Advertisement

مجمع بحار الأنوار 001




الكتاب: مجمع بحار الأنوار في غرائب التنزيل ولطائف الأخبار
المؤلف: جمال الدين، محمد طاهر بن علي الصديقي الهندي الفَتَّنِي الكجراتي (المتوفى: 986ه)
الناشر: مطبعة مجلس دائرة المعارف العثمانية
الطبعة: الثالثة، 1387 ه - 1967م
عدد الأجزاء: 5

[ترقيم الكتاب موافق للمطبوع]
بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين
الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله، لقد جاءت رسل ربنا بالحق، ونشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له شهادة تحط الآثام، وتكفر الهفوات والأجرام، وتمحو موجبات النقم، وتزيد مواهب النعم. ونصلي على رسوله سيدنا محمد المصطفى، حبيب الله الممجد أرسله بالهدى بجوامع كلمه المنجية عن الردى، صلاة موجبة لرفع الدرجات وتوفيق الطاعات، ونمو الخيرات وصعود الطيبات، وقبول الصالحات، وعلى جميع صحبه المبلغين لكلماته، والمبينين لأنواره الهادين المهديين وآله وأهل بيته، وعلى جميع الأنبياء والمرسلين وآلهم أجمعين، وعلى جميع ملائكته المقربين، والكرام السفرة وحملة العرش والكروبين، ونسلم عليهم أجمعين.
أما بعد فإن علم الحديث لا يخفى آثاره، فالصبح لا تنكر أنواره، فإن فوائده ومزاياه بحار لا ساحل لها، وخواص جواهره وفضائل معانيه كنوز ليس لها منتهى، إذ هو كلام من أعطي جوامع الكلم، وبلاغ من أوتي مواهب الحكم، وخطاب أفضل من أوتي الحكمة وفصل الخطاب، فلا يبلغ كنه ذخائر أسراره إلا الموفق من ذوي البصيرة والألباب، كيف وهو كلام من لا ينطق عن الهوى، إن هو إلا وحي يوحى، علمه شديد القوى، ولذا تصدى لحل غرائبه جماهير علماء السلف، وتعرض لشرح بدائعه ولطائفه جهابذة فضلاء الخلف، وانتدب لإبراز كنوز درر لطائفه الفضلاء الفحول، وانتهض لاستخراج علل الفروع الفقهية منه أئمة
(1/1)

الأصول، واستنبط الأحكام الشرعية منه أهل الاعتبار، ومن ذوي الألباب والاستبصار، واستخرج منه وجوه الحكم والمواعظ الحكماء من الخطباء الأفاضل، واستفاد منه أهل الإشارة الأحوال السنية من الأبرار الأماثل، حتى اجتمع منه أسفار تنوء بها عصبة أولو قوة، قد سمحت بها أذهان فضلاء ذوي فتوة؛ لكنه خزائن لطائف لا نفاد لها، وكنوز رموز ليس لها انتها، فما ستر أكثر مما سطر، وما أفيد كقطرة مما غبر، فالمتصدي له بغير شروح متوصل إلى القشور، متعطش إلى لجج بحار فوائده ولا يقدر على العبور، وقد عن لخاطري الفاتر أن همم أهل البلاد إليه فاترة، والأعمار قاصرة، والعدة معهم يسير، والأمر خطير، فمقتضى أحوالهم أن يكون الكلام مقتصرا على حل الغرائب للقرآن والأخبار، ومتضمنا لما فيها من الرموز والأسرار، مشتملا على وجوه العبر ونظم الفرائد، محذوفا عنه ما لا يحظى إلا من تبحر في هذا الفن وتأهل لتلك الزوائد، مرتبا على ترتيب حروف التهجي ليسهل الوصول إلى المعاني، ويسقط التكرار ويبين المواضع والمباني، فحركني ذلك أن أصرف زبدة أوقاتي بعد مباحثة أصحابي إلى ذلك الجناب، ليكون ذلك من قنية عمري ذخيرة للمآب، فأسوّد على ذلك المنهج شرحا للصحيحين وجامع الأصول، وآخر للمشكاة ليسهل الوصول، ثم استطلت أن أحمل الأخلة رفعها، وأكلفهم جمعها، كراهة ما فيها من الأشياء المعادة، وإن كانت لا تخلو عن الإفادة، فأردت أن أستصفي منها المختصر، وأنفي عن كل ما تكرر، فجعلت كتاب النهاية لابن الأثير أصلا له، فلا أذكر منها إلا ما ليس له تعرض دونه، ولم أغادر منه إلا ما ندر، أو شاع بينهم وانتشر، وأضم إلى ذلك ما في ناظر عين الغريبين من الفوائد، وما عثرت عليها من غير تلك الكتب من الزوائد، ليكون للطالب في أكثر الأحاديث ومعظمها كافيا، بل لحل العوائد في فنون العلم وغرائب القرآن وافيا، وإذا ما يسر الله تعالى إتمامه على هذا المنهج أتوسل به إلى خدمة ذلك الجناب العالي، شيخي الشفيق المشفق ذي المفاخر والمعالي، قطب الأوان وغوث الزمان، وصفوة الرحمن، نزيل الحرمين مجاور بيت الله مربي الأنام،
(1/2)

مرشد الكرام، أعني الشيخ علي المتقي بن حسام، أفاض الله فيض تقواه على الداني والقاصي على الدوام، ليكون ذريعة لشفاعته يوم الفزع الأكبر في ذلك المقام، ولأخذ اليد في يوم تزل فيها الأقدام، والمرجو من ألطافه أن يسأل الله تعالى ليجعله خالصا لوجهه الكريم، ووسيلة مزلفة إلى لقائه في دار النعيم، ولينفع به كما نفع بأصوله العظام، وليتوب على المذنب الجافي بألطافه الجسام، ويخلصه من رق النفس الأمارة بلطفه الكفيل بكل خير جزيل، فهو حسبي ونعم الوكيل، والمسؤول من إخوان الصفاء من ناظري الكتاب من أهل الوفاء، أن يصلح لله ما طغى به القلم، أو زلت فيه القدم، فإن ذلك ديدني لفقد من أراجعه من الأئمة الأعلام في هذه البلدان، وضعف قوتي لتعسر الاستمداد من الأخلة والإخوان، وتعذر الاستفادة من الأساتذة ذوي الإيقان، وقلة حيلتي لفقد الكتب المصححة المعروضة على الأئمة ذوي الإتقان، وهواني على الناس الساعين بالفساد، والباغين العنت للبراء بالعناد، والمكدرين للأذهان بسل سيف العدوان على الأعزة والإخوان، المنكدين للأفهام بإكثار الهموم والأحزان، مع أن الإنسان مركب من النسيان، ولضيق أوقاتي بمذاكرة الملازمين من الإخوان، فلم تتسع للمراجعة فيما سودت والتدبر فيما رتبت في ثاني الأوان، ولم أبال بما يفوت به من حسن ثناء الأكياس، إذا ترتب عليه ما يجب فيه صرف جواهر الأنفاس، من استفادة طلاب الصدق من أهل الوداد، وادخار الزاد يوم الافتقار في المعاد، وأن يعذرني بجنب ما عانيت وكدي وكدي في تقريب ما تبعد وتيسير ما تعسر، وجمع ما تشتت وحذف ما تكرر وتقليل ما تكثر، فلقد أغناك بالأسفار عن الأسفار، وكفاك بعدة أقطار وأوراق عن البحار والأسفار، والله الموفق للصواب والسداد، والميسر للرشاد.
(1/3)

مقدمة
اعلم أن خواص تركيب الحديث ولطائفها والوجوه الغريبة فيها إن كانت في لفظ غريب أذكرها عند حرفها، وإن لم تكن في لفظ غريب أذكرها عند غريب فيه، فإن الطالب حين يرجع إلى الغريب يجدها عنده، وإن لم يكن في الحديث غريب أذكرها عند لفظها إن اختصت بلفظ، وإلا أذكرها عند ما يلائمها من ألفاظ الحديث، ومثل هذا يصعب على الطالب موضعه فلم يبلغه إلا من جعل الكتاب نصب عينه، ولعله واجب على كل طالب، فإنه يجده بحرا لا ينفد نفائسه في كل مقام، وكنزا لا ينتهي ذخائره في كل مرام. واعلم أني لا أذكر فيه ضبط أسماء الرجال والمواضع على الاستيفاء اكتفاء بما صدر مني فيما مضى من كتاب "المغني في ضبط الرجال" وهذه علائم الكت: نه - لنهاية ابن الأثير، مخ أو د - للدر مختصر النهاية، قس أو ق - لقسطلاني شرح البخاري، ك - لكرماني شرحه وقد يكون للقسطلاني لاختلاط موادهما، مق - لمقاصد شرحه، ن - للنووي شرح مسلم، أبي - شرحه، ط - لطيبي شرح المشكاة، ج - لشرح جامع الأصول لمصنفه، غ - لناظر عين الغريبين، مف - لمفاتيح شرح المصابيح، زر - لزركشي حاشية البخاري، تو - لتوسط شرح السنن أبي داود، مد - لمدارك التنزيل، قا - لتفسير القاضي البيضاوي، ش - زبدة شرح الشفا، شم - شرحه الشمني، شا - للشرحين له، وغير ذلك
(1/4)

مما يصرح باسمه. وسنلحق الكتاب إن شاء الله خاتمة نذكر فيها كليات الضبط من المغني وبعض فوائد اصطلاح أهل الحديث وتواريخ السادات وما يلائم ذلك، ثم إذا ما يسر الله إتمام العمل لهذا الكتاب نستأنف القصد بذكر ما نجد مما غبر من الغرائب في الأخبار إن ساعدني التوفيق وامتد الأجل - والله الموفق إن شاء الله تعالى.
(1/5)

بسم الله الرحمن الرحيم

حرف الهمزة
باب الهمزة مع الباء

[أبب] نه: وفاكهة و"أبا"- هو المرعى والقطع، وقيل: هو المرعى للدواب كالفاكهة للإنسان. ومنه ح قس: يرتع "أبا" وأصيد ضبا.
[أبد] وفيه: إن لهذه الإبل "أوابد"- جمع أبدة وهي التي تأبدت أي توحشت ونفرت من الإنس. ومنه: ومن كل أبدة اثنين- تريد أنواعاً من ضروب الوحش. ومنه قولهم: جاء "بابدة"- أي أمر عظيم ينفر منه ويستوحش. وتأبدت الديار: خلت من سكانها. ن: من نصر وضرب. نه: و"الأبد": الدهر. ومنه ح: ألعامنا أم "لأبد"؟ فقال: بل "لأبد"- أي لآخر الدهر.
[أبر] نه- فيه: مهرة مأمورة أو سكة "مأبورة"- السكة الطريقة المصطفة من النخل، والمأبورة: الملقحة، أبرت النخلة إبارا وتأبيرا- مشدداً ومخففاً؛ وقيل: السكة: الحرث، والمأبورة: المصلحة- أراد خير المال نتاج أو زرع. ومنه ح: من باع نخلاً
(1/6)

قد "أبرت" فثمرها للبائع إلا أن يشترط. ك- وفيه: أيما نخلة بيعت قد "أبرت" لم يذكر الثمار- أي والحال أنهم لم يتعرضوا للثمر إذ لو اشترطوه للمشتري كان له؛ قوله "أو بإجارة" عطف على باع بتقدير أو أخذ بإجارة؛ قوله "وكذا العبد" يجيء في العين. نووى: "يأبرون"- بكسر باء وضمها بمعنى إدخال شيء من طلع الذكر في طلع الأنثى فتعلق بإذن الله. ومنه: دعا عليٌّ على الخوارج: ولا بقي منكم "أبر"- أي رجل يقوم بتأبير النخل وإصلاحها، ويروى بمثلثة- أي مميز يروي الحديث. وأبرته العقرب: لسعته بإبرتها. ومنه: لست "بمأبور" في ديني- أي لست غير الصحيح في الدين ولا المتهم في الإسلام، وروي بمثلثة - أي لست ممن يؤثر عنه شر وتهمة في دينه. ومنه ح: مثل المؤمن مثل الشاة "المأبورة"- أي التي أكلت الإبرة في علفها فنشبت في جوفها فهي لا تأكل شيئا وإن أكلت لم ينجع فيها. ومنه حديث علي: لتخضبن هذه من هذه- وأشار إلى لحيته ورأسه! فقال الناس: لو عرفناه "أبرنا" عترته- أي أهلكناه، من أبرت الكلب- إذا أطعمته الإبرة في الخبز، وقيل: هو من البوار: الهلاك.

[إبردة] فيه ح: البطيخ يقلع "الإبردة"- بكسر همزة وراء: علة من غلبة البرد والرطوبة تفتر عن الجماع.
[إبرز] فيه ح: الذهب "الإبريز" والإبريزي: الخالص.
[أبس] فيه ح: بلغ قريشًا أن أهل خيبر أسروا النبي صلى الله عليه وسلم وسيرسلونه إلى قومه ليقتلوه، فجعل المشركون "يؤبسون" به العباس- من أبسته أبسا وتأبيسا: عيرته أو خوفته أو أرغمته أو أغضبته.
[أبض] فيه ح: بال قائمًا لعله "بمأبضه"- أي باطن ركبته.
[إبط] فيه ح: ليخرج بمسألته من عندي "يتأبطها"- أي يجعلها تحت إبطه. ومنه كانت رديته "التأبط"- وهو أن يدخل الثوب تحت يده اليمنى فيلقيه على منكبه الأيسر. ومنه قول ابن العاص لعمر: إني ما "تأبطتني" الإماء- أم لم يحضنني. ط: يواريه "إبط"
(1/7)

بلال- بسكون موحدة- ويتم بيانه في (اخفت).

[أبق] فيه: "أبق" أبى- شبه تخلفه عن الصلاة مع القوم باباق العبد إظهاراً لكراهته، ولعله تأسى بالنبي صلى الله عليه وسلم حيث صلى معهم ثم تخلف. ن: هو بفتح باء أفصح من كسرها. نه: أبق إباقاً- إذا هرب، وتأبق- إذا استتر، وقيل: احتبس.
[إبل] فيه ح: الناس "كابل" مائة لا تجد فيها راحلة- أي المرضى من الناس في عزة وجوده كالقوى على الأحمال والأسفار لا يوجد في كثير من الإبل، وقيل: الكامل الزاهد قليل كقلة الراحلة- وتشرح في الراء. وح: إنها أي ضوال الإبل كانت "إبلاً مؤبلة" لا يمسها أحد- إذا كانت الإبل مهملة قيل: إبل إبل، فإذا كانت للقنية قيل: إبل مؤبلة. غ: "الأبابيل": جماعات في تفرقة، جمع إبيل أو أبول. نه وفيه: لا تبع الثمرة حتى تأمن "الأبلة"- هي بوزن العهدة: العاهة والآفة. وح: كل ما أديت زكاته ذهبت "أبلته"- ويروى: وبلته- هو بفتح همزة وباء: الثقل والطلبة، وقيل: من الوبال. وح: "تأبل"، آدم على حواء بعد مقتل ابنه كذا عاماً- أي توحش عنها وترك غشيانها. ومنه: كان عيسى يسمى أبيل الأبيلين- بوزن أمير أي الراهب لترك غشيانهن، وابل يأبل أبالة- إذا تنسك وترهب. وفيه: فأبلنا- أي مطرنا وابلا أي مطراً كبير القطر، وهمزته بدل من الواو، وروى: فوبلنا- على الأصل. وفيه: ذكر "الأبلة"- بضم همزة وباء بدل من الواو، وروى: فوبلنا- على الأصح. وفيه: ذكر "الأبلة"- بضم همزة وباء وشدة لام: بلد قرب البصرة. وفيه: أبلى كحبلى: موضع بين مكة والمدينة. و"أبل"- بمد وكسر باء: موضع يقال له: أبل الزيت.
[أبلم] وفيه: الأمر بيننا وبينكم كقد "الأبلمة"- بضم همزة ولام وكسرهما وفتحهما: خوصة المقل- أي نحن وأنتم سواء في الحكم لا فضل لأمير على مأمور كالخوصة إذا شقت باثنين متساويين.
[أبن] في وصف مجلسه صلى الله عليه وسلم: لا تؤبن فيه الحرم- أي لا يذكرون
(1/8)

بقبيح وكان يصان مجلسه عن رفث القول من الأبن وهي العقد تكون في القسى تفسدها. ش: بضم مثناة فوق وسكون همزته. نه- ومنه: "أبنته" إذا رميته بخلة سوء فهو مأبون؛ و"أبنوا" أهلى- أي اتهموها. ج: وهذا "تأبين" الحي، وأما تأبين الميت فهو مدحه. ك: هو بمخففتين وروى بشدة موحدة وبتقديم نون مشددة بمعنى اللوم وصحف بأنه لا يلائم؛ وفيه ما "نأبنه" برقية- أي نتهمه بها، قيل: إن هذا الراق هو أبو سعيد. ن: التخفيف فيه أشهر، من ضرب ونصر، نأبنه: نظنه. نه: أي ما كنا نعلم أنه يرقى فنعيبه به؛ ومنه: أن "نؤبن" بما ليس فينا فربما زكينا بما ليس فينا؛ ومنه: فما سبه ولا أبنه- أي ما عابه، وقيل: أنبه- بتقديم نون من التأنيب: اللوم؛ وفيه: هذا "أبان" نجومه- أي وقت ظهوره، وهو فعال أو فعلان. ط: وهو من إضافة الخاص إلى العام؛ ومنه: استيخار المطر عن "أبان" زمانه- أي تأخره. نه: وفيه "ابني" لا ترموا الجمرة حتى تطلع- قيل: هو تصغير أبنى كأعمى وأعيمى، وابني اسم مفرد يدل على الجمع، وقيل: إن ابنا يجمع على أبناء مقصوراً وممدوداً. أبو عبيد: هو تصغير بني جمع ابن مضافاً فوزنه شريحى؛ وفيه: كان من "الأبناء" هو في الأصل جمع ابن ويقال لأولاد فارس وهم الذين أرسلهم كسرى مع سيف ذي يزن لما جاء ليستنجده على الحبشة فنصروه وملكوا اليمن وتزوجوا في العرب فغلب على أولادهم اسم الأبناء لأن أمهاتهم من غير جنس آبائهم؛ وفيه أغر على "ابنى"- بضم همزة وقصر: اسم موضع من فلسطين، ويقال: يبنى.

[أبه] فيه: رب أشعث لا "يؤبه" له- أي لا يحتفل به لحقارته، من أبهت له أبه؛ ومنه في التعوذ من عذاب القبر: أشيء أوهمته لم "أبه" له أو شيء ذكرته إياه- أي لا أدري أهو شيء ذكره النبي صلى الله عليه وسلم وكنت غفلت عنه فلم أبه له أو شيء ذكرته إياه وكان يذكره بعد، و"الأبهة"- بضم وشدة باء: العظمة والبهاء؛ ومنه: عن علي رضي الله عنه كم من ذي "أبهة" قد جعلته حقيرا؛ وحديث معاوية: إذا لم يكن
(1/9)

المخزومي ذا "أبهة" لم يشبه قومه يريد أن أكثر بني مخزوم يكونون هكذا.

[أبهر] فيه: "الأبهر" عرق في الظهر، وهما أبهران، وقيل: هما أكحلان في الذراعين، وقيل: في القلب- إذا انقطع مات، وقيل غير ذلك؛ ومنه: هذا أوان قطعت "أبهرى"، وأوان خبر مبتدأ فيرفع أو يفتح للإضافة. ك: وهو بفتح همزة وهاء.
[أبا] نه- فيه: لا "أبا" لك- ويكثر في المدح أي لا كافي لك غير نفسك، ويذكر في الذم كما يقال: لا أم لك، ويذكر في التعجب دفعاً للعين، وبمعنى جد في أمر وشمر لأن من له أب اتكل عليه في بعض شأنه، وقد يقال: لا أباك- بترك لام؛ وفيه ح: لله "أبوك"- إذا أضيف شيء إلى عظيم اكتسى عظماً كبيت الله، فإذا وجد من الولد ما يحسن موقعه قيل: لله أبوك- للمدح والتعجب أي أبوك لله خالصاً حيث أتى بمثلك؛ وح: أفلح و"أبيه"، هي كلمة تجري على ألسنتهم تارة للتأكيد وتارة للقسم، فهي إما للتأكيد أو قبل النهي عن الحلف بأبيه؛ وفيه: إذا ذكرت أم عطية رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت: بابا- بهمزة مفتوحة بين الباءين وقلب الياء الأخيرة ألفاً، وأصله بأبي، يقال: بأبأت الصبي- إذا قلت له: بأبي أنت وأمي- أي أنت مفدى بهما أو فديتك بهما؛ وفيه: من محمد صلى الله عليه وسلم إلى المهاجر بن "أبو أمية"، حقه أن يقول: أبي أمية، لكن لاشتهاره بالكنية ولم يكن له اسم معروف غيره لم يجر، كما قيل: علي بن أبو طالب؛ وفيه ح: عائشة قالت عن حفصة وكانت "بنت أبيها"- أي إنها شبيهة به في قوة النفس وحدة الخلق والمبادرة إلى الأشياء. ن: وأبو بكر وعمر وأنا ابن ثلاث وستين أي وأبو بكر وعمر كذلك، ثم استأنف: وأنا ابن كذا، فأنا متوقع توافقهم بالموت في سنتي؛ وفيه: حججت مع "أبي الزبير"- أي مع والدي وهو الزبير؛ وفيه: فشرفني "بأبي زيد"، وروى: بابن زيد، وهما صحيحان فإنه أسامة بن زيد وكنيته أبو زيد؛ وفيه: رمى "أبي" يوم الأحزاب- بضم همزة وفتح باء وشدة ياء، وصحف من فتح الهمزة وكسر الباء وسكن الياء.
(1/10)

[أبى] ن- فيه: كلكم في الجنة إلا من "أبى"- أي من ترك طاعة الله، لأن من ترك التسبب إلى شيء لا يوجد بغيره فقد أباه، والإباء أشد الامتناع. ط: كل أمتي- أي أمة الدعوة، والأبى الكافر؛ أو أمة الإجابة، والأبى العاصي، واستثناه زجراً وتغليظاً، وحق الجواب: إلا من عصى، وعدل إلى المذكور تنبيهاً على أنهم ما عرفوا هذا ولا ذاك؛ وفيه: قال: أربعون يوماً، قال: "أبيت"- أي أمتنع عن الكذب على الرسول صلى الله عليه وسلم والإخبار بما لا أعلم، ولا أدري أن الأربعين أيام أو أشهر. ن: أي أبيت عن الجزم بالمراد وإنما أجزم أربعين مجملة. ك: ما بين النفختين أربعون سنة، قال: "أبيت"- أي امتنعت عن التصديق بمعين من السنة أو الشهر، أو عن الإخبار بما لا أعلم. نه- وفيه: يبقى المهدى أربعين، فقيل: سنة، قال: "أبيت" أن تعرفه فإنه غيب، وإن روى: أبيت- بالرفع فمعناه أبيت أن أقول ما لم أسمعه، وقد جاء مثله في غير هذا الحديث، و"أبيت" اللعن- من تحية الملوك في الجاهلية أي أبيت أن تفعل ما تلعن بسببه وتذم. ج: و"يأبى" الله ذلك والمؤمنون، فيه نوع دلالة على خلافة الصديق، لأنه لا يريد به نفي الصلاة خلف عمر وهي جائز خلف أحاد الأمة، وإنما أراد الإمامة والخلافة، على أنه يجوز أن يراد أن الله يأبى والمسلمون أن يتقدم في الصلاة أحد على جماعة فيهم أبو بكر وهو أكبرهم قدراً وعلماً، فإن التقدم عليه في مثل الصلاة التي هي أكبر الأعمال وأشرفها مما يأباه الله تعالى والمسلمون؛ والأول مفهوم وهذا صريح. ن: الملأ "أبوا" علينا- أي امتنعوا من إجابتنا إلى الإسلام. ك: فلما "أبوا" إنما أبوا عن حكمه صلى الله عليه وسلم ونهيه فهماً منهم أنه للتنزيه. نه- وفيه: ذكر "أبا"- بفتح همزة وتشديد باء: بئر لبني قريظة نزلها النبي صلى الله عليه وسلم لما أتاهم؛ وفيه ذكر "الأبواء"- بفتح همزة وسكون موحدة ومد: جبل بين الحرمين، وعنده بلد ينسب إليه.
(1/11)

[أبين] وعدن أبين- بوزن أحمر: قرية على جانب البحر ناحية اليمن، وقيل: اسم مدينة عدن.
باب الهمزة مع التاء

[إتب] نه- فيه: فجلدها خمسين وعليها "إتب"- هو بالكسر: بردة تشق فتلبس من غير كمين ولا جيب، والجمع أتوب.
[أترنج] ك- وفيه: مثل "الأترنجة" والمعروف الأترجه وهي بضم همزة وراء، وحكى: ترنجه، وهي أفضل الثمار لكبر جرمها، وحسن منظرها، وطيب طعمها، ولين ملمسها، ولونها تسر الناظرين، وأكلها يفيد بعد اللذة طيب نكهة، ودباغ معدة، وقوة هضم، وقشرها حار يابس، ولحمها حار يابس، ولحمها حار رطب، وحماضها بارد يابس، وبزرها حار مجفف؛ وفيها منافع تعرف في الطب.
[أتم] نه- فيه: فأقاموا عليها "مأتما"، هو في الأصل مجتمع الرجال والنساء في الغم والفرح ثم خص به اجتماع النساء للموت.
[أتن] فيه: جئت على حمار "أتان"- الحمار يقع على الذكر والأنثى، والأتان والحمارة: الأنثى فقط؛ وقيد به ليعلم أن الأنثى من الحمار لا تقطع الصلاة فكذا المرأة. ك: هما منونان وروى بالإضافة. ج: والأتن جمعه.
[أتو] نه- فيه: إنما هو "أتى" فينا- أي غريب، وأتاوى مثله؛ ومنه: أتى رجلان "أتاويان"- أي غريبان. أبو عبيد: أهل الحديث يروى بالضم وكلام العرب بالفتح؛ وسيل "أتى" و"أتاوى"- إذا جاءك ولم يجئك مطره؛ ومنه قول المرأة التي هجت الأنصار: أطعتم "أتاوى" من غيركم- أرادت النبي صلى الله عليه وسلم فقتلها بعض الصحابة؛ وفيه: كنا نرمي "الأتو" و"الأتوين"- أي الدفعة والدفعتين، من الأتو: العدو- يريد رمى السهام بعد المغرب؛ ومن قولهم: ما أحسن أتو يدي هذه
(1/12)

الناقة- أي رجعهما في السير؛ ومنه: في حديث ديار ثمود: و"أتوا" جداولها- أي سهلوا طرق الماء إليها، وأتيت للماء- إذا أصلحت مجراه حتى يجري إلى مقاره؛ ومنه: رأى رجلاً "يؤتى" الماء في الأرض- أي يطرق كأنه جعله يأتي إليها؛ وفيه: خير النساء "المواتية" لزوجها- أي المطاوعة والموافقة، وأصله الهمزة فخفف والواو الخالصة ليس بوجه؛ وفيه: قلت: "أتيت"- أي ذهب وتغير عليك حسك فتوهمت ما ليس بصحيح صحيحاً؛ و"الإتاوة": الخراج، ومنه: كم "إتاء" أرضك- أي ريعها وحاصلها.

[أتى] غ- فيه: "أتى" أمر الله- أي وعدا- فلا تستعجلوه- أي وقوعاً، وأتى فلان من مأمنه- أي أتاه الهلاك منه، والطريق الميتاء: المسلوك- مفعال من الإتيان؛ ومنه: لولا أنه طريق "ميتاء" لحزنا عليك يا إبراهيم. ك: وفي بعضها مقصوراً مفعل منه أي الطريق الذي لعامة الناس وهو أعظم الطرق. ط: ما وجدت في الطريقة "الميتاء" فعرفه سنة، وروى: بطريق الميتاء- بالإضافة، جعل ما يوجد في العمران لقطة يجب تعريفها، إذ الغالب أنه ملك مسلم؛ وأعطى ما يوجد في قرية وأرض عادية لم يجر عليها عمارة إسلامية حكم الركاز إذ الظاهر أنه لا مالك له. ك: "فيأتيهم" الله فيقول: أنا ربكم- أي يظهر لهم في غير صورته أي صفته التي يعرفونها، ولم يظهر بما يعرفونه بها لأن معهم منافقين محجوبين عن ربهم فيستعيذون قائلين "هذا مكاننا" بالرفع مبتدأ وخبر "حتى يأتينا" أي يظهر لنا "فإذا جاء" أي ظهر "فيأتيهم" أي يظهر متجلياً بصفاته المعروفة، فيقولون: أنت ربنا؛ ويحتمل أن يكون الأول قول المنافقين والثاني قول المؤمنين. الخطابي: هذه الرؤية غير التي تكون في الجنة ثواباً لأن هذه امتحان للتمييز بين من
(1/13)

عبده وعبد غيره. قوله: في أدنى صورة- أي أقربها. قوله: رأوها- أي علموها إذ لم يروها قبل ذلك أي يتجلى لهم على صفة يعرفونه بها. قوله: أفقر- أي لم تتبعهم في الدنيا مع الاحتياج إليهم ففي هذا اليوم بالطريق الأولى. ط: وقد يأول إتيانه بإتيان أمره بقوله: فما تنتظرون، أو بتجليات الهية، أو بإتيان ملك فإذا رأوا عليه سمة الحدوث ينكرونه. قوله: فما تنتظرون- أي قلنا لكم: ليتبع كل أمة معبوده فبعضكم اتبع ما عبده فلم لا تتبعونهم؟ فأجابوا بأنا ما اتبعناهم عند أفقر أوقاتنا فكيف نتبعهم الآن وهم حصب جهنم! وأفقر حال وما مصدرية والوقت مقدر، فحينئذ يتضرعون بقولهم: ربنا! فارقنا الناس الذين زاغوا عن طاعتك من الأقرباء. قوله: من تلقاء نفسه- أي من جهتها مخلصاً لا لاتقاء الخلق. طبقة واحدة- أي صفحة واحدة؛ وليس فيه أن المنافقين يرون الله إذ لا تصريح به؛ "ثم يحل الشافعة" أي يؤذن لها. ويقولون: سلم- أي يقول الرسل. ك: قول ابن صياد: "يأتيني" صادق وكاذب- أي أرى الرؤيا ربما تصدق وربما تكذب، قيل: كان على طريق الكهنة يخبر فيصح تارة ويفسد أخرى. وفيه ح: من أين "تؤتى" الجمعة- بضم مثناة أولى وفتح الثانية، وأين استفهام عن المكان. وح: "أتتك" بالحديث على وجهه- أي ساقته تاماً من غير تغيير ولا حذف. وح: خديجة قد "أتتك"- أي توجهت إليك، فإذا هي أتتك- أي وصلتك. وح: إذا صيح بنا "أتينا"- من الإتيان إلى الحق أو إلى القتال، وروى: أبينا- من الإباء عن خلاف أو فرار، وروى: ما اتقينا- بتشديد مثناة فقاف- أي ما تركنا. وح: "أتينا" طائعين- أي اعطينا، ليس أتينا بمعنى اعطينا معروفاً وإنما هو بمعنى جاء، ولعل ابن عباس قرأه بالمد، قيل: إن البخاري
(1/14)

كان يسهو في القرآن وإنه أورد آيات كثيرة على خلاف التلاوة، فهذا إما منه، أو قراءة بلغته أي اعطينا الطاعة. وح: إن لم تجديني "فأتى" أبا بكر، قالوا: هذا من أبين الدلائل على خلافته. وح: لو "أوتيت" مثل ما أوتي هذا- أي القرآن- فعلت- أي قرأت- آناء الليل. وفي ح: النذر "فيؤتيني"- أي يعطيني عليه أي على ذلك الأمر كالشفاء ما لم يكن يؤتيه قبل النذر؛ وفي "فيستخرج الله" التفات من التكلم. وح: أو "أتيت" الذي هو خير وكفرت عن يميني، هو إما شك من الراوي في تقديم "أتيت" على "كفرت" وعكسه، وإما تنويع منه صلى الله عليه وسلم في تقديم الكفارة على الحنث وتأخيره عنه. قوله: أرى غيرها خيراً- أي غير اليمين، إذا المقصود منها المحلوف عليه ويتم في "اليمين" من الياء. ن: "أوتيت" خزائن الأرض، وروى: أتيت، وهذه محمولة على الأولى، وفي غير مسلم: مفاتيح خزائن الأرض، وحملوه على سلطانها وملكها وفتح بلادها وأخذ خزائن أموالها. بي: "فيأتون" آدم، إتيانهم آدم مع علمهم في الدنيا اختصاص نبينا صلى الله عليه وسلم بهذه الشفاعة يحتمل أنهم نسوه للدهش، أو علموا أن الأمر هكذا يقع إظهاراً لشرفه، إذ لو بدئ به لقيل: لو بدئ بغيره لاحتمل أن يشفع. وح: لم "يؤتهما"- بفتح التاء أي لم يؤت ثوابهما الخاص، وإلا فغيرهما من الآي لم يؤت نبي أيضاً. وح: لم تقرأ بحرف إلا "أتيت"- أي ما رتب على حرف من عشر حسنات محققة القبول، وإلا فحروف غيرهما كذلك؛ وباء "بحرف" زائدة. ن: قول على رضي الله عنه: ولا "يأت" معك أحد، كره حضور عمر رضي الله عنه خوفاً من أن ينتصر للصديق رضي الله عنه بكلام يوحش فينفر قلوباً انشرحت له، وخاف عمر أن يغلظوا على الصديق في المعاتبة فيترتب عليه مفسدة فقال: لا تدخل عليهم وحدك. وح: "أتاكم" ما توعدون، أتى لتحقق الموعود وعداً- أي في الجنة، وما توعدون الثواب. وح: "فأُتي"- بباء مجهول، ولعل الآتي ملك أو جن، وقيل: أرى في المنام. وح: كان صلى الله عليه وسلم "يؤتى"- أي يأتيه الملائكة والوحي. ط: "ليأتين" على
(1/15)

أمتي كما "أتى" على بني إسرائيل، تعديته بعلى مشعر بالغلبة المؤدية إلى الهلاك، والمراد أمة الملة من أهل القبلة، لأنه أضاف إلى نفسه؛ وأكثر ما ورد في الأحاديث على هذا الأسلوب فمعنى "كلهم في النار" أنهم يتعرضون لما يوجب النار، أو أنهم يدخلونها بذنوبهم ثم يخرجون منها ممن لم يفض بدعته إلى الكفر؛ ولو يراد أمة الدعوة ويتناول أصناف الكفار فله وجه، ويتم الكلام في "الملة" و"حذو النعل" نصب على المصدر، وفاعل ليأتين مقدر والكاف منصوب على المصدر- يعني أفعال بعض أمتي مثل أفعال بني إسرائيل، وقيل: الكاف فاعله بمعنى ليأتين عليهم مثل ما أتى. قوله "أتى أمه" أي زنى بها، ولعل المراد بها زوجة أبيه، والتقييد بالعلانية لبيان صفاته. قوله "وهي الجماعة" أي أهل العلم والفقه، قيل: لو أن فقيهاً على رأس جبل لكان هو الجماعة، ويزيد الكلام في "الكلب". وح: "أوتيت" القرآن ومثله- أي الوحي الباطن غير المتلو، أو تأويل الوحي الظاهر وبيانه بتعميم وتخصيص وزيادة ونقص، أو أحكاماً ومواعظ وأمثالاً يماثل القرآن في وجوب العمل أو في المقدار. قوله "ألا يوشك رجل شبعان" هو كناية عن البلادة وسوء الفهم الناشئ عن الشبع، أو عن الحماقة اللازمة للتنعم والغرور بالمال والجاه، و"على أريكته" متعلق بمحذوف هو حال، وهو تأكيد لحماقته وسوء أدبه، وهو تعريض للخوارج والظواهر المتعلقين بظاهر القرآن التاركين للسنة المبينة. ج: وأراد بالاتكاء على الأريكة صفة أصحاب الترفه والدعة الذين لزموا البيوت ولم يطلبوا العلم من مظانه. ط: ألا لا يحل بيان للقسم الذي ثبت بالسنة. قوله: إلا أن يستغني عنها صاحبها- أي يتركها لمن أخذها استغناء عنها؛ وفيه توبيخ عظيم على من ترك السنة استغناء عنها بالكتاب فكيف بمن رجح الرأي عليها وقال: لا على أن أعمل بها فإن لي مذهباً أتبعه. قوله: وإنما حرم رسول الله صلى الله عليه وسلم، هو من كلامه صلى الله عليه وسلم على التجريد. قوله "يظن أن الله" بدل من يحسب، و"عن أشياء" متعلق بنهي، و"أو" أكثر
(1/16)

للشك أو بمعنى بل، "وإن الله لم يحل لكم أن تدخلوا بيوت أهل الكتاب" كناية عن عدم التعرض لهم بإيذائهم في المسكن والأهل والمال إذا أدوا الجزية. وفيه: ما لم "يأت" كبيرة، أولم "يؤت" كبيرة- أي ما لم يعملها أولم يعطها، وقيل معنى المجهول ما لم يصب بكبيرة، من أُتي فلان في بدنه- إذا أصابته علة، فكبيرة منصوب بالظرف؛ و"ذلك الدهر" أي تكفير الذنوب بالصلاة كائن في جميع الدهر. وفيه: لم "يأت" أحد أفضل مما جاء به إلا أحد قال مثل ما قال أو زاد، والاستثناء منقطع أي لكن رجل قال مثل ما قاله فإنه يأتي بمساو له؛ "أو زاد" دليل أن زيادتها ليس كزيادة أعداد الركعة في أنه لا فضل فيها. وفيه: الصلاة إذا "أتت" بتاءين في أكثرها وهو تصحيف، والمحفوظ "أنت" كحانت وزنا ومعنى؛ و"الأيم" من لا زوج له. وفيه: "فأتى" رجل في المنام، لعل هذا الآتي من قبيل الإلهام نحو من كان يأتي لتعليم النبي صلى الله عليه وسلم في المنام، ولذا قرره في المنام. والذين "يؤتون" ما أتوا وقلوبهم وجلة- أي يعطون ما أعطوا، وسؤال عائشة: أهم الذين يشربون الخمر؟ لا يطابقها؛ وقرئ: يأتون ما أتوا- بغير مد- أي يفعلون ما فعلوا، وسؤالها مطابق عليه.
باب الهمزة مع الثاء

[أثث] ك: "أثاثا" ورثيا- أي مالاً ومنظرا. غ: هو المتاع، وتأثثته: اتخذته.
[أثر] نه- فيه: ستلقون بعدي "أثرة"- بفتحتين اسم من أثر يؤثر إيثاراً إذا أعطى- أراد أنه يستأثر عليكم فيفضل غيركم في نصيبه من الفيء. والاستيثار: الانفراد بالشيء، ومنه: حديث إذا "استأثر" الله بشيء. وحديث عمر رضي الله عنه
(1/17)

ما "استأثر" بها عليكم ولا أخذها دونكم. وقوله: لما ذكر له عثمان للخلافة: أخشى حفده و"أثرته"- أي إيثاره. ك: سترون "أثره"- بضم همزة وسكون مثلثة وبفتحهما ويقال بكسر همزة وسكون ثاء- إشارة إلى استيثار الملوك من قريش على الأنصار بالأموال. قوله "أموراً" بالنصب بدل أي يفضل عليكم غيركم بلا استحقاق في الفيء، "سلوا الله حقكم" أي لا تكافئوا لهم استيثارهم باستيثاركم ولا تقاتلوهم بل وفروا إليهم حقهم من الطاعة يوصل الله حقكم من الغنيمة من فضله. ج: وعلى "أثره" علينا- بفتحات: الانفراد بالشيء، من أثر به- إذا سمح به لغيره وفضله على نفسه، والمراد إن منعنا حقنا من الغنائم نصبر عليه. ومنه: أو "استأثرت" به في مكنون الغيب. ن: ومنه: و"أثرة" عليك- أي اسمعوا وأطيعوا الأمراء وإن اختصوا بالدنيا فإن الخلاف سبب الفساد. وفيه: لولا مخافة أن "يؤثر" على الكذب- أي لولا خفت أن رفقتي ينقلون عني الكذب إلى قومي فأعاب به لكذبت عليه لبغضي إياه. ط: والظاهر أن معناه لولا مخافة أن يكذبني هؤلاء الذين معي لكذبت عليه لبغضي إياه بتنقيص له. قس: لولا الحياء من أن "يأثروا" علي كذباً- بضم مثلثة وكسرها، وعلى بمعنى عن، وفيه أنه كان واثقاً بعدم التكذيب بحضور هرقل لو كذب لاشتراكهم في عداوة النبي صلى الله عليه وسلم. ومنه أ "تأثره" عن أحد- أي تنقله. ومنه: ما حلفت بها ذاكراً- أي قائلاً لها من قبل نفسي ولا "أثراً" أي ناقلاً لها عن غيري، وهو بمد فاعل من الأثر. نه: ما حلفت بها ذاكراً- أي مبتدئاً عن نفسي ولا رويت عن أحد أنه حلف به ويجيء في "ذ". ك: ومنه قول معاوية: أحاديث ليست في كتاب الله
(1/18)

ولا "تؤثر" عن رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ فإن قلت: مر أن أبا هريرة رفعه، قلت: لعله لم يبلغ معاوية، وأما عبد الله فلم يرفعه. قوله: كبه الله- أي ألقاه، فإن قلت: هذا لا ينافي كلام عبد الله لإمكان ظهوره عند عدم إقامتهم الدين، قلت: غرضه أنه لا اعتبار له إذ ليس في الكتاب والسنة. قوله: هذا الأمر- أي الإمامة. ومنه: كان الرجل إذا أرسل إليها من الصحابة قالت: لا "أوثرهم" أي كان الرجل من الصحابة بعد عمر إذا أرسل إلى عائشة طالباً منها أن يدفن مع النبي صلى الله عليه وسلم امتنعت عنه وقالت: لا أوثرهم أي لا أعطى ذلك المكان أحداً تعظيماً للنبي صلى الله عليه وسلم. مق: أي لا أتبعهم بدفن آخر عنده. نه: من سره أن ينسأ في "أثره" فليصل رحمه، الأثر الأجل لأنه يتبع العمر، وأصله من أثر مشيه في الأرض، فمن مات لا يبقى له أثر- ويتم في "نسء". ومنه قوله لمن مر بين يديه وهو يصلي: قطع صلاتنا قطع الله "أثره" دعا عليه بالزمانة لينقطع مشيه. قس: ألا تحتسبون "أثاركم" أي ألا تعدون خطأكم عند مشيكم إلى المسجد- ويتم في "الاحتساب". ومنه: فبعث في "أثارهم" أي وراءهم الطلب. ومنه: يحرم على النار "أثر" السجود- أي مواضع أثره وهي الأعضاء السبعة أو الجبهة خاصة، ومنه غسل الجنابة فلم يذهب "أثره" ذكر الضمير على معنى الشيء، وقيل: أراد أثر الماء لا المني لقوله: وأثر الغسل فيه بقع الماء، وهو بدل من أثر. ومنه: على "أثر" سماء بكسر فسكون ويجوز فتحهما- أي على إثر مطر كانت من الليل. ومنه: يكبر على "أثر" كل صلاة. ج: ومنه: ما قدموا و"أثارهم" أي أقدامهم في الأرض- أراد مشيهم إلى العبادة. غ:- أي سنتهم. أو "أثارة" من علم- أي بقية منه أو علم مأثور. ط: فرغ إلى كل عبد من خلقه من خمس من
(1/19)

مضجعه- أي سكونه في الأرض و"أثره" أي أثر مشيه في الأرض- أي حركته فيها؛ ومن خلقه متعلق بفرغ- أي فرغ من خلقه كل عبد، ومن خمس بدل؛ والوجه أن الخلق بمعنى المخلوق، ومن فيه بيانية، ومن خمس متعلق بفرغ. وفيه: بني سلمة! دياركم تكتب "أثاركم" كانت ديارهم بعيدة من المسجد، يشق عليهم المشي إليه في سواد الليل وعند وقوع الأمطار والبرد فأرادوا قربه، فرغبهم في لزوم الديار، "تكتب" بالجزم ويجوز رفعه استينافا- أي يكتب في صحف الأعمال أجر كثرة خطاكم، أو يكتب في كتب السير قصتكم ومجاهدتكم في العبادة ليكون سبباً لحرص الناس على الجد، ومن سن سنة حسنة فله أجر من عمل. وفيه "أثر" قتال يجيء في "ثلمة". وفيه: و"أثر" فريضة- أي علامة من بلل الماء على أعضاء الوضوء، وعلامة السجود على الجبهة، وانفطار الأقدام. وفيه: قيس له من مولده إلى منقطع "أثره" أي موضع قطع أجله، و"من الجنة" متعلق بقيس- أي من مات في الغربة يفسح له في قبره ما بين قبره وبين مولده ويفتح له باب في الجنة؛ وفي الحاشية: أي أعطى له في الجنة مثل مسيره من بلده على موضع خروج روحه. وفيه: ما كنت "لأوثر" بفضل منك- أي لا ينبغي لي أن أوثر فضك، واتفقوا على أن الإيثار لا يفضل في الدينية
(1/20)

كالصف الأول وإنما هو في الحظوظ الدنيوية. وفيه: ودنيا "مؤثرة" مفعولة من الإيثار- أي يختارون الدنيا على الآخرة ويحرصون على جمع المال. و"إعجاب المرء برأيه" أن لا يرجع إلى العلماء فيما فعل بل يكون مفتي نفسه فيه. و"رأيت أمراً" يشرح في "الأمر". وفيه "أثرنا" ولا "تؤثر" علينا- أي لا تختر علينا غيرنا فتعززه وتذللنا أي لا تغلب علينا أعداءنا. و"أرضنا" من الإرضاء أي أرضنا عنك. نه: كل دم و"مأثرة" في الجاهلية- أي مكارمها ومفاخرها التي تؤثر أي تروى.

[أثف] فيه: البرمة بين "الأثافي" وقد يخفف الياء جمع أثفية وهي الحجارة الثلاثة تنصب وتجعل القدر عليها، أثفيت القدر- إذا جعلت لها الأثافي، وثفيتها- إذا وضعتها عليها.
[اثكل] وفيه: فجلد "باثكول" وروى "باثكال" وهو عذق النخلة بما فيه من الشماريخ.
[أثل] فيه ح: منبره من "أثل" الغابة، وهو شجر شبيه بالطرفاء إلا أنه أعظم منه. وح: فليأكل منه غير "متأثل" مالا- أي غير جامع، وأثلة الشيء أصله. ومنه: وإنه لأول مال "تأثلته". قس: وهو متكلم ماضي التفعل. و"أثل" الغابة بمفتوحة فساكنة شجر لا شوك له وخشبه جيد يعمل منه القصاع، وورقه اشنان، وخمط وأثل أي شجر الطرفاء. ن: "تأثلته" أي اقتنيته فليأكل بالمعروف أي بالمعتاد. ط ومنه: كل من مال يتيمك غير مبادر ولا "متأثل" أي جامع مالا عن مال اليتيم فيتجر فيه فإذا بلغ أعطاه رأس ماله وأخذ الربح لنفسه و"مبادر" في "الباء".
[أثلب] نه فيه: وللعاهر "الأثلب" بكسر همزة ولام وفتحهما الحجر، أو دقاقه، أو التراب، أي له الرجم، أو كناية عن الخيبة إذ ليس كل زان يرجم، وهمزته زائدة.
[إثم] فيه: يلق "آثاما" بالفتح الإثم وقيل جزاؤه وأعوذ من "المأثم" أي أمر يأثم به المرء أو هو الإثم وضعاً للمصدر موضع الأثم وطعام "الأثيم" فعيل منه،
(1/21)

ومنه ما علمنا أحداً ترك الصلاة على أحد من أهل القبة "تأثما" أي تجنبا للإثم، ومنه: لو شهدت على العاشر لم "أيثم" لغة في إثم كسر حرف المضارعة فانقلبت الهمزة الأصلية ياء. ن: فأخبر عند موته "تأثماً" أي تجنباً عن إثم كتم العلم والنهي عن التبشير كان لمن يتكل فأخبر من لا يخشى عليه، أو علم أن النهي كان في حديثي العهد بالإسلام ممن لم يعتادوا بتكاليف الرحمن فلما استقاموا أخبرهم به. قس: "تأثموا" من التجارة أي احترزوا من إثم حاصل من التجارة. وح: كرهت أن "أؤثمكم" أي أكون سبباً في اكتسابكم الإثم عند حرج صدوركم. ن: من إثمته أوثمه إذا أوقعته في الإثم. ومنه: حتى "يؤثمه" أي يوقعه في الإثم لأنه إذا أقام عنده ولم يقره أثم به. غ: شربت "الإثم" أي الخمر ولا تأثيم أي كشراب الدنيا. و"مؤثماً" مسكراً والأثيم المتحمل للإثم. ط: لأن يلج أحدكم بيمينه "آثم" يلج- من سمع وضرب، وأثم أدخل في الإثم حيث جعله عرضة لمنع البر والمؤاساة مع الأهل، والمراد زيادة إثم مطلقاً لا بالإضافة إلى التكفير فإنه مندوب، أو هو من باب الصيف أحر من الشتاء أي إثم اللجاج أبلغ من ثواب إعطاء التكفير، أو المعنى استمراره على عدم الحنث أكثر إثماً من الحنث، وذكر الأهل مبالغة.

[أثمد] ك وفيه: "الإثمد" بكسر همزة وميم حجر يكتحل به.
[أثا] نه فيه: "أثوت" بالرجل، وأثيت به وأثوته وأثيته إذا وشيت به، ولأثين بك، أي لأشين بك، و"الأثاية" موضع بطريق الجحفة.
[أثيل] فيه: "أثيل" مصغر موضع قرب المدينة.
(1/22)

باب الهمزة مع الجيم

[أجج] فيه: أنه صلى الله عليه وسلم أعطى الراية علياً رضي الله عنه فخرج "يأج" حتى ركزها تحت الحصن "الأج" الإسراع، وفيه: طرف سوطه يتأجج أي يضيء من أجيج النار توقدها، والأجاج بالضم الماء المالح الشديد الملوحة.
[أجد] فيه: وجدت "أجدا" بضم همزة وجيم الناقة القوية الموثقة الخلق.
[أجدب] ط فيه: وكان منها "أجادب" بجيم ودال مهملة أرض لا تنبت كلأ، أو أرض تمسك الماء فلا يسرع فيه النضوب وروى "إخاذات" بالمعجمتين جمع إخاذة وهي الغدير الذي يمسك الماء. اعلم أنه ذكر في الأرض ثلاثة وفي الناس قسمين لكون القسمين الأولين من أقسام الأرض كواحد من حيث أنه منتفع به وغير منتفع به، والناس بالحقيقة ثلاثة فمنهم من يقبل العلم بقدر عمله، ومنهم من يقبله بقدر عمله ويفتى به ويدرس، ومنهم من لا يقبله أصلاً. ج: وحكى "أجارد" براء قبل دال أي مواضع متجردة من النبات وأراد أرضاً صلباً تمسك الماء إلا أن لفظ الحديث أجادب ولعل لها معنى لم يعرف.
[أجدل] نه فيه: "الأجادل" جمع أجدل وهو الصقر.
[أجر] فيه: كلوا وادخلوا و"ائتجروا" أي تصدقوا طالبين الأجر به، ولا يجوز اتجروا بالإدغام لأنه من الأجر لا من التجارة. ط: لأن بيع الأضحية فاسد. نه: والهمزة لا تدغم في التاء، واحتج من أجازه بحديث من يتجر فيصلي معه والرواية إنما هي يأتجر وإن صح يتجر فهو من التجارة كأنه بصلاته حصل لنفسه تجارة. ومنه: حديث الزكاة ومن أعطاها "مؤتجراً" بها. ومنه: "أجرني" في مصيبتي أجره يؤجره إذا أثابه وأعطاه الأجر والجزاء وكذا أجره يأجره. أبى: أجرني في مصيبتي بسكون همزة وضم جيم إن كان ثلاثياً وإلا بفتح همزة ممدودة وكسر جيم. ن: من آجره الله
(1/23)

أعطاه جزاء صبره وهو بالقصر أكثر. ك: يأجر فلاناً يعطيه أجره. ومنه: أجرك الله يريد أن أجرت ممدود ولكن حكى فيه القصر، ولا يحسن الاستشهاد بالتعزية إذ فرق بين الأجرة والأجر. وفيه ح: إلا "أجرت" بها حتى ما تجعل في فم امرأتك، أجرت بضم همزة وما موصولة يعني أن المباح يصير طاعة بقصد وجه الله حتى المباح هو أحظى الحظوظ الدنيوية ووضع اللقمة في فمها عند الملاعبة. وح: اشفعوا فلتؤجروا أي اسعوا في قضاء الحوائج، وجوابه محذوف أي يحصل لكم الأجر ثم أمر بتحصيل الأجر بقوله فلتؤجروا، وفيه: لها نصف "أجر" هذا في طعام البيت المعد لأجل قوتهما جميعاً مما يؤذن فيه وينفق بقدر العادة، قوله "من غير أمره" أي أمره الصريح، وح: قد "أجرنا" من أجرت يا أم هانئ بقصر همزة أي أمنته وحقه في الجيم. ن: وكذلك إذا وضعها في الحلال كان له أجراً بالرفع والنصب، وفيه جواز قياس العكس. ن: والنصب على أن في كان ضمير الإتيان. نه: وفيه فإن كان فيها "أجور" مصدر أجرت يده تؤجر أجراً وأجوراً إذا جبرت على عقدة وغير استواء فبقي لها خروج عن هيئتها. غ: "تأجرني" تكون أجيراً لي أو تجعل ثوابي رعي غنمي هذه المدة. وأتيناه "أجره" في الدنيا وهو أن الأنبياء من نسله. ك: خطب على منبر من "أجر" بضم جيم وشدة راء ومد معرب. نه وفيه: من بات على "إجار" برئت منه الذمة، هو بكسر وتشديد السطح الذي ليس حواليه ما يرد الساقط. و"الإنجار" بالنون لغة فيه والجمع الأجاجير والأناجير. ومنه: حديث الهجرة فتلقى الناس النبي صلى الله عليه في السوق وعلى "الأجاجير" و"الأناجير" يعني السطوح.

[أجل] فيه: "التأجل" تفعل من الأجل وهو الوقت المضروب في المستقبل. وفيه: القراء يتعجلونه ولا "يتأجلونه" أي يتعجلون العمل بالقرآن ولا يؤخرونه. وفيه
(1/24)

كنا مرابطين فتأجل متأجل أي استأذن في الرجوع إلى أهله وطلب أن يضرب له فيه أجل. ط: انطلقوا به إلى آخر "الأجل" هذا يشعر بأن لكل أحد أجلين أولاً وآخراً أجل الموت وأجل الساعة. غ: ثم قضى "أجلاً" يعني الحياة و"أجل" مسمى أمر الآخرة. ط: وأتاكم ما توعدون غدا "مؤجلون" هذا مشكل، فإن أعرب حالاً مؤكدة من واو توعدون بحذف الواو والمبتدأ كان فيه شذوذان، ويجوز حمله على البدل من ما توعدون أي أتاكم ما تؤجلونه أنتم. ك: "أجل" رسول الله صلى الله عليه وسلم أي مجيء النصر والفتح ودخول الناس في الدين علامة وفاته أخبر الله رسوله بذلك، ومثله يجيء في الميم. وح: "أجل" أو مثل ضرب لمحمد صلى الله عليه وسلم، وضرب على الأول بمعنى التوقيت، وعلى الثاني من ضرب المثل، وفيه: بعد "الأجل" أي أربعة أشهر في الإيلاء الذي سمى الله بقوله للذين يؤلون. نه وفي ح: المناجاة "أجل" أن يحزنه أي من أجله، وكذا ح: أن تقتل ولدك "أجل" أن يأكل معك، وأما "أجل" بفتحتيتن فبمعنى نعم، وح: ترمض فيه "الآجال، جمع إجل بكسر همزة وسكون جيم القطيع من بقر الوحش والظباء.

[أجم] ك فيه: "أجام" المدينة جمع أجم بضمتين الخصن. ومنه: فنزلت في "أجم" بني ساعدة، والأجمة الغيضة. قوله: منكسة بفاعلة الإنكاس والتنكيس. ط: الأجمة بفتحتين الشجر الملتف. نه وفيه ح: "أجم" النساء كرههن من أجمت الطعام إذا كرهته من المداومة عليه.
[أجن] فيه ح: ارتوى من "أجن" هو الماء المتغير الطعم واللون من أجن ياجن وأجن ياجن أجنا وأجونا. وح: سألت امرأة ابن مسعود جلباباً فقال: أخشى أن تدعى جلباب الله يعني بيته، قالت: "أجنك" من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، تريد من أجل أنك فحذفت من واللام والهمزة وحركت الجيم بالفتح وبالكسر.
[أجناد] فيه: أجنادين بفتح همزة وسكون جيم وبنون وفتح دال مهملة
(1/25)

موضع من نواحي دمشق به كانت الوقعة بين الروم والمسلمين. ن: أهل "الأجناد" وروى أمراء الأجناد والمراد بها مدن الشام الخمس.

[أجياد] نه فيه: أجياد بمفتوحة وسكون جيم وبتحتية جبل بمكة وأكثرهم يقولون: جياد.
باب الهمزة مع الحاء

[أحد] الأحد تعالى الفرد الذي لم يزل وحده ولم يكن معه أخر. وح: "أحد أحد" أي أشر بإصبع واحدة لأن المشار إليه واحد تعالى، قاله لسعد وكان يشير في دعائه بإصبعين. و"أحد" بمفتوحة وسكون حاء وإهمال دال بئر بمكة. وح: سئل ابن عباس عمن تتابع عليه رمضانان فقال: "إحدى" من سبع يعني اشتد الأمر فيه، يريد إحدى سنى يوسف المجدبة شبه حاله بها في الشدة، أو من الليالي السبع التي أرسل فيها العذاب على عاد. ن: "أحد الثلاثة" أي مطلوبكم الذي أرسلتم لطلبه واحد من هؤلاء الثلاثة الذي بينهما. ك: أثبت "أحد" فإنما عليك نبي وصديق أو شهيد، خطاب الجبل يحتمل المجاز لكن الحقيقة هو الظاهر، وهو على كل شيء قدير، ظاهره أن يقال شهيدان لكن فعيل يستوي فيه الكل، وقال صديق بالواو، وشهيد بأو، لأن النبوة والصداقة حاصلتان حينئذ بخلاف الشهادة، وروى بالواو فيهما، وقيل أو بمعنى الواو. وفيه: فوافقت "إحداهما" الأخرى أي إحدى كلمتي آمين. وفيه: "فأحدهما" بالآخر يجيء في "الأمير". وفيه: ثم ذكر زهرة الدنيا فبدأ "بإحداهما" وثنى بالأخرى، أي بدأ بالبر، وثنى بالزهرة أي بدأ بالكلمة الأولى وهو إنما يخشى الله ثم ذكر زهرة الدنيا. ش: اسمه في التوراة "أحيد" بضم همزة وفتح مهملة وسكون تحتية فدال مهملة وقيل بفتح همزة وسكون مهملة وفتح تحتية قال سميت "أحيد" لأني أحيد أمتي عن نار جهنم.
[أحبش] ك فيه: جمعوا لك "الأحابيش" بوزن مصابيح بمهملة وموحدة
(1/26)

ومعجمة الجماعة من الناس ليسوا من قبيلة واحدة. قوله "من المشركين" متعلق بقطع أي أن يأتونا كان الله قد قطع منهم جاسوساً، وإن لم يأتونا نهبنا عيالهم وأموالهم "وتركنا محروبين" بمهملة وراء أي مساوبين منهوبين. الخطابي: المحفوظ قطع عنقاً بقاف أي جماعة من أهل الكفر فيقل عددهم.

[أحن] نه وفيه: وفي صدره "أحنة" أي حقد وجمعها إحن وإحنات، والحنة والحنات لغة فيه. ش: ويدهنون الإحن أي العداوة وهو بكسر همزة وفتح حاء جمع إحنة. ومنه قول معاوية منعتني القدرة من ذوي الحنات.
[أحيا] فيه "أحيا" بمفتوحة وسكون حاء وتحتية: ماء كانت به غزوة عبيدة.
باب الهمزة مع الخاء

[أخ] ن فقال: "أخ أخ" ليحملني بكسر همزة وسكون معجمة: صوت إناخة البعير.
[أخد] فيه أصحاب "الأخدود": هو الشق العظيم في الأرض.
[أخدع] ط: فيه يحتجم في الأخدعين: هما عرقان في جانبي العنق.
[أخذ] نه فيه: كن خير "أخذ" أي خير أسر والأخيذ الأسير. وأخذ بذنبه: أي حبس وجوزي عليه وعوقب به. وفيه: وإن أخذوا على أيديهم: أي منعوهم عما يريدون فعله كأنهم أمسكوا أيديهم. ج ومنه: أ "يؤخذ" على يدي أي منعت من التصرف في مالي ونفسي. نه: قالت امرأة: أأخذ جملي؟ قالت عائشة: نعم، التأخيذ حبس السواحر أزواجهن عن غيرهن من النساء، وكنت بالجمل عن زوجها ولم تعلم عائشة فأذنت لها فيه. ك: أو يؤخذ عنها أي يحبس عن جماعها، والأخذة بضم همزة رقية الساحر، وقيل خرزة بها النساء الرجال، ويشرح في "نشرة". ش: هو بسكون خاء ومن أخذ واعترض بمجهول التأخيذ، والعرض بالحركة: ما يعرض من نحو مرض. ك: "أخذ" عمر جبة من استبرق "فأخذها" المراد بأخذ الأول الشرى، ونوقش
(1/27)

بأنه لم يقع منه ذلك فلعله أراد السوم، وفي بعضها وجد بواو وجيم. وفيه: فأخذ فقال: أدعي الله هو بلفظ المجهول أي اختنق حتى ركض برجله كأنه مصروع. قوله "أخدمها" أي وهب لها خادماً اسمها هاجر. قوله "هذه أختي" لعل عادة ذلك الجبار أن لا يتعرض إلا لذوات الأزواج وإلا فالظالم لا يبالي أختاً أو زوجة. ط: ذهب يناولها فأخذ أي حبس نفسه وضغط أي اختنق، وأخذ بمجاري نفسه حتى سمع له غطيط، وهو معنى الغط المروى بدل أخذ، وركض برجله أي ضرب فأخذ مثلها أي مثل المرة الأولى. ك: "فأخذت عليه" يوماً أي ضبطت قراءته، وح: "أخذ النبي" صلى الله عليه وسلم في عقبة أو ثنية أي طفق يمشي، والثنية: العقبة، وشك الراوي في اللفظ وهذا على مذهب من يحتاط بنقل عين اللفظ. وح: لا تقوم الساعة حتى "تأخذ" أمتي "بإخذ" القرون هو بكسر همزة وفتحها السيرة أي تسير أمتي بسيرهم وتمشي بطريقهم، قوله "فمن" استفهام للإنكار. ط: المرأة "لتأخذ" للقوم أي تأخذ الأمان على المسلمين، وح: ما "أخذت" سيوف الله "مأخذها" ما نافية ومأخذها مفعول به، أو فيه، أو مصدر، وهو إخبار متضمن للاستفهام للاستبطاء. ن: "مأخذها" روى بسكون همزة كمسكن وبمدها كمساجد، وهذا القول كان حين أتى أبو سفيان وهو كافر بعد صلح الحديبية. ط: ومن تخطى "اتخذ" جسراً إلى جهنم، أي من تخطى رقابهم بالخطو عليها اتخذ ببناء المعروف أي صنعته هذه تؤديه إلى النار، وببناء المجهول أي يجعل يوم القيامة جسراً ممتداً إلى جهنم يمر عليه من يساق إليها. ن: وأنا "أخذ" بحجزكم روى اسم فاعل بكسر خاء وتنوين ذال، وفعل مضارع بضم خاء بلا تنوين. وح: لتخذت قرى بتشديد وفتح خاء، وبخفة تاء وكسر خائه أي أخذت عليه أجرة تأكل بها. وح: أخذوا "أخذاتهم" بفتح همزة وخاء وهو ما أخذوا من كرامة
(1/28)

مولاهم وحصلوه. نه: أي نزلوا منازلهم. ن: أن ابن عمر كان "يأخذ" بخاء وذال، وروى يأجر بجيم وراء مضمومتين في الموضعين، وروى يؤاجر. ج: "فليأخذ" بأنفه ليوهم أن به رعافا وهو نوع من الأدب في إخفاء القبيح والتورية بالأحسن عن الأقبح لا من الكذب والرياء بل من التجمل والحياء. نه: وكانت فيه "إخاذات" أي غدران تأخذ ماء السماء فتحبسه على الشاربة جمع إخاذة. ومنه: جالست أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فوجدتهم "كالإخاذ" وجمعه أخذ ككتاب وكتب وقيل: جمع إخازة وتكفي الإخاذة الراكب وتكفي الإخاذة الراكبين وتكفي الإخاذة الفئام يعني أن فيهم الصغير والكبير والعالم والأعلم.

[آخر] فيه هو "الآخر" تعالى أي الباقي بعد فناء خلقه و"المؤخر" تعالى يؤخر الأشياء فيضعها في مواضعها. وح: كان صلى الله عليه وسلم يقول "بآخرة" إذا أراد أن يقوم في المجلس كذا وكذا أي في آخر جلوسه، أو في آخر عمره، وهي بفتح همزة وخاء، ومنه ح أبي بزرة: لما كان "بأخرة". وفي ح ما عز: أن "الأخر" قد زنى الآخر بوزن كبد هو الأبعد المتأخر عن الخير. ن: أي الأرذل وقيل: اللئيم، أراد نفسه تحقيراً لها بفعل الفاحشة. قوله "فلعلك" تلقين. نه: ومنه ح: المسألة أخر كسب المرء أي أرذله وأدناه، ويروى بالمد أي السؤال آخر ما يكتسب به المرء عند العجز من الكسب. وآخرة الرحل بالمد الخشبة التي يستند إليها الراكب من كور البعير. ومؤخرته بالهمزة والسكون لغية. ط: ومنه: فيصلي إلى آخرته، والمؤخرة بضم ميم وكسر خاء وسكون همزة، وبفتح خاء مشددة مع فتح همزة، ويتم في "هبت" [نه] وفيه أخر عني يا عمر أي تأخر نحو لا تقدموا بين يدي الله أي لا تتقدموا
(1/29)

وقيل: أي أخر عني رأيك. ك: من كان آخر كلامه لا إله إلا الله آخر بالرفع والنصب ولا يشترط تلفظه عند الموت إذا كان الإيمان بالاستصحاب. وح: أما الآخر فجلس بفتح الخاء أي الثاني، وكذا وأما الآخر فأدبر. وح: نحن "الآخرون" بكسر خاء أي المتأخرون زمان في الدنيا، والسابقون أي المتقدمون في الآخرة على أهل الأديان منزلة وكرامة وفي الحشر والقضاء لهم قبل الخلائق وفي دخول الجنة. وح: في العشر "الأواخر" لفظ الجمع لملاحظة الجنس أو لأيامه. وح: "آخر" ما كلمهم نصب على الظرف أي في آخر ما كلمهم على ملة عبد المطلب أي أنا على ملته، قوله "كلمة" بالنصب بدل، ويجوز رفعه بتقدير هي، "يعيدانه" أي يعيد أن أبا طالب إلى الكفر بقولهما أترغب. وح: "آخر" آية نزلت يستفتونك رواه البراء، وعن ابن عباس أن آخرها آية الربا، ولا إشكال إذ ليس شيء منهما مرفوعاً بل أخبرا عن أنفسهما على ما ظنا، أو أراد ابن عباس آخر آية في البيع. وح: ذلك "الآخر" إنما بينا لاختلافهم هو بالمد وكسر الخاء من غير مثناة أي آخر الأمرين من فعل الشارع، وضبط بفتح الخاء أي الوجه الآخر أو الحديث الآخر الدال على عدم الغسل إنما بينا لاختلافهم أي اختلاف الصحابة في الوجوب وعدمه، ولاختلاف المحدثين في صحته وعدمها، وروى الأخير بمثناة بلا مد. وح: سمع خطبة عمر "الآخرة" هي آخرة بالنسبة إلى الخطبة الأولى خطب بها يوم وفاته صلى الله عليه وسلم وقال: إن محمداً صلى الله عليه وسلم لم يمت وإنه سيرجع وهي كالاعتذار من الأولى. وح: يدعوكم في "أخراكم" ليس تأنيث أخر بكسر خاء، وإنما هو تأنيث أخر بفتح خاء كفضلى وأفضل، لكن المراد به الانتهاء فإنه ذكر مدحاً للنبي صلى الله عليه وسلم، والأعقاب موضع الأبطال. وح: يغفر بينه وبين الجمعة "الأخرى" أي بين يوم الجمعة هذا وبين يوم الجمعة الأخرى أي الماضية أو المستقبلة، والمراد الصغائر. وح:
(1/30)

لولا "أخر" المسلمين ما فتحت قرية إلا قسمتها بين أهلها أي الشاهدين لفتحها أي لو قسمت كل قرية على الفاتحين لها لما بقي شيء لمن يجيء بعدهم من المسلمين. وح: خشي عمر أن يبقى "آخر" الناس لا شيء لهم ويغلب الشح ولا ملك بعد كسرى كي يغنم خزائنه، فرأى أن يحبس الأرض ولا يقسمها شفقة عليهم. فإنق لت: هو حقهم فكيف لا يقسم عليهم؟ قلت: ليسترضيهم بالبيع ونحوه ويوقفه على الكل. وح: إذا خرجوا لم يعودوا "أخر" ما عليهم بالرفع أي ذلك أخر ما عليهم من دخولهم، وبالنصب على الظرف. وح: عباد الله "أخراكم" لما هزم المشركون صاح إبليس يا عباد الله أخراكم أي احذروا الطائفة المتأخرة عنكم من ورائكم واقتلوهم والخطاب للمسلمين أراد إبليس تغليطهم ليقاتل المسلمون بعضهم بعضاً فرجعت الطائفة المتقدمة قاصدين لقتال الأخرى ظانين أنهم من المشركين "فتجالد الطائفتان" أي اقتتلوا، ويحتمل كون الخطاب للكفار، وفي الزركشي أخراكم نصب على الإغراء أي أدركوا أخراكم أي آخر الجيش فاجتلدت هي وأخراهم أي اقتتلوا أي اقتتل أولى الكفار وأخرى المسلمين، وكان اليمان والد حذيفة في المعركة وظن المسلمون أنه من عسكر الكفار فقصدوا قتله ويصيح حذيفة ويقول هو أبي لا تقتلوه فما "انحجزوا" بالزاي أي ما امتنعوا حتى قتلوه، فقال حذيفة: غفر الله لكم وعفا عنكم فما زالت في حذيفة بقية خير أي حزن وتحير وتأسف من قتل أبيه بذلك الوجه أي لم يزل قلبه ضيقاً، وقال في موضع أي اقتلوا أخراكم أو انصروا ويتم في "انحجزوا". وح: فجزاؤه جهنم خالداً فيها "آخر" ما نزلت أي آخر ما نزل، والخلود المكث الطويل. ن: انطلقوا به إلى "آخر" الأجل أي انطلقوا بروح المؤمن إلى السدرة المنتهى وبروح الكافر إلى سجين فهي منتهى الأجل، ويحتمل إرادة إلى انقضاء أجل الدنيا. وح: لم يظمأ "آخر" ما عليه بالنصب. وح: تؤمن بالبعث "الآخر" وهذا عند قيام الساعة واللقاء يحصل بالانتقال إلى دار الجزاء فلا تكرار وقيل: هو بعد البعث عند الحساب، وليس المراد به الرؤية لأنها مختصة بالمؤمنين، ووصف البعث بالآخر أيضاً. ح: وقيل: لأن الخروج من
(1/31)

الرحم بعث. ج: يوم النفر "الآخر" اليوم الثالث من أيام التشريق، والنفر الأول اليوم الثاني منه. ط: فإن منزلتك "آخر" آية يجيء في "ارتق" من الراء. وح: التمسوا في السبع "الأواخر" أراد السبع من آخر الشهر، أو من العشرين، وهو أولى ليشمل الحادي والثالث بعد العشرين. وقوله: "أواخر" ليلة يحتمل التسع أو السلخ رجحنا الأول بقرينة الأوتار. وح: كلما مر عليه أولاها رد عليه "أخراها". ن: الصواب رواية كلما مر أخراها رد عليه أولاها لأنه إنما يرد الأولى التي مرت لا الأخرى التي لم تمر بعد. ط: قيل: الظاهر عكسه كما في بعضها ووجه بأنه إذا مرت الأولى على التتابع فإذا انتهت الأخرى إلى الغاية ردت من هذه الغاية وتبعها ما كان يليها إلى أولاها فيحصل الغرض من الاستمرار والتتابع. أفاض رسول الله صلى الله عليه وسلم من "آخر" يومه حين صلى الظهر أي حين صلى الظهر والعصر يوم عرفة ووقف ثم أفاض آخر يوم وإلا فبمجرد صلاة الظهر لا يصير آخر اليوم. وح: رأى "تأخرا" في أصحابه فقال: لا يزالون "يتأخرون" حتى يؤخرهم الله أراد التأخر في الصفوف أو في أخذ العلم، وعلى الأول معناه ليقف العلماء في الصف الأول ومن دونهم في الثاني فإن الثاني يقتدون بالأول ظاهرًا لا حكمًا، وعلى الثاني معناه ليتعلم كلكم مني العلم والأحكام وليتعلم التابعون منكم وكذلك من يلونهم قرنًا بعد قرن حتى يؤخرهم الله أي عن رحمته وعظيم فضله وعن العلم ونحوها، وروي حتى يؤخرهم الله في النار أي يؤخرهم عن الخيرات ويدخلهم في النار. وح: "لا تؤخروا" الصلاة لطعام ولا لغيره أي لا تؤخروها عن وقتها فلا ينافي حديث إذا وضع عشاءكم، ويمكن أن يكون المعنى لا تؤخروها لغرض الطعام اشتغالًا بها عن الغير تبجيلًا لها لكن إذا حضر أخروها تفريغًا للقلب عن الغير تعظيمًا لها، والأوجه أن النهي حقيقة وارد على إحضار الطعام قبل أدائها. وح: "أخروهن" حيث أخرهن الله "حيث" للتعليل أي أخر الله النساء في الذكر والحكم والرتبة فلا تقدموهن ذكرًا وحكمًا ومرتبة. غ: بما قدم و"أخر"
(1/32)

من عمل وسنة. وبعته "بأخرة" أي بنظرة.

[أخشب] ن فيه: أطبق عليهم "الأخشبين" بفتح همزة وبخاء وشين معجمتين: جبلا مكة أبو قبيس والجبل الذي يقابله.
[أخضر] نه فيه: أخضر بفتح همزة وضاد معجمة: منزل قرب تبوك.
[أخمص] ك فيه: في "أخمص" قدمه بسكون معجمة وفتح ميم فصاد مهملة: ما دخل من القدم فلم يصب الأرض عند المشي.
[أخي] نه فيه: مثل المؤمن كمثل الفرس في "أخيته" بمد وتشديد جبيل أو عويد يعرض في الحائط ويدفن طرفاه فيه ويصير وسطه كالعروة وتشد فيها الدابة وجمعها الأواخي مشدداً، والأخايا، يعني أنه يبعد عن ربه بالذنوب وأصل إيمانه ثابت. ط: وأراد بالإيمان شعبه فكما أن الدابة تبعد عن أخيتها ثم تعود إليها فكذا المؤمن
(1/33)

قد يترك بعض الشعب ثم يتداركه ويندم "وأن المؤمن ليسهو" عطف على يجول، وإذا كان حكم المؤمن حكم الأخية فقووا الوسائل بينكم وبينه بإطعام أهله وهم الأتقياء فيدعو لكم ويستجاب، و"أولوا" من الإيلاء أي الإعطاء، و"المعروف" الإحسان والعطاء. نه: ومنه ح: لا تجعلوا ظهوركم "كأخايا" الدواب أي لا تقوسوها في الصلاة حتى تصير كهذه العرى. ومنه ح عمر: أنه قال للعباس: أنت "أخية" أباء رسول الله صلى الله عليه وسلم أي بقيتهم، يقال له عندي أخية أي ماتة قوية ووسيلة قريبة كأنه أراد أنت الذي يستند إليه من أصل الرسول صلى الله عليه وسلم ويتمسك به. وفيه: "يتأخى" "متأخى" رسول الله صلى الله عليه وسلم أي يتحرى ويقصد، ويقال بالواو. ومنه ح: السجود والرجل "يؤخى" أخى الرجل إذا جلس على قدمه اليسرى ونصب اليمنى، والمعروف رواية يخوى، والتخوية أن يجافي بطنه عن الأرض ويرفعها. وفيه: أن أهل "الأخوان" ليجمعون الإخوان هو لغية في الخوان الذي يوضع عليه الطعام. وح: هي "أختي" يبين في "كذبات" وفي "لو يعلم أنك امرأتي". ط: "أخى" بين الرجلين أي جعل بينهما أخوة. قوله: "يلحق بصاحبه" أي بالذات هو شهيد ويتم الشرح في "أين". وح: اعبدوا الله ربكم وأكرموا "أخاكم" أراد نفسه صلى الله عليه وسلم هضماً لنفسه أي أكرموا من هو بشر مثلكم لما أكرمه الله تعالى بالوحي. وح: قال زيد: بنت "أخي" لأنه أخي بينه وبين عمها حمزة. ن: وددت أنا رأينا "إخواننا" يجيء في الواو. وح: يغفر الله لك يا "أخي" بضم همزة على
(1/34)

تصغير الترقيق وبفتحها. ك: وا أخاه وا صباحاه بألف ندبة فيهما لا علامة إعراب، والهاء للسكت. وح: فرق بين أخوي العجلان أي الزوجين العجلانين جعل الأخت أخا تغليبا. وح: بين هذا الحي "إخاء" بالمد مصدر أخي أي مؤاخاة.
باب الهمزة مع الدال

[أدب] نه في ح على: أما إخواننا بنو أمية فقادة "أدبة" جمع أدب ككاتب وكتبة، وهو من يدعو إلى المأدبة، وهو طعام يدعى إليه الناس. ومنه ح: القرآن "مأدبة" الله أي مدعاته، شبه القرآن بها، والمشهور فيه ضم الدال وجوز الفتح. ومنه: أن لله "مأدبة" من لحوم الروم أي يقتلون فتأكل من لحومهم السباع. غ: من أدبهم يأدبهم. ومنه الأدب لأنه يدعو إلى المحامد، ويتم في "مأدبة" من ميم. ط: أحسن "تأديبها" الأدب حسن الأخلاق، وإحسان التأديب بأن يكون من غير عنف وضرب بل بلطف وتأن، و"علمها" أي من أحكام الشريعة.
[أدد] نه فيه: قال علي للنبي صلى الله عليه وسلم في المنام: ما لقيت بعدك من "الإدد" والإدد بكسر الهمزة جمع إدة بكسرها وتشديد: الدواهي العظام، والأود: العوج. غ: شيئاً "إدا" أي منكرا.
[أدر] نه فيه: فذهبت عنه "الأدرة" بالضم نفخة في الخصية رجل أدر بين الأدر بفتح الهمزة والدال. ومنه: قولهم أن موسى أدر بهمزة ممدودة فدال مهملة مفتوحة فراء مخففة.
(1/35)

[أدف] نه فيه: في "الأداف" الدية أي الذكر إذا قطع، وهمزته بدل من الواو من ودف الإناء إذا قطر، ويروى بذال معجمة.
[أدم] فيه: نعم "الإدام" الخل، الإدام بالكسر، والأدم بالضم ما يؤكل مع الخبز. ومنه: فعصرت عكة "فأدمته، أي خلطته وجعلت فيه إداما وهو بالمد والقصر، وروى بالتشديد للتكثير. ومنه ح: أم معبد أنا رأيت الشاة وأنها "لتأدمها وتأدم" صرمتها. ومنه ح: أنه مر بقوم فقال: أنكم "تأتدمون" على أصحابكم فأصلحوا حالكم حتى تكونوا كالشامة أي أن لكم من الغنا ما يصلحكم كالإدام يصلح الخبز فإذا أصلحتم حالكم كنتم كالشامة تظهر للناظرين، وروى أنكم قادمون. ومنه: فإنه أحرى أن "يؤدم" بينكما أي يكون بينكما محبة واتفاق من أدم يأدم وأدم يؤدم بالمد أي ألف ووفق. ط: أحرى أن "يؤدم" أي بأن يؤدم، وضمير فإنه لمصدر نظرت، أو للشأن، وبينكما نائب فاعله. وح: نعم "الأدم" الخل جمع أدام ككتب في كتاب، وروى سيد أدامكم لأنه أقل مؤنة وأقرب إلى القناعة، ولذا قنع به أكثر العارفين. ن القاضي: هو مدح الاقتصار في المآكل وعدم التأنق في الملاذ، والصواب أنه مدح للخل، والاقتصار عن الملاذ معلوم من قواعد أخر. وح: فإذا "بأدم" لقاء الأنبياء أما للأرواح في غير عيسى أو لقاء الأجساد. وح: لا "بالأدم" أي ليس بأسمر ولا أبيض كريه البياض بل أبيض بياضاً نيراً. غ: وهو اسماً يجمع على الأدميين، ونعتاً يجمع على الأدم. نه: إن كنت تريد النساء البيض والنوق "الأدم" جمع أدم كأحمر وحمر، والأدمة في الإبل البياض مع سواد المقلتين، وفي الناس السمرة الشديدة، وقيل هو من أدمة الأرض وهو لونها وبه سمي أدم، ويقال للرجل الكامل أنه لمؤدم مبشر أي جمع لين الأدمة ونعومتها وهي باطن الجلد، وشدة البشرة وخشونتها وهي ظاهره. ولأدمة بالمد جمع أديم كأرغفة لرغيف،
(1/36)

والمشهور في جمعه أدم. ك: قبة حمراء من "أدم" بفتحتين أي جلد. وكذا وشاح من "أدم". وفي ظروف الأدم. ط: علماؤهم شر من تحت "أديم" السماء أي وجهها، وأديم الأرض صعيدها "من عندهم تخرج الفتنة" أي يستقر ضررهم فيهم ويتمكن منهم كل التمكن.

[أدا] نه فيه: جيش "آدى" شيء واعده أي أقوى شيء يقال أدنى عليه بالمد أي قوني، ورجل مؤد أي تام السلاح كامل أداة الحرب. ومنه ح: أرأيت رجلاً خرج "مؤدياً" نشيطا. ق: هو بسكون همزة وخفة ياء أي كامل أداة الحرب. قوله لا نحصيها أي لا نطيقها، وقيل: لا ندري أمعصية أو طاعة. قوله: وإذا شك في نفسه يزيدان من التقوى أن لا يتقدم فيما شك حتى يسأل من عنده علمه، وأوشك أن لا تجدوه أي يفوت ذلك عند ذهاب الصحابة. نه ومنه: وإنا لجميع حاذرون قال: مقوون "مؤدون" أي كاملو أداة الحرب. وفيه: لا تشربوا إلا من ذي "إداء" بالكسر والمد: الوكاء وهو شداد السقاء والإداوة بالكسر إناء صغير من جلد يتخذ للماء كالسطيحة وجمعها أداوى. وفيه: "لأستأدينه" عليكم أي لأستعدينه فالهمزة بدل من العين يريد لا شكون إليه فعلكم لينصفني منكم. ط: "لتؤدن" الحقوق إلى أهلها يوم القيامة ببناء مجهول ورفع الحقوق، وقيل: بضم دال ونصب حقوق والفعل للمخاطبين وغلبوا على الغائبين وغير العاقلين. ك: ليستعير "أداة" أي آلة الحرب من سلاح ونحوه.
(1/37)

باب الهمزة مع الذال

[إذخر] نه: "الإذخر" حشيش طيب الرائحة. ومنه ح: في صفة مكة: وأعذق "إذخرها" أي صار له أعذاق. وثنية "أذاخر" موضع بين الحرمين مسمى بجمع إذخر. قس: هو بكسر همزة وسكون ذال وكسر خاء معجمتين وهو بالرفع والنصب فإنا نجعله في بيوتنا للسقف فوق الخشب، أو نخلط بالطين لئلا ينشق إذا بنى به ونسد به فرج اللحد فأقره صلى الله عليه وسلم على الاستثناء بوحي في الحال أو قبله بمعنى أنه إن طلب منه أحد يستثنى، أو باجتهاد ومعناه ليكن هذا استثناء من كلامك يا رسول الله فيتعلق به من يرى انتظام الكلام من متكلمين لكن التحقيق أن كلاً من المتكلمين ناو لما به يلفظ الآخر. ط: هو نبت عريض الأوراق يحرقه الحداد بدل الحطب والفحم.
[أذرب] نه: في حديث الصديق: لتألمن النوم على الصوف "الأذربى" كما يألم أحدكم النوم على حسك السعدان وهو منسوب إلى أذربيجان.
[أذرح] نه: في ح: الحوض كما بين جربى "وأذرح" بفتح همزة وضم راء وحاء مهملة قرية بالشام وكذا جربى.
[أذن] فيه: ما "أذن" الله لشيء "كأذنه" لنبي أي ما استمع بشيء كاستماعه لنبي يتغنى بالقرآن أي يجهر به. ق: ما أذن بكسر ذال أي استمع وهو كناية عن تقريب القارئ وأجزال ثوابه، والنبي جنس، والقرآن عبارة عن القراءة ويتم في "التغني". بي: لشيء أي لمسموع كأذنه بفتح همزة وذال مصدر "لنبي" أي لصوته، والاستماع على الله محال لأن سماعه لا يختلف فهو كناية عما ذكر. ن: وروى كإذنه بكسر همزة وسكون ذال فهو حث وأمر به. ط: ومنه: ما "أذن" الله لعبد في شيء أفضل من ركعتين. غ: و"أذنت" لربها أي سمعت سمع قبول. نه: و"الأذان" الإعلام
(1/38)

بالشيء أذن إيذاناً وأذن تأذينا والمشدد مخصوص بإعلام وقت الصلاة. ومنه: قرسوا الماء في الشنان وصبوه عليهم فيما بين "الأذانين" أي بردوه في القرب، والأذانان أذان الفجر والإقامة. ومنه: بين كل "أذانين" صلاة يريد السنن الرواتب بين الأذان والإقامة قبل الفرض. ق: والمراد غير المغرب ولا يراد الأذانان حقيقة إذ بينهما صلاة لازمة فينافيه التخيير. ن: واستدل به على استحباب ركعتين قبل المغرب وأجيب بأنه منسوخ وهو مجازفة. ق: إذا خرجتما للسفر "فأذنا" أي ليؤذن أحدكما ويجيب الآخر. وبعثني أبو بكر في تلك الحجة أي التي حجها أبو بكر في "مؤذنين" بكسر ذال أي رهط يؤذنون. وح: أن يمرض في بيتي "فأذن" له بفتح همزة وكسر معجمة وتشديد نون لجمع نسوة. وح: ألا "أذنتموني" بشدة لام وخفتها أي أعلمتموني. وح: فإذا فرغتن "فأذنني" بمد همزة وكسر معجمة وشدة نون أولى وكسر ثانيه أي أعلمنني. وح: "فأذن" هرقل روى بالقصر من الأذن وبالمد أي أعلمه. وح: "أذن" ليلة بالرحيل روى بالمد وخفة الذال وبالقصر وشدتها أي أعلم. وح: "أذنت" بهم شجرة أي أعلمت النبي صلى الله عليه وسلم أن الجن حضروا يستمعون. وح: هو "أذن" أي رجل يصدق كل ما سمع. وح: فجاء بلال "فأذنه" بالصلاة بالمد أي أعلمه. مف: وبتشديد أي دعاه. ن: إذا "استأذنوكم" هذا على معاملتهن
(1/39)

كالذكور لطلبهن الخروج إلى مجلسهم وروى استأذنكم. قس: أي في الخروج إلى المسجد، والعيد، والعيادة، وبإطلاقه يشمل مواضع العبادة وغيرها. وح: قد "أذن" لكن أن تخرجن في حاجتكن أذن بضم همزة بأن تخرجن للبراز "يعني" أي النبي صلى الله عليه وسلم "أو تعني" أي عائشة أن المراد بالحجاب حجاب التستر بالجلباب لا حجاب البيوت لضرورة عدم الأخلية فيها فلما اتخذت فيها الكنف منعن من الخروج إلا لحاجة شرعية. وح: يرقون من الحمة و"الأذن" أي وجع الأذن، وقال ابن بطال: إنما هو أدر جمع أدرة كحمر واحمرة من الأدرة وهو نفخة الخصية. وح: "فإذا" ذاك صيام الدهر روى بالتنوين، وبإذا المفاجأة. ن: أن الدنيا قد "أذنت" بصرم بهمزة ممدودة أي أعلمت. وح: "فأذنوه" ثلاثة أيام فإن بدا لكم بعد فاقتلوه فإنما هو شيطان فإنه إذا لم يذهب بالإيذان علمتم أنه ليس من عوامر البيوت ولا ممن أسلم من الجن بل هو شيطان فاقتلوه ولن يجعل الله له سبيلاً على الانتصار عليكم بثأره بخلاف العوامر، وصفة الإيذان أن يقول: أنشدكم بالعهد الذي أخذ عليكم سليمان أن لا تؤذونا ولا أن تظهروا لنا قالوا لا تقتل حيات المدينة إلا بالإيذان وفي غيرها يقتل بغيره بسبب أن طائفة من الجنس أسلم بها، وقيل النهي عن حيات البيوت في جميع البلاد وما ليس في البيوت يقتل بدونه. ط قوله: شيطان أي ولد من أولاد إبليس، أو حية ويتم في
(1/40)

"حرجوا". و"لا تأذن" في بيته إلا بإذنه أي لا تأذن للأجنبي في دخول بيته إلا بإذنه. وح: اهدني لما اختلف فيه "بإذنك" معنى الإذن التيسير على سبيل التمثيل فإن الملك المحتجب إن رفع الحجاب كان إذناً بالدخول. ج: "يؤذنوا" بحرب من الله أذنته بحرب إذا أعلمته أنك تريد حربه. وح: من تولى قوماً بغير "إذن" مواليه التقييد للتأكيد لا للاحتراز إذ لا يبيح الإذن التولي. مف: ضع القلم على "أذنيك" فإنه اذكر للمال أي العاقبة، واذكر اسم تفضيل أي أسرع تذكرا فيما يريد إنشاءه من العبارات والمقاصد. ط: وسره أن القلم أحد اللسانين المترجمين عما في القلوب واللسان موضوع على محل استماعه وهو الأذن فأمر بتقريب الآخر إليه ويتم في "ملل". نه: هذا الذي أوفى الله "بإذنه" أي أظهر صدقه في أخباره عما سمعت أذنه. وح: قال لأنس يا "ذا الأذنين" حضا على حسن الوعي فإن من له أذنان فأغفل الاستماع لم يعذر، وقيل: أنه من جملة فرحه ولطيف أخلاقه. مد: وإذ "تأذن" ربكم أي أذن.

[أذى] نه فيه: أميطوا عنه "الأذى" أي الشعر والنجاسة وما يخرج من الصبي حين يولد يحلق عنه يوم سابعه. ومنه: أدناها إماطة الأذى عن الطريق كالشوك والحجر والنجاسة ونحوها، وفي تفسير من "ظهورهم ذريتهم" كأنهم الذر في "أذى" الماء الأذى بالمد والتشديد الموج الشديد ويجمع على أواذي. ومنه: خطبة على أواذي أمواجها. قس: ما لم "يؤذ" فيه تفسير ملا لم يحدث أي لم يؤذ الملائكة بنتن الحدث، واللهم صل تفسير ليصلي، واللهم ارحم تفسير لصل. ط: ما لم يؤذ فيه ما لم يحدث أي لم يؤذ أحداً من المسلمين بلسانه أو يده فإنه كالحدث المعنوي ومن ثم
(1/41)

اتبع بالحدث الظاهري، ولذا خطئي من شدد يحدث. قس: كف "الأذى" نحو التضييق على المارة وامتناع النساء من الخروج والإطلاع على أحوال الناس. ن: وتأذى من قرب داره به وكشف أحواله. وح: فإن الملائكة "تتأذى" مما يتأذى منه الإنس هما بتشديد الذال عندنا وفي أكثرها تأذى مما يأذي بتخفيفها فيهما من أذى كسمع وفيه منعه من دخوله وإن كان خالياً. وح: فلا "يؤذي" جاره بالياء وفي غير مسلم بحذفها على النهي والأول خبر في معناه.

[إذا] بي: إذا انحدر بفتح ذال للاستقبال فيصح في عيسى لأنه سيحج إذا نزل وفي موسى حكاية حال.
باب الهمزة مع الراء

[أرب] نه: إن رجلاً سأله فصاح به الناس فقال: دعوه "أرب" ماله، روى أرب كعلم إذا أصيبت أرابه وسقطت ولا يراد به وقوع الأمر كتربت يداه بل التعجب، وقيل من أرب إذا احتاج أي احتاج فسأل، ثم قال: ما له أي أي شيء به وهو ما يريد. ج: أي لم يستفتي عما هو ظاهر لكل فطن ثم التفت إليه فقال: تعبد الله- إلخ. نه: وروى بوزن جمل أي حاجة له وما زائدة للتقليل أي له حاجة يسيرة، وقيل معناه حاجة جاءت به فحذف ثم سأل فقال: ما له؟ وروى بوزن كتف بمعنى الحاذق الكامل أي هو أرب ثم سأل ما له؟ أي ما شأنه؟ ومثله قوله لمن قال: دلني على عمل يدخلني الجنة: أرب ماله؟ أي ذو فطنة وعلم يقال أرب بالضم فهو أريب أي صار ذا فطنة. وقال عمر لمن نقم عليه قولاً: أربت عن ذي يديك أي سقطت أرابك من اليدين خاصة، وقيل وذهب ما في يديك حتى تحتاج. وقال في الحيات: من خشي إربهن وهو بكسر همزة وسكون راء: الدهاء أي من خشي غائلتها وجبن
(1/42)

عن قتلها لما قيل في الجاهلية: إنها لتؤذي قاتلها أو تصيبه بخبل فقد فارق سنتنا. وح: يسجد على سبعة "أراب" أي أعضاء جمع إرب بالكسر فالسكون. وح: كان أملككم "لأربه" أي لحاجته أي كان غالباً لهواه فإن أكثر المحدثين يروونه بفتح همزة وراء وبعضهم يرويه بكسر فسكون وهو يحتمل معنى الحاجة والعضو أي الذكر. بي: تريد أنه يأمن مع هذه المباشرة الوقوع في الفرج فهي علة في عدم إلحاق الغير به ومن يجيزها له يجعل قولها علة في إلحاقه به فإنه إذا كان أملك الناس لإربه يباشرها فكيف لا تباح لغيره. ط: أملككم أي كان يأمن الإنزال ويأمن الوقاع، وخدش التفسير بالعضو بأنه خارج عن سنن الأدب. ك: هل يتزوج من لا "أرب" له بفتحتين أي لا حاجة. نه ومنه: لا أرب لي. نه وفيه: كانوا يعدونه أي المخنث من غير أولى "الإربة" أي النكاح. وفيه: "فأربت" بأبي هريرة أي احتلت عليه من الإرب الدهاء والنكر. وفيه: لا "يأرب" عليكم محمد وأصحابه أي يتشددون عليكم، وأرب الدهر إذا اشتد وأرب علي إذا تعدى. ومنه ح: سعيد لابنه لا "تتأرب" على بناتي أي لا تتشدد ولا تتعد. وفيه: أتى بكتف "مؤربة" أي موفرة ولم ينقص منها شيء من أربته تأريباً إذا وفرته. وفيه: "مؤاربة" الأريب جهل وعناء أي الأريب وهو العاقل لا يختل عن عقله. غ: المؤاربة المخاتلة. نه: خرج برجل "أراب" قيل هي القرحة وكأنها من أفات الأراب أي الأعضاء. ج: "أربت" عن يديك دعاء عليه كأنه يقول: أصيبت أرابك. ن: أعتق الله بكل "إرب" بكسر فسكون أي عضو.

[أربع] فيه: خذوا القرآن عن "أربعة" لأنهم أكثر ضبطاً لألفاظه وإن كان غيرهم أفقه في معانيه ولأنهم تفرغوا لأخذهم منه صلى الله عليه وسلم مشافهة، وغيرهم اقتصروا على أخذ بعضهم من بعض وتفرغوا لأن يؤخذ منهم. وح: جمع القرآن "أربعة" هذا بحسب علم الراوي وإلا فقد صح أنه قتل يوم اليمامة سبعون
(1/43)

ممن جمع القرآن فكيف بمن بقي ممن حضرها أو من لم يحضرها فلا يتشبث به في نفي التواتر مع أنه لو لم يجمعه إلا أربعة فأجزاءه على التفاريق حفظها خلائق لا تحصى. وح: أمركم "بأربع" الإيمان وأخواته تفسير للأربع، وفسر الإيمان بالشهادتين، ولم يكن الحج ح فريضة، وزاد الخامسة وهي خمس المغنم لهم خاصة لأنهم كانوا أصحاب غزو، فقوله وأن تؤدوا الخمس عطف على أربع لا على شهادة، وعدم ذكر الصوم إغفال من الراوي، ويوم "الأربعاء" بفتح همزة وتثليث موحدة. وح: وقت النبي صلى الله عليه وسلم أن يحلق الرجل عانته كل "أربعين" هذا أكثر المدة ولا ضبط لأدناه والمستحب الأسبوع. ك: أن لم أتك "الأربعاء" أي يوم الأربعاء، أو هو جمع ربيع وهو الساقية أي إن لم أتك في المزرعة. وح: تجعل على "أربعاء" بكسر موحدة جدول أو ساقية صغيرة تجري إلى النخل أو الزروع. وح: كم بينهما قال "أربعون" فإن قيل بيت المقدس بناه داود والمسجد الحرام بناه إبراهيم وبينهما مدة متطاولة قلت: لعله بناه آخر قبل داود فخرب فبناه داود. وح: فرض للمهاجرين "أربعة" آلاف في أربعة أي عين عمر من بيت المال، وفائدة في أربعة التوزيع وبيان أن لكل مهاجري أربعة آلاف، أو المراد في أربعة فصول. وح: "أربعة" أشهر وعشراً بالنصب بتقدير تحد، وحكمته أن الأربعين للنطفة ومثله للعلقة والمضغة ثم يتحرك بنفخ الروح والعشرة للاحتياط والحكمة في حداد المتوفى عنها دون المطلقة الزجر عن الدواعي من نحو الزينة وللمطلقة زوج زاجر. ط: يقوم على جنازته "أربعون" هو لا يضاد حديث مائة إذا المتأخر في أمثاله الأقل زيادة في فضله تعالى إذ ليس شأنه أن ينقص من فضله الموعود.
(1/44)

[إرث] نه فيه: أنكم على "إرث" من "إرث" أبيكم إبراهيم يريد ميراثهم ملته. وفيه: وإذا نار "تؤرث" بصرار: هو موضع، والتأريث إيقاد النار والإراث والأريث النار.
[الأرثد] فيه: "الأرثد" بمفتوحة وسكون راء: واد بين الحرمين.
[أرج] فيه: "أرجع" الناس: ضجوا بالبكاء، من أرج الطيب إذا فاح، وأرجت الحرب إذا أثرتها.
[أرجوان] ط فيه: لا أركب "الأرجوان" هو صبغ أحمر، والأكثر في كلامهم إضافة الثوب والقطيفة إليه ولعله أراد المياثر الحمر وقد يتخذ من ديباج وحرير. مف: وهو بضم همزة وجيم وسكون راء: ورد أحمر، أي لا أجلس على ثوب أحمر ولا أركب دابة على سرجها وسادة صغيرة حمراء.
[أرجوحة] ك فيه: وإني لفي "أرجوحة" هي خشبة تلعب عليها الصبيان يكون وسطها على مكان مرتفع ويجلسون على طرفيها ويحركونها فيرتفع جانب وينزل جانب وهو بضم همزة وسكون راء وضم جيم وبمهملة ويجيء في الراء.
[أردب] نه فيه: منعت مصر "إردبها" هو مكيال يسع أربعاً وعشرين صاعاً و"منعت" يجيء في ميم.
(1/45)

[اردخل] فيه: رجل "اردخل" أي ضخم يريد ابن عياش أنه ضخم في العلم والمعرفة بالحديث.
[اردن] مخ فيه: "الأردن" نهر معروف تحت طبرية.
[ارذل] ك فيه: ومن "أرذل" العمر أي الهرم بحيث ينكس في الخلق فلا ينافي حديث كل السعادة طول العمر في طاعة الله فإنه فيمن يبقى على عمله وعلمه.
[ارر] نه وفيه قول على: ويؤر، بملاقحه الأر الجماع أر يؤر أرا فهو مأر بكسر ميم أي كثير الجماع.
[ارز] فيه: الإسلام "ليأرز" إلى المدينة ينضم إليها ويجتمع بعضه إلى بعض فيها. ج: وهو بزاي في آخره من ضرب و"جحر" بجيم فحاء. ط: وهذا إما خبر عما كان في ابتداء الهجرة، أو عما يكون في آخر الزمان حين يقل الإسلام فينضم إلى المدينة ويبقى فيها. ن: وقيل بضم راء يعني أن الإيمان أولاً وآخراً بهذه الصفة فإنه في أول الإسلام كان كل من خلص إيمانه هاجر إلى المدينة مستوطناً أو متعلماً أو متقرباً لرؤيته صلى الله عليه وسلم، ثم في زمان الصحابة والخلفاء للإقتداء بهم وأخذ سيرتهم، ثم بعدهم لزيارة الروضة المشرفة والتبرك بمشاهدة آثاره وآثار الصحابة فلا يأتيها إلا مؤمن. بي قيل: إنه تنبيه على صحة مذهبهم عن البدع. ز: ويخدشه أنه مليء من الشيعة الآن أعني في أواخر المائة العاشرة. ن: "ليأرز" بين المسجدين أي مسجد مكة ومسجد المدينة. نه ومنه: قوله حتى "يأرز" الأمر إلى غيركم. ومنه: و"أرز" فيها أوتاداً أي أثبتها في الأرض، إن خففت الراء فمن أرزت الشجرة إذا
(1/46)

أثبتت في الأرض وإن شددت فمن أرزت الجرادة إذا أدخلت ذنبها في الأرض لتلقى فيها بيضها، ورززت الشيء فيه رزاً إذا أثبته فيه فالهمزة زائدة. ومنه ح: إن سئل "أرز" أي تقبض من بخله. وفيه: مثل المنافق مثل "الأرزة" على الأرض بسكون راء وفتحها شجرة الأرزن. وقيل: الصنوبر، وقيل بوزن فاعلة وأنكر. ج: هو بفتح راء شجر الأرزن وهو حب معروف وبسكونها الصنوبر. ط: والأول لا يناسب هنا. نه وفيه: لم ينظروا في "أرز" الكلام أي في حصره وجمعه والتروي فيه.

[أرس] فيه: إثم "الأريسين" يروى منسوباً مجموعاً جمع أريسي، وبغير نسب جمع أريس وبياء بدل همزة وهو الخول والخدم والأكارون. وقيل: فرقة تعرف بالأريسة إتباع عبد الله بن أريس قتلوا نبياً جاءهم، وقيل: الملوك جمع أريس. وقيل: العشارون. ومنه ح معاوية: لما بلغه أن صاحب الروم يقصد بلاد الشام أيام صفين كتب إليه لئن "تيممت" على ما بلغني لأصالحن صاحبي، ولأكونن مقدمته ولأجعلن القسطنطينية حممة سوداء، ولأنزعنك عن الملك نزع الأصطفلينة، ولأردنك أريساً من الأرارسة ترعى الدوابل. وبئر "أريس" بئر قريبة من مسجد قباء عند المدينة، وهو بفتح همزة وخفة راء.
[أرش] فيه: "الأرش" ما يأخذه المشتري من البائع إذا اطلع على عيب في المبيع. ومنه: "أروش" الجنايات لأنها جابرة للنقص وسمي به لأنه سبب النزاع من أرشت بينهم إذا أوقعت بينهم الخصومة.
[أرض] فيه: لا صيام لمن لم "يؤرضه" من الليل أي لم يهيئه ولم ينوه من أرضت الكلام سويته. وفيه: فشربوا حتى "أراضوا" أي شربوا عللاً بعد نهل حتى رووا من أراض الوادي استنقع فيه الماء. مخ ومنه: الروضة. نه: وقيل أي ناموا على الإراض وهو البساط. وقيل: حتى صبوا اللبن على الأرض. وفيه: أزلزلت
(1/47)

الأرض أم بي "أرض" بسكون راء أي رعدة. وفيه: أمن أهل "الأرض" أي أهل الذمة الذين أقروا بأرضهم. ش ك: "الأرضة" بالحركة دويبة تأكل الخشب. قا ومنه: إلا دابة "الأرض" وقرئ بفتح راء من أرضت الأرضة الخشبة فأرضت أي تأثرت من فعلها. ن: ستفتح "أرضون" بفتح راء وحكى سكونها. وح: كان يكرى أرضيه بفتح راء وكسر ضاد على الجمع وفي بعضها أرضه.

[أرط] نه فيه: كأنها عروق "الأرطى" هو شجر من شجر الرمل عروقه حمر.
[أرف] فيه: أي مال اقتسم و"أرف" عليه فلا شفقة فيه أي حد وأعلم. ومنه: واعلموا "أرفها" هو جمع أرفة بالضم وهي الحدود والمعالم ويقال بمثلثة. ومنه: "الأرف" تقطع الشفعة. ومنه: ما أجد لهذه الأمة من "أرفة" أجل بعد السبعين أي من حد ينتهي إليه. و"الأرفى" اللبن المحض الطيب. غ: "أرفت" على الدار تأريفاً أي ضربت بالحدود عليها.
[أرفد] ك فيه: أمناً بني "أرفدة" أي اتركهم آمنين أو ائتمنوا أمناً. زر: هو بسكون ميم وروى بكسر ميم ومد أي صادفتم أمناً منا. قس: وروى دونكم أي الزموا اللعب و"أرفدة" بفتح همزة وسكون راء وكسر فاء وقد تفتح جد الحبشة الأكبر وكانت عائشة تنظر إلى لعبهم دون وجوههم.
[أرق] ط فيه: ما أنام الليل من الأرق، أي السهر وهو مفارقة النوم بوسوسة أو خوف أو نحوها. ن ومنه: "أرق" رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات ليلة كفرح، ورجل أرق كفرح، وارقني تأريقاً أي أسهرني. نه: رجل أرق
(1/48)

إذا سهر لعلة فإذا سهر لعادة قيل أرق بضمتين.

[أرك] فيه: وهو متكئ على "أريكته" هي السرير في الحجلة من دونه ستر، وقيل: كلما اتكئ عليه من سرير أو فراش أو منصة. ط: هي سرير مزين في قبة أو بيت فإذا لم يكن فيه سرير فهو حجلة ويتم الكلام في "لا ألفين". نه: و"الأراك" شجر له حمل كعناقيد العنب. وأتي بلبن إبل "أوارك" أي قد أكلت الأراك، أركت تأرك فهي أركة إذا قامت في الأراك ورعته، والأوارك جمع أركة.
[أرم] فيه: كيف تبلغك صلاتنا وقد "أرمت" أي بليت، أرم المال إذا فنى، وأرض أرمة لا تنبت شيئاً. وقيل: أرمت بضم الهمزة من الأرم الأكل. ومنه: قيل للأسنان الأرم. الخطابي: أصله أرممت أي بليت وصرت رميماً فحذف إحدى الميمين، ويروى بتشديد ميم مع فتح تاء على لغة من لا يفك الإدغام عند ضمير الفاعل، وقيل مع سكون تاء على أنها تأنيث العظام. ط: فإن قلت: المانع من العرض والسماع الموت وهو قائم بعد، قلت: كما تخرق بحفظ أجسامهم العادة تخرق بتمكينهم للعرض. نه: في "أرام" الجاهلية أي الأعلام وهي حجارة تجمع وتنصب في المفازة يهتدى بها، جمع إرم كعنب، وكان من عادتهم إذا وجدوا شيئاً في طريقهم ولا يمكنهم استصحابه تركوا عليه حجارة يعرفونه إذا عادوا إليه. ومنه ح سلمة: لا يطرحون شيئاً إلا جعلت عليه أراما. ن: هو بهمزة ممدودة فراء مفتوحة. نه: "الأرومة" بوزن الأكولة الأصل. و"إرم" بكسر همزة وفتح راء خفيفة: موضع من ديار جذام. وإرم ذات العماد قيل: دمشق، وقيل: غيرها. مد: أي بعاد أهل إرم.
[أرمل] ط فيه: الساعي على "الأرملة" واليتيم أي الكاسب لهما، العامل بمؤنتهما، وهي من لا زوج لها تزوجت أم لا، وقيل الأولى فقط. ج: والأرمل
(1/49)

من ماتت زوجته والأرامل جمعه. ومنه ح: لأدعن "أرامل" أهل العراق وقيل: أراد بها المساكين من الرجال والنساء. قس: عصمة "للأرامل" جمع أرملة وهي الفقيرة التي لا زوج لها، وأرمل للزوج مجاز.

[أرن] نه فيه: "أرن" أو أعجل من أران القوم إذا هلكت مواشيهم، أي أهلكها ذبحاً بكل ما أنهر الدم غير السن والظفر، فهو بوزن "أغث" أو من أرن يأرن إذا نشط وخف، يقول: خف وأعجل لئلا تقتلها خنقاً فإن غير الحديد لا يمور في الذكاة موراً فهو إأرن بوزن أعجل، أو من رنوت النظر إلى الشيء إذا أدمته بمعنى أدم الخز ولا تفتر، أو أراد أدم النظر وراعه ببصرك لئلا تزل عن المذبح، ويكون بوزن إرم من رمى. ك: إعجل بكسر همزة وفتح جيم و"أرن" روى كأقم، وأعط، وأرني بفتح الهمزة والياء إشباع، وهو شك من الراوي ويتم في "أعجل". نه ومنه ح: اجتمع حوار "فأرن" أي نشطن. وفي ح الاستسقاء: حتى رأيت "الأرينة" تأكلها صغار الإبل، الأرينة نبت يشبه الخطمي وهو بمثناة تحت فنون، ورواه الأكثر الأرنبة واحدة الأرانب حملها السيل حتى تعلقت بالشجر فأكلت، واستبعد بأن الإبل لا تأكل اللحم، وقيل هو نبت لا يكاد يطول فأطاله هذا المطر حتى صار مرعى للإبل.
[أرنب] فيه: "الأرنبة" طرف الأنف. ك: هو بفتح همزة ونون وموحدة وسكون راء. مخ: "الأرنب" دويبة لينة اللمس.
[أرة] نه: أمعكم شيء من "الإرة" أي القديد، وقيل هو أن يغلى اللحم بالخل ويحمل في الأسفار. ومنه: أهدلى له صلى الله عليه وسلم "إرة" أي لحماً مطبوخاً في كرش. وفيه: ذبحت شاة ثم صنعت في "الإرة" وهي حفرة توقد فيها وقيل:
(1/50)

الحفرة التي حولها الأثافي من وارات إرة وقيل: النار نفسها وأصله إرى كعلم، والهاء عوض من الياء. فيه: اللهم "أر" بينهما أي ألف واثبت الود بينهما من تارى الدابة الدابة إذا انضمت إليها وألفت معها معلفاً واحداً، وأريتهما أنا، وروى أر كل واحد منهما صاحبه أي احبس كل واحد منهما على صاحبه حتى لا ينصرف قلبه إلى غيره من تأريت في المكان إذا احتبست فيه وبه سميت الأخية أرياً مجازاً. قس ومنه: يسمى "أرى" خراسان بهمزة ممدودة وراء مكسورة وياء مشددة على الصواب وعند بعض بفتح همزة وراء كدعا وليس بشيء، وهو مربط الدواب أو معلفها يعني كانوا يسمون مرابط دوابهم بهذه الأسماء ليدلسوا بقولهم كما جاء الآن من خراسان وسجستان فيحرص المشتري ويظن طرية الجلب. زر: والمعنى يسمون أرى دواب خراسان بحذف مضاف. ك: أري بضم الهمزة أي أظن. نه ومنه ح الصديق: أراي مكن وثبت يدي من السيف، وروى أر مخففاً من الرؤية أي أرني بمعنى أعطني.

[أروى] فيه: أهدى إليه "أروى" وهو محرم فردها، وهي جمع أروية الأيائل وقيل غنم الجبل. ومنه: قوله لرجل تكلم فأسقط: جمع بين الأروى والنعام أي جمع بين كلمتين متناقضتين لأن الأروى تسكن شعف الجبال، والنعام تسكن الفيافي. ومنه المثل: لا تجمع بين الأروى والنعام. غ: الأروى: شاء الوحش. ج: وليعقلن الدين من الحجاز معقل "الأروية" من رأس الجبل هي شاة الجبل، وجمعها أروى. ط: وخص الأنثى لأنها أقدر على التمكن ليلتجئ ويحتمي.
[أريان] نه فيه: قوله ما أدى "الأريان" هو الخراج وهو اسم مفرد كالشيطان.
(1/51)

الخطابي: الأشبه كونه بضم همزة وموحدة وهو الزيادة يقال أربان وعربان، فإن كان بمثناة فهو من التأرية لأنه شيء قرر على الناس وألزموه.

[أريحا] فيه: "أريحا" في حديث الحوض بفتح همزة وكسر راء وبحاء مهملة: قرية بقرب القدس.
باب الهمزة مع الزاي

[أزب] فوضعه في رأس أزب حتى باص أي فاته واستتر. الأزب لغة: الكثير الشعر، واسم رجل من الجن. ومنه ح بيعة العقبة: هو شيطان اسمه أزب العقبة وهو الحية. وفيه: تسبيحة في طلب حاجة خير من لقوح صفي في عام "أزبة" ولزبة هما بمعنى جدب ومحل.
[أزر] فيه: أنصرك نصراً "مؤزراً" أي بالغاً شديداً أزره وأزره إذا أعانه وأسعده من الأزر: القوة والشدة. قس: وهو و"يدركني" مجزومان، وظاهره أنه أقر بالنبوة، ولهذا قيل إنه أول من أسلم، وذكر في الصحابة. ن: وقد رأى صلى الله عليه وسلم له جنة أو جنتين. نه ومنه قول الصديق للأنصار: نصرتم و"أزرتم". وفيه: العظمة "أزارى" والكبرياء ردائي ضرباً مثلاً في انفراده بصفة العظمة والكبرياء أي ليستا كسائر الصفات التي قد يتصف بها غيره مجازاً كالرحمة والكرم كما لا يشارك في إزار أحد وردائه أخر. ومثله: "تأزر" بالعظمة وتردى بالكبرياء. وفيه: ما أسفل من الكعبين من "الإزار" في النار أي ما دونه من قدم صاحبه في النار عقوبة
(1/52)

له، أو على أن هذا الفعل معدود في أفعال أهل النار. و"إزرة" المؤمن إلى نصف الساق هو بالكسر: الحالة والهيئة. ط: أي الهيئة المرضية في الائتزار، وفي جمع الأنصاف إشارة على التوسعة، وضمير بينه للحد الذي يقع عليه الإزرة. مف: أي بين نصف ساقه. نه ومنه ح عثمان: هكذا "إزرة" صاحبنا، وفي ح العشر الأواخر: وشد "المئزر" أي الإزار كنى بشده عن اعتزال النساء، وعن تشميره للعبادة ويتم في "ش د د". وفيه: كان يباشر وهي "مؤتزرة" في حال الحيض أي مشدودة الإزار، وفي بعضها "متزرة"، وهو خطأ لأن الهمزة لا تدغم في التاء. ط: يأمرني فأتزر صوابه بهمزتين ولعل الإدغام من الرواة يعني كان يستمتع بي بعد أن ءاتزر. قس: أمرها بالائتزار فائتزرت بإثبات الهمزة فيهما، "وأن تشعر ولا تؤتزر" مبنيان للمفعول أي تلف ولا تؤتزر أي لا تجعل الشعار عليها كالإزار لأن الإزار لا تعم البدن بخلاف الشعار. وفي بيعة العقبة لنمنعنك مما نمنع منه "أزرنا" أي نساءنا وأهلنا، وقيل أراد أنفسنا وقد يكنى عن النفس بالإزار. ومنه: في كتابة عمر فداً لك من أخي ثقة "إزاري" أي أهلي أو نفسي. ج: "التأزر" شد المئزر على وسطه.

[أزز] نه فيه: فانتهيت إلى المسجد فإذا هو "بأزز" أي ممتلئ بالناس يقال: أتيته والمجلس "أزز" أي كثير الزحام ليس فيه متسع، ورواية أبي داود وهو بارز من البروز الظهور، وهو خطأ من الراوي. ش: هو بفتح همزة وكسر زاي أولى من أز يأز أزيزاً. نه وفيه: كان يصلي ولجوفه "أزيز، أي صوت البكاء وقيل: أن يجيش جوفه ويغلي بالبكاء كأزيز المرجل أي غليانه. ومنه في جمل جابر: فإذا هو تحتي له "أزيز" أي حركة واهتياج وحدة. ومنه: فإذا المسجد "يتأزز" أي يموج فيه الناس. ومنه: كان الذي "أز" أم المؤمنين على الخروج ابن الزبير أي هو الذي
(1/53)

حركها وأزعجها وحملها عليه، وروى أن طلحة والزبير أزاها عليه. غ: أز قدرك ألهب النار تحته.

[أزف] فيه: وأزفت "الأزفة" اقتربت الساعة. نه وفيه: "أزف" الوقت وحان الأجل أي دنا وقرب.
[أزفل] فيه: أتيته وهو في "أزفلة" بفتح همزة أي جماعة يقال: جاءوا بأزفلتهم وأجفلتهم أي جماعتهم.
[أزل] فيه: عجب ربكم من "أزلكم" وقنوطكم، الأزل الشدة والضيق كأنه أراد من شدة يأسكم. ومنه: أصابتنا سنة حمراء "مؤزلة" أي آتية بالأزل، ويروى "مؤزلة" بالتشديد للتكثير. ومنه: في الدجال أنه يحصر الناس في بيت المقدس "فيؤزلون" أزلاً شديداً أي يقحطون ويضيق عليهم. ومنه ح على: إلا بعد أزل وبلاء.
[أزم] فيه: أيكم المتكلم "فأزم" القوم بتخفيف ميم أي أمسكوا عن الكلام، والمشهور "فأرم" بالراء وتشديد الميم ويجيء. ومنه: سمي الحمية أزما. ومنه: السواك عند تغير الفم من "الأزم". ومنه: قوله "الأزم" في جواب ما الدواء يعني الحمية وإمساك الأسنان. ومنه: في حلقة درع نشبت في جبينه "فأزم" أبو عبيدة بها بثنيته جذباً رفيقاً أي عضها وأمسكها بين ثنيتيه. ومنه ح في الكنز والشجاع: فإذا أخذه "أزم" في يده أي عضها. وفيه: اشتدى "أزمة" تنفرجي، الأزمة السنة المجدبة يقال: إن الشدة إذا تتابعت انفرجت، وإذا توالت تولت. ومنه: أصابت قريشاً "أزمة" وكان أبو طالب ذا عيال. شا: فيؤنس بتلاوته في "الأزمات" الأزمة بفتح همزة وسكون زاي الشدة وفي بعضها بنون في أخره وهو تصحيف.
[إزاء] نه: في قصة موسى عليه السلام أنه وقف "بإزاء" الحوض وهو مصب الدلو، وعقره مؤخره. غ: وما بينهما عضده. نه وفيه: فرفع يديه حتى "أزنا" شحمة أذنيه أي حاذتا، والإزاء المحاذاة والمقابلة، ويقال وازتا. ومنه: "فوازينا" العدو أي قابلناهم. ك ومنه: قد "أزى" بعض بني الزبير يعني في السن و"خبيب" روى بالرفع بدل من البعض، وبالجر بدل من ولد، وله أي لعبد الله تسعة بنين.
(1/54)

باب الهمزة مع السين

[أسب] شم فيه: مكتوب في التوراة "أسب" حبيب الرحمن وقعت هذه اللفظة في النسخة المعتمدة بألف فسين مهملة "فجر" وفي الحاشية أظنها سريانية بمعنى أنت- والله أعلم.
[أسبذ] نه فيه: كتب لعباد الله "الأسبذين" هم ملوك عمان بالبحرين فارسية معناه عبدة الفرس لأنهم كانوا يعبدون الفرس.
[أسبرنج] فيه: من لعب بالإسبرنج" والنرد فقد غمس يده في دم خنزير هو اسم فرس في الشطرنج.
[أست] قس: فيه غطوا "إست" قارئكم أي عجزه. ط: غدرته خلف "إسته" أي دبره، ونصب علم غدرته تفضيحاً له. ن: يزحفون على "أستاههم" جمع إست. ومنه فحررت لإستي، ويستحب في مثله الكناية لكنه صرح لمصلحة.
[استبرق] ك: فيه جبة من "إستبرق" بكسر همزة: ما غلظ من الحرير، والديباج ما رق، والحرير أعم وذكرهما معه لأنهما لما خصبا بوصف صارا كأنهما جنسان آخران.
[إسحق] ن فيه: يغزوها سبعون ألفاً من بني "إسحق" كذا في جميع أصوله والمعروف المحفوظ بني إسمعيل وهو الذي يدل عليه الحديث وسياقه لأنه إنما أراد العرب وهذه المدينة هي القسطنطينية. ط: أي من أكراد الشام وهم من نسل إسحق النبي صلى الله عليه وسلم وهم مسلمون.
[أسد] نه فيه: إن خرج "أسد" أي صار كالأسد في الشجاعة من أسد واستأسد إذا اجترأ والأسد مصدره. ن: من أسد بكسر السين. نه ومنه: خذي مني أخي ذا "الأسد" أي ذا القوة الأسدية.
[اسر] فيه: لا "يؤسر" أحد بشهادة الزور، إنا لا نقبل إلا العدول أي لا يحبس
(1/55)

من الأسرة القد، وهي قدر ما يشد به الأسير. ومنه ح: الدعاء فأصبح طليق عفوك من "إسار" غضبك بالكسر مصدر أسرته أسراً وإساراً وهو أيضاً الحبل. وفيه: إذا ذكر داود عقاب الله تخلعت أوصاله لا يشدها إلا "الأسر" أي الشد والعصب، والأسر القوة والحبس. ومنه: الأسير. ط: "مأسور" بدينه أي مشدود بالإسار. ج: تبرق "أسارير" وجهه أي تكاسيره ويجيء في السين. نه وفيه: إن أبى أخذه "الأسر" يعني احتباس البول فهو مأسور، وفيه زنى رجل في "أسرة" من الناس، الأسرة عشيرة الرجل وأهل بيته لأنه يتقوى بهم. وفيه: تجفو القبيلة "بأسرها" أي جميعها. غ: شددنا "أسرهم" أي خلقهم، والأسر الشد فبعض الخلق مشدود إلى بعض، أو أراد شد المصرتين لا تسترخيان قبل الإرادة.

[أسس] نه فيه: "أسس" بين الناس في وجهك وعدلك أي سو بينهم من ساس الناس يسوسهم والهمزة زائدة، وروى أس من المواساة.
[أسط] ن فيه: أمثال "الأسطوان" بضم همزة وطاء جمع أسطوانة وهي العمود.
[أسف] نه فيه: لا تقتلوا "أسيفا" أي الشيخ الفاني، وقيل العبد، وقيل الأسير. وأبو بكر رجل "أسيف" أي سريع البكاء والحزن، وقيل الرقيق. وموت الفجأة أخذة "أسف" للكافر أي أخذة غضب، أو غضبان. ومنه ح: إنهم إن كانوا ليكرهون أخذة "الأسف". ق: فلما "أسفونا" أسخطونا. ط: الأسف بفتح سين الغضب، وبكسرها الغضبان، وروى بهما يعني موت الفجأة أثر غضبه حيث لم يتركه للتوبة وإعداد زاد الآخرة ولم يمرضه ليكفر ذنوبه. شفا: والمؤمن غالباً يستعد لحلوله فيريحه من نصب الدنيا. ط ومنه: "فأسفت" عليها أي غضبت وكنت من بني آدم، عذر لغضبه ولطمه "ولكن صككتها" استدراك مما يلزم الأسف من الانتقام الشديد أي أردت ضربها شديداً لكني صككتها. ومنه: "فأسف" على ما فاته منه أي
(1/56)

حزن على فوته وتحسر. نه ومنه ح: "أسف كما يأسفون". وفيه: وامرأتان تدعوان "إسافا" ونائلة هما ضمان زعموا أنهما زنيا في الكعبة فمسخا، وإساف بكسر همزة وقد تفتح.

[أسكف] ن فيه: في "أسكفة" الباب بهمزة قطع وكاف مضمومتين وتشديد فاء: عتبة الباب السفلي.
[إسكندر] تو فيه: "الإسكندرية" بكسر همزة: بلد بقرب بلاد مصر، وقرية على دجلة.
[أسل] نه فيه: كان صلى الله عليه وسلم "أسيل الخد" أي مستطيلة من الإسالة أي لا يكون مرتفع الوجنة. وفيه: ليدك لكم "الأسل" الرماح والنبل، الأسل في الأصل الرماح الطوال وجعلها فيه كناية عن الرماح والنبل معاً وقيل: النبل معطوف على الأسل، والرماح بيان للأسل. ن: ومنه على أكتافها "الأسل" الظماء أكتاف بمثناة [من] فوق والأسل بمفتوحتين، والظماء الرقاء فكأنها لقلة مائها عطاش أو عطاش إلى دم الأعداء، وروى الأسد أي شجاع عطاش إليه. نه ومنه: لا قود إلا "بالأسل" أي كل ما أرق من الحديد وحدد من سيف وسكين وسنان، وأصل الأسل نبات له أغصان دقاق لا ورق لها، والأسلات جمع أسلة طرف اللسان. ومنه: لم تجف لطول المناجاة "أسلات" ألسنتهم. ومنه: إن قطعت "الأسلة" يحسب بالحروف أي تقسم دية اللسان على قدرها فبقدر ما يقدر من الحروف يسقط من الدية وبقدر ما يعجز عنها يجب.
[اسم] ك فيه: إن لي "أسماء" أي صفات وهي أكثر مما ذكر واقتصر على ما وجد في الكتب السالفة. وح: "باسمك" أحيي أي بذكر اسمك أحيي وعليه أموت،
(1/57)

و"أسماء" مائة إلا واحدة المراد أسماء من أحصاها دخل الجنة وإلا فله أسماء غيرها، والمراد أن معاني الكل راجعة إليها وهي مائة واحد منها أعظم استأثر الله به، وقيل: متم المائة هو الله وهو الأعظم، ويشرح إحصاؤها في الحاء.

[أسن] نه فيه: رميت ظبياً "فأسن" فمات أي أصابه دوار وهو الغشي. ومن ماء غير "أسن" أو يأسن من أسن الماء إذا تغيرت ريحه. ومنه قول عباس:
(1/58)

خل بيننا وبين صاحبنا فإنه "ياسن" كما "ياسن" الناس أي يتغير حين قال عمر: إنه لم يمت ولكنه صعق ومنعهم عن دفنه.

[أسا] فيه: "الأسوة" بكسر همزة وضمها القدوة. ج ومنه: "أسوة" الغرماء يعني أنهم في المال الموجودة للمفلس لا ينفرد به أحدهم دون الآخر. نه: و"المواساة" المشاركة والمساهمة في المعاش والرزق، وأصله الهمزة وقد تقلب. ومن القلب أن المشركين "واسونا" على الصلح. وعلى الأصل في الصديق "أساني" بنفسه وماله. ومنه ح علي: "أس" بينهم في اللحظة والنظرة، وكتاب عمر "أس" بينهم في وجهك أي اجعل كلاً منهم أسوة خصمه. وفيه: رب "أسني" بضم همزة وسكون سين أي عوضني والأوس العوض. وفيه: والله ما عليهم "أسى" ولكن أسى على من أضلوا هو مفتوح مقصور الحزن أسي يأسى أسى فهو أس. وفيه: ترمي الأرض بأفلاذ كبدها أمثال "الأواسي" هي السواري والأساطين جمع أسية لأنها تصلح السقف وتقيمه من أسوت بينهم إذا أصلحت. ومنه ح: أوثق نفسه من "أواسي" المسجد. غ: "تأسى" به اقتدى، والتأسية التعزية بأن يقول تأس بالصابر واقتد به. وأسنى صبرني. ك: لقلت رجل "يأتسي" أي قلت في نفسي وهو بسكون همزة ففوقية فسين مكسورة أي يقتدي، ولبعض يتأسى من التفعل.
[أسوار] مخ فيه: "الأسوار" بالضم والكسر الواحد من فرسان معرب. ك: في يده "أسواران" بألف، والأكثر سواران.
باب الهمزة مع الشين

[أشب] نه: "فتأشبت" أصحابه حوله أي اجتمعوا إليه وأطافوا حوله، والأشابة أخلاط الناس تجتمع من كل أوب. ومنه حديث حنين: حتى "تأشبوا" حوله، وروى تأشبوا أي تدانوا وتضاموا. وح: بيني وبينك "أشب" فرخص لي، الأشب كثرة الشجر. ومنه: بلدة اشيبة إذا كانت ذات شجر. ومنه في شأن امرأته: وقذفتني بين عيص "مؤتشب" أي ملتف، والعيص: أصل الشجر.
(1/59)

[أشد] ك فيه: بلغ "أشده" وبلغوا "أشدهم" يعني يضاف إلى المفرد والجمع بلفظ واحد، وهو يطلق على حال بعد القوة.
[أشر] نه في ح الخيل: رجل اتخذها "أشرا" أي بطرا وقيل: أشد البطر. ومنه حديث الزكوة: كأغذ ما كانت وأسمنه و"أشره" أي أبطره وأنشطه، والمشهور وأبشره. ومنه: اجتمع جوار فأرن و"آشرن". وفيه: يوضع "الميشار" على مفرق رأسه هو بالهمزة والنون. ن: ويجوز قلبها ياء. نه يقال: أشرت الخشبة أشرا ووشرتها وشرا إذا شققتها مثل نشرتها نشرا ويجمع على مآشير ومواشير. ومنه ح: فقطعوهم "بالمآشير" أي المناشير.
[أشش] فيه: إذا رأى من أصحابه "أشاشاً" حدثهم أي إقبالاً بنشاط، والأشاش والهشاش الطلاقة والبشاشة.
[أشاء] فيه: "الأشاء" بالمد والهمزة المفتوحة صغار النخل جمع أشاءة. ومنه: إيت هاتين "الأشاءتين، فقل لهما حتى تجتمعا فاجتمعتا فقضى حاجته.
[أشفا] ك فيه: "الإشفا" بكسر همزة وسكون شين معجمة وبفاء مقصوراً آلة الخرز للإسكاف. ومنه: أنفذت بالإشفا في كفها.
باب الهمزة مع الصاد

[إصبع] ن: بين "إصبعين" بحركات الهمزة في حركات الباء والعاشر أصبوع
(1/60)

كعصفور. ط: أراد بهما صفتي الجلال والإكرام فبالأول يلهمها فجورها، وبالثاني يلهمها تقواها، قوله كقلب واحد يعني يقدر على جميع الأشياء دفعة ولا يشغله شأن عن شأن، وليس المراد أن التصرف في القلب الواحد أسهل منه فيها ولكنه راجع إلى العباد. ك: جعل السماوات على "إصبع" هو مما يفوض علمه إلى الله، أو يأول بأنه بيان استحقار العالم عند قدرته كقولك: بخنصري يحصل هذا الأمر، ثم يهزهن أي يحولهن فيه أيضاً استحقار له أي لا يثقل عليه إمساكها وتحريكها وقبضها وبسطها.

[أصاب] مخ فيه: "أصاب" الله أي أراد يقال: أين تصيب يا هذا أي أين تريد.
[أصر] غ فيه: من غسل وبكر ودنا ولغا كان له كفلان من "الإصر" للغوه وتضييعه عمله، وأصله من الضيق والحبس. ومنه: من كسب من حرام فأعتق منه كان "إصرا". ومنه في السلطان: إذا أساء فعليه "الإصر" وعليكم الصبر. ومنه: من حلف على يمين فيها إصر فلا كفارة لها هو أن يحلف بطلاق أو عتاق أو نذر لأنها أثقل الأيمان فيجب الوفاء بها ولا يتعوض عنها بالكفارة. والإصر في غير هذا العهد نحو وأخذتم على ذلكم إصري. ج ومنه: ولا تحمل علينا "إصراً" أي عهداً وميثاقاً وقيل: حملاً وثقلاً. مد: استعير للتكليف الشاق من نحو قتل الأنفس وقطع موضع النجاسة من الجلد والثوب.
[اصطب] نه: قد خيطه "بالأصطبة" هي مشاقة الكتان.
(1/61)

[اصطف] في كتاب معاوية إلى الروم ولأنزعنك من الملك نزع "الاصطفلينة" أي الجزرة ويتم في "ص". ومنه: كما ينحت القدوم الاصطفلينة.
[اصل] في حديث الدجال كان رأسه "أصلة" بفتح همزة وصاد الأفعى، وقيل الحية العظيمة القصيرة والعرب تشبه الرأس الصغير الكثير الحركة برأس الحية. وفي الأضحية: نهى عن "المستأصلة" هي التي أخذ قرنها من أصله وقيل من الأصيلة بمعنى الهلاك. غ: "الأصيل" ما بين العصر إلى المغرب. ك: "الأصال" جمع أصل جمع أصيل، وقيل غير ذلك قيل هو بعد العشاء.
باب الهمزة مع الضاد

[اضبع] نه: لا تعطه "أضيبع" بضاد معجمة وعين مهملة تصغير ضبع حقر به، وقيل تصغير أضبع وهو القصير الضبع أي العضد ويكنى به عن الضعف، وصغر للمبالغة، وروى بصاد مهملة وبغين معجمة بمعنى السواد أي سواد الجلد. و"يدع" بالنصب والرفع.
[اضحى] فيه: خرج صلى الله عليه وسلم في "أضحى" أي خرج من بيته أو مسجده في يوم أضحى، وهو بفتح همزة وتنوين. ط: شهدت "الأضحى" يوم النحر، "يوم" بدل من الأضحى، وح "الأضحى" يومان جمع أضحاة أي وقت الأضاحي بعد يوم الأضحى يومان، وليلة "إضحيان" بكسر همزة مضيئة مقمرة. ن: ذبح "أضحية" بضم همزة وكسرها وجمعها أضاحي بشدة ياء وخفتها.
[اضم] نه فيه: "أضم" عليها، من أضم بالكسر إذا أضمر حقداً لا يستطيع إمضاءه. و"إضم" كعنب موضع أو جبل.
(1/62)

[اضا] فيه: "أضاة" بنى غفار بوزن حصاة: الغدير وجمعها أضى وأضاء كأكم وأكام.
باب الهمزة مع الطاء

[اطا] نه: فيما "الرملان" وقد أطأ الله الإسلام أي ثبته وأرساه وهمزته بدل من واو وطأ.
[اطر] فيه: حتى تأخذوا على يدي الظالم و"تأطروه" على الحق "أطرا" أي تعطفوه عليه. ط: أي لا تنجون من العذاب حتى تميلوه من جانب إلى جانب من أطرت القوس أطرها بكسر طاء أطراً بسكونها إذا حنيتها أي تمنعوه من الظلم وتميلوه عن الباطل إلى الحق وتقصروه أي تحبسوه عليه. قوله فضرب الله قلوب بعضهم ببعض أي خلط. غ ومنه: "إطار" القوس والظفر. نه ومنه في آدم: أنه كان طوالاً "فأطر" الله منه أي ثناه وقصره ونقص من طوله. ومنه: "فأطره" إلى الأرض أي عطفه. وفيه: "فأطرتها" بين نسائي أي شققتها وقسمتها بينهن، وقيل: هو من طار له في القسمة كذا أي وقع في حصته فهو من "الطاء". وفيه: يقص الشارب حتى يبدو "الإطار" يعني حرف الشفة الأعلى وكل شيء أحاط بشيء فهو إطار له. ومنه في شعر علي: إنما كان له "إطار" أي شعر محيط برأسه ووسطه أصلع.
[اطط] فيه: "أطت" السماء وحق لها أن "تئط"، الأطيط صوت الأقتاب وحنين الإبل أي كثرة ملائكتها قد أثقلتها حتى أطت، وهو مثل وإيذان بكثرتها وأريد به تقرير عظمته تعالى وإن لم يكن ثم أطيط. ش: أط يئط كفر يفر. مق: "حق" مجهول أي ينبغي لها أن تصيح من جهة ازدحام الملئكة أو من خشية الله تعالى. ومنه حديث: ذلك يوم ينزل الله تعالى على كرسيه "فيئط" كما يئط الرحل. فإن قيل: سئل عن المقام فكيف أجاب باليوم؟ أجيب بأنه قدم بيان الوقت
(1/63)

الذي يوجد فيه ذلك المقام مشيراً إلى شدة ذلك اليوم إعظاما له في النفوس ثم أتى بجوابه بقوله: ثم أقوم عن يمين الله و"يوم" بالرفع منوناً خبر له، ويجوز فتحه على البناء أي ذلك اليوم يوم ينزل الله تعالى على كرسيه أي ظهر مملكته وحكمه محسوساً فيئط أي يصوت الكرسي من نزول الله عليه كما يصوت الرحل الجديد بركوب راكبه. قوله: من تضايقه إما متعلق بيئط أي يئط من عدم اتساعه تعالى فيه أو من تضايق الكرسي عنه تعالى. ش: وضمير تضايقه على الأول لله وعلى الثاني للكرسي. مف: أو متعلق بكما يئط الرحل والأول أنسب بقوله وهو سعة ما بين السماء، وهو جملة حالية من ضمير الكرسي أي الكرسي يسع ما بينهما. ط: مثل التجلي لعباده بنعت العظمة للعدل والقضاء وإدناء المقربين بنزول السلطان من غرف القصر إلى صدر الدار وجلوسه على كرسي الملك للحكومة وإقامة خواصه حواليه على تفاوت مراتبهم لديه فيئط مبالغة وتصوير لعظمة التجلي على طريق الترشيح. وفيه: إظهار فضل سيد المرسلين فإن من يكون على يمين سرير الملك يكون أقرب. وح: "أول من يكسى" بالرفع و"إبراهيم" بالنصب، وفي بعضها بالعكس وأولية كسوته لا تدل على تفضيله بل على فضله. ومنه ح: وأنه "ليئط" به "أطيط" الرحل بالراكب أي ليعجز عن حمله أريد به تقرير عظمة الله عند السائل إذا كان أعرابياً جافياً لا علم له بما دق، وبأن من يكون كذلك لا يجعل شفيعاً إلى من هو دونه فإن الشفاعة الانضمام إلى آخر ناصراً له إلى ذي سلطان عظيم. قوله "ذلك" إشارة إلى أثر هيبة استشعر من سبحان الله تنزيهاً عما نسب إليه من الاستشفاع به على أحد، ومثل القبة حال من المشار إليه، وفي "قال" معنى الإشارة أي أشار بأصابعه إلى مشابهة هذه الهيئة وهي الهيئة الحاصلة للأصابع الموضوعة على الكف مثلاً حال الإشارة. نه: ومنه العرش على منكب إسرافيل وأنه "ليئط أطيط" الرحل الجديد يعني كور الناقة أي أنه ليعجزه عن حمله فإن أطيط الرحل بالراكب إنما يكون لقوة ما فوقه وعجزه عن حمله. ومنه:
(1/64)

فجعلني في أهل "أطيط" وصهيل أي في إبل وخيل. ومنه: وما لنا بعير "يئط" أي يحن ويصيح يريد وما لنا بعير أصلاً. وح باب الجنة: له "أطيط" أي صوت بالزحام. و"الأطيط" اسم موضع بين البصرة والكوفة. ومنه: حتى إذا كنا "بأطيط".

[اطم] ك فيه: كان يؤذن على "اطم" المدينة بضمتين وقد يسكن الثاني، والإطام بكسر همزة وفتحها مع مد جمعه، واطمة كأكمة واحدة وهو حصون لأهل المدينة. ن ومنه: حتى توارت "بآطام" المدينة أي أبنيتها المرتفعة، وفي قصيدة كعب وجلدها من "أطوم" لا يؤيسه أي لا يؤثر فيه، والأطوم الزرافة يصف جلدها بالملامسة.
باب الهمزة مع الظاء

[اظفر] ط: "الأظفار" جنس من الطيب جمع ظفر وقيل: شيء من العطر أسود شبيه بالظفر، والقسط والأظفار نوعان من البخور. قس: من كست "أظفار" إضافته وهم لما مر، وصوابه وإظفار بالواو، وعند بعض قسط ظفار وله وجه فإن ظفار مدينة باليمن.
باب الهمزة مع العين

[اع] ك: يقول "أع أع" بضم همزة وعين، وعند بعض بالمعجمة وفي رواية للنسائي بعين فهمزة وعند آخر بكسر همزة وبخاء معجمة وكلها ترجع إلى حكاية صوته عليه السلام.
(1/65)

[اعرب] فيه: "الأعرابي" بفتح همزة: ساكن البادية.
[اعمقي ن فيه: تنزل الروم "بالأعمال" بفتح همزة وبعين مهملة: موضوع بالشام.
باب الهمزة مع الغين

[اغاليط] نه: حديثاً ليس "بالأغاليط" جمع أغلوطة وهي التي يغالط بها أي حديثاً صدقاً ليس من صحف الكتابين ولا من رأى بل من النبي صلى الله عليه وسلم.
باب الهمزة مع الفاء

[افد] نه: "أفد" الحج أي دنا وقته ورجل أفد أي مستعجل.
[أفع] فيه: لا بأس بقتل "الأفعو"، الأفعى ضرب من الحيات فقلبت الفه في الوقف واواً ومنهم من يقلبها ياء. ومنه قول ابن الزبير لمعاوية: لا تطرق أطراق "الأفعوان" وهو بالضم ذكر الأفاعي.
[افف] فيه: فألقى ثوبه على أنفه ثم قال "أف أف" معناه الاستقذار لما شم، وقيل: الاحتقار والاستقلال، وهي كلمة التضجر وأصله من وسخ الإصبع إذا فتل، أففت به تأفيفاً وأففت إذا قلت له أف. وفيه: نعم الفارس عويمر غير "أفة" أي غير جبان، وقيل الأصل الأفف وهو الضجر، وقيل المعدم المقل من الأفف وهو الشيء القليل.
[افق] فيه: وعنده "أفيق" أي جلد لم يتم دباغه، وقيل ما دبغ بغير القرظ. وفيه: فاشتريت "أفيقة" أي سقاء من أدم. ن: فإذا "أفيق" بفتح همزة وكسر فاء جلد لم يتم دبغا. نه وفيه: صفاق "أفاق" هو الذي يضرب في أفاق الأرض أي نواحيها مكتسباً، واحدها أفق، ويجوز أن يكون الأفق واحداً وجمعاً كالفلك.
(1/66)

[افك] ك فيه: "الإفك" "والأفك" الأول بكسر فساكن، والثاني بفتحتين يريد أنهما واحد وهو كالكذب، وقيل بفتحتين جمع أفوك. وإفكهم بكسر فسكون. "أفكهم" بلفظ الماضي أي صرفهم عن الإيمان، والمراد بيان قراءات إفكهم وما كانوا يفترون. نه: "أفك" قوم كذبوك أي صرفوا عن الحق، أفكه إفكاً إذا صرفه عن الشيء، وأفك فهو مأفوك، وفي ح قوم لوط: فمن أصابته تلك "الأفكة" أهلكته يريد العذاب الذي أرسل عليهم فقلب به ديارهم، "وائتفكت" البلدة بأهلها انقلبت فهي "مؤتفكة" ومنه: البصرة إحدى "المؤتفكات" يعني أنها غرقت مرتين فشبه غرقها بانقلابها. ومنه زعم ربيعة: لولا ربيعة "لائتفكت" الأرض بمن عليها أي لانقلبت. غ: "يؤفك" عنه من أفك يصرف عنه من صرف في سابق علم الله. و"المؤتفكات" مدائن قوم لوط، والرياح المختلفة.
[افكل] نه فيه: فبات وله "أفكل" بالفتح وهو رعدة من برد أو خوف ولا يبنى منه فعل. ومنه ح عائشة: فأخذني "أفكل" وارتعدت من شدة الغيرة.
[افن] فيه: إياك ومشاورة النساء فإن رأيهن إلى "أفن" أي نقص، ورجل أفين ومأفون أي ناقص العقل. ومنه قوله لليهود: عليكم السام و"الأفن". غ: أفن ما في الضرع استخرجه. ز: وجدان الرقين يغطي أفن الأفين.
(1/67)

باب الهمزة مع القاف

[اقبل] ن فيه: و"أقبال" الجداول بفتح همزة أي أوائلها ورؤسها.
[اقح] نه فيه: "الأقحوان": نبت معروف تشبه به الأسنان، طيب الريح، وجمعه أقاح.
[اقط] فيه: "الأقط" لبن مجفف يابس مستحجر يطبخ به.
[اقليد] ك فيه: ثم علق الأغاليق على ود أي وتد فقمت إلى "الأقاليد" جمع إقليد وهو المفتاح، والأغاليق جمع المغلاق وهو ما تغلق به الباب، فإن قلت هي مسمرة على الباب فكيف تعلق على الوتد؟ قلت: يراد بها الأقاليد وروى بعين مهملة.
باب الهمزة مع الكاف

[اكحل] ن: رمى أبي على "اكحله" بفتح همزة ومهملة: عرق في وسط الذراع قيل هو عرق الحياة.
[اكدر] فيه: أهدى "أكيدر" دومة هو ابن عبد الملك الكندي النصراني ملك دومة، قيل: أسلم حين قدم المدينة وعاد إلى دومة وارتد بعد وفاته صلى الله عليه وسلم وقتله خالد. ط: أكيدر دومة بضم دال وفتحها قلعة، وأسلم اكيدر وحسن إسلامه.
[اكر] نه فيه: لو غير "أكار" قتلني أي الزراع والفلاح، وهو عند العرب ناقص، يعرض بأن ابني عفراء من الزراع فلو غيرهما قتلني لم يكن علي نقص. قوله: وهل فوق رجل قتلتموه أي لا عار علي في قتلكم إياي. ز: ولا ينافي هذا قوله: فلو غير أكار لأنه من حيث النسبة إلى مجموع جيش هم قومه. ج: استصغره واستعظم نفسه كيف يقتل مثله مثله. نه ومنه: نهى عن "المؤاكرة" أي المزارعة على نصيب مما يزرع في الأرض والأكرة الحفرة وبه سمى الأكار.
(1/68)

[اكف] ك: فيه "الإكاف" والوكاف للحمار كالسرج للفرس.
[اكل] فيه: فليناوله "أكلة أو أكلتين" بضم همزة أي لقمة. وأوشك من الراوي، "ولي حرة" في الواو. نه: من "أكل بأخية أكلة" معناه الرجل
(1/69)

يكون صديقاً لرجل ثم يذهب إلى عدوه فيتكلم فيه بغير الجميل ليجيزه عليه بجائزة فلا يبارك له فيها، وسيجيء تمامه، وهو يروى بالفتح للمرة، وبالضم اللقمة، وبعضهم يفتح الألف في حديث الشاة المسمومة، وهو خطأ لأنه لم يأكل منها إلا لقمة واحدة. وفيه: أخرج لنا ثلاث "أكل" جمع أكلة بالضم كغرفة وهي القرص من الخبز. وح: قالت عائشة تصف عمر: بعج الأرض فقاءت "أكلها" بضم وسكون: المأمول، وبالفتح المصدر أي الأرض حفظت البدر، وشربت المطر ثم قاءت حين أنبتت، شبه النبات بالقيء، والمراد ما فتح من البلاد بغزوه. و"أكل" الربا البائع و"مؤكله" المشتري. ك: أكله أخذه كالمقرضن ومؤكله كالمستقرض، وسوى بينهما لاستوائهما في فعل الحرام. نه وح: نهى عن "المؤاكلة" هو أن يكون لأحد دين على آخر فيهدي إليه شيئاً ليؤخره فكأن كلاً منهما يؤكل صاحبه. مخ: وقيل من الاتكال في الأمور وأن يتكل كل واحد من الآخر لما فيه من التنافر والتقاطع. نه: ليضربن أحدكم أخاه بمثل "أكلة" اللحم ثم يرى أني لا أقيده: هي عصا محددة وقيل أصله السكين وشبه بها العصا، وقيل السياط، وفيه: دع الربي والماخض. و"الأكولة" أي التي تسمن للأكل، وقيل الخصي، نهى المصدق أن يأخذ هذه الثلاثة لأنها خيار المال. و"أكيلة" الأسد أي مأكوله. وفي ح النهي عن المنكر: فلا يمنعه أن يكون "أكيله" وشريبه أي الذي يصاحبك في الأكل والشرب فعيل بمعنى مفاعل. وح: "مأكول" حمير خير
(1/70)

من "أكلها" المأكول الرعية، وقيل الأموات الذين أكلتهم الأرض، والأكلون الملوك والأحياء. وح: أمرت بقرية هي المدينة "تأكل" القرى أي يغلب أهلها وهم الأنصار بالإسلام على غيرها من القرى، وينصر الله دينه بأهلها ويغنمهم إياها فيأكلونها. ن: أمرت بالهجرة إلى قرية أكلها وثمرها يكون من القرى المفتتحة وإليها تساق غنائمها. وفيه: أن "يأكل الأكلة" فيحمده بفتح همزة للمرة وإن كثر المأكول كالغداء والعشاء. وفيه: "أكلة" السحور أي الفارق بين صومنا وصوم أهل الكتاب فإنهم لا يتسحرون، وادعى القاضي رواية الضم وصوب الفتح. وح: حتى "يأكل أو يؤكل منه" أي يصلح لأن يؤكل منه في الجملة وليس المراد كمال أكله. ك: ليس المسكين أي كامل المسكنة من يرده "الأكلة" بضم همزة، ولكن المسكين بالرفع وخفة النون أو بالنصب والتشديد. وح: "لا أكل" متكئاً على الأوطئة حال الأكل إذ هو فعل من يستكثر من الأطعمة لكني أقعد مستوفزاً وأكل علقة من الطعام، وليس المراد من الاتكاء الميل على أحد جانبيه ومن حمل عليه تأول على مذهب الطب فإنه لا ينحدر في مجاري الطعام سهلاً، ولا يسيغه هنيئاً وربما تأذى به. وح: حتى وجدوا "مأكلهم" التمر هو اسم مكان أي في مأكلهم. قوله: فأعطوا بأيديكم أي انقادوا وأسلموا. وح: إنما "يأكل" آل محمد من هذا المال. فإن قيل: ظاهره أن الآل لا يأخذون إلا من هذا المال والمقصود عكسه. قلت: من للتبعيض فيصح أي لا يأكلون إلا بعضه أو لا يأخذون ولا يتصرفون إلا بعضه. ج: المؤمن "يأكل" في معى هو تمثيل لرضى المؤمن بيسير من الدنيا وحرص الكافر على كثير وسيزداد شرحاً في "معى". غ: "أكلها" دائم هو الثمر الذي يؤكل أي ليست كثمر الدنيا توجد وقتاً دون
(1/71)

وقت. و"لأكلوا" من فوقهم ومن تحت أرجلهم أي وسع عليهم الرزق. ش: فوقعت "الأكلة" في ركبته الأكلة بمد همزة مرض معروف فقطعها أي فقطعت الأكلة. ركبته. ط: "يأكل" طعامكم الأبرار دعاء أو خبر وهو صلى الله عليه وسلم أبر الأبرار، وجمع للتعظيم، وأما من غيره صلى الله عليه وسلم فدعاء فقط. وح: "لا يأكل" طعامك إلا تقى هو في طعام الدعوة دون طعام الحاجة، وإنما هو زجر عن صحبة غير التقى ومؤاكلته لأن المطاعمة يوقع الألفة والمودة، والمراد نهيه عن أن يتعرض لما لا يأكل التقى طعامه من كسب الحرام والشبهة. مف: "نأكل" ونحن نمشي رخص الحسن الأكل ماشياً للمسافر، والمختار عند الأئمة أن لا يأكل قائماً ولا ماشياً ولا راكباً. ط: من "أكل" بمسلم "أكلة" أو كسى به ثوباً أو قام به مقام سمعة ورياء معنى أكل قد مر، ومعنى من كسى نفسه به ثوباً أي بسبب غيبة رجل وقذفه، ومن أقام رجلاً مقام سمعة أي أظهر رجلاً بالصلاح ليعتقد فيه الناس حسناً فيعطوه المال فيشركه فيه ويجعله حبالة ومصيدة مع علمه بأنه ليس بصالح فإن الله يظهره بأنه كذاب لبس في الدنيا بكذا، فباء "برجل" للتعدية، ويمكن كونه للسببية بمعنى من أظهر من نفسه الصلاح لتحصيل الحطام بسبب أن يعتقد فيه رجل وجيه كما يقال هذا زاهد الأمير والثاني أولى. وح: قوم "يأكلون" بألسنتهم كما "تأكل" البقرة، سائر الدواب تأخذ من نبات الأرض بأسنانها والبقرة بلسانها فضرب بها المثل لأنهم لا يهتدون إلى المأكل إلا بذلك كالبقرة لا يتمكن من الاحتشاش إلا باللسان، ولأنهم لا يميزون بين الحق والباطل في التذرع إلى المأكل كالبقرة لا تميز في رعيها بين الرطب واليابس والحلو والمر. مف: "أكلات" يقمن صلبه بضم همزة وسكون كاف "فإن كان لابد" أي إن كان لابد أن يملأ بطنه فليملأ ثلثه بالطعام وثلثه بالماء ويترك
(1/72)

ثلثه لخروج النفس. شا: هي بضم همزة مع ضم كاف وفتحها اللقمة جمع أكلة بضم همزة وسكون كاف والأكلة بفتح وسكون للمرة، وجمع القلة إرشاد إلى نقصانها عن العشرة، وكان عمر يأكل سبع لقم أو تسعاً و"يقمن صلبه" أي تحفظه عن السقوط. ط: فإن الحسد "يأكل" الحسنات، تمسك به من أحبط الطاعات بالمعاصي، وأجيب بأنه يحمل الحاسد على ما يقتضى صرفها إلى المحسود من إتلاف مال أو هتك عرض. وح: إذا "أكل" عنده صلت عليه الملائكة أي إذا رأى الصائم من يأكل الطعام ويميل نفسه إليه ويشق عليه يستغفر له الملائكة عوضاً عن المشقة. وح: من قرأ القرآن "يتأكل" به أي يستأكل بسببه، بأني جعله ذريعة إلى حطام الدنيا.

[اكليل] ن وفيه: مثل "الإكليل" بكسر همزة العصابة، ويطلق على كل محيط. بي: هو اللحم المحيط بالظفر. ك: هو ما أحاط بشيء وروضة مكللة أي محفوفة بالنور كأنه إكليل هو التاج والعصابة. ج: هو ما أطاف بالرأس من عصابة مزينة بجوهر أو خرز أراد أن الغيم تقطع من وسط السماء وصار في أفاقها كإكليل.
[اكم] ن فيه: على "الإكام" بكسر همزة جمع أكمة بفتحهات ويقال أكام بفتح ومد واكم بفتحتين وضمهما وهي دون الجبل وأعلى من الرابية وقيل دون الرابية. نه: وتجمع الإكام بالكسر على أكم والأكم على أكام. وح: إذا صلى فلا يجعل يده على "مأكمته" وهما لحمتان في أصل الوركين، ويفتح كافها ويكسر. وحديث المغيرة: أحمر "المأكة" لم يرد حمرة ذلك الموضع بعينه وإنما أراد حمرة
(1/73)

ما تحتها من سفلته وهو مما يسب به. ومثله: يا ابن حمراء العجان.

[اكاء] فيه: لا تشربوا إلا من ذي "إكاء" أي وكاء.
باب الهمزة مع اللام

[الب] فيه: كانوا علينا "ألباً" واحداً هو بالفتح والكسر القوم يجتمعون على عداوة إنسان. وتألبوا اجتمعوا. ومنه في البصرة: لا يخرج منها أهلها إلا "الألبة" أي المجاعة كأنهم يجتمعون في المجاعة ويخرجون أرسالاً. ج: ائتوا بصاحبيكم اللذين "ألباً" علي، من ألبت عليه الناس أي جمعتهم عليه وحملتهم على قصده فصاروا عليه ألباً واحداً أي اجتمعوا عليه يقصدونه.
[الت] نه وفيه: لا تغمدوا سيوفكم عن أعدائكم "فتؤلتوا" أعمالكم أي تنقصوها ألته يألته والته يؤلته إذا نقصه أي لا تنقصوا أعمالكم في الجهاد مع النبي صلى الله عليه وسلم بترك جهاد الأعداء. وفيه: "أتألت" على أمير المؤمنين؟ أي أتحطه وتنقصه بقولك اتق الله، أو هو من ألته ألتاً إذا حلفه فإنه بقوله اتق الله نشده به.
[الس] فيه: نعوذ بك من "الألس" وهو اختلاط العقل. مخ: الس فهو مألوس، وقيل هو الخيانة.
[الف] نه فيه: علمت قريش أن أول من أخذ لها "الإيلاف" لهاشم، الإيلاف العهد والذمام، كان هاشم بن عبد مناف أخذه من الملوك لقريش. غ: "لإيلاف" قريش أي أعجبوا لإيلافهم، أو فليعبدوا لإيلافهم رحلة الشتاء والصيف للامتياز، وكانوا إذا عرض لهم عارض قالوا: نحن أهل حرم الله فلا يتعرض لهم. نه: أعطى رجالاً "أتألفهم" التألف المداراة والإيناس ليثبتوا على الإسلام رغبة في
(1/74)

المال. ومنه: سهم "للمؤلفة" قلوبهم. ج: أي لا حبب إليهم الإسلام وأزيل تثورهم منه. ك: المؤلفة ضعفاء النية في الإسلام شرفاء القوم يتوقع بهم إسلام نظرائهم. واقرأوا القرآن ما "ائتلفت" قلوبكم أي توافقت على القراءة وغيرها. ط: يعني اقرأوه على نشاط منكم وخواطركم مجموعة فإذا حصلت ملالة وتفرق القلوب فاتركوه فإنه أعظم من أن يقرأ من غير حضور. وح: المؤمن "مألف" مصدر ميمي خبر على المبالغة أو اسم مكان أي مكان الألفة ومنشأها. ك: ترجع إلى "مألفها" بفتح لام "فيشق" بنصب قاف عطفاً على المنصوب وبالرفع استيناف. وفيه: على "تأليف" ابن مسعود، تأليفه مخالف للتأليف المشهور إذ ليس شيء من الحواميم في المفصل على المشهور. ن: وهو يخطب على المنبر كما "ألفه" جبرئيل السورة التي يذكر فيها. القاضي: إن أراد الحجاج بتأليف جبرئيل تأليف الأي في كل سورة ونظمها على ما هي عليه الآن فهو بتوقيف النبي صلى الله عليه وسلم بالإجماع، وإن أراد تأليفا لسورة فهو قول الفقهاء والقراء خلافاً للمحققين القائلين بأنه اجتهاد من الأمة، وتقديمه النساء على آل عمران دليل على إرادة نظم الأي لأن الحجاج إنما كان يتتبع مصحف عثمان ولا يخالفه- انتهى، والظاهر أنه أراد ترتيب السور. ج: فإذا هو "ألف" شهر هي ثلاث وثمانون سنة وأربعة أشهر، وكان استقلال إمارة بني أمية بيعة الحسن بن علي لمعاوية وذلك على رأس أربعين سنة، وكان انفصال دولتهم على يد أبي مسلم الخراساني سنة اثنتين وثلاثين ومائة، وذلك اثنان وتسعون سنة، يسقط منها مدة خلافة ابن الزبير ثمان سنين وثمانية أشهر يبقى ثلاث وثمانون سنة وأربعة أشهر. ط: لا أقول الم حرف، بل ألف حرف، أي مسمى ألف حرف فإن اسمه ثلاثة أحرف ففي فاتحة البقرة عدد الحسنات تسعون، وفي
(1/75)

ألم تر كيف ثلاثون.

[الق] نه فيه: نعوذ بك من "الألق" أي الجنون، ألق فهو مألوق، وقيل أصله الأولق فحذف الواو، وقيل من ألق يألق إذا انبسط لسانه بالكذب، وقيل هو من الولق الكذب فأبدلت الواو همزة.
[الك] غ فيه: "الملائكة" من المألكة والألوك وهي الرسالةز
[الل] نه فيه: عجب ربكم من "إلكم" وقنوطكم، الإل شدة القنوط، ويجوز أن يكون من رفع الصوت بالبكاء يقال أل يئل إلا، أبو عبيدة: يرويه المحدثون بكسر همزة واللغة بالفتح، وعرض على الصديق كلام مسيلمة فقال: لم يخرج من "الإل" أي من ربوبية، والإل بالكسر هو الله تعالى، وقيل الأصل الجيد أي لم يجيء من أصل جاء منه القرآن، وقيل النسب والقرابة أي غير صادر عن مناسبة الحق. وفيه: في إل الله أي في ربوبيته وإلهيته وقدرته، أو في عهد الله من الإل العهد. ومنه في ح ام زرع: وفي "الإل" كريم الخل أي وافى العهد. ك: والإل بكسر همزة وشدة لام القرابة. نه ومنه: يخون العهد ويقطع "الإل". وح: سألت امرأة عن امرأة تحتلم فقالت عائشة: تربت يداك "وألت" أي صاحت من شدة هذا الكلام، وروى بضم همزة مع التشديد وسكون تاء أي طعنت بالألة بفتح همزة وشدة لام وهي الحربة العريضة النصل، وبعد بأنه لا يلائم لفظ الحديث، والإله بكسر همزة وخفة لام أولى جبل بعرفة.
[النج] فيه: مجامرهم "الألنجوج" هو عود يتبخر به يقال النجوج ويلنجوج والنجج وهو افنعول. ك: وهو بفتح همزة ولام وبجيمين ويتم في "الألوة".
[اله] نه فيه: إذا وقع في "الهانية" الرب لم يجد أحداً يأخذ بقلبه، هو فعلانية
(1/76)

من الإلاهية وهي عظمة الله من أله يأله إذا تحير، يريد إذا وقع العبد في عظمة الله وجلاله وغير ذلك من صفات الربوبية وصرف همه إليها أبغض الناس حتى لا يسلو قلبه إلى أحد. غ: التأله التعبد، وقيل للشمس إلهة لأنهم عبدوها. و"اللهم" ميمه عوض عن حرف النداء، الفراء: الله أمنا بمغفرتك. بي: لا تقوم الساعة على أحد يقول الله الله برفعهما أي الله ربي وخالقي، ونصبهما بتأويل القول بالذكر، وروي لا إله إلا الله وهو تفسير للأول لأن ذكر الاسم لا ينقطع لعدم إنكار الصانع، وليس فيه ردة كل الأمة بل عدم بقائهم. ن: "الله" قال: الله، الأول همزة ممدودة، والثاني بلا مد والهاء فيهما مكسورة على المشهور، وروي ضمهما وفتحهما. ك: "آلله أرسلك" بهمزة استفهام ممدودة والرفع على الابتداء. و"اللهم" نعم ذكره للتبرك. ط: قد يؤتى به قبل إلا إذا كان المستثنى نادرًا استظهارًا بمشية الله تعالى في إثبات وجوده، وقبل كلمتي الجحد والتصديق في جواب الاستفهام. وح: "الله" أكبر يقولها المتعجب عند إلزام الخصم، وتكبير عثمان تعجب وتجهيل لهم. ك: "اللهم" إن القوم قد بغوا علينا، صوابه وزنا لاهُمّ لأنه رجز. ط: "الله" سماني بالمد وتركه، وهو تعجيب هضمًا لنفسه أي أنّى لي هذه المرتبة، أو استلذاذ فذرفت عيناه سرورا ويتم في "تذرفان". وح: "آلله" ما أجلسكم، بالنصب أي أتقسمون بالله فحذف الجار، آلله ما أجلسنا غيره أي نقسم بالله ما أجلسنا غيره، فوقع الهمزة مشاكلة، قوله إن رسول الله صلى الله عليه وسلم متصل بقوله إني لم أستحلفكم اتصال الاستدراك بالمستدرك. قوله: "ما كان أحد بمنزلة" اعتراض للتأكيد بين الاستدراك والمستدرك وأذن به أنه لم ينسه، ومعنى الاستدراك أنه لم يستحلفه
(1/77)

تهمة بل تقريراً له في النفوس.

[الى] نه فيه: من "يتأل" على الله يكذبه أي من حكم وحلف نحو والله ليدخلن الله فلاناً النار، من الألية اليمين من ألى يولى إيلاء، وتألى يتألى، والاسم الألية. ومنه ح: ويل "للمتألين" أي الحاكمين على الله فلان في الجنة، وفلان في النار. ومنه: فمن "المتألى" على الله. ط قوله: هذا إن كان كفراً فإحباط أعماله ظاهر، وإن كان معصية فمحمول على التغليظ. ن: أو يأول الإحباط أنه أسقطت حسناته في مقابلة سيئاته، أو جرى منه ما يوجب الكفر، أو كان في شريعتهم إحباط الأعمال بالمعاصي. ج: تألى أي حلف تفعل من الألية و"لا يأتل" يفتعل منها إلى وائتلى وتألى بمعنى. نه ومنه ح: "ألى" من نسائه أي حلف لا يدخل عليهن إذا الإيلاء الفقهي مشروط بأمور. ومنه حديث منكر ونكير: لا دريت ولا "ائتليت" أي ولا استطعت أن تدري يقال: ما ألوه أي ما استطيعه، وهو افتعلت منه، وعند المحدثين ولا تليت والصواب الأول. ومنه: من صام الدهر لا صام ولا "ألى" أي ولا استطاع أن يصوم، كأنه دعاء عليه، فعل من ألوت ويجوز كونه إخباراً أي لم يصم ولم يقصر
(1/78)

من ألوت مشدداً ومخففاً إذا قصرت، وروى ولا أل كقال بمعنى ولا رجع. ومنه: وبطانة "لا تألوه" خبالاً أي لا تقصر في إفساد حاله. ومنه: ما يبكيك "فما ألوتك" ونفسي وقد أصبت لك خير أهلي أي ما قصرت في أمرك وأمري حيث اخترك لك علياً زوجا. ن: وما "ألو" ما اقتديت بمد همزة وضم لام لا أقصر فيه. ومنه: ولم "أل". نه: تفكروا في "ألاء" الله أي نعمه جمع ألا بالفتح والقصر، وقد تكسر. وفيه: ومجامرهم "الألوة" بفتح همزة وضمها عود يتبخر به. ك: وتشديد واو فإن قلت مجامر الدنيا كذلك، قلت: لا إذ في الجنة نفس المجمرة هي العود ويتم في "الوقود". ن: استجمر "بألوة" بضم لام وحكى كسرها غير مطراة أي غير مخلوطة بغيرها من الطيب. ط: كالمسك و"يطرحه" صفة الكافور أي يطرح الكافور مع الألوة على النار. تو: أي المرباة بما يزيد في الرائحة. نه: فتفل في عين علي ومسحها "بألية" إبهامه أي أصلها، وأصل الخنصر الضرة، وأراد بحديث السجود على "أليتي" الكف ألية الإبهام وضرة الخنصر تغليباً. ط ومنه: واتكأت على "ألية" يدي وهي اللحمة التي في أصل الإبهام، والمغضوب عليهم اليهود، و"أليات" نساء دوس جمع ألية بفتح همزة وهي اللحمة المشرفة على الظهر والفخذ. غ: ولا حملتني البغايا في غبرات "المآلي" هي جمع ميلاة خرق الحائض يحتشى بها. نه وفيه: كانوا يجبون "أليات" الغنم إحياء جمع الألية وهي طرف
(1/79)

الشاة و"الجب" القطع. ومنه: حتى تضطرب "اليات" نساء دوس على ذي الخلصة أي ترتد عن الدين فتطوف نساؤهم حول ذلك الصنم وتضطرب أعجازهن في الطواف. ن: وهو بفتح همزة ولام. نه وفيه: لا يقام الرجل من مجلسه حتى يقوم من "إلية" نفسه أي من قبل نفسه من غير أن يزعج أو يقام، وهمزته مكسورة، وقيل أصله ولية. ومنه: كان ابن عمر يقوم له الرجل من "إليته" فما يجلس في مجلسه، ويروى من ليته، ويجيء في اللام. وفي الحج: وليس ثم طرد ولا "إليك" أي تنح وابعد، يفعل بين يدي الأمراء كما يقال الطريق الطريق. وح: قال عمر لابن عباس: إني قائل قولاً وهو "إليك" أي هو سر أفضيت به إليك. وفيه: اللهم "إليك" أي أشكو إليك أو خذني إليك. وعن الحسن: اللهم "إليك" أي اقبضني إليك وذلك حين رأى من قوم رعة سيئة. وفيه: والشر ليس "إليك" أي ليس مما يتقرب به إليك، كما تقول لصاحبك أنا منك وإليك، أي التجائي وانتمائي إليك.

[الا] ز فيه: و"إلا" كانت نافلة أي وإن لم تصادفهم صلوا بل أدركتهم ولم يصلوا فصليت معهم كانت لك نافلة. ن: "إلا" أل فلان رخص الشارع لأم عطية لنياحة أل فلان، وله أن يخص من العموم فلا يدل على عموم الإباحة كما زعم المالكية. "وإلا" أني سمعته صلى الله عليه وسلم يقول: من لطم مملوكه، قيل الاستثناء متصل أي ما أعتقد إلا لأني سمعته، وقيل: منقطع. و"إلا" أن يأخذ عليها
(1/80)

الاستثناء منقطع أي ما مس امرأة لكن يأخذ عليها بالبيعة بالكلام. و"إلا" الدين تنبيه على جميع حقوق الناس. ولا يخرجكم "إلا" فرار منه بالرفع والنصب، قيل "إلا" غلط والصواب حذفها كما في سائر الرواية لأن ظاهره منع الخروج لكل سبب غير الفرار فلا منع منه وهو ضد المراد، وسيجيء في "يخرج" من خ توجيهه. ط: جلد يوم القيامة "إلا" أن يكون كما قال، الاستثناء مشكل إلا أن يأول، قوله "وهو بريء" أي يعتقد ويظن براءته، ويكون العبد كما قال في قذفه لا ما أعتقد. وح: "إلا" أن يشاربها أي فيتطوع. وح: لا كفارة له "إلا" ذلك، الحصر إما بمعنى أنه لا يكفرها غير قضائها، أو بمعنى أنه لا يلزم في نسيان الصلاة غرامة ولا زيادة تضعيف ولا كفارة كما في ترك الصوم، وأراد أنه زاد في رواية هذه العبارة لا أنه بدل عن الأولى. ك: لا "إلا" أن تطوع أي لا يلزمك غيرها إلا أن تشرع في التطوع فيلزمك إتمامه، وقيل الاستثناء منقطع أي لكن التطوع مستحب. نه: كل بناء وبال "إلا" ما لابد منه للإنسان من كن يقوم به الحياة.

[اليون] فيه: حصن "أليون" بفتح همزة وسكون لام وضم ياء: اسم
(1/81)

مدينة قديماً وسمى بعد فتحها فسطاط، والبون بالموحدة مدينة باليمن زعموا أنها ذات البئر المعطلة والقصر المشيد. توسط: وقد تفتح الياء، وقول أبي داود وحصن اليوم الفسطاط على جبل لا ينافيه لأن الدي على جبل هو الحصن لا نفس اليون.
باب الهمزة مع الميم

[ام] ن: "أم" والله لأستغفرن بحذف ألف أما في ضبطنا. ط: أيقتله "ام" كيف يفعله، أم متصلة يعني إذا رأى الرجل هذا المنكر القطيع وثارت عليه الحمية أيقتله أم يصبر على ذلك العار؟ أو منقطعة سأل أولاً عن القتل مع القصاص ثم أضرب إلى سؤال آخر أي كيف يفعل يصبر على العار أو يحدث الله مخلصاً، فقوله قد أنزل فيك مطابق لهذا القدر. فالوجه هو المنقطعة، والمنزل والذين يرمون أزواجهم، ومن قتل من زعم أنه زنى مع امرأته يقتل، ولا شيء عليه عند الله إن صدق زعمه.
[امت] غ فيه: عوجاً ولا "أمتا" لا حدب ولا نبك أي لا ارتفاع ولا انخفاض. نه: حرم الخمر فلا "امت" فيها، الأمت الحرز والتقدير ويدخلهما الظن والشك فمعناه لا شك فيها ولا ارتياب أنه تنزيل من رب العالمين، وقيل أي لا هوادة فيها ولا لين ولكنه حرمها تحريماً شديداً، من سار سيراً لا أمت فيه أي لا وهن.
[امج] فيه: "أمج" بفتحتين وجيم: موضع بين الحرمين.
[امد] في ح الحجاج للحسن: ما "أمدك"؟ قال: سنتان بخلافة عمر، أراد أنه ولد لسنتين من خلافته، وللإنسان أمدان مولده وموته، والأمد الغاية.
[امر] فيه: مهرة "مأمورة" أي كثيرة النسل والنتاج وأمرها فهي مأمورة، وأمرها فهي مؤمرة، فأمروا أي كثروا. ومنه: لقد أمر أمر ابن أبي كبشة أي كثر وارتفع شأنه. ن: أمر كسمع، وأبو كبشة رجل من خزاعة ترك عبادة
(1/82)

الأصنام فنسبوه صلى الله عليه وسلم إليه، وقيل إنه جده صلى الله عليه وسلم من قبل أمه، أو أبوه من الرضاعة. ك: "أمرنا" مترفيها بالتشديد كثرنا، وبفتحها خفيفة أي أمرناهم بالطاعة. ومنه: تشركونا في "الأمر" أي في الحاصل الذي كثر منه. نه ومنه ح: مالي أرى "أمرك يأمر" فقال: والله ليأمرن أي يزيد على ما ترى. ومنه: "أمر" بنو فلان أي كثروا. وفيه: "أميري" من الملائكة جبرئيل أي صاحب أمري ووليي وكل من فزعت إلى مشاورته ومؤامرته فهو أميرك. ك: يكون اثنا عشر "أميرا" كلهم من قريش، قيل أراد صلى الله عليه وسلم أن يخبر بأعاجيب تكون بعده من الفتن حتى تفرق الناس في وقت واحد على اثني عشر أميراً، ولو أراد غير هذا لقال يكون اثنا عشر أميراً يفعلون بذكر الخير، ويحتمل أن يراد اثنا عشر مستحقين للإمارة بحيث يعز الإسلام بهم. مق: فيه أقوال الأول إنه أشارة إلى من بعد الصحابة من خلفاء بني أمية وليس على المدح بل على استقامة السلطنة، وهم يزيد ابن معاوية، وابنة معاوية، ولا يدخل ابن الزبير لأنه من الصحابة ولا مروان ابن الحكم لكونه بويع بعد بيعة ابن الزبير وكان غاصباً، ثم عبد الملك، ثم الوليد، ثم سليمان، ثم عمر بن عبد العزيز، ثم يزيد بن عبد الملك، ثم هشام، ثم الوليد بن يزيد ثم يزيد بن الوليد بن عبد الملك، ثم إبراهيم بن الوليد، ثم مروان بن محمد، ثم خرجت الخلافة منهم إلى بني العباس؛ والثاني أنه بعد موت المهدي ففي كتاب دانيال إذا مات المهدي ملك خمسة رجال من ولد السبط الأصغر، ثم يوصي أخرهم بخلافة رجل من ولد الحسن، ثم يملك بعده
(1/83)

ولده فيتم به اثنا عشر كل منهم أمام مهدي، وذكر ابن عباس في وصف المهدي يفرج الله به عن هذه الأمة كل كرب، ويصرف بعدله كل جور، ثم يلي الأمر بعده اثنا عشر خمسين ومائة سنة ثم يفسد الزمان؛ والثالث أن المراد اثنا عشر إلى يوم القيامة وإن لم يتوال أيامهم- كذا ذكره ابن الفرج. ك: فيمن يكون "الأمر" أي الخلافة وهذا "الأمر" في قريش أي الخلافة وفي زماننا لم تخل العرب عن خليفة منهم على ما قيل وكذا في مصر وبلاد المغرب. السيوطي: هو خبر بمعنى الأمر وإلا فقد خرج الأمر عنهم من أكثر من مائتي سنة، ويمكن أن يقيد بإقامة الدين ولم يخرج الأمر عنهم إلا وقد انتهكوا حرمات الله ويزيد شرحاً في "الخليفة" وفي "تبع". ك: فلنسأله في هذا "الأمر" أي الخلافة، قوله لا يعطينا أي لو منعنا لم يصل إلينا قط أما لو أرسلت يحتمل أن تصل إلينا أولاً وآخراً؛ وإذا هلك "أمير تأمرتم" في آخر من باب التفاعل أي نشاورتم، وروى من التفعل "في آخر" أي أمير آخر، ويتم في "مر" من باب الميم؛ وح: في الحجة التي "أمره" بتشديد الميم أي جعله أميراً عليها يؤذن الرهط، أو أبو هريرة على الالتفات. ط: إذا وسد الأمر أي يلي الخلافة أو القضاء أو الإمارة من ليس بأهل "فأنتظر الساعة" زيادة في الجواب لينبة على أن تضييعها ليس من إبان الساعة بل من أمارتها "فإذا" في "إذا ضيعت" ليست بشرطية ومعنى "كيف أضاعتها" متى تضييعها وكيف حصوله ليطابقه الجواب، وإنما دل على دنو الساعة لأن تغير الولاة وفسادهم مستلزم لتغير الرعية. وح: ما أحد أحق بهذا "الأمر" أي الخلافة من هؤلاء، وعلله برضاء رسول الله صلى الله عليه وسلم أي رضا كاملاً، وإلا فهو راض عن كل الصحابة. وح: أن هذا "الأمر" بدأ نبوة، الأمر هو ما بعث به صلى الله عليه وسلم من إصلاح الناس ديناً ودنيا، ويتم في "عضوضاً". "وإمرة" أبي بكر بكسر الهمزة
(1/84)

الإمارة. ن: ومنه: وإن كان لخليقاً وللإمرة، أي حقيقاً بها. نه: ومنه: لعلك ساءتك "إمرة" ابن عمك. ومنه ح على: إن له "إمرة" كلعقة الكلب. ك: ومع عثمان صدراً من "إمارته" بكسر همزة أي من أول خلافته ثم أتمها لأن القصر والإتمام جائزان. ط: أن "تأمروا" أبا بكر تجدوه- إلخ، يعني الأمر مفوض إليكم أيها الأمة لأنكم أمناء مصيبون في الاجتهاد وهؤلاء كالحلقة المفرغة لا يدري أيهم أكمل، وفي تقديم الصديق إشارة على تقدمه، ولمي ذكر عثمان صريحاً ولكن قوله في حقه ولا أراكم فاعلين أي تأمير على بعد عمر إشارة إلى أن عثمان مقدم عليه، أو كان مذكوراً وسقط من الكاتب. وتعوذوا بالله من رأس السبعين "وإمارة" الصبيان هو حال أي تعوذوا من فتنة تنشأ في ابتداء السبعين من الهجرة أو وفاته، والحال أن الصبيان وزراء يدبرون أمر أمتي وهم أغيلمة من قريش رآهم رسول الله صلى الله عليه وسلم في منامه يلعبون على منبره وروى أنهم من ولد الحكم. ولا غادر أعظم من "أمير" عامة المراد منه المتغلب الذي يستولى على أمور المسلمين وبلادهم بتأمير العامة من غير معاضدة من الخاصة وأولي العلم والأشراف ولا مشورة منهم ولا استحقاق، وذكر "استه" إهانة له، وقال أي أبو سعيد: فأحدهما بالآخر، أي إحدى الخصلتين بالأخرى أي لا يستحق المدح والذم. ومن يطع "الأمير" فقد أطاعني كانت قريش والعرب ممن يليهم لا يعرفون الإمارة، ولا يدينون لغير رؤساء قبائلهم، فأنكرت نفوسهم عن طاعة أمراء الإسلام فحضهم عليها. ولا "تأمرن" على اثنين يقال أمر وأمر بالضم إذا صار أميراً. ويجوز كونه من التآمر بمعنى التسلط، وتولين من التولي وهو التقلد فحذف إحدى التاءين أي لا تتأمرن ولا تتولين. ومعلم الخير يبعث أميراً يجيء في "أجود" من ج. و"أمرنا" على بعض ما ولاك الله أمر من التأمير. وأمره فيها أي جعله أميراً. وح: "لأمرت" ابن أم مكتوم أراد تأميره على جيش بعينها، أو استخلافه في أمر من أموره حال حياته فإنه لم يكن من قريش وإن كان ذا فضائل جمة. نه:
(1/85)

"ائتمر" رأيه أي شاور نفسه. ومنه: "لا يأتمر" رشداً أي لا يأتي برشد من ذات نفسه، ويقال لكل من فعل من غير مشاورة ائتمر كأن نفسه أمرته بشيء فائتمر أي أطاعها. وفيه: "أمروا" النساء في أنفسهن أي شاورهن في تزويجهن، ويقال وأمرته ولا يفصح، وهو أمر ندب أو أراد به الثيب. ومنه: "أمروا" النساء في بناتهن من جهة استطابة أنفسهن لئلا يقع الوحشة بين الزوجين إذا لم ترض الأم، إذ البنات إلى سماع قول أمهاتهن أرغب. ومنه: "فأمرت" نفسها. ك: ما نعد للنساء "أمراً" أي لا ندخلهن في مشورتنا. وح: في أمر "أتأمره" أي أتفكر فيه وأقدره. وح: "أمرناه" أي طلبنا منه الوجهة وسألناها أي الإمارة، "ويستأمرهما" أي يشاورهما و"أهلك" بالرفع والنصب أي الزم أهلك غير مطعون عليه. وح: ثم أخذها خالد من غير "إمرة" بكسر فسكون أي بغير أمر النبي صلى الله عليه وسلم، أو من غير أن يجعله أحد أميراً، وذلك في غزوة موتة أمر عليهم زيداً وقال: إن أصيب فجعفر على الناس، وإن أصيب فعبد الله، فأصيبوا فأخذ الراية خالد بغير إمرة لمصلحة ففتح. نه: لقد جئت شيئاً "إمراً" بالكسر أي أمراً عظيماً شنيعاً وقيل عجيباً. وفيه: واجعلوا بينكم وبينه يوم "أمار" الأمار والأمارة بالفتح العلامة، وقيل الأمار جمع أمارة. وفيه: من يطع "إمرة" لا يأكل غرة، الإمرة بكسر وشدة ميم تأنيث الإمر وهو الأحمق الضعيف الرأي أي من يطع امرأة حمقاء يحرم الخير، وقد يطلق على الرجل والهاء للمبالغة، والإمرة أيضاً النعجة وكنى بها عن المرأة. "وأمر" بفتحتين: موضع. ك: قيل الروح من "أمر" ربي أي من إبداعه كائنة بكن من غير مادة، ولدقته لا يمكن معرفة ذاته إلا بعوارض فلذا لمي بين ماهيته وقد أكثر العلماء والحكماء فيه والمعتمد عند عامة أهل السنة أنه جسم لطيف في البدن سارية فيه سريان ماء الورد فيه. وح: لن تزال هذه الأمة قائمة على "أمر الله" أي الدين الحق، وأشكل بأنه يلزم أن لا يكون الأمة يوم القيامة على الحق بمفهوم الغاية، وأجيب بأن الأمر
(1/86)

هو التكاليف وترتفع فيه، أو هو تأكيد مثل ما دامت السماوات، أو غاية لقوله لا يضرهم أي لا يضرهم حتى يأتي بلاء الله فحينئذ يضرهم. ن: حتى يأتي "أمر الله" أي الريح التي تأتي فتأخذ روح كل مؤمن ومؤمنة، وروى حتى تقوم الساعة أي تقرب. ك: "وأمرنا أمر" العرب الأول بضم همزة وجر لام على أنه جمع، وصفة للعرب، يريد أنهم لم يتخلقوا بعد بأخلاق العجم. وح: فإنه حدث بعدك "أمر" وهو إباحة لحم الأضحية بعد ثلاث. وح: فاذكروني أذكركم "بالأمر" أي أمركم بالطاعة، وقيل الباء بمعنى مع. وح: "أمر" بأن يقتدي بهم، أمر بلفظ مجهول، ونوقش بأن الإقتداء في أصول الدين لا في فروعه. وح: ما "أمرهما" أي ما التوفيق بينهما؟ حيث دل ما في الفرقان على العفو عند التوبة، ودل الآخر على وجوب الجزاء مطلقاً فأجاب ابن عباس بأن الأول في كفار قتلوا ثم أسلموا، والآخر في المسلمين قتلوا فإن ذلك جزاؤه لكن قد يعفى، وحاصله أن الكافر إذا تاب يغفر قطعاً، والمسلم التائب في المشيئة. وح: ما بقاؤنا على هذا "الأمر الصالح" أي الإسلام وقت البقاء بالاستقامة إذ بها تقام الحدود وتؤخذ الحقوق. وح: لنسألن عن أول هذا "الأمر" أي ابتداء خلق العالمين والمكلفين. و"ما كان" استفهام، وكان عرضه على الماء عطف على كان الله، ولا يلزم منه المعية، و"الذكر" هو اللوح المحفوظ. ط: وما كان أي أي شيء كان أوله، وكان عرشه على الماء ابتداء كلام يعني أنهما كانا مبدأ التكوين مخلوقين قبل السماوات والأرض، وأراد بكان الله الأزلية، وبكان عرشه على الماء الحدوث، وددت أني لم أقم حتى أسمع جواب بدء الخلق. ن: فمرنا "بأمر" فصل بتنوين أمر. ط: والأمر بمعنى الشأن، والباء صلة، والفصل بمعنى المفصول، أو هو واحد الأوامر ضد النهي فالمراد به اللفظ، والباء للاستعانة، والفصل بمعنى الفاصل، والمأمور به أمر واحد هو الإيمان، والأركان الخمسة كالتفسير له، وإنما جعله أربعاً نظراً إلى أجزائه، ثم إن ذكر الشهادتين ليس بمقصود فإن القوم كانوا
(1/87)

مؤمنين فكان الباقي أربعة لا خمسة. وح: رأس "الأمر" الإسلام أي أمر الدين. وكذا: من معك على هذا "الأمر" أي من يوافقك على ما أتيت من الدين. وكذا: من أحدث في "أمرنا" أي الإسلام رأياً لم يكن له من الكتاب والسنة سند جلي أو خفي ملفوظ أو مستنبط فهو مردود لأنه أكمل وأتم فمن زاد لا يرضى عليه. وح: قبل أن نسأله عن نجاة هذا "الأمر" يجوز أن يراد ما عليه المؤمنون من الدين أي نسأله عما يتخلص به من النار وهو مختص بهذا الدين، وأن يراد به ما عليه الناس من غرور الشيطان وحب الدنيا وشهواتها وركوب المعاصي أي نسأله عن النجاة عن هذا الأمر الهائل، فأجاب صلى الله عليه وسلم بأن النجاة في كلمة التوحيد التي عرضتها على مثل أبي طالب، وهو الذي عاش نيفا وسبعين، ولو قالها مرة كانت له حجة عند الله ونجاة من عذابه، فكيف لا يكون نجاة لمن هي منوطة بلحمه ودمه. وح: يقول ما "أمر الله" وهو إنا لله وإنا إليه راجعون، والأمر للترغيب. ن: نقول كما "أمرنا الله" أي نحمده ونشكره ونسأله المزيد من فضله. ط: "أمرك" في السماء والأرض كما رحمتك في السماء أي ما أمر به ودبره من خلق الملائكة والنيران وغيرها مشترك بين السماء والأرض لكن الرحمة مختصة بالسماء لأنها مكان الطيبين المعصومين. وح: "يأمرنا" بالتخفيف، ويؤمنا بالصافات، ليس بين أمره وفعله منافاة إذ له صلى الله عليه وسلم فضيلة قراءة آيات كثيرة في زمان يسير. وح: كان عبداً مأموراً أي مطواعاً لا يحكم بمقتضى تشهيه حتى يخص من شاء بما شاء. قوله "ما اختصنا" يريد به أهل البيت أي لم يأمرنا بشيء لم يأمر به سائر أمته إلا بثلاث أي أمر إيجاب، وإلا فالندب شامل لأمته، وتخصيص الإسباغ رد للشيعة الزاعمين مسح الرجلين، ونسبته إلى السادات افتراء عليهم. وح: رأيت "أمراً" لابد لك بموحدة أي لا فراق لك منه أي رأيت أمراً يميل
(1/88)

إليه هواك ونفسك من الصفات الذميمة فإن أقمت بين الناس لا محالة أن تقع فيها فعليك نفسك واعتزل. مف: يعني رأيت الناس يعملون المعاصي ولابد لك من السكوت لعجزك فعليك بنفسك وارتك الأمر بالمعروف. وح: فالمؤمن يؤجر في كل "أمره" حتى في اللقمة أي يؤجر في كل خير ومباح بالنية كما إذا قصد بالنوم زوال الملالة، وبالأكل قيام جسده والقوة على الطاعة، ووجه حمده على المصيبة توقع ثواب عظيم فيها. ن: وتجدون من خير الناس في هذا "الأمر" أشدهم له كراهية، قيل: الأمر الإسلام كما كان من عمر وخالد وعمرو بن العاص وعكرمة بن أبي جهل كانوا أشدهم له كراهية فلما أسلموا أخلصوا وجاهدوا فيه حق جهاده، أو هو الولاية لأنه إذا أعطيها من غير مسألة أعين عليها ويتم في "حتى". وح: افتتح "أمراً" لا أحب أن أكون أول من فتحه، أراد بالأمر المجاهرة بالإنكار على الأمراء في الملأ كما جرى لقتلة عثمان. وح: بهذا "أمرت" بضم تاء وفتحها. ش في غزوة غطفان: "بذي أمر" هو بفتح همزة وميم: موضع.
(1/89)

[امس] ن فيه: إن أمير المؤمنين "أمس" لما جلست إليه، المراد بالأمس الزمان الماضي لا يوم قبل يومك لأن مراده لما قدم حذيفة بالكوفة حين انصرافه من المدينة من عند عمر رضي الله عنه.
[امع] فيه: اغد عالماً أو متعلماً ولا تكن "إمعة" بكسر همزة وتشديد ميم: الذي لا رأي له فهو يتابع كل أحد على رأيه، ويقال للمرأة أيضاً، وقد يحذف الهاء وقيل: من يقول لكل أحد: أنا معك. ط: لأنه لا رأي له يعني المقلد الذي دينه تابع لغيره بلا روية ولا برهان. ج: هو من لا يثبت مع أحد ولا على رأي مرة مع هذا ومرة مع هذا لضعف رأيه. غ: والفعل منه تأمع واستأمع.
[امل] ن: وأنت صحيح "تأمل" الغني بضم ميم أي تطمع به. ك: فأبشروا و"أملوا" ما يسركم من الأمل أو من التأميل، و"الفقر" بالنصب.
[امم] نه فيه: اتقوا الخمر فإنها "أم" الخبائث أي تجمع كل خبيث، فلانأم الخير أي يجمع كل خير، وفيه أتى "أم" منزلته أي امرأته، أو من يدبر أمر بيته من النساء و"أم كلبة" الحمى. وفيه: لم يضره "أم الصبيان" أي الريح التي
(1/90)

تعرض لهم فربما يغشى عليهم منها. وفيه: إن أطاعوهما أي الشيخين فقد رشدوا ورشدت "أمهم" أي أمتهم، وقيل هو نقيض قولهم هوت أمه في الدعاء عليه. ولا "أم لك" سب بأنه لقيط لا يعرف له أم، وقد جاء بمعنى التعجب. غ: "أم الكتاب" أصله، و"أم القرى" مكة لأنها دحيت منها. و"أم الشيء" معظمه، و"أم الرمح" لواؤه. ك: "أم الكتاب" الفاتحة لأنه يبدأ به كالأم مبدأ الولد، و"أم الدماغ" أصله، وقيل الهامة، وقيل جليدة رقيقة تحيط بالدماغ. ن: أمرتك "أمك" بهذا يعني أنه لباس النساء وأخلاقهن، والأمر بإحراقها عقوبة وتغليظ للزجر، "وأمهاتي" يحثثنني على خدمته أي أمه وخالته وغيرهما من محارمه. ج: وعقوق "الأمهات" زيادة تأكيد فإن عقوق الآباء وذوي الحقوق كذلك. نه: قس بن ساعدة يبعث "أمة" وحده، الأمة الرجل المنفرد بدين. ومنه: إن إبراهيم كان "أمة" ويقال لكل جيل من الحيوان والناس أمة. ومنه: لولا أن الكلاب "أمة" تسبح لأمرت بقتلها. ط: إشارة إلى قوله تعالى وما من دابة في الأرض "أمة" تسبح لأمرت بقتلها. ط: إشارة إلى قوله تعالى وما من دابة في الأرض ولا طائر الآية يعني أنه كره إفناء أمة من خلقه وما من خلق إلا وفيه نوع من الحكمة فلا سبيل إلى قتل كلهن إلا الشرار، وهي السود البهم. نه وفيه: يهود بني عمرو "أمة" من المؤمنين يعني صاروا بالصلح كجماعة منهم، كلمتهم وأيديهم واحدة. وفيه: إنا "أمة أمية" لا نكتب ولا نحسب يعني على أصل ولادة أمهم لم يتعلموا الكتابة والحساب فهم على جبلتهم الأولى. ومنه: بعث في "الأميين" رسولاً. ك: وقيل نسبة إلى أم القرى. فإن قلت العرب فيهم الكاتب وأكثرهم
(1/91)

كانوا يعرفون الحساب؟ قلت: إن أكثرهم أميون، والحساب حساب النجوم وهم لا يعرفونه. ط: إنك رسول "الأميين" أي العرب أشار بمفهومه أنه ليس رسولاً لغيرهم، فهذا من جملة ما ألقى إليه شيطانه. غ: "الأمة" الرجل الجامع للخير والدين، والصنف من الناس، وأتباع الأنبياء، والطريقة المستقيمة، والمدة من الزمان، ومنه وادكر بعد "أمة". ط: أي قرن وقرئ أمه بفتح همزة وميم خفيفة وبهاء أي نسيان. وح: أول هلاك هذه "الأمة" الجراد إشارة إلى قوله ألف أمة، والمراد بها كل جنس من أجناس الدواب نحو "إلا أمم أمثالكم" قوله هل رأى منه شيئاً أي بعث قائلاً هل رأى منه شيئاً وهو تمني، وفي بعضها فإن أول هذه الأمة بدون لفظ الهلاك، ولا يزالون من "أمتي" قائمة بأمر الله فيه أقوال والمعتد به منها أنها الفئة المرابطة بثغور الشام نضر الله بهم وجه الإسلام لرواية وهم بالشام، وقد يضرهم الكفار لكن العاقبة لهم، ولا ينافيه تفسير معاوية بأنهم أصحاب الحديث لأن اللفظ يحتمل المعنيين، وعليه يحمل قوله لا يضرهم من خذلهم على ترك المعاونة لهم على المبتدعة مجازاً، وعلى الأول حقيقة. ومثل "أمتي" كالمطر لا يدري أوله
(1/92)

خير أو آخره، لا يريد الترديد في فضل الأول فإنه مقطوع به، وإنما أراد نفعهم في بث الشريعة والذب عن الحقيقة. قيل: يعني كل نوبة من نوب المطر مفيدة للنمو والنشو كذا الأمة أولهم آمنوا وتلقوا الدعوة بالمعجزات، وآخرهم آمنوا بالغيب واتبعوا من قبلهم، وكما أن المجتهدين اجتهدوا في التأسيس فالمتأخرون بذلوا وسعهم في التلخيص، وصرفوا عمرهم في التقرير والتأكيد، أقول تمثيلهم بالمطر بالهدى والعلم فيخص بالعلماء الكاملين المكملين منهم فيقتضي هذا التفسير أن يزاد بالخير النفع فلا يلزم المساواة في الأفضلية، ولو ذهب إلى الخيرية فالمراد وصف الأمة قاطبة بالخيرية، وأنها ملتحمة مرصوصة كالبنيان، مفرغة كالحلقة المفرغة لا يدري أين طرفاه، فكذا الأمة ارتفع التميز عنها، وإن كان بعضها أفضل وهو من باب التجاهل كقوله أي يوميه أفضل أيوم الندى أم يوم بأسه؟ وأفضلية يوم الندى معلوم
(1/93)

لكن لما لم يكمل الندى إلا بالبأس أشكل عليه الأمر، قوله "أو كحديقة" يبين في "فوح" من ف. و"أمة مرحومة" ليس لها عذاب في الآخرة مفهومه أن لا يعذب "أحد ولو صاحب كبيرة فيأول بمن يقتدي كما ينبغي من الأمة. أقول الحديث ورد في مدح أمته واختصاصهم بعناية الله ورحمته وإنهم إن أصيبوا بمصيبة في الدنيا حتى الشوكة يكفر بها ذنب من ذنوبهم وليست هذه الخاصية لسائر الأمم، والمفهوم مهجور في مثل هذا المقام. مف: ليس لها عذاب إذا لم ترتكب كبيرة. نه: في "الأمة" ثلث الدية هي والمأمومة شجة بلغت أم الرأس، وقد مر، يقال رجل أميم ومأموم. وفي ح: من كانت فترته إلى سنة فلام ما هو أي قصد الطريق المستقيم يقال أمه يؤمه أما، وتأممه، وتيممه، ويحتمل أن يكون الأم أقيم مقام المأموم أي هو على طريق ينبغي أن يقصد، وإن روى بضم همزة فإنه يرجع إلى أصله ما هو بمعناه. ومنه: "يتأممون" شرار أثمارهم في الصدقة أي يتعمدون وروى يتيممون. وفيه: "فيؤم" أم الباب على أهل النار فلا يخرج منهم غم أبداً، أي يقصد إليه فيسد عليهم. وفيه: لا يزال أمر هذه الأمة "أمماً" ما ثبت الجيوش في أماكنها، الأمم القرب واليسر. ن: "ليأمن" هذا البيت جيش أي يقصدونه. بي: ينزل "إماماً" الأظهر أنه إمام طاعة خليفة من رسول الله صلى الله عليه وسلم لا إمام صلاة. ن: و"إمامكم" منكم أي من
(1/94)

قريش. قوله ما "أمكم" أي ما معناه. وح: و"إمام قوم" وهم له كارهون يجيء في "كره". ك وح: "إمامكم" منكم يعني يحكم بينكم بالقرآن لا بالإنجيل، أو أنه يصير معلماً بالجماعة، والإمام من هذه الأمة. ط: وروى "فأمكم" بكتاب ربكم وسنة نبيكم أي يؤمكم عيسى حال كونه من دينكم، أو معناه كيف حالكم وأنتم مكرمون عند الله والحال أن عيسى ينزل فيكم وإمامكم منكم، وعيسى يقتدي بإمامكم، ويشهد له الحديث الآتي، و"تكرمة الله" علة محذوف أي شرع الله أن يكون إمامكم من عدادكم تكرمة لكم و"من هذه الأمة" مفعول تكرمة، ويجوز رفعه خبر محذوف أي تأمير بعضكم على بعض تكرمة. وح: "إمام النبيين" بكسر همزة ومن فتحها بنصبه على الظرف لم يصب. والنصيحة لأئمة المسلمين أي الخلفاء وغيرهم ممن يقوم بأمور المسلمين من أصحاب الولايات أو علماء الدين. ن: والنصح على الأول الجهاد لهم، وأداء الصدقة إليهم، وترك الخروج عليهم، والدعاء لهم، وعلى الثاني تقليدهم وقبول ما رووه وإحسان الظن بهم. ك: إن لم يكن لهم "إمام" ولا جماعة فاعتزل الفرق، أي إن لم يكن يجمعهم إمام فاعتزل تلك الفرق كلها ولهذا لم يبايع ابن عمر حين مات عثمان حتى سلم الأمر إلى معاوية، ولما تولى يزيد تخلف عن البيعة حتى انفرد عبد الملك بالأمر. و"واجعلنا للمتقين إماماً" أي أئمة نقتدي بمن قبلنا ويقتدي بنا من بعدنا، والمقدمة الأولى علم التزاماً إذ لا يكون متبوعاً إلا من تبع الأنبياء. واكتب في المصحف في أول "الإمام" أي القرآن أي اكتب في أوله البسملة فقط، ثم اجعل بين كل سورتين خطاً علامة للفاصل بينهما، وهو مذهب حمزة، وإنما جعل "الإمام ليؤتم، به أي ليقتدي به في الأفعال بأن يتأخر ابتداء فعل
(1/95)

المأموم عن ابتداء فعل الإمام، ويتقدم ابتداء فعل المأموم على فراغ الإمام فلا يجوز التقدم عليه ولا التخلف عنه. ن: نزل جبرئيل فصلى "إمام" رسول الله صلى الله عليه وسلم بكسر همزة أي أمني فصليت معه ويتم في "اعلم" من ع. ك: فصلى "إمام" رسول الله الخ بفتح همزة وكسرها وعلى الكسر هو حال بتأويل النكرة. والذي تطلب "أمامك" بالنصب أي قدامك. وكذا فلا يبصق "أمامه"، وكذا قراءة ابن عباس وكان "أمامهم" مكان وراءهم. و"فأممت" منزلي بتشديد ميم وحكى خفتها أي قصدته. غ: والإمام الطريق لأنه يؤم فيه للسلوك. وأنهما
(1/96)

"لبإمام" مبين أي طريق واضح، والنبي والكتاب. ومنه: أحصيناه في "إمام" مبين. نه: "إمالا" فلا تبايعوا حتى يبدو صلاح الثمرا هو كلمة ترد في المحاورات، وأصلها إن وما فأدغمت وقد أمالت العرب لا إمالة خفيفة، والعوام يشبعون إمالتها فتصير ألفها ياء، وهو خطأ، ومعناه إن لم تفعل هذا فليكن هذا. ن: "أمالا" فاذهبي حتى تلدي بكسر همزة وتشديد ميم أي إذا أبيت أن تستري على نفسك وترجعي عن قولك فاذهبي حتى تلدي. ومنه: "إمالا" فسل فلانة بكسر همزة وفتح لام وبإمالة خفيفة، وعند بعض إمالي بكسر لام ولعله إمالة. و"أما" أنت طلقت امرأتك طلقة مرة أو مرتين بهمزة مفتوحة أي أن كنت فحذف الفعل، وعوض ما، وفتح أن. قوله أمرني بهذا أي بالرجعة. ك: "أما" والله حتى تموت أما حرف غيري فلا أعلم حاله.

[امن] فيه: ويلقى الشيطان في "أمنيته" أي قراءته، و"تمنى" إذا قرأ والأماني جمعه ومنه: إلا "أماني" أي ما يقرؤنه. وإياكم و"الأماني" بتشديد ياء وخفتها. قا: إلا "أماني" الاستثناء منقطع، والأمنية ما يقدره في النفس، ولذا يطلق على الكذب، وعلى ما يتمنى، وما يقرأ أي ولكن يعتقدون أكاذيب تقليداً، أو مواعيد فارغة من أن الجنة لا يدخلها إلا اليهود ونحوه. نه وفيه: "المؤمن" تعالى أي يصدق عباده وعده من الإيمان التصديق، أو يؤمنهم في القيامة عذابه من الأمان ضد الخوف. ونهران "مؤمنان" النيل والفرات شبهاً بالمؤمن في عموم النفع لأنهما يفيضان على الأرض فيسقيان الحرث بلا مؤنة وكلفة، وشبه دجلة ونهر بلخ بالكافر في قلة النفع لأنهما لا يسقيان ولا ينتفع بهما إلا بمؤنة وكلفة. ولا يزني الزاني وهو "مؤمن" قيل: هو نهي في صورة الخبر أي لا يزن المؤمن فإنه لا يليق بالمؤمنين، وقيل:
(1/97)

وعيد للردع نحو لا إيمان لمن لا أمانة له، وقيل: لا يزني وهو كامل الإيمان. ومنه: إذا زنى خرج منه "الإيمان" فكل مجاز ونفي كمال. وفيه: أعتقها فإنها "مؤمنة" إنما حكم بإيمانها بمجرد إشارتها إلى السماء في جواب أين الله، وإشارتها إلى النبي صلى الله عليه وسلم في جواب من أنا، وهذا القدر لا يكفي فيه بدون الإقرار بالشهادتين، والتبري عن سائر الأديان لما رأى منها من أمارة الإسلام، وكونها بين المسلمين وتحت رقتهم. وفيه: ما من نبي إلا أعطى من الآيات ما مثله "أمن" عليه البشر وإنما كان الذي أوتيته وحيا، أي أمنوا عند معاينة ما أوتوا من الآيات والمعجزات، وأراد بالوحي إعجاز القرآن خص به فإنه ليس شيء من كتب الله معجزاً إلا القرآن. ك: "أمن" عليه الشبر أو "أومن" شك من الراوي، مجهول أو معروف، أمن عليه أي مغلوباً عليه ففيه تضمين وإلا فتعديته بالباء أو اللام، يعني كل نبي أعطى من المعجزات ما كان مثله لمن كان قبله من الأنبياء فأمن به البشر، وأما معجزتي العظمى فالقرآن الذي لم يعطه أحد، فلذا أنا أكثرهم تبعاً، أو المعنى أن الذي أتيته لا يتطرق إليه تخييل بسحر وشبهه كما تخيل في قلب العصا ونحوه فيحتاج في تمييزه من السحر إلى النظر، وقد يخطئ الناظر فيظنهما سواء. ط: "من الأنبياء" بيانية، وما في "ما مثله" موصولة مفعول ثان لأعطى، ومثله مبتدأ، وأمن خبره، والجملة صلة، والعائد ضمير عليه وهو حال، أي مغلوباً عليه في التحدي، والآيات المعجزات، والمثل كما في "بسورة من مثله" أي مما هو على صفته في علو الطبقة، يعني ليس نبي إلا قد أعطى من المعجزات: شيء صفته أنه إذا شوهد اضطر إلى الإيمان به يعني اختص كل نبي بمعجزة تلائم زمانه فإذا انقطع زمانه انقطعت كقلب العصا زمان غلبة السحر، وإحياء الموتى، وإبراء الأكمه زمان غلبة الطب، وإنما كان الذي أوتيت أي معظم ما أوتيت وأفيده وحياً إذ كان له سواه من المعجزات ما لا يحصى. "وحيا" أي قرآناً أعجز فصحاء تباهوا
(1/98)

بالأشعار والخطب وهو أعم وأدوم يستمر على مر الدهور، ينفع الشاهد والغائب، ولذا أكون أكثرهم تبعاً. وح: أن "تؤمن" بالله وملائكته تقديمهم على تاليه رعاية لترتيب الوجود، فإنه أرسل الملك بالكتب إلى الرسل. وح: "أمن" بنبيه وأمن بمحمد أراد به نصرانياً تنصر قبل البعث، أو قبل بلوغ الدعوة إليه، ويهودياً تهود قبل ذلك أيضاً، إن لم يجعل النصرانية ناسخاً لليهودية إذ لا ثواب لغيره على دينه، ويدل على رواية البخاري أمن بعيسى، ويحتمل إجراؤه على العموم إذ لا يبعد أن يكون طريان الإيمان سبباً لقبول تلك الأعمال. ولا "يؤمن" أحدكم حتى يكون هواه تابعاً لما جئت به أي يكون في متابعة الشرع كموافقته على مألوفاته فيطيعه من غير كلفة، وذلك عند ذهاب كدر النفس وهي لا توجد إلا في المحفوظين من الأولياء. ولا يخرجه إلا "إيماناً" بالنصب في جميع نسخ مسلم مفعول له أي لا يخرجه مخرج لشيء إلا للإيمان وروى بالرفع، وفي الكلام إضمار أي انتدب الله لمن خرج قائلاً لا يخرجه إلا إيمان بي. وح: "لا تؤمنوا" حتى تحابوا بحذف النون لمشاكلة السابق وفي أكثرها بثبوتها. ن: أي لا يكمل إيمانكم إلا بالتحاب. ط: قال عيسى "أمنت" بكتاب الله وكذبت نفسي أي صدقتك في حلفك بلا إله إلا الله، وببراءتك، ورجعت عما ظننت بك، وكذبت نفسي لقوله: اجتنبوا كثيراً من الظن. ك: أي صدقت من حلف بالله وكذبت ما ظهر لي من سرقته، فلعله اخذ ماله فيه حق.
(1/99)

أقول جعل بالله متعلقاً بحلف ولا حاجة إذا يصح تعلقه بأمنت، وقيل هو مبالغة في تعظيم تصديق الحالف لا تكذيب عينيه. وح: اجلس بنا "نؤمن" ساعة هما بالجزم والأول بهمزة وصل، "نؤمن" أي نتذاكر الخير وأمور الآخرة والدين. وما خافه إلا "مؤمن" ولا "أمنه" أمن كسمع، وضمير خافه وأمنه لله تعالى عند النووي، لكن سوق حديث الحسن على أنه للنفاق. وح: أن "تؤمن" بالله أي تصديق بوجوده وبصفاته. وبوجود الملائكة وأنها عباد مكرمون. وبلقائه أي رؤيته وأنها حق في نفسه أو بالانتقال من الدنيا. وبرسله بأنهم صادقون فيما أخبروا عن الله، وتأخيرهم عن الملائكة لتأخر إيجادهم. وبكتبه بأنها كلام الله ومضمونها حق. وبالبعث من القبور والصراط والميزان والجنة والنار. وح: من يقم ليلة القدر "إيماناً" أي تصديقاً بأنه حق وطاعة واحتساباً لوجهه لا للرياء، وجوز كونهما حالين أي مؤمناً محتسباً، و"ليلة" مفعول به لا فيه. ومنه: من قام رمضان "إيماناً" أي تصديقاً بفضيلته واحتساباً أي إخلاصاً وطلباً للأجر. وح: ولو "أمن" بي عشرة من اليهود "لأمن" اليهود أي لو أمن في الماضي من الزمان كقبل الهجرة، أو عقيب قدومه المدينة لتابعهم الكل لكن لم يؤمنوا. ح: أو يريد عشرة معينين من رؤسائهم وإلا فقد أسلم منهم أكثر من العشرة. نه: أسلم الناس و"أمن" عمرو بن العاص كأن هذا إشارة إلى جماعة أمنوا معه خوفاً من السيف وأن عمراً كان مخلصاً. مد: وهذا البلد "الأمين"، أمانة مكة حفظه من دخله كحفظ الأمين. نه: النجوم "أمنة" للسماء فإذا ذهبت أتى السماء ما يوعدون، وهو انشقاقها وذهابها يوم القيامة، وذهاب النجوم تكويرها وانكدارها وعدمها، وأراد بوعد أصحابه الفتن، وكذا
(1/100)

بوعد الأمة، والإشارة في الجملة إلى مجيء الشر عند ذهاب أهل الخير فإنه صلى الله عليه وسلم كان يبين لهم ما يختلفون فيه، فلما توفى اختلفت الأهواء وكانت الصحابة يستندون الأمر إلى الرسول صلى الله عليه وسلم في قوله أو فعله أو دلالة حاله، فلما فقدوا قلت الأنوار وقويت المظالم وكذا حال السماء عند ذهاب النجوم. "أمنة" بفتح همزة وميم بمعنى الأمان أتى أصحابي ما يوعدون من الفتن والحروب وارتداد الأعراب، وأتى أمتي من البدع والحوادث والفتن وانتهاك الحرمين. ج: هو جمع أمين وهو الحافظ أي الملائكة حفظة السماء. ط: هو بسكون ميم للمرة ويجوز كونه جمع أمن كبار وبررة، وهو بالنسبة إلى النبي صلى الله عليه وسلم على المصدر مبالغة وعلى الجمع من قبيل أن إبراهيم كان أمة. نه: وفي ح نزول المسيح: ويقع "الأمنة" في الأرض أي الأمن كقوله "إذ يغشيكم النعاس أمنة" يريد أن الأرض يمتلى بالأمن فلا يخاف أحد من الناس والحيوان. وفيه: المؤذن "مؤتمن" أي أمين الناس على صلاتهم وصيامهم. ن: يخونون ولا "يتمنون" بتشديد تاء وروى يؤتمنون بالهمزة يعني يخونون خيانة ظاهرة بحيث لا يبقى معها أمانة بخلاف من خان مرة فإنه يصدق ولا يخرج عن الأمانة. ط: المستشار "مؤتمن" أي أمين فلا ينبغي له أن يخون المستشير بكتمان المصلحة واستوص يجيء في الواو. وح: ويل "للأمناء" هم من ائتمنه الإمام على الصدقات والخراج والأيتام وسائر الأموال. نه وفيه: المجالس "بالأمانة" هذا ندب إلى ترك إعادة ما يجرى في المجلس من قول أو فعل فكان ذلك أمانة عند من سمعه أولاً. والأمانة تقع على الطاعة، والعبادة، والوديعة، والثقة، والأمان، وقد جاء في كل منها حديث. ط: المجالس "بالأمانة" إلا ثلاثة كما إذا سمع في المجلس قائلاً: أريد قتل فلان، أو الزنا بفلانة، أو أخذ ماله، فإنه لا يستر. وفيه: فإنكم أخذتموهن "بأمانة الله" أي بعهده وهو ما عهد إليهم من الرفق والشفقة، وأخذتم فروجهن بكلمة الله هو قوله تعالى: {فانكحوا ما طاب لكم}، وقيل بالإيجاب
(1/101)

والقبول، وقيل بكلمة التوحيد إذ لا يحل المسلمة لكافر. وفيه: من حلف "بالأمانة" فليس منا أي ليس من أسوتنا بل من المتشبهين بغيرنا، فإنه من ديدن أهل الكتاب والأكثر أنه لا كفارة فيها خلافاً لأبي حنيفة لأنه من صفاته تعالى إذ من أسمائه الأمين. نه: لعل الكراهة فيه لأجل أنه أمر بالحلف بأسمائه وصفاته والأمانة ليست منها. وح: دينك "وأمانتك" يجيء في "دين". وح: "الأمانة" غنى أي سبب الغنى فإنه إذا عرف بها كثر معاملوه فصار سبباً لغناه. وفيه: الزرع "أمانة" والتاجر فاجر وهذا لسلامة الزرع من أفات تقع في التجارة من الكذب والحلف. وفيه أستودع الله دينك و"أمانتك" أي أهلك ومالك الذي تودعه وتستحفظه أمينك ووكيلك ويتم في "دين" وأيضاً في "ودع" ط مف: "الأمانة" نزلت في جذر، الظاهر أن المراد بها التكاليف والعهد المأخوذة المذكورة في قوله: "أنا عرضنا الأمانة" وهي عين الإيمان بدليل أخره، وما في قلبه حبة من "إيمان" ولو حملوها على حقيقتها بدليل ويصبح الناس يتبايعون ولا يكاد أحد يؤدي الأمانة يكون وضع الإيمان أخرا موضعها تفخيماً لشأن الأمانة لحديث لا دين لمن لا أمانة له. و"الجذر" بفتح جيم وكسرها والذال المعجمة: الأصل "في قلوب الرجال" أي والنساء معاً يعني أنها نزلت في قلوب
(1/102)

رجال الله باعثة على أن علموا بنورها حقيقة الدين وأحكام الشرع من القرآن والسنة "فيقبض الأمانة" أي بعضها لقوله "فيظل" أي يصير "أثرها" أي أثر الأمانة "مثل أثر الوكت" وهو كالنقطة في الشيء، وقيل: نقطة بيضاء تظهر في سواد العين، والأثر بفتحتين ما بقي من رسم الشيء يعني يرفع الأمانة عن القلوب عقوبة على الذنوب حتى إذا استيقظوا لم يجدوا قلوبهم على ما كانت عليه، ويبقى أثر من الأمانة مثل الوكت، وتارة مثل المجل بسكون جيم وفتحها وهو غلظ الجسد فيحسبه الناس أن في جوفه شيئاً وليس فيه شيء، فكذا هذا الرجل يحسبه الناس صالحاً ولا يكون فيه من الصلاح والإيمان شيء إلا قليلاً، وهذا أقل من الأولى لأنه شبه بالمجوف. "كجمر" خبر محذوف أي هو كجمر أي أثر المجل في القلب كأثر جمر قلبته على رجلك "فنفط" موضع إصابة الجمر من رجلك أي صار نفطة أي جدرياً "فتراه منتبرا" أي مرتفعاً كبيراً ولا طائل تحته، وذكر بإرادة الموضع أو العضو من الرجل، وقيل: معناه أن الأمانة تزول عن القلوب شيئاً فشيئاً فإذا زال أول جزء منها زال نورها، وخلفته ظلمة كالوكت وهو اعتراض لون مخالف للون قبله، فإذا زال شيء آخر صار كالمجل وهو أثر محكم لا يكاد يزول إلا بعد مدة، وهذه الظلمة فوق ما قبلها، ثم شبه زوال ذلك النور بعد وقوعه في القلب واعتقاب الظلمة إياه يجمر تدحرجه على رجله حتى يؤثر فيها ثم يزول الجمر ويبقى النفطة. و"ثم ينام النومة" للتراخي في
(1/103)

الرتبة وهي نقيضة ثم في "ثم علموا السنة" والقرآن. وإن في بني فلان "أميناً" عبارة عن قلة الأمانة. و"ما أظرفه" يعني يمدح بكثرة العقل والظرافة لا بالصلاح و"حدثنا حديثين" يتم في ح، وبعض ما يلائمه في "الجذر". بي: نزول الأمانة كناية عن خلق قابلية حفظها فلما نزل القرآن عمل بمقتضاه من خلقت فيه تلك القابلية، وفي حاشيتي لمسلم فالمعنى بحذف مضافين أي نزلت قابلية حفظها إذ بعد نزول الأمانة التي هي التكاليف لا يمكن نزول القرآن. ك: معنى "المبايعة" "البيع" والشراء "يرده على ساعيه" أي الوالي عليه يقوم بالأمانة ويستخرج حقي منه. "حدثنا حديثين" أحدهما في نزول الأمانة والثاني في رفعها. فإن قلت: رفع الأمانة ظهر في زمان النبي صلى الله عليه وسلم فما معنى انتظره؟ قلت: المنتظر هو الرفع بحيث يصير كالمجل، ولا يصح الاستثناء بمثل إلا فلاناً وفلاناً يعني أفراداً، والمجل ما حصل في اليد من العمل. و"أمن" ما كان بمنى بمد همزة أفعل من الأمن ضد الخوف، وما مصدرية أي صلى بنا والحال أنا أكثر أكواننا في سائر الأوقات أمناً من غير خوف، وإسناد الأمن إلى الأوقات مجاز. وح: لا "أمنها" أن تصد بمد همزة وفتح ميم وفي بعضها إيمنها بكسر همزة أولى وقلب الثانية ياء وفتح ميم أي أخاف أن يكون في هذه السنة قتال فلو أقمت هذه السنة وتركت الحج لكان خيراً. وح: "فأمناه" فدفعا إليه بقصر وكسر ميم من أمنته إذا لم تخف منه غائلة. وح: فمن أظهر خيراً "أمناه" وقربناه من الإيمان أي جعلناه أمناً من الشر، وقربناه أي عظمناه وكرمناه. ز ر: هو بهمزة مقصورة وميم مكسورة. ط: ما "أمن" يهود على كتاب أي أخاف إن أمرت يهودياً بأن يكتب كتاباً إلى اليهود أو يقرأ كتاباً جاء من اليهود أن يزيد فيه أو ينقص. ن: فمنهم "المؤمن" بقي بعمله روى بميم ونون وبقي بموحدة، وروى يقي بمثناة من الوقاية، وروى الموثق بمثلثة وقاف، وبقي بموحدة، وروى الموبق بموحدة وقاف و"يعني" من العناية بمثناة. نه وفيه: "أمين" خاتم رب العالمين
(1/104)

مده أكثر من القصر، أي أنه طابع الله على عباده لأن الآفات والبلايا تدفع به كخاتم الكتاب يصونه من فساده وإظهار ما فيه، وهو مبني على الفتح ومعناه استجب لي، أو كذلك فليكن. وفيه: "أمين" درجة في الجنة أي كلمة يكتسب بها قائلها درجة. شا: قولهم في الدعاء "أمين" أنه اسم من أسماء الله بمعنى المؤمن أن بالفتح بمعنى التعليل، ومعناه يا أمين استجب، ورده النووي إذ لم يثبت بالقرآن والسنة المتواترة، وأسماؤه لا تثبت بدونهما. نه: لا تسبقني "بأمين" لعل بلالاً كان يقرأ الفاتحة في السكتة الأولى من سكتتي الإمام فربما يبقى عليه منها شيء ورسول الله صلى الله عليه وسلم قد فرغ من قراءتها فاستمهله بلال في التأمين بقدر ما يتم فيه بقية السورة حتى ينال بركة موافقته في التأمين. ط: إذا "أمن" الإمام "فأمنوا" فإنه من وافق عطف على محذوف أي فإن الملائكة تؤمن فمن وافق، والمراد الحفظة، وقيل غيرهم، فإن الإمام علة لترتب الجزاء على الشرط.

[امه] نه فيه: من امتحن في حد أي عوقب ليقر فأمه أي أقر ثم تبرأ فليس عليه عقوبة أي إقراره باطل. غ: الامه النسيان. ط: لا تضرب طعينتك كضرب "أميتك" بضم همزة وفتح ميم وشدة تحتية: مصغر امة، والظعينة المرأة.
باب الهمزة مع النون

[ان] ك ق: فهل لها أجر "إن" تصدقت بكسر همزة وفتحها. وإن تذر ورثتك مثله، وعلى الكسر فخير خبر مبتدأ محذوف. ولا أزكى على الله "أن" كان يعلم، أن متعلق بليقل، ويتم في قاف. ن: "أن" تبذل الفضل أي الفاضل عن الحاجة بفتح همزة. و"أن" يك من عند الله يمضه، هذا إن كان قبل النبوة فلا إشكال في الشك، وإن كان بعدها فالشك باعتبار أنها على ظاهرها أم تحتاج إلى تعبير وصرف
(1/105)

عن ظاهرها، أو الشك في أنها زوجته في الدنيا أو في الجنة، أو هو من باب التجاهل. وأن كان ابن عمتك بفتح همزة أي فعلته لكونه ابن عمتك. وأن الله يقدر على أن يعذبني، وسقطت أن الثانية في بعضها، وعليه فإن الأولى شرطية، وعلى الأول مشددة، والله اسمه، ويقدر خبره لكنه مناف لرواية الشك إلا أن يقدر المعنى أن الله يقدر على أن يعذبني إن دفنتموني بلا إحراق، وجواب شكه يجيء في "القدرة" وفي "رغسه". قوله "ففعلوا ذاك به وربي" على القسم، وفي بعضها "وذرى" وهو الوجه لأنه أمرهم أن يذروه. و"أن" يدري روى بكسر همزة بمعنى ما وفتحها، ويظل بالظاء بمعنى يصير، وبالضاد بمعنى ينسى، فالأول على الأول، والثاني على الثاني، والكسر هو الصحيح. وفوالله "إن" صليتها أيم اصليتها وإنما حلف تطييباً لقلب عمر فإنه شق عليه تأخير العصر. و"إن" كانت جارتك أوسم بفتح أن والمراد بالجارة الضرة. ولئن كانت عائشة سمعته ليس هو شكاً في صدقها فإن صورة الشك كثيراً ما يقع في اليقين. نه: اركبها "وإن" أي وإن كانت بدنة. ط: "أن" الله أدخلك الجنة، أن شرطية ويتم في "فعلت". وفأومى إليهم "إن" كما كنتم أي كونوا كما كنتم و"أن" مصدرية أو مفسرة أي أشار إليهم بالكون على حالهم. ومدمن الخمر "أن" مات لقي الله كعابد وثن، أن للشرط الذي يورده الواثق بأمره المدل بحجته، و"أو أملك أن نزع الله من قلبك الرحمة" بفتح
(1/106)

أن مصدرية، والهمزة للإنكار ويقدر المضاف أي لا أملك دفع نزع الله، ويروى بكسر أن فجوابه محذوف أي لا أملك دفعه.

[أنا] ك فيه: "أنا" خير من يونس هو عبارة عن عبد، أو النبي صلى الله عليه وسلم ويتم في "خير". ن: فقال صلى الله عليه وسلم: "أنا أنا" كره العلماء في جواب من هذا أن يقال: أنا، إذ لا يفيد، بل يقول فلان، ولا بأس بأن يقول: أنا أبو فلان. و"أنا" ولا يأبى الله والمؤمنون إلا أبا بكر أي يقول: أنا أحق بالخلافة، وليس كما يقول، بل يأبى الله، وفي بعضها أنا أولى أي بالخلافة، وروى "أنا ولي" بخفة نون وكسر لام أي أنا أحق ولي الخلافة، وروى "أنا ولاه" أي أنا الذي ولاه النبي صلى الله عليه وسلم، وروى "أني ولاه" بتشديد نون أي كيف ولاه، وأرجو أن أكون أنا هو، جملة أنا هو خبر "أكون" ويحتمل كون "أنا" تأكيداً، و"هو" خبر أكون، أستعير مكان إياه. و"أنا بك" وإليك أي توفيقي بك والتجائي وانتمائي إليك.
[انبج] فيه: فأتوني "بانبجانية" بفتح همزة وكسرها وبفتح باء وبكسرها وبخفة ياء في غير مسلم وبانبجانيه بشدة ياء مكسورة بالإضافة إلى أبي جهم، في مسلم كساء غليظ لا علم له. نه: منسوب إلى موضع وهي من أدون الثياب وكان أبو جهم أهدى إليه خميصة ذات أعلام، فشغلته فردها إليه، وطلب منه أنبجانيته لئلا يؤثر في قلبه رده.
[انب] فيه: "لا تؤنبني" رحمك الله، التأنيب المبالغة في التعنيف والتوبيخ. وأهل "الأنابيب" جمع أنبوب الرماح يعني المطاعين بالرماح.
(1/107)

[انث] فيه: كانوا يكرهون "المؤنث" من الطيب أي طيب النساء وهو ما يلون كالزعفران، وذكورته ما لا يلون كالمسك والكافور. و"المئناث" التي تلد الإناث كثيراً، والمذكار تلد الذكور. ن: اذكرا بإذن الله و"انثا" بالمد وخفة النون، وروى القصر وشدة النون أي كان الولد أنثى. ك: إلا "إناثاً" يعني الموات ضد الحيوان وقيل: الملائكة، وقيل: اللات والعزى ومناة، وكانوا يقولون إن الأصنام بنات الله تعالى عنه.
[انج] نه فيه: "الأنجوج" لغة في ألنجوج وقد مر.
[انجش] ك: يا "أنجشة" بفتح همزة وجيم غلام أسود خادم النبي صلى الله عليه وسلم.
[انح] غ فيه: رأى رجلاً "يأنح" ببطنه أي يقله مثقلاً به قال: ما هذا؟ قال: بركة الله، فقال: بل عذاب الله يعذب به. نه: "يأنح" من الأنوح وهو صوت يسمع من الجوف معه نفس وتهيج يعتري السمين.
[اندر] فيه: "الأندر" البيدر الذي يداس فيه الطعام، وأيضاً صبرة من الطعام. وأقبل علي وعليه كساء "أندروردية" هي نوع من السراويل مشمر فوق التبان يغطي الركبة. قيل كيف يسلم على أهل الذمة؟ فقال: "اندرايم" معناه أدخل يريد لا يبدؤن بالسلام في الاستئذان.
[انس] في حديث إسماعيل: كأنه "انس" شيئاً أي أبصر ورأى شيئاً لم يعهده. ج: كأنه رأى أثر أبيه وبركة قدومه. نه: "أنست" منه كذا أي علمته، واستأنست أس استعلمت. ومنه: كان إذا دخل داره "استأنس" أي استعلم وتبصر قبل الدخول. ومنه: ألم تر الجن وإبلاسها ويأسها بعد "إيناسها" أي يئست مما كانت تعرفه وتدركه من استراق السمع ببعثة النبي صلى الله عليه وسلم. وحتى
(1/108)

"يؤنس" منه الرشد أي يعلم منه كمال العقل وسداد الفعل وحسن التصرف. غ: سمي "الإنس" به لأنهم يؤنسون أي يرون. وح: "تستأنسوا" تنتظروا هل هنا أحد يأذن لكم، أو تستأذنوا. و"استأنس" الظبي تبصر هل يرى قانصاً فيحذره. ك: كل "أناس" بضم همزة وهي تحب "الإنس" بكسر همزة وضمها. و"استأنس" يا رسول الله أي استأنس الجلوس والمحادثة وأتوقع عوده إلى الرضا ويتم في "عدلت". وأنا قائم "استأنس" أي أتبصر هل يعود النبي صلى الله عليه وسلم إلى الرضا، وأقول ما أطيب به وقته. ش: "أنس" بالعفو من الإيناس والتأنيس وهما بمعنى خلاف الإيحاش. ن: لحوم الحمر "الإنسية" من إضافة الموصوف وكسر همزته وسكون نونه أشهر من فتحهما نسبة إلى الإنس لاختلاطها بالناس بخلاف الحمر الوحش. نه: بالكسر نسبة إلى الإنس بني آدم، وقيل بالضم نسبة إلى الأنس ضد الوحشة، وبفتحتين نسبة إلى الأنس مصدر آنست به. وفيه: لو أطاع الله "الناس" في "الناس" لم يكن "ناس"، قيل يعني أنهم يحبون الأبناء دون البنات، ولو لم تكن ذهب الناس. "أطاع" استجاب دعاءهم. وفي ح ابن صياد: قال صلى الله عليه وسلم انطلقوا بنا إلى "أنيسيان" قد رابنا شأنه، هو تصغير إنسان شذوذاً.

[أنف] فيه: المؤمنون هينون لينون كالجمل "الأنف" أي المأنوف وهو الذي عقر الخشاش أنفه فلا يمتنع على قائده لوجع به، وقيل الأنف الذلول يقال أنف البعير فهو أنف إذا اشتكى أنفه من الخشاش، والقياس مأنوف كالمبطون لمن يشتكي بطنه، ويروى كالجمل الأنف بالمد. ط: "هينون لينون" بخفة الياء والعرب تمدح بهما مخففين، وتذم مثقلين، والأنف بالقصر المأنوف ويروى بالمد أي المؤمن شديد الانقياد للشارع في الأوامر والنواهي. قوله "أن أنيخ على صخرة استناخ" إيذان بكثرة تحمل المشاق لأن الإناخة على الصخرة شاقة. مف: الأنف بمفتوحة
(1/109)

مقصورة وكسر نون. نه وفي ح سبق الحدث: فليأخذ "بأنفه" ويخرج ليوهم المصلين أن به رعافاً وهو نوع من الأدب في إخفاء القبيح وليس من الكذب والرياء بل من التجمل والحياء. و"أنفه الشيء" ابتدأوه. ومنه: "أنفة الصلاة" التكبيرة الأولى، روى بالضم وصحح الفتح. وفيه: إنما الأمر "أنف" أي يستأنف استئنافاً من غير سابق قضاء وإنما هو على اختيارك ودخولك فيه، استأنفته إذا ابتدأته. ن: "الأمر أنف" بضمتين. و"أنفا" أي قريباً. ن: ومدها هو المشهور وقد تقصر. نه: وفعلته "أنفا" أي في أول وقت يقرب مني. ومنه: أنزلت على سورة "أنفا" أي الآن. وفيه: وضعها في "أنف" من الكلأ بضم همزة ونون الكلأ الذي لم يرع ولم تطأه الدواب. غ ومنه: روضة "أنف" أي لم ترع. نه وفيه: فحمى من ذلك "أنفا"، من أنف منه إذا كرهه وشرفت نفسه عنه يعني أخذته الحمية من الغيرة والغضب. ك: فحمى "أنفا" بفتحات. نه: وقيل هو بسكون نون للعضو أي اشتد غضبه كما يقال للمتغيظ ورم أنفه. وفي ح الصديق في عهده إلى عمر بالخلافة: فكلكم ورم "أنفه" أي اغتاظ منه وهو من أحسن الكنايات لأن المغتاظ يرم أنفه ويحمر. ومنه: لو فعلته لجعلت "أنفك" في قفاك أي أعرضت عن الحق وأقبلت إلى الباطل، وقيل أي تقبل بوجهك على من وراءك من أشياعك فتؤثرهم ببرك. ج: "فائتنف" العمل: استأنفه فإن ما تقدم غفر لك.

[انق] ك وفيه: "انقتني" بهمزة ممدودة وقاف ساكنة بين نونين مفتوحتين جمع مؤنث من الأفعال. نه: سمعته يحدث بأربع "فأنقنني" أي أعجبنني، والأنق بالفتح الفرح والسرور، وشيء أنيق معجب، ويروي المحدثون أينقنني، وليس بشيء وفي مسلم لا أينق بحديثه أي لا أعجب. وإذا وقعت في آل حم وقعت في روضات "أتأنق" فيهن أي أعجب بهن وأستلذ محاسنهن، وفيه: ما من عاشية أطول "أنقا" ولا أبعد شبعاً من طالب العلم أي أشد إعجاباً واستحساناً ورغبة، والعاشية
(1/110)

من العشاء وهو الأكل في الليل. وقال علي: ترقيت إلى مرقاة يقصر دونها "الأنوق" أي العقاب لأنها تبيض في رؤوس الجبال والأماكن الصعبة. ومنه المثل: أعز من بيض الأنوق يضرب لطالب المحال.

[انك] فيه: من استمع إلى حديث قوم صب في أذنه "الأنك" أي الرصاص الأبيض، وقيل الأسود، وقيل الخالص منه. ك: هو بالمد وضم النون الرصاص المذاب. نه ومنه: من استمع إلى قينة صب في أذنيه "الأنك".
[انكلس] فيه: لا تأكلوا "الأنكلس" بفتح همزة وكسرها سمك شبيه بالحيات أي مارماهي، والأنقليس لغة، وكرهه لرداءة غذائه لا لأنه حرام.
[انن] ط فيه: طول صلاته وقصر خطبته "مئنة" فقهه. ن: بفتح ميم وكسر همزة وتشديد نون مفعلة من أن التي للتحقيق أي علامة يعرف بها فقهه لأن الصلاة هي الأصل فيؤثر بالطول على الخطبة ويتم في ما. نه: فليظهر ثناء حسناً "فإن" ذلك، هذا وأمثاله من الإيجاز أي إظهاره مكافأة لنعمته. ومنه: ويقول ربك و"أنه" أي كذلك، وقيل إن بمعنى نعم، والهاء للسكت. ومنه: أن فضالة ابن شريك قال لابن الزبير: ناقتي نقب خفها فاحملني، فقال أرقعها بجلد، واخصفها بهلب، وسر بها البردين، فقال فضالة: إنما أتيتك مستحملاً لا مستوصفاً لا حمل الله ناقة حملتني إليك، فقال: "إن" وراكبها أي نعم مع راكبها. ن: لبيك "أن" الحمد لله والنعمة بكسر أن أي الحمد لك على حال، وبفتحها أي لبيك لهذا السبب، والنعمة بالنصب، ويجوز رفعه بالابتداء، والخبر مستقر. وح: "إنها"
(1/111)

صفية، قاله خوفاً من أن يلقي الشيطان في قلوبهما سوء ظن موجب لكفرهما، وفيه دفع الظن عن نفسه، وقالا: سبحان الله تعجباً من أن يدخل في قلوبهما سوء ظن به.

[انى] فيه: نور "أنى" أراه، بتنوين نور وبفتح همزة وتشديد نون مفتوحة، وأراه بفتح همزة أي حجابه نور فكيف أراه، أي النور منعني من الرؤية لأنه يغشى الأبصار. وروى رأيت نوراً أي رأيت النور فحسب، وروى "نوراني" أراه بفتح راء وكسر نون وتشديد ياء، ولعل معناه خالق النور المانع من رؤيته. ك: "وأنى" بأرضك السلام بهمزة ونون مشددة مفتوحتين أي كيف بأرضك السلام، وكأنها دار كفر، أو كان تحيتهم غيره، وغير ناظرين "إناه" الإنا الإدراك أي وقت الطعام. وح: عين "أنية" أي بلغ أناها أي وقتها وحان شربها. مد: أي من عين ماء قد انتهى حرها. ك: "أنية الجنة" من شرب، برفع أنية خبر محذوف، ونصبها بأعنى. و"ألم يأن" للرحيل أي لم يأت وقته. نه: كنت "استأنيت" بكم أي انتظرت وتربصت، يقال أنيت وأنيت وتأنيت واستأنيت. ومنه ح: أذيت و"أنيت" أي أذيت بتخطي الرقاب، وأخرت المجيء وابطأت، وغير ناظرين "إناه" بكسر همزة وقصر النضج. وفيه: هل "أنى" الرحيل أي حان وقتة وروى هل أن أي قرب. ج ومنه: "الاستئناء" بالسحور أي التأخير به. ن فيه: كانت لهم فيهم "أناءة" بفتح همزة أي مهلة وبقية استماع لانتظار الرجعة. وفيه: "فيك أناة" أي تثبت وترك عجلة وهي مقصورة، وسبب أناة الأشج أن الوفد لما وصلوا المدينة بادروا النبي صلى الله عليه وسلم، وأقام الأشج عند رحالهم فجمعها، وعقل ناقته، ولبس أحسن ثيابه ثم أقبل إليه. ط: "الأناة" من الله أي تأن في الأمر وترفق، ورجل "أن" أي كثير الحلم والأناة، و"أناء الليل" جمع أني كمعي بكسر، أو جمع إنو أو إني بسكون نون. غ: "الإناء" بالكسر مقصور وبالفتح ممدود.
(1/112)

باب الهمزة مع الواو

[او] ك: إلا إيمان بي "أو" تصديق برسلي، أشكل لفظ أو إذ لابد منهما، أجيب بأن كلا يستلزم الآخر، وروى بالواو. "وبي" التفات. "أن أرجعه" أن مصدرية أي بأن أرجعه بالأجر فقط إن لم يغنموا أو بأجر مع غنيمة إن غنموا، أو أن أدخل الجنة مع المقربين بلا حساب، وروى إلا إيماناً بمعنى لا يخرجه مخرج إلا الإيمان. وقال اللهم اغفر لي "أو" دعا شك من الراوي، وكذا "أو" كشعرة سوداء. وقيل تنويع عن النبي صلى الله عليه وسلم. و"أو كما قال" يقوله الراوي إذا شك في روايته. ن: ينبغي للراوي بالمعنى أن يقوله عقيب روايته احتياطاً. ط: أي قال ما ذكرته أو قال مثله تنبيهاً على النقل بالمعنى. ن: مع الماء "أو" مع آخر قطرة من الماء شك من الراوي، وكذا إذا توضأ المسلم "أو المؤمن". وح: "أو خير" هو أن كل ما ينبت بفتح واو. و "أو أن" جبرئيل بفتحها وكسر إن. وح: وأو لكلكم ثوبان أي ألا يجوز ولكلكم ثوبان. و"أو غير" ذلك. قلت: هو ذلك بفتحها. بي: يحتمل على سكونها أن يكون تحضيضاً على الزيادة على ما سأل، وأن يكون معناه أسأل غير هذا الأمر الشاق، وعلى فتحها عاطفة أي أتترك السهل وتسأل
(1/113)

غيره. ط: أو غير ذلك، قلت: هو ذلك، أو بسكون واو، وقيل بفتحها بمعنى هو شاق أتتركه وتسأل أهون منه فأجاب بأن مسئولي ذلك. مف: مسئولك ذلك أو غيره، وغير بالرفع والنصب بحسب التقدير. ط: عصفور من عصافير الجنة فقال "أو غير ذلك"، الهمزة للاستفهام والعطف على محذوف أي أوقع هذا وغير ذلك، ويجوز بسكون الواو أي الواقع هذا أو غيره، أو هو بمعنى بل للإضراب كأنه صلى الله عليه وسلم لم يرتض قولها فأثبت ما يخالفه. لما فيه من الحكم بالغيب والجزم بإيمان أبوي الصبي أو أحدهما إذ هو تبع لهما، وإليه مرجع الاستفهام الإنكاري، ولعله كان قبل ما نزل في ولدان المؤمنين وكرر "خلقهم" لإناطة "وهم في أصلابهم" به، ويحتمل أن يريد به خلق الذر في ظهر آدم واستخراجها ذرية بعد ذرية من صلب كل إلى انقراض الدنيا. وأجمع من يعتد به على أن أطفال المسلمين في الجنة والمخالف يتمسك بهذا الحديث. بي: "أو مسلم" نهى عن القطع بالإيمان الباطن الذي لا يعلمه إلا الله، والمعلوم ليس إلا الإسلام الظاهر لا إنكار لإيمانه بل فيه إيماء إليه بقوله وغيره أحب، وأو للتنويع، أو للشك أي قل أو مسلم.

[اوب] نه فيه: صلاة "الأوابين" حين ترمض الفصال، جمع أواب وهو الكثير الرجوع إلى الله بالتوبة، أو المطيع، أو المسبح يريد صلاة الضحى عند ارتفاع النهار وشدة الحر. ومنه: توبا لربنا "أوبا" أي توبا راجعاً مكرراً من أب أوبا فهو أئب. ومنه: "أئبون" تائبون وهو جمع أئب. ومنه: جاءوا من كل "أوب" أي من كل مآب ومستقر. ومنه: "فآب" إليه ناس أي جاءوا إليه من كل ناحية. وفيه: شغلونا عن الصلاة حتى "أبت" الشمس أي غربت لأنها ترجع بالغروب إلى موضع طلعت منه، ولو استعمل في طلوعها لكان وجهاً و "أب زن" يبين في "قحم". غ: "مآبا" عملاً يرجع إليه، و"التأويب" سير النهار، و"أوبى" معه سبحي معه النهار كله ورجعي بالتسبيح، وأوبي عودي إلى التسبيح و"الأياب" السقاء.
(1/114)

[اود] فيه: "أده] أثقله "الأود" العوج. مد: ولا يؤده، حفظهما يثقله ويشق عليه. نه: وأقام "أوده" أي عوجه. ومنه: واعمراه أقام "الأود".
[اور] فيه: طاعة الله حرز من "أوار نيران" هو بالضم حرارة النار والشمس والعطش. وفيه: ابشري "أوريشلم" وتخفف للضرورة وأصله التشديد: اسم بيت المقدس، وروى بعضهم بسين مهملة وكسر لام كأنه عربه ومعناه بالعبرانية بيت السلام.
[اوس] وفيه: رب "أسنى" لما أمضيت أي عوضني، والأوس العوض وروى أثبني من الثواب.
[اوط] ن فيه: "أوطاس" موضع عند الطائف يصرف ولا يصرف.
[اوق] ك فيه: بأربع "أواق" حذف إحدى ياءيه فاعل كقاض. نه: الأواقي بشدة ياء وخفتها جمع أوقية بضم همزة وشدة ياء وقد يجيء "وقية" وليست بعالية وكانت قديماً أربعين درهماً.
[أول] فيه: الرؤيا "لأول عابر" أي إذا عبرها بر صادق عالم بأصولها وفروعها واجتهد فيها وقعت له دون غيره ممن فسرها بعده. وفي ح الإفك: وأمرنا أمر "العرب الأول" بضم همزة وفتح واو جمع أولى صفة للعرب، ويروى بفتح همزة وشدة واو صفة للأمر وهو الوجه، وقد مر في "أمر". وفي ح أضياف الصديق: "الأولى" للشيطان يعني يمينه وحلفه أن لا يأكل، وقيل: اللقمة الأولى التي أحنث بها. ن: لقمعه وإرغامه ومخالفة في مراده باليمين وهو إيقاع الوحشة بين الإخوان فأخزاه الصديق بالحنث، قوله "ما لكم أن لا تقبلوا قراكم" بتخفيف لام وشدتها أي أي شيء منعكم عن قبول قراكم، ويتم في "بروا". وكان "أول مولود" في الإسلام أي أول من ولد فيه بالمدينة بعد الهجرة من أولاد المهاجرين. و"أول ما" نزل "يأيها المدثر" أي بعد الفترة، وأول ما نزل
(1/115)

مطلقاً "اقرأ"، وأولية نزول الفاتحة باطل. و"أول المسلمين" أي من هذه الأمة. و"أول ما" يقضي بين الدماء أي في حقوق الناس، وأما في حقوق الله فأولها الصلاة. ك ق: "أول ما" يكسي إبراهيم وذلك لأنه أول من ختن. وفيه بعض كشف بدنه. وح: كان "أول ما" أرسل على بني إسرائيل، أول بالرفع اسمه، و"أرسل" بضم همزة، و"الحيض" نائب فاعله و"على بني إسرائيل" خبره أي على نسائهم، وهذا قول ابن مسعود وعائشة و"حديث النبي صلى الله عليه وسلم وهو أنه كتب على بنات آدم أكثر" بمثلثة أي أشمل من قولهما لأنه يشمل بنات إسرائيل وغيرهن، وجمع بينهما بوجوه لا تسلم. ورأيت بضعاً وثلاثين ملكاً يبتدرونها أيهم يكتبها "أول" هو على عدد حروفها، وفي مسلم اثنا عشر ملكاً فهو على عدد كلماتها على اصطلاح النحاة. "يبتدرونها" أي يسارعون إلى الكلمات ليعلم أيها يكتبها. ط: أي يسرع كل ليكتب قبل الآخر ويصعد بها إلى حضرة الرب لعظم قدرها. ق: "أول" بالبناء على الضم ويجوز نصبه غير منصرف على الحال، وأيهم مبتدأ مرفوع، يكتبها خبره. واعتكف "العشر الأول" بضم همزة وخفة واو، وروى عشر الأول بالإضافة، وروى الأول بغير موصوف والهمزة مفتوحة. والصلاة "أول ما" فرضت ركعتان، أول بدل من الصلاة، أو مبتدأ ثان خبره ركعتان، ويجوز نصبه على الظرف، وما مصدرية، ولبعض ركعتين على الحال، أي الصلاة فرضت ركعتين في أول أزمنة فرضها، وكان ينبغي تكرير "ركعتان" لوجوبه في مثله كما روى. وعن عائشة فرض صلاة الحضر والسفر ركعتين ركعتين أي في المعراج، فلما قدم صلى الله عليه وسلم المدينة واطمأن زيد في الحضر ركعتان، وتركت صلاة الفجر لطول قراءتها، وصلاة المغرب لأنها
(1/116)

وتر النهار. ومات "عاماً أول" بالصرف، وعدمه على أنه فوعل أو أفعل، ويجوز بناؤه على الضم. وبايعت في "الأول" أي في الزمان الأول، وروى في الأولى أي الطائفة الأولى، أو الساعة الأولى. وفليكن "أول ما" تدعوهم أن يوحدوا، "أول" خبر كان، و"أن يوحدوا" اسمه، وروى إلى أن يوحدوا، فأول مبنى على الضم اسم كان، وما مصدرية خبر كان، أي أول الأشياء دعوتهم إلى التوحيد. وح: ما هي "بأول" بركتكم أي بركة رخصة التيمم ليست بأول بل هي مسبوقة بغيرها من البركات. وأن لا يسألني عن هذا الحديث "أحد أول" بالرفع صفة لأحد، وبالنصب ظرف أو حال، ولا يسأل بالرفع والنصب لوقوعه بعد الظن. وح: يقبض الصالحون "الأول فالأول" أي الأصلح فالأصلح، ويجوز رفعه على الصفة أو البدل، ونصبه على الحال أي مرتبين. ط: الفاء للتعقيب والتقدير الأول منهم فالأول من الباقي هكذا حتى ينتهي إلى الحفالة، ومثله الأفضل فالأفضل. و"أول الآيات" خروجاً طلوع الشمس، فإن قيل: أولها الدخان والدجال، أجيب بأن الآيات إما أمارات قرب الساعة أو وجودها، والدخان من الأول، وطلوعها ونحوه من الثاني، لما روى أولها الدجال، ثم عيسى، ثم خروج يأجوج، ثم الدابة، ثم طلوعها. وائتوا نوحاً "أول نبي" بعثه إلى أهل الأرض، إن صح أن إدريس مرسل لم يصح أنه جد نوح، وإلا صح، ويحتمل أنه كان نبياً غير مرسل، وقيل: إن إدريس هو إلياس، وبمثله يسقط إشكال آدم وشيث فإن آدم إنما أرسل إلى بنيه ولم يكونوا كفاراً بل أمر بتعليم الأحكام، وكذلك خلفه شيث فيهم بخلاف رسالة نوح فإنه إلى الكفار. وح: بسم الله "أوله" وآخره أي أكل أوله وآخره مستعيناً بالله. وح: كما "تأول" عثمان قيل: أجاز القصر والإتمام للمسافر، وقيل: كان لعثمان أرض بمكة، وقيل: نوى الإقامة بمكة. و"يتأول" القرآن حال من فاعل يقول أي يبين المراد من "فسبح بحمد ربك واستغفره" أتيا بمقتضاه. نه: علمه "التأويل" من آل الشيء إلى كذا أي رجع إليه، والمراد نقل اللفظ عن وضعه الأصلي إلى
(1/117)

ما يحتاج إلى دليل. وفيه: من صام الدهر فلا صام ولا "أل" أي لا رجع إلى خيره و"آل محمد" على الأكثر أهل بيته. ومن مزامير "آل داود" أي نفسه. والأل السراب. ومنه: قطعت مهمها "إلا فألا". غ: "ألا تأويله" ما يؤول إليه أمرهم من البعث. وأحسن "تأويلا" عاقبة. وآل الرجل من آل إليه بدين أو مذهب أو نسب. ك ق: "تأولت" قبورهم أي فسرت ذلك بقبورهم من جهة كونهما مصاحبين له في الروضة المباركة لا في خصوصية أن أحدهما عن اليمين والآخر في اليسار وأما عثمان ففي البقيع مقابلاً لهم. و"أولوها" بفقهها أي فسروها وأكشفوا لها حتى يفهم المقصود وهو تشبيه مركب بمركب فلا يلاحظ التشبيه في أفرادها فلا يكون مثله مثلاً للرجل لا مثلاً للداعي، ويتم في "الصاحب" من ص. وإن "آل أبي" ليسوا أولياء قال عمر أي شيخ البخاري كان في كتاب شيخه محمد بن جعفر بياض بعد لفظ أبي، وفي مسلم: إلا آل أبي يعني فلاناً، قيل: المكني عنه الحكم بن العاص، وقيل: بنو أمية، وقيل: أبو طالب، أي لست أخص قرابتي ولا فصيلتي بولاية دون المسلمين، وإنما "أبل رحمهم" أي أصله. وح: "آل عمران" المؤمنون من آل إبراهيم وآل عمران وآل ياسين وآل محمد حاصله أن المؤمنين كلهم متناسلون يتشعب بعضهم من بعض ذرية بعضها من بعض. ز: من "آل حم" أي من سور أولها حم، أو يراد نفس حم.
(1/118)

[اومى] نه فيه: يصلي على حمار "يؤمى". الإيماء الإشارة بالأعضاء كالرأس واليدين والعين والحاجب، وإنما يريد هنا الرأس، أومأت وومأت لغة، ولا يقال أوميت، وقد جاءت في الحديث غير مهموز على لغة قريت في قرأت.
[اون] فيه: يحتلب شاة "أونة" أي يحتلبها مرة بعد أخرى، من فلان يصنع الأمر أونة إذا كان يصنعه مراراً ويدعه مراراً، وقيل: إن أونة جمع أوان وهو الزمان.
[اوه] فيه: "اوه" عين الربا، كلمة يقال عند الشكاية والتوجع وهي بسكون الواو وكسر الهاء، وربما قلبوا الواو ألفا، وقد يشدد الواو مكسورة وسكن الهاء، وقد يحذف الهاء أي هذا البيع نفس الربا. وفيه: "أواها" منيباً أي متأوهاً متضرعاً أي كثير البكاء وكثير الدعاء.
[اوى] فيه: كان يصلي حتى كنت "آوي إليه" أي أرق له. ومنه: يخوي في سجوده حتى كنا "نأوي له". ومنه: "لا تأوي" من قلة أي لا ترحم زوجها ولا ترق له عند الإعدام. وقال للأنصار: أبايعكم على أن "تأووني" وتنصروني أي تضموني إليكم وتحوطوني بينكم، و"آوى" بالمد والقصر بمعنى، والمقصور لازم ومتعد.
(1/119)

ومنه: لا قطع في ثمر حتى "يأويه" الجرين أي يضمه البيدر، وأنكر بعضهم المقصور المتعدي، ومن المقصور اللازم "فأوى" إلى الله. ومن الممدود كفانا و"أوانا" أي ردنا إلى مأوى لنا أي منزل ولم يجعلنا منتشرين كالبهائم. ج ومنه: ولا "أؤويك" وأراد هنا الرجعة. نه وفيه: "أويت" على نفسي أن أذكر من ذكرني، وغلط إلا أن يكون قلباً، والصحيح وأيت أي وعدت على نفسي. وقوله في الرؤيا فاستأى لها كاستقى، وروى فاستاء لها كاستاق كلاهما من المساءة أي ساءته. وقيل: استالها كاختارها واللام أصلية من التأويل أي طلب تأويلها. ز قلت: المساءة معتل العين مهموز اللام وكونه على وزن استقى يشعر بأنه معتل اللام فلا يصح إلا بالقلب، وكون استال بوزن اختار يدل على كونه من سأل لا من أول- والله أعلم. ط: استاء بوزن ابتاع افتعل من السوء مطاوع ساءه أي حزن للرؤيا وروى استالها كاستباع من الأول أي طلب تأويلها، وسيجيء وجه حزنه في ساءه من س ويجيء حديث النهاية على وجه يصح. نه وفيه: بين نخلة و"أآة" كعاهة وأصله أوآة كحوكة شجر معروف. ق: "فآوى" إلى الله "فآواه" أي انضم إلى مجلسه فجازاه بمثله بأن ضمه إلى رحمته هو بالقصر لازم وبالمد متعد وقد يعكس. ج: "لا يأوي" الضالة إلا ضال
(1/120)

من المتعدي بالقصر، و"الضالة" اسم للبقر والإبل والخيل ونحوها، ولا يقع على اللقطة من غيرها يعني من أوى نحو ضالة الإبل مما له قوة يمتنع بنفسه، ويتم في ض. ط: الجمعة على من "أواه الليلة" أي واجبة على من كان بين وطنه وبين موضع الصلاة مسافة يمكنه الرجوع إلى وطنه قبل الليل. وفكم ممن لا كافي و"لا مؤوي" له أي الله يكفي شر الخلق ويهيئ لهم المأوى والمسكن فالحمد لله الذي جعلنا فيهم فكم من خلق لا يكفيهم الله شر الأشرار ولم يجعل لهم مأوى بل تركهم يهيمون في البوادي. أقول كم يقتضي التكثير، ويمكن أن يتنزل على معنى ذلك بأن الله مولى الذين آمنوا وأن الكافرين لا مولى لهم، فالمعنى أنا نحمد الله على أن عرفنا نعمته فكم منعم عليه لم يعرفها فكفر بها. ومن "أوى يتيمًا" إلى طعام أي يطعمه وهو بالقصر والمد وأراد بقوله "إلا ذنبا لا يغفر" الشرك وظلم الخلق، ومن عاد في العين.
باب الهمزة مع الهاء

[أهب] نه: وفي البيت "أهب" عطنة بضم همزة وهاء وبفتحهما: جمع إهاب وهو الجلد، وقيل: قبل الدباغ. ومنه: لو جعل القرآن في "إهاب" ما احترق، قيل: كان هذا معجزة في زمنه صلى الله عليه وسلم كما يكون في عصور الأنبياء، وقيل: من علم القرآن لم تحرقه نار الآخرة، والإهاب الجسم الحافظ له. ومنه: حقن الدماء في "أهبها" أي أجسادها. ك: إلا "أهبة" ثلاثة جمع إهاب بفتحات وبضمتين، و"أهاب" موضع بنواحي المدينة. ط ومنه: حتى يبلغ المساكن "إهاب" بكسر همزة وروي يهاب بكسر تحتية وفتحها أي يكثر سوادها. ن: "ليتأهبوا أهبة" غزوهم بضم همزة وسكون هاء أي يستعدوا بما يحتاجون إليه في سفرهم.
[أهل] فيه: نساؤه من "أهل بيته" ولكن أي نساؤه من أهل بيته الذين يعظمون ويسمون ثقلا ويرعى حقوقهم، ولكن لا يدخلن في حرمة الصدقة وأشار
(1/121)

إليه بقوله ولكن أهل بيتي من حرم الصدقة. و"أهل الثناء" والمجد بالنصب على النداء أشهر من رفعه بتقدير أنت. ط: وكذا "أحق ما قال" أو هو مبتدأ خبره اللهم، و"كلنا لك عبد" جملة معترضة، والعبد جنس، أو رسول الله صلى الله عليه وسلم وما قال موصولة أي أحق أشياء يتكلمها العبد ثناء الله من العبد المطيع الخاشع، وروى "حق ما قال العبد" فعليه كلام تام مستأنف. ن: أنه "ليس بك على "أهلك" هوان إن شئت سبعت وإن شئت ثلثت ثم درت، أراد بالأهل نفسه صلى الله عليه وسلم أي لا يلحقك هوان، ولا يضيع من حقك شيء، فأنت مخير بين ثلاث بلا قضاء وبين سبع ويقضي لباقي نسائه، فاختارت الثلاث ليقرب عوده إليها فإنه يطوف عليهن ليلة ليلة ثم يأتيها، ولو اختارت السبع طاف عليهن سبعاً سبعاً وطال غيبته عنها، واختلف أنه حق للزوجة الجديدة أو للزوج على بقية نسائه. وح: أنها من "أهل الأرض" أي جنازة كافر من أهل تلك الأرض. ط: هي عبارة عن الرذالة والسفالة أي دنئ. وح: أنا "أهل التقوى" أي جدير بأن يتقيه الخلق أي يخافونه ويحذرون مخالفته. وح: أعطى "أهل البيت" هو ثاني مفعوليه والأول منسي. وح: فأعطى "الأهل" حظين هو اسم فاعل أي المتأهل أي من له زوجة. نه: الأهل" من له زوجة وعيال و"العطاء"ما يصيبهم من الفيء. ومنه: أمست نيران بني كعب "أهلة" أي كثيرة الأهل. وح: "أهل القرآن" أهل الله وخاصته أي حفظة القرآن العاملون به هم أولياء الله والمختصون به اختصاص أهل الإنسان به. وفيه ح الصديق في استخلافه عمر: أقول له تعالى إذا لقيته استعملت عليهم "خير أهلك" يريد خير المهاجرين، وكانوا يسمون أهل مكة أهل الله تعظيماً لهم كبيت الله، أو يراد أهل بيت الله. وح: نهى عن "الحمر الأهلية" أي التي تألف البيوت ولها أصحاب كالإنسية ضد الوحشية. وح: يدعى إلى خبز الشعير "والإهالة" فيجيب، هو كل شيء من الأدهان مما يؤتدم به، وقيل: ما أذيب من
(1/122)

الألية والشحم، وقيل: الدسم الجامد. ومنه: في صفة النار كأنها "متن إهالة" أي ظهرها. ق: هي بكسر همزة الشحم المذاب. وح: إذا أنفق على "أهله" أي زوجته وولده يحتسبها أي يريد به وجه الله فهو صدقة أي كالصدقة في أصل الثواب، لا في كميته وكيفيته "حتى ما تجعل في فم امرأتك" يعني إن كان فيه حظ شهوته، والمستثنى في "إلا أجرت" محذوف أي إلا نفقة أجرت عليها و"ما تجعل" مبتدأ خبره مقدر أي فأنت مأجور بالنية الجاعلة للعادة عبادة. وح: فلما رأى شوقنا إلى "أهالينا" جمع أهل. وقول عائشة لبريرة: إن شئت أعطيت "أهلك" أي مواليك بقية ما عليك. ك: أي أعطيت ثمنك. وفقال "أهل الكتاب" هؤلاء أقل عملاً منا أي قال أهل التوراة لأن وقت أهل الإنجيل ليس أكثر من عمل الإسلاميين ولما في الأخرى قال أهل التوراة. وح: أنه من "أهل النار" أي يستوجبها إلا أن يعفى، أو يكون قد ارتاب وشك في عقيدته حين خرج للقتال.

[اهو] فيه: كنا "بالأهواز" بمفتوحة فساكنة وزاي سبع كور بين بصري وفارس.
باب الهمزة مع الياء

[ايب] نه: كان طالوت "أيابا" أي سقاء.
[ايد] فيه: "الأيد" القوة رجل "أيد" بالتشديد أي قوى. ومنه خطبة علي: امسكها من أن تمور "بأيده" أي قوته.
[اير] "من يطل أير أبيه" ينتطق به هذا مثل ضربه أي من كثرت إخوته اشتد ظهره بهم وعز.
[ايس] فيه: وجلدها من اطوم "لا يؤيسه" التأييس: التذليل والتأثير
(1/123)

أي لا يؤثر في جلدها شيء.

[ايض] فيه: حتى "أضت الشمس" أي رجعت. ن: إلى حالها الأولى قبل الكسوف، وأض يئيض أيضاً أي صار ورجع. ك: و"أيضاً" أي ستزيدين من ذلك، ويتمكن الإيمان في قلبك فيزيد حبك، وقيل: و"أنا أيضاً" بالنسبة إليك مثل ذلك والأول أولى.
[ايك] فيه: أصحاب "الأيكة" هو اسم قرية، والليكة اسم بلد، وقيل هما بمعنى، وقيل: الأيك الشجر الملتف المجتمع الكثير، وقيل: الغيضة.
[ايل] فيه: صاحب "إيلياء" ككبرياء على الأشهر، أي أميرها و"هرقل" عطف عليه أي تابع هرقل أو صديقه. نه: هي بالمد والقصر مدينة بيت المقدس. وح: فلم نجد عنده "إيالة للملك" أي سياسة. وإيل هو الله، وقيل: الربوبية، أضيف إليه جبر وميكا. و"أيلة" بفتح همزة وسكون ياء: بلد بين مصر والشام.
[ايم] فيه: "الأيم" أحق بنفسها هي من لا زوج لها بكراً أو ثيباً مطلقة أو متوفى عنها، والمراد هنا الثيب، وتأيمت وأمت. غ: تأيم وأمت إذا أقامت. نه: لا تتزوج. ومنه: "أمت" من زوجها ذات منصب وجمال، و"تأيمت" حفصة من ابن خنيس. وقول علي: مات قيمها وطال "تأيمها" والاسم الأيمة. ومنه: تطول "أيمة" إحداكن. وكنا يتعوذ من العيمة و"الأيمة"، ويقال للرجل أيم أيضاً. وفيه: أتى على أرض مجدبة مثل "الأيم"، الأيم والأين كالضرب: حية لطيفة شبهت بها في الملاسة وقد يشدد الأيم. ومنه: أمر بقتل الأيم. و"أيم الله" لفظ قسم ذو لغات، وهمزتها وصل، وقد تقطع، وتفتح وتكسر.
(1/124)

وفيه: يكثر الهرج، قيل: "أيم" هو، أصله أي ما هو فخفف الياء وحذف ألف ما. ك: و"أيم الله" بوصل الهمزة ورفع الميم. وفيه: "أيم" هو بفتح همزة وتشديد ياء مضمومة وتخفف. ومنه: و"أيم هذا" أي أي رجل.

[ايمن] ج فيه: فينظر "أيمن وأشام" أي يمينه وشماله. ن: "الأيمن فالأيمن" بالنصب والرفع، اعطه، أو هو أحق. نه وفيه: "لا إيمن" أن يكون بين الناس قتال أي لا أمن فجاء على لغة من يكسر تعلم.
[اين] فيه: "الأين" الإعياء والتعب. وح: "أين" الابتداء بالصلاة، أي أين تذهب ثم قال الابتداء بالصلاة قبل الخطبة. ن: أين الابتداء، كذا في الأكثر، وعند البعض "ألا نبدأ" بألا الاستفتاحية فنون فموحدة، والأول أجود لأن سوقه للإنكار. نه وفيه: "أما أن" للرجل أن يعرف منزله أي حان وقرب، أن يئين أينا، وهو كاني يأني مقلوب منه. ج: "أين الله" فقالت في السماء، حكم بهذا القدر بإيمانها بغير الشهادتين والتبري عن الأديان لما رأى عليها من أمارة الإسلام. ط: لم يرد السؤال عن المكان بل عن نفي الآلهة الأرضية أي الأصنام التي يعبدها العرب تكليماً معها بقدر عقلها، فقنع به ولم يكلفها حقيقة التنزيه. و"فأين صلاته" بعد صلاته فإن قيل: كيف يفضل زيادة عمله بلا شهادة على عمله معها، قلت: قد عرف صلى الله عليه وسلم أن عمله بلا شهادة ساوى عمله معها بمزيد إخلاصه وخشوعه ثم زاد عليه بما عمله بعده، وكم من شهيد لم يدرك شأو الصديق. قوله: "أو صيامه" شك من الراوي، ولام لما بينهما لام تأكيد، وما مبتدأ، وبعد خبره أي بين الذي مات قبل والذي مات بعد.
(1/125)

[ايوان] ش فيه: من ارتجاج "إيوان" كسرى هو الصفة العظيمة.
[ايه] نه فيه: "إيه" كلمة استزادة الحديث، مبني على الكسر، فإذا وصلت نونت، وإذا قلت أيها بالنصب فإنما تأمره بالسكوت، وقد ترد المنصوبة بمعنى التصديق والرضا بالشيء. ومنه: قول ابن الزبير "أيها والإله" حين قيل له يا ابن ذات النطاقين أي صدقت ورضيت به، وقد يروى بالكسر أي زدني من هذه المنقبة. ح: فإنه مما يزيدني شرفاً، وعلى النصب يحتمل زجرهم مما بنوا عليه قولهم من الذم، قوله "تلك شكاة" أي ذم ظاهر أي بعيد عنك، "والإله" قسم أي والله ليس الأمر كما تزعمون. ومنه: "إيه إيه" يا أبا نجيد. نه وفيه: أن ملك الموت قال أني "أأيه بها" كما يؤيه بالخيل فتجيبني يعني الأرواح، أيهته إذا ناديته كأنك قلت يا أيها الرجل. وفيه "أها أبا حفص" هي كلمة تأسف أي تأسف تأسفا. ك وفي قصة صاحب الراوية: "أيهات" لا ماء لكم كهيهات معنى ووزنا، وروى أيها. ز: أي بعد الماء عنكم فلم نملكها أي لم نمكن لها أن تروح إلى أهلها "ثم بعث" أي أقامها ليسهل السقي من فمها. ك: "إيه يا ابن الخطاب" بكسر همزة وهاء أي هات استزاد منه الحديث توفراً لجانبه ولذا عقبه باملدح.
[أية] نه فيه: أحلتها "آية" وحرمتها "آية" الآية المحلة "أو ما ملكت أيمانكم" والآية المحرمة "وأن تجمعوا بين الأختين"، والآية من الكتاب جماعة حروف وكلمات من قولهم خرجوا بأيتهم أي بجماعتهم لم يدعوا وراءهم شيئاً، ومن غيره العلامة وأصلها أوية. بي: "ولولا أية" في كتاب الله ما حدثتكم هي في الحديثين بالياء ومد الألف أي لو لم يوجب الله على العالم التبليغ ما كنت حريصاً على تحديثكم، وعليه يصح تفسير عروة الآية وهي وإن كانت في أهل الكتاب فقد حذر أن يسلك سبيلهم، وروى الباجي في الحديث الأول لولا أنه بالنون أي لولا أن معنى
(1/126)

ما أحدثكم في كتاب الله وهو أن الحسنات يذهبن السيئات ما حدثتكم لئلا تتكلوا. ج: يكفيك "أية الصيف" هي "يستفتونك قل الله" والآية التي في أولها نزلت في الشتاء. وح: ما من نبي إلا أعطى من "الآيات" مر في "أمن". ط: "إن الله عنده علم الساعة الآية"، بالنصب بتقدير اقرأ، والجر بتقدير إلى آخرها، وهي لفظ الكتاب لأنه صلى الله عليه وسلم قرأ الآية بتمامها. ك: والرفع أي مقروءة إلخ. ط: عن "تسع آيات" الآية يقال لكل كلام منفصل بفصل لفظي، وللمعجزة، والمراد به هنا أما المعجزات التسع: اليد، والعصا، والطوفان، والجراد، والقمل، والضفادع، والدم، والسنون، ونقص الثمرات، فقوله "لا تشركوا" مستأنف عقيب الجواب، وحذف الراوي جوابه استغناء بما في القرآن، وإما الأحكام العامة الشاملة للملل كلها، وبيانها ما بعدها وزاد في الجواب بالعاشرة وذا جائز. وبلغوا عني "ولو آية"، الآية هنا الكلام المفيد نحو من سكت نجا أي بلغوا عني أحاديث ولو قليلة، وحرض على تبليغ الأحاديث دون القرآن لأنه تعالى تكفل بحفظه، ولأن الطباع مائلة إلى تعلمه، أو هو داخل فيه لأنه صلى الله عليه وسلم بلغهما. قض: "ولو آية" ولم يقل لو حديثاً فإن الآيات مع انتشارها والتكفل بها وجب تبليغها فالحديث أولى، و"بلغوا" مشعر باتصال سنده لأن البلوغ الانتهاء إلى الغاية وبأدائه من غير تغيير، وليس في "حدثوا عن بني إسرائيل" هذا إذ ليس في التحديث ما في التبليغ. حسن: ولو آية أي علامة، أو فعلاً، أو إشارة، "وحدثوا
(1/127)

عن بني إسرائيل" ليس إباحة الكذب عنهم بل ترخيص في الحديث عنهم بلا إسناد لتعذره بطول المدة. ط: والمراد التحدث بقصصهم من قبل أنفسهم كتوبتهم من عبادة العجل، وتفصيل القصص المذكورة في القرآن مما فيه عبرة، فأما النهي عن الاشتغال بما جاء منهم فعلى كتب التوراة والأحكام ويتم في "حدثوا". "والآيات" بعد المائتين مبتدأ وخبر أي ظهور إشراط الساعة على التتابع بعدهما، والظاهر اعتبار المائتين بعد الأخبار. و"آيتان من آيات الله" زعم أهل الجاهلية أن الخسوف والكسوف يوجبان تغيراً في العالم من موت وضرر ونقص وقحط فأبطله ونبه أنهما خلقان مسخران ليس لهما سلطان في غيرهما ولا قدرة على الدفع عن أنفسهما، فكيف يصح أن يعبدوا، وأمر بالفزع إلى الصلاة لأنهما تدلان على قرب الساعة، أو تخوفان ليفزعوا. قوله "هذه الآيات" أي العلامات كالخسوف والزلازل والرياح والصواعق. ق: قلت "آية" أي علامة العذاب، أو لقرب الساعة، فأشارت إلى السماء تعني انكشفت الشمس، وروى "فأشارت أن نعم" أي أشارت عائشة برأسها، وأن مفسرة. وفيه: "آية الحجاب" أي "يأيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن" وآية مبتدأ خبره كذلك محذوف، أو عطف على مقدر أي هو اتخاذ مصلى، وآية الحجاب، وروى بالنصب على الاختصاص، وبالجر عطفاً على مقدر هو بدل من ثلاث. ط: و"أي آية أعظم" من ذهاب أزواجه لأنهن جمعن مع الصحبة شرف الزوجية، وقد ورد أن أصحابه أمنة لأمته. "وفما "آية" ذلك في خلقه" يجيء في "مخليا". وفي "آيات"
(1/128)

أراهن الله أي رأيت المذكور في جملة آيات ذكرن في "لقد رأى من آيات ربه الكبرى" "فلا تكن في مرية من لقائه" أي من لقائك موسى ليلة الإسراء، فيكون ذكر عيسى وما يتبعه مستطرداً، وهو خطاب للنبي صلى الله عليه وسلم، وقيل خطاب من الراوي للسامعين للحديث دفعاً لاستبعادهم، وضمير لقائه للدجال، وقيل ضميره لما ذكر من الآيات، وفيه ما لا يخفى. وكنا نعد "الآيات" بركة وأنتم تعدونها تخويفاً، المراد بها المعجزات، أو آيات الكتاب وكلاهما بركة للمؤمن وازدياد في إيمانه وإنذار وتخويف للكافرين، لقوله "وما نرسل بالآيات إلا تخويفاً أي من نزول العذاب كالطليعة. ك: والحق أن بعضها تخويف، وبعضها بركة كشبع الكثير من الطعام القليل. و"آية الإيمان" حب الأنصار لأنهم تبوؤا الدار والإيمان، وجعلوا المدينة مستقراً له ولأصحابه، فالمؤمن يحبهم والمنافق يبغضهم بسبب بغض صنعهم، وهو التبوءة. ونسختها "آية مدنية" هي "ومن يقتل مؤمناً متعمداً فجزاؤه جهنم خالداً" والمنسوخة "ولا يقتلون النفس التي حرم الله" إلى قوله "ويخلد فيه مهاناً إلا من تاب" وهذا تغليظ من ابن عباس اقتداء بسنة الله في التشديد، وإلا فالتوبة معروضةز وقرأ "آية النساء" وهي "يأيها النبي إذا جاءك المؤمنت يبايعنك"، وكتبت "آية الرجم" وهي "الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما" يعني لم يلحقها عمر بالمصحف بمجرد علمه، فقال عبد الرحمن شهادتك جواباً له، وجواب لو محذوف أي فما قولك فيه. ولما نزلت "آيات سورة البقرة" أي آيات تحريم
(1/129)

الربا إلى آخر السورة قال حرمت الخمر أي تبعاً لحرمة الربا.

[ايهق] نه فيه: "الأيهقان" الجرجير البري.
[أي] فيه: قال صلى الله عليه وسلم لفلان: إني أو "إياك" فرعون هذه الأمة" يريد أنك فرعونها، لكنه عرض كقوله تعالى: {وإنا أو إياكم لعلى هدى". وفتخلفنا "أيتها" الثلاثة يريد تخلفهم عن غزوة تبوك، وتأخر توبتهم، وهذه اللفظة يقال في الاختصاص أي المخصوصين بالتخلف. وكان معاوية إذا رفع رأسه من السجدة الأخيرة كانت "إياها"، اسم كان ضمير السجدة، وإياها الخبر، أي كانت هي هي يعني كان يرفع منها وينهض قائماً إلى الركعة الأخرى من غير أن يقعد قعدة الاستراحة. وفي ح ابن عبد العزيز: "إياي وكذا" أي نحني عنه ونح عني كذا. ط: قالوا و"إياك" يا رسول الله، أي وأنت، استعير ضمير النصب له. بي: "أي المسلمين" خير هو تعجب من تنزيل قوله إلا أخلف الله خيراً لاعتقادها أنه لا خير من أبي سلمة غير النبي صلى الله عليه وسلم، ولم تطمع فيه، وتعني أنه خير بالنسبة إليها فلا يلزم تفضيله على الصديق، أو أنه خير مطلقاً لقولها أول بيت هاجر، والإجماع على أفضليته إنما هو على من تأخر وفاته عن النبي صلى الله عليه وسلم، وأفضليته على من تقدم مختلف فيه فلعلها أخذت بأحد القولين. و"أيكم سمع" هو استفهام حقيقة أن سمع في الفتن ما نسيه، ومجازاً ليعلمه الحاضرون أن حفظه. ش: "إيش" بكسر شين منونة بمعنى أي شيء. ن: "أي ساعة" هذه؟ قاله توبيخاً وإنكاراً لتأخره إلى هذا الوقت، و"أي شيء" كمر البرق ألم تر أي لا شيء أسرع منه وتأمل في تطبيق ألم تر لهذا الكلام. ط: أي أي شبيه بالبرق أي في أي شيء تشبهه بالبرق، فأجاب في سرعة السير، قوله ألم تر بيان لوجه الشبه وهو السرعة، وأزال استبعاده بأن ذلك بسبب
(1/130)

أعمالهم الحسنة بقوله "تجري بهم أعمالهم"، والباء للمصاحبة أي تجري وهي ملتبسة بهم، أو للتعدية، ويؤيد الأول حتى يعجز أعمالهم وحتى يجيء بدل من حتى يعجز. و"لأي ذلك" يا رسول الله أي لأي سبب قلت طوبى. و"أيما قرية" أتيتموها أقمتم فيها فسهمكم فيها، و"أي قرية" عصت الله ورسوله فإن خمسه لله ثم هي لكم، المراد بالأولى الفيء الذي لم يوجفوا عليه بخيل ولا ركاب بل جلى عنه أهله وصالحوا عليه فيكون سهمهم فيها أي حقهم من العطاء كما يصرف الفيء، والمراد بالثانية ما أخذ عنوة فيكون غنيمة للغانمين بعد الخمس، واحتج به من لم يوجب الخمس في الفيء، وقيل: معناه كل قرية غزيتموها بغيري واستوليتم عليها وقسمتم الغنائم بأنفسكم فسهمكم فيها وأيما قرية عصتهما وأنا حاضر قتالها فأنا أخمسها ثم أقسم عليكم بنفسي.

حرف الباء
بابه مع الهمزة

[بأر] نه: أتاه الله مالاً "فلم يبتئر خيراً أي لم يقدم لنفسه ولم يدخره من بأرته وابتأرته. ك: لم يبتئر أو يبتئز، شك في الراء والزاي، وجزم موسى بالراء، وخليفة بالزاي. ج: وروى لم ابتهر بهاء، وروى ما ائتار مهموزاً، وما امتأر بميم مهموز. وفاستقوا من "آبارها" بسكون باء جمع بئر، ويجوز آبارها بهمزة ممدودة بالقلب، وروى في الثانية بئار بكسر باء فهمزة. ن وفيه: اغتسلي من ثلاثة "أبؤر" يمد بعضها بعضاً أي تجتمع مياهها في واحدة كمياه القناة، وابؤر جمع بئر كآبار وبئار. و"البئر جبار" قيل هي العادية القديمة لا يعلم لها حافر ولا مالك فيقع فيها إنسان أو غيره فهو هدر، وقيل: الأجير ينزل إليها لينقيها أو يخرج شيئاً وقع فيها فيموت.
[بأس] فيه ح: الصلاة تقنع يديك و"تبأس" من البؤس الخضوع والفقر،
(1/131)

ويجوز كونه أمراً وخبراً، من بئس يبأس بؤساً افتقر واشتدت حاجته. غ: أن "تبايس" وتمسكن، تفاعل من البؤس لأن الفقير يتذلل. ط ومنه: "بؤس ابن سمية" كأنه ترحم له من شدة يقع فيها، وسمية أم عمار "يقتلك الفئة الباغية" أي فئة معاوية، وهو بيان البؤس. ن: معناه "يا بؤس ابن سمية" ما أشده، وفي الثانية وليس بفتح واو وسكون تحتية. نه ومنه: كان يكره "البؤس والتباؤس" يعني عند الناس، ويجوز التبؤس بالقصر والتشديد. ومنه في ح أهل الجنة: أن لكم أن تنعموا "فلا تبؤسوا" من بؤس يبؤس بالضم فيهما بأساً إذا اشتد. ومنه: كنا إذا اشتد "البأس" أي الخوف الشديد. ومنه ح: نهى عن كسر السكة الجائزة إلا "من بأس" يعني الدنانير والدراهم المضروبة أي لا تكسر إلا من مقتض كرداءتها أو شك في صحة نقدها، وإنما كره لما فيها من اسم الله، أو لأن فيه إضاعة المال، وقيل: إنما نهى عنه على أن تعاد تبرا فأما للنفقة فلا، وقيل كان بعضهم يقص أطرافها حين كانت المعاملة بها عدداً لا وزناً فنهوا عنه. فيه: عسى الغوير "أبؤسا" جمع بأس، و"الغوير" ماء لكلب، أي عسى أن تكون جئت بأمر عليك فيه تهمة وشدة. ك: لكن "البائس" سعد بن خولة، البائس من أصابه بؤس أي ضر، وهو يصلح للذم والترحم، قيل: إنه لم يهاجر من مكة حتى مات بها فهو ذم، والأكثر أنه هاجر ومات بها في حجة الوداع فهو ترحم وتفجع. قوله "يرثي" بكسر مثلثة أي يرق
(1/132)

ويترحم له النبي صلى الله عليه وسلم "أن مات" بفتح همزة أي لأجل موته بأرض هاجر منها، وكان يكره موته بها فلم يعط ما تمنى، ويتم في راء. وأترى "بي بأس" أي شدة من المرض ونحوه و"مجنون" خبر مقدم على المبتدأ والذي يجده هو الغضب، والكلمة أعوذ بالله. قوله "اذهب" أي انطلق في شغلك ولعله كان من جفاة الأعراب. غ: "البأساء، الفقر في الأموال، والضراء القتل في الأنفس، و"البأس" الشدة في الحرب، بؤس إذا اشتد، وبئس إذا افتقر. ولا "تبتئس" لا تذل ولا تضعف ولا يشتد أمرهم عليك. بي: "بئس ما لأحدهم" يقول نسيت، أي بئس شيئاً كائناً للرجل قول نسيت لإسناده النسيان إلى نفسه وهو فعله تعالى. ن القاضي: هو ذم حال لا ذم قول، أي بئس الحال حال من حفظه فغفل حتى نسيه. و"بئس الخطيب" أنت، أنكر تشريكه في ضمير "ومن يعصهما" المقتضي التسوية، وحقه أن يقدم ذكر الله ثم يعطف عليه ذكر الرسول صلى الله عليه وسلم، والصواب أنه إنكار لاختصاره فإن حق الخطيب البسط إذ تكرر تشريك ضميرها في الأحاديث. ج: "بئس مطية" الرجل زعموا، شبه ما يتوصل به إلى حاجته بمطية يتوصل بها إلى مقصده، وإنما يقال زعموا في حديث لا سند له فذم ما كان على هذا الوجه، ويتم في الزاي. ط: "بئس مضجع" المؤمن، مخصوصه محذوف أي هذا إشارة إلى القبر المحفور. قوله "لم أرد هذا" أي ما أردت أن القبر بئس مضجعاً مطلقاً بل أردت أن موته في الغربة شهيداً خير من موته في فراشه وبلده فأجاب صلى الله عليه وسلم بقوله: لا مثل القتل في الله، أي ليس الموت بالمدينة مثل القتل في الله بل هو أفضل إذ ما من بقعة أحب إلى أن يكون قبري بها منها. وسألت طلاقاً من غير "ما بأس" ما زائدة أي في غير شدة تلجئها إلى المفارقة فحرام أي ممنوع عنها رائحة الجنة أول مرة. ومنه: عند "البأس" وحين يلحم بدل منه، ويتم في اللام. ونحن الناعمات "لا نبؤس" أي لا نصير فقراء، روى بالواو وتشديد الهمزة. مد: وحين "البأس" القتال.
(1/133)

[بابل] نه فيه: نهاني أن أصلي في أرض "بابل" فإنها ملعونة، بابل هذا الصقع المعروف بالعراق. الخطابي: في إسناده مقال ولا أعلم من حرم الصلاة فيها، ولو ثبت فلعله نهى عن اتخاذه وطناً، أو النهي خاص له، ولعله إنذار منه بما لقى من المحنة بالكوفة، وهي من أرض بابل.
[بابوس] في ح جريج: يا "بابوس" من أبوك؟ هو الصبي الرضيع، أو اسم الرضيع من أي نوع كان، واختلف في عربيته. ك: بفتح موحدة وضم أخرى فواو ساكنة فسين مهملة الصغير، أو اسمه، أو الرضيع، أو علم له.
[باءة] فيه: من استطاع منكم "الباءة" بالمد على الأفصح، وهو لغة الجماع، ويقال للعقد، والمراد مؤن النكاح أو الجماع، ورجح الأول بأنه لو أريد الوطي لم يقل ومن لم يستطع فعليه بالصوم.
[بالام] فيه: إدام أهل الجنة "بالام" ونون، بموحدة وخفة لام وميم منونة مرفوعة، والأصح أنه عبراني بمعنى الثور وإلا لعرفه الصحابة بدون تفسير اليهودي. نه: والنون الحوت. الخطابي: لعل اليهودي أراد التعمية فقدم أحد الحرفين وهي لام ألف وياء يريد لاي وهو الثور الوحشي فصحف الراوي الياء بالباء.
[بأو] فيه: "بأوت بنفسي" ولم أرض بالهوان أي عظمتها من البأو: الكبر
(1/134)

والتعظيم. ومنه: إن أعطيتها "بأت" مثل رمت أي تكبرت.
باب الباء مع الباء

[ببن] ك: لولا أن أترك آخر الناس "ببانا" واحداً بفتح موحدة أولى وشدة ثانيه وبنون أي شيئاً واحداً وقيل مستوياً أي لولا أترك الذين بعدنا فقراء مستوين في الفقر لقسمت أراضي القرى المفتوحة بين الغانمين فأتركها وقفاً مؤبداً باسترضائهم كالخزانة يقتسمونها كل وقت إلى يوم القيامة ومر في "آخر الناس". نه: لأنه إذا قسمت على الغانمين بقي من لم يحضر الغنيمة ومن يجيء بعدنا من المسلمين بغير شيء.
[ببة] فيه: ألست "ببة" أصله الشاب الممتلئ البدن نعمة، لقب به عبيد الله ابن الحارث.
باب الباء مع التاء

[بتت] في ح الندوة: اعترض إبليس في صورة شيخ جليل عليه "بت" أي كساء غليظ مربع ويجمع على بتوت. ومنه ح على: "بتتهم أي أعطهم البتوت". ومنه: أين الذين طرحوا الخزوز ولبسوا "البتوت"، والبتات متاع لا يكون للتجارة. ومنه: لا يؤخذ منكم عشر "البتات". وفيه: فإن "المنبت" لا أرضاً قطع، من انبت إذا انقطع في سفر وعطبت راحلته مطاوع بته وأبته، أي بقي في طريقه عاجزاً عن مقصده لم يقض وطره وقد أعطب ظهره. ومنه: لا صيام لمن "لم يبت الصيام" في رواية أي لم ينوه ويجزمه فيقطعه من وقت لا صوم فيه وهو الليل. وح: "أبتوا" نكاح هذه النساء أي اقطعوا الأمر فيه وأحكموه بشرائطه وهو تعريض بمنع المتعة لأنه غير مبتوت، مقدر بمدة. ومنه: طلقها ثلاثاً "بتة" أي قاطعة، وصدقة "بتة" أي منقطعة عن الأملاك، وفي مسلم أحسبه قال جويرية "أو البتة"، كأنه شك في اسمها، ثم استدرك وقطع بأنه جويرية. ق: وهو بقطع الهمزة
(1/135)

بخلاف قياس. ن: أظنه قرأت على مالك "أو البتة" أي أظن أني قرأت فيصلي أو أجزم به. ج: طلق "البتة" أي ثلاثاً. ط: أي منجزة لا معلقة. ك: "فأبت" طلاقها أي قطع قطعاً كلياً بالبينونة الكبرى. نه: لا تبيت "المبتوتة" إلا في بيتها أي المطلقة بائناً.

[بتر] فيه: لا يبدأ بحمد الله فهو "أبتر" أي أقطع. ومنه: الذي نحن عليه أحق مما عليه هذا الصنبور "المنبتر" يعنون النبي صلى الله عليه وسلم وهو من لا ولد له، ولعلهم أرادوا أنه لم يعش له ذكر، وإلا فقد كان له ولد ح. وفي ح الضحايا: نهى عن "المبتورة" أي مقطوعة الذنب. وفيه: قال في خطبته "البتراء" سميت به لأنه لم يذكر فيها الله عز وجل ولا صلى على النبي صلى الله عليه وسلم. وكان له صلى الله عليه وسلم درع يقال لها "البتراء" لقصرها. وفيه: أنه نهى عن "البتيراء" هو أن يوتر بركعة، وقيل أن يشرع في ركعتين وقطع الثانية. وفي ح على في صلاة الضحى: هو حين تبهر "البتيراء" الأرض، وهي الشمس أي حين تنبسط على وجه الأرض وترتفع. و"ابتر الرجل" إذا صلى الضحى. ك: "الأبتر" الحية الصغيرة الذنب، ويتم في "الطفية". ن: قيل صنف منها أزرق لا تنظر إليه حامل إلا أسقطت. ج: إن شانئك هو "الأبتر" أي مقطوع النسل، وقيل: المنقطع عن كل خير.
[بتع] نه فيه: سئل عن "البتع" بكسر موحدة وسكون مثناة وقد تفتح نبيذ العسل وهو خمر أهل اليمن.
[بتك] مد فيه: "فليبتكن" آذان الأنعام، البتك القطع أي لأحملنهم على أن يقطعوا آذانها ويحرموا الانتفاع بها.
[بتل] نه فيه: "بتل" صلى الله عليه وسلم العمري، أي أوجبها وملكها ملكاً
(1/136)

لا يتطرق إليه نقض، بتله يبتله بتلاً إذا قطعه. ج ومنه: فهي أي العمري له "بتلة". نه: "لا تبتل" في الإسلام هو الانقطاع عن النساء، وامرأة "بتول" أي منقطعة عن الرجال لا شهوة لها فيهم، وسميت مريم وفاطمة بها لانقطاعهما عن نساء زمانهما فضلاً وديناً، أو عن الدنيا إلى الله. ومنه: رد "التبتل" على عثمان بن مظعون. ك: وذلك ليكثر النسل ويدوم الجهاد. نه: نزل بكم أمر ما "ابتلتم بتله" انبتل في السير مضى وجد، وخطأه الخطابي وصوب ما انتبلتم نبله أي ما انتبهتم له ولم تعلموا علمه فهو من باب النون. وفيه: "لتبتلن" لها إماماً أو لتصلن وحداناً أي لتنصبن لكم إماماً وتقطعن الأمر بإمامته، وقيل من البلو أي الامتحان فالتاءان زائدتان للاستقبال والافتعال وعلى الأول الثانية أصلية.
باب الباب مع الثاء

[بثث] زوجي "لا أبث خبره" أي لا أنشره لقبحه. ن: أخاف أن لا أذره الهاء للخبر أي أن خبره طويل إن شرعت في تفصيله لا أقدر على إتمامه لكثرته، أو للزوج ولا زائدة أي أخاف أن يطلقني فأذره. نه وفيه: "لا تبث" حديثنا تبثيثاً. ن: بموحدة بين مثناة ومثلثة أي لا تظهره. شا: "ولم يبث" شكوى بفتح تحتية وضم موحدة ويقال: بث وأبث أي نشر. نه: ويروى تنث بالنون بمعناه. وفيه: ولا يولج الكف ليعلم "البث" هو في الأصل أشد الحزن والمرض الشديد كأنه من شدته يبثه صاحبه المعنى أنه كان يجسدها عيب أو داء فكان لا يدخل يده في ثوبها فيمسه لعلمه أنه يؤذيها، وقيل: هو ذم له أي لا يتفقد أمورها ومصالحها. ومنه: فلما توجه قافلاً من تبوك حضرني "بثي". وفيه: لما حضر اليهودي الموت قال "بثبثوه" أي كشفوه من البث إظهار الحديث وأصله بثثوه فأبدلوا من الثاء الوسطى باء. ك ومنه: فأما أحدهما "فبثثته" أي نشرت أحد ما في الوعاءين في الناس، ويتم في "البلعوم".
[بثر] فيه: وعصر "بثرة" بسكون مثلثة وقد تفتح أي جرحاً صغيراً في وجهه.
(1/137)

[بثق] فيه: فغمز بعقبه "فانبثق" الماء أي نبع وجرى، وروى "قال بعقبه" أي أشار به.
[بثن] نه في ح خالد: وصار "بثنية" وعسلاً عزلني، وهي حنطة منسوبة إلى البثنة وهي ناحية من رستاق دمشق، وقيل: هي الناعمة اللينة من الرملة، وقيل: الزبدة، أي صارت كأنها زبدة وعسل لأنها صارت تجبي أموالها من غير تعب.
باب الباء مع الجيم

[بجبج] "البجبجة" شيء يفعل عند مناغاة الصبي. وح: إن هذا "البجباج" أي كثير الكلام أو الأحمق.
[بجج] فيه: قد أراحكم الله من "البجة" والسجة، البج البط والطعن غير النافذ، كانوا يفصدون عرق البعير يتبلغون بدمه في القحط، يريد أراحكم من الضيق بما فتح في الإسلام، وقيل: البجة صنم.
[بجمح] في ح أم زرع: "فبجحني فبجحت" أي فرحني ففرحت، وقيل: فعظمني فعظمت نفسي عندي. ن: بجحني بتشديد جيم فبجحت بكسر جيم وفتحها. ك: نفسي فاعل بجحت، وفائدة "إلى" التجريد، وغنيم مصغر غنم، والمنقى من يخرج الطعام من قشره، تريد كثرة الزرع عنده، وروى بكسر نون من النقيق وهو الصوت، تريد وصفه بكثرة المواشي، وقيل: بسكونها، تريد ذو أنعام ذوات نقي أي سمان. ج: تريد سرني بتوالي إحسانه فسرني السرور في نفسي وتبين موقعه مني. وجدني "بشق" بالكسر للمحدثين من المشقة وهو بالفتح موضع، تريد أنه وجدها في موضع شاق وأصحاب غنم قليلة مع جهد ومشقة فنقلني إلى أهل خيل وإبل وزرع، والمنقى بفتح نون من ينقي الطعام، ويرويه المحدث بكسرها
(1/138)

من أنق بتشديد قاف أي صار ذا نقيق وهو أصوات المواشي.

[بجد] نه فيه: "البجاد" الكساء وجمعه بجد. ومنه ح معاوية: أنه مازح الأحنف فقال: ما الشيء الملفف في "البجاد" قال: هو السخينة يا أمير المؤمنين. الملفف في البجاد وطب اللبن يلف فيه ليحمي ويدرك، وكانت تميم تعير به، والسخينة حساء من دقيق وسمن يؤكل في الجدب، وتعير بها قريش، فلما مازحه معاوية بما يعاب به قومه مازحه الأحنف بمثله.
[بجر] فيه: أرض "بجراء" مرتفعة صلبة، والأبجر من ارتفع سرته وصلبت. ومنه ح: أصحابي في أرض "بجراء"، وأشكو إلى الله عجري و"بجري" أي همومي وأحزاني، وأصل العجزة نفخة في الظهر، والبجرة نفخة في السرة أي أشكو إليه أموري كلها ما ظهر وما بطن، وفيه: أذكر عجره و"بجره" أي أموره باديها وخافيها، وقيل: أسراره، وقيل: عيوبه. ومنه في صفة قريش: أشحة "بجرة" جمع باجر وهو عظيم البطن من بجريبجر، وصفهم بالبطانة ونتوء السرر، أو بكنز الأموال ليناسب الشح. وفيه: إنما هو الفجر أو "البجر" بالفتح والضم الداهية أي أن انتظرت حتى يضيء الفجر أبصرت الطريق وأن خبطت الظلماء أفضت بك إلى المكروه، ويروى البحر بحاء يريد غمرات الدنيا شبهت بالبحر، ومنه ح على: لم آت لا أبا لكم "بجرا". و"باجر" بكسر الجيم اسم صنم، ويروى بحاء.
[بجس] في ح حذيفة: ما منا إلا رجل به أمة "يبجسها" الظفر غير الرجلين يعني عمر وعلياً، وهو مثل أراد أنها نغلة كثيرة الصديد فإن أراد أحد أن يبجسها أي يفجرها بظفره قدر عليه ولم يحتج فيه إلى الشق بحديدة، أي ليس منا أحد إلا وفيه شيء غيرهما. وفيه: "تنبجس" أي تنفجر.
[بجل] فيه: أخي ذا "البجلى"، هو بالتحريك الحسب والكفاية، وقد ذم
(1/139)

أخاه بأنه قصير الهمة راض بأن يكفي الأمور ويكون كلاً على غيره ويقول حسبي ما أنا فيه. ومنه: ألقى تمرات وقال: "بجلى" من الدنيا، أي حسبي منها. قوله: أخي "ذا البجلة" مدح مشتق من رجل ذو بجلة وبجالة أي ذو حسن ونبل، وقيل: البجال من يعظمه الناس. ومنه: أصبتم خيراً "بجيلاً" أي واسعاً من التبجيل التعظيم، أو من البجال الضخم. وفيه: فقطعوا "أبجله" وهو عرق في باطن الذراع. ومنه: فأومى جبرئيل إلى "أبجله".

[بجا] فيه: كان أسلم "بجاويا" منسوب إلى بجاوة جنس من السودان أو أرضهم.
باب الباء مع الحاء

[بحبح] من سره "بحبوحة" الجنة فليلزم الجماعة، هو وسطها، من بحبح وتبحبح إذا تمكن وتوسط المنزل. وفيه:
أهدى لها أكبشاً تبحبح في المزبد
أي متمكنة فيه. وفيه: "تبحبح" الحيا، أي اتسع الغيث.

[بحت] فيه: اختضب عمر بالحناء "بحتا"، أي خالصاً لا يخالطه شيء. ومنه: وكره "مباحتة الماء" أي شربه بحتاً غير ممزوج بعسل أو غيره، أراد به ليكون أقوى لهم.
[بحث] وفيه: سورة "البحوث"، براءة تبحث عن أسرار المنافقين، جمع بحث، وروى بفتح باء فهو من إضافة الموصوف إلى الصفة. وح: "يلعبان البحثة" هي لعبة بالتراب، والبحاثة تراب يبحث عماي طلب فيه. ك: "فبحث بعقبه" أي حفر بطرف رجله.
[بحح] فيه: فأخذته صلى الله عليه وسلم "بحة"، بضم موحدة وشدة مهملة أي ثقل في مجاري النفوس وغلظ في الصوت. قوله: خير أي بين الدنيا والآخرة فاختار الآخرة. نه: من بح يبح بحوحاً، وإن كان من داء فبحاح، فهو أبح.
[بحر] ك فيه: فاعمل من وراء "البحار" بموحدة ومهملة القرى والمدن يريد
(1/140)

إذا كنت تؤدي فرض الله فلا تبال أن تقيم في بيتك ولو كنت في أبعد مكان "فإن الله لن يترك" بكسر مثناة مضارع وتر أي لن ينقصك من ثواب عملك شيئاً ولا تحرم أجر الهجرة، وروى لن يترك من الترك. و"مجمع البحرين" أي بحر الروم وفارس، والبحران بلد بين البصرة وعمان. نه: هو بفتح باء وضمها موضع بناحية الفرع من الحجاز له ذكر في سرية ابن جحش. ط: وكتب له "ببحرهم" أي ببلدهم أي أقره على أهله بالتزام الجزية وجعل له حكومة أرضهم. وح: إن وجدناه "لبحرا" أي واسع الجرى كالبحر لا ينفد جريه كما لا ينفد ماؤه. ط: وإن مخففة من الثقيلة والضمير للفرس. وح: لا تركب "البحر" إلا حاجا أو معتمراً أو غازياً فإن تحت "البحر" ناراً، يريد لا ينبغي للعاقل أن يلقي نفسه إلى المهالك إلا لأمر ديني يحسن بذل النفس فيه، فإن تحت البحر ناراً تهويل شأن البحر لأفات متراكمة إن أخطأته ورطة جذبته أخرى فكأن الغرق رديف الحرق، والحرق حليف الغرق. ج: فهو تمثيل لغلبة الهلاك لراكبه. وح: أبي ذلك "البحر" ابن عباس أي الواسع العلم كالبحر. وح: إذا رأت "البحراني" أي شديد الحمرة كأنه نسب إلى قعر الرحم. الخطابي: أي الدم الغليظ الواسع كالبحر في الكثرة. نه: زيد في النسب الألف والنون. ومنه ح حفر زمزم: ثم "بحرها" أي شقها ووسعها حتى لا تنزف. وفيه: قتل رجلاً "ببحرة الرعاء": هي البلدة. ن: ولقد اصطلح أهل هذه "البحيرة" مصغراً، وفي غير مسلم مكبراً بمعنى القرية، والمراد المدينة المشرفة. ك: أن "يتوجوه" أي يجعلوا التاج
(1/141)

على رأسه أي يجعلوه ملكاً، وجعل التاج يحتمل الحقيقة والمجاز. وفيه: "البحيرة" كانوا إذا تابعت الناقة عشر إناث سيبوها أي خلوا سبيلها ولم تركب، ولم يجز وبرها، ولم يشرب لبنها إلا ضيف، وهي السائبة فما نتجت بعد من أنثى شقوا أذنها وحرم منها ما حرم من أمها وهي البحيرة. نه: وقيل كانوا إذا ولدت إبلهم سقباً بحروا أذنه أي شقوها وقالوا: اللهم إن عاش ففتى، وإن مات فذكى، فإذا مات أكلوه وسموه البحيرة، وبحر جمع بحيرة. وباحر بفتح حاء صنم.

[بحن] فيه: تخرج "بحنانة" من جهنم فتلقط المنافقين، هي الشرارة من النار.
باب الباء مع الخاء

[بخ] "بخ بخ" تقال عند المدح والرضا بالشيء وتكرر للمبالغة مبنية على السكون، فإن وصلت جررت ونونت، وربما شددت، وبخبخته إذا قلتها له. وح: قرأ صلى الله عليه وسلم "وسارعوا إلى مغفرة" فقال رجل: "بخ بخ". ط: قالها عمير بن الحمام رضي الله عنه فقال صلى الله عليه وسلم: ما يحملك عليه؟ فتوهم عمير رضي الله عنه أنه سبق إلى فهمه أن قوله هذا صدر من غير روية ونية بل على الهزل والمزح فنفاه عن نفسه بقوله: لا، أي ليس الأمر على ما توهمت. أقول: بل معناه أنه لما سمع: قوموا إلى جنة وأبذلوا أرواحكم، عظمه بقوله: بخ، فقال: ما حملك أخوف أم رجاء؟ فقال: بل رجاء، وهو رضي الله عنه أول من قتل في الله في الأنصار.
[بخت] فيه: سرق "بختية" أي الأنثى من الجمال طوال الأعناق، والذكر بختى، والجمع بخت وبخاتي. ن: رؤسهن كأسنمة "البخت" أي يكبرنها بلف عمامة أو عصابة أو نحوها. ج: أراد تشبيهها بها مما يكثرن من المقانع والخمر والعمائم ويتم في "كاسيات".
[بختج] نه فيه: أهدى إليه. "بختج" أي العصير المطبوخ فكاني شربه مع العكر خيفة أن يصفيه فيشتد فيسكر.
[بختر] نه فيه: "البختري": المتبختر في مشيه، وهي مشية المتكبر المعجب بنفسه.
(1/142)

[بخند] فيه: ساقا "بخنداة" أي تامة القصب الريا.
[بخر] في ح عمر: في نوم الغداة "مبخرة" مجفرة مجعرة أي مظنة للبخر، وهو تغير ريح الفم. ومنه ح: إياك وكل مجفرة "مبخرة" أي من النساء. وفيه: لأجعلن القسطنطينية "البخراء" حممة سوداء، وصفها به لبخار البحر. ن: "البخور" بفتح الباء وخفة الخاء أخذ دخان الطيب المحرق. ط: هو ما يتبخر به. وفيه: أصابه من "بخاره" أي يصل أثره بأن يكون موكله أو شاهده أو كاتباً أو عاملاً للمربى أو خلط ماله بماله، والبخار والغبار مستعاران مما شبه به الربا من النار أو التراب.
[بخس] نه فيه: يأتي زمان يستحل فيه الربا بالبيع و"البخس" بالزكاة، هو ما يأخذه الولاة باسم العشر والمكوس يتأولون فيه الزكاة والصدقة. ج: "بخست" صلاته نقصت. غ: "لا تبخسوا الناس" لا تظلموا بهم أموالهم. وبثمن "بخس" أي ذي ظلم.
[بخص] فيه: كان "مبخوص" القدمين: قليل لحمهما، والبخصة لحم أسفل القدم. نه: وأن روى بنون وحاء وضاد فمن نحضت العظم، إذا أخذت لحمه والنحض اللحم. وفي ح: الله الصمد لو سكت عنها "لتبخص" لها رجال، فقالوا: ما صمد؟ البخص بحركة خاء لحم تحت الجفن الأسفل يظهر عند تحديق الناظر إذا أنكر شيئاً أو تعجب منه، يريد لو أن البيان اقترن بهذا الاسم لتحيروا فيه حتى تنقلب أبصارهم.
[بخع] في ح أهل اليمن: أرق قلوباً و"أبخع" طاعة أي أبلغ وانصح في الطاعة من غيرهم، كأنهم بالغوا في بخع أنفسهم أي قهرها من بخع الذبيحة إذا بالغ في ذبحها حتى بلغ البخاع بالباء، وهو العرق في الصلب، والنخع بالنون دونه أن
(1/143)

يبلغ خيطاً أبيض في الرقبة ثم كثر حتى استعمل في كل مبالغة. ومنه: من لم يكن "يبخع لنا" بطاعة. ومنه: "بخع الأرض" فقاءت أكلها أي قهر عمر أهلها وأخرج ما فيها من أموال الملوك، وبخعت الأرض بالزراعة إذا تابعت حراثتها ولم ترحها منه. غ: "باخع نفسك" قاتل لها.

[بخق] فيه: في العين القائمة إذا "بخقت" مائة دينار قيل: البخق أن يذهب البصر والعين تبقى قائمة منفتحة. نه: ومنه ح نهيه عن "البخقاء" في الأضاحي. ومنه: كان ناتئ الوجنة "باخق" العين.
[بخل] الولد "مبخلة" مفعلة من البخل أي يحمل أبويه على البخل. ومنه ح: أنكم "لتبخلون" وتجبنون. ك: فأما أن تعطيني "أو تبخل عني" أي تنسب إلى البخل عن جهتي. و"أي داء أدوى" بهمز وتركه. ط: "البخيل" الذي من إذا ذكرت لم يصل لفظ "من" مقحم للتأكيد. روى ليس "البخيل" من بخل بماله ولكن "البخيل" من بخل بمال غيره، وأبلغ منه من أبغض الجود حتى لا يحب أن يجاد عليه فمن لم يصل عليه منع نفسه من أن يكتال الثواب الأوفى ألا فهل تجد أحداً أبخل منه. مف: أو لا تدري فلعله "بخل" بما لا ينقصه، الهمزة للاستفهام، والعطف على مقدر أي أتقول ولا تدري، وروى بسكون واو بمعنى أتدري أو لا تدري أنه، أو لا تدري فلعله تكلم بما يضره في الآخرة أو بخل بكلام في الخير فإنه لا ينقص من لسانه شيء. ط: ومن تكلم فيما لا يعنيه حوسب عليه فربما لا يتهيأ الجنة مع المناقشة وهو يشمل جميع ما لا ينقص بالبذل كالعلوم.
باب الباء مع الدال

[بدأ] نه: "المبدئ" ينشئ الأشياء ابتداء من غير سابق مثال، وفيه أنه نفل في "البدأة" الربع وفي الرجعة الثلث، البدأة ابتداء الغزو، والرجعة القفول،
(1/144)

والمعنى كان إذا نهضت سرية من جملة العسكر المقبل على العدو وابتدروا إليهم وأوقعوا بهم فغنموا نفلها الربع مما غنمت، وإذا قفلوا ورجعت طائفة منهم فأوقعوا بالعدو وغنموا نفلها الثلث، لأن الكرة الثانية أشق لضعف الظهر والعدة والفتور وزيادة الشهوة إلى الأوطان فزاد لذلك. ومنه ح: ليضربنكم على الدين عودا كما ضربتموهم عليه "بدءاً" أي أولاً يعني العجم والموالي. ومنه في الحديبية: يكون لهم "بدء الفجور" وثنياه أي أوله وآخره. ن: بدأ بمفتوحة فساكنة فهمزة ابتداء. نه: منعت العراق درهمها وقفيزها إلخ وعدتم من حيث "بدأتم" هذا إخبار بالغيب مما يكون بلفظ الماضي لتحققه، ومنعهم إما بإسلامهم فيسقط عنهم جزيتهم بدليل وعدتم من حيث بدأتم لأن بدأهم في علم الله أنهم سيسلمون، أو بخروجهم عن الطاعة وعصيانهم الإمام. ج: لحديث ينتهك ذمة الله وذمة رسوله فيشد الله على قلوب أهل الذمة فيمنعون الموظف. نه وفيه: الخيل "مبدأة" يوم الورد أي يبدأ بها في السقي قبل الإبل والغنم، وقد تصير الهمزة ألفاً. ومنه ح عائشة: قالت في يوم "بدئ" فيه النبي صلى الله عليه وسلم: "وارأساه، يقال متى بدئ فلان أي متى مرض. وفيه: فانطلق أي الخضر إلى أحدهم فقتله في "بادئ" الرأي أي في أول رأي وابتدائه أي من غير فكر، ويجوز كونه ناقصاً من البدو الظهور أي في ظاهر الرأي. ن: أي ظهر له رأى في قتله. نه: والبئر "البدى" بوزن البديع التي حفرت في الإسلام وليست بعادية قديمة. قس ك: "بدأ لله" أن يبتليهم بالهمز ورواه كثير بغيرها، وهو خطأ لأنه بمعنى ظهور شيء بعد أن لم يكن، وهو محال في حقه إلا أن يأول بمعنى أراده. وباب كيف كان "بدء الوحي" سقط الباب لبعض، وهو مرفوع خبر محذوف ينون ويضاف، والبدء مر ضبطه أي الابتداء. ومنه: "بدء الأذان"، وروى بضم دال وتشديد واو بمعنى الظهور، وقول الله بالجر عطفاً على الجملة، ويرفع عطفاً على نزول. ومنه: أول "ما بدئ" بمضمومة، والحديث
(1/145)

مرسل إذ لم تدرك عائشة القصة لكن الظاهر أنها سمعته منه صلى الله عليه وسلم. و"من الرؤيا" للتبعيض أي من أقسام الرؤيا الصالحة أي الصادقة و"من النوم" لرفع حمل الرؤيا على رؤية العين وكانت مدة الرؤيا ستة أشهر. وفيه: إذا "بدأ بالطلاق" فله شرطه أي لا يلزم كون الشرط مقدماً على الطلاق بل يصح أنت طالق إن دخلته كما في العكس. ومنه: ما في الأخرى "بدأ بالطلاق" أو أخر. ومنه: "بدء الخلق" أي ابتداؤه. وفيه: "يبدأ" على رأسه ووجهه إلخ المنتهي محذوف أي ثم ينتهي إلى ما أدبر من جسده. وح: فأردت أن "أبادئه" بالهمزة مفاعلة من بدأت، وروى أناديه بالنون من النداء. قوله: حرمناه بخفة راء أي منعناه. ن: أول من "بدأ" أي ابتدأ. ومنه: "بدأ الإسلام" غريباً. بي: بدأ بدون همزة قاصر، وبها متعد والرواية بها فيشكل إلا أن يضمن معنى طرأ. وح: بات صلى الله عليه وسلم بذي الحليفة "مبدأه" بفتح ميم وضمها أي ابتداء حجه وهو منصوب. وح: أين "الابتداء بالصلاة" مر في "أين". غ: وما "يبدئ الباطل" وما يعيد أي لا يخلق إبليس ولا يبعث.

[بدج] نه فيه: قطع "أبدوج" سرجه أي لبده، وفي ح أم سلمة: قالت لعائشة جمع الله ذيلك "فلا تبدجيه" أي لا توسعيه بالحركة والخروج، بدج به أي باح به، وروى بالنون.
[بدح] فيه: كان أصحابه يتمازحون و"يتبادحون" بالبطيخ أي يترامون، بدح إذا رمى.
[بدد] فيه: "أبد" يده إلى الأرض أي مدها. ومنه: "يبد" ضبعيه في
(1/146)

السجود أي يمدهما ويجافيهما. ومنه: "فأبد" بصره إلى السواك. وح: "يبد بي" النظر، وفيه: احصهم عدداً واقتلهم "بددا" روى بكسر باء جمع بدة وهي الحصة والنصيب أي اقتلهم حصصاً مقسمة لكل واحد حصته ونصيبه، وبفتحها أي متفرقين في القتل واحداً بعد واحد من التبديد. ومنه: "فتبددوه" بينهم أي اقتسموه حصصاً على السواء. وقول خالد بن سنان النبي صلى الله عليه وسلم للنار: "بدا بدا" أي تبددي وتفرقي، بددت بدا وبددت تبديداً. وح: يا جارية "أبديهم" تمرة تمرة أي أعطيهم وفرقي فيهم. ومنه: وأطرق و"أبد" أي أعطى. وقول علي: "فاستبددتم" علينا، استبد به إذا تفرد به دون غيره. ش: "فلا تبد" عياله عظماً عظماً هو بفتح تاء وضم موحدة أي لا تصيب، وفاعله يعود إلى الشاة، والبدة بالكسر النصيب أي إذا فرقت الشاة في عياله لا تصيب كل واحد منهم عظماً. ك: "فبدد لي" عطاء من التبديد أي فرق. ومنه: "فبددهم" وهو تفسير لأركسهم. وح: "بد" من قضاء بتقدير هل بد منه استفهام إنكار. زر: لابد من كذا أي لا فراق ويقال البد العوض. نه وفيه: كان حسن الباد إذا ركب "الباد" أصل الفخذ، والبادان أيضاً من ظهر الفرس ما وقع عليه فخذ الفارس من البدد، تباعد ما بين الفخذين من كثرة لحمهما.

[بدر] فيه: ترجف "بوادره" جمع بادرة لحمة بين المنكب والعنق. والبادرة من الكلام ما يسبق في الغضب. ومنه:
لا خير في حلم إذا لم تكن له ... بوادر تحمي صفوه أن يكدرا
وح: "فابتدرت" عيناي أي سالتا، وكنا لا نبيع التمر حتى "يبدر" أي يبلغ يقال بدر الغلام إذا تم واستدار تشبيهاً بالبدر، وأبدر البسر إذا احمر. وح: فأتى "ببدر" فيه بقل أي طبق. ط: يتخذ من خوص. نه: شبه بالبدر في استداراته. ق: "يبتدرون" السواري يتسارعون إليها. و"يبتدرونها" أيهم يكتب مر في "أول".
(1/147)

و"بدره" البزاق أي غلبه ولم يقدر على دفعه. وح: "تبادر" ابنا لها أي تسارع المجيء لأجل ابنها فلم تدركه أما لأنه مات أو خرج من البصرة و"قدمت" بدل من "جاءت" و"امرأة" بيان لأم عطية. ن: فإن عجلت به "بادرة" أي غلبته بصفة أو نخاعة بدرت منه. و"غزوة بدر" قرية عامرة بنحو أربع مراحل من المدينة ومكة، وبدر بئر كانت لرجل يسمى بدراً. ط: "بادروا" بالأعمال فتناً أي تعجلوا بالأعمال الصالحة قبل مجيء فتن شديدة كالليل المظلم لا يعرف سببها ولا طريق خلاصها فإنها إذا أتت لا تقدرون على الأعمال. و"بادروا" بالأعمال ستاً الدخان إلخ فإنها إذا نزلت دهشتهم عن الأعمال أو سد باب التوبة وقبول العمل. و"أمر العامة" يجيء في "العين". ج: كل من مال يتيمك "غير مبادر" أي غير مسرف. غ ومنه: "ليلة البدر" لأن القمر يبدر بالطلوع فيها. و"بدارا" أن يكبروا أي لا تبادروا بلوغ اليتامى بإنفاق مالهم. زر: "بدر العاطس" و"بادره" إلى الحمد: أسرع إليه.

[بدع] نه فيه: "البديع" تعالى: هو الخالق المخترع بلا مثال سابق بمعنى مبدع. وفيه: تهامة "كبديع" العسل حلو أوله وآخره، البديع الزق الجديد شبهت به لطيب هوائها فإنه لا يتغير كالعسل لا يتغير. وفي ح عمر في قيام رمضان: "نعمت البدعة" هي نوعان بدعة هدى، وبدعة ضلالة، فمن الأول ما كان تحت عموم ما ندب الشارع إليه وحض عليه فلا يذم لوعد الأجر عليه بحديث من سنة حسنة، وفي ضده من سن سنة سيئة، ومن الثاني ما كان بخلاف ما أمر به فيذم وينكر عليه، والتراويح من الأول لأنه صلى الله عليه وسلم لم يسنها لهم، وإنما صلاها ليالي ثم تركها، ولا كان في زمن الصديق وهي على الحقيقة سنة لحديث عليم بسنتي
(1/148)

وسنة الخلفاء الراشدين، واقتدوا باللذين من بعدي، وعلى الآخر يحمل حديث كل محدثة بدعة، والمبتدع أكثر ما يستعمل عرفاً في الذم. ك: فإن قيل قد صلاها النبي صلى الله عليه وسلم فكيف يكون بدعة؟ قلت لم يثبت كونه صلى الثلاثة الأول، أو كل ليلة، أو بهذه الصفة، فإن قيل: كيف قال: لا يزيد في رمضان ولا في غيره على إحدى عشرة وقد صلى بالناس عشرين ركعة ليلتين ولم يخرج للثالثة خشية الفرض. قلت: المثبت مقدم على النافي. قوله: و"التي تنامون عنها" أي فارغين عنها أي الصلاة أول الليل أفضل من آخرها، وبعضهم عكسوا، وآخرون فصلوا بين من يثق بالانتباه عن النوم وغيره. ن: كل بدعة ضلالة خص منه ما هو واجب كنظم أدلة المتكلمين، ومندوب كتصنيف كتب العلم وبناء المدارس والتراويح، أو مباح كالتبسط في أنواع الأطعمة. وح: "أبدع" بي فاحملني بضم همزة، وروى بدع بتشديد دال أي هلكت دابتي. وح: فعيي بشأنها أن هي "أبدعت" بكسر دال وفتح عين وسكون تاء كلت. نه: أبدعت الناقة إذا انقطعت عن السير بكلال أو ظلع كأنه جعل إبداعاً أي إنشاء أمر خارج عما اعتيد منها. ومنه: كيف أصنع بما "أبدع على" وروى أبدعت وأبدع مجهولين. ط: أبدع مجهول مسند إلى الجار والمجرور، وحذف راجع الصلة لأنها في معنى عطبت. غ: "بدعا" من الرسل أولهم.

[بدل] ط فيه: "الأبدال" بالشام، والنجباء بمصر، والعصائب بالعراق هم الأولياء والعباد. نه: جمع بدل كجمل وبدل كحمل كلما مات منهم واحد أبدل بآخر، ويم في "رجل". ط: أمر أصحابه أن "يبدلوا" الهدي يحتج به من منع ذبح دم الإحصار في الحل لأنهم أمروا بإبدال هدي ذبحوه عام الحديبية خارج الحرم. ولا يدعها أحد رغبة عنها إلا "أبدل" الله، قيل: هو مختص بمدة حياته صلى الله عليه وسلم، وقيل: بل عام أبداً. ويوم "تبدل" الأرض، التبديل التغيير أما في الذات كتبديل
(1/149)

الدراهم بالدنانير، أو في الأوصاف كتبديل الفضة خاتماً، وتبديل الأرض على الثاني بأن تسير جبالها وتفجر بحارها وتسوى فلا ترى فيها عوجاً ولا أمتاً، وتبديل السماء بانتشار كواكبها وكسوف شمسها، وخسوف قمرها، وانشقاقها، وقيل: تخلق بدلهما أرض وسماوات أخر. والظاهر أنها فهمت تغيير الذات، ولذا سألت فأين يكون الناس؟ وكذا جوابه بكونهم على الصراط أي الصراط المعهود عند المسلمين، أو جنس الصراط. قا: "يبدل الله" سيئاتهم حسنات بأن يمحق سوابق معاصيهم بالتوبة، ويثبت مكانها لواحق طاعاتهم أو يبدل ملكة المعصية بملكة الطاعة.

[بدن] نه فيه: لا تبادروني بالركوع والسجود أني قد "بدنت". أبو عبيد: روى بالتخفيف، وإنما هو بالتشديد أي كبرت، والتخفيف من البدانة وهي كثرة اللحم، ولم تكن من صفته. قلت: قد جاء في صفته "بادن متماسك" أي ضخم يمسك بعض أعضائه بعضاً فهو معتدل الخلق. ن: القاضي رواه الجمهور بالضم ولا ينكر في حقه قالت عائشة: فلما أسن وأخذ اللحم، وروى بادن متماسك تم، وفي أكثر نسخنا بالتشديد. ج: بادن أي سمين. ط: روى بالتشديد والتخفيف مفتوحة ومضمومة، والعلماء اختاروا الأول إذ السمن لم يكن من وصفه فمعنى ثقل ضعيف. نه: قيل لعلي حين خطب فاطمة: ما عندك؟ قال: فرسي و"بدني" البدن الدرع من الزرد. وقيل: القصيرة منها. ومنه: فضفاض الرداء و"البدن" أي واسع الدرع يريد كثرة العطاء. ومنه في ح المسح: فأخرج يده من تحت "بدنه" استعير البدن للجبة الصغيرة تشبيهاً بالدرع، ويحتمل أن يريد من أسفل بدن الجبة. ومنه: "البدنة" لعظمها، وتقع على الجمل والناقة والبقرة وبالإبل أشبه. ومنه: من أعتق أمته ثم تزوجها كان كمن يركب "بدنته" إذ قد انتفع بالمحررة التي جعلت لله كالركوب
(1/150)

على بدنة مهداة إلى بيت الله فلا تركب إلا ضرورة. ن: البدنة عند جمهور أهل اللغة وبعض الفقهاء الواحدة من الإبل والبقر والغنم، وخصها جماعة بالإبل وهو المراد في حديث تبكير الجمعة. ك: ركوب "البدن" بسكون دال وضمها قوله "لبدنها" بفتحتين وضم فساكنة أي لضخامتها. وأضعف أجساداً و"أبدانا" البدن من الجسد ما سوى الرأس والأطراف.

[بده] نه فيه: من رآه "بديهة" أي بغتة ومفاجأة "هابه" لوقاره و"إذا خالطه" بان له حسن خلقه.
[بدا] فيه: كان إذا اهتم لشيء "بدا" أي خرج إلى البدو، لعل ذلك ليخلو بنفسه ويبعد عن الناس. ومنه: كان "يبدو" إلى هذه التلاع، وح: من "بدا" جفا أي من نزل البادية صار فيه جفاء الأعراب. وح: أراد "البداوة" مرة بفتح باء وكسرها أي الخروج إلى البادية. ك: "فبدوت" أي خرجت إلى البادية، وروى وبديت ولعله سهو. ومنه: سألت عائشة عن "البداوة"، وفيه تحب الغنم و"البادية" أي الصحراء والبرية. نه: فإن جار "البادية" يتحول أي الذي يكون في البادية ومسكنه بالخيام وهو غير مقيم بخلاف جار المقام في المدن، ويروى النادي بنون. وح: لا يبع حاضر "لباد" ويشرح في "الحاء". وح الأقرع: "بدا لله" أن يبتليهم أي قضى به لأن البداء استصواب شيء علم بعد أن لم يعلم وهو محال على الله. وح: السلطان ذو عدوان و"ذو بدوان" أي لا يزال يبدو له رأي جديد. غ: و"ذو بدوات" أي آراء مستقيمة، أو إذا عن له رأي اعترضه آخر فلا صريمة له. نه وح: "أبد به" مع الإبل أي أبرز الفرس معها إلى موضع الكلأ من أبديته وبديته أظهرته. وح: أمر أن "يبادي" الناس بأمره أي يظهره لهم. وح: ومن "يبد" لنا صفحته أي يظهر فعله المخفي أقمنا عليه كتاب الله أي حده، وفيه بسم الإله وبه "بدينا" يقال "بديت" بالشيء بكسر دال أي بدأت به فخفف بإبدال الهمزة ياء
(1/151)

والفتحة كسرا. وفيه: الحمد لله "بديا" بالتشديد أي أولاً. ومنه: أفعله "بادى بدي" أي أول كل شيء. وفيه: لا يجوز شهادة "بدوى" لما فيه من الجفاء في الدين والجهالة بالأحكام، وإليه ذهب مالك خلافاً للناس. وفيه: "بدا" بفتح باء وخفة دال موضع بالشام. ك: "يبدى" ضبعيه بضم تحتية وسكون موحدة أي يظهر المصلى. ومنه: "بدا لي" أن أجاور هذا العشر أي ظهر من الرأي أو الوحي. وأذن لي في "البدو" أي الإقامة في البادية، وأراد الحجاج أنك بخروجك من المدينة رجعت من الهجرة تستحق به القتل، فأخبر بالرخصة. ج: ما "أبدوا" بضاحكة أي ما تبسموا حتى يبدو منهم السن الضاحكة فإن من تبسم أدنى تبسم بدت أسنانه. ط: قرية و"لا بدو" أي بادية. والنجوم "بادية" مشتبكة أي ظاهرة مختلطة. وإن زاهرا "باديتنا" أي نستفيد منه ما يستفيد الرجل من باديته من أنواع النبات ونحن نعد له ما يحتاج إليه من البلد. وح: ثم "بدا لي" أن لا أفعله وذلك لئلا ينقلب الإيمان الغيبي إلى الشهودي وبرؤية النار اللازمة لرؤية ثمار الجنة يغلب الخوف فيبطل أمور معاشهم. ويبرز لهم عرشه و"يبتدى لهم" أي يظهر، ويتم في "غ ود".
باب الباء مع الذال

[بذا] نه: إذا عظمت الخلقة فإنما هي "بذاء" ونجاء، البذاء المباذاة وهي المفاحشة، بذو يبذو، والنجاء المناجاة.
[بذج] فيه: يؤتى بابن آدم يوم القيامة كأنه "بذج" من الذل، البذج ولد الضأن، وجمعه بذجان.
[بذخ] فيه: يتخذها أي الفرس أشرا وبطرا و"بذخا" هو بالتحريك الفخر والتطاول، والباذخ العالي، ويجمع على بذخ. ومنه: وحمل الجبال "البذخ" على أكتافها.
(1/152)

[بذذ] فيه: "البذاذة" من الإيمان هي رثاثة الهيئة، أراد التواضع في اللباس، وترك التبجح به. ن ومنه: بهيئة "بذة" أي سيئة تدل على الفقر. نه وفيه: "بذا" القائلين أي سبقهم وغلبهم، يبذهم بذا. ومنه: صفة مشيه صلى الله عليه وسلم يمشي الهوينا "يبذ" القوم إذا سارع إلى خير.
[بذر] فيه قول فاطمة لعائشة: إني إذا "لبذرة" مؤنث البذر من يفشي السر ويظهر ما يسمعه. ومنه ح على في صفة الأولياء: ليسوا بالمذاييع "البذر" جمع بذور. غ: أي المفشون للسر. وبذرت الأرض فرقت الحب فيها. ك: "فبذر" أي ألقى البذر في الأرض. ولا "تبذر" التبذير الإنفاق فيما لا ينبغي، والإسراف الصرف زيادة على ما ينبغي. نه وفيه: ولوليه أن يأكل منه أي من الوقف "غير مباذر" أي مسرف في النفقة، وباذر كبذر تبذيراً.
[بذعر] فيه: "أبذعر" النفاق أي تفرق.
[بذق] سبق محمد "الباذق" بفتح ذال الخمر أي لم تكن في زمانه، أو سبق قوله فيها وفي غيرها من جنسها. ك: أي سبق حكمها بتحريمها بعموم كل مسكر حرام.
[بذل] نه فيه: فخرج أي في الاستسقاء "متبذلاً"، التبذل: ترك التزين والتهيؤ بالهيئة الحسنة على التواضع. ومنه: فرأى أم الدرداء "متبذلة" وروى مبتذلة.
[بذا] فيه: "البذاء" من الجفاء، هو بالمد وفتح الموحدة: الفحش في القول
(1/153)

بذوت على القوم وأبذيت أبذو فهو بذي. وح: "البذاء" من الإيمان يجيء في "نع" من ن. ومنه: "بذت" على أحمائها، وكان في لسانها بعض البذاء، وقد يهمز وليس بالكثير، وسبق في أول الباب. ك: أو "يبذو" على أهلها بمعجمة من البذاء. ن ومنه: يبغض الفاحش "البذى" فعيل منه.
باب الباء مع الراء

[برأ] نه: "البارئ" خالق الخلق بلا مثال، وأكثر استعماله في الحيوان. وفيه: أصبح بحمد الله "بارئا" أي معافا. وبرأت من المرض أبرأ برأ بالفتح، وغير أهل الحجاز يقول: برئت بالكسر برأ بالضم. ومنه: أراك "بارئاً". شم: برأ من المرض بفتح الراء ومن الدين بكسرها. نه ومنه: لا يمسها حتى يبرأ رحمها وتبين حالها هل هي حامل أم لا، وكذا الاستبراء في الاستنجاء وهو أن يستفرغ بقية البول وينقى موضعه ومجراه حتى يبرئهما منه كما يبرئ من المرض والدين. وفيه: فإنه أروى و"أبرأ" أي يبرئه من ألم العطش، أو أراد أنه لا يكون منه مرض. ن: أو أبرأ من أذى يحصل من الشرب في نفس واحدة، و"أروى" أكثر ريا. نه: و"أبرأ" يروى بلا همزة لمشاكلة أروى. وقول أبي هريرة- حين دعاه عمر إلى العمل وأبي فقال عمر: إن يوسف سأل العمل- إن يوسف مني بريء وأنا منه براء، أي بريء عن مساواته في الحكم وأن أقاس به ولم يرد براءة الولاية والمحبة لأنه مأمور بالإيمان به، والبراء والبريء سواء. غ: "براءة" أي هذه الآيات براءة. وأنا برأاء، ويجوز براء وبراء كظراف. وأنا منك "براء" يستوي فيه الواحد وغيره. ك: من "استبرأ لدينه" بالهمز أي طلب البراءة لأجل دينه من الدم الشرعي أو من الإثم "فقد استبرأ أي حصل البراءة لدينه من النقص ولعرضه من الطعن فيه. ن: حتى إذا رأى أنه قد "استبرأ" أي أوصل البلل إلى جميعه. ومنه: "أبرأ" إلى الله أن يكون لي منكم خليل أي أمتنع منه. وح: "فتبرئكم" يهود أي تبرأ إليكم من
(1/154)

دعواكم بخمسين يميناً. ك: أي يخلصكم من اليمين يهود في أيمان خمسين منهم بتنوين أيمان. ش: استبرأ الخبر أي طلب أخره ليعرفه ويقطع الشبهة عنه. ط: إذا دخلت في الدم من الحيض الثالث "فقد برئت" منه فيه تصريح بأن أقراء العدة الأطهار. وح: شراركم الباغون "البراء" العنت، وهي المشقة والفساد والهلاك والإثم والغلط والخطأ والزناء، والكل محتمل، والبراء جمع بريء، وهما مفعولان للباغين أي الطالبين.

[بربر] نه فيه: طلبوا تحليل الربا والخمر فامتنع فقاموا ولهم تغذمر و"بربرة" البربرة التخليط في الكلام مع غضب ونفور، وبربر فعله. ومنه: أخذ اللواء غلام أسود فنصبه و"بربر".
[بربط] فيه: "البربط" وهي ملهاة تشبه العود.
[برث] فيه: يبعث سبعين ألفاً بلا حساب فيما بين "البرث" الأحمر وبين كذا، البرث الأرض اللينة جمعها براث، يريد بها أرضاً قريبة من حمص قتل بها جماعة من الصالحين. ومنه ح: بين الزيتون إلى كذا "برث أحمر".
[برثم] في ح القبائل: تميم "برثمتها" وجرثمتها، الخطابي: برثنتها بالنون أي مخالبها يريد شوكتها وقوتها.
[برثان] فيه: "برثان" بفتح باء وسكون راء: واد في طريق بدر.
(1/155)

[برج] فيه: أدلم "أبرج" البرج بالتحريك أن يكون بياض العين محدقاً بالسواد كله لا يغيب من سوادها شيء. وح: يكره "التبرج" بالزينة أي إظهار الزينة للناس لغير محلها أي لغير الزوج. ط: محلها بالكسر. مف: بالكسر والفتح. ك: بروجاً منازل فسرها بها وإن كان البروج اثني عشر والمنازل ثمانية وعشرين لأن كل برج منزلان وشيء فهي بعينها أو أراد المنازل اللغوي.
[برجس] نه فيه ح: الكواكب الخنس هي "البرجيس" أي المشتري، وزحل، وعطارد، وبهرام أي المريخ.
[برجم] فيه: من الفطر غسل "البراجم" هي العقد التي في ظهور الأصابع يجتمع فيها الوسخ جمع برجمة بالضم. ن: البراجم بفتح باء وكسر جيم جمع برجم بضمهما عقد الأصابع ومفاصلها، ويلحق بها ما يجتمع من الوسخ بالعرق والغبار في معاطن الأذن وقعر الصماخ وداخل الأنف ونحوه، وغسلها سنة مستقلة لا يختص بالوضوء. وأراد بحديث قطع "براجمه" مفاصل الأصابع. شا: هو بفتح باء وخفة راء وكسر جيم جمع برجمة بضمهما. نه: والبرجمة بالفتح غلظ الكلام.
[برح] فيه: نهى عن "التبريح" فسر في الحديث بقتل السوء للحيوان كإلقاء السمكة على النار حياً وأصله المشقة والشدة. وبرح به إذا شق عليه. ن ومنه: ضرباً غير "مبرح" بكسر راء مشددة أي غير شاق. وح: لقينا منه "البرح" أي الشدة. ولقيت منه: "البرحين" أي الدواهي بفتح باء وسكون راء. ومنه: فأخذه "البرحاء" بضم موحدة وفتح راء وبحاء مهملة ومد أي شدة الكرب من ثقل الوحي. نه ومنه ح: "برحت" بي الحمى أي أصابني فيها البرحاء. وح: برحت بنا امرأته بالصياح. وفيه: جاء بالكفر "براحاً" أي جهاراً من برح الخفاء إذا ظهر، ويروى بالواو. وفيه: حين دلكت "براح" هو بوزن قطام من أسماء الشمس. وح: أحب أموالي "بيرحاء" بفتح باء وكسرها وبفتح راء وضمها ومد فيهما
(1/156)

وبفتحهما والقصر: اسم مال، وموضع بالمدينة. وفيه: "برح ظبي" هو من البارح وهو ما مر من الطير والوحش من يمينك إلى يسارك ويتطير به لأنه لا يمكنك أن ترميه حتى تنحرف، والسانح ضده. ن: "البارحة" أقرب ليلة مضت، يقال قبل الزوال رأيت الليلة وبعده رأيت البارحة. غ: "لا أبرح" لا أزال أو لا أفارق. ج ومنه: "لا تبرح" حتى تجيء بالمخرج، إنما استشهد بغيره نفياً للشبهة لأن الديات لم يأت في شيء منها الرقاق فاستثبته عمر.

[برد] نه فيه: من صلى "البردين" دخل الجنة. وفيه: وكان يسير بنا "الأبردين". البردان والأبردان الغداة والعشي، وقيل: ظلاهما. ك: أي صلاة الفجر والعصر لأنهما في بردي النهار، وهو بفتح موحدة وسكون راء. ومنه: صلى في بيته ليلة "ذات برد" أي برد شديد والحر كالبرد، وسواء فيه الليل والنهار وخص الريح بالعاصف وبالليل. وفيه: بماء الثلج و"البرد" بفتح راء حب الغمام، والعادة وإن جرت باستعمال الماء الحار في التطهير مبالغة لكن المراد هنا التأكيد، والثلج والبرد لم يمسهما الأيدي. نه ومنه: "أبردوا" بالظهر فالإبراد انكسار الوهج والحر وهو من الإبراد: الدخول في البرد، وقيل: معناه صلوها في أول وقتها من برد النهار وهو أوله. ن: أبردوا عن الصلاة أي بها وهو إلى ما زاد على ربع القامة إلى نصف الوقت. ط: "فابردوها" بالماء بضم راء وهمزة وصل وحكى قطع الهمزة وهي رديئة، وقد غلط فيه بعض فانغمس في الماء محموماً فأصابته علة صعبة كاد يهلك فقال ما لا يحل ذكره بجهل منه، فإن تبريد الحمى الصفراوية بسقي الماء الصادق البرد ووضع أطراف المحموم فيه وبسقي الثلج وكانت عائشة تصب الماء في جيب المحمومة. التوربشتي: في كلام الأطباء الماء ينساغ بسهولة فيصل إلى مكان العلل ويرفع حرارتها من غير حاجة إلى معاونة الطب. وأما حديث فليطفئها بالماء فليستنقع في نهر جار وليستقبل جريته فيقول: باسم الله اللهم اشف عبدك وصدق رسولك إلخ،
(1/157)

فشئ خارج عن الطب من جنس المعجزات، وقد جرب ووجد كذلك. مدارك: لا يذوقون فيها أي في جهنم أو في الأحقاب "برداً" روحاً ينفس حر النار أو نوماً ولا شراباً يسكن عطشهم. نه: الصوم في الشتاء الغنيمة "الباردة" أي لا تعب فيه ولا مشقة، وكل محبوب عندهم بارد. غ ومنه: "برد الله" مضجعه. نه: أو غنيمة ثابتة من برد لي عليه حق أي ثبت. ومنه ح عمر: وددت أنه "برد لنا" عملنا. ط: وعملنا كله معه صلى الله عليه وسلم "برد لنا" أي ثبت ودام، وبرد خبر "إن إسلامنا" والجملة فاعل يسرك، وكفافاً نصب على الحال من الضمير المجرور أي نجونا منه حال كونه لا يفضل علينا شيء أو من الفاعل أي مكفوفاً عناشره. ن: "برد" أسفله بفتح الراء وضمها الجوهري. نه وفيه: فليأت زوجته فإن ذلك "برد" ما في نفسه بموحدة في "مسلم" يريد أن إتيانه زوجته يبرد حر شهوته المتحركة من رؤية امرأة، والمشهور في غيره "يرد" من الرد أي يعكسه. ومنه ح: شرب النبيذ بعد "ما برد" أي سكن وفتر يقال: جد في الأمر ثم برد أي فتر. وفيه: قال: أنا "بريدة" فقال: "برد" أمرنا أي سهل. ومنه: "لا تبردوا" عن ظالم أي لا تشتموه وتدعوا عليه فتخففوا عنه من عقوبته. ومنه: فهبره بالسيف حتى "برد" أي مات. ط ومنه: قد ضربه ابنا عفراء "حتى برد" يقال برده إذا قتله فإن البرودة من توابعه وأراد قربه لتكلمه بابن مسعود، وروى ترك أي سقط أي تركاه عقيراً. ج: "أنت أبا جهل" أي يا أبا جهل. نه وفي ح أم زرع: "برود" الظل أي طيب العشرة، وفعول يستوي فيه المذكر والمؤنث. وفيه: أنه كان يكتحل "بالبرود" وهو بالفتح كحل فيه أشياء باردة، وبردت عيني مخففاً كحلتها بالبرود. وفيه:
(1/158)

أصل كل داء "البردة" هي التخمة وثقل الطعام على المعدة لأنها تبرد المعدة فلا تستمرئ الطعام. ش: هي بفتح موحدة وراء. نه وفيه: ولا أحبس "البرد" أي لا أحبس الرسل الواردين علي. الزمخشري: البرد جمع بريد معرب بريده دم لأن بغال البريد كانت محذوفة الأذناب كالعلامة لها، ويسكن الراء تخفيفاً ثم سمي رسول يركبه بريداً، ومسافة ما بين السكتين بريداً، والسكة موضع كان يسكنه المرتبون من بيت أو قبة أو رباط، وكان يرتب في كل سكة بغال، وبعد ما بينهما فرسخان وقيل أربعة. ومنه: لا تقصر الصلاة في أقل من أربعة "برد" وهي ستة عشر فرسخاً. ومنه: إذا "بردتم" إلي "بريداً" أي أرسلتم رسولاً. ج ومنه: حمى كل ناحية "بريداً"، وخيل "البريد" هي المرصدة في الطريق لحمل الأخبار من البلاد يكون منها في كل موضع شيء لذلك. ومنه: دوين "بريد الرويثة". نه: و"البرد" نوع من الثياب معروف، وجمعه أبراد وبرود، والبردة الشملة المخططة وجمعها برد. وفيه: يؤخذ "البردي" في الصدقة هو بالضم نوع من جيد التمر.

[برذ] ك فيه: لا تركبوا "برذونا" بكسر موحدة وفتح معجمة الدابة لغة وخصه العرف بنوع من الخيل والبراذين جمعه. ط: هو التركي من الخيل خلاف العراب وإذا جعل علة النهي الخيلاء كان النهي عن العراب أولى.
[برر] نه فيه: "البر" هو العطوف على عباده ببره ولطفه، والبار بمعناه
(1/159)

لكن لم يجيء في أسمائه تعالى، والبر بالكسر الإحسان، وبر الوالدين والأقربين ضد العقوق وهو الإساءة وتضييع الحقوق، بر يبر فهو بار وجمعه بررة، وبر وجمعه أبرار، وهو كثيراً ما يخص بالأولياء والزهاد والعباد. ومنه: حديث تمسحوا بالأرض فإنها بكم "برة" أي مشفقة عليكم كالوالدة بمعنى أن منها خلقكم وفيها معاشكم وإليها بعد الموت معادكم، ويتم في "مسح". ومنه: الأئمة من قريش أبرارها أمراء أبرارها وفجارها أمراء فجارها، هذا على جهة الإخبار عنهم لا على طريق الحكم فيهم، أي إذا صلح الناس وبروا وليهم الأخيار، وإذا فسدوا وليهم الأشرار، كح: كما تكونون يولى عليكم. وفي ح: أرأيت أموراً اتبرر بها، أي أطلب بها البر والإحسان إلى الناس والتقرب إلى الله. وفي ح الاعتكاف: "البر، يردن" أي الطاعة. ن: قد كان أذن لبعضهن فلما خاف أن يكن غير مخلصات بل أردن قربه لغيرتهن عليه أو غار عليهن لأن المسجد مجمع الناس والأعراب كره ملازمتهن فيه. ك: "البر" تقولون بهن بهمزة ممدودة ونصبه أحد مفعولي تقولون بمعنى تظنون، وبهن ثانيهما، وهو خطاب للحاضرين، وفي أخرى ما حملهن على هذا البر، ما نافية والبر فاعل حمل، أو استفهامية، والبر بهمزة مقدرة مبتدأ محذوف الخبر فلا أراها بالرفع والجزم. نه وفي كتاب قريش والأنصار: وأن "البر" دون الإثم، أي أن الوفاء بما جعل على نفسه دون الغدر والنكث. وفيه: الماهر بالقرآن مع السفرة "البررة" أي الملائكة. وفيه: "الحج المبرور" أي الذي لا يخالطه شيء من الإثم. ن وقيل: المتقبل ويعلم بأن يزداد بعده خيراً ولا يعاود المعاصي، ومعنى ليس له جزاء إلا الجنة أنه لا يقتصر على تكفير بعض ذنوبه بل يغفر كله. غ: البيع "المبرور" ما لا شبهة فيه. نه: "بر حجه"
(1/160)

وبر وبره الله وأبره برا بالكسر وابرارا، ومنه بر الله قسمه وأبره أي صدقه. ومنه: لم يخرج من إل ولا "بر" أي صدق. ومنه: إبرار المقسم. ك: بضم ميم وسكون قاف وكسر سين أي تصديق من أقسم عليك بأن تفعل ما سأله الملتمس بالإقسام، أو المراد بالمقسم الحالف أي لو حلف أحد على أمر وأنت تقدر على تصديقه كما لو أقسم أن لا يفارقك حتى تفعل كذا فافعل، وروى إبرار القسم بفتحتين. وفيه: يكلمهن "البر" بفتح موحدة. وح فيه: "وزن برة" بضم موحدة وتشديد راء القمحة من خير أي إيمان. ش الغزالي: مفهومه أن من زاد إيمانه على برة أو شعير لا يدخل النار، وإلا لأمر بإخراجه أولاً قال وأقصاه في حق المؤمنين سبعة آلاف سنة، والمراد من الإيمان ثمراته لأن الإيمان لا يتجزى، ولحديث لأخرجن من قال: لا إله إلا الله الذين معهم مجرد الإيمان. ك وفيه: لولا الحياء وبر امي لأحببت أن أموت وأنا مملوك، هو تعليم لأمته، أو على فرض حياة أمه، أو أراد الأم الرضاعية، أو هو من قول أبي هريرة، وفيه فضل الرق، ولذا ابتلى به يوسف، ودانيال، وباع الخضر نفسه. وفيه: لو أقسم على الله "لأبره" أي طمعاً في كرمه بإبراره، وقيل لو دعاه لأجابه. و"بررت" صدقت بكسر راء. ن: الصدق يهدي "إلى البر" أي العمل الصالح الخالص من كل مذموم، والهداية الدلالة الموصلة إلى البغي، والبراسم جامع للخير كله. ولو أقسم على الله أي لو حلف على وقوع شيء "لأبره" أوقعه الله إكراماً له وصيانة له من الحنث لعظم منزلته وأن احتقر عند الناس. وفيه: "بروا" وحنثت أي بروا في أيمانهم وحنثت في يميني فقال صلى الله عليه وسلم: "أنت أبرهم" وأخيرهم أي أكثرهم طاعة لأنك حنثت حنثاً مندوباً إليه. قوله:
(1/161)

لم يبلغني كفارة يعني لم يبلغني أنه كفر قبل الحنث فإن وجوبها مجمع عليه. نه وفيه: ناضح آل فلان قد "أبر عليهم" أي استصعب وغلبهم. وفي ح زمزم: احفر "برة" سميت بها لكثرة منافعها وسعة مائها. وفيه: من أصلح جوانيه أصلح الله "برانيه" أي علانيته، والألف والنون زيدتا في النسب من قولهم: خرج برا أي إلى البر والصحراء. وفيه: نستعضد "البرير" هو ثمر الأراك أي نجنيه للأكل. ومنه: ما لنا طعام إلا "البرير". در: و"البريرة" رفع الصوت بكلام لا يكاد يفهم. ك: فدعا "بريرة" أشكل بأن عائشة لم تشترها إلا بعد قصة الإفك ولعل تفسير الجارية بها من بعض الرواة. وح: "ليبر" يعني الكفارة يجيء في "لجج".

[برز] نه في ح أم معبد: وكانت "برزة" تختبي بفناء القبة يقال: امرأة "برزة" أي كهلة لا تحتجب احتجاب الشواب ومع هذا عفيفة عاقلة تجلس للناس وتحدثهم من البروز وهو الظهور. وكان إذا أراد "البراز" هو بالفتح اسم لفضاء واسع فكنوا به عن قضاء الحاجة وخطأ الخطابي الكسر لأنه مبارزة في الحرب وخالفه الجوهري فجعله مشتركاً بينهما. و"تبرز" أي خرج للحاجة ومن المفتوح ح: أنه رأى رجلاً يغتسل "بالبراز" أي موضعاً منكشفاً بغير سترة. ك: "متبرزنا" بفتح الراء موضع منه. وهذا هو "البارز" براء مفتوحة فزاي في الموضعين وقيل: بكسر راء يعني البارزين لقتال أهل الإسلام وقيل: "البارز" قوم من كرمان، وقيل: أراد به أرض فارس. و"تبارزوا" يوم بدر أي خرجوا من الصف. وحتى يبلغوا جمعاً الذي "يتبرز" به أي يخرج إلى البراز أي الفضاء وفي بعضها بتكرار الراء أي يتكلف فيه البر. وإرادة الإفاضة من ثم أفيضوا من الجمع
(1/162)

من ابن عباس على أن الناس هم الحمس ومن عرفات عن عائشة على أن الناس غير الحمس فلا تناقض. و"أبرز" سريره أي خرج إلى الناس ووضع الديوان وأظهر مجلسه لهم. ن: فأخروا "حتى تبرز" أي تصير الشمس ظاهرة أي مرتفعة. ج: فإذا هو "بارز" فاستقدم اسم الفاعل من البروز أي الظهور. الخطابي: إنما هو "بازز" بزايين معجمتين أي بجمع كثير. وفيه: "البراز" في الموارد أي مجاري الماء.

[برزخ] نه في ح: البعث في "برزخ" ما بين الدنيا والأخرة البرزخ ما بين كل شيئين من حاجز. ومنه ح: صلى بقوم فأسوى "برزخا" أي أسقط في قراءته من ذلك الموضع إلى الموضع الذي كان انتهى إليه من القرآن. غ: أي أسقط شيئاً ولم يقرأ على التوالي. ومن ورائهم "برزخ" أي قبر وقيل: بقية الدنيا. نه: وسئل عمن يجد الوسوسة فقال: تلك "برازخ" الإيمان جمع برزخ يريد ما بين أوله من الإيمان بالله ورسوله وأخره من إماطة الأذى، وقيل: أراد ما بين اليقين والشك.
[برزق] فيه: لا تقوم الساعة حتى يكون الناس "برازيق" ويروى برازق أي جماعات واحدة برزاق وبرزق.
[برس] فيه: أحلى من ماء "برس" وهي أجمة معروفة بالعراق وهي الآن قرية.
[برسم] ن فيه: "البرسام" نوع من اختلال عقل ويطلق على ورم الرأس وورم الصدر.
[برش] نه فيه: قصيراً "أبيرش" هو مصغر أبرش، والبرشة لون مختلط
(1/163)

حمرة وبياضاً أو غيرهما.

[برشم] فيه: وكنت اسأله عن الشر "فبرشموا" له أي حدقوا النظر إليه، والبرشمة إدامة النظر.
[برض] فيه: ماء قليل "يتبرضه" الناس أي يأخذونه قليلاً قليلاً، والبرض القليل. وفيه: أنبتت أي السنة المجدبة "بأرض" وديس هو أول ما يبدو من النبات قبل أن تعرف أنواعه.
[برطش] فيه: كان عمر في الجاهلية "مبرطشاً": هو الساعي بين البائع والمشتري شبه الدلال، ويروى بسين مهملة بمعناه.
[برطل] فيه "البرطيل": حجر مستطيل عظيم شبه به كعب بن زهير رأس الناقة.
[برطم] فيه: "البرطمة" الانتفاخ من الغضب، مبرطم أي متكبر أو مقطب متغضب. ك: هي بموحدة وراء مهملة وميم ضرب من اللهو.
[برق] نه: "أبرقوا" فإن دم عفراء أزكى عند الله من دم سوداوين، أي ضحوا بالبرقاء وهي شاة في خلال صوفها الأبيض طاقات سود، وقيل اطلبوا السمن من برقت له إذا دسمت طعامه بالسمن. ومثل "ألية البرق" بفتحتين الحمل معرب بره. ومنه: "سوق البرق" الكسير أي مكسورة لاقوائم يريد تسوقهم النار سوقاً رفيقاً كسوق الحمل الظالع. وكتب عمر إلى أن البحر خلق عظيم يركبه خلق ضعيف، دود على عود، بين غرق و"برق" هو بالتحريك الحيرة والدهش. ومنه ح: لكل داخل "برقة". وح الدعاء: "إذا برقت" الأبصار بكسر راء وإن فتحت فمن البريق واللمعان. وفيه: كفى "ببارقة" السيوف على رأسه فتنة، أي لمعانها، برق بسيفه وأبرق إذا لمع به. ومنه: الجنة تحت "البارقة" أي تحت السيوف. وفتى "براق" الثنايا وصفها بالحسن والصفاء واللمعان إذا ضحك. ومنه: "تبرق" أسارير وجهه أي تلمع وتستنير كالبرق. ك: كان الجاهلية تقدح في نسب أسامة من زيد لسواده وبياض
(1/164)

زيد فلما قال القائف المدلجي ما قال فرح به زجراً لهم عن الطعن على اعتقادهم في القيافة. نه: "تبرق" كتنصر فرح بأنه وجد من أمته من يميز الأنساب عند الاشتباه، ونفى أبو حنيفة القيافة. نه: "والبراق" الدابة ركبها ليلة المعراج سمي به لشدة بريقه أو سرعة حركته. ش: هو بضم الباء دابة بيضاء بين البغل والحمار ذات جناحين كان الأنبياء يركبونها وركبها معه جبرئيل ليلئذ. نه وفيه: حتى إذا "برقت" قدماه رمى به أي ضعفتا، برق بصره ضعف. و"برقة" بضم باء وسكون راء: موضع بالمدينة. ك: حتى "برق الفجر" بفتح راء. غ: يريكم "البرق" خوفاً للمسافر وطمعاً للمقيم، والبرقة أرض ذات مختلفة الألوان.

[برك] نه فيه: "بارك" على محمد أي أدم له ما أعطيته من الكرامة، من برك البعير أنانخ في موضعه فلزمه، وتطلق البركة على الزيادة والأصل الأول. وفيه: فحنكه "وبرك عليه" أي دعا له بالبركة. ك: هو بالتشديد. وح: "بركة السحور" أي أجره وثوابه فيضم السين لأنه مصدر وقيل: بركته تقويته على الصوم، وقيل ما يتضمنه من الذكر والدعاء في ذلك الوقت الشريف. "وبارك لنا" في صاعنا ومدنا الظاهر أن البركة أن يكفي المد في المدينة لمن لا يكفيه في غيرها وقيل: هي في التصرف بالتجارة أو بكثرة ما يكال بها من غلاتها وثمارها أو باتساع عيشهم عند الفتوح حين كثر الحمل إليها من البلاد الخصبة كالشام والعراق لما فتحت عليهم وزاد مدهم وصار هاشمياً. ط: أو أراد البركة الدينية وهي ما يتعلق بها من حقوق الله تعالى في الزكاة والكفارة فتكون بمعنى الثبات لبقاء حكمها ببقاء الشريعة.
(1/165)

وح: "مباركاً فيه مباركاً عليه" ضميراهما للحمد فعلى الأول البركة بمعنى التزايد من نفس الحمد، وعلى الثاني من الخارج. قوله: "فلم يتكلم أحد" ظناً منهم أن سؤاله إنكار فهابوا عن الإجابة، فلما زال التوهم أجاب بقوله "أنا"، و"أيهم يصعد" جملة سدت مسد مفعولي ينظرون المحذوف. وح: "بركة" الطعام الوضوء قبله وبعده، أراد غسل اليدين وتنظيفهما، وبركته في أوله النمو والزيادة، وفي آخره عظيم فائدة الطعام بالنظافة، فإنه إذا تركه يضر به الغمر الذي في يده وعاقه عن استمراء. وح: فغن "البركة" تنزل في وسطها شبه ما يزيد في الطعام بما نزل من الأعالي من نحو المائعات فهو ينصب [إلى] الوسط ثم ينبث منه إلى الطرف فكلما أخذ من الطرف يجيء من الأعلى بدله فإذا أخذ من الأعلى انقطع. وح: "فيبارك فه فيه" بالنصب أي لا يجتمع إعطائي كارهاً مع البركة. ك: من "بركات الأرض" خيراتها، وزهراتها، وزينتها. وح: "ما يتبرك" أصحابه أي يتبرك به وفي بعضها يشرك، من الشركة، وشعره بسكون عين. وح: "بركة" بدعوة إبراهيم خبر محذوف أو مبتدأه أي زمزم بركة، أو في طعام مكة وشرابها بركة. وح: أكثر ماله و"بارك له"، قد استجيب دعاؤه فكان له بستان بالبصرة يثمر مرتين، وكان يطوف بالبيت ومعه من نسله أكثر من سبعين نفساً. ن: "فيبرك" عليهم أي يدعو للصبيان ويمسح عليهم لأنهم في بدء الأمر قابلون له في جسمهم وعقلهم. وح: لا تدري في أيه "البركة" المراد به- والله أعلم- ما تحصل به التغذية وتسلم من أذى وتقوى على الطاعة يعني لا تدري أن تلك البركة التي في الطعام فيما أكل أو فيما بقي على أصابعه، أو في أسفل القصعة، أو في اللقمة الساقطة، ومعنى"أيتهن البركة" صاحب البركة. ح: "ألا بركت" أي هلا دعوت له بالبركة وهي الزيادة أو الثبات. غ:
(1/166)

"تبارك" تعظم. نه وفيه: ألقت السحاب "برك بوانيها"، البرك الصدر، والبواني أركان البنيه. وفيه: لا تقربهم فإن على أبوابهم فتنا "كمبارك" الإبل، هو الموضع الذي يبرك فيه أراد أنها تعدى كالإبل إذا أنيخت في مبارك الجربي جربت. وح: "برك" الغماد تفتح الباء وتكسر. ن: وسكون راء. نه: وتضم الغين وتكسر: موضع باليمن، وفي ح ابن الحسين في عثمان: "ابترك" الناس في عثمان أي شتموه وتنقصوه. ك: كثيرات "المبارك" أي أن له إبلاً كثيراً ببركها معظم أوقاته بفناء داره لا يوجهها تسرح إلا قليلاً حتى إذا نزل ضيف كانت حاضرة فيقريه من ألبانها ولحومها. ج: ويتم في "مسارح" ومباركها موضع بروكها، ومنع الصلاة فيها لكثرة نفورها. ط: جمع مبرك والبروك كالاضطجاع للإنسان. ن: ضربه ابنا عفراء حتى "برك" أي سقط إلى الأرض، وروى برد أي مات، ورجح الأول بأنهما تركاه عقيراً حتى كلمه ابن مسعود وحز رأسه.

[برم] نه في ح: مستمع حديث قوم صب في أذنيه "البرم" أي الكحل المذاب، وروى البيرم بمعناه، وفيه: كرام غير "أبرام" أي لئام جمع برم بفتح راء وهو في الأصل من لا يدخل في ميسر القوم ولا يخرج فيه معهم شيئاً. ومنه ح عمرو:
(1/167)

"أأبرام" بنو المغيرة. وفيه: سقطت "البرمة" هي زهر الطلح وجمعها برم أي سقطت من أغصانها للجدب. وفي ح الدعاء: السلام عليكم غير مودع "برما" هو مصدر برم به بالكسر برما بالحركة إذا سئمه ومله. والبرمة: القدر مطلقاً، وهي في الأصل ما اتخذ من الحجر وجمعها برام. ن: في تور من "برام" أي حجارة. وح: فلما رأى "تبرمه" أي تضجره.

[برن] ك فيه: تمر "برنى" بمفتوحة فساكنة وبنون تمر أصغر مدور من أجود التمر.
[برنس] نه فيه: سقط "البرنس" عن رأسي هو كل ثوب رأسه منه ملتزق به من دراعة أو جبة أو ممطر أو غيره، الجوهري: هو قلنسوة طويلة كان النساك يلبسونها في صدر الإسلام من البرس بكسر باء القطن. ن: هو بضم موحدة ونون.
[برهت] نه فيه: شر بئر "برهوت" بفتح باء وراء بئر عميق بحضرموت لا يمكن النزول إلى قعرها وبضم الباء مع سكون الراء.
[برهن] فيه: الصدقة "برهان" هي الحجة والدليل أي حجة لطالب الأجر لأنها قرض يجازي الله به وعليه أو دليل على صحة إيمان صاحبها لطيب نفسه بإخراجها.
[بره] في أنفه "برة" من فضة هي لحقة تجعل في لحم الأنف، وربما كانت من شعر، وليس هذا موضعها لأن أصله بروة وتجمع على برى وبرات وبرين بضم باء. ط: وروى في رأسه "برة" جعلها في الرأس اتساعاً، "ويغيظ" من غاظ يغيظ. ك: البرة بضم باء وخفة راء. ج: هي حلقة يشد بها الزمام.
(1/168)

نه وفيه: ركب ناقة ليست "بمبراة" أي ليس في أنفها برة، أبريت الناقة فهي مبراة.

[برهره] في ح المبعث: فأخرج منه علقة سوداء ثم أدخل فيه "البرهرهة" قيل: هي سكينة بيضاء جديدة صافية، من قولهم امرأة برهرهة كأنها ترعد رطوبة، وروى رهرهة أي رحرحة واسعة.
[برى] فيه: يا خير "البرية" البرية: الخلق، براه الله يبروه برواً أي خلقه، ويجمع على البرايا والبريات من البرى التراب، وقيل: أصله الهمز فخفف. وفيه: صل على محمد عدد الثرى و"البرى" أي التراب. وفي ح حليمة: خرجت في سنة حمراء "قد برت" المال أي هزلت الإبل وأخذت من لحمها، من البرى: القطع، والمال أكثر ما يطلق على الإبل. وفيه: "أبرى النبل" وأريشها أي انحتها وأصلحها واعمل لها ريشاً لتصير سهاماً، وفيه نهى عن طعام "المتباريين" أي المتعارضين بفعلهما ليعجز أحدهما الآخر بصنيعه، وإنما كرهه لما فيه من المباهاة والرياء. ومنه: "يبارين" الأعنة مصعدات. المباراة المجاراة والمسابقة أي يعارضنها في الجذب لقوة نفوسها أو قوة رؤسها. ن: وروى يبارين الأسنة أي يضاهين الرماح في قوامها واعتدالها.
باب الباء مع الزاي

[بزخ] نه: "وتبازخ" الهجين، التبازخ أن يثني حافره إلى باطنه لقصر عنقه، وتبازخ عنه أي تقاعس. ووفد "بزاخة" بضم موحدة وخفة زاي وبمعجمة: موضع كانت به وقعة للمسلمين في خلافة الصديق. ك: فقال لهم: تتبعون أذناب الإبل وذلك حين ارتدوا ثم تابوا فأنفذوا رسلهم إليه يعتذرون، ومعناه أقيموا بالبدو واعتزلوا عنا حتى نشاور المهاجرين ويظهر عذر ما صنعتم عندهم فنعفو عنكم فحينئذ ارجعوا إلى المدينة.
[بزر] نه فيه: ما شبهت وقع السيوف على إلهام إلا بوقع "البيازر" على
(1/169)

المواجن، هي العصى جمع بيزرة وبيزارة يقال بزره بالعصا إذا ضربه بها، و"المواجن" جمع ميجنة وهي الخشبة التي يدق بها القصار الثوب. وفيه: حتى تقاتلوا قوماً ينتعلون الشعر وهم "البازر" قيل هي ناحية بقرب كرمان، وروى هم الأكراد فكأنه أراد أهل البازر، أو سموا باسم بلادهم، وقيل براء فزاي واختلف في فتح الراء والزاي وكسرهما على القولين.

[بزز] ط فيه: قدم "بز" من اليمن هو ضرب من الثياب، فأرسل إلى اليهودي يستسلف "بزا" إلى الميسرة أي مؤجلاً إلى الغني فقال اليهودي: قد علمت ما يريد، ما استفهامية، علق العلم، أو موصولة والعلم بمعنى العرفان، وأداهم بمد ألف أي أحسنهم وفاء. نه وفيه: ستكون نبوة ورحمة ثم كذا وكذا ثم تكون "بزيزي" بكسر باء وشدة زاي أولى والقصر: السلب والتغلب من بزه ثيابه وابتزه إذا سلبه إياها، وروى بزبزيا فإن صح فهو من البزبزة الإسراع في السير يريد أسرع الولاة إلى الظلم فمن الأول ح: "فيبتز" ثيابي أن يجردني منها ويغلبني عليها، ومن الثاني ح: من أخرج ضيعة فلم يجد إلا "بزبزيا" فيردها. وفيه: لم يروا على صاحبك "بزة" قوم غضب الله عليهم، البزة الهيئة كأنه أراد هيئة العجم.
[بزع] فيه: مررت بقصر مشيد "بزيع" البزيع: الظريف من الناس، شبه به القصر في حسنه وكماله، تبزع الغلام أي ظرف، وتبزع الشر تفاقم.
[بزغ] فيه: "بزغت" الشمس طلعت. ن: حتى "بزغت" بفتح باء وزاي أي عند ابتداء طلوعها. نه وفي ح الطب: ففي "بزغة" الحجام، البزغ والتبزيغ الشرط بالمشرط، وبزغ دمه أسأله.
(1/170)

[بزق] فيه: أتينا أهل خيبر حين"بزقت" الشمس أي طلعت. ك: "البزاق" بضم باء والبصاق والبساق كلها من الفم. و"ليبزقن" تحت قدمه هذا في غير المسجد، وأما فيه ففي ثوبه، وهو بضم زاي ونون تأكيد ثقيلة.
[بزل] نه فيه: "بازل" عامين حديث سني، البازل من الإبل ما تم له ثمان سنين وحينئذ يطلع نابه وتكمل قوته ثم يقال بعد ذلك بازل عام وبازل عامين يقول على: أنا مستجمع الشباب مستكمل القوة. ومنه: أسلموا تسلموا فقد استبطئتم بأشهب "بازل" أي رميتم بأمر صعب ضربه مثلاً لشدة أمر نزل بهم. وفيه: قضى في "البازلة" بثلاثة أبعرة، البازلة من الشجاج التي تبزل اللحم أي تشقه.
[بزى] في قصيدة أبي طالب يعاتب قريشاً في أمره صلى الله عليه وسلم:
كذبتم وبيت الله يبزي محمد ... ولما نطاعن دونه ونناضل
يبزي أي لا يبزي بحذف لا أي لا يقهر ولم نقاتل عنه وندافع. وفيه: "لا تباز" كتبازي المرأة أن تحرك العجز في المشي من البزي خروج الصدر ودخول الظهر، وأبزى الرجل إذا رفع عجزه ومعناه فيما قيل لا تنحن لكل أحد.
باب الباء مع السين

[بسأ] قال صلى الله عليه وسلم بعد بدر: لو كان أبو طالب حيا لرأي سيوفنا وقد "بسأت" بفتح سين وكسرها أي اعتادت بالمياثل أي الأماثل وكأنه مقلوب.
[بسبس] في ح قس: فبينا أجول "بسبسها" البسبس: البر المقفر الواسع ويروى سبسبها بمعناه.
[بسر] فيه: لا تثجروا و"لا تبسروا" البسر بفتح باء خلط البسر بالتمر وانتباذهما معاً. ومنه ح: شرط مشتري النخل على البائع ليس له "مبسار" وهو الذي لا يرطب بسره. وفيه: اللهم بك "ابتسرت" أي ابتدأت بسفري، وكل شيء أخذته
(1/171)

غضا فقد بسرته وابتسرته، وعند المحدثين بنون وشين معجمة أي تحركت وسرت. وفيه: لما أسلمت تلقاني أمي مرة بالبشر ومرة "بالبسر" هو بالمعجمة الطلاقة وبالمهملة القطوب بسر وجهه يبسره. وفي ح الحسن: قال للوليد: التياس لا تبسر، البسر ضرب الفحل الناقة قبل أن تطلب يقول: لا تحمل على الناقة والشاة قبل أن تطلب الفحل. وفيه: كان "مبسوراً" أي به بواسير. غ: والبسر: تقاضي المال قبل محله. قا: "باسرة" شديدة العبوس ك: "البسر" المرتبة لثمرة النخل أولها طلع، ثم خلال، ثم بلح ثم بسر، ثم رطب.

[بسس] نه فيه: "يبسون" والمدينة خير لهم، بسست الناقة وأبسستها إذا سقتها وزجرتها وقلت لها بس بس بكسر باء وفتحها. ك: "يبسون" بضم موحدة وكسرها من الإفعال أي يسوقون سوقاً ليناً يريد يفتح اليمن فأعجب قوماً بلادها فيحملهم على المهاجرة إليها بأنفسهم وأصحابهم وأموالهم حتى يخرجوا والحال أن المدينة خير لهم لأنها مهبط الوحي والبركات لو كانوا من أهل العلم لعرفوها ولم يفارقوها. المظهري: أي ستفتح اليمن فيأتي منها قوم إلى المدينة حتى يظهر أهلها والمدينة خير لهم من غيرها وكذا الشام والعراق. غ: "بست" الجبال فتتت. نه: ومعي بردة قد "بس" منها أي نيل منها وبليت. و"الباسة" اسم مكة لأنها تحطم من أخطأ فيها. وفيه: أشأم من "البسوس" هي ناقة رماها كليب فثارت الحرب بين بكر وتغلب بسببها وصارت مثلاً في الشؤم، وهو في الأصل ناقة لا تدر حتى يقال لها عند الحلب بس بالضم والتشديد لتسكينها. وفيه: أمن أهل الرس "والبس" أنت؟ البس الدس. بس فلان لفلان من يتخبر له خبره، ويأتيه به أي دسه إليه، والبسبسة السعاية بين الناس.
(1/172)

[بسط] فيه: "الباسط": الذي يبسط الرزق لعباده ويوسعه عليهم، ويبسط الأرواح في الأجساد عند الحياة. وفيه: في الهمولة الراعية "البساط" الظؤار، يروى بكسر موحدة جمع بسط بمعنى مبسوطة كالطحن وهي ناقة تركت وولدها لا يمنع منها ولا تعطف على غيره أي بسطت على أولادها، وبضمها جمعها أيضاً، وبفتحها وهو الأرض الواسعة، وعليه فالطاء منصوبة بمعنى في، الهمولة التي ترعى الأرض الواسعة، والظؤار جمع ظئر وهي التي ترضع. وفي ح الغيث: فوقع "بسيطا" متداركاً أي انبسط في الأرض واتسع، والمتدارك: المتتابع. وفيه: يد الله "بسطان" أي مبسوطة، قيل: الأشبه فتح الباء كالرحمن، وأما الضم ففي المصدر كالغفران. الزمخشري: يد الله "بسطان" تثنية بسط. الجوهري: يد بسط بالكسر أي مطلقة. ومنه: ليكن وجهك. "بسطا" أي منبسطا منطلقاً. ومنه: "يبسطني ما يبسطها" أي يسرني ما يسرها أي فاطمة لأنه إذا سر انبسط وجهه. ولا "تبسط" ذراعيك انبساط الكلب أي لا تفرشهما على الأرض في الصلاة، هو مصدر بغير لفظه. ن: فقام رجل "بسيط" أي طويل اليدين، ولذا لقب بذي اليدين. ك: "البسط" الضرب ومنه لئن "بسطت" و"باسطوا أيديهم" أي بالضرب. غ: أي يسلطون عليهم. و"كباسط كفيه" إلى الماء كالداعي الماء يومي إليه فلا يجيبه أو كالخائض إلى الماء.
[بسق] نه فيه: "الباسق" المرتفع في علوه. ومنه: والنخل "بسقت". وح: كيف ترون "بواسقها" أي ما استطال من فروعها أي فروع السحاب. وح: من "بواسق" أقحوان. وح: وارجحن بعد "تبسق" أي ثقل ومال بعد ما ارتفع وطال. وح: كيف "بسق" أي أبو بكر أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أي كيف ارتفع ذكره دونهم، والبسق علو ذكر الرجل في الفضل. وفي ح الحديبية: فأما دعا وإما "بسق" لغة في بزق.
[بسل] فيه: و"ابسل" ماله أي أسلم ماله بدينه واستغرقه. وفي: دعاء
(1/173)

عمر أمين و"بسلا" أي إيجاباً يا رب، والبسل يكون بمعنى الحلال والحرام. وفيه: فأنجاد "بسل" أي شجعان جمع باسل. ك: "أبسلوا" أو يسوا نحو فإذا هم "مبلسون" وأبسلوا أسلموا إلى الهلاك بسبب كسبهم، وفسره بالفضح لأنه لازمه. غ: أسد "باسل" كريه المنظر.

[بسم] ن: ثم "تبسم" صلى الله عليه وسلم لما رأى من اجتماعهم على الصلاة واتفاق كلمتهم أو إعلاماً بتماثل حالهم. ط: فإذا رسول الله "يتبسم" سبب تبسمه أنه استأثر لنفسه ولم يكن ممن يؤثرون على أنفسهم، والعذر له أنه كان مضطراً إليه.
[بسن] نه فيه: نزل آدم عليه السلام من الجنة "بالباسنة" أي آلات الصناع، وقيل: سكة الحرث.
باب الباء مع الشين

[بشر] كأكثر ما كانت و"أبشره" أي أحسنه من البشر، وهو طلاقة الوجه، ويروى وأشره من النشاط والبطر، وقد مر. وفيه: فأعطيته ثوبي بشارة بالضم ما يعطي البشير كالعمالة للعامل، وبالكسر الاسم. ش: هي بالكسر ما بشر به، وبالضم ما مر، وبالفتح الجمال. نه وفيه: من أحب القرآن "فليبشر" أي فليفرح وليسر فإن محبته دليل محض الإيمان من بشر يبشر بالفتح، ومن رواه بضم الشين فمن بشرت الأديم إذا أخذت باطنه بالشفرة فيكون معناه فليضمر نفسه للقرآن فإن الاستكثار من الطعام ينسيه إياه. وفيه: وأمرنا أن نبشر الشوارب بشراً أي نحفيها حتى تبين بشرتها وهي ظاهر الجلد وتجمع على أبشار. ومنه ح: لم أبعث عمالي يضربوا "أبشاركم". وح: كان يقبل و"يباشر" وهو صائم أي يلامس، وقد ترد للوطء في الفرج وخارجاً منه. ومنه: المؤدمة "المبشرة" يصف حسن بشرتها وشدتها.
(1/174)

وفيه: كيف كان المطر و"تبشيره" أي أوله ومبدؤه. و"تباشير الصبح" أوائله. ك: "أبشروا" من الإبشار وجاء من نصر بمعناه بشره النبي صلى الله عليه وسلم بما يقتضي دخول الجنة حيث عرفهم أصول عقائد من المبدأ والمعاد وما بينهما وهذا البيان هو المراد بقولهم لنسألك عن هذا الأمر، وقائل "بشرتنا" فأعطنا أقرع بن حابس أي بشرتنا بالجنة فأعطنا شيئاً من الدنيا، و"اقبلوا" "البشرى" من القبول. ط: أي تقبلوا منى ما يقتضي أن تبشروا بالجنة من التفقه في الدين والعمل به، ولما لم يكن جل اهتمامهم إلا بشأن الدنيا والاستعطاء دون دينهم قالوا بشرتنا للتفقه وإنما جئنا للاستعطاء فأعطنا. ك: فإن قلت بنو تميم قبلوها غايته أنهم طلبوا شيئاً فكيف قال: إذا لم يقبلوها. قلت: لم يقبلوها إذ لم يهتموا بالسؤال عن حقيقتها وكيفية المبدأ والمعاد ولم يعتنوا بضبطها وحفظها، ولم يسألوا عن موجباتها. قوله: ليتني لم أقم عن مجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى لم يغب مني سماع كلامه فإن الآخرة خير وأبقى. وح: قاربوا و"أبشروا" أي أبشروا بالثواب على العمل وإن قل. وح: أروى "بشرته" أي جعله ريانا، والبشرة ظاهر الجلد، وهو ما تحت الشعرة. و"لا تباشر" المرأة المرأة فتنعتها لزوجها، المباشرة المعاشرة والملامسة والغرض النهي عن النعت لا المباشرة، والفعلان خبران بمعنى النهي، وقيل: هو أن ينظر إلى وجهها وكفيها ويجس باطنها باللمس، ويقف على نعومتها وسمنها. وح: لم ير الحسن بأساً أن يقبلها أو "يباشرها" أي يلابسها أي قبل الاستبراء، وروى يصيب ما دون الفرج.
(1/175)

وح: فرجع "ببشارة" عظيمة فيه أن عدد المشبرين لا يحصر على العشرة إذ لا مفهوم للعدد أو المراد بالعشرة من بشروا دفعة. زر: بشارة بكسر باء وحكى ضمها. ط: "بشروا" ولا تنفروا من المقابلة تقديراً أي بشروا ولا تنذروا واستأنسوا ولا تنفروا فذكر من كل أحد الطرفين. ن فيه: جمع بين الشيء ونفى ضده لأنهما قد يفعلان في وقتين فلو اقتصر على بشر لصدق على من بشر مرة أو مرات وأنذر في معظم حالاته. ط: "تلك بشرى" المؤمن عاجل يعني ليس مرائيا في عملهل كن يعطيه الله تعالى ثوابين ثواب في الدنيا بحمد الناس وفي الآخرة بما أعد له. وفي الحاشية: وفيه دليل قبول ذلك العمل لأن البشارة لا تكون إلا للمقبول. قوله: يحبه الله عليه أي على عمله "أرأيت الرجل" أي أخبرني بحال من يعمل لله لا للناس ويمدحونه. وبوجوه "مبشرة" اسم المفعول من الإبشار أي بوجوه عليها البشر. ن: فإن رأى حسنة فليبشر بضم تحتية وسكون موحدة، وروى بفتح تحتية وبنون من النشر بمعنى الإشاعة، وروى فليستر بسين مهملة من الستر. ز: "أما أبشرك" بكذا لعله كناية عما في الترمذي "أسلم الناس وأمن عمرو بن العاص" وقد مر، و"أن عمرو بن العاص من صالحي قريش" ذكرتهما في "الأربعين" ولا يريبك ما جرى له في وقعة علي لأنه لخطأ في اجتهاده. ش: وسع الناس "بشره" بكسر باء أي طلق وجهه. ج: ورأى "بشر ذلك" أي طلاقة وأمارة الفرح. وح: "فيباشرني" وأنا حائض أي ما دون الفرج. بي: أي يمسني لا ما تحت الإزار، وأجاز بعض ما دون الفرج، وحكى إجماع السلف عليه، وقد يحتج له بتخصيص الشد بفور الحيض.

[بشش] نه فيه: لا يوطن الرجل المساجد إلا "تبشيش" الله به كما "يتبشبش"
(1/176)

أهل البيت بغائبهم، البش فرح الصديق بالصديق، واللطف في المسألة، والإقبال عليه، وهو مثل عن التلقي ببره وتقريبه. ومنه: غفر الله "لأبشهما" بصاحبه. ج: "بشاشة القلوب": انشراحها بالشيء، والفرح بقبوله. و"بشاشة العرس" طلاقة وجهه. ك: يخالط "بشاشته القلوب" بفتح باء وروى بإضافة البشاشة إلى القلوب فينصب وفاعل يخالط ضمير الإيمان.

[بشع] نه فيه: كان صلى الله عليه وسلم يأكل "البشع" أي الخشن الكريه الطعم، يريد أنه لم يكن يذم طعاماً. ومنه فوضعت بين يدي القوم وهي "بشعة" في الحلق.
[بشق] في ح الاستسقاء: "بشق" المسافر أي انسد، أو أسرع، أو تأخر، أو مل، أو ضعف، أو حبس- أقوال، وروى لما كثر المطر قيل لثق المال من اللثق: الوحل وروى لثق الثياب، ويحتمل كونه مشق أي صار مزلة وزلقا، وقيل: إنما هو بالباء من بشقت الثوب وبشكته إذا قطعته في خفة أي قطع بالمسافر. ك: بشق بكسر معجمة بعد مفتوحة اشتد عليه الضرر أو حبس.
[بشك] نه فيه: "فبشكه بشكا" أي خاطه الخياطة المستعجلة المتباعدة.
[بشم] فيه: قيل لسمرة: إن ابنك لم ينم البارحة "بشما" قال: لو مات ما صليت عليه، البشم: التخمة عن الدسم، ورجل بشم بالكسر ومنه: وأنت تتحبشأ من الشبع "بشما". والبشام شجر طيب الريح يستاك به جمع بشامة. ومنه: ما لنا طعام إلا "ورق البشام".
باب الباء مع الصاد

[بصبص] فيه: يلحسنه و"يبصبصن" إليه، يقال بصبص الكلب بذنبه إذا حركه من طمع أو خوف.
(1/177)

[بصر] فيه: "البصير" تعالى يشاهد الأشياء ظاهرها وخافيها من غير جارحة، والبصر في حقه عبارة عن صفة ينكشف بها كمال نعوت المبصرات. وفيه: فأمر به "فبصر" رأسه أي قطع. وفيه: فرأى فيها أي في الشاة "بصرة" من لبن يريد أثراً قليلاً يبصره الناظر إليه. ومنه: كان يصلي "صلاة البصر" أي المغرب، وقيل: الفجر لأنهما يؤديان وقد اختلط الظلام بالضياء. ك: "ليبصر" مواقع نبله بضم تحتية، واللام للتأكيد، ومواقع نبله حيث يقع. وح: "فبصر" أصحابي بضم صاد. ويبصرهم الناظر أي يحيط بهم نظره لا يخفى عليه منهم شيء لاستواء الأرض. ولو كنت "أبصر" أي لو كنت بصيراً اليوم وكان عمي في آخر عمره. وبصر عيني وسمع أذني هما بلفظ الماضي فهو قول أبي حميد، القاضي: ضبط أكثرهم بسكون صاد وميم وفتح راء وعين مصدرين مضافين فهو مفعول بلغت مقول النبي صلى الله عليه وسلم. ن: بفتح صاد ورفع راء وسكون ميم ورفع عين، وعند بعض بضم صاد وفتح راء وعيناي بألف، وسمع بكسر ميم وأذناي بألف. وفيهم "المستبصر" والمجبور وابن السبيل. المستبصر المستبين لذلك القاصد له عمداً، والمجبور المكره، وابن السبيل سالك الطريق معهم وليس منهم. نه: المستبصر المستبين لشيء يعني أنهم كانوا على بصيرة من ضلالتهم أرادت أن تلك الرفقة قد جمعت الأخيار والأشرار. ن: إني "لأبصر" من ورائي قالوا خلق له إدراكاً في قفاه وقد انخرق له بأكثر من هذا. بي: التزام خلقه في القفا على قول المعتزلة المشترطين المقابلة، وأما على قواعد الأشعري فيجوز أن يبصر بدونها وفي الظلمة، والجمهور على أنه رؤية حقيقة، وأوله بعضهم بالعلم، وآخر بالإبصار بيسير التفات، وكله خلاف ظاهر بلا حاجة. نهاية: أترون قبلتي هنا، هي في الأصل الجهة. ز: يريد كون جهتي قدامى لا تمنع رؤيتي. ن: وفي آخر من بعدي أي ورائي، وقيل: بعد موتي، وليس بشيء. وح: فلا ترى "بصيرة" بفتح موحدة وكسر صاد أي شيئاً من الدم يستدل به على إصابة الرمية. ج: هي الدليل كأن صاحبه يبصر به. ولتختلفن على "بصيرة"
(1/178)

أي معرفة من أمركم ويقين وفطنة. ط: "وبصره" عيب الدنيا من البصيرة يريد لما زهد في الدنيا لما حصل له من علم اليقين بعيوبها أورثه الله حق اليقين. غ: "بصائر" من ربكم حجج وبراهين. وبل الإنسان على نفسه "بصيرة" أي عليها شاهد ولو اعتذر بكل عذر أو ألقى ستوره و"المعذار" الستر أو جوارحه "بصيرة" أي شهود عليه، ولو أدلى بكل حجة. و"فبصرك" اليوم حديد علمك بما أنت فيه اليوم نافذ. و"بصرت" علمت بما "لم يبصروا" به، لم يعلموا. و"أبصرت" نظرت. "تبصرة" أي بصائر أو عبراً، والنهار "مبصراً" يبصر فيه كليل نائم. وأية النهار "مبصرة" مضيئة. وثمود الناقة "مبصرة" مضيئة و"مستبصرين" أن عاقبتهم البوار. ج: عظيم "بصري" بضم موحدة: مدينة. نه: "بصر" كل سماء مسيرة خمسمائة عام أي سمكها وغلظها، وهو بضم باء. ومنه: "بصر" جلد الكافر في النار أربعون ذراعاً.

[بصص] فيه: حتى "تبص" كأنها متن أهالة أي تبرق وتلألأ ضوؤها.
[بصق] ك فيه: "فليبصق" على يساره طرداً للشيطان واستقذاراً، واليسار محل الأقذار ويتم في "نفث".
باب الباء مع الضاد

[بضض] نه: ما "تبض" ببلال أي ما يقطر منها لبن، بض الماء إذا سال. ومنه: والعين "تبض" بشيء من ماء. ن: تبض بفتح تاء وكسر باء وشدة ضاد وروى بمهملة بمعنى تبرق. نه وح: "بضت" الحلمة أي درت حلمة الرع باللبن. ومنه ح: سقط من الفرس وعرض وجهه "يبض" ماء أصفر. وح: الشيطان يجري في الإحليل و"يبض" في الدبر أي يدب فيه فيخيل أنه بلل أو ريح. وفيه: هل ينتظر أهل "بضاضة" الشباب إلا كذا، البضاضة رقة اللون وصفاؤه الذي يؤثر فيه أدنى شيء. ومنه: وهو أي معاوية "أبض" الناس أي أرقهم لوناً وأحسنهم بشرة.
(1/179)

[بضع] فيه: تستأمر النساء في "إبضاعهن"، من أبضعت المرأة إبضاعاً إذا زوجتها. والاستبضاع نوع من نكاح الجاهلية بأن تطلب المرأة جماع الرجل طلباً لنجابة الولد من رؤسائهم، وكان الرجل يقول لأمته أو امرأته أرسلي إلى فلان فاستبضعي منه، ويعتزلها حتى يتبين حملها من ذلك الرجل. ومنه ح عائشة: وله خصصني ربي من كل بضع أي من كل نكاح، وضمير له للنبي صلى الله عليه وسلم، وكان صلى الله عليه وسلم تزوجها بكراً. والبضع يطلق على عقد النكاح، والجماع، والفرج. ن: هو بالضم الفرج والجماع، ويصحان في ح "بضع أحدكم" صدقة. وفيه: إن المباح عند النية قربة كنية قضاء حق الزوجة وطلب الولد وعفاف الزوجين، وكذا ملاعبة الزوجة. ج: وكذا ملك "بضع" امرأة. نه ومنه: ألا من أصاب حبلى فلا يقربنها فإن "البضع" يزيد في السمع والبصر أي الجماع. ومنه: و"بضعة" أهله صدقة أي مباشرته، وروى وبضيعته. ومنه ح: عتق "بضعك" فاختاري أي صار فرجك بالعتق حراً فاختاري الثبات على زوجك أو مفارقته. ومنه ح خديجة: لما تزوجها النبي صلى الله عليه وسلم دخل عليها عمرو ابن أسيد فلما رآه قال هذا "البضع" الذي لا يقرع أنفه، أي هو كفؤ لا يرد نكاحه، وأصله أن الفحل الهجين إذا أراد ضرب كرائم الإبل قرعوا أنفه بنحو عصا ليتركها. وفيه: فاطمة "بضعة" مني هو بالفتح القطعة من اللحم، وقد تكسر أي أنها جزء مني. ن: وروى إنما بنتي "مضغة" بضم ميم بمعناه. ومنه: ثم أمر من كل بدنة
(1/180)

"ببضعة"، وكذا مثل "البضعة" تدردر. ط ومنه: وهل هو إلا "بضعة". وفيه: استحباب التناول من هدى التطوع وأضحيته. نه ومنه: تفضل صلاة الواحد "ببضع" وعشرين، هو بالكسر، وقد يفتح ما بين الواحد إلى العشر أو الثلاث إلى التسع، ومنعه الجوهري مع العشرين، وهذا الحديث يخالفه. ك: وهو خاص بالعشرات إلى التسعين فلا يقال بضع ومائة. نه: "الباضعة" من الشجاج ما تأخذ في اللحم أي تشقه وتقطعه. ومنه: أنه ضرب رجلاً ثلاثين سوطاً كلها "تبضع" وتحدر أي تشق الجلد وتقطعه وتجري الدم. وفيه: المدينة كالكير تنفي خبثها و"تبضع" طيبها من أبضعته بضاعة إذا دفعتها إليه أي المدينة تعطي طيبها بضاعة ساكنها، والمشهور أنه بنون وصاد مهملة، وقد يروى بالضاد المعجمة، والخاء المعجمة، والمهملة، والنضخ والنضح رش الماء. وبضاعة بضم باء بئر بالمدينة وأجيز كسرها وحكى إهمال الصاد. و"أبضعة" كأرنبة: ملك كندة. ك: "البضاعة" عقد بشرط كل الربح للمالك.
باب الباء مع الطاء

[بطأ] ما إارى- بضم همزة- صاحبك، أي جبرئيل، "ألا أبطأك" أي جعلك بطيئاً في القراءة، وقائلته جميلة زوجة ابي لهب، وقولها "رسول الله" استهزاء أو من تصرف الراوي. نه: من "بطأ به" عمله لم ينفعه نسبه، أي من أخره عمله السيئ أو تفريطه في العمل الصالح لم ينفعه في الآخرة شرف النسب، بطأ به وأبطأ به بمعنى. ن: وكان فرساً "يبطأ" أي يعرف بالبطوء، وفيه معجزة في تغير وصف الفرس. ش: يبطأ بضم أوله وتشديد طاء مفتوحة أي يعرف بالبطوء والعجز، قوله "لا يجاري" بفتح راء أي لا يقاوم في الحرب.
[بطح] ط فيه: "بطح" لها بقاع أي ألقى صاحب المال على وجهه لتلك الإبل
(1/181)

لتطأه. "أو فرما كانت" حال أي أوفر ما كانت عدداً وسمناً لا يفقد الصاحب، وتذكير ضمير "له" بتأويل المذكور، أو هو لصاحب، و"له" نائب الفاعل، وروى "لها" وهو حسن. نه وفي ح: بناء البيت فأهاب بالناس إلى "بطحه" أي تسويته. وفي ح عمر: أنه أول من "بطح" المسجد وقال: أبطحه من الوادي أي ألقى فيه البطحاء، وهو الحصى الصغار. وفيه: صلى "بالأبطح" أي مسيل وادي مكة، ويجمع على البطاح والأباطح. ومنه قيل: قريش "البطاح" هم الذين ينزلون أباطح مكة وبطحاءها. وفيه: كانت كمام أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أي قلانسهم "بطحا" أي لازقة بالرأس غير ذاهبة في الهواء ولا منتصبة. ن: وهو جمع كمة، ويتم في كم. وفي ح الصداق: لو كنتم تغرفون من "بطحان"، ما زدتكم هو بفتح باء: اسم وادي المدينة. والبطحانيون منسوبون إليه، وأكثرهم يضمون الباء. وبطاح بضم باء وخفة طاء: ماء في ديار بني أسد. ك: في مكان "بطح" بمفتوحة فساكنة أو مكسورة. ج: أي متسع من الأرض. وح: خرج إلى "البطحاء" هي الأرض المستوية.

[بطخ] ط فيه: يأكل "البطيخ" بالرطب يكسر حر هذا برده، أراد قبل أن ينضج البطيخ ويصير حلواً فإنه بعد نضجه حار، وقبله بارد.
[بطر] نه فيه: من جر إزاره "بطراً" هو الطغيان عند النعمة ويشرح في "أسفل". ومنه ح: الكبر "بطر الحق" وهو أن يجعل ما جعله الله حقاً من توحيده وعبادته باطلاً. وقيل: أن يتجبر عند الحق فلا يراه حقاً أو لا يقبله. س: "يغلب" ببناء معلوم "فلا يبطر" من باب علم، والبطر التجبر وشدة
(1/182)

النشاط. ن: "بطرت" بطنه أي شققته. و"بطر الحق" دفعه. غ: هو سوء احتمال الغنى والطغيان. و"بطرت" معيشتها أي في معيشتها.

[بطرق] ك: بعض "بطارقته" بفتح موحدة جمع بطريق بكسرها: خواص دولته. نه فيه: وعنده "بطارقته" جمع بطريق، وهو الحاذق بالحرب وأمورها بلغتهم، وهو ذو منصب عندهم.
[بطش] فيه: فإذا موسى "باطش" بجانب العرش أي متعلق به بقوة، والبطش الأخذ القوى. ك: "البطش" من خمس قد مضين أي وقعن وهو القتل يوم بدر. ويبطش بالكسر والضم.
[بطط] نه فيه: فما برح به حتى "بط" البط شق نحو الدمل والجراح. وفيه: أتى "بطة" فيها زيت، البطة الدبة، بلغة مكة لأنها تعمل بشكل البطة من الحيوان.
[بطق] فيه: يؤتى برجل وتخرج له "بطاقة" فيها شهادة. البطاقة رقعة صغيرة يكتب فيها وزن ما تجعل هي فيه إن كان عيناً فوزنه أو عدده، وإن كان متاعاً فثمنه، قيل: سميت به لأنها تشد بطاقة من الثوب، فالباء زائدة. ط: ما هذه "البطاقة" بالكسر كأنه أنكر كون هذه البطاقة المحقرة موازنة لتلك السجلات فرده بقوله: إنك لا تظلم أي لابد من اعتبار الوزن كي يظهر أني لا أظلم، فأحضر الوزن "فطاشت" أي خفت يستخلص رجلاً أي استخصه واختاره. ومنه ح: اكتبيها
(1/183)

في "بطاقة" وروي بنون.

[بطل] نه فيه: لا يستطيعه "البطلة" قيل: هم السحرة. أبطل إذا جاء بالباطل. ط وقيل: سحرة البيان تحدوا فيها بقوله: فأتوا بسورة، فأفحموا من قوله إن من البيان لسحرا، وقيل: أي أصحاب البطالة والكسالة لا يستطيعون قراءة ألفاظها وتدبر معانيها والعمل بها. وفيه: "لا يبطله" جور جائر أي لا يجوز ترك الجهاد بكون الإمام جائرا، ولا بكونه عادلا لا يحتاجون بعدله إلى الغنائم ولا يخافون من الكفار بسببه ويجوز كونه خبرا وتأكيدا للجملة السابقة. وح: نكحت بغير إذن وليها فنكاحها "باطل" قد اضطر فيه الحنفية فتارة يتجاسرون بالطعن في سنده من غير مطعن، وتارة يعارضون بحديث الأيم أحق بنفسها، وهو يحتمل إرادة من وليها في كل شيء من العقد وغيره وإرادة أحق برضاها حتى لا تزوج بلا إذن بخلاف البكر، وقوم خصصوا بالأمة والصغيرة، وقوم أولوه "بصدد البطلان" باعتراض الأولياء إذا كان بغير كفؤ. ك: ما خلا الله "باطل" أي فان أو غير ثابت أو خارج عن حد الانتفاع أي ما خلا الله وصفاته وما كان له من الصالحات كالإيمان والثواب. نه: قال صلى الله عليه وسلم لمن أنشده الشعر حين دخل عمر: اسكت إن عمر لا يحب "الباطل" أي صناعة الشعر واتخاذه كسبا بالمدح والذم، فأما ما كان أنشده النبي صلى الله عليه وسلم فليس من ذلك، ولكنه خاف أن لا يفرق الأسود بينه وبين سائره فأعلمه ذلك. وفيه: "بطل" مجرب أي شجاع بطل، بالضم بطالة وبطولة. غ: لا يأتيه "الباطل" أي إبليس لا يزيد فيه ولا ينقص.
(1/184)

[بطم] در فيه: "البطم" الحبة الخضراء.
[بطن] نه فيه: "الباطن" تعالى: المحتجب عن أبصار الخلائق وأوهامهم فلا يدركه بصر ولا يحيط به وهم، وقيل: العالم بما بطن، من بطنته إذا عرفت باطنه. ط: أنت "الباطن" فليس دونك شيء أي فليس شيء أبطن منك. نه وفيه: ما من نبي ولا خليفة إلا كانت له "بطانتان"، بطانته صاحب سره وداخلة أمره الذي يشاوره في أحواله. ك: "بطانتان" أي جلساء صالحة وطالحة، والمعصوم من عصمه الله من الطالحة وقيل: أي نفس أمارة بالسوء ونفس لوامة، والمعصوم من أعطى نفساً مطمئنة، أو لكل قوة ملكية وقوة حيوانية، والمعصوم من عصمة الله لا من عصمته نفسه. و"بطانة" من دونكم بكسر موحدة فسره البخاري بالدخلاء. ومنه: إن جاءت ببينة من "بطانة" أهلها أي من خواصها. ط: فإن قيل: كيف يتصور بطانة السوء في الأنبياء؟ قلت: المراد به الشيطان ولكنه يسلم بإعانة الله. وح: فإنها بئس "البطانة" هو ضد الظهارة وأصله في الثوب فاتسع فيما يستبطن الرجل من أمره. و"بطن الشاة" الكبد وما معه من القلب وغيرهما. نه: وجاء أهل "البطانة" يضجون، البطانة خارج المدينة. وح: لكل أية ظهر و"بطن" "الظهر" ما ظهر بيانه و"البطن" ما احتيج إلى تفسيره. در: وقيل: ظهرها لفظها، وبطنها معناها، وقيل: قصصه في الظاهر أخبار، وفي الباطن عبرة، وقيل: الظهر التلاوة، والبطن التفهم، ويتم بيانه في "حد". نه وفيه: "المبطون" شهيد أي الذي يموت بمرض بطنه كالاستسقاء ونحوه. ومنه: إن امرأة ماتت في "بطن" قيل أراد به هنا النفاس وهو أظهر. ن: "المبطون" من به إسهال، واستسقاء، وانتفاخ بطن، أومن يشتكي بطنه، أو من يموت بداء بطنه مطلقاً- أقوال، وإنما كان بهذه المعاني من الشهداء
(1/185)

لشدتها وكثرة ألمها. ط: "المبطون" لم يعذب أي في القبر لأن وجعه أشد. وقيل: من حافظ البطن من الحرام والشبهة فكأنه قتله بطنه. نه: تغدو خماصاً وتروح "بطانا" أي ممتلئة البطون. ومنه ح موسى وشعيب: وعود غنمه حفلاً "بطانا". ومنه ح على: أبيت "مبطانا" وحولى "بطون" غرثى، المبطان الكثير الأكل والعظيم البطن. وفي صفة على: "البطين الأنزع" أي العظيم البطن. وفيه: "بطنت" بك الحمى أي أثرت في باطنك، من بطنه الداء. وفيه: ارتبط فرساً "ليستبطنها" أي يطلب ما في بطنها من النتاج. وقيل لعبد الرحمن حين مات هنيئاً لك خرجت من الدنيا "ببطنتك" لم يتغضغض منها شيء، ضرب البطنة مثلاً في أمر الدين وأريد المدح، وقد يقال في الذم. در: أي خرجت منها سلمياً لم يثلم دينك شيء "لم يتغضغض" أي لم يتلبس بولاية وعمل ينقص أجره. غ: ويقال أيضاً في البخيل إذا مات عن مال وافر. نه وفي صفة عيسى عليه السلام: فإذا رجل "مبطن" أي ضامر البطن. ش: هو بلفظ مفعول التبطين. نه وفيه: الشوط "بطين" أي بعيد، ويتم في ش. وفيه: كتب على كل "بطن" عقوله، البطن ما دون القبيلة وفوق الفخذ أي كتب عليهم ما تغرمه العاقلة من الديات فبين ما على كل قوم منها، ويجمع على أبطن وبطون. وفيه: ينادي من "بطنان العرش" أي من وسطه، وقيل من أصله، وقيل جمع بطن وهو الغامض من الأرض يريد من دواخل العرش. ومنه في الاستسقاء عن علي: تروى به القيعان، وتسيل به "البطنان". وفيه: كان "يبطن" لحيته أي يأخذ الشعر من تحت الذقن. وفيه: غسل "البطنة" أي الدبر. ن: حتى يقتله "ذو البطين" بضم موحدة يعني أسامة، وكان له بطن. غ: من "بطونها" شراب أي يستحيل في بطونها ثم تمجها من أفواهها.
(1/186)

باب الباء مع الظاء

[بظر] نه: امصص "ببظر اللات". البظر بفتح باء الهنة التي تقطعها الخافضة من فرج المرأة عند الختان. ومنه: يا ابن مقطعة "البظور" جمعه، وكانت أمه تختن النساء، وقد يذم به وإن لم تكن أمه خاتنة. ن: هو بسكون معجمة هنة عند شفرتي الفرج، واللات الصنم. وفيه: أن التصريح باسم العورة عند الحاجة ليس خروجاً عن المروءة. نه: ما تقول أيها العبد "الأبظر" هو في شفته العليا طول مع نتوء.
باب الباء مع العين

[بعث] الباعث يحيي الخلق بعد موتهم. وفي ح على يصفه صلى الله عليه وسلم: "بعيثك" نعمة، أي مبعوثك الذي بعثته إلى الخلق أي أرسلته. وفيه: للفتنة "بعثات" أي إثارات جمع بعثة، وكل شيء أثرته فقد بعثته. ومنه: "فبعثنا" البعير. ومنه: أتاني أتيان "فابتعثاني" أي أيقظاني من نومي. وفيه: "ابعث بعث النار" أي المبعوث إليها من أهلها. ط: أخرجوا "بعث" النار فيسأل المخاطبون من كم كم أي عن كميتهم، وكم الأولى للمخرج منه، والثانية للمخرج، وروى ما "بعث النار" أي ما مقداره و"أي ذلك الواحد" سؤال استعظامي، واستشعار خوف فأزيل بقوله: أبشروا. نه: إذ "انبعث" اشقها انبعث لشأنه إذا ثار ومضى ذاهباً لقضاء حاجته. و"الباعوث" للنصارى كالاستسقاء لنا لفظ سرياني وقيل بغين معجمة ومثناة فوق، ويوم "بعاث" بضم باء، يوم حرب بين الأوس والخزرج، وبعاث حصن للأوس، ومن أعجم الغين صحف. ك: هو بالصرف وتركه وقع عنده الحرب بين الأوس والخزرج، واستمر مائة وعشرين سنة حتى ألف بينهم الإسلام، وكان يوماً
(1/187)

قدمه الله لرسوله إذ قتلت أشرافهم فيه، ولو كانوا أحياء لاستكبروا عن متابعته، ولمنع حب رياستهم عن دخول رئيس عليهم. وح: "بعثت" إلى الناس كافة، وروى أرسلت إلى الخلق كافة، وهي أشمل، وتؤيد لمن ذهب إلى إرساله على الملائكة "ليكون للعلمين نذيراً". وح: "يبعث" على رأس كل مائة من يجدد، يبين في "ج". وح: أو "لا تبعثون" رجلاً ينادي بالصلاة. ن: ظاهره أنه إعلام بحضور وقتها لا على صفة الأذان الذي كان بعد وقعة رؤيا عمر وعبد الله فإن ذلك في مجلس آخر. ك: وذلك بعد ما أخبر عبد الله بن زيد برؤياه بعدم اافترقوا عن اختلافهم في أمر الأذان، وفيه اضطراب. وهو أي عمرو بن سعيد "يبعث البعوث" بضم موحدة جمع بعث بمعنى مبعوث أي يرسل الجيش لقتال عبد الله بن الزبير سنة إحدى وستين، وكان عمرو أمير المدينة من جهة يزيد بن معاوية فكتب إليه أن يوجه إلى ابن الزبير جيشاً حين امتنع عن بيعته، وأقام بمكة فبعث بعثاً وأمر عليهم عمرو بن الزبير أخا عبد الله وكان معادياً لأخيه، "أحدثك" بالجزم وكذا "اعتصم". وح: ثم "يبعث الله" ملكاً. ن: فيؤذن بأربع عطف على "يجمع في بطن" لا على "ثم يكون مضغة" فلا ينافي ما ورد أن الكتب عقيب الأربعين الأولى. ك: فإن قلت: الملك موكل بالرحم فما معنى البعث؟ قلت: لعله ملك آخر، أو البعث عبارة عن الأمر به ويزيد شرحه في "يجمع". و"بعث" أبا عبيدة على جيش أي أمره عليهم. وحتى "تنبعث" راحلته أي تستوي قائمة إلى الطريق أي حين ابتداء الشروع والشغل بأفعال الحج ليتصل عمله بأسبابه. ن: "فيبعث الله" عيسى أي ينزله من السماء حاكماً بشرعنا، وأنكر بعض المعتزلة نزوله وقتله الدجال. و"بعثت" هذه الريح لموت منافق أي عقوبة له وعلامة لراحة العباد والبلاد منه. ج فيه: "فيبعثه الله" متى شاء أي يوقظه لأن النوم أخو الموت. ط: "فيبعثه" ما شاء ما موصولة بمعنى المقدار، ومن الليل بيانه. و"يبعث" في ثيابه التي يموت فيها، حمله أبو سعيد على
(1/188)

ظاهره، وتأوله بعض بحالة يموت عليها من الخير والشر وعمل ختم به نحو "فثيابك فطهر" أي أصلح عملك، وفلان دنس الثياب أي خبيث النفس. الهروى: الذهاب به إلى الأكفان ليس بشيء لأنه إنما يكفن بعد الموت. القاضي: العقل لا يأبى ظاهره حسبما فهمه الراوي إذ لا يبعد إعادة ثيابه البالية، غير أن عموم حديث "يحشرون عراة حفاة" حمل الجمهور على تأويله بالأعمال، وقد يجمع بأن الحشر غير البعث فيجوز كون البعث مع ثيابه والحشر على العرى، وأما العذر من جهة الصحابي فبأن يقال عرف مغزى الكلام لكنه سلك مسلك الإيهام وحمل الكلام على غير ما يترقب، ونحوه حديث "سأزيد على السبعين" حين قيل "أن تستغفر لهم سبعين" إظهاراً لغاية رحمته ورأفته، ويزيد بياناً في "ليحسن كفنه". و"بعث بعثاً" فقال "لينبعث" من كل رجلين أحدهما أي أراد بعث جيش فقال ليخرج من كل قبيلة نصفها والمقيم يخلف الخارج فيكون الأجر بينهما. و"ابعثها" قياماً مقيدة، قياماً حال من مفعول انحر أي قائمة، وسنة بالنصب أي مقتضياً، وبالرفع خبر محذوف، مقيدة أي معقولة اليد اليسرى. وقد "بعث" إليه عطف على مقدر أي أطلب وبعث إليه للإسراء، وقيل أوحى إليه وبعث نبياً. وفيه: أن أمر نبوته كان مشهوراً لا يخفى على خزان السماوات، وأجيب بأنهم سألوا للاستعجاب بنعم الله عليه أو للاستبشار بعروجه. و"بعث" رهطاً إلى أبي رافع اليهودي ليقتله لأنه نبذ عهده وتعرض له بالهجاء وتحصن عنه بحصن فقتله عبد الله بن عتيك.
(1/189)

[بعثر] غ فيه: "بعثرت" قلبت فأخرج ما فيها. نه وفيه: إذا لم يرك "تبعثرت" نفسي أي جاشت نفسي وروى بغين معجمة.
[بعثط] في ح معاوية: أنا "ابن بعثطها"، البعثط سرة الوادي يريد أنه واسطة قريش، ومن سرة بطاحها.
[بعج] فيه: إذا رأيت مكة قد "بعجت" كظائم أي شقت وفتحت بعضها في بعض، والكظائم جمع كظامة وهي آبار تحفر متقاربة وبينها مجرى في باطن الأرض يسيل فيه ماء العليا إلى السفلى حتى يظهر على الأرض وهي القنوات. ومنه ح صفة عمر: "بعج الأرض" أي شقها وأذلها كنت به عن فتوحه. وح: أن ابن حنتمة "بعجت" له الدنيا معاها أي كشفت له كنوزها بالفيء والغنائم، وحنتمة أمه. وح: إن دنا مني أحد "أبعج" بطنه بالخنجر أي أشقه.
[بعد] فيه: كان إذا أراد البراز "أبعد" وفي أخرى يتبعد في المذهب أي في الذهاب عند قضاء الحاجة. وفيه: أن "الأبعد" قد زنى أي المتباعد عن الخير والعصمة. بعد بالكسر فهو باعد أي هالك، والبعد الهلاك، والأبعد الخائن أيضاً. ومنه: كب الله "الأبعد" لفيه. وفي ح شهادة الأعضاء: "بعداً" لكن أي هلاكاً أو هو من ضد القرب. وفي ح قتل أبي جهل: هل "أبعد" من رجل قتلتموه أي أنهى وأبلغ لأن الشيء المتناهي في نوعه يقال قد أبعد فيه. وهذا أمر "بعيد" أي لا يقع مثله لعظمه يريد أنك استبعدت قتلي فهل هو أبعد ممن قتله قومه،
(1/190)

والصحيح رواية أعمد بميم ويجيء في ع. وقول مهاجري الحبشة: جئنا إلى أرض "البعداء" هم الأجانب الذين لا قرابة بيننا وبينهم، جمع بعيد. ن: كنا في دار "البعداء" أي نسبا، و"البغضاء" أي ديناً لأنهم كفار غير النجاشي. وح: فلا شيء "بعده" أي سواه. ك: وإن كنت "فابعد وأبعد" لأنهي طلب المال بعد استيفاء الوطي وضم الإيذاء بالقذف إليه والتكرار لأنه أسقط الحد الموجب للتشفي باللعان. ط: إن أعظم الذنوب أن يلقاه بعد الكبائر أن يموت مديوناً "أن يلقى" خبر إن، و"أن يموت" بدل منه، فإن قلت: حقوق العباد يضيق فيها وجعل هنا بعد الكبائر، قلت: ما تقدم مبالغة في التحذير عن الدين وهذا على الحقيقة. وفيه: فلا عليك أن لا تعمل "بعدها" أي بعد هذه الليلة من المبرة سوى الفرائض. وفيه: "بعد" اختلاف الدين والدار يعني أن اختلاف الدين والدار لا يوجب الفرقة. وح: كان صلاته "بعد" تخفيفاً أي بعد صلاة الفجر أي يخفف في بقية الصلوات. وح: أحب الديار "بعد" يومئذ "بعد" إما مضاف إلى ما بعده، أو مقطوع، ويومئذ بيان للمضاف إليه المحذوف. وح: يهوي بها "أبعد" ما بين
(1/191)

المشرق والمغرب، أبعد صفة مصدر محذوف أي هوياً أي سقوطاً بعيد المبتدأ والنمتهى، قوله من رضوان الله أي من كلام فيه رضوان، ومن بيانية حال من الكلمة، وكذا لا يلقى، ويرفع مستأنفة أي لا يرى بتلك الكلمة "بالا" أي بأساً أي يظنها قليلة وهي عظيمة. وح: إن حوضى "أبعد" من أبلة من عدن أي من بعد أبلة من عدن. وح: "باعد" بيني وبين خطاياي أي إذا قدر لي ذنب أو خطيئة "فبعد" بيني وبينه، أو اغفر خطاياي السالفة مني. وح: لا يزال "يتباعد" أي يبعد عن استماع الخطبة والصف الأول الذي هو مقام المقربين حتى يؤخر إلى آخر صف المتسفلين قوله "وإن دخلها" تعريض بأنه قنع من الدرجات العالية بمجرد الدخول. وح: كنا في موقف لنا بعرفة "يباعده" من موقف الإمام جدا أي يجعله بعيداً بوصفه إياه بالبعد، والتباعد بمعنى التبعيد. وح: فرجع غير "بعيد" أي غير زمان بعيد. وح: "بعده" الله من النار كبعد غراب طائر وهو فرخ حتى مات، شبه بعد الصائم عن النار ببعد غراب طار من أول عمره إلى آخره، طائر صفة غراب، وهو فرخ حال من ضمير طائر، وحتى مات غاية الطيران، وهو ما حال من فاعل مات، وهذا بحسب العرف وإلا فلا مناسبة بين البعدين. غ: "بعد" محله بضم عين يقال لمن لا يفهم هو ينادي من مكان بعيد. وفي شقاق "بعيد" يتباعد بعضهم في مشاقة بعض.

[بعر] نه فيه: استغفر لي صلى الله عليه وسلم "ليلة البعير" خمساً وعشرين مرة هي ليلة اشترى فيها صلى الله عليه وسمل من جابر جمله في السفر، والبعير يقع على الذكر والأنثى، ويجمع على أبعرة وبعران. ق: "البعرة" بفتح عين وسكونها.
(1/192)

[بعض] نه فيه: "البعوض" البق وقيل: صغاره جمع بعوضة. ن: أصابني "بعض" الشيء أي العمى أو ضعف البصر وسماه عمياً في أخرى لقربه منها. غ: يصبكم "بعض" الذي يعدكم أي عذاب الدنيا. ك: قال "بعض" الناس، قال مشايخنا إذا قال البخاري بعض الناس أراد به الحنفية وقيل: أراد ذلك غالباً، وقيل أراده في مقام التعيير والتشنيع، ونحن نجمع شرح غوامض ما وقع تحت لفظ قال بعض الناس إذ لا يناسب ذكر حرف ما لعدم خصوصيته بشيء منه فنقول: يريد أن قولهم إن أخدمتك العبد عارية، وكسوتك هبة تحكم مع أن قصة هاجر تدل أنها هبة. ابن بطال: لا خلاف إن أخدمتك لا يقتضي التمليك، ودليل التمليك في قصة هاجر فأعطوها. وقال أيضاً: لا يجوز شهادة القاذف وإن تاب ثم قال يعني أن الحنفية ناقضوا حيث لم يجوزوا شهادة القاذف وصح النكاح بشهادته وتحكموا حيث جوزوه بشهادة المحدود دون العبد مع أنهما ناقصان عندهم وخصصوا شهادة الهلال من سائر الشهادات. وقال بعض الناس: لا يجوز إقراره بسوء الظن للورثة ثم استحسن فجوز إقراره بالوديعة أي الحنفية لا يجوز إقرار المريض لبعض الورثة لأنه مظنة أنه يريد به الإساءة بالآخر ثم ناقضوا حيث جوزوا إقراره للورثة بالوديعة ونحوه بمجرد الاستحسان من غير دليل يدل على امتناع ذلك وجواز هذه، ثم رد عليهم بأنه سوء ظن به، وبأنه لا يحل مال المسلمين أي المقر له لحديث إذا ائتمن خان. وقال أيضاً: لا حد ولا لعان ثم زعم أنهم أن طلقوا يقع يعني أنهم تحكموا حيث اعتبروا إشارة الأخرس في الطلاق دون الحد واللعان. ز: قال المذنب لعل الحافظ ذهل عن حديث ادرؤا الحدود بالشبهات، وثلاثة هزلها جد. ك: قوله: وإلا بطل الطلاق والقذف أي إن لم يقولوا بالفرق فذلك بطلان كلها لا بطلان القذف فقط، وكذا العتق أيضاً حكمه حكم القذف فيجب أن يبطل أيضاً. وقال أيضاً: الرمان والنخل ليس بفاكهة، أراد أبا حنيفة حيث قال لا يحنث بأكلهما من
(1/193)

حلف بترك أكل فاكهة. وقال أيضاً: إن وهب واحتال فيه ثم رجع الواهب فيها فلا زكاة على واحد فخالف الرسول صلى الله عليه وسلم أي خالف حديثه، وهو "العائد في هبته كالكلب يعود في قيئه" أي الحكم برجوعه، والشافعي لا يجوز الرجوع إلا في هبة الولد لأن ماله لأبيه. وقال بعض الناس: فإن نذر المشتري فيه نذراً فهو جائز أي صحيح يعني أنه متناقض لأن البيع ناقل للملك إلى المشتري أم لا، فإن قالوا: نعم، يصح منه جميع التصرفات لا يختص بالنذر والتدبير، وإن قالوا: لا، فلا يصحان أيضاً، ووجه استدلاله بحديث جابر أن الذي دبره لما لم يكن له مال غيره فكان تدبيره سفهاً رده صلى الله عليه وسلم، وإن كان ملكه للعبد صحيحاً فمن لم يصح له ملكه كيف يصح تدبيره. وقال أيضاً: لو قيل لتشربن الخمر أو لتأكلن الميتة أو لتقتلن ابنك أو أباك إلخ يعني أنه ليس بمضطر لأنه مخير في أمور متعددة والتخيير ينافي الإكراه فكما لا إكراه في الصورة الأولى أي في الأكل والشرب والقتل كذلك لا إكراه في الثانية أي البيع والهبة والقتل فحيث قالوا ببطلان البيع استحساناً فقد ناقضوا إذ يلزم القول بالإكراه وقد قالوا بعدمه ثم فرقهم بين ذي المحرم وغيره لا يدل عليه الكتاب والسنة. وقال أيضاً: إن أهلكها متعمداً أو وهبها أو احتال فيها فراراً من الزكاة فلا شيء عليه، فإن قيل: شارك فيه الشافعية الحنفية والمشهور أنه يريد ببعض الناس الحنفية، قلت: الشافعي نفى الزكاة لكنه لا ينفي الشيء بل يلومه على هذه النية، قال المذنب: فأي دليل على أن أبا حنيفة لا يلومه. وقال أيضاً: في رجل له إبل فباعها بابل أو غيرها فراراً من الصدقة قبل الحول بيوم احتيالاً فلا شيء عليه وهو يقول إن زكى إبله قبل الحول جاز فكيف يسقط في ذلك، قيل هو ليس بلازم لأن أبا حنيفة لا يوجب الزكاة إلا بتمام الحول ويجعل تقديمها كتقديم دين مؤجل. وقال أيضاً فيمن وهب الإبل أو باعها لا شيء عليه وكذا إن أتلفها فمات أي مات المتلف وقد قال صلى الله عليه وسلم: اقض عن أمك نذرها فإذا أمره بقضاء النذر عن أمه فالفرائض المهروب عنها أكد من النذر، فإن قيل: حاصل الثلاثة
(1/194)

المذكورة بعد الأحاديث الثلاثة واحد وهو أن من أزال عن ملكه قبل الحول فلا شيء عليه فلم كررها؟ قلت: لزيادة التشنيع ولبيان مخالفتهم لثلاثة أحاديث، قال المهلب: كان البخاري أراد أن حيلة الإسقاط لا يرفع الإثم، وما أجازها الفقهاء من تصرف صاحب المال في ماله قبل الحول لم يريدوا به الفرار ومن نوى ذلك فالإثم عنه غير ساقط- انتهى. وقال أيضاً الشفعة للجوار بالضم والكسر المجاورة يعني أنه أثبت الشفعة للجار والحديث حصرها في الشركة حيث قال: الشفعة فيما لم يقسم أي ملكاً مشتركاً مشاعاً بين الشركاء فإذا صرفت الطرق فلا شفعة لأله صار في حكم الجوار وخرج عن الشركة ثم عمد إلى ما "شدده" بإعجام شين وهو إثبات الشفعة للجار فأبطله حيث قال: لا شفعة في هذه الصورة للجار في باقي الدار، قوله إن اشترى داراً أي أراد شراءها. وقال بعض الناس إذا أراد الشفعة يهب البائع للمشتري الدار أو يحدها ويدفعها إليه ويعوضه ألف درهم. قيل: وجهه أن الهبة إذا انعقدت للثواب فهي بيع من البيوع عند أبي حنيفة فلهذا قال قطعت الشفعة عنها وأما عند الشافعي فليس محلاً للشفعة. وقال أيضاً: إن اشترى نصيب دار فأراد إبطال الشفعة وهب لابنه الصغير قيد به رفعاً لليمين مطلقاً إذ لو كان كبيراً توجه عليه اليمين. وقال أيضاً إن اشترى داراً بعشرين ألف درهم ولقده تسعمائة درهم وتسعة وتسعين وينقده ديناراً بما بقي من العشرين الألف فإن طلب الشفيع أخذها بعشرين فإن استحق الدار رجع المشتري على البائع بما دفع إليه لأن البيع حين استحق انتقد الصرف في الدينار، قوله إن اشترى أي أراد الشراء، وأخذها بلفظ الماضي، واستحق بلفظ المجهول، ولأن البيع أي المبيع حين استحقه، بيع الصرف أي بيع الدراهم الباقية بالدينار لأن ذلك البيع كان مبنياً على شراء الدار وهو منفسخ لاسيما ويلزم عدم التقابض في المجلس فليس له أن يأخذ إلا ما أعطاه ودفع إليه وهي الدراهم والدينار بخلاف الرد بالعيب فإن البيع صحيح وهو يفسخ بالخيار وقد وقع بيع
(1/195)

الصرف أيضاً صحيحاً فلا يلزم من فسخ ذلك بطلان هذا فأجاز هذا الخداع أي الحيلة في إيقاع الشريك في الغبن إن أخذ الشفعة، وإبطال حقه بسبب الزيادة في الثمن لو تركها وذكر مسألة الاستحقاق لبيان أنه كان فاسداً للحيلة، ومسألة الاستحقاق لبيان أنه مع ذلك تحكم فيه إذ مقتضاه أنه لا يرد إلا ما قبضه لا زائداً عليه كما في الاستحقاق. فإن قلت: ما الغرض في جعل الدينار في مقابلة عشرة آلاف ودرهم ولم يجعله في مقابلة العشرة؟ قلت: رعاية لنكتة هي أن الثمن حقيقة عشرة آلاف بقرينة هذا المقدار فلو جعل العشرة بالدينار في مقابلة الثمن الحقيقي لزم الربا بخلاف ما إذا نقص درهم فإن الدينار في مقابلة ذلك الواحد والألف إلا واحداً في مقابلة الألف إلا واحداً. وقال أيضاً: كتاب القاضي جائز إلا في الحدود، ثم قال: إن كان القتل خطأ فهو جائز لأن هذا مال بزعمه وإنما صار مالاً بعد الثبوت عند الحاكم والخطأ والعمد في أول الأمر حكمهما واحد لا تفاوت في كونهما حداً وكذا في العمد ربما كان ماله المال، وقال فإنه لا يقضي عليه في قول بعضهم أي بعض العلماء مثل الشافعي حتى يدعو شاهدين. وقال بعض الناس: لابد للحاكم من مترجمين، قال المغلطاي: كأنه يريد به الشافعي فهو رد لمن قال إن بعض الناس في البخاري أبو حنيفة، قلت: أرادوا به الغالب، أو فيما فيه تشنيع مع أنه هنا أراد محمد بن الحسن، غايته أن الشافعي أيضاً قائل به لكن ليس مقصوداً بالذات، وأقول: البخاري ما حرر المسألة إذ النزاع في الشهادة وهذه الصور أخبار، ولا يشترط فيها التعدد أحد، فإن قيل: كيف يحتج بقبول هرقل خبر الترجمان الواحد وهو كافر؟ قلت: شرع من قبلنا حجة ما لم ينسخ وهرقل كتابي وعلى قول من قال بأنه أسلم فالأمر ظاهر. وقال أيضاً أن احتال حتى يتزوج على الشغار فهو جائز والشرط باطل، وأيضاً إذا غصب جارية فزعم أنها ماتت فقضى الحاكم بقيمتها ثم وجدها صاحبها فهي له ويرد القيمة إلى الغاصب، وقال بعض الناس هي للغاصب لأخذه أي صاحبها و"اعثل" أي اعتذر بأنها ماتت وهي غدر وخيانة. وقال: أن احتال حتى تمتع أي عقد نكاح
(1/196)

المتعة فالنكاح فاسد. فإن قلت: متى قال بفساده فما معنى الاحتيال قلت: الفساد لا يوج الفسخ لاحتمال إصلاحه بحذف شرطه كما يصح عندهم الربا بحذف الزائد أو المقصود منه القول الأخير لقائل بجوازه. وقال أيضاً: إن أقام شاهدي زور أنه تزوج بكراً فأثبت القاضي نكاحها فلا بأس أن يطأها لأن مذهب الحنفي أن حكم القاضي ينفذ ظاهراً وباطناً. وقال: أن احتال بشاهدي زور على تزويج ثيب بأمرها يسعه هذا النكاح وهذا تشنيع عظيم لأنه أقدم على الحرام البين عالماً به. وقال أيضاً: إن هوى جارية يتيمة أو بكراً فأبت فاحتال بشاهدي زور على أنه تزوجها فأدركت فرضيت اليتيمة، لفظ "فأدركت" ظاهر أنها بعد الشهادة بلغت ورضيت، ويحتمل أنه يريد أنه جاء بشاهدين على أنها أدركت ورضيت فتزوجها فيكون داخلاً تحت الشهادة، والفاء للسببية، وحاصل الثلاثة واحد، والتكرير لكثرة التشنيع مع أن الأول في البكر والثاني في الثيب والثالث في الصغيرة أو في الأوليين ثبت الرضا بالشهادة، أو أنه قبل العقد، وفي الثالث بالاعتراف، أو أنه بعده، قال الشارح وأمثال هذه المباحث غير مناسب لوضع هذا الكتاب إذ هو خارج عن فنه.

[بعع] نه فيه: فأخذها "فبعها" في البطحاء أي الخمر صبها صباً واسعاً، والبعاع شدة المطر وروى بمثلثة من ثع إذا تقيأ أي قذفها في البطحاء. ومنه ح: ألقت السحاب "بعاع" ما استقلت به من الحمل.
[بعق] في ح الاستسقاء: جم "البعاق" هو بالضم المطر الكثير الغزير الواسع، تبعق يتبعق. ومنه ح: كان يكره في "التبعق" في الكلام ويروى الانبعاق أي التوسع فيه والتكثر منه. وفيه "يبعقون" لقاحنا أي ينحرونها ويسيلون دماءها.
[بعل] فيه: أيام أكل وشرب و"بعال"، البعال النكاح وملاعبة الأهل، والمباعلة المباشرة، والبعل والتبعل حسن العشرة. ومنه: إذا أحسنتن "تبعل" أزواجكن، أي مصاحبتهم في الزوجية والعشرة، والبعل الزوج ويجمع على بعولة. ومنه ح: إلا امرأة يئست من "البعولة" والهاء لتأنيث الجمع ويجوز كونها مصدر
(1/197)

بعلت المرأة صارت ذات بعل. وفيه: أن تلد الأمة "بعلها" أي مالكها يعني كثرة السبي والتسري فيكون ولدها كربها ويزيد بياناً في "رب". ومنه: أنا "بعلها" أي مالك الناقة وربها. وفيه: قوله لمن بايعه على الجهاد هل لك من "بعل"، البعل الكل من صار بعلاً على قومه أي ثقلاً وعيالاً، وقيل أراد هل بقي لك من تجب عليك طاعته كالوالدين. وفي ح الزكاة: ما سقي "بعلاً" ففيه العشر، الأزهري: هو ما نبت من النخيل في أرض يقرب ماؤها فرسخت عروقها في الماء فاستغنت عن ماء السماء والأنهار وغيرها. ومنه: وأن لنا الضاحية من "البعل" أي التي ظهرت وخرجت عن العمارة من هذا النخل. ومنه: العجوة شفاء من السم ونزل "بعلها" من الجنة أي أصلها وقصبها. واستبعل النخل أي صار بعلاً، وفيه: فما زال وارثه "بعليا" حتى مات أي غنياً ذا مال ونخل، قيل لعله منسوب إلى بعل النخل أي اقتنى نخلاً كثيراً، أو من البعل بمعنى المالك والرئيس أي ما زال رئيساً متملكاً. وفي ح الشورى: قوموا فتشاوروا فمن "بعل" عليكم أمركم فاقتلوه أي من أبى وخالف، وفي آخر: من تأمر عليكم من غير مشورة أو "بعل" عليكم أمراً. وفي آخر: فإن "بعل" أحد على المسلمين. وفي ح الأحنف لما نزل به الهياطلة وهم قوم من الهند: "بعل" بالأمر، هو بكسر العين أي دهش.
باب الباء مع الغين

[بغت]: "البغتة" الفجأة، بغته يبغته بغتاً أي فاجأه. وفي ح صلح النصارى: ولا تظهر "باغوتا" كذا روى ومر في "المهملة" أنه استسقاء لهم.
[بغث] فيه: رأيت وحشياً فإذا شيخ مثل "البغاثة"، هي الضعيف من الطير وجمعها بغاث، وقيل لئامها وشرارها. ومنه: في "بغاث" الطير مد أي إذا صاده محرم. ومنه في وصف امرأة: كأنها "بغاث".
(1/198)

[بغثر] فيه: "تبغثرت" نفسي أي غثت وتقلبت، ومر.
[بغش] فيه: فأصابنا "بغيش" مصغر بغش وهو المطر القليل، أوله الطل، ثم الرذاذ، ثم البغش.
[بغض] ط فيه: "أبغض الحلال" الطلاق، لأن أحب الأشياء عند الشيطان التفريق بين الزوجين. ك: هو "البغيض" النافع لأنه يبغض المريض الدواء. ن: "أبغض البلاد" أسواقها، لأنها محل الغش.
[بغل] فيه: أهدى له "بغلة" بيضاء هي دلدل المعروفة، وظاهره أنه أهداها في تبوك لكنها كانت في حنين فيأول على أن الواو لا يدل على الترتيب. نه: وفي قصيدة كعب:
فيها على الأين إرقال و"تبغيل"
هو تفعيل من البغل شبه سير الناقة بسير البغل لشدته.

[بغم] فيه: رفع "بغامه" هو صوت الإبل، ويقال لصوت الظبي أيضاً.
[بغى] فيه: "ابغني" أحجاراً بهمزة وصل أي أطلب لي، وهو بهمزة قطع بمعنى أعني على الطلب. ومنه ح: "ابغوني" حديدة أستطيب بها بهمزة وصل وقطع، بغى يبغي بغاء بالضم إذا طلب. ن: "ابغني" خبيباً أي أعطني. ك: ابغني أحجاراً بهمزة وصل كأرم وقطع كأعل من أبغيتك الشيء أعنتك على طلبه، وروى أبغ لي بقطعها ولام. واذهبا "فابتغيا" الماء بموحدة فمثناة، وللبعض "فابغيا" بوصل أي فاطلبا. نه ومنه: خرج في "بغاء إبل" أي طلبه. ومنه ح سراقة: انطلقوا "بغياناً" أي
(1/199)

طالبين جمع باغ. وح الهجرة: لقيهما رجل فقال: من أنتم؟ فقال أبو بكر: "باغ" وهاد، عرض ببغاء الإبل، وهداية الطريق مريداً طلب الدين والهداية من الضلالة. وفي ح عمار: تقتله الفئة "الباغية" أي الظالمة الخارجة عن طاعة الإمام، وأصل البغي مجاوزة الحد. ومنه ح: "فلا تبغوا" عليهن سبيلاً أي إن أطعنكم لا يبقى لكم عليهن طريق إلا أن يكون بغياً وجوراً. ومنه ح ابن عمر: أبغضك لأنك "تبغي" أذانك، أراد التطريب فيه والتمديد. وفيه: فدمل جرحه على "بغي" أي فساد. وفيه: امرأة "بغي" دخلت الجنة في كلب، أي فاجرة وجمعها البغايا، ويقال للأمة بغي وإن لم يرد به الذم، بغت المرأة تبغى بغاء بالكسر إذا زنت. ك: "مهر البغي" أجرة زناها يعني سمي مهراً مجازاً وهو بفتح موحدة وكسر معجمة وشدة ياء فعيل أو فعول. نه وفي قول عمر لمن يقطع سمرا: رعيت "بغوتها" وبرمتها وحبلتها وبلتها وفتلتها ثم تقطعها، وروى معوتها وذلك غلط، والصواب بغوتها وهي ثمرة السمر أول ماتخرج، ثم تصير برمة، ثم بلة، ثم فتلة، وفي ح النخعي: أن إبراهيم بن المهاجر جعل على بيت الرزق فقال النخعي: ما "بغي" له أي ما خير له. ك: "ابغنا" رسلاً أي اطلب لنا اللبن. و"لا تبتغي" لهما ثالثاً "لهما" متعلق "بثالثا" وهذا بيان حكم الجنس، وأنه لو خلى وطبعه لكان كذلك فلا ينقض بأن كثيراً منهم يقنعون بما أعطوا و"تاب" يتم في التاء. و"ابتغوا" من فضل الله أي رزقه، أو علمه، وورد أنه عيادة مريض، وحضور جنازة، وزيارة أخ "فانتشروا في الأرض" أي للتكسب والتصرف في حوائجكم، وعن بعض السلف من باع واشترى بعد الجمعة بارك الله سبعين مرة. وح: "لا ينبغي" لأحد أن يقول، إنكار من ابن سلام قطعهم له بالجنة، ولعله لم يبلغه حديث سعد بالبشارة له، أو أنه كره الثناء عليه تواضعاً، وأيضاً نص الرؤيا لا يدل على الشهادة القطعي بالجنة. ش: "لا ينبغي" لأحد أن لا يكون. ن:
(1/200)

ما كنا "نبغي" أي الذي جئنا نطلبه هو المكان الذي نفقد فيه الحوت. وح: "تبتغي" امرأة من السبي، كذا في جميعها من الابتغاء وهو الطلب، وروى تسعى من السعي "ويبتغون" مجالس الذكر بغين معجمة أي يطلبون، وضبط يتتبعون بعين مهملة وهو البحث عن الشيء. ط: يا "باغي الخير" أقبل أي طالب الخير أقبل فهذا أوانك فإنك تعطى جزيلاً بعمل قليل، ويا "باغي الشر" اقصر أي امسك وتُب فإنه أوان قبوله "ولله عتقاء من النار وذلك كل ليلة" بالنصب أي هذا النداء كل ليلة من شهر رمضان. وح: "ابغوني" في ضعفائكم أي اطلبوا فيهم فإني معهم صورة في بعض الأوقات لعظم منزلتهم وهو نهي عن مخالطة الأغنياء وهو بقطع همزة ووصلها. وح: شراركم "الباغون" مر في "البراء". ج: أهلكهم "البغي" أي مجاوزة الحد في الظلم. وح: خرج "يبتغي" لنا أي يطلب لنا الرزق. و"تبغي" صداقها أي تطلب. ومنه: أفحكم الجاهلية "يبغون". غ: "غير باغ" أي غير طالبها وهو يجد غيرها "ولا عاد" متعد ما حد له. و"بغى" الجرح تراقى إلى الفساد. و"التبيغ" الهيج مقلوب البغي. و"البوغاء" التراب.
باب الباء مع القاف

[بقر] نه: نهى عن "التبقر" في الأهل والمال، هو الكثرة والسعة، والبقر الشق والتوسعة، وفيه سيأتي فتنة "باقرة" تدع الحليم حيران أي واسعة عظيمة. وح مقتل عثمان: إن هذه لفتنة "باقرة" كداء البطن لا يدري أنى يؤتى له، أي مفسدة للدين مفرقة للناس، وشبهت بوجع البطن لأنه لا يدري ما هاجه وكيف يداوي. وفيه: فما بال هؤلاء "يبقرون" بيوتنا أي يفتحونها ويوسعونها. ك: "يبقرون" بسكون موحدة فقاف مضمومة، وروى من التبقير، و"بقر خواصرها" أي شق. نه
(1/201)

ومنه: "فبقرت" لها الحديث أي فتحته وكشفته. وفي ح هدهد: "فبقر" الأرض أي نظر موضع الماء فرآه تحت الأرض. وفيه: فأمر "ببقرة" من نحاس فأحميت، قيل لعله يريد شيئاً مصنوعاً على صورة البقرة، ولكنه ربما كانت قدراً كبيرة واسعة فسميت بقرة من التبقر التوسع، أو كان شيئاً يسع بقرة تامة بتوابلها فسميت بها. وفي ثلاثين "باقورة بقرة" هي بلغة اليمن البقر. ك: ورأيت "بقراً" أي تنحر، وكذا روى في بعضها، وبه يتم التأويل، "والله خير" مبتدأ وخبر، و"بعد يوم بدر" بعد بالضم، ويوم بالنصب، وروى بعد بالنصب أي ما جاء الله به بعد بدر الثانية من تثبيت قلوب المؤمنين، لأن الناس جمعوا لهم وخوفوا فزادهم إيماناً وقالوا: حسبنا الله ونعم الوكيل، وتفرق العدو عنهم هيبة. ومعنى "والله خير" ثواب الله خير أي صنع الله بالمقتولين خير من بقائهم في الدنيا. القاضي: والأولى أنه من جملة الرؤيا سمعها عند رؤية البقر، لتأويله بقوله "فإذا الخير ما جاء الله به" وروى الله بالكسر على القسم، وخير خبر محذوف على التفاؤل في تأويله. ط: يتخلل "الباقرة" هي جماعة البقرة مع رعاتها وقد مر في "يأكل".

[بقط] نه فيه: حمل علي على المشركين فما زالوا "يبقطون" أي يتعادون إلى الجبل متفرقين، والبقط التفرقة، وفيه ما اختلفوا في "بقطة" هي البقعة من بقاع الأرض، ويجوز أن يكون من البقطة وهي الفرقة من الناس، وقيل بالنون ويجيء فيها: وفيه: لا يصلح "بقط الجنان" هو أن يعطي البساتين على الثلث أو الربع، وقيل هو ما سقط من الثمر إذا قطع يخطئه المخلب.
[بقع] فيه: فأمر لنا بذود "بقع الذرى" أي بيض الأسنمة، جمع أبقع، وقيل: هو ما خالط بياضه لون آخر. ومنه: الغراب "الأبقع". ومنه ح: يوشك أن
(1/202)

يستعمل عليكم "بقعان" الشام أي عبيدها لاختلاط ألوانهم، فإن الغالب عليهم البياض والصفرة. القتيبي: البقعان من فيهم سواد وبياض يريد أن العرب تنكح إماء الروم فيستعمل على الشام أولادهم وهم بين سواد العرب وبياض الروم، وفيه رأى رجلاً "مبقع الرجلين" وقد توضأ يريد مواضع في رجله لم يصبها الماء فخالف لونها لون ما أصابه الماء. ومنه ح عائشة: لأرى "بقع الغسل" في ثوبه جمع بقعة. ك: ثم أراه فيه "بقعة" أو "بقعا" بضم موحدة وفتح قاف أي موضع يخالف لونه لون ما يليه أي لم يجف أثر الماء أي أبصر الثوب أثر الغسل فيه. وغراباً "أبقع" أي في ظهره وبطنه بياض. نه وفي ح الحجاج: رأيت قوماً "بقعاً" رقعوا ثيابهم من سوء الحال شبه الثياب المرقعة بلون الأبقع. وفيه: عثرت من الأعرابي على "باقعة" أي داهية وهي في الأصل طائر حذر إذا شرب نظر يمنة ويسرة. ومنه ح: ففاتحته فإذا هو "باقعة" أي ذكي عارف لا يفوته شيء. والبقيع من الأرض المكان المتسع ذو الشجر أو أصولها. وبقيع الغرقد موضع بظاهر المدينة ذو قبور كان فيه شجر الغرقد. وبقع بضم باء وسكون قاف اسم بئر بالمدينة، وموضع بالشام. غ: "البقعة" القطعة من الأرض يخالف التي تكون بجنبها.

[بقق] نه فيه: إن حبرا من بني إسرائيل صنف سبعين كتاباً فأوحى إلى نبي أن قل له: إنك ملأت الأرض "بقاقاً" وإن الله لم يقبل من "بقاقك" شيئاً. البقاق كثرة الكلام، يقال: بق وأبق أي لم يقبل من إكثارك شيئاً، وفيه: قال لأبي ذر: مالي أراك "لقا بقا" كيف بك إذا أخرجوك من المدينة. رجل لقاق بقاق ولقاق بقاق إذا كان كثير الكلام، ويروى لقاً بقاً بوزن عصا وهو تبع للقا واللقا
(1/203)

المرمى المطرح.

[بقل] في صفة مكة: و"أبقل" حمضها، أبقل المكان إذا خرج بقله، فهو باقل ولا يقال مبقل. وحين "بقل" وجهه أي ابتدأ نبات لحيته.
[بقى] فيه الباقي تعالى: من لا ينتهي تقدير وجوده في الاستقبال إلى آخر ينتهي إليه، وفيه "بقينا" رسول الله صلى الله عليه وسلم من بقيته إذا انتظرته. وح ابن عباس: "فبقيت" كيف يصلي صلى الله عليه وسلم، وروى كراهية أن يرى أني كنت "أبقيه" أي أرصده. ك: هو بفتح همزة وسكون موحدة وروى "أنقبه" بنون أي أفتشه، و"تتامت" من التفاعل أي أتمت. نه وفي ح النجاشي: وكان "أبقى الرجلين" أي أكثر إبقاء على قومه، ويروى بالتاء من التقى. وفيه: "تبقه وتوقه" أمر من البقاء والوقاء والهاء للسكت أي استبق النفس ولا تعرضها للهلاك وتحرز من الآفات وفي ح الدعاء: "لا تبقى" على من تضرع إليها يعني النار، يقال: أبقيت عليه إبقاء إذا رحمته وأشفقت عليه، والاسم البقيا. ك ومنه في ح الطواف: إلا "الإبقاء" عليهم أي رفقاً عليهم. وح: "لا تبقى" ممن هو على ظاهر الأرض ليست اللام في الأرض للاستغراق فلا ينفي حياة الخضر. النووي: أي لا يعيش من كان تلك على الأرض أكثر من مائة سنة قل عمره أو كثر، ولا ينفي حياة من يولد بعده أكثر منها، واحتج به البخاري وغيره على موت الخضر، وأجاب الجمهور بما مر، وقد تواترت أخبار كثيرين من العلماء والصلحاء باجتماعهم له. وفيه: ما تقول ذلك "يبقى" أي ما تظن ذلك أي الاغتسال يبقى بموحدة من الإبقاء، وحكى بالنون،
(1/204)

وذلك مفعول أول، ويبقى ثانيه، وما مفعول يبقى. و"لا يبقين" في المسجد باب ببناء المعروف ونون مشددة و"باب" فاعله، وروى للمفعول "إلا سد" أي إلا بابا سد "إلا باب أبي بكر" بالرفع على البدل، والنصب على الاستثناء. وفيه دليل خلافة الصديق ليخرج من الباب للإمامة بعده. وفيه: "فلم تبق" أحداً من أصحاب بدر، فإن قلت: قد بقي كثير منهم طويلاً، قلت: المراد الغالب الكثير. وفيه: "استبقوا" نبلكم هو استفعال وروى بكسر موحدة افتعال من السبق ويتم في أكثبوكم. وفداً لك ما أبقينا بلفظ المعروف والمجهول. و"ما بقي" أصحاب هذه الآية مر في "يبقرون". وح: "فلم يبق" مع النبي صلى الله عليه وسلم غير اثني عشر، قيل: هم العشرة وجابر وعمار، وروى أنه بقى طلحة واثنا عشر من الأنصار، ولم يزل كل يستأذن في القتال حتى قتلوا فلحق صلى الله عليه وسلم وطلحة بالجبل. وقال قتادة ولقد تركنها آية فهل من مدكر "أبقى الله" سفينته حتى أدركها أوائل هذه الأمة، أي شيئاً من أجزائها إلى زمان بعثة النبي صلى الله عليه وسلم. وكان في حذيفة "بقية" أي بقية خير أو حزن ومر في "أخراكم". ن: حتى "بقيت" حاشيته في عنقه يحتمل
(1/205)

أن ينقطع الحاشية ويبقى في العنق، أو يبقى أثرها لما في الأخرى أثرت بها حاشية الرداء. وفيه: و"يبقى" هذه الأمة فيها منافقوها كما تستروا بهم في الدنيا تستروا بهم في الآخرة أيضاً ومشوا في نورهم حتى ضرب بينهم بسور له باب، ويطردون عن الحوض ويقال سحقاً سحقاً. وفيه: إلا "بقايا" من أهل الكتاب أي الذين بقوا على التمسك بدينهم من غير تبديل. ط: في تاسعة "تبقى" في سابعة تبقى، في خامسة تبقى. تاسعة تبقى الليلة الثانية والعشرون تاسعة من الأعداد الباقية، والرابعة والعشرون سابعة منها، والسادسة والعشرون خامسة منها، وفي تاسعة بدل من في العشر الأواخر قوله في تسع "بقين" التاسعة والعشرون وقيل في تسعة بقين محمول على الحادي والعشرين، وأو في سبع الرابع والعشرون، أو في خمس السادسة والعشرون أو ثلاث الثامن والعشرون. وما "بقي" منها، ما للاستفهام، بقي كلها يريد ما تصدق به فهو باق، ما عند الله باق. و"لا يبقين" في رقبة بعير قلادة من وتر أو قلابة إلا قطعت، وذلك لأنهم كانوا يشدون بتلك الأوتار التمائم والعوذ فأعلمهم بأنه لا يرد من أمر الله شيئاً، وقيل: كانوا يعلقون بها الأجراس، وأو شك من الراوي، والاستثناء مفرغ في أعم الأحوال. غ: "أولو بقية" أولو بقاء على أنفسهم لتمسكهم بالدين، تقول العرب للعدو: البقية البقية أي لا تستأصلونا. وفي فلان "بقية" أي فضل، و"بقية الله" أي ما أبقى الله من الحلال خير لكم. و"بقية" مما ترك رضاض الألواح. و"الباقيات الصالحات" الأعمال يبقى ثوابها.
(1/206)

باب الباء مع الكاف

[بكأ] نه: نحن معاشر الأنبياء فينا "بكأ" أي قلة كلام إلا فيما يحتاج إليه، بكأت الناقة والشاة قل لبنها فهي بكئ. ومنه ح: من منح منيحة لبن "بكيئة" كانت أو غزيرة. وح: فقام إلى شاة "بكئ" فحلبها. وح: هل ثبت لكم العدو قدر حلبة شاة "بكيئة". وح: من منح منيحة لبن فله بكل حلبة عشر حسنات غزرت أو "بكأت".
[بكت] فيه: أتى بشارب فقال: "بكتوه"، أي وبخوه يقال له يا فاسق أما استحييت. الهروى: ويكون باليد والعصا ونحوه. ط: وقال بكتوه ولا تقولوا هكذا فإنه تعالى إذا أخزاه استحوذ عليه الشيطان، أو أيس من رحمة الله وانهمك في المعاصي، أو حمله اللجاج على الإصرار.
[بكر] ك فيه: "نبكر" لصلاة الجمعة أي نبادر بصلاتها قبل القيلولة، تمسك به الحنابلة في صحة صلاتها قبل الزوال، وبما روى عن الخلفاء بأنهم صلوها قبله، وعن ابن مسعود أنه صلاها ضحى وقال: خشيت عليكم الحر، وأجيب بأنها لم تثبت، والتبكير الفعل أول الوقت لا قبله. نه: من "بكر" و"ابتكر" بكر أتى الصلاة أول وقتها، وكل من أسرع إلى شيء فقد بكر إليه، وابتكر أي أدرك أول الخطبة، وأول كل شيء باكورته، وابتكر إذا أكل باكورة الفواكه، وقيل هما بمعنى كرر للتأكيد. ومنه ح: ما تزال أمتي على سنتي "ما بكروا" بصلاة المغرب. وح: "بكروا" بالصلاة في يوم الغيم أي حافظوا عليها وقدموها. وفيه: لا تعلموا "أبكار أولادكم" كتب النصارى، أي أحداثكم، وبكر الرجل بالكسر أول ولده. وفيه: استسلف صلى الله عليه وسلم من رجل "بكرا"، أي استقرضه، وهو بالفتح من الإبل بمنزلة الغلام من الناس، والأنثى بكرة، وقد يستعار للناس. ومنه حديث المتعة: كأنها "بكرة" عيطاء أي شابة طويلة العنق في اعتدال. وح: وسقط الأملوج من "البكارة"، البكارة بالكسر جمع بكر بالفتح، يريد أن السمن
(1/207)

الذي علا بكارة الإبل بما رعت من هذا الشجر قد سقط عنها، فمساه باسم المرعى إذ كان سبباً له. وفيه: جاءت هوازن على "بكرة أبيهم" يريدون بها الكثرة ومجيء جميعهم، وليس هناك بكرة. ط: على بمعنى مع، وهو مثل أصله أن جمعاً عرض لهم انزعاج فارتحلوا جميعاً حتى أخذوا بكرة أبيهم. ش: "البكرات" جمع بكر بضم كاف جمع بكرة وهي الغدوة. نه وفيه: كانت ضربات على "مبتكرات" لا عوناً أي أن ضربته كانت بكراً، يقتل بواحدة منها لا يحتاج أن يعيد الضربة ثانياً، يقال ضربة بكرة إذا كانت قاطعة لا يثني، والعون جمع عوان وهي الكهلة من النساء، ويريد هنا المثناة. وفي ح الحجاج: ابعث إلى من عسل خلار من النحل "الأبكار" من الدستفشار، الذي لم تمسه النار النحل الأبكار أفراخ النحل لأن عسلها أطيب وأصفى، وخلار موضع بفارس، والدستفشار فارسية بمعنى ما عصرته الأيدي.

[بكع] فيه: ولقد خشيت أن "تبكعني" بها بكعته بكعاً إذا استقبلته بما يكره. ومنه ح: "فبكعه" بها فزخ في أقفائنا. وح: "فبكعه" بالسيف أي ضربه ضرباً متتابعاً.
[بكك] فيه: "فتباك" الناس عليه أي ازدحموا، و"بكة" من أسماء مكة لأنها تبك أعناق الجبابرة أي تدقها وقيل: بكة موضع البيت ومكة سائر البلد.
[بكل] فيه: بكلت علي أي خلطت من "البكيلة" وهي السمن والدقيق المخلوط، بكل علينا حديثه، وتبكل في كلامه أي خلط.
[بكم] فيه: الصم "البكم" جمع أبكم وهو من خلق أخرس لا يتكلم، وأراد بهم الرعاع والجهال لأنهم لا ينتفعون بالسمع ولا بالنطق كبير منفعة. ومنه ح: سيكون فتنة صماء "بكماء" عمياء أي لا تسمع ولا تبصر ولا تنطق فهي لذهاب
(1/208)

حواسها لا تدرك شيئاً ولا تقلع ولا ترتفع.

[بكى] فيه: فإن لم تجدوا "بكاءاً فتباكوا" أي تكلفوا البكاء. ك فيه: رجل "بكاء" بتشديد كاف البكاء بالمد مد الصوت وبالقصر الدموع وخروجها. وفيه: أن يقم مقامك "يبكي" بالياء أجرى مجرى الصحيح وروى بحذفه. وفيه: "لم تبكي" أو "لا تبكي" هو شك هل قال لغيرها لم تبكي، أو نهاها إذ لو خاطبها لقال تبكين. ط: "فبكى" موسى ليس بكاؤه حسداً فإنه منزوع في ذلك العالم عن العوام فضلاً عن الخواص، بل شفقة لأمته ونقصان عددهم عن عدد أمة محمد. ن: وحزناً لنفسه بفوت ثواب الإتباع. ش: وقيل بل بكى لمجاوزة نبينا صلى الله عليه وسلم مكانه، وللخاصة تنافس في محل القربة يغار أحدهم أن يتقدم غيره. ط: وتعبيره بالغلام ليس للازراء والاستصغار بل على تعظيم من الله عليه من غير طول عمر واجتهاد في طاعته، وقد يطلق الغلام للقوي الشاب، فنعم المجيء جاء، فيه حذف وتأخير أي جاء فنعم المجيء مجيئه. وح: الميت يعذب "ببكاء" أهله هذا إذا أوصى به، أو المراد المشرف على الموت فإنه يشتد حاله بالبكاء، وقيل وقع اتفاقاً في معين كان يعذب في حال بكائهم عليه. ك: ولذا حملته عائشة على باء المصاحبة لا الاستعانة. وح: قال وسماني؟ قال نعم "فبكى" سروراً واستصغاراً لنفسه عن هذه النعمة، أو خوفاً من تقصيره في شكرها و"اقرأ" يتم في قاف. ن: وخصص قراءة سورة "لم يكن" لأنها مع وجازتها جامعة لأصول مهمات عظيمة، وخص أبياً ليتعلم ألفاظه، وصنعة أدائه، ومواضع الوقوف فقرأ عليه ليعلمه لا ليتعلم منه، وليس عرض القرآن على حفاظه البارعين، وليسن التواضع في أخذ العلوم عن أهلها وإن كانوا دونه في الفضيلة، ولينبه على فضله وكونه إماماً بعده كما وقع ويتم في "قرأ". وفيه: "فبكى وبكى" أي بكى أبو بكر بكاء كثيراً ثم بكى، لأنه علم أن
(1/209)

المخير هو النبي صلى الله عليه وسلم فبكى على فراقه، وإنما أبهم صلى الله عليه وسلم العبد ليظهر فهم أهل المعرفة. وح: "فبكى وأبكى" يعني على ما فاتها من إدراك أيامه والإيمان به. ط: "فبكى" فقال سلوا الله العافية، وإنما بكى صلى الله عليه وسلم لما علم وقوع أمته في الفتن وغلبة الشهوة عليهم، فأمرهم أن يلتجئوا إلى الله ويسألوا العافية منه. وبكيا عليه أي أهلهما وقيل تمثيل وتخييل مبالغة في فقدانه، وكذا ما روى من بكاء مصلى المؤمن، ومصاعد عمله، ومهابط رزقه في السماء. فيه: "بك" أمرت لا أفتح لأحد قبلك، الباء للسببية ومتعلق بأمرت أي بسببك أمرت بأن لا أفتح لأحد غيرك، ويجوز كونه صلة للفعل وأن لا أفتح بدل من الضمير المجرور أي أمرت بأن لا أفتح لأحد غيرك. ن: و"بك" خاصمت أي بما أعطيتني من البراهين والقوة خاصمت من عاند فيك ويتم في خ.
باب الباء مع اللام

[بلبل] نه: دنت الزلازل و"البلابل" هي الهموم والأحزان. وبلبلة الصدر وسواسه. ومنه ح: إنما عذابها في الدنيا "البلابل" والفتن، يعني هذه الأمة. ومنه خطبة علي: "لتبلبلن بلبلة" ولتغربلن غربلة.
[بلت] في حديث سليمان عليه السلام: احشروا الطير إلا الشنقاء والرتقاء، و"البلت" هو طائر محترق الريش إذا وقعت ريشة منه في الطير أحرقته.
[بلج] في ح أم معبد: "أبلج الوجه" مشرقه مسفره. ومنه: تبلج الصبح
(1/210)

وابتلج، وأما الأبلج فهو الذي قد وضح ما بين حاجبيه فلم يقترنا، والاسم البلج بالتحريك، ولم ترده أم معبد لأنها قد وصفته بالقرن. وليلة القدر "بلجة" أي مشرقة، والبلجة بالفتح والضم ضوء الصبح.

[بلج] فيه: فإذا أصاب دماً حراماً "بلح". ن: بحاء مهملة وتشديد لام. نه: أي انقطع من الإعياء فلم يقدر أن يتحرك، وقد أبلحه السير فانقطع به، يريد وقوعه في الهلاك بإصابة الدم، وقد تخفف اللام. ومنه ح: استنفرتهم "فبلحوا" علي، أي أبوا كأنهم أعيوا عن الخروج معه. ك: استنفرت أي دعوتهم إلى القتال نصرة لكم، قوله أن يكن الآخر أي يكن الدولة لقومك فلا يخفى ما يفعلون بكم، فأني أرى كالتعليل لظهور المغلوبية. غ: الحق "أبلح" بين، بلح وبلح انقطع من الإعياء، بلحت الركية انقطع ماؤها. ونه منه ح: آخر من يدخل الجنة يقال له أعد ما بلغت قدماك فيعدو حتى إذا "بلح". وح: إن من ورائكم فتناً وبلاء "مبلحاً" أي معيباً. وفي ح ابن الزبير: ارجعوا فقد طاب "البلح" هو أول ما يرطب من البسر جمع بلحة.
[بلد] فيه: أعوذ بك من "ساكني البلد". البلد من الأرض ما كان مأوى الحيوان وإن لم يكن فيه بناء، وأراد بساكنيه الجن لأنهم سكان الأرض. وفي ح ابن عباس: فهي لهم تالدة "بالدة" أي الخلافة لأولاده، يقال لشيء دائم لا يزول: تالد بالد، فالتالد القديم والبالد تابع له. و"بليد" بضم موحدة وفتح لام قرية لآل علي.
(1/211)

[بلدح] فيه: "بلدح" بمفتوحة وسكون لام وحاء مهملة موضع بالحجاز قرب مكة. ك: بالصرف وتركه. ومنه: لقى صلى الله عليه وسلم عمرو بن نفيل بأسفل "بلدح" وكان يتعبد في الجاهلية على دين إبراهيم، وأبى عن أكله من سفرة النبي صلى الله عليه وسلم خوفاً من كونه ذبح على الأصنام، وكان صلى الله عليه وسلم أيضاً لا يأكلها، وجعله في السفرة لا يدل على أكله.
[بلس] نه فيه: و"أبلسوا" حتى ما أوضحوا بضاحكة أي سكتوا، والمبلس الساكت من الحزن والخوف، والإبلاس الحيرة. ومنه:
ألم تر الجن وإبلاسها
أي تحيرها ودهشها. ك: أي انكسارها، قوله:
يأسها بعد إمساكها
أي يئست من السمع بعد أن كانت ألفته، ولحوقها بالقلائص يعني تفرقهم ونفارهم كراهة الإسلام، وقيل: أراد أهل القلوص كناية عن العرب. شم: وأنا مبشرهم إذا "أبلسوا" أي يئسوا. ومنه: "فإذا هم "مبلسون"". نه: من أراد أن يرق قلبه فليدم أكل "البلس" بفتح باء ولام التين، أو شيء يشبهه أو العدس- أقوال، وقيل العدس مضموم الباء واللام. ومنه في ح صدقة الحب: قال في كله الصدقة فذكر الذرة والدخن، و"البلس" وقد يقال فيه بزيادة نون. وفيه: بعث الله الطير على أصحاب الفيل "كالبلسان" قال عباد: أظنها الزرازير، والبلسان شجر كثير الورق ينبت بمصر، وله دهن معروف.

[بلط] فيه: عقلت الجمل في ناحية "البلاط" هو ضرب من الحجارة يفرش به الأرض، ثم سمي به المكان اتساعاً، وهو موضع بالمدينة. ك: بين مسجده والسوق، وهو بفتح موحدة وقيل بكسرها.
(1/212)

[بلعم] في ح على: لا يذهب أمر هذه الأمة إلا على رجل واسع السرم ضخم "البلعوم" هو بالضم، والبلعم مجرى الطعام في الحلق وهو المريء، يريد على رجل شديد عسوف، أو مسرف في الأموال والدماء، فوصفه بسعة المدخل والمخرج. ومنه: لو بثثته لقطع هذا "البلعوم" والوعاء يتم في الواو. غ: بلعت الشيء أبلعه.
[بلغ] نه فيه: "البلاغ" ما يتبلغ ويتوصل به إلى الشيء المطلوب. ومنه في ح الاستسقاء: واجعل ما أنزلت لنا قوة و"بلاغاً" إلى حين. ط: أي اجعل الخير المنزل سبباً لقوتنا ومدداً لنا مدداً طويلاً. نه ومنه ح: كل رافعة رفعت علينا من "البلاغ" فليبلغ عنا يروى بفتح باء وكسرها، ومعنى الفتح أنه ما بلغ به من القرآن والسنن، أو من ذوي البلاغ أي الذين بلغونا يعني ذوي التبليغ فأقام الاسم مقام المصدر، ومعنى الكسر المبالغين في التبليغ، من بالغ يبالغ مبالغة وبلاغاً إذا اجتهد في الأمر، ويتم في رافعة. وفي ح عائشة لعلي يوم الجمل: قد بلغت منا "البلغين" بكسر باء وضمها مع فتح لام وهو مثل معناه بلغت منا كل مبلغ، مثل لقيت منه البرحين أي الدواهي، وخطب بلغ أي بليغ، وجمع جمع السلامة تشبيهاً للخطوب في شدة النكاية بالعقلاء. غ: هذا "بلاغ" أي ذو بلاغ أي بيان. والبليغ من يبلغ بلسانه كنه ما في ضميره. وأحمق "بلغ" أي مع حمقه يبلغ ما يريد.
(1/213)

و"إن الله "بالغ" أمره" أي يبلغ ما يريد. وأيمان بالغة، أي مؤكدة. ك: "ليبلغ" الشاهد أي حاضر المجلس الغائب عنه. ولام ليبلغ- من هو أوعى أي أحفظ- مكسورة، وكذا يبلغ وهما من الإبلاغ والتبليغ. ولام رب "مبلغ" أوعى مفتوحة مشددة أي بلغه كلامي بواسطة. و"يبلغ" به النبي صلى الله عليه وسلم بفتح أوله وضم ثالثه أي يصل الراوي بالحديث النبي صلى الله عليه وسلم وعدل عن "سمعته" لأنه أعم من السماع منه ومن غيره، وقد يقال لنسيان كيفية السماع. وحتى "تبلغ" نفسي أي تقبض روحي. وقوله "يغلبك القوم عليه" أي يأخذونه أي السيف الموروث من النبي صلى الله عليه وسلم. وح: فلا "بلاغ" اليوم إلا بك أي لا كفاية. و"اتبلغ" من البلغة وهو الكفاية. ش: وهو بالضم ما يكتفي به في العيش. ك: فتكلم "أبلغ الناس" بالنصب، وجاز بالرفع كناية عن الصديق. وقوله "فإن لم تفعل فما "بلغت" رسالته" هو من قبيل من كانت هجرته إلى دنيا فهجرته إلى ما هاجر إليه. ط: قيل للقمان ما "بلغ" بك ما نرى أي أي شيء بلغك إلى هذه المرتبة العلية التي نراك فيها. ومن "بلغ" يسهم في سبيل الله أي أوصل سهماً إلى كافر فهو له درجة، ومن رماه كان عدل رقبة وإن "لم يبلغه". أقول فهو ترق من الأعلى، ويجوز عكسه بمعنى من بلغ إلى مكان مع سهمه يكون له درجة وإن لم يرم، وإن رمى يكون له درجات، قوله من شاب شيبة في الإسلام أنسب بالأخير أي من مارس المجاهدة حتى يشيب طاقة من شعره فله كذا ومن روى في الإسلام أي في الجهاد.
(1/214)

[بلق] نه فيه: "فبلق" الباب أي فتح كله [يقالي بلقته فانبلق.
[بلقع] فيه: اليمين الكاذبة تدع الديار "بلاقع" جمع بلقع وبلقعة أي يفتقر ويذهب ما في بيته من الرزق، وقيل يفرق الله شمله ويغير عليه ما أولاه من نعمه. ومنه: فأصبحت الأرض مني "بلاقع" وصفها بالجمع مبالغة. ومنه: شر النساء "البلقعة" أي الخالية من كل خير.
[بلل] فيه: "بلوا" أرحامكم ولو بالسلام أي ندوها بصلتها، لما رأوا بعض الأشياء يتصل بالنداوة ويتفرق باليبس استعاروا البلل للوصل واليبس للقطيعة. ومنه ح: فإن لكم رحماً "سأبلها ببلالها" وهو جمع بلل وهو كل ما بل الحلق من ماء أو لبن أو غيرهما أي أصلكم في الدنيا. ط: "البلال" بكسر الباء، وقيل شبه القطيعة بالحرارة يطفئ بالماء. ش: ويروى بفتحها على المصدر. نه: ما تبض
(1/215)

"ببلال" أي مطر وقيل لبن. ومنه: رأيت "بللا" من عيش أي خصباً لأنه يكون مع الماء. غ: "بلابل" الصدور وساوسه. و"بللت" به ظفرت. وح: لست أحل زمزم لمغتسل وهي لشارب حل و"بل" أي مباح أو شفاء. نه: من قولهم "بل" من مرضه وأبل، وبعضهم يجعله إتباعاً لحل ويمنعه الواو. ج: بل من مرضه إذا زال عنه وكذا المغمى عليه. ومنه: فإذا "أبل" عنه أي زال ما يعرضه عند الوحي. نه وفيه: من قدر في معيشته "بلة" الله أي أغناه. وفي كلام على: فإن شكوا انقطاع شرب أو "بالة" يقال لا تبلك عند يبالة أي لا يصيبك مني ندى ولا خير. وفيه: "بليلة" الإرعاد أي لا تزال ترعد وتهدد، والبليلة الريح فيها ندى، والنجوب أبل الرياح وجعل الإرعاد مثلاً للوعيد والتهديد، من أرعد الرجل وأبرق إذا تهدد وأوعد. وفيه: ما شيء "أبل" للجسم من اللهو، وهو شيء كلحم العصفور أي أشد تصحيحاً وموافقة له. وفيه: ثم يحضر على "بلته" بضم باء أي على ما فيه من الإساءة والعيب. وفيه: ألست ترعى "بلتها" البلة نور العضاه قبل أن ينعقد.

[بلم] في ح الدجال: رأيته "بيلمانيا" أي ضخماً منتخفاً، ويروى بالفاء. وفي ح السقيفة: كقد "الأبلمة" أي خوصة المقل، وقد مر.
[بلن] فيه: ستفتحون بلاداً فيها "بلانات" أي حمامات وأصله بلالات.
[بلور] فيه: الأعور "البلورة" من عينه ناتئة.
[بله] فيه: ولا خطر على قلب بشر "بله" ما اطلعتم عليه، أي دع ما اطلعتم عليه من نعيم الجنة وعرفتموها من لذاتها. ن: أي فالذي لم يطلعكم عليه أعظم،
(1/216)

وقيل: معناه غير، وقيل: كيف. ك: "بله" بمفتوحة وفتح هاء بمعنى دع، وسوى، أي سوى ما ذكر في القرآن، وذخرا بالنصب متعلق بأعددت، ومعنى الأول دع ما اطلعتم عليه فإنه يسير في جنب ما ادخر لهم. الخطابي: اتفق النسخ على رواية من بله والصواب إسقاط كلمة من. نه وفيه: أكثر أهل الجنة "البله" جمع أبله وهو الغافل عن الشر المطبوع على الخير، وقيل: من غلبت عليهم سلامة الصدور وحسن الظن بالناس لأنهم أغفلوا أمر دنياهم فجهلوا حذق التصرف فيها وأقبلوا على آخرتهم، فأما الأبله وهو من لا عقل له فغير مراد. ن: البله أي سواد الناس وعامتهم من أهل الإيمان الذين لا يفطنون للشبه فتدخل عليهم الفتنة، وأما العارفون والعلماء العاملون والصلحاء المتعبدون فهم قليلون وهم أصحاب الدرجات العلى. ش: البله بفتحتين الغفلة. غ: الأبله الغافل عن الشر والشاب الناعم. ومنه: بلهنية العيش والذي لا عقل له. نه: فإن خير أولادنا "الأبله" العقول يريد أنه لشدة حيائه كالأبله وهو عقول.

[بلا] فيه: فمشى قيصر إلى إيلياء لما "أبلاه" الله. القتيبي: يقال من الخير أبليته إبلاء، ومن الشر بلوته أبلوه بلاء، والمعروف أن الابتلاء يكون في الخير والشر من غير فرق بين فعليهما. ومنه: "ونبلوكم" بالشر والخير فتنة" وإنما مشى قيصر شكرا لاندفاع فارس عنه. غ: "يبلو" بالخير لامتحان الشكر، وبالمكروه لامتحان الصبر. نه ومنه ح: من "أبلى" فذكر فقد شكر، الإبلاء الإنعام والإحسان، بلوته وأبليت عنده بلاء حسنا، والابتلاء في الأصل الاختبار والامتحان، بلوته وأبليته وابتليته. ومنه ح كعب: ما علمت أحدا "أبلاه" الله أحسن مما أبلاني. وح: اللهم "لا تبلنا" إلا بالتي هي أحسن أي لا تمتحنا. وفيه: إنما النذر ما "ابتلي" به وجه الله أي أريد وجهه. وفي ح: بر الوالدين "أبل" الله تعالى عذرا في برها أي أعطه،
(1/217)

وابلغ العذر فيها إليه المعنى أحسن فيما بينك وبين الله ببرك إياها. وفي ح سعد يوم بدر: عسى أن يعطى هذا من "لا يبلى بلاي" أي لا يعمل مثل عملي في الحرب كأنه يريد أفعل فعلاً أختبر فيه ويظهر به خيري وشري. وفي ح أم سلمة: إن من أصحابي من لا يراني بعد أن فارقني فقال لها عمر: بالله أمنهم أنا؟ قالت: لا ولن "أبلى" أحداً بعدك أي لا أخبر بعدك أحداً، وأصله من أبليت فلاناً يميناً إذا حلفت له بيمين طيبت بها نفسه. ابن الأعرابي: أبلى بمعنى أخبر. مد: "تبلو" تختبر وتذوق كل نفس ما أسلفت. ش: وقد "أبلى" مع المسلمين أي اجتهد في القتال معهم. ك: "أبلينا" حتى أن الرجل ليصلي وحده، هو بلفظ المجهول يعني صار الأمر بعد رحلة النبي صلى الله عليه وسلم عن الدنيا إلى أن الرجل يصلي وحده خائفاً مع كثرة المسلمين، ولعله في بعض فتن جرت بعده وكان بعضهم يخفي نفسه ويصلي سراً يخاف من المشاركة في الحرب. وح: "أبلى" والخقي، من أبليت الثوب وبليته، وخلقته وأخلقته إذا جعلته عتيقاً، وعطف أحدهما على الآخر لتغاير اللفظين، وعطف المجموع للتأكيد، وروى أحلفى بفتح همزة وبفاء بمعنى أن يكسب خلفه بعد بلائه. وفيه: بشره على "بلوى" تصيبه، هو البلية التي صار بها شهيد الدار، وهو بلا تنوين، وخص عثمان بها مع أن عمر أيضاً قتل لأنه لم يمتحن مثل عثمان من التسلط، ومطالبة خلع الإمامة، والدخول في حرمه، ونسبة القبائح إليه، وقمابلهم بفتح باء اسم مكان وبكسرها اسم فاعل. ط: على "بلوى" على بمعنى مع متعلق بالجنة، فالمبشر به مركب أو حال فعلى بمعناه والمبشر به الجنة فقط ويؤيده والله المستعان أي أستعين به على مرارة لاصبر عليه. ك: "ابتلاكم" ليعلم إياه تطيعون أو هي، أي ليعلم علماً وقوعياً تطيعون علياً أو عائشة، واستعير ضمير الرفع للنصب. وح: إن كنا مع ذلك "نبلو" عليه
(1/218)

الكذب أي نمتحن، وإن مخففة وكذا إن كان من أصدقهم. زر: أي يخطى في بعض الأخبار ولم يرد أنه كان كذاباً، وقيل الهاء عاقدة إلى الكتاب لا إلى كعب، لأن كتبهم قد غيرت، وقيل: الكذب في خبره عن أهل الكتاب لا منه فإنه من خيار الأخيار. ن: إنما بعثتك "لأبتليك" وأبتلى بك، أي لأمتحنك هل تقوم بما أمرت به من تبليغ الرسالة والجهاد والصبر، وأبتلى بك قومك من يتبعك ومن يتخلف أو ينافق. ط: وعافاني مما "ابتلاك" به، في الخطاب إشعار بأن المبتلى لم يكن مريضاً ولا ناقصاً في خلقه بل كان عاصياً فإن المريض لا يخاطب، وينصره قوله وفضلى. ج: الرجل وقدمه أي سبقه في الإسلام، والرجل "وبلاءه" أي أثاره في الغسلام وأفغاله ويتم في ق. وح: حسن "البلاء" يجيء في سمع سامع. ن: ما "تبالي" بمصيبتي، لعلها لم تكن رأته قبله أو لعظم حزنها لم تعرفه، فلما أخبرت بأنه النبي صلى الله عليه وسلم أخذها مثل الموت لسوء ردها. نه: ويبقى حثالة "لا يباليهم" بالة أي لا يرفع لهم قدراً ولا يقيم لهم وزناً، وأصل بالة بالية كعافية فحذف الياء. و"ما باليت" به أي لم أكترث به. ومنه ح: هؤلاء في الجنة "ولا أبالي" وقيل أي لا أكره. وح: الرجل مع عمله وأهله وماله، قال هو أقلهم به "بالة" أي مبالاة. وح: لكن إذا كان الناس "بذي بلى وذي بلى" وروى بذي بليان، أي إذا كانوا طوائف وفرقاً من غير إمام، وكل من بعد عنك حتى لا تعرف موضعه فهو بذي بلى، وهو من بل في الأرض إذا ذهب، أراد ضياع أمور الناس بعده. وفيه: كانوا في الجاهلية يعقرون عند القبر بقرة أو ناقة أو شاة ويسمون العقيرة البلية، كان إذا مات لهم من يعز عليهم أخذوا ناقة فعقلوها عند قبره فلا تعلف ولا تسقى إلى أن تموت، ويزعمون أنهم يحشرون ركباناً على البلايا إذا عقلت مطاياهم عند قبورهم، هذا عند من يقر منهم بالبعث. وفيه: "لتبتلن" لها إماماً أو لتصلن وحداناً، أي لتختارن، جعله الهروى من الابتلاء الاختبار، وغيره ذكره في "بتل". غ: قدموا حذيفة فلما سلم قال: "لتبتلن" لها إماماً، أي لتختارن وأصله التجربة ومر في "بتل". ك:
(1/219)

"بلى" والذي نفسي بيده رجال آمنوا، أي بلى يبلغها المؤمنون المصدقون، فإن قلت فحينئذ لا يبقى في غير الغرف أحد لأن أهل الجنة كلهم مصدقون، قلت المصدقون بجميع الرسل ليس إلا أمة محمد صلى الله عليه وسلم فيبقى مؤمنو سائر الأمم في غيرها.

[بل] ن فيه: "وبالحمد" لله، برفع الحمد على الحكاية، واستدل به على أن البسملة ليست جزءاً من السورة، وأجيب بأن المراد يفتح بسورة الحمد لا بسورة أخرى. وغزوة "بالمصطلق" أي بني المصطلق وهي غزوة المريسيع.
باب الباء مع النون

[بند] نه في ح أشراط الساعة: أن تغزو الروم فتسير بثمانين "بنداً"، البند العلم الكبير وجمعه بنود.
[بندق] ك: "البندقة" بضم موحدة ومهملة طينة مدورة مجففة يرمى بها عن الجلاهق، وهو قوس ويجيء في "ج".
[بنس] نه فيه: "بنسوا" عن البيوت، لا تطم امرأة أو صبي يسمع كلامكم، أي تأخروا لئلا يسمعوا ما يستضرون به من الرفث الجاري بينكم.
[بنن] فيه: ما عرفته إلا "ببنانه" أي أصابعه. وقيل: أطرافها جمع بنانة. مد ومنه: "فاضربوا منهم كل "بنان". نه وفيه: إن للمدينة "بنة" البنة الريح الطيبة وقد تطلق على المكروهة. وقال الأشعث لعلي: ما أحسبك عرفتني، قال: نعم وأجد "بنة" الغزل منك أي ريحه رماه باحياكة. وتبنن أي تثبت من أبن بالمكان إذا أقام فيه- قاله رجل لشريح حين أراد أن يعجل عليه بالحكم. و"بنانة" بضم باء وخفة نون أولى محلة بالبصرة.
(1/220)

[بنها] فيه: "بنها" بكسر باء وسكون نون قرية من قرى مصر بارك صلى الله عليه وسلم في عسلها.
[بنا] في ح الاعتكاف: فأمر "ببنائه" فقوض، هو واحد الأبنية وهي البيوت التي تسكنها العرب في الصحراء، فمنها الطراف والخباء والقبة والمضرب. وأول ما نزل الحجاب في "مبتنى" رسول الله صلى الله عليه وسلم بزينب. الابتناء والبناء الدخول بالزوجة، والأصل فيه أن الرجل كان إذا تزوج امرأة بنى عليها قبة ليدخل بها فيها فيقال: بنى الرجل على أهله، وأراد بالمبتنى هنا الابتناء. ومنه قول علي: يا نبي الله! متى "تبنيني"؟ أي تدخلني على زوجتي، وحقيقته متى تجعلني أبتني بزوجتي. ط ومنه: "يبنى" عليه بصفية أي يبنى عليه خباء جديداً مع صفية أو بسببها. ج: "بنى بها" أي دخل بها. ومنه: وهو يريد أن "يبنى" بها. نه وفيه: ما رأيته صلى الله عليه وسلم متقيا الأرض بشيء إلا أني أذكر يوم مطر فإنا بسطنا له "بناء" أي نطعاً، ويقال له المبناة أيضاً. غ: و"المبناة" قبة من أدم، أبنيته أعطيته ما يبنى به بيتاً. وهؤلاء "بناتي" كل نبي كالأب لقومه. نه وفيه: من هدم "بناء ربه" تعالى فهو ملعون، يعني من قتل نفساً بغير حق. وفيه: لا أجعل هذه "البنية" بظهر مني، يريد الكعبة، وكانت تدعى بنية إبراهيم. وفيه "تبني" حذيفة سالماً أي اتخذه ابناً، وهو تفعل من الابن. وفي ح عائشة: كنت ألعب
(1/221)

"بالبنات" أي التماثيل التي تلعب بها الصبايا. ن فيه: جواز ذلك وهن مخصوصة من الصور المنهي عنها لما فيه من تدريب النساء في صغرهن لأولادهن وقد أجازوا بيعهن وشراءهن وعليه الجمهور وقيل: إنه منسوخ بحديث النهي في الصور. ك: ورخص لعائشة لكونها غير بالغة. ن: إنما هم "بني" تريد أن نفقتي لموجب الشفقة فكيف يجب الأجر. نه وفيه: هل شرب الجيش في "البنيات"؟ أي الأقداح الصغار. وفيه: من "بنى" في ديار العجم فعمل نيروزهم ومهرجانهم حشر معهم، قيل: الصواب "تنأ" أي أقام. وفيه: إذا قعدت "تبنت" أي فرجت رجليها لضخم ركبها كأنه شبهها بالقبة من الأدم وهي "المبناة" لسمنها، وقيل: لأنها إذا ضربت و"طنبت" انفرجت وكذا هذه إذا قعدت تربعت وفرشت رجليها. ط: نهى أن يجصص وأن "يبنى" عليه يجيء بيانه في القبر المشرف. وكل "بناء" وبال إلا مالا، أي لابد منه، أراد ما بنى للتفاخر والتنعم فوق الحاجة لا أبنية الخير من المساجد والمدارس والرباط. وفيه: اتقوا الحرام في "البناء" أي احترزوا إنفاق مال الحرام في البنيان فإنه أساس الخراب أي خراب الدين أو المعنى اتقوا ارتكاب الحرام في البنيان فإنه أساس الخراب، فلو لم يبن لم يخرب كما في الحديث: لدوا للموت وابنوا للخراب. وهذا كقولهم في البيضة رطلاً حديد والبيضة نفس هذا المقدار، وعلى الأول يجوز البناء من الحلال وعلى الثاني لا وهو أنسب بالباب. ك: المؤمن "كالبنيان" بضم موحدة أي كالحائط، وفيه فلعله قال قبل أن "يبنى" أي قاله ابن عمر قبل البناء، وروى قبل أن يبتنى أي يتزوج أو أراد البناء بيده وهو الحقيقة.
باب الباء مع الواو

[بوء] نه: "أبوء" بنعمتك علي و"أبوء" بذنبي، أي ألتزم وأرجع وأقر
(1/222)

وأصل البوء اللزوم. ن: أي اعترف والمراد التزام المنة بحق النعمة والاعتراف بالتقصير في الشكر. ك: فإن قلت: المؤمن يدخلها وإن لم يقل، قلت: أراد أنه يدخلها ابتداء لأن الداعي عن يقين لا يعصى الله أو يعفو عنه ببركة هذا الاستغفار. وفيه: قد "باءت" به على نفسها، أي أقرت به. ج: أي رجعت به وتحملته. ومنه: باء بالإثم. و"بؤنا" بالغضب، أي رجعنا من مقصدنا بالغضب إلى الله حيث فررنا. نه ومنه ح: فقد "باء" به أحدهما أي التزمه ورجع به ويتم في "كفر". وح: إن عفوت عنه "يبوء" بإثمه وإثم صاحبه، أي كان عليه عقوبة ذنبه وعقوبة قتل صاحبه، فأضاف الإثم إلى صاحبه لأن قتله سبب لإثمه وروى أن قتله كان مثله أي في حكم البواء وصار متساويين، لا فضل للمقتص إذا استوفى حقه على المقتص منه. ن: يبوء بإثمه وإثمك، أي يرجع الذي أكرهك بإثمه في إكراهك وفي دخوله في الفتنة، وبإثمك في قتلك وغيره ويكون من أصحاب النار أي مستحقاً للنار إلا أن يعفى، وفيه رفع الإثم على الحضور وأما القتال فلا يباح بالإكراه. ط: أي يرجع بإثمه ومثل إثمك المقدر إن قتلته، أو بإثم قتلك وبإثمه السابق على القتل، وقيل: أي يرجع من أكرهك بإثم نفسه وبإثم نفسك، وكأنه أظهر ففي الأول لا يستقيم في مجيء السهم الغريب. نه وفيه: "بؤ" للأمير بذنبك، أي اعترف به. ومن كذب علي "فليتبوأ" مقعده من النار أي لينزل منزلته من النار، "بوأه الله" منزلاً أي أسكنه إياه، و"تبوأت" منزلاً
(1/223)

اتخذته، والمباءة المنزل. قس: "فليتبوأ" أمر للتهكم أو التهديد، أو دعاء، أو خبر أي بوأه الله، واستدل به الجويني والد إمام الحرمين على خلود النار للكاذب عليه تعمداً، وإلا فكل كاذب أوعد بالنار فلا وجه للتخصيص، وضعفه العلماء، وقيل: هذا جزاؤه وقد يعفى، وقد يتوب، وخشي الزبير من الإكثار أن يقع في الخطأ وهو لا يشعر. و"تبوؤا الدار والإيمان" مثل علفتها تبناً وماء بارداً، يريد أن معناه تبوؤا الدار وألفوا الإيمان. نه ومنه: أصلي في "مباءة" الغنم، أي منزلها الذي تأوى إليه وهو المتبوأ أيضاً. ومنه ح: هنا "المتبوأ" قاله في المدينة. غ: أي القبر. و"بوأنا لإبراهيم" أريناه أصله. وباءه الإمام بفلان ألزمه دمه وقتله به. نه وفيه: عليكم "بالباءة" يعني النكاح والتزويج، وهو من المباءة لأنه يتبوأ من أهله كما يتبوأ من منزله. ك: من استطاع "الباءة" أي قدرة الجماع لقدرته على مؤنة ومن لم يقدر لعجزه عنها. ن: الباءة بالمد والهاء أفصح من المد بلا هاء، ومن هاءين بلا مد، ومن هاء بلا مد، وأصلها الجماع ولمن لم يستطعه لفقره فالصوم يدفع شهوته كالوجاء. نه ومنه: تزينت له "المباءة". وفيه: أن رجلاً "بوأ" رجلاً برمحه أي سدده قبله وهيأه له. وفيه: لا نرضى حتى نقتل بالعبد منا الحر منهم فأمر صلى الله عليه وسلم أن "يتباءوا" قيل الصواب يتباوؤا بوزن يتقاتلوا من البواء، وهو المساواة، من باوأت بين القتلى أي ساويت، وقيل: يتباءوا صحيح يقال باء به إذا كان كفواً له، وهم بواء أي أكفاء، معناه ذو بواء. ومنه: الجراحات "بواء" أي سواء في القصاص لا يؤخذ إلا ما يساويها في الجرح. ومنه ح الصادق: قيل له: ما بال العقرب مغتاظة على ابن آدم؟ فقال: تريد البواء، أي تؤذي كما تؤذى. وح: يكون الثواب جزاء والعقاب "بواء" أي المساواة.

[بوب] ك فيه: وأجد بلالاً قائماً بين "البابين" أي مصراعي الباب، وأجد
(1/224)

حكاية ماض. ط: حتى يأتون به باب الأرض أي باب سماء الأرض لحديث: ثم يعرج بها إلى السماء، أو باب الأرض فيرده إلى أسفل السافلين. مدارك: "فكانت أبواباً" أي صارت ذات أبواب، وطرق، وفروج، وما لها اليوم من فروج.

[بوج] نه فيه: برق "متبوج" أي متألق برعود وبروق، من انباج ينباج إذا انفتق. ومنه مرثية عمر:
قضيت أموراً ثم غادرت بعدها ... بوائج في أكمامها لم تفتق
البوائج الدواهي جمع بائجة. وفيه: اجعلها باجا واحداً، أي شيئاً واحداً، وقد يهمز وهو فارسي معرب.

[بوح] فيه: إلا أن يكون كفراً "بواحاً" أي جهاراً، من باح بالشيء يبوح به إذا أعلنه، ويروى بالراء ومر. ك: بفتح موحدة وخفة واو وبمهملة أي ظاهراً. ن: والمراد به المعاصي أي لا تنازعوا الولادة إلا أن تروا منهم منكراً محققاً فأنكروه، وأما الخروج عليهم فحرام بالإجماع وإن كانوا فسقة، وأجمع أهل السنة على أنه لا ينعزل بالفسق وينعزل بالكفر والبدعة. ط: وكذا لو ترك الصلاة والدعاء إليها ينعزل. ك: أقول: الظاهر أن الكفر على ظاهره، والمراد من النزاع القتال، والبرهان الدليل القطعي، وأجمعوا على أنه لا ينعقد أمامة الفاسق ابتداء، وكذا الكافر، ولو طرأ الكفر وجب خلعه، وكذا لو طرأ البدعة إن أمكن، وإلا يجب الهجرة. ومنه: يعرض و"لا يبوح" أي لا يصرح. نه: ليس للنساء من "باحة الطريق" شيء أي وسطه، وباحة الدار وسطها. ومنه ح: نظفوا أفنيتكم ولا تدعوها "كباحة اليهود". وفيه: ويستبيح ذراريكم أي يسبيهم وينهبهم أي يجعلهم له مباحاً لا تبعة عليه فيهم.
[بور] فيه فأولئك قوم "بور" أي هلكى، جمع بائر والبوار الهلاك. ومنه: لو عرفناه أبرنا عترته، وقد مر. ومنه: في ثقيف كذاب و"مبير" أي
(1/225)

مهلك يسرف في إهلاك الناس، بار يبور بواراً وأبار غيره. ش: اتفقوا على أنه الحجاج فبلغ من قتله صبراً سوى من قتله في الحرب مائة ألف وعشرين ألفاً. نه: ومنه: فرجل حائر "بائر" أي لم يتجه لشيء، وقيل هو إتباع لحائر. وفي كتابه لأكيدر: وإن لكم "البور" والمعامي، البور الأرض التي لم تزرع، والمعامي المجهولة، والبور بالفتح مصدر وصف به، ويروى بالضم جمع البوار وهي الأرض الخراب التي لم تزرع. وفيه: نعوذ بالله من "بوار" الأيم أي كسادها من بارت السوق إذا كسدت، والأيم التي لا زوج لها ولا يرغب فيها أحد. وسأل داود سليمان عليهما السلام وهو "يبتار" علمه أي يمتحنه. ومنه ح: كنا "نبور" أولادنا بحب علي. وح: ما نحسب إلا أن ذلك شيء "يبتار" به إسلامنا. وفيه: كان لا يرى بأساً بالصلاة على "البورى" هي الحصير المعمول من القصب، ويقال فيه: بارية، وبورياء. ك: "البويرة" مصغرة "البورة" موضع بقرب المدينة، ونخل لبني النضير، وحرق مستطير أي منتشر، ويفعل هذا إذا دعت إليه حاجة، وقيل: أن النخل كانت مقابلة القوم فقطعت ليبرز المكان فيكون مجالاً للحرب. مستطير أي محرق متفرق كثير، وذلك حين نقض بنو النضير العهد، وهموا بقتله صلى الله عليه وسلم، فنزل الوحي بما هموا، فأجلوا إلى خيبر، وأحرق نخيلهم، ويتم في "سراة".

[بارقليط] شا: البارقليط بموحدة وألف وراء مكسورة وقاف ساكنة فلام مكسورة فتحتية ساكنة فطاء مهملة بمعنى الحامد، أو المخلص، أو الفاروق بين الحق والباطل.
[بؤس] ش فيه: "بوس" ابن سمية تقتلك الفئة، البؤس الشدة أي يا بؤس
(1/226)

ابن سمية ما أشده.

[بوص] نه فيه: أنه كان جالساً في حجرة قد كاد "يبتاص" عنه الظل أي ينتقص عنه ويسبقه ويفوته. ومنه ح عمر: أنه أراد أن يستعمل سعيد بن العاص "فباص" منه أي هرب واستتر وفاته. وح: ضرب أزب حتى "باص".
[بوط] ن فيه: غزوة "بواط" بضم موحدة وفتحها وخفة واو ومهملة جبل من جبال جهينة.
[بوع] نه فيه: إذا تقرب العبد مني "بوعاً" أتيته هرولة؛ البوع والباع قدر مد اليدين وما بينهما من البدن، وهو هنا مثل لقرب ألطاف الله تعالى من العبد إذا تقرب إليه بالإخلاص. ك: أن تقرب إليه بقليل تفضل عليه بكثير وإن تقرب إليه بالتأني تفضل عليه بالسرعة، وقد يكون بالتوفيق له بعمل يقربه منه. ن: "البوع" بضم باء وفتحها قيل هو قدر أربعة أذرع.
[بوغ] نه فيه: تلفه في الريح "بوغاء" الدمن، البوغاء التراب الناعم. والدمن ما تدمن منه أي تجمع وتلبد وكأنه مقلوب تقديره تلفه الريح في بوغاء الدمن. ومنه في أرض المدينة: إنما هي سباخ و"بوغاء".
[بوق] فيه: لا يدخل الجنة من لا يأمن جاره "بوائقه" أي غوائله وشروره، جمع بائقة وهي الداهية. ط: من أكل طيباً أي حلالاً وعمل في سنة. مف:
(1/227)

أي عمل فعلاً أو قولاً على وفق الشرع متمسكاً بحديث، وأمن الناس "بوائقه" أي غوائله، قوله: إن هذا أي ما تصفه اليوم كثير يحتمل أن يكون حمداً لله وتحدثاً بنعمته، فقال صلى الله عليه وسلم: وسيكون في قرون بعدي، ليعلمه أن ذلك غير مختص بالقرن الأول. ط: ويحتمل أنه فهم التحضيض على الخصال المذكورة والزجر عن مخالفته ووجد الناس يتدينون به ويحرضون عليه فخاف أن النبي صلى الله عليه وسلم اطلع على خلافه في المستقبل فقال هذا القول استكشافاً عنه فأجابه صلى الله عليه وسلم بأنه سيكونف ي قرون بعدي أي في القرون الثلاثة. أقول إن "سنة" يستغرق الجنس ليفيد أن كل عمل واجب ومندوب ومباح وردت فيه سنة ينبغي مراعاتها ويحتمل كون "في سنة" ظرفاً للعمل فإن كل عمل لا يوقع في سنة لا يعتد به، ويحتمل أنه صلى الله عليه وسلم أشار إلى أن هذه الخلال شاقة قليل فاعلها، فقال الرجل أنه اليوم كثير، فأجاب بأنه نعم اليوم كثير وسيقلون في قرون بعدي أي بعد القرون الثلاثة. ك: بل "بوقا" بضم موحدة أي اتخذوا بوقا مثل قرن اليهود الذي ينفخ فيه يجتمعون عند سماعه. نه ومنه ح المغيرة: ينام عن الحقائق ويستيقظ "للبوائق".

[بوك] فيه: أنهم باتوا "يبوكون" حسى تبوك بقدح. البوك تثوير الماء بنحو عود ليخرج من الأرض، وبه سميت غزوة تبوك، والحسى العين. ومنه ح: إن بعض المنافقين "باك" عيناً كان رسول الله صلى الله عليه وسلم وضع فيها سهماً. وفيه: إن رجلاً قال لآخر إنك "تبوكها" أي أجنبية فأمر بحده، أصل البوك في ضراب البهائم فرأى عمر ذلك قذفاً وإن لم يصرح بالزنا. ومنه قوله: علام "تبوك" يتيمتك
(1/228)

فحد. وفيه: أن ابن عمر كانت له بندقة من مسك فكان يبلها ثم "يبوكها" أي يديرها بين راحتيه.

[بول] فيه: من نام حتى أصبح فقد "بال" الشيطان في أذنه، أي سخر منه وظهر عليه حتى نام عن طاعة الله. ط: وقيل تمثيل لتثاقل نومه وعدم تنبهه بصوت المؤذن بحال من بول في أذنه وفسد حسه. ن القاضي: لا يبعد كونه على ظاهره وخص الأذن لأنها حاسة الانتباه. وح: "يبول" كما تبول المرأة يشرح في "درقة". وح: "يبول" قائماً يجيء في "ق". نه: خرج يريد حاجة فاتبعه بعض أصحابه فقال تنح فإن كل "بائلة" تفيخ أي كل نفس تبول فيخرج منها الريح. وفي ح عمر: رأى من يحمل متاعه على بعير من إبل الصدقة قال: هلا ناقة شصوصاً أو ابن لبون "بوالا" وصفه بالبول تقحيراً لشأنه، وأنه ليس عنده ظهر يرغب فيه لقوة حمله ولا ضرع فيحلب، وإنما هو "بوال". ج: وكانت الكلاب "تبول" وتقبل وتدبر في المسجد أي تبول خارج المسجد ثم تقبل وتدبر في المسجد عابرة. نه: قطيفة "بولانية" منسوبة إلى بولان اسم موضع، ويجيء في أنساب العرب. وفيه: كل أمر ذي "بال" لم يبدأ فيه بحمد الله. البال الحال والشأن، ذو بال أي شريف يهتم له، والبال في غيره القلب. ومنه: فما ألقى له "بالاً" أي ما استمع إليه ولا جعل قلبه نحوه. وفيه: كره ضرب "البالة" هي بالتخفيف حديدة يصاد بها السمك، ويقال: ارم بها فما خرج فهو لي بكذا؛ وإنما كره لأنه غرر ومجهول.
[بولس] فيه: "بولس" سجن في جهنم. ط: هو بفتح باء وسكون واو وفتح لام.
[بون] نه فيه: فلما ألقى الشام "بوانيه" عزلني، أي خيره وما فيه من السعة، والبواني في الأصل أضلاع الصدر، وقيل: الأكتاف والقوائم، الواحد بانية
(1/229)

وذكره هنا لظاهر اللفظ. ومنه: ألقت السماء برك "بوانيها" يريد ما فيها من المطر. وفيه: نذر أن ينحر "ببوانة" إبلاً هو بضم باء وقيل بفتحها هضبة من وراء ينبع.
باب الباء مع الهاء

[به] ن: "به به" معناه تعظيم الأمر. نه وفي مسلم: "به به" إنك لضخم بمعنى بخ بخ غير أن الموضع لا يحتمله إلا على بعد لأنه قال إنك لضخم كالمنكر عليه وبخ بخ لا ينكر به.
[بهأ] فيه: "بهؤا" بهذا المقام أي أنسوا حتى قلت هيبته في نفوسهم. ومنه: عليك بكتاب الله فإن الناس قد "بهؤا" به واستخفوا عليه أحاديث الرجال. أبو عبيد روى "بهوا" به غير مهموز وهو مهموز.
[بهت] فيه: ولا يأتين "ببهتان" هو الباطل الذي يتحير منه من البهت: التحير، بهته يبهته أي لا يأتين بولد من غير أزواجهن فينسبنه إليهم، والبهت: الكذب. ومنه: وإن لم يكن فيه فقد "بهته" أي افتريت عليه. ن: وهو بفتح هاء مخففة أي قلت فيه البهتان. غ: "تبهتهم" تحيرهم. ن: "بين أيديكم وأرجلكم" كنايتان عن الذات أي من قبل أنفسكم. ش: ومن "باهت" في ذلك أي أتى بالبهتان. نه: ومنه ح ابن سلام: أنهم "بهت" جمع بهوت من بناء المبالغة كصبور وصبر ثم يسكن تخفيفاً.
[بهج] فيه: فإن رأى الجنة "وبهجتها" أي حسنها وما فيها من النعيم. بهج الشيء يبهج وبهج بالكسر إذا فرح وسر.
[بهر] فيه: سار حتى "أبهار" الليل أي انتصف. وبهرة كل وسطه وقيل: أبهار إذا طلعت نجومه واستنارت، والأول أكثر. ومنه ح: فلما "أبهر" القوم
(1/230)

احترقوا أي صاروا في بهرة النهار أي وسطه. وح صلاة الضحى: إذا "بهرت" الشمس الأرض أي غلبها نورها. وح على: لا حتى "تبهر" البتيراء أي يستنير ضوؤها، لمن سأله: أصلي الضحى إذا بزغت الشمس؟. وح الفتنة: إن خشيت أن "يبهرك" شعاع السيف أي يغلبك ضوؤه وبريقه، ويتم في أحجار الزيت. وفيه: وقع عليه "البهر" هو بالضم ما يعتري الإنسان عند السعي الشديد والعدو من تتابع النفس. ومنه ح ابن عمر: أنه أصابه قطع أو "بهر". وفي ح عمر: رفع إليه غلام "ابتهر" جارية في شعره، الابتهار أن يقذف المرأة بنفسه كاذباً فإن كان صادقاً فهو الابتيار. ومنه ح العوام: "الابتهار" بالذنب أعظم من ركوبه لأنه لم يدعه لنفسه إلا وهو لو قدر لفعل فهو كفاعله بالنية، وزاد عليه بهتك ستره وتبجحه بذنب لم يفعله. وفيه: إن ابن الصعبة أي طلحة بن عبيد الله ترك مائة "بهار" في كل "بهار" ثلاثة قناطير ذهب وفضة، البهار عندهم ثلاثمائة رطل.

[بهرج] فيه: أنه "بهرج" دم ابن الحارث أي أبطله وهو غير عربي. ومنه: إذ "بهرجتني" فلا أشربها أبداً يعني الخمر أي أهدرتني بإسقاط الحد عني. وفي ح الحجاج: أنه أتى بجراب لؤلؤ "بهرج" أي رديء، وقيل: "بهرج" أي عدل به عن الطريق المسلوك خوفاً من العشار وهي معربة، وقيل: كلمة هندية أصلها نبهله وهو الرديء فنقلت إلى الفارسية فقيل: نبهره، ثم عربت فقيل: بهرج.
[بهز] فيه: أتى بشارب فخفق بالنعال و"بهز" بالأيدي. البهز الدفع العنيف.
[بهش] فيه: أنه يدلع لسانه للحسن فإذا رأى حمرة لسانه "بهش" إليه، يقال للإنسان إذا نظر إلى شيء فأعجبه واشتهاه وأسرع نحوه: قد بهش إليه. وح أهل الجنة: وإن أزواجه "لتبتهش" عند ذلك ابتهاشاً. وح ابن عباس: سئل عن حية قتلها فقال: هل "بهشت" إليك؟ أي أسرعت نحوك تريدك. وح: ما "بهشت" إليهم بقصبة أي ما أقبلت وأسرعت إليهم أدفعهم عني بقصبة. ك: هو بموحدة وهاء مفتوحة قاله أبو بكرة حين أرسل معاوية عبد الله بن عامر الحضرمي إلى البصرة ليأخذها من زياد
(1/231)

وكان أميراً بها من جهة علي فبعث علي جارية بن قدامة فأحرق على ابن الحضرمي داره، ثم أمر جارية حشمه أن يشرفوا على غرفة أبي بكرة ليعرف هل هو على الاستسلام فقال حشمة: هذا أبو بكرة يراك وما صنعت بابن الحضرمي وما أنكر عليك بكلام ولا سلاح، فقال أبوب كرة: لو دخلوا على "ما بهشت" بقصبة فكيف أقاتلهم لني لا أرى القتال في الفتنة مع أحد من الفريقين. نه وفيه: قال لرجل من أهل "البهش" أي أهل الحجاز أنت؟ البهش المقل الرطب وهو من شجر الحجاز. ومنه ح عمر: أن أبا موسى لم يكن من أهل "البهش" أي ليس بحجازي. وح أبي ذر: لما سمع بخروج النبي صلى الله عليه وسلم أخذ شيئاً من "بهش" فتزوده حتى قدم عليه. وفي ح: اجتوينا المدينة و"انبهشت" لحومنا، يقال للقوم إذا كانوا سود الوجوه قباحاً: وجوه البهش.

[بهل] في ح الصديق: من ولي من أمر الناس شيئاً فلم يعطهم كتاب الله فعليه "بهلة" الله أي لعنته، وتضم باؤها وتفتح، والمباهلة الملاعنة وهو أن يجتمع القوم إذا اختلفوا في شيء فيقولوا: لعنة الله على الظالم منا. ومنه ح ابن عباس: من شاء "باهلته" أن الحق معي. وح: قال الذي "بهله" بريق أي لعنه، وبريق اسم رجل. وح: "الابتهال" أن تمد يديك، وأصله التضرع والمبالغة في السؤال.
[بهم] فيه: يحشر الناس عراة حفاة "بهما" جمع بهيم. وهو في الأصل من لا يخالط لونه لون سواه، يعني ليس فيهم شيء من العاهات والأعراض التي تكون في الدنيا كالعمي والعور والعوج وإنما هي أجساد مصححة للأبد في الجنة أو النار، وروى زيادة تفسير البهم بمن ليس معهم شيء من أعراض الدنيا، وهذا يخالف الأول في المعنى. ومنه ح: في خيل دهم "بهم". مخ: والأسود "البهيم" من الكلب والخيل الذي لا يخالط لونه لون غيره. ن: عليكم بالأسود "البهيم" أي خالص السواد والنقطتان بيضاوان فوق عينيه. ط: جعله شيطاناً لخبثها فإنه أضر
(1/232)

الكلاب وأعقرها وأسوؤها حراسة وأبعدها من الصيد وأكثرها نعاساً. وقد استقر النهي عن قتل غير المضر وذي النقطتين. نه: وفي ح على: كان إذا نزل به إحدى "المبهمات" كشفها، يريد مسألة معضلة مشكلة. ومنه ح قس: تجلو دجنات الدياجي و"البهم" هي جمع بهمة أي مشكلات الأمور. ومنه ح: "أبهموا" ما "أبهم" الله في حلائل أبنائكم. الأزهري: رأيت كثيراً يذهبون به إلى إبهام الأمر وإشكاله وهو غلط. قال: وقوله "حرمت عليكم" الآية يسمى التحريم المبهم لأنه لا يحل بوجه "كالبهيم" الذي لاشية فيه يخالف معظم لونه، وقال ابن عباس في أمهات نسائكم هو من "مبهم" التحريم الذي لا وجه فيه غيره سواء دخلتم بنسائكم أو لم تدخلوا بهن لا كالربائب اللاتي أحللن من وجه وحرمن بآخر، واعلم أن الأزهري لم يفسر الحلائل وكان السؤال عنهم. ج: لأن الأم "مبهمة" أي محرمة بكل حال ومن كل جهة. در: هذه الآية "مبهمة" أي عامة أو مطلقة و"أبهموا" أي عموا ولا تخصوا وأطلقوا ولا تقيدوا. ن وفيه: رعاء الإبل و"البهم" يتطاولون، بفتح باء وسكون هاء الصغار من أولاد المعز والضأن، ورواية البخاري بضم باء. نه: هي جمع "بهمة" ولد الضأن الذكر والأنثى، وأراد بالرعاء الأعراب وأصحاب البوادي الذين لا تستقر بهم الدار يعني تفتح البلادف يسكنونها ويتطاولون في البنيان، وروى البُهم بضم باء وهاء على نعت الرعاة وهم السود. الخطابي: بالضم جمع البهيم وهو المجهول الذي لا يعرف. وفيه: أن "بهمة" مرت بين يديه. وح: ما ولدت؟ قال: "بهمة" قال: اذبح مكانها شاة، فهذا يدل على أن البهمة اسم للأنثى لأنه
(1/233)

إنما سأله ليعلم أذكراً ولد أم أنثى وإلا فتولد أحدهما معلوم. تو: بهمة بفتح موحدة. ن: ولنا "بهيمة" مصغر بهمة صغير أولاد الضأن. غ: الأنعام كلها بهائم لأنها استبهمت عن الكلام.

[بهن] نه في ح هوازن: خرجوا بدريد بن الصمة "يتبهنون" به، قيل أن الراوي غلط وإنما هو يتبهنسون، والتبهنس كالتبختر في المشي وهو مشي الأسد، وقيل يتيمنون من اليمن ضد الشؤم. وفي ح الأنصار: "ابهنوا" بها آخر الدهر أي افرحوا وطيبوا نفساً بصحبتي من امرأة بهنانة أي ضاحكة طيبة النفس.
[بها] في ح عرفة: "يباهي" بهم الملائكة، المباهاة المفاخرةز ط: "باهي" بهم أي بعبادتهم في رمضان التي هي غبطة الملائكة. ك: "يتباهون" بفتح هاء أي يتفاخرون بالمساجد. نه وفيه: فحلب فيه تجا حتى علاه "البهاء" أراد به اللبن وهو وبيص رغوته. وفيه: تنتقل العرب "بأبهائها" إلى ذي الخلصة أي ببيوتها وهو جمع البهو للبيت المعروف. وسمع من يقول حين فتحت مكة "ابهوا" الخيل فقد وضعت الحرب أوزارها أي اعروا ظهورها ولا تركبوها فما تحتاجون إلى الغزو، من أبهى البيت إذا تركه غير مسكون. وبيت باه أي خال، وقيل أراد وسعوا لها في العلف وأريحوها لا عطلوها من الغزو، والأول أوجه لأن تمامه فقال: لا تزالون تقاتلون الكفار حتى يقاتل بقيتكم الدجال.
باب الباء مع الياء

[بيت] فيه: بشر خديجة "ببيت" من قصب، بيت الرجل داره وقصره وشرفه، أي بشر بقصر من زمردة أو لؤلؤة مجوفة. وفي مدحه صلى الله عليه وسلم:
حتى احتوى "بيتك" المهيمن من ... خندف علياء تحتها النطق
(1/234)

أراد شرفه فجعله في أعلى خندف بيتا، والمهيمن الشاهد أي الشاهد بفضلك، وفي ح عائشة: تزوجني النبي صلى الله عليه وسلم على "بيت" قيمته خمسون درهماً أي متاع بيت. در: ورواية ابن ماجة: على متاع بيت. نه وفيه: كيف تصنع إذا مات الناس حتى يكون "البيت" بالوصيف أراد بالبيت القبر والوصيف العبد. ط: أي تضيق مواضع القبر فيبتاعون كل قبر بعبد، وفيه نظر لأن الموت وإن استمر بالأحياء وفشا لم ينته إلى هذا، وقد وسع الله الأمكنة، وأجيب بأن المراد بالمواضع الجبانة المعروفة، وقد جرت العادة بأنهم لا يتجاوزونه، وقيل: لا يوجد الحفار لاشتغال الناس بالدفن بما هم فيه إلا بالعبد، وقيل: لا يبقى في كل بيت إلا عبد يقوم بمصالح ضعفة أهله، وقيل: يكون البيت رخيصاً بكثرة الموت. ش: لا تتخذوا "بيتي" عيداً أي قبري، هذا وح: لا تتخذوا بيوتكم قبوراً، يتمان بياناً في "عيد". نه وفيه: لا صيام لمن لم "يبيت" الصيام أي ينويه بالليل. "بيت" فلان رأيه إذا فكر فيه وكلما فكر فيه ودبر بليل فقد بيت. ومنه ح: هذا أمر "بيت" بليل. وح: كان لا "يبيت" مالاً ولا يقيله أي إذا جاءه مال لم يمسكه إلى الليل ولا إلى القائلة بل يعجل قسمته. وح: سئل عن أهل الدار "يبيتون" أي يصابون ليلاً، وتبييت العدو إن يقصد من غير أن يعلم فيؤخذ بغتة وهو البيات. ط: "يبيتون" ببناء مجهول أي يهجم عليهم ليلاً فيقتل من نسائهم وذراريهم لعدم التمييز فقال لا بأس، هم منهم، أي النساء والصبيان من الرجال، وقيل: المراد جواز الاسترقاق للنساء والصبيان. ك: وقيل المراد هم منهم إذا لم يوصل إلى قتل الآباء إلا بذلك جمعاً بين الأحاديث. مد: "بيت" طائفة منهم" زور وسوى. ط وح: إذا "بيتم" فقولوا "حم لا ينصرون" يعني إن قصدكم العدو ليلاً، وروى: فليكن شعاركم أي علامتكم أي ليقل
(1/235)

كل واحد "حم لا ينصرون" ليعرف المسلم ويتم في الحاء. وفيه: لا "مبيت" لكم ولا عشاء، مصدر بات، والعشاء بالفتح طعام العشاء، ويستعمل في المطلق أيضاً أي يقول الشيطان لأولاده: لا يحصل لكم طعام ولا مبيت مسكن بسبب تسمية الله، ويحتمل كون الخطاب لأهل البيت دعاء عليهم أي جعلكم الله محرومين كما حرمتمونا، أقول: هذا بعيد فإن المخاطبين بأدركتم المبيت أعوانه. وفيه: رخص لهم في "البيتوتة" أن يرموا يوم النحر أي رخص لهم ترك المبيت بمنى ليالي أيام التشريق لاشتغالهم بالرعي يعني رخص لهم أن يرموا يوم النحر جمرة العقبة، ثم لم يرموا اليوم الأول من أيامه، ثم يرموا في الثاني منها رمى يومي القضاء والأداء. ن: "لا يبيتن" رجل عند امرأة إلا أن يكون ناكحاً أو ذا رحم أي يكون الداخل زوجاً أو ذا رحم محرم، وروى تكون بمثناة فوق وذات بتاء فالمراد بالناكح المرأة الناكحة المزوجة وزوجها حاضر فيكون مبيت الغريب في بيتها بحضرة زوجها، والصواب الأول بمعنى لا يبيتن رجل عند امرأة إلا زوجها أو محرم لها. وخص الثيب لأن البكر مجانبة للرجال مصونة عادة. وفيه: من طعام "بيتها" أي طعام زوجها في بيتها. غ: من أدركه الليل فقد "بات" نام أو لم ينم. وح: لمن دخل "بيتي" أي مسجدي أو سفينتي. ك: "وما كان الله ليضيع إيمانكم" أي صلاتكم عند "البيت" أورد أن الصواب صلاتكم إلى غير البيت لما روى أن معناه لا يضيع صلاتكم إلى بيت المقدس، وأجيب بأن معناه لا يضيع عند البيت إلى بيت المقدس لما روى أنه صلى الله عليه وسلم كان يصلي إلى بيت المقدس ويجعل الكعبة بينه وبين بيت المقدس. وح: ثم يعرج الذين "باتوا" فيكم فيسألهم، المراد بباتوا أقاموا فيشمل الليل والنهار أو المراد باتوا وظلوا. وفيه: هذا "بيته" حيث ترون أي من حجرات النبي صلى الله عليه وسلم يريد قربه وقرابته عنده صلى الله عليه وسلم منزلاً ومنزلة، وروى ابنيته جمع بناء، وبنيته. ش: فجعلني من خير "بيوتهم" أي بطونهم قوله خلق الخلق فجعلني من خيرهم وهم الإنس.
(1/236)

[بيح] نه فيه: أو "بياح" مربب بكسر الباء ضرب من السمك وربما فتح وشدد، والمربب المعمول بالصباغ.
[بيد] فيه: أنا أفصح العرب "بيد" أني من قريش بمعنى غير. ومنه: "بيد" أنهم أوتوا الكتاب من قبلنا، وقيل معناه على أنهم، وروى بأيد أي بقوة بمعنى نحن السابقون إلى الجنة بقوة أعطاناها الله وفضلنا بها. ط: وقيل بمعنى من أجل أنهم، والمختار أنه بمعنى لكن، والاستثناء من تأكيد المدح بما يشبه الذم فإن كوننا من بعدهم فيه معنى النسخ لكتابهم، والناسخ هو السابق في الفضل، والناعمات المتنعمات. ش: وروى "ميد" بميم. ن: "بيد" أنه بمفتوحة فساكنة تكون بمعنى غير وعلى ومن أجل وكله صحيح هنا. نه: "بيداؤكم" هذه التي تكذبون فيها على رسول الله صلى الله عليه وسلم، البيداء المفازة لا شيء بها، وهنا اسم موضع بين مكة والمدينة، وهو أكثر ما يراد بها. ومنه: إن قوماً يغزون البيت فإذا نزلوا "بالبيداء" يقول جبرئيل: يا "بيداء" أبيديهم أي أهلكيهم، فيخسف بهم، والإبادة الإهلاك، أباده فباد. ش ومنه: "الأمم البائدة" أي الهالكة. نه ومنه ح: فإذا هم بديار "باد" أهلها أي هلكوا وانقرضوا. وح الحور: نحن الخالدات فلا "نبيد" أي لا نهلك ولا نموت.
[بيدر] ك فيه: "فبيدر" كل تمر، هو أمر أي أجمع في موضع واحد، والبيدر
(1/237)

مكان يداس فيه الطعام، قوله أغروا بضم أوله أي أولعوا به لم ينقص بتحتية، تمرة بالنصب تمييز، وروى بفوقية وتمرة بالرفع. ط: أدى أمانته أي دينه وحتى انظر عطف على مقدر أي فسلم الله "البيادر" كلها حتى كذا وحتى كذا.

[بيدق] نه فيه: وجعل أبا عبيدة على "البياذقة" وهم الرجالة. ن: بموحدة فتحتية وبذال معجمة وقاف، وروى الساقة وهم الذين يكونون آخر العسكر، وروى الشارفة أي الذين يشرفون على مكة.
[بير] ك فيه: يجعل قبرها في "بئر" أي تموت بالوقوع في البئر. ج: اغتسلي من ثلاثة أبؤر جمع بئر يمد بعضها بعضاً يعني أن ماء هذه يجيء إلى هذه فيجتمع مياهها في بئر واحدة كالقناة.
[بيرحا] فيه: "بيرحاء" اختلف هل هو بكسر موحدة وفتحها وبعدها همزة أو تحتية والراء مفتوحة أو مضمومة معرب أولاً، وممدود أو مقصور منصرف أولاً، واسم قبيلة، أو امرأة، أو بئر، أو بستان، أو أرض.
[بيازر] در فيه: "البيازر" العصى.
[بيسان] ط فيه: عن نخل "بيسان" بفتح موحدة فتحتية ساكنة قرية بالشام ويتم في "الجساسة" ش: اسمه "بيسان" بموحدة مكسورة.
[بيشة] در فيه: "بيشة" بالكسر وقد يهمز واد بطريق اليمامة.
[بيتشارج] نه فيه: "البيشبارجات" ويقال بفاءين بدل موحدتين ما يقدم إلى الضيف قبل الطعام، معربة.
[بيض] فيه: لا تسلط عليهم عدواً "فيستبيح" "بيضتهم" أي مجتمعهم وموضع
(1/238)

سلطانهم ومستقر دعوتهم. وبيضة الدار وسطها ومعظمها، أراد عدواً يستأصلهم ويهلكهم جميعاً، قيل: أراد إذا أهلك أصل البيضة كان هلاك كل ما فيها من طعم أو فرخ، وإذا لم يهلك أصلها ربما سلم بعض فراخها، وقيل: أراد بالبيضة الخوذة، فكأنه شبه مكان اجتماعهم ببيضة الحديد. ط: وقيد العدو بمن سواهم لأنه سأل أن لا يذيق بعضهم بأس بعض فمنع ذلك. وفيه: أنه قد يسلط عدو لكن لا يستأصلهم. ن: والبيضة أيضاً العز والملك. نه ومنه: ثم جئت بهم "ببيضتك" أي أصلك وعشيرتك. وفيه: لعن الله السارق يسرق "البيضة" فيقطع، قاله صلى الله عليه وسلم على ظاهر إطلاق الآية يعني بيضة الدجاجة ونحوها، ثم أعلمه الله أن القطع لا يكون إلا في ربع دينار فما فوقها، وأنكر تأويلها بالخوذة لأن هذا موضع تقليل بأنه تعرض لقطع يده في خلق رث. ط: قيل أراد "بيضة" الحديد وحبل السفينة، وأنكر بأنه لا يذم عادة من خاطر بيده في شيء ذي قدر، وقيل هو على عادة الولاة سياسة. ج: هشمت "البيضة" أي الخوذة. نه وفيه: أعطيت الكنزين الأحمر و"الأبيض" فالأحمر ملك الشام، والأبيض ملك فارس، لبياض ألوانهم، ولأن الغالب على أموالهم الفضة، كما أن الغالب على ألوان أهل الشام الحمرة وعلى أموالهم الذهب، ويتم في "كنز" وفي "حمر". ومنه ح ظبيان وذكر حمير: قال: وكانت لهم "البيضاء" والسوداء، وفارس الحمراء، والجزية الصفراء، أراد بالبيضاء الخراب من الأرض لا غرس فيه ولا زرع، وبالسوداء العامر منها لاخضرارها بالشجر والزرع، وأراد بفارس الحمراء العجم لحكمهم عليه، وبالجزية الصفراء الذهب كانوا يحبون الخراج ذهباً. ومنه: لا تقوم الساعة حتى يظهر الموت "الأبيض" والأ؛ مر؛ الأبيض ما يأتي فجأة بلا مرض قبله يغير لونه، والأحمر الموت بالقتل لأجل الدم. وفي ح سعد: سئل عن السلت: "بالبيضاء" فكرهه، البيضاء الحنطة وهي السمراء أيضاً،
(1/239)

وإنما كرهه لأنهما عنده جنس واحد. وفيه: فخذ الكافر في النار مثل "البيضاء" قبل: هو اسم جبل. ط: أي يزاد في أعضاء الكافر زيادة في تعذيبه بزيادة المماسة للنار، ومقعده أي موضع قعوده. نه وفيه: يأمرنا أن نصوم الأيام "البيض" هو الأكثر، وصوابه: أيام البيض، أي أيام الليالي البيض هي الثالث عشر وتالياه لكون القمر فيها من أولها إلى آخرهاز ك: وفي الترمذي من الثاني عشر. نه وفي ح الهجرة: فنظرنا فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه مبيضين بتشديد الياء المكسورة أي لابسين ثياباً بيضاً. ومنه ح توبة كعب: فرأى رجلاً "مبيضاً" يزول به السراب، ويجوز بسكون باء وتشديد ضاد. ك: أي يزول السراب عن النظر بسبب عروضهم له، وقيل: أي ظهر حركتهم فيه للعين. وح: فلما ارتفعت الشمس و"ابياضت" بوزن احمارت أي صفت. ن: وعن السنبل حتى "يبيض" أي يشتد حبه. وح: أول صدقة "بيضت" وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم أي سرته. وح: كنزال كسرى في "الأبيض" أي في قصره الأبيض أو دوره البيض.

[بيع] نه فيه: "البيعان" بالخيار ما لم يتفرقا، هما البائع والمشتري يقال لكل واحد منها بيع وبائع. وفيه: نهى عن "بيعتين" في بيعة. ط: وروى في صفقة. نه: هو أن يقول: بعتك هذا الثوب نقداً بعشرة ونسيئة بخمسة عشر، فلا يجوز لأنه لا يدري أيهما الثمن الذي يختاره. أو يقول: بعتك هذا بعشرين على أن تبيعني ثوبك بعشرة. وح: "لا يبع" أحدكم على بيع أخيه بأن يكون المتعاقدان في مجلس العقد فطلب الآخر بأكثر من الثمن ليرغب البائع في فسخ العقد أي بخيار المجلس، أو يرغب المشتري في الفسخ ويعرض سلعة أجود منها بمثل ثمنها، أو يعرض سلعة مثلها بأقل من ذلك الثمن، وعلى الأول البيع بمعنى الشراء. وفي ح ابن عمر: كان يغدو فلا يمر بسقاط ولا صاحب "بيعة" إلا سلم عليه، البيعة بالكسر الحالة. وح: نهى عن "بيع" الأرض أي كرائها وفي آخر "لا تبيعوها" أي لا تكروها. وفيه: "ألا تبايعوني" على
(1/240)

الإسلام هو عبارة عن المعاقدة والمعاهدة كأن كل واحد باع ما عنده من صاحبه وأعطاه خالصة نفسه وطاعته. ط: كل الناس يغدو "فبائع" نفسه أي كل أحد يسعى بنفسه فمنهم من يبيعها من الله بطاعته فيعتقها ومنهم من يبيعها من الشيطان والهوى فيهلكها فبائع خبر محذوف، والغدو سير أول النهار، وقيل: فبائع أي مشتر لأن الإعتاق لا يتصور من البائع، فمعتقها خبر بعد خبر، أو بدل من الأول بدل بعض. وح: "بايعته" فوعدته فنسيته فذكرته بعد ثلاث فقال صلى الله عليه وسلم: لقد سققت علي. "بايعته" بمعنى بعت أي شريت، شققت أي حملت المشقة. واعلم أن الوعد مأمور الوفاء به في جميع الأديان، حافظ عليه الرسل، وانتظر إسماعيل للوعد إلى الحول. وح: "أتبيع" اللبن وتقبض الثمن، يحتمل كون ضمير تبيع للجارية على الحقيقة، أنكر بين الجارية اللبن وقبض المقدام ثمنه، فالإنكار متوجه إلى الدناءة، وكونه للمقدام على المجاز، فالإنكار على البيع والقبض معاً، ونعم جواب عن معنى الإنكار، وما بأس بمعنى ليس. وفيه: ويتبع "البيع" من باعه، البيع بالتشديد أي مشتري الغصب أو المسروق أو المال الضائع. ونهى عن "بيع الحاضر" للبادي هو أن يأخذ البلدي من البدوي ما حمله إلى البلد ليبيع له على التدريج بثمن أرفع، فلو كان المتاع كاسداً لكثرته أو لندور الحاجة لم يحرم ذلك. ونهى عن "بيع الماء والأرض" محمول على المخابرة. ولا "يباع" فضل الماء، اختلف روايات هذا الحديث ففي البخاري لا تمنعوا فضل الماء لتمنعوا فضل الكلأ، أي من كان له بئر في موات لا يمنع ماشية غيره أن ترد ماءه الذي زاد على حاجة ماشيته ليمنع به عن فضل كلأه. وروى "لا يباع" فضل الماء ليمنع به الكلأ أي لا يباع فضل الماء ليصير الكلأ ممنوعاً بسبب الضنة على الماء. وفي المصابيح: "لا يباع" فضل الماء ليباع به الكلأ أي ليصير البائع له
(1/241)

كالبائع للكلأ، واختلف أن النهي للتحريم أو للتنزيه، وبنوا ذلك على أن الكلأ يملك ولا يملك، ويفهم منه جواز بيع الماء لسقي الزرع. وح: فيريد مني "البيع" ليس عندي. البيع بمعنى المبيع، وليس عندي حال منه كبيع الأبق، ومال الغير، والمبيع قبل القبض. ولا يحل سلف و"بيع" السلف القرض، أي لا يحل بيع مع شرط قرض. وقيل إن يقرضه ويبيع منه شيئاً بأكثر من قيمته فإنه حرام. ولا شرطان في "بيع" فسر بما مر في بيعتين في صفقة، وقيل أن يبيع منه شيئاً بشرطين مثل بعتك كذا على أن أقصره أو أخيطه. ونهى عن ربح ما لم يضمن كربح بيع ما اشتراه قبل أن ينتقل من ضمان البائع إلى ضمانه بالقبض. وإذا اختلف "البيعان" فالقول قول البائع والخيار للمشتري، أي إذا اختلفا في قدر الثمن، أو في شرط الخيار، أو الأجل، أو غيرها يحلف البائع على ما أنكر، ثم يتخير المشتري بين أن يرضى بما حلف عليه البائع وبين أن يحلف على ما أنكر، فإذا تحالفا فإما أن يرضى أحدهما على ما يدعي الآخر، أو يفسخ البيع. ن: نهى عن "بيع" الأرض لتحرث أي عن إجارتها للزرع، والجمهور على جواز إجارتها بالنقد والعروض، والنهي للتنزيه. وما أبالي أيكم "بايعت"، أراد به البيع والشراء، لا المبايعة للخلافة، أو للتحالف أي كنت أبايع من اتفق غير باحث عن حاله وثوقاً بأماناتهم، وأمانة ساعيهم أي الوالي عليهم، واليوم ذهبت الأمانة ممن أبايعه ومن الساعي، فما أبايع إلا أفراداً من الناس. ك: نهى عن "بيعتين" بفتح موحدة على المشهور، والأحسن كسرها لأن المراد الهيئة. زر: نهى عن لبستين و"بيعتين" بكسر لام وباء لأن المراد الكيفية لا المرة. ك: بفتح باء. ولا "بيع" بينهما حتى يتفرقا أي لا بيع بينهما لازماً. وبين "البيعان" بكسر تحتية مشددة أي أظهر البائع والمشتري ما فيه من العيب. ونهى عن "بيع" النخل حتى يؤكل منه. فإن قلت: مقتضاه جواز البيع بعد الأكل الذي هو كناية عن ظهوره ولم يجز، قلت: هو بيان الواقع ومثله لا مفهوم له. وأ"يبيعك" أهلك؟ احتج به من جوز بيع المكاتب مطلقاً أو للعتق، وأجاب آخرون بأنها عجزت نفسها وفسخوا الكتابة، ونهى أن
(1/242)

"يبتاع" المهاجري أي أن يشتري المقيم للأعرابي ويتوكل له ويستقصي الباعة فيحرم الناس به رفقاً ينالونه من الأعراب، أو أراد بالابتياع البيع. ن: "بايعناه" على الموت أي على أن لا نفر حتى نظفر عدونا أو نقتل لا أن الموت مقصود في نفسه. ك: الصلاة في "البيعة" بكسر موحدة معبد النصارى.

[بيغ] نه فيه: لا "يتبيغ" بأحدكم الدم فيقتله. "التبيغ" غلبة الدم، تبيغ به الدم إذا تردد فيه، وتبيغ الماء إذا تردد وتحير في مجراه، ويقال فيه تبوغ بالماء. غ: "البيغ" ثور الدم. نه ومنه: أبغني خادماً فقد "تبيغ" بي الدم.
[بين] فيه: أن من "البيان" لسحراً، البيان إظهار المقصود بأبلغ لفظ، قيل: معناه أن يكون على أحد حق وهو أقوم بحجته فيقلب الحق ببيانه إلى نفسه، فإن السحر قلب الشيء في عين الإنسان، ألا ترى أن البليغ يمدح إنساناً حتى يصرف قلوب السامعين إلى حبه، ثم يذمه حتى يصرفها إلى بغضه. ومنه: البذاء و"البيان" شعبتان من النفاق، أي خصلتان منشأهما النفاق، أما البذاء وهو الفحش فظاهر، وأما البيان فالمراد منه التعمق في النطق، والتفاصح وإظهار التقدم فيه على الناس،
(1/243)

وروى بعض البيان لأنه ليس كل البيان مذموماً وله تتمة في "الحكمة والشعر". وفيها أي في التوراة تبيان كل شيء أي كشفه وهو مصدر قليل إذ القياس الفتح. وفيه: ألا إن "التبيين" من الله والعجلة من الشيطان، أراد به التثبت. وفيه: أول ما "يبين" على أحدكم فخذه أي يعرب ويشهد عليه. وح: قال لمن وهب ابنه شيئاً: هل "أبنت" كل واحد مثل الذي "أبنته"؟ أي هل أعطيتهم مثله ما لا تبينه به أي تفرده، والاسم "البائنة" وطلب فلان "البائنة" إلى أبويه أو إلى أحدهما. غ: أي طلب أن "يبيناه" بمال فيكون له على حدة، ولا يكون البائنة من غيرهما. نه ومنه ح الصديق لعائشة: كنت "أبنتك" بنخل أي أعطيتك. وفيه: من عال ثلاث بنات حتى "يبن" أو يمتن، يبن بفتح ياء يتزوجن. و"أبان" بنته وبينها إذا زوجها، وبانت إذا تزوجت، وكأنه من البين البعد. ومنه ح: حتى "بانوا" أو ماتوا. وفيه: "أبن" القدح عن فيك أي افصله عنه عند التنفس، لئلا يسقط فيه شيء من الريق. ومنه: ليس بالطويل "البائن" أي المفرط طولاً الذي بعد عن قد الرجال. ن: فأعطاه غنماً "بين" جبلين أي كثيرة كأنها تملأ بين جبلين. و"فتبين" زناها أي تحقق ببينة أو رؤية. ط: "أبين" بوزن احمر قرية بناحية اليمن، قيل هي عدن، وهو اسم رجل نسب إليه عدن. ك: لو تركته "بين" أي لو تركته أمه ولم تعلمه بمجيئنا لظهر لنا من حاله ما نطلع به على حقيقة أمره، ويتم في "خلط". و"البينة" العادلة أحق من اليمين الفاجرة يعني لو حلف المدعى عليه فأقيمت البينة بعدها على خلاف ما حلف عليه كان الاعتبار بالبينة لا بالحلف، فإن كذب شخص واحد سيما وهو يجر نفعاً إلى نفسه أو يدفع ضراً عنه أقرب إلى الوقوع من كذب شخصين. و"البينة" أو حد أي أحضر البينة أو حد في ظهرك. واللهم "بين" أي بين حكم هذه المسألة، وقيل معناه الحرص على أن يعلم من باطن المسألة ما يقف به على
(1/244)

حقيقتها وإن كانت شريعته القضاء بالظاهر. و"بين" الله الخلق من الأمر أي فرق بينهما حيث عطف أحدهما على الآخر، وكيف لا والأمر قديم والخلق حادث.

[بيا] نه فيه: حياك الله و"بياك" قيل هو إتباع، وقيل معناه أضحكك، وعجل لك ما ترضى، وقيل أصله بواك مهموزاً فخفف.
باب الباء المفردة
في قوله صلى الله عليه وسلم لمن سأله عمن ظاهر من امرأته ثم وقع بها: لعلك "بذلك"؟ فقال: أنا "بذلك" أي لعلك صاحب الواقعة المبتلى بذلك. ومنه ح عمر: أتى بامرأة فجرت فقال: من "بك" أي من الفاعل بك. وح ابن عمر: أنه كان يشتد بين هدفين فإذا أصاب خصلة قال "أنا بها" يعني إذا أصاب الهدف قال أنا صاحبها. وفيه: من توضأ للجمعة "فبها" أي فبالرخصة أخذ، لأن السنة الغسل ونعمت الخصلة، وقيل: معناه فبالسنة أخذ. ج: أي بهذه الخصلة ينال الفضل ونعمت الخصلة. نه: فسبح "بحمد" ربك أي اجعل التسبيح لله متلبساً بحمده، وقيل: هي للتعدية كاذهب به، أي خذه معك في الذهاب، بمعنى سبحه مع حمدك إياه، وسبحان الله "بحمده" أي وبحمده سبحت.
(1/245)

حرف التاء
باب التاء مع الهمزة

[تئد] قال عمر لعلي وعباس: "تيدكم" أي على رسلكم، وهو من التؤدة كأنه قال الزموا تؤدتكم، من تأد تأداً فياؤه بدل من الهمزة، ورواية الصحيحين "اتئدا" أمر من التؤدة التأني، اتأد وتواءد إذا تأنى وتاؤه من الواو. ش: التؤدة بضم تاء وفتح همزة. ك: "تيدكم" بفتح فوقية وكسرها وسكون تحتية وفتح مهملة وضمها اسم فعل أي امهلوا، وقيل مصدر، فإن قيل: إذا أخذا من عمر بالشرط المذكور واعترفا بكونه صدقة فكيف تخاصما؟ قلت: كان يشق عليهما الشركة فطلبا القسمة ليستقل كل واحد بالتدبير والتصرف، فمنعهما عنها لئلا يجري عليها اسم الملك بطول الزمان، قوله: ولم يعط أحداً غيره، حيث خصص الفيء كله عند الجمهور، أو جله برسول الله صلى الله عليه وسلم، وقيل معناه حلت له الغنيمة دون غيره من الأنبياء.
[تأر] نه فيه: أن رجلاً أتاه "فأتأر" إليه النظر أي أحده إليه وحققه.
[تأق] في ح الصراط: فيمر الرجل كشد الفرس "التئق" أي الممتلئ نشاطاً، من أتأقت الإناء ملأته. ومنه ح على: "أتأق" الحياض بمواتحه.
[تأم] فيه: "متئم" أو مفرد، أتأمت المرأة فهي متئم إذا وضعت اثنين في بطن فإن اعتادته فمتآم والولدان توأمان والجمع تؤام وتوائم، المفرد التي تلد واحداً.
باب التاء مع الباء

[تبب]: "تبا" لك ألهذا جمعتنا؟، التب الهلاك وهو منصوب بفعل مضمر. وفي ح الدعاء: حتى "استتب" له ما حاول في أعدائك أي استقام واستمر. ك:
(1/246)

"وما زادوهم غير "تتبيب"" أي تدمير.

[تبت] فيه: اجعل في قلبي نوراً وسبع في "التابوت" أي سبع أعضاء في بدن الإنسان الذي كالتابوت للروح، أو ما له في التابوت الذي هو كالجنازة وهي العصب، واللحم، والدم، والشعر، والبشر، والخصلتان الأخريان لعلهما الشحم والعظم، أو المراد سبع أخر مسطورة في الصحيفة لا أذكرها، أو مكتوبة موضوعة في الصندوق. نه: في الصندوق أي الأضلاع وما تحويه كالقلب والكبد وغيرهما تشبيهاً بالصندوق.
[تبر] فيه: الذهب بالذهب "تبرها" وعينها، التبر الذهب الخالص والفضة، قبل أني ضربا دنانير ودراهم، فإذا ضربا كانا عينا، وقد يطلق على غيرهما من المعدنيات كالنحاس والحديد مجازاً. وفيه: عجز حاضر ورأى "متبر" أي مهلك، تبره تتبيراً كسره وأهلكه، والتبار الهلاك.
[تبع]: في كل ثلاثين "تبيع" هو ولد البقر أول سنة، وبقرة متبعة معها ولدها. ومنه ح: اشترى معدناً بمائة شاة "متبعة" أي يتبعها أولادها. وح: كنت "تبيعا" لطلحة أي خادماً. والتبيع من يتبعك لطلب حق. ومنه ح: إذا "اتبع" أحدكم على ملئ "فليتبع" أي إذا أحيل على قادر فليحتل. الخطابي: رووا "اتبع" بالتشديد، وصوابه السكون والأمر للإباحة والرفق. ك: بسكون تائهما على المشهور، الأول مجهول الإتباع، والثاني معروف التبع، وقيل بتشديد الثانية وروى فإذا بالفاء ومعناه أنه إذا كان المطل ظلماً فليقبل الحوالة، فالظاهر أنه لا يظلم. نه ومنه ح: ما المال الذي ليس فيه "تبعة" من طالب ولا ضيف قال: نعم المال أربعون،
(1/247)

والكثير ستون، يريد "بالتبعة" نوائب الحقوق. وفيه: "اتبعوا" القرآن و"لا يتبعنكم" أي اجعلوه إمامكم ثم اتلوه، وأراد لا تدعوا تلاوته والعمل به، فتكونوا قد جعلتموه وراءكم، وقيل لا يطلبنكم لتضييعكم إياه كما يطلب الرجل صاحبه بالتبعة. وفيه: بينا أقرأ آية غذ سمعت من خلفي "اتبع" يا ابن عباس! فإذا عمر فقلت: اتبعك على أبي ابن كعب، أي أسند قراءتك ممن أخذتها وأحل على من سمعتها منه. وفي ح الدعاء: "تابع" بيننا وبينهم على الخيرات أي جعلنا نتبعهم على ما هم عليه. ومنه ح: "تابعنا" الأعمال فلم نجد فيها أبلغ من الزهد أي عرفناها واحكمناها، من تابع عمله إذا أتقنه وأحكمه. وفيه: لا تسبوا "تبعاً" فإنه أول من كسا الكعبة، هو ملك في الزمان الأول، والبابعة ملوك اليمن. وفيه: أول خبر قدم المدينة يعني من هجرة النبي صلى الله عليه وسلم امرأة كان لها "تابع" من الجن، التابع جني يتبع المرأة يحبها، والتابعة جنية تحب الرجل. ك: باب "اتباع" الجنائز بتشديد تاء مكسورة. ومنه ح: "اتبع" جنازة، وروى تبع. وح: فكان "يتبع" الحوت. وح: "اتبعت" النبي صلى الله عليه وسلم وقد خرج لحاجته أي مشيت وراءه، وروى بقطع همزة. وح: "فاتبعه" المغيرة باداوة. وح: من كان يعبد شيئاً "فليتبع" وروى بسكون تاء وفتح موحدة. وح: أنت ربنا "فيتبعونه" أي يتبعون أمره إياهم بذهابهم إلى الجنة أو ملائكته التي تذهب بهم إليها. وح: فلما رآني ولى فاتبعته، ضبط بقطع وصوابه الوصل والتشديد لأن معناه سرت في أثره ومعنى القطع لحقته ولا يلائم. وح: "يتبع" بها شعف الجبال، ويجوز من سمع. وح: "يتبعه" بصره حتى خفي، بضم أوله وسكون ثانيه وكسر ثالثه أي يتبع النبي صلى الله عليه وسلم العباس بصره. وح: "اتبع" أصحاب القليب لعنة، بضم همزة ورفع أصحاب وهو خبر بأنهم مطرودون في الآخرة عن الرحمة كما أنهم مقتولون في الدنيا، وروى فاتبع بفتح وكسر موحدة صيغة أمر عطفاً على عليك بقريش. وح: ثم "اتبعها" بأخرى أي اتبع صلى الله عليه وسلم الدمعة الأولى بدمعة أخرى، أو اتبع الكلمة الأولى وهي أنها رحمة أخرى ففصلها فقال: إن
(1/248)

العين تدمع والقلب يحزن وهو بالرفع والنصب. وح: "فاتبعهم" و"اتبعهم" وقد يفرق بأنه بالقطع تلاه وبوصله اقتدى به. وح: "فتبعته" ابنة حمزة، فإن قيل: كيف أخذوها وفيه مخالفة كتاب العهد؟ قلت: لعلهم أرادوا به المكلفين والذكور. وح: فدعا بماء "فأتبعه" إياه، بفتح همزة وسكون فوقية أي اتبع صلى الله عليه وسلم البول الماء بصبه عليه حتى غمره من غير سيلان لرواية ولم يغسله. وح: "فتتبع" بها أثر الدم بلفظ غائبة مضارع التفعل بحذف إحدى تاءاته الثلاث، وروى "فتتبع" بتشديد التاء الثانية وخفة موحدة مكسورة، وروى بسكون الثانية وفتح موحدة. وح: هل "يتتبع" المؤذن فاه، بتحتية فمثناتين فوقيتين وموحدة مشددة مفتوحات، وروى من الأفعال والمؤذن فاعله، وقيل مفعوله، وفاه بدل منه، والفاعل الشخص ليطابق حديث اتتبع فاه، وهو تكلف وليست المطابقة بلازمة. وح: "لم يتابع" عليه في الفدية بفتح موحدة أي لم يقل أحد غيره بوجوب الفدية عليه. وح: "فتتبعت" القرآن، فإن قيل: إنه متواتر فما هذا التتبع والنظر في العسيب؟ قلت: لعله للاستظهار سيما وقد كتبت بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم، وليعلم هل فيها قراءة غير قراءته من وجوهها أم لا. وح جامع القرآن في ج. وح: "تابع" على رسوله الوحي أي أنزل متتابعاً متواتراً أكثر مما كان وذلك قرب وفاته. وما شبع من بر ثلاث ليال "تباعاً" بكسر فوقية وخفة موحدة أي ولاء. ولا تجدوا علينا "تبيعا" أي طالباً للثأر ومنتصراً، وقيل نصيراً. ومسلمهم "تبع" لمسلمهم يريد به تفضيل قريش في الإمارة والإمامة، كافرهم، "تبع" لكافرهم إخبار عن تقدمهم في الجاهلية وتعظمهم عند العرب بالسدانة والسقاية وإطعام الحجيج، فمن أسلم وفقه فقد أحرز مأثره القديمة إلى ما استفاده من المزيد. وح: فاجعل "أتباعنا" منا أيم قتفين أثارنا بإحسان، أو اجعل لهم من العز والشرف ما لنا. وح: "تابعه" جماد، فإن قيل: لم قال هنا تابعه
(1/249)

ثم قال حدثنا ثانياً وثالثاً؟ قلت: أشار إلى أن الأخيرين حدثانا استقلالاً والأول تبع غيره بأن قال هو كذلك أو صدقه وهو يحتمل التعليق. ن: و"يتبعان" ما في بطون النساء أي يسقطانه لخصيصة جعلت فيهما. والذين هم فيكم "تبعا" لا يتبعون أهلاً ولا مالاً بعين مهملة ومثناة مخففة ومشددة وفي بعضها يبتغون بغين معجمة أي لا يطلبون. وح: فعرف أني غريب فلما رآه "اتبعه" بسكون تاء. و"نتبع" الفيء وذلك لشدة التبكير وقصر حيطانهم، وفيه رد على أحمد وإسحاق في تجويز صلاة الجمعة قبل الزوال لتصريحه بفيء يسير. وقوله: ما نجد فيئاً نستظل به، نفى لفيء مقيد لا لمطلقه. وح: فقلت إني "متبعك" أي على إظهار الإسلام هنا وإقامتي معك قال: فارجع إلى قومك واستمر على الإسلام. وح: "فيتتبع" مواضع أصابعه يعني إذا بعث إليه طعاماً فأكل منه حاجتهث م رد الفضل، أكل أبو أيوب من مواضع أصابع النبي صلى الله عليه وسلم تبركا. والناس "تبع" لقريش في الخير والشر أي في الإسلام والجاهلية لأنهم كانوا في الجاهلية رؤساء وأصحاب حرم وكانت العرب تنتظر إسلامهم فلما أسلموا وفتح مة دخل الناس في الإسلام وكذا أصحاب الخلافة فيهم وقد مر. و"تتبعي"
(1/250)

بها آثار الدم أي امسحي بها بعد الغسل الفرج، وقيل: كلما أصابه الدم. و"تتايع" الناس في الطلاق بمثناة تحت بين ألف وعين وعند البعض بموحدة وهما بمعنى أكثروا فيه وأسرعوا إليه لكن بالمثناة يستعمل في الشر وبالموحدة أعم. ج: إذا أعتق "تبعه" ماله، هذا على الندب فقد جرت العادات من السادات أن يحسنوا إلى مماليكهم حين عتقهم إتماماً للنعمة فكان هبة ما في أيديهم أقرب. وإن أصيب من امرأتي شيئاً "تتابع" بي. التتابع التهافت في الشر واللجاج فيه والسكران "يتتابع" أي يرمي نفسه. ومنه: أن "تتابعوا" في الكذب. ط: الجنازة "متبوعة لا تتبع" هو صفة مؤكدة أي متبوعة غير تابعة، قوله ليس معها من تقدمها تقرير بعد تقرير أي ليس المتقدم ممن يشيعها فلا يثاب. و"تابعوا" بين الحج والعمرة أي إذا حججتهم فاعتمروا وإذا اعتمرتم فحجوا. و"لتتبعن" سنن من قبلكم يجيء في السين. مف: "يتبع" الرجال سبعون بالتشديد. ط: ألان الكلام و"تابع" الصيام أي أكثرها وروى لين للكلام أي تلطف فيه وجعل جزاءها الغرفة لقوله: "أولئك يجزون الغرفة" بعد "وعباد الرحمن". وح: "يتبعه" أهله وماله أي بعض ماله كالمماليك، وقيل: هو مجاز عن تعلق بعض حقه به كالتجهيز والتكفين. ش: فلم يخف على "التابع" من "المتبوع" أي وضيع يقتدي بغيره والمتبوع الشريف الذي يرجع إلى قومه. شم: ما يخشى "تباعته" هو التبعة وهو بفتح تاء.
(1/251)

[تبل] نه: فقلبي اليوم "متبول" أي مصاب بتبل، وهو الذحل والعداوة، قلب "متبول" أي غلبه الهوى وهيمه، وتبالة بالمفتوحة وخفة موحدة بلد باليمن.
[تبن] فيه: أن الرجل ليتكلم بالكلمة "يتبن" فيها يهوى بها في النار، هو إغماض الكلام والجدل في الدين، تبن يتبن تتبينا إذا أدق النظر والتبانة الفطنة والذكاء. وفيه: كنا نقول الحامل المتوفى عنها زوجها ينفق عليها من جميع المال حتى "تبنتم" أي ادققتم النظر فقلم غير ذلك. و"التبان" سراويل صغير يستر العورة المغلظة. ومنه ح عمر: صلى رجل في "تبان" وقميص. وح عمار: انه صلى في "تبان" وقال إني ممثون أي يشتكي مثانته. ك: هو بضم مثناة وشدة موحدة. نه وفيه: اشرب "التبن" من اللبن بكسر التاء وسكون الباء أعظم الأقداح يروي العشرين، والصحن يروي العشرة، والعس الثلاثة، والقدح الرجلين، والقعب الرجل. ورداء "متبن" بالزعفران أي يشبه لوه لون الزعفران.
باب التاء مع التاء

[تتر]: لا بأس بقضاء رمضان "تترى" أي متفرقا والتاء الأولى بدل من الواو وهو من المواترة والتواتر أن يجيء الشيء بعد الشيء بزمان ويصرف ويمنع.
باب التاء مع الجيم

[تجر]: "التجار" يبعثون فجاراً إلا من اتقى، لما في البيع من الأيمان الكاذبة والغبن والتدليس والربا الذيلا يفطنه أكثرهم، وقيل: أصل التاجر عندهم الخمار
(1/252)

اسم يخصونه به من بين التجار، وجمع التاجر تجار بالضم والتشديد، وتجار بالكسر والتخفيف. وفيه: من "يتجر"، على هذا فيصلي معه، هو يفتعل من التجارة لأنه يشتري بعمله الثواب، لا من الأجر لأن الهمزة لا تدغم. ج: كأنه حين صلى معه فقد "اتجر" بتحصيل الثواب وأما من الأجر فيأتجر بمعنى أيكم يحصل لنفسه أجرا بالصلاة معه أو يعطيه الأجر بالصلاة معه وقد مر في الأجر.

[تجف] مف فيه: "التجفاف" بكسر تاء وسكون جيم. نه فيه: أعد للفقر "تجفافا" هو ما جلل به الفرس من سلاح وآلة تقيه الجراح، وفرس مجفف عليه تجفاف والتجافيف جمعه.
[تجه] فيه: وطائفة "تجاه" العدو أي مقابلهم وحذاءهم.
باب التاء مع الحاء

[تحت]: لا تقوم الساعة حتى تهلك الوعول وتظهر "التحوت" هم الذين كانوا تحت أقدام الناس لا يعلم بهم لحقارتهم، وقيل: أراد ظهور كنوز تحت الأرض. ومنه ح أشراط الساعة: أن تعلو "التحوت" الوعول أي يغلب ضعفاء الناس أقوياءهم
(1/253)

شبه الأشراف بالوعول لارتفاع مساكنها.

[تحف] فيه: "تحفة" الصائم الدهن والمجمر يعني أنه يذهب عنه مشقة الصوم وشدته، والتحفة طرفة الفاكهة وقد تفتح الحاء والجمع التحف ثم تستعمل في غير الفاكهة من الألطاف والنغص. ومنه في صفة التمر: "تحفة" للكبير وصمتة للصغير. ومنه: "تحفة" المؤمن الموت أي ما يصيب المؤمن في الدنيا من الأذى وما له عند الله من الخير الذي لا يصل إليه إلا بالموت. ومنه الشعر:
قد قلت إذ مدحوا الحياة فأسرفوا ... في الموت ألف فضيلة لا تعرف
منها أمان عذابه بلقائه ... وفراق كل معاشر لا ينصف
ومثله ح: الموت راحة المؤمن. ط: هو وسيلة إلى السعادة فأي تحفة هو. ن: "أتحفني" بضيافته أي خصني وأكرمني بها.

[تحا] نه فيه: "التحيات" لله، جمع تحية أي السلام، وحياك الله أي سلم عليك، وقيل: الملك، وقيل: البقاء؛ وإنما جمع لأن ملوكهم يحيون بتحيات مختلفة مثل أبيت اللعن، وأنعم صباحاً، وأسلم كثيراً، وعش ألفاً؛ فأمروا بالتحيات لله أي الألفاظ التي تدل على السلام والملك والبقاء لله وهي تفعلة من الحياة.
باب التاء مع الخاء

[تخذ]: ""لتخذت" عليه أجراً" تخذ يتخذ من سمع كأخذ، وقرئ لاتخذت، وهو افتعل من تخذ لا أخذ لأن الهمزة لا تدغم. الجوهري: من أخذ وأدغم بعد تليين ثم لما كثر توهم أصالة التاء فبنى فعل يفعل كتخذ يتخذ.
[تخم] فيه: ملعون من غير "تخوم" الأرض، أي معالمها وحدودها، جمع تخم، قيل: أراد حدود الحرم خاصة، وقيل: عام في جميع الأرض وأراد المعالم التي
(1/254)

يهتدي بها في الطريق، وقيل: أن يدخل الرجل في ملك غيره فيقتطعه ظلماً، ويروي: تخوم الأرض بفتح التاء على الإفراد وجمعه تخم بضمتين. غ: داري تتاخم داره، تحاذيها.
باب التاء مع الراء

[ترب] نه: احثوا في وجوه المداحين "التراب" أراد به الرد والخيبة، أو التراب خاصة، وحمله المقداد على ظاهره حيث حثا في وجه المادح عند عثمان التراب، والمراد من اتخذ مدح الناس عادة وبضاعة يستأكل به الممدوح، فأما من مدح على الفعل الحسن والأمر المحمود ترغيباً في أمثاله فليس بمداح. ومنه ح: إذا جاء من يطلب ثمن الكلب فاملأ كفه "تراباً" يحمل على الوجهين. و"تربت" يداك، ترب إذا افتقر، أي لصق بالتراب، وأترب إذا استغنى، وهذه الكلمة جارية على ألسنة العرب، لا يريدون بها الدعاء على المخاطب كلله درك، وقاتله الله، وقيل: أراد به المثل ليرى المأمور به الجد وأنه إن خالفه فقد أساء، وقيل: هو دعاء على الحقيقة فإنه قاله لعائشة لأنه رأى الحاجة خيراً لها، والأول أوجه. ومنه: "ترب" جبينه، قيل دعاء له بكثرة السجود. وقوله لرجل: "ترب" نحرك، فقتل شهيداً فهو محمول على ظاهره. قوله في معاوية: رجل "ترب" أي فقير. ن: وهو بفتح تاء وكسر راء. وتربت يداك خير أي افتقرت، ويراد به إنكار شيء، أو استعظامه، أو استحسانه، وخير بسكون تحتية ضد الشر أي لم ترد به شراً هو شتم، وإنما هي كلمة تجري على اللسان. وروى خبر بفتح موحدة، يريد أنه ليس دعاء بل خبر لا يراد حقيقته. وبل أنت "تربت" يداك أي أنت أحق أن ينكر عليك به لإنكارك ما لا إنكار فيه لا هي، فإنها سألت ما يجب عليها. ط: "تربت" بالكسر للمدح، والتعجب، والدعاء عليه، والذم بحسب المقام. ق: "تربت" جبينه أي صرع للجبين، دعاء عليه أن يخر لوجهه ولم يرد الدعاء. و"تربة أرضنا" أي هذه تربة أرضنا، أو هذا
(1/255)

المريض، وروى: يشفى بها، فهو خبر تربة. البيضاوي: شهد المباحث الطبية على أن للريق مدخلاً في النضج وتبديل المزاج، ولتراب الوطن تأثير في حفظ المزاج ودفع المضرات، فينبغي للمسافر أن يستصحب تراب بلده ليجعل شيئاً منه في المياه المختلفة ليأمن من المضرة، وقيل: أراد تراب المدينة خاصة وريق النبي صلى الله عليه وسلم. ك: يأخذ من ريق نفسه على إصبعه السبابة ثم يضعه على التراب فيعلق بها منه شيء فيمسح به على موضع الجرح قائلاً هذا الدعاء. ط: ثم إن للرق والعزائم أثاراً عجيبة ومعناه قال صلى الله عليه وسلم مشيراً بإصبعه: بسم الله هذه تربة أرضنا معجونة بريقة بعضنا، وصنعنا بهذا الصنيع ليشفى. بإصبعه حال من فاعل قال، وإضافة أرضنا تدل على اختصاص التربة بمكان شريف، وريق بعضنا تشعر بريق ذي نفس قدسية طاهرة عن الأوضار، نحو "ورفع بعضهم درجت"، والقرحة بفتح قاف الجرح، ويجوز إرادة مثل الدمل، وبالجرح جراحة نحو السيف. ويا أفلح! "ترب" وجهك أي ألق وجهك في التراب فإنه أقرب إلى التذلل، وكان أفلح ينفخ إذا سجد ليزول التراب. ك: ليؤجر في كل شيء إلا "التراب" أي في بناء لا يحتاج، لا من بني ما لابد منه، أو أبنية الخير من المساجد والرباطات ومر في البناء. ولا نجد له موضعاً إلا التراب أي البنيان بقرينة وهو يبنى، ولولاه احتمل إرادة دفنه في الأرض، وكان عنده ح أربعون ألف دينار. ولا يملأ جوف ابن آدم إلا "التراب" أي لا يزال حريصاً على الدنيا حتى يموت ويمتلئ جوفه من تراب قبره. ط: يعني أنهم مجبولون على حب المال، لا يشبع منه إلا من عصمه الله بتوفيق التوبة عن هذه الجبلة، يريد أن إزالته ممكن بتوفيقه. ويتوب الله على من تاب أي يوفقه للتوبة أو يرجع عليه من التشديد إلى التخفيف، أو يرجع عليه بقبوله أي من تاب من الحرص المذموم وغيره من المذمومات. نه وفي ح على: لئن وليت بني أمية لأنفضنهم نفض القصاب "التراب" الوذمة. التراب جمع ترب تخفيف ترب، يريد اللحوم التي تعفرت بسقوطها في التراب، الوذمة المنقطعة الأوذام وهي السيور
(1/256)

التي يشد بها عري الدلو. وقال شعبة: إنما هو نفض القصاب الوذام التربة وهي التي سقطت في التراب، وقيل: الكروش كلها تسمى تربة لأنها يحصل فيها التراب من المرتع، والوذمة التي أخمل باطنها، والكروش وذمة لأنها مخملة ويقال لخملها الوذم، ومعناه لئن وليتهم لأطهرنهم من الدنس ولأطيبنهم بعد الخبث، وقيل: أراد بالقصاب السبع، والتراب أصل ذراع الشاة، والسبع إذا أخذ الشاة قبض على ذلك المكان ثم نفضها. وفيه: خلق الله "التربة" يوم السبت يعني الأرض، والترب والتراب والتربة واحد إلا أنهم يطلقون التربة على التأنيث. وفيه: "أتربوا" الكتاب فإنه أنجح للحاجة، من أتربته إذا جعلت عليه التراب. ط: "فليتربه" أي ليسقطه على التراب اعتماداً على الحق تعالى في إيصاله إلى المقصد، أو أراد ذر التراب على المكتوب، أو ليخاطب الكاتب خطاباً على غاية التواضع- أقوال. غ: الترباء التراب. ج: "عربا أترابا" أي أقرانا. مد: "كنت "ترابا"" في الدنيا فلم أخلق، أو تراباً اليوم فلم أبعث، أو أرد تراباً كالحيوان يرد تراباً بعد القصاص. نه: و"التربية" أعلى صدر الإنسان تحت الذقن وجمعها الترائب. وفيه: كنا "بتربان" هو موضع كثير المياه. وفيه ذكر "تربة" بضم تاء وفتح راء واد قرب مكة.

[ترث] فيه: وإليك مأبى ولك "تراثي" التراث ما يخلفه الرجل لورثته.
[ترج] فيه: نهى عن لبس القسى "المترج" هو المصبوغ بالحمرة صبغاً مشبعاً.
[ترجم] فيه: قال "لترجمانه" هو بالضم والفتح من يترجم الكلام أي ينقله من لغة إلى أخرى، والجمع التراجم. ك: هو بفتح مثناة وقد تضم وضم جيم
(1/257)

وقد تفتحان. ن: "أترجم" قيل كان يتكلم بالفارسية ويفسرها لابن عباس عمن يتكلم بها، وقيل بل يبلغ كلامه إلى من خفي عليه لزحام، أو لاختصار منعه فهمه، وليست الترجمة مخصوصة بتفسير لغة بأخرى. ط: في "ترجمة باب" أي تفسيره نحو باب الصلاة.

[ترح] نه فيه: ما من فرحة إلا وتبعها "ترحة" الترح ضد الفرح، وهو الهلاك والانقطاع أيضاً، الترحة المرة.
[ترر] فيه: ربعة من الرجال "تار". التار الممتلئ البدن. تريتر ترارة.
[ترتر] فيه: أتى بسكران فقال: "ترتروه" ومزمزوه، أي حركوه ليستنكه هل يوجد منه ريح الخمر، وروى: تلتلوه، ومعنى الكل حركوه.
[ترز] فيه: لا تقوم الساعة حتى يكثر "التراز" هو بالضم والكسر موت الفجأة، وأصله من ترز الشيء إذا يبس. ومنه ح: من يستقي لليهودي كل دلو بتمرة، واشترط أن لا يأخذ تمرة "تارزة" أي حشفة يابسة، وكل قوي صلب يابس تارز، وسمي الميت تارزاً ليبسه.
[ترص] فيه: لو وزن رجاء المؤمن وخوفه بميزان "تريص" ما زاد أحدهما على الآخر، التريص بصاد مهملة المحكم المقوم، أترصت الشيء وترصته أي أحكمته.
[ترع] فيه: إن منبري على "ترعة" من ترع الجنة، هو في الأصل الروضة على المكان المرتفع يعني أن العبادة في هذا الموضع يهدي إلى الجنة فكأنه قطعة منها، وقيل: الترعة الدرجة، وقيل: الباب، وروى: على ترعة من ترع الحوض، وهو
(1/258)

مفتح الماء إليه، وأترعت الحوض ملأته. ش: هي بضم تاء وسكون راء وبعين مهملة. نه وفيه: فأخذت بخطام راحلته صلى الله عليه وسلم فما "ترعني" الترع الإسراع إلى الشيء أي ما أسرع إلي في النهي، وقيل: ترعه عن وجهه ثناه وصرفه. ن: "فترعنا" في الحوض سجلاً أي أخذنا وجبذنا. ج: "المنترعات" والمختلعات هن المنافقات، الترع الإسراع إلى الشر، والترع من يغضب قبل أن يكلم. وح: هل "ترعك" غيره، ترعني إلى كذا ساقني وحركني، وترعت إليه اشتهيته.

[ترف] غ فيه: "مترفيها" جبابرتها" اترفوا" أنعموا، والترفة النعمة. نه وفيه: أوه لفراخ محمد من خيلفة يستخلف عتريف "مترف" أي متنعم متوسع في ملاذ الدنيا وشهواتها. ومنه: أن إبراهيم فر به من جبار "مترف".
[ترق] فيه: يقرؤن القرآن لا يجاوز "تراقيهم" جمع ترقوة وهي العظم بين ثغرة النحر والعاتق، وهما ترقوتان من الجانبين أي لا يرفعها الله ولا يقبلها فكأنها لم تتجاوزها، وقيل: أي لا يعملون بالقرآن فلا يثابون على قراءته فلا يحصل لهم غير القراءة. ك: أي لا يفقهه قلوبهم ولا ينتفعون به. ط: أي لا يجاوز أثر قراءتهم عن مخارج الحروف إلى القلوب فلا يعتقدونها ولا يعملون بها والمعنى سيحدث اختلاف وتفرق ذو فرقتين، فقوم بيان لإحداهما، وتركت الثانية للظهور، وهو مبتدأ موصوف
(1/259)

بما بعده ويقرؤن خبره، والمروق في ميم. وح: إلى "ترقوته" فيه بيان تفاوت العقوبات في الضعف والشدة لا أن بعضاً معذب دون بض لحديث بنعلين يغلي منهما دماغه. وح: إنها "ترياق" أول البكرة، بكسر تاء وضمها، وأول ظرفه بتأويله بالنافع، وهذه بيان للشفاء أو عطف الخاص على العام. نه وفيه: إن في عجوة العالية "ترياقاً"هو ما يستعمل لدفع السم من الأدوية والمعاجين وهو معرب، ويقال: الدرياق. ومنه ح ابن عمر: وما أبالي ما أتيت إن شربت "ترياقاً" إنما كرهه من أجل ما يقع فيه من لحوم الأفاعي والخمر، والترياق أنواع فما لم يكن فيه شيء منه فلا بأس به، وقيل يجتنب كله لإطلاق الحديث. ط: ما أبالي ما أتيت إن أنا شربت "ترياقاً" أو تعلقت تميمة، أو قلت شعراً، ما الأولى نافية، والثانية موصولة، وإن أنا شرطية، وجزاؤه مدلول ما تقدم أي أن يصدر مني أحد الثلاثة كنت ممن لا يبالي بما يفعل، ولا ينزجر عما يحرم، وأراد تمائم الجاهلية ورقاها.

[ترك] نه في ح الخليل: جاء يطالع "تركته" هي بسكون الراء في الأصل بيض النعام وجمعها ترك، يريد ولده إسماعيل وأمه هاجر لما تركهما بمكة، قيل: ولو روى بكسر الراء لكان وجهاً من التركة وهو الشيء المتروك، ويقال لبيضا لنعام أيضاً تريكة وجمعها ترائك. ومنه ح على: وأنتم "تريكة" الإسلام وبقية الناس. وح الحسن: إن لله تعالى "ترائك" في خلقه، أراد أموراً أبقاها الله في العباد من الأمل والغفلة حتى ينبسطوا بها إلى الدنيا، ويقال للروضة يغفلها الناس فلا يرعونها تريكة. وفيه: فمن "تركها" أي الصلاة أي جاحداً فقد كفر، وقيل: أراد المنافقين لأنهم يصلونها رياء ولا سبيل عليهم حينئذ، ولو تركوها في الظاهر كفروا. ط: بين العبد والكفر "ترك" الصلاة أي تركها حد فاصل بينهما، فمن تركها دخل الحد وحام حوله ودنا منه، أو تركها وصلة يوصله إلى الكفر. وح: أنكم في زمان من "ترك" منكم عشر ما أمر به هلك، الشرطية صفة زمان بحذف فيه، قالوا: مورده الأمر بالمعروف،
(1/260)

لا في عمومات المأمورات إذ لا يعذر أحد في تركها، يعني أنكم في زمان ظهور الحق، ومشاهدة المعجزات، ومظاهرة النبي صلى الله عليه وسلم، فلا يعذر أحد في التهاون، بخلاف من بعدكم في شيوع الفتن وقلة الأنصار، أقول: لو يجري في أوامر المندوبات كان أنسب بباب الاعتصام بالسنة ويشمل الأمر بالمعروف. وح: "ترك" دية أهل الذمة يعني كانت قيمة دية المسلم على عهده صلى الله عليه وسلم ثمانية آلاف درهم، وقيمة دية اهل الكتاب نصفه فلما رفع عمر قيمة دية المسلم إلى اثني عشر وقدر دية الذمي على ما كان عليه صار دية الذمي كثلث دية المسلم مطلقاً. ولا يا أبا سعيد قد "ترك" ما تعلم أي لا يبتدئ بالصلاة أي صلاة العيد قبل الخطبة وقد ترك ما علمت من الابتداء بها، وقد أتينا بما هو خير من ذلك فقال: لا تأتون بخير منه- قاله أبو سعيد ثلاثاً. ن: "التارك" لدينه المفارق للجماعة، هو عام في كل مرتد وخارج عن الجماعة ببدعة أو بغي أو غيرهما. وح: هل أنتم "تاركو" لي أمرائي بغير نون وهي لغة، وروى بثبوتها. وح: ما "ترك" صلى الله عليه وسلم الركعتين بعد العصر يعني بعد وفد عبد القيس وهذا من خصائصه. وح: أطعم خبزاً ولحماً حتى "تركوه" أي حتى شبعوا وتركوه. وح: قبة "تركية" أي صغيرة من لبود. ك: ائذن لي "فلنترك" لابن أختنا، هو بالجزم، ولو صح بالنصب فبتقدير مبتدأ أي فالإذن للترك. وح: من "ترك" الدعوى يجيء في شر الطعام. وح: إن "أترك" فقد ترك من هو خير مني، أي ترك التصريح بالشخص المعين، وإلا فقد نصب الأدلة على خلافة الصديق. غ: "و"تركنا" عليه في الآخرين" أي أبقينا له ذكراً حسناً.

[تره] نه فيه: "الترهات" كناية عن الأباطيل، جمع ترهة بضم تاء وفتح راء مشددة وهي في الأصل الطرق الصغار المتشعبة عن الطريق الأعظم. وفيه: من
(1/261)

جلس مجلساً لم يذكر الله فيه كان عليه "ترة" أي نقصاً، وقيل تبعة، والهاء عوض عن الواو كعدة ويجوز رفعها ونصبها على أنه اسم كان وخبرها ويتم في "وتر".

[ترمد] فيه: كتب صلى الله عليه وسلم لحصين أن له "ترمد" وكتيفة بفتح تاء وضم ميم موضع، وقيل: ثرمداً بفتح مثلثة وميم وبعد مهملة ألف، فأما ترمذ بكسر تاء وميم فبلد بخراسان.
[ترا] فيه: كنا لا نعد "الترية" هي بالتشديد ما تراه المرأة بعد الحيض والغسل منه من كدرة أو صفرة، وقيل: البياض الذي تراه عند الطهر، وقيل: هي الخرقة التي تعرف بها المرأة حيضها من طهرها، وتاؤه زائدة لأنه من الرؤية والأصل فيها الهمزة فأدغم وبعضهم يشدد الراء والياء، ومعناه إذا طهرت الحائض واغتسلت ثم عادت رأت صفرة أو كدرة لم تعتد بها ولم يؤثر في طهرها. ن: "الترية" بمفتوحة وكسر راء فتحتية مشددة رطوبة خفية لا صفرة بها ولا كدرة تكون على القطنة أثراً لا لون يكون بعد انقطاع الحيض.
باب التاء مع السين

[تسخن] نه: أمرهم أن يمسحوا على "التساخين" هي الخفاف ولا واحد لها. وقيل: واحدها تسخان وتسخين وتسخن، قيل: التسخان تعريب تشكن وهو اسم غطاء من أغطية الرأس كان العلماء والموابذة يأخذونه على رؤسهم. تو: هو بفتح تاء وكسر خاء والموابذة القضاة بالفارسية. ج: تمسحوا على العصائب و"التساخين" أراد بالعصائب العمائم لأن الرأس يعصب بها.
[تسع] نه فيه: لأصومن "تاسوعاء" هو اليوم التاسع من المحرم وإنما قاله كراهة لموافقة اليهود الذين يصومون عاشوراء، وقيل: أراد به عاشوراء، تأول فيه عشر ورد الإبل، تقول العرب: وردت الإبل عشراً، إذا وردت اليوم التاسع، وظاهر
(1/262)

الحديث يخالفه لأنه كان يصوم عاشوراء وهو العاشر ثم قال: لئن بقيت إلى قابل لأصومن تاسوعاء، فكيف يعد بصوم كان يصومه. ط: أمرني ربي "بتسع" فإن قيل المذكور عشر، قلت: يحمل العاشر وهو الأمر بالمعروف على أنه مجمل عقيبالتفصيل لأنه جامع لكلها كأنه قال أمرني بأن أتصف بهذه الصفات وأمر غيري بالاتصاف بها، فهو عطف على المجموع. وعلمه الأذان "تسع عشرة" كلمة أي هو مع الترجيع تسع عشرة. ش: كان يدور على نسائه وهن "تسع" لا خلاف في أنه صلى الله عليه وسلم لم يجتمع عنده بالنكاح غير تسع، فما روى أنهن إحدى عشرة فبجمع جاريتين مارية وريحانة في آخر أمره. ن: أن لله "تسعة وتسعين" اسماً، اتفقوا على أنه لا حصر فيها ولا دلالة للحديث عليه، وروى أن له ألف اسم ومر كلام في "أسماء" ويجيء في "أحصى".

[تسنيم] ك فيه: من "تسنيم" هو يشء يعلو شرابهم. لجوهري: اسم ماء في الجنة يجري فوق الغرف والقصور.
باب التاء مع العين

[تعب] ن: وما لا فلا "تتعبه" نفسك أي ما لم يوجد هذا الشرط وهو عدم التطلع والحرص فلا تعلق النفس به.
[تعتع] نه فيه: حتى يؤخذ للضعيف حقه غير "متعتع" بفتح التاء أي من غير أن يصيبه أذى يقلقه ويزعجه، تعتعه فتتعتع، وغير بالنصب حال للضعيف. ومنه ح: يقرأ القرآن و"يتتعتع" فيه أي يتردد في قراءته ويتلبد فيها لسانه. ط: هو التردد
(1/263)

في الكلام من حصر أوعى له أجران: أجر القراءة وأجر التعب، ولا يريد أن أجره أكثر من أجر الماهر كيف وهو مع السفرة فله أجور كثيرة.

[تعر] نه فيه: من "تعار" من الليل أي هب من نومه واستيقظ وعساه يتم في "عين" وفيه ما طما البحر وقام "تعار" بكسر تاء جبل معروف يصرف ولا يصرف.
[تعس] فيه: "تعس" مسطح أي عثر وانكب لوجهه. ن: هو بفتح عين وكسرها أي عثر أو هلك أو لزمه الشر- أقوال. ط: "تعس" عبد الدرهم. وقد يفتح العين وانتكس أي انقلب على رأسه، وهو دعاء بالانقلاب، وأعاد تعس الذي هو الانكباب على الوجه ليضم معه الانتكاس الذي هو الانقلاب على الرأس ليترقى من الأهون إلى الأغلظ، وإذا شيك أي شاكته شوكة فلا انتقش أي يقدر على انتقاشها أي إخراج الشوكة أي إذا وقع في البلاء لا يرحم عليه، إذ بالترحم ربما هان الخطب عليه، وخص انتقاش الشوك لأنه أهون ما يتصور من المعاونة فإذا نفى فما فوقها أولى. مف: فلا انتقش ببناء المجهول دعاء منه صلى الله عليه وسلم عليه، وعبد الخميصة من يحب كثرة الثياب النفيسة والتجمل فوق الطاقة.
[تعهن] نه فيه: كان صلى الله عليه وسلم "بتعهن" وهو فائل السقيا، هو بضم تاء وعين وتشديد الهاء موضع بين مكة والمدينة، ومنهم من يكسر التاء، والمحدث يكسر التاء ويسكن العين.
[تعضض] فيه: وأهدت لنا نوطاً من "التعضوض" بفتح التاء تمر أسود شديد الحلاوة ومنه ح: أتسمون هذا "التعضوض". وح: "لتعضوض" كأنه أخفاف الرباع أطيب من هذا.
(1/264)

باب التاء مع الغين

[تغب]: لا يقبل الله شهادة ذي "تغبة" هو الفاسد في دينه وعمله وسوء أفعاله. تغب إذا هلك في دين أو دنيا، ويروى تغبة تفعلة من غبب مبالغة في غب الشيء، أو من غبب الذئب الغنم إذا عاث فيها.
[تغر] فيه: "تغرة" أن يقتلا أي خوفاً أن يقتلا ويجيء في الغين.
باب التاء مع الفاء

[تفث]: "التفث" ما يفعله المحرم إذا حل كقص الشارب والأظفار، ونتف الإبط، وحلق العانة، وقيل: إذهاب الشعث والدرن والوسخ مطلقاً والرجل تفث. ومنه: تفثت الدماء مكانه أي لطخته. ك: "ثم ليقضوا "تفثهم"" أي يزيلوا وسخهم بقص الشوارب ونحوه.
[تفل] فيه: "يتفل" بكسر فاء ويضم. ن ومنه: كلما ختمها أي الفاتحة جمع بزاقه ثم "تفله" ليتبرك بتلك الرطوبة أو الهواء أو النفس المباشرة للرقية والذكر الحسن كما يتبرك بغسالة الأسماء الحسنى. و"التفل" في المسجد خطيئة بسكون فاء، ولهم "تفل" بمفتوحتين أي رائحة كريهة. ج: وهن "تفلات" أي ذوات ريح كريهة من تفل من فيه إذا رمى به متكرهاً له، قوله: ما الحاج؟ سؤال عن وصفه. نه وفيه: من الحاج؟ قال: الشعث التفل. التفل من ترك استعمال الطيب من التفل وهي الريح الكريهة. ومنه: ليخرجن "تفلات" أي تاركات للطيب. رجل تفل وامرأة تفلة ومتفال. ومنه ح على: قم عن الشمس فإنها "تتفل" الريح. وفيه: "فتفل" فيه، التفل نفخ معه أدنى بزاق وهو أكثر من النفث. وح الرؤيا:
(1/265)

"فليتفل" يجيء في نفث.

[تفه] قيل: وما الرويبصة؟ قال: الرجل "التافه" ينطق في أمر العامة التافه الخسيس الحقير. ومنه ح وصف القرآن: لا "يتفه" ولا يتشان، تفه يتفه فهو تافه. وح: لا يقطع اليد في الشيء "التافه".
[تفا]: ثم دخل عمر على "تفيئة" ذلك أي على أثره وفيه لغة على تيفئة بياء ففاء وقد تشدد وتاءه زائدة.
باب التاء مع القاف

[تقد] في ح: حبوب فيها الصدقة "التقدة" بكسر تاء الكزبرة، وقيل: الكرويا وقد تفتح التاء وتكسر القاف، وقيل: هي التقردة.
[تقف] فيه: ووقف حتى "اتقف" الناس وقفته فاتقف كوعدته فاتعد وأصله أو تقف وليس هذا بابه.
[تقن] ن: فيه خلق "التقن" يوم الثلاثاء. التقن ما يقوم به المعاش ويصلح به التدبير من جواهر الأرض. ومنه: "إتقان" الشيء إحكامه، وفي مسلم: وخلق المكروه، ولا منافاة فكلاهما خلقا فيه.
[تقا] نه فيه: كنا إذا احمر البأس "اتقينا" به صلى الله عليه وسلم أي جعلناه قدامنا واستقبلنا العدو به وقمنا خلفه. ومنه ح: وهل للسيف من "تقية"؟ قال: نعم، تقية على أقذاء وهدنة على دخن، التقية والتقاة بمعنى، يريد أنهم يتقون بعضهم بعضاً ويظهرون الصلح والاتفاق وباطنهم بخلاف ذلك.
(1/266)

باب التاء مع الكاف

[تكا]: لا أكل "متكئاً" هو كل من استوى قاعداً على وطاء متمكناً، وعند العامة هو من مال في قعوده على أحد شقيه ومر في لا أكل، ومنه ح: هذا الأبيض "المتكئ" يريد الجالس المتمكن في جلوسه. وح: "التكأة" من النعمة، هي بوزن الهمزة ما يتكأ عليه. ورجل تكأة كثير الاتكاء.
باب التاء مع اللام

[تلب]: فأخذت "بتلبيبه"، لببته وأخذت بتلبيبه وتلابيبه إذا جمعت ثيابه عند صدره ونحره ثم جررته والمتلبب موضع القلادة و"اللبة" موضع الذبح.
[تلتل] فيه: أتى بشارب فقال: "تلتلوه" هو أن يحرك ويستنكه ليعلم هل شرب وهو في الأصل السوق بعنف.
[تلد] فيه: آل حم من "تلادى" أي من أول ما أخذته وتعلمته بمكة، والتالد المال القديم. ك: هو بكسر التاء. نه: فهي لهم "تالدة" بالدة أي الخلافة، والبالدة إتباع للتالد. ومنه ح عائشة: أنها أعتقت عن أخيها "تلادا" من "تلادها" وروى: من أتلادها. وفي ح شريح: أن رجلاً اشترى جارية وشرط أنها "مولدة" فوجدها "تليدة" فردها. القتيبي: هي التي ولدت ببلاد العجم وحملت فنشأت ببلاد العرب، والمولدة من ولدت ببلاد الإسلام.
[تلع] فيه: أنه كان يبدو إلى هذه "التلاع" هي مسايل الماء من علو إلى سفل جمع تلعة، وقيل: من الأضداد يقع على ما انحدر من الأرض وأشرف منها.
(1/267)

ومنه ح: فيجيء مطر لا يمتنع منه ذنب "تلعة" يريد كثرته وأنه لا يخلو منه موضع. وح: ليضربنهم المؤمنون حتى لا يمنعوا ذنب "تلعة". وح المطر: وأدحضت "التلاع" أي جعلتها زلقا تزلق فيها الأرجل. وح: لقد "أتلعوا" أعناقهم إلى أمر لم يكونوا أهله أي رفعوها.
[تلعبي في ح على: زعم ابن النابغة أني "تلعابة" تمراحة أعانس وأمارس التلعابة والتلعابة بتشديد العين والتلعيبة الكثير اللعب والمرح. ومنه ح: كان على "تلعابة" فإذا فزع فزع إلى ضرس جديد.

[تلك] فيه: "فتلك بتلك" أي تلك الدعوة مضمنة بتلك الكلمة أي أمين، أو معلقة بها يريد أن أمين يستجاب بها دعاء تضمنته السورة أو الآية، وقيل: تلك إشارة إلى: وإذا كبر وركع فكبروا واركعوا، يريد أن صلاتكم متعلقة بصلاة إمامكم فاتبعوه وائتموا به فتلك إنما تصح بتلك. ج: ومعناه في الكرة الثانية أن الاستجابة مقرونة بتلك الدعوة، فإن معنى سمع استجاب دعاء من حمد وهو من الإمام دعاء للمأموم، وإشارة إلى قوله: ربنا لك الحمد، فانتظمت الدعوتان. ن: فتلك بتلك أي اجعلوا تكبيركم وركوعكم بعد تكبير الإمام وركوعه وكذا رفعكم بعد رفعه فتلك اللحظة التي سبقكم بها الإمام في الركوع ينجبر لكم بتأخركم عن رفع الإمام لحظة وصار ركوعكم كركوعه في القدر وكذا في السجود.
[تلل] نه فيه: أتيت بمفاتيح خزائن الأرض "فتلت" في يدي أي ألقيت، وقيل: التل الصب فاستعير له، وتل يتل إذا صب، وتل يتل إذا سقط، وأراد ما فتح لأمته بعده. ومنه ح استئذانه لفضل شربه من غلام عن يمينه لمشايخ بيسارهك فأبى "فتله" في يده أي ألقاه. ن: والغلام هو ابن عباس ومن المشايخ خالد بن الوليد، قيل: استأذن على الغلام دون الأعرابي في حديث آخر إدلالاً على
(1/268)

الغلام وتألفا لقلوب الأشياخ. نه: وتركوك "لمتلك" أي مصرعك، "وتله للجبين" صرعه. ومنه: فجاءه بناقة كوماء "فتلها" أي أناخها. ق: حتى رأينا فيئ "التلول" بضم مثناة وخفة لام جمع تل بالمفتوحة كل ما اجتمع على الأرض من تراب أو رمل وهي منبطحة لا يظهر لها ظل إلا إذا ذهب أكثر وقت الظهر.

[تلا] نه في ح عذاب القبر: لا دريت و"لا تليت" كذا رووه والصواب ولا ائتليت وقد مر، وقيل: أي لا قرأت وأصله لا تلوت فقلبت ياء ليزدوج مع دريت، ويروى اتليت يدعو عليه أن لا تتلى إبله أي لا يكون لها أولاد تتلوها. ط: ولا "تليت" أي لا اتبعت الناس بأن تقول ما يقولونه أو هو من تلا فلان تلو غير عاقل إذا عمل عمل الجهال، أي لا علمت ولا جهلت يعني هلكت فخرجت عن القبيلتين، وقيل: أصله لا تلوث أي ما علمت بنفسك بالنظر ولا اتبعت العلماء بقراءة الكتب والتقليد، قوله: لمحمد، بيان من الراوي للرجل عبر عنه بما لا تشعر بتعظيمه لئلا يتلقن به. قوله يسمعها من "يليه" من ذوي العقول غير الثقلين، بالنصب استثنيا لئلا يصير الإيمان ضرورياً، ولئلا يدهشوا فيعرضوا عن التدبير والتعيش، وسماع من يليه لا ينفي من بعد، فروى أنه يسمعها ما بين المشرق والمغرب. وفيه: فلما "أتلي" عنه بسكون فوقية فلام فياء أي ارتفع عنه الوحي، وروى: أجلى، بجيم وانجلى أي أزيل عنه وزال عنه. غ: "تتلو كل نفس ما أسلفت" أي تتبع وتقرأ "فالتليت" ذكراً" أي الملائكة يتلون الوحي على الأنبياء. نه: وفي ح ابن حدرد: ما أصبحت "أتليها" ولا أقدر عليها، يقال أتليت حقي عنده أبقيت منه بقية، وأتليته أحلته، وتليت له تلية من حقه وتلاوة أي بقيت له بقية.
(1/269)

مد: "والقمر إذا تلها" أي تبعها في الضياء وذا في النصف الأول من الشهر.

[تلان] نه فيه: قال ابن عمر لرجل بعد ذكره عذر عثمان في فراره يوم أحد وغيره: اذهب بهذه "تلان" معك، يريد الآن، زيدت التاء فحذف الهمزة نحو تحين.
باب التاء مع الميم

[تمت] ك: "التمتمة" التردد في حرف التاء وانحراف اللسان إليها عند التكلم.
[تمثل] في ح الدجال: يجيء معه "تمثال" الجنة أي صورتها، وروى "بمثال" بحرف جر ومثال، قوله: كما أنذر نوح قومه، وجه الشبه الإنذار المقيد بمجيء المثال في صحبته، وخصص نوح لأنه أول الرسل المشرعين. وفيه: وسادة فيها "تماثيل" جمع تمثال وهو الصورة مطلقاً، والمراد صورة لاحيوان، قوله: صورة التماثيل، بإضافة العام إلى الخاص، وفي بعضها بالصفة. وفيه: أنا لا ندخل الكنائس من أجل "التماثيل" التي فيها الصورة- قاله حين دعاه رجل من النصارى لطعام، وهي أخص من الصورة، والتي صفة الكنائس لا للتماثيل لأنها هي الصور، أو منصوب على الاختصاص، وروى: الصور، بالجر فهو بدل أو بيان منها. القرطبي: كان لنا "تمثال" طائر، هذا محمول على أنه قبل تحريم اتخاذ ذي الروح، والتمثال صورة ذي روح متجسدة أو منقشة، وطمسها قطع رأسها وتغيير وجهها. ط: هو بكسر التاء الصورة. وفيه: ستر فيه "تماثيل" جمعه والمراد هنا صورة الحيوان، وإن كان غيرها يكون هتكه لحديث أن الله تعالى لم يأمرنا أن نكسو الحجارة.
(1/270)

[تمر] ك فيه: فلقيه بعين "التمر" بمثناة وسكون ميم موضع بطريق العراق. نه: أسد في "تامورته" التامورة هنا عرين الأسد وهو بيته الذي يكون فيه، وهي في الأصل الصومعة، والتامورة والتامور علقة القلب ودمه، فيجوز أن يكون أراد أنه أسد في شدة قلبه وشجاعته. وفيه: كان لا يرى "بالتتمير" بأساً، التتمير تقطيع اللحم صغاراً كالتمر وتجفيفه أي لا بأس أن يتزوده المحرم، وقيل: أراد ما قدد من لحوم الوحش قبل الإحرام.
[تمرح] فيه: أني تلعابة "تمراحة"، من المرح وهو النشاط والخفة وقد مر.
[تمم] فيه: أعوذ بكلمات الله "التامات" أي ليس في شيء من كلامه نقص أو عيب، وقيل: أي النافعة للمتعوذ بها وتحفظه من الآفات، ويتم في كلمة. ط: أو القرآن (مظ) أسماءه وصفاته. ورب هذه الدعوة أي دعوة إلى الصلاة، تامة في إلزام الحجة وإيجاب الإجابة، والصلاة القائمة أي الدائمة لا ينسخها دين. ك: التامة أي التي لا يدخلها تغير بل باقية إلى يوم النشور، أو لجمعها العقائد بتمامها، ويتم في الدعوة. نه: التامة لأنها ذكر الله ويدعى بها إلى عبادته فهو يستحق صفة الكمال والتمام. وفيه: كان صلى الله عليه وسلم يقوم ليلة "التمام" أي ليلةأاربع عشرة من الشهر لأن القمر يتم فيها نوره، وتفتح تاؤه وتكسر، وقيل: ليلة التمام أطول ليلة في السنة. وفيه: الجذع "التام" التم يجزئ، تم وتم بمعنى التام، ويروى: الجذع التام التمم، فالتام ما استوفى وقتاً يسمى فيه جذعاً وبلغ أن يسمى ثنيا، والتمم: التام الخلق. ن: بلعنة الله التامة أي التي لا نقص فيها أو الموجبة للعذاب السرمد. وح: فخرجت وأنا "متم" أي مقاربة للولادة. ومن أصبح مفطراً "فليتم" صومه أي فليمسك بقية يومه حرمة لليوم. نه وفي ح معاوية: أن "تممت" على ما تريد،
(1/271)

روى مخففاً وهو بمعنى المشدد، يقال تم على الأمر وتمم عليه بالإظهار أي استمر عليه. وفيه: "فتتامت" إليه أي جاءته متوافرة متتابعة. وامرأة "متم" للحامل إذا شارفت الوضع، والتمام فيها بالكسر. و"التمائم" والرقي من الشرك، وهي جمع تميمة وهي خرزات تعلقها العرب على أولادهم يتقون بها العين فأبطله الإسلام. ومنه ح: ما أبالي ما أتيت أن تعلقت "تميمة". وح: من علق "تميمة" فلا أتم الله له، كأنهم يعتقدون أنها تمام الدواء والشفاء، وجعل شركا لأنهم أرادوا بها دفع القدر وطلبوا دفع الأذى من غير الله. ط: أراد به ما يحتوي على رقي الجاهلية واعتقاد أنه سبب قوي مؤثر وهو مفض إلى الشرك ومناف للتوكل والانخراط في سلك من لا يسترقون. ج: وعقد "التمائم" أي تعليق التعاويذ والخروز. غ: "فأتمهن" أي عمل بهن، و"تماماً" على الذي أحسن" أي تماماً من الله على المحسنين، أو تماماً على الذي أحسنه موسى من طاعة الله. و"تمت كلمة ربك" حقت ووجبت.
(1/272)

[تمن] نه فيه: وهي بمكان من "تمن" بفتح تاء وميم وكسر نون مشددة اسم ثنية هرشي بين الحرمين.
باب التاء مع النون

[تنأ]: ابن السبيل أحق بالماء من "التانئ" يريد إذا مر ابن السبيل بركية عليها قوم مقيمون فهو أحق بالماء منهم لأنه مجتاز وهم مقيمون، تنأ فهو تانئ إذا أقام في البلد وغيره. ومنه ح: ليس "للتانئة" شيء، يريد أن المقيمين في البلاد الذين لا ينفرون مع الغزاة ليس لهم في الفئ نصيب. وح: من "تنأ" في أرض العجم فعمل نيروزهم ومهرجانهم حشر معهم.
[تنبل] في قصيدته:
إذا عرد السود "التنابيل"
أي القصار جمع تنبل وتنبال.

[تنخ] فيه: "فتنخوا" على الإسلام، أي ثبتوا عليه، تنخ بالمكان تنوخاً أي أقام فيه، ويروى بنون فتاء أي رسخوا.
[تند] فيه: فإن جدعت "تندوته" أريد بها روثة الأنف، وهي لغة مغرز الثدي فإن فتحت التاء لم يهمز وإن ضمت همزت.
[تنر] ك فيه: من صلى وقدامه "تنور" بفتح فوقية وتشديد نون مضمومة، وقدام بالنصب. غ: "فار التنور" أي عين ماء معروف، أو الخابزة. نه وفيه: قال لمن عليه ثوب معصفر: لو أن ثوبك في "تنور" أهلك أو تحت قدرهم كان خيراً، فذهب فأحرقه، وإنما أراد لو صرفت ثمنه إلى دقيق ختبزه، أو حطب تطبخ به كان
(1/273)

خيراً لك كأنه كره الثوب المعصفر، والتنور الذي يخبز فيه يقال أنه في جميع اللغات كذلك.

[تنف] فيه: سافر بأرض "تنوفة" هي الأرض القفر، وقيل: البعيدة الماء، وجمعها تنائف.
[تنم] في ح: الكسوف فاضت كأنها "تنومة" هي نوع من النبات فيها وفي ثمرها سواد قليل.
[تنن] في ح عمار: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم "تنى" وتربى. تن الرجل مثله في السن، يقال: هم أتنان وأتراب. ط: التنين نوع من الحيات كثير السم، كبير الجثة، والنهس واللدغ بمعنى، كرر للتأكيد أو لبيان الأنواع.
[تنا] نه في ح قتادة: كان حميد بن هلال من اللماء فأضرت به "التناوة" أي التناية وهي الفلاحة والزراعة، يريد أنه ترك المذاكرة ومجالسة العلماء، وكان نزل قرية على طريق الأهواز، ويروى: النباوة- بنون وباء أي الشرف.
باب التاء مع الواو

[توب] ك: "تواب" على العباد أي رجاع عليهم بالمغفرة وقبول التوبة. وتاب عليه وفقه للتوبة. ط: أي قبل توبته. ن: نبي "التوبة" والرحم أي جاء بقبولها بالقول والاعتقاد لا بقتل الأنفس، وجاء بالتراحم نحو "رحماء بينهم". وثلاث "لا يتوب" الله عليهم أي لا يلهمهم الله التوبة. ط: نبي "التوبة" لأنه تواب يستغفر كل يوم سبعين أو مائة. ومن "تاب تاب" الله عليه قبل أن تطلع الشمس من مغربها، روى أنها تطلع من المغرب ثلاثة أيام، والأصح أنها تطلع يوماً واحداً ثم تطلع على عادتها، لكن لا يقبل التوبة إلى القيامة، وقيل يقبل توبة من بلغ أو ولد بعده. وفيه: فإن "تاب" لم يقبل في الرابعة أي تاب بلسانه وقلبه عازم على أن يعود إليه، فإن تاب مخلصاً قبلت، وإن عاد ألفاً. ج: "فاستتابهم" عمر غير ابن النواحة،
(1/274)

لم يجعل له حكم سائر المرتدين لأنه كان داعية مسيلمة. غ: "المتاب" التوبة، وتوبة الله على خلقه الرجوع بهم من المعصية إلى الطاعة ومن التشديد إلى التخفيف ومن الحظر إلى الإباحة. و"تختانون أنفسكم فتاب عليكم" أي أباح لكم ما حظر و"يتوب" الله على من تاب، مر في ترب.

[توت]: "التويتات" يجيء في "قرب" من ق.
[توجي نه فيه: العمائم "تيجان" العرب، جمع تاج وهو ما يصاغ للملوك من الذهب والجوهر. توجته ألبسته التاج، يريد أن العمائم للعرب كالتيجان للملوك، لأنهم أكثر ما يكونون في البوادي مكشوفي الرؤس أو بالقلانس والعمائم فيهم قليلة. ن: على أن "يتوجوه" ويعصبوه أي اتفقوا على أن يجعلوه أي ابن أبي ملكهم. ط: "توجه" الله تاج الملك، كناية عن إجلاله وتوقيره، أو أعطى في القيامة تاجاً ومملكة في الجنة. ومنه: ألبس والداه "تاجاً".

[تور] فيه: أتيته بماء في "تور" أو ركوة، التور بفتح تاء وسكون واو إناء صغير من صفر أو حجارة يشرب منه وقد يتوضأ منه ويؤكل منه الطعام، وأو للشك لراوي أبي هريرة، أو أن أبا هريرة يأتيه تارة بذا وتارة بذا. تو: فيه جواز التوضي
(1/275)

بآنية الصفر وانه ليس بكبيرة. نه ومنه ح سلمان: لما احتضر دعا بمسك ثم قال لامرأته: أوحفيه في "تور" أي اضربيه بالماء.

[توس] في ح جابر: كان من "توسى" الحياء، التوس الخلقة والطبيعة، فلان من توس صدق أي أصل صدق.
[توق] في ح على: ما لك "تتوق" في قريش وتدعنا، وأصله تتتوق بثلاث تاءات تتفعل من التوق وهو الشوق إلى الشيء، أراد لم تتزوج في قريش غيرنا وتدعنا يعني بني هاشم. ويروى: تنوق- بنون وهو من التنوق في الشيء إذا عمل على استحسان وإعجاب به، يقال: تنوق وتأنق. وفيه: كانت ناقة النبي صلى الله عليه وسلم "متوقة" فقيل: ما المتوق؟ قال: مثل فرس تيق أي جواد. الحربي: وتفسيره أعجب من تصحيفه، وإنما هي منوقة بالنون وهي التي قد ريضت وأدبت.
[تول] ط: "التولة" من الشرك، بكسر التاء وفتح الواو ما يحبب المرأة إلى زوجها من السحر وغيره جعل من الشرك لاعتقادهم التأثير فيه بخلاف قدر الله. ط: "التولة" بضم تاء وكسرها نوع من السحر لتحبب إلى الزوج أو الزوجة من نخيط يقرأ فيه أو قرطاس يكتب فيه وسمي شركاً لأن المتعارف في عهده كان متضمناً للشرك. نه وفيه: قال أبو جهل: أن الله قد أراد بقريش "التولة" بضم تاء وفتح واو الداهية وقد تهمز. وفيه: أفتنا في دابة ترعى الشجرة وتشرب الماء في كرش لم تثغر، قال: تلك عندنا الفطيم، و"التولة"، والجذعة. الخطابي: إنما هو "التلوة" يقال للجدى إذا فطم وتبع أمه: تلو، والأنثى تلوة، والأمهات حينئذ المتالي.
[توم] فيه: أتعجز إحداكن أن تتخذ "تومتين" من فضة، التومة مثل الدرة تصاغ من الفضة جمعها التوم والتوم. ومنه ح الكوثر: ورضراضه "التوم" أي الدر.
[تو] فيه: الاستجمار "تو" والسعي والطواف تو، التو الفرد، يريد أنه يرمي الجمار في الحج فرداً وهي سبع حصيات، ويطوف سبعاً ويسعى سبعاً، وقيل:
(1/276)

الاستجمار الاستنجاء، والسنة فيه بثلاث، والأول أنسب بالطواف. وفيه: فما مضت إلا "توة" حتى قام الأحنف من مجلسه أي ساعة واحدة.

[توى] في ح الصديق: وقد ذكر من يدعي من أبواب الجنة فقال: ذاك الذي لا "توى" عليه أي لا ضياع ولا خسارة، من التوى الهلاك، ويتم الشرح في "ضرورة" و"زوجين" من "ض" و"ز". ك: هو بالقصر أي لا بأس عليه أن يترك باباً ويدخل آخر، وفإن "توى" أي هلك، من سمع وحسب.
باب التاء مع الهاء

[تهم] نه: "المتهم" موضع ينصب ماؤه إلى تهامة، وهي من ذات عرق إلى البحر وجدة. ك: زوجي كليل "تهامة" بكسر فوقية وهي بلاد حارة راكدة الريح من التهم، وهو الحر وسكون الريح وهو مدح بليغ بأنه ليس فيه أذى حر وبرد، لا سآمة أي لا يسأمني فيمل صحبتي ويجوز في: لا حر ولا برد الخ، الرفع والفتح. نه وفيه: أنه حبس في "تهمة" هي فعلة من الوهم وقد تفتح الهاء ويتم في "وه". وكذا ح: "اتهموا" رأيكم يشرح فيه.
[تهن] نه في ح بلال حين أذن قبل الوقت: ألا أن العبد "تهن" أي نام، وقيل: نونه بدل من ميم تهم فهو تهم إذا نام، والتهم شبه سدر يعرض من شدة الحر وركود الريح، المعنى أنه أشكل عليه الوقت وتحير فيه فكأنه نام.
(1/277)

باب التاء مع الياء

[تيح]: فبي حلفت "لأتيحنهم" فتنة تدع اللبيب منهم حيران. أتاح له كذا أي قدر له وأنزل به وتاح له الشيء، وتمامه في "يختلون".
[تير] في ح على: ثم أقبل مزبداً "كالتيار" هو موج البحر ولجته.
[تيس] فيه: "تيسي" جعار، تيسي كلمة لتكذيب الشيء وإبطاله، وجعار كقطام معدول عن جاعرة وهو من أسماء الضبع من الجعر وهو الحدث كأنه قال لها كذبت يا جاعرة. ومنه ح على: "لأتيسنهم" عن ذلك أي لأبطلن قولهم ولأردنهم. ك: و"لا تيس" إلا ما شاء المصدق، أراد به فحل الغنم يعني إذا كان ماشيته كلها أو بعضها إناثاً لا يؤخذ الذكر إلا فيما ورد فيه السنة، التبيع من ثلاثين بقراً أو ابن اللبون مكان بنت المخاض، وقيل لا يؤخذ التيس لأن المالك يقصد منه الفحولة.
[تيع] نه في ح الزكاة: في "التيعة" شاة، هي اسم لأدنى ما تجب فيه الزكاة من الحيوان، وكأنها الجملة التي للسعاة عليها سبيل، من تاع يتيع إذا ذهب إليه، كالخمس من الإبل والأربعين من الغنم. ش: "التيعة" بكسر فوقية وسكون تحتية فعين مهملة فهاء الأربعون من الغنم. نه وفيه: "لا تتايعوا" في الكذب كما "يتتايع" الفراش في النار، التتايع الوقوع في الشر من غير فكرة ولا روية والمتابعة عليه. ومنه ح ابن عبادة فيمن يجد مع امرأته رجلاً: أفلا يضربه بالسيف؟ فقال صلى الله عليه وسلم: كفى بالسيف شا، أراد أن يقول شاهداً فأمسك ثم قال: لولا أن "يتتايع" فيه الغيران والسكران، أراد لولا تهافت الغيران والسكران في القتل لتممت على جعله شاهداً ولحكمت به. وح الحسن: أن علياً أراد أمراً "فتتايعت" عليه الأمور فلم يجد منزعا يعني في أمر الجمل.
(1/278)

[تيفق] في حعلى: هو أي بيت المعمور في السماء "تيفاق" الكعبة أي حذاءها ومقابلها، يقال: كان ذلك لوفق الأمر وتيفاقه وتوفاقه.
[تيم] في كتابه: و"التيمة" لصاحبها، التيمة بالكسر الشاة الزائدة على الأربعين حتى تبلغ الفريضة الأخرى، وقيل: هي شاة في البيت للحلب لا سائمة. وفي ش كعب: "متيم" عندها أي معبد ومذلل، وتيمه الحب إذا استولى عليه. ك: فأجلاهم إلى "تيماء" وأريحاء، بفتح تاء وهمزة ومد قريتان بالشام.
[تين] نه فيه: "تان" كالمرتان، كذا روى، والمراد به خصلتان مرتان، والصواب: تانك، بإيصال الكاف بالنون أي تانك الخصلتان اللتان أذكرهما لك، ومن قرنها بالمرتين احتاج أن يجرهما ويقول كالمرتين بمعنى هاتان الخصلتان كخصلتين مرتين. مد: "و"التين" والزيتون" أقسم بهما لأنهما عجيبان من الأشجار المثمرة، وقيل: هما جبلان بالشام منبتاهما.
[تيه] نه فيه: إنك امرؤ "تائه" أي متكبر أو ضال متحير. ومنه ح: "فتاهت" به سفينته. ن: أي سلكت غير الطريق. و"يتيه" قوم قبل المشرق أي يذهبون عن الصواب وعن طريق الحق. نه: وقد تاه يتيه تيهاً إذا تحير وضل وإذا تكبر.
[تيا] في ح عمر: من يعرف "تيا" هو تصغير تا اسم إشارة إلى المؤنث. ومنه قول بعض السلف: وأخذ تبنة فقال "تيا" من التوفيق خير من كذا من العمل. ك: "كيف "تيكم" قاله لعائشة حين الإفك، وهي تدل على لطف من حيث هو سؤال وعلى نوع جفاء لأنه اسم إشارة.
(1/279)

حرف الثاء
باب الثاء مع الهمزة

[ثأب] نه: التثاؤب من الشيطان، هو مصدر تثاءبت والاسم الثؤباء، وجعله من الشيطان كراهية له لأنه يكون مع ثقل البدن وامتلائه واسترخائه وميله إلى الكسل والنوم، فأضيف إليه لأنه الداعي إلى إعطاء النفس شهوتها وأراد به التحذير من سببه وهو التوسع في المطعم والشبع. ك: هو بالهمزة على الأصح وقيل بالواو وهو تنفس ينفتح منه الفم من الامتلاء وكدورة الحواس، وأمر برده بوضع اليد على الفم أو بتطبيق السن لئلا يبلغ الشيطان مراده من ضحكه وتشويه صورته ودخوله في فمه. ط: فإذا قال: هاء، أي بالغ في التثاؤب ضحك الشيطان أي يرضى بتلك الغفلة وبدخوله فمه للوسوسة أو هو مجاز عن غلبته، والعطاس سبب لخفة الدماغ واستفراغ الفضلات وصفاء الروح فلذا يحبه الله.
[ثأج] نه فيه: لا تأتي يوم القيامة وعلى رقبتك شاة لها "ثؤاج" هو بالضم صوت الغنم. ومنه: أن لهم "الثائجة" هي التي تصوت من الغنم.
[ثأد] في ح عمر: هممت أن أجعل مع كل أهل بيت مثلهم فإن الإنسان لا يهلك على نصف شبعه، فقيل: لو فعلته ما كنت فيها بابن "ثاداء" أي بابن أمة أي ما كنت لئيماً، وقيل: ضعيفاً عاجزاً. غ: "ثئد" بالبعير مبركه: فسد.
[ثأر] نه في ح ابن سلمة يوم خيبر: أنا له يا رسول الله الموتور "الثائر" أي طالب الثأر، وهو طلب الدم، ثأرت القتيل وثأرت به أي قتلت قاتله. ومنه ح: يا "ثأرات" عثمان أي يا أهل ثأراته ويا أيها الطالبون بدمه، فحذف المضاف، نادى طالبي الثأر ليعينوه، وقيل: معناه يا قتلة عثمان، نادى القتلة تعريفاً لهم
(1/280)

وتقريعاً وتفظيعاً للأمر عليهم حتى يجمع لهم عند أخذ الثأر بين القتل وبين تعريف الجرم وقرع أسماعهم به. ومنه ح عبد الرحمن يوم الشورى: لا تغمدوا سيوفكم عن أعدائكم فتوتروا "ثأركم" الثأر هنا العدو لأنه موضع الثأر، أراد أنكم تمكنون عدوكم من أخذ وتره عندكم، وترته إذا أصبته بوتر، وأوترته إذا أوجدته وتره ومكنته منه. ك ومنه: واجعل "ثأرنا" على من ظلمنا أي مقصوراً على من ظلمنا، ولا تجعلنا ممن تعدى في طلب ثأره فأخذ به غير الجاني كعادة الجاهلية، أو اجعل إدراك ثأرنا على من ظلمنا. ومنه: من تركهن خشية "ثائر" أي خيفة منها أو من صاحبتها ضرراً فليس من المقتدين بنا.

[ثأط] نه فيه:
في عين ذي خلب و"ثأط" حرمد
هو الحمأة جمع ثأطة، وفي المثل: "ثأطة مدت بماء" يضرب لمن يشتد حمقه فإن الماء إذا زيد على الحمأة ازدادت فساداً.

[ثأل] في خاتم النبوة: كأنه "ثآليل" جمع ثؤلول، وهو هذه الحبة التي تظهر في الجلد كالحمصة فما دونها.
[ثأى] في وصف الصديق: ورأب "الثأي" أي أصلح الفساد، وأصله خرم مواضع الخرز وفساده. ومنه ح: رأب الله به "الثأي".
باب الثاء مع الباء

[ثبت] في ح أبي قتادة: فطعنته "فأثبته، أي حبسته وجعلته ثابتاً في مكانه. ومنه ح مشورة قريش في أمر النبي صلى الله عليه وسلم: قال بعضهم: إذا أصبح "فأثبتوه" بالوثاق. وفيه: ثم جاء "الثبت" أنه من رمضان، هو بالتحريك الحجة
(1/281)

والبينة. ك: لم "يثبت" كيف منازلهم، من الإثبات أي لم يعين أبو ذر لكل نبي سماء. و"فاستثبت" لي منه، ليس معناه أنها اتهمته لكنها خافت أن يكون اشتبه عليه أو قرأه من كتب الحكمة فتوهمه عن النبي صلى الله عليه وسلم، فلما كرره وثبت عليه اعترفت بحفظه وحسنته. و"ثبتني" معمر عن عروة أي جعلني معمر ثابتاً فيما سمعه من الزهري. و"انفروا ثبات" جمع ثبة بضم مثلثة وخفة موحدة الفرقة. مد: أي اخرجوا على العدو جماعة متفرقة سرية بعد سرية. ن: وكان ذا "ثبت" بفتحتين أي متثبتاً. ط: ثم سلوا له "بالتثبيت" أي قولوا ثبته بالقول الثابت، ضمن معنى الدعاء فعدى بالباء. غ: و""تثبيتا" من أنفسهم" طمأنينة. و"ليثبتوك" ليحبسوك، أصبح المريض مثبتاً: لا حراك به.

[ثبج] نه فيه: خيار أمتي أولها وآخرها وبين ذلك "ثبج" أعوج ليس منك ولست منه. الثبج الوسط وما بين الكاهل إلى الظهر. ومنه ح: وأنطوا "الثبجة" أي أعطوا الوسط في الصدقة لا من خيار المال ولا من رذالته. وح: يوشك أن يرى الرجل من "ثبج" المسلمين أي وسطهم، وقيل: من سراتهم وعليتهم. وح: يركبون "ثبج" هذا البحر أي وسطه ومعظمه. ك: الثبج بمثلثة وموحدة مفتوحتين وبجيم الظهر والوسط، قوله: أنت من الأولين، يدل على أنه عرض عليه فيها غير الطائفة الأولى فركبت البحر زمان معاوية أي إمارته، وقيل: في خلافة عثمان. ط قوله: ملوكاً على الأسرة، إيذان بأنهم يرتكبون هذا الأمر العظيم مع وفور نشاطهم
(1/282)

وتمكنهم من منامهم، وقيل: هو صفة لهم في الآخرة إذا دخلوا الجنة، والأصح أنه صفة لهم في الدنيا أي يركبون مراكب الملوك لسعة حالهم وكثرة عددهم. نه ومنه ح الزهري: كنت إذا فاتحت عروة فتقت به "ثبج" بحر. وح على: وعليكم الرواق المطنب فاضربوا "ثبجه" فإن الشيطان راكد في كسره. وفيه: فإن جاءت به "أثيبج" فهو لهلال، تصغير الأثبج وهو الناتئ الثبج أي ما بين الكتفين والكاهل، ورجل أثبج أيضاً عظيم البطن.

[ثبر] فيه: أعوذ من دعوة "الثبور" هو الهلاك، ثبر يثبر ثبوراً. وح: من "ثابر" على ثنتي عشرة ركعة من السنة، المثابرة الحرص على الفعل والقول وملازمتهما. وفيه: أتدري ما "ثبر" الناس أي ما الذي صدهم ومنعهم من طاعة الله، وقيل: ما بطأ بهم عنهما، والثبر الحبس. وفيه: فإذا هي أي قرحة معاوية قد "ثبرت" أي انفتحت، والثبرة النقرة في الشيء. وفي ح حكيم: أنه ولد في الكعبة وحمل في نطع وأخذ ما تحت "مثبر" أمه فغسل عند حوض زمزم، المثبر مسقط الولد. و"ثبير" جبل بمكة واسم ماء في ديار مزينة. ك: اشرق ثبير، بفتح مثلثة وكسر موحدة منادى أي ليطلع عليك الشمس كي نفيض وكانوا لا يفيضون إلا بعد ظهور نور الشمس على الجبال فخالفهم النبي صلى الله عليه وسلم فأفاض قبل الطلوع، وهو جبل عظيم بمزدلفة يسار الذاهب إلى منى وبمكة خمسة جبال تسمى "ثبير".
[ثبط] فيه: كانت سودة "ثبطة" بسكون موحدة بعد مفتوحة وروى بكسرها أي بطيئة الحركة. نه: أي ثقيلة بطيئة من التثبيط وهو التعويق والشغل عن المراد.
[ثبن] في ح عمر: إذا مر أحدكم بحائط فليأكل منه ولا يتخذ "ثباناً" هو الوعاء الذي يحمل فيه الشيء ويوضع بين يدي الإنسان، فإن حمل في الحضن فهو خبنة.
(1/283)

ثبنت الثوب اثبنه ثبناً وثباناً وهو أن تعطف ذيل قميصك فتحمل فيه شيئاً تحمله جمع ثبنة.
باب الثاء مع الجيم

[ثجج]: أفضل الحج العج و"الثبج" هو سيلان دم الهدي والأضاحي. ومنه: فحلب فيه "ثجا" أي لبناً سائلاً كثيراً. وح المستحاضة: أنى أثج ثجا. وح: أنه أي ابن عباس كان "مثجاً" أي يصب الكلام صبا، شبه فصاحته وغزارة منطقه بالماء، وهو بالكسر من أبنية المبالغة. وح: اكتظ الوادي "بثجيجه أي امتلأ بسيله.
[ثجر] فيه: أنه أخذ "بثجرة" صبي به جنون وقال: اخرج أنا محمد. ثجرة النحر وسطه، وهو ما حول الوهدة التي في اللبة من أدنى الحلق، وثجرة الوادي وسطه ومتسعه. وفيه: "لا تثجروا" ولا تبسروا، الثجير ما عصر من العنب فجرت سلافته وبقيت عصارته، وقيل: الثجير ثفل البسر يخلط بالتمر فينتبذ، فنهاهم عن انتباذه.
[ثجل] فيه: ولم تزر به "ثجلة" أي ضخم بطن، ورجل أثجل، وروى بنون وحاء أي نحول ودقة.
باب الثاء مع الخاء

[ثخن]: "حتى "يثخن" في الأرض" ثم أحل لهم الغنائم، الإثخان في الشيء المبالغة فيه والإكثار منه، أثخنه المرض أثقله ووهنه وأراد المبالغة في قتل الكفار. ومنه: وكان قد "أثخن" أي أثقل أبو جهل بالجراح. وح على: أوطأكم "أثخان" الجراحة. وح عائشة: لم أنشبها حتى "أثخنت" عليها أي بالغت في جوابها وأفحمتها.
(1/284)

ن: "أثخنتها" عليه- بعين مهملة ومثناة، وفي بعضها: غلبه- بمعجمة وموحدة، قوله: أنها ابنة أبي بكر، إشارة إلى كمال فهمها. ط ومنه: "فأثخن" كل منهما صاحبه واختلف بين عبيدة والوليد ضربتان أي تردد وجرى.
باب الثاء مع الدال

[ثدن]: فيهم رجل "مثدن" وروى مثدون اليد أي صغيرها مجتمعها، وهما لغة ناقص الخلق، وروى: موتن اليد، من أيتنت المرأة إذا ولدت يتنا، وهو أن يخرج رجلاً الولد أولاً، وقيل: المثدن مقلوب مثند، يريد أنه يشبه ثندوة الثدي أي رأسه. ج: "مودن" اليد ومودونه أي صغيرها وناقصها، من أودنته وودنته إذا نقصته.
[ثدي] نه فيه: "ذو الثدية" تصغير الثدي، وقيل: تصغير الثندوة بحذف نونه، ويروى: ذو اليدية- بالياء بدل الثاء تصغير اليد. ك: ذو "الثديين" بضم مثلثة مصغراً وبفتحها مكبراً. وفيه: منها ما يبلغ "الثدي" بالنصب وهو بضم مثلثة وكسر مهملة وشدة تحتية جمع ثدي بمفتوحة فساكنة، وروى بالإفراد، وقمص بضمتين، ومنها دون ذلك أي لم يبلغ الثدي لقصره، وعليه قميص يجره وذلك لطوله، ولا يدل على فضله على الصديق لأن القسمة غير حاصرة إذ يجوز رابع وعلى الحصر فلم يخص الفاروق بالثالث. ن: ثم وضع كفه بين ثديي، بتشديد ياء على أنه تثنية ثدي وهو يعم الرجل والمرأة، وقيل يخصها وللرجل الثندوة. ط: مات في "الثدي" أي في سن رضاع الثدي. قوله: يكملان رضاعه، أي يتمانه سنتين في الجنة كرامة له، وكان موته في الشهر السادس عشر.
باب الثاء مع الراء

[ثرب] نه: فليضربها الحد ولا "يثرب" أي لا يؤبخها ولا يقرعها بالزنا
(1/285)

بعد الضرب، وقيل: لا يقنع في عقوبتها بالتثريب بل يضربها الحد، فإن زنا الإماء لم يكن عند العرب مكروهاً ولا منكراً فأمرهم بحد الإماء كحد الحرائر. ن وفيه: أن السيد يقيم الحد على مملوكه خلافاً لأبي حنيفة، فإن قلت: كيف يرتضيه بالبيع منه لأخيه وهو يكرهه؟ أجيب بأنه لعلها تستعف عند المشتري لهيبة أو إحسان أو تزويج. نه وفيه: نهي عن الصلاة إذا صارت الشمس "كالأثارب" أي تفرقت وخصت موضعاً دون موضع عند المغيب، شبهت بالثروب وهي الشحم الرقيق الذي يغشى الكرش والأمعاء جمع ثرب. ومنه ح: أن المنافق يؤخر العصر حتى إذا صارت الشمس "كثرب" البقرة صلاها.

[ثرثر] فيه: أبغضكم إلى "الثرثارون" هم الذين يكثرون الكلام تكلفاً وخروجاً عن الحق، والثرثرة كثرة الكلام وترديده. ط: أبعدكم مني مساويكم أخلاقاً "الثرثارون" هو إما بدل من مساويكم فيلزم أن يكون هذه الأوصاف أسوأ الأخلاق لأن البدل كالتمهيد وإما رفع على الذم فيكون أشنع.
[ثرد] فيه: فضل عائشة كفضل "الثريد" لم يعطف عائشة على أسية بل أبرز في صورة جملة مستقلة تنبيها على اختصاصها بما امتازت به عن سائرهن، ومثل بالثريد لأنه أفضل طعام العرب لأنه مع اللحم جامع بين الغذاء واللذة والقوة وسهولة التناول وقلة المؤنة في المضغ فيفيد بأنها أعطيت مع حسن الخلق وحلاوة النطق وفصاحة اللهجة رزانة الرأي فهي تصلح للتبعل والتحدث وحسبك أنها عقلت ما لم يعقل غيرها من النساء وروت ما لم يرو مثلها من الرجال. ك: "الثريد" من كل طعام أفضل من المرق فثريد اللحم أفضل من المرق بلا ثريد نفعاً والتذاذا وتيسر تناوله وسرعته. نه وفيه: فضل عائشة على النساء كفضل "الثريد" على سائر الطعام، قيل: لم يرد عين الثريد وإنما أراد الطعام المتخذ من اللحم والثريد معاً لأن الثريد غالباً لا يكون إلا من لحم والعرب قلما تجد طبيخاً ولاسيما بلحم، ويقال: الثريد أحد اللحمين بل اللذة والقوة إذا كان اللحم نضيجاً في المرق أكثر
(1/286)

مما يكون في نفس اللحم. وفيه: فأخذت خماراً لها قد "ثردته" بزعفران أي صبغته. ثوب مثرود إذا غمس في الصبغ. وفيه: كل ما أفرى الأوداج غير "مثرد". المثرد الذي يقتل بغير ذكاة، وقيل: التثريد أن يذبح بما لا يسيل الدم ويروى مثرد بفتح راء، والرواية: كل- أمر بالأكل، وقيل: إنما هو كل ما أي كل شيء أفرى، والفرى القطع. ومنه ح سعيد: وسئل عن بعير نحروه بعود فقال: إن كان مار موراً فكلوه وإن "ثرد" فلا.

[ثرر] فيه وذكر السنة: غاضت لها الدرة ونقصت لها "الثرة" هو بالفتح كثرة اللبن. سحاب ثر كثير الماء، وناقة ثرة واسعة الإحليل وهو مخرج اللبن من الضرع وقد تكسر الثاء.
[ثرم] فيه: نهى أن يضحى "بالثرماء". الثرم سقوط الثنية من الأسنان، وقيل: الثنية والرباعية، وقيل: أن تنقلع السن من أصلها مطلقاً. ومنه: أنه كان "أثرم" أي فرعون.
[ثروة] فيه: ما بعث الله نبياً بعد لوط إلا في "ثروة" من قومه، الثروة العدد الكثير لقوله "لو أن لي بكم قوة أو آوى إلى ركن شديد". ومنه ح: أنه قال للعباس: يملك من ولدك بعدد "الثريا" هو النجم المعروف، مصغر ثروى. ثرى القوم يثرون وأثروا إذا كثروا وكثرت أموالهم، ويقال: أن خلال أنجم الثريا كواكب خفية كثيرة العدد، وفي الشفاء حكى عن النبي صلى الله عليه وسلمأنه كان يرى في الثريا أحد عشر نجماً. نه ومنه ح إسماعيل عليه السلام: قال لأخيه إسحاق: إنك "أثريت" وأمشيت أي كثر ثراؤك وهو المال وكثرت ماشيتك. ومنه: واراح على نعماً "ثريا" أي كثيراً. ك: هو بكسر راء مخففة وشدة تحتية. نه وح: صلة الرحم "مثراة" في المال منسأة في الأثر، مفعلة من الثراء الكثرة. ط: والمنسأة التأخير في الأجل أو دوام في النسل أي يمن الصلة يفضي إلى ذلك.
(1/287)

ك: "ثريناه" بتشديد راء. ومنه: فأمر به "فثرى" بضم مثلثة ويجوز تخفيف الراء. نه وفيه: "فثرى" أي بل السويق بالماء، ثرى التراب يثريه تثرية إذا رش عليه الماء. ومنه ح على: أنا أعلم بجعفر. أنه إن علم "ثراه" مرة واحدة ثم أطعمه أي بله وأطعمه الناس. وح: خبز الشعير فيطير منه ما طار وما بقي "ثريناه". وفيه: فإذا كلب يأكل "الثرى" أي التراب الندى. ك: هو بمفتوحة وقصر أي يلعقه من العطش. ن ومنه: والشجر و"الثرى" على إصبع. ك ومنه ح الخضر: فبينا هو في مكان "ثريان" أي في ترابها بلل وندى، فعلان من الثرى إذ تضرب أي اضطرب وتحرك، قوله: أثره في حجر، بفتحتين، وروى بضم جيم وسكون مهملة، قوله: لا ينبغي لك أن تعلمه، فإن قيل: أن الأنبياء مأمورون بحكم الظاهر فلا ينبغي له علم غير الظاهر إذا كان ثمه ما هو أولى لهم منه لكن لم عكس؟ قلت: إن كان الخضر نبياً فلا يجب عليه تعلم شريعة نبي آخر. وإن كان ولياً فلعله مأمور بمتابعة نبي غيره. نه وفي ح ابن عمر: أنه كان يقعى في الصلاة "ويثري" معناه أنه كان يضع يديه في الأرض بين السجدتين فلا يفارقان الأرض حتى يعيد السجدة الثانية، وهو من الثرى التراب لأنهم أكثر ما يصلون على وجه الأرض بغير حاجز وكان يفعله حين كبر.

[ثرير] و"ثرير" بضم ثاء وفتح راء وسكون ياء موضع من الحجاز كان به مال لابن الزبير.
باب الثاء مع الطاء

[ثطط] نه: ما فعل النفر الحمر "الثطاط" جمع ثط الكوسج العاري وجهه من الشعر إلا طامات في أسفل حنكه، رجل ثط، وأثط، ويروى: النطانط، جمع نطناط وهو الطويل. ومنه: فرآه أشغى ثطا.
(1/288)

[ثطا] فيه: أنه مر بامرأة ترقص صبياً وتقول:
ذؤال يا ابن القرم يا ذؤاله ... يمشي الثطا ويجلس الهبنقعه
فقال صلى الله عليه وسلم: لا تقولي: ذؤال، فإنه شر السباع، الثطا إفراط الحمق، ويقال: يمشي الثطا، أي يخطو كما يخطو الصبي أول ما يدرج، والهبنقعة الأحمق، وذؤال ترخيم ذؤالة وهو الذئب، والقرم السيد.
باب الثاء مع العين

[ثعب]: وجرحه "يثعب" دماً أي يجري. ن: بفتح ياء وعين وضمير كهيئتها للجراحة وإذا طعنت بألف بعد ذال. ط: ثعبته فجرته، فدما مفعول لا تمييز، وظاهر كلام النهاية أنه لازم. ش ومنه: سالت "مثاعب" الماء، جمع مثعب بفتح ميم مسيل الماء. نه ومنه: فقطعت نساه "فانثعبت" جدية الدم أي سالت، ويروى: فانبعثت.
[ثعجر] فيه: يحملها الأخضر "المثعنجر" هو أكثر موضع في البحر ماء. ومنه ح ابن عباس: فإذا علمي بالقرآن في علم على كالقرارة في "المثعنجر" القرارة الغدير الصغير.
[ثعد] فيه: مر صلى الله عليه وسلم بقوم ينالون من "الثعد" والحلقان وأشل من لحم وينالون من أسقية قد علاها الطحلب فقال: ثكلتكم أمهاتكم ألهذا خلقتم، ثم جاز عنهم فأوحى، غنما بعثتك مؤلفاً لأمتك لا منفراً، قل لهم: فليعملوا وليسددوا وليبشروا، الثعد الزبد، والحلقان بسر أرطب بعضه، وأشل من لحم الخروف المشوي، كذا فسره الراوي، والثعد لغة ما لان من البسر.
[ثعرر] فيه: يخرج قوم من النار فينبتون كما ينبت "الثعارير" هي القثاء الصغار، وجه الشبه سرعة النماء، وقيل: هي رؤس الطراثيث، ووجه الشبه البياض، جمع طرثوث نبت يؤكل. ك: جمع "ثعرور" بضم راء أولى القثاء الصغير ونبات، وجه
(1/289)

الشبه الطراوة والتجدد.

[ثعع] نه فيه: ابني به جنون، فمسح صدره ودعا له "فثع ثعة" فخرج من جوفه جرو أسود، الثع القيء.
[ثعل] فيه: ليس فيها ضبوب ولا "ثعول" هو الشاة التي لها زيادة حلمة، هو عيب.
[ثعلب] فيه: اللهم اسقنا حتى يقوم أبو لبابة يسد "ثعلبط مربده بإزاره، المربد موضع يجفف فيه التمر، وثعلبه ثقبه الذي يسيل منه ماء المطر.
باب الثاء مع الغين

[ثغب] ك: ما غبر من الدنيا إلا "كالثغب" بمفتوحة فمعجمة تفتح وتسكن، شبه ما بقي من الدنيا بما بقي من الغدير ذهب صفوه. نه: هو موضع مطمئن في أعلى الجبل يستنقع فيه ماء المطر، وقيل: غدير في غلظ من الأرض أو على صخرة ويكون قليلاً. ومنه ح: فثئت بسلالة من ماء ثغب.
[ثغر] فيه: فلما مر الأجل قفل أهل ذلك "الثغر" هو موضع يكون حداً فاصلاً بين بلاد المسلمين والكفار وهو موضع المخافة من أطراف البلاد. والثغرة الثلمة. ومنه: وقد ثغروا منها ثغرة واحدة. وح عمر: يستبق إلى "ثغرة" ثنية. وح: أمكنت من سواء "الثغرة" أي وسط الثغرة، وهي نقرة النحر فوق الصدر.
(1/290)

ك: من "ثغرة" نحره هي وهدة بين الترقوتين ينحر منها إلى شعرته بكسر شين ما ينبت على عانته، ورى بدلها: الثنة. نه وح: بادروا "ثغر" المسجد أي طرائقه، وقيل: ثغرة المسجد أعلاه. وفيه: يحبون أن يعلموا الصبي الصلاة إذا أثغر، الإثغار سقوط سن الصبي ونباتها والمراد هنا السقوط، ثغر فهو مثغور إذا سقطت رواضع الصبي، فإذا نبتت قيل: أثغر واتغر، بالثاء والتاء افتعل من الثغر وهو الأسنان المتقدمة. ومنه ح: ليس في سن الصبي شيء إذا لم "يتغر" يريد النبات بعد السقوط. وح ابن عباس: افتنا في دابة ترعى الشجر في كرش لم "تثغر" أي لم يسقط أسنانها. وفي ح الضحاك: أنه ولد وهو "مثغر" والمراد هنا النبات.

[ثغم] فيه: كأن رأسه "ثغامة" هو نبت أبيض الزهر والثمر، وقيل: شجرة تبيض كأنها الثلج. ن: هو بمثلثة مفتوحة فغين معجمة مخففة.
[ثغاء] ك فيه: ثغاء بمضمومة فمعجمة. نه: لها ثغاء هو صياح الغنم. وما له "ثاغية" أي شيء من الغنم. ومنه: عمدت إلى عنز لأذبحها "فثغت" فسمع صلى الله عليه وسلم "ثغوتها" فقال: لا تقطع درا. هو المرة من الثغاء.
باب الثاء مع الفاء

[الثفأ]: ماذا في الأمرين الشفاء الصبر والثفاء هو الخردل، وقيل: الحرف، ويسميه أهل العراق حب الرشاد واحدة ثفاءة، وجعل مراً للحروفة التي فيه ولذعه اللسان.
[ثفر] فيه: أنه أمر المستحاضة أن "تستثفر" هو أن تشد فرجها بخرقة عريضة بعدأن تحتشي قطناً وتوثق طرفيها في شيء تشده على وسطها، من ثفر
(1/291)

الدابة الذي يجعل تحت ذنبها. ومنه في صفة الجن: فإذا نحن برجال طوال كأنهم الرماح "مستثفرين" ثيابهم، هو أن يدخل الرجل ثوبه بين رجليه كما يفعل الكلب بذنبه. ط: فأقعى و"استثفر" أي جلس مقعياً وجعل ذنبه بين رجليه. قوله: عمدت، إن ضم التاء كان شكاية وإن فتح كان استفهاماً، قوله: إن رأيت، أيم ارأيت أعجوبة كأعجوبة اليوم أنها أمارات أي أن القصة أو أن كلام الذئب.

[ثفرق] نه فيه: إذا حضر المساكين عند الجداد ألقى لهم من "الثفاريق" الأصل فيها الأقماع التي تلزق البسر جمع ثفروق وكنى بها هنا عن شيء من البسر.
[ثفل] فيه: من كان معه "ثفل" فليصطنع، أراد به الدقيق والسويق ونحوهما، والاصطناع اتخاذ الصنيع، أراد فليطبخ وليخبز. وفيه: كان يحب "الثفل" قيل: هو الثريد. ط: بضم مثلثة وكسرها ما سفل من كل شيء وفسر بالثريد وما يلصق من المطبوخ بأسفل القدر. نه وفي ح الفتنة: تكون فيها مثل الجمل "الثفال" وإذا أكرهت فتباطأ عنها هو البطيء الثقيل أي لا تتحرك فيها. ومنه ح: كنت على جمل "ثفال". ك: بمثلثة مفتوحة وخفة فاء ولام البطيء السير ثقيل الحركة، وكان أي الجمل من مكان الضرب من أوائل القوم حيث تبدل ضعفه بالقوة ببركة ضربه صلى الله عليه وسلم، ولك ظهره أي لك أن تركب إلى المدينة إعارة لا شرطاً، خلا منها أي مات زوجها. زر: أي ذهب بعض شبابها ومضى من عمرها ما جربت به الأمور. ك: وهلا جارية أي هلا تزوجتها، جربت أي اختبرت حوادث الدهر. نه وفيه: وتدقهم الفتن دق الرحا "بثفالها" هو بالكسر جلدة تبسط تحت رحا اليد ليقع عليها الدقيق ويسمى الحجر الأسفل ثفالا بها يعني أنها تدقهم دق الرحا للحب إذا كانت مثفلة ولا تثفل إلا عند الطحن. ومنه: استحار مدارها واضطرب "ثفالها". وفيه: غسل يده بالثفال، بالكسر والفتح الإبريق.
(1/292)

[ثفن] فيه: كان أي أنس عند "ثفنة" ناقته صلى الله عليه وسلم عام حجة الوداع. هو بكسر الفاء ما ولى الأرض من كل ذات أربع إذا بركت كالركبتين وغيرهما ويحصل فيه غلظ من أثر البروك. ومنه في الخوارج: وأيديهم كأنها "ثفن" الإبل، جمع ثفنة. ومنه: رأى رجلاً بين عينيه مثل "ثفنة" العنز فقال: لو لم يكن هذا كان خنيراً يعني كان على جبهته أثر السجود فكرهها خوفاً من الرياء. وفيه: فحمل على الكتيبة فجعل "يثفنها" أي يطردها، قيل: يجوز يفنها، والفن الطرد. شا: ولا "مثافنة" بمثلثة وفاء ونون من ثافنته جالسته. ومنه: "مثافنة" أهلها.
باب الثاء مع القاف

[ثقب] نه في ح الصديق: نحن "أثقب" الناس أنساباً أي أوضحهم، والثاقب المضيء، ومنه قول الحجاج لابن عباس: إن كان "لمثقبا" أي ثاقب العلم مضيئه، والمثقب بكسر الميم العالم الفطن. غ: ثقبت النار وأثقبتها.
[ثقف] فيه: ثقفته وجدته، وثقفته يدي صادفته. نه وفي ح الهجرة: وهو غلام لقن "ثقف" أي ذو فطنة وذكاء أي ثابت المعرفة بما يحتاج إليه ورجل ثقف. ك: بكسر قاف وقيل بفتحها. نه وفي ح أم حكيم: إني حصان فما أكلم، و"ثقاف" فما أعلم. وفي ح وصف الصديق: وأقام أوده "بثقافه" هو ما تقوم به الرماح، تريد أنه سوى عوج المسلمين. شم: هو بكسر ثاء وخفة قاف. نه وفيه: إذا ملك اثنا عشر من بني عمرو بن كعب كان "الثقف" و"الثقاف" إلى أن تقوم الساعة يعني الخصام والجلاد.
[ثقل] فيه: إني تارك فيكم "الثقلين" كتاب الله وعترتي، سميا به لأن الأخذ بهما والعمل بهما ثقيل، ويقال لكل خطير نفيس: ثقل، فسماهما به إعظاماً لقدرهما وتفخيماً
(1/293)

لشأنهما. ط: إذ يستصلح الدين بهما ويعمر كما عمرت الدنيا بالثقلين، أو لأن الأخذ بهما عزيمة، ويقال للجن والإنس لأنهما يسكنان الأرض ويثقلان. نه: وفي سؤال القبر: يسمعها من بين المشرق والمغرب إلا "الثقلين"، هما الجن والإنس، لأنهما قطان الأرض، والثقل في غير هذا متاع المسافر. ومنه: بعثني النبي صلى الله عليه وسلم في "الثقل" من جمع بليل. وح السائب: حج به في ثقل النبي صلى الله عليه وسلم. ن: بفتحتين متاع المسافر وما يحمله على دوابه. وفيه: ظنوا أنهم "ثقلوا" عليه بضم قاف مخففة. ك ومنه: لما "ثقل" النبي صلى الله عليه وسلم أي أثقله المرض. ومنه: "فثقلت" أي فخذه. ومنه: مخافة أن "يثقل" بضم مثناة وفتح مثلثة وكسر قاف مشددة، وروى بفتح مثناة وسكون مثلثة وضم قاف. ومنه: ليس صلاة "أثقل" بالنصب، وروى: ليس أثقل، بحذف اسم ليس. ط: وإنما كان الفجر والعشاء أثقل على المنافقين لأن ترك النوم شديد على من ليس له إيمان ونية. غ: "انفروا خفافاً و"ثقالاً"" موسرين ومعسرين. و"أثقالها" موتاها وكنوزها. و"اثاقلتم" أخلدتم. و"تقلت في السموت" أي علما وموقعاً، ولأن الإنسان إذا لم يعلم شيئاً ثقل عليه. و"قولا "ثقيلا" له وزن. وثقلت الشيء وزنته، وكل شيء له وزن وقدر يتنافس فيه فهو ثقل. ش: لا "تتثاقل" عن الصلاة أي لا تتكاسل. نه: لا يدخل النار من في قلبه مثقال ذرة من إيمان، هو في الأصل مقدار من الوزن أي شيء كان من قليل أو كثير، والناس يطلقونه في العرف على الدينار خاصة وليس كذلك، ويتم في مث.
باب الثاء مع الكاف

[ثكل]: "ثكلتك" أمك أي فقدتك، والثكل فقد الولد، وامرأة ثاكل وثكلى، ورجل ثاكل وثكلان، كأنه دعا عليه بالموت لسوء فعله أو قوله، والموت يعم كل أحد فإذا الدعاء عليه كلا دعاء، أو أراد إذا كنت هكذا فالموت خير لك لئلا تزداد سوأ، ويجوز كونه مما يجرى على ألسنتهم ولا يراد بها الدعاء
(1/294)

كتربت يداك، ومنه شعر كعب:
قامت فجاوبها نكد مثاكيل
جمع مثكال بمعنى ثكلى. ك: ثكلتك بكسر كاف. سنة أبي القاسم أي هذا الذي فعلته سنة، ويجوز نصبه أي فعل سنة. و"واثكليا" إما للمصدر واللام مكسورة وإما للثكلى صفة واللام مفتوحة. ن: "واثكل" أمياه بضم ثاء وسكون كاف وبفتحهما.

[ثكم] غ فيه: "الثكمة" المحجة. نه وفي ح أم سلمة: قالت لعثمان: توخ حيث توخى صاحباك فإنهما "ثكما" لك الحق أي بيناه وأوضخاه. القتيبي: أراد أنهما لزما الحق ولم يظلما ولا خرجا عن المحجة يميناً ولا شمالاً، ثكمت المكان لزمته. ومنه: أن أبا بكر وعمر ثكما الأمر فلم يظلما، وقيل: أراد ركبائكم الطريق وهو قصده.
[ثكن] فيه: يحشر الناس على "ثكنهم" الثكنة الراية والعلامة أي على ما ماتوا عليه وأدخلوا في قبورهم من الخير والشر، وقيل الثكن مراكز الأجناد ومجتمعهم على لواء صاحبهم. ومنه يدخل البيت المعمور كل يمو سبعون ألف ملك على ثكنهم أي بالرايات والعلامات. وفيه:
كأنما حثحث من حضني ثكن
بالتحريك اسم جبل.
باب الثاء مع اللام

[ثلب]: لهم من الصدقة "الثلب" والناب، الثلب من ذكور الإبل الذي هرم وتكسرت أسنانه، والناب المسنة من إناثها. ش: هو بكسر مثلثة وسكون لام وبموحدة أي لا يؤخذ ذلك في الصدقة لأنه رذالة المال. نه ومنه ح ابن العاص كتب إلى معاوية: إنك جربتني فوجدتني لست بالغمر الضرع ولا بالثلب، الغمر الجاهل، والضرع الضعيف.
[ثلث] فيه: دية شبه العمد "أثلاثاً" أي ثلاث وثلاثون حقة، وثلاث وثلاثون جذعة، وأربع وثلاثون ثنية. وفيه: قل هو الله أحد لتعدل "ثلث" القرآن، وهذا
(1/295)

لأن القرآن إما إرشاد إلى معرفة ذات الله وتقديسه، أو معرفة صفاته وأسمائه، أو معرفة أفعاله وسننه في عباده، والإخلاص مشتمل على التقديس، لأن منتهاه أن يكون واحداً في ثلاثة أمور: لا يكون حاصلاً منه من هو من نوعه وشبهه، ولا يكون هو حاصلاً ممن هو نظيره، ولا يكون في درجته من هو مثله وإن لم يكن أصلاً له ولا فرعاً، وجملته تفصيل لا إله إلا الله. ك: أي تعدل ثواب ثلث القرآن بلا تضعيف، وأما قراءة الثلث فله عشرة أمثال. ط: وهذا لأنه قصص، وأحكام، وصفات الله، وقل هو الله أحد متمحض للصفات، وقيل: ثوابها بقدر ثواب ثلثه بغير تضعيف، وعليه فيلزم من تكريرها استيعاب القرآن وختمه لا على الأول. نه وفيه: شرا لناس "المثلث" يعني السباعي بأخيه إلى السلطان يهلك ثلاثة: نفسه، وأخاه، وإمامه بالسعي فيه إليه، وفي ح أبي هريرة: دعاه عمر إلى العمل بعد أن كان عزله فقال: أخاف "ثلاثا" واثنين، قال: أفلا تقول خمساً؟ قال: أخاف أن أقول بغير حكم، واقضي بغير علم، وأن يضرب ظهري، وأن يشتم عرضي، وأن يؤخذ مالي، ولم يقل خمساً لأن الأوليين من الحق عليه فخاف أن يضيعه، والثلاث من الحق له فخاف أن يظلمه ففرقها. ط: "ثلاث" لهم أجران: رجل من أهل الكتاب أراد به من تنصر قبل
(1/296)

بلوغ الدعوة أو تهود قبله إن لم يجعل النصرانية ناسخة لليهودية وقد مر في "أمن". وفيه ح: فأعطاني "الثلث" الآخر- بكسر خاء، قيل: ليس معناه أن يغفر جميع أمته بحيث لا يصيبهم عذاب لأنه نقيض لكثير من الآيات والأحاديث بل عدم خلودهم في العذاب بالشفاعة، بخلاف من عذب من الأمم السالفة فإنه وجب عليهم الخلود، وكثير منهم لعنوا فلا ينالهم الشفاعة، وعصاتنا من عذب هذب، ومن عذب بالنار شفع فأخرج. وح: "ثلاث" إذا خرجن لا ينفع نفساً إيمانها أي إذا خرجت هذه الثلاثة كلها. ج: وتعين أن يكون الطلوع آخر الثلاث لئلا ينافي الحديث الثاني. ط: وسكت عن الثالث، قيل هو تجهيز جيش أسامة، وقيل: لا تتخذوا قبري وثناً. وفيه: أنا "ثلث" الإسلام، وما أسلم، ولقد نكت، أحوال مترادفة يعني أسلمت وكنت ثالث من أسلم وبقيت سبعة ثم أسلم من أسلم. ك: أي ثالث الرجال، وما روى أنه سابع سبعة فهو أعم منهم، فإن قيل: أسلم قبله كثير كعلي وأبي بكر وزيد ونحوهم، قلت: لا يلزم من عدم رؤيته لذلك أن لا يكون ثمه غيره. وفيه: و"بالثلث وثلثه" في وصية الزبير أي بالثلث مطلقاً لما شاء ومن شاء، وبثلث الثلث لأولاد عبد الله، فإن فضل بعد قضاء الدين والوصية فثلثه لولدك، يعني ثلث ذلك الفضل الذي أوصى به للمساكين، وفيه ح: فوق "ثلاث" منى بإضافة ثلاث إلى منى أي الأيام الثلاثة التي كنا بمنى. وح: قال: ألا هل بلغت "ثلاثاً" هو مفعول قال. وح: أعادها "ثلاثا" هو مفعول قال محذوفاً أو مضمناً في
(1/297)

أعاد، ولا يصلح مفعول أعاد لأنه يستلزم قول تلك الكلمة أربعاً. ولبيك يا رسول الله وسعديك "ثلاثاً" يعني أن نداءه صلى الله عليه وسلم لمعاذ وإجابة معاذ ثلاثاً. وإذا أتى على قوم فسلم عليهم [سلم] ثلاثاً يعني للاستيذان، وللدخول، وللرجوع فسلم عطف على الشرط، وسلم الثاني جوابه. وأفاض الماء "ثلاث" مرات بالنصب لأن عدد المصدر مصدر. ووافقت ربي في "ثلاث" تخصيص الثلاث لا ينفي الزيادة فقد روى موافقات بلغت الخمس عشر. ن: لا ينفيها فقد وافقه في "عسى ربه أن طلقكن"، وفي منع الصلاة على المنافقين، وتحريم الخمر. وح: ثلاثة لا يكلمهم الله: الشيخ لارتكاب المعاصي مع عدم الدواعي الضرورية فيدل على المعاندة والاستخفاف بالأوامر، فإن الشيخ يكمل عقله ويضعف شهوته، ولأن الإمام لا يخشى من أحد ولا يحتاج إلى مداهنة؛ والعائل الفقير قد عدم سبب التكبر والترفع على القرناء. وفيه ح: هذه "الثلاث" درجات، هذا مما ينكره أهل العربية والمعروف تعريف الثاني أو كليهما، وفيه كون المنبر ثلاث درجات محبوباً. وح: مكث المهاجر بمكة بعد قضاء نسكه "ثلاثاً" بالنصب بتقدير مكثه المباح أن يمكث ثلاثاً، وروى بالرفع. وح: "الثلث" و"الثلث" كثير يجوز نصب الثلث الأول على الإغراء، أو على حذف أعط، ورفعه بمعنى يكفيك، وكثير بمثلثة وموحدة. وح: من كان عنده طعام اثنين فليذهب "بثلاثة" وفي البخاري: بثالث، وصوبه القاضي، ووجه ما في مسلم بأن معناه فليذهب بمن يتم ثلاثة أو بتمام ثلاثة. وح: فضلنا على الناس "بثلاث" كون الأرض مسجداً وطهوراً خصلة، فالمذكور خصلتان، والثالثة ذكرها النسائي وهي خواتيم البقرة. وح: هلكت خديجة قبل أن يتزوجني
(1/298)

"بثلاث" تعني قبل أن يدخل بها لا قبل العقد، وإنما كان قبل العقد بنحو سنة ونصف. ك: يتوفى له "ثلاث" مفهوم العدد عند مثبتيه حجة ضعيفة يعارضه ما هو أقوى منها يدل على ثبوت الفضيلة لمن مات له اثنان وواحد، وهل تثبت لمن مات له في الكفر اختلفت فيها الأخبار، وهل تدخل أولاد الأولاد البنات والبنين محل تردد، وضمير إياهم للأولاد، وقيل للآباء. وفيه: لم يتكلم إلا "ثلاثة" فإن قيل: تكلم غير الثلاثة شاهد يوسف، وصبي ماشطة فرعون، قلت: لعل ذلك قبل علمه صلى الله ويتم في ك.

[ثلج] نه فيه: حتى أتاه "الثلج" واليقين، ثلجت نفسي بالأمر تثلج ثلوجاً إذا اطمأنت إليه ووثقت به. ومنه ح: و"ثلج" صدرك. وح: أعطيك ما "تثلج" إليه. وح: اغسل خطاياي بماء "الثلج" والبرد. وخصا لأنهما على خلقتهما لم يستعملا، ولم تنلهما الأيدي ولم تخضهما الارجل. ج: وخص الثوب مبالغة.
[ثلط] نه فيه: فبالت و"ثلطت". الثلط الرجيع الرقيق، وأكثر ما يقال للإبل والبقرة والفيلة، ويتم الشرح في "خضرة". ومنه ح على: كانوا يبعرون وأنتم "تثلطون ثلطاً" أي كانوا يتغوطون يابساً كالبعر، لأنهم كانوا قليلي الأكل والمآكل، وأنتم تثلطون رقيقاً لكثرة المآكل وتنوعها.
[ثلغ] إذا "يثلغوا" رأسي كما "تثلغ" الخبزة. الثلغ: الشدخ، وقيل: ضربك الشيء الرطب باليابس حتى ينشدخ. ط: أي يشدخوه ويتركوه بالشدخ مصفحاً كخبزة مكسورة. قوله "أحرق قريشاً" أي أهلك كفارهم، قوله: "نغزك" من
(1/299)

أغزيته إذا جهزته للغزو وهيأت له أسبابه، نبعث "خمسة" أي خمسة أمثال من الملائكة نعينهم، خلقت عبادي "حنفاء" أي مستعدين لقبول الحق براء من الشرك والمعاصي، "فاجتالهم" عن دينه أي بعدتهم الشياطين عنه. ما "لم ينزل" مفعول يشركوا أي الأصنام، "فمقتهم" أي أبغضهم حيث وجدهم متفقين على الشرك، إلا "بقايا" من اليهود، واليهود تبرأوا من الشرك، "لأبتليك" أي أمتحنك هل تصبر على إيذاء قومك وأمتحن الناس بك. نه: ومنه ح الرؤيا: "فيثلغ" بها رأسه.

[ثلل] فيه: لا حمى إلا في ثلاث "ثلة" البئر، هو أن يحتفر بئراً في أرض لا يملكها أحد فله حول البئر ما يكون ملقى لثلتها وهو التراب الذي يخرج منها. وفيه: لهم ذمة الله على ديارهم و"ثلتهم" هو بالضم الجماعة من الناس. وفيه: لم تكن أمه براعية "ثلة"هي بالفتح جماعة الغنم. ومنه ح الحسن: إذا كانت لليتيم ماشية فللوصي أن يصيب من "ثلتها" ورسلها، أراد بالثلة الصوف مجازاً. وفي ح عمر: رئي في المنام وسئل عن حاله فقال: كاد "يثل" عرشي أي يهدم، وهو مثل يضرب لذل الرجل، والعرش أما سرير الملوك، أو بيت ينصب بالعيدان ويظلل، فإذا هدما فقد ذل صاحبه. غ: ثللث: هدمت، وأثللت: أصلحت.
[ثلم] نه فيه: نهى عن الشرب من "ثلمة" القدح أي موضع الكسر منه لأنه لا يتماسك عليها فم الشارب، وربما انصب الماء على ثوبه وبدنه، وقيل: لأنه لا يناله التنظيف التام إذا غسل الإناء، وورد أنه مقعد الشيطان ولعله أراد به عدم النظافة.
باب الثاء مع الميم

[ثمد] فيه: وأفجر لهم "الثمد" هو بالتحريك الماء القليل أي أفجره لهم حتى يصير كثيراً. ش: هو بفتحتين. نه ومنه: حتى نزل بأقصى الحديبية على "ثمد". ط: على ثمد قليل الماء، لعله أراد محله ليحسن وصفه بقلة الماء. ك: سقته إلى أرض
(1/300)

"ثمود" هي قريبة من تبوك، وثمود قبيلة من العرب الأولى قوم صالح.

[ثمر] نه فيه: لا قطع في "ثمر" ولا كثر. الثمر الرطب ما دام في رأس النخلة فإذا قطع فهو الرطب، فإذا كنز فتمر، والثمرة واحد الثمرة ويقع على كل الثمار ويغلب على ثمر النخل والكثر الجمار. ومنه ح: زاكياً نبتها ثامراً فرعها، شجر ثامر إذا أدرك ثمره. وفيه: قبضتم "ثمرة" فؤاده، قيل للولد ثرة لأنه نتيجة الأب كالثمرة نتيجة الشجر. ومنه: ما تسأل عمن ذبلت بشرته، وقطعت ثمرته- يعني نسله، وقيل: انقطاع شهوته. وفيه: فأعطاه صفقة يده و"ثمرة" قلبه أي خالص عهده. وفي ح ابن عباس: أنه أخذ "بثمرة" لسانه أي بطرفه. ومنه ح الحد: فأتى بسوط لم تقطع "ثمرته" أي طرفه الذي يكون في أسفله. وح ابن مسعود: إنه أمر بسوط فدقت "ثمرته" وهذا لتلين تخفيفاً على الذي يضربه به. وفيه: خبز خمير، ولبن "ثمير"، وحيس جمير، الثمير الذي تحبب زبده فيه وظهرت ثميرته أي زبده، والجمير المجتع. ك: نهى عن بيع "ثمر"- التمر- بإضافة المثلثة إلى التمر مجازاً. زر: وكان له "ثمر" أي ذهب وفضة يريد بضم ثاء وميم، وقال غيره: جماعة- يريد أنه جمع ثمرة على ثمار، ثم جمع ثمار على ثمر. ن: نهى عن بيع "الثمر" بالتمر، وروى: لا تبتاعوا "الثمر" بالتمر. الأول فيهما بمثلثة والثاني بمثناة أي عن بيع الرطب بالتمر. وح: "فثمرت" اجره أي نميته. غ: "وأحيط "بثمره"" ما ثمر من مال.
[ثمغ] نه في ح عمر: إن حدث به حدث أن "ثمغاً" وصرمة ابن الأكوع وكذا وكذا جعله وقفاً، هما مالان معروفان بالمدينة.
[ثمل] فيه: فحلب فيه ثجا حتى علاه "الثمال" هو بالضم الرغوة. وفيه:
(1/301)

ثمال اليتامى عصمة للأرامل
هو بالكسر الملجأ والغياث، وقيل: المطعم في الشدة. ومنه ح عمر: فإنها "ثمال" حاضرتهم أي غياثهم. ك: "ثمال" اليتامى بالنصب والرفع صفة لأبيض، المرفوع خبر محذوف، والمنصوب صفة موصوف مقدم أي يكفي اليتامى بأفضالهم أو طعمهم أو ملجأهم أو معينهم. عصمة للأرامل أي مانعهن مما يضرهن، ووجه وصفه به أنه قحط قريش فخرج أبو طالب بالنبي صلى الله عليه وسلم وألصق ظهره بالكعبة فمطروا، وهذا البيت من قصيدة جليلة ذات أبيات مائة وعشرة قالها لما أبى قريش عليه ونفروا عنه من يريد الإسلام. وفيه: فإذا حمزة "ثمل" أي أخذ فيه الشراب والسكر وهو بكسر ميم. نه وفي ح طلاء عمر بعيره بالقطران: لو أمرت عبدا كفاك فضرب "بالثملة" في صدره وقال: عبد أعبد منى. هي بفتح ثاء وميم صوفة أو خرقة يهنأ بها البعير ويدهن بها السقاء. وفي حديثه: أنه جاءته امرأة جليلة فحسرت عن ذراعيها وقالت: هذا من احتراش الضباب، فقال: لو أخذت الضب فوريته ثم دعوت بمكتفة فثملته كان أشبع أي أصلحته. وفي ح عبد الملك للحجاج: وليتك العراقين صدمة فسر إليها منطوي "الثميلة". أصل الثميلة ما يبقى في بطن الدابة من العلف والماء، وما يدخره الإنسان من طعام أو غيره، وكل بقية ثميلة، المعنى سر إليها مخفًّا.

[ثمم] فيه: كنا أهل ثمه ورمه، يروى بالضم، والوجه الفتح، وهو إصلاح الشيء وإحكامه، وهو والرم بمعنى الإصلاح، وقيل: الثم قماش البيت والرم
(1/302)

مرمته، وقيل: هما بالضم مصدران كالشكر، أو بمعنى المفعول كالذخر أي كنا أهل تربيته والمتولين لإصلاح شأنه. وفي ح عمر: اغزوا والغزو حلو خضر قبل أن يصير "ثماما" ثم رماما، ثم حطاما. الثمام نبت ضعيف قصير لا يطول، والرمام البالي، والحطام المتكسر المتفتت، المعنى اغزوا وأنتم تنصرون وتوفرون غنائمكم قبل أن يهن ويضعف كالثمام. ك: "ثم" مررت بعيسى، لفظ ثم ليس للترتيب الزماني إلا أن يقال بتعدد العروج فقد اتفقت الروايات على أن المرور به قبل موسى عليه السلام. ن: والمسجد فيما "ثمه" بفتح الثاء للبعيد وكذا بالهاء. وثم يبعث إليه الملك، عطف على يجمع، وقد مر في بعث. وفأضجعه "ثم" ذبحه "ثم" قال بسم الله "ثم" ضحى أي فأضجعه ثم أخذ في ذبحه قائلاً بسم الله مضحياً به. ط: "ثم" ادعهم، كذا في جميعها، والصواب إسقاط لفظ ثم لأنه تفسير للخصال الثلاث وقد سقط في أبي داود وغيره، والخصال الإسلام، وإعطاء الجزية، والمقاتلة. وثم ادعهم إلى التحول تفريع على هذه الخصلة، فإن أبوا فسلهم الجزية بيان للخصلة الثانية، فإن أبوا فاستعن بالله إشارة إلى الثالثة، ثم ادعهم مكرر للتقرير والتنبيه على أن الدعوة إلى الإسلام هي المطلوبة. و"ثم" فعل ذلك ثلاث مرات ست ركعات كل ذلك يستاك ويتوضأ ثم أوتر. و"ثم" فعل لتراخي الإخبار، وإلا يلزم أنه فعل أربعاً، وكل ذلك يتعلق بيستاك أي في كل يستاك ويتوضأ ويقرأ. و"ثم" أوتر يدل على أن الركعات الست كانت من تهجده، وأن الوتر ثلاث وفاقاً لأبي حنيفة، وإنما توضأ بعد كل نوم تجديداً لا لأنه حدث في حقه، أو علم بالحدث غير النوم. وست ركعات بيان ثلاث مرات. قوله "ثم" إن كان له حاجة إلى أهله يقتضي أنه صلى الله عليه وسلم كان يقضي حاجة نسائه بعد إحياء الليل كما هو جدير به، ويمكن أن يقال أن ثم لتراخى
(1/303)

الإخبار، أخبر أولاً أن عادته صلى الله عليه وسلم كانت مستمرة بنوم أول الليل وإحياء آخره، ثم إن اتفق احتياج يقضي حاجته ثم ينام في كلتا الحالتين فإذا انتبه عند النداء الأول وهو أذان بلال عند نصف الليل فإن كان جنباً اغتسل. وح: "ثم" دعا بين ذلك، ثم تدل على تأخير الدعاء من ذلك الذكر وكلمة بين تقتضي توسطه بينه كأن يدعو مثلاً بعد على كل شيء قدير وأجيب بأنه بعد وهزم الأحزاب دعا بما شاء ثم عاد إلى الذكر ثم دعا ثم عاد مرة ثالثة، وفيه: قال: نعم، ثم جلس، الظاهر أن "ثم" جلس من كلام ابن عباس أي فعله صلى الله عليه وسلم كلا من ذلك لكن جلوسه متأخر.

[ثمن] نه في ح المسجد: "ثامنوني" بحائطكم أي قرروا معي ثمنه وبيعونيه بالثمن.
باب الثاء مع النون

[ثند] في صفته: عارى "الثندوتين" هما للرجل كالثديين للمرأة فمن ضم الثاء همز ومن فتحها لم يهمز أي لم يكن على ذلك كثير لحم. وفيه في الأنف: إذا
(1/304)

[جدع الدية كاملة، وإن] جدعت ثندوته فنصف العقل، أراد به روثة الأنف وهي طرفه ومقدمه.
[ثنط] فيه: لما مد الله الارض مادت "فثنطها" بالجبال أي شقها فصارت كالأوتاد لها، وروى بتقديم نون، وفرق بينهما بأن الثنط شق والنثط تثقيل، ويروى بباء بدل نون من التثبيط التعويق.
[ثنن] فيه: أن آمنة قالت: لما حملت به صلى الله عليه وسلم ما وجدته في قطن ولا "ثنة" هي ما بين السرة والعانة. ومنه ح وحشي: سددت رمحي "لثنته". وح: فشق مابين صدره إلى "ثنته"، وفي ح فتح نهاوند: وبلغ الدم "ثنن" الخيل، هو شعرات في مؤخر الحافر من اليد والرجل. ن ومنه: فأضعها في "ثنته" بضم مثلثة وشدة نون، قوله: كان ذلك العهد، بالنصب أي آخر العهد به.
[ثنا] نه: "لاثنى" في الصدقة، هو بالكسر والقصر أن يفعل الشيء مرتين في الصدقة أي في أخذها أي لا تؤخذ الصدقة في السنة مرتين، وفيه: نهى عن "الثنيا" إلا أن تعلم، هي أن يستثنى في البيع شيء مجهول، وقيل: أن يباع الشيء جزافاً فلا يجوز أن يستثنى منه شيء قل أو كثر، والثنيا في المزارعة أن يستثنى بعد النصف أو الثلث كيل معلوم. ك: هو بضم مثلثة اسم من الاستثناء. ج: "لاثنيا" أي لا رجوع للمعطى في الهبة. ط: من استثنى فله "ثنياه" بوزن الدنيا أي له ما استثناه. نه وفيه: من أعتق أو طلق ثم استثنى فله "ثنياه" مثل أن يقول: طلقته ثلاثاً إلا واحدة، أو أعتقتهم إلا فلاناً. وفيه: كان لرجل ناقة نجيبة فمرضت فباعها واشترط "ثنياها" أراد قوائمها ورأسها. وفيه: الشهداء "ثنية الله" كأنه تأول "ونفخ في
(1/305)

الصور فصعق من السموت ومن في الأرض إلا من شاء الله" والمستثنى من الصعق هم الشهداء وهم الأحياء المرزوقون. وفي ح عمر: كان ينحر بدنته وهي باركة "مثنية بثنايين" أي معقولة بعقالين، ويسمى ذلك الحبل ثناية، ولم يقولوا ثناءين بالهمزة حملاً على نظائره لأنه حبل واحد يشد بأحد طرفيه يد وبطرفه الثاني أخرى فهما كالواحد وإن جاء بلفظ اثنين ولا يفرد له واحد. ومنه ح عائشة تصف أباها: فأخذ بطرفيه وربق لكم "أثناءه" أي ما انثنى منه، واحدها ثنى وهي معاطف الثوب وتضاعيفه. ومنه ح: كان "يثنيه" عليه "أثناء" من سعته يعني ثوبه. وفي صفته صلى الله عليه وسلم: ليس بالطويل "المتثنى" هو الذاهب طولاً وأكثر ما يستعمل في طويل لا عرض له. وفيه: صلاة الليل "مثنى مثنى" أي ركعتان ركعتان بتشهد وسلام لا رباعية. وفي ح الإمارة: أولها ملامة، و"ثناؤها" ندامة، وثلاثها عذاب يوم القيامة أي ثانيها وثالثها. ومنه: يكون لهم بدء الفجور و"ثناؤه" أي أوله وآخره. ن: هو بمثلثة مكسورة وروى: ثنياه، بمضمومة وتحتية بعد نون أي عودة ثانية. نه: هي السبع "المثاني" لأنها تثنى في كل صلاة أي
(1/306)

تعاد، وقيل: هي السور التي تقصر عن المئين وتزيد على المفصل كأن المئين جعلت مبادئ والتي تليها مثاني. شم: لأنها تثنى بفتح مثلثة وتشديد نون وبسكون ثملثة وخفة نون. ك: أي سبع كلمات متكررة وهي الله، والرحمن، والرحيم، وإياك، وصراط، وعليهم، ولا بمعنى غير. أو هي تكرر في الصلاة فهو من التثنية بمعنى التكرير، وقيل: من الثناء لما فيه من الثناء والدعاء، والقرآن العظيم عطف صفة على صفة. ط: أي سبع آيات تكرر على مرور الأوقات فلا ينقطع، والقرآن عطف عام على خاص، قوله: أعظيم قدراً، لاشتمالها على معان كثيرة في ألفاظ يسيرة، ويقال المثاني على كل سورة أقل من المئين. ومنه: عمدتم إلى الأنفال وهي من المثاني، ويقال على جميع القرآن لاقتران آية الرحمة بآية العذاب. ك: قالوا: أول القرآن السبع الطوال، ثم ذوات المئين أي ذات مائة آية، ثم المثاني، ثم المفصل. نه وفي ح ابن عمر: ومن أشراط الساعة أن يقرأ فيما بينهم "بالمثناة" ليس أحد يغيرها، قال: وهو ما استكتب من غير كتاب الله، وقيل: أن أحبار بني إسرائيل وضعوا فيما بينهم كتاباً على ما أرادوا من غير كتاب الله فهو المثناة، فكأن ابن عمرو كره الأخذ عن أهل الكتاب، وكان عنده كتب وقعت إليه يوم اليرموك منهم فقال هذا لمعرفته بما فيها،
(1/307)

الجوهري: هي التي تسمى بالفارسية دو بيتي وهو الغناء. وفي ح الأضحية: أمر "بالثنية" من المعز هي من الغنم ما دخل في السنة الثالثة وكذا من البقر ومن الإبل في السادسة، والذكر ثنى، وعند أحمد من المعز في الثانية. وفيه: مني صعد "ثنية المرار" حط عنه ما حط عن بني إسرائيل. الثنية في الجبل كالعقبة فيه، وقيل: الطريق العالي فيه، وقيل: أعلى المسيل في رأسه، والمرار بالضم وقيل بالفتح موضع بين مكة والمدينة من طريق الحديبية، وما حط عن بني إسرائيل بقوله "وقولوا حطة" هو ذنوبهم. وفي خطبة الحجاج: أنا ابن جلا وطلاع "الثنايا" جمع ثنية، أراد أنه جلد يرتكب الأمور العظام. وفيه: من قال عقيب الصلاة وهو ثان رجله أي عاطف رجله في التشهد قبل أن ينهض. وفي آخر: من قبل أن يثنى رجله أي قبل أني صرف رجله عن حالتها التي هي عليها في التشهد. ك ومنه: "فثنى" رجله بخفة نون أي عطف، واستقبل القبلة وسجد للسهو لحصول الشك بخبرهم. ومنه: "تثنى" اليسرى، بفتح أوله. ط: و"يثنى" رجليه من صلاة المغرب والصبح أي يعطفهما ويغيرهما عن هيئة التشهد. ولا تكسر "ثنيتها" واحدة الثنايا وهي الأسنان المتقدمة، اثنتان فوق واثنتان تحت. ك: كسرت "ثنية" جارية أي سن امرأة شابة، قوله: لا تكسر، إخبار عن عدم الوقوع رجاء بفضل الله أن يرضى الخصم لا إنكاراً على حكم الشرع. ومنه: فانتزع "ثنيته" وأبطله أي جعله هدراً لأنه نزعها دفعاً للصائل. وفيه: يدخل مكة "من ثنيته" العليا بفتح مثلثة وكسر نون وشدة تحتية كل عقبة أو طريق عالية، وهذه العليا التي ينزل منها إلى المعلى مقابر مكة ويخرج من السفلى التي عند باب شبيكة، والسر فيه لتشهد له الطريقان كما في العيد. و: "أثنيتم" عليه شراً بأنه يبغض الله ورسوله ويعمل بمعاصي الله، وما ورد من النهي من سب الأموات فإنما
(1/308)

هو في حق غير المنافقين والكفار وغير المتظاهر بالفسق والبدعة. ن: "فأثنى" عليه خيراً، المراد ئناء أهل الفضل ولا يكون عدواً ولا حاسداً ولا محباً مفرطاً بل موفقاً لأن الفسقة قد يثنون على الفاسق، وقيل: مقيد بمن أثنى أعماله، والصحيح أنه على عمومه فإن من الهم الناس في ثنائه يدل على مغفرته وبه يظهر فائدة الثناء. ط: وهذا تزكية لأمته وإظهار عدالتهم وفضلهم بصدق ظنونهم وسيجيء في "اذكروا". ومن حلف لا "يستثنى" بأن يقول: إن شاء الله. ن: فالتي ثنتين، كذا الرواية بتقدير أعني، وروى: اثنتان، والأول أصوب. وحتى "ثنى" عليه أربع مرات بخفة نون أي كرر أربع مرات. ك: "فانثنى" في جوفها بفتح مثلثة أي انعطف. وقرأ ابن عباس "يثنوني" اثنوني افعوعل من الثنى، وروى بلفظ المؤنث وبحذف ياء في آخره تخفيفاً، ويتخلى أي يدخل في الخلاء، كانوا يستحيون أن يكشفوا عورتهم في الخلاء وعند الجماع فيميلون صدورهم ويغطون رؤسهم، فقال "ويعلم ما يسرون وما يعلنون". غ: "يثنون" صدورهم" يطوونها على معاداة النبي صلى الله عليه وسلم.
باب الثاء مع الواو

[ثوب] نه: إذا ثوب بالصلاة فأتوها أي أقيمت، وأصل التثويب أن يجيء مستصرخ فيلوح بثوبه ليرى ويشتهر، فسمى به الدعاء، وقيل: من ثاب إذا رجع فهو رجوع إلى الأمر بالمبادرة إلى الصلاة بقوله: الصلاة خير من النوم، بعد قوله: حي على الصلاة. ومنه ح بلال: أمرت أن لا "أثوب" إلا في الفجر وهو الصلاة خير من النوم. وفي ح أم سلمة لعائشة: أن عمود الدين لا "يثاب" بالنساء
(1/309)

أن مال أي لا يعاد إلى استوائه. ومنه: فجعل الناس "يثوبون" إلى النبي صلى الله عليه وسلم. ومنه ح عمر: لا أعرفن أحداً انتقص من سبل الناس إلى "مثاباتهم" شيئاً، جمع مثابة المنزل لأن أهله يثوبون إليه أي لا أعرف أحداً اقتطع شيئاً من طرق المسلمين وأدخله داره. ومنه قول عائشة في الأحنف: إلى كان يستجم "مثابة" سفهه. وح عمرو في مرض موته: أجدني أذوب ولا "أثوب" أي أضعف ولا أرجع إلى الصحة. وح: "أثيبوا" أخاكم أي جازوه على صنيعه، أثابه يثيبه والاسم الثواب، ويكون في الخير والشر والأول أكثر. ك: "ويثيب" عليها أي يكافي على الهدية بأن يعوض عنها، قيل: هي نوعان للمكافاة وللصلة، فالأول سبيله البيع يجبر على العوض، وما كان لله أو للصلة لا يلزم المكافاة. ومنه: "فثابت" أجسامنا أي رجعت على ما كانت عليه من القوة والسمن. قوله: نهيت، مجهول والناهي أبو عبيدة. ن: "ثوبي" حجر أي دع ثوبي يا حجر. وأرضعتني وأباها "ثويبة" بمثلثة مصغرة مولاة أبي لهب ارتضع منها النبي صلى الله عليه وسلم قبل حليمة السعدية. وحتى إذا قضى "التثويب" أي الإقامة. ج: "ثوب" أي نادى بأعلى صوته. نه وفيه: من لبس "ثوب" شهرة ألبسه الله "ثوب" مذلة أي يشمله بالذل بأن يصغره في العيون ويحقره في القلوب. وفيه: المتشبع بما لم يعط كلابس "ثوبي" زور، المشكل منه تثنية الثوب. الأزهري: معناه أن الرجل يجعل لقميصه كمين أحدهما فوق الآخر ليرى أن عليه قميصين وهذا إنما يكون فيه أحد الثوبين زوراً لا الثوبان، وقيل: معناه أن العرب أكثر ما كانت تلبس عند الجدة والقدرة إزاراً ورداء ولذا قال صلى الله عليه وسمل حين سئل عن الصلاة في الثوب الواحد: أو كلكم يجد ثوبين؟ وفسره
(1/310)

عمر بازار ورداء وإزار وقميص وغير ذلك، وقيل: تفسيهر كانوا إذا اجتمعوا في المحافل كانت لهم جماعة يلبس أحدهم ثوبين حسنين فإن احتاجوا إلى شهادة شهد لهم بزور فيمضون شهادته بثوبيه يقولون: ما أحسن ثيابه وهيأته! فيجيزون شهادته لذلك، والأحسن أن يقال: المتشبع بما لم يعط أن يقول: أعطيت كذا- لشيء لم يعطه، فأما أن يتصف بصفات ليست فيه ويريد أن الله منحه إياها أو يريد أن بعض الناس وصله بشيء خصه به فيكون قد جمع به بين كذبين: أحدهما اتصافه بما ليس فيه، أو أخذه ما لم يأخذه، والآخر الكذب على المعطي وهو الله تعالى أو الناس، وأراد بثوبي الزور هذين الحالين، وح يصح تشبيه شيئين بشيئين. غ: "و"ثيابك" فطهر" أي عملك فأصلح، أو قصر، أو لا تلبسها على فخر وكبر وعذر. ط: كان يجمع من قتلى أحد في "ثوب" واحد أي قبر واحد إذ لا يجوز تجريدهما بحيث يتلاقى بشرتاهما.

[ثور] نه فيه: أنه أكل "أثوار" أقط، جمع ثور وهي قطعة أقط. ومنه: توضأوا مما مست النار ولو من "ثور" أقط، يريد غسل اليد والفم، ومنهم من حمله على ظاهره. ومنه: فأتوني "بثور" وقوس. وفيه: صلوا العشاء إذا سقط "تور" الشفق أي انتشاره وثوران حمرته من ثار الشيء يثور إذا انتشر وارتفع. ومنه ح: فرأيت الماء "يثور" من بين أصابعه أن ينبع بقوة وشدة. وح: بل هي حمى تفور أو "تثور". وح: من أراد العلم "فليثور" القرآن أي لينقر عنه ويفكر
(1/311)

في معانيه وتفسيره وقراءته. وح: "أثيروا" القرآن فإن فيه علم الأولين والآخرين. ش: و"يستثير" ما فيها من الفوائد أي يستخرج. نه وح: أنه كتب لأهل جرش بالحمى للفرس، والراحلة، و"المثيرة" أي بقر الحرث لأنها تثير الأرض. وح: جاء رجل "ثائر" الرأس أي منتشر شعر الرأس قائمه. وح: يقوم إلى أخيه "ثائراً" فريصته أي منتفخ الفريصة قائمها غضباً. وفيه: حرم المدينة ما بين عير إلى "ثور" هما جبلان، أما عير فمعروف بالمدينة، وأما ثور فالمعروف أنه بمكة، وفيه غار بات به لما هاجر، وروى قليلاً ما بين عير إلى أحد، فيكون ثور غلطا من الراوي، وقيل: إن عيراً جبل بمكة، والمراد أنه حرم من المدينة قدر ما بين عير وثور من مكة، أو حرم المدينة تحريماً مثل تحريم ما بين عير وثور بمكة على حذف مضاف ووصف مصدر محذوف. ك: فكرهت أن "أثور" بفتح مثلثة وشدة واو مكسورة، وروى "أثير" على الناس شراً مثل تعلم المنافقين من ذلك فيؤذون المسلمين. وكادوا "يتثاورون" أي يتواثبون. ن: "فثار" الحيان أي تناهضوا للنزاع والعصبية. وفقعد عليه ثم "أثاره" أي ركبه ثم بعثه قائماً. ش: أو مشاهير "الثوار" بمثلثة مضمومة وتشديد واو وبراء في أخره أي الأبطال.

[ثول] نه فيه: "انثال" عليه الناس أي اجتمعوا وانصبوا من كل وجه، وهو مطاوع ثال يثول ثولاً إذا صب ماء في الإناء، والثول الجماعة. وفيه: لا بأس أن يضحى "بالثولاء" الثول داء يأخذ الغنم كالجنون يلتوي منه عنقها، وقيل داء يأخذها في ظهورها وفي رؤسها فتخر منه. وفيه: لا يتوضأ منه أي من مس "ثول" الإبل وهو لغة في الثيل وهو وعاء قضيب الجمل، وقيل: قضيبه.
(1/312)

[ثوا] فيه: وعلى نجران "مثوى" رسلي أي مسكنهم مدة مقامهم، ونزلهم والمثوى المنزل، من ثوى بالمكان يثوي إذا أقام فيه. ومنه ح عمر: أصلحوا "مثاويكم" جمع المثوى. وح: قيل لرجل: متى عهدك بالنساء؟ قال: البارحة، قيل: بمن؟ قال بأم "مثواي" أي ربة المنزل الذي بات به لا زوجته. وفيه تثويته أي تضيفته؛ وفيه: أن اسم رمح النبي صلى الله عليه وسلم "المثوى" لأنه يثبت المطعون به. و: "الثوية" بضم ثاء وفتح واو وتشديد ياء ويقال بفتح ثاء وكسر واو موضع بالكوفة، به قبر أبي موسى والمغيرة. ط: ولا يحل له أن "يثوى" عنده حتى يحرجه أي لا يطيل الإقامة حتى يضيق صدره فيكون الصدقة بوجه المن. وح: لا يبيتن رجل عند ثيب، خصها لأن البكر يكون أعصى وأخوف على نفسها. غ: الثوي: الضيف، ثوى بالمكان وأثوى.
باب الثاء مع الياء

[ثيب] نه: الثيب من ليس ببكر ويقع على الذكر والأنثى وقد يطلق على البالغة وإن كانت بكراً مجازاً، من ثاب إذا رجع كأن الثيب بصدد العود والرجوع.
[ثيتل] فيه: في الثيتل بقرة، هو الذكر المسن من الوعول وهو التيس الجبلي يعني إذا صاده المحرم وجب عليه بقرة.
حرف الجيم
بابه مع الهمزة

[جئث]: فئثت منه فرقا أي ذعرت وخفت. قس: بجيم فهمزة فمثلثة وروى
(1/313)

بمثلثتين بمعنى رعبت حتى هويت أي سقطت. نه: جئث، وجئف، وجث إذا فزع.

[جؤجؤ] فيه: كأني أنظر إلى مسجدها "كجؤجؤ" سفينة، أو نعامة جاثمة، أو "كجؤجؤ" طائر في لجة بحر. الجؤجؤ الصدر، وقيل: عظامه والجمع الجآجئ. ومنه ح:
حتى أتى عاري الجآجئ والقطن
وح: خلق "جؤجؤ" آدم عليه السلام من كثيب ضرية. وضرية بئر بالحجاز ينسب إليها حمى ضرية.

[جأر] فيه: كأني أنظر إلى موسى له "جؤار" إلى ربه بالتلبية، هو رفع الصوت والاستغاثة. ش: هو بضم جيم. ط: لا يبعد منهم التقرب إلى الله بالدعاء فإنهم أفضل من الشهداء، وأن كان الآخرة ليست دار تكليف "دعواهم فيها سبحانك" أو هو رؤية منام، أو تمثيل لما كانت في حياتهم، أو أوحى إليه ذلك. ومنه: "تجأرون" إلى الله. ك ومنه: لأعرفن ما جاء الله رجل ببقرة لها "جؤار" بضم جيم مهموزة وروى بخاء أي لأعرفن مجيء رجل الله، ولبعض لا أعرفن أي لا ينبغي أن تكونوا على هذه الحالة فأعرفكم بها. نه ومنه ح: بقرة لها "جؤار" وروى بخاء معجمة.
[جأش]: ويسكن لذلك "جأشه"، هي القلب والنفس والجنان، وفلان رابط الجأش أي ثابت القلب لا ينزعج للشدائد.
[جأي] في ح يأجوج ومأجوج: وتجأى الأرض من نتنهم حين يموتون، روى مهموزاً، قيل لعله لغة في جوى الماء إذا أنتن أي تنتن الأرض من جيفهم، ويحتمل كونه من كتيبة جأواء بينة الجأي، وهي التي يعلوها لون السواد لكثرة الدروع، أو من قولهم: سقاء لا يجأى شيئاً أي لا يمسه فالمعنى أن الأرض تقذف صديدهم وجيفهم فلا تشربه ولا تمسكها كما لا يحبس هذا السقاء، أو من سمعت سراً فما جأيته أي ما كتمته يعني أن الأرض يستتر وجهها من كثرة جيفهم. وفي شعر:
حلفت لئن عدتم لنصطلمنكم ... بجأواء تردى حافتيه المقانب
أي بجيش عظيم تجتمع مقانبه من نواحيه.
(1/314)

بابه مع الباء

[جبأ] فيه: فلما رأونا "جبأوا" من أخبيتهم أي خرجوا منها.
[جبب] فيه: كانوا "يجبون" أسنمة الإبل وهي حية، الجب القطع. ومنه ح حمزة: أنه "اجتب" أسنمة شارفي علي، افتعل من الجب. ن: وروى جب وأجب وكله بمعنى. نه وح: الانتباذ في المزادة "المجبوبة" وهي ما قطع رأسها وليس لها عزلاء من أسفلها يتنفس منها الشراب. وح ابن عباس: نهى صلى الله عليه وسلم من "الجب" قيل: وما الجب؟ فقالت امرأة: هو المزادة يخيط بعضها إلى بعض، كانوا ينتبذون فيها حتى ضريت أي تعودت الانتباذ فيها واستدت عليه ويقال لها المجبوبة أيضاً. وح خصى: أمر صلى الله عليه وسلم بقتله لما اتهم بالزنا فإذا هو "مجبوب" أي مقطوع الذكر. وح زنباع: أنه "جب" غلاماً له. وح: الإسلام "يجب" ما قبله، والتوبة "تجب" أي يقطعان ويمحوان ما قبلهما من الكفر والمعاصي. وفيه: المتمسك بطاعة الله إذا "جبب" الناس عنها كالكار بعد الفار أي إذا ترك الناس الطاعة ورغبوا عنها، من جبب الرجل إذا مضى مسرعاً فاراً من الشيء. وفيه: أن رجلاً مر "بجبوب" بدر، هو بالفتح الأرض الغليظة، وقيل: هو المدر جمع جبوبة. ومنه ح: رأيت المصطفى صلى الله عليهوسلم يصلي ويسجد على "الجبوب". وح دفن أم كلثوم: فطفق النبي صلى الله عليه ويسلم يلقى إليهم "بالجبوب" ويقول: سدوا الفرج. وح: أنه تناول "جبوبة" فتفل فيها. وح عمر: سأله رجل عنت لي عكرشة فشنقتها "بجبوبة" أي رميتها حتى كفت عن العدو. وفي قول بعض الصحابة عن امرأة تزوج بها: وجدتها كالخير من امرأة قباء "جباء" قالوا: وليس ذلك خيراً، قال: ما ذاك بأدفأ للضجيع، ولا أروي للرضيع، يريد بالجباء أنها صغيرة الثديين وهي في اللغة أشبه بالتي لا عجز لها كالبعير الأجب الذي لا سنام له، وقيل: هي القليلة لحم الفخذين.
(1/315)

وفيه: أن سحر النبي صلى الله عليه وسلم جعل في "جب" طلعة أي في داخلها، ويروى بالفاء وهما وعاء طلع النخيل. ك: "جبتان" من حديد، بضم جيم وشدة موحدة ثوب مخصوص، ويروي: جنتان- بنون أي درعان، من ثديهما بضم فكسر، إلا سبغت بمفتوحة فموحدة وغير معجمة أي امتدت أو وفرت، شك من الراوي أي كملت، حتى تخفى من الإخفاء أي تستر بنانه، ولبعض تجن بضم فكسر وبفتح وضم أي تستره، وتعفو بالنصب، أثره بفتحتين. ونصب، وفاعله الجنة، أي تمحو أثر مشيته لسبوغها، أي الصدقة تستر خطاياه كما يستر ثوبه أثر مشيه، يعني أن الجواد إذا همب الإنفاق انفتح صدره، وأما البخيل فلا يريد أن ينفق إلا لزقت كل حلقة مكانها أي يضيق صدره. غ: و"الجب" البئر غير المطوي.

[جبت] ج فيه: من "الجبت" الطيرة، هو كل ما يعبدون من دون الله، وقيل: الكاهن والشيطان. ط: وقيل: السحر أي تماثل عبادة الصنم، أو من أعمال الساحر، ومن ابتدائية أي ناشئة منه، أو تبعيضية أي من جملة السحر والكهانة أو الشرك.
[جبجب] نه في حديث بيعة الأنصار: نادى الشيطان يا أصحاب "الجباجب" هي جمع جبجب بالضم، وهو المستوي من الأرض ليس بحزن، وهي ههنا أسماء نمازل بمنى لأن كروش الأضاحي تلقى فيها، والجبجبة الكرش مع اللحم يتزود في السفر. وفيه: "جبجبة" فيها نوى من ذهب، هي زبيل لطيف من جلود وجمعه جباجب. ورواه القتيبي بالفتح. ومنه ح: إن مات شيء من الإبل فاجعل جلده "جباجب" ينقل فيها التراب أي زبلا.
[جبذ] فيه: "فجبذني" رجل، هو لغة في جذب، أو مقلوب.
[جبر] فيه: "الجبار" قاهر العباد على ما أراد من أمر ونهي، يقال: جبر الخلق وأجبرهم، وقيل: هو العالي فوق خلقه. ومنه ح: يا أمة "الجبار" أضافها إليه لما كانت عليه من إظهار العطر والبخور، والتباهي به، والتبختر في المشي. ومنه: نخلة "جبارة" أي عظيمة تفوت يد المتناول. ومنه: حتى يضع "الجبار"
(1/316)

قدمه أي الرب تعالى كما يروي في آخر، وقيل: أراد المتمرد العاتي، وشرح القدم في ق. ومنه ح: كثافة "جلد" الكافر أربعون ذراعاً بذراع "الجبار"أراد به هنا الطويل، وقيل: الملك، كما يقال بذراع الملك، وقيل: ملكاً من العجم كان تام الذراع. وفيه: أنه أمر امرأة فتأبت عليه فقال: دعوهما فإنها "جبارة" أي مستكبرة عاتية. وفي ح على: و"جبار" القلوب على فطراتها، من جبر العظم المكسور، كأنه أقام القلوب وأثبتها على ما فطرها عليه من معرفته، والإقرار به شقيها وسعيدها. ومنه: فيهم المستبصر والمجبور وابن السبيل. وح: سبحان ذي "الجبروت" فعلوت من الجبر القهر. ش: هو بفتح موحدة غير مهموز العظمة. نه وح: ثم يكون ملك وجبروة أي عتو وقهر، يقال جبار بين الجبروة، والجبرية، والجبروت. ط: ويطلق في صفة الإنسان على من تجبر بادعاء منزلة لا يستحقها. ومنه: المتسلط "بالجبروت" ليعز- إلخ ولامه للعاقبة، فلا يلزم جواز التسلط لغير ذلك. وفيه العجماء "جبار" أي البهيمة إذا أتلفت شيئاً نهاراً ولم يكن معها سائق ولا قائد لا يضمن، وكذا إذا استأجر لحفر البئر، أو استخراج المعدن فانهار عليه، أو وقع فيها إنسان إذا حفر في ملكه لا يضمن. ن: هو بضم جيم وخفة موحدة الهدر. ج: والنار "جبار" إذا سقطت بنفسها، فإن أوقدها رجل كان ضامناً، وإن أوقد في ملكه فيطيرها الريح لا يضمن. وح: "أجبرهم" وأتألفهم من جبرت الوهن والكسر إذا أصلحته، وجبرت المصيبة إذا فعلت مع صاحبها ما ينساها به، والتألف المداراة والإيناس ليدخلوا في الإسلام رغبة في المال. نه: السائمة "جبار" أي الدابة المرسلة في رعيها. وفيه: و"أجبرني" واهدني أي أغنني من جبر الله مصيبته أي رد عليه ما ذهب منه، أو عوضه عنه، وأصله من جبر الكسر. ك: و"جبريائي" أي عظمي وسلطاني وقهري، وهو
(1/317)

بكسر جيم أصله جبروتي ومد لمشاكلة كبريائي. ش: نفى عنه جبرية التكبر بفتح جيم وسكون باء الكبر.

[جبل] نه فيه: أسألك من خيرها وخير ما "جبلت" عليه أي خلقت وطبعت عليه. وفيه: كان رجلاً "مجبوباً"ضخماً، المجبول المجتمع الخلق. وفي ح عكرمة: إن خالداً كان يسأله فسكت خالدفقال عكرمة: ما لك أجبلت؟ أي انقطعت، من أجبل الحافر إذا أفضى إلى الجبل، والصخر الذي لا يحيك فيه المعول. غ: "و"الجبلة" الأولين" هم العدد الكثير من الناس. ك: أي الخلق، والجبل بضمتين وشدة لام، وبالسكون والتخفيف، وبكسرتين والتشديد: الخلق. وح: فكسى بين "الجبلين" أي جبلي مكة اللذين بجانب الوادي الذي فيه المسجد الحرام، ويقول أي عمر وشأن أي قصة طويلة، والحكمة في أن حفظ البيت في طوفان نوح من الغرق، وغرق في هذا السيل لأنه رحمة وذلك عذاب.
[جبن] نه فيه: كنا بظهر "الجبان"، الجبان والجبانة الصحراء، وتسمى بهما المقابر لأنها تكون في الصحراء. ن: بظهر "الجبان" بفتح جيم وتشديد موحدة الصحراء، وكذا "الجبانة" بظهرها أي بظاهرها وأعلاها. وناتئ "الجبين" أي جانب
(1/318)

الجبهة وللإنسان جبينان يكتنفان الجبهة. ط: أتى "بجبنة" بضم جيم وباء وشدة نون هي الجبن، وهو الذي يؤكل، وفيه دليل طهارة الأنفحة لأنه لا يحصل إلا بها. ج: أنكم لتجبنون، وتبخلون، وتجهلون أي تحملون على الجبن، والبخل، والجهل. ش: فإن من ولد جبن عن القتال لتربية الولد، وبخل له، وجهل حفظاً لقلبه. نه: والجبن والجبان ضد الشجاعة والشجاع.

[جبه] فيه: ليس في "الجبهة" صدقة هي الخيل. وفيه: قد أراحمك الله من السجة، والجبهة، والبجة. الجبهة هنا المذلة، وقيل: اسم صنم. غ: والجبهة الرجال يسعون في حمالة فلا يردون لحيائهم. نه وفيه: قالوا عليه "التجبيه" وقالوا: هو أن تحمم وجوه الزانيين، ويحملا على بعير أو حمار، ويخالف بين وجوههما، وأصله أن يحمل اثنان على دابة ويجعل قفا أحدهما إلى قفا الآخر، والقياس أن يقابل بين وجوههما لأنه من الجبهة، والتجبيه أيضاً ينكس رأسه، والجبه الاستقبال بالمكروه، وأصله من إصابة الجبهة من جبهته أصبت جبهته.
[جبو] فيه: من "أجبى" فقد أربى، الإجباء بيع الزرع قبل أن يبدو صلاحه،
(1/319)

وقيل: أن يغيب إبله عن المصدق من أجبأته إذا واريته، وأصله الهمزة فأما هو من تحريف الراوي أو من المشاكلة بأربى، وقيل: أراد به العينة وهو أن يبيع من رجل سلعة بمعلوم إلى معلوم ثم يشتريها منه بأقل منه بالنقد. وفيه: فقعد صلى الله عليه وسلم على "جباها"، هو بالقصر والفتح ما حول البئر، وبالكسر ما جمعت فيه من الماء. وفي ح ثقيف: اشترطوا أن لا يعشروا، ولا يحشروا، ولا "يجبوا" فقال لكم أن لا تعشروا، ولا تحشروا، ولا خير في دين ليس فيه ركوع، أصل التجبية أني قوم قيام الراكع، وقيل: أن يضع يديه على ركبتيه وهو قائم، وقيل: السجود، وارادوا أن لا يصلوا، والأول أنسب لقوله: لا خير- إلخ، واريد به الصلاة مجازاً، وقال جابر: علم أنهم سيصدقون ويجاهدون إذا أسلموا فرخص فيهما بخلاف الصلاة لأن وقتها حاضر متكرر. ومنه في ح القيامة: و"يجبون تجبية" رجل واحد قياماً لرب العالمين. وح الرؤيا: فإذا أنا بتل أسود عليه قوم "مجبون" ينفخ في أدبارهم بالنار. وفيه: إذا نكح امرأته "مجبية" جاء الولد أحول أي منكبة على وجهها تشبيهاً بهيئة السجود. ن: هو بضم ميم وفتح جيم فتشديد موحدة فتحتية. نه وفيه: كيف أنتم إذا لم "تجتبوا" ديناراً ولا درهماً، هو افتعل من الجباية، وهو استخراج الأموال من مظانها. ك: أي لم تأخذوهما على وجه الخراج. غ: "اجتبيتها" اختلقتها من ذاتك، جبيت الماء في الحوض، وجبيت الخراج. نه ومنه ح سعد: نبطي في "جبوته" هو والجبية الحالة من جبي الخراج واستيفائه. وفيه: أنه اجتباه لنفسه أي اختاره واصطفاه. وقالت خديجة: ما بيت من قصب؟ قال: بيت من
(1/320)

لؤلؤة "مجبأة" أي مجوفة، وقيل: من الجوب وهو نقير يجتمع فيه الماء. ط: خطب بالجابية بجيم وباء فتحتية بلد بالشام.
باب الجيم مع الثاء

[جثث] نه: فإذا الماء "فجثثت" منه أي فزعت منه وخفت، وقيل: قلعت من مكاني من "اجتثت من فوق الأرض" وقيل: أراد جئثت فأبدلت الهمزة ثاء، وقد مر. وفيه: قيل له صلى الله عليه وسلم: ما نرى هذه الكمأة إلا الشجرة التي اجتثت من فوق الأرض أي قطعت، فقال: بل هي من المن، والجث القطع. وفيه: اللهم جاف الأرض عن جثته أي جسده.
[جثجث] في ح قس: وعرصات "جثجاث" هو شجر اصفر مر طيب الريح.
[جثم] فيه: نهى عن أكل "المجثمة" هي كل حيوان ينصب ويرمي ليقتل إلا أنها تكثر في نحو الطير والأرانب مما يجثم بالأرض أي يلزمها ويلتصق بها، وجثم الطائر جثوماً وهو بمنزلة البروك للإبل. ومنه ح: فلزمها حتى "تجثمها" [من] تجثم الطائر أنثاه إذا علاه للسفاد. ط: الشيطان "جاثم" على قلبه من جثم الطير. وفي "جثمان" أنس أي جسده. مد: "فأصحبوا في ديارهم جثمين" ميتين قعوداً لا حراك بهم.
(1/321)

[جثا] نه فيه: من دعا دعاء الجاهلية فهو من "جثا" جهنم، وروى: من دعا: يا لفلان! فإنما يدعو إلى "جثا" النار، الجثا جمع جثوة وهو الشيء المجموع. ش: جثوة بضم جيم. ط: ما جمع من نحو تراب فاستعير للجماعة. ك: جمعنا "جثوة" بتثليث جيم قطعة من التراب والحلب على المراكب أما حقيقة أو مجاز عن التقرب إليه بصدقة له. نه ومنه: يصير الناس يوم القيامة "جثى" كل أمة تتبع نبيها أي جماعة، ويروى: جثى، تشديد ياء جمع جاث، وهو الذي يجلس على ركبتيه. ك ومنه: "حول جهنم" "جثيا"". ج: كأنه أراد الذي يجثون على جهنم. ومنه: "فجثت" فتاة. نه ومنه ح على: أنا أول من "يجثو" للخصومة، ومن الأول ح عامر: رأيت قبور الشهداء "جثا" أي أتربة مجموعة. وح: فإذا لم نجد حجراً جمعنا جثوة من تراب، وقد تكسر الجيم وتفتح، ويجمع الجميع جثا بالضم والكسر. وفي ح: إتيان المرأة مجبية روى "مجثأة" كأنه أراد قد جثئت فهي "مجثأة" أي حملت على أن تجثو على ركبها.
باب الجيم مع الحاء

[جحح] ج: اجحت المرأة إذا حملت ودنا وقت ولادتها. ومنه ح: مر بامرأة مجح. ن: بضم ميم فكسر جيم فحاء مهملة. ط: فقال: أيلم بها؟ أي يطأها، وهم بلعنه لترك الاستبراء، وبين موجب اللعن بقوله: كيف يستخدمه، وضمير مفعوله للولد، وكذا ضمير يورثه يعني إن ألم بها وأتت بالولد فيمكن كونه منه وكونه ممن ألم بها قبله، وعلى الأول كيف يستخدمه استخدام العبيد، فيكون قاطعاً لنسبته عن نفسه، وعلى الثاني أن استلحقه بنفسه فيورثه وتوريث ولد الغير حرام، وهو لا يحل أي استخدامه وتوريثه، وأم في "أم كيف" منقطعة. نه ومنه ح: إن كلبة كانت في بني إسرائيل "مجحا" فعوى جراؤها في بطنها.
(1/322)

[جحجح] في حديث سيف:
بيض مغالبة غلب جحاجحة
هي جمع جحجاح وهو السيد الكريم. وفي ح فتنة ابن الأشعث: أنها لعقوبة فما أدري أمستأصلة أم "مجحجحة" أي كافة، يقال: جحجحت وحجحجت وهو من المقلوب.

[جحدل]: رأى رجل في النوم أن رأسه قطع فهو "يتجحدل" وأنا أتبعه، والمعروف رواية: يتدحرج، فإن صح الأول فجحدلته في اللغة بمعنى صرعته.
[جحر] في صفة الدجال: ليست عينة بناتئة ولا "جحراء" أي غائرة منجحرة في نفرتها، وقيل بخاء معجمة وسيجيء. وفيه: إذا حاضت المرأة حرم "الجحران" يكسر النون على التثنية، يريد الفرج والدبر، ويروي بضمها، وهو اسم الفرج، وقيل: يعني أن أحدهما حرام قبل الحيض فإذا حاضت حرماً جميعاً. ك: اطلع من جحر في بعض حجره، الأول بضم جيم الثقبة والثاني جمع حجرة. نه: وهو بسكون الحاء الحرق. ج ومنه: فلدغ أبو بكر من "الجحر". وح: لو دخلوا "جحر" ضب لتبعتموهم أي ثقبه الذي يأوى إليه. ط: لا يبولن أحدكم في "الجحر" لأنه مأوى الهوام المؤذية فلا يؤمن أن يصيبه مضرة منها، روى أن سعد بن عبادة قتله الجن حين بال في الجحر. تو ومنه: في "جحري" أذنيه. ش ومنه: لا يلدغ المؤمن من جحر.
[جحش] نه فيه: سقط صلى الله عليه وسلم من فرس "فجحش" أي انخدش وانسحج. ن: بضم جيم وكسر حاء فمعجمة أي قشر جلده. نه وفي ح شهادة الأعضاء: بعداً لكن فعنكن "أجاحش" أي أحامي وأدافع.
[جحظ] في ح عائشة تصف أباها: وأنتم يومئذ "جحظ" تنتظرون العدوة
(1/323)

جحوظ العين نتوؤها وانزعاجها جمع جاحظ، تريد وأنتم شاخصو الأبصار تترقبون أن ينعق ناعق أو يدعو إلى وهن الإسلام داع.

[جحف] فيه: خذوا العطاء ما كان عطاء فإذا "تجاحفت" قريش الملك بينهم فارفضوه. تجاحفوا في القتال إذا تناول بعضهم بعضاً بالسيوف، يريد إذا تقاتلوا على الملك. وفيه: إنما فرضت لقوم "أجحفت" بهمالفاقة، أي أفقرتهم الحاجة وأذهبت أموالهم. وفي ح عمار: أنه دخل على أم سلمة فاجتحف ابنتها من حجرها، أي استلبها، يقال: جحفت الكرة من وجه الأرض واجتحفتها. ك: فاجعلها"بالجحفة، بضم جيم كان مسكن اليهود حينئذ. ط وفيه: جواز الدعاء على الكفار بالأمراض، و"الجحفة" من يومئذ محمية من شرب ماءها حم.
[جحم] نه فيه: أخذ كلب ميمونة "الجحام"، وهو داء يأخذ في رأس الكلب فيكوى منه ما بين عينيه، وقد يصيب الإنسان، والجحيم من أسماء جهنم، وأصله ما اشتد لهبه من النيران. غ: "جحم" النار عظمها، ومنه جحمة الاسد لعينها لشدة توقدها.
[جحمرش] نه فيه: إني امرأة "جحيمر"، مصغر جحمرش، وهي العجوز الكبيرة.
باب الجيم مع الخاء

[جخجخ]: إذا أردت العز "فجخجخ" في جشم، أي ناد بهم وتحول إليهم.
[جخخ] فيه: كان إذا سجد "جخ" أي فتح عضديه عن جنبيه وجافاهما عنهما، ويروى: جخى، بالياء.
[جخر] في ح عين الدجال: ليست بناتئة ولا "جخراء" هي الضيقة ذات
(1/324)

غمص ورمص، وامرأة جخراء إذا لم تكن نظيفة المكان.

[جخف] في ح ابن عباس: فالتفت إلي يعني الفاروق فقال: "جخفا جخفا" أي فخراً فخراً وشرفاً شرفا، ويروى: جفخا- بتقديم فاء على القلب. وفيه: نام وهو جالس حتى سمعت "جخيفه" ثم صلى ولم يتوضأ، الجخيف الصوت من الجوف أشد من الغطيط.
[جخى] فيه: إذا سجد "جخى بمعنى جخ، وفيه: كالكوز "مجخيا" هو المائل عن الاستقامة فلا يثبت فيه الماء، شبه به قلب لا يعي خيراً. ن: هو بميم مضمومة فجيم مفتوحة فخاء معجمة مكسورة ويشرح في تعرض الفتن.
باب الجيم مع الدال

[جدب] نه: وكانت فيها "أجادب" أمسكت الماء، هي من صلاب أرض تمسك الماء فلا تشربه سريعاً، وقيل: ما لا نبات بها من الجدب: القحط، كأنه جمع أجدب، وغلطه الخطابي وكأنه يريد أن اللفظة أجارد براء ودال، قال: وروى: أحادب- بحاء مهملة، قلت: إنما الرواية بالجيم وكذا في الصحيحين. وفيه: و"أجدبت" البلاد أي قحطت وغلت الأسعار. ن: والأخرى "جدبة" بفتح جيم وسكون دال مهملة ضد الخصبة والخصيبة، وقيل: بسكون دال وكسرها، ومر في الهمزة. نه وفي ح عمر: أنه "جدب" السمر بعد العشاء أي ذمه وعابه، وكل عائب جادب.
[جدث] فيه: في "جدث" ينقطع في ظلمته أثارها، هو القبر وجمعه الأجداث. ومنه: نبوؤهم "أجداثهم" أي ننزلهم قبورهم.
[جدح] فيه: انزل "فاجدح" لنا، الجدح أن يحرك السويق بالماء ويخوض حتى يستوي، وكذلك نحو اللبن. ك: فقد أفطر أي دخل في وقت الإفطار أو هو مفطر حكماً. نه: و"المجدح" عود مجنح الرأس تساط به الأشربة. ومنه ح على: "جدحوا" بيني وبينهم شرباً وبيئاً أي خلطوا. وفي ح عمر: لقد استسقيت
(1/325)

"بمجاديح" السماء، وهي جمع مجدح بكسر ميم وهو نجم، وقيل: هو الدبران، وقيل: ثلاثة كواكب كالأثافي، وهو عند العرب من الأنواء الدالة على المطر، شبه الاستغفار بها مخاطباً لهم بما يعرفونه لا قولاً بالأنواء، وجمعها إرادة جميع الأنواء [التي] يزعمون أن من شأنها المطر.

[جدجد] فيه: فأتينا على "جدجد" متدمن، هو بالضم البئر الكثيرة الماء. أبو عبيد: إنما هو الجد وهي البئر الجيدة الموضع من الكلأ. وفيه: في "الجدجد" يموت في الوضوء، قال: لا بأس به، هو حيوان كالجراد يصوت في الليل، قيل: هو الصرصر.
[جدد] فيه: تعالى "جدك" أي علا جلالك وعظمتك، والجد الحظ، والسعادة، والغنى. ومنه: لا ينفع ذا الجد منك الجد، أي لا ينفع ذا الغنى منك غناه، وإنما ينفعه الإيمان والطاعة. ن: أي لا ينفعه حظه بالمال والولد والعظمة، وقيل: بكسر جيم أي ذا الاجتهاد منك اجتهاده في الحرص على الدنيا، أو في الهرب منك، والكسر ضعيف. ك: هما بالفتح الحظ، والغنى، أو أب الأب والأم، أي لا ينفعه إحدى نسبيه. ط: أي لا يتوصل إلى ثواب الله بالجد، وإنما هو بالجد في الطاعة، ومنك بمعنى عندك، أو بمعنى لا ينفعه حظه بدل طاعتك. ج: أو لا ينفع ذا الغنى حظه وغناه اللذان هما منك، إنما ينفعه العمل. ك: وأصحاب الجد محبوسون، بفتح جيم: الغنى، أي محبوسون على باب الجنة أو على الأعراف، أو موقوفون للحساب حتى يدخلها الفقراء. ط: غير أن أصحاب النار بمعنى لكن، والمغائرة بحسب التفريق، فإن القسم الأول بعضهم محبوس دون بعض، وأصحاب النار هم الكفار أي هم يساقون إلى النار ويوقف المؤمنون في العرصات للحساب، والفقراء هم السابقون إلى الجنة. وح: دعا بثياب "جدد" بضمتين جمع جديد ومر
(1/326)

في "يبعث". قا: "ومن الجبال جدد" ذو جدد أي خطط وطرائق. جدة الحمار الخطة السوداء على ظهره. ن: أصحاب "الجد" أي البخت والحظ والوجاهة، وقيل: أراد أصحاب الولايات. نه ونمه ح: كان الرجل إذا قرأ سورة البقرة وآل عمران "جد" فينا أي عظم قدره. وح: إذا "جد" في السفر جمع بين الصلاتين أي اهتم به وأسرع فيه، جد يجد بالضم والكسر وجد به الأمر، وأجد وأجد فيه وجد- إذا اجتهد. ومنه: ليرين الله ما "أجد" أي أجتهد. ك: بفتح همزة وكسر جيم وشدة دال وخفتها. وح: حتى اشتد الناس "الجد" بكسر جيم الجهاد في السير. وح: هذا "جدكم" بفتحها أي صاحب جدكم وسلطانكم، أو هذا سعدكم- قاله اليهودي حين قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة. وح: كتب أهل الكوفة في "الجد" أي في ميراثه كالأب عند عدمه هل له ميراث. ن: اسفر "جداً" أي إسفاراً بليغاً. نه: نهى عن "جداد" الليل هو بالفتح والكسر صرام النخل، ونهى عنه لأجل المساكين حتى يحضروا في النهار فيتصدق عليهم. ومنه: أوصى "يجاد" مائة وسق، الجاد بمعنى المجدود أي نخلاً يجد منه ما يبلغ مائة وسق. ومنه ح: من ربط فرساً فله "جاد" مائة وخمسين وسقا، كان هذا أول الإسلام لعزة الخيل وقلتها. وح الصديق لعائشة: إني كنت نحلتك "جاد" عشرين. ج: نحلني أبي أي الصديق "جاد" عشرين، تعني كان وهبها في صحته نخلاً يقطع منه في كل صرام عشرون وسقا، ولم يكن أقبضها فلما مرض أعلمها أن ورثته شركاؤها فيها. ومنه: من كل "جاد" عشرة يعني نخلاً يقطع من ثمرته عشرة أوسق. شم: على "جدد" السلامة بفتح جيم ودال أولى الأرض الصلبة، وقيل: المستوية. ك: "جد" له مثلثة الجيم أي اقطع للغريم. ومنه: يسلفني إلى "الجداد". ش: "يجدون" بضم جيم وشدة دال أي يقطعون. نه وفيه: لا يأخذن أحدكم متاع أخيه لاعباً "جاداً" أي لا بأخذه على سبيل الهزل ثم يحبسه فيصير ذلك جداً بكسر جيم ضد الهزل، من
(1/327)

جد يجد. ومنه ح قس:
"أجدكما" لا تقضيان كراكما
أي أبجد منكما وهو منصوب على المصدر. وفيه: لا يضحى "بجداء" هو ما لا لبن لها من كل حلوبة لآفة أيبست ضرعها، ونجدد الضرع ذهب لبنه والجداء من النساء الصغيرة الثدي. ومنه ح على: أنها "جداء" أي قصرة الثديين. وح أبي سفيان: "جد" ثديا أمك أي قطعا، دعاء عليه. وفيه: كان لا يبالي أن يصلي في المكان "الجدد" أي المستوى من الأرض. ومنه: فوحل به فرسه في "جدد". وفيه: كان يختار الصلاة على الجد إن قدر، الجد والجدة بالضم شاطئ النهر وبه سميت المدينة التي عند مكة جدة. وفيه: وإذا "جواد" منهج عن يميني، هي الطرق جمع جادة، وهي سواء الطريق ووسطه، وقيل: الطريق الأعظم الجامع للطرق. وفيه: ما على "جديد" الأرض أي وجهها. در: "الجديد" الموت. ن: لو كان أحدكم احترق بيته ما رضي حتى "يجده" بضم ياء، وروى: يجدده، وهما بمعنى. ط: أجد وأجود من عمر، فيه تنازع العاملان، قوله: بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم، أي بعد وفاته أو بعده في هذه الخلال، قوله: من حين قبض، دليل للأول. وح: يبعث على رأس كل مائة سنة من يجدد دينها، اختلفوا فيه وكل فرقة حملوه على أمامهم، والأولى الحمل على العموم ولا يخص بالفقهاء، فإن انتفاعهم بأولي الأمر، والمحدثين، والقراء،
(1/328)

والوعاظ، والزهاد أيضاً كثير، والمراد من انقضت المائة وهو حي عالم مشهور. ج: والحديث إشارة على جماعة من الأكابر على رأس كل مائة، ففي رأس الأولى: عمر بن عبد العزيز، ومن الفقهاء والمحدثين وغيرهم ما لا يحصى؛ وفي الثانية: المأمون والشافعي، والحسن بن زياد، وأشهب المالكي، وعلي بن موسى، ويحيى بن معين، ومعروف الكرخي؛ وعلى الثالثة: المقتدر، وأبو جعفر الطحاوي الحنفي، وأبو جعفر الإمامي، وأبو الحسن الأشعري، والنسائي؛ وعلى الرابعة: القادر بالله، وأبو حامد الإسفرائيني، وأبو بكر محمد الخوارزمي الحنفي، والمرتضى أخو الرضى الإمامي؛ وعلى رأس الخامسة: المستظهر بالله، والغزالي، والقاضي فخر الدين الحنفي وغيرهم. ش: في قسمه جده له، هو بفتح جيم العظمة، وضمير جده وقسمه لله تعالى، وضمير له للنبي صلى الله عليه وسلم.

[جدر] نه فيه: احبس الماء حتى يبلغ "الجدر" هو ههنا المسناة وهو ما رفع حول المزرعة كالجدار، وقيل: لغة في الجدار، وقيل: أصل الجدار، وروى: الجدر- بالضم جمع جدار، وروى بالذال ويجيء. ك: هو بمفتوحة فمهملة ساكنة، والرجل هو حاطب، وقيل: غيره، ومن نسبه إلى النفاق فهو مجترئ إذ لا يطلق الأنصاري على من اتهم به. ن: هو بفتح جيم وكسرها وجمعه جدور وهو الجدار وجمعه جدر ككتب، والمراد أصل الحائط، وقيل: أصل الشجر. دل صلى الله عليه وسلم الزبير [على] الإيثار بأن يسقى شيئاً يسيراً ثم يرسله إلى جاره فلما قال ما قال أمره أن يأخذ جميع حقه، وقوله هذا يوجب الردة ولم يقتله تأليفاً، وحكى أنه كان منافقاً ويتم بياناً في شرج. ط: فاستوعى أي استوفاه. نه ومنه قوله لعائشة: أخاف
(1/329)

أن يدخل قلوبهم إن أدخل "الجدر" في البيت يريد الحجر لما فيه من أصول حائط البيت. ك: سألته عن "الجدر" أهو من البيت؟ بفتح جيم وسكون مهملة ولبعض بكسر ففتح فألف فقال: نعم، وظاهره أن الحجر جملته من البيت. و"جدرات" المدينة بضمتين جمع جدر جمع جدار. ج: لا تستروا "الجدر" لأنه زي المتكبرين المتنعمين. ش ومنه: تلألؤ في الجدر، بضمتين أي تلمع. ط: الكمأة "جدري" الأرض هو حب يظهر في جسد الصبي من فضلات تضمن المضرة يدفعها الطبيعة، شبهوها به في كونها فضلات يدفعها الأرض إلى ظاهرها ذماً لها، فقابله بالمدح بأنه من المن، أي مما من الله به [على] عباده، أو شبهها بالمن وهو العسل الذي ينزل من السماء إذ يحصل بلا علاج واحتياج إلى بذر وسقي أي ليست بفضلات بل من فضل الله ومنه، أوليست مضرة بل شفاء كالمن النازل ويتم الشرح في "الكمأة". نه: شبهها به لظهورها من بطن الأرض كما يظهر الجدري من باطن الجلد وأراد به ذمها. ومنه: أتينا عبد الله في "مجدرين" ومحصبين أي جماعة أصابهم الجدري، والحصبة شبه الجدري. وذو "الجدر" بفتح جيم وسكون دال مسرح على ستة أميال من المدينة أغير منها لقاح النبي صلى الله عليه وسلم.

[جدس] فيه: من كانت له أرض "جادسة" هي أرض لم تعمر ولم تجرث وجمعها جوادس.
[جدع] فيه: نهى أن يضحى "بجدعاء". الجدع قطع الأنف أو الأذن أو الشفة وهو بالأنف أخص فإذا أطلق غلب عليه. رحل أجدع ومجدوع أي مقطوع الأنف. ومنه ح المولود على الفطرة: هل تحسون فيها من "جدعاء"؟ أي مقطوعة الأطراف أو واحدها أي يولد على نوع من الجبلة وهي فطرة الله، وكونه متهيأ لقبول الحق طبعاً وطوعاً لو خلته شياطين الإنس والجن وما يختار لم يختر غيرها. ط:
(1/330)

ثم يقول "لا تبديل لخلق الله" بمعنى النهي أو بمعنى من شأنه أن لا يبدل، لا خبر لحصول التبديل، ويقول حكاية ماضية. نه ومنه: خطب على ناقته "الجدعاء" هي المقطوعة الأذن، وقيل: لم تكن ناقته مقطوعة الأذن وإنما سمي بها. ومنه: اسمعوا وأطيعوا وإن أمر عليكم عبد "مجدع" الأطراف أي مقطوع الأعضاء، والتشديد للتكثير، فإن قيل: شرط الإمام الحرية، والقرشية، وسلامة الأعضاء؟ قلت: نعم لو انعقد بأهل الحل والعقد، أما من استولى بالغلبة تحرم مخالفته وتنفذ أحكامه ولو عبداً أو فاسقاً مسلماً، وأيضاً ليس في الحديث أنه يكون إماماً بل يفوض إليه الإمام أمراً من الأمور، وضمير كان لذي الأمر. وح: جيء بأبي "مجدعاً" أي مقطوع الأطراف. وفي ح الصديق: لابنه يا عنتر "فجدع" أي دعا بالجدع. ك: بمفتوحة ومشددة. نه: أي خاصمه وذمه، والمجادعة المخاصمة. ج: إذا أوعى "جدعا" أي قطع جميعه. ط: "الأجدع" شيطان، أراد به مقطوع الحجة مجازاً.

[جدف] نه فيه: "لا تجدفوا" بنعم الله أي لا تكفروها وتستقلوها، من جدف تجديفاً. ومنه: شر الحديث "التجديف" أي كفران النعمة واستقلال العطاء. وفي ح عمر: سأل رجلاً استهوته الجن ما كان طعامهم؟ قال: الفول وما لم يذكر اسم الله عليه، وقال: ما شرابهم؟ قال: "الجدف" وهو بالتحريك نبات يكون باليمن لا يحتاج أكله إلى شرب ماء، وقيل: هو كل ما لا يغطى من الشراب وغيره، وقيل: أصله من الجدف القطع، أراد به ما يرمى به عن الشراب من زيد أو رغوة أو قذى، كأنه قطع عن الشراب فرمى به. غ: "الجدف" الضرب باليد. ومنه: مجداف السفينة.
[جدل] فيه: "ما "يجادل" في آيت الله" أي جدال رد ومنع. والجديل
(1/331)

الزمام. ومجدول الخلق شديدة. نه وفيه: ما أوتي "الجدل" قوم إلا ضلوا. الجدل مقابلة الحجة، والمجادلة المناظرة والمخاصمة، والمراد به هنا الجدل على الباطل وطلب المغالبة به لا إظهار الحق فإنه محمود لقوله "وجادلهم بالتي هي أحسن". ط: ما ضل قوم بعد هدى كانوا عليه إلا أوتوا "الجدل" أي ما ضل قوم مهديون كائنين على حال من الأحوال إلا على إيتاء الجدل يعني من ترك سبيل الهدى وركب متن الضلال عارفاً به لابد أن يسلك طريق العناد واللجاج ولا يتمشى له ذلك إلا بالجدل أي العناد والمراء. مف: أراد العناد والتعصب لترويج مذهبهم وآراء مشايخهم، وقيل: أي كل قوم ضلوا عن الهدى ووقعوا في الكفر إنما ضلوا بالخصومة بالباطل مع نبيهم وطلبهم المعجزات غير المعتادة. ك: "وكان الإنسان أكثر شيء جدلا" أي مخاصمة ومدافعة، قال المهلب: لم يكن لعلي أن يدفع ما دعاه النبي صلى الله عليه وسلم إليه من الصلاة ولا حجة لأحد في ترك المأمور به بمثل ما احتج به علي، قيل: وضرب صلى الله عليه وسلم فخذه تعجباً من سرعة جوابه والاعتذار به، أو تسليماً لقوله وحرضهم على الصلاة باعتبار الكسب، وإجابة علي باعتبار القضاء والقدر، وقيل: ضرب الفخذ إشارة إلى أنه يجب عليه متابعة أحكام الشرع لا ملاحظة الحقيقة، ولا ينافي حديث حج آدم موسى لأنه في دار التكليف بخلاف مناظرتهما فالغلبة للنبي صلى الله عليه وسلم. ن: لقد أعطيت "جدلاً" أي فصاحة وقوة في الكلام بحيث أخرج عن عهدة ما ينسب إلي إذا أردت أي في الاعتذار في التخلف عن تبوك. نه وفيه: أنا خاتم النبيين وأن آدم "لمنجدل" في طينته أي ملقى على الجدالة وهي الأرض. ج: أي كان بعد تراباً لم يصور ولم يخلق. ط: "منجدل" في طينته أي مطروح
(1/332)

على الأرض كائن في أثناء خلقته، في طينته خبر ثان لآدم أي خلقته، ودعوة إبراهيم "ربنا وابعث فيهم رسولا". وبشارة عيسى "ومبشراً برسول". ورؤيا أمي، إما رؤيا في المنام فمعنى وضعتني قربت من الوضع فإنه أتاها آت فقال: هل شعرت أنك حملت بسيد؟ أو رؤيا يقظة فإنه لما وضع قد خرج لها نور. ش: أي كتبت خاتم الأنبياء والحال أن آدم مطروح على الأرض صورة من طينة لم ينفخ فيه الروح بعد. قوله: وعدة أبي، بتخفيف دال الوعد. نه ومنه ح ابن صياد: وهو "منجدل" في الشمس. وح علي حين وقف على طلحة وهو قتيل فقال: أعزز على أبا محمد أن أراك "مجدلاً" تحت نجوم السماء أي مرمياً ملقى على الأرض قتيلاً. وح معاوية أنه قال لصعصعة: ما مر عليك "جدلته" أي رميته وصرعته. وح عائشة: العقيقة تقطع "جدولا" لا يكسر لها عظم، هي جمع جدل بالكسر والفتح وهو العضو. وفي ح عمر أنه كتب في العبد: إذا غزا على "جديلته" لا ينتفع مولاه بشيء من خدمته فأسهم له، الجديلة الحالة الأولى، يقال: القوم على جديلة أمرهم أي على حالتهم الأولى، وركب جديلة رأيه أي عزيمته، والجديلة الناحية، أراد أنه إذا غزا منفرداً عن مولاه غير مشغول بخدمته عن الغزو، ومنه: "قل كل يعمل على شاكلته" قال مجاهد: على "جديلته" أي طريقته وناحيته. وفيه: "قد جعل ربك تحتك سريا" قال البراء: "جدولا" وهو النهر الصغير. ن: وإقبال "الجداول" جمع جدول.
(1/333)

[جدا] نه فيه: أتى صلى الله عليه وسلم "بجدايا" وضغابيس هي جمع جداية وهي من أولاد الظباء ما بلغ ستة أشهر أو سبعة ذكرا كان أو أنثى بمنزلة الجدي في المعز، ومنه ح: فجاء "بجدي" و"جداية". وفيه: اللهم اسقنا "جدا" طبقاً، الجد المطر العام، ومنه: أخذ "جدا" العطية والجدوى. ومنه: في مدح الصديق.
ليس لشيء غير تقوى جداً ... وكل خلق عمره للفنا
هو من أجدى عليه يجدي إذا أعطاه. ومنه ح زيد بن ثابت: كتب إلى معاوية يستعطفه لأهل المدينة يشكو انقطاع أعطيتهم، وقال فيه: وقد عرفوا أنه ليس عند مروان مال يجادونه عليه، جدى واجتدى واستجدى إذا سأل وطلب، والمجاداة مفاعلة منه أي ليس عنده مال يسألونه عليه. وفيه: رميت سهيلاً فقطعت نساء فانثعبت "جدية" الدم أي أول دفعة من الدم، وروى: فانبعثت، أي سالت، وروى: فاتبعت "جدية" الدم، قيل: هي الطريقة من الدم تتبع ليقتفي أثرها. وفيه: رمى طلحة يوم الجمل بسهم فشل فخذة إلى "جدية" السرجع، الجدية بسكون دال شيء يحشى ثم يربط تحت دفتي السرج والرحل، وتجمع على جديات وجدى بالكسر. ومنه ح أبي أيوب: أتى بدابة سرجها نمور فنزع الصفة يعني الميثرة فقيل: الجديات نمور، فقال: إنما ينهى عن الصفة.
بابه مع الذال

[جذب]: كان صلى الله عليه وسلم يحب "الجذب" وهو بالحركة الجمار وهو شحم النخل جمع جذبة. ط: يجذب لسانه فقال عمر: مه أي يريد أن يخرج لسانه بجذبه لما خاف من مساوئ كلامه فزجره عمر وقال: لا يكن من لسانك إلا ما يوجب مغفرتك فلا تقطعه ولا تخرجه، فقال: إن هذا أي لساني قد أوردني موارد مهلكة بما لا ينبغي.
[جذذ] ك فيه: فلما حضر "جذاذ" النخل بفتح جيم وكسرها دالاً وذالاً
(1/334)

القطع، قوله: كل تمر أي كل نوع. مد ومنه: "فجعلهم جذاذاً" بمعنى مجذوذ، وقرئ بكسر لغة أو جمع جذيذ. نه وفيه: أنه قال يوم حنين "جذوهم جذا" الجذ: القطع أي استأصلوهم قتلاً. ومنه ح: فثرت إلى الصنم فكسرته "أجذاذاً" أي قطعا وكسرا جمع جذ. وح على: أصول بيد جذاء أي مقطوعة، كنى به عن قصور أصحابه وتقاعدهم عن الغزو، ويروى بحاء مهملة. وفي ح أنس: أنه كان يأكل "جذيذة" قبل أن يغدو في حاجته أي شربة من سويق أو نحو ذلك سميت به لأنها تجذ أي تدق وتطحن. ومنه ح على: أمر نوفا البكالي أن يأخذ من مزوده "جذيذاً". وح: رأيت عليا يشرب "جذيذاً" حين أفطر.

[جذر] في ح الزبير: احبس الماء حتى يبلغ "الجذر" يريد مبلغ تمام الشرب من جذر الحساب، وهو بالفتح والكسر أصل كل شيء. وروى بمهملة ومر. ومنه: نزلت الأمانة في "جذر" قلوب الرجال أي في أصلها، ومر في الأمانة. ك: الرجال أي المؤمنين كانت لهم بحسب الفطرة وحصلت بالكسب. نه وح: سألته عن "الجذر" قال: هو الشاذروان الفارغ من البناء حول الكعبة.
[جذع] فيه قول ورقة: يا ليتني فيها أي في النبوة "جذعا" أي ليتني كنت شاباً عند ظهورها حتى أبالغ في نصرتها، وجذعاً حال من ضمير فيها، أي بإضمار كان، وضعف بأن كان الناقصة لا تضمر إلا مع ما يقتضيها كان في إن خيراً. ن: و"فيها" خبر "ليت"، وعند ابن ماهان جذع. ط: أو مخرجي هم، خبر ومبتدأ مؤخر، لأن مخرجي نكرة، ولو روى مجفف الياء على أنه مفرد لجاز جعله مبتدأ وهم فاعله. نه: وأصله من أسنان الدواب وهو ما كان منها شاباً فتيا فهو من الإبل ما تم له أربع سنين، ومن البقر والمعز ما تم له سنة، وقيل من البقر ما له سنتان، ومن الضأن ما تمت له سنة، وقيل أقل منها. ك: وعندي "جذع" أحب من
(1/335)

شاتى لحم أي من المعز، إذ الجذع من الضأن مجزية، ولابد في المعز أن يكون طاعناً في الثالثة، والجذع من المعز ما طعنت في الثانية. قوله: أحب لسمنها وطيب لحمها، وظاهر قول أنس: لا أدري أبلغت الرخصة من سواه أنه لم يبلغه حديث لا تذبحوا إلا مسنة. وفيه: كان "جذع" بكسر جيم وسكون معجمة واحد جذوع النخل.

[جذعم] في حديث علي: أسمل أبو بكر، وروى: أسلمت وأنا "جذعمة" أي جذع، والميم زائدة والهاء للمبالغة.
[جذل] فيه: يبصر أحدكم القذى في عين أخيه ولا يبصر "الجذل" في عينه، هو بالكسر والفتح أصل الشجرة يقطع، وقد يجعل العود جذلاً، ومنه ح التوبة: ثم مرت "بجذل" شجرة فتعلق به زمامها. وح: أنه أشاط دم جزور "بجذل" وهو العود. وح: أنا "جذيلها" المحكك، هو مصغر جذل وهو العود الذي ينصب للإبل الجربى لتحتك به، وتصغيره للتعظيم أي أنا ممن يستشفى برأيه كما يستشفي الإبل الجربى بالاحتكاك بهذا العود. ج: والمحكك الذي كثر به الاحتكاك حتى صار أملس، وعذيقها مصغر العذق وهو النخلة، والمرجب المسند بالرجبة وهي خشبة ذات شعبتين يسند عليها الشجرة إذا كثر حملها وضعفت، يعني كالعود الذي يشفي الجربى وكالنخلة الكثيرة الحمل من توفر مواد الآراء فأشار بالرأي الصائب عنده: منا أمير ومنكم أمير، ويتم في مواضع. ط ومنه: عاض على "جذل" شجرة بكسر جيم وسكون ذال ويتم في "أقذاء" من ق. ك: ما تعطينا الجذل أي العطاء الكثير.
[جذم] ط فيه: كل خطبة ليس فيها تشهد فهي كاليد "الجذماء" أي المقطوعة التي لا فائدة فيها لصاحبها. ج: أو التي بها جذام، ومنه: من اقتطع مال امرئ بيمين لقى الله وهو "مجذوم" أي مقطوع الأطراف، أو من الجذام فإنه ينتهي إلى قطع الأعضاء. ط ومنه: من تعلم القرآن ثم نسيه لقى الله وهو "أجذم" أي مقطوع
(1/336)

اليد أو الحجة، وقيل: أي ذهبت أعضاؤه كلها إذ ليست يد القارئ أولى من سائر أعضائه، وقيل: أي خالي اليد من الخير. نه ومنه ح على: من نكث بيعته لقيه وهو "أجذم" ليست له يد. القتيبي: هو من ذهبت أعضاؤه كلها، وليست اليد أولى بالعقوبة من باقي الأعضاء. رجل "أجذم" و"مجذوم" إذا تهافتت أطرافه. الجوهري: لا يقال للمجذوم أجذم. ابن الأنباري: لو كان العقاب لا يقع إلا بجارحة عصت لما عوقب الزاني بالجلد والرجم والنار، قال: معناه لقيه وهو أجذم الحجة لا لسان له يتكلم ولا حجة في يده، قوله: ليس يد أي لا حجة له، وتخصيص اليد لاختصاص البيعة بها. ومنه في قوله تعالى: {والركب أسفل} قال قتادة: "انجذم" أبو سفيان بالعير أي انقطع بها من الركب وسار. وكتب زيد إلى معاوية أن أهل المدينة طال عليهم "الجذم" والجذب أي انقطاع الميرة عنهم. وفيه قال "لمجذوم" في وفد ثقيف: ارجع فقد بايعناك. الجذام داء معروف وإنما رده لئلا ينظر إليه أصحابه فيزدرونه ويرون لأنفسهم عليه فضلاً فيدخلهم العجب، أو لئلا يحزن المجذوم برؤية النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه وما فضلوا به فيقل شكره على بلاء الله، وقيل: لأنه من أمراض متعدية وكانت العرب تتطير به فرده، أو لئلا يعرض لأحدهم جذام فيظن أنه أعداه، ويؤيده حديث أنه أخذ بيد مجذوم فوضعه مع يده في القصعة وقال: كل ثقة بالله. ط قوله: ارجع، رخصة لمن أراد الترخص، ورعاية الأسباب، فإن لكل شيء خاصية أودعها الحكيم ويراعيه من سقط عن درجة التوكل، والجذام بضم جيم يشقق الجلد ويقطع اللحم، قوله: ثقة بالله، أي كل معي واثقاً بالله، أو هو من كلام الراوي حال من فاعل قال. وفيه: كنا كندماني
(1/337)

"جذيمة" اسم ملك بالعراق. نه ومنه: لا تديموا النظر إلى المجذومين لأنه إذا أدامه حقره وتأذى به المجذوم. وفيه: فعلاً "جذم" حائط فأذن، الجذم الأصل، أراد بقية حائط أو قطعة منه. ومنه ح حاطب: لم يكن رجل من قريش إلا له "جذم" بمكة أي أهل وعشيرة. وفيه أتى بتمر فقال: اللهم بارك في "الجذامى" قيل: هو تمر أحمر اللون.

[جذا] فيه: مثل المنافق كالأرزة "المجذية" هي الثابتة المنتصبة، جذت تجذو وأجذت تجذي. ن: هو بضم ميم وسكون جيم فذال معجمة مكسورة. والانجعاف الانقلاع يعني أن المؤمن كثير الآلام وذلك مكفر لسيئاته، والكافر قليلها ولم يكفر به شيء منها. غ: "الجذوة" الخشبة تشتعل فيها النار. نه ومنه: "فجذا" على ركبتيه أي جثا. ومنه: دخلت على عبد الملك بن مروان وقد "جذا" وشخصت عيناه فعرفنا فيه الموت أي انتصب وامتد. وفيه مر بقوم "يجذون" حجراً أي يرفعونه، وروى: وهم يتجاذون مهراساً، هو الحجر العظيم الذي يمتحن برفعه قوة الرجل.
بابه مع الراء

[جرأ] في ح بناء الكعبة: تركها يريد أن "يجرئهم" على أهل الشام، هو من الجرأة الإقدام على الشيء، أراد أن يزيد في جرأتهم عليهم ومطالبتهم بإحراق الكعبة. ش: هو كالجرعة الشجاعة، ويقال: جرة كالكرة. ج: ويروى بحاء مهملة وموحدة من حرب إذا غضب، وحربته إذا حرشته وسلطته وعرفته بما يغضب منه، أراد أن يزيد في غضبهم. ومنه قول ابن عمر في أبي هريرة: لكنه "اجترأ" وجبنا، يريد أنه أقدم على الإكثار من الحديث وجبنا نحن عنه، فكثر حديثه وقل حديثنا.
(1/338)

ومنه: وقومه "جرآء" عليه، بوزن علماء جمع جريء أي متسلطين غير هائبين له، والمعروف رواية: حراء، بمهملة ويجيء. ك: قلت أنا كما قاله أي أحفظ كما قاله صلى الله عليه وسلم، قال: إنك "لجريء" بفتح جيم ومد أي كثير السؤال عن الفتنة في أيامه صلى الله عليه وسلم فأنت اليوم جريء على ذكره عالم، أو قاله على جهة الإنكار أي إنك لجسور مقدام على قول النبي، وروى: عليها، أي على المقالة. ط: أي إنك غير هائب تجاسرت على ما لا أعرفه ولا يعرفه أصحابك، كما قال أي أحفظ بقوله حفظاً مماثلاً لما قال. ك ومنه: ما الذي "جرأ" صاحبك على الدماء، أي جسر عليا على القتال كونه جازماً بأنه من أهل الجنة وعارفاً أنه لو أخطأ في اجتهاده عفى عنه قطعاً، وروى: من الذي "جرأك" فمن بمعنى ما أو أراد به حاطباً أي قصته. ومنه ح: قال لمضر أي لأبي سفيان وهو كان الآتي للاستسقاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم وأنه كان كبيرهم فقال: استسق لمضر، أي لقريش، فقال: إنك "لجريء" حيث تشرك بالله وتطلب الرحمة. ط: ومن "يجترئ" عليه إلا أسامة أي لا يتجاسر عليه بطريق الإدلال إلا حبه أسامة.

[جرب] نه فيه: فأدخلت يدي في "جربانه" هو بالضم جيب القميص. ومنه: والسيف في جربانه أي غمده. وح الحوض: ما بين جنبيه كما بين "جربى" وأذرح هما قريتان بالشام بينهما مسير ثلاث ليال. ويقال: أعطاه جريباً من الأرض، أي مبذر جريب. وجربة بالهاء قرية بالمغرب. وجراب بضم جيم وخفة
(1/339)

راء بئر قديمة كانت بمكة. ك: كمثل "جراب" هو وعاء من الجلد يدخل فيه السيف مع غمده وهو بكسر جيم والعامة تفتحها وقيل بهما. ن: وزودنا "جرابا" أي جراباً زائداً على ما كان معهم من أموالهم ومما واساهم الصحابة، ولذا قال: ونحن نحمل أزوادنا. وحشونا "الجراب" بضم راء جمع جراب. ك: كأنها جمل "أجرب" أي مطلي بالقطران، شبه به سواد الإحراق، وروى: مسدد أجوف، بواو وفاء وشرحه بأبيض البطن، وصحفه القاضي. ن: بطل "مجرب" بفتح راء أي شجاع مجرب يقهر الفرسان.

[جرث] نه في ح على: أنه أباح أكل "الجريث"، هو نوع من السمك يشبه الحيات أي المارماهي.
[جرثم] فيه: الأسد "جرثومة" العرب فمن أضل نسبه فليأتهم. الأسد بسكون سين الأزد، والجرثومة الأصل. وفيه: تميم برثمتها وجرثمتها، الجرثمة هي الجرثومة وجمعها جراثيم. ومنه ح على: من سره أن يقتحم "جراثيم" جهنم فليقض في الجد. وفيه: لما أراد ابن الزبير بناء الكعبة كانت في المسجد "جراثيم" أي أماكن مرتفعة مجتمعة من تراب أو طين أي لم تكن أرض المسجد مستوية. وفيه: وعاد لها النقاد "مجرنثما" أي مجتمعا منقبضاً، والنقاد: صغار الغنم، وإنما تجمعت من الجدب لأنها لم تجد مرعى تنتشر فيه، وذكر لتذكير النقاد لأنه لفظ الواحد، ويروى: متجرثما.
[جرج] في مناقب الأنصار: وقتلت سرواتهم و"جرجوا" بجيمين من الجرج: الاضطراب والقلق، والمشهور رواية: جرحوا، بجيم وحاء.
[جرجم]: ثم "جرجم" بعضها على بعض أي أسقط، يريد قوم لوط، والمجرجم المصروع. وفيه: قال طالوت لداود: أنت رجل جريء وفي جبالنا هذه "جراجمة" يحتربون الناس أي لصوص يستلبون الناس وينهبونهم.
(1/340)

[جرح] فيه: جرحها "جبار" هو بفتح جيم على المصدر لا غير، وهو بالضم اسم. ومنه ح: كثرت هذه الأحاديث و"استجرحت" أي فسدت وقل صحاحها، من جرح الشاهد إذا طعن فيه، أراد أن الأحاديث كثرت حتى أحوجت أهل العلم بها على جرح بعض رواتها ورد روايته. ومنه قول عبد الملك بن مروان: وعظتكم فلم تزدادوا على الموعظة إلا "استجراحا" أي إلا ما يكسبكم الجرح والطعن عليكم. ك: به "جراح" بكسر جيم وكذا يصلون في جراحاتهم أي من غير سيلان الدم. وفيها "الجراحات" وأسنان الإبل أي أحكام الجراحات، وأسنان الإبل الديات. وفيها: المدينة حرام أي محرم صيدها. ن: "الجارحة" الأعضاء كاليد والرجل والجوارح جمعها.
[جرد] نه في صفته صلى الله عليه وسلم: كان أنور "المتجرد" أي ما جرد عنه الثياب من جسده وكشف، يريد أنه كان مشرق الجسد. ش: هو بجيم وراء مشددة مفتوحتين أي إذا تجرد من ثيابه كان أنور ملأ العين. نه وفيها: أنه "أجرد" ذو مسربة. الأجرد من ليس على بدنه شعر، ولم يكن كذلك، وإنما أراد أن الشعر كان في أماكن من بدنه كالمسربة والساعدين والساقين، فإن ضد الأجرد الأشعر وهو من على جميع بدنه شعر. وفيه: قلب "أجرد" فيه السراج يزهر أي ليس فيه غل ولا غش فهو على أصل الفطرة، فنور الإيمان فيه يزهر. وفيه: "تجردوا" بالحج وإن لم تحرموا أي تشبهوا بالحاج وإن لم تكونوا حجاجاً، وقيل يقال: تجرد فلان بالحج، إذا أفرده ولم يقرن. وفي ح ابن مسعود: "جردوا" القرآن ليربو فيه صغيركم
(1/341)

ولا ينأى عنه كبيركم، أي لا تقرنوا به شيئاً من الأحاديث. غ: أي أحاديث أهل الكتاب. نه: يكون وحده، وقيل: أي لا تتعلموا شيئاً من كتب الله سواه، وقيل أراد جردوه من النقط والإعراب وشبههما، وليربو من صلة جردوا أي اجعلوا لهذا وخصوه به واقصروه عليه دون النسيان والإعراض عنه لينشأ على تعلمه صغارمك ولا يتباعد عن تلاوته وتدبره كباركم. وفي ح الشراة: فإذا ظهروا بين النهرين لم يطاقوا، ثم يقلون حتى يكون آخرهم لصوصاً "جرادين" أي يعرون الناس ثيابهم وينهبونها. ومنه ح الحجاج قال لأنس: "لأجردنك" كما يجرد الضب أي لأسلخنك سلخ الضب لأنه إذا شوى جرد من جلده، وروى: لأجردنك، بخفة راء، والجرد أخذ الشيء عن الشيء جرفاً وعسفاً، ومنه سمى الجارود وهي السنة الشديدة المحل، كأنها تهلك الناس. ومنه ح: وبها سرحة سر تحتها سبعون نبياً لم تعبل ولم تجرد أي لم تصبها آفة تهلك ثمرها ولا ورقها، وقيل: من جردت الأرض فهي مجرودة إذا أكلها الجراد. وفي ح الصديق: ليس عندنا من مال المسلمين إلا "جرد" هذه القطيفة أي التي انجرد خملها وخلقت. وح امرأة: رأيت أمي في المنام وفي يدها شحمة وعلى فرجها "جريدة مصغرة جردة وهي الخرقة البالية. وفي ح عمر: ائتني "بجريدة" هي السعفة وجمعها جريد. وفيه: كتب القرآن في "جرائد" جمع جريدة. ك: وأوصى بريدة أن يجعل في قبره "جريدة" هي سعفة طويلة جرد عنها الخوص. ويحتمل وصيته بإدخالها للتبرك لقوله تعالى: {كشجرة طيبة}، أو وضعها فوقه لوضعه صلى الله عليه وسلم الجريدتين فوق القبر. ط: ثم أخذ "جريدة" أي غصن نخل لعله أن يخفف عنها، تذكير "لعله" وتأنيث "عنها" باعتبار الميت نفساً أو شخصاً، أو الأول للشأن وتفسيره بأن وصلتها لكونها جملة حكماً، وروى: عنهماب نصفين، حال بزيادة باء ويتم بيانه في ييبسا. وح: "تجرد" لإحرامه أي عن الثياب المخيطة.
(1/342)

وح أهل الجنة: "جرد" مرد، جمع أجرد أي لا شعر على جسده، ومرد جمع أمرد الذي لا شعر على ذقنه. وح: "الجراد" من صيد البحر أي مشبه به في حله ميتة، أو متولد من الحيتان على ما قيل. وح: نأكل معه "الجراد" أكثر الروايات خلت عن لفظ "معه" وقد ورد أنه صلى الله عليه وسلم لم يكن يأكل الجراد، فيأول على أنهم أكلوه وهم معه، قلت: التأويل بعيد، لأن المعية يقتضي الشركة، والرواية الخالية مطلقة فتحمل على المقيدة، ورواية عدم الأكل إخبار عن عدم الرؤية. وح: سئل عن "الجراد" فقال: لا أكله ولا أحرمه، وعلله بأنه من جنود الله يبعثه أمارة لغضبه على بعض بلاده، وعليه فلا يؤكل، وباعتبار أنه غذاء يحل ويتم بياناً في نثرة حوت. ك: فخر عليه "جراد" من ذهب، هل كان جراداً حقيقة ذا روح ذا جسم ذهب أو على شكله بلا روح؟ الأظهر الثاني. وفيه: أخرج نعلين "جرداوين" مؤنث الأجرد أي الخلق بحيث صار مجرداً عن الشعر، وفي بعضها "جرداوتين" بالتاء وهو مشكل، ولعلها زيدت للمبالغة. وح: يقال له: الجرادة، بفتح جيم وخفة راء وبمهملة اسم فرسه. وح: كتب عمر إلى عماله في "الجارود" أي في شهادته بشرب الخمر على قدامة. ن: ومنهم المجازي حتى ينجو، بجيم وزاي من المجازاة هكذا في أصولنا، وعند البعض: المخردل، بخاء معجمة ودال ولام أي المقطع بالكلاليب، وعند آخر: مجردل، بجيم والجردلة الإشراف على الهلاك والسقوط. وفيه: جلده "بجريدتين" نحو أربعين يعني أن الجريدتين كانتا مفردتين جلد بكل حتى كمل من الجميع أربعون، وقيل: جمعهما وجلد بهما أربعين فيكون المبلغ ثمانين. نه وفيه: كانت فيها
(1/343)

"أجارد" أمسكت الماء أي مواضع متجردة من النبات، مكان أجرد وأرض جرداء ومر في الهمزة. ومنه ح: تفتح الأرياف فيخرج إليها الناس ثم يبعثون إلى أهاليهم أنكم في أرض "جردية"، قيل هي منسوبة إلى الجرد بالتحريك وهو كل أرض لا نبات بها. وفيه: فرميته على "جريداء" متنه أي وسطه، وهو موضع القفا المتجرد عن اللحم مصغر الجرداء. وفيه: فغنته "الجرادتان" هما مغنيتان كانتا بمكة مشهورتان بحسن الصوت.

[جرذ] فيه: أم "جرذان" نوع من التمر كبار، قيل إن نخله يجتمع تحته الفأر والجرذان جمع جرذ وهو الذكر الكبير من الفأر. ن: أرضنا كثيرة "الجرذان" بكسر جيم وسكون راء وبذال معجمة جمع جرذ بضم ففتح نوع من الفأر، وقيل: الذكر.
[جرر] نه فيه: يا محمد بم أخذتني؟ قال: "بجريرة" حلفائك ثقيف، أي بجنايتهم وبذنبهم، وذلك أنه كان بينه صلى الله عليه وسلم وبين ثقيف موادعة فلما نقضوها ولم ينكر عليهم بنو عقيل وكانوا معهم في العهد صاروا مثلهم في نقض العهد، وقيل: معناه أخذت لتدفع بك جريرة حلفائك من ثقيف، بدليل أنه فدي بعد بالرجلين اللذين أسرتهما ثقيف من المسلمين. ط قوله: لو قلتها وأنت تملك أي لو تكلمت بالإسلام طائعاً أفلحت في الدارين. وفيه دليل أن الكافر إذا قال في أسره أنه قد كان أسلم لا يقبل إلا ببينة، وإذا أسلم بعد الأسر حرم قتله وجاز أسره وفديته. مف: وعدم قبول إسلامه بعد أن قال: إني مسلم، ورده إلى الكفار وأخذ بدله إنما كان لإطلاعه صلى الله عليه وسلم على الغيب، فلا يجوز لغيره صلى الله عليه وسلم. نه
(1/344)

ومنه ح: ثم بايعه على أن "لا يجر" عليه إلا نفسه أي لا يؤخذ بجريرة غيره من نحو ولد أو والد. وح: "لا تجار" أخاك ولا تشاره أي لا تجن عليه وتلحق به جريرة، وقيل: معناه لا تماطله، من الجر وهو أن تلويه بحقه وتجره من محله إلى وقت آخر، ويروى بخفة راء من الجري والمسابقة أي لا تطاوله ولا تغالبه. وح عبد الله: طعنت مسيلمة ومشى في الرمح فناداني رجل أن أجرره الرمح، فلم أفهم فناداني: ألق الرمح من يديك، أي اترك الرمح فيه، يقال: أجررته الرمح، إذا طعنته به فمشى وهو يجره كأنك جعلته يجره. وح: اجسر لي سراويلي أي دعه على أجره، ويجوز أن يكون لما سلبه ثيابه وأراد أن يأخذ سراويله قال: اجز لي سراويلي، من الإجازة أي أبقه علي. وح: لا صدقة في الإبل الجارة أي التي تجر بأزمتها وتقاد، فاعلة بمعنى مفعولة والمراد العاملة. وح: شهد الفتح ومعه فرس حرون وجمل "جرور" هو الذي لا ينقاد، فعول بمعنى مفعول. وفيه: لولا أن يغلبكم الناس عليها- أي زمزم- لنزعت معكم حتى يؤثر "الجرير" بظهري، هو حبل من أدم ويطلق على غيره. ومنه ح: ما من عبد ينام بالليل إلا على رأسه "جرير" معقود. وح: أنه قال له نقادة الأسلمي: إني رجل مغفل فأين اسم؟ قال: في موضع "الجرير" من السالفة، أي في مقدم صفحة العنق، والمغفل من لا وسم على إبله. وح: أن الصحابة نازعوا "جرير" بن عبد الله زمامه فقال صلى الله عليه وسلم: دعوا بين جرير و"الجرير" أي دعوا له زمامه. وح: من أصبح على غير وتر أصبح وعلى رأسه "جرير" سبعون ذراعاً. وح: رجل كان "يجر الجرير" فأصاب صاعين من تمر، فتصدق بأحدهما أي يستقى الماء بالحبل. وفيه: هلم "جرا" ومعناه استدامة الأمر، يقال كان ذلك عام
(1/345)

كذا وهلم جرا إلى اليوم، وأصله من الجر السحب، وانتصب على المصدر، أو الحال. وفي ح عائشة: نصبت على باب حجرتي عباءة وعلى "مجر بيتي" ستراً، المجر الموضع المعترض في البيت الذي توضع عليه أطراف العوارض. وفي ح ابن عباس: "المجرة" باب السماء، المجرة هي البياض المعترض في السماء، والنسران من جانبيها. وفيه: أنه خطب على ناقته وهي تقصع "بجرتها" الجرة ما يخرجه البعير من بطنه ليمضغه ثم يبلعه، اجتر البعير يجتر. ومنه ح: فضرب ظهر الشاة "فاجترت" ودرت. ومنه ح عمر: لا يصلح هذا الأمر إلا لمن لا يحنق على "جرته" أي لا يحقد على رعيته، فضرب الجرة لذلك مثلاً. وفيه: أنه حار "جار" أتباع لحار، ويروى: بار، وهو اتباع أيضاً، وفيه: نهى عن نبيذ "الجر" وروى: الجرار، جمع جرة وهي الإناء المعروف من الفخار، وأراد الجرار المدهونة لأنها أسرع في الشدة والتخمير. ك: غطوا "الجرار" بكسر جيم. وإن لي "جرة" إلى قوله: في "جر" أي جرة كائنة في جملة جرار، والجر جمع الجرة. نه وفيه: رأيته يوم أحد عند "جر" الجبل أي أسفله. وفي ح ابن عباس: سئل عن أكل "الجري" فقال: إنما هو شيء تحرمه اليهود، هو بالكسر والتشديد نوع من السمك يشبه الحية يسمى المارماهي. ومنه ح على: ينهى عن أكل الجري والجريث. وفيه: دخلت النار من "جراء" هرة أي من أجلها. ن: هو بالمد والقصر. ومنه: فإنما تركها من جر أي بفتح جيم وتشديد راء.

[جرجر] نه فيه: من شرب في إناء الفضة إنما "يجرجر" في بطنه نار جهنم
(1/346)

أي يحدر، والجرجرة صوت وقوع الماء في الجوف. ك: نار بالنصب والرفع على أن الجرجرة بمعنى الصب أو الصوت، وجعلت النار صائتة مجازاً أو حقيقة بأقداره تعالى. ن: "يجرجر" بكسر جيمه الثانية. ط: بنصب نار على الصحيح، جرجر فلان الماء إذا جرعه جرعاً متواتراً له صوت، وفاعله الشارب، وبرفعه مجازاً. قوله: فإنها لهم أي للكفار، وليس فيه إباحة لهم وإنما أخبر عن الواقع عادة. قوله: أو إناء فيه شيء من ذلك، الأصح إن كان الضبة صغيرة وعلى قدر الحاجة لا يكره استعماله. وح: "جرجر" فوضع جرانه، الجرجرة تردد الصوت في حلق البعير. قوله: أما ذكرت هذا، أي أما ذكرت أن البعير لأهل بيت ما لهم معيشة فلا ألتمس شراءه، وأما البعير فعاهدوه فإنه اشتكى أمره. نه ومنه ح الحسن: يأتي الحب فيكتاز منه ثم "يجرجر" قائماً أي يغترف بالكوز من الحب ثم يشربه وهو قائم. وح: قوم يقرؤن القرآن لا يجاوز "جراجرهم" أي حلوقهم، سماها جراجر لجرجرة الماء فيها. ك: قتل "بجريرة" نفسه "فقتل" الأول معروف، والثاني مجهول أي قتل ملتبساً بما يجر إلى نفسه من الذنب أي قتل ظلماً فقتل قصاصاً. وفيه: وعليه قميص "يجره" فإن قيل: جر القميص منهي عنه، قلت: نهى جره للخيلاء، وقميص الرؤيا لباس التقوى. ن: وخرج غضبان "يجر" رداءه لكثرة استعجاله لبناء الصلاة لم يتمهل ليلبسه. ج: القتل قد "استجر" أي كثر واشتد.

[جرز] نه فيه: أتى على أرض "جرز" مجدبة، هي أرض لا نبات بها ولا ماء، ومنه ح الحجاج وذكر الأرض فقال: لتوجدن "جرزا" لا بيقى عليها من الحيوان أحد. ك: "نسوق الماء إلى الأرض" الجرز"" أي التي جرز نباتها أي قطع لا ما لا تنبت لقوله: فتخرج.
[جرس] نه فيه: "جرست" نحله العرفط أي أكلت، ويقال للنحل: جوارس،
(1/347)

والجرس في الأصل الصوت الخفي. ك: هو بفتح جيم وكسرها وسكون راء. ن: جرست أي أكلته ليصير منه العسل. ط: وفي رجلها "أجراس" جمع جرس بفتحتين وهو ما يعلق بعنق الدابة أو برجلي البازي والصبيان، وكذا الجلاجل بفتح أولى الجيمين وكسر ثانيتهما جمع جلجل بضم جيم أولى. نه: وفيه لا تصحب الملائكة رفقة فيها "جرس" هو الجلجل، قيل إنما كرهه لأنه يدل على أصحابه بصوته وكان صلى الله عليه وسلم يحب أن لا يعلم العدو به حتى يأتيهم فجأة، وقيل غير ذلك. ك ومنه: صلصلة "الجرس" فإن قلت: صوته مكروه ينفر عنه الملائكة فكيف شبه به صوت الملك؟ قلت: فيه جهتان: جهة قوة، وجهة طنين، والتشبيه في الأول. نه ومنه ح: فيسمعون صوت "جرس" طير الجنة أي صوت أكلها. وح: فأقبل القوم يدبون ويخفون "الجرس" أي الصوت. وفيه ح سعيد في صفة الصلصال قال: أرض خصبة جرسة، الجرسة التي تصوت إذا حركت وقلبت. وفي صفة ناقته صلى الله عليه وسلم: وكانت "مجرسة" أي مدربة في الركوب والسير، والمجرس من الناس الذي قد جرب الأمور وخبرها. ومنه ح عمر قال له طلحة: قد "جرستك" الدهور أي حنكتك وأحكمتك وجعلتك خبيراً بالأمور مجرباً، ويروى بشين معجمة بمعناه.

[جرش] فيه: لو رأيت الوعول "تجرش" ما بين لابتيها ما هجتها، والجرش صوت يحصل من أكل الشيء الخشن، أي لو رأيتها ترعى ما تعرضت لأنه صلى الله عليه وسلم حرم صيدها، وقيل بسين مهملة بمعناه، وروى بخاء وشين معجمتين
(1/348)

وسيأتي. والجرش بضم جيم وفتح راء مخلاف من مخاليف اليمن، وبفتحهما بلد بالشام.

[جرض] فيه: هل ينتظر إلا غصص "الجرض" هو بالتحريك أن تبلغ الروح الخلق، والإنسان جريض.
[جرع] فيه: ما به حاجة إلى هذه "الجرعة" تروى بالضم والفتح، فالضم الاسم من الشرب اليسير، والفتح للمرة، والضم أشبه هنا، ويروى بالزاي ويجيء. ن: من جرعت بكسر راء. نه وفي ح الحسن وقيل له في يوم حار: "تجرع" فقال: إنما "يتجرع" أهل النار، التجرع شرب في عجلة، وقيل: الشرب قليلاً قليلاً، أشار به إلى قوله تعالى {يتجرعه ولا يكاد يسيغه}. وقال عطاء للوليد قال عمر: وددت أني نجوت كفافا، فقال: كذبت، فقلت: أو كذبت، فأفلت منه "بجريعة" الذقن، هو مصغر الجرعة وهو آخر ما يخرج من النفس عند الموت يعني أفلت بعد ما أشرفت على الهلاك أي أنه كان قريباً من الهلاك كقرب الجرعة من لاذقن. وفي شعر:
وكرى على المهر "بالأجرع"
هو المكان الواسع الذي فيه حزونة وخشونة. وفي ح قس: بين صدور "جرعان" بكسر جيم جمع جرعة بفتحتين الرملة التي لا تنبت شيئاً ولا تمسك ماء. ومنه ح حذيفة: جئت يوم "الجرعة" فإذا رجل جالس، أراد بها موضعاً بالكوفة كان به فتنة في زمن عثمان. ن: هو بفتح جيم وراء وسكونها. ج: موضع نزله أهلا لكوفة لقتال سعيد بن العاص لما بعثه عثمان أميراً عليها.

[جرف] نه في ح أبي بكر: كان يستعرض الناس "بالجرف" هو موضع قريب من المدينة، وأصله ما تجرفه السيول من الأودية، والجرف أخذك الشيء
(1/349)

من وجه الأرض بالمجرفة. وطاعون "الجارف" سمي به لأنه كان ذريعاً، جرف الناس كجرف السيل. وفيه: ليس لابن آدم إلا بيت يكنه أو ثوب يواريه و"جرف" الخبز أي كسره جمع جرفة، ويروى بدل الراء اللام. ك: جرف نهر، بضم جيم وراء وقد تسكن ففاء مكان أكل السيل من المسيل، ولبعض بحاء مهملة مفتوحة وسكون راء أي جانبه. ومنه: قوله "الجرف" ما تجرفه من السيل أي من جهته وسببه. ط: فهما أي القاتل والمقتول على "جرف" جهنم، قوله: هذا القاتل، أي هذا الحكم ظاهر في القاتل لأنه ظالم فما بال المقتول؟ قوله حمل أحدهما أي حمل كل واحد منهما لقوله فهما في جرف جهنم.

[جرم] نه فيه: أعظم المسلمين "جرما" من سأل. هو الذنب، جرم واجترم وتجرم. وفيه: لا تذهب مائة سنة وعلى الأرض عين تطرف، يريد "تجرم" ذلك القرن، من تجرم القرن أي انقضى، من الجرم القطع، ويروى بخاء معجمة من الخرم القطع. ومنه: "لا جرم" لأفلن حدها، هي كلمة تجيء للتحقيق بمعنى لابد، وقيل: جرم بمعنى كسب، وقيل: بمعنى وجب ولا رد لما قبلها، نحو "لا جرم أن لهم النار" أي ليس الأمر كما قالوا، ثم ابتدأ: وجب لهم النار، وقيل في "لا يجرمنكم" شقاقي" لا يحملنكم ويحدوكم. وفي ح على: اتقوا الصبحة فإنها مجفرة منتنة "للجرم" أي للبدن. ومنه: كان حسن "الجرم" وقيل أي حسن الصوت. وفيه: والذي أخرج العذق من "الجريمة" أي النواة.
[جرمز] في ح عمر: أنه كان يجمع "جراميزه" ويثب على الفرس، قيل: هي اليدان والرجلان، وقيل: جملة البد، وتجرمز إذا اجتمع. ومنه: لو جمعت "جراميزك". وح: الشعبي في عكرمة حين أفتى في طلاق "جرمز" مولى ابن عباس أي نكص عن الجواب وفر منه وانقبض عنه. وح: أقبلت "مجرمزاً" حتى أقعنبيت بين يدي الحسن أي تجمعت وانقبضت، والأقعنباء الجلوس.
(1/350)

[جرن] فيه: أن ناقته صلى الله عليه وسلم وضعت "جرانها" أي عند باب أبي أيوب أي باطن العنق. ومنه ح: حتى ضرب الحق "بجرانه" أي قر قراره واستقام كالبعير إذا استراح مد عنقه على الأرض. ط: الجران بكسر جيم، والمراد نفيالفتنة. وفيه: لا قطع في ثمر حتى يؤويه "الجرين" هو موضع تجفيف التمر وجمعه جرن بضمتين أي لا يقطع في الثمر المعلق لأنه لم يؤوه الجرين. نه ومنه حديث أبي مع الغول: أنه كان له "جرن" من تمر. وح المحاقلة: كانوا يشترطون قمامة "الجرن" وقد جمع جران البعير على جرن أيضاً. ومنه: فوضعا "جرنهما" على الأرض. ج ومنه: إذا ضمه "الجرين".
[جرهم] ك فيه: رفقة من "جرهم" بضم جيم وهاء حي من اليمن.
[جرو] نه فيه: أتى صلى الله عليه وسلم بقناع جرو، هي صغار القثاء، وقيل: الرمان، ويجمع على أجر. ومنه ح: أهدى له "أجر" زغب، الزغب الذي زئبره عليه. ش: وأجر بفتح همزة وسكون جيم فراء منونة. ط: وقع في نفسه "جرو" كلب، بكسر جيم وسكون راء أي في نفس النبي صلى الله عليه وسلم.
[الجري] شا: هو بتثليث جيم. نه فيه: فأرسلوا "جريا" أي رسولا. ك: هو بياء مشددة الأجير أو الوكيل لأنه يجري مجرى موكله. نه ومنه ح: قولوا بقولكم ولا "يستجرينكم" الشيطان أي لا يستغلبنكم فيتخذكم جرياً أي رسولاً ووكيلاً، وذلك أنهم كانوا مدحوه فكره مبالغتهم فيه، يريد تكلموا بما يحضركم من القول ولا تتكلفوه كأنكم وكلاء الشيطان ورسله تنطقون عن لسانه. ط: أي في المبالغة في المدح. مف: بغير همز الوكيل أي لا يجعلكم وكلاء نفسه في الإضلال والتكلم
(1/351)

بكلمات الكفر، وبهمز الشجاع أي لا يجعلكم أصحاب جرأة على التكلم بما لا يجوز. نه: صدقة "جارية" أي دارة متصلة كالوقوف المرصدة لأبواب البر. ومنه ح: الأرزاق "جارية" أي دارة متصلة. وفيه: من طلب العلم ليجاري به العلماء أي يجري معهم في المناظرة والجدال ليظهر علمه في الناس رياء وسمعة. ط: والمماراة المحاجة، وصرف الوجوه عبارة عن طلب رئاسة. نه: تتجارة بهم الأهواء كما يتجارة الكلب بصاحبه أي يتواقعون في الأهواء الفاسدة ويتداعون فيها تشبيهاً بجري الفرس. والكلب بالحركة داء معروف للكلب فمن عضه قتله. وفيه: إذا "أجريت" الماء على الماء أجزأ عنك، يريد إذا صببت الماء على البول فقد طهر المحل، ولا حاجة إلى دلكه وغسله. ومنه: وأمسك الله جرية الماء، بالكسر حالة الجريان. ومنه: وعال قلم زكريا "الجرية". وجرت الأقلام مع "جرية" الماء، كله بالكسر. ك: وكان بعد ذلك لا "يجاري" بجيم أي لا يطيق فرس الجري معه. ومنه: الشيطان "يجري" مجرى الدم، يحتمل الحقيقة بأن جعل له قدرة على الجري في باطن الإنسان، والاستعارة لكثرة وسوسته، وقيل: إنه يلقى وسوسة في مسام لطيفة فتصل إلى
(1/352)

القلب. ط: مجرى إما مصدر أو اسم مكان، وجريانه إما حقيقة فإنه لطيف من نار لا يمتنع سريانه كالدم، أو مجازية وعلاجه سد المجاري بالجوع. ك ومنه: و"جرت" السنة بينهما أي صار الحكم بالفراق بينهما شريعة. و"فالجريت يسرا" السفن. زر: "الجري" بكسر جيم وراء مشددة وتشديد ياء ضرب من السمك يشبه الحيات، وقيل: نوع غليظ الوسط رقيق الطرفين، وقيل: ما لا قشر له. ك وقيل: هو الجريث بجيم وراء مشددة مكسورتين المارماهي. ن: "تجري" بهم أعمالهم أي يكونون في سرعة المرور على حسب أعمالهم. ط: "الجارية" من النساء من لم تبلغ الحلم.
باب الجيم مع الزاي

[جزء] نه: قرأ "جزءه" من الليل، الجزء النصيب والقطعة من الشيء والجمع أجزاء، وجزأته قسمته، ويشدد للتكثير. ومنه: الرؤيا الصالحة "جزء من ستة وأربعين جزأ من النبوة، إذ كان عمره ثلاثاً وستين، ومدة وحيه ثلاثاً وعشرين، ومدة الرؤيا سة أشهر، وروى: جزء من خمس وأربعين، ووجهه أنه مات في أثناء السنة الثالثة بعد الستين، وروى: من أربعين، فيحمل على من روى أن عمره ستون سنة، ويتم في الرؤيا. ومنه الهدى الصالح "جزء" من خمسة وعشرين من النبوة أي هذه الخلال من شمائل الأنبياء فاقتدوا بهم فيها وجزء معلوم من أجزاء أفعالهم ولا يريد أن النبوة تتجزأ، ولا أن من جمع هذه الخلال كان فيه جزء من النبوة، أو أراد أنها مما جاءت بها النبوة ودعت إليه. ومنه: أن رجلاً أعتق ستة مملوكين عند موته لم يكن له مال غيرهم "فجزأهم" أثلاثاً فأعتق اثنين، أي فرقهم أجزاء ثلاثة أي قسمهم على عبرة القيمة دون عدد الرؤس إلا أن قيمتهم تساوت فخرج عدد الرؤس مساوياً للقيم، وبظاهره قال الثلاثة، وقال أبو حنيفة: يعتق ثلث كل ويسعى في ثلثيه. ن: هو بتشديد زاي وتخفيفها. نه: وفي
(1/353)

الأضحية ولن "تجزئ" عن أحد بعدك أي لن تكفي، أجزأني الشيء أي كفاني، ويروى بالياء أي في آخره ويجيء. ك: أي لا تجزئ جذعة المعز عن غيرك، ومر في جذع. نه ومنه: ليس شيء "يجزئ" من الطعام والشراب إلا اللبن، أي يكفي، جزأت الإبل بالرطب عن الماء أي اكتفت. وفيه: ما "أجزأ" منا اليوم أحدكما، أجزأ فلان أي فعل فعلاً ظهر أثره وكفى فيه ما لم يكفه غيره. وفيه أتى بقناع "جزء" الخطابي: زعم راويه أنه اسم الرطب، والمحفوظ: جرو، بالراء وهو القثاء. ك: أ"يجزئ" أن يمسح بعض الرأس، بمض مثناة من الإجزاء وبفتحها من جزى بمعنى كفى، ومن الإجزاء: يجزئ أحدنا الوضوء، بالرفع، ويجزئه التيمم ما لم يحدث. ومنه: الشاة تجزئ، وروى من جزى. وكذا ثم لا ترى أنها "تجزئك". ن: لا تجعل للشيطان "جزأ" أي حظاً بأن لا ترى أي لا تعتقد إلا وجوب الانصراف عن اليمين فإنه صلى الله عليه وسلم كان ينصرف يميناً ويساراً، ولا كراهة إلا في اعتقاد وجوب واحد فإن احتاج إلى جهة ينصرف إليها وإلا فاليمين أفضل. ويجزئ من ذلك ركعات، بفتح أوله من جزئ وبضمه من الإجزاء. و"جزاء" لعمرة الناس أي يقوم مقام عمرة الناس ويكفي عنها. ط: وأما خيبر "فجزأها" ثلاثة أجزاء، ووجهه أن خيبر ذات قرى كثيرة فتح بعضها عنوة، وكان له منها خمس الخمس، وكان بعضها صلحاً من غير قتال وكان فيئاً خاصاً به فاقتضت القسمة أن يكون الجميع بينه صلى الله عليه وسلم وبين الجيش أثلاثاً.

[جزر] نه: نهى عن الصلاة في "المجزرة" والمقبرة، هي موضع تنحر فيه الإبل وتذبح فيه البقر والشاة، يكثر فيه النجاسة من دماء الذبائح وأرواثها، وجمعها المجازر. ومنه ح: اتقوا هذه "المجازر" فإن لها ضراوة كضراوة الخمر، يريد أن إلفها وإدامة النظر إليها ومشاهدة ذبح الحيوانات مما يقسي القلب ويذهب الرحمة
(1/354)

منه، ويعضده تفسير الأصمعي المجازر بالندي وهو مجتمع القوم لأن الجزر إنما تنحر عند جمع الناس، وقيل: أراد بها إدمان أكل اللحم كنى عنه بأماكنه. وفي ح الضحية: لا أعطى عليها شيئاً في "جزارتها" هو بالضم ما يأخذه الجزار من الذبيحة عن أجرته، وأصلها أطراف البعير الرأس واليدان، سميت به لأن الجزار كان يأخذها عن أجرته. ك: وهو بكسر جيم عمله. نه وفيه: أرأيت إن لقيت غنم ابن عمي "اجترز" منها أي أخذ منها شاة اذبحها، وفي ح الحجاج لأنس: لأجزرنك حزر الضرب، أي لأستأصلنك، والضرب بالحركة الغليظ من العسل، جزرته استخرجته من موضعه، وغليظه سهل استخراجه. وفيه: ما "جزر" عنه البحر فكل، أي ما انكشف عنه الماء من حيوان البحر، ومنه "الجزر" والمد وهو رجوع الماء إلى خلف. و"جزيرة العرب" اسم صقع من الأرض وهو ما بين حفر أبي موسى إلى أقصى اليمن في الطول، وما بين رمل يبرين إلى منقطع السماوة في العرض، سميت به لأن بحر فارس وبحر السودان أحاطاب جانبيها، وأحاط بالشمال دجلة والفرات، قال مالك: أرادب حديث أيس الشيطان أن يعبد في "جزيرة العرب" المدينة نفسها، وإذا أطلقت ولم تضف إلى العرب يراد ما بين دجلة والفرات. ط ومنه: حتى تلحقوهم "بجزيرة العرب" فيصطلمون بلفظ المجهول أي يحصدون بالسيف، والسياقة مصدر ساق. ك: فنحر ثلاث "جزائر" جمع غريب للجزور، والمشهور الجزر والجزائر جمع جزيرة. ط ومنه: طير أعناقها كأعناق "الجزر" أن هذه أي
(1/355)

الطير لناعمة أي نعمة. و"الجزور" البعير ذكراً أو أنثى واللفظ مؤنث. ومنه: أعطى عمر رجلاً ثلاث أنياب "جزائر". ومنه: "أجزرنا" أي أعطنا شاة تصلح للذبح، ش: ومنه: "أجزر" النبي صلى الله عليه وسلم شاة، النبي بالنصب. نه ومنه ح: يا راعي "أجزرني" شاة. وح: أبشر "بجزرة" سمينة أي شاة صالحة لأن تجزر أي تذبح للأكل، من أجزرتهم إذا أعطيتهم شاة يذبحونها. وح الضحية: فإنما هي "جزرة" أطعمها أهله، وتجمع على جزر بالفتح. ومنه ح سحرة فرون: حتى صارت حبالهم للثعبان "جزرا" وقد تكسر الجيم. وح الزكاة: لا تأخذوا من "جزرات" أموال الناس أي ما يكون قد أعد للأكل، والمشهور بالحاء المهملة.

[جزز] فيه: أنا إلى "جزاز" النخل، كذا بالزايين في بعضها، يريد قطع الثمرة من الجز، وهو قص الشعر والصوف، والمشهور روايته بدالين مهملتين. ومنه ح الصوم: وإن دخل في حلقك "جزة" فلا يضرك، هي بالكسر ما يجز من صوف الشاة، وجمعها جزز. ومنه ح اليتيم: له ماشية يقوم وليه على إصلاحها ويصيب من "جززها". ط: لا "أجزها" فإنه صلى الله عليه وسلم يمدها ويأخذها أي لا أقطعها فإنه صلى الله عليه وسلم يلعب بها فوصلت بركة يده إليها.
[جزع] نه فيه: فخبت حتى "جزعه" أي قطعه، وجزع الوادي منقطعه. ومنه: ثم "جزع" الصفيراء. و"فتجزعوها" أي اقتسموها أي الغنيمة. ومنه: ثم انكفأ إلى جزيعة "فقسمها"، هي القطعة من الغنم مصغرة جزعة بالكسر، وهي القليل من الشيء، وروى بفتح جيم وكسر زاي بمعنى الأول. وفيه: ما به حاجة إلى هذه "الجزيعة" مصغراً يريد القليل من اللبن، وفي مسلم "الجزعة" والأكثر:
(1/356)

الجرعة، وقد مر. وفيه: انقطع عقد من "جزع" ظفار، بالفتح خرز يماني جمع جزعة. وفي ح أبي هريرة: أنه كان يسبح بالنوى "المجزع" وهو الذي حك بعضه بعضاً حتى ابيض الموضع المحكوك منه وبقي الباقي على لونه تشبيهاً بالجزع. وفيه: جعل ابن عباس "يجزع" عمر حين طعن، أي يقول له ماي سليه ويزيل جزعه أي حزنه. ك: ولا كان ذلك، هو دعاء أي لا يكون ما تخاف منه العذاب ونحوه، أو لا يكون بهذه الطعنة موت، وروى: ولا كل ذلك، أي لا تبالغ فيما أنت فيه من الجزع، فقال: لأجلك، أي لأجل أصحابك لما شعر من فتن بعده. ج: يجزعه أي ينسبه إلى الجزع أو يسليه.

[جزف] نه فيه: ابتاعوا الطعام "جزافاً" الجزاف والجزف المجهول القدر مكيلاً أو موزوناً. ن: هو بكسر جيم أفصح الثلاثة. ك: ومنه: نهى إذا اشتروا "جزافاً" أن يبيعوه في مكانهم، يعني قبل القبض.
[جزل] فيه: أن الدجال يضرب رجلاً بالسيف فيقطعه "جزلين" الجزلة بالكسر القطعة وبالفتح المصدر. ط: هو بالفتح وروى الكسر. يضحك حال أي يقبل على الدجال ضاحكاً ويقول: كيف يصلح هذا لها. نه ومنه في العزى: "جزلها" باثنين. ش: وهو بزاي مشددة. نه وفيه: قالت امرأة "جزلة" أي تامة أو ذات كلام جزل أي قوي شديد. ومنه ح: اجمعوا لي حطباً "جزلاً" أي غليظاً قوياً. ج: ما تعطينا "الجزل" أي العطاء الكثير.
[جزم] نه فيه: التكبير "جزم" والتسليم "جزم" أي لا يمدان ولا يعرب أواخر حروفهما بل يسكن فيقال: الله أكبر، و: السلام عليكم ورحمة الله، والجزم القطع ومنه سمي السكون به.
[جزى] وفي ح الضحية: "لا تجزى" عن أحد بعدك، أي لا تقضي، جزى عني هذا قضى. ومنه: فأمرهن أي الحيض أن "يجزين" أي يقضين. ك: "أتجزى" إحدانا
(1/357)

صلاتها، بفتح مثناة بلا همزة أي أتقضي صلاتها- بالنصب- إذا طهرت. غ: "لا تجزى نفس" لا تقضى، وبمعنى الكفاية، تقول: جزى عني. نه ومنه: "جزاه" الله خيراً أي أعطاه جزاء ما أسلف من طاعته، الجوهري: وبنو تميم تقول: أجزأت عنه شاة أي قضت. ش ومنه: و"أجزه" مضاعفات الخير، بقطع همزة مفتوحة. شم: بهمزة وصل لقوله تعالى "و {جزاهم}. نه ومنه: إذا أجريت الماء على الماء "جزى" عنك، ويروى بالهمز. ومنه: الصوم لي وأنا "أجزى" به، ذكروا لتخصيص الصوم والجزاء عليه بنفسه وإن كان كل العبادات له وجزاؤها منه وجوهاً مدارها أن الصوم سر لا يطلع عليه غيره فلا يصوم إلا المخلص، وأشكل بأن غيره مثله في سر الطاعة فإن الصلاة بغير الطهارة أو في ثوب نجس لا يعرفه غيره، وأحسن ما سمعت فيه أن جميع العبادات يتقرب بها المشركون [إلى] آلهتهم ولم يسمع أن طائفة منهم من أرباب النحل فيما مضى عبدت آلهتهم بالصوم، ولا عرف الصوم في العبادة إلا من جهة الشرع، فلذا قال: الصوم لي، أي لم يشاركني فيه أحد بالتعبد به، فأنا أتولى جزاءه بنفسي ولا أكله إلى أحد من ملك مقرب. وقال المذنب: كفار الهند يعبدون بالأ [واس وهو في معنى الصوم وإن لم يكن بكيفيته خصوصاً ولو شرطت لم يكن غيره من العبادات لغيره أيضاً والله أعلم. وفيه: ليس على المسلم "جزية" يريد إذا أسلم وقد مر بعض السنة لم يطالب بحصة ما مضى من السنة، وقيل: إذا أسلم وكان في يده أرض صولح عليها بخراج توضع عن رقبته الجزية وعن أرضه الخراج. ومنه ح ابن مسعود: اشترى من دهقان أرضاً على أن يكفيه "جزيتها" قيل: اشترى بمعنى اكترى، وقيل: اشترى الأرض قبل أن يؤدي جزيته في السنة التي وقع فيها فضمنه أن يقوم بخراجها. ج: من عقد "الجزية" في عنقه فقد برئ منه ذمته، أي قدر الجزية على نفسه كني بها عن الخراج الذي يؤدى عنها. وفأمرهن أن "يجزين" من جزيته على فعله، إذا فعلت معه ما يقابل فعله. ط: من أخذ أرضاً "بجزيتها"
(1/358)

هو صفة لأرض أي بخراجها يعني إذا اشترى مسلم أرضاً خراجية من كافر فالخراج لا يسقط عنه. ك: أم "جوزي" أي حوسب بها فلم يصعق مع الأحياء، ويفهم منه أن موسى حي وإن كان غائباً عن عالمنا ويتم بيانه في صعق. وأبايع الناس "فأجازيهم" أي أتقاضاهم الحق، وقيل: أعاوضهم أخذ منهم وأعطيهم. ويوضع الجزية يجيء في الوضع. نه: إن رجلاً كان يداين الناس وكان له كاتب و"متجاز" المتجازي المتقاضي، تجازيت ديني عليه تقاضيته.
بابه مع السين

[جسد] في ح أبي ذر: إن امرأته ليس عليها أثر المجاسد، جمع مجسد بضم ميم الثوب المصبوغ المشبع بالجسد وهو الزعفران أو العصفر. ن: وألقى على كرسيه جسداً، قيل: هو شق إنسان.
[جسر] فيه: "الجسر" بفتح جيم وكسرها الصراط. ط: اتخذ "جسراً" مبني للمفعول أي يجعل جسراً على طريق جهنم ليتخطى جزاء وفاقاً، أو للفاعل أي اتخذ لنفسه جسراً يمشي عليه إلى جهنم. نه: فوقع عوج على نيل مصر "فجسرهم" سنة، أي صار لهم جسراً يعبرون عليه. وفي ح الشعبي: كان يقول لسيفه "اجسر جسار" هو فعال من الجسارة وهي الإقدام والجرأة على الشيء.
[جسس]: "لا تجسسوا" ولا تحسسوا، هو بالجيم التفتيش عن بواطن الأمور في الشر غالباً، والجاسوس صاحب سر الشر. وقيل- بالجيم أن يطلبه لغيره- وبالحاء لنفسه، وقيل- بالجيم: البحث عن العورات- وبالحاء: الاستماع، وقيل بمعنى واحد في تطلب معرفة الأخبار. ك: الأول بجيم والثاني بحاء أو بعكسه. ط: بالجيم تعرف الخبر بتلطف، وبالحاء تطلبه بحاسة كاستراق السمع وإبصار الشيء خفية، وقيل: الأول في الشر والثاني يعم الخير والشر. ومنه ح تميم: أنا "الجساسة" يعني الدابة، سميت به
(1/359)

لأنها تجسس الأخبار وهي بفتح جيم وتشديد مهملة، وروى: فإذا بامرأة فأما أن يكون له جساسان أو لأنه يتمثل تارة بصورة امرأة وأخرى بصوت دابة، أو سمي المرأة دابة، قوله: في الدير، أي دير النصارى، قوله: إما إن ذلك أي الإطاعة خير لهم، وأن يطيعوه بدل للتفسير، فإن قيل: هو مخذول ملعون كيف يتصور مدحه؟ قلت: لعله أراد الخير في الدنيا بالخلاص عن الاستيصال، أو صرفه الله عن الطعن فيه، قوله: في بحر الشام أو بحر اليمن، ردد الأمر لما رأى في الإلباس من المصلحة، ثم أضرب عن القولين مع حصول اليقين في أحدهما فقال: لا بل من قبل المشرق، قيل: لعله صلى الله عليه وسلم كان شاكاً في موضعه ثم أوحى أنه من قبل المشرق فجزم، وما في ما هو زائدة أو موصولة أي الذي هو فيه أو يخرج منه. ك ومنه: "فجسها" رجل بيده، وروى: فحسنها، من التحسين، وح: يصلي حيث شاء ولا "يتجسس" بجيم أو بحاء مهملة وبالضم أو بالجزم أي لا يتفحص موضعاً يصلي فيه.

[جسم] ج فيه: امرأة "جسيمة" أي عظيمة الجسم. ن: وفي وصف موسى "جسيم" سبط وهو يرجع إلى الطويل لا بمعنى السمين لأنه جاء في وصف الدجال، وأنه ضد الضرب الذي وصف به موسى عليه السلام.
بابه مع الشين

[جشأ] نه: "جشأت" الروم على عهد عمر، أي نهضت وأقبلت من بلادها. ط: رأى رجلاً "يتجشأ" يخرج الجشاء بوزن العطاس صوت مع ريح يخرج من الفم عند لاشبع، فقال: أقصر بقطع همزة أي اكفف عن سببه وهو الشبع لأنه المقدور. ومنه: فما بال الطعام؟ قال: "جشاء" أي يندفع فضل الطعام بالجشاء. نه وفيه "فجشأ" على نفسه أي ضيق عليها.
(1/360)

[جشب] في ح: كان صلى الله عليه وسلم يأكل "الجشب" هو الغليظ الخشن من الطعام، وقيل: غير المأدوم، وكل بشع الطعم جشب. ومنه: كان يأتينا بطعام "جشب". ومنه ح الجماعة: لو وجد عرقاً سميناً أو مرماتين "جشبتين" أو خشبتين لأجاب، كذا روى بعض وقال: الجشب الغليظ والخشب اليابس، والمرماة ظلف الشاة.
[جشر] فيه: لا يغرنكم "جشركم" من صلاتكم، الجشر قوم يخرجون بدوابهم إلى المرعى ويبيتون مكانهم، فنهاهم أن يقصروا الصلاة لأن المقام فيه وإن طال فليس بسفر. ومثله يا معاشر "الجشار" لا تغتروا بصلاتكم، هو جمع جاشر وهو من يكون مع الجشر. ومنه ح: ومنا من هو في "جشره". ن: هو بفتحتين. نه وح: من ترك القرىن شهرين فقد "جشره" أي تباعد عنه. وح الحجاج: كتب إلى عامله: ابعث إلي "بالجشير" اللؤلؤي وهو الجراب.
[جشش] فيه: رجل "أجش" الصوت أي في صوته جشة وهي شدة وغلظ. ومنه ح: أشدق "أجش" الصوت. وفيه: أولم صلى الله عليه وسلم "بجشيشة" هي أن تطحن الحنطة طحناً جليلاً ثم تجعل في القدور ويلقى عليها لحم أو تمر ويطبخ ويقال لها: دشيشة. ومنه: فعمدت إلى شعير فجشته، أي طحنته. ك: جشته من التجشية وهي الطحن طحناً غير ناعم، قلت: ومقتضى ما في النهاية أنه مضاعف- والله أعلم. نه: و"الجشاء" قيل هو الطحال. ومنه ح ابن عباس: ما أكل الجشاء من شهوتها ولكن ليعلم أهل بيتي أنها حلال.
[جشع] فيه قال: أيكم يحب أن يعرض الله عنه؟ "فجشعنا" أي فزعنا، والجشع الجزع لفراق الإلف. ومنه: فبكى معاذ "جشعاً" لفراقه صلى الله عليه وسلم. ط: وهذا حين قال له صلى الله عليه وسلم: لعلك تمر بمسجدي وقبري. نه ومنه:
(1/361)

"جشعت" نفسي.

[جشم] فيه:
مهما تجشمني فإني جاشم
جشمته وتجشمته إذا تكلفته، وجشمته غيري بالتشديد إذا كلفته إياه. قس: لتجشمت لقاءه، أي لتكلفت لقاءه بالهجرة إليه، خاف أن تقتله الروم وخفى عليه ح: أسلم تسلم، فلو حمله على سلامة الدارين واسلم لسلم من المخاوف كلها. ن: ولا عذر له لأنه شح بملكه، ولو أراد الله هدايته لوفق كالنجاشي وما زال عنه الرياسة، وهذا الذي قاله هرقل من الكتب القديمة، وأما الدليل القطعي فهو المعجزة.
بابه مع الظاء

[جظظ] نه: أهل النار كل "جظ" فسره صلى الله عليه وسلم بالضخم.
بابه مع العين

[جعب]: فانتزع طلقاً من "جعبته" هي الكنانة التي تجعل فيها السهام. ط: و"جعابهم" بكسر جيم جمع جعبة بفتحها غلاف النشاب.
[جعثل] نه فيه: "الجعثل" لا يدخل الجنة، وفسره بالفظ الغليظ، وقيل: مقلوب الجثعل وهو العظيم البطن.
[جعبن] فيه: يبس "الجعثن" هو أصل النبات، وقيل: أصل الصليان خاصة وهو نبت معروف.
[جعجع] فيه: فأخذنا عليهما أن "يجعجعا" عند القرآن ولا يجاوزاه، أي يقيما عنده، جعجع القوم إذا أناخوا بالجعجاع وهي الأرض، وأيضاً الموضع الضيق
(1/362)

الخشن. ومنه كتاب ابن زياد إلى عمر بن سعد: أن "جعجع" بحسين عليه السلام وأصحابه، أي ضيق عليهم المكان.

[جعد] فيه: إن جاءت به جعدا، الجعد في صفات الرجال يكون مدحاً وذماً، فالمدح أن يكون شديد الأسر والخلق، أو يكون جعد الشعر وهو ضد السبط لأن السبوطة أكثرها في شعور العجم، والذم القصير المتردد الخلق، وقد يطلق على البخيل، يقال: هو جعد اليدين، ويجمع على الجعاد. ومنه ح: أنه سأل أبا رهم: ما فعل النفر السود "الجعاد". وح: على ناقة "جعدة" أي مجتمعة الخلق شديدة. ك: أما موسى "فجعد" أراد جعودة الجسم، وهو اجتماعه واكتنازه لا ضد سبوطة الشعر لأنه روى أنه رجل الشعر. ن: وكذا في وصف عيسى، ويحتمل جعودة الشعر بين القطط والسبط، وفي وصف الدجال بمعنى القصير المتردد وبمعنى البخيل.
[جعدب] نه في ح عمرو قال لمعاوية: لقد رأيتك بالعراق وإنأمرك كحق الكهول "أو "كالجعدبة" أو كالكعدبة، الجعدبة والكعدبة النفاخات الكائنة من ماء المطر، وقيل: هما بيتا العنكبوت، والكهول العنكبوت، وحقها بيتها.
[جعر] فيه: أنه وسم "الجاعرتين" هما لحمتان يكتنفان أصل الذنب، وهما من الإنسان في موضع رقمتي الحمار. ومنه: كوى حماراً في "جاعرتيه". وكتاب عبد الملك إلى الحجاج: قاتلك الله أسود "ألجاعرتين". وفي قولهم: دعوا الصرورة بجهله وأن رمى "بجعره" في رحله، الجعر ما يبس من الثفل في الدبر أو خرج يابساً. ومنه ح عمر: إني "مجعار" البطن، أي يابس الطبيعة. وح عمر: إياكم ونومة الغداة فإنها "مجعرة" يريد يبس الطبيعة أي أنها مظنة لذلك. وفيه: نهى عن لونين
(1/363)

من التمر "الجعرور" ولون حبيق، الجعرور ضرب من الدقل يحمل رطبا صغارا لا خير فيه. و"الجعرانة" يخفف ويثقل موضع.

[جعسس] في ح عثمان لما أنفذه النبي صلى الله عليه وسلم إلى مكة نزل على أبي سفيان فقال له أهل مكة: ما أتاك به ابن عمك؟ فقال: سألني أن أخلّي مكة "لجعاسيس" يثرب، هي اللئام في الخلق والخلق، جمع جعسوس بالضم. ومنه: حديثه الآخر: أتخوفنا "بجعاسيس" يثرب؟
[جعظ] فيه: ألا أخبركم بأهل النار كل جظ "جعظ" أي عظيم في نفسه، وقيل: السَّيِّئُ الخلق الذي يتسخط عند الطعام.
[جعظر] فيه: أهل النار كل "جعظري" جواظ، الجعظري الفظ الغليظ المتكبر.
[جعف] فيه: حتى يكون "انجعافها" أي انقلاعها وهو مطاوع جعفه. ومنه: مر بمصعب بن عمير وهو "منجعف" أي مصروع.
[جعل] في ح ابن عمر: ذكر عنده "الجعائل" فقال: لا أغزو على أجر ولا أبيع أجري من الجهاد. الجعائل جمع جعيلة أو جعالة بالفتح، والجعل الاسم بالضم، والمصدر بالفتح، جعلت لك كذا جعلا وهو الأجرة على الشيء فعلا أو قولا، والمراد في الحديث أن يكتب الغزو على الرجل فيعطي رجلا شيئا ليخرج مكانه، أو يدفع المقيم إلى الغازي شيئا فيقيم الغازي ويخرج هو، وقيل: الجعل أن يكتب البعث على الغزاة فيخرج من الأربعة والخمسة رجل ويجعل له أجر. ك ومنه: حتى يجعلوا لنا "جعلا". غ: والجاعل المعطي، والمجتعل الآخذ. نه ومنه ح ابن عباس: إن "جعله" عبدًا أو أمة فغير طائل، وإن جعله في كراع أو سلاح فلا بأس، أي إن الجعل الذي يعطيه للخارج إن كان عبدًا أو أمة يختص به فلا عبرة به، وإن كان يعينه في غزوة بما يحتاج إليه من سلاح أو كراع فلا بأس. ومنه: "جعيلة" الغرق سحت، وهو أن يجعل له جعلا ليخرج ما غرق من متاعه، جعله سحتًا لأنه عقد
(1/364)

فاسد لجهالة فيه. وفيه: كما يدهده "الجعل" بأنفه وهو حيوان معروف كالخنفساء. ط: هو بضم جيم وفتح عين دويبة سوداء تدهده الخراء أي تديره. ك: "يجعل" الله راسه رأس حمار- أو يجعل صورته، هذا الجعل إما حقيقة إذ لا مانع من المسخ، أو تحول هيئته الحسية أو المعنوية كالبلادة الموصوف بها الحمار، ورد بأن الوعيد بأمر مستقبل وهذه الصفة حاصلة في فاعله، وأو يجعل بالنصب شك من الراوي. وح: "اجعل" قولك باليمن، أي إذا طلبت السنة فاترك الرأي واجعل قول: أرأيت، إن غلبت باليمن واتبع السنة، قوله: غلبت، مجهول المتكلم أي أخبرني عن حكمه عند الازدحام. ج: أي اجعل اعتراضك بعيداً عنك حتى كأنه باليمن وأنت هنا. ن: "يجعل" له بكل صورة صورها نفساً فيعذبه بها، يجعل بفتح ياء والفاعل هو الله تعالى، ويحتمل أن تعذبه الصورة بعد جعل الروح فيها فباء بكل بمنعى في، أو يجعل له بعدد كل صورة ومكانها شخص يعذبه فالباء للسببية، وهي تصريح في حرمة صورة ذي روح دون الشجرة، وكره الشجر المثمر لحديث: ومن أظلم ممن ذهب يخلق خلقاً كخلقي. وح: لعل الله أن "يجعل" في ذلك، مفعوله محذوف أي يجعل البركة والخير. وح: "يجعلون" فيه الودك، بعين بعد جيم، وعند البعض: يجملون، بميم أي يذيبون بفتح ياء وضمها. وح: "اجعلوا" صلاتكم معهم سبحة، أي صلوا أنتم الفرائض فرادى فإذا صلى الأمراء اقتدوا معهم بنية النفل لئلا يقع الفتنة بسبب التخلف عنهم. وح: "اجعلوا" من صلاتكم في بيوتكم، أي بعض فرائضكم فيها ليقتدي بكم النسوة والعبيد والمريض، قالوا: والمتخلف عن جماعة لجماعة دونها ليس بمتخلف، ومن للتبعيض، والصواب عند الجمهور أنها في صلاة النافلة ليكون أبعد من الرياء، ويتبرك البيت، وينفر منه الشيطان. ط: "لا يجعل" أحدكم للشيطان شيئاً من صلاته يرى أن لا ينصرف إلا عن يمينه، فيه من أصر على مندوب ولم يعمل بالرخصة فقد أصاب منه الشيطان منه
(1/365)

الإضلال، فكيف بمن أصر على البدعة! فقد روي أن الله يحب أن تؤتى رخصه. وح: "اجعله" الوارث، ضمير اجعله للمصدر، والوارث هو المفعول الأول، أي اجعل الوارث من نسلنا لا كلالة خارجة عنا، أو الضمير للتمتع أي اجعل تمتعنا بها باقياً عنا موروثاً فيمن بعدنا، أو محفوظاً لنا إلى يوم الحاجة، فالوارث مفعول ثان، أو الضمير لما ذكرنا من الأبصار والأسماع والقوة، ومعنى توارثها لزومها عند موته لزوم الوارث له. وح: "يجعل" فيه كبشاً، أي يوجب في تلف الضبع كبشاً على المحرم. وللغازي أجره، و"للجاعل" أجره وأجر الغازي، يجيش لهم بالري، أي من شرط للغازي جعلا أي أجراً فله أجر بذل المال وأجر غزاء المجعول له، فإنه حصل بسببه، وفيه ترغيب للجاعل ورخصة للمجعول.

[جعة] نه فيه: نهى عن "الجعة" هي النبيذ المتخذ من الشعير.
بابه مع الفاء

[جفأ] فيه: خلق الأرض السفلى من الزبد "الجفاء" أي من زبد اجتمع للماء، يقال: جفأ الوادي جفاء، إذا رمى بالزبد والقذى. ومنه ح حنين: انطلق "جفاء"
(1/366)

من الناس، أي سرعانهم وأوائلهم، شبهوا بجفاء السيل، وروى: أخفاء من الناس، جمع خفيف. غ: "فإما الزبد فيذهب جفاء" أي الباطل وإن علا في وقت فهو إلى اضمحلال. نه ومنه ح: متى تحل لنا الميتة؟ قال: ما لم "تجتفئوا" بقلا، أي تقتلعوه وترموا به، من جفأت القدر إذا رميت بما يجتمع على رأسها من الزبد والوسخ. وح: حرم الحمر الأهلية "فجفأوا" القدور، أي فرغوها وقلبوها، وروى: فأجفأوا.

[جفر] في ح حليمة ظئره صلى الله عليه وسلم: قالت: كان يشب في اليوم شباب الصبي في الشهر، فبلغ ستاً وهو "جفر". استجفر الصبي إذا قوي على الأكل، وأصله ولد المعز إذا بلغ أربعة أشهر وفصل عن أمه، والأنثى جفرة. ومنه ح: فخرج إلى ابن له "جفر". وح عمر: في محرم يصيب الأرنب "جفرة". وح: يكفيه ذراع "الجفرة"، مدحته بقلة الأكل. ك: وهو مما يمدح به الرجل، وهو بفتح جيم وبفاء الأنثى من ولد المعز. نه وفيه: صوموا ووفروا أشعاركم فإنها "مجفرة" أي مقطعة للنكاح ونقص للماء، جفر الفحل يجفر إذا أكثر الضراب وانقطع عنه. ومنه ح: عليك بالصوم فإنه "مجفرة". وح على: أنه رأى رجلاً في الشمس فقال: قم عنها فإنها "مجفرة" أي تذهب شهوة النكاح. وح عمر: إياكم ونومة الغداة فإنها "مجفرة". وفيه: إياك وكل "مجفرة" أي متغيرة ريح الجسد، وفعله أجفر، ويجوز كونه من قولهم: امرأة مجفرة الجنبين، أي عظيمتهما كأنه كره السمن. وفيه: من اتخذ قوساً عربية و"جفيرها" نفى الله عنه الفقر، الجفير الكنانة والجعبة التي فيها السهام، وتخصيص العربية كراهة زي العجم. وفيه: فوجداه في بعض تلك "الجفار"، جمع جفرة حفرة في الأرض. ومنه: الجفر للبئر التي لم تطو. وجفرة بضم جيم وسكون فاء جفرة خالد بناحية البصرة.
[جفف] ك فيه: في "جف" طلعة، بالإضافة بضم جيم وشدة فاء وعاء طلع
(1/367)

النخل وهو الغشاء الذي عليه، ويطلق على الذكر والأنثى ولذا قيده بالذكر، وروى: جب، بموحدة بمعناه. وح: "جف" القلم بما أنت لاق، عبارة عن عدم تغير حكمه به، يريد ما كتب في اللوح من الكائنات والفراغ منها. وفيه: الجفاء في هذين "الجفين": ربيعة ومضر. الجف والجفة بالفتح العدد الكثير والجماعة من الناس. ومنه ح عمر: كيف يصلح أمر بلد جل أهله هذان "الجفان". وح عثمان: ما كنت لأدع المسلمين بين "جفين" يضرب بعضهم رقاب بعض. ومنه: "الجفان" لبكر وتميم. وح: لا نقل في غنيمة حتى تقسم جفة أي كلها، ويروى: حتى تقسم على جفته، أي على جماعة الجيش أولاً. وفيه: النبيذ في "الجف" هو وعاء من جلود لا يوكأ أي يشد، وقيل: نصف قربة يقطع من أسفلها ويتخذ دلواً. وفيه: فجاء على فرس "مجفف" أي عليه تجفاف وهو شيء من سلاح يترك على الفرس يقيه الأذى، وقد يلبسه الإنسان، وجمعه تجفايف. ومنه ح: فأعد للفقر "تجفافا" هو بكسر تاء وسكون جيم شيء يلبس الفرس في الحرب يقيه الأذى، قوله: انظر ماذا تقول، إشارة إلى تفخيم شأن دعوى المحبة، أي إن كنت صادقاً فيها فهيئ له تجفافاً. ن: مجفف بفتح جيم وفتح فاء أولى مشددة، والتجفاف بكسر تاء ثوب كالجل.

[جفل] نه فيه: لما قدم صلى الله عليه وسلم المدينة "انجفل" الناس قبله، أي ذهبوا مسرعين نحوه، يقال: جفل وأجفل وانجفل. وفيه: فنعس صلى الله عليه وسلم على راحلته حتى كاد "ينجفل" عنها، أي ينقلب. جفله ألقاه على الأرض. ومنه ح: ما يلي رجل شيئاً من أمور الناس إلا جيء به "فينجفل" على شفير جهنم. وح الحسن: ذكر النار "فأجفل" مغشياً عليه، أي خر إلى الأرض. وح يهودي حمل مسلمة على حمار: فلما خرج من المدينة "جفلها" ثم تجثمها لينكحها، فأتى به عمر فقتله، أي ألقاها على الأرض وعلاها. وح: قد "جفل" أي البحر سمكاً كبيراً أي رمى به إلى البر.
(1/368)

وفي صفة الدجال أنه "جفال" الشعر أي كثيره. ط: بضم جيم. نه ومنه ح: أن رجلاً قال للنبي صلى الله عليه وسلم يوم حنين: رأيت قوماً "جافلة" جباههم يقتلون الناس، الجافل القائم الشعر المنتفشة، وقيل: المنزعج، أي منزعجة جباههم كما يعرض للغضبان.

[جفن] فيه: قيل له: أنت "الجفنة" الغراء، كانت العرب تدعو السيد المطعام جفنة لأنه يضعها ويطعم الناس فيها، والغراء البيضاء أي أنها مملوءة بالشحم والدهن. ومنه ح: ناد يا "جفنة" الركب، أي تطعمهم وتشبعهم، أو أراد يا صاحب جفنة الركب. ش: هو بفتح جيم، والركب جمع راكب. ن: أي من كان عنده جفنة بهذه الصفة ليحضرها. ط: اغتسل في "جفنة" أي قصعة كبيرة. وشق "جفنه" يبين في شين. وفيه: انكسر قلوص من إبل الصدقة "فجفنها" أي اتخذ منها طعاماً في جفنة وجمع الناس عليها. وسلوا سيوفكم من "جفونها" أي أغمادها، جمع جفن. ن: كسر "جفن" سيفه، بفتح جيم وسكون فاء وبنون غمده.
[جفا] نه فيه: كان "يجافي" عضديه عن جنبيه للسجود، أي يباعدهما. ومنه ح: إذا سجدت"فتجاف"، من الجفاء البعد عن الشيء، جفاه إذا بعد عنه، وأجفاه إذا أبعده. وح: اقرؤا القرآن ولا "تجفوا" عنه، أي تعاهدوه ولا تبعدوا عن تلاوته. وح: غير الغالي ولا "الجافي" عنه. والجفاء أيضاً ترك البر والصلة. ومنه ح: البذاء من "الجفاء". وح: من بدا "جفا" أي من خرج إلى البادية وسكن فيها غلظ طبعه لقلة مخالطة الناس. ومنه في صفته صلى الله عليه وسلم: ليس "بالجافي" ولا المهين، أي ليس بالغليظ الخلقة ولاطبع، أو ليس يجفو أصحابه، والمهين بضم
(1/369)

الميم فاعل من أهان أي لا يهين من صحبه، وبفتحها فعيل من المهانة الحقارة أي ليس بحقير. وفي ح عمر: لا تزهدن في "جفاء" الحقو، أي لا تزهد في غلظ الإزار وهو حث على ترك التنعم. وفي ح حنين: خرج "جفاء" من الناس، أي سرعان الناس وأوائلهم تشبيهاً بما يقذفه السيل من الزبد والوسخ. مد: "فيذهب جفاء" حال أي متلاشياً، والجفو الرمي، جفوته صرعته.
بابه مع اللام

[جلب] نه: لا "جلب" ولا جنب، هو في الزكاة أن يقدم المصدق على أهل الزكاة فينزل موضعاً ثم يرسل من يجلب إليه الأموال من أماكنها ليأخذ صدقتها، فنهى عنه وأمر أن تؤخذ صدقاتهم على مياههم وأماكنهم، وهو في السباق أن يتبع رجلاً فرسه فيزجره ويجلب عليه ويصيح حثاً له على الجري، فنهى عنه. ومنه: الجيش ذو "الجلب" جمع جلبة وهي الأصوات. ك: سمع "جلبة" الرجال، بفتح الثلاثة اختلاط الأصوات. ط: لا تلقوا "الجلب" أي المجلوب الذي جاء من بلد للتجارة. ش: لغير "جلب" انس، هو بسكون لام وفتحها من ضرب ونصر. نه: وفي ح على: أراد أن يغالط بما "أجلب" فيه، يقال: أجلبوا عليه، إذا تجمعوا وتألبوا، وأجلبه أي أعانه، وأجلب عليه إذا صاح به واستحثه. ومنه ح: تبايعون محمداً صلى الله عليه وسلم على أن تحاربوا العرب والعجم "مجلبة" أي مجتمعين على الحرب، وروى بتحتية وسيجيء. وفيه: كان إذا اغتسل من الجنابة دعاب شيء نحو "الجلاب" أي ماء الورد وهو معرب، ويروى بحاء ويجيء. وفيه: قدم أعرابي "بجلوبة" فنزل على طلحة فقال: نهى صلى الله عليه وسلم أن يبيع حاضر لباد، هي بالفتح ما يجلب للبيع من كل شيء وجمعه الجلائب، وقيل: الجلائب إبل تجلب إلى الرجل النازل على الماء ليس له ما يحتمل عليه فيحملونه عليها، والمراد الأول كأنه أراد أن
(1/370)

يبيعها له طلحة، وفي سنن أبي داود بحاء ويجيء. وفيه: لا يدخلوا مكة إلا "بجلبان" السلاح، بضم جيم وسكون لام شبه الجراب من الأدم يوضع فيه السيف مغموداً ويطرح فيه السوط والأداة ويعلق في أخرة الكور، وروى بضم جيم ولام وشدة باء وسمي به لجفائه، ولذا قيل لامرأة جافية غليظة: جلبانة، وفي بعضها: ولا يدخلها إلا بجلبان السلاح السيف والقوس ونحوه، يريد ما يحتاج في إظهاره والقتال به إلى معاناة لا كالرماح لأنها مظهرة يمكن تعجيل الأذى بها. ط: والسيف بدل من السلاح، كانوا لا يفارقون السلاح في الحرب والسلم فشرطوا أن لا يجردوا السلاح. ك: جمع جلب، وروى: إلا بجلب، بضم جيم ولام وبسكونها وكسرهما. نه: و"الجلبان" بالتخفيف حب كالماش. وفي ح على: من أحبنا أهل البيت فليعد للفقر "جلباباً" أي ليزهد في الدنيا، وهو إزار ورداء، وقيل: مقنعة تغطي به المرأة رأسها وظهرها وصدرها، وجمعه جلابيب، كني به عن الصبر لأنه يستر الفقر كستره البدن، وقيل: كني به عن اشتماله بالفقر أي فليلبس إزار الفقر لأن الغنى من [أحوال] أهل الدنيا ولا يتهيأ الجمع بين حب الدنيا وحب أهل البيت. ك: لتلبسها صاحبتها [من] "جلبابها" بكسر جيم وسكون لام قميص أو خمار واسع أي لتعرها جلباباً لا تحتاج إليه، أو لتشركها فيه إن كان واسعاً، أو هو مبالغة أي يخرجن ولو ثنتان في ثوب واحد. نه: أي إزارها.

[جلج] فيه: لما نزلت "إنا فتحنا" قالت الصحابة: بقينا نحن في "جلج" لا ندري ما يصنع بنا، قيل: الجلج رؤس الناس جمع جلجة، يعني إنا بقينا في عدد رؤس كثيرة من المسلمين. ومنه: خذ من كل "جلجة" من القبط كذا وكذا، أي من كل رأس، ابن قتيبة: أي بقينا نحن في عدد كثير من أمثالنا من المسلمين لا ندري ما يصنع بنا، وقيل: الجلج في لغة أهل اليمامة حباب الماء كأنه يريد تركنا في أمر ضيق كضيق الحباب. ومنه: وإنا بعد في جلجتنا.
(1/371)

[جلجل] فيه: الصدقة في "الجلجلان" أي السمسم، وقيل: حب الكزبرة. ومنه ح ابن عمر: كان يدهن عند إحرامه بدهن "جلجلان". وفي ح الخيلاء: "يتجلجل" فيها إلى يوم القيامة أي يغوص في الأرض حين يخسف به، والجلجلة حركة مع صوت. ج: وروى: ويتلجلج، أي يتردد. ك: يحتمل كونه من هذه الأمة وسيقع بعد أو من الأمم السابقة. ن: وهو الصحيح. ك: فاطلعت في "الجلجل" بضم جيمين، وأصل الجلاجل شيء يتخذ من الفضة أو الصفر أو النحاس وسيجيء في قبض. نه وفيه: رفقة فيها "جلجل" هو الجرس الصغير الذي يعلق في أعناق الدواب وغيرها.
[جلح] فيه: "الجلحاء" ما لا قرن لها، والأجلح من الناس من انحسر الشعر عن جانبي جبهته. وح: قال الله لزومية: لأدعنك "جلحاء" أي لا حصن عليك. ومنه من بات على سطح "أجلح" فلا ذمة له، أي الذي ليس عليه جدار وحاجز يمنع من السقوط. وفيه: يا "جليح" أمر نجيح، هو اسم رجل ناداه.
[جلخ] في ح الإسراء: فإذا بنهرين "جلواخين" أي واسعين قال: هل أبيتن ليلة بأبطح جلواخ.
[جلد] فيه: ليرى المشركون "جلدهم" أي قوتهم وصبرهم. ومنه ح عمر: كان أجوف "جليداً" أي قوياً في نفسه وجسمه. وفي ح القسامة: إنه استحلف خمسة نفر فدخل رجل من غيرهم فقال: ردوا الأيمان على "أجالدهم" أي عليهم أنفسهم، وهو جمع الأجلاد وهو جسم الإنسان وشخصه، فلان عظيم الأجلاد وما أشبه "أجلاده بأجلاد" أبيه، أي شخصه وجسمه، والتجاليد بمعناه. ومنه: كان أبو مسعود تشبه "تجاليده" "بتجاليد" عمر، أي جسمه بجسمه. وفيه: قوم من "جلدتنا" أي من أنفسنا وعشيرتنا. ك: هو بكسر جيم، أراد به العرب فإن السمرة غالبة عليهم. نه وفيه: حتى إذا كنا بأرض "جلدة" أي صلبة. ومنه ح سراقة: وحل بي فرسي
(1/372)

وإني لفي "جلد" من الأرض. ك: بفتحتين. نه وح على: أدلو بتمرة اشترطها "جلدة" هي بالفتح والكسر اليابسة. وفيه: أن رجلاً طلب إلى النبي صلى الله عليه وسلم أن يصلي معه بالليل فأطال في الصلاة "فجلد" بالرجل نوماً، أي سقط من شدة النوم، جلد به رمى به. ومنه ح الزبير: كنت أتشدد "فيجلد" بي أي يغلبني النوم حتى أقع. وفيه: كان مجالد "يجلد" أي يتهم بالكذب، وفلان يجلد بكل خير أي يظن به، وضع الظن موضع التهمة. وفيه: فنظر إلى "مجتلد" القوم، أي إلى موضع الجلاد وهو الضرب بالسيف في القتال فقال: الآن حمى الوطيس. ومنه ح أبي هريرة: أيما مسلم سببته أو لعنته أو "جلده" بإدغام التاء في الدال وهي لغته. ومنه: حسن الخلق يذيب الخطايا كما تذيب الشمس "الجليد" أي الماء الجامد من البرد. ك: "وجلد" عمر أباب كرة الصحابي حيث شهد هو وإخوته الثلاثة بالزنا على المغيرة بن شعبة ولم يجزم أخوه زياد بالشهادة بحقيقة الزنا فلم يثبت فلم يحد المغيرة وجلد الثلاثة. وح: "لا يجلد" امرأته ضرب العبد ثم يجامعها، أي يستبعد من العاقل الجمع بين التفريط والإفراط من الضرب المبرح، والمقصود نفي الأول أي الجماع ضروري له فلا يفرط في الضرب، وفيه ضرب العبد للتأديب. وح: "فاجتلدت" هي وأخراهم، مر في أخرى. ن: "لا يجلد" أحد فوق عشرة، ضبط ببناء معروف ومجهول. ط: ولا "جلد" مخبأة، يجيء في ليط. وينزع عنهم الحديد أي السلاح والدروع وينزع "الجلود" أي الفروة والكساء. وح: حتى تقتلوا إمامكم، يعني السلطان و"تجتلدوا" بأسيافكم، أي تضربوا بها يعني مقاتلة المسلمين بينهم، ويرث دنياكم شراركم، أي يأخذ الظلمة الملك والمال. ج: نهى عن "جلود" السباع، احتج به من
(1/373)

يرى أن الدباغ لا ينفع في جلود ما لا يؤكل، وأجيب بحمله على استعماله قبل الدباغ، والشافعي يحمله على استعمالها مع شعرها وشعر الميتة نجس عنده. وح: إذا أصاب "جلد" أحدهم بول قطع، يجيء في ق.

[جلذ] نه فيه: "اجلوذ" المطر، أي امتد وقت تأخره وانقطاعه.
[جلز] فيه: أحب أن أتجمل "بجلاز" سوطي، هو السير الذي يشد في طرف السوط، وروى: بجلان، بنون وهو غلط. در: "الجلواز" بالكسر الشرطي وجمعه جلاوزة.
[جلس] نه فيه: أنه أقطع بلالاً معادن الجبلية غوريا و"جلسيها" الجلس كل مرتفع من الأرض ويقال لنجد: جلس، وجلس يجلس إذا أتى نجداً. والمشهور: معادن القبلية، وهي ناحية قرب المدينة. ج: والغور ما انهبط من الأرض، أراد أقطعه جميع تلك الأرض. به: وامرأة "جلس" أي تجلس في الفناء ولا تتبرج. وفيه: وإن "مجلس" بني عوف ينظرون إليه، أي أهل المجلس بحذف مضاف. ك: فصلوا "جلوساً" أجمعون، جمع جالس، وأجمعون تأكيد لفاعل صلوا. وح: أخذ بيدي "فأجلسني" على، وهذا لما روى حديث: لأن أجلس على جمر محرق ما دون لحمي حتى يفضى إلى أحب من أن أجلس على قبر، فقال: إنما كره لمن أحدث عليه فحشا الإجلاس، ولبعض من التجليس. وفيه: "فجلست" فخلا عاماً، أي جلست عن قضائه فخلاً أي مضى السلف عاماً، وروى: فجلست- بصيغة الغائبة، و: نخلاً- بنون، أي جلست الأرض من الأثمار من جهة النخل، وروى: خنست- بمعجمة ونون، أي تأخرت، وروى: خاست- بمعجمة، من خاس إذا كسر حتى فسد أو تغير، أي تغير نخلها عما كان عليه. وح: مثل جليس الصالح، من إضافة الموصوف، وفيه فضيلة
(1/374)

الصحبة فليس لهم فضيلة كالصحبة، ولذا سموا بالصحابة مع أنهم علماء كرماء شجعاء- إلى تمام فضائلهم. وفيه: حتى إذا طال "مجلسه" بفتح اللام أي جلوسه. ومنه: إذا أبيتم إلا "المجلس". وح: "جلس" على فراشي "كمجلسك" مني. وح أم الدرداء: "تجلس" في صلاتها "جلسة" الرجل، بكسر جيم أي كهيئة جلوسه. ن: و"أجلسوا" أصحابي خلفي، وهذا ليمكن تكذيبه فإنه في الوجه صعب. ط: هلا "جلس" في بيت أبيه؟ هذا تعبير له وتحقير لشأنه. وفيه: أن كل أمر يتذرع به إلى محظور فهو محظور كقرض يجر منفعة، ودار مرهونة يسكنها المرتهن بلا كراء، وبيع شيء حقير بثمن ثمين مع استقراص يرفع ربحه إلى ذلك الثمن، ورهن دار بمبلغ كثير مع إجارة بشيء قليل.

[جلظ] نه فيه: إذا اضطجعت لا "أجلنظى" المجلنظي المستلقي على ظهره رافعاً رجليه، ويهمز ويلين أي لا أنام نومة الكسلان ولكن أنام مستوفزاً.
[جلع] فيه: كان "أجلع" فرجان هو الذي لا تنضم شفتاه، وقيل: من انكشف فرجه إذا جلس. وفيه: امرأة "جليع" على زوجها حصان من غيره، هي من لا تستر نفسها إذا خلت مع زوجها.
[جلعب] فيه: كان رجلاً "جلعابا" أي طويلاً، وقيل: هو ضخيم جسيم،
(1/375)

والجلعبة من النوق الطويلة، وروى: جلحابا، بمعناه.

[جلعد] "الجلعد" الصلب الشديد.
[جلف] فيه: رجل "جلف" أحمق، من الحلف وهي الشاة المسلوخة التي قطع رأسها وقوائمها، ويقال للدن أيضاً، شبه الأحمق بهما لضعف عقله. وفيه: كل شيء سوى "جلف" الطعام وظل ثوب وبيت يستر فضل، الجلف الخبز وحده لا أدم معه، وقيل: الخبز الغليظ اليابس، ويروي بفتح لام جمع جلفة الكسرة من الخبزة، وقيل: الجلف هنا الظرف مثل الخرج والوالق يريد ما يترك فيه الخبز. ط: جلف الخبز بكسر جيم وسكون لام الظرف أي لابد له من ظرف يضع فيه الخبز والماء، قوله: في سوى هذه، أي في شيء غير هذه، وأراد بالحق ما وجب له من الله من غير تبعة في الآخرة ولا سؤال عنه إذا اكتفى به من الحل. نه وفي ح: من تحل له الصدقة، رجل أصابت ماله "حالفة" أي سنة تذهب بأموال الناس، وهو عام في كل آفة من الآفات المذهبة للمال.
[جلفظ] في ح عمر: لا أحمل المسلمين على أعواد نجرها النجار و"جلفظها الجلفاظ" الجلفاظ الذي يسوي السفن ويصلحها، وهو بطاء مهملة وقيل بمعجمة.
[جلق] في ح عمر: أنت قاتل أخي يا "جوالق" هو بكسر اللام اللبيد.
[جلل] فيه: ذو "الجلال" أي العظمة. ك: أي صفات التنزيه نحو لا جوهر ولا عرض، ولا شريك له، ولا جهة له، والإكرام صفات وجودية مثل العلم والقدرة. ن: أين المتحابون "بجلالي" أي بعظمتي وطاعتي لا لدنيا. نه ومنه ح: "أجلوا" الله يغفر لكم، أي قولوا: يا ذا الجلال والإكرام، وقيل: أي عظموه، وفسر في بعضها أي أسلموا، ويروي بحاء مهملة وهو من كلام أبي الدرداء في الأكثر. و"الجليل" تعالى الموصوف بنعوت الجلال، فالحاوي جميعها هو الجليل المطلق وهو راجع إلى كمال الصفات، كما أن الكبير راجع إلى كمال الذات، والعظيم راجع إلى كمال الذات ولاصفات. وفيه: اللهم اغفر لي ذنبي دقه و"جله" أي صغيره وكبيره.
(1/376)

ط: بكسر جيم وضمها. نه ومنه: أخذت "جلة" أموالهم أي العظام الكبار من الإبل، وقيل: المسان منها، وجل الشيء معظمه فيجوز إرادة أخذت معظم أموالهم. وح جابر: تزوجت امرأة قد "تجالت" أي أسنت. وح: كنا نكون في المسجد نسوة قد "تجاللن" أي كبرن. وح: فجاء إبليس في صورة شيخ "جليل" أي مسن. ج: قامت امرأة "جليلة" أي كبيرة القدر عظيمة. وح: "فتجللها" فقضى حاجته، أي تغشاها. نه وفيه: نهى عن أكل "الجلالة" وركوبها، هو من الحيوان ما تأكل العذرة، والجلة البعر، جلت الدابة الجلة واجتلتها فهي جالة وجلالة إذا التقطتها. ومنه ح: فإنما قذرت عليكم "جالة" القرى. ومنه ح: فإنما حرمتها من أجل "جوال" القرية، بتشديد لام جمع جالة. ط: الجلالة بفتح جيم وشدة لام وهذا إذا كان غالب علفها منها حتى ظهر على لحمها ولبنها وعرقها فيحرم أكلها وركوبها إلا بعد أن حبست أياماً. نه وح ابن عمر قال لرجل أراد صحبته: لا تصحبني على "جلالة" فأما أكل الجلالة فحلال إن لم يظهر النتن في لحمها، وأما ركوبها فلعله لما تكثر من أكلها العذرة والبعرة وتكثر النجاسة على أجسامها وأفواهها. وتلحس راكبها بفمها وثوبه بعرقها وفيه أثر النجس فيتنجس. وح قال رجل لعمر: التقطت شبكة على ظهر "جلال" وهو اسم لطريق نجد إلى مكة. وفي ح سويد قال للنبي صلى الله عليه وسلم: لعل الذي معك مثل الذي معي أي "مجلة" لقمان، يريد كتاباً فيه حكمة لقمان، وكل كتاب عند العرب مجلة. ومنه ح أنس: ألقى إلينا "مجال" جمع مجلة يعني صحفاً، وهو عبرانية أو عربية مفعلة من الجلال. وفيه: أنه "جلل" فرساً له برداً عدنياً، أي جعل البرد له جلا. ومنه: كان "يجلل" بدنه القباطي.
(1/377)

وح على: اللهم "جلل" قتلة عثمان خزياً، أي غطهم به وألبسهم إياه. وح الاستسقاء: وابلاً "مجللاً" أي يجلل الأرض بمائه وبنباته، ويروى بفتح لام. وفي ح عباس قال يوم بدر: القتل "جلل" ما عدا محمداً صلى الله عليه وسلم، أي هين يسير، والجلل من الأضداد يكون للحقير والعظيم. ش ومنه: كل مصيبة بعدك "جلل" بفتح جيم ولام أولى أي هين. نه وفيه: يستر المصلى مثل مؤخرة الرحل في مثل "جلة" السوط، أي غلظه. وفي ح أبي بن خلف: إن عندي فرساً "أجلها" كل يوم فرقاً من ذرة أقتلك عليها، فقال عليه السلام: بل أنا أقتلك عليها إن شاء الله، أي أعلفها. وفيه: وحولي اذخر و"جليل" هو الثمام جمع جليلة. ك: هو بفتح الجيم. وح: فقسمت "جلالها" بكسر جيم جمع جل وهو كساء يطرح على ظهر البعير. وح: فتجللوه بالسيوف، يجيء في حاء مهملة. وعامة "مجللة" من جلل الشيء تجليلاً أي غمر. غ: أجله أعطاه جليلاً، وجل أسن.

[جلم] نه فيه: فأخذت منه "بالجلمين" الجلم الذي يجز به الشعر والصوف، والجلمان شفرتاه.
[جلموذ] ن فيه: فرميناه "بجلاميذ" الحرة، أي الحجارة الكبار، جمع جلموذ بفتح جيم.
[جلهق] ك فيه: "الجلاهق" بضم جيم وخفة لام وكسر الهاء قوس البندقة.
[جلهم] نه فيه: أنه صلى الله عليه وسلم أخر أبا سفيان في الإذن عن الناس فقال: ما كدت تأذن لي حتى تأذن لحجارة "الجلهمتين" قبلي، فقال صلى الله عليه وسلم: كل الصيد في جوف الفرا، قال أبو عبيد: إنما هو لحجارة الجلهتين وزيدت فيها الميم، الجلهة فم الوادي، وقيل: جانبه، ويرويه أبو عبيد بفتح جيم وهاء، وشمر بضمهما. در: الفائق الجلهمة بالضم الفأرة الضخمة.
(1/378)

[جلا] نه فيه: "فجلى" صلى الله عليه وسلم أمرهم ليتأهبوا، أي كشف وأوضح، ك: جلى بخفة لام وشدتها أي كشفه من غير تورية. ك: "فجلى" الله لي بيت المقدس، بتشديد لام وتخفيفها كشفه. نه ومنه ح الكسوف: حتى "تجلت" الشمس، أي انكشفت وخرجت من الكسوف. وفي صفة المهدى أنه "أجلى" الجبهة، الأجلى خفيف شعر ما بين النزعتين من الصدغين، والذي انحسر الشعر عن جبهته. ومنه في صفة الدجال: إنه "أجلى" الجبهة. در: الفائق "الجلا" ذهاب شعر الرأس إلى نصفه، والجلح دونه، والجله فوقه. نه: "الجلاء" بالكسر والمد الإثمد، وقيل بالفتح والمد والقصر ضرب من الكحل، والحلاء بضم مهملة مود حكاكة حجر على حجر يكتحل بها فيتأذى البصر، والمراد في الحديث الأول. وفيه تبايعون محمداً صلى الله عليه وسلم على أن تحاربوا العرب والعجم "مجلية" أي حرباً مجلية عن الدار والمال. ومنه: خير وفد بزاخة بين الحرب "المجلية" والسلم المخزية، أي حرب تخرج عن دياركم أو سلم "تخزيكم"، وجلا عن الوطن يجلو وأجلى يجلي إذا خرج مفارقاً، وجلوته أنا وأجليته كلاهما لازم ومتعد. ومنه ح الحوض: يرد على رهط من أصحابي "فيجلون" عن الحوض أي ينفون، وروى بحاء مهملة وهمزة. وفي ح ابن سيرين: أنه كره أن "يجلى" امرأته شيئاً ثم لا يفي به، جلى الرجل امرأته وصيفاً أي أعطاها إياه. وفيه فقمت حتى "تجلاني" الغشي أي غطاني، وأصله تجللني فأبدلت اللام ألفاً، ويجوز كونه من الجلاء بمعنى ذهب بقوتي وصبري. وفي ح الحجاج:
(1/379)

أنا ابن "جلا" وطلاع الثنايا
أي أنا ظاهر لا يخفى، ويقال للسيد: ابن جلا. وفيه: إن ربي قد رفع لي الدنيا وأنا أنظر إليها "جليانا" من الله، أي إظهاراً وكشفاً، وهو بكسر جيم وشدة لام. ن: "فيتجلى" لهم يضحك، أي يظهر بإزالة المانع من الرؤية، ويضحك أي يرضى. وح: فاستشاره في "الجلاء" بفتح جيم ومد الفرار من بلد إلى غيره. ج ومنه: ونزل من نزل على "الجلاء". ط: أن "أجليكم" من هذه الأرض، أراد إجلاء من بقي بعد إخراج بني النضير وقريظة بعد السنة السابعة، قوله أسلموا تسلموا من "الجلاء" فمن وجد بماله شيئاً، باء "بماله" كباء بعته "بهذا" أي من وجد شيئاً مما لا يتيسر نقله فليبعه كالأرض والأشجار، وأوجب مالك إخراج الكفار من الجزيرة، وخصه الشافعي بالحجاز، ولا يمنعون من التردد مسافرين دون ثلاثة إلا مكة فإن دخلها خفية أخرج، وجوز أبو حنيفة دخولهم الحرم.
بابه مع الميم

[جمجم] ش: الأزد كاهلها و"جمجمتها" هي بالضم عظم الرأس المشتمل على الدماغ.
[جمح] نه فيه: "جمح" في أثره، أي أسرع إسراعاً لا يرده شيء. ومنه: فطفق "يجمح" إلى الشاهد النظر أي يديمه مع فتح العين، قيل: كأنه سهو فإن الجوهري وغيره ذكروه في الحاء قبل الجيم وفسروه به.
[جمد] فيه: إذا وقعت "الجوامد" فلا شفعة، هي الحدود ما بين الملكين، جمع جامد. ك فيه: يصلي على "الجمد" بفتح جيم وضمها وسكون ميم وحكى فتحها، وهو الماء الجامد من شدة البرد. و: "تحسبها جامدة" أي قائمة واقفة. نه وفيه: إنا ما "نجمد" عند الحق، من جمد يجمد إذا بخل بما يلزمه من الحق. وفي شعر ورقة:
وقبلنا سبح الجودي و"الجمد"
بضم جيم وميم جبل معروف، ويروى بفتحهما. و"جمدان" بضم جيم وسكون ميم
(1/380)

وفي آخره نون جبل على ليلة من المدينة، ومنه ح: هذا "جمدان" سبق المفردون.

[جمر] فيه: إذا "استجمرت" فأوتر، الاستجمار التمسح بالجمار، وهي الأحجار الصغار. ج: ومن لا فلا حرج، يعني التخيير بين الماء والأحجار، يريد أن الأحجار ليست بعزيمة لكن إن استنجى بها فليكن وتراً، وإلا فلا حرج إن تركها إلى غيرها بزيادة عليها، والاستجمار التبخر أيضاً. ط: "الاستجمار" تو بيان الكرات، وإذا استجمر بيان عدد الأحجار فلا تكرار. توسط: وقيل أراد به البخور بأن يأخذ منه ثلاث قطع أو ثلاثم رات. نه ومنه: سمي "جمار" الحج للحصى التي ترمي بها، وأما موضع الجمار بمنى يسمى جمرة لأنها ترمى بالجمار، أو لأنها مجتمع حصا ترمى بها، أو من أجمر إذا أسرع. ومنه إن أدم رمى بمنى "فأجمر" إبليس بين يديه. وفيه: "لا تجمروا الجيش فتفتنوهم، تجمير الجيش جمعهم في الثغور وحبسهم عن العود إلى أهلهم. ومنه ح: إن كسرى "جمر" بعوث فارس. وح: دخلت المسجد والناس "أجمر" ما كانوا، أي أجمع ما كانوا. وح عائشة: "أجمرت" رأسي إجماراً شديداً، أي جمعته وضفرته، من أجمر شعره إذا جعله ذؤابة، والذؤابة الجمرة لأنها جمرت أي جمعت. وح: "المجمر" عليه الحلق، أي الذي يضفر شعره وهو محرم يجب عليه حلقه، ورواه الزمخشري بالتشديد وقال: هو الذي يجمع شعره ويعقد في قفاه. وفي ح عمر: لألحقن كل قم "بجمرتهم" أي بجماعتهم التي هم منها. ومنه: كنا ألف فارس لا "نستجمر" ولا نحالف أي لا نسأل غيرنا أن يتجمعوا لنا لاستغنائنا عنهم، جمر بنو فلان إذا اجتمعوا، وبنو فلان جمرة إذا كانوا أهل منعة وشدة، وجمرات العرب ثلاث عبس ونمير وبلحرث، والجمرة
(1/381)

اجتماع القبيلة على من ناواها، والجمرة ألف فارس. وفيه: إذا "أجمرتم" الميت "فجمروه" ثلاثاً، من أجمرت الثوب وجمرته إذا بخرته بالطيب، ومن تولاه فهو مجمر ومجمر. ومنه نعيم: "المجمر" كان بلى إجمار مسجد النبي صلى الله عليه وسلم. ومنه: و"مجامرهم" الألوة، جمع مجمر بالكسر والضم فبالكسر موضع وضع النار للبخور، وبالضم ما يتبخر به وأعد له الجمر وهو المراد هنا أي إن بخورهم بالألوة وهو العود. ط: جمع مجمر بفتح ميم ما يوضع فيه الجمر، وبكسرها الآلة، والألو مر. ن: فإنما يسأل "جمرا" يريد أنه يعاقب بالنار، أو يصير ما يأخذه جمرة يكوى بها. ك: فأتى "بجمار" بضم جيم وتشديد ميم شحم النخيل، إن من الشجر لها أي للشجر، أنث اعتباراً للنخلة، قوله: لما بركته، أي للذي بركته من المنافع كبركة الإنسان. نه: هو جمع جمارة. ومنه: كأني أنظر إلى ساقه في غرزه كأنها جمارة، شبه ساقه ببياضها.

[جمز] ك فيه: فلما أذلقته الحجارة "جمز" بجيم وزاي معجمة أي عدا ووثب مسرعاً بالشدة. نه ونمه ح: ما كان إلا "الجمز" يعني السير بالجنائز. ومنه ح: يردونهم عن دينهم كفاراً "جمزى" بالتحريك ضرب من السير سريع فوق العنق ودون الحضر، وهو منصوب على المصدر. وفيه: أنه توضأ فضاق عن يديه كما "جمازة" كانت عليه، الجمازة مدرعة صوف ضيقة الكمين.
[جمس] في ح ابن عمر: إن كان "جامساً" أي إن كان ما وقع فيه الفأرة سمناً جامداً ألقى ما حوله، جمس وجمد بمعنى، والجمس بالفتح الجامد، وبالضم جمع جمسة وهي البسرة التي أرطبت كلها وهي صلبة لم تنهضم بعد.
(1/382)

[جمش] فيه: الجميش الذي لا نبات به ومنه ح: إن لقيتها نعجة تحمل شفرة وزناداً بخبت "الجميش" فلا تهجها، الخبت الأرض الواسعة، والجميش كما مر، وخصه لأن الإنسان إذا سلكه طال عليه وفنى زاده واحتاج إلى مال أخيه يعني إن عرضت لك هذه الحالة فلا تعرض لنعم أخيك بوجه وإن سهل ذلك وهو معنى تحمل شفرة وزناداً أي معها آلة الذبح والنار.
[جمع] فيه: "الجامع" يجمع الخلائق للحساب، أو المؤلف بين المتماثلات والمتضادات في الوجود. وأوتيت "جوامع" الكلم، أي القرآن جمع في ألفاظه اليسيرة معاني كثيرة، جمع جامعة. ومنه: كان يستحب "الجوامع" من الدعاء، وهي التي تجمع الأغراض الصالحة والمقاصد الصحيحة، أو الثناء على الله تعالى وآداب المسألة. ط: أو ما كان لفظه يسيراً في معان كثيرة جمع خير الدارين نحو "ربنا آتنا في الدنيا" الآية. نه وح عمر بن عبد العزيز: عجبت لمن لاحن الناس كيف لا يعرف "جوامع" الكلم، أي كيف لا يقتصر على الوجيز ويترك الفضول. ك: "جوامع" الكلم القرآن والسنة. ن: أعطى "جوامع" الكلم بخواتمه، يريد القرآن والحديث كأنه يختم المعاني الكثيرة بحيث لا يخرج شيء عن طالبه لعذوبته وجزالته، ويتم في خ. نه ومنه ح: قال أقرأه "إذا زلزلت" سورة "جامعة" أي أنها تجمع أشتات الخير لقوله "فمن يعمل" الآية. وح: حدثني بكلمة تكون "جماعاً" فقال: اتق الله فيما تعلم، الجماع ما جمع عدداً أي كلمة تجمع كلمات. ش: هو بكسر جيم، ومنه جماع الفضل أي عظيمه. نه وح: الخمر "جماع" الإثم، أي مجمعه. وح: اتقوا هذه الأهواء فإن "جماعها" الضلالة. وفيه: "وجعلنكم شعوباً" هي "الجماع" والقبائل الأفخاذ هو بالتشديد والضم مجتمع
(1/383)

أصل كل شيء، أراد منشأ النسب وأصل المولد، وقيل: أراد به الفرق المختلفة من الناس كالأوزاع. ومنه ح: كان في جبل تهامة "جماع" غصبوا المارة، أي جماعات من قبائل شتى. وفيه: بهيمة "جمعاء" أي سليمة من العيوب مجتمعة الأعضاء كاملتها فلا جدع ولا كي. وفي ح الشهداء: تموت "بجمع" أي تموت وفي بطنها ولد، وقيل: تموت بكراً، وهو بالضم بمعنى المجموع وكسر الكسائي، يعني ماتت مع شيء مجموع فيها غير منفصل عنها من حمل أو بكارة. ومنه: أيما امرأة ماتت بجمع ولم تطمث دخلت الجنة، أراد به البكر، ومنه ح امرأة العجاج: إني منه "بجمع" أي عذراء لم يفتضني. ن: ضم جيمه أشهر الثلاثة. ن: خاتم النبوة كأنه "جمع" يريد مثل جمع الكف وهو أن يجمع الأصابع ويضمها. ج: ويعطفها إلى باطن الكف. ط: هو بضم جيم ووجه الشبه الهيئة أو المقدار، والمراد الهيئة ليوافق بيضة الحمام. نه: أي كصورته بعد جمع الأصابع وضمها، نه: يقال ضربه بجمع كفه بضم جيم. و"جمعة" من الحصى والتمر أي قبضة، والجمعة المجموعة. وفيه: له سهم "جمع" أي سهم من الخير جمع فيه حظان والجيم مفتوحة، وقيل: أراد بالجمع الجيش أي كسهم الجيش من الغنيمة، وفيه بع "الجمع" بالدراهم، هو كل لون من النخيل لا يعرف اسمه، وقيل: تمر مختلط من أنواع متفرقة، وليس مرغوباً فيه وماي خلط إلا لرداءته. ن: واحتج به على جواز الحيلة بأن يبيع ثوباً بمائتين ثم يشتريه بمائة وهو ليس بحرام عند الشافعي وآخرين. ط: وحرمه مالك وأحمد لما روى أنه اشترى زيد جارية بثمان مائة إلى العطاء ثم باعها بستمائة من البائع فأنكرته عائشة وقالت قولاً شديداً ولم ينكره الصحابة، وأجاب الشافعي: لعلها أنكرته عائشة لجهالة أجل العطاء، وأيضاً زيد صحابي ومذهبه قياس. وح: بعثني من "جمع" بليل، هو علم للمزدلفة اجتمع فيها آدم وحواء لما أهبطا. ك: هو بفتح جيم وسكون ميم للجمع بين الصلاتين فيها. وح: "جمعه" لك في صدرك روى بلفظ المصدر وذكر في
(1/384)

وحذفه بلفظ الفعل بفتحتين، وحذف في ورفع صدرك بفاعلية جمع مجازاً. نه: من لم "يجمع" الصيام من الليل فلا صيام له، الإجماع إحكام النية والعزيمة. ومنه ح: "أجمعت" صدقه. ن: من أجمعت أمره وعلى أمره عزمت عليه. نه وح: ما لم "أجمع" مكثاً، أي ما لم أعزم على الإقامة. وفيه: "جميع" اللأمة، أي مجتمع السلاح. ومنه: سمع انساً وهو يومئذ "جميع" أي مجتمع الخلق قوي لم يهرم ولم يضعف. ن: جميع بفتح جيم وكسر ميم أي مجتمع القوة والحفظ. وح: كنا "نجمع" بشدة ميم مكسورة أي نصلي الجمعة. نه: أول جمعة جمعت بعد المدينة بجواثي، جمعت بالتشديد أي صليت. ومنه: أنه وجد أهل مكة "يجمعون" في الحجر فنهاهم عنه، أي يصلون صلاة الجمعة ونهاهم لكونهم يستظلون بفيء الحجر قبل أن تزول الشمس ويصلون قبل الوقت. ج ومنه: "فجمعها" جميعاً. ك: وكان أنس في قصره أحياناً "يجمع" أي يصلي بمن معه الجمعة وأحياناً لا، إذ كان قصره على ستة أميال من البصرة فلا يجب الجمعة عليه لبعده. وح: "جمع" علي بن عبد الله بن عباس، بالتشديد أي صلى صلاة الكسوف بالناس، وكان يدعى بسجاد يسجد كل يوم ألفاً، هو جد الخلفاء العباسيين، ولد ليلة قتل علي. ط: فعليه الجمعة يوم الجمعة إلا مريض، أي عليه صلاة الجمعة فلا يتركها إلا مريض. ن: خير يوم طلعت فيه يوم "الجمعة" فيه خلق آدم وأدخل في الجنة وأخرج، هي بضم ميم وسكونها وفتحها بمعنى تجمع الناس كهمزة. القاضي: هذه القضايا ليست لذكر فضيلته لأن إخراج آدم وقيام الساعة لا يعد فضيلة. الأحوذي: جميعها فضائل وخروج آدم سبب وجود الذرية العظيم من
(1/385)

الرسل والأنبياء والأولياء، والساعة سبب تعجيل جزاء الصالحين. وفيه "مستجمعاً" ضاحكاً، المستجمع المستجد للشيء القاصد له أي ضاحكاً كل الضحك، وهو تمييز بمعنى الضحك. نه: كان إذا مشى مشى "مجتمعاً" أي شديد الحركة قوي الأعضاء غير مسترخ في المشي. ط: "لمجتمعا" للحور، أي موضع اجتماع، أو اجتماعاً لهن. نه: إن خلق أحدكم "يجمع" في بطن أمه أربعين يوماً، أي النطفة إذا وقعت في الرحم فأراد الله أن يخلق منها بشراً طارت في جسم المرأة تحت كل ظفر وشعر، ثم تمكث أربعين ليلة، ثم تنزل دماً في الرحم، فذلك جمعها، كذا فسره ابن مسعود فيما قيل، ويجوز أن يريد بالجمع مكث النطفة في الرحم أربعين يوماً تتخمر فيه حتى تتهيأ للخلق والتصوير، ثم تخلق بعد الأربعين. ك: وقال الأطباء: إنما يتصور الجنين فيما بين ثلاثين إلى أربعين، ومفهوم الحديث أنه بعد أربعة أشهر فوصف النبي صلى الله عليه وسلم بالصادق أصاب محزه إشارة إلى بطلان ما قالوه. قوله: شقي، أي شقاوته، وعدل إلى الصفة حكاية لعين ما يكتب، أو التقدير يعلم للملك أن المقضي في الأزل هكذا حتى يكتب على جبهته مثلاً، والأمر بكتابة الأمور الأربعة لاي نفي كتابة شيء آخر مما قدر له فيكتب كذلك في بطن أمه أي يكتب على جبهته أو رأسه وهو في بطن أمه، وثم يبعث الهل ملكاً مر في الباء. ط: إن خلق أحدكم "يجمع" في بطن أمه، أي ما يخلق منه أحدكم يقر ويحرز في بطنها، قوله: مثل ذلك، أي مثل ذلك الزمان، والكلمات القضايا المقدرة، وحتى ما يكون بالنصب. ج: فحدثني بكلمة تكون
(1/386)

"جماعاً" أي جامعة كلمات. ك: سمى القرآن "بجماعه" السور، بالنصب مفعول جماع بكسر جيم وهاء ضمير بمعنى الجمع، أو بالجر مضاف إليه للجماعة بفتح جيم وتاء تأنيث بمعنى الجمع ضد المفرد. ج: ولا "جماع" لنا فيما بعد أي لا مجامعة لنا ولا مقام. نه: أي لا اجتماع لنا. وفيه: "فجمعت" على، أي لبست ثياباً يبرز بها على الناس من الإزار والرداء والعمامة والدرع والخمار. و "مجمع" العنق والكتف حيث يجتمعان، و"مجمع" البحرين ملتقاهما. ن: أي بحر فارس والروم مما يلي المشرق، وحكى أنه بإفريقية. ولا "تجتمع" بنت رسول الله "بنت عدو الله" لتأديه على أذى الرسول الموجب للكفر، ولخوف الفتنة على فاطمة بالغيرة، وقيل: خبر عن عدم الاجتماع في علم الله لا نهي. و"جمع" صلى الله عليه وسلم بين الظهر والعصر والمغرب والعشاء في غير خوف ولا مطر، جوز الجمهور الجمع للسفر والمطر، والشافعي وأحمد وأكثرون للمرض أيضاً، خلافاً لأبي حنيفة، والحديث مأول عندهم بأنه كان غيم فصلى الظهر ثم انكشف الغيم وظهر دخول وقت العصر فصلاها، وبغيره من التأويلات. وح: لا "يجتمع" كافر وقاتله في النار، لعله مختص بمن قتل كافراً في الجهاد فيكفر به ذنوبه، أو يعاقب بغير النار كالحبس في الأعراف، أو في غير موضع عقاب الكفار، فلا يجتمعان اجتماعاً يضره بأن يعيره بدخوله معه وأنه لم ينفعه إيمانه، وروى: مؤمن قتل كافراً ثم
(1/387)

سدد أي استقام على الطريقة المثلى ولم يخلط، وهو مشكل فإن المؤمن المسدد لم يدخل النار قتل كافراً أو لا، وقيل: الصواب مؤمن قتله كافر ثم سدد، ويكون بمعنى: يضحك الله إلى رجلين يقتل أحدهما الآخر يدخلان الجنة. وح: لو كان ذلك لم "نجامعها" أي لم نصاحبها بل نطلقها، أو لم نطأها، ففيه أنه ينبغي تطليق الفاسقة كتاركة الصلاة. ك: ما "جامعتنا" يشرح في اللوحين. وإذا كنت في قرية "جامعة" أي ذات جماعة وأمير وقاض ودور مجتمعة. و"جمع" رجل عليه ثيابه أي ليجمع على نفسه ثيابه، صلى رجل أي ليصل، وهذه تسع صور حذف فيها لفظ أو أو هو تعداد. وح: "فجميع" ماله خمسون ألف ألف ومائتا ألف، لعل هذا العدد كان عند وفاهت فزاد من غلات أمواله في هذه الأربعة سنين، وإلا فجميعه بحساب ما ذكر من الثمن ثمانية وثلاثون ألف ألف وأربعمائة ألف، وما حصل لكل امرأة ألف ألف ومائتا ألف. وفضرب صلى الله عليه وسلم "فجمع" بين عنقي وكتفي، وروى: مجمع، بلفظ مفعول، فبين مضاف إليه، وروى: بجمع، بباء جر وضم جيم وسكون ميم وهو حال أي ضرب بيده حال كونه مجموعاً، وأقبل أمر من الإقبال، كأنه لما قيل ذلك له تولى ليذهب فقال: أقبل، ليبين له وجه المنع والإعطاء، أو أمر من القبول أي أقبل ما أقوله ولا تعترض عليه، وروى: إقبالاً، أي تقابل إقبالاً أي تعارضني مرة بعد أخرى. و"جمع" لي النبي صلى الله عليه وسلم أبويه أي قال: فداك أبي وأمي. ولا "يجمع" الله عليك الموتتين، جواب لما قاله عمر حين وصاله صلى الله عليه وسلم يقطع أيدي رجال قال: غنه مات، أي لا يكون في الدنيا إلا موتة
(1/388)

واحدة. وكيف الأمر إذا لم تكن "جماعة" أي لم يكن الاجتماع على خليفة فكان تامة. و"اجتمع" عند البيت أي الكعبة ثقفيان، بطونهم مبتدأ، كثيرة خبره، وهو مضاف إلى شحم، وترون بالضم أي تظنون، ووجه الملازمة فيما قال إن كان يسمع- إلخ أن نسبة جميع المسموعات إلى الله تعالى على السواء، وأبطل القياس الفاسد في تشبيهه بالخلق في سماع الجهر دون السر، وأثبت القياس الصحيح حيث شبه السر بالجهر بسلة أن الكل إليه سواء، وإنما جعل قائله من جملة قليلي الفهم لأنه لم يقطع به وشك فيه. و"أجمعه" من الرقاع، اعلم أن القرآن كله كان مجموعاً هذا التأليف الذي اليوم إلا سورة براءة فإنها نزلت اخراً فلم يبين موضعه فألحقوه بالأنفال للمناسبة، وقد ثبت أن أربعة من الصحابة كانوا يجمعون القرآن وشركهم فيه آخرون، وأما الصديق فإنما جمعه في المصحف وحوله إلى ما بين الدفتين، وقيل: جمعه في الصحف وكان قبل في نحو الأكتاف، ولعله صلى الله عليه وسلم ترك جمعه في المصحف لئلا تسير به الركبان إلى البلدان فيشكل طرح ما ينسخ بعد من المصحف فيؤدي إلى خلل عظيم، وأما عثمان فجرد اللغة القرشية من الصحف وجمع الناس عليها
(1/389)

وكانت مشتملة على جميع أحرفه ووجوهه التي نزل بها على لغة قريش وغيرهم، أو كان صحفاً فجعلها مصحفاً واحداً، قوله: والله خير، فإن قلت: كيف كان جمعه خيراً من تركه في زمانه صلى الله عليه وسلم؟ قلت: هو خير في زمانهم والترك كان في زمانه صلى الله عليه وسلم خيراً لما مر من احتمال النسخ بعدم اسار الركبان به، فإن قيل: روى أن الآية التي مع خزيمة "من المؤمنين رجال صدقوا" فكيف يصح كونها آية التوبة؟ قلت: آية التوبة كانت عند النقل من العسب إلى الصحف، وآية الأحزاب عند النقل من الصحيفة إلى لامصحف، ومعنى كونه لم أجدها عند غيره لم أجدها مكتوبة عند غيره فلا ينافي التواتر، فإن قلت: لما كانت متواترة فما هذا التتبع؟ قلت: للاستظهار سيما وقد كتب بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم، وليعلم هل فيها قراءة أخرى، ومات صلى الله عليه وسلم ولم يجمع القرآن غير أربعة، فإن قيل: كيف حفظوه وقد نزل بعضه قرب الوفاة؟ قلت: حفظوا ذلك البعض قبل وفاته. ط: جمع القرآن على عهده أربعة، أي حفظوه، وهو خبر عن علمه فلا ينافي حفظ غيرهم، مع أن مفهوم العدد غير معتبر، وقد روى حفظه عن خمسة عشر، وثبت أنه قتل يوم اليمامة سبعون من القراء فكيف الظن بمن لم يقتل ولم يقتل الخلفاء والكبار من الصحابة ويبعد عدم الحفظ منهم مع كثرة رغبتهم في الخير فلا تعلق به لمن ألحد في نفي تواتر القرآن، مع أنه لا يشترط في التواتر نقل جميعهم جميعه. ولا "يجمع" بين متفرق ولا يفرق بين "مجتمع" خشية الصدقة، هو نهي للمالك والساعي عن الجمع والتفريق كما إذا كان له أربعون شاة فيخلطها بأربعين لغيره ليعود واجبه من شاة إلى نصفها، وكما إذا كان له عشرون شاة مخلوطة بمثلها ففرقها
(1/390)

لئلا يكون نصاباً، وكما إذا كان له مائة وعشرون شاة وواجبها شاة ففرقها الساعي أربعين أربعين ليأخذ ثلاث شياه، وكما إذا كان لكل منهما عشرون عشرون فجمعها الساعي ليأخذ شاة، قوله: خشية الصدقة، أي خشية تقليلها وتكثيرها، الخشية الأولى للساعي، والثانية للمالك. ك: ولا يجمع ولا يفرق ببناء المجهول، أي لا يجمع المالك أو المتصدق، وخشية تنازع فيه الفعلان. ط: فصليا أو صلى جميعاً حال من فاعل صليا على التثنية وأو ترديد من الراوي. ولم: "يجمع" سيفين على هذه الأمة، أي سيف بعضهم على بعض وسيف الأعداء، فإذا كانت محاربة إحداهما لم تكن الأخرى. وح: إن الجن "يجامعها" يشرح في مغربون من غ. ج: من فارق "الجماعة" أي كل جماعة عقدت عقداً يوافق الكتاب والسنة فلا يجوز لأحد أن يفارقهم في ذلك العقد فيستحق الوعيد، ويتم بيانه في ميم. قا: "وجمع الشمس والقمر" في ذهاب الضوء، أو الطلوع من المغرب، ولمن حمله على أمارات الموت أن يفسر الخسوف بذهاب ضوء البصر، والجمع باستتباع الروح الحساسة في الذهاب.
(1/391)

[جمل] نه: فيه أسماء أهل الجنة والنار "أجمل" على آخرهم، أجملت الحساب إذا جمعت أحاده وكملت أفراده، أي أحصوا فلا يزاد فيهم ولا ينقص. وفيه: "فجملوها" وباعوها، جملت الشحم وأجملته إذا أذبته واستخرجت دهنه. ومنه ح: يأتوننا بالسقاء "يجملون" فيه الودك، ويروى بحاء مهملة. ن: من ضرب ونصر والإفعال. وبئر "جمل" بفتح جيم وميم موضع بقرب المدينة. نه: كيف أنتم إذا قعد "الجملاء" على المنابر يقضون بالهوى ويقتلون بالغضب، الجملاء الضخام الخلق كأنه جمع جميل، وهو الشحم المذاب. وفيه: إن جاءت به أورق جعداً "جماليا" هو بالتشديد الضخم الأعضاء التام الأوصال كأنه الجمل. وفيه: هم الناس بنحر "جمائلهم" جمع جمل أو جمع جمالة جمع جمل. وفيه: لكل أناس في "جملهم" خبر، ويروى: جميلهم- مصغراً، يريد صاحبتهم، مثل يضرب في معرفة كل قوم بصاحبهم، يريد أن المسود لم يسوده قومه إلا لمعرفتهم بشأنه، ويروى: في بعيرهم. وفيه: أؤخذ "جملي" تريد زوجها أي أحبسه عن إتيان النساء غيري. وفيه: أنه أذن في "جمل" البحر، هو سمكة ضخمة كالجمل عظما. وفيه: كان يسير بنا الأبردين ويتخذ الليل "جملاً" يقال للرجل إذا سرى ليلته جمعاء أو أحياها بصلاة ونحوها من العبادات اتخذ الليل جملاً كأنه ركبه ولم ينم. ومنه: أدركت أقواماً يتخذون هذا الليل "جملاً". وفي ح الإسراء: ثم عرضت له امرأة "جملاء" أي جميلة مليحة، ولا فعل لها من لفظها. ومنه: جاء بناقة "جملاء" والجمال يقع على الصور والمعاني. ومنه: إن الله "جميل" يحب
(1/392)

الجمال أي حسن الأفعال كامل الأوصاف. ن: وقيل أي مجمل وقيل: جليل، وقيل: مالك النور والبهجة، وقيل: جميل الأفعال بكم. وفي قوله: "حتى يلج "الجمل" في سم الخياط" بضم جيم وتشديد ميم قلس السفينة. غ: هو حبل السفينة. ك: نفعتني أيام "الجمل" هو يوم حرب بين علي وعائشة على باب لابصرة وكانت راكبة جمل. و"جمالات صفر" بكسر جيم جمع جمالة جمع جمل ضد الناقة وبضمها ما جمع من الحبال العظام كحبال السفينة.

[جمجم] نه فيه: أتى صلى الله عليه وسلم "بجمجمة" فيها ماء، هي قدح من خشب، وبه سمي دير الجماجم بالعراق كانت به وقعة ابن الأشعث مع الحجاج لأنه كان يعمل به أقداح، أو لأنه بني من جماجم القتلى لكثرة من قتل به. ومنه ح طلحة: رأى ضاحكاً فقال: هذا لم يشهد "الجماجم" يريد أنه لو رأى كثرة من قتل به من القراءة والسادات لم يضحك، ويقال للسادات: جماجم. ط: وأشار إلى مثل "الجمجمة" هو العظم المشتمل على الدماغ، والقدح من الخشب، وروى بخاء. ش ومنه: وأنا أول من ينفلق الأرض عن "جمجمته" وهو بالضم. نه ومنه ح عمر: ائت الكوفة فإن بها "جمجمة" العرب، أي ساداتها لأن الجمجمة الرأس، وهو أشرف الأعضاء، وقيل: جماجم العرب التي تجمع البطون فينسب إليها دونهم. وفيه: يجعلون "الجماجم" في الحرث، هي خشبة تكون في رأسها سكة الحرث.
(1/393)

[جمم] في ح عدد الرسل: ثلاثمائة وثلاثة عشر "جم" الغفير، من قبيل مسجد الجامع، أي مجتمعين كثيرين، من الجموم الكثرة والاجتماع، والغفر الستر ونصبه على المصدر كطراً، يقال: جاءوا الجم الغفير والجماء الغفير، والوصف لازم للجماء. غ: "حباً جما" أي كثيراً. نه وفيه: إن الله ليدين "الجماء" من ذوات القرن، الجماء التي لا قرن لها، ويدين أي يجزى. وفيه: أمرنا أن نبني المدائن شرفاً والمساجد "جما" أي لا شرف لها، وجم جمع أجم، شبه الشرف بالقرون. و"الجماء" بالفتح والتشديد موضع على ثلاثة أميال من المدينة. وح: كان له صلى الله عليه وسلم "جمة" جعدة، هي من شعر الرأس ما سقط على المنكبين. ن: ووجه اختلاف الروايات في قدر شعره اختلاف الأوقات، فإذا غفل عن تقصيرها بلغت المنكب، وإذا قصرها كانت إلى أنصاف الأذنين. نه: والجميمة مصغرة. ومنه ح: وقد وفت لي "جميمة" أي صارت إلى هذا الحد بعد أن ذهبت بالمرض. ن ومنه: وأنا "مجمة" أي لي جمة كشعر الصغار. نه: وفت أي كثرت. وح: كأنما "جمم" شعره، أي جعله جمة ويروى بالحاء. وح: لعن الله "المجممات" من النساء، هن اللاتي يتخذن شعورهن جمة لا يرسلنها تشبيهاً بالرجال. ط: لولا "جمته" ذم للطول في حق الرجل. مف: وطوله غير مذموم، ولعله صلى الله عليه وسلم رأى في ذلك الرجل تبختراً بطوله. نه: "الجميم" نبت يطول حتى يصير مثل جمة الشعر. وفيه: دونكها- أي السفرجلة- فإنها "تجم" الفؤاد، أي تريحه، وقيل: تجمعه وتكمل صلاحه ونشاطه. ومنه ح: فإنها- أي التلبينة "تجم" فؤاد المريض. وح: فإنها "مجمة" له أي مظنة للاستراحة. ن:
(1/394)

مجمة لفؤاد، بفتح ميم وجيم، ويقال بضم ميم وكسر جيم أي مريحة له، والجمام المستريح كامل النشاط. نه وح الحديبية: وإلا فقد "جموا" أي استراحوا وكثروا. وح: فأتى الناس الماء "جامين" رواء، أي مستريحين قد رووا من الماء. وح: بنا "جمامة" أي راحة وشبع ورى. وح عائشة: بلغها أن الأحنف لامها في شعر فقالت: لقد استفرغ حلم الأحنف هجاؤه إياي، أبي كان "يستجم" مثابة سفهه، أرادت أنه كان حليماً عند الناس فلما صار إليها سفه، فكأنه كان يجم سفهه لها أي يريحه ويجمعه. وح: من أحب أن "يستجم" له الناس قياماً فليتبوأ، أي يجتمعون له في القيام عنده، ويروي بالخاء. وفيه: توفى صلى الله عليه وسلم والوحي "أجم" ما كان، أي أكثر ما كان. غ: جم الماء كثر، وجم الفرس زاد حريه. نه وفيه: مال أبي زرع على "الجمم" جمع جمة، وهم قوم يسألون في الدية، يقال: أجم إذا أعطى الجمة.

[جمن] فيه ذكر "الجمان" هو اللؤلؤ الصغار، وقيل: حب يتخذ من الفضة أمثال اللؤلؤ. ومنه ح المسيح عليه السلام: إذا رفع رأسه تحدر منه "جمان" اللؤلؤ. ط: مثل "جمان" كاللؤلؤ بضم جيم وخفة ميم، شبهه بالجمان المشبه باللؤلؤ في الصفا، وقيل بضم جيم وتشديد ميم، يعني إذا خفض رأسه قطر من شعره قطرات نورانية، وإذا رفع نزلت تلك القطرات من الماء.
[جمهر] نه في ح ابن الزبير: لا تدع مروان يرمي "جماهير" قريش، أي جماعاتها، جمع جمهور، وجمهرت الشيء إذا جمعته. ومنه: أهدى له بختج هو "الجمهوري" هو العصير المطبوخ الحلال لأن جمهور الناس أي أكثرهم يستعملونه. وفيه: "جمهروا" قبره، أي أجمعوا عليه التراب جمعاً ولا تطينوه ولا تسووه، والجمهور أيضاً الرملة المجتمعة المشرفة على ما حولها.
بابه مع النون

[جنأ] فيه: أن يهودياً زنى بامرأة فأمر برجمها فجعل الرجل "يجنئ" عليها، أي
(1/395)

يكب ويميل عليها ليقيها الحجارة، من أجنأ إجناء. ك: فرأيته يجانئ عليها الحجارة، بجيم ونون بعد ألف وهمزة، جنأ وأجنأ وجانأ إذا أكب، قوله: الحجارة، أي اتقاء الحجارة، ويروى: للحجارة. غ: أي يقيها بنفسه، ويروى بحاء مهملة. نه ومنه في صفة إسحاق عليه السلام: أبيض "أجنأ" الجنأ ميل في الظهر، وقيل في العنق.

[جنب] فيه: لا تدخل الملائكة بيتاً فيه "جنب" هو لفظ يستوي فيه الواحد وغيره والمذكر والمؤنث، وقد يجمع على أجناب وجنبين، يقال: أجنب يجنب، والجنابة الاسم، وهي في الأصل البعد، والجنب يبعد عن مواضع الصلاة، والمراد هنا من اتخذ ترك الاغتسال عادة فيكون أكثر أوقاته جنباً لقلة دينه وخبث باطنه، وقيل: أراد بالملائكة هنا غير الحفظة، وقيل: أراد ملائكة الخير كما روى في بعضها. وفي الحديث: الإنسان لا يجنب، وكذا الثوب والأرض والماء، يريد أن هذه الأشياء لا يصير شيء منها جنباً يحتاج إلى الغسل لملامسة الجنب. ج: ولا ينجس الماء بغمس الجنب يده. مف: إذا لم ينو به رفع الجنابة. تو: أي لا ينجس الثوب بعرق الجنب والحائض، والإنسان بمصافحة الجنب والمشرك، والماء بإدخال يد الجنب أو اغتساله، ويجنب من كرم أو من الإجناب وهو أفصح. وح: اغتسلت في جفنة فاغتسل صلى الله عليه وسلم منه وقال: إن الماء لا "يجنب" احتج به على طهورية الماء المستعمل، وأجيب بأنه اغترف منه ولم ينغمس إذ يبعد الاغتسال داخل الجفنة عادة، وفي بمعنى من فيستدل به على أن المحدث إذا غمس يده في الإناء للاغتراق من غير نية رفع الحدث عن يده لا يصير مستعملاً. نه: لا جلب ولا "جنب"
(1/396)

هو بالتحريك في السباق أن يجنب فرساً إلى فرسه الذي يسابق عليه فإذا فتر المركوب تحول إلى المجنوب، وفي الزكاة أن ينزل العامل بأقصى مواضع أصحاب الصدقة ثم يأمر بالأموال أن تجنب إليه أي تحضر، وقيل: أني جنب رب المال بماله أي يبعده عن مواضعه حتى يحتاج العامل إلى الإبعاد في إتباعه وطلبه. وح: كان خالد علي "المجنبة" اليمنى، مجنبة الجيش بكسر نون هي التي تكون في الميمنة والميسرة، وقيل: التي تأخذ إحدى ناحيتي الطريق، والأول أصح. ن: هو بضم ميم وفتح جيم وكسر نون. نه ومنه في الباقيات الصالحات: هن مقدمات و"مجنبات" ومعقبات. ومنه: على "جنبتي" الصراط داع، أي جانبيه وهي بفتح نون، وأما بسكونها فالناحية، نزل فلان جنبة أي ناحية. ط ومنه: ويرسل الأمانة والرحم فتقومان "جنبتي" الصراط، بفتحتين يعني أنهما تمثلات لعظم شأنهما شخصين للأمين والخائن فيحاجان عن المحق ويشهدان على المبطل ويعينان على الجواز لمن وفى بحقهما، ويمكن إرادة الأمانة الكبرى التي عرضت على السماوات، وصلة الرحم الكبرى المذكورة في "تساءلون به والأرحام". ك: مر "بجنبات" أم سليم، بفتحات. ج: أي جوانبها. نه ومنه ح عمر: عليكم "بالجنبة" فإنها عفاف، أي اجتنبوا النساء والجلوس إليهن، رجل ذو جنبة أي ذو اعتزال عن الناس. وح: استكفوا "جنابيه" أي حواليه تثنية جناب وهي الناحية. وح: أجدب بنا "الجناب". و"جناب" الهضب، بالكسر اسم موضع. وفي ح الشهداء: "ذات الجنب" و"ذو الجنب" و"المجنوب" وذات الجنب الدبيلة والدمل الكبيرة التي تظهر في باطن الجنب وتنفجر إلى داخل وقلما يسلم صاحبها، وذو الجنب من يشتكي جنبه بسبب الدبيلة، وذات الجنب صارت علماً لها وإن كانت مضافة في الأصل، والمجنوب من أخذته ذات الجنب، وقيل:
(1/397)

أراد به من يشتكي جنبه مطلقاً. ط: منها ذات الجنب أي من الأشفية شفاء ذات الجنب، قيل: إن القسط مع حرارته مداواة ذات الجنب به خطر، وهو جهل فقد ذكر جالينوس وغيره أنه ينفع من وجع الصدر، ويستعمل حيث يحتاج إلى جذب الخلط من باطن البدن إلى ظاهره. نه: قطع "جنبا" من المشركين، الجنب الأمر، أو القطعة من الشيء تكون معظمه. ج: في البخاري: عينا، بدل جنبا، بمعنى الجاسوس أي كفى الله منهم من كان يرصدنا ويتجسس علينا أخبارنا. نه وفيه في رجل أصابته فاقة فخرج إلى البرية فدعا: فإذا الحرا تطحن والتنور مملوء "جنوب" شواء، هي جمع جنب، يريد جنب الشاة، أي كان في التنور جنوب كثيرة لا جنب واحد. و"الجنيب" نوع جيد معروف من أنواع التمر، ومر في "بع الجمع" ما يتعلق به. وفيه: "جنبت" الإبل العام، أي لم تلقح فيكون لها ألبان، يقال: جنب بنو فلان فهم مجنبون، إذا لم يكن في إبلهم لبن أو قلت ألبانهم، وهو عام تجنيب. وفيه: أكل ما أشرف من "الجنبة" بفتح جيم وسكون نون رطب الصليان من النبات، وقيل: هو كل نبت يورق في الصيف من غير مطر. وفيه: "الجانب المستغزر" يثاب من هبته "الجانب الغريب" يقال: جنب يجنب جنابة فهو جانب، إذا نزل فيهم غريباً، أي أن الغريب الطالب إذا أهدى إليك شيئاً ليطلب أكثر منه فأعطه في مقابلة هديته، والمستغزر من يطلب أكثر مما يعطي. ومنه: على "جانب" الخبر، أي على الغريب القادم. ومنه: في تفسير "السيارة" هم "أجناب" الناس، يعني الغرباء، جمع جنب وهو الغريب. ك ومنه: "والجار "الجنب"". ن: فأصبت "جنبه" بجيم ونون، وفي بعضها: حبته، بحاء وموحدة مشددة فمثناة فوق أي حبة قلبه. غ: "عن جنب" عن بعد. "والصاحب "بالجنب"" الرفيق في السفر. "نا "بجانبه"" امتنع بقوته ورجاله. "في "جنب" الله" أمره أو قربه وجواره. دعا "لجنبه" أي مضطجعاً. ش: "و"اجنبني" وبنى أن نعبد الأصنام" هذا الدعاء في حقه صلى الله عليه وسلم لزيادة العصمة وفي حق بنيه من صلبه، فلا يرد أن كثيراً من
(1/398)

بنيه قد عبدوا الأصنام، وقيل: إن دعاءه لمن كان مؤمناً من بنيه.

[جنبذ] نه فيه: فيها- أي في الجنة "جنابذ" من لؤلؤ، جمع جنبذة وهي القبة. ن: هو بفتح جيم وأخره ذال معجمة. شك وجنبذة بضم جيم وباء معرب كنبده.
[جنح] نه فيه: أمر "بالتجنح" في الصلاة، هو أن يرفع ساعديه في السجود عن الأرض ولا يفرشهما ويجافيهما عن جانبيه ويعتمد على كفيه فيصيران له مثل جناحي الطائر. ج ومنه: إذا صلى "جنح". ن: "يجنح" في سجوده، بضم ياء وكسر نون مشددة أي يفرج. نه وفيه: الملائكة لتضع "أجنحتها" لطالب العلم لتكون وطاء له إذا مشى، وقيل: هو بمعنى التواضع تعظيماً لحقه، وقيل: أراد بوضع الأجنحة نزولهم عند مجالس العلم وترك الطيران، وقيل: أراد به إظلالهم بها. و"الجوانح" الأضلاع مما يلي الصدر، جمع جانحة. وفيه: إذا "استجنح" الليل فأكفتوا صبيانكم، جنح الليل أوله، وقيل: قطعة منه نحو النصف، والأول أشبه والمراد هنا. ك: وقد "جنح" الليل، بفتحات أقبل ظلمته. وإذا كان "جنح" الليل، بضم جيم وكسرها الظلام. ط: أو أمسيتم، شك من الراوي، يريد أن الشيطان لا يفتح باباً أجيف مع اسم الله. ويا ابن "ذي الجناحين" أصيب جعفر في قتاله بقطع يديه ورجليه فرآه صلى الله عليه وسلم فيما كوشف به يطير مع الملائكة فلقبه بذي الجناحين، ولذا سمي طياراً. ش: له ستمائة "جناح" قال أهل العلم: أجنحة الملائكة ليست كما
(1/399)

يتوهم من أجنحة الطير ولكنها صفات ملائكة لا تفهم إلا بالمعاينة، كيف وليس طائر له ثلاثة أجنحة ولا أربعة فكيف بستمائة. ن: هو بفتح جيم ورفع ست المضاف إلى مائة. وفيه: وهولا و"أجنحة" تلك أجنحة الملائكة. غ: الجنوح الميل، وجناح الإنسان عضده وإبطه، "واخفض "جناحك"" لينه. وعصا الإنسان جناحه، ومنه "واضمم إليك "جناحك"". ش: وما "يجنح" إليه نفوسهم، بفتح النون وضمها أي يميل. نه وفيه: مرض صلى الله عليه وسلم "فاجتنح" على أسامة حتى دخل المسجد، أي خرج مائلاً متكئاً عليه. وفيه: وإني "لأجنح" أن أكل منه، أي أراه جناحاً، وهو الإثم أينما ورد.

[جند] فيه: الأرواح "جنود مجندة" فما تعارف ائتلف، مجندة أي مجموعة ومعناه الإخبار عن مبدأ كون الأرواح وتقدمها الأجساد أي أنها خلقت أول خلقتها على قسمين من ائتلاف واختلاف كالجنود المجموعة إذا تقابلت، ومعنى تقابلها ما جعلوا عليه من السعادة والشقاوة، يقول: إن الأجساد التي فيها الأرواح تلتقي في الدنيا فتأتلف وتختلف على حسب ما خلقت عليه ولذا ترى الخير يحب الأخيار والشرير يحب الأشرار ويميل إليهم. ك: وقيل: خلقت مجتمعة ثم فرقت في أجسامها فمن وافق الصفة ألفه ومن باعد نافره. الخطابي: خلقت قبلها فكانت تلتقي فلما التبست بها تعارفت بالذكر الأول فصار كل إنما يعرف وينكر على ما سبق له من العهد. ن: "مجندة" أي جموع مجتمعة وأنواع مختلفة، وتعارفها لأمر جعلها الله عليه، وقيل: موافقة صفاتها وتناسبها في شيمها. ط: فاء فما تعارف تدل على تقدم اشتباك في الأزل ثم تفرق فميا لا يزال أزمنة متطاولة ثم ائتلاف بعد تناكر، كمن فقد أنيسه ثم اتصل به فلزمه وأنس، وأن من لم يسبق له اختلاط معه اثمأز منه، ودل التشبيه بالجنود على أن ذلك الاجتماع في الأزل كان لأمر عظيم من فتح بلاد وقهر أعداء، ودل على أن أحد الحزبين حزب الله والآخر حزب الشيطان، وهذا التعارف إلهامات من الله من غير إشعار منهم بالسابقة. ك: فلقيه أمراء "الأجناد"
(1/400)

أي أمراء مدن الشام الخمس: فلسطين والأردن وحمص وقنسرين ودمشق. نه: أي المرصدين بها للقتال، وكان كل واحد منها يسمى جنداً أي المقيمين بها من المسلمين المقاتلين. وفيه: سترنا البيت "بجنادي" أخضر، قيل: هو جنس من الأنماط أو الثياب يستر بها الجدران. ويوم "أجنادين" بفتح دال موضع بالشام، وكانت به وقعة عظيمة بين المسلمين والروم في خلافة عمر. و"الجند" بفتح جيم ونون أحد مخاليف اليمن، وقيل: مدينة بها.

[جندب] فيه: فجعل "الجنادب" يقعن فيه، جمع جندب بضم دال وفتحها ضرب من الجراد، وقيل: هو الذي يصر في الحر. ومنه ح: كان يصلي الظهر و"الجنادب" تنقز من الرمضاء أي تثب.
[جندع] فيه: "الجنادع" الآفات والبلايا، ومنه قيل للداهية: ذات الجنادع.
[جنز] فيه: أن رجلاً كان له امرأتان فرميت إحداهما في "جنازتها" أي ماتت، يقال إذا أخبر عن موت أحد: رمي في جنازته، والمراد بالرمي الحمل والوضع، وهي بالفتح والكسر الميت بسريره، وقيل بالكسر السرير وبالفتح الميت. ك: وقيل بالعكس، أو بالكسر النعش وعليه الميت.
[جنف] نه فيه: أنا نرد من "جنف" الظالم مثل ما نرد من "جنف" الموصي، الجنف الميل والجور. ومنه: يرد من صدقة "الجانف" في مرضه مثل ما يرد من وصية "المجنف" عند موته، جنف وأجنف إذا مال وجار، فجمع فيه بين اللغتين، وقيل: الجانف يختص بالوصية، والمجنف المائل عن الحق. ومنه ح عمر: وقد أفطروا في رمضان ثم ظهرت الشمس فقال: نقضيه ما "تجانفنا" فيه لإثم، أي لم نمل فيه لارتكاب الإثم، ومنه "غير متجانف لإثم". وفي ح خيبر ذكر "جنفاء" بفتح جيم وسكون نون ومد ماء لبني فزارة.
[جنق] فيه: نصب الحجاج على البيت "منجنيقين" ووكل بهما "جانقين" فقال
(1/401)

الجانق عند رميه:
خطارة كالجمل الفنيق ... أعددتها للمسجد العتيق
الجانق من يدبر المنجنيق ويرمي عنها، وتفتح الميم وتكسر، من جنق يجنق إذا رمى.

[جنن] فيه: ""جن" عليه الليل" أي ستره، وبه سمي الجن لاستتارهم واختفائهم عن الأبصار، والجنين لاستتاره في بطن أمه. ك: باب ذكر الجن وثوابهم، إشارة إلى أن الصحيح أن المطيع منهم يثابون، وقد جرى بين أبي حنيفة ومالك مناظرة في المسجد الحرام فقال: ثوابهم السلامة من العذاب لقوله "يغفر لكم من ذنوبكم ويجركم من عذاب أليم" وقال مالك: لهم الكرامة بالجنة لقوله "ولمن خاف مقام ربه جنتان" ونحوه، واستدل البخاري على الثواب بقوله تعالى: {ولكل درجات مما عملوا} وبقوله {فلا يخاف بخسا} أي نقصاً. توسط: "الجني" منسوب إلى الجن أو الجنة لاجتنانهم عن الأبصار. و"الجان" أبو الجن، ووجودها مذهب أهل الحق، وحكى ابن العربي إجماع المسلمين على أنهم يأكلون ويشربون وينكحون خلافاً للفلاسفة النافين وجودهم. ط: "ليلة الجن" التي جاءت الجن رسول الله صلى الله عليه وسلم وذهبوا به إلى قومهم ليتعلموا منه الدين. نه ومنه ح: ولى دفنه صلى الله عليه وسلم و"إجنانه" على والعباس، أي دفنه وستره، ويقال للقبر: الجنن، ويجمع على أجنان. وح على: جعل لهم من الصفيح "أجنان". وفيه: نهى عن قتل "الجنان" هي الحيات التي تكون في البيوت، جمع جان وهو الدقيق الخفيف، والجان الشيطان أيضاً. ومنه ح زمزم: إن فيها "جنانا" كثيرة، أي حيات. ك: عن قتل "الجنان" بكسر جيم وشدة النون جمع جان، ويروى: جنان- جمع جنة، وهي الحية البيضاء طويل قل ما تضر. ط: وأمر بقتلها تطهيراً لماء زمزم منهن، ونهى عنه في آخر لأنه لا سم له. غ: "الجان" الحية الصغيرة،
(1/402)

والثعبان العظيم، يعني في خلقة الثعبان وخفة الجان. و"اتخذوا آيمانهم "جنة"" أي ستراً لما يضمرون من نفاقهم. نه وفيه: "جنان" الجبال، أي الذين يأمرون بالفساد من الإنس أو من الجن، والجنة بالكسر اسم للجن. وفي ح: القطع في ثمن "المجن" هو الترس لأنه يواري حامله. ن: هو بكسر ميم وفتح جيم. نه ومنه: قلبت لابن عمك ظهر "المجن" وهي تضرب مثلاً لمن كان لصاحبه على مودة أو رعاية ثم حال عن ذلك، ويجمع على مجان. ومنه ح: وجوههم "كالمجان" المطرقة، يعني الترك. ط: هو بفتح ميم. ج ومنه: نعلي "ومجني" أي ترسي. نه وفيه: الصوم "جنة" أي يقي صاحبه ما يؤذيه من الشهوات. ك: هو بضم جيم الترس، أي مانع من النار، أو من المعاصي بكسر الشهوة وضعف القوة. ج ومنه في موت الأطفال: كانوا "جنة". وح: الإمام "جنة" أي يتقي به الأذى ويستدفع به الشر. ن: أي كالساتر لأنه يمنع العدو من الأذى، ويمنع الناس بعضهم من بعض، ويقاتل معه الكفار والبغاة، ويتقي به شر العدو والمفسدين. وفيه: إنما الإمام "جنة" أي ساتر لمن خلفه ومانع من خلل صلاتهم بسهو، أو مرور مار. نه: لأنه يقي المأموم عن الزلل والسهو. وفيه: كمثل رجلين عليهما "جنتان" من حديد، أي وقايتان، ويروى بموحدة مثنى جبة اللباس. و"تجن" بنانه أي تغطيه. ن: وهو بفتح موحدة الأصابع. وعليه جبتان أو "جنتان" الأول بموحدة والثاني بنون، وفي بعضها عكسه، وصوابه بالنون بلا شك كما في الرواية الثانية والثالثة، ولقوله: فأخذت كل حلقة موضعها، قوله: سبغت عليه- أو: مرت، بالراء وصوب بالدال بمعنى سبغت أي كملت، وللبخاري: مادت، بدال مخففة أي مالت، ولبعض: مارت،
(1/403)

أي سالت عليه وامتدت، قوله: حتى تجن بنانه، فيه اختلال لأنه وصف المتصدق فأدخله في وصف البخيل، وروى: تحز تيابه، بزاي، وثيابه بمثلثة وهو وهم، وصوابه: تجن، من أجن، ويعفو بالنصب، أثره بفتح همزة أي تمحو أثر مشيه لسبوغها. قس: وقيل: تمحو خطاياه. فلو رأيت بفتح تاء مقول يقول. قوله: بإصبعيه، حال أي مشيراً بهما في جيبه، وفي شرح مسلم: توسع، بفتح تاء، أصله تتوسع، والحديث تمثيل لا خبر عن كائن، قوله من رواية عمرو: مثل المنفق ولامتصدق، وهم، وصوابه: مثل البخيل والمتصدق، ويأول الأول على حذف القسيم، ولبعض: المصدق- بتشديد صاد، والظاهر أن: كمثل رجل، تغيير من الرواة، وصوابه: كمثل رجلين، أو أراد النوع، قوله: من لدن ثديهما، بضم ثاء وشدة ياء وبفتح ثاء وسكون دال. ط: عليه "جنتان" بضم جيم فنون الدرع، اضطرت أيديهما أي ألجئت وشدت، شبه السخي الذي يقصد فيسهل عليه بمن عليه الدرع ويده تحته فأراد أن يخرجها منه يسهل عليه، والبخيل بعكسه. نه: نهى عن ذبائح "الجن" هو أن يبني الرجل الدار فإذا فرغ من بنائها ذبح ذبيحة لئلا يضر أهلها الجن. وفي ح ماعز: أبه "جنة" بالكسر أي جنون. وفيه: لو أصاب ابن آدم في كل شيء "جن" أي أعجب بنفسه حتى يصير كالمجنون من شدة إعجابه. ومنه: أعوذ بك من "جنون" العمل، أي الإعجاب به، ويؤكده ح: أنه رأى قوماً مجتمعين على إنسان وقالوا: هو مجنون، قال: هذا مصاب، إنما المجنون من يضرب بمنكبيه وينظر في عطفيه ويتمطى في مشيته. وفيه: كان يخر رجال من قامتهم في الصلاة من الخصاصة حتى يقول الأعراب: "مجانين" أو مجانون، الأول جمع تكسير لمجنون، والثاني شاذ كقراءة: تتلو الشياطون. ش: "الجنان" بالفتح القلب.
(1/404)

[جنه] نه: في كفه "جنهى" أي خيزران.
[جنى] فيه: لا "يجني جان" إلا على نفسه، الجناية الذنب والجرم مما يوجب العقاب أو القصاص، يعني أنه لا يطالب بجنايته غيره من أقاربه وأباعده فلا تزر وازرة وزر أخرى. ج ومنه: "لا يجني" والد على ولده، رد لما اعتادته العرب. ط: لا "يجني" جان على نفسه، خبر في معنى النهي لا يجني على غيره فيؤدي إلى الجناية على نفسه لرواية: إلا على نفسه، قوله: ولا مولود على والده- إلخ، يحتمل النهي عن الجناية عليهما، وكونه تأكيد قوله: لا يجني على نفسه، فإن العرب يأخذون بالجناية من يجدونه من أقاربه، يعني لا يجني أحد على غيره فيؤخذ هو ووالده فيكون جنايته على جناية على نفسه ووالده، قوله: هو ابني أشهد عليه، قال: لا يجني عليك ولا تجنى عليه. "اشهد" تقرير لبنوته، وفائدته التزام ضمان الجناية عنه كعادة الجاهلية من أحد المتوالدين بالآخر، ولذا رده صلى الله عليه وسلم بقوله: لا يجني عليك، وقيل: نهى أي لا تجن عليه ولا يجن عليك، وهو لا يناسب الإشهاد. نه: وفي ح على:
هذا "جناي" وخياره فيه ... إذ كل جان يده إلى فيه
أصله أن جذيمة أرسل عمراً ابن أخته مع جماعة يجنون له الكمأة، فكانوا إذا وجدوا جيدة أكلوها، وغذا وجدها عمرو جعلها في كمة حتى يأتي بها خاله وقال هذه الكلمة فسارت مثلاً. غ: يضرب لمن أثر صاحبه بخير ما عنده. نه: وأراد على أنه لم يتلطخ بشيء من فيء المسلمين بل وضعه مواضعه، يقال: جنى واجتنى، والجنا اسم ما يجتنى من الثمر وجمعه اجن. ومنه ح: أهدى له "أجن" زغب، يريد القثاء الغض،
(1/405)

والمشهور رواية: أجر- بالراء وقد مر. وفي ح الصديق: رأى أبا ذر فدعاه فجنا" عليه فساره، جنا على الشيء يجنو إذا أكب عليه، وقيل: هو مهموز، وقيل: أصله الهمزة ثم خفف.
بابه مع الواو

[جوب] "المجيب" هو الذي يقابل الدعاء والسؤال بالقبول والإعطاء. ك: من يدعوني "فأستجيب" بالنصب والرفع، والسين ليست للطلب بل بمعنى أجيب، والمراد بالسؤال الحاجة الدنيوية وبالدعاء الأخروية. وح "إجابة" الداعي، وهي لازمة إلى وليمة النكاح إذا لم تكن ثمة من الملاهي ومفارش الحرير ونحوها لوجوب الإعلان، وإجابة غيرها مستحبة عند الجمهور. ن: "أجب" ربك، أي للموت يعني جئت لقبض روحك. وفقولوا: آمين "يجبكم" الله، أي يستجيب دعاءكم و"فيجيبني" ملك في جميعها، بموحدة، وروى: فيجيئني، بالهمز من المجيء. وحتى رأيت المدينة مثل "الجوبة" بسكون واو بعد جيم مفتوحة وبموحدة الفجوة ومعناه تقطع السحاب عن المدينة وصار مستديراً حولها وهي خالية منه. ط: هي الحفرة المستديرة الواسعة، ولا علينا أي لا تمطر علينا. نه: وكل منفتق بلا بناء جوبة. ومنه: "فانجابت" عن المدينة، أي انجمع السحاب وتقبض بعضه إلى بعض وانكشف عنها. وفيه: فأتاه قوم "مجتابي" النمار، أي لابسيها، من اجتبت القميص والظلام أي دخلت فيهما، وكل شيء قطع وسطه فهو مجوب ومجوب، وبه سمي جيب القميص. ومنه ح على: أخذت "فجوبت" وسطه وأدخلته في عنقي. ومنه: وأما هذا الحي "فجوب" أب، أي جيبوا من أب واحد وقطعوا عنه. ومنه ح الصديق للأنصار يوم السقيفة: وإنما "جيبت" العرب عنا كما جيبت الرحا عن قطبها، أي خرقت العرب عنا فكنا وسطاً، وكانت العرب حوالينا كالرحا،
(1/406)

وقطبها الذي تدور عليه. وفي ح لقمان: "جواب" ليل أي يسري ليله كله لا ينام، يصفه بالشجاعة، جاب البلاد بسير أي قطعها. وفيه: قيل: أي الليل "أجوب" دعوة، أي أسرع إجابة، وقياسه من جاب لا من أجاب، ويجوز كونه من جبت الأرض إذا قطعتها بالسير بمعنى أمضى دعوة وأنفذ إلى مظان القبول. وفي ح بناء الكعبة: فسمعنا "جواباً" من السماء فإذا بطائر أعظم من النسر، الجواب صوت الجوب وهو انقضاض الطائر. ومنه: وأبو طلحة "مجوب" عليه بحجفة، أي مترس عليه يقيه بها، ويقال للترس أيضاً: جوبة. ن: أي قاطع بينه وبين سلاح الكفار، من الجوب القطع، ويتجوب يتفعل منه. ط: فكبر حتى "جاوبه" الجبال، أي جاوبه بالصدى، كأنه استعظم ما سأل عنه فكبر، ولعل السؤال كان عن رؤية الرب. قوله: أنا بنو هاشم بعث له على التسكين وترك الغيظ والتفكر في الجواب، فإن بني هاشم أهل علم لا يسألون عن أمر مستبعد، ومن ثم لما تفكر أجاب بأنه سحبانه قسم رؤيته وكلامه وقف يجيء في قاف. غ: "جابوا الصخر" نقبوه وجعلوا منه بيوتاً. در: أساء سمعاً فأساء "إجابة" أي جواباً.

[جوث] نه فيه: أصابه صلى الله عليه وسلم "جوثة" كذا لبعض، وصوابه: حوبة، أي فاقة وسيجيء. وفيه: أول جمعة جمعت بعد المدينة "بجواثاً" هو حصن بالبحرين. ك: هو بضم جيم وواو مخففة أو همزة فمثلثة.
(1/407)

[جوح] فيه: إنأبي يريد أن "يجتاح" مالي، أي يستأصله ويأتي عليه أخذاً وإنفاقاً. الخطابي: لعل قدر ما يحتاج إليه والده شيء كثير لا يسعه ماله إلا أن يجتاح أصله فلم يرخص له في ترك النفقة عليه وقال: أنت ومالك لأبيك، على معنى أنه إذا احتاج إليه أخذ منه قدر حاجته، وإن لم يكن لك مال لزمك أن تكتسب وتنفق عليه، ولا يريد إباحة ماله له حتى يجتاحه إسرافاً فلا أعلم أحداً ذهب إليه، والاجتياح من الجائحة وهي آفة تهلك الثمار والأموال، وكل مصيبة عظيمة وفتنة مبيرة جائحة وجمعها الجوائح، وجاحهم يجوحهم إذا غشيهم بالجوائح وأهلكهم. ومنه ح: أعاذكم الله من "جوح" الدهر. وح: نهى عن بيع السنين ووضع "الجوائح" وروى: وأمر بوضع الجوائح، هذا أمر ندب، وقال أحمد وآخرون: أمر وجوب يوضع بقدر ما هلك.
[جود] فيه: باعده الله من النار سبعين خريفاً للمضمر "المجيد" أي صاحب الجواد وهو الفرس السابق الجيد نحو رجل مقو ومضعف أي صاحب دابة قوية أو ضعيفة. ومنه ح الصراط: منهم من يمر "كأجاويد" الخيل، هي جمع أجواد جمع جواد. ك: فناج مسلم بفتح لام مشددة. نه ومنه ح: التسبيح أفضل من الحمل على عشرين "جواداً". وح: فسرت إليه "جواداً" أي سريعاً كالفرس الجواد، أو سيراً جواداً كما يقال: سرنا عقبة جواداً، أي بعيدة. وفيه: فلم يأت أحد إلا حدث "بالجود". ك: بفتح جيم. نه: أي المطر الواسع، جادهم المطر يجودهم جوداً. ومنه ح: تركت أهل مكة وقد "جيدوا" أي مطروا مطراً جوداً. وفيه: "يجود" بنفسه، أي يخرجها ويدفعها كما يدفع الإنسان ماله يجود به، يريد أنه في النزع وسياق الموت. وفيه: "تجودتها" لك، أي تخيرت الأجود منها. وفي ح ابن سلام: فإذا أنا "بجواد" جمع جادة وهي معظم الطريق وذكره هنا لظاهره. ك: وكان "أجود" ما يكون
(1/408)

في رمضان، هو بالرفع أشهر وخبر كان في رمضان، وعلى النصب اسمه ضمير النبي صلى الله عليه وسلم. ش: وعلى الرفع مبتدأ وخبر، وفي كان ضمير شأن، وما مصدرية، والوقت مقدر. ك: "أجود" وأجد حتى انتهى، أجد من الجد في الأمور، وأجود من الجود، وحتى انتهى أي إلى آخر عمره، وبعد رسول الله أي بعد وفاته، ومن عمر مفضل عليه. وفيه: يسير الراكب "الجواد" هو بالنصب مفعول الراكب. و"الجودي" جبل بجزيرة دجلة والفرات. ط: من "أجود" جوداً؟ هو من الجودة أي أحسن جوداً وأبلغه، أو من الجود والكرم أي من الذي جوده أجود فيكون إسناداً مجازياً، أو استعارة مكنية على تشبيه الجود بإنسان، وضمير أجوده لبني آدم بتأويل إنسان، أو للجود، ومن بعدي زمانية أو رتبية، وهذا أظهر، ونشر العلم يعم التدريس والتصنيف وترغيب الناس فيه، قوله: أميراً وحده، أي يبعث معلم الخير أميراً وحده، أي كالجماعة لها أمير ومأمور، كما روى في الأخرى: يبعث أمة، وكما قيل: وليس بمستنكر أن يجمع العالم في واحد. وفيه: فالتزمني وكانت تلك "أجود" و"أجود" تلك المعانقة، وكرر أفعل ولم يذكر المتعلق لتعم ويحتمل إرادة أجودة من المصافحة، وأجود بمعنى فأجود نحو الأحسن فالأحسن. وفيه: مسيرة الراكب "المجود" هو إما صفة الراكب أي الذي يجود ركض الفرس، أو مضاف إليه أي الفرس الذي يجود في عدوه فهو فاعل من جودت تجويداً.
(1/409)

[جور] نه في ح أم زرع: ملء كسائها وغيظ "جارتها" أي ضرتها لمجاورة بينهما أي أنها ترى حسنها فيغيظها ذلك. ومنه ح: كنت بين "جارتين" لي، أي امرأتين ضرتين. وح عمر لحفصة: لا يغرنك إن كانت "جارتك" أوسم، يعني عائشة. ط: كن لي "جاراً" أي مجيراً. وعز "جارك" أي المستجير بك. ك: وذكر من "جيرانه" بكسر جيم جمع جار أي ذكر فقرهم "وأني جار لكم" أي مجير، والجار الذي أجرته من أن يظلم. نه: و"الجار" بخفة راء مدينة على ساحل البحر. وفيه: و"يجير" عليهم أدناهم، أي إذا أجار واحد من المسلمين حر أو عبد أو امرأة جماعة أو واحداً من الكفار وأمنهم جاز ذلك على جميع المسلمين لا ينقص عليه جواره. ومنه ح: كما "تجير" بين البحور، أي تفصل بينها وتمنع أحدها من الآخر. وح القسامة: أحب أن "تجير" ابني برجل من الخمسين، أي تؤمنه منها ولا تستحلفه، ويروى بالزاي أي تأذن له في ترك اليمين وتجيزه. ش: وذكر "جواره" أي مجاورته وهو بالكسر أفصح. ج ومنه ح: و"يستجيرونك" أي يطلبون الإجارة والجوار. ك: "جوار" أبي بكر، بكسر جيم أمانه. زر: وضمها الدمام والعهد والتأمين. ك: وكذا أمان النساء و"جوارهن". وفيه: قاتل رجلاً قد "أجرته" بدون المد أي أعنته. ولا تشهدني على "جور" تخصيص بعض الولد مكروه، جور عن الاعتدال، وحرمه أحمد لظاهر الحديث، وغورض بقوله: أشهد عليه غيري، وقد نحل الصديق عائشة وعمر عاصماً، قوله: لا يشهد، عطف على لم يجز، وفي بعضها: يشهد- بدون لا، والأولى هي المناسبة لحديث عمر. زر: هو بضم
(1/410)

أوله وفتح ثالثه أي لا يسوغ للشهود أن يشهدوا لامتناع النبي صلى الله عليه وسلم. غ: و"منها جائر" أي من السبل ما هو مائل عن الحق. نه وفي ح ميقات الحج: وهو "جور" عن طريقنا، أي مائل عنه ليس على جادته، من جار إذا مال وضل. ومنه: حتى يسير الراكب لا يخشى إلا "جوراً" أي ضلالاً عن الطريق، وروى: لا يخشى "جوراً" بحذف إلا أي ظلما. وفيه: كان "يجاور" بحراء، ويجاور في العشر الأواخر، أي يعتكف مفاعلة من الجوار. ط ومنه: فلما قضيت "جواري" بكسر جيم أي اعتكافي. نه ومنه ح: سئل عن "المجاور" يذهب للخلاء، يعني المعتكف، فأما المجاورة بمكة والمدينة فيراد بها المقام مطلقاً غير ملتزم بشرائط الاعتكاف.

[جوز] فيه: إن امرأة أتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت: رأيت كأن "جائز" بيتي انكسر، فقال: يرد الله غائبك، فرجع زوجها ثم غاب. فرأت مثل ذلك فأتت النبي صلى الله عليه وسلم فلم تجده ووجدت أبا بكر فأخبرته، فقال: يموت زوجك، فذكرته لرسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: هل قصصتها على أحد؟ قالت: نعم، قال: هو كما قيل؛ الجائز الخشبة التي توضع عليها أطراف العوارض في سقف البيت، والجمع أجوزة. ومنه: إذا هم بحية مثل قطعة "الجائز". وفيه: الضيافة ثلاثة أيام و"جائزته" يوم وليلة وما زاد فصدقة، أي يتكلف في اليوم الأول مما اتسع له من بر والطاف، ويقدم في اليوم الثاني والثالث ما حضره عادة، ثم يعطيه ما يجوز به مسافة يوم وليلة ويسمى الجيزة وهي قدر ما يجوز به من منهل إلى منهل، فما كان بعد ذلك فهو صدقة مخير فيه، وكره له المقام بعده لئلا تضيق به إقامته. ومنه: "أجيزوا" الوفد، أي أعطوهم الجيزة، أجازه إذا أعطاه. ط: أمر بإكرام الوفود وضيافتهم مسلمين أو كافرين لأن الكافر إنما يفد غالباً فيما يتعلق
(1/411)

بمصالحنا، وروى: فليكرم ضيفه جائزته، أي زمان جائزته ببره وألطافه يوماً وليلة. نه ومنه ح العباس: ألا أمنحك ألا "أجيزك" أي أعطيك. وفيه: "تجاوز" عن أمتي ما حدثت به أنفسها، أي عفا عنهم، من جازه يجوزه إذا تعداه وعبر عليه، وأنفسها بالنصب على المفعول، ويجوز الرفع على الفاعل. ومنه ح: كنت أبايع الناس وكان من خلقي "الجواز" أي التساهل والتسامح في البيع والاقتضاء. وح: أسمع بكاء الصبي "فأتجوز" في صلاتي، أي أخففها وأقللها. وح: "تجوزوا" في الصلاة، أي خففوها وأسرعوا بها، وقيل: إنه من الجواز القطع والسير. ك ومنه: "يتجوز" من اللباس، أي يتخفف منه. ن: "يتجوز" في الصلاة، أي يتخفف ويقتصر على الجائز المجزئ مع بعض المندوبات. نه وفي ح الصراط: فأكون أنا وأمتي أول من "يجيز" عليه، يجيز لغة في يجوز، جاز وأجاز بمعنى. ومنه ح المسعى: "لا تجيزوا" البطحاء إلا شداً. ك: أي لا تقطعها إلا بقوة وشدة. نه وفي ح الحساب: لا "أجيز" اليوم على نفسي شاهداً إلا مني، أي لا أنفذ، من أجاز أمره إذا أمضاه وجعله جائزاً. ومنه ح: قبل "أن تجيزوا" على، أي تقتلوني وتنفذون في أمركم. ك: بضم فوقية وكسر جيم. نه وفي ح نكاح البكر: فإن أبت فلا "جواز" عليها، أي لا ولاية عليها. ومنه ح: إذا باع "المجيزان" فالبيع للأول وإذا نكح "المجيزان" فالنكاح للأول. والمجيز الولي والقيم بأمر اليتيم، والمجيز العبد المأذون له في التجارة. ومنه: إن كان أي العبد "مجيزاً" وكفل لك غرم: وفي ح على: أنه قام من "جوز" الليل يصلي، أي وسطه. ومنه ح: ربط "جوزه" إلى سماء البيت أو جائز البيت، وجمع الجوز أجواز. وح: في النار أودية فيها حيات أمثال "أجواز" الإبل، أي أوساطها. و"ذو المجاز" موضع عند عرفات، كان يقام به سوق
(1/412)

في الجاهلية، والمجاز موضع الجواز لأن إجازة الحاج كانت فيه. ك: حم "مجازها مجاز" سائرها، أي حكمها حكم سائر الحروف المقطعة، وقيل: اسم السور، أو القرآن. وح: ثم "أجازا" فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: مضياً، وروى: جازاً، وما كادت الشاة "تجوزها" بالجيم أي تجوز المسافة التي بين الجدار والنبي صلى الله عليه وسلم. وعرضني "فلم يجزني" أي في القتال لعدم قوتي. ط: وعرضني وأنا ابن خمسة عشر "فأجازني" أي في المبايعة، أو كتب الجائزة وهي رزق الغزاة. ن: أي جعلني رجلاً مقاتلاً. و"لا يجاوز" تراقيهم، مر في التاء. وح: "لا يجاوزهن" بر، يجيء في "كلمة". ط: إذا "جاوز" الختان الختان، أي حاذى أحدهما الآخر سواء تلامسا أو لا كما إذا لف الذكر بالثوب وأدخل.

[جوس] غ فيه: "فجاسوا" أي عاثوا ووطئوا. نه: "جوسة" الناظر، شدة نظره وتتابعه فيه.
[جوش] ن فيه: "فجاشت" أي ارتفعت وفاضت.
[جوظ] نه فيه: أهل النار كل "جواظ" أي جموع منوع، وقيل: الكثير اللحم المختار في مشيته، وقيل: القصير البطين. ك: بفتح جيم وشدة واو وبمعجمة.
[جوع] فيه: انظرن من إخوانكن فإنما الرضاعة من "المجاعة" أي الرضاعة المحرمة في الصغر حين يسد اللبن جوعه، فإن الكبير لا يشبعه إلا الخبز، وهو علة لوجوب النظر والتأمل، ومن استفهامية أي ليس كل من رضع لبن أمها أخاً لها، بل من يكفيه اللبن وينبت به لحمه فيكون كجزء من المرضعة قليلاً كان اللبن أو كثيراً،
(1/413)

وهو مذهب البخاري وعليه أبو حنيفة ومالك، وقيل: يريد أن المصة والمصتين لا تسد الجوع وكذا بعد الحولين. نه: هي مفعلة من الجوع. وفيه: وأنا سريع "الاستجاعة" هي شدة الجوع وقوته. ن: قالا "الجوع" فيه ما كان أحواله صلى الله عليه وسلم وأصحابه من الدنيا وضيق العيش، وقيل: إنه كان قبل الفتوح وفتح القرى، ويرده أن راويه أبو هريرة وهو أسلم بعد فتح خيبر، والصواب أنه لم يزل يتقلب في اليسار والقلة إلى وصاله بالحق لإنفاقه في وجوه البر وضيافة الطارقين وتجهيز السرايا، وهكذا كان خلق صاحبيه بل أكثر أصحابه، وكان أهل اليسار من أصحابه مع برهم له وإتحافهم بالطرف ربما لم يعرفوا حاجته في بعض الأحيان، ومن علم منهم ربما كان ضيق الحال، ومعنى إخراجهم الجوع أنهم كانوا مشتغلين بأكل الطاعات وأبلغ أنواع المراقبات فشغلهم الجوع عنها، وقد نهى عن الصلاة مع مدافعة الأخبثين، فخرجوا سعياً في إزالته بوجه مباح، وفيه جواز ذكر الألم لا على التشكي بل للتسلية، أو لالتماس الدعاء، أو مساعدة على التسبب في إزالته. ط: إذا كان بالمدينة "جوع" تقوم عن فراشك فلا تبلغ المسجد حتى يجهدك "الجوع" أي يؤذيك ويوصل المشقة يعني ظهر قحط ويزيل قوتك بحيث لا تقدر أن تمشي إلى المسجد.

[جوف] فيه: أرواحهم في "أجواف" طير، أي يخلق لأرواحهم هياكل يتعلق بها فيتوسلون إلى نيل اللذات الحسية، وسؤالهم عما يشتهيه مجاز عن مزيد تلطفه بهم، أو شبه تمكنهم من التلذذ بأنواع اللذات والتبوء من الجنة بكونهم في أجواف طير- إلخ، ولا يبعد أن يصور جزء من الإنسان طائراً، أو يجعل في جوف طائر في قناديل العرش. وأقرب ما يكون الرب من العبد في "جوف" الليل
(1/414)

الآخر، هو حال من الرب أي قائلاً في جوف الليل: من يدعوني؟ سدت مسد الخبر، أو حال من العبد أي قائماص في جوفه داعياً، أو خبر أقرب، وروى: أقرب ما يكون العبد وهو ساجد، وهنا: الرب، وهذا لأن رحمته سابقة قبل إحسانهم وقربهم بالسجود، والآخر صفة الجوف على أنه يكون لليل نصفان ولكل جوف والقرب يحصل في جوف النصف الثاني. وفيه: أي الدعاء أسمع؟ قال: "جوف" الليل الآخر، جوف روى بالرفع والنصب، والآخر صفة جوف، ودبر عطف عليه بحذف مضاف، أي دعاء جوف الليل أقرب إلى القبول أو أوقات الدعاء. نه: أي ثلثه الآخر وهو الجزء الخامس من أسداس الليل. وفيه: فلما رآه "أجوف" عرف أنه خلق لا يتمالك، أي لا يتماسك، والأجوف من له جوف. ومنه ح: كان عمر "أجوف" جليداً أي كبير الجوف عظيمها. وح: لا تنسوا "الجوف" وما وعى، أي ما يدخل إليه من الطعام والشراب ويجمع فيه، وقيل: أراد به القلب وما حفظه من معرفة الله تعالى، وقيل: أراد به البطن والفرج معاً. ومنه ح: أخوف ما أخاف عليكم "الأجوفان". وح: "جافتني" أي وصلت إلى جوفي. وح البعير المتردى في البئر: "جوفوه" أي أطعنوا في جوفه. وح: في "الجائفة" ثلث الدية، هي طعنة تنفذ إلى الجوف، من جفته إذا أصبت جوفه، وأجفته الطعنة وجفته بها، والمراد بالجوف كل ما له قوة محيلة كالبطن والدماغ. وح: ما منا أحد لو فتش إلا فتش عن "جائفة" أو منقلة، هي ما تنقل العظم عن موضعه، أراد ليس منا أحد إلا وفيه عيب عظيم. وفي ح الحج: دخل البيت و"أجاف" الباب،
(1/415)

أي رده عليه. ومنه: "أجيفوا" أبوابكم. وفيه: أكلت رغيفاً ورأس "جوافة" فعلى الدنيا العفاء، هي بالضم والتخفيف ضرب من السمك لا من جيده، واحدة جواف. وفيه: من أعالي "الجوف" هو أرض لمراد، وقيل: بطن الوادي. ك: لبني غطيف "بالجوف" ويروى براء وبجيم مضمومة المطمئن من الأرض، وقيل: واد باليمن. وفيه يعني "جوفاً" لا عقول لهم، جمع أجوف.

[جوالق] فيه: انقطعت عروة "جوالقه" بضم جيم وكسر لام الوعاء، والجمع الجوالق بفتح جيم.
[جول] فيه: للمسلمين "جولة" أي تأخر وتقدم أي هزيمة في بعض الجيش لا عند النبي صلى الله عليه وسلم. نه فيه: "فاجتالتهم" الشياطين، أي استخفتهم فجالوا معهم في الضلال، جال واجتال إذا ذهب وجاء، ومنه الجولان في الحرب، واجتال الشيء إذا ذهب به وساقه، والجائل الزائل عن مكانه، وروى بحاء مهملة وسيذكر. ن: بالجيم في أكثرها أي أزالوهم عن دينهم. نه ومنه ح: للباطل "جولة" ثم يضمحل، من جول في البلاد إذا طاف، يعني أن أهله لا يستقرون على أمر يعرفونه ويطمئنون إليه. وأما ح الصديق: إن للباطل نزوة ولأهل الحق "جولة" فإنه يريد غلبة، من جال في الحرب على قرنه يجول، ويجوز أن يكون من الأول لأنه قال بعده: يعفو لها الأثر وتموت السنن. ط: إذ "جالت" الفرس، أي تحركت ونفرت من رؤية الملائكة النازلين للقرآن، فلما سكت عرجت الملائكة فسكنت الفرس، أو تحركت للقرآن لوجدان الذوق منه وسكنت لذهاب ذلك الذوق بترك القراءة، قوله: اقرأ، يجيء في القاف. نه وفي حديث عائشة: كان صلى الله عليه وسلم إذا دخل إلينا لبس "مجولاً" المجول الصدرة، وقيل: هو ثوب صغير
(1/416)

تجول فيه الجارية، وروى: كان للنبي صلى الله عليه وسلم مجول، وقال: تريد صدرة من حديد، يعني الزردية. وفيه: "ونستجيل" الجهام، أي نراه جائلاً تذهب به الريح ههنا وههنا، ويروى بخاء معجمة ومهملة وهو الأشهر، ويذكر. وفيه: ليس لك "جول" أي عقل من "جول البئر بالضم وهو جدارها، أي ليس لك عقل يمنعك كما يمنع الجدار. و"جوال" القرية مر في جلل.

[جون] فيه: بردة "جونية" منسوبة إلى الجون، هو من الألوان يقع على الأسود والأبيض، وقيل: الياء للمبالغة، وقيل: منسوبة إلى بني الجون قبيلة ومنه: وعليه جلد كبش "جوني" أي أسود، الخطابي: هو بالضم بالنسبة، وفيه نظر إلا أن يروى كذلك. وفي ح الحجاج: وعرضت عليه درع تكاد لا ترى لصفائها فقيل: إن الشمس "جونة" أي بيضاء قد غلبت صفاء الدرع. وفي صفته صلى الله عليه وسلم: فوجدت ليده برداً وريحاً كأنما أخرجها من "جونة" عطار، هي بالضم التي يعد فيها الطيب ويخزن. ن: هي بهمزة وقد تقلب واواً.
[جوا] نه في ح على: لأن أطلى "بجواء" قدر أحب إلي من أن أطلي بزعفران، الجواء وعاء القدر أو شيء توضع عليه من جلد أو خصفة، وجمعها أجوية، وقيل: مهموز، ويقال: الجياء بلا همز، ويروى: بجئاوة كجعادة. وفيه: "فاجتووا" المدينة، أي أصابهم الجوى وهو المرض وداء الجوف إذا تطاول، وذلك إذا لم يوافقهم هواؤها واستوخموها، ويقال: اجتويت البلد- إذا كرهت المقام فيه
(1/417)

وإن كنت في نعمة، ويكون الجوى عبارة عن شدة الوجد من عشق أو حزن. وفي ح يأجوج: "فتجوى" الأرض من نتنهم، من جَوِيَ يَجوَى وقد يهمز. وفيه: لكل امرئ "جوانيا" وبرانيا، أي باطنًا وظاهرًا وسرًّا وعلانيةً، وهو منسوب إلى جو البيت وهو داخله، وزيدت الألف والنون للتأكيد. ن: "الجوانية" بمفتوحة فمشددة فألف فنون فياء مشددة وحُكي خفتها موضع بقرب أحد. نه ومنه ح: ثم فتق "الأجواء" وشق الأرجاء، هو جمع جو وهو ما بين السماء والأرض.

[جوارش] فيه: أهدى إلى ابن عمر "جوارش" هو نوع من الأدوية المركبة يقوي المعدة ويهضم الطعام، وليست بعربية.
بابه مع الهاء

[جهبذ] ش: "الجهابذة" بفتح جيم وبمعجمة جمع جهبذ بكسر جيم وباء الفائق في تمييز جيد الدراهم من رديها.
[جهجه] نه فيه: "فجهجأه" أي زبره، أراد جهجهه فأبدلت الهاء همزة لكثرة الهاءات. وفيه لا تذهب الليالي حتى يملك رجل يقال له "الجهجاه" كأنه مركب من هذا، ويروى: الجهجل. ط: يقال لها "الجهجاهة" بفتح جيم وسكون هاء وبهاءين بعد ألف وحذف إحدى الهاءين في بعضها.
[جهد] نه فيه: لا هجرة بعد الفتح ولكن "جهاد" ونية، الجهاد محاربة الكفار وهو المبالغة واستفراغ ما في الوسع والطاقة من قول أو فعل، يقال: جهد الرجل
(1/418)

في الشيء، أي جد فيه وبالغ، وجاهد في الحرب مجاهدة وجهاداً، والمراد بالنية إخلاص العمل لله تعالى، أي أنه لم يبق بعد فتح مكة هجرة لأنها صارت دار إسلام وإنما هو الإخلاص في قتال الكفار. وفي ح معاذ: "اجتهد" رأيي، الاجتهاد بذل الوسع في طلب الأمر بالقياس على كتاب أو سنة. ط: وإذا "اجتهد" فأخطأ فله أجر. وهذا لمن عرف الأصول وجمع الآية، وإلا فهو متكلف مخوف عليه الوزر، وأما المخطئ في الأصول فمردود. نه وفيه: وشاة خلفها "الجهد" عن الغنم، أي الهزار، والجهد بالضم الوسع والطاقة، وبالفتح المشقة، وقيل: المبالغة والغاية. وقيل: هما لغتان في الوسع والطاقة، فأما في المشقة والغاية فالفتح لا غير. ومن المضمومة ح: أفضل الصدقة "جهد" المقل، أي قدر ما يحتمله حال القليل المال. ط: أي مجهوده لقلة ماله، وإنما يجوز له الإنفاق إذا قدر على الصبر ولم يكن له عيال، وإلا فالفضل لما كان عن ظهر عني. نه ومن المفتوح ح: أعوذ بك من "جهد" البلاء، أي الحالة الشاقة. ك: هو حالة يختار عليها الموت، وقيل: قلة المال وكثرة العيال. نه ومنه: والناس في جيش العسرة "مجهدون" أي معسرون، يقال جهد فهو مجهود إذا وجد مشقة، وجهد الناس فهم مجهودون إذا أجدبوا، فأما أجهد فهو مجهد بالكسر فمعناه ذو جهد ومشقة، أو هو من أجهد
(1/419)

دابته إذا حمل عليها في السير فوق طاقتها، ورجل مجهد إذا كان ذا دابة ضعيفة من التعب، وأجهد فهو مجهد بالفتح أي أنه أوقع في الجهد والمشقة. وفيه: إذا جلس بين شعبها الأربع ثم "جهدها" أي دفعها وحفزها. بي: هو بفتح هاء أي بلغ مشقتها أي بلغ جهده في عملها أي كده بحركته وإلا فأي مشقة تلحقها. نه وفي ح الأبرص: لا "أجهدك" بشيء أخذته، أي لا أشق عليك وأردك في شيء تأخذه من مالي لله. ك: أي لا أشق عليك في درك شيء تأخذه أو تطلبه، وروى: لا أحمدك، أي لا أحمدك على ترك طلب شيء مما تحتاج إليه من مالي وترك أخذه. ط: أي لا أستفرغ طاقتي بمنع شيء أخذته لله. نه وفيه: لا "يجهد" الرجل ماله ثم يقعد يسأل الناس، أي لا يفرقه جميعه ههنا وههنا. وفيه: ونزل بأرض "جهاد" بالفتح الصلبة، وقيل: التي لا نبات بها. ك: حتى بلغ مني "الجهد" بفتح جيم ونصب دال أي بلغ الغط مني الجهد أي غاية وسعي، وقيل: بلغ جبريل، وأشكل بأن البشر كيف يطيق تمام قوة الملك، وأجيب بأنه كان في قوة البشر ح فاستفرغ جهده بحسب صورة البشر، وروى برفع الدال أي بلغ مني الجهد مبلغه. وفيه: "فاجهد" على جهدك، أي افعل في حقي ما تستطيع. وفيه: إنه "لجاهد مجاهد" إنما فاعلين. ن: أي مجتهد في طاعة الله وغاز، وقيل: هما للتأكيد، وروى: لجاهد- بلفظ الماضي، و: مجاهد- كمساجد. ك: جمع مجهدة. وفيه: وتترك "الجهاد" أي قتال
(1/420)

البغاة الذي كالقتال مع الكفار الذي هو الجهاد. ن: رجل "يجاهد" في جواب: أي الناس أفضل؟ خص منه العلماء والصديقون فإنهم أفضل، قوله: ثم مؤمن في شعب، وارد في الفتن وإلا فالخلط أفضل. وح: لا يخرجه إلا "جهاداً" في سبيلي وإيماناً بي، أي لا يخرجه مخرج إلا لجهاد، ولمحض الإيمان والإخلاص، ولتصديق كلمة الشهادتين، أو تصديق كلام الله في الإخبار بثواب المجاهدين فهو على ضامن أي مضمون، أو ذو ضمان أن أدخله الجنة أي عند موته كما قال في الشهداء، أو عند دخول المقربين بلا حساب ولا مؤاخذة. قوله: من أجر أو غنيمة، أي حصل له الأجر بلا غنيمة إن لم يغنموا أو الأجر والغنيمة إن غنموا. وفيه: فأصابهم قحط و"جهد" بفتح جيم أي مشقة شديدة وحكى ضمها. ومنه: على لأوائها و"جهدها" بفتح جيم وقد يضم. وح: فأصابنا "جهد" بفتح جيم، وكذا خرجنا إلى خيبر من جهد. ط: إذا "اجتهد" في اليمين، أي بذل الوسع فيها وكون القسم بوالذي نفسي بيده بليغاً لما فيه من إظهار قدرة الله تعالى وتسخيره لنفسه الزكية. وفيه: إنا "لنجهد" أنفسنا وإنه لغير مكترث، بضم نون وفتحها، من جهد دابته وأجهدها، وأنه غير مكترث أي غير مبال بمشينا.
(1/421)

[جهر] نه في صفته صلى الله عليه وسلم: من رآه "جهره" أي عظم في عينه من جهرت الرجل واجتهرته إذا رأيته عظيم المنظر، ورجل جهير أي ذو منظر. ومنه: إذا رأيناكم "جهرناكم" أي أعجبتنا أجسامكم. غ: جهرت الجيش واجتهرتهم كثروا في عينك، والجهر حسن المنظر. و"جهرة" ظاهراً. نه وفي ح خيبر: وجد الناس بها بصلاً وثوماً "فجهروه" أي استخرجوه وأكلوه، يقال: جهرت البئر إذا كانت مندفنة فأخرجت ما فيها من الدفن حتى نبع الماء. ومنه ح عائشة تصف أباها: "اجتهر" دفن الرواء. الاجتهار الاستخراج، وهذا مثل ضربته لإحكامه الأمر بعد انتشاره، شبهته برجل أتى على آبار قد اندفن ماؤها فأخرج ما فيها من الدفن حتى نبع. وفيه: كل أمتي معافى إلا "المجاهرين" هم الذين جاهروا بمعاصيهم وأظهروها وكشفوا ما ستر الله عليهم فيتحدثون به، يقال: جهر وأجهر وجاهر. ك: وروى: إلا المجاهرون، أي كل أمتي يعفى عن ذنبه، ولا يؤخذ به إلا الفاسق المعلن، والمجانة يشرح في ميم. نه ومنه: وإن من "الإجهار" كذا، وروى من الجهار، وهما بمعنى المجاهرة. ومنه: لا غيبة لفاسق ولا "مجاهر". ج: وهو من يجهر بالمعاصي ولا يتحاشى أطراحاً لأمر الله. نه وفي ح عمر: إنه كان "مجهراً" أي صاحب جهر ورفع لصوته، جهر بالقول إذا رفع به صوته فهو جهير، وأجهر فهو مجهر إذا عرف بشدة الصوت. الجوهري: رجل مجهر بكسر ميم إذا كان من عادته أن يجهر بكلامه. ومنه: فإذا امرأة "جهيرة" أي عالية الصوت، ويجوز كونه من حسن المنظر. وفيه: نادى بصوت له "جهوري" أي شديد عال منسوب إلى جهور بصوته. ك: "لا تجهر" بصلاتك" حتى يسمع المشركون، حتى غاية للمنهي لا للنهي،
(1/422)

[جهز] نه فيه: لم يغزو "لم يجهز" الغازي، تجهيز الغازي تحميله وإعداد ما يحتاج إليه في غزوه. ومنه: تجهيز الميت والعروس. ك أحث "الجهاز" هو بفتح جيم وكسرها ما يحتاج إليه في السفر. نه وفيه: هل ينظرون إلا مرضاً مفسداً، أو موتاً "مجهزاً" أي سريعاً، يقال: أجهز على الجريح إذا أسرع قتله وجزره. ومنه ح: لا "يجهز" على جريحهم، أي من صرع منهم وكفى قتاله لا يقتل لأنهم مسلمون والقصد من قتالهم دفع شرهم فإذا لم يمكن ذلك إلا بقتلهم قتلوا. ومنه ح ابن مسعود: إنه أتى على أبي جهل وهو صريع "فأجهز" عليه. ك: فأمر "بجهازه" فأحرق، بفتح جيم وكسرها ولعل شرع ذلك جواز الإحراق بالنار، ولذا لم يعاتب عليه بل على عدم قتل نملة واحدة. ومنه: ولم أقض من "جهازي" شيئاً، أي أهبة سفري. ن: أي متاعي. ط: "فجهزت" إلى الشام أي جهزت وكلائي ببضاعتي ومتاعي إلى الشام. قوله: ما لك ولمتجرك، أي ما تصنع بمتجرك الذي تركته وكانت البركة فيه، واو يتنكر للشك أو للتنويع فالتغير عدم الربح، والتنكر خسران رأس المال، وفيه أن من أصاب من أمر مباح خيراً وجب عليه ملازمته حتى يصرفه صارف قوي لأن كلاً ميسر لما خلق له.
(1/423)

[جهش] فيه: "فأجهشت" الجهش تفزع إلى أحد ولجأ إليه مع إرادة بكاء كما يفزع الصبي إلى أمه، ويروى: جهشت، بمعناه، قوله: ركبني عمر، أي أثقلني عدو عمر من بعيد خوفاً منه. قوله: مستيقناً، أي أخبره أن من كان هذه صفته فهو من أهل الجنة، وإلا فأبو هريرة لا يعلم استيقانهم. نه ومنه: "فجهشنا" إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم.
[جهض] في ح ابن مسلمة: إنه قصد يوم أحد رجلاً قال: "فجاهضني" عنه أبو سفيان، أي مانعني وأزالني. ومنه: "فأجهضوهم" عن أثقالهم، أي نحوهم عنها، من أجهضته عن مكانه أزلته، والإجهاض الإزلاق. ومنه: "فأجهضت" جنيناً، أي أسقطت حملها، والسقط جهيض.
[جهل] فيه: إنكم "لتجهلون"وتبخلون وتجبنون، أي تحملون الآباء على الجهل حفظاً لقلوبهم. غ: أي إذا كثر ولد الرجل جهل ما ينفعه وما يضره لتقسيم قلبه. "ويحسبهم الجاهل أغنياء" أي الجاهل بحالهم. نه ومنه ح: من "استجهل" مؤمناً فعليه إثمه، أي من حمله على شيء ليس من خلقه فيغضبه فإن إثمه على من أحوجه إلى ذلك. ومنه: لكن "اجتهلته" الحمية" أي حملته الأنفة والغضب على الجهل. ومنه ح: إن من العلم "جهلاً" قيل: أن يتعلم ما لا يحتاج إليه كالنجوم وعلوم الأوائل، ويدع ما يحتاج إليه في دينه من علم القرآن والسنة، وقيل: هو أن يتكلف العالم القول فيما لا يعلمه فيجهله ذلك. غ: وقيل: وكالكلام. نه ومنه: فيك "جاهلية" هي الحالة التي عليها العرب قبل الإسلام من الجهل بالله والشرائع
(1/424)

والمفاخرة بالأنساب والكبر والتجبر ونحوها. ش: و"مجاهل" تضل فيه الأحلام، جمع مجهل أي مفاوز لا أعلام يتحير فيها أولو الأحلام.

[جهم] نه وفيه: ونستجيل "الجهام" أي السحاب الذي فرغ ماؤه، وعلى رواية الخاء أراد لا نتخيل في السحاب إلا المطر وإن كان جهاماً لشدة حاجتنا إليه. ومنه قول كعب بن أسد لحيي بن أخطب: جئتني "بجهام" أي الذي تعرضه علي من الدين لا خير فيه كالجهام لا خير فيه. وفيه: إلى عدو "يتجهمني" أي يلقاني بالغلظة والوجه الكريه. ومنه: "فتجهمني" القوم. ج: جهم الوجه كريهه كالح.
[جهنم] نه فيه: "جهنم" أعجمي وقيل عربي لبعد قعرها. ومنه: ركية "جهنام" بكسر جيم وهاء وتشديد أي بعيدة القعر. ط: فيقال لهم الجهنميون، ليس التسمية بها تنقيصاً لهم بل استذكاراً ليزيدوا فرحاً على فرح، وليكون علماً لكونهم عتقاء الله تعالى، وروى ويسمون الجهنميون بالواو لأنه علم لهم.
بابه مع الياء

[جاء] "يجيء" الإهمال يوم القيامة فيقول الصلاة، أي تجيء لتحتج لصاحبها وتشفع فتقول: أنا الصلاة المعظمة فأنال رتبة الشفاعة، فيقول الرب: إنك على خير، رداً لها بألطف وجه، أي أنت مستقرة على خير لكن لست بمستقلة فيها، وكذا سائر الأعمال بخلاف الإسلام فإنه جامع للخصال مع أنه عظم الرب أولاً ليتذرع به إلى قبول الشفاعة وتواضع بأني معروف بالانقياد فأعطى الشفاعة وأكرم.
(1/425)

وح: إذا "جاء" أحدكم الجمعة، الظاهر أن الجمعة فاعله. ك: لا تسألوه "لا يجيء" بشيء تكرهونه، برفع يجيء استينافاً، أي لا يجيء فيه بشيء تكرهونه، وبجزمه جوابا، أي لا تسألوه لا يجيء بمكروه، وبنصبه بمعنى لا تسألوه خشية أن يجيء بشيء، فلا زائدة، والأكثر أنهم سألوه عن حقيقة الروح، وروى: أن اليهود قالت لقريش: إن فسره فليس بنبي، ولذا قال بعضهم: لا تسألوه لا يجيء بشيء وتكرهونه إن لم يفسره لأنه يدل على نبوته وهم يكرهونها. وفيه: لأعرفن ما "جاء" الله رجل ببقرة لها خوار، رجل فاعل، والله مفعوله، وما مصدرية، ولبعض: لا أعرفن، بلا للنفي، أي لا تكونوا على هذه الحالة فأعرفكم بها يوم القيامة. ن: "مجيء" ما جاء بك، مجيء بالرفع غير منون، وروى منوناً للتعظيم، أي أمر عظيم جاء بك. وح: إذا تلقاني بباع "جئته" أتيته بأسرع، أي جئت عليه بالرحمة وسبقته بها ولم أحوجه إلى المشي الكثير في المقصود. قوله: جئته أتيته، كرراً تأكيداً، وفي بعضها حذف أحد الللفظين، ومر مجتابي النمار في جوب.

[جيب] نه فيه: حافتاه الياقوت "المجيب" وروى: اللؤلؤ المجوف، وفي أبي داود: المجيب أو المجوب- بالشك، أي أجوف كمشيب ومشوب، من جبته إذا قطعته، ومجيب ومجوب بالتشديد بمعنى مقور.
[جيح] ن فيه: ذكر "جيحون" نهر وراء خراسان عند بلخ، وجيحان نهر عند طرطوس، وكون هذين وغيرهما من أنهار الجنة أن الإيمان عم بلادها،
(1/426)

وأن الأجسام المتغذية بها صائرة إلى الجنة، وقيل: إن لها مادة من الجنة، ويتم في سيحان. وح: أصابته "جائحة" مر في جوح.

[جيد] نه فيه: كان عنقه "جيد" دمية، أي عنقها. شم: هو بكسر جيم وسكون تحتية فمهملة. نه: و"جياد" موضع بأسفل مكة.
[جير] نه في ح ابن عمر: أنه مر بصاحب "جير" قد سقط فأعانه، الجير الجص وإذا خلط بالنورة فهو الجيار.
[جيز] فيه: "الجيزة" بكسر جيم وسكون ياء وبزاي مدينة على النيل.
[جيش] فيه: فما زال "يجيش" لهم بالري، أي يفور ماؤه ويرتفع. ط: "يجيش" لهم بالأجر، أي يفور ماؤه ويرتفع بالري، أي بما يرويهم. نه ومنه: وما ينزل حتى "يجيش" كل ميزاب، أي يتدفق ويجري بالماء. ومنه: ستكون فتنة لا يهدأ منها جانب إلا "جاش" منها جانب. وح صفة النبي صلى الله عليه وسلم: دامغ "جيشات" الأباطيل، جمع جيشة أي ما ارتفع منها. ومنه: جاؤا بلحم "فتجيشت" أنفس أصحابه، أي غثت كأن ما في بطونهم ارتفع إلى حلوقهم فحصل الغثي. ومنه: وكان نفسي "جاشت" أي خافت. وفيه: "فاستجاش" عليهم عامر، أي طلب لهم الجيش.
[جيض] فيه: "فجاض" الناس "جيضة" أي فروا، وجاض عن الحق عدل، ويروى بحاء وصاد مهملتين وسيجيء.
[جيف] فيه: أتكلم ناسا قد "جيفوا" أي أنتنوا، جافت الميتة وجيفت واجتافت، والجيفة جثة الميت إذا أنتن. ك: فهو أخص من الميتة. نه وفيه: لا أعرفن
(1/427)

أحدكم "جيفة" ليل قطرب نهار، أي يسعى طول نهاره لدنياه، وينام طول ليله كالجيفة التي لا تتحرك. وفيه لا يدخل الجنة "جياف" هو النباش لأخذه ثياب جيف الموتى أو لنتن فعله.

[جيل] فيه "الجيل" الصنف من الناس، وقيل: الأمة، وقيل: كل قوم يختصون بلغة جيل.
[جيا] فيه "الجية" بوزن النية مجتمع الماء في هبطة، الزمخشري: بوزن النية والمرة مستنقع الماء. وجي بكسر جيم وشدة ياء واد بين الحرمين.
حرف الحاء
ك ح: كلمة إشارة إلى التحويل من إسناد إلى آخر قبل ذكر الحديث، أو إلى صح، أو إلى الحديث، أو إلى الحائل، ويتلفظ عند القراءة حا مقصوراً ويحكى بخاء معجمة.
بابه مع الباء

[حبب] نه في صفته صلى الله عليه وسلم: ويفتر عن مثل "حب" الغمام يعني البرد، شبه به ثغره. وح: يلقى إليهم "الحبوب" أي المدر. وفي صفة أهل الجنة يصير طعامهم إلى رشح مثل "حباب" المسك، هو بالفتح الطل الذي يصبح على النبات، شبه به رشحهم مجازاً، وأضيف إلى المسك ليثبت له طيب الرائحة، أو شبه بحباب الماء وهي نفاخاته التي تطفو عليه، ويقال لمعظم الماء: حباب، أيضاً. ومنه ح
(1/428)

علي للصديق: طرت بعبابها، وفزت "بحبابها" أي معظمها. وفيه: "الحباب" شيطان، هو بالضم اسم له، ويقع على الحية أيضاً كما يقال لها شيطان، ولذا غير اسم الحباب كراهية للشيطان. وفيه: كما تنبت "الحبة" في حميل السيل، هي بالكسر بزور البقول وحب الرياحين، وقيل: نبت صغير ينبت في الحشيش، وهي بالفتح الحنطة والشعير ونحوهما. ك: والمراد الحبة الحمقاء لأنها تنبت سريعاً وهو يزيد الرياحين حسناً. ط: وجه الشبه سرعة النبات وحسنه وطراوته، ويتم بياناً في حميل. وح: ثار عن وطائه من بين "حبه" بالكسر المحبوب، أي قام عن فراشه. نه وفي ح عائشة: أنها "حبة" أبيك، هو بالكسر المحبوب، والذكر حب. ومنه من يجترئ عليه إلا أسامة "حبه" وكان صلى الله عليه وسلم يحبه كثيراً. ن: أي يتجاسر عليه بطريق الإدلال. ومنه: نهائي "حبي". ش ومنه: فأثرت "حب" النبي صلى الله عليه وسلم على "حبه" بكسر حائهما بمعنى المحبوب. شم: بضم الحاء وكسرهما فيهما. ن: "الحبة" السوداء الشونيز على المشهور الصواب، وقيل: الخردل، وقيل: الحبة الخضراء وهي البطم. نه وفي ح أحد: هو جبل "يحبنا ونحبه" أي يحبنا أهله ونحبهم، أو إنا نحبه لأنه في أرض من نحبه. ط: والأولى أنه على ظاهره، ولا ينكر حب الجمادات للأنبياء والأولياء كما حنت الأسطوانة على مفارقته ويسلم الحجر عليه، وقيل: أراد به أرض المدينة وخص الجبل لأنه أول ما يبدو كما قال:
وهل يبدون لي شامة وطفيل
ولعله حبب إليه صلى الله عليه وسلم بدعائه: اللهم حبب إلينا المدينة. نه: انظروا "حب" الأنصار، بضم حاء، وفي بعضها بحذف انظروا للعلم به، أو هو مبتدأ والتمر خبره كزيد عدل للمبالغة، أو بكسر الحاء بمعنى المحبوب والتمر على الأول منصوب وهو المشهور رواية، وعلى الأخيرين مرفوع. ك: كلمتان "حبيبتان" عند الرحمن، أي كلامان محبوبان أي محبوب قائلهما، والحبيب يجوز فيه التسوية ولا تجب، أو تجب
(1/429)

في المفرد لا في المثنى، أو أنث لمزاوجة خفيفتان وثقيلتان، وأنثا لأنهما بمعنى الفاعلة، وفيه فضيلة عظيمة لهما، ولذا ختم البخاري بهما، وورد من قال: سبحان الله وبحمده، في يوم مائة مرة حطت خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر. وفيه "الحب" في الله من الإيمان، من الإيمان خبر الحب، و"حب الرسول" من الإيمان، أي المحبة الإيماني وهو إتباع المحبوب لا الطبعي، ومن ثم لم يحكم بإيمان أبي طالب مع حبه له. وح "أحب" إليه مما سواهما، بأن يوثر أمرهما على كل شيء وإن كان على خلاف هواه كالمريض يعاف الدواء ويختاره. ومنه: حتى "يحب" المرء لله، فلا يشكل بأن الحب أمر طبعي لا يدخل تحت الاختيار. ش: ولا يريد الحب الطبيعي النفساني فإن محبة المرء نفسه وولده ووالده من حيث الطبع أشد، بل الحب العقلي كالمريض يكره الدواء ويميل إليه لما فيه من فائدته، وكذا النبي صلى الله عليه وسلم فيه صلاح الدارين وهو أشفقهم وهو أدنى درجات الإيمان، وكماله أن يكون طبعه تابعاً لعقله في حبه. ك وفيه: فإن الله "يحبه" "فأحبه" بفتح موحدة، وسيبويه يضمها، وروى: فحبه، و: فأحببه. وح: لا شيء "أحب" إليه المدح، أحب بالرفع والنصب بمعنى مفعول، والمدح فاعله. وفيه: فذكر "حبه" وما ولدته أم أيمن، أي حب أيمن وأولاد أم أيمن، والفاعل متروك هو الرسول صلى الله عليه وسلم. وح: إذا ابتليت عبدي "بحبيبتيه" ثم صبر، أي عينيه إذ هما أحب الإنسان إلى الإنسان، وليس الابتلاء بالعمى لسخط بل لدفع مكروه يكون بالبصر، ولتكفير ذنوب، وليبلغه إلى درجة لم يكن يبلغها بعمله. وح: إذا "أحب" لقائي، أي الموت
(1/430)

وذا حين بشر برضوان الله حين الاحتضار. وح: إنك مع من "أحببت" المعية لا تقتضي تساوي الدرجات فلا ينافي كونه في أعلى الدرجات، قوله: كثير صلاة، بمثلثة وموحدة. وباب علامة حب الله، أي حب الله للعبد أو حب العبد لله، أو المحبة بين العباد في الله، و"قل إن كنتم تحبون الله" مساعدة للأوليين وإتباع الرسول علامة للأولى لأنها يسببه وللثانية لأنها سببه. ط: حتى "أحببته" فكنت سمعه، أي أجعل سلطان حبي عليه حتى يسلب عنه الاهتمام بشيء غير ما يقربه إلى، ويأخذ بمجامع قلبه، وينخلع عن الحظوظ والشهوات، فلا يستعمل الحواس إلا فيما يحبه. ن: "أحب" القيد، لأنه في الرجلين وهو كف عن المعاصي، وأكره الغل لأن موضعه العنق وهو صفة أهل النار. وفيه: فما "أحببت" الإمارة إلا يومئذ، لما دل عليه الإمارة من محبة الله ورسوله ومحبتها له والفتح على يديه. وح: ثم "حبب" إليه الخلاء، أي ألهمه لينقطع عن العلائق. وح: "يحب" الحلواء والعسل، هو بالمد أي كل شيء حلو، فالعسل تخصيص لشرفه. بي: "تحابا" في الله اجتمعا عليه، أي لعمل صالح وتفرقا له، وانظر لو كان الحب من جانب هل يتناوله الحديث. ط: هو عبارة عن خلوص المحبة في الله، أي لله في الحضور والغيبة. وفيه: لم نر "للمتحابين" مثل النكاح، أي لم نر ما يزيد به المحبة للمتحابين مثل النكاح، أي إذا جرى بين المتحابين وصلة ظاهرة بالنكاح يزيد الوصلة الباطنية الكائنة بالحب القديم، وقيل: إذا عشق شخص امرأة فنكحها ازداد حبها وإن زنى بها يورث بغضاً. وح: اسألك "حبك"
(1/431)

أي حبك إياي أو حبي إياك، وكذا معنى حب من يحبك. وحتى "تحابوا" بفتح تاء وتشديد باء مضمومة. وح: حتى "يحب" لأخيه، أي لا يؤمن إيماناً كاملاً حتى يحب لأخيه من الخير والمناجاة والطاعات، وكذا روى في خبر النسائي وهو سهل غير صعب على القلب السليم بأن يحب له حصول مثله من جهة لا يزاحمه فيها. وح: "المتحابون" بجلالي، الباء للظرفية أي لأجلي ولوجهي لا للهوى. وح: فجعلوا يتمسحون بوضوئه فقال: من سره أن "يحبه" الله، يعني أن ادعاء محبة الله لا يتم بمسح الوضوء فقط بل بالصدق بالمقال. ج: "أحب" الناس فاطمة، يعني من نساء أهل بيته وأحبه من رجالهم علي، وأحب أزواجه عائشة، وأحب الناس مطلقاً الصديق، وبهذا جمع الروايات. ش: "فبحبي أحبهم" أي بسبب حبه إياي أحب العرب. ك: "حبة" في شعرة، بفتح مهملة وشدة موحدة، وشعرة بسكون مهملة وفتحها، وهو كلام مهمل وغرضهم به مخالفة ما أمروا به من كلام مستلزم للاستغفار وطلب حط العقوبة. و"حب" الحصيد" الحنطة، وفي الصراح: الحب الخابية، فارسي، وجمعه حباب وحببة. غ: "محبة" الله للعبد إنعامه عليه، ومحبة العد له طاعته له. "و"يستحبون" الحياة الدنيا" يؤثرونها. "و"أحببت حب" الخير" أي أثرت حب الخيل على ذكر ربي.
(1/432)

[حبج] فيه إنا لا نموت "حبجا" على مضاجعنا كما يموت بنو مروان. حبج يحبج إذا انتفخ بطنه عن بشم. نه: الحبج بفتحتين أن يأكل البعير لحاء العرفج ويسمن عليه وربما بشم منه فقتله، عرض ابن الزبير بهم لكثرة إسرافهم في ملاذ الدنيا وأنهم يموتون بالتخمة.
(1/433)

[حبر] في ح أهل الجنة: فرأى ما فيها من "الحبرة" والسرور، هو بالفتح النعمة وسعة العيش وكذا الحبور. ن: بفتح مهملة وسكون موحدة السرور. نه ومنه: والنساء "محبرة" أي مظنة للحبور والسرور. وفيه: يخرج رجل من النار قد ذهب "حبره" وسبره، هو بالكسر وقد يفتح: الجمال والهيئة الحسنة. وفي ح أبي موسى: لو علمت أنك تسمع لقراءتي "لحبرتها" لك "تحبيرا" يريد تحسين الصوت وتحزينه. وفي ح خديجة: لما تزوجت به صلى الله عليه وسلم كست أباها حلة وخلعته ونحرت جزوراً فقال: ما هذا "الحبير" وهذا العبير وهذا العقير؟ الحبير من البرود ما كان موشياً مخططاً، يقال: برد حبير وبرد حبرة، بوزن عنبة على الوصف والإضافة، وهو برد يمان والجمع حبر وحبرات. ومنه: الحمد لله الذي ألبسنا "الحبير". وح: لا ألبس "الحبير". ك: رأيت السد مثل البرد "المحبر" بمهملة أي فيه خط أبيض وخط أسود أو أحمر، فقال صلى الله عليه وسلم: رأيته صحيحاً، يعني أنت صادق. وح "في روضة يحبرون" أي يتنعمون. ط: كان أحب الثياب إلى رسول الله أن يلبسها "الحبرة" هي خبر كان، وأن يلبس متعلق بأحب، أي كان أحبها لأجل اللبس الحبرة لاحتمال الوسخ. نه: سمي سورة المائدة سورة "الأحبار" لما فيها "يحكم بها النبيون والربانيون والأحبار" وهم العلماء جمع حبر بالفتح والكسر، ويقال لابن عباس "الحبر" والبحر، لعلمه. وفي شعر:
لا يقرآن بسورة الأحبار
أي لا يفيان بالعهود أي "يأيها الذين آمنوا أوفوا بالعقود". ن ومنه: كعب
(1/434)

"الأحبار" أي كعب العلماء، وكان من علماء أهل الكتاب، أسلم في خلافة الصديق أو عمر، والحبر بالكسر ما يكتب به. نه وفيه: أن "الحبارى" لتموت هزلاً بذنب بني آدم، يعني يحبس القطر بشؤم ذنوبهم، وخصت بالذكر لأنها أبعد الطير نجعة، فربما تذبح بالبصرة ويوجد في حوصلتها الحبة الخضراء، وبين البصرة منابتها مسيرة أيام. وفيه: كل شيء يحب ولده حتى "الحبارى" وخصت لأنها مثل في الحمق، ومع حمقها تحب ولدها فتطعمه وتعلمه الطيران.

[حبس] فيه: أن خالداً جعل أدراعه "حبساً" أي وقفا على المجاهدين وغيرهم، يقال: حبست حبساً وأحبست، أي وقفت، والاسم الحبس بالضم. ومنه: لما نزلت آية الفرائض قال صلى الله عليه وسلم: لا "حبس" بعد سورة النساء، أي لا يوقف مال ولا يزوى عن وارث، وكأنه إشارة إلى فعلهم في الجاهلية من حبس مال الميت ونسائه، كانوا إذا كرهوا النساء بقبح أو قلة مال حبسوهن عن الأزواج لأن أولياء الميت كانوا أولى بهن عندهم، ويجوز حبس بالضم والفتح على الاسم والمصدر. ومنه: قوله صلى الله عليه وسلم لعمر: "حبس" الأصل وسبل الثمرة، أي اجعله وقفاً حبيساً. ك: إن شئت "حبست" أصلها- هو بالتشديد- وأحبست، أي وقفت، وحبست بالخفة أي منعته وضيقت عليه، وحكى الخفة أي في الوقف، يريد أن يقف أصل الملك ويبيح الثمر لمن وقفها عليه. نه ومنه ح: ذلك "حبيس" في سبيل الله، أي موقوف على الغزاة يركبونه في الجهاد، وهو فعيل بمعنى مفعول. وفيه: جاء محمد صلى الله عليه وسلم بإطلاق "الحبس" بالضم جمع حبيس، يريد ما كان أهل الجاهلية يحبسونه ويحرمونه من ظهور الحامي والسائبة والبحيرة ونحوها فنزل القرآن بإطلاق ما حبسوه وإحلال ما حرموه، وضبطه الهروى بسكون باء فأما هو مخفف عن الضم أو أريد الواحد. وفيه: "لا يحبس" دركم، أي لا تحبس ذوات الدر وهو اللبن
(1/435)

عن المرعى بحشرها وسوقها إلى المصدق ليأخذ ما عليها من الزكاة لأنه إضرار بها. وفيه: "حبسها حابس" الفيل، أي حبس ناقة النبي صلى الله عليه وسلم عن دخول الحرم حين أراد دخول مكة بالمسلمين زمن الحديبية كما حبس فيل أبرهة الحبشي حين جاء يقصد خراب الكعبة. وفيه: بعث أبا عبيدة على "الحبس" هم الرجالة لتحبسهم عن الركبان وتأخرهم، جمع حبيس بمعنى محبوس أو حابس كأنه يحبس من يسير من الركبان، وأكثر ما يروى: الحبس، بتشديد باء وفتحها فهو جمع حابس، لأنه لا يعرف في جمع فعيل وإنما جمعه فعل كنذير ونذر. ومنه: إن الإبل ضمر "حبس" جمع حابس من حبسه إذا أخره، أي أنها صوابر على العطش تؤخر الشرب، والرواية بالخاء والنون. وفيه: أنه سأل أين "حبس" سيل فإنه يوشك أن يخرج منه نار تضيء منها أعناق الإبل ببصري، الحبس بالكسر خشب أو حجارة يبنى في وجه الماء ليجتمع فيشرب منه القوم ويسقوا إبلهم، وقيل: هي فلوق في الحرة، وحبس سيل بضم حاء اسم موضع. وذات "حبيس" بفتح حاء وكسر باء موضع بمكة، و"حبيس" أيضاً موضع بالرقة به قبور شهداء صفين. ك: لعلها "تحبسنا" أي عن الخروج إلى المدينة لانتظار طهرها وطوافها للوداع، ثم قال: ألم تكن طافت أي طواف الإفاضة. ومنه: ما أراني إلا "حابستكم". وند بعير "فحبسه" أي أسقط قوته بالرمي إليه. وفيه: اللهم اللهم "احبسها" على، هو إبطاء الحركة للشمس أو رد على أدراجها. ط: أو وقفت- أقوال، وقد وقفت لنبينا صلى الله عليه وسلم آخر يوم الخندق وصبيحة الإسراء. وح: فكرهت أن "يحبسني" فأمرت بقسمته، أي يحبسني عن مقام الزلفى ويلهيني عن الله. ن: أصحاب الجد "محبوسون"
(1/436)

إما للحساب، أو ليسبقهم الفقراء بخمسمائة عام. ج: "حبسوا" أنفسهم لله، أراد بهم الرهابين الذين أقاموا بالصوامع، وتسميه النصارى الحبيس. ش: إلا من "حبسه" القرآن، أي وجب عليه الخلود بقوله "إن الذين كفروا" الآية.

[حبش] نه فيه: "الأحابيش" أحياء من القارة انضموا إلى بني ليث في محاربتهم قريشاً، والتحبش التجمع، وقيل: حالفوا قريشاً تحت جبل يسمى حبشياً فسموا به. ج: هي الجماعات المجتمعة من قبائل شتى متفرقة. نه: وإن عبداً "حبشياً" أي أطيعوا صاحب الأمر وإن كان عبداً حبشياً. وح: في خاتمه صلى الله عليه وسلم فص "حبشي" يحتمل أنه أراد من الجزع أو العقيق لأن معدنهما اليمن والحبشة، أو نوعاً آخر ينسب إليها. وفي ح عبد الرحمن: أنه مات "بالحبشي" بضم حاء وسكون باء وكسر شين وتشديد ياء موضع قريب من مكة. ك: توفى رجل صالح من "الحبش" بفتح حاء مهملة وموحدة ولبعض بضم مهملة وسكون موحدة. و"الحبشية" هذه البحرية، بهمزة استفهام مقدرة أي أهي التي كانت في الحبشة أم هي التي جاءت من البحر، نسبت إلى الحبشة للسكون وإلى البحر للركوب، ودار البعداء بالإضافة أي عن الدين والبغضاء له جمعاً بعيد وبغيض.
[حبط] نه فيه: "أحبط" الله عمله، أبطله، حبط عمله وأحبطه غيره، من حبطت الدابة حبطاً بالتحريك إذا أصابت مرعى طيباً فأفرطت في الأكل حتى تنتفخ فتموت. ومنه: أن مما ينبت الربيع ما يقتل "حبطاً" وروى بخاء معجمة من التخبط وهو الاضطراب، ويتم في زهرة، ويجمع شرحه في موضع فإنه حديث طويل لا يكاد يفهم إذا فرق. ن: الحبط بفتح مهملة وموحدة التخمة، أو يلم أي يقارب القتل، إن كل ما ينبت الربيع أي بعضه لرواية إن مما ينبته. ك: خوف المؤمن أن "تحبط" عمله، بصيغة معروف من باب علم أي من حبط ثوابه بعدم إخلاصه. ومن
(1/437)

ترك صلاة العصر "حبط" عمله، أي بطل ثواب عمله، أو المراد من يستحل تركه، أو هو تغليظ. ط: يحمل على نقصان عمله في يومه سيما في وقت يرفع الأعمال إلى الله وإلا فإحباط عمل سبق إنما هو بالردة. ومنه إن عامراً "حبط" عمله، لأنه قتل نفسه، فقال: له أجران أجر الجهد في الطاعة وأجر المجاهدة- ومر في الجيم.

[حبنطى] وفي ح السقط: يظل "محبنطئا" هو بالهمزة وتركه المتغضب المستبطئ للشيء، وقيل: الممتنع امتناع طلبة لا امتناع إباء، يقال: احبنطأت واحبنطيت، والحبنطي القصير البطين.
[حبق] فيه: نهى عن لون "الحبيق" أن يؤخذ في الصدقة، هو نوع من أنواع التمر ردي، منسوب إلى ابن حبيق اسم رجل، ويقال: بنات حبيق. وفي ح بيان المنكر: كانوا "يحبقون" فيه الحبق، بكسر باء الضراط. در: "الحبقة" بكسرتين وشدة قاف القصير.
[حبك] نه في عائشة كانت "تحتبك" تحت درعها في الصلاة، أي تشد الإزار وتحكمه. وفي مدحه صلى الله عليه وسلم:
رسول مليك الناس فوق الحبائك
هي الطرق جمع حبيكة، يعني بها السماوات لأن فيها طرق النجوم. ومنه "والسماء ذات "الحبك"" جمع حباك أو حبيك. ومنه ح الدجال: رأسه "حبك" أي شعر رأسه متكسر من الجعودة مثل الماء الساكن أو الرمل إذا هبت الريح عليهما فيتجعدان ويصيران طرائق، وروى: محبك الشعر، بمعناه.

[حبل] في صفة القرآن كتاب الله "حبل" ممدود من السماء إلى الأرض، أي نور ممدود أي نور هداه، ويشبهون النور بالحبل والخيط نحو "حتى يتبين لكم الخيط"
(1/438)

يعني نور الصبح من ظلمة الليل. وفيه: وهو "حبل" الله المتين، أي نور هداه، وقيل: عهده وأمانه الذي يؤمن من العذاب، والحبل العهد والميثاق. ط: أي وصله لمريد الترقي إلى معارج القدس. نه ومنه ح: عليكم "بحبل" الله، أي كتابه، ويجمع على حبال. ومنه ح: وبيننا وبين القوم "حبال" أي عهود ومواثيق. وح: اللهم إن فلان بن فلان في ذمتك و"حبل" جوارك، كان من عادتهم أن يخيف بعضهم بعضاً فكان الرجل إذا أراد سفراً أخذ عهداً من سيد كل قبيلة فيأمن به ما دام في حدودها حتى ينتهي إلى الأخرى، فيأخذ مثل ذلك، فهذا حبل الجوار، أي ما دام مجاوراً أرضه، أو هو من الإجارة الأمان والنصرة. وفيه: يا ذا "الحبل" الشديد، بالباء رواية المحدثين، والمراد القرآن أو الدين أو السبب. ومنه "واعتصموا "بحبل" الله" وصفه بالشدة لأنها من صفات الحبال، والشدة في الدين الثبات والاستقامة، وصوب الأزهري الياء وهو القوة، يقال: حول وحيل بمعنى. وفي ح الأقرع: انقطعت بي "الحبال" أي الأسباب. ك: وقيل: أي العقبات، وروى بجيم، والبلاغ الكفاية. ط: أتى الأبرص في صورته، أي أتاه الملك في صورته التي أتاه عليها أول مرة. نه وفيه: ما تركت من "حبل" إلا وقفت عليه، الحبل المستطيل من الرمل، وقيل: الضخم منه، وجمعه حبال، وقيل: الحبال في الرمل كالجبال في غيره. ومنه ح بدر: صعدنا على "حبل" أي قطعة من الرمل ضخمة ممتدة. ومنه ح: وجعل "حبل" المشاة بين يديه، أي طريقهم الذي يسلكونه في الرمل، وقيل: أراد صفهم ومجتمعهم في مشيتهم تشبيهاً بحبل الرمل. ن: روى
(1/439)

بمهملة وسكون باء بمعنى مجتمعهم وبجيم وفتح باء بمعنى طريقتهم وحيث تسلكه الرجالة. ومنه: كلما أتى "حبلاً من الحبال" أرخى لها، جمع حبل وهو التل العظيم اللطيف من الرمل الضخم. نه وفيه: فضربته على "حبل" عاتقه، هو موضع الرداء من العنق، وقيل: عرق أو عصب هناك. ط: فوجدت منه ريح الموت أي أثره، أو شدة كشدة الموت، ما بال الناس أي ما لهم انهزموا، قال: أمر الله، أي كان قضاء الله وقدره. نه ومنه: "ونحن أقرب إليه من "حبل" الوريد" وأضيف لاختلاف اللفظين، وهما بمعنى. وفيه: يغدو الناس "بحبالهم" فلا يوزع رجل عن جمل يخطمه بحبله ويتملكه، يريد الحبال التي تشد بها الإبل، أي يأخذ كل إنسان جملاً يخطمه بحبله ويتملكه، ورواية: بجمالهم، غير صحيح. وفإذا فيها أي في الجنة "حبائل" اللؤلؤ، كذا رواية البخاري، أراد به مواضع مرتفعة كحبال الرمل كأنه جمع حبالة جمع حبل على غير قياس، والمعروف: جنابذ، وقد مر. ك: بحاء مهملة في جميعها أي قلائد اللؤلؤ، والصحيح: جنابذ. نه وفيه: أتوك على قلص [نواج] متصلة "بحبائل" الإسلام، أي عهوده وأسبابه. وفيه: النساء "حبائل" الشيطان، أي مصائده، جمع حبالة بالكسر وهي ما يصاد بها من أي شيءكان. ومنه ح: وينصبون له "الحبائل". وفيه: و"يتحبلونها" فيأكلونها، أي يصطادون الضبة بالحبالة. وفيه: وما لنا طعام إلا "الحبلة" وهو بالضم وسكون الباء ثمر السمر يشبه اللوبياء، وقيل: ثمر العضاه. ك: كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم سابعة سبعة- أي من السابقين في الإسلام- ما لنا طعام إلا ورق "الحبل" أو "الحبلة" بفتح حاء وسكون باء في الأول وضمها في الثاني وهو ورق السمر، وهو شك من الراوي. قوله: لأول من رمى، أي إلى الكفار بسهم. نه ومنه: ألست ترعى معوتها و"حبلتها". وفيه: لا تقولوا للعنب: الكرم، ولكن قولوا: العنب و"الحبلة" وهو بفتح الحاء والباء وقد يسكن: الأصل والقضيب من شجر الأعناب. ط: هو
(1/440)

أصل شجرة العنب، والعنب ثمرتها، وسميت الحبلة العنب مجازاً. نه ومنه ح: لما خرج نوح من السفينة غرس "الحبلة". وح: لما خرج نوح من السفينة فقد "حبلتين" كانتا معه، فقال الملك: ذهب بهما الشيطان، يريد ما فيهما من الخمر والسكر. ومنه ح: كان له "حبلة" تحمل كذا. وفيه: إنه نهى عن "حبل الحبلة" الحبل بالحركة مصدر سمي به المحمول والتاء للتأنيث، فأريد بالأول ما في بطون النوق من الحمل، والثاني حبل الذي في بطون النوق، ونهى عنه لأنه غرر وبيع ما لم يخلق بعد، وهو أن يبيع ما يحمله جنين في بطن أمه على تقدير أنثى فهو بيع نتاج النتاج، وقيل: أراد البيع إلى اجل ينتج فيه حمل في بطن أمه. ك: هما بفتح حاء وباء، وتسكين الباء في الأول غلظ، والحبلة جمع حابل، واتفقوا على أن الحبل مختص بالآدمية والحمل أعم. ومنه: يستسقطان "الحبل" بفتحتين. نه ومنه ح عمر: لما فتحت مصر أرادوا قسمتها فقال: لا حتى يغزو منها "حبل الحبلة" أي حتى يغزو منها أولاد الأولاد، ويكون عاماً في الناس والدواب، أي يكثر المسلمون فيها بالتوالد، فإذا قسمت لم يكن قد انفرد بها الآباء دون الأولاد، أو أراد المنع من القسمة حيث علقه على أمر مجهول. وفي صفة الدجال: أنه "محبل" الشعر، أي كأن كل قرن من قرون الشعر حبل، ويروى بالكاف، وقد مر. وفيه: أنه أقطع مجاعة "الحبل" بضم حاء وفتح باء موضع باليمامة. ك: لأن يأخذ "أحبله" جمع حبل كأفلس. ط: وأن وطأ "الحبالى" أي لا توطأ الجارية الحاملة من السبي حتى تضع حملها.

[حبن] غ فيه: أم "حبين" دويبة، والحبن عظم البطن، والأحبن من به السقى. نه: رأى بلالاً قد خرج بطنه فقال: أم حبين، شبهه بها ممازحة، ومنه ح: تجشأ رجل فقال له رجل دعوت على هذا الطعام أحداً؟ قال: لا، قال:
(1/441)

فجعله الله "حبنا" وقداداً، القداد وجع البطن. ومنه ح: أهل النار يرجعون زباً "حبنا" هو جمع أحبن. وفيه: ولا تصلوا صلاة "أم حبين" هي دويبة كالحرباء عظيمة البطن إذا مشت تطاطئ رأسها كثيراً وترفعه لعظم بطنها فهي تقع على رأسها وتقوم، فنهى أن يتشبه بها في السجود كحديث نقرة الغراب. وفيه: أنه رخص في دم "الحبون" وهي الدماميل، جمع حبن وحبنة بالكسر، أي أن دمها معفو عنه إذا كان في الثوب حالة الصلاة.

[حبو] نهى عن "الاختباء" في ثوب واحد، هو أن يضم رجليه إلى بطنه بثوب يجمعهما به مع ظهره ويشده عليها، وقد يكون باليدين، وهذا لأنه ربما تحرك أو تحرك الثوب فتبدو عورته. ط: رأيته "محتبياً" بيده، الاحتباء أن يجلس بحيث يكون ركبتاه منصوبتين، وبطنا قدميه موضوعين على الأرض، ويداه موضوعتين على ساقيه. نه ومنه: "الاحتباء" حيطان العرب، أي ليس في البوادي حيطان، فإذا أرادوا الاستناد احتبوا، يقال: احتبى يحتبي، والاسم الحبوة بالكسر والضم، والجمع حبابهما. ومنه: نهى عن "الحبوة" والإمام يخطب، لأنه يجلب النوم فيلهى عن الخطبة وينقض الوضوء. ومنه ح سعد: نبطي في "حبوته" وروى بالجيم، وقد مر، وقيل للأحنف في الحرب: أين الحلم؟ فقال: عند "الحبا" أراد أن الحلم يحسن في السلم لا في الحرب. ولو يعلمون ما في العشاء والفجر لأتوهما ولو "حبوا" هو أن يمشي على يديه وركبتيه أواسته، وحبا البعير إذا برك ثم زحف من الإعياء، وحبا الصبي إذا زحف على أسته، وفي صلاة التسبيح: ألا "أحبوك" من حباه كذا وبكذا إذا أعطاه، والحباء العطية. ج منه: نكحت على صداق أو "حباء". نه وفيه: إن "حابيا" خير من زاهق، الحابي من السهام هو الذي يقع دون الهدف ثم يزحف إليه على الأرض، والزاهق ما جاوز الهدف لقوته
(1/442)

ولم يصبه، ضربه مثلاً لواليين أحدهما ينال الحق أو بعضه وهو ضعيف، والآخر يجوز الحق ويبعد عنه وهو قوي. وفيه: كأنه الجبل "الحابي" أي الثقيل المشرف، والحبي من السحاب المتراكم.
باب الحاء مع التاء

[حتت] في دم الثوب: "حتيه" أي حكيه، والحت والقشر سواء، و"تحات" ورقه تساقط. ومنه ح: "تحاتت" عنه ذنوبه. وح: "حت" عنه قشره، أي اقشره. ومنه: يبعث من بقيع الغرقد سبعون ألفاً هم خيار من "ينحت" عن خطمه المدر، أي يتقشر ويسقط عن أنوفهم التراب. وفي ح سعد قال له يوم أحد: "احتتهم" يا سعد، أي ارددهم. ط ومنه: "فحته" بعصا، وفيه أن التيمم لا يصح ما لم يعلق باليد غبار، وأن ذكر الله يستحب فيه الطهارة.
[حتى] ن فيه: من أشار إلى أخيه بحديدة فإن الملائكة تلعنه "حتى" وإن كان أخاه، أي حتى يدعه وإن كان أخاه للمبالغة في عموم النهي سواء من يتهم فيه أو لا، وسواء كان هزلاً أو جداً. ولعنتها الملائكة "حتى" تصبح، أي تستمر اللعنة حتى تزول المعصية بطلوع الفجر، والاستغناء عنها أو بتوبتها ورجوعها إلى
(1/443)

الفراش. ك: فنام رسول الله صلى الله عليه وسلم "حتى" أصبح نائماً، حتى غاية فقد الماء إلى الصباح، أي حتى آل أمره أن أصبح على غير ماء. وح: إلا غفر له ما بينه وبين الصلاة "حتى" يصليها، أي إلا رجل غفر له ما بينه وبين صلاة تليها. و"حتى" يصليها أي يفرغ منها، فحتى غاية تحصل المقدر في الظرف إذ الغفران لا غاية له، وقيل: حتى يصليها أي يشرع في الصلاة الثانية، والمغفور الصغائر، وفي ح أبي هريرة: خرجت خطاياه مع آخر الوضوء، من غير اشتراط صلاة، فلعله باختلاف الأشخاص، فرب متوضئ متخشع وآخر غافل. و"حتى" الجنة والنار، معربان بالثلاث. و"حتى" اللقمة، بالنصب، وجاز رفعه بتقدير مبتدأ وحتى اللقمة بالجر وجاز الرفع بتقدير مبتدأ. وفأخبرنا عن بدء الوحي "حتى" دخل أهل الجنة منازلهم، حتى غاية للبدء، أو للإخبار، أو حتى أخبر عن دخول أهل الجنة، والغرض أنه أخبر عن المبدأ والمعاش والمعاد. ط: أي أخبرنا مبتدئاً من بدء الخلق حتى انتهى إلى دخول الجنة، ووضع الماضي موضع المضارع للتحقيق. و"حتى" جلس إلى النبي صلى الله عليه وسلم، أي استأذن وأتى حتى جلس أو دنا منه حتى جلس. وفلم نر إلا خيراً "حتى" أصبحنا ما التشديد، حتى غاية سكتنا، أو غاية لم نره، وتقرير السؤال: ما التشديد النازل أعذاب؟ وقد انتظرنا ولم نر منه شيئاً، أم هو وحي ففيم نزل؟ فأجاب بأنه نزل في الدين أي في شأن الدين. ولقد تضايق على هذا العبد الصالح "حتى" فرجه الله، أي ما زلت أكبر وأسبح وتكبرون وتسبحون حتى فرجه الله، يعني إذا كان حال الصالح هذا فما بال غيره؟ وسيتم في ضم. و"حتى" يظل الرجل لا يدري، بفتح ظاء، كرر حتى خمس مرات الأولى
(1/444)

والأخيرتان بمعنى كي، والثانية والثالثة دخلتا على الشرطيتين، أي كي يصير من الوسوسة بحيث لا يدري كم صلى. ودعوة المظلوم "حتى" ينتصر، حتى في القرائن الأربعة بمعنى إلى، فدعوة المظلوم مستجابة إلى أن ينتصر أي ينتقم من ظالمه باللسان أو اليد، ودعوة الحاج حتى يفرغ من أعماله ويصدر إلى أهله، ودعوة المجاهد حتى يفرغ منه. وانصب قدماه في بطن الوادي "حتى" إذا صعدتا مشى، فيه حذف أي حتى إذا انصب قدماه في بطن الوادي رمل وسعى حتى إذا خرج منه وصعدتا مشي. وتجدون من خير الناس أشدهم له كراهية لهذا الأمر "حتى" يقع فيه، من خير ثاني مفعولي تجد، والأول أشد، ويجوز العكس بزيادة من، وحتى إما غاية تجدون أي فحين تقع فيه لا يكون خيرهم، وإما غاية أشد أي يكرهه حتى يقع فيه فح يعينه الله فلا يكرهه والأول الوجه. و"حتى" خشيت أن لا تعقلوا، إن المسيح قصير، أي حدثتكم أحاديث حتى خفت أن لا تفهموا ما حدثتكم، أو تنسوه لكثرة ما قلت، فاعقلوا إن المسيح- بكسر إن، لأنه كلام مبتدأ، قوله: قصير، لا ينافي وصفه بأنه أعظم رجل، لأنه لا يبعد كونه قصيراً بطيناً عظيم الخلقة، أو يغيره الله تعالى عند الخروج. و"حتى" لو كان في مقامي سمعه أهل السوق، أي كان يمد صوته ويتحرك بحيث لو كان في مقامي هذا سمعه أهل السوق، و"حتى" سقط خميصته بتحركه. وح: فوافقته "حتى" استيقظ، أي وافقته نائماً وتأنيت به حتى استيقظ.

[حتد] ش فيه: وأزكاهم "محتداً" هو بفتح فسكون فكسر فوقية فدال مهملة أي أطهرهم أصلاً وطبعاً.
(1/445)

[حتف] ن: وكان فيه "حتفه" أي موته. نه: من مات "حتف" أنفه في سبيل الله فهو شهيد، وهو أن يموت على فراشه كأنه سقط لأنفه فمات، والحتف الهلاك، كانوا يتخيلون أن روح المريض تخرج من أنفه، فإن جرح خرجت من جراحته. در ابن الجوزي: لأن نفسه تخرج من فيه وأنفه فغلب أحد الاسمين، وهو أولى مما في النهاية لأن من تكلم به النبي صلى الله عليه وسلم. نه: ما مات من السمك "حتف" أنفه فلا تأكله، يعني الطافي. ومنه: والجبان يجيء "حتفه" من فوقه، يعني أن حذره وجبنه غير دافع عنه المنية، يريد أن الموت يجيئه من السماء. وفيه: كنت أنا وأنت كما قيل: "حتفها" تحمل ضأن بأظلافها، هو مثل، وأصله أن رجلاً كان جائعاً بالبلد فوجد شاة ولم يكن معه ما يذبحها به، فبحثت الشاة الأرض، فظهر فيها مدية فذبحها بها، فصار مثلاً لكل من أعان على نفسه بسوء تدبيره.
[حتك] فيه: كان صلى الله عليه وسلم يخرج في الصفة وعليه "الحوتكية" قيل: هي عمة يتعممها الأعراب، وقيل: مضاف إلى رجل يسمى حوتكا كان يتعمم هذه العمة. وفيه: وعليه خميصة "حوتكية" كذا في بعض [نسخ] مسلم، والمعروف "جونية" وقد مر، والأول إن صحت منسوب إلى هذا الرجل.
[حتم] فيه: الوتر ليس "بحتم" أي بواجب لابد من فعله. وفيه: إن جاء به أسحم "أحتم" أي أسود، واحلتمة بفتح حاء وتاء السواد. وفيه: من أكل و"تحتم" دخل الجنة، التحتم أكل الحتامة وهي فتات الخبز الساقط على الخوان.
[حتن] فيه "فحتنه" فلان، الحتن بالكسر والفتح المثل والقرن، والمحاتنة المساواة، تحاتنوا تساووا.
[حتا] في ح على: أنه أعطى أبا رافع "حتيا" وعكة سمن، الحتى سويق المقل. ومنه: فإذا فيه "حتى".
(1/446)

بابه مع الثاء

[حثث] ك فيه: "يطلبه حثيثاً" أي سريعاً. ومنه فجهزنا "احث" الجهاز، وهو أفعل من حثيث بمعنى حريص مسرع. وزوجها "يستحثني" بها، من حثه على الشيء واستحثه، أي حضه عليه. ن: "يستحثنيها" بكسر حاء فمثلثة فضمير تكلم، وفي أدب مسلم: يستحسنها، بسكون حاء أي لا يصبر عنها ويطلب تعجيلها إليه. ج: "استحثثت" فرسي، حثثته على الجري. ومنه "حثوا" المطي، احملوها على إسراعها.
[حثحث] نه فيه: كأنما "حثحث" من حضنى، أي حث وأسرع، حثه على الشيء وحثحثه بمعنى.
[حثل] فيه: لا تقوم الساعة إلا على "حثالة" [من] الناس، الحثالة الردي من كل شيء. ومنه: "حثالة" الشعير والأرز والتمر وكل ذي قشر. ومنه ح: أعوذ بك من أن أبقى في "حثل" من الناس. ك: إذا بقيت في "حثالة" بضم مهملة وخفة مثلثة، وروى: حفالة، بضم مهملة فخفة فاء. ط: كيف بك إذا بقيت، أي كيف أنت والباء زائدة، ومرجت عهودهم أي اختلطت وفسدت، وشبك بين أصابعه أي يمرج بعضهم ببعض، وتلبس أمر دينهم فلا يعرف الأمين من الخائن ولا البر من الفاجر، وعليك بخاصة نفسك رخصة في ترك الأمر بالمعروف إذا كثر الأشرار وضعف الأخيار. وأملك عليك، نهى عن التكلم في أحوال الناس كيلا يؤذوا. نه وفي ح الاستسقاء: وارحم الأطفال "المحثلة" من أحثلت الصبي إذا أسأت غذاءه، والحثل سوء الرضاع.
[حثم] فيه: "حثمة" بفتح حاء وسكون ثاء موضع بمكة.
(1/447)

[حثا] فيه: "احثوا" في وجوه المداحين التراب، أي ارموا، حثا يحثو حثواً ويحثى حثيا، يريد به الخيبة وأن لا يعطوا شيئاً، ومنهم من يجريه على ظاهره فيرمي فيها التراب، ومر في التراب. ط: وقيل كناية عن قلة إعطائه، ويحتمل إرادة دفعه عنه وقطع لسانه عن عرضه بما يرضيه من الرضخ. نه: كان "يحثى" في رأسه ثلاث "حثيات" أي ثلاث غرف بيديه جمع حثية. وفيه: ثلاث "حثيات" من حثيات ربي تعالى، كناية عن المبالغة في الكثرة، ولا كف ثم ولا حثى، جل عنه وتعالى. ط: مع كل ألف سبعون ألفاً وثلاث "حثيات" وثلاث بالنصب عطفاً على سبعين وبالرفع على سبعون، والمراد كثرة لا تحصى. ومنه: "فحثى" بكفيه فقال أبو بكر: زدنا، زيادته صلى الله عليه وسلم مرة بعد أخرى إرشاد إلى أن له مدخلاً في الأمور الأخروية، كذا في مف، أي زدنا في الإخبار عما وعدك ربك من إدخال أمتك الجنة لحديث وعدني بإدخال سبعين ألفاً مع كل ألف سبعون ألفاً وثلاث حثيات. قوله: صدق عمر، إنما لم يجبه أولاً به وصدقه لأنه وجد للتارات في ذلك مدخلاً فإنه تعالى ينجي فوجاً بعد فوج. و"يحثو" عليكن، أي يجود وينثر عليكن ما تنفقن. قوله: اللهم اسق، دعاء له من النبي صلى الله عليه وسلم لأنه عرف أنه يحثو عليهن. نه وفي ح عائشة وزينب: حتى "استحثتا" استفعل من الحثى، يريد أن كل واحدة منهما رمت التراب في وجه صاحبتها. ومنه ح عباس
(1/448)

في موته صلى الله عليه وسلم ودفنه: وإن يكن ما تقول يا ابن الخطاب حقاً فإنه صلى الله عليه وسلم لن يعجز أن "يحثو" عن نفسه تراب قبره ويقوم. وفيه: فإذا عنده حصير عليه الذهب منثوراً نثر "الحثا" هو بالفتح والقصر دقاق التبن. ك: فجعل "يحتثى" في ثوبه يفتعل من الحثى أي يأخذ بيده ويرميه، وروى: يحتثن، بنون في آخره، ولا يظهر له معنى، وبيان الجراد في جيم. ز: إنما يكفيك أن "تحثى" ثم تفيضين، تحثى بكسر مثلثة وسكون ياء أصله تحثوين كتضربين أو تنصرين فحذف حرف العلة بعد نقل حركته أو حذفه وحذف النون للنصب، وتفيضين مستأنف لا عطف. ط: وفيه دليل عدم وجوب الدلك والمضمضة