد: متشابها في اللون وغير متشابه في الطعم.

[شبا] نه: فيه ح: كتب لأقوال "شبوة" هي اسم ناحية من اليمن. وح: فما فعلوا له "شباة" هو طرف السيف وحده وجمعها شبا.
باب الشين مع التاء

[شتت] فيه: ويصدرون مصادر "شتى" أي مختلفة، من شت الأمر شتا وشتاتًا فهو شت وشتيت وهم شتى أي متفرقون. ومنه ح الأنبياء: وأمهاتهم "شتى" أي دينهم واحد وشرائعهم مختلفة، أو أراد اختلاف أزمانهم. غ: "اشتاتا" متفرقين في عمل صالح أو طالح، جمع شت. و «إن سعيكم "لشتى"» أي سعي المؤمن والكافر مختلف بينهما بعد. و «قلوبهم "شتى"» أي مذاهبهم متفرقة.
[شتر] وفيه: لو قدرت عليهما "اشترت" بهما، أي أسمعتهما القبيح، من شترت به تشتيرًا، ويروى بنون من الشنار وهو العيب والعار. ومنه ح: في "الشتر" ربع الدية هو قطع الجفن الأسفل، والأصل انقلابه إلى أسفل، والرجل أشتر. وح: فقلت قريب مفر ابن "الشتراء" هو رجل كان يقطع الطريق يأتي الرفقة فيدنو منهم حتى إذا هموا به نأي قليلًا ثم عاودهم حتى يصيب منهم غرة، يعني أن مفر، قريب وسيعود، فصار مثلًا.
[شتم] ك: فيه: "شتمني" ابن آدم، الشتم وصف الرجل بما فيه إزراء ونقص سيما فيما يتعلق بالنسب، وأما تكذيبه أن يقول، هو جواب أما بحذف الفاء. ن: فإن امرؤ "شاتمه" أي شتمه متعرضًا لمشاتمته، أو قاتله أي نازعه ودافعه، فليقل: إني صائم، يقوله بلسانه ينزجر الشاتم غالبًا، وقيل: بل يحدث به نفسه ليمنعها من مشاتمته ومقابلته
(3/177)

ويحرس صومه عن المكدرات. ط: من الكبائر أن "يشتم" والديه، هذا إذا كان الشتم بما يوجب حدًا كما إذا شتمه بالزنا فقال: أبوك زان، بخلاف ما إذا قال: يا أحمق! فقال: أبوك أحمق، فلا يكون من الكبائر، ويمكن كونه منها لأنه إذا تسبب لقوله: أحمق، فكأنه واجهه بأنت أحمق، ولا شك أنه منها، وقد قيل: "لا تقل لهما أف". وفيه: كيف يصرف "شتم" قريش، يريد به تعريضهم إياه بمذمم كانت زوجة أبي لهب تقول: مذممًا قلينا، ودينه أبينا. وأمره عصينًا.

[شتن] نه: فيه "شتان" بفتح شين وخفة تاء جبل بمكة، بات به النبي صلى الله عليه وسلم ثم دخل مكة.
[شتا] فيه: وكان القوم مرملين "مشتين" المشتى الذي أصابه المجاعة، وأصله الداخل في الشتاء كالمربع والمصيف للداخل في الربيع والصيف، والعرب تجعل الشتاء مجاعة لأن الناس يلزمون فيه البيوت ولا يخرجون للانتجاع، والمهشور: مسنتين - بسين ونون قبل تاء، من السنة الجداب - وقد مر.
باب الشين مع الثاء

[شثث] مر بشاة فقال عن جلدها: أليس في "الشث" والقرظ ما يطهره، الشث شجر طيب الريح مر الطعم ينبت في جبال الغور ونجد، والقرظ ورق السلم؛ ويدبغ بهما، والأزهري: السماع الشب - بموحدة وقد مر، وصحفه بعضهم بشث وهو شجر مر الطعم ولا أدري أيدبغ به أم لا. وفي ح ابن الحنفية: ذكر رجلًا يلي الأمر بعد السفياني فقال: يكون بين "شث" وطباق، الطباق شجر ينبت بالحجاز إلى الطائف، أراد أن مخرجه ومقامه مواضع ينبت بها الشث والطباق.
[شثن] في صفته صلى الله عليه وسلم: "شثن" الكفين والقدمين، أي أنهما يميلان إلى الغلظ والقصر، وقيل: هو من في أنامله غلط بلا قصر ويحمد في الرجال
(3/178)

لأنه أشد لقبضهم ويذم في النساء. ومنه: "شثة" الكف، أي غليظته. ش: شثن بمفتوحة فساكنة.
بابه مع الجيم

[شجب] نه: فقام صلى الله عليه وسمل إلى "شجب" فاصطب منه الماء وتوضأ الشجب بالسكون سقاء أخلق وبلى وصار شنا، وسقاء شاجب أي يابس، وهو من الشجب الهلاك، ويجمع على شجب وأشجاب. ش: هو بفتح معجمة وسكون جيم. نه: ومنه استقوا من كل بئر ثلاث "شجب". وح: كان رجل من الأنصار يبرد لرسول الله صلى الله عليه وسلم في "أشجابه". وفيه: المجالس ثلاثة: فسالم وغانم و"شاجب" أي هالك، أي أما سالم من الإثم أو غانم للأجر أو هالك بالإثم؛ ويروى: الناس ثلاثة: السالم الساكت والغانم الذي يأمر بالخير وينهي عن المنكر والشاجب الناطق بالخنا المعين على الظلم. وفي ح جابر: وثوبه على "المشجب" هو بكسر ميم عيدان تضم رؤسها ويفرج بين قوائمها وتوضع عليها الثياب وقد تعلق عليها الأسقية لتبريد الماء، من تشاجب الأمر إذا اختلط. ك: هو بسكون معجمة وفتح جيم، قوله: تصلى بإزار، هو بهمزة إنكار محذوفة.
[شجج] نه: فيه: "شجك" أو فلك، الشج ضرب الرأس خاصة وجرحه وشقه ثم استعمل في غيره. ومنه ح: "الشجاج" جمع شجة المرة من الشج. ج: أو جمع كلا أي من الشج والفل لك. ك: الفل في سائر البدن، وكافة مكسورة خطاب لمؤنث. ومنه: "فشجه" في رأسه، وضمير فاعله للحجر ومفعوله للرجل. نه: وفيه: فأشرع ناقته فشربت "فشجت" فبالت، كذا رواه الحميدي بمعنى قطعت الشرب، من شججت المفازة قطعتها بالسير؛ ورواه الخطابي وغيره: فشجت - بجيم مخففة وفاء أصلية، أي تفاجت وفرقت ما بين رجليها لتبول. وفيه: التقمت خاتم النبوة فكان "يشج" على مسكا، أي أشم منه مسكًا، من شج
(3/179)

الشراب إذا مزجه بالماء كأنه يخلط نسيمًا وأصلًا إلى مشمه بريح مسك. ومنه: "شجت" بذي شبم، أي خلطت.

[شجر] فيه إياكم وما "شجر" بين أصحابي، أي ما وقع بينهم من الاختلاف، من شجر الأمر إذا اختلط، واشتجر القوم وتشاجروا تناوعوا واختلفوا. ومنه ح: "يشتجرون أشجار" أطباق الرأس، أي يشتبكون في الفتنة والحرب اشتباك عظام الرأس التي يدخل بعضها في بعض، وقيل: أي يختلفون. وفيه ح: كنت أخذًا بحكمة بغلته صلى الله عليه وسلم وقد "شجرتها" بها، أي ضربتها بلجامها أكفها حتى فتحت فاهًا، وروى: والعباس "يشتجرها" بلجامها، والشجر مفتح الفم، وقيل: الذقن. ومنه: قبض صلى الله عليه وسلم بين "شجري" ونحري، وقيل: هو التشبيك، أي إنها ضمته إلى نحرها مشبكة أصابعها. ومن الأول ح أم سعد: فكانوا إذا أرادوا أن يطعموها أو يسقوها "شجروا" فاهًا، أي أدخلوا في شجره عودًا حتى يفتحوه به. ن: أي فتحوه، وروى: شحوا فاهًا - بحاء مهملة، أي أوسعوه، وإنما شجروه بالعصا لئلا تطبقه فيمتنع وصول الطعام إلى الجوف. نه: وح: تفقد في طهارتك كذا وكذا والشاكل و"الشجر" أي مجتمع اللحيين تحت العنفقة. وفي ح الشراة "فشجرناهم" بالرماح، أي طعناهم بها حتى اشتبكت فيهم. وفيه: في "شجار" له، هو مركب مكشوف دون الهودج ويقال له: مشجر - أيضًا. وح: الصخرة و"الشجرة" من الجنة، أراد بالشجرة الكرمة، وقيل: لعلها شجرة بيعة الرضوان. وفيه: حتى
(3/180)

كنت في "الشجراء" أي بين الأشجار المتكاثفة، وهو للشجرة كالقصباء للقصبة، فهو مفرد يراد به الجمع وقيل جمع. ومنه: ونأي بي "الشجر" أي بعد بي المرعى في الشجر. ك: قضى صلى الله عليه وسلم إذا "تشاجروا" في الطريق بسبعة أذرع، أي تنازعوا، وهذا في أمهات الطريق لمداخلة الأحمال والأثقال والركبان وطرح ما لا بد لهم وما يكثر المشي عليه، وأما بناء الطريق فيجوز في أفنيتها ما اتفق عليه الجيران ويقتطعونها بالحمصص على قدر أملاكهم. ومنه: وأما الذي "شجر" بيني وبينك، أي وقع النزاع والاختلاف. ن: و"شجرهم" الناس برماحهم، بفتح معجمة وجيم مخففة، أي مدوها إليهم وطاعنوهم بهم، قوله: وما أصيب الناس إلا رجلان، أي من أصحاب علي وأما الخوارج فقتلوا بعضهم على بعض. وفيه: من أكل هذه "الشجرة" أي الثوم، ويلحق به كل ذي ريح كالفجل والتجشئ ومن به بخر في فيه أو جرح ذو رائحة، وجمعية المساجد يرد على من خصه بمسجده المشرف، ويلحق به مصلى العهد ومجامع العلم والذكر ولو لائم لا نحو السوق. ج: فيما "شجر" بينهم من شجر الأمر بينهم إذا خاضوا واختصموا. ومنه: فإن "اشتجروا" فالسلطان أولى، والتشاجر الخصومة، والمراد المنع من العقد دون المشاحة في السبق إلى العقد، فأما إذا تشاجروا في العقد ومراتبهم في الولاية سواء فالعقد لمن سبق إليه منهم إذا كان ذلك نظرًا منه في مصلحتها، قوله: بغير إذن وليها، أي يلي العقد بنفسه أو وكيله. وأصحاب "الشجرة" صحابة بايعوا النبي صلى الله عليه وسلم تحت شجرة سمرة في الحديبية بيعة الرضوان.

[شجع] نه: فيه: يجئ كنز أحدهم "شجاعًا" أقرع، هو بالضم والكسر الحية
(3/181)

الذكر وقيل الحية مطلقًا، وروى: بعث سعفها وليفها أشاجع تنهشه، أي حيات وهي جمع أشجع وهي الحية الذكر، وقيل: جمع أشجعة جمع شجاع وهي الحية. ك: مثل له "شجاعًا" هو بضم ميم أي صور ماله شجاعًا. نه: قيل هو الحية التي تواثب الراجل والفارس ويقوم على ذنبه وربما يبلغ رأس الفارس ويكون في الصحارى. نه: وفي ح الصديق: إنه عاري "الأشاجع"، هي مفاصل الأصابع جمع أشجع أي كان اللحم عليها قليلًا.

[شجن] فيه: الرحم "شجنة" من الرحمن، أي قرابة مشتبكة كاشتباك العروق، شبه به وأصلها بالكسر والضم شعبة من غصن الشجرة، ومنه قولهم: الحديث ذو الشجون - أي ذو شعب وامتساك بعضه ببعض. ك: وحكى فتح شينه أي مشتقة من الرحمن أي أثر من أثار رحمته مشتبكة بها. ط: هي بالكسر، وروى: معلقة بالعرش، فالأول لأخص الأرحام بواسطة الولادة لأن الأخذ بحقوى الرحمن أبلغ في القرب، والثانية دونها كالإخوة والأعمام، والثالثة دونهما لأن التعلق بالعرش دون التعلق بالرحمن وبحقويه فهو أولو الأرحام، والرحم الواجب وصلة رحم محرم يحرم نكاح بينهما، وقيل: عام في كل رحم من ذوي الأرحام في الميراث. نه: علنداة "شجن" هي ناقة متداخلة الخلق كأنها شجرة متشجنة، أي متصلة الأغصان.
[شجى] في ح الصديق: "شجى" النشيج الشجو الحزن من شجى يشجى، والنشيج صوت يتردد في الحلق. وح: إن رفقة ماتت "بالشجى" هو بكسر جيم وسكون ياء منزل بطريق مكة. غ: "شجيته" و"أشجيته".
(3/182)

باب الشين مع الحاء

[شحب] من سره أن ينظر إلي فينظر إلى أشعث "شاحب" أي متغير اللون والجسم لنحو مرض أو سفر، من شحب يشحب شحوبًا. ومنه ح: رآني صلى الله عليه وسلم "شاحبًا" شاكيًا. وح: يلقى شيطان الكافر شيطان المؤمن "شاحبًا". وح: لا تلقى المؤمن إلا "شاحبًا" لأن الشجوب من آثار الخوف وقلة المأكل والتنعم.
[شحث] فيه: هلمى المدية "فاشحثيها" بحجر، أي حدّيها وسنيها، ويقال بذال.
[شحج]: في ح ابن عمر دخل المسجد فرأي قاصًا صياحًا فقال: ألم تعلم أن الله يبغض كل "شحاج" الشحاج رفع الصوت وهو بالحمار والبغل أخص كأنه تعريض بقوله تعالى "إن أنكر الأصوات لصوت الحمير".
[شحح] فيه: إياكم و"الشح" هو أشد البخل، وقيل: البخل مع الحرص، وقيل: البخل في أفراد الأمور وأحادها والشح عام، وقيل: البخل في مال وهو في مال ومعروف، شح يشح شحًا فهو شحيح والاسم الشح. وح: برئ من "الشح" من أدى الزكاة وقرى الضيف وأعطى في النائبة. وح: أن تتصدق وأنت صحيح "شحيح". وح: قال ابن عمر لمن قال إني شحيح: إن كان "شحك" لا يحملك على أن تأخذ ما ليس لك فليس "بشحك" بأس. وح: قال لابن مسعود: ما أعطى ما أقدر على منعه، قال: ذلك البخل و"الشح" أن تأخذ مال أخيك بغير حق. ك:
(3/183)

ويلقى "الشح" أي غلبته وكثرته وشموله جميع الناس، فإن قيل: قد مر أنه يفيض المال حتى لا يقبله أحد! قلت: كلاهما من أشراطها لكن كل منهما في زمان - ويتم في ل. غ: واحضرت الأنفس "الشح" المرأة تشح على مكانها من زوجها والرجل يشح على المرأة بنفسه إذا كان غيرها أحب إليه. وزند "شحاح" لا يورى.

[شحذ] نه: فيه و"اشحذيها" من شحذت السيف والسكين إذا حددته بالمسن وغيره مما يخرج حده.
[شحشح] فيه: هذا الخطيب "الشحشح" أي الماهر الماضي في الكلام، من قطاة شحشح أي سريعة.
[شحط] فيه: وهو "يتشحط" في دمه، أي يتخبط فيه ويضطرب ويتمرغ. وفي ح من يعتق الشقص من العبد قال: "يشحط" الثمن ثم يعتق كله، أي يبلغ به أقصى القيمة، يقال: شحط فلان السوم، إذا أبعد فيه، وقيل: معناه يجمع ثمنه، من شحطت الإناء إذا ملأته.
[شحم] فيه: "شحمة" الأذن موضع خرق القرط وهو مالان من أسفلها. وفيه ح: خرمت "الشحوم" فباعوها، "الشحم" المحرم عليهم هو شحم الكلى. والكرش والأمعاء وأما شحم الظهور والألية فلا. وفي ح على: كلوا الرمان "بشحمه" فإنه دباغ المعدة، شحم الرمان ما في جوفه سوى الحب.
[شحن] فيه: يغفر الله لكل عبد ما خلا مشركًا أو "مشاحنًا" أي معاديًا، والشحناء العداوة؛ الأوزاعي: أراد بالمشاحن هنا صاحب بدعة مفارق جماعة، ومن الأول: إلا رجلًا بينه وبين أخيه "شحناء" أي عداوة. ط: لطلع في ليلة النصف من شعبان فيغفر إلا لهما، والشحناء العداوة والغل والحقد، ولعل المراد ما يقع بين المسلمين من النفس الإمارة لا للدين. وفيه: وليذهب "الشحناء" والتباغض، وذلك لأن جميع الخلق يكونون على ملة واحدة، وأعلى أسباب التباغض اختلاف الأديان، وليدعون بفتح واو وهو لام الفعل وفاعله ضمير عيسى. ومنه: إلا رجل كانت بينه
(3/184)

وبين أخيه "شحناء" كأنه يشحن قلبه بغضًا له، ورفعه على المعنى وإلا فالظاهر نصبه لأنه من موجب، وانظروا هذين يقطع همزة أي أخروهما. غ: "شحنت" السفينة ملأتها.

[شحا] نه: في ح الفتنة "لتشحون" فيها "شحوا" لا يدركك الرجل السريع، الشحو سعة الخطو، يريد أنك تسعى فيها وتتقدم. ومنه ح وصفها: ويكون فيها فتى من قريش "يشحو" فيها "شحوًا" كبيرًا، أي يمعن فيها ويتوسع، وناقة شحواء أي واسعة الخطو. وح: كان للنبي صلى الله عليه وسلم فرس يقال له "الشحاء" روى بمد وفسر بالواسع الخطو.
بابه مع الخاء

[شخب] يبعث الشهيد وجرحه "يشخب" دمًا، أي يسيل، وشخب يشخب ويشخَب، وأصل الشخب ما خرج من تحت يد الحالب عند كل غمزة وعصرة لضرع الشاة. ومنه ح: قطع براجمه "فشخبت" يداه حتى مات. وح الحوض: "يشخب" فيه ميزابان من الجنة. ن: "شخب" بفتحتين يشخب بضم خاء. و"تشخب" الأصابع، تقبضت. ش: هو بضم خاء وفتحها و"الشخب" بالضم ما امتد من اللبن عند الحلب وبالفتح المصدر.
[شخت] نه: في ح عمر قال للجنى: أراك ضئيلًا "شخيتًا" الشخت والشخيت النحيف الجسم الدقيقة.
[شخص] في ح: الميت إذا "شخص" بصره، شخوص البصر ارتفاع الأجفان إلى فوق وتحديد النظر وانزعاجه. ن: إذا "شخص" البصر، بفتح شين وخاء. وح: "فأشخص" بصره، أي رفعه ولم يطرق. ط: و"لم يشخص" رأسه ولم يصوبه، أي لم يرفعه ولم يرسله. ك: باب "الإشخاص" أي الإذهاب أي إحضار الغريم من موضع إلى موضع. نه: "فشخص" بي، يقال هذا لمن أتاه ما يقلقه كأنه رفع من
(3/185)

الأرض لقلقه وانزعاجه، ومنه شخوص المسافر خروجه من منزله. ومنه ح: إنما يقصر الصلاة من كان "شاخصًا" أو بحضرة عدو، أي مسافرًا. وح: فلم يزل "شاخصًا" في سبيل الله. وفيه ح: لا "شخص" أغير من الله، هو كل جسم له ارتفاع وظهور، والمراد في حقه تعالى الذات، أو المعنى لا ينبغي لشخص أن يكون أغير منه.
بابه مع الدال

[شدخ] فشدخوه بالحجارة، الشدخ كسر في أجوف، شدخت رأسه فانشدخ. وفي ح: السقط إذا كان "شدخًا" أو مضغة فادفنه في بيتك، هو بالحركة ما يسقط رطبًا رخصًا لم يشتد. ك: "فيشدخ" به، بفتح تحتية ودال وبخاء معجمة، والذي رأيته يشدخ رأسه بضم ياء وفتح دال، ورأسه بالرفع، فرجل علمه الله ظاهره أنه عذب بترك التلاوة، ويحتمل أنه على مجموع الأمرين، عذب في أشرف الأعضاء لما أعرض عن أفضل الأشياء. ومنه: "شدخ" في ح الهرمزان - ويجئ في مثل.
[شدد] نه: فيه: يرد "مشدهم" على مضعفهم، المشد من دوابه قوية، والمضعف بعكسه، أي القوى من الغزاة يساهم الضعيف فيما يكسبه من الغنيمة. ومنه: لا تبيعوا الحب حتى "يشتد" أراد بالحب نحو الحنطة والشعير، واشتداده قوته وصلابته. وفيه: من "يشاد" الدين يغلبه، أي من يقاويه ويقاومه ويكلف نفسه من العبادة فوق طاقته، والمشادة المغالبة وهو كحديث: إن الدين متين فأوغل فيه برفق. ك: لن يشاد الدين إلا غلبه، بنصب الدين وفاعله ضمير أحد، أي لا يتعمق أحد في الدين بترك الرفق إلا عجز من عمله كله أو بعضه، وروى برفع الدين على أن يشاد مجهول. ط: أي تعمق لما لم يوجب عليه كدأب الرهبانية، غلبه أي عن
(3/186)

القيام به. نه: ومنه ح: ألا "تشد فنشد" معك، أي تحمل على العدو فنحمل معك، وهو بكسر شين. وح: ثم "شد" فكان كأمس الذاهب، أي حمل عليه فقتله. وفي قيام رمضان: و"شد" المئزر، وهو كناية عن اجتناب النساء أو عن الجد في العمل أو عنهما معًا. ط: وهي لا تنافي إرادة الحقيقة فلا يستبعد أن يكون قد شد مئزره ظاهرًا وتفرغ للعبادة زيادة على المعتاد. نه: وفي ح القيامة: كحضر الفرس ثم "كشد" الرجل، أي عدوه. ومنه ح: السعي لا يقطع الوادي إلا "شد". ج: ومنه ح: لا تجزى البطحاء أي بطن المسعى إلا "شدًا". نه: وح الحجاج: هذا أوان الحرب "فاشتدى زيم"، زيم فرسه أو ناقته. وح أحد: رأيت النساء "يشتددن" في الجبل، كذا عند الحميدي أي يعدون، ورواية البخاري: "يشتدن"، وعند غيرهما: يسندن - بمهملة ونون، أي يصعدن فيه، وما في البخاري قبيح في العربية لأنه يمتنع الإدغام إذا سكن الثاني وكثر في كتب الحديث فيخرج على لغة رددت في رددت، الخليل: كأنهم قدروا الإدغام قبل دخول الضمير فيكون لفظه: يشتدن. وفيه ح: بعد ما "اشتد" النهار، أي علا وارتفع شمسه. وش كعب: "شد" النهار، أي وقت ارتفاعه وعلوه. ك: "يشدد" في البول، أي في الاحتراز عن البول حتى كان يبول في قارورة خوفًا من رشاشه. ن: لوددت أن صاحبكم "لا يشدد" يريد أن في قيام الرسول صلى الله عليه وسلم حين بوله احتمال ترشش الثياب به فلا معنى لتشديد أبي موسى. ك: وفيه ح: "فشد" على بقطع الصلاة، هو بشين معجمة أي حمل. وح: "أشد" ما تجدون بالرفع خبر هو محذوف، ويجوز جره على البدل من السابق، وجوز نصبه مفعول تجدون، ولا مانع من حصول الزمهرير من النار لأن المراد منها محلها وهو جهنم وفيه طبقة زمهريرية. وح: "أشد" بصيرة، لأنه صلى الله عليه وسلم أخبر بأن ذلك من جملة علاماته، ولا يسلط عليه أي لا يقدر على قتله بأن لا يخلق القطع في السيف أو يجعل بدنه كالنحاس، وذلك الرجل قيل: الخضر، ويقال حمل فلان فما كذب - بالتشديد، أي ما جبن،
(3/187)

قوله: لا تفعل، أي لا تجبن ولا تنصرف، يقال كذبه الرجل في القتال إذا حمل ثم انصرف، ويحتمل كون لا ردًا لكلامه، أي لا تكذب ثم قالوا تفعل الشد. وح: لحملك النوى "أشد" من ركوبك معه، لأنه لا غيرة في الركوب معه صلى الله عليه وسلم وحمل النوى قد يتوهم منه خسة النفس ودناءة الهمة، وهذا أشد أي أوكد من الأولى حيث زاد كلمة لك. وح: قال "شديدًا" عن النبي صلى الله عليه وسلم، أي قال شعبة لعبد العزيز: أتروى عن النبي صلى الله عليه وسلم؟ فقال عبد العزيز على سبيل الغضب الشديد: عن النبي صلى الله عليه وسلم - يعني لا حاجة إلى هذا السؤال إذ السياق مشعر به، وقيل: أراد أن رفعه شديد. ن "أشد" الناس عذابًا الذين يضاهون خلق الله، يصورون صور الأصنام لتبعبد فيعذب بكفره وتصويره، أو يصور بقصد المضاهاة فهو فاسق لا كافر. ط: إن من "أشد" الناس المصورون، بالرفع على أن من زائدة أو اسمه ضمير الشأن وأشديته لقصد التعبد أو اعتقاد المضاهاة فيكفر وإلا يفسق، ونحو الشجر مما لا روح فيه لا يحرم صنعته والتكسب به على الأول، وعمم مجاهد الحرمة فيه على الثاني لقوله: فيخلقوا حبة أو شعيرة. وح: "أشد" الناس بلاء الأنبياء - يجئ في مثل من م. ن: "فيشتد" ذلك عليه بسبب هيئة الملك وثقل الوحي. وفيه ح: خرج "يشتد" أي يعدو. وح: لا يسبق "شدا" أي عدوًا على الرجلين. وح: إن شأن الهجرة "لشديد" أي ترك الأهل والولد وملازمة المدينة لشديد فلعلك تنكص على عقبيك. وح: "لا يشد" الرحال، أي لا يجب قصد ما سوى المساجد الثلاثة بالنذور ولا ينعقد نذرها، واختلف في شدها إلى قبور الصالحين وإلى المواضع الفاضلة فمحرم ومبيح. ج: هو كناية عن السفر أي لا يقصد موضع بنية التقرب إلى الله إلا إلى هذه الثلاثة تعظيمًا لشأنها.
(3/188)

ط: فإن الثلاثة من أبنية الأنبياء ومتعبداتهم وما سواها متساو في الفضل. وفيه ح: "لا تشدوا" على أنفسكم "فيشدد" الله، هو بالنصب جواب النهي، وفاء فان للسببية، وفاء فتلك للتعقيب، وهي إشارة إلى ما في الذهن من تصور جماعة باقية من أولئك المشددين، والخبر بيان له. وح: كانوا "يشدون" بين الأغراض ويضحكون الغرض الهدف، أي يعدون بين الغرضين، وكانوا في الليل رهبانًا بضم راء - ويتم في ضحك. وح: "يشتد" أثر رجل، أي يعدو ليحمل. ج: "فيشد" الله قلوب أهل الذمة، أي يقويهم. غ: «يبلغ "اشده"» وهو من خمس عشرة إلى أربعين، جمع شدة كنعمة وأنعم، وهي القوة والجلادة في القوة. «و"اشدد على قلوبهم» امنعها من التصرف والفهم عقوبة لهم. «و"شددنا" ملكه» أي قويناه، وكان يحرس محرابه كل ليلة ثلاثة وثلاثون ألفًا. «وإنه لحب الخير "لشديد"» أي لأجل حبه الماء لبخيل، ويقال للبخيل: شديد ومشدد.

[شدف] نه: فيه: يرمون عن "شدف" هي جمع شدفاء أي العوجاء - يعني القوس الفارسي، أبو موسى: أكثر الروايات بسين مهملة ولا معنى له.
[شدق] في صفته صلى الله عليه وسلم: يفتتح الكلام ويختتمه "بأشداته" هي جوانب الفم، وذا لرحب شدقيه، والعرب تمتدح به، ورجل أشدق بين الشدق؛ وأما ح: أبغضكم الثرثارون "المتشدقون" فهم المتوسعون في الكلام بلا احتياط، قيل: أراد به المستهزئ بالناس يلوى شدقه بهم وعليهم. ج: هم من يتكلمون على أفواههم تفاضحًا وتعظيمًا لنطقهم. ومنه: حمراء "الشدقين" أي عجوز كبيرة سقطت أسنانها ولم يبق بشدقها بياض سن من الأسنان إنما بقى فيها حمرة لثاتها. ك: قوله: أبدلك خيرًا منها - تعني عائشة نفسها، قالوا: الغيرة في النساء يسامح فيها لما جبلن عليه ولذا لم يزجرها، قيل: لعله جرى في صغرها. ن: وكذا غضب عائشة من الغيرة التي عفي عنها عن النساء وإلا لكان عليها من الحرج في ذلك ما
(3/189)

فيه لأنه كبيرة، ولذا قيل: لا حد على المرأة إذا قذفت على جهة الغيرة، الحديث: ما تدري الغيراء أعلى الوادي من أسفله.

[شدقم] نه: فيه: ممن سمعته؟ فقال: من ابن عباس، قال: من "الشدقم" هو الواسع الشدق ويصف به المنطيق البليغ.
باب الشين مع الذال

[شذب] في صفته صلى الله عليه وسلم: أقصر من "المشذب" هو الطويل البائن الطول مع نقص في لحمه، وأصله من النخلة الطويلة التي شذب عنها جريدها أي قطع. شم: هو بضم ميم وبشين وذال مفتوحتين. نه: ومنه ح على: "شذبهم" عنا تخرم الأجال.
[شذذ] في ح قوم لوط: ثم أتبع "شذان" القوم صخرًا منضودًا، أي من شذ منهم وخرج عن جماعة، وهو جمع شاذ كشبان ويروى بفتح شين وهو المتفرق من الحصى وغيره، وشذان الناس متفرقوهم. ك: لا يدع لهم "شاذة" أي نسمة خارجة عن صواحبها ولا فاذة انفردت، يريد أنه لا يبقى شيئًا إلا أتى عليه، وقيل: الشاذة من كان في القوم ثم شذت والفاذة من لم يخلط معهم أصلًا، والرجل هو قزمان وكان في عداد المنافقين وكان غاب يوم أحد فعيره النساء فخرج فقاتل وبالغ. ط: من "شذ شذ" في النار، أي من نفر من السواد الأعظم فقد شذ فيما يدخله النار أو في أمر النار.
[شذر] نه: فيه: إن عمر شرد الشرك "شذر" مذر، أي فرقه وبدده
(3/190)

في كل وجه، ويروى بكسر شين وميم وفتحها. وفي ح حنين: أي كتيبة حرشف كأنهم "تشذروا" للحملة، أي تهيؤا لها وتأهبوا. ومنه: بلغني عن أمير المؤمنين ذرء من قول "تشذر" لي به، أي توعد وتهدد، ويروى: تشزر - بزاي كأنه من النظر الشرز وهو نظر المغضب.

[شذى] فيه: أوصيتهم بما يجب عليهم من كف الأذى وصرف "الشذا" هو بالقصر الشر والأذى، يقال: أذيت وأشذيت.
بابه مع الراء

[شرب] في صفته: أبيض "مشرب" حمرة، الإشراب خلط لون بلون كأحد اللونين سقى اللون الأخر وإذا شدد الراء كان للتكثير. ومنه ح أحد: إن المشركين نزلوا على زرع أهل المدينة وخلوا فيهم ظهرهم وقد "شرب" الزرع الدقيق، وروى: شرب الزرع الدقيق، وهو كناية عن اشتداد حب الزرع وقرب إدراكه، يقال: شرب قصب الزرع - إذا صار الماء فيه، وشرب السنبل الدقيق - إذا صار فيه طعم، والشرب فيه مستعار كأن الدقيق كان ماء نشربه. وح الإفك: لقد سمعتموه و"أشربته" قلوبكم، أي سقيته قلوبكم، أي حل محل الشراب أو اختلط به خلط الصبغ بالثوب. وفي ح الصديق: و"أشرب" قلبه الإشفاق. وفيه ح: أيام أكل و"شرب" ويروى بالضم والفتح وهو أقل وبه قرى و «"شرب" الهيم» أي لا يجوز صيامها. وح من "شرب" الخمر في الدنيا لم يشرب في الآخرة، أراد لم يدخل الجنة. ط: "لم يشرب" في الآخرة، كناية عن كونه جهنميًا فإن الشرب من أواني الفضة من دأب أهل الجنة، والمراد من اعتقد حلها. نه: وح: في "شرب" من الأنصار، هو بفتح شين وسكون راء جماعة يشربون الخمر. ك: وهو جمع. ج:
(3/191)

ومنه "الشرب" الكرام. نه: وح الشورى: جرعة "شروب" أنفع من عذب موب، الشروب من الماء ما لا يشرب إلا عند الضرورة، وضربه مثلًا لرجلين أحدهما أدون وأنفع والأخر أرفع وأضر. وح: اذهب إلى شربة من "الشربات" فادلك رأسك حتى تنقيه، هي بفتح راء حوض يكون في أصل النخلة وحولها يملًا ماء لتشربه. ومنح ح: أتانا النبي صلى الله عليه وسلم فعدل إلى الربيع أي النهر وأقبل إلى "الشربة". وح: ثم أشرفت عليها وهي "شربة" واحدة، القتيبى: إن كان بالسكون أراد أ، الماء قد كثر فمن حيث أردت أن تشرب شربته، ويروى بباء تحتية - وسيجئ. وفيه ح: ملعون من أحاط على "مشربة" هو بفتح راء من غير ضم موضع يشرب منه، ويريد بالإحاطة تملكه ومنع غيره منه. وح: كان في "مشربة" بالضم والفتح الغرفة. ن: هو بفتح ميم ويخزن فيه الطعام وغيره. ومنه أن تؤتي "مشربته" شبه اللبن في الضرع بالطعام المخزون في الخزانة في الحرمة. نه: وح: فينادى يوم القيامة مناد "فيشرئبون" لصوته، أي يرفعون رؤسهم لينظروا إليه، وكل رافع رأسه مشرئب. ومنه ح: و"اشرأب" النفاق أي ارتفع. ن: هو بالهمزة. وفيه: إذا وضع ألبان الإبل "لم يشربها" وذلك لأن لحوم الإبل وألبانها حرمت على بني إسرائيل فدل امتناع الفار من لبن الإبل دون الغنم على أنها مسخ منهم. وح: سألوه عن "الأشربة" أي ظروفها أو عن أشربة تكون في أوان مختلفة بحذف مضاف أو صفة. غ: و «"اشربوا" في قلوبهم العجل» أي حبه. ك: و"يشرب" الخمر، أي يكثر شربها أو يشتهر فإن أصل الشرب كل حين. وح: "شربة" عسل - مر في محجم. وباب "الشرب" هو بكسر شين الحظ من الماء. ط: "ليشربن" ناس من أمتي يسمونها بغير اسمها، أي يتسترون في شربها بأسماء الأنبذة المحرمة. وفيه: نهى عن "الشرب" قائمًا، وهو للتنزيه لأن أعضاء
(3/192)

القائم ليست مطمئنة ساكنة فربما ينحرف الماء عن موضعه المعلوم من المعدة فيؤذي، وأمره بالاستقاء مبالغة في الزجر، وإنما شرب ماء زمزم قائمًا لبيان الجواز أو لأنه لم يجد موضع القعود للازدحام وابتلال المكان. وفيه ح: "لا تشربوا" واحدًا، أي شربًا واحدًا بل مرارًا بابانة القدح حذرًا من التنفس في الإناء - ويتم بيانًا في النفس. ج: "يشرب" الشعر بالماء، تشريبه بل جميعه بالماء. وفيه: "أشربها" من أشرب القلب هذا الأمر إذا دخل فيه وقبله وسكن إليه.

[شرج] نه: فتنحى السحاب فأفرغ في "شرجة" من تلك "الشراج"
(3/193)

هو مسيل الماء من الحرة إلى السهل، والشرج جنسه والشراج جمعه. ومنه ح الزبير: خاصم رجلًا في "شراج" الحرة. ك: شراج بكسر معجمة وأخره جيم، فقال الأنصاري: أي حاطب بن بلتعة، وقيل: ثعلبة بن حاطب، قوله: إن كان بفتح همزة أحكمت به لأجل أنه كان ابن عمتك، وروى بكسرها، اسق بفتح همزة وكسرها، فأمره أمر من أفعال المرور، وفي بعضها بماضي الأمر، واستوعى استوعب واستوفي، قيل: إنه نسخ حكمه الأول بحكمه الأخر وقد كان له في الأصل أن يحكم بأيهما شاء إلا أنه قدم الأخف مسامحة، فلما رأي الأنصاري يجهل موضع حقه فسخ الأول بالأخر حين رآه أصلح وفي الزجر أبلغ، واجترأ بعضهم بنسبة الرجل إلى النفاق وهو باطل إذ كونه أنصاريًا يبطله، والسلف احترزوا من إطلاق لفظ الأنصاري على من اتهم بالنفاق فإنه صفة مدح، فالأولى أن يقال إنه قول أزله الشيطان بالغضب، قوله كلاهما تأكيد للمثنى، وفي بعضها بفتح كاف ولام وهمزة - ومر في جدر تمامه. ومنه: في "شريج" من الحرة، بفتح فكسر فجيم. نه: ومنه: وموالى معاوية على "شرج" من "شراج" الحرة. و"شرج" العجوز موضع قرب المدينة. وفيه ح: فأمر صلى الله عليه وسلم بالفطر فأصبح الناس "شرجين" أي نصفين: نصف صيام ونصف مفاطير. وح: فلا رأيهم رأيي "ولا شرجهم شرجي"، أي طبيعتي وشكلي. ومنه ح: وكان نسوة يأتينها "مشارجات" لها، أي أتراب وأقران، هذا شرجه وشريجه ومشارجه أي مثله في السن ومشاكله. وح: أنا "شريج" الحجاج، أي مثله في السن. وفيه: فأدخلت ثياب صوني العيبة "فأشرجتها" يقال: أشرجت العيبة وشرجتها - إذا شددتها بالشرج وهي العرى.

[شرجب] فيه: فعارضنا رجل "شرجب" أي طويل، وقيل: الطويل القوائم العاري أعالي العظام.
[شرح] فيه: وكان هذا لحى من قريش "يشرحون" النساء "شرحًا"
(3/194)

من شرح جاريته إذا وطئها نائمة على قفاها. بى: "فشرح" عن صدري، أي شقه، وظاهره أن الشق بمكة، ومر أنه ببني سعد، وجمع بأنه كان مرتين: مرة في الصغر للتطهير ومرة في الإسراء ليصلي بالملائكة. نه: وقيل للحسن: أكان الأنبياء "يشرحون" إلى الدنيا والنساء؟ فقال: نعم، إن الله ترائك في خلقه، أراد كانوا ينبسطون إليها ويشرحون صدورهم لها.

[شرخ] فيه: اقتلوا شيوخ المشركين واستحيوا "شرخهم" أراد بالشيوخ الرجال المسان أهل الجلد والقوة على القتال لا الهرمى، والشرخ صغار لم يدركوا. ط: ولا ينافي ح: لا تقتلوا شيخًا فانيًا. نه: وقيل: أراد بالشيوخ الهرمى الذين إذا سبوا لم ينتفع بهم في الخدمة، وأراد بالشرخ الشباب أهل الجلد، وشرخ الشباب أوله، وقيل: نضارته وقوته، وهو مصدر يستوي فيه الواحد وغيره وقيل: جمع شارخ كصاحب وصحب. وفي ح ابن رواحة قال لابن أخيه في غزوة مؤتة: لعلك ترجع بين "شرخي" الرحل، أي جانبيه، أراد أنه يستشهد فيرجع ابن أخيه راكبًا موضعه على راحلته فيستريح، وكذا كان، استشهد ابن رواحة فيها. ومنه ح ابن الزبير مع أزب: جاء وهو بين "الشرخين" أي جانبي الرحل. وفيه: لهم نعم بشبكة "شرخ" هو بفتح شين وسكون راء موضع، وقيل: هو بدال.
[شرد] فيه: لتدخلن الجنة أجمعون إلا من "شرد" على الله، أي خرج عن طاعته وفارق الجماعة، شرد البعير إذا نفر وذهب في الأرض. ومنه قال لخوات: ما فعل "شرادك" أراد به التعريض له بقصته مع ذات النحين وهي معروفة، يعني لما فرغ منها شرد وانفلت خوفًا من التبعة، وقيل: هذا وهم والقصة مروية عن خوات، قال: نزلت معه صلى الله عليه وسلم بمر الظهران فخرجت من خبائي فإذا نسوة يتحدثن فأعجبنني فرجعت فأخرجت حلة من عبيتي فلبستها ثم جلست إليهن فمر صلى الله عليه وسلم فهبته فقلت: يا رسول الله! جمل لي شرود وأنا أبتغي له قيدًا،
(3/195)

فمضى صلى الله عليه وسلم وتبعته فألقى إلي رداءه ودخل الأراك فقضى حاجته وتوضأ ثم جاء فقال: أبا عبد الله! ما فعل شراد جملك؟ قال فتعجلت إلى المدينة واجتنبت المسجد ومجالسة الرسول صلى الله عليه وسلم، فلما طال علي تحينت ساعة خلوة المسجد ثم أتيت المسجد فجعلت أصلي فخرج صلى الله عليه وسلم من بعض حجره فجاء فصلى ركعتين خفيفتين وطولت الصلاة رجاء أن يذهب ويدعني فقال: طول يا أبا عبد الله ما شئت فلست بقائم حتى تنصرف، فقلت: والله لأعتذرن إلى رسول الله صلى الله عليه وسمل ولأبرئن صدره، فانصرفت فقال: السلام عليكم يا أبا عبد الله! ما فعل شراد الجمل؟ فقلت: والذي بعثك بالحق ما شرد ذلك الجمل منذ أسلمت، فقال: رحمك الله - مرتين أو ثلاثًا، ثم أمسك عني فلم يعد. ط: ومنه: اضبط "الشوارد". غ: «"فشرد" بهم» أي أفعل بهم ما يتفرق به من ورائهم.

[شرر] نه: فيه "الشر" ليس إليك، أي لا يتقرب به إليك ولا يبتغى به وجهك، أو أن الشر لا يصعد إليك وإنما يصعد إليك الطيب من القول والعمل، وهو إرشاد إلى الأدب في الثناء وإضافة المحاسن دون المساوئ لا نفي شيء عن قدرته، ولهذا لا يقال: يا رب الكلاب والخنازير. ن: أو ليس شرًا بالنسبة إليك. ط: أو ليس قضاؤه إليك من حيث اشر بل لما فيه من الفوائد، أنا بك - أي أعتمد بك وأتوجه إليك أو وجدت بك وأنتهي إليك، وملأ ما شئت بعد - أي بعد السماوات والأرض. نه: وفيه ح: ولد الزنا "شر" الثلاثة، قيل: هذا في رجل بعينه موسوم بالشر، وقيل: عام وإنه شر من والديه أصلًا ونسبًا وولادة، ولأنه خلق من ماء الزاني والزانية فهو ماء خبيث، وقيل: لأن الحد يقام عليهما فيكون تمحيصًا لهما وهذا لا يدري ما يفعل به في ذنوبه. بغوى: فلا يؤمن أن يؤثر ذلك في عروقه فيحمله على الشر، وقال ابن عمر: بل هو خير الثلاثة لبراءته من ذنب اقترفاه. نه: وح:
(3/196)

لا يأتي عام إلا والذي بعده "شر" منه، قيل للحسن: ما بال زمن عمر بن عبد العزيز بعد الحجاج؟ فقال: لابد للناس من تنفيس - يعني أن الله ينفس عن عباده وقتًا ما ويكشف البلاء عنهم حينًا. زر: فإن قيل: يشكل بزمان عيسى إذ يمتلئ عدلًا! قلت: المراد من الذي وجد بعده وعيسى وجد قبله، أو من جنس الأمراء فإن زمان النبي المعصوم لا يدخل فيه ضرورة. ش: وقيل: شر فيما يتعلق بالدين والذي فهمه الحسن غير ذلك. ك، مق: إن كان بك "شر" هو في ح فاطمة وكان طلقها زوجها وهو غائب فأرسل إليها وكيلة الشعير فسخطته فقال: ما لك علينا من شيء فذكرت للنبي صلى الله عليه وسلم فقال: ليس لك نفقة، وأمرها أن تعتد في بيت أم مكتوم، فانتقلها أي نقلها، قوله: ارددها أي احكم عليها بالرجوع إلى مسكن الطلاق، قال مروان في حديث سليمان أي في روايته: إن مروان قال في جواب عائشة أن عبد الرحمن غلبني أي لم أقدر على منعه من نقل ابنته إلى بيته: أو ردها إلى بيت زوجها؟ وقال القاسم أي في روايته: إن مروان قال في جوابها: أو ما بلغك يا عائشة شأن فاطمة حيث انتقلت إلى بيت أم مكتوم فقالت عائشة: لا يضرك أن لا تذكر حديثها في مقابلة ما أقول ولا تقسه عليه مع الفارق فإن انتقالها كان لعلة وهي أن مكانها كان وحشًا مخوفًا عليه أو أنها كانت لسنة استطالت على أحمائها، فقال مروان لعائشة غضبًا: إن كان بك "شر" أي كراهة ومضرة من استماع هذا مني فيكفيك من "الشر" ما بين هذين الحديثين من الاختلاف في الحكم والرأي؛ قوله؛ ليس له خير في ذكر هذا الحديث، أي ليس له فائدة في ذكره فإنه لا يقال به للفارق. زر: ألا تتقي الله؟ أي لا تكتمي سرًا من أجله نقلك وهو بذاءة اللسان. ك: أو لا تتقي في قولها: لا سكنى ولا نفقة، والحال أنها تعرف أنها أمرت بالانتقال من علة، وقيل: خطاب: إن كان بك شر، لبنت أخي مروان المطلقة أي إن كان شر
(3/197)

لصق بك حسبك من الشر ما بين الأمرين من الطلاق والانتقال إلى بيت الأب، وقيل لفاطمة أي إن كان بك شر فحسبك ما بين هذين، أي ذكر هذا الحديث الموهم لبعض أمرك إذ الواجب ذكر سبب الترخيص. وفيه: "شر" الطعام طعام الوليمة تدعى لها الأغنياء، ومن ترك الدعوة فقد عصى، هو إخبار عما يقع بعده من مراعاة الأغنياء وإيثارهم بالطيب وتقديهم، ومعنى من ترك من لم يجب، فإن قلت: أوله منفر عن حضور الوليمة وآخره موجب له! قلت: لا نسلم فأن الحضور لا يستلزم الأكل فيحضر ولا يأكل. ط: أعوذ بالله من "شرك" و"شر" ما فيك! شر الأرض خسفه والسقوط عن الطريق وعن موضع مرتفع، وشر ما فيها من الخواص بطباعها وما يهلك من نبات أو ماء وشر ما خلق فيها من الحيوانات المؤذية وشر ما يدب عليها من الحيوان والساكن الإنس وقيل الجن، والبلد الأرض. وفيه ح: من "شر" ما لم أعلم، أي من أن يصير معجبًا في ترك القبائح أو من أن يعمل في المستقبل ما لا يرضاه الله. وح: ويل للعرب من "شر" قد اقترب! أراد به الاختلاف في وقعة عثمان وعلي ومعاوية والحسين ويزيد. وح: فألئك "شرار" الخلق، بكسر الشين جمع شر، وإنما فعله سلفهم عبرة واتعاظًا، وجهل خلفهم بمرادهم فعبدوها بوسوسة الشيطان أن أسلافهم كانوا يعبدونها. غ: «ويدعو الإنسان "بالشر"» أي يدعو على نفسه وماله وولده عند الضجرة عجلة منه ولا يعجل الله له. نه: إن لهذا القرآن "شرة" ثم للناس عنه فترة، الشرة النشاط والرغبة. ومنه ح: لكل عابد "شرة". ط: إن لكل شيء "شرة" ولكل "شرة" فترة فإن صاحبها سدد فأرجوه وإن أشير إليه فلا تعدوه، الشرة بكسر شين وتشديد راء الحرص على الشيء والنشاط، وصاحبها فاعل محذوف يعني من اقتصد في الأمور واجتنب إفراط الشرة وتفريط الفترة فأرجوه ولا تلتفتوا إلى شهرته بين الناس واعتقادهم فيه، أقول:
(3/198)

ذهب إلى أن الثانية من تتمة الأولى والظاهر أنها مستقلة تفصيل لذلك المجمل يعني أن لكل شيء من الأعمال الظاهرة والأخلاق الباطنة طرفي إفراط وتفريط والقصد بينهما هو المقصود، فإن رأيت أحدًا يسلكه فأرجوه أن يكون من الفائزين ولا تقطعوا له فإن الله تعالى يتولى السرائر، وإن رأيته يسلك سبيل الإفراط والغلو حتى يشار إليه بالأصابع فلا تبتو القول بأنه من الفائزين ولا تعدوه من الفائزين ولا تجزموا بأنه من الخاسرين ولا تعدوه منهم لكن أرجوه كما رجيتم المقتصد إذ قد يعصم الله في صورة الإفراط والشهرة. مف: أي العابد يبالغ في عبادته أول مرة وكل مبالغ مفتر فإن كان صاحبها سدد وقارب التسديد أعطى التوفيق أي إن كان مستقيمًا متوسطًا فأرجوه فإنه يقدر على الدوام وهو أفضل الأعمال، وإن بالغ وأتعب لم يقدر على الدوام بل ينقطع، وأيضًا يجتمع عليه الناس وبذلوا له المال والجاه وقبلوا يديه ورجليه فربما يصير أحمق مغرورًا بعمله يعتقد أنه خير من غيره وأشير إليه بالأصابع فلا تعدوه صالحًا. ك: ذكر عند عكرمة "الأشر" الثلاثة، هما مبتدأ وخبر، أي أشر الركبان هؤلاء الثلاثة، ذكر عند عكرمة أن ركوب الثلاثة على الدابة شر وظلم وأن المقدم أشر أو المتأخر؟ فأنكر عكرمة واستدل بفعل النبي صلى الله عليه وسلم. نه: وفيه: لا "تشارّ" أخاك، هو تفاعل من الشر، أي لا تفعل شرًا يحوجه إلى أن يفعل بك مثله؛ ويروى بالخفة. ومنه ح: ما فعل الذي كانت امرأته "تشارّه" وتماره. وفيه: لها كظة "تشتر" اشتر البعير واجتر وهي الجرة لما يخرجه من جوفه ويمضغه ثم يبتلعه، والجيم والشين من مخرج واحد.

[شرس] فيه: هم أعظمنا خميسًا وأشدنا "شريسًا" أي شراسة أي نفورًا وسوء خلق، من شرس يشترس.
(3/199)

[شرسف] فيه: فشقًا ما بين ثغرة نحري إلى "شرسوفي" هو واحد الشراسيف وهي أطراف الأضلاع المشرفة على البطن، وقيل: غضروف معلق بكل بطن.
[شرشر] فيه: "فيشرشر" شدقه إلى قفاه، أي يشققه ويقطعه.
[شرص] فيه: ما رأيت أحسن من "شرصة" علي، هي بفتح راء انحسار الشعر عن جانبي مقدم الرأس، وقيل: هو بكسر شين وسكون راء، وهما شرصتان والجمع شراص.
[شرط] فيه ح: لا يجوز "شرطان" في بيع، هو كقولك: بعتك هذا نقدًا بدينار ونسيئة بدينارين، وهو كالبيعين في بيع، ولا فرق عند الأكثر في البيع بشرط أو شرطين، وفرق أحمد لظاهر هذا الحديث. ومنه ح: نهى عن بيع و"شرط" وهو أن يكون الشرط ملازمًا في العقد لا قبله ولا بعده. وح بريرة: "شرط" الله أحق، أي ما أظهره وبينه من حكم الله بقوله: الولاء لمن أعتق، وقيل: هو إشارة إلى أية "فاخوانكم في الدين ومواليكم". ك: و"اشترطي" أي أظهري لهم حكم الله بالولاء، أو هو مختص بعائشة للتوبيخ، وإلا فالشرط يفسد العقد، وأيضًا يكون خداعًا، قوله: في كتاب الله، أي حكمه من كتاب أو سنة أو إجماع. وفيه
(3/200)

ح: "شروطهم" بينهم، أي شروط المكاتبين وساداتهم معتبرة بينهم. وح: إنما هو "شرط" للنساء، وكذا للرجال، فإنه بايعهم أيضا ليلة العقبة، ومفهوم اللقب مردود. ن: و"اشترطي" حيث حبستني، فيه اشتراط التحلل إن مرض خلافًا لأبي حنيفة ومالك وآخرين، وحملوا الحديث على أنه مخصوص بها، وضعفه القاض هو ضعيف، لثبوته في الصحيحين. ج: أين "الشروط" أين قوله: التائبون العابدون، الشروط نحو التوبة والعبادة - إلخ. نه: "أشراط" الساعة علاماتها، جمع شرط بالحركة، وبه سميت شرط السلطان لأنهم جعلوا لأنفسهم علامات يعرفون بها، فأنكره بعض وقال: أشراطها ما ينكر الناس من صغار أمورها قبل قيامها، وشرط السلطان نخبة أصحابه الذين يقدمهم على غيرهم من جنده، قيل: هم الشرط والنسبة شرطي والشرطة والنسبة شرطي. ك: صاحب "الشرط" بضم شين وفتح راء جمع الشرط وهم أول الجيش ممن يتقدم بين يدي الأمر لتنفيذ أوامره. ط: وكان قيس بن عبادة بمنزلة صاحب "الشرط" هو جمع شرط بضم فساكن وهو سرهنك وكان قيس نصبه النبي صلى الله عليه وسلم ليحبس واحدًا ويضرب آخر ويأخذ ثالثًا. ك: أول "أشراط" الساعة، أي علاماتها المستعقبة لها نار تحشر إلى المشرق وإلا فبعثة النبي صلى الله عليه وسلم والنار المضيء أعناق بصرى من علاماتها قبلها - ويجيء في قرن وفي نار. مق: وقيل: أراد نار الفتنة كفتنة الترك فإنها سارت من المشرق إلى المغرب. نه: و"تشرط شرطة" لا يرجعون إلا غالبين، هي أول طائفة من الجيش تشهد الوقعة. ط: عدو يجتمعون لأهل الشام، أي عدو كثير ويجتمعون خبره، ويعني به الروم، فيشترط المسلمون من الافتعال والتفعل، شرطة
(3/201)

بضم شين وسكون راء وحركتها خيار الجند تتقدم للقتال أعد لها، أي يعد المسلمون للحرب شرطة لا ترجع إلا غالبية، وقيل: أي يشترطون مع أنفسهم شرطا هو أن لا يرجعوا عن الحرب في يومهم هذا إلا غالبة، وقيل: أي يشترطون مع أنفسهم شرطًا هو أن لا يرجعوا عن الحرب في يومهم هذا إلا غالبة، فلعله يروي: شرطة - بفتح شين وتاء للمرة، أي شرطة واحدة، وعليه فمعنى وتفنى الشرطة، ارتفع الشرطة التى يشترطونها بترك القتال بدخول الليل، لأنهم شرطوا أن لا يرجعوا يومهم هذا، ولا ترجع على المعنى الأول نعت وعلى الثاني خير محذوف، فإن قلت: ما معنى تفنى الشرطة وقد ذكر أن كلا من الفئتين غير غالب؟ قلت: المراد بمن بقي غير غالب معظم الجيش لا الشرطة، قوله: فبأي عنيمة يفرح، ناظر إلى قوله: لا تقوم الساعة حتى لا تقسم ولا يفرج بغنيمة، نهد أي نهض، وتقدم بجنباتهم نواحيهم، فما يخلفهم بمعجمة وكسر لام أي يجاوزهم، حتى يخر ميتًا أي طار الطير على أولئك الموتى فما وصل إلى آخرهم حتى يسقط ميتا من نتنهم ومن طول مسافة يسقط الموتى خلفهم أي قعد الدجال مكانهم في أولادهم، والصريخ المستغيث، والطليعة من بعث ليطلع على أحوال العدو كالجاسوس، فيفي هؤلاء وهؤلاء أي المسلمون والعدو، فيتعاد بنو الأب أي يعدون أقاربهم، فلا يجدون من مائة إلا واحدة ومفعول يجدونه للمائة بتأويل العدد، فيرفضون أي يطرحون ما في أيديهم ببأس أو حرب. ج: وإني داع بهم "الشرط" هي جمع شرطة وشرطى وهم أعوان السلطان لتتبع أحوال الناس وحفظهم ولإقامة الحدود. نه: لا تقوم الساعة حتى يأخذ الله "شريطته" من أهل الأرض فيبقى
(3/202)

عجاج لا يعرفون معروفًا ولا ينكرون منكرًا، يعني أهل الخير والدين، والأشراط من الأضداد يقع على الأشراف والأرذال، الأزهري: أظنه شرطته أي الخيار. وفي ح الزكاة: ولا "الشرط" اللئيمة، أي رذال المال، وقيل: صغاره وشراره. وفيه: نهى عن "شريطة" الشيطان، قيل: هي دبيحة لا تقطع أوداجها ولا يستقصى ذبحها وكان أهل الجاهلية يقطعون بعض الحلق كشرط الحجام ويتركونها حتى تموت، وأضيف إلى الشيطان لأنه حسن هذا الفعل لديهم. ط: محافظة على "الشريطة" المراد بها إضافة الحديث إلى الراوى من الصحابة والتابعين ونسبته إلى مخرجه من الأئمة المذكورين. وفيه: "شرطة" محجم، هي الضرب على موضع الحجامة. ومر في ح. ش: وفيه: مرمول "بشريط" أي منسوج بحبل يفتل من خوص.

[شرع] نه: "الشرع" و"الشريعة" ما شرع الله من الدين أي سنه وافترضه، شرع الدين فهو شارع إذا أظهره وبينه، والشارع الطريق الأعظم، والشريعة مورد الإبل على الماء الجاري. وفيه: "فأشرع" ناقته، أي أدخلها في شريعة الماء، شرعت الدواب في الماس شرعًا وشروعًا إذا دخلت فيه، وشرعتها تشريعًا وأشرعتها، وشرع في الحديث والأمر خاص بهما. ومنه: إن أهون السقى "التشريع" هو إيراد أصحاب الإبل إبلهم شريعة لا يحتاج معها إلى الاستقاء من البئر، وقيل: معناه أن سقى الإبل هو أن تورد شريعة الماء أولا ثم تسقى لها، يقول: فإذا اقتصر على أن يوصلها إلى الشريعة ويتركها فلا يستقى لها فان هذا أهون السقى وأسهله مقدور عليه لكل أحد وإنما السقى التام أن ترويها. وفي ح الوضوء حتى "أشرع" في العضد، أي أدخله في الغسل. وفيه ح: كانت الأبواب "شارعة" إلى المسجد، أي مفتوحة إليه، شرعت الباب إلى الطريق أنفذته. وفيه
(3/203)

ح: أحب الجمال حتى في "شرع" نعلى، أي شراكها، تشبيه بالشرع وهو وتر العود لأنه ممتد على وجه النعل كامتداد الوتر على العود، والشرعة أخص منه وجمعها شرع. وفي ح: صور الأنبياء عليهم السلام "شراع" الأنف، أي ممتدة طويلة. وفي ح أبي موسى: بينا نحن مسير في البحر والريح طيبة و"الشراع" مرفوع، شراع السفينة بالكسر ما يرفع فوقها من ثوب لتدخل فيه الريح فتجريها. وفيه ح: أنتم فيه "شرع" سواه، أي متساوون لا فضل لأحدكم فيه على الآخر، وهو مصدر بفتح راء وسكونها، يستوى فيه الواحد وغيره. وح: "شرعك" ما بلغك المحل، أي حسبك وكافيك، وهو مثل يضرب في التبليغ باليسير. ومنه: فقلت: "شرعى" أي حسبى. ك: ("شرعة" ومنهاجًا) سبيلًا وسنة سبيلًا واضحًا، وهو تفسير لمنهاجًا، وشرعة من شرع شرعًا أي سن فهو لف غير مرتب. وفيه: "شرعًا" جمع شارع وهو الظاهر على وجه الماء. وح: "فنشرع" فيه جميعًا، أي نرد الماء وندخل اليد فيه، أو نأخذ منه أي نغتسل من ماء واحد. مف: فنشرب منه بفينا جميعا من غير آلة ولا واسطة بد. ن: فأشرع ناقته، أي أرسلها في الماء لتشرب. وألا تشرع يا جابر؟ بضم تاء أشهر أي لا تشرع ناقتك، وروى بفتحها أي لا تشرع نفسك إلى مشرعة بفتح راء أي طريق العبور الماء من حافة نهو أو بحر. ج: ومنه: فنزل رسول الله صلى الله عليه وسلم و"أشرعت". ط: إن شرائع الإسلام كثرت على أي ما شرع الله من الفرائض.
(3/204)

والسنن، ولم يرد أنه يترك ذلك رأسًا بل طلب ما يتشبث به بعد أداء الفرائض عن سائر ما لم يفترض عليه. غ: حيتان "شرع" رافعة رؤسها (يوم سبتهم "شرعًا") أي حيتان البحر كانت ترد يوم السبت بحر إبلة تتاخمه، ألهمها الله أنها لا تصاد فيه لنهيه اليهود.

[شرف] نه: فيه: لا ينتهب نهبة ذات "شرف" وهو مؤمن، أي ذات قدر وقيمة ورفعة، يرفع الناس أبصارهم للنظر إليها. ك: هو المكان العالى أي لا يأخذ مال أحد قهرًا ومكابرة وعيانًا وهم ينظرون إليه ولا يقدرون على دفعه. ن: روى بمعجمة على الأشهر، وروى بمهملة، ومعناهما ذات قدر عظيم، وقيل: في الإعجام ذات استشراف ينظرون إليها رافعى أبصارهم. نه: ومنه ح: كان أبو طلحة حسن الرمي فكان إذا رمى "استشرفه" النبي صلى الله عليه وسلم لينظر إلى مواقع نبله، أي يحقق نظره ويطلع عليه، وأصله أن تضع يدك على حاجبك وتنظر كالمستظل من الشمس حتى يستبين الشىء، وأصله من المشرف العلو كأنه ينظر إليه من موضع مرتفع فيكون أكثر لإدراكه. وح: الأضاحي: أمرنا أن "نستشرف" العين والأذن أي نتأمل سلامتهما من أفة، وقيل: من الشرفة وهي خيار المال، أي أمرنا أن نتخيرها. ومن الأول ح أبى عبيدة قال لعمر لما قدم الشام: ما يسرنى أن أهلها "استشرفوك" أي خرجوا للقائك، وهذا لأن عمر ما تزيا بزى الأمراء فحشى أن لا يستعظموه. ومنه ح الفتن: من "تشرف" لها "استشرفت" له، أي من تطلع إليها وتعرض لها وأتته فوقع فيها. ك: تشرف بماضي التفعل ومضارع الإفعال وهو الانتصاب لها، ويستشرفه أي يغلبه ويصرعه، وقيل: من الإشراف على الهلاك أي يستهلكه، والمراد جميع الفتن أو الاختلاف بين أهل الإسلام من افتراقهم
(3/205)

على الإمام ولا يكون المحقق معلومًا بخلاف زمان على ومعاوية، ومعاذًا - بفتح ميم الملجأ. ط: "تستشرفه" أي تدعوه إلى الوقوع فيها، أو إلى زيادة النظر إليها فليلحق باله، ليطرد إبله وليبعد من تلك الفتن إلى موضع بعيد، فليدق على حده بحجر، ليكسر سلاحه كيلا يذهب إلى الحرب، لينج، أي ليسرع في الفرار. ج: ومنه: "استشرفها" الشيطان - ويتم في عورة. ط: ومنه:"فاستشرف" لها الناس، أي تطلعوا إلى الولاية ورغبوا فيها حرصا أن يكون امينا لا من أن يكون أميرا. ك: والأمانة وإن اشتركت بين كل الصحبة لكنه صلى الله عليه وسلم خص بعضًا بصفات غلبت عليه. ومنه ح:"لا تتشرفوا" للبلاء، أي لا تتطلعوا إليه وتتوقعوه. نه: وح: ما جاءك من هذا المال وأنت غير "مشرف" له فخذه، أشرفته علوته وأشرفت عليه اطلعت عليه من فوق، أراد ما جاءك وأنت غير متطلع إليه ولا طامع فيه. ك من أخذه "بإشراف" نفس كان كالذى يأكل ولا يشبع أي كمن به الجوع الكاذب ويسمى بجوع الكلب، كلما ازداد أكلا ازداد جوعا - ومر في خضر بعضه. وفيه: ما جاءك وأنت غير "مشرف" فخذه فتموله، دله صلى الله عليه وسلم على الأفضل مما أراده من الإيثار وترك الأخذ لأن عمر وإن كان مأجورًا بإيثاره على الأحوج لكن وأخذه وتصدقه بنفسه أعظم إذ به يندفع شح يستولى على النفوس، وفيه أن من اشتغل بشيء من عمل المسلمين له أخذ الرزق عليه، وأن أخذ ما جاء من غير السؤال أفضل من تركه لأن فيه نوعًا من إضاعة المال. نه: وح: "لا تشرف" يصبك سهم، أي لا تتشرف من أعلى الموضع. ك: يصبك - بالجزم في بعضها،
(3/206)

كلا تدن من الأسد يأكلك؛ وروى بالرفع في أكثرها وصوبه القاضى، والنحر الصدر أي أقف بحيث يكون صدرى كالترس لصدرك. ومنه كان إذا رمى تشرف النبي صلى الله عليه وسلم، أي ينظر بعلو. ط أي ينظر موضع نظره لينظر المصاب من الأعداء من هو. نه: وح: حتى إذا "شارفت" انقضاء عدتها، أي قربت منها. وفيها عجفاء "شارف" هي ناقة مسنة. وح: ألا يا حمز "للشرف" النواء، هي جمع شارف وتضم راؤها وتسكن تخفيفًا، ويروى: ذا الشرف النواء - بفتحتين، أي ذا العلاء والرفعة. وح: تخرج بكم "الشرف" الجون، وفسره بفتن كقطع الليل المظلم، ووجه الشبه بها اتصالها وامتداد أو قاتها، ويروى بقاف - ويجىء. ك: ومنه: كان لي "شارف" فأصبت "شارفًا". ن: النواء بالمد جمع ناو، أي سمينة وجرى حمزة ما جرى حال سكره حين كان حلالًا، قوله: فإذا شارفي، صوابه: بشارفي، وإلا كان حقه شارفأي، إلا أن يقال شارفي - بسكون ياء على الإفراد لإرادة الجنس. نه: يسكن "مشارف" الشام، هي قرى بين بلاد الريف وجزيرة العرب. وفيه: يوشك أن لا يكون بين "شراف" وأرض كذا جماء، شراف موضع. وح: إن عمر حمى "الشرف" والربذة، بمعجمة وفتح راء، وروى بمهلة ومكسورة. ومنه: ما أحب أن أنفخ في الصلاة وأن لى ممر "الشرف". وفي ح الخيل: فاستنت "شرفًا" أو"شرفين" أي عدت شوطًا أو شوطين. ن: هو العالي من الأرض، وقيل: أراد طلقًا أو طلقتين. ومنه فسعى لها "شرفًا" فلم ير شيئًا. نه: أمرنا أن نبنى المدائن "شرفًا" والمساجد جما، الشرف التي طولت أبنيتها بالشرف جمع شرفة
(3/207)

ش: وسقوط "شرفاتها" هو بضمتين وبفتح راء وسكونها جمع شرفة بسكون راء. نه: وفي ح عائشة رضي الله عنها: سئلت عن الخمار يصبغ "بالشرف" فلم تر بأسا به، هو شجر أحمر. وفيه: قيل للأعمش: لِم لم تستكثر من الشعبى؟ فقال: يحتقر في، كنت آتيه مع إبراهيم فيرحب به ويقول لي: اقعد ثم أيها العبد! ثم يقول ش:
لا نرفع العبد فوق سنته ... ما دام فينا بأرضنا "مشرف"
أي شريف، هو شرف قومه وكرمهم أي شريفهم وكريمهم. ك: "مشرف" الوجنتين، أي غليظهما، أشرفت وجنتاه، أي علتا. ن: فما "أشرف" لهم أحد، أي ظهر. و"أشرف" على أطم، أي علا وارتفع. ط: يكبرون الله على كل "شرف" أي مكان عال تعجبًا لما يشرفون منها على عجائب خلقه، ويحمدون الله في كل منزلة لأنه تعالى أواهم إلى السكون فيه. وفيه ح: لا قبرًا "مشرفًا" إلا سويته، القبر المشرف الذي بنى عليه حتى ارتفع دون الذي أعلم عليه بالرمل والحصى والحجر ليعرف فلا يوطأ، والبناء عليه بالحجارة وما يجري مجراها أو يضرب عليه بخباء ونحوه، وكله منهي عنه لعدم الفائدة، وقد أباح السلف أن يبنى على قبور المشايخ والعلماء المشاهير ليزورهم الناس ويستريحون بالجلوس فيه. وح: ثم الذي إذا "أشرف" على طمع تركه لله ثم، لتراخي الرتبة لأن المراد بالطمع هنا انبعاث هوى النفس إلى ما يشتهيه فيؤثر على متابعة الحق، فتركه منتهى غاية المجاهدة. وح: و"إشراف" اللسان فيها كوقوع السيف، هو بشين معجمة إطالته - ويتم في اللام. وح: فلما "أشرفوا" أي اطلعوا على الراهب ووصلوا إليه، واسم الراهب بحيرًا وكان أعلم النصارى، وذلك الموضع بصري، نزل يتخللهم أي أخذ يمشى بين القوم، مثل التفاحة خبر محذوف أو منصوب بإضمار فعل أو مجرور على البدل، "أيكم" أي لتبين أيكم وليه، يناشده أي يطلبه أن يرد محمد كيلا يذهب به الروم فيقتله. و"المشرفة" يجيء في م.
(3/208)

[شرق] نه: فيه: ذكر أيام "التشريق" من تشريق اللحم وهو تقيده وبسطه في الشمس ليجف، لأن لحوم الأضاحى كانت تشرق فيها بمنى. وفيه: إن المشركين كانوا يقولون: "أشرق" ثبير! كيما نغير، أي أدخل أيها الجبل في الشروق وهو ضوء الشمس، كيما نغير أي ندفع. وفيه: من ذبح قيل "التشريق" فليعد، أي قبل أن يصلى العيد، وهو من شروق الشمس لأنه وقتها. ومنه ح: لا جمعة ولا "تشريق" إلا في مصر، أراد صلاة العيد، ويقال لموضعها: المشرق. ومنه ح: انطلق بنا إلى "مشرقكم" يعنى المصلى، وقوله: أين منزل "المشرق" أي مكان الصلاة، ويقال لمسجد الخيف: "المشرق" وكذا لسوق الطائف. وفيه: نهى عن الصلاة بعد الصبح حتى "تشرق" الشمس، شرقت إذا طلعت وأشرقت إذا أضاءت، فإن أراد هنا الطلوع فقد جاء في آخر: حتى تطلع، وإن أراد الإضاءة ففي آخر: حتى ترتفع، والإضاءة مع الارتفاع. ن: والثإني أولى، وعلى الأولى يحمل الطلوع على الارتفاع تطبيقا بين الروايات. ك: لا يفيضون حتى "تشرق" الشمس، روى من شرق وأشرق. نه: وفيه: كأنهما ظلتان سوداوان بينهما "شرق" الشرق هنا الضوء وهو الشمس والشق أيضًا. ط ويتم في غمامة: وبينهما "شرق" بسكون راء أشهر من فتحها، أي ضوء أو شق أي فرجة وفصل لتميزهما بالبسملة. نه: وفيه: في السماء باب للتوبة يقال له "المشريق" وقد رد- حتى ما بقى إلا شرقه، أي الضوء الذي يدخل من شق الباب. ومنه: إذا كان الرجل لا ينكر عمل السوء على أهله جاء طائر طائر يقال له: القرقفنة، فيقع على
(3/209)

"مشريق" بابه فيمكث أربعين يومًا، فان أنكر طار وإن لم ينكر مسح بجناحيه على عينيه فصار قنذعًا ديوثًا، وفيه: لا تستقبلوا القبلة ولا تستدبروها ولكن "شرقوا" أو غربوا، هذا الأمر لأهل المدينة ومن قبلته على ذلك السمت ممن هو في جهتى الشمال والجنوب. وح: أناخت بكم "الشرق" الجون، يعنى فتنًا من جهة المشرق، جمع شارق - ومر بالفاء. وح الدنيا: إنما بقى منها "كشرق" الموتى، أراد آخر النهار لأن الشمس حينئذ إنما تلبث قليلا ثم تغيب، أو هو من شرق الميت بريقه إذا غص، فشبه قلة ما بقى منها بما بقى من الحياة الشرق بريقه إلى أن يخرج نفسه، وسئل الحسن عنه فقال: ألم تر إلى الشمس إذا ارتفعت عن الحيطان فصارت بين القبور كأنها لجة فذلك شرق الموتى، يقال: شرقت الشمس شرقًا، إذا ضعف ضوءها. ومنه ح: ستدركون أقوامًا يؤخرون الصلاة إلى "شرق" الموتى. ج: ولما كان ضوءها ساقطا على المقابر أضيفت إلى الموتى. ن: هو بفتح شين وراء. نه: قرأ سورة المؤمنين في الصلاة فلما أتى على ذكر عيسى أخذته "شرقة" فركع، أي شرق بدمعه فعيى بالقراءة، وقيل: شرق بريقه فركع. وح: الحرق و"الشرق" شهادة، هو من يشرق بالماء فيموت. ومنه ح: لا تأكل "الشريقة" فانها ذبيحة الشيطان، فعيلة بمعنى مفعولة. وح ابن أبى: اصطلحوا على أن يعصبوه "فشرق" بذلك، أي غص به، وهو مجاز فيما ناله من أمر النبي صلى الله عليه وسلم، كأنه شىء لم يقدر على إساغته وابتلاعه فغص به - ويتم في عجاجة. ك: وروى: فلما أبى الله ذلك "شرق" به وتابعوا - بلفظ الأمر والماضى. ن: "شرق" بذلك - بكسر راء، أي حسد النبي صلى الله عليه وسلم فنافق. ش: "ليشرق"
(3/210)

صدر اللعين، هو من سمع أي ضاق به صدره حسدًا، ويشرق قلب المؤمن، من أشرق أضاه. نه: وفيه: نهى أن يضحى "بشرقاء" هي المشقوقة الأذن باثنتين، شرق أذنها إذا شقها واسم السمة الشرقة بالحركة. وفي ح الناقة المنكسرة: ولا هي بفقىء "فتشرق" عروقها، أي تمتلئ دمًا من مرض يعرض لها في جوفها، يقال: شرق الدم بجسده، إذا ظهر ولم يسل. ومنه ح: كان يخرج يديه في السجود وهما متفلقتان قد "شرق" بينهما الدم. وح: عليهما ثياب "مشرقة" أي محمرة، من شرق إذا اشتدت حمرته، وأشرقته الصبغ إذا بالغت في حمرته. وح: الشعبي: سئل عمن لطم عين آخر "فشرقت" بالدم ولما يذهب ضوءها، فقال:
لها أمرها حتى إذا ما تبوأت ... بأخفافها مأوى تبوأ مضجعًا
ضمير "لها" للإبل يهملها الراعى حتى إذا جاءت إلى موضع أعجبها فأقامت فيه مال الراعى إلى مضجعه، ضربه مثلا للعين، أي لا يحكم فيها بشىء حتى يأتى على آخر أمرها وما يؤول إليه، وشرقت بالدم أي ظهر فيها ولم يجر منها. ك: (رب "المشرق") أي جنس المشرق، و (رب "المشرقين") أي مشرق الشتاء والصيف، و (رب "المشارق") أي مشارق كل يوم أو كل يوم أو كل فصل أو كل كوكب. غ: (لا "شرقية" ولا غربية) أي لا تطلع عليها الشمس وقت شروقها أو وقت غروبها فقط ولكنها شرقية وغربية تصيبها الشمس بالغداة والعشي فهو أنضر لها. وح: "مشرقين" داخلين في وقت شروقها. و (بعد "المشرقين") أي المشرق والمغرب.

[شرك] فيه: "الشرك" أخفي في أمتى من دبيب النمل، يريد به الرياء، ومنه (و"لا يشرك" بعبادة ربه أحدًا) يقال: شركته في الأمر شركة - والاسم الشرك - وشاركته إذا صرت شريكه، أشرك بالله إذا جعل له شريكًا، والشرك الكفر. ومنه ح: من حلف بغير الله فقد "أشرك" حيث جعله كاسمه الذي يحلف به. وح: الطيرة
(3/211)

"شرك" ولكن الله يذهبه بالتوكل، جعله شركًا في اعتقاد جلب النفع ودفع الضرر، وليس الكفر بالله وإلا لما ذهب بالتوكل. وفيه: من أعتق "شركًا" له في عبد، أي حصة ونصيبًا. ك: هو بكسر شين، وجب أن يعتق كله، أي يؤدي إليه قيمة الباقى وإلا فالكل يعتق باعتاق البعض، نحو الكتابة أي مثل عقد الكتابة، أي يكون العبد في زمان الاستسعاء كالمكاتب. نه: وح معاذ: أجاز بين أهل اليمن "الشرك" أي الاشتراك في الأرض وهو أن يدفعها صاحبها إلى آخر بالنصف أو الثلث. وح: إن "شرك" الأرض جائز. وح: أعوذ من شر الشيطان و"شركه" أي ما يوسوس به من الإشراك بالله، ويروى بفتحتين أي حبائله ومصايده، جمع شركة. ط: الأول بكسر شين وسكون راء، وعليه فالإضافة إلى فاعله، وعلى الثإني معنوية. نه: ومنه ح عمر: كالطير الحذر يرى أن له في كل طريق "شركًا". وفيه: الناس "شركاء" في ثلاث: الماء والكلأ والنار، أي ماء السماء والعيون وأنهار لا مالك لها، والكلأ المباح، ونار الشجر الذي يحتطبه الناس من المباح فيوقدونه، وذهب ثوم إلى أن الماء لا يملك ولا يصح بيعه، وذهب آخرون إلى العمل بظاهر الحديث في الثلاثة، والصحيح الأول. ط: أراد ما لم يحدث بسعى أحد كماء الفنى والآبار ولم يحرز في إناء أو بركة أو جدول مأخوذ من نهر، والكلأ النابت في الموات، والاستصباح من النار والاستضاءة بضوئها لا أخذ جذوة منها لأنها ينقصها، وقيل: أراد حجارة تورى النار لا يمنع من أخذها من أرض الموات. نه: لبيك لا "شريك" لك إلا "شريك" هو لك تملكه وما ملك، يعنون بالشريك الصم، يريدون أن الصم وما يملكه ويختص به من آلات تكون عنده ونذور يقرب بها إليه ملك الله. وفيه: صلى الظهر حين كان الفيء بقدر "الشراك" هو أحد سيور الفعل تكون على وجهها، وقدره هنا ليس على وجه التحديد لكن زوال الشمس لا يبين إلا بأقل ما يرى من الظل وكان ح بمكة هذا القدر، والظل يختلف باختلاف الأزمنة والأمكنة وإنما يتبين ذلك في مثل مكة من بلاد يقل فيه الظل، فإذا كان أطول النهار لم ير لشيء من جوانبها ظل عند
(3/212)

الاستواء، فكل بلد يكون أقرب إلى خط الاستواء فالظل فيه أقصر. وفيه: "تشاركن" هزلي مخهن قليل، أي عمهن الهزال فاشتركن فيه. ك: "وما يؤمن أكثرهم بالله إلا وهم "مشركون" فإن قيل: كيف يجتمع الإيمان والكفر؟ قلت: الإيمان بجميع ما يجب لا يجتمع به، وأما الإيمان بالله فيجتمع بأنواع من الكفر. و (لا يغفر أن "يشرك" به) أي يكفر به فيدخل فيه جحود النبوة. وح: اكفني مؤونة العمل و"تشركي" بالرفع والنصب. زر: هو بفتح أوله وثالثه وبضم أوله وكسر ثالثه. ك: "مشاركة" الذمى و"المشركين" هو تعميم بعد تخصيص، وهذه المشاركة في الأجرة ويجوز استئجار المشركين، وأما مشاركتهم فمنعه مالك إلا أن يتصرف الذمى بحضرة المسلم أو يتولى المسلم البيع والشراء لأن الذمى قد يتجر في نحو الربا والخمر، وأما أخذ أموالهم في الجزية فللضرورة إذ لا مال لهم غيره. وح: بقرة أو شاة أو "شرك" هو بكسر شين وسكون راء ما حصل للشريك من الشركة، أي شارك غيره في سبع بدنة أو بقرة. وفيه: و"شركته" في ماله حتى في العدق، وفي بعضها "أشركته"، وهو بمعناه المشهور أو بمعنى الوجود عليه كأحمدته: وجدته محمودا. وح: لا أخاف أن "تشركون" المراد جميع أمته وإلا فقد ارتد البعض بعده. ن: والعين مثل"الشراك" هو بكسر شين - وقد مر، وأراد هنا أن ماءه قليل. وح: وأحب من "شركني" فيه أختى، هو بفتح شين وكسر راء، أحب من شاركني في صحبتك والانتفاع منك. ومنه: إلا "شركوكم" في الأجر، أي شاركوكم، وفيه: و"أشركه" في هديه، ظاهره أنه شاركه في نفس الهدى؛ القاضى: وعندي أنه لم يكن شريكًا حقيقة بل أعطاه قدرًا يذبحه. ط: يومًا عيد "للمشركين" أي اليهود
(3/213)

والنصارى، سميا مشركين لقول اليهود: عزيز ابن الله، وقول النصارى: المسيح ابن الله، أو يسمى كل من خالف دين الإسلام مشركًا تغليبًا. ومنه: و"المشركون" عبدة الأوثان واليهود، هما بدلان من المشركين. وفيه: أنا ثالث "الشريكين" ما لم يخن، شركته تعالى إياهم استعارة عن البركة والفضل، وشركة الشيطان عبارة عن خيانته ومحق البركة؛ وفيه استحباب الشركة. وح: "شراك" من نار، أي يجعل شراك من نار تحت رجله. مف: أي سبب عذاب النار كأنه نار. وح: الجنة أقرب إليكم من" شراك" لأن سببها الأعمال وهي مع الشخص. وح: إلا ومن "أشرك" جواب عن قوله: فمن أشرك! أي المشرك! داخل أم خارج؟ فأجاب بأنه داخل فيكون منهيا عن القنوط: غ (جعلا له "شركاء") أي نصيبا أي في الاسم فيسميانه عبد الحارث، والأشراك أنصباء الميراث. (و"شاركهم" في الأموال والأولاد) يعنى اكتسابها من الحرام وإنفاقها في المعاصى وحيث المناكح. (ولن ينفعكم اليوم - إلخ) أي لن ينفعهم "الاشتراك" في العذاب، لأن التأسى في الدنيا يسهل المصيبة. (ولا "يشرك" بعبادة ربه أحدًا) أي لا يعمل بالرثاء ولا يكتسب الدنيا بعمل الآخرة. و (هل لكم مما ملكت أيمانكم من "شركاء" يجيء في ورث.

[شرم] نه: فيه: اشترى ناقة فرأي بها "تشريم" الظئار فردها، التشريم
(3/214)

التشقيق، وتشرم الجلد إذا تشقق وتمزق، وتشريم الظئار أن تعطف الناقة على غير ولدها - ويجيء في ظ. ومنه ح: أتى بكتاب قد "تشرمت" نواحيه. وح: أن أبرهة جاءه حجر "فشرم" أنفه فسمي "أشرم".

[شره] ش: فيه: "الشره" بفتحتين فهاء شدة الحرص.
[شرى] نه: في ح السائب: كان النبي صلى الله عليه وسلم شريكي فكان خير شريك "لا يشاري" ولا يماري ولا يداري، المشاراة الملاجة، وشرى واستشرى لج في الأمر، وقيل: من الشر، أي لا يشاوره فقلبت إحدى الراءين ياء. ومنه ح: "لا تشار" أخاك - في رواية. ومنه ح المبعث "فشرى" الأمر بينه وبين الكفار حين سب ألهتهم، أي عظم وتفاقم ولجوا فيه. وح: حتى "شرى" أمرهما. وح: ركب "شريًا" أي فرسًا يستشري في سيره، أي يلج ويجد، وقيل: الشرى الفائق الخيار. وح صفة الصديق: "استشرى" في دينه، أي جد وقوي وأهتم به، وقيل: من شرى البرق استشرى إذا تتابع لمعانه. وفي ح الزبير: لا "أشري" عملي بشيء وللدنيا أهون علي من منحة ساحة، أي لا أبيع، شرى بمعنى باع واشترى. وح ابن عمر: جمع بنيه حين "أشرى" أهل المدينة مع ابن الزبير وخلعوا بيعه تزيد، أي صاروا كالشراة في فعلهم وهم الخوارج ولقبوا به لزعمهم أنهم شروا دنياهم بالآخرة أي باعوها، وهو جمع شار، ويجوز كونه من المشاراة الملاحة. وفي قوله (ومثل كلمة خبيثة كشجرة) هو "الشريان" هو والشرى الحنظل أو ورقه - قولان، جمع شرية، وأما الشريان بالكسر والفتح فشجر يعمل منه القسى. ومن الأول ثم أشرفت عليها وهى "شرية" واحدة، أراد أن الأرض اخضرت بالنبات فكأنها حنظلة واحدة، والرواية: شربة - بموحدة. وفيه: أنزل "أشراء" الحرم، أي نواحيه وجوانبه، جمع شرى. و"الشراة" بفتح شين جبل وصقع قرب دمشق يسكنه على بن عبد الله وأولاده إلى أن أتتهم الخلافة. وفيه: فلا يأخذ إلا تلك السن من
(3/215)

"شروى" إبله، أي مثل إبله هذا شروى هذا أي مثله. ومنه ح: ادفعوا "شرواها" من الغنم. وقضاء شريح فيمن نزع في قوس رجل فكسرها "بشرواها"، وكان يضمن القصار "شروى" ثوب أهلكه. وح النخعى قوله "الشروى" أي المثل فيمن يبيع ويشترط الخلاص. ك: "اشترى" دابة وهو عليه، أي البائع راكب عليه لا المشتري وفيه ح: "اشتروا" أنفسكم يا بني عبد مناف! العبد مشتري نفسه باعتبار تخليصه من العذاب وبائع باعتبار تحصيل الثواب فإن الله اشترى أنفسهم. ز "اشتروا" بضم راء. بى: أي بيعوها. وح: فقال الذي "شرى" الأرض، وروي: اشترى، وهما بمعنى باع. ك: إن كنت "اشتريتني" لله - قاله بلال حين توفي صلى الله عليه وسلم فقال: إني لا أتحمل مقامه صلى الله عليه وسلم خاليًا عنه. ع: من "يشري" نفسه، ببيعها يبذلها في الجهاد. و"شراة" المال، خيارها.
باب الشين مع الزاي

[شرب] نه: توشح "بشزبة" هو من القوس ما ليست بجديد ولا خلق كأنها التي شزب قضيبها أي ذبل وهى الشزيب أيضا. وفيه: تعدو "شوارب" أي المضمرات، جمع شارب.
[شزر] فيه: الحظوا "الزر" واطعنوا اليسر، الشزر النظر عن اليمين والشمال وليس بمستقيم الطريقة، وقيل: النظر بمؤخر العين وأكثر ما يكون حال غضب وإلى الأعداء. ومنه: بلغني عن أمير المؤمنين ذر و "تزر" لي به، أي تغضب علي فيه.
[شزن] فيه: قرأ سورة ص فلما بلغ السجدة "تشزن" الناس للسجود، التشزن التأهب والتهيؤ لشيء، مأخوذ من عرض الشىء وجانبه، كأن المتشزن يدع
(3/216)

الطمأنينة في جلوسه ويقعد مستوفزًا على جانب. ومنه ح: إن عمر دخل على النبي صلى الله عليه وسلم يومًا فقطب و"تشزن" له، أي تأهب. وح: ميعادكم يوم كذا حتى "أتشزن" أي أستعد للجواب. وح: نعم الشيء الإمارة لولا قعقعة البرد و"التشزن" للخطب. وح: فترامت مذحج بأسنتها و"تشزنت" بأعنتها. وفي ح من اختطفته الجن: كنت إذا هبطت "شزنا" أجده بين ثندوتى، هو بالحركة الغليظ من الأرض. وفيه: ولاهم "شزنه" يروي بفتح شين وزاي وبضمها وبضم شين سكون زاي الشدة والغلظة والجانب، أي يولى أعداءه شدته وبأسه أو جانبه أي إذا دهمهم أمر ولاهم جانبه فحاطهم بنفسه، من وليته ظهري إذا جعله وراءه وأخذ يذب عنه. وح سطيح: تجوب بي الأرض علنداة "شزن"، أي تمشي من نشاطها على جانب، وشزن إذا نشط، وقيل: الشزن المعي من الحفاء.
بابه مع السين

[شسع] إذا انقطع "شسع" أحدكم فلا يمش في نعل واحدة، وهو من سيور النعل ما يدخل بين الإصبعين ويدخل طرفه في ثقب في صدر النعل المشدود في الزمام، ونهى عنه لئلا تكون إحدى الرجلين أرفع من الأخرى ويتسبب للعثار ويقبح في المنظر ويعاب فاعله. ن: هو بكسر معجمة وسكون مهملة. نه: وفي ح ابن أم مكتوم: إني "شلسع" الدار، أي بعيدها.
بابه مع الصاد

[شصص] في ح عمر رأي أسلم يحمل متاعه على بعير الصدقة قال: فهلا ناقة "شصوصًا" هي ما قل لبنها جدًا أو ذهب، وقد شصت واشتصت، والجمع شصائص وشصص. ومنه: إن ماشيتنا "شصص". وفيه: ألقى "شصه" وأخذ سمكة، هو بالكسر والفتح حديدة عقفاء يُصاد بها السمك.
[شصى] ش: فيه "شاصية" برجلها، أي رافعة.
(3/217)

بابه مع الطاء

[شطا] نه: (اخرج "شطاه") نباته وفروخه، أشطأ الزرع إذا فرخ، وشاطئ النهر جانبه. ك: ومنه: "شاطئاه" عليه در، وضمير عليه لجنس الشاطئ.
[شطب] نه: فيه: مضجعه كمسلّ "شطبة" هي سعفة النخلة رطبة، أرادت قلة لحمه ودقة الخصر، أي موضع نومه دقيق لنحافته، وقيل: أرادت بمسلها سيفًا سُل من غمده، وهو مصدر بمعنى المفعول، أي كمسلول الشطبة، أي سل من قشره أو غمده. ك: هو بفتح معجمة وسكون مهملة فموحدة. نه: وفيه: وطعنه "نشطب" الرمح عن مقتله، أي مال وعدل عنه، من شطب أي بعد.
[شطر] فيه: سأل سعد أن يتصدق بما له، قال: لا، قال: "الشطر" أي أهب الشطر أي النصف. ومنه ح: من أعان على قتل مؤمن "بشطر" كلمة، قيل: هو أن يقول: أُق - في اقتل، كحديث: كفي بالسيف شا، أي شاهد. وح: إنه رهن درعه "بشطر" من شعير، أي نصف مكوك أو نصف وسق، اشطر وشطير كنصف ونصيف. ج: "شطر" شعير، شطر الشىء نصفه إلا أن ألحديث ليس فيه مقدار يكون ما أشار إليه نصفه وكأنها أشارت إلى جزء مبهم، أي شيء من شعير. نه ح: الطهور "شطر" الإيمان، لأنه يطهر الباطن والطهور يطهر الظاهر. ط: أي أجره ينتهى إلى أجر نصف الإيمان، وقيل: أراد بالإيمان الصلاة وهو شرطها فهو كالشطر، وقيل: إنه يكفر السيئات فالإيمان. نه: وفي ح مانع الزكاة: إنا اخذوها و"شطر" ماله عزمة من عزمات ربنا؛ الحربى: هو غلط الراوى، إنما هو: و"شطر" ماله. أي يجعل ماله شطرين فيأخذ المصدق من خير النصفين عقوبة لمنعه، فأما لا يلزمه فلا، وبعد، وقيل: إن الحق مستوفي منه غير متروك عليه وإن تلف شطر ماله، كمن له ألف شاة مثلا فتلفت إلا عشرين فانه يؤخذ منه عشر شياه، وهو أيضا بعيد لقوله: إنا أخذوها وشطر ماله، ولم يقل: إنا أخذو
(3/218)

شطر ماله، وقيل: إنه كان في صدر الإسلام يقع بعض العقوبات في الأموال ثم نسخ، كقوله في الثمر المعلق: من خرج بشىء منه فعليه غرامة مثليه والعقوبة، وكان عمر يحكم به فغرم حاطبا ضعف ثمن ناقة المزنى لما سرقها رفيقه ونحروها، وأخذ أحمد بشىء منه، وقال الشافعى في القديم: من منع زكاته أخذ منه شطر ماله مع زكاته عقوبة، وفي الجديد جعله منسوخا وهو مذهب العامة. ج: وأخذه به وجعله منسوخا يرد على من غلطه. نه: وفي ح الأحنف قال لعلي وقت التحكيم: إني قد عجمت الرجل وحلبت "أشطره" فوجدته قريب القعر كليل المدية وإنك قد رميت بحجر الأرض، الأشطر جمع شطر وهو خلف الناقة، وقيل: للناقة اربعة أخلاف كل خلفين منها شطر، وجعل الأشطر موضع الشطرين كالحواجب موضع الحاجبين، يقال: حلب فلان الدهر أشطره، أي اختبر ضروبه من خيره وشره تشبيهًا بحلب جميع الأخلاف حفلًا وغير حفل ودارًا وغير دار، وأراد بالرجلين الحكمين أبا موسى وعمرو بن العاص. وفي ح القاسم: لو شهدا بحق وأحدهما "شطير" فانه يحمل شهادة الآخر، الشطير الغريب وجمعه شطر، أي لو شهد قريب من أب أو ابن أو أخ ومعه أجنبي صححت شهادة الأجنبي شهادة القريب، ولعل ذلك مذهبه، ومنه ح قتادة: شهادة الأخ مع "الشطير" جائزة. ف: غ. ومنه: "الشاطر" لأنه يغيب عن منزله، أو لأنه شطر نحو البطالة وتباعد عن القرار. ك: فانه يؤدى إليه "شطره" أي نصفه، وهذا في طعام النفقة فان النصف غالبًا يأكله الزوج والنصف الزوجة فإذا أنفقت الكل تغرم النصف للزوج، أي إذا أنفقت على نفسها من ماله بغير إذنه فوق ما يجب لها غرمت نصفه أي قدر الزيادة على الواجب، وأما ما روى أن لها نصف أجره مما أنفقت فهو فيما إذا خلطت المرأة الصدفة من ماله بالنفقة المستحقة لها حتى كانتا شطرين فيرغب الزوج بالإخراج عن
(3/219)

حصته الصدقة. ط:"شطر" الليل نصفه. وح: أعطى "شطر" الحسن، أي نصفه أو بعضه أو جهة من السحن. ش: يقال: إنه ورث ذلك الجمال من جدته وكانت قد أعطيت سدس الحسن، وقيل: ذهب يوسف وأمه يعنى جدته بثلى الحسن. ج ("شطر" المسجد) أي جهته ونحوه. ن: فوضع عني "شطرها" أي نصفها، أي حط في مرات بمرجعات. ك: يلزم علي تفسيره بالنصف أن يحط ثنتا عشرة ونصف فيفسر بجزء منها، وروي أن التخفيف كان خمسًا خمسًا، وهي زيادة متعمدة فيحمل غيرها عليها؛ واستحييت من ربي، لأنه لو سأل بعد الخمس لكان رفعًا للخمس بعينها. وح فقلت "الشطر" بالرفع والنصب أي تصدق به أو أوجبه، والجر بدلًا من ثلثي ماله، ثم قال الثلث - بالرفع والنصب على الإغراء، وإن نذر مر في أن.

[شطط] نه: في ح تميم الداري: إن رجلًا كلمه في كثرة العبادة فقال: أرأيت إن كنت مؤمنًا ضعيفًا وأنت مؤمن قوي أنك "لشاطى" حتى أحمل قوتك على ضعفي فلا أستطيع فأنبت، أي إذا كلفتنى مثل عملك مع قوتك وضعفي فهو جور منك، لشاطى أي لظالم، من الشطط: الظلم والبعد عن الحق، وقيل: هو من شطى إذا شق عليك وظلمك. ومنه: لا وكس ولا "شطط". غ: "شططا" قولًا بعيدًا عن الحق. (و"لا تشطط") لا تجر في الحكم. نه: وفي ح التعوذ: من كآبة "الشطة" هو بالكسر بعد المسافة، من شطت الدار بعدت.
[شطن] فيه: وعنده فرس مربوطة "بشطنين" الشطن الحبل، وقيل: الطويل منه؛ وإنما شده بهما لقوته وشدته. ك: الشطن بفتحتين، قوله: فجعلت تدنو وتدنو، وفي مسلم: تدور وتدنو. نه: ومنه ح ذكر الحياة: إن الله جعل الموت خالجًا
(3/220)

"لأشطانها" هي جمع شطن، والخالج المسرع في الأخذ فاستعار الأشطان للحياة لطولها. وفيه ح: كل هوى "شاطن" في النار، هو البعيد عن الحق أي كل ذي هوى. وح: إن الشمس تطلع بين قرني "شيطان" هو من الشطن أي بعد عن الخير، أو من الحبل الطويل كأنه طال في الشر، أو نونه زائدة من شاط إذا هلك، أو من استشاط غضبًا إذا احتد في غضبه والتهب، قوله: يطلع بين قرنيه مما يجب الإيمان بمعانيها وإحالة علمه على الشرع، وقيل: هو تمثيل أي ح يتحرك الشيطان ويتسلط، وكذا: يجري من ابن آدم مجرى الدم، أي يوسوس له لا أنه يدخل جوفه. وكذا: الراكب "شيطان" أي الذهاب في الأرض منفردًا من فعله أو شيء يحمله عليه، وهو حث على اجتماع الرفقة، وعن عمر فيمن سافر وحده: أرأيتم إن مات من أسأل عنه. ج: والثلاثة ركب، أي جماعة. ط: أي سفر ما دون الثلاثة منهى عنه ففاعله مطيع الشيطان أو هو يهم به دونها، وقيل: إذا مات الواحد لم يكن معه من يدفنه ويحجزه ويحمل تركته ويورد خبره. نه: وفي ح الحية: حرجوا عليه فإن امتنع فاقتلوه فإنه "شيطان" أراد شياطين الجن، وقد يسمي الحية الدقيقة الخفية شيطانًا وجانًا على التشبيه. غ: (وإذا خلو إلى "شياطينهم") مردتهم. و (رءوس "الشياطين") هي حيات لها رؤس منكرة أو هو نبت معروف أو الشياطين المعروفة، وكل ما يستقبح بشبه بهم وأن لم يره الآدميون فهو مستشنع عندهم - ويجىء بعض أحاديثه في شاط.
باب الشين مع الظاء

[شظظ] نه: إن رجلًا كان يرعى لقحة له ففجئها الموت فنحرها "بشظاظ"
(3/221)

هى خشبة محددة الطرف تدخل في عروقى الجوالقين لتجمع بينهما عند حملهما على البعير، والجمع أشظة. ومنه: مرفقة "كالشظاظ".

[شظف] فيه: لم يشبع صلى الله عليه وسلم من طعام إلا على "شظف" هو بالحركة شدة العيش وضيقه.
[شظم] فيه: يعقلهن جعد "شيظمي"، أي طويل، وقيل: جسيم وياؤه زائدة.
[شظى] فيه: يعجب ربك من راع في "شظية" يؤذن ويقيم الصلاة، هي قطعة مرتفعة في رأس الجبل، والشظية الفلقة من نحو العصا، جمعه الشظايا، من التشظى: التشعب والتشقق. ومنه ح: "فانشظت" رباعية رسول الله صلى الله عليه وسلم، أي انكسرت. وح: لما أراد أن يخلق لإبليس نسلًا وزوجة ألقى عليه غضبًا فطارت منه "شظية" ووقعت منه أخرى من شدة الغضب.
بابه مع العين

[شعب] الحياء "شعبة" من الإيمان، هي طائفة من كل شيء، والمستحيي منقطع بحيائه من المعصية وإن لم يكن له تقية فكأنه إيمان يمنع منها - ومر في ح. ومنه: الشباب "شعبة" من الجنون، لأنه قد يسرع إلى قلة العقل لما فيه من كثرة الميل إلى الشهوات والإقدام على المضار. وفيه: إذا قعد بين "شعبها" الأربع وجب الغسل، هي اليدان والرجلان، وقيل: الرجلان والشفران فكني به عن الإيلاج. ن: هي جمع شعبة، والأشعب جمع الجمع، وقيل: الرجلان والفخذان؛ القاضى: نواحي الفرج الأربع، ورجح الأول بأن الجلوس بين شعبها حقيقة ح وعطف وجهد تأسيس. ز: وعلى الثاني الجلوس بين النواحي مجاز عن الإدخال وجهد تأكيد - ومر في جيم. نه: وفيه: وسلك "شعبة" هو بضم شين وسكون عين موضع قرب بليل ويقال له: شعبة ابن عبد الله. وفيه: ما هذه الفتيا التى "شعبت"
(3/222)

الناس، أي فرقتهم، من شعب أمره: فرقه، وروى: تشعبت بالناس. ج: أي تفرق بهم وأخذ بهم كل مأخذ من الآثار والمذاهب. نه: ومنه في صفة الصديق: يرأب "شعبها" أي يجمع متفرق أمر الأمة وكلمتها، وقد يكون الشعب بمعنى الإصلاح، وهو من الأضداد. ومنه: "شعب" صغير من "شعب" كبير، أي صلاح قليل من فساد كبير. وفيه: اتخذ مكان "الشعب" سلسلة، أي مكان الشق الذي فيه. ك: هو بفتح معجمة وسكون مهملة: الصدع، وإصلاحه أيضا يسمى الشعب، والمتخذ أنس لا النبى صلى الله عليه وسلم. نه: وفيه: إن رجلًا من "الشعوب" أسلم فكانت تؤخذ منه الحرية، أراد بها العجم لأن الشعب ما تشعب منه قبائل العرب أو العجم فحص بأحدهما، أو هو جمع الشعوبى وهو من يصغر شأن العرب ولا يرى لهم فضلًا على غيرهم كاليهود في جمع اليهودى. ك: الشعوب جمع شعب بفتح شين وهو أولها وأجمعها ثم القبيلة ثم الفصيلة ثم العمارة ثم البطن ثم الفخذ. نه: وفي ح طلحة: فما زلت واضعًا رجلي على خده حتى أزرته "شعوب" هو من أسماء الموت لأنه يفرق، وهو غير منصرف، وأزرته من الزيارة. ن: ثم مؤمن في "شعب" هو ما انفرج بين جبلين، وقيل: الطريق فيه، والمراد الاعتزال في أي مكان. ك: حتى إذا كان "بالشعب" - بكسر معجمة وسكون مهملة الطريق المعهودة للحاج - نزل فتوضأ بماء زمزم. ط: إن قلب ابن آدم بكل واد "شعبة" هي القطعة أي في كل وادٍ له شعبه، قوله: كفاه "الشعب" أي كفاه الله مؤن حاجاته المختلفة المنشعبة. ج: البذاء والبيان "شعبتان" من النفاق، أي منشأهما النفاق - ومر في ب.

[شعث] نه. فيه: لما بلغه هجاء الأعشى علقمة بن علاثة نهى أصحابه أن يرووا هجاءه وقال: إن أبا سفيان "شعث" منى عند قيصر فرد عليه علقمة وكذب
(3/223)

أبا سفيان، شعثت منه إذا عضضت منه وتنقصته، من الشعث وهو انتشار الأمر. ش: "التشعيث" تهييج الشر. نه: ومنه: لم الله "شعثه". وح عثمان: حين "شعث" الناس في الطعن عليه، أي أخذوا في ذمه والقدح في فيه بتشعيث عرضه. وح: أسألك رحمة تلم بها، "شعثي" أي تجمع بها ما تفرق من أمرى. شم: هو بفتحتين، وتلم بفتح تاء، قوله: رحمة من عندك، أي لا بمقابلة شيء لأنها لا تنال بشيء. وح عمر: كان يغتسل محرمًا وقال: إن الماء لا يزيده إلا "شعثًا" أي تفرقا فلا يكون متلبدًا. وح: رب "أشعث" أغبر ذى طمرين او أقسم على الله. ن: أي ملبد الشعر غير مدهون ولا مرجل. ط: مدفوع بالأبواب، أي يدفع عند الدخول على الأعيان والحضور في المحافل فلا يترك أن يلج الباب فضلا أن يحضرر معهم - ولو أقسم يجىء في ق. نه: وح: أحلقتم "الشعث" أي الشعر ذا الشعث. وح عمر لزيد لما فرع أمر الجلد مع الإخوة في الميراث "شمث" ما كنت "مشعثًا" أي فرق ما كنت مفرقًا. وح: كان يجيز أن "يشعث" سني الحرم ما لم يقلع من أصله، أي يؤخذ من فروعه المتفرقة ما يصبر به شعثًا ولا يستأصله. ط: وإذا "شعث" رأسه، أي تفرق شعر رأسه ظهرت الشعرات البيض، وإذا ادهن ويضم بعضه إلى بعض لا يتبين. ش: يصبحون "شعثًا" بضم شين وسكون عين، جمع شعث بفتح شين وكسر عين.

[شعر] نه: فيه "شعائر" الحج آثاره وعلاماته، جمع شعيرة وقيل: هو كل ما كان من أعماله كالوقوف والطواف والسعى وغيرها، وقيل: هي المعالم التى ندب الله إليها وأمر بالقيام عليها. ومنه:"المشعر" الحرام لأنه معلم
(3/224)

للعبادة موضع. وح: مر أبعتك حتى يرفعوا أصواتهم بالتلبية فإنها من "شعائر" الحج. وح: إن "شعار" أصحابه صلى الله عليه وسلم في الغزو: يا منصور أمت أمت، أي علامتهم التى كانوا يتجارفون لها في الحرب. ط: ومنه "شعار" المؤمنين على الصراط: رب سلم، أي علامتهم التي يتعارفون بها مقتديًا كل أمة برسوله. ش: والبر "شعاره" هو ما وارى الجسد من الثياب، يريد أن البر يلازمه ملازمة الشعار جسده. نه: ومنه: "إشعار" البدن، وهو أن يشق أحد جنبى سنام البدنة حتى يسيل دمها ليعرف أنها هدي. ك: ولتميز إن خلطت وعرفت إذا ضلت ويرتدع السراق عنها ويأكلها الفقراء لو تذبح حين تعطب؛ وليس بمثلة كالختان والفصد. ن: وقال أبو حنيفة: هو بدعة ومثلة، وهو مخالف للأحاديث الصحيحة. ط: ثم دعا بناقته أي التي أراد جعلها في هداياه "فأشعرها" وكان عادة الجاهلية الإشعار بنعل أو لحاء شجرة أو نحوها لئلا يتعرض له قرأه صلى الله عليه وسلم غرضًا صحيحًا فقرره. نه: إن رجلًا لما رمى الجرة فأصاب صلعة عمر فدماه فقال رجل من بني لهب: "أشعر" أمير المؤمنين، لأن عمر لما صدر من الحج قتل. ومنه ح مقتلى عثمان إن التجبيبى "أشعره" مشقصًا، أي دماه به. وح الزبير: إنه قاتل غلامًا "فأشعره". وح: لا سلب إلا لمن "أشعر" علجًا أو قتله، أي طعنه حتى يدخل السنان جوفه. غ: العرب تقول للملوك إذا قتلوا:
(3/225)

"أشعروا" صيانة عن لفظ القتل، ويقال: دية المشعرة ألف بعير، يعنون الملوك إذا قتلوا. نه: وح معبد الجهني لما رماه الحسن بالبدعة قالت له أمه: إفك "أشعرت" ابني في الناس! أي شهرته بقولك فصار له كالطعنة في البدنة. وفيه: أعطى نساء غسان ابنته حقوه فقال: "أشعرتها" إياه، أي اجعلن شعارها، وهو ثوب يلي الجسد لأنه يلي شعره، والدثار ثوب فوقه. ن: أراد تبريكها به. ك: أشعرن بقطع همزة، والضمير الأول للغاسلات والثاني للميت والثالث للحقو؛ قوله: إن الإشعار الففنها فيه، أي معنى الإشعار في أشعرنها الففنها. ط: ومنه ح الأنصار: أنتم "الشعار" والناس دثار، أي أنتم الخاصة والبطانة. ن: وألصق به من سائر الناس. نه: ومنه ح عائشة: كان ينام في "شعرنا" هي جمع شعار ككتب، وخصتها لأنها أقرب إلى أن تنالها النجاسة من الدثار حيث تباشر الجسد. ومنه ح: كان لا يصلي في "شعرنا" ولا في لحفنا، وهذا مخافة أن يكون أصابها شيء من الحيض فيمنع الصلاة دون النوم فيها. وفيه: إن أخا الحاج الأشعث "الأشعر" أي الذي لم يحلق شعره ولم يرجله. ومنه: فدخل رجل "أشعر" أي كثير الشعر، وقيل: طويله. وفيه: حتى أضاء لي "أشعر" جهينة، هو اسم جبل. وفي ح المبعث: أتاني آت فشق من هذه إلى هذه، أي من ثغرة نحره إلى "شعرته" هي بالكسر العانة، وقيل: منبت شعرها. ط: مملوء إيمانًا، من باب التمثيل أو يمثل له المعاني كما يمثل الأرواح بصورهم. ش: "يستشعرون" الحذر، أي يضمرون الخوف. ك: "لم أشعر" فحلقت، هو بضم عين أي لم أفطن. وح: أو "كشعرة" بيضاء، شك من الراوي أو تنويع من النبي صلى الله عليه وسلم، وهو بفتح عين وسكونها. نه: وفي ح سعد: شهدت بدرًا وما لي غير "شعرة" واحدة ثم أكثر الله لي من اللحى بعد، قيل: أراد ما لي إلا بنت واحدة ثم أكثر الله من الولد بعد. وفيه: أراد قتل أبي بن خلف تطاير الناس عنه تطاير "الشعر" عن البعير ثم طعنه في
(3/226)

حلقه، هو بضم شين وسكون عين جمع شعراء وهي ذبان حمر، وقيل: زرق، تقع على الإبل والحمر، وتؤذيها أذى شديدًا؛ وروي أن كعب بن مالك ناوله الحربة فلما أخذها انتفض بها انتفاضة تطايرنا عنه تطاير الشعارير، هي بمعنى الشعر، وقياس واحدها شعرور، وقيل: هي ما يجتمع على دبرة البعير من الذبان فإذا هيجت تطايرت عنها. ش: تطايروا عنه، أي تفرق الذين كانوا مع النبي صلى الله عليه وسلم عنه. نه: وفيه: أهدى له صلى الله عليه وسلم "شعارير" هي صغار القثاء جمع شعرور. وفي ح أم سلمة: جعلت "شعائر" الذهب في رقبتها، هو ضرب من الحلي أمثال الشعير. وفيه: ليت "شعري" ما صنع فلان! أي ليت علمي محيط بما صنع فحذف الخبر. ط: إن من البيان لسحرًا ومن "الشعر" حكمة، البيان مر في ب، واختلف في أنه مدح أو ذم، فمعناه على الذم أنه يصرف ببيانه قلوب السامعين إلى قبول قوله ولو باطلًا ويتكلف بزيادة ما لا يعني ويخلط بالتلبيس ويذهب بحق الغير كحديث: ولعل بعضكم ألحن بحجته، وعلى المدح أنه يختار الألفاظ ويحسن الكلام، ويؤيده أن قرينه "إن من الشعر حكمًا" مدح، ويمكن أن يكون ردًا لمن زعم أن الشعر كله مذموم والبيان كله حسن فقيل: إن بعض البيان كالسحر في البطلان وبعض الشعر كالحكمة في الحقية؛ والحق أن الكلام ذو وجهين يختلف بحسب المقاصد. ك: فتمثل "بشعر" رجل، هو عبد الله بن رواحة، ويحتمل الشعر المذكور أو شعرًا آخر، وأنكر بأنه رجز لا شعر وأنه ليس بموزون. وفيه: قدوم "الأشعريين"، وروى بحذف الياء المشددة. وفيه: ينبت "الشعر" أي أهداب العين. وح: قلت "شعر" أمه امر في تميمه. غ: رب "الشعرى" هما شعريان: العبور قيل لأنها عبرت المجرة، والغميصاء لأنها لا تتوقد توقد العبور، وليس في السماء بخم يقطعها عرضًا غيرها، وعبدها أبو كبشة الخزاعي، أي هو رب نجم ضل من جهته من ضل.
(3/227)

[شعشع] نه: فيه: فجاء رجل "شعشاع" أي طويل، وشعشع وشعشعان مثله. ومنه ح: تراه عظيمًا "شعشعًا"، وفيه: ثرد ثريدة "فشعشعها" أي خلط بعضها ببعض كما يشعشع الشراب بالماء، ويروى بسين وغين - وقد مر. ومنه ح عمر: إن الشهر قد "تشعشع" فلو صمنا بقيته؛ كأنه ذهب به إلى رفة الشهر وقلة ما بقى منه كما يشعشع اللبن بالماء، ويروى بسين وعين - وقد مر. فيه: سترون بعدي ملكًا عضوضًا وأمةً "شعاعًا" أي متفرقين مختلفين، بين ذهب دمه شعاعًا أي متفرقًا. ن: إنها تطلع "لإشعاع" لها يومئذ، هو بضم شين ما يرى من ضوئها عند درورها مثل الجبال والقضبان مقبلة إليك إذا نظرت إليها؛ وهو علامة جعلت لها، وقيل: لاختلاف الملائكة في ليلتها ونزولها وصعودها وسترها بأجنحتها وأجسامها ضوءها - ويتم بيانًا في شق.
[شعف] نه: فيه: فإذا كان الرجل صالحًا أجلس في قبره غير فزع ولا "مشعوف" الشعف شدة الفزع حتى يذهب بالقلب، والشعف شدة الحب وما يغشى قلب صاحبه. وفيه: أو رجل في "شعفة" من "الشعاف" في غنيمة له حتى يأتيه الموت، شعفة كل شيء أعلاه وجمعها شعاف، يريد به رأس جبل، ومنه قيل لأعلى شعر الرأس: شعفة. غنيمة مصغر غنم، واليقين الموت، وفيه دليل المفضل العزلة وهم طائفة من الزهاد، وحمله آخرون على زمن الفتنة وهو مذهب الشافعي والأكثر. وفيه: خير مال المسلم غنم، هو اسم يكون وخير خبره، ويجوز رفعهما على أن كان شأنية- ويزيد بيانًا في هيعة. ك: يتبع "شعف" الجبال، بمعجمة فمهملة مفتوحتين، ومواقع القطر بكسر قاف أي مواضع نزول المطر، يعني الأودية والصحاري، وخير بالنصب، ورفع غنم وبعكسه، فإن قيل: من قواعد الشرع أن له اهتمامًا بالاجتماع كما شرع الجماعة لخلط أهل المحلة والجمعة لأهل المدينة والعيد لجمع السواد بأهل الإسلام والحج لجمع أهل الآفاق! قلت: المراد بالعزلة ترك فضول الصحبة مع الجليس السوء والمسألة مختلف فيها ثالثًا التفصيل وهو الحق. نه: ومنه ح يأجوج
(3/228)

ومأجوج: صغار العيون صهب "الشعاف" أي الشعور. وح: ضربني عمر فأغاثني الله "بشعفتين" في رأسي، أي ذؤابتين من شعره وقتاه الضرب.

[شعل] فيه: شق "المشاعل" يوم خيبر، هي زقاق ينتبذون فيها، جمع مشعل ومشعال. وفي ح عمر بن عبد العزيز: كان يسمر مع جلسائه فكاد السراج يخمد فقام وأصلح "الشعيلة" وقال: قمت وأنا عمر وقعدت وأنا عمر؛ الشعيلة الفتيلة المشعلة. ك: ثم أخذ "شعلًا" من نار فأحرق على من لا يخرج إلى الصلاة بعد، أي بعد أن يسمع النداء، وروي بدله: يقدر - من القدرة، والشعل بضم شين وفتح عين وهو مفعول أخذ المنصوب بالعطف على أمر وكذا أحرق من التحريق والإحراق.
[شعن] نه: فيه: فجاء رجل "مشعان" بغنم يسوقها، هو المتنفش الشعر الثائر الرأس. ك: هو بضم ميم وسكون معجمة وتشديد نون وروي بكسر ميم، قوله: بيعا أي أتبيع بيعًا، ويجوز رفعه أي هذه بيع، أو قال شك من الراوي هل قال: هبة أو عطية، قوله: صنعت أي ذبحت، وسواد البطن الكبد، وحزة بضم مهملة القطعة من اللحم وروي بجيم، وفيه معجزات كثرة سواد البطن والصاع واللحم.
باب الشين مع الغين

[شغب] نه: ما هذه الفتيا التي "شغبت" في الناس، الشغب بسكون غين تهييج الشر والفتنة والخصام والعامة تفتحها، يقال: شغبتهم وبهم وفيهم وعليهم. ن: روي: شغفت - بمعجمتين ففاء، وتشغبت - بموحدة بدل فاء، وتفشع - بفاء فشين
(3/229)

فعين، والكل بمعنى انتشرت وفشت بين الناس، والأولى بمعنى علقت بالقلوب وشغفوا بها، والثانية رويت بعين مهملة ومعجمة، وروي: ما هذا الفتيا - بمعنى الإفتاء. ط: فيجلس في قبره غير فزع ولا "مشغوب" فزع صفة مشبهة ومشغوب تأكيد، وهو تهييج الفتنة، وما هذا الرجل سؤال عن الوصف ولذا سماه ووصفه، وسؤال هل رأيت الله نشأ من قوله: عند الله، أي كيف من عند الله وهل رأيته في الدنيا، ولذا أجابه بأنه ما ينبغي لأحد أن يراه فيطرح له، أي يكشف له فرجة ويطرح ما يمنعه من النظر إليه، وينظر إليه أي عذاب النار، والحطم الحبس في مواضع متضائقة، يتحطم فيه الخيل أي يدوس بعضها بعضًا، وعلى اليقين حال أي أنبهك حال كونك ثابتًا على يقينك، وكنت صفة لليقين، ويمكن كون على في الموضعين للوجوب أي موضعك حال كونك واجبا على الله وعدًا أو وعيدًا على اليقين أو الشك. نه: ومنه: نهى عن "المشاغبة" أي المخاصمة. وفيه: كان له مال "بشغب" وبدًا، هما موضعان بالشام، وبسكون غين.

[شغر] فيه: نهى عن نكاح "الشغار" وهو نكاح في الجاهلية كان الرجل يقول: شاغرني، أي زوجني أختك أو بنتك أو من تلي أمرها حتى أزوجك من ألي أمرها بلا مهر، ويكون بضع كل واحدة بمقابلة بضع الأخرى، من شغر الكلب إذا رفع إحدى رجليه ليبول لارتفاع المهر بينها، وقيل: الشغر البعد، وقيل: الاتساع. ومنه: فإذا نام "شغر" الشيطان برجله فبال في أذنه. وح: قبل أن "تشغر" برجلها فتنة تطأ في خطامها. وح: فالأرض لكم "شاغرة" أي واسعة. وح: فحجن ناقته حتى "أشغرت" أي اتسعت في السير وأسرعت. غ: بلدة "شاغرة" لا تمتنع من غارة، وأشغرت الحرب اتسعت وعظمت.
[شغزب] نه: في ح الفرع: يتركه حتى يكون "شغزبًا" كذا في سنن أبي داود؛
(3/230)

الحربي: عندي أنه زخزبًا، وهو من اشتد لحمه وغلظ - ومر في الزاي. وفيه إنه أخذ رجلًا بيده "الشغزبية" قيل: هي ضرب من الصراع وهو اعتقال المصارع رجله برجل صاحبه ورميه إلى الأرض، وأصل الشغزبية الالتواء والمكر، وكل أمر مستصعب شغزبي.

[شغف] في ح علي: أنشأه في ظلم الأرحام و"شغف" الأستار، هو جمع شغاف القلب وهو حجابه فاستعاره لموضع الولد. ومنه: ما هذه الفتيا التي "تشغفت" الناس، أي وسوستهم وفرقتهم كأنها دخلت شغاف قلوبهم. ومنه ح يزيد الفقير: كنت قد "شغفني" رأي من رأي الخوارج. ن: أي لصق بشغاف قلبي رأيهم بأن أصحاب الكبائر يخلدون في النار، وروي بعين مهملة بمعناه.
[شغل] فيه: إن في الصلاة "شغلًا" أي بتدبر ما يقرأ. ط: أي شغل الصلاة القراءة والتسبيح والدعاء لا الكلام. ش: هو من باب فتح، وأشغل لغة رديئة. ك: أي شغلًا بالله عنكم. وفيه: "شغل" عنها ليلة، هو بضم شين أي شغل عن صلاة العشاء. وفيه: فما أستطيع أن أقضيه إلا في شعبان "الشغل" منه صلى الله عليه وسلم،
(3/231)

أي يمنعها منه كونها مهيأة نفسها له صلى الله عليه وسلم مترصدة لاستمتاعه في جميع الأوقات، وأما في شعبان فكان صلى الله عليه وسلم يصومه، أو لأن الصوم تضيق عليها ح. ز: وكأني بك قائلًا: كان نوبتها يوم واحد من تسع فكيف يكون الشغل مانعًا؟ فاستمع لما يقرع سمعك أن القسم لم يكن واجبًا عليه وإنما يقسم من قبل نفسه، فاحتمال الاستمتاع بها قائم. ط: تعني الشغل، هو بالرفع أي يمنعني الشغل. ن: ولم يستأذنه في الصوم خشية أن يأذن مع حاجته. وفيه: "يشغلهم" الصفق في الأسواق، بفتح ياء وحكي ضمها. ك: "يشغلهم" أي القيام على مصالح زرعهم، وهو بفتح أوله وثالثه، وحكي بضم أوله شذوذًا. ط: من "شغله" القرآن عن ذكري ومسألتي أعطيته أفضل ما أعطي السائلين، أي من اشتغل بقراءة القرآن ولم يفرغ إلى الذكر والدعاء أعطي مقصوده أحسن من السائلين، أي الذكر والمسألة اللذين ليسا في القرآن كالدعوات بدليل وفضل كلام الله - الخ، وعن الشيخ ابن خفيف: شغل القرآن العمل بموجباته من إقامة فرائضه واجتناب مناهيه. مخ: ومسألتي عطف تفسير. نه: إن عليًا خطب الناس بعد الحكمين على "شغلة" هي البيدر بفتح غين وسكونها.

[شغى] في ح عمر: إن رجلًا شكي إلى الحاجة فماره فقال بعد حول: لألمن بعمر! وكان "شاغي" السن فقال" ما أرى عمر إلا سيعرفني، فعالجها حتى قلعها ثم أتاه هي من الأسنان التي تخالف نبتتها نبتة أخواتها، وقيل: خروج الثنيتين، وقيل: من تقع أسنانه العليا تحت رؤس السفلى، والأول أصح؛ ويروى: شاغن، وهو تصحيف، يقال: شغى فهو أشغى. ومنه: جيء بعامر فرأى شيخًا "أشغى". وح: تكون فتنة ينتهض رجل من قريش "أشغى". غ: والعقاب "شغواء" لتعقف في منقارها. نه: وفي ح عمر: إنه ضرب امرأة حتى أشاغت" ببولها، وصوابه: أشغت، والإشغاء أن يقطر البول قليلًا قليلًا.
(3/232)

بابه مع الفاء

[شفح] ش: فيه: ويسمى بالسريانية "مشفح" بضم ميم فشين معجمة وفاء مشددة مفتوحتين فحاء مهملة. شم: هو بشين فقاف.
[شفر] نه: فيه: وفيكم "شفر" يطرف، هو بالضم وقد يفتح حرف جفن العين الذي ينبت عليه الشعر. ومنه ح: كانوا لا يوقتون في "الشفر"شيئًا، أي لا يوجبون شيئًا مقدرًا، وهذا بخلاف الإجماع، لأن الدية واجبة في الأجفان، فإن أراد بالشفر الشعر ففيه خلاف، أو الأول مذهب للشعبي. ج: ومنه: حتى يخرج من تحت "أشفار" عينيه، وهو جمع شفرة. نه: وفيه: تحمل "شفرة" وزنادًا، هي سكين عريضة - وقد مر. ومنه: إن أنسًا كان "شفرة" القوم في سفرهم، أي خادمهم وكافيهم مهنتهم، شبه بالشفرة التي تمتهن في قطع اللحم وغيره. ك: هو بفتح شين. نه: وفي ح ابن عمر: حتى وقفوا بي على "شفير" جهنم، أي جانبها وحرفها. وفيه: وكان يرعى "بشفر" هو بضم شين وفتح فاء جبل بالمدينة. ك: على "شفير" الوادي الشرقية، هو بفتح شين معجمة، أي طرفه الشرقية. ط: الخير أسرع إلى بيت الضيفان من "الشفرة" إلى سنام البعير، شبه سرعة وصول الخير إليه بسرعة وصول الشفرة إلى السنام لأنه أول ما يقطع لاستلذاذه. ن: "استشفر" بثوب، هو بشين وفاء أن تشد في وسطها شيئًا وتأخذ خرقة تجعلها على محل الدم وتشد طرفيها من قدامها ومن ورائها في ذلك المشدود في وسطها، وهو شبيه مشفر الدابة. ش: هو بكسر ميم شفة البعير.
[شفع] نه: فيه: "الشفعة" في كل ما لم يقسم، هي معروفة مشتقة من الزيادة لأن الشفيع يضم المبيع إلى ملكه فيشفعه به بعد أن كان وترًا. ومنه ح: "الشفعة" على رؤس الرجال، هو أن تكون دار بين جماعة مختلفي السهام فيبيع واحد
(3/233)

نصيبه فهو لشركائه على رؤسهم لا على سهامهم. و"الشفاعة" تكررت في الحديث وتتعلق بأمور الدنيا والآخرة، وهي السؤال في التجاوز عن الذنوب والجرائم، شفع فهو شافع وشفيع، والمشفع من يقبلها، والمشفع من يقبل شفاعته. ك: "اشفع تشفع" هو من التشفيع أي تقبل شفاعتك، فأقول: أمتي أمتي! فإن قلت: الطالبون عنه عامة الخلق لإراحة الخلق عن هول الموقف لا للإخراج عن النار! أجيب بما مر في قوله: حد لي حدًا، من أن المعنى فيؤذن لي في تلك الشفاعة في إزالة الهول، ويلهمني ابتداء بيان للشفاعات الأخر الخاصة بأمته ففيه اختصار. ن: وأعطيت "الشفاعة" أي الشفاعة العظمى في المحشر، وقيل: شفاعة لا ترد، وقيل لصاحب ذرة وإلا فغيرها يكون لغيره. ك: أو لصاحب الكبائر والصغائر، أو من ليس له إلا التوحيد، أو لرفع الدرجات في الجنة، أو في إدخال قوم الجنة بلا حساب؛ وحاصله أنه شفع أولًا للعامة ثم ثانيًا وثالثًا ورابعًا لطوائف. ش: أول "شافع مشفع" هو بفتح فاء من يقبل شفاعته أي أول من يشفع وأول من يقبل شفاعته، وإنما ذكره لأنه قد يشفع اثنان فيشفع الثاني قبل الأول. ط: أول "شافع" في الجنة، أي في دخول الجنة العصاة أو لرفع الدرجات فيها، وما في "ما صدقت" مصدرية، وهو كناية عن كونه أكثر الأنبياء أمة. ن: فيؤذن له في "الشفاعة" هو المقام المحمود المدخر لإراحة أهل الموقف من الهول وتعجيل الحساب، ولا ينكرها المعتزلة وكذا الشفاعة لرفع الدرجات لا ينكرونها؛ ثم حلت الشفاعة في أمته وحلت شفاعة الأنبياء والملائكة للمذنبين على الصراط ثم فيمن دخل النار. وفي ح أبي طالب: ينفعه "شفاعتي" أي بتخفيف عذابه بما عمل من وجوه البر والذب عنه صلى الله عليه وسلم والتعصب له، كما نفع أبا لهب بخفة عذابه ليلة الاثنين بعتقه ثويبة حين بشرته بولادته صلى الله عليه وسلم، ومن منع التخفيف عن الكافر جعلها عبارة عن النفع
(3/234)

بصحبته من اجتناب كثير من الذنوب. وفيه: لا يثبت على لأوائها إلا كنت "شفيعًا" - هذه شفاعة زائدة على ماله عمومًا برفع الدرجات، وأو شهيدًا للتقسيم أو يكون شفيعًا لقوم وشهيدًا لآخرين، أو شفيعًا للعاصين وشهيدًا للمطيعين، أو شفيعًا لمن مات بعده وشهيدًا لمن مات في حياته، أو هو بمعنى الواو، أو للشك. ش: يبعد كونه للشك لرواية جماعة عديدة كذلك، فإن قيل: هو شفيع وشهيد لجميع الأمة! قلت: هذه الشفاعة والشهادة مزيدتان بخصوصية فيهما. ك: "اشفعوا" فلتؤجروا، هو بكسر لام بمعنى كي؛ الطيبي: اللام والفاء مقحمان لأنه لو قيل: اشفعوا تؤجروا صح، أي يؤجر سواء قبلت شفاعته أو لا، وهذا تخلق بأخلاق الله تعالى حيث قال: اشفع تشفع، وإذا أمر بالشفاعة مع أن عنده من نفسه وباعثا من وجوده فعند غيره بالطريق الأولى. ط: يعني إذا عرض أحد حاجة علي اشفعوا له إلي ليحصل لكم الأجر سواء قبلت شفاعتكم أو لا، قوله: يقضي الله على لسان رسوله، إشارة إلى أن قضاء الحاجة وعدمه بتقدير الله بمعنى اشفعوا ولا تقولوا: ما ندري أيقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم أم لا، فإني أيضًا لا أدري أأقبل أم لا، لأن الله هو القاضي. ك: السماء "شفع" للأرض، كالحار شفع للبارد، وأمثال هذه تكثير لحجم الكتاب لا تكثير للفوائد - والله أعلم بمقصوده. وفيه: أمر بلال أن "يشفع" الأذان، هو بفتحات أي يأتي بألفاظه مثنى إلا التكبير في أوله فإنه أربع وإلا كلمة التوحيد في آخره، ويوتر الإقامة إلا قامت الصلاة. ن: "شفعن" له، أي جعلن صلاته زوجًا، أي بسبب السجدة، والضمير للخمس. ط: له أي للمصلي. وح: الصيام والقرآن أي التهجد "يشفعان" إما حقيقة والعقول تضمحل عن إدراك العوالم الإلهية، أو مجازًا حيث تسببا للخلاص من غضبه. غ: ((و"الشفع")) أي يوم النحر "والوتر" يوم عرفة، أو الوتر الله والشفع الخلق. و ((من "يشفع شفاعة")) أي من يزد عملًا إلى عمل. نه: فأتاه رجل بشاة "شافع" هي التي معها ولدها، لأن ولدها شفعها وشفعته،
(3/235)

وقيل: هي ما في بطنها ولدها ويتلوها آخر، وروي: هذه شاة الشافع - بإضافة كمسجد للجامع. وفيه: من حافظ على "شفعة" الضحى غفر له - يعني ركعتي الضحى، ويروى بالفتح والضم، وسماها شفعة لأنها أكثر من واحدة. ج: فهي ثنتان ثنتان.

[شفف] نه: فيه: نهى "عن شف" ما لم يضمن، الشف الربح والزيادة. ومنه ح: فمثله كمثل مال لا "شف" له. وح الربا: و"لا تشفوا" أحدهما على الآخر، أي لا تفضلوا، والشف النقصان أيضًا. شف الدرهم إذا زاد وإذا نقص وأشفه غيره. ط: "لا تشفوا" بعضها ببعض، ضميره للذهب فإنه قد يؤنث، والشف بالكسر الفضل والنقصان. شم: وكذا الشفوف. نه: وح: "فشف" الخلخالان نحوًا من دانق فقرضه. وفيه ح: ولم يبق منها إلا "شف" أي شيء قليل، الشف والشفافة بقية النهار. وح: وإن شرب "اشتف" أي شرب جميع ما في الإناء، والشفافة فضلة تبقى في الإناء، وعند بعض بسين مهملة وفسره بإكثار الشرب. ك: "فنشف" فنعلق ما فيها، هو معجمة وفاء، ويروى بقاف ورجح بأن الأول أن يشرب جميع ما في الإناء وقد ذكر أنه لا شيء فيها وإنما هم شقوها ولعقوا ما فيها. نه: ومنه ح: "تشافها" أي استقصاها وهو تفاعل منه. وفيه: لا تلبسوا نساءكم القباطي أن "لا يشف" فإنه يصف، شف الثوب شفوفًا إذا بدا ما وراءه ولم يستره، أي القباطي ثياب رقاق ضعيفة النسج فإذا لبست لصقت بأردافها فتصفها. ومنه ح عائشة: وعليها ثوب قد كاد "يشف". وح: يؤمر برجلين إلى الجنة ففتحت الأبواب ورفعت "الشفوف" هي جمع شف بالكسر والفتح وهو ضرب من الستور يستشف ما وراءه. وفيه: في ليلة ذات ظلمة و"شفاف" هي جمع شفيف وهو لذع البرد، ويقال: لا يكون إلا برد ريح مع نداوة ويقال له: الشفان أيضًا. ك: "اشففنا" لقريش، من أشف الطير إذا انحط إلى أن يقارب وجه الأرض ثم يطير صاعدًا، والمشهور: حين صففنا.
(3/236)

[شفق] نه: فيه "الشفق" يقع على الحمرة في المغرب بعد الغروب وعلى البياض الباقي بعدها. وفيه "شفقًا" من أن يدركه الموت، الشفق والإشفاق الخوف، وأشفقت هي اللغة العالية، وحكى: شفقت. وفيه: وما على البناء "شفقًا" ولكن عليكم، أي ما أشفق على البناء شفقًا وإنما أشفق عليكم. ن: "أشفق" على ولدها - بضم همزة وكسر فاء، أي أخاف. ط: "شفقًا" مما عندي، أي خوفًا منه. وفيه: إلا هو "مشفق" من يوم الجمعة، وهذا كاشفاق الدواب خوفًا من فجأة الساعة. وفيه: "فأشفق" أن يكون دجالًا، أي خاف، وهذا قبل التحقيق بخبر المسيح فلما أخبر بقصته في ح تميم الداري استبان أن ابن الصياد غير الدجال. ش: سأل مالكًا عن حديث وهو واقف فضربه عشرين سوطًا ثم "أشفق" أي رق له ورحمه حيث ضربه.
[شفن] نه: فيه: إن مجالدًا رأى الأسود يقص في المسجد "فشفن" إليه، الشفن أن يرفع طرفه ينظر إلى الشيء كالمتعجب منه أو الكاره له أو المبغض، وروى: رأيتكم صنعتم شيئًا فشفن الناس إليكم فإياكم وما أنكر المسلمون. وح: تموت وتترك مالك "للشافن" أي لمن ينتظر موتك، استعار النظر للانتظار كما استعمل فيه النظر، ويجوز أن يريد به العدو لأن الشفون نظر المبغض. وفيه: صلى بنا ليلة ذات ثلج و"شفان" أي ريح باردة؛ وألفه ونونه زائدتان. وفيه: لا تزع ربابها ولا "شفان" ذهابها، الذهاب مر في ذ، ويجوز كون شفان فعلان من شف إذا نقص، أي قليلة أمطارها.
[شفه] فيه: فليقعده معه فإن كان "مشفوهًا" فليضع في يده منه أكلة، هو القليل وأصله ماء كثرت عليه الشفاه حتى قل، وقيل: أراد مكثورًا عليه أي كثرت أكلته. ج: أي كثر سائلوه، رجل مشفوه إذا أكثر الناس سؤاله حتى نفد ما عنده. ش: فما خلوا في ذلك خبيئة من بنات "شفاههم" أي كلامهم، وخبيئة بفتح معجمة وكسر موحدة فهمزة مفتوحة.
(3/237)

[شفا] نه: فيه: لما هجا كفار قريش "شفى" و"استشفى" أي شفى حسان المؤمنين وأشتفى هو، فنقله من شفاء الأجسام إلى شفاء القلوب. ط: أو الثانية تأكيد. نه: ومنه ح الملدوغ: "فشفوا" له بكل شيء، أي عالجوه بكل ما يستشفى به، فوضع الشفاء موضع المداواة. و"شفية" بضم شين مصغرًا بئر بمكة. وفيه: إن رجلًا أصاب من مغنم ذهبًا، فأتى به النبي صلى الله عليه وسلم يدعو له فيه، فقال: ما "شفى" فلان أفضل مما "شفيت" تعلم خمس آيات، أي ما ازداد وربح بتعلمه الآيات أفضل مما ربحت من هذا الذهب، ولعله من الشف الربح، وأصله شفف فأبدل كساها. ش: وهو على "شفا" بفتح شين مقصور منون، أي شرف الهلاك. نه: وفي ح المتعة: أو لا نهيه عنها ما احتاج إلى الزنا إلا "شفى" أي إلا قليل من الناس، وقيل: إلا شفا، أي إلا أن يشفى أي يشرف على الزنا ولا يواقعه. وحرف كل شيء "شفاه". ومنه: نازل "بشفا" جرف، أي جانبه. وح: "فأشفوا" على المرج، أي أشرفوا عليه، ولا يستعمل إلا في الشر. ومنه: مرضت مرضًا "أشفيت" منه على الموت. ن: أي قاربته. نه: وح: لا تنظروا إلى صلاة أحد وصيامه ولكن انظروا إلى ورعه إذا "أشفى" أي أشرف على الدنيا. وح: إذا ائتمن أدى وإذا "أشفى" ورع، أي إذا أشرف على شيء تورع عنه، وقيل: أراد المعصية والخيانة. ك: الحبة السوداء "شفاء" من كل داء إلا السام، أراد داء من الرطوبة والبرودة والبلغم لأنها حار يابس، أأقول: الاستثناء يقتضي العموم ويصح بالتركيب مع غيره، ومن وصف له السعوط لعله كان مزكومًا. ن: (("شفاء" للناس)) قوله: صدق الله، نص في أن ضمير فيه للشراب، وقيل: إنه للقرآن، قيل: أراد شفاء بعض الأدواء ولبعض الناس وكان داء هذا الرجل مما يشفي بالعسل
(3/238)

في علمه صلى الله عليه وسلم - ويتم في كذب من ك. وفيه: ما "شفيتني" فيما أردت، أي ما بلغتني غرضي وأزلت عني هم كشف هذا الأمر. ط: ليس منها إلا "شاف" كاف، أي شاف للعليل في فهم المقصود وكاف للإعجاز. وفيه: عليكم "بالشفاء" من العسل والقرآن، جعل الشفاء حقيقيًا وغير حقيقي ثم قسمه نحو: القلم أحد اللسانين. وفيه: "شفاء" لا يغادر، هو مصدر اشف المذكور أو المحذوف، وفيه إرشاد أن الشفاء الذي لا يغادر سقمًا هو شفاء الله وأن فيه تسكينًا ما. وفيه: و"شفى" من العليل من كان على "شفا" من أشفيت على الموت أشرفت، أو هو بمعنى الطرف كقوله تعالى ((وكنتم على "شفا" حفرة من النار)). و"شفة" الركى حافة البئر.
باب الشين مع القاف

[شقح] نه: نهى عن بيع الثمر حتى "يشقح" هو أن يحمر أو يصفر، أشقحت البسرة وشقحت تشقيحًا، والاسم الشقحة. ن: تشقه، وروي: تشقح، وهو بضم تاء وسكون شين، ومنهم من يفتح شين تشقه. نه: ومنه: كان على حيي بن أخطب حالة "شقحية" أي حمراء. وفي ح عمار لمن تناول من عائشة: اسكت مقبوحًا "مشقوحًا" أي مكسورًا أو مبعدًا، من الشقح الكسر أو البعد. ومنه حديثه الآخر لأم سلمة: دعي هذه المقبوحة "المشقوحة" يهني بنتها زينب وأخذها من حجرها وكانت طفلة.
[شقر] ط: فيه: فكميت على هذه الشية أو "أشقر" هو كل لون يخالف معظم لون الفرس وغيره، والفرق بين الكميت والأشقر بفترة تعلو الحمرة وبسواد فيه. وفي التذكرة: إياك "والأشقر" فإنه تحت قرنه إلى قدمه مكر؛ قال الشافعي: كل من به عاهة في بدنه أو ناقص الخلق فاحذره فإنه صاحب الغرار ومعاملتهم غرة
(3/239)

وإنهم أصحاب خبث، قيل: هذا فيمن ولد كذلك لا من حدثت له بعد.

[شقشق] نه: فيه: إن كثيرًا من الخطب من "شقاشق" الشيطان، الشقشقة الجلدة الحمراء التي يخرجها الجمل العربي من جوفه ينفخ فيها فتظهر من شدقه؛ الهروى: لا تكون إلا للعربي، وفيه نظر، شبه الفصيح المنطبق بالفحل الهادر ولسانه بشقشقة ونسبها إلى الشيطان لما يدخل فيه من الكذب وكونه لا يبالي بما قال. غ: هي لهاة الجمل العربي. نه: وفيه: فإذا أنا بالفنيق "يشقشق" النوق، قيل: هو هنا بمعنى يشقق، ولو كان من الشقشقة جاز كأنه يهدر وهو بينها.
[شقص] فيه: كوى سعدًا "بمشقص" ثم حسمه، هو نصل السهم طويلًا غير عريض، والعريضة معبلة. ومنه: فأخذ "مشاقص" فقطع براجمه. ن: مشقص بكسر ميم وفتح قاف، ومشاقص كمساجد. نه: ومنه: قصرت من رأس النبي صلى الله عليه وسلم "بمشقص" وكان هذا القصر في عمرة الجعرانة لا في عمرة القضاء، لأن معاوية كان كافرًا ح. وفيه: من باع الخمر "فليشقص" الخنازير، أي ليقطعها قطعًا كما تفصل أعضاء الشاة إذا بيع لحمها، يقال: شقصه، والقصاب مشقص، يعني من استحل بيع الخمر فليستحل بيع الخنازير فإنهما في التحريم سواء. ومنه: اعتق "شقصًا" من مملوك، الشقص والشقيص النصيب في عين مشتركة. ك: شقصًا بكسر سين.
[شقط] نه: فيه: رأيت أبا هريرة يشرب من ماء "الشقيط" هو الفخار، وقيل: جرار من خزف، وروي بسين - وقد مر.
[شقق] فيه: لولا أن "أشق" على أمتي لأمرتهم بالسواك، أي لولا أن أثقل عليهم، من المشقة: الشدة. ط: أشق لفظ متكلم أي لولا خوف مشقة لأمرتهم أي أمر إيجاب. غ: "تشققت" عليه ثقلت عليه. ومنه: وجدني في أهل غنيمة "بشق" يروى بكسر من المشقة أي بجهد من العيش، ومنه ((لم تكونوا بالغيه إلا
(3/240)

"بشق" الأنفس)) من الشق نصف الشيء كأنه قد ذهب نصف أنفسكم حتى بلغتموه، ويروى بفتح من الشق الفصل في الشيء أي في موضع حرج ضيق كالشق في الجبل، وقيل: شق اسم موضع. ن: وغنيم مصغر غنم، تريد كان أهلي أصحاب غنم لا خيل وإبل والعرب لا تعتد بالغنم. نه: ومن الأول: اتقوا النار ولو "بشق" تمرة، أي نصفها. ك: أو جانبها، والقليل بالجر أي ولو بالقليل. نه: أي لا تستقلوا من الصدقة شيئًا. وفيه: إنه سأل عن سحائب مرت وعن برقها فقال: أخفوا أم وميضًا أم "يشق شقًا"؟ من شق البرق إذا لمع مستطيلًا إلى وسط السماء وليس له اعتراض، تقديره: أيخفى أم يومض أم يشق. ومنه: فلما "شق" الفجر أمر بإقامتها، يقال: شق الفجر وانشق، إذا طلع كأنه شق موضع طلوعه وخرج منه. وح: ألم تروا إلى الميت إذا "شق" بصره، أي انفتح، وضم شينه غير مختار. ن: شق بصره - بفتح شين، ورفع بصره على الأشهر ونصبه بعض، يقال: شق بصر الميت و"شق" الميت بصره، أي شخص، وهو نظر المحتضر إلى الشيء بحيث لا يرتد إليه طرفه. ط: قوله: إن الروح إذا قبض تبعه، إما علة للإغماض أي أغمضته لأن الروح إذا فارق تبعه بصره في الذهاب فلم يبق لانفتاحه معنى، أو علة للشق أي يتمثل له الروح فينظر إليه شزرًا ولا يرتد طرفه حتى يفارقه الروح ويضمحل بقايا قوى البصر ويبقى على ذلك الهيئة. نه: وفيه: ما كان ليخنى بابنه في "شقة" من تمر، أي قطعة تشق منه. ومنه ح: إنه غضب فطارت منه "شقة" أي قطعة، وروي بسين - ومر. وح: فطارت "شقة" منها في السماء و"شقة" في الأرض، وهو مبالغة في الغضب والغيظ، يقال: قد انشق فلان من الغيظ، كأنه امتلأ باطنه به حتى انشق، ومنه "تكاد تميز من الغيظ". وفيه: أصابنا "شقاق" ونحن محرمون فقال أبو ذر: عليكم بالشحم، الشقاق تشقق الجلد. وفي ح البيعة: "تشقيق" الكلام عليكم شديد، أي التطلب فيه ليخرجه أحسن مخرج. وفيه: نأتيك من "شقة" بعيدة، أي مسافة بعيدة، والشقة أيضًا السفر البعيد. ن: هو بضم بشين أصح من
(3/241)

كسرها. نه: وفيه: على فرس "شقاء" مقاء، أي طويلة. وح: احتجم من "شقيقة" كانت به، هو نوع من صداع يعرض في مقدم الرأس وإلى أحد جانبيه. وح: أرسل إلى امرأة "بشقيقة" سنبلانية، هو مصغر شقة جنس من الثياب، وقيل: نصف ثوب. وح: النساء "شقائق" الرجال، أي نظائرهم في الطباع والأخلاق كأنهن شققن منهم، ولأن حواء خلقت من آدم، وشقيق الرجل أخوه لأبيه وأمه، وجمعه أشقاء. ومنه أنتم إخواننا و"أشقاؤنا". وفيه: في الأرض الخامسة حيات كالخطائط بين "الشقائق" هي قطع غلاظ بين جبال الرمل، جمع شقيقة. وح: إن في الجنة شجرة تحمل كسوة أهلها أشد حمرة من "شقائق" النعمان، هو الزهر الأحمر المعروف وهو الشقر، والنعمان هو ابن المنذر ملك العرب نزل شقائق رمل قد أنبتت هذا الزهر فاستحسنه فأمر أن تحمى له فأضيفت إليه وغلب اسم الشقائق عليها، وقيل: النعمان اسم الدم وشقائقه قطعه فشبهت به لحمرتها. ك: فبدأ "بشقه" الأيمن، هو بكسر معجمة. ومنه: اضطجع على "شقة" الأيمن، لحبه التيامن في كل شيء، ولأن النوم على الأيسر يستغرق النوم، وهو نوم الصالحين، وعلى اليسار نوم الحكماء، على الظهر نوم الجبارين، وعلى الوجه نوم الكفار. وح: في "شق" سنامه الأيمن، أي نصفه، والأيمن صفة الشق. وح: أنا أطلع من "شق" الباب، بفتح معجمة، أي موضع ينظر منه. وصائر الباب شق الباب، بفتح معجمة وخفض على البدلية، أي موضع ينظر فيه، وتجويز كسره منظور فيه. وح: أخذت بيديها ثلاثًا فوق رأسه، أي وصبته فوقها، ثم يأخذ يدها أي بيدها أو ملأ يدها، فينصب أو يجر بنزع خافض أو تقدير مضاف، على "شقها" بكسر شين أي فتصب على جانبها الأيمن من الرأس. وح: جاءت "بشق" رجل، أي نصفه، قيل: هو تفسير "وألقينا على كرسيه جسدًا" وصاحبه في ص. وفيه "يشق" شدقه، بضم ياء وفتح شين، وشدته بالرفع. وفيه: "انشق" القمر، أنكر
(3/242)

حقيقته قوم وإلا لتواتر لتوفر الدواعي لنقله لغرابته وعدم خفائه لأنه محسوس والناس فيه شركاء، وأجيب بأنه كان لطلب قوم خاص ليلًا وأكثرهم فيه نيام في الأبنية والحجب، والأيقاظ البارزون في الصحاري لهم مشاغيل لم يكونوا رافعي رؤسهم، وقد يقع الكسوف فلا يشعر به الناس حتى يخبرهم الآحاد مع طول زمانه، وهذا إنما كان لحظة. ز: وقد تزلزلت الأرض في بلدنا النهر واله ليلة ولم يشعر به إلا الآحاد مع أنه أغرب الغرائب في هذه النواحي. ك: فإن قلت: ما جوابك عن قول بعض الفلاسفة إن الفلكيات لا تقبل الخرق؟ قلت: بينت فساده في شرح المواقف. وح: فأراهم القمر "شقين" بكسر شين، أي نصفين - ويجيء بيان في فرقة، وإنما قال: اشهدوا لأنه معجزة عظيمة. ش: أي اشهدوا على نبوتي ومعجزتي، أو احضروا وانظروا؛ القاضي: أجمع المفسرون وأهل السنة على وقوعه، قلت: وفيه نظر وقد قيل بأنه سينشق عند مجيء الساعة، قوله: أراهم القمر مرتين انشقاقه، هو بدل اشتمال من القمر، قوله: مرتين، أي فلقتين ولم يرد زمانين، إذ لم يقع الانشقاق إلا مرة. ن: هو من أمهات المعجزات، رواه عدة من الصحابة، وأنكره بعض المبتدعة وإلا اشترك في معرفته أهل الأرض، ومنع الملازمة فقد يقع في بعض الأحيان كسوف وشهب عظام وأنوار طوالع ولا يحدث بها إلا آحاد، وقد يكون القمر ح في منازل تظهر لبعض الأفق دون غيره كما يجد الكسوف أهل بلد دون غيره. ط: يأوله قوم بأنه يكون يوم القيامة ولو وقع لتواتر، وأجيب بأن الموافق نقله وتواتر، والمخالف ربكا ذهل أو حسب أنه نحو الخسوف، وإنما كان لحظة ولو دام حتى تطلع الكافة ولم يؤمنوا لأهلكوا، إذ جرت عادته تعالى بأن الآية إذا كانت محسوسة فمن يكفر بعد يعذب. ن: أيكم يذكر حين طلع القمر وهو مثل "شق" جفنة، هو بكسر شين: النصف، والجفنة بفتح جيم معروف؛ وفيه إشارة إلى أن ليلة القدر في آخر الشهر وهي موجودة متحققة الرؤية مرئية يتحققها من شاء الله، وما روي عن المهلب أنه لا يمكن رؤيتها حقيقة فغلط فاحش. وفيه ح: أفلا "شققت" عن قلبه؟ يعني أنك إنما
(3/243)

كلفت بالعمل الظاهر لأنك لا تقدر على ما في الباطن - ويتم في تقبل من ق. وح: يريد أن "يشق" عصاكم، أي يفرق جماعتكم كما تفرق العصا المشقوقة، وهو عبارة عن اختلاف الكلمة وتنافر النفوس. ط: العصا كناية عن الجمع، يعني من قصد عزل إمام ليكون هو إمامًا أو لينصب آخر في ناحية أخرى فاقتلوه. وشقة العصا القطعة من كل خشبة وبالضم القطعة من الثوب. وفيه ح: و"شقه" ساقط، هو بالكسر النصف. وح: من "شاق شق" الله عليه، هو بإطلاقه يشمل المشقة على نفسه بأن يكلفه وعلى غيره بأن يكلفه بما فوق طاقته. ك: شاق أي يضر الناس ويحملهم على أمر شاق، أو يكون في شق منهم وناحية بالخلاف لهم، شق الله أي ثقل عليه. ط: ثم "تشقق" الأنهار، أصله تنشق أي يجري من الأبحر الأربعة الأنهار إلى مكان كل من أهل الجنة. وح: استسعى غير "مشقوق" عليه، الاستسعاء أن يكلف الاكتساب والطلب حتى يحصل قيمة نصيب الشريك الآخر، وقيل: لا يستغلى عليه في الثمن. غ: "الشقاق" الخلاف والعداوة. و ((بعدت عليهم "الشقة")) أي الناحية التي ندبوا إليها وهي تبوك. ش: أنا أول من "ينشق" عنه الأرض، أي أول من يعاد فيه الروح ويبعث من القبر. وح: فإذا هو يجري ولم "يشق شقًا" أي يجري على الأرض في غير أخدود.

[شقل] نه: فيه: أول من شاب إبراهيم عليه السلام فأوحى عليه "أشقل" وقارًا، الشقل الأخذ، وقيل: الوزن.
[شقه] فيه: نهى عن بيع الثمر حتى "يشقه" هو من أشقح فأبدل حاؤه هاء - ومر، يجوز تشديده.
[شقي] فيه: "الشقي" من "شقي" في بطن أمه، أي من قدر الله عليه في أصل خلقته أن يكون شقيًا فهو الشقي حقيقة لا من عرض له بعد ذلك، وهو إشارة إلى شقاء الآخرة لا شقاء الدنيا. ك: و"شقيت" إن لم أعدل، هو بضم تاء وفتحها، ودرك "الشقاء" مر في د. وفيه: لا أكون "أشقى" خلقك، أي أشقى أهل التوحيد لا من كل
(3/244)

الخلق إذ خلص من النار، قوله: ليذكره، أي يذكر المتمني الفلاني والفلاني. تو: صفراء أي خضراء، وأن تسأل خبر عسى، وأن فعل معترضة. ط: ووجه مطابقته لقوله: أليس قد أعطيت العهود، أنه قال: بلى يا رب! أعطيت العهود ولكن تأملت في كرمك وقولك: "لا تايئسوا من روح الله" فوقفت على أني لست من الكفار الآئسين من رحمتك، فكأنه تعالى رضي عنه به فضحك، وجواب فإذا بلغ بابها محذوف، أي تحير فسكت. وح: أعوذ بالله من "الشقاء" أي الخلاف أو مخالفة الحق. وفيه ح: هم القوم "لا يشقى" جليسهم، أي لا يخيب عن كرامتهم فيشقى، وقيل: إن صحبتهم مؤثر في الجليس، فإذا لم يكن له نصيب مما أصابهم كان محرومًا فيشقى، "عبد خطاء" بدل من فلان، إنما مر بهم أي ما فعل فلان إلا المرور والجلوس يعني ما ذكر الله، وله غفرت واوه للعطف أي غفرت لهم وله، ثم أتبع غفرت تأكيدًا. وح: من "شقاوته" ترك استخارة الله، يعني ينبغي للمؤمن أن يستخير بالله في أموره ويطلب الخير والمعونة منه، وهو لدفع توهم من يترك الاستخارة ويفوض أمره بالكلية؛ ومن شقاوته سخطه بما قضى الله، فإنه يكون مهمومًا أبدًا بحدوث الحوادث ويقول: لم كان كذا ولم يكون كذا. غ: ((رب "شقيًا")) أي لم تشقني بالرد، شقي خاب وسعد أنجح. ش: وإن "أشقاها" الذي يخضب هذه من هذه، أي لحيته من رأسه، أي أشقى القوم أو أشقى ثلاثة تعاهدوا على قتل ثلاثة: ابن ملجم على قتل علي، والبروك على قتل معاوية، وابن بكير على قتل ابن عاص؛ فتيسر لابن ملجم جرح علي، فقال علي: إن أعش فإني ولي دمي غفوًا وقصاصًا، وإن أمت فألحقوه بي أخاصمه عند ربي؛ فلما مات علي أحرقه عبد الله بن جعفر.
باب الشين مع الكاف

[شكر] نه: "الشكور" تعالى من يزكو عنده العمل القليل فيضاعف
(3/245)

جزاءه، فشكره لعباده مغفرته لهم، شكرت لك أفصح من شكرتك، وهو من شكرت الإبل إذا أصابت مرعى فسمنت عليه. منه ح: لا "يشكر" الله من "لا يشكر" الناس، يعني لا يقبل الله شكر العبد على إحسانه إذا كان لا يشكر إحسان الناس ويكفر معروفهم، لاتصال أحد الأمرين بالآخر. أو من كان طبعه كفران نعمة الناس كان من عادته كفر نعمة الله، أو من لا يشكر الناس كان لا يشكر الله وإن شكره، كقولك: لا يحبني من لا يحبك، أي كأنه لم يحبني - أقوال مبنية على رفع الله ونصبه. ط: وهذا لأنه تعالى أمر بشكر الوسائط في النعم فمن لم يطعه فيه لم يكن مؤديًا لشكر نعمه، أو أراد أنه إذا لم يشكر الناس مع حرصهم عليه وانتفاعهم بهم لم يشكر الله الذي يستوي عنده الشكر وعدمه. وفيه ح: لولا سويت بين عبادك؟ قال: إني أحببت أن "أشكر" أي هلا سويت بينهم في الغنى والفقر ونحو ذلك؟ فقال: لينظر الغني إلى الفقير فيشكر. وح: الطاعم "الشاكر" كالصائم الصابر، لا يلزم من التشبيه المماثلة من كل الوجوه، وقيل: ورد "الإيمان نصف صبر ونصف شكر" فدفع وهم أن ثواب الشكر يقصر عن ثواب الصائم. ك: التشبيه في أصل الثواب لا في الكيفية والكمية، وقيل: من يأكل بنية القوة على الطاعة شاكرًا محتسبًا له في الأجر مثل الصائم الصابر على جوعه. نه: وفي ح يأجوج: وإن دواب الأرض تسمن و"تشكر" من لحومهم، أي تسمن وتمتليء شحمًا، من شكرت الشاة بالكسر شكرًا بالحركة: سمنت وامتلأ ضرعها لبنًا. وفي ح ابن عبد العزيز قال لسميره: يا هلال! هل بقى من بني مجاعة أحد؟ قال: نعم و"شكير" كثير، أي ذرية صغار. شبههم بشكير الزرع وهو ما ينبت منه صغارًا في أصول الكبار. وفيه: نهى عن "شكر" البغي، هو بالفتح الفرج، أي ما تعطى على وطئها، أي عن ثمنه كح: نهى عن عسب الفحل، أي ثمن عسبه. ومنه ح: إن سألتك ثمن "شكرها" وشبرك أنشأت نطلها. وفيه "فشكرت" الشاة، أي أبدلت شكرها وهو الفرج.
(3/246)

[شكس] فيه: أنتم شركاء "متشاكسون" أي مختلفون متنازعون. ك: الشكس بكسر كاف العسر السيء الخلق لا إنصاف له. ش: شكس بالكسر شكاسة بفتح شين وخفة كاف فهو شكس بكسر شين فسكون وهم شكس بضمهما.
[شكع] نه: في ح عمر: لما دنا من الشام ولقيه الناس جعلوا يتراطنون "فاشكعه" وقال: لن يروا على صاحبك بزة قوم غضب الله عليهم، الشكع بالحركة شدة الضجر، من شكع وأشكعه غيره، وقيل: أي أغضبه. ومنه ح: فإذا هو "شكع" البزة، أي ضجر الهيئة والحالة.
[شكك] فيه: أنا أولى "بالشك" من إبراهيم! لما نزلت "رب أرني كيف تحيي الموتى" قال قوم: شك إبراهيم ولم يشك نبينا! فقاله صلى الله عليه وسلم تواضعًا، أي أنا لم أشك وأنا دونه فكيف يشك هو. ن: أي الشك مستحيل في الأنبياء وإلا كنت أحق به منه وقد علمتم أني لم أشك، وأظهر ما قيل في سؤال الخليل أنه أراد الطمأنينة بعلم كيفية الإحياء معاينة. ط: إذ ليس الخبر كالمعاينة. ك: أو في "شك" يا ابن الخطاب؟ والمشكوك فيه تعجيل الطيبات، واستغفر عمر من جرأته على مثل هذا الكلام وعن استعظامه التجملات الدنياوية، وهو بفتح واو وهمزة استفهام. وفيه: من صام يوم "الشك" فقد عصى، هو يوم شهد الناقصون، أو من لا يقبل شهادتهم، أو وقع في الناس أنه رأئى الهلال. وفيه أ "شك" فيها من الزهري فربما سكت، أي أشك في سماعنا من الزهري فتارة أذكرها وتارة أسكت عنها. وح: و"لا يشك" قريش إلا أنه واقف عند المشعر الحرام، لا يشك أي لا يظن أي لم يشكوا في أنه يخالفهم في المناسك بل تيقنوا بها إلا في الوقوف فإنهم جزموا بأنه يوافقهم فيه. ن: يعني بأن قريشًا يقفون عند المزدلفة ولا يخرجون إلى عرفة قائلين: نحن أهل الحرم فلا تخرج منه! فظنوا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم يقف عندها كعادتهم، فأجازها أي تجاوزها. نه: فأبى النبي صلى الله عليه وسلم أن
(3/247)

يفديه إلا "بشكة" أبيه، أي بسلاح أبيه جميعه، هو بالكسر السلاح، ورجل شاك السلاح وشاك في السلاح. ومنه: فقام رجل عليه "شكة". وفي ح الغامدية: أمر بها "فشكت" عليها ثيابها ثم رجمت، أي جمعت عليها ولفت لئلا تنكشف في تقلبها واضطرابها كأنها نظمت عليها وزرت بشوكة أو خلال، وقيل: معناه أرسلت عليها ثيابها. والشك الاتصال واللصوق. ك: وروي: فشدت - بدال مشددة. ومنه: إن رجلًا دخل بيته فوجد حية "فشكها" بالرمح، أي خرقها وانتظمها به. وفيه: خطبهم على منبر الكوفة وهو غير "مشكوك" أي غير مشدود ولا مثبت. ومنه شعر كعب: بيض سوابغ قد "شكت" لها حلق، ويروى بسين من السكك وهو الضيق.

[شكل] في صفته صلى الله عليه وسلم" كان "أشكل" العينين، أي في بياضهما شيء من الحمرة وهو محمود محبوب، يقال: ماء أشكل، إذا خالطه الدم. ن: وفسر الشكل بطول شق العين، ووهمه القاضي باتفاقهم على ما مر. نه: ومنه ح قتل عمر: فخرج النبيذ "مشكلًا" أي مختلطًا بالدم غير صريح. وفيه: وأن لا يبيع من أولاد نخل هذه القرى ودية حتى "يشكل" أرضها غراسًا، أي حتى يكثر غراس النخل فيها فيراها الناظر على غير صفة عرفها بها فيشكل عليه أمرها. وفيه: فسألت أبي عن "شكل" النبي صلى الله عليه وسلم، أي مذهبه وقصده، وقيل: عما يشاكل أفعاله، والشكل بالكسر الدل وبالفتح المثل والمذهب. ومنه ح تفسير العربة "بالشكلة" بفتح شين وكسر كاف وهي ذات الدل. ك: أي المتحببة إلى زوجها. نه: وفيه: كره "الشكال" في الخيل، هو أن يكون ثلاث قوائم منه محجلة وواحدة مطلقة، تشبيهًا بشكال تشكل به الخيل فإنه يكون في ثلاث قوائم غالبًا، وقيل: هو أن تكون الواحدة محجلة والثلاث مطلقة، وقيل: أن تكون إحدى يديه وإحدى رجليه من خلاف محجلتين؛ وكرهه لأنه كالمشكول صورة
(3/248)

تفؤلًا، ويمكن أن يكون جرب ذلك الجنس فلم يكن فيه نجاية، وقيل: إذا كان مع ذلك أغر زالت الكراهة لزوال شبه الشكال. وفيه: إن ناضجًا تردى في بئر فذكى من قبل "شاكلته" أي خاصرته. وح: تفقدوا "الشاكل" في الطهارة، هو بياض بين الصدغ والأذن. في ((على "شاكلته")) أي طريقه، طريق ذو شواكل: ينشعب منه الطرق؛ أو مذهبه. ش: أي كل أحد يعمل ما يشتهيه مذهبه وطريقته التي تشاكل حاله في الهدى والضلالة، ومجازه كل أحد يعمل ما يشتهيه.

[شكم] نه: فيه: حجمه أبو طيبة وقال: "اشكموه" الشكم بالضم الجزاء والشكد العطاء بلا جزاء، وأصله من شكيمة اللجام كأنها تمسك فاه عن القول. ومنه ح ابن رباح قال للراهب: إني صائم، فقال: ألا "أشكمك" على صومك شكمة توضع يوم القيامة مائدة وأول من يأكل منها الصائمون. أي ألا أبشرك بما تعطى على صومك. وفي صفة الصديق: فما برحت "شكيمته" في ذات الله، أي شدته؛ هو شديد الشكيمة إذا كان عزيز النفس أبيًا قويًا، وأصله من شكيمة اللجام فإن قوتها تدل على قوة الفرس.
[شكنب] ش: فيه: "أشكنب" دردم، بفتح همزة وسكون معجمة وفتح كاف فنون فموحدة مكسورة.
[شكا] نه: فيه: "شكونا" إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم حر الرمضاء فلم "يشكنا" أي شكوا إليه حر الشمس وما يصيب أقدامهم إذا خرجوا للظهر وسألوه تأخيرها قليلًا فلم يشكهم أي لم يجبهم إليه ولم يزل شكواهم، من أشكيته إذا أزلت شكواه وإذا حملته على الشكوى، والفقهاء يذكرونه في السجود فإنهم كانوا يضعون أطراف ثيابهم تحت جباهم في السجود من شدة الحر فنهوا عنه ولما شكوا إليه لم يفسح لهم السجدة على طرف الثوب. ك: وهذا محمول على أنهم طلبوا زائدًا على قدر الإبراد بحيث يحصل للحيطان ظل يمشي فيه، فلا ينافي حديث: أبردوا بالظهر.
(3/249)

ن: وقيل: إنه منسوخ بحديث الإبراد، فلا تمسك به لمن جعل الإبراد رخصة. ك: "شكونا" أي عن قتال الكفار وإيذائهم لنا. نه: "شاكيت" أبا موسى في بعض ما "يشاكي" الرجل أميره، وهو فاعلت من الشكوى وهو أن تخبر عن مكروه أصابك. وفي ح ابن الزبير حين قيل له: يا ابن ذات النطاقين! أنشد: وتلك "شكاة" ظاهر عنك عارها، الشكاة الذم والعيب وهو في غير هذا المرض. ومنه: دخل على الحسن في "شكواه" الشكو والشكوى والشكاية المرض: ك: ومنه: "اشتكى" سعد "شكوى" بترك تنوين. ن: ومنه: تكثرن "الشكاة" بفتح شين، أي الشكوى. ومنه: تلك "شكاة" ظاهر - ومر في إيه، وهو بفتح شين وهو الصحيح وكسرها، وظاهر أي مرتفع. نه: وفيه: وكان له "شكوة" ينقع فيها زبيبًا، الشكوة وعاء كالدلو أو القربة الصغيرة، وجمعها شكى، قيل: جلد السلخة ما دامت ترضع شكوة، فإذا فطمت فهو البدرة، فإذا أجذعت فهو السقاء. ومنه: "تشكي" النساء، أي اتخذن الشكي للبن، يقال: شكى وتشكي واشتكى، إذا اتخذ شكوة. ك: "اشتكت" النار إلى ربها، هذه شكاية حقيقة بحياة يخلقها الله تعالى فيها، أو مجازًا بلسان الحال؛ البيضاوي: وهو مجاز عن غليانها وأكل بعضها بعضًا، وتنفسها مجاز عن خروج ما يبرز منها. ط: وأشد ما تجدون بالرفع، أي وذاك أشد. ك: وفيه "شكى" إليه الرجل يخيل إليه، شكى مجهولًا والرجل بالضم، وروي: شكى - بالألف، وفاعله ضمير عبد الله، والرجل مفعوله بالنصب ويحتمل رفعه على الفاعلية، وضمير إنه للشأن. ن: الرجل مبتدأ ويخيل خبره. والجملة نائب شكى بتأويل قيل على الشكاية. ك: "شكوت" إليه أني "اشتكي" أي أتوجع أي شكيت مرضي. وفيه: وهو "شاك" بخفة كاف وتنوين، أي موجوع، ولبعض بثبوت ياء شذوذًا. وفيه: جاء زيد "يشكو" أي يشكو عن أخلاق زوجته زينب، قوله: لكتم هذه، أي آية "وتخفي في نفسك ما الله مبديه". وفيه: "شكيًا" إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وروى: شكوا،
(3/250)

شكيت وشكوت لغتان. ط: لما صدر من "مشكاته" هي كوة في الجدار غير النافذة، فيها يوضع المصباح وهي دون السراج، استعيرت لصدره صلى الله عليه وسلم، وشبه اللطيفة القدسية بالمصباح. ش: «"كمشكوة" فيها مصباح» أي كمصباح في زجاجة في مشكاة.
باب الشين مع اللام

[شلح] نه: الحارب "المشلح" هو من يعري الناس ثيابهم. ومنه في وصف الشراة: خرجوا لصوصًا "مشلحين".
[شلشل] فيه: يأتي يوم القيامة وجرحه "يتشلشل" أي يتقاطر دمًا، شلشل الماء فتشلشل.
[شلل] فيه: وفي اليد "الشلاء" إذا قطعت ثلث ديتها، هي المنتشرة العصب التي لا تواتي صاحبها على ما يريد لما بها من الآفة، شلت يده تشل ولا تضم شينه. وفيه: "شلت" يده يوم أحد. ومنه ح على: يد "شلاء" وبيعة لا تتم، يريد طلحة، كانت أصيبت يده يوم أحد وهو أول من بايعه.
[شلم] نه: فيه: "أورى شلم" مر في الهمزة.
[شلو] في قوس أبي أهديت إليه على إقرائه القرآن: تقلدها "شلوة" من جهنم، أي قطعة منها، والشلو العضو. ك: هو بكسر معجمة وسكون لام. نه: ومنه: اثنتي "بشلوها" الأيمن، أي بعضوها الأيمن إما يدها أو رجلها. ومنه ح أبي رجاء: بلغنا أنه صلى الله عليه وسلم أخذ في القتل فهربنا فاستترنا "شلو" أرنب دفينًا، ويجمع على أشل وأشلاء؛ فمن الأول ح: إنه صلى الله عليه وسلم مر بقوم ينالون من الثعد والحلقان و"أشل" من لحم، أي قطع منه وهو كأدل - ومر في ثع،
(3/251)

ومن الثاني ح: و"أشلاء" جامعة لأعضائها. وفيه: كأن أي النعمان بن المنذر من "أشلاء" قنص بن معد، أي من بقايا أولاده، وكأنه من الشلو: قطعة اللحم، لأنها بقية منه؛ الجوهري: بنو فلان أشلاء في بني فلان، أي بقايا فيهم. وفيه: اللص إذا قطعت ليده سبقت إلى النار فإن تاب "اشتلاها" أي استنقذها، ومعنى سبقها أنه بالسرقة استوجب النار فكانت من جملة ما يدخلها فإذا قطعت سبقته إليها لأنها فارقته فإذا تاب استنقذ بنيته حتى يده. ومنه: وجدت العبد بين الله وبين الشيطان فإن "استشلاه" ربه نجاه وإن خلاه والشيطان هلك، أي استنقذه، استشلاه واشتلاه إذا استنقذه من الهلكة وأخذه، وقيل: هو من الدعاء، من أشليت الكلب إذا دعوته إليك، أي إن أغاثه الله ودعاه إليه أنقذه. وفيه: قال صلى الله عليه وسلم في الورك: ظاهره نسا وباطنه "شلا" يريد لا لحم على باطنه كأنه اشتلى ما فيه من اللحم أي أخذ.
بابه مع الميم

[شمت] أعوذ بك من "شماته" الأعداء، هو فرح العدو ببلية عدوه، من شمت به وأشمته غيره. ن: وهو من سمع. نه: ومنه ح: ولا تطع في عدوًا "شامتًا" أي لا تفعل بي ما يحب. وفيه: "فشمت" أحدهما، هو بشين وسين الدعاء بالخير والبركة، والمعجمة أعلاهما، شمته وشمت عليه تشميتًا، واشتق من الشوامت وهي القوائم كأنه دعاء بالثبات على الطاعة، وقيل: أي أبعدك الله عن الشماتة وجنبك ما يشمت به عليك. ومنه ح زواج فاطمة: فأتاهما فدعا لهما و"شمت" عليهما ثم خرج. ج: ومعنى المهملة: جعلك الله على سمت حسن وهو أن يرحمك الله. ن: فحق على كل من سمعه أن "يشمته"؛ الشافعي وآخرون أنه سنة، والمشهور من المالكية وجوبه. ط: لا تظهر الشماتة أي الفرح ببلية عدو فيرحمه رغمًا لأنفك ويبتليك حيث زكيت نفسك،
(3/252)

وهما بالنصب جوابًا وعطفًا. ش: ومنه "الشمات" بضم شين وتشديد ميم جمع شامت.

[شمخ] نه: فيه "شامخ" الحسب، أي عاليه. ومنه: "فشمخ" بأنفه، أي ارتفع وتكبر. ش: ومنه: من "شموخ" الأنف، وهو بمد همزة وضم نون جمع أنف.
[شمر] نه: فيه: لا يقرن أحد أنه يطأ جاريته إلا ألحقت به ولدها فمن شاء فليمسكها ومن شاء "فليشمرها" أي ليرسلها؛ أبو عبيد: هو بسين مهملة بمعناه - وقد مر. وفيه: "شمر" فإنك ماضي الهم "شمير"، هو بالكسر والتشديد من التشمر في الأمر والتشمير وهو الجد فيه والاجتهاد. وفيه: و"شمر" إلى ذي المجاز، أي قصد وصمم وأرسل إبله نحوها. وفي ح عوج مع موسى عليه السلام: إن الهدهد جاء "بالشمور" فجاب الصخرة على قدر رأس إبرة، ولعله الماس يثقب به الجوهر، وهو فعول من الانشمار والاشمار: المضي والنفوذ. ك: خرج "مشمرًا" أي رافعًا ثوبه إلى أنصاف ساقيه.
[شمرخ] نه: فيه: خذوا عثكالا فيه مائة "شمراخ" فاضربوه به، العثكال العذق وكل غصن منه شمراخ وهو الذي عليه البسر.
[شمز] فيه: سيليكم أمراء تقشعر منهم الجلود و"تشمئز" منهم القلوب، أي تنقبض وتجتمع، وهمزته زائدة.
[شمس] فيه: كأنها أذناب خيل "شمس" هي جمع شموس وهو النفور من الدواب الذي لا يستقر لشغبه وحدته. ن: هو بسكون ميم وضمها أي التي تضطرب بأذنابها وأرجلها؛ وهو نهي عن رفع الأيدي عند السلام مشيرين إلى الجانبين به.
[شمط] نه: فيه: لو شئت أن أمد "شمطات" كن في رأسه صلى الله عليه وسلم، الشمط الشيب والشمطات شعرات بيض، يريد قلتها. زر: هو بفتح شين وميم. ك: والشمط بياض يخالط السواد، وجواب لو محذوف أي لقدرت عليه. وح: ليس في أصحابه "أشمط" غير أبي بكر، أي من في شعره سواد وبياض. نه: وفيه: صريح
(3/253)

لؤى لا "شماطيط" هي قطع متفرقة، جمع شمطاط وشمطيط.

[شمع] فيه: من يتتبع "المشمعة يشمع" الله به، المشمعة المزاح والضحك، أراد من استهزأ بالناس جازاه الله وفق فعله، وقيل: أي من كان من شأنه العبث والاستهزاء بالناس أصاره الله إلى حالة يعبث به. ومنه: قلنا له صلى الله عليه وسلم: إذا كنا عندك رقت قلوبنا وإذا فارقناك "شمعنا" أو "شممنا" النساء والأولاد، أي لاعبنا الأهل وعاشرناهن، والشماع اللهو واللعب.
[شمعل] فيه: أأقطا وتمرا أو "مشمعلًا" صقرًا، المشمعل السريع الماضي، وناقة مشمعلة: سريعة.
[شمل] فيه: ولا "يشتمل اشتمال" اليهود، هو افتعال من الشملة وهو كساء يتغطى به ويتلفف فيه، والمنهي عنه هو التجلل بالثوب وإسباله من غير أن يرفع طرفه. ومنه: نهى عن "اشتمال" الصماء. غ: نهاه كراهية إبداء العورة. نه: ومنه: لا يضر أحدكم إذا صلى في بيته "شملًا" أي في ثوب واحد يشمله. ك: ما هذا "الاشتمال" كان عليه ثوب ضيق وخالف بين طرفيه ولم يصر ساترًا فانحنى ليستر، فأنكر عليه وأعلمه صلى الله عليه وسلم بأن محل المخالفة الثوب الواسع، وأما الضيق فيتزر به، أو أنكر عليه اشتمال الصماء وهو أن يجلل نفسه بثوب ولا يرفع شيئًا من جوانبه ولا يمكنه إخراج يديه إلا من أسفله، قوله: كان ثوبًا، أي كان الذي عليه ثوبًا واحدًا يعني ضاق، وروي: كان ثوب، فكان تامة، وأشكل بعدم فائدته فلا بد من تقدير خبر يناسب المقام. وفيه: نهى "الشملة" منسوجة في حواشيها، منسوجة خبر مبتدأ، وروي: منسوج، معناه أن لها هدبًا، ويحتمل القلب أي منسوجة فيها حاشيتها، قوله: محتاج، بتقدير مبتدأ، وروي: محتاجًا، قوله: ما أحسنت، نافية. وح: ما البردة؟ قالوا "الشملة" فيه مسامحة لأن البردة كساء والشمل ما يشمل به فهو أعم. وح: فيؤخذ ذات "الشمال" هو بالكسر ضد اليمين، والمراد به جهة النار، وأصحابي خبر محذوف - ومر في مرتدين، وروي فيما يأتي يؤخذ ذات اليمين
(3/254)

وذات الشمال، فيكون أصحابي إشارة إلى من يؤخذ ذات الشمال، أو معناه أنهم يؤخذون من الطرفين ويشدون من جهة اليمين والشمال بحيث لا يتحرك يمينًا وشمالًا. و"الشمال" بالفتح ضد الجنوب. ط: الشيطان يأكل "بشماله" أي يحمل أولياءه من الإنس على ذلك ليضاد به عباده الصالحين، أو يأكل هو كذلك حقيقة، والأكل باليمين إكرام للطعام وشكر للمنعم وبالشمال استهانة له. وفيه: حتى لا يعلم "شماله" ما ينفق يمينه، أي لا يعلم من كان في شماله، وقيل: أراد المبالغة في الإخفاء. ن: وروى: حتى لا يعلم يمينه ما ينفق شماله، ولعله سهو من الناسخ، لأن المعروف في النفقة هو اليمين. ط: وفيه: "الشملة" التي أخذها نار، أي تجعل نارًا لتحرقه. نه: أسألك رحمة تجمع بها "شملي" الشمل الاجتماع. ك: وجمع له "شمله" أي أموره المتفرقة وما تشتت من أمره، وهو من الأضداد، قوله: أتته الدنيا راغمة، أي ذليلة تابعة له، أي تقصده طوعًا وكرهًا، ولا يأتيه منها إلا ما كتب له، أي يأتيه ما كتب وهو راغم. ش: وجميع "شمائله" جمع شمال بكسر شين الخلق. نه: يعطي صاحب القران الخلد بيمينه والملك "بشماله" لم يرد أن شيئًا يوضع في يديه وإنما أراد أن الخلد والملك يجعلان له. وفيه: إن أبا هذا كان ينسج "الشمال" بيمينه، هي جمع شملة الكساء والمئزر يتشح به، قوله: الشمال بيمينه، من أحسن الألفاظ بلاغة. و"شمائل" يروى بشين وبسين قرية من أرض عمان. وفي شعر كعب: صاف بأبطح أضحى وهو مشمول، أي ماء ضربته ريح الشمال. وفيه: وعملها خالها قوداء شمليل، هو بالكسر السريعة الخفيفة. وفي المناقب في تزوج فاطمة رضي الله عنها: بارك في "شملهما" الشمل الجماع، وروى: في شبليهما، ولد الأسد؛ فهو كشف له صلى الله عليه وسلم فأطلق الشبلين على الحسن والحسين رضي الله عنهما.

[شمم] نه: في صفته: يحسبه من لم يتأمله "أشم" الشمم ارتفاع قصبة
(3/255)

الأنف واستواء أعلاها وإشراف الأرنبة قليلًا. ومنه شعر كعب: "شم" العرانين. هو جمع أشم، والعرانين الأنوف وهو كناية عن الرفعة وشرف الأنفس، ومنه للمتكبر شمخ بأنفه. وفي ح على: حين أراد أن يبرز لابن عبد ود قال: أخرج إليه "فأشامه" قبل اللقاء، أي اختبره وأنظر ما عنده، شاممته إذا قاربته وتعرفت ما عنده بالاختبار، مفاعلة كأنك تشم ما عنده ويشم ما عندك لتعملا مقتضى ذلك. ومنه: "شاممناهم" ثم ناوشناهم. وفيه: "أشمى" ولا تنهكي، شبه القطع باشمام الرائحة والنهك بالمبالغة فيه، أي قطعي بعض النواة ولا تستأصليها. ج: الإشمام أخذ اليسير في ختان المرأة، والنهك المبالغة في القطع. ك: ولا "شممت" مسكة، بكسر ميم والفتح لغية. وفيه: "فأشمه" بفتح شين هو الأصح - ويتم في اللأمة.
باب الشين مع النون

[شنأ] نه: عليكم "بالمشنئة" النافعة التلبينة، تعني الحساء، وهي مفعولة من شنئت أي أبغضت، وهو شاذ فإن أصله مشنوء بالواو فلما خفف الهمزة صارت ياء فقال: مشني كمرضى، فلما أعاد الهمزة استصحب الحال المخففة، والتلبينة تفسير لها، وجعلت بغيضة لكراهتها. ومنه: "لا تشنؤ" من طول، أي لا يبغض لفرط طوله، ويروى: لا يشتنى من طول، أبدل من همزته ياء. وح على: ومبغض يحمله "شنأنى" على أن يبهتني، شنئته شنأ وشنانا. وفيه: يوشك أن يرفع عنكم الطاعون ويفيض منكم "شنآن" الشتاء، وفسره ببرده استعارة لأنه يفيض في الشتاء، وقيل: أراد بالبرد سهولة الأمر والراحة يعني يرفع عنكم الطاعون والشدة ويكثر فيكم التباغض أو الراحة والدعة. ن: «إن "شانئك"» أي مبغضك وفيه: من رجال "شنوءة" كفعولة قبيلة.
(3/256)

[شنب] نه: في صفته صلى الله عليه وسلم: ضليع الفم "أشنب" الشنب البياض والبريق والتحديد في الأسنان.
[شنج] فيه: إذا شخص البصر و"تشنجت" الأصابع، أي انقبضت وتقلصت. ومنه: مثل الرحم كمثل الشنة، إن صببت عليها ماء لانت وانبسطت وإن تركتها "تشنجت" ويبست. وفيه: أمنع الناس من السراويل "المشنجة" أي الواسعة التي تسقط على الخف حتى تغطي نصف القدم، كأنه أراد إذا كانت واسعة طويلة لا تزال ترفع فتتشنج.
[شنخب] فيه: ذوات "الشناخيب" الصم، هي روؤس الجبال العالية، جمع شنخوب ونونه زائدة.
[شنخف] فيه: إنك "لشنخف" هو الطويل العظيم، وروى بسين وحاء مهملتين - وتقدم.
[شنذ] في ح سعد بن معاذ لما حكم في بني قريظة: حملوه على "شنذة" من ليف، هي بالحركة شبه أكاف يجعل لمقدمته حنو.
[شنر] فيه: كان ذلك "شنارًا" فيه نار، الشنار العيب والعار، وقيل: عيب فيه عار. ج: عار وشنار هما بمعنى.
[شنشن] نه: في ح عمر في ابن عباس: "شنشنة" أعرفها من أخزم، أي فيه شبه من أبيه في الرأي والحزم والذكاء، الشنشنة السجية والطبيعة، وقيل: القطعة والمضغة من اللحم، وهو مثل، أول من قاله أبو أخزم الطائي، وذلك أن أخزم كان عاقًا لأبيه فمات وترك بنين عقوًا جدهم فقال:
إن بني زملوني بالدم ... "شنشنة" أعرفها من أخزم
(3/257)

ويروى: نشنشة - ويجئ.

[شنظر] في ح أهل النار: "الشنظير" الفحاش هو السيئ الخلق هو في حديث طويل يحتاج إلى شرحه فنذكره من طيبي. ط: هو بكسر شين وسكون نون وظاء معجمة، والفحاش نعته، وهو بالرفع عطف على رجل، وينبغي أن ينصب ويكون من تتمة الكذب أو البخل من قوله: وذكر البخل والكذب - على رواية الواو، أي قال الراوي: ذكر النبي صلى الله عليه وسلم البخيل والكذاب، ولكن في أكثرها بأو، قوله: الضعيف الذي لا زبر له، أي لا عقل، وقد مر في ز أنه لا تكليف عليه، فكيف يكون من أهل النار! فيفسر بمن لا تماسك له عند الشهوات؛ أقول: لعله ذهب إلى أن الذين هم فيكم تبعًا قسم أخر من الخمسة، ولذا فسره بخدام يكتفون بشهوات ومحرمات كما قال القاضي: هو خدام لا مطمح لهم إلا ملأ بطونهم من أي وجه ولا يتخطى هممهم إلى ما وراءه من أمر ديني أو دنيوي، والظاهر أن الضعيف وصف تارة بالمفرد باعتبار لفظه وبالجمع أخرى باعتبار الجنس، أو الموصول الثاني بدل مما قبله لعدم العاطف، وعليه لا يتوجه إشكال توربشتى؛ والأقسام الخمسة: الضعيف والخائن ورجل والبخيل والشنظير. مف: أراد بالذين هم فيكم تبع - بفتحتين - من يدورون حول الأمراء ويخدمونهم ويأخذون الناس وينهبونهم بما يأكلون ويلبسون من الحلال والحرام، لا يبغون أي لا يطلبون أهلًا أي زوجة ولا مالًا بل كل ما يقدرون عليه يأخذونه ويأكلونه وليس لهم همة غير ذلك من أهل ومال ويقال لهم: سرهنك وبرده دار؛ تبع بالرفع مبتدأ أو فاعل الظرف والجملة خبر، وبالنصب حال، لا يتبعون بعين مهملة يخفف ويشدد، وروى: يبغون - بمعجمة، أي لا يطلبون لا يخفى له طمع أي شيء مما يمكن فيه وإن دق أي يسعى في التفحص عنه حتى يجده فيخونه، أو لا يخفى بمعنى لا يظهر له شيء يطمع فيه إلا خانه وإن كان شيئًا يسيرًا فإن خفي من الأضداد، يخادعك عن أهلك ومالك أي بسببهما أي طمع فيهما فيظهر
(3/258)

عندك الأمانة والعفة ويخون فيهما. نه: وفي ح الحرب: ثم تكون جراثيم ذات "شناظير" الهروى: صوابه: الشناظى، جمع شنظوة بالضم وهي كالأنف الخارج من الجبل.

[شنع] فيه: وعنده امرأة سوداء "مشنعة" أي قبيحة، منظر شنيع وأشنع ومشنع.
[شنف] في إسلام أبي ذر: "شنفوا" له، أي أبغضوه، شنف له إذا أبغضه. ومنه: ما لي رأي قومك قد "شنفوا" لك. وفيه: كنت أختلف إلى الضحاك وعلى "شنف" ذهب فلا ينهاني، هو من حلى الأذن، وقيل: هو ما يعلق في أعلاها.
[شنق] فيه: لا "شناق" ولا شغار، الشنق بالحركة ما بين الفريضتين من كل ما تجب فيه الزكاة مثل ما زاد على خمس إبل إلى التسع، أي لا يؤخذ فيها زكاة إلى أن يبلغ الفريضة، وسمى به لأنه أشنق إلى ما يليه مما أخذه منه أي أضيف وجمع، فمعنى لا شناق: لا يشنق رجل غنمه أو إبله إلى مال غيره ليبطل الصدقة، والعرب تقول إذا وجب على الرجل شاة في خمس: قد أشنق، أي وجب عليه شنق، فلا يزال مشنقًا إلى أن تبلغ إبله خمسًا وعشرين ففيها بنت مخاض ويقال له: معقل، أي مؤد للعقال مع ابنة المخاض، فإذا بلغت ستًا وثلاثين فهو مفرض، أي وجبت في إبله الفريضة؛ والشناق المشاركة في الشنق والشنقين وهو ما بين الفريضتين ويقال: شانقني، أي اخلط مالي ومالك لتخف علينا الزكاة؛ وعن أحمد: الشنق ما دون الفريضة مطلقًا كما دون الأربعين من الغنم. وفيه: فحل "شناق" القربة، هو خيط أو سير يشد به فمها أو تعلق به، شنق القربة وأشنقها إذا أوكاها أو علقها. ك: بكسر معجمة وخفة نون وبقاف. نه: إن "أشنق" لها خرم، شنقت البعير وأشنقته إذا كففته بزمامه وأنت راكبه، أي إن بالغ في إشناقها خرم أنفها، ويقال: شنق لها وأشنق لها. ن: ومنه: "شنق" للقصواء الزمام، بخفة نون أي ضمه ليرفع رأسه. نه: ومنه:
(3/259)

فما زال "شانقًا" رأسه حتى كتبت له. وغنت له عكرشة "فشنقتها" بجبوبة أي رميتها حتى كفت عن العدو. وفيه: وفي الدرع ضخم المنكبين "شناق"؛ هو بالفتح طويل. وفي ح سليمان: احشروا الطير إلا "الشنقاء" هي التي تزق فراخها.

[شنن] فيه: أمر بالماء فقرس في "الشنان" أي الأسقية الخلقة، جمع شن وشنة وهي أشد تبريدًا للماء من الجدد. ك: فتوضأ من "شن" بفتح شين وشدة نون قربة خلقة. نه: ومنه في صفة القرآن: لا يتفه ولا "يتشان" أي لا يخلق على كثرة الرد. وح: إذا "استشن" ما بينك وبين الله فابلله بالإحسان إلى عباده، أي إذا أخلق. وفيه: إذا حم أحدكم "فليشن" عليه الماء، أي فليرشه عليه رشًا متفرقًا، الشن الصب المنقطع والسن الصب المتصل. وفيه: كان يسن الماء على وجهه ولا "يشنه" أي يجريه عليه ولا يفرقه - وقد مر، وكذا يروى ح بول الأعرابي بالشين أيضًا. ومنه ح: "فليشنوا" الماء وليمسوا الطيب. ومنه: أمر أن "يشن" الغارة على بني الملوح، أي يفرقها عليهم من جميع جهاتهم. ومنه: "اتخذتموه وراءكم ظهريًا" حتى "شنت" عليكم الغارات. ج: الغارة النهب. ن: "فشنه" عليه، بمعجمة في أكثرها وبمهملة في بعضها، أي صبه. شم: و"لا تشان" كذا في النسخ، وصوابه: ولا تتشان، أي لا يبلى، من تشننت القرابة: أخلقت.
باب الشين مع الواو

[شوب] نه: لا "شوب" ولا روب، أي لا غش ولا تخليط في شراء
(3/260)

أو بيع، وأصل الشوب الخلط، والروب من اللبن الرائب لخلطه بالماء، ويقال للمخلط في كلامه: هو يشوب ويروب، وقيل: معناهما أنك برئ من هذه السلعة. وفيه: يشهد بيعكم الحلف واللغو "فشوبوه" بالصدقة، أمر بها لما يجرى بينهم من الكذب والربا والزيادة والنقصان في القول لتكون كفارة لها. ج: أراد بها صدقة غير معينة تضاعيف الأيام. ك: ومنه: ثم "شبته" من ماء بئرنا، بضم شين وكسرها، أي خلطته. ومنه: "لم يشب" بصيغة مجهول، أي لم يبدل ولم يغير بحمد الله. وفيه: أرى "أشوابًا" من الناس، أي أخلاطًا من قبائل شتى. ومنه: «"لشوبا" من حميم» أي مخلوطًا.

[شوحط] نه: فيه: ضربه بمخرش من "شوحط" هو ضرب من الشجر يتخذ منه القسى، وواوه زائدة.
[شوذ] غ: فيه: "المشاوذ" العمائم.
[شور] نه: فيه: أقبل رجل وعليه "شورة" حسنة، هو بالضم الجمال والحسن كأنه من الشور وهو عرض الشيء وإظهاره، والشارة مثله وهي الهيئة. ومنه: عليه "شارة" حسنة. وح عاشوراء: كانوا يلبسون فيه نساءهم حليهم و"شارتهم" أي لباسهم الحسن الجميل. وفيه: ركب فرسًا "يشوره" أي يعرضه، شار الدابة يشورها عرضها لتباع، والمشوار موضع تعرض فيه. ومنه ح أبي طلحة: كان "يشور" نفسه بين يديه صلى الله عليه وسلم، أي يعرضها على القتل والقتل في سبيل الله بيع النفس، وقيل: يشور أي يسعى ويخف يظهر به قوته، ويقال: شرت الدابة إذا أجريتها لتعرف قوتها. ومنه ح طلحة: كان "يشور" نفسه على غرلته، أي وهو صبي لم يختن بعد، والعرلة القلفة. وفيه ح ابن اللتبية: جاءه "بشوار" كثير، وهو بالفتح متاع البيت. وفيه: تدلى بحبل "ليشتار" عسلًا، يقال: شار العسل يشوره واشتارة إذا اجتناه من خلاياه ومواضعه. ك: "المشورة" بضم معجمة وسكون واو وبسكون معجمة وفتح واو لغتان. وفيه: أو "إشارة" أو إيماء معروف، المتبادر في الاستعمال
(3/261)

أن الإشارة باليد والإيماء بالرأس أو نحوه، ووصفه بالمعروف اشتراط بكونه مفهومًا معلومًا أو معهودًا منه أو الصريح من الإشارة وهو ما يفهم الكل بالإشارة. ن: خير نسائها خديجة و"أشار" وكيع إلى السماء والأرض، أراد بالإشارة تفسير ضمير نسائها أي جميع من بين السماء والأرض من النساء، أي كل واحدة منهما خير نساء الأرض في عصرها والتفضيل بينهما مسكوت عليه. وفيه: و"أشار" يقللها، الظاهر أن المشير هو النبي صلى الله عليه وسلم. ط: من "أشار" على أخيه بأمر، أي من اشتشار أحدًا في أمر وسأله كيف أفعل فأشار المستشار فيه وهو يعلم أن المصلحة في غيره فقد خانه. وأمركم "شورى" هو مصدر بمعنى التشاور أي ذو شورى، فإن المشاورة من السنة والاستبداد من شيمة الشيطان. ن: والخلافة "شورى" بين هؤلاء، أي يتشاورون ويتفقون على واحد. ج: هو فعلى من المشورة. غ: و"الشورة" الخجل. وح: كان "يشير" في الصلاة، أي يأمر وينهي - ويتم في الياء لظاهر اللفظ.

[شوس] نه: في ح من بعثه إلى الجن: أسفع "شوس" أي طوال، جمع أشوس. وفيه: ربما رأيت أبا عثمان "يتشاوس" ينظر أزالت الشمس أم لا، التشاوس أن يقلب رأسه ينظر إلى السماء بإحدى عينيه، والشوس النظر بإحدى شقي العين، وقيل: هو من يصغر عينيه ويضم أجفانه لينظر.
[شوص] فيه: كان "يشوص" فاه بالسواك، أي يدلك أسنانه وينقيها، وقيل: أن يستاك من سفل إلى علو، وأصله الغسل. ك: يشوص بوزن يقول. نه: ومنه: استغنوا عن الناس ولو "بشوص" السواك، أي بغسالته، وقيل: بما يتفتت منه عند التسوك. وفيه: من سبق العاطس بالحمد أمن "الشوص" واللوص والعلوص، الشوص وجع الضرس، وقيل: الشوصة وجع في البطن من ريح تنعقد
(3/262)

تحت الأضلاع.

[شوط] فيه: رمل ثلاثة "أشواط" هو جمع شوط أي مرة واحدة من الطواف، وأصله مسافة من الأرض يعدوها الفرس كالميدان ونحوه. ومنه ح سليمان لعلي: إن "الشوط" بطين وقد بقي من الأمور ما تعرف به صديقك من عدوك، البطين البعيد أي الزمان طويل يمكن أن أستدرك فيه ما فرطت. و"الشوط" في ح الجونية اسم حائط.
[شوظ] غ: فيه: "الشواظ" اللهب لا دخان له.
[شوف] نه: في ح عائشة رضي الله عنها: "شوفت" جارية فطافت بها وقالت: لعلنا نصيد بها بعض فتيان قريش، أي زينتها، شيف وشوف وتشوف أي تزين، وتشوف للشيء أي طمح بصره إليه. ومنه: "تشوفت" للخطاب، أي طمحت وتشرفت. وح: ولكن انظر إلى ورعه إذا "أشاف" أي أشرف على الشيء وهو بمعنى أشفى - وقد مر. ك: ومنه: "متشوفين" لشيء، أي طامحين.
[شوك] نه: فيه: كوى أسعد من "الشوكة" هي حمرة تعلو الوجه والجسد، شيك فهو مشوك، وكذا إذا دخل في جمسه شوكة. ومنه: إذا "شيك" فلا انتقش، أي إذا شاكته شوكة فلا يقدر على انتقاشها وهو إخراجها بالمنقاش - ومر في تعس. ومنه: ولا "يشاك" المؤمن. وح: حتى "الشوكة يشاكها". ط: ضمير الرفع للسلم والبارز مفعوله الثاني. ك: وجوز فيه الجر والنصب بتقدير: حتى تجد، والرفع بالإبتدائية ويشاك خبره. ش: وهو بصيغة مجهول، أي يشاك المؤمن تلك الشوكة. غ: «غير ذات "الشوكة"» أي السلاح التام. نه: وفي ح أنس قال لعمر حين قدم عليه بالهرمزان: تركت بعدي عدوًا كبيرًا و"شوكة" شديدة، أي قتالًا شديدًا وقوة ظاهرة، وشوكة القتال شدته. ومنه ح: هلم إلى جهاد لا "شوكة" فيه، يعني الحج.
[شول] فيه: فهجم عليه "شوائل" هي جمع شائلة وهي ناقة شال لبنها
(3/263)

أي ارتفع، وتسمى الشول أي ذات شول لأنه لم يبق في ضرعها إلا شول من لبن أي بقية، وذا بعد سبعة أشهر من حملها. ك: فأتى "بشائل" أي قطع من الغنم، وروى: بشوائل. ط: "شائل" برجليه، أي مرتفع برجليه. نه: ومنه ح: فكأنكم بالساعة تحدوكم حدو الزاجر "بشوله" أي الذي يزجر إبله لتسير. وح: ابن ذي يزن شعر:
أتى هرقلًا وقد "شالت" نعامتهم ... فلم يجد عنده النصر الذي سألا
شالت نعامتهم أي ماتوا وتفرقوا كأنهم لم يبق منهم إلا بقية، والنعامة الجماعة.

[شوم] فيه إن كان "الشوم" ففي ثلاث: المرأة والدار والفرس، أي إن كان ما يكره ويخاف عاقبته ففي هذه الثلاث وخصها. ك: يريد مع أن الشوم قد يكون في غير الثلاثة. نه: لأنه لما أبطل مذهب العرب في التطير بالسوانح والبوارح من الطير والظباء قال: فإن كان لأحدكم دار يكره سكناها أو امرأة يكره صحبتها أو فرس يكره ارتباطها فليفارقها بالانتقال والطلاق والبيع، وقيل: إن شوم الدار ضيقها وسوء جارها، وشوم المرأة أن لا تلد، وشوم الفرس أن لا يغزى عليها. ك: وسوء خلقها، فلا ينافي كون الخير معقودًا في نواصيها، لأنه بالغزو ولأنه فسر الخير بالأجر والغنيمة فلا ينافي التشاءم به، وقيل: شوم المرأة غلاء مهرها وسوء خلقها؛ وخصها لأنها أعم ما يقتنى، وقال مالك وطائفة: هو على ظاهره وإنه قد يحصل الشوم بقضاء الله فيها؛ الخطابي: هو مستثنى من الطيرة أي هي منهية إلا في الثلاثة فليفارقها. ط: وقيل: ليس هو من باب التطير بل إرشاد بأن من يكره واحدًا من الثلاثة يفارقها، ولذا جعل منه فرضًا بقوله: إن يكن الطيرة. ن: وشوم الخادم سوء خلقها وقلة تعاهدها بما فوض إليها. نه: وأصله الهمزة فخففت وألتزمت، والشوم ضد اليمن، تشاءمت بالشيء وتيمنت به. ك: "شامة" وطفيل جبلان بمكة. وح: حتى عرفته أخته "بشامة" - مر في ش مع.
(3/264)

[شونيز] فيه: "الشونير" بفتح شين هو الحبة السوداء؛ الحربى: الخردل، والأول أولى. ط: وقيل: الحبة الخضراء أي البطم.
[شوه] نه: فيه: رأيتني في الجنة فإذا امرأة "شوهاء" أي الحسنة الرائعة وهو من الأضداد يقال للقبيحة، والشوهاء الواسعة الفم والصغيرة الفم. ومنه ح: "شوه" الله حلوقكم، أي وسعها. وح: رمى المشركين بالتراب وقال: "شاهت" الوجوه! أي قبحت، ويقال لخطبة لم يصل فيها: شوهاء. ط: قوله: فما خلق الله، الظاهر أن يقال: فما بقى أحد، وعدل إليه تأكيدًا للحصر، فلما غشوا أي قارب الكفار الغشيان. نه: وقوله لابن صياد: "شاه" الوجه. وفيه: قال لصفوان حين ضرب حسان بالسيف: أ "تشوهت" على قومي إن هداهم الله تعالى للإسلام؟ أي أتنكرت وتقبحت لهم، وجعل الأنصار قومه لنصرتهم إياه، وقيل: الأشوه السريع الإصابة بالعين، ورجل شائه البصر وشاهي البصر أي حديده؛ أبو عبيدة: لا تشوه علي، أي لا تقل: ما أحسنك فتصيبني بعينك. ك: أبو شاه" بهاء، وقد تروى بتاء. ن: بتاء تكون هاء في وقف. ك: "شاهان شاه" بسكون نون. وروى: شاه شاه، والتسمي به حرام كالتسمي بالمختص به كالرحمن والقدوس.
[شوى] نه: في ح عبد المطلب: كان يرى أن السهم إذا أخطأه فقد "أشوى" من رمي فأشوى إذا لم يصب المقتل، وشويته أصبت شواته وهو جلد الرأس، وقيل: أطراف البدن كالرأس واليد، جمع شواة. ومنه: لا تنقض الحائض شعرها إذا أصاب الماء "شوى" رأسها، أي جلده. ومنه: كل ما أصاب الصائم "شوى" إلا الغيبة، أي شيء هين لا يفسد صومه، وهو من الشوى: الأطراف، أي كل شيء أصابه لا يبطل صومه إلا الغيبة فإنها تبطله فهي له كالمقتل، والشوى ما ليس بمقتل، يقال: كل شيء شوى ما سلم لك دينك، أي هين. وفيه: في "الشوى" في كل أربعين واحدة، هو اسم جمع للشاة، وقيل: جمع.
(3/265)

ومنه: في "الشوى" الورى مسنة. ومنه: ما لي و"للشوى" وكان مذهبه أن المتمتع يجب عليه بدنة. ك: «نزاعة "للشوى"» أي للأطراف، أو هو جمع شواة: جلد الرأس. غ: رمى "فأشوى" أي أصابت الأطراف وأخطأ المقتل. ورجل "شاوى" أي صاحب شاء.
بابه مع الهاء

[شهب] نه: يا أهل مكة! أسلموا تسلموا فقد استنبطنتم "بأشهب" بازل، أي رميتم بأمر صعب لا طاقة لكم به، يوم أشهب وسنة شهباء وجيش أشهب أي قوي شديد، وأكثر ما يستعمل في الشدة والكراهة، وجعله بازلًا لأن بزول البعير نهايته في القوة. ومنه ح حليمة: خرجت في سنة "شهباء" أي ذات قحط وجدب، والشهباء أرض بيضاء لا خضرة فيها لقلة المطر، من الشهية: البياض. وفيه: فربما أدركه "الشهاب" قبل أن يلقيها، يعني الكلمة المسترقة، والشهاب أريد به ما ينقض شبه الكوكب، وأصله الشعلة من النار. ك: وأرسلت "الشهب" بضم هاء جمعه. غ: "الشهاب" والقبس والجذوة كل عود اشتعلت في طرفه النار، «"بشهاب" قبس» وقد يضاف الشيء إلى نفسه كحق اليقين، والشهاب الكوكب.
[شهبر] نه: فيه: لا تتزوجن "شهبرة" ولا لهبرة ولا نهبرة ولا هيذرة ولا لفوتا، الشهبرة والشهربة الكبيرة الفانية.
(3/266)

[شهد] في أسمائه تعالى "الشهيد" هو من لا يغيب عنه شيء والشاهد الحاضر، والعليم في العلم مطلق، وبالإضافة إلى الأمور الباطنة خبير، وإلى الأمور الظاهرة شهيد؛ وقد يعتبر مع هذا أن يشهد على الخلق يوم القيامة بما علم. ومنه ح: و"شهيدك" يوم الدين، أي شاهدك على أمته. وح: سيد الأيام يوم الجمعة هو "شاهد" أي يشهد لمن حضر صلاته. ط: أسند الشهادة إليها مجازًا، يعني وشاهد فيه الخلائق لتحصيل السعادة الكبرى. نه: وقيل: شاهد يوم الجمعة، ومشهود يوم عرفة، لأن الناس يشهدونه أي يحضرونه ويجتمعون فيه. وح الصلاة: فإنها "مشهودة" مكتوبة، أي تشهدها الملائكة وتكتب أجرها للمصلي. وح صلاة الفجر: فإنها "مشهودة" محضورة، أي تحضرها ملائكة الليل والنهار هذه صاعدة وهذه نازلة. ن: فهي أقرب إلى القبول والرحمة. ط: أي يحضرها أهل الطاعة من سكان السماوات والأرض، ومحضورة تأكيد لمشهودة. نه: المبطون "شهيد" أصله من قتل مجاهدًا في الله، وجمعه الشهداء، لأن الله وملائكته شهود له بالجنة، أو لأنه حي لم يمت كأنه شاهد أي حاضر، أو لأن ملائكة الرحمة تشهده، أو لقيامه بشهادة الحق في الله حتى قتل، أو لأنه يشهد ما أعد الله له من الكرامة وغيره لا يشهدها إلى يوم القيامة؛ فهو فعيل بمعنى فاعل أو مفعول ثم اتسع فأطلق على من سمي به في الحديث. وفيه: خير "الشهداء" الذي يأتي بشهادته قبل أن يسألها، هو من لا يعلم صاحب الحق أن له معه شهادة، وقيل: هي في الأمانة والوديعة وما لا يعلمه غيره، وقيل: هو مثل في سرعة إجابته إذا استشهد. ومنه ح: يأتي قوم "يشهدون" و"لا يستشهدون" هذا عام فيمن يؤدي الشهادة قبل أن يطلبها صاحب الحق فلا يقبل، وما قبله خاص، وقيل: هم الذين يشهدون بالباطل؛ ويجمع على شهداء وشهود وشهد وشهاد. ك: أو معناه يتحملون الشهادة بدون التحميل. بغوى: قيل: أراد به التألى على الله نحو: فلان في الجنة وفلان في النار. ط: أو الأول محمول على شهادة الحسبة كالطلاق والعتاق، أو على
(3/267)

مبالغة في أدائها بعد طلبها نحو: الجواد يعطي قبل سؤاله، أو الثاني يحمل على من ليس بأهل لها أو على شهادة الزور. وكذا ح: يسبق "شهادة" أحدهم يمينه، أي الذين يحرصون عليها مشغوفين بترويجها، ولعله مثل في سرعتهما وحرصه عليهما حتى لا يدري بأيتهما يبدأ. ك: فإن قيل: تقديم الشهادة على اليمين وعكسه دور! قلت: أراد حرصهم عليها وقلة مبالاة بالدين بحيث تارة يكون هذا وتارة عكسه. نه: ما لكم إذا رأيتم الرجل يخرق أعراض الناس أن لا تعربوا عليه؟ قالوا: نخاف لسانه، قال ذلك أحرى أن لا تكونوا "شهداء" أي إذا لم تفعلوا ذلك لم تكونوا في جملة شهداء يستشهدون يوم القيامة على أمم كذبت أنبياءها. ومنه: اللعانون لا يكونون "شهداء" أي لا تسمع شهادتهم، وقيل: لا يكونون شهداء في القيامة. وفي ح اللقطة: "فليشهد" ذا عدل، هو أمر إرشاد لخوف تسويل النفس وانبعاث الرغبة فيها فتدعوه إلى الخيانة بعد الأمانة وربما يموت فيدعيها ورثته. ومنه: "شاهداك" ويمينه، أي ما قال شاهداك. ن: شاهداك أو يمينه، أي لك أحدهما. ك: "شهودك" فيمينه، هما بالنصب أي اطلب يمينه وأحضر شهودك، والرفع أي مثبت دعواك الشهود والحجة القاطعة يمينه. و «"لشهادتنا" حق» أي يميننا. نه: وفيه: لا صلاة بعدها - أي بعد العصر - حتى يرى "الشاهد" أي النجم لأنه يشهد بالليل أي يحضر ويظهر. ومنه: قيل لصلاة المغرب: صلاة "الشاهد". غ: لاستواء المسافر والمقيم فيها. نه: وفي ح عائشة رضي الله عنها: قالت لأمرأة عثمان بن مظعون وقد تركت الخضاب والطيب: "مشهد" أم مغيب؟ فقالت: مشهد كمغيب، المشهد من كان زوجها حاضرًا عنده والمغيب بضده، أرادت أن زوجها حاضر لكن لا يقربها فهو كالغائب. وفيه: يعلمنا "التشهد" كما يعلمنا السورة، أي التحيات لله، لأن فيه الشهادتين. ج: قال: نعم، وأنا له "شهيد" أي نعم شهيد وهو من الشهادة في سبيل الله وأنا له شاهد به. ك: أنا فرطكم وأنا "شهيد" أي أشهد عليكم بأعمالكم فكأني
(3/268)

باق معكم. ط: أنا "شهيد" على هؤلاء أي أشفع وأشهد بأنهم بذلوا أرواحهم لله؛ وفيه أن تعديته ينافيه فمعناه حفيظ عليهم أراقب أحوالهم وأصونهم من المكاره. ك: على بمعني اللام على الأول. وح: فيقول "الأشهاد" هو جمع شاهد أو شهيد، أي يحبسون في الموقف بين الخلائق ويشهد عليهم الأشهاد من الملائكة والنبيين بأنهم كذابون. وفيه: يضربوننا على "الشهادة" والعهد، أراد بالشهادة اليمين نحو قوله: أشهد بالله ما كان كذا، أي ينهون أن يحلف بالشهادة والعهد لئلا يصير عادة - ويتم في ضرب من ض. وفيه: أنتم "شهداء" الله، المراد الصحابة ومن كان على صفتهم لا الفسقة وعدو الميت - وقد مر في أثنيتم، يريد أن شهادتهم بالهام الله فكان دليل حقيته، واختلف في النساء هل يدخلن في الشهادة. وفي ح عمر: ثم حصل لك "الشهادة" أي بقتل فيروز أبي لؤلؤة غلام مغيرة، فإنه سأل عمر أن يكلم مولاه أن يضع من خراجه وهو دينار فقال: ما أرى أن أفعل! إنك عامل محسن وما هذا بكثير، فغضب فطعنه في صلاة الصبح بسكين مسمومة فمات بعد زمان. والمغازى "المشاهد" لأنها موضع الشهادة. وفي صوم المرأة وزوجها "شاهد" أي مقيم وإلا جاز لها الصوم، وهذا في صوم النفل والواجب الموسع. وح: لم يذكر أن النبي صلى الله عليه وسلم "أشهد" من حضره، فيه رد على من قال: لا يقضي بإقرار الخصم حتى يدعو بشاهدين يحضرهما إقراره. ن: لا يسمع صوت المؤذن إلا "شهد" له، قيل: أي المؤمنون من الجن والإنس، وليس بشيء بل عام فيمن يصح منه الشهادة ممن يسمع أو شامل للجماد - قولان. ط: مفاتيح الجنة "شهادة" جمع مفاتيح بإعتبار أن الشهادة مستتبعة لأعمال صالحة هي كأسنان المفتاح فجعل كل جزء كمفتاح. وفيه ح: و"شاهد" الصلاة يكتب له خمس وعشرون، علة قوله: المؤذن يغفر له مداه، ويكفر عنه ما بينهما أي ما بين الصلاتين اللتين شهدهما، مف: و"شاهدو"
(3/269)

الصلاة، أي حاضرونها، عطف على كل رطب وهي الحي واليابس ما ليس له نمو، ويكتب له ما بينهما أي ما بين الأذانين. وح: فتوضأ كما أمرك الله ثم "تشهد" فأقم، أي أذن فأقم للصلاة. و"الشاهد" من أسمائه صلى الله عليه وسلم لأنه يشهد يوم القيامة للأنبياء على الأمم بالتبليغ ويشهد على أمته ويزكيهم، أو هو بمعنى المشاهد للحال كأنه الناظر إليها. غ: أشهدته واستشهدته واحد. و «"شهد" الله» بين، والشاهد يبين ما شهد عليه. و «تبغونها عوجًا وأنتم "شهداء"» أي تشهدون وتعلمون أن نبوة محمد صلى الله عليه وسلم حق. «ويتلوه "شاهد" منه» أي ملك حافظ. و"شاهدين" على أنفسهم بالكفر كانوا يقولون في تلبيتهم: لبيك لا شريك لك إلا شريك هو لك تملكه وما ملك. وصلاة "الشاهد" المغرب، لاستواء المسافر والمقيم فيها. ط: و"الشهيد" في سبيل الله، هو كشعري شعري، فلا يكون من حمل الشيء على نفسه بإعتبار العطف. وح: "شهدت" الدار - مر في رومة من ر.

[شهر] نه: فيه: صوموا "الشهر" وسره، الشهر الهلال لشهرته وظهوره أي صوموا أول الشهر وأخره، وقيل: سره وسطه. ومنه: "الشهر" تسع وعشرون، أي أن فائدة ارتقاب الهلال ليلة تسع وعشرين ليعرف نقص الشهر قبله، وإن أريد به الشهر نفسه يكون اللام للعهد. ن: أي هذا الشهر كذلك أو قد يكون كذلك، وقد يتواتر في شهرين وثلاثة وأربعة لا أكثر. ك: أي الشهر المعهود المحلوف عليه. نه: أي الصوم أفضل بعد شهر رمضان؟ فقال: "شهر" الله المحرم، أضيف إليه تفخيمًا له. وفيه: "شهرًا" عيد لا ينقصان، أي شهر رمضان وذو الحجة، أي إن نقص عددهما في الحساب فحكمهما على التمام لئلا تخرج أمته إذا صاموا تسعة وعشرين، أو وقع حجهم خطأ عن التاسع أو العاشر لم يكن عليهم قضاء ولم يقع في نسكهم نقص وهو أشبه ما ذكر فيه - ويتم
(3/270)

في ن. غ: فإذا انسلخ "الأشهر" الحرم كانت عشرًا من ذي الحجة إلى عشر من ربيع الأخر لأن البراءة وقعت في يوم عرفة. نه: من لبس ثوب "شهرة" ألبسه الله تعالى ثوب مذلة، الشهرة ظهور الشيء في شنعة حتى يشهره الناس. ط: أراد ما يحل لبسه، أو ما يقصد به التفاخر والتكبر أو ما يتخذه المساخر ليجعل ضحكة أو ما يرا أي به كناية بالثوب عن العمل، والثاني أظهر لترتب إلباس ثوب مذله عليه. ج: هو الذي إذا لبسه أحد افتضح به واشتهر، والمراد ما لا يحل وليس من لباس الرجل. ش: نهى عن "الشهرتين" وهما الفاخر من اللباس المرتفع في غاية والرذل الدنئ في غاية. نه: ومنه ح عائشة رضي الله عنها: خرج أبي "شاهرًا" راكبًا راحلته، أي يوم الردة أي مبرزًا له من غمده. وح: من "شهر" سيفه ثم وضعه فدمه هدر، أي من أخرجه من غمده، ووضعه أي ضرب به. وفيه: وما تتلو السفاسرة "الشهور"؛ أي العلماء، جمع شهر. غ: و"الشهرة" الفضيحة.

[شهق] نه: من "شواهق" الجبال، عواليها، جمع شاهق. غ: "الشهيق" الصوت الطويل في الصدر.
[شهل] نه: في صفته صلى الله عليه وسلم: كان "أشهل" العين، الشهلة حمرة في سواد العين.
[شهم] فيه: كان "شهمًا"، أي نافذًا في الأمور ماضيًا، والشهم الذكي الفؤاد. شا: هو بالسكون، من شهم بالضم شهامة بالفتح.
[شهى] نه: فيه: إن أخوف ما أخاف عليكم الرئاء و"الشهوة" الخفية، قيل: هو كل شيء من المعاصي يضمره صاحبه ويصر عليه وإن لم يعمله، وقيل: هو أن يرى جارية حسناء فيغض طرفه ثم ينظر بقلبه كما كان ينظر بعينه؛ الأزهري: والقول هو الأول غير أني أستحسن أن أنصب الشهوة وأجعل الواو بمعنى مع بمعنى: إن أخوف ما أخاف عليكم الرئاء مع الشهوة الخفية للمعاصي، فكأنه يرائى الناس بتركه
(3/271)

للمعاصي والشهوة في قلبه مخفاة؛ وقيل: الرئاء ما ظهر من العمل، والشهوة حب اطلاع الناس على العمل. غ: الشهوة الخفية أن يكون في طاعة من طاعات الله فيعرض شهوة من شهواته كالأكل والجماع وغيرهما فيرحج جانب النفس على جانب الله فيدخل في زمرة "وأما من طغى وأثر الحيوة الدنيا" وسمي خفيًا لخفاء هلاكه. وح: حجبت النار "بالشهوات" أي المحرمة، والمكاره الطاعات والصبر عن المعاصي - ومر في حفت. وفي ح رابعة: يا "شهواني" رجل شهوان وشهواني أي شديد الشهوة، وجمع شهاوى كسكارى. ك: إذا "اشتهى" مريض أحدكم شيئًا فليطعمه، هذا بناء على التوكل وأنه هو الشافي أو أن المريض قد شارف الوفاة. غ: «وحيل بينهم وبين ما "يشتهون"» أي الإيمان أو الرجوع إلى الدنيا.
باب الشين مع الياء

[شيأ] نه: إن يهوديًا قال للنبي صلى الله عليه وسلم إنكم تنذرون وتشركون! تقولون: ما "شاء" الله و"شئت" فأمرهم النبي صلى الله عليه وسلم أن يقولوا: ما "شاء" الله ثم "شئت"، المشيئة مهموزة: الإرادة، وهذا لأن الواو تفيد الجمع "وثم" تجمع وترتب، فيكون مشيئة الله مقدمة على مشيئته. ط: لا تقولوا: ما "شاء" الله و"شاء" فلان، لأنه يوهم الشركة فأمر بالتأخير، ولم يرخص في اسمه صلى الله عليه وسلم ولو مع التأخير دفعًا لمظنة التهمة، أو لأنه رأس الموحدين ومشيئته مغمورة في مشيئته تعالى. ك: أي لا يجمع بينهما لجواز كل منفردًا. وح: فلا يقربها الدجال ولا الطاعون إن "شاء" الله، يحتمل التبرك والتعليق وهو متعلق بالأخر. وح: اللهم! إن "تشأ" لا تعبد، هو تسليم لأمر الله فيما شاء أن يفعله، وهو رد على المتعزلة القائلة بأن الشرك غير مراد الله. ح: فمشيئتك" بين يدي، بالنصب بتقدير: فأني أقدم مشيئتك في ذلك وأنوي الاستثناء فيه طرحًا للحنث، وبالرفع بمعنى الاعتذار بسابق العائق عن الوفاء بما ألزم نفسه منها؛ والأول أحسن. ط: وإنا
(3/272)

إن "شاء" الله بكم لاحقون، للتبرك إذ الموت متيقن، أو عائد إلى اللحوق بالمكان المتبرك. ك: هيأت "شيئًا" أي أعدت طعامًا، أو هيأت شيئًا من حالها وتزينت تعريضًا للجماع، وحديثه أنه اشتكى ابن أبي طلحة أي مرض ابنه أبو عمير صاحب النفير وكان يحبه شديدًا فحزن عليه حزنًا شديدًا حتى تضعضع، فلما مات هيأت امرأته "شيئًا" ونحته - بفتح نون وحاء مهملة مشددة، أي جعلته في جانب البيت وقالت لزوجه: هدأت نفسه - بسكون فاء، أي سكنت بالموت عن اضطرار مرضه وشدة سكرته واستراح من تعب الدنيا والمرض، وظن أبو طلحة سكونه بالنوم والعافية؛ ولبعض: هدأ نفسه - بفتح فاء واحد الأنفاس، أي سكن لأن المريض يكون نفسه غالبًا؛ وفيه شرعية المعاريض إذا لم يبطل حق مسلم، فبات معها أي جامعها، فحملت بعبد الله فرأيت تسعة أولاد أي من ولد عبد الله. وفيه: ما نرى في السماء من سحاب ولا قزعة ولا "شيئًا" أي ريحًا وغيره مما يدل على المطر. وفيه: ولا أذان ولا "شيء" أي لا يقال: الصلاة جامعة، ولا: الصلاة. ط: لا "شيء" لا نداء يؤمئذ، هو تأكيد أي ولا شيء من ذلك. ك: وفيه: إنما بنو هاشم وبنو المطلب "شيء" واحد، لأن كلهم بنو أعمام، وعثمان كان عبشميًا وجبير نوفليا، وبنو هاشم والمطلب لم يفارق أحدهما الأخر في جاهلية ولا إسلام وكانا محصورين في خفيف كنانة. ط: وذا حين حالفت بنو كنانة وقريش أن لا يناكحوا بني هاشم وبني المطلب ولا يبايعوهم حتى يسلموا إليهم النبي صلى الله عليه وسلم، وشيء واحد روى بإعجام شين وإهماله. ج: مكسورًا مشدد الياء بمعنى مثل. ط: أي بمنزلة واحدة من كوننا بني عبد مناف، وكان له أربع بنين: هاشم والمطلب وعبد شمس ونوفل، فأجاب صلى الله عليه وسلم بأن أولاد المطلب مع أولاد هاشم كشيء واحد، وأولاد عبد شمس ونوفل كانوا مخالفين لهم. ك: وفيه: فأن وجدت "شيئًا" وإلا رجعت، أي شيئًا من الجهاد أو المقدرة عليه فهو المطلوب. وح: لا يحدث
(3/273)

فيهما "بشيء" أي مما لا يتعلق بالصلاة - وقد مر في ح. ن: في أعين الأنصار "شيئًا" أراد صغرها أو زرقتها؛ وفيه جواز النظر إلى وجه من يريد تزوجها وكفيها ولو بلا رضاها في غفلة، وقيل: كره في غفلة، وأباح داود النظر إلى جميع البدن. ط: ولعل المراد بتزوجت خطبت ليفيد النظر. ن: وفيه ح: هل معك من شعر ابن أبي الصلت "شيئًا" بالنصب بتقدير: فتنشد شيئًا، وروى بالرفع. وح: حتى ينبتوا نبات "الشيء" أي الحبة في حميل السيل. ك: فاخترنا الله فلم يعد ذلك "شيئا" أي طلاقًا. وح: ما عندنا "شيء" إلا كتاب الله وهذه الصحيفة، أي شيء من أحكام الشريعة مكتوبة، إذ لم يكن السنن في ذلك الوقت مكتوبة، وقد مر أنه كان في الصحيفة العقل وفكاك الأسير، وهنا أن فيه: المدينة حرام؛ فيجوز كون الكل فيها. ط: ذكر صلى الله عليه وسلم "شيئا" تنكيره للتهويل وواو كيف للعطف، أي متى يقع ذلك الهول وكيف يذهب العلم والحال أن القرآن مستمر فيه علم إلى الساعة، وإن كنت أي ان الشأن كنت، ومن أفقه مفعول ثان لأرى، ومن زائدة في الإثبات أو متعلقة بمحذوف أي كائنًا من أفقه. كنز: ولا "شيء" بعده، أي لا يغلبهم شيء بعد نصر الله لهم.

[شيب] ج: فيه تغير "الشيب" وإنما يكره بالسواد لا بالصفرة والحمرة. ط: "شيبتني" هود والواقعة، لما فيها من أهوال يوم القيامة، والمثلات النوازل بالأمم الماضية، أخذ مني مأخذه حتى شبت قبل أوانه؛ وسأله بعضهم في المنام بأية آية؟ قال: "فاستقم كما أمرت" وذلك لعسرة الاستقامة من غير ميل إلى طرفي إفراط وتفريط. ز: وقيل: بل لعسرة فيمن تاب معه. ط: وفيه: له شعر علاه "الشيب" أي شعر معدود قدر أربعة عشر، وروى: وشيبه أحمر، أي مصبوغ بالحناء.
(3/274)

[شيح] نه: فيه ذكر النار ثم أعرض و"أشاح" المشيخ الحذر والجاد في الأمر، وقيل: المقبل إليك المانع لما وراء ظهره، فالمعنى: حذر النار كأنه ينظر إليها، أو جد على الإيصاء باتقائها، أو أقبل إليك في خطابه. ك: أي أعرض وصرف وجهه كأنه صلى الله عليه وسلم يراها ويحذر وهج سعير فنحى وجهه، قوله: أما مرتين فلا أشك، قسيمه محذوف أي وأما ثلاث مرات فأشك فيه، والشق النصف. نه: ومنه: إذا غضب صلى الله عليه وسلم أعرض و"أشاح". ومنه: على جمل "مشيح" أي جاد مسرع. ش: "مشيح" الصدر، بضم ميم وكسر شين معجمة فتحتية ساكنة فحاء مهملة، فسره بأنه ليس بمتقاعس الصدر ولا مفاوض البطن بل بادي الصدر؛ ولعله بسين مهملة وفتح ميم بمعنى عريض.
[شيخ] نه: فيه ذكر "شيخان" قريش، هو جمع شيخ كضيف وضيفان. وفي ح أحد ذكر "شيخان" بفتح شين وكسر نون موضع عسكر به صلى الله عليه وسلم ليلة خرج إلى أحد وبه عرض الناس. ك: " مشيخة" الفتح، جمع شيخ، وهو بفتح ميم وكسر شين. وفيه: وأبو بكر "شيخ" يعرف، وهذا لأنه كان يتردد إليهم في التجارة. وح: إن "شيخًا" أخذ ترابًا، هو أمية بن خلف أو الوليد ابن الوليد.
[شيد] نه: فيه: من "أشاد" على مسلم عورة يشينه بها بغير حق شانه الله، أشاده وأشاد به إذا أشاعه ورفع ذكره، من أشدت البنيان وشيدته إذا طولته، فاستعير لرفع صوتك بما يكرهه صاحبك. ومنه: أيما رجل "أشاد" على مسلم كلمة هو منها برئ، ويقال: شاد البنيان يشيده شيدًا إذا جصصه وعمله بالشيد، وهو كل ما طليت به الحائط من جص وغيره. ك: «وقصر "مشيد"» أي مجصص بالجص. ج: إلا من "أشاد" بها، المراد به تعريف اللقطة وإنشادها. غ: "المشيدة" المرفوعة أو المطلية بالشيد، وأشاد بذكره: نوه باسمه وأشاد عليه
(3/275)

عورته أظهره.

[شير] نه: فيه: رأى امرأة "شيرة" أى حسنة الشارة والهيئة، وأصله واو. وفيه: كان "يشير" فى الصلاة أى يؤمى باليد أو الرأس أى يأمر وينهى، وأصله الواو. ط: كان "يشير" بيده، أي يشير ها على رد السلام. نه: ومنه: كان إذا "أشار أشار" بكفه، أراد أن إشارته كانت مختلفة ففى التوحيد والتشهد يشير بالمسبحة وفى غيرها يشير بكفه كلها ليفرق بينهما. ومنه ح: وإذا تحدث اتصل بها أى وصل حديثه "بإشارة" تؤكده. وح: من "أشار" إلى مؤمن بحديدة يريد قتله فقد وجب دمه، أى حل المقصود بها أن يدفعه عن نفسه ولو قتله، فوجب بمعنى حل. وفيه: "فتشايره" الناس، أى اشتهروه بأبصارهم، كأنه من الشارة - وقد مر. وفيه: وهم الذين خطوا "مشائرها" أى ديارها، جمع مشارة مفعلة من الشارة.
[شيز] فيه:
وماذا بالقليب قليب بدر ... من "الشيزى" تزين بالسنام
الشيزى شجر يتخذ منه الجفان، غير به عن الجفان والمراد أربابها الذين كانوا يطعمون فيها وقتلوا ببدر وألقوا فى القليب، فهو يرثيهم. ج: الشيزى خشب أسود تتخذ منه القصاع. ك: يقول: ماذا بقليب من أجل أصحاب الجفان المزينة بلحوم أسنمة الآبال وأصحاب القينات أى المغنيات، والشرب جمع شارب، ويسمون الكريم جفنة، ويجىء من التفعيل مجهولا ومعروفًا، والسلامة السلام - ويتم فى صدى.

[شيص] نه: فيه: فهى عن تأبير نخل فصارت "شيصا" هو تمر لا يشتد نواه ويقوي وقد لا يكون له نوى. ج: هو الردىء من البسر. ن: هو بكسر معجمة وسكون تحتية وبصاد مهملة.
[شيط] نه: فيه: إذا "إستشاط" السلطان تسلط الشيطان، أى إذا تلهب وتحرق من شدة الغضب وصار كأنه نار تلتهب تسلط عليه الشيطان فأغراه بالإيقاع بمن
(3/276)

غضب عليه، من شاط يشيط إذا كاد يحترق. ومنه ح: مارئى ضاحكا "مستشيطا" أى ضحكا شديدا كلمتهالك فى ضحكه، يقال: استشاط الحمام إذا طار. وفى صفة أهل النار: ألم تروا إلى الرأس إذا "شيط"، من شيط اللحم أو الشعر والصوف إذا أحرق بعضه. وفى ح زيد بن حارثة: قاتل حتى "شاط" فى رماح القوم، أى هلك. ومنه ح: لما شهد على المغيرة ثلاثة نفر بالزنا قال عمر: "شاط" ثلاثة أرباع المغيرة. ومنه ح: إن أخوف ما أخاف أن يؤخذ الرجل المسلم البرىء "فيشاط" لحمه كما "يشاط" الجزور، أشاط الجزور إذا قطعها وقسم لحمها، وشاطت إذا لم يبق فيها نصيب إلا قسم. وفيه: إن سفينة "أشاط" دم جزور يجذل فأكله، أى سفك وأراق أى ذبحها بعود. وفيه: القسامة توجب العقبل و"لا تشيط" الدم، أى تؤخذ بها الدية ولا يؤخذ بها القصاص، يعنى لا تهلك الدم رأسًا حتى لا يجب فيه شىء من الدية. وفيه: أعوذ بك من شر الشيطان وفتونه و"شيطاه" وشجونه، قيل: صوابه: وأشطانه، أى حباله التى بصيد بها. ز: و"الشيطان" قد مر فى شطن، ويحتمل كونه من شاط فتذكر بعض أحاديثك هنا لذلك. ن: فأنما هو "شيطان" أى حمله على مروره الشيطان، أو فعله فعل الشيطان، أو أراد قرينه الشيطان كما فى آخر: فان معه القرين. ك: أو شيطان الإنسان. وفيه: ولا يدعها "للشيطان" إنما صار ترك اللقمة الساقطة له لأن فيها إضاعة نعمة الله وأنه من أخلاق المتكبرين، قوله: يحضر كل شىء من شأنه، هو صفة لشىء أى كائن من الشيطان. و (كأنه رءوس "الشيطين" مر فى ذرو. ط: "شيطان" يتبع "شيطانة" أى هو شيطان لا شتغاله بما لا يعنيه يقفو إثر شيطانة أو رثته الغفلة عن ذكر الله، ثم إن اتخاذ الحمام المفرخ والبيض والأنس وحمل الكتب جائز غير مكروه، واللعب بها بالتطيير مكروه ومع القمار صار مردود الشهادة. وفيه: خذوا "الشيطان" لما رآه ينشد الشعر غير
(3/277)

مبال بهم وعرف أن الغالب عليه قرض الشعر وأنه مسلوب الحياء والأدب سماه شيطانا. وفيه: العطاس والتثاؤب والنعاس فى الصلاة من "الشيطان" أضيفت إليه لأنه يجبها ويتوسل بها إلى قطع صلاته وحضوره واستغراقه فى لذة مناجاته، ولأنها تغلب من شره الطعام؛ وفصل بقوله: فى الصلاة، بين الثلاثة الأولى والأخيرة لأنها لا تبطل الصلاة بخلاف الأخيرة. وحديث كون البهيم شيطانا مر فى ب.

[شيع] نه: فيه: القدرية "شيعة" الدجال، أي أولياؤه وأنصار، وأصله الفرقة من الناس، ويقع على الواحد وغيره بلفظ واحد، وغلب على كل من تولى عليا وأهل بيته حى أختص به، وجمعه شيع، من المشايعة: المتابعة والمطاوعة. ومنه ح: أرى موضع الشهادة لو "تشايعني" نفسى، أى تتابعني. وح: لما نزلت (أن يليسكم "شيعًا" ويذيق بعضكم باس بعض) قال صلى الله عليه وسلم" هاتان أهون وأيسر، الشيع الفرق، أي يجعلكم فرقا مختلفين. ط: أي يخلطكم فرقًا مختلفين على أهواه شتى، كل فرقة منكم سابق لإمام وينشب القتال. ن: نهينًا أن نقول فى هاتين "الشيعتين" شيئا، أراد الفرقتين اللتين جرت بينهما تلك الحروب. غ: كل من عاون إنسانا وتحزب له فهو "شيعة" له. نه: وفى ح الضحية: فهي عن "المشيعة"، هي بالكسر التي لا تزال تتبع الغنم عجفا، أى لا تلحقها فهى أبدا تشيعها أى تمشي وراءها، وإن فتحت الياء فلأنها تحتاج إلى من يشيعها أى يمشي وراءها يسوقها لتأخرها عن الغنم. وفى ح خالد: إنه كان "مشيعا" أي شجاعًا، لأن قلبه لا يخذله كأنه يشيعه أو كأنه يشيعه أو كأنه بشيع بغيره. ومنه ح: وإن حكة كان رجلا "مشيعا" أراد به العجول، من شعيت النار إذا ألقيت عليها حطبأ تشعلها به. وفى دعاء مريم عليها السلام للجراد: اللهم! أعشه بغير رضاع وتابع بينه بغير "شياع"، هو بالكسر الدعاء بالإبل لتنساق وتجتمع، وقيل لصوت الزمارة: شياع، لأن الراعي يجمع إبله بها، أى تابع بينه من غير أن يصاح به.
(3/278)

ومنه: أمرنا بكسر الكوبة والكنارة و"الشياع". وفيه: "الشياع" حرام، كذا روى وفسر بالمفاخرة بكثرة الجماع. وقيل: أنه مصحف وهو بسين مهملة وبموحدة وقد مر، وإن صح فلعله من تسمية الزوجة شاعة. وفيه: أيما رجل "أشاع" على رجل عورة، أي أظهر عليه ما يعيبه، شاع الحديث ظهر وأشاعه اظهره. ومنه: هل لك من "شاعة" أي زوجة لأنها تشايعه أي تتابعه. وح: ألك "شاعة" أي زوجة. وفيه: بعد بدر بشهر أو "شيعه". أي أو نحو من شهر ومقداره.

[شيم] فى ح أبي بكر: شكي إليه خالد فقال: لا "أشيم" سيفا سله الله على المشركين، أي لاأعمده، وهو من الأضداد يكون سلا وإعمادًا. ومنه قول على للصديق لما أراد أن يخرج إلى أهل الردة وقد شهر سيفه "شم" سيفك ولا تفجعنا بنفسك، وأصل الشيم النظر إلى البرق. ك: ومنه ح أعرابي: "فشامه" أي رده إلى غمده ولم يعاقبه تأليفا على الإسلام، وقيل: هو بمعنى سله ونظر إليه، وكأن الأعرابي أنصرف عمازهم به إلى النظر إلى جودة السيف. ن:"شيمته" الوفاء، أي خلقه. نه: وفى شعر بلال: وهل يبدرن لى "شامة" وطفيل؛ هما جبلان مشرفان على مجنة، وقيل: عيان عندها، ومجنة فى مج، وقيل: إنه شابة - بباء وهو جبل حجازي. ك: شامة بخفة ميم، وطفيل بفتح طاء.
[شين] نه: فى ح أنس: ما "شانه" الله ببيضاء، الشين العيب، جعله عيبًا وليس به ففي الحديث أنه وقار ونور، والجمع أنه جعل شيب أبي قحافة كالثغامة وأمر بتغييره وكرهه فعلم أنس ذلك من عادته فقاله ولم يسمع الحديث الآخر، ولعل أحدهما ناسخ للآخر. ج: ومنه: يريد "سينه". وح: ذمى "شين". ط: ما كان الفحش في شيء إلا "شأنة" أي لو قدر كونه في شيء ماحتى الجماد عابه وجعله قبيحًا.
(3/279)

[شيه] نه: فيه فأمر لها "بشياه" غنم، هي جمع شاة، وأصلها شاهة، والنسبة شاهي وشاوي، وجمعها شياه وشاء وشوى، وتصغيرها شو بهة وشوية، وعينها واو وانقلبتياء في شياه للكسرة وأضافها إلى الغنم لأنه تسمي البقرة الوحشية شاة فميزها بالإضافة. وفيه: لا ينقض عهدهم عن "شية" ماحل، أى لأجل وشى واش، والماحل الساعي بالمحال. وفيه: فكميت على هذه "الشية"، هي كل لون يخالف معظم لون الفرس وغيره، وأصله من الوشي: النقش، أراد على هذه الصفة، وهذا اللون من الخيل، وبابها الوار. ج: ليس فيه "شية" أي لون يخالف كدرته.
بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين

حرف الصاد
[ص] "ص" بيضاوي هو أسم سورة أو حرف ذكر للتحدى، أو رمز من صدق محمد صلى الله عليه وسلم.
بابه مه الهمزة

[صأصأ] نه: فيه: كان عبيد الله بن جحش أسلم ثم ارتد ونصر فكان يمر بالمسلمين فيقول: فقحنا و"صأصأتم"، أي أبصرنا أمرنا ولم تبصروا أمركم، صأصأ الجرو إذا حرك أجفانه لينظر قبل أن يفقح وذلك أن يريد فتحها قبل أوانها. غ: صأصأ لم يفتح عينيه أوان فتحه، وفقح فتح أوانه. وأنت مثل العقرب تلدغ و"تصىء"، أى تصيح وتجزع.
بابه مع الباء

[صبأ] نه: في ح بنى جذيمة: كانوا يقولون لما أسلموا: "صبأنا صبأنا"، من صبأ إذا خرج من دين إلى دين، من صبأ ناب البعير إذا طلع، وكانوا يسمونه صلى الله
(3/280)

عليه وسلم الصابيء ومن أسلم مصبوا والمسلمين صباة كقضاة يجعل المهموز معتلًا. ط: لما كان معناه الخروج من دين أحتمل عند خالد أن يكون غير الإسلام ولعله ظن أنهم إنما عدلوا عن أسم الإسلام أنفة من الإنقياد وكان هذا اللفظ مذمومًا ولذا سموا النبي صلى الله عليه وسلم به وأستنكف ثمامة لما قيل له: صبأت، فبدا من خالد ما بدا، وإنما نقم صلى الله عليه وسلم من خالد العجلة وترك التثبت، قوله: حتى إذا كان يوم، أى دفع إلينا وأمرنا بحفظه إلى يوم يأمرنا بقتله، فلما زجد ذلك اليوم أمرنا به، فقلت: لا يقتله أحد منا بل يحفظه حتى يقدم النبي صلى الله عليه وسلم، قوله: أبرأ إليك، أي أنهى إليك براءتي. ك: طفق خالد يقتل من يقول: صبأنا، ظن أنه لا يكفي في الإخبار عن الإسلام وإن عجز عن تلفظ أسلمنا. وفيه: إلى هذا "الصابىء" قالًا: نعم، هو الذي تعنين، هو بالهمزة ويروى بتسهيل ياء من صبي يصبى المائل، تعنين أي تربدين إشارة إلى ذاته الشريفة لا إلى تسميته، وفيه تخلص حسن إذ فى نعم تقرير ولا تفويت للمقصود، فاستنزلوها أي طلبوا منها النزول عنه. ومنه: قد أو يتم "الصباة" وهو بمد وقصر. ط: "صبأت" قال: لا، ولكني أسلمت، هو بالهمزة؛ فإن قيل: كيف قال لا وقد خرج من دين الشرك؟ قلت: هو من أسلوب حكيم كأنه قال الشرك ليس دينًا حتى أخرج عنه بل أستحدثت دين الله وأسلمت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإن قلت: مع تقتضي الشركة! قلت: لا يضر فيكون منه صلى الله عليه وسلم أستدامة ومنه أستحداثًا، قوله: ولا والله، أي لا أرفق بكم فى هذه السنين المجدبة. ومنه: قال: "الصابىء" أي صاحب محمد. غ: ومنه: ("والصابئون").

[صبب] نه: فيه: إذا مشى كأنما ينحط من "صبب" أي في موضع منحدر، وروى: كما يهوى من صبوب، يروى بالفتح أسم لما يصب من ماء وغيره كالطهور
(3/281)

وبالضم جمع صبب، وقيل: الصبب والصبوب تصوب نهر أو طريق. شم: من صبب بفتحتين. ش: أي كأنما ينزل إلى أسفل، وجمعه أصباب. نه: ومنه: حتى إذا "أنصبت" قدماه في بطن الوادي، أي أنحدرت في المسعى. ومنه ح الصلاة: "لم يصب" رأسه لم يمله إلى أسفل. وح أسامة: يرفع يده إلى السماء ثم "يصبها" على أعرف أنه يدعو لى. وفي ح مسيره إلى بدر: "صب" في ذفران، أي مضى فيه منحدرا ودافعا وهو موضع. ومنه ح: أي الطهور أفضل؟ قال: أن تقوم وأنت "صبب" أي ينصب منك الماء. ومنه: فقام إلى شجب "فأصطب" الماء، هو أفتعل من الصب أي أخذ لنفسه. وح بريرة: إن أراد أهلك أن "أصب" لهم "صبة"، أي دفعة، من صب الماء أفرغه. ج: هو بالفتح للمرة، أي أقطعهم ثمنًا دفعة. نه: وصفة علي للصديق حين مات: كنت على الكافرين عذابًا "صبا" هو مصدر بمعنى فاعل أو مفعول. وفى ح تبوك: فخرجت مع خير صاحب زادى في "الصبة" هي جماعة من الناس، وقيل: شىء يشبه السفرة، يريد كنت آكل مع رفقة صحبتهم وفي سفرة كانوا يأكلون منها، وقيل: الصنة - بنون وهي بالكسر والفتح شبه السلة يوضع فيها الطعام. ومنه ح شقيق للنخعي: ألم أنبأ أنكم "صبتان صبتان"، أي جماعتان جماعتان. وفيه: هلى عسى أحد منكم أن يتخذ "الصبة" من الغنم، أي جماعة منها، وهي ما بين العشرين إلى الأربعين من الضأن والمعز، ومن الإبل نحو خمس. ومنه: أشتريت "صبة" من غنم. ج: وهو بضم صاد. نه: وفي قتل أبي رافع: فوضعت "صبيب" السيف في بطنه، أي طرفه وآخر ما يبلغ سيلانه حين ضرب وعمل، وقيل: طرفه مطلقًا. وفيه:
(3/282)

لتسمع آية خير من "صبيب" ذهبًا، قيل: هو الجليد، وقيل: هو ذهب مصبوب كثيرًا غير معدود؛ أو هو أسم جبل مثل ح: خير من صبير ذهبًا. وفيه: يختضب "بالصبيب"، قيل: هو ماء ورق السمسم ولونه أحمر يعلوه سواد، وقيل: هو عصارة الصفر أو الحناء. وفي أسفل الإناء. ن: هو بضم صاد. ش: لوعة و"صبابة"، أي رقة الشوق. نه: وفيه: لتعودن فيها أساود "صبا" الأساود الحيات والصب جمع صبوب كرسول ورسل، وأصله صبب فأدغم، والأسود إذا أراد أن ينهش أرتفع ثم أنصب على الملدوغ، ويروي: صبي - كحبلي ويجيء في آخر باب. ك: ثم رفع رأسه "فأنصب" بهمزة وصل وتشديد موحدة كأنه كنى به عن رجوع أعضاءه من الانحناء إلى القيام بالانصباب، وروى بهمزة قطع ومثناة بدل موحدة أي سكت. و"ينصابها"، أي يشربها. ط: قاء فأفطر و"صببت" له وضوأ، أي صببت الماء حتى غسل يده وفاه لأن ألقىء لا ينقض الوضوء خلافًا لأبي حنيفة فهو لا يحتاج إلى التأويل.

[صبح] نه: في ح المولد: إنه كان يتيمًا في حجر إبي طالب وكان يقرب إلى الصبيان "تصبيحهم" فيختلسون ويكف، أي غداؤهم. ومنه ح: متى تحل الميتة فقال: ما "لم تصطبحوا" أو تغتبقوا أو تحتفوا بها بقلا، الاصطباح هنا أكل الصبوح وهو الغداء والغبوق العشاء، وأصلهما في الشرب ثم استعملا في الأكل أي ليس لكم أن تجمعوهما من الميتة، وقد أنكر هذا وفسر: إذا لم تجدوا لبينة
(3/283)

تصطبحونها أو شرابًا تغتبقونه ولم تجدوا بقلة تأكلونها حلت لكم الميتة - ومر في ح ويجىء في غين. وح: ما لنا صبى "يصطبح" أى ليس عندنا لبن بقدر ما يشر به الصبي بكرة من الجدب والقحط فضلًا عن الكبير. وح: أعن "صبوح" ترفق - ومر في الراء. وفيه: من "تصبح" سبع تمرات عجوة، هو تفعل من صبحتهم إذا سقيتهم، وقد يشدد. ك: "الصبح" أربعًا، بهمزة إنكار ممدودة، وقد يقصر، والصبح بالنصب بتقدير؛ أتصليه أربعًا. وبالرفع؛ ولا ريب أن التفرغ للغرض عند شروعه أولى من النفل، وكره الأكثر السنة عنده خلافًا لأبي حنيفة ومنعه المالكية. وح: من "تصبح" كل يوم، أي أكرم صباحًا قبل أن يأكل شيئًا. ومنه: من "أستصبح" كل يوم عجوة. ج: الإصطباح والتصبح الأكل بكرة على الريق. نه: ومنه: لا يحسر "صابحها" أي لا يكل ولا يعيا صابحها وهو من يسقيها صباحًا لأنه يوردها ماء ظاهرًا على وجه الأرض. وفيه: "أصبحوا بالصبح" فأنه أعظم للأجر، أي صلوها عند طلوع الصبح، أصبح إذا دخل في الصبح. وفيه: إنه "صبح" خبير، أي أتاها صباحًا. ومنه:
كل امرىء "مصبح" في أهله؛
أي مأتى بالموت صباحًا لكونه فيهم وقتئذ. ك: أي يقال له: صبحك الله بالخير! والموت قد يفجأه فلا يمسي حيًا. زر: أو يسقي "صبوحه"، ويجوز فتح الباء وكسرها من مصبح، وقيل: بفتحها بمعنى مصاب بالموت في الصباح. ك: "أصطبح" ناس الخمر، أي شربوها صبوحا، ومن آخر أي في آخر. نه: لما نزلت (وانذر عشيرتك الاقربين) قال: ياصباحاه! هذه كلمة يقولها المستغيث وأصلها إذا صاحوا للغارة لأنهم أكثر ما كانوا يغيرون عند الصباح ويسمون يوم الغارة يوم الصباح فكأن قائل ياصباحاه يقول:
(3/284)

قد غشينا العدو، وقيل: إن المتقاتلين كانوا إذا جاء الليل يرجعون عن القتال فإذا عاد النهار عادوا فكأنه يريد: قد جاء وقت الصباح فتأهبوا للقتال. ن: هي كلمة جامعة يعتادونها عند وقوع أمر عظيم ليجتمعوا ويتأهبوا له. ش: المصباح الفتيلة الموقدة. ك: ومنه ح الأنصاريين: ومعهما مثل "المصباحين"، تعجيلًا لهما في ح: بشر المشائين في الظلم إلى المساجد بالنور التام. نه: وفيه: "فأصبحي" سراجك، أى أصلحيها وأضيئها، والمصباح السراج. ومنه ح شحوم الميتة: و "يستصبح" بها الناس، أي يشعلون بها سرجهم. وح يحي عليه السلام: كان يخدم بيت المقدس نهارًا و"يصبح" فيه ليلًا، أي يسرج السراج. وفيه: نهى عن "الصبحة" وهي النوم أول النهار لأنه وقت الذكر ثم وقت طلب الكسب - ويتم في الخاتمة. ومنه: أرقد "فأتصبح"، أي هي مكفية بالخدام فهي تنام الصبحة. وفيه: إن جاءت به "أصبح" أي شديد حمرة الشعر، والمصدر الصبح بالحركة. ن: إني "مصبح" على ظهر "فأصبحوا" عليه، بسكون صادهما أي مسافرًا راكبًا على ظهر الراحلة راجعًا إلى وطني فأصبحوا عليه وتأهبوا له. وح:"فصبحنا" الحرقات، أي قاتلناه، وهو بضم راء وفتحها. وح: "صباح" تسعة وعشرين، أي صباح ليلة بعد تسعة وعشرين وهي صباح ثلاثين. وح: راحت بصدقة "صبوحها" وغبوقها، هما بفتح صاد وغين شرب أول نهار وليل بدلان من صدقة أو منصوبان على الظرف. ط: "صبحكم" ومساكم، أي يغيركم العدو في الصباح ومساه. وفيه: إن قدرت أن "تصبح" وتمسى وليس في قلبك غش لأحد، تصبح أي تدخل في وقت الصبح والمراد الديمومة، والغش نقيض النصح الذي هو إرادة الخير، وأحد عام لمؤمن وكافر، ونصحته السعي في إيمانه باليد واللسان
(3/285)

والتأليف بالمال.

[صبر] نه: فيه: "الصبور" تعالى من لا يعاجل بالإنتقام، وهو كالحليم إلا أن المذنب لا يأمن في الصبور العقوبة كما أمن في الحليم. ومنه: لاأحد "أصبر" على أذى يسمعه من اله، أي أشد حلمًا عن فاعله وترك المعاقبة عليه. ن: أراد به الأمتناع. نه: صم شهر "الصبر" هو شهر رمضان لحبس النفس عن الطعام الشراب والنكاح. وفيه نهى عن القتل الحيوان "صبرًا" هو أن يمسك حيًا ويرمي حتى الموت. ك: لأنه تعذيب وتضييع للمال. نه: ومنه ح: نهى عن "المصبورة" ونهى عن "صبر" ذي الروح. وح فيمن أمسك رجلا وقتله آخر: أقتلوا القاتل و"أصبروا الصابر" أي أحبسوا الذي حبسه للموت حتى يموت كفعله به، وكل من قتل في غير معركة ولا حرب ولا خطأ فإنه مقتول صبرًا. ومنه ح: نهى عن "صبر" الروح، وهو الخصاء والخصاء صبر شديد. وفيه: من حلف على يمين "مصبورة" كاذبًا، وروى: على يمين صبر، أي ألزم بها وحبس عليها فكانت لازمة لصاحبها من جهة الحكم، والمصبور هو صاحبها فوصفت بوصفه وأضيفت إليه مجازًا. ط: من خلف على يمين "صبر"، الحلف هو اليمين فخالف بين اللفظين تأكيدًا، ويمين صبر بالإضافة، أى ألزم بها وحبس لها شرعًا. ك: ولو حلف بغير إحلاف لم يكن صبورًا. وفيه: "لا تصبر" يميني حيث "تصبر" الإيمان، هو بضم أونه وفتح ثالثه، والحكمة في إهلاكهم أن يتمانعوا من الظلم إذ لم يكن فيهم نبي ولا كتاب ولا كانوا مؤمنين بالبعث، فلو تركوا مع ذلك هملًا لأكل القوى الضعيف. ج: صبرت الإنسان إذا حلفته جهد القسم وصبرته على اليمين إذا ألزمته بها. بغوى: من خلف على يمين "مصبورة"، هو مجاز فإن المصبور حقيقة صاحبها فإنه حبس لأجل اليمين. ك: وفيه: ولن "يصبر عليكن إلا "الصابر" الصديق، أي أن يصبر على إنفاقكن ببذل شقيق روحه إلا الصديق الذي ينفق إبتغاء رضاء الله، والمراد بالصابر المتصدق بدليل قوله: ومما يهمني، لأن
(3/286)

جل همه كان مصروفًا إلى نفقاتهن لأنه صلى الله عليه وسلم لم يترك ميراثًا، ولأنهن أثرن الله ورسوله حين خيرن، والمراد بأمرهن أمر نفقانهن. وفيه: من "يتصبر صبره" الله، أي عن المعاصي أو على الطاعات والمصائب. ط: لا يقتل قرشي "صبرًا" بعد هذا، أي صبرًا وهو مرتد، وإلا فقد وجد من قريش من قتل صبرًا، ويجوز كون النفي بمعنى النهي ويبقى على إطلاقه. ز: قلت: بل يتقيد بما سوى نحو القتل قصاصًا. ن: هو إعلام بأن قريشًا يسلمون كلهم ولا يرتد أحد منهم كما أرتد غيرهم. ط: ومنه: أحصوا ما قتل الحجاج "صبرًا. ج: قتل الحجاج صبرًا مائة ألف وعشرين ألفًا. نه: طعن صلى الله عليه وسلم إنسانًا بقضيب مداعبة فقال: "أصبرني"، قال: "أصطبر" أي أقدني من نفسك، قال: أستقد، من صبر من خصمه وأصطبر أقتص منه، وأصبره الحاكم أي أقصه من خصمه. ومنه ح: ضرب عثمان عمارًا فعوتب فقال: هذه يدى لعمار "فليصطبر". وفي ح ابن عباس في (وكان عرشه على الماء) قال: كان يصعد بخار من الماء إلى السماء "فاستصبر" فعاد "صبيرًا" فذلك قوله (ثم أستوى إلى السماء وهي دخان) الصبير سحاب أبيض متراكب متكاثف، يعني تكاثف البخار وتراكم فصار سحاباُ. ومنه ح: ونستحلب "الصبير". وح: وسقوهم "بصير" النيطل، أي بسحاب الموت والهلاك. وفيه: كان له خير من "صبير" ذهبًا، هو أسم جبل باليمن، وقيل: إنما هو مثل جبل صير - بحذف موحدة وهو جبل الطىء وكذا هو في ح على، وأما في ح معاذ فصبير - بثبوتها. وفيه ح: من أسلف سلفًا فلا يأخذن رهنًا ولا "صبيرًا" أي كفيلًا، من صبرت به أصبر بالضم. وح: إنه مر على "صبرة" طعام فأدخل يده فيها، هي الطعام المجتمع كالكومة وجمعها "صبر". ومنه: وإن عند رجليه قرظًا "مصبورًا" أي مجموعًا قد جعل صبرة. وهو بضم ضاد وسكون باء، وروى: مضبور - أيضًا بضاد معجمة وهو بمعنى الأول. نه: وفيه: سدرة المنتهى "صبر" الجنة، أي أعلى
(3/287)

نواحيها، وصبر كل شىء أعلاه. وفيه: هذه "صبارة" القر، بتشديد راء شدة البرد وقوته كحمارة القيظ. ن: و"الصبر" ضياء، أي الصبر على الطاعات والنوائب لا يزال صاحبه مستضيئًا مهديًا. ج: الصبر والثفاء هو الدواء المر. غ: "أصبروا" أثبتوا على دينكم، و"صابروا" أعداءكم في الجهاد. (وأستعينوا "بالصبر") بالثبات على ما أنتم عليه من الإيمان أو بالصوم. و (فما "أصبرهم" على النار) أي أجرأهم أي فما الذي صبرهم. ط: "الصابر" على دينه كالقابض على الجمرة، الجملة صفة زمان أي كما لا يقدر القادر على الجمر أن يصبر لأحتراق يده كذا المتدين يومئذ لا يقدر على ثباته على دينه لغلبة العصاة وأنتشار الفتن وضعف الإيمان، والصبر الحبس في ضيق، ويختلف بحسب المواضع ففي المصيبة صبر وفي الحرب شجاعة وفي النائبة رحب الصدر، وضد الأجر الضجر. ش: "صابره" أي حبس نفسه عما يريد صاحبه - ويتم في نصف.

[صبع] نه: فيه: قلب المؤمن بين "أصبعين" من أصابع الله، هو تمثيل عن سرعة تقلبها وأنه معقود بمشيئة الله، وتخصيص الأصابع كناية عن أجزاء القدرة والبطش لأنه باليد والأصابع أجزاؤها.
[صبغ] فيه: كما تنبت الحبة في حميل السيل هل رأيتم "الصبغاء" هو نبت ضعيف كالثمام، شبه نبات لحومهم بعد احتراقها بنبات الطاقة من النبت حين تطلع تكون صبغاء، فما يلي الشمس من أعاليها أخضرو ما يلي الظل أبيض. وفي ح أبي قتادة: لا يعطيه "أصيبغ" قريش، يصفه بالضعيف والعجز والهوان تشبيه بالأصبغ طير ضعيف، وقيل: شبهه بالصبغائ النبات؛ ويروى بضاد معجمة وعين مهملة مصغر ضبع تحقيرًا له. ك: وعلى الأول صغر تحقيرًا بوصفه باللون الردىء، وعلى الثاني شبه بالضبع في ضعف أفتراسه، كتشبيه أبي قتادة بالأسد، وتدع أسدًا بالرفع
(3/288)

والنصب والجزم. نه:"فيصبغ" في النار "صبغة"، أي يغمس كما يغمس الثوب فى الصبغ. ن: هو بفتح صاد. نه: وفي ح الحج: فوجد فاطمة لبست ثيابا "صبيغًا، أي مصبوغة غير بيض. وفيه: أكذب الناس "الصباغون" والصواغون، هم صباغو الثياب وصاغة الحلي، لأنهم يمطلون بالمواعيد، وقيل: أراد من يصبغون الكلام ويصوغونه أي يغيرونه ويخرصونه؛ وأصل الصبغ التغيير. ومنه: رأي قومًا يتعادون قالوا: خرج الدجال! فقال: كذبة كذبها "الصباغون" وروى: الصواغون. ك: قيل لأبن عمر "تصبغ" بالصفرة! أي تصبغ ثوبك أو شعرك، فقال: رأيته صلى الله عليه وسلم "يصبغ"، يحتمل صبغ ثوبه وشعره. ن: ورجع الأول بأنه لم ينقل أنه صلى الله عليه وسلم صبغ الشعر، وكان يصبغ ثيابه وعمامته بالورس والزعفران؛ ورجح الثاني بأنه كان يصفر لحيته بهما، وعن أم سلمة أنها أخرجت لهم شعرات من شعره صلى الله عليه وسلم حمراء مخضوبة بالحناء والكتم، وضعف بحديث أنس أنه صلى الله عليه وسلم لم يخضب، فأشار إلى أن ذلك ليس بخضاب وإنما هو لضعف نون سوداه بكثره الطيب، ويحتمل كون تلك الشعرات تغيرت بعده لكثرة تطيب أم سلمة؛ والمختار أنه صبغ في وقت وتركه في معظم الأوقات، والجمع بين نفي الشيب وإثباته أنه شاب يسيرة، فالمثبت أخبر عنه والنافى نفى الكثرة. وفيه: إن اليهود "لايصبغون" بضم باء وفتحها، ويستحب للرجل والمرأة أن يخضب الشيب بصفره أو حمرة ويحرم بالسواد أو يكره للنهي عن تغيير الشيب، ولذا لم يغير صلى الله عليه وسلم شيبه؛ والصحيح أن الأمر به لمن شيبه كشيب أبي قحافة والنهي عنه لمن له سمط فقط، وأختلف السلف في فعله بحسب أحوالهم، وقيل: هو على عادة البلدان فالخروج عنها شهرة ومكروه، وأيضا
(3/289)

من كانت شيبه نقية أحسن منها مصبوغة فيترك ومن كان تستشنع شيبه فالصبغ أولى. ج: كان "يصبغ" ثيابه، نهي للرجال لبس الأصفر والأحمر فلبسه صلى الله عليه وسلم محمول على ما صبغ غزله قبل النسج. ن: وفيه: فكأنما "صبغ" يده في لحم خنزير ودمه، هو كنية عن أكلهما؛ وهو حجة للشافعي في حرمة النرد وهو شر من الشطرنج. غ: و"الصبغة" وكل إدام يؤتدم به فهو صبغ.

[صبا] نه: فيه: رأي ... ينا رضي الله عنه يلعب مع "صبوة" في السكة، الصبية والصبوة جمع صبي، والواو القياس والياء أكثر. وفيه: إنه "لايصبى" رأسه في الركوع ولا يقنعه، أي لا يخفضه - كثيرًا ولا يميله إلى الأرض، من صبا إليه يصبو إذا مال، وصبى رأسه تصيبة - شدد للتكثير، وقيل: هو مهموز من صبأ إذا خرج من دين، ويروى: لا يصب. ومنه ح الحسن بن على رضي الله عنهما: ما ترك ذهبًا ولا فضة ولا شيئًا "يصبى" إليه. وح: شاب ليست له "صبوة"، أي ميل إلى هوى. وح: كان يعجبهم أن يكون للغلام "صبوة"، لأنه إذا تاب وأرعوى كان أشد لإجتهاده في الطاعة وأكثر لندمه على ما فرط منه وأبعاد له من أن يعجب بعمله أو يتكل عليه. وفيه: أساود "صبي"، جمع صاب كغزي، وهم من يصبون إلى الفتنة أي يميلون إليها، وقيل: هو صباء جمع صابيء بهمزة كشهاد، ويروى: صب - وقد مر. ومنه: ثم ألق "الصبي" على متون الخيل؛ أي الذين يشتهون الحرب ويميلن إليها ويحبون التقدم فيها والبراز. وفي ح أم سلمة رضي الله عنها لما خطبها النبي صلى الله عليه وسلم: إني "مصبية" مؤتمنة، أي ذات صبيان وأيتام. ن: "أصبوت" بالوار في أكثرها، والصواب الهمزة، والأول لغة. ج: ومنه: أو يتم "الصباة"، جمع صابيء. ك: نصرت "بالصبا" بمفتوحة ويقصر، ريح من ظهرك إذا إستقبلت القبلة، ومهيها المستوى مطلع الشمس إذا
(3/290)

أستوى الليل والنهار، وهو القبول ويقابلها الدبور، وهي حارة يابسة والدبور بادرة رطبة، والجنوب ما يجىء من يمين القبلة وهي حارة رطبة، والشمال مقابله باردة يابسة؛ وذلك يوم الأحزاب حين حاصروا المدينة، فأرسلت ريح الصبا باردة في لية شاتية، فسفت التراب في وجوههم وأطفأت نيرانهم وقلعت خباءهم، فأنهزموا من غير قتال ولا إهلاك أحد مهنم لما علم الله من رأفة نبيه صلى الله عليه وسلم بقومه رجاء أن يسلموا؛ وأستنبط منه تفضيل بعض المخلوقات على بعض من جهة النصر للصبأ والإهلاك للدبور، وتعقب بأن كلا منهما أهلكت أعداء الله ونصرت أنبياءه وأولياءه. ز: ويمكن أن يقال إنه لم يهلك بالصبا أحد كما مر وإنما وقع به النصر فقط.
باب الصاد مع التاء

[صتت] نه: لما أمر بنو إسرائيل أن يقتل بعضهم بعضًا قاموا "صتين"، وروى: صتيتين، وهما الفرقة من الناس، وقيل: الصف منهم.
[صتم] في ح ابن صياد: إنه وزن تسعين فقال: "صتما" فإذا هي مائة، الصتم التام، أعطيته ألفا صمتًا إي قامًا كاملًا، والصتم بفتح تاء وسكونها الصلب الشديد.
بابه مع الحاء

[صحب] اللهم! "أصبحنا بصحبة" وأقلبنا بذمة، أي أحفظنا بحفظك في سفرنا وأرجعنا بأمانك وعهدك إلى بلدنا. وفيه: خرجت ابتغي "الصحابة" إلى النبي صلى الله عليه وسلم، هو بالفتح جمع صاحب؛ ولم يجمع فاعل على فعالة إلا هذا. وفيه: "فأصحبت" الناقة، أي انقادت وأسترسلت وتبعت صاحبها. ك: إنكن "صواحب"
(3/291)

يوسف، أراد تشبيه عائشة رضي الله عنها بزليجًا وحدما وإن جمع في الطرفين، ووجهه إظهار خلاف ما أرادتا، فعائشة أرادت أن لا يتشاءم الناس به وأظهرت كونه لا يسمع المأمومين، وزليجًا أرادت أن ينظرن حسن يوسف ليعذرنها في محبته وأظهرت الإكرام في الضيافة، وقيل: أرادت صواحبها باتيانهن ليعتبنها ومقصودهن أن يدعون يوسف لأنفسهن؛ أو أراد: أنتن تشوشن الأمر على كما أنهن يشوشن على يوسف، وما كنت بلفظ الخطاب والتكلم. ن: صواحب يوسف، أي في التظاهر على ما تردن وكثرة إلحاحكن. ج: جمع صاحبة وهو المرأة. وهن أمرأة العزيز والمقطعات للأيدي؛ أراد: إنكن تحسن للرجل ما يجوز وتغلبن على رأيه. ك: وفيه ح: أدفنى مع "صواحبي"، أي مع أمهات المؤمنين في المقبرة البقيع، وأزكى بلفظ مجهول أي كرعت أن يظن أنها أفضل الصحابة. وح: ثم سلها أن أدفن مع "صاحبي"، بفتح موحدة وتشديد ياء - قاله حين طعنه أبو لؤلؤة - ومر في الشهادة. وح: أما إبراهيم فأنظروا إلى "صاحبكم"، يعني نفسه الشريف صلى الله عليه وسلم، يريد أن إبراهيم عليه السلام شبيه نبيكم صلى الله عليه وسلم. وفي ح سليمان عليه السلام قال له "صاحبه" قل: إن شاء الله، أي الملك أو قرينه أو أدمى. ش: وبعد بأنه لا يرضى نبى أن يطلع أحدًا على سره في الجماع. ك: قوله: لجاهدوا في سبيل الله - قاله من الوحي لا أن كل من فعله يحصل له ذلك وليس هو من باب علم الغيب. وح: لا تسبوا "أصحابي" فلو أن أحدكم أنفق، هذا الخطاب لغير الصحابة من المسلمين المفروضين في العقل. ومن "صحب" النبي صلى الله عليه وسلم أو رآه من المسلمين فهو من "أصحابه"، قاعل رأى لمن ومفعوله للنبي صلى الله عليه وسلم أو رآه من المسلمين فهو من "أصحابه"، فاعل رأي لمن ومفعوله للنبي صلى الله عليه وسلم على المشهور، ويجوز عكسه لأنهما متلازمان عرفًا، ولم يكتف بالرؤية لئلا يخرج ابن أم مكتوم الأعمى، من أكتفى بها جعلها عرفيًا، ويشمل من رآه بعد وفاته قبل
(3/292)

دفنه لا من رآه في النوم وإن كان حقًا فالمتبادر رؤية اليقظة - ويتم بيان أفضليتهم في وددت وفي الخاتمة. وح: ثم"صحبت صحبتهم" بفتح حاء وصاد يعني أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر. ن: يؤخذ بهم ذات الشمال فأقول: رب! "أصحابي أصحابي"، روى مكررًا مصغرًا مكبرًا؛ القاضي: هذا دليل من تأول أنهم أصحاب الردة ولذا قال: سحقًا سحقًا! ولا يقو له في العصاة بل يهتم لشفاعتهم، وقيل: هم صنفان عصاة أرتدوا عن الإستقامة، وصنف أرتدوا عن الإسلام. ك: تصغيره يدل على قتلهم، ولم يرد خواص أصحابه، ولا بالردة الرجوع عن الدين وإنما هو التأخر عن بعض حقوق الربوبية، ولم يرتد بحمد الله أحد من أصحابه وإنما أرتد قوم من جفاة الأعراب من المؤلفة - ومر في ر. رز: تصغيره يدل على قتلهم وإنما ذلك لقوم من الجفاة. ز: حمل الزر كشي الردة على الحقيقة والصحابة على الجفاة، والكرماني الردة على التقصير والصحابة على غير الخواص من الصحابة - فتأمل ولا تبو مراميهما. مق: أراد من أرتدمن أصحاب مسيلمة والأسود، فإن أصحابه وإن شاع عرفًا فيمن يلازمه فقد شاع لغة في كل من تبعه أو أدركه، وقيل: هم من المبتدعة والمرتدون عن الإستقامة ويخشى أن يدخل فيه الظلمة والمعلنون بالطبائر. ط: "صاحب" صنعاء، الأسود العنمى تنبأ بها في آخر عهده صلى الله عليه وسلم فقلته فيروز الديلمى في مرض وفاته فبلغه فقال: فاز فيروز، و"صاحب" اليمامة، مسيلمة قتله الوحشي في خلافة الصديق. ك: نزلت في حمزة و "صاحبيه"، صاحبًا - حمزة وقت المبارزة على وعبيدة، وصاحبًا عتبة شيبة والوليد بن عتبة.
(3/293)

وفيه: "الصحابة" يارسول الله! أي أريد المصاحبة، ويجوز رفعه خبر محذوف. وح: أنت سمعتها من في "صاحبك" لإي فم أبن مسعود وهؤلاء يأبون علينا، أي أهل الشام يقولون: المتواتر (وما خلق الذكر) فهو الواجب وقد سمعته من النبي صلى الله عليه وسلم بحذفه فيكون كالمتواتر عنده بل أعلى ولذا قال: لا أتابعهم عليه، وإن كان متواترًا ولم يثبت عندهم فأبوا عنه. وح: أشترى ابن مسعود جارية فالتمس "صاحبها" أي بائعها ليسلم له الثمن ولم يجده فأخذ يعطي من ثمنها للفقراء ويقول: اللهم! تقبل من فلان أي بائع الجارية، فإن أبي فالثواب والعقاب ملتبسان بي، أو فالثواب بي وعلى دينه من ثمنه. وح: مثلًا "لصاحبكم"، بفتح ميم أي صفة لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، ويمكن إرادة مصطلح أهل المعاني وهو ما نشأ من الاستعارة التمثيلية. وح: أنت "الصاحب" في السفر، أراد الصحبة بالعناية والحفظ والاستئناس بذكره والدفاع لما ينوبه. ن: ومنه: ربنا "صاحبنا" أي أحفظنا وأفضل علينا بجزيل نعمك وإصرف عنا كل مكروه. وفيه: لرجلين من "أصحابه"، سماهما من أصحابه لإظهارهما الإسلام والصحبة لا أنهما ممن نالته فضائل الصحابة. وح: كان من "أصحابه صحبة" جابر، وروايته أجل من أن يخفى عليهم مثله، فلعله كان البيان لبعضهم في صغره. ز: أو لتوهم الخلفاء على حاضر من غير الرواة. ن: فقال رجل: أنا "صاحبه" أي أصحبه وإلا زمه في خفية لأنظر سببًا به يصير من أهل النار. وفيه: يحسن عبادة الله و"صحابة" سيده، بفتح صاد يعني الصحبة. ومنه: يحسن "صحابتى". ك: ومن أحق "بصحابتي"؟ قال: أمك، وهو بالرفع والنصب. ج: خير "الصحابة" أي الرفقة. غ: "يصحبون" يجأرون، من صحبك الله حفظك أو من أصحب منعه. الصحابة الأصحاب
(3/294)

جمع صاحب شاذا.

[صحح] نه: فيه: الصوم "مصحة" بفتح صاد وكسرها مفعلة من الصحة: العافية. ومنه: صوموًا "تصحوا". وح: لا يوردن ذو عاهة على "مصح"، هو من صحت ماشيته من الأمراض والعاهات، أى لا يورد من إبله مرضي على من إبله صحاح يسقيها معها، كأنه كرهه محافة أن يظهر بمال المصح ما ظهر بمال الممرض فيظن الإعداء فبأثم به وقد قال: لا عدوى. وفيه: يقاسم ابن آدم أهل النار قسمة "صحاحًا" يعني قابيل الذي قتل أخاه هابيل أي أنه يقاسمهم قسمة صحيحة فله نصفها ولهم نصفها، الصحاح بفتح صاد الصحيح، ويجوز ضمه كطوال في طويل، ويروى بكسر ولا وجه له. ك: وقول النبي صلى الله عليه وسلم "أصح"، رد على ابن سيرين في كرهته قول: فاتتنا الصلاة، بأنه ورد في قول النبي وهو أصح، أي صحيح وقول اين سيرين غير صحيح. وفيه: كان ابن عيينة يقول آخرًا عن ابن عباس عن ميمونة و"الصحيح" ما رواه أبو نعيم، أي يجعله ابن عيينة في آخر عمره من مسند مينونة لكن الصحيح ما رواه أبو نعيم أنه من مسند ابن عباس، ورجح الأول بأن ابن عباس لا يطلع على حال اغتاله صلى الله عليه وسلم. تو: "أصح" شىء في الباب، لا يلزم منه أن يكون ذلك الحديث صحيحًا، وكذا أحسن شىء في الباب لا يقتضي حسنه، والمراد أرجحه وأقل ضعفا. ط: جاء في آخر ح الأشعث: "صح" أو "صحيح" وليس في سنن أبي داود وابن ماجه وشرح السنة ذلك. وح: ألم "نصح" جسمك - مر في رو.
[صحر] نه: فيه: كفن صلى الله علي وسلم في ثوبين "صحاريين" صحار قرية باليمن، وقيل: من الصحرة وهي حمرة خفية كالغبرة، يقال: ثوب أصحر وصحارى. وفيه: "فأصحر" لعدوك، أي كن من أمره على أمر واضح منكشف، من أصحر إذا خرج إلى الصحراء. ومنه ح الدعاء: "فأصحر" لى بغضبك فريدًا وح أم سلمة
(3/295)

لعائشة: سكن الله عقيراك فلا "تصحر بها"، أي لا تبرزيها إلى الصحراء، وهو يحذف وإيصال فعل فإنه غير متعد. وفيه: رأى رجلا يقطع سمرة "بصحيرات" اليمام، هو اسم موضع، واليمام شجر وطير، وهو مصغر جمع صحرة وهي أرض لينة تكون وسط الحرة كذا قيل، وتفسير اليمام بالطير صحيح، وأما الشجر فالمعروف فيه: ثمام - بمثلثة.

[صحصح] فيه: وتنوفة "صحصحة"، هي والصحصحان أرض مستوية واسعة، والتنوفة البرية. ومنه ح ابن الزبير لما أتاه قتل الضحاك قال: إن ثعلبا حفر "بالصحصحة" فأخطأت إسته الحفرة، وهو مثل يضرب فيمن لم يصب موضع حاجته، يريد أنه طلب الإمارة والتقدم فلم ينلها.
[صحف] فيه: إنه كتب لعيينة بن حصن كتابًا فقال: يامحمد! أتراني حاملًا إلى قومي كتبًا "كصحيفة" المتلمس، الصحيفة الكتاب، والمتلمس أسم شاعر كان قدم هو وطرفة الشاعر على ملك فنقم عليهما أمرًا فكتب لهما كتابين إلى عامله بالبحرين يأمره بقتلهما وقال: قد كتبت لكما بجائزة، فأجتازا بالحية فأعطى المتلمس صحيفته صبيًا فقرأها فإذا فيها الأمر بقتله فألقاها في الماء، وقال لطرفة: أفعل كما فعلت، فأبى ومضى إلى العامل وقتله. وفيه: لا تسأل المرأة طلاق أختها لتستفرغ "صحفتها"، هي إناء كالقصعة المبسوطة وجمعها صحاف، وهو مثل يريد به الاستئثار عليها بحظها فتكون كمن استفرغ صحفة غيره وقلب ما في إنائه إلى إناء نفسه. ط: الصحفة ما تشبع خمسة، والقصعة تشبع عشرة. ك: نهى للمرأة أن تسأل الرجل طلاق زوجته لينكحها ويصير لها من نفقته ما كان للمطلقة، وروى: طلاق أختها، أي ضرتها وهي أختها في الدين.
(3/296)

وفيه: طووا "الصحف"، أي صحف المبادرين إلى الجمعة، والملائكة المذكورون غير الحفظة. وح: إلا كتاب الله وهذه "الصحيفة" مر في شىء من ش. قا: ("صحفًا منشرة) أي قراطيس تنشر، وذلك أنهم قالوا: لن نتبعك حتى تأتي كلا منا بكتاب من السماء بأن أتبع محمدًا. ش: جعلت قلوب أمتك "مصاحفها"، أي جعلتهم يحفظون كتابهم عن ظهر قلب، قيل: وليس شيء من كتب الله يقرأ كله ظاهرًا إلا القراآن. ن: كأنه ورقة "مصحف"، بتثليث حركات الميم، وجه الشبه حسن البشرة والصفا والأستنارة.

[صحل] نه: فيه في صوته صلى الله عليه وسلم: "صحل"، هو بالتحريك كالبحة وأن لا يكون حاد الصوت. ومنه ح: فإذا أنا بهاتف يصرخ بصوت "صحل". وح: كان يرفع صوته بالتلبية حتى "يحصل" أي بيح. وح: فكنت أنادي حتى "صحل" صوتي.
[صحن] فيه: هل يأكل المسلمون "الصحناة"، هي التي يقال لها الصبر، وهما غير عربيين.
باب الصاد مع الخاء

[صخب] في ح كعب: في التوراة: محمد عبدي ليس بفظ ولا غيظ ولا "ضحوب" في الأسواق، وروى: ولا صخاب، الصخب والسخب الضجة وإضطراب الأصوات للخصام. ش: ولا "صخب" بكسر خاء صفة مشبهة أي لا يرفع صوته على الناس لسوء خلقه. نه: ومنه ح خديجة: "لا صخب" فيه ولا نصب. ك: أي لا تعب أي كما يكون
(3/297)

في بيوت الدنيا من الصياح والتعب، لأنها أسلمت طوعًا بلا رفع صوت ولا منزعة ولا تعب، والصخب الصوت المختلط. نه: ومنه "فصخبت" بكسر معجمة. ج: الصخب بفتحتين. ط: قلة "الصخب" وهو منهي عنه سيما عند المريض، والقلة بمعنى العدم. ومنه: ولا "يصخب" أي لا يرفع صوته بهذيان، قوله: إني صائح، يحتمل القول اللساني ليندفع عنه الخصم، والنفسي بأن يتفكر في نفسه أنه صائم لا يجوز له الغضب والسب. نه: وح أم أيمن "تصخب" وتذمر عليه. وح المنافقين: "صخب" بالنهار، أي صياحون فيه ومتجادلون.

[صخخ] في ح ابن الزبير وبناء الكعبة: فخاف الناس أن تصيبهم "صاخة"، أي صيحة تصخ الأسماع أي تقرعها وتصمها.
[صخد] في شعر كعب: يومًا يظل به الحرباء "مصطخدًا"؛ أي منتصبًا، وكذا المصطخم؛ يصف إنتصاب الحرباء إلى الشمس في شدة الحر. وفيه: ذوات الشناخيب الصم من "صياخيدها"؛ جمع صيخود وهي الصخرة الشديدة.
[صخر] فيه: "الصخرة" من الجنة، أي صخرة بيت المقدس.
بابه مع الدال

[صدأ] هذه القلوب "تصدأ"، هو أن يركبها الرين بمباشرة المعاصي فيذهب بجلائه كما يعلو الصدأ وجه المرأة والسيف. وفي ح عمر رضي الله عنه: سأل الأسقف عن الخلفاء فحدثه حتى أنتهى إلى نعت الرابع منهم فقال: "صدأ" من حديد، ويروى: صدع، أراد دوام لبس الحديد أي الدروع لإتصال الحروب في أيام على وما منى به من مقاتلة الخوارج والبغاة وملابسة الأمور المشكلة، ولذا قال عمر: وا دفراه! تضجرًا منه واستفحاشًا، ورواه أبو عبيد غير مهموز كأن الصدأ لغة في الصدع وهو اللطيف الجسم، أراد أن عليا خفيف يخف إلى الحروب ولا يكسل لشدة بأسه وشجاعته.
(3/298)

[صدد] فيه: يسقي من "صديد" أي دم وقيح يسيل من الجسد. ومنه ح الصديق في الكفن: إنما هو للمهل و"الصديد". وفيه: "فلا يصدنكم"، الصد الصرف والمنع، صده وأصده وصد عنه، والصد الهجران. ومنه: "فيصد" هذا و"يصد" هذا، أي يعرض بوجهه عنه، والصد الجانب. ن: أي يوليه صده - بضم صاد وفتحها وتشديد دال. غ: قومك منه "يصدون"، يعرضون، ويصدون يضجون - بجيم. قا: يصيحون فرحًا لظنهم أنه صلى الله عليه وسلم صار ملزمًا، وقرىء بالضم بمعنى المنع. غ: و ("صدها" ما كانت تعبد)، أي صد بقيس عن الإيمان عادة كانت عليها فيعبادة الشمس. و"تصدى" تتعرض، من الصدد: القرب. ك: (فأنت له "تصدى") أي تتصدى أي تغافل عنه، والمناسب ما في الكشاف أي تتعرض له بالإقبال عليه - ويتم في صدا. وح: لاآمن أن "ستصد"، هو بمد همزة وميم مخففة، وأن بفتح همزة، وستصد بنصب دال ورفعها أي ستمنع من البيت.
[صدر] نه: فيه: يهلكون مهلكًا واحدًا و"يصدرون مصادر" شتى، الصدر بالحركة رجوع المسافر من مقصده والشاربة من الورد، يعني يخسق بهم جميعًا خيارهم وشرارهم ثم يصدرون بعده مصادرًا متفرقة على قدر أعمالهم ونياتهم ففريق في الجنة وفريق في السعير. ومنه ح: للمهاجر، أقامة ثلاث بعد "الصدر"، يعني بمكة بعد أن يقضي نسكه. ك: الصدر بالحركة أي بعد الرجوع من منى، وكان إثامة المهاجر بمكة حرامًا ثم أبيح بعد قضاء النسك ثلاثة أيام.
(3/299)

نه: وح: كان له ركوة تسمس "الصادر"، لأنه يصدر عنها بالري. وح: "فأصدرتنا" ركابنا، أي صرفتنا رواء فلم نحتج إلى المقام بها للماء. ك: أصدرتنا ما شئنا نحن وركابنا، أصدرته رجعته، فرجع ما شئنا أي قدرًا أردنا شربه، والركاب الإبل؛ وخذا يدل أن بركة الماء ظهرت في البئر والثاني يدل أنها ظهرت في الركوة، ولا منافاة لإحتمال الظهور فيهما. نه: وفيه: قيل لعبيد الله بن عبد الله بن عتبة: حتى متى نقول هذا الشعر؟ فقال: لا بد "للمصدور" من أن يسعلا؛ هو من يشتكي صدره، أي من أصيب صدره لا بد له أن يسعل يعني يحدث للإنسان حال بتمثل فيه بالشعر ويطيب به نفسه ولا يكاد يمتنع منه. ومنه ح الزهري قيل له: إن عبيد الله يقول الشعر، قال: ويستطيع "المصدور" أن لا ينفث! أي لا يبزق، سبه الشعر بالنفث لأنها يخرجان من الفم. وح عطاء قيل له: رجل "مصدور" ينهز قيحًا أحدث هو؟ قال: لا، أي يبزق قيحًا. وفيه ح: وعليها خمار ممزق و"صدار" شعر، الصدار القميص القصير، وقيل: ثوب رأسه كالمقنعة وأسفله يغشى الصدر والمنكبين. وح: أتي بأسير "مصدر"، أي عظيم الصدر. ط:"يصدر" الناس عن رأيه، شبه المنصرفين عنه صلى الله عليه وسلم بعد توجههم إليه لسؤال معادهم ومعاشهم بواردة صدروًا عن المنهل بعد الري، أي ينصرفون عما يراه ويستصوبونه ويعملون به. غ: ("يصدر" الرعاء)، يرجع ويصدر أي مواشيهم، وتصدى مر في صدد.

[صدع] نه: في ح الاستسقاء:"فتصدع" السحاب "صدعًا"، أي تقطع وتفرق، صدعت الرداء صدعًا إذا شققته. وح: فأعطاني قبطية وقال:"ًادعها صدعين" بالكسر، أي ضقها بنصفين. ط: تختمر به، أي تجعله خمارًا لا يصفها، بالجزم جواب أمر أو بالرفع إستئناف، يعني كان الثوب رقيقًا يظهر منه لون البشرة
(3/300)

فأمرت أن تجعل تحته مقنعة أخرى. ك: قد "انصدع" فسلسله، أي انشق. نه: ومنه: "فصدعت" منه "صدعة" فاختمرت بها. وح: المصدق يجعل الغنم "صدعين" ثم يأخذ منهما الصدقة، أي فرقين. وح: فقال بعد ما: تصدع" القوم، أي تفرقوا. ومنه: النساء أربع منهن "صدع" تفرق ولا تجمع. وفي ح عمر "صدع" من حديد، في رواية: الصدع الوعل الذي ليس بغليظ ولا دقيق، ويوصف به لاجتماع القوة فيه والخفة، شبه في نهضته إلى صعاب الأمور وخفته في الحروب بالوعل لتوقله في رؤس الجبال؛ وجعله من حديد مبالغة في شدته وصبره على الشدائد. ومنه: فإذا "صدع" من الرجال، أي رجل بين الرجلين. ج: هو بسكون دال وربما حرك، هو من الرجال الشاب المعتدل ومن الوعول الفتي الفارسي، أي جماعة في موضع من المسجد. ط: حتى قيل لمن "يتصدعا"، أي يتفرقا. وفيه: فإذا فرقت له صلى الله عليه وسلم رأسه "صدعت" فرقه، أي فرقت فرقه عن يافوخه، الفرق بسكون راء خط يظهر بين شعر الرأس إذا قسم قسمين، واليافوخ وسط الرأس، يعني كان أحد طرفي ذلك الخط عند اليافوخ والطرف الآخر عند الجبهة محاذيًا لما بين عينيه، وأرسلت ناصيته بين عينيه أي جعلت رأس فرقه محاذيًا لما بين عينيه بحيث يكون نصف شعر ناصيته من جانب يمين الفرق والنصف الآخر من جانب يساره. ش: "يصدع" بالحق، أي يظهره. غ: (("فاصدع" بما تؤمر))، أي شق جماعاتهم بالتوحيد، احكم بالحق وافصل بالأمر، والصديع الصبح؛ أو افرق بين الحق والباطل. و ((الأرض ذات "الصدع")) أي تصدع بالنبات. والصدع الربعة من الرجال.

[صدغ] نه: فيه: كانوا لا يورثون الصبي فيقولون ما شأن هذا "الصديغ" لا يحترف ولا ينفع نجعل له نصيبًا! هو الضعيف فلآن ما يصدغ نملة من ضعفه، أي
(3/301)

ما يقتل، وقيل: هو بمعنى مفعول من صدغه عن الشيء: صرفه، وقيل: من الصديغ وهو من أتى له من وقت الولادة سبعة أيام لأنه لا يشتد صدغه إلى هذه المدة. وهو ما بين العين إلى شحمة الأذن. تو: وهو بضم صاد وسكون دال. ط: ويسمى الشعر المتدلي عليه صدغًا أيضًا. ومنه: إنما كان شيء في "صدغيه"، والجمع بينه وبين ح صبغه بالصفرة أنه صبغ مرة في وقت وتركه في معظم الأوقات.

[صدف] نه: فيه: كان إذا مر "بصدف" مائل أسرع المشي، هو بفتحتين وضمتين كل بناء عظيم مرتفع تشبيهًا بصدف الجبل ما قابلك من جانبه. ومنه ح: من نام تحت "صدف" مائل ينوي التوكل فليرم نفسه من طمار وهو ينوي التوكل، يعني أن الاحتراس من المهالك واجب والإلقاء إلى التهلكة والتعرض لها جهل وخطأ. وفيه: إذا مطرت السماء فتحت "الأصداف" أفواهها، هو جمع صدف وهو غلاف اللؤلؤ، واحدته صدفة وهي من حيوان البحر. مد: ((بين "الصدفين")) أي جانبي الجبل. ش: "فصدف" عن آياته أعرض. غ: والصدوف الميل، والصدف الهدف.
[صدق] نه: فيه: لا يؤخذ في "الصدفة" هرمة ولا تيس إلا أن يشاء المصدق، رواه أبو عبيد بفتح دال مشددة أي صاحب الماشية، والعامة تكسر
(3/302)

الدال وهو عامل الزكاة، صدقهم فهو مصدق، ويرويه أبو موسى بتشديد صاد ودال مكسورة معًا وهو صاحب المال وأصله المتصدق فأدغم، والاستثناء من التيس خاصة فإن الهرمة وذات العوار لا يؤخذان في الصدقة إلا من مال كله كذلك عند بعض، وهذا إذا كان غرض الحديث منع أخذ التيس لأنه فحل المعز فيضر أخذه لأنه يعز على رب المال؛ الخطابي: هو بخفة صاد العامل وهو وكيل الفقراء فله أن يتصرف باجتهاده. ك: يعطيه "المصدق" عشرين درهمًا، بخفة صاد وكسر دال الساعي أخذ الزكاة. ومنه ح: يقبل منه بنت لبون ويعطيه "المصدق"، هو بالتشديد صاحب المال، إلا ما شاء "المصدق" هو راجع إلى الهرم والعور إن خفف الصاد وإلى التيس إن شددت؛ والرواية التخفيف. وح: إن عمر رضي الله عنه بعثه "مصدقًا" بفاعل التصديق أي عامل الصدقة، قوله: فصدقهم - بالتخفيف، أي صدق الرجل للقوم واعترف بما وقع منه لكن اعتذر بأنه لم يكن عالمًا بحرمة وطي جارية امرأته أو بأنها جاريتها لأنها التبست بجاريته أو بزوجته. زر: هو بالتشديد أي صدق عمر لما روى أن حمزة أراد رجم ذلك الرجل فقال أهل المال: إن أمره رفع إلى عمر فجلده مائة ولم ير عليه رجمًا، فأخذ حمزة بالرجل كفلاء حتى قدم على عمر فسأله عنه فصدقهم به. ط: إذا أتاكم "المصدق" فليصدر وهو راض. بكسر دال: الساعي، أن تلقوه بالترحيب وأدوا إليه الزكاة. ن: من "المصدقين" يظلموننا، هو بخفة صاد أي السعاة يظلموننا أي بفعل مكروه وترك أولى لا ظلم فسق. بي: ولذا لم يقبل قول الخصم وقال: أرضوا "مصدقيكم"، أي ببذل واجب وترك مشاقة وملاطفتهم ما لم يطلب جورًا لحديث: ومن سئل فوقها فلا يعط، أي فوق الواجب، وقيل: لا يعط أصلًا لأنه انعزل بالجور. نه: لا تغالوا في "الصدقات" هي جمع صدقة: المهر؛ ومنه: ((وأتوا النساء "صدقاتهن")) وروي: في صدق النساء جمع صداق. وفيه: وليس عند أبوينا ما "يصدقان" عنا، أي يؤديان إلى أزواجنا الصداق، أصدقتها إذا سميت لها صداقًا
(3/303)

وإذا أعطيتها صداقها. وفيه: ذكر "الصديق" فعيل للمبالغة في الصدق ويكون الذي يصدق قوله بالعمل. وقال في "ولتنظر نفس ما قدمت لغد" تصدق رجل من ديناره ومن درهمه، أي ليتصدق كما في المثل: أنجز حر ما وعد، أي لينجز. وفيه: "صدقني" سن بكره هو مثل يضرب للصادق في خيره - ومر في سين. تو: "الصدقة" ما "تصدقت" به على الفقراء، أي غالب أنواعها كذلك، فإنها على الغني جائزة عندنا يثاب به بلا خلاف. ك: وما "يصدق" النساء، بمجهول التصديق في الحيض والحمل، أي مدة الحيض. وفيه ح: "تصدق" على سارق، هو بضم تاء وصاد بمعنى التعجب، فقال "المتصدق": لك الحمد على "تصدقي" على سارق حيث كان بإرادتك وهي جميلة كلها، قوله: لا تصدقن، كالنذر، فأصبحوا أي قوم فيهم هذا المتصدق، وجواب أما صدقتك محذوف أي فقد قبلته، فأتى مجهول أي في المنام أو سمع هاتفًا ملكًا أو غيره أو أفتاه بني أو عالم - ومر في حم. وفيه: الخادم أحد "المتصدقين" - بلفظ التثنية، أي هو رب الصدقة في أصل الثواب سواء وإن اختلفنا مقدارًا، فلو أعطى الخادم مائة درهم لفقير ببابه فثوابه أقل من المصدق، ولو أعطى رغيفًا لفقير بعيد المسافة فثوابه أكثر من ثواب المالك وتعلقه بباب الإجارة بأن الخازن كالأجير. ط: وشرط فيه الإذن وعدم النقص وطيب النفس وتعيين ما أمر به. ك: وح: على كل مسلم "صدقة" أي استحبابًا مؤكدًا ولا حق في المال سوى الزكاة إلا على الندب ومكارم الأخلاق. وح: هذه "صدقات" قومنا، فيه فضل بني تميم وكانوا يختارون ما يخرجون
(3/304)

للصدقة من أفضل ما عندهم فأعجب النبي صلى الله عليه وسلم. وح: تطلب "صدقة" النبي صلى الله عليه وسلم، أي تطلب ما هي صدقة في الواقع وإن كانت ملكه في اعتقادها وإلا فكيف تطلب الصدقة وهي لجميع المؤمنين، فلفظ الصدقة من تعبير الراوي. والمسيح "الصديق" بكسر صاد. وح "صدقك" هو كذوب، أي صدقك في نفع آية الكرسي لكن من شأنه وعادته الكذب. ط: أي صدقك في التعليم وهو كذوب في سائر أقواله وأفعاله، فإن الكذوب قد يصدق. وفيه: "صدقه" ربه، أي قرره بأن قال ما قال، فقوله: لا إله إلا أنا، بيان لقوله: صدقه. وح: لا تغالوا في "صدقة" النساء، أي صداقهن، وهو بالكسر أفصح، فإنها أي المغالاة، ويشكل على الحصر أن مهر أم حبيبة رضي الله عنها كان أربعة آلاف، وأجيب بأنه تبرع من النجاشي من ماله. وح: فأنزل الله "تصديقها"، بالنصب مفعول له أي أنزل هذه الآية لتصديق هذه المسألة أو الأحكام أو الواقعة. وح: "لا تصدقوا" أهل الكتاب، فلعله مما هو محرف، ولا تكذبوهم فلعله حق، بل قولوا: آمنا بجميع ما أنزل، فإن كان حقًا يدخل فيه وإلا لا. وح: كل تكبيرة "صدقة"، بالرفع والنصب عطفًا على اسم إن، فكل مجرور شبهت بتصدق المال في الجزاء أو على المشاكلة أو هي صدقة على نفسه. وح: ألا رجل "يتصدق" على هذا، همزته للاستفهام ولا بمعنى ليس، فيصلي معه - بالرفع عطفًا على خبره، ويجوز نصبه جوابًا لألا، وسميت الصلاة صدقة لأنه يتصدق عليه ثواب عشرين درجة. وح: جعل له وزير "صدق"، أي وزيرًا صادقًا، ويعبر عن كل فعل ناضل ظاهرًا وباطنًا بالصدق. ومنه: في مقعد "صدق" وبعكسه وزير سوء. وفيه: إن يردوا "الصداق"، أي يرد الصحابة صداقهن إلى أزواجهن من المشركين، واختلف في أن الصلح هل وقع على رد النساء؟ قيل: نعم، لكن نسخ في حق النساء لقوله تعالى: "فلا ترجعوهن إلى الكفار". وح: ما من رجل يصاب بشيء "فتصدق" به إلا رفعه بها درجة، أي يجني عليه أحد بجراحة فعفى عنه طلبًا لرضى الله تعالى. وح: لقي العدو "فصدق"، أي صدق الله بفعله وشجاعته فإنه تعالى وصف
(3/305)

المجاهدين بأنهم في سبيله يقاتلون صابرين ((رجال "صدقوا" ما عاهدوا الله عليه)) وهكذا صفة مصدر، يرفع الناس أعينهم أي رفعًا مثل رفع رأسي هكذا؛ والفرق بين الأول والثاني مع أن كليهما جيد الإيمان أن الأول صدق الله بالشجاعة، وهذا بذل مهجته لكن لم يصدق لجبنه، والثالث جيد الإيمان غير مصدق، والرابع بعكسه؛ فعلم من كونه رابعًا أن الإيمان والإخلاص لا يوازيه شيء. وح: "صدق" رؤياك فسجد على جبهته، أي حققه؛ وفيه أن من رأى رؤيا طاعة يستحب له فعله كالعبادة والصدقة وزيارة الصالح، والسجود على جبهته تعظيم له، فكما يعظم الكعبة بالسجود فتعظيمه صلى الله عليه وسلم أفضل القرب. وفيه: "الصادق" من "صدق" في قوله وتحراه في فعله، و"المصدوق" من صدقه غيره. ك: أي صدقه جبرئيل فيما أخبره به، أو مصدق من عند الناس، ووصفه بالصادق إذ ظاهر. وح: إن أحدكم يجمع في بطن أمه أربعين، لما خالف الأطباء أشار إلى بطلانه أو ذكره تلذذًا، ويجمع مر في جيم. وفيه: وثواب "الصدق" أراد به الأمر المرضي، أو من إضافة الموصوف إلى الصفة أي الثواب الصالح الحميد. وح: المتشابهات "يصدق" بعضه بعضًا، لقوله: "وما يضل به إلا الفاسقين"، يصدق تفسير للمتشابه، وذلك أن المفهوم من الآية الأولى أن الفاسق أي الضال يزيد ضلالته ويصدقه الآية الأخرى حيث "يجعل الرجس على الذين لا يعقلون"، وكذا ح: يزيد للمهتدي الهداية، وهما في اصطلاح الأصول غيرهما. وح: أكنتم "مصدقي" بتشديد دال وياء. وح: فهل أنتم "صادقوني"، التحق به نون الوقاية لشبه الفعل، وروى: صادقي - بتشديد ياء. وح: "فيصدقها" ثم ينكحها، أي يعين صداقها ويسمي مقداره. قرطبي: قد جعل الله لكم ما "تصدقون"، يدل أن الصدقة في حق القادر أفضل من سائر الأعمال القاصرة. ز: لأن المشبه به أعلى. قرطبي: وما أحسبه إلا "صدق"، لا يريد بالحصر نفي الكذب بل نفي الاشتباه والسهو. و"مصداقه" بكسر ميم
(3/306)

دليله وما يصدقه. وفيه: صنعنا "كما صنعنا" مع رسول الله صلى الله عليه وسلم أو بقول ابن عباس إن كنت "صادقًا"، يعني تحللنا كما تحللنا معه صلى الله عليه وسلم إن كنت صادقًا في إتباعك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فلا تعدل عن فعله وطريقه إلى قول ابن عباس. وح: "صدقوا" وكذبوا، أي صدقوا في أن النبي صلى الله عليه وسلم فعله، وكذبوا في أن الرمل سنة مقصودة على تكرار السنين، وإنما أمر تلك السنة إظهار الجلادة إلى الكفار، والجمهور على أنه سنة على تكرار السنين، وكذا صدقوا في كون النبي صلى الله عليه وسلم راكبًا، وكذبوا في أن الركوب أفضل فإن ركوبه صلى الله عليه وسلم للعذر. وح: "صدق" الله وعده، أي وعد إظهار الدين وكون العاقبة للمتقين. ط: والفرج "يصدق" ذلك ويكذبه، نسب التصديق والتكذيب إلى الفرج لأنه مكانه أي يصدقه بالإتيان بمراد ويكذبه بالكف عنه، شبهت صورة حال الإنسان من إرساله الطرف الذي هو رائد القلب إلى نظر المحارم، والأذن إلى السماع، ثم انبعاث القلب إلى الاشتهاء والتمني، ثم استدعائه منه قضاء ما يشتهي بمشي الرجلين وبطش اليدين، وباستعمال الفرج في تحقيق مشتهاه؛ فإذا مضى الإنسان على داعية القلب حقق متمناه، وإذا امتنع عنه خيبه، بحال رجل يخبر صاحبه بما يزينه له ويغريه عليه، فهو إما يصدقه ويمضي على إرادته منه، أو يكذبه ويأبى عما دعاه إليه؛ وكتب سيجيء في كاف. وح: "الصدقة" ماذا؟ قال: أضعاف مضاعفة، سأل عن حقيقة الصدقة وأجيب عن ثوابها، فهو من أسلوب الحكيم، والضعف الكثرة، والمزيد الزيادة على الثواب. وح: "تصدق" رجل بالبصرة
(3/307)

لعل الظاهر: يتصدق - بحذف لام الأمر فإن لفظ الماضي لم يساعده، ولو بشق تمرة ورجل من ديناره نكرة في موضع الاستغراق، ولذا كرر مرارًا بلا عطف، ومن دينار للتبعيض أو الابتداء معلق بالفعل. ن: أي يتصدق، فهو خبر بمعنى الأمر، والصرة من فضة لا من ذهب على الظاهر. ح: أعطاه من "الصدقة"؛ الخطابي: لا أدري ما قال ابن عباس فإنها محرمة على بني هاشم، ولعله أعطاه من إبل الصدقة عوضًا عن السلف فإنه صلى الله عليه وسلم كان يسلف السلف منه صدقة عامين فردها. ن: ((فلا "صدق")) ما يجب تصديقه، أو فلا صدق ماله أي لا زكاه، "ولا صلى" ما فرض عليه. و ((لسان "صدق")) يجيء في ل. وح: يأتيني "صادق" وكاذب - مضى في يأتيني.

[صدم] نه: فيه: الصبر عند "الصدمة" الأولى، أي عند فورة المصيبة وشدتها، والصدم ضرب الشيء الصلب بمثله. ن: ثم استعمل في كل مكروه حصلت بغتة، أي الصبر الكثير الأجر. ط: فإنه إذا طال يبلي المصائب وتصير طبعًا فلا يؤجر. نه: ومنه ح: خرج حتى أفتق من "الصدمتين" أي من جانبي الوادي كأنهما لتقابلهما يتصادمان. وح عبد الملك إلى الحجاج: وليتك العراقين "صدمة" فسر إليهما، أي دفعة واحدة.
[صدا] فيه: فجعل الرجل "يتصدى" له صلى الله عليه وسلم ليأمره بقتله، التصدي التعرض للشيء، وقيل: هو من يستشرف الشيء ناظرًا إليه - ومر في صدد بعضه. وفي صفة الصديق: كان برًا تقيًا لا "يصادي" غربه، أي تداري حدته
(3/308)

ويسكن غضبه، والمصاداة والمداراة والمداجاة سواء؛ وفي كتاب الهروى: يصادي - بحذف لا وهو الأشبه لأن الصديق رضي الله عنه كان فيه حمدة يسيرة. وفيه: لتردن يوم القيامة "صوادي"، أي عطاشًا، والصدى العطش. وفي ح الحجاج لأنس: أصم الله جبل وبناه مرتفع، فاستعير للهلاك لأنه إنما يجيب الحي فإذا هلك صم صداه، وقيل: الصدى الدماغ، وقيل: موضع السمع منه.
باب الصاد مع الراء

[صرب] هل تنتج إبلك وافية أعينها وآذانها فتجدع هذه فتقول "صربي"، هو بوزن سكرى، من صربت اللبن في الضرع إذا جمعته ولم تحلبه، وكانوا إذا جدعوها أعفوها، وقيل: هي المشقوقة الأذن كالبحيرة أو المقطوعة والباء بدل من الميم. ومنه: فيأتي "بالصربة" من اللبن، هي اللبن الحامض.
[صرج] تو: فيه: "الصاروج" بصاد مهملة وجيم النورة وأخلاطها.
[صرح] نه: في ح الوسوسة: ذاك "صريح" الإيمان، أي كراهتكم له صريحة، وهو الخالص من كل شيء وهو ضد الكناية؛ أي صريحة هو الذي يمنعكم من قبول ما يلقيه الشيطان في أنفسكم حتى يصير ذلك وسوسة لا يتمكن فيها، ولا تطمئن إليه نفوسكم، ولا يعني أن نفس الوسوسة صريحة لأنها تتولد من فعل الشيطان وتسويله. ن: أي استعظامكم التكلم به، فإن شدة خوفكم منه فضلًا عن اعتقاده إنما يكون لمن استكمل الإيمان، وفي الرواية الثانية وإن لم يذكر الاستعظام لكنه مراد، وقيل: سبب الوسوسة علامة محض الإيمان فإن الشيطان إنما يوسوس من أيس عن إغوائه - ويتم في وس. نه: وفيه:
دعاها بشاة حائل فتحلبت ... له "بصريح" ضرة الشاة مزبد
(3/309)

أي لبن خالص لم يمذق، والضرة أصل الضرع. وفيه يحل شراء النخل حين "يصرح"، أي يستبين الحلو من المر، وصوابه: يصوح - وسيجيء. غ: "الصرح" البناء المشرف.

[صرخ] نه: فيه: يقوم من الليل إذا سمع صوت "الصارخ" أي الديك، لأنه كثير الصياح في الليل. ك: وأول ما يصيح نصف الليل وقيل ثلثه، أي يقوم من النوم عند صياحه، وقيل: هو المؤذن، ولا يخالف ح: أن تراه مصليًا إلا رأيته ولا نائمًا إلا رأيته، لأن كلًا أخبر بما اطلع عليه؛ وفيه أن صلاته ونومه كان يختلف بالليل بحسب ما تيسر له. نه: ومنه ح ابن عمر: "استصرخ" على امرأته. استصرخ الإنسان وبه إذا أتاه الصارخ أي المصوت يعلمه بأمر حادث يستعين به عليه أو ينعي له ميتًا، والاستصراخ الاستغاثة، واستصرخته إذا حملته على الصراخ. ك: فلما خرجوا إلى بدر جاءهم، فيه قلب أي فلما جاءهم صوت "المستصرخ" خرجوا إليه، قالت له امرأته أي لأمية؛ فإن قيل: فأين ما أخبره سعد من كون أبي جهل قاتله؟ قلت: أبو جهل كان سبب خروجه فكأنه قتله. ن: "لأصرخن" بضم راء أي لأرفعن صوتي بها.
[صرد] نه: فيه: تحات ورقه من "الصريد"، أي البرد، ويرى: من الجليد. ومنه ح: لا بأس به أي بما يموت في البحر "صردًا"، يعني سمكًا يموت فيه من البرد. وح أبي هريرة: إني "مصراد"، وهو من يشتد عليه البرد ولا يطيقه، وهو أيضًا القوي على البرد، فهو من الأضداد. وفيه: لن يدخل الجنة إلا "تصريدًا" أي قليلًا، وأصل التصريد السقي دون الري، وصرد له العطاء قلله. ومنه ش: يسقون منها شرابًا غير تصريد؛ وفيه: نهى المحرم عن قتل "الصرد"، هو طائر ضخم الرأس والمنقار، له ريش عظيم نصفه أبيض ونصفه أسود. ومنه: نهى عن قتل النملة والنحلة والهدهد و"الصرد"، الخطابي: أراد بالنمل ذوات الأرجل الطوال لأنها قليلة الأذى والضرر، وأما النحلة فلما فيها من نفع العسل والشمع،
(3/310)

والهدهد والصرد لتحريم لحمهما، لأن النهي إذا لم يكن للاحترام والضرر كان لحرمة لحمه، ألا ترى أنه نهى عن قتل الحيوان لغير مأكلة! ويقال: إن الهدهد منتن الريح فصار في معنى الجلالة، والصرد تتشاءم به العرب وتتطير بصوته وشخصه، وقيل: كرهوه من اسمه لأن التصريد التقليل.

[صردح] فيه: رأيت الناس في إمارة الصديق جمعوا في "صردح"، هي الأرض الملساء، وجمعها صرادح.
[صرر] فيه: ما "أصر" من استغفر، أصر عليه لزمه وداومه، وأكثر ما يستعمل في الشر والذنوب، أي من أتبع ذنبه بالاستغفار فليس بمصر عليه وإن تكرر منه. ومنه: ويل "للمصرين". ط: حده أن يتكرر الصغيرة بحيث يشعر بقلة مبالاته بذنبه كإشعار الكبيرة، وكذا إذا اجتمع صغارًا مختلفة الأنواع بحيث يشعر مجموعها بما يشعر به أصغر الكبائر. نه: لا "صرورة" في الإسلام، أبو عبيد: هو التبتل وترك النكاح، أي لا ينبغي لأحد أن يقول: لا أتزوج، لأنه ليس من خلق المؤمنين وهو فعل الرهبان، وهو أيضًا من لم يحج قط، من الصر: الحبس والمنع، وقيل: أراد من قتل في الحرم قتل ولا يقبل قوله: إني صرورة ما حججت ولا عرفت حرمة الحرم، كان الرجل في الجاهلية إذا أحدث حدثًا فلجأ إلى الكعبة لم يهج فكان إذا لقيه ولي الدم في الحرم قيل له: هو صرورة فلا تهجه. ط: أي لا ينبغي أن يكون أحد لم يحج في الإسلام وهو تشديد. ن: و"صر" لها "صرة" هما بضم صاد. نه: قال لجبرئيل عليه السلام: تأتيني وأنت "صار" بين عينيك، أي مقبض جامع بينهما كفعل الحزين، وأصل الصر الجمع والشد. ومنه ح: لا يحل لمؤمن أن يحل "صرار" ناقة بغير إذن صاحبها، من عادتهم أن تصر ضروع الحلوبات إذا أرسلت إلى المرعى فإذا راحت عشيًّا حلت تلك الأصرة وحلبت، فهي مصرورة ومصررة، والصرار الرباط. ومنه ح: ابن نويرة: حين جمع بنو يربوع صدقاتهم لأبي بكر فمنعهم منه وقال:
(3/311)

وقلت خذوها هذه صدقاتكم ... "مصررة" أخلافها لم تحرد
سأجعل نفسي دون ما تحذرونه ... وأرهنكم يومًا بما قلته يدي
وعليه تأولوا قول الشافعي فيما سيجيء. وفيه: تكاد "تصر" من الملء، كأنه من صررته إذا شددته، كذا في بعضها، والمعروف: تنضرج، أي تنشق. ومنه: أخرجا ما "تصررانه"، أي ما تجمعانه في صدوركما. ن: بضم تاء وفتح صاد وكسر راء أولى، وروي: تسرران - من السر، أي تقولان لي سرًا، وتصدران - بسكون صاد فدال مهملة، أي ما ترفعان، وتصوران - بفتح صاد وبواو مكسورة. ج: أي تصرران أي جمعتما فيها وعزمتما على إظهاره، فتواكلنا الكلام، التواكل أن يكل كل واحد أمره إلى صاحبه ويتوكل عليه فيه يريد أن يبتدي صاحبه بالكلام دونه. نه: ومنه: لما بعث ابن عامر إلى ابن عمر بأسير قد جمعت يده إلى عنقه ليقتله قال: أما وهو "مصرور" فلا. وفيه: حتى أتينا "صرارًا"، هي بئر قديمة على ثلاثة أميال من المدينة. ن: هو بكسر صاد أفصح وأشهر من فتحه وخفة راه، وصرفه أشهر، وإعجام ضاده غلط. نه: وفيه: نهى عما قتله "الصر" من الجراد، أي البرد. وفيه: اطلع علي بن الحسين وأنا أنتف "صرًا"، هو عصفور أو طائر في قده أصفر اللون، سمي بصوته من صر إذا صاح. ومنه: كان يخطب إلى جذع ثم اتخذ المنبر "فاصطرت" السارية، أي صوتت وحنت وهو افتعلت من الصرير. وفيه: أزرق مهمي الناب "صرار" الأذن؛ من صر أذنه وصررها أي نصبها وسواها. ج: إنها أمر الله "صري"، هو بوزن معزى أي عزيمة وجد، من أصررت عليه إذا دمت عليه. قا: ((في "صرة" فصكت))، في صيحة فلطمت جبهتها فعل المتعجب.
(3/312)

[صرط] مق: فيه: ((هذا "صراط"، علي مستقيم)) أي الإيمان بي طريق حق دال علي ومرجعه للجزاء إلي، مستقيم مستو لا عوج فيه، وقيل: أي على الدلالة عليه. زر: أي هذا أمر مصيره إلي، نحو طريقك في هذا الأمر على فلان، أي إليه يصير النظر في أمري. ط: ضرب الله مثلًا "صراطًا" مستقيمًا، هو يدل من مثلًا، وسوران مبتدأ خبره عن جنبتي، وفوق ذلك أي رأس الصراط، وقال جواب كلما، وتلجه أي تدخل الباب وتقع في محارم الله؛ وهذا يدل على أن معنى قوله: أبواب مفتحة، أنها مردودة غير مغلقة، والسور بمنزلة حمى الله وحولها بمنزلة الباب، ومرخاة مدلاة ومسدلة، وحدود الله هي الفاصلة بين العبد والمحارم، وواعظ الله لمة الملك في قلب المؤمن، واللمة الأخرى لمة الشيطان، وعن جنبتي الصراط إشارة إلى قوله: "وإن هذا صراطي مستقيمًا فاتبعوه ولا تتبعوا السبل" وهي الخطوط نعن يمينه ويساره كالسورين، والمشار إليه بهذا هو "ألا تشركوا به - الآية" فإن تلك الخطوط إشارة إلى الاعتقادات الفاسدة؛ وفي هذا الحديث إلى محارم، لمح الله إليها بقوله: "ولا تقربوا الفواحش".
[صرع] نه: فيه: ما تعدون "الصرعة" فيكم؟ هو بضم صاد وفتح راء المبالغ في الصراع الذي لا يغلب، فنقله بضرب من المجاز أو التوسع إلى من يغلب نفسه عند الغضب ويقهرها، فإنه إن ملكها كان قد قهر أقوى أعدائه وشر خصومه، ولذا قال: أعدى عدو لك نفسك. ك: هو من يصرع الرجال ويطرحهم على الأرض، والهاء للمبالغة، يملك نفسه أي يكظم غيظه ويعفو. ن: أي تعتقدون أنه قوي لا يصرعه أحد وليس كذلك بل هو شرعًا من يملك نفسه. نه: فإن من قهر شهوة غضبه الثائرة وصرعها بثباته كان كالصرعة يصرع ولا يصرع. وفيه: مثل المؤمن كالخامة، "تصرعها" الريح مرة وتعدلها أخرى، أي تميلها وترميها
(3/313)

من جانب. ومنه ح: إنه "صرع" عن دابة فجحش شقه، أي سقط عن ظهرها. وح: أردف صفية فعثرت ناقته "فصرعا". ك، ن: "صرعى" في القليب، هو جمع صريع، والمراد أكثر السبعة، فإن منهم عمارة وكان جميلًا وتعرض لامرأة النجاشي فأمر ساحرًا فنفح في إحليله عقوبة له فتوحش وهام مع البهائم إلى أن مات في خلافة عمر بأرض الحبشة، ومنهم عقبة أسر ببدر وقتل بعد انصرافه منه. و"المصرع" موضع سقوط الميت.

[صرف] نه: فيه: لا يقبل الله منه "صرفًا" ولا عدلًا، أي توبة وفدية أو نافلة وفريضة. ن: وقيل بعكس الثاني؛ والأول ورد مرفوعًا، وقيل: أي لا يقبلان قبول رضا وإن قبلا قبول جزاء. نه: إذا "صرفت" الطريق فلا شفعة، أي بينت مصارفها وشوارعها، كأنه من التصرف والتصريف. ك: هو بتشديد راء وتخفيفها. ط: هو من الصرف الخالص من كل شيء أي خلصت الطرق وتبينت بأن تعددت وحصلت لنصيب كل طريق مخصوص ووقعت الحدود وتميزت الحقوق؛ ففيه الشفعة للشريك دون الجار وهو مذهب الأكثر. نه: من طلب "صرف" الحديث يبتغي به إقبال وجوه الناس، أراد بصرفه التكلف بالزيادة على قدر الحاجة فيخشى فيه الرياء والتصنع والكذب، هو لا يحسن صرف الكلام أي فضل بعضه على بعض، وهو من صرف الدراهم وتفاضلها. ط: وقيل: هو إيراده على وجوه مختلفة. نه: وفيه: فاستيقظ محمارًا وجهه كأنه "الصرف"، هو بالكسر شجر أحمر يدبغ به الأديم ويسمى الدم والشراب إذا لم يمزجا صرفًا. ج: ورق شجر أحمر، وقيل: صبغ أحمر. نه: ومنه: لتعركنكم عرك الأديم "الصرف"، أي الأحمر. وفيه: دخل حائطًا فإذا فيه جملان "يصرفان" ويوعدان فدنا منهما فوضعا جرنهما، الصريف صوف ناب البعير؛ الأصمعي: الصريف من الفحولة من النشاط، ومن
(3/314)

الإناث من الإعياء. ومنه ح: لا يروعه منها إلا "صريف" أنياب الحدثان. وح: أسمع "صريف" الأقلام، أي صوت جريانها بما تكتبه من أقضية الله ووحيه وما ينسخونه من اللوح المحفوظ. ش: أو ما شاء الله منه أن يكتب ويرفع لما أراده من أموره وتدبيره بأقلام يعلم تعالى كيفيتها حكمة منه وإظهارًا لما يشاء من غيره لمن يشاء من ملائكته وخلقه وإلا فهو تعالى غني عن الكتب والاستذكار، روي: صرير - براء، وهو الأشهر في اللغة والأول في الرواية. نه: وح موسى عليه السلام: إنه كان يسمع "صريف" القلم حين كتب الله التوراة. وفي ح الغار: ويبيتان في رسلها و"صريفها"، هو اللبن ساعة يصرف عن الضرع. وح:
لكن غذاها اللبن الخريف ... المخض والقارص و"الصريف"
وح: أشرب التبن من اللبن رئيئة أو "صريفًا". وفيه: أتسمون هذا "الصرفان"، هو ضرب من أجود التمر وأوزنه. ك: يرى أن حقًا عليه أن "لا ينصرف" إلا عن يمينه، الجملة بيان لقوله لا يجعل للشيطان شيئًا، ويروى بفتح ياء، ويجوز ضمه؛ واستنبط منه أن المندوب ربما انقلب مكروهًا إذا خيف أن يرفع عن رتبته. و"اصرفني" عنه، لم يكتف علي: واصرفه عني، إذ قد يصرف عنه ويكون قلبه متشوقًا إليه فلا يطيب له خاطر، وفي دعاء بعضهم: اللهم! لا تتعب بدني في طلب ما لم تقدره لي. ش: من قال "بالصرفة" بفتح الصاد وسكون الراء، من صرفته عن رأيه إذا رددته عنه. ك: وفيه: من كان عنده "صرف" أي دراهم حتى يعوضها بالدنانير فقال: أنا أعطيك الدراهم لكن اصبر حتى يجيء الخازن؛ وقال سفيان أي الراوي عن عمرو عن الزهري: نحن حفظنا منه أيضًا بلا زيادة، يريد تصديق عمرو. وح: عند "منصرف" الروحاء - بفتح راء فيهما، أي عند آخرها. ن: سألته عن "الصرف" متفاضلًا، الاعتماد في تجويزه ح أسامة: إنما الربا في النسيئة، وهو منسوخ متروك العمل
(3/315)

بالإجماع. وفيه: فجعل "يصرف" بصره يمينًا وشمالًا، يعني متعرضًا لشيء يدفع به حاجته، وروي بحذف بصره. وح: "انصرف" من صلاته، أي سلم. ومنه: وكان "ينصرف" حين يعرف بعضنا، أي يسلم في أول ما يمكن أن يعرف بعضًا وجه جليسه، وقوله: ما يعرفن من الغلس - أي النساء، من البعد؛ فلا تناقض. وح: ثم "انصرف"، أي عن جهة المنبر إلى الصلاة لا أنه ترك الصلاة معه لترك السنة. وح: فلما رأى ذلك "انصرف"، أي سلم؛ وفيه تخفيف الصلاة إذا عرض أمر. ج: "صرفت" وجوههم، هو عبارة عن الهزيمة فإن المنهزم يلوي وجهه عن جهة يطلبها إلى ورائه. مد ومنه: ((ثم "صرفكم" عنهم ليبتليكم))، أي كف الله معونته عنكم فغلبوكم ليمتحن صبركم وثباتكم. ط: لا تسبقوني بالركوع ولا بالسجود ولا "بالانصراف"، أراد به الخروج من المسجد أو الفراغ من الصلاة. ومنه: نهاهم "أن ينصرفوا" قبل "انصرافه"، ليذهب النساء المصليات حتى لا ينظر الرجال إليهن. غ: (("نصرف" الآيات)) نبينها. و ((فما "تصريف" الرياح))، جعلها جنوبًا وشمالًا وصبًا ودبورًا. و"مصرفًا" معدلًا. و ((فما تستطيعون "صرفًا"))، أي يصرفوا عن أنفسهم العذاب أو حيلة.

[صرق] نه: فيه: كان يأكل يوم الفطر قبل أن يخرج إلى المصلى من طرف "الصريقة" ويقول: إنه سنة، هي الرقاقة وجمعها صرق وصرائق؛ الخطابي روى عن عطاء: الصريفة - بالفاء، وإنما هو بالقاف.
[صرم] فيه: هذه "صرم"، هي جمع صريم ما صرمت أذنه أي قطعت، والصرم القطع. ومنه ح: لا يحل لمسلم أن "يصارم" مسلمًا فوق ثلاث، أي يهجره ويقطع مكالمته. ط: وأخوان "متصارمان"، أي متقاطعان، والأخوة من جهة الدين أو النسب. نه: وح: إن الدنيا أذنت "بصرم"، أي بانقطاع وانقضاء. ن: هو بضم صاد، وحذاء مر في ح. نه: لا تجوز "المصرمة" الأطباء، أي المقطوعة الضروع، وقد يكون من انقطاع اللبن، وهو أن يصيب الضرع داء
(3/316)

فيكوى بالنار فلا يخرج منه لبن أبدًا. وفيه ح: لما كان حين "يصرم" النخل بعث صلى الله عليه وسلم ابن رواحة إلى خيبر، المشهور فتح الراء أي حين يقطع ثمر النخل ويجد، والصرام قطع الثمرة واجتناؤها، ويروى بكسر راء من أصرم النخل إذا جاء وقت صرامه، وقد يطلق الصرام على النخلة. ومنه ح: لنا من دفئهم "وصرامهم"، أي نخلهم. شم: هو بكسر مهملة وخفة راء. نه: وح: إنه غير اسم "أصرم"، لما فيه من معنى القطع، وسماه زرعة لأنه من الزرع والنبات. ط: بضم زاي وسكون راء. نه: وفي ح وصية عمر: إن توفيت وفي يدي "صرمة" ابن الأكوع فسنتها سنة ثمغ، الصرمة هنا القطعة الخفيفة من النخل، وقيل: من الإبل، وثمغ مال لعمر وقفه؛ أي سبيلها سبيل تلك. وفيه: وكان يغير على "الصرم" في عماية الصبح، الصرم جماعة ينزلون بابلهم ناحية على ماء. ومنه ح المرأة صاحبة الماء: كانوا لا يغيرون على "صرم" هي فيه. ك: طمعًا في إسلامهم أو لرعاية ذمامها، وهو بكسر صاد وسكون راء، قوله: ما أرى، أي الذي أعتقد أنهم يدعونكم - بفتح دال أي يتركونكم، من الإغارة عمدًا لا نسيانًا ولا خوفًا منكم بل مراعاة لما سبق بيني وبينهم؛ وفيه أن آنية أهل الشرك طاهر، وأن الضرورة تبيح الماء المملوك لغيره على عوض. ن: فقربنا "صرمتنا" بكسر صاد، القطعة من الإبل والغنم. نه: في التيعة "والصريمة" شاتان إن اجتمعتا، وإن تفرقتا فشاة شاة، هو مصغر الصرمة: القطيع من الإبل والغنم، قيل: من العشرين إلى الثلاثين والأربعين، كأنها إذا بلغت هذا القدر تستقل بنفسها فيقطعها صاحبها عن معظم إبله وغنمه؛ وأراد هنا من مائة وإحدى وعشرين شاة إلى المائتين إذا اجتمعت ففيها شاتان، فإن كانت لرجلين وفرق بينهما فعلى كل منهما شاة. ومنه ح عمر رضي الله عنه لمولاه: أدخل رب "الصريمة" والغنيمة، يعني في الحمى والمرعى يريد صاحب الإبل القليلة والغنيمة. ك: أي ائذن لهم في الرعي، قوله:
(3/317)

إياي نهى نفسه عن إدخال الأغنياء ليكون هو مأمورًا بالأولى، قوله: يأتيه ببنيه، أي بأولاده فيقول: يا أمير المؤمنين! نحن فقراء محتاجون وأنا لا أجوز تركهم على الاحتياج فلابد لي من إعطاء الذهب والفضة إياهم بدل كلأ، يريد لو منعوا من الكلأ هلكت مواشيهم واحتاج إلى صرف النقود عليهم، قوله: ليرون، أي أرباب المواشي أني ظلمتهم، قوله: لولا المال، أي خيل أعددتها للجهاد لمن لا مركوب له، قيل: كان عدها ربعين ألفًا. نه: في هذه الأمة خمس فتن، مضت أربع وبقيت "الصيرم"، يريد داهية مستأصلة كالصليم. غ: "كالصريم" أي سوداء كالليل المظلم، والنهار أيضًا صريم، وهما الأصرمان، والأصرمان الذئب والغراب.

[صرا] نه: في ح القيامة: ما "يصربني" منك أي عبدي! أي ما يقطع مسألتك ويمنعك من سؤالي، من صريت الشيء: قطعته، وصربته إذا جمعته وحبسته. ن: هو بفتح ياء وسكون صاد، أي ما يرضيك عني. ط: أي أي شيء يرضيك حتى تترك سؤالي؟ فكم مرة سألت وأجبتك وأخذت عهدك أن لا تعود ثم لا تفي به! قوله: أتستهزئ بي، ورد على الدهش من غاية السرور، ووجه الاستدراك في: لكني قادر على ما أشاء، أنه استبعد إعطاء مثلي الدنيا لعدم أهليته فقال: لكني أجعلك أهلًا له لأني قادر، وعبر بأحيي عن خلق تنببها على أنه حياة أبدية. نه: ومنه من اشترى "مصراة" فهو بخير النظرين، المصران ناقة أو بقرة أو شاة يصري اللبن في ضرعها أي يجمع ويحبس ولا تحلب أيامًا، قيل: هو إما من صر أخلافها فأبدل الراء الأخيرة ياء كتظنيت، أو من الصرى: الجمع، وعليه الأكثر. ومنه ح: لا "تصروا" إبل، فيفتح التاء ويضم الصاد إن كان من الصر، ويعكس إن كان من الصرى. ن: الثانية رواية مسلم، والأولى رواية غيره، وروى: لا تصر الإبل - بضم راء وحذف واو الجمع ورفع إبل، من الصر: ربط أخلافها لجمع اللبن. ك: وعليه فمصراة مبدلة الراء، فمن ابتاعها بعد أي بعد النهي أو بعد الصر.
(3/318)

نه: وفي ح أبي موسى: امرأتي "صرى" لبنها في ثديها فمصته جارية لها فقال: حرمت عليك، أي اجتمع في ثديها حتى فسد طعمه، وتحريمها على مذهب تحريم إرضاع الكبير. وفيه: مسح بيده النصل الذي بقى في لبة ابن خديج وتفل عليه "فلم يصر"، أي لم يجمع المدة. وفي ح فرض الصلاة: علمت أنها أمر الله "صرى"، أي حتم واجب وعزيمة وجد، وقيل: هو من صرى إذا قطع، وقيل: من أصررت عليه لزمته، وعليه فهو من فتح الصاد والراء المشددة، وقيل: إنه صرى بوزن جنى، وصرى العزم ثابته ومستقره، ومن الأول ح أبي سمال وقد ضلت ناقته: أيمنك لئن لم تردها علي لا عبدتك! فأصابها وقال: علم ربي أنها مني "صرى"، أي عزيمة قاطعة ويمين لازمة. وفيه: وإنما نزلنا "الصريين" اليمامة والسمامة، تثنية صرى - وهو الماء المجتمع، ويروى: الصيرين - وسيجيء. وفي ح بناء البيت: فأمر "صوار" فنصبت حول الكعبة، هو جمع الصاري وهو دقل السفينة الذي ينصب وسطها قائمًا ويكون عليه الشراع.
باب الصاد مع الطاء

[صطب] في ح ابن سيرين: حتى أخذ بلحيتي فأقمت في "مصطبة" البصرة، هي بالتشديد مجتمع الناس، وهي أيضًا شبه الدكان يجلس عليها ويتقي بها الهوام.
[طفل] فيه: لأنزعنك من الملك نزع "الاصطفلينة" أي الجزرة. ومنه:
(3/319)

إن الوالي لتنحت أقاربه أمانته كما تنحت القدوم الاصطفلينة حتى يخلص إلى قلبها، وذكر في اص على أصالة همزة.

[صطر] ج: فيه: ((هم "المصبطرون"))، هو بسين وصاد المسلط على القوم.
[صطم] غ: فيه: "الأصطم" أصله سين، هو في أسطمة قومه أي وسطهم.
بابه مع العين

[صعب] نه: كمن كان "مصعبًا" فليرجع، أي من كان بعيره صعبًا غير منقاد ولا ذلول، من أصعب الرجل فهو مصعب. ك: كنت على بكر "صعب"، من أصعبت الجمل إذا تركته فلم تركبه حتى صار صعبًا، قوله: فاشتراه النبي صلى الله عليه وسلم، أي من عمر لا من ابنه. نه: ومنه ح: فلما ركب الناس "الصعبة" والذلول لم نأخذ منهم إلا ما نعرف، أي شدائد الأمور وسهولها أي تركوا المبالاة بالأشياء والاحراز في القول والعمل. وفيه: "صعابيب" وهم أهل الأنابيب، هي جمع صعبوب، وهم الصعاب أي الشداد. ط: وأنذرتكم "صعاب" الأمور، أي مسائل دقيقة غامضة يقع بها فتنة وإيذاء في العلماء. و"صعاب" المنطق - يجيء في غلوطة.
[صعد] نه: فيه: إياكم والقعود "بالصعدات"، هي الطرق جمع صعد وهو جمع صعيد، وقيل: جمع صعدة كظلمة وهي فناء باب الدار وممر الناس بين يديه. ن: ومنه: اجتنبوا مجالس "الصعدات" بضم صاد وعين. نه: وح: ولخرجتم إلى "الصعدات" تجأرون إلى الله. ط: أي لخرجتم إلى الطرقات والصحاري وممر الناس كفعل المحزون الذي يضيق به المنزل فيطلب الفضاء لبث الشكوى. نه: فيه: إنه خرج على "صعدة" يتبعها حذاقي عليها قوصف لم يبق منها إلا قرقرها، الصعدة الأتان الطويلة الظهر، والحذاقي الجحش، والقوصف القطيفة، وقرقرها ظهرها. وفي شعر حسان: يبارين الأعنة "مصعدات"؛ أي مقبلات متوجهات نحوكم، من
(3/320)

صعد إلى فوق صعودًا إذا طلع. وأصعد في الأرض إذا مضى وسار. ن: أصعد فيها إذا ذهب فيها مبتدئًا، ولا يقال للراجع. غ: فهو مصعد في ابتدائه، منحدر في رجوعه. نه: فهي: لا صلاة لمن لا يقرأ الفاتحة "فصاعدًا"، أي فما زاد عليها، كاشتريته بدرهم فصاعدًا، وهو حال أي فزاد الثمن صاعدًا. ومنه ح: فهو ينمي
صعدًا"؛ أي يزيد صعودًا وارتفاعًا، يقال: صعد إليه وفيه وعليه. وح: "فصعد" في النظر وصوبه، أي نظر إلى أعلاي وأسفلي يتأملني. ن: هما بتشديد عين وواو، وصوب أي خفض. نه: وفي صفته صلى الله عليه وسل: كأنما ينحط في "صعد"، أي موضعًا عاليًا يصعد فيه وينحط، والمشهور: في صبب، والصعد جمع صعود خلاف الهبوط وهو بفتحتين خلاف الصبب. وفيه: ما "تصعدني" شيء ما "تصعدتني" خطبة النكاح، من تصعده الأمر إذا شق عليه وصعب، وهو من الصعود العقبة، قيل: إنما تصعب عليه لقرب الوجوه من الوجوه ونظر بعضهم إلى بعض ولأنهم إذا كان جالسًا معهم كانوا نظراء وأكفاء وإذا كان على المنبر كانوا سوقة ورعية. وفيه:
إن على كل رئيس حقًا ... أن يخضب "الصعدة" أو تندقًا
الصعدة القناة التي تنبت مستقيمة. ك: "الصعيد" الطيب يكفيه، أي التراب الطاهر يجزيه من الماء عند عدمه. ومنه: يجمع الأولون والآخرون في "صعيد" واحد، أي أرض واسعة مستوية. وح: "فصعدا" بي، بكسر عين، وبي بموحدة. ش: من باب ممع. ك: وح: فلقيته "مصعدًا" وأنا منهبطة، هو بمعنى صاعد، من أصعد لغة في صعد، وهذا لا ينافي ح: فأتينا جوف الليل، لأنه كان قد خرج بعد ذهابها ليطوف للوداع فلقيها وهو صادر بعد الطواف وهي راحلة لطواف عمرتها ثم لقيته بعد وهو بالمحصب. وح: حتى "صعد" الوحي، أي حامله. سمي بصرى "صعدًا" بضم صاد وعين أي صاعدًا، وسمي أي نظر وأما بخفة ميم. ن: أقبلت امرأة من "الصعيد"، أي من عوالي المدينة. ط: والصعود أي المذكور في قوله: ((سأرهقه "صعودًا")) جبل من نار. غ: صعودًا، أي مشقة من العذاب أو عقبة
(3/321)

كودًا. و ((عذابًا "صعدًا")) أي شاقًا. والصعدة الآلة. مد: فأصبح "صعيدًا" أرضًا بيضاء يزلق عليها لملاستها.

[صعر] نه: فيه: يأتي زمان ليس فيه إلا "أصعر" أو أبتر، هو المعرض بوجهه كبرًا. ومنه ح: لا يلي الأمر بعد فلان إلا كل "أصعر" أبتر، أي معرض عن الحق ناقص. وح: كل "صعار" ملعون، هو المتكبر لأنه يميل بخده ويعرض عن الناس بوجهه، ويروى بقاف بدل عين وبضاد وفاء وزاي. وفي ح توبة كعب: فأنا إليه "أصعر"، أي أميل. وح الحجاج: إنه كان "أصعر" كهاكها. غ: (("لا تصعر" خدك)) لا تلزم خدك الصعر. قا: هو داء يعتري الإبل فيلوي عنقه أي لا تولهم صفحة وجهك كفعل المتكبر.
[صعصع] نه: فيه: "تصعصع" بهم الدهر فأصبحوا كلا شيء، أي بددهم وفرقهم، ويروى بضاد معجمة أي أذلهم وأخضعهم. ومنه ح: "فتصعصعت" الرايات، أي تفرقت، وقيل: تحركت واضطربت.
[صعفق] فيه: ما جاءك عن أصحاب محمد فخذه ودع ما تقول هؤلاء "الصعافقة"، هم الذين يدخلون السوق بلا رأس مال فإذا اشترى التاجر شيئًا دخل معه فيه، جمع صعفق، وقيل: صعفوق وصعفقيّ، فشبه الجهال بهم، أراد أنهم لا علم عندهم. وسئل الشعبي عمن أفطر في رمضان فقال: ما تقول في "الصعافقة".
[صعق] فيه: فإذا موسى باطش بالعرش فلا أدري أجوزي "بالصعقة"، الصعق أن يغشى عليه من صوت شديد يسمعه وربما مات منه ثم استعمل في الموت كثيرًا، فالصعقة للمرة ويريد به: "وخر موسى صعقًا". ك: فإن قيل: موسى عليه السلام قد مات فكيف تدركه الصعقة؟ وأيضًا أجمعوا على أن نبينا صلى الله عليه وسلم أول من ينشق عنه الأرض؟ قلت: هذه الصعقة غشية بعد البعث عند النفخة الأكبر، والمراد بالبعث الإفاقة لقوله: أفاق قبلي. ن: وقيل قوله: لا أدري، يحتمل أنه قبل أن يعلم أنه أول من ينشق، أو أراد أنه من زمرة هم أولهم وهم زمرة الأنبياء - ومر
(3/322)

ومر في جزي. نه: ومنه ح السحاب: فإذا زجر رعدت وإذا رعد "صعقت"، أي أصابت بصاعقة وهي نار مع رعد شديد، يقال: صعق وصُعق وصعقته الصاعقة؛ وتكرر اللفظ فيه وكلها راجع إلى الموت والغشي والعذاب. ومنه ح: ينتظر "بالمصعوق" ثلاثًا ما لم يخافوا عليه نتنًا، هو المغشي عليه أو من يموت فجاءة لا يعجل دفنه. ك: لو سمعه الإنسان "لصعق"، أي لو سمع صوتها بالويل المزعج لغشي عليه بالموت أو يموت من شدة هوله، وهذا في غير الصالح لأن الصالح من شأنه اللطف، نعم يحتمل الصعق من كلامه لكونه غير مألوف، وروي: لو سمعه لصعق من المحسن والمسيء، فإن كان المراد به المفعول دل على وجود الصعق عند كلام الصالح. ط: الصعقة نفخ الصور وهو مبدأ الساعة ومقدمة النشأة وهو النفخة الأولى والصواعق جمعها.

[صعل] نه: فيه: لم تزر به "صعلة"، هي صغر الرأس وأيضًا الدقة والنحول في الدن. ومنه ح هدم الكعبة: كأني به "صعل" يهدم الكعبة، ويروونه: أصعل. وح: كأني برجل من الحبشة "أصعل"" أصمع قاعد عليها وهي تهدم. وفيه: كان "صعل" الرأس.
[صعلك] ط: فيه: يستفتح "بصعاليك" المهاجرين، جمع صعلوك أي يطلب الفتح والظفر على الكفار من الله ببركتهم وهو فقير لا مال له ولا اعتماد ولا احتمال، وورد فيهم ح سبقهم إلى الجنة بخمسمائة خريف وبأربعين، والتوفيق أن الأول لفقير زاهد على غني راغب، والثاني للفقي الحريص على الغني الحريص، وقيل: فقراء المهاجرين يتقدمون على أغنيائهم بأربعين وعلى أغنياء غيرهم بخمسمائة. ن: إنه "لصعلوك" بضم لام، ذكره نصحًا وهو مجاز فإن معاوية كان قليل المال.
(3/323)

[صعنب] نه: فيه: سوّى ثريدة فلبقها ثم "صعنبها" أي رفع رأسها وجعل لها ذروة وضم جوانبها.
[صعو] في ح: أم سليم: ما لي أرى ابنك خائر النفس؟ قالت: ماتت "صعوته"، هي طائر أصغر من العصفور.
باب الصاد مع الغين

[صغر] إذا قلته "تصاغر" حتى يكون مثل الذباب، أي الشيطان ذل وامحق، ويجوز أن يكون من الصغر والصغار وهو الذل والهوان. ومنه ح صفة الصديق: برغم المنافقين و"صغر" الحاسدين، أي ذلهم وهوانهم. وح: المحرم يقتل الحية "بصغر" لها. وفيه: صلى الله عليه وسلم أقام بمكة بضع عشرة سنة قال عروة: "فصغره"، أي استصغر سنه عن ضبط ذلك؛ وروي: فغفّره، أي قال: غفر الله له. ك: يربي "صغار" العلم قبل كباره، أي بجزئيات العلم قل كلياته أو بفروعه قبل أصوله أو بوسائله قبل مقاصده أو ما وضح من مسائله قبل ما دق منها. وفيه: في يتامى "الصغير" والكبير، أي يتامى الوضيع والشريف، وبقدره أي بقدر الإنسان أي اللائق بحاله. والحج "الأصغر" العمرة. ن: لا يقوم معه إلا "أصغر" القوم، يعني أنه حديث مشهور لكبارنا وصغارنا حتى أن أصغرنا يحفظه. ط: لا تنكح "الصغرى" على الكبرى ولا عكسه، المراد منهما بحسب الرتبة، فالعمة والخالة هي الكبرى وبنت الأخ والأخت صغرى، أو لأنهما أكبر سنًا غالبًا. غ: "صاغرون" قماء أذلاء. والمرء "بأصغريه" إن قاتل قاتل بجنان وإن تكلم تكلم ببيان، يعني قلبه ولسانه.
[صغصغ] نه: في ح ابن عباس في الطيب للمحرم: أما أنا "فأصغصغه" في رأسي، الحربي: إنما هو بالسين أي أرويه به والسين والصاد متعاقبان مع غين، وقيل: صغصغ شعره إذا رجّله.
(3/324)

[صغا] في ح الهرة: كان صلى الله عليه وسلم "يصغي" لها الإناء، أي يميله ليسهل شربها منه. ومنه ح نفخ الصور: فلا يسمعه أحد إلا "أصغى" ليتًا، أي أمال صفحة عنقه إليه. وح ابن عوف: كانت ابن خلف أن يحفظني في "صاغيتي" بمكة، هم خاصة الإنسان والمائلون إليه. وح على: كان إذا خلا مع "صاغيته" وزافرته انبسط. غ: (("صغت" قلوبكما)) مالت عن الحق.
باب الصاد مع الفاء

[صفت] نه: ورآني "صفتانًا"، هو الكثير اللحم المكتنزه. فيه: التسبيح للرجال و"التصفيح" للنساء، هو التصفيق وهو ضرب صفحة الكف على صفحة الكف، أي إذا سها الإمام ينبهه المأموم الرجل بسبحان الله والمرأة تصفح عوض التسبيح. ك: وقيل: هو بالحاء الضرب بظاهر إحدى اليدين على الأخرى، وبالقاف بباطنها على باطن الأخرى، وقيل: بالحاء الضرب بإصبعين للإنذار وللتنبيه، وبالقاف بجميعها للهو واللعب. ومنه: "صفح" القوم، أي صوتوا باليد، ولا يمسك بصيغة مجهول، هكذا أي مشيرًا بالمكث في مكانه، وأمضه من الإمضاء وهو الإنفاذ. نه: ومنه ح: "المصافحة" عند اللقاء، وهي مفاعلة من إلصاق صفح الكف بالكف وإقبال الوجه بالوجه. ط: ومنه: أكانت "المصافحة" في أصحابه صلى الله عليه وسلم، هي سنة مستحبة عند كل لقاء، وما اعتادوه بعد صلاة الصبح والعصر لا أصل له في الشرع ولكن لا بأس به، وكونهم حافظين عليها في بعض الأحوال مفرطين فيها في كثير منها لا يخرج ذلك البعض عن كونه مما ورد الشرع بأصلها، وهي من البدع المباحة وبه يجتنب عن مصافحة الأمرد. نه: ومنه: قلب المؤمن "مصفح" على الحق، أي ممال عليه كأنه قد جعل صفحه أي جانبه عليه. ومنه ح: القلوب أربعة منها قلب
(3/325)

"مصفح" اجتمع فيه النفاق والإيمان، المصفح من له وجهان يلقي أهل الكفر بوجه وأهل الإيمان بوجه، وصفح حل وجهه وناحيته. وح: غير مقنع رأسه ولا "صافح" بخده، أي غير مبرز صفحة خده ولا مائل في أحد الشقين. وح: تزل عن "صفحتي" المعابل، أي أحد جانبي وجهه. وح الاستنجاء: حجرين "للصفحتين" وحجرًا للمسربة، أي جانبي المخرج. وفي ح سعد: لو وجدت معها رجلًا لضربته بالسيف غير "مصفح"، من أصفحه بالسيف إذا ضربه بعرضه دون حده فهو مصفح والسيف مصفح، ويرويان. ز: أي بفتح فاء مصفح وكسرها على أنه حال من السيف أو المتكلم. ومنه قول الخارجي: لنضربنكم بالسيوف غير "مصفحات". وفيه: رجل "مصفح" الرأس، أي عريضه. وفي الصديق: "صفوح" عن الجاهلين، أي كثير الصفح والعفو، وأصله من الإعراض بصفحة وجهه كأنه أعرض بوجهه عن ذنبه. ومنه: "الصفوح" في صفة الله تعالى، وهو العفو عن ذنوب العباد والمعرض عن عقوبتهم تكرمًا. وفيه: ملائكة "الصفيح" الأعلى، وهو من أسماء السماء. غ: أي السماء العليا. نه: ومنه ح علي وعمار: "الصفيح" الأعلى من ملكوته. وح أم سلمة: أهديت لي قدرة من لحم فقلت للخادم: ارفيعها لرسول الله صلى الله عليه وسلم، فإذا هي قد صارت قدرة حجر! فقال صلى الله عليه وسلم: لعله وقف ببابكم سائل "فأصفحتموه"، أي خيبتموه، صفحته إذا أعطيته وأصفحته إذا خيبته. وفيه ذكر "الصفاح" هو بكسر صاد وخفة فاء موضع عند حنين. ك: وضع الرجل على "صفح" الذبيحة، بضم صاد وفتحها أي جانبها، وروى: صفاحها،
(3/326)

على أن أقل الجمع اثنان. ن: أي وضع رجله على صفحة عنقها لئلا تضطرب. ط: "صفاح" بالكسر جمع صفح، وقيل: هو الجنب، وقيل: جمع صفحة عرض الوجه. نه: وفيه: فما بقي إلا "صفيحة" يمانية، هي السيف العريضة، قوله: صبرت في يدي، أي لم تنقطع كما انقطع تسعة أسياف. ط، مف: "صفحت" له "صفائح"، بالرفع نائب فاعل وبالنصب مفعول ثان، وفي صفحت ضمير الذهب والفضة بتأويل الأموال، أو الضمير للفضة، ويقاس حال الذهب أي يجعل صفائح كأنها نار لا أنها نار لقوله: فأحميت عليها، أي أوقدت، قوله: كلما ردت أعيدت، أي كلما تم كي هذه الأعضاء من أولها إلى أخرها أعيد الكي إلى أولها حتى وصل إلى أخرها، أو معناه دوام التعذيب واستمرار شدة الحرارة في الصفائح كاستمرارها في حديدة محماة ترد إلى الكير وتخرج عنها ساعة فساعة. مخ، ط: كلما بردت ردت إلى نار جهنم ليحمى عليها، فيرى سبيله هو ثاني مفعولي يرى والمستتر نائب فاعله - مر في رأي ضبطه؛ وفيه إرشاد إلى أنه مسلوب الاختيار يؤمئذ مقهور لا يقدر أن يروح إلى النار فضلًا عن الجنة حتى يعين له أحد السبيلين، قوله: فالإبل، أي عرفنا حال النقدين فما حكم الإبل؟ ولا صاحب الإبل عطف على ما من صاحب ذهب. ج: من يبد لنا "صفحته" نقم عليه، أي من يظهر لنا فعله الذي يخفيه، كأنه صفحت بضم مهملة، صفائح بالنصب، كأن قد غطى وجهه فكشفه فرأيناه. وفيه: ولا "صافح" بخده، أي غير مبرز جانب خده مائلًا في أحد الشقين. غ: "فنضرب عنكم الذكر "صفحا". أي فنضرب تذكيرنا إياكم صافحين أي معرضين.

[صفد] نه: فيه: "صفدت" الشياطين، أي شدت وأوثقت بالأغلال، صفدته وصفّدته، والصفد والصفاد القيد. ن: هو إما حقيقة ليمتنعوا عن الإغواء والتهويش في شهر رمضان، أو مجاز عن قلة إغوائهم ويكون عن أشياء دون
(3/327)

أخر ولناس دون ناس، وكذا فتح أبواب الجنة وغلق أبواب النار حقيقة أو مجاز عن فعل الخيرات والكف عن كثير من المخالفات سببي الجنة والنار. ط: هو يحتمل التخصيص بحياة النبي صلى الله عليه وسلم وإرادة الشياطين المسترقة للسمع لأنه كان وقتًا لنزول القرآن إلى سماء الدنيا فاحترست بالشهب والتصفيد. ويحتمل إرادة كل الدهر والمراد أن الشياطين لا يخلصون فيه من إفساد الناس ما يخلصون إليه في غيره لاشتغالهم بصيام بقمع الشهوات وسائر العبادات. غ: الصفد الغل، صفّدته بالحديد وأصفدته؛ وأنا أصفدته: أعطيته، والصفد العطية. نه: ومنه: نهى عن صلاة "الصافد" هو أن يقرن بين قدميه كأنهما في قيد ومنه: لقد أردت أن أتي به "مصفودًا"، أي مقيدًا.

[صفر] فيه: لا عدوى ولا هامة ولا "صفر"، هو في زعم العرب حية في البطن تصيب الإنسان إذا جاع وتؤذيه وأنها تعدي فأبطله الإسلام. ك: هو بفتحتين حية في البطن اعتقدوا أنها أعدى من الجرب. ط: زعموا أنها تعض إذا جاع وما يوجد عند الجوع من الألم فمن عضه، وقيل: هو الشهر المعروف، زعموا أن فيه يكثر الدواهي والفتن فنفاه الشارع. نه: وقيل: أراد به النسئ وهو تأخير المحرم إلى صفر ويجعلون صفرًا هو الشهر الحرام. ن: الصفر دواب في البطن وهي دود يهيج عند الجوع وربما قتلت، ودواب - بدال مهملة وباء موحدة عند الجمهور، وروى: ذوات - بذال معجمة ومثناة فوق وله وجه. نه: ومن الأول "صفرة" في سبيل الله خير من حمر النعم، أي جوعة، صفر الوطب إذا خلا من اللبن. وح: إن رجلًا أصابه "الصفر" فنعت له السكر، هو اجتماع الماء في البطن كما يعرض للمستسقى، صفر فهو مصفور وصفر صفرًا فهو صفر، والصفر أيضًا دود يقع في الكبد وشراسيف الأضلاع فيصفر عنه الإنسان جدًا وربما قتله. وح: "صفر" ردائها وملء كسائها، أي هي ضامرة البطن فكأن رداءها صفر أي خال والرداء ينتهي إلى البطن فيقع عليه.
(3/328)

ن: صفر بكسر صاد وقيل: إنها خفيفة أعلى البدن وهو موضع الرداء، ممتلئة أسفلها وهو موضع الكساء لرواية ملء إزارها. نه: ومنه ح "أصفر" البيوت من الخير البيت "الصفر" من كتاب الله. وح: نهى في الأضاحي عن "المصفورة"، وروى: المصفرة، قيل: أي المستأصلة الأذن لأن صماخيها صفرًا من الأذن أي خلوًا، وإن روى المصفرة بالتشديد فللتكثير، وقيل: هي المهزولة لخلوها من السمن، وروى بغين وفسر بما مر ولم يعرف، وقيل: هو من الصغار كقولهم للذليل: مجدع. ط: أن يردها "صفرًا"، أي خالية، من صفر بالكسر صفرًا بالحركة إذا خلى. نه: وأصفرته أخليته. وفي ح عائشة رضي الله عنها: إذا سئلت عن أكل ذي ناب من السباع قرأت "قل لا أجد فيما أوحى إلي محرمًا - الآية" وتقول: إن البرمة ليرى في مائها "صفرة"، يعني أن الله حرم الدم في كتابه وقد ترخص الناس في ماء اللحم في القدر وهو دم فيكف يقضي على ما لم يحرمه الله بالتحريم، كأنها لا تجعل لحوم السباع حرامًا كالدم وتكون عندها مكروهة فإنها لا تخلو أن تكون قد سمعت نهي النبي صلى الله عليه وسلم عنها. وفي ح بدر: قال عتبة لأبي جهل: "يا مصفر" استه، رماه بالأبنة وأنه كان يزعفر استه، وقيل: هي كلمة تقال للمتنعم المترف الذي لم تحنكه تجارب وشدائد، وقيل: أراد يا مضرط نفسه من الصفير وهو الصوت بالفم والشفتين كأنه قال يا ضراط، نسبه إلى الجبن. در: وقيل: كان به برص فكان بردعه بالزعفران. نه: ومنه ح: إنه سمع "صفيره". وفيه: صالح أهل خيبر على "الصفراء" والبيضاء والحلقة، أي علي الذهب والفضة والدروع. ومنه: "يا صفراء اصفري" ويا بيضاء ابيضي، يريد الذهب والفضة. وفيه: اغزوا تغنموا بنات "الأصفر"، يعني الروم لأن أباهم الأول كان أصفر اللون وهو روم بن عيصو بن إسحاق بن إبراهيم. ك: لأن جدهم روم بن عيص
(3/329)

تزوج بنت ملك الحبشة فجاء ولده بين البياض والسواد، وقيل: إن حبشيًا غلب بلادهم في وقت فوطى نساءهم فولدت كذلك. ن: وقيل: نسبوا إلى الأصفر بن روم بن عيصو. نه: ومرج "الصفر" بضم صاد وتشديد فاء موضع بغوطة دمشق كان به وقعة للمسلمين مع الروم. وفيه: ثم جزع "الصفيراء"، هي تصغير الصفراء، موضع مجاور بدر. تو: تور من "صفر"، بضم صاد وسكون فاء، وكسر الصاد لغة، وهو الذي تعمل معه الأواني المحكم ضرب من النحاس، وقيل: ما صفر منه. ن: هو النحاس، وفيه جواز التوضي من النحاس الأصفر بلا كراهة وإن أشبه الذهب بلونه، وكرهه بعض. ك: فدعا "بصفرة"، هي نوع من الطيب فيه صفرة. وفيه: أثر "صفرة"، أي من طيب استعمله عند زفاف. وح" صفرا" إن شئت سوداء، غرضه أن الصفرة يحتمل حملها على معناها المشهور وعلى معنى السواد كما في قوله: "حملت صفر" فإنه قد يفسر بسواد يضرب إلى الصفرة فاحمل علي أيهما شئت. وح: لا أدع "صفراء" ولا بيضاء. أي لا أترك في الكعبة ذهبًا ولا فضة إلا قسمتها، قوله: في المسجد، أي في المسجد الحرام - ويتم في قاف، وإلى بالإضافة إلى ياء المتكلم، ويقتدي بمجهول. قس: "الصفراوات" بفتح مهملة وسكون فاء أدوية أو جبال. ن: إلى أن "تصفر" الشمس. وإلى نصف الليل. وإلى نصف النهار، أي أداء الصلاة إلى هذه الأوقات بلا كراهة. ط: فإذا رأت "صفارة" فوق الماء فلتغتسل، أي إذا زالت الشمس وقربت من العصر يرى فوق الماء مع شعاع الشمس شبه صفارة، لأن شعاعها ح يتغير ويقل فيضرب إلى الصفرة. ط، قا: «ولئن أرسلنا ريحًا فراوه "مصفرًا"»، أي أثره مصفرًا أو الزر ع، أو السحاب فإنه إذا كان مصفرًا لم تمطر.

[صفف] نه: فيه: نهى عن "صفف" النمور، هي جمع صفة وهي للسرج كالميثرة من الرحل، وهو كحديث نهى عن ركوب جلود النمور. وفيه ح: أصبحت لا أملك "صفة" ولا لفة، الصفة ما يجعل على الراحة من الحبوب، واللغة اللقمة. وح: كان
(3/330)

يتزود "صفيف" الوحش وهو محرم، أي قديدها، صففت اللحم إذا تركته في الشمس حتى يجف. وأهل "الصفة" فقراء المهاجرين ومن لم يكن له منهم منزل يسكنه فكانوا يأوون إلى موضع مظلل في مسجد المدينة. ك: وهو بضم صاد وتشديد فاء، وهم زهاد من الصحابة فقراء غرباء، وكانوا سبعين ويقلون حبنا ويكثرون. ج: يسكنون صفة المسجد، لا مسكن لهم ولا مال ولا ولد، وكانوا متوكلين ينتظرون من يتصدق عليهم بشيء يأكلونه ويلبسونه. ك: صلى ابن عباس في "صفة" زمزم، بضم مهملة وفي بعضها بكسرها جانب الوادي. نه: وفيه: كان صلى الله عليه وسلم "مصاف" العدو، أي مقابلهم، صف الجيش وصانه فهو مصاف إذا رتب صفوفه في مقابل صفوف العدو، والمصاف بالفتح وتشديد الفاء جمع مصف وهو موضع الحرب. ك: ومنه: ونحن في "مصافنا" يوم أحد. ط: ومنه: على "مصافكم"، أي اثبتوا عليها. نه: ر في ح البقرة وآل عمران: كأنهما حزقان من طير "صواف"، أي باسطات أجنحتها في الطيران، هو جمع صافة. ج: والمحاجة المخاصمة وإظهار الحجة. ك: لو يعلمون ما في "الصف" الأول من الفضيلة، كالسبق لدخول المسجد والقرب من الإمام واستماع قراءته والفتح عليه. ط: "صف" الرجال، فاعله ضمير النبي صلى الله عليه وسلم، الصف الأول على مثل هو خبر الصف. ك: و"صف" سفيان، بتشديد فاء، وروى:
(3/331)

ووصف. وح: كنا "بصفين" بكسر مهملة وشدة فاء بقعة بقرب فرات بين الشام والعراق بها وقعة علي ومعاوية وهو غير منصرف - ويتم شرحه في اتهموا من و. ومنه: شهدت "صفين" وبئس "صفون"! أي بئس المقاتلة التي فيها، وإعرابه كإعراب "ما عليون"، والمهشور لزوم الياء. وفيه: مثل القطائف "يصفونها"، أي يجعلونها صفة السرج أي يؤطئون بها السرج، وروى: يصفرونها - من التصفير. غ: «ثم ائتوا "صفا"» من ائت الصف أي ائت المصلى، وصفا مصطفين ليكون أسد لهيبتكم. «و"الصافات"» هي الملائكة يصطفون في السماء يسجون. و"صفصفا" خاليًا مستويًا من الأرض.

[صفق] نه: فيه: أكبر الكبائر أن تقاتل أهل "صفقتك"، هو أن يعطي أحدًا عهده وميثاقه ثم يقالته، لأن المتعاهدين يضع أحدهما يده في يد أخر كفعل المتبايعين، وهي المرة من التصفيق باليدين. ومنه: أعطاه "صفقة" يده وثمرة قلبه. ج: ثمرة قلبه كناية عن الإخلاص في العهد والتزامه. نه: وح: ألهاهم "الصفق" بالأسواق، أي التبايع. ك: هو بفتح صاد وسكون فاء وهو بسين وصاد، وكان المهاجرون تجارًا والأنصار أصحاب زرع. ط: ومنه "صفقة" خاسرة. نه: وح: "صفقتان" في "صفقة" ربا، هو مثل: بيعتين في بيعة - وقد مر. وفيه: نهي عن "الصفق" والصفير، كأنه أراد معنى قوله: "وما كان صلواتهم - الآية، كانوا يصفقون ويصفرون ليشغلوا النبي صلى الله عليه وسلم والمسلمين في الصلاة، أو أراد الصفق على وجه اللهو واللعب. وفي ح لقمان: "صفاق" أفاق، هو الرجل الكثير الأسفار والتصرف على التجارات، والصفق والأفق قريب من السواء، وقيل: الأفاق من أفق الأرض ناحيتها. وفيه ح: إذا "اصطفق" الآفاق بالبياض، أي اضطراب وانتشر الضوء، وهو افتعل من الصفق.
(3/332)

وح: "فأصفقت" له نسوان مكة، أي اجتمعت إليه، وروى: فانصفقت له. ومنه: فنزعنا في الحوض حتى "أصفقناه"، أي جمعنا فيه الماء، والمحفوظ: أفهقناه، أي ملأناه. وفيه: قضى بنصف ثلث الدية فيمن أخذت بأنثيى زوجها فخرقت الجلد ولم تخرق "الصفاق"، هي جلدة رقيقة تحت الجلد الأعلى وفوق اللحم. وفيه: لأنزعنك من الملك نزع "الأصفقانية"، هم الخول، يقال: صفقهم من بلد إلى بلد، أخرجهم منه قهرًا وذلًا، وصفقهم عن كذا صرفهم عنه. ط: "التصفيق" للنساء، ضرب إحدى اليدين على الأخرى - وقد مر. غ: و"أصفق" على الأمر، أجمع.

[صفن] نه: إذا رفع رأسه من الركوع قمنا خلفه "صفونا"، كل صاف قدميه قائمًا، فهو صافن وجمعه صفون كقعود. ومنه ح: من سره أن يقوم له الناس "صفونًا"، أي واقفين، وهو مصدر أيضًا. وح: فلما دنا القوم "صافناهم"، أي واقفناهم وقمنا حذاءهم. وح: نهى عن صلاة "الصافن"، أي من يجمع بين قدميه، وقيل: من يثني قدمه إلى ورائه كفعل الفرس إذا ثنى حافره. ج: أي عند الشرب أو الأكل لقصر عنقه. نه: ومنه: رأيت عكرمة يصلي وقد "صفن" بين قدميه. وفيه: إنه عوذ عليا حين ركب و"صفن" ثيابه في سرجه، أي جمعها فيه. ومنه ح عمر: لئن بقيت لأسوين بين الناس حتى يأتي الراعي حقه في "صفنه"، هو خريطة له فيها طعامه وزناده وما يحتاج إليه، وقيل: هو السفرة التي تجمع بالخيط، وتضم صاده وتفتح. وفيه: الحقني "بالصفن"، أي بالركوة. وقد مر "صفين". غ: "الصافنات" الخيل القائمة، والذي يثني إحدى رجليه أو يديه. و: فأذكروا اسم الله عليه "صوافن"، معقولة إحدى يديها، وكذا ينحر البعير؛ وصوافي خالصًا لله لا يشرك به في التسمية، وصواف لأن البعير ينحر قائمًا.
[صفا] نه: فيه: إن أعطيتم الخمس وسهم النبي صلى الله عليه وسلم و"الصفى"
(3/333)

فأنتم أمنون، هو ما كان يأخذه رئيس الجيش لنفسه من الغنيمة قبل القسمة، والصفية مثله وجمعه الصفايا. ومنه: كانت "صفية" من "الصفى"، أي صفية بنت محي رضي الله عنها كانت مما اصطفاه النبي صلى الله عليه وسلم من غنيمة خيبر. ط: "الصفي" مخصوص به صلى الله عليه وسلم وليس لواحد من الأئمة بعده. نه: وفيه: تسبيحة في طلب حاجة خير من لقوح "صفي" في عام لزبة، الصفي الناقة الغزيرة اللبن وكذا الشاة. وفيه: إذا ذهب "بصفيه" فصبر، أي بمن يصافيه الود ويخلصه، بمعنى فاعل أو مفعول. ومنه ح: كسانيه "صفيى" عمر، أي صديقي. وفيه: لهم "صفوة" أمرهم، هي بالكسر خيار الشيء، ويفتح الصاد إذا حذفت الهاء. وفي ح علي وعباس رضي الله عنهما: وهما يختصان في "الصوافي" التي أفاء الله على رسوله، هي أموال وأراض جلا عنها أهلها أو ماتوا ولا وارث لها، جمع صافية؛ الأزهري: يقال للضياع التي يستخلصها السلطان لخاصته: صوافي. و"الصفا" والمروة أحد جبلي المسعى، وهو لغة جمع صفاة وهي الصخرة والحجر الأملس. ك: والصفا للجمع يعني أنه مقصورًا لجمع الصفاة وهي الصخرة الصماء وللواحدة صفوانة، يريد واحد صفوان، فأما واحد الصفا فصفاة. نه: ومنه: يضرب "صفاتها" بمعوله، هو تمثيل أي اجتهد عليه وبالغ في امتحانه واختباره. وح: لا تقرع لهم "صفاة"، أي لا ينالهم أحد بسوء. وفي ح الوحي: كأنها سلسلة على "صفوان"، هو حجر أملس، وجمعه صفي، وقيل: هو جمع صفوانة. ك: ومنه: «كمثل "صفوان" ... فأصابه وابل» مطر كبير القطر. ن: أبيض مثل "الصفا"، وجمه الشبه شدته على عقد الإيمان وسلامته من الخلل والفتن كالحجر الأملس لا يعلق به شيء. ومنه: و"صفوه"، لكم أي للرعية، وكدره عليهم أي على الأمراء، وهو بفتح صاد؛ يريد أن الرعية يأخذون عطياتهم خالصًا ويبتلى الولاة
(3/334)

بمقاساة الناس وجمع الأموال وصرفها في وجهوهها وحفظ الرعية وإنصاف بعضهم من بعض.
باب الصاد مع القاف

[صقب] نه: الجار أحق "بصقبه"، هو القرب والملاصقة، ويروى بسين وقد مر، والمراد به الشفعة. ك: هو بفتح قاف وسكونها، فأن قيل: هذا يدل على أن الشفعة للجار، قلت: لا، لأنه لم يقل: بشفعته، بل قال: أحق بقريبه، بأن يتعهده ويتصدق عليه مثلا، مع أن الحديث مطروح الظاهر لأنه يستلزم أن يكون الجار أحق من الشريك ولا يقول به حنفى. غ: بصقبه، أي بما يليه ويقرب منه، والشريك أقرب الجيران، أسقبت وأصقبت الدار: قربت. نه: ومنه ح المقتول بين قريتين: حمله على "أصقب" القريتين إليه، أي أقربهما إليه.
[صقر] فيه: كل "صقار" معلون، قال: نشأن يكونون في أخر الزمان تكون تحتيهم بينهم إذا تلاقوا التلاعن، وروى بسين - وقد مر وفسره مالك بالنمام، ويجوز إرادة ذي الكبر لأنه يميل بخده. ومنه: لا يقبل من "الصقور" صرفًا ولا عدلًا، هو بمعمنى الصقار، وقيل: هو الديوث القواد على حرمه. وفيه: ليس "الصقر" في رؤس النخل، الصقر عسل الرطب هنا وهو الدبس وهو في غير هذا اللبن الحامض، وتكرر ذكر الصقر وهو الجارح المعروف من الصائدة.
(3/335)

[صقع] فيه: ومن زنى مم بكر "فاصعقوه" مائة، أي اضربوه، وأصل الصقع الضرب على الرأس، وقيل: الضرب ببطن الكف، قوله: مم بكر، لغة اليمن يبدلون لام التعريف ميمًا كحديث: ليس من امبر، فتكون راء بكر مكسورة بلا تنوين، لأن أصله: من البكر، فلما أبدل اللام ميمًا بقيت الحركة بحالها نحو: بلحارث - في بني الحارث؛ واستعمل البكر موضع الأبكار، والأشبه أن يكون نكرة منونة وأبدلت نون من ميمًا كعمبر في عنبر؛ والتقدير: من زنى من بكر فاصعقوه. ش: هو بفتح قاف وهمزة وصل. نه: ومنه ح: إن منقذًا "صقع" آمة، أي شج شجة بلغت أم رأسه. ومنه: شر الناس في الفتنة الخطيب "المصقع"، أي البليغ الماهر في خطبته الداعي إلى الفتن الذي يحرض الناس عليها، من الصقع: رفع الصوت ومتابعته.
[صقل] فيه: ولم تزر به "صقلة"، أي دقة ونحول، صقلت الناقة إذا أضمرتها، وقيل: أرادت أ، ه لم يكن منتفخ الخاصرة جدًا ولا ناحلًا جدًا، ويروى بسين مبدلة من صاد، ويروى: صلعلة - وقد مر. ش: ويصبح صلى الله عليه وسلم "صقبلًا"، أي نقيًا من الدرن، دهينًا أي مدهونًا.
بابه مع الكاف

[صكك] نه: مر بجدى "أصك"، الصكك أن تضرب إحدى الركبتين الأخرى عند العدو فيؤثر فيهما أثرًا، كأنه لما رآه ميتًا قد تقلصت ركبتاه وصفه به، أو كأن شعر ركبتيه قد ذهب من الاصطكاك وانجرد فعرفه به؛ ويروى بسين - وقد مر. ومنه كتاب عبد الملك إلى الحجاج: قاتلك الله أخيفش العينين "أصك"
(3/336)

الرجلين. وفيه: على جمل "مصك"، بكسر ميم وشدة كاف، وهو القوي الجسم الشديد الخلق، وقيل: هو من الصكك: احتكاك العرقوبين. وفيه: "فأصك" سهمًا في رجله، أي أضربه بسهم. ج: في رحله، رحل الناقة كورها، فأضافه إليه لأنه راكب عليه. نه: ومنه: "فاصطكوا" بالسيوف، أي تضاربوا بها، وهو افتعلوا من الصك. وفيه ذكر "الصكيك" وهو الضعيف بمعنى مفعول من الضرب، أي يضرب كثيرًا لاستضعافه. وفيه: أحللت بيع "الصكاك"، هي جمع صك وهو الكتاب، وذلك أن الأمراء كانوا يكتبون للناس بأرزاقهم وأعطياتهم كتبًا فيبيعون ما فيها قبل أن يقبضوها تعجلًا ويعطون المشتري الصك، فنهوا عنه لأنه بيع ما لم يقبض. ن: هو الورقة المكتوبة بدين، والمراد ورقة تخرج من ولي الأمر بالرزق لمستحقه بأن يكتب: لفلان كذا كذا من طعام أو غيره، والأصح عند أصحابنا وغيرهم حواز بيعها، وأولوا ح المنع على منع من اشترى تلك ممن خرجت له أن يبيعها لثالث قبل أن يقبضه لا على منع من خرجت له، لأنه مالك لذلك مستقر وليس بمشتر حتى يمتنع بيعه قبل قبضه، كما لا يمتنع بيعه ما ورثه قبل قبضه. نه: وفيه: كان يستظل بظل جفنة ابن جدعان "صكة" عمي، يريد في الهاجرة، وأصله أن عميا مصغر مرخم كأنه مصغر أعمى، وقيل: هو اسم رجل من عدوان كان يفيض بالحاج عند الهاجرة وشدة الحر، وقيل: إنه أغار على قومه في حر الظهيرة، يضرب به المثل فيمن يخرج في شدة الحر، يقال: لقيته صكة عمي؛ وكانت هذه الجفنة لابن جدعان في الجاهلية يطعم فيها الناس ويأكل منها القائم والراكب لعظمها، وكان له مناد ينادي: هلم إلى الفالوذ، وربما حضر طعامه النبي صلى الله عليه وسلم. غ: صكة عمي: الهاجرة. ن: ومنه: فخرجت في "صكة" عمية، هو كناية عن شدة الحر، فأنه إذا خرج وقت الهاجرة لا يكاد يملأ عينيه من نور الشمس، أراد أنه يصير أعمى. ش: حتى أعطى "صكاكًا"،
(3/337)

بكسر مهملة وخفة كاف جمع صك وهو الكتاب. ك: فلما جاءه "صكه"، أي لطمه على عينه التي ركبت في الصورة البشرية ففقأها، ظنه آدميًا تسور عليه بغير إذنه ليقع به مكروهًا، أو علمه ملك الموت وأنه دافع عنه الموت باللطمة. در: "الصكة" الدفعة.
بابه مع اللام

[صلب] نه: نهي عن الصلاة في الثوب "المصلب"، هو ما فيه نقش أمثال الصلبان. ومنه: إذا رأى "التصليب" في موضع قضبه. وح: فناولتها عطافًا فرأت فيه "تصليبًأ" فقالت: نحيه عني. وح: تكره الثياب "المصلبة". وح: رأيت على الحسن ثوبًا "مصلبًا"، القتيبي: يقال: خمار مصلب، وقد صلبت المرأة خمارها، وهي لبسة معروفة، والأول الوجه. وح مقتل عمر: خرج ابنه عبيد الله فضرب جفينة الأعجمي "فصلب" بين عينيه، أي ضربه على عرضه حتى صارت الضربة كالصليب. وفيه: صليت إلى جنب عمر فوضعت يدي على خاصرتي فقال هذا "الصلب" في الصلاة، أي شبه الصلب لأن المصلوب يمد باعه على الجذع، وهيئة الصلب في الصلاة أن يضع يديه على خاصرتيه ويجافي بين عضديه في القيام. وفي ح الجنة: خلقها لهم وهم في "أصلاب" أبائهم، هي جمع صلب: الظهر. ومنه: في "الصلب" الدية، أي إن كسر الظهر فحدب الرجل ففيه الدية، وقيل: أي إن أصيب صلبه بشيء حتى أذهب منه الجماع، فسمي الجماع صلبًا لأن المنى يخرج منه. وفي مدحه صلى الله عليه وسلم:
تنقل من "صالب" إلى رحم ... إذا مضي عالم بدا طبق
الصالب الصلب. ش: يقال: صلب بسكون لام وضمها وفتحها وصالب. نه:
(3/338)

وفيه: لما قدم مكة أتاه أصحاب "الصلب"، قيل: هم من يجمعون العظام إذا أخذت عنها لحومها فيطبخونها بالماء وجمعوا الدسم الخارج منها وتأدموا به، وهو جمع صليب وهو الودك. ومنه ح على: إنه استفتى في استعمال "صليب" الموتى في الدلاء والسفن فأبى، وبه سمي المصلوب لما يسيل من ودكه. وفيه: تمر ذخيرة "مصلبة"، أي صلبة، وتمر المدينة صلب، ورطب مصلب بكسر لام أي يابس شديد. ومنه ح: أطيب مضغة صيحانية "مصلبة"، أي بلغت الصلابة في اليبس، ويروى بالياء - وسيجئ. وفيه: إن المغالب "صلب" الله مغلوب، أي قوة الله ك: في ثوب "مصلب" أو تصاوير، وهو بفتح لام مشددة أي فيه صلبان منقوشة أو منسوجة، أو تصاوير أي أو في ثوب ذي تصاوير. وفيه: يكسر "الصليب"، هو بفتح صاد هو المربع من الخشب للنصارى، يدعون أن عيسى عليه السلام صلب على خشبة على تلك الصورة، والتصاليب التصاوير كالصليب للنصارى؛ يريد إبطالًا لشريعة النصارى. ط: لم يكن فيه "تصاليب" إلا نقضه، هي جمع تصليب وهو تصوير الصليب وهو مثلث كالتمثال يعبده النصارى. والمراد هنا الصور. ومنه ح: أمر بمحو "الصلب" جمع صليب. در: "الصالب" الحارة من الحمى خلاف النافض.

[صلت] نه: في صفته صلى الله عليه وسلم: كان "صلت" الجبين، أي واسعه، أو الأملس، أو البارز - أقوال؛ وروى: سهل الخدين صلتهما. وفي ح غورث: فاخترط السيف وهو في يده "صلتا"، أي مجردًا، أصلت السيف: جرده من غمده وضربه به صَلتًا وصُلتًا. ش: بضم صاد وفتحها، وأخذ - بمد همزة أي أسر. ط": كن خيرآخذ، أي آخذ بالجنايات والمعاقب بها، يريد العفو. غ: جاء بمرق "يصلت" ويصلد، أي قليل الدسم يبرق ماؤه. نه: مرت سحابة فقال: "تنصلت"
(3/339)

أي تقصد للمطر، انصلت إذا تجرد وإذا أسرع في السير، ويروى: تنصلت، بمعنى أقبلت.

[صلح] فيه: هلم إلى "صلاح"، هو علم مكة. ك: وفي ح صفية: "لا تصلح"، إلا لك، لأنها من بيت النبوة من ولد هارون والرئاسة بنت سيد قريظة والنضير مع جمال عظيم، فارتجعها من دحية لئلا يتميز على غيره مع أن معه أفضل منه، ولما فيه من انتهاكها مع علو منصبها، وربما يترتب عليه شقاق أو غيره، وروى أنه أعطى دحية أخت كنانة زوج صفية تطييبًا لخاطره. ن: "صلح" الجسد، بفتح لام أفصح. ط: فاركبوها "صالحة"، فيه ترغيب في تعهدها، أي تعهدوها بالعلف ليكون للركوب قوية على المشية، وإن أردتم ترك الركوب يكون صالحة للأكل سمينة، والمعجم ما لا يقدر على النطق عن حالها من جوعها وعطشها. والرؤيا "الصالحة"، أي الحسنة، أو الصادقة أي الصحيحة. ك: صلاحها باعتبار صورتها أو صدقها، والرؤيا الصادقة الموافقة للواقع؛ فأن قلت: الرؤيا الصالحة أعم لاحتمال كونه منكرة إذ الصلاح باعتبار تأويلها! قلنا: فيرجع إلى المبشرة، نعم يخرج ما لا صلاح لها لا صورة ولا تأويلًا. ط: اجعل أول النهار "صلاحًا" وأوسطه نجاحًا وآخره فلاحًا، أي صلاحًا في ديننا بأن يصدر منا ما ننخرط به في الصالحين، ثم إذا اشتغلنا بقضاء أربنًا في دنيانا لما هو صلاح في ديننا فأنجحها واجعل خاتمة أمرنا بالفوز بمطالبنا مما هو سبب دخول الجنة. وح: "أصلح" دنياي وآخرتي، اجعل الدنيا كفاية وحلالًا ومعينًا على الطاعة، وإصلاح المعاد اللطف والتوفيق على الطاعة. غ: «و"اصلحنا" له زوجه»، جعلها ولودا من الصالحين، وهو من يؤدي فرائض الله وحقوق الناس.
(3/340)

[صلخم] نه: فيه عرضت الأمانة على الجبال الصم "الصلاخم"، أي الصلاب المانعة، جمع صلخم.
[صلد] في ح عمر: لما طعن سقاه الطبيب لبنًا فخرج من الطعنة أبيض "يصلد"، أي يبرق ويبص. ومنه: ثم لحا قضيبه فإذا هو أبيض "يصلد". قا: «فتركه "صلدًا"» أملس نقيًا من التراب "لا يقدرون على شيء"، أي لا ينتفع من ينفق رئاء بما فعلوا ولا يجدون ثوابه. غ: زند "صلاد" لا ينقدح، قدح فأصلد.
[صلصل] نه: في صفة الوحي كأنه "صلصلة" على صفوان، هو صوت حديد حرك أشد من الصليل، صل الحديد وصلصل. ن: هو بفتح الصادين الصوت المتدارك الذي يسمع ولا يثبت أول ما يقرع سمعه حتى يفهم بعد، وحكمته أن يتفرغ لسمعه قلبه ويخلو عن صوت غيره. ك: مثل "صلصلة" الجرس، مصدر أوحال، وهو صوت الملك بالوحي أو صوت أجنحته؛ وكان أشده عليه ليترتب على المشقة زيادة الزلفى.
[صلع] نه: في ح لقمان: وأن لا أرى مطمعًا فوقاع "بصلع"، هي أرض لا نبات فيها، من صلع الرأس: انحسار شعره. ومنه ح: ما جرى اليعفور "بصلع"، والصلعاء بمعناه. ومنه ح: تحترش بها الضباب من الأرض "الصلعاء". وح: تكون جبروة "صلعاء"، أي ظاهرة بارزة. وح: سئل عن "الصليعاء" والقريعاء، هو مصغر الصلعاء. وقالت عائشة لمعاوية حين ادعى زيادًا: ركبت "الصليعاء"، أي الداهية والأمر الشديد أو السوأة الشنيعة البارزة المكشوفة. غ: "تصلعت" الشمس، خرجت من الغيم. نه: وفي ح هادم الكعبة: كأني به أفيدع "أصيلع"،
(3/341)

هو مصغر أصلع: منحسر شعر رأسه. ومنه ح بدر: ما قتلنا إلا عجائز "صلعًا"، أي مشايخ عجزة عن الحرب، ويجمع الأصلع على صلعان أيضًا. ومنه ح: أيما أشرف "الصلعان" أو الفرعان.

[صلغ] فيه: عليهم فيه "الصالغ" والقارح، هو من البقر والغنم كمل وانتهى سنه وذا في السنة السادسة، ويقال بالسين. شم: هو بكسر لام وبغين معجمة. ش: فيها، أي في الصدفة.
[الصلف] نه: فيه: آفة الظرفة "الصلف"، هو الغلو في الظرف والزيادة على المقدار مع تكبر. ومنه ح: من يبغ في الدين "يصلف"؛ أي من يطلب في الدين أكثر مما وقف عليه يقل حظه منه، وح: كم من "صلف" تحت الراعدة، هو مثل لمن يكثر قول ما لا يفعل، أي تحت سحاب ترعد ولا تمطر. وح: لو أن امرأة لا تتصنع لزوجها "صلفت" عنده، أي ثقلت عليه ولم تحظ عنده وولاها صليف عنقة أي جانبه. وح: تنطلق إحداكن فتصانع بمالها عن ابنتها الحظية ولو صانعت عن ابنتها "الضلفة" كانت أحق. ج: امرأة "صلفة" بالفاء قليلة الخير عند زوجها. نه: وفيه: أحالف ما دام "الصالفان" مكانه، قال: بل ما دام أحد مكانه، قيل: الصالف جبل كان يتحالف أهل الجاهلية عنده فكرهه لذلك.
[صلق] فيه: ليس منا من "صلق" أو حلق، الصلق الصوت الشديد؛ يريد رفعه في المصائب وعند الفجيعة بالموت ويدخل فيه النوح، ويقال بسين. ط: أي ومن حلق الشعر في المصيبة. ن: وقيل: الصلق ضرب الوجه. ج: ومن شق ثوبها فيها. نه: ومنه: أنا برئ من "الصالقة" والحالفة. وفيه: ما أجهل عن كراكر وأسنمة ولو شئت لدعوت بصلاء وصناب و"صلائق"، الصلائق الرقاق جمع صليقة، وقيل: هي الحملان المشوية، من صلقت الشاة إذا شويتها، ويروى
(3/342)

بين وهو كل ما سلق من البقول وغيرها. وفي ح عمر: إنه "تصلق" ذات ليلة على فراشه، أي تلوى وتقلب، من تصلق الحوت في الماء إذا ذهب وجاء. ومنه ح: ثم صب فيه من الماء وهو "يتصلق" فيها.

[صلل] فيه: كل ما ردت عليك قوسك ما لم "يصل"، أي ما لم ينتن، من صل اللحم وأصل، وهو على الاستحباب إذ يجوز أكل اللحم الذكي المتغير الريح. وفيه: أتحبوني أن تكونوا كالحمير "الصالة"، يقال للحمار الوحشي الحاد الصوت: صال وصلصال، كأنه يريد الصحيحة الأجساد الشديدة الأصوات لقوتها ونشاطها؛ ومن رواه بمعجمة فهو مخطئ. وفي ح ابن عباس: "الصلصال" هو الصال الماء يقع على الأرض فتنشق فيجف ويصير له صوت. غ: "الصلصال" الطين اليابس يصل أي يصوت عند النقر، أو المنتن. ومنه: إذا "صللنا" في الأرض - بمهملة. والصليان - يجئ.
[صلم] نه: فيه: يكون الناس "صلامات" يضرب بعضهم رقاب بعض، هي الفرق والطوائف جمع صلامة. وفي ح ابن الزبير لما قتل أخوه: أسلمه النعمام "المصلم" الآذان أهل العراق، يقال للنعام: مصلم، لأنها لا آذان لها ظاهرة، والصلم القطع المستأصل وإذا أطلق على الناس يراد الذليل المهان. ومنه: فمشوا بآذان النعام "المصلم". وح الفتن: "تصطلمون" في الثالثة، افتعال من الصلم، القطع. وح الهدى: ولا "المصطلمة" أبطاؤها. وح: لئن عدتم "ليصطلمنكم". وفيه: فتبكون "الصيلم" بيني وبينه، أي القطيعة المنكرة، والصيلم الداهية. وح: أخرجوا يا أهل مكة قبل "الصيلم" كأنى به أفيحج أفيدع يهدم الكعبة.
(3/343)

[صلور] فيه: لا تأكلوا "الصلور" والأنقليس، هما الجري والمارماهي نوعان من السمك كالحية.
[صلا] فيه: "الصلاة" لغة الدعاء، وقيل: التعظيم. وفي التشهد: "الصلوات" لله، أي الأدعية التي يراد بها تعظيم الله هو مستحقها لا تليق بأحد سواه. واللهم! "صل" على محمد، أي عظمه في الدنيا بإعلاء ذكره وإظهار دعوته وإبقاء شريعته، وفي الآخرة بتشفيعه في أمته وتضعيف أجره ومثوبته، وقيل: لما أمر الله تعالى "بالصلاة" عليه ولم نبلغ قدر الواجب منه أحلنا عليه وقلنا: صل أنت لأنك أعلم بما يليق به؛ واختلف هل يجوز لغيره، والصحيح خصوصه به؛ الخطابي: بمعنى التعظيم خاص، وبمعنى الدعاء والتبريك لا، نحو اللهم! صل على آل أبي أوفى، أي ترحم وبرك، وقيل: هو أيضًا خاص ولكنه آثر غيره فلا يجوز لغيره. ط: وأجمعوا على جوازها على الأنبياء والملائكة، والجمهور على منعها ابتداء على غيرهم، والصحيح أنه مكروه تنزيها لأنه شعار البدع لاختصاصه بالأنبياء بلسان السلف كعز وجل بالله تعالى وإن كان النبي صلى الله عليه وسلم عزيزًا جليلًا. نه: وفيه: من "صلى" عليّ "صلاة صلت" عليه الملائكة عشرًا، أي دعت له وبركت. ن: "صلى" الله عليه عشرًا، أي يضعف أجره، وقيل: هو على ظاهره تشريفًا له بين الملائكة. ط: أي تكون كلامًا يسمعه الملائكة أو رحمة ويضاعف أجره، لقوله: "من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها". غ: هي من الله الرحمة، ومن النبي والملائكة الاستغفار. كنز: "صل" على محمد في الأولين، أي مع الأولين ومع المتوسطين ومع الآخرين؛ و"صل" على محمد في
(3/344)

الأرواح، أي معهم؛ و"صل" على محمد في الأجساد، أي معهم. نه: وح: إن كان صائمًا "فليصل"، أي فليدع لأهل الطعام بالمغفرة والبركة. ن: أو ليشتغل بالصلاة الشرعية، ليحصل له فضلها وليبرك أهل المكان. ط: أي ليصل ركعتين في ناحية البيت، وإن تأذى المضيف بترك الأكل أفطر. نه: وح سودة: يا رسول الله! إذا متنا "صلى" لنا عثمان بن مظعون، أي يستغفر لنا. وفيه ح: سبق النبي صلى الله عليه وسلم و"صلى" أبو بكر وثلث عمر، المصلى في خيل الحلبة هو الثاني لأن رأسه يكون عند صلا الأول وهو ما عن يمين الذنب وشماله. وح: أتى بشاة "مصلية"، أي مشوية، صليت اللحم بالتخفيف: شويته، وإذا أحرقته وألقيته في النار قلت: صليته - بالتشديد - وأصليته، وصليت العصا بالنار أيضًا إذا لينتها وقومتها. ك: هي بوزن مرمية. نه: ومنه ح: أطيب مضغة صيحانية "مصلية"، أي مشمسة قد صليت في الشمس، ويروى بباء - وتقدم. ومنه ح عمر: لو شئت لدعوت "بصلاء" وصناب، هو بالمد والكسر الشواء. وفيه ح: رأيت أبا سفيان "يصلى" ظهره بالنار، أي يدفئه. ن: هو بفتح ياء وسكون صاد. ك: «هم أولى بها "صليًا"» من صلى النار - بكسر لام: احترق. نه: وح: أنا الذي "لا يصطلى" بناره، هو افتعال من صلا النار والتسخن بها، أي أنا الذي لا يتعرض لحربي، فلان لا يصطلي بناره أي شجاع لا يطاق. ن: "صلى" على أحد "صلاته" على ميت، أي دعا لهم بدعاء صلاة الميت. ط: كم أجعل لك من "صلاتي"! هي هنا الدعاء والورد، يعني لي زمان أدعو فيه لنفسي فكم أصرف من ذلك الزمان في الدعاء لك، قوله: أجعل لك صلاتي كلها، أي أصلي عليك بدل ما أدعو به لنفسي؛ وفيه أن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم أفضل من الدعاء لنفسه، لأن فيه ذكر الله وتعظيم النبي صلى الله عليه وسلم، ومن شغله ذكره عن مسألته أعطى أفضل، ويدخل فيه كفاية ما يهمه في الدارين. ش:
(3/345)

لم ير صلى الله عليه وسلم أن يعين له فيه حدًا لئلا ينغلق عليه باب المؤيد. فلم يزل يفوض الاختيار إليه مع مراعاة الحث عليه حتى قال: أجعل صلاتي كلها لك. ط: وفيه: علمنا كيف نسلم، أي علمنا الله تعالى كيف الصلاة والسلام عليك بقوله: "يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليمًا" فكيف نصلي على أهل بيتك؟ وإن كان سؤالا عن كيفية الصلاة عليه خاصة فالمعنى قد علمنا الله في التحيات: السلام عليك أيها النبي! فكيف نصلي عليك؟ والتشبيه في: كما صليت، ليس من باب إلحاق الناقص بالكامل بل بيان حال ما لا يعرف بما يعرف. ش: وقيل: التشبيه في أصل الصلاة لا في قدرها، وقيل: أراد: اجعل لمحمد وآله صلاة بمقدار الصلاة لإبراهيم وآله، وفي آل إبراهيم خلائق لا يحصون من الأنبياء وليس في آله نبي، فطلب إلحاق جملة فيها نبي واحد بما فيه أنبياء - ويتم في كما من ك. ن: كيف نصلي، إما سؤال عن كيفية الصلوات في الصلاة أو في غيرها، والأول أظهر. ش: إذا صلى مرة في المجلس أجزأه، أي إذا تكرر ذكره صلى الله عليه وسلم في مجلس كفته صلاة واحدة، واختلف الروايات فيه عن الحنفية فقيل: يتكرر الوجوب بتكرره وإن كثر، وقيل: لا. ط: و"صلاته" في جوف الليل كذلك، أي تطفئ الخطيئة، أو من أبواب الخير. وح: "لا يصلي" لكم، خبر بمعنى النهي، أي لا يصلح للإمامة، فذكر الرجل قولهم إنك منعتهم من إمامته، فقال صلى الله عليه وسلم: نعم، منعتهم لأنك آذيت الله ورسوله بالبزاق في القبلة - وح: "صلى" المغرب بسورة الأعراف ليدل على الجواز، ولذا كان يداوم على التجوز فيها، فأن قيل: كيف يدوم وقته إلى هذا القدر؟ أجيب بأنه كان يقرأ في الأولى قليلًا منها ويتم باقيها في الثانية ولا بأس بوقوعها خارج وقتها، ويحتمل إرادة بعض السورة. ك: فقلت: "الصلاة"! بالنصب على الإغراء أو بتقدير: تريد، وبالرفع أي حضرت الصلاة، قال: الصلاة أمامك - بالرفع، وأمامك - بفتح همزة، أي وقتها أو مكانها قدامك. ن: أي الصلاة في هذه الليلة مشروعة في المزدلفة. ك: و"المصلى" أمامك - بفتح لام، أي
(3/346)

مكان الصلاة. وفيه: فأدركتهم "الصلاة" وليس معهم ماء "فصلوا" - بفتح لام، أي صلوا بغير وضوء؛ واستدل به على أن فاقد الطهورين يصلي في حاله وبه يطابق الترجمة. ن: "الصلاة" جامعة! بنصبهما على الإغراء والحال، وروى بالصلاة جامعة - بنصبهما. ولا يظهر الجر في اللفظ للحكاية، كذا قال الكرماني. ط: أي احضرها حال كونه تجمع الناس في المسجد، أو برفع الأول ونصب الثاني، أو بعكسه؛ أي هذه صلاة حال كونها جامعة، أو احضرها وهي جامعة. ك: أن الصلاة جامعة - بسكون نون أن مفسرة، وتشديدها ورفع جامعة، أي ذات جماعة لا منفردة كسنن الرواتب، ونصبه على الحال والخبر محذوف أي حاضره. بى، ن: اقرأ بها في نفسك - فذكر ح: قسمت "الصلاة" أي الفاتحة؛ فيدل على تعينها؛ الخطابي: بل المراد القراءة كلا تجهر بصلواتك، وعدل عن ح لا صلاة إلى ح القسمة لأ، ه رأى أن العام في الأشخاص مطلق في الأحوال، وكلمة: إذا عام أي إذا قال الحمد لله كل زمان وعلى كل حال. وفيه: نظر فأنه لو سلم فأنما يدل على قوله: حمدني، كلما يقرأ لا على تعميم القراءة كلما يصلي. ن: فذكر من "صلاته"، أي قال إنه لا يحسن الصلاة. وفيه: "صلاة" القاعد على نصف، أي مع القدرة على القيام، فلا يدل على نقص الثواب للعذر في النفل والفرض؛ قوله: إني لست كأحدكم، يعني أني خصصت باستواء القيام والقعود، تشريفًا له. وبين "مصلى" رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين الجدار، يريد به موضع سجوده. وفيه: إن جبرئيل نزل "فصلى، فصلى" رسول الله صلى الله عليه وسلم، اللفظ إنما يعطي أن صلاته كانت عقيب صلاته لكن نص في غيره أن جبرئيل كان إمامًا، فمعناه أن كل جزء فعله جبرئيل من الصلاة
(3/347)

فعله النبي صلى الله عليه وسلم. وح: "صلى" بي الظهر في اليوم الثاني، أي فرغ من الظهر. وح: و"صلى" بي العصر في اليوم الأول حين صار ظل كل شيء مثله، أي شرع فيه ح، فلا يدل على اشتراك الوقت قدر أربع ركعات في الظهر والعصر كما زعم. ط: "صلى" بي العصر حين صار ظل كل شيء مثله، أي سوى فئ الزوال، وقوله: صلى بي الظهر في الثاني حين كان ظله مثله، أي مع فئ الزوال فلا يكونان في وقت واحد. بى: ولم يبين أول الظهر وهو الزوال إذ لا يعرفه أولًا إلا الله وما يليه يعرفه الملائكة وما يليه يعرفه كل أحد، روى أنه صلى الله عليه وسلم سأل جبرئيل هل زالت الشمس؟ فقال: لا، نعم؛ وقال: قطعت الشمس بين لا ونعم مسيرة خمسمائة. ن: "فليصلها" عند وقتها، لا يريد أنه يقضي الفائتة مرتين مرة في الحال ومرة غدًا، بل يريد أنه إذا قضى الفائتة بعد وقتها لا يتغير وقتها في الغد فيصلي الفجر في الغد في الوقت المعتاد لا بعد طلوع الشمس كما صلى اليوم. وح: أ "تصلي" الصبح أربعًا؟ استفهام إنكار يريد أنه لا يشرع بعد إقامة الفجر إلا الفريضة، فأن من صلى السنة بعدها صار كأنه صلى أربعًا فريضة؛ وفيه رد على من قال: إنه إن علم أنه يدرك ركعة مع الإمام يصلي السنة، ويرده أيضًا ح: إذا أقيمت الصلاة فلا صلاة إلا المكتوبة. وح: ثم "يصلي" ركعتين وهو جالس، جرى على ظاهره أحمد والأوزاعي وأباحاهما جالسًا، وأنكره مالك لأنه صلى الله عليه وسلم فعله مرة أو مرتين لبيان الجواز؛ وتكررت الروايات قولًا وفعلًا بجعل آخر صلاته وترًا. ط: قال أحمد: لا أفعلهما ولا أمنع عنه، قوله: وصنع في الركعتين مثل صنيعه في الأولى، أي فعل صلى الله عليه وسلم في الركعتين بعد السبع مثل فعله في الحالة الأولى أي صلاهما قاعدًا. ن: "فصلى" بطائفة ركعتين ثم تأخر و"صلى" بالطائفة الأخرى ركعتين، يعني صلى بالأولى للفرض وسلم، وبالثانية ركعتين متنفلا وهم مفترضون
(3/348)

وسلم، واستدل به على جواز المفترض خلف المتنقل. وح: نحن "نصلي" معه صلى الله عليه وسلم إذ أقبلت عير، أي ننتظر الصلاة في حال الخطبة. وح: لا "يصلين" أحد الظهر إلا في بني قريظة، وفي بعضها: العصر؛ والجمع بأنه صلى البعض الظهر ولم يصله آخرون فقيل لمن صلاه: لا تصلوا العصر - ولمن لم يصله: لا تصلوا الظهر - إلا فيهم، وإنما لم يعنف واحدًا لأن من أخر أخذ بظاهر لفظه ومن صلى في الطريق عرف أن قصده صلى الله عليه وسلم التعجيل وعدم الشغل بما سوى الذهاب. وح: "صليت" معه أكثر من ألفي "صلاة"، أي الصلوات الخمس لا الجمعة. ز: إذ لا يمكن هذا العدد فيها بعد الهجرة، فأن قلت: فكيف استدل به على تحقيق خبره بالجلوس في الخطبة؟ قلت: من طول صحبته المقتضية لتحقق أحواله عنده. ن: وح: "لم يصل" قبلها ولا بعدها، استدل به مالك وأحمد وجماعة من الصحابة والتابعين على كراهة التنفل قبل العيد وبعده، وأباح الشافعي فيهما، وعدم الفعل لا يدل على الكراهة. ز: استبان بهذا صحة حكم المحدثين بكون ح أربع ركعات بقراءة مخصوصة بعدها موضوعًا. ن: من "صلى" على جنازة في المسجد فلا شيء له، استدل به على كراهة صلاتها في المسجد، وضعفه الجمهور لأنه روى: فلا شيء عليه، فاللام في الأولى بمعمنى على. وح: من قتل نفسه "فلم يصل" عليه، زجرًا عن مثل فعله، وصلى عليه الصحابة ولذا ذهب الجمهور إلى جواز الصلاة عليه. وح: "صلى" فيها بين العمودين، مقدم على ح أسامة أنه لم يصل فيها، لأنه مثبت، ولأن أسامة رآه يدعو فاشتغل هو بالدعاء في ناحية وكان الباب مغلقًا فصلى الله عليه وسلم صلاة خفيفة فلم يره أسامة. ط: لا "يصلي" الإمام في الموضع الذي "صلى" فيه، أي لا يصلي الإمام والمأموم أيضًا فيه بل يتنقل إلى غيره، ليشهد له موضعان بالطاعة، ولئلا يتوهم أنه في الصلاة. وفيه: "لا تصلوا صلاة" في يوم مرتين، أي إن صلى في جماعة لا يعيدها، وبه قال مالك. وح: "صلوا" قبل المغرب، فيه استحباب الركعتين بين الغروب
(3/349)

وصلاة المغرب أو بين الإقامة والآذان، لما ورد بين كل أذانين صلاة، واختلف فيه، ووجه المنع تأخير المغرب عن أول وقته. وح: من "صلى" بعد المغرب ستة ركعة، المفهوم أن الست والعشرين مع الركعتين الراتبتين، وكذا الأربع والست بعد العشاء وليست من الوتر. وح: أربع قبل الظهر بحسب بمثلهن في "صلاة" السحر، بحسب خبر أربع، أي يعدل أربع ركعات قبل الظهر بأربع في الفجر من السنة والفرض، لموافقة المصلى سائر الكائنات في الخضوع لبارئها، فأن الشمس أعظمها وعند زوالها يظهر هبوطها وسائر ما يتفيؤ بها ظلاله عن اليمين والشمائل سجدًا له. مق: أن "تصلى" أربع ركعات، هو خبر محذوف أي هو أن تصلى، وهو عائد إلى مفعول فعلت أو بدل من مفعوله، قوله: عشر خصال، أي مكفر عشر خصلات أي أعلمك شيئًا هو يكفر عشر أنواع من الذنوب هي أوله وآخره - إلخ، وعشر خصال بعد قوله: سره وعلانيته - بالنصب بتقدير: خذها، وبالرفع بتقدير: هذه؛ وفعلت ذلك أي ذلك المكفر، أوله أي أول الذنب، وكرر أعلمك وأمنحك لتعظيم هذه الصلاة. ط: أوله وآخره، أي مبدأ الذنب ومنتهاه، قديمه وحديثه أي ما قدم عهده وحدث، وعشر خصال مفعول تنازعت عليه الأفعال، أفعل بك عشر خصال أي أصيرك ذا عشر خصال، والمراد به التسبيحات والتهليلات لأنها فيما سوى القيام عشر عشر، وقيل: أمرك بما إن فعلته صرت ذا عشر وهي سبب مغفرة الذنوب بأسرها. وح: "صلاته" في بيته أفضل من "صلاته" في مسجدي، يعني مع أن صلاته في مسجد النبي صلى الله عليه وسلم أفضل من ألف صلاة في سائر المساجد. وح: "يصلون" لكم، أي يصلي الأئمة لكم، فأن أصابوا أي أتوا بجميع الأركان والشرائط فقد حصل الثواب لكم ولهم، فحذف: لهم - ثقة بالفهم، وإن أخطأوا
(3/350)

بأن أخلوا ببعضها يصح الصلاة لكم والوبال من النقصان عليهم؛ هذا إن لم يعلم المأموم به، فإن علم خطأه فعليه الوبال والإعادة. ك: قوموا "فلأصلي" لكم، بكسر لام وضم همزة وفتح ياء، ولام كي متعلق بقوموا، أو خبر محذوف أي فقيامكم لأن أصلي بكم، وروى بسكون ياء للتخفيف أو لكون اللام للأمر وثبت الياء في الجذم شذوذًا، وروي بفتح لام للابتداء وسكون ياء- وبوجوه أخر. وح: لعله أن يكون "يصلي"، مفهومه أن تارك الصلاة مقتول. وح: "صل" وعليه بدعته، أي صل خلف المبتدع وعليه بدعته. وح: من "صلى صلاتنا"، أي بالركوع، واستقبل قبلتنا ولم يطعن فيها كاليهود، ولم يمتنع عن ذبيحتنا مثلهم. ن: "صلينا" مع عمر بن عبد العزيز الظهر، إنما أخره على عادة الأمراء قبله قبل أن يبلغه السنة، وفعله لشغل عرض له. ك: "فصلى، فصلى" رسول الله ثم "صلى، فصلى" بتكرير صلوات جبرئيل والنبي صلى الله عليه وسلم خمس صلوات مقتديًا بجبرئيل فيها، ثم قال: بهذا أمرت - بفتح تاء وضمها وبضم همزة أي أمرت به ليلة المعراج وكانت هذه القصة صبيحة ليلته، قوله: اعلم ما تحدث به! أي الذي تحدث به، أو علمت أن جبرئيل - بفتح همزة وواو وبكسرة همزة إن وبفتحها بتقدير بأن؛ لما أنكر على ابن عبد العزيز عروة تأخيره عن أفضل وقت صلى فيه جبرئيل رد عليه بأنه ليس عنده علم به واستثبته فيه وأنه حديث مقطوع، فلما أسند إلى بشير قنع به، ويعارضه ح أنه أم في يومين في وقتين أوله وآخره وقال: الوقت ما بين هذين، وأجيب بأن ح إمامته في يومين لا يصح سنده، وبأن قوله: ما بين هذين، لأهل الأعذار. وح: و"لا يصلي" يومئذ إلا بالمدينة، لأن من بمكة من المستضعفين كانوا يسرون بالصلاة ولم يدخل الإسلام حٍ غير المدينة ومكة. وح: وأبو بكر "يصلي" بالناس والناس "يصلون بصلاة" أبي بكر، أي بصوته الدال على فعل النبي صلى الله عليه وسلم لا أنهم يقتدون بصلاته كيلا يلزم الاقتداء
(3/351)

بمأموم. وح: أمر بحطب فأمر بالصلاة، أي بصلاة العشاء أو الفجر أو الجمعة أو كلها - روايات؛ ولا تضاد لتعدد الوقائع. وح: مروا أبا بكر "فليصل" بالناس، بسكون لام أولى، وروي: فليصلي - بكسر أولى اللامين وإثبات الياء بعد الثانية والفاء عاطفة أي فقولوا له قولي ليصلي بهم. وح: "صلاة" الليل سبع وتسع وإحدى عشر، أي كانت تارة كذا وتارة كذا بحسب اتساع الوقت والصحة وعذر المرض وكبر السن؛ ووجه كونها إحدى عشرة أن صلاة النهار كذلك ظهر وعصر ومغرب وهو وتر النهار. وح: لم تزل الملائكة "تصلي" عليه ما دام في "مصلاه" اللهم "صل" عليه. أي قائلين: اللهم صل عليه، وكذا إذا قام إلى موضع آخر من المسجد ما دام في نية انتظار الصلاة. ط: فإن كان صائمًا "فليصل"، أي ليصل ركعتين في ناحية البيت أي فليدع لصاحب البيت بالمغفرة، وإن تأذى المضيف بترك الإفطار أفطر. ن: ليصل، أي ليدع أو ليصل ركعتين ليحصل له فضلها أو ليبرك أهل المكان. ج: "الصلاة" مثنى بتشهد، أي صلاة الليل أو التطوع ركعتان بتشهد وتسليم لا رباعية. وح: "يصلي" على الصف الأول،، أي يدعو بقوله: اللهم ارحم - ثلاثًا. ط: أفضل "الصلاة" بعد الفريضة "صلاة" الليل، هو حجة لمن فضل صلاة الليل على سنن الرواتب، وقال أكثر العلماء: الرواتب أفضل. وح: فاجعله له "صلاة"، يجيء في عهد من ع. وح: سبحان الله "صلاة" الخلائق، أي تسبيح جميعهم إما قولًا أو دلالة بأن تكون مسخرة بما يراد منهم. ن: خيار أئمتكم الذين "يصلون" عليكم و"تصلون" عليهم، أي تدعون لهم. ط: خيار أمتي الذين "يصلون"، عليهم أي تدعون لهم ويدعون لكم، بدليل: وتلعنوهم - في ضدهم. مظ: أي يصلون عليكم إذا متم،
(3/352)

وتصلون عليهم إذا ماتوا؛ ولعل هذا أولى أي يتحابون أحياء ويتراحمون أمواتًا. وح: لا "يصلي" حتى ينصرف "فيصلي"، هو عطف على لا ينصرف، من حيث الجملة لا التشريك على ينصرف، ولا يستقيم نصبه وإلا يلزم أن يصلي بعد الركعتين. وح: إذا "صلى" أحدكم ركعتي الفجر، أي من سنته فليضطجع. وح: أنا "الصلاة"، مر في يجيء من ج. و"الصلاة" أول ما فرضت - مر في أول. وح: فإن كان من أهل "الصلاة"، أي يكثرها تطوعًا. ك: ((و"صلوات" ومساجد)) أي كنائس اليهود ومساجد المسلمين "يذكر فيها اسم الله" صفة الأربع، أو الأخير تفضيلًا له. ش: فحانت "الصلاة" فأممتهم، اختلف إنها الصلاة اللغوية أو الشرعية وهو الأصح إذ لا يحمل على اللغوية عند إمكان الشرعية وكان قيام الليل واجبًا. ح: ثم نسخ ليلة الإسراء ووجبت "الصلوات" الخمس. وح أم هانيء في الإسراء: فلما "صلى" الصبح و"صلينا"، أشار القاضي إلى تضعيفه فإن الصلاة إنما فرضت في الإسراء مع أن أم هانيء إنما أسلمت يوم الفتح. شم: أجيب بأنه كانت قبل الإسراء صلاتان قبل طلوع الشمس وغروبها، أو أن هذا المعراج من مكة لا الذي من بيت المقدس في ليلة الإسراء وهو كان في رمضان قبل الهجرة بثمانية عشر شهرًا، أو الإسراء كان في ربيع الأول قبل الهجرة بسنة، فصح قولها: فلما صلى، وأما قولها: وصلينا، فبمعنى هيأنا ما يحتاج إليه في الصلاة. نه: إن للشيطان "مصالي" وفخوخها، هي شبيه بالشرك جمع مصلاة، أراد ما يستفز به الناس من زينة الدنيا وشهواتها، صليت له إذا عملت له في أمر تريد أن تمهل به. وفيه: إن الله بارك لدواب المجاهدين في "صليان" أرض الروم كذا كما بارك لها في شعير سورية، الصليان نبت له سنمة عظيمة كأنه رأس القصب أي يقوم لخيلهم مقام الشعير، وسورية هي الشام.
(3/353)

باب الصاد مع الميم

[صمت] في ح أسامة: لما ثقل النبي صلى الله عليه وسلم دخلت عليه يوم "أصمت" فلم يتكلم، صمت العليل وأصمت إذا اعتقل لسانه. ومنه: حجت مصمتة، أي ساكتة لا تتكلم. ك: هو بكسر ميم، قوله: إنك سؤال، أي كثير السؤال، ويعلم منه أنها عرفت من نفسها الاعتياد بكثرة الكلام وأن التزام السكوت لها أصلح. نه: وح: "أصمتت" أمامة بنت أبي العاص، أي اعتقل لسانها. وح صفة التمر: "صمتة" الصبي، أي إذا بكى أسكت بها. وفيه: نهى صلى الله عليه وسلم عن الثوب "المصمت" من خز، هو الذي جميعه إبريسم لا يخالطه قطن ولا غيره. وفيه: على رقبته "صامت"، أي ذهب وفضة، خلاف الناطق وهو الحيوان. ن: أو "ليصمت"، أي ليسكت من نصر، وأصمت بمعنى صمت. ك: وقد "أصمتت"، بلفظ مجهول ومعروف، أي سكتت. ط: لا "صمت" يوم إلى الليل، أي لا فضيلة له ولا هو مشروع عندنا شرعه فيمن قبلنا.
[صمخ] نه: في ح الوضوء: فأخذ ماء فأدخل أصابعه في "صماخ" أذنيه، أي ثقبها، ويقال بسين. تو: هو بكسر مهملة وبخاء معجمة خرق الأذن، وقيل: نفسها. نه: ومنه: فضرب الله على "أصمختهم"، هي جمع صماخ؛ أي أناملهم. وفيه: أصغت لاستراقه "صمائخ" الأسماع، هي جمع صماخ.
[صمد] فيه: "الصمد" تعالى هو السيد الذي انتهى إليه السودد، أو الدائم
(3/354)

الباقي، أو الذي لا جوف له، أو الذي يصمد إليه في الحوائج أي يقصد - أقوال. ومنه: إياكم وتعلم الأنساب والطعن فيها! فوالله لو قلت: لا يخرج من هذا الباب إلا "صمد" ما خرج إلا أقلكم، هو من انتهى في سودده، أو يقصد في الحوائج. وفي ح معاذ بن الجموح في قتل أبي جهل: "فصمدت" له حتى أمكنتني منه غرة، أي ثبت له وقصدته وانتظرت غفلته. ومنه: "فصمدًا صمدًا" حتى ينجلي لكم عمود الحق. كفاية: "لا يصمد" إليه "صمدًا"، أي لا يقابل السترة مستويًا مستقيمًا بل كان يميل عنه. ط: أي لا يستقبله بما بين عينيه حذرًا من أن يضاهي عبادة الأصنام.

[صمر] نه: فيه: ادفع هذا أي عكة سمن لتدهن به بني أخيه من "صمر" البحر، أي نتن ريحه.
[صمصم] في ح أبي ذر: لو وضعتم "الصمصامة" على رقبتي، أي السيف القاطع، وجمعه صماصم. ك: قال له رجل والناس يجتمعون عليه يستفتونه: ألم تنه عن الفتيا؟ فقال: أرقيب أنت علي؟ لو وضعتم "الصمصامة" - الخ، ولو بمعنى إن. نه: ومنه: تردوا "بالصماصم"، أي جعلوها لهم بمنزلة الأردية لحملهم لها ووضع حمائلها على عواتقهم.
[صمع] فيه: أصعل "أصمع" يهدمها، هو صغير الأذن من الحيوان. ومنه: لا بأس أن يضحي "بالصمعاء". وفيه: كابل أكلت "صمعاء"، قيل: هي البهمى إذا ارتفعت قبل أن تتفقأ، وقيل: بقلة ارتوت واكتنزت.
[صمعد] فيه: أصبح وقد "اصمعدت" قدماه، أي انتفخت وورمت.
[صمغ] فيه: نظفوا "الصماغين" فإنهما مقعد الملكين، هما مجتمع الريق في جانبي الشفتين، وقيل الشدقين، ويقال لهما: الصامغان والصماغان والصواران. ومنه: حتى عرقت وزبب "صماغاك"، أي طلع زدهما. وفي ح التيمم: إذا كان مجدورًا كأنه "صمغة"، يريد حين يبيض الجدري على بدنه فيصير كالصمغ. ومنه:
(3/355)

لأقلعنك قلع "الصمغة" أي لأستأصلنك، والصمغ إذا قلع انقلع كله من الشجرة وربما أخذ معه بعض لحائها.

[صمل] فيه: أنت رجل "صمل"، هو بالضم والتشديد الشديد الخل، وصمل الشيء صمولًا صلب واشتد، وصمل الشجر إذا عطش فخشن ويبس. ومنه ح: إنها "صميلة"، أي في ساقها يبس وخشونة.
[صمم] فيه: ترى "الصم" البكم رؤس الناس، هو جمع أصم وهو من لا يسمع؛ والمراد من لا يهتدي ولا يبل الحق، من صمم العقل لا الأذن. ن: أي الجهلة السفلة. نه: ومنه: الفتنة "الصماء" العمياء، هي التي لا سبيل إلى تسكينها لتناهيها في دهائها لأن الأصم لا يسمع الاستغاثة، وقيل: كالحية الصماء التي لا تقبل الرقي. ج: فتنة "صماء" بكماء عمياء، البكم الصمم الخلقي؛ أي لا ترتفع الفتنة لأنها لا حواس لهما فترعوي إلى الحق. نه: وفيه: ثم تكلم صلى الله عليه وسلم بكلمة "اصمنيها" الناس، أي شغلوني عن سماعها فكأنهم جعلوني أصمم. ن: وروي: صمتنيها الناس، أي سكتوني عن السؤال عنها. ن: وشهر الله "الأصم" رجب، إذ لا يسمع فيه صوت السلاح لكونه شهرًا حرمًا، وصف بوصف الإنسان الذي لا يسمعه مجازًا. وفيه: نهى عن اشتمال "الصماء"، هو أن يتحلل الرجل بثوبه ولا يرفع منه جانبًا ويسد على يديه ورجليه المنافذ كلها كالصخرة الصماء التي ليس فيها خرق ولا صدع، ويقول الفقهاء: هو أن يتغطى بثوب واحد ليس عليه غيره فيرفعه من أحد جانبيه فيضعه على منكبه فتنكشف عورته. ن: ويكره على الأول لئلا يعرض له حاجة من دفع بعض الهوام أو غيره فيتعذر عليه أو يعسر، ويحرم على الثاني إن انكشف بعض عورته وإلا يكره، وهو بمهملة ومد. ومنه ح: الفاجر كالأرزة "صماء"، أي مكتنزة لا تخلخل فيها. وفي
(3/356)

ح الوطء: في "صمام" واحد، أي مسلك واحد، هو ما يسد به الفرجة فسمي به الفرج، أو هو بحذف مضاف أي في موضع صمام؛ ويروى بسين - وتقدم. ن: هو بكسر صاد أي ثقب واحد.

[صما] نه: فيه: كل ما "أصميت" ودع ما أنميت، الإصماء أن يقتل الصيد مكانه بمعنى سرعة إزهاق الروح، من صميان للمسرع، والإنماء أن تصيب إصابة غير قائلة في الحال، من أنميت الرمية ونمت بنفسها يعني إذا صدت بكلب أو نحوه فمات وأنت تراه غير غائب عنك فكل منه، وما أصبته ثم غاب عنك فمات بعده فدعه، لأنك لا تدري أمات بصيدك أم بعارض آخر.
باب الصاد مع النون

[صنب] أناه أعرابي بأرنب قد شواها وجاء معها "بصنابها"، هو الخردل المعمول بالزبيب. وهو صباغ يؤتدم به. ومنه: لو شئت لدعوت بصلاء و"صناب".
[صنبر] فيه: يقولون إن محمدًا "صنبور"، أي أبتر لا عقب له، وأصله سعفة تنبت في جذع النخلة لا في الأرض، وقيل: هي النخلة المنفردة التي يد أسفلها، أرادوا أنه إذا قلع انقطع ذكره. وفيه: إن رجلًا وقف على ابن الزبير حين صلب فقال: قد كنت تجمع بين قطري الليلة "الصنبرة" قائمًا، أي الليلة الشديدة البرد.
[صنج] در: فيه: "الصنج" آلة تتخذ من صفر يضرب أحدهما بالآخر، وآلة ذات أوتار.
[صنخ] نه: فيه: نعم البيت الحمام يذهب "الصنخة" ويذكر النار، أي الدرن والوسخ، من صنخ بدنه وسنخ.
[صند] فيه: "صناديد" قريش، أشرافهم وعظماؤهم ورؤسهم، جمع
(3/357)

صنديد وهو العظيم الغالب. ن: هو بكسر صاد. نه: كان يتعوذ من "صناديد" القدر، أي نوائبه العظام الغوالب.

[صنع] فيه: إذا لم تستحي "فاصنع" ما شئت - تدم في ح. وفي ح عمر: انظر من قتلني "الصنع"؟ رجل صنع وامرأة صناع أي لهما صنعة يعملانها بأيديهما ويكسبان بها. ك: هو بفتح صاد ونون، قيل: كان نجارًا، وقيل: نحاتًا للأحجار، وأمر بالمعروف، روي أنه طلب منه أن يكلم مولاه ليضع من خراجه وكان دينارًا فقال: إنك لعامل محسن! ما هذا بكثير؛ قال عمر: ألا تعمل لنا رحى؟ قال: بلى، فلما ولى قال: لأعملن لك رحى يتحدث بها بين المشرق والمغرب! وكان مجوسيًا أو نصرانيًا. نه: ومنه: الأمة غير "الصناع". وفيه: "اصطنع" النبي صلى الله عليه وسلم خاتمًا من ذهب، أي أمر أن يصنع له، كاكتتب أي أمر أن يكتب له. ومنه: أوقدوا "اصطنعوا"، أي اتخذوا صنيعًا أي طعامًا تنفقونه في سبيل الله. ج: وح: أنت كليم الله الذي "اصطنعك" لنفسه، هذا تمثيل لما أعطاه الله تعالى من منزلة التقريب والتكريم بحال من يراه بعض الملوك بجوامع خصال فيه أهلًا لئلا يكون أحد أقرب منزلة منه، وهو افتعال من الصنيعة وهي العطية والكرامة. غ: ((و"اصطنعتك" لنفسي))، اخترتك لخاصة أمر استكفيكه. نه: وفيه: كان "يصانع" قائده، أي يداريه، والمصانعة أن تصنع له شيئًا ليصنع لك شيئًا. وفيه: من بلغ "الصنع" بسهم، هو بالكسر موضع يتخذ للماء، وجمعه أصناع، ويقال لها: مصنع ومصانع، وقيل: أراد به هنا الحصن، والمصانع مباني من القصور وغيرها. قا: ومنه: ((وتتخذون "مصانع")). نه: وفيه: لو أن لأحدكم وادي
(3/358)

مال ثم مر على سبعة أسهم "صنع" لكلفته نفسه أن ينزل فيأخذها - الحربي، وأظنه صيفة أي مستوية من عمل رجل واحد. ج: ويكف عليه "صنيعته"، أي حرفته، وكفها جمعها عليه وردها إليه. ك: إذا "أصنع" كما "صنع" النبي صلى الله عليه وسلم من التحلل حين حصر بالحديبية. ومنه: و"اصنع" في عمرتك ما تصنع في حجتك، من اجتناب المحرمات وأعمال الحج إلا الوقوف بعرفة والرمي. وفيه: ما حملك على ما "صنعت"، من الرجوع وعدم التوقف أي بعد الاستئذان ثلاثًا. وح: ابرأ إليك مما "صنع" من قتله لقوم أسلموا بقولهم: صبأنا. ((و"لتصنع" على عيني))، أي تغذى بلفظ مجهول المخاطب من التفعيل وباعجام غين وذال وهو تفسير لتصنع. وتعين "صانعًا"، وروى بضاد معجمة وبهمزة بدل نون، والأول أصح لمقابلته بالأخرق. ط: كالإبل المخشوش "يصانع" قائده، أي يوافقه وينقاد له، فإذا شجرتين أي وجدتهما، وروي بالرفع، انقادي أي لا تعصي. و"صنعاء" بالمد بلد باليمن وهو أول بلد بني بعد الطوفان. غ: هو "صنيعه" و"صنيعته" أي تخريجه وتربيته.

[صنف] نه: فيه: فلينفضه "بصنفة" إزاره، هي بكسر النون طرفه مما يلي طرته. ن: هو بفتح صاد، ويقال: صنيفة. ك: أي ينفض فراشه حذرًا من الحية أو العقرب. و"صنف" تمرك، أي ميز كل صنف من الآخر.
[صنم] نه: فيه ذكر "الصنم" وهو ما اتخذ إلهًا من دونه تعالى، وقيل: هو ما كان له جسم أو صورة وإلا فهو وثن.
[صنن] فيه: نعم البيت الحمام يذهب "الصنة" ويذكر النار، هو الصنان ورائحة معاطف الجسم إذا تغيرت، من أصن اللحم: أنتن. والصن
(3/359)

بالفتح زنبيل كبير، وقيل: هو شبه السلة المطبقة.

[صنو] فيه: العباس "صنو" أبي، وروى: صنوى، هو المثل، وأصله أن تطلع النخلتان من أصل واحد؛ يريد أصل العباس وأصل أبي واحد، وجمعه صنوان. ك: ومنه: (("صنوان" وغير "صنوان")). ط: وأما صدقته فعليّ ومثلها معها؛ أي أدى عنه زكاة سنتين قرضًا عنه لضيق حاله، وأخذ منه بعدهما، وقيل: إنه صلى الله عليه وسلم كان قد أخذ منه زكاة سنتين قبل وجوبها. قرطبي: ظاهره أنه تحمل عنه زكاته ومثلها. نه: وفيه: إذا طال "صناه" الميت نقى بالأشنان، أي درنه ووسخه، وروي بالضاد، وهو وسخ النار والرماد.
بابه مع الواو

[صوب] من قطع سدرة "صوب" الله رأسه في النار، أي نكسه، قال أبو داود: معناه من قطع سدرة في فلاة يستظل بها ابن السبيل عبثًا وظلمًا بغير حق يكون له فيها. ومنه: و"صوب" يده، أي خفضها. وفيه: من يرد الله به خيرًا "يصب" منه، أي ابتلاه بالمصائب ليثيبه عليها، ومصيبة ومصوبة ومصابة والجمع مصائب ومصاوب، وهو الأمر المكروه، يقال: أصاب الإنسان من المال وغيره، أي تناول منه وأخذ. ط: يصب - بكسر صاد وفتحها وهو أحسن للأدب، أي يبتليه بالمصائب ليطهره من الذنوب ويرفع درجته. ك: يصب - بصيغة مجهول وضمير نائبه لمن، وضمير منه لله، أي يصير مصابًا بحكم الله، أو نائبه الجار والمجرور وضمير منه لمن. نه: ومنه: "يصيبون" ما "أصاب" الناس، أي ينالون ما نالوا. وح: كان "يصيب" من رأس بعض نسائه وهو صائم، أي يبل. وفي ح أبي وائل: كان يسأل عن التفسير فيقول: "أصاب" الله الذي أراد، يعني أراد الله الذي أراد، وأصله من الصواب ضد الخطأ، يقال: أصاب في قوله وفعله،
(3/360)

وأصاب السهم القرطاس إذا لم يخطئ. ك: أنت "أصبتني" - اله ابن عمر للحجاج، وسببه أن عبد الملك كتب إلى الحجاج ألا يخالف ابن عمر فشق عليه، فأمر رجلًا معه حربة مسمومة، فأمر بحربة على دمه، فمرض منها أيامًا ثم مات؛ وروي: لما أنكر ضرب المنجنيق على الكعبة وقتل ابن الزبير أمر الحجاج بقتله فضربه رجل، فأتاه يعوده فقال: تتلني ثم تعودني! كفى الله حكمًا بيني وبينك! فعرض ابن عمر أولًا حيث قال: أصابني من أمر بحمل السلاح، فلما أعاد عليه صرح بالنسبة. وح: إلى دنيا "يصيبها" هو صفة دنيا أي يحصلها نية وقصدًا. وح: "فلم أصب" الماء - بضم همزة، أي لم أجده. وح: فلا تدخلوا عليهم "يصيبكم" ما "أصابهم"، هو بالرفع استئناف يعني أن المار إذا لم يتفكر فيما صنعوا من موجب العذاب ولم يعتبر فقد شابههم في الإهمال في أن يجره إلى العمل بمثل عملهم فيصيبه ما أصابهم. وح: إذا رأى المطر قال: "صيبًا" نافعًا؛ هو بفتح صاد وتشديد تحتية مطر يصوب أي ينزل، والمقصود به نعته وهو نافعًا، ولبعض: صبًا - بموحدة مشددة، أي صبه صبًا نافعًا. وح: إذا "تصوبنا" سبحنا، أي انحدرنا. وح: فربما "أصاب" الراحلة كما هي، أي أصاب عبد الله الراحلة من الربح كما هي أي بتمامها. ن: لم يشخص رأسه ولم "يصوبه" - بضم ياء وفتح صاد وكسر واو مشددة، أي لم يحطه حطًا بليغًا بل يعتدل. وح: "أصبت" دعوته، أي أجيبت دعوته لمن أطعمه، قوله: ضحكت، حتى ألقيت على الأرض من كثرة ضحكي لذهاب حزني من أن يدعو عليّ النبي صلى الله عليه وسلم. وح: "أصبت أصاب" الله أمتك على الفطرة، أي أصبت الفطرة، أصاب أي أراد ك الخير والفطرة مثل قوله تعالى "حيث أصاب" أي أراد، وقيل: أي أصاب الله طريق الهداية. وح: "فأصبهم" منه بمعروف، أي أعطهم منه شيئًا. مد: ((وقال "صوابًا"))، حقًا بأن قال المشفوع له كلمة التوحيد في الدنيا، أو يتكلم بالصواب في أمر الشفاعة. ط: "أصيب" رجل في ثمار، أي أصابته جائحة ثمرة اشتراها ولم يقبض ثمن تلك الثمرة صاحبها. وح:
(3/361)

ما من رجل "يصاب" بشيء إلا رفعه درجة. أي يجني عليه أحد بجراحة فعفي عنه طلبًا لرضا مولاه. وح: إنكم منصورون أي على الأعداء "مصيبون"، أي الغنائم ويفتح لكم البلاد. ك: حديث عهد بجاهلية و"مصيبة" بنحو قتل أقاربهم وفتح بلادهم، وأجبرهم من الجبر ضد الكسر، من الجائزة أي العطية. وفي ح وفاة أبي عمير صاحب النغير: "أصاب" منها، أي جامعها، وأرادت أم سليم بأسكن سكون الموت فظن أبو طلحة سكون الشفاء، واروا الصبي أي ادفنوه؛ وفيه منقبة لها من عظيم صبرها وجزالة عقلها في إخفاء موته ليبيت مستريحًا، وقد جاء ببركة دعائه من أولاد عبد الله عشرة علماء صلحاء، وهو أخو أنس لأمه؛ وأعرستم يجئ في ع.

[صوت] نه: فيه: فصل ما بين الحلال والحرام "الصوت" والدف، يريد إعلان النكاح وذهاب الصوت والذكر به في الناس، له صوت وصيت أي ذكر - والدف مر في د. وفيه: كانوا يكرهون "الصوت" عند القتال، هو مثل أن ينادي بعضهم بعضًا أو يفعل فعلًا له أثر فيصيح ويعرف نفسه فخرًا وعجبًا. ط: كان عادة المحاربين رفع الأصوات لتعظيم أنفسهم وإظهار كثرتهم بتكثير أصواتهم أو لتخويف أعدائهم، والصحابة كانوا يكرهون إذ لا يتقرب به إلى الله بل يرفعون الأصوات بذكر الله. ن: يسمع "الصوت"، أي صوت الملائكة؛ ويروى: الضوء، أي نورهم ونور آيات الله.
[صوح] نه: فيه: نهى بيع النخل بل أن "يصوح"، أي بل أن يستبين صلاحه وجيده من رديئه. ومنه: حين "يصوح"، ويروى بالراء - وتقدم. وفي ح الاستسقاء: اللهم "انصاحت" جبالنا، أي تشققت وجفت لعدم المطر، صاحه ويصوحه فهو منصاح إذا شه، وصوح النبات إذا يبس وتشق. ومنه ح علي: فبادروا العلم من قبل "تصويح" نبته. وح: فهو "ينصاح" عليكم بوابل البلايا، أي
(3/362)

ينشق عليكم؛ وضبطه بالضاد والخاء تصحيف. غ: "صوحته" الرياح: لوحته. نه: و"الصاحة" بخفة حاء هضاب حمر بقرب عقيق المدينة. وفي ح محلم: فلما دفنوه لفظته الأرض فألقوه بين "صوحين"، الصوح جانب الوادي وما يقبل من وجهه القائم.

[صور] فيه: "المصور" تعالى من صور جميع الموجودات ورتبها فأعطى كل شيء منها صورة خاصة وهيئة منفردة تتميز بها على اختلافها وكثرتها. وفيه: أتاني ربي الليلة في أحسن "صورة"، الصورة ترد على ظاهرها وعلى حقيقة الشيء وهيئته وعلى معنى صفته، فالمراد بها هنا الصفة، أو تعود إلى النبي صلى الله عليه وسلم، أي وأنا في أحسن صورة فتجري معاني الصورة عليه. ط: صليت الليلة ما قضى ربي ووضعت جنبي في المسجد فأتاني ربي، إن كان هذا في الرؤيا فلا إشكال لأن الرائي قد يرى غير المتشكل متشكلًا وبالعكس، ولا يعد ذلك خللًا في الرؤيا، ولذا يفتقر رؤيا الأنبياء عليهم السلام إلى تأويل، وإن كان يقظة فالصورة محمولة على الصفة أي كان ربي أحسن إكرامًا من وقت آخر، قوله: وضع كفه، مجاز عن تخصيصه بمزيد فضل كفعل الملوك مع بعض خدمه، فوجدت بردها كفاية عن وصول ذلك الفيض إلى قلبه، فعلمت تدل على أن وصوله صار سببًا لعلمه أي علمت مما علمني الله لا كل ما فيها فإنه لا يعلم عدد الملائكة وعدد الرمل والتراب، ثم استشهد بالآية بأنه كشف له ذلك، وفتح أبواب الغيوب يعني فتح عليه غيوب السماء والأرض كما أرى إبراهيم ملكوت السماوات، قيل: إن الخليل رأى الملكوت أولًا ثم أيقن بوجود منشئها والحبيب رأى المنشئ أولًا ثم علم ما في السماوات والأرض وشتان ما بينهما! والملكوت عالم المعقولات، وليكون من الموقنين أي ليستدل به وليكون من المؤمنين. ش: فوجدت بردها، البرد الراحة، وضميره للكف. ك: خلق آدم على "صورته"، أي صورة آدم أي خلقه أول أمره بشرًا سويًا بطول ستين لا كغيره نطفة في
(3/363)

الأطوار فصبيًا فرجلًا؛ وفيه إبطال قول الدهرية: إنه لم يكن إنسان إلا من نطفة إنسان، أو هو عائد إلى الله والصورة بمعنى الصفة من كونه سميعًا بصيرًا متكلمًا عالمًا، أو هو إضافة تشريف كبيت الله وروح الله لأنه ابتدأها لأعلى مثال سابق، وينقص أي طوله. ن: هو من حديث الصفات فنمسك عن تأويلها أو نأولها بأن ضميره للأخ في قوله: إذا ضرب أخاه فليجتنب الوجه، أو لآدم ويؤيده قوله: طوله ستون ذراعًا. ط: أو على صورته التي لا يشاركه نوع آخر من الحيوانات، فإنه يوصف مرة بالعلم ومرة بالجهل ومرة بالاجتباء ومرة بالعصيان، أو على صورته المخترعة اختراعًا لم سبقه مثل كما لغيره ذو جمال وكمال وفوائد جليلة كأنه قيل: هذا المضروب من أولاد آدم فاجتنبوه ضرب أشرف جزئه إذ أكثر الحواس فيه، أو على صورة ربه لرواية: على صورة الرحمن، وإن لم يثبت عند المحدثين أي على صورة لا كالصور، وهذا فاسد لأن الصورة يفيد التركيب، وقيل: على صورة ربه التي اجتباها وجعلها نسخة من جملة المخلوقات إذ ما من مخلوق وإلا وله مثال في صورته ولذا قيل: هو عالم صغير، فالإضافة للتشريف، أو الصورة بمعنى الأمر والشأن في كونه مسجود الملائكة مالكًا للحيوانات مسخرًا لها، فالكلام على التمثيل والاستعارة والإضافة على الحقيقة. وفيه: "صور" آدم في الجنة، يعني حمر تراب من وجه الأرض حتى صار طينًا، ثم ترك حتى صار صلصالًا، وكان ملقى بين مكة والطائف حتى مضت أطوار واستعدت لقبول الصورة الإنسانية، فحملت إلى الجنة فصورت ونفخ فيها الروح - ويجيء في يتمالك بقيته. وفيه: فإذا أراد الرجل "صورة" دخل فيها، أي يعرض الصور عليه فإذا اشتهى صورة منها صور بتلك، أو أراد بالصورة الزينة والحلي والحلل والتاج، فمعنى دخل فيها أي في تلك
(3/364)

السوق. بي: فيأتيهم الله في "صورة"، هذا الآتي أولًا ليس الله بل خلق امتحن بها المؤمنين، وإتيانًا بها بعثها، وفي بمعنى الباء. ن: ويقول تلك "الصورة" أنا ربكم، فيستعيذون منها لما فيها من سمات الحدوث؛ والآتي ثانيًا هو الله تعالى، والإتيان عبارة عن الرؤية، والصورة كناية عن الصفة. ك: لعن الله "المصور"، أي من يصور الحيوان دون الشجر ونحوه، إذ الفتنة فيه أعظم. ولأن الأصنام الذين يعبدونها كانت على صور الحيوان. وفيه: لا تدخل الملائكة بيتًا فيه "صورة"، وإن كانت مما يمتهن على نحو الوسادة وإن كانت لا تحرم لكنه يمنع الملائكة النازلين للرحمة لا الحفظة؛ وقيل: النهي عن الصورة مطلقًا. ن: أي صورة حيوان ذا ظل أو لا كالمنقوش على الجدار، وقيل: لا بأس بما لا ظل له، واستثنى القاضي اللعب بالبنات. ط: لا يدخل الملائكة بيتًا فيه كلب ولا "تصاوير"، أي مما يحرم اقتناؤه من الكلاب والصور. فلا يمنع كلب الزراع والصيد، والصور الممتهنة في البساط والوسادة؛ قالوا: تصوير صورة الحيوان حرام أشد التحريم سواء في ثوب أو بساط أو درهم، وح لعب البنات بتصوير الثياب مرحض، وقيل: منسوخ. نه: كره أن تعلم "الصورة"،أي يجعل في الوجه كي أو سمة. ك: أي علامة كما يفعل بسودان الحبشة وكما يغرز الإبرة في الشفة. ومنه: نهى عن ضرب "الصورة" والوسم في وجه الآدمي وغيره مما هم محرم منهي عنه، لكنه في الآدمي أشد لأنه مجمع المحاسن وربما أذى بعض الحواس، وفي نحو نعم الصدقة في غير الوجه مستحب، وكرهه أبو حنيفة رحمه الله لأنه تعذيب ومثلة. نه: يطلع من تحت هذا "الصور"
(3/365)

رجل من أهل الجنة! فطلع أبو بكر، الصور الجماعة من النخل، ويجمع على صيران. ومنه ح: خرج إلى "صور" بالمدينة. وح: أتى امرأة من الأنصار ففرشت له "صورًا" وذبحت له شاة. ز: في حاشية نسخة من اليمن صوابه: في صور. نه: وح: إن أبا سفيان بعث رجلين فأحرقا "صورًا" من "صيران" العُريض، وصفة الجنة وترابها: "الصوار" أي المسك، وصوار المسك نيفجته، والجمع أصورة. وفيه: تعهدوا "الصوارين" فإنهما مقعد الملك، هما ملتقى الشدقين؛ أي تعهدوهما بالنظافة. وفي صفة مشيه صلى الله عليه وسلم: كان فيه شيء من "صور"، أي ميل؛ الخطابي: يشبه أن يكون هذا حين جدّ به السير لا خلقة. ومنه ح في العلماء: تنعطف عليهم بالعلم قلوب لا "تصورها" الأرحام، أي لا تميلها. وح: إني لأدني الحائض متى وما بي إليها "صورة"، أي ميل وشهوة تصورني إليها. وح: كره أن "يصور" شجرة مثمرة، أي يميلها، فإن إمالتها ربما أدتها إلى اليبس، أو أراد به قطعها. وح: حملة العرش "صور"، هو جمع أصور وهو المائل العنق لثقل حمله، و ((نفخ في "الصور")) هو قرن ينفخ فيه إسرافيل عليه السلام عند بعث الموتى إلى المحشر، وقيل: هو جمع صورة، يريد صور الموتى ينفخ فيها الأرواح؛ والصحيح الأول لتظاهر الأحاديث فيه. وفيه: "يتصور" الملك على الرحم، أي يسقط، من ضربته ضربة تصور منها أي سقط. ن: وروى بسين أي ينزل، من تسورت الحائط إذا نزلت فيها من أعلاها. نه: وفيه: أما علمت أن "الصورة" محرمة، أي الوجه حرم ضربه ولطمه. ن: لأن فيه محاسن الإنسان وأعضاءه اللطيفة فالشين فيه أقبح. وفيه: يجعل له بكل "صورة صورها" نفسها، بفتح ياء والفاعل ضمير الله، ويحتمل
(3/366)

أن الصورة تعذبه بعد أن يجعل فيها روح وتكون باء بكل بمعنى في، ويحتمل أن يجعل له بعدد كل صورة شخص يعذبه والباء بمعنى لام السبب؛ وإنما كان أشد عذابًا لأنه صورها لتعبد فهو كافر فيضاعف عذابه بكفره وتصويره المعبود، وقيل: هو فيمن قصد مضاهاة خلق الله واعتقده فهو كافر مضاهي، فمن لم يقصد بصورته العبادة ولا المضاهاة فهو فاسق. وح: فأحسن "صوره"، بفتح واو أي صور الوجه. ز: جمع بإرادة جنس الوجه. ك: (("فصرهن" إليك))، أي قطعهن؛ وغربه القاضي والمعروف أملهن، وقيل: بضم صاد ضمهن إليك، وبكسرها قطعهن.

[صوع] نه: فيه: كان يغتسل "بالصاع" ويتوضأ بالمد، وهو مكيال يسع أربعة أمداد، والمد رطل وثلث بالعراقي وبه يقول الشافعي وفقهاء الحجاز؛ وقيل: هو رطلان وبه أخذ أبو حنيفة وفقهاء العراق؛ فيكون الصاع خمسة أرطال وثلثًا أو ثمانية أرطال. ك: كان "الصاع" في عهده صلى الله عليه وسلم مدًا وثلثًا بمدكم هذه، أي كان صاعه صلى الله عليه وسلم أربعة أمداد، والمد رطل عراقي وثلث رطل، فزاد عمر بن عبد العزيز في المد بحيث صار الصاع مدًا وثلث مد من مد عمر. ن: "آصع" جمع صاع على القلب، وأصله أصوع؛ وهو خمسة أو ثمانية أرطال، وأجمعوا على أنه أربعة أمداد. نه: ومنه ح: أعطى ابن مالك "صاعًا" من حرة الوادي، أي موضعًا يبذر فيه صاع، وقيل: الصاع المطمئن من الأرض. وفيه: كان إذا أصاب الشاة من المغنم جعل من جلدها جرابًا ومن شعرها حبلًا فيعطيه رجلًا "صوع" به فرسه، أي جمع برأسه وامتنع على صاحبه. وح: "فانصاع" مسرعًا مدبرًا، أي ذهب سريعًا. غ: (("صواع" الملك))،
(3/367)

هو صاع أي إناء كان يشرب فيه الملك.

[صوغ] نه: فيه: واعدت "صواغًا" من بني قينقاع، هو صائغ الحلي، من صاغ يصوغ. ومنه: أكذب الناس "الصواغون"، قيل: لمطاهم ومواعيدهم الكاذبة، وقيل: هم من يزينون الحديث ويصوغون الكذب، من صاغ شعرًا وكلامًا: وضعه ورتبه، ويروى: الصياغون، أبدل الواو ياء. ومنه ح أبي هريرة وقيل: خرج الدجال، فقال: كذبة كذبها "الصواغون". ج: لا تسلمه حجامًا ولا "صائغًا" ولا قصابًا، كره الصائغ لدخول الغش في صنعته ولكثرة الوعد في فراغ ما يستعمل عنده والكذب، ولأنه ربما يعمل الحلي للرجل أو آنية الذهب والفضة وهما حرامان، والقصاب لأجل النجاسة الغالبة في ثوبه وبدنه، وكذا الحجام. نه: وح الطعام: يدخل "صوغًا" ويخرج سرحًا، أي الأطعمة المصنوعة ألوانًا المهيأة بعضها إلى بعض.
[صوف] ط: فيه: بكل شعرة حسنة، أي في كل شعرة من المعز حسنة، قالوا: "فالصوف"؟ أي سألوه عن صوف الضأن فأجابه بأن كل شعر منه أيضًا حسنة.
[صول] نه: فيه: بك "أصول"، وروى" أصاول؛ أي أسطو وأقهر، والصولة الحملة والوثبة. ومنه: إن هذين الحيين من الأوس والخزرج كانا "يتصاولان" مع النبي صلى الله عليه وسلم "تصاول" الفحلين، أي لا يفعل أحدهما شيئًا إلا فعله الآخر معه مثله. وح: فصامت صمته أنفذ من "صول" غيره، أي إمساكه أشد عليّ من تطاول غيره.
[صوم] فيه: "صومكم" يوم "تصومون"، أي الخطأ موضوع عن الناس، أي فيما سبيله الاجتهاد، فإن لم يروا الهلال إلا بعد الثلاثين ولم يفطروا
(3/368)

حتى استوفوا العدد ثم ثبت أن الشهر تسعة وعشرون فإن صومهم وفطرهم ماض ولا شيء عليهم من قضاء أو إثم؛ وكذا الحج إذا أخطأوا عرفة والعيد فلا شيء عليهم. وح من يصوم الدهر: لا "صام" ولا أفطر، أي لم يصم ولم يفطر، وهو إحباط لأجره على صومه حيث خالف السنة، وقيل: دعاء عليه كراهية لصنيعه. ك: لأنه يستلزم صوم الأيام المنهية وهو حرام، وقيل: أي لا يجد من مشقته ما يجد غيره. ن: أو هو فيمن يتضرر به وإلا فقد خير حمزة بن عمرو في سرده، وقد حكى سرده عن الصحابة والتابعين. وح: لا أفضل من ذلك أي من صوم داود في حق عبد الله، وقيل: مطلقًا هو أفضل من السرد. ط: وقيل: معناه: من اعتاده زال عنه كلفة يتعلق بها الثواب، أو إخبار بأنه لم يفطر لأنه لم يأكل شيئًا ولم يصم، لأنه لم يمتثل أمر الشارع لصيامه الأيام المنهية. نه: فإن امرؤ شاتمه فليقل: إني "صائم"، أي يرده بذلك عن نفسه لينكف، وقيل: هو أن يقول في نفسه ويذكرها به فلا يخوض معه ولا يكافئه على شتمه فيفسد صومه ويحبط أجره. وفيه: إذا دعي أحدكم إلى طعام فليقل: إني "صائم"، لئلا يكرهوه على الأكل، أو لئلا تضيق صدورهم بامتناعه منه. ن: فليقله اعتذارًا له، فإن سمح بترك حضوره وترك أكله دام على صومه وإلا أكل أو حضر؛ وفيه إظهار النفل للحاجة. ك: كان يجيب الدعوة وهو "صائم"، وفائدته التبرك به والتجمل به والانتفاع بدعائه أو بإشارته أو الصيانة عما لا يصان في غيبته. نه: وفيه: من مات وهو "صائم صام" عنه وليه، قال بظاهره قوم من أهل الحديث،
(3/369)

وحمله أكثر الفقهاء على الكفارة. ك: وليه أي قريبه عصبة أو وارث أو غيرهما؛ ولا تنافي بين رواية: أختي وأمي وشهر وخمسة عشر، إذ الكل وقع في أوقات مختلفة. وح: كان "يصوم" شعبان كله، أي جله لما روي أنه ما استكمل صيام شهر إلا رمضان. بي: وقيل: يصوم كله في سنة وبعضه في أخرى، وتخصيصه لكونه يرفع فيه الأعمال، وإنما أثره مع أن أفضل الصيام بعد رمضان محرم لعذر فيه كالسفر أو المرض أو لأنه علم فضله آخرًا. ك: ولا "صوم" يومين، صوم اسم "لا" ويومين خبره، أي لا صوم في هذين اليومين، أو يومين مضاف إليه وخبره محذوف، أي مشروع. وح: "الصوم" لي، خصه به إذ لم يعبد أحد به في عصر من الأعصار غير الله، أو لم يطلع عليه غيره ولا مدخل للرياء والسمعة فيه وهو كحديث: نية المؤمن خير من عمله؛ وأنا أجزي، بيان كثرة ثوابه بأن يتولى نفسه الجزاء بحسب عظمته وسعته فيضاعف من غير عدد ولا حساب، وعبه بقوله: والحسنة بعشرة، إعلامًا بأن الصوم مستثنى من هذا الحكم فإنه لا يقتصر على العشر بل يضاعف بلا حساب - وقد مر في حرف ج. وح: كل عمل ابن آدم له إلا "الصوم"، أي لنفسه حظ فيها باطلاع الناس فيصل جاهًا وتعظيمًا منهم ولا يطلع على الصوم أحد. ن: أو لأن الاستغناء عن الطعام والشراب من صفاته تعالى - ويتم في طيبي. وح: سألته عن "صوم" رجب، ظاهر جوابه أنه أراد سعيد أنه لا نهي عنه ولا ندب فيه بعينه بل له حكم سائر الشهور لكن ورد الندب إلى صوم أشهر الحرم ورجب منها. ن: أمر "بصيام" ثلاثة أيام، وعن عائشة كان صلى الله عليه وسلم لا يعينها، وروي أنها البيض، واستحب بعضهم كونها من أول الشهر. ط: مراده أيام البيض، والصحيح أنه مخبر أي ثلاثة صامها وجد هذا الثواب. ن: ما رأيته صلى الله عليه وسلم "صائمًا" في العشر، ظاهره يوهم كراهة صومه لكنه
(3/370)

يستحب جدًا، فيحمل على عدم رؤيتها، ويدل ح: إنه صلى الله عليه وسلم كان يصوم تسع ذي الحجة وعاشوراء وثلاثة أيام من كل شهر. ك: لا "يصومن" أحدكم يوم الجمعة إلا يومًا قبله، نصبه بصوم مقدرًا أو بنزع خافض أي بيوم؛ وسره أنه يوم دعاء وذكر وغسل وخطبة ونحوها والإفطار أهون عليها وإذا صام يومًا قبله ينجبر به ما فاته من التقصير في وظائفه، وقيل: سببه خوف المبالغة في تعظيمه، ويضعفه شرع صلاة الجمعة. وباب "صوم" يوم النحر، قال ابن عمر: أمر الله بوفاء النذر ونهى النبي صلى الله عليه وسلم عن "صومه". هذا تورع منه عن قطع الفتيا وتوقف، ويحتمل أنه عرّض بالإفطار والقضاء ليجمع بين أمرهما. وباب "صيام" عاشوراء، قوله: وصامه، ظاهره يشعر بأن هذا كان ابتداء صومه لعاشوراء فيأول بأنه ثبت على صيامه إذ علم من الحديث الأول أنه كان يصومه قبل قدومه المدينة، وقيل: لعله كان يصومه بمكة ثم تركه ثم لما علم ما عند أهل الكتاب صامه، قوله: عيدًا، فإن قيل: اتخاذهم عيدًا ينافي صومه وأيضًا "فصوموا" مشعر بأن الصوم كان لمخالفتهم؛ قلت: لعل عيدهم كان جائز الصوم، أو هؤلاء اليهود غير يهود المدينة فوافق المدنيين وخالف غيرهم. وح: لا "صوم" فوق "صوم" داود، إذ فيه زيادة مشقة فإن من سرد الصوم اعتاد به. ط: كان "يصوم" من الشهر السبت والأحد. أراد أن يبين ستة أيام الأسبوع، فصام من شهر السبت والأحد والاثنين، ومن شهر الثلاثاء والأربعاء والخميس. وقد ذكر الجمعة قبله في ح آخر. وح: من "صام" في سبيل الله، أي في الغزو، أو معناه من صام لله ولوجهه. وح: "أصوم" ثلاثة من كل شهر أولها الاثنين أو الخميس،
(3/371)

القياس: الاثنان، لكن جعل اللفظ علمًا فأعرب بالحركة، أو يقال: تقديره: أولها يوم الاثنين، أو يقدر: جعل أول الثلاثة الاثنين أو الخميس، أي إن كان افتتاح الشهر بعد الخميس يفتتح صومه بالاثنين، وإن كان قبله يفتتح صومه به. وح: إذا انتصف شعبان فلا "تصوموا"، غرضه استجمام من لا يقوى على تتابع الصيام، كما استحب إفطار يوم عرفة لتقوى على الدعاء؛ فإن قدر فلا نهي. وح: أفضل "الصيام" بعد رمضان شهر الله، أي صيام شهر الله، والمراد يوم عاشوراء. وح: كل عمل ابن آدم يضاعف إلا "الصوم"، أراد بكل عمل الحسنات، فلذا وضع الحسنة موضع الضمير في الخبر، أي كل الحسنات، يضاعف أجرها إلى سبعمائة إلا الصوم فإن ثوابه لا يقادر قدره إلا الله، فإنه سر لا يطلع عليه العباد، فإنه ترك عمل ونية وإنه كسر نفس ونقص.

[صومع] ك: فيه "الصومعة" بفتح مهملتين وبميم. وهي نحو المنارة ينقطع فيها رهبان النصارى.
[صوى] نه: فيه: إن للإسلام "صوى" ومنارًا كمنار الطريق. هي الأعلام المنصوبة من الحجارة في مفازة مجهولة يستدل بها على الطريق جمع صوة كقوة؛ أراد أن للإسلام طرائق وأعلامًا يهتدى بها. وفيه: فتخرجون من "الأصواء" فتنظرون إليه، هي القبور، شبهت بالصوى: الأعلام. وح: "التصوية" خلابة؛ التصوية: التصرية ترك حلب الشاة، وقيل: إن يبيس أصحابها لبنها عمدًا ليكون أسمن لها؛ والخلابة الخداع.
(3/372)

باب الصاد مع الهاء

[صهب] إن جاءت به "أصهب" - أو: أصهيب، مصغرًا - فهو لفلان، هو من يعلو لونه صهبة وهي كالشقرة، والمعروف أنها مختصة بالشعر وهي حمرة يعلوها سواد. ج: هو في الإبل ما يخالط بياضه حمرة وذا بأن يحمر أعلى الوبر ويبيض أجوافه. نه: ومنه: وكان يرمي الجمار على ناقة له "صهباء"، و"الصهباء" موضع على روحة من خيبر.
[صهر] فيه: كان يؤسس مسجد قباء "فيصهر" الحجر العظيم إلى بطنه، أي يدنيه إليه، من أصهره وصهره إذا قربه. ومنه ول ربيعة بن الحارث لعلي: قلت "صهر" محمد فلم نحسدك، هو حرمة التزويج وهو ما كان من خلطة تشبه القرابة يحدثها التزويج. ن: ثم ذكر صهرًا من عبد شمس، هو أبو العاص زوج زينب أسلم قبل الفتح، وهو مطلق على أقارب الزوج وعليه وعلى أقارب المرأة، وجمعه أصهار. ك: هو أهل بيت المرأة، ومن العرب من يجعله في الأحماء والأختان. نه: وفي أهل النار: فيسلت ما في جوفه حتى يمرق من قدميه وهو "الصهر"، أي الإذابة، من صهرت اللحم: أذبته. ومنه: إن الأسود كان "يصهر" رجليه بالشحم وهو محرم، أي يذيبه ويدهنها به، من صهر بدنه إذا دمنه بالصهير.
[صهل] فيه: في صوته "صهل"، أي حدة وصلابة، من صهيل الخيل وهو صوتها، ويروى بحاء - وقد مر. ومنه: فجعلني في أهل "صهيل" وأطيط، تريد أنها كانت في أهل قلة فنقلها إلى أهل كثرة وثروة لأن أهل الخيل والإبل أكثر مالًا من أهل الغنم.
[صهه] فيه: "صه" كلمة زجر، يستوي فيه الواحد مع غيره، بمعنى اسكت؛ وإذا نونت تكون للتنكير، وإذا ترك تكون للتعريف.
(3/373)

بابه مع الياء

[صبا] أنت مثل العرب تلدغ و"تصيء"، من صاءت تصيء إذا صاحت، قيل: هو صأى كرم يرمي؛ وجملة وتصيء حالية.
[صيب] فيه: اسقنا غيثًا "صيبًا"، أي منهمرًا متدفقًا، وأصله صيوب - وقد مر. وفيه: يولد في "صيابة" قومه، أي النبي صلى الله عليه وسلم أي صميمهم وخيارهم، صيابة القوم وصوابتهم بالضم والتشديد فيهما.
[صيت] فيه: ما من عبد إلا وله "صيت" في السماء، أي ذكر وشهرة وعرفان، ويكون في الخير والشر. وفيه: كان العباس "صيتًا" أي شديد الصوت عاليه، صيّت وصائت بمعناه.
[يصح] ك: فيه: فسمعت "صائحًا": ألا هل وجدوا ما فقدوا، الصائح من مؤمني الجن أو الملائكة. ومنه: كان أبو هريرة "يصيح" به، أي ينادي بين الناس بهذا الحديث.
[صيخ] نه: في ح ساعة الجمعة: ما من دابة إلا وهي "مصيخة"، أي مستمعة منصتة، ويروى بسين - وتقدم. ط: ولا عجب في جعل الدابة الغير عاقلة ملهمة بذلك، ولعل الحكمة في الإخفاء عن الجن والإنس أنهم لو كوشفوا بشيء اختلت قاعدة الكليف، قوله: من حين تصبح - ببناء حين، أي منتظرة لقيام الساعة من الصبح إلى طلوع الشمس لأن ظهور القيامة بينهما، شفقًا خوفًا من الساعة، يتب عليه أي قبلت توبته، وله: ذلك في كل سنة، إشارة إلى اليوم المذكور المشتمل على تلك الساعة، ويوم خبره، بل في كل جمعة أي كل أسبوع. نه: وفي ح الغار: "فانصاخت" الصخرة، روى بمعجمة وإنما هو بمهملة بمعنى انشقت، من انصاح الثوب إذا انشق من بل نفسه، وألفها عن واو وذكره هنا لرواية خاء معجمة؛ ويروى بسين - وتقدم، ولو كان الصاد مبدلة من السين صح الخاء من ساخ في الأرض يسيخ ويسوخ:
دخل فيها
(3/374)

[صيد] فيه: أشرتم أو "أصدتم"، من أصدته إذا حملته على الصيد وأغريته به. ن: أصدتم روى بتخفيف صاد أي أمرتم بالصيد- وبتشديدها؛ وروى: صدت. نه: وفيه: إنا "أصدنا" حمار وحش - بصاد مشددة، أصله: اصطدنا، كاصبر في اصطبر فأدغم بالقلب وهو افتعل من الصيد. ك: هو بوصل همزة افتعلنا، وروى: أصدنا - بفتح همزة وخفة صاد من الإصادة: إثارة الصيد. نه: وفيه: إنك كتون لفوت "صيود"، أي تصيد شيئًا من زوجها. وقال لعلي: أنت الذائد عن حوضي تذود عنه الرجال كما يذاد البعير "الصاد"، أي الذي به صيد وهو داء يصيب الإبل في رؤسها فتسيل أنوفها وترفع رؤسها ولا تقدر أن تلوي أعناقها، بعير صاد أي ذو صاد كرجل مال أي ذو مال، ويجوز أن يروى بكسر دال اسم فاعل من الصدى: العطش. در: الفارسي: حذفت الياء من الصادي في الوقف. نه: ومنه: إني رجل "أصيد" أفأصلي في قميص واحد؟ فقال صلى الله عليه وسلم: نعم، وأزرره، وهو من في رقبته علة لا يمكنه الالتفات معها، والمشهور: أصيد، من الاصطياد. ط: فإن الصياد يطلب الخفة وربما يمنعه الإزار من العدو خلف الصيد. نه: وفي ح جابر: كان يحلف أن ابن "صياد" الدجال، قد اختلفوا فيه كثيرًا وهو رجل من اليهود أو دخيل فيهم، اسمه ضاف، وكان عنده شيء من الكهانة أو السحر، وجملة أمره أنه كان فتنة امتحن الله به المؤمنين "ليهلك من هلك عن بينة ويحيي من حي عن بينة"، ثم إنه مات بالمدينة في الأكثر، وقيل: فد يوم الحرة. ك: كان يتكهن فيصدق أحيانًا ويكذب وشاع حديثه وتحدث أنه الدجال واستشكل أمره ولم يبين الله شيئًا من أمره فأخذ النبي صلى الله عليه وسلم يسلك طريقًا يختبر حاله بها ويبين أنه من الكهان، قوله:
(3/375)

رسول الأميين، أي العرب وهو حق ومفهومه باطل وهو نفي بعثه إلى العجم كزعم اليهود، ووجه جوابيه آمنت بالله وبرسوله لقوله: أتؤمن بي؟ إرخاء العنان حتى يبكته ليظهر حاله للقوم، ولذا قال آخرًا: اخسأ - أي اسكت صاغرًا ذليلًا - فلن تعدو قدرك، أي لا مزيد لك على قدر الكهان، من كلمة اخطفته بالاستراق قبل درك الشهاب كما ظهر من قوله: يأتيه صادق وكاذب، والمحق لا يأتيه الباطل إلا صادق، وخص خبأ الدخان تعريضًا بأن الدجال يقتله عيسى بجبل يسمى الدخان، بين أي أظهر باختلاط كلامه ما يدل على أنه شيطان، ولم يقتله مع دعوى النبوة لعدم كونه بالغًا أو لكونه ذميًا - وسيتم وضوحًا في مواضع غرائب الحديث. ن: اشتبه أمره أنه الدجال أو غيره ولا شك أنه دجال من الدجاجة لقوله: إنه يرى عرشًا فوق الماء؛ وأنه لا يكره كونه الدجال وأنه يعرف موضعه ومولده وأين هو الآن وانتفاخ جثته؛ والظاهر أنه لم يوح إليه أنه المسيح أو غيره وإنما أوحى بصفات الدجال وكان فيه قرائن محتملة، وأما احتجاج اللعين بأنه مسلم وولد له ودخل مكة والمدينة مما ينافي الدجالية، فلا يصح لأن منافاتها لها حين يخرج، واختلف في أمر كبره فروى أنه تاب منه واستدل على أنه غيره بحديث الجساسة وتميم، ولا نيفيه سكوت النبي صلى الله عليه وسلم عند حمل عمر على أنه هو، إذ يحتمل كونه صلى الله عليه وسلم متوقفًا ح. ج: روى أنه تاب ومات بالمدينة وصلوا عليه بعد كشف وجهه، وروى أنه فقد يوم الحرة. ن: وح: ما لم "تصيدوه" أو "يصاد" لكم، هذا
(3/376)

على لغة: ألم يأتيك. ك: الظاهر جزم يصاد، فلعله عطف على معنى لا يصيدونه. وباب "التصيد" على الجبال، قصد به التنبيه على أن المشقة للصيد وطلبه جائز وإن لم يكن لضرورة إليه بشرط أن لا يخرج عن حد الجواز. ن: إنى "أصدت" بفتح صاد مخففة ويقال بتشديدها، وروى: صدت، ومعي منه أي من الصيد فاضلة.

[صير] نه: فيه: من اطلع من "صير" باب فقد دمر، هو الشق، ودمر: دخل. ط: انظر من "صائر" الباب، أي من ذي صير كلابن وتامر. ن: صائر الباب شق الباب هو بدل تفسير. ك: هو بهمزة بعد ألف، وإن نساء جعفر خبره محذوف، أي يبكين. نه: وفيه: إنا نزلنا بين "صيرين" اليمامة والسمامة فقال صلى الله عليه وسلم: ما هذان الصيران؟ فقال: مياه العرب وأنهار كسرى، الصير الماء الذي يحضره الناس، صار القوم يصيرون إذا حضروا الماء، ويروى: صيرتين، ويروى: بين صريين - مثنى صرى، وتقدم. وما من أمتى أحد إلا وأنا أعرفه يوم القيامة، قالوا: وكيف مع كثرة الخلائق؟ قال: أرأيت لو دخلت "صيرة" فيها خيل دهم وفيها فرس أغر محجل أما كنت تعرفه منها؟ الصيرة حظيرة تتخذ للدواب من الحجارة وأغصان الشجر، وجمعها صير؛ الخطابي: صيرة بالفتح غلط. وفيه: لو كان عليك مثل "صير" دينًا، هو اسم جبل، ويروى: صور، ويروى: صبر - وتقدم. وفيه: مر برجل معه "صر" فذاق منه، فسر فيه بالصحناء وهي الصحناة، قيل: هو سرياني. ومنه ح: لعل "الصير" أحب إليك من هذا. «وإليك "المصير"»، أي المرجع، من صرت إليه أصير مصيرًا، والقياس: مصار.
[صيص] فيه: ذكر فتنة في أقطار الأرض كأنها "صياصي" بقر، أي قرونها، جمع صيصية بالتخفيف، شبه الفتنة بها لشدتها وصعوبة الأمر فيها، وكل
(3/377)

شيء امتنع به وتحصن فهو صيصية، ومنه قيل للحصون: الصياصي، وقيل: شبه الرماح التي تشرع في الفتنة وما يشبهها من سائر السلاح بقرون بقر مجتمعة. ومنه ح أصحاب الدجال: شواربهم "كالصياصي"، يعني أنهم أطالوها وفتلوها حتى صارت كأنها قرون بقر، وهي أيضًا وقد يقلع به التمر وصنارة يغزل بها وينسج. ومنه: تركت "صيصيتها"، التي كانت تنسج بها.

[صيغ] في ح الحجاج: رميت بكذا وكذا "صيغة" من كثب في عدوك - يريد سهامًا رمى بها فيه، سهام صيغة، أي مستوية من عمل رجل واحد، وأصله الواو، هذا صوغ هذا أي على قدره، وهما صوغان أي سيان، صيغة الأمر كذا أي هيئته التي عليها وصاغها قائله أو فاعله.
[صيف] فيه: شاور صلى الله عليه وسلم أبا بكر في أسارى بدر فتلكم أبو بكر "فصاف" عنه، أي عدل عنه ليشاور غيره، صاف السهم يصيف إذا عدل عن الهدف. ومنه: "صاف" أبو بكر عن أبي بردة. وفيه: صلى في جبة "صيفة" أي كثيرة الصوف، من صاف الكبش يصوف صوفًا فهو صائف وصيف إذا كثر صوفه، وأصله صيوفة. وفي ح الكلالة: تكفيك آية "الصيف"، أي النازلة في الصيف وهي الآية التي في آخر سورة النساء والتي في أولها نزلت في الشتاء. وفي ح سليمان بن عبد الملك لما حضرته الوفاة قال:
إ، بني صبية "صيفيون" ... أفلح من كان له ربعيون
(3/378)

أي ولدوا على الكبر، من أصاف الرجل إذا لم يولد له حتى يسن ويكبر وأولاده صيفيون، والربعيون من ولدوا في حداثته وأول شبابه، وإنما قاله لأنه لم يكن في أبنائه من يقلده العهد بعده. ك: خرج في "صائفة"، أي حر النهار، وفي أكثرها: في طائفة - أي قطعة. ومنه: في يوم "صائف".

حرف الضاد
بابه في الهمزة

[ضوء] ط: كان صلى الله عليه وسلم يرى "الضوء" سبع سنين ولا يرى شيئًا، أي سوى الضوء ليستأنس أولًا بالضوء المجرد ولا يدهش عند رؤية الملك ولا يذهب عقله فأنه أمر خطير.
[ضئضئي] نه: في ح الخوارج: إن من "ضئضئي" هذا قوم يمرقون من الدين. هو الأصل، يقال: ضئضئة صدق، وضؤضؤ صدق؛ وحكى: ضئضئ كقنديل، يريد أ، ه يخرج من نسله وعقبه، ورى بصاد مهملة بمعناه. ط: أي من نسبه الذي هو منه. ك: هو بكسر معجمتين وسكون همزة أولى. ن: وروى بمهملتين. نه: ومنه: أعطيت ناقة في سبيل الله فأردت أن أشتري من نسلها أو "ضئضئها" فقال صلى الله عليه وسلم: دعها حتى تجئ يوم القيامة هي وأولادها في ميزانك.
[ضأل] في ح إسرافيل: وإنه "ليتضاءل" من خشية الله، أي يتصاغر تواضعًا منه، تضاءل الشيء إذا تقبض وانضم بعضه إلى بعضه، فهو ضئيل أي نحيف دقيق. ومنه قول عمر للجني: أراك ضئيلًا شخيتًا. وح الأحنف: إنك "لضئيل".
[ضأن] في ح شقيق: مثل قراء هذا الزمان كمثل غنم "ضوائن" ذات صوف عجاف، هو جمع ضائنة وهي الشاة من الغنم خلاف المعز.
(3/379)

بابه مع الباء

[ضبأ] "فضبأ" إلى ناقته، أي لزق بالأرض يستتر بها، ضبأت إليه لجأت، ويقال: أضبأت. ومنه ح: فإذا هو "مضبئى".
[ضبب] فيه: إن أعرابيًا قال: إني في غائط "مضبة"، بضم ميم وكسر ضاد رواية، والمعروف بفتحهما، أضبت أرضه: كثر ضبابها، وأرض مضبة: ذات ضباب كمربعة لذات يرابيع، وجمعه مضاب، ومضبة اسم فاعل من أضبت كأغدت. ونحوه ح: لم أزل "مضبًا" بعد، من الضب: الغضب والحقد. وح: كل منهما حامل "ضب" لصاحبه. وح: فغضب القاسم و"أضب" عليها. ن: هو بفتح همزة وتشديد موحدة أي حقد. نه: وح: فلما "أضبوا" عليه، أي أكثروا، من أضبوا إذا تكلموا متتابعًا وإذا نهضوا في الأمر جميعًا. وفيه: كان يفضى بيديه إلى الأرض إذا سجد وهما "تضبان" دمًا، الضب دون السيلان، أي لم ير الدم القاطر ناقضًا للوضوء، ضبت لئاته دمًا أي قطرت. ومنه ح: ما زال "مضبًا" مذ اليوم، أي إذا تكلم ضبت لثاته دمًا. وفيه: أن "الضب" ليموت في حجره هزالًا بذنب ابن آدم، أي يحبس المطر عنه بشؤمه، وخص الضب لأنه أطول الحيوان نفسًا وأصبرها جوعًا، وروى: الحبارى - بدل: الضب، لأنها أبعد الطير نجعة. ك: لو سلكوا جحر "ضب" لسلكوه، خص الضب لأنه قاضي الطير والبهائم عند العرب، اجتمعوا عنده حين خلق الإنسان فوصفوه له فقال: يصفونه خلقًا ينزل الطير من السماء ويخرج الحوت من البحر، فمن كان ذا جناح فليطر ومن كان
(3/380)

ذا مخلب فليستحفر. وح: أقطا و"أضبا" هو جمع ضب كأكف جمع كف. وفيه: ثم وضع "ضبيب" السيف، بفتح معجمة وكسر موحدة أولى، كذا روي وإنما المحفوظ: ظبة السيف، وهو حرف حد السيف، والضبيب سيلان الدم من الفم ولا معنى له هنا؛ وقد يروى بصاد مهملة وهو الطرف. وفيه: فإذا "ضبابة" أو سحابة، هي سحابة تغشى الأرض كالدخان، قوله: فسلم، أي دعا بالسلامة، أو فوض الأمر إلى الله ورضي بحكمه، أو قال: سلام عليكم، قوله: اقرأ يا فلان، أي ينبغي لك أن تستمر على القراءة ويستقيم ما حصل لك من نزول الرحمة أو تستكثر من القراءة. نه: وفي ح موسى وشعيب عليهما السلام: ليس فيها "ضبوب" ولا ثعول، الضبوب: الضيقة ثقب الإحليل. وفيه: كنت معه صلى الله عليه وسلم في طريق مكة فأصابتنا "ضبابة" فرقت بين الناس، هي البخار المتصاعد من الأرض في يوم الدجن يصير كالظلة تحجب الأبصار لظلمتها.

[ضبث] فيه: أوحى إلى داود: قل لبني إسرائيل: لا يدعوني والخطايا بين "أضبائهم"، أي في قبضاتهم، والضبثة: القبضة، ضبثت على الشيء إذا قبضت عليه، أي هم محتقبون للأوزار محتملوها غير مقلعين عنها؛ وروي بنون - ويجيء. ومنه ح: فضل "ضباث"، أي محتالة معتلقة بكل شيء ممسكة له، والمشهور: مئناث، أي تلد الإناث.
[ضبح] فيه: لا يخرجن أحدكم إلى "ضبحة" بليل، أي صيحة يسمعها فلعله يصيبه مكروه، وهو من الضباح: صوت الثعلب وصوت يسمع من جوف الفرس. مد: ومنه: "والعاديات ضبحًا" أقسم بخيل الغزاة تعدو فتضبح ضبحا. نه: ويروى: صيحة بصاد وياء. ومنه: قاتل الله فلانًا "ضبح ضبحة" الثعلب.
(3/381)

وح: إن أعطى مدح و"ضبح"، أي صاح وخاصم عن معطيه. وفي ش أبي طالب: فانى و"الضوابح" كل يوم؛ هو جمع ضابح يريد القسم بمن يرفع صوته بالقراءة.

[ضبر] فيه: يخرجون من النار "ضبائر" ضبائرهم الجماعات في تفرقة، جمع ضبارة، وكل متجمع ضبارة، ويروى: ضبارات، وهي جمع صحة لها. ن: ضبارة بفتح ضاد وكسرها. نه: ومنه ح: أتته الملائكة بحريرة فيها مسك ومن "ضبائر" الريحان. وفيه: "الضبر ضبر" البلقاء والطعن طعن أبي محجن، الضبر أن يجمع الفرس قوائمه ويثب، والبلقاء فرس سعد وكان سعد حبس أبا محجن في شرب الخمر وهم في قتال الفرس، فلما كان يوم القادسية رأى أبو محجن من الفرس قوة فقال لامرأة سعد: أطلقيني ولك الله على إن سلمني الله أن أرجع حتى أضع رجلي في القيد، فحلته فركب على فرس لسعد يقال لها البلقاء، فجعل لا يحمل على ناحية من العدو إلا هزمهم، ثم رجع حتى وضع رجله في القيد ووفى لها، فلما رجع سعد أخبرته خبره فخلى سبيله. وفي ح بني إسرائيل: جعل الله جوزهم "الضبر" هو جوز البر. وفيه: إنا لا نأمن أن ياتو "بضبور"، هي الدبابات التي تقرب إلى الحصون لتنقب من تحتها، جمع ضبرة.
[ضبس] فيه: والفلو "الضبيس"، الفلو المهر، والضبيس الصعب العسر، رجل ضبس وضبيس. ش: هو بفتح معجمة: وكسر موحدة وسكون تحتية فسين مهملة. نه: ومنه في الزبير "ضبس" ضرس.
[ضبط] فيه: "الأضبط" من يعمل بيديه جميعًا، يعمل بيساره كما يعمل بيمينه. ومنه: يأتي زمان وإن البعير "الضابط" والمزادتين أحب إلى الرجل مما يملك، هو القوي على عمله. وفيه: سافر ناس فأرملوا فمروا بحي فسألوهم القرى فلم يقروهم وسألوا الشراء فلم يبيعموهم "فتضبطوهم"، من تضبطته إذا أخذته على
(3/382)

حبس منك وقهر.

[ضبع] فيه: أكلتنا "الضبع" يا رسول الله! أي السنة المجدبة، وهو لغة حيوان معروف وكنوا به عن سنة الجدب. ومنه: خشيت أن تأكلهم "الضبع". ك: هو بفتح معجمة وضم موحدة. نه: وفيه: مر بامرأة معها صبي فأخذت "بضبعيه" وقالت: ألهذا حج؟ فقال: نعم ولك أجر، هو بسكون باء وسط العضد، وقيل: ما تحت الإبط. ك: ومنه: يبدي "ضبعيه"، أي لا يلصق عضديه بجنبه، وقيل: هما اللحمتان تحت إبطيه. نه: ومنه ح: طاف "مضطبعًا" هو أن يأخذ الإزار أو البرد فيجعل وسطه تحت إبطه الأيمن ويلقى طرفيه على كتفه الأيسر من جهتي صدره وظهره، وسمي به لإبداء الضبعين، ويقال للإبط: الضبع - للمجاورة. ط: وقيل: إنما فعله إظهارًا للنشجع كالرمل في الطواف. نه: وفي ح شفاعة إبراهيم لأبيه: فيمسخه الله "ضبعانًا" هو ذكر الضباع. ن: لا تعطه "اضيبع"، مصغر ضبع، وصفه به لضعف افتراسها وعجزها؛ وروى السمر قندي بصاد مهملة وغين معجمة، وصف به لتغير لونه، أو ذم بسواد لونه، وقيل: هو نوع من طير - ومر في اض.
[ضبن] نه: فيه: أعوذ بك من "الضبنة" في السفر، الضبنة والضبنة ما تحت يدك من مال وعيال ومن تلزمك تفقته لأنهم في ضبن من يعولهم والضبن ما بين الكشح والإبط، تعوذ من كثرة العيال في مظنة الحاجة وهو السفر، وقيل: تعوذ من صحبة من لا غناء فيه ولا كفاية من الرفاق إنما هو كل وعيال على من يرافقه. ومنه ح: فدعا بميضأة فجعلها في "ضبنه" أي حضنه، واضطبنت الشيء إذا جعلته في ضبنك. ش: هو بكسر معجمة وسكون موحدة فنون فضمير.
(3/383)

نه: ومنه ح عمر: أن الكعبة تفئ على دار فلان بالغداة وتفئ على الكعبة بالعشي وكان يقال لها: رضيعة الكعبة، فقال: إن داركم قد "ضبنت" الكعبة ولا بد لي من هدمها، أي إنها لما صارت الكعبة في فيئها بالعشي كانت كأنها قد ضبنتها كما يحمل الإنسان الشيء في ضبنه. ومنه ح القبر: يا ابن آدم! قد حذرت ضيفي ونتني و"ضبني"، أي جنبي وناحيتي، وجمعه أضبان. ومنه ح: لا يدعوني والخطايا بين "أضبانهم"، أي يحملون الأوزار على جنوبهم؛ ويروى بمثلثة - وتقدم.
باب الضاد مع الجيم

[ضجج] لا يأتي زمان "يضجون" منه إلا أردفهم الله أمرًا يشغلهم عنه، الضجيج الصياح عند مكروه ومشقة وجزع. ط: ومنه: غبرا "ضاجين"، أي رافعين أصواتهم بالتلبية. وح: "فضج" ناس، أي رفعوا أصواتهم بالبكاء. وح: "فضج" المسلمون. ومنه: و"ضجت" عرصاتها، أي علت الأصوات في عرصاتها.
[ضجر] ش: فيه: يغلب - ببناء مجهول "فلا يضجر" من سمع، والضجر القلق.
[ضجع] نه: فيه: كانت "ضجعته" صلى الله عليه وسلم أدمًا حشوها ليف، هي بالكسر من الاضطجاع وهو النوم كالجلسة من الجلوس، وبفتحها المرة، وأراد ما كان يضطجع عليه بحذف مضاف، أي كانت ذات ضجعته فراش أدم. وفي ح عمر: جمع كومة من رمل و"انضجع" عليها، هو مطاوع أضجعه. ن: إذا أخذت "مضجعك"، هو بفتح جيم أي أردت فيه النوم. ك: ومنه: ما كان شيء أهم من ذلك "المضجع"، بفتح جيم وكسرها. ن: "اضطجع"، على شقه الأيمن، القاضي: مذهب مالك والجمهور أن الاضطجاع بعد ركعتي سنة الفجر بدعة، والشافعي
(3/384)

وأصحابه على أنه سنة وتركه صلى الله عليه وسلم حينًا لنفي الوجوب؛ وفيه سنية الضجع على الأيمن لأن القلب في جانب اليسار فيتعلق في النوم على الأيمن فلا يستغرق. ك: "فليضطجع" استدل به على وجوبه، وأجيب بأن الأمر للندب، وأنكر ابن مسعود الضجعة، والنخعى عده صجعة الشيطان إذ لم يبلغه الأمر بها وقد ورد: ما كان شيء أهم من ذلك المضجع. وح باب "الضجعة" بكسر ضاد للهيئة، ويجوز فتحه لإرادة المرة وهو من باب منع. ط: فإنه بئس "الضجيع،"، هو من ينام في فراشك، أي بئس الصاحب الجوع الذي يمنعه من وظائف العبادات ويشوش الدماغ ويثير الأفكار الفاسدة والخيالات الباطلة. مد: "لبرز الذين كتب عليهم القتل إلى "مضاجعهم"، مصارعهم بأحد.

[ضجم] در: فيه "الأضجم" المعوج الفم، وقيل: المائل الذقن.
[ضجن] نه: فيه: حتى إذا كان "بضجنان"، هو موضع أو جبل بين مكة والمدينة. ك: ومنه: ليلة باردة "بضجنان"، وهو ممنوع الصرف وبسكون جيم.
بابه مع الحاء

[ضحح] نه: يكون رسول الله صلى الله عليه وسلم في "الضح" والريح وأنا في الظل، أي يكون بارزًا لحر الشمس وهبوب الريح، والضح ضوء الشمس إذا اتمكن من الأرض وهو كالقمراء للقمر، هكذا هو أصل الحديث ومعناه؛ والهروي قال: أراد كثرة الخيل والجيش، يقال: جاء بالضح والريح، أي بما طلعت عليه الشمس وهبت عليه الريح أي المال الكثير، والأول أشبه بالحديث. ومن الأول ح: لا يقعدن أحدكم بين "الضح" والظل فإنه مقعد الشيطان، أي يكون نصفه في الشمس ونصفه في الظل. وح: عياش: لما هاجر أقسمت أمه لا يظلها ظل ولا تزال في "الضح" والريح حتى يرجع إليها. ومن الثاني ح: لو مات كعب عن "الضح" والريح لورثه الزبير، كني بهما عن كثرة المال وكان بينهما مؤاخاة،
(3/385)

ويروى: عن الضيح - وسيجئ.

[ضحضح] فيه: وجدته في غمرات من النار فأخرجته إلى "ضحضاح"، وروى: يغلي منه دماغه، هو لغة ما رق من الماء على وجه الأرض ما يبلغ الكعبين. ك: هو بفتح معجمتين وسكون مهملة أولى، نفع أبا طالب أعماله ببركته صلى الله عليه وسلم وإن كان أعمال الكفرة هباء منثورًا. نه: ومنه في صفة عمر: جانب غمرتها ومشي "ضحضاحها" وما ابتلت قدماه، أي لم يتعلق من الدنيا بشيء.
[ضحك] فيه: يبعث الله السحاب "فيضحك" أحسن "الضحك"، جعل انجلاءه عن البرق ضحكًا مجازًا كما يفتر الضاحك عن الثغر، ونحو ضحكت الأرض إذا أخرجت نباتها وزهرتها. وفيه: أما اوضحوا "بضاحكة"، أي ما تبسموا، والضواحك الأسنان التي تظهر عن التبسم. ك: "فضحك" صلى الله عليه وسلم تصديقًا؛ الخطابي: الأصل في إطلاق نحو الأصبع على الرحمن الحرمة ولم يرد في النصين إطلاقه ولم يذكر أكثر الرواة تصديقًا وقد منعنا عن تصديق أهل الكتاب وتكذيبهم، والضحك يحتمل الرضا والإنكار والتعجب، ولو صح يأول بأنه مجاز عن القدرة، يقال للقوي عن العمل إنه يعمله بإصبع؛ اليتمى: هو تكلف إذ ورد: وهو بين اصبعين من أصابع الرحمن. ن: ظاهره تصديق الخبر، وقيل: هو رد له وإنكار من سوء اعتقاده، فأن مذهب اليهود التجسيم، وقوله: تصديقًا له، إنما هو من كلام الراوي على فهمه. وإن الله لهو "أضحك" - يجئ في عولت. ط: "يضحكون" قال: نعم، والإيمان في قلوبهم، أي يضحكون ولكن لا يتجاوزون إلى ما يميت قلوبهم ويزلزل إيمانهم فأن كثرة الضحك يميت القلب. وح: من "ضحك" رب العالمين، هو من الله الرضا وإرادة الخير، ومن النبي صلى الله عليه وسلم استعجاب وسرور برؤية كمال المرحمة من الله، ومن ابن مسعود اقتداء بالسنة. ومنه: "يضحك" الله، أي يبسط ويقبل، أو يضحك
(3/386)

ملائكته كقتل السلطان إذا أمر بقتله. و"الضحوك" من أسمائه صلى الله عليه وسلم لأنه كان طيب النفس فكها، ولا يحدث إلا ضحك حتى تبدو نواجذه، وكان لينًا مع الجفاة لطيفًا في النطق معهم كأن وجهه دار القمر. ك: وفي مسارته صلى الله عليه وسلم فاطمة في مرض الوفاة "فضحكت"، جعل علة الضحك هنا الأولية في اللحوق، وفي الأول جعلت علة البكاء، قيل: البكاء مترتب على المركب من حضور الأجل وأولية اللحوق، أو على الجزء الأول. غ: ""فضحكت"، فبشرناها بإسحاق"، أي حاضت أو ضحكت سرورًا بالولد على التقديم والتأخير أي فبشرنا فضحكت. مد: ""فليضحكوا" قليلًا" أي يضحكون قليلًا على فرحهم بتخلفهم في الدنيا ويبكون كثيرًا جزاء في العقبى، وهو خبر في لفظ الأمر ليدل أنه حتم واجب. ك: وح مرضه: ثم تبسم "يضحك"، فرحًا باجتماعهم على الصلاة واتفاق كلمتهم.

[ضحل] في كتابه لأكيدر: ولنا الضاحية من "الضحل" هو بالسكون القليل من الماء، وقيل: الماء القريب المكان، وبالحركة مكان الضحل، وروى: من البعل- وقد مر في ب.
[ضحل] نه: فيه: إن على كل أهل بيت "أضحاة"، أي أضحية، وفيه لغات: أضحية وإضحية والجمع أضاحي، وضحية والجمع ضحايا، وأضحاة وجمعه أضحى. ك: الأضاحي بشدة ياء وخفتها. نه: وفيه: بينا نحن "ننضحى"، أي نتغدى، من قولهم: ألا ضحوا رويدًا، أي ارفقوا بالإبل حتى تتضحى أي تنال من المرعى، ثم وضعت التضحية مكان الرفق، ثم اتسع فقيل لكل من أكل وقت الضحى: يتضحى، أي يأكل في هذا الوقت، والضحاء بالفتح والمد هو إذا علت الشمس إلى ربع السماء فما بعده. ط: وقيل: معنى نتضحى نصلي الضحى. نه: ومنه ح: يتروحون في "الضحاء"، أي قريبًا من نصف النهار، فأما الضحوة فهو ارتفاع أول النهار، والضحى بالضم والقصر فوقه، وبه سميت صلاته. ومنه ح عمر: "اضحوا" بصلاة "الضحى"، أي صلوها لوقتها ولا تؤخروها إلى ارتفاع الضحى. ومن الأول كتاب على إلى ابن عباس: ألا "ضح" رويدًا فقد بلغت المدى، أي اصبر قليلًا.
(3/387)

ومنه ح الصديق: فإذا نضب عمره و"ضحا" ظله، أي مات، من ضحا الظل إذا صار شمسًا، فإذا صار ظل الإنسان شمسًا فقد بطل صاحبه. ومنه ح الاستسقاء "ضاحت" بلادنا وأغبرت أرضنا، أي برزت الشمس وظهرت بعدم النبات فيها، وهي فاعلت من ضحى، أصله: ضاحيت. وح: رأى محرمًا قد استظل فقال: "أضح" لمن أ؛ رمت له، أي أظهر واعتزل الكنّ والظل، ضحيت للشمس إذا برزت لها؛ الجوهري: يرويه المحدثون بفتح ألف وكسر حاء وهو بعكسه. وح: فلم يرعني إلا ورسول الله صلى الله عليه وسلم قد "ضحا" أي ظهر. وح: ولنا "الضاحية" من البعل، أي الظاهرة البارزة اليت لا حائل دونها. وح: أخاف عليك من هذه "الضاحية"، أي الناحية البارزة. وح: أما إنها "ضاحية" قومك. وح: و"ضاحية" مضر مخالفون للرسول صلى الله عليه وسلم، أي أهل البادية منهم، وجمعه الضواحي. ومنه: البصرة إحدى المؤتفكات فأنزل في "ضواحيها". ط: ومنه: عليك "بضواحيها" يمصرون، أي يتخذون بلادًا يكون بها قذف. ويجيء في ق. ومنه قيل: قريش "الضواحي"، أي النازلون بظاهر مكة. وليلة "إضحيان"، أي مضيئة مقمرة، وإضحيانة مثله. ك: هو بكسر همزة وحاء. غ: وضحيانة، وضحياي مثله. ك: وح: ما أخبر أنه صلى "الضحى"، إخبار عن عدم وصول الخبر إليه فلا يلزم عدمه، وقد روى غيرها أنه صلى الضحى. ن: قول عائشة: لا يصلي "الضحى" إلا أن يجيء من مغيبه، نفي لرؤيتها أو لدوامها، وقولها: كان يصليها أربعًا، إخبار عن علمها بخبر غيرها، وقول ابن عمر: هي بدعة، أي اجتماعهم في المسجد لها أو المواظبة عليها لأنه صلى الله عليه وسلم لم يواظب عليها خشية أن يفرض وقد عدم هذا الآن. ك: أو أراد أنها بدعة مستحسنة. ط: أمرت بصلاة "الضحى"، لم يوجد في الأحاديث وجوبها إلا في
(3/388)

هذا الحديث. وح: وذلك "ضحى"، أي صلاته هذه ضحى، أو ذلك الوقت وقت ضحى. وح: ثم "ضحى" به، أي غدا به، من ضحى قومه أي غداهم. ج: "فأضحيت"، أي صرت في وقت الضحى. غ: "لا تظمؤا فيها ولا "تضحى"، أي لا يصيبك أوار الشمس. و"اخرج "ضحها"، أي نورها. قا: و"الضحى" والليل"، أي وقت ارتفاع الشمس، وخصه لقوة النهار فيه، أو لتكليم موسى ربه فيه، أو أراد النهار. "والشمس و"ضحاها"، أي ضوئها إذا أشرقت.
باب الضاد مع الدال

[ضدد] غ: "يكونون- أي الأصنام- عليهم- على عابديها- "ضدا"" عونًا وأعداء.
بابه مع الراء

[ضرأ] نه: مشوا في "الضراء"، هو بالفتح والمد الشجر الملتف في الوادي، وفلان يمشي الضراء إذا مشى مستخفيًا فيما يوارى من الشجر، ويقال لمن ختل صاحبه ومكر به: هو يدب له الضراء ويمشي له الخمر، وذكر هنا لظاهره ومحله المعتل لأن همزته عن ألف. در: هو بتخفيف راء. ط: والشوق إلى لقائك في غير "ضراء مضرة"، لعل في غير متعلق بالشوق، سأل شوقًا إلى الله تعالى في الدنيا بحيث يكون غير مضرة أي شوقًا لا يؤثر في سيري وسلوكي وإن ضره مضرة، أو متصل بقوله: أجنبي ما علمت الحياة خيرًا لي، أي ضرًا لم يصبر عليه.
(3/389)

[ضرب] نه: فيه: "الضرب" المثال. وفي صفة موسى والدجال "ضرب" من الرجال، هو الخفيف اللحم الممشوق المستدق، وروي: فإذا رجل "مضطرب" هو مفتعل من الضرب. ش: "ضرب" اللحم خفيفه وهو بفتح ضاد وسكون راء، والجمع بينه وبين ح: أنه صلى الله عليه وسلم كان بادنًا - أي ذو لحم- أن الأول في أوله والثاني حين لسن. ط: ولعل أرواحهم مثلت بهذه الصور ولعل صورهم كانت كذلك، والتشبيه للبيان، والأخيران له مع تعظيم المشبه، وروي: رجل مضطرب، أي مستقيم القد حاد فإن الحاد يكون قلقًا متحركًا، من رمح مضطرب إذا كان طويلًا مستقيمًا، أو مضطرب من خشية الله. ك: ضرب أي نحيف وهو صفة مدح، والرجل الأول ضد المرأة والثاني ضد الجعد. ن: "ضرب" من الرجال، بسكون راء وهو الرجل بين الرجلين في كثرة اللحم وقلته، وروي: مضطرب، وهو الطويل غير الشديد وهو ضد جعد اللحم مكتنزه. ج: يجوز أن يراد منه أنه غير مناسب الخلقة وأن أعضاءه مبائنة لكنه قال في صفة موسى: ضرب، وهو الدقيق فعليه يجوز كونه مفتعلًا من الضرب أي مستدق. نه: "لا تضرب" الأكباد إلا إلى ثلاثة مساجد، أي لا تركب ولا يُسار عليها، ضربت في الأرض إذا سافرت. ومنه ح: إذا كان كذا "ضرب" يعسوب الدين بذنبه، أي أسرع الذهاب في الأرض فرارًا من الفتن. وح: لا يصلح "مضاربة" من طعمته حرام، هي أن تعطي مالًا لمن يتجر فيه بسهم معلوم من الربح، وهو من الضرب في الأرض للتجارة. وفيه: انطلق صلى الله عليه وسلم حتى توارى "نضرب" الخلاء ثم جاء. يقال: ذهب يضرب الغائط والخلاء والأرض، إذا ذهب لقضاء الحاجة. ومنه ح: لا يذهب الرجلان "بضربان" الغائط يتحدثان - ويتم في طيبي. وفيه: نهى عن "ضراب" الجمل، أي نروه على الأنثى، أراد النهي عن أخذ أجرة الضراب لا عن نفسه؛ أي نهى عن ثمنه كنهيه عن عسب الفحل أي ثمنه، ضرب الجمل
(3/390)

الجمل الناقة نزى عليها، وهو أضرب ناقته أي أنزى الفحل عليها. ومنه ح: "ضرب" الفحل من السحت، أي حرام؛ وهو عام في كل فحل. وفي ح الحجام: كم "ضريبتك"، هو ما يؤدي العبد إلى سيده من الخراج المقرر عليه، وتجمع على ضرائب. ومنه ح: إماء كان عليهن "ضرائب" لمواليهن. ك: وتعاهد "ضرائب" الإماء، أي النظر حتى لا يكون من الزنا، قوله: مواليه، أي ساداته، جمع تغليبًا أو لأنه مشترك بينهم. نه: وفيه: نهي عن "ضربة" الغائص، بأن يقول للتاجر: أغوص غوصة فما أخرجته فهو لك بكذا، وهو غرر. وفيه: ذاكر الله في الغافلين كالشجرة الخضراء وسط شجرة تحات من "الضريب"، هو الجليد. وفيه: إن المسلم المسدد ليدرك درجة الصوام بحسن "ضريبته" أي طبيعته وسجيته. وفيه: إنه "اضطرب" خاتمًا من ذهب، أي أمر أن يضرب له ويصاغ؛ وهو افتعل من الضرب: الصياغة. ومنه ح: "يضطرب" بناء في المسجد، أي ينصبه ويقيمه على أوتاد مضروبة في الأرض. وفيه ح: حتى "ضرب" الناس بعطن؛ أي رويت إبلهم حتى بركت وأقامت مكانها. وح: "فضرب" على أذانهم، كناية عن النوم؛ أي حجب الصوت والحس أن يلجأ أذانهم فينتبهوا. ومنه ح: "ضرب" على أصمختهم فما يطوف بالبيت أ؛ د. وفي حاشية نه: ومنه: "يضرب" الشيطان على قافية رأس، من قوله: "فضربنا على أذانهم" انتهى. وفيه: فأردت أن "أضرب" على يده، أي أعقد معه البيع، لأن من عادة المتبايعين أن يضع أحدهما يده في يد الآخر عند العقد. وفيه: الصداع "ضربان" في الصدعين، ضرب العرق ضربًا وضربانًا إذا تحرك بقوة. وفيه: "فضرب" الدهر من "ضربانه"، ويروي: من ضربه، أي مر من مروره وذهب بعضه. وفيه ح: عتبوا على عثمان "ضربه" بالسوط والعصا، أي كان من قبله يضرب في العقوبات بالسدرة والنعل فخالفهم. وح: إذا ذهب هذا و"ضرباؤه"، هم الأمثال والنظراء، ومنه ح: لأجزرنك
(3/391)

جزر "الضرب"، هو بفتح راء العسل الأبيض الغليظ، ويروى بالصاد وهو العسل الأحمر. ك: "يضربوننا" على الشهادة والعهد، أي يأدبوننا ويأمروننا بالانكفاء عنهما والاحتياط فيهما وعدم استعمالهما، وقيل: أي على الجمع بينهما- ومر في شين. وفيه: "نضربوه ضربتين" على عاتقه، فإن قيل: هذا يدل أن الضربتين يوم اليرموك والضربة يوم بدر والأول بالعكس، وأيضًا قال هناك: إحداهن على عاتقه! أجيب بأن مفهوم العدد لا يعتد، وباحتمال التقييد بالسيف والإطلاق، قوله: ضربها، مجهول والضمير البارز للمصدر. وح: وقد أعلموا الفداح "لضروب" أي لأمور يستيقمون بها. وح: أو "يضربه" فيقتله فنزل "إن الذين توفاهم الملائكة" يضرب عطف على: فيأتي، لا لى: فيصيب، يعني يقتل إما بهم أو بضرب سيف، ظالمًا نفسه بسبب تكثير سواد الكفار وعدم هجرته عنهم، وهذا إذا كان راضيًا مختارًا، فيأتي السهم فيرمي- مقلوب، إذ الإتيان بعد الرمي. وح: دعني "فلأضرب" عنقه بالنصب وهو بتأويل المصدر خبر محذوف أي اتركني نتركك للضرب، ويجوز جزمه على أنه أمر متكلم، ورفعه على أنه جواب قسم. وح: "يضرب" بعضكم رقاب بعض، روي بالجزم جوابًا، وبالرفع استئنافًا مبينًا للا ترجعوا، أو حالًا. وح: وهو "يضرب" فخذه- مر في جدلًا. وح: "يضرب" الملائكة بأجنحتها، أي تحركوا متواضعين خاضعين لحكمه. ن: فيتبعونه ثم "يضرب" الصراط، أي يتبعون أمره بدخول الجنة أو ملائكته الذين يذهبون بهم إلى الجنة ثم يمد الصراط على جهنم. وح: قد آن أي حان لكم أن ترسلوا إلى هذا الأسد "الضارب" بذنبه، أراد بذنبه لسانه فشبه نفسه بالأسد في البطش إذا اغتاظ. وح: "يضرب" بذنبه جنبيه، كما فعل حسان بلسانه حين أدلعه فجعل يحركه. وح: ثم "ضرب" بيده الأرض، يدل على استحباب غسل المستنجي
(3/392)

بالماء يده بتراب وأشنان أو يدلك بحائط. وح: "فاضربوا" مشارق الأرض، أي سيروا فيها كلها. بي: ح: فجعلوا "يضربون" الأيدي، أي ليسكتوه؛ وهذا قبل شرع التسبيح لمن نابه شيء في الصلاة، قوله: فلما رأيته، حذف جوابه؛ أي غضبت ولكني سكت ولم أعمل بمقتضى الغضب. ن: فيه: إن كلام الجاهل الحديث الإسلام لا يفسد الصلاة. وح: "فضرب" فخذي، للتنبيه وجمع الدهن على ما يقول له. وح: "لتضربوه" إذا صدقكم وتتركوه إذا كذبكم، بحذف نون في الرفع لغية. وح: "فاضربوه" إذا صدقكم وتتركوه إ ذا كذبكم، بحذف نون في الرفع لغية. وح: "فاضربوه" عنق الآخر، أي ادفعوا الثاني فإنه خرج على الإمام فإنه لم يندفع إلا بقتال فقاتلوه، فقلت: هذا ابن عمك معاوية، يغني أنه خرج على علي السابق وينفق الأموال على حربه ويأكلها الناس بالباطل- يخاطب عبد الله ابن عمرو، فأجاب بوجوب طاعة من تولى بالقاهر وإن لم يكن إجماع عليه ولا عهد له. ط: "يضرب" الأيدي على صلاة بعد العصر، أي أيدي من عقد الصلاة وأحرم بالتكبير ويمنعهم منها؛ ولعله رضي الله عنه لم يقف على ح عائشة رضي الله عنها: ما ترك صلى الله عليه وسلم- إلخ. وح: كأنما "ضرب" جلده بشوك طلح، هو إما كناية عن وقف شعره من الفزع والجبن، أو عن ارتعاد فرائصه وأعضائه. وح: فلا "ضرب" ولا طرد ولا إليك، هي أحوال مترادفة؛ أي لم يكونوا يضربون الناس ولا يطردون ولا يقولون: تنح عني، كعادة الجبابرة، وهو تعريض بمن كان يفعل هذه الأفعال بين يديه. وح: "فضربه" عمر رضي الله عنه بالدرة فقال: إنا نجد؛ فإن قيل: ما وجه ضربه مع صدقه وما وجه تطبيق جوابه؟ قلت: ضربه على وجه المطائية، وتطبيقه بأن عمر لو مال من الحق يقضي للمسلم فلم يكن مسددًا، فلما قضي لليهودي عرف أنه مسدد. وح: فجعل "يضرب" يمينًا وشمالًا، أي يضرب يمينها وشمالها لكلالها، وقيل: يصرف عينيه إلى يمينه وشماله، أي يلتفت إليهما طالبًا لما يقضي به حاجته؛ قوله: فضل ظهر، أي دابة زائدة على حاجته. وح:
(3/393)

"فضرب" بيده فأكل. أي مد يده إليه. وح: "نضرب" كعبًا، فإن قيل: لم ضربه وقد ورد، ما زكى فليس بكنز؟ قلت: لأنه نفى البأس على الاستغراق وكم من بأس فيه وأقله أنه يدخل الجنة بعد الفقراء بزمان طويل ونحوه. وح: "ضراب" الجمل، من ضرب الفحل الناقة إذا نزا عليها، وبيع ضرابها أن يأخذ به مالًا. وفيه: يوشك أن "يضرب" الناس أكباد الإبل فلا يجدون أحدًا أعلم من عالم المدينة، ضرب الأكباد كناية عن السير السريع لأن مريده يضرب كبده برحله، قيل: هو مالك بن أنس. وقيل: عبد الله بن عمر بن حفص بن عاصم بن عمر بن الخطاب، وقيل: عمر بن عبد العزيز، وينافيه أنه من أهل الشام وهذا في زمان الصحابة والتابعين، وأما بعده فقد ظهرت العلماء الفحول في كل بلدان. وح: لولا أن الرسل لا تقتل "لضربت" أعناقكما، لأنهما شهدا بحضرته أن مسيلمة رسول الله. مق: لا يخرج الرجلان "يضربان" الغائط كاشفين عن عورتهما، هو بكسر جيم يخرج لأنه مجزوم على النهي، والغائط منصوب بنزع خافض أي للغائط، أو على الظرف أي يضربان في الأرض المطمئن للغائط فحذف المفعول له، وكاشفين حال مقدرة من يضربان، أو محققة من يتحدثان، أي لا يجوز أن يجلسا على قضاء الحاجة ويكشفا عورتهما وينظر كلٌ إلى عورة أخيه ويتحدثان. غ: ""يضرب" الله الحق والباطل" أي يضرب مثلًا لهما، "و"اضرب" لهم مثلًا" اذكر ومثّل لهم، وضربت عليه سنه وجع، وضربه الجرح ألمه. و"أفنضرب" عنكم الذكر"، إذا أراد الراكب أن يصرف دابته عن جهته ضربه بعصاه، فوضع الضرب موضع الصرف، وضربتُ له الأرض كلها أي طلبته في كلها. ش: "وتضريب" الناس هو الإغراء والتحريش بينهم.

[ضرج] نه: فيه: مر بي جعفر في نفر من الملائكة "مضرج" الجناحين
(3/394)

بالدم، أي ملطخًا به. ومنه: وعلى ريطة "مضرجة". أي ليس صبغها بالمشبع. وفيه: و"ضرجوه" بالأضاميم، أي دموه بالضرب- ويستم في ضمم، والضرج الشق أيضًا. ك: ومنه: و"ضرجهن" حمزة- ويتم في نوء. نه: ومنه: تكاد "تتضرج" من الملء، أي تنشق. ن: وروى: تنضرج- بنون بدل تاء التفعل.

[ضرح] نه: فيه: "الضراح" بيت في السماء حيال الكعبة، ويروي: الضريح، وهو البيت المعمور، من المضارحة وهي المقابلة والمضارعة، وراوي الصاد مصحف. ك: هو بخفة راء بعد مضمومة وآخره مهملة. نه: وفي ح دفن النبي صلى الله عليه وسلم: نرسل إلى اللاحد و"الضارح" فأيهما سبق تركناه، الضارح عامل الضريح وهو القبر من الضرح: الشق في الأرض. ومنه ح: أوفى على "الضريح".
[ضرر] فيه: "الضار" تعالى من يضر من يشاء من خلقه حيث هو خالق كل شيء خيرها وشرها ونفعها وضرها. وفيه: لا"ضرر" ولا "ضرار" في الإسلام، الضر ضد النفع، ضره ضرًا وضرارًا وأضر به إضرارًا. ن: فالثلاثي متعد، والرباعي متعد بالباء. نه: أي "لا يضر" الرجل أخاه فينقصه شيئًا من حقه، والضرار فعال من الضر أي لا يجازيه على إضراره بإدخال الضر عليه، والضرر فعل الواحد والضرر فعل الاثنين، والضرر ابتداء الفعل والضرار الجزاء عليه؛ وقيل: الضرر ما تضر به صاحبك وتنتفع أنت به والضرار أن تضره من غير أن تنتفع به؛ وقيل: هما بمعنى وتكرارهما للتأكيد. ز: كلامه يدل على أن لفظه: لا ضرر ولا ضرار، وكذا هو في
(3/395)

الغريبين لكنه فيما رأيت من النسخ: إضرار- والله أعلم. مد: "اتخذوا مسجدًا "ضرار""، أي مضارة لأصحاب مسجد قباء، "وتفريقًا" لأنهم كانوا يصلون مجتمعين في مسجد قباء "وإرصادًا" إعدادًا للراهب ليصلي فيه ويظهر على النبي صلى الله عليه وسلم. نه: ومنه: يعملان بطاعة الله ستين سنة ثم يحضرهما الموت "فيضارران" في الوصية فتجب لهما النار، المضارة في الوصية أن لا تمضي أو ينقص بعضها، أو يوصي لغير أهلها- ونحوها مما يخالف السنة. ومنه: "لا تضارون" في رؤيته، هو بالتشديد بمعنى لا تتخالفون ولا تتجادلون في صحة النظر إليه لوضوحه وظهوره، ضاره كضره؛ الجوهري: أضرني إذا دنا مني دنوًا شديدًا؛ فأراد با لمضارة الاجتماع والازدحام عند النظر إليه، وبالتخفيف من الضير لغة في الضر. ك: وضير بالجر بدل مما قبله، وفي بعضها: ضراى- بوزن فعلى، والتشبيه في الوضوح وزوال الشك والمشقة لا في المقابلة والجهة، تتبع كلامه بالرفع والجزم بتقدير لام؛ الخطابي: هو تتفاعلون حذفت إحدى تائيه، وروي: إلا كما تضارون، أي لا تضارون أصلًا. ط: هو كتذابون وتباعون من الضر والضير، أي يكون رؤيتكم جليًا لا يقبل مراء ولا مرية. مف: بفتح تاء وضمها مع تشديد ميم من التضام والمضامة، قوله: إلا كما تضارون مثل: ولا عيب فيهم غير أن سيوفهم بهن فلول؛ ويجيء في ضمهم. وفيه: ما على من دعي من تلك الأبواب من "ضرورة"، ما نافية ومن زائدة أي ليس احتياج وضرورة على من دعي من جميعها، إذ لو دعي من باب واحد يحصل مقصوده وهو دخول الجنة، ومع أنه لا ضرورة عليه أن يدعي من من جميعها فهل أحد يدعي من جميعها، وروي: لا توى عليه، أي لا خسارة عليه، ومقتضاه أن يأول ضرورة بمعنى ضرر أي ليس على من دعي من جميعها ضرر وتوي بل له تكرمة، فهل يدعي أحد منها يختص بتلك الكرامة، ونظيره ما روي أن أبا الدرداء كان يغرس وهو شيخ فقيل له، فأجاب،: ما علي أن يكون لي أجرها ويأكل منها غيري- ومر في زوجين
(3/396)

شيء منه. وفيه: نهي عن بيع "المضطر"، بأن يضطر إليه لإكراه أو لدين ركبه أو بمؤنة ترهقه فيبيع ما في يده بالوكس للضرورة؛ والأول فاسد لا ينعقد، والأخيران حقهما أن لا يباع مروءة ولكن يعان ويقرض إلى الميسرة أو يشتري السلعة بقيمتها، ومعنى البيع هنا الشراء أو المبايعة أو قبول البيع. نه: أي المروءة أن لا يبايع بل يعان ولكن لو بايع صح، والمضطر مفتعل من الضرر. ومنه ح: لا تبتع من "مضطر" شيئًا، حمله أبو عبيد على المكروه أنكر حمله على المحتاج. ن: نقضي بينهما ولد "لم يضره" شيطان، أي لا يصرعه، وقيل: لا يطعن فيه عند ولادته؛ ولم يحمله أحد على العموم في جميع الضرر والوسوسة والإغواء. ك: أي لم يسلط عليه بحيث لا يكون له عمل صالح، وإلا فكل مولود يمسه الشيطان إلا مريم وابنها ولا بد له من وسوسة لكن كان ممن ليس له عليهم سلطان، وأراد بما رزقتنا الولد وقضى بضم قاف، وبينهم بالجمع نظرًا إلى معنى الجمع في الأهل، وروي: بينهما، أي بين الأهل والأحد، ولم يضره بضم راء أفصح، أي لا يكون له على الولد تسلط فيكون من المحفوظين، أو لا يتخبطه ولا يداخله بما يضر عقله أو بدنه، أو لا يطعن فيه عند ولادته، أو لم يفتنه بالكفر. نه: ومنه: "لا يضره" أن يمس من طيب إن كان له، هذه كلمة ظاهرها الإباحة ومعناها الحض والترغيب. ط: هذا إنما يقال فيما فيه مظنة ضرر والطيب سنة، فلعل رجالًا توهموا أن مسه من عادة النساء فنفى الحرج. نه: ومنه: كان يصلي "فأضر" به غصن فكسره، أي دنا منه دنوًا شديدًا فأذاه. وفيه: فجاء ابن أم مكتوم ييشكو "ضرارته"، هو هنا العمى والرجل ضرير، وهو من الضر: سوء الحال. وفيه: ابتلينا "بالضراء" فصبرنا وابتلينا بالسراء فلم نصبر، الضراء حالة تضر، وهما بناءان للمؤنث لا مذكر لهما، أي اختبرنا بالفقر والشدة والعذاب فصبرنا عليه فلما جاءتنا الدنيا والسعة والراحة بطرنا. وح: من غير "ضراء مضرة" - تقدم في ضرأ لظاهره. وفيه: يجزى من "الضارورة"
(3/397)

صبوح أو غبوق، هي لغة في الضرورة؛ أي إنما يحل للمضطر من الميتة أن يأكل منها ما يسد الرمق غداء أو عشاء لا أن يجمع بينهما. وفيه: عند اعتكار "الضرائر"، هو أمر مختلفة كضرائر النساء لا يتفقن، جمع ضرة. ن: هي زوجات الرجل، لأن كل واحدة تتضرر بالأخرى بالغيرة والقسم. نه: وفيه: له بصريح "ضرة" الشاة مزبد؛ الضرة أصل الضرع. ك: "ولا تمسكوهن "ضرارًا""؛ أي مضارة. وفيه: وما "يضرك" آية قرأت، آية بالنصب، وقيل: بالضم، أي قبل قراءة السورة الأخرى، قوله: إنما نزل أول ما نزل منه سورة من المفصل فيها ذكر الجنة والنار، فإن أول سورة إما المدثر وفيه "ما أدراك ما سقر" و"في جنات يتساءلون" وإما سورة اقرأ وفيه "سندع الزبانية" يعني لم ينزل مرتبًا حتى تقرأ مرتبًا فإن آية "بل الساعة موعدهم والساعة أدهى وأمر" نزل قبل البقرة؛ فلا بأس بتقديم بعض على بعض، وقال العلماء: الاختيار أن يقرأ على الترتيب في المصحف، وأما تعليم الصبيان في آخر المصحف إلى أوله فليس من هذا الباب، فإنه قراءات متفاصلة في أيام متعددة؛ مع ما فيه من تسهيل الحفظ. وح: "لا يضرك" أن لا تذكر- ح فاطمة مر في إن كان بك شر من ش. ط: ""لا يضركم" من ضل إذا اهتديتم" أي تقرؤون هذه الآية تجرون على ظاهرها وتمتنعون عن الأمر بالمعروف وليس كذلك لما سمعت من ح: إذا لم تغيروا يعمكم العذاب، والآية نزلت في قوم أبوا القبول بعد التبليغ فيهم كل التبليغ، وحسرة المؤمنين عليهم بحيث ذهبت أنفسهم، قوله: إلا ما أصابهم الله منه، أي من الرجل أي عدم التغير أي بسبب شؤمه، أو من الله أي من عنده. وفيه: من "ضار" أو شاق، أي أوصل ضررًا إلى مسلم
(3/398)

في إتلاف مال أو مشقة بتكليفه عملًا شاقًا يؤذي بدنه. ك: قال مالك: هو ما أضر بالناس في طريق أو بيع أو غيره، قال: ومثل هؤلاء الذين يطلبون العلم فيضر بعضهم بعضًا حتى يمنعني ذلك أن أجيبهم- وقد مر في شق من ش. غ: "و"لا يضار" كاتب ولا شهيد"، أي لا يضارر فيدعي أن يكتب وهو مشغول، أو لا يضارر لا يكتب إلا بالحق. وكذا، ""لا تضار" والدة"، لا تضارر بنزع الرجل الولد منها، أو لا تضارر الأم الأب فلا ترضعه. و"غير أولى "الضرر""، أي من به علة يقطعه عن الجهاد فإنهم يساوون المجاهدين.

[ضرس] نه: فيه اشترى فرسًا اسمه "الضرس" فسماه السكب، هو الصعب السيء الخلق. ومنه ح: ضبس "ضرس" يقال: رجل ضرس وضريس. ومنه في على غ: كان تلعابة. نه: فإذا فزع فزع إلى "ضرس" حديد، أي صعب العريكة قوي، ومن رواه بكسر ضاد وسكون راء فهو إحدى الضروس وهي الأكام الخشنة أي إلى جبل من حديد، قوله: فزع، أي فزع إليه والنجى. فحذف الجار واستتر الضمير. وح: كان ما نشاء من "ضرس" قاطع، أي ماض في الأمور نافذ العزيمة، فلان ضرس من الأضراس أي داهية، وأصله أحد الأسنان فاستعير له. وح: لا يعض في العلم "بضرس" قاطع، أي لم يتقنه ولم يحكم الأمور. وفيه: كره "الضرس"، وهو صمت يوم إلى الليل، وأصله العض بالأضراس. وفيه: إن ولد زنا في بني إسرائيل قرب قربانًا فلم يقبل فقال: يارب! يأكل أبواي الحمض "وأضرس" أنا! أنت أكرم من ذلك، فقبل قربانه، هو من مراعي الإبل إذا رعته ضرست أسنانها، والضرس بالحركة ما يعرض للأسنان من أكل الحامض، أي بذنب أبواي وأؤاخذ أنا. ط: الأضراس الأسنان
(3/399)

الثنايا الأربعة. وفيه: ذات ظلف ولا "ضرس"، ذات ضرس السباع، وغلام أضرس أي عظيم الضرس، أقله منفعة أي أقل غلام منفعة، لا ينام قلبه أي لا ينقطع أفكاره الفاسدة بالنوم.

[ضرط] به: فيه: إذا نادى بالصلاة أدبر الشيطان وله "ضراط"، وروى: ضريط، هما كنهاق ونهيق. ط: لثقل الأذان كالحمار يضرط من ثقل الحمل، أو هو عبارة عن ثقل سماعه الأذان. ك: هو حقيقة أو مجاز عن شغله نفسه، شبه ذلك الشغل بصوت يملأ السمع ثم سمي ضراطًا تقبيحًا له، وهو ريح يخرج من الدبر، وحتى لا يسمع غاية الإدبار أي أبعد بحيث لا يسمع، أو لازدياد الضراط. ويقوى الأول ح: أبعد حتى يكون مكان الروحاء. نه: ومنه ح: دخل بيت المال "فأضرط" به، أي استخف به وأنكر. وح: إنه سئل عن شيء "فأضرط" بالسائل، أي استخف به وأنكر قوله، من تكلم فلان فأضرط به فلان وهو أن يجمع شفتيه ويخرج من بينهما صوتًا يشبه الضرطة استهزاء.
[ضرع] فيه ح ولدى جعفر: ما لي أراهما "ضارعين"؟ فقالوا: إن العين تسرع غليهما، هو النحيف الضاري الجسم، ضرع فهو ضارع وضرع بالحركة. ومنه ح: إني لأفقر البكر "الضرع" والناب المدبر، أي أعيرهما للركوب- يعني الجمل الضعيف والناقة الهرمة. وح: إذا فيهما فرس آدم ومهر "ضرع". وح عمر: لست "بالضرع". وح: ما لي أراك "ضارع" الجسم. وفيه: لا يختلجن في صدرك شيء "ضارعت" فيه النصرانية، أي شابهته- قاله لعدي حين سأله عن طعام النصارى، فكأنه أراد لا يتحركن في قلبك شك أن ما شابهت فيه النصارى حرام أو خبيث أو مكروه؛ وذكره الهروي في الحاء المهملة واللام ثم قال: يعني أنه نظيف، وسياق الحديث لا يناسبه. ط: أي شابهت النصرانية والرهبانية في تشديدهم
(3/400)

وتضييقهم وكيف وأنت على الحنفية السهلة. ن: أخاف أن "يضارع"، أي يشابه الشعير البر فيحرم الربا والفضل فيه. نه: "تضارع" أي يشبه فعلك الرياء. وح معاوية: لست بنكحة طلقة ولا بسببة "ضرعة"، أي لست بشتام للرجال المشابه لهم والمساوي. وفي ح الاستسقاء: خرج مبتذلًا "متضرعًا"، التضرع التذلل والمبالغة في السؤال، من ضرع بالكسر يضرع بالفتح، ومنه ح: فقد "ضرع" الكبير ورق الصغير. وح: "أضرع" الله خدودكم، أي أذلها. وفيه: قد "ضرع" به، أي غلبه، يقال: له فرس ضرع به، أي غلبه. وفي ح أهل النار: فيغاثون بطعام من "ضريع"، هو نبت بالحجاز له شوك كبار ويقال له: الشبرق ط: وهو في الأخرة أمر من الصبر وأنتن من الجيفة وأشد من النار. ك: "الضروع" جمع ضرع وهو لكل ذات ظلف وخف كالثدي للإنسان. ومنه ما لهم زرع ولا "ضرع"، والمراد نفس الشاة. ج ومنه: أهل "ضرع"، أي نحن أهل ماشية وبادية ولسنا أهل حضر وإنما عشينا من اللبن. ومنه: لا يعني عنه زرعًا ولا "ضرعًا".

[ضرغم] نه: فيه: والأسد "الضرغام"، هو الضاري الشديد المقدام من الأسود.
[ضرك] فيه: عالة "ضرائك"، هي جمع ضريك وهو الفقير السيئ الحال، وقيل: الهزيل.
[ضرم] فيه: وكأن لحيته "ضرام" عرفج، هو لهب نار، شبه به لأنه كان يخضبها بالحناء. ومنه ح على: لود معاوية أنه ما بقي من بني هاشم نافخ "ضرمة"، هو بالحركة النار، ويقال هذا في المبالغة في الهلاك لأن الكبير والصغير ينفخان النار، وأضرم النار إذا أوقدها ومنه ح الأخدود: فأمر بالأخاديد و"أضرم" فيها النيران. ك: ويكون الساعة "كالضرمة"، هي الشعلة الواحدة من النار. ش: ويكون اليوم "كالضرمة"، هي بفتح راء حشيش يحترق سريعًا، قيل: هو كناية عن قصر الأعمار وقلة البركة.
(3/401)

ط: أي كزمان إيقاد الضرمة، وهي ما يوقد به النار أولًا كالقصب والكبريت، وهي بفتح معجمة وسكون راء. ومنه: واليوم "كاضطرام"، أي التهاب يعني سرعة انقضاء تلك السنين. ومنه: فإن الفويسقة أي الفأرة "تضرم" على أهل البيت، من أضرم. ن: أي يحرق سريعًا.

[ضرا] نه: فيه: إن قيسًا "ضراء" الله، هو بالكسر جمع ضرو وهو من السباع ما ضرى بالصيد ولهج به، أي إنهم شجعان، ضرى به ضرى وضراوة فهو ضار إذا اعتاده. ومنه ح: إن للإسلام "ضراوة"، أي عادة ولهجًا به لا يصبر عنه. وح: إن للحم "ضراوة كضراوة" الخمر، أي عادة ينزع إليها كعادة الخمر؛ الأزهري: أي عادة طلابة لأكله كعادة الخمر مع شاربها ومن اعتادها وشربها أسرف في النفقة ولم يتركها وكذا من اعتاد اللحم لم يكد يصبر عنه فيدخل في دأب المسرف. ك: إياكم واللحم! فإن له أي له عادة نزاعة إلى الخمر يفعل كفعلها. نه: وح: من اقتنى كلبًا إلا كلب ماشية أو "ضار"، أي كلب معود بالصيد، من ضرى الكلب وأضريته: عودته وأغريته به، وجمعه ضوار، والمواشي الضارية المعتادة لرعي زروع الناس. ك: ليس بكلب ماشية أو ضارية، أي معلمة، وهو صفة جماعة الصائدين أصحاب الكلاب وصفوا بصفة الكلب استعارة. زر: وروى: ضاري- بثبوت ياء في الجر لغة، وروى: ضار- بحذفها، وهما من إضافة الموصوف إلى صفته، والمراد بقيراط قدر معلوم لله. ن: وهما معطوفان على ماشية، من ضرى كسمع. ط: وروى: ضاريا- عطفًا على المستثنى، وسبب نقص الأجر امتناع الملائكة من بيته أو لحوق الأذى أو عقوبة لفعله أو لما يبتلي به من ولوغ الإناء. نه: ومنه ح: نهى عن الشرب في الإناء "الضاري"، هو ما ضرى بالخمر وعود بها فإذا جعل فيها العصير صار مسكرًا، وقيل: هو السائل أي أنه ينغص الشرب على شاربه. وفيه: إنه أكل مع رجل به "ضرو"
(3/402)

من جذام، يروى بكسر بمعنى داء قد ضرى به لا يفارقه، وبفتح من ضرا الجرح يضرو إذا لم ينقطع سيلانه، أي به فرحة ذات ضرو. وفيه: يدبون "الضراء" بفتح وخفة راء ومد- وقد مر. وفيه: كان الحمى حمى "ضرية" على عهده ستة أميال، هي اسم امرأة سمي بها الموضع.
باب الضاد مع الزاي

[ضزن] بعث بعامل ثم عزله فانصرف إلى منزله بلا شيء فقالت امرأته: أين مرافق العمل؟ قال: كان معي "ضيزنان" يحفظان ويعلمان، يعني الملكين الكاتبين، الضيزن الحافظ الثقة، أرضى أهله بهذا وعرض بالملكين وهو من محاسن الكلام. غ: "الضيزن" من يتزوج امرأة أبيه بعد موته.
بابه مع الطاء

[ضطر] نه: من يعذرني من هؤلاء "الضياطرة"، هم الضخام الذين لا غناء عندهم، جمع ضيطار.
[ضطرد] فيه: إذا كان عند "اضطراد" الخيل وعند سل السيوف أجزأ الرجل أن تكون صلاته تكبيرًا، هو الاطراد افتعال من طراد الخيل وهو عدوها وتتابعها، وذكره هنا للفظه.
[ضطم] فيه: كان صلى الله عليه وسلم إذا "اضطم" الناس عليه أعنق، أي ازدحموا، وهو افتعل من الضم. ومنه ح: فدنا الناس و"اضطم" بعضهم إلى بعض.
بابه مع العين

[ضعضع] ما "تضعضع" امرؤ لآخر يريد عرض الدنيا إلا ذهب ثلثا دينه،
(3/403)

أي خضع وذل. ومنه ح: "تضعضع" بهم الدهر فأصبحوا في ظلمات القبور، أي أذلهم.

[ضعف] فيه: من كان "مضعفًا" فليرجع، أي من كانت دابته ضعيفة، من أضعف إذا ضعفت دابته. ومنه ح: "الضعف" أمير على أصحابه، يعني في السفر أي أنهم يسيرون بسيره. وفيه: "الضعيف" أمير الركب. وفي ح: أهل الجنة كل ضعيف "متضعف"، يقال: تضعفته واستضعفته بمعنى، أي من يتضعفه الناس ويتجبرون عليه في الدنيا للفقر والرثاثة. ومنه ح: ما لي لا يدخلني إلا "الضعفاء"، قيل: هم الذين يبرئون أنفسهم من الحول والقوة. ك: كل "متضعف"- بفتح عين على المشهور، أي من يستضعفه الناس ويحتفرونه، وبكسرها أي خامل متذلل، وقيل: رقيق القلب ولينها للإيمان، والمراد أغلب أهل الجنة هؤلاء وأغلب أهل النار هؤلاء. وفي ح هرقل: بل "ضعفاؤهم" هو على الغالب، فإن الشيخين أسلما قبل هذا، وقيل: الشرف هنا هو التكبر والنخوة، وتعقب بأن الشيخين وحمزة كانوا كذلك. نه: أراد الأغلب في الجانبين لا الاستيعاب في الطرفين. مد: "لا تقاتلون في سبيل الله و"المستضعفين"، أي في خلاصهم، وهم من أسلموا بمكة وصدهم المشركون عن الهجرة فبقوا بينهم مستذلين يلقون منهم الأذى الشديد. نه: ومنه ح: اتقوا الله في "الضعيفين"، أي المرأة والمملوك. وفيه: "فتضعفت" رجلًا، أي استضعفته. ك: أي نظرت إلى ضعيف منهم فسألته. ن: لأن الضعيف قليلة الغائلة، ولابن ماهان: فتضيفت- بالياء، ولا وجه له. نه: ومنه ح عمر: غلبني أهل كوفة أستعمل عليهم المؤمن "فيضعف" وأستعمل عليهم القوى فيفجر. وفيه: إلا رجاء "الضعف" في المعاد، أي مثلى الأجر، يقال: إن أعطيتني درهمًا فلك ضعفه، أي درهمان، وربما قالوا: فلك ضعفاه، وقيل: ضعف الشيء مثله وضعفاه مثلاه؛ الأزهري: الضعف المثل فما زاد وليس بمقصور على مثلين، فأقل الضعف محصور في الواحد وأكثره غير
(3/404)

محصور. ك: "ضعفي" ما بمكة، ضعف الشيء مثله، وقيل: مثلاه وضعفاه ثلاثة أمثاله، والمراد البركة الدنياوية بدليل: في صاعها- إلخ. نه: منه: إلى سبعمائة "ضعف"، بكسر ضاد. ط: أي مثل، كقوله تعالى "يضعف" لها العذاب "ضعفين"، أي مثلى عذاب غيرها، وأنكر على من فسر بثلاثة أمثال. نه: ومنه ح: "تضعف" صلاة الجماعة، على صلاة الفذ خمسًا وعشرين درجة، أي تزيد عليها، من ضعف يضعف إذا زاد، وضعفته وأضعفته وضاعفته بمعنى. ك: "تتضعف" على صلاته في بيته وسوقه، بضم فوقية وتشديد عين أي زاد على صلاته فيهما منفردًا. وح: في نزهة "ضعف" يريد قلة ما ناله المسلمون في خلافة الصديق رضي الله عنه من أموال المشركين، وقيل: أراد قصر مدته، كيف وقد قاتل أهل الردة فلم يفرغ لافتتاح الأمصار وجباية الأموال، وروى: أو ذنوبين بلا شك، وهو أشد مطابقة لمدة السنتين- ومر في ذنوب. و"خلقكم من "ضعف""، بالضم والفتح لغتان، وقيل: بالضم ما كان في البدن وبالفتح ما كان في العقل. وح: يقدم بكسر دال مشددة "ضعفة" أهله، بفتح عين وضاد، جمع ضعيف كالنساء والصبيان والشيوخ والمرضى ليرموا الجمار قبل الزحمة إذا غاب القمر أوائل الثلث الأخير. وح: هل تنصرون إلا "بضعفائكم"، زاد النسائي: بصومهم وصلاتهم ودعائهم، فإن عبادة الضعفاء أشد إخلاصًا بخلاء قلوبهم من التعلق بالدنيا وهمهم واحد فزكت أعمالهم وأجيبت دعوتهم. ن: وفينا "ضعفة" ورقة، روى في الأكثر بفتح ضاد وسكون عين أي على حالة ضعف وهزال، وبفتح عين جمع ضعيف، وفي بعضها: ضعف. ط: والأول أشهر، ويؤيده عطف رقة عليه، قوله: من الظهر، أي رقة حاصلة من قلة المركوب. غ: ""ضعف" الحيوة و"ضعف" الممات"، أي ضعف عذاب الحياة، وليس للنبي
(3/405)

صلى الله عليه وسلم في الخطاب نقص ولا جد وعيد ولكن ذكره الله تعالى منته بالتثبيت بالنبوة. و"المضعف" ذو أضعاف في الحسنات. "وخلق الإنسان "ضعيفًا""، أي يستميله هواه. و"خلقكم من "ضعف""، أي من المنى. و"لهم جزاء "الضعف""، أي المضاعفة، والضعف يتكلم مثنى ومفردًا بمعنى أعطني درهمًا فلك ضعفاه أو ضعفه أي مثلاه، والتثنية أحسن. و""يضعف" لها العذاب ضعفين"، أي يجعل العذاب ثلاثة أعذبة ومجاز يضاعف يجعل إلى الشيء شيئان حتى يصير ثلاثة، الأزهري: الضعف زيادة غير محصورة لقوله "لهم جزاء "الضعف""، وقوله: "فله عشر أمثالها".

[ضعة] نه: فيه الضعة الذل والهوان والدناءة، وهاؤه عوض من الواو، وقد تكسر ضاده.
بابه مع الغين

[ضغبس] أهدى غليه صلى الله عليه وسلم "ضغابيس" وجداية، هو صغار القثاء، جمع ضغبوس، وقيل: نبت ينبت في أصول الثمام يشبه الهليون يسلق بالخل والزيت ويؤكل، وفيه: لا بأس باجتناء "الضغابيس" في الحرم.
[ضغث] فيه: فمنهم الأخذ "الضغث"، هو ملء اليد من الحشيش المختلط، وقيل: الحزمة منه وما أشبهه من البقول، أراد ومنهم من نال من الدنيا شيئًا. ومنه: فأخذت سلاحهم فجعلته "ضغثًا"، أي حزمة. وح على في مسجد الكوفة: فيه ثلاث أعبن أنبتت "بالضغث"، يريد به ضغثًا ضرب به أيوب عليه السلام زوجته. وح: لأن يمشي معي "ضغثان" من نار أحب إلى من أن يسعى غلامي خلفي، أي حزمتان من حطب فاستعارهما للنار يعني أنهما قد أشعلتا وصارتا نارًا. وح: اللهم إن كثبت على إثمًا أو "ضغثًا" فامحه عني، أراد عملًا مختلطًا غير خالص، من ضغث الحديث: خلطه. ومنه: قيل للأحلام الملتبسة أضغاث. وفيه: كانت "تضغث" رأسها، الضغث
(3/406)

معالجة شعر الرأس باليد عند الغسل كأنها تخلط بعضه ببعض ليدخل فيه الغسول والماء ك: ضغثًا لا من قوله: ""أضغاث" أحلام"، أي لا بمعنى ما لا تأويل له بل بمعنى ملء الكف من الحشيش. ج: ومنه: فجعله "ضغثًا"، هو الحزمة المجتمعة من قضبان أو حشيش ونحوه مما يجمع في اليد. غ: "وخذ بيدك "ضغثًا""، أي قبضة من أصل فيها مائة قضيب.

[ضغط] نه: فيه: "لتضغطن" على باب الجنة، أي تزحمون، من ضغطه إذا عصره وضيق عليه وقهره. ط: "ليضغطون" عليه حتى مناكبهم ليزول، أي يزدحم أمتي الداخلون في الجنة على الباب حال الدخول بحيث يقرب مناكبهم أن تزول من شدة الازدحام، وهو ضعيف لمخالفة الأحاديث الصحيحة الواردة في هذا المعنى. ك: ومنه: "لا تضاغطوا"، أي لا تزدحموا. نه: ومنه ح الحديبية: لا يتحدث العرب أنا أخذنا "ضغطة"، أي قهرًا وعصرًا، من أخذته ضغطة بالضم إذا ضيقت عليه لتكرهه على شيء. وح: لا يشترين أحدكم مال امرئ في "ضغطة" من سلطان. وح: لا تجوز "الضغطة"، قيل: هي أن تصالح من لك عليه مال على بعضه ثم تجد البينة فتأخذه بجميعه. ومنه ح شريح: كان لا يجيز الاضطهاد و"الضغطة"، وقيل: هو أن يمطل الغريم بما عليه من الدين حتى يضجر الدائن فيرضى بحط شيء وأخذ الباقي معجلًا. ومنه: يعتق من عبده ما شاء ثلثا أو ربعًا أو خمسًا ليس بينه وبين الله "ضغطة". وح معاذ: لما رجع عن العمل قالت امرأته: أين ما جئت به؟ فقال: كان معي "ضاغط"، أي أمين يعني الله تعالى المطلع على السرائر فأوهم أنه كان معه من يحفظه ويضيق عليه عن الأخذ.
[ضغم] في ح عتبة: فعدا عليه الأسد فأخذ برأسه "فضغمه"، الضغم العض الشديد وبه سمي الأسد ضيغما- بزيادة ياء. ومنه: أعاذكم الله من جرح الدهر و"ضغم" الفقر، أي عضه.
(3/407)

[ضغن] فيه: فيكون دماء في عمياء في غير "ضغينة" وحمل سلاح، الضغن الحقد والعداوة، وكذا الضغينة وجمعها ضغائن. ومنه ح عباس: إنا لنعرف "الضغائن" في وجوه أقوام. وح: أيما قوم شهدوا على رجل بحد ولم يكن بحضرة صاحب الحد فإنما شهدوا عن "ضغن"، أي حقد؛ أي في حق الله تعالى كالزنا والشرب. وفيه: الرجل يكون في دابته "الضغن"، أي عسرة الانقياد فيقومها جهده، ويكون في نفسه الضغن فلا يقومها. ط: ومنه: فإن الهدية يذهب "الضغائن". ج: وح: كان بين الحيين "ضغائن" الحقود.
[ضغا] نه: في ح أولاد المشركين: إن شئت دعوت الله أن يسمعك "تضاغيهم" في النار، أي صياحهم وبكاءهم، ضغا يضغو ضغوًا وضغاء إذا صاح وضج. ومنه ح: ولكني أكرمك أن "تضغو" هؤلاء الصبية عند رأسك بكرة وعشيا. وح: وصبيتي "يتضاعون" حولي، وهو تفاعل من الضغاء، والمراد بالأهل الإخوة والأخوات، وتقديم الأصول لكون ذلك مشروعًا في شريعتهم، أو كان الصبية يطلبون الزائد على سد الرمق ففرج أي بقدر ما يرى السماء. ن: أي يصيحون من الجوع- ويتم في ناء. نه: ومنه ح قوم لوط: فألوى بها حتى سمع أهل السماء "ضغاء" كلابهم، وفي آخر: حتى سمعت الملائكة "ضواغي" كلابها، جمع ضاغية وهي الصائحة.
بابه مع الفاء

[ضفر] في ح على: إن طلحة نازعه في "ضفيرة" كان علي "ضفرها" في واد، الضفيرة مثل المسناة المستطيلة المعمولة بالخشب والحجارة، وضفرها عملها من الضفر النسج. ومنه "ضفر" الشعر، وهو إدخال بعضه في بعض. وح: فقام على "ضفيرة"
(3/408)

السدة. وح: أشار بيده وراء "الضفيرة". وح: أشد "ضفر" رأسي، أي تعمل شعرها ضفائر وهي الذوائب المضفورة. ن: هو بفتح ضاد وسكون فاء هو المشهور رواية، أي أحكم فتل شعري. نه: وح: من عقص أو "ضفر" فعليه الحلق، أي في الحج. مف. ك: من "ضفر" فليحلق، هو بخفة فاء وتشديدها، أي من نسج شعره فيلحلق في أوانه في الحج فإن الحلق أفضل من التقصير، ولا تشبهوا بأهل التلبيد في إبقاء الشعر فإن التقصير ليس كالتلبيد فلا تتركوا الأفضل، وهو بحذف إحدى التاءين، أي لا تضفروا كالملبدين فإنه مكروه، وفي غير الإحرام مندوب فيه. نه: ومنه ح "الضافر" والملبد والمجمر عليهم الحلق. وح الحسن: إنه غرز "ضفره" في قفاه، أي غرز طرف ضفيرته في أصلها. وح: إذا زنت الأمة فبعها ولو "بضفير"، أي بحبل مفتول من شعر. ك: وفيه: إن السيد يقيم الحد على رقيقه، فإن قيل: كيف يرتضي لأخيه ما يكره لنفسه؟ قلت: لعلها تستعف عنده لهيبته أو بالتزويج أو بالإحسان إليها. نه: ما جزر عنه الماء في "ضفير" البحر فكله، أي شطه وجانبه، وهو الضفيرة أيضًا. وفيه: ما على الأرض من نفس تموت لها عند الله خير تحب أن ترجع إليكم ولا "تضافر" الدنيا إلا القتيل في سبيله، المضافرة المعاودة والملابسة، أي لا يحب معاودة الدنيا وملابستها إلا الشهيد. غ: تضافر وتضافر تألب. نه: وفي ح على: "مضافرة" القوم، أي معاونتهم.

[ضفز] فيه: ملعون كل "ضفاز"، هو النمام. وفي ح الرؤيا: "فيضفزونه" في في أحدهم، أي يدفعونه فيه ويلقمونه إياه، من ضفزت البعير إذا علفته الضفائز وهي اللقم الكبار، جمع ضفيزة، والضفيز شعير يجرش وتعلفه الإبل. ومنه ح وادي ثمود: من اعتجن بمائه "فليضفزه" بعيره، أي يلقمه إياه. وح على: ألا إن قومًا يزعمون أنهم يحبونك "يضفزون" الإسلام ثم يلفظونه، أي يلقنونه ثم يتركونه ولا يقبلونه. وفيه: إنه صلى الله عليه وسلم "ضفز" بين الصفا والمروة، أي هرول
(3/409)

من الضفر: القفز والوثوب، ومنه ح: لما قتل ذو الثدية "ضفز" أصحاب على "ضفزا"، أي قفزوا فرحًا بقتله. وفيه: أوتر ثم نام حتى سمع ضغيزه أو "ضفيزه"، الخطابي: الضغيز واضفيز كالغطيط وهو صوت يسمع من النائم عند ترديد نفسه، الهروي: إن صح فهو شبه الغطيط، ويروى بصاد مهملة وراء وهو يكون بالشفتين.

[ضفط] فيه: فقدم "ضافطة" من الدرمك، الضافط والضفاط من يجلب الميرة والمتاع إلى المدن والمكاري الذي يكري الأحمال وكانوا ح قومًا من الأنباط يحملون إلى المدينة الدقيق والزيت وغيرهما. ومنه: إن "ضفاطين" قدموا المدينة. وفيه: أعوذ بك من "الضفاطة"، هي ضعف الرأي والجهل، ضفط فهو ضفيط. ومنه ح: أنا أوتر حين ينام "الضفطي"، أي ضعفاء الآراء والعقول. در: هو كمرضى. نه: وح: إذا سركم أن تنظروا إلى "الضفيط" المطاع في قومه فانظروا إلى هذا، أي عيينة بن حصن. وح ابن عباس وعوتب في شيء: إن في "ضفطات" وهذه إحدى "ضفطاتي"، أي غفلاتي. وح ابن سيرين بلغه عن رجل شيء فقال: إني لأراه "ضفيطًا". وفيه: شهد نكاحًا فقال: أين "ضفاطتكم"؟ أراد الدف، لأنه لهو ولعب راجع إلى ضعف الرأي، وقيل: هي لعبة.
[ضفف] فيه: إنه لم يشبع من نخبز ولحم إلا على "ضفف"، هو الضيق والشدة أي لم يشبع منهما إلا عن ضيق وقلة، وقيل: الاجتماع، ضف القوم على الماء ضفا وضففًا أي لم يأكلهما وحده ولكن مع الناس، وقيل: هو أن تكون الأكلة أكثر من قدر الطعام والحفف أن تكون بقدره. ش: ومنه: أحب الطعام ما كان على "ضفف"- بفتحتين. نه: وفيه: فيقف "ضفتي" جفونه، أي جانبيها،
(3/410)

الضفة بالكسر والفتح جانب النهر فاستعاره للجفن.

[ضفن] فيه: "ضفنت" جارية لها، الضفن ضرب است أحد بظهر قدمك.
باب الضاد مع اللام

[ضلع] ك: أعوذ من "ضلع" الدين، هو بفتحتين ثقله. نه: والضلع الاعوجاج، أي يثقله حتى يميل عن الاستواء والاعتدال، ضلع بالكسر ضلعًا بالحركة وضلع بالفتح ضلعًا بالسكون أي مال؛ ومن الأول ح: واردد إلى الله ورسوله ما "يضلعك" من الخطوب، أي يثقلك، ومن الثاني: فرأى "ضلع" معاوية مع مروان، أي ميله ونمه: لا تنقش الشوكة بالشوكة فإن "ضلعها" معها، أي ميلها، وقيل: هو مثل. وفي دم الحيض. حتيه "بضلع"، أي عود، وأصله ضلع حيوان فسمي به عود يشبهه وقد يسكن اللام. وفي ح بدر: كأني أراهم مقتلين بهذه "الضلع" الحمراء، هو جبيل صغير ليس بمنقاد يشبه بالضلع، وروى: أن ضلع قريش عند هذه الضلع الحمراء، أي ميلهم. وفي صفته صلى الله عليه وسلم: "ضليع" الفم، أي عظيمة، وقيل: واسعة، والعرب تحمد عظم الفم وتذم صغره. ن: وقيل: هو عظيم الأسنان. نه: و"الضليع" العظيم الخلق الشديد. ومنه ح عمر: قال له الجني: إني منهم "لضليع"، أي عظيم الخلق، وقيل: هو العظيم الصدر الواسع الجنبين، ومنه ح قتل أبي جهل: فتمنيت أن أكون بين "أضلع" منهما، أي بين رجلين أقوى من اللذين كنت بينهما وأشد. ك: يريد أن الكهل أصبر. ن: أضلع بضاد معجمة وروى بمهملة. ط: لما رأى نفسه بين الغلامين تمنى أن يكون بين أقوى منهما، غمزني أي عصرني وكبسني باليد، والسواد الشخص، حتى يموت الأضلع أي الأقرب أجلًا، وصاحبها بالنصب بدل من هذا أو بالرفع خبر عنه، وتريان نزل منزلة اللازم، وقضى بسلبه لمعاذ ترجيحًا لجراحته، وقال: كلاهما قتله، تطييبًا لخاطر الآخر. ز: ولتشاركهما
(3/411)

نية وثوابًا. نه: ومنه ح صفته صلى الله عليه وسلم: كما حمل "فاضطلع" بأمرك لطاعتك، هو افتعل من الضلاعة: القوة، اضطلع مجمله أي قوي عليه ونهض به. ش: وحمل مجهول التحميل أي كما حمل أعباء النبوة. نه: وفي ح زمزم: وأخذ بعراقيها فشرب حتى "تضلع"، أي أكثر من الشرب حتى تمدد جنبه وأضلاعه. ومنه ح: كان "يتضلع" من زمزم. وفيه: أهدى غليه صلى الله عليه وسلم ثوب سيراء "مضلع" بقز، هو ما فيه سيور وخطوط من الإبريسم أو غيره شبه الأضلاع. ومنه ح: القسية هي ثياب "مضلعة" فيها حرير، أي فيها خطوط عريضة كالأضلاع. وفيه: الحمل "المضلع" والشر الذي لا ينقطع إظهار البدع، المضلع الثمقل كأنه يتكئ على الأضلاع، ولو روى بظاء من الظلع الغمز والعرج لكان وجهًا. ك: فأمر "بضلعين"- بكسر معجمة وفتح لام وقد يسكن واحدة الأضلاع. ومنه: وإن أعوج شيء في "الضلع" أعلاها، وهو اسم تفضيل في العيب، يعني أنها لا تقبل الإقامة، قوله: كسرته، أي طلقته، وقيل: أراد بأعلاها لسانها لأنه في أعلاها، قوله: فإنهن خلقن من الضلع، استعارة للمعوج أي خلقن خلقًا فيه اعوجاج فلا يتهيأ الانتفاع بهن إلا بالصبر على اعوجاجهن، وقيل: خلقن حقيقة من ضلع آدم.

[ضلل] نه: فيه: لولا أن الله لا يحب "ضلالة" العمل ما رزأناكم عقالا، أي بطلان العمل وضياعه، من الضلال: الضياع. ومنه: ""ضل" سعيهم في الحيوة". وح: "ضالة" المؤمن حرق النار، وهي الضائعة من كل ما يقتني من الحيوان وغيره، ضل إذا ضاع، وضل عن الطريق إذا حار، ويجمع على ضوال،
(3/412)

[صرط] مق: فيه: "هذا "صراط"، علي مستقيم" أي الإيمان بي طريق حق دال علي ومرجعه للجزاء إلى، مستقيم مستو لا عوج فيه، وقيل: أي على الدلالة عليه. زر: أي هذا أمر مصيره إلى، نحو طريقك في هذا الأمر على فلان، أي إليه يصير النظر في أمري. ط: ضرب الله مثلًا "صراطًا" مستقيمًا، هو بدل من مثلًا، وسوران مبتدأ خبره عن جنبتي، وفوق ذلك أي رأس الصراط، وقال جواب كلما، وتلجه أي تدخل الباب وتقع في محارم الله؛ وهذا يدل على أن معنى قوله: أبواب مفتحة، أنها مردودة غير مغلقة، والسور بمنزلة حمى الله وحولها بمنزلة الباب، ومرخاة مدلاة ومسدلة، وحدود الله هي الفاصلة بين العبد والمحارم، وواعظ الله لمة الملك في قلب المؤمن، واللمة الأخرى لمة الشيطان، وعن جنبتي الصراط إشارة على قوله: "وأن هذا صراطي مستقيمًا فاتبعوه ولا تتبعوا السبل" وهي الخطوط عن يمينه ويساره كالسورين، والمشار إليه بهذا هو "ألا تشركوا به- الآية" فإن تلك الخطوط إشارة إلى الاعتقادات الفاسدة؛ وفي هذا الحديث إلى محارم، لمح الله إليها بقوله: "ولا تقربوا الفواحش".
[صرع] نه: فيه: ما تعدون "الصرعة" فيكم؟ هو بضم صاد وفتح راء المبالغ في الصراع الذي لا يغلب، فنقله بضرب من المجاز أو التوسع إلى من يغلب نفسه عند الغضب ويقهرها، فإنه إذا ملكها كان قد قهر أقوى أعدائه وشر خصومه، ولذا قال: أعدى عدولك نفسك. ك: هو من يصرع الرجال ويطرحهم على الأرض، والهاء للمبالغة، يملك نفسه أي يكظم غيظه ويعفو. ن: أي تعتقدون أنه قوي لا يصرعه أحد وليس كذلك بل هو شرعًا من يملك نفسه. نه: فإن من قهر شهوة غضبه الثائرة وصرعها بثباته كان كالصرعة يصرع ولا يصرع. وفيه: مثل المؤمن كالخامة، "تصرعها" الريح مرة وتعدلها أخرى، أي تميلها وترميها
(3/413)

من جانب. ومنه ح: إنه "صرع" عن دابة فجحش شقه، أي سقط عن ظهرها. وح: أردف صفية فعثرت ناقته "فصرعا". ك، ن: "صرعى" في القليب، هو جمع صريع، والمراد أكثر السبعة، فإن منهم عمارة وكان جميلًا وتعرض لامرأة النجاشي فأمر ساحرًا فنفح في إحليله عقوبة له فتوحش وهام مع البهائم إلى أن مات في خلافة عمر بأرض الحبشة، ومنهم عقبة أسر ببدر وقتل بعد انصرافه منه. و"المصرع" موضع سقوط الميت.

[صرف] نه: فيه: لا يقبل الله منه "صرفًا" ولا عدلا، أي توبة وفدية أو نافلة وفريضة. ن: وقيل بعكس الثاني، والأول ورد مرفوعًا، وقيل: أي لا يقبلان قبول رضا وإن قبلا قبول جزاء. نه: إذا "صرفت" الطريق فلا شفعة، أي بينت مصارفها وشوارعها، كأنه من التصرف والتصريف. ك: هو بتشديد راء وتخفيفها. ط: هو من الصرف الخالص من كل شيء أي خلصت الطرق وتبينت بأن تعددت وحصلت لنصيب كل طريق مخصوص ووقعت الحدود وتميزت الحقوق؛ ففيه الشفعة للشريك دون الجار وهو مذهب الأكثر. نه: من طلب "صرف" الحديث يبتغي به إقبال وجوه الناس، أراد بصرفه التكلف بالزيادة على قدر الحاجة فيخشى فيه الرياء والتصنع والكذب، هو لا يحسن صرف الكلام أي فضل بعضه على بعض، وهو من صرف الدراهم وتفاضلها. ط: وقيل: هو إيراده على وجوه مختلفة. نه: وفيه: فاستيقظ محمارًا وجهه كأنه "الصرف"، هو بالكسر شجر أحمر يدبغ به الأديم ويسمى الدم والشراب إذا لم يمزجا صرفًا. ج: ورق شجر أحمر، وقيل: صبغ أحمر. نه: ومنه: لتعركنكم عرك الأديم "الصرف"، أي الأحمر. وفيه: دخل حائطًا فإذا فيه جملان "يصرفان" ويوعدان فدنا منهما فوضعا جرنهما، الصريف صوف ناب البعير، الأصمعي: الصريف من الفحولة من النشاط، ومن
(3/414)

الإناث من الإعياء. ومنه ح: لا يروعه منها إلا "صريف" أنياب الحدثان. وح: أسمع "صريف" الأقلام، أي صوت جريانها بما تكتبه من أقضية الله ووحيه وما ينسخونه من اللوح المحفوظ. ش: أو ما شاء الله منه أن يكتب ويرفع لما أراده من أموره وتدبيره بأقلام يعلم تعالى كيفيتها حكمة منه وإظهارًا لما يشاء من غيره لمن يشاء من ملائكته وخلقه وإلا فهو تعالى غني عن الكثب والاستذكار، وروى: صرير- براء، وهو الأشهر في اللغة والأول في الرواية. نه: وح موسى عليه السلام: إنه كان يسمع "صريف" القلم حين كتب الله التوراة. وفي ح الغار: ويبيتان في رسلها و"صريفها"، هو اللبن ساعة يصرف عن الضرع. وح:
لكن غذاها اللبن الخريف المخض والقارص و"الصريف"
وح: أشرب التبن من اللبن رثيئة أو "صريفا". وفيه: أتسمون هذا "الصرفان"، هو ضرب من أجود التمر وأوزنه. ك: يرى أن حقًا عليه أن "لا ينصرف" إلا عن يمينه، الجملة بيان لقوله لا يجعل للشيطان شيئًا، ويروى بفتح ياء، ويجوز ضمه، واستنبط منه أن المندوب ربما انقلب مكروهًا إذا خيف أن يرفع عن رتبته. و"اصرفني" عنه، لم يكتف على: واصرفه عني، إذ قد يصرف عنه ويكون قلبه متشوقًا إليه فلا يطيب له خاطر، وفي دعاء بعضهم: اللهم! لا تتعب بدني في طلب ما لم تقدره لي. ش: من قال "بالصرفة" بفتح الصاد وسكون الراء، من صرفته عن رأيه إذا رددته عنه. ك: وفيه: من كان عنده "صرف" أي دراهم حتى يعوضها بالدنانير فقال: أنا أعطيك الدراهم لكن اصبر حتى يجيء الخازن؛ وقال سفيان أي الراوي عن عمرو عن الزهري: نحن حفظنا أيضًا منه بلا زيادة، يريد تصديق عمرو. وح: عند "منصرف" الروحاء- بفتح راء فيهما، أي عند آخرها. ن: سألته عن "الصرف" متفاضلًا، الاعتماد في تجويزه ح أسامة: إنما الربا في النسيئة، وهو منسوخ متروك العمل
(3/415)

بالإجماع. وفيه: فجعل "يصرف" بصره يمينًا وشمالًا، يعني متعرضًا لشيء يدفع به حاجته، وروى بحذف بصره. وح: "انصرف" من صلاته، أي سلم. ومنه: وكان "ينصرف" حين يعرف بعضنا، أي يسلم في أول ما يمكن أن يعرف بعضنا وجه جليسه، وقوله: ما يعرفن من الغلس- أي النساء، من البعد؛ فلا تناقض. وح: ثم "انصرف"، أي عن جهة المنبر إلى الصلاة لا أنه ترك الصلاة معه لترك السنة. وح: فلما رأى ذلك "انصرف"، أي سلم؛ وفيه تخفيف الصلاة إذا عرض أمر. ج: "صرفت" وجوههم، هو عبارة عن الهزيمة فإن المنهزم يلوي وجهه عن جهة يطلبها إلى ورائه. مد ومنه: "ثم "صرفكم" عنهم ليبتليكم"، أي كف الله معونته عنكم فغلبوكم ليمتحن صبركم وثباتكم. ط: لا تسبقوني بالركوع ولا بالسجود ولا "بالانصراف"، أراد به الخروج من المسجد أو الفراغ من الصلاة. ومنه: نهاهم "أن ينصرفوا" قبل "انصرافه"، ليذهب النساء المصليات حتى لا ينظر الرجال إليهن. غ: ""نصرف" الآيات" نبينها. و""تصريف" الرياح"، جعلها جنوبًا وشمالًا وصبا ودبورا. و"مصرفا" معدلًا. و"فما تستطيعون "صرفا""، أي يصرفوا عن أنفسهم العذاب أو حيلة.

[صرق] نه: فيه: كأن يأكل يوم الفطر قبل أن يخرج إلى المصلى من طرف "الصريقة" ويقول: إنه سنة، هي الرقاقة وجمعها صرق وصرائق؛ الخطابي روى عن عطاء: الصريفة- بالفاء، وإنما هو القاف.
[صرم] فيه: هذه "صرم"، هي جمع صريم ما صرمت أذنه أي قطعت، والصرم القطع. ومنه ح: لا يحل لمسلم أن "يصارم" مسلمًا فوق ثلاث، أي يهجره ويقطع مكالمته. ط: وأخوان "متصارمان"، أي متقاطعان، والأخوة من جهة الدين أو النسب. نه: وح: إن الدنيا أذنت "بصرم"، أي بانقطاع وانقضاء. ن: هو بضم صاد، وحذاء مر في ح. نه: لا تجوز "المصرمة" الأطباء، أي المقطوعة الضروع، وقد يكون من انقطاع اللبن، وهو أن يصيب الضرع داء
(3/416)

فضمز لي بعض أصحابه، هو من ضمز إذا سكت، وضمز غيره إذا أسكته، وروى بدل اللام نونًا أي سكتني وهو أشبه، وروى بالراء والنون، والأول أشبهها. ك: فضمز بلفظ ماضي التضميز، وروى بالتخفيف.

[ضمس] نه: فيه عن الزبير: ضرس "ضمس"، والرواية: ضبس، والميم تبدل من الباء، وهما بمعنى الصعب العسر.
[ضمعج] في صفة امرأة ارادها: "ضمعجا" طرطبا، هو الغليظة، وقيل: القصيرة، وقيل: التامة الخلق.
[ضمل] في ح معاوية: إنه خطب إليه رجل بنته عرجاء فقال: إنها "ضميلة"، فقال: إني أريد أن أتشرف بمصاهرتك ولا أريدها للسباق في الحلبة، الضميلة الزمنة؛ الزمخشري: إن صحت الرواية فاللام بدل من النون، وإلا فهي بالصاد المهملة، قيل لها ذلك ليبس وجسوء في ساقها، وكل يابس ضامل وضميل.
[ضمم] فيه: "لا تضامون" في رؤيته روى بتشديد وضم تاء وفتحها من المفاعلة والتفاعل أي لا ينضم بعضكم إلى بعض وتزدحمون وقت النظر إليه، وبتخفيف أي لا ينالكم ضيم وظلم في رؤيته فيراه بعض دون بعض. وفيه: من زنى من ثيب فضرجوه "بالأضاميم"، أي ارجموه بالحجارة جمع إضمامة، وقد يشبه بها الجماعات المختلفة من الناس. ومنه ح: لنا "أضاميم" من ههما وههنا، أي جماعات ليس أصلهم واحدًا كأن بعضهم ضم إلى بعض. وفيه ح: "ضمامة" من صحف، أي حزمة، وهي لغة في إضمامة. ن: هي بكسر ضاد أي رزمة بضم بعضها إلى بعض. ج: الأضاميم أشياء مضمومة من كتب وغيرها. شم: هو بفتح همزة وخفة ضاد وبميمين بينهما تحتية. نه:
(3/417)

وفيه ح: يا هني! "ضم" جناحك عن الناس، أي ألن جانبك لهم وارفق بهم. وح: أعدني على رجل من جندك "ضم" مني ما حرم الله ورسوله، أي أخذ من مالي وضمه إلى ماله. ك: من "يضم" أو يضيف هذا، أي من يجمعه إلى نفسه في الأكل. ط: لقد "ضم ضمة" ثم فرج، تنوين ضمة للتفخيم أو للتقليل، ويؤيد الأول تطويل تسبيح النبي صلى الله عليه وسلم تكبيره واقتداء المؤمنين، بارك الله نداء يعني يا فلان بارك الله فيك، وشهده سبعون ألفًا أي حضر جنازته، وقريبًا صفة مصدر محذوف أي فتنة قريبة عظيمة، وتحرك العرش يجيء في اهتز، وح: ثم "ضموا" غنائمكم، أي اجمعوا ولا تأخذوا شيئًا قبل القسمة.

[ضمن] نه: في كتابه لأكيدر: ولكم "الضامنة" من النخل، هو ما كان داخلًا في العمارة وتضمنته أمصارهم وقراهم، لأن أربابها ضمنوا عمارتها وحفظها فهي ذات ضمان، ومنه: من مات في سبيل الله فهو "ضامن" على الله أن يدخله الجنة، أي ذو ضمان. ط: ومنه: ثلاثة كلهم "ضامن" على الله، أي ذو ضمان أي واجب على الله أن يكلأه من مضار الدارين، أو بمعنى مضمون، وذكر المضمون به في الأول دون الأخيرين اكتفاء، فالرائح ذو ضمان أن لا يضل سعيه ولا يضيع أجره، والداخل بيته بسلام أي المسلم على أهله إذا دخل ذو ضمان أي يبارك عليه وعلى أهله، وقيل: هو من يلزم بيته طالبًا للسلامة من الفتنة والمضمون به جواز، عن الفتن حتى يتوفاه إما بالقتل أو بالموت. نه: نهى عن بيع "المضامين"، هي ما في أصلاب الفحول، جمع مضمون، من ضمن الشيء أي تضمنه، ومنه: مضمون الكتاب كذا، والملاقيح جمع ملقوح ما في بطن الناقة، وفسرهما مالك بالعكس وكذا
(3/418)

غيره، قال: إذا كان في بطن الناقة حمل فهي ضامن ومضمان وهن ضوامن ومضامين وما في بطنها ملقوح وملقوحة. وفيه: الإمام "ضامن" والمؤذن مؤتمن، أراد بالضمان الحفظ والرعاية لا ضمان الغرامة، لأنه يحفظ على القوم صلاتهم، وقيل: صلاتهم في عهدته وصحتها مقرونة بصحة صلاته فهو كالمتكفل لهم صحتها. ط: أي متكفل أمور صلاة المؤتم فيتحمل القراءة عنهم في بعض الحالات والقيام عند إدراكه راكعًا ويحفظ الأركان والسنن وأعداد الركعات، والمؤذن أمين في الأوقات يعتمد الناس عليه في الصلاة والصوم وسائر الوظائف المؤقتة، ودعا للإمام بالإرشاد ليخرجوا عن عهدة ما تكلفوه وللمؤذن بالغفران لما عسى يكون من تفريط في الأمانة. نه: لا تشتر لبن البقر والغنم "مضمنًا" ولكن اشتره كيلا مسمى، أي لا تشتره وهو في الضرع لأنه في ضمنه. وفيه ح: من اكتتب "ضمنًا" بعثه الله "ضمنًا"، الضمن من به ضمانة في جسده من زمانة أو كسر أو بلاء، والاسم الضمن- بفتح الميم، والضمان الزمانة، يعني من كتب نفسه في ديوان الزمني ليعذر عن الجهاد ولا زمانة به بعث كذلك، اكتتب أي سأل أن يكتب في جملتهم. ومنه ح: معبوطة غير "ضمنة"، أي ذبحت لغير علة. وح: أصابته رمية "فضمن" منها، أي زمن. وح: كانوا يدفعون المفاتيح إلى "ضمناهم" ويقولون: إن احتجتم فكلوا، هم الزمني جمع ضمن. در: اشترى راحلة بأربعة أبعرة "مضمونة" عليه يوفيها صاحبها بالربذة مضمونة، أي لا تكون تلك الراحلة في ضمان البائع، يوفيها أي يسلمها إلى صاحبه بالربذة. ك: أي اشترى ناقة بأربعة أبعرة بالربذة وقال لصاحب الناقة: اذهب فانظر فإن رضيت فقد وجب البيع، ومضمونة
(3/419)

صفة راحلة أي تكون في ضمان البائع، حتى يوفيها أي يسلمها للمشتري. در: الإبل "ضامن" "وضمن"، وهو الممسك عن العلف والجرة وعن الرغاء، يريد أن الإبل صبر على العطش والجوع. ج: بل عارية "مضمونة"، العارية إذا تلفت وجب ضمانها عند الشافعي خلافًا لأبي حنيفة. ش: ما يدرك الناظر العجب في "مضمنها"- بتشديد ميم، والعجب بالرفع فاعل يدرك، أي يلحق العجب الناظر في ضمنها.
باب الضاد مع النون

[ضنأ] نه: أمحمد ولأنت "ضنء" نجيبة، هو بالكسر الأصل، فلان في ضنء صدق وضنء سوء، وقيل: هو بالكسر والفتح الولد.
[ضنك] فيه: في التيعة شاة لا مقورة الألياط ولا "ضناك"، هو بالكسر المكتنز اللحم. ش: بكسر معجمة وخفة نون السمينة. نه: وفيه: عطس فشمته رجل مرات فقال: دعه فإنه "مضنوك"، أي مزكوم، والضناك بالضم الزكام، من أضنكه الله وأزكمه، وقياسه: مضنك، ولكنه جاء على أضنك وأزكم. ومنه ح: امتخط فإنك "مضنوك".
[ضنن] فيه: أن لله "ضنائن" من خلقه يحييهم في عافية ويميتهم في عافية، هم الخصائص جمع ضنينة بمعنى مضنون من الضن وهو ما تختصه وتضن به أي تبخل لمكانه منك وموقعه عندك، هو ضنى من بين إخواني وضنتي أي أختص به وأضن بمودته، وروى: إن الله ضنا. ومنه ح الأنصار: لم نقل إلا "ضنا" به صلى الله عليه وسلم، أي بخلا به أن يشاركنا فيه غيرنا. ن: هو بكسر ضاد. نه: وح ساعة الجمعة: أخبرني بها و"لا تضنن" بها، أي لا تبخل، من ضرب وسمع. وح زمزم:
(3/420)

أحفر "المضنونة"، أي التي يضن بها لنفاستها وعزتها، وقيل للخلوق والطيب، مضنونة، لأنه يضن بهما. مد: ومنه: "وما هو على الغيب "بضنين""، أي لا يبخل بالوحي، وقرئ: بظنين، أي بمتهم بالنقص أو الزيادة.

[ضنا] نه: فيه: إن مريضًا اشتكى حتى "أضنى"، أي أصابه الضنى وهو شدة المرض حتى نحل جسمه. وفيه: "لا تضطني" عني، أي لا تبخلي بانبساطك إلى، وهو افتعال من الضنى: المرضن والطاء بدل من التاء. وح: أعطيت بعض بني ناقة حياته وإنها "أضنت" واضطربت، ضنت المرأة تضني ضنى وأضنت وضنأت وأضنأت إذا كثر أولادها.
بابه مع الواو

[ضوء] لا "تستضيؤا" بنار المشركين، أي لا تستشيروهم ولا تأخذوا آراءهم، جعل الضوء مثلًا للرأي عند الحيرة. وفي ح بدء الوحي: يسمع الصوت ويرى "الضوء"، أي ما كان يسمع من صوت الملك ويراه من نوره وأنوار آيات ربه ومر في شيئًا من ش. وفي شعر العباس:
وأنت لما ولدت أشرفت الأر ... ض وضاءت بنورك الأفق
ضاءت وأضاءت أي استنارت. ش: الأفق بضم فاء وسكونها وضمت للوزن أي النواحي، وضاء يضوء كأضاء. ط: "أضاءت" له النور ما بين الجمعتين، هو إما لازم فما بين ظرف فيكون إشراق ضوء النور فيما بين الجمعتين بمنزلة إشراق النور نفسه مبالغة، أو متعد فهو مفعول به. وكذا "فلما "أضاءت" ما حوله"، أي حول المستوقد، ورواية البخاري: حولها- أي حول النار، وما حوله فاعله على عدم التعدي، أو الظرف والضمير فاعله. غ: "يكاد زيتها" يضيء""، مثل له
(3/421)

صلى الله عليه وسلم، أي يكاد منظره يدل على نبوته وإن لم يتل قرآنًا. ن: "تضيء" أعناق الإبل، بالنصب مفعوله. ط: وفي قصة المعراج: من "أضوئهم" شك من الراوي وهو صفة لرجل، وعلى سقوط "من" مستأنفة أي هو أضوءهم، ولا يراد أن سائر الأنبياء دونه بل يريد بيان جمعه بين النبوة والملك نحوهم كالحلقة المفرغة لا يدري أين طرفاه.

[ضوج] نه: فيه: "أضواج" الوادي معاطفه، جمع ضوج، وقيل: هو إذا كنت بين جبلين متضايقين ثم اتسع فقد انضاج لك.
[ضور] فيه: دخل على امرأة وهي "تتضور" من شدة الحمى، أي تتلوى وتضج وتتقلب ظهرًا لبطن، وقيل: تظهر الضور أي الضرر.
[ضوضو] في ح الرؤيا: فإذا أتاهم اللهب "ضوضوا"، أي ضجوا واستغاثوا، والضوضاة أصوات الناس وغلبتهم. ك: هو بفتح معجمتين وسكون واوين بلفظ الماضي.
[ضوع] نه: فيه: وهو على الباب "يتضوع" من رسول الله صلى الله عليه وسلم رائحة لم يجد مثلها، تضوع الريح تفرقها وانتشارها وسطوعها.
[ضوا] فيه: فلما هبط من ثنية الأراك يوم حنين "ضوى" إليه المسلمون، أي مالوا، ضوى إليه ضيا وضويا وانضوى إليه وضواه إليه وأضواه. وفيه: اغتربوا "لا تضووا"، أي تزوجوا الغرائب دون القرائب فإن ولد الغريبة أنجب وأقوى من ولد القريبة، أضوت المرأة إذا ولدت ولدًا ضعيفًا، فمعناه لا تأتوا بأولاد ضاوين أي ضعفاء نحفاء، جمع ضاو ومنه: لا تنكحوا القرابة فإن الولد يخلق "ضاويًا".
(3/422)

باب الضاد مع الهاء

[ضهد] كان لا يجيز "الاضطهاد" ولا الضغطة، هو الظلم والقهر، ضهده وأضهده واضطهده- وط بدل من ت؛ أي لا يجيز البيع واليمين وغيرهما في الإكراه.
[ضهل] فيه: أنشأت تطلها وتضهلها"، أي تعطيها شيئًا قليلًا من الماء الضهل وهو القليل، من ضهلته؛ وقيل: أي تردها إلى أهلها، من ضهلت إليه إذا رجعت إليه.
[ضها] فيه: أشد الناس عذابًا الذين "يضاهون" خلق الله، أراد المصورين أي يشابهون، وقد تهمز، وقرئ بهما. ومنه ح عمر لكعب: "ضاهيت" اليهودية، أي شابهتها وعارضتها. ع: والتي لا تحيض "ضهياء"، لأنها شابهت الرجال.
بابه مع الياء

[ضيح] نه: في ح كعب: لو مات يومئذ عن "الضيح" والريح لورثه الزبير- كذا روى، والمشهور: الضح، وهو ضوء الشمس؛ فإن صحت فمقلوب من ضحى الشمس وهو إشراقها، وقيل: الضيح قريب من الريح- وقد مر. وفي ح عمار: إن آخر شربة تشربها "ضياح"، هو والضيح بالفتح لبن خاثر يصب فيه الماء ثم يخلط، رواه يوم قتل بصفين وقد جيء بلبن ليشربه. ومنه ح أبي بكر: فسقته "ضيحة" حامضة، أي شربة من الضيح. وح: من لم يقبل العذر ممن تنصل إليه صادقًا أو كاذبًا لم يرد علي الحوض إلا "متضيحًا"، أي متأخرًا عن الواردين يجيء بعد ما شربوا ماء الحوض إلا أقله فيبقى كدرًا مختلطًا بغيره كاللبن المخلوط بالماء.
[ضيخ] فيه: إن الموت قد تغشاكم سحابه وهو "منضاخ" عليكم بوابل البلايا، انضاخ الماء وانضخ إذا انصب، وأنكره الزمخشري وذكره في الصاد والحاء المهملتين.
(3/423)

[ضير] فيه: "لا تضارون" في رؤيته، من ضاره أي ضره- وتقدم. ومنه ح عائشة وقد حاضت في الحج: لا "يضيرك" أي لا يضرك. ن: لا "ضير" عليكم، أي لا ضرر في تأخير الصلاة بالنوم. ك: ارتحلوا- أمر به لحضور الشيطان في ذلك المكان. ن: ومنه: ما "ضار" ذلك، بخفة الراء. وح: أي ارضينا "تضيرا"- مر في سراة.
[ضيز] غ: فيه "قسمة "ضيزي"، جائرة، ضازه يضيزه: نقصه، وأصله ضوزي.
[ضيع] نه: فيه: من ترك "ضياعًا" فإلي، هو العيال، وأصله مصدر ضاع يضيع فسمي به العيال وإن كسرت الضاد كان جمع ضائع كجائع وجياع. ك: هو بالفتح الهلاك ثم سمي به كل ما هو بصدد أن يضيع من ولد أو عيال لا قيم بأمرهم، ن: ومن ترك دينا أو "ضياعًا"، كان صلى الله عليه وسلم أولًا لا يصلي على من مات مديونًا زجرًا له فلما فتح الله تعالى الفتوح عليه كان يقضي دينه وكان من خصائصه، واليوم لا يجب على الإمام ذلك، وروى: أو ضيعًا، نه: ومنه ح: تعين "ضائعًا"، أي ذا ضياع من فقر أو عيال أو حال قصر عن القيام بها، وروى بصاد مهملة ونون وصوبه البعض، وقيل: كلاهما صوابان. وفيه: أخاف على الأعناب "الضيعة"، أي أنها تضيع وتتلف، والضيعة المرة من الضياع، وضيعة الرجل في غير هذا ما يكون منه معاشه كالصنعة والتجارة والزراعة وغيرها. ومنه ح: أفشى الله "ضيعته"، أي أكثر عليه معاشه. وح: لا تتخذوا "الضيعة" فترغبوا فيا لدنيا. ك: أي لا تتوغلوا في اتخاذ الضيعة فتلهوا به عن ذكر الله. مق: هي البساتين والمزرعة والقرية، لأن في أخذه يحصل الحرص على طلب الزيادة. غ: رجل "مضيع"، كثير الضيعة. نه: ومنه ح: عافسنا الأزواج و"الضيعات"
(3/424)

أي المعايش. وفيه: إنه نهى عن "إضاعة" المال، إنفاقه في غير طاعة الله والتبذير والإسراف. ك: هو إنفاقه في المعاصي والإسراف فيه كدفعه لغير رشيد أو تركه من غير حافظ أو يتركه حتى يفسد أو احتمال الغبن في المعاملة، وقيل: السرف في الإنفاق وإن كان في الحلال. ن: لأنه إفساد والله لا يحبه، ولأنه أحوج إلا ما في أيدي الناس. ط: هو إنفاقه في مكروه أو حرام، وفي المباح إشكال فيظن مباحًا وليس به كتشييد الأبنية وتزيينها والتوسع في الثياب الناعمة والأطعمة الشهية. نه: ولم يجعلك الله بدار هوان ولا "مضيعة"، هو بكسر ضاد كمعيشة، من الضياع: الاطراح والهوان كأنه فيها ضائع. ومنه ح: لا تدع الكسير بدار "مضيعة". ن: ولا "مضيعة" كمعيشة، ويجوز كمقبرة، أي في موضع وحال يضاع فيها حقك. وح: "فأضاعه" صاحبه، أي قصر في القيام بعلفه ومؤنته، ك: لا ينبغي لعالم أن "يضيع" نفسه، بترك الاشتغال أو بعدم إفادته لأهله لئلا يموت العلم. وح: أليس "ضيعتم" فيها ما "ضيعتم"، هما من التضييع، واسم ليس ضمير الشأن، وروي: صنعتم - بصاد مهملة ونون فيهما، أراد إخراجها عن وقتها أو تركها أو تأخيرها عن وقتها المستحب، وفيه: بيع الإمام أموالهم و"ضياعهم"، هو جمع ضيعة: العقار، وهو من عطف الخاص على العام. وح: من لي "بضيعتهم" أي بأطفالهم وضعفائهم، لأنهم لو تركوا مجالهم لضاعوا لعدم استقلالهم بالمعاش. ط: ومنه: يكف عنه "ضيعته"، أي يمنع عنه ضياعه وهلاكه أي ليدفع عنه ما فيه ضرره، ويحوطه أي يحفظه في غيبته وينصره وليدفع عنه من يغتابه.

[ضيف] نه: فيه: نهى عن الصلاة إذا "تضيفت" الشمس للغروب، أي مالت، من ضاف عنه يضيف. ومنه: قال للصديق ابنه: "ضفت" عنك يوم بدر، أي ملت عنك وعدلت. وفيه: "مضيف" ظهره إلى القبة، أي مسنده، من أضفته إليه. وفيه: إن العدو يوم حنين كمنوا في أحناء الوادي و"مضايفه"، والضيف جانب
(3/425)

الوادي. وفيه: فقالا: أتيناك "مضافين" مثقلين، أي ملجأين، من أضافه إلى الشيء إذا ضمه إليه، وقيل: أي خائفين، من أضاف منه وضاف إذا حاذره وأشفق منه، والمضوفة أمر يحذر منه ويخاف، ووجهه أن يجعل المضاف مصدرًا بمعنى الإضافة تم تصف بالمصدر وإلا فالخائف مضيف لا مضاف. وفي ح عائشة: "ضافها ضيف" فأمرت له بملحفة صفراء، ضفته إذا نزلت به في ضيافته، وأضفته إذا أنزلته، وتضيفته إذا نزلت به، وتضيفني إذا أنزلني. ومنه: "تضيفت" أبا هريرة سبعًا. ك: أي أسبوعًا، ويعتقبون أي تناوبون الليل أثلاثًا. و"ضيفان" بكسر معجمة جمع ضيف. وح: خذوا منهم حق "الضيف" قهرًا، هو عند الاضطرار. ج: حين لا يجد ما يأكل ويخاف التلف فيأكل مال أخيه بقدر ضرورة ويضمن. ن: وقيل: معناه خذوا من أعراضهم بألسنتكم بوصف البخل، وقيل: كان في بدء الإسلام حين كان المواساة واجبة، وقيل: فيمن شرط عليهم ضيافة من يمر بهم. ك: "الضيافة" ثمانية: الوليمة للعرس، والخرس للولادة، والإعذار للختان، والوكيرة للبناء، والنقيعة لقدوم مسافر- من النقع وهو الغبار ويصنع المسافر أو يصنع له، والوضيمة للمصيبة، والعقيقة لتسمية الولد، والمأدبة طعام متخذ للضيافة بلا سبب؛ وكلها مستحبة إلا الوليمة فإنها تجب عند قوم، البغوي: يستحب للمرء أن يحدث شكر الله تعالى إذا أحدث نعمة. ط: إبراهيم كان أول الناس "ضيف الضيف"، ضيف خبر كان وأول ظرف له، ويحتمل كون أول خبره وضيف تميز بتأويل المصدر أي أولهم تضييفًا. وفيه: "ضاف" عليا، أي صنع طعامًا وأهدى لعلي لا أنه دعاه إلى بيته. ن: فليكرم "ضيفه" جائزته يومه، الأمر للاستحباب المؤكد، وقيل: للوجوب في المضطرين- وقد مر في جيم قوله: لئلا يؤثمه أي يوقعه في الإثم بأن يغتابه بطول
(3/426)

مقامه أو يعرض بما يؤذيه أو يظن به سوء.

[ضيق] ط: فيه: من "ضيق" منزلًا أو قطع طريقًا، بسبب أخذ منزل لا حاجة له إليه أو فوق حاجته، وقطع الطريق تضييقها على المارة. ك: من كل ما "ضاق" على الناس، يعني التوكل لا يختص بأمر بل جار في جميع أمور ضاقت على الناس. وفيه: وما يجوز على الناس وما "يضيق" عليهم، أي لا يجوز أو ما يشترط فيه. غ: "الضيق" في الصدر، وبالكسر في الثوب والدار، وقيل: هما سواء، وضاق بخل، وأضاق افتقر.
[ضيل] نه: فيه: أين منزلك؟ قال: بين نخلة و"ضالة"، هو بخفة لام، واحدة الضال وهو شجر السدر من شجر الشوك، فإذا نبت على شط النهر قيل له: العُبرى، من أضالت الأرض وأضيلت. وفي ح أبي هريرة قال له أبان: وبر تدلى من رأس "ضال"، بالتخفيف مكان أو جبل بعينه، يريد به توهين أمره وتحقير قدره، ويروى بنون وهو أيضًا جبل في أرض دوس، وقيل: أراد به الضأن من الغنم فيكون ألفه همزة. ج: ومنه: قدوم "ضال"، قوله: وأنت بهذا! أي أنت متكلم بهذا الكلام- يريد تصغير شأنه.
تم بحمد الله رب العالمين وحده
بسم الله الرحمن الرحيم

حرف الطاء
[طه] طه قا: قيل: معناه يا رجل- في لغة، وقرئ: طه- بسكون هاء على أنه أمر للرسول صلى الله عليه وسلم بأن يطأ الأرض بقدميه فإنه كان يقوم في التهجد بإحدى قدميه، وأصله: طأ، فقلبت همزته هاء.
(3/427)

بابه مع الهمزة

[طأطأ] نه: في ح عثمان: "تطأطأت" لكم "تطأطؤ" الدلاة، أي خفضت لكم نفسي كما يخفضها المستقون بالدلاء وتواضعت لم وانحنيت، والدلاة جمع دال وهو الذي يستقي الدلو كقاض وقضاة. ك: "فطأطأ" ابن عمر رأسه، أي أطرق، قوله: لأحبه، هذا قياس منه على أبيه أسامة وجده زيد وكانا محبوبين له صلى الله عليه وسلم. ومنه: "فطأطأه" حتى بدا لي رأسه، أي خفضه. ش: وطأطأ ابن عمر رأسه خجلًا واستحياء من قوله: ليت هذا عبدي- بباء موحدة، وهو للكافة بالنون؛ والأول أنسب قوله: فطأطأ. ن: فكان "يطأطئ" لي فأنظر، هو بهمزة أي يخفض لي ظهره. غ: "طأطأ" أي انخفض.
بابه مع الباء

[طبب] نه: احتجم حين "طب"، أي لما سحر، ورجل مطبوب أي مسحور، كني به عن السحر تفاؤلًا بالبرء. ومنه ح: فلعل "طبا" أصابه، أي سحرا. وح: إنه "مطبوب". وفي ح سلمان وأبي الدرداء بلغني أنك، جعلت "طبيبًا"، هو في الأصل الحاذق