Advertisement

تكملة المعاجم العربية 001


الكتاب: تكملة المعاجم العربية
المؤلف: رينهارت بيتر آن دُوزِي (المتوفى: 1300هـ)
نقله إلى العربية وعلق عليه:
جـ 1 - 8: محمَّد سَليم النعَيمي
جـ 9، 10: جمال الخياط
الناشر: وزارة الثقافة والإعلام، الجمهورية العراقية
الطبعة: الأولى، من 1979 - 2000 م
عدد الأجزاء: 11
[ترقيم الكتاب موافق للمطبوع (عدا الجزء الـ 11 لم نقف عليه مطبوعا)]
الجمهورية العراقية
وزارة الثقافة والإعلام
دار الرشيد للنشر
1980
سلسلة المعاجم والفهارس
(32)
(1/1)

تكملة المعاجم العربية
تأليف
رينهارت دوزي
الجزء الأول
نقله إلى العربية وعلق عليه
د. محمد سليم النعيمي
(1/3)

مقدمة الترجمة
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على محمد سيد المرسلين، وعلى آله وصحبه الصادقين الطاهرين.
وبعد فهذا " تكملة المعاجم العربية " للمستشرق رينهارت دوزي، أقدم الجزء الاول منه بعد أن نقلته إلى العربية، وصححت أخطاءه، ووضحت غوامضه، وفصلت مجمله.
مؤلف المعجم:
هو رينهارت بيتر آن دوزي Reinhart Pieter Anne Dozy مستشرق هولندي من أسرة فرنسية الأصل بروتستانية المذهب، كان أسلافه في فرنسا يسمون آل دوزي "" dozy" وقد هاجروا من فرنسا إلى هولندة في منتصف القرن السابع عشر هربًا من الاضطهاد الديني، فادمجت أداة الإضافة الفرنسية " d " في الاسم عند استقرارهم في هولندة فأصبح اسمها دوزي " Dozy" وعرفت اسرته بحب الاستشراق وكانت لها بآل شولتنز، وهي أسرة أخرجت كثيرًا من العلماء، صلة نسب.
ولد رينهارت دوزي في ليدن عام 1820 هـ (1235 هـ) وقد بدأ يتعلم مباديء العربية في منزله ثم واصل دراستها في جامعة ليدن .. وقد حبب إليه أستاذه فايرس التعمق في دراستها ومعرفة غريبها ليستطيع أن يتفهم معاني الشعر الجاهلي. فانصرفت عنايته إليها واطلع على كثير من كتبها في الأدب والتاريخ، وقد عرف بالذكاء والجد والدأب على العمل في عهد الطلب وبعده. كانت جامعة ليدن قد طلبت إلى المستشرقين تأليف رسالة في ملابس العرب وخصصت جائزة لذلك، فتطوع لها وهو طالب لم يتجاوز الثانية والعشرين وأحرز الجائزة، ودفعه فوزه إلى الكتابة في المجلة الأسيوية فنشر فيها تاريخ بني زيان ملوك تلمسان نقلاً من المصادر العربية مع حواش وتعليقات قيمة.
وتزوج هولندية في عام 1845 ورحل معها إلى ألمانيا لقضاء شهر الزواج (شهر العسل)، لكنه قضاه في مكتباتها، حيث عثر على الجزء الثالث من كتاب الذخيرة لابن بسام وقد دون في الفهرس أنه من تأليف المقرى، فاستأذن في حمله إلى ليدن. وتعرف في ألمانيا بهنريخ فلايشر (1801 - 1888) وكان هذا أحد أئمة المستشرقين وأستاذًا في كلية ليبزج للدروس الشرقية، وقد ظل بعد ذلك وثيق الصلة به.
(1/5)

ورحل دوزي عام 1845 إلى انجلترا، فنسخ الجزء الثاني من الذخيرة وبعض المخطوطات العربية النفيسة من مكتبة اكسفورد، وتعرف بعدد من المستشرقين فيها، ولما عاد إلى هولندة ولي إدارة مخطوطات مكتبة ليدن الشرقية فوضع فهرسين لها.
ثم عين أستاذًا للعربية في جامعة ليدن عام 1850 فاستمر في كرسيه هذا حتى عام 1878، فجعل منه أكبر دعاية لها. وعلى أثر ثورة 1878 انتدب لتدريس التاريخ العام في الجامحة فأسف عليه المستشرقون. وكان دوزي إلى تضلعه باللغات السامية يحسن اليونانية ويكتب باللاتينية والهولندية والفرنسية والألمانية، ويعرف البرتغالية والاسبانية، ويوقع بالعربية " رنجرت دوزي " وتوفي عام 1883 (1300 هـ). ولقي دوزي شهرة واسعة عادت عليه بالعديد من الأوسمة الرفيعة وألقاب الشرف تقديرًا لخدماته العلمية، فقد انتخب عضوًا في الأكاديمية العلمية الملكية في امستردام وعضوًا في أكاديمية كوبنهاغن، وعين مراسلاً لأكاديمية العلوم في بطرسبورج، والمعهد الفرنسي في باريس، وأكاديمية التاريخ في مدريد، وعضوًا مشاركًا في الجمعية الاسيوية في باريس. ويراه أعلام المستشرقين أول فاتح للدراسات الأندلسية وتعد مؤلفاته فيها مرجعًا لتاريخ الأندلس وحضارته وثقافة جلتها في أحسن صورة على بعض هنات حققها من جاء بعده.
<رمز>أثاره:
ا- تاريخ بني زيان ملوك تلمسان. نقلاً من المصادر العربية مع حواش وتعليقات، نشر
في الجريدة الاسيوية سنة 1844.
2 - معجم في أسماء الملابس العربية في 446 صفحة، طبع في أمستردام سنة 1845.
3 - شرح قصيدة ابن عبدون تأليف ابن بدرون، مع تحقيق وفهرس بالاسماء وعناوين الكتب المذكورة فيها مرتبة على حووف المعجم، طبع في ليدن عام 1846 ومنتخبات منها نشرت عام 1847 ثم تحقيق بعض أقسام من متنها، نشر عام 1883.
4 - كلام كتاب العرب في دولة بني عباد، وكان مجهولاً من قبل وقد استعان في إخراجه
بالذخيرة لابن بسام، طبع في ثلاثة أجزاء في ليدن (عام 1847 حتى عام 1863).
5 - ملاحظات على بعض المخطوطات العربية في 260 صفحة طبع في ليدن عام 1847 - 1850.
6 - فهرس المخطوطات الشرقية في مكتبة جامعة ليدن، طبع في ليدن عام 1851.
7 - المعجب في تلخيص أخبار المغرب لعبد الواحد المراكشي المولود في مراكش سنة 581 هـ، وهو تاريخ لدولة الموحدين، فرغ من إملائه سنة 621 هـ. وبآخره مقدمة باللغة الانجليزية بقلم دوزي تشتمل على ترجمة المؤلف، نشرته اللجنة الانجليزية للمطبوعات الشرقية، طبع في ليدن سنة 1874 وأعيد طبعه ثانية في ليدن عام 1881، وقد نقله فانيان إلى الفرنسية وطبع في الجزائر سنة 1893.
(1/6)

8 - بعض الاسماء العربية، نشرت في الجريدة الاسيوية سنة 1847.
9 - أدب قشتالة وأمير الأمراء، طبع في ليدن سنة 1848.
10 - البيان المغرب في أخبار المغرب لابن عذارى المراكشي (أبو عبد الله محمد المراكشي، نبغ في أواخر القرن السابع للهجرة) وهو كتاب في أخبار المغرب الأقصى والأوسط، عني دوزي بتحقيقه وصدره بمقدمة بالفرنسية، وله فيه تعليقات وشروح طبع الجزء الأول منه في ليدن سنة 1848 والجزء الثاني سنة 1849 - 1851، واختلطت بالجزء الأول قطع من نظم الجمان لابن القطان (المتوفى سنة 627 هـ) وبالجزء الثاني قطع من تاريخ عريب (ابن سعد القرطبي) الكاتب، وهو ذيل لتاريخ الطبري ينتهي إلى سنة 365 هـ.
واستدرك دوزي على الكتاب المذكور وصحح بعض متنه مسخلصًا من نسخ خطية وجدها بمكتبة الاسكوريال بأسبانيا بتأليف سماه بما معناه " تصحيحات لنصوص البيان المغرب ولقطع من تاريخ عريب القرطبي وقطع من الحلة السيراء لابن الأبار " (595 - 658 هـ) طبع في ليدن سنة 1883.
وقد نقله إلى الفرنسية فانيان واستدرك عليه في جزءين وطبع في الجزائر سنة 1901 - 1954، ثم صححه ليفي بروفنسال وكولين، ونشر ليفي بروفنسال الجزء الثالث منه، طبع في باريس سنة 1932 وفي ليدن 1934.
11 - تاريخ المسلمين في اسبانيا إلى فتح المرابطين لها، في أربعة أجزاء تتألف من 1410 صفحات يتناول الجزء الأول: الحروب الأهلية، والثاني: النصارى والمرتدين، والثالث: الخلفاء، والرابع: ملوك الطوائف، طبع في ليدن سنة 1849 - 1861. وقد ترجمه إلى الاسبانية سانتياجو وطبع في مدريد سنة 1920، وأعاد طبعه ليفي بروفنسال في ليدن 1932 فأصبح مرجعًا، ونقل عنه الاستاذ كامل الكيلاني مع كتاب ملوك الطوائف.
12 - نظرات في تاريخ الإسلام، وبحوث في تاريخ اسبانيا وآدابها في العصر الوسيط في جزءين طبع مرات وكانت الطبعة الثالثة في ليدن 1881.
13 - فهرس المخطوطات الشرقية في المجمع الهولندي بامستردام، طبع في ليدن سنة 1851.
14 - ابن رشد وفلسفته في الرد على رينان، مقالة نشرت في الجريدة الاسيوية سنة 1853.
15 - نفح الطيب في غصن الأندلس الرطيب لأبي العباس المقرى (المتوفى سنة 1041 هـ)، حقق الجزءين الأول والثاني منه وهما نصف الكتاب بمعاونة دوجا وكريل درايت وطبعا في جزءين في ليدن سنة 1861 - 1865. وقد صدر بمقدمة فرنسية ضافية في ترجمة المؤلف وقيمة كتابه. ومع الجزء الثاني فهرس فيه أسماء الرجال والكتب وملحوظات.
(1/7)

16 - تعليقات على رحلة ابن بطوطة لناشريها ديفربميري وسانجينتي، نشرت في حوليات جوتنجن عام 1860.
17 - اسبانيا في عهد كارلوس الثالث سنة 1858.
18 - مملكة غوناطة نشر في المجلة الشرقية الألمانية سنة 1862.
19 - تاريخ الإسلام من فجره حتى عام 1863، كتبه بالهولندية، وطبع في ليدن سنة 1863، وقد نقله إلى الفرنسية شونين، وطبع في ليدن سنة 1879.
20 - ونشر بمعاونة دى غويه: الجزء الخاص بأفريقية والأندلس وأرض السودان من " نزهة المشتاق "، للشريف الإدريسي وسميا الكتاب صفة المغرب والسودان، ومعه مقدمة بالفرنسية، وفهرس الاسماء وشرح الكلمات الاصطلاحية الموجودة فيه، واعتمدا في تحقيقه على مخطوطة المكتبة الأهلية في باريس، طبع في ليدن سنة 1866.
21 - تاريخ العرب السياسي والأدبي، منتخبات من جملة تواريخ ولا سيما من الحلة السيراء لابن الأبار، شارك معه فيه مرقص يوسف موللر وطبع في مونيخ سنة 1866 - 1876.
22 - أتم معجم الألفاظ الاسبانية والبرتغالية من أصل عربي لانجلمان، طبع في ليدن سنة 1869.
23 - وكتب بحثًا عن عريب بن سعد الكاتب القرطبي، وربيع بن سعيد الأسقف، نشر في المجلة الشرقية الألمانية سنة 1866.
24 - دراسة لمقدمة ابن خلدون، التي نشرها دس سلان المتوفى سنة 1879 وكان قد أتم بها ترجمة مقدمة ابن خلدون التي شرع بها كاترمير، في ثمانين صفحة نشرها في الجريدة الاسيوية.
25 - رسالة إلى فليشر في الطبعة العربية لنفح الطيب نشرت في ليدن سنة 1871.
26 - تقويم سنة 961 لقرطبة المنسوب إلى عريب بن سعد القرطبي وربيع بن زيد الأسقف، نشره مع ترجمة له باللغة اللاتينية وطبع في ليدن عام 1873.
27 - وأخيرًا معجمه في تكملة المعاجم العربية بالفرنسية في جزءين، طبع في ليدن سنة 1877 - 1781، ثم في باريس سنة 1927، ثم أعادت طبعه مكتبة لبنان مصورًا بالأوفيست في بيروت سنة 1968.
28 - ولعل له بحوثًا ومقالات أخرى تتناول الأمراء والمؤرخين والأدباء، وأصل الكلمات العربية والألفاظ الدخيلة عليها لم نوفق في العثور عليها في الصحف المختلفة لنشير إليها.
<رمز>المعجم:
يقول دوزي في مقدمته أن هذا المعجم كان حلم شبابه، وأنه خلاصة عمل أربعين سنة جمع
(1/8)

فيها مواده، وأن تنسيقه وتحريره اقتضاه ثماني سنوات من عمره قضاها في عمل دائب. وكان من همه أن يجمع فيه ما لم يرد في المعاجم العربية القديمة التي وقفت باللغة في حدود من الزمان والمكان معينة، فيثبت فيه الألفاظ الطارئة التي دعت إليها ضرورات التطور وفرضها تقدم الحضارة ورقي العلم، واستعملها مؤلفو العصور الوسيطة ومن جاء بعدهم من مؤرخين وقصاص وجغرافيين ونباتيين وأطباء وفلكيين وغيرهم مما أهملته المعاجم القديمة. وهو يرى أن مواد هذا المعجم لابد أن يبحث عنها في هذه المؤلفات وتستخرج منها، غير أنه وأن استمد الكثير من مواد معجمه من مجموعات الألفاظ التي ألحقها المستعربون فيما نشروه من كتب عربية مختلفة أو ترجموه إلى لغاتهم منها، كما استمدها من المعاجم العربية التي ألفها المستعربون، من عربية - لاتينية أو أسبانية أو إيطالية أو انجليزية أو فرنسية وما جاء من ألفاظ في كتب الرحالة الغربيين باللاتينية والفرنسية والانجليزية والألمانية. غير أنه لم يستوف ذكر كل الألفاظ التي فيها، وقد أهمل متعمدًا ألفاظ المتصوفة. ومصطلحات العلوم العربية والدينية، كما أهمل ذكر مصطلحات علوم الأوائل.
إن دوزي لم يرجع إلى المعاجم العربية القديمة ليتأكد من أن ألفاظ معجمه ليست موجودة فيها، وكان من أثر هذا أنه أثبت في معجمه كثيرًا من الألفاظ التي وردت في الكتب العربية المنشورة، وهي مذكورة في هذه المعاجم، وقد فسرها بمثل ما فسرت فيها معتمدًا في الكثير من ذلك على ما ذكره أدور لين من تفسير لها بالانجليزية في معجمه " مد القاموس ".
وقد ذكر في معجمه كثيرًا من الألفاظ العامية التي وجدها في المصادر التي اعتمد عليها من غير أن يشير إلى أنها من كلام العامة، بل إنه يحذف هذه الإشارة إذا وجدها مثبتة المصدر الذي ينقل عنه، ولذلك نرى أن فصيح اللغة يختلط بعاميتها من غير أن ينبه إلى عامية البلد الذي تستعمل فيه.
ولم يجر دوزي على نسق واحد في شرح معاني الألفاظ وتفسيرها، فبينا نراه حينًا يفصل كل التفصيل في تفسير بعض الألفاظ ويأتي بالنصوص المختلفة لذلك نراه حينًا آخر يوجز كل الإيجاز فيكون تفسيره لها مجملاً لا غناء فيه، وكثيرًا ما يكتفي بذكر ما يقابلها بالفرنسية وأحيانًا قليلة ما يقابلها باليونانية أو اللاتينية أو العبرية فقط، بل قد يكتفي بأن يفسر بعض الألفاظ بقوله: صنف من الطير، أو صنف من السمك، أو حيوان، أو نبات لا يزيد على ذلك شيئًا.
لقد وضع دوزي معجمه على نسق المعاجم الغربية فنسق ألفاظه على نسق حروف الهجاء العربية المألوف عندنا ورتبها حسب ترتيب الحروف فيها، لكنه خرج على هذا الترتيب حين تكون الألفاظ مضعفة العين واللام، فقد ذكر مثلاً: أفّ قبل افام .. الخ، وأم قبل أما وأماج .. الخ، وأنَّ قبل أنا وأنا غاليس .. الخ، وبحَّ قبل بحث .. الخ، وبخَّ قبل بخت .. الخ، وبدَّ قبل بدأ إلى آخره، وبرّ قبل برأ .. الخ، كما أنه رتب الأفعال على نسق ترتيبها في كتب القواعد التي وضعها الفرنجة للغة العربية، فهي مرتبة فيه كما يلي: 1 - فَعَل، 2 - فعّل،
(1/9)

3 - فاعل، 4 - أفعل، 5 - تفعل، 6 - تفاعل، 7 - انفعل، 8 - افتعل، 9 - افعلَّ، 10 - أستفعل هذا عن الفعل الثلاثي ومزيده. أما الفعل الرباعي المجرد ومزيده فقد ذكر: 1 - فعلل، 2 - تفعلل. وقد اكفى في كل ذلك بذكر الأرقام الدالة عليها، ولم يذكر غير ذلك من الأفعال المزيدة. كما أنه لم يشر إلى أبواب الفعل الثلاثي المجرد وكثيرًا ما يختلط عليه الأمر في ذلك.
إن دوزي قد أنحى، في مقدمته، باللائمة على فريتاج (المتوفى 1861) لكثرة الأخطاء في معجمه العربي اللاتيني غير أن أخطاء دوزي في معجمه ليست بقليلة، وقد تسرب إليه الخطأ من المصادر التي نقل منها، وأن من هذه الأخطاء ما يؤاخذ عليه علامة مثله، فقد ذكر مثلاً لفظة " اطراسنا " بعد لفظة " أطمة " وقد وجدها في معجم المنصوري، ولو أنه فهم الشرح الذي ذكره المنصوري لعلم أنها تصحيف أطرا سنًا أو أطرى سنًا، وأنها مؤلفة من كلمتين: أطرا أو أطرى أفعل التفضيل من طرو أي صار غضًا أو طري أي كان غضًا لينًا، ومن " سنًا " ومعناه العمر تمييزًا لأطرا.
وذكر " أرنبة " نقلاً عن معجم بوشر وقد فسرت به بالفرنسية بما معناه " أربية " بالعربية، ولا ريب في أن " أرنبة " هذه تصحيف أريبة. ثم ذكر بعد ذلك " أرنمة = أرنبة " وفسرها بما معناه أربية أيضًا نقلاً عن معجم بوشر أيضًا وهذه مثل تلك تصحيف أربية أيضًا.
وذكر " بياب " في مادة باب وفسرها بما معناه صحراء نقلاً من كرتاس، وهي تصحيف يباب ومن حقها أن تذكر في حرف الياء لا في حرف الباء الموحدة لو أن دوزي تنبه إلى هذا التصحيف.
وهناك من الخطأ ما يعذر عليه دوزي، إذ لا يدركه إلا من كان ذا قدم راسخة في اللغة ولم يكن دوزي ليبعد منهم وإنما غلب عليه التاريخ، تاريخ الأندلس والغرب، وكان حجة فيهما. من ذلك مثلاً ذكره " بهماء " في مادة بهم نقلاً من نص جاء في كتاب الغرب في ذكر بلاد إفريقية والغرب لإبي عبيد البكري المتوفى سنة 487 هـ الذي طبعه البارون دي سلان في الجزائر سنة 1857 وهو " في بهماء تلك الصحارى "وترجمه دي سلان بما معناه " في ناحية مجهولة من هذه الصحراء ولم ترد " بهماء " في اللغة بهذا المعنى، وإنما هي تصحيف " يهماء "، ففي لسان العرب: " اليهماء مفازة لا ماء فيها ولا يسمع فيها صوت، وقال عمارة: الفلاة التي لا ماء فيها ولا علم، ولا يهتدى لطرقها ". وفي القاموس المحيط: " اليهماء الفلاة لا يهتدى فيها ". ثم إن ترجمة دى سلان العبارة إلى الفرنسية خطأ أيضًا. وذكر في نفس المادة لفظة " أبهم " نقلاً من معجم بوشر وقد فسر بما معناه الأبله أو البليد الشديد البلادة " وهو تصحيف " أيهم " ففي لسان العرب: والأيهم من لا عقل له ولا فهم، وكذلك في القاموس المحيط.
وكثيرًا ما يعترف دوزي بأنه لم يفهم معنى بعض النصوص التي ينقلها أو يقول إنه لم يتبين له وجه الصواب فيها، وهذه سمة العالم المتواضع. يدرك المرء أن معجمًا ضخمًا مثل معجم دوزي
(1/10)

يبلغ عدد صفحاته 1728 صفحة في مجلدين ضخمين من الحجم الكبير لابد أن يتسرب إليه الخطأ وليس ذلك بضائره فالعصمة لله وحده، ولم تخل المعاجم من قبله ومن بعده من أخطاء. وقد اعترف دوزي بأن معجمه هذا لا يخلو من نقص وعيب.
لقد جعل دوزي من معجمه مرجعًا سهل المأخذ، يسير التنسيق، فمهد بذلك طريقًا جديدًا لتصنيف المعاجم العربية على حد قوله، وقد حمل صدوره في سنة 1871 المستعرب الانجليزي ستانلي لين بول على الإحجام عن إصدار الكتاب الثاني من " مد القاموس " أو " مد اللغة " لقريبه المستعرب الانجليزي أدور وليم لين (1876) الذي كان يحوي مثل ما يحويه معجم دوزي من ألفاظ.
لقد أطلق دوزي على معجمه الاسم الفرنسي Suppliment aux Dictionnaires Arabes وقد ترجم هذا الاسم إلى العربية ترجمات مختلفة وجدنا منها: الملحق بالمعاجم العربية، وملحق بالعاجم العربية، وملحق المعاجم العربية، وذيل المعاجم العربية، وملحق وتكملة القواميس العربية، وتكملة المعاجم العربية. وقد رأينا أن نطلق على ترجمتتا لمعجم دوزي هذا الاسم الأخير "ْ تكملة المعاجم العربية " لا لأنه أفضل ترجمات الاسم الفرنسي بل لأنه أشهرها وأسيرها ولذلك أطلقته مكتبة لبنان اسمًا لطبعة الأوفسيت التي نشرتها سنة 1969.
وبعد فقد مضى على صدور معجم دوزي نيف ومائة عام تطورت فيها الحضارة وتقدمت أسباب الحياة ونشأت فيها علوم وفنون فجدت لكل ذلك ألفاظ ومصطلحات لتفي بمطالبها وتعبر عنها، فأصبحت الحاجة ماسة إلى معجم جديد يسير المأخذ سهل التناول يجمع الألفاظ الطارئة التي لم ترد في المعاجم القديمة. وقد حاول الكثيرون أن ينهضوا بهذا العبء غير أنهم ما كادوا يبدأون به حتى ناؤوا وانقطعت بهم الطريق.
وقد عزمت أن أدلو بدلوي في الدلاء، فألفت معجمًا في ذلك هو حصاد عمل العمر كله، سميته " المزيد على المعاجم العربية " ودفعت مبيضة الجزء الأول منه إلى المجمع العلمي العراقي الذي قرر طبعه، عسى أن ينتفع به الناس.
نحمد الله عز وجل على أن وفقنا لهذا، وهيأ لنا من أمرنا رشدا، إنه نعم المولى ونعم النصير.
الأعظمية 1 محرم الحرام 1397
22 كانون الأول 1976
محمد سليم النعيمي
(1/11)

المقدمة:
إن اللغة العربية الفصحى، لغة الشعر القديم ولغة القرآن والحديث، لم تعش إلا نحوا من مائتي سنة. ففي نهاية القرن الأول الهجري، وقبل أن يكون للعرب أدب جديد، أصاب اللغة كثير من التغيير أخذ يزداد شيئا فشيئا. وقد كان هذا نتيجة الفتوحات السريعة، فتوحات تشبه المعجزات فتحها المسلمون أتباع الرسول. فلم تبق العربية لغة العرب وحدهم، وإنما أصبحت لغة البلدان المفتوحة، وقد كان لمخالطة الشعوب المغلوبة التي بدأت تتكلم اللغة العربية وتلحن في كلامها، أثر في العرب أنفسهم. فقد أهملوا إعراب الكلام، واستعملوا الكلمات بمعان محرفة عن معانيها، واستعاروا من الشعوب المغلوبة، من أهل الشام، ومن الفرس، ومن الأقباط، والبربر، والأسبان والأتراك كثيرا من الألفاظ والعبارات. إن هذا الاختلاط لم يكن السبب الوحيد، بل لم يكن السبب الرئيس لتغير اللغة وإنما يجب أن نفتش عنه في الحالة الجديدة التي صار إليها الفاتحون أنفسهم. لقد كانوا قبل الفتح بدوا أو من سكان القرى الصغيرة يحيون حياة بسيطة، فوجدوا أنفسهم بعد الفتح قد انتقلوا إلى عالم كل شيء فيه جديد عليهم، وجدوا أنفسهم في أحضان مدن كبيرة تسود فيها حياة الترف والبذخ، وتزخر بالحضارات القديمة، حضارة الروم والفرس، ولم يمض عليهم غير قليل، ونقول هذا إنصافا لهم، حتى أخذوا يتعلمون من رعاياهم الجدد، فبدءوا يدرسون بحماسة وشوق الفنون والعلوم التي كانت غريبة عنهم، فحدث تغيير كامل في أفكارهم وفي عاداتهم، وكان لابد أن تتأثر لغتهم بهذا الانتقال الفجائي من حياة بدوية نصف بربرية إلى حضارة ناعمة يسود فيها الترف. لقد افتقرت لغتهم من ناحية واغتنت من ناحية أخرى، فقد أهمل فيها هذا الفيض الزائد من الكلمات التي تزدحم بها العربية الفصحى، ولعل هذا المهمل منها كان ثلث اللغة، وهي كلمات تعبر عن الأفكار البدوية إذا صح هذا القول، مع العلم أن الكثير منها لم يكن شائع الاستعمال في أي زمان. وقد وضعوا مقابل ذلك، تساعدهم عبقرية لغتهم، ألفاظا جديدة للتعبير عن الأشياء والأفكار التي كانوا يجهلونها من قبل، أو غيروا في معاني الكلمات القديمة. وقد حصل هذا التغيير في البلدان التي كان يسود فيها العرب ولكن على درجات مختلفة. ثم تجزأت الإمبراطورية العربية، وقد ساعد هذا التجزؤ من غير شك على الإسراع في نشوء اللهجات المحلية حتى أصبح لكل إقليم لغته الخاصة.
ولم يحصل هذا التغيير دون أن يلاقي مقاومة عنيفة من الحريصين على صفاء اللغة وصحتها، وأعني بهم النحاة، واللغويين، والمتكلمين، والفقهاء، الذين لم يقبلوا أن يدرسوا لغة أخرى غير اللغة الفصحى، أنهم وقد أنكروا طبيعة الأشياء ولم يفهموا ولم يريدوا أن
(1/13)

يفهموا أن كل شيء في هذا العالم عرضة للتغير، وأن اللغات تتغير بمثل ما تتغير الأفكار، وإنها تخضع لسلطان المجتمع الذي يتكلمها، وأثر الكتاب الذين يصطنعونها، أقول انهم أرادوا أن تبقى العربية كما هي فلا تتغير وأن تخلد لغة كتاب الله، ولم يكن لديهم غير الإزراء بالألفاظ الجديدة التي وضعها معاصروهم والاستهانة بها. ولكي يحولوا دون فساد اللغة، وتدنيس قدسيتها، فقد كانت اللغة عندهم شيئا مقدسا، فقد أكثروا من وضع القواعد وتأليف المعاجم، وكتابة الرسائل اللاذعة، جرحوا فيها الأغلاط الشائعة، وجعلوا من الأخطاء التي يرتكبها الخاصة بل العامة سخرية الساخر، وأضحوكة الناس، وأرشدوا إلى ما يقال وما لا يقال.
ويجب أن نعترف أن جهودهم لم تذهب سدى، فإنهم وإن لم يستطيعوا أن يمنعوا تغير اللغة، فقد استطاعوا إلى حد ما أن يؤخروا ذلك ويحصروه في حدود ضيقة، فلم تنشأ عند العرب بفضلهم، وبفضل دراسة القرآن، التي كانت أساس الثقافة الإسلامية، لغات أخرى، كما نشأت اللغات الرومانية من اللغة اللاتينية، ولا تزال لغة الكتابة حتى أيامنا هذه قريبة من اللغة القديمة من حيث التزامها بقواعد اللغة على الأقل، على الرغم مما أصاب لغة الكلام من تغيير كبير. غير أنهم مع ذلك لم يستطيعوا أن يوقفوا السير الطبيعي للأشياء. فإن كثيرا من الكتاب كانوا يصطنعون دون تردد لغة العامة ويعلنون ذلك للناس. فالمقدسي، وهو رحالة من أهل القرن العاشر الميلادي، يقول إنه يكتب عادة بلغة أهل الشام لغة إقليمه، وإنه لكي يحافظ على اللون المحلي، يستخدم في وصفه لكل إقليم، وفي وصفه لوطنه، ما يمكن فهمه ولاسيما في اختيار الكلمات. وإن تعجب فعجب أن الملتزمين بنقاء اللغة وصفائها يصطنعون من غير أن يشعروا الألفاظ الجديدة المولدة، وهم غالبا ما يفسرون في معاجمهم الألفاظ الفصحى بألفاظ مولدة، وإن بعض مشهوري النحاة في الأندلس كانوا يعلمون اللغة الفصحى القديمة بعامية البلد، فما أصدق ما يقال من أن العملي لا يستجيب دائما للنظري.
ومع ذلك فقد كان الملتزمون بنقاء اللغة وصفائها يتمسكون باللغة الفصحى ما تيسر لهم ذلك، فقد قيدوا كلماتها دون غيرها وشرحوها في معاجمهم الكثيرة، وهي في غالبها معاجم كبيرة بمجلدات ضخمة، ومعاجمهم هذه هي أصول المعاجم التي ظهرت في أوربا، فهذه الأخيرة لم تصنف بعد بحث في الكتب المصنفة وفحصها وجرد ما فيها من كلمات، بل إن مصنفيها حذو في تصنيفها حذو مصنفي المعاجم المشارقة ونهجهم في التصنيف حذو النعل بالنعل، وهذا النهج هو الذي غلب على معجم جوليوس، وهو مصنف رائع بالقياس إلى العصر الذي صنف فيه، كما غلب هذا النهج على معجم فريتاج الذي حل محله، وهو وان لم يستوف ما كان ينتظر من معجم صنف بعد مرور قرنين على معجم جوليوس، فقد أسدى أيادي كثيرة، بعد أن بلغ سعر معجم جوليوس ثمنا باهظا. وأخيراً غلب هذا النهج على معجم لين، وهو معجم يتمثل فيه الصبر والجلد على العمل، وسعة العلم، والتدقيق والنقد السديد، وقد بلغ من الإتقان أقصى ما يمكن
(1/14)

تصوره لمعجم عربي يحذو في تصنيفه حذو معاجم المشارقة تماما، ولا يكاد يجاوزها إلا قليلا، بحيث يمكن أن يقال إنه لن يكون معجم أفضل منه صنف على هذا النهج.
ولما كانت اللغة الفصحى أصل اللغات المحلية التي حلت محلها فقد كان لابد من هذه المعاجم للذين يدرسون مصنفات المؤلفين العرب في القرون الوسطى، وهي مصنفات تهمنا كثيرا مثل مصنفات المؤرخين، والجغرافيين، والقصاص، والنباتيين، والأطباء، والفلكيين وغيرهم، غير ان هذه المعاجم لم تكن تكفي الدارسين، فقد كان ينقصها كثير من الألفاظ والمعاني، فقد أقصى لين من معجمه كل الألفاظ والعبارات غير الفصيحة إلا فيما ندر، كما يعترف هو بذلك. وفريتاج يذكر منها أكثر مما ذكر لين، غير إنه لم يبحث عنها بحثا منسقا في أي كتاب حتى في الكتب التي قام بنشرها، فهو لم يوفق إلى جمع هذا الصنف من الألفاظ والعبارات فبرهن على فقده روح البحث والنقد. فهو مثلا لم يقرأ كتاب ألف ليلة وليلة، كما يشهد على ذلك معجمه، ولكنه التقط من هنا وهناك كيف ما اتفق له مجموعات من الألفاظ العويصة التي أضافها ((هابيشت)) إلى الأجزاء المختلفة من طبعته لهذه القصص، وقد برهن فليشر بصورة تدل على الذكاء وبعد النظر كما تدل على سعة العلم، على إن هذه المجموعات تضطرب فيها الأغلاط وتكثر فيها الأوهام، غير أن فريتاج لم ينتبه إليها ولم يتشكك فيها، بل نستطيع أن نقول إنه كثيرا ما كان يحاول أن ينقل منها أغرب المزاعم وأكثرها سخفا وأبعدها عن الصواب، تاركا منها ما قد يكون أقرب إلى الصواب.
ولابد إذاً من أن يصنف معجم يجمع الألفاظ والعبارات التي لم يستعملها العرب في لغتهم الفصحى قديماً. غير أن الأدب العربي واللغة العربية من السعة والثراء بحيث لابد أن تنقضي سنون كثيرة، بل ربما قرون قبل أن يشرع في تصنيف مثل هذا المعجم. يقول لين، وهو الخبير بلا منازع،: ((إن معجما للعربية غير الفصحى لا يمكن أن ينهض بجمعه وتصنيفه إلا عدد كبير من العلماء المنتشرين في مختلف مدن أوربا التي فيها مكتبات تزخر بالمخطوطات العربية، ومثلهم من العلماء في مختلف أقطار آسيا وأفريقية، يستمدون بعض مادتهم من الكتب، ويستفيدون بعضها من المعارف التي يستطيع العرب وحدهم معرفتها، ولابد لهم من جماعة كبيرة من المساعدين المتخصصين في العلوم الإسلامية)). إن الفكرة في ذاتها جميلة جليلة. غير أنها فكرة سهل تصورها صعب تحقيقها، إذ كيف يتسنى أن يشارك في أمر عسير عمله، طويل أمده عدد من العلماء في ثلاث قارات من قارات الارض، والمستشرقون منهم في أوربا، وهم مبعثرون في مدنها، كل واحد منهم منصرف إلى مشاغله الخاصة، والمشارقة منهم لم يألفوا أساليبنا العلمية؟ ثم من يرغب في أن ينهض بأعباء عمل لا يرغب فيه أحد فيقوم بتأليف وتحرير مثل هذا المصنف، لأن تأليفه وتحريره لابد أن يعهد به إلى رجل واحد؟ وهل يستطيع مؤلفه أن يطمئن إلى كفاءة مساعديه وسداد عملهم؟ وهل يوفق إلى تحقيق الانسجام بين هذا العدد الكبير من
(1/15)

الأشخاص الذين ربما كان لكل واحد منهم فهم خاص ورأي مختلف؟ ألا يكون مثل هذا المصنف العالي، في نهاية المطاف، مجموعة مختلطة مشوشة، وكومة من المواد مشوهة، بدل أن يكون معجما لغويا حسن الترتيب جيد التنسيق؟ إنني أخشى هذا، وأرى على كل حال أن الزمن لم يحن بعد للشروع في مثل هذا العمل.
ومع ذلك فإن كثيرا من التعليقات والشروح والحواشي قد تهيأت منذ أكثر من قرن من غير أن تؤلف وتنشر، فقد كان لابد لكل مستشرق مستغرب أن يكمل معجمه بتعليقاته وحواشيه التي يتوصل إليها لاستعماله الشخصي، وفي مكتبتنا كثير من المعاجم فيها مثل هذه التعليقات والحواشي وفي طليعتها معجم جوليوس لمالكه جان جاك شلتنز وهو ابن اليوت شلتنز، الذي درس علم اللاهوت واللغات الشرقية في جامعتنا من سنة 1849 حتى سنة 1778 سنة وفاته. وقد منعته مشاغله الكثر من القيام بأعباء وظائفه الثلاث ولاسيما النزاعات المذهبية المؤسفة التي سادت عصره فشارك فيها مشاركة ذات أثر، من أن ينشر شيئا من البحوث في الدراسات الأدبية، غير إنه على رغم هذا كان أعلم أهل زمانه في هذا الفرع من الدراسات، ولا يمكن أن يقارن به إلا رايسك وحده. وقد قرأ من الكتب العربية، وقلمه بيده يعلق ويشرح، أكثر مما قرأ أبوه واضع أسس الدراسات الشرقية، وأكثر مما قرأ ابنه هنري - اليوت الذي خلفه في كرسي الأستاذية فشغله بجدارة وامتياز. ومما يؤسف له أن التعليقات والشروح الكثيرة التي كان يكتبها يوما بعد يوم على هامش معجم جوليوس هي من التشويش والفوضى بحيث يصعب أن تجد طريقك فيها، ولا ريب إنها لم تكن كذلك لشولتنز الذي كتبها دائما وإنما هي كذلك لنا، ومما يدعو إلى الأسى أن شولتنز لم يرتبها ولم ينشرها، ولو إنه فعل لساعدت في أيامه على تقدم فقه اللغة العربية ومعرفة مفرداتها، فقد يجد المرء فيها أحيانا شرحا وتفسيرا لكثير من معضلات اللغة التي توقف أمامها بعد ذلك كبار المستشرقين حائرين مثل سلفستر دي ساسي.
وهناك مجموعة أخرى من الحواشي والتعليقات أكبر من الأولى، وهي التي جمعها العالم الجليل كاترمير، ليستفيد منها في وضع معجم في اللغات الشرقية الثلاثة العربية - الفارسية - التركية الذي أراد نشره في أثناء سنة 1838 ولكنه لم ينشر حتى الآن، وقصاصات هذا المعجم موجودة الآن في مكتبة ميونيخ، وكل الذين قرءوا كتب هذا العالم واثقون سلفا من أن ما في
(1/16)

هذه القصاصات من الشروح والتعليقات لا مثيل له في الثراء والعمق، فان أحدا غيره لم يقرأ من كتب المصنفين المشارقة لجمع المفردات اللغوية ما قرأه هو، وهي تحتوي على كثير من الألفاظ الكهنوتية من أصول إغريقية وقبطية، وهي وإن كانت أسهل تناولا من تعليقات وحواشي شولتنز، لأن كل قصاصة لا تحتوي إلا على شاهد واحد، فإنها مع الأسف لم تصنف ولم ترتب، وغالبا ما تكون الألفاظ قد قيدت غير إنها لم تشرح ولم تفسر. وكثير منها لابد من مقارنة نصوصها بنصوص المخطوطات التي نقلت منها، وهي مخطوطات في المكتبة الوطنية بباريس، وهذا يعني أن تنسيق هذه التعليقات والحواشي، إذا أراد أن يقوم به أحد، لا يمكن القيام به إلا في باريس.
أليس مما يؤسف له أن تعليقات مثل هؤلاء العلماء وغيرهم ممن لم نذكرهم وحواشيهم، وهي ثمرة جهود طويلة وقراءات كثيرة قد ذهبت من العلم ضياعا، وهذا مصير كل الحواشي والتعليقات التي لا يقوم كاتبوها بترتيبها وتحريرها بأنفسهم، فإن غيرهم لا يستطيع أن يعمل ذلك، وإن استطاعه فقد لا يحسن عمله. إذ أن ترتيب تحرير تعليقات وحواشي الآخرين عمل لا يستريح إليه أحد وغالبا ما يكون مستحيلا.
وقد دفعتني هذه الاعتبارات بل جرأتني فرأيت أنني قد أخرج مصنفا مفيدا إذا ما رتبت تعليقاتي اللغوية ونسقتها ونشرتها، وهي تعليقات جمعتها أثناء قراءاتي طوال أكثر من ثلاثين سنة، وعلى الرغم من ثقتي بأنني لن أوفق في تصنيف معجم يتسم بالكمال، فقد قمت بتصنيف هذا المعجم، وإنني في كثير من المواضيع التي وجدت أن من الأفضل التوسع فيها، قد تركت ذلك حين رأيت أن فريتاج أو أن لين قد أحسنا شرحها، إلا فيما ندر، محاولا أن أكمل ما جاء فيهما مستمدا من مصادر عديدة قد أشرت إليها.
وأذكر قبل كل شيء ثلاثة معاجم ألفت في أسبانيا في القرون الوسطى: أقدمها المعجم اللاتيني - العربي الذي تتضمنه مخطوطة ليدن رقم 231، وقد رمزت إليه بحرف ل. وقد تملكه سكاليجر الذي تسلمه من غليوم بوستل، وقد أفاد منه كتابه:
(1/17)

Thesaurus Linguoe Arabicoe ( وهو مؤلف لم ينشر غير أن في مكتبتنا نسخته الأصلية، مخطوطة رقم 212). كما أفاد منه معاصره وصديقه رافلنجوس في تأليف معجمه Lexicon Arabicum ( ليدن 1613). ويرى هذا الأخير (انظر مقدمته) إنه قد ألف قبل نهاية سني المائة الثامنة بقليل، فيكون على هذا قد ألف في أواخر القرن الثامن الميلادي، وهذا زعم لا فائدة من دحضه وتفنيده، غير أن سكاليجر أقل مبالغة منه فهو يقول إنه ألف قبل أواخر القرن العاشر بقليل. غير أن المخطوطة لابد أن تكون أحدث تاريخا من أواخر القرن العاشر، لأن قسما منها مكتوب على رق، وقسما منها مكتوب على ورق من القطن، وأغلب ورقها من النوع الآخر، ونحن نعلم إنه لا توجد قبل القرن الحادي عشر الميلادي كتب مكتوبة على ورق من القطن. وأرى أن المخطوطة من مخطوطات القرن الثاني عشر الميلادي، وهذا ما يراه أيضا عالمان خبيران من علماء قراءة الخطوط القديمة هما ((رايت)) من كمبرج، و ((كاراباسك)) من فينة.
وهي ليست بالنسخة الأصلية، بل نسخة منقولة ليست بالجيدة، والنسخة الأصلية ليس أقدم منها بكثير إذا حكمنا عليها بما فيها من عربية، لقد صنفت في أسبانيا ويدل على ذلك ويؤكده ما فيها من ألفاظ كثيرة مأخوذة من أصول لاتينية وعربية، وكما يدل عليه عدد قليل من الكلمات الأسبانية جاءت في آخرها تذكر ألوان الخيل المختلفة، واسم مؤلف هذا المعجم مجهول، وهناك ما يحمل على الظن إنه يهودي لأنا نجد في آخر الكتاب أسماء عربية وعبرية للأحجار الكريمة، مكتوبة بالعربية، كما نجد أسماء لاتينية وعربية للكواكب والبروج مع ترجمتها العبرية مكتوبة بخط عبري، غير أن حبر هذه الأخيرة حبر مختلف وربما كتبها غير الناسخ الأول، غير أن هناك ما يناقض هذا ويدل على إنه كان نصرانيا، وذلك إنه يقول في مادة " grece quem nos" subdiaconum dicimus: ippodiaconus فيمكن لذلك أن نول مع سيمونيه إنه كان من نصارى الأندلس أو إنه كان يهوديا قد تنصر.
والألفاظ اللاتينية في هذا المعجم خليط عجيب من الكلمات القديمة التي لا يوجد إلا عند فارون Varron وغيره من قدماء اللغويين (وأشك أن المؤلف قد فهمها كلها) وألفاظ من عصور اللاتينية الأولى، وهو لا يذكر في كثير من الأحيان مقابلها العربي، ويكثر فيه الخلط والغلط، فكلمة مثلا وهي vervex وقد ترجمها بكلمة كيس، والصواب كبش، وفي مادة sterto تجد: أخور، وأعطس. والكلمة العربية الأولى يمكن أن تعني sterto أي يشخر، وينخر. غير أن الكلمة الثانية أي أعطس فتعني sternuo أو sternuto. وفي مادة sciasis تجد: خرقة النسا، وهو خطأ صوابه: عرق النسا. وتجد أيضا أن الألفاظ اللاتينية لا علاقة لها
(1/18)

بالمعنى العربي الذي يذكره، فمثلا: plagiarius (vel plagiator, abilelator, seductor) يقابلها فيه: خلاق ثم جارح، وصواب معناها: غاد، مضلل، ولابد أن نشير إلى أن ((ثم)) في هذا المعجم تدل دائماً على أن الكلمة اللاتينية تدل أيضاً على معنى غير المعنى الذي قبلها، في حين أن معنى الكلمة العربية جارح (هو الذي يجرح) ليس هذه الكلمة اللاتينية التي ذكرها بل كلمة أخرى مشتقة من: plaga ( وقد تقدمت كلمة plaga) هذه وترجمتها: جرحة ثم ناحية (أي جرح ثم: ناحية، منطقة)، ولم أستطع أن أدرك علاقة الكلمة العربية الأولى بكلمة plagiarius ونجد أحيانا أن الكلمات في قد حرفت تحريفا فلا ندري ما هي، مثل: fervidus: نَرِيق، و fetosa متباعة، حاملة.
وكتابة المصنف للألفاظ اللاتينية كتابة عجيبة، فهو يخلط دوما بين حرف: b و v وهذا يتفق على الأقل مع عادة الأسبان في لفظهم، كما يخلط بين: é و i، وبين o و u ( فيكتب in quu بدل in quo) إلى غير ذلك، وهو يكره أشد الكراهة الحرف h فيحذفه أو يثبته كما يشاء له الهوى. أما حالات الإعراب والإفراد والتثنية والجمع، فانه يذكر الكلمات في هذه الحالات تارة مرفوعة، وأخري منصوبة، وثالثة مجرورة، وتارة مفردة وتارة بصيغة التثنية أو الجمع. ويحذف الحرف والحرف m من الكلمتين um, us دون رمز للاختصار. وفي الكلمات العربية يذكر في أكثر الأحيان علامات الإعراب في أواخرها، غير إنه يخلط بين الحروف المتقاربة المخارج مثال الذال والظاء فيقول: (كثرة الانعاذ: Satiriasis) وبين الزاء والثاء فيقول: (عامر الأرض وحارز: Colonus) ، وبين السين والصاد فيقول: (سَرَّارة: ( Cicala) Cicada) .
وربما كانت أغلاط هذا المعجم أو بعضها من أغلاط الناسخ، وقد ترشدنا نسخة أخرى منه إلى ذلك. ومن المهم أن نجد نسخة أخرى منه، ويزيد في أهمية العثور عليها أن من العسير قراءة هذه النسخة، يقول العالم الجليل سكاليجر وهو الخبير بقراءة المخطوطات اللاتينية: ((إن من الصعب قراءة كتابتها)) وأن الرطوبة قد أتلفتها حتى أصبحت بعض كلماتها غير مقروءة، بل إن منها ما انمحى وزال مع الورق، وهو ورق رديء جدا. وقد عفى القدم على نصف كل صحيفة في بداية المخطوطة. وقد أفاد دوكانج أيضا من معجم ( glaosarium Arabico- Latinum) وكان عليه أن يقول Latino - Arabicum. وقد وجدت بمقارنة بعض المواد التي نقلها دوكانج منه مع ما في مخطوطتنا إنه نفس المعجم مع اختلاف يسير، فما يذكره دوكانج مثلا في مادتي: mulco و pestillum في معجمه العربي موجود أيضا في معجمنا. وفي مادة Cimentarius نجد عنده نقلا من نفس المصدر: qui disponit fundamentum وهو نفس ما في معجمنا مع هذا التغيير اليسير fundamenta وفي مادتي: artabularius
(1/19)

و sacis وهما مادتان موجودتان في المعجمين ذكر دوكانج المعنيين: " Craticula" clyster وهما غير موجودين في معجمنا. فأين وجدت هذه المخطوطة؟ أن دوكانج لا يقول أين وجدها. والبحث الذي قامت به المكتبة الوطنية في باريس عن ذلك بطلب مني كان عديم الجدوى، فلم تذكر هذه المخطوطة في المخطوطات الشرقية ولا في المخطوطات اللاتينية، ويقول (ليوبولد دي ليل): أن دوكانج لم يذكر أن المخطوطة كانت في مكتبة الملك، وهذا في رأيه يوحي بالشك في أنها قد وجدت فيها في يوم من الأيام. فعسى أن يعثر عليها في مكان آخر؟.
وسيرى القارئ إن ما جنيته من ثمار هذا المعجم أقل بكثير مما جنيته من ثمار المعجمين الآخرين الذين سأتحدث عنهما، ولكنهما مع ذلك ثمار كثيرة.
ومعجم آخر عربي - لاتيني ولاتيني - عربي، هو الذي أشرت إليه بالرمز voc فوك، وهو معجم أكما مادة، وأصح صحة، وقد عني شياباريلي به عناية كبيرة فنشره في فلورنسا سنة 1874 معتمدا على مخطوطة مكتبة ريكارديانا. لقد صنف هذا المعجم في شرقي الأندلس (أسبانيا) في قطلونيا أو في مملكة اشبيلية. وربما كان مصنفه الأخ المبشر رايمون مارتان، وهو من علماء اللاهوت المشهورين والفلاسفة والمستشرقين في قطلونيا، وقد بذل جهده في العمل على ردة المسلمين إلى النصرانية، وهلك بعد سنة 1286 ميلادية بقليل، وقد صنف هذا المعجم، على كل حال، في حياته في النصف الثاني من القرن الثالث عشر للميلاد، ويرى بعض العلماء إنه أقدم تاريخ، غير أن ذكر كلمة طاهرية في مادة fiala منه تعارض هذا الرأي، لأن هذا النوع من الآنية قد سمي باسم الملك الطاهر بيبرس الذي تولى الملك من سنة 1260 حتى سنة 1277 للميلاد، وقد كان يستعمله على مائدته، ويبدو لي أن مخطوطة ريكادانيا، وهي ليست المخطوطة الأصلية، إنما هي من مخطوطات أواخر القرن الثالث عشر للميلاد، إذا حكمنا عليها من شكل خطها.
(1/20)

إن الصعوبة الكبرى للإفادة من هذا المعجم تكمن في أن معاني الكلمات المشتقة من صيغ الأفعال، وهي مذكورة فيه، لم تشرح ولم تفسر في مختلف المواد، فضلا عن أن الكلمات القطلونية المذكورة في حاشية كل صحيفة تحتاج في الغالب إلى تصحيح، وقد اكتفي حين أكون في ريب من الأمر، ولكيلا أورط القراء المستعربين في الخطأ، أن أشير إلى أن هذه الصيغة توجد في المادة الفلانية.
والمعجم الثالث هو المعجم الذي صنفه الأب بدرو دي ألكالا في غرناطة وطبعه فيها سنة 1505م بأمر من فرديناند دي تالافيرا أول أسقف في غرناطة، وكان يريد به تيسير ردة المسلمين إلى النصرانية بعد أن تم الاستيلاء على مدينتهم غرناطة، وهذا المعجم، من غير ريب، أغنى هذه المعاجم، غير أن قراءته قد أرهقتني وتطلبت مني وقتا طويلا. وكانت العقبات التي كان علي أن أذللها كثيرة العدد والضروب، فقد قدم المصنف قبل كل شيء الأسبانية على العربية، ولم يكن من اليسير أن أقلب أو أعكس، إذا صح هذا التعبير وضع كل هذا المعجم، ثم أن كثيرا من الألفاظ الأسبانية المذكورة فيه قد أدركها الهرم فلم تعد تستعمل أو أنها غيرت معانيها، ثم إن المصنف يقول في إهدائه الكتاب إلى الأسقف إنه قد اعتمد فيما يتصل بالكلمات القسطلونية على المعجم الأسباني - اللاتيني تأليف انطونيو دى نبريجا (اولبريكسا كما يكتبها)، فكان علي أن أرجع إلى هذا المعجم قبل كل شيء، وقد رجعت إليه دوما وتبنيت المعاني التي يذكرها، وهي تختلف في غالبها عن المعاني التي تذكرها المعاجم الحديثة. وقد أفادني في ذلك المعجم الأسباني - الفرنسي - الإيطالي القديم لمصنفه جروم فيكتور (جنيف 1609، كولونيا 1637) فائدة كبيرة. غير أن الأب دى ألكالا قد أضاف، كما يقول، كلمات ليست موجودة في معجم نبريجا، وهذا الكلمات وهي كثيرة كثرة لا يتوقعها أحد، قد يحار أمام بعضها المرء، فمنها كلمات لم تعد معروفة في أسبانيا حتى في غرناطة نفسها. وعقبة أخرى تصادفك فيه هي أن الكلمات العربية قد طبعت فيه بالحروف القسطلانية وليست بالحروف العربية المعروفة، وأن بعض الحروف ذات المخرج الواحد قد كتبت بصورة واحدة. وأخيرا فان عددا من الكلمات فيه كانت أمامي أشبه بالألغاز والأحاجي، حتى استطعت أن أجد أغلبها بعد سنوات عدة في معجم آخر أو كتاب لمؤلف آخر، ولذلك فإن ثبت (قائمة) الكلمات المشكوك فيها وكان ثبتا طويلا قد تقلص شيئا بعد شيء، ومع ذلك فقد بقي منها أكثر مما توقعته، وسأذكر هذه الكلمات في الملحق، عسى أن يستطيع بعض الناس في يوم ما تفسيرها أو تصحيح ما في بعضها من أخطاء في الطباعة، فإن مثل هذه الاخطاء، على قلتها نسبيا، يقع عليها المرء حينا بعد حين في معجم الأب بدرو دى ألكالا.
لقد أعاد طبع هذا المعجم الأب باتريسيو دي لاتور، حين أصبح نادر الوجود غالي الثمن، وقد عاش هذا الأب فترة طويلة في مراكش، وترهب في دير الاسكوريال سنة 1805 للميلاد، وتم طبع المعجم في ذلك الحين تقريبا، غير أن كل نسخة قد تلفت في حرب نابليون الأول، ولم يبق منها إلا نسخة واحدة تصل في كلماتها إلى كلمة ( ofrecimiento) ، وهي لا تزال محفوظة في
(1/21)

مكتبة الاسكوريال ومعها المخطوطة الأصلية كاملة، ويقول سيمونيه الذي فحص هذه النسخة أن باتريسيو دي لاتور قد كتب الكلمات بحروف عربية، غير إنه قد غير في معجم الكالا تغييرا كبيرا وحذف منه كثيرا من الكلمات، ونقول، استنادا إلى الخلاصات التي تفضل سيمونه الأستاذ بغرناطة فأرسلها إلي منه، أن دى لاتور قد كتب كثيرا من الكلمات المشكوك فيها، وليس كلها، كتابة صحيحة، ولابد لي من أن أصارح القارئ إنه حين يتصل الأمر بلهجة غرناطة سنة 1500 للميلاد وهي تبتعد كثيرا عن لهجة مراكش الحديثة التي يتقنها دي لاتور اتقانا لا مراء فيه، فإني لا أثق فيما يقوله ثقة كبيرة.
ولابد أن أشير أيضا إلى أني حين أنقل من معجم مخطوطة ليدن ومن معجم الأب دى الكالا فإنني أكتب الكلمات اللاتينية والكلمات الأسبانية اللاتي تذكر في مقابل الكلمات العربية، أكتبها كما جاءت فيهما ولا أغير فيها شيئا، ذلك لكي يستطيع القاري أن يجدها فيهما، أما حين يتصل الأمر بمعجم فلورنسا فلم يكن هذا ضروريا، لأن القسم الأول منه يقوم مقام الفهرس للكلمات.
ومعجم آخر يختلف في طبيعته عما ذكرت أفدت منه أيضا، وهو المعجم الذي طبعه بطرس البستاني في بيروت سنة 1870 باسم محيط المحيط، إنه مجموع جيد ألفه اعتمادا على بعض المعاجم القديمة، وأضاف إليه عددا كبيرا من الكلمات المولدة والمعاني الجديدة، كما أضاف إليه عدا من اللهجة السورية (من كلام العامة)، لقد قبلت هذه الكلمات في معجمي، غير أني وجدتني مضطرا إلى أن أرفض قبول أكثر الكلمات التي تتصل بالعلوم الإسلامية القديمة التي أورد المؤلف عددا كبيرا منها، وذلك أولا: لأن تعريفاتها ليست دائما من الوضوح بحيث يمكن فهمها دون الرجوع إلى كتب عربية أخرى شرحت فيها هذه الكلمات شرحا وافيا. وثانيا: لان هذه الكلمات غامضة حين لا يحسن المرء العلم الذي تعود إليه، وإنني أعترف أخيرا كما اعترف فريتاج، إن معرفتي بهذه العلوم ضئيلة، وأوافقه على أن حياة الإنسان لا تكفي ليفقهها ويتبحر فيها في نفس الوقت الذي يريد أن يفقه فيه اللغة العربية، فلا يتطلب مني ولا ممن هو مثلي من المنصرفين إلى التاريخ أن يعرف هذه العلوم، فضلا عن أني أخشى أن أفقد عقلي لو أني استغرقت في دراسة بعض أصناف هذه الكلمات كمصطلحات الصوفية الغامضة مثلا، إنه عمل أتركه راضي النفس إلى آخرين.
ولابد من الحكمة والحذر حين مراجعة محيط المحيط، فان المصنف يذكر في الغالب أفعالا بصيغة الماضي حين لا يذكر الجوهري ولا الفيروزآبادي منها إلا المصدر أو اسم الفاعل أو اسم المفعول، وربما كان ذلك لأنها الصيغ الوحيدة المستعملة منها. وهذا مثال لا يجدر أن يحذى حذوه، ثم إنه أكثر النقل من فريتاج الذي لم يبدأ بذكره، إن لم تخني الذاكرة، إلا
(1/22)

في حرف اللام، فنقل منه كثيرا من أغلاطه. ثم إن معرفته بأصول الكلمات الأجنبية تقوم على الخلط والغلط، فهو يخلط الفارسية بالتركية بل حتى بالفرنسية، فهو يرى أن كلمة أباجور التي شاع استعمالها في اللغة السورية فارسية الأصل.
ثم صدرت بعد ذلك معاجم كبيرة ومعاجم صغيرة للغة الحدية مثل معجم باجني، وبوشر، وهمبرت، وهلو، ورولاند دي بسي، ودومبى، وشربونو، وغيرها. وهي كلها مفيدة لمعرفة لغة القرون الوسطى، غير أن استخدامها أمر عسير لأنها عادة مرتبة حسب الأبجدية الفرنسية ولذلك لابد من قلبها إذا صح هذا التعبير وترتيبها حسب الأبجدية العربية. وأكبر هذه المعاجم هو المعجم الفرنسي - العربي لمؤلفه اليوسي بوشر المصري، وقد صححه وزاد فيه كوسان دي برسيفال، وقد طلب كاترمير من السيد جوويل أن يصنع له فهرسا فصنعه سنة 1852، رتب فيه الكلمات العربية حسب الحروف الهجائية يليها أرقام الصفحات التي توجد فيها. وهذا المعجم الكبير موجود الآن في مكتبة ميونيخ، وقد استعرته منها ونسخت ما فيه أنا والسيد دي غويه، وقد تطلب منا هذا فترة طويلة من الزمن وجلدا على العمل ويقظة مستمرة نظرا إلى عدد الكلمات الكثيرة التي يحتويها. ثم خصصت عدة أصياف قضيتها في الريف لتحقيق نصوصه، وتقييد الألفاظ والمعاني التي لم يذكرها فريتاج في معجمه. وهكذا تهيأت لي مادة هذا المعجم قبل أن أبدأ بكتابته وتحريره، ففي مثل هذا العمل الطويل الذي قد تفتر فيه الهمة كان من الممكن أن يكون جوويل قد أغفل كلمة أو أخطأ في النقل. (وقد وقعت على بعض ذلك فصححتها في نسختي. وهي لذلك أصح من نسخة الأصل). غير أني أستطيع القول إنه أحسن العمل وأتقنه وأنا شاكر له صنيعه، فلولاه لما استطعت الاستفادة من هذا المعجم إلا في حالات قليلة، تشبه استفادتي من معجم برجرن ومعجم مارسيل وغيرهما، وذلك لقلة صبري.
وإن آسف فآسف لأني لم أستطع الاستفادة من معجم آخر من هذا النوع، وهو المعجم العملي العربي - الفرنسي الذي صنفه ((بوسيير)) رئيس التراجمة في الجيش الجزائري، وقد أصدره في الجزائر سنة 1871، وهو معجم سهل التناول، إذ تتقدم فيه الكلمة العربية على الكلمة الفرنسية، وهو من المصنفات الجليلة التي لم تحرز من الشهرة ما تستحقه، فلم أعلم بوجوده في الوقت المناسب، فقد كنت قد أكملت تصنيف معجمي، وتقدم طبعه حين أخبرني السيد سيمونه بوجوده. وأعتقد إنه لم يعرف بوجوده إلا صدفة، وإنه لم يره أيضا. ولذلك فقد تأخر الوقت لكي ادخل في معجمي ((التكملة)) هذا ما يحتوي عليه ذلك المعجم من مفيد وجديد، وهو أفضل المعاجم العربية - الفرنسية الحديثة، غير أني رجعت إليه مرات كثيرة، وقارنت ما فيه بما في نسخة معجمي هذا قبل أن أدفعها إلى المطبعة، وقد اقتبست منه كثيرا.
وربما كان خوفي من أن يظهر معجمي هذا بمظهر معجم للغة العربية الحديثة هو الذي منعن
(1/23)

ي
من أن أقتبس من معجم بوسيير أكثر مما اقتبست، حتى لو أني كنت قد اطلعت عليه في الوقت المناسب، ومع ذلك فهو كما هو الآن قد يظهر بعض الظهور بهذا المظهر، وقد أردته أن يكون معجما للغة القرون الوسطى. ويرجع ذلك إلى سببين اثنين: أولا - أني لم استطع أن أحذف شيئا من خلاصات نصوص الكتب التي قرأتها كلها لكي أوفر على من يأتي التعب والسأم في سبيل العثور عليها. وثانيا: إنه ليس من المستطاع، والعلم في حالته الراهنة، أن يميز المرء تمييزا دقيقا بين ألفاظ القرون الوسطى وبين ألفاظ عصرنا الحاضر، في أغلب الأحيان على الأقل. فكثيرا ما أدهشني أن أعثر عند مصنف من مصنفي القرون الوسطى على كلمة أو معنى كنت أظن حتى ذلك الحين إنها من الكلمات الحديثة أو المعاني الحديثة. أن تقدم دراسة مفردات اللغة سينير سبيل ذلك أمام الدارسين شيئا فشيئا، وعندئذ يجب أن يحذف من معجمي هذا كل ما لا فائدة فيه. وقد خشيت أن يتضخم معجمي تضخما لا طائل فيه فأهملت ذكر أشياء ليست في الحقيقة من القرون الوسطى، فقد أهملت مثلا ذكر أسماء الأشياء التي لم نعرفها إلا بعد كشف أمريكا، وأسماء الأسلحة النارية، وأسماء النقود الحديثة، وكثيرا من الكلمات الأسبانية التي شاعت في لهجة مراكش، وهي التي أشار إليها سيمونه معتمدا على ما ذكر دى لاتور، وعلى ما جاء في رسائل ليرشني، كما أهملت بعض الكلمات الإغريقية، والفارسية، والتركية، والايطالية، والفرنسية، وهي التي ذكرها صاحب محيط المحيط، إذ أن المرء لا يبحث في معجم مثل معجمي هذا عن صورة الكتابة العربية لكلمات مثل: protestation, piano, jambon, télscope, télégraphe, thermométre, pudding, général, galoche, وغير ذلك. وقد أهملت أيضا كثيرا من الكلمات التي ذكرها وتزشتاين وقال إنها من لغة بدو الشام، وكذلك الكلمات التي توجد في مختلف المجموعات المطبوعة في الجزائر عن لهجات أهلها، لقد أهملت كل هذا لأنني واثق من أن مثل هذه الكلمات ليست موجودة في مصنفات القرون الوسطى.
ولابد أن أشير أيضا إلى أنني لا أتحمل تبعة كل ما اقتبسته من معجمات اللغة الحديثة، وأنني حين أجد أنها قد أهملت ضبط بعض الكلمات بالشكل فإنني لا أضبطها بالشكل إلا حين أرى إن في استطاعتي ذلك دون أن أخطئ في ضبطها.
إن الرحالة الأوربيين الذين طوفوا في أرجاء آسيا وأفريقية، في أزمنة مختلفة، قد زودوني بكثير من المعلومات المفيدة. وقد قرأت عددا غير قليل من كتبهم، كما يشهد بذلك فهرست المؤلفين الذي ألحقته بهذه المقدمة، ونقبت عما فيها من ألفاظ، غير أن كتابتهم للألفاظ حسب ما يشاء لهم الهوى كثيرا ما أربكتني بحيث أني أهملت الكثير مما ذكروه، غير أني قد قيدت ما أهملته منها في كراسة أودعتها في المكتبة عسى أن ينتفع بها آخرون، ويبدو لي مع ذلك أن بعضا منها حري أن يكون من لغات أخرى.
لقد أدخلت في معجمي هذا أكثر التعليقات اللغوية ومجموعات المفردات التي أضافها العلماء
(1/24)

الأوربيون إلى الكتب التي نشروها أو ترجموها، وفي طليعتها تعليقات كاترمير، ومجموعات المفردات التي جمعها دى غويه، وأرى أن جميع هذه التعليقات المبعثرة في مصنفات مختلفة الأنواع عمل نافع جدير بالتقدير. وإني إذ أهملت أحيانا بعض مفردات هذه المجموعات فذلك لأني رأيتها أما بعيدة عن الصواب وأما لأنها يمكن فيما أرى الاستغناء عنها، وأما لئن ((لين)) قد شرحها في معجمه شرحا وافيا، هذا فيما عدا ما سهوت عنه أو نسيته بطبيعة الحال، وأرجو أن يكون هذا قليلا جدا.
وكانت مصادري التي اعتمدت عليها مصنفات العرب في القرون الوسطى، وقد قرأتها أما مطبوعة وأما في المخطوطات المحفوظة في أمهات المكتبات الاوربية، وهي تتناول موضوعات مختلفة. لقد نقبت عن الكلمات في مصنفات المؤرخين وأصحاب كتب التراجم مثل محمد بن الحارث، وابن القوطية، وفي كتاب الأخبار المجموعة، وكتاب المطمح، وقلائد الفتح، وكتب ابن حيان، وعبد الواحد المراكشي، وابن الأبار، وابن صاحب الصلاة، وابن عبد الملك المراكشي، وكتاب البيان الغرب، ورياض النفوس، وتاريخ لمؤلف مجهول حفظت مخطوطته في كوبنهاجن، ومجلدات عديدة من تاريخ ابن خلدون، وكرتاس، والحلل الموشية، وتاريخ بني زيان ملوك تلمسان، وكتاب ابن الخطيب، وكتاب المقري، وتاريخ تونس للباجي والنويري (أفريقية والأندلس)، وكتاب الفخري، ومختارات من تاريخ حلب نشرها فريتاج، ومختارات من تاريخ اليمن نشرها رتجرز. وكذلك من مصنفات الجغرافيين والرحالة مثل: البكري، وابن جبير، والعبدري، وابن بطوطة. ومن الإجازات مما نشره كل من جريجوري، ودي ساسي، ورينو، وأماري. ومن الأمثال والقصص مثل: كليلة ودمنة، وقصة باسم الحداد، وألف ليلة وليلة في مختلف طبعاتها ونسخها المختلفة التي يفسر بعضها البعض الآخر، وقد قرأت من كتب النباتيين الكتاب المسمى بالمستعيني، وكتاب ابن البيطار، وكتاب ابن العوام الكبير في الزراعة. ومن كتب الأطباء مخطوطة المنصوري للرازي، وابن وافد، وابن الجوزي، وشكوري. ومن كتب أحكام القضاء، كتاب الكباب، وكتابا في صيغ العقود محفوظ في مكتبتنا، ثم مؤلفات ومجموعات مختلفة مثل قسم من كتاب الأغاني نشره كوزجارتن وكتابين للثعالبي نشر أحدهما فالتون ونشر الآخر دي يونج، وكتاب ابن بدرون، وتقويم قرطبة لسنة 961م ومجاميع ويجرز، وهوجفلايت، وميرسينج، وأماري، وملر. ومختارات أدبية لسلفستر دي ساسي، ومثلها اختارها كوزجارتن، ومختاران افريتاج، ومجلة الشرق، ومجلة المشرق الجزائرية، والجريدة الآسيوية الفرنسية، والجريدة الآسيوية الألمانية القديمة منها والحديثة، ويبلغ مجموع هذه الجرائد الدورية الثلاثة نيفا ومائة وسبعين مجلدا، وقد أفدت من كتب أخرى فوائد قليلة، أن الفهرست المذكور بعد هذه المقدمة يوضح هذا كل الوضوح، ولم أذكر فيه الكتب التي نقلت منها القليل النادر من النصوص. غير أني مقابل ذلك قد تعمدت أن أشير إلى كتب الرحالة الأوربيين التي أفدت منها لأنني أردت أن أوفر على الذين يريدون السير على نهجي الجهد والتعب في
(1/25)

الرجوع إليها. ولهذا السبب نفسه فقد أضفت إلى فهرست المصادر ذيلا يحتوي على أسماء كتب الرحالة التي لم أجد فيها ما يفيد.
أن بعض العلماء الأصدقاء قد أغنوا معجمي بمساهماتهم القيمة، فالأستاذ رايت من جامعة كمبرج قد أرسل إلي مدوناته وملاحظاته اللغوية التي استخلصها من ديوان الهذليين، وديوان امرئ القيس، والكامل للمبرد، والمفصل، وكتاب أبي الوليد، ومن ترجمة السعدية للمزامير، ومن المعجم السرياني لباين سميث، ومن بار على، ومن وثائق مرقص. كل هذه كانت مفيدة لي، غير أن أكثرها فائدة هي تلك التي استخلصها من كتاب أبي الوليد، فهذا المصنف كان يهتم كثيرا باللهجة العربية الأندلسية، ولا أدري إذا كنت أجد الجرأة على قراءة معجمه العبري من أوله إلى آخره، غير أن السيد رايت الذي قرأ مسودات طبعته المتقنة التي عني بنشرها نويباور قد أحسن إلي كل الإحسان حين أرسل إلي ملاحظاته عنه عندما علم أن ذلك سيفيدني. أما الشروح العربية لبار علي وشروح الشراح الآخرين في معجم باين سميث فلغاتها متفاوتة، فالدراسة فيها لا تزال في بدايتها، والأغلاط الكثيرة في مخطوطاتها تجعلها صعبة مشكوكا في صحتها، ولذلك فلابد أن ينظر بحذر إلى ما في معجمي منها.
ولسيمونيه أستاذ العربية في غرناطة علي منة كبرى. فقد أرسل إلي خلاصات ثمينة مستخلصة من كتاب في الزراعة عجيب من تأليف ابن ليون، وخلاصات من عدد من مخطوطات الاسكوريال والمكتبات الأسبانية الأخرى (فكل النصوص التي أذكرها من هذا النوع هي منه). كما أرسل إلي كذلك كثيراً من النصوص التي عثر عليها في السجلات العربية في بلاده. وهو فضلا عن هذا قد مهد لي سبيل معرفة أصول كثير من الكلمات، وأغلبها قد عفى عليه الزمن وبطل استعمالها. وهي كلمات أخذها العرب من اللهجات الرومانية (المشتقة من اللاتينية) يتكلمها أهالي شبه جزيرة إبريا. وقد ألف سيمونيه كتابا فريداً في هذا الموضوع، كان يتكرم علي بإرسال ما يطبع منه شيئاً فشيئاً. ومما يؤسف له إنه لم يطبع منه إلا ثلاثة أسفار، ثم توقف طبعه في السنوات الأخيرة لنقص في الأموال، فقد كان يطبع على نفقة الحكومة، ومعروف ان مالية الدولة في أسبانيا ليست الجانب المشرق منها. ومع ذلك فإن معجمي لم يتأثر بهذا التوقف الذي يؤسف له، فقد كان الأستاذ سيمونيه يسرع فيزوردني بالمعلومات التي أطلبها منه كلما طلبت إليه شيئاً منها.
ولم يتأخر صديقي الفاضل أماري عن مساعدتي، فبفضله استطعت أن أستعير مخطوطة المستعيني الفريدة من مكتبة نابولي، كما إنه استنسخ لي معجم باجني، وفضلا عن هذا فقد قدم لي خلاصات من إجازات العرب الصقليين التي أرسلها إليه الأستاذ كوز في باليرمو، وهي التي نشرها هذا الأستاذ بعد ذلك في مجموعته الكبيرة. وأني لآسف أن هذه المجموعة المؤرخة في سنة 1868 تاريخ بدء طبعها والتي لم تظهر للناس إلا بعد ست سنوات - لم تصل إليّ إلا في الوقت الذي استغرقت فيه في تأليف معجمي وتحريره فلم أستطع الإفادة منها.
(1/26)

وبين أسماء العلماء الآخرين الذين ساهموا مساهمة جعلت معجمي هذا جديرا برضا المثقفين من القراء يظهر اسم دى غويه ظهورا نادرا أقل مما هو حقيق به. لقد أراد صديقي الجليل ذلك، فهو يؤمن بالمثل السائر ((خير المنيحة الخفية)) فأحب أن يساعدني خفية، غير أن الحق يحملني على القول إن صداقتنا التي توثقت عراها منذ سنين طويلة واستطعت في خلالها أن أقدر له سعة علمه وكرم خلقه كان لها أفضل الآثار وأكثرها جدوى في هذا الكتاب، فإن كثيراً من مواده لم تطبع إلا بعد نقاش طويل بيني وبينه، كما إنه قدم إلي كثيرا من النصوص، وخصوصا من كتاب ياقوت وكتاب الأغاني طبعة بولاق.
وقبل أن أنتهي من هذه المقدمة لابد لي من التنبيه إلى بعض الأمور.
إنني لم أقبل من الكلمات الأعجمية إلا التي عربها العرب وتكلموا بها، ولذلك فقد أقصيت عن معجمي كثيرا من الكلمات اليونانية التي ذكرها ابن البيطار وغيره، كما أقصيت عنه الكلمات التي يذكرها الرحالة وينسبونها إلى لغات مختلفة وأخص بالذكر ابن بطوطة منهم. وأرى أني قد أحسنت في ذلك صنعا. فحين يذكر رحالة فرنسي مثلا أن الألمان يسمون النجار ( Zimmermann) فليس يخطر في بال أحد أن يدخل هذه الكلمة في معجم فرنسي، لقد كان علي أن أنبه إلى ذلك لئلا أكون هدفا للومة لائم متجن. غير أني أعترف أن تمييز مثل هذه الكلمات ليس بالأمر اليسير، فربما أهملت كلمات كان لها أن لا تهمل، وأثبت أخرى كان لابد لها أن تغفل، على أن تقدم العلم سينير لنا سبيل ذلك.
وقد أشرت إلى أصول الكلمات الأعجمية إذا ما تيسرت لي معرفتها، فدراسة أصول الكلمات دراسة مستقلة لم أستطع أن أعنى بها العناية التي أرغب فيها. والذي يخفف عني الأسى في ذلك أنني وجدت معاجم اللغة الفصحى التي تحوي كثيرا من الكلمات الأعجمية الأصل لا تشير إلا إلى أصول قليل منها.
وأجرأ أن أقول إن معجمي غني بأسماء النبات، غير أني، على الرغم من استعانتي بكتاب دودونوس القديم، ولجوئي إلى توضيحات زودني بها، حينا بعد حين، عالم نباتي شاب اشتهر بعلمه هو الدكتور ترويب، أقول على الرغم من هذا فإني لا أستطيع أن أزعم أني قد تجنبت الخطأ فيها، لأن المشارقة أنفسهم كثيرا ما خلطوا بين النباتات المختلفة، فهم قد أطلقوا في أقطارهم المتباعدة نفس الاسم على نباتات لا علاقة بينها، وإذا لم يدرس المرء علم النبات فمن الصعب، بل من المستحيل أحيانا، أن يعرفها ويصحح الخطأ منها.
ولا ينبغي أن يتوقع المرء من مصنف مثل مصنفي هذا أن تراعى فيه قواعد العربية دائما، فان كثيرا من صيغ الكلمات (مثل تصغير الاسم الرباعي المقصور الذي ينتهي بالألف وليس بالياء في المعاجم الأسبانية) وكثيرا من العبارات أيضا من لغة العامة أو شبيهة بها. وقد أثبتها كما هي، فان في تغييرها استغراقاً في الفصحى.
(1/27)

وقد تركت ذكر كثير من صيغ الكلمات حين تكون معروفة، فجمع المؤنث السالم للأسماء المؤنثة التي تنتهي بتاء التأنيث، وأسماء التصغير، وأسماء الوحدة، والصفات المنتهية ب ((أن))، وكثيرا من أسماء الحرف المأخوذة من الجموع (مثل براميلي صانع البراميل أو بائعها من براميل جمع برميل) وصيغة فعل بالتشديد المستعمل بمعنى أفعل، وصيغة انفعل المستعملة بمعنى فعل المبني للمجهول، لأن هذه تكاد تكون قاعدة مطردة في لغة المحدثين.
ولم أنقل، بصورة عامة، عبارات المعاجم القديمة ولا كلماتها التي وجدتها في تعليقات المستشرقين ومعاجمهم التي أشرت إليها.
وقد كنت أصحح أخطاء فريتاج حينا بعد حين، غير أني سئمت ذلك فلم استمر عليه دائما، فقد قال أحد المستشرقين الألمان وهو ينعى قريتاج: ((تكريما لطبعته لكتاب الحماسة يجب أن نغفر له ونغض النظر عن معجمه العربي وطبعته لكتاب الميداني)). وعلى كل حال فان طبع معجم لين قد جعل مثل هذا التصحيح لا جدوى منه.
وكثيرا ما يجد المرء في الكتب المطبوعة كلمات قد يبحث عنها المرء في معجمي هذا فلا يجدها، إنني لم أذكر مثل هذه الكلمات لأنها لم توجد في اللغة قط، وقد وجدتني أحياناً أميل إلى ذكر هذه الأخطاء لتصحيحها ثم عدلت عن ذلك لكثرتها، فلم أذكر منها إلا ما ندر.
وقد أشرت للإيجاز إلى صيغ الأفعال بالرموز المعروفة في المعاجم العربية - اللاتينية.
ويجب أن يبحث عن الكلمات المركبة في مادة الكلمة الأولى منها. وعن بعضها، وهو قليل جدا، في مادة الكلمة الثانية.
إنني أحمد الله وأشكره إذ أتممت هذا العمل، فقد تطلب مني زمناً طويلا، لقد كان عليّ أن أراجع كل النصوص المنقولة فيه تقريبا وأحققها ثانية، وقد مضى على نقل بعضها أربعون سنة، ولو أنني قدرت أن كتابته وتحريره وحدهما ستقتضيني ثماني سنوات من العمل الدائب المتصل فلربما تردت في القيام به، وقد مرت بي فترة، وأنا وجع مريض، خشيت فيها أنني لن أستطيع إنجازه، غير إنه لم يكن ما يبرر هذه الخشية، والحمد لله، فلم تتخل عني الحياة ولم تعوزني القوة، وفي مقدوري الآن أن أدعي أن عملي هذا، على ما فيه من عيوب ونقص، قد وجه فن صناعة المعاجم العربية وجهة جديدة.
لقد كان حلم شبابي، يشهد على ذلك أول كتاب أصدرته، وأنا أشعر بالرضا والسرور حين أرى أن هذا الحلم قد تحقق.
(1/28)

فهرست المؤلفين تفسير الرموز أبار
ابن الأبار في تعليقاتي Notices على بعض المخطوطات العربية، ليدن 849 - 51.
ابن اياس ... الجزء الرابع من تاريخ مصر لابن اياس، مخطوطة ليدن رقم 367 (فهرست 2 ص183).
ابن الجزار .. Nomonclature pharmaceutique مخطوطة الاسكوريال رقم 882 (سيمونيه، راجع مجموعة مفرداته ( Glosario) ص151).
ابن الجزار ... زاد المسافر لابن الجزار. مخطوطة الاسكوريال رقم 852 (سيمونيه).
ابن جزلة ... منهاج البيان فيما يستعمله الانسان. مخطوطة ليدن. رقم 576 و34 و368، (فهرست 3 ص245).
ابن حزم ... رسالة طوق الحمامة، مخطوطة ليدن رقم 927.
ابن دحية ... المطرب، مخطوطة المتحف البريطاني المشرق رقم 77 (رايت).
ابن السكيت ... كتاب تهذيب الالفاظ، مخطوطة ليدن رقم 597 (فهرست 1 ص61).
ابن طفيل ... فلسفة ابن الطفيل pmlosophus autodiactus يتبعها رسالة حي بن يقظان نشرها بوكوك pocock، اكسفورد، 1671 (شلتنز).
ابن عبد الملك ... الجزء السادس من كتاب الذيل والتكملة لكتابي الموصول والصلة، لابن عبد الملك المراكشي، مخطوطة باريس رقم 682 الذيل.
ابن عقيل ... شرح الألفية، طبعة ديتيريجى ( Dieterici) ليبزج، 1851 (رايت).
ابن لويون ... أرجوزة في الزراعة، مع تعليقات في هامشها، مخطوطة غرناطة، راجع عن هذا الكتاب العجيب مجموعة ألفاظ سيمونه ص159 وما يليها وقد زودني سيمونه بخلاصة منه.
ابن هشام ... سيرة ابن هشام، طبعة وستنفيلد، جوتينج، 1859، مجلدان.
ابن وافد ... رسالة في الطب، مخطوطة جرونبخ. ذكرت في فهرست المخطوطات الشرقية بليدن مجلد 5 ص285. وهذه الرسالة تختلف عن مخطوطة الاسكوريال رقم 828 وقد تأكدت من ذلك بعد مقارنتي بها عدة مختارات من هذه الأخيرة أرسلها إلي سيمونه.
ابن يحيى ... قائمة (ثبت) بأموال يهودي مراكشي اسمه موسى بن يحيى، مات سنة 1751، في مخطوطة ليدن رقم 1376 (فهرست 1 ص1964 muentair) .
أبو اسحق ... أبو اسحق الشيرازي، انظر: مجموعة ألفاظ التنبيه.
(1/29)

أبو حمو ... واسطة السلوك في سياسة الملوك. مؤلفه أبو حمو الثاني موسى بن يوسف، تونس، 1279، (1862).
أبو الفداء تاريخ ... أخبار الاسلام طبعة رايسك، كوبنهاجن 1789، خمسة مجلدات.
أبو الفداء ... أخبار الجاهلية انظر معجم أبي الفداء.
أبو الفداء جغرافية ... تقويم البلدان نشره رينو ودى سلان، باريس 1848.
أبو الفرج ... غريغوريوس أبو الفرج، تاريخ مختصر الدول، طبعة بوكوك pocock اكسفورد، 1663 (شلتنز).
أبو القاسم ... كتاب الجراحة، اكسفورد 1778.
أبو المحاسن ... النجوم الزاهرة، طبعة جوينبول، ليدن 1855، مجلدان 221.
أبو الوليد ... كتاب أصول العبرية تأليف أبي الوليد مروان بن جناح المعروف بربى جناح، نشره نويباور مع ملحق له يحتوي على مختارات من معاجم عبرية - عربية أخرى، اكسفورد 1875 (رايت).
أتا ...
Etat des Royaumes de Barbarie, Tripoly, tunis et Alger.
لاهاي، 1704.
اتيش ... تاريخ، طبعة سلدن، اكسفورد، 1658، مجلدان (شلتنز).
أثير ... الكامل في التاريخ لابن الأثير الجزري .. طبعة تورنبرج، ليدن، 13 مجلدا.
اجرل ...
Neue Reise nach Marokos Aus dem schwedischen نورمبرج 1798.
أخبار ... أخبار مجموعة من كتب مجهولة في القرن الحادي عشر الميلادي، مدريد 1867.
ادريسي ... القسم الذي نشره أماري في مكتبته العربية. والقسم الذي نشرته أنا ودي غويه في ليدن سنة 1866. ونسخ من أقسام أخرى استنسخ انجلمان بعضها واستنسخت بعضها الآخر: آ- مخطوطة باريس رقم 893 ملحق عربية وهي نسخة بعضها رديئة. ب- مخطوطة باريس رقم 892 وهي أجود نسخة. ج- مخطوطة اكسفورد، بوكوك 357، فهرست 1 رقم 887. د- مخطوطة اكسفورد 3837 - 42.
ادمز ...
Reis in de Binnenlanden van Afrika امستردام 1826.
ارات ...
Erath, verhaal eener naar Algiers.
Uit het Hoogduitsch.
جروننج 1841.
ارماند ... رحلات في أفريقية بأمر الملك. تحتوي على الرحلات البحرية التي قام بها فرانسوا سنة 1629 و1630 بقيادة القائد البحري رازيللي. وفيها تعليقات لجان ارماند وهو تركي كان مستخدما في هذه الرحلات، باريس 1632.
ارندا ... قصة اسر السيد عمانوئيل داراندا، فيها وصف ما لاقاه من شقاء، ووصف حيل العبيد والقرصان في الجزائر وذكائهم،
(1/30)

باريس 1657. وفي نفس المجلد وبعنوان جديد: حكايات خاصة بعمانوئيل دارندا مع ترقيم الصفحات بأرقام جديدة.
أريفيو ... مذكرات الشفالييه داريفيو، باريس 1736، 6 مجلدات.
أزرقى ... أخبار مكة طبعة وستنفيلد، ليبزج 1858، وهو الجزء الأول من مجموعة تواريخ مدينة مكة.
أساس ... أساس البلاغة للزمخشري، مخطوطات ليدن رقم 20 و620 و1441.
اسبينوزا ...
Don palbo de Espinosa de los Monteros تاريخ اشبيليه. اشبيليه 1630، مجلدان.
اسكارياك ...
Le Désert et le Soudan للكونت دى اسكارياك دى لوتور، باريس 1853.
اصطخرى ... مسالك الممالك، طبعة دى غويه، ليدن، 1870.
أطيار ... الأطيار والأزهار لعز الدين المقدسي، طبعة جارسان دى تاسي، باريس 1821.
أغاني ... كتاب الأغاني لأبي الفرج الأصفهاني الجزء الأول طبعة كوسجرتن، 1840، وكل ما نقلته من طبعة بولاق زودني به دى غويه.
أغلب ... أخبار دولة بني الأغلب لابن خلدون، طبعة نوئيل ديفرجيرس، باريس، 1841، وقد نشر أماري هذا الكتاب أيضا ص464 وما يليها.
افجست ...
De afgestorvene (le prince de puckler Muskau) in Africa. Naar het Hoogduitsch, هارلم 1838، مجلدان.
اكتفا ... كتاب الاكتفا في أخبار الخلفا، تأليف أبي مروان عبد الملك بن القردبوس التوزري مخطوطة السيد دى جاينجوس.
الجبيير ...
Alegiers volgens nieuste..... berigten اترخت، 1836.
الفونس ...
Libros del saber de Astronmia del Rey D. Alfonso x de Castilla, copilados etc. por Dn. Manuel Rico y Sinobos.
مدريد 1863 وما يليها، أن المجلد الثالث ناقص في نسخة الأكاديمية الملكية في امسردام.
ألف ليلة ... ألف ليلة وليلة، الطبعة التي أشير إليها دون إشارة خاصة هي طبعة ماكناتن، كلكته 1839، أربعة مجلدات، أما برسل فتعنى طبعة برسلاو (1825 وما يليها) بدأ بها هابيشت وأتمها فليشر 12 مجلداً وفيها اختلاف عن الأولى. أما طبعة بولاق (1251هـ-1835م) فهي تشبه طبعة ماكناتن تقريبا. وقد استفدت من الترجمة الإنجليزية ومن تعليقات لين المفيدة (لندن 1841 ثلاثة مجلدات).
الكالا ... بدرو دى الكالا، معجم عربي بحروف قشتالية، غرناطة 1505، انظر المقدمة ...
الماسين ...
Elmacin, Historia saracenica طبعة اربنيوس، ليدن 1625 (شلتنز).
(1/31)

أماري ...
Amari, Biblioteca Arabo-Sicula ليبزج 1857، ملحق 1875.
أمارى ديب ...
Amari, I diplomi arabi de R. archivio Florentino فلورنس 1863، وملحق له طبع سنة 1867.
أمارى مخطوط ... مجموعة ألفاظ عربية استخرجت من الوثائق الصقلية، انظر المقدمة.
إمام ... إمام قسنطينة، تعليقات لأحد أئمة قسنطينة تحتوي على شرح بعض أسماء الملابس. أرسلها الي شربونو.
انطاكي ... تذكرة داود الانطاكي، مخطوطة ليدن رقم 404 (فهرست 3 ص270) اوادة ... رحلة إلى عوادة لمحمد بن عمر التونسي ترجمها إلى الفرنسية بيرون Perron باريس 1851.
اوالد ...
Chr. Ferd. Ewald, Missionar, Raise von Tunis nach Tripoli نورمبرج 1842.
اوتوب ...
Autobiographie d'Ibn Kholdoun ترجمة ابن خلدون بقلمه. في آخر مخطوطة ليدن رقم 1350، مجلد 5.
اورمسبى ...
Autum Rambles in North Africa لندن 1864.
اوسترلينج ...
Oasterlingen, Verklarend lijst der Nederlandsche woorden, dit uit het Arabisch, Hebreeuwsch, Chaldeewsch, Perzisch en Turksch afkomstig zijn, door Dozy.
لاهاى 1867.
أوغسطين ...
Freiherr von Augustin, Erinnerungen aus Marokko, gesammelt auf einer im jahre 1830 فيينة، 1838.
باجنى ...
Pagni, Lettere de Giovanni Pagni-in regguaglio di quanto egli vide ed opero in Tunisi.
فلورنسة 1829.
باجنى مخطوط ... نسخة من معجم باجنى حذفه ناشر رسائله (انظر ص110) نسخ من المخطوط الاصلية رقم 203، المجلد الرابع من لورنزيانا في فلورنسة.
باربيه ...
Barbier, Itineraire de l'Algerie, avee un vocabulaire Français-arabe باريس 1855. أي: دليل المسافر في الجزائر مع معجم صغير فرنسي - عربي.
بارت ...
Barth, Reisen und Entdeckungen in Nordund Central- Africa. Gotha, 1857. 5 vol.
بارتو ...
Bargès, Tlemeen souvenirs d'un voyage. lander des Mittelmeeres. Berlin, 1849.
بارجس ...
Bargès Tlemeen souvenirs d'un voyage. Paris 1859.
بار علي ...
Bar Ali, Syrisch arabische Glossen, herausgegeben von George Hoffman. Kiel 1874, 1er vol (wright)
(1/32)

باسم ... حكاية باسم الحداد. مخطوطة ليدن رقم 1292 مجلد 4 (فهرست 1: 351).
باشلق ...
Description du Pachlik de Bagdad par M [Rousseau] باريس 1809.
بالم ...
Pallme, Beschreibung von Kordofan ستوتجارت وتوبينج 1843.
باننتى ...
Pananti, Mijne Lotgevallen en Raisen in de Barbaijsche Roofstaten. Uit het It aluaansch.
ليواردن 1830، مجلدان.
باين سميث ...
Payne Smith, Thesaurus Syriacus. Collegerunt Guatremére Bernstein, Lorsbach, Arnoldi, Agrell. Field, auxit, digessit, exposuit, edidit Payne Smith اكسفورد 1868 وما يليها، ان النصوص التي زودني بها رايت منقولة من الطبعات الثالثة والرابعة والخامسة. فان صديقي لم يقرأ الطبعتين الأولى والثانية.
بدرون ... انظر: مجموعة ألفاظ بدرون.
براكس ...
Prax, commerce de l'Al gérie avec la Mecque et la Soudan.
براون ...
باريس 1849، راجع أيضا مجلة الشرق والجزائر.
Browne, Nieuwe reize narr de binnenste gedeelten von Africa. Amsterdam, 1800. 2 vol.
برايتنباخ ...
Breitenbach, Beschreibung der Reyse unnd Walfahrt, dans Reyssbuch dess heyligen lands Francfort, 1584.
بربر ... ابن خلدون، تاريخ البربر، نشره دى سلان، الجزائر، 1847، مجلدان، وترجمته لدى سلان أيضا الجزائر، 1852 أربعة مجلدات.
بربروجر ... رحلة في شمال الجزائر تأليف العياشي ومولى أحمد، ترجمها Berbrugger معتمدا على نسختين خطيتين في مكتبة الجزائر، باريس 1846.
( t. 1x de l'Exploration de l'Algerie) برتون ...
Burton. A personal narrative of a pilgrimage to El Modinah and Meccah 2'édition, Londres, 1857. 2 vol برج ...
Van den Berg, De contracto " do ut des " iure Mohmmaedano. Leyde, 1868.
برجرن ...
Berggren, Guide français-arabe vulgaire. Upsal, 1844.
بركهارت أمثال ...
Burckhardt, Arabic-proverbs. 2'édition. Londres 1875 بركهارت بدو ...
Burckhardt, Notes on the Bedonins and Wahabys. Londres 1830 بركهارت سوريا ...
Burkhardt, Travels in Syria and the Holy Land. Londres 1822.
(1/33)

بركهارت عرب ...
Burkhardt, Travels in Arabia. Londres.
بركهارت نوبيه ...
Burkhardt, Travels in Nubia 2'ébition Londres 1822.
بروس ...
Bruce, Travels to discover the source of the Nile. Edimburg, 1790. 5 vol.
بسام ... منتخباتي من ابن بسام. انظر: ابن حيان.
بشزر ...
Buchser ... Marokkanische Bilder, nach des Malers Franz Buchser Reiseskizzen ausgführt, von Abraham Roth. Berlin, 1861.
بطوطة ... رحلة ابن بطوطة، طبعة دفريمرى وسانجينيتى، باريس 1853 وما بعدها أربعة مجلدات، وقد قرأت هذه الرحلة قبل ظهور هذه الطبعة في مخطوطة السيد دى جاينجوس. التي أشير إليها حين لا أستطيع أن أجد النص في الرحلة المطبوعة. وكذلك راجعت المختارات الثلاثة من هذه الرحلة لما فيها من حواش وتعليقات وهي: رحلة ابن بطوطة في فارس وآسيا الوسطى، نشرها دفريمرى في باريس سنة 1848. ورحلة ابن بطوطة في آسيا الصغرى نشرها دفريمرى أيضا في باريس سنة 1851. ورحلة الشيخ ابن بطوطة في شمال افريقية ومصر، نشرها شربونو في باريس سنة 1852.
بكري ... أبو عبيد البكري، وصف افريقية، نشره البارون دى سلان، الجزائر، 1857.
ترجمه دى سلان في الجريدة الآسيوية 1858 - 9.
كاتلامير: تعليقات على مخطوطة عربية في صفة أفريقية نشرت في Notices et Extraits المجلد 12، وأشير إلى المستلة منها، باريس 1831.
بكنجهام ...
Buckingham, Travels in Mesopotamia, Londres 1829. 2 vol.
بلاذر ... انظر مجموعة ألفاظ البلاذري.
بلاكيير ...
Blaquiere, Letters from the Mediterranean, Containi?g an account of Sicily, Tripoly, Tunis and Malta. Londres, 1813, 2 vol.
بلجراف ...
Palgrave, Narrative of a year's journey through central and eastren Arabia (1862 - 63) .
لندن 1865.
بلون ...
Belon, Les observations de plusieurs singularités et choses mémorables, etc Paris, 1588.
بليسيير ...
Pellissier, Description de la Régence de Tunis باريس 1853. (الجزء السادس عشر من: Eplor. de l'Algérie) بواريه ...
Poiret, Voyage en Barbarie باريس 1789، مجلدان.
بود ...
L'Algérie par le Baron Baude. Paris 1859
(1/34)

بوسيير ...
Beaussier, Dictionnaire pratique arabe français. Alger, 1871 انظر المقدمة، ص23.
بوشر ...
Dictionnaire français-arabe par Ellious Bocther. revu et augmenté par caussin de perceval. 3'édil. Paris 1865.
انظر المقدمة ص23، ولم أشر إليه حين يكون المعنى الذي يذكره قد نقله من دومبى بومز ...
Booms, Veldtogt von het Fransch-Afrikaansche leger tegeen klein kabylié in de eerste helft van 1851. Bais-le-Duc, 1852 بيان ... أنظر: مجموعة ألفاظ بيان.
بيدبا ... كليلة ودمنة أو Fables de Bidpai نشره دى ساسي، باريس، 1816.
بيروني ...
Birouni ... Chronologie orientalischer V?lker von Al-bérûni, herausg. Von Sachau. Leipzig, 1878.
بيضاوي ... تفسير القرآن، طبعة فليشر، ليبزج، 1846، مجلدان.
بيطار ... جامع المفردات لابن البيطار. وقد قرأته في المخطوطات، ولما كانت الإشارة إلى مختلف المواد يتطلب مكانا واسعا، فقد أشرت إليها معتمدا على ما جاء في ترجمة سونثيمر Sontheimer ( ستوتجارت 1840 مجلدان) على الرغم من إنها ترجمة سيئة كما أوضحته في زيشر 23 XXIII Ztschr. ص183 وما يليها.
إنني أشير إلى مختلف المواد التي توجد في نفس الصفحة من هذه الترجمة بحروف الهجاء، ولكن عندما تبدأ الصفحة بأخير المادة، أشير إلى هذا الأخير بحرف (أ) ثم إلى المادة بعدها بحرف (ب) ... الخ، أوب هما مخطوطتا ليدن أي رقم 14 ورقم 220، س هو سونثيمر. وفي بعض المواضع المشكوك فيها تفضل هارتويج ديرنبورج ( Hartwig Derenbourg) فقابلها بما في مخطوطات باريس، وهي: ج - رقم 1025، د - رقم 1071، هـ - رقم 1025 ذيل، و - 1026 ذيل، ز - 1028 ذيل - ل هو مخطوطة الدكتور لكرك De. Le clerc ولما كانت جميع المخطوطات رديئة ولم تضبط الكلمات فيها في الأغلب فقد اضطررت إلى إهمال بعض الكلمات التي لم أتحقق من صحة كتابتها. أما طبعة بولاق (1291 - 1871) فهي مليئة بالأخطاء. ففي الشرق لا يمكن طبع هذا الكتاب المليء بالكلمات اليونانية والأسبانية طبعة صحيحة لأن المشارقة لا يعرفون هاتين اللغتين، والإهمال وعدم الدقة ظاهر في باقي الكتاب.
تاج ... تاج العروس، طبعة بولاق.
تاريخ بني زيان ... ذكر الدولة الزيانية العبد الوادية بتلمسان، مخطوطة ليدن رقم 24، قابلتها بمخطوطة مكتبة الأكاديمية الشرقية في فيينة.
تاريخ تونس ... الخلاصة النقية في أمراء أفريقية، تأليف أبي عبد الله محمد الباجي المسعودي، تونس 1283 (1866).
(1/35)

تاريخ جوك ... Hist. Joctanidarum تأليف ا. شولتنز، هيدرويك 1786.
تاريخ اليمن ... مخطوطة ليدن رقم 477، (فهرست 2 ص174).
تريسترام ...
Tristram, the great Sahara لندن 1860.
تستا ...
Testa, Notice Statistique et commeriale sur la regence de Tripoli de Barbarie لاهاي 1856.
تفنوت ...
Thévenot ... Voyages باريس 1663، 3 مجلدات.
تقويم ... تقويم سنة 961م لقرطبة، طبعة دوزي ليدن 1863.
تور ... انظر المقدمة Torre (La) تورس ...
Diago de Torres, Relation des Chérifs et de l'estat de Moroc, Fez, t Tarudant.
باريس 1636.
تيكسيرا ...
Teixera, Viage de la India hasta Italia وفي آخر الكتاب: Relaciones de Pedro Teixeira انفرس 1610.
ثعالبي ... طبعة كول Cool. مختارات من لطائف الصحابة والتابعين، الطبعة الثانية، ليواردن 1858.
ثعالبي ... لطائف المعارف، طبعة دى يونج ليدن 1867.
جاكسون ...
Jackson, Account of Marocco.
لندن 1809.
جاكسون تمبت ...
Jackson, Account of Timbuctoo.
لندن 1820.
جاكو ...
Jacquot, Expédition du général Cavaignac dans la Sahara algérien.
باريس 1849.
جبير ... رحلة ابن جبير، طبعة رايت، ليدن 1852.
الجريدة الاسيوية ...
Journal Asiatique في كل سنة مجلدان، وأنا أذكر السنة وأشير إلى المجلد الأول ب1 والى المجلد الثاني ب2 ولم أراجع المجلدات الأخيرة التي ظهرت حينما كنت أؤلف المعجم.
جريدة العلماء ...
Journal des Savants وعلى الأخص مقالات كاترمير.
جواليقي ... المعرب للجواليقي، طبعة سخاو. ليبزج 1867.
جوبري ... المختار في كشف الأسرار للجوبري مخطوطة ليدن رقم 191 (فهرست 3 ص175).
جوزي ... ابن الجوزي مختصر كتاب لقط المنافع في الطب مخطوطة ليدن رقم 331 (فهرست 3 ص 251).
(1/36)

حريري ... مقامات الحريري، طبعة دى ساسي باريس 1822.
حلل ... الحلل الموشية في ذكر الأخبار المراكشية، مخطوطة ليدن رقم 24.
حماسة ... شرح الحماسة للتبريزي، طبعة فريتاج بون 1828.
حمزة الأصفهاني ... تاريخ، طبعة غودوالدت، ليبزج 1844.
حيان ... ابن حيان، مخطوطة اكسفورد، بولد، 509، فهرس نيكول رقم 137، والنسخة التي املكها من هذه المخطوطة قد استنسختها عن نسخة رايت.
حيان - بسام ... مختارات من ابن حيان اختارها ابن بسام، الجزء الأول من هذه المخطوطة كان ملك المرحوم موهل وهو الآن في مكتبة باريس، والجزء الثاني هو مخطوطة اكسفورد رقم 749 من فهرست اورى (وكل ما فيها تقريبا موجود في كتاب العباديين الذي نشرته وفي بحوثي) والجزء الثالث مخطوطة غوتا رقم 266، ويملك السيد غايانجوس مخطوطة لهذا الجزء أيضا وقد تفضل السيد رايت فقابل لي عليه عبارات ابن حيان. وحين يختلف ما في المخطوطات أشير إلى المخطوطة الأولى بحرف أ، والى الثانية بحرف ب.
حياة تيمور ...
Vie de Timour طبعة منجر، ليواردن 1767، مجلدان.
حياة صلاح الدين ...
Vie de Saladin طبعة ا. شولتنز، ليدن 1732.
خطيب ... الاحاطة في تاريخ غرناطة، لابن الخطيب ومختصره مرقص الإحاطة في أدباء غرناطة، وأنا عادة أشير إلى مخطوطة السيد غاينجوس واشيرو بحرف ب إلى مخطوطة برلين، وباسكر إلى مخطوطة الاسكوريال، وب ((پ)) إلى مخطوطة باريس رقم 867 أ، ف.
خلدون تورنج ... بعثة الإفرنج لبلاد المسلمين، طبعة تورنبرج، ابسال 1840، انظر أيضا: أغلب، واوتوب، وبربر، والمقدمة.
خلدون مخ ... مخطوطة ليدن رقم 1350،المجلد الرابع منذ البداية حتى ورقة 40.
خلكان ... ابن خلكان، انقل القسم الأول منه من طبعة دي سلان المجلد الأول (الوحيد المطبوع) باريس 1842، وانقل الباقي من طبعة وستنفيلد، غوتنج 1835 وما يليها، 13 كراسة، وترجمته الإنجليزية لدى سلان مع التعليقات باريس 1842 وما يليها، 4 مجلدات.
داريست ...
Dareste, De la propriété en Algérie الطبعة الثانية، باريس 1864.
دافيدسن ...
Davidson, Notes taken during travels in Africa لندن 1839.
دان ...
Dan, Histoire de Barbarie et de ses Corsaires باريس 1637.
(1/37)

درة الغواص ... للحريري، طبعة ثوربكه، ليبزج 1871.
دفريمري ...
Defrémary, Mémoires d'histoire orientale باريس 1854 و 1862.
دلابورت ...
Delaporte, Guide de la Conversation Français - Arab. Ou Dialogues الطبعة الثالثة، الجزائر 1846.
دنهام ...
Voyages et découvertes dans le Nord et dans les parties centrales de l'Afrique, par Denham, Clapperton et Oudney, 3 vol.
باريس 1826.
دودونوس ...
Dodonoeus, Cruydt Boeck ليدن 1608.
دورن ...
Drei in der Kaiserl. Bibl, zu st. Petres bourg befindliche astronomische Instrumente mit arabischen Inschriften سنت بطرسبورج 1865.
دوفرنوا ...
Duvernois, L'Algérie, ce qu'elle est-et ce qu'elle doit être باريس 1857.
دوماس حياة ...
Daumas, La vie arabe et la société musulmane باريس 1869.
دوماس صحارى ...
Daumas, La Sahara algérien.
باريس 1845.
دوماس عادات ...
Daumas, Moeurs et Coutumes d'Algérie الطبعة الثانية، باريس 1855.
دوماس قبيل ...
Daumas et Fabar, La grande Kabylie باريس 1847.
دوماس مخطوط ... لما كانت كتابة الكلمات العربية في كتب بعض العلماء الرحالة مكتوبة بحروف لاتينية، فأحار في معرفة صحة كتابتها العربية رجوته أن يكتبها بحروف عربية فتفضل علي بذلك، وهذا الرمز يشير إلى هذه الكلمات.
دومب ...
Dombay, Grammatica linguae Mauro-Arabicae فيينة 1800.
دونانت ...
Dunant, Notice sur la Régence de Tunis جنيف 1858.
ديوان امرئ القيس ... طبعة دى سلان، باريس 1837 (رايت).
ديوان الهذليين ... أشعار هذيل، طبعة كوسغارتن، لندن 1854 الجزء الأول (رايت).
راموس ...
Ramos, Chronica de Infante santo D. Fermando, que morreo em Fez. Por Frey goào Alvarez, Secretario do dito
(1/38)

senhor, que com elle esteve cative até sua morte, et depois cinco annos. Revista ect. Pelo Padre Fr. Jeronymo de Ramos.
لشبونة 1730 الطبعة الثالثة.
راوولف ...
Rauwolf, Aigentliche Beschreibung der Raisz لاوغنجن 1582.
رايلي ...
Riley, Loss of the American brig Commerce لندن 1817.
ربار ...
Repartimiento.. que hiso el Rey Dn. Alanso el Sabio de las casas, y hazien das desta Cuidad de Sevilla, y su con que sa hallaron en su Conquista.
في كتاب اسبينوزا ( Espinasa) المجلد الثاني ص1 وما يليها، ومختصره في كتاب مورغادو ( Morgado) ص36 وما يليها.
رسالة ... رسالة إلى فليشر من دوزي تحتوي على ملاحظات نقدية وتوضيحات حول نص كتاب المقري.
رحلة البربر ...
Voyage dans les Etats barbaresques.
ان مؤلف هذه الرحلة قد نسخ كثيراً مما في رحلة الفداء.
رحلة الفداء ... قصة يوميات عن رحلة لفداء الأسرى في مملكتي مراكش والجزائر في سني 1723 و1724 و1725، باريس 1726.
رنو ...
Renuo, Description géographique de l'empire de Moroc.
باريس 1846 (المجلد الثامن من ( l'Explor, de l'Algéris)) .
روبل ...
Ruppell, Reise in Abyssinien فرانكفورت 1838، مجلدان.
روتجرز ...
Rutgers, Historia gemenae sub Hasano Pascha.
ليدن 1838.
روجاز ...
Rojas, Relaciones de algunos successos postresos de Barberia Salida de los Moriscos de Espana, y entrega de Alarache.
لشبونه 1613.
روجر ...
Roger, La Terre Saincte باريس 1646.
روزيه ...
Rozet, Voyage dans la Régence d'Alger.
باريس 1833 ثلاثة مجلدات.
رولاند ...
Roland de Bussy, L'idiome d'Alger 1847، وكان عبثا أن أشير إلى الكلمات التي نقلها من معجم هيلو.
رولاند ديا ... المحادثات التي جاءت في آخر كتابه السابق ذكره.
رولف ...
Rohlps, Reise durch Marokko بريم 1868.
(1/39)

رياض النفوس ... تراجم للزهاد في القيروان وضواحيها، مخطوطة باريس رقم 752 ا، ف. (وفي المتحف البريطاني مختصر لهذا الكتاب، راجع الفهرست ص732).
ريجك ...
Rijk (Het) en de stad van Algiers.
امستردام 1830.
ريجن ...
Rign-Acker, De Reyse naer Africa, Tunis, Algiers, etc. gadaen in den jare 1625 onder 't beleyd van Dr. Rijn-Acker, als Ambassadeur van haere Hog: Mog: tot lossinghe van de Christene Slaven derwaerts gedeputeerd.
هارلم 1650، ولم يذكر المؤلف اسمه.
ريشاردسون صحارى ...
Richardson, Travels in the Great Desert of Sahara لندن 1848، مجلدان.
ريشاردسون مراكش ...
Richardson, Travels in Morocco لندن 1860، مجلدان.
ريشاردسون وسط ...
Richardson, Narrative of the mission to Central Africa لندن 1853، مجلدان.
ريشتر ...
Von Richter, Wallfahrton in Morgenlande برلين، 1822.
رينان ...
Renan, Averroe's ابن رشد، نصوص عربية في الطبعة الثانية من هذا الكتاب، باريس 1861.
رينو اجازة ...
Reinand, Diplome إجازة نشرها رينو في مجموعة النصوص غير المطبوعة في تاريخ فرنسا Mélanques historique المجلد الثاني، القسم الثاني ص116 وما يليها.
رينو قصص ...
Relation de Voyages طبعة Reinaud, Langles باريس 1845، مجلدان.
رينو نار ...
Reinand, Du feu grégeois, etc.
( الصواريخ)، باريس 1845.
زيشر ...
Zeitchrift der deutschen morgenlàndischen Gesellschaft.
المجلد 1 - 24. ولم آخذ من مقالة وتشتاين ( Wetzstein) المجلد 22 ص69 وما يليها إلا ما رأيت إنه ضروري، وقد تركت منها ما لا يتفق مع هدفي، وكذلك مقالات والين ( Wallin) المجلد 5 ص1 وما يليها، والمجلد 6 ص190 وما يليها وص369 وما يليها. أما المجلدات التي ظهرت حين بدأت بكتابة هذا المعجم فلم أفد منها إلا فيما ندر.
زيشر كند ...
Zeitschrift für die Kunde des Morgenlandes سبعة مجلدات.
زهراوي ... المقالة الأولى من كتابه التصريف، وثلثان من المقالة الثانية، مخطوطة بطرسبورج، وقد زودني البارون دى روزن ( de Rosen) بمقتطفات منها.
(1/40)

ساسي إجازة 9 ... إجازات نشرها دى ساسي في Mémoires de l'Académie des Inscrotions المجلد التاسع ص448 وما يليها.
ساسي إجازة 11 ... إجازات نشرها دى ساسي Notice et extraits، المجلد الحادي عشر ص1 وما يليها.
ساسي إفادة ... الإفادة والاعتبار لعبد اللطيف البغدادي ترجمها وعلق عليها دى ساسي، باريس 1810.
ساسي أنيس ... الأنيس المفيد للطالب المستفيد مختارات أدبية من الكتب العربية لدى ساسي، الطبعة الثانية، باريس 1826، ثلاثة مجلدات، وقد نقبت الجزأين الأولين فقط.
ستوشوف ...
Stochove, Voyage du Levant الطبعة الثانية، بروكسل 1650.
سعدية ... ترجمة سعدية للمزامير إلى العربية مع شرح لها، مخطوطتان في اكسفورد (رايت).
سكوت ...
Scott, Journal of a residence in the Esmailla of Abdel-Kader لندن 1842.
سلفادور ...
Salvador Daniel, La musique arabe الجزائر، 1863، وحين كتبت أسماء الألحان بحروف عربية فقد اتبعت كتابتها في مقالة باربييه دى مينارد في الجريدة الآسيوية لسنة 1865، 1 ص563 عن هذا الكتاب.
سلكت ...
Selecta ex Historia Halebi المنتخب من تاريخ حلب طبعة فريتاج، باريس 1819.
سلا ...
Cella (Della) , Reis van Tripoli naar de grenzen van Egypte in het yaar 1817.
امستردام 1822.
سنت ألون ...
St Olon, Relation de l'estat de l'empire de Maroc باريس 1695 وربما نقلت بعض النصوص من الترجمة الإنجليزية، لندن 1695.
سنت جرفيه ...
St. Gervais, Mémoires historiques qui Concernent le gouvernement de l'ancien et de nouveau royaume de Tunis باريس 1736.
سندوفال ...
Sandoval, Memories sobra la Argelia, por el Brigadier Dn Crispin Ximenez de Sandoval y Dn Antonio Madera y vivero.
مدريد 1853.
سنغ ...
Sanguinetti, List alphabétique de terme technique et autres, في المجلة الآسيوية لسنة 1866 المجلد الأول ص289 - 328.
سيتزن ...
Seetzen, Reisen durch Syrien etc.
برلين 1854 - 9. أربعة مجلدات.
(1/41)

سيف ...
Several voyages to Barbary لندن 1733، مؤلفها فيلمون دى لاموت، انظر ص130.
سيمونه ...
Simonet, Glosario de voces ibéricas Y latinas usadas entre los Mozarabes تحت الطبع منذ 1875، انظر المقدمة.
شارانت ...
Charant, A letter in answer to divers curios questions ( في نفس مجلد فريجوز Fréjus) .
شارتز ...
Chartes grenadines قسم منها سجلات عربية (صكوك) من غرناطة يكملها الأستاذ دون ليوبولد اغويلاز وقسم منها سجلات (صكوك) من المرية وما يتبعها. وكذلك قيود المصرف اليومي لبيت المركيز ((كامبو تجار)) قبل أن يرتد إلى النصرانية وبعدها. وقد زودني سيمونه بخلاصات لها وقد سميتها سجلات غرناطة لأنها موجودة اليوم جميعا في غرناطة.
شكوري ...
Checouri, Traité de la dyssenterie catarrahle مخطوطة ليدن رقم 331 (7) (فهرست 3 ص 262).
شهرستاني ... الملل والنحل للشهرستاني طبعة كرتون، لندن 1842.
شو ...
Shaw, Reizen door Barbarijen اترخت 1773، مجلدان، مع التعليقات الدقيقة التي أضافها كل من بودارت، وراو ونيدمان، وساكس، وهذه الترجمة أفضل من الأصل الإنجليزي.
شويجر ...
Schweigger, En newe Reysbeschreibung ausz Teutschland nach Konstantinopel und gerusalem.
نورنبرج 1613.
شيرب ...
Cherbonneau, Définition lexigraphique de plusieus mots usités dans le langage de l'Afrique septentrionale.
في الجريدة الآسيوية 1849، 1 ص63 - 70 و537 - 551.
شيرب ب، ج ... ب: ملاحظات شيربونو في أصل اللغة العربية ونشوئها في أفريقية، في الجريدة الاسيوية 1855، 2 ص549 وما يليها. وج: ملاحظاته الجديدة في نفس الجريدة 1861، 2 ص357 وما يليها، ولما كانت أكثر الكلمات التي ذكرها هي من كلمات اللغة الحديثة فقط، فلم آخذ منه إلا ما يتفق وفيه شيء من الفائدة.
شيرب ديال ...
Cherbonneau, Dialogues arabes الجزائر 1858.
شينيه ...
Chénier, Recherches historique sur les Maures باريس 1787، ثلاثة مجلدات.
صلاة ... ابن صاحب الصلاة، تاريخ الموحدين. مخطوطة اكسفورد، مارش
(1/42)

433 (فهرست أوري رقم 758) لقد نسخت قسما منه حتى ورقة 103 ق.
عباد ... كلام كتاب العرب في دولة العباديين، طبعة دوزي، ليدن 1846 وما يليها، ثلاثة مجلدات.
عبد الرزاق ... كاشف الرموز لعبد الرزاق الجزبري.
عبد اللطيف ... العبر والخبر في عجائب مصر، طبعة رايت، اكسفورد 1800.
عبد المسيح الكندي ... كتاب في تاريخ النصرانية، بدأ طبعه في لندن، ثم أتلفت النسخ لرداءتها، وقد رأى رايت مسودات منها.
عبد الواحد ... تاريخ دولة الموحدين لعبد الواحد المراكشي، طبعة دوزى، ليدن 1847.
عبدري ... رحلة العبدري، مخطوطة ليدن رقم 11.
عبدون ... انظر: مجموعة ألفاظ ابن بدرون.
العربية السعيدة ...
Voyage de l'Arabie Heureuse امستردام 1716.
عشر سنين ...
Narrative of a ten years' Réstidence at Tripoli in Africa من الرسائل الأصلية التي تمتلكها أسرة ريشارد تولى القنصل البريطاني، لندن 1816، (هذه الرسائل من أخت ريشارد تولي).
علي باي ... رحلات في مراكش، وطرابلس، وقبرص، ومصر، والجزيرة العربية، وسورية، وتركية، لندن 1816، مجلدان.
عمراني ... مختصر تاريخ الخلفاء، مخطوطة ليدن رقم 595 (فهرست 2 ص162) (شلتنز).
عنتر ... مختارات من قصة عنتر، باريس 1841.
عوام ... كتاب الفلاحة لابن العوام (الاشبيلي) الذي طبعه بانكيري في مدريد معتمدا على مخطوطة الاسكوريال. ولما كانت هذه الطبعة مليئة بالأخطاء فقد صححته اعتمادا على مخطوطتنا رقم 346 وهي مخطوطة جيدة، غير أنها مع الأسف لا تحتوي إلا على ما يصل إلى ص675 من الجزء الأول من المطبوع، ولذلك فقد اضطررت إلى إهمال كثير من الكلمات التي لحقها التحريف. وقد استفدت بعض الاستفادة من ترجمة كليمان موليه للكتاب (باريس 1864، مجلدان) على الرغم من أنها ليست جيدة، فقد كان كليمان موليه من غير شك ضعيفا بالعربية غير إنه يعرف الفلاحة.
غدامس ...
Mission de Ghadamés تقارير رسمية ووثائق تؤيدها، الجزائر 1863.
غرابيرج ...
Grâberg di Hems?, Specchio geografico dell' Impero di Morocco. جنيف 1834 ولما كانت أكثر المعلومات التي يذكرها قد نقلها من كتاب جاكسون، وبخاصة من كتاب هوست، فكثيرا ما أهملت النقل منه.
(1/43)

غروس ...
Grose, Voyage to the East Indies.
لندن 1772، مجلدان.
غريغور ...
Gregorio, De supputandis apud Arabes Siculos temporibus.
بالرم 1786.
غزالي ... كتاب أيها الولد للغزالي، طبعة هامر، فيينة 1838.
غوبيرن ...
De Gubernatis, Lettere Sulla Tunisia فلورنسة 1868.
غودار ...
Godard, Deseription et histoir du Maroc باريس 1860، مجلدان.
غوييون ...
Guyon, Voyage d'Alger aux Zeban.
الجزائر 1852.
فائق ... الفائق (في غريب الحديث للزمخشري مخطوطة ليدن رقم 307، فهرست 4 ص74).
فاكهة ... فاكهة الخلفاء (لابن عربشاه) طبعة فريتاج بون 1832.
فالتون ... Valeton. أحاسن كلام النبي والصحابة والتابعين وملوك الجاهلية والاسلام. طبعة فالتون، ليدن 1884.
فانسليب ...
Vansleb, Nouvelle relation d'un voyage fait en Egypte.
باريس 1677.
فخري ... الفخري في الآداب السلطانية والدول الإسلامية لابن الطقطقي، طبعة آلورد غوتا، 1860.
فرازر ...
Fraser, Travels in koordistan, Mesapotamia, etc.
لندن 1840 مجلدان.
فرج ... الفرج بعد الشدة (للتنوخي)، مخطوطة ليدن رقم 21 (فهرست 1 ص213) (شولتنز).
فريتاج ... أمثال لقمان الحكيم، طبعة فريتاج، بون 1823.
فريتاج اين ...
Freitag, Einleitung in das Studium der arab. Sprache.
بون 1861.
فريتاج من ... منتخبات عربية في النحو والتاريخ، بون 1834، القطع المطبوعة ص31 - 83، وص97 - 138. أما الباقي فأقسام من كتب، قرأت كتبها كاملة كالفخري والمقري والمقدمة.
فريجوز ...
Fréjus, The Relation of a voyage made into Mauritania الترجمة الإنجليزية عن الفرنسية، لندن 1671.
فلوجل ...
Freyherr von pflügl, uber Marokko's milit?rische Verh?ltnisse. Dans les Wiener jahrbücher, t. 66, Anzeige - Blat, p. 1-19. Tagebuch der Reise der k.k. Gesandtschaft in das Hoflager des sultans von Marokko nach Mequines, im jahr 1839
(1/44)

وفي نفس المجموعة ج 67 ص1 - 13، ج68 ص1 - 33، وج69 ص1 - 31، وجزء 71 ص1 - 21.
فليشربت ...
Fleischer, Beitràge zur arab. Sprachkund dans les Berichte der k?n. s?chs. Gesellschaft der Wissenchaften.
فليشر بر ... شروح وتعليقاته على المقري في نفس المجموعة.
فليشر مع ...
Fleischer, De glassis Hobichtianis ليبزج 1836.
فنتور ... مجموعة الألفاظ البربرية Venture في ترجمته لرحلة هورنمان، باريس 1803 مجلدان.
فهرست ... فهرست المخطوطات الشرقية في ليدن، ليدن 1851 وما يليها، ستة مجلدات.
فوك ...
Vocabulisata in arabico pubblic de schiaparelli فلورنسة 1871 انظر المقدمة.
فيريير ...
Ferrières - Sauveboeuf, Mémoires hist., polit et géogr. des voyages du comte de etc.
باريس 1790، مجلدان.
فيسكيه ...
Goupil Fesquet, Voyage d'Horace Vernet en Orien باريس س. د.
فيكتور ...
Victor, Tesoro de las rtes lenguas, espa?ola, francesa, Y italiana.
جنيف 1609، كولونيا 1637.
قزويني ... آثار البلاد وأخبار العباد للقزويني، طبعة وستنفلد، غوطا 1848، مجلدان.
قلائد ... قلائد العقيان للفتح بن خاقان، طبع في باريس، وأنا أنقل عنه من مخطوطة ليدن رقم 306، وفي أغلب الأحيان من المقرة الذي نقل عنه كثيرا. وكذلك مما نشرته أنا، وويجرز، وهوغلايت.
قليوبي ... حكايات وغرائب وعجائب ولطائف ونوادر وفرائد ونفائس (لشهاب الدين) القليوبي، طبعة ناساوليس، كلكته 1856.
قوطية ... ابن القوطية، مخطوطة باريس رقم 706.
قيرواني ... مخطوطة ليدن رقم 1193 (الفهرست 4 ص110) وهي رسالة ابن أبي زيد القيرواني.
كابل ...
Capell Brooke Sketches in Spain and Morocco.
لندن 1831، مجلدان.
كارترون ...
Carteron, Voyage in Algérie باريس 1866.
كاريت جغر ...
Carette, Recherches sur la géographie et la commerce de l'Algérie meridionale (l'Exploration de l'Algérie) باريس 1844 الجزء الثاني.
كاريت قبيل ...
Carette, Etudes sur la kabilie.
باريس 1848، مجلدان (الجزء الرابع والخامس من
(1/45)

كازيرى ...
Caziri, Bibliotheca Arab. Hisp. Escurialensis.
مدريد 1760، مجلدان.
كامل ... الكامل للمبرد، طبعة رايت، ليبزج 1864 وما يليها.
كاييه ...
Caillié journal d'un voyage a Tomboctou باريس 1830، ثلاثة مجلدات.
كباب ... شرح ((مسائل في البيوع)) للفقيه أبى يحيى بن جماعة التونسي، مخطوطة ليدن، رقم 138 (فهرست 4 ص130، راجع 5: 256).
كرتاس ...
Cartâs, Annales regum Mauritaniae طبعة تورنبرج، ابسالة 1846، ولم انقل منه بعض ما يتصل بقواعد اللغة مثل تعدية الفعل بالباء وهو متعد، وخلطه في استعمال الحرفين إلى وعلى، واستعماله على بدل عن ... الخ.
كندى ...
Kennedy, Algiers en Tunis in 1845 امستردام 1846، مجلدان.
كور ...
Kor Porter, Traveles in Georgia, Persia etc.
لندن 1822، مجلدان.
كوزج ...
Kosegarten, Chreslamtothia Arabica.
ليبزج 1828.
لاتين ... مخطوطة المعجم اللاتيني - العربي في مكتبتنا رقم 231، انظر المقدمة.
لامبريشت ...
Lambrechts, journal gehouden in s'lands schip van oorlage Waatervliedt. Gecommandeert door dem Heer Captn. Dirk Roos, in de jaaren van 1733 en 1744. Door den commandr. Martinus Lambrechts مخطوطة ليدن رقم 924 (المخطوطات اللاتينية).
لامبنج ...
Lamping, Erinnerungen aus Algerien.
اولدنبورج 1844 - 1846، مجلدان.
لامبريير ...
Lempriere, A tour to Marocco لندن 1791.
لايت ...
Light, Travels in Egypt, Nubia, Holy 1- and, Mount Libanon, and Cyprus.
لندن 1818.
لايون ...
Lyon, Travels in Northeren Africa لندن 1821.
لب ... لب اللباب للسيوطي، طبعة ويث، ليدن 1840 وما يليها.
لبلان ...
Le Blanc, les voyages famenx.
باريس 1642، مجلدان.
لوجييه ...
Laugier, Histoire du royaume تأليف d'Alger Laugier de Tassy امستردام 1725، الطبعة الأولى، وقد وصف بأنها رحلة نادرة في: Nachrichten über den algierschen Staat المجلد الأول من ص5. ثم أن:
(1/46)

L'History of priat. States لندن 1750 إنما هي ترجمة لهذا الكتاب وقد أعيد ترجمة هذه الترجمة الإنجليزية إلى الفرنسية بعنوان: Hist. les Etats barbaresques.
ترجمة من الإنجليزية باريس 1757، مجلدان.
لوونشتاين ...
Prinz Wilhelm zu L?wenstein, Ausflug von Lissabon nach Andalusien und in den Norden von Marokko.
درسدن وليبزج، 1846.
ليلو ...
Lello. Descrizione del real Tempio di Morreale بالرم 1702. وقد ذكر فيه الترجمة اللاتينية الحديثة لميثاق سنة 1182 الذي نشره كوزا قي ص179 - 202 و202 - 244 (أمارى).
ليرشندي ...
Lerchundi, Notes lexicographiques du P. Fr. josé de Lerchundi, missionnaire àTetuan.
أرسلها إلي سيمونه.
لين عادات ...
Lane, Manner and Customs of the Modern Egyptions الطبعة الثالثة، لندن 1842، مجلدان، انظر أيضا ألف ليلة.
ليون ...
Lyon, Travels in Northern Africa لندن 1821.
ماتام ...
Matham, Voyage au Maroc (1640-1641) طبعة ف. دى هيلوالد، لاهاي 1866.
مارتن ...
Martin, Dialogues arab-Français باريس 1847.
مارسيل ...
Marcel, Vocabulaire français-arabe des dialectes volgaires africains باريس 1837، وقد ادخل في معجمه هذا معجم دومبى دون أن يشير إليه.
مارمول ...
Marmol, Descripcion de Affrica غرناطة 1573، ثلاثة مجلدات.
مارمول رب ...
Marmol, Historia de la reblion Y castigo de los Moriscos.
ملقا 1600.
ماوردي ... أنظر معجم ألفاظ الماوردي.
مباحث ...
Dozy, Recherches sur l'historie et la littérature de l'Espagne pendant le moyen âge الطبعة الثانية، ليدن 1860، واذكر أحيانا الطبعة الأولى (ليدن 1849) حيث توجد نصوص لم تذكر في الطبعة الثانية.
مجلة ش ...
Revue de l'Orient باريس 1843 - 1846، 11 مجلدا.
(1/47)

مجلة ش. ج ...
Revue de l'Orient, de l'Algérie et des colonies باريس 1847 - 1845/ 16 مجلدا. أن مقالات براكس prax هي انفعها لصناعة المعاجم. وأنا أذكر دائما اسم الكاتب حين انقل منها، وكذلك مقالات دسبينا d'Espina الموظف في قنصلية فرنسا في سفاقس (المجلد 13) مهمة جدا.
مجلة ش، ج، الجديدة ...
Même Revue, Nouvelle Sêrie.
باريس 1855 - 1864، 18 مجلدا. والسلسلة الرابعة ظهر منها حتى الآن المجلد الأول.
مجمع الأنهر ... مجمع الأنهر في شرح ملتقى الأبحر، طبعة الأستانة 1240 (1824 - 25م).
مجهول كوبنهاجن ...
L'Anonyme de Copenhagen منتخب في تاريخ أفريقية والأندلس (566 - 662هـ) مخطوطة كوبنهاجن رقم 76، انظر مقدمتي لكتاب البيان ص103 - 6 ولم أعد أعتقد الآن إنه جزء من البيان. فإن عبارة نقلها ابن الخطيب (ورقة 69 د) من البيان ويجب في هذه الحالة أن توجد في المخطوطة ليست فيها، كما أنها لا توجد في الخلاصة التي نشرها غيلدمايستر منها. (فهرست المخطوطات الشرقية في بون ص13 وما يليها).
محمد بن الحارث ... تاريخ قضاة قرطبة، مخطوطة اكسفورد رقم 127 من فهرست نيكول.
محيط المحيط ... للمعلم بطرس البستاني، راجع المقدمة.
مراصد ... مراصد الاطلاع في أسماء الأمكنة والبقاع، طبعة جينبول، ليدن 1852، 6 مجلدات.
مرغريت ...
Margueritte, Chasse de l'Agérie et notes sur les Arabes du sud.
الطبعة الثانية، باريس 1869.
مركس ...
Merx, Archiv für wissenschaftliche Erforschung des alten Testamentes, herausg. Von Merx.
الجزء الأول، هال 1869 (رايت).
مستعيني ... المستعيني، مخطوطة ليدن رقم 15، (فهرست 3 ص 246)، قوبل على نسخة نابولي لا تشير إلى القسم القديم من مخطوطة ليدن، ولم تشر إلى القسم الحديث منه.
مسعودي ... مروج الذهب ومعادن الجوهر للمسعودي طبعة باربيه دى مينار، باريس 1861 وما يليها، تسعة أجزاء مسيون ...
Mission historial de Marruecos. De Fr. Francisco. de san juan de el Puerto.
اشبيلية 1708.
مطمح ... مطمح الأنفس للفتح بن خاقان. ونسختي مأخوذة من مخطوطة بطرسبورج ومخطوطة لندن. وأنا أنقل غالبا ما ذكره المقري الذي أخذ منه كثيرا.
(1/48)

معجم أبي الفداء ... مجموعة مفردات اللغة الملحقة بكتاب أخبار الجاهلية لابي الفداء طبعة فليشر ليبزج 1831.
معجم الادريسي ... مجموعة مفردات اللغة الملحقة بقسم من كتاب نزهة المشتاق في اختراق الآفاق - صفة المغرب والأندلس، للإدريسي طبعة دوزي ودى غويه، ليدن 1866.
معجم الأسبانية ... معجم الألفاظ الأسبانية والبرتغالية المأخوذة من اللغة العربية تأليف دوزي وانجلمان، الطبعة الثانية، ليدن وباريس 1869.
معجم بدرون ... معجم الألفاظ الملحقة بشرح قصيدة ابن عبدون الرائية لابن بدرون، طبعة دوزي ليدن 1848.
معجم بربر ...
Dictionnair français berbére باريس 1844.
معجم البلاذري ... معجم الألفاظ الملحقة بكتاب فتوح البلدان للبلاذري طبعة دي غويه، ليدن 1866.
معجم البيان ... معجم الألفاظ الملحقة بكتاب البيان المغرب في أخبار المغرب لابن العذاري المراكشي. وبأجزاء من تاريخ عريب بن سعد القرطبي. طبعة دوزي ليدن 1848 - 1851، جزءان.
معجم التنبيه ... معجم الألفاظ التي ألحقها جينبول الابن بكتاب التنبيه في فروع الشافعية تأليف أبي إسحاق الشيرازي، ليدن 1879، ولما كان هذا الكتاب قد ظهر متأخرا فلم استفد منه إلا بعد الحرف ك.
معجم جبير ... انظر: جبير.
معجم جغرافية ... المعجم الذي ألحقه دي غويه بالمكتبة الجغرافية العربية Bibliotheca Geographorm Arabicorum وقد ظهر هذا متأخرا فلم استفد منه إلا بعد الحرف ك.
معجم دفيك ...
Devic, Dictionnaire étymologique des mots français d'origine orientale باريس 1876.
معجم الماوردي ... المعجم الملحق بكتاب الماوردي، الأحكام السلطانية في السياسة المدنية الشرقية، طبعة انجر، بون 1853 (رديء).
معجم المنتخب ... المعجم الملحق بالمنتخب من تاريخ العرب Fragmenta Historicorum Arabicorum. طبعة دي غويه، ليدن 1871.
معجم مسلم ... المعجم الملحق بديوان الشاعر أبي الوليد مسلم بن الوليد الأنصاري الملقب بصريع الغواني، طبعة دي غويه، ليدن 1875.
معجم المنصوري ... المعجم الملحق بكتاب المنصوري للرازي تأليف ابن الحشاشة، مخطوطة ليدن رقم 331 (5) (فهرست 3 ص256).
معيار ... معيار الاختبار (الصواب الاختيار) لابن الخطيب، نشره سيمونه في: Descripcion del Reino de Granada مدريد 1861 وقد صححت نصه في زيشر (المجلد 16 ص580 وما يليها) وقد
(1/49)

أرضاني بعد ذلك أن أجد كل تصحيحاتي تؤيدها ثلاث مخطوطات في الاسكوريال جهل سيمونه اثنتين منها وقام ملر بمقابلتها انظر: Beitr?ge من 60 وما يليها.
مغول ...
Quatremére, Histoire de Mougols de la perse.
باريس 1860.
مفصل ... المفصل للزمخشري، طبعة بروخ، خرستيانا 1859 (رايت).
مقدسي ... أحسن التقاسيم طبعة دي غويه ليدن 1876.
مقدمة ... مقدمة ابن خلدون، طبعة كاترمير باريس 1858، ثلاثة مجلدات، ترجمة دي سلان، باريس 1863، ثلاثة مجلدات، صححت فيه عبارات كثيرة، وقد اعتمدت هذه التصحيحات فلذلك لابد من مراجعة الترجمة.
مقرى 1، 2 ... الجزء الأول والثاني من نفح الطيب للمقري، طبعة دوزي، ودوغا، وكريل، ورايت، ليدن 1855 - 61. وقد استعنت أيضا بطبعة بولاق، ويجب مراجعة الإضافات والتصحيحات والتعليقات افليشر في: Berichte وتعليقاتي في رسالة إلى فليشر. وفهارس الجزء الاخير تساعد الباحث.
مقرى 3 ... القسم الثاني من نفح الطيب للمقرى، ويحتوي على التعريف بالوزير لسان الدين ابن الخطيب وهو الجزء الثالث والرابع من طبعة بولاق 1279 (1862م) وكنت اراجع مخطوطتنا رقم 1637 حين ارتاب في صحة النص.
ملابس ... معجم Dozy, vétements مفصل لأسماء الملابس عند العرب تأليف دوزي، امستردام 1845.
ملتزان ...
Maltzan, Sittenbilder aus Tunis und Al-gerien.
ليبزج 1860.
ملر ...
Müller, Beir?ge zur Geschichte der westlichen Araber مونيخ 1866 الطبعة الأولى.
ملرسيب ...
Müller. S. B. 1863. 11.
نصوص من ابن الخطيب وابن خاتمة في أخبار الطاعون الكبير في القرن الرابع عشر ونص عن موت سباستيان ملك البرتغال. نشرها ملر في: Sitzungsberichte der k?nigl. Bayer. Akademic der wissenschaften سنة 1863، الجزء الثاني.
ملر نصر ... أخبار العصر في انقضاء دولة بني نصر، ملوك غرناطة، مونيخ 1863.
مملوك ...
Quatremére, Histoire des sultans mamlouks باريس 1837، مجلدان في أربعة أقسام.
منافع ... كتاب منافع الحيوان، تأليف علي بن محمد، أبي الفتح، ابن الدريهم الموصلي المتوفى في بغداد سنة 763هـ، مختارات منه في كتاب كازيري ج1 ص318 - 320 وقد صححها لي وأضاف إليها سيمونيه.
(1/50)

منتجازا ...
Mantegazza, Relatione del Viagio de Cierusalemme ميلان 1616.
مورجادو ...
Morgado, Historia de sevilla.
اشبيلية 1587.
مورجان ...
Morgan, Algemeene Beschrijvinge vau Barbarijen Uit het Engelsch.
لاهاي 1733، جزآن.
مورجنل ...
Morgenl. Forschungen ليبزج 1875.
موكيت ...
Mocquet, Voyages in Afrique, Asie, Indes Orientales et Occidentales.
باريس 1617.
مونكونيس ...
Monconys, Journal des voyages.
ليون 1665، قسمان.
موويت ...
Mouette, Histoire des conquestes de Mouley Archy باريس 1683.
ميرسنج ... Meursinge, تفسير القرآن للسيوطي طبعة ميرسنج، ليدن 1839.
ميشيل ... Michel, Tunis باريس 1839.
ميم ...
Memorial historico espanol مدريد 1851 وما يليها، المجلد 1 - 19.
ميهرن ...
Mehren ... Et Par Bidrag ect كوبنهاجن 1872. مستل من مقالة نشرت في مجلة الجمعية الملكية للعلوم. وهي ثبت للكلمات العامية التي وجدها المؤلف في كتاب هز القحوف.
ميهرن بلاغة ... بلاغة العرب، كوبنهاجن وفيينه 1853.
ناخر ...
Nachrichten und Bermerkungen uber den Algierschen Staat التونا 1793، ثلاثة أجزاء.
نبريجا ...
Nebrija.. AElii Antonii Nebrissensis Dictionarium.
( معجم لاتيني - أسباني - وأسباني - لاتيني) توجد منه عدة طبعات. وقد راجعت منه طبعة اتتكارا في سنة 1595. راجع المقدمة.
نوت ...
Notices et extraits des manuscrits de la Bibliothique du Rai
وبخاصة مقالات كاترمير.
نوتيس ...
Notices sur quelques manuscrits arabes par Dozy ليدن 1847 - 1851.
نووي ... تهذيب الأسماء، طبعة وستنفيلد، غوطا 1842 - 47.
(1/51)

نويري أفريقية ... تاريخ أفريقية للنويري، مخطوطة باريس رقم 702 ا، ف.
نويري أتدلس ... تاريخ الأندلس للنويري، مخطوطة ليدن رقم 2 هـ، قوبل على مخطوطة باريس رقم 645 ا، ف. وقد انقل أحيانا من أجزاء أخرى من كتاب النويري، وتوجد نسخة منه في مكتبة ليدن (راجع فهرست المخطوطات الشرقية ج1 ص4 وما يليها).
نيبور ب ...
Niebuhr. Beschrijuing van Arabià امستردام 1772.
نيبور ر ...
Niebuhr. Reize naar Arabie امستردام 1776.
هارك ...
Harck Oluf, Sonderbare Aventuren. Aus dem Dànischeen.
فلسنبورج 1751.
هارنجمن ...
Harigman, Beknopt Dag-journaal van een verblijf van agt weeken, in het keizerrijk van Marocco.
لاهاي 1803.
هاي ...
Jhon H. Drummond Hay. Western Barbary.
( ابن قنصل إنجلترا في طنجة) لندن 1814.
هايدو ...
Diego de Haedo, Topographiae historia genral de Argel بلد الوليد 1612.
همبرت ...
Humbert, Guide de la conversation arabe. ou Vocabulaire fr-ar.
باريس، جنيف 1838.
هماكر ... فتوح مصر، المنسوب Hamaker. إلى الواقدي. طبعة هماكر، ليدن 1825.
هملتون ...
Hamilton, Wanderings in North Africa لندن 1856.
هوجسن ...
Hodgson, Notes on Northern Africa.
نيويورك 1844. (مع معجم بربري صغير).
هوجفلايت ...
Hoogvliet, Diversorum scriptorum familia et de Ibn-Abdun poéta.
ليدن 1839.
هوجونيت ...
Hugonnet, Souvenirs d'un chef de bureau arabe باريس 1858.
هورنمن ...
Hornemann, Tagebuch seiner Reise von Cairo nach Marzuck.
ويمر 1802.
هوست ...
Hoest, Nachrichten von Marakos.
كوبنهاجن 1781.
هيرش ...
Hirsch, Reise in das Innere von Algerien durch die Kabylie und Sahara.
برلين 1862.
(1/52)

هيلو ...
Hélot, Dictionnaire de poche fr-ar et ar-fr الطبعة الرابعة، الجزائر.
وايلد ...
Wild, Neue Reysbeschreibung eines gef angenen Christen.
نورنبوج 1613.
وتمن ...
Wittman, Travels in Turkey, Asia-Minor Syria, and across the Desert into Egypt.
لندن 1803.
ورايت ...
Wright, Opuscula Arabica جمعت من مخطوطات مكتبة الجامعة في ليدن ونشرت في ليدن 1859.
ولترسدورف ...
Woltersdorff, Notes de ce voyageur sur des noms de vétemeuts تعليقات هذا الرحالة على أسماء الملابس، مخطوطة الأكاديمية الملكية للعلوم في امستردام رقم 39 من فهرست دي يونج في الآخر.
وندس ...
Windus, A journey to Mequinez.
لندن 1725، ذكر اسم المؤلف في آخر الإهداء.
ويجرز ...
Weijers, Loci Ibn Khacanis de Ibn Zeidouno ليدن 1831.
ويرن ... Werne ... Reise nach Mandera برلين 1852.
ياقوت ... معجم البلدان، طبعة وستنفيلد، ليبزج 1868 وما يليها، ستة مجلدات. وقد زودني دي غويه بأكثر ما نقلته من هذا الكتاب. وقد استخرجت بنفسي الكنز الثمين الموجود في المجلد الأول ص835 - 36، أعني أسماء الطيور والأسماك التي نقلها القزويني (2: 118 - 120) عنه. غير أن كتابة بعض الكلمات بلغت من الرداءة حدا اضطرني إلى إهمالها، فحين يكون اسم سمكة مثلا في المخطوطات المختلفة: صيح، قبج، فتح، فح، واسم أخرى: جبر، جببر، حبتر، حيتر، جتر. فمن العبث أن يهتدي المرء في هذا التيه من اختلاف الألفاظ أو الأخطاء.
يانجواس ...
Yanguas, Diccionario de antigüedades del Reino de Navarra.
بامبلون 1840، ثلاثة مجلدات، وملاحق سنة 1843.
يعقوبي ... كتاب البلدان، تأليف احمد بن أبي يعقوب الكاتب العباسي، المعروف باليعقوبي طبعة جوينبول، ليدن 1860، وهو الجزء الأول من الكتاب.
(1/53)

فهرست كتب الرحلات التي لم نجد فيها ما يفيد المعجم Arlach (D') , Le Maroc et le Riff en 1856. Paris, 1856.
Augustin (Freiherr von) , Marokko in seinen geogr., histor. etc. Zustanden. Pesth, 1845.
Baeumen (Von) , Nach Marokko, Berlin, 1861.
Baumgarten, Peregrinatio. Nurnberg, 1594.
Blakesley. Four months in Algeria, Cambridge, 1859.
Braithwaite, The history of the Revolutions in the Empire of Morocco. Londres, 1729.
Cirni, Successi dell' Armata della Mta Cca destinata all' impresa di Tripoli di Barberia, Della presa delle Gerbe, e progressi dell' armata Turehesca. Florence, 1560.
Croisières et négociations de Mr de Kinsbergen, avec des détails sur Maroc. Par Mrle Bon de Schaening, rédigés sur son journal allemand par de Champigny. Amsterdam, 1779.
Dan. La traduction hollandise (Amsterdam 1684) est augmentée d'un second volume par S. de Vries, Handelingen en geschiedenissen, voorgevallen tusschen den Staat der Vereenighde Nedeerlanden en dien van de zee-roovers in Barbarijen, avee un Aanhangsel, behelzende de rampzalige en zeer gedenkwaardige wedervaaringen van een slaaf etc., in't Fransch beschreven door Mons' Gallonge, die zelve deze rampen heeft geleden.
Dandini, Voyage dy mont Liban, Paris, 1685.
Daveyro, Itinerario de Terra Sancta. Lisbonne, 1596
(1/55)

Davies, Algiers in 1857. Londres, 1858.
Desjobert, I'Algérie en 1844. Paris, 1844.
Dumont, Histoire de I'esclavage en Afrique de J.-J. Dumont. Paris, 1819.
Edwards (Matilda Betham) , Through Spain to the Sahara. Londres, 1868.
Flaux (De) , La régence de Tunis, Paris, 1865.
Florian Pharaon, Voyage en Algérie de S.M. Napoléon III. Paris, 1865.
Gerard (Jules) , l'Afrique du Nord, 2e édit, Paris, 1861.
Hackluyt. Les relations dans Vol. II, Part.2, de ses navigations. Londres, 1599.
Hardman, The Spanish campaign in Morocco Edimbourg, 1860.
Heine, Sommerreise nach Tripolish. Berlin, 1860.
Histoire véritable des dernières guerres advenues en Barbarie: et du succéz pitoyable du Roy de Portugal dernier. Don Sebastien. Trad. de 1'esagnol. Paris, 1579.
(Jardine) Bemerkungen uber Marokko; desgleichen über Frankreich, Spanien und Portugal. Von einem englischen Offizier. Leipzig, 1790. Dans la préface on lit que 1'auteur est le major Jardine.
Journaal wegens de rampspoedige Reystocht van Cap H.C. Steenis in 1751. Amsterdam s.d.
Lambrechts, Journael etc. in de Jaren van 1735,36 en 37. Man. de Leyde (man. Latins) no 925.
Landa, La campa?a de Marruecos. 2a edic. Madrid, 1866.
Metzon, Dagverhaal van mijne lotgevallen te Algiers. Rotterdam, 1817.
Murray (Mrs. Elizabeth) , Sixteen years of an artist's life in Morocco, Spain, and the Canary Islands. Londres, 1859. 2 vol.
Nouveaux voyages sur toutes les côtes de la Barbarie et de l'empire de Maroc, dans la haute et la basse Egypte, sur les côtes de la Mer rouge, en Nubie et en Abyssinie, et dans le pays de Sennaar, extrait des Voyageurs les plus modernes et les plus accrédités. Paris, An VII, 2 vol. Ce n'est qu'une compilation.
Pfeiffer, Reizen en vijfarige gevangenschap in Algiers. Uit het duitsch. Leeuwarden 1834.
Rasch, Nach den Oasen von Siban. Berlin, 1866.
Russell, History of the Barbary States. Edimbourg, 1835.
Saugnier, Relations de plusieure voyages à la côte d'Afrique, à Maroc, etc. Paris, 1729.
Schiltberger, Reisen, herausg. von Neumann Munich, 1859.
Settala, Ragguaglio del Viaggio compendioso Milan, 1805 Est Caronni.
Tavernier, Voyages.
Turner, Journal of a Tour in the Levant. Londres, 1820. 3 vol.
Verdum (De) de la Crenne, de Borda, et Pingré, Voyage. Paris, 1778. 2 vol Walmsley, Sketches of Algeria during the Kabyle war. Londres, 1858.
Weber (Von) , Ein Ausflug nach dem franz?sischen Nord Afrika. Leipzig, 1855.
Wingfield, Under the palms in Algeria and Tunis. Londres, 1868. 2 vol.
Wingrove Cooke, Conquest and colonisation in North Africa. 1860 Zuallart, Le très-dévot Voyage de Jerusalem. Anvers, 1608.
(1/56)

فهرس الكلمات العربية في معجم بيدرو دي ألكالا
كتابتها مشكوك في صحتها
ا Aburguâiçe ranacuajo - renacuajo.
ب أو پ Tabadô çaherimiento.
Baqç desmochado.
Piztîcal floretada - paperote.
Tapahrûx vicio por regalo - mupahxâx vicioso en comer.
ت أو ط Tavîl atruendo.
Tabîq baile uno solo.
Tallîta enbarradura.
Tagguî inquieto - tagguiên inquietacion.
Tîça negociacion.
Taxit. Ochûp a taxît sede?a cosa de lino.
Talabrî turnio de ojos - visojo.
ج أو ش Xik aguinaldo.
Xumâni (p1. Xumânît) bofetada.
Jezêm çanahoria silvestre ; me semble une faute pour.
Juhê refrenamiento. جزر Xazirî, précédé de خمان , sauco arbol.
ح أو هـ Halôn (p1. Halâlin) bollo de pan.
Ahquâ cantar el buho - parpadear las aves.
Tehaudûn ce?o en los ojos - muhâuden ce?udo.
Hauzat mohatrar.
خ Kaçan (p1. Kiçân) dissoluto en vicios.
Izikbât (sic) cotejamiento.
Mukârhel, mais le p1. murkarhelin, espa cioso.
Kuyçarâ gayovero.
د، ذ أو ض Dûrgua (p1. Durâq) bruxa.
Dedt cometa.
Adhân mas temprano.
Dia sacrilegio.
ر Rica (Bi) entricadamente.
Râuja (p1. Raguagie) mendrugo.
س، ز أو ص Mêzqueria (Bi) flacamete.
Cavîa mencion.
Cehue (p1. Cehuît) rima o rimero de ropa.
Tazhîr saneamiento.
Ançarah triste estar.
Zimpî vino agua pie.
ع Aaçâ adulterar contrahazer.
açâr aparejar ; guaçâr aparejar ; sous desparejar azçar avec la négation. Cuaçâr popar.
Aadi adivas.
arraq desalbardar.
uunquîa. Fulîn bal uunquia envararse.
Aazel rasgar.
Carç dexo de ballesta - lexo de vallesta. Le sens de ce terms espagnol (car dexo et lexo sont deux formes du même mot) est inconnu; feu M. Lafuente y Alc?ntara m'a écrit dans le temps qu'il a parcouru en entier le Tradado de Ballesteria par Alonso Martinez Espinar, sans l'y trouver.
Caddab enerizarse por frio - enerizado - temblar - temblar para caer - tacadub temblor para caer.
Acuâ ensalmar o enxalmar - enxalmar - quei ensalmo.
Macrûd enano - ombre enano.
Cârm gota.
Maguîl. Cuf bile maguîl lana suzia.
Tazhê maciez.
Manaavin mandado de palabra.
Tencîl orilla de lienço.
Tazeît pega de pez.
Teheleguîn quixones yerva de comer.
Aguêm robar los enemigos - saltear a los enemigos.
Gelet rechaçar - maxlûd (p1. In) rechaca.
Tapaaxur synete para cenvar.
Ingihâra tarre?as chapas para ta?er.
Vayna vaso peque?o.
Mezêle consequencia.
Makort (p1. Makâguit) cimitarra.
Aghar encobar casi covar - maxhôr encobado asi como conejo.
Mali?în adivas.
Clatôç. ?âcel clatôç clarea de especias e vino.
Mîdbi consiguiente.
Maniôh enechado.
Moâguaja. Côra moâguaja escorche en la pintura.
Yaîç a rrâya favorecedor del pueblo.
Maicâni izquierdo.
Ichimâyl lagrimal del ojo.
(1/57)

غ أو و Guaçâr انظرها في حرف العين Calavândar hoguera llama de fuego Carxît mochacharria muchos mochachos.
Caquîd necessario.
Curnî plazer.
Queceb naygar.
Quchên solitario ave.
ل Lip lagrimal del ojo.
Lahlâla (p1. Lahalît) llama de fuego.
Lapôrio unicornio animal.
م Mumdî descaminado-mumdî errado o perdido Mavîn estuche.
ن Ançâa dezir bien en dicha.
Manaabîn (p1. Manaabinîn) dotado per (et de) gracias.
Nenfêd, anfêdt, anfêd, aparejar o buscar nenfêd, nefêtt, enfêd, buscar para pagar. Les termes espargnols sont fort obscurs M. Simonet et M. Eguila n'ont pas pu me les expliquer.
Anha refreescar.
Manâh relox del sol. Voir mon article مناخ sous نوخ Gazîa avion - trigo ruvion Gaâcuâ cre boçdel cuervo.
Guagûa artima?a.
Guarguîa cimitarra - daga arma.
Gucâra hollin - guaçâra hollimiento.
Goç nueza. Comme il donne dans le même sens, il paraît que c'est une corruption de قسط ce dernier mot, qui, ? son tour, estune alteration de قسطس Guarmag sovajar - taguarmûg sovajdura.
ق أو ك Carârit bava.
Aztacâh et aztaquâa cobdiciar.
Câlee despagamiento de alge.
(1/58)

باب الهمزة:
• آثوا: غماس (طائر)، (بيطار 1: 16). وفي برجرن: أتو.
• آخرساج: ضرب من الشجر (بيطار 1: 18).
• آخور: إسطبل - أمير آخور: أمير الإسطبل (ملوك 1، 1: 119، بوشر).
• آرغيس: (بربرية) قشر شجرة برباريس.
-: شجرة البرباريس، أو شجيرة تشبهها (معجم الأسبانية).

• آرقان: (بربرية) شجر لوز البربر، وهو باللاتينية: claco denderon argan ( معجم الإدريسي).
(1/61)

• آركان: صورة أخرى لكلمة آرقان، وقد وردت في نسخة من ابن البيطار (2: 444) وفي نسخة ب منه: أرجان.
• آرنج: ضرب من نسيج خوارزم (دى يونج).
• آرة: أسبانية، جمعها آرات، وهو حجر مقدس تبسط عليه قماشة القربان (الكالا).
آزورد (أ) أو: أزورد (ب) أو ازرور (ج) بربرية = حندقوقا (البيطار 1: 31).

• آشه ماشه: راجعا في لاشه ماشه.
• آطريلال: بفتح الطاء عند فريتاج. والصواب كسر الطاء (بيطار 1: 2) وهو رجل الغراب (نبات من البقول) (بوشر).
• آفراج:، أفراج، أفراق، افرق، افراج، افراچ (بربرية) دائرة عظيمة من نسيج القنب أو الكتان تحيط بفسطاط السلطان.
-: كل ما هو داخل هذه الدائرة من خيام السلطان، أو هو بالأحرى فسطاطه العظيم الذي يشبه المدينة بجدرانها وبروجها، وكلها مصنوعة من نسيج القنب أو الكتان (معجم الأسبانية 105، 108). أضف إلى ذلك ما ذكره أبو الوليد: دائرة الحلة التي يسميها أهل المغرب افرق. وعند دوماس 15: فراك، وتسمى بالأسبانية alfaneque والأصوب alfarque ( تاريخ دى الفنسو 11 ص401).

• أأكثار: (بربرية) اسم نبات (بيطار 1: 4).
(1/62)

• أأكشرو: (بربرية) اسم نبات (بيطار 1: 5).
• أأمليليس: (بربرية) اسم جنبة (شجيرة) (بيطار 1: 5) = صفيراء (راجع الكلمة).
• أبٌّ: بلوط، ففي المستعيني بلوط: بالعربية أب مشددة الباء.
• أبارط: قال ابن العوام (2: 112) يوجد نوعان من الكتان، أحدهما ((مفتوح)) ويسمى الابار، وقد كتبت الكلمة بعد ذلك في ص113 الأبازيل وأرى أن صوابها في الموضعين الابارط التي هي aperto اللاتينية، و abierto الأسبانية، والناسخ حين يكتب كلمة لا يعرفها فقد يغير بسهولة ط ب: بل. وقد نسي أن يكتب الطاء في الفقرة الأولى.
• اباريقون: قطلب، ذكره المستعيني في مادة قاتل أبيه.
(1/63)

• أبازيل: راجع: أبارط.
• أُبالَّة أو أُبيالَّة: الأولى هي uvella مصغر الكلمة اللاتينية uva ذكرها ابن الجزار في كتابه زاد المسافر في مادة: عنب الثعلب، وقد وردت فيه اللبلله مصحفة. ويقول في كتاب آخر: عنب الثعلب هو ابياله كنينه، uvielle (esp, uvilla) canina.
• ابجه: راجع: ابوج.
• أبد: تأبد: نزل، حل في، أقام، استقر (بوشر) وفي فوك بمعنى بقي دهرا طويلا.
أَبَد: الأذان الثاني للمؤذن قبل ساعة من شروق الشمس، وقيل له ذلك لأن كلمة أبد تقال في أوله. (لين. عادات 1: 103).
إلى الأبد: مدى الدهر، مدى الأيام (بوشر).
أبداً: مدى الدهر (ألف ليلة 1: 43).
أبده: أبله، احمق، بليد (بوشر).
ابيد، الأبيد: المخلدة، حي العالم (نبات) (بوشر).

• أبر: أَبْرَة: ضرب من الخبز (ويرن 12)، وخبز يابس (بركهارت نوبيه 323). وجراب يوضع فيه الخبز (نفس المصدر) 203) وقد جاءت عند اسكارياك ص418 ابرك ebrek.
إِبرة: مسلة صغيرة وتطلق على الشيء لا قيمة له (عبد الواحد 171).
أدواء الإبر: أمراض مؤلمة (ابن العوام 2: 89).
بيت الإبرة: بوصلة (بوشر).
والإبرة: سمك الاسكندر وهو نوع من السمك بحري (الكالا).
منثور بري، خيري بري ففي المستعيني في مادة جيري (= خيري): والبري منه يعرف
(1/64)

بالإبرة (35).
إبرة الراعي: غرنوقى، غارانيوم (بوشر). وإبرة الراهب (بوشر، البيطار 1: 10).
والمستعيني في مادة شكاعي يقول أن إبرة الراعي أو إبرة الراهب هي الشكاعي، وقد أنكر ابن البيطار ذلك.

• أبار: (بالفارسية آبار، راجع فلرز) هو القصدير فيما يقول المستعيني في مادة أسرب. وفي معجم المنصوري: أبار هو الرصاص الاسود، وكذلك عند ابن البيطار (1: 10) ومحيط المحيط.
اشياف الأَبار: دواء للعين (محيط المحيط).
راجع: ابارط.
أبّار: زارع النخيل (الكامل 136).
أبّارة: علبة تحفظ بها الابر، مئبر ومئبار (بوشر).
مئْبَر: إبرة كبيرة مربعة (بوشر).
(اشطب على كلمة almavar في معجم الأسبانية ص161، فقد أخبرني سيمونه إنها محرفة وصوابها almaràz فهي أذن المحزاز.
مئبرة: مسلة (ابرة كبيرة) يستعملها الاسكاف (برجرن، في مادة ابرة).
علبة لحفظ الإبر (همبرت 82).

• أَبراقَنْطُوس وابراقيطوس: حجر يجلب من الهند (المستعيني).
• ابربله: (عند ازيدور apopores بصيغة الجمع، وفيه أيضا ababara و abobora و abobra: قرعة (سيمونيه 281 - 2) وهو الفاشرا (نبات). وقد سميت بالمغرب قريعة.
(1/65)

جذرها يشبه القريعه (القرعة الصغيرة). ففي معجم المنصوري: فاشرا يسمى بالمغرب ابربله (كذا) ومعناه قريعة والباءان أعجميتان، وهي الكرمة البيضاء. راجع ابن العوام وابن جلجل عند سيمونه، وهي كلمة أسبانية مصغرة.

• ابرسيم: خيط الحرير (بوشر).
• إِبْرِشْمَة: غراء (فوك) وفي معجم الكالا: بَرِشْمَه (راجع الكلمة).
• أَبْرَشِيَّة: منطقة تخضع لسلطان أسقف (بوشر، محيط، همبرت 150)، (راجع ( Errata)) .

الأبرشية: قصر الأسقف (بوشر)، وهي كلمة يونانية (محيط المحيط) ولعلها من اللاتينية perachia المشتقة من اليونانية باروكسيا.
• أُبْرُقِين: (لفظة أسبانية): قذافة، وهي آلة من آلات الحرب القديمة تقذف بالسهام والحجارة. وضرب من المدافع ذات ماسورة صغيرة (الكالا) راجع معجم فهرست R. Armeria في مادة: ribaudeokin ودوكانج في مادة ribaudeqi وهي ribadoquin عند يانجوس (1: 218) وقد تردد ذكر الكلمة عند بلجار Pulgar في تاريخ ملوك قطلونية، فتح غرناطة.
• ابرميس: (باليونانية abramis) سمك النيل (معجم الإدريسي).
• ابرنج: هو في الحقيقة الماهودانه لأن المستعيني يفسره بالكلمة الأسبانية الطارتقه.
جوز الابرنج: جوز القيء، ففي المستعيني في مادة جوز القيء: قيل هو جوز الابرنج.
والابرنج هو البرنج عند ابن البيطار (1: 129). راجع: برنج.
(1/66)

• ابرنق: ابرنج وقد ذكرها المستعيني في هذه الكلمة.
• أبْرُوطَن: (باليونانية ابروتانون، وبالأسبانية ابروتانو): قيصوم (سيمونيه 234).
• ابريز: يقال: ذهب إبريز (معيار، إدريسي). وإبريزي: نسبة إلى إبريز وردت في المعجم اللاتينب في مادة orbidium ( كذا).
• ابريسم: حرير مخلوط بالقطن (برتون 2: 169).
• إبريق: وعاء من خزف أو معدن له عنق طويل بعض الطول وعروة وبلبل. وهو الإبريق ذو العروة (بوشر، بركهارت عرب 1: 76 ونوبية 358، لين عادات مصر 1: 212 و2: 22) ويوجد ضرب منه يسمى إبريق الفقير. (صفة مصر 18 القسم الثاني 417). ووعاء ذو عروة يستخدم لغلي الماء (غلاية) (بوشر). وإبريق القهوة: دلة (بوشر) وإبريق الشاي: وعاء يستحضر فيه شراب الشاي (قوري) (بوشر).
• إِبرِيل: بكسر الهمزة في مخطوطة الاسكوريال تاريخ غرناطة لملر ص44 وهي أَبريل في فوك، وابريل عند الكالا: شهر أبريل، نيسان.
• أبزِيز: (بربرية): زيز الحصاد (معجم البربر، دوماس 5: 432) وجرادة (بوشر، هيلو، رولاند) وجدجد. صرصار الليل (باجني مخطوطة) راجع: بزير وزيز.
• أَبْسارِيَة: (يونانيه بساريه) وبسارية أيضا (راجع الكلمة): صغار السمك وهو ما يرميه الصياد منه (دى ساسي. عبد اللطيف 285 - 8، ياقوت 1: 886 وراجع التعليق في الجزء الخامس منه).
• أبش: تأبش إليه: تجمع إليه (معجم البيان).
• إبط: إبْطِيّ. الإِبطي: عرق في القسم الداخلي من الذراع (معجم المنصوري) وفي معجم بوشر: العرق الإبطي.
(1/67)

• ابق: مصدره اباقة (فوك) وابق: تبخر، تحول إلى بخار، زال (المقدمة 3: 197، 198).
• ابل: أُبُلَّة: تين مكبوس (أبو الوليد 150 حيث يجب أن تحل الفدرة كما جاء في المعاجم العربية محل الفردة فيه).
وطير ابابيل: الهدهد عند البربر (بوشر، دومبى 62)، وجدجد اسود، صرصار اسود (باجني مخطوطة).

• أبْلايَة: (بالأسبانية Playa) : شاطئ البحر، سيف البحر، ففي الادريسي 5 القسم الثاني: ومنه إلى حلق وادي جلاح (حلاج) 12 ميلا وهو على ابلاية مكشوف ولا يحمل المراكب الكثيرة (الكبيرة ا) ومنه إلى موقع نهر قبوة 6 أميال، وهو ابلاية أيضا لا يستر (لاسترفيه ا) ميدان عرض الجيش: ففي كتاب ريشاردسن، مراكش (1: 109) وتجتمع يوميا كتيبة من نخبة الفرسان مع رؤسائهم في ميدان العرض ( Playa) .
• أَبْلَنْتايِن: (رومانية) آذان الجدى، لسان الحمل (فوك) وعند الكالا: بلَنْتايِن.
• ابليس: مجلس إبليس: مجمع السحرة. أو من يدعون السحر (بوشر).
• ابليلج: بليلة (ضرب من الاهليلج (بوشر) = بليلج).
• ابن: أُبْنَة: من يتعاطى اللواط (بوشر).
• إبّان: تجمع على ابانات (المقدمة 2: 16).
مأبنة: وهي بالعامية ميبنة، وقاحة، قلة الحياء.
(1/68)

• ابه:
أبه له: فطن وتنبه، وجاء مراره: أبه إليه في كتاب أبي الوليد في ص411 و585 مثلا عمل أبّهة: تعاظم، تظاهر بأنه رجل عظيم (بوشر).
• أب: لقب القس. ولقب رجل الدين (بوشر).
: البطريرك (بوشر).
وآباء الكنيسة: رجال الدين النصارى (بوشر).
الآباء السواح: النساك المتوحدون (بوشر).
اب من الرضاع: زوج المرأة التي ارضعت الشخص (بوشر).
أباً عن جد: وراثي، وراثة عن الآباء والاجداد (بوشر) دى ساسي مختار 1: 141).
ويقال في النداء: يا أباه، وبا أبه (معجم المنتخب).
لا أب لابيكم: يقال في اللعن والشتم مثل لا أبا لكم (ابن خلكان 10: 70) أبو باغة: صدفي، ذو صدف (بوشر).
بريص: سام أبرص (بوشر همبرت 69، جويون 223).
براقش: سام أبرص (بوشر).
البراهين: المبرهن، محب البرهنة (بوشر).
البصير: الأعمى (دى يونج).
البياض: الأسود (دى يونج).
تلُولق: متملق. منافق (بوشر).
تَلِّيس: كابوس (هيلو)، غشاوة (جاكسون تمب - 333، 341)، أعمى (فوك) تَمْرَة: عصفور السياج، ضرب من بغاث الطير. (مخطوطة الاسكوريال 893) وعند فريتاج (مادة تمر): ابن تُمَّرَة: طائر أصغر من العصفور.
أبو ثمرة: باشق ويسمى باللاتينية accipiter frigillarius ( باين سميت 1117).
ثومة: يسمى باللاتينية: allium Syluestre minus ( باجنى مخطوطة).
جبه: واسع الجبهة (الكالا).
جدى: بليد، ابله (دوماس 5 أ 103).
جرادة: ضرب من جوارح الطير. ويسمى باذنجان أيضا، وفي الشام: البصير (مخطوطة الاسكوريال 893) وفيها يذكره المؤلف مع الباشق واليويو والعفصى، ولهذا فتوجد غلطتان فيما يذكره فريتاج في معجمه: ((أبو جرارة ويعرف بالشام بالقصير)) ويؤيد قولي هذا ما ذكره دوماس في صحارى (ص316) حيث يقول: ((هو ضرب من الطير يسميه العرب بو جرادة. ويظهر إنه من فصيلة الغربان)).
جُعران: دودة لماعة، في المعجم اللاتيني: cicindela جعل وهو أبو جُعران.
الجلايب: شهر ذي القعدة (دومب 85).
(1/69)

الجِلد: شهر ذي القعدة (هوست 251).
جنب: ذات الجنب (دوماس 5 أ 425). وسرطان البحلا (برجرن 346، دوماس 5 أ 432) ويظهر أن اسمي بو سنب وبو جنب اللذين ذكرهما باجني (ص94) تصحيف هذه الكلمة.
جنيب: سرطان، سلطعون (شيرب).
جَهَران: جعل، جعران (الكالا).
أبو الجهل: الممعن في الجهالة (بوشر).
جُوَىّ: حشيشة خبيثة الرائحة (محيط المحيط).
حبوس: قزم (فوك).
حبيبة: اسم طائر صغير، لون جيده يميل إلى الحمرة، لطيف التغريد (ريشادسون مراكش 2: 269. وصحارى 2: 29). وعند بليسيه ص450: بو حبيبى: ضرب من طير الدخَّلة.
حديج: لقلق (بوشر، أبو الوليد 797) راجع باين سميث 1363 وفيه أيضا: أبو الخديج، وأبو خديش.
حريش: هو في الغرب لسان الثور (نبات). (معجم المنصوري مادة لسان الثور).
الحصين: الثعلب (راجع نيبور ب 157، لين ألف ليلة 2: 62).
حفص: ضرب من التمر (رولف 55) غير إنه يسميه في ص116: بوهفه).
حَلَق: داحس، داحوس، ورم في أنملة الاصبع من الظفر يسبب وجعا شديدا (الكالا).
حَمْرون: حميرة، حصبة (دومب 89، دوماس 5 أ 425).
أبو حَنَكَيْن: حنش يشبه العنكبوت (بركهارت سوريا 598).
الحناء: ضرب من الطير (ياقوت 1: 885).
الحيل: متلون، متقلب (بوشر).
الخديج وأبو خديش: راجع: أبو حديج.
خراش: لسان الثور، حمحم (براكس مجلة ش ج 8: 346).
(1/70)

خلل: دجاجة الحقل أو الغابة (بوشر (بربرية)، دومب 61).
مخلوف: ضرب من التمر (رولف 116).
خنجر: سليوت (زهرة بقلية) (بوشر).
خَنّو: بُج، ثمر القطلب (دومب 69).
مخيط: انقليس، جِرّى (رولاند) شنقب، دجيجة الغابة أو الحقل (دوماس حياة 432).
دبة: آدر، ذو قروة (بوشر).
دحاس: حقاب، شائبة بيضاء تظهر حول الأظافر (دومب 89).
دردان: جدجد، صرار الليل (بوشر).
مدفع. ريال أبو مدفع: ريال ذو أعمدة (بوشر). (وقد يظن العرب ان أعمدة هرقل مدفع).
دقيق: زيز (بوشر)، فراشة (بوشر).
دينار: ضرب من الطير (ياقوت 1: 885).
ديك: حسك (نبات) (المستعيني مادة حسك). راجع: ديك.
أبو ذر: إنسان (فالتون 71 رقم 5).
ذقن: عظيم اللحية، كثها، وكذلك: أبو الذقون (بوشر) والنسر (بروس 5: 155).
راس: رؤاسى، عظيم الرأس (الكالا)، جزار بائع الرؤوس (تريسترام 398).
الربيع: هدهد (طائر) (بوشر).
أربعين: حريش أم أربعة وأربعة (حشرة) (بوشر).
رغوة: ذو رغوة (بوشر).
رِقْرِيق: جدجد، صرار الليل (الكالا).
رقص: ضرب من الجراد لا يؤذي (مجلة ش ج 12: 379).
مرقال: غراب (رسالة إلى فليشر 108).
ركبة: عشب تؤكله الإبل والناس (ريشادسون وسط 1: 202، 233، 2: 53 وهو فيه ( rckabah) . وعند بارت 1: 294، 313: ( rekkaba) وفي مجلة ش ج 13: 90 ( recbah) واسمه العلمي:
(1/71)

gazophullum album وعند كولومب 28 ( rokba) واسمه العلمي: andropogan laniger أبو ريشة: سمك طيار (رولاند).
ريق: شراب يتحلب له الريق، النبيذ (فليشر في تعليقه على المقري 2: 783) ريالة: اللعاب الذي يسيل من الفم (بوشر).
رِيُون: عضاية خضراء، حردون أخضر (شيرب، باجنى مختار).
زبل: جُعل (بوشر).
زرّاد: حيقطان، دراج (بوشر، دومب 62).
زَرْنيق: أبو زريق، قيق (دوماس 5 أ 432).
زعقة: جوز القيء (براكس مجلة ش ج 8: 347).
زعيكة: زرنيخ (شيرب).
زُقّاغ: حصبة (شيرب) وعند رولاند: أبو سكار.
زَلّوف: رأس الخروف (دوماس 5 أ 350).
زَمْزَم: زنبور (همبرت 71).
زيد: بطل، رجل شديد القوى (بوشر).
ستة: ذو ست أصابع (الكالا).
سكرى: ثمر صغير الحجم صلب يذوب في الفم كما يذوب السكر (مملوك 1: 13، 2: 68، جاكسون 19، جاكسون تمب 3، 80، جودارد 1: 177، رولف 55) راجع: سكرى.
مسلة: دجاجة الأرض أو الغابة، كنيت بذلك لأن منقارها الطويل يشبه المسلة.
سِلْواب: راجع: أبو شلواب.
سيّار: غربال (دومب 93، دوماس 5 أ 370).
أبو شباك: نقد قديم (قرش) (عودة 675) وسمي بذلك لأن العرب ظنوا ان أعمدة هرقل المنقوشة عليه شباك.
شحم: طائر من فصيلة الكناري (رولف 57).
شخار: رعام، خُنان (داء يصيب الخيل وهو التهاب الغشاء المخاطي أو النخامي).
شعر: هِدَبْل، كثيف الشعر (بوشر).
شفتورة: اهدل، ضخم الشفة (بوشر).
شِقْشاق: لقلق (فوك، أبو الوليد 786).
شلال: داء يصيب الإبل فتبول دما (مجلة ش ج الجديدة سلسلة 1: 188).
شِلواب: المشعبذ بالكؤوس (الكالا) وجاء فيه بعد ذلك أبو سلواب بالسين وفسرها بحيل المشعبذ.
شم: ذكرها فريتاج، راجع نيبور ب 137، ونيبور ر 1: 337.
شملال: هيبو قسطيداس (بيطار 2: 579).
(1/72)

شَناف: لسان الثور، حمحم (شيرب. echium plantaguneum براكس مجلة ش ج 8: 279، بيطار (2: 438): بأفريقية أبو شنافي).
شُوشة: ذو شوشة، ذو قنزعة (بوشر)، قويسة ناعمة (براكس مجلة ش ج 8: 283) ريال أبو شوشة: ويختصر فيقال: ريال شوشة وهو تالر نمساوي (نقد). وقد سمي بذلك لأن المشارقة ظنوا أن الخطوط التي تعلو النسرين المنقوشين فيه هي ((شوشة)) أي شعر الرأس (محيط المحيط حرف الشين، زيشر 17: 390).
أبو شوّاطه: الحنطة (شيرب).
شوك: دمل، بثور، نوافط (دومب 39).
شوكة: قرع، يقطين (شيرب).
صبر: المريض الصبور على العلاج (بوشر).
صفّار: أبو صفار، اليرقان (دوماس 5 أ 424).
مصقار: ضرب من السمك (محيط المحيط مادة صقر).
صوف: الخروف (هاي 44، دى يونج انظر: رود نبورج 85).
صُوَيّ: ضرب من الطير تخاف الحيات من صويه أي صوته لأنه صوت مخيف (محيط المحيط). وكثيب من الرمل تكومه الرياح على شاطئ البحر (محيط المحيط).
صيور: ضرب من الأفاعي، Psammophis Sibilans. ( راجع هجلن في زيشر، مصر، لغة وعادات، مايس 1868 ص55).
طبق: الشرطي الذي يقبض على الجاني بأمر القاضي وقد سمي بذلك لأنه يطبق عليه بعنف (طبق: هاجم بعنف) (ألف ليلة 4: 681، وترجمة لين 3: 729).
طاقة: نقد إفرنجي قديم (معجم الأسبانية) فقد ظن العرب إن أعمدة هرقل المنقوشة عليه طاقة أي شباط.
وفي معجم بوشر: قرش ذو إكليل من الزهر.
أبو طويل: تمر ضخم شحوم من نتاج تافلته (جودارد 1: 177).
عروس: ضرب من التمر (مجلة ش ج الجديدة سلسلة 1: 314).
عرف: ذو عرف. ذو قنزعة (بوشر)،
(1/73)

وحيوان في حجم الثور كبير القرون (بركهارت نوبية 439).
اعتراف: المعترف بالايمان الصحيح، المقر بالعمل. (بوشر، همبرت 154).
عزيز: حشرة تسمى باللاتينية Hetrodes Guyonii ( جويون 235).
العكازات: ذو العكازات. الذي يتعكز إذا مشى (بوشر).
عَلال: فأر ضخم، وليس باليربوع كما جاء في مجلة ش ج 8: 160 (دوماس مختار).
عمارة: اسم الصقر بالبربرية (بيطار 2: 132).
عُمَيّر: نسر البحر (همبرت 67) ويسمى أيضا أبو عُمَيْرة (دومب 62).
عَمِيرة: طوط (نوع من البواشق) (هوست 298). وعند شيرب: يسمى هذا الطائر عُمَّيْرِي.
عنق: ضرب من الواق (طائر) (شو 1: 272).
عيون: ضرب من الأفاعي وتسمى Telescopus obtusus ( راجع هجلين في زيشر، مصر، لغة وعادات مايس 1868 ص55).
مغازل: لقلق (بوشر).
أبو غسالة: صابونية، نبات يؤخذ منه الغاسول، وهو نوع من القلومانن (ذات العين) ينبت في فاس، ويسمى بالأسبانية شبنيره jabonera ( بيطار 2: 317).
غطاس: غطاس، طائر صغير من طيور البحر (همبرت 8 أ).
كتاب أبو غلمسيس: أبو كالبسيس، سفر الرؤيا، رؤيا القديس يوحنا الإنجيلي (بوشر).
فتات: حساء من فتات الخبز (دوماس 5 أ 252).
الفتوحات: ذو الفتوحات، الفاتح (بوشر).
فُرتُونَه: طعام يتخذ من لحم مفروم يخلط بالاطرية (الشعرية) واللوز (هوست 109).
فارس: الأسد (محيط المحيط مادة فرس).
فروة: قسطل، شاهبلوط، كستنة (بوشر، باجني مختار، هوبرت 54،
(1/74)

بركهارت سورية 154). وفي معجم فريتاج: أبو فروى، وهو خطأ.
فَسَّاس - جعل، جعران (فوك، الكالا).
فَسِيُو: صعوة (طائر) (شيرب)، وعند تريسترام 393: فسيو fisseough: الدُرَسة (طائر).
أبو الفضل علجوم، ضفدع (فوك).
أبو فقوس: ضرب من التمر (باجنى 150، بليسييه 149، دسكارياك 11).
فلوس: ذو أصداف (بوشر).
الفور الأحمر: الناردين الأحمر (براكس مجلة Centantus ruber ش ج، 8: 279).
قبور: ضرب من " Multille" وسموه بذلك لأنهم يدفنون من يلدغه حتى عنقه كي يشفى من لدغته السامة الخطرة (جويون 235).
قتب: أحدب (بوشر).
قريبة: جمان، خريسة، فلام، طراطير Zygophyllum album ( براكس مجلة ش ج 5: 196، 8: 282).
قردان (أو أبو كردان): طائر أبيض طويل الساقين أسودهما. شديد الشبه بكركي صغير، ما عدا رأسه فان على مؤخرته قنزعة تشبه قنزعة البلشون (مالك الحزين)، ومنقاره طويل عريض طرفه على شكل المسوط (ملعقة الصيدلي) (مونكونيس 198).
قرعون: خشخاش منثور (شيرب): أبو النوم Papaver (Hybridum) ( براكس مجلة ش ج 8: 345).
أبو قرن: سمك، راجع منكونيس 227 - وأبو قرن الحرش: وحيد القرن، (جاكسون 38) والصواب أن يقال: أبو القرن الحَرِش.
قرون: الكركدن (فوك). واسم آلة موسيقية في أفريقية (المقري 3: 144).
مقص: نهيك، ثاقب الأذن (حشرة) (بوشر)؛ فللو fullo ( دومب 67)؛ حنطب (وهي حشرة لها فكان كقرن الأيل) (دوماس 5 أ 432).
قصبة: سهم ناري (بوشر).
قطاية: ضرب من الطير (باجني 184).
قعر: شره، نهم، ماسح المواعين (شيرب).
قَفّاز: زيز الحصاد (دومب 67، شيرب).
قالس: اسم نبات ذكر صفته ابن البيطار (2: 317)، وسمي كذلك لأنه يشبه وجه رجل على رأسه قالس مفرج أعلاه.
(1/75)

قلمون: هي اليونانية Hypocolamos وهي كلمة لا توجد في معاجم اللغة اليونانية القديمة. غير أن فليشر وجدها في معجم باريس رقم 45، ومعناها حسب قول هذا العالم: ثوب متموج الكلاموس (بالعربية أقلام)، ويقول ياقوت (4: 166) كما يقول اللغويون العرب (يراجع شرح مقامات الحريري 223) أنها ضرب من الثياب تنسج في بلاد الروم. كما يقلد نسجها في مصر (الحريري 1: 1) وبخاصة في دمياط (ياقوت 4: 603) وتنيس (ياقوت 1: 882، والقزويني 2: 118) وألوانه براقة تتراءى ألوانا للعيون (الحريري 1: 1، ياقوت 4: 166). وتصنع منه الفرش الابوقلمون (ياقوت 1: 882، راجع القزويني 1: 1) ويسمونه الفرش القلموني اختصارا (ياقوت 2: 603).
ويطلق أبو قلمون في المشرق على اليشب أو اليشف، يقول ابن البيطار (2: 603) في مادة يشف ((وزعم قوم إنه ياقوت حبشي ملون ويسمونه بالمشرق أبو قلمون)).
ويتحدث المسعودي عن نسيج حرير ويسميه ((الباقلمون)) (وهي نفس الكلمة) ويقول إنه يتلون للعين ألوانا براقة تختلف بين الأحمر والأخضر والأصفر، ومن الواضح انهم أطلقوا اسم هذا النسيج اللماع على اليشب. أما نحن فقد فعلنا ضد ما فعلوا فأطلقنا اسم اليشب jaspé على نسيج لماع.
وأبو قلمون: ضرب من الطير (ياقوت 1: 885). واعتقد إنه نفس الاسم الذي وجدته في الأسبانية Calamon وعند نبريجا Calamun وهو طائر كبير يعيش في المستنقعات، له عنق أحمر طويل، وساقان أحمران طويلان، مثل البلشون (مالك الحزين) وطرف جناحيه يميل إلى البياض وكذلك ذيله القصير، ومنقاره أحمر، وريشه الذي يكسو جسمه رائع الألوان (راجع فيكتور، ومعجم الأكاديمية الأسبانية). وأرى أن روعة ألوان ريشه هي التي أكسبته اسم النسيج الذي تقدم الكلام عنه. وإذا صح كلامي هذا فيجب إضافة كلمة Calamon إلى معجم اللغة الأسبانية.
ويطلق أبو قلمون على المثلثة الرخوية التي تنتج صوف الميمر (المقدسي في الاصطخري 42) وقد سمي بهذا الاسم بسبب النسيج الجميل اللماع الذي يصنع من خيوطه.
أبو قمحة: زقيقي، طائر صغير لذيذ الغرد (همبرت 185).
قمرة أو كمرة: ضرب من كواسر الطير في الموصل (نيبور ب 35).
قنينة: جنس من النبات (ابن بطوطة 4: 77).
قوّار: حمار قبان (الكالا، باجني مختار) وفي المستعيني مادة هدية: يقال لها أبو قوّار (في نسخة ن فقط) وعند شيرب: بوكوّار.
كباب: حمار قبان (شيرب).
كبير: انجدان، شجرة الحلتيت Asa faetida ( سنج).
كُرَيب: نبات شديد المرارة (مجلة ش ج
(1/76)

الجديدة، السلسلة الجديدة 5: 231، 232).
كرش: بطين، ضخم البطن (بوشر).
كَشاش: ضرب من الحرادين (سام أبرص) السامة (بارت 1: 144).
كفل: ذو ردف كبير، كبير العجز (بوشر).
كلب: ضرب من الطير (ياقوت 1: 885).
لبيس: لبيس هو الشبوط (سمك) وفي باجنى مختار: بلبيس هو الكمه وهو سمك نهري من فصيلة الشبوط.
ابو لبون: ولد الناقة في سنى رضاعة اللبن من أمه (براكس مجلة ش ج 5: 218) ويقول دافيدسون (ص92) إنه الجمل في سنته الثالثة. غير أن براكس يقول أن ولد الناقة يفطم حين يتم سنته الأولى.
أبو لحية: كاسر العظام، صقر الحملان (شيرب، تريسترام 392).
لَغّاز: رتيلاء سوداء برية.
مائة: حشرة ذات مائة رجل وتسمى أم أربعة وأربعين (بوشر، دومب 67).
مخاطة: ذو المخاط، يطلق على الطفل الصغير يتجمع المخاط في أنفه (بوشر).
مرينة: شبق (سمك) (بوشر).
مُقِنينة: نبات Solanum hortense ( دومب 73).
المليح: القبرة (بوشر).
مالك: صابونية (بيطار 2: 317).
ناقة: ( néva) حردون (سام ابرص) أسود صغير (بارت 5: 687).
نتوف: نتف الصوف تجمعه النسوة بعد جز الغنم (اسبينا مجلة ش ج 8: 155). وعند دي جوبرن ص117 إنه أفضل أنواع الصوف.
منجل: ضرب من الطير (ياقوت 1: 885).
منفخ: ضرب من الأفاعي (هاي 65).
نفع: أصل الدرياس (براكس مجلة ش أ 8: 281) والدرياس نفسه (بربروجر 206، 311) ونبات طبي (دوماس 5 أ 132) أبو منقار: دجاجة الحقل أو الغابة (همبرت 184).
نقطه: حمى حادة (دومب 89).
منير: فقمة، عجل البحر (شيرب menir باجنى مختار minir) .
هاذور: هذر، مهذار (بوشر).
(1/77)

هرون: ضرب من الطير (فهرستي 1: 341).
الهول، وأبو الهولي: سفنكس (بوشر).
يانسونة: آنسون (نبات) (بوشر).
يحيى: كنية عزرائيل ملك الموت (دي بونج).
يموت: في الأندلس اسم نبات (بيطار 1: 191). وفي مخطوطة باريس 877 أبو يَمّوت.

• أَبَوِيَة: أبُوّة نسبة إلى الأب (بوشر).
• أبوج وابجه: (باللاتينية albuc?m و albuium) وهو البرواق. والخنثى (سيمونه 234).
• أبو ديافن: هو Ubodiaxonov باليونانية (فليشر معجم 106).
• أبو روح: اللفاح، اليبروح (بوشر).
• أبُورِيُه: جمعها ابوريات، عصا، منخاس (الكالا) وهذه الكلمة من أصل أسباني. والحق أن هذا الاسم ليس موجودا الآن في الأسبانية، ولكن الفعل apporrear موجود فيها بمعنى ضربه بالعصا ضربا متواترا. ويرى سيمونه أن apear مشتقة من appodium ( عند دوكانج) عكازة الشيوخ.
• ابُوس: حاما اقطى، ذكرها المستعيني في مادة حاما اقطى.
• أبو طانون: ضرب من قفر اليهود (بيطار 2: 311)
(1/78)

ويرى دى ساسي (عبد اللطيف 276) إنها الكلمة اليونانية اموتانون. وفي المستعيني مادة جُمّر (وهو خطأ صوابه حمر كما يقول المؤلف في مادة كفر اليهود) نجد في مخطوطة ن: اسُبُرْطبَن بدل اسوطين.

• أبو طيلون: شوك الغنم (نبات من فصيلة الخبازيات) (بوشر)، وفي معجم فريتاج وأبو طيلون نقلا عن ابن سينا.
• أبوليس: (باليونانية Eboulis) : ورم لثى (من مصطلح الجراحة) (بوشر).
• أبى: مصدرها اباية في معجم فوك. ويقال: أبى منه. ففي كوزج مختار ص113: ((فان كنت راغبا في الخلافة أبيت أنا منها)) أي رغبت عنها وعفتها. وفي رياض النفوس (102و): فأبى عليه من ذلك، أي امتنع عليه أن يقبل ذلك منه. - ويقال: أبى عنه (فوك، بوشر) بمعنى امتنع عنه.
وأَبِيَ: راجع ديوان الهذليين 251 لمعرفة المعنى الأخير الذي ذكره فريتاج ومن هنا يقال: تيس أأبى وشاة أبواء.
آبى: أن العبارة التي نقلها فريتاج من ديوان الهذليين هي في ص251 منه.
إباة: انكار، جحود الشيء المستحق (بوشر).
إباية: اباء، كبر، عظمة (معيار 18).
أبَّاء: فخور، متكبر (الكامل 352).
أابى وابواء: راجع أبى.
مأباة: امتناع، انكار، جحود (بوشر).

• أُبِيالّة: راجع أعلاه: أَبالّة.
• ابيبانيكة: (يونانية): كبدية (نبات) (بوشر).
• أبيسبو: (أسبانية): أسقف، مطران (الكالا).
(1/79)

• ابيون: (يونانية abion) : كرفس (عشب) (الكالا)، وانيسون، ففي المستعيني: انيسون هو الابيون.
• أتابك: (تركية): الوصي على الامير، ومدبر المملكة، وقد أصبح لقبا يلقب به كبار الأمراء فيقال: أتابك العساكر كبير أمراء العساكر (مملوك 101: 3).
وأتابكية: رتبة الاتابك أي منصب أتابك العساكر.

• أتاناسيا: (يونانية atanasia) : دواء مركب، تجد طريقة تركيبه عند هارون بن رافد 5 و222
• اتب: إتب ومئتبة: راجع الملابس 21 - 23 وفريتاج أين، ويقول فريتاج: أن الاتب كانت تلبسه الفتيات الصغيرات وهو الصحيح، راجع الأشعار التي ذكرها ابن السكيت في كتاب تهذيب الألفاظ (المخطوطة رقم 597 ص193 وشرحها).
• اُتَرُجّ: كباد وهو نوع من كبار الليمون (بوشر) وشجرة الكباد وثمرته، وقد ذكر ابن العوام (1: 314) من أنواعه: القرطبي والقسطي والصيني (في مخطوطة ل: المصيني) والبقلة الاترجية: ترنجان، بقلة الضب (بوشر).
(1/80)

• اتّرجل أو اطرجل: تعثر وزلت قدمه (بوشر).
• أتعثر: تعثر، اصطدم قدمه بحجر، وهو مشتق من عثر (بوشر).
• أتل: أتول: الذي يمشي متثاقلا ويقارب خطوه. ومنه قيل للكسلان: أتول (معجم فليشر 41)
• أتن: أتان (جمع) يظهر إنه الوشم ففي كتاب صيغ العقود 1: حبشية الأصل في وجهها بعض الأتان المعروفة في وجوه الحبشة.
أتون: جمعها اتونات: الموقد الكبير (بوشر).

• اتونس: ضرب من السمك (ياقوت 1: 886) وفي القزويني: ابونس.
• أتى: يقال: أتى به إلى موضع كذا: أوصله ففي معجم أبي الفداء: أتى بالخليج إلى موضع كذا.
وأتى فلان (بالبناء للمجهول): استولى عليه العدو وغلبه، ففي المختار من تاريخ العرب: لست أوتى من قلة الرجال، أي لست اغلب.
وأُتِي: فعلت به الفحشاء (معجم الإدريسي والمقري 2: 461).
وأتى عليه: أتمه وأنهاه، يقال مثلا: أتى على ذكر فلان، أنهى أو أتم ذكر تاريخه (معجم أبي الفداء).
وأتى عليه: أهلكه وأفناه (معجم بدرون ومعجم البلاذري)، (أتى في معجم بدرون ليس معناه أهلكه وأفناه بل معناه أشرف عليه العدو ودنا منه)،وهو المعنى الذي ذكره لين 16 أتّى (بالتضعيف) بمعنى آتى أي أعطى أو أكثر الإعطاء (فوك).

• مؤاتاة: مطاوعة وموافقة (بيديا 186).
وأوتى عليَّ: جوزيت وعوقبت (المقري 3: 676).

• أتى: شاي، ففي القائمة: ومن أتى قنطار غير رطلان (كذا).

• أث: أثث البيت: فرشه بالأثاث (بوشر).
تأثث فلان: أصاب خيراً وأصاب رياشاً وأنشأ عمارة (بوشر).
أثاثي: أثاث، وهو المتاع من لباس وفراش، والنسبة إليه (بوشر).
(1/81)

• أثب: مئثب هو المشمل في معجم فريتاج وهو خطأ وصوابه مئتب كما في معجم لين.
• اثج: راجع: اثمج.
• أثر: آثره به: اختصه به، ففي أخبار ص152: مؤاثرتك بكتبك (راجع: استأثر).
وآثر شيئا على شيء: فضله عليه غير أن المفعول يحذف أحيانا فيكون معنى الفعل أيضا: أعطاه وأداه (معجم المختارات).
وآثر على فلان بالشيء، أو آثر إلى فلان بالشيء: أعطاه إياه وهذا تفسير كاترمير، ويقول مونج ص365 وما يليها: ((آثر معناه فضل فلانا على فلان أو شيئا على شيء، ومنه هنا صار معناها: فضل فلانا على نفسه في ملك شيء. وأخيرا أصبحت تعني أيضا أكثر من العطاء عطاء الدراهم والأشياء الثمينة. وقد نقل هذا النص: ((الإيثار بالشيء أن تعطيه لغيرك مع احتياجك إليه)) وهو يرى أن معنى آثره به هو آثره به على نفسه. (راجع رياض النفوس ص47 و) ففيه: ((وقد حضر ما يأكل غير إنه آثر بها الفقير على نفسه)) وبعد ذلك ((آثرنا بما عندنا هذا الرجل الفقير)) وهو يذكر أمثلة كثيرة. وأضيف اليها ما جاء في عباد 2: 115 (راجع 3: 208) وابن جبير 288، وابن بطوطة 1: 104، 232، 234، 345، 2: 25، 54، 72، 138، 166، 179، 338، 3: 255، 269، 337، 4: 286، والمقدمة 2: 238، وتاريخ البربر 1: 407، وكرتاس 36، 42، 189، 221. والمقري 1: 590، 595، 597، والخطيب 72 ق. وتعني كلمة إيثار في كل هذه الأمثلة الكرم والإحسان.
واستأثر: اختص به (بيديا 31، راجع ما ذكرنا في آثر)، واستأثره بالشيء: أعطاه إياه خاصا به عن غيره من الناس. (تاريخ البربر 1: 130).
أثر: رفاة الأولياء وما بقي من ذخائرهم (بطوطة 1: 95)، وأثر وجمعها آثار: المنقول كالأثاث وغيره (الإدريسي 103، ألف ليلة 3: 8).
ولما كانت كلمة أثر تعني الخبر المنقول والسنة الباقية وكان الكثير من هذه الأخبار المنقولة تعني غالبا بالكشف عن المستقبل (راجع المقدمة 2: 179) فان لفظ ((أثر حدثاني)) (جبير 76) صار يعني ((التنبؤات المكتوبة)) (بدرون 212، أخبار 154، بيان 2: 275) وصحح بهذا المعنى ما جاء في معجم ألفاظ بدرون ومعجم ألفاظ البيان. وكلمتا عين وأثر اللتان وردتا في عباد 1: 306) تدلان على معناهما المعروف ومصراع البيت فيه ومعناه ((وانك لا تقول لي شيئا غير معروف)).
والأثر: التأثير الدائم المستمر وبخاصة أثر الأفلاك (المقدمة 1: 191، 202، 204، 2: 187، 3: 108، وفي حيان - بسام (2: 116 و): كان بصيرا بالآثار العلوية عالماً
(1/82)

بالأفلاك والهيئة.
والأثر خط المحراث (المعجم اللاتيني وهمبرت 178).
والأثر وجمعه آثار: الأرض الزراعية تتوارثها أسرة واحدة (صفة مصر 11: 488 أثْرَة: أثر، انطباع ومجازاً: الإحساس والشعور (بوشر).
آثر: أفضل، (معجم المختار، عبد الواحد 109) وفي حيان - بسام (3: 142 و) ((وملأ قلبه وعينه بالمطعم الذي كان آثر الأشياء عنده)).
أثارة: بقية الشيء، ففي المقدمة (2: 185) اثارة من النبوة، أي بقية من النبوة.
ويقال: أثارة من علم، وأثارة علم.
واثارة وحدها (راجع: لين) تعني التنبؤ بالمستقبل. (بربر 1: 23، 136، 2: 11. المقري 2: 752، راجع فليشرب) وفي ابن عبد الملك (86ق): ذكر لأصحابه قبل موته بمدة ما يتوقع من حلول الفتنة على رأس أربعمائة وما يحملها فيها من أثارة. ومعنى هذه الكلمة ((أثارة)) ليس واضحا لدي في نص تاريخ البربر (1: 476): ((لأثارة من الخير والعبادة وصلت بينهم وبينه. وقد ترجمها دى سلان بما معناه: لقد وصلت بينه وبينهم العبادة وأفعال الخير)).
مَأثْرة وجمعها مآثر: اثر الفكر ونتاجه (عباد 1: 12) والحيلة (بطوطة 4: 356 أن صحت كتابتها).
مُؤَثّر. قوة مؤثرة: ذات أثر، وقوة النفس المبتكرة والفكر المبدع (بوشر).

• أثف: اثفية: جمعها أثافي: منصب القدر (بوشر) وفي معجم الكالا trevedes أثافي. - ويقال مجازاً: كان ثالث أثافيهم (بربر 1: 538) أي ثالث أركان السلطنة. - وأثافي: موقد (همبرت 196). والأثافي: اسم كواكب ثلاثة بحيال الجوزاء (القزويني 1: 38).
• أثل: تأثل: حاول الاستيلاء على مدينة والتولي عليها (بربر 2: 135).
(1/83)

أَثْل: أثل العذبة: شجر الأثل (بوشر).
أُثال: في اصطلاح الكيمياء أوعية أو امبيقات مفتوحة من أعلاها وأسفلها متداخل بعضها في البعض الآخر بحيث يمكن أن يكون منها أنبوب يختلف طولا وقصرا حسب ما يراد منه (معجم الأسبانية 187، ديفي 28).

• إثم: وقع في الإثم، أذنب. ويقال أثم بفلان: ارتكب الإثم به (فريتاج مختار 52).
وأثَّمه بالتضعيف: أوقعه في الإثم (بيديا 237).

• اثمج: صمغ النشادر وفي معجم المنصوري: قال صاحب المحكم والجيم أكثر استعمالا، ورأيت في بعض نسخه مصلحا: الأثج وهو الأشُقّ.
• إجّ: قبالة إجّك عامية وهي تحريف قبالة وجهك: أي أمامك (فوك).
اجوج ماجوج: قزم (بوشر).

تأجاج: شعاع، تلهب (باين سميث 190) أجر أجّر بالتضعيف: أَجَر، اكرى (بوشر)، همبرت 177 والتأجير، مصدر• أَجّر: الاكراء (بوشر) والتأجير من باطن: أجَّر ما استأجره (بوشر).
تأجّر: سعى للحصول على الأجر (الثواب) في الدار الآخرة (معجم جبير).
تآجر: بمعنى تأجر السابق (بحوث 1، الملحق 53: 3 معجم بدرون).
استأجر: شارك (بوشر) - واستأجر من باطن: اكترى من المستأجر (بوشر).
أجر: ثواب الآخرة (عباد 1: 112، فريتاج مختار 62، عبد الواحد 15، جبير 70، المقدمة 3: 432). قارن هذا مع قولهم: عظم الله أجرك، عند لين. وفي المختار من تاريخ الحلبي ص35: إن زوجة المعتضد حين علمت بموت أبيها خمارويه قالت لزوجها: أعظم الله أجر أمير المؤمنين، قال: فيمن قالت: في عبده خمارويه.
(1/84)

إجر: رجل، قدم في لغة أهل دمشق (زيشر 22: 149، بوشر) ومنه قيل: إجر الوز وهو اسم نبات قاتل (بوشر).
اجرة العصفورة: اسم نبات (زيشر 22: 12).
أجير: من يعمل بأجر يومي أو من يعمل مياومة (الكالا). والخادم (بوشر) والعبد (فوك، الكالا)، والمستأجر (فان دنبرج 116 إن صح ما يقول).
إجارة: أجرة العمل، إيراد - إيجار: كراء.
أجيرة: جمعها في معجم فوك أجارى، خادمة (فوك، بوشر، همبرت 221).
آجر: دهن الآجر: راجع دهن.
آجري: يقال صابون آجرى، وسكر آجري أي بشكل الآجر (معجم الإدريسي 341) إيجار: جمعه إيجارات، إجارة: كراء. - وإيجار بالتقدير لا بالحقيقة: تجديد إيجار ضمني، مواصلة الإيجار قبل تجديد العقد.
ايجارية: إيجار، إجارة، كراء.
ماجور: جمعها مواجير (راجع دى ساسي مختار 1: 465) برنية (إناء من خزف كالجرة) (بوشر، همبرت 198)، قصعة جفنة (بوشر)، ومزهرية، وعاء للزهر (همبرت 199، راجع ألف ليلة برسل 1: 301، 4: 139، 466، المقري 1: 39)، ووعاء يستعمل في مصر استعمال السطل، ويستخدم لغسل الملابس (صفة مصر 18 القسم 2 ص416) - وماجر العجين: معجن (بوشر).
مستأجر: أكار، مزارع (همبرت 177) والمكترى والمشارك (بوشر). مستأجر من باطن: الذي استأجر من المستأجر (بوشر).
مُستأجرات: الأراضي الزراعية التي يستأجرها الاكارة والمزارعون (ملوك 2، 2: 129).

• اجرواو: (في مخطوطة ليدن: اجروا) بربرية: محِفة (كرتاس 144) راجع تورنبرج 430، وهو يشير إلى أن عبد الواحد يستعمل كلمة محفة.
• أجرومية: نحو، قواعد اللغة (بوشر)، وهي في الأصل: المقدمة الاجرومية: وهو عنوان مختصر في النحو ألفه أبو عبد الله محمد بن داود الصنهاجي المتوفى سنة 723هـ.
• اجص: أجاص: الأجاص العثماني: نوع من
(1/85)

أجود أنواع الأجاص في دمشق (بطوطة 4: 255) - أجاص رطب: نوع من الأجاص يسمى بالفارسية شاه لوك، ففي المستعيني في أجاص: وإذا قيل أجاص رطب يراد به العيون بقر اليابس السمين العلك ويعرف بالشاهلوط (بالشاهلوك أ).
وفي المغرب يقولون: انجاص ويريدون به الكمثرى. وفي معجم المنصوري كمثرى: يسمى بالمغرب الأجاص. وفي المستعيني: كمثرى هو الذي يقال له بالأندلس أجاص ويعرفها العوام بها: انجاص. وفي المعجم اللاتيني: pirus كمثرى وهو الأجاص. (فوك، الكالا، هوست 305، شيرب، بيلسييه 348). وفي ألف ليلة برسل (1: 197): نجاص (كذا) هو مرادف كمثرى أيضا. - والأجاص: الكمثرى البري (دومب 71) وفي معجم بوشر: prune هو اجّاص و poire ( الكمثري): انجاس أو انجاص.
وانجاص مستوى بالزود: سلق (كمثرى) (بوشر).
أجاص شتوى ذكره المستعيني في: أجاص شتوي: هو الزعرور ويقال له ثمر شجرة الدب. ويقال له اكسيس، ورأيت في بعض التفاسير: ثمر الدب يشبه الباذنجان، وهو المشتهى، هكذا وجدته في كثير من الكتب، وليس هو عصير الدب، وأما عصير الدب، فهو قاتل أبيه.

• أجاق: راجع: أوجاق.
• أجل: أجَّل بالتضعيف: جمع، ويقال: أجل إليه (؟) راجع دى ساسي مختار 2:
(1/86)

79، 244 رقم 62، وفي المقري (3: 755): أجل لها عنه المال، أي ضرب له أجلا ليدفع فيه عنها المال.
أجَل: نعم (فوك).
أجَال: بالبربرية أرمل، وأجالة: أرملة (بوشر، همبرت 30، رولف 142).
ماجل: جمعه مواجل، وهو عند أهل المغرب حوض كبير يجمع فيه الماء (معجم الإدريسي) وكذلك هو عند أهل اليمن (نيبور ر1: 330، 334).
ميجال: أجل يحدد للتفكير والنظر (رولاند)

• أجم: استأجم: صار أجمة (معجم البلاذري) أجمة وجمعها آجام: مستنقع (همبرت 175) وسبخة، منقع (بوشر).
• أجن: ماجن = ماجل: حوض كبير يجمع فيه الماء (معجم الإدريسي).
مِيجن: بالعامية مَيْجن بالفتح وجمعه مواجن: بيزر (مطرقة خشبية ذات رأسين) (الكالا).
ميجنة: بيزر (مطرقة خشبية ذات رأسين) (زيشر 22: 116) والرجوع إلى لين يوضح لماذا أثبت هاتين الكلمتين.

• أح: حكاية صوت المتوجع آه، آها (بوشر).
• أحْبَيَّبور: راجع: خَبْيَورة.
• أحد: إحدى: يليها عادة مضاف إليه ومعناها الوحيدة التي لا مثيل لها مما تضاف إليه. (الأغاني 38) - وفي المقري (2: 486): هذا من إحدى المصيبات أي من المصيبات الكبرى. (راجع في المقري تعليق فليشرب 71، 72).
آحاد: يقال خبر آحاد وهو الحديث الذي يرويه واحد من الصحابة فقط أو واحد من تابعيهم، ولا يأخذ به الفقهاء إذا لم تثبت لهم صحته من طريق آخر. (فان دنبرج).
ويقال: كأنه من أحد الناس (بيان 2: 68) أي كأنه واحد من عامة الناس.

• أحاديات: (؟) في تاريخ البربر (1: 654): توافت إليه أحاديات، وقد ترجمها دى سلان بما معناه فُرار.
(1/87)

• احرودس أو أحودوس: = حاشا. وقد ذكرها المستعيني في مادة حاشا.
• احم احم: صوت للتنبيه والتحذير (بوشر).
• احوه: آه وواو (صوت المتوجع) (بوشر)، واف وتف، صوت المتأفف والمزدري للشيء (ألف ليلة برسل 1: 164).
• أختاجي:
سائس الخيل (من المغولية أخته: فرس) كاترمير. مغول 108 وفيه مثال اقتبسه من مسالك الأبصار.

• أخذ: حوى، وسع (بوشر) - ويقال: أخذت الريح وودعت (جبير 315) أي اشتدت مرة وهدأت أخرى.
وأخذته البردية أو السخونة: أصابته الحمى (بوشر) - وأخذاته عينه: غلبه النوم (راجعة في عين) - وأخذته الألسنة: تناولته بالغيبة (حيان - بسام 1: 30ر) - وأخذنا مطر: فجأنا المطر (رياض النفوس 61ق) - وأخذك: خدعك (الأغاني 64) - وأخذه أن يفعل: أجبره واضطره (النويري أسبانيا 457) وكذلك: أخذه بأن يفعل، معجم المختارات، عبد الواحد 202، أماري 441، راجع التعليقات. وأخذ أمره بالحزم والاجتهاد: بدأ حكمه بالحزم الخ (أماري 441) وأخذ في: شرع في، بدأ (المقري 1: 130) - وأخذ البصر: خطفه وبهره. ويقال مجازا: أخذ العقل: أذهله وبهره (بوشر) - وأخذ جزاءه: نال عقابه (بوشر) - وأخذ حذره: احترس (بوشر) - وأخذ حلاّ: تحلل من نذره (بوشر) - وأخذ خاطراً: استأذن لينصرف، وسلم قبل أن ينصرف. (بوشر) - وأخذ خاطره في: عزاه في وفاة (بوشر) - وأخذ خيمه: استخرج سره (بوشر) - وأخذ دربه وراح: سار وذهب (بوشر) - وأخذ دما من: فصده (بوشر) - وأخذ رضاه: حصل على موافقته (بوشر) - وأخذ روحه: قتله (بوشر) - وأخذ زبداً: صفاه، واخرج خلاصته (بوشر) - وأخذ شعر فلان: قصه (معجم المختار) - وأخذ صحبته: استعان به (أو صحبه) (بوشر) - وأخذ صورته: استنسخه (بوشر) - وأخذ عقله: أفقده الرشد، وأخافه وأذهله، وبهره (بوشر) (راجع: أخذ البصر) - وأخذ كتابا في اللوح: نسخ كتابا في لوح (أمارى 192) - وأخذ نشان: صوب، سدد (بوشر) - وأخذ نفسا:
(1/88)

استراح، (بوشر) - وأخذ وجها: تدلل، وتصرف كما يحلو له (بوشر) - وأخذ إليه: سار إلي ويقال أخذ الطريق إليه: أدى إليه (بوشر، وراجع معجم أبى الفداء) - وأخذ إلى: سار في طريق يؤدي إلى (البكري 114) وكذلك أخذ على (راجع ما يأتي) - وأخذ فلانا وأخذ فلانا إلى: قاده إلى وذهب به إلى (بوشر) - وفي لطائف الثعالبي ص75: فأما سائرهم فخذ إليك المنصور أمه أمة أي فخذ مثلا المنصور الخ. - وأخذ بثأره: أدرك ثأره وقتل القاتل (بوشر) - وأخذ بالحامي: عنف وعامل بعنف (بوشر) - وأخذ بخاطره أو في خاطره: شجعه وعزاه (فليشر معجم 83) وهدأه. ودلله، وجامله، وترضاه، ولاطفه، وتملقه، وداهنه، وتحبب إليه (بوشر) - وأخذ بالعين: فتن وخلب وسحر (فوك) - وأخذ بمعنى أو بسبيل: بدأه، وفهمه، وشرحه (بوشر) - وأُخِذ بقلبه: جبن وخانته شجاعته (معجم بدرون) - وأخذ بالمال: حوسب به (عبد الواحد) - وأخذ بيده: ساعده (الفخري 372) - وأخذ فلانا بالشيء: أمره أن يفعله أو يحمله أو أن يدفع مالا أو ضريبة (معجم البلاذري، دى يونج، معجم المختار، بربر 1: 50، 52).
وأخذ فلانا بفلان: جعله مسؤولا عنه (دى يونج، معجم المختار) - وأخذ ب وفي: عمل وأثر (معجم الماوردي)، وأخذ على فلان: التزم به وتكلف به (بوشر). وأخذ عليه: سيطر على روحه (عباد 2: 120) - ولا يقال: أخذ التلميذ عن شيخه فقط بل أخذ على شيخه أيضا، ففي عبد الواحد 129، أخذ عليه شيئا من أصول الفقه - وأخذ عليه: أي أخذ عليه العهد أو اليمين (بحذف العهد واليمين) ففي بسام 2: 113ق: وأخذ عليه إذا دعا أصحابه أن يكون أول داخل وآخر خارج (راجع عباد 2: 120) - وأخذ عليه: أمرضه وآذاه (بوشر) - وأخذ على الفرس: جرحه بالمسمار وهو ينعله (بوشر) - وأخذ على: سار يقال: أخذ على طريق مجانة (معجم البيان) - وأخذ على البر: سار في طريق البر (دى ساسي مختار 2: 25) - وخذ على شمالك: أي اتجه إلى شمالك (بوشر) ومثله أخذ إلى (البكري 114) - وخذوا علينا الباب: احرسوا الباب لئلا يدخل علينا أحد (معجم بدرون) - وأخذ عليه الطريق: قطع عليه الطريق (أبار 86 = حيان 94و). - وأخذ على التعب: اعتاده وصبر على آلامه (بوشر) - وأخذ على خاطره: تكدر وانزعج (بوشر) - وأخذ على نفسه أو لنفسه: احترس واحتاط (المقري 1: 162، راجع: عباد وفليشرب 177) - وأخذ عليه شيئا: أنكره عليه (أماري 673) وفي كتاب محمد بن الحارث ص344: أخذ عليه (في الوثيقة التي كتبها) مواضع أبانها له ثم قال له أبدلها (وبطوطة 1: 130) وكذلك أخذ على الشيء، ففي المقري (1: 504): وكان يأخذ أخذا شديدا على مذهب المشيخة من أصحاب ورش أي ينكر (راجع فليشرب 192) - وأخذ عن وأخذ عن ولد: تبنى (فوك). - وأخذت النار فيه: اشتعلت وأحرقته (بوشر) - وأخذ في خاطر: انظر أخذ بخاطره - وأخذ في
(1/89)

الناعم: انسل وتراجع بهدوء من الخوف (بوشر).
وأخذت له: جعلته يتلو شيئا (عبد الواحد 62).
وأخذ لمعنى رديء: فسر الكلام تفسيرا رديئا (بوشر).
وأخذ لنفسه: انظر: أخذ على نفسه.
وأخذ معه في: بدأ يتحدث إليه في (معجم بدرون).
وأخذ مع فلان: تشاور معه (بربر 1: 406).
وأخذ الخليج من النهر: أخذ ماء من النهر (بحذف ماء) (دي ساسي مختار 1: 327).
وأخذ منه: انتفع واكتسب (معجم بدرون).
وأخذ من فلان: أنبه ووبخه (عبد الواحد 205).
وأخذت فيهم الخمر: أثرت فيهم وأسكرتهم (بدرون 35) وفي بسام (2: 113ق): أخذت منهم حميا الأكؤس.
وخذ مني على ما يجيك: سأنتقم منك. سترى ما أفعل، لن أنسى ذلك من فعلك. (بوشر).
أخّذ بالتضعيف. يقال، أخّذ بالممارسة: جعله يتمرس، ودربه (بوشر).
أتأخذ في نفسه: غني بنفسه (بوشر).
أَخْذ: سحر، ورقية كالسحر أو خرزة تمنع الجماع (راجع لين في أخَّذ وأخذة). وفي ابن البيطار (1: 290): ويقول أهل الهند أن خاصة هذا الحجر دفع السحر وإبطاله وإبطال الأخذ ودفع عين العائن ونظر العدو.
وأَخْذ في العلو: تحليق وارتفاع (بوشر).
وأخذ وعطا: صرافة، ومراسلة تجارية، ومخابرة، وتعامل، وأُلفة (بوشر).
أَخْذَة: جرعة، مقدار ما يؤخذ من الدواء (بوشر).
وأخذة بلاد: احتلالها والاستيلاء عليها (بوشر).
وأخذة: نِدافة (الكالا).
أخيذة: غنيمة، سلب (أبو الوليد - 357).
خذني معك: البلسكي، والودود (نبات) (بوشر).
(1/90)

مأخذ: اسم مكان من أخذ (راجع لين) ومن هنا أطلق على المصدر الذي ينقل منه كل من المؤرخ والفقيه أو يفنبس (المقدمة 1: 8، 341).
والمأخذ لغة: المنهج والمسلك (راجع لين) ومجازا: أسلوب الكتابة والارتجال في الشعر والنثر. وهي مثل مهيع التي تدل على هذين المعنيين (عبد الواحد 104، 211، المقري 1: 384). وفي الخطيب (24و): رونق الكلام ولطف المأخذ.
والمأخذ: المكان الذي يحل به الإنسان (تذكرة تاريخ الأندلس 6: 116. حيث عليك أن تقرأ الذي حبسوا كما جاء في faesimila.

• أخر: أخَّر، بالتضعيف: يقال أخّر فلانا: خلعه، وعزله، وأقاله (المقري 1: 645، 884، 2: 809، كرتاس 15، والترجمة 356، مجهول كوبنهاجن 61، 69، 71، تاريخ تونس 110) وفي بسام 3: 38 وفي كلامه عن كاتب: وتصرف في التأخير والتقديم تصرف الشفرة في الأديم.
تأخر: اعتزل عمله واستقال (كرتاس 45) ويستعمل مجازا بمعنى: تحير وتردد (بوشر).
آخر: جمعه أخاري في معجم بوشر.
ومعناه: أيضا، وكذلك، من جهتي ومن جهتك ومن جهته، تقول: وأنت الآخر رائح: أي وأنت أيضا رائح (بوشر) كما تقول: أنا الآخر عندي من الهموم كفايتي أي أنا أيضا عندي من الهموم كفايتي (راجع هابيشت معجم 2).
آخِر: الافضل، بمعنى بقية. لأنهم كانوا يبقون أفضل ما لديهم (راجع لين في بقية عباد 1) ففي الخطيب 147و: آخر الشيوخ وبقية الصدور الأدباء.
وآخر الدهر: أبد الدهر (بربر 2: 52، 70).
ومثله: آخر الأيام (بربر 2: 121، 186) وتستعمل هذه في الجملة المنفية بمعنى أبداً (راجع لين). (المقدمة 1: 258، 382، المقري 1: 315).

• ماخِر: في اصطلاح البحرية مع الريح (الجريدة الآسيوية 1841، 1: 588).
مَوْخَر: جمعها مَوَاخِر ومآخر: كوثل،
(1/91)

مؤخر السفينة (فوك، بوشر، برجرن، مارسيل، المقري 2: 741).
مُتَأَخِّر: باقي الحساب المستحق (بوشر) مُستأخر: المكان يتقهقر إليه (معجم البلاذري).

• اخروخيون: = بقلة يهودية (المستعيني في مادة: بقلة يهودية).
• أُخْرُوف: راجع: أقْرُوف
• اخطبوط: بديخ (بوشر) - ونوع من السمك يسمى حبار، وسبيدج، وأبو زيد البحر (بوشر).
• أخيلة: جمعها أخايل: دبوس (ألكالا) وهي تصحيف كلمة أخلة جمع خلال التي تدل على نفس المعنى.
• اخليدونيا: باليونانية كالسيدون (راجع ستيفاني تيزوروسي): خلقيدونية، يشب أو يشف أبيض (بوشر).
• أخو: أخّى بالتضعيف بمعنى آخى اتخذه أخاً (فوك).
أخ: راهب (من جماعة دينية رهبانية) (بوشر، دوماس قبيل 67) ويجمعه العامة
(1/92)

على خُوان بدل إخوان (الجريدة الآسيوية 1859، 2: 264).
ثلاثة اخوة مدورة سود: يراد به الهليلج الأسود، والبليلج، والاملج (المستعيني مادة هليلج أسود).
أخو البنات: أخو الفتيات وسندهن وحبيبهن وهي كنية يعجب بها فتيان العرب (دسكرياك 294)، والرجل الذي يحمي حماه وهو الشجاع (ديرن 50).
أخى: هو عند تركمان آسيا الصغرى رئيس جماعة للبر والإحسان يسمى أفرادها: الأخية الفتيان وقد وصفها ابن بطوطة (2: 260 وما يليها) وصفا مفصلا.
خونى: (عامية) عضو جماعة دينية (الجريدة الآسيوية 1859، 2: 264).
خونية: أخوية، جمعية دينية (الجريدة الآسيوية 1859، 2: 264).
أخت، أختا سهيل: نجمان وهما الشعرى
(1/93)

الشامية (الغميصاء) والشعري اليمانية (العبور) (بوشر).
وأخت الحرة: ضرب من التمر (باجنى 152).
أخَوية: جمعية للبر والإحسان، وجمعية دينية: وأخوية رهبان: جمعية دينية للرهبان (بوشر).
أخُوَّة: (معناها اللغوي الصلة بين الأخوين). ويراد بها الإتاوة السنوية (بلجراف 1: 62، 65) وما يدفعه الأغراب إلى الأعراب للمرور بمنازلهم (برتون 2: 113) وعند بركهارت، سوريه 301: خونه.
آخية: ربق، انشوطة وجديل من خيوط أو حرير (بوشر) جمعها آخيات (ففي الادريسي القسم الأول ص7: ولهم اخيات وانشوطات يجذبونها بأيديهم إذا أحسوا بأن الحوت دخل في شباكهم. وفيه: ويتحيلون عليها حتى يلقوا الاخيات في أعناقها.

• أخوند: راجع: خوند.
• اخيليا: (لاتينية وهي تعريب aquilegia عند النباتيين، راجع في معجم Littré كلمة ancolie لمعرفة اصل هذه الكلمة): أخيلية، زهرة الحوض (نبات) (بوشر).
• اخينو: باليونانية اكسينوس، قنفذ البحر (باين سميث 1006 حيث صواب الكلمة أخينو بدل أجينو فيه).
• اخينوس: (يونانية ارينوس erinuss) : Campanula erinus ( بيطار 1: 18).
• أداد: Chamaeleon albus وأداد اسم
(1/94)

بربري لهذا النبات (بيطار 1: 19، 15) وليس لدى فريتاج ما يعتمد عليه في ضبطه الذي ذكره للكلمة. (راجع ليون 774 ( addad) .

• أدب: أدَّب: درّب وعود (الكالا) ويقال: أدب فلانا على: دربه وعوده (بيديا 271) وأدّب ب: دأب على وعكف على، ففي المقري 1: 560: أدَّب بالحساب والهندسة عكف عليهما (وهذا ضبط طبعة بولاق).
وأدَّب، من مصطلحات البستنة: نكش الأرض بالنكاش وقلبها (المعجم اللاتيني، راجع: دوكانج).
تأدب به: تعلم عليه الأدب، ففي الخطيب (19ق): قرأ على والده وتأدب به. - وتأدب به: احتذاه ففي دى ساسي مختار (2: 401): وإنما ندب إلى التأدب بذلك لأن الخ. وفي كرتاس 112: تأدبوا بآداب أهل العلم - وتأدب معه أو به: اظهر الخلق الحسن واحترامه (مملوك 1، 1: 250).
وتأدب الجندي أن يذكر اسمه: راعى الجندي آداب السلوك وحسن الخلق فلم يذكر اسم رئيسه (مملوك).
استأدبه: اتخذه مؤدبا. ففي المقرى (1: 529): استأدبه لولده: اتخذه مؤدبا لولده وكذلك في حيان ص35و.
أَدَبْ: أدب الحروب: فن الحروب (الجريدة الآسيوية 1848، 2: 195 رقم 2) كذلك: آداب الحروب (نفس الجريدة ص16 رقم 2). - والأدب: التدريب، ففي الإدريسي 2 فصل 6: أن الإبل المهرية شديدة الذكاء تعلم ما يراد منها بأقل أدب تعلمه.
والأدب: العقاب (الكالا)، البكري 166، 170) والأدب: تقويم المسيء ومعاقبته ففي القيرواني 629: وما يرجع إليهما من أدب وتقرير (راجع فنسنت دراسات 63) وعن حرفة الأدب راجع ابن خلكان 1: 364، وترجمة دى سلان 2: 45 رقم 6.
بيت الأدب: المرحاض، والمستراح (بوشر، همبرت 191).
مأدبة: تأديب، تهذيب (هيلو).
(1/95)

مؤدب: مراقب، شحنة (مراقب الأخلاق) (بوشر)، ومن يقاص ويهذب ويقوم (الكالا) - وقائد السفينة يدبر شؤونها (نبريجا).
مأدوب: مطيع، مدرب، يقال: فرسي مأدوب (دوماس 5 أ 184).
أدبخانة: بيت الأدب، مرحاض الدار (بوشر).

• أدر: آدر: وقد كتبت في معجم فوك أدر وفيه جمعها: أدار.
• أدرومالي: (يونانية): البتع، شراب العسل (المستعيني مادة عسل، سنج).
• إدريس: (بربرية): ثافسيا (بيطار 1: 19).
• أدم: أدَّم الخبز ب: أكل الخبز بالادام (بوشر).
تأدم به: أكله أداما مع الخبز (فوك، وبيطار وقد نقله عنه دى ساسي مختار (1: 148) ففي نسخة أمنه: يتأدم به مملوحا بالخبز. وفي نسخة ب: مع الخبز. وهو أصح.
ادام: صباغ (همبرت 15) مرق، حساء (همبرت 13) - والادام: الطعام الذي يتقاضاه الملوك من اتباعهم أصحاب الإقطاع.
أديم: يقال أديم النبيذ مجازا ويراد به وجهه ولونه (معجم مسلم).
إداميّ: بائع الإِدام وهو كل ما يؤتدم به مع الخبز، ففي بيطار (1: 48): وقد يتخذ الاداميون بالشام منه أخلاطا باللبن.
آدامي: مؤدب، مهذب، حسن الأدب والسلوك. (بوشر، زيشر 22: 119) ويقال في الجمع: ناس اوادم، أو أوادم فقط (نفس المصدر).

• ادو: أدّى: جهز، زود، وفر له ما يحتاجه (بوشر) أداة. أداة المركب: جهاز السفينة وآلاتها (بوشر).
وكامل الأداة: مجهز بكل ما يحتاج إليه (بوشر).
وأدوات: آلات ومجازاً: مجموعة المعارف لأنها الآلات التي يحتاج إليها الإنسان لمزاولة حرفة أو القيام بعمل أو كتابة الخ (عباد 2: 29 رقم 2، معجم البيان، بربر 1: 475، 2: 498، 517، 518، والمقري 2: 514، ودى ساسي ديب 9: 495).
(1/96)

ففي شكوري (223ق): لا أستطيع أن أجيد الكتابة كما ينبغي لعدم توفر الأدوات، أي لعدم توفر المعارف. وفي الخطيب (114و): كان الغالب على أدواته علم اللسان.
والأداة: الكلمة تستعمل للربط بين الكلام (راجع لين) فيقال: أداة الحصر، أو للدلالة على معنى في غيرها كأداة التعريف (بوشر).
أَدَاوة، أدوات المركب: أجهزتها وآلاتها (بوشر). ويقال: جهز السفينة بجميع الاداوات أي بكل الأدوات (بوشر).
ونزع الاداوات: جرده وعراه من كل زينة (بوشر) ويقول بوشر أن اداوات جمع أداة.

• أدى: أدّى. يقال أدّى الإتاوة له: سلمها اليه، وقد يقال أدى له فقط (معجم أبو الفداء).
وكل تُؤَدَّى عنه الحجة: أي يستدل من كل هذه الأشياء على وجود الله (عباد 1: 308) وتؤدى المبني للمجهول من أدّى يعني سلم.
وأدى عنه: والأصل أدى الخبر عنه فحذف الخبر (راجع لين في تأدى): نقل، وأوصل. (فالتون 5 و7 رقم 6).
تأدى: سُلّم وقُضي (فوك).
ادى: هذا (بوشر).
أداء. أداء الحروف (راجع لين): إخراج الحروف من مخارجها (المقدمة 2: 388، 398) - والأداء: تلاوة القرآن كما يتلوها القراء (المقدمة 2: 357، 358، والمقري 1: 606).
تودية: تحريف تأدية أي أداء وتسليم، دفع (الكالا).
مُؤَدّا (كذا): المكان تؤدى فيه الإتاوة والمكس (معجم البلاذري).
مودّ (كذا): اتاوة، مكس (هيلو).

• إذ: يقال: إذ ذاك الوقت: حينئذ، آنذاك (اماري 159).
وإذ أنه: لأنه (بوشر) - وإذ لم: إلا إذا.

• أَذَاقَل: كل، جميع (فوك)
• اذريون: (راجع سونثيمر بيطار 1: 582 رقم 4).
(1/97)

أذريونة = بخور مريم (المستعيني في: بخور مريم).

• آذق: عند شكوري ص200 و، 210 و، ومواضع أخرى: بدل حاذق، والخل الاذق: الذي اشتدت حموضته فلذع، الحامز، وقد حرفت الكلمة أكثر من هذا بالإمالة إذ نجد في معجم فوك: خل إيذِق إلى جانب خل حاذق.
• أذن: أذَّن الديك: زقا، وصقع (همبرت 65).
آذن به: أعلم به (لين). ويقال أيضا: آذنه بهشام: أعلمه به وأعلن دخوله عليه (كوسج مختار 101).
تأذّن: يقال: تأذن بإكرامه أي احتفى به (المقدمة 3: 8).
إذْن: أمر من رئيس (راجع لين) (الكالا) - وجواز المرور حسب ترجمة دى سلان (بربر 2: 496) وفي معجم بوشر: إذن للعبور. - وبيت للإذن: غرفة الانتظار (الثعالبي، لطائف ص14).
إذنْ: مقبض المحراث (الكالا) ومقدمة رأس الخنزير (الكالا).
والأذن: نبات يشبه الرجالة (البقلة الحمقاء). يؤكل نيئاً، وفي طعمه حرافة قليلة (فانسليب 99).
إذْن: مقبض المحراث (الكالا) ومقدمة (بوشر).
وضرب من النبات يقال له خير الله
(1/98)

buplusum ( برجرن 835). ويقال له أيضا: أذان الأرنب (بوشر) ولسان الكلب، Cyoglasse ( بوشر، برجرن 846، بيطار 1: 23).
أذن الثور: هو Echium Plantagineum كما يستنتج من آخر مادة ابن البيطار (2: 438). ويسمى بأفريقية أبو شنافي (راجع: أبو).
(1/99)

• أذن الجدي: قاقاليا، بقلة الأوجاع، ففي ابن البيطار (1: 156): وقد كان بعض من مضى من الشجارين بالأندلس تسميه بأذن الجدي.
• آذان الجدي: في الشام هو: Plantago asiatica وفي ابن البيطار (1: 23): أذان الجدي هو لسان الحمل الكبير بدمشق وما والاها من أرض الشام، وعامة الأندلس تسمى النو الصغير منه أذن الشاة أيضا، (بوشر).
• أذنين الجديان: هو: Cynoglossum cheirifolium ( براكس: مجلة ش ج، 2798).
• آذان الحمار: سنفيتون (بوشر).
• آذان الدب: طقطق، مليح، أريل، فشفاش (براكس،
(1/100)

مجلة ش ج 8: 283) والقسط (بوشر).

• أذن الشاة: راجع: آذان الجدي. وأذن الغزال، لسان الكلب (بوشر).
• أذني الشيخ: هو: Umbilicus horisontalis ( براكس مجلة ش ج 8: 280).
• أذان العود: جاء في ألف ليلة 4: 173 وطبعة برسل 3: 144 و12: 63 ولم يتضح لي معناها.
(1/101)

• أذن العبد: ذكره فريتاج وسماه ( alisma) وقد ورد ذكره في مخطوطة أمن بن البيطار (1: 23) غير إنه في مخطوطة ب منه وكذلك في ترجمة سونثايمر: أذان العنز ويبدو لي أن هذا هو الصحيح.
• آذان الفار: انظر الأنواع الأربعة التي ذكرها ابن البيطار منه (1: 21 - 23). غير أن صاحب المستعيني يرى في مادة (حشيشة آذان الفار)
(1/102)

إنه نوع مما يسمى بالأسبانية بليته وهو عند براكس: Lamiun amphlexical ( مجلة ش ج 8: 279) وفي معجم بوشر: عشبة العلق، حشيشة العلق، وأذن العبد وكذلك طفرة، وأذن الفار.

• آذان القسيس: تسمية عامة الأندلس قوطوليدون ( ele?o) ( بيطار 1: 23) وهو عند أهل المغرب عامة أذن القسيس (بيطار 2: 330) وانظر بوشر. وهو في مصر وبلاد الشام نوع من حي العالم ( Semper vivum) ( بيطار 2: 449).
(1/103)

• أذان القاضي: أو أذني القاضي. نوع من الفطائر المحشوة باللحوم والخضرة أو الفطائر المقلوة المحشوة بالفاكهة (قطيفة) وتسمى بالأسبانية orejas de abed أي أذن الأب (القسيس) (الكالا والمقري 2: 516) ويطلق آذان القاضي على النبات المسمى قوطوليدون.
• أذن القلب: تجويف القلب (بوشر).
• أذن النعجة: اسم نبات (دوماس 5 أ 381).
• أذن يهودا: بلسان صغير، أو الخمان (بوشر).
(1/104)

• صاحب أذن: رجل أَذن، سامع كل ما يقال له مصدق له. ساذج (بوشر).
ذكر من الجمل أذنه: مس المسألة مساً خفيفاً (بوشر).

• إذنة: اسم الوحدة من إذن (كوسج مختار 33).
• إُذنة: اسم يطلق في المغرب على نبات Sempervium maius ( المستعيني في مادة: حي العالم).

• أُذْنِي: سمعي (نسبة إلى الأذن) (بوشر).
• أُذَيْن: هو إذنَه، أي: Sempervium maius ( باجني مختار).
• تُوذِنَة: تصحيف تأذنة: زقاء الديك.
• مَأذنة: مسجد (ويرن 31) وقطعة مستطيلة في المسجد تشبه المكان الذي فيه الصليب في معابد النصارى الكاثوليك (رحلة إلى عوادة ص683 وما يليها).
• أذى: أذَى آذى، أصابه بأذى، يقال: أذى أحداً ب، أي آذاه. - وأضر به، وآلمه وأمرضه، وأوجعه (بوشر).
(1/105)

تأذى: أذى به، وتضور، وتألم (بوشر).
أذاء: وباء، وخامة (بوشر) ومصدر عدوى (بوشر)، ويقال: زاد في الأذاء أي زاد سوءً. وزود الاذاء: زاده سوءً (بوشر).
أذِيّ. الأذِيَّة: في الأصل المؤذي، ما يؤذي ثم أصبح وصفاً سمي به البعوض والبرغش (بسام 1: 150ق 151و).
أَذِيَّة: أذى، إساءة، ضرر، خبث - أذى السم: نتانة (بوشر).
اذاية = أذاة: المكروه اليسير (رسالة إلى فليشر 132) وفي فوك: إذاية وفيه إذاة أيضاً.
آذيّ: (في الشعر) الموج أو الشديد منه، ولا يراد به موج البحر فقط بل موج النهر أيضاً (البكري 129، دى ساسي مختار 2: 148) وكذلك موج السيل (عباد 1: 50).
مُؤْذٍ: مضر، سيئ - سام، لاذع، نتن، خطر - وسلاح موذ: سلاح هجوم (بوشر)
مُؤَذٍّ: وبئ، وخم (بوشر).
مُؤَذَّى: مغيظ، مُكَدر ومن تأذى (بوشر).

• أراخس: بيقية (ضرب من الحبوب) (بوشر).
• أرافيا: (؟) ذكر الكالا في معجمه: " erâfia almorfô" ( أرافيا المورفو) يريد به " tramsmontana yearva" ترسمو نتانا يرفا). غير أن ترتسمونتانا اسما لنبات لم يرد في المعاجم، وهي غير معروفة اليوم في أسبانيا فيما كتب إلي لافونت Lafuente.
• أرَاقي: ذكره المستعيني قال: هو حجر الأَرَاقي وهو عانوا عن مسيح بن حكيم هذا في نسخة N وفي نسخة ML: هو حجر الاراقي وهو عاقورا عن مسيح بن حكيم وهو عانو.
• اراقيطون: عصا الراعي (نبات) (بوشر).
(1/106)

• ارانوش: سوس، ذكره المستعيني في مادة سوس.
• ارانيوس: حجر يشبه العاج (المستعيني).
• أرب: أرَّب بالتضعيف: راغ ومال وانحرف. (معجم الإدريسي). وفي معجم المنصوري: توريب وتأريب معناها الميل والتحريف بين الطول والعرض، وكذلك الوراب والمواربة بالهمز والواو، منقولة متعارفة، وأصلها باللغة في المادتين المخادعة والمخاتلة.
آرب: بمعنى أرَّب.
أَرَب: في معجم الكالا: أَرَب أرَب أي عضواً عضواً = إِرْباً إِرْبا في معجم لين مأربة: حاجة يقال: وفيه مآرب أخرى: أي حاجات أخرى. - وقضيت منه مآربي أي قضيت منه حاجتي (بمعني الفحش والفجور) (دى ساسي مختار 1: 79).
مُؤَرّب أو مُؤَرَّبي: مزخرف بشكل دوائر (معجم الادريسي).

• اربانه: يقال إنها الزرنب (المستعيني مادة زرنب).
(1/107)

• إرْبَيان: سرطان بحري، سلطعون بحري (بوشر).
وفي ابن البيطار (1: 30): ((وقال غيره أن الاربيان هو الجراد، وقيل هو الجراد البحري ويقال له أيضاً روبيان، وسنذكره إن شاء الله في حرف الراء)). وفي معجم بوشر: جراد البحر هو سرطان البحر ( écrevisse de mer, langoust) وضرب من القشريات يشبه أنثى اليحمور (بوشر).
وسرطان، سلطعون ( squille) لأن ابن البيطار 506) يقول: إن أهل الأندلس يعرفونه بالقمرون. غير أن أهل المغرب لا يعرفون ما يراد بهذا الاسم (انظر: دزف) الذي هو من لغة أهل الشام (بيطار 1: 30).
وبهاراربيان: أقحوان أصفر، عرار chrysanthemum ( بوشر، وراجع ابن البيطار 1: 30).

• ارتدكسي: (يونانية) أرثوذكسي (بوشر) - ارتدكسية: ارثودكسية (بوشر).
• أرتقة: (يونانية): بدعة: خروج عند الدين الصحيح (هرقطة) (همبرت 157).
• ارتماطيقي: (يونانية) ارثماطيقي، علم الحساب (المقدمة
(1/108)

3: 88، سيمونه 256).

• ارتولان: ارطلان، بلبل الشعير، صعوة الحطب (طائر صغير) (بوشر).
• أرج: أَرَج: نفحة الريح الطيبة، وجمعه آراج (معيار 22).
تاراج: نهب، سلب (هيلو).
خبز التواريج (؟): وردت في ألف ليلة 4: 280 وكذلك في طبعة فليشر.

• أرجُ بُسْت (؟): وقد فسرت ب ((بربه نيكة))؟ (ابن الجزار).
• ارجُبليطة (؟): لفاح، يبروح (سيمونه 256) وفي المستعيني (نفس المادة): ارجيليطة وفي مخطوطة N ارحليطة.
(1/109)

• ارجيقن: إذا كانت كتابة الكلمة بهذا الشكل صحيحة إذ أنها وردت بصور شتى، فهي اسم نبات ليس عند البربر كما ترجمه سونثيمر ( Sontheimer) بل هو معروف عند الصباغين (بيطار 1: 27).
• أرخ: أرّخ وقته ب: حدد الأحداث ابتداء بزمن معين. ففي دى ساسي (مختار 1: 88): قد كانت اليهود تؤرخ أولا بوفاة موسى ثم صارت تؤرخ بتاريخ الاسكندر. وقد ذكر هذا الفعل فوك في مادة Kalandarium.
وأرخ اليوم: حدد زمنه. ففي الحلل الموشية (78ق): ذكر أن رجلا من الصالحين ببجاية أنشد في منامه هذين البيتين فؤُرخ ذلك اليوم فوجد يوم مثال أبي دبّوس وأرخ: وضع على القبر ما يحدد زمن وفاة صاحبه (فوك، راجع تأريخ).
تأرخ: يقال تأرخ القبر وضع عليه ما يحدد زمن وفاة صاحبه، وفي فوك: القبر يتورخ.
أَرْخَة: جمعها اراخات وإراخ: عجلة، الصغيرة من ولد البقر (فوك، الكالا) ولحم الأرخة: لحم العجلة (همبرت 15).
تأريخ: يقال سنة التاريخ (غدامس 17) وسنة تاريخه (فهرست المخوطات الشرقية في ليدن 1: 145، بوشر) أي السنة الحاضرة ويقال: شهر التاريخ، ويوم تاريخه للشهر
(1/110)

أو اليوم اللذين حددت بهما الأحداث الجارية.
وعند الإخباريين: عام التاريخ (أو تاريخه) أو سنة التاريخ: السنة المذكورة أو العام المذكور (ملر، غرناطة 13، 30، 35، 36، 37، 38، 39، 40، 42، 43، 47، والخطيب 67 قلب) وهو بمعنى: عام التاريخ المذكور قبل هذا (ملر غرناطة 10، 13، 15، 19، 20) - وأمس تاريخه: أمس، اليوم السابق (ألف ليلة برسل 4: 159) - وقبل تاريخه: من قبل (ألف ليلة 3: 617). - وكتب في التاريخ، أو صح في التاريخ: هي علامة (انظر المقري 3: 325) - والتاريخ: العلامة المميزة توضع على القبر (لأنها تحتوي على زمن وفاة الميت) ففي ابن البيطار (1: 493). وفي (الإدريسي): رخام المقابر أعني الذي تكتب فيه التواريخ على القبور. وفي العبدري 38و: وسألت العجوز القيمة على الدار عن قبره فأخبرتني إنه الذي في وسط البيت المقابل للباب فنظرت تاريخه فوجدته لغيره. (جبير 44، 125، 281)، وتاريخ: بيان، جدول، قائمة (الكالا).

• أَرْخُول: أَرْخون (أرخن في معجم بوشر) من اليونانية أركون. وتجمع على أراخله، يقال: اراخلة دمشق، وردت في فهرست المخطوطات الشرقية في ليدن 1: 156 وتجد فيه شرحه: رؤساء المسيحيين في دمشق.
• أرد: برنيق، فرس الماء أو البحر (بوشر).
• أرد شوكة: أرضي شوكي، خرشوف (راجع
(1/111)

اوسترلينجن 18 وما يليها). حيث قلت أن هذه الكلمة ليست إلا كتابة اللفظة الإيطالية: articiocco بحروف عربية، وكذلك هي في معجم دفيك 37.

• أردشيردار: بالفارسية ارد شيردارو، صنف من المرو cirganum maru ( بيطار 2: 503)
• اردمون: (بالأسبانية: artemon وبالإيطالية: artimone) صاري المؤخرة (معجم جبير)
• أرْدَهالج: بالفارسية أرْدَهالَه = خبيص (باين سميث 1182).
• أرز: أرْز: يجمع على أُرُوز (سعدية 29) أرز ( arez) : عطر يجلب من مكة (بركهارت، عرب 2: 402).
أرُزَّة: صحن أرز ورُزّ (معجم
(1/112)

مختار).
أرْزِي: زنبور (دوماس حياة 432 ومخطوط).
أُرُوز: أرز، رز (كالندر 50).

• أَرْزُلَة: غاليون (نبات) (معجم الأسبانية 391).
• أرسعن: بسباسة (المستعيني مادة بسباسة).
• أرسفِسك: أو ارشفشك: رئيس الأساقفة (أماري ديب 45، 23).

• أرشاس: أو أرشاش: بروق، خنثى (انظر: أشراس).
• أرشفشك: انظر: أرسفسك.
• أرشميسَه: هو اسم اسطوحودس في أفريقية،
(1/113)

(المستعيني مادة اسطوحودوس).

• أرشي: يجمع على ارشية: مرتل، منشد (بوشر).
• أرض: بلاط، محل مبلط (المعجم اللاتيني) - الأرض الكبيرة: فرنسا (عباده 3: 189) والأرض المقدسة: عند أهل الكيمياء هي تجمد الطبائع العليا والطبائع السفلى (المقدمة 3: 407).
أرضيّ: نسبة إلى الأرض، دنيوي، وعقاري وإقليمي (بوشر) -.
أرضي شوكي: خرشوف (راجع المستعيني: دردي الخمر هو أرضيته، ودردي الخل: هو أرضية عصير العنب.
ولم يتبين لي معنى ما جاء في ابن البيطار (1: 137): ((البسباسة مركبة من جواهر مختلفة لما فيها من الأرضية الكثيرة الباردة واللطافة والحرارة اليسيرة)).
والأرضية: إناء يبال فيه في غرفة النوم (بوشر).

• أُرْطه: (بالتركية اورته أو أورتا) وتجمع على أرط، وتطلق في مصر على الكتيبة (حوالي ألف جندي) (بوشر).
• أرطى: ياسمين أصفر في قول ابن العوام (1: 431).
(1/114)

وعنب البحر ( eqhedra) ( براكس، مجلة ش ج 4: 196).

• ارطين: طين أحمر، ذكره المستعيني في مادة: طين أحمر.
• أُرغل: مزمار (بوشر)، ويجمع على أراغل (فريتاج مختار 14).
وأرغول: ضرب من الناي الريفي (راجع صفة مصر 8: 456، ولين عادات 2: 89، 90).

• ارق: ارق: بمعنى اللفظة العبرية توعفرت (سعدية شرح النشيد 95) وفيه: أرق الريم وهي القرون، (راجع: أبو الوليد 789، 27).
• ارقطيون: بلسكاء، رأس الحمامة (نبات) (بوشر) - وعصا الراعي، بطباط (نبات) (بوشر، راجع ابن البيطار 1: 25).
• أرْقعْلِش: سوس، عرق السوس (المستعيني مادة سوس).
• ارقنو: أرغن. ففي تاريخ تونس 111: كان عاكفا على الملاهي وجلبت له الآلة المعروفة
(1/115)

بالارقنو.

• أرقونس: وفي نسخة: أرقومن = العرعر (المستعيني في مادة حب العرعر).
• أرك: رئيس الأساقفة (أماري ديب 1، 7) وصحيحه: أرك بشقفه، إذ أن هذا هو القراءة الصحيحة لما ورد في ص14 منه.
• أراك:
اسم هذه الشجرة عند النباتيين: Capparis sodata، ووصف بارت لها (1: 324) يتفق مع ما نجده من صفتها في معجم لين. (ويكتبها بارت Lirak)
(1/116)

وهي أراك دخلت عليها أل التعريف وفي ج5 ص97 يكتبها ( irak) وهو يذكر كذلك لفظة: سواك. (راجع مقالتي عن هذه الكلمة).
واراك: Edera ( الترجمة اللاتينية لميثاق صقلي، أماري مخطوطة).
أريكة: مقعد من الجلد (فوك).

• اركين: (؟) de Montréal ( الجريدة الآسيوية 1845، 2: 318).
• أرماك: ضرب من الخشب. انظر ابن البيطار 1: 28 و148. حيث صواب الكلمة الارماك.
• أرْمُك: (فارسية) معطف أو سترة من الصوف يلبسها الفارس (ابن بطوطة 4: 232).
• ارمليطة: بنجر: شوندر (ابن العوام 2: 420).
• ارن: اران: ضرب من السمك (ياقوت 1: 886).
• أَرْنَب: لا يطلق على الأرنب البري فقط بل على الأرنب الداجن أيضا (راجع لين حرف الراء) ويقال له: أرنب بلدي أيضا (باجني 98، بوشر).
الأرنب البحري: انظر ابن البيطار 1:
(1/117)

29).

• أرْنَبة: أربية، وهي ما بين أعلى الفخذ من الجسم وأسفل البطن (بوشر).

• أرْنبي: نسبة إلى الأرنب (الكالا) - وطعام يتخذ من لحم الأرنب محمرا، أو يخنة أرنب (الكالا).
• ارنمة: = أرنبة: أربية (بوشر).
• أرْنَوْطية: عمارة سميكة يعتمر بها على الطريفة الألبانية على شكل عمامة، وكانت السيدات الفرنسيات في حلب يعتمرنها عادة، وهي شبه اسطوانه ضخمة مغطاة بشال من الكشمير (بوشر، برجرن 805).
• أَرُون: (يونانية Aron) : لوف (نبات) (بوشر، برجرن، ابن العوام 1: 468، 472، 475 وفي نسخة منه: بارون).
• أُرُون: جمعه أَرَاوين وهو زنبيل كبير لحفظ الدقيق والخبز. وفي عامية الأندلس: هورون وهو زنبيل من الحلفاء كبير مدور.
وفي الأسبانية Oron ( راجع فكتور) زنبيل، قفة وهو ضرب من الزنابيل يملأ تراباً ويوضع في سداد الأنهر لمنع مياهها من الفيضان على جوانبها (الكالا).
(1/118)

• أريد بريد: (فارسية) ضرب من العقار (ابن البيطار 1: 26 والمعجم الفارسي لفلر Vullers) .
• أَرْيَل: ايل (بوشر = ايل) وفي الشام أيل، وفي بلاد النوبة: عنز بري، وعل (بركهرات نوبية 251).
• اريوان: سمك اريوان: تروته، سمك منقوش من فصيلة السلوميات (بوشر).
• أَزاد: أو ازاذ (بالفارسية آزاد: شريف، وفاخر، وأبيض أيضا)، الرطب الأزاد نوع جيد من التمر (معجم المختار).
والسوسن الازاد: السوسن الأبيض (بيطار 2: 68)، ويستعمل الوصف آزاده بالفارسية اسماً ومعناه السوسن أيضا.
ازادى، الرطب الازادي (بدرون 269) = رطب أزاد (بدرون 12).

• أَزَازْ: لزاز، مثنان (نبات) (المستعيني) وضبط الكلمة من المعجم اللاتيني.
(1/119)

• ازب: أزَب: بالسريانية ازبا وباللاتينية Pilus Pubis شعر (باين سميث 1338).
ازاب: (بالعبرية ازب): زوفا (سعدية نشيد 51، باين سميث 1110، 1111 وفيه: أزب).
ميزاب: يجمع على ميازيب (معيار 22) والمطر الشديد (بوشر).

• ازبنطوط: قاطع طريق (بوشر).
• ازر: أزّر: صفح بالخشب أو بالرخام (معجم جبير ومعجم البلاذري).
تأزّر: تصفح بالخشب أو بالرخام (معجم جبير).
أزْرُ: معناه في جملة مثل شد أزره: صار شجاعاً جريئاً، قوياً، (راجع كترمير، جريدة العلماء 1847 ص481).
أزَرَّة: يطلق في بلنسة على نوع من الكمثرى صغير (المقري: 110، راجع جاينجوس الترجمة 1: 374)، وقد أصبحت كتابة هذه اللفظة وضبطها الآن أمراً لاشك فيه بفضل معجم فوك (انظر: pirus) .
إزار: ثوب يغطى النصف الأسفل من البدن من المحزم حتى نصف الساق. وبهذا المعنى جاءت هذه اللفظة في تاريخ هريدوت (7: 69) الذي يقول في كلامه عن العرب في جيش كيخسرو: وكان العرب يغطون النصف الأسفل منهم بالإزار (راجع الملابس 37).
وكان سحب الإزار (راجع سحب الذيل) من علامات الكبر والإعجاب بالنفس (جبير 219) ولمعرفة الإزار بمعنى الملاءة وهو غطاء كبير تلف به المرأة كل جسمها، راجع الملابس
(1/120)

ص25 وما يليها. - وإزار في معجم فوك: ثوب من الكتان. - والإزار: المرأة العفيفة (زيشر 12: 333) - وشملة للرجل (انظره في تأزير) - وستارة الكعبة (راجع الأزرقي 175، 179، برتون 2: 236) - وستارة (هيلو، بربرية، مارتن 77) - وغطاء السرير، وشرشف (الكالا)، هوست 266، دومب 93، بوشر، هيلو، دلابورت 99) - وتلبيسة الجدار وهو ما يكسى به الجدار من خشب أو رخام (معجم الأسبانية 149).
ميزان الأزر: انظر في: ميزان).
أَزِير: إكليل الجبل (دومب 73).
أُزَيِّر: تصغير إزار (الكامل 507).
تأزير وتأزيرة: خرقة، ازار رث، وعند شيرب: تازيرة جمعها توازر، وفي رياض النفوس (36ق): قال أهل المنزل الذي نزل عندهم إسماعيل: قد عيرتنا بهذا التازر (كذا ولعله التأزير) وبهذا الكساء، خذ هذه الدنانير الخمسة واذهب فاشتر لنا ملابس أخرى من القيروان، وفيه بعد ذلك: وهو يريد أن يخرج إلى الجزيرة في كساء وتأزيرة، وفي ص43 منه: وكان يهجر إلى الجامع وعليه تأزير مرتدياً بإزار آخر.
والتوازر (جمع تأزير): الملابس (شيرب حوار 3).
مئزر: ثوب يشبه الاتب تلبسه الفتيات حين يصبحن أكبر من أن يلبسن الاتب (فريتاج اين 314، 315).
ولباس (سروال صغير)، (الملابس 38 - 40، بوشر).
والملحفة وهي اللباس الذي فوق سائر الثياب (الملابس 41، ابن خلكان 1: 671، ابن الأثير 12: 161).
وقطعة من نسيج تلف حول العمامة وتسدل على الكتفين - وضرب من العمائر (القلانس) أو قطعة من نسيج الحرير يلفها المسلمون المغاربة على رؤوسهم ويتركون لها عذبة تنسدل على أكتافهم (الملابس 42 - 43).
والمنديل. ففي رياض النفوس (59و): وأحضر له ثلاثة رؤوس من الغنم ليتعشى فوضعت المئزر بين يديه ثم أخذت رأساً فشققته.
والمنشفة. ففي رياض النفوس (72و): خرج من الحمام وبيده سطل ومئزر.
مئزرة: ملحفة (النويري 359) - وتنورة (الملابس 40)، وفي نفس هذه الفقرة من رحلة ابن بطوطة 4: 23 المطبوعة وردت الكلمة تنورة بدل مئزرة.

• أزغوغ: شبح، طيف، خيال (شيرب).
• أزف: آزفة: كارثة كبرى (عبدون 47).
(1/121)

• أزل: ارطى ( Calligonom Comosum) نبات يشبه الحنطة السوداء، وهو مع الدرين الغذاء الرئيسي للإبل (دسور 23).
وأزال: علندي ephédr ( براكس مجلة ش ج 4: 196).

• ازنكان وازنكن: مغرة، جأب وهو طين صلصالي يتخذ منه صباغ أصفر (بوشر). وفي ابن البيطار (1: 28)، ازنكن في نسخة ب وارتكن في أب. وفي المستعيني مادة طين أحمر: الارتكن وفي نسخة اوتكن.
• أَزَنِيّ: = يَزَنِيّ (ديوان الهذليين 41 مقطوعة 22).
• أزّى: والمضارع يزّي: يكفي (بوشر) ويزّي أو يازي: كفى (بوشر).
إزاء: يقال إزاء ذلك أي بدل ذلك (بربر 1: 467، 564).
إزّاي: كيف باللهجة المصرية (بوشر).

• أس: في ورق اللعب ذات اللامة الواحدة، يقال مثلا: أس الديناري (بوشر).
• أس: لا، ما، لن (فوك) ويقال: ايس.
(1/122)

• إس: صه: إسكت (دلابورت 184).
• أسَّ: مكن، رسخ، اصل (الكالا).
وتسس مطاوع أسَّ (فوك).

• أُسْ: (في علم الجبر): العدد الدال على قوة الكمية (المقدمة 3: 97) - وفي عمل الزايرجة: عدد الدرجات التي توجد بين نهاية آخر علامة من علامات صور البروج وبين درجة العلامة الطالعة أثناء العملية (دى سلان ترجمة المقدمة 1: 248، والمقدمة 1: 215).
اسيس: بديل، عوض (رولاند).
أساسي: جوهري، أصلي (بوشر).

• اساراك: (بربرية) أرض مسورة = القوراء الفسيحة (بربرا: 42)، اساراك الميدان (بربر 2: 515) وقد أخطأ دي سلان في ترجمته (2: 339، 4: 425).
• اسارون: (من اليونانية ( asaron)) : الناردين البري (وهو نبات يستعمل ترياقا من السموم)، rondelle ( بوشر).
• أَسَاليون: عدس، بُلسن (نبات من البقول) (المستعيني).
• إِسْبَرَنْج: انظر: اسفراج.
• أسْبَلْطَة: (أسبانية) علس، خندروس، حنطة رومية (الكالا).
(1/123)

• إسبيناخ: عامية لفظة: أسباناخ واسفاناخ (المستعيني).
• اسبيداريج: أو اسبيدريك: برنز، نحاس أحمر (بوشر، مع نحاس، همبرت 170).
• اسبيدباج: (اسبيديا بالفارسية)، ضرب من الطعام يتخذ من المرق وقطع من اللحم صغيرة والأسباناخ ولباب الدقيق والخل وغير ذلك. انظر: دى يونج في مادة دوغباج. والمعاجم الفارسية، وتكتب هذه اللفظة عادة اسفيدباج.
(1/124)

• اسبيوش: = اسفيوش (باين سميث 1159).
• است: العجز أو حلقة الدبر، وتجمع على أسوت (بوشر).
• استاد وأستاذ: الماهر في الصناعة، وهو الذي يزاول عملا يقتضي تعاون العقل ومهارة اليد (بوشر)، ولقب يطلق على كل من يعمل في صناعة الجلود أو المعادن. (ليون 286) - والموسيقار (الكالا). - والمعلم والعالم والشيخ (فوك، الكالا).
(1/125)

وأستاذ الجماعة: أستاذ الجميع، أستاذ الكل (المقري 3: 40)، وفي الخطيب 33و: لازم أستاذ الجماعة أبا عبد الله الفخار وقرأ عليه العربية - ومثله أستاذ الجملة. ففي الخطيب (39و): قرأ على الأستاذ أبى محمد الباهلي أستاذ الجملة ببلده. - ومعلم الشعبذة وأعمال الحواة (الحريري 326، زيشر 20: 506 وقد وردت فيه مرتين) - والأولى الذي يتسمى المرء باسمه ليكون شفيعه وحاميه (بوشر) - والدفتر الكبير ينقل إليه التاجر حسابه من دفتر اليومية ويسجل فيه ما له وما عليه (محيط المحيط، انظر: شطب).
أستاذة: جمعها اساتيذ، معلمة الموسيقى والغناء (كوسج مختار 130) - وقائدة الفرقة الموسيقية (الكالا) - والموسيقية المغنية (الكالا).
استاد الدار، واستاد دار، واستادار، واستدار. وتجمع على: استادارية، أو استاددارية. راجع لمعرفة هذه الوظيفة. (مملوك 1: 25 وما يليها).
واستادار العالية. (مملوك 1: 25 وما يليها).
واستادار الصحبة. (ميرسنج 22، 32 رقم 103، ومملوك 1: 25 وما يليها).
استادارية، أو استادية الدار: منصب استاد الدار (مملوك 1: 25 وما يليها).

• استرلوميقا واسترلوميقي: (يونانية) ومعناها علم النجوم (سيمونيه 259).
(1/126)

• استريديا: (باليونانية استرديا جمع استريدون، مصغر استرون): محار، سُلّج (بوشر، وفي باجني مخطوطة أوستريدي Ostridi) .
• أسْتُنْبُوتي: اسم فاكهة، ففي ابن ليون (14ق): ((الاستنبوتي نوعان أحدهما أكبر من الليمون محدد الطرف تشوبه حمرة، والثاني مدور على شكل البطيخ الابيري)).
• إسُتِيبَة: (بالأسبانية estepa) وتجمع على: استيب، وهو ضرب من اللاذن (الكالا) ويسمى بالفرنسية lède و ledum.
• اسْتِيخارة: باليونانية استكاريون (راجع ستيفاني ثيزوروس ودوكانج) وهو قميص أو ثوب يرتديه القسس ورجال الكهنوت (برجرن).
• اسحقان: اسن نبات (ابن البيطار 1: 42).
• أسد: هو عند أهل الكيمياء الذهب، ملك المعادن، كما أن الأسد يسمى ملك الوحوش (ديفي 10).
• أسد الأرض: هو نبات Daphne oleoides ( المستعيني في مادة مازريون، وابن البيطار 1: 48).
(1/127)

• أسد العدس: هو نبات: Orobanche cariophyllea ( ابن البيطار 1: 48، بوشر).
• أسر: قالوا: أسروا بعلج يريدون: أسروا علجاً (أماري 432).
وخشي أن تأسره البينات: خشي أن يجدوا بينات تدينه (بربر 1: 416).
ائتسر: اسر (الكالا).
أَسْرٌ: رق، عبودية (الكالا).

• أَسَرَّه بَقَر: (من اللفظة اليونانية ((اسارون)) التي يقول المستعيني إنها بالأسبانية ((أسره)) ومن اللفظة اليونانية بكساريس، وهي بالأسبانية بكاريس أو بكره): الناردين البري (الكالا، راجع معجم الأسبانية).
• اسار: جمعه: اسارات (سعدية نشيد 2).

• أسير: مؤنثه أسيرة: عبد، رقيق (بوشر).
وأسير التقليد: عبد التقاليد (بوشر).
تأسير زحير، زحار، قداد، وهو مغص مؤلم يشعر به الإنسان مع رغبة متصلة للتبرز من غير جدوى (الكالا).

• مؤسَّر (؟).
متقن، محكم (الكالا).

• اسراس: انظر: أشراس.
(1/128)

• أسرف: رصاص، وتستعمل اللفظة، مثل أسرب كما يؤيده مصنف المستعيني.
• اسريا: انظر: اشريا
• اسريقون: انظر: زرقون.
• أسطا أو اسطى: عامية أستاذ (راجع لين مادة أستاذ، ألف ليلة 3: 463 (في برسل أسطى)، 4: 466، 468).
• اسطر أطيقوس: الكواكبي (ابن البيطار: 35) وذكره مصنف المستعيني في حرف السين، غير إنه قال إنه يكتب بالألف أيضا.
• اسطراسه: اصطرك، ذكرها المستعيني في مادة ميعة سائلة.
(1/129)

• اسطراغالس: باليونانية اسطراغالوس (ابن البيطار 1: 37) وعند فريتاج اسطراغيلس.
• إسطرلاب: يجمع على إسطرلابات (فوك).
• اسطريون: وفي نسخة اسطرنيون: اسم شهر يقول الإدريسي (باب 6 فصل 1) في كلامه عن المحيط: وأيام سفرهم فيه أيام قلائل وهي مدة شهر اسطريون وشهر اوسو. وعند جريجوريو (48) أن اسم الشهر الذي ترك الناشر مكانه بياضا هو اسطزيون. وكتب إلى أماري يقول: إنه يرى أن هذه اللفظة تحريف ((سبتمبر)) أو لعلها تحريف الكلمة اليونانية اوتبزيون ( otbesion) وفي هذه الحالة نجد من الغريب أن الادريسي قد كتب سبتمبر بدل تموز (جولاى) إذ أن شهر اوسر هو أوت (آب).
• إِسْطُقِسُ: وهذا الضبط في معجم فريتاج، وضبطت في معجم فوك: أُسْطُقُسَ وتجمع على اسطقسات في معجم الكالا (العناصر) وهو يذكر أُسْطُقس مقابل: elementel.
• أُسْطُوان: دهليز، رواق. (فوك، الكالا، هيلو، ابن بطوطة 1: 62، 87 الخ) - ورواق
(1/130)

صغير في داخل الدار (الكالا) - ودرابزين، حاجز مفرغ (هيلر).

• أهل الاسطوانة: الرواقيون، أتباع زينون (بوشر).
• اسطوخودوس: ستيكس ( stechos) ( بوشر، المستعيني وفي معجم المستعيني اسطُوخُدوس. وفي ابن البيطار (1: 33): اسطوخودس.
• أُسْطُول: لا يعنى مجموعة سفن فقط، بل يعني أيضاً: سفينة بحرية كبيرة وسفينة حربية، وقادس وهي سفينة حربية شراعية. (مملوك 1: 157 فوك، ملر29، 32، المقدمة 2: 325، بربر 1: 207، 306، 314، 327، 331، 401، 441، 464، 506).

أسطولي: نسبة إلى الأسطول (مملوك 1: 157) والجندي العامل في الأسطول (مملوك 1: 157).
• اسفارنج: هليون، ضغيوس، يرموع (تقويم قرطبة 33): انظر: اسفراج.
• اسفاناخ: أسباناخ. وقد وردت اسفاناخ عند شكوري 182ق، 197ق، وابن الجوزي 144ق،
(1/131)

وابن البيطار 1: 34، وابن العوام 1: 67).

• أسفراج: هليون، ضغبوس، يرموع، وهي كلمة خاصة بلهجة أهل المغرب (المقري 2: 87 وابن البيطار 2: 570) وهو في زاد المسافر لابن الجزار ومعجم فوك ومعجم الكالا: اسبرنج. وواحدته اسبرنجة، وفي معجم الكالا: اسبرنج جبلي. وفي المعجم اللاتيني يراد به نبات آخر لأنه يذكر هذه الكلمة في مادة acantalos و acantos والكلمة اليونانية axanios تعني اقنثه وسنط، واكاسيا.
• اسفرك: ضرب من الكافور (ابن البيطار 2: 334).
• إِسفَرْنّية: سيسارون، جزر، جزربري (الكالا)
(1/132)

راجع معجم الأسبانية 224.

• إِسْفُنْج: ويقال أيضا: اسفنجة، وسفِنْج، وسفَنْج، واسفنج البحر أو اسفنجة بحرية: إسفنج (المستعيني، ابن البيطار 1: 45، شكوري 191ق، ابن العوام 1: 440، وسفنجة في ألف ليلة 3: 278، 450، بوشر).
حجر الإسفنج أو السفنجة (بوشر) وفي المستعيني: حجر الإسفنج هو حجر يوجد داخل إسفنج البحر.
وإسفنج: ضرب من الفطائر تؤكل مع العسل، وهي فطيرة من العجين الرقيق الخمير تقلى بالزيت. وهذه الفطيرة تشبه فطائرنا المعروفة ب" pets de nonne" ( أي ضراط الراهبة). وفي المعجم اللاتيني Crustula: إسفنجة من عجين، وفي معجم الكالا bo?uelo: إسفنج واسفنجة. وفي هويدو 25، 26، 29: إسفنج وفي باجني 153 وهوست 109: سِفنج، وفي حاكسون 132: سِفنجه. وفي الجريدة الآسيوية 1830، 1: 320 سفَنجه، وعند شيرب: سفَنْج، وفي رياض النفوس 80و، 97ق، سفنج.
سفنجي: نسبة إلى سفنج، مثل الإسفنج (بوشر).
استفتح: نشف بالإسفنج (بوشر).

• اسفند: سذاب بري، فيجن، Peganum hermela = حرمل (سنج).
(1/133)

• اسفندان: شجر الاسفندان: قيقب (بوشر).
• اسفيداج: اسبيداج، سبداج، مسحوق للتجميل (بوشر).
اسفيذاك (بالذاك المعجمة: وهو عند أهل مصر، ولاشك إنه سمي بذلك لأن لونه يشبه في بياضه مسحوق التجميل، ففي المستعيني مادة كرنب شامي: وأهل مصر يسمونه الاسفيذاج. هذا في نسخة ن، وفي نسخة له منه: الاسفداج، وفيها بياض مكان كلمة مصر.

• اسفيدباج: يجمع بالألف والتاء (شكوري 192و) - الاسفيدباج الساذج: انظره: في مادة مصلوق.
• اسفيدورج: تعريب الفارسية سَبيدبَرْك: الأبيض الأوراق وهو الحور الأبيض (باين سميث 1228).
(1/134)

• إسْفِيريا: وتسمى اليوم سفيرية وهو طعام يتخذ من اللحم والبيض والبصل. ففي ابن القوطية (44و): فقال لكاتبه إن عشت قليلا لأطعمتك إسفِيريا من لحوم هذه الجزر ما أكلت مثلها قط (مارتن 80، شيرب).
• اسفيل: (معرب من الإيطالية stafile؟) : سوط من جلد مضفور يستعمل لجلد المجرمين (هوست 118، 240، جوابرج 240، رحلة تاريخية إلى مراكش 62، 294، 295، 299، 325 وفيها ( Sofeles) .
• اسفينار: خردل أبيض (ابن الجزار).
• اسفيوش: في معجم فريتاج، وفي باين سميث 1159، وهي في معجم المستعيني اسفيوس. وكذلك هي بالقاف في مخطوطتي المستعيني (مادة بزر قطونا) حيث يقول المصنف إنه وجدها بالسين والشين أيضاً. واللفظة فارسية فيما يقوله كل من المستعيني وابن البيطار (1: 132)، راجع معجم فلر في مادة اسبغول.
• اسقالة: ويقال أيضاً: سقالة، واصقالة، واسكله جمعها اساكل: أسبانية وهي السلم، والسلم المتحرك، وربما كانت ألواحا من الخشب، معجم الادريسي، ومحيط المحيط. جمعها أساقل أو أساقيل، وفي ألف ليلة طبعة برسلاو (4:) اقرأ الاساقل بدل الاسافي ويؤيد هذا ما جاء في الجزء العاشر منه (ص254): فوجد مركباً اساقيلها ممدودة. وفي طبعة ماكن (4: 269): سقالتها.
والاسقالة: ضرب من آلات الحرب تسمى باللاتينية Scala ambulatoria وهي مغطاة بألواح سقفاً لها (معجم الادريسي).
(1/135)

السلم والميناء (معجم الادريسي، محيط المحيط) راجع صقالة في مادة صقل

• اسقالَيْرة: أسبانية، سلم (الكالا).
• إسقلاطون: ذكرها المقري (1: 102)، راجع: سقلاطون.
• اسقلموس: ضرب من السمك (القزويني 2: 119).
• اسقمري: طراخور نوع من السمك (بوشر).
• اسقندفليون واسقندليون: هرقلية (نبات) (بوشر).
• اسقوربوط: داء الحفر (بوشر).
• اسقوفية: قلنسوة تلبس عند النوم (بوشر).
• اسقيل: في معجم فريتاج، وهي في المستعيني: اشقيل.
(1/136)

• أُسْكُرَّجَة: (فارسية) وقد اعتبر فريتاج الأصل الذي ارجع الجواليقي إليه الكلمة وهو خطأ معنى هذه اللفظة. وهي ليست إلا صورة أخرى من سُكُرَّجة: الصحفة (الجواليقي. وابن البيطار 1: 11).
• إِسْكِرْفاج: انظر: اسكلفاج
• أُسْكُفِينة: (أسبانية) مبشر، محك، مبرد (وهو ضرب من المبارد ضخم) (الكالا) وعند لرشندي: إِشْكِرْفِينَة.
• إِسْكِلْفاج: مبشر (ضرب من المبارد) ففي حيان - بسام (1: 174و): نزل في بعض أسفاره منزلا واستدعى ماء لغسل رجليه آخر خلعه لخفيه فقدم إليه رب المنزل الماء، وكانت عليه جبة أسماط صلبة فمن (فمرّ) اسفلها يقدم (بقدم) ابن عباس فاوله فأوه لحروشتها كأن شيئاً لدغه وقال ابعد يا هذا فقد بردت رجلي بجبتك إِنما هي إسكلفاج.
وفي معجم فوك ومعجم الكالا: إسْكِرْفاج بهذا المعنى ويجمع بالألف والتاء، وفي ألكالا: أَسْكَرافج.
وعند رولاند سقرفاج: مبشر السكر. ونجد كلمة إسكلفاج في كتاب الجراحة لأبي القاسم،
(1/137)

وقد ظن شاننج ناشر الكتاب أن أصل الكلمة Scolapax وهذه اللفظة الأخيرة هي في اليونانية axolumax وتعني دجاجة الأرض، والمعاجم اليونانية واللاتينية لا تذكر لها معنى غير هذا المعنى. ومن الممكن أنها أصبحت اسما للآلة.

• اسكلة: انظر: اسقالة.
• اسكملة: كرسي مطبخ، ومقعد لا ظهر له ولا ذراعين (بوشر).
• اسكورية: انظر: اشكورية.
• اسكوس: انظر: سكوس.
• أسْكِيم: (يونانية) قلنسوة الآباء اليونانيين (برجرن). ويقول فانسليب في كتابه الأقباط ما معناه: ((الأسكيم أو الثوب الملائكي ويسمى باليونانية Skhèma وقليلون هم الذين يلبسونه فليس الجميع لهم طاقة كما يقولون لتوخى أعمال التوبة التي توجبها القوانين الكنسية على من يلبسه، لأنه يتحتم على لابسه أن يسجد على الأرض مصلبا ذراعيه ثلاثمائة مرة في كل ليلة قبل أن ينام فضلا عن الصيامات وسائر الاماتات التي هي من خصائص لبسه)).
• أَسَلاَّس: ظلمة. (دومب 55، هيلو).
• اسمانجون: (فارسية مركبة من اسمان وكون): لون أزرق سماوي (أبو الوليد 217).
• اسمانجونى: الأزرق السمائي اللون (قصة أسفار، كاترمير جريدة العلماء 1846 ص519، أبو الوليد 320 وفي المستعيني: ايرسا هو السوسن الاسمانجوني، وفيه: بنفسج هو نوار صغير اسمانجوني. وفي مجلة ش ج (13: 81) ما ترجمته: الياقوت السمنجي أو الاسمنجي
(1/138)

• اسمانجونية: اللون الأزرق السمائي (ملر سيب، 1863، 2: 3).
• أَسَمَس: وليمة، مأدبة (فوك).
• أسا: اَسّى (بالتضعيف) فلاناً ب: بمعنى آساه بماله أي تصدق عليه (فوك).
تأسى: في كرتاس ص134: لم يتاسا (كذا) في نعيم أي لم يتمتع بما انعم عليه من ثراء.
أسوان: جمعه أَساوى (ديوان الهذليين ص202 رقم القصيدة 41).
إساء: دواء، ويجمع على إساءات (معيار 6).
أسِيّة. ويجمع على أسايا: سارية، دعامة (أبو الوليد 70).
مواساة: مصدر آسى وواسى: ساعد وآزر، ويستعمل اسماً بمعنى الإحسان (معجم الادريسي) - وحسن الضيافة (زيشر 20: 502) - والعطية والجائزة تمنح للعمال والجنود سواء أكانت عيناً أم نقداً (ابن العوام 1: 534)، ففي كتاب ابن صاحب الصلاة (32و): ((وأجزل لهم الزيادة في بركاتهم والنماء لهم في مواساتهم)) وفي ص34ومنه: ((فأثبتوا أسماءهم في زمام العسكرية للمواساة)). وفي ص 37ق منه: ((وأعد من القمح والشعير للمعلوفات والمواساة للعساكر ما عاينته مكدساً كأمثال الجبال)). وفي ص 43ق منه: ((وكثرة البركات منه للموحدين والأجناد في أعطياته واتصال الإحسان منه بمواساته)). وفي ص 45ق: ((باتصال المواساة في كل شهر)). وفي ص 53ق: ((وانسابت عليهم الأرزاق والضيافات والمواسات بكل بر مستعجل)). وقد استعمل المؤلف في بعض عبارته ((مواسات)) جمعاً.
أسَى: مضارعه يأسى، يقال أسى عليه:
(1/139)

أزعجه، وآلمه، وعذبه (بوشر)، وفي ألف ليلة طبعة برسل 10: 265 توسى ويظهر أنها تَأسي.

• أش: راجع: فريتاج، أبو الوليد 807، يقال: أش حال: كم مرة؟ (بوشر، بربرية) - وأش ما: أيا كان (فوك) - بأش حال: بكم (للسؤال عن الثمن) (بوشر، بربرية).
اش كون: من، أي رجل، أي إنسان؟ (بوشر، بربرية). - عن اش: لماذا (فوك).
اشحال: كيف (فوك). اشحال ما: مهما بلغ (فوك).

• إش: مثل اكس exe بالأسبانية، وتعني كش في لعبة الشطرنج. وقد كتب إلى المرحوم لافونت إي الكنترا يقول إن الأسبان لم يعودوا يعرفون ما تعنيه اكس في لعبة الشطرنج. وأظن أن exe هذه مرادفة للفظة كش (انظر الكلمة)، وهي تعني في لعبة الشطرنج أن الملك في خطر.
• أُش: صه: (بوشر).
أَشٌّ خلاعة، دعارة، فسق، فجور (بربر 1: 641).

• اشاشا: طباق، شجرة البراغيث (بوشر).
• اشبارس: ضرب من السمك، وعند سلان Sparus ( البكري 41).
• اشبطانة: تطلق في الأندلس على نوع من الزنبق (دى ساسي: عبد اللطيف 38، نقلا عن ابن البيطار (1: 118) وفي نسخة ب منه: اشطانَهْ (كذا)) وفي المعجم اللاتيني: اسبطانة.
(1/140)

• اشبلط: تعريب اليونانية اسفلتوس: إسفلت، زفت (أبو الوليد 235).
• اشبيلينيات: سمك بحيرة بنزرت (معجم الادريسي).
• إشْبين: أو شَبين ويجمع على اشابين: عراب، كفيل (بوشر).
وعند الأقباط: من يصحب العروس يوم عرسها (لين، عادات) ومحيط المحيط الذي يقول (مادة شبن) أنها سريانية.

• إشْبِينَة: او شبينة: عرابة، كفيلة (بوشر) - والمرأة التي تصحب العروس (محيط المحيط).
• أُشْتُبّ: (بالأسبانية estopa) : مشاقة الكتان (فوك، ابن الجزار) وعند ابن ليون: اصطب، وفي معجم الكالا: أشوب.
• اُشْتُربان: (فارسية): جمال، حادي الإبل (دى يونج).
• اشترغاز: (فارسية مركبة من أُشتر: جمل، وغاز: شوك): leucacnthe ( بوشر).
(1/141)

• اشّج: انظر: وُشق
• اشر: أشَّر: أشار إلى، دل. - ورقّم ووسَم - ورمز، صور تصويراً رمزياً. - وخطط رسم الخطوط الأولى. - وأشر عليه: وضع إشارة (علامة) على الشيء ليميزه عن غيره. - أشّر بظهور شيء: أشار بظهوره من علامات تنبئ بذلك (بوشر). وواضح أن العامة قد أخذوا هذا الفعل ((أشّر)) من أشار.
تأشر: صار أشِراً، أي بطراً، متكبراً (عباد 1: 255 وانظر 3: 123).
مُؤَشَّر: مسنن، محزز الاطراف، يقال: ورق مؤشر (ابن البيطار 1: 201)

• أشراس: برواق، خنثى (برجرن)، وعند سنج: أسراس، ويقال أيضاً سراس، وعند بوشر: سيراس. وفي المستعيني مادة خنثى: قيل هو الارشاس وفي المخطوطة ن: الارشاش. وفي مخطوطة ل بعد ذلك: ورأيت إنه يعرف اشراس، وفي ن: اشراسن، اقرأها: اشراس.
(1/142)

• أشَرْك: جنس من الغنم في الحبشة، يتخذ من جلودها الجلد الذي يسمونه شَرْكي (المقري 2: 711، انظر معجم الأسبانية 242).
• أشريا (؟): ذكره المستعيني في مادة أَوْرَشيا (السوسن الأبيض): وهذا منه الربيعي، والبري هو أشريا، كذا في مخطوطة ن، وفي مخطوطة ل: وهو أسريا).
• إِشْفَى: أشافي: تستعمل وصفاً، يقال: إبر اشافية أي مخارز (بيان أموال اليهودي، وفيه احافية وهو خطأ).
• أشق: انظر: وشق.
• أَشْقارُه: (أسبانية) تجمع على أشاقر: الموضع الذي يوضع فيه ذخير البارودة (البندقية) أو فتيلتها (الكالا، وانظر فكتور).
• اشقاقور: غضب، سأم، ملل، سوء المزاج (فوك).
• اشقلانس: = قنة، خلباني، بارزد (المستعيني في مادة قنة).
• أشقالية أو أشكالية: (باللاتينية: Scandula و Scandella انظر: دوكانج) وبالأسبانية ( escana) : علس، خندروس، حنطة رومية. وفي ترجمة الميثاق الصقلي Speltum ( اشغالته) وهي في ليلو 13: اشكالية. وفي المعجم اللاتيني اشقالية، واللفظة تقابل الكلمة اليونانية خندروس (المستعيني مادة حندروس وهي اشقالية في مخطوطة ل منه وإشكالية في مخطوطة ن. وابن العوام
(1/143)

1: 23). وهي تقابل علس عند ابن البيطار 2: 206، وابن العوام 2: 26. وقد جاءت بالقاف اشقالية في ابن العوام 1: 661، 2: 30 وعند أبي الوليد 779، 792، وهي اشكلى عند ابن العوام 2: 30. ويقول ابن البيطار (2: 1): إنها بعجمية الأندلس.

• أُشْقُطَيْر: (بالأسبانية escudero) : سائس (فوك).
• إشْقَمُونيا: سقمونيا. (الكالا).
• اشقولوفندريون: (باليونانية اسقولوفندريون) doradilla و Cétérac ( نبات) (بوشر).
(1/144)

• أَشْقِيطَن: شياف، قطرة، دواء للعين، (فوك).
• إشقيل: (يونانية) عنصل، بصل الفار (المستعيني).
• أشْكالَة:
(وهي سكالا Scala عند دوكانج رقم 3) تجمع على أشكالات، وأشاكل: ضرب من الآنية أو الأكواب وفي المعجم اللاتيني ampulla أي: قارورة. قنينة. و Cancum أي: قمقم. انظر: دوكانج (فوك).
أشكالية انظر: اشقالية.

• أشكامة: (أسبانية) جمعها أشاكيم: فلس السمك، قشرة السمك وفي معجم الكالا: اسكاموزا وفيه: مليء من أشاكيم. وفي معجم فوك: إشكامة: خياشيم السمك - واشكامة: قشرة أو قطعة خفيفة رقيقة تنفصل من النحاس. يقال: اشكامة من نحاس. ويقول لرشُندى أنها تسمى اليوم: رُشْكامة.
• إشكان: (أسبانية اسكانو escano) جمعها: أشاكن مصطبة طويلة ذات ظهر تتسع لثلاثة أشخاص أو أربعة (فوك). وجمعها عند ابن جبير (ص63) أشاكين فهذا هو الصواب بدل أشاكير التي جاءت في المخطوطة وقد صحفها الناشر إلى أشاكيز خطأ منه. ولذلك يجب حذف مادة شكز من معجم ألفاظ ابن جبير.
• أُشْكُرْجُون: يجمع على اشكرجونات: قنفذ (فوك).
• أَشْكَرْلاط: كذا وردت الكلمة في الحلل الموشية ص 14و، والمقري 1، 137، أو: الشكيلاط كما وردت في ألف ليلة (10: 305): نسيج (جوخ) قرمزي. وعد جاكسون تمب (ص 347): شكالات ( shkalat) : جوخ ايرلندي.
• أشكرى: ضرب من النسيج، ففي الحلل (ص 9ق): مائتا شقة من اشكرى، وفي مخطوطة باريس اشكر. ومعجم الحلل: اشكرلاط.
• إشْكَرِيَة: رداء، كساء، ثوب (فوك في القسم الأول فقط).
• اشكلى: انظر: اشقالية.
• إِشْكَوْرِيَة: (باليونانية: أُسكوريا، وبالأسبانية إسكوريا): خبث الحديد (فوك) وفي المستعيني مادة خبث الحديد ويعرف بالاشكورية، وفي معجم الكالا اسكورية بالسين.
(1/145)

• اشكيلاط: انظر: اشكرلاط.
• أَشْلٌ: ةانظر: زيشر 18: 695 رقم 1.
• أَشنان: انظر: لين، والمعلومات الدقيقة عنه عند راولف ص37 وما يليها. وعن النوع المعروف بأشنان العصافير أو القصارين انظر: دى غويه على الادريسي 37 رقم1.
اشنان داود: الزوفاء (نبات) (ابن البيطار 1: 53).
اشنان اليد: سدر (معجم مونج) ففي المستعيني: الحندقوقا وهو يطيب رائحة اليد إذا غسلت.
(1/146)

• أَشْنة: الأشنة البستانية = شيبة (ابن البيطار 2: 196) وانظر: شيبة.
• أَشُو: (بربرية): ماذا؟ (الكالا)، وانظر معجم البربر مادة quoi ويقول هانوتو (نحو البربر gram. Kabyle 67) : إنها تصحيف اللفظة العربية أَشْ.

• أشُوب: (أسبانية): مشاقة الكتان (الكالا estopa) واشوب القِنّم: مشاقة القنب (الكالا)، وفيه في مادة " Sedena Cosa de lino" أشوب اتكسيت (؟). وفي معجم فوك: أُشْتُبّ. وعند ليرشندي: اشطوبه لشطوب.
• أشِينُه: (أسبانية): أخينوس، توتيا البحر، سفّور (الكالا) وفيه echino [ باللاتينية echinus وهي اليوم ( equino) ] أي: Olechino ( ويظن سيمونيه أن هذه من خطأ الطباعة وصوابها alechino وهي لفظة echino دخلت عليها أل التعريف العربية).
• اصاص: مثنان. لصاص. (نبات) وفي المستعيني مادة لزاز (انظر الكلمة): قيل هو الأصاص.
• أصبهان أو اصفهان: مقام، نغم موسيقى (هوست 258، صفة مصر 14: 25).
اصبهاني أو أصفهاني نسيج حرير ينسب إلى مدينة اصبهان (معجم الادريسي)، وكانوا ينسجونه في مدينة المرية (المقري 1: 106).
وأصفهاني: نوع من الكحل، وفي معجم بوشر: كحل اصفهاني، ويسمى أيضاً أصفهاني فقط (زيشر 5: 238).
(1/147)

• أَصْداكْ أَشُوشُو: إذا صح أن تكتب هكذا اللفظة التي ذكرها ألكالا في معجمه وهي azâdaq ( أو azdaq أو azdîq) axûxu: أحجية، لغز. وأرى أن هذا تعبير بربري قد حرف بعض التحريف، ففي معجم البربر نجد لفظة ثيداك بمعنى: هؤلاء وأولئك، كما نجد أشو بمعنى ماذا، أي شيء (للاستفهام، وكذلك أي شيء للتعجب). فالعبارة البربرية تعني: هذه الأشياء ما هي؟ وهي قد تقابل تجوزاً الألفاظ الأسبانية التي ذكرها الكالا بمعنى لغز أو احجية ( Cosa e Cosa, Pregunta de ques Cosa y cosa, ques cosa y cosa) .
• أصر: أصيرية: ضرب من نسيج نيسابور تتخذ منه المناديل (دى يونج).
• ماصورة:
جمعها مواصير، من الفارسية ماشور، وماسور، وماشورة وماسورة، ومعناها في اللغة أنبوب (انظر: زيشر 12: 333 - 335)، وتطلق على عدة أنواع من الأنابيب وعلى أشياء أخرى لها شكل الأنبوب. فيقال: ما صورة حقنة أي أنبوبة حقنة، وهو أنبوب صغير في نهاية المحقنة. (بوشر) - وأنبوبة البارودة (البندقية) (بوشر، همبرت 135) - وأنبوبة صغيرة من الذهب تزين بها المرأة شعرها (لين عادات 2: 409). - وغليون التدخين، بيية، سبيل (برجرن) ويسميه أهل لبنان ماسورة - وقيطان وهو شريط في طرفيه قطعة من المعدن يربط به (بوشر) - ومكب الحائك (بكرة) (برجرن) وتسمى في القدس: مصورة. - وماصورة الحياك: مكوك (آلة للحياكة) (بوشر).
وبريم من ثلاث طاقات (الكالا).
وهذا الذي ذكرته هنا يمكن أن يصحح ويكمل ما ذكرته في معجم الأسبانية ص312.

• اصطب: (أسبانية): مشاقة الكتان، ويقول ابن ليون ص40ق في كلامه عن الكتان: ومشاقته الاططب، ويجب تصحيحه بالاصطب كما فعلت لان مشاقة تعني اصطب. وفي معجم فوك: أشْتب، انظر لين مادة صطب.
• إصْطَبْلُ: يجمع على اصطبلات (فوك، دى
(1/148)

ساسي مختار 2: 44).

• اصطرمية: ذكرها فريتاج في معجمه، هذه الكلمة التي سمعها جوليوس في مراكش والتي وجدتها في كتب الرحالة فقط هي عند دومب 94: سطرمية وأُسطُرِميَة، وعند هوست 153: إسطَرمِيَة وجمعها: سطرميات 631، 152)، وعند جرابرج 49: سطورمي، ومعناها: مولى، وهو الموظف الذي يعنى بمرافق (متكآت) السلطان المدورة (فلوجل 69: 19).
• أَصْطُماخِيقُون: باليونانية (اكسوماكسيكون) وتجمع بالألف والتاء: نوع من الأدوية المسهلة، ففي ابن البيطار (1: 428): ((وأهل الهند يخلطونه بأدويتهم الكبار المعجونات، المسهلة، والاصطماخيقونات وغيرها من الأدوية المسهلة)).
• اصطوفة: ضرب من نسيج الحرير اللماع الموشى (بوشر).
• أَصَف: اسم شجرة تنمو في شقوق الصخور وقد وصفها بركهارت في كتابه سوريا ص536.
واسم آلة موسيقية (كازيري 1: 528).
(1/149)

• اصفرني: ضرب من السمك (بركهارت، سوريا 166).
• اصفهان: انظر: اصبهان.
• أصفهاني: انظر: اصبهاني.
• اصقاله: انظر: اسقالة.
• أصل: أصَّل، يقال أصّل من، ففي المقدمة (2: 145) ((كل هذه الأخبار صحيحة على ما أصلته من الاحتجاج بأخبار عاصم)). أي على ما تحققته من الأدلة المأخوذة مما نعرفه عن حياة عاصم.
وذكرت في معجم فوك مادة Cautio ضمن، كفل، (انظر: تأصيل).
تأصل، يقال أموال متأصلة: أي أموال ثابتة غير منقولة، كالعقار والدور والارضين (أبو الوليد 210).
وذكرت في معجم فوك مادة Cautio ضمن، كفل، (انظر: تأصيل).
استأصل، يقال: ثغرة ليست مستأصلة أي ثغرة ليست لها أصل في الأرض (أخبار 2: 6).
أَصْل:- أصل عطائه: عطاؤه العادي (معجم البلاذري).
بلد أصوله: بلد أجداده (المقري 1: 529).
لسان أصل: اللغة الأم التي تتفرع منها لغات أخرى (بوشر). - أصل الماء: غاز الهيدروجين (بوشر).
ماء الأصول: ماء البزور، نقيع.
وأصل لا تستعمل دائماً بمعنى النسخة الأولى المعتمدة من الكتاب في قولهم أصل الكتاب كقول ابن البيطار (2: 542)
(1/150)

في نقده مقالة ابن جزلة: هذه ترجمة كان الأولى أن تسقط من أصل الكتاب (ضد: نسخة صورة) وإنما تستعمل أيضاً بمعنى أي نسخة كانت من الكتاب. (انظر: فوك والمقري 1: 607) وفي رحلة العبدري (83و): ((فكلمته في قراءة جامع البخاري عليه، وأتيته بأصل منه اشتريته، فاستغرب حالي في ذلك وقال لي إن أردت أن تقرأ في أصلى وتوفر عليك ما تشترى به فافعل، فقلت أريد أن أقرأ هذا الكتاب في أصل يكون لي أرجع إليه)).
ويقال للشيء يملك فيه شبهة: فاسد الأصل. (رياض النفوس 102و) - ويقال في ضده شيء له أصل، ففي رياض النفوس (102و): ((فقلت له هذا زيت له أصل)).
والأصل: صفة الشيء جيدة أو رديئة (بوشر مادة acabit) والأغلب استعماله للصفة الجيدة، ففي ألف ليلة (1: 290): الأصول محفوظة، وقد ترجمها لين بما معناه: الصفات الشريفة التي تذكر. وربما كان رولاند يقصد نفس المعنى حين ترجم أصول بمعنى الطريقة المتبعة والنهج.
والأصل: الفسيل والشجرة كلها، ففي البكري (32): من النارنج ألف أصل (البكري 116، ابن العوام 1: 505 حيث يجب أن تقرأ أصول كما هي في مخطوطة الاسكوريال وكذلك في مخطوطة ليدن. وفي تاريخ البربر (2: 138): الأصل: الواحد من الكرنب ومن الخس ومن اللفت.
الأصول = أصول الدين (المقري 1: 486).
الأصلان: أصول الدين وأصول الفقه (المقري 1: 585، 621، 940، 3: 132). وفي حياة ابن خلدون (198ق) قرأ المنطق والأصلين على الشيخ أبي موسى. وفيه: أخذت عنه الأصلين والمنطق وسائر الفنون الحكمية والعقلية. وفي ص 202و: ثم قرأت المنطق وما بعده من الأصلين وعلوم الحكمة، وفي الخطيب 24ق: كان مضطلعاً بالأصلين قائماً على العربية. ومثله: الأصولان: دى ساسي مختار 1: 371، ابن الأثير 10: 400 وفيه: غارماً بأصولي الدين والفقه، غير أن الصواب عارفاً بدل غارماً كما هو مذكور عند النويري، أفريقية ص52ق والمقري 1: 551 (انظر: تعليقات).
وله أصل: بسبب (بوشر).
من أصل: مأخوذاً من، معتمداً على (بوشر).
أصلاً، (من غير أداة نفى): أبداً، قط لا أصلاً، جاء في المقدمة (2: 146): أخرج له مقروناً بغيره لا أصلاً، أي غير معتمد على سنده وحده. وكذلك جاء في ص149 منه.
أَصْلِيْ، أصْلِياً: أساسياً، جوهرياً (بوشر).
أَصْلاَني = أصلي، يقال البيت الأصلاني أي البيت الأصلي بيت الأجداد (ألف ليلة، برسلاو 10: 282) وفي طبعة ماكن: الأصلي.
أصيل: بمعنى كريم، شريف، يقال فرس
(1/151)

أصيل أي كريم الأصل، ويجمع على أُصُل (ألف ليلة برسلاو 3: 384) وأُصَلاَء (المقري 1: 801، 802) وأصائِل (بوشر في مادتي Condition و race) - البر الأصيل: الأرض اليابسة، القارة (بوشر، ألف ليلة 1: 113).
أصالة: أصل، ففي الخطيب 4ق: ((وكل طبقة تنقسم إلى من سكن المدينة بحكم الأصالة والاستقرار، وطرأ عليها مما يجاورها من الأقطار)). وفيه: وذهبت إلى أن اذكر الرجل ونسبه وأصالته وحسبه ومولده (19ق وما يليها). ويراد به الأصل الكريم خاصة (فوك والخطيب 14ق) فالخطيب يقول بعد أن ذكر أسماء القبائل التي استقرت في غرناطة: وكفى بهذا شاهداً على الأصالة ودليلا على العروبية. وفيه 23ق: من بيت خير وأصالة - وبالأصالة: تماماً، كلياً (بوشر).
تأصيل، جمعه تأصيلات: سند، وثيقة اعتراف بدين (فوك مادة cautio، وانظر دوكانج cautio رقم 1).

• أضالة: أجمع، جميع، ( omnis) في معجم فوك.
• اطربال: ضرب من المثاقب (أبو الحسن علي المراكشي: كتاب الآلات والأدوات: ترجمة سيديللو 2: 549 وما بعدها بالصور)، ويقال: طرابل أيضا (انظر: طرابل).
• إِطْرَبَشَيْرَة: رداء، عباءة، معطف (فوك).
• إطْرَبَشَيْن: (بالأسبانية travesano) تجمع بالألف والتاء: رتاج، غلق (فوك).
• اطرجل: (أو اترجل) تعثر، زلت قدمه (بوشر).
• أطْرِطَة: فسرها فوك ب ofa (offa) أي كومة، كتلة وقال إن مرادفها ثُرْده أو ثريد. واللفظة من اللاتينية attritus حسب ما يقول سيمونه 260 وقد أشار إلى أن فوك قد ذكر أيضاً في ص477 فعل atridar = دقق.
• أطِرْمالة: وهذا الضبط في نسخة أمن مخطوطة ابن البيطار (1: 55): اسم نبات.
(1/152)

• إطْرَنْكَة: ذكرها معجم فوك ولم يفسرها.
• أطرون: حثالة ملح البارود (معجم الأسبانية 59).
• اطْرِيفُل واطريفال: اهليلج - ودواء مركب أو معجون بالدهن يدخل الاهليلج في تركيبه (سنج). وفي معجم المنصوري: اطْرِيفُل دواء مركب فيه لا محالة بعض الهليلجات أو كلها ويزاد فيه بحسب الحاجة من الأفاويه. وصوابه ضم الفاء. ويقول جيلد مايستر في فهرست المخطوطات الشرقية في مكتبة بون ص55: إن اطريفل من فصيلة الاهليلج، ومن هذه الادوية المركبة ما يسمى: اطريفل اسحق. وهذا هو صواب قراءة ما جاء في البكري ص27. ودواء آخر هو الاطريفل الصغير (سنج) ففي شكوري ص213ق: ((ومن أجود الأدوية لإرواح البواسير أخذ الاطريفل الصغير، ويكون انقاع الهليلجات التي يتركب
(1/153)

منها الاطريفل بدهن الجوز بدلا من السمن)). وهذه الكلمة مأخوذة من اليونانية trupheron لطيف). انظر: دوكانج مادة triferon.
وطريفل: نفل الماء (نبات طبي) (بوشر).

• أَطْمَة: (تعريب اليونانية ( atun) دخان، بخار؟) تجمع على إطام: بركان (هاماكر في ويجرز 183، أماري 145، 424).
• أطْوَاسِنَا: وردت في معجم المنصوري مضبوطة بهذا الشكل، وقد فسرها بقوله: استشعار الطراوة لصغر السن من أجل الغضاضة التي تلزمه، يقال: طرؤ اللحم وغيره بالهمز، وطرو بالواو، وطري بالياء طراوة وطراءة ضد ذبل.
• اطيط: فوفل، كوثل. ففي المستعيني مادة فوفل: وقيل هو الأطيط. وعند فريتاج اطيوط.
(1/154)

• أظار: استعملت جمعاً بمعنى مرضعات (المقدمة 1: 336، 3: 307).
• اعاراطس:
حجر تستعمله الاساكفة. ففي المستعيني: الزهراوي هو حجر تستعمله الأساكفة، ومذاقته غير قابضة ولا حريفة جداً. وفي نسخة منه: أعاراطيس.

• أغا: (تركية) إذا أضيفت قيل أغاة وأغة،
(1/155)

(انظر فليشر المعجم 85) جمعه أغوات. وأغا: قائد الجيش عند الأتراك. - ورئيس الشرطة (بوشر) - وخصي، طواشي (ألف ليلة برسل 4: 375، 7: 67. وفي طبعة ماكن: طواشي في الموضعين).

• اغارقة: (بالأسبانية agarico) أغاريقون، غاريقون. ففي المستعيني: أغاريقون هو اغارقة.
• اغافت: غافت (باين سميث 995، 997).
(1/156)

• أَغَالُوحُن: (باليونانية أجالوكون) ذكره المستعيني في مادة عود.
• أغِرُسْطِس: (يونانية)، نوع من النجيليات، انظر معجم الادريسي.
• أغْرِل أو أغريل: تحريف كلمة رومانية مشتقة من اللاتينية glis ( زغبة، الفأرة النوامة) .. وفي لغة الأقاليم glire، وبالأسبانية liron) تجمع على أَغْرِليات: الفأرة النوامة، زغبة، جرذ سنجابي جمعه أغرليات (فوك).
• إغْرِيل: (أسبانية): جدجد، صرار الليل (الكالا).
• أَغُش: في معجم الكالا، وأغُشْت: أغسطس، شهر آب (سيمونه 237).

• أغشية: = لَغْشِيَّة. (انظر: لغشية).
• أَغْلال: (بربرية)، حلزون، قوقع. (دومب 67، رولاند، همبرت 68) وفي المستعيني مادة حلزون (في نسخة ن فقط): وتسمى بفلاة المغرب من فاس وتلمسان أغلال، وفي معجم البربر: Limaçon حلزون هو أَجُغلال وأَبَرْجَغْلال.
(1/157)

• أفّ: تأفف من فلان أو من شيء: أظهر الكراهية أو الضجر أو السأم منه (عبد الواحد 92، دى سلان المقدمة 1: 76).
• أَفُّ: في معجم فريتاج بمعنى paucitas أي قلة ويجب أن تحذف (انظر فليشر في تعليقه على المقري 2: 280، بريشت 203).

• أَفام: دَيْن، واجب محتوم (هيلو، رولاند).
• إفُرَنْجِيّة أو فَرَنْجِيّة: ضرب من آلات الحرب (مونج 136، 137).
• أَفْرُنْطال وفرُنْطال: (أسبانية) جمعها بالألف والتاء، حشية توضع تحت السير الذي يثبت النير على رؤوس الجاموس خشية أن يجرحها (الكالا) وتسمى اليوم فرُنتال في بلنسية وفرونتيل في قشتلانة.
• أُفْرُوطَة: (أسبانية): أسطول (الكالا، أسطول سفن) كرتاس 222، 224، 225 الخ (يذكر ذلك في كلامه عن أسطول النصارى فقط).
• إفْرِيقية: دجاجة مطبوخة بزيت الزيتون. ففي رياض النفوس (69ق): فعملت أخته في ليلة من الليالي دجاجة أفريقية (كذا) ووجهت بها إليه. وفي ص 91و: فقال سلم أنا اشتهي أفريقية (كذا) بزيت طيب. وبعدها: فقدم إليهم ثردة بدجاجة وعليها زيت طيب وقال لسالم كل يا سالم يا صاحب الأفريقية (كذا).
• افس: افيس: اسم يطلقه الأفريقيون على الضبع (أبو الوليد 799).
• أَفْسِنْتِين: هو الابسنت عند فريتاج، وهمزته مكسورة في فوك.
(1/158)

• افطهاج: ابسنت، ذكرها المستعيني في مادة افسنتين وفي نسخة لم: افطها بدون جيم.
• افق: أُفُق: نصف كرة الأرض (فوك).
أفُق الملائكة: نهاية مقام الروح عند الصوفية، ففي مقدمة ابن خلدون (3: 64): الأفق الأعلى أفق الملائكة.
أُفْقي = أَفَقي وأفُقي: وردت في شعر ذكره ويجرز 192 - نسبة إلى الأفق (بوشر) ولم تضبط فيه.

• أَفْلَيّو: (باللاتينية Pulegium) : حبق، نعنع، صعتر (دومب 73) انظر: فلى.
• افلنجمشك: فرنجمشّك (ابن البيطار 2: 254).
(1/159)

• افلنجة أو فلنجة: فارسية، انظر المعاجم الفارسية مادة افلنجة وفلنجة. وفي المستعيني: قيل إنها حشيشة تقع في الغالية وهي فلنجة، وهي مثل حب الخردل وأكبر، لها عيدان صغار مثل الصعتر، وأكبرها أجودها، وهو الزرنب بالزاء وهو أرجل (في نسخة رجل) الجراد، واقرأها رزنب بدل الزنب. وانظر ابن البيطار (1: 525) ففيه: الدمشقي: الزررنب يسمى أرجل الجراد، انظر أيضاً ابن البيطار (2: 261).
• افلوس: أمرد، خمان الماء، بلسان الماء (جنبة، شجيرة). (بوشر).
• افه وافوه: أُف (هابشت معجم 2).
• افوغوس: عرقية الراهب، مضاض (جنبة، شجيرة). (بوشر).
(1/160)

• افيثمون: افتيمون (معجم المنصوري انظر: كشوث، فلاندر 67).
• أَفيون: دهن الأفيون وروح الأفيون: دهن يستخرج من الأفيون (بوشر) - والأوراق الجافة من الحشيشة التي يدخنها الحشاشون (مالتزان 141).
• أفيوني: الذي يدخن الأفيون لذة ومتعة (بوشر، ألف ليلة برسل، 7: 43).
• أق أغاج: (تركية)، مران، شجرة لسان العصافير (بوشر).
• أَقْتَرْمة: (تركية)، غنيمة سفينة، أو غنيمة بضاعة سفينة تجارية (بوشر).
• اُقْحَوان: انظر مادة قحو.
• اقديميا:
ذكرها فريتاج في معجمه ويجب حذفها. وأقليميا التي ذكرها الرازي ليست خطأ كما يرى فريتاج، بل هي الصواب، وقد
(1/161)

ذكرها فريتاج نفسه في حرف القاف.

• اقراباذين: أو قراباذين. وهي كلمة يونانية في رأي حاجي خليفة (1: 378). وفي زيشر (5: 90) آراء عن أصل الكلمة، وتعني: الأدوية المركبة (بوشر). - ودستور الصيدلة أو الأدوية (فهرست ليدن 3: 255) وفي معجم بوشر اقراباذينات.
• أقْرِشْتَة: من الأسبانية cresta: عرف الديك (فوك).
• أقْرَنْد: عار، عريان (فوك).
• أُقْرُوف: وأُخْرُوف، تجمع على أقارف، ضرب من القلانس يعتمرها المغاربة، وهي قلنسوة عالية أسطوانية الشكل (فوك).

وفي كتاب محمد بن الحارث ((275)): فلما قدم قرطبة ولاه الأمير (عبد الرحمن الثاني) رحمه الله القضاء فجلس للحكم في المسجد وعليه جبة صوف بيضاء وفي رأسه أُقْرُوفُ أبيض وغفارة بيضاء من ذلك الجنس (وقد كتبت أقروف في المخطوطة مضبوطة بالشكل) وقد كان هذا اللباس غاية في السذاجة لان المصنف يقول بعد ذلك: فلما نظر إليه الخصوم احتقروه. غير أن الكلمة تدل عند ابن الابار 162 على قلنسوة مصنوعة من نسيج فاخر. وهي عند ابن بطوطة (2: 379) مرادفة للفظة بغطاق الفارسية وهو غطاء للرأس من الذهب مرصع باللؤلؤ أو الجوهر تتخذه أميرات المغول، وينسدل
(1/162)

من طرفه ذيل يصل إلى الأرض (الجريدة الآسيوية 1847، 2: 170). انظر أيضا ابن بطوطة 2: 388، و3: 229. وقد جاءت مرتين بالخاء في مخطوطة جاينجوس لرحلة ابن بطوطة.

• أَقْرِيطِشِي: هي نسبة إلى جزيرة اقريطش (كريت) ويطلق على مخدر يعرف بالبنج (ألف ليلة برسل 4: 146، 380) وقد استعملت الكلمة اسماً مرادفاً لكلمة بنج (ألف ليلة برسل 7: 282) وفي طبعة ماكن بنج بدل اقريطشي.
• اقريون، اقريوفش، اقريولش: حرف، حرف الماء، من اليونانية acryon acryoxardaion ( سيمونة 234) وفي معجم الكالا: اوكوريون.
• اقسما: (يونانية) شراب فيه خل وعسل (ألف ليلة، برسل 2: 110، 114 = طبعة ماكن 1: 189).
• اقسين: لبلاب (بوشر).
• أَقْطِن: ذكر فريتاج أنها من لغة أهل اليمن. وفي ابن البيطار (1: 71) اقطن بكسر الطاء هو الماش بلغة أهل اليمن، وانظر (2: 465) منه.
(1/163)

• أقلومية: حارس الاقلومية: وكيل كنيسة، أبيل، وكيل إدارة أملاك الكنيسة (بوشر).
• أَقِلّي: (رومانية، سيمونه 253) تجمع بالألف والتاء: مهماز (فوك).
• إقْلِيم: منطقة، منطقة القضاء (معجم الادريسي)، ولاية، ايالة، مقاطعة. (بوشر) - الإقليم المصري: ولاية مصر. - إقليم الصعيد: مصر العليا. - الإقليم الوسطاني: مصر الوسطى. - الإقليم البحري: مصر السفلى (بوشر).
• إقليميا: أو قليميا من اليونانية كلوميا، وهو ثفل الفلز يعلو عند السبك ويرسب إذا دار، وأكسيد الزنك المتجمع في مداخن الأفران العالية (المستعيني، معجم المنصوري، ابن البيطار 1: 43، 2: 314).
• اقنوم: اقنومي: نسبة إلى الاقنوم (بوشر).
• اقنين: انظر: قنين.
• أقوال: (بربرية): آلة موسيقية تستعمل في أفريقية (المقري 2: 144) وهي طبلة من الصلصال أو دف شد على وجه منه جلد. (انظر هوست 103، 262، وصورة طبل 31 رقم 9، وفيه مكتوب اكوال).
• أَقُوَبِي: (أسبانية) نطل، وهو شراب يتخذ من عصارة العنب يصب عليها الماء (الكالا).
• اقونة: صورة، وانظر: قونة.
(1/164)

• أَكَابَر: القافلة الكبرى، ففي الجريدة الآسيوية 1840، 1: 380: ثم ورد في بلد تنبكت في رفقة أكابَر، ويقول بارت (5: 32) أن أكابَر للمفرد والجمع اكوابير. ففي كتابه غدامس ((164)) يقول: ((إن القافلة المراكشية الذاهبة إلى تنبكتو تسمى أكابَر)) انظر ص192. وهي عند جاكسون 24، 61، 62، 75، أكّابه. وقد كرر ذكرها في رحلة إلى تنبكتو وكذلك سماها جراميرج 144. وهذا خطأ منهما. والكلمة من غير شك ليست عربية (انظر بارت 1، 1) وليست جمع اللفظة العربية ((أكبر)) كما يراها دافيزاك (الجريدة الآسيوية 1، 1: 385).
• أكتمكت: ذكرها فريتاج في معجمه، انظر ابن البيطار (1، 73، 294). وعند المستعيني (مخطوطة ن) حجر أَكْتَمِكْتا وهي ليست واضحة في مخطوطة ل منه.
• أُكتُوبر: شهر تشرين الأول.

• أُكْتوبري: سمك يظهر في شهر أكتوبر في خليج تونس (البكري 41) ويسمى اليوم السمك الذي يظهر هناك في شهر أكتوبر شلبة. وهو نوع
(1/165)

من سمك المرجان dorad. ( دي سلان).

• أُكْتُورِيَّة:
(مختصر اكتوبرية): مرض يصاب به الغرباء في شهر أكتوبر في مدينة توجارت (كاريت جغرافية 247).

• اكد: انظر: وكد.
• اكديش: انظر: كديش.
• أكرة: لغية في الكرة (انظر فليشر معجم 40) وتجمع على أكر. وهي الكرة - وتفاحة وهي عقدة على شكل التفاحة تستعمل للزينة، (بوشر).
اكر البحر: ليف البحر، ذكر ذلك ابن البيطار (1: 74) ولم يذكر البحر الهندي (سونت 75) بل بحر المهدية وهو يشبه أصول الإسفنج بليف أكر البحر (1: 45).
اكر القيروان: شبه بها الرمان في ألف ليلة وليلة (4: 249 برسل). ولا أدري ماذا يراد بها.

• أكرار: رقيب الشمس، عباد الشمس (بوشر). والكلمة من لغة أهل نجد ففي ابن البيطار (1: 75): إكرار اسم عند عرب نجد
(1/166)

للنوع الكبير من الطرنشولي الذي لا يثمر الثمر اللازوردي اللون وهو عندهم الشوم (الثوم) وصوابه التنوم.

• أكربايا، أو أكرباي: تعبير يستعمله الفرس في قصة ألف ليلة وليلة ليأكدوا به ما يقولون. ويظهر أنها من الفارسية المحرفة، (انظر: فليشر معجم 69. وطبعته لألف ليلة رقم 12، المقدمة ص92).
• اكريشت أرنب: Paronychia ( براكس مجلة ش، ج 4: 196).
• اكرنب: انظر: كرنب.
• إكْرِيخ: جمعها أكاريخ: فتيلة، ذبالة (الجريدة الآسيوية، 1851، 1: 246، 247).
• أُكْسِيِجِين: (يونانية) أوكسجين (محيط المحيط).
• إكسيس: انظر أعلاه في: أجاص شتوي.
• أكل: يستعمل مجازاً بمعنى حت الشيء وبراه شيئاً فشيئاً. يقال مثلا: أكل الماء الصخرة (بوشر) - ويقال: أكلتهم السنون: أفنتهم (بربر 1: 41). - وابتلع. وأكثر من القراءة (بوشر). - ولدغ ولسع ففي رياض النفوس (48ق): فإذا عنده من البراغيث أمر عظيم، قال فأقبلت أتحرك كلما أكلوني. - وسلب واستباح، ففي الادريسي معجم 1، الفصل السابع: وربما ركبوا في مراكبهم وتعرضوا للسفن فأكلوا متاعها وقطعوا على أهلها، وفيه: لكن أهل الجزيرة أكلوا متاع الغواصين والتجار القاصدين إليهم. وفي كرتاس 204 في كلامه عن أحد الملوك: أكلهم وسبى حريمهم. وفي معجم
(1/167)

أبي الفداء: أكل القوي الضعيف. - يقال: لا يأكل برطيلا أي لا يستحله. وهو مجاز (بوشر). - وأكل العرض: انظره في عرض. - وأكل عصا: ضرب بالعصا (بوشر جاكسون تمب 325) ومثله: أكل ضرباً، وأكل قتلة (بوشر) وكذلك أكل طريحة (دوماس 15، 480) - وأكل مائة عصا: ضرب مائة ضربة بالعصا (بوشر). - وأكل كفيه ندماً: عض على أصابعه غيظاً وندماً (بوشر) - وأكل الميراث: ورث (بوشر) - وأكلناهم مشبعة كرامتكم: أتعبتمونا في العمل إكرلاما لكم (بوشر).
آكل: بمعنى أكَّل أي أطعم (فوك).
تأكل: أَكل، أكل بعضه بعضاً، تحات، ففي ابن البيطار (1: 13): إن وضع مع الثياب حفظها من التآكل. وتستعمل تأكل بمعنى أكل خطأ، ويليها في. ففي المستعيني نشارة الخشب هو الذي ينتشر (ينتثر) من الخشب من قبل تأكل السوس فيها.
انتكل: أكِل: أكل بعضه بعضاً أو تناقص شيئاً فشيئاً. (ألف ليلة، برسل، 9: 296) اتكل واتاكل: (عامية): أُكِل، صالح للأكل (بوشر).
أَكْلَة: وجبة (بوشر، همبرت 2).
ومرتع الحيونات وطعامها (بوشر) - والمكان الرقيق المتآكل من الثوب (بوشر). - والندم وتبكيت الضمير (بوشر)، - وسرطان، ورم خبيث (دومب 88، بوشر) وفي المعجم اللاتيني: أَكِلة بهذا المعنى (سرطان) - وغنغرينا (بوشر) - وقرحة (بوشر، هيلو).
أُكْلَة: إقطاع من الأرض يقتطعها الأتراك طعمة للجند (دارست 87، انظر: لين) أَكِلَة: انظر: أَكْلَة.
أكّال: مذيب، قارض، حات (بوشر) - وأكّال اللحم: الذي يذيب اللحم ويتلفه.
ودواء أكال: مهزل متلف (يهزل الجسم وينهكه). (بوشر).
آكل: نبات يمزج بالتبغ حين يكون حاداً (دوماس صحراء 192) - آكل بقيل: دودة صغيرة تتولد في أوراق الكرم وتلتف بها، وهي بالفرنسية Urèbe ( الكالا).
تَأْكُولَة: سرطان (بوشر).
تَأْكُولِي: سرطاني (بوشر).
(1/168)

مَأْكَل وجمعه مآكل: ما يؤكل من الطعام (فوك).
مأَكَلَة: ما يؤكل، وليمة، وجبة (هيلو).
يَأْكُل سكوت: نوع من البعوض ليس له طنين يلسع في صمت (فان كارنبك في مجلة de gids سنة 1868، 4: 141).

• أُكُلُك: يجمع على أَكَالك: صدرية من التفتة يلبسها النساء (برجرن).
• اكليرُس أو اكليروس: (يونانية) رجال الدين المسيحي (بوشر).
• اكليركي: (يونانية): شماس، شدياق (بوشر).
• اكليم: يجمع على أكاليهم: بساط (بوشر)، وفي صفة مصر (18: 388) كَلِمات: ضرب من البسط.
• أكم:
أَكَمة: هضبة، تل. ففي ابن العوام (1: 249): ويصان من ذلك بالأكمة.
أَكَمِيّ، العمرة الأكمية: عمرة يؤديها المعتمر في شهر رجب، وسميت بالأكمية لأن المعتمر يحرم لها من أَكمة قبال مسجد عائشة، انظر ابن بطوطة 1: 383.

• أكيون: اخيون، رأس الأفعى (بوشر).
• ألا: هلا! هيا! (بوشر).
• إلاّ: بمعنى إن للتأكيد، ففي زيشر (11: 676): حوشوا الهوى عني إلا الهوى يجرح. وقد تفسر بتقدير محذوف: ما هو إلا، وما يكون إلا. وتستعمل مفردة للتأكيد يقال: تعرفني! والجواب: إلا أي أكيداً، يقيناً. وكذلك معنى وإلا أو فإلا في مثل قولهم: فإن لم يفعل فإلا سرت إليه، أي إن لم يفعل وفاني أسير إليه (فالتون 69 وانظر 31، الفخري 372). وفي رياض النفوس (98و): إن لم تنصرف وإلا فقأت عينك
(1/169)

الأخرى، أي فقأت غينك الأخرى بكل تأكيد.
وفي ألف ليلة (برسل، 9: 340): إذا لم تقلعي وإلا قتلتك، أي قتلتك بكل تأكيد. انظر أيضا في مادة درك.
وفي زيشر (20: 487): ولولا خوف الإطالة وإلا ذكرت جميع أسماء الكتب. أي لذكرت بكل تأكيد، وتعني إلا وأيضاً، بكل تأكيد، ففي النص الذي ذكره كرتاس كما جاء في مخطوطة ليدن: وكل ما وصف به رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أمراء الزمان إلا وقد نسب إليهم.
إلا أنّ: غير أنَّ، لكن. (معجم الادريسي، معجم البلاذري، بوشر) وكذلك معنى إِلا وحدها (المقري 1: 154، بوشر). وكذلك معنى إلا و (كوزج مختار 89)، وفي ابن البيطار (1: 48): وإذا بخر بجلده مكان لم يبق فيه شيء من السباع إلا ويهرب منه (المقري 1: 829) راجع عن إلا بمعنى لكن تعليقاتي في الجريدة الآسيوية 1826، 2: 210.
إلا أن: لكن، يقال: إن كذبوا إلا أنهم يخافوا من اليمين، أي لكنهم، غير أنهم (بوشر).
وإلا: بمعنى أو (انظر تعليقاتي في الجريدة الآسيوية 1869، 2: 185).
وإِلافَ: بمعنى إذ ذاك، عند ذلك، حينئذ (فليشر في المقري 2: 824، بريست 206).
إلا تستعمل في جملة منفية بمعنى حتى، ففي ابن عبد الملك (162و): فلم يكن إلا عن قريب ووصل كتاب لابن حسون بأن يفعل الخ.
ماذا وإلا: وإلا (بوشر).
إلاّ وي: من يعتقد بوجود الله وينكر الوحي (بوشر).

• ألا بالغي: (تركية) سمك منقوش، تروته (بوشر).
• ألاَجَة: (تركية) مبرقش، منقش (بوشر) - ونسيج من الحرير مخطط (مقلم) (بوشر) وفي صفة مصر (18: 308): أقمشة من الحرير والقطن، وهما صنفان يسمى الأول: ألاجة شامي، والآخر: ألاجة هندي. وانظر براون 2: 264، ونسيج من القطن (غدامس 40) - وألاجة كساوي: نسيج غليظ من الحرير والقطن (عوادي 337 وانظر: 341).
(1/170)

• الاسفاقس: (يونانية Eleciophakosn) ، ناعمة، سالمة، قوية (نبات). ابن البيطار (1: 77) وهو يقول: إن الألف واللام فيه أصلية تعد من نفس الكلمة، وهو مصيب في قوله. المستعيني، ولم ترد الكلمة في موضعها عند فريتاج.
• ألاطي: تنوب، (ابن البيطار 1: 78).
• ألاطيني: (يونانية): لبلابٌ، لبلاب الأحراش (ابن البيطار 1: 76)، حباحب أحرش، أو لبلاب الاحراج (بوشر). - ألاطيني ذكر: زهرة الحواشي، فيرونيكة (بوشر).
• ألاي: (تركية): ابهة، احتفال، فخفخة، موكب (بوشر).
بألاي: بموكب واحتفال (بوشر).
ألاي جاوش: نذير الحرب (بوشر).
ألاي مدافع: سرية مدفعية (بوشر).
ألاي: كتيبة. - وأميرالاي: عميد كولونيل.
(1/171)

• ألب: ألَّب بالتضعيف: جمع الجند ضد فلان ويقال: ألب عليه (النويري أسبانيا 466، وابن خلدون مخطوطة 1350، 4: 3ق).
وألّب على فلان: حرض الناس عليه، ففي ترجمة ابن خلدون (231ق): فاتفقوا على شأنهم في التأليب عليّ والسعاية بي (أماري 435، انظر: تعليقات ونقد، 436 واقرأها: فألَّب).
تألّب: تظافر (لين نقلا عن التاج، المقري 2: 266، أمارى 435، انظر: تعليقات ونقد).
وتألب عليه: جمع7 جنداً وحرضهم عليه (بيديا 4).

• إلتماق: (محرفة من الكلمة التركية طوماق): وتجمع بالألف والتاء، وهي عند أهل الأندلس: جزمة، سوقاء (الملابس 49) وانظر: تماق أدناه.
• أُلتون: (تركية) خيط من ذهب (بوشر).
• الجي: أو الشي، إيلْجي (تركية)، جمعها الجيّة وألاجي: سفير (بوشر، محيط المحيط).
• الخ: تقرأ: إلى آخره، والعامة تقول: ألِّخ (محيط المحيط).
• ألف: ألف: أنس واعتاد (بوشر).
ألّف بالتضعيف (في معجم الكالا ومعجم بوشر: ولف في كل المعاني التي انقلها عنهما): آلف وأنّس (بوشر، هيلو، همبرت 66) وعوّد (هيلو، همبرت 66) - ومعناها العام: هيأ وجهز وأعد الشيء في حالة يتطلبها ما أعد له من استعمال.
أما المعنى الخاص فيحدده المفعول الذي يذكر مع هذا الفعل، فيقال مثلا: ألف اللحم: أعده وتبله وطهاه.
وألف الخشب: سحجه وصقله بالمنجر، أو صنعه صنعة فنية يقال خشب مؤلف الصنعة (تاريخ البربر 1: 412).
وألف النحاس: طرقه، وألف الزجاج: قطعه صفائح وربطها (معجم الادريسي).
وألف عند أهل الكيمياء: خلط ومزج (معجم الادريسي).
وألف: زين وزخرف (الكالا).
وألف: اخترع ولفق (بوشر).
وألف: أدخل الماشية في الحظيرة (الكالا).
والف، جمع الجند وقادهم (الكالا).
(1/172)

والف: أغرى بالفجور، وأغرى الجند بالفرار (بوشر).
وألفه على الشيء: عوده (بوشر).
وولف حاله: تهيأ واستعد، وتأهب (يقولها أهل كسروان) (بوشر).
تألف: تعود، وتأنس (بوشر، همبرت 66).
وتألف الفرسان: انتظموا في صف (ملر، نصر 4).
مطاوع ألف (فوك).
ائتلف: التأم، ضد اختلف، فعند عبد الواحد في كلامه عن الربيع ص121: ائتلاف أوانه والأوان هنا الزمان والوقت، والمؤلف يتكلم عن تساوى حالة الجو في الربيع، وائتلاف ضد اختلاف في الفقرة التي تليها. ويبدو لي أن هوجفلايت (ص150 رقم 3، ورقم 185) لم يفهم المعنى المراد في هذه الفقرة.
استألف، استألفه: استماله، وحاول كسب صداقته، ففي حيان (40و): فاستألف عوسجة من أهل الخليج التاكرني وعاقده (أخبار 68 = بيان 2: 44) وكرتاس 54. وفي ابن القوطية (41ق): إن أمكنني أن استألفه بهذه المصاهرة إلى الطاعة فعلت. وتجد في فقرة من تاريخ البربر (1: 295): استئلافاً بهم، وصوابه استئلافاً لهم.
ألْف: وصيغة منتهي الجموع منه ألافات - وصاحب ألافات - من يملك ألف ألف (مليونير) - بالألافات: بالألوف.
خير من ألف دينار، أو خير من ألف، أو ألف دينار: اسم يطلقه أهل الأندلس على نبات كزبرة الثعلب.
وفي الكالا: ( Pinpinella ألف دينار) وفي ابن البيطار (1: 95): وهو
(1/173)

نبات له ورق شبيه بورق النبات الذي يعرفه عامة الغرب خير من ألف وهو كزبرة الثعلب. هذا ما جاء في مخطوطة أمنه وفي مخطوطة ب: خير من ألف دينار. وليس من الضروري إضافة كلمة دينار ويؤيد هذا ما جاء في المخطوطتين أوب (2: 62): هذا النبات تسميه عامتنا بالأندلس خير من ألف.
ذو ألف ورقة (ابن البيطار 1: 474) أو ألف ورق (الكالا) نبات يسمى أيضا اسطراطيوطس البري، ففي ابن البيطار (1: 1) بعد قوله إنه ذو ألف ورقة قال: ((وقد يسمى أيضاً اسطراطيوطس البري بهذا الاسم)).
إِلْف: في كلام بمأمون: ذاك غرس يدي وإلف أدبي. وقد ترجمت ألف بمعنى: مريد وتلميذ (معجم المختار) وأرى أن إلف هنا لها معناها اللغوي المعتاد وهو الرفيق الذي يؤلف. ويجب ترجمتها بما معناه رفيقي الذي يجاريني في آداب السلوك. - والإِلف: الصديق (معجم مسلم).
ألف. أَلف باء: جزء تعليم حروف الهجاء (بوشر).
الألف واللام: أل أدَاة التعريف (بوشر).
إلفة: رفيقة: أنثى الطائر (بوشر).
أُلْفَة: معاشرة، علاقة غرام (بوشر).
أَلْفِى: ما قيمته ألف قرش، وقد وردت الكلمة في شعر جاء في كتاب صفة مصر (16: 138) حيث الكلام عن دكة (تكة) فتاة. - وتاجر ألفى: تاجر يملك ألف بدرة (ترجمة لين لألف ليلة 4: 640).
تأليف: جمع وتنسيق (بوشر).
تأليفة: مؤلف في الشعر أو النثر (بوشر).
تأليفي: تركيبي، وتأليفياً: تركيبياً.
توليف (بمعنى تأليف): جمع العمال لتشغيلهم (بوشر).
مؤلف: فصيح، بليغ (الكالا) - ومبرش، مسحل، ضرب من المبارد (الكالا) - وجامع العمال ومستخدمهم (بوشر) - مؤلف الكذب: ملفقه ومختلفه.
مألوف: معتاد، والمعتاد أكله من الطعام، ويذكر ابن العوام (1: 67) الأرز مع ((الحبوب المألوفة)).
مواليف: يجب أن يكون له معنى ولكنه لم يتبين لي (ألف ليلة: 1: 365).
مؤتلف: المجانس لفظاً، ويطلق على الإسناد
(1/174)

الذي يرد فيه اسم راو من الرواة يجانس في الكتابة اسم راو آخر ولكنه يلفظ بصورة تختلف عن الأول (دى سلان، المقدمة 2: 483).

• أَلَفَنْسِيّة: جذام، داء الفيل (الكالا).
• ألق: تألق وائتلق: يستعمله الشعراء في وصفهم للأزهار بمعنى: لمع وأضاء (ورد تألق في عباد 1: 24، 32، والمقري 2: 409، وورد ائتلق في (المقري 2: 371).
• الكسينى: (يونانية Helxion) : حشيشة الزجاج (باين سميث 1016).
• أُلكِى: ضرب من التدريب العسكري (انظر الجريدة الآسيوية 1848، 2: 221).
• ألم: أَلّم بالتضعيف: آلم، أوجع، أذل، أخزى (فوك، بوشر) وعذب ونكل (همبرت 214) تألّم: توجع، تعذب (همبرت 214) أُلْم.
(اولمس): دردار، شجر البق (شيرب ج).
(1/175)

• أَلَم: وجع، حزن، اسى، شجن، عذاب، نكال (بوشر، همبرت 214).

ألم يسوع المسيح: آلام يسوع المسيح (بوشر)، وفي همبرت 153: الألم فقط، وجمعة الآلام: الجمعة المقدسة.
وزهرة الألم: زهرة الآلام، زهرة الأشجان (بوشر).
وأظهر ألمه: أظهر غيضه وحقده وضغينته وغله (بوشر).

• أَلْمِيم: من مصطلح الملاحة، وهو فراغ في مقدمة مؤخرة السفينة (الجريدة الآسيوية 1841، 1: 589).
• ألُنْجَة: (أسبانية مع أداة التعرف أر): سعد (نبات). وأبو ملعقة وهو نوع من
(1/176)

البط العريض المنقار (الكالا).

• أَلَنْجوج: انظر فريتاج مادة: لج، والمقري 1: 90، 364.
• أله: أَلَّه بالتضعيف، ألّهه: اتخذه إلهاً، ونزله منزلة إله، قدّس، مجّد، عظم (بوشر، وكذلك عند فريتاج، وانظر: لين).
تَأَلَّه: ادعى الألوهية (المقري 2: 136).
-: تعبد وتنسك (فوك).
-: انظر تَأَلُّه فيما يلي: إلاهة: مؤنث إله، ربة (بوشر).
اللهم: إن ابن خلدون وغيره من الكتاب المغاربة يهملون أحياناً القاعدة التي توجب اتباع كلمة اللهم بأداة الاستثناء إلا، مثل ما جاء في المقدمة 1: 2، 13، 402، 304.
التأله: حب الذات ونظرة المرء لنفسه كأنه إله (المقدمة 1: 360، 2: 393). غير أن ما جاء في تاريخ البربر (1: 641): والتاله على الندمان (وفي مخطوطتنا رقم 1351:
(1/177)

والتاته) والصواب: والتأبه (انظر لين تأبه في مادة أبه).

• إلَهناك: عامية إلى هنّاك (فوك).
• إلى: إذا استعمل هذا الحرف بمعنى حتى لانتهاء الغاية فقد تسبق أحيانا بالواو الرابطة ففي كليلة ودمنة ((243)) مثلا: ومنذ مجيئه والى الآن لم يطلع له على خيانة. (كما في العبرية إلاّ وإلى).
وحين تكرر إلى فمعناها حتى، ففي مملوك (1: 34) مثلا: عدة من مائتي فارس إلى مائة فارس إلى سبعين فارس.
ومرادف عند إذا أرادوا استعمالها بهذا المعنى (انظر لين) ففي المقري (1: 578) مثلا: رجل إلى جانبه أي عند جانبه.
ومرادف بعد، ففي أخبار ((44)) مثلا: مات إلى أيام يسيرة، أي بعد أيام يسيرة. وفي المقرى (1: 465): فلم ينتبهوا إليه إلا إلى زمن، أي بعد زمن.
بمعنى حسب، بمقدار، باعتبار، ففي المقدمة (2: 48) مثلا: وكانت دنانير الفرس ودراهمهم بين أيديهم يردونها في معاملتهم إلى الوزن.
ومعناها في الرهان: مقابل، بدل، ضد، ففي ألف ليلة (برسل 4: 177) مثلا: والرهان بيني وبينك بستان النزه إلى قصرك قصر التماثيل، (لأن هذا هو الصواب في قراءتها كما قال لين وهو مصيب، وليس: وقصر، وقد ترجمها لين بما معناه: ((يكون رهاننا أنى أراهن ببستان النزه مقابل قصرك قصر التماثيل)).
وتستعمل إلى بدل ((ل)) فيقال مثلا:
(1/178)

ردي إلى الجواب = ردي للجواب. وانقاد إليه = انقاد له. (انظر فليشر في تعليقه على المقري 1: 310، بريشت 181، 182).
كان إلى: بلغ، وصل، ففي لطائف الثعالبي ((68)) مثلا حيث يقول علي ليؤكد أن الرجال قد أصبحوا في كل جيل منهم أقصر من الذين قبلهم: ((كنت إلى منكب أبي، وكان أبي إلى منكب جدي)).
كان إلى: أي تابع، بمعنى كان مضموماً إلى، ويؤيد هذا المعنى ما جاء في البلاذري ((132)): وذكروا أن الجزيرة كانت إلى قنسرين، أي تابعة لها. قارن هذا بقوله (ص1): ولم تزل قنسرين وكورها مضمومة إلى حمص حتى الخ. غير إنه كثيراً ما يحذف الفعل كأن يقال: الزراعة وما إليها، أي وما يتبعها ويختص بها. (ابن العوام 1: 10) ومثله: ومن إليهم (بربر 1: 2) وقد تكررت مرتين، 3: 28، 139، وفي الحلل المراكشية (31ق) يقول بعد أن ذكر أسماء عدة مدن في الثغر الأعلى: وما إلى ذلك كله. وفي كتاب ابن صاحب الصلاة (57ق): فاحتشد جميع أهل شرق الأندلس ومن إليه. (بتجرس 130، 131، بربر 1: 32، 41، 45 الخ، ابن بطوطة 4: 273، أماري ديب 87، 88، 89، 131، وأمثلة أخرى في بحوثي 1: 75، رقم 1 الطبعة الأولى). وهذا التعبير بإيجاز الحذف يكثر استعماله كثرة لم يتصورها ويجرز، وقد خلط يونج بينه وبين ما سبقه. وقد حرفه وغيره بعض المحققين الناشرين، من غير ما سبب، مثل دي ساسي، ديب 9: 470، وناشري رحلة ابن بطوطة 2: 138، (انظر التعليقات)، وفليشر في تعليقاته على أماري 497، (غير أن فليشر قد اعترف بخطئه في الملحق).
وإيجاز حذف آخر نجده في رياض النفوس (99ق): فقالوا: الشيخ يدعوك، فقال: إليه، فقد حذف هنا الفعل لنذهب.
وفي جمل مثل: كان إلى الطول ما هو، انظرها في: ما.

• أَلّي: عامية بدل: الذي (بوشر).
• أَلْوِي: = أَلْوَة عود البخور (المقري 2: 776، مع
(1/179)

تعليق فليشر بريشت 195).

• أَلْيَة: ألْيَة الحمل: الثريا (نجم) (دورن 47).
• أليبسي: قطع ناقص، قطع اهليلجي (من مصطلح الهندسة). (بوشر).
• إمْ: عامية أَم: راهبة (فوك).
• أَمَّ: يقال: أم به: صار إماماً له، وأصبح رفيقه في الإمامة (فريتاج، مختار 118).
• أُمّ: نسخة من كتاب. ففي المستعيني مادة بطيخ: والطويل منه المقلونيا المؤَلِّف رأيته في أم أخرى: الملونيا. وفي مادة محروت بعد أن نقل قول أبي حنيفة: رأيت في أم أخرى يقول أبو حنيفة. وناسخ مخطوطة ن قد ذكر في عنوان الرسالة النسخة التي انتسخ منها فقال: الأم المنتسخ منها. أنظر أيضاً مثالا آخر في مادة خروع.
وأمهات كتب الحديث: المصنفات الصحيحة في الحديث، كتب الصحاح (المقدمة 2: 400)، وكذلك: أمهات الكتب (المقري 1: 565) أو: الأمهات المكتوبة (المقدمة 2: 401) أو: الأمهات فقط (المقدمة 2: 351، 401) ويقول محمد بن الحارث ((220)) في كلامه عن رجل من أهل الحديث: فلما انصرفت إلى الأندلس طلبت أمهاته وكتبه فوجدتها قد ضاعت بسقوط همم أهلها.
والأمهات في الكيمياء = الطبائع (المقدمة 3: 202).
الأم الجافية: (من مصطلح التشريح): الغشاء المغلف للدماغ والحبل الشوكي (بوشر).
الأم الرقيقة (من مصطلح التشريح): الأم الحنون (بوشر).
أم بَرِيص: سام أبرص (سنج).
أم البلاد: أشهر مدن الإقليم وأعظمها (بوشر).
أم البُونَة: هو النبات المسمى Salvis verbenaca L. ( براكس مجلة ج الجديدة 8: 279).
أم البُويَة: الحرباء (برجرن)، انظر: بوية.
(1/180)

أم ثمرة: الباشق، من جوارح الطير (باين سميث 1117).
أم جَلَلْبِيَة: دجيجة الغابة أو الحقل، شنقب (همبرت 185).
أم حبيش: العظاية، الحرذون (فوك).
أم الحَسَن: البلبل (فوك، الكالا، دومب 61، دوماس 5 أ 432). أم حَسَن (مللر 24). أم الحُسْن (همبرت 67). وفي المعجم اللاتيني: أم الحَسَن هي أنثى الخطاف (السنونو). وعند باجني: Humelassèn وهي العلعلة (طير من فصيلة القبريات).
أم الخلال: الكمون الملوكي (نبات) (بوشر).
أم خلول أو أم الخلول: ميدية، بلح البحر، سميك له صدف ذو شطرين (بوشر).
أم أربع وأربعين: ذكرها فريتاج. ويذكر ابن البيطار (1: 309) أم أربعة بدل أم أربع.
(1/181)

أم الروبية: نبات اسمه العلمي: Mar allyson L., Marrubuium vulgare L. أيضاً. (براكس مجلة ش ج 8: 343) ويسمى هذا النبات مروبية أيضاً (نفس المصدر) ولاشك أن أم الروبية تحريف لهذا الاسم.
أم الأسنان: نوع من السمك (ياقوت 1: 886).
أم شهر: ضرب من الخرز أو الزجاجيات تتخذ عقودا وأساور (بركهارت نوبيه 269).
أم عبيد: نوع من سمك النيل (معجم الادريسي، وزيشر، لغة مصر، مايس 1868 ص55) يقال له أم عبيدة أيضاً (نفس الجريدة تموز 1868 ص83، وسيتزن (3: 498)، ويقول سيتزن أن هذه السمكة تحيض كما تحيض المرأة، ويذكر فانسليب ((72)) Abeide فيما ذكر من سمك النيل.
أم علي: حمار قبان (بوشر).
أم عويف = أم عوف: الجرادة (معجم المختار).
(1/182)

أم غريق: وتسمى أيضاً بقرة بني إسرائيل وأم قيس، ذكرت في أسماء الحشرات في مخطوطة الاسكوريال ص893.
أم غيلان: الشوكة المصرية (بوشر) وهو اسم يطلق على شجرة الطلح (ابن البيطار 2: 163).
أم مَغْيلان: جنية لا ترى من جنيات الصحراء تخطف المتخلفين عن الركب لتستمع بمضاجعتهم (بركهارت، سورية 452) وهو يكتبها Om Megheylan ويقول: ان الكلمة مأخوذة من كلمة غول.
أم القرن: وحيد القرن، الكركدن.
أم قسطل: انظر شرحها عند دى ساسي المختار، 2: 379 رقم 52.
أم قويق: بومة صمعاء (بوشر)، وبومة (سنج).
(1/183)

أم قيس: انظر أم غريق.
أم الكتاب: التي ذكرت في السورة 3، الآية 5 من القرآن معناها في قول ابن خلدون (المقدمة 3: 45) معظمه وغالبه.
اللوح المحفوظ به علم الله وتقديره (لين) عادات 2: 255.
أم كرش: العظيمة البطن، الدحلاء، الثجلاء (بوشر).
أم الليل: البومة (دوماس 5 أ 431).
أم منقار: دجاجة الأرض، أو الغابة (همبرت 184).
أم الناس: شجرة يتخذ صمغها الأسود بخوراً في السودان (براكس 20، 21 مجلة ش ق 13: 83).
أم وجع الكبد: اسم شجرة (انظر ابن البيطار 1: 82).
أم الأولاد: الرحم (بوشر).
أمّه أمَه (كذا): يا أمي (بوشر).
أمي: دينوي: زمني، علماني (الكالا).
أمَم: طريق (فوك).
إمام. إمام رومية، البابا (المجلة الآسيوية، 1845، 2: 318).
إمامة: فم الغليون (شيرب).
(1/184)

أميمة: تجمع على أمائم (الكامل 274).
أُمَّوي: نسبة إلى الأم (بوشر).
مأموم: من يقتدي بالإِمام، ففي الجريدة الآسيوية 1852، 2: 215: صلى مأموماً بجامع البلد، أي صلى مقتدياً بالإمام. وفي رياض النفوس (77و): كان قد وعد أن يصلي على الجنازة، فلما حضرت الصلاة أبى أن يتقدم قائلا إنه لا يصلح لذلك، فذكر بوعده فقال لهم: إنما أردت بذلك أن أصلي مأموماً، فتقدم عليه سعدون الخولاني وكان قد جاء من المنستير مع جماعة من الشيوخ لحضور الجنازة.

• أَما: من؟ ما؟ (بوشر).

• أماج: المسافة التي يمكن للقوس أن يرمي منها السهم فيصيب الهدف (أماري 334)
• امارانطون: قطيفة، سالف العروس (نبات) (باين سميث 1013).
• اماريطن: (ابن البيطار 1: 81) أو أماريطون
(1/185)

(المستعيني في مادة أقحوان) تصيف أَمَارَنْطُن: قطيفة، سالف العروس.

• أماريقون: باليونانية اماراكون = الأقحوان الأبيض (المستعيني مادة أقحوان).
• أمّال وأمالا: من ثم، فإذا بناء عليه (بوشر).
• أمانكة وأَمَنكة وأميكون: الجلبان عند أهل الأندلس، وهو أماكسن عند ديسقوريدوس. وقد اخبرني السيد سيمونه إنه جاء في تعليق على هامش مخطوطة طليطلة من الترجمة العربية لهذا المصنف في مادة أفاقي: هو الامانكة التي يعلفها البقر وهو الاميكون. وأن ابن ليون (34و) يقول: الأَمَنكة يشبه نباتها الحمص لاكن (لكن) ورقها أجل وأشد خضرة وأطول، وشلوقها كالفول، ويأكلها البقر، وقد يأكلها الانسان مطجنة كالفول.
• امبارح: عامية البارح وامبارحة: أمس - وأول امبارح أول من أمس - وأولة امبارحة: الليلة قبل الليلة البارحة (بوشر).
• امبيق = انبيق: الانبيق (بوشر).
(1/186)

• أمد: أمَّد (بالتضعيف): أجَّل، جعل له مدة (فوك).
• امدريان: اسم نبات (انظر ابن البيطار 1: 80).
• أمر: أمر: يقال أمر له في الشيء أي أمر له بالشيء ففي الاكتفاء (165و): وأمر له بقشتالة في قرى ومزارع وأرضين ذات مراجع.
وأمره: سرحه، وأذن له في الذهاب (الكالا).
أَمَّر بالتضعيف، أمّره: جعله أميراً، ولقبه بالأمير ومنها مؤمّر من يلقب بالأمير (معجم الادريسي).
وأمّره: قال له أيها الأمير (دى يونج).
وأمر أهل البلد في أنفسهم: جعل أمرهم إليهم يدبرونه بأنفسهم (بربر 1: 253).
تأمر على: تسلط يقال تأمر على القوم تسلط عليهم وتأمر على فلان تعالى عليه.
بتأمر: بتسلط وتعال (بوشر).
تآمر معه: تواطأ معه، وأجمع رأيه معه على فعل أمر سراً (بوشر).
ائتمر له: أطاعه (فوك).
استأمر فلاناً في الشيء: طلب أمره فيه (معجم البلاذري).
وفي ابن بطوطة (4: 238): استأمر للسلطان وأرى الصواب: استأمر السلطان.
أَمْر: إمْر، وهو الأمر العظيم الشنيع، ففي الأغاني ((20)): قومنا على أمر. - والأمر: ما يجب فعله ففي كوسج، المختار ص146: إني أمنحها حياتي ان كان ذلك من أمري، أي كان ذلك ضرورياً.
وتستعمل كلمة أمر أحيانا حشواً في الكلام مثل كلمة حق (يقال في حقه = فيه) ففي ابن عباد (1: 313) مثلا: راغبا في قبول أمرها = في قبولها.
وأمر في معجم الكالا معناها: صرف،
(1/187)

تسريح، ويراد بها صرف الخادم وتسريحه حين لا ترضى خدمته.
والأمر: الصرف والتسريح (الكالا).
والأمر العزيز يراد به في أفريقية: الخليفة ففي كتاب ابن صاحب الصلاة (23ق): وسنّى الله تعالى ببركة الأمر العزيز أدامه الله أن الخ. وفيه (28و): لما وصل خبر هذه الوقيعة إلى حضرة الأمر العزيز أدامه الله برباط الفتح بسلى (أماري ديب 19، 20، 21، 32).
وكذلك الأمر الكريم، ففي كتاب ابن صاحب الصلاة (28و): اختار منهم الأمر الكريم أدامه الله عسكراً ضخماً.
غير أن كلمة الأمر وحدها تدل على نفس المعنى ويؤيد هذا تعليقه على هامش كتاب عبد الواحد 199 رقم 1، وعباد 2: 190، ابن الابار 242، وتاريخ البربر 1: 393، وفي مخطوطة كوبنهاجن المجهولة الهوية (ص50): لو علم الأمر بمكانكم لزاد في إحسانكم وأمر الله: ما حكم به وقضاه أو ما توعد به العصاة من العذاب (انظر: لين) والطاعون والوباء (فويت 402).
أَمْرِيُ: نسبة إلى أمر، أي الطلب باستعلاء (بوشر).
أمير: من يأتي بعد السلطان في درجات الحكم. - والمركيز وصاحب الاقطاعة (بوشر).
الأمير الكبير: انظر عنه مملوك 1: 1.
أمير ألاي: عميد (كولونيل) (بوشر).
أمير الأمراء: أكبر الأمراء رتبة (بوشر، وفيه دوق).
أمراء عساكر: أكابر قادة الجيش رتبة (بوشر).
أمير بارس أو أمير باريس وتكتب أيضاً كلمة واحدة، وهو الأصح: برباريس، زرشك (بوشر، سنج) وفي المستعيني أمير باريس، وفي مادة حضض: أمير باريس وفيه حضض: وقيل هو عصارة الاميرباريس.
وفي ابن البيطار (1: 79) أميرباريس
(1/188)

في نسختي أوب وليس أمْبَرْباريس كما في (سونثيمر).
أمير البحر: أميرال، قائد البحرية (أبو المحاسن 2: 116، بوشر)، وآمر الميناء (العربية السعيدة 41، بروس 1: 249، بركهارت، جزيرة العرب 1: 44، 91، برتون 1، 174).
أمير جباية: جابي أموال الدولة، ففي قصيدة ذكرها ابن بسام (3: 179و):
أقمت بأرض قرطبة كأني ... أمير جباية أو قهرمان
أمير الحاج: نغم موسيقى، مقام (هوست 258).
أميري: اسم نسيج يصنع في خوارزم. - وتفاح أميري، نوع جيد من التفاح في غزنة (دى يونج).
والدينار الأميري (ابن خلكان 1: 644): اسم أطلقه أهل بغداد على دنانير الخلفاء المتأخرين، وهذا الدينار يتميز عن سابقيه بوجود لقب (أمير المؤمنين) عليه، وأن عيار الذهب ووزنه أكثر فيه مما هي في الدنانير التي قبله (انظر ترجمة دي سلان 2: 651).
أمارة = قصب (انظر قصب): نوع من الدخن والذرة البيضاء (بارت 1: 156).
إمارة: رتبة الأمير - وولاية الأمير - والاقطاعة (بوشر).
إمارة البحر: وظيفة أمير البحر ورتبته (بوشر).
والإِمارة: ديوان بيت المال (بربر 1: 432).
وإمارة وجمعها أمائر: العلامة والإشارة (معجم الأسبانية 141، 142). والتأشير (بوشر، رولاند) وأعطى إمارة: أشار (بوشر).
والإِمارة: العلامة والسمة توجد على الشخص عند الولادة يتفاءل بها (الكالا، كرتاس 193).
والإمارة: نداء الحرب وشعارها (المقدمة 2: 156).
والعقد والميثاق بين شخصين أو عدة أشخاص (أماري ديب 63، 64، وتوجد صورة من وثيقة الإمارة في كتاب العقود ص10.
أميرية، أميرية البحر: إمارة البحر (وظيفة أمير البحر) (بوشر).
مأمورية: المهمة التي يندب إليها الموظف، ومأمورية الرسول: الرسالة التي يؤديها.
مؤامرة: اتفاق خاص لارتكاب عمل ضد الدولة (بوشر) - وأمر مكتوب إلى موظف ليعيد الأموال التي استولى عليه لنفسه يذكر فيه مقدارها (ابن خلكان 9: 40، 41).
(1/189)

متوامر: متآمر (بوشر).

• أمس: أول أمس، وأول من أمس، وأول أمسين، وأول من أمسين: اليوم الذي قبل أمس (فوك).
أمسيّ: المنسوب إلى أمس.

• أُمْسُوخ: ذنب الخيل، حشيشة الطوخ (نبات) (ابن البيطار 1: 80). ويكتب أيضاً امصوخ (ابن البيطار 2: 599 في مخطوطة أب وس و604 في مخطوطتي أ، ب).
• أَمْشِيش: (بربرية): قط، سنور، هر، والكلمة شائعة على ألسنة مسلمي الجزائر (زيشر 12: 183).
• أَمْشِيشْترُو: (بربرية): نعناع بري، دباب، ظفراء (دومب 74).
• امع: الخ (انظر معجم مسلم).
• أمل: أَمَّل في (بالتضعيف): رغب في (معجم المختار).
(1/190)

تأمل: يتعدى بنفسه إلى المفعول (لين، فوك) وليس بمن كما يقول فريتاج. وفي كليلة ودمنة (ص14) من معناها: بسبب من. وفي معجم بوشر: تأمل في.
مأمول: المراد، والمرام والرغبة (هيلو).

• أمن: أَمَّن بالتضعيف، أَمَّن فلاناً على الشيء: استودعه إياه (فوك) - وفي معجم الكالا: Seguir acompa?ando ( وهو asseguor عند نبريجا). ولا أدري كيف يتفق هذا المعنى مع معاني أمَّن المعروفة.
تأمّن: أمّن، اطمأن ولم يتوقع مكروها تمتع بالأمن (فوك، أماري، يب 227، 228) ائتمن فلاناً على الشيء: أودعه لديه وأمنه عليه (فوك). استأمن إلى فلان (انظر: لين): دخل في أمانه: وسلم نفسه إليه بعد ان طلب منه الأمان (أخبار 16، أماري 228، ابن الأثير 7: 3، 5، 69).
واستأمن فلاناً على الشيء: أمنه عليه وأودعه عنده (فوك، بوشر).
واستأمن منه: طلب الأمان، واستجار به (بوشر).
أمنيّة: أمن، أمان، الحالة التي يطمئن فيها الشخص فلا يتوقع مكروها (بوشر).
أمان: ذوق الأطعمة والأشربة التي تقدم إلى الملوك وكبار الرؤساء قبل أن يأكلوها أو يشربوها (الكالا = ذوق) ويراد بها خاصة الأمان الذي يحاط به الملوك بذوق الأطعمة قبل أن تقدم إليهم. (انظر الكلمة الأسبانية Salua) .
وأمان: ضرب من نسيج القطن (صفة مصر 17: 369).
أَمُون: بعد أن تكلم ابن العوام (1: 315) عن لامون قال حسب ما جاء في مخطوطة ليدن: وهنا نوع آخر أملس القشر في قدر بيض الدجاج ولونه أصفر ويعرف بالامون. ولما كانت الكلمة لا يمكن أن تقرأ ((باللامون)) وقد سبق له أن ذكر اللامون ووصفه، فالكلمة أمون، إذا كانت كتابتها صحيحة، لابد أن تعني ضربا من الليمون الحامض.
أمين: الرقيب على الأوزان والمقاييس (الكالا).
والمهندس المعماري الذي يشرف على البناء (الكالا وهو عنده = عريف) وفي كتاب ابن صاحب الصلاة (45ق): وبناه بالحصى والجيار من الأرض إلى أن علاه
(1/191)

على حاله الآن على يدي أمنائه الأخيار. ورقيب المياه المشرف على توزيعها (يانجاس 2: 432، وملحقه 358، 359).
ورئيس طائفة أهل الحرف (هورست ص144 حيث يجب أن تحل لفظة أمين محل أمان، وبنانتي 2: 65، وهت ريجك في رحلة إلى الجزائر (امستردام 1830) ص42. ودسكايراك 176، ودوماس عادات 150، وكارترون 175). وفي المقري 1: 589: وكان أبوه أمين العطارين بغرناطة. وفي شكوري (208و): شاهدت أمين الفخارين ببلدنا. ويقال لهم: أمناء الأسواق (عبد الواحد 207).
والأمين: المدير والمشرف.
وأمين الكمرك: مدير الكمرك والمشرف عليه (بوشر).
وأمين الأمناء: رئيس المديرين والمشرفين (بوشر).
وأمين الكلار: قيم بيت المؤن (بوشر).
وأمين السلطان = ناظر خزينة السلطان (شارنت 49).
وأمين الصندوق: الصراف (بوشر).
والأمين: جابي الضرائب (جرابرج 210) ويوجد في كل مدينة كبيرة من مدن مراكش رئيسا للجباة يسمونه أمين الأمناء (فلوجل 69: 23).
ورئيس الدشيرا (دوماس قبيل 48).
وأمين الأمناء: رئيس الجماعة، ورئيس القبيلة كلها (دوماس، قبيل 49).
أمانة: كتمان السر (معجم بدرون وانظر معجم البلاذري).
والطمأنينة وخلو البال (معجم مسلم).
ووظيفة الأمين بكل المعاني المختلفة لكلمة أمين، فيقال مثلا: أمانة الموازين والمقاييس (الكالا)، وأمانة طائفة أصحاب الحرف (المقري 1: 539).
ووظيفة القيم والمشرف (بوشر).
وفي كتاب محمد بن الحارث 228: وقد تكررت الأمانة وقضاء الكور في نصل عمربن شراحيل، وفيه ص347: كان قد ولاه أمير المؤمنين السوق والنظر في أموال بعض كرائمه وقلده أسباب الأمانات في بعض الكور، وولاه قضاء كورة البيره.
والأمانة: قانون الإيمان الذي يحتوي على المبادئ الأساسية للإيمان، مثل: قانون إيمان الرسل (الحواريون) (بوشر)، وقانون إيمان نيسه (المقدمة 1: 421).
والأمانة عند الدروز: عهد الداخل في
(1/192)

دينهم (دوماس مختار 2: 93، 272).

أمينة: قيمة البيت، ومديرته، قهرمانة (بوشر).
مأمون ومأمونة: صعتر البر، ندغ، وقد سميت بذلك للأمن من غائلتها (سنج).
مأمونى. البطيخ المأموني: ضرب من البطيخ يكون بمرو، له حلاوة غالبة واحمرار اللون (ابن البيطار 1: 146) وربما سمي المأموني نسبة إلى الخليفة المأمون.
مأمونية (انظر: لين): لوزية (حلوى من لوز وسكر) انظر معجم فللر، والف ليلة 2: 67، وفي الأسبانية bolo maimon هي اللوزية بالمربى.

• أَمِنْق:
(معرب من اللاتينية amignus سيمونيه 250): ضرب من الأحذية. وفي المعجم اللاتيني Colige: أَمِنْقٌ ونعل وصبّاط، وفي معجم فوك: Sotular.

• أَمَنكَة: انظر: امانكة.
• أمي: أمّاية، في العين: ودقة، نقطة أو غشاوة في قرنية العين (بوشر).

• أميرون: (مأخوذة من النعت اللاتيني amarus لأن هذا النبات مر الطعم (سيمونه 250 وهو بالأسبانية almir?n و amarg?n) هندباء بري، (معجم الأسبانية 166،
(1/193)

ابن العوام 2: 365).
عشبة الأَمَيْرُون مذكورة أيضاً في المعجم اللاتيني، (بعد كلمتين من كلمة arundo غير ان اللفظة اللاتينية التي تقابلها قد أصبحت غير واضحة لتقرأ).

• أميكون: انظر: أمانكة.
• أنْ: يقال أن بدلا من إلى أن (المقدمة 2: 380 مع تعليق دى سلان).
وانظر ما كتبه فليشر في تعليقه على المقري (2: 485، وبريشت 71) لمعرفة استعمال أن قبل الفعل الماضي في جملة مثل: أمره أن نادى في الناس، ورأى أن كتب

• إنْ: إن - وإن: سواء - وسواء (ميرسينج 45 د رقم 196). ويقال: أن كسب وأن خسر يندم، أي سواء كسب وسواء خسر يندم.
• أنّ: إنِّيّة (من مصطلحات الفلسفة): شيء يمكن أن يقال عنه إنه موجود. وعند الصوفية هو الله أو بالأحرى هو كل موجود، لأنهم يقولون بوحدة الوجود. (رسالة إلى فليشر ص75). وقد تابعت فيها العلماء الذين يقولونها أَنِّيّة بفتح الهمزة. أما في معجم فوك فهي إِنية بالكسر.

• أَنَّ: أنَّن: أَنَّ، وتأوه (الكالا) وفيه اسم الفاعل مُؤنِّنِ الذي يكثر من الأنين. وفي معجم فوك: نِوَنَّن الصبي بمعنى أنّ. ولكني أرى أن المعنى: بكى فقد الصبي.
أَنّان: يقال امرأة أنّانَة ففي رياض النفوس (31و) في كلامه عن امرأة متزوجة أنانة تعني: التي تصبح تأن (تئن) فتقول جنبي فخذي رأسي لتنظر هل يحبها زوجها أم لا.
(1/194)

أَنَا: أيّ، أيّة (بوشر وهي من لغة العامة).
أَنَانِيَّةٌ: حب الذات (بوشر).

• أناغاليس: لبينة، حشيشة العلق، قاتل العلق (المستعيني، بوشر).
• أناغُورُس: أو أناغوروس: ينبوت، عود منتن، خروب الخنزير (ابن البيطار 1: 83)، بوشر.
• أنبوب: انظره في مادة نب.
• أنبار: الهري، مخزن الغلال، يجمع على انبارات (ابن بطوطة 3: 48)، أو أنابر (بوشر).
• أَنْبَجَانِيَّةٌ: ضرب من نسيج الصوف الغليظ له
(1/195)

خمل (زيشر 4: 392).

• أَنْبَر: ويجمع على أنابر: سطح المركب أو طبقة من طبقاته (بوشر).
• انبولس: كرفس بري (المستعيني في مادة بطرساليون).
• أَنْتَ: لا يقال للمخاطبة المؤنثة أنتِ فقط بل أنتي أيضاً. (بوشر، ألف ليلة).
• أُنتُلَة: هي فيما يقول ابن البيطار (1: 95) كلمة أسبانية. وهي في الحقيقة اللفظة الأسبانية antora. وقد أخطأ فريتاج وأخطأ سونثيمر أيضاً خطأ نحوياً حين كتب كل منهما: انتلة السوداء وانتلة البيضاء فأل التعريف زائدة. انظر ابن البيطار 1:
(1/196)

95، 96، وفي معجم بوشر: antora أو antitoré: انتلة سوداء وبيضاء (انظر: دودونيس 791).

• إنْتَناط: وفي معجم فوك اثناط: ربيب، ابن الزوج أو الزوجة. وقد صححها سيمونه تصحيحا وفق فيه فقال إنها إنْتَناط، وهي بالأسبانية entenado ومعناها: ربيب، ابن الزوج أو ابن الزوجة.
• اَنْتُونِيَا: هندبا (ابن البيطار 1: 96).
• انتياس: ضرب من السمك يسمى بالإنجليزية: leeche ( بركهارت سوريا 166).
• أَنْتِيمون: اثمد، كحل (بوشر).
وانتيموني: نسبة إلى انتيمون، أثمدي، كحلي (بوشر).

• أنث: أَنَّث بالتضعيف والمصدر تأنيث: أُنُث، أشبه الأنثى (الثعالبي لطائف 30).
وبتأنيث: باسلوب المرأة (الأنثى) في اللين ورقة الكلام وتكسر الأعضاء (الكالا) أُنْثَى، أُنْثَى في ذكر: متداخلا شيئا في شيء (ابن جبير 195)، وقد ظن رايت Wright إن الصواب ذكراً في أنثى كما في المقري (1: 124).
(وفي معجم بوشر visser ( لولب أدخل البرغي): أدخل الواحد في الآخر ملولباً: ركب ذكر في أنثى) وهذا خطأ، والصواب أن يقال: الواحد والآخر. ويؤيد هذا ما ورد في عبارة جاءت في ألف ليلة، برسل 10: 236 في الكلام عن مزهر أو عود مؤلف من اثنتين وثلاثين قطعة: فركبته الصبية ذكر في أنثى وأنثى في ذكر، وفي طبعة ماكن 4: 262: ثم ركبت الخشبة في بعضه على صورة ذكر في أنثى وأنثى في ذكر، وفي
(1/197)

معجم الكالا: أنثى في ذكر، وجمعها إناث وذكور وهو المشبك والكلاب (انظر معجم فكتور وهو فيه مزلاج وبوابة مركبة).
انثاية: أنثى (بوشر).
أَنَاثَة: لا تقال في الكلام عن الحديد فقط (انظر لين) كما يؤيده ما جاء في المقري (2: 84).

• أنجاس وأنجاص: انظره في مادة أجاص.
• أنْجالِيكَة: حشيشة الملاك (نبات). (بوشر).
• إنجانيّة: تكريس الكنيسة، تقديس الكنيسة، وقد ترجمها ألكالا بما معناه: تكريس المعبد. وهي فيما أخبرني سيمونه هي انكانيا اليونانية encaenia أو encaeniae التي تدل على نفس المعنى (انظر دوكانج).
• إنْجِبار: طين الفخار الأخضر (الكالا)، وتجد عند ابن العوام (1: 645): أو بالحيار الفخارين، وصوابه: أو بانجبار الفخارين. وفي مخطوطة ليدن: بانجبار من غير نقط. وهو فيما يقول المستعيني الطين الأرميني ويسمى بواله بالأسبانية: bolo) .
ففيه: طين أرميني هو الانجبار، ويقال له بالعجمية بواله، وفي مخطوطة ن يضيف إلى ما سبق: هو جل فخار أغرناطة ومنه أقداح الشرب في الصيف يتعلق بشفاه الشارب فيه (وفي نسخة وفمه) وله رائحة طيبة مقوية للقلب مفرحة.
أما ابن البيطار (2: 175) فيقول: الانجبار بالأندلس هو ما يسمى في البلاد الأخرى: الطين الحجازي. وما يذكره سونث بعد هذا إنه من دمشق خطأ كبير. لأن كلام ابن البيطار عن الانجبار قد انتهى ثم بدأ ينقل عن المصنف الدمشقي.
ويستعمل الانجبار بدل الطين الأرمني.
وعرق الانجبار: نبات الانجبار وهو نبات
(1/198)

التورمنتيل (بوشر).
انجبار: والانجبار عند العامة فيما يقول صاحب محيط المحيط (مادة جبر) تحريف رنجبار بالتركية أي مسكين. وأهل حلب يقولون: رنجبال. وكان عليه أن يقول إنها من الفارسية رنج بر وهو العامل الذي يتكسب من عمله.

• أَنْجَرَك: (فارسية): مرزنجوش (ابن البيطار 1: 96)، أما كلمة انجوك التي ذكرها فريتاج بهذا المعنى فلا وجود لها.
• أنْجُرَة: انجرة حرشاء: حشيشة الزجاج (نبات) (ابن البيطار 1: 395).
(1/199)

• أنْجَق: (تركية): لا يكاد، يقال مثلا: انجق يعرف يقرى (كذا) أي لا يكاد يعرف القراءة (بوشر).
• انجيدة: فراسيون، حشيشة الكلب (نبات)، (بوشر).
• إنجيل: إنجيلي: مختص بالإنجيل، تبشيري، وشماس إنجيلي: نائب كاهن (بوشر) - وقس إنجيلي، مبشر بالإنجيل (فوك).
• أنح: تَأْناحُ. تأناحُه: وردت في شعر، هو مرادف ((فقدانه)) (انظر رايت 132).
(1/200)

• اندرونيا: اسم يطلق في دمشق على النبات Hypericum maius ( ابن البيطار 1: 504).
• أنديشة: شارة (شريط يوضع على الكتف دلالة على درجة السلطة) (همبرت 20) - انديشة صفراء: شارة ذهبية - انديشة بيضاء: شارة فضية (بوشر).
• أنذقتس: (من مصطلح التاريخ): مدة 15 سنة (جريجور 34، 48).
• أنس: أنّس (بالتشديد): آنس وأزال وحشته. - وصحبه ليآنسه (هيلو في ونس) - وآنس فلانا سلاه وألهاه (فوك) - ويونس فلاناً بامرأة (من باب فعّل أو فاعل؟) أعطاه صاحبة من النساء (البكري 102).
آنس فلاناً: سلاه وألهاه (فوك).
آنس فلانا (من باب أفعل): صحبه ليزيل وحشته (فليشر في المقري 1: 272، بريشت 181) - وسلاه وألهاه (فوك).
تأنس بفلان: تسلى وتعزى (الكالا، عباد: 392، 410 رقم 75) - وتأنس مع فلان: تلهى وتسلى (فوك).
تآنس بفلان أو مع فلان: تلهى وتسلي (فوك).
استأنس بفلان أو مع فلان: تلهى وتسلى (فوك).
أُنْس: تعزية، مواساة (الكالا) - تسلية ولهو (فوك) وفي تاريخ البربر (2: 129): وارسلت إليه أخته أنواع التحف والأنس أي كل ما يسليه ويلهيه.
ويقولون حين يشربون نخب أحد: أنسك (ألف ليلة 1: 395).
ومجلس الأنس أو الأنس وحدها: مجلس كبار القوم وأهل الأدب يتحدثون فيه أحاديث أدبية وهم يشربون (عباد 1: 78، رقم 29).
والأنس: الورع والنسك ويراد به: الأنس بالله (مملوك 1: 252).
وأنس النفس: اسم نبات (ابن البيطار 1: 91).
(1/201)

أُنْسَة: (أسبانية) بربيس، نمر أبيض، عسبر الثلج (حيوان)، وفي معجم الكالا omça: حيوان غريب.
أَنَسَة: أدب، لطف، حضارة (بوشر).
وبأَنَسة: بأدب، بلطف، بأنس (بوشر).
إنْسِيّ: جمعها عند فريتاج أَنَاسيٌ وأَناسيٌ، وهو خطأ، وصواب جمعها أناسٍ وأناسِيٌ (زيشر 12: 81 رقم 39).
وإنسي في علم التشريح: الجانب من كل عضو الذي يلي عمود البدن (معجم المنصوري).
انسيّة: حسن المعاشرة وحسن المحضر (بوشر).
وتهذيب، أدب، ففي حيان - بسام (1: 14و) فامتحى لذلك رسم الأدب عن الحضرة وغلب عليها العجمة. وانقلب أهلها من الإنسية المعارفة (المتعارفة) إلى العامية الصريحة.
إنسان: مؤنثة إنسانة وقد جاءت في أبيات هزلية للمتنبي، وانظر المقري 1: 607.
إنساني: آدمي، من يجمع صفات الإنسان ومزاياه (هيلو).
إنسانية: آدمية، أدب، لطف (المقري: 1: 391).
أنيس: أديب، لطيف، مؤانس (بوشر).
وحيوان أنيس: اليف، اهلي (فوك).
والأنيسان: نجمان من نجوم كوكبة الجنوبي (سيديلو 132، ألف أستر 1: 55).
آنسة: تجمع على أوانس. أهلي، أليف (حيوان) (فوك).
مَأْنَس ومَأنَسة: المكان الذي يكون فيه
(1/202)

مجلس الأنس (معجم جبير، قلائد 210).
مُؤْنِس: اسم آلة من آلات الموسيقى (المقري 2: 144).
والمؤنسات: الأماكن التي توحي بتفسيرات أو تأوليات فيها تسامح (ملرسيب، 1863، 2: 8).
مأنوس: أهلي، أليف (حيوان) (بوشر).
ناسك، منصرف إلى العبادة (مملوك 1: 252).
أَنَسِيّ: عامية أندلسية، يقولون: أَني أنَسِّي، أي أنا بنفسي (فوك).

• أنف: تأنف: في تاريخ البربر (2: 44): تأنف لهشام: كره منه فعله وغضب منه.
أَنْفٌ. أنف العود: مركز الأوتار فيه (صفة مصر 13: 227) وكذلك: أنف القانون (انظر عادات 2: 78).
أنف أحدب: معقوف (بوشر).
أنف الشمعة: ذبالتها، رأس الفتيلة التي تشتعل (بوشر).
أنف العجل: نبات اسمه العلمي Antirrhonum orontinum ( ابن البيطار 1: 89).
على أنف، أو على رغم أنف: غصباً عنه (بوشر).
وكسر أنفه: أذله (بوشر).
وانكسر أنفُه: خاب وذلك (بوشر).
أُنُف = أَنْف: أول، ابتداء (معجم مسلم).
أَنْفِيٌ: نسبة إلى الأنف (بوشر).
أنيف: يقال غزال أنيف: وديع (ألف ليلة برسلاو 3: 332).
مستأنف، يقال في المستأنف: في المستقبل، بعد ذلك (معجم المختار).
(1/203)

• أُنفاق: تحريف الكلمة اليونانية انفاقيون، وليست معناها الزيت المر كما يقول فريتاج، والكلمة في اليونانية والعربية تعني زيت الزيتون الغض. ففي المستعيني في مادة زيت: زيت الإنفاق هو الذي يعمل من الزيتون الغض بالماء. وهو اسم يوناني. (انظر ابن البيطار في بدء مادة زيت، سنج 305، صحح اللفظة فيه وأجعلها زيت إنفاق، ابن العوام 2: 639).
• أنق: اناق: ضرب من النسيج (المقري 2: 711).
مأنوق: يظهر أن معناها هرم، ففي ألف ليلة (برسلاو 10: 263): شيخ كبير مأنوق. وفي طبعة ماكن: شيخ كبير هرم، وقد تكرر في ص264 من طبعة ماكن ذكر هرم بدل مأنوق.

• أَنْقُون: (تجمع على: افاقين أو أناقين): ورك، (الكالا). ويظهر أن الكلمة مأخوذة من اللفظة الأسبانية anca أو بالأحرى من مكبرها ancon.
• آنك: كتبت عند المستعيني أنوك في مادة أسرب، وفي مادة قصدير: أنوك في نسخة وأنُك في أخرى.
• انكليز، انكليس: انقليس، جرى (سمك) (بوشر، معجم الادريسي). وفي إنطاكية انكلس: انقليس كبير (مخطوطة الاسكوريال 893).
• إنكِليَة: فنطاس وهو حوض في قعر السفينة تجتمع فيه نشافة مائها (فوك).
(1/204)

• انكوسا: anchusa ذكرها المستعيني في مادة حلوم.
• انكلوش: (بالأسبانية langosta) جراد بحري، كركند (باجني 94 ومخطوطته).
• انلي: (بربرية) ضرب من الجاورس، الدخن، الذرة البيضاء، وهو نبات اسمه باللاتينية Pennisetum typh?ïdeum وبالألمانية Negerhirse أو Negerkorn ( بارت 1: 361، 523، 5: 494، 682 وفيه éneli، ابن بطوطة 2: 364، 3: 130، 4: 112، 378، 394، 395، جاكسون تمب 24 وفيه allila) .
• أنموذج: (فارسية): دستور العمل - ومثال الشيء (بوشر).
• أنوبروخيس: عرف، جلبان الحية (نبات) (بوشر).
• أني: أَنِي: يستعملها عامة الأندلس بدل أنا ضمير المتكلم وقد صارت أنا إلى أني لأن ألفها كانت تنطق ممالة، فيقولون: أنى في الدنيا مثلا (فوك).
إناء: مبولة (إناء يبال فيه ليلا) (المقدمة 1: 27).
أَنّى: يقال أنّى لمثلي ببراعة الخطاب أي من أين لمثلي براعة الخطاب (عبد الواحد 125).
وأنى لله على ما لحق عرشه من ثل، وعزه من ذل: أي كيف سمح الله أن يترك عرشه
(1/205)

يثل وعزه يذل. (بحوث 1: 185 الطبعة الأولى).
أنّى وكيف: قل له ما يجب عليه أن يفعل (بدرون 294).

• أنيسون: آنسون، ولم تضبط الكلمة في معجم فريتاج، وأَنيسون في محيط المحيط، واحدته انسونة وفي معجم فوك: أنَيْسون، والعامة تقول يانسون (محيط المحيط).
• اه: مختصر انتهى (الطبعة المصرية للمقري).
• أهّ: يقول أبو الوليد 169 إن المصدر منة أُهَّة بالضم.
• أهب: أُهْبَة: أهبة الحرب وهي عدة الحرب (بوشر). وفي النويري، أسبانيا 476: فيقال إنه كان يشرب مع جاريتين له فأتاه محمد وهو على أهبة فقتله.
وبزة، ثوب (مملوك 2: 71) وجمعه أهب (مملوك 2: 72).

• أَهَتَس: شجرة كبيرة أوراقها شائكة حريفة تنبت في السودان (ريشاردسن، صحارى 2: 255، وقد كتب الكلمة بحروف عربية).
• أهل: أهَّل بالتشديد، يقال أهّله لذلك: رآه أهلا له ومستحقه، ويقال أيضاً: أهله إلى ذلك (عباد 1: 18 انظر التعليق).
وأهّل الطعام: هيأه (ألف ليله، برسل 7: 78 وفي طبعة ماكن (4: 40) هيأ).
(1/206)

تأهل بفلان: صاهره بأن تزوج ابنته. (ألف ليلة برسل 3: 331).
استأهل: استحق واستوجب (انظر: لين) (الكالا، بوشر) وفي ألف ليلة (1: 53): يا ملعونة أنتي تستاهلي من يكلمك، أي أتستحقين أن يكلمك أحد؟. ويقال: استاهل به: أي استحقه واستوجبه (ألف ليلة 1: 23) ومستأهل به: مستحقه (فوك).
أَهْلُ. أهل الدار: الطبقة السادسة من طبقات الموحدين (الحلل 44ق ولم يفسر ذلك).
وأهالي البلاد: سكانها (بوشر)، وتطلق كلمة أهالي في المدينة المنورة على سكانها الذين ولدوا فيها ولهم فيها بيوت وأسر (برتون 1: 360، 2: 7).
أهلي، يقال: شجر أهلي للمزروع البستاني منه مقابل بري (ابن العوام 1: 225، 419، 423، 424).
والأهلي من النواحي المسكون (وهو الآهل عند لين) وفي ابن حيان (103ق): وأحرقت قرى الناحية الأهلية إلى حد المحلة المنسوبة للآمر المنذر.
وفي معجم الكالا: أهلي اسم بمعنى الأسرة.
أهْلِيَّة: مصاهرة، واشجة، قرابة النسب (بوشر).
أُهَيْل: أطفال صغار (أخبار 160).
آهِل: الساكن المستقر في المكان، ضد: ظاعن (تاريخ البربر 1: 150، 178، 180).

• اهليج: انظر: أهليلج.
• اهليلج: اسم جنس واحدته اهليلجة، ويسمى أيضاً هليلج ويجمع بالألف والتاء أو هلالج أو هلالجة. وفي معجم المنصوري الذي يذكر هذه الكلمة في حرف الهاء كما يفعل ابن البيطار (2: 572) يقول: إنها تلفظ أهليلج وإهليلج وهو يذكر ثلاثة أصناف من الإِهليلج وكذلك معجم فوك: 1: كابلي (نسبة إلى كابل بوشر)، 2: أصفر (اهليلج سترن بوشر) 3: هندي (أو شعيري برجرن 864)
(1/207)

ويسمونه عادة الأسود. والرازي حين يذكر الأسود إنما يريد به الكابلي. وفي معجم بوشر أهليلج املج.
ولما كانت هذه الكلمة غريبة وطويلة فقد حرفت إلى اهليج أو هليج (برجرن 864). وفي مخطوطة د من الادريسي (1 الفصل 6) تذكر الاهليجات بين الأدوية التي يؤتى بها من الصين. بينما نجد في مخطوطات أ، ب، ج: الاهليلجات، والواحدة منه: اهليجة (أخبار 102).
وهو عند الرحالة: هجلج ( heglig) أو hegligg) . ( عوادة 358، اسكرياك 79، براون 1: 377، 2: 42).
وقد حرفت الكلمة في معجم الكالا تحريفا آخر فصارت هرالج.
والاهليلج: الأجاص عند أهل الأندلس (فوك) ففي معجم المنصوري: وأهل الأندلس يوقعون هذا الاسم على عيون البقر. ومن المعروف أن الاهليلج في مثل حجم الأجاص هليلجة: دمل تخرج في أذن الخيل في شكل الاهليلجة (ابن العوام 2: 600، 12 وما يليها).
وهليلجة: ضرب من القذائف (القنابل) (رينو، فج 44) وهي فيما يظهر بشكل الاهليلجة.

• أَهْنَا: عامية هَنّا، ومن أهنا: من هنا أي تقرب. وأَهْناك: هناك. ومن أهناك: من هناك أي تبعد (فوك).
(1/208)

• أوب: أَوْبَةٌ = ويبة (ابن جبير) - وخيمة (بوشر).
مآب: يقال هو لمآبه أي يحتضر (يونج، معجم المختار، انظر ص129). وفي ابن القوطية (5و): توقف في السير ليكون دخولك في أيامي فان أخي لمآبه. وفي الاكتفاء (128ق): حتى وصلوا والوليد لمآبه.

• أَوباش: (بالأسبانية Uvas) : أعناب. وفي المستعيني في مادة كرم: ويقال لفقاحه أوباش.
• أوج: ضرب من ألحان الموسيقى (صفة مصر 15: 29، محيط المحيط).
• اوجاق: ويقال أجاق (همبرت 196)، ووجاق (انظر فريتاج في حرف الواو). كلمة تركية بمعنى موقد (همبرت 196، رولاند) وفرن (هيلو). واسرة وقبيلة ومقاطعة (رولاند). والعقار الموروث (ريشتر 285) وكتيبة الجند (هيلر)، وفي تاريخ تونس ص93 في كلامه عن الداي: ورتب أوجاق الصبايحية بتونس والكاف والقيروان وباجة لتأمين السبل.
أوجاقي: خادم (مملوك 1، 1: 108).

• اود: أَوْدٌ، جملة قوى أَوَد فلان تعني في الأصل قوى ما أعوج منه، وتستعمل بمعنى زوده بما يحتاج إليه (عباد 3: 170 رقم 123).
والأَوَد: الصلب والسيسياء (فوك).
مُنْآدٌ: منثنى، معوج، ويوصف به الرمح (عباد 3: 161).
وقوَّم المنآد: قَوّم المعوج وتستعمل مجازاً بمعنى: اصلح ما فسد من الأمر (تاريخ البربر 1: 142).
(1/209)

• اودرورمالي: شراب العسل (سنج).
• أورسالس: كرفس بري، ذكره المستعيني في مادة بطرساليون.
• أَوْرَسْيا: زنبق أبيض، ومنه صنفان الربيعي والبري (المستعيني وضبط الكلمة في نسخة ن منه).
• أَوْرَم: سذاب بري (دومب 73)، وهذه الكلمة من أصل بربري لأننا نجد عند المستعيني في مادة سذاب (في مخطوطة له فقط): بالبربرية: أُاْرمى.

• أورمالي: شراب العسل (سنج).
• اوريطي: (يونانية) أورطي، وهو الشريان الرئيس الخارج من القلب (بوشر).
(1/210)

• إوز: تأوز عليه: سخر به وتهزأ. (بوشر) إوز: ملق، ثناء وكثير الإوز: متملق، كثير الملق والثناء، ويقال: دعنا من الإوز، أي دعنا من الملق والثناء.
والإوز: السخرية والهزء والتهكم.
أواز وجمعها اوازات (من مصطلح الموسيقى): نغمة، مقام (صفة مصر 14: 24).

• إوَزّ أو وز: وز عراقي: كركي (بوشر، ألف ليلة 3: 239). أما الإِوز أو الوز فيقال له: إوَزْ بلدي (ألف ليلة برسل 2: 156).
وزّاز: من يربي الوز ويعني به، ففي معجم الكالا: ansareria ( المحل الذي يربى به الوز ويغذى): وزازين (انظر معجم الأسبانية 357، 358).

• أوزان: اسم آلة موسيقية من أصل أجنبي كان يضرب بها في مواكب السلاطين المماليك (مملوك 1، 1: 136).
• آس: نبات الآس، ويطلق عند الشعراء
(1/211)

على العذار وهو شعر الخد (انظر الجريدة الآسيوية 1839، 1: 170) - والبقايا وجثة الإنسان (كوسج المختار 80).

• اوسابون أو أسانون: = حجر اللازورد (المستعيني والأول في نسخة ل والثاني في نسخة ن).
• أوُسَعَاطِس: هكذا ضبطت في مخطوطتين من مخطوطات المستعيني، غير انها في مخطوطة لم: اوسعاطوس = حجر الحية.
• اوسه: شهر آب (أمارى 166، 168، 169) ويقال له اوسو أيضا (انظره في مادة اسطريرن).
• اوسيد: عند ابن البيطار (1: 98) وهو أوسيدة عند فريتاج.
• أوشاقي: خادم (مملوك 1، 1: 108).
• اوضه: (تركية) جمعها أوض وأوضات: حجرة، غرفة (بوشر، ألف ليلة برسل 10: 456).
اوضة السر: مكتب، غرفة العمل (بوشر).
جماعة أوضة: الجنود يسكنون في غرفة واحدة (بوشر).
(1/212)

أوضة باشي: رئيس الغرفة التي يسكنها الجنود (بوشر).

• أوطاماطون: (يونانية) إنسان آلي، أو آلة تمثل بها حركة حيوان، أوتوماتون (بوشر).
• اوف: أَوْف (عامية) يقال: عاد وأوُفْ: حتى الآن، إلى الآن، إلى هنا، إلى هذا الحد (فوك).
آفة: وباء (فوك) والجمع آفات: أوبئة (ملر سيب 1863، 2: 9).
وآفة النجوم في الكرم مرض يصيب الكرم فينخر ورقه (ابن العوام 1: 583 وانظر كلمنت موليه 1: 547 رقم 1).
وآفة: أفعى وهي حية سامة ذات رأس مثلث (بوشر، ألف ليلة 1: 31، 543، 2: 101، 241 (وفي طبعة برسل 7: 316 حية بدل آفة) 3: 32، 4: 379، وفي طبعة برسل 4: 131).
وآفة: أصلة، مكللة، وهي حية أسطورية تقتل بالنظر وتسمى الباسليق (بوشر).
آفة: متزمت، صارم (بوشر).
مؤوف: أصابته الآفة

• اوفقسطيدس واوفوقوسطيس: باليونانية: افوكيوتس (باين سميث 998).
• اوفة: لغية في أوقية، مقياس تركي للوزن ويساوي لبرتين (ألف غرام) (بوشر).
• أول: أوّل (بالتشديد)، لا يأول فيه أمر: أي لا يرجع فيه إلى أي حجة ليبين حكمه (دى ساسي ديب 10: 487).
(1/213)

وفسر، وعدل بألفاظه عن نهجها المستقيم (بوشر).
تأول: تأول الرؤيا: أولها وعبرها (الكالا) وتأول: رأى (كان له رأي) (الكالا) وفسره تفسيراً عدل به عن النهج المستقيم (بوشر). وفي القلائد ((191)): فسارا إلى بابه، فوجداه مقفراً من حجابه، فاستغربا خلوه من خول، وظن كل واحد منهما وتأول.

• آلة: لما كانت آله مرادفة لكلمة أداة (لين) فان لفظة آلات (ومعناها الأصلي أدوات) تستعمل مجازاً استعمال أدوات بمعنى المعارف لأنها الأدوات التي يتوسل بها للقيام بمهنة ما أو وظيفة ما أو إحسان الكتابة وغير ذلك (عباد 2: 99 رقم 2) وفي كتاب محمد بن الحارث ((217)): وهذه الخطب لها آلات واستجماع. وفيه ((351)): ((أن يكون موصوفاً بأكرم الصفات، وموسوماً بأفضل الآلات)).
آلة مركب: أداة المركب وجهازه (بوشر). عدة الملك، وشعار المملكة (المقدمة 2: 139، تاريخ البربر 1: 68، 395، 398، 2: 139، 142، 143، 145، 165، 168 الخ، المقري 1: 214، كوسج مختار 100).
آلة الطرب: سمفونية (لحن موسيقي طويل ذي عدة حركات يعزفه عدد كبير من العازفين) (بوشر).
وآلة وحدها: موسيقى (بوشر، همبرت 97) وإيقاع وتآلف الأنغام (همبرت 97) وسيريناد (عزف ليلى يعزفه عازف تحت نافذة محبوبته، أو غناء يغنيه) (بوشر).
والآلة: الجوقة الموسيقية (بوشر).
آلي: مساعد، وعلم آلي: علم مساعد (المقدمة 3: 258).
آلاتي: نسبة إلى الآلات، أدواتي (بوشر).
والعازف على إحدى الآلات الموسيقية (بوشر، صفة مصر 14: 133، همبرت 97، لين، عادات 1: 285، 2: 71).
آلاتية: جماعة من الموسيقيين يحترفون الموسيقى (بوشر).
ايالة: ولاية، قسم من أقسام الدولة يحكمها وال (بوشر).
أوّل وأوّلاني: انظره في وأل.
أوّال: (هندية): قرش، كلب البحر (بلجراف 2: 321).
تأويل: جمعه تأويلات (دي ساسي، مختار 2: 80).
تفسير الكلام تفسيراً يعدل به عن نهجه القويم (بوشر).
مجموة أقيسه وقواعد (شيرب ديال 19، 31) نظام، نسق (شيرب ديال 71)، خطة (شيرب ديال 75).
(1/214)

بالتأويل: بحسب النظام (مارتن 44).
ومرفه، رغيد، وحشمة، لياقة، آداب، وإحسان معروف (رولاند).
وأداة (فوك وقد كتبها تويل).
تأويلي: نسبة إلى التأويل (بوشر).
مآل: التكفير بمآل الرأي تكفير كل من يعتقد رأياً يميل إلى عقيدة باطلة (دى سلان) تاريخ البربر 1: 300) (وهو تعبير فيه ايجاز، انظر مآله إلى التجسيم، نفس المصدر 302 وكذلك 358).
حالاً ومآلاً: الآن وفي المستقبل (غدامس 21) مؤَوّل: ما يحتاج إلى توضيح وهو الذي له معنى باطن أو معنى رمزي.

• اولار: بائت، ففي ألف ليلة (برسل 9: 315): طبيخ اولار = (في طبعة ماكن 3: 196) طبيخ بائت.
• اولاق: (مغولية؟) الخيل (مسالك الأبصار، كترميز منغول 259).
• اون: آن يئون = آن يئين، ففي ألف ليلة 3: 452: يئون الأوان: يحين الحين.
• إيوان: يذكر ويؤنث (انظر معجم ابن بدرون) - ولجام إيوان، انظر ابن العوام 2: 595.
• اونوطيلون: ذكرها فريتاج في معجمه وهي تصحيف لفظة اوبوطيلون التي ذكرها أيضاً.
• أوه: تأوه على الشيء: تحسر لفقدانه (بوشر).
آه آه: صوت المتعجب من الشيء (ألف ليلة 1: 64).
آهَ: إي، نعم (فوك).
(1/215)

• أوى: وهم يأوون بدعوتهم إلى بني أمية: يعترفون بالأمويين خلفاء (عباد 2: 6).
وأوى: عني بالشيء (رولاند).
وحط (وضع الشيء في مكان) (ألف ليلة برسل 9: 359 وفي طبعة ماكن (2: 475): حط).
أوّى (بالتشديد): اضطره إلى مأوى، اضطره إلى الانسحاب (المقري: 3: 132).
تأوّى: آوى، يقال: تأوّى مذنبين آواهم (بوشر).
ماويية: إيواء الغرباء وقراهم (بوشر).

• أيّ:، أي شيء (عاميتها أَيش): لماذا؟ وتجد مثالاً له في المعجم المختار.
- أي متى أو أيمتن: في أي وقت؟ (بوشر) ومن أي متى: منذ متى (بوشر) - أيّ الناس: عامي من عامة الناس (الكالا).
أيَّه: هنا (فوك).
آيَةٌ، أراه آية سلطانه (تاريخ البربر 2: 168) ويظهر أن معناها: أراه سورة من القرآن فيها ما ينبئ إنه سيكون سلطاناً.

• أيَا: أو أيا بعد: ما هذا! (الكالا).
إيّا: تستعمل في كتب المتأخرين بدل اسم في حالة الرفع أنت، ففي كيسج، مختار 78 مثلاً: ولا لنا أمير سواك، ولا مقدم إلا إياك أي إلا أنت. وفي ألف ليلة (1: 99): فتقاتلا هي وإياه، أي هي وهو.

• أَيْت: (بربرية): أهل، وليس معناها بني، أو أولاد، كما نبه إليه كاريت (قبيل 1: 71، 72) بل معناها: أهل لأنهم لا يقولون: ايت منصور فقط، بل يقولون: ايت - أو - ادرر: أهل الجبل وأيت - أو - أصيف: أهل النهر. وقد ترجمها ابن الأثير (10: 406) أيضاً بأهل. ومع ذلك فإن ابن خلدون (المقدمة 1: 241) قد فسرها بلفظة (بنو). انظر تاريخ البربر 2: 101. وفي طبقات الموحدين تسمى الطبقة الأولى: ايت عشرة، والثانية: ايت خمسين، والثالثة ايت سبعين (انظر ابن الأثير 1: 1).
• ايد: أيّد (بالتشديد) برر الرأي، وأظهر صوابه، وحققه (بوشر)، وانظر تأييد: تأكيد، إثبات الكلام بالبراهين (دي ساسي مختار 2:
(1/216)

188)، وتأييداً لقولك: تأكيداً له (بوشر).
وتأيد بفلان: تقوى به (عباد 1: 223، 2: 132).
أَيْد: جبار، عملاق (بوشر).
إيْد: يد في لغة القاهرة (بركهارت أمثال 25، بوشر).
مؤيدي: وتختصر فيقال: مايدي أو ميدي: نقد مصري صغير ومقداره نصف درهم، سمي باسم السلطان الملك المؤيد أبو نصر الشيخ من السلاطين المماليك، ويتخذ من أوراق المسكوكات النحاسية بأن تطرق بالمطرقة وتسطح حتى تصبح في سمك الورقة (صفة مصر 16: 293، 294، ويسميه الرحالة الغربيون Maydin جيستليه 155، وقيمته ثلاثة قروش في القاهرة)، بومجارتن 35 كوبان، روجر، شوايكجر 267، فانسلب 211، مانتجازا 25 (3 سولدي).

• اير:
أَيْرَة: بلوزة، ظهارة، دراعة. ففي عوادة 466: وليس لأهالي فور من الملابس إلا ثياباً متوسطة السعة تشبه الايرة أو درعة سواس الخيل بمصر. وفيها ص524: ضرب من الدراعات الزرق التي يرتديها الخدم في مصر.

• ايرار: صنف من التمر في سجلماسة ((لا نظير له في البلاد)) (ابن بطوطة 4: 376).
• أيرِس: (ايرسا في معجم فريتاج ومعجم بوشر): سوسن (ابن العوام 1: 31، وكذلك في مخطوطة ليدن).
(1/217)

• أَيْسَ: الموجودة (أبو الوليد 805).
• إيس:•: ليس، ما، لا، لن (فوك 492، 13 إس).
• أيس: خاطر، جازف، - بذل كل ما في وسعه، ركب الصعب (بوشر).
أَيَاس، كذا ضبطها الكالا وقال إن معناها: أمل، وقطع الاياس: ضيع عليه الأمل، غير أن هذا التعبير يعني عادة: يئس وقنط (بوشر) وفي الاكتفاء (166و): فلما قطع اياسه من الظفر به رجع خاسئاً على عقبه (كرتاس 223، 227، ألف ليلة 1: 255، برسل 3: 233، 3: 97، دوماس 5أ 354) وهي بمعنى أيس منه.
رمى للاياس: أيأسه ولم يترك له أملاً ولا رجاء (بوشر).

• أَيْشَ: أيش ما كان يكون: ليكن ما يكون - أيش قد، وقد أيش: للاستفهام، يقال مثلاً: مسيرة حلب قد أيش من هون؟ أو: ايش قد من هون إلى حلب؟ أي ما قدر المسافة من حلب إلى هنا؟ أو من هنا إلى حلب؟ ويستعمل للتعجب فيقال مثلا: ايش قد كويس خطه، أي ما أحسن خطه - وايش قد يستعجل! أي ما أعجله! بأيش أو بقدأيش: بكم؟ (للسؤال عن الثمن).
ومن أيش لأيش: بكم تريد الرهان - وقت ايش: متى (بربرية) (بوشر).

• إيشِير: (بربرية)، طفل، غلام، والأنثى: ايشيرة:
(1/218)

طفلة فتاة (دوماس، حياة 354، 435، شينيه 3: 189).

• إيفارَيْقون: (يونانية): هيوفاريقون (الكالا).
• إيكر: (يونانية)، وج، قصب الطيب، وهو أيضاً جذور الايرس (السوسن الاسمانجوني).
• ايلاوش: معرب من اليونانية ايلاوس: ألم حرقفي (الجريدة الاسيوية، 1853، 1: 346)، وعند شكوري (ص 194ق): القولنج المسمى أَيْلاوش، وتفسيره: رب سلم. وهذا القولنج أصعب أنواع القولنجات وأكثرها، ويقال إن من أسمائه: المستعاذ منه.
• إيلجى: انظر: إلْجى
(1/219)

• أين: أَيْن. أين هو: من هو؟ (بوشر).
أين هذا من ذاك، أو عن ذاك: لها معان أخرى غير التي ذكرها لين. مثلا: وأين أمير المؤمنين عن بنات الأحرار، معناه: لم لا يستطيع أمير المؤمنين أن يتخذ السراري من بنات الأحرار (بدرون 216).
أين أنت عن فلان، معناه: لم لا تحاول أن تجد فلاناً (المقري 1: 473).
وأرد وزير أن يوصي باختيار ابن الطفيل قاضياً فقال: أين أنت من ابن الطفيل، أي: لم لا تختار ابن الطفيل قاضياً (رياض النفوس 16ق).
فين، ووين: أين، يقال: فينك أي أين أنت؟ (بوشر).
أينا: عامية، بمعنى من، يقال مثلا: أينا هو الأحسن، أي من هو الأحسن (بوشر).

• إيه: كيف، ماذا (ألف ليلة 1: 63 وبرسل 2: 114).
(1/220)

وايه: من، ما، أي شيء، وكيف، وتستعمل لاستعادة خطاب لم يفهم (بوشر).
ايه: إي (حرف جواب) (بوشر).
وهو أيه: تباً له، ويجي لك من دا أيه: ماذا يعود عليك من هذا، ما فائدته (بوشر).

• أيوا: تحريف أيْ والله، وتستعمل بمعنى إي حرف الجواب (برتون 70، هابشت معجم 1، بوشر).
(1/221)

• باب الباء والپاء:
(1/223)

حرف الباء: والپاء
• بِ: بالقرب من، ففي المقري (1، 242) وبهذه المدينة معدن الفضة.
ويقال: المدينة بغرناطة (حيان 92و) والمدينة بقرطبة (حيان 93و) أي: مدينة غرناطة، ومدينة قرطبة.
وتأتي للملابسة وتسمى باء الملابسة، ومثالها: ست وثلاثون نسخة بالتوراة، أي النسخ التي تحتوي التوراة (معجم أبي الفداء).
وتلي لفظة بعد، مثل: بطليموس الذي كان بعد الاسكندر ببطليموس واحد (يريد بطليموس الثاني)، أي الذي كان مدته بعد الاسكندر بمدة بطليموس واحد. وكذلك: كان هذا بعد ذلك بأربعة أيام، (انظر معجم أبي الفداء).
وباء الاستعطاف ويحذف الفعل قبلها فيقال: بالله عليه: أي أتوسل إليه بالله (روتجرز 192).
من لنا بذلك: أي من يضمن لنا ذلك (ألف ليلة 1: 59).
قلت بعيني ولا بروحي: أي فقدت عيني ولا افقد روحي (ألف ليلة 1: 101).

• باب: البابا (أمري 341 وانظر معجم أبي الفداء).
• بابا: بابا جدال: بابا دجال (بوشر).
وبابا بالبربرية والتركية: الأب (ابن بطوطة 2: 416) وكذلك هي في لغة الفوله أو الفولان أو فلانه (هجسون 105) وكذلك
(1/225)

في العربية (شيرب لغة العرب 32، ومحيط المحيط).
بابوي: نسبة إلى البابا (محيط المحيط).
باباوي: باباوي، نسبة إلى البابا (بوشر، محيط المحيط).
باباوية: بابوية، رئاسة البابا (بوشر).

• بابازي: قماش بابازي: ضرب نسيج من الحرير (بوشر).
• بابانومو: شجرة الأبنوس (بركهارت نوية 473).
• بابا هيغُو: (أسبانية): عصفور التين (طائر)، معجم الكالا وفيه Papahigo.
• بابلي: نسبة إلى بابل، وكانت بابل تعتبر مركزاً للسحر (انظر: لين، ترجمة ألف ليلة 1: 213)، يقال عيون بابلية أي ساحرة (ألف ليلة 1: 58، وبرسل 10: 259، وجاءت في طبعة ماكن: بلبلية، خطأ. ويجب أن تصحح بلبلية فتكتب بابلية في طبعة ماكن 4: 260، وفي نفس العبارة من طبعة برسل 10: 232.
• بابوج: وبابوجة، وجمعها بوابيج: هي بالعربية نفس لفظة بابوج الفارسية. وهي التي يذكرها برجرن مقابل: Pantoufle وكذلك بوشر. وهي ليست بابوش كما جاء في معجم فريتاج (انظر: الملابس ص50 وما يليها).
حق بابوج: حلوان وهي هدية تقدم للشخص مقابل خدمة يقوم بها (بوشر).
وسمك بابوج: سمك البوري وهو سمك نهري (بوشر).

• بابُونَج: هو الأقحوان Cotula ( براكس، مجلة
(1/226)

الشرق الجزائرية 8: 346، وانظر معجم بوشر مادة Cotula) .

والبابونج أيضاً نبات اسمه العلمي: Melampyum pavum ( راوولف 118).
• بابون: واحدته بابونة: زنبور (الكالا).

• بابونق: اسم يطلق في أفريقية على نوع من الأقحوان (ابن البيطار 1: 106).
• بابي: (أسبانية): حساء للأطفال (ألكالا).
• باج: مصطلح موسيقي = بم (معجم مسلم).
• بادْ جيج: غادس، مورة (ضرب من سمك البحر)، (همبرت 69).
• بادري: من الإيطالية: أب (لقب القسس ورجال الدين). (بوشر).
• بادُسْتَر: كلب الماء، قندس (ألكالا، وانظر: (بوشر).
• بادنجان: باذنجان فرنجي: طماطم، بندورة بوشر).
• بادَهَنْج أو بادنج: أنبوب شبيه بأنبوب الموقد أو المدفأة يتخذ للتهوية (بوشر، ابن بطوطة 2: 300، ألف ليلة، برسل 2: 127، 132 الخ، وماكن 1: 201 وفيه: بادهنج إلى جانب المطبخ.
(1/227)

• بادهنجان: = بادنجان: باذنجان (بوشر).
• باذرنبويه: من الفارسية بادْرنَك بُويَه: ترنجان، اترجية. (انظر عند فريتاج بادرنجويه) (شيكورى 194ق، ابن العوان 1: 650، حيث حرف بانكري الكلمة خطأ منه.)
• باذْرنْجَة: قال ابن الجزار: باذروج هي الباذرنجة والباذْرُنجوية.
• باذِشْفام: (فارسية): طفح البشرة، وهي نقط حمر متعددة تصبح أحياناً قروحاً. (معجم المنصوري في مادة سعفة، وفي المخطوطة سهنه بدل سعفة).
• باذنجان: نبات اسمه العلمي Orificium L..
وضرب من الطيور الجوارح يسمى أيضاً أبو جرادة، ويسمى البصير في بلاد الشام (مخطوطة الاسكوريال 893).

• باذوق: ضرب من الحجارة الكريمة (معجم الادريسي).
(1/228)

• بار: بار: عند الدروز (انظر دى ساسي، المختار 2: 247) وبارة (أسبانية) جمعها بارات: قضيب، مخصرة عصا يحملها القضاة والسفراء وغيرهم (الكالا).
وصاحب البارة: قواس الكنيسة (الكالا).
وبارة (من الفارسية) العود، وتطلق على العيدان التي تصنع منها القصعة (صفة مصر 13: 228).
وبارة: نقد (محيط المحيط).
بئر، بئر عربي: بئر مدورة القعر مستطيلة الفوهة.
وبئر فارسي: بئر مستطيلة القعر والفوهة. (ابن العوام 1: 142).
وضرب من التراب الندى لونه أصفر إلى البياض (ابن العوام 1: 92) ولما كان هذا التراب ندياً مثل الحمأة التي تستخرج من البئر عند نزحها (كليمنت - مولية) فقد أطلق عليه اسم التربة البئرية، وكذلك يجب أن تقرأ وفقاً لمخطوطة ليدن لكتاب ابن العوام (1: 96) والأرض البئرية (ابن العوام 1: 125).
وبئر الجفن: الفنطاس، وهو حوض في أسفل السفينة تجتمع فيه المياه القذرة.
وبئر: هوة، هاوية، (بوشر).
بِئْرِيّ: انظره في بئر.
بَيّار: حافر البئر (فوك).

• باربا: بنجر، شمندر، (همبرت 48).
• بارسَطُور: ذكره المستعيني في مادة بلسان قال: يسمى الرقيق الموجود في شجرته بارسَطُور. وفي نسخة ن منه باسطور.
• بارقليط: (يونانية): روح القدس، المعَزِّي (بوشر).
• بارِنامَج: = برنامج (محيط المحيط).
• بارنج: ضرب من البطيخ في خوارزم (دي يونج).
• بارود: ملح البارود (رينوف، ج13 وما يليها،
(1/229)

كاترمير، الجريدة الاسيوية، 1850، 1: 220 وما يليها.
ومركب سريع الاحتراق كالنفط (الجريدة الاسيوية 1849، 2: 320 رقم 2).
وذرور (مسحوق) للمدفع (الكالا، المقري 2: 806، بوشر).
بارود أبيض: نطرون، بورق ارمني، ملح البارود (بوشر).
بيت بارود: جعبة للبارود (بوشر).
طلاق بارود: رمي بالبارود، تراشق (بوشر).
عُمار بارود: حشوة بارود (رصاصة خرطوشة) (بوشر).
عُمار بارود للمدفع: حشوة المدفع، قنبره (بوشر).
لعب البارود: برجاس، مهرجان فرسان، (انظر: هوست 112 وجاكسون 148، وريشاديسون مور 1: 109، وبرتون 2: 88).
ملح البارود: بورق ارمني، نطرون (بوشر) وبارود (الكالا، بوشر).
بارودة: جمعها بارود وبواريد: بندقية (بوشر، محيط المحيط).
بارودية: زاج (هوست 270، دومب 102، هيلو).
بواردي: حامل البارودة، البندقي (بوشر).

• بارون: عين (لقب نبالة) ويقال: باروني نسبة إليه. (الجريدة الآسيوية 1845، 2: 218).
• بَأْزُ: بازي، ويجمع بالألف والتاء (بوشر، وألف ليلة 1: 22).
وطبل صغير، نقارة (صفة مصر 13: 523، لين عادات 1: 272، 2: 87) حقة باز: مشعوذ، مشعبذ، محتال (بوشر).

• بازار: اسم نبات ينبت في بلاد الشام، وهو أيضاً في المشرق اسم طعام يتخذ من الرثيئة (اللبن الرائب) وأصول نبات البازار هذا. ففي معجم المنصوري: بازار هو خلاط يتخذ بالمشرق من الشراز وأصول نبات تجلب من الشام تسمى نبات البازار، وهم يفضلونه على خليط الكبر مع استعمالهم الكبر أيضاً.
• وبازار: (فارسية): السوق، وصفقة بيع (بوشر).
بازَرْكان سفينة تجارية (دومب 101، همبرت 126).
والتاجر وتاجر الاقمشة (محيط المحيط).
(1/230)

• بازهر: (فارسية) وهي لا تعني حجر بادزهر فقط بل تعني أيضاً بازرد وهو القنة، ففي المستعيني، مادة قنة: هو البازرد، ويقال له بازهر أي نافي السم كما يقال لحجر من الأحجار بازهر لهذه العلة.
• باس: ابتأس: خاف (فوك).
بَأسُ: قولهم فلان أو شيء لا بأس به يعني إنه جيد بالغ الجودة. فقد جاء في كتاب ابن عبد الملك (ص 125و) مثلاً: وكان كاتباً وافر الحظ من الأدب يقرض شعراً لا بأس به، وفيه في ص140و: وكان نحوياً حاذقاً وصنف في العربية مختصراً لا بأس به. وفي كتاب محمد بن الحارث ص311: وكان من أهل الرواية لا بأس به وقد سمعت به وكتبت عنه. وفي ص328 منه: وهي لا بأس بعملها ولا تقصير في صوابها (يريد ان يقول: إنه لابد من معرفة هذه الفتاوى). ويقول العبدري (ص 43ق)، بعد أن ذكر أن أهل القاهرة من شر الناس، وقد سمعت من جال (ممن جال) في صعيد مصر وريفها أن أهلها لا بأس بهم وأنهم أشبه حالاً من المذكورين بكثير، وفي كتاب الخطيب ص 22و: ذكر ابن الزبير أن قوماً بغرناطة يعرفون بهذه المعرفة، فان كان منهم فله أولية لا بأس بها. وانظر الفخري 345، والمقدمة 2: 147، 155، 158، 160، والمقري 1: 526، وأماري 668.
بأس: مرض (فوك).
تبئيس: جاءت في شعر في الكامل ص308:
نحن قتلنا مصعبا وعيسى ... وابن الزبير البطل الرئيسا
عمداً أذقنا مضر التبئيسا

• باستراك: سمنة (طائر) (همبرت).
(1/231)

• باسطوس: انظر ما ذكره المستعيني في مادة قصب.
• باسليقون: = كمون كرماني، ذكره المستعيني في مادة كمون كرماني. ومرهم الباسليقون، مرهم كان اليونان يسمونه: باسيليقون، وتيتيانا تيتبارباكسون (باين سميث 1433).
• باش: (بربرية): لكي، لأجل (بوشر).
(تركية): رئيس، يقال باش التجار أي رئيس التجار (ألف ليلة برسل 7: 51) وفي طبعة ماكن (2: 70): رئيس التجار. - وباشي سياس السلطان: رئيس السياس، قيم اسطبل السلطان (بوشر) - وباش متفرقة: رئيس حسابات التجهيزات (بوشر).

• باشا: وتجمع أيضاً على باشاوات (بوشر، محيط المحيط).
داود باشا: طعام يتخذ من اللحم المفروم والبصل والكرفس على شكل كرات صغيرة (بوشر).
(1/232)

• باشادور: (من الأسبانية embajador) : سفير (بوشر)، وهي من لغة البربر.
• باشوارات: حشوة الأسلحة النارية (بوشر) وهي من لغة البربر.
• باشخانة: (بالفارسية بشه خانه) كِلّة، ناموسية، وشراشف حشايا الفراش (بوشر)، انظر أدناه: بشخانة.
• باشلق: (تركية): رأسية اللجام، رأس اللجام (بوشر).
باشة حلقة ذات عروة وزر تجعل في طرف القيد فتحيط برسغ الدابة عند الربط، عامية (محيط المحيط).
وطوق يطوق به أعناق المجرمين (ألف ليلة برسل 2: 204).

• باط: عامية مختصر آباط جمع ابط، جمعها باطات: إبط.
وباط حشيش: حزمة حشيش، ما يمكن حمله تحت الإبط (بوشر).

• باغة: رقاقة صدفية، قشر صدفي (بوشر)، وعند رولاند: بغا.
باغي: ذو قشور صدفية (بوشر).

• بَاقَلَمُون: انظر: أبو قلمون.
• باقة: أو باكة، أسبانية: منديل يحاط به العنق.
وشريط يزين به رجال الدين والقضاة ملابسهم (الكالا، ويسمى beca) .

• باقية:
قصعة من خشب توضع فيها الزبدة والسمن (شيرب) ويبدو أنها من أصل بربري، ففي معجم البربر: تبقيث: قصعة من خزف تتخذ للطعام.

• بالوزه: زبدة (قشطة)، (شير، هيلو)، انظر: باوزه.
وبالوزه: غراء يتخذ من الدقيق (بوشر).
(1/233)

• بالوس: (فارسية): ضرب من الكافور (ابن البيطار 2: 324) (587). واقرأ الكلمة وقد وردت في المستعيني مادة كافور: بالوس فقد حرفت في مخطوطتيه.
• بالوط: تجمع على بواليط، حزمة، بالة صغيرة (بوشر).
• بامة: = بامية: بامية أو Alcoea AEgyptica ( بوشر).
• بأه: يقال: فعل الشيء على الباه والعلمي:
• باوزه: (بربرية): زبدة، قشطة (بوشر) انظر: بالوزة.
• بايتخت: (من الفارسية باي تخت): عاصمة الملك (بوشر).
• باية: (من الفارسية باية): الرتبة والمنزلة (محيط المحيط).
(1/234)

• ببّ: بَبَّة: طفل، وهو اسم يطلق على الطفل الصغير (الثعالبي، لطائف ص27).
• بُبَيّة: (من اللاتينية والأسبانية upupa) . الهدهد (طائر) (فوك).
• بَبْر: نمر، قط، عسبر، فهد (بوشر همبرت 64).

وعند الادريسي اسم حيوان من حيوانات الشمال، وأرى إنه اسم القندس وهو الذي يسميه بلاين: ببرِس، ويسميه شارح متقدم لجوفنال ( juvénal) بيروس (انظر دوكانج مادة bever) . ولا يزال هذا الاسم يطلق على هذا الحيوان في كل لغات الشمال. يقول الادريسي (القسم السابع الفصل الثالث، النرويج): وفي هذه الجزيرة الحيوان الذي يقال له الببر، وبها منه كثير جداً، لكنه أصغر من ببر (فير) فم الروسية. وفي الفصل الخامس روسية: وفي وسطها جبل عال فيه وعول مشهورة وفيه الحيوان المسمى البير (كذا في نسخة أوفي نسخة ب: الفبر). وفي الفصل السادس: وفي غياضه الحيوان المسمى البير (نسخة ب وفي نسخة أ: الببر) ويمكن القول بصحة كلمة فبر إذ يقال له فيبر fiber، انظر دوكانج.
• بَبْرَة: حذاء للمنزل من الجلد اللماع (الروغان) مزركش بالفضة أو الذهب (ميشيل 76، 232، 235، 273) ويقول دونانت (ص201) ما ترجمته: حذاء رقيق طري النعل.
(1/235)

• بُبْرِين: مصفر الكلمة الأسبانية بوبرا ( bobra) كما أن كلمة كلباسين Calabacin مصغر كلابازا Calabaza وفي معجم ازيدور مادة Zapopores، جاء: ابوبارا، وابوبورا، وابوبرا، (سيمونية 281 - 82): قرع، يقطين، دباء (فوك).
• بُبَش: (أسبانية). الببش las bubas: مرض الزهري (لافُوَنت، تطوان 70).
• بَبَغال: ببغاء (محيط المحيط) وببغان (بوشر): ببغاء.
• بَبُّوش: حلزون (دومب 67، باجني مخطوط وفيه: بابالوشي مثل الكلمة التركية، جرييون 229، دوماس 5 أ 357).
• بَبَيْرَة: (أسبانية) تجمع على ببائر: البخنق، وهو رباط الخوذة الذي يلي الذقن (الكالا وفيه بافيرا bavera) .
بتَّ بَتَّ الأمرَ: جزم به وأمضاه (بوشر).
بَتُ أمر: حُكم، قرار (بوشر).
بَتَّ الرأيَ في أمر: حَكَم، قرر (بوشر).
بَتٌّ، البت ما يكون له منفعة في هذا: أي
(1/236)

حقاً إن له منفعة في هذا - وبتاً: قطعاً. وبتاً حتماً: قطعاً، عمداً، قصداً (بوشر).
وفي بت: منفصلاً، مستقلاً (معجم البلاذري).
والبَتُّ: من أسماء الملابس، انظر الملابس ص54، وكساء طويل للمرأة، ففي ابن السكيت ص547: البت كساء أخضر مهلهل النسج تلتحف به المرأة فيغيبها.
والبَتُّ: من مصطلح العمارة ويجمع على بُتوت وهو كتف العقد (زيشر 479 رقم 5) ويقال أيضاً خشب بتوتي.
بَتْيًّ: قطعي - وبتياً: قطعياً، نهائياً (بوشر).
بُتِّيَّة أو بَتِّيَّة، وتجمع على بتيات أو بَتَاتي: برميل عظيم من الخشب، أو محتواه ويسع من 200 إلى 250 لتراً (الادريسي مقدمته ص11 رقن 1، محيط المحيط، هيلو، رولاند، همبرت 77، 129، أمري ديب 200، ألف ليلة 4: 294، 307، انظر برنشتاين، المعجم السرياني، مختار كيرشيانه 80، 577 وما يليها.
والمد وهو مكيال للحبوب يسع مداً (بوشر).
ومجموعة النجوم التي يسميها الأسبان تيناجا tinaga وهي لفظة تدل على نفس هذا المعنى، (ألف استرون 5: 181 وقد فسر الكلمة بما يلي: تيناجت وهي بالعربية بتية.
وآلة يتعلم عليها الجنود المستجدون الرمي. وتتخذ من منضدة ذات أربعة أرجل، يوضع فوقها برميل كبير سدت فوهته بجلد بقر، وهذا الجلد هو دريئة (هدف) الرماة (الجريدة الآسيوية 1848، 2: 218، 219).
بُتُوتي: انظره في بَتّ.

• بَتْبَت: مضعف بَتّ، يقال: بتبت مع فلان: كلمه همساً (بوشر).
• بتخ: وكتب بعد ذلك بتح وهو cistus ذكر في معجم المنصوري في مادة لحية التيس.
• بتر: بَتَّر بالتشديد: قطع الذئب.
تبتر (انظر لين وتاج العروس)، ديوان امرئ القيس ص26 قصيدة رقم 10.
باتر وجمعه بواتر، وبتراء وجمعها بتر وكل الصفات المشتقة من الأصل بتر تستعمل
(1/237)

أسماء بمعنى: السيف القاطع (عباد 1: 84 رقم 62).
بتور: الانيون، جناح رومي (نبات) ذكره المستعيني في مادة راسن.
أُبْتَر: قاطع (كوسيج مختار 76).
مُبَتَّر: يقال كتاب مُبَتَّر: ناقص، غير كامل (مونج 8).

• بترك: (يونانية): بطرك، بطريرك، مقدم النصارى، ورئيس رؤساء الأساقفة.
(المقدمة 1: 181، ألف ليلة 2: 118).

• بتع: بتاع: متاع (ألف ليلة برسل، 9: 242). وفي طبعة ماكن: متاع - وبتاع أكل: نهم، شره. - وبتاع أخبار: متتبع الأخبار ومشيعها. - بتاع شريط: شرائطي، تاجر الأوشحة وصانعها - بتاع فته: محب الفتة وهو الحساء - بتاع قلوع: شرّاع، صانع الأشرعة أو من يرفع شراع السفينة. - بتاع قياسات: منظم، منسق. - بتاع كلام: متشدق، متحذلق، الذي يتكلم بكلان رنان فارغ، (بوشر).
بتوع: بمعنى لام الملك، مثل بتاع أو متاع، ففي ألف ليلة (برسل 4: 42): وهذا المال والحمول بتوعك: أي ملكك أو لك، وفي ص45: وتقطعت الحبال بتوع المراسي، وانظر 7: 57 منه. - بتوعهم: ملكهم، مالهم.
بتاعة: شيء، ففي ألف ليلة (برسل 9: 371): عليك بتاعة من المال وفي طبعة ماكن: هل عليك مال، أي هل أنت مدين بشيء من المال.
ابتع: أجمع (هيلو).

• بتل: تبتل: تفرغ للعبادة وتنسك (فوك) انظر:
(1/238)

لين.
بَتْلُ، بتلاً: لا رجوع فيه. ففي صيغ العقود ص3: ترك فلان ثلث ماله للفقراء ((بتلاً لا رجوع فيه)).
بَتُول: بكر، لم يتزوج (بوشر).
بتولا: بتولة، سندر (شجر)، (بوشر).
بَتُولي: بكري (بوشر).
بَتُولِيّه: بكارة (بوشر).
متبتل: ناسك منقطع للعبادة (فوك، ألكالا) وانظر لين في مادة بتل (تبتل).
واسم حيوان (خرافي؟) (ألف ليلة، برسل 11: 118).

• بثر: بَثّر بالتشديد: وَلّد البثر وهو الخراج الصغير، ففي ابن البيطار (1: 145) مبثرة للفم أي تسبب خروج البثور في الفم، وفي ص146 منه: مبثر للفم بكثرة حلاوته.
بثرة: خراج صغير، دمل (بوشر) وقرحة فوك - جرب (مرض جلدي) (فوك) بثور: فقاعات (معجم اللاتيني) انظر: باثر في معجم فريتاج.

• بثق: الانبثاق عند النصارى معناه الصدور والخروج (محيط المحيط).
• بَجّ: فصد الدم من عرق الحيوان (فوك).

بج: نوع من الطيور المائية (ياقوت 1: 885) والتعليق عليه في الجزء الخامس منه.
بُجُجّ: الأحمق (فوك).
مَبَجّ ويجمع على مبجات: ساعة مائية (فوك).

• بجح: بَجَح يبجح بَجْحاً وبجاحة: يقال للكلاب
(1/239)

والوحوش المفترسة بمعنى انتجت (فوك).
تبجح: أفرح (؟) (عباد 1: 42، وكتابة الكلمة فيه مشكوك في صحتها) وعند ابن بسام: يتحنج.

• بجاد: اسم كساء تجد صفته عند ابن السكيت ص537.
• بَجَع: تم، إوز عراقي (بوشر) حوصل، (سيتزن 4: 482) واقرأ الكلمة حوصل في ياقوت 1: 885، وهي كذلك عند القزويني 2: 119. واحدته بجعة (محيط المحيط).
• بجغ: بجيغ: نبات ذو زهر أحمر (كاريت جغرافية 137) ونبات اسمه العلمي Moricandia suffruticosa. ( براكس مجلة المشرق الجزائرية 8: 282).
• بَجْغَطَ: وبشغط على فلان: ناداه (فوك).
• بجق: ثرثر، هذر (بوشر).
وبجّق بالتشديد في لغة أهل الشام: هذر وثرثر (بوشر).
بجقة: هذر، ثرثرة، هذيان (بوشر).
بجّاق: مهذار، ثرثار (بوشر).

• بجل: بجّل (بالتشديد): احتفل (بوشر).
تبجل: عُظّم ووقر (فوك).
بَجْلَة: قرحة في عضو التناسل، آكلة
(1/240)

(محيط المحيط).

• بِجِلغان: سلع (مرض في الخيل) (فوك).
• بجم: حشفة، رأس الذكر (بوشر).
• بِجَماط: = بشماط: خشكنان، بسكويت (كرتاس 36 حيث يجب أن تقرأ فيه ((شبه)) كما جاء في مخطوطة ليدن بدل أشبَه) والكلمة من لغة أهل أفريقية (محيط المحيط).
• بجمقدار: لفظة مأخوذة من اللفظة التركية بشمن: نعال واللفظة الفارسية دار: وهو الذي يتولى حمل نعال السلطان في دولة المماليك (مملوك 1، 1: 100).
• بجن: بَجّن (بالتشديد): دك الأرض بالمدك (الكالا) وسمر - وبجّن المسمار: ثنى رأسه بعد دقه، (محيط المحيط).
• بُجُون: (أسبانية)، جمعها بجونات: مدكة، مطرقة (أداة يستعملها البلاط) (فوك، الكالا وفيه ( pison)) .
• بُجُّون:
(أسبانية) جمعها بجاجين: خريف الثمر أو خرفته (الكالا). وفي معجم فوك إن عبارة ficuvn mota التي ترجمها ب ((غرس وعرجون، وبجون)) لابد أن تدل على نفس المعنى، غير ني لا أعرف لفظة mota هذه لا في اللاتينية ولا في القطلونية ولا بالأسبانية.
وبجون: حلمة الثدي (الكالا) ويقال: قطع البجون بالباء الفارسية.

• بَجاوة: بالفتح عند فريتاج. وهو اللفظ المستحدث لبُجاوة بالضم (زيشر 1: 65).
(1/241)

• بَحّ: غلظ صوته وخشن (فوك، بوشر).
تبجح: بُحّ (فوك).

انبح حسه: بُح. (بوشر) بَحّ: عامية بحباحِ (محيط المحيط).
بحبح: أبح (باين سميث 1386).
أبح: الذي بُح صوته (فوك).
مبحوح: أبح (بوشر، همبرت).

• بَحْبَحَ: فقد صوته، واضطرب في النزع عند الموت. (شيرب) وبح، غلظ صوته وخشن (الكالا).
وأرخى، حلّ (بوشر).
وبحبح سلطانه: مكنه ووطده كما فسرها دى سلان وهو الصواب (المقدمة 3: 91) انظر لين.
وابتهج، اغتبط، سر (ألف ليلة 1: 450).
وتسلى، تلهى، فرح، قصف، تنزه (بوشر).
وبُحّ، غلظ صوته (الكالا).
بحبحة: تسلية، لهو (همبرت 226، بوشر).
وبهجة، جذل، حفل لهو، متعة، لذة قصف، - وكلام بحبحة: كلام سار (بوشر).
بحبوح: جمعه بحابح: مرح، بشوش، فرح (بوشر، همبرت 226) - والذي يحب القصف. والطعام الجيد ويعيش في سعة (بوشر).
بحبوحة: بحة، ففي ابن البيطار (1: 195): بحبوحة الصوت: أي بحة الصوت، واقرأ بحبوحة أيضاً ما ورد في الجريدة الآسيوية 1853، 1: 345.
تَبَحْبُحٌ: بحح، بحة (الكالا) وفقد الصوت وزواله (شيرب).
مُتَبَحْبِحٌ، أبح، مبحوح (الكالا، دومب 108، همبرت 35، هيلو) والمبحبحي: الحسن الحال والجيد الصحة (شيرب).

• بحتر: زرع البذر متفرقاً (بوشر) ويظهر أنها تصحيف بحتر.
(1/242)

مُبَحْتَرة: طعام يصنع من الباذنجان وغيره والبيض، عامية (محيط المحيط).

• بحث: بحث: حفر، جوف، نقر (بوشر).
وبحث عن الشيء: وضحه، وبينه (تاريخ البربر 2: 7) ويستعمل الفعل بحث بمعنى: فحص، وامتحن، ونقب عن موضوع ما. وهو بهذا المعنى لا يتعدى بعن فقط بل بعلى أيضاً. (عباد 1: 249) وقد شككت في صحة هذا (3: 99) غير أني وجدت مثالاً له في زيشر 20: 486 (وفيه بحشت بدل بحثت وهو من خطأ الطباعة) كما إنه مذكور في معجم فوك أيضاً.
ويتعدى هذا الفعل بنفسه أيضاً يقال: بحث الأمر: قلبه وناقشه، وبحث الدعوة: دقق النظر فيها. وبحث المسألة: عرض لها وتقصاها.
وقرأ كتاباً على أستاذ، فقد جاء في المقري (1: 829): بحث على الشيخ علم الدين المحررَ للرافعي.
وسأل عن الشخص وفتش عنه لتعرف حقيقته، ففي كتاب ابن صاحب الصلاة (21و): رفع إلى أمير المؤمنين أنهم يشربون الخمر - فتأثر الخليفة لقوله وبحث عليهم.
باحثَ علي: بحث عنه، وفحصه (فوك).
ونقد كتاباً (بوشر).
أبْحَث: تقصى الأثر (الكالا).
بَحْثٌ. يقال: بحث في الطبيعة: ملاحظة الأشياء الطبيعية (بوشر).
بحثي: ناقد (بوشر).
بحّاث: فاحص، محقق، مستقص (فوك).
والبحاث المؤاكل الذي ينظر إلى عيون جيرانه فإذا رأى أن عيونهم وقعت على لقمة اختاروها ليأخذوا سبقهم إليها (دوماس 5 ا، 314).
باحث: نقاد منصف (بوشر) - وقاض انتدب للتحقيق (بوشر) - منقب عن الذهب (معجم الادريسي).
مَبْحَث: بحث، تحقيق (الف ليلة 2: 424).
مُباحث: باحث، ناقد (بوشر).

• بحج: تبحج: افتخر وتباهى (فوك).
• بحر: بحّر (بالتشديد): أبحر، ركب البحر (فوك) - واصبح في عرض البحر (الكالا) - ورماه في البحر (دوماس 5 أ، 366) - وثقف (شيرب 16) - ونظر وتأمل (زيشر 22: 122، 148).
تبحر: ذكرها فوك في مادة mare ( أي بحر) - ألقى نفسه في خضم البحر (الكالا) - وكثر واتسع (انظر
(1/243)

استبحر) ومنه في المقري (1: 81): تبحر العمران وفي تاريخ البربر (2: 84): تبحر عمارتها، وفي المقري (1: 464): كان له شعر يتكلم به متبحراً: أي متسعاً له القول.
استبحر: صار بحراً، غمرته المياه (زيشر 16: 594) وفي تاريخ البربر (1: 50): المرج المستبحر: يمكن تفسيره كما فسره دى سلان بأنه بطيحة أحدثتها مياه البحر.
واستبحر البحر: اتسع (المقدمة 1: 77).
واستبحر النهر: اتسع فصار كالبحر (عباد 2: 250).
واستبحر ب (مجازاً): توفرت له الأسباب (معيار 22) حيث يجب أن تحل ((واستبحر))، ففي تاريخ البربر (1: 153): مصر كبير مستبحر بالعمران البدوي، أي بلد كبير توفر له كل أسباب الحضارة البدوية.
ويقال أيضاً إذا كثر سكان مدينة وتوفرت فيها كل الحضارة: استبحرت في العمران (في العمارة) (تاريخ البربر 1: 221، 2: 73، 80، 81) كما يقال أيضاً: استبحر عمرانها (تاريخ البربر 1: 184، 2: 49، 72) وبلد مستبحر العمران (العمارة) (تاريخ البربر 1: 122، 2: 66، والمقري 1: 340) ويستعمل الفعل استبحر في الكلام عن المدن بمعنى اتسع (تاريخ البربر 1: 125) وكذلك في الكلام عن البساتين (المقري 3: 49) كما إنه يستعمل بهذا المعنى في الكلام عن الأمور الأخرى كالحرب مثلاً، فعند ابن حيان (106و): فوقعت الحرب واستجرت (واستبحرت - واستبر: مختصر استبحر في العلوم: توسع وتعمق، فعند ابن حيان (34و): ولقي جماعة من أهل النظر فاستبحر.
بحر: مؤنث في رحلة العبدري (انظر ما قاله في مادة دكان).
وغدير، مستنقع الماء (عباد 1: 97 رقم 126، 127، معيار 22).
وقاع رملي (غدامس 132).
بحر بلا ماء: صحراء (جاكسون 239).
وبحر بلا ماء أو بحر ملح: مستنقع كبير مليء بملح البارود (نطرون) في قاعة حمأة صلبة. (برتون 2: 73).
البحر الفارغ: جزر البحر (بوشر).
بحر السرج: سافلة السرج وهي ما بين قربوس السرج ومؤخرته (بوشر، كوسج مختار 69، ألف ليلة 1: 368، 3: 285).
والبحر في مصطلح الهندسة المعمارية: ضرب من الأطر المزخرفة بالفسيفساء أو بالتصوير، يكتب في داخلها أو يمثل فيها صور أناسي أو حيوانات أو غير ذلك (الادريسي 113، 210 وانظر معجم الأسبانية ص71).
والبحر: درجة السلم (؟) ففي ألف ليلة، برسل (2: 152): قاعة معلقة عن الأرض سبع أبحر.
بَحْرَة: يطلق أهل دمشق كلمة بحرات على 1: برك تتخذ من المرمر في باحات الدور يجري فيها الماء وتزخرف غالباً بالفسيفساء.
(1/244)

2: برك الماء الموجود في كل الطرقات (زيشر 11: 476).
بَحْرِيّ: ملاح في سفينة شراعية حربية (الكالا) -: حارس الميناء وحارس الشاطئ (بيرون، خليل 5: 541).
وشمالي: وهذه الكلمة لا تستعمل بهذا المعنى في مصر وحدها، بل إنها مستعملة بهذا المعنى في وثيقة صقلية لأن البحر في اقليم بالرمو يقع شماليها. (اماري، مخطوط)، وتستعمل بهذا المعنى في الجزائر أيضاً (دوماس 5 ا، 435) وفي الصحاري يقولون: ريح بحري أي شمالي (ريشاردسون صحاري 2: 407).
-: ونوع من الصقور (معجم الأسبانية 232) وهو أفضل الطيور المائية (مرجرت 176). ولعل هذا المعنى يوضح أصل الكلمة، إن مرجريت يذكر (ص186) نفس الأصل الذي يذكر تماريد والاب كاديكس، فهو يقول: لعل هذا الصقر سمي بهذا الاسم (بحري) لأنه يأتي من الطرف الآخر من البحر. غير أن الكلمة ربما أخذت من كلمة بحر نسبة إليه بمعنى الغدير والمستنقع والبطيحة.
والسلحفاة البحرية، اللجأة، ففي زاد المسافر لابن الجزار: البحري وهو القلبَّق.
بَحْرِيّة: ريح الشمال (ابن جبير 116).
بُحْران: يقول مصنف معجم المنصوري أن هذه الكلمة تعني باليونانية: المناجزة بين المتغالبين.
غارق في البحران: مغمى عليه (بوشر).
بُحَيْر (أو بُحَيْرَة) = بحر بمعناه في مصطلح الهندسة المعمارية (معجم الأسبانية 71) بُحَيْرَة: مجتمع الماء تحيط به الأرض، جمعها بحائر (بوشر).
وبحيرة وجمعها بحائر: بحرة، السهل المنخفض من الأرض. (ريشاردسن مراكش 2: 218) ويقول رينو (ص33) ما ترجمته: ((بحيرة تصغير بحر (صوابه بحرة) وهي لا تطلق إلا على السهل المنبسط، وقد ذكرها مارمول (2: 234) وسماها Bahayra وقال إنها تمتد أربعة عشر ميلاً عرضاً.
ويتحدث بارت في كتابه غرائب البحار (ص241) سهل يسمى بحرة الرمادة. وفي مخطوطة كوبنهاجن المجهولة الهوية (ص22): جاء السلطان إلى مكناس وعيّد عيد الأضحى في بحيرته (بحيرتها) الكبرى - ووصل مدينة فاس - فنزل بالبحيرة وارتاح بها ثلاثة أيام. وفي تاريخ تونس (ص107): فوصل الكاف وحصن بها آله وماله ونزل بحيرة الكاف في نحر الجزيرتين.
والبحيرة: المبقلة، وبستان الفاكهة. (كاترمير جريدة الجنوب، 1847، ص484
(1/245)

في تعليقه على كرتاس 17) وما ينقله كاترمير، عن النويري الذي يقول إن كلمة بحيرة يراد بها بستان كبير في لغة الأفارقة، مذكور أيضاً في تاريخ ابن الأثير (10: 407) (هيلو، رولاند، دلابورت 144) وفي قصة مراكش لجاكسون (ص95): ((بحيرة: حديقة تزرع فيها خضروات الطبخ.)) وفي رحلة تاريخية إلى مراكش (ص612): ما معناه: حديقة تزرع بها خضراوات الطبخ بحيرة Baharrar وفي رياض النفوس (70و): وذكر أن أخاً له اشتكى أرنباً أفسدت عليه بحيرة له بجوار قصر الطوب فدعا عليها. فلم تلبث يسيراً حتى ماتت (أماري 8). والناشر الذي ترجم في الجريدة الأسيوية (1845، 1: 98): بحائر ب" étangs" مستنقعات الماء (المقري 3: 751) قد أخطأ في ذلك.
وقد تحرفت الكلمة في البربرية فصارت ثَبْحْرِثَ: حديقة الخضروات، ففي معجم البربر: " thebhairt" ( عربية): بستان، حديقة، (هوجسن 93).
بحيرة الزيتون: بستان الزيتون (تاريخ البربر 2: 301) وجمعها بحائر الزيتون (ابن بطوطة 4: 376).
بَحّار: بستاني (كاترمير، جريدة الجنوب 1847 ص: 484، رولاند).
بَحّاري: بحار ماهر بادارة المركب (بوشر).

• بَحْرُوش: البحروش يصب: البَرَد يتساقط (مارتن 171).
• بَحْشَشَ: وردت في معجم فوك من غير تفسير.
• بحَلْ: كما، بمقدار (فوك)، ويبدو أنها تصحيف ((بحال)).

بَحْلَق بحلق عينيه: حملق، رأرأ عينيه، وفتح عينيه ونظر نظراً شديداً. (بوشر، ألف ليلة برسل 1: 172، 2: 69). عين مبحلقة: عين محملقة، عين مفتوحة تنظر نظراً شديداً ثابتاً (بوشر).
• بَخٌ: رش الماء بنفخه من فمه، ويقال: بخ على، وبخ التتن رشه بالماء بنفخه من فمه (بوشر). وبهذا المعنى جاءت الكلمة في ألف ليلة (برسل 7: 277) ففي الكلام عن التطريز: قطعته وبخته بالماء وصقلته. ولا يزال الخياطون يرشون قماش الصوف بالماء بنفس الطريقة قبل كيه (فليشر جرسدورف، 1839 ص432).
وحقن، أدخل سائلا بمحقنة أو بالفم في جرح أو في الوريد (بوشر).
وبخ الورق: تشرب الماء (همبرت 112).
بخ بخ: تكتب على الدراهم (627) (انظر: زيشر 9: 606 وما يليها، 10: 818 وما يليها، 11، 143 وما يليها).
بُخَّة: نضحة ماء من الفم (بوشر).
بخي: وصف لدرهم (انظر: بوشر 9: 611).
(1/246)

• بَخْبَخ: سخر من (همبرت 239).
بَخْبَخَةٌ: موحل؛ (برروجر على دي سلان في ترجمته تاريخ البربر 3: 276).
ومستنقع الماء (كارترون 378).

• بخت: بُخت به: صار ذا بخت (حظ) به (معجم فوك) وجمع الجمع: بَخوتات: حظ ذا بخت (الكالا).
انبخت: غامر، جازف، خاطر (ألكالا).
بَخْت: يجمع على بخوت (معجم بوشر) وفأل (هلو).
بُخت، بُختِي: انظر حول أصل هذه الكلمة الإدريسي، وما يليها. وفي رحلة بلجراف (1: 325): "بَخْتِي (كذا) أو الجمل ذو السنامين: حيوان فارسي ضخم، ذو الوبر الغليظ.
مَبْخَّت: ذو بخت، ذو حظ (تاريخ البربر 1: 444).
مَبْخَّت: عراف، كاهن.

• بَختَرِيَ: اسم عدد كبير من النباتات تعرف باسم Erodium ( زيشر 22: 92 رقم7).
• بخر: تبخر: فاحت منه رائحة طيبة (بدرون 373) وفي معجم فوك: ارتفع بخاره.
بخرة: ذكرت في معجم فوك: لَحيْة أنْ بخْرَه وبُخَر ولم يفسرها.
بُخار: ما يصعد كالدخان من السوائل الحارة، وما يصعد في الرأس.
وبخارات: ما يخرج من المعدة من غازات (بوشر).
وبخار: بخر الفم (الكالا).
وبخارة في فمه: أبخر الفم وهو المنتن
(1/247)

رائحة الفم، (بوشر).
بُخور: لبان وهو ما يتبخر به من عود ونحوه. ويستعمل مجازاً بمعنى المبالغة في الإطراء (بوشر).
بخور البَرّ: بخور غير جيد، (لين عادات 1: 207) - بخور جاوي: بخور يجلب من جاوة (معجم الأسبانية 239).
بخور سوداني: صمغ لامي، صمغ الزيتون (معجم الأسبانية 259).
بخور مورشكة: هذا صحة لفظه كما ورد في ابن البيطار (1: 124) وليس مورشله كما جاء في معجم فريتاج، لانها مأخوذة من الأسبانية (مورسيكو) وهي مرادف ((تاسرغنت)) وهو جذر النبات الذي اسمه العلمي ( Thelephium imperate L.) وهم يتبخرون به بدل العطر.
بَخُورِيّ: بائع البَخور (كاسيري 1: 145).
بَخُوريّة: مجمرة البخور (هلو) - وهو عند النسوة المارونيات اسم شال يصنع في لاهور، يتحزمن به ويتركن طرفيه ينوسان (برجرن 807، وانظر 574 moucher) .
بخيري: ويجمع على بَخاري: ويطلق في آسيا الصغرى على المدخنة وهو المنفذ يصعد منه دخان الموقد (ابن بطوطة 2: 337).
بَخَّار: (هكذا يجب أن تقرأ في مخطوطة دوماس): هو الذي ينفخ على الطعام (دوماس، حياة العرب 315).
(1/248)

بَخُّور: عامية بَخور ويجمع على بخاخير (محيط المحيط، وبوشر).
بَخّارة: كبريت (بوشر).
مِبخَرة: مجمرة، كُبوة (انظر اختلاف لفظها عند لين، عادات 1: 221، 307) - وآلة لتسخين الفراش (دلابورت 77).

• بخس: بَخَس: عاب، نقص، ازدري (بوشر ألف ليلة 1: 14). ويقال: بخس ثمن الشيء: نقصه (بوشر).
أبخسَ: ازدري، عاب (الكالا).
انبخس: بُخِس (فوك).
أبْخسُ، بأبخس ثمن: بأقل ثمن وأرخصه (بوشر).
مباخس: الأراضي التي لا تروى بل يسقيها المطر (معجم البلاذري 15).

• بخش: بَخَش: ثقب، نقب، خرق، حفر (بوشر، همبرت 84، 178، محيط المحيط، الجريدة الآسيوية، 1849، 2: 312 رقم 1، 3 وما يليها، ألف ليلة، برسل، 4: 13).
بَخْش وبُخش، ويجمع على بُخُوش وأَبْخاش: ثقب، وعين (ثقب صغير للبند أو القيطان) وحفرة (في الأرض) (بوشر، همبرت 178، ومحيط المحيط، والجريدة الآسيوية 1849، 2: 310، رقم 1، 312، والمقدمة 2: 353، 8، 10، 11، 16، 18، 354، 3. وضع نفس هذه الكلمة عند كوسج كرست 65. - بخش البرميل: ثقبه وهو ثقب مدور في البرميل (بوشر).
بخش في مركب يدخل منه الماء: ثقب في السفينة ينفذ منه الماء (بوشر) - ودبر، مؤخره (همبرت 3). - وبيت الذخيرة (في الأسلحة النارية) (دومب 81).
بَخْشِيٌّ: لاما وهو كاهن للديانة اللامية عند التتار والبوذيين (تاريخ المغول 184 وما يليها).
بَخُّوش، ويجمع على بخاخش دويبة يتألف جسمها من زرد أو حلقات (شيرب).
مِبْخَش: مثقب، مخرز، ومبخش كبير: مثقب كبير، بريمة (بوشر).

• بَخْشَش: أعطى بخشيشاً أي حُلواناً.
بخشيش: (فارسية) تجمع على بخاشيش: حلوان، حذياً (بوشر، محيط المحيط).
(1/249)

• بخع: بخع فلاناً: رده خائباً أو خجله (محيط المحيط).
بَخّع فلاناً (بالتضعيف): بالغ في تقريعه ولومه (محيط المحيط).

• بخق: احذف من معجم فريتاج مادة بُخُق فالكلمة التي أرادها هي بُخْنُق (الملابس 55).
• بخل: بخل على فلان بشيء: ضن به عليه وأمسكه، (بوشر).
تبخل: وردت في شعر جاء في الكامل 205.
بُخل: عجز، قصر، قصور (ألكالا).
بخيل: عاجز، قاصر، غير كفء (ألكالا).
أَبْخل: أشد بخلاً، وفي المثل: أبخل من كلب (بوشر). وفي حيان - بسام (1: 142): أنجلهم (أبخلهم) بدرهم وكسرة.

• بُخْنق: يجمع على بَخَانِق، انظر الملابس 55، 56، دفرمري مذكرات 324. وعند ابن السكيت 526: قالت العامرية البُخْنُق خرقة تقنع بها المرأة وتخيط طرفها تحت حنكها وتخيط معها خرقة على موضع الجبهة، وأهل الجزائر ينطقونه اليوم بُخنوق: خرقة (مارتن 154) وقناع الرأس للمرأة (دوماس صحاري 266)، وفي محيط المحيط: وجلباب الجراد الذي على أصل عنقه، ومنه البخنق عند العامة وهو ما يلبس على مقدم أصل العنق من الحلي.
(1/250)

• بدّ: بَدّ: فرق. والمصدر: بَدٌّ وبَدَد (معجم مسلم).
وبَدّه: أفرجه وأوسعه (محيط المحيط).
بدَّد: بذَّر وأسرف في الإنفاق (الكالا، بوشر). ويقال: بدّد في الأموال (ألف ليلة 4: 695). غير أن بدّد الأموال تعني أيضاً: ألقى بالدراهم إلى العامة (المقري 1: 675، دبرية 1: 694).
وفرّق ووزع (رولاند).
واستبد، استبداد برأيه: اعتداد برأيه، وزهو وعجب به. ويقال في الكلام عن وزير: استبد على السلطان أو على الدولة: غلبه على أمره، واحتكر لنفسه كل السلطة (المقدمة 1: 20، بربر 1: 361 وديرن 1: 100. وانظر تعبيرات مماثلة في مقدمتي للبيان 1: 98، 99) - واستبد بالشيء: اكتفى به.
بَدٌّ ويجمع على بُدُود: معصرة، وهي آلة كبيرة لعصر الزيتون والعنب، ففي المعجم اللاتيني: عصارة الزيت والشراب وهو البد praelum وفي معجم ألكالا ((حجر البَدّ: رحى عصارة الزيت)). ويقول باين سميث ص433 و450 إن هذه الكلمة ارامية، وهي بالسريانية: بَدا، وهي عند بكستورف ( Buxtorf) : بد.
وتوجد هذه الكلمة عند مؤلف تاريخ السامرية المعروف باسم ليبر جزو ( Liber josuae) الذي يقول بكلامه الملحون (ص53 طبعة جينبول): ودرسوا كثير من المسامرة تحت حجارة البدود. غير أن الناشر الذي لم يكن يعرف الكلمة قد حرفها تحريفاً سيئاً. وقد كان باستطاعة سكاليجر Scaliger الذي نقل هذه العبارة في معجمه العربي وأشار إلى أصل هذه الكلمة، أن يعصمه من هذا الخطأ (وهذا العالم الحبر قد أحسن أيضاً تفسير العبارة الواردة في ص56، وقد أخطأ جينبول في مخالفته ص346). ولابد أن عرب الشام أصحاب بلج هم الذين نقلوا هذه الكلمة إلى الأندلس.
بُدٌّ قال العامة: لابده من، بدلاً من: لابد له من. ففي المقدمة 3: 382 (راجع الترجمة): وأما البدا لابدها من فياعل أي: أما النوازل فلابد لها من رجال فعال.
(1/251)

ثم حذفت بعد ذلك لا النافية ومن الجارة قبل الأسماء كما حذفت أن قبل الأفعال. وتستعمل العامة اليوم هذه التعبيرات التي نجدها في معجم بوشر: بُدّه: لابد له، وبده يقول: لابد له أن يقول. وبدي أروح: لابد لي أن أروح. وبدك تروح لابد لك أن تروح. وأيش بدك تقول؟: أي شيء لابد لك أن تقول؟. وما بقي بدي شيء: لم يبق لدي ما لابد منه، أي لم يبق عندي شيء. وأيش بدنا نعمل: ما العمل؟ وبُدّه ضامن أو بُدّه كفيل: لابد له من ضامن، ولابد له من كفيل. ومن كل بدّ: لا محالة ولا مناص ولا محيد، وعلى أي وجه كان. وبُدّ بمعنى الصنم يظهر إنه ليس إلا بودا، ومنه أخذ معنى بيت الصنم أي المعبد.
بدد: اسم نبات (ابن البيطار 1: 125) وفي نسخة منه بده، وفي ترجمة سونثيمر: بذذ وبذة غير أن الترتيب الأبجدي يقتضي أن يكون الحرف الثاني دالاً.
بدّاد: صاحب البد وهي معصرة الزيتون (ألكالا) مثل بدد في الارامية (انظر بكستورف).

• بدأ: بدأ بفلان: هاجم فلاناً قبل أن يهاجم غيره (النويري، أسبانيا 447 - بدأ بامرأة: كان أول من افترعها. ويقال في المعنى نفسه: بدأت بامرئ (معجم بدرون) - ويتعدى بدأ إلى المفعول الأول ثم يتعدى بالباء بعده ففي دي ساسي مختارات (2: 240): ولا تبدأه بأخبار عن شيء حتى يكون هو السائل له. وفي معجم بدرون: بدأها بذكر سهيل. وفي كليلة ودمنة 165: وإنما بدأتك بما بدأتك به إرادة ... الخ.
أبدأ، يقال: أبدأ في ذلك وأعاد: كرر ذلك مرات (هوجفلايت 48). وفي المقدمة 3: 263 ذكر المؤلف هذا التعبير مقلوباً فقال: أعاد في ذلك وأبدأ. وتوجد أمثلة من قولهم: لا يبدي ولا يعيد بمعنى لزم الصمت ولم يقل شيئاً (انظر: لين) عند عباد 2: 9 حيث يجب تصحيح تعليقي عليها.
ابتدأ به: جاء في مختارات دي ساسي (2: 188): هو الذي ابتدأ في دولته بأرباب الوظائف من الأمراء والاجناد. أي هو أول سلطان فوض وظائف بلاطه إلى الأمراء والأجناد. - وابتدأه ب: بدأه، - وابتدأه بالكلام: بدأه بالكلام قبل غيره. (بيدبا 16
(1/252)

وفي البكري ((125)): ابتدأه بالإحسان. وفي كليلة ودمنة 188: وأنا مبتديكما بالنصيحة قبل الحكومة بينكما.
بَدْأُ: بدع: إبداع (معجم أبي الفداء).
بَدِئٌ، في رحلة ابن بطوطة (3: 429): لابد لك من غلة بَدِئَة: أي لابد لك من غلة سلفاً.
مبدأ: ابتداء لعبة الشطرنج (فاندرلند، تاريخ الشطرنج 1: 104).
مُبْدِئ، العلة المبدئة: السبب الأول (بوشر).
ابتدائي: نسبة إلى المبتدأ في الجملة (بوشر).
مبتدأ: المرفوع بالابتداء مقابل الخبر (الكالا).
مبتدئ: الذي يبتدئ في تعلم علم أو فن (الكالا). ومبتدي في السلاح: الذي ابتدأ في استعماله (بوشر) - ويقال: الفضل للمبتدي وإن أحسن المقتدي: أي لمن ابتدأ بفعل الشيء ... الخ.

• بدايق: أبهل. ذكرها المستعيني في مادة أبهل. وقد صحفت الكلمة في نسخة منه إلى بدانو وبدانف (ف المغربية = ق).
• بَدَخشان: rubis-bais ( مملوك 2، 1، 71).
• بدر: بدَّر (بالتضعيف) يقال: بدّر إلى عنده: بمعنى بكّر إليه (بوشر).
تَبَدَّر، تبدر القمر: بدر أي صار بدراً (ألف ليلة برسل 3: 332).
تبادر، يستعمل متعدياً يقال: تبادر القوم الشيء، تسارعوا إليه. (ويجرز 55، راجع 196 رقم 356 وعباد 1: 201).
ابتدر: يستعمل متعدياً، ففي حيان بسام 3: 49ق: فابتدروا الخروج عنها وفي 116و: فابتدروه ونجوا به. وفي أبحاث 2 الملحق ص47: ابتدر رجاله.
بُدُر: عقدة، عجزة (فوك).
بَدْرَة: كيس فيه مقدار من المال.
(1/253)

وفي معجم فوك: بَدَرَة بفتحتين وتجمع على بِدَر. ونص أبي سعيد الذي أخطأ فريتاج في نقله قد نشره كاترمير وترجمه إلى الفرنسية في البكري 41، 42.
وبدرة في لغة العامة: مقدار من المال يلقيه الأمير وغيره من أشراف الناس إلى العامة (لين، ترجمة ألف ليلة 2: 508 رقم 1).
بَدَرات (جمع): علامات قريبة الظهور (معجم مسلم).
بَدْرِي، ويجمع على بَداري: باكورة. جاء في أول الأوان (هرفي) (بوشر، همبرت - ومبكر: مغتذي (بوشر).
وبدري الضأن: المولود في وقت مبكر (الهرفي) (ألف ليلة برسل 10: 222).
ويستعمل ظرفاً بمعنى غدوة (بوشر، ألف ليلة، برسل، 9: 273، 318. ويقال كمان الوقت بدري: أي لا يزال الوقت مبكراً (بوشر).
بَدْرِيَّة: صبيحة (من الفجر إلى الظهر (بوشر).
بداورة: صنجة خشب طويلة ضيقة مسطحة (بوشر).
بادرة، تجمع على بادرات: قول الجاهل وفعله (الكالا) وانظر: فيكتور.
تبدير: تبكير، والنضج قبل الأوان (بوشر).
مبادرة، مبادرة الاعتدال: مبادرة نقطة الاعتدال، وهي حركة القهقهري لنقاط الاعتدال (بوشر).

• بدرشين: وبطرشين وبطرشيل أيضاً، معربة من اليونانية Batraxile وتجمع على بطارش وبطارشين، وبطارشيل: غفارة (الكاهن) وهي نسيجة طويلة ضيقة يضعها الكاهن في عنقه عند الخدمة في البيعة (بوشر) وزينة الكاهن (بوشر، برجرن، محيط المحيط).
• بدرق: بدَد وأسرف (همبرت 219، محيط المحيط).
• بدسقان:، بدسكان، بداسقان، بداسكان.
(1/254)

نبات اسمه العلمي: ( Spartium iunceum) وهذه صور الكلمة التي كتبها فريتاج بداسفان خطأ. (ابن البيطار 1: 125 وتجد في 2: 380 منه: بدسكان).

• بدع: بَدّع (بالتضعيف): أبدع، أتى بالبديع من الكلام (بوشر)، - وبدع على فلان: شغب عليه (فوك) وكذلك صاح به، وصخب عليه وناداه (فوك).
ابتدع: جدّد، وبدّل وغيّر (عباد 1: 243).
بدع: طرز، نمط والزي الجديد (بدَع) ورياء، تصنع. وفعل بطل، وفعل يكون ببأس وقوة (بوشر).
ببدع: ببراعة، بلباقة (بوشر).
بِدْعَة: مستحدث - مخالف للمألوف (بوشر).
وصخب (فوك) - وعمل البِدَع (هكذا يجب أن تنطق فيما أرى): صخب، ضج (بوشر) - ونبات اسمه العلمي: ( Signum, miraculum L.) وهو بالفرنسية: portentum.
بدعي: بدع، بديع (بوشر).
بدعية، وتجمع على بداعي: صُدرة (صدرية) مفتوحة من الأمام تلبس تحت سترة تسمى غليلة (شيرب، هلو، كارترون) ويقول مالتزن19: إن بدعية في الجزائر هي القبية في تونس: صدرة وقد كتبها ليون ص6: بِدريّه bidriah لأنه أساء سمعاً فأساء كتابة فظن العين راء. وهذا يفيد في تصحيح ما ذكرته في الملابس ص56.
(1/255)

بَدِيع: بِدع، بارع، لطيف (بوشر).
بَدِيعة، وتجمع على بدائع: بالمعنى الذي أشار إليه لين (انظر: اورينتالا 1: 391 رقم 1).
ومبتدع، مخترع، مبتكر (بوشر).
مَبْدَع: بَدْء، ابتداء، أول (بوشر).
مُبْدَع: يقال هو مبدع الجمال جيد الخصال أي بلغ الغاية في الجمال (عنتر 7).

• بدل: بَدَل، بَدَل القصاص: غيّره (بوشر).
وبَدَل الكاهن: لبس البدلة، نصرانية عامية (محيط المحيط).
بَدَّل (بالتضعيف) غيرَّ وحرّف (الكالا) يقال مثلا: بدّل الصورة: غيرها وحولها إلى أخرى. - ومسخ (الكالا) فهو مُبَدّل: مشوه، مسخ.
وتبديل: تشويه، مسخ، تحريف - وصفق الشراب نقله من إناء إلى آخر (الكالا) - وبدّل دينه: غيره وبالتالي أفسده (أبو الوليد 141) والفاعل لذلك: مُبَدِّل (أبو الوليد 137) - ومرق من الدين، وارتد (كرتاس 223).
وبدَّل مسكنه: تحول عنه (الكالا)، وفيه: تبدل المسكن: التحول عنه - والمعنى الذي ذكره فريتاج رواية عن رابسكه وهو: تبدل الشيء بشيء آخر غيره، موجود أيضاً عند ألكالا. - وبدّل ثيابه: لبس لباس الكهنوت (محيط المحيط) - وبدَّل اللون: غيَّره (شحب أو احمر) (ألكالا). - ومُبدَّل الوجه: مقنعه (الكالا) - وبدل الموضع: غيره (بوشر).
تبدل: يقال تبدل الشيء بالشيء: أخذه بدله ففي ألف ليلة 1: 44 مثلاً: والنوم من عيني تبدل بالسهر (النوم من عيني معناه نوم عيني) - كما يقال تبدل من الشيء بالشيء (معجم مسلم).
وفي عباد 1: 59 مثلاً:
تبدلت من عز ظل البنود ... بذل الحديد وثقل القيود
وتبدل الاتراح بالأفراح أو الأفراح بالاتراح على غفلة: تقلب الأحوال (بوشر).
وتبدل ثيابه: غيرها - وتبدل: تنكر، تخفى (بوشر) - وتبدل: لبس بدلة الكهنوت (محيط المحيط) - وتبدل تشوه وجهه وسمج (الكالا) - وتبدل فلان وفلان: لاط كل واحد منهما بالآخر (الكالا).
تبادل: تناوب وتعاقب، عمل بالنوبة (بوشر).
انبدل: تغير واستحالت هيئته (فوك، أبو الوليد 477) والانبدال وهو مصدر انبدل معناه استحالة الهيئة ومسخها (بوشر).
(1/256)

ابتدل: أبدل الحروف، ففي أبو الوليد 132: ابتدال بعض الحروف ببعض، وفيه ص338 و 352: هذا الحرف يبتدل من صاحبه. وقد جاء هذا في مواضع أخرى منه، باين سميث 1286.
استبدل: بدل وأبدل، ويأتي بعدها المُبدَل مفعولاً وتلحق الباء بالبديل، ففي الثعالبي طبعة فالتون ص19: إنا خلعنا أباك وملكناك لتستبدل إساءته بإحسانك (انظر 34 رقم 4).
بَدَل: مساو، معادل، كفء (بوشر) - وانظر عن الأولياء المسمون بالابدال: زيشر 20: 38 رقم 50 ودى سلان ترجمة ابن خلطان 3: 98.
بَدْلَة: كسوة، حلة، وبهذه اللفظ يجب تبديل ما ذكرته في الملابس ص396 رقم 2 (انظر: لين 174. معجم متفرقات مادة بدن).
وبدلة الكاهن: حلته الكهنوتية (بوشر، محيط المحيط - وثوب، كساء
(1/257)

(بوشر، همبرت 19).
وقد أخطأ دي غويه في معجم متفرقات حين فسر بهذا المعنى العبارتين اللتين نقلهما من ألف ليلة فالكلمة المذكورة فيهما تعني: حلة، كسوة كما يرد دائما في ألف ليلة ومعناها الصحيح هو الذي أشار إليه صاحب محيط المحيط.

ثم إن دي غويه قد أخطأ حين رأى أن ((بدنة)) هي صورة أخرى من ((بدلة)) وكان عليه أن يبدل ((بدنة)) ببدلة في النص الذي نشره. - والبديل من الدواب وهي كلاب أو خيل تبدل بها الكلاب أو الخيل المتعبة (بوشر).
بُدْلَة: حلة الكاهن، وهي ثوب بلا كمين يرتديه الكاهن عند إقامة القداس (برجرن).
بَدال: هي في كلام عامة مصر والشام بمعنى بَدَل وهو العوض والخلف والقائم مقام الشيء (بركهارت أمثال رقم 143، وبوشر، محيط المحيط).
بديلة = بديل (أبو الوليد 803، باين سميث 1289 - والزوجة تخلف أخرى (محيط المحيط).
بادلان: هي تماما الكلمة الإيطالية Potella وهو ضرب من المحار يؤكل وتشبه صدفته الصحن. وقد كتبها باجني 93 بَدَلا badalà وبالإيطالية patella وفي معجم بوشر: بادلان: محار ( huître) .
إبدال: وضع شيء بدل شيء واتخاذه عوضاً منه (بوشر).
تَبْدِيل: تنكر، تغيير الزي والهيئة (بوشر).
مُتَبدل: قابل التحول والتغير (الكالا).

• بَدلاقة: (بالأسبانية فردولاجا Verdolaga) وباللاتينية بورتلاكا Portulaca) وهي البقلة الحمقاء، رجلة (همبرت 47) وانظر بُرُدْلاقة.
• بدن: بَدّن بالتضعيف: جعله بديناً ضخم البدن (فوك).
تَبدَّن: صار بديناً ضخم البدن (فوك).
بَدَنُ: جسد (ما سوى الرأس والأطراف من الجسم) ويطلق أيضاً على جذع الشجرة مقابل جذرها، (ابن العوام 1: 115 حيث يجب أن تقرأ فيه ((وابدان)) كما جاء في
(1/258)

مخطوطة الاسكوريال ومخطوطة ليدن. - وثوب قصير دون كمين يقع على الظهر والبطن (الملابس 56 وما يليها) يتخذه أهل الغرب كما يتخذه العرب (المقري 2: 204) وفي رياض النفوس 64و: وذكر الشيخ الخ - إنه إنما كان عيشه من كد امرأته كانت تشتري الكتان فتغزله وتنسج منه أبداناً فتبيعها - وثوب من الحرير يلبسه اليهود (دوماس، حياة العرب 487، راجع معجم أسبانيا 238) - وصنف من الحلي تعلقه النساء على صدورهن، ويقول أبو الوليد ص92 وهو يشرح اللفظة العبرية بروته (ايزائي 3: 20) والتي تترجم عادة ب ((تميمة)): هو صنف من الحلي تعلقه النساء على صدورهن ويسمى بالبدنات تشبيهاً بالدروع القصار التي تسمى بدنات. - وبدن في منطقة البتراء: وعل حلب، وفي مصر العليا = تيتل (وصوابه ثيتل) (بركهارت نوبية 22 وسوريا 405، 571) - وسجف السرير، ستر الفراش ويجمع على أبدان وبدنات (مونج 252، أماري 156).
بَدَنَة: بَدَن وهو ثوب قصير بلا كمين يقع على الظهر والبطن ويغطي الجسم من العنق حتى الحزام. (بوشر) بَدْنِيّة: حجر كبير منحوت (محيط المحيط).
بَدِنْجان = بادنجان (المقري 2: 423).

• بده: بَدْهَة وتجمع على بَدَهات = بديهة (معجم مسلم).
بَدِيه: ساذج أبله (بوشر).
بداهة: سذاجة بلاهة، (بوشر).
بديهة: ارتجال الكلام بلا روية، ويقال بالبديهة أيضاً (فوك).
وفرس غمر البديهة: سريع، ويقال مجازاً رجل غمر البديهة: إذا كان سديد الرأي لا تفجؤه الأحداث.
وفي معجم لين نقلاً عن تاج العروس، هو الذي يفاجئ بالنوال الواسع. وهو ترجمة ما جاء في شعر الطرماح: غمر البديهة بالنوال. وقد فسره الزمخشري بقوله: أي يفاجئ الناس بالنوال الواسع (معجم مسلم).

• بدو: بدا: لا يقال إذا غير رأيه: بدا له في الأمر فقط (انظر لين) بل يقال أيضاً: بدا له
(1/259)

ففي حيان 49ومثلاً: حتى رجع عن المعصية وفرق جمعه وسكنت جهته مُدَيْدَة ثم لم يلبث أن بدا له وهاج الفتنة وابتغى الفساد. (كرتاس 165، ولابد من التفريق بين هذا التعبير وبين قولهم: بدا له ذلك، أي: ظهر وجد فيه له رأي، مثل قولهم بدا لهم الانتقال أي وجدوا من الأفضل الانتقال (البلاذري 16)، أما قولهم بدا لهم في الانتقال انظر (معجم البلاذري) فيعني ضد ذلك تماماً، ففي حيان 2ق: جاور أهل الشرك ووالاهم على أهل القبلة ثم بدا له عن (غير) ذلك آخراً ففارق مجاورة الكفرة.
بادي، بادي أحداً ب: بدهه به وابتدأه ومباداة: مبادهة وابتداء، وبادي أحداً بالشر: هاجمه وأغار عليه (بوشر) - وباداه بالمتلوف: أي كافأه به على معروف سبق منه (محيط المحيط).
أبدى، فسر شارح ديوان مسلم بن الوليد كلمة: في أشباح ظلمان (جمع ظليم وهو ذكر النعام) بقوله: في إِبْداء ظلمان (معجم مسلم).
تبدّى: يقال تبدى عن الأمر: عدل عنه (محيط المحيط).
بَدْوُ: بدء - وأبجدية الشيء والعلم (أي بدء الشيء وبدء العلم ومفتتحه) ويستعمل مجازاً بمعنى الأصل والمبدأ الأول - والمدخل والاستهلال - وتمهيد ومقدمة (بوشر) - واسم جمع بادٍ: أكارون، فلاحون (معجم الادريسي، فوك) - وطريقة لصيد النعام ((ففي البدو على الصائد أن يصيد النعامة على نفس الفرس، دون أن يغيره أو يستعين بمطارد آخر (مرجريت 74).
بَدَوِيّ: أكار، فلاح، قروي (معجم الادريسي، فوك).
بَدَوِيّ: ثوب طويل، أزرق أو أسود، مفتوح من الجانبين حتى ذيله عوضاً عن الأكمام، تلبسه نسوة القاهرة ونسوة الفلاحين، ويصنع عادة من غليظ الكتان، وكثيراً ما يتخذ من نسيج القطن أو الصوف، وقد يتخذ من الشاش أو غليظ الموصلي (الموسلين). ويلبس فوق الملابس (عوادة 57، 364، 394 وفي ص364: بداوِيّة).
باد: بارز (معجم الادريسي) - وباد أو باد بالشر: ظاهر العداوة (بوشر).
بادية: ناحية، كورة، برية، ريف، ضاحية البلد (معجم الادريسي) - وأكارون، فلاحون، زراع (معجم الادريسي، فوك - وفي معجم فوك: ريفي، قروي).

• بدوح: هذه الحروف الأربعة التي كثيراً ما نجدها مكتوبة أسفل عنوان الرسالة أو منقوشة على الخاتم ضرب من التمائم، ومن أهم آثارها: أن المسافر حين يحمل معه كلمة بدوح يستطيع السير طوال اليوم دون أن يشعر بتعب، وإن
(1/260)

المرأة الحامل التي تخشى أن تسقط جنينها إذا حملت كلمة بدوح أتمت حملها ولم تسقط. وان الرسالة التي توجد هذه الكلمة على عنوانها تصل حتماً إلى من أرسلت إليه. - ثم إن هذه الكلمة تستخدم أيضاً في خلق المحبة، فهي تمثل الأعداد الزوجية التي يرى الناس أنها ميمونة وهي 2468 أو 8642، (انظر دي ساسي مختارات 3: 365 - 66، ورينو صفة الآثار 2: 243، والجريدة الأسيوية 1830، 1: 72، وبرجرن 17، 18، وجودار 1: 169 وعلى الأخص الجريدة الآسيوية 188، 2: 521 وما يليها.) بذخ بذّخ (بالتضعيف) فلاناً: نعَّمه ورفهه (فوك).
تبذخ به: تنعم، وترفه (فوك) وفي محل آخر منه = تنعم.

• بَذَخ: ترف، رفاهية وفي معجم فوك = نعيم، وفي معجم هلو: يسار، سعة العيش والكلمة فيه بدخ بالدال.

• بذر: بذر: ألقى الحب في الأرض للزراعة، ويستعمل مجازاً بمعنى: نثر وفرق، ويقال: بذر المال أسرف في إنفاقه (بوشر).
أبذر: بذَّر، أسرف (فوك).
تبذر: انتثر، وتفرق إسرافاً (فوك).
بذار: بذر الحب في الارض، ووقته - والحب الذي يبذر (ينثر في الأرض للزراعة) (بوشر).
بَذّار: مُبذِّر، تبذارة (همبرت 219).

• مَبْذَر: مزرعة، المكان الذي يبذر فيه البذر (معيار الاختبار 26).
بذرق خفر، حرس (تاريخ البربر 2: 81)، ويظهر أن هذا الفعل الذي ورد في عبارة تاريخ البربر 2: 66 والذي كتب بذرق في مخطوطتنا رقم 1350 - يدل على نفس هذا المعنى، غير إنه تصحف فيه. ولذلك ربما كانت القراءة الصحيحة للعبارة: ويبذرق على هذا الأمر الدواودة. ويعدى هذا الفعل بالباء فيقال: بذرق به: أي خفره وكان له دليلاً (تاريخ البربر 2: 81) وفي حياة ابن خلدون (06ق): فأقمت عنده ليالي حتى هيأ لي الطريق وتذرق لي (بذرق بي) مع رفيق من العرب وسافرت إلى قفصه. وفي ص 224ق: وبعث معي ابن اخيه عيسى في جماعة من سويد يتدروق (يبذرق) بي ويتقدم إلى أحياء حصين. وفي ص229و: وتدرق (وبذرق) بي بعضهم إلى حلة أولاد عريف. وفي ص237و: ونزلنا بساحل القُصَير ثم تدرقنا (بذرقنا) مع أعراب تلك الناحية إلى مدينة قوص.
والمصدر منه: بَذْرَقة بمعنى الخفارة والدلالة. (مونج 259) وتستعمل هذه الكلمة مجازاً. ففي ابن البيطار (1: 148): وينبغي لهؤلاء أن يجتنبوا أن يأكلوا معه جبناً أو لبناً أو خبز فطير (خبزا فطيراً) لأنه
(1/261)

يسرع ببذرقة هذه إلى الكلا. يريد أن البطيخ حين تقوده هذه الأطعمة، ينفذ سريعاً إلى الكلى.
وبذرق = بدرق: بدد (محيط المحيط).

بذل
• بذل: يقال بدل: بذلت نفسها (انظر فريتاج) بذلت فقط (عباد 1: 393) - والجملة التي نقلها فريتاج: بذلوا السيوف فيمن ظهر من المسلمين. منقولة من المقري (2: 801). وبذل فيهم السيف: وضع فيهم السيف أي قتلهم به (بوشر، حيان بسام 3: 49ق) - وبذل خطه بشيء: وعده بشيء كتابة (معجم المتفرقات) - وبذل وجهه: امتهن نفسه (ابن بطوطة 1: 240) - وبذل: أعطى، جاد (عباد 2: 174 رقم 98 ومعجم البلاذري) وفي حيان 74و: وقال له: قد وفر الله عليك الخمس مائة دينار التي كنت بذلتها، وتجد في كرتاس 92: بذل إليه بمال، وبذله بمال. وهو خطأ.
وفي معجم ألكالا تجد مادة ذَبُل ومشتقاتها عدا انذبال، بمعنى بَذُل دائماً، وهي من القلب.
بذّل (بالتضعيف): امتهن، حقر، أهان (البكري 96 وفيه مُبَذّل: مُحَقَّر - وتبذيل المال: تبذيره (بوشر).
تبذل: نفسه لله وحبسها. (الجريدة الآسيوية 1835، 2: 419) وفي الخطيب 72و: مختصر الملبس والمطعم كثير التبذل يعظم الانتفاع به في باب التوسعة بالسلف.
وتبذل في لباسه: ترك التزين والتجمل ولبس الخلق من الثياب (ميرسنج 22، والتفسير الذي ذكره ويجرز في تعليقه على الفقرة ص99 غير مقبول. لأن المؤلف يريد مدح الشخص الذي يتحدث عنه. ومن هذا: متبذلاً: متفضلاً، تاركا للتبذير ضد: متجملاً: اللابس للباس الزينة والفاخر من الثياب (المقري 2: 404).
وتبذل: ترك التصون والتحرز، وتعهر (ويجرز في تعليقه على ميرسنج) - ومتبذل لهمّ (للهمّ؟): مستكين إلى الهم وهو الغم (الجريدة الآسيوية 1: 1).
انبذل: أعطي، بُذِل.
ابتذل. ابتذل نفسه: بذل نفسه لله وقربها إليه (الجريدة الآسيوية 1835، 2: 418).
(1/262)

وهي تعني أيضاً: ترك التحرز والتصون وتعهر (ابن جبير 299، والماوردي 157 واقرأ فيه مصوناً بدل منصوباً).
وابتذل: بذل من نفسه وأصبح أنيساً (المقري 2: 25 والمقدمة 1: 377) - وابتذل: ترك التصنع والتكلف في تصرفاته وطرائقه، ففي الخطيب 60ق: مطرح التصنع مبتذل - ومبتذل اللباس: تارك للتجمل، في لباس بسيط (الخطيب 247و). ومثل هذا النص في المقري 3: 27 وهو: وكان مبتذل اللباس على هيئة أهل البادية.
وابتُذِل (بالبناء للمجهول): امتهن، وأذل (الجريدة الآسيوية 1: 1) ومنه ابتذال: ذلة وامتهان (ابن جبير 342) - وابتذل في كلامه: لهج فيه لهج العامة (المقري 3: 755) وهو المبتذل في ألسن العامة (المقري 1: 27) وكذلك: مثل مبتذل أي ملهوج بذكره، مستعمل عند العامة (الجريدة الآسيوية 1: 1).
استبذل: دَنّس (معجم الماوردي).
بذلٌ ومؤنثه بذلة: زري، رث، خلق، ففي الخطيب 103و: قدم عليه في هيئة رثة بذلة.
بَذْلَة: شان، فضح، امتهن (معجم الماوردي).
وبذلة: قرط، شنف، خرص (فوك).
بَذّال: تبذارة، مسرف (المعجم اللاتيني).

• بر: برّ: شرف، عظم، كرم (فوك).
ويرى لين، وهو محق، انهم لا يقولون: بر والده فقط، بل: بر بوالده أيضاً (معجم مسلم).
ولا يقال: برت يمينه فقط بل: بر بيمينه أيضاً (معجم أبي الفداء) - وبَرَّ الأرض: قلبها لاستخراج جذور الأشجار منها وهي لغة جزائرية (شيرب لهجات 18).
برَّره: برّأه من التهمة، وزكاه، وحلله وذكر من الأسباب ما يبيحه (بوشر) وغفر له (همبرت 213) - وبرر نفسه: زكاها، وبرّره: أرهبه وأرعبه (فوك).
أبر: في المقري 1: 472: ترون ما أبرّ الكلاب بالهنّ أي " videtisne quam pii sunt canes erga cunnum".
تبرر: تبرأ وتزكى (بوشر، هيلو) وأعلنت براءته (همبرت 213) - وتبرر منه أو به. خاف وارتعب (فوك).
انبر فلان عند: كُرّم وبُجّل (فوك).
بَرُّ الأبرار (الصالحون): اسم يطلق على أذان المؤذن في شهر رمضان لأنه يبدؤه بقوله تعالى (سورة 76 الآية 5) إن الأبرار يشربون. (لين عادات 2: 264).
وبر جيّد المنقوشة على النقود معناه وافية الوزن. وبر بكول الله: قسط بقسطاس الله
(1/263)

(زيشر 9: 833).
وبر الشام: بلاد الشام (سورية) وبر مصر بلاد مصر (بوشر) ويطلق على السودان غالباً اسم بر (بركهارت نوبية 263).
وبر: شاطئ النهر والبحيرة والبحر (بوشر، المقري 1: 833) وحراس البر: حراس الشاطئ.
وتبع البر: سار والشاطئ، سار على طول الشاطئ. وجانب البر: امتد حول الشاطئ (بوشر) - وبر: ما كان خارج المدينة أو القصر، وضاحية المدينة (تعليقات 2، 1: 80).
بَرَّ: خارجاً، ففي ألف ليلة 1: 3: وقد برزت بَرّ مدينتي - برّا: خارج (الكالا، بوشر، ألف ليلة 1: 46). وحين يؤمر إنسان بالخروج يقال له: برّا برّا (موكيت 167 وقد أسيء فيه تفسيرها، ريشاردسن سنترال 1: 119) وفي معجم فوك بَرَّه. - وبرا من: خارج، يقال مثلاً: برا من البلد: خارج البلد (بوشر) ويكثر استعمال هذه الكلمة في رياض النفوس ففي ص 98ق مثلاً: فرأى في منامه قائلاً يقول له إذا كانت الليلة الآتية تبيت برا من القصر فترى ما سألت فلما كانت الليلة التالية انخلس من القصر وبات برا. - وقد أصبح هذا الطرف برا اسماً يطلق على البلاد الأجنبية، أو كما نقول: الخارج، فيقال مثلا: جلب من برا: جلب من الخارج (بوشر)، ولبرا ولجهة برا: في الخارج (الكالا) - وبرا (أسبانية).
مع لفظة بَرَّة الدالة على الوحدة: بثرة، دمل (الكالا وفيه barro) .
بِرّ: شرف، عز، فخر (فوك).
بَرَّة: لها في معجم هِلو نفس معنى بَرّ أي: شاطئ وأرض (خلاف البحر)، وأرض بور، وبلقع، وصحراء وخارج. - وبَرّة: ضاحية المدينة (معجم أسبانيا 63 - وانظر اسفل مادة بَر).
بُرَة (أسبانية) وتجمع على بُرات: دبوس ودبابيس (نبوت ونبابيت) (الكالا).
بَرِّي: هي دائماً بِرّي بكسر الباء في معجم الكالا وكذلك في ص36 من معجم فوك غير أنها في ص380 منه: بَرِّي بفتح الباء.
وبَرّي: نوع من عود البخور (ابن البيطار 2: 225).
بَرَّيّة: أرض مساقي عليها، وأرض براز (معجم الادريسي) وضاحية وحقل (بوشر).
بَرّا: (في مصطلح البحرية) دعامة أو ذراع الصاري (الدقل) تركب في قلس مؤخرة السفينة (الجريدة الآسيوية 1841، 1: 588).
بَرّاة: ما هو خارج المدينة (تعليقات 13: 205).
بَرّان = بَرّانيّ (معجم الأسبانية 69).
بَرّاني: خارجي (بوشر) ويقال: القوس البراني للباب (كرتاس 22) والمدينة البرانية
(1/264)

وهي ضد المدينة الداخلة (حيان بسام 49و) - وما هو خارج المدينة (تعليقات 13: 205)، ويقال وداره البرانية (المقري 1: 471) - وبراني: قروي (شيرب لهجات 129 - وغريب من خارج البلاد (الكالا، فوك، وبوشر، وهيلو) - وتطلق لفظة البراني في الجزائر على العرب أو البربر الذين يأتون المدن ويزاولون فيها أعمالاً موقتة (دوماس عادات 4 (انظر: بلدي) - الأمور البرانية: الأمور الخارجية، الشؤون الخارجية (بوشر) - وبراني: المنفي من وطنه (الكالا) - وما يتصرف به خارج القصر (تعليقات 13: 205) - والبراني من أرباب المناصب الذي يتولى عملاً خارج البلاط (قصر السلطان) ولا يرتبط بشخص السلطان (تعليقات 13: 205) - وأرض برانية: حقل منفرد بعيد عن الأماكن المأهولة (ابن العوام 1: 92) - ومدخول براني أو براني وحدها: دخل عارض - ومكسب حرام (بوشر) - وضريبة اضافية (تعليقات 13: 205) - وريح شمالية غربية (الكالا، بوشر) وفي معجم همبرت 164: ريح براني: - والبراني: البري يقال القط البري: القط البري (جاكسون 37).
بَرّانيّة: برج في الوجه الخارجي لسور المدينة (الكالا).
برارة: براءة (همبرت 213).
بُرورِيَة جمع بروري وبرور: زعرور (الكالا) ونوع من شجر الغار (الكالا) أبَرّ: يقول لين إنه لم يجد لهذا اللفظ المعنى الذي يدل عليه أصلها في المعاجم العربية وهو: أتقى والأتقى، وأرى إنه موجود في عبارة ابن عباد (2: 162) بشرط أن تقرأه وفقاً لما جاء في المقري: أبر القرب (وهي القراءة التي رفضت الأخذ بها خطأ مني) ففي المقري (3: 221): وأراني أن مؤازرته أبر القرب، أي: وأراني (السلطان) أن أكون وزيراً له أتقى الأعمال المقربة إلى الله. وقراءة النص: أبرأ لقربه لا سند لها. لان أبرأ لا تؤدي المعنى، وأن الضمير في لقربه لا عائد له. وقد قرأ النص الوارد في المقدمة (1: 27): كان يحيى بن أكثم أبر إلى الله من أن يكون فيه شيء مما كان يرمى به من أمر الغلمان: أي أتقي الله من أن يرتكب وزر ... الخ، فقراءة النص: أبرأ غلط إذ أنها لا تؤدي المعنى الذي فسره به دي ساسي في المختارات (1: 383) وهو: أزكى أمام الله، وكما ترجمه دي ساسي، لأن لفظة بَرئ وحدها إذا لم يذكر بعدها: من العيب أو ما في معناه لا تدل على معنى: زكى بل معناها: خلص فقط.
مَبَرَّة: بر، إحسان (فوك).
مُبَرَّر (مأخوذة من اللفظة الأسبانية بَرُّ ( barro) : من امتلأ وجهه بالبثور والدمامل (الكالا).
(1/265)

مَبْرور، يقال رجل مبرور: تقي (كرتاس 2 وانظر معجم أماري ديب).

• برأ: بَرِئ: تخلص وتخلى وخلص، وأعاد، ودفع. ويقال: برئ بالشيء إلى فلان دفع به إليه وتخلى عنه. ففي كتاب محمد بن الحارث ص219: أن القاضي أخذ على يوسف الفهري إنه استولى على جاريتين لعبد الرحمن، فتقدم الفهري وقال: والله ما رأيت لواحدة منهما وجها فاقبضها وبَرِيَ (وهذا الشكل في المخطوطة) منهما إليه. وفي ص280: فقال له الأمير أصلحه الله تَبْرَأُ بالديوان إلى قاضينا عمرو بن عبد الله (وهذا الشكل في المخطوطة). وفي ص338: فقلت له اليتيم حي رشيد وقد أطلقته من الولاية وبَرِيت له لجميع (بجميع) ما كان له عندي. وفي كتاب الخطيب ص103و: لم يشرك اخوته في شيء من ميراث أبيه إذ كان لم يحضر الفَتْحَ فبري به إليهم. ويقال في نفس المعنى: برئ من شيء إلى فلان (تاريخ البربر 1: 538، 601، 658).
أبرأ: ضمن، كفل (الكالا) - وأبرأ ذمته من فلان أو عن فلان: تخلى له عما عليه وأعفاه.
تبرأ من: تخلص وتخلى عنه، يقال مثلاً: تبرأ من الخلافة (معجم البلاذري). وفي النويري أسبانيا: ص486: قد كُنْتَ تبرَّأْتَ لي من الخلافة.
ويقال في نفس المعنى تبرأ له، تخلى عن الأمر له. ففي نفس المصدر: تبرأ له وسلم الأمر إليه. ويقال أيضاً: تبرأ بالأمر إلى ولده. أي تخلى عن الأمر أو سلمه إلى ولده (حيان 16ق) - وتبرأ من شيء: اعتذر من قبوله وتنصل (تاريخ البربر 2: 183 - وتبرأ من دمه: تخلى عن حمايته (تاريخ البربر 1: 639) - وتبرأ من فلان: تخلى عنه ولم تعد له به صلة أو صحبة. ففي تاريخ البربر (1: 445): نادى في الناس بالبراءة من أبي زيد فتبرّءوا منه.
وتبرأ إلى فلان ومنه: بالمعنى الذي ذكره لين أي أعلن براءته منه، يقال مثلاً تبرأ إلى الله منه أي أشهد الله إنه برئ منه. وفي تاريخ البربر (2: 406): وتبرأ إلى السلطان من ذلك. وفي (2: 319 منه): تبرأ إلى الله من اخفار ذمته - وتبرأ إلى فلان من أمانة أو وديعة: تخلص منها وردها إليه (بدرون 182، تاريخ البربر 1: 643) - وتبرأ إليه من: برئ، يقال: تبرأت إليه من نفسي، أي تخليت عن نفسي إليه (الملك) (معجم بدرون).
وتبرأت إليه بالشيء: تخليت عنه وسلمته اليه، ففي حيان 61و: فواثَقَ كُرَيب بن عثمان بالإيمان المغلظة على التبوء (التَّبَرُّءِ) إليه بالمدينة وتصييرها في يده.
ومعنى تبرأ (في البيوع) انظرها في مادة بَراءة.
استبرأ: يقال استبرأت المرأة: قضت عدتها (معجم البيان) - وحين يموت الرجل وله أمة قد استبضعها فعيها أن تعتد (تلزم عدة) شهرين وستة أيام، وهذا ما يسمونه استبراءً
(1/266)

(هوست 116). - ولم يتضح لي معنى هذا الفعل في عبارة المقري (2: 521): وكان يرى أن الطلاق لا يكون إلا مرتين مرة للاستبراء ومرة للانفصال، ولا يقول بالثلاث، وهو خلاف الإجماع.
برؤ: مَلُسَ ونعم من الفرك (بوشر).
بَرَاءَة: مداواة، معالجة للبرء (بوشر) - وتبرير وتبرئة (بوشر) - ويمين البراءة: يمين يتخلص بها الإنسان مما نسب إليه، ونصها: بَرِئت من حول الله وقوته ودخلت في حول نفسي وقوتها إن كان كذا وكذا (دي ساسي مختارات 1: 5 وما يليها). ويقال: حلف بالبراءة أقسم بيمين البراءة (نفس المصدر 37 رقم 15).
ونادى في الناس بالبراءة من فلان: أعلن عدم حماية الشريعة له (تاريخ البربر 1: 445، 2: 44).
وشرط في عقد البيع يقبل المشتري بمقتضاه كل عيب يمكن أن يظهر فيما اشتراه. ويقال: تبرأ بمعنى اشترط هذا الشرط.
وبراءة وبالعامية بَراوات وبَرَاوات (وفي معجم فوك: تجمع بَرَاءة على براءات وبرا على بروات. وفي معجم ألكالا barâ) وخط الإبراء: وصل (معجم الأسبانية 63) وفي الادريسي 2 الفصل الخامس: فلذلك لا يجوز أحد من عذاب إلى جدة حتى يظهر الرباني البراءة مما يلزمه. وهذا هو المعنى الأصلي للكلمة كما يدل على ذلك أصل اشتقاقها. غير أنها تستعمل للدلالة على أنواع أخرى متعددة من الخطوط والوثائق، فهي تدل أيضاً على معنى الإجازة والشهادة، والسجل (بوشر) - وخط شريف، فرمان (بوشر) - وأمر (إذن) صرف (الكالا، ابن بطوطة 3: 407) ورقعة تفويض تدفع إلى جندي تخوله جباية حاصلات الحصن الفلاني أو القرية الفلانية، وكانت الحاصلات تجبى عيناً (أماري ديب 416. نقلاً عن ابن رشد، تعليقات على ابن بطوطة 3: 459) - وبطاقة سكن وهي رقعة فيها أمر لصاحب منزل أن يسكن في منزله جندياً أو أكثر. ففي مخطوطة كوبنهاجن المجهولة الهوية ص51، 52: وحين وصل الخليفة المنصور إمام دولة الموحدين إلى الأندلس مع جنوده ولقيه والي اشبيلية ومع (مع) وجوه الناس من أهلها ثم قفا متقدماً برسم أعداد ديار النزول - ثم أمر الشيخ أبو بكر بن زهر - بتنفيذ البراوات في الديار المنزلة. - وجواز سفر (ابن بطوطة 1: 112) - واتفاقية، معاهدة (الكالا) - ورسالة البابا (وهي رسالة مختومة بالرصاص (بوشر) وبراة متاع الغفران (الكالا) - ومنشور البابا (بوشر) - ورسالة (معجم الأسبانية 63).
بريه: رسالة (بوشر).
براتلي: براءة اختراع، امتياز (معجم الأسبانية 69).
تبرئة: تبرير، تزكية، (بوشر).
وبراءة من ذنب (بوشر) - وبراءة، بر، خلوص الطوية (بوشر) - وضرب من الحِرم
(1/267)

تعاقب به الفحشاء والفسوق (تريسترام 204).
مبارأة: أمر بالدفع إلى الخازن (أمين الصندوق أو المستوفي (الكالا) وفيه مبارا ج: مبارات).

• بَرّاشكة: (من الأسبانية ( borrasca)) : عاصفة، إعصار زوبعة واضطراب (بوشر، ليرشندي).
• بَرْبَا وبَرْبَى: (من القبطية Pérpe: معبد، هيكل) وتجمع على بَرابِي وبَرْبايات: اقدم معبد عند المصريين (وليس الهرم ولا المسلة) (معجم الادريسي، كاترمير مباحث عن مصر 278، ابن جبير 67، براون 31. وفي معجم بوشر بربة جمعها برابي: هيكل الأصنام.
بَرْبَاوِيّ: هيروغليفي، ويقال: قلم برباوي: هيروغليفي (بوشر).
بَرْباوِيَّة: كتابة بَرباوية: الحروف الهيروغليفية (كاترمير، مباحث عن مصر ص278).

• بربارس = برباريس: غَرْم، عقدة (شكوري 199ق).
• بربارين: نبات اسمه العلمي Virga Pastoris ذكره المستعيني في مادة شيان دارو.
(1/268)

وفي نسخة ن منه: برمارمن (كذا).

• بَرْباشْكُه أو بَرْباشكوه: (من الأسبانية Verbasco) نبات اسمه العلمي Verbascum undulatum بوصير، مسكر الحوت. ذكره ابن البيطار (1: 84) في مادة بوصير، وقال: وعامتنا بالأندلس تسميه بالبرباشكه باللطينية (نسخة أ) وفي نسخة ب: بالبرباشكوه. وفي معجم الكالا: بَرْباشْكْ، والواحدة منه: بَرْباشْكَة.
• برباطة: اسم نبات، جاء في المستعيني في مادة اشنان: ابن جناح: رأيت في بعض التراجم إنه البرباطة. غير أن مؤلف المستعيني يضيف: وهذا خطأ والاشنان هو الحمض.
• بربانة: (أسبانية): رعي الحمام. وبربانة هو الاسم الذي يسميه به الغافقي فيما يقول ابن البيطار (1: 129) وفي معجم الكالا قربينه
(1/269)

Verbena، وعند ابن البيطار: بربينة، وفي معجم بوشر: بربينا.

• بَرْبَخ: برابخ لبة الخبز: ثقوب لبة الخبز (بوشر).
بَرْبختي حرباء، جمل اليهود (بوشر، همبرت 69).

• بَرْبَر: بَرْبَرَ الأسد: زأر (تاريخ البربر 1: 107) - وبَرْبَرَ: دمدم، زمجر، همهم من بين أسنانه، تمتم (بوشر) - وأعجم في كلامه ولحن (بوشر) - وتغطى واستتر (دوماس، حياة العرب 115).
تبربر: استعجم، ولم يفصح في كلامه، ففي الحلل 5و: فتبربرت ألسنتهم لمجاورتهم البرابر وكونهم معهم ومصاهرتهم إياهم - وتكلم البربرية (فوك).
(1/270)

• بربرا: ذو ألف ورقة، مرياخلون (بوشر).
• بربير: بردي، حفأ، والكلمة يونانية (أماري 9).
• بَرَيْبَرِية: شِكال قيد للخيل (الكالا).
• متبربر: بربري، وحشي، همجي، جلف (بوشر).
• بَرْبَش: نَقَر، حك، حَمِز (دوماس، حياة العرب 475).
بَرْبِيشان: هذه هي القراءة الصحيحة للكلمة كما صحهها وضبطها سيمونه ((258)) في كتاب ابن العوام (2: 51) بدل: بريشات، وهي تعريب الكلمة الأسبانية barbecho التي تعني: حَرْث (أرض محروثة لتبذر). ويقول ابن العوام أنهم يطلقون هذا الاسم على الاراضي في الجبال التي أحرقوا ما عليها من أدغال وعليق والتي يزرعونها في نفس السنة.

• بَرْبَط: وَحِل، توحل، خاض في الوحل ورج الماء بيده (بوشر).
(1/271)

بَرْبَطٌ: ويجمع على برابِط (معجم المتفرقات).

• بُرْبِطُل: هي في معجم فوك ( turbo) ولكن بأي معانيها؟ (انظر سيمونه 284).
• بربكا: اسم آلة موسيقية (كلزيري 1: 528).
• بربند: (فارسية): زناق وهو رباط في جلدة تحت فك الفرس الأسفل يشد إلى رأسه، وردت اللفظة في شرح ديوان الفرزدق (رايت).
• بَرْبُوشَة: كسكسي غليظ يتغذى به الزنوج في الجزائر (شيرب).
• بربينا وبربينة: رعي الحمام (انظر: بربانة).
• برت: بروتا: بالسريانية بْروتا وبالعبرية: بروتِ: سرو (انظر تيزوروس دي جزينيوس 1: 246 ب، 247 أ، سعدية نشيد 104 وفيه أيضاً بروتا أو بروته = بروت بالعبرية).
• بُرْتال: تجمع على بُرتالات وبراتيل ذكرها شياباريلي في معجمه بمعنى Collis التي يجب أن تفهم بمعنى منفذ، مَخْرم (ممر ضيق بين الجبال). وهي تصغير Portellos) من اللفظة اللاتينية القديمة Portus وقد أصبحت بالأسبانية Puerto وبالفرنسية Port، وهما تدلان على المعنى نفسه.
• بُرتُقان: تصحيف لاسم العلم برتغال ( Portellus) اسم جنس واحدته برتقانة، وهو برتقال (بوشر، محيط المحيط). شجر البرتقان: شجرة البرتقال، برتقالة - محل
(1/272)

البرتقان: بستان البرتقال - شراب البرتقان: عصير البرتقال - مربّة برتقان: مربب من قشر البرتقال (بوشر).

• بَرْتِقَيْر: (أسبانية) تجمع على برتقيُرْس: قواس كنائسي، قواس كنيسة (الكالا).
• بُرْثُن: يقال في الكلام عن الأسد يتربص للفريسة: أسد على براثنه رابض (المقري 1: 246) ومن هذا يقال مجازاً في الكلام عن الرجل: قعد على براثنه للتوثب عليه (تاريخ البربر 2: 260).
• برج: برَّج بالتضعيف: أبرج، بنى برجاً، حصن باتخاذ البروج (فوك، الكالا) وفي رحلة ابن جبير 207: حِصْنٌ مُبَرَّج مُشَرَّف.
تبرّج: تحصن بالبروج (فوك).
بُرْج: منار (دومب 97، هلو) - وبيت مبني بالحجارة في بستان (بليسيه 102) - وبيت في الريف (دِلابورت 144، هلو) - والبرج في بيروت: البيت الكبير (محيط المحيط) - وبرج الإشارة: برج التلغراف (المبراق) (بوشر) - وبرج طيور: كن الطيور، نمراد، بناء خاص يأوي الطيور (بوشر).
وبرج النواقيس: قبة الأجراس (بوشر).
وبرج نمرود: برج بابل (بوشر).
بُرْجة، جمعها بُرَج: حجر، حفرة فتحتها من جانب (فوك) وهي تصحيف فرجة؟. غير أن الكلمة موجودة في القسمين منه.
بُرجي. حمامة برجية وجمعه حمام براجي أو حمام بُرجيون: حمام يربى في برج الحمام يعيش فيه ويخرج منه ويعود إليه (الكالا).
بَرِيج: حي الفاكهة، سوق الفاكهة (رولاند).
بُرَيْجَة: مَحرس (كوخ الحارس)، مرقب، مرصد، (هلو).
بَرّاج: حارس برج الحمام (مملوك 2: 119 وفيه مثالان، الفري 44 وما يليها، ألف ليلة 1: 514، 3: 417).
بارجة، وتجمع على بوارج (تصحيف الكلمة الهندية ((بيرة)) وهي اليوم: بيرَّا بالهندستانية): فلك، سفينة (معجم البلاذري) ويقول البيضاوي (2: 30) أن الكلمة عربية وهي وصف يوصف بها يقال: سفينة بارجة بمعنى سفينة لا غطاء لها. غير أن هذا الأصل للكلمة لاشك في خطئه.
مُبَرّج: مشجر (منقوش على شكل
(1/273)

الأشجار والأزهار) ومكلل، ذو أكاليل منقوشة، مكشكش (رولاند).

• برجار: يجمع على برجارات وبراجير = بركار وفرجار: بَرْجل وهي آلة مركبة من ساقين متصلتين تثبت احداها وتدور حولها الأخرى، ترسم بها الدوائر والاقواس.
• بَرْجَالَة، بَرْجِيلَة: (أسبانية) والكلمة الأولى تعني مد، قفيز في معجم (فوك). وهي بالأسبانية: ( barshilla) بارشيلا، وكانت تنطق من قبل ( barcella) بارسيلا، وتعني: مكيالاً للحبوب وهو ثلث فانيج. وفي تاريخ البربر 2: 254 أن برشالة تعني في تلمسان مكيالاً يسع 12 رطل.
أما برجيلة وهي نفس الكلمة فقد ورد ذكرها أربع مرات في كتاب ابن الخطيب (طبعة كازيري 2: 254 حيث عليك أن تقرأ: وإقليم برجيلة قيس بدلاً من: وإقليم بن حبيلة قيس) اسماً لمسافة واسعة من الأرض. وهي الكلمة اللاتينية Parcella التي نجدها في اللغات الرومانية مع تحريف قليل. إن بعض المناطق في إقليم البيرة الذي اقتسمته القبائل العربية بعد الفتح العربية سميت باسم برشيلة قيس الخ. وقد أطلقوا عليها في مجموعها اسم البراجلة الذي نجده كثيراً عند المؤرخين. وبعد أن استعاد الأسبان الأندلس بقيت كلمة برشالة مستعملة عندهم فترة من الزمن (انظر المقالات القيمة لسيمونيه 269، 270).

• بُرْجُدٌ: هي بالضبط اسم نسيج (انظر ابن السكيت 527 ثم قابله بما جاء بالملابس ص58).
• برجس: بَرْجَس، أو دار على البرجسة: لعب، مرح. ففي ألف ليلة (3: 197) وهما يأكلان ويبرجسان (وقد ترجمها لين: to frotick أي مزح ولعب ولها) وفي طبعة برسل (9: 317): وهم يأكلوا ويدوروا على البرجسة.
برجسة: انظر ما سبق.
برجاس: كانت لعبة البرجاس نفس ما يسمى اليوم لعب الجريد. فقد كان الذين يلعبونها يمتطون الخيل ويتضاربون، أو يتطاردون وهم يترامون بالجريد. (لين، عادات 2: 136 نقلاً عن قصة أبو زيد).
برجاسة: امرأة ذات ريبة (بوشر).

• بَرْجَلَة: وبَرْجَلة ويجمع على بَرَاجل: غرفة تحت سقف الجملون (الكالا).
• بُرّجون: بُرُّجونات: شرث، تشقق وورم من البرج (الكالا) (وهو أيضا بُرُيان).
(1/274)

• بَرْجِيلَة: انظر بَرْجَالَّة.
• بَرْجين: كيس، جوالق (فوك) وفي معجم الكالا تجد: بُرسون وجمعها بُراسين: زبيل كبير من الحلفاء، وفراش من القش أو التبن أيضاً. وعند اسبينا، مجلة الشرق للجزائر والمستعمرات (13: 145): برسيل نوع من الجوالق كبير مصنوع من الحلفاء. ويرى سيمونه وهو مصيب أن برسون في معجم ألكالا مكبر الكلمة اللاتينية bursa ( كيس) وهي تقابل الكلمة الأسبانية bolsa بمعنى كيس من الحلفاء (الخيش). وبرسيل مصغر نفس الكلمة. أما كلمة برجين في معجم فوك فيرى سيمونه فيها الكلمة اللاتينية القديمة bargella أو Bargilla وفي لغة كتلونا والغال: barjola وفي لغة قشتالة barjulta ولعله مصيب في هذا. غير أن المرء ليتساءل إذا ما كانت هذه الكلمة هي من أصل تلك الكلمتين نفسهما.
• بُرْجين: نوع من الرمان (فوك) واقرأ برجين في مخطوطة ابن العوام (1: 273) بدل ترجين وفقاً لتصحيح سيمونه (ص283) (وجاءت الكلمة في مخطوطتنا مهملة من النقط) وتجد عند ابن العوام (1: 429): برجون وقد فسرت ب ((الرمان البري)).

• برح: بَرِح من موضعه: زال عنه وغيره (بوشر) - ومضى وفات (للزمان) يقال مثلا: لقد برح زمان أي لقد مضى زمان طويل (بوشر) - وتقدم وافلح وترقى (همبرت 116).
بَرَّح (بالتضعيف): نادى وأعلن أمراً من السلطان (عباد 1: 203، معجم البيان، معجم ابن جبير) والمعجم اللاتيني (يبرح ويقول: يعلن)، فوك، بوشر، هلو، وابن بطوطة 4: 145، 46 (يبرح في الناس) وفي نسخة يبرح ب كما سأذكره. وكما في تحفة النفوس أيضاً (مخطوطة 330 ص158) و: برّح كل منا بحبه وشكا ما بقلبه. وبرّح على فلان (فوك) ففي ملر، أيام غرناطة ص37: فبرّح الأمير على نجدة فرسان غرناطة وخرج بهم. وفي معجم الكالا أيام مَبَرَّحِين: أي الأيام التي أعلنها منادي السلطان ليجري فيها الانتخاب.
وفي كتاب العقود ص8: وثيقة التبريح برح فلان بن فلان في الجنان والبطير الكائن له بموضع كذا تبريحاً صحيحاً يمنع له التصرف فيه والاشتغال فيه بكل وجه من الوجوه وجعل له فيه زين الله ورمحه فيجعل ما أكل منه كالدم وألاحم الخنزير (يريد اللحم الخنزير والصواب لحم الخنزير).
ولم أعد أرى أن هذا المعنى من أصل بربري، بل أرى أن برّح معناها أعلن للناس والمصدر من بَرِح التبرح: الإعلان.
(1/275)

بريح. المعجم اللاتيني وفوك وألكالا ( burih, borih) اعلان، نداء للناس (المعجم اللاتيني، فوك، ألكالا، هيلو، المقري 3: 18) وإعلان قانون (الكالا).
وبالبريح: علناً.
بَرّاح: مناد عام (عباد 1: 203 رقم 40 معجم البيان، المعجم اللاتيني، بوشر، هلو، رولاند، كاريت قبيل 1: 230، بربروجر 312).
يبروح: انظره في حرف الياء.

• برخ: إن برائخ (جمع) لابد أن تعني أشياء مصنوعة من الزجاج، ففي مخطوطة الاسكوريال ص497: إن الزجاج يسمى: القناني والكاسات والبرائخ .. الخ (سيمونه).
• برخانة: بضاعة قليلة للعاملين بالسفن ينقلونها بلا أجر ويتجرون بها لحسابهم. يقال: جهز برخانة (بوشر).
• برد: بَرَد: أصابه البرد، هبطت حرارته (بوشر) - وصار بارداً (بوشر) - وتبرد (بوشر) - وبرد (مجازاً): خدر (بوشر) - وبردت همته: فترت وخمدت، وقل عزمه (بوشر) - وبرد عليه الضرب: هدأ عليه ألم الضرب (ألف ليلة 2: 226).
بَرُد على: تكلم بما لا طائل تحته (فوك).
بَرّد (بالتضعيف) همته: أخمدها وفَتَّرها، وفلَّ من عزمه أيضاً (بوشر) - وبرَّد الخلق: هدأهم وأزال غضبهم (بوشر) - وتبرد (الكالا) - ومطر البرد، نزل البَرَد (بوشر) - وتكلم بما لا طائل تحته (فوك) - وبَرّد الملك: ثبته، وبرّد عنه: أهمله (محيط المحيط).
بارد له: أساء استقباله، وقابله بفتور، وكلح في وجهه (بوشر).
أبرد: بَرَّد (فوك) - ابرد إلى فلان: به: أرسله إليه بالبريد. ففي مملوك (2: 37): أبؤرد إلى ابن هشام بالكتاب.
وأبرد إلى فلان شيئاً: أثقل عليه وكلفه ما لا طاقة له به، ففي ابن عباد (2: 160 وانظر 3: 220): أبرد إلي ما ناء أي أثقلني بما ينوء بحمله الإنسان، وفرض على من المال ما أدى بي إلى الخراب.
وأبرد: قال شيئاً بارداً (المقري 1: 609 مع تعليق فليشر على المقري ص204).
تبرَّد: ذكرها فوك بمعنى صار بارداً.
وتبرد عليه: قال شيئاً بارداً (فوك) تبارد: تكلف البرودة، وفعل وقال سخفاً. وتبارد على فلان: قال له كلاما تافهاً أو بارداً
(1/276)

وعبث به باللغو من الكلام. - وتبارد على الناس: تناولهم بالسخرية والعبث (بوشر).
انبرد: سُحِل بالمبرد (فوك).
استبرد: طلب البرد (تاريخ البربر 1: 153).
واستبرد فلاناً: استحمقه ووجده بارداً (معجم الأسبانية 66).
بَرْدٌ: قر، قرس (الكالا).
ورثية، داء المفاصل (روماتيزُم) (دوماس، حياة العرب 425) - وذات الرئة (شيرب، ديال) - وداء الزهري (هوست 248) - وبرد العجوز: سبعة أيان تبدأ باليوم السابع من شباط (فبراير) يشتد فيها البرد صباحاً، ويتلبد فيها الجو بالغيوم، ويتساقط فيها المطر، وتعصف فيها الريح (فانسليب ص35).
برد وسلام: لسان الحمل (المستعيني في مادة لسان الحمل، ابن البيطار 1: 131).
بَرْدَة: واحدة البرد (المقري 2: 303، وهذا الشكل في مخطوطة الحُمَيْدي ص43 ق).
وبُردة: شملة صوف من نسيج مصر (بوشر).
وتعريب (بردة الفارسية): ستارة توضع على الباب. (انظر: بُرْدة آخر المادة).
بُرْدَة: (انظر الملابس ص59 وما يليها) إن البردة التي لبسها الرسول ثم كساها الشاعر كعب بن زهير قد أصبحت ملكاً لمعاوية فقد اشتراها من أسرة الشاعر بستمائة دينار (الثعالبي ثمار القلوب، مخطوطة رقم 903، ص9 ق؛ وأربعين ألف درهم، أبو الفداء 1: 170).
وقد أصبحت شعاراً من شعارات الخلافة ويطلق عليها اسم ((البردة)) استحساناً وتقديراً لها. (ابن الأثير 9: 442، 10: 20، 13: 428. أبو الفداء 2: 96، 3: 160، 170).
ولما كانت عتيقة خلقة فقد ضرب بها المثل فقيل: أعتق من البردة، وأخلق من البردة. (الثعالبي 1: 1، فريتاج أمثال 3: 139) وحين سقوط بغداد بيد المغول استولى عليها
(1/277)

المغول (أبو الفداء 1: 170) ومع ذلك فإن الأتراك يدعون أن السلطان سليم وجدها بمصر. وهم يسمونها: خرقة شريف) برتون 1: 142) وهذه الخرقة الشريفة التي يتناولها الشك معروضة اليوم في سراي القسطنطينية (الجريدة الآسيوية، 1832، 2: 219).
ويقال على سبيل المثل: خلع بردته وسلخ جلدته أي غير من عادته وأصلح من نفسه (بسم 3: 179د) - وبُردة: ستارة عند أهل دمشق (زيشر 11: 507 رقم 31) وانظر: بَرْدة.
بردي: وكانت تتخذ الملابس من البردي ففي البكري ص84: لباسهم البردي. وينقل دى سلان في تعليقه على هذا قول جُفِنال (سات 4 آية 24): التشمير عن الساق يحمى أحياناً ويزعزع وينبت البردي.
ولا تزال هذه العادة (التشمير عن الساق) قائمة اليوم (انظر بارت 3: 265).
ويطلق البردي في الأندلس على نبات الدليوث (سيف الغراب)، وقطب المستنقع (الكالا، وانظر معجم الأسبانية).
بَرْدِيَة: من مصطلح الشطرنج (فوك) وذلك حين يبقى الملك (الشاه) وحده عند أحد اللاعبين، كما تدل على ذلك الكلمة الفارسية بُرْد.
بَرْدِيّة: ذكرها لين (انظر بردي) وهو ينقل عبارة الأساس: لها ساق برديّة باعتبارها اسماً منسوباً إلى البردي، وهذا خطأ، فبرديّة واحدة البرديّ. وفي مخطوطتي لكتاب الأساس: لها ساق كأنها بردية وهو الصواب، وكذلك ما جاء في المستعيني (انظر: بردي): يسمى ساق
(1/278)

البردية البيضاء العنقرة. - والبردية: البُرَداء، الحمى النافضة، الحمى الباردة (بوشر، همبرت 36) - بدل البرادي المذكورة عند ابن بدرون (ص269) اقرأ البراذين جمع برذون.
بَرَدية: ضرب من الطبول (رحلة إلى عوادة ص367، 396).
بَردان: احمق، أبله، ومن يردد التفاهات والعبث من الكلام. ومن هذا أطلق على المهرج المضحك (معجم الأسبانية).
بَرْدايَة: ستارة، وضرب من الستور أو السجوف توضع على الباب (بوشر). وأهل دمشق يقولون بُرْداية بالضم (زيشر 11: 507 رقم 31).
وضرب من الشفوف يغطي به الجيد (برجرن 806).
بُراد: بُرادة، وهو ما يتساقط من الحديد ونحوه حين يبرد (الكالا).
بَرود: في الأصل كحل تبرد به العين، ولكنه أطلق على كل أنواع الكحل (معجم المنصوري).
بُرود: فتور، برودة الطبع، لا مبالاة - عبوس وكلوحة، - وبرد، قر، قرس، ومجازاً: خمود العاطفة والصداقة - تراخي، فتور، ومجازاً فتور الهمة وفقدانها (بوشر).
بَرِيد: حساء من البرغل الدقيق (دوماس حياة العرب 252) - ورقائق عجين بالسمن (نفس المصدر 253) - ويقال تعبيراً عن طريق شديد الضيق: طريق عرض بريد (المقري 1: 392): أي طريق من الضيق بحيث لا يتسع إلا لمرور بغل من بغال البريد - والبغال أو الخيل ترتب على مسافات معينة لنقل الرسائل (وتجمع على بريدات، معجم المتفرقات، مملوك 2: 87 وما يليها، وهو بحث مهم عن البريد في الشرق) والبريد أيضاً: مرابط للخيل ترتب في منازل الطرق بين مسافة وأخرى ليستخدمها من يريد السفر السريع. (بوشر) ويقال: سار في البريد أو على البريد (بوشر). - وإدارة البريد (دي ساسي، مختارات 1: 51).
بَرادة: فتور، لقاء فاتر (بوشر) - وحماقة، بلاهة (بوشر، همبرت 338) وسخرية، وعبث، وتفاهة، ترهات. - ورتابة وإملال (بوشر) - وقسم من أقسام القبيلة (بليسييه 128، 133).
بُرودة: بَرْد، برد معتدل، برد لطيف يقال: الهوا بُرودة أي الهواء بارد لطيف، وعلى البرودة: في البرد المعتدل (بوشر).
رطوبة (دومب 55) - وحمى (همبرت 34).
وتفاهة، بلادة (فوك، الكالا).
والجفاء والنفور (محيط المحيط).
بُرودِيّة: برودة، جفاء، نفور، يقال:
(1/279)

بيني وبينه برودية (بوشر).
بريدي: نسبة إلى البريد، ساعي البريد (مملوك 2: 90، بوشر، بدرون 265) وليس: رسول، سفير كما في معجم فريتاج.
بَرّاد: صَرد، مصراد (شديد التأثر بالبرد) (بوشر) - وإبريق الشاي (قوري) (دومب 92).
بَرّادة: (وجمعها في معجم الكالا براريد): جرة ذات عروتين (الكالا) وإبريق من الطين ذو عنق (همبرت 199) وابريق من الطين مدور الشكل ذو عنق ضيق طويل (بوشر، وانظر معجم الأسبانية ص68) - والبرّادة في أسبانيا والبرتغال تعني فيما تعنيه: جدار من الحجارة فقط ليس بينها طين أو غيره. وبهذا المعنى نجد جمعه البراريد عند المقري (2: 148) في قوله: الحصى الملون العجيب الذي يجعله رؤساء مراكش في البراريد. وإذن فقد عرف أصل كلمة البرادة (انظر معجم الأسبانية 68).
بَرّادية (كبَرّاد): إناء يتخذ من الطين يبرد فيه الماء (برتون 1: 282) - وإناء يتخذ لحفظ الكحول (العرق) والخل والسوائل الأخرى (صفة مصر 18، القسم الثاني ص415).
بارد: هادئ الطبع (بوشر) - وجاف، غليظ الطبع، خشن (بوشر) - وفاتر لا حماسة له (بوشر) - وفاتر (ضد حاد) يقال: تتن بارد أي فاتر قليل الطعم (بوشر) - وذابل، داهن، سقيم، يقال: كلام بارد: غث، سقيم، ركيك. وحجة باردة: ضعيفة لا خير فيها (بوشر) - وبطيء، عاجز، متراخ، كسلان. (المعجم اللاتيني وفيه: Segnis عاجز، بطيء، بارد) - وتفه، سليخ، لا طعم له، لا لذة له. وشخص بارد: تافه وخطاب بارد: غث (فوك، بوشر) - ورتيب، ممل (بوشر) - وأحمق، مجنون (معجم الأسبانية 66، معجم المتفرقات) وأخرق أبله، ضحكة. ويقال بارد الوجه بمعنى أحمق أبله أيضاً (برتون 1: 270، ألف ليلة برسل 4: 266) كما يقال: بارد اللحية (ألف ليلة، ماكن 3: 636).
وقد ذكر الكالا لها عدة معاني، فعنده بارد وجمعه بُرّاد هي: desdonado, desgraciado en hablar. والكلمة الأولى في معجم فكتور تعني: أحمق، خشن، غليظ، جلف، فظ. والثانية تعني: فظ، قليل الأدب، أبله مغرور، عبوس، كالح.
وعلى البارد: بارداً، غير محمي على النار (بوشر).
وعمل الحامي والبارد: توسل بكل وسائل النجاح (بوشر) - وداء الخنازير، سلعة، عقدة درنية (دوماس، حياة العرب 425 والمخطوطة).
وبوارد (جمع بارد): مرادف مبرّدات (انظر الكلمة) ويراد بها: الأعشاب والأدوية المبردة. ففي المقدمة (1: 25) اللحم المعالج بالتوابل والبقول والبوارد والحلوى. وتطلق البوارد أيضا على عدة أطباق من الطعام يدخل في إعدادها الخل والتوابل،
(1/280)

ففي ابن البيطار (1: 497): أو من بعض البوارد الحامضة كالهلام والقريض ونحوه، (ابن العوام (2: 185، 209) وطبق بوارد (ألف ليلة 2: 449، برسل 8: 211) حيث نجد في طبعة ماكناو (2: 396): طبق مبردات.
وهي حسب ما يراه كل من ريشاردسن ومننسكي - اللذين يقولان إن الكلمة فارسية وهذا خطأ - خليط من الخل وسلافة العنب والخبز تطبخ جميعا.
باردة وجمعها بوادر: بَرْد (فوك) - وبلادة، خشونة، قلة أدب (الكالا) مَبْرَد، خاسا مَبرد: موصلي (موسلين) غليظ (غدامس 40) ومَبرد: موصلي (موسلين) (اسبينا، مجلة الشرق والجزائر والمستعمرات 13: 153).
مُبَرَّد: هو في غرناطة سليقة (لحم مسلوق) ففي كتاب شكوري (ص196و): وهو الذي نعرفه نحن بالمُبَرَّد وهو لحم وماء وملح لا مزيد. وترينا القصة التي يرويها الثعالبي في اللطائف (ص33 وما بعدها) أن هذه الكلمة كانت معروفة في المشرق في القرن الثالث الهجري وأنها بمعنى: لحم مُبَرَّد.
مُبَرِّد ويجمع على مبرّدات: أعشايب وأدوية تبرد (بوشر) - ولها معاني أخرى (انظر في مادة بارد، طبق مبرّدات = طبق بوارد).
مبرود: هو الذي هبطت حرارته. (ضد محرور وهو الذي ارتفعت حرارته) (ابن البيطار 1: 17، ابن العوام 1: 257) (حيث يجب أن تقرأ فيه وتأكله بدل يوكل، وفقاً لما جاء في مخطوطة ليدن).

• بردار: وتجمع على برداريه = برد دار (فليشر معجم 49).
برداق وتجمع على براديق (برجرن انظر cruche) أو بَرْدَق (برجرن انظر pot) : ( تركية) جرة صغيرة من الطين تتخذ لتبريد الماء. والقريون يطلقون لفظة برداغ على قلة من الطين صغيرة على شكل دورق تتخذ لكل أنواع الاشربة (هايدو 22ب، تيفينو 1: 517، دول البربر 37، فانسليب 402، نيبورب 6، ر، ى، 1: 162، 330، براون: 236، صفة مصر 12: 472، فيكسه 40).

• بَردخ: كبس (بوشر) - وصقل ولمع (همبرت 87).
• برد دار: (من الفارسية بَرده دار) وتجمع على برد دارِيّة: صاحب الستارة، حاجب، بواب (دى ساسي، مختارات 2: 179).

• بَرْدِشين: عنب مسكي (الكالا) وهي فيه Perdichin.
(1/281)

• بَرْدق: انظر: برداق.

• بُرْدُقان: بدل برتقان: برتقال (محيط المحيط).
• بردقوش: بدل مردقوش: مرزنجوش سمسق (بوشر، ألف ليلة 1: 118).
• بُرْدْ لاقة: (من اللاتينية Portulaca) : بقلة حمقاء، رجله (باجني مخطوطة) وانظر: بدلاقة.
• بَرُدَلوم: خضير، خضيري (طائر) (باجني مخطوطة).
• بُرْدُو: في رحلة إلى عوادة ص506: قضينا يومين نسير في جهد في ريح شديدة، وهي ما يسميها البحارة المغاربة في البحر المتوسط بُرْدُو. (انظر الكلمة الأسبانية والإيطالية bordo) .

• بَرْدُول: وبَرْدُون (دومب 64) وبِرُدَوْل وبرْدَوْن (همبرت 67): حسون، أبو الحسن، شويكي. (أبو سقاية، أبو زقاية، زقاقية). (بوشر، هلو).

• بردون: انظر: بردول.
(1/282)

• بَرِدْيوت: نائب الأسقف أو كبير الخوارنة، ويقول صاحب محيط المحيط إن الكلمة يونانية.
• بَرْذَق: برذق منه وعنه: هرب (فوك).
• بُرْذُقُون: فتى، شاب (فوك).
• برذن: استخدم الفرس الأصيل استخدام البرذون، ففي الكامل 272:
لله در جياد أنت سائسها ... برذَنْتها وبها التحجيل والغرر
بِرذون: في معجم فوك: بَرْذَوْن وجمعها بَرِاذن. وفي معجم ألكالا بَردون وهو عنده ليس الحصان غير غير الأصيل حصان الحمل، بل بغل الحمل أيضاً.

• برز: برز: يقال في الحديث عن أهل مدينة ما: برزوا لدخول فلان، أو: برزوا للقاء فلان، أي خرجوا في احتفال للقاء أمير أو أي شخص ذي مكانة. ففي ابن بسام (2: 3و) وقد برز الناس لدخول الراضي (وكانوا ينتظرون وصوله إلى قرطبة). (ابن بطوطة 1: 19، 2: 67).
وبَرَز وحدها تدل على نفس المعنى (المقري 3: 48، ملر 25، 32) ويجب ان يقال: برز الى، غير أنا نجد عند كرتاس (ص155) حيث يخلط في الغالب بين حرفي الجر إلى وعلى: برز عليه أهل البلد، وهذا الخروج للقاء يسمى ((بَرْز)) (كرتاس 223) غير أن الاسم المألوف هو (بروز) (ابن جبير 238، ملر 40، تاريخ البربر 2: 263، ابن بطوطة 4: 290 كرتاس 252).
وبرز: خرج في موكب واحتفال، (فوك) وفي المقري (1: 376): البروز إلى الاستسقاء بالناس، ويقال في نفس المعنى: برز إلى الله (وأصل المعنى: حضر أمام الله) (المقري 1: 14).
يوم البروز: يوم خروج السلطان في موكب واحتفال. ففي كتاب محمد بن الحارث ص210: كان المنذر بن محمد رحه شديد الإعظام لبَقي بن مَخْلد دخل عليه يوم البروز في المصلا فمنعه من تقبيل يده .. الخ. - وبرز الجند: عرضوا وساروا في رتل أمام الأمير أو القائد. ففي الحلل الموشية ص 58و: فميزوا وبرزوا وعجبت الناس من كثرة عددهم (كرتاس 238)، وفيه (ص241): برزوا بها عليها، أي أن الجنود عرضوا مع أسراهم في المدينة.
(1/283)

وكذلك معناها في عرض السفن البحرية (كرتاس 243) ومن هنا كان معنى البروز: العرض (كرتاس 238، المقري 1: 230) قارن هذا بما سنذكره في مادة ((بروز)).
وبرز: خرج من الصف ودعا عدوه إلى القتال، ففي مباحث (2: 65): طلب للبرز: طلب من يخرج إليه للقتال (بوشر).
وبرز له: خرج لقتاله (بوشر، ألف ليلة 3: 331) - وبرز الفرخ: فقس خرج من القيض أي قشر البيضة (بوشر) - وبرز الماء: تفجر وتدفق (بوشر) - وبرز على: أشرف على؛ ففي كرتاس (241، 252): برز على شريش وقاتلها. أي أشرف على مدينة شريش وظهر أمامها. وجاءت هذه الكلمة في المقري (1: 273) بمعنى يختلف قليلا، ولكنه في الحقيقة نفس المعنى، قال في كلامه عن مختلس: فلما ضم إلى الحساب أُبْرِز عليه 3 آلاف دينار - وبرز الإقرار بما برز عليه. (ومعنى عليه هنا: ضده، وفي مضرته).
وبرز: خرج عن مستوى الحائط كالإفريز، ونتأ، وارتفع وتقبب (بوشر) ويقال مثلاً بارزة الهند (ألف ليلة 1: 57)، والصبي الذي تبرز مقعدته: (ابن البيطار 1: 172) وهو المصاب بمرض الانسدال في مؤخرته.
وبرز: زين، يقال برزت الماشطة العروس (محيط المحيط).
برّز (بالتضعيف) يقال: برز الفرس على الخيل سبقها. ولا يقال برّز على فقط (بدرون 121) بل برز عن أيضاً (بدرون ص3، هذا إذا كانت كتابة المخطوطة صحيحة، غير أني أميل إلى أن أبدل عن بعلى حيثما وردت فيه. (وفي معجم بدرون عليك أن تقرأ برّز (بالتضعيف بدل برز).
والمعنى الذي ذكره لين على إنه عامي معتمداً على تاج العروس وهو عزم على السفر أو بالأحرى سار على الدرب (الفخري 275، فريتاج لكم 52 حيث يجب أن يقرأ برَز) هو المعنى الذي يمكن ان تفسر به العبارتان اللتان ذكرتهما في رسالتي إلى فليشر ص152) غير أن من المشكوك فيه أن يكون معنى هذا الفعل: حمله على السفر. (نفس المصدر ص151)، ومع ذلك فان هذا المعنى قد يقتضيه القياس.
ويستعمل برّز بمعنى برز أي خرج في موكب للقاء أمير أو شخص ذي مكانة (ملر 17، 24، 25 حيث كلمة تبريز تدل على نفس معنى بروز). وفي مخطوطة كوبنهاجن المجهولة الهوية ص6 (في كلامه عن أسرى باجة وقد نقلوا إلى قلبيرة): فعمل (ابن
(1/284)

الرنك النصراني) تبريز عظيم (صوابه تبريزاً عظيماً). وفي ص8 (وبعد النصر): رجع العسكر إلى اشبيلية بالتبريز إليهم والعلامات والطبول، وفي ص12: دخل اشبيلية في تبريز وحفل عظيم. وفي كرتاس ص202 في كلامه عن سلطان سار إلى مدينة بموكب وحفل عظيم: سار أمير المسلمين إلى مراكش فنزل بجبل جليز ثم زحف إليها وبرز إليها أحسن تبريز وصف جيوشه، وفي ص8: فوقف المنصور بجليز مبرزاً بأحسن التبريز.
بارز: خرج من الصف ودعا للقتال، وهو مبارز (بحوث 2: 65، 66) وما ذكرته فيها يتفق كل الاتفاق مع ما ذكره برتون (1: 290): المبارز هو المقاتل الفارس والبطل العربي المعروف في عصور الفروسية، وتطلق هذه الكلمة على الكلب الشجاع (نفس المصدر).
مبارزة، مصدر بارز: مقاتلة بين اثنين (الكالا، همبرت 243، بوشر، وبراز أيضاً)
أبرز: أظهر (فوك) وأعلن. ففي النويري (مخطوطة 273 ص138) في كلامه عن الحب: أبرزته الألسن، أي أظهرته وأعلنته (راجع المقري 1: 273 في مادة بَرَز) - وافتتح مستشفى للناس (ابن جبير 48) وفتح أبواب مطبخه للناس (معجم البلاذري) ومن هنا قيل للحمام إنه: مبرز للناس، أي عام يستطيع كل أحد دخوله (معجم الإدريسي، غير أن الكلمة مشتقة من أبرز وليس من بَرَّز)، المقري 1: 355).
وأبرز لهم نفسه: أظهرها لهم وأبانها (معجم البيان). وفي الأخبار ص13 في هذا الموضع: اسمه بدل نفسه.
وأبرزت له خدها: قدمته إليه ليقبله (عباد 1: 45) - وأبرز الأموال للناس: أعطى الناس الكثير منها (كرتاس 73) - وأبرز فلاناً: مازه عن غيره وفضله احتراماً له. ففي الأخبار ص49: وقد أبرزناك أن تقتل بالسيف: أي فضلناك وشرفناك بأن تقتل بالسيف (لا بطريقة شائنة كما هلك غيرك).
تبرز وانبرز: أظهر نفسه، وأبان ذاته (فوك).
بَرْز: انظره في بَرَز.
بَرْزَة: هي عند البدو خيمة صغيرة يقضي فيها العروسان أول ليلة (زيشر 22: 105 رقم 44).
وبرزة العروس: ما تنقش به (محيط المحيط).
بِراز وبرازة وبيت البراز وبيت البرازة: الكنيف (باين سميث 1442).
بُروز الجند: عرضهم (انظره في مادة برز) غير أن هذا المعنى قد تغير فأصبحت كلمة بروز تعني كوكبة من الفرسان أو فوجاً من الجند في لباس الحفلات وقد اصطفوا صفين للعرض. (كرتاس 156). ويقال في الحديث عن الأمير يأمر بعرض الجند: جعل بروزاً (كرتاس 156) أو صنع بروزاً (كرتاس 64). ومع هذا فإن كلمة بروز
(1/285)

تدل أيضاً على خروج الناس محتفلين لاستقبال أمير (كرتاس 156 وراجع المعنى مادة برز) - وميدان ألعاب الفروسية (الكالا وهو فيه = شابر).
وبروز دم: نزول دم، ظهور دم (بوشر).
وموضع البروز من الزهر: وزيم (طرف عضو التأنيث من الزهر حيث يكون البزر) (بوشر).
برازيّ: غائطي (نسبة إلى البراز) (بوشر).
برّاز: من أعتاد المبارزة، من امتهن المبارزة، ويسمى بالأسبانية: Campeador ( بحوث 2: 66) - ومن يكثر من الظهور (فوك).
بارز: ناتئ (بوشر).
مبرز: يطلق في قوص من مدن مصر على موضع فسيح الساحة ظاهر البلد، محدق بالنخيل يشد فيه الحاج أمتعتهم والتجار بضاعتهم ويزنونها (ابن جبير 62).
مُبَرَّز: فائق. ذكرها فريتاج وهو خطأ والصواب مُبَرَّز (ميرسنج 90).
مبروز = مبرز: ظاهر للعيان، منشور (كوزج، مختار 75).
مُتَبَرّز: براز وهو الفضاء الواسع الخالي يقضي فيه الإنسان حاجته (معجم البلاذري)

• برزخ:= برزق = زرنب (باين سميث 1158).
• بَرْزَخ: أعراف، مطهر (فوك، ألكالا وفيه بَيْزَخ (انظر المقدمة 3: 55) - والبرزخ عند الصوفية المكان ما بين عالم المادة وعالم الروح (المقري 1: 569) راجع دى سلان المقدمة 3: 194) - وبرزخ: شبه جزيرة، أرض يحيط بها البحر من ثلاث
(1/286)

جهات (محيط المحيط).
برزخي: من مصطلح الصوفية. انظر المقدمة 3: 142 مع تعليق دى سلان.

• برزق: بَرْزَقَة: تحديد النظر (محيط المحيط).
بُرْزُقة وجمعها برازق: رقائق من الخبز تطلى بالدبس أو بالسمن وينثر عليها السمسم (زيشر 11: 517) وفي رياض النفوس ص 61ق: فإذا بتمر برني وبرازق تفور حرارة ما كنت أقدر على أكلها من شدة الحرارة.

• برس: تَبَرَّسَ المركب: اصطدم بالصخور وغرق. (الكالا). ولما كنت لم أعثر على هذا الفعل فيما قرأته ولم أعرف أصله فإني لا أدري إن كان آخره سيناً أو زاياً أو صاداً.
بُرس: رتيلاء (بوشر).
برسى وجمعه بروسيات: انجر، مرساة (الجريدة الآسيوية 1841، 1: 588).

• برستم: يطلق في أفريقية على نبات أرسطو لوخيا، زراوند (ابن البيطار 1: 525) وهذا رسم الكلمة في نسخة أل د. وفي مخطوطة
(1/287)

الاسكوريال: برسيم، كما هو في مخطوطة رقم 13، وفي مخطوطة هـ: يرسم.

• برسام: لما كان هذا المرض يصحبه الهذيان عادة (انظر: لين ومعجم المنصوري)، فقد اطلقت كلمة برسام على الهذيان، ففي معجم المنصوري: وأوقعته العرب على اختلاط الذهن من أي سبب كان. وفي المقري (3: 426): ومن البرسام الذي يجري على لسانه بين الجد والقحة والجهالة والمجانة قوله: الخ. وفي ص427 منه: وقفت من الكتاب المنسوب لصاحبنا أبي زكريا البرغواطي على برسام محموم، واختلاط مذموم، وانتساب زنج في روم (ملر 30،
(1/288)

ألكالا) - وفي معجم اللاتيني برسام هو السُبات ( litargia) .
برسيم، ويجمع على براسيم: حقل برسيم والبرسيم: الفصفصة والرطبة (مملوك 1: 16).
برسيمة: حقل برسيم (بوشر).
برسامي: نسبة إلى البرسام، مبرسم، مصاب بذات الجنب (بوشر).

• بَرْسَن: اغتاب، افترى (فوك، ألكالا).
تَبَرسن: اغتيب، افترى عليه (فوك).
بَرْسَنَة: افتراء، غيبة (الكالا).
تَبْرسُن: افتراء، غيبة (الكالا).
مُبَرْسَن: مفترى عليه مغتاب (فوك، الكالا).
مُبَرْسِن: مفتر، مغتاب (فوك، الكالا).

• بُرْسُون: انظر بَرْجِين.
• برسيانا: اسم نبات (ابن البيطار 1: 130). وفي الفارسية برسيان هو Virga Postoris وكزبرة البير.
(1/289)

برسيانا أو برسيان دارو = بطباط (باين سميث 1250).

• برسيل: انظر: برجين.
• برسياوشان: انظر: برشياوشان.
• برش: بَرَش ومضارعه يبرُش: أحال لونه وحال لونه. (بوشر) بَرّشه: لقبه بالأبرش (فوك).
وتبرش: تلقب بالأبرش (فوك).
بَرْش: صمغ طيب الرائحة يجلب من الهند. ويتخذ عطراً ودواء ضد البنج (باجني 204) - وضرب من المكيفات المثيرة (لين عادات 2: 42) وفي ألف ليلة (2: 66): كان يتعاطى الأفيون والبرش ويستعمل الحشيش الأخضر.
بُرْش: حصير من سعف النخل (لين ترجمة ألف ليلة 1: 483 رقم 18، رحلة إلى عواده 356، 358، فانسليب 310، وألف ليلة 1: 293، 343، 406. وفي رحلة ويرنه ص83: وأشارا إلى خيمة مصنوعة من الحُصُر وتسمى كذلك برش.
بَرْشَة وجمعها براش. قارب طويل مسقف للحمل (بوشر). ففي دليل همبرت ص127: ووجد مارمول في مصر قوارب طويلة جداً يسمونها برشة وبرشية. ويمكن أن تسع من سبعة إلى ثمانية آلاف صاع من القمح وعدة آلاف من الغنم.
بُرْشة، أسبانية، وتجمع على بُرش: كيس صغير للنقود. - وجلد الخصية (الكالا وفيه بُلسه bolsa) ( سيمونه 286).
بُرشان، واحدته برشانة: قربان، ضحية، خبز الذبيحة (باين سميث 1429، روجر 432، همبرت 155. - وخبز يستعمل للختم (محيط المحيط، همبرت 108، بوشر).
برشاني، عمامة برشاني: عمامة يعتمرها بايات تونس في الحفلات وهي تشبه أصيص ورد مقلوب (فانسليب 348).
بريشات: جاءت في ابن العوام (2: 51) وهو خطأ. والصواب: بريشات (انظر الكلمة).
أبرش: مرقط، فيه نقاط صغيرة حمر (بوشر).
(1/290)

• برشاله: أنظر: برجاله.
• برشاوشان: انظر: برشياوشان.
• برشاويش: (وليس برشارش كما ذكر فريتاج) مذنبات (مجموعة نجوم) (دورن 47). وفي القزويني (1: 39): برشياوش وهو حامل رأس الغول.
وفي ألف أستر: باللاتينية " persous portauo caput agol" وبالعربية: ((يارسوس حامل رأس الغول)).

• برشْت: برَشْت (بوشر) أو برِشُتَه (برجرن) (من الفارسية بُرُشْتَه بمعنى مطبوخ، نضيج يقال بيض برشت: بيض نمبرشت (بوشر، برجرن، همبرت 17).
• بَرْشَط: تجمع على براشط: حزمة، إبّالة (الكالا).
• بَرْشِعْثا: ضرب من الأدوية المركبة القديمة (محيط المحيط).
• بَرْشم: دق رأس المسمار بعد نفاذه دقاً شديداً ليتفرطح الرأس (بوشر) - برشم: دسر أنبوبة المدفع سدها بمسمار (بوشر).
• بَرِشْمَة: حمر، قار، زفت معدني (الكالا) وصمغ، غراء (الكالا) وفي معجم فوك: إِبْرِشُمَة.
• بِرْشِيم: الرطبة بلسان أهل مصر (محيط المحيط) (= برسيم).
• بِرْشِيمة: فرجون، منفضة (فرشة) (بوشر) - وفي محيط المحيط: البِرْشِيمة مِندف الكتان، والفُرشة بلسان العامة.
• برشن: برشن الكتاب: ختمه بالبرشان (محيط المحيط)، وقد ذكرت البِرُشْان في مادة برش.
• برشيان دارو: هو النبات المسمى علمياً Polygonum ذكره المستعيني في حرف النون، غير إنه أضاف: وأدخله كثير من الأطباء في حرف الباء، وهذا صحيح لأن الكلمة مركبة من
(1/291)

الكلمتين الفارسيتين: برسيان ودارو.

• بَرْشِيَاوشان: وضبط الكلمة هذا في معجم المنصوري وليس فيه مع ذلك الألف الأولى. وكذلك في المستعيني غير أن الشين الأولى فيه مفتوحة. والكلمة فارسية: كزبرة البئر (المستعيني، معجم المنصوري، دوكانج) وفي معجم بوشر: برشاوشان وبرسياوشان.
ودم التنين (المستعيني انظر دم الأخوين).

• برشيك:
واحدته برشيكا وهي في معجم ألكالا: ( Colleja yerva) وإذا ما كانت كلمة ( Colleja) تعني نوعاً من الكرنب كما يدعى سيمونيه ((287)) فمن المحتمل أن نرى في كلمة برشيكا هذه الكلمة اللاتينية: brassica بعد تحريفها بعض التحريف كما فعل سيمونيه. غير أني أعلم أن كلمة Colleja هذه ليس لها أية علاقة بالكرنب إذ يقول دودنيس (ص 274ب) إن أهل سلمنكة يطلقون هذا الاسم على نبات: Lychnio silvestris septuma Cretica
(1/292)

ونجد في معجم كولميرو: celleja comun و Silene inflata Sm كما نجد فيه Colleja de Valancia, Statice Limonium L. اسماً لنفس النبات.

• برشيل: (ذكره سيمونيه كما جاء في مخطوطة الاسكوريال) وبرشين (أسبانية): بقدونس كرفس مقدونسي (الكالا).
• برص: بَرّص (بالتضعيف): أبرص، أصابه بالبرص (فوك).
تبرص: أصيب بالبرص (فوك).
أبْرَصٌ (كذا): برص (المعجم اللاتيني).
مبروص: أبرص، مصاب بالبرص (المعجم اللاتيني، فوك).

• برصهان؟: اسم حجر من الحجارة الكريمة (ألف ليلة، برسل 3: 120).
• برطاب: رعاد يتوسل به إلى إحراق العدو من قريب (رينوف. ج37 ولوحة 1 صورة 9).
• بُرْطاسي: ضرب من الفراء يجلب من بُرطاس وهي ولاية ومدينة تقع شمال بحر قزوين، وفي ياقوت (1: 567): تنسب إليها الفراء البرطاسي. وفي ابن خلكان (11: 134): الفرجية البرطاشي، ولكن الصواب: البرطاسي.
• برطانيقي: (باليونانية، برتانيكس أو بتونيكس) اسم
(1/293)

نبات (محيط المحيط) وضرب من الحماض (انظر معجم فلرز وسيمونيه).

• بَرْطَشَ: كان دلالا أو ساعياً بين البائع والمشتري (محيط المحيط).
بُرطاش: اسكفة الباب (محيط المحيط).

• برطل: بَرْطل أو بَرْطل من الأسبانية ( Portal) وتجمع على بَراطِل وبَراطِل: رواق مسقوف بعقود على أعمدة مكشوف الوجه (المقري 1: 253). وفي الخطيب (110و): خاص (جلس) بادس مع أصحابه في المجلس العلي - واصطفت الصقاليب والعبيد بالبرطل المتصل لتخدم إرادته.
وبَرْطَل أو بَرطال، من الأسبانية ( Pardal) وهي في الأندلس، وفي مراكش اليوم: بُرطال وتجمع على براطيل: عصفور وفي معجم فوك ومعجم الكالا ( pardal o gorrion, gorrion) : برطال الدار والجمع براطيل الديار (دومب 61، بوشر) وفي المستعيني: زبل العصافير هو زبل البراطيل، وزبل البراطيل الدورية في صناعة الطب أحسن من زبل البراطيل البرية. وفي تقويم قرطبة ص59 تجد الجمع فراطل بالفاء. وفي الأمثال: كل برطال على سبوله ويقال في قسطلانة: جراد في يدك أحسن من برطال (لاتور).

• بَرْطَم: رطن، تكلم بما لا يفهم (بوشر).
بَرْطَمَة: رطانة، كلام غير مفهوم (بوشر).
برطوم: خرطوم الفيل (بوشر) - ورخى برطومه: مط شفتيه اشمئزازاً أو غضباً (بوشر).

• بَرْطَنْج: (بالفارسية بَرْتَنك): حزام مقدم السرج (رايت 7).
• برطوشة: وتجمع على براطيش: حذاء أو نعل بال
(1/294)

(سبّاط) (بوشر). وفي البيت الذي راوه السيوطي ونقله دى ساسي في مختاراته (1: 146) فإن الكلمة الأخيرة فيه (براقيشا) هي براطشا في مخطوطتنا رقم 113 وبراطيشا في مخطوطتنا رقم 376 وهي الصواب. وأرى أن دى ساسي قد أخطأ في قوله أن أهل الغرب يستعملون كلمة برقوش وجمعها براقيش وهي تعني حذاء أو نعل بالي (سبّاط). ولاحظ أيضاً أن البيت المذكور ليس لشاعر مغربي كما يرى دى ساسي فيما يظهر.

• برطيز: ويجمع على براطيز: ثَفَر (بوشر).
• برع: بَرُع: فَصُح، وبَلُغ (فوك).
بَرّع (بالتضعيف): ذكرت في معجم فوك بمعنى فاق، برز على.
تبرع: ذكرت في معجم فوك بمعنى: صار ذلق اللسان.
براعة: ملكة الخلق والابتكار، إبداع (بوشر).
وبلاغة، فصاحة (فوك) - واستعداد، ملكة، وبراعة = بالعبرية بردع: استقامة، حسن نية.
(سعدية نشيد 54 ونشيد 68 في الشرح). بارع، ورد جمعه بُرعاء في المطرب لابن دحية ص7و (رايت).
تبرعات: أعمال اختيارية (دي سلان، المقدمة 1: 71، 403).

• برعم: بُرْعوم وبرعومة: تجمع على براعيم (الكامل 450، أبو الوليد 570، 654 رقم 23).
• بُرغالي: تصحيف بلغاري: جلد روسي (ابن بطوطة 2: 445 وتعليق دفريمري في الجريدة الآسيوية 1850، 2 رقم 2).
• بَرْغَثَ: ذكرت في معجم فوك في مادة ( pulex) بُرغوث.
بُرغُوث بالضم وبَرُغُوث بالفتح عامية
(1/295)

وفي محيط المحيط بُرغوت بالتاء عامية برغوث البحر: سُريطين بحري (باجني مخطوط، برتون 1: 213).
حشيشة البراغيث وشجرة البراغيث: غافث وفي المستعيني غافت. وفي المستعيني مادة غافت: هو الذي تعرفه العامة بشجرة البراغيث ويقال لها بالعجمية البلقيرة (وهي اللفظة الأسبانية pulguera وقد نقلت هذه العبارة من نسخة ن. لأنها لم ترد كاملة في نسخة لم).
غير أن ابن البيطار (2: 151) يقول: إن قدماء الأطباء غلطوا فيه فظنوا إنه الغافث وهي في الحقيقة الطباق أي شجرة البراغيث. وفي القدس وحواليها يطلقون اسم حشيشة البراغيث على بذور الدوقس أو Athamanta
(1/296)

cretensis ( ابن البيطار 1: 463).
برغوثي: حشيشة البراغيث، بزرقطونا وهو باللاتينية Psyllum maivs erectum ( بوشر) - وبرغوثي: أطحل، ضارب إلى السواد (الكالا).
مُبَرْغث: ملئ بالبراغيث (الكالا).

• بُرغُل: بضم الباء والغين وكسرهما (بالفارسية بَرْغُول) ويجمع على بَراغِيل، وواحدته برغلة: قمح يسلق ويجفف ويدق ويطبخ بالسمن أو الزبد، ويؤكل مع اللبن الرائب أو اللحم. وهذا هو عشاء القرويين العرب العادي (زيشر 11: 483 رقم 10، هايدو ص13 وفيه بورجو، ص30 وفيه جورجو والصواب يورجو، دارفير 3: 280، مورجان 2: 268 إراث 158 وفيه جورجوس والصواب بورجول 2: ديسكيراك 286، دوماس، حياة العرب 253، بوشر، هيلو، محيط المحيط).
برغل مفلفل: جريش قمح يطبخ كما يطبخ الرز (برجرن 262).

• بَرْغَة: وتجمع على برغات: نعل من الخيوط يصنع من القنب أو الحلفاء اللازبة. وهي في معجم الكالا Pâraga وفي معجم فوك avarca وهذا يؤيد ما ذهبت إليه (معجم الأسبانية 373) من أن أصل هذه الكلمة من لغة الباسك - والجمع برغات: خص من القش (الكالا، وانظر معجم الأسبانية)، ولا أزال أعتقد (انظر سيمونه 271) أن هذه الكلمة بربرية الأصل.
• بُرْغِي: (بالتركية بورغى) يجمع على براغي (بوشر،
(1/297)

همبرت 85، محيط المحيط) وآلة لإخراج (الطَبَّة) من البارودة (هلو).

• برفير: رُخام سماقي وهو ضرب من الرخام الأحمر أو الأخضر أو المبقع (بوشر).
• برق: بَرَق فيه وعليه: ارتمى ووثب على شخص جالس أو نائم (فوك).
وبرَّق النبات (بالتضعيف): نبت، ونما، وبرعم (فوك).
وأبرقه (مجازاً): جعله يلوح فجأة كأنه البرق (معجم مسلم).
تَبَرّق: مطاوع بَرّق في قولهم بَرّق عينيه، وتَبَرّق العين (فوك).
بَرْق: لمعان، ألق، سنا (بوشر) - وشذرة، لؤلؤة صغيرة، قرص صغير من الذهب (بوشر، لين عادات 1: 67، 2: 401، 409، صفة مصر 18 القسم الأول ص113).
حجرة البرق: بارقين (ضرب من الحجارة الكريمة زينت بشذرات من الذهب (بوشر) - وعنب الثعلب (المستعيني في مادة عنب الثعلب).
(1/298)

برقا (نبطية). وبرقا مصر: اسم بقلة في الزراعة النبطية، وقد سميت بهذا الاسم لأنها جلبت من مصر. (انظر ابن البيطار 1: 130) وفيه: هي بقلة جلبت من مصر.
برقة: قرص صغير، ففي ألف ليلة (3: 429): اطلعت من جيبها برقة صغيرة من الصفر مثل الدينار.
بَرقي وجمعها براقي: لطمة، ضربة بالكف مفتوحة.
برقان (؟): شجرة الفستق الذكر (ابن العوام 1: 276) وفي مخطوطة ليدن: الرقان.
براق: نوع من السمك (بُركهارت، سوريا).
بربق = حب القرطم، (المستعيني في:
(1/299)

حب القرطم).
بُرُوقه؛ عين بُرُوقَة مفتوحة على اتساعها (فوك).
بُرَيِّق يجمع بالألف والتاء: (إبريق صغير) وهو قارورة قصيرة العنق تستخدم في القداس لرش الماء أو النبيذ (بوشر) = إبريق.
بَرُّوقَة: (من الأسبانية berruga) أو بُروقة بالضم (من لغة فلنسية borruca) وتجمع على براريق: ثؤلول مستدير. (فوك والكالا وفيهما berruga) وفي معجم المنصوري ثآليل: ومنها لينة متغلغلة تسميها العامة البراريق.
بارقه وجمعها بوارق: سحابة ذات برق (ويجرز 34) - وبرق (دى ساسي مختارات 1: 19) - وبوارق الكافور والمسك؟ (ألف ليلة برسل 16: 222).
بَوْرَق: هكذا ينطقونه بالمغرب (الكالا، معجم المنصوري). وفي معجم المنصوري أن الصنف الرابع (انظر لين) المصري يسمى أيضاً النطرون وبورق الخبز. ويقول ابن البيطار (1: 187)، ((والمصري صنفان صنف يسمى النطرون ... وضرب منه يعرف ببورق الخبز، لأن الخبازين بمصر يحلونه بالماء ويغسلون به ظاهر الخبز قبل طبيخه فيكسبه رونقاً وبريقاً)).
والصنف المسمى البورق الزبدي هو أجودها. ومنه أيضاً ما يسمى بورق العرب ويؤتى به من الشحر. ففي ابن البيطار: بورق
(1/300)

العرب (نسخة أالغرب) وهو يكون في (من نسخة ب) شجر (شحر أ) العرب (الغرب نسخة أ).
بورقيَّة: مواد بورقية (نطرونية). (ابن العوام 1: 127 حيث صوابه بورقيته كما جاء في مخطوطة ليدن 2: 156.
بوارق = بورق: ملح الصاغة (بوشر).
أبرق: هو في ملقا Raia pastinaca ( ابن البيطار 2: 100) - وابرق: حمار الوحش، إذا صدقنا ما يقول كازيري (1: 151).
تباريق (جمع): ما جعل في الطعام من الزيت أو السمن القليل (محيط المحيط).
مَبَرَّق: ذو ثآليل (الكالا) وهو مشتق من بَرُّوقَة (انظر الكلمة).

• برقبة: شق خاص في غصن الشجرة حين يراد تطعيمها ففي كتاب ابن ليون ص 22و: الضرب الأول تركيب الشق وما يتبعه.
وابر من القلم نحو إصبع من جهتيه كاللزاز واقطع وغلظ يكون بين البريتين مثل قفا السكين لإحدى الجهتين وذا القفا جلدته تلصق بجلدة الفرع معا فتلصق والبري لا يبلغ مخ القلم إلا لدى طرفه فلتفهم هذا يقال له الترقيب ويقال للبرية برقبة وفي المخطوطة الترقيب واضحة وليس التركيب فهل الصواب أن تكون اللفظة ترقيبة بدل برقبة؟

• برقش: بَرْقَش: نقش بألوان شتى، رقش،
(1/301)

بقع (بوشر).
برقش: نوع من السمك (ياقوت 1: 886).
برقوش: هذه الكلمة التي وجدها فريتاج في مختارات دى ساسي (1: 146) يجب حذفها من معجمه ومن محيط المحيط الذي تابعه (انظر مقالتي برطوشة).
بَرَّقُوش: ثؤلول (دومب 89) وهي تحريف اللفظة الأسبانية berrugus ( انظر بُرُّوقة).

• برقط: بَرْقَطَة: بصيص، رونق الوجه (محيط المحيط).
• برقع: تبرقع الثوب: أزيل لونه وتلطخ (محيط المحيط).
بُرْقُعُ: انظر الملابس ص64 وما يليها والبرقع أبيض في الحجاز (برتون 2: 15). وفي بلاد الشام لا تتخذ النساء البرقع المصري عادة (بركهارت سوريا 407، 650).
وقد يلبس الرجال البرقع خشية أن يصابوا بالعين. أو حين يكونوا من الجمال بحيث يخشون أن تفتتن بهم النساء (دفريمري مذكرات 329).
برقع الزرد: ما على مقدمة الخوذة من الزرد (ألف ليلة 3: 331).
وبرقع: خرقة صغيرة فيها ثقبان للعينين توضع على رؤوس الخيل (لين) ومثل هذا المعنى في ابن العوام 2: 533، 557. وفي ابن القوطية كذلك وفيه ص25و: فقال له - ما فعلت غُفَيْرتك التي كنت تختلف إلي بها وأنا ولد فقال له قطعت منها جلاً وبرقعاً لبغلك الأشهب. وصف بروكهارت الذي نقلته في الملابس ص64 رقم واحد ليس صحيحاً.
برقع الكعبة: اسم يطلقه العلماء على ستارة باب الكعبة، وتسميه العامة برقع ستنا فاطمة لأن فاطمة شجرة الدر زوجة السلطان الصالح كانت أول من أرسل هذه الستارة لستر باب
(1/302)

الكعبة، وهي من الديباج الأسود المقصب. وقد طرزت عليها آيات من القرآن بحروف من ذهب (لين عادات 2: 272، برتون 2: 235، على بك 2: 78).
برقع أم علي، وبرقع أم حبيب: نوعان من الطير (ياقوت 1: 885).
مُبَرْقع: ضرب من الموسيقى (صفة مصر 14: 29).

• برقق: بَرْقَقَ عينيه: رمش ورف (بوشر).
بَرْقَقَة: رفيف العين (وهي حركة سريعة غير إرادية لجفني العين) (بوشر).
بَرْقُوق: مشمش. وفي أيام ابن البيطار كان البرقوق يطلق على المشمش في الأندلس والمغرب، وكان يطلق بالشام على الأجاص، ويطلق اليوم على الأجاص في كل مكان.
ومن الغريب أن لين ((191)) قد أخطأ في معرفة أصل هذه الكلمة وقد كان جوليوس قد أشار إليه من قبل (انظر معجم الأسبانية 67، 68).

• برك: بَرَك: أقعى، قرفص (جلس بأن جعل مؤخرته قرب كعبي رجليه) (بوشر، محيط المحيط) - وبرك الفرس: سقط ووقع. ففي حياة العرب لدوماس ص190 في كلامه عن فرس: يعثر ويبرك. - وبرك: وقع، وصرع (هلو، رولاند) - وبرك الشتاء: بدأ الشتاء (أخبار 82، وانظر لين مادة بَرْك ص194 أ). - وبرك في معجم الكالا بمعنى التقى وتقاطع، في كلامه عن الثوب يتلاقى طرفاه فيكون طرف منه فوق طرفه الآخر، وهذا يفسر لنا هذه العبارة التي وردت في المقري (2: 169): أخرج من بركة قبائه. لئن القباء يتلاقى طرفاه فوق الصدر (الملابس 360، 361) وانظر: بِركة.
باركه بالحرب: جد في قتاله (كرتاس 107)
(1/303)

-وبارك وبارك فيه: جعل الخير والبركة يقال مثلاً: بارك الله في همتك: جعل فيها الخير والبركة (بوشر) - وبارك له بالعيد: هنأه به (بوشر) تبر بسر: تناول سر القربان (بوشر).
بَرْك: انظر بُرَكة.
بِرْك: تجمع على بِرَاك (الكالا) وهي الجرة من الطين لها عروتان وعنق ضيق. - وبِرك: خشب المحراث (محيط المحيط).
بَرَك: متاع، ثَقَل (مملوك 1: 253) وفي الفخري ((350)) بَرْك.
بُرَك: جمعها بُرَكات (بالكتلونية bruc وبالأسبانية brugo وباللاتينية brucus من بركسوس أو بروكسوس اليونانية): أرقة (فوك).
بَرْكَةْ: انظر بَرَكة. - وبَرْكَة: صورة وردة، ودائرة من الأزهار في وسط الشال. (بوشر) وهي من الفارسية بَرگ ورقة شجر؟.
برْكَة: هو الجزء من القباء الذي يلاقي جزءه الآخر لمقابل له فيقع عليه ليغطي الصدر (المقري 2: 169) قارن هذا بما ذكر في مادة برك. ولا أدري إن كان لابد أن نربط هذا المعنى بكلمة بِركَة بمعنى صدر وهي لا تستعمل إلا لتعني صدر البعير. ومع هذا فأراني أميل إلى هذا.
وتأتي بمعنى جون، خليج مثل Sinus باللاتينية و Sein بالفرنسية القديمة (لين ترجمة ألف ليلة 3: 107 رقم 72).
وحوض الحمام (بوشر) - والبِركة: سوق الماشية. ففي رياض النفوس ص 91ق، 92و: ورجعت أكتب في البركة (كذا) فباعوا رأساً وشرطوا فيه عيوباً فأبى المشتري أن يقبله بتلك العيوب. فلما كان آخر النهار باعوه من رجل آخر ولم يذكروا له العيوب التي ذكروا للرجل الأول. فقلت لهم غدوة ذكرتم أمس أن به عيوباً والساعة تبيعونه بلا عيب. فقال بعضهم لبعض من أين جبتم لنا هذا. قال فتركت البركة (كذا) ورجعت ... الخ.
بَركَة، عامية، وكذلك بَرْكة: نعمة، وفضل الله وإحسانه.
(1/304)

وخيره (بوشر، فوك، وانظر لين). وفي كتاب ابن عبد الملك 116ق: حين ضرب المنصور سلطان الموحدين الدنانير الكبيرة المعروفة باسم اليعقوبية أرسل منها مائتين إلى عالم وقال قولوا له: ((هذا من البركة التي خرجت في هذا الوقت وقد أردنا أن تكون أول موصول بشيء منها.)) ومن هذا أطلقت الكلمة على ما رزقه الله للمرء، وما يملكه، وما يستطيعه. ففي ألف ليلة (1: 309): إنني لا أستطيع أن أعطيك قدر ما أريد، لأني لست غنياً، ((لكن خذ هذا على حسب البركة. أي خذ هذا حسب الاستطاعة.
ومؤونة، أسباب العيش (زيشر 1: 157 وفيه بُركة) لأن المؤونة وأسباب العيش نعمة من الله.
وإنعام، إكرام، نعمة الله يمنحها العبد (معجم الأسبانية 73، 388 - 9) وفي كتاب ابن صاحب الصلاة ص19 ق: أمر (أمير المؤمنين) للناس الوافدين في مدة هدا (هده) الأيام ثلاث مرات بالبركة ونال جميع الناس معه الإِنعام الذي عوَّده.
وفيه: وكذلك أنال الفعلة والبنائين والصُنّاع بركات وخيرات حين استحسن ما صنعوه (28ق، 31و، 32و، 43ق، 45و 54و، 57و، 72ق، الخ).
وبَرْكة: مزية مباركة، وخاصة سْافية، وفضيلة. يقال مثلا لماء هذه العين بركة البري 64).
والبركة عند النصارى: الطهارة والقداسة.
والبركة: العشر.
وكلمة البركة: آية يصرف بها القسيس الجمع في خاتمة الصلاة (محيط المحيط).
ولما كانت كلمة البركة تعني الزيادة أيضاً فقد استعملها البربر بمعنى كفى، دعني، إليك عني (كارترون 39) كما يقولون: بركان: حسبي كفاني، وكذلك بركاك .. الخ (رولاند).
وبركة: تعويذة، تميمة وهي ورقة ملفوفة فيها آيات من القرآن يحملها المرء لتحميه من الشرور (مجلة الشرق والجزائر والمستعمرات السلسلة الجديدة 17: 170).
وفي المثل: الحركة بركة والتواني هلكة أي الحركة مصدر الخير والتواني مصدر الشر (بوشر).
وحبة البركة: الحبة السوداء، شونيز
(1/305)

(بوشر) وبزر الرازيانج (لين عادات 1: 383) وانظره في مادة حب.
بُرَكة (هكذا ينطقها الأسبان (الكالا) وفي معجم فوك بُراكة) ويجمع على بُرَك: بلبول. ويقول شو (1: 275، 277) إنه اسم حبس وليس اسماً خاصاً. وفي معجم هلو: canard ههو بَرْك وجمعه بَراك وبُرَكة: بط الماء، حذف (الكالا).
بَركى: شجرة من أشجار الهند وتسمى jacquier ( ابن بطوطة 3: 126، 4: 228).
(1/306)

بُركان: جبل النار، ويجمع على بَراكين وبُراكيّة (محيط المحيط، ويجرز 51 مع تعليق هامكر 182 - 4، كاترمير البكري 51، عباد 1: 316 أمارى 1: 135، 136، 144، 424، ابن جبير 34، 324، 327، 331، القزويني 2: 144).
بُرُوك. بُرُوك البُرْنس: الهدايا التي يتطلبها الاغوات والرؤساء من رعاياهم. وبالأسبانية ( alboroque, alboroc) وهي: كأس ودبابيس، هدية تدفع زيادة على الثمن المعروف (معجم الأسبانية 73).
بُرَيْك (اسم خاص). حساب بُرَيْك بيان (قائمة) حساب العطار يقدمه إلى السادة (بوشر).
بَرَّكان: هو هذا النوع من غليظ النسيج الذي يسميه الفرنسيون barracan ويسميه الأسبان bouracan.
وكساء يتخذ من هذا النسيج. ثم أطلق هذا الاسم على كساء يتخذ من نسيج أرق منه وأغلى ثمناً لأنه يصنع على طراز البركان القديم (الملابس 68 وما يليها).
ونجد في كتاب محمد بن الحارث ص319: ((فسألني أن أشتري له كساءً بُرُّكَان.)) هكذا ضبطت حركاته في المخطوطة وهو ضبط صحيح. وإذا كان ضبط بُرَّكانَ بفتح النون صحيحاً فهو بدل كساء. ولكني أفضل قراءتها كساءَ بُرّكانٍ بالإضافة أي كساءً من البركان.
بَرُّوك: ديك (دومب 63، بوشر).
أبرك: افعل التفضيل من بركة أي أكثر بركة، وأكثر سعادة، ففي ألف ليلة (1: 58): ما رأيت عمري أبرك من هذا النهار. وحين يهنأ المرء فيقال له سنة مباركة فالجواب هو: عليك ابرك السنين (بوشر).
مَبْرَكَة: سعاجة، غبطة، طوبى (هلو).
مبروك: مبارك، وشيء مبروك أي رزق مبارك، ويستعمل هذا مجازاً وفي حديث المؤانسة وكذلك في السخرية بمعنى شيء مفيد، نافع (بوشر).
مُبارُك: تقي، ديّن، عابد (بوشر).
وداء المبارك: الزهري (بوشر) وكذلك مُبارك وحدها (سنج، بوشر، هلو).
(1/307)

والحشيشة المباركة: benoite) ( بوشر).

• بركاسة: امرأة غير عفيفة (بوشر).
• بَرْكُسْتُوان: يجمع بالألف والتاء. ورد ذكرها في تاريخ المماليك (مملوك 201: 79 حيث ترجمها كاترمير بما معناه: جل مزركش، رخت (كوبان) (فريتاج مختار ص أ 10) ويقال أيضاً: بركستيان (الجريدة الآسيوية 1949، 2: 319، رقم 1، 10).
• بركل: بَرْكل: حرك، هز، قلقل، رج (بوشر).
تَبركل: اضطرب، اهتز، تقلقل، ارتج (بوشر).

• بَرْكُوكس: جاء في شكوري ص193و: المُحَمَّص وهو البُرْكُوكس (انظر محمص في معجم فريتاج).
• برل: برلان (فرنسية). لعب البرلان: لعبة ورق (بوشر).
برول فرعون: اسم نبات (المجلة الشرقية للجزائر والمستعمرات 7: 286).
برولة: لحن موسيقي، مقام موسيقي (هوست 258).

• برلس: تطلق في مصر على حشيشة البراغيث أو البرغوثي من الصنف ذي البزور الحمر. (محيط المحيط انظر اسفيوس)
(1/308)

والنسبة إليه برلسيه (محيط المحيط انظر بزر قطونا).

• برلنت: (ايطالية)، الماس برلنت: أعلى أنواع الماس صفاء ولمعانا.
• بُرلوجة: لقلق (المعجم اللاتيني ciconia) وانظر: بُلّوج.
• برم: بَرَم الخيوط: فتلها فتلا خفيفاً (بوشر).
وبرم: لف الخيط في الوشيعة (بوشر) وطوى ولاث (بوشر) - وبرم الشعر: زرفنه وجعده (بوشر) - وبرم: دار (بوشر، محيط المحيط) - وبرم: جال، وطوّف، يقال مثلا: برم المدينة كلها أي
(1/309)

جال بها وطوف (بوشر) - وبرم برمة: جال يتنزه (بوشر) - وبرمه: دوره وجعله يدور (بوشر). ويقال في هذا المعنى برم به ففي ألف ليلة (3: 420): بَرَمت بالإبريق في الهواء.
وبَرَم من الشيء: سئمه وضجر به (بوشر، وانظر تبرم).
بَرّم بالتضعيف: فتل (بوشر) وفتل فتلا شديداً (همبرت 79) - ودوّر، قام بعدة دورات (بوشر).
وبرّمه: جال به مطوفاً (محيط المحيط).
أبرم: ألح في الطلب (بوشر). يقال: أبرمه وأبرمه في: ففي تاب محمد بن الحارق (ص272): ((أبرمت الأمير في إطلاق ابن أخيها وكانت مدلة عليه لمكانها من أبيه. فقال لها: نكشف أهل العلم عما يجب عليه في لفظه ثم يكون الفصل في أمره.)) وفي معجم بوشر: برم عليه في.
تبرم من الشيء، ففي حياة ابن خلدون ص 208و: تبرم من الاغتراب (ملر 40، ابن بطوطة 4: 369، المقري 1: 941، 3: 830).
وتبرم: مطاوع برّم إذا كان بمعنى أبرم (فوك).
انبرم: تزرفن وتجعد، يقال: انبرم الشعر (بوشر).
ابترم = اتبرم كما يقول لين المعنى الثاني منه (معجم المتفرقات).
استبرم: بَرَم ففي كوزج مختارات (ص147): قالت امرأة: ((فبقيت أنا وبثينة نستبرم غزلاً لنا.)) ربما تعني: نبرمه ونجدله.
بَرَم: أكاسيا، سنط.
(1/310)

كما ترجمه بانكري وكليمنت ملر، ابن العوام 1: 38، 2: 295).
وبرم: هو الزهر الأصفر الطيب الرائحة لشجرة تسمى شجرة إبراهيم (انظر الكلمة) (ابن البيطار 1: 132، 2: 86) والبرم: الصعتر الطويل الورق. ففي ابن البيطار (1: 308): الصعتر الطويل الورق المعروف بالبرم وفي نسخة إنه البُرم بضم الباء.
والبَرَم: ضرب من التمر (نيبور رحلة 2: 215).
بُرما: ضرب من الحلواء (محيط المحيط)، والمؤلف يناقض نفسه لأنه يقول أولاً أن هذه الكلمة تحريف الكلمة التركية بورمة، ثم يجعل لها أصلاً عربياً ومعناه مبروم.
بُرْمة: إناء من الخزف للماء (بالم 32، 157. (الصحيح أن تقرأ فيه بُرمه بدل بُرنه)، ويرن 17) وفي صفة مصر 18 قسم 2 ص415: إناء صغير لحفظ الماء.
وقرعة يابسة تتخذ كالقارورة (بركهارت نوبيا ص201).
ومثقب، مخرز (بريمة) (بوشر، همبرت 203).
وآلة لنزع الرصاصة من الجرح (بوشر).
لولب، برغي (بوشر).
وضوء السلاح الناري (بوشر).
وفريرة (صفيحة خشبية تدور على قصبة) ودورة على رجل واحدة (بوشر).
(1/311)

وجولة للتنزه (بوشر).
برمون: صوم أربعة الأزمنة (وهو صوم ثلاثة أيام في كل موسم (بوشر، همبرت 154).
بَرَام: في صفة مصر (17: 199): ((ويصنع في أقصى الجنوب من مصر في الصحارى المجاورة لشلال النيل ( Elépantine) آنية من حجر البصرة يعرف في تلك البلاد بحجر البَرام وهو اسم المكان الذي تقع فيه مقالع الحجارة التي يقطعونه منها ويقال بدل حجر البرام كما جاء في ابن البيطار (1: 289) برام فقط بمعنى حجر البصرة. غير إنه ليس من المؤكد أن برام هو اسم موضع، لأنا نجد في كتاب صلاح الدين تركيا La Turquie ص62 (وقد نقلها منه زيشر 25: 533 - 4 رقم 8): ((إن السربنتين (حجر الحية) كان يعرف عند القدماء باسم بَرام.)) وفي عبارات أخرى نقلها زيشر (1: 1 و23: 586): بُرَم أو بُرْم (ياقوت 4: 572) ومعناها قدور. ومهما يكن من أمر فان برام تعني سربنتين (أي حجر الحية، وهو مرمر فقط) وإن أردت الدقة سربنتين البصرة. ويقول الادريسي الجزء 3 الفصل الثالث في كلامه عن حوراء وهي قرية تقع على ساحل مصر من جهة الحجاز غربي بحر القلزم: وعندهم معدن يقطعون فيه البرام ومنه يتجهز به إلى سائر الأقطار. وفي ابن البيطار (1: 491). في قدر برام. وفي كتاب ابن الجوزي (ص146 ق): ويجعل في قدر برام. وفيه: في طنجير برام.
بُرام: ان ما يقوله فريتاج أنها ( ricinus) أي أُصدة صواب، غير أن ما يقول جوليوس من أنها الثندؤه أو حلمة الثدي فخطأ. وأصحاب المعاجم العربية يفسرون برام بقراد (انظر مثلاً شرحاً على هامش الجوهري انظر أُصده) وبدل أن يذكر جوليوس هذه الكلمة بمعنى ticinus فقد ذكرها بمعنى آخر لا يلائمها.
بَريم: انظر الملابس (71 - 73)
(1/312)

وأضف إليها: دفريمري مذكرات ص153 حيث يجب إبدال ((بزيم)) بكلمة ((بريم)) كما نبه عليها دفريمري في ص323، برجرن ص802 (نفس الخطأ)، بلجراف 2: 80. - وبريم: خاتم (دوماس حياة العرب ص173).
بَرِيمَة وجمعها بَرائِم، وهي الكلمة التي تستعمل اليوم في الجزائر بدل ((بريم)): وهو حبل (عقال) من وبر الجمل أو شعر الماعز يعصب به العرب رؤوسهم فوق الحيك (معجم البربر انظر Corde شيرب، براكس مجلة الشرق والجزائر 5: 220، كاريت قبيل 1: 380، كارترون 61.
بَرّام: صانع البرام (القدور) (الكالا) - والفتال (محيط المحيط).
مُبْرَم (جنس من الثياب انظر لين): يجمع على مبارم (الثعالبي لطائف 114، 119) مُبْرُم وجمعه مبارم: حبل (معجم الأسبانية 304).
واسطوانة من الخشب (بوشر).
وحصان مبروم: خصي (دوماس حياة العرب 189).
واسم جنس من النجيليات (براكسي مجلة الشرق والجزائر 8: 282).

• برمسي: جنس من الطير (الياقوت 1: 885) وعند القزويني برسي.
• بَرْمَكِي: نسبة إلى برمك = كريم (محيط المحيط).

البخور البرمكي: ضرب من العطر. سمي بذلك نسبة إلى البرامكة (الجريدة الآسيوية 1861، 1: 119).
برمكية: نفس المعنى السابق، ففي الجريدة الآسيوية (1: 1): برمكية رفيعة، البخورات والبرمكيات. وفي ابن البيطار (1: 57): والأظفار القرشية تدخل في الندود والأعواد والبرمكية والمثلثة. وفي 2: 145 منه: ويقع منه (يعني من صمغ الضرو) يسير في الند والبرمكية والمثلثة.

• برميل: (بالأسبانية barril) : يجمع على براميل (فوك، محيط المحيط، ابن بطوطة 3: 235، 385، بوشر).
(1/313)

براميلي: صانع البراميل وبائعها (محيط المحيط، بوشر) وفي معجم هلو: براملي.

• برن: بَرّن: ثقب بالمثقاب (البرينة) (الكالا).
بِرْن (أسبانية): ضرب من شجر البلوط (الكالا borne arbol) .
بَرْني: ضرب من التمر، ويسمى اليوم بِرني بالكسر (بركهارت رحلة في بلاد العرب 2: 213، برتون 1: 384) - وجنس من العنب برتون 1: 387 وهو فيه بِرني.
بُرْني وجمعه براني: نوع من الصقور (معجم الأسبانية ص243، جيون ص221 وفيه birni) .
بَرْنِيّة بالفتح وفي المغرب بُرْنِية بالضم. وقد ضبطت الكلمة بهذا الشكل في معجم المنصوري، وفي معجم الأسبانية: ( albornia) وهي اللفظة الأسبانية bernia أيرلندة. وهي في معجم فكتور: رداء أو ثوب مبطن بفراء جلد الذئب أو أي جلد ذي فراء. ورداء ذو قلنسوة يلبسه القرويون على الطراز الايرلندي.
وفي معجم الأكاديمية: نسيج غليظ من الصوف مختلف الألوان تتخذ منه الأردية التي يطلق عليها نفس الاسم.
بُروُن وجمعها برارين: جرة، قلة (فوك).
بَرِّينة (بالأسبانية berrena) وتجمع على بَرِّينات، وبِرّيِنة بالكسر وتجمع على بَرارين: مثقب، بريمة (معجم الأسبانية 375 - 6، ابن العوام 1: 561، فوك، انظر سيمونية 272).
(1/314)

• بُرناجة: (بالأسبانية borracha) وتجمع على برانيخ: دن، برميل للنبيذ (الكالا).
• بَرنامَج: وبرنامِج (الكالا) من الفارسية بَرْنَمه، جمعها برنامجات (الكالا): فهرس الكتاب، وفهرس فصول الكتاب وأبوابه (دومب: هلو وفيه براميج، عباد 2: 166 ويسميه برنامج الفصول أيضاً، الكالا) - وفهرس لأحكام القضاء يلخص فيه آراء فقهاء المذهب، ويرتب حسب الموضوعات. وفي هذه المؤلفات يعرضون بإيجاز وبعد عن التطويل القضايا المختلفة والأدلة عليها (المقدمة 3: 11 - 250) - وفهرس بأسماء الشيوخ وحيواتهم وتراجمهم والأحاديث التي رواها كل منهم (المقري 1: 809، 818، 843، 874، 2: 659، 769، وحياة ابن خلدون ص198و).
وفي معجم الكالا: nota de formulario وقد ترجمها نبريجا ب" formula" أي دستور، قانون عمل.

• بَرَنْبَخ: نبات حسن عريض الورق (ريشاردسن سنترال 1: 180).
• بِرَنْج: (لا أدري إذا كان ضبط هذه الكلمة وهو ما جاء في معجم فريتاج ومحيط المحيط وسنج صحيحاً. وهي بالفارسية بِرْنج وبُرِنْج): حب يؤتى به من الهند والصين، وهو شديد الإسهال. - واهليلج كابلي Myrobolan chébale ( سنج) انظر ابن البيطار (1: 129) وانظر ابرنج أعلاه.
• بَرَنْجاسَف: (فارسية) شويلاء، حبق الراعي،
(1/315)

حشيشة القديس جان، (المستعيني انظر قيصوم، ابن البيطار (1: 283)، سنج، بوشر، برجرن 813) ولا يعرفون في المغرب ما هو البرنجاسف حسب ما جاء في معجم المنصوري.

• بَرَنجاسة: هو برنجاسف (برجرن 813).
• برنجق: (تركية): نسيج رقيق (شف) (بوشر) ونسيج جعد رقيق (كريب) (برجرن وهو فيه بَرَنْجُق وفي معجم بوشر: Crêpe هو قره برنجق). انظر برتون 2: 15 وهو فيه بُرُنْجُق.
وتكتب أيضاً بَرِنْجَك: وهي عمامة سوداء يعتمرها المسلمون (شيرب). ويقول أمام قسطنطينة: البرنجك هو قطعة سوداء أقل طولها ثمانية أذرع تشد بها المرأة رأسها

• برنجمشك: انظر: فرنجمشك.
• برنس: بَرْنس: أفقر، أدقع (فوك).
تبرنس: افتقر، بُؤُس (فوك).
بُرْنُس وبُرنوس وبَرْنُوس أيضاً (الكلابس 80، فوك، كرتاس 178 وفيه جمعه برانيس، ومعجم الادريسي): انظر الملابس 73 وما يليها.
(1/316)

وبُرنس: قلنسوة طويلة يلبسها المجرمون حين يشهرون في البلد (المجلة الآسيوية 1847، 2: 420، ابن الأثير 8: 69، 205 (اقرأ برانس ولبود) ويسمى برنس السُخْطة (ابن خلكان 11: 73).
وبرنس: رداء قبعة الراهب الكبوشي (اوجستين).
والبرنس الأحمر: سمة أو شعار القيادة (مارتن 89).
حق البرنس أو بروك البرنس: الهدايا التي يتطلبها الاغوات والرؤساء من الرعية تقدمها إليهم. (ساندوفال 322).
وبرنس الجنين: السلى وهو جلدة فيها الجنين (بوشر، محيط المحيط).
بُرْنُوس؛ انظر: بُرْنُس.
برانس (جمع برنس): فقير، بائس (فوك).

• بَرْنَش: غَضن وجهه، كَشر، قطب (بوشر).
• بُرُنْصال: ذكرها أماري ديب ص76 وهي فيما يقوله ناشر الكتاب (ص411 رقم 8) الكلمة الإيطالية ( baroncello) ومعناها المحتال، النذل، الخبيث، اللئيم.
• برنق وبرنك: هو برنج (انظر الكلمة) ابن البيطار (1: 129).
• بَرْنَن: بَرْنَنَ الزنبار: طن ودندن ودوى (الكالا).

وبرنن ثقب بالمثقاب (البرينة) شيرب. قارن: بَرَّن.
بَرْنِينَة: مثقب، مثقاب (شيرب، قارن برّينة.
تَبَرْنُن: دوي، طنين، دندنة (الكالا).

• بَرْنَبِي: انظر: برنوي.
(1/317)

• بَرْنُوب: نبات يحمل غبيرات تتخذ صبغاً (فانسليب 99) ((وله ساق ممتلي كالفطر، في رأسه برعم في حجم الجوزة مليء بغبيراء يتخذها الصباغون لصبغ الثياب، وأوراقه صغيرة صغر أوراق الخشخاش (فانسليب 333).
• بَرْنَوي: وبالعامية برنبي: ضرب من الصمغ العطر (باجني 204 وفيه وعاميته بَرنابي وبِرنابَي).
• برنيطه وبرانيطي:
انظر: بَرّيطة.

• برنيق: فرس النهر (بوشر، بركهارت نوبية 61).
• برهفانج: Origanum maru وهو المرو (ابن البيطار 1: 132).
• بَرهِليِّا: بالسريانية بارهليا، وبرهليا وهو فليوس دولس (باين سميث 587، 605) وبزر الرازيانج (المستعيني في مادة رازيانج، ابن البيطار 1: 131).
• بَرْهَم: ويجمع على بَراهم تصحيف مَرهم: لزقة، مَرهم (معجم الأسبانية 88، فوك).
• برهن: بَرْهَنَ عن: أقام الحجة، أتى
(1/318)

بالبرهان (بوشر، معجم الماوردي).
بُرهان: آية، معجزة (ابن بطوطة 2: 81) وسميت بذلك لأنها برهان على كرامة الولي.

• برو: برو: جنس من السمك (ياقوت 1: 886).
براوي: حِمْحِم، لسان الثور (بوشر).

• بَرْواز وبرواس: (من الفارسية برواز) ويجمع على براويز إِطار (ضرب من الحواشي الخشبية تحاط بها الصورة).
وإطار في نافذة أو لوحة يضعه النجار ليثبت فيه الزجاج أو الصورة أو ما يصور عليه المصور من قماش.
اللوحة نفسها وهي كل صنعة ذات إطار (بوشر).

• بَرْوال: نتف الصوف، ففي صفة مراكش (لجودار 1: 210): ((حين يجمع التجار الصوف يدقونه وينفضونه ليزيلوا عنه ما لصق به من دمنة، فتتطاير منه عطب منفوشة فتغسل هذه العطب ويستخلص منها نتف الصوف التي يسمونها بروال.))
• بَرْوانَه: حاجب الملك. وتكتب أيضاً برواناه، وكانت تطلق عند السلاجقة الأتراك في آسيا الصغرى على الوزير الأكبر (مملوك 1، 2: 57).
• بروانيا: (يونانية): الكرمة البيضاء، فاشرا (ابن
(1/319)

البيطار 1: 131).

• بُرونيطة: (أسبانية): ضرب من نسيج الصوف الأسود غليظ جداً (الكالا).
• برى: برى، يقال في المجاز: راش وبرى بمعنى أحسن وأساء (عباد 3: 171 رقم 129) قارن هذا بالعبارتين اللتين نقلتهما من المقري (2: 758 البيت 47): برى العصاة وراش الطائعين أي أساء إلى العصاة وأحسن إلى الطائعين. وقد ترجم دى سلان لفظة برى التي وردت في بيت المقدمة (3: 402) بلفظة ( Tourmenter) أي: عذب ونكل.
وبرى الحجر: قلعه، ونحته (البكري 54).
وبرى: سوى، صقل (بوشر).
وبرى: أنضى وأهزل (بوشر).
وفي المعجم اللاتيني Cural: يفرخ ويبرى ويحضن.
بَرّى (بالتضعيف): صعّد بالجبل (الكالا).
بارى: مرادف عارض لا بمعنى فعل مثل فعله فقط بل بمعنى قابل أيضاً (أماري 338 حيث يجب أن يصحح بما جاء في المخطوطة، انظر الملحق).
أبرى: برى يقال أبرى القلم براه أي قطعه وسوى طرفه (فوك، الكالا).
(1/320)

انبرى: يقال انبرى إليه أيضاً (فوك).
ومطاوع برى بمعنى أخلق، درس، بلى، والمصدر انبراء: بلىً، دروس، أخلاق (بوشر).
بَراة: انظر براءة في مادة برأ.
بَرْيَة: قطع (انظره في برقبة).
بَرْيَة: قَطّة (تسوية رأس القلم للكتابة) (بوشر).
بُرُيان وجمعها بُرُيانات: شرث، قشر (تقشر وتشقق من البرو) (الكالا) ويقال أيضاً: بُرْجون.
بِرْياني (فارسية): طعام يتخذ من الأرز واللحم مع كثير من السمن المذاب (برتون 2: 280).
ابرية: ثآليل. المعجم اللاتيني وفيه (الابرية).
مبرا: سكين لبري القلم (همبرت 112 وفيه مُبْراء. واقرأ مبرا بدل مبدل عند باين سميث 1134).
مبرا: مسحل، مسحاج، مصقل (آلة للصقل) (بوشر).
مبراة: قرن الأيل (ديوان امرئ القيس 43 مقطوعة 16).

• بَرَّيْطَه، بَرِّيطَة وبُرْنَيْطَة، بَرِنِيطة: (أسبانية، دلابورت ( birreta) أو ايطالية دوماس ( berretta) وتجمع بالألف والتاء وبرانيط: قلنسوة الأوربيين (قبعة). ويطلقها عرب الجزائر على قبعة الجنود الفرنسيين Képis كما يطلقونها على جميع قلانس الفرنسيين (بوشر، برجرن 165، 799، همبرت 21، دوماس قبيل 234، 349، دلابورت 79).
برانيطي: صانع القبعات وبائعها (بوشر، همبرت 83).

• بريغلة: (دوماس مخطوطة) بعوض، ناموس (دوماس حياة العرب ص432).
• برِينُس: صنف من البلوط. وهذا فيما أراه هو صواب ضبط الكلمة التي وردت في كتاب ابن البيطار (1: 132) في نسخة ف و (1: 183) في نسخة د 4 وفي مخطوطتي برنيس أو برسى من غير نقط. وذلك لأن ابن البيطار يقول إنها اسم يوناني. ومن اليسير أن نعرف إنها الكلمة اليونانية برينُس أي البلوط الأخضر.
غير أن ابن البيطار، يخلط فيما يظهر، بينه وبين صنف آخر من البلوط. فهو يذكر كلمة شوبر وهي من اللاتينية سوبر suber بمعنى خفيف اسماً لهذه الشجرة في عجمية
(1/321)

الأندلس.

• بَرِّيو: بعز المعز والغنم (شيرب).
• بز: بَزَّ: بَرْعَم، كمَّم (بوشر).
بُزٌّ (بالضم والكسر) ويجمع على بزَاز وأَبْزاز: حلمة الثدي (بوشر، زيشر 22: 134) وعند ذوات الأربع: حلمة الضرع والطبي والخلف (بوشر) ثم أطلق اتساعاً على الثدي. (بوشر، محيط المحيط. همبرت 3، هلو، باين سميث 1284، ألف ليلة برسل 1: 342) وهو مرادف نهد (بوشر) ففي ألف ليلة برسل (2: 278): بَزَّين حيث هي في طبعة ماكن: نهدَيْن. وهي لذوات الأربع: ضرع، وخلف وطبي (بوشر).
وبَزّ البيبة (الغليون): فمه (بوشر، محيط المحيط، زيشر 22: 134).
وبز كهربا: فم البيبة (الغليون) من الكهرب.
وبَزْ: برعم، عسلوج (بوشر).
وبز الخادم (ثدي الزنجية): صنف من التمر طويل لونه إلى السواد ما بين الأحمر والأبيض (ياجني 151 كذا).
ابزاز القطة: يطلق في تونس وما والاها. على نبات حي العالم الصغير (ابن البيطار 1: 10).
(1/322)

بزاز الكلبة: سن الكلب، نبات (بوشر).
حشيشة البزاز: حشيشة الابزاز (بوشر).
بِزَّة: ثدي، ضرع، طبي، خلف (بوشر).

بزبز (بالبربرية): زيز، ابزيز.
وجرادة، وجدجد، صرار الليل.
انظر: ابزيز وزيز، وقد ذكر بزيز دومب ص67.

• بزبز: بزبوز جمعه بزابيز: صنبور حنفية متحركة (بوشر).
وبزابيز جمع بزبوز: نافورة، فواره، شلال (بوشر).
بزبازة = بسباسة: قشرة داخلية في جوزة الطيب (بوشر).

• بَزْد: ذكرها فريتاج في معجمه ونقلها عنه صاحب محيط المحيط، لفظة لا وجود لها. وقد
(1/323)

نقلها فريتاج من كتاب فاندنبرج. وكان هذا قد توهم فأخذها من نسخة غلط. (انظر جيلدمايستر، فهرس المخطوطات الشرقية في ص120).
بزادي: ورد في المعجم اللاتيني: achate: ياقوتة بزادي وهو الجزع؛ وفيه berillus حجر بزادي وهو الياقوت الملون بسواد وخضرة.
وفيه iacyntus: فص سماوي البزادي.

• بزدرة: حرفة البايزار والأكّار (محيط المحيط) بزْدار وتجمع على بزدارية وبَزَادِرَة = بازدار: حامل بازي الصيد (مملوك 1، 1: 251).
• بزر: بَزَّر (بالتضعيف): بذّر ماله وفرقه إسرافاً (بوشر) وانظر تبزر.
تبزر: مطاوع بزَّر: جعل في الطعام الابزار (التوابل) (فوك). - وأسرف في الحفاوة، ففي شيرب ديال: ولكن ماذا بيَّ نتبزر عليهم تبزيرة مليحة. أي ماذا على لو أني احتفيت بهم احتفاء حسناً.
بِزر: عُجام عَجَم (همبرت 52) ونوى (هيلو). وبزر (وحدها): بزر الكتان فصار اسماً له علماً.
دهن البزر: دهن الكتان، ففي المستعيني مادة بزر الكتان: وسمي دهنه دهن البزر والبزر اسمه. وفي معجم المنصوري: دهن بزر الكتان ويقال أيضاً دهن البزر.
بزر ج أبزار وبزور Colchicum autumnal
(1/324)

(سورنجان) (890) (سنج).
وبزورات (جمع الجمع): أبزار، توابل، وعقاقير (ألف ليلة برسل 10: 134 وفي طبعة ماكن: أنواع العطارة.
وبزربات: خرزات كانت تجلب من مصر إلى بيت المقدس، تتخذ منها مسابح يشتريها الحجاج من النصارى (صفة مصر 17: 314).
وبزر خريسانة: صلصال صيني، وبزر، مسحوق لقتل الدود (بوشر).
بزر قبّار: بزر الكَبّر (891)، (بوشر).
(1/325)

بزر قطونا أو بَزْرَ قطوناء وبَزْرَ قطونا حسب ما جاء في معجم المنصوري (انظر القائمة 67): هو الاسفيوس بالفارسية والبرغوثي (معجم الأسبانية 365).
ماء البزور: فقاعة، ماء حشائش مغلي (بوشر).
ماء بزورات: فقاعة تتخذ من غلي بزور بعض النبات المسحوقة (زيشر 11: 514 - 5 حيث توجد تفاصيل عمله.) بزرة: بذرة، حبة - وكذلك عَجَم، عجام (بوشر).
بزار = بازار: سوق (بوشر).
بزارات كبزورات: ابزار، توابل، عقاقير (ألف ليلة برسل 10: 132) وفي طبعة ماكن: أنواع العطارة.
إبزار وجمعها أبازير: توابل (فوك، ألكالا).
مُبَزّر. شراب مبزّر. نبيذ متبل، فيه أبازير (الكالا).
مَبْزرَة وجمعها مَبازر: محل تباع فيه الابزار (التوابل) (فوك).

• بَزْرَك: ضرب من ألحان الموسيقى (محيط المحيط).
• بزع: بَزّع (بالتضعيف): زَيَّن، زخرف، جَمّل (فوك).
تبزع: تزين، تزخرف، تجمل (فوك).
بزيع جمعه بزاع: جميل، مليح، حسن (فوك).
بزاعة: جمال، حسن، ملاحة (فوك).

• بزغ: بزّغ بالتضعيف ذكرها فوك في مادة oriri.
(1/326)

مبزغ: مطلع القمر (معجم المتفرقات).

• بزق: بَزّق (بالتضعيف): أكثر من البزاق (بوشر). وذكرها فوك في مادة spuere بَزَّق أيره: ضرب في عراض الجحفلين (ألف ليلة وليلة 11: 180).
تبزق: ذكرها فوك في مادة spuere.

• بُزاق:، بزاق القمر: حجر القمر (ابن البيطار 1: 499).
بَزّاق: ذكره فوك في مادة spuere.
وبزاق: حلزون (همبرت 68).
بزّاقة: حلزون عريان (لا صدف له) (بوشر) وحلزون، قوقع (برجرن) - ولابد أنها تعني شيئاً يصنع من الزجاج. ففي مخطوطة الاسكوريال ص497: ويسمى الزّجاج الفوانيس والقناديل والبزاقات والقناني .. الخ (سيمونيه).
مبزق (بدل مبزغ): مِشرط (دومب 90).

• بزل: بالمعنى الثالث الذي ذكره فريتاج ولين، والمصدر منه. بَزْل وبَزال (معجم مسلم).
وبزل (في الجراحة): شرط أو شق خاصرة المستسقى (المصاب بداء الاستسقاء) أو شق ادرة المصاب بالفتق ليخرج منها المصالة
(1/327)

(معجم المنصوري).
بَزُّولة وجمعها بَزازِل وبزازيل: ثدي (محيط المحيط)، دومب 86، همبرت 60 (تونس) شيرب. ويقول هوست 224 أنها تطلق على ثدي العجوز فقط.
وبزولة الإبريق: بلبلة (محيط المحيط).
بزّولة القطة: نبات من فصيلة ( joubarbe) المخلدة (حي العالم) ويسمونها في نورمانديا: ( pain de sourie) أي خبز الفأرة وفي المقاطعات الأخرى: عنب الدب ( raisin d'ours) لشكل أوراقها. ويسميها العرب أبزاز القطة (شيرب).
بزولة النعجة أي ضرع النعجة: نبات اسمه العلمي Thrincia tuberosa ( براكس، مجلة الشرق والجزائر 8: 279، دوماس حياة العرب 382).

• بزم: بزيم (للابزيم) وبزيمة (هلو، رولاند) ويجمع على أبْزُم (الكالا) وبزائم: عروة معدنية (الملابس 151 رقم 6) وفي معجم فوك: بِزين وأَبْزِين، وجمعها أبْزِنَة وبُزون وأَبْزُون وأبازين.
• بزن: بَزِين وبَزِينة: نوع من الطعام، ويظهر أنها مختصر زبزين (انظر: زبزين).
بزِين: انظر بزيم.
بزين: جنس من الطير (ياقوت 1: 885) وعند القزويني: برين.
بُزّون وجمعها بَزازِن: حر، فرج المرأة (الكالا).
أبزن: حوض الاستحمام، مغطس، ففي شكوري ص 217ق: وأما الاستحمام في الأبزن وهو الحوض.
(1/328)

• بزو: بَزْوة: أدرة، قروة (فوك، الكالا، وهي عنده بَزوة بالباء الفارسية).
بَزْوِي: آدر: ذو قروة (فوك، الكالا).

• بَزَوَنْك: (بالفارسية بَزَوَند) قواد، ديوث (محيط المحيط).
• بسَّ: بَسَّ: طلي الخبز بالسمن والعسل. ففي ألف ليلى طبعة بولاق (2: 555) بست العيش بالسمن والعسل. وفي طبعة ماكن: بست وهو خطأ.
وبَسَّ: باس، قبل (فوك).
انباس: مطاوع باسه، قبل (فوك).
بَسْ: من الفارسية (بَسْ) بمعنى كفى حسب، (بوشر، ألف ليلة برسل 23: 112) وتتصل بالضمائر فيقال بَسّك وبسَّه، ويليها فعل مضارع فيقال: بسك تتهزا على أي كفاك هزأ مني (انظر هابيشت ج2). وتكون بمعنى شرط أن: يقال: بس لا تتعوق أي شرط أن لا تتأخر. (بوشر).
وفي معجم فوك بس tantum بُسَّة، جمعها بُسّات وبُسَسَ: بوسة، قبلة (فوك).
بَسِيس وبَسِيسة: إليك ما وجدته في صفة هذا الطعام في كتاب رياض النفوس (ص 6ر): ثم عمدت الكاهنة إلى دقيق شعير مقلو فأمرت به فَلتَّ بزيت والبربر يسمي ذلك البسيسة. وفي ص (36ر) منه، فاشترى بدرهم شعيراً وبدرهم زيتاً وبدرهم .. ّ. نا ثم عمل من ذلك بسيسة (تأكل موضع الكلمة).
ويقول ليون في رحلته إلى تونس ص561: ويقول في كتابه رحلة في دول البربر ص151 (تونس): ولهم أطعمة غريبة، مثل البسيس الذي يتخذونه من دقيق الشعير ملتوناً بالماء والزيت وعصير الليمون الحامض.
ويقول ديسكرياك في رحلته ص9: ((بسيسة: كبُنّة (بسكويت) يتخذ من تمر جاف نزع نواه يخلط ويلت بالدقيق.
وفي براكس مجلة الشرق والجزائر (5: 211) ((بسيسة طعام يتخذ من دقيق القمح والتمر الدقل تأكله القوافل في السفر)) وفيه (10: 314): ((قمح وحبة حلوة (بزر الانيسون) وحلبة أو حبة سودة (كمون) وحبة حلوة)) وتطلق البسيسة أيضاً على دقيق النبق (ثمر السدر) يقول بركهارت سوريا ص603: وبرجرن ص369: ((بسيسة دقيق يتخذ من النبق الجاف الذي يجلب بكثرة من وادي فيران. وبدو تلك النواحي يحفظونه في أجربة من الجلد ويتخذون منه طعاما في أسفارهم. وهم يذوبونه باللبن والحليب فيكون كالحريرة يشربونه، وهو عندهم غذاء
(1/329)

جيد منعش)).
بسَّاس: اجانة (قعادة) كرسي مثقوب، أو قصرية (إناء للبول في الغرفة ليلا) (الكالا وفيه باسيس ودبسيس) وفي القسم الأول من معجم فوك: بَسّاس: مرحاض، وأرى أن تفسيره هذا غير صحيح، وفي القسم الثاني منه Pot أي قصرية. ويبدو لي أن لفظة بسّاس، وتنطق باسيس وفقاً لللهجة الأسبانية، هي جمع الكلمة القطلانية باسي (بالأسبانية باسين bacin) وفي معجم ألكالا أن جمع الكلمة العربية هو باسيسي، وباسيسات، وبسيسين. وفي معجم فوك هو باسيسات.
وبَسّاس: نوع من السمك (ياقوت 1: 886) غير أن ضبط الكلمة بل وحروفها غير مؤكد، فهي في مخطوطات القزويني نسّاس أو نسناس.
بَسُّوس: سوس (رونالد) وهي تحريف: سوس.
مُبَسَّس: خبز مقلي بالسمن (دوماس حياة العرب 252).

• بسبس: بَسْباس: بالفتح وفي معجم فوك
(1/330)

وألكالا بِسباس بالكسر وهو عند أهل المغرب الشمار، غير إنه عند العرب نبات آخر ففي معجم المنصوري انظر: رازيانج (بسباس): هو الشمار في المغرب والأندلس وكذلك عند ابن البيطار 1: 140) وفي المستعيني في مادة قشر أصل الرازيانج ومادة رازيانج (= رازيانج وشمار) وفي المعجم اللاتيني ( maratro) وفي معجم الكالا ومعجم فوك ( hinoja) ( باجني مخطوط، بوشر، قائمة ص33 حيث نجد في الترجمة اللاتينية القديمة femuculum وفي ابن حيان ص10د: دخل على شَرْب من إخوانه يتنقلون ببسباس رطب، وكارتاس 19 وتعلقة تورنبرج في (ص368) فيه خطأ.
البسباس الصخري والرومي: شمار البساتين (ابن العوام 2: 260).
بسباس البحر: شمار البحر واسمه العلمي: F?niculum marinum ( باجني مخطوطة).
بسباس: ماقس macis ( الكالا) وقشور جوز بوا. واقرأ فيه بِسباس بدل بسبايه، ابن البيطار 1: 137، ابن بطوطة 4: 243.
وبسباس: أنسون، حبة حلوة (براكس، مجلة الشرق والجزائر 8: 280).
بسباس الهند: ساسفراس، صاصفراس (باجني مخطوط).
بُسُيْبِس وبُسيبسة: نبات اسمه العلمي meum athamanticum ففي معجم المنصوري: مر (مو) هو المعروف بالمغرب بالبُسَيْبس والنويفع وأهل بجاية يسمون حبه كمون الجبل ويستعملونه في الطبيخ والعلاج.
ويبرر ابن البيطار (1: 202) إبدال لفظة مر وجعلها مو بقوله: إن بعض بستانيي اشبيلية يسمون المو البُسَيْبسة وهذا هو
(1/331)

صحة الكلمة بدل البسبسية، وحيث يذكر كمون الجبل أيضاً.
وبراكس (مجلة الشرق والجزائر 8: 280) الذي يذكر لنا إنه ينطق الآن بسِبْسَه يقول إنه من فصيلة الخيميات ( ombellifere) فقط.
أما تفسير دوماس لها (حياة العرب ص381) فخطأ.

• بَسْت: فارسية وجمعها بُستان: مفتح الماء في فم النهر أو الجدول (محيط المحيط).

• بسترته: أنجبار، سلطان الغابة (نبات) (بوشر).
• بستن: ذكرها فوك في viridarium عمل البستان (محيط المحيط).
تبستن: زرع في البساتين، ففي ابن ليون (ص15و): الجلنار بري لايتبستن.
وقد ذكر فوك هذه الصيغة في مادة: viridarium أيضاً.
بُسْتَنجي: بستاني (بوشر) وجي علامة النسبة بالتركية.
بُستانبان، فارسية: بستاني (دي يونج).
بستانجي وجمعه بستانجية: بستاني (تركي) وحارس بستان السراي (بوشر).
بُسْتان كار: ضرب من الحان الموسيقى (محيط المحيط).
بساتيني: بستاني (ألف ليلة 3: 352).

• بَسْتِناج: (باللاتينية Pastinaca) جزر بري (معجم الأسبانية 240) وفي ابن العوام (1: 50): والجزر البري المنتن الرائحة الذي يدعي البستناج (وفي مخطوطة ليدن: والحرز
(1/332)

بدل والحرد في مخطوطة بانكري) وفي ابن البيطار (1: 4) النبات المعروف بالأندلس بالبستناج (انظره أيضاً في مادة غريراء).

• بُسْتُوقَة: جرة كبيرة من الخزف (بوشر).
• بَسْتوني: من الإيطالية ( bastoni) ماجة (وهو أحد اللونين الأسودين في ورق اللعب (القمار) (بوشر).
• بستيف: جمعه بَسَاتِفَة: طفيلي (بوشر).
• بُسَّذ: مرجان. وقد كتب بَسد في مخطوطتي المستعيني ومعجم المنصوري، وفي ابن البيطار (1: 137) بسَد وفي معجم بوشر: بَسْد.
• بسر: بُسْر: التمر حين يصفر (براكس مجلة الشرق والجزائر 5: 212 وفيها بِسِر - والبُسر: المبسار وهو التمر لا يرطب بسره (بوشر).
(1/333)

بسر السكر: انظره في مادة جيسوان.
لك بسر: ضرب من الصمغ يسمى Cancamum أو Cancame ( بوشر).
حجر البُسر: انظر ابن البيطار (1: 293) وهو يذكر ضبط الكلمة.
بسارية: سرء السمك، وبعلوط وصغار السمك يرميه الصياد، بوري، عجوم (بوشر) وتطلقه العامة على الصير وهو moenide أو Ménole ( رحلة إلى عوادة ص579، 716) - وهو السردين (برجرن) وهو بسارية باليونانية، وباليونانية الحديثة سيرو وتكتب أيضاً أبسارية (انظر دي ساسي عبد اللطيف ص285 - 8).
باسور أو باصور (انظر لين): علة في المقعدة (الكالا وتجمع على بواسير). وفي القزويني ص 114ق في الفصل الذي كتبه عن أمراض الاحليل: البواصير وتسميها العامة الليقية وعلامتها قروح غائرة حول الاحليل وربما نفذت بعضها إلى بعض إذا طالت المدة.
باسوري: نسبة إلى باسور يقال مثلاً سيلان باسوري أي نزف دم من الباسور (بوشر).

• بسط: بسط: مد ونشر، ويقال مجازاً: بسط
(1/334)

الغارات على الأقاليم (ابن حيان 77ق).
وفرش، مهد، غطى، ففي المقري (1: 641): مجلس مبسوط. وفي رحلة ابن جبير ص290: ميدان كأنه مبسوط خزاً لشدة خضرته. وفي المقري (1: 124): ونوع يبسط به قاعات ديارهم يعرف بالزليجي.
ويقال بسط وحدها بدل أن يقال: بسط يده، فقد جاء في ابن القوطية ص 2ق مثلاً: فبسط ارطباس إلى ضياعهم فقبضها.
ويقال: بسط يده بالقتل (معجم أبي الفداء) وبدل ان يقال بسط يده إلى فلان بالسوء (القرآن 60، 2، انظر لين) يقال أيضاً: بسط يده على فلان، ففي ابن حيان ص 62ق: بسط يده على الرعية واكتسب الأموال، أو يقال بسط على فلان فقط ففي ابن حيان ص 7ق: جاهز بالخلعان وبسط على أهل الطاعة. وفي ص20و: فبسطوا على أهل الطاعة وأحدثوا الأحداث المنكرة. أو بسط إلى فلان، ففي ابن حيان ص37ق: بسط إلى الرعية بكل جهة وامتد إلى أهل الأموال.
ولكي يقولوا أن فلاناً كريم يحب العطاء يقولون: يبسط يديه للخير (المقري 2: 404).
أما قولهم بَسْطُ الأيْدي فمعناه صفق الأيدي بصورة ان راحتي اليدين اليمنيين وإبهاميهما يتلامسان ويلتصقان من غير تضييق وشد. ويكون هذا عند كل عقد يجب الوفاء به واحترامه. انظر جاكسون تمبكتو ص289 وقارنه بما يقوله عبد الواحد ص134 في كلامه عن المهدي: بسط يده فبايعوه على ذلك.
وكما يقال بسط إليه لسانه بالسوء (قرآن 60، 2، انظر لين) يقال بسط لسانه في فلان (معجم المتفرقات، أماري 673) أو إلى شيء (نفس المصدر 1: 3 و4، راجع تعليقات ونقد) أو في شيء، ففي ابن حيان ص15ق: بسط لسانه في ذمه وعيبه.
وبسط: وسع العطاء والرزق (انظر بسط الله الرزق عند لين والمقري 1: 943. وفي النويري، أفريقية ص28و: بسط العطاء في الجند، وفي كتاب محمد بن الحارث ص28و: بسط العطاء في الجند، وفي كتاب محمد بن الحارث ص208: كان ممن بسطت له الدنيا.
وبسط: أعطى ومنح (أخبار ص27).
وبسط: أنعم بالأمان مثلاً ففي حيان بسام 3: 63ق: بسط الأمان لأهلها. (أخبار ص28) كما يقال: بسط عليهم العدل (لين، عبد الواحد ص16) ويقال: بسط له الإنصاف ووعده إياه (أخبار ص121).
وبسط عليه العذاب. (معجم المتفرقات، تاريخ البربر 1: 385، 539).
وبسط: فرق، فصل، أزال، ففي كتاب العقود ص5: قد رأينا وعلمنا في فلان جرحاً كبيراً فوق رأسه قد بسط الجلد وحفر اللحم.
(1/335)

وبسط وَجْهَه: تطلق وتلألأ (بوشر).
وبسط: رقق ووسع (بوشر).
وبسط فلاناً: لاطفه وأزال احتشامه.
ففي ابن حيان ص27و: دخلت عليه يوماً فخلا بي وبسطني وذاكرني (عبد الواحد ص171، 175، المقري 1: 236) ويقال أيضاً بسط إلى فلان (معجم المتفرقات) وكذلك: بسط جانب فلان، ففي بسام 2: 113ق: جعل يبسط جانب ابن عمار.
وبسط لفلان جناحه.
ففي ابن حيان ص68ق: فسأله عمر المسير معه إلى ببشتر ليأنس به ففعل وأقام عنده أياماً بسط له فيها جناحه.
وبسط عدة الفرس: مهدها واعدها (هلو) ولم يتضح لي معنى المصدر ((بسط)) في هذه الجملة من كلام المقري (1: 859): وكان شديد البسط مهيباً جهورياً مع الدعابة والغزل.
بَسَّط (بالتضعيف)، ففي الخطيب ص 68ق: بسَّط يده في الأموال وجعل إليه النظر في جميع الأمور. أي أطلق يده في الأموال.
والتبسيط: النشر (بوشر).
أبسط: بسط، سر (همبرت 226، بوشر).
وأبسط الحضار: أعجبهم وسرهم (بوشر).
تبسط: في المقري (1: 598): كان يتبسط لإقراء سائر كتب العربية. هذا ما جاء في جميع المخطوطات منه وكذلك في طبعة بولاق. ولابد أن تقرأ: في إقراء، وهذا من غير شك أكثر انسجاما مع العربية.
وتبسط له: لاطفه وأزال احتشامه (المقري 1: 132).
وتبسط: فرح، سُرَّ (دلابورت ص142).
وتبسط في الأمر: تصرف تصرفاً مطلقا لا حد له، ففي الفخري ص227: قيل إن الخَيزُران كانت متبسطة في دولة المهدي تأمر وتنهي وتشفع وتبرم وتنقض.
تباسط، يقال تباسط فلان وفلان: تحدثا
(1/336)

بانطلاق وحرية (فريتاج مختارات 114).
انبسط: استعمل بمعنى يختلف بعض الاختلاف عن معناه الأصلي وهو انتشر وامتد واستوى، فقيل مثلاً: إذا أردنا أن نذكر كل هذا انبسط هذا التأليف (النويري، مخطوطة 273 ص157) أي طال كثيراً. وكذلك: إلى الشروع في علم صالح من الطب ينبسط بها القول في المدخل (حيان - بسام في تعليقاتي ص182 تعليقة 1 ولكن لا تبدل (بها) ب (لها)، أشرت أن في مخطوطة ب (لها) ومعناه إنه شرع في اكتساب الكثير من علم الطب بحيث يستطيع ان يطيل القول في مبادئ هذا العلم.
وكذلك: ((ولا أطاعه بشر ولا انبسط له من قرية من القرى أحد ولا انتشر.)) (الاكتفاء ص165ق) أي لم يعلن أحد ولاءه له. ويقال: انبسط إلى الدكان أي انطلق إليه (فهرس المخطوطات الشرقية في ليدن 1: 155) وفي المقري (1: 374): كان الناصر كلفاً بانبساط مياه الأرض واستجلابها من أبعد بقاعها. أي كلف بحفر قنوات الري.
والانبساط: الاستواء كوجه المرآة (المقدمة 3: 65).
وفي المقري (1: 742) لم ينبسط في السباحة أي لم يشرع في السباحة.
وانبسط: سُر (فوك، بوشر).
وبانبساط: بسرور (بوشر).
وانبسط إلى الشيء: مد يده واستولى عليه ففي ابن حيان ص62ق: وانبسطوا إلى أموال الرعية.
وانبسط إلى فلان: لاطفه وأزال الاحتشام بالكلام معه (معجم البلاذري، معجم المتفرقات، البكري ص120) وكذلك: انبسط معه (انظر أدناه).
وانبسط به: أعلنه (معجم بدرون).
وانبسط بالأمر عليه: أكثر منه، ففي ابن حيان ص 69و: انبسطوا بالغارات على أولي الطاعة.
وانبسط عليه: تكبر عليه وجاوز القصد، ففي ابن حيان ص22و: وانبسط كثيراً على أصحابه واستخف بهم.
وكذلك: سيطر وتحكم. ففي ابن حيان ص 24و: وامتنع هو ومن معه من انبساط أهل الباطل عليهم.
وانبسط عليه أيضاً: عارضه وخالفه، ففي حيان - بسام (1: 30و): واتفق أيضاً عليه ان عبد الرحمن ابن المنصور انبسط على أخيه عبد الملك أول دولته بصحنة (بصحبة) طائفة تخل به فعرف عيسى أخاه
(1/337)

عبد الملك بذلك فحمله على كف يد عبد الرحمن.
وانبسط معه (وكذلك إليه): لاطفه وأزال الاحتشام معه (معجم المتفرقات، المقري 1: 132، 828، ألف ليلة 1: 82)، وفي كتاب ابن صاحب الصلاة ص 76ق: إلى ما كان عليه رحمه الله من وقار وهيبة، ووفاء لأصحابه في الحضور منهم والغيبة، مع انبساط معهم في طعامه وإنعامه عليهم.
وانبسط منه: سر منه ورضي عنه (بوشر).
بسط: انبساطية، قابلية الانبساط (بوشر) - ولهو دعابة، فكاهة (بوشر).
واصحاب الحيل والبسط: المضحكون، المهرجون (معجم المنصوري مادة مهانة).
والبسط: شراب أو حبوب تستحضر من نبات القنب الهندي. (بركهارت عرب 1: 8، لين عادات 2: 40).
والبسط في علم الحساب: العدد الأعلى في الكسر الاعتيادي (بوشر).
بَسْطة: رضى، قناعة (شيرب ديال ص7) وبسطة قطعة من الجوخ (هلو، رولاند، دلابورث 103، بوشر).
وبسطة: عند أهل مالطة: طية في ملابس الأطفال لكي يمكن بعد أن يكبروا تعريضها أو تطويلها حين تضيق عليهم أو تقصر. (فساللي، معجم المالطية).
أصحاب البسطات: يظهر أن معناها الصيادلة والعطارون. ففي المقري (1: 934): وكان يعتمد عليه في الأدوية والحشائش وجعله في الديار المصرية رئيساً على سائر العشابين وأصحاب البسطات.
وبسطة: قاعدة، دكة وجمعها بسط (بوشر).
وبسطة: مسطحة، قرص الدرج (وهو مكان منبسط في الدرج تنقطع فيه الدرجات) (بوشر).
بَسْطِي: بائع البسط وهو الشراب أو الحبوب تستحضر من نبات القنب الهندي (بركهارت حياة العرب 1: 48).
بسطاني: بائع، جوال (دوار) (بوشر).
بسطوية: قطعة من الجوخ (بوشر).
بَساط، البساط من الأرض: الواسعة، وكل منبسط مستو منها (هلو). وفي لطائف
(1/338)

المعارف للثعالبي ص74: وجعلت بساطاً ممدوداً.
بِساط: ويجمع على بساطات أيضاً (الكالا، بوشر) ويستعمل مجازاً، ففي حياة ابن خلدون ص 199وفي كلامه عن الطاعون الجارف: ثم جاء الطاعون الجارف فطوى البساط بما فيه. وفي المثل: على قد (أو قدر) بساطك مدّ رجليك. أي أنفق بقدر ما تكسب أو أعمل بقدر ما تستطيع (بوشر).
والبساط: المخدة (الكالا).
والبساط: في الأصل الزِلّية يجلس عليها السلطان وأعوانه، ومن هنا أطلقت على مجلس السلطان ووزرائه (بلاط). ففي تاريخ البربر (1: 634): وقد ثيب له من ولاية السلطان ومخالطته حظ ورفع له ببساطه مجلس (والصواب ومخالصته كما جاء في مخطوطتنا رقم 1351 ومخطوطة لندن). وفيه (2: 16) في كلامه عن السلطان: فاختصه بإقباله ورفع مجلسه من بساطه (وص379، 392، 437).
وفي كرتاس ص156: فر من بساط الناصر كثير من الأشياخ الذين قام الأمر بهم (المقري 2: 456). وفي أماري ديب ص125، 139، 176: والقنصل الذي يتعين منهم للإقامة بالحضرة العلية له أن يدخل البساط العلي مرتين في كل شهر لسبب قضاء حوائجه. وبعبارة أخرى (ص130): الشرط السادس عشر أن يدخل قناصرتهم لمعاينة البساط القدم مرتين في الشهر وأن ينعم عليهم بالكلام مع المقام العلي أسماه الله.
وبساط: خضيلة، روض، مربعة زهور، ففي المقري (1: 639): وقد مشى أحدهم على بساط نرجس ونجد في كتاب ابن الخطيب (مخطوطة باريس) روض نرجس وهي تدل على نفس المعنى.
بساط الغول: اسم نبات يسمى أيضاً طرفة (ابن البيطار 2: 159).
بسيط، خط بسيط: كتابة ممدودة، مطولة، إن فوك الذي يذكر هذا التعبير في مادة ( litrea) يفسره ب ( tirada) ودوكانج يفسر ( tirare) ب ( Producere)
(1/339)

أي طوّل، مد) وهو ينقل هذه العبارة من قائمة، وفيها ما معناه: كتاب مكتوب بحروف ممدودة ( tirata) وبلغة فرنسية.
وبسيط: خلاف المركب (تعليق مونج في Cliv) .
وبسيط: ساذج، على الفطرة، صريح، غير متكلف ولا متصنع، فيه سلامة، صافي القلب، سريع التصديق، قليل الإدراك (بوشر) حسن النية، خالصها، أمين (همبرت 231).
وبسيطاً، بشكل بسيط (من غير تكلف ولا تصنع ولا زخرف).
وبالبسيط: بدون تكلف ولا تصنع، وبالأسلوب المألوف قديماً (بوشر).
وبسيط: فطري، ساذج يجري على سنن الطبيعة (بوشر).
في البسيط: بسعة، برحابة (بوشر).
وبسيط: افقي، وساعة بسيطة: ساعة أفقية (بوشر).
وتكلم بالبسيط: أطال الكلام (معيار 11).
وبسيط: سطح، وجه يقال: بسيط البحر (المقدمة 1: 93).
وبسيطة: خضيلة، روضة، مربعة زهور (المقري 1: 639. وكذلك في طبعة بولاق).
بساطة: حالة المادة المفردة، وخلاف التركيب (مونج، فوك، بوشر، المقدمة 2: 306، 353).
وبساطة: سذاجة، سلامة النية، عدم التكلف والتصنع، ويقال: ببساطة: أي بسلامة نية، بسذاجة، بسلامة نية، بلا تكلف (بوشر) بصدق، باخلاص (همبرت 221).
وبساطة الأسلوب: بهجته وظرفه (بوشر).
وبساطة الوجه: طلاقته وبشاشته (بوشر).
بسيطة: مفردة، غير مركبة، أعشاب طبية مفردة. ففي ابن البيطار (1: 36): ولم يذكر ديسقوريدوس ولا جالينوس هذا النبات في بسائطهما.
باسط، مُبسط، ممدد، موسع (بوشر).
أبسط: أوسع (ابن جبير 178).
مبسوط، كما يقال: مبسوط اليد يقال مبسوط الأنامل أي كريم معطاء (ألف ليلة 1: 199). ويقال أيضاً: مبسوط وحدها ومبسوط به يعطيه بهذا المعنى، ففي المقري (3: 675) كان مبسوطاً بالعلم مقبوظاً بالمراقبة.
ومبسوط: واسع، طويل، عريض، ضخم. يقال حجارة مبسوطة (ابن جبير 84) وحجر مبسوط (ص164) وقبة مبسوطة (ص152). وأخشاب مبسوطة (ص154).
(1/340)

وسعة، ثراء (معجم الادريسي)، وواسع ضخم، ففي رحلة ابن جبير (ص102): تابوت مبسوط متسع. وقد وردت هذه العبارة الأخيرة في رحلة ابن بطوطة (1: 32) وقد ترجمها مترجموها بقولهم: ((تابوت مسطح متسع)) غير أني أشك أن يكون معنى ((مبسوط)) مسطحاً. نعم إن مؤلف كتاب المستعيني (انظر: كبد السقنقور في نسخة ن فقط) يقول في كلامه عن السقنقور: ((وذنبه مبسوط كذنب السلباحة)) غير أن الصفة ((مبسوط)) بمعنى مسطح يمكن أن تصدق على ذنب السلباحة (الانقليس) ولا يمكن أن تصدق على ذنب السقنقور لأن هذا يختلف عنه تماما فيما يقول الادريسي (ص18) فذنبه مستدير (انظر: شو2، صورة 8).
ومبسوط: فرح، مرح، (محيط المحيط، دومب 107، همبرت 226، بوشر).
ومبسوط منه: راض، مسرور (بوشر، هيلو، براكس ص10) وفيه ما معناه: ((وفي هذه المدينة نحو من أربعين تاجراً أثروا من تجارتهم وتراهم راضين مسرورين ((مبسوطين)) كما يقول العرب، ألف ليلة 3: 19، زيشر 22: 79.
ومبسوط: ميسور الحال (بوشر)، غني (محيط المحيط، رولاند).
ومبسوط: متعاف، سليم، صحيح الجسم، قوي (بوشر) محيط المحيط.

• بُسطار: حذاء سويقي (بوتين) يحتذيه الفلاحون برجرن 801).
• بَسطال: من الأسبانية Pastel ( الكالا)، وجمعه بَسطالات يطلق على فطائر محشوة لحماً (الكالا).
• بَسْطُرما: من التركية باسُطُرْمه: لحم نزع عظمه
(1/341)

وطرق وملح وعصر وجفف بالهواء (محيط المحيط).

• بَسْطَرُون: آلة النجار يصحح بها خرق الخشب (محيط المحيط).
• بسعيرا: سرخس، خنشار (نبات) (ابن البيطار 1: 140) وهو يفسر هذه الكلمة بالسرخس.
• بسفاتج: كثير الأرجل، ذكرها بوشر في معجمه.
• بَسْفارَذانَج: ثمرة المغاث (محيط المحيط).
(1/342)

• بسفايج: كثير الأرجل (ابن البيطار 1: 135)، بوشر، برجرن).
• بَسْكِير: يقول دونانت (ص202) في كلامه عن نساء تونس: ((بسكير، منديل كبير طويل مطرز يغطي الذقن واسفل الوجه، ويربط طرفاه خلف الرأس، ويتدليان حتى الركبة)) ويقول ميشيل ص103: ((البسكير يغطي الوجه إلى ما تحت العينين)).
(1/343)

• بسل: بَسَل الشيئان: تنافرا وتناقضا (بوشر).
بسَّل بالتضعيف: ثرثر، هَذَر، هذى، شغشغ (الطفل) هدل (الحمام) غرد (الطير) (هلو، رولاند).
بِسِلاّ: وعند لين بِسِلّى: صنف من الجلبان، اسمه العلمي: Pisum arvense L.. وأضاف: وتكتب اليوم عادة: بِسِلَّة. ونجد هذه اللفظة الأخيرة عند ابن البيطار (1: 252) ففيه الغافقي ومن الجلبان صنف كبير لا يؤكل إلا مطبوخاً ويسمى البسلة.
وعند ابن العوام لابد أن تبدل لفظة السلة التي تكررت ثلاث مرات بلفظة البسلة التي ذكرت في المخطوطة (انظر رقم 2) ص130، وكذلك لابد من هذا الابدال في ص713 (انظر رقم 1) وكذلك في معجم بوشر.
وقد جاءت بِسِلاّ في رحلة ابن بطوطة (4: 335) وبَسِلاّ في المطبوع من الرحلة. وتكتب بسيل أيضاً ففي ابن البيطار (2: 102): البسيل وهو الجلبان الكبير. وتكتب كذلك بسيلة، قال التونسي (كبّاب ص75و): والبسيلة وهو البسيم. وفي المستعيني: ترمس يعرف البسيلة عن أبي حنيفة بالعربية للمرارة التي فيه، وقال: كل كريه بسيل. وفي ابن البيطار (2: 102): الجلبان المعروف بالبسيلة، وكذلك بسيلة عند ابن العوام 2: 99. وفي معجم هلو: بَسِيلَّة (انظر صفة مصر 27: 89 وفيه بَسِلَّه.
وما يقوله أبو حنيفة عن أصل الكلمة خطأ لاشك فيه فليست الكلمة من أصل عربي ولا من أصل فارسي. (انظر التعليق على ابن بطوطة 1: 1) لأن بَسْله في المعاجم الفارسية ليست إلا تصحيف قبيح للفظة بِسِلَّة. وهي مشتقة من اللفظة اللاتينية " Piselli" ( تصغير " Pisum") التي احتفظت بها الإيطالية " Piselli" وأصبحت بالفرنسية bisailes.
بِسِلّه: انظر بِسِلاّ.
بسيل وبسيلة: انظر بِسِلاّ.
(1/344)

بَسالة: رتابة، عدم التنوع (بوشر).
بَسّال، وجمعه بَسّالة: شجاع، جرئ (المقري 2: 378).
باسل: غث، مسيخ، لا عم له (دومب 105، همبرت 14، هلو) - وثرثار، مهذار (هلو) - ورتيب، ممل (بوشر) - وعبوس (بوشر).

• بسم: بَسّم (بالتضعيف): جعله يبتسم (فوك).
بسيم: هو في تونس صنف من الجلبان (البسلة) Pisum arvense L. انظره في مادة بِسِلا.
بُسَيم = بُسَين: قط (محيط المحيط).
مبسم: فم غليون (بوشر).

• بسن: بسين وبسينة: قط وقطة، ولعله تحريف البسيس والبسيسة تصغير البس والبسة (محيط المحيط).
بسُّون وبسُّون الملوك: نوع من الشراب السام (ابن القوطية 31ق).

• بسناج:= بَستِناج.
• بسنوقة:= خابية. (باين سميث 1172).
• بَسِيَسْتُ: (أسبانية): سنة كبيسة (الكالا) وفيه ( bisiesto) .
• بش: عامية بأي شيء يقال: بش تدعا أو بش تعرف. أي بأي شيء تدعى أو ما اسمك (فوك).
بَشّ ومضارعه يبش والمصدر بشاشة.
بشّ إليه: ضحك إليه ولقيه لقاءً جميلاً لسروره برؤيته (فوك).
بش بالشعب: ضحك إليه وتقرب منه (بوشر).
بش الدبان: طرد الذبان (بوشر).
بشّشَه: لاطفه ولقيه لقاء جميلاً (الكالا).
انبش: أظهر البشاشة والسرور بعد ان كان حزيناً (بوشر) - وانبش في وجه فلان، يظهر أن معناها: ضحك في وجهه وكذلك يقال في هذا المعنى ضحك في وجه فلان، ففي ألف ليلة (1: 651) انبش في وجهه وحياه أعظم التحيات (انظر لين في مادة بش، وانظر مادة بشوش أدناه).
(1/345)

بشوش: طلق الوجه (همبرت 232، بوشر) وأنيس، (بوشر) ولطيف، لين العريكة (بوشر) وفكه، ذو دعابة (همبرت 226، بوشر) وفي معجم بوشر: ضاحك (ظريف مرح = ضاحك).
وجه بشوش: طلق، متهلل، لطيف، حلو (بوشر) وقد ذكر فوك هذه اللفظة (بشوش) في مادة asurgere" وفي مادة " preceps.
بشوش = حرمل، ذكرها المستعيني في مادة حرمل (وفي نسخة ن منه: يشوش).
بشاشة: طلاقة، حلاوة (بوشر، هلو) وانس، لطافة (بوشر) ودعابة، فكاهة (بوشر). بشاشة الوجه: طلاقته وتهلله وحلاوته (بوشر).
بشاشة الإيمان: أثره المثير (المقدمة 3: 34 حيث يجب أن تقرأ بشاشته (دي سلان) وتاريخ البربر 2: 13) وكذلك يراد أثرها المثير في قولهم: بشاشة الدعوة (تاريخ البربر 1: 303).

• بُشْبُش: ورق الحنظل (ابن البيطار 1: 142) وهي بعجمية الأندلس حسب مخطوطة 1، غير أن هذه العبارة ليست موجودة في مخطوطة ب. وهي لفظة فارسية (محيط المحيط).
• بِشْت أو بُشت: بكسر الباء أو ضمها، والجمع بُشوت:
(1/346)

نسيج من صوف أسمر، أي بلون الصوف الطبيعي، يتخذ منه لباس للفلاحين والنساء (صفة مصر 12: 280 وفيه بِشت) - وعباءة الإعراب تصل إلى الساق فإذا طالت وكانت ثمينة سميت ((زبوناً)) (برجرن 802 وفيه بِشته). وكساء من الصوف الأبيض (زيشر 22: 130). وفي ألف ليلة، (1: 877): ((والبسه الخولي بشتاً قصيراً أزرق إلى ركبتيه)). وهو ضرب من العباء. وفي ألف ليلة، برسل (9: 216): ((وعليه بشت قطيفة)) وفي طبعة ماكن: عباءة. وفي محيط المحيط: البشت عباءة واسعة.
وهي ((بُشت)) عند سيتزن و ((بِشت)) عند روسو كما أشار إلى ذلك دفريمري في مذكراته، كما قال أيضاً وقد أصاب إنه ((البوش)) الذي ذكره بركهارت وقد نقلت ذلك عنه في الملابس ص92 وهو يقول: ((إن عباء بغداد هي أفضل العباء، أما العباء التي تصنع في حماة ذات الاردان الصغيرة العريضة فتسمى ((بوش)) ( bouch) وبشته هو وِشت ( wicht) الذي جاء في كلام وايلد ونقلته عنه في الملابس ص433 ولابد ان نذكر ان هذا الرحالة يكتب غالبا ((و)) ( b) وب ( w) فهو يكتب مثلاً واشا بدل باشا ووولاق بدل بولاق (ص154 مثلاً). وكذلك كان يفعل شيلتبرجر وهو رحالة الماني قديم فهو يكتب: Wyasit بدل Bajazet.
وبشت: زرد، درع (باين سميث 1526، وبار على طبعة هوفمان رقم 4355).
(1/347)

بُشت: مأبون (بوشر، محيط المحيط) راجع: بشت الفارسية.

• يِشْتَخْتَه: صندوق سفر ذو خانات وحقيبة سفر لمسافر واحد.
وبشتخته حريم: مِزينة (منضدة توضع عليها أسباب الزينة للنساء).
ساعة بشتخته (بالتركية: بشتخته ساعتي): ساعة دقاقة (بوشر).

• بَشْتِناقة: بستناج (معجم الأسبانية 240).
• بشخانة: (بالفارسية بَشَه خانه)، وتجمع على بشاخين: كِلّة، ناموسية. وزخارف السرير أو الغرفة لصيانة الحشايا والمخدات (وهذه تسمى بالفارسية بشه).
والسرير ذو الكلة أو الغرفة ذات الكلة (فليشر معجم ص56 وفي طبعته ألف ليلة رقم 12، فوروورت 92، أضف إلى العبارة التي ينقلها: ألف ليلة برسل 12: 76).
وفي معجم بوشر moustiquaire ( ناموسية): باشخانة، وفي مادة dais ( ظلة في سماء السرير) ذكر بشجانة. وأرى أن هذه من خطأ الطباعة، والصواب بشخانة.

• بشر: بَشَر الأديم: قشر وجهه - وبشر الكتابة: حكها لإزالتها من الورقة، ومحا الكلمات بممحاة، وكذلك شطب عليها بالقلم لطمسها (رسالة إلى فليشر ص79 - 81، المعجم اللاتيني، فوك).
بَشّر (بالتضعيف): كافأ من أخبره بخبر سار (الكالا).
(1/348)

بشّر بالردى: أنذر بالهلاك، وتوقع الشر (بوشر). - وسايف، لعب بالسيف (الكالا).
باشر: لامس (رسالة إلى فليشر 210) مثل ما يقال: باشر الماء بعضوه للطهارة. (تاريخ البربر 2: 425) ويقال: يباشر الهواء برأسه كالمتداوى به لصحته (البكري 24).
وباشر: عني بالشيء واهتم وقام بالأمر (بوشر) - وباشر دعوة: عني بها واهتم (بوشر) - وباشر الأمر: تولاه بنفسه واهتم به (بوشر) - وباشر الشيء بنفسه: فعله بنفسه من غير وساطة (بوشر) - وباشر قبض المال: قبضه بنفسه (تاريخ البربر 1: 440) - وباشر: تعهد بعمل على أن ينفذه حسب الشروط (بوشر).
باشر الاستادارية: تولى منصب أستاذ الدار (مملوك 1، 1: 57).
وباشر فلاناً: اتصل به (المقدمة 1: 248، 2: 317، تاريخ البربر 1: 483، 484، 2: 512).
وباشره: حاول قتله بنفسه، ففي تاريخ البربر (2: 430): اقتحموا عليه الدار وباشره مولاه محمد بن سيد الناس فطعنه واشواء.
تَبشّر: فرح وتهلل، (ديوان الهذليين 222) انبشر: مطاوع بشر (فوك).
استبشر: لا يقال استبشر فقط (لين، فوك) بل يقال أيضاً: استبشر بفلان، ففي حيان - بسام (1: 30ق): فلما وصل إليه أظهر الاستبشار به (كليلة ودمنة ص15)
بِشْر: واد ينتج أعشاباً تؤكل غير مطبوخة: أي لا ينتج إلا أعشاباً لا قيمة لها. والمرء يتساءل إذا كان هذا التفسير الذي فسره به دي ساسي في منتخبات من أدب العرب (2: 484) صحيحاً.
بَشَر: يقال: العقوبة على الأبشار، أي على ظاهر جلد الإنسان - وضرب الابشار: جلدها بالسياط (معجم البلاذري).
البشر = البشريون: الإنسان ذكراً كان أو أنثى (معجم أبي الفداء).
بَشَرَة: قشرة، لحاء (معجم الادريسي).
بُشرى: ما يبشر به، الخير المنتظر (بوشر).
بَشَريٌ: جسماني (بوشر) - بشرياً: إنسانياً، حسب ما يطيقه الإنسان (بوشر).
بشير: مبشر وهو من يتقدم الشخص ويخبر بقدومه (بوشر).
وبشير الحوت: بشرته وهي إفلاس السمك (دومب 69).
بشارة: بشرى، ما يبشر بحدوث شيء (بوشر).
وبشارة: سفارة (هلو).
(1/349)

مباشر: قيم، ناظر، وكيل (همبرت 207، بشائر الأثمار: بواكيرها وأوائلها (بوشر). وقولهم: دُقَّت البشائر أو ضُرِبت البشائر (انظر دي ساسي مختارات 1: 91، مملوك 2، 1: 148) فإن بشائر ليست فيما أرى جمع بشيرة كما يرى فريتاج، بل جمع بشارة. وعيد البشارة عند النصارى. (بوشر لين عادات 2: 363).
بشّار: ذكرها فوك في مادة radere.
بَشّارة: فراشة (همبرت 70، بوشر) وهي بشارة من دون تشديد عند برجرن.
باشورة وجمعها بواشير: حصن بارز، ولئن المشارقة لم يعرفوا الحصون البارزة، فهو بالأحرى حصن مشرف غير منتظم الشكل منعزل عن باقي الموقع.
وهو أيضاً حصن منعزل تعلوه سطيحة يشيد في الأرض الخلاء المكشوفة، لمنع تقدم العدو والتفوق عليه في الحرب (مونج ص252 - 255).
وباشورة: مرقب، محرس (هلو).
تَبْشير: حملة، هجمة بالمسايفة، أو رفع الرمح في أثناء المبارزة (الكالا).
مَبُشِّر: بشير، من يتقدم الشخص يبشر بقدومه (بوشر) - ومُبَشِّر الصيف: الخس وغيره من أحرار البقول (زيشر 11: 521).
المُبَشِّرات: التجلي والكشف عند الأولياء (المقدمة 1: 187).
(1/350)

بوشر، مملوك 1، 1: 27، المقري 3: 109، أماري ديب 189) - ومفوض، مندوب تنتدبه الحكومة للقيام بعمل معين (بوشر) - والمباشرون أو الكتاب الأقباط (فانسليب 93).
والمباشر: السفير والرسول (هلو) - ومباشر لطبع كتاب غيره: ناشر الكتاب (بوشر).
ومباشر العسكر: أمين حسابات العسكر الذي يأمر بصرف مرتباتهم (بوشر).
ومعمار مباشر: متعهد، مقاول، الذي يلتزم إنشاء عمارة أو أية بناية (بوشر).
مُبَاشَرَة: عمل المباشر، نظارة، إدارة - تدبير - وتعهد، مقاولة (بوشر).

• بشرف: مقدمة اللحن في الموسيقى (سلفادور 23 وانظر هوست 258).
• بشَرُوش: ذكره القزويني (2: 119) في أسماء الطيور وهو النحام، وهو Phénicoptère عند باجني مخطوط ( bacerux) ومن هذا اشتق الاسم الفرنسي bécharu
• بشرير: جنس من الطير (ياقوت 1: 885).
(1/351)

• بشط: بَشّط (بالتضعيف) جلس منبسطاً، ويظهر إنها تصحيف بَسَّط (محيط المحيط) بُشط: من الفارسية بشت مأبون (محيط المحيط).
بُشوطة: سمك مجفف مملح (الكالا).

• بشطر: بَشاطِر: معول صغير، رفش - ومجرفة من الخشب لجرف الحبوب (الكالا وفيه مجرفة ذات اسنان لها يد).
بُشَيْطرة: جَرَبية، زهرة الجَرَب (نبات) (الكالا escaviosa yerva) .

• بشطل: بَشاطل (رومانية) زوج من الطبنجات، زوج من الغدارات (المسدسات) (بوشر).
• بشع: بَشَّع بالتضعيف: قبح (بوشر) - وبَشّعه وبشع عليه: بالغ فيه وأفرط (فوك) - ووردت بشَّعَه وبشع عليه في معجم فوك في مادة: ( abhorrere) aborere: تبشع عليه ذكرها فوك في نفس المادة أعلاه.
استبشعه: عده بشعاً واستقبحه (كرتاس 43: فوك).
بَشِع: كريه: شنيع (بوشر).
بشيع: شنيع، قبيح، كريه، ففي كتاب محمد ابن الحارث (ص317): فأخطأ خطأين بشيعين. - وبشيع: تفه، ماسخ الطعم كريهه (هلو).
بشاعة: قبح (بوشر) شناعة، شوه (ببشاعة بقبح، بوشر) وفي المقدمة 1: 58، وفي الخطيب ص 14ق: بشاعة قرابيس السروج أي قبحها. - والمنظر الشنيع أو الصورة الشوهاء التي يسببها المرض، ففي شكوري (ص187و) في كلامه عن مريض أنهكه
(1/352)

المرض: فرأيت شخصا كاد المرض يذهب نفسه لبشاعته.
أبشع. أبشع ما يكون: اقبح ما يكون بحيث يستدر الرحمة (بوشر).

• بَشْغَط وبَجْغَط: يقال بشغط عليه وبجغطَ عليه: ناداه وصاح به (فوك).
• بشكراين؟
: هو نبات Chamoelion albus ( خمالاون لوقس). ويقول ابن البيطار عند ذكره الكلمة (1: 142): بعجمية الأندلس كما يقول ذلك في (1: 346) منه حيث جاءت الكلمة في نسخة أبشرانية، وكذلك في نسخة ب فيما يظهر غير إنها مهملة لا نقط فيها. وفي (1: 51) منه جاء في نسخة ج: بشكراين وفي نسخة أ: بالشكراين وبالشكراس (كذا) وفي نسخة ب: الشكاين وفي نسخة د: بسكراين، وفي نسخة هـ بسكراين وفي نسخة وبشكاين وفي نسخة ز: بشكران.

• بَشْكَلَوْن: يظهر أنها اللفظة الأسبانية escalona والفرنسية échalote.
وفي ابن ليون (ص39ق):
وإزرعب الجزء من بصلة ... قامة على التتمة

وبشكلونا هذه تسمى ولست أرى متفقاً مه سيمونه أن هذه اللفظة هجينة منحوتة من لفظة بصلة العربية ولفظة ascalonia اللاتينية. بل أرى أن العرب حين عربوا هذه اللفظة alibrum زادوا في أولها باءً كما فعلوا بكلمات أخرى مثل بُبُيَّة Upupa وبَلَبْرَة أو بَلَبْرة alabrum أو alibrum.
• بَشِكير: غطاء الخوان، سماط (برجرن، nappe) اسبينا مجلة الشرق والجزائر 13: 157،
(1/353)

محيط المحيط).

• بشل: بَشَل: ذكرت في معجم فوك في مادة Curiosuse.
تبشل عليه: ذكرت في معجم فوك في نفس المادة السابقة.
وتبشل عليه: تملقه وداهنه وأطراه (فوك).
بَشالة: فضول، حب التطلع إلى ما لا يعنيه (فوك).
بَشّال: فضولي، طلعة (فوك).

• بَشِلّر: (أسبانية): حائز بكالوريا (الكالا bachiller وفيه أيضاً " bachilleradgo" (baccalauréat) بكالوريا.
• بشلشكة: جنطيانا (نبات) المستعيني انظر جنطيانا (بشلشكة) ويقول ابن البيطار (1: 142، 261) إنها كلمة أسبانية، وفي (2: 408) في نسخة أ: بِشليشكه، وفي ب، بلشكة. وهي تصحيف بسيليكه ( basilica) وهي من اسماء الجنطايا. (انظر: سيمونيه 275، دودونوس 599).
• بَشُلَق: (بالتركية باشلق): رداء مقلنس (برجرن).
(1/354)

• بشم: بَشّم: ذكرت في معجم فوك في مادة Crapulari.
مُبَشِّم، يقال طعام مبشم: كريه (الكالا) وبَشّم المسمار: عطف نهايته بعد أن سمره (محيط المحيط).
تبشم: ذكرت في معجم فوك في مادة Crapulari ولعلها بمعنى انبشم.
انبشم: أتخم. أتخمه الطعام حتى الحلقوم (بوشر).
بَشْمة وتجمع على بشمات وبَشَم: تخمة (فوك، همبرت 34، بوشر، المعجم اللاتيني).
وبَشْمَة: اسم حجازي للحبة السوداء المستعملة في أمراض العين (ابن البيطار 1: 142).
بَشَمان وجمعه بَشَمانات: سنة الوجه، رسم وجه الملتفت، رسم الوجه من جانبه (الكالا).
بَشَام: انظر عن هذه الشجرة: بلاد
(1/355)

العرب (2: 124) لبركهارت - وهي عند الأعراب المقل. (برتون 2: 143).
مبشوم: متخم (الكالا، محيط المحيط فوك).

• بشماق: انظر: بشمق.
• بَشْمَطَ: ذكر في فوك بَشْمَط وتبشمط. انظر: biscotus.
بِشْماط وجمعه بشامط: كعك، وعامة المغرب قد حرفوا لفظة بقسماط فجعلوها بشماط (ابن البيطار 1: 354ب) وفي المستعيني: كعك شامي، الزهراوي هو البشماط ويعرف بالرومية: بكَسْماذيا، وهذا الضبط في نسخة ن وفي نسخة ل: يكسَماذيَا. وهو بكسماذيون باليونانية. (فليشر معجم 71).
والصورة الصحيحة للكلمة وهي بقسماط (انظر الكلمة) معروفة في مصر. ويقول بوشر في معجمه إن بشماط تستعمل في بلاد البربر. ومع ذلك فأنا نجد هذه الكلمة عند المقريزي (مملوك 1، 2: 71).
وفي كبّاب (ص 78ق): ويعنى (التونسي) بالبشماط الذي يسمّا في بلادنا القراجل وهو كعك غير محشوّ. (فوك، همبرت 129 (بُشماط كعك البحر في الجزائر)، دومب 60 (بُجماط).

• بَشْمَق: أو بَشماق (تركية): خف يحتذيه النساء والفقهاء، وهذه الأخفاف ذات ألوان مختلفة غير إن الرجال لا يحتذون منها إلا الصفر وتسمى القيسري (تعليقات خطية لإمام قسطنطينية بشماق).
(1/356)

ويقول براكس في مجلة الشرق والجزائر (6: 339): ((وتحتذي نساء تونس داخل الحريم أخفافا مصنوعة من الجلد المراكشي الأحمر أو الأخضر ويسمى بشمق.)) كرتاس جغرافية 96، دونانت 201، دوماس 5.
بشمقدار: حامل البشمق، وهو الموكل بحمل خف السلطان (مملوك 1، 1: 100).

• بشمَودت: نسيج من الصوف رقيق يصنع في إنجلترا (صفة مصر 18 القسم الأول ص288).
• بَشن: بَشَّن بالتضعيف، معرب من اللفظة الأسبانية pestana رمش، طرف بعينه، غمز أشار بطرف العين (الكالا وفيه مُبشن).
بشنة: ذرة بيضاء كبيرة الحجم. (ابن البيطار (1: 114)، جاكسون، تمبكتو 24، عشر سنوات 28، دوماس صحارى 295، ريشاردسن صحارى 1: 334، دافيدسن 23، 25، بلاكيير 1: 40، رولف 37، غدامس 333، بارجيس 137).
بشين: جنس من السمك (ياقوت 1: 886).
بشين وباشين: بالفارسية بشين، وهي كلمة تستعملها العامة بمعنى السلف (محيط المحيط).
بَشَّيْنَة (من الأسبانية pesta?a) وجمعها بَشاشين: هدب العين (الكالا).

• بشناقة:= بستناج. (معجم الأسبانية 240).
• بشنق: بَشْنَق: ربط البشنق (اللثام) تحت الذقن.
(1/357)

(أدناه) ففي ألف ليلة، برسل (2: 45): وكل امرأة ضاربة بشنق، وفي طبعة ماكن (1: 165): ضاربة لثام. وفي طبعة بولاق (1: 60): وكلهن ملثمات.
بشنوقة: منديل يربط تحت الذقن (بوشر).

• بصّ: بَصّ له: حدجه ببصره، واختلس إليه النظر (بوشر) - وبص فيه: نظر فيه وأخذ يدرسه (بوشر).
وبَصَّ: نظر بتحديق (الكالا).
بصيص: لمعان، تلألؤ في الظلام (زيشر 22: 21).
وبصيص الضوء: وميضه ولمعانه الخفيف. ومجازاً الأثر الخفيف (بوشر).
وبصيص: لون متغير مختلط (الكالا).
بصّاص: محدق النظر: ومختلسه (بوشر).
وبصّاص: ضرّاط، جبان (بوشر).

• بَصْبَصَ: بَصْبَصَ الكلب: حرك ذنبه طمعاً أو ملقاً يقال بصبص إليه (ابن بطوطة 2: 60) وفي رياض النفوس ص61ق: ((وهذا الكلب حين يرى الغرباء لا ينبحهم بل يبصبص إليهم)).
وبصبص عليه: اختلس إليه النظر، ونظر إليه شزراً، وطرف بعينه، وخزره، وغمزه وأشار إليه بطرف العين (بوشر).
بُصْبُص واحدته بُصْبُصَة: أم سكحكح (طائر) (القزويني 2: 113).
بَصْبَصَة: اختلاس النظر (بوشر).
بِصْبِصَيْر: (يظهر أنها مركبة من بُصْبُص (انظر الكلمة) ومن اللاحقة الأسبانية ero) : صياد الطيور وقناصها (الكالا).
بصبوص الليل: حباحب، يراع، سراج الليل (باين سميث 910).
بَصْبُوصَة: جمرة، جذوة (زيشر 22: 123).

• بصر: بصر: الجملة غير صحيحة في معجم فوك أبصر: درس، تعلم ففي حيان (27و): روى الحديث كثيراً وطالع الرأي وأبصر العلم وتفقه ونظر في السنن.
تبصر: لا يقال تبصر فيه فقط، بل تبصر به أيضاً. ففي الفخري (ص373): ثم تبصر
(1/358)

بأسباب الوزارة.
انبصر: رُؤى، شوهد (فوك).
بُصْر: صنف من المحار، (انظر فريتاج، وانظر بروس 1: 209، 330 وفيه، بِصّر bisser.
بُصْرَة: سمك ذو أصداف، ويسمى (زرنبات) حين يجفف (بركهارت سوريا ص532).
البصير: اسم يطلقه أهل الشام على صنف من طيور الجوارح، ويسمونه أيضا ((أبو جرادة)) و ((باذنجان)) (مخطوطة الاسكوريال ص393).
بصيرة: رأى. ويقال: بصيرة في عمل شيء، ففي ابن حيان (ص61و): واستحكمت بصيرته في القتال. وفي (ص62ق) منه: وانه على خلاف رأيهما وبصيرتهما. (المقري 1: 657، أماري 185 حيث عليك أن تقرأ: وبصيرته بدل: ونصرته (وفي المخطوطة: ومصرته من غير نقط) - وراجعوا بصائرهم: راجعوا عقلهم وفطنتهم (تاريخ البربر 1: 27) - وعلى بصيرة: على معرفة ويقين (بوشر) القرآن (12: 108).
ذوو البصائر في التشيع: من يعتقد عقيدة الشيعة (الفخري 286).
أهل البصائر: يظهر أنها أصبحت تدل على أهل الشجاعة والقوة. ففي ابن حيان ص56و: وذمرهم على القتال فثاب إليه أهل البصائر وضربوا وجوه القوم حتى هزموهم. وفيه ص61و: وكاد البلاء بأهلها يعظم لولا أن ثاب أهل البصائر من رجال السلطان والتحمت بينهم وبين الفسقة حرب عظيمة.
وفيه ص 102ق: فانهزموا عنه وثبت هو على قتال الطاغية فيمن بقي معه من أهل البصائر.
وفي رياض النفوس ص 16ق: فلما صار إلى مدينة القيروان أمر أبا كريب بقتالهم فاجتمع إلى أبي كريب أهل البصائر وخرجوا لقتالهم (أماري 452، ابن الأثير 7: 196) باصور: انظر: باسور.
(1/359)

بَواصيري: باسوري (بوشر).
مُسْتَبْصِر. المستبصرون في التشيع وعند بعض المؤرخين غلاة الشيعة (معجم المتفرقات).

• بصطى: قبلان بصطى: فهد (بوشر).
• بصع: شق، أبو الوليد (104)، وهذا غريب غير إنه يؤكد هذا المعنى ويحققه.
• بَصَق: والمصدر بصقة (كوسج، مختار 64) وبصق: اخرج البذر ونفاه (المقري 2: 255، 255، وانظر: زيادات وتصحيحات، ورسالة إلى فليشر ص189).
بَصّق: أكثر من البصق (بوشر، ومُبَصِّق: الذي يكثر من البصق (الكالا وفيه مُبَصَّق والصواب مُبَصِّق).
وبصَّق: سخر، وهزئ (الكالا).
بصقة: واحدة البصق، تفلة، بزقة (الكالا) بصّاق: الذي يكثر من البصق (بوشر).

• بصل:
كراث أندلسي، قفلوط (وهو ضرب من البصل) (الكالا). وفي معجم بوشر: بصل صغير، وفي ابن البيطار (1: 143) البصل العسقلاني.
بصل أخضر: ثوم قصبي ويقال له: شتل بصل أيضاً (بوشر).
بصل الفار: عنصل، اشقيل. وقد سمي بصل الفار لأنه يقتل الفار (المستعيني، ابن العوام 2: 395) ويسمى أيضاً: بصل الخنزير، ففي المستعيني (انظر اشقيل): ويسمى بصل الفار لأنه يقتل الفار وهو بصل الخنزير. وفي معجم المنصوري: بصل الفار هو العنصل وهو أيضاً بصل
(1/360)

الخنزير (ابن العوام 489، الكالا).
بصل أو بصل البر (ابن العوام 1: 50) أو البصل البراني (ابن العوام 2: 386) أو البصل الحار (ابن العوام 2: 386) أو بصل فرعون (رينو 264).
بصل المقدونس: بصل مقدونيسيا (ابن العوام 2: 277، وانظر كليمنت موليه 2: 267 رقم 2).
بصل: فجل (هوست 138).
بَصَلِيَّة: طبخة من اللحم والبصل (محيط المحيط).
بُصَيْلَة: كراث أندلسي، قُفلوط (باجني مخطوطة).
بَصايلَة: بصل كبير (شيرب).
بِصَّيْلَِة: بصل الفار، اسقيل (محيط المحيط).

• بصم: بَصَم: طبع على النسيج (بوشر، همبرت 88) دمغ، نقش (بالكي) (بوشر، محيط المحيط). وهي معربة من اللفظة التركية بَصْمَق: طبع.
بَصْم: طبعٌ، دمغ على النسيج (بوشر).
بَصْمَة: نفس المعنى والنسيج المبصوم (المطبوع) (بوشر، محيط المحيط).
بصما: ضرب من الحلويات (محيط المحيط) بصّام وبصماجي: طباع على النسيج (همبرت 88).
(1/361)

• بضع: تبضّع: بضع، اتجر (أماري ديب 70، 71) بُضْع: غشاء المهبل، غشاء البكارة، وهي الطية الغشائية التي توجد عادة عند العذارى (البكر) داخل المهبل.
بَضْعَة وجمعها بِضاع: رئة (فوك، المعجم اللاتيني وفيه: بِضَع).

بِضْعَة الرِجل: ربلة الساق (دومب 86 وقد كتبها بطعة) وفي معجم همبرت ص5: بطة الساق. واشتقاق الكلمة ينكر هاتين الكلمتين ويؤيد أن الصواب هو بَضْعة. قارنها بكلمة بَضاعة.
وبضعة الخُبْز: لب الخبز، القسم اللين منه (دومب 60، بوشر (بربرية) وقد كتبها بطعة خطأ).
بَضاعة وجمعها بِضاع، يقال بضاعة من لحم: قطعة منه (فوك).
والجمع بَضائع: اللحم لا عظم فيه (الكالا).
وبضاعة: اللحم الهزيل لا دسم فيه (الكالا) وبضاعة: رئة (فوك).
وبضاعة الساق: ربلة الساق، ففي المعجم اللاتيني: معضل الساق وبضاعته.
وبضاعة: ذكر (عضو التناسل)، (ألف ليلة 2: 390) وهذا المعنى يؤكد ما جاء في القصة 391 السطر الأول وما يليه.
بِضاعة. يقال مع وفور بضاعتهم من الحديث أي مع اكتسابهم معرفة واسعة في علم الحديث (المقدمة 3: 6) ويقال: كانت بضاعته في الحديث وافرة (حياة ابن خلدون 198و). ويقال للتعبير عن ضد هذا: كان قليل البضاعة من العربية (ابن خلكان 1: 242) ومثل هذا: لأجل قلة بضاعتي وعدم استطاعتي (بوشر).
وبضاعة: حرفة، مهنة، ما يتكسب به فوك، ابن عباد (1: 297) وفي كتاب ابن الخطيب (ص29و): كتاب شيخنا أبي البركات المسمى بشعر من لا شعر له مما رواه عمن ليس الشعر له بضاعة.

• بط: بطَّطَ: دك وبطح (همبرت 194، بوشر، وراجع ألف ليلة برسل 9: 385، وفي طبعة ماكن: هشم).
تبطّط: اندك، تبطح (بوشر).
بَطّ: من طير الماء، ويطلق مجازاً على الأحمق (الكالا).
بطة البحر: دمية، بط قطبي (طير مائي) (بوشر).
البط الصيني: ذكره ياقوت (1: 885) مع الطير.
بَطَّة: نطفة أو نقطة حبر على ورق (بوشر).
بطيط وجمعه بطيطات: بابوج، ضرب من الاحذية لا جوانب له تلي القدم (باين سميث
(1/362)

1521 (5 مرات)، بار على طبعة هوفمان رقم 4349).
بطاطا، واحدته بطاطاة: نبات، يسمى ثمره القلقاس الإفرنجي (محيط المحيط).
بُطِّيَّة = بُتِّيَّة: برميل (ماكن) - ومصطبة أو تخت في أعلى صاري السفينة (ألف ليلة 1: 103 = برسل 1: 261).
بَطّاط: بطّال، من لا عمل له (فوك) وفيه: يمشي زطّاط. بطّاط. وأرى أن الناشر قد أخطأ في وضع نقطة قبلها وأن الصواب: يمشي زطّاط بطّاط بمعنى تسكع، وتردد بلا عمل.
مُبَطَّط: منبسط، مسطح. ومبطط الأنف: أفطس الأنف، وأخنس الأنف (بوشر).

• بطو: في لطائف المعارف للثعالبي ص94: إذا أبطأ انقاعه. أي إذا طال انقاعه، إذا انقع مدة طويلة.
استبطأ، يقال: لا تستبطئني = انتظرني قليلا، إني عائد بعد قليل (رسالة إلى فليشر ص80).

• بَطْبَط:

بَطْبَطَ الرجل وهو يسبح: غطس في الماء حتى غطى الماء رأسه (ألف ليلة 1: 13). وأصل المعنى بَطبط البط: سبح في الماء بين غوص وعوم (انظر بطبطة في معجم لين مادة بط). وشرح هابيشت (معجم 1) لها خطأ.
بُطْبُط، واحدته بُطْبُطة: حلزون، قوقع (الكالا). وما يقوله سيمونه ص291، لا يفسر أصل هذه اللفظة.
بطباط: عصا الراعي، وهو اختصار شبطباط (انظر الكلمة) وهي لفظة سريانية.

• بطح: بَطَحَ. بَطَحه لا تعني: ألقاه على وجهه فقط، كما تقول المعاجم العربية، لأنه يقال: ثم بُطح على ظهره وطلع السودان فوق السرير عليه حتى مات (رياض النفوس ص64و) وتستعمل فعلاً لازماً يعني تمدد، واستلقى على وجهه، وانطرح على بطنه (بوشر).
وبطح: ضرب، ففي ألف ليلة، برسل (9:
(1/363)

385): ورجعوا منهزمين مبهدلين مبطوحين حيث جاء في طبعة ماكن (3: 229): رجعوا منهزمين مضروبين. وفي طبعة ماكن أيضاً (1: 888): فوقع على وجهه فجاءت جبهته على جذر شجرة فبطحته وسال منه الدم.
تبطح له: تعرض له (محيط المحيط) بطحة وجمعها بطاح: سهل، أرض مستوية (فوك، الكالا) - وميدان ساحة عامة تحيط بها العمارات (الجريدة الآسيوية 1852، 2: 222).
بطحاء: انظرها في أبطح.
بطحي: بطحاء (انظر الكلمة). وقد ذكر الكالا هذه الصفة في " monta?a Cosa asi".
بطيحة: أنثى فراش القز (محيط المحيط) أبطح وجمعه أباطح: واد، مسيل واسع (عباد 1: 144 رقم 415).
بطحاء وجمعه بطاح: مسيل واسع (رحلة إلى عواد 722) - وساعد النهر (بارت 5: 148)، ووادٍ نزه جميل (عباد 1: 144 رقم 415، الكالا) - وروضة (دسيكراك 16).

• بطخ: بِطِّيخ: بالأسبانية بَطّيخ وجمعه بطاطيخ (فوك).
البطيخ الابيري: انظره في استنبوتي.
البطيخ البري: حنظل (المستعيني انظر حنظل، ابن العوام 2: 284).
بطيخ الحرا: لُفّاح، ففي معجم
(1/364)

المنصوري: لفاح هو ثمر النبات المسمى البيروح ويسمى بالمغرب بطيخ الحرا. وقد كتبت ((الحرا)) واضحة في المخطوطة. غير إنها في مادة يبروح كتبت الحذا واضحة أيضاً.
البطيخ الخراساني: اسم يطلق بالعراق على نوع من البطيخ صغير مستدير مخطط بصفرة وحمرة وهو المسمى دستبوية والعامة بمصر يسمونه اللفاح (ابن البيطار 1: 149).
البطيخ الأخضر: الرقي، دلاع، حبحب، دبشي، (بوشر، وفيه كسروان) البطيخ السكري: ابن العوام (2: 18).
البطيخ السوري أو البطيخ الطويل: pepo luteus vulgo hyemalis ( باجني مخطوطة).
البطيخ العقابي (ابن العوام 2: 18).
بطيخ الكبس pepo maximus ( باجني مخطوطة).
البطيخ المأموني: انظر: مأموني في مادة أمن.
(1/365)

بطيخة الهند: قرعة، يقطينة.

• بطدة: اسم نبات ينبت في نواحي اشبيلية (انظر ابن البيطار 1: 149).
• بطر: بطر: أشر، نشط، طغى (بالنعمة) وغلا بالمرح والزَهو (بوشر).
تبطر: جاء عند جيلد مايستر في فهرس المخطوطات الشرقية في بون ص50: وأشبعها حتى إذا ما تبطرت.
أبطر = بطر عند لين. (عباد 1: 257).
بطر: تانبول، تنبل، (بوشر).
(1/366)

بطران: بطر، أشر، نشط، طاغ (بالنعمة) والمرح، طروب، لا هم له، (بوشر).
بطير؟: في كتاب العقود ص8: الجنان والبطير الكائن له بموضع كذا.
بطيرة: فليفلة (بوشر).
بَطّار: ذكرها فوك (انظر: desevir) .
بَطّارية (من مصطلح البحرية): الطبقة من المركب (محيط المحيط).
باطرية: نفس معنى بطّارية وهي الطبقة من المركب (همبرت 126).
باطور وجمعها بواطير: ضرب من الحصر (محيط المحيط).
بَيْطَر: بيطر الدابة نعَّلها، سمّر في حافرها حديدة (همبرت، بوشر).
تبيطر: ذكرها فوك في مادة minuter و menescal.
بَيْطَرِي، يقال: مدرسة الطب البيطري نسبة إلى البيطرة ((معالجة الدواب)).
بَيْطَرَاني: أبيقوري، شهواني، منغمس في الملذات (بوشر).

• بيطار: يجمع على بَيْطارة أو بياطرة (بوشر).
بَطْرَخْ، بَطْرَخَة يجمع على بطارخ. (بالإيطالية: bottarga وبالبروفانسية (لغة أهل البروفانس بفرنسا): boutargue) : بيض سمك مملح (بوشر،
(1/367)

محيط المحيط (1060)، المقري 1: 694 مع تعليق فليشر في الزيادات والتصحيحات ص124، ألف ليلة 4: 468 مع تعليق لين 3: 616).
بطرخ أيضاً: سمك البوري، وبياح الذي يملح بيضه كذلك (كاترمير جريدة الجنوب، 1848 ص44 - 45. وهو فيما يقول كاترمير من اليونانية باطريون أو باطرين تقدمتها أداة التعري القبطية.
وهي فيما يقول بيهان (ملحق ص2) من اليونانية واباطيرا ((بيض مملح)) وهي في كتب ألفاظ اللغة التي نقل منها فليشر (معجم 70): بوتاطيرون وأوتاطيرون.
بطريخ وجمعه بطاريخ: نفس المعنى السابق (باين سميث 1517).
بطراخة وبطارخة، وجمعه بِطارخ وبِطراخون: نفس المعنى السابق (محيط المحيط).
مُبَطْرخ: مسروء (السمك الممتلئ سراً وهو بيضه).

• بطرس: بطارس: (يونانية Pteris) : سرخس، خنشار (1061) (نبات) (بوشر).
• بِطْرَساليون: (باليونانية Batrasalinon
(1/368)

بطراسالينون): كرفس بري (بوشر، المستعيني) وفي محيط المحيط: بطراساليون. وانظره في حرف الفاء.

• بطرشيل وبطرشين: انظر: بدرشين، وبطرشيل هو باليونانية: بطراسالينون. (باين سميث 1226).
• بطرق: بَطْرَقة: رتبة البطريق عند الروم، وقد استمرت عند المسلمين، وكان تاج البطارقة شعاراً لها. (معجم المتفرقات).
بطريق. البطريقان: اللذان على ظهر القدم من شراك النعل (محيط المحيط).

• بطرك: بَطْرَكِيَّة: رتبة البطرك (محيط المحيط)، والبطركية أيضا والبَطْركْخانة: مقام البطرك (محيط المحيط).
• بِطْرَوْش: من اسم الموضع بدروش ( Pedroche) واحدته بدروشة: القسطل الجاف، أو
(1/369)

الشاهبلوط الجاف، أو الكستنة الجافة (الكالا).
بَطْرِيَرْك: بطرك، بطريق وهو رئيس الأساقفة عند اليونان والأقباط. (محيط المحيط) - والعالم عند اليهود (محيط المحيط).
بَطْرِيَرْكي: بَطْرَكي، مختص بالآباء (البطاركة) الأولين (بوشر).

• بطس: بُطْسة، ضرب من السفن (انظر معجم الأسبانية 70، أماري ديب ص23 رقم 5) - وكيلة للعرق المسكر مقدارها نصف بنتة تقريباً (صفة مصر 12: 441، 27: 236) ونصفية وهي مكيال للسوائل مقداره نصف بنته (بوشر).
• بطش: بطش: أمسك. ويدل هذا الفعل على نفس هذا المعنى في المثل الذي ذكره بوشر: ((بالساعدين تبطش الكفان)) وترجمه بقوله بالساعدين تعمل الكفان (والمعنى الحرفي تمسك، قارن هذا بما ورد في المقدمة (1: 175) أي: ارع المواهب تزدهر.
ويظهر أن هذا الفعل يكون متعدياً أيضاً (انظر لين) ولذلك أرى أن ما ذكره ابن جبير ص213 في كلامه عن مرتد عن
(1/370)

الدين: ((وهو بها قد بُطس ورجس وعقد الزنار، وصواب قراءتها قد بُطش بمعني أن الشيطان قد أمسك به. قارن هذا بما قال قبله: ((فما زال الشيطان يستهويه ويغريه إلى أن نبذ دين الإسلام)).
وبطش فيه ربه: ضربه بعنف (بوشر) وسطا عليه بسرعة (الكالا) وفي كلستان لسعدي ص30: بطش بالفرار. أو بطش فيه (فوك).
بطّش (بالتضعيف): ضرب بالخنجر (الكالا).
انبطش عليه: سقط عليه بقوة (ألف ليلة 1: 110).
بَطْش. بِبَطْش: بسرعة (فوك).
بَطْشَة: ضربة واحدة (ألف ليلة 1: 365، إني أعدل عن التغيير الذي اقترحته في الملابس ص267، تعليقة3).
بطَشْ ( Btach) : يطلق في صناعة الأمساد وهي نسيج حلفاء اسم ((بطَش)) على الجمل. (اسبينا، مجلة الشرق والجزائر 13: 145).
بَطْشِي: باطش، ساط، غالب، ظافر (بوشر).
بَطاش: سفينة كبيرة ذات صاريين دومب 100).
بَطُوش: سريع (فوك).
بَطَّاش: سريع (فوك) - وبَطّاش ويجمع على بَطاطِش: خنجر (الكالا وفيه ضربا البطّاش).

• بطق: بَطَّق (بالتضعيف) ذكرها فوك، انظر: cedula.
بِطَاقة: هي بصورة عامة الرقعة الصغيرة من الورق، والرسالة (عباد 1: 209 رقم 55) - وبطاقه: شاهد القبر (وهو حجر يكتب عليه اسم الميت وتاريخ الوفاة (الكالا).
(1/371)

• بطل: بَطَلَ: كف عن، ترك، انقطع. ففي بوشر: بطل يحكي أي كف عن الكلام. وفي طرائف عربية لدى ساسي (1: 150).
بطلت من السوق: تركته. - وذهب ضياعاً (بوشر).
وبطلت الجمعة: تعطلت فلم تصل (ابن الأثير 10: 339).
وبَطَل: خاب، لم ينجح (بوشر) وفسد (هلو).
وبطل صوته = فقد صوته (ذهب وتعطل) (الأغاني (29، 8) في كلامه عن شخص فلج) - بطل منه مشيه = لم يعد يستطيع المشي (ابن البيطار 1: 202) - وانقطع وانفصل افترق (بوشر) - ويُبْطل: يُلغي، ينسخ (بوشر).
وبطل: فقد شعوره، فقد حركته (الأغاني 29، 11 في كلامه عن رجل أصابه الفالج). وفي تاريخ أبي الفداء (3: 274): فأصاب يوسف المذكور فالج وبطل جانبه الأيسر (أماري 442، زيشر 20: 489).
وبطل: قص القصص (زيشر 20: 498).
بَطّل (بالتضعيف): عطل وقوض (بوشر).
وأبطل المقاصد (الخطط): عدل عنها (بوشر) - وأزال ونزع (بوشر) - وبطّل العزومة ألغاها (بوشر) - وبطّل العادة: تركها (بوشر).
وبَطّل: حرف، زور، لفق (الكالا).
وزال وانقطع، وأزال وقطع، (فوك، بوشر، المقري 2: 358). وفي ألف ليلة (1: 251): بطل خياطته: تركها، وفي ص337: بطّلت البكاء: انقطعت عن البكاء وتركته. وفي ص348: بطّل عنه الضرب: قطعه عنه. (4: 161) وفي (1: 666): بطل هذا الكلام: اتركه وانقطع عنه وفي ص888: بطل الشغل: اتركه.
وبطلت أروح إلى عنده: انقطعت عن الذهاب إلى بيته وتركت الذهاب إلى بيته (بوشر) - وبطّل: ترك العمل وتعطل (فوك، بوشر) يقال مثلاً: بطل في نهار العيد (بوشر) - وفرغ من العمل، وصار في عطلة. (بوشر) - وأفسد عضواً منه وأصابه بعاهة (فوك).
أبطل: حل، فسخ، يقال مثلا: إبطال الشركة حلها وفسخها (بوشر) - وأفسد (الخطة) وأحبطها (بوشر) - ومنع، وكظم، وأخمد (بوشر) - وجعله باطلاً (بوشر، القزويني 1: 239) - وبطّل العادة: تركها. - وأبطل الغرور: أزال غروره وإعجابه بنفسه - وأبطل التناسب: أزال التناسب وجعله يتفاوت. - وأبطل قوله: دحضه وفنده. - وابطل الضربة:
(1/372)

احترز منها وتجنبها (بوشر) - وأكل وأضعف حد السيف وغيره (الكالا) - وأفسد عضواً منه أو أصابه بعاهة (الكالا).
تبطَّل: تعطل، انقطع، ففي ألف ليلة (1: 189) فتبطل عنه الضرب. - وطوَّف بلا عمل ولا غاية (الكالا).
وأصيب بعاهة فتعطل جسمه (فوك).
بَطْل: بلشون، مالك الحزين. (دوماس حياة 431، المقري).
بَطَل: شجاع، قوي (بوشر) - وبطّال لا عمل له (الثعالبي، لطائف 123) - وشاعر بطل: خليع، ماجن (معجم المتفرقات).
بَطَلِيّ: نسبة إلى بطل، شجاعي. (بوشر) بُطلان: مصدر بطل بمعنى أَكَلّ وأضعف (حد السيغ وغيره) (الكالا) - والشجة والكسر تسببهما ضربة واحدة (الكالا) - والفالج (الكالا) والمفلوج (فوك).
بَطالة: بُطلان، فساد الشيء وسقوط حكمه (بوشر) - وعطلة رجال القضاء - وبَطالة الكُتّاب: عطلة الدراسة، وتعطيل الدراسة (بوشر) وعطلة المدرسة (همبرت 116) فوك في مادة cessare ( ترك) و ocisri ( قطع).
والبطالة: الهزل، والمجون (مصدر بَطِل) (معجم ابن بدرون، وعباد 1: 276 رقم 97).
وأهل البطالة: المضحكون، المهرجون (ابن جبير 267).
بطّال، ومؤنثه بطّالة: باطل، لا طائل فيه، عبث، لغو. (رولاند، بوشر، ألف ليلة 1: 320).
وحجة بطّالة: فاسدة، لا سند لها ولا دليل (بوشر).
وبطّال: عاطل (بوشر)، من لا عمل له - ألف ليلة 3: 425، 4: 467) - وبطّال: من هو في عطلة عن العمل (همبرت 116) ومن هو في عطلة الدراسة (بوشر).
وأرض بطالة: بور، غير مزروعة، ضد: عَمّالة. (الترجمة اللاتينية القديمة للميثاق الصقلي عند لِلّو 14).
وورق بطال: خال، لا كتابة فيه (ألف ليلة 1: 314) وكان ياقوت يكتب ((بطال)) وأحياناً يكتب ((خالٍ لم يأت فيه شيء)) تحت بعض العناوين حين لا يجد اسماً جغرافياً مؤلفاً من حروف هذا العنوان ليكتبه (انظر 5: 53).
وبطال: بليد، أبله، أحمق (لايت 15).
ويطلق أهل المدينة المنورة اسم ((البطالين)) على أخس طبقات الخصيان، وهم خدم مسجد الرسول الموكلون بتنظيفه (برتون 1: 357).
باطل: يقال عن الرجل ذهب باطلاً = (عند لين في مادة بَطَل) ذهب دمه بُطلا (ديوان امرئ القيس 39) - وباطل: تافه - وشيء باطل، ترهة، لغو (بوشر) - وخرافة، معتقد لا سند له (بوشر) - وزهيد
(1/373)

لا ثمن له (معجم الأسبانية 234، فوك) - وبباطل: زوراً (الكالا) - وحلف في الباطل: حلف كاذباً (الكالا) - وباطلاً وبالباطل، وفي الباطل: ضياعاً، هدراً (الكالا، فوك) - وذهب بالباطل أو في الباطل: ذهب ضياعاً. (بوشر).
بواطِلي: مخاتل مخادع، غشاش (ألكالا) أباطيل: ذكرها بوشر في مادة ( Vanite) جمعاً ل ((باطل)): خرافات أقاصيص لا سند لها، لغو (بوشر).
مُبَطِّل: مزيف، مخادع (الكالا).
مَبْطول: كليل، لا حد له (الكالا) - مفلوج، ذو عاهة (معجم الأسبانية 235، شياباريلي) وسقيم، واهن، ضعيف (الكالا).

• بَطْلِينُس: (من اليونانية طلينس Tellionus مع الأداة القبطية) صدف، محار. واسمه بالفرنسية clou de mer و morpion de mer ( بوشر) وفي محيط المحيط: بَطْلِينُوس وباطلينوس، الواحدة بطلينوسة.
• بَطَم: أبر، طعم الشجرة (بوشر).

• بطميس: جنس من الطير (ياقوت 1: 885).
• بطن:
بَطّن بالتضعيف. بَطّن بقطن: جعل للثوب بطانة من قطن، (بوشر) وبطن بفرو: جعل له بطانة من فرو (بوشر). وبَطّن: جعل للثوب بطانة (الكالا) وفيه لباس مبطن: له بطانة من قطن أو فرو. - وبَطّن: جعل للثوب بطانة من جلد (الكالا) وألبسه كساء قصيراً (الكالا) - وبطّن علي: أخفى (فوك) - وبطن: كسى باطن السقف بالجص (جصصه) (شيرب ديال ص71) ومنه: تبطان وهو كسوة باطن السقف بالجص (تجصيصه). - ويقول الادريسي في كلامه عن صومعة كسيت واجهتها بنوع من الحجارة (ص31): ووجه هذه الصومعة كله مبطن باللذان اللكي.
وبطّن الفرس: أزال شعب الحافر عند تنعيله (وضع حديدة الحافر) (ابن العوام 2: 562).
وبطّن النسيج: طرقه وكبسه وصقله (الكالا) والفعل بهذا المعنى ليس من أصل عربي بل هو كما أشار إلى ذلك سيمونيه (ص274) وهو مصب الفعل الأسباني: batanar ( المشتق من الاسم bat?n) وهو باللاتينية القديمة: batare وباللاتينية batere و batuere.
(1/374)

باطنه: شاركه فيما يبطنه (أي يخفيه) وتآمر معه (معجم البيان، تاريخ البربر 1: 337) وفي ابن حيان (ص95و): أظهر اللعين عمر بن حفصون النصرانية وباطن العجم نصرى (نصارى) الذمة.
أبطن: دعا بالسر، ففي تاريخ بني الأغلب ص60: ظهر بكتابه يدعو للرضى من آل محمد ويبطن الدعوة لعبيد الله المهدي.
ولم يتضح لي معنى هذا الفعل في عبارة محمد بن الحارث ص317 وهي: وتوفي الأمير رحمه الله وموسى ابن زياد خامل وذلك إنه نظر فيما لا يعنيه وتكلم فيما لم يستشر فيه من مهمات الأمور وعظيمات الأشياء مما تَنْبَني به الخلافة وتقوم به الإمارة، وأبطن من ذلك شيئاً فأعقبه الله في ذلك بشر عقبا.
تَبَطّن على فلان: تدلس عليه (محيط المحيط) استبطن: قارن مع لين ما جاء في تاريخ البربر (2: 331): ((واتخذ منه ثوباً للباسه في الجمع والأعياد يستبطنه بين ثيابه)). أي يلبسه مخفياً بين ثيابه.
وفي المستعيني انظر جفت البلوط: هو المستبطن لقشرة ثمره (ثمرته) الملفوف على نفس جرم البلوط.
واستبطن بأشهب بازل = بُلِيّ بأشهب بازل (انظر لين في مادة بازل) معجم البلاذري.
بَطْن. ذو البطن: الجنين. ففي المقدمة (1: 200) ((إن ذا بطن بنت خارجة أراها جارية)) أي: ما في بطن (امرأتي) بنت خارجة فيما أرى.
وبطن: حمل وهو ما تحمله الأنثى في بطنها من الأجنة عند حبلها يقال مثلاً هم من فرد بطن أي من نفس الحمل (بوشر، كليلة ودمنة ص217). وفي معجم الكالا: نفيسة من أول بطن: أي نفيسة بكر أمها أي من أول حمل حملته. - ويقال لكل جنية من النبات والأشجار ذوات الثمر: بطن (ابن العوام 1: 172، 2: 128) - ولحقته البطن = أخذه بطنه في معجم فريتاج، ألف ليلة 1: 17) - وبطنه مشي: ذرب - وشرب دوا مشّى بطنه أربع خمس مرات: أي شرب دواء جعله يختلف إلى المرحاض أربع أو خمس مرات (بوشر) - وبطن الشيء: وسطه يقال في بطن السوق أي في وسطه (ألف ليلة 1: 233) - وداخل الشيء، يقال مثلاً: طلب بطن الأرض، أي أراد الاختفاء داخل الأرض (تاريخ البربر 2: 522) وفي حيان بسام (1: 23ق) واختفوا في بطون الأرض حتى قل بالنهار ظهورهم. - وجوف، قعر الكهف، ففي ألف ليلة في الكلام عن أرض فيها كهوف: فرأيتها خالية البطون، وفسرها لين بما معناه: خالية التجاويف أو الغيران.
(1/375)

وتطلق لفظة ((بطن)) تقريباً على كل القنوات التي تجري في الأرضين متجهة من الجنوب نحو الشمال، كما تسمى ((بطن)) الارضون الواقعة بين النيل ومرتفعات ليبيا. (صفة مصر 16: 13).
وبطن: خلع (سَجَق) مصير (مصران) غليظ محشو بلحم الخنزير، وهي في معجم الكالا: بطن محشي (معجم الأسبانية ص236). غير أن لفظة بطن وحدها أو بطن خنزير تدل على نفس هذا المعنى. ففي ابن البيطار (2: 51): وهو سمك بحري الطري منه إن أخذ وصير في بطن خنزير وخيط البطن الخ. وهذا ترجمة لفقرة من كلام باليونانية لديسقوريدوس.
وبطن: كرة زجاجية تستعمل للتقطير (ابن العوام 2: 392 وما يليها، 397).
وبطون الدماغ: تجاويف الدماغ (المقدمة 2: 364، ومعجم المنصوري انظر: سكتة) وبطنا القلب: تجويفا القلب. ففي معجم المنصوري (انظر بطن): فبطون الدماغ هي تجاويف مملوءة بخاراً يسميه الأطباء روحاً نفسانياً. وبطنا القلب تجويفان فيه مملوء دماً وهو الأيمن والآخر وهو الأيسر مملوء دماً رقيقاً وبخاراً يسمي الأطباء مجموعها روحاً حيوانياً.
بطن الساق: المأبض، القسم الخارجي من الركبة.
وبطون الأوراق = الكتب (كرتاس 120) وداء البطن: السعار، وهو مرض الجوع الشديد يصحبه ضعف (بوشر).
وعبد البطن: الشره، النهم (بوشر) وفي النويري ص170ق: على أن تقيموا ببلادها فتقلبوها بغاراتكم ظهراً لبطن: أي تجعلون عاليها سافلها.
بَطِن (في معجم الكالا patîn وفي اللاتينية الاولى patinus) وتجمع على بَطِنات: حذاء من خشب (فوك، الكالا) - وبَطِن ويجمع على بطنات أيضاً (من اللاتينية potina) صحن، صحفة (الكالا).
بِطْنَة، أهل البِطَن: ذوو البطون الكبيرة الذين يكثرون من الأكل (المقري 2: 205).
بِطَن الفَرَس (مصطلح طبي): وهو الزبل تدفن به القوارير المملوءة دواء (محيط المحيط).
(1/376)

بطني: بَطِين، ذو البطن الكبير (فوك، الكالا).
استسقاء بطني: سقي، حبن، اجتماع سائل في أسفل البطن (بوشر).
بَطْنِيَّة: حزام (ما يشد به وسط الجسم) (فوك).
بَطْنَنَة: شره، نهم (همبرت 245).
بَطْنانيّ: شره، نهم (هلو) تلقامة (بوشر) أبيقوري، منغمس في الملذات المادية (بوشر).
بُطْنينيّ: شره، نهم (همبرت).
بطنجها: بطن كبير، كرش (بوشر).
بِطَان: سقف، باطنة السقف. (شيرب ديال 71).
بَطَانَة (أسبانية) صَحيفة الكأس وهي صحن من الزجاج تغطى بها الكأس (الكالا) وصحن صغير، صحيفة (الكالا) قارن كرتاس 37). وادوات المطبخ والبيت (الكالا وتجمع على بطانات) وسفساف، شيء لا طائل فيه (الكالا).
بِطَانَة: حَوَر، جلد حمل مدبوغ يستعمل بطانة للثياب (معجم الأسبانية 231 - 232) البَطائِن: يظهر أنها كانت اسماً لنسيج خاص (معجم الأسبانية 61 - 62، الثعالبي لطائف 72 وما يليها، المكتبة الجغرافية العربية 1: 168) حيث ترجمتها بالفارسية آستر أي نسيج رقيق يتخذ بطانة للملابس. وهذا المعنى الذي يتفق مع أصل الكلمة هو المعنى الصحيح فيما يظهر. وما يذكره الثعالبي عنها يحمل على الظن أن البطائن كانت من النسيج الموصلي (الموسلين) البالغ الرقة من النوع الذي لا يزال ينسج في الهند والذي ينقلونه في سفن البامبو. (انظر: Das Ausland 1872 رقم ص95).
وبطائن: لذائذ الأطعمة: (همبرت 245) وبطانة: قطعة من الخشب ترتفع في داخل جؤجؤ السفينة وداخل حاملة السكان. وقد وضعت هناك لكي يشد الجؤجؤ وحاملة السكان بالصالب (وهو العارض الرئيس الذي يمتد على طول قعر السفينة. والكلمة الأسبانية " albitana" ( البطانة) تعني نفس هذا المعنى (معجم الأسبانية 71).
وبطانة: شبكة كبيرة للصيد، والكلمة البرتغالية alvitana ( الفيتانة) تعني نفس هذا المعنى. (معجم الأسبانية 188).
وحَوَّلَ على البطانة: جعل البطانة ظهارة. جعل الداخل خارجاً (الكالا).
بَطانِيَّة: جلد غنم بصوفه (اسبينا، مجلة الشرق والجزائر 8: 155، وهو يكتبها أولا " btana" وبعد ذلك: " batania" غطاء من الصوف مبرقش أو مخطط بألوان (بُرجُد) (معجم الأسبانية 62، دى جوبرن 117) ورداء مبطن للأولاد، ورداء القسس (بوشر).
بَطِيني: بطين، عظيم البطن (فوك) وشره، نهم (همبرت 245) وفي معجم بوشر بُطِيني.
باطن. في باطنه: سراً. ففي ابن حيان 15ق: وتراخى عبد الرحمن في باطنه عن سد
(1/377)

حبس ولده محمد فكسره وانطلق هارباً عنه في الليل.
وباطن: عقلي، ذهني، وجداني - وباطناً: عقلياً، ذهنياً، وجدانياً (بوشر).
واستأجر من باطن وأجر من باطن: استأجر من المستأجر (لا من صاحب الملك) وأجّر المستأجرُ إلى مستأجر آخر (بوشر).
ولم يتضح لي معنى هذه الكلمة في هاتين العبارتين من ألف ليلة. ففي (4: 259) منها: ((وكان نور الدين باطنه بكر عمره ما شرب خمراً إلا في تلك الساعة. (وكذلك جاءت هذه العبارة في طبعة برسل) وفي طبعة برسل (4: 71) حيث يدور الكلام على مركب: ((وأكريت لها ريس من باطني)) باطني: معي، مصير (بوشر).
باطون: معادٍ (هلو).
مُبَطّنة: كساء مبطن بالفرو (معجم بدرون، المكتبة الجغرافية العربية 1: 138، ياقوت 2: 792).

• بطونيكا: باليونانية بتونيكا: قطران، بطونيقا (بوشر).
• بطي: باطية: صحن من خشب، قصعة (زيشر 22: 150).
• بظر: بَظْرة: امرأة (فوك) (بضرة).
• بَعْبَر: هدل، سجع، ناح (الحمام) (فوك،
(1/378)

الكالا) ونبح (فوك).
تبعبر: ذكرها فوك انظر latrare.

• بعبع:
بَعْبَعَ البعير: صوت صوتاً يشبه صوت الماء حين يخرج من إنائه (القارورة) متداركاً (ألف ليلة وليلة 1: 720، وقد ترجمه لين ب to utter a gurling noise أي أن يخرج صوتاً كالبقبقة).
بَعْباع: صخَاب، عجّاج، كثير الصراخ (بوشر).

• بعبلة: فظ، خشن، غير مهذب (بوشر).
• بَعْبوش: يقال: بعبوش ابن آدم: ضاوي الجسم صغيرة. ويستعمل في الشتم (شيرب).
• بَعْبُوص: بعبوص الخروف: نبات reseda alba L. ( براكس، مجلة الشرق والجزائر 8: 342) وعند براكس (مخطوطة) إنه يعني " agm eauda" الهالوك، أسد العدس، جعفيل (قارنه ب ((بعصوص))).
• بعث: بعث عن فلان: أرسل بطلبه (رسالة إلى فليشر 38، تاريخ البربر 1: 70) ويقال في نفس المعنى: بعث لفلان أو بعثه (ملر غرناطة 43، 53).
(1/379)

وبَعَث: أرسل الجيش إلى العدو (المقري 1: 126).
وبعث فلاناً: جنده في (البعث) الجيش (أخبار 3).
وبعثه على الخيل، وبعثه على الرجالة: جعله قائداً للفرسان، وقائداً للمشاة (أخبار 87) وبعث كلمته: مد سلطانه (تاريخ البربر 1: 61).
وبعث رائحته: فاحت رائحته (رسالة إلى فليشر 223).
وبعثه: أغضبه، وأحنقه (نص دي سلان المقدمة 1: 75).
انبعث: تحرك (المقري 1: 472) وفي ابن عباد (1: 305): ما تنبعث مني جارحة من الجوع، أي لا أستطيع أن أحرك مني عضواً من الأعضاء من الجوع. (وبهذا يجب أن تصحح ترجمتي لها في ص340).
وانبعث الروح المقدس: انبثق (بوشر).
وانبعث النبات: نبع، نشأ (ابن العوام 1: 264).
وانبعث الشجر: نما، وانبعث البرعم: كمم وبرعم (ابن العوام 1: 179، 286 حيث يجب أن تقرأ فليقلم بدل فلتقام كما جاء في مخطوطة ليدن).
وانبعث: قام من الموت نُشِر (معجم بدرون، بوشر، فوك) وحنق وغضب ففي حياة ابن خلدون (ص 116ق): وحين قصوا عليه تلك الأخبار ((انبعث لها السلطان وسطا بنا واعتقلني)).
وكما يقال: انبعث بشر (لين) يقال: انبعث فسوقاً (معجم المتفرقات) - وانبعث ببيتين: ارتجل بيتين من الشعر وأنشدهما. - وانبعث أثار وسبّب، ففي ابن عباد (1: 244، 265) منبعث تلك الفتنة.
بَعْث: يقال كثيراً: بعث البعوث أي أرسل الجيوش إلى الثغور (المقدمة 1: 338، 2: 17، 148). غير أن كلمة البعث صارت تعني الخدمة العسكرية الاجبارية، ففي تاريخ البربر (1: 49) مثلاً: ضرب الموحدون على رياح البعث مع عساكرهم، وكذلك ضربت عليهم البعوث (نفس المصدر 1: 54).
بَعْثَة. يقال: بعثة رماة: فرقة من رماة السهام (معجم البيان).
وبعثة أموال: ضريبة، ففي أخبار ص151: صالح قوماً آخرين على بعثة أموال ضربت عليهم.
باعث: محرك، محرض، ومن يندفع في الحركة - وقوة باعثة، أي محركة ودافعة (بوشر).
مَبْعَث ومُنْبَعَث = مبدأ الخروج (معجم المنصوري في مادة مبعث).

• بعثر: بَعْثَر: ويتعدى بعن أيضاً. ففي حيان -
(1/380)

بسام (3: 4و): وبُعْثِرَ عن ذخائر الأملاك. وفيه (ص140ق): وقع هشام على ودائع ولد المظفر ابن أبي عامر وبعثر له عنها وزيره حكم. وفي (ص141و) عليك أن تقرأ فبعثر عنها بدل فبعثر عليها في مخطوطة أ (وقد سقط هذا الكلام من مخطوطة ب).
وبعثر: زار ففي مختار فريتاج ص121: أراد السير إلى مكة والمدينة وبعثرة قبر النبي.
وبعثر: تغلغل وكشف (المعجم اللاتيني) وفي المعجم اللاتيني Precipito أبعثر وأدحو. وهي فيه Involvo: ألف وأطوي وأبعثر.

• بعج: بَعَج خصى ديكاً (بوشر).
بَعْجٌ: شق (بوشر) - فتق (علة ينتؤ فيها جزء من الأمعاء ونحوها) (دوماس حياة العرب 425).
بَعَّاج: (معناها الأصلي شقاق) وتطلق في المغرب على قسم من السحرة الذين يصطنعون السحر لشق بطون المواشي والعبيد (انظر المقدمة 3: 131 وما يليها).
مبعوج. ديك مبعوج: ديك خصي (دومب 62، هوست 296، همبرت 65، (بوشر).

• بعد: بعد عن: هي عند الجغرافيين والرحالة لا تعني إلا نفيَ ((أن يكون المكان واقعاً على ساحل البحر أو شاطئ النهر)) وتعني ((أنه واقع على مسافة قريبة منها)). وكذلك ((بُعْدٌ)): مدى قصير، مسافة قصيرة. - وبعيد وتباعد: واقع على مسافة قصيرة (معجم الادريسي).
وبعد عن: عاش بعيداً عن الأمير وقصر السلطان، وأصبح من السوقة، وهي ضد قرب في الغالب (انظر كليلة ودمنة ص277).
وبعد: لا يحتمل تصديقه (انظر لين) وكان مستحيلاً متعذراً (ابن بسام 2: 113 وانظر ابن البيطار 2: 385 والمقدمة 2: 181، 227).
(1/381)

وقد يليها على، ففي ألف ليلة (1: 9): ما يبعد عليّ قتلك أي ليس متعذراً علي قتلك (أني قادر على قتلك) وما جاء في كتاب ابن العوام (1: 420) حيث عليك أن تقرأ وفقاً لما في مخطوطة الاسكوريال ومخطوطة ليدن: إن الذي بعد عليك من هذا، معناه: إن الذي تعذر عليك فهمه من هذا.
وبُعْد: عُمْق، ففي أماري ص440: وأفضى بهم إلى حفر خندق عظيم كالحفرة من بُعد قَعْرِه (وقعره التي رأى الناشر إثباتها بدل قعرة التي في المخطوطة هي الصواب.
أما قَعْرَة التي ذكرها فليشر (تعليقات ونقد ص62) فلا تدل على هذا المعنى. (وأنظر أدناه: بعيد وأبعد).
بَعَّد (بالتضعيف): تنحى، تخلى (الكالا).
أبعد: في المقري (1: 941): ويبعد ذلك أن، معناها: والذي يثبت أن الأمر ليس كذلك أن)).
تباعد: يقال: تباعد ما بينهما وبين أهلهما أي فسد ما بينهما وبين أهلهما من صلة وتنافرا (معجم البلاذري).
ابتعد: انزوى، اعتزل، تجنب، تفرد، تغرب. وكل هذه معان مجازية. - ويقال: ابتعد عن بعضه: حاد عنه واجتنبه ولم يقاربه (بوشر).
بَعْدُ: جاء في فقرة في الجريدة الآسيوية (1849، 2: 271 رقم 1): ((وتعمد إلى قطع جلود أيّ جلود شئتَ بعد جلود الغنم)) وقد أراد كاترمير (الجريدة الآسيوية 1850، 1: 265) تغيير ((بعد)) هذه التي ذكرت في مخطوطتي. وأرى إنه قد أخطأ. ففي رأيي أن ((بعد)) هنا لها معناها المعروف والمعنى هو ((عليك أن تأخذ جلود الغنم أولاً ثم تعمد .. الخ)) بعد بيوم: بعد يوم (بوشر) - وفي بعد = بعد ففي تاريخ البربر (1: 70): ثم هلك خالد في بعد تلك الأيام. وفي معجم البلاذري ومعجم المتفرقات أمثلة لاستعمال بعد في جمل مثبته بمعنى: للآن. ولا يزال يقال: بعدك نائم أي لم تزل نائماً. وبعد بكيّر: أي لا يزال الوقت مبكراً وهي لغة أهل كسروان (بوشر) - ويقال يا بعدي، يريدون به، أدعو أن تعيش بعدي (محيط
(1/382)

المحيط)، ويقوله المحب لحبيبته (ألف ليلة: برسل 3: 193، 194، 250).
بُعْد: انظر بعد، وتجمع على أبعاد (أبو الوليد ص364) - وفي مصطلح الموسيقى أبعاد: فواصل. (صفة مصر 14: 17) والبعد الكلي: مجموعة من ثماني وحدات (بوشر).
بُعْدَة. يقال في البعدة أي بعيداً، في بلد بعيد (بوشر).
بَعدَيْن: بعد فترة، بعد ذلك (بوشر).
بعاد: ابتعاد، مخالف، مناف، يقال بعاد عن القواعد أي ابتعاد عن القواعد، مخالف لها ومناف لها (بوشر).
بعيد: انظره في بعد - ويقال: بعيد عن بعضه أي مفرق، مشتت (بوشر). والفرق بعيد أي شتان ما بينهما (بوشر) ومثله: بعيداً أن تفلحوا: أي هيهات أن تفلحوا (أبو الوليد 221).
والبعيد: أي وقانا الله منه. والبعيد أو بعيد عنكم أي أبعد الله عنكم هذا البلاء. وبعيد عنا: وقانا الله من مثل هذا البلاء (بوشر). وفي ألف ليلة وليلة نرى شهرزاد حين تذكر في قصصها فعلاً يدل على معنى اللعن أو الخيبة فإنها ترادفه بكلمة البعيد بدل الكاف ضمير المخاطب لئلا يتوجه هذا اللعن إلى زوجها السلطان الذي تقص عليه القصص، ففي (3: 426) مثلاً تقول: فقال له الله يخيب البعيد، بدل: الله يخيبك. وفي (4: 679): صارت تقول له إن شاء الله يكون أكلها سماً يهري بدن البعيد، بدل: بدنك، وفي (9: 255 طبعة برسل): وقال للمقدم الله يخيب كعب البعيد وسفرته، بدل: كعبك وسفرتك كما ورد في طبعة ماكن في هذا الموضع.
وبعيد: عميق (وهي ضد قريب) (ابن جبير 64، 67) وفي الحلل الموشية (ص59ق): فتردى من حافة بعيدة المهوى ظن أن الأرض وطية متصلة.
وبعيد: عال، ففي رحلة ابن بطوطة (4: 367): شجرة بعيدة.
والبعيد والقريب: العامة والخاصة من الناس وترد كثيراً بهذا المعنى. انظر مثلاً كليلة ودمنة ص206.
وقريب من بعيد: قريب لا يتصل نسبه بعمود النسب (بوشر).
أبعد: لا يصدق، غير شبيه بالحق (ابن العوام 1: 420).
وأبعد: أكثر عمقاً. ففي رحلة العبدري (ص81و): وملؤها في آبار عميقة ما رأيت
(1/383)

أبعد منها.
مبعود: مبعد، مقصي، منفي (فوك) متباعد: انظر في بعد.

• بعر: بُعْرَة: في معجم الكالا بمعنى " Corja".
وهذه الكلمة الأسبانية تعني إما شجاعة وأما غضب.

• بعير: اسم الغواص بالأسبانية (ابن البيطار 1: 16 غير أن كتابة الكلمة في النسخ المختلفة مختلف فهي البعير في نسخة ب والبعيرة في نسخة ج والنغر في نسخة أ.
• بعزق: بَعْزَق: فرق وبدد، (همبرت 219) وفي معجم بوشر: بعزق المال.
بعزقة: تفريق وتبديد في غير موضعه (بوشر).

• بَعْصُوص: ذنب، ذيل وهوجونّه ص218 ينقل المثل السائر: مسلم بلا بُرنوس ككلب بلا بعصوص.
(1/384)

وبعصوص الخروف: نبات اسمه العلمي: Salsola muicata ( براكس مجلة الشرق والجزائر 4: 196) انظر: بعبوص.

• بعض: بعّض بالتضعيف: فَصَّل، روى بتفصيل، أسهب (الأغاني 75).
تَبَعض منه وله: احتفظ بجزء من الشيء (معجم المتفرقات).
بَعْض: عزلة، انفراد، ففي تاريخ البربر (1: 153): مصر كبير مستبحر بالعمران البدوي معدود في آحاد الأمصار بالصحراء ضاح من ظل الملك والدول لبعضه في القفر. - على بعضهم أو في قلب بعضهم: أي بعضهم يحمل البعض الآخر أو القوي يحتمل الضعيف بمعنى ان بعضهم كفاء البعض الآخر (بوشر) - وزي بعضه: نفس الشيء (بوشر).
بَعُوض: حشرة صغيرة تنشأ من بزر الذكار (ابن العوام 1: 573).
تبعيض: تنسيق، تشكيل أجناس متلائمة متسقة (هلو).

• بعط: باعوط: طبوع، قمل العانة (وهو جنس من الهوام) (بوشر).
أبعاط: انظر مع معجم فريتاج كتاب أبي الوليد ص100 ففيه: الابعاط هو الغلو في الجهل، وكل أمر قبيح ينسب إلى الابعاط.

• بعل: باعل: اتخذ زوجاً (معجم بدرون).
بَعْل: بمعنى أرض لا يسقيها الزراع، ضد سقي (مثل " Siccanea" و" rigua" بالرومانية، وفي معجم الكالا " Sequero o Sequedad" انظر لين ومعجم البلاذري) وقد أخذت من بَعْل الاسم القديم لإله السوريين. (زيشر 11: 489) ولا يزال أهل سورية يقولون أرض بعل. ويسمى كل ما ينبت على هذه الأرض بعل أيضاً،
(1/385)

فيقال: تين بعل وعنب بعل ورمان بعل (نفس المصدر) ويذكر بركهارت (سوريا ص297) كلمة بعال بمعنى الحقول يسقيها المطر. وقد أضاف مؤلف معجم البلاذري وهو مخطئ معنى ثالثاً إلى المعنيين اللذين ذكرهما لين. إذ تعني الكلمة في عبارة الماوردي التي ينقلها نفس المعنى الثاني الذي ذكره لين. أما ((ما)) في عبارته هذه فهي بمعنى التي وهي صفة للأشجار في قوله قبل ذلك: والأشجار ينقسم (كذا وصوابه) تنقسم) أربعة أقسام.
بعلي: نسبة إلى بعل، ويدل على نفس المعنى السابق. يقال مثلاً: غيط بعلي، وبصل بعلي، وتين بعلي .. الخ، (دي ساسي مختار 1: 227).

• بَعْلَبَكي: (نسبة إلى بعلبك) نسيج من القطن أبيض - ونسيج من الحرير (الملابس 82 - 83 حاشية 1).
• بعى: بَعَى ومضارعه يبعي ويبعى: ثغا (بوشر).
وبَعْيُ الغنم: ثغاؤه (بوشر).

• بغت: بُغِت بالبناء للمجهول: فجأة الموت، مات فجأة (المقري 2: 24).
• بَغْدَدَ: تبغدد: زها وتكبر وتبختر، وتبغدد في المشي: تبختر وتغطرس في مشيه (بوشر). والكلمة مشتقة من اسم بغداد.
بَغْدَدَة: تكلف، تحذلق، تصنع (بوشر).

• بغر: بَغَار: جنس من السمك يسمى باجر pagre على شواطئ وسط فرنسا (دومب 68 وانظر دوكانج مادة ( pagrus)) .
بَغِير: طلمة تغمس بالعسل والسمن المذاب وتؤكل ساخنة (كندى 1: 80، 145، دى يونج فان رودنبرج 263).
باغر: جنس من السمك (معجم الاسكوريال حاشية سيمونية) وانظر: بَغَار.

• بَغَرْمَة: غل، طوق حديد في عنق الجاني (هلو).
• بغض: بُغْضَة بالضم (وليست بغضة بالكسر كما في الفصيح) من نطق العامة ومعناها العداوة (فوك، الكالا، بوشر).
بغيض: مُبغض، كاره (فوك) (راجع لين).
بغيضة: بحة، جشة، (المعجم اللاتيني وفيه rancedo: خشينة وبغيضة. وابحّة (وبَحَّة).
(1/386)

بَغّاض: الكثير البغض (فوك).
أبغض، يقال: أبغض إليه أي أكره الناس إليه. ففي كوزج مختار ص76: وكان أبغض الناس إليه من يذكر الحارث بالشجاعة.
مبغوض: مُبغِض، حقود (دوماس حياة العرب 165).

• بُغْطاق: غطاء للرأس من الذهب مطرز باللؤلؤ ومزين بالأحجار الكريمة تتخذه أميرات المغول، وتتدلى منه ذؤابة تصل إلى الأرض، انظر الجريدة الآسيوية (1847، 2: 169 - 171 و1850، 2: 157 - 8).

• بغل: بَغْلَة، يقال: زِيدَ في الشطرنج بغلة (الثعالبي، يواقيت المواقيت فصل 53) وهو مثل يتمثل به حين يوجد شيء زائد لا تدعو الحاجة إليه، وذلك لعدم وجود بغلة في قطع الشطرنج.
وبَغْلَة: سفينة كبيرة تحمل أكثر من خمسين طناً (برتون 1: 173).
وبغلة الحائط: سند، ركيزة، ركن (بوشر)
بَغْلِيٌّ، دراهم بغلية: دراهم فارسية تسمى وافية أيضاً (معجم البلاذري) - وبغلي (لفظة بربرية وهي أَبَغْلى في معجم البربر): السمنت أو الملاط وهو خليط من الرمل والكلس (فوك، ألكالا وفيه موضع البغلى ( Lamedal) ، دومب 94، همبرت 191، هلو، شيرب ديال 67 وفيه (بُغْلِى) وبوشر وفيه (بأغلي بربرية).
بغلى تونس؟: لسان الثور، حمحم (نبات) (الكالا).
بغيلة: حمالة أو مسند صانع الشرائط المحبكة من خيوط حرير وذهب وفضة (قياطين) - ومنضدة طويلة ضيقة يوضع عليها الفراش وأدواته أثناء النهار (شيرب).

• بغطاق: أو بغلوطاق، فارسية، وجمعها بغالطيق أو بغالطق: قميص لا أكمام له، أوله أكمام قصيرة جداً يلبس تحت الفرجية. وكان يصنع من قطن بعلبك الأبيض أو السنجابي (الأشهب) الفاتح، أو من الحرير الأطلس. وقد يزين أحياناً باللآلئ والجواهر، بل كان منها ما ينسج ويطعم كله بالأحجار الكريمة (الملابس 81 - 84).
• بُغْماق، بُغْمَة: (بالتركية بُوغْمَق) وتجمع على بُغُم:
(1/387)

قلادة (باين سميث 1384، محيط المحيط).

• بغنج: تَبَغْنج البائع: بالغ في التردد عن القبول (محيط المحيط).
• بغنس: بغنسة: بلادة، حماقة، خجل (بوشر).
بغنوس: غمر، قليل المهارة والممارسة (بوشر).

• بغي: بغى فلان: عدا عن الحق واستطال واعتدى (أخبار 142) وطلب باستطالة، وسبه وافترى عليه (هلو).
وبغى عليه: ظلمه، واستطال عليه وشتمه (بوشر).
بَغْي. أهل البغي أو البغاة هم أهل البدع والخوارج الذين يسعون بالفساد ويعادون أهل السنة ويحاربونهم (زيشر 13: 708 نقلا من الماوردي ص96 وما يليها).
بُغْيَة: رغبة، منية (بوشر).
بَغّاء: في ابن البيطار (2: 143): ((وهذا الحيوان بغّاء الحيوان وذلك إنه لا يمر به حيوان من غير جنسه إلا وعلاه)) ويظهر أن معنى هذه الكلمة: من يفجر بالحيوان.
باغ: انظر بَغْي.

• بفّ: بُفّ (من الأسبانية bofe) وتجمع على بُفّات: رئة (فوك).
بَفَّة: حدأة (باجنى مخطوطة).

• بُفْت وبفتة: (بالفارسية بافته): نسيج من قطن أبيض ينسج بالهند (بوشر، محيط المحيط)، الملابس 31) وعند بركهارت (نوبية ص286): ((بفت نسيج من التيل الرفيع يجلب من مدارس وسورات)). وبفته هندي: بزان وهو نوع من نسيج القطن السميك (بوشر).
• بقّ: بَقّ: تقيأ. وبَقّ الأكل: قذف من فمه ما بلع من طعام (بوشر) - وبق الورق: تشرب الماء (همبرت 112، بوشر).
بَقٌّ: هو في الحقيقة البعوض والناموس (بوشر) وتستعمل هذه الكلمة في كتب الطب بهذا المعنى عادة. غير أنها قد تستعمل
(1/388)

بمعنى: ضمج وهو ما تدل عليه في المغرب (معجم المنصوري) - وبق: فسفس، ضمج (فوك، الكالا، دومب 67، مارتن 7، هلو، بوشر).
شجرة البق: اسم الدردار في العراق (المستعيني انظر دردار) وكذلك في الشام (ابن البيطار 1: 190).
بِقّ وجمعها بِقّات: حد، طرف (فوك).
بُقّ: من الإيطالية bocca) : فم (بوشر).
بقق (وبقن): اسم يطلقه أهل شاد على السمك الذي يصطادونه من بحيرة شاد (معجم الادريسي).
بَقُوقَة: صنف من نبات اللوف (دوماس حياة 380).
مَبَقّة وتجمع على مباق: أرض يكثر فيها البق (البعوض) (معجم البلاذري).

• بقالاو وباقاليو: (بالأسبانية bacallao)
(1/389)

رنكة مقددة، غاس ومورة مقددة (المشبّح) (بوشر، محيط المحيط وفيه إنها بلغة المغرب).

• بقبق: بَقْبَقَ: هذر، ثرثر، أكثر من الكلام (بوشر).
بَقْبَقَة: فقاعة، نفاخة ترتفع على سطح السائل وهو يغلي على النار (بوشر) - وثرثرة، هذر (بوشر).
بقبوق: ثرثار، هذِر، كثير الكلام (ألف ليلة 1: 239).
بقبوقة: مَجْلَة، نفاطة فوق الجلد (بوشر) بقبيقة: مجلة، تورم ناتج من تشنج العضل، مجلة أو نفاطة تحت الجلد (بوشر) بقج بَقّج (بالتضعيف): جمع في صُرَر (محيط المحيط) ومُبَقَّج، مجموع في صرة، موضوع في بُقجة (مملوك 1: 13، القسم الثاني ص204).
بُقْجَة وبقجة وبُقْشَة (تركية) وجمعها بُقج وبُقَش: ليس معناها مرآة كما يقول فريتاج، بل هي قطعة مربعة من قماش مبطن تختلف ألوانه، تلفف بها الملابس لحفظها (بوشر) وقد تكون من القماش أو من الورق كالتي تتخذ في الدواوين مثلاً (مملوك 1، 1: 12، 218 وما يليها، 252 والقسم الثاني 204، ابن بطوطة 4: 232، ألف ليلة 1: 422).
وبقجة: حزمة كبيرة، بالة (همبرت 101). وبقجة حوائج: صرة أسمال، صرة خرق (بوشر).
وبقجة: شالة مربع في وسطه بركة (دائرة) وبقجة ترما: شال كشمير - وبقجة فرمايج: شال فارسي مخطط بخطوط كبيرة (بوشر).
وتتن بقجة: لفة تتن، لفة تبغ (بوشر).
وبقجة: بقعة (محيط المحيط) بأي معنى؟

• بُقْجار: (بالأسبانية Pegujar و Pegujal) وتجمع على بَقَواجر: كسب العبد (ماله) وكسب الابن القاصر (الكالا) وحصاد (الكالا).
(1/390)

• بَقْدَنوس:= مقْدَوْنِس (محيط المحيط).
• بقر: بَقَر: فتح وكشف. وبقرت لهم حديثي: قلت لهم من أكون (المقري 1: 481) بَقَر: شخص بليد، أبله، أحمق، فض، امّعه (بوشر).
البقر الأبيض: الظباء (دنهام 3: 230).
البقر الأحمر: حيوان وحشي له قرون طويلة جداً. وهو متوسط ما بين الثور والوعل (دنهام 2: 46).
وبقر الوحش: ومعناه مبهم جداً (انظر لين)، وهو صنف من الأيائل في الجزيرة العربية (بوشر) وأنثى الأيل (بوشر) والأيل (همبرت 62 بربرية) وحيرم (مجلة الشرق والجزائر السلسلة الجديدة 7: 177) وأروية (نوع من الماعز) (بليسييه 450) وانظر أيضاً: المجلة الآسيوية ((1843)) 1: 192 رقم 1، مارمول 1: 24، وشو 1: 255، وليون 76، ودوماس صحراء 2259 وريشاردسن صحراء 1: 367، وغدامس 129.
بَقَرَة. بَقَرة بني إسرائيل وهي أيضاً أم قيس وأم غريف: ذكرت مع الحشرات في مخطوطة الاسكوريال ص893.
بَقري. لحم بقري: لحم بقر (بوشر) وجلد بقري: جلد بقر (معجم الأسبانية 231).
بقّار: البَقّار (معرفاً) راعي الشاء وهي مجموعة نجوم قرب الدب الأكبر (بوشر).
باقر: برونز (همبرت 171).
باقورة وجمعها بواقير: جماعة البقر. ويقال أيضاً باقورة حمير: عانة، جماعة الحمير (باين سميث 1310).
(1/391)

• بقراج: (وبغراج): اسم حيوان صغير من ذوات الأربع (معجم الادريسي) - وبقراج: بَكْرَج (انظر الكلمة).
• بَقْرَج: انظر: بَكْرَج.
• بُقُرْنِيّة: (أسبانية): سندان وسندان برأسين يستعمله الصاغة (الكالا Vigornia دومب 95، همبرت 85).
• بَقْرُور: (بالقبطية بكرور): ضفدع بلغة العامة في مصر. (زيشر عدد تموز (يوليه) 1868 ص84 رقم 18).
• بِقْزَماوِي: بائع شراب الليمون (زيشر 11: 514).
• بقسمار: نوع من السمك (ياقوت 1: 886) وقد كتبت بقما أيضاً، وعند القزويني يقشمار.
• بقسماط: (باليونانية بكساماديون) بقصم (نوع من الكعك) (بوشر برجرن وفيه بُقصماط، المقري 2: 713، وانظر: بشماط) - وخبز محمص بالفرن (برجرن) وخبز سميك مربع الشكل طويله (بوشر).
• بُقشَة: انظر بُقْجَة.
• بقشيش: (بالفارسية بخشيش) وتجمع على بقاشيش: حلوان (بوشر، ألف ليلة 1: 647).
• بقص:= بقس: شَمْشار. وهذه هي القراءة الصحيحة لما ورد في ابن العوام 1: 429 حيث نجد في مخطوطة ليدن: وفي شجر البقس وقد وردت بغير نقط في ص431 وكذلك في ص575.
(1/392)

• بقط: بَقَّط (يظهر أن هذا الفعل الشائع في المغرب وقد كتبه الكالا بالباء ( P) مأخوذ من الكلمة الأسبانية Pegado وهو اسم المفعول من الفعل Pegar)) : غرى، ألصق بالغراء (فوك، ألكالا (وفيه مبقط: مغرى وتبقيط تغرية) ورولاند، هلو).
وبقّط: لحم، ألصق باللحام (الكالا وفيه تبقيط: إلصاق باللحام) وأشعل، أضرم (شيرب ديال 26).
تبقط: مطاوع بَقَّط بمعنى غرّى وألصق بالغراء (فوك).
ومرض يتبقط: مرض يعدي (الكالا).
بَقْط: إتاوة من العبيد الرقيق يدفعها أهل النوبة كل سنة أو كل ثلاث سنين (معجم البلاذري).
بُقُوطَة (أسبانية): عمود التشهير يربط به الجاني (الكالا).
تَبَقوطة وجمعها تبقوط: الصاق، تغرية (الكالا).

• بقع: بَقَع: لطخ، وسخ (هلو).
بَقّع بالتضعيف: لطّخ ووسّخ وجعل فيه بقعاً (همبرت 199، بوشر، رولاند).
بُقْعَة وتجمع على بُقَع وبِقاع: القطعة من الأرض والإقليم، والقطر، (فوك) والدولة (الكالا) - وبقعة وتجمع على بُقع وبقاع أيضاً: القطعة من اللون تخالف ما حولها، واللطخة، واثر الوسخ (همبرت 199، هلو، دلابورت 8خ، بوشر، ابن العوام 2: 317 وفيه مثالان في مادة بهق، - وبقعة: نكتة في العين (بوشر).
وبُقَع: أكواخ، أخصاص (كاريت، جغرافية 151، 152).
بَقاع: احذف ما فسرها به فريتاج في معجمه ومعناه ((المرتفع من الأرض والمرتفع الواسع)) (فليشر في تعليقه على المقري 1: 624 بريشت 207) - ونوع من الفطر (دوماس حياة 381) غير أني أظن أن هذا خطأ وصوابه فَقّاع.
باقعة: عائن الذي يصيب بعينه، وهو الذي إذا استشرف إلى الشيء ينظر إليه ويستحسنه أصاب ذلك الشيء شر. ففي حيان - بسام
(1/393)

(1: 23و): (باقعة) وكان علي باقعة شديد الإصابة بعينه لا يكاد يفتحها على شيء يستحسنه إلا أسرعت إليه الافت (الآفة)، له في ذلك نوادر عجيبة، ولربما قال للنفيسة من نسائه وارى محاسنك عن عيني ما استطعت ... الخ.
أبقع. البقعاء من البقر التي خالط لونها لون آخر (مجلة الشرق والجزائر 15: 118).
بقل بَقَل (انظر لين). يقال: بقل عذاره (المقري 2: 310).
بَقّل: يتعدى إلى مفعوله، ذكره فوك انظر olus.
بَقْل وجمعها بقول: خليط من الحشائش البقلية، سلطة (الكالا).
البقل الأحرش (ابن العوام 1: 50) وقد ترجمة بانكري ب hièracium انظره في بقلة.
بقلة. بقل دستي (ب)، بقلة دستي (أ): يطلق اسم البقول الدستية على كل البقول البرية غير أن اسم البقل الدستي يطلق على التفاف خاصة. (التفاف هو ما يسمى Sonchus tenerrimus L.)
(1/394)

(ابن البيطار 1: 155).
بقل الروم: قطف، سرمق Atriplex hortensis L.) ( المستعيني انظر سرمق، معجم المنصوري انظر قطف، ابن البيطار (1: 155) وجاء في آخر المادة في مخطوطتينا: وهو بقل الروم، ابن العوام 2: 158).
وبقلة: فول مصري (فول السباخ الصغير) (بوشر).
(1/395)

وبقلة: مرادف بقلة الرماة. (انظر أدناه).
والبقلة (معرفة): اسم نبات Daphn alpina في الشام (ابن البيطار 1: 468).
وبَقْلة: حمى دماغية (هلو) وعند رولاند (بُقْلة).
بقلة بحرية: سرمق بحري، قطف بحري (بوشر).
بقلة حرشاء: آذان الجدي، لسان الحمل. وفي رياض النفوس ص50 ق: البقلة الحرشاء هي لسان الحمل.
بقلة حامضة: شبيهة بالكرنب الخراساني
(1/396)

(ابن البيطار 1: 155) وقد خلط سونث بينهما فذكرهما في مادة واحدة.
بقلة حمقاء برية: طلافيون، أو حي عالم بري أو Ferula assa-f?tida ( ابن البيطار 1: 155).
(1/397)

بقلة خراسانية: هي نبات rumex obtusifolius ( المستعيني انظر: حماض بقلة ذهبية: سرمق، قطف، واسمه: atriplex horentis ( ابن العوام 2: 158).
بقلة الرمل: انظر ابن البيطار 1: 154).
بقلة الرماة: خَربق أبيض، وقد سميث ببقلة الرماة لأن عصارتها إذا حضرت بصورة خاصة استخدمت في تسميم السهام (انظر ابن البيطار (1: 155)، معجم المنصوري انظر: كندس، مندوزا، حرب غرناطة الطبعة 27 بودري. ولفظة ((بقلة)) مجردة تدل على هذا المعنى كما تدل عليه الكلمة الأسبانية yerba ويذكرها الكالا في مادة: " yerva de vollestero".
ومن هذا أصبحت لفظة بقلة تدل على " venenum" أي السم في معجم فوك.
بقلة الضب = الترنجان البري (ابن البيطار
(1/398)

1: 155).
بقلة عربية: بقلة يمانية (ابن البيطار 1: 154).
بقلة عائشة: تطلق في الإسكندرية على نبات: brassica eruca ( جرجير) ففي ابن البيطار (1: 244): ويسمونه:
(1/399)

بقلة عائشة.
بقلة الكرم: طيلافيون، حي عالم بري ودنة، حي عالم (بوشر).
بقلة الأوجاع: قاقاليا (ابن البيطار 1: 156).
بقلة يهودية: وهي فيما يقول ابن البيطار (1: 155). القرصعنة على الأصح. وليس التفاف، وهو نوع من الهندبا البري.
(1/400)

بقلاوة وفي محيط المحيط: بقلاو، كلمة تركية: وهي ((عجينة تتخذ من صفوة الدقيق، وتعجن جيداً، ثم تبسط على شكل رقائق رقيقة جداً، وتدهن بالسمن ثم تغطى بطبقة من لب الجوز المدقوق وتغمس في العسل. ثم توضع هذه الأوراق بعضها فوق بعض إلى سمك معين. وتقطع مثلثات وتصف على صينية وتوضع في الفرن لتنضج. فإذا نضجت رش عليها السكر والقرفة والعسل)). (برجرن 266، رقم 84). قارن هذا الوصف بما ذكره لين في ترجمة ألف ليلة 1: 610 رقم 22).
(1/401)

وهي كذلك ((فطيرة أو قطيفة مطبقة الورقات معمولة بالعسل واللوز)) (بوشر). وانظر: دوماس حياة العرب 253، بركهارت بلاد العرب 1: 85، همبرت 16، ألف ليلة 1: 579، 3: 215.
بَقول: خبازي، خباز (دومب 74).
بِقَالة: مهنة البائع بالمفرد (الكالا).
بُقَالة: كوز من الخزف (رولاند) وفي هلو بَقالة. وهي من دون شك بُوقالة (في معجم لين).
بُقولي: نسبة إلى البقول وهي الخضراوات (بوشر).
بَقّال: من يبيع في دكان، بائع مفرد أو مفرق، يشترى من تاجر الجملة ما يبيعه بالمفرق في دكانه (الكالا). وفي كوزج مختار (ص24): البقّال يبيع الورق.
باقل: نبات anabasis crassa ( براكس مجلة الشرق والجزائر 4: 196) ونبات anabasis articulata
(1/402)

(كولومب ص27).
باقلة أو باقلى: جنس من الحشرات، انظر: باين سميث 1479.
باقِلّى وباقِلآء: واحدتها باقلاءَة، وتجمع على باقلاءات (عبد الواحد 163).
باقلا مصري: قلقاس (بوشر) وانظر: لين.
وعبارة ألف ليلة، برسل (9: 237): ((ووقفت بالباقلى على الباب)) لابد أن يكون معناها: وقفت مكشوفة الوجه على الباب (كما تفعل البغايا) لان عبارة طبعة ماكن في هذا الموضع (3: 439) هي: ووقفت على الباب مكشوفة الوجه.
ولست في حال أتمكن فيها من أن أوضح أصل هذا التعبير الغريب.
باقول: جرة من الفخار للماء (جاكسون 40).
بوقال: جرة (هوجسن 85) وقد قابلها جوليوس باللفظة الأسبانية ( bocal) .
(1/403)

ويرى لين أن هذه الأخيرة مأخوذة من بوقالة وهذا خطأ. فالكلمة الرومانية لم تؤخذ من الكلمة العربية، كما أن الكلمة العربية لم تؤخذ من الكلمة الرومانية. بل إن كلتيهما مأخوذتان من اليونانية بوكساليس أو بوكساليون (انظر دوكانج ودييز).
مَبْقلة: وتجمع على مَبَاقل (معجم الادريسي).

• بقم: بَقم (بالتشديد) مضارعه يبقّم، وتبقم: ذكرها فوك في مادة brasillus وربما كان معناها صبغ بالبقم (انظر مُبَقّم عند فريتاج) مصبوغ بالبقم.
بَقّم: عندم، وهو في معجم فوك بَقَم ويجمع على بقوم. وهو أيضاً: بقّم صبي (بوشر).
بقْم حديدي: ارجان، هرجان.
بقّم أصفر: خشب أصفر يجلب من جزر
(1/404)

الانتيل.
بقّم قبرصي: خشب الورد يجلب من جزيرة قبرص وجزيرة رودس.
بقّم مرجاني: خشب المرجان.
بقم مور: Campêche ( بالفرنسية) (بوشر).
بُقُّم بالضم وتشديد القاف هكذا يضبطها (ابن البيطار 1: 152) Datura Métel جوز ماثل.

• بقن: انظر: بقق.
• بُقُّون: زنبور (الكالا) وهي فيه Poqcôn ولعلها صيغة المبالغة الأسبانية للفظة fucus.

• بقونس: جنس من السمك (البكري 41) ويقول دى سلان إن هذا الاسم لم يعد معروفاً في تونس.
• بقى: بقي. بقي على فلان، أي ظل مديناً، يقال: بقي لك عليه مية غرش: أي ظل مديناً لك مائة قرش (بوشر، الكالا) وتدخل اللام على الشخص الدائن.
وبقى: أجل عمل الشيء، يقال مثلاً: أبقى أعمل هذا في وقته ومحله أي أؤجل عمل هذا إلى وقته ومحله (بوشر).
وتستعمل للتعبير عن الاستمرار فيقال مثلاً: يبقى يسلك أي لا يزال يمشي (كوسج، مختار 91) ما بقى ينفع، أي لا يزال ينفع (ألف ليلة 1: 50).
(1/405)

وفي الجمل المنفية والاستفهامية يكون معناها في بعض الأحيان لا يستطيع، ولم يعد (انظر بوشر) وفي كوسج، مختار ص90: لا أبقى أتخلى عنه: لا أستطيع أن أتخلى عنه. وفي ألف ليلة (1: 16): ما بقيت تعرفني؟ أي ألم تعد تعرفني؟.
وتقول العامة: كان بقي (أو بقى لي) ونعمل كذا أي كدنا (أو كدت) نعمل كذا.
وبَقَى ويَبْقَى في لغة العامة معناها إذن.
بَقَّى (بالتشديد): أجل (رولاند) وقد كتبها بَكّى خطأ.
أبقى: أبقاه: أدامه وثبته (بوشر) وراعاه وحفظه - يقال: أبقى على محبته (بوشر).
وأبقى معه: ترك معه (بوشر - وأبقى إلى غير وقت: احتفظ به وادخره إلى وقت آخر (بوشر).
وضربتها لا تبقى، أي لا تتركه حياً، ضربتها مميتة (ابن بطوطة 4: 32) وأبقى: ترك بعده، يقال مثلاً: وهذا الملك بنى المدن وشيد القصور ((وأبقى الآثار العظيمة)) (معجم أبي الفداء).
تبقى، المال المتبقي: معناه اللغوي المال الباقي. ويراد به المال الباقي عليه (أي مديناً به) (انظر رسالة إلى فليشر ص211).
بَقِيّة: ما بقى من الطعام على المائدة (الكالا).
بقيات الصالحين: ذخائر الأولياء والقديسين (الكالا).
وبَقِيّة (في مصطلح الكيمياء): ثفالة المادة ورواسبها وما يبقى منها بعد التجربة (بوشر).
والبقية: ما يبقى من الدين أو الخراج لم يستوف وهو بالأسبانية ( albaquia) ففي الطنطاوي زيشر كوند (7: 54) ودائماً أهل مصر يماطلون الباشا في الخراج فتراهم عليهم البقايا دائماً.
وبقية: ما يبقى من الجند في الثكنة (بوشر) وبقية (في مصطلح الموسيقى): فاصل أقل طولا من منتظم القوة (دياتونى) (صفة مصر 14: 123). وبقية القوم وبقية الناس وبقية الفقهاء .. الخ: لا يراد بها الجماعة منهم فقط، بل قد يراد بذلك شخصاً واحداً منهم (لين) وفيه أمثلة على ذلك (معجم المتفرقات، عباد 2: 157، 3: 168) ويسمى الشيخ ((البقية)) (ملر 42) ويقال في الكلام عن جماعة من الناس: وليست فيهم بقية (أخبار 13) - وكما يقال عن الجماعة: أولو بقية (انظر: لين) يقال عن
(1/406)

الواحد: ذو بقية (أخبار: 82).
باق: استحقاق متأخر، فوائد دخل مستحقة، متأخرات (هلو).
باقية = بركة: هدية، جائزة (معجم الأسبانية 289).
وباقية: بيقة (بيقة برية، بوشر) وباقية هي عامية البيقة (محيط المحيط) أو بيقية وباقية وتجمع على بواقي: ما بقي من الضرائب ولم يجب (بوشر).

• بَقْيار: (فارسية): ضرب من العمائم (مملوك 2، 2: 76) وعبارة ابن خلكان التي نقلها كاترمير موجودة في الطبعة الثامنة (ص65) وأضف إلى ذلك عبارة أخرى في (11: 136) وهي عمامة كبيرة يعتمرها الوزراء والكتاب (مملوك 1، 1: 71) والقضاة (الملابس ص85).
(1/407)

• بك: بكّ (أوبقّ؟) بالأسبانية Picar شك، نخز، وخز، لسع، لسب، لدغ (الكالا).
بك: ذو النقطة الواحدة من ورق اللعب (آس) (بوشر).
بَكّة (أو بَقّة) بالأسبانية Picada شكة، نخزة، وخزة، لسعة، لسبة، لدغة (الكالا).

• بكاسون: شُنْقُب (بوشر).
• بكبك: بكبك على فلان: ألح عليه، تضرع (محيط المحيط).
• بكْبَك: مضعف (بك) يقال بكبك اللحم: فرمه وقطعه قطعاً صغيرة (الكالا) وفيه: ( Picar como Carne) وهو يترجم " Picar Carme" ب ((فَتَّتَ)).

• بكت: تَبَكّت: كُبت بالحجة، اسكت مفحماً (فوك).
• بكر: باكر العدو: هاجمه صباحاً (أماري 335) أبكر الجارية: ابتكرها أي أخذ عذرتها أزال بكارتها (فوك).
تبكر: ذكرها فوك في manicare استبكر الجارية: ابتكرها أي أخذ عذرتها، بكارتها (ألف ليلة، برسل 3: 83، واستبكر بالجارية، برسل 11: 127.
بكر. أبكار: بواكير الفاكهة (بوشر).
والخل البكر الذي ورد ذكره في ألف ليلة (وقد أشرت إلى 4: 321 من طبعة ماكن غير أن هذا خطأ مني) لابد أن يكون معناه الخل الحاذق. فقد جاء في طبعة برسل في نفس المحل: الخل الحادق (يريد الحاذق) بكرة. البكرة الوجيعة: تعذيب بالإلقاء من شاهق. (بوشر).
بُكْرة وتجمع على بُكَر: السفرة غدوة
(1/408)

(عباد 1: 163 رقم 534) - وعلى بكرة: غدوة في الصباح الباكر (بوشر) - وبعد بكرة: بعد غد (بوشر).
بكري: مبكراً في بكور النهار. (بوشر) بربرية.
بِكرِىّ: ولد بكر وهو أول ولد للأبوين (بوشر)، وبتولي نسبة إلى بِكر أي عذراء (بوشر).
بِكْرِيّة: بِكر، عذراء (محيط المحيط).
بكار: نوع من الأزهار (ألف ليلة برسل 1: 298).
بِكَار: فوهة مصنع (خزان للماء أو حوض) (ابن العوام 1: 147، 148، 149، 150، 151) وقد قابلها بانكري، وهو مصيب، باللفظة الأسبانية " piquero" ولكن كان عليه أن يقول أن بكار تعريب هذه اللفظة الأسبانية بدل أن يقول إن اللفظة الأسبانية مأخوذة منها.
بكارى: بواكير الفاكهة (بوشر).
بَكوُر: بواكير الفاكهة (همبرت 16) وتين الربيع (هوست 254 وذكرت خطأ في ص304).
بكير، ويجمع على بكار (فوك، الكالا) وفي معجم بوشر يجمع على بكر: بدرى، المعجل الإدراك، باكور (فوك، والكالا) وفيه " higo temrano": تينة بكيرة وجمعه: تين بكارو temprana fruta: بكيرة وجمعها بكار) انظر: همبرت 51، وبوشر، ومحيط المحيط، وابن العوام 2: 146، 147، 151)، وصيفي، نتاج الصيف (الكالا) وعذراء (فوك في القسم الأول منه فقط).
بَكُورة: صنف من السمك، وهو بالأسبانية: albaco?ra ( ليرشندي) وهو اسم سمك بحري يشبه البينيث
(1/409)

أو التن.
بُكُورة: بكارة، عذرة، كون الفتاة عذراء (فوك، بوشر) - حجاب البكورية: غشاء المهبل وهو غشاء رقيق في عنق فرج البكر العذراء (بوشر) وبَكّير: بُكور (محيط المحيط) - وبَكِّيرة: ما يولد في أول السنة من الماشية (محيط المحيط).
بكّارة وجمعها بكاكير: بكرة (معجم الأسبانية 60) وآلة لتوتير حبل القذافة) (الكالا).
باكر. صلاة باكر: صلاة السحر (بوشر).
باكور: بكيرة، اسم للنخلة التي تدرك أولا (ابن العوام 1: 20) وأول الثمر (همبرت) وباكورة: أول الثمر، وأول كل شيء (بوشر) وأول ثمر التين. ويستعمل مجازاً بمعنى أول ففي كتاب محمد بن الحارث ص349: في حداثة السن وباكورة العمر. وفي تاريخ البربر (1: 143): وهي كانت باكورة الفتح لأول الإسلام.
وباكورة: قضيب منعطف الرأس (محيط المحيط).
أبْكر واحدته أبكرة: شجرة الأجاص وإجاص، انجاص (الكالا وهي فيه Cirueio arbol) و Ciruela fruta صحح ما ذكرته في معجم الادريسي لئن لاتور يذكر أبْكَرَ مقابل ( fruta) Ciruela.
تبكيرة: باكر، غدوة (بوشر).

• بَكْرَج:
وتجمع على بَكارج: ابريق القهوة (همبرت 202، محيط المحيط، بوشر، لين عادات 1: 205 رقم 2، زيشر 8: 348 رقم 1، ألف ليلة وليلة 4: 582). ويقال له بَقْرَج أيضاً (دومب 22، همبرت 202) وبقراج (شيرب، هلو، محيط المحيط (في الجزائر).

• بكسماط:= بقسماط. انظره في ((خشنانك)).
(1/410)

• بكش: بَكُّوش: أخرس (همبرت 8 وفيه بلغة الجزائر، بوشر وفيه انها بربرية، ومحيط المحيط فيع بلغة المغاربة).
• بكع: بَكْعَة: المبلغ الجزيل من المال (محبط المحيط).
• بكل: بَكَّل بالتشديد: زر، زرر، أدخل الأزرار في عراها (محيط المحيط).
بَكْلَة: إناء مشترك (صفة مصر 18 القسم الثاني ص417) وبُكْلَة وجمعها بُكَل: عروة (محيط المحيط) وبُكلة الشمس أو القمر: رعنة، ضربة الشمس أو القمر (دوماس عادات 353 وحياة العرب 426).
ومعنى كلمة بكلة غامش في هذا النص الذي نقلته في الملابس (ص318) في الكلام عن رداء (حلة) سنت لويس وهو: ((وهي اسقلاط أحمر تحته سنجاب وفيها شكل بكلة ذهب)).
بُكَلَة من الفرنسية ( boucle) قرط، حلقة، زردة، ابزيم (بوشر) ومشبك، كلاب (بوشر).

• بكم: بَكّم (بالتشديد): جعله أبكم (فوك الكالا وقد ذكر مع تبكيم).
تبكم: اصيب بالبكم (الكالا، فوك) انبكم: استغلق عليه الكلام وسكت (مركس محفوظات 1: 154 رقم 6) وهي مذكورة عند ابي الوليد أيضاً.
ابتكم: أصيب بالبكم (الكالا).
بُكومة: بَكَم، بَكامة (فوك، الكالا).
أبكم: بليد، أبله، أحمق. ففي ألف ليلة (1: 46) في كلامه عن بومة أورد بيتين من الشعر لشاعر لم ينل من سيد مدحه خيراً (انظر ابن حيان 9ق، 98ق)، يقول فيهما:
لا تنكري للبين طول بكائي ... فالبين برح بي وعز عزائي

أبغي نوال الأكرمين محاولاً ... أبغي نوال البومة البكماء
(1/411)

وأبكم: صموت لا صوت له ولا رنين (بوشر).

• بكى: يقال: بصوت يبكي: يبكي بنوح وانين (بوشر).
تبكّى: بكى (فوك) وفي كتاب ابن صاحب الصلاة (ص22و): وأطنبوا في التشكي بالتبكي.
بكا: حداد، حزن لوفاة قريب (هلو).
بَكايَة: نواح، تشكى (بوشر).
بكّاء: البكّاءون: الذين يكثرون البكاء من خشية الله، بعد قراءتهم القرآن، خوفاً مما ارتكبوا من خطايا. ففي رياض النفوس (ص75ق) في كلامه عن رجل كان يكثر من البكاء بعد قراءة آيات من القرآن: وذكر عنه إنه كان من البكائين. وفي ابن خلكان (1: 134): وكان القاضي بكار أحد البكائين التالين لكتاب الله تعالى.
والبكّاء: الذي يبكي غيره ويجعله يسكب الدموع (معجم المتفرقات، الأغاني 41).
بكّاي: بكّاء، الكثير البكاء (بوشر).
وشح بكاي: بخيل أو شحيح يشكو حاله دوماً من البؤس والفاقة (بوشر).
مَبْكَى ويجمع على مباك: وقت البكاء والنوح. (معجم مسلم).

• بلّ: بَلَّ الريق: ارتوى (بوشر) - وبل شوقه من أحد: اشبع رغبته منه ونعم برؤيته وحديثه (بوشر، ألف ليلة 2: 63، وطبعة برسل 3: 242) وتستعمل بمعنى يختلف قليلاً ففي ألف ليلة طبعة ماكن (1: 872) جاء في كلامه عن عروسين: ((بلغ اربه منها وبلت شوقها منه)).
تبلل: أصابه البلل، تندى (بوشر).
انبل: تبلل، تندى (فوك، الكالا، بوشر) وتشرب الماء (بوشر).
بَلٌّ (هكذا ضبطت في مخطوطتي المستعيني، وابن البيطار 1: 71 نسخة ب: بَل وفي نسخة أ: بُل، وفي 1: 168 منه: بُلّ).
والأطباء العرب ونباتيوهم يطلقون هذه الكلمة على ثلاثة أشياء لا يجمع بينها جامع، ويخلطون بينها في أغلب الاحيان، فهي تعني 1: خَمان، ففي المستعيني نقلا عن ابن جلجل، انظر بل: ويسمونه بعجمية الأندلس ((شبُقُه)) (وهذا الضبط في نسخة ن) وهو " Sabuco" سبوقه التي تسمى اليوم ( Sauco) سوقو اختصاراً. ويقال إنه
(1/412)

الخمان ويسمونه أقطى ( akte باليونانية) خَمان.
2: قثاء هندي (ابن البيطار 1: 168) وقد خلط بينه مع ما سبق ذكره في (1: 71)
(1/413)

منه (المستعيني انظر: بل وانظر: حاما وانظر اقطى).
3: ثمر دار شيشعان ففي المستعيني انظر: دار شيشعان: وله ثمر يقال له البل.
بَلّ (أسبانية) جمعها أبلال: عصا (الكالا) وعمود التعذيب، عمود يربط عليه المذنب وطوق من حديد يطوق به (الكالا) وكية بالجمرة (الكالا).
بل الدجاج: قن الدجاج وهو مأواه ليلاً حين ينام (الكالا) وهو في الحقيقة المجثم الذي يجثم عليه الدجاج لينام. وهناك اتفاق تام بين اللفظة الفالنسية " pall" التي يفسرها روس ب ((مجثم)) واللفظة العربية.
بلّ: يراد به الشاطئ المعرض لغارات الأعداء، يقول ابن الخطيب (ومبار ص5): إنها بلّ الغارة البحرية. وفيه (ص27): بل مارد ومارج.
بُلّ: البُل مَرين (هكذا ضبط في نسخة ب وفي نسخة أ: البل مُرين) وهو اسم يطلقه أهل المغرب على حيوان بحري هو فيما يبدو من صفته عجل البحر (انظر ابن البيطار 2: 117). وأظن أن هذا
(1/414)

الحيوان قد سمى في أسبانيا فيما مضى ( Pollo) "Pollo marins" بمعنى اللفظة اللاتينية Pulless) .
بَلّة. سقط ما في عينه بلة أي لا حياة فيه (محيط المحيط).
بُلالة: بقية (انظر لين) ويقال: بُلالة خير (المقري 1: 340). وبلالة محياه (مجباه) الخيفة (المقري 2: 717) وبلالة العيش (تاريخ البربر 1: 637).
بُلولة: بَلَل (بوشر).
بليلة: مرادف زلابية (ألف ليلة 3: 437، 438).
وبليلة: الحمص والترمس المغلي ففي بركهارت نوبية ص259 ما ترجمته ((وهؤلاء الفتيات يبعن أيضاً الحمص والترمس المغلي والناس يحبونهما ويتغذون بهما ويسمونها بليلة)). - والدخن المغلي (ديسكاريراك ص287، 417، بالم ص82. - والحنطة المغلية (بوشر).
ابليل: جنس من السمك (ياقوت 1: 886).

• بلارج: (باليونانية فلارغوس): لقلق. وقد جاءت اللفظة بُلاّرِج بهذا الضبط في نسخة ب من ابن البيطار (2: 244) حيث يجب أن يكون عنوان المادة فالرغوس أي Felargos باليونانية، وهي بَلاَّرَج في معجم البربر، وبَلاّرْج عند دومب ص62، وبلرج عند كالندر ص59، و belerdj عند تريستان ص400، و belardje عند شو 2: 172، و b élharge عند جاكسون ص76، وقد حرفت الكلمة فصارت ((أَرْش)) عند هوست ص295.
• بلاندره: (بالأسبانية balandra) : بريك (نوع من السفن) (بوشر، بربرية).
• بَلاى: حجر المسن، وهو حجر تشحذ به الأدوات ونحوها (حجر المشرق) (شيرب).
• بلب: بُلْب (أسبانية): اخطبوط، دولة، وهو حيوان بحري من فصيلة الرخويات (الكالا).
بَلْبَة: زيت رديء يستخرج من الثفالة
(1/415)

(بليسية ص351) وفيه أيضاً: ((بلبة - في تورا " belba-fi- toura")) زيت أغلظ من الأول وهو الذي يستخرج من عصارة الثفل الثانية.
بُلْبَة (بالأسبانية vulva) وتجمع على بُلَب: فرج (مجموع الأعضاء التناسلية الخارجية لدى المرأة وأنثى الحيوان) (فوك).
بلابي: الحمص بعد تحميصه (شيرب).

• بَلَبْرَة: (من اللاتينية alabrum أو alibrum سيمونيه 87): مِكب الغزل، مردن (فوك وفي معجم الكالا بلبره.)
• بَلْبَز: بَلْبَز (الورد أو القرنفل): برعم وظهرت كمائمه (شيرب).
بلبوزة: برعم، كم الزهر (شيرب).

• بَلْبشِيخ: خيميات، صيوانيات (براكس، مجلة الشرق والجزائر 8: 281).
• بلبل: بَلْبَل (البُلبل): غرد (ألف ليلة برسل 3: 129، 9: 4).
بَلْبَل (مضعف بَلَّ): ندّى (بوشر).
بِلْبِل: ضرب من الجعة الحمراء، تدخل في صناعتها الذرة البيضاء، وهو شراب مسكر (بالم 49، ويرن 23، بارت 3: 525) وهي عند بركهارت (نوبية 21) وعند دسكرياك (ص417) أم بلبل.
بَلْبال: حرض، أشنان (براكس، مجلة الشرق والجزائر 4: 196) وهي: " Salicornia fruticosa" ( غدامس 339 وفيه ص128 منه: " Bet-Bella" وفي ص291 منه: " Bebala" ولم يفسرها. (انظر معجم الأسبانية 243).
بلبولة: حنفية، صنبور (بوشر).
مُبَلْبَلَة: هي في مصر أقراص الند، ففي تذكرة الانطاكي (انظر: ند): وأهل مصر تجعله أقراصاً يسمونها المبلبلة.

• بَلَبْشة: رجلة، بقلة حمقاء (باجني مخطوطات وفيه: blebxa) .
• بلبوس: باليونانية bolbos) : نبات بصلي اسمه
(1/416)

العلمي Ornithogale ويسمى أيضاً Churle واشراش (نبات بصلي) (بوشر) - وبلبوس ويجمع على بلابيس: زنبق بري (باين سميث 1033).

• بَلبَبُوس: (باليونانية Bolbos) هكذا كتبت هذه الكلمة في معجم المنصوري حيث يقول إنها تطلق على جميع النبابات البصلية ما يؤكل منها وما لا يؤكل. وفي ابن البيطار (1: 162) بلبوش بالشين في نسخة أوبالمهملة في نسخة ب.
• بلج: بَلَّج (بالتشديد): أغلق الباب البلج (فوك).
وبلَّج: ازدرع، نقل النبات إلى مكان آخر وزرعه (الكالا).
تبلج: أغلق بالبلج (فوك).
بِلْج ويجمع على أبلاج: غلق من خشب وهو الذي يسميه العرب ضَبَّة أيضاً (فوك، ألكالا، كرتاس 39 وفيه أخطأ تورنبرح افحش الخطأ في معنى هذه الكلمة، انظر تعليقه في ص372).
بليج: قمارة أو قمرية في سفينة. وهذه الكلمة، التي ورد ذكرها في كتاب عجائب الهند وهو كتاب عربي صنف في القرن العاشر الميلاد والذي يملك شيفر نسخة خطية منه، هي الكلمة الماليزية بِيلِق: حجرة، مقصورة، جوسق. (دفيك معجم أصول الكلمات الأجنبية ص84).
بُلُّوج، واحدته بُلوجة وجمعه بلاليج (يظهر أنها تحريف آخر لكلمة بلارج (فلارغوس)): لقلق (فورك، الكالا) وفي معجم المنصوري انظر لقائق: واللقالق أيضاً جمع لقلق وهو الطائر المسمى البَلُّوج (تقويم قرطبة 33، 50) وفي معجم همبرت 67 وهلو وبوشر: بُولُوجة واسم الجنس منه بولوج، وفي المعجم اللاتيني: بُرلوجة وبلوغه أيضاً (انظر بلوغة).
(1/417)

أبلوج (1242) (وحدها): قرص سكر (بوشر).
وأبلوج سكر: قالب (راس) سكر (ألف ليلة 1: 68، برسل 1: 150، 10: 230) وكذلك ابلوج وحدها (بوشر).

• بلجار:= برجار (انظر الكلمة): بركار، فرجار (باين سميث 868).
بلح بَلَحٌ: خلال، حمل النخل ما دام أخضر (براكس مجلة الشرق والجزائر 5: 112) وصنف من التمر لا ينضج أبداً (بوشر) والخلال حين يرطب ويجنى رطباً (بوشر) والتمر يترك على النخلة حتى يجف يأكله الأعراب (برتون 1: 385) والتمر اليابس (دسكورياك ص9) وفي ص10 منه " blahalef": حشف.
بلحيات: ضروب الطيب التي يدخل البلح في صناعتها ففي ابن البيطار (1: 167) انظر بلح: ويدخل في ضروب من صنعة الطيب كلها تنسب إليه يقال لها البلحيات. وهذا يمكن الاستفادة منه لشرح عبارة الثعالبي في اللطائف ص94.
بَلَيْحة: انظر المادة التالية.
بُلَيْحاء: ليرون، حشيشة للصباغة، نبات: Reseda Luteola L. ويقول ابن البيطار (1: 167) (1243) بعد أن يذكر ضبط الكلمة: اسم بثغر الإسكندرية للنبات الذي يسميه أهل المغرب باللَيْرُون وهي اللفظة التي تعني gaude ( بالفرنسية) أي بليحاء.
وفي صفة مصر (15: 207): بليحة " gaud Reseda Luteola, Lin." وقد جاءت
(1/418)


الكلمة في المجلد 28 القسم الثاني ص384 منه: beleghah وهو خطأ.
وفي سنج: ((بليحة الصِباغ نبات مقو محلل للرياح، ويستخدم أيضا في صباغة الأقمشة الصفر وتحويلها إلى سود أو خضر، وهو يشبه نبات الجرجير فيما يقال.

• بلخ: بَلْخِيّة: هكذا يجب أن تنطق هذه الكلمة التي هي في معجم فريتاج بَلَخِيّة، لأن هذه الشجرة منسوبة إلى بلخ. يقال: الخلاف البلخي (انظر ابن البيطار 1: 167 ج، 183ب).
• بَلِخْتَة: (بالأسبانية Pleita)) : طبق قصب لتجفيف الجبن، أو سلة من الصفصاف لتجفيف الجبن (الكالا) وفيه أيضاً " encella" وهي لفظة أسبانية تدل على نفس المعنى يذكر مقابلها بِلَخْتَة.
• بِلِخْتَة: هذا هو الضبط الصحيح للكلمة التي في معجم فريتاج بِلْخِتة. (انظر ابن البيطار 1: 167 ب) وهو يذكر ضبط الكلمة.

• بَلَخْش: وبلخاش أيضا: ياقوت وردي اللون (انظر معجم الأسبانية 233 - 234) واللفظة مشتقة من بلخشان التي تستعمل كثيراً لتدل على ولاية بدخشان (مملوك 2، 1: 71) وفي ابن البيطار (3: 59): الياقوت البدخشي والعامة يقولون البلخش.
(1/419)

• بلد: بلد، إن فوك لا يذكر بلادة فقط مصدراً لبَلُد بل يذكر بلودة أيضاً.
بَلَّد (بالتشديد)، بَلَّده: جعله بليداً (فوك).
ويقول ابن البيطار (1: 209) في كلامه عن التفاح: يبلد ويكسل. - وفي المعجم اللاتيني: Obduro: أُبَلِّد وأُفَحمُ أَبْلَد. ما أبلدك! ما أشد تراخيك وكسلك (ألف ليلة، برسل 1: 179).
تبلد، يقال: تبلد الفرس أي صار بليداً، فقد نشاطه (ابن العوام 2: 550) وصار لين العريكة مطيعاً (ابن العوام 2: 543) - وتبلد السيف: صار كليلاً (عباد: 78) تبالد: تراخى وتكاسل (بوشر).
استبلد على: انهمك في الآثام والرذائل (بوشر).
بَلَد: قطعة من الأرض واسعة (بركهارت بلاد العرب 1: 122، 2: 209 (ج بُلْدان) بَلَد والجمع بلاد يراد به الكور والأقاليم (بوشر) - والجمع بُلدان يراد به أحيانا ((البلديون)) أي سكان المدن، ففي ألف ليلة (1: 704) مثلا: الأعراب والبلدان. وفي الأندلس تستعمل كلمة البلدان مرادفة لكلمة ((البلديون)) ولكن بمعنى العرب الأوائل الذين فتحوا الأندلس أول الفتح مقابل عرب الشام الذين غزوها بعد ذلك، فنرى مثلاً في كتاب الأخبار ص45: الشام والبلدان.
وعبارة لله بلاده (أخبار ص94) تعني فيما يظهر أن الله يسلط على البلاد من يشاء. وابن بلد وجمعها أولاد بلاد: ابن المدينة، حضري (بوشر).
وابن بلاد: ابن الوطن، مواطن، يقال: هو ابن بلادي أي ابن وطني (بوشر).
وابن البلاد: أهلي، بلدي (من أهل البلد الأصليين الناشئين في البلد (بوشر).
(1/420)

بَلْدَة. بلدة الثعالب (في علم الفلك): جزء من السماء ما بين الفرغ الثاني (النجم الأول والثاني من الفرس الأعظم) وبرج الحوت (ألف استرو 1: 145).
بلدي: نسبة إلى البلد بمعنى المكان المتخذ وطناً. يقال عن الرجل: هو بلدي أي ابن البلد ضد غريب وبراني (معجم الأسبانية 232 - 233).
ويقول كارترون (ص175): ((إن سكان الجزائر من أهل البلاد الأصليين قسمان: بلدي وبراني فالقسم الأول منهم هم العرب الذين لا يتركون بلادهم بل يقيمون في دُوارهم (قراهم) التي ولدوا فيها يزرعون. أما البرانية فهم الذي لا يستقرون في مكان بل يتنقلون من محل إلى آخر بحثاً عن الثروة أو العمل في المدن أو بعيداً عن قبيلتهم.
والبلدي من النقود: هي التي ضربت في الوطن نفسه ولم تضرب في خارجه (معجم الأسبانية 233).
والبلدي من النبات: هو النبات الأهلي الذي نشأ في البلد نفسه مقابل الدخيل المجلوب من الخارج. إن عدداً كبيراً من النباتات توصف بلفظة ((بلدي)) فيقال مثلاً زنجبيل بلدي وهو الراسن (معجم الأسبانية 233، بوشر)، وكذلك الذي ينمو في البلاد طبيعياً أي غير مزدرع، ونتاج البلد. يقال مثلا: قطن بلدي أي من نتاج البلد وليس مستورداً (بوشر). والمعز البلدي والبقر البلدي في الشام خير أصناف المعز والبقر (زيشر 11: 477).
وبلدي: نسبة إلى البلدي بمعنى المدينة ومعناه مدني (ابن مدينة) (فوك، بوشر).
بلدية: جنسية (ابن بطوطة 4: 329) - وأراض ممتلكة (عامرة) (المقري 2: 142).
بليد: يجمع على بُلَداء (فوك، بوشر)
(1/421)

ويجمع على بُلْد (فوك).

• بَلدار: وبلداري، جمعها بلدارية = بلطجي (باسم ص114) وقد حملني نص مبتور فيه إلى أن أخطئ في هذه المادة وكذلك في مادة حمار (ص321) وقد زودني سيمونيه أخيراً بالنص الكامل ولذلك فإن الصواب هو: ((إن هذا الجزء من سرع (قضيب) الكرم الذي يبقى بعد زبره هو ما يعرف في اللغة البرتغالية Polegarde vide ( ومعناه الحرفي إصبع الكرم). ويسمى هذا الجز من سرع الكرم بلقاراً أو إصبعاً إذا كان قصيراً، فان كان طويلاً سمي جماراً.
ففي الفصل الذي عقده ابن ليون (ص19ق) وعنوانه: ((الزبر في الدوالي وما ينفعه وتوريق العنب ونفي الزنانير عنها)) نجد هذا البيت من الشعر:
وما تُرَبّى من قضيب عَمِّ فيه ... عُقَدَه إلا قليلاً ترتضيه
أي ما تريد تربيته من قضبان الكرم فاترك فيه براعمه إلا عدداً قليلاً منها ترتضي قطعه.
وعلى هامشه: القضيب الذي يربى إن كان طويلاً سمى حماراً وان (كان) قصيراً سمي بلقاراً وإصبعاً.

• بلر: بُلاّر، واحدته بُلاّرة. ويرى جوليوس أن كلمة بلور تعريب الكلمة اليونانية ((بيرِلُّس)) وقال إن معناها: زمرد مصري أو زمرد ريحاني. وحين نقل ما قاله بلاين (ص5) شرح كيف أن هذه الكلمة أصبحت تطلق على البلور. ويرفض لين أن معناها زمرد مصري. ويرى أن التشابه بين لفظة ((بلور)) واللفظة اليونانية ((بيرِلُّس)) تشابه عرضي. ولكن الذي يؤكد أن جوليوس كان على صواب أن ألكالا يترجم " beril piedra" ب ((بُلاّر)).
وبُلاّر: بلّور (فوك، الكالا، ابن عباد 1: 40، فوك 7، ألف ليلة 1: 119). ويسمونه اليوم بَلاّر في الجزائر (همبرت 173، هلو، دوماس حياة العرب ص170).
بَلاّرَة: كأس من الزجاج (براكس مجلة الشرق والجزائر 6: 290).
بُلاّرى: بلّوري، شفاف (فوك).
بِلاَّؤر: بِلَّوْر (فوك).
بَلُّور: حلية من حلى النساء (انظر لين عادات 2: 404).
بلّوري: من البلور، شفاف (فوك) و (بِلَّوْري) (بوشر).
سندروس بلّوري: كوبال، وهو صمغ طيب الرائحة يستعمل في صناعة الطلاء
(1/422)

(بوشر).

• بلرج: انظر: بلارج.
• بلس: بَلّس (بالتشديد) وتبلس وتأبلس، ذكرها فوك انظر: diabolus.
أبلس. أبلسه: أبعده (فوك).
انبلس: ابتعد (فوك).
بَلَس: خنجر طويل (برتون 2: 8).
وبَلَس (وضبط الكلمة مشكوك فيه): جنس من السمك (ياقوت 1: 866).
بَلَسة وجمعها بَلَس: تين (فوك القسم الثاني، وفي القسم الأول: شجرة التين).
بَلاَس: تطلق اليوم في نجد على بساط من غليظ النسيج (بلجراف 2: 19، وانظر الجريدة الآسيوية، 1849، 2: 321 رقم 1، 323 رقم 1. وقد حاول كاترمير وهو مخطئ ان يغير ضبط هذه الكلمة في النص الذي وردت فيه (الجريدة الآسيوية، 1850، 1: 270).
بِلِيس: فسرها ابن الجزار بكراث الكرم 238).
بِلُيِس: فسرها ابن الجزار بكراث الكرم.
مُبَلّس: به مس من الشيطان (إبليس)، مجنون (الكالا).
مُبُوْلَس: مُبَلّس، به مس من الشيطان (الكالا).
(1/423)

• بَلَسان: خمان، أقطى، وبلسان صغير ( mebre) ( بوشر) - حب البلسان فيما يقول ابن البيطار (1: 140) هو ثمر البشام عند الصيادلة، وربما كان المراد به الميعه اللزجة التي تسيل من البشام. (انظر: لين، مادة بشام).
(1/424)

• بلسطين: جنس من الطير (ياقوت 1: 885) وعند القزويني: بلطين.
• بلسقية: (باليونانية فلاسكين): قارورة، قنينة (فليشر معجم 62).
• بَلَسْكَة: جَعبة للخرطوش (بوشر، بربرية) وهي جعبة للخرطوش يتخذها رجال القبائل في الجزائر من جلد مختلف الألوان (شيرب) وجعبة المسدس (كاريت، قبيل 1: 289).
• بسلكي:= بلسك: غاليون (بوشر) وابن البيطار (2: 440) وقد طلب رجوع القارئ إلى حرف الباء أي إلى (1: 169).
• بَلْسَمَ وبَرْسَم: ذكرها فوك في معجمه كما ذكر تبلسم وتبرسم. انظر mutus.
بَلْسَم: وجمعه بلاسم: نوع من الصمغ (بوشر) ومجزاعة،
(1/425)

بلسمينة (همبرت 50) وفي معجم بوشر: بلسم زهر.
بلسم إسرائيل: بلسم يهودا (بوشر).
بلسم أبيض: دهن البلسان (بوشر).
بلسم التعقيبة: صمغ الكبيبة (بوشر).
بلسم مائع: صمغ المر (بوشر).
بلسم هندي: صمغ بيرو (بوشر).
بَلْسَميّ: نسبة إلى بلسم (بوشر).
بِلْسام (ويكتب برسام): بَكَم، خَرَس (فوك).
مُبَلْسَم ومُبَرْسَم: أبكم، أخرس (فوك).

• بلسمينة: مجزاعة (بوشر).

• بلش: بلش (مضارعه يبلِش) بلش به: تعلق به وافتتن به. وتعصب له - وبلشه به: فتنه به وورطه وولعه فيما لا يستحق ذلك (بوشر) - وبلشه في بلشة: أوقعه في ورطة، ويقال أيضاً: بلشه في دعوة ردية بهذا المعنى.
وبلشه بلشة: ورطه ورطة لا يخرج منها - وبُلِش في شيء: تورط فيه (بوشر).
ابتلش به: أعجب به، كلف به، ولع به، اغرم به، تعصب له. ويقال: انبلش بحبه: تدلّه به وافتتن (بوشر).
وانبلش: بلش، يقال: انبلش في بلشة عظيمة، أي تورط في ورطة عظيمة. (بوشر).
بلش: جنس من القصب، انظره في مادة قصب (المستعيني).
بلشة: ورطة (بوشر) وانظر بَلَش وانبلش بلاش، (عامية) مختصر بلا شيء أي بلا ثمن، مجاناً، ويقال كذلك: بالبلاش (بوشر) بليش وبلايش = حرمل (المستعيني مادة حرمل).
بَلِّيش، ويجمع على بَلالِش: قفة كبيرة يحفظ بها الخبز والطحين وغير ذلك (الكالا).
(1/426)

• بَلَّشْتَيْرَة: (بالأسبانية ballestera) : كوة، فرجة، فتحة في الحصون لرمي المدافع وغيرها من الأسلحة (فوك).
• بَلْشُوم وبَلْشُون: مالك الحزين. وهما لفظتان قبطيتان وتكتب مع أداة التعريف في اللغة القبطية وبلكون وبلكوب (زيشر لغة مصر القديمة 1868، ص56، 84). وفي المعجم اللاتيني: بُلشون: honocrotalus ويظن أن " Onocrotarus" باليونانية هو الغاق أو الغاقة.
• بلص: بَلَص مضارعه يبلُص، بلصه: أهانه وظلمه وأخذ ماله ولم يترك له منه شيئاً (بوشر، هلو، همبرت 210، محيط المحيط، أماري ديب 207).
بلْص: ظلم، إهانة، تعد، أخذ المال ظلماً (بوشر همبرت 210، محيط المحيط)
(1/427)

وضريبة، جزية، خراج، حمالة، وضيعة (هلو) - وبلص: آلة الصائغ وهي آلة محفورة تطبع عليها رقاقة الذهب أو الفضة لكي تتشكل بشكلها (محيط المحيط).
بَلْصَة، وتجمع على بلص وبلصات وبلائص: بمعنى بَلْص (همبرت 210، بوشر) ومعناها أيضاً: ابتزاز الأموال واختلاسها، واغتصابها، وسلبها، وأخذها دون وجه شرعي (برجرن، دي ساسي طرائف 3: 139، زيشر 11: 438 رقم 02).
بَلاّص: مختلس، مبتز، مغتصب للأموال (بوشر).
وبلاّص ويجمع على بلاليص: جرة (بوشر) وضرب من الجرار تصنع في صعيد مصر وتتخذ لحفظ الزيت والسوائل الأخرى (صفة مصر 18 القسم الثاني ص416، 13: 433، 471) وهي أيضاً كيلة للزيت (صفة مصر: 17: 230، 232).

• بَلْصَمَ: طيب، عَطّر (باين سميث 1320).
• بَلْضَم: بَلْضَمَ: غمغم، دندن، تكلم بغموض دون أن يفصح (بوشر).
بلضام: متفاصح، متكلف الفصاحة في الكلام (بوشر).
تَبَلْضُم: غمغمة، دندنة، عدم وضوح الكالا (بوشر).
مُبلضِم: غمغام، لجلاج (بوشر).

بلط بَلّط (بالتشديد): سوّى، وطأ، مهّد (المقدمة 2: 320، 321) وبلط النوتى: تذاءب أي ذهب تارة إلى جهة وتارة إلى أخرى لينتفع من الريح (بوسر، هلو، همبرت 130) وذكرها فوك في Via وفي inverecundus تبلَّط (الاسم منه بُلُط): فَرّ (معجم البلاذري). وفي معجم فوك ذكر في Via وفي invericundus تبالط: تبالط الولد، تشيطن، وتسكع (بوشر).
• بَلْط: وبُلُط في عبارة: كان يلقب البلط لشدته وصلابته (تاريخ البربر 1: 43 وانظر ص333، 336) يجب ترجمتها ب" hache" ( أي بلطة وليس " pavé" بلاط كما ترجمها دى سلان الذي ظن خطاً أن بلط
(1/428)

مرادف بلاط.
بَلَط ويجمع على أبلاط: طريق، جادة (فوك).
بلط. في معجم بوشر: وَلَدٌ بُلُط وفي محيط المحيط: ولد بُلُط أو بِلِط: كثير الحركة والإيذاء، ونزق أشر (بوشر).
بَلْطَة وتجمع على بلط: فأس (همبرت 84، بوشر، محيط المحيط) - بلطة خشب: قضيب خشب (ضرب من القضبان) (بوشر) - وخلطة بلطة: حيص بيص (خلط بلط) (بوشر).

• بُلطي: انظر: لين ومعجم الادريسي، وفي معجم بوشر: barbue ( لحَيَّه): سمك مسطح من جنس سمك الترس. أو هو سمك الترس. ويقول فانسليب ص72: ((البلطي أفضل سمك في النيل بعد الفاريول، وله زعانف)) (انظر براون 1: 101 وسيتزن 3: 274).
وسماه في زيشر لهجة مصر القديمة (مايس 1868 ص55): Chromys nilotica بَلَطي: سفيه، وقح، ماجن (فوك) بُلْطِيّة = سمك البُلْطى (بوشر، ألف ليلة برسل 10: 232، 259).
بلطجي (بالتركية بالته جي): نقاب، ذو البلطة (بوشر، محيط المحيط).
بَلاط: قصر الملك أو خيمة الملك (مملوك 2، 1: 278، أخبار ص5، 12، 21) - وبلاط (باللاتينية baletum) وجمعه بلاطات وأبلطة: رواق مسقف (الادريسي) ورواق مسقف في المسجد الجامع (الادريسي) وبلاط الوليد: كان فيما يظهر أحد الرواقات التي يتألف منها المسجد الجامع في دمشق بناه الوليد الخليفة الأموي. غير أن الأعراب يطلقون هذا الاسم على الجامع كله (دى
(1/429)

سلان مقدمة 1: 360).
وحجر بلاط: حجر رملي يستعمل للتبليط (بوشر).
بُلُوط: صنف من الغار (الكالا) وزعرور متاع بلوط: ثمر زعرور الأودية (الكالا).
بليط ويجمع على بلطاء: سفيه، وقح، ماجن وشيطان، عفريت، نشيط، خبيث.
وولد بليط: شيطان (بوشر).
بَلاطة: وقاحة، سفاهة، مجون (فوك) - وحشيشة انسوس (بوشر) - وتستعمل بمعنى آخر (انظره في مادة مطفحة) بلاطو (أسبانية) جمعها بلاطوس: صحن، آنية من قطعة واحدة وتكون من الفضة أو من الذهب (الكالا).
بلاطية، باللاتينية: Poletum و Poleticum وباليونانية bolubtuxon وتطلق في جزيرة صقلية على نوبة عمل رقيق الأرض أو عمل صاحب الأخاذة الذي يعمل لصاحب الإقطاع الذين يعملون لسيد واحد أو دير واحد (الجريدة الآسيوية، 1845، 2: 319، 336).
بَلِطة: رداء للمرأة (رولاند) انظر: بُلُّوطة بَلًّوط: وتجمع على بلوطات (عبد المسيح الكندي 36) وفي معجم فوك: بُلُّوط (بضم الباء) ويقول إن واحدته بلوطة، ويجمع على بلاليط وهو ما تجده في معجم المنصوري (انظر: فرزجة) وعند رولاند: بلالط.
وبلالط: براعم الأزهار (رولاند).
وبَلَّوطة العين: البؤبؤ، إنسان العين (دومب 86).
بُلُّوطة وتجمع على بُلاليط: عباءة أو رداء للرجال (الكالا) وبالأسبانية Saya de varon.
بُلُّوطة وتجمع على بُلاليط: تنورة للنساء
(1/430)

الكالا وفيه ( Saya muger)) ويظهر أنها الكلمة الأسبانية " pellote" ( انظر معجم الأسبانية 304، وانظر: بليطة).
بَلُّوطي: (باليونانية بلُّوتن): هو نبات Ballota nigra ( ابن البيطار 1: 166، 2: 64).
بلاليط: بلاط، تبليط (رولاند) وخنادق تحفر في الحقول ليجري فيها الماء (ابن ليون 3ق) وفيه بالبلاليط العماق، وفي حاشيته ما يلي: البلاليط تسمى السياجات وهي الحفر المستطيلة لينزل الماء إليها.
تبليط: رصف الأرض بالبلاط (بوشر) ومذبح، هيكل (هلو).
تبليطة: أس، أساس. وهو ضرب من القواعد المرصوفة تتخذ أساساً للبناء (هلو) مبلط: مرادف جاحظ، وهي تقابل اللفظة السريانية طلمطاما (باين سميث 1425) مُبَلِّط: من يرصف بالبلاط (بوشر).
مَبْلَطَة: غابة بلوط (فوك).
مُبَلَّطَة: جادة، الطريق الأعظم (فوك، المقري 1: 124).

• بَلَطار: (أسبانية) تجمع على بَلَطارات: سقف الحلق (القسم الأعلى من داخل الفم) (الكالا) وهو بالأسبانية ( Paladar de la boca) .
• بلطح: مُبَلْطَح: عامية مُفَلْطح (محيط المحيط انظر مفلطح).
• بلظ: بُليظُه: عاج، ففي ابن الجزار: عاج هو البُليظُه وهم عظم الفيل. ويرى سيمونيه الذي زودني بهذا النص أنها Polido (Politus) .
(1/431)

• بلع: بلع: جرع (همبرت 174، بوشر) وغمر وغَطّس (هلو) واغتر وغش وخدع (بوشر).
وبلع في معجم الكالا " Paladear el ni?o" وعند نبريجا " Paladear el ni?o quando mama, lallo" وهو يستعمل " lallo" بمعنى آخر غير المعنى الذي في معاجمنا اللاتينية، فهو يترجمه ب" mamar o apoyar las tetas".
وبلع: اختلس الأموال العامة وسرقها (الكالا) - وبلع ريقه: استراح، تمهل (بوشر، المقري 1: 825 مع تعليق فليشر ص258).
وبلع المر: بلع حب الدواء، فعل ما يكره (بوشر).
وبلع بعينه: نظر إليه برغبة، وحدق به وشدّد إليه النظر (بوشر).
انبلع: بُلع وهو مطاوع بلع (فوك).
بَلَع: بلعة، جرعة، حسوة (بوشر) وبطنة، شراهة، نهم (الكالا) واختلاس الاموال العامة واغتصابها (بوشر).
بَلَعَة: أكلة كبرى، وجبة كبيرة (الكالا).
بَلُوعُ: حب، كُرَيَّة (كُريَّات مركبة من أدوية طبية) (بوشر) وصنارة، شص (همبرت 77).
بليع: مبلوع (معجم بدرون).
بَلاّع: مختلس الاموال العامة وسارقها (الكالا).
وأرض بلاّعة: أرض تبتلع الماء (بوشر).
بلاّعة وجمعها بلاليع: دردور، دوامة ماء (الكالا).
بالوعة: فتحة المرحاض (بوشر).
مُبَلِّع: دردور، دوامة ماء (الكالا).
مبتلع: بُلَع، أكول، نهم (همبرت 245).

• بلعم: بُلْعُوم: يجمع على بلاعيم (ديوان الهذليين ص191 قصيدة 50).
• بلغ:
بَلَغ (بإضمار غايته): بذل جهده في عمل شيء، ففي كليلة ودمنة (ص239): وابلغ لك في الكرامة. وفي (ص211): وذلك يمنعني من كثير مما أريد أن أبلغه من كرامتك. - وبلغ (بإضمار غايته أيضاً): وصل أعلى مراتب الشرف، ففي أخبار (ص25) شرف وبلغ - (وبإضمار غايته أيضا: يقال بلغت الأموال أي صارت من الكثرة بحيث وجبت عليها الزكاة (معجم الماوردي) وبلغ بفلان: رفعه إلى مراتب الشرف (أخبار 82).
(1/432)

بَلَّغ بالإضمار: أوصله إلى غايته (معجم البيان، أخبار ص76) - وبلغ (بالإضمار): روى حديث الرسول (المقري 2: 663).
وبَلّغ: أعاد أقوال الإِمام (انظر مُبَلّغ) (مملوك 2، 2: 72) وفي لب الألباب 252 فسرت كلمة المُكَبِّرِ ب ((المُبْلِغ)) تكبير الإمام ولكن يجب تصحيحها ب ((المبَلِّغ)) ومثله في كوزج طرائف، ففي ص119: وكان القاضي يُبْلِغ عند التكبير، قلها: يُبَلِّغ.
وبَلَّغ: أملى كتاباً (همبرت 107) - وبلَّغهم الأمر: عرضه عليهم (بوشر) - وبلغ الحاكم شيئاً: شكاه إليه، ووشى به إلى الحاكم (بوشر).
بالغ: غالى، أفرط (بوشر) يقال بالغ في وصف الشيء أي غالى وأفرط في وصفه (بوشر) وفي نفس المعنى يقال: بالغ في شيء، ففي النويري أسبانيا 448: وله مناقب كثيرة بالغ أهل الأندلس فيها حتى قالوا يشبه بعمر بن عبد العزيز - وبالغ الثمنَ: غالى فيه. ففي حيان - بسان (تعليقاتي 181): وهو أول من بالغ الثمن بالأندلس في شراء القينات. وقد أشرت هناك، لكيلا يظن أن الصواب بالغ في الثمن، إذ ليس في مخطوطة ب كلمة ((في)) وأن فوك يذكر في معجمه (انظر: excedere) بالغ متعدياً إلى المفعول.
بَلَغ: زهرى، مرض عضو التناسل (بلجراف 2: 31).
بُلْغَة: تجمع على بُلْغات (فوك) أو بُلَغ (بوشر) أو بلاغي (دومب): وهي في المغرب نعل يتخذ من الحلفاء (فوك وفيه: avarca d'esparl أي نعل من الحلفاء) ويذكر ابن عبد الملك (ص166و) في ترجمته لابن عسكر مؤرخ ملقة (ولد نحو سنة 584 وتوفي سنة 636) شعراً لهذا العالم ((في صفة النعل المتخذة من الحلفآء وهي التي يسميها أهل الأندلس ومن صاقبهم من أهل العدوة بالبُلْغة (كذا) وهي من قصيدة طويلة في مدح المأمون أبي العلاء بن المنصور من بني عبد المؤمن، وفيها يقول:
لتبليغها المضطر تدعى ببلغة ... وإن قست بالتشبيه شبهتها نعلا
ولا تزال كلمة بلغة تستعمل اليوم في المغرب وفي مصر. وتنطق بُلغة بالضم (عوادة 598 بوشر) والأكثر بَلْغة بالفتح، ويطلقونها على ضرب من الأحذية تشبه أحذيتنا، إذ أن إمام قسطنطينية يقول: وأما البلغة فهي تقرب من النعل الرومي (معجم البربر، عوادة 598 براكس 4، وعند بوشر bottine)
(1/433)

أو يطلق على الخف أو البابوج (سندوفال 308، فلوجل 67: 26 صفة مصر 18، القسم الثاني ص388).
بلاغ: إدراك (بوشر، دى ساسي طرائف 2: 66).
وبلوغ، وبلاغ السن: سن البلوغ (بوشر).
وبلاغات: أخبار، وشايات، ففي ابن القوطية ص44و: ((بلغت الوزراء وأكابر الناس عنه بلاغات منكرة)).
بليغ، أسلوب بليغ: رصين يبلغ أثره إلى النفس، ومؤثر (بوشر) وجرح بليغ: بالغ، عميق (ألف ليلة 1: 82) وبليغاً: بالغاً عميقاً مميتاً (بوشر).
بلوغه: لقلق (أبو الوليد 786) وهي صيغة أخرى لكلمة ((بُلُّوجة)) انظر الكلمة.
بالغ: عبد بلغ الخامسة عشر أو جاوزها (بركهارت نوبية 210 وانظر دسكيراك 506) وجرح بالغ: جرح عميق (بوشر) وشديد بالغ: عظيم الشدة والقوة (بوشر) وقاصر بالغ: شيء نهائي. (الكالا وفيه final cosa) والقاصر بالغ أي والنتيجة وللانتهاء من الأمر (الكالا).
الابالغي (تركية): تروته، سمك منقوش.
أَبْلَغ: أحسن بياناً (بوشر) وابلغ غاية: أقصى درجة (بوشر).
تبليغ = تعريف: إعلام، إشعار، تأشيرة الموظف (ابن بطوطة 3: 407).
وتبليغ: عند البلاغيين يراد به أن الشاعر استعمل الحشو من الكلام ليتوصل به إلى اقامة الوزن (معجم بدرون).
مَبْلَغ: مقدار من المال، حصة، سهم، سفتجة (بوشر).
مُبَلَّغ: الذي بُلِّغ أي أعلم بأمر والذي استلم أمراً (ابن بطوطة 3: 427) وأرى أن ترجمتها صحيحة ولذلك فإني أرى أن يكون النص ((يُنْكِر الُبَلَّغ)) بدل ((يُنْكَر المُبلِغ)).
مُبَلِّغ: شارح (أو مقرر) للدعاوى (بوشر) وواش، نمام - ومبلغ الحاكم: مخبر، عين، مرشد (إلى أصحاب الجرائم) (بوشر) - والموظف الذي يكتب التأشيرة (ابن بطوطة 3: 407) - والموظف في المسجد الجامع يعيد بصوت جهوري بعض ما يقال لإقامة الصلاة وبعض ما يقوله الإمام أو الخطيب (مملوك 2، 2: 79، وانظر صفة مصر 12: 228 وبرتون 1: 298).
مُبالغ: من يبالغ في أمر، مغالٍ - ومسهب، مفرط في الشرح، ومبهرج الكلام المفرط في تفخيمه، والمتكلف للكلام (ضد طبيعي، تلقائي) (بوشر).
(1/434)

• بُلغاري: جلد البلغار، جلد روسي (الملابس 156 حاشية 1 الجريدة الآسيوية 1850، 2: 195 حاشية 2) وفي نسخة ب من مخطوطة ابن البيطار في حاشية مادة خلنج: ودهن الروس الذي يدهن به البلغاري مستخرج من هذه الشجرة.
• بلغري: (معربة من الإيطالية Pellegrino) حاج (معجم ابن جبير).
• بلغم: بَلْغَمَ: بصق البَلْغَم (فوك، ألكالا).
تبلغم: ذكرها فوك، انظر flumticus.
بلغم: يجمع على بلاغم (الكالا).
البلغم الغليظ: قوبة صفراء (مرض جلدي معدٍ)، ومرض السوداء (بوشر).

• بلغوظة: اسم نبات في برقة والقيروان (ابن البيطار 1: 4).
• بلفك: حيلة، خدعة، مكر (بوشر).
(1/435)

• بلق: بلّق (بالتشديد) فعل متعد، وتبلق، ذكرها فوك في مادة variare ومادة ocrea.
أبلق، أبلق الباب: أغلقه (أبو الوليد 97).
بُلُوقَة: اختلاف الألوان وتنوعها (فوك).
بُلُّوق وتجمع على بلاليق: ضرب من الأحذية (فوك) وفي البرتغالية القديمة تسمى: balegoens و baluga ( سيمونيه 282).
بلّيق وتجمع على بلاليق: ضرب من الشعر العامي يغلب عليه الهزل والمجون (الجريدة الآسيوية 1839، 2: 1164 و 1849، 2: 249، ألف ليلة، برسل 1: 161).
أَبْلَق. الأيام المسماة بالبُلْق أربعون يوماً عشرون منها قبل ((الليالي السود، من 22 تشرين الثاني (نوفمبر) حتى 11 كانون الأول (ديسمبر)، وعشرون بعد هذه الليالي من 21 كانون الثاني (يناير) حتى 9 شباط (فبراير) (تقويم ص28، 107).
وأبلق: جنس من الطير (ياقوت 1: 885).
والعين البلقاء: الوقاحة وعدم الانقياد (محيط المحيط).
أبيلق: في الجريدة الآسيوية (1861، 1: 10): ((وعطارون آخرون يستحضرون الصبر من قشور خشب يسمى ((الأبيلق)) وهو مبقع قليلاً بسواد وبياض)).

• بُلِقَار: أسبانية، وتجمع على بلقارات (فوك) أو بلاقر (الكالا): إبهام اليد (فوك)، الكالا) وإبهام القدم، إصبعها الكبرى
(1/436)

(الكالا) وبوصة، مقياس للطول يساوي جزءً من اثني عشر جزءاً من القدم (الكالا) وقضيب (انظر الكلمة) قصير، وهو أداة على شكل رافعة يتخذها العمال لقياس الأراضي والحفر. - وكبد الماعز، ففي المستعيني: كبد الماعز، يراد بكبد الماعز الزيادة التي فيها وهي التي تسميها العامة بالبِلقار ومعناه الإبهام. وهذا الضبط في مخطوطة ن. وفي مخطوطة له: بالبلقان وهو خطأ. إن اليهودي الذي أضاف تعليقات بالأسبانية على مخطوطة ل ترجمها ب" Pulgarejo de cabras de asadura"• بُلْقُون: (بالأسبانية) بَبَر، Pulgon حشرة صغيرة تنخر الكرم (ابن العوام مخطوطة ليدن ص123) وفي طبعة بانكري 1: 509 وفيها نقص نحو اثنتي عشرة صفحة): قال ع تنقى الجفان بعد الزبر من قشرها اليابس فان فيه يتكون الدود والبلقون.
• بلك: بلك: جنس من السمك (ياقوت 1: 886) بُلُك (بالتركية بولك) وجمعها بلكات: فوج من الجند - والسفير (محيط المحيط).
• بُلُكْباشِي: تركية: رئيس الفوج (محيط المحيط).
• بَلْكِه أو بَلْكى: (تركية) ربما، لعل (محيط المحيط).
بلم بلم مضارعه يبلم: صيره بليداً أبله، وصيره وحشاً (بوشر).
أبلم. ما أبلمك: ما أبلدك (ألف ليلة برسل 4: 267) وقد فسرت تفسيراً غلطاً في التعليقات.
انلبم: صار بليداً أبله (بوشر).
بلم: بليد، أبله، وتوصف بها المرأة من غير أن تلحقها تاء التأنيث القصيرة (ة) ففي ألف ليلة وليلة، برسل (9: 217) في كلامه عن جارية: وكانت الجارية بلم غشيمة.
بَلْمَة: زنجور (نوع من سمك الأنهر)
(1/437)

(همبرت 70).
بلمى: ضرب من الجميز (ابن البيطار 1: 256).
بلام: كمام (بوشر) وفي محيط المحيط: كمام الثور.
بليم: صفصاف بلدي (هلو).
بَيْلَم وبِيلَم: صفصاف بلدي (دومب).
أبلم: أبله (ألف ليلة، برسل 11: 105، 141).
أَبْلِمة: انظر لمعرفة قولهم: شق الأبلمة
(1/438)

المراجع التي وردت في ابن عباد (3: 99) وقد جاء هذا أيضاً في ابن عباد 1: 248 (وقد صحح في 3: 99) وتاريخ البربر (1: 362) ويجب قراءته شق الابلمة كما جاء في مخطوطتنا 1350، 2: 42.

• بُلَمْطَجّ: سكر، نبيذ العنب (فوك).
• بلمو: نوع من السمك (القزويني 2: 119).
وهو من سمك جزيرة تنيس.

• بلن: بُلان (أو بُلِين؟ bulîn) : بياض البيض (الكالا).
بَلانة: فن غسل النساء في الحمام ومشط شعورهن (ألف ليلة 4: 482) راجع ترجمة لين.
بَلاّن: حمام حار، والكلمة ليست مشتقة من ((بلَّ)) (فريتاج ولين) بل تعريب الكلمة اليونانية balanion وبَلاّن: غلام الحمام جاء في ألف ليلة (1: 244، 409، 693، وطبعة برسل 4: 352، 353). ومؤنثة بَلاّنة جاءت في لف ليلة (1: 425، 4: 482) ولين، عادات (1: 244، 532) وهي الماشطة. وماشطة الملكة أو الأميرة التي تتولى زينتها (بوشر).
وبلان (باليونانية Balanos) : صخرية وهي ضرب من الحيوانات القشرية تعيش على الصخور البحرية (صدفيات) (بوشر).
بِلاّن: اسم نبات (ابن البيطار 1: 169) وهو يذكر ضبط الكلمة. وهو
(1/439)

فيما يقول راولف ص287 hippophai Diose وهو الافتيمون حسب قول صاحب محيط المحيط الذي يضبطه بَلاّن واحدته بَلانة ثم يقول وتسميه العامة بشوشة البلاّن.
بَلِّينَة (أسبانية) تجمع على بلالين: بال، (فوك، الكالا).

• بُلُنْبِيَة: بالأسبانية Plomina أي Palombina ذرق الحمام (فوك).
• بَلَنْتاين: (أسبانية): آذان الجدي، لسان الحمل (الكالا، ابن العوام 2: 321) وفي معجم فوك: أَبُلَنْطَايِن.
• بلنجاسف:= برنجاسف (ابن البيطار 1: 170).
• بَلَنْط: هكذا ضبطه أبو الوليد ص84 وما يليها اسم هذا الحجر الذي يسميه فريتاج بَلْنَط.
• بله: بله والمصدر بلهان (ألف ليلة 1: 776) وفي معجم فوك (مادة ebetare) بَلِهَ بدل بَلُهَ والمصدر بُلُوهة.
بَلَّه. بلَّهه: جعله أبله (فوك، بوشر) تبلَّه: صار أبله (فوك، الكالا).
تباله، في الأغاني 84: تبالهن بالعرفان لما عرفنني. أي تظاهرن بأنهن لا يعرفنني.
بَلَه: غفلة، حماقة، جنون (الكالا، ابن
(1/440)

الأثير 10: 404).
أبله: أحمق، بليد، مجنون (ألكالا، بوشر).

• بلو وبلى: بلَّى الشيء ذكره فوك في مادة triblari فهو لذلك بمعنى أبلى في المعاجم.
أبلى الورق: جعله يظهر بمظهر البلى والقدم (المقدمة 2: 198).
ابتلى. المبتلى بها: المحب لها (البكري ص33).
بلاء. أصحاب البلاء: المجذمون (زيشر 20: 493) ويكثر ذكرها في رياض النفوس (انظر: مُبْتَل).
بلوى: فقر (المقري 1: 633) وفي المقدمة ترد هذه الكلمة كثيراً بمعنى حاجة، ففي (2:) منها مثلاً: وما تعمهم به البلوى في معاشهم ومعاملاتهم (وانظر ص202، 213، 240، 268).
وبلوى: جنس من السمك (ياقوت 1: 880) وعند القزويني بلبق.
بلية: حادثة غزل، ومغامرة غرام (الأغاني ص64).
وأهل البلايا: المبتلون بالأمراض (الادريسي ج3 قسم 5).
بال: خَلِق، أدركه البلى (بوشر).
مُبْتَل: مجذوم (ألف ليلة 3: 454) والصحيح أن يقال مُبْتَلَى وهي اسم المفعول من ابتلى وهكذا يجب أن تقرأ لفظة مبتلى في معجم بوشر. غير أنها من ألف ليلة مبتل والعامة تقول ابتَلَى بدل ابْتُلِيَ (انظر: لين).
والمبتلى: المجدور، المصاب بالجدري (بوشر).

• بلُوطار: نبات thrincia tuberosa ( براكس مجلة الشرق والجزائر 8: 279).
• بُلْيَاط: وهو بلياط في معجم ألكالا، (بالأسبانية poleadas) ويجمع على بلياطات وبلاويط ضرب من الحساء تؤكل مع الزيت،
(1/441)

وهي في معجم فوك ( Pultes) وفي معجم ألكالا ( Puchas) ( المقري 2: 402).

• بلياق:= حلياثا: erysimum ( باين سميث 1283).
• بُليان: قال ابن الجزار هو سايسرج أو سانيرج. وإذا ما كان صوابها شاهترج فهي: ساتراج، شيطرج.
• بليطش: بعجمية الأندلس: بقلة يمانية ( amaranthus bélitum) ابن البيطار (1: 154).
• بَلْيَولُ: معطف قصير وفي المعجم اللاتيني mantica وواضح أنها Pollialo ( مصغر Pallium) ولا تزال في اللغة الأسبانية القديمة لفظة pollio ( انظر مجموعة الألفاظ التي أضافها سانشيه على المجلد الثاني من مجموعته).
وما ورد في المعجم اللاتيني هام جداً لتصحيح نص المقري (1: 252) ففيه أن اوردونو كان يلبس رداءً اسمه في المخطوطات: بليوال وبلوان أو بليون، وفي طبعة بولاق بليوان. والصواب بَلْيُوال، فان علامة التصغير بالأسبانية ( elo) .
(1/442)

• بِلِيُون:

(بالأسبانية Pailon مكبر Paila) تجمع على بَلاَين: دلو، سطل (شيرب، هلو) وبليون (من الفرنسية أو من الإيطالية billione) بليون، ألف مليون (بوشر).
بلينجى: براميلي (صانع البراميل أو بائعها) (رولاند) والكلمة مشتقة من لفظة بليون (بمعنى. دلو) واللاحقه التركية جي التي تدل على النسبة.

• بُمْبَة: (من الإيطالية bomba) واسم الجنس بمب قنبلة، قذيفة. وضرب بمب: قصف، قذف بالقنابل. وضراب البمب: مدفعي، قاذف القنابل، وكذلك قاذفة القنابل أو المدفع. (بوشر).
• بنّ: بَنّ ومضارعها يَبِنّ. لها معنى في رياض النفوس لم أفهمه ففيه (ص 31و) في كلامه عن امرأة متزوجة أنها بَنّانة وهي التي تبن ولد غيرك عندك.
بَنّن (بالتشديد): ذكرها فوك في مادة Sapidus.
تبنن به: تبناه في قول دى ساسي. وارتبط به وتعلق فيما يقوله فليشر (معجم أبي الفداء) وقد ذكرها فوك في مادة Sapidus.
استبن: استلذ وتلذذ (رولاند).
بُنٌّ مُري الحوت، وهو مُري السمك المعروف بالبني حسب ما ورد في معجم جوليوس والمنصوري في مادة مُري (انظر الكلمة). وفيه أيضاً في مادة بُنٌّ: هو مُري الحوت يتخذ من حوت مُعَفّن وملح وعصير العنب، ويترك فيصير كالحقر لوناً وقواماً ويسخن جداً ولا يسكر. إذا فإن البن يحضر من السمك المعفن والملح وعصير العنب ويترك هذا الرب فترة حتى يصير في لون الحقر؟ وقوامه. ولم يفهم جوليوس معنى كلمة حقر ولكنه لم يرتكب الخطأ العجيب الذي ارتكبه لين حين خلط بين معنيين مختلفين معنى بُن وهو المري ومعنى بُن وهو حب القهوة.
بُن: لا يعني فقط ثمرة شجرة البن وهو حبه وجمعه أبنان (بوشر) بل يعني الشراب المتخذ منه أيضاً وهو القهوة (همبرت 12) ويعرف هذا باليمن أيضاً (نيبور بلاد العرب ص52).
بن حجازي: موكا (قهوة موكا) (بوشر).
(1/443)

بَنَّة. بَنّة الرجل: إصبعها الكبير. واسم الجمع بنان وهي الأصابع (دومب 86) - وبنّة: طعم، لذة (همبرت 14، في الجزائر، رولاند).
بِنَّة: طعم، لذة (فوك، همبرت 14، الجزائر).
وبِنّة واسم الجمع منها بِنُّ: وهي قشرة ذات أشواك في القسطل والبلوط (الكالا).
بُنّي: (راجع الادريسي وبروس 5: 211) هي في جزيرة برنيو اسم للسمك عامة (دينهام 1: 260).
سمكة بُنِّيَّة (ألف ليلة برسل 4: 325) = بُنّى (ألف ليلة برسل 4: 324).
بَنَان: إصبع القدم الكبرى.
بُنُون: النقل عند أهل الجزائر (همبرت 16) وعند المغاربة (محيط المحيط).
بنيت، وهي بنينة ويجمع على بنان: طيب، لذيذ، شهي، تار (المقدمة 3: 412 وتعليقي في الجريدة الآسيوية 1869 2: 208، فوك مادة Sapidus) وأرى أن كلمة البنين التي وردت في ألف ليلة (1: 370) في الكلام عن ناسكين كانا يتغذيان بلحم الغنم وألبانها ((متجردين عن المال والبنين)) لها نفس هذا المعنى إذ يبدر لي أنها لا يمكن أن تفسر هنا بالأبناء.
وبنين: ظريف، أنيق، رشيق (الكالا) ولحم بنين: مُصِلّ، عفن (الكالا).
بُنَيْن: زهر الآذريون (باجني مخطوط).
بَنُّون وتجمع على بَنُّونات: راية، علم، لواء. ولابد أن هذه الكلمة مشتقة من لفظة
(1/444)

Pennon الموجودة في إحدى اللهجات الأسبانية وهي تقابل اللفظة الفرنسية Pennon والبرونفسالية penon و peno ( رينوار 4: 409) والإيطالية pennone والقطالونية pano والأسبانية pendon.
بَنّانة: انظر الفعل بَنَّ.

• بُنْبَة: (أسبانية): مضخة (آلة لرفع الماء (الكالا) وعند ليرشوندى: بُومبة.
• بنبازار: Benbazer نسيج رقيق (موصلي، موسلين) يصنع في أزمير. (دوماس، صحارى ص199).
• بَنْبَن: (بالأسبانية Pampona) : دالية، غصن كرم بأوراقه. ففي ابن ليون (ص15و):
وغرس قضبان الدوالي الأحسن ... منها الذي يقال فيه البَنْبَن

وفيه (ص25و): البنبن من الدوالي، البنبن هو الذي يخرج في العود البالي من الدالية ويقال له النبوط ولكثير الشنابل (؟).
• بنتفيلون: (باليونانية Pentaphyllon) : عرق انجبار (نبات) (بوشر).
• بَنْتَنَ: يقال: بنتن عليه: هُدَّدَه (شياباريلي).
• بَنُتُومَة: كذا في مخطوطة ل من المستعيني وفي مخطوطة ن منه: بِنْتَوْمَة: نبات يعرف
(1/445)

بهذا الاسم في الأندلس. وهو نبات طفيلي ينبت على أغصان بعض الأشجار، كشجر الزيتون وشجر اللوز وشجر الرمان وغيرها (ابن البيطار 1: 180، 471، 2: 222، المستعيني، ابن الجزار).

• بنج:
بَنَّج (بالتشديد) وضع البنج في الطعام. ففي ألف ليلة (4: 171): وعملت من جملة ذلك طبقاً صينياً فيه حلاوة - وضعت فيه البنج وبنجته.
بنّج الطير: هتف وصاح (فوك).
تبنّج: تخدر بالبنج (مونج 126، فوك، ألف ليلة 3: 278) - وتبنج الطير: الطير: هتف وصاح (فوك).
بَنْج: ويجمع على بُنُوج في معجم فوك. وبنج: صمغة أو عصارة تستخرج من شجرة البنج (مونج 126).
(1/446)

وبنج السودان: هو الدخن في أفريقية (معجم المنصوري انظر جاورس).
بَنِج (باللاتينية Panicium وبالأسبانية panizo) : ضرب من الدخن، الذرة الحمراء (فوك).
بِنَجَّة (باللاتينية Vinacia وبالبروفنسالية vinaci) وتجمع على بِنجات وبنائج: ثجير العنب وثفله، وهو ما تبقى من العنب بعد عصره (فوك، ألكالا) والثفل عامة وهو ما يتبقى من الفاكهة بعد عصرها (الكالا).
بَنُوج، واحدته بَنوجة: ضرب من الخوخ ينفصل لبه (لحمته) بيسر عن نواته (الكالا).

• بنجاك: ملوى العود (صفة مصر 13: 227).
• بَنْجر: شوندر، شمندر (بوشر، همبرت 48، هلو، فانسليب 100).
بنجيرة: اسم شجرة غير معروفة في شمال
(1/447)

أفريقية، غير أنها تنبت في جبال غرناطة (معجم المنصوري، انظر غبيراء).

• بَنْجَكَشْت وبَنْجَنْكَشْت: (فارسية): كف مريم agnus castus ( بوشر).
(1/448)

• بند: بَنَّدَ بالتشديد. ذكره فوك في مادة Vexillum وفي مادة balista.
تبند: ذكره فوك في مادة Vexillum.
بند: جنديل، شريط، ظفيرة (بوشر) وشراك النعل (بوشر) وحزام، نطاق (تعليقات وخلاصات 13: 296).
وبند السيف: حمالته (همبرت 134) والبند من الشطرنج البيذق إذا صار فرزاناً (محيط المحيط) وهو غيره عند لين.
وبنود الرمح: المناوشات بالرماح (الجريدة الآسيوية، 1848، 2: 201، فهرس المخطوطات الشرقية في ليدن 3: 297) وبنود وحدها تدل على نفس المعنى (الجريدة الآسيوية 1، 1: 202).
بندة. بندة مُصَلَّبة: شراك النعل (الكالا) وفيه يجب وضع علامة السديل ( ç) تحت C في لفظة mucâlaba.
بندية: تحريف بَدْنية وهو حجر كبير معد للبناء (محيط المحيط).
بنادة (؟): الفرقة من الجيش (؟) (معجم المتفرقات) وكتابه الكلمة مشكوك فيها.
بَنّاد: حامل اللواء (فوك).
بَنّادَة (أسبانية) جمعها بَنَاديد: فطيرة، ضرب من الفطائر المحشوة باللحم أو بالسمك (الكالا).

• بندارية: (فارسية): ستارة، ستارة جوخ (معجم الأسبانية 70).
• بَنْدَر: قصبة، مركز المحافظة. ومقر التجارة والصيرفة (بوشر).
(1/449)

بَنْدَق: أطلق النار من البندقية مرات من غير أمر (بوشر).
وبندق عليه: أطلق عليه النار من البندقية (بوشر).
وبندقت المرأة: ولدت بندوقاً أو بندوقة (وهو النغل أي ابن الزانية) (محيط المحيط). وبَنْدَق أو تبندق الشيء أو الأمر: فسد وتشوش (محيط المحيط).
تبندق: جُعل كالبندق، كرات أو حبات للدواء (فوك) - واطلقت عليه النار من البندقية (فوك).
بُنْدُق: جِلَّوز ثمر البندق، وشجرة البندق أيضاً. ونجد في ألف ليلة (برسل 7: 112) في كلام عن امرأة غضبت على أخرى: ((ولبّستها لباساً من خشب البندق وقميصاً من الشعر)) وأرى أن المراد به أن أغصاناً من شجر البندق شققت رقائق وصنعوا منها سلالاً رقيقة يمكن أن يتخذ منها ملابس.
ولا تعني كلمة بندق كراة من الطين أو الزجاج أو المعدن يرمى بها بالجلاهق فقط بل تعني قوس البندق وهو الجلاهق أي قذافة البندق أيضاً (الجريدة الآسيوية 1848، 2: 218 وانظر مونج 291 ب، 292 أ، وعند لين: بُنْدقَاني.
وقد صارت كلمة بندق بمعنى الجلاهق تطلق على البندقية والمسدس حين أصبح اسم كثير من القذافات التي كانت مستعملة حينئذ يطلق على الأسلحة النارية التي حلت محلها بعد اختراع البارود (الجريدة الآسيوية 1: 1، روتجر 189، وأنظر: بندقية).
وتطلق كلمة البندق عادة على كل الكرات من أي نوع كانت إذا ما كانت في حجم البندق (لين، وانظر ابن جبير 272 ومعجم الأسبانية 72) وخاصة حبوب الدواء ففي معجم فوك (بُنْدَقة). وفي معجم المنصوري: (انظر بندق): بندقة هي الدواء تصيره على هيئة البندق.
(1/450)

وبندق: كراسة، ملزمة (فوك في بَنْدَق).
بُنْدُقي: نقد ذهبي ينسب إلى مدينة البندقية، وهو نقد صغير من الذهب لا يزال يتداول في مراكش ويساوي 9.60 فرنكاً فرنسياً (هاي ص37، فلوجل 69: 22).
بًنُدُقِيّة واسم الجمع الجنسي بُنْدق: بارودة، سلاح ناري (بوشر، زيشر 22: 126 حاشية 1، روتجرز 139) بندقية مفردة: بندقية ذات ماسورة واحدة تطلق طلقة واحدة (بوشر) بندقية مجوزة: بندقية ذات ماسورتين تطلق طلقتين (بوشر) ويقال أيضاً بندقية بروحين (بروتون 2: 104).
بُنْدُوق ويجمع على بناديق والأنثى بُندوقة: نغل ابن زنا (محيط المحيط).
بنداقي: بندقي، جندي يحمل السلاح الناري ويرمي عنه (بوشر) وعند ليون ص303 " bendag".

• بَنْدَيْر أو بَنْدِير: (أسبانية) وجمعها عند فوك بنادر: طبل الباسك (فوك، ألكالا، هوست 262، معجم البربرية، آدمز 119، دوماس عادات 285، سلفادور 41، صفة مصر 13: 511).
• بنديرة: (بالأسبانية: bandera، انظر لين في مادة بند) لواء، علم (محيط المحيط).
(1/451)

• بِنْدِيكُسْتِى: عيد العنصرة (محيط المحيط).
• بَنْزَهِير: بادزهر (بوشر) حجر البنزهير (لين عادات 1: 395).
• بنس: بِنِّيس، ويجمع على بنانيس: وعاء، إناء (فوك).
• بنش: بَنْش تحريف بنج (أبو الوليد ص40) وعند ابن القوطية (ص42و) بنس (وهو خطأ وفيه فسم له البنس الذي دعا به ليشربه فمات.
ومع ذلك فأني أميل إلى قراءة ما جاء في الفقرة الأولى: بيش أي أقونيطن.
(1/452)

بَنِش وبَنِيش، وفي محيط المحيط بِنش وبُنش، من التركية بينمق أي امتطى الفرس: وهو في الأصل رداء يلبس عند ركوب الخيل، وهو رداء من الجوخ واسع الكمين مفتوحهما يرتديه الفارس فوق الجبة أو يرتديه بدل الجبة (الملابس 88 - 90)، بوشر مادة mantean ومادة robe.
وبنيش (وهي من نفس الأصل) موكب الفرسان (بوشر).

• بِنْصِر: هو ليس الإصبع الرابع في معجم ألكالا بل هو الإصبع الصغير (خنصر).
• بُنْط: (بالإيطالية Ponte) هو في مصطلح البحرية: سطح المركب (بوشر) وحوض الميناء البحري (بوشر).
وبُنْط (أسبانية) جمعها أبناط: نقطة تكتب في نهاية الجملة دليلاً على أنها انتهت (الكالا).
بَنْطَة (أسبانية): فندق، خان منفرد للمسافرين (الكالا).

• بَنَفْسَج: وفي معجم فوك بَنَفْسِج.

الشعراء يشبهون العذار (وهو الزغب ينبت على الخدين بالبنفسج، والتشابه بين لون العذار ولون البنفسج هو الذي سمح بهذا التشبيه. (الجريدة الآسيوية 1839، 1: 171 - 172).
(1/453)

جدر بنفسج: طرخون أو زهرة الأفعى (بوشر).
قرم بنفسج: سوسن (بوشر).

• بنق: بَنّق (بالتشديد) جاء في كتاب ابن الخطيب (113ق): وفي المقدمة مشاهير زنانة ولفيف الحشم بالرايات المصبغات والأعلام المنبقات. وفي كتاب الحلل (54و)، حيث نجد نفس العبارة، وفيها الأعلام المنبقية. هذه الكلمة غير معروفة لدي، ولما كانت ((بنيقة)) معناها ((خط)) فلربما كان الصواب أن تقرأ ((المبنقات)) في العبارة الأولى و ((المبنقة)) في العبارة الثانية أي الأعلام المخططة (المقلمة).
بنيقة وتجمع على بنائق: هي في المغرب شبكة مدورة الشكل تصنع من التيل (التول) ويطرز القسم الأمامي بها بحرير ملون تلف بها النساء شعورهن (الملابس 90 - 92، معجم الأسبانية 64، فوك (بنيقة Capllus mulierum)) .
وضرب من الثياب يرتديها الرجال، ففي ابن القوطية (17و): ((خرج إليه كلب من دار تجاور مقبرة قريش فقبض على بنيقة محشو مَرْويّ كان يلبسه فخرقه ... (كذا بصيغة المذكر انظره في مادة محشو) وفي آخر هذا الكلام سميت هذه البنيقة ب ((مثوب)).
وبَنيقة: جربان القميص (بارت 5: 704).
وبنيقة: دخْرصة (وهي رقعة تزاد بين لفقي الثوب ليعرض ويتسع) (المقري 2:
(1/454)

711 حيث يجب وضع بنيقة مرتين موضع نبيقة (كما في طبعة بولاق).
ونبيقة: من مصطلح النجارة (انظر معجم الأسبانية 64).

• بِنِّقاجة: ابن عرس (فوك) والكلمة من لغة الأراغون فيما اخبرني سيمونيه وهي Paniquesa.
• بنك: تبنك النعيم والنعمة والنعمان: جمع الثروة وتمتع بها. انظر الأمثلة التي ذكرتها في الجريدة الآسيوية 1869، 2: 153 وأضف إليها: في ابن الخطيب (ص141و): ومتبك (متبنك) الترف.
بَنْك (أسبانية): مصطبة (مقعد طويل) الكالا وفيه ( banco, es cano de assentar وقد كتب تحت banco بالعربية bânco جمعه bancuit أي بَنْكُو جمعه بَنْكَوَات غير إنه تحت esca?o كتب banq وجمعه bonuq أي بنوك و bancuit) وأريكة (كنبة) (مارتن ص13).
بنك رمل: كثيب (مارسيل).
وبنك: أصل (بوشر) وسمت، طراز، نمط (بوشر).
بنك الخدامين: كسوة الخدم الرسمية الموحدة (بوشر) - أما نسقفتن فهو البُنك عند فريتاج، وقد ذكره ابن البيطار (1: 180). وقد كتبت هذه الكلمة
(1/455)

بُنَكٌ في معجم المنصوري.
بِنكَة (وهي عند بلاين Vinca pervinca وبالأسبانية pervinca) : اللبلاب الكبير (معجم الأسبانية ص72) واقرأها بنكة بدل نبكة عند ابن العوام 1: 31 فهي في مخطوطة ليدن البنكة)، 2: 321).
بنى بنى: أعاد بناء ما تهدم (بوشر) قال أبو الوليد (ص256) في كلامه عن دير: فهدمه المسلمون وبنوه مسجداً. (بيان 2: 127) - وردم، سد، ففي كتاب ابن عبد الملك (ص145و): ألزمه أبوه موضعاً من داره وبناه عليه، ولم يُترَكْ منه إلا موضع يُدخَل منه الطعام والشراب إليه.
وبنى أمره على: عزم، صمم، قرر (بوشر) وكذلك بنى على وحدها (البكري 64).
وبنى الأمر على أن: استند إلى، اعتمد على. (كما في الهولندية hy er op, dat) ( أبو الوليد 93) ومثله: بناء منه أَنَّ (ابن عباد 2: 38) - وبنى على: تقرر، وتعين. يقال: بناء على ذلك أي وقد تقرر ذلك (بوشر) - وبناء عليه: استناداً عليه، نتيجة له (بوشر) - وبناء على أن: بما أن، حيث أن (بوشر).

• بنى الفرس: شب، جمح، حرن (دوماس حياة العرب 190).
انبنى: بُنِيَ (فوك) وفي كتاب محمد بن الحارث (ص317): عظيمات الأشياء مما تَنْبَني به الخلافة وتقوم به الإمارة.
ابتنى. ابتنى معه: اتفق معه، ويقال أيضاً ابتنوا أن: اتفقوا على، أجمعوا على (بوشر) وابتنى: ثلب، طعن فيه (المعجم اللاتيني وهي فيه ترجمة infamo) ، ولو لم ترد فيه ((اَبْتَنى مضبوطة بهذا الشكل لكنت أميل إلى قراءتها أُثَنّى لأن (ألكالا) يذكر ثنّى بهذا المعنى.
بنية: بُنُوَّة (بوشر).
بُنْيان: ما بني بالحجارة، مقابل ما بني بالطين (الجريدة الآسيوية 1849، 2: 279) بُنيان الله: جسم الإنسان (مختصر ثمار القلوب للثعالبي ص5و).
بِنَاء، ويجمع أيضاً على بناءات (الادريسي 61، 95).
وبناء: خباء، خيمة (معجم ابن بدرون ومعجم البيان، وهي مذكورة أيضاً في معجم
(1/456)

لين) وقد حاول فليشر أن يغير النص الذي ورد في أمارى ص489 لأنه لم يراجع المعاجم، وقد أخطأ في ذلك.
وبناء: قصد، عزم (بوشر).
بُناء، بِناية، عمارة (فوك) وفن العمارة، ريازة (الكالا) مقابل: dificacion la mesma arte.
بُنَيٌّ. بُنَيُّ البحر: ترمس، باقلاء مصريّة (لين، عادات 2: 18 وهو يذكر أصل هذا الاسم).
بَنُوَة: باتستة، قماش قطني أو كتاني يصنع في مدارس وسورات (بركهرت نوبية ص286).
بُنُوَّة، بُنُوَّة الذخيرة: تَبَنٍّ، اتخاذ ابن الذخيرة (بوشر).
بُنَيَّة: بناية، عمارة (فوك) - وبنيات الطريق (انظر لين وابن جبير 302) وتطلق مجازاً على فرق المبتدعة والفرق المارقة عن الدين (ابن الجبير 76، 251، المقري 1: 536).
بُنَيْتة: بنت صغيرة (واللفظة تصغير بنت) (فوك، الكالا).
بَنّاء: مراقب البناء (دومب 104) - بناكركر: اسم طير هندي (الثعالبي، لطائف 125) وأظن أن هذه هي اللفظة العربية - الفارسية: بَنّا وكاركر التي ذكرها ريشاردسون وترجمها ب:" builder and workman" بانٍ: يجمع على بُناة (معجم ابن بدرون) وبُنَّاء (النويري أسبانيا ص468).
ابن. الأَبْناء ومثله الوَلَد (انظر الكلمة): أُمراء بني مَرين. وقد تردد ذكرها في تاريخ البربر، في (2: 59) منه مثلاً. - ابنه في الاعتراف: تائب (الذي يعترف بخطاه أمام القس) (بوشر).
(1/457)

ابن أبيه: نغل، ابن حرام (زيشر 6: 314) ابن أوادم: كريم النسب (بوشر).
ابن بلاد: مواطن، وطني (بوشر).
ابن بلد: مدني، من سكنة المدن (بوشر).
ابن الجيل: علماني، دنيوي (بوشر).
ابن حرة: شريف (بوشر).
ابن حرام: نغل، ابن زنا، ووغد، ونذل ولص محتال (بوشر).
ابن الحوت: ولد الحوت (بوشر).
ابن دراج: بقلة حمقاء، رجلة (براكس، مجلة الشرق والجزائر 8: 283).
ابن الذخيرة: ابن بالتبني (بوشر).
ابن زنا: نغل، ابن حرام (بوشر).
ابن الزوج: ابن زوج المرأة من أخرى (بوشر).
ابن السمان: جنس من الطير (ياقوت 1: 885).
ابن ساعته: آني، توي، والذي لا يدوم إلا لحظة (بوشر).
ابن عشرة: لطيف المعشر، أنيس ودود (بوشر).
ابن المعمودية: ابن بالمعمودية (فَلْيون) (بوشر).
ابن فكه: نشيط، خفيف، نزق قوي (بوشر).
ابن المدينة: مدني، حضري (بوشر).
ابن المرعة: جنس من الطير (ياقوت 1: 885) وفي القزويني: ابن المرغة.
ابن ناس: انظر: ناس.
ابن يومه: وقتي، زائل، سريع الزوال (بوشر).
أبناء العصر: أبناء الجيل المعاصر (بوشر).
بنو الذباب: هي في المعجم اللاتيني - العربي filü institutorum وهو يستعمل كلمة institutor بمعنى كلمتنا الفرنسية inistutiteur ( أي معلم) تقريباً لأنه يذكرها في حرف " i" ويفسرها بلفظة doctor ( أي علامة) والمصطلح filli institutorum يعني فيما يظهر تلاميذ. ولئن سموهم سخرية بهم ((بني الذباب)). ففي اللغة الهولندية مثل هذا التعبير تماماً، ففيها اسم naaimuggeu ومعناه الحرفي برغش أو البرغش الذي يخيط، ويراد به البنات الصغيرات اللاتي يتعلمن الخياطة في المدرسة.
ابن ساسان: انظر ساسان.
ابن سليمان: الهدهد (طائر) وقد سموه ابن سليمان لأنهم يعتقدون أن سليمان قد جاء به من أوفير ومن بلاد أخرى نائية بكنجهام 1: 233).
بنت: ملكة ورق اللعب (بوشر) وفسيلة النخلة (براكس مجلة الشرق والجزائر 5: 214).
البنات: ذيل الدب الأكبر وكذلك ذيل الدب
(1/458)

الأصغر (بوشر).
والبنات: اسم يطلقه أهل جزيرة سواكن على صخور البحر (ابن بطوطة مخطوطة السيد دى جايانجوس ص 102ق. وفي (2: 163) من الرحلة المطبوعة: النبات).
بنت الاذن: الغدة النكفية وهي غدة أسفل الأذنين (بوشر).
بنت خباله: صنف من التمر (مجلة الشرق والجزائر السلسلة الجديدة 1: 311).
بنت الرمل: وقد فسرها القدماء تفسيرات مختلفة فهي الحية، والظبية الوحشية، والغزال، والمهاة وهي التي يسميها العرب البقرة الوحشية (دى ساسي مختار 2: 385) بنت السبع: صنف من التمر (نيبور، رحله 2: 215).
بنت المعمودية: بنت بالمعمودية (فليونة) (بوشر).
بنت غذاء: تستعمل في الشعر وتضاف إلى اسم، فيقال مثلاً: الخمر بنت غذاء الكرم، وهذه الفتاة بنت غذاء الكِلَّة (معجم مسلم).
بنت الكتاب: تلميذة (بوشر).
بنات الأدب: عرائس الشعر، فنون الأدب والشعر (بوشر).
بنات الرعد: الكمأة، سميت بذلك لأنهم يعتقدون أنها تخرج من الأرض بتأثير الرعد، ففي ابن البيطار (1: 181): سميت بذلك لأن الأرض تنشق عنها بالرعد.
بنات الأفكار: يستعمل هذا التعبير حين يتصل الأمر بنص يمكن تفسير تفسيرات مختلفة (طنطاوي في زيشر كوند 7: 200).
بنات اللهو: الملذات (معجم مسلم).
بنات الليل: بثور مؤلمة تطفح على الجلد أثناء الليل وتزول عند مطلع الصبح (سنج).
بنات نعش: في قولهم بنات نعش الصغرى والكبرى عند فريتاج صوابها النعش كما في معجم بوشر.
مَبْني وجمعها مَبانِي: أساس، قاعدة البناء (بوشر) وبناية عمارة (فوك، ويجرز 54، 194، 340) وبناء القصيدة أو البيت من الشعر (ابن عباد 1: 315، عبد الواحد 52).
مبنّى: يسمى الصوف مَبَنّى إذا جز من حيوان حي. (جردارد 1: 209).

• بِنْيار: (بالأسبانية pu?al) في المغرب: خنجر مُدية (محيط المحيط).
(1/459)

• بَهْبَت: ذكرها فوك في مادة: Obstupescere.
• بهت: بَهت في معجم لين: نظر بدهشة، وفي معجم بوشر نظر مفتوح الفم وهو يتأمل الشيء، ويليها ((في)) ففي المقري (2: 391): حين يغيب الحبيب ((أبهت في الكأس لست أشربها)) أو ((إلى)) ففي كوزج مختار (ص95): وهو إليها باهت.
وبهت: تصنع الدهشة (بوشر).
وصيغة المبني للمجهول بُهِت موجودة في المعجم اللاتيني - العربي في مادة Conpugur ( أي Compungor) التي يذكر لها معاني مختلفة لأنه يترجمها: أخشع وأحرك وأبهت وأتوجع. وفيه أيضاً: بهت بمعنى Conpunctio أي محرك محرض. وبهتة بمعنى Conturbatic أي بُهتان. الكذب المفترى.
وبَهِت اللون = ضعف (محيط المحيط).
باهَت (انظر: لين): افترى، استقبله بالبهتان (دى ساسي مختار 2: 104، المقري 127) وكذلك في طبعة بولاق.
أبهت: أدهش وحيَّر (معجم ابن جبير، المقري 2: 229).
بَهْت وبَهْتَة أيضا وباهت: حجر يوجد في المحيط الأطلسي، وهو معروف مشهور في أفريقية الغربية، ويباع بثمن عال، ويشبه لونه لون الرقشينا، وينسب إليه المشارقة خصائص عجيبة (انظر الادريسي ص28 والقزويني 1: 211، 2113 وما يليها).
ويقال إنه الاكتمكت أو حجر النسر (ابن البيطار (1: 294) - وبَهْت: انظره في بَهَتَ.
بَهْتَة: انظر بَهْت - وانظر في بَهَت.
وبَهْتَة: تَصَنّع، مِراءاة، التظاهر بما ليس فيه، تقطيب الوجه تصنعاً، التكلف
(1/460)

لإخفاء المشاعر - والتظاهر بالطيبة لخداع الناس. والمداهنة والمخادعة.
وعمل البهتة: تظاهر بالطيبة ليخدع الناس.
وصاحب بهتة: مخادع، مداهن منافق (بوشر).
بُهتان: رياء، مداجاة (بوشر).
باهت: انظر بَهْت - وباهت: ضعيف اللون (همبرت ص81، بوشر) ونبيذ باهت اللون: تبني اللون (أحمر شاحب، ضعيف الحمرة) (بوشر).

• بَهْتَنَ: بهتن عليه: اختال عليه وتغطرس (فوك)، - وبهتن عليه: هدده (فوك).
• بهج: بَهْجٌ: اسم صنف من الأرخيس الذي يسمى أيضاً مستعجلة (انظر الكلمة) (ابن البيطار 1: 182).
بَهْجَة: موكب، محفل (ألف ليلة 1: 369، 558).
مبهج: جذاب، مثير للإعجاب، فَتان (بوشر).

• بهدل: بَهْدَل: أهان، حط من شأنه، حقر، أهمل أساء معاملته (بوشر، همبرت 242، برجرن، شيرب ب، محيط المحيط، الملابس
(1/461)

272 حاشية 10، ألف ليلة، برسل 9: 376، 385، 11: 23).
بَهْدَلَة: اهانة، تحقير، سوء المعاملة، عار، فضيحة (بوشر، همبرت 243، هلو، الملابس 273، حاشية 10، ألف ليلة، برسل 9: 298، 385).

• بهر: بهر من فلان: غلبه وانتصر عليه (عبد الواحد 220).
انبهر: استحسن واعجب به وفاق بجماله، ففي مطمح الفتح (ص64و): الاحتفال الذي اشتهر ذكره وانبهر أمره.
بُهرورة: جمرة صغيرة جداً (محيط المحيط).
بهار: لا يعني عادة في المغرب الأقحوان الأصفر أو عين البقر وهو نبات يسميه شجارو الأندلس مغارجة (بالأسبانية magarge) وتسميه العامة خبز الغراب (ابن البيطار 1: 181) فقط بل يعني النرجس Narcissus tagetta L. ( براكس مجلة الشرق والجزائر 8: 278)
(1/462)

والنرجس الاسلي (رولاند). وفي المقري (2: 198) النرجس وهو البهار عند الأندلسيين وفي (ص465) منه: بهار هو النرجس. والكلمة الأسبانية albihar هي النرجس في معجم نونيز وكذلك الأقحوان الأصفر. وفي معجم نبريجا. ومعجم فكتور هي النرجس فقط.
بَهار: انظر بُهار.
بهار اربيان: أقحوان (بوشر).
بُهار: وعاء يصنع من جلد البقر، وقيل: وعاء يصنع من جلد عنق البعير (ابن بدرون 137)، وجلد بقر يسع إردبين وهو كيلة يكيلون بها في مصر (المقريزي فيما نقله عنه كاترمير في البكري ص230، وانظر لين).
وهو اليوم اسم ميزان يوزن به طاقته 420 ليبرة هولندية قديمة توزن به مختلف البضائع كالحديد والصلب والقهوة والتوابل (نيبور ب 208 - 210) وينطقونها الآن بَهار بالفتح خطأ.
وبُهار: توابل، ابزار (كاترمير 1: 1 بوشر، همبرت 18، 77، أماري ديب ص186 وغيرها، ألف ليلة، برسل 4: 45، المقري 2: 684) ويقال بهارات في نفس المعنى (بوشر، همبرت 77 وفيه بهرات خطأ، ألف ليلة 1: 579، 2: 67 وطبعة برسل 3: 369) وينطقونها بَهار بالفتح خطأ.
وبُهار: فلفل (همبرت 18 وفيه بَهار بالفتح) وضريبة الكمرك (دى ساسي مختار 3: 379 رقم 159، 383، 2: 384، انظر كاترمير 1: 1).
أما السمك المسمى بهار فانظر عنه الادريسي (ترجمة جوبرت ( jaubert) 1: 134) .
بُهور، ولَعِب البهور أيضاً: astiludere ولِعْب البهور: astiludium ( فوك) واللفظة معربة من الأسبانية bofordo أو bohordo وتعني رمحاً قصيراً يرمي به الفرسان في الميدان ضرباً من الألواح
(1/463)

المعلقة يمكن أن تسقط إذا أصابوها بمهارة وقوة، وهذا ما يسمى ( lanzar ? tablado) والفعل bahordar و bofordar انظر: معجم الأكاديمية الأسبانية. وص15 و64 من: Catélogo de la Real Armeria glosario.
بُهارة: صباغ يؤتدم به يتخذ من الخل والملح والتوابل (بوشر).
ابهرتا الدماغ: الوداجان، شريانا الدماغ (بوشر).
مبوهر ( Mebouher) فرس مبوهر: أعشى، لا يبصر ليلاً (دوماس، حياة العرب 189).

• بهرج: بَهْرَجَ: زيف (مملوك 2، 2: 269، فوك وفيه falsare) ويقال: بهرج عليه (معجم الماوردي).
وبهرج الشهود: أظهر الزيف منهم ولم يقبل شهادتهم، ففي المقري (3: 201): فقام بالوظائف وصدع بالحق وبهرج الشهود فزيف منهم ما ينيف على سبعين.
وبهرج: زين وزخرف (فوك) وصنع ألماساً زائفاً أو صقله (بوشر).
تبهرج: تزيف، وصار زائفاً (مملوك 1: 1، فوك).
وتبهرجت المرأة: تزينت فأسرفت في زينتها، وأبدت مفاتنها للرجال فتنة وإغراء (مملوك 2، 2: 269، فوك).
وتبهرج: تبختر كبراً واختال (شيرب: س) وتبهرج به: أعجب به (الطيور والأزهار لعز الدين المقدسي).
وبهذا المعنى ترجمها جارسن دى تاسي، وهي ترجمة جيدة. وكان يحسن بفريتاج أن لا ينصح بتغييرها.
بَهْرَج: زائف ومعدن بهرج رديء (مملوك 2، 2: 269، عبد الواحد 125) وتطلق مجازاً على المعارف المزيفة (المقدمة 1: 34)
بَهْرَجَة: تألق فكري، أفكار متألقة غير أنها زائفة (بوشر).
بَهْرَجان: معدن مذهب، رقيقة لماعة (بوشر).
بَهْرَجاني: صانع البهرجان، مذهب المعدن (بوشر).
بَهْرُوج = بَهْرَج (باين سميث 1111) تَبَهْرُج: الماس كاذب (بوشر).

• بهرم: بَهْرَمان وكذلك بَهْرام: عصفر (ابن البيطار 1: 183، أبو الوليد 228).
(1/464)

بَهْرَماني. الياقوت البهرماني: ياقوت حجري، عقيق أحمر (ألف ليلة 2: 131) ويقال ياقوت بهرمان أيضاً (ألف ليلة برسل 5: 312).

• بَهْرَامج: ياسمين بري، ظيان (ابن العوام 1: 312) وفي مخطوطة ليدن الهرامج بدل الهراع والصواب: البهرامج.
• بهش: بَهْش: صنف من البلوط (ابن البيطار 1: 132، 183) وانظر ما قلت في مادة برِينُس وهو مرادف بهش.
والمعنى الآخر (انظر فريتاج) قد ذكره ابن البيطار (1: 183) فقال: والبهش أيضاً عن أبي حنيفة، وهو رطب المقل، قال الزبير بن بكار: المقل إذا كان رطباً ولم يدرك فهو البهش.
(1/465)

• بهض: بَهَض وكذلك بَهظ، يقال بهضه به: شق عليه، وحمله ما لا طاقة له به، ففي تاريخ البربر (1: 57 في كلامه عن الضرائب: بهضوهم بالتكاليف، وفي (2: 198) منه: بهضهم باقتضاء المغارم.
• بَهَطٌّ: ذكرها فريتاج في معجمه، وهي في معجم المنصوري بهطه (كذا).
• بهظ:< رأس>انظر: بهض.
• بهق: بَهَّق يبهق ذكرت في معجم فوك مع تبهق وانبهق في مادة morphea.
بَهَق: ( vitiligo alba) انظر نيبور ب ص128، 130) بهق أبيض وأسود: حكاك أبيض وأسود وهو في الحقيقة حالة تعتري الجلد عند المصابين بالجذام أو البرص، فيتغير لون ويصبح ما بين الأبيض والأسود (سنج). وفي معجم المنصوري: بهق أسود هو بقع سود في سطح الجسم غير ناتئة ولا خشنة. بهق أبيض: هو بقع بيض في سطح الجلد رقيقة أقل من الوَضَح.
أبهق: صنف من الطير (ياقوت 1: 885).
مبهوق: مصاب بالبهق (فوك).
(1/466)

• بهل: باهل: قارن ما ذكره لين مع ما جاء في معجم البلاذري.
أَبْهَل: بهر وفتن بمظهره (بوشر).
انبهل: فغر فمه هشة (بوشر).
أَبْهلُ: أبله، بليد، مجنون (ألف ليلة 3: 424، وفي طبعة برسل 9: 207 أبهل كذلك) وواضح أنها قلب أبله.
أَبْهَلٌ: (انظر لين) صفينة، ضبر (الكالا، بوشر، ابن البيطار 1: 5) وفي معجم المنصوري: أبهل هوة شجر من جنس العرعر موجود بالمغرب (ابن العوام 1: 16).
أبهول: نفس المعنى السابق (باين سميث 1159).
(1/467)

• بهلل: بَهْلَلَة: هزل، تهكم، هزء، سخرية (بوشر) وبلاهة، حماقة (همبرت 239).
بُهلول: معناها في الأصل الضحّاك. وغالباً ما تعني: مرح، بشوش ومن لا يفكر إلا بالمسرات (بوشر) ومهرج، مضحك، مزاح، هزل (بوشر) وأبله، معتوه، (المقدمة 1: 201، 202 وانظر 1: 9) واحمق، مجنون (بوشر).
وقد كان مجنون هارون الرشيد وهو رجل ذو لقانة يسمى بهلول دانة (أي المجنون العالم) (نيبور رحلة 2: 286).

• بهلوان: (بالفارسية بهلوان) بطل (هلو وفيه بهلوان، ألف ليلة 2: 619، 622، 654) ومعناها عند الفرس والترك: مصارع (تعليقات وخلاصات 23: 180) وبطل، مبارز (بوشر). وبهلوان وتجمع على بهلوانات (الكالا، بوشر) أو بهالوين (بوشر، تعليقات وخلاصات): المصارع الذي يرقص على الحبل والمشعبذ الذي يقوم بأعمال الشعبذة، أو يعرض الفانوس السحري (تعليقات وخلاصات 181، ألكالا، همبرت 89، بوشر براون 1: 136، لين عادات 2: 121) وحيل الشعبذة (الكالا).
وعكاز البهلوان: عكازة ذات ركب (بوشر) بهلوانية: فن الشعبذة، فن المشعوذ الذي يسير على الحبل (تعليقات وخلاصات 13: 131) ومهنة المشعوذ وحيله (بوشر).
بَهْلَوِي (فارسية): شجاع جريء، بطل (هلو).

• بهم: أبهم: جعله أبله، بليداً (بوشر).
انبهم عليه الأمر: خفي وأشكل. ففي ألف ليلة (1: 346): ورأته قد اختفى وكثر نحوله ورَقَّ إلى أن صار كالخلال وانبهم عليها أمره فلم تتحقق إنه هو.
استبهم. استبهام: استغلاق الكلام وعدم وضوحه (بوشر).
بُهام وجمعه بُهامات: بجيع، حوصل، أبو
(1/468)

جراب (المعجم اللاتيني، الكالا) وبومة صمعاء (المعجم اللاتيني) وفيه: ulula هام وبُهَام.
بهيم: حيوان، وحش، ابله، بليد، غبي، فظ، أحمق (بوشر، همبرت 238) حمار (باجني 60، براكس مجلة الشرق والجزائر 8: 348، ريشاردسون مراكش 1: 219) رذال الناس وحثالتهم (معجم البيان).
بَهَامة: بلاهة، حماقة، بلادة، غباء (بوشر، همبرت 238) فظاظة، غلظ الخلق (بوشر).
بهيمة: حيوان، وحش، بليد، أبله، غبي (بوشر).
وبهائم: ماشية، أنعام (هوست 293، الكالا وفيه صاحب بهائم: ganadero de ganado mayor باهم. باهم الرجل: إبهام الرجل وهو الإصبع الكبير في القدم (بوشر).
أَبْهَم. يقال: أبهم ما يكون أي كثير الغباء (بوشر).
ومؤنثه: بهماء، ففي البكري ص16: في بهماء تلك الصحارى أي في مجاهل تلك الصحارى (دي سلان).
إبهام: ازدواج (بوشر)، وهو أن يأتي المتكلم بكلام مبهم يحتمل معنيين متضادين
(1/469)

لا يتميز أحدهما عن الآخر ويسمى التوجيه أيضاً.
مُبْهَم حديث لا يعرف عن راويه غير اسمه، يقال حديث مبهم (دي سلان المقدمة 2: 484).
مُبَهَّم: أحمق، أبله، بليد، غبي (هلو).

• بَهْمَن: بهمن أحمر وبهمن أبيض. انظر ابن البيطار (1: 182) (راوولف 288) ونجد في المستعيني: يقول بعض الاطباء هو ما يسمى بالأندلس البوطانية، وهذا خطأ. وخطأ كذلك أنه: " escorçonela" (scorzonère) وهي الكلمة التي ترجم بها اليهودي الذي علق على مخطوطة ل من كتاب المستعيني. والواقع، حسب ما جاء في معجم المنصوري، أن البهمن الأحمر والبهمن الأبيض كانا مجهولين في ذلك الحين في المغرب والمشرق. وكانوا يستعملون بدلهما نباتات طبية أخرى.
بَهمان = بهمن (بوشر).
(1/470)

• بَهْمُوت: يجمع على بهاميت: جب عميق (فوك، دومب 99).
• بَهْنَانَة: انظر تفسير هذه الكلمة في المقري (1: 630).
• بهو: باهى به: فاخر به (ابن عباد 1: 244، 266 رقم 46، ملو 20).
أبهى (عامية) حَسَّن (المقدمة 3: 421).
تباهى: تفاخر (بوشر) وبهذا المعنى يقال: تفاخر به ففي دي ساسي طرائف (2: 18): ويتباهى الملوك من الأعاجم بلبس هذه الجلود - وتباهى به: فاخر به (ملر 20) وتفاخر به (بوشر)، وتظاهر به وتراءى متكلفاً التفاخر (بوشر).
بهو ويجمع على أبهاء (المقري 1: 361، البكري 24): مرادف بلاد ويعني كما تعني كلمة بلاط رواقاً مسقفاً (المقري 1: 232، 236، 251، 253، 254، 3: 348) وفي ابن الخطيب (مخطوطة 2 ص20و) وفي المسقَّف عن يسار الداخل البهو المطل على البلد، وبعده (ص 20ق): وبهذا البهو كان مثول السلطان يوم الكائنة (لافونبت صفة غرناطة ص128) أو جناح مسقف في المسجد (البكري 24، المقري 1: 361، 370) وفي حيان - بسام (1: 9ق) في كلامه عن المسجد: فدخل من باب الوزراء الغربي - فاستقبله أصحابه وقدموه إلى بهر (بهو) الساباط فجلس هناك على مرتبة لا تصلح إلا لسواه.
والبهو: اسم علم لقصر (المقري 1: 380).
(1/471)

والبهو: القلعة والحصن. ففي ملر (ص34): وحيينا بها بهو خيران أي قلعة خيران (المقري 1: 102).
والبهو: النحام (طائر) (جويون 219).
بَهاء: عود القنا، بلسمينة (دومب 72، همبرت ص50 (في الجزائر)، وعند رولاند: بهة).

باهٍ: نفيس، فاخر (بوشر).
باهية: ضرب من التمر (براكس، مجلة الشرق والجزائر 5: 212).

• بو: مثال، فزاعة، مثال رجل من غصون الصفصاف أو الخشب (بوشر).

• بُوٌّ: بالفارسية بو، وبوى): رائحة (المقري 2: 815). وانظر: إضافات وتصحيحات).
بو الما: هيل (المستعيني انظر قاقلة).
(1/472)

• بوأ: مُتَبَوَّأ ويجمع على متبوءات: محل الإقامة، المنزل (ملر40، معجم الادريسي).
• بوب: بَوَّب. بَوَّبَ الدار: جعل لها باباً (معجم البلاذري، دى يونج) وباب مبوب من خشب: باب مصنوع من خشب (معجم البلاذري).
وبَوّب الكتاب وغيره جعله أقساماً مرتبة كل قسم منها باب (انظر لين). ويقال: وذكرت الأسماء على الحروف المبوبة، أي ذكرت أسماء الأعلام مرتبة على حروف الهجاء وجعلت كلاً منها باباً (ابن الخطيب ص 4ق) ويقال: بَوّب عليه ففي المقدمة (2: 396): بَوّبوا على كل واحد منها أي صنفوا الأحاديث ورتبوها على أبواب. وفي ابن عباد 1: 202): وربما أجريت ذكر أحدهم غير مبوب عليه، أي ربما ذكرت اسم أحدهم من غير ن أجعل له باباً خاصاً.
وبَوّب: قدّر، خَمَّن، افترض (فوك).
وتَبَوَّب: تقسم إلى أبواب (فوك).
ومطاوع بَوّب بمعنى قدر، خمن، افترض (فوك).
باب: في تاريخ البربر (1: 269): عقد لأبي الحسين على حجابته وفوض إليه فيما وراء بابه: أي اتخذه حاجباً وفوض إليه إدارة قصره (وانظر ص542) - وشعب، ممر ضيق بين جبلين (معجم المتفوقات، وانظر عدة سفرات إلى بلاد البربر رقم 32) وممر ضيق (دوماس صحارى 154) وحصن في الشعب (معجم المتفرقات).
باب من السحر: نوع من أنواع السحر (لين) وفي ألف ليلة (1: 97): وحفظت منه (من السحر) مائة وسبعين باباً من أبوابه. ويقال: فتح عليه باباً أي حاول ان يسحره بنوع من أنواع السحر. ففي ألف ليلة (1: 100): وكلما افتح عليه باباً يفتح علي باباً إلى أن فتح علي باب النار.
ويستعمل الفعل ((فتح عليه)) أيضاً حين يتصل الأمر بأبواب الحرب وهي طرق الحرب وحيلها. يقال فتح عليه باباً (لين، معجم البيان، ألف ليلة 2: 111، ملر آخر أيام غرناطة 35، 27).
وباب: صنف، نوع (لين) ومن بابه: من صنفه من نوعه (بوشر) وباب: موضوع من العلم، ومسائل من العلم من صنف واحد ففي ابن الخطيب (ص31، 2: رأيت في ذلك الرق أوهاماً تدل على عدم شعوره بهذا الباب.
وفي هذا الباب: في هذا الموضوع، في هذا الغرض (بوشر). في باب فرط القسوة أي في باب القسوة تقريباً (ابن عباد 1: 242).
(1/473)

وباب: قسم، صنف (انظر لين) وبهذا المعنى جاء في القلائد ص54 في كلامه عن ملك: ومن ورث العلى باباً فباباً.
ويقال مجازاً: واستدت في وجهي الأبواب، يريد سدت في وجهي الأبواب، أي لم استطع عمل شيء. ولهذا فان هذه الجملة تعني نفس معنى الجملة التي تقدمتها وهي: وقد غاب عني الصواب (كوسج مختار 73).
وباب: وسيلة، مدخل إلى أمر، يقال: فتح له باب: هيأ له وسيلة (بوشر) ورتبة، منزلة اجتماعية، يقال: فتش على باب، أي عن رتبة أو منزلة.
وباب: انظره في باب السعر.
وبابَ لكذا: خصه به وفتح باء بابَ يدل على أن الكالا كان يريد نفس الكلمة حين ترجم " Conveniente" ب" biba".
والباب: البلاط، مقر السلطان وحاشيته (معجم المتفرقات).
والبابان: الدنيا والآخرة (المقدمة 2: 136).
والأبواب: الباب العالي، بلاط سلطان الترك (تاريخ تونس ص104).
الباب الأعلى: البلاط (بوشر).
باب انتصار أو نصر: قوس النصر (بوشر) باب الرزق: مرتزق، حرفة (بوشر).
باب سر: باب خفية ومخرج سري (بوشر).
باب السعر: يقول المنادي حين يعرض جارية للبيع في المزاد: من يفتح باب السعر في هذه الجارية؟ أي من يعرض أول ثمن لها (ألف ليلة 2: 217) وفي ألف ليلة (3: 78) جاء التجار وفتحوا باب سعره وتزايدوا فيه.
ويقال في نفس المعنى: فتح الباب (ألف ليلة 2: 217، 1: 291) أو فتح بابها ففي ألف ليلة (1: 291) ففتح بابها المنادي أربعة آلاف دينار وخمسمائة.
ويذكر بوشر في معجمه هذه الجملة ويترجمها بما معناه: ان المنادي فتح المزاد بإعلان أربعمائة دينار وخمسمائة ثمناً لها.
ويقال حين تنقطع المزايدة على أعلى ثمن يقدمه مزايد: وقف الباب على عتبة. ففي ألف ليلة (برسل 10: 262): بلغني أن التجار تزايدوا في الجارية إلى أن بلغ ثمنها 950 دينارً ووقف الباب على عتبة. وفي طبعة ماكن: وتوقف البيع على الإيجاب والقبول.
باب السلطان: البلاط (معجم المتفرقات).
باب كبير: دار ذات حشم وخدم (بوشر).
باب كاذب: باب زائف (بوشر).
باب الكم: فتحة الكم (المعجم اللاتيني وانظر دو كانج) ففي كتاب محمد بن الحارث (ص22): فقُوِّمت هكذا (وأشار ابن لُبانة فجمع باب كمه على كوعه) ولم يكشف لها ذراع.
وباب: است، شرج، باب البدن (فوك).
باب نصر، انظر: باب انتصار.
على باب الله أو على باب الكريم: على فضل الله ونعمه (بلا زاد ولا نقد) (ديسكايراك 450) بلا قصد ولا تبصر. وقد أخبرني السيد أماري ان هذه العبارة قد دخلت في اللغة الإيطالية ففيها:
(1/474)

" alla baballa" أو " alla babballa" ومعناها: بلا قصد ولا تبصر ولا حذر.
وفي الباب: في بدء العمل، في طريق الثروة (بوشر).
وفتح له باباً حسناً: أتاح له فرصة حسنة للنجاح في العمل (بوشر).
من باب أولى: بالأحرى، وبالأجدر (بوشر).
من باب الثقة: ثقة به وبفطنته وإدراكه ونزاهته (بوشر).
من باب الكرم: تفضلاً وتبرعاً (بوشر).
بابة، كباب: صنف، طبقة (المقري 1: 559 وانظر: إضافات وتصحيحات) وفي المقري: لست من بابة أهل البلد. أي لست من صنف أهل البلد وطبقتهم.
وبابة (أسبانية): لعاب، روال (فوك، الكالا). وهي في الأسبانية bava.
وبابة (أسبانية): حلزون، قوقع، بزاق (الكالا). وهي bavaza و limaza و bavoza.
بابا وبابي: خادم (مملوك 1، 2: 194 - 195، ألف ليلة برسل 2: 187).
بُوَيْبَة: باب صغير في الباب الكبير، خوخة (بوشر). وبويبة خفية في قلعة: باب السر للنجاة تكون في قلعة أو حصن (بوشر).
بُوَبيات: تجربة أولى (بوشر).
بياب: صحراء (كرتاس 251، 252).
بَوّاب. بوّابون: حرس الباي الذين يلازمون سرادقه لحراسته (ريشاردسون مراكش 2: 216).
عنق البواب: قولون، الثاني من المعى الغليظ (بوشر).
بَوّابة: باب سري وهو باب صغير لا يمر منه في الحالات الاعتيادية (ملر، آخر أيام غرناطة 121).
وبَوّابة: جزء من الباب وهي حسب ما يقول كاترمير (مملوك 2، 2: 138) مأطورة الباب وهي ألواحه التي يحيط بها أطاره، وهذا خطأ. فقد أثبت ملر (1: 1) إنه واجهة البناء الذي يحيط بالباب الكبير وفيه الزخارف التي تحيط به - وبوابة: باب المدينة أو الزقاق (ملر 1: 1، بوشر).
وبَوّابات المدينة: أبوابها الكبيرة (بوشر).
مُبَوَّب (انظر بابة): لَعِب، الذي يسيل لعابه، مُرَوّل (الكالا).

• بوج: بَوَّج: تذاءب، سار ملتوياً. (بوشر، (بربرية)، هلو) وقصد الى، توجه إلى وانتحى (رولاند).
(1/475)

بُوجَهْ: (بالهندستانية بُوجا): محفة، محمل، هودج (الكالا، لاتور، ابن بطوطة 3: 386، 4: 308 انظر تعليق في 3: 464) وما يذكره ألكالا يزيل كل شك في معنى هذه الكلمة.
بوجة على عجلة: مركبة ذات عجل تستخدم في الحروب وفي السباق. (الكالا).
بُوجي: رافعة رحوية (همبرت 1128 بربرية، هلو). وفي مصطلح البحرية: جاء أو ذهب مع الريح (الجريدة الآسيوية 1841، 1: 588).

• بوح: باح: ظهر، كشف والمصدر بوح وكذلك بَوْحة (معجم مسلم) ويقال: باح إليه بسره وكذلك له أيضاً. (ابن عباد 1: 67).
أباح به: أظهره وكشفه (ألف ليلة 1: 8) ويقال: أباح به لفلان (ألف ليلة 1: 2).
وأباح له الشيء: أحله له وسمح به، وفي المقري (1: 473) أباح له الكتاب: أعاره له (ابن عباد 1: 45) وفي ص44 منه شطر بيت:
أباح لطيفي طيفها الخد والنهدا
أي أحل طيفها لطيفي خدها ونهدها.
وأباحه سمح بشكواه، ففي ابن القوطية (ص36و): فلما تكررت الشكوى بعث فيه وأباحه.
واحل له نهب المدينة: ففي معجم المتفرقات أباح له الإباحات أي أحل له السلب والنهب (أخبار 31).
وأباح دم فلان: أحل قتله دون قضاء قاض (دي ساسي طرائف 1: 53) - وانظر: إباحة.
استباح. استباح المدينة: استولى عليها حرباً. ففي ابن الخطيب (ص172و): استباح المدينة وربضها عنوة ولجأ أهلها إلى قصبتها المنيعة.
إباحة بمعنى باحة وهو خضم البحر (ألف ليلة 3: 39) ومصدر أباح الشيء بمعنى أحله جعله حلالاً له (بوشر).
ورمى إباحة عليه به (أو فيه): تحداه ودعاه إلى المبارزة (بوشر).
إبَاحِيّ: هو الذي يرى أن كل شيء مباح له (دى ساسي طرائف 2: 19 وانظر: 96) مباح. الثمار المباحة وغيرها: هي التي يستطيع كل أحد أن يأخذها ويأكلها دون ثمن. ففي القزويني (2: 234): الثمار المباحة يعيش بها الفقراء.
وفي جملة تماثلها في لطائف المعارف للثعالبي (ص112): الثمار التي هي مبذولة للجميع يتعيش أفناء الفقراء والغرباء باجتنائها وجمعها
(1/476)

وبيعها. وفي ابن خلكان (1: 671): وقال لخادمه اجمع لي المباح فجمع له فأكله ثلاثة أيام.
استباحة: إباحة (بوشر).

• بوخ: بواخ: بخار (بوشر، همبرت 166) وعرق (بوشر).
• بود: بَوْد: برغش، ذبيبة (فوك) وفيه: bibio, moscaleo de vino وعند ازيدور: bibiones, qui in vino mascuntur انظر: moscalho عند رينوار.
بادة: حوض عند أهل عمان (نيبور، ب 148).
بوداق ديش بوداق (تركية): مران، دردار (بوشر).

• بُودَقة: تجمع على بوادق ويقال بوطقة أيضاً: بوتقه (بوشر، برجرن، محيط المحيط) وفي الادريسي (الفصل الثامن) وهم يسبكونه في البواذق (كذا) وبنار أرواث البقر. وفي مخطوطة ابن الشحنة: وبها (أرمينية) بحيرة تعرف ببحيرة كنودان بها تراب يتخذ منه البوادق التي يسبك فيها (ألف ليلة 4: 5، 11، 13).
ومسبك وهي جفنة لتصفية المعادن (بوشر).
ورأس البيبة وهي الغليون الذي يستعمل للتدخين (بوشر).

• بوذر: بَوْذَر: لام، أَنَّب، وَبَّخ (فوك).
تبوذر: لِيم، أُنِّب، وُبِّخ (فوك).

• بُوذرنج: كذا في مخطوطة ل. وفي مخطوطة ن:
(1/477)

بُوذازِبْح = الخشحاش الأحمر (المستعيني في مادة خشخاش).

• بُوذَة: (بلغة قطلونيا bova و boga وبلغة سردينية buda سيمونيه 288): سهم الماء، قطبة ودليورث، سيف الغراب (فوك، الكالا) وفي معجم فوك هي: boa و " boa" هي حشيشة تشبه الحلفاء (انظر ص97 مادة خيس).
بوذي وبوذيان: خشخاش أبيض (المستعيني في مادة خشخاش).

• بور:
بار الشيء: كسد. ولم يجد من يشتريه لكثرته وابتذاله (البكري 6).
بَوَّر الأرض: أجمها سنة لتزرع من قابل (فوك) وهذا القسم من الأرض مُبَوَر ففي المستعيني انظر: نمّام: وقيل إن من النمام نوع ثالث ينبت في الأراضي المبوّرة (كذا في المخطوطتين والصواب نوعا ثالثاً).
وفي معجم فوك بَوّر Vincere ويظهر أن معناه انتصر في المعركة.
وبور: أخزى، افقد السمعة (بوشر).
تَبَوّر. تبورت الأرض: استراحت سنة لتزرع من قابل (فوك، ابن العوام 1: 89).
وتبورت الأرض: صارت جُرُزاً وأجدبت (الكالا).
وتبور الشيء: كسد (بوشر).
بارٌ: بائر وبَور وبُور (معجم البلاذري).
بُور: أرض مرتفعة بين خطي المحراث، ذكرها الكالا وقال إن جمعها أوبار وقد ذكرها الكالا بمعنى الارضين البور وهو قلب أبوار جمع بور - وبُور: نفاية (بوشر).
بُورِيّ ويجمع على بوريات (فوك) وبواري (كرتاس 17): اسم للسمك عامة. وفي معجم الكالا: اسم للسمك = حوت.
بوار = خراب (معجم البلاذري، معجم المتفرقات) ودار البوار (عند فريتاج " orcus") اسم أطلقه ابن حيان (ص
(1/478)

105ق) على بيشتر (بوباسترو) مقر ابن حفصون.
وبوار: خسران، ونقص يصيب الشيء في كمه وقيمته. (بوشر) ونفاية (بوشر).

• بوراك: فطيرة صغيرة تحشى لحماً (مارتن 79).
• بُورانيّ وبُورانيّة: إن الكلمة الأسبانية " alboronia" التي اشتقت منها تعني: طعاماً يتخذ من الباذنجان واليقطين والطماطم والفليفلة (الفلفل الحلو) (انظر معجم الأسبانية ص73، 388) وتسمى أيضاً: باذنجان بوران، ورد ذكرها في شعر ذكره المسعودي (8: 395).
وفي حياة العرب لدوماس (ص: 251): ((البرانية: لحم صدر الخروف يقطع قطعاً صغيرة، ويعالج بالزبد والبيض والخرشوف وسحيق الجبن وكثير من التوابل، ويطبخ بالنار بحيث تغطيه من فوقه وتحته، وهو طعام لذيذ جداً)).
وبوراني: ضرب من الملوخية (ميهرن 25).

• بُورمة: (تركية): مؤخر المدفع وغيره من الأسلحة النارية (بوشر).
• بوز: بَوَّز: قطب وجهه وحرد، وأظهر اشمئزازه (بوشر، محيط المحيط).
وبَوّز: غاض وأغاض، ونقص وأنقص (بوشر).
وبَوّز: وزع الصدف (أو صغار الحجارة) في بيوت المنقلة.
تَبَوّز: قلت قيمته وأصبح في خسران.
بُوز (بالفارسية بوز) وتجمع على أبواز: خطم، فنطيسة، الخنزير (باين سميث 1101 بار على، طبعة هوفمان رقم 4056، همبرت 167، بوشر). وقنبلة (بوشر، بربرية).
بُوزَة: قد استخرج الناس في مختلف الأمكنة والأزمنة هذا الشراب المسكر من الذرة، والسلت، وجريش الجاودار،
(1/479)

وحشيشة الدينار (الجنجل)، والتمر وغير ذلك (انظر الجريدة الآسيوية 1850، 2: 67، ليون 172، هوفمان 88، بركهارت نوبية 132، 201، ريشاردسون وسط أفريقية 2: 141) وفي معجم بوشر: هي الجعة (البيرة البيضاء التي تتخذ من الذرة والسلت (شراب السلت).
وقد وصف لين في ترجمته ألف ليلة (1: 134) الطريقة التي يستحضر بها المصريون اليوم هذا الشراب.
وبوزة: نزهة يشرب بها شراب البوزة. (بركهارت نوبية 302) وحانة يقدم بها هذا الشراب (ألف ليلة برسل 9: 267).
وانظر: بوظة.
بواز: هنة، نفاية، وما يرميه السماك من صغار السمك (بوشر).
تبويز: برطمة، مط الشفتين اشمئزازاً أو حرداً (بوشر) ونفاية (بوشر).
تبويزة: برطمة، حرد، سآمة (بوشر). ونفاية الشيء ورذالته (بوشر).

مُبَوِّز: بشع، شنيع، كريه، عبوس، كالح (هلو) والحال مبوز: بشع، كريه، فظيع، شنيع (دلابورت 30، رولاند 598).
• بوزيدان: غير معروف في المغرب والذين يقولون إنه المستعجلة يخطئون خطأ كبيراً (معجم المنصوري) ومع ذلك فقد رأى الكثيرون فيما يظهر إنه المستعجلة، وقد ترجم الكالا الكلمة العربية ب" Satiriones yerva" ( انظر ابن البيطار 1: 182).
• بوس: بَوَّس: أكثر من البوس، قَبَّل (بوشر).
تباوس: باس بعضهم بعضاً، تبادلوا القبل
(1/480)

(بوشر، ألف ليلة 1: 211، طبعة برسل 3: 241).
بُوس: انظر: بوص.
بُوسة: قبلة (بوشر، ألف ليلة برسل 7: 61).
بَوّاس: كثير البوس، كثير التقبيل (بوشر).

• بُوسَلِيك: (فارسي)، ضرب من أنغام الموسيقى، وبعضهم يقول بوسريك (محيط المحيط).
• بوسنون: نعنع (المستعيني انظر نعنع وهو في مخطوطة ن منه بوسنون، وفي مخطوطة ل لم ينقط الحرف الأول منه).
• بوش: بَوَّش: نَشّى (بوشر) وبَوَّش القماش: صقله ولمعه (بوشر) وبَوَّش الماشية: أطلقها إلى المرعى (محيط المحيط).
بوش: تنشية (بوشر) وصقل القماش وتلميعه ليحسن رونقه (بوشر).
وجوخ أحمر (بارت 5: 713).
واقرأ في كتاب الملابس (ص92) بُشت بدل بوش، انظر: بُشت).
وبوش: برميل صغير (دومب 93) بلغة مصر (محيط المحيط) وانظر: معجم الأسبانية (ص74) والماشية المطلقة إلى المرعى (محيط المحيط).
بوش دربندي: اسم شياف يجلب من أرمينية ويوضع كماداً على الأورام. ويقال إنه نبات يدق بجملته ويتخذ منه شياف. ويقول آخرون إنه ورق شجرة يدق. (انظر ابن البيطار (1: 184) وابن الجزار ومحيط المحيط).
(1/481)

على البوش: خسران، ضياع (بوشر).
كلام بوش: كلام فارغ، ترهات، لا معنى له (بوشر).
أمر بوش: أمر باطل، عبث، لا طائل تحته. واللفظة بهذا المعنى هي اللفظة التركية بوش (محيط المحيط).
بوشة: قدر معدنية (ميهرن 25).
بَوْشِيَّة: شملة يعتم بها (محيط المحيط).
بَوّاش: مُنشّي (بوشر).
تبويش: تنشية (بوشر).

• بوشاد: وهي مكتوبة بالذال المعجمة في مخطوطتي المستعيني وفسرها بالسلجم البستاني.
• بُوشَوَنْت: (أسبانية) وجمعها بوشَونتات: كفة البيطار، وهي آلة يستخدمها البيطار لقطع الحوافر الزائدة (الكالا). وهي أسبانية: Puxavante.
• بوص: بَوْص: ردغة، مستنقع، (الكالا) وأرى أن هذه الكلمة معربة من أصل أسباني هو Pozo أي بئر و Poza أي مستنقع.
بُوص: اسم جمع واحدته بوصة، وهو اسم يطلق على جميع أنواع القصب، وقد يخص به: Arundo ?gyptica الذي تتخذ منه الأقلام الرخيصة في كتاتيب الأطفال (الجريدة الآسيوية 1848، 1: 274) وقصب، يراع (صفة مصر 12: 283، 400)
(1/482)

وقصب، قصب ذو عقدة (بوشر). وفي الانطاكي مادة قصب: والقصب إما الخ - أو هش وهو المعروف بالبوص تنسج منه البواري. وفي ألف ليلة (2: 600): وبوصها قصب السكر.
وقد كتبها دى ساسي في طرائفه (1: 276): بوز. (زيشر 22: 134).
بُوص: باللاتينية buza و bussa الخ (دوكانج 1: 822) وبالأسبانية buzo وبالفرنسية busse و buse وبالإيطالية buzzo و buzo.
وتجمع على أبواص: ضرب من كبار السفن ذات ثلاثة أشرعة (فوك القسم الثاني، وفي القسم الأول منه: بوس).
بُوصِي: ملاح (معجم مسلم).

• بوصلة: (بالإيطالية bussola و bossola بَوصَلة، حك (هي آلة لمعرفة الاتجاه في البحار) (بوشر) ووريقة مكتوبة تعرف بالمذكرة والتذكرة، أعجمية (محيط المحيط).
• بوط: بُوط (بالفارسية: بُوتَه) وتجمع على أبواط (ابن العوام) وبوطات (الكالا): بوتقة الصائغ (الكالا وهو يذكر got و avtât والصواب bot و butât ابن العوام 2: 409).
(1/483)

بُوط (وهي باللاتينية: busse و buse و buttis وبالقشتالية embus وبالأسبانية: embudo سيمونيه 291): قمع (فوك).
بُوطَة (فارسية) وتجمع على بُوَط: نقشة في الثوب وغيره مستديرة تخالف سائر لونه (محيط المحيط) وما يأخذه صاحب الحانوت من الذين يلعبون عنده بالقمار.
باطية وتجمع على بَواط: إناء من الخزف أو الفخار أو البلور لتقديم النبيذ (فهرس المخطوطات الشرقية في ليدن 1: 303، ألف ليلة 1: 578، 2: 283، 4: 714 وطبعة برسل 3: 123، 4: 360) انظر العبارة في معجم فليشر ص65 وفي التعليقات عليه: هو الذي يوضع فيه ماء العطر (ألف ليلة 3: 449).

• بُوطانِيَة: هذا الاسم الذي يطلق عادة على الكرمة السوداء من عجمية الأندلس (المستعيني انظر هزار جشان، ابن البيطار 1: 190، 2: 243 ابن العوام 1: 454 حيث يجب إعادة الكلمة التي سقطت منه فيما يظهر).
وفي معجم فلرز: هي باتانوتا ( Batanouta) وهي أحد الأسماء التي يذكرها ديسقوريدوس لهذا النبات. وقد أخذ العرب هذا الاسم، ويؤيد هذا ما يذكر المنصوري في مادة فاشورشتين إذ يقول: هي الكرمة السوداء
(1/484)

وتسمى بالمغرب البوطانية، والميمونة عند العامة.

• بوطقة: وتجمع على بواطق: بودقة بوتقة (بوشر، معجم الأسبانية 188). وفي معجم المنصوري انظر إقليميا: هو خبث لطيف يتحبب على جوانب البواطق عند سبك الذهب والفضة.
• بوظ: تَبوظ: تبوظت السلعة: كسدت (محيط المحيط).
بُوظَة: في ألف ليلة (3: 456): ونشرب بوظة، وهو هذا النوع من الجعة الذي يسمونه عادة بوزة (انظر الكلمة) وفي طبعة برسل (9: 268) ذكرت كلمة بوزة في هذا الموضع.
وبوظة: الحانة التي تشرب بها البوظة، ففي ألف ليلة (3: 456): وقل له زمان ما اجتمعت بك في البوظة. وفي طبعة برسل (9: 267) البوزة. وتجمع على بُوَظ ففي مملوك (2، 2: 164): وأبطل الخمامير والبوظ. غير أن كاترمير لم يفهم معنى هذه الكلمة لأن ترجم العبارة بما معناه أبطل حانات الخمر ومحال البغاء.

• بوع: بَوّع، ذكر فوك: بَوّع وتبوع في مادة ( Passus) Pasus.
باع ويجمع على باعات أيضاً (بوشر) وباع: خطوة (فوك، رسالة إلى فليشر ص91). وعند ملر (ص31) في كلامه عن كلب صيد يقول: طويل الباع أي فسيح الخطى، سريع العدو. وعند لين: باع وتبوع = مد أبواعه.
وطويل الباع أو رحب الباع لا تعني الكريم فقط، بل المقتدر أيضاً (محيط المحيط) وقصير الباع، وضيق الباع، أو قاصر الباع لا تعني البخيل فقط بل الضعيف أيضاً وفي محيط المحيط: قاصر.
بَوْع: مفصل اليد (بوشر).

• بوغاز: (تركية) تجمع على بواغيز: مضيق البحر، وفم النهر أو مصبه (بوشر).
• بوغاضة: غاسول، غسول. (بوشر) بربرية.
(1/485)

• بوق: باق: نفخ في البوق (همبرت 97).
بَوَّق: نفخ في البوق، ونفخ في الصور (فوك، بوشر، أبو الوليد 326، ألف ليلة، برسل 4: 327) وأعلن وأذاع بالنفخ في البوق (بوشر).
باق (دوماس مخطوطة): خزف، وصناعة الخزف (دوماس حياة العرب 488).
بوق: مشتقة من غير شك من اللاتينية: buccina انظر اليونانية Buxaun ومما لا ريب فيه أن الأسبان قد أخذوا كلمتهم alboque من العربية على الرغم من أن سيمونيه (ص83، 282) يرى غير هذا الرأي. وأرى أن أنجلمن محق في اثباتها في معجم الأسبانية. وتجد وصف هذه الآلة الموسيقية في المقدمة (2: 358) وما يليها.
بوق شامي. قال ابن البيطار (1: 269): وله زهر ... يشبه أفواه الأبواق الشامية. وبوق: مذياع، ناشر الأخبار (بوشر).
وضرب البوق: رفع صوته وأذاع الخبر في كل مكان (بوشر) وبوق: صدف الحلزون لمشابهته الآلة الموسيقية (محيط المحيط).
باقة: حزمة، إبّالَة (همبرت 196، هلو) وفوارة ماء (بوشر) وضمة أزهار وهي باقة زهر (همبرت 50، هلو) ويقال باقة فقط (هلو).
وباقة سلاح: مجموعة أسلحة ترتب ترتيباً فيه فن على شكل بناية تتخذ زينة وشعاراً للنصر (بوشر).
بُوقة (أسبانية): مقلة (اسم سمك) (الكالا وفيه boga pescado دومب 68، مخطوطة الاسكوريال 888 رقم 5، كرتاس 17 غير أن كتابة الكلمة فيه مضطربة وقد ذكر ناشره (الترجمة ص25 تعليقه 18) عدة كلمات لقراءتها هي الشبوقة والبشتوقة والبسوقة. وهذه تحمل على أن نرى فيها الكلمة الأسبانية besugo التي تعني نوعاً آخر من السمك هو الكحلاء أو سمك الجربيدي. غير أن هذا النوع من السمك له اسم عربي آخر في معجم ألكالا.
بَوَّاق: نافخ البوق (بوك، الكالا، همبرت 97، بوشر، ألف ليلة، برسل 4: 336، 337) والضارب على القيثار (الكالا) وضرب من القطط الوحشية سمى بواقاً لأنه ينذر الأسد كأنه صوت البوق (باجني 125) فهو إذاً عناق الأرض.
(1/486)

بَوَّاقَة ويجمع على بَوّاقات وبواويق: بوق، صور، بوق الصيد (فوك، الكالا، ملر، آخر أيام غرناطة ص16) حيث صواب قراءته بواقة وفقاً للمخطوطة (انظر التعليق ص121) وما يذكره فوك في معجمه لا يترك أي شك في هذا الموضوع. ففيه: ضرب البوّاقة: نفخ في البوق.
بائقة، يقال: اطلع بائقة: قال له أشياء مؤلمة مزعجة مهينة (أخبار 26).
مبيق، ذنب مبيق أو مبيق فقط وتجمع على مبيقات: خطيئة مميتة (الكالا).
مُبَوَّقَة: كُوَّة مستديرة (محيط المحيط).

• بوقاهين: برغش (باين سميت 1167).
• بوقَسْطَة: بالأسبانية avucasta مشتقة من avis casta مثل avutarda من avis tarda سيمونيه 288). وتجمع على بوقسط: ضرب من البط الأشهب (الكالا).
• بُوقِشْرم: (بربرية) وهي ببجاية وما والاها اسم نبات.
(1/487)

(ابن البيطار 1: 191) وهو يذكر ضبط الكلمة.

• بوقل: بَوْقَل وبَوْقَلَة: ذكرها فوك في مادة Columba فقد ذكر في القسم الأول من معجمه بوقلة Columba أي حمام. وقد استنتج سيمونيه أن كلمة بوقلة معناها حمام. ورأى ان الكلمة مشتقة من " avicula" غير أن فوك بعد ان ذكر في القسم الثاني من معجمه، وهو أكثر تفصيلاً من القسم الأول الذي يحوي فهرساً للكلمات، كلمتين بمعنى حمام، أضاف: يتبوقل، اتبوقل، بوقلة. وهذا يدل، حسب طريقة هذا اللغوي على ما يفعله الحمام بصوته، أي: هدل وسجع وناح. وإن بوقلة هو المصدر أي هديل، سجع، نواح.
بَوْقَل ويجمع على بواقل: جرة (فوك) وانظره في بقل.

• بُوقِنيار: هذه كلمة غريبة وجدها فريتاج عند هوست (ص303) اسماً لصنف من أصناف العنب. فهل معناها ((الرؤوس الكبار؟)) كما يقول جرابرج (ص109) الذي يكتبها bu - cniar أو لعلها " puculial" التي ذكرها الكالا في معجمه مقابل " moscatel uva" بمعنى ((عنب موسكا)) أي العنب المسكي؟
• بوقير: ضرب من الطير مائي (معجم الادريسي).
• بوك: بائكة وتجمع على بوائك: تطلق اليوم في الشام على المخزن الواسع (محيط المحيط، زيشر 11: 498).
• بول: بال على نفسه: بال في سراويله (ألف ليلة 4: 166).
تبول: ذكرها فوك في مادة: mingere بال وتجمع على أبوال
(1/488)

(السعدية شرح المزامير 73) حال، شأن (لين) ويقال: ما بال هذا؟ أي معنى هذا وما شأنه، ففي رياض النفوس (ص43و): فدفع إليه الصرة فقال له الشاب ما بال هذه الصرة؟ أي ما معناها وما شأنها؟ (وانظر أخبار ص32).
ولما كانت بال مرادفة لكلمة حال فهي تعني ما تعنيه حال عند الصوفية أي انجذاب الروح، واستغراق في التأمل، ذهول (كوسج مختار ص57 حيث صوابه: بالبال) وليس هذا من بالي (عند لين): ليس هذا مما أهتم وهو نفس معنى: ما على بالي (بوشر).
وكان من السلطان على بال: أي كان السلطان يهتم به (فريتاج مختار ص135) وما على باله من شيء: أي لا يبالي بشيء ولا يهتم به (بوشر) ومبالاة واهتمام (لين) ومثله ديران بال (بوشر) وألقى بالاً إلي (عند لين): اهتم به، وكذلك ألقى بالاً له (أخبار 26، المقري 1: 465) ورمى باله (فوك) وأعطى باله له، وفي ألف ليلة (برسل 9: 264). خَلِّي بالك للباب حتى أتعرّى أي اهتم بالباب حتى أتعرى أي انظر نحو الباب وأدر وجهك نحو الباب و ((التفت إلى جهة الباب)) كما جاء في طبعة ماكن. ورد بالاً (همبرت 225) ودار باله على أي أدار (بوشر) وجعل الشيء ببال، ففي ابن البيطار (2: 17): فتفقدتها وجعلتها منى ببال. وأخيراً: جعله من باله (أخبار 44) وفي كتاب محمد بن الحارث (ص274): انظروا إلي واجعلوني من بالكم. وفي رياض النفوس (ص71ق): فجعلت ذلك الرجل من بالي وطلبته بكل حيلة فلم أقدر عليه.
ومعناه أيضاً شغل نفسه بالشيء وانصرف إليه ففي رياض النفوس (ص77و): وقدم إليه الخصوم فعرضوا عليه خصوماتهم ليصلح بينهم)) فاجعل من بالي حفظ ما يطلبه كل واحد منهم وما يحتج به.
ويحذف الفعل اختصاراً فيقال: بالك أي انتبه! واحذر! (رجن - اكر ص15، فريجُس 57، دان 391، ارندا 30، آفجست 1: 338، اورمسبى 72، بوشر، برجرن) وبالك والفرس: احذر من هذا الفرس (بوشر) وبالك ثم بالك من أنك تعمل: أي أحذر أن تعمل (بوشر) وبالك ثم بالك من أنك لا تعمله: أي إياك أن تقصر في عمله أو إياك أن لا تعمله، (بوشر).
واختصارا آخر هو: على بال: أي أني منتبه،
(1/489)

إني حذر. ففي كتاب علي بك (1: 14) يصيح الحارس كل خمس دقائق: عساسة، فيجيبه الآخر: على بال.
وبال: خاطر، ذكرى (بوشر، هلو) ورأي، خاطر فكرة (هلو، بوشر) يقال: ما بالك حين أي ما رأيك حين (معجم بدرون).
له بال: أي قدر يهتم به، ففي النويري، افريقية (ص 48ق): فجمعوا له شيئاً له بال. وجاء في العبارة المماثلة في ابن الأثير (9: 427): له قدر. وفي تاريخ تونس (ص118): صادف مدداً أتاهم من أرضهم له بال.
ويقال أيضاً: لا بال له أو به أي لا قدر له، لا يهتم به (ابن العوام 1: 47، أماري 385، 623) وبالى عندك: أي إني قلق عليك (بوشر) ومنه لباله: عفو الخاطر، تلقائياً.
بالة (أسبانية) تجمع على بالات وبوائل: مذراة، مجرفة من الخشب لتذرية الحبوب (فوك، الكالا، بوشر (بربرية)).
وبالة: ملعقة كبيرة من الخشب (الكالا).
وبالة (إيطالية): حزمة من البضاعة (محيط المحيط).
وبالة جُوخ: قطعة من الجوخ (بوشر).
بَوْلة: مصدر بال (الكالا، وانظر فكتور) أو مرادف كلمة بول التي يقول الكالا انها اسم الجمع الجنسي لبولة، وبول (الكالا).
بِوَالَة: مثانة (همبرت 4؛ بلغو الجزائر. محيط المحيط: بلغة المغاربة).
مَبْوَل ويجمع على مَبَاوِل: محل البول، مكان معد ليبال فيه (الكالا).
مِبْوَل: كوز يبال فيه ليلاً في الغرفة (همبرت 203).
مَبْوَلَة: مثانة (الكالا، بوشر).
مِبْوَلة: مسبار، قسطر. انبوب مجوف من آلات الجراحة. ففي معجم المنصوري: هي الآلة المسماة بالقثاطير تدخل في القضيب لدفع حجر أو نحوه - ومثانة (همبرت 4).

• بولاد:
أو بولاذ: موس الحلاقة (محيط المحيط).

• بَوْلال: (بولال عند الكالا) واحدته بولاله: فراشة (فوك، الكالا) وفي المعجم اللاتيني - عربي أنها كلمة رومانية فهو يقول avicule الفَرَش أعنى بها البَوْلاَلة بالاعجمي، يريد بالفرش الفراش. وقد كتب إلي
(1/490)

السيد سيمونيه ما يلي: يقول ليرشُندي إن المغاربة يطلقون اسم بَوُلِيلَّة على الفراشة وهي دودة القز حين تكون سرفة. وهي تحريف papilio.

• بولق: بولق: ذكرها فوك في مادة osciari (otiari) .
تبولق: توانى، تراخى، كسل، لم يعمل شيئاً (فوك).

• بُوليس: (باليونانية Bolis) مسبار، آلة لسبر أعماق المياه (بوشر، معجم فليشر 71، دى لاتور).
• بُولِيصَة: (بالإيطالية polizza) وتجمع على بواليص وبوالص: وصل، بيان، سفتجة (بوشر).
• بُولِيطِي: باليونانية Boulitos: عين، شيخ (عضو مجلس الأعيان أو الشيوخ) (أماري 167).
• بوليموس: (باليونانية Boulimos) : سُعار، جوع مرض شديد مع ضعف (بوشر).
• بومادورا: (رومانية): طماطة، قوطه، بندوره (بوشر).
• بُومْبَة: (إيطالية bomba) قنبلة، قذيفة (بوشر).
• بون: ضرب من الطير (ياقوت 1: 885).
• بونانية: لباب دقيق العلس، لباب دقيق الخندروس (الحنطة الرومية) (باين سميث 1014).
• بُوه: بُوهٌ: خبل (ضرب من البوم) (بوشر).
• بوو: اسم صوت يحكي سقوط جسم ما (بوشر).
• بُويَة: حرباء (شو 1: 267 وفيه bouia) وعند
(1/491)

برجرن: أم البوية، وعند هوست (248، 299): بوة. وعند مارمول (1: 29) El-Labuya.
بُويَة ( poya) : قرنية، ( petit pain) ( الكالا).

• بَيْبَرُوز: كراث (دومب 60، بوشر) وفيه أنها بربرية.
• بِيبَط: أبو طيط، زقزاق شامي (دومب 63، ترسترام 402، دوماس حياة العرب 430) وعند شيرب: بيبيط.
• بِيبَن: كذا في فوك، (وعند فريتاج بَيْبن وهو خطأ): وهو تحريف الكلمة اللاتينية vimen التي تقابلها في معجم فوك، وقد قلب كل من " m" و " v" باءً. إن كلمة Vimen وكذلك الكلمة الأسبانية " mimbre" التي اشتقت منها لا تعنى ((غصن الخلاف)) (نوع من الصفصاف) بل الخلاف نفسه أي شجرة الخلاف. وبيبن تدل على نفس المعنى. ففي ابن البيطار (1: 122، 381): بادامك وهو المعروف عند عامة الأندلس بالبيبن.
• بَيْبُونَج:= بابونج (فوك).
بيت بات: نام (معجم المتفرقات) وقام
(1/492)

بالحراسة ليلاً، ففي كتاب ابن عبد الملك (ص30و): ويُحكى عنه إنه كان أيام الفتنة بمالقة ربما طُلب بالمبيت في السور أو نحو ذلك مما يُجمع الناس إليه فكان لا يفارق كتابه ولا يفتر عن درس دولته، قارن هذه بما جاء في مادة بائت. ومعناها: دار على الحرس يتفقده. (الكالا).
بَيّت (بالتشديد) بمعنى بات أي نام، وقضى الليل في المكان (بوشر) وبيته جعله يبيت أي ينام (فوك، بوشر) وبيّته برّا: جعله يبيت خارج المنزل (بوشر) وبيّت الماء: تركه تحت السماء ليلاً ليبرد (الكالا).
تبيت في أو عند: بات، قضى الليل في المكان أو عنده (الكالا).
استبات الرأي: بيته يفكر فيه قبل أن يجزم به (الكامل 527).
بيت: منزل، دار، مسكن، مؤسسة تجارية، شركة (بوشر) وأخوية الفرسان (مملوك 1، 2: 25) وشقة في بناء أو جناح في فندق (بوشر) وصومعة الناسك، ومن هذا قيل: أهل البيوت وأهل البيوتات وأهل البيتات (جمع بيتة انظر الكلمة) وذوو البيوتات، وأرباب البيوت، وأرباب البيوتات، وأصحاب البيوتات وهم النساك والزهاد المتوحدون (عبد الواحد، المقدمة ص20) وفي ابن حيان (ص 9و): ((كان يتفقد أهل البيوتات والشرف بعطائه)) (ابن بطوطة 4: 346، كرتاس 143 حيث يجب اضافة أهل (أهل بيتات) و275 حيث صواب قراءته والبيتات كما صحهها كاترمير في (مملوك 2، 2: 33) بدل من البيتات ص277) ومطبق، سجن (تاريخ مصر 71 (وقد ذكرت مرتين)، 84، 231، 473، 556 .. الخ، تاريخ البربر 2: 557). وحين يدور الكلام على الأرحاء يطلق على كل رحى اسم البيت، ففي كرتاس (ص 395 من الترجمة اللاتينية): ومن الأرحاء ثمان بيوت.
والبيت: الصفن وهو ما تبنيه الزنابير والنحل والدبر من نخاريب وخلايا للعسل (ابن العوام 1: 366) ففي مخطوطة ليدن منه: وعلى ثبوت (بيوت) الزنابير والنحل والدبر. وفي معجم بوشر: بيت الزنابير أي صفن (كورة) الزنابير، وكذلك: بيت نمل أي قرية النمل (بوشر، وانظر لين ص280 في آخر المادة) ونخروب الزنابير، وخلايا النحل (بوشر) وتجويف السن حيث ينبت السن (بوشر).
والبيت: الشرف والشريف (انظر لين ص280) ويقال بنت بيت أي بنت شرف (بوشر) والزوجة (أبو الوليد ص92). والبيت من
(1/493)

الشعر، وبيت الموشحة: المقطع منها (المقدمة 3: 390)، والبيتان = المواليا: الرباعية (المقدمة 3: 429 مع تعليق دي سلان) وغمد وقراب وجفن (بوشر) وكيس صغير للتبغ والزتاد (القداحة) ورصاص البندقية والصوفان (بارت 5: 19، 705) ونقشة مربعة في الأقمشة (معجم المتفرقات) وقطعة مربعة في الحقل (معجم المتفرقات) والمربعة في اصطلاح الحرب وهي مركز الجيش (معجم المتفرقات) والمربعة في اصطلاح البستنة، ففي ألف ليلة (1: 877): بيوت الأشجار وتطلق خاصة على الخرف وهي أكمة ترتفع مائلة تواجه الشمس (ابن العوام 2: 215 وانظر كلمنت - موليه 2: 208 رقم 1) ومربعة الشطرنج (المقري 2: 673، والف ليلة، برسل 12: 140) ومن هذا أطلقت على الزايرجة (المقدمة 1: 214) وحفرة المنقلة (لين عادات 2: 56) وكل رقعة يلعب عليها (لين عادات 60).
وبيت بنائه: من اصطلاح الشطرنج، ويراد به المكان الذي تكون فيه قطع الشطرنج عند بدء اللعب (المقري 1: 882) وغلاف المزملة (البرادة) وغلاف الحق وغيرها (المقري 1: 655).
والبيت، في الكلام عن الحلقة أي النطاق الذي يضربه الصيادون لحصر الطرائد من الحيوانات، يطلق على المكان الذي يشغله كل رئيس من رؤساء الصيادين، ففي ألف ليلة (1: 31): فإذا بالغزالة دخلت لبيت الملك. ولا يمكن ان تترجم هنا بما معناه ((خيمة الملك)) إذ لم يرد فيه ذكر للخيام وليس من المعقول ان الملك ذهب إلى الصيد ومعه خيامه.
والبيت: المسافة بين قبضة القوس وطرفيه (الجريدة الآسيوية، 1848، 2: 208).
وبيت في اصطلاح الموسيقى = مقام، درجة الصوت (صفة مصر 14: 37 رقم 1).
بيت الإبرة: البوصلة (بوشر، نيبور، ر، 2: 197).
بيت الأدب: الكنيف، المتوضأ (بوشر).
بيت الأكل: غرفة الطعام (بوشر).
بيت أنس: مكان الانس، ويطلق مجازاً على كل شيء أو مكان وغير ذلك يأنس به المرء، يقال: هو في بيت أنسه (بوشر).
بيت أول: يطلق على القسم الأول من بيوت الحمامات الحارة، حيث ينزع المستحمون ملابسهم في الشتاء (لين، عادات 2: 45).
بيت بارود: جعبة البارود (الخرطوش) (بوشر).
بيت البزر: حقة البزر، عليه البزر حيث تكون بزور النباتات (بوشر).
بيت التحف: المتحف، دار الآثار (بوشر).
بيت الحرس: كتيبة الحرس والمقر الذي يقيم به الحرس من الجند (بوشر).
بيت الحوت: صدفة القوقعة (ليون 128، 249).
(1/494)

بيت الأخبار: مبنى إدارة البرق (التلغراف) (بوشر).
بيت الخدمة: خزانة الأمتعة المقدسة في الكنيسة (بوشر).
بيت دكة: حجزة السراويل، حيث تدخل التكة وهي رباط السراويل واللباس وغير ذلك (بوشر).
بيت الرهن: جبل الرحمة، بنك للفقراء (بوشر).
بيت الراحة: كنيف، متوضأ، بيت الأدب (الكالا، همبرت 191، ابن بطوطة مخطوطة جاينجوس (ص 9ق) وفي المطبوع (1: 63) وهو مرادف: بيت الخلاء.
بيت صنم: هيكل الأصنام والأوثان (بوشر).
بيت طيور: حضيرة طيور (بوشر).
بيت عقد: بيت معقود سقفه بالحجارة (بوشر).
بيت عكس: منزل فجور، دار فجور ودعارة (بوشر).
بيت العين: حجاج العين، ومحجر العين، والنقرة التي تكون فيها مقلة العين (بوشر).
بيت فساد: منزل بغاء، ماخور (بوشر).
بيت الفواكه: مستودع الفواكه (بوشر).
البيت المقدّس: المقدس، والمكان الذي فيه الهيكل الأكبر (بوشر).
بيت القعود: بهو، غرفة الجلوس (بوشر).
بيت القمار: محل اليانصيب (بوشر).
بيت مال: مبلغ عظيم من النقود، ففي المقري (1: 373): فكان مبلغه 15 بيت مال (انظر: خزنة).
بيت المونة: مخزن القوت، مخزن المؤونة (بوشر).
بيت للنبات: دَأم (بناء من زجاج تستنبت فيه نباتات البلاد الحارة) (بوشر).
بيت النار: اسم حراقة (سهم ناري) معلق في صحيفة معدنية مسمرة على ترس كبيرة، وهي وسيلة لإشعال الحرائق (انظر: رينو، ف، ج ص37).
وبيت: حجيرة في أسفل الفرن يوضع فيها الحطب (الجريدة الآسيوية 1830، 1: 319).
أهل بيت: الأعراب، مقابل أهل حيط: الحضر.
بَيْتة: أسرة شريفة (المقري 2: 432 مع تعليق فليشر على المقري رقم 50، 1: 816، 2: 588) وفي ابن القوطية (ص 23ق): ولم يزل بنو نادر يسفلون حتى انقطعت بيْتَتُهم (وهذا الضبط في المخطوطة) (كرتاس 14، الجريدة الآسيوية 1852، 2: 221، 223) ويقال: من بيتة: أي من بيت شرف، من أصل كريم (فوك).
أهل البيتات: النساك (انظره في بيت).
بَيْتِيّ: نسبة إلى بيت (بوشر) وحيوان أهلي ويطلق على الحمام خاصة يقال: حمام بيتي (الكالا، ألف ليلة 2: 66).
بَيْتُوتَة: أسرة شريفة (فوك، معجم
(1/495)

الادريسي، وقد ورد فيه بيتوتات جمعاً لبيت خطأ).
وفي ابن حيان (ص23ق): ابنا مهلب من بيتوتات البرابرة بكورة البيرة. وفي حيان - بسام (3: 142و): فبدر لأول وقته بعداوة الأحرار وتنقص الفضلاء والميل على أولى البيتوتات بالأذى (تاريخ البربر 1: 161، 164).
وأصل كريم (فوك).
بَيْتُوتي: من أصل كريم (فوك) وأهلي (حيوان) (بوشر).
بَيَات، يقال: بيات الروم أي الهجوم عليهم والإيقاع بهم ليلاً (أماري 224).
بويتة: غلق (بوشر وهي بربرية).
بيات: حاني، صاحب حانة (كازيري 1: 145).
بَيُّوتَة = بَيُّوت بالمعنى الأول عند لين، محيط المحيط).
بائت: هو من الخبز والطعام الغابُّ وهو ضد الطرى. يقال: طبيخ بائت أي غابٌّ - وكلام بائت: معاد مكرور (بوشر).
وبائت ويجمع على بائتة وبُيَّات: جندي أو شرطي يتولى الحراسة ليلاً (انظره في بات) (المعجم اللاتيني - العربي، ألكالا) وفي ابن حيان (ص71ق): أسرى من مدينة استجه عملِهِ ليلاً - وأرسل أصحابه لإفساد مضرب الأمير عبد الله ولم يكن فيها ليلتئذ غير الباتية (البائتة) من الغلمان ورماة المماليك (المقري 1: 135، ملر ل، ز ص16 وفيه: بيات جمع بائت كما في ألكالا) بائتة: مرقد، محل النوم (المقري 1: 830).
مُبِيت: ذو ثلاث ليال وفي معجم الكالا: مُبِيتَة.
مَبيِتَة وتجمع على مبايت: ليلة ساهرة فيها غناء ورقص. ومثل هذه الليالي إنما تحييها النساء الفواجر ويحضرها الرجال. (شيرب، باربييه معجم وص19، رولاند، مالتزان ص35 وفيه نبيته ( nbita) .

• بِيبَرَاص: اسم نبات (دوماس حياة العرب 381) أليست هي تصحيف أو تحريف أبو براص؟.
• بَيْجَر: يقال: بيجر الفرس إذا برز عجزه على عاتقه (بوشر).
• بيد: بيداء: جمعت في معجم فوك على بيادى.
• بيدام: حين، وقت (فوك) وريثما، حينما (الكالا).
(1/496)

• بيدر: بَيْدَر. أيام بيدرهم: وقت دراس الحصاد (الثعالبي، لطائف 6) والعرم والكدس (بوشر).
• بَيْدُستر:= بادستر: قندس (بوشر).
• بيدق أو بيذق: تبيذق: لقد اشتق ابن الهبارية الفعل تبيذق من بيذق بمعنى صار بيذقاً كما اشتقوا تفرزن من فرزان أي صار فرزاناً. ففي ابن خلكان (7: 109):
وإذا البياذق في الدسوت تفرزنت ... فالرأي أن تتبيذق الفرزان

بيدق أو بيذق: جندي الشطرنج وتجمع على بياديق (المقري 1: 882) وصيغة أخرى لكلمة بودقة: بوتقة (معجم ابن جبير).
• بيرٌ: بتع، نبيذ العسل (المعجم اللاتيني - العربي).

• بيراط: طعام يتخذ من حليب وبيض وسكر (بوشر).
• بيزرد:= بازرد (باين سميث 1275).
• بَيْرَقْدار: (فارسية): حامل العلم، حامل الراية (بوشر).
• بَيْرَم: هو بالفارسية (انظر فوللر) اسم ثوب من القطن.

ففي ابن بطوطة (4: 2): ومائة ثوب بيرمية وهي من القطن، ويطلق اليوم اسم بيرمة على قميص من القطن مصبوغ بالنيلة تلبسه المرأة (زيشر 22: 94 رقم 15).
• بَيْرَمُون: اليوم السابق ليوم العيد (بوشر) ويقال له بارامون أيضاً (محيط المحيط).
• بيرة: جعة، نبيذ الشعير (بوشر).
• بيرواسة: يظهر أنها اللفظة الفارسية باروجه أو باروجه وهو إناء يحمل فيه الصلصال أو الطين (زيشر 20: 497 رقم 2).
• بَيْرُون: قطاف العنب (فوك).
• بيز: بِيز: مخصف مخرز (رولاند) وبيز السفرة: غطاء الخوان، غطاء منضدة الطعام (بوشر).
بَيّاز: مشتقة من باز، وهو البيزار، مدرب الباز (فوك، دوماس مجلة الشرق والجزائر، السلسلة الجديدة 3: 240).
(1/497)

بَيّازي: بيزار، مدرب الباز (الكالا).

• بَيْزَخ: انظر: برزخ.
• بَيْزَر: صاد بالباز (فوك).

بيزرة: تربية الباز وغيره من جوارح الطير وتدريبها على الصيد. وقد ألف ابن الخطيب كتاباً في ذلك سماه البيزرة. (المقري 3: 655).
أصحاب بيزرته: بيزاريته (تاريخ البربر 1: 412).
بَيْزَرِي: بيزار.

• بيس: ضرب من سمك الأنهار (مخطوطة الاسكوريال ص888 رقم 5) ويرى سيمونه الذي زودني بهذا أنها الكلمة الأسبانية Pez.
• بَيْسار: انظر: بيصار.
• بَيْسُوس: وتجمع على بَيَاسِيس: ضرب من الشمعدانات (ابن بطوطة 2: 262، 294).
• بيش:
نبات غير معروف في المغرب، ويقال مع ذلك إنه النبات المعروف في جبال غرناطة وهو الأقونيطن أو قاتل النمر بيش البير (بوشر وانظر مندوزا، حرب غرناطة ص27 طبعة بودري) وفي كتاب عبد الواحد ص40: بنش ولعله صوابه بيش (انظر ابن البيطار 1: 120، 199، بلون ص216).
(1/498)

ترياق البيش: انتله سوداء، بيش بوحا (بوشر).
وبيش: حفرة يوضع فيها الغرس (محيط المحيط). وهداب الثوب (محيط المحيط) بيشة (أسبانية) ذكر، عضو التناسل للرجل (الكالا وهو عنده pixo) .

• بيْشُون: مالك الحزين (همبرت 184) وهو البشلون والبلشوم انظر الكلمتين.
(1/499)

• بيصار: أوبيسار وفيسار أيضاً، واحدته بالهاء: فول يطبخ بالزبد واللبن (فوك وفيه بيسار وفيسار واحدته بالهاء، الكالا وفيه payçar دوماس، حياة العرب ومنه أخذت تعريفي للكلمة وقد كتبها bissar وعند مهرن ص25: ((بيسار: طعام يتخذ من الملوخية والفول واللحم)) وفي المقدسي (ص183): بيسار. وفي النويري أفريقية (ص 19ق): فمن ذلك إنه بلغ أمه جلاجل أن أخت عامر ابن نافع قالت والله لأجعلن جلاجل تطبغ الفول بيصاراً (كذا) فلما ظفر ابنها زيادة الله بالقيروان أمرت جلاجل بفول فطبخ بيصاراً (كذا) (وصوبه بيصاراً في المرتين).
وفي رياض النفوس (ص62ق): وخرج ليلة ليتوضأ فوجد بعض الزوار طبخ بيساراً وغرفه في صفحة وجعله في سطح ليجمد لهم، فمر به جبلة فوجده قد جمد فقال مساكين جمد لهم فصب فيه الماء من إبريق كان معه ثم مضى فجاء القوم فقالوا من أفسد علينا قيصارنا ... فيه الماء فقال لهم جبلة أنا فلا تظنوا إلا خيراً ظننت إنه فسد عليكم فأردت أن أزيدكم فيه الماء.
والصواب فيصارنا أو بيصارنا بدل قيصارنا المكتوبة بوضوح في المخطوطة وفيها بعد هذه الكلمة واو قد شطب عليها ثم بياض يمكن أن يملأ ب ((وصب)).
وقد ذكر المؤلف هذه الحكاية ليشير إلى أن جبلة كان منصرفاً إلى الحياة الآخرة ولم يكن يشغل نفسه بشيء من شئون الدنيا.

• بيصمون: اسم البنج عند عامة الأندلس. ففي المستعيني: بنج: وتقول له العامة البيصمون.
• بيض: بَيّض (بالتشديد). بيضه: جعله أبيض، وبيض الجدار طلاه بالجص (لين ولم يذكر نصاً، فوك، ألكالا وفيه المصدر تبييض، كرتاس 32، ألف ليلة 1: 634، مارتن 7) وبيض السقف: جصصه، لبسه بالجص (بوشر) وبيض النحاس: طلاء بالقصدير (لين ولم يذكر نصاً، بوشر).
وبيّض وجه أحد أو عرض أحد: برأه من العيوب (بوشر) وبيض وجهه: تبرأ من العيوب (بوشر).
وبيض الحافر: أزال صحنه وهو جوف الحافر (الكالا).
تبيّض: صار أبيض، والجدار تجصص (فوك).
وتبيضت مسودة الكتاب: كتبت كتابة جلية نقية (فوك).
ابيَضَّ، ابيضت العين، عَلاها غشاء أبيض، ففي رياض النفوس (ص104ق): وكان بعينها بياض (انظر بياض) وبعد ذلك: وابيضَّت عيناها وكانت لا تبصر.
بَيْض: مصدر باض وهو إلقاء الطير البيض، وزمنه، والبيض نفسه. (بوشر) وبَيْض: جمارة الكرنب. ففي ابن البيطار
(1/500)

(2: 361) وبيضه الذي يسمى جمارة ... وإذا طبخ بيضه الذي هو ثمره ... لأن في بيضه نفخة.
وبَيْض: بزر، مني، السائل المنوي (ألف ليلة 2: 65 وقد تكررت 4 مرات، 66) وفي معجم فريتاج بيظ بهذا المعنى.
وبيض: صفن، كيس الخصية (بوشر).
بَيْضة. بيض الريح: بيض لا يفقس (ابن العوام 2: 716) وبيض الدجاج: ضرب من العنب الأحمر، سمي بذلك لأن حبه بحجم بيض الدجاج (ريشاردسن مراكش 2: 171). غر أن هوست يقول ص303) (حيث تجد Reid وهو خطأ وصوابه Beid) : إنه ليس أكبر حجماً من بيض الحمام.
بيض حمام: صنف من التمر، سمي بذلك لأنه يشبه بيض الحمام في شكله (باجني 150).
وبيضة (عند أهل الكيمياء): الجرم المركب الذي يؤخذ من الحيوان. انظر المقدمة (3: 205).
وبيضة (مجازاً): المدينة التي يولد فيها الإنسان (المقري 1: 113).
وبيضة: ورم عرقوبي في يد الفرس على هيئة البيضة. (دوماس حياة العرب ص190).
وتجمع بيضة بمعنى خصية على بَيُض وبيضات (بوشر).
بياض. يقال فرس يشرب في بياضه، يراد به فرس أبيض الجحفلة وسائر جسده لون آخر (بوشر).
وبياض: قماش أبيض يكون من نسيج القطن أو الكتان ونحوهما (بوشر).
لبس البياض: نذر نفسه للموت، وقد قالوا هذا لأن الأكفان التي يكفن بها الميت لا تكون إلا بيضاً (انظر هامكر: تقي الدن احمد المقريزي، حصار دمياط ص127، دي ساسي طائف 1: 499).
ويقال أيضاً: أمره بلبس البياض إذا أراد قتله (دى ساسي طرائف 1: 52).
بياض الأرض: القفار من الأرض لم تزرع ولم تسكن. وهي تجمع عند لين بهذا المعنى على بياضات. وفي ابن البيطار (1: 37): ينبت في الأرض الرملة وفي البياضات من الجبال.
وبياض: مبيضة الكتاب ضد مسودة، وتطلق عامة على الكتاب نفسه (مونج 4 وما يليها).
وبياض: الكلس والجير يذاب بالماء ويطلى به الجدار. ففي كرتاس (ص35): ثم لبسوا عليه بالجص وغسل عليه بالبياض وذلك فنقصت تلك النقوش كلها وصارت بياضاً.
(1/501)

وفي الحلل الموشية (ص 78ق): فتناولت بياضاً من بقايا جيار وكتبت تحته (أي على الجدار).
بياض سلطاني (ألف ليلة 1: 210) وهو لا يزال إلى اليوم أفضل نوع من الجص في القاهرة (انظر ترجمة لين 1: 424).
بياض الوجه: طباشير أبيض، حكك (دومب 122).
وبياض: اسبيداج واسبيذاج، ويقال له أيضاً بياض جلوي عند عامة الأندلس (معجم الأسبانية ص70، تقويم قرطبة ص101) وفي المعجم اللاتيني العربي cerussa البياض لتعطير النساء.
وبياض، غشاء أبيض يجلل العين أو نكتة بيضاء غليظة في سواد العين. ففي حياة العرب لدوماس (ص190) في كلامه على فرس: البياض على عينه أي نكتة بيضاء على عينه (انظر ابن العوام 2: 569، 1: 532) وفي ابن البيطار (1: 43): تقلع البياض من العين قلعاً حسناً. وفي رياض النفوس (ص 80و)؛ فمرضت بالجدري فأتى على بصلاها وطلع عليه بياض فكانت لا ترى قليلاً ولا كثيراً. وانظر تقويم قرطبة ص83 وانظر أيضا الفعل ابيضّ.
على بياض: ورق أبيض لا كتابة فيه ويقال: ورق مختوم على بياض أي ورق ختم من غير أن يكتب فيه شيء (بوشر).
يا بياضك من يوم: أي ما أحسنك من يوم. وفي ابن عباد (3: 89) وا بياض وابن عباد زائري! أي ما أحسن اليوم إذ يزورني فيه ابن عباد (وانظر بوشر في أبيض).
بياض البردي: المادة البيضاء التي توجد تحت قشرة البردي أو قشرة الاسل ويتألف منها الساق (الجريدة الآسيوية، 1850، 1: 245).
بياض مقارب: مسودة مخطط، رسم أولى (الكالا، وهو يذكر هذه الكلمة في مادة " falso assi" والكلمة التي سبقتها هي " falso dezidor" كاذب. والكلمة العربية لا يمكن أن تعني هذا. والمادة التي تليها هي " falsa traçadura" مُبَيَّض. ولذلك أرى إنه لابد من أن توضع مادة " falso" (falsa) "assi" بعد كلمة " falsa traçadura".
بياض القلب: طيبة القلب، صفاء النفس، سلامة الطوية (بوشر).
بياض الناس، أو بياض أهل المدينة، أو بياض العامة، أو بياض: هم أهل الثراء الذين يستطيعون بثرائهم الحصول على كل أسباب الرغد ورفاهية العيش (معجم البيان).
أكل بياض: أكل اللبن والبيض، ولم ينقطع عن أكل اللحم كل الانقطاع (بوشر).
والبياض: الفحم، من تسمية الشيء بضده كما هو في معجم فوك. وفي كرتاس (ص358 من الترجمة، رقم 3) كانت أمطار عظيمة ببلاد المغرب وثلوج كثيرة فعدمت فيها البياض والحطب فبيع البياض بمدينة فاس درهمين للرطل.
وفي أماري (ص348) إن ملك الاراجون
(1/502)

قد سمح أن ينقل إلى بلاد المسلمين ((الحديد والبياض والخشب وغير ذلك)) (انظر مادة أبيض).
وبياض: قار وقطران، من تسمية الشيء بضده أيضاً (فوك، بوشر) وزفت وهو ضرب من القار (بوشر).
بَيُوض: ذكرت في معجم فوك في مادة " ovum" وفسرها ب" posta" التي يظهر أنها مشتقة من ( ova) ponere وهي بالفرنسية pondre. فهل علينا أن نترجمها بما معناه البيض المبيض؟ بَيّاضَة. بياضة العين: بياض العين الذي يحيط بسوادها (بوشر) وغشاء أبيض يجلل العين (دوماس حياة العرب ص425).
وبياضة في العين: ساد وهو تكشف في عدسة العين يمنع الابصار، ورطوبة في العين، ونكتة بيضاء في سواد العين (بوشر).
البَيَاضي: الزرع لا يحتاج إلى سقي حتى يحصد في الأراضي التي غمرتها مياه النيل في زيادته (صفة مصر 27: 17).
بَيّاض: قصَّار الحرير (براكس مجلة الشرق والجزائر 9: 215).
وبيّاضة: بَيُوض كثيرة البيض (بوشر).
أبيض. أبيض القلب: طيب القلب، سليم الطوية، صافي النفس، صريح، مخلص (بوشر).
ونهارك أبيض أو صباحكم أبيض: تحية يقولها أهل مصر بمعنى سعد نهارك أو سعد صباحكم (بوشر).
وكتيبة بيضاء (انظر لين) ويقال بهذا المعنى: بيضاء فقط (أخبار ص163).
أبيض: فحم، من تسمية الشيء بضده (همبرت 169 (بربرية)). ويجمع على بيض (هوست 222) وانظره في بياض في آخره.
وبيضاء (وحدها) اسم للبرص (دى يونج) وقطعة صغيرة من النقود تسمى بالأسبانية " blanca" وتسمى هذه القطع من النقود: الفرود البيض أيضاً (معجم الأسبانية 62) - والجمع بيض: دراهم (الحريري 374).
وبيضاء: جنبة كثيرة الفروع ذات أوراق تميل إلى البياض واسمها العلمي Anthyllis cytisoides ( معجم الأسبانية ص62).
أبْيَضَانِيّ: مائل إلى البياض (بوشر).
تبييض: قصدرة، طلى النحاس بالقصدير
(1/503)

ليبيض (بوشر).
مَبيضة: مقصرة الثياب، المحل الذي تقصر فيه الثياب (بوشر).
مُبَيَّض: بُيّض بالاسبيداج، طلي به (الكالا) والمخطط الأول، الرسم الأول، مسودة (الكالا).
مُبَيِّض: هو الذي يبيض الجدار بمحلول الجير (ألف ليلة 1: 634). ومن يبيض النحاس وهو الذي يطليه بالقصدير (بوشر).
مُبَيَّضَة: ما كُتِب كتابة نقية ضد مسودة، ويطلق عادة على الكتاب (مونج 454 وما يليها). وهي عند لين مُبْيَضَّة. وما أثبته من معجم فوك (انظر: nota وبَيّض notare) .

• بيْضَنْجان:= بادنجان: باذنجان (بوشر).

بيضنجان قوطة: بادنجان فرنجي، طماطم، بندورة (بوشر).
• بيع: باع. يقال: باعه ويعدى إلى المفعول الثاني ب ((في)) أعطاه إياه بثمن (أخبار ص45 حيث عليك أن تقرأ: ويبيعهم في رجالهم) كما يعدى إلى المفعول الثاني بعلى (معجم الماوردي، زيشر 20: 509) كما يعدي بالباء (زيشر 20: 510).
باع نفسه من الله: نذر نفسه لله (ابن بطوطة 4: 30، 196، تاريخ البربر 1: 127، 128) ويقال: باع من الله فقط (تاريخ البربر 2: 289).
وفي معجم بوشر: حمل حملة من باع نفسه بأبخس ثمن، أي هجم على الأعداء هجوم اليائس.
يباع: يمكن بيعه، لا يباع: لا يمكن بيعه (بوشر).
(1/504)

بَيّع (بالتشديد): باع (هلو) ومنح، وهب، وافق على (فوك) وقدّس، جعله في عداد القديسين (الكالا) وتواضع، تصاغر (رولاند).
بايع: بايع فلانا على: تآمر مع آخرين عليه (كليلة ودمنة ص242).
أباع إلى فلان: باعه (أماري ديب ص207).
ابتاع: باع (الجريدة الآسيوية 1841، 1: 411).
بَيْع: وجمع الجمع بيوعات، ففي كتاب العقود ص2: اشتراه منه بثمن كذا بيعاً صحيحاً قاطعاً سلك به ما جرت عادة المسلمين في بيوعاتهم.
وبيع: كراء (لين) وانظر معجم البلاذري.
بَيْعَة: واحدة البيع (بوشر) والبيع الجزاف وهو الذي لا يعرف أربح أو خسر (بوشر) وسلسلة اللوحة (فوك).
وكلمة بِيعة وهي كنيسة النصارى تنطق بالأندلس بَيْعة (فوك، الكالا) وتطلق أيضاً على كنيس اليهود (الكالا).
بِيْعَة. البيعة المقدسة: الكنيسة ويراد بها جماعة المؤمنين من النصارى (بوشر).
بِيَاعَة: ما يتقاضاه وسيط البيع عمولة له (محيط المحيط).
بَيِّع: بائع المفرد، تاجر صغير (بوشر) وهي بمعنى بَيّاع (انظر الكلمة) وبائع الخضراوات، وبائع السمك المملح وغير ذلك (ألف ليلة برسل 1: 193) ولا حاجة لتبديل بَيّع (انظر أيضاً لين) ببيّاع كما يريد فليشر (معجم ص30).
بَيّاع: تاجر، بائع، ومن يشتري ويبيع (فوك، بوشر، همبرت 102) وبائع المفرد (همبرت 100، المقري 1: 687) وتضاف كلمة بَيّاع كثيراً إلى ما يبيعه بالمفرد فيقال مثلا: بياع الأرز (ألف ليلة 3: 129) وبياع الحشيش (ألف ليلة 2: 66) وبيّاع الماء = سقاء (زيشر 11: 513). وبياع الجُلاب (زيشر 11: 515) وتجد أمثلة كثيرة في معجم بوشر مثل: بياع الخضراوات، وبيّاع السمك المملح، وبيَاع الجبن، وبياع
(1/505)

المخلل، وبياع الزيتون وغير ذلك (فليشر معجم 30).
والبَيّاع: وسيط البيع، الدلال (بوشر) والجاسوس (همبرت 140، هلو، وهي فيه بِيّاع.
والمرأة بَيّاعة عند بوشر، يقال: بياعة قشطة بائع. متاجر بائعة: سلع نافقة تجد من يشتريها بيسر (معجم الادريسي).
مَبَاع: محل تباع فيه السلع (معجم البلاذري).
مَبيع: الذي يباع (همبرت 102).

• بَيْك: (تركية) بيه، لقب اعتبار وتجمع على بَيْكَوَات (بوشر، محيط المحيط) وبَيْكَات (محيط المحيط).

• بِيك: من آلات البناء ذو رأسين محددين تنحت به الحجارة (محيط المحيط) وهو يقول إنها معرب بيك بالفارسية. وأرى أنها بيك pic الفرنسية.
• بيكارسون: شُنْقُب (بوشر).
• بيكر: بَيْكَرَ: قاس بالبيكار وأحسن مناسبة الأجزاء ببعضها (محيط المحيط).
تَبيكر: مطاوع بيكر (محيط المحيط).
بَيْكار: حرب، حملة، وقعة وتجمع على بَيَاكِير (مملوك 1، 2: 18).
بيكار وكذلك بركار، معرب من الفارسية.
بركار: برجار (بوشر، محيط المحيط، ألف ليلة 3: 91 وفي طبعة برسل 1: 240).
قاس بالبيكار: دقق، وازن، ناسب (بوشر).
وعلى البيكار: بقياس، ومجازاً: بدقة وتحقيق (بوشر).
ومشى على البيكار: وازن أعماله ورتب أموره (بوشر).
بِيكاريّ: مقيس بالبيكار، متناسب (محيط المحيط).
(1/506)

بيكارية وتجمع على بَوَاكِر: رصيعة، صحيفة معدنية كما ترجمها كاترمير (مملوك 2، 2: 70، 71) ولعلها سميت بذلك لأنها كانت على شكل دائرة خطت بالبركار.

• بيلسان: خمان (بوشر = بلسان) وفي معجم همبرت 183 يذكر بيلاسان أيضاً.
• بيلقانية: نجد في طبعة برسل لألف ليلة وليلة (1: 149) بين أسماء الحلوى ((ومشبك بيلقانية) ولم تذكر بيلقانية لا في طبعة ماكن ولا في طبعة بولاق، ولما كانت كلمة مشبك مذكرة فلا يجوز أن توصف بكلمة بيلقانية وهي مؤنثة ولذلك فأنا أميل إلى أن الصواب: ((ومشبك وبيلقانية))، وربما كانت ضرباً من الحلوى تنسب إلى بيلقان وهي مدينة في أرمينية الكبرى.
• بيله: هي عند الكالا ولرشندي بالباء، لفظة أسبانية، ويراد بها حوض النافورة (الكالا: pila de auga ( رايت، معجم ابن جبير) وقد ترجم الكالا " pila" و " auge" حوض، كما وجدها في معجم نونير غير أن فيكتور ترجمها بما معناه ((حوض النافورة)) وكلمة pila بالإيطالية تدل على نفس هذا المعنى) (المقري 1: 126، 127، ابن جبير 50، 199) وفي كرتاس 36 - 37 يجد المرء وصفاً لَخصّة وبيلة. وهاتان الكلمتان مترادفتان في معجم ألكالا فهو يفسر كل واحدة منهما بالأخرى. ويقول دفريمري (رحلة ابن بطوطة في آسيا الصغرى ص49) إن خَصّة تعنى الحوض الأعلى للنافورة وإن بيلة تعني الحوض الأسفل الذي يجتمع فيه الماء. غير إنه يعترف أن هذا وهم منه وقلب للحقيقة وأنه أراد أن يقول عكس هذا. والواقع أننا نجد في كرتاس ص37): ((فإذا امتلأت البيلة انساب الماء إلى الخصة)).
وبيلة: جون المعمودية، حوض العماد (الكالا).
والبيلة: الحوت أعجمية (محيط المحيط).

• بَيْلُون: ضرب من الطين الصلصال يستعمل في الحمام استعمال الصابون (بوشر).
• بيليك: مركب بيليك: مركب حربي (بوشر).
• بين: بان الشيء: ظهر واتضح، ومضارعه: يبان في معجم بوشر والمصدر بينونة. ففي ابن حيان (ص78): كان مع بسالته شاعراً محسنا قديم البيوته (البينونة) بمكانه في
(1/507)

المصاف في عهد الأمير محمد.
بَيَّن (بالتشديد) وضد، ودقق، واقنع (هلو) وفي معجم الكالا aprovar وهذا هو معنى prouver بالفرنسية (أي أثبت، برهن، أقام الدليل) (نبريجا، فيكتور) لئن هذا هو معنى الفعل بالعربية. وفي معجم لين: بيّنه he proved it ( أي أثبته وحققه وبرهنه).
بيّن حكمه: أظهر سطوته (بوشر).
بَيّن دعوى: دافع عنها (بوشر).
بيّن صورة: صورها ورسمها (بوشر).
بيّن اللفظ: تلفظه بوضوح (بوشر).
باين. باينه من: غايره وخالفه (بوشر). وميز الحق من الباطل ففي كتاب محمد بن الحارث (ص334): كان القاضي شديد المباينة في الحق قليل المداراة فيه.
وباينه به: أظهر وأعلن ففي ابن حيان (ص69و): باين سعيد بن مستنة بخلعان الأمير عبد الله. وفيه (ص69ق): ثم باين آخر ذلك كله بالانتكاث وجاهز بالخلعان.
أبان. يقال أبان عن نفسه: دافع عن نفسه، ففي رياض النفوس (ص73و) في كلامه عن قاض أوقف عن القضاء: أبان عن نفسه وكشف عن الشبه المرفوعة عليه.
تبيّن: توضح، تكشف، ظهر أثره. وتبين من غيره: تميز منه (بوشر).
وتبين: شَفَّ، بان من خلال جسم شفاف (الكالا).
وتبين: ثبت بالدليل (فوك) وفُسِّر (فوك).
وتبين: رأي، أدرك، ميز (معجم الادريسي البكري ص121) وفي المستعيني مادة سندروس: ويقال إن أهل الهند يفرغونه على موتاهم ليتبينوا منهم (مَنْ هُم) في كل وقتٍ.
تباين من: تضاد، تناقض (بوشر).
بَيْن. بين البصرة إلى مكة أي بين البصرة ومكة (معجم أبي الفداء).
(1/508)

بَيْنُهم بالبين، أو بَينُهُم لبين، أو إلى بين، أو مع بين. ذكر هذا في معجم فوك وهو مرادف لقولهم بعضهم لبعض. وبين البينين: بين الاثنين (بوشر).
بانة: بون، مسافة ما بين الشيئين (بوشر).
بينة (أسبانية): عقاب، قصاص (الكالا وفيه pena) .
بيان: توضيح، تبيِين (بوشر) وكانوا إذا كانت الكلمة غير واضحة في مخطوطة ما أعادوا كتابتها على الهامش وأضافوا إليها: بيان.
وبيان: شرح، عرض، تقرير (بوشر) وحجة وثيقة أعلام، مذكرة، عريضة، استرحام، قائمة جرد، جرد، (بوشر، معجم البلاذري) وبرنامج، منهج، خطة عمل (بوشر). ولوحة أو جدول فيه وصف لبلد، أو علم، أو فن (بوشر).
بيان البيت أو بيان المطرح: عنوان البيت، ويقال بيان فقط (بوشر).
بيان مختصر: قائمة الحساب، كشف الحساب، وفي اصطلاح التجار: مجمل السلع الموجودة (بوشر).
بيان الأسعار: قائمة الأسعار (تعريفة) (بوشر).
بيان كتاب: كراس مطبوع للدعاية (بوشر) علم بيان الدفع: جدول مفصل لمجموع الحساب (بوشر).
بَيَانِيّ: مُبَيَّن، موضع (بوشر).
بَيُونِي، (معرب Bayonne) غليون، ضرب من السفن الشراعية الكبرى القديمة (الكالا galeon) .
بَيّنة: شهادة، حجة، دليل، وفي معجم فوك إنها تجمع على بُيُون جمع تكسير.
وبينة: شاهد (فوك) وفي كتاب محمد ابن الحارث (ص238): زدني بينة أي جئني بشاهد آخر.
تباين: تضاد، تناقض (بوشر).
تبيين: توضيح (بوشر).
مباينة. حرف المباينة: حرف اضراب يبطل ما قبله ويثبت ما بعده. فهو يظهر مخالفة ما بعده لما قبله (بوشر).
متباين. متباينون: تابعون لملوك مستقلين. (دي سلان، تاريخ البربر 1: 442).
وعدد متباين (في إصلاح الحساب): عدد لا يحتويه عدد آخر.

• بَيُنْبْ: هذا هو الضبط الصحيح لهذه الكلمة، وقد ضبطها فريتاج بَيْنَبٌ. وقد ذكر ابن البيطار (1: 468) ضبطها كالأول.
(1/509)

وتطلق في الأندلس على نبات دافن كيديم وهو أيضاً خاماذفني عند ديسقوريدوس وفي معجم بوشر: Thymélée أي شنان، لصاص و lauréole أي مازريون و garon الشبيه بالغار وقد ضبطت فيه الكلمة (في مادة lauréole) ضبطها عند فريتاج.
• بينباشي: قائد الفوج (بوشر).
• بَيْه: تركية وتجمع على بيهات: بيك لقب تشريف (بوشر)
(1/510)