Advertisement

تاج العروس 039

عَدو
: (و ( {عَدا} يَعْدُو) ؛) ذِكْرُ المُضارِعِ مُسْتدركٌ كَمَا مَرَّ الإيماءُ إِلَيْهِ مِراراً، ( {عَدْواً) ، بالفَتْح، (} وعَدُوًّا) ، كعُلُوَ؛ ( {وعَدَواناً، محرَّكةً،} وتَعْداءً) بالفتحِ ( {وعَداً) ، مَقْصورٌ: (أَحْضَرَ) ، يكونُ مِنَّا ومِن الخَيْلِ.
وحُكِي: أَتاهُ عَدْواً، وَهُوَ مُقارِبُ الهَرْولَةِ ودُونَ الجَرْي.
(} وأَعْداهُ غَيْرُهُ) .) يقالُ: {أَعْدَيْتُ الفَرَسَ: أَي حَمَلْته على الحُضْر.
(} والعَدَوانُ، محرَّكةً، {والعَدَّاءُ) ، كشَدَّادٍ: كِلاهُما (الشَّديدَةُ) ، هَكَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ الشَّد يدُهُ بهاءِ الضَّمِير، أَي الشَّديدُ} العَدْوِ.
فِي الصِّحاح، يقالُ: إنَّه {لعَدَوانٌ، أَي شَديدُ العَدْوِ.
(} وتَعادَوْا: تَبارَوْا فِيهِ) ، أَي فِي العَدْوِ.
وقالَ الراغبُ: أَصْلُ العَدْوِ التَّجاوُزُ ومُنافاةُ الالْتِئَامِ، فتارَةً يُعْتَبر بالمَشْي فيُقالُ لَهُ العَدْوُ، وتارَةً بالقَلْبِ فيُقالُ لَهُ {العَدَاوَةُ إِلَى آخِر مَا قَالَ.
(} والعِداءُ، ككِساءٍ ويُفْتَحُ: الطَّلَقُ الواحِدُ) للفَرَسِ؛ فمَنْ فَتَحَ قالَ جاوَزَ هَذَا إِلَى ذاكَ، ومَنْ كَسَر فمِنْ {عَادَى الصَّيْدَ مِنَ العَدْوِ وَهُوَ الحُضْر حَتَّى يَلْحَقَه.
(و) } العَدِيُّ، (كَغَنِيَ جماعَةُ القوْمِ) ، بلُغَةِ هُذَيْل، ( {يَعْدُونَ لقِتالٍ) ونحْوِه؛ أَو الَّذين يَعْدُونَ على أَقْدامِهم؛ كَمَا فِي الصِّحاح، قالَ: وَهُوَ جَمْعُ} عادٍ كغَازٍ وغَزِيَ.
(أَو أَوَّلُ من يَحْمِلُ من الرَّجَّالةِ) لأنَّهم يُسْرِعُونَ العَدْوَ؛ وأَنْشَدَ الجوهريُّ
(39/5)

لمالِكِ بنِ خالِدٍ الخُنَاعِيّ:
لمَّا رأَيْتُ {عَدِيَّ القوْمِ يَسْلُبُهم
طَلْحُ الشَّواجِنِ والطَّرْفاءُ والسَّلَمُ (} كالعادِيَةِ فيهِما) ، والجمْعُ {العَوادِي.
(أَو هِيَ للفُرْسانِ) ، أَي لأوَّل مَنْ يَحْمِلُ مِنْهُم فِي الغارَةِ خاصَّةً.
(} وعَدا عَلَيْهِ {عَدْواً} وعُدُوًّا) ، كفَلْسٍ وفُلُوسٍ، وَبِهِمَا قُرِىء قوْلُه تَعَالَى: {فيَسُبُّوا اللهَ عَدْواً بغيرِ عِلْمٍ} ؛ {وعُدُوّ، كعُلُوِّ، قراءَةُ الحَسَنِ؛ وقُرِىء:} عَدُوًّا، يَعْنِي بجماعَةٍ، وقيلَ: هُوَ واحِدٌ فِي مَعْنى جماعةٍ؛ ( {وعَداءً) ، كسَحابٍ، (} وعُدْواناً، بالضَّمِّ والكَسْرِ) ، عَن ابنِ سِيدَه، ( {وعُدْوَى، بالضمِّ) فَقَط: (ظَلَمَهُ) ظُلْماً جاوَزَ فِيهِ القدرَ، وَهَذَا تَجاوُزٌ فِي الإخْلالِ بالعَدَالةِ فَهُوَ عادٍ؛ وَمِنْه قوْلُهم: لَا أَشْمَتَ اللهُ بكَ} عادِيَكَ أَي الظالِمُ لكَ؛ وقوْلُه تَعَالَى: {فَلَا {عُدْوان إلاَّ على الظَّالِمِين} ، أَي لَا سَبِيلَ.
وقِيلَ:} العُدْوانُ أَسْوأُ {الاعْتِداءِ فِي قوَّةٍ أَو فِعْلٍ أَو حالٍ؛ وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {ومَنْ يَفْعَلْ ذلكَ} عُدْواناً وظُلْماً فسَوْف نصْلِيه نَارا} ، وقولُه تَعَالَى: {بل أَنْتُم قوْمٌ {عادُونَ} ، أَي} مُعْتَدُونَ.
( {كتَعَدَّى} واعْتَدَى {وأَعْدَى) ، ومِن الأخيرِ:} أَعْدَيْت فِي مَنْطِقِكَ، أَي جرْتَ؛ كَمَا فِي الصِّحاح.
قالَ الراغبُ:! الاعْتِداءُ مجاوَزَةُ الحَقِّ قد يكونُ على سَبِيلِ
(39/6)

الابْتِداءِ، وَهُوَ المُنْهَى عَنهُ؛ وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {وَلَا {تَعْتَدُوا إنَّ اللَّهَ لَا يُحبُّ} المُعْتَدِين} . وَقد يكونُ على سَبيلِ المُجازَاةِ ويصحّ أَن يُتَعاطَى مَعَ مَنِ ابْتَدَأَ كقَوْلِه تَعَالَى: {فمنْ {اعْتَدَى عَلَيكم} فاعْتَدُوا عَلَيْهِ بمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكم} ، أَي قابِلُوه بحقِّ {اعْتِدائِه سُمِّي بمثْلِ اسْمِه لأنَّ صورَةَ الفِعْلَيْن واحِدٌ، وإنْ كانَ أَحدُهما طاعَةً والآخَرُ مَعْصِيَةً.
(وَهُوَ} مَعْدُوٌّ) عَلَيْهِ، ( {ومَعْدِيٌّ عَلَيْهِ) على قَلْبِ الواوِ يَاء للخفَّةِ؛ وأَنْشَدَ الجوهرِيُّ:
وَقد عَلِمَتْ عِرْسِي مُلَيْكَةُ أَنَّنِي
أَنا الليثُ} مَعْدِيًّا عَلَيْهِ {وعادِيا (} والعَدْوَى: الفَسادُ) ، والفِعْلُ كالفِعْل.
( {وعَدا اللِّصُّ على القُماشِ} عَداءً) ، كسَحابٍ، ( {وعُدْواناً، بالضَّمِّ والتَّحْريكِ) ؛) وَفِي المُحْكم بالضَّمِّ والفَتْح مَعًا وَهَكَذَا ضَبَطَه؛ أَي (سَرَقَهُ) ؛) وَهَذَا أَيْضاً تَجاوُزٌ فيمَا يخلُّ بالعَدَالةِ.
(وذِئْبٌ} عَدَوانٌ، محرَّكةً) :) أَي (عادٍ) .
(وَفِي الصِّحاح: {يَعْدُو على الناسِ.
ومِن سَجَعاتِ الأساسِ: وَمَا هُوَ إلاَّ ذِئْبٌ عَدَوانٌ دِينُه الظُّلم} والعُدْوانُ.
( {وعَداهُ عَن الأَمْرِ عَدْواً) ، بالفَتْحِ، (وعُدْواناً) ، بالضَّمِّ: (صَرَفَهُ وشَغَلَهُ؛} كعَدَّاهُ) ، بالتَّشديدِ. يقالُ: عَدّ عَن كَذَا، أَي اصْرِفْ بَصَرَك عَنهُ.
(و) عَدَا (عَلَيْهِ) عَدْواً: (وَثَبَ) .
(و) عَدَا (الأَمْرَ، و) عَدا (عَنهُ: جاوَزَهُ وتَرَكَهُ) .
(وعَداهُ الأَمْرَ (! كتَعدَّاهُ) :) تَجاوَزَهُ.
(39/7)

( {وعَدَّاهُ} تَعْدِيَةً: أَجازَهُ وأَنْفَذَه) {فتَعَدَّى.
} والتَّعَدِّي: مُجاوَزَةُ الشَّيءِ إِلَى غيرِهِ، وَمِنْه {تَعْدِيةُ الفِعْلِ عنْدَ النُّحَّاةِ، وَهُوَ جَعْلُ الفِعْل لفاعِلٍ يَصِيرُ مَنْ كانَ فاعِلاً لَهُ قَبْل} التَّعْديَةِ مَنْسوباً إِلَى الفِعْل نَحْو خَرَجَ زيْدٌ فأخْرَجْتَه.
( {والعَداءُ، كسَماءٍ وغُلَواءٍ: البُعْدُ.
(وَفِي الصِّحاحِ: بُعْد الَّدارِ.
قُلْت: وَمِنْه قوْلُ الَّراجزِ:
مِنْهُ على} عُدَواءِ الدَّار تَسْقِيمُ (و) أيْضاً: (الشَّغْلُ يَصْرِفُكَ عنِ الشَّيءِ) ، قَالَ زهيرٌ:
{وعادَكَ أَن تُلاقيها} العَدَاء وقيلَ: {العُدَواءُ: عادَةُ الشُّغْل.
وقيلَ: عُدَواءُ الشُّغْلِ مَوانِعُه؛ وأَنْشَدَ الجوهريُّ للعجَّاج:
وإنْ أَصابَ عُدَوَاءَ احْرَوْرَفا
عَنْها وولاَّها ظُلُوفاً ظُلَّفا (} والتَّعادِي: الأمْكِنَةُ الغَيْرُ المُتَساوِيَةِ؛ وَقد {تَعادَى المَكانُ) :) إِذا تَفاوَتَ وَلم يَسْتَوِ؛ وَمِنْه الحديثُ: (وَفِي المَسْجِدِ جَراثِيمُ} وتَعادٍ؛ أَي أَمْكنَةٌ مُخْتَلِفَة غَيْر مُسْتَوِيةٍ.
وَفِي الصِّحاح: قالَ الأصْمعي: نِمْتُ على مَكانٍ {مُتَعادٍ، إِذا كانَ مُتَفاوِتاً ليسَ بمُسْتَوٍ.
وَهَذِه أَرْضٌ} مُتعادِيَةٌ: ذاتُ حِجَرَةٍ ولَخاقِيق.
وَفِي الأساسِ: وبعُنُقِي وَجَعٌ مِن {تَعادِي الوِسادِ: مِن المَكانِ} المُتَعادِي غَيْر المُسْتَوِي.
(و) ! العِدَى، (كإلَى: المُتَباعِدُونَ) ؛) عَن ابنِ سِيدَه.
(و) أَيْضاً: (الغُرباءُ)
(39/8)

والأَجانِبُ؛ وَمِنْه حديثُ حبيب بنِ مُسْلِمَةَ لمَّا عَزَلَه عُمَرُ عَن حِمْصَ قالَ: (رَحِمَ اللهُ عُمَرَ يَنْزِعُ قَوْمه ويَبْعثُ القَوْمَ العِدَى) .
وقوْلُه: ( {كالأعْداءِ) :) يَقْتَضِي أنْ يكونَ} كالعدى فِي مَعانِيه وليسَ كَذلكَ.
وَالَّذِي فِي المُحْكم بَعْد قَوْله: وقيلَ الغُرْباء، وهُم {الأعْدَاءُ أَيْضاً لأنَّ الغَرِيبَ بَعِيدٌ؛ فالصَّوابُ أنْ يقولَ:} والأعْداء.
ويدلُّ لَه أيْضاً مَا فِي الصِّحاح، قالَ ابنُ السِّكِّيتِ: وَلم يأْتِ فِعْلٌ فِي النّعوتِ إلاَّ حَرْف واحِدٌ، يقالُ: هَؤُلَاءِ قَوْمٌ عِدًى، أَي غُرباءُ؛ وقَوْمٌ {عِدًى: أَي} أَعْداءٌ، وأَنْشَدَ:
إِذا كنتَ فِي قوْمٍ عِدًى لسْتَ منهمُ
فكُلْ مَا عُلِفْتَ من خَبِيثٍ وطَيِّب ( {والعُدْوَةُ، بالضَّمِّ: المَكانُ المُتباعِدُ) ؛) نقلَهُ ابنُ سِيدَه.
(} والعُدَواءُ، كالغُلَواءِ: الأَرضُ اليابِسَةُ الصُّلْبَةُ) ، ورُبَّما جاءَتْ فِي البِئْرِ إِذا حُفِرَتْ، ورُبّما كانتْ حَجَراً فيحيدُ عَنْهَا الحافِرُ.
ويقالُ: أَرْضٌ ذاتُ {عُدَواءَ إِذا لم تكُنْ مُسْتَقِيمةً وَطِيئةً وَكَانَت} مُتَعادِيَةً.
وقيلَ: هُوَ المَكانُ الخَشِنُ الغَلِيظُ.
وقيلَ: هُوَ المَكانُ المُشْرِفُ يَبْرُكُ عَلَيْهِ البَعيرُ فيَضْطجِعُ عَلَيْهِ، وَإِلَى جَنْبِه مَكانٌ مُطْمَئِنٌّ فيميلُ فِيهِ فيَتَوَهَّنُ، وتوَهُّنُه مَدُّ جِسْمِه إِلَى المَكانِ الوَطِيءِ فتَبْقى قَوائِمُه على العُدَواءِ، وَهُوَ المُشْرِفُ، فَلَا يَسْتَطِيعُ القِيامَ حَتَّى يموتَ، فتَوَهُّنه اضْطِجاعُه.
قَالَ الَّراغبُ: وَهَذَا مِن التَّجاوُزِ فِي أَجْزاءِ المقرِّ.
(و) أَيْضاً: (المَرْكَبُ الغَيْرُ المُطْمَئِنِّ) .
(وَفِي الصِّحاح: قالَ الأصْمعي: العُدَواءُ المَكانُ الَّذِي
(39/9)

لَا يَطْمَئِنُّ مَنْ قَعَدَ عَلَيْهِ.
يقالُ: جِئْتُ على مَرْكبٍ ذِي عُدَواء أَي ليسَ بمُطْمَئِنَ؛ وأَبو زيْدٍ مِثْله.
وَفِي المُحْكم: جَلَسَ على عُدَواء أَي على غَيْرِ اسْتِقامَةٍ.
قالَ ابنُ سِيدَه: وَفِي نسخةِ المصنَّفِ لأبي عُبيدٍ: ذِي عُدَواء مَصْرُوفٌ وَهُوَ خَطَأ مِنْهُ إِن كانَ قائِلَه لأنَّ فُعَلاء بِناءٌ لَا يَنْصرِفُ مَعْرِفَةً وَلَا نَكِرَةً.
( {وأَعْدَى الأَمْرَ: جاوَزَ غَيْرَه إِلَيْهِ) .
(وَفِي المُحْكم:} أَعْداهُ الدَّاءُ جاوَزَ غَيْرَه إِلَيْهِ؛ {وأَعْداهُ مِن عِلَّتِه وخُلُقِه وأَعْداهُ بِهِ: جَوَّزَه إِلَيْهِ؛ والاسْمُ مِن كلِّه العَدْوى.
(و) } أَعْدى (زيْداً عَلَيْهِ) :) إِذا (نَصَرَهُ وأَعانَهُ) ، والاسْمُ {العَدْوى، وَهِي النُّصْرةُ والمَعُونَةُ.
(و) أَعْدَاهُ: (قَوَّاهُ) ؛) وَمِنْه قولُ الشَّاعِرِ:
وَلَقَد أَضاءَ لكَ الطَّريقُ وأَنْهَجَت
سُبُلُ المكارِمِ والهُدَى} يُعْدي أَي: إبْصارُكَ الطَّريقَ يقوِّيكَ على الطَّريقِ.
( {واسْتَعداهُ: اسْتَعانَهُ واسْتَنْصَرَهُ) .) يقالُ:} اسْتَعْدَيْتُ على فلانٍ الأَميرَ فأعْداني: أَي اسْتَعَنْتُ بِهِ عَلَيْهِ فأَعانَنِي عَلَيْهِ؛ والاسْمُ مِنْهُ العَدْوَى وَهِي المَعُونَةُ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ؛ فيكونُ {الاسْتِعْداءُ طَلَب العَدْوَى وَهِي المَعُونَةُ.
(} وعادَى بينَ الصَّيْدَيْنِ {مُعادَاةً} وعِداءً: وَالَى وتابَعَ) بأَنْ صَرَعَ أَحَدَهما على إثْرِ الآخَرِ (فِي طَلَقٍ واحِدٍ) ؛) وكَذلكَ! المُعادَاةُ بينَ
(39/10)

رَجُلَيْن إِذا طَعَنَهما طَعْنَتَيْن مُتَوالِيَتَيْن؛ وأَنْشَدَ الجوهريُّ لامْرىءِ القَيْس:
{فعَادَى عِداءً بَين ثوْرٍ ونعْجَةٍ
دِرَاكاً وَلم يُنْضَحْ بماءٍ فيُغْسَلِ (} وعَداءُ كُلِّ شيءٍ، كسَماءٍ) ، وَعَلِيهِ اقْتَصَرَ الجوهريُّ ( {وعِداهُ} وعِدْوُهُ {وعِدْوَتُهُ، بكسْرِهنَّ وتُضَمُّ الأَخيرَةُ) ، إِذا فَتَحْته مَدَدْته وَإِذا كَسَرْته قَصَرْته؛ (طَوارُهُ) وَهُوَ مَا انْقادَ مَعَه مِن عَرْضِه وطُولِه. يقالُ: لَزِمْتُ} عَداءَ الطَّريقِ أَو النَّهْرِ أَو الجَبَلِ أَي طَوَاره.
( {والعِدَى، كإلَى: النَّاحِيَةُ؛ ويُفْتَحُ) ؛) كَمَا فِي المُحْكم، (ج} أَعْداءٌ) .
(وقيلَ: أَعْداءُ الوادِي: جَوانِبُه.
(و) أَيْضاً: (شَاطِىءُ الوادِي) وشَفِيرُه وجانِبُه.
( {كالعُدْوَةِ مُثَلَّثَةً) ، التَّثْلِيثُ عَن ابنِ سِيدَه، جَمْعُه عِدًى، بالكسْرِ والفَتْح.
وَفِي الصِّحاح:} العِدْوَةُ والعُدْوَةُ: جانِبُ الوادِي وحافَتُه؛ قالَ اللهُ تَعَالَى: {وهُم {بالعُدْوَةِ القُصْوى} .
وَفِي المِصْباح: ضمُّ العَيْن لُغَةُ قَرَيْش، والكسْرُ لُغَةُ قَيْسٍ، وقُرِىءَ بهما فِي السَّبْعةِ.
وَقَالَ الراغبُ:} العُدْوَة القُصْوى الجانِبُ المُتجاوِز للقُرْب.
(و) {العِدَا: (كُلُّ خَشَبَةٍ) تُجْعَلُ (بينَ خَشَبَتَيْنِ.
(و) أَيْضاً: (حَجَرٌ رَقيقٌ يُسْتَرُ بِهِ الشَّيءُ،} كالعِداءِ) ،
(39/11)

ككِتابٍ، (واحِدَتُه) {عِدْوٌ، (كجِرْوٍ) ، وَهُوَ حينئَذٍ جَمْعٌ.
وَالَّذِي فِي نسخ المُحْكم: العِدَى} والعَداءُ كإلَى وسَحابٍ، هَكَذَا ضَبَطَه بالقَلَمِ. ( {والعُدْوَةُ، بالكسْر والضَّمِّ: المَكانُ المُرْتَفِعُ) ؛) نقلَهُ الجوهريُّ عَن أَبي عَمْرٍ و، (ج.} عِداءٌ) ، كبُرْمَةٍ وبِرامٍ ورِهْمَةٍ ورِهامٍ، ( {وعَدَياتٌ) ، بالتَّحْريكِ، كَمَا فِي النسخِ، وَفِي الصِّحاح: بكسْرِ العَيْنِ وفَتْح الدالِ.
(} والعَدُوُّ: ضِدُّ الصَّدِيقِ) .
(وَفِي الصِّحاح: ضِدُّ الوَلِيِّ يكونُ (للواحِدِ والجَمْعِ والذَّكَرِ والأُنْثَى) بلَفْظِ واحدٍ، (وَقد يُثَنَّى ويُجْمَعُ ويُؤَنَّثُ) .
(فِي الصِّحاح: قالَ ابنُ السِّكِّيت: فَعُولٌ إِذا كانَ فِي تأْوِيلِ فاعِلٍ كَانَ مُؤَنَّثُه بغَيْرِ هاءٍ نَحْو رجلٌ صَبُور وامْرأَةٌ صَبُور، إلاَّ حَرْفاً وَاحِدًا جاءَ نادِراً؛ قَالُوا: هَذِه {عَدُوَّة الله.
قالَ الفرَّاءُ: إنَّما أَدْخَلوا فِيهَا الهاءَ تَشْبيهاً بصَديقةٍ لأنَّ الشيءَ قد يُبْنى على ضِدِّهِ. (ج} أَعْداءٌ، ج) جَمْعُ الجَمْعِ ( {أَعادٍ.
(} والعُدا، بالضَّمِّ والكَسْر: اسْمٌ الجَمْعِ) ، هَكَذَا هُوَ فِي النّسخ بالألِفِ، والصَّوابُ أنَّه يُكْتَبُ بالياءِ وَإِن كانَ واوِيًّا لكَسْرةِ أَوَّلِه.
وَفِي الصِّحاحِ: {العِدَى، بالكَسْرِ: الأعْدَاءُ، وَهُوَ جَمْعٌ لَا نَظِيرَ لَهُ.
وقالَ ابنُ السِّكِّيت: وَلم يأْتِ فِعَلٌ فِي النُّعوت إلاَّ حَرْف واحِدٌ يقالُ: هَؤُلَاءِ قَوْمٌ} عِدًى، أَي أَعْداءٌ؛ ويقالُ: قَوْمٌ {عُدىً مِثْل سِوًى وسُوًى؛ قالَ الأخْطَل:
أَلا يَا اسْلَمِي يَا هِنْدُ هِنْدَ بني بَدْرِ
وإنْ كانَ حَيَّانا عِدًى آخِرَ الدهْرِيُرْوَى بالضَّمِّ وبالكَسْر.
وقالَ ثَعْلبٌ: قَوْمٌ أَعْداءٌ} وعِدًى، بكسْرِ
(39/12)

العَيْن، فإنْ أُدْخِلَتِ الهاءُ قُلْت {عُداةٌ بضمِّ العَيْن.
(} والعادِي: {العَدُوُّ) قالتِ امْرأَةٌ مِن العَرَبِ أَشْمَتَ رَبُّ العالَمِيْن} عادِيَكَ، أَي {عَدُوَّكَ، (ج} عُداةٌ) ، كقَاضٍ وقُضاةٍ.
(وَقد {عَادَاهُ) } مُعادَاةً، (والاسْمُ {العَداوَةُ) يقالُ: عَدُوٌّ بَيِّنُ} المُعَادَاةِ {والعَداوَةِ،} فالعَداوَةُ: اسْمٌ عامٌّ مِن العَدُوِّ، وَمِنْه قوْلُهُ تَعَالَى: {وأَلْقَيْنا بَيْنهم العَداوَةَ والبغْضاءَ} .
( {وتَعادَى: تَباعَدَ) ، والاسْمُ العَداءُ، كسَحابٍ؛ وأَنْشَدَ الجَوْهرِي للأَعْشَى يَصِفُ ظَبْيَةً وطلاها:
وتَعَادى عَنهُ النَّهَار فَمَا تَعْ
جُوه إلاَّ عُفافةٌ أَو فُواقُيقولُ: تباعَدُ عَن ولَدِها فِي المَرْعى لئَلاَّ يَسْتَدِلَّ الذِّئْبُ بهَا عَلَيْهِ.
(و} تَعادَى (مَا بَيْنهم: اخْتلَف.
(وَفِي الصِّحاح: فَسَدَ.
(و) تَعادَى (القومُ: {عادَى بعضُهم بَعْضًا،) مِن العَداوَةِ.
(} وعَدِيتُ لَهُ، كرَضِيتُ: أَبْغَضْتُه؛) نقلَهُ ابنُ سِيدَه.
( {وعادَى شَعَرَهُ: أَخَذَ مِنْهُ أَو رَفَعَه) عنْدَ الغَسْل أَو جفاهُ وَلم يَدْهِنْه، أَو عاوَدَهُ بالوضُوءِ والغُسْلِ.
(وإِبلٌ} عادِيَةٌ {وعَوادٍ: تَرْعَى الحَمْضَ؛) كَمَا فِي المُحْكم، وَهُوَ مَا فِيهِ مُلُوحَةٌ.
وَفِي الصِّحاح:} العادِيَةُ من الإِبِلِ المُقِيمةُ فِي العِضاهِ لَا تُفارِقُها وليسَتْ تَرْعَى الحَمْضَ؛ قالَ كثيِّرٌ:
وإنَّ الَّذِي يَبْغي منَ المالِ أهْلُها
أَوارِكُ لمَّا تَأْتَلِفْ! وعَوادِي يقولُ: أَهْلُ هَذِه المَرْأَة يَطْلُبونَ
(39/13)

من مَهْرِها مَا لَا يكونُ وَلَا يُمْكِن كَمَا لَا تَأْتَلِفُ الأَوَارِكُ {والعَوادِي؛ وكذلكَ} العَادِيات؛ قالَ النُّعْمانُ بنُ الأعْرج:
رأَى صاحِبي فِي العادِياتِ نَجِيبةً
وأَمْثالها فِي الواضِعاتِ القَوامِسِ ( {وتَعَدَّوُا: وَجَدُوا لَبَناً) يَشْربُونه (فأَغْناهُمْ عَن الخَمْرِ،) كَذَا فِي النّسخ والصَّوابُ: عَن اللَّحْمِ أَي عَن اشْتِرائِه، كَمَا هُوَ نَصُّ المُحْكم.
(و) أَيْضاً: (وَجَدُوا مَرْعًى) لمَواشِيهم (فأَغْناهُمْ عَن شِراءِ العَلَفِ.
(و) } عَدِيٌّ، (كغَنِيَ: قَبيلَةٌ،) بل قَبائِل أَشْهَرهنَّ الَّتِي فِي قُرَيْش رَهْط عُمَر بنِ الخطَّاب، رضِيَ اللَّه عَنهُ، وَهُوَ عَدِيٌّ ابنُ كَعْبِ بنِ لُؤَيِّ بنِ غالِبِ بنِ فهرِ بنِ مالِكِ بنِ النَّضْر.
وَفِي الرِّباب: عَدِيٌّ بنُ عبْدِ مَناةَ بنِ أُدِّ بنِ طَلْحَةَ رَهْطُ ذِي الرُّمَّة.
وَفِي حَنيفَةَ: عَدِيُّ بنُ حنيفَةَ؛ وعَدِيٌّ فِي فزارَة؛ هَؤُلَاءِ ذَكَرَهُم الجَوْهريُّ.
وَفِي مرَّةَ بنِ أُدَد: عَدِيُّ بنُ الحارثِ بنِ مرَّة.
وَفِي السّكُون: عَدِيُّ بنُ أَشْرَس بنِ شبيبِ بنِ السّكُونِ.
وَفِي خزاعَةَ: عَدِيُّ بنُ سلولِ بنِ كعْبٍ.
وَفِي ربيعَةَ الْفرس: عَدِيُّ بنُ عُمَيْرَةَ بنِ أَسَدٍ.
وَفِي كَلْبٍ: عَدِيُّ بنُ جنابِ بنِ هُبَل.
(وَهُوَ) إِلَى كلَ من هَذِه القَبائِلِ: ( {عَدَوِيٌّ،) وَعَلِيهِ اقْتَصَرَ الجوهرِيُّ، (} وعَدَيِيُّ، كحَنَفِيَ،) هَكَذَا فِي النُّسخِ. والصَّوابُ كحَنِيفيَ كَمَا هُوَ نصُّ المُحْكَم.
(39/14)

(وبَنُو {عِدَى، كإلَى: حَيٌّ) من مُزَيْنَة، (وَهُوَ} عِدَاوِيٌّ،) نادِرٌ هَكَذَا فِي المُحْكم؛ وَهُوَ عَدِيُّ بنُ عُثْمان بنِ عَمْرِو بنِ أُدِّ بنِ طابِخَةٍ وأُمُّ عَمْرٍ ووتُسَمَّى مُزَيْنَة وَبهَا عُرِفُوا، وضَبَطَه الشَّريفُ النسَّابَةُ {عَدَّاء كشَدَّاد.
(} وعَدْوانُ،) بالتَّسْكِين: (قَبيلَةٌ) من قَيْسِ، واسْمه الحارِثُ بنُ عَمْرِو بنِ قَيْسٍ، وإنَّما قيلَ لَهُ ذلكَ لأنَّه {عَدا على أخِيهِ فهَمَّ بقَتْلِه.
وَفِي غَطَفان: عَدْوانُ بنُ سَهْمِ بنِ مرَّة، وَمِنْهُم ذُو الإصْبَع العَدْوانِيُّ حكِيمُ العَرَبِ.
(وبَنُو عَدَّاءٍ،) كشَدَّادٍ: (قَبيلَةٌ؛) قيلَ: هُم الَّذين تقدَّمَ ذِكْرُهم مِن مُزَيْنَة، وَهَكَذَا ضَبَطَه الشَّريفُ النسَّابَةُ فِي المقدَّمةِ الفاضِلِيَّةِ.
(} ومَعْدِيكَرِبَ، وتُفْتَحُ دالُهُ: اسْمٌ؛) فِي المُحْكَم: من جَعَلَه مَفْعِلاً كانَ لَهُ مَخْرَج مِن الياءِ والواوِ.
قالَ شيْخُنا: وفَتْح دالِهِ غَريبٌ وَلَا يُعْرَفُ فيمَا رُكِّبَ ترْكِيب مزْجٍ مُعْتَل وآخِرُ الجُزْءِ الأَوَّل مَفْتُوح، وفَتْحِ الدَّالِ مَعَ حَذْفِ الياءِ وعَدَم إبْدالِها ألِفاً مَعَ دَعْوَى أصالَةِ الميمِ أَشَدُّ غَرابةً.
قُلْت: وَهَذَا الَّذِي اسْتَغْرَبَه شيْخُنا فقد ذَكَرَه الصَّاغاني فِي التكمِلَةِ عَن ابنِ الكَلْبي وقالَ: هُوَ بلُغةِ اليَمَنِ.
(39/15)

( {وعَدا: فِعْلٌ يُسْتَثْنَى بِهِ مَعَ مَا وبدُونِهِ،) تَقول: جاءَني القَوْمُ مَا عَدا زَيْداً، وجاؤُوني عَدا زَيْداً، تنصبُ مَا بَعْدَهابها والفَاعِل مُضْمَر فِيهَا، كَذَا فِي الصِّحاح.
قالَ شيْخُنا: وإنَّما يكونُ فِعْلاً إِذا كانَ مَا بَعْده مَنْصوباً، فَإِن كانَ مَا بَعْدَه مَجْروراً فَهُوَ حَرْفٌ باتِّفاقٍ، انتَهَى.
وَفِي المُحْكم: رأَيْتهم عَدا أَخَاكَ وَمَا} عَداهُ، أَي مَا خَلا، وَقد يُخْفَضُ بهَا دُونَ مَا.
وَقَالَ الأزْهري: إِذا حَذَفْتَ نَصَبْت بمعْنَى إلاَّ، وخَفَضْت بمعْنَى سِوَى.
( {والعَدْوَى: مَا} يُعْدِي من جَرَبٍ أَو غيرِه، وَهُوَ مُجاوزَتُه مِن صاحِبِه إِلَى غيرِه.) يقالُ: {أَعْدَى فلانٌ فلَانا مِن خُلُقِه أَو مِن عِلَّةٍ بِهِ، أَو جَرَبٍ.
وَفِي الحديثِ: (لَا} عَدْوَى وَلَا طِيرَة) ، أَي لَا يُعْدِي شيءٌ شَيْئا؛ كَذَا فِي الصِّحاحِ.
وَفِي النهايَةِ: وَقد أَبْطَلَه الإِسْلامُ لأَنَّهم كَانُوا يظُنُّونَ أنَّ المَرَضَ بنَفْسِه {يتَعَدَّى، فأَعْلَمَهم النبيُّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم أَنَّه ليسَ الْأَمر كَذلكَ، وإنَّما اللَّهُ هُوَ الّذي يُمْرِضُ ويُنْزلُ الدَّاءَ، وَلِهَذَا قَالَ فِي بعضِ الأحاديثِ: فمَن أَعْدَى الأوَّل، أَي من أَيْنَ صارَ فِيهِ الجَرَب؟ .
(} والعَدَوِيَّةُ،) محرَّكةً: (من نَباتِ الصَّيْفِ بعدَ ذَهابِ الرَّبيعِ) يَخْضَرُّ صِغارُ الشَّجَرِ فتَرْعاهُ الإِبِلُ يقالُ: أَصابَتِ الإِبِلُ {عَدَوِيَّةً، كَذَا فِي الصِّحاح.
وقيلَ:} العَدَوِيَّةُ الرَّبْل.
(و) العَدَوِيَّةُ أَيْضاً: (صِغارُ الغَنَمِ؛) وقيلَ: هِيَ (بَناتُ أَرْبَعينَ يَوْماً،) فإِذَا جُزَّتْ عَنْهَا عَقِيقتُها ذَهَبَ عَنْهَا هَذَا الاسْمُ؛ قالَهُ اللَّيْثُ، وَقد
(39/16)

غَلَّطَه الأزْهري.
(أَو هِيَ بالغَيْنِ) والَّذالِ المعْجَمَتَيْن، أَو بإِعْجامِ الأَوَّلِ فَقَط، واحِدُها غَذِيٌّ؛ كَذَا فِي المُحْكم.
وسَيَأْتِي للمصنِّفِ فِي غَدَى وَفِي غَذَى.
وقدْ نَبَّه الأزْهري على تَغْليطِ اللّيْث وتَصْويب القَوْل الأَخيرِ.
(و) العَدَوِيَّةُ: (ة قُرْبَ مِصْرَ،) وَهِي تُعْرَفُ الآنَ بدَيْر العَدَوِيَّةِ.
والعَدَوِيَّةُ: قَرْيةٌ أُخْرى بالغَرْبيةِ قُرْب أبيار.
( {والعادِي: الأَسَدُ) لظُلْمِه وافْتِراسِه الناسَ؛ وَقد جاءَ فِي الحديثِ ذكْرُ السَّبع} العادِي.
(و) {عُدَيَّةُ، (كسُمَيَّةَ: امْرأَةٌ) مِن العَرَبِ، وَهِي أُمُّ قَيْسٍ وعَوْفٍ ومُسَاورٍ وسيَّارٍ ومَنْجوفٍ.
(و) بَنُو عُدَيَّة: (قَبيلَةٌ) وهُم بَنُو هؤلاءِ، نُسِبُوا إِلَى أُمِّهم المَذْكورَةِ، وهم مِن أَفْخاذِ صَعْصَعَة بنِ مُعاوِيَةَ بنِ بكْرِ بنِ وائلٍ.
(و) عُدَيَّةُ: (هَضْبَةٌ؛) نَقَلَهُ الصَّاغاني هَكَذَا.
(} وتَعَدَّى مَهْرَ فلانَةَ: أَخَذَه.
( {وعَدْوَةُ: ع.
(} وعَادِيا اللَّوْح: طَرَفاهُ،) كلٌّ مِنْهُمَا {عادِى،} كالعدى.
( {والعَوادِي من الكَرْمِ: مَا يُغْرَسُ فِي أُصُولِ الشَّجَرِ العِظامِ،) الواحِدَةُ} عادِيَةٌ.
(! وعادِيَةُ: أُمُّ أَهْبانَ) بنِ أَوْسٍ الأَسْلَمي ابْن عقبَةَ (مُكَلِّمِ الذِّئْبِ،)
(39/17)

رضِيَ اللَّه تَعَالَى عَنهُ، ويُعْرَفُ بابنِ عادِيَة.
( {والعَدَّاءُ بنُ خالِدِ) بنِ هوذَةَ مِن بكْرِ بنِ هوَازن، (صَحابِيٌّ) لَهُ وِفادَةٌ بَعْدَ حُنَيْن، وروايَةٌ، رضِيَ اللَّه تَعَالَى عَنهُ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
العادِيَةُ: الخَيْلُ المُغِيرَةُ؛ وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {} والعادِياتُ ضَبْحاً} .
وَهُوَ منِّي عَدْوَة القَوْسِ.
{والعَادِي:} المُعْتَدِي {والمُعَادِي والمُتَجاوِزُ الطّورِ.
وعَدَا طَوْرَه: جاوَزَهُ، وقولُه تَعَالَى: {غَيْرَ باغٍ وَلَا عادٍ} ، أَي: غَيْر مُتجاوِزٍ سَدّ الجُوعَة، أَو غَيْر عادٍ فِي المَعْصِيةِ طَرِيق المُحْسِنِين.
وقالَ الحَسَنُ: أَي وَلَا عَائِد فقُلِبَ.
} وعُدِي عَلَيْهِ، كعُنِيَ: سُرِقَ مالُه وظُلِم.
{والاعْتِداءُ فِي الدُّعاءِ: الخُرُوجُ عنِ السُّنَّةِ المَأْثُورَةِ.
والعادِي المُخْتَلِسُ.
} والعادِيَةُ: الشُّغْلُ يَعْدُوكَ عَن الشيءِ؛ والجَمْعُ العَوادِي، وَهِي الصَّوارِفُ.
يقالُ: {عَدَتْ عَوادٍ عَن كَذَا: أَي صَرَفَتْ صَوارِفُ؛ وقولُ الشاعِرِ:
} عَداكَ عَن رَيَّا وأُمِّ وَهْبٍ
! عادِي العَوادِي واخْتِلافُ الشَّعْبِفسَّرَ ابنُ الأَعْرابي: عَادِي العَوادِي بأَشَدّها أَي أَشَدّ الأَشْغَالِ، وَهُوَ كزَيْد رجُلُ الرِّجالِ أَي أَشَدُّ الرِّجالِ.
(39/18)

{وعَدْواءُ الدَّهْر: صَرْفُه واخْتِلافُه.
} والتَّعدِّي فِي القافِيَةِ: حَرَكةُ الهاءِ الَّتِي للمُضْمَرِ المُذَكَّر السَّاكِنَة فِي الوَقْف؛ {والمُتَعَدِّي الواوُ الَّتِي تَلْحقُه من بَعْدِها كقَوْله:
تَنْفُشُ مِنْهُ الخَيل مَا يَغْزِلُهُو فحركَةُ الهاءِ هِيَ} التَّعَدِّي، والواوُ بَعْدها هِيَ {المُتَعَدِّي، سُمِّيَت بذلك لأَنَّه تَجاوزٌ للحَدِّ وخُروجٌ عَن الواجِبِ، وَلَا يُعْتَدُّ بِهِ فِي الوَزْنِ، لأنَّ الوَزْنَ قد تَناهَى قَبْله جَعَلُوه آخِرَ البَيْت بمنْزِلَةِ الخَرْمِ أوَّله.
وقالَ ابنُ فارِسَ:} العَدْوَى طَلَبُكَ إِلَى والٍ {ليُعْدِيَكَ على مَنْ ظَلَمَكَ، أَي يَنْتَقِم مِنْهُ} باعْتِدائِه عَلَيْك.
والفقهاءُ يقولونَ: مَسافَة العَدْوَى وكأَنَّهم اسْتَعَارُوها من هَذِه العَدْوَى لأنَّ صاحِبَها يَصِلُ فِيهَا الذَّهابَ والعَوْدَ بعَدْوٍ واحِدٍ لمَا فِيهِ من القوَّةِ والجلادَةِ؛ كَمَا فِي المِصْباح.
وقوْلُهم: {أَعْدَى من الذِّئْبِ، من} العَدْوِ {والعَداوَةِ، والأوَّلَ أَكْثَر.
} والمُعَادَاةُ: المُوالاةُ والمُتابَعَةُ.
وَقَالُوا فِي جَمْعِ {عَدْوَةٍ} عَدايا فِي الشِّعْر.
! وتَعادَى القوْمُ: ماتَ بعضُهم إثْرَ بعضٍ فِي شَهْرٍ واحِدٍ وَفِي عامٍ واحِدٍ، أَو إِذا أَصابَ هَذَا دَاء هَذَا؛ وأَنْشَدَ الجوهريُّ:
(39/19)

فَمَا لَكِ مِنْ أَرْوَى {تَعادَيْت بالعَمى
ولاقَيْتِ كَلاَّباً مُطِلاًّ ورَامِيا} والعُدْوَةُ، بالضمِّ: الخلَّةُ من النَّباتِ، وَهِي مَا فِيهِ حَلاوَةٌ؛ والنَّسَبُ إِلَيْهَا {عُدوية على القِياسِ،} وعَدَوِيَّةٌ على غيرِهِ، {وعَوادٍ على النَّسَبِ بغيرِ ياءِ النَّسَبِ.
وإِبِلٌ عُدْويَّةٌ، بالضمِّ،} وعُدَوِيَّةٌ، بضمِّ ففَتْح: تَرْعَى الحَمْضَ.
{وتَعَدَّى الحقَّ} واعْتَداهُ: جاوَزَهُ، وَكَذَا عَن الحقِّ، وفَوْقَ الحقِّ، {والعِدَى: كإلَى: مَا يُطْبَقُ على اللَّحْدِ من الصَّفائِحِ؛ عَن أبي عَمْرٍ و، وبِه فسّر قَوْل كثيِّرٍ:
وحالَ السَّفا بَيْني وبَيْنَكَ والعِدَى
ورهْنُ السَّفَا غَمْرُ النَّقِيبة ماجِدُوالسَّفا: تُرابُ القَبْر.
وطالَتْ} عُدَوَاؤُهم أَي تَباعُدُهم وتَفَرُّقهم.
{والعُدَواءُ: إناخَةٌ قَلِيلَةٌ.
وجِئْتُكَ على فَرَسٍ ذِي} عُدَواءَ: غَيْر مُجْرًى إِذا لم يكُنْ ذَا طُمَأْنِينَة وسُهُولَة.
{وعُدَوَاءُ الشَّوْق: مَا بَرَّحَ بصاحِبِه.
} وعَدَّيْت عَنِّي الهَمَّ: نَحَّيْتَه.
وتقولُ لمَنْ قَصَدَك: {عَدِّ عَنِّي إِلَى غَيْري، أَي اصْرِفْ مَرْكبَك إِلَى غَيْرِي.
} والعادِيَةُ: الحدَّةُ والغَضَبُ.
وأَيْضاً: الظُّلْمُ والشرُّ، وَهُوَ مَصْدرٌ كالعاقِبَةِ.
{وعادِيَةُ الرَّجُلِ:} عَدْوُه عَلَيْك بالمَكْرُوه.
وعَدَا الماءُ يَعْدُو: إِذا جَرَى.
{وتَعَادَى القوْمُ عليَّ بنَصْرِهم: أَي تَوالَوْا وتَتابَعُوا.
} وعَدْوَةُ الأَمَدِ: مَدُّ البَصَرِ.
ويقالُ: عادِ رِجْلَكَ عَن الأرْضِ: أَي جافِها.
(39/20)

{وعَادَى الوِسادَةَ: ثَناها؛ والشيءَ: باعَدَهُ.
وتعَادَى عَنهُ: تَجافَى.
وفلانٌ لَا} يُعَادِينِي وَلَا يُوادِينِي: أَي لَا يُجافِينِي وَلَا يُواتِينِي.
{وتَعادَتِ الإِبِلُ جَمْيعاً: مَوَّتَتْ؛ وقَد} تَعَادَتْ بالقَرْحة.
وعَادَى القِدْرَ: إِذا طامَنَ إحْدَى الأَثافِي لتَمِيلَ على النارِ.
{وعَدَاني مِنْهُ شَرٌّ: أَي بَلَغنِي.
وفلانٌ قد} أَعْدَى الناسَ بشَرَ: أَي أَلْزَقَ بهم شَرًّا وفَعَلَ كَذَا عَدْواً بَدْواً: أَي ظاهِراً جِهاراً.
وقولُ العامَّةِ: مَا عَدَا مَنْ بَدَا، خَطَأ، والصَّواب: أَمَا مَا عَدَا بألفِ الاسْتِفْهامِ: أَي أَلَمْ يَتَعَدَّ الحَقَّ مَنْ بَدَأَ بالظُّلْم.
وَمَا لي عَنهُ {مَعْدًى: أَي لَا تجاوُزَ إِلَى غيرِهِ وَلَا قُصُورَ دُونَه.
ويقالُ: السُّلطانُ ذُو} عَدَوانٍ وذُو بَدرانٍ.
وبَنُو العَدَوِيَّةَ: قوْمٌ مِن حَنْظَلَة وتمِيمٍ نُسِبُوا إِلَى أُمِّهم، واسْمُها الحزامُ بنْتُ خزيمَةَ بنِ تمِيمِ بنِ الدول، ويقالُ فيهم: {بلعَدَوِيَّة أَيْضاً:} وعادِياءُ، والِدُ السَّمَوْأَل، مَمْدودٌ، قالَ النَّمِرُ بنُ تَوْلبٍ:
هلاَّ سأَلْت {بعادِياءَ وبَيْتِه
والخَلِّ والخَمْرِ الَّتِي لم تُمْنَعِوجاءَ مَقْصوراً فِي قوْلِ السَّمَوْأَل:
بَنَى لي} عادِياً حِصْناً حَصِيناً
إِذا مَا سامَنِي ضَيْمٌ أَبَيْت
(39/21)

{وَعَادِيَةُ بنُ صَعْصَعَة مِن هُذَيْلٍ.
وَفِي هوَازن: بَنُو} عاَدِيَة.
وَفِي بَجِيلَةَ: بَنُو عادِيَةَ بن عامِرٍ.
وَفِي أَفْخاذِ صَعْصَعة: بَنُو عادِيَةَ، وهم: بَنُو عبدِ اللَّهِ والحارِثِ نُسِبُوا إِلَى أُمِّهم.
وأَبو السّيَّارِ {عَاِدي بن سَنْد كَتَبَ عَنهُ السَّلَفِي.
وبرّ} العُدْوَةِ، بالضمِّ: بالأنْدَلُسِ، وَإِلَيْهِ نُسِبَ شهابُ بنُ إدْرِيس {العُدْوِيُّ عَن قاسِمِ بنِ أصْبَغ، قيَّدَه الرَّشاطِي.
وزِيادُ بنُ} عُدَيَ، كسُمَيَ عَن ابنِ مَسْعودٍ، قالَ الحافِظُ: وحَكَى فِيهِ البُخاري عُتَي بالتاءِ الفَوْقِيّة.
وقالَ ابنُ حَبيبٍ: كلُّ شيءٍ فِي العَرَبِ عَدِي بفَتْح العَيْن إلاَّ الَّذِي فِي طيِّىءٍ وَهُوَ {عُدَيُّ بنُ ثَعْلَبَة بنِ حَيَّان بنِ جرمٍ.
} وعِدْي، بكسْرٍ فسكونٍ، هُوَ ابنُ الحارِثِ بنِ عَوْفٍ النَّخَعِيُّ جَدُّ زُرَارَةَ بنِ قَيْسِ بنِ الحارِثِ بنِ عدي، وجَدُّ عَزِيزِ بنِ معاويَةَ بنِ سِنانِ بنِ عدي، ومثْلُه {عِدْيُ بنُ رَبيعَةَ بن عجلٍ.
وكسُمَيَّة:} عُدَيَّةُ بنُ أُسامةَ فِي آل عجلٍ، هَكَذَا ضَبَطَه الدَّارْقطْني.
وبَنُو عَدِيَ، كغَنِيَ: بليدَةٌ فِي الأَشْمونين سُمِّيَت باسْمِ النازِلِينَ بهَا، وهُم عَدِيُّ قُرَيْشٍ فيمَا زَعَمُوا، وَقد خَرَجَ مِنْهَا فِي الزَّمَن القَرِيب أَهْل العِلْمِ والصَّلاحِ.
{وأَعْدَى الشَّيءُ الشَّيءَ والصَّاحِبُ الصَّاحِبَ: أَكْسَبَه مثْلَ مَا بِهِ.
وَفِي المَثَلِ: قَرِينُ الشَّيء} يعدي قَرِينَه.
(39/22)

وبَنُو {عاداة: قَبِيلةٌ.
وأُمُورٌ} عِدْوَة، بالكَسْر: أَي بعِيدَةٌ.

عذو
: (و {عَذا البَلَدُ} يَعْذُو: طابَ هَواؤُهُ؛) عَن ابنِ الأَعْرابي.
( {والعَذاةُ: الأرضُ الطيِّبَةُ التُّرْبَةِ الكَرِيمَةُ المَنْبتِ.
(وقيلَ: هِيَ (البَعِيدَةُ) مِن النَّاسِ، أَو (من الماءِ والوَخَمِ) والوَباءِ: أَو هِيَ البَعِيدَةُ عَن الأَحْساءِ والنُّزُورِ، أَو الَّتِي لم يكُنْ فِيهَا حَمْضٌ وَلَا قرِيبَة مِن بِلادِه. (كالعَذِيَّةِ،) هُوَ مَضْبوطٌ كغَنِيَّةٍ، والصَّوابُ كفَرِحَةٍ كَمَا ضَبَطَه الجوْهرِي، (ج} عَذَواتٌ،) محرَّكةً، {وعَذًى.
وَفِي الحديثِ: (إِن كنتَ لَا بدَّ نازِلاً بالبَصْرة، فانْزِلْ} عَذَواتِها وَلَا تَنْزِلْ سُرَّتها) ؛ وقالَ الكُمَيْت:
{وبِالعَذَوات منبتنا نضار
ونبع لَا فصافص فِي كبيناوأَنْشَدَ الجوهريُّ لذِي الرُّمَّة:
بأَرْضِ هِجانِ التُّرْب وسْمِيَّةِ الثَّرى
} عَذَاةٍ نَأَتْ عَنْهَا المُلُوحَة والبَحْرُ (وَقد {عَذُوَتِ) الأَرضُ، ككَرُمَ، وَهَذِه عَن أَبي زيْدٍ، (وعَذِيَتْ،) كفَرِحَ، (أَحْسَنَ} العَذاةِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{العَذَوانُ: محرَّكةً: النَّشيطُ الخَفِيفُ الَّذِي ليسَ عنْدَه كبيرُ حِلْم وَلَا أصالةٍ، والأُنْثَى بالهاءِ، ويُرْوَى بالغَيْن كَمَا سَيَأْتِي.

عذي
: (ي} العِذْيُ، بالكسْر ويُفْتَحُ: الزَّرْعُ) الَّذِي (لَا يَسْقِيه إلاَّ
(39/23)

المَطَرُ؛) وَكَذَا النَّخْلُ؛ الفتْحُ عَن ابنِ الأَعْرابي.
(و) {العِذْيُ: (ع) بالبادِيَةِ؛ نَقَلَهُ الجوهرِيُّ تَبْعاً للَّيْثِ.
وَقد توقَّفَ فِيهِ الأزْهري فقالَ: لَا أَعْرِفه وَلم أَسْمَعْه لغيرِهِ.
(و) العِذْيُ: (كلُّ مَكَانٍ لَا حَمْضَ فِيهِ) وَلَا سبْخَ.
(} واسْتَعْذَيْتُ المَكانَ: وَافقنِي) هَواؤُهُ (واسْتَطَبْتُه؛) وَكَذَا اسْتَقْمَيْتُه.
(وإِبِلٌ {عَواذٍ،) على النَّسَبِ، (} وعاذِيَةٌ {وعَذَوِيَّةٌ،) بالتَّحْرِيكِ: (إِذا كانتْ فِي مَرْعًى لَا حَمْضَ فِيهِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
العِذْيُ:} كالعَذَاةِ، والجَمْعُ: {أَعْذَاءٌ، والاسْمُ} العَذاءُ {والعَذاةُ الخامَةُ مِن الزَّرْعِ.
} وعِذْيُ الكَلأ: مَا بَعُدَ عَن الرِّيفِ ونَبَتَ من ماءِ السَّماءِ.
{والعِذْيُ: الموْضِعُ الَّذِي يُنْبِتُ فِي الشِّتاءِ والصَّيْفِ مِن غيرِ نَبْعِ ماءٍ؛ عَن الليْثِ.

عرو
: (و} عَراهُ {يَعْرُوهُ) عَرْواً: (غَشِيَهُ طَالبا مَعْروفَهُ.) وذِكْرُ المُضارِعِ مُسْتدركٌ لما مَرَّ من مُخالَفَتِه لاصْطِلاحِه؛ (} كاعْتَراهُ.
(وَفِي الصِّحاحِ: {عَرَوْتُ الرَّجُلَ} أَعْرُوهُ {عَرْواً: إِذا أَلْمَمْتَ بِهِ وأَتَيْته طَالبا، فَهُوَ} مَعْرُوٌّ.
وفلانٌ {تَعْرُوهُ الأَضْيافَ} وتَعْتَرِيهِ: أَي تَغْشاهُ؛ وَمِنْه قولُ النابغَةِ:
أَتَيتُكَ {عارِياً خَلَقاً ثِيابيعلى خَوْفٍ تُظَنُّ بِي الظُّنونُ (} وأَعْرَوْا صاحِبَهُم: تَرَكُوهُ) فِي مكانِهِ وذَهَبُوا عَنهُ.
(39/24)

( {والعُرَواءُ، كالغُلَواءِ: قِرَّةُ الحُمَّى ومَسُّها فِي أَوَّلِ رِعْدَتِها؛) وَفِي الصِّحاح: فِي أَوَّلِ مَا تأْخُذُ بالرّعْدَةِ.
وقالَ الَّراغبُ:} العُرَواءُ رِعْدَةٌ تَعْتَرضُ مِن العري.
(و) قد ( {عُرِيَ) الرَّجُلُ، (كعُنِيَ،) أَي على مَا لم يُسَمَّ فاعِلُه.
قَالَ ابنُ سِيده: وأَكْثَرُ مَا يُسْتَعْمَلُ فِيهِ هَذِه الصِّيغَة فَهُوَ} مَعْرُوٌّ؛ (أَصابَتْه؛) وقيلَ: {عَرَتْه، وَهِي} تَعْرُوه: جاءَتْ بنافِض. {والعُرَوَاءُ (من الْأسد: حسه) وَأَيْضًا
(مَا بَين اصْفِرارِ الشَمْسِ إِلَى الَّليلِ: إِذا هَاحَتْ رِيحٌ} عَريَّةٌ، أَي: بَارِدَة وَهِي: ريحُ الشّمال. وَنَصّ الْمُحكم: العُرَواءُ اصْفِرارُ الشَّمس، وَلَيْسَ فِيهِ لَفْظَة: مَا بَين.
( {والعُرْوَةُ،) بالضمِّ، (مِن الدَّلْوِ والكُوزِ) ونحْوِه: مَعْروفَةٌ، وَهِي (المَقْبِضُ.
(و) } العُرْوَةُ (من الثَّوْبِ،) وَفِي المُحْكم: {وعُرْوَةُ القَمِيصِ، (أُخْتُ زِرِّهِ،) وَفِي المُحْكم: مَدْخَلُ زِرِّه.
(} كالعُرَى) كهُدًى، هَكَذَا فِي النُّسخِ وَفِي بعضِها: {كالعَرِيِّ أَي كغَنِيَ، والصَّوابُ بضمَ فسكونٍ كَمَا هُوَ نَصُّ التَّكْمِلَةِ، (ويُكْسَرُ،) وكأَنَّهما جَمْعُ} عُرْوَةٍ.
(و) {العُرْوَةُ (من الفَرْجِ: لَحْمُ ظاهِرِهِ يَدِقُّ فيأْخُذُ يَمْنَةً ويَسْرَةً مَعَ أَسْفَلِ البَظْرِ،) وهُما} عُرْوتانِ.
(وفَرْجٌ! مُعَرًّى؛) كمعَظَّمٍ، إِذا كانَ كَذلكَ.
(و) قيلَ: العُرْوَةُ (الجماعَةُ مِن العِضاهِ) خاصَّةً يَرْعَاهَا الناسُ إِذا أَجْدَبُوا.
وقيلَ: بَقِيَّةُ العِضاهِ (والحَمْضِ يُرْعَى فِي الجَدْبِ،) وَلَا يقالُ لشيءٍ من الشَّجَرِ عُرْوَةٌ
(39/25)

إِلَّا لَهَا، غَيْرَ أنَّه يُشْتَقُّ لكلِّ مَا بَقِيَ مِن الشَّجَرِ فِي الصَّيْفِ.
(و) {العُرْوَةُ: (الأَسَدُ؛) وَبِه سُمِّي الرَّجُل عُرْوَةً، نقلَهُ الجوهريُّ.
(و) العُرْوَةُ أَيْضاً: (الشَّجَرُ المُلْتَفُّ) الَّذِي (تَشْتُو فِيهِ الإِبِلُ فتأْكُلُ مِنْهُ؛ وقيلَ: هُوَ (مَا لَا يَسْقُطُ وَرَقُه فِي الشِّتاءِ) كالأرَاكِ والسِّدْرِ؛ وقيلَ: هُوَ مَا يَكْفي المالَ سَنَتَه، وقيلَ: الَّذِي لَا يزالُ باقِياً فِي الأرضِ لَا يَذْهَبُ والجَمْعُ العُرَى.
(و) مِن المجازِ: العُرْوَةُ: (النَّفِيسُ مِن المالِ، كالفَرَسِ الكَرِيمِ) ونحوِهِ، وَهُوَ فِي الأصْلِ لمَا يُوثَقُ بهِ ويُعَوَّلُ عَلَيْهِ.
(و) العُرْوَةُ (حَوَالِي البَلَدِ) يُقالُ: رَعَيْنا عُرْوَةَ مكَّةَ، أَي مَا حَوْلَها.
(ورِيحٌ عَرِيَّةٌ} وعَرِيٌّ: بارِدَةٌ.
(قَالَ الْكلابِي: يقالُ إنَّ عَشِيَّتَنا هَذِه {لعَرِيَّة؛ نَقلَهُ الجوهرِيُّ.
(} والعِرْوُ، بالكسْرِ: النَّاحِيَةُ؛) جَمْعُه {أعْراءٌ كقِدْحٍ وأَقْداحٍ.
(و) أَيضاً: (مَنْ لَا يَهْتَمُّ بالأمْرِ.
(وَفِي الصِّحاحِ: وأَنا} عِرْوٌ مِنْهُ، بالكسْرِ: أَي خِلْوٌ مِنْهُ.
قالَ ابنُ سِيدَه: وأُراهُ من العُرْي، فبابُه الياءُ، (ج {أعْراءٌ.
(وَفِي التكملةِ:} الأعْراءُ القَوْمُ الَّذين لَا يُهِمُّهُم مَا يُهِمُّ أصْحابَهم.
(و) من المجازِ: (عُرِيَ إِلَى الشَّيءِ، كعُنِيَ،) {عَرْواً: (باعَهُ ثمَّ اسْتَوْحَشَ إِلَيْهِ.
(ويقالُ:} عُرِيتُ إِلَى مالٍ لي أَشَدَّ! العُرَواءِ: إِذا بِعْته ثمَّ تَبِعَتْه نَفْسُك.
(وأَبو عُرْوَةَ: ة بمكَّة.
(و) أَيْضاً: (رجلٌ) زَعَمُوا (كانَ يَصِيحُ بالأَسدِ،) وَفِي المُحْكم: بالسَّبُعِ؛ وَفِي الأساسِ: بالذئْبِ؛
(39/26)

(فيَموتُ فيُشَقُّ بَطْنُه فيُوجَدُ قَلْبُه قد زَالَ عَن موضِعِه؛) نقلَهُ ابنُ سِيدَه والزَّمخشرِيُّ؛ ونصُّ الأَخيرِ: وَكَانُوا يَشُقُّونَ عَن فُؤادِهِ فيَجِدُونَه خَرَجَ من غِشائِهِ.
وقالَ: (قالَ النَّابغةُ الجَعْدِيُّ:
(زَجْرَ أبي عُرْوَةَ السّباع إِذا (أَشفَقَ أَن يَخْتَلِطْنَ بالغَنَمِوفي المُحْكم: يَلْتَبِسْنَ.
قالَ شيْخُنا: كَتَبَ بعضٌ على حديثِ أَبي عُرْوَةَ مَا نَصّه:
كأَنَّه خَبَرٌ لم يَرْوِه ثِقَةٌ وليسَ يقْبَلُه فِي الناسِ مِن أَحَدِلكن ذَكَرَ بعضُ مَنْ أَرَّخَ المُلُوكَ: أنَّ أَسداً اقْتَحَمَ بَيْتاً فيهِ الأَمِينِ، وَهُوَ إِذْ ذاكَ خَلِيفَة، وَكَانَ لَا سِلاحَ مَعَه، فلمَّا تَجاوَزَ الأَسَد قَبَضَ الأَمِينُ ذَنَبَه ونَثَرَهُ نَثْرَةً أَفْعَى لَهَا الأَسَد فماتَ مَكانَه، وزَاغَتْ أَنامِلُ الأَمِينِ مِن مَفْصِلِها فأحْضَرَ الطَّبِيبِ فأَعادَها وعَالَجَها، فِي خبَرٍ طَويلٍ، انتَهَى.
وكَتَبَ البَدْرُ الْقَرَافِيّ عندَ هَذَا البَيْت: وَلَا دَلالَةَ فِي البَيْتِ على مَا ذكرَ.
قُلْت: وَهُوَ مَدْفُوعٌ بأَدْنى تَأَمّل، وَهَذَا كَلامُ مَنْ لم يَصِلْ إِلَى العُنْقُودِ.
( {وعَرْوَى، كسَكْرَى: ع؛) قالَ نَصْر: هُوَ ماءٌ لأبي بَكْرِ بنِ كِلابٍ؛ وقيلَ؛ جَبَلٌ فِي دِيارِ ربيعَةَ بنِ عبدِ اللَّهِ بنِ كِلابٍ؛ وقيلَ: جَبَلٌ فِي دِيارِ خَثْعَم.
(و) } عَرْوَى: (اسْمٌ.
(و) أَيْضاً: (هَضْبَةٌ) بشَمّامٍ؛ عَن نَصْر.
( {وعَرْوانُ: اسْمٌ.
(و) أَيْضاً: (ع؛) وَقيل: جَبَلٌ.
(وابنُ} عَرْوانَ: جَبَلٌ) آخَرُ.
(39/27)

( {وعَرَّى المَزادَةَ: اتَّخَذَ لَهَا عُرْوَةً؛) هَكَذَا هُوَ مَضْبوطٌ فِي النسخِ} عَرَّى بالتَّشْدِيدِ، أَو عَرَا بالتَّخْفِيفِ كَمَا هُوَ نَصُّ المُحْكم.
وَفِي التّكْملةِ: عرِّ المَزادَةَ: أَي اتَّخِذْ لَهَا عُرْوَةً.
( {والأُعْرُوانُ، بالضَّمِّ: نَبْتٌ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} عَراهُ الأَمْرُ {يَعْرُوه: غَشِيَهُ وأَصابَهُ.
} واعْتَراهُ: خَبلَهُ.
وأَيْضاً: قَصَدَ عَراهُ أَي ناحِيَتَه.
{وأَعْرَى الرَّجُل: إِذا حُمَّ.
ولَيْلةٌ} عَرِيَّةٌ: بارِدَةٌ.
{وأَعْرَيْنا: أَصابَنَا ذلكَ؛ وقيلَ: بَلَغنا بَرْدَ العَشِيّ.
ومِن كَلامِهم: أَهْلَكَ فقَدْ} أَعْرَيْتَ، أَي غابَتِ الشَّمْس وبَرَدَتْ.
{وعَراهُ البَرْدُ: أَصابَهُ.
} وعَراَّ القَمِيصَ {وأَعْراهُ: جَعَلَ لَهُ} عُرًى.
{والعُرْوَةُ الوُثْقَى: قولُ لَا إِلَه إلاَّ اللَّه؛ وَهُوَ على المَثَلِ.
وأَصْلُ العُرْوَةِ مِن الشَّجَرِ: مَا لَهُ أَصْلٌ باقٍ فِي الأرْضِ كالنَّصِيِّ والعَرْفَج وأَجْناسِ الخُلَّة والحَمْضِ، فَإِذا أَمْحَلَ الناسُ عَصَمت العُرْوَةُ الماشِيَةُ؛ ضَرَبَها اللَّهُ مَثَلاً لمَا يُعْتَصَم بهِ مِن الدِّين فِي قوْلِهِ؛ {فقد اسْتَمْسَكَ} بالعُرْوَةِ الوُثْقَى} .
{وعُرِيَ هَواهُ إِلَى كَذَا، كعُنِيَ: أَي حَنَّ إِلَيْهِ.
} وعُرْوَةُ الصَّعالِيك: عِمادُهُم؛ واسْمُ رجُلٍ مَعْروفٍ؛ وأَنْشَدَ الجوهريُّ للحَكَم بنِ عَبْدلٍ:
ولمْ أَجِدْ عُرْوَةَ الخَلائِقِ إلاَّالدِّين لمَّااعْتَبَرَتُ والحَسَبا! والعُرَى، كهُدًى: قوْمٌ يُنْتَفَع بهم
(39/28)

تَشْبيهاً بذلكَ الشَّجَر الَّذِي يَبْقى؛ وأَنْشَدَ الجَوْهرِي لمُهَلْهل:
خَلَع المُلوكَ وسارَ تحتَ لِوائِه شجرُ {العُرَى وعُراعِرُ الأَقْوامِشَبَّهوا بهَا النّبْل مِن الناسِ.
} والعِرْوُ، بالكسْر: الجماعَةُ مِن النَّاسِ؛ يقالُ: بهَا {أعْراءٌ مِن الناسِ.
وعُرْوَةُ بنُ الأَشْيَم: رجُلٌ كانَ مَشْهوراً بطُولِ الذَّكَر.
وقوْلُهم فِي جَمْعِ العُرْوَةِ عَرَاوِي عامِّيَّةَ.
والعُرَى: عُرَى الأحْمالِ والرَّواحِلِ؛ وَمِنْه الحديثُ: (لَا تُشَدُّ العُرَى إلاَّ إِلَى ثلاثِ مَساجِد) .
} وعُرِيَ الرَّجُلُ، كعُنِيَ: أَصابَتْه رِعْدَةُ الخَوْفِ.
{وأعْراهُ صَدِيقُه: تَباعَدَ مِنْهُ وَلم يَنْصِرْه؛ عَن ابنِ القطَّاعِ والجوهريّ.
ويقالُ:} عَرِيَّةُ النَّخْلِ فَعِيلَة بمعْنَى مَفْعولةٍ مِن {عَراهُ} يَعْرُوهُ إِذا قَصَدَه، وسَيَأْتِي فِي الَّذِي يَلِيه.
{وعَرا} يَعْرُو: طَلَبَ؛ وَمِنْه قولُ لَبيدٍ أَنْشَدَه الْجَوْهَرِي.
والنّيبُ إنْ {تُعْرَ منِّي رِمَّةً خَلَقاً بَعْدَ المَماتِ فَإِنِّي كُنْتُ أَتَّئِزُويقالُ لطَوْقِ القِلادةِ عُرْوَةٌ ونزلَ} بعرْوَتِه: أَي ساحَتِه.
وأَرْضٌ عرْوَةٌ: خَصِيَبَةٌ.
(39/29)

عري
: (ي {العُرْيُ، بالضَّمِّ: خِلافُ اللُّبْسِ.
(} عَرِيَ) الرَّجُلُ من ثِيابِهِ، (كرَضِيَ، {عُرْياً} وعُرْيَةً، بضمِّهِما؛) وَفِي الصِّحاحِ: {عُرِّياً، بضمَ فكسْرٍ مَعَ تَشْديدٍ، وبكسْرِ العَيْن أَيْضا هَكَذَا ضُبِطَ فِي النسخِ؛ (} وتعرَّى،) هُوَ مُطاوِعُ {أعْرَاه} وعَرَّاهُ.
( {وأعْراهُ الثَّوْبَ وأعْراهُ (مِنْهُ، وعَرَّاهُ} تَعْرِيةً فَهُوَ {عُرْيانٌ، ج} عُرْيانُونَ.
(و) رجُلٌ ( {عارٍ، ج} عُرَاةٌ؛ وَهِي بهاءٍ؛) يقالُ: امرأَةٌ {عُرْيانَةٌ} وعارِيَةٌ.
قالَ الجَوْهَرِيُّ: وَمَا كانَ على فُعْلانٍ فمؤَنَّثُه بالهاءِ.
(وفَرَسٌ {عُرْيٌ، بالضَّمِّ: بِلا سَرْجٍ) وَلَا أَداةٍ، والجَمْعُ} الأعْراءُ، وَلَا يقالُ عُرْيانٌ، كَمَا لَا يقالُ: رجُلٌ عُرْيٌ.
وَمن سَجَعات الأساسِ: رأَيْتُ عُرياً تحْت عُريانٍ.
وَفِي المِصْباح: فَرَسٌ عُرْيٌ، وُصِفَ بالمَصْدَرِ ثمَّ جُعِلَ اسْماً وجُمِعَ فقيلَ: خَيْلٌ {أَعْراءٌ، كقُفْلٍ وأَقْفال.
(وجارِيَةٌ حَسَنَةُ} العُرْيَةِ، بالضَّمِّ والكسْرِ، و) حَسَنَةٌ ( {المُعَرَّى} والمُعَرَّاةِ: أَي) حَسَنَةُ (المُجَرَّدِ،) أَي حَسَنَةُ إِذا جُرِّدَتْ، وَفِي هَذَا المَعْنى قالَ بعضٌ:
حسن الغصونِ إِذا اكْتَسَتْ أَوْرَاقُها
وتَرَاهُ أَحْسَن مَا يكونُ مَجَرَّداوالجَمْعُ ا {لمَعارِي، وضُبِطَ فِي المُحْكم: المُعَرَّى والمُعَرَّاة، على صِيغَةِ اسْمِ المَفْعولِ، ومِثْلُه فِي الأساسِ. وجعلَ المُعَرَّى} والعُرْيَة كالمُجرَّدِ والجُرْدَةِ زِنَةً ومَعْنًى.
(و) يقالُ: مَا أَحْسَنَ! مَعارِيَ هَذِه المَرْأَة؛ قيلَ: (المَعارِي حيثُ يُرَى،
(39/30)

كالوجهِ واليَدَيْنِ والرِّجْلَيْنِ،) وقيلَ: هِيَ مَبادِي العِظام حيثُ تُرَى مِن اللَّحْمِ؛ وأَنْشَدَ الجَوْهرِي لأبي كبيرٍ الهُذَلي:
مُتَكَوِّرِينَ على المَعارِي بَيْنَهُم
ضَرْبٌ كتَعْطاطِ المَزاد الأَثْجَلِوقيلَ: مَعارِي المَرْأَةِ مَا لَا بُدَّ مِن إظْهارِهِ، واحِدُها مَعْرًى.
(و) المَعارِي: (المَواضِعُ) الَّتِي (لَا تُنْبِتُ.
(و) المَعارِي: (الفُرُشُ،) بضمَّتَيْن، جَمْعُ فِراشٍ، وَبِه فُسِّر قولُ الهُذَلي:
أَبِيتُ على مَعارِي واضِحَاتٍ
بِهِنَّ مُلَوَّبٌ كَدَمِ العِباطِواخْتَارَها على {مَعارٍ للوَزْنِ.
وَفِي الصِّحاح: وَلَو قالَ مَعارٍ لم يَنْكَسِرِ البَيْت، وَلَكِن فَرَّ مِن الزحافِ.
(} والعُرْيانُ،) بالضَّمِّ: (الفَرَسُ المُقَلَّصُ الطَّويلُ) القَوائِمِ.
(و) {عُرْيانٌ: (اسْمُ) رجُلٍ.
(و) أَيْضاً (أُطُمٌ بالمدينَةِ) لبَني النجَّار من الخَزْرجِ.
(و) } العُرْيانُ (من الرَّمْلِ؛ نَقاً أَوْ عَقْدٌ لَا شَجَرَ عَلَيْهِ،) نقلَهُ ابنُ سِيدَه.
( {واعْرَوْرَى: سارَ فِي الأرضِ وحْدَهُ.
(و) } اعْرَوْرَى أَمْراً (قَبيحاً:) رَكِبَه و (أَتَاهُ،) وَلم يَجِىءْ افْعَوْعَلَ مُجاوِزاً غَيْره، واحْلَوْلَيْتُ المكانَ:
(39/31)

اسْتَحْلَيْتَه.
(و) اعْرَوْرَى (فَرَساً: رَكِبَهُ {عُرْياناً،) هَكَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ رَكِبَه} عُرْياً؛ كَمَا هُوَ نَصّ الجَوْهري وَابْن سِيدَه؛ وتقدَّم أنَّه لَا يقالُ: فَرَسٌ عُرْيَانٌ، كَمَا لَا يقالُ: رجُلٌ {عُرْيٌ، وَيُمكن أنْ يجعلَ عُرْياناً حَالاً من ضَمِيرِ الفاعِلِ وَهُوَ بَعِيدٌ.
وجَعَلَه المَوْلى سعْدُ الدِّين فِي شرْحِه على التَّصْرِيفِ واوِيًّا، وَوَجهه محشيه النَّاصِر اللَّقَّانِيّ بكوْنِه من العُرْوِ وَهُوَ الخِلوّ واسْتَبْعَدَه.
قُلْت: وَهُوَ كذلكَ صَرَّحُوا أَنَّه من العُرْيِ لَا مِن العُرْوِ.
(} والمُعَرَّى مِن الأَسْماءِ: مَا لم يَدْخُلْ عَلَيْهِ عامِلٌ كالمُبْتَدَا؛) كَذَا نَصّ المُحْكم.
وقالَ البَدْرُ القرافيِ: الأوْلى الابْتِداءُ لأنَّه العامِلُ الرَّفْع فِي المُبْتَدَأ.
قُلْتُ: وَهُوَ ساقِطٌ مِن أَصْلِهِ ومَنْشؤه عَدَم الفَهْم فِي عِبارَاتِ المُحقِّقِين.
(و) {المُعَرَّى: (شِعْرٌ سَلِمَ من التَّرْفِيلِ والإذالَةِ والإسْباغِ؛) نقلَهُ ابنُ سِيدَه، ثمَّ ذَكَرَ هَذَا وَمَا قَبْله ليسَ مِنَ اللُّغَةِ فِي شيءٍ وإنَّما هُما من قواعِدِ النحْوِ والعَرُوضِ، وكأَنَّه تَبِعَ صاحِبَ المُحْكم فِيهِ، وأَحَبَّ أَن لَا يخلى بَحْرَه المُحيطَ ويُسْتَوْفِيه.
(} والعَراءُ،) كسَماءٍ: المَكانُ (الفَضاءُ لَا يُسْتَر فِيهِ بشيءٍ؛) وَفِي المُحْكم: لَا يُسْتَتَرُ فِيهِ شيءٌ.
وقالَ الراغبُ: لَا ستْرَةَ بِهِ؛ مِثْلُه فِي الصِّحاح.
وَمِنْه قولُه تَعَالَى:
(39/32)

{فنبذناه {بالعَراءِ وَهُوَ سَقِيمٌ} ؛ (ج} أَعْراءٌ.) وقيلَ: {العَراءُ، بالمدِّ: هُوَ وَجْهُ الأرضِ الْخَالِي، أَو هِيَ الأَرضُ الواسِعَةُ.
(} وأَعْرَى) الرَّجُلُ: (سارَ فِيهِ.
(و) أَيْضاً: (أَقامَ) فِيهِ.
(و) {العَرا، (بالقَصْرِ: النَّاحِيَةُ.) يقالُ نزلَ فِي} عَراهُ، أَي ناحِيَتِهِ.
(و) أَيْضاً: (الجَنابُ.
(وَفِي الصِّحاح: الفناءُ والسَّاحةُ؛ ( {كالعَراةِ.
(قالَ الأزْهري: العَرا يُكْتَبُ بالألفِ، لأنَّ أُنْثاهُ عَرْوَةٌ؛ نزلَ} بعَراهُ وعَرْوَتِهِ: أَي بساحَتِه؛ (وَهِي،) أَي {العَراةُ، (شِدَّةُ البَرْدِ؛) نَقلَهُ الجوهريُّ؛) وأَصْلُه عَرْوةٌ.
(} وأَعْراهُ النَّخْلَةَ: وَهَبَهُ ثَمَرةَ عامِها.
( {والعَرِيَّةُ،) كغَنِيَّةٍ: (النَّخْلَةُ} المُعَرَّاةُ.
(و) قيل: هِيَ (الَّتِي أُكِلَ مَا عَلَيْهَا،) أَو الَّتِي لَا تُمْسِكُ حَمْلَها يَتَنَاثَرُ عَنْهَا.
(و) قيلَ: (مَا عُزِلَ مِن المُساوَمَةِ عِنَدَ بَيْعِ النَّخْلِ،) والجَمْعُ {العَرايا.
وَقَالَ الجوهريُّ:} العَرِيَّةُ النَّخْلَةُ! يُعْرِيها صاحِبُها رجلا مُحتاجاً، فيَجْعَل لَهُ ثَمَرَها عَاما فيَعْرُوها أَي يَأْتِيها، وَهِي فَعِيلَةٌ بمعْنَى مَفْعولةٍ، وإنَّما أُدْخِلَت فِيهَا الهاءُ لأنَّها أُفْردَت فصارَتْ فِي عِدادِ الأسماءِ مِثْل النَّطِيحةِ والأَكِيلةِ، وَلَو جِئْتَ بهَا مَعَ النَّخْلةِ قُلْت نَخْلةٌ عَرِيٌّ.
وَفِي الحديثِ: أَنَّه رَخَّصَ فِي العَرايَا بَعْدَ نَهْيِه عَن المُزَابَنَةِ، لأنَّه رُبَّما تَأَذَّى المُعَرّي بدُخُولِهِ عَلَيْهِ فيَحْتاجُ إِلَى أَن يَشْتَرِيَها مِنْهُ بثمنٍ فرُخّص لَهُ فِي ذلكَ؛ قالَ شاعرٌ مِن الأنْصارِ، هُوَ سُوَيْدُ بنُ الصامِتِ:
(39/33)

وليسَتْ بسَنْهاءَ وَلَا رُجَّبِيَّة
وَلَكِن عَرايا فِي السِّنينَ الجَوائِحِيقولُ: إِنَّا {نُعْرِيها الناسَ المَحاوِيج، انتَهَى.
وَفِي النَّهايةِ: قد تكرَّرَ ذِكْرُ العَرِيَّةِ} والعَرايا فِي الحديثِ، واخْتُلِف فِي تَفْسِيرِها فَقيل: إنَّه لمَّا نَهَى عَن المُزَابَنَةِ، وَهُوَ بَيْعُ الثَّمَرةِ فِي رُؤُوسِ النَّخْلِ بالتَّمْرِ، رخَّصَ فِي جملةِ المُزابَنةِ فِي العَرايا، وَهُوَ أَن مَنْ لَا نَخْلَ لَهُ من ذَوي الحاجَةِ يُدْرِكُ الرُّطَبَ وَلَا نَقْدَ بيدِه يَشْترِي بِهِ الرُّطَب لعِيالِهِ، وَلَا نَخْلَ لَهُ يُطْعِمُهم مِنْهُ، وَقد فضلَ لَهُ من قُوتِه تَمْرٌ فيَجِيءُ إِلَى صاحِبِ النَّخْلِ فيقولُ لَهُ: بِعْني ثَمَرَ نَخْلةٍ أَو نَخْلَتَيْن بخِرْصِها من التَّمْرِ فيُعْطِيه ذلكَ الفَاضِل مِن التَّمْرِ بثَمَر تِلْكَ النَّخلات ليُصِيبَ مِن رُطَبها مَعَ الناسِ، فرَخَّص فِيهِ إِذا كانَ دُونَ خَمْسَة أَوْسُق ثمَّ قالَ: والعَرِيَّةُ فَعِيلَةٌ بمعْنَى مَفْعولةٍ مِن {عَراهُ يَعْروه إِذا قَصَدَه، أَو فَعِيلَةٌ بمعْنَى مَفْعولةٍ مِن} عَرِيَ {يَعْرَى إِذا خَلَعَ ثَوْبَهُ، كأَنَّها عَرِيَتْ من جملةِ التَّحْريمِ أَي خَرَجَتْ، انتَهَى.
(و) العَرِيَّةُ: (المِكْتَلُ.
(و) أَيْضاً: (الرِّيحُ البارِدَةُ،} كالعَرِيِّ،) بغيرِ هاءٍ، وَهَذَا قد تقدَّمَ، فالحَرْفُ واوِيٌّ ويائِيٌّ.
( {واسْتَعْرَى النَّاسُ) فِي كلِّ وجْهٍ؛ وَهُوَ مِن العَرِيَّة؛ أَي (أَكَلُوا الرُّطَبَ) ؛) نقلَهُ الجوهريُّ وابنُ سِيدَه.
(و) قوْلُهم: (نَحْنُ} نُعارِي) ، أَي (نَرْكَبُ الخَيْلَ {أَعْراءً) ، جَمْعُ} عَرِىٍّ.
(39/34)

(والنَّذِيرُ العُريانُ: رجُلٌ من خَثْعَمَ) حَمَلَ عَلَيْهِ يَوْمِ ذِي الخَلَصَةِ عَوْفُ بنُ عامِرِ بنِ أَبي عَوْفٍ بنِ عُوَيفِ بنِ مالِكِ بنِ ذُبْيان بنِ ثَعْلَبَة بنِ يَشْكُر فقَطَعَ يَدَه ويَدَ امْرأَتِه، وكانتْ من بَني عُتْوارَةَ؛ قالَهُ ابنُ السِّكِّيت.
وجاءَ فِي الحديثِ: (إنَّما مَثَلي ومَثَلُكم كمَثَلِ رجُلٍ أَنْذَرَ قَوْمَه جَيْشاً فقالَ: أَنا النَّذِيرُ العُرْيان) ، لأنَّه أَبْيَنُ للعَيْن وأَغْرَب وأَشْنَع عنْدَ المُبْصِر، وذلكَ أنَّ رَبيئَةَ القوْمِ وعَيْنَهم يكونُ على مكانٍ عالٍ، فَإِذا رأَى العَدُوَّ قد أَقْبَل نَزَع ثَوْبَه وأَلاحَ بِهِ ليُنْذِرَ قَوْمَه ويَبْقى عُرْياناً؛ قالَهُ ابنُ الْأَثِير.
( {وعَرَيْتُه: غَشِيتُهُ، كَعَرَوْتُهُ) ؛) واوِيٌّ يائيٌّ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
عَرِيَ الرَّجلُ} عُرْيَةً شَديدَةً وعُرْوَةً شَديدَةً.
{وعَرِيَ البَدَنُ مِن اللَّحْم.
وعارِي الثَّنْدُوَتَيْنِ: لم يكنْ عَلَيْهِمَا لَحْمٌ.
وفَرَسٌ} مُعْرَوْرٍ: لَا سَرْجَ عَلَيْهِ؛ لازِمٌ مُتَعدَ؛ ويقالُ: {مُعْرَوْرًى على صِيغَةِ المَفْعولِ أَيْضاً.
وقيلَ:} مَعارِي المَرْأَةِ: العَوْرةُ والفَرْجُ؛ وَبِه فُسِّر قَوْل كثيِّرٍ:
لَا تُجِنُّ {المَعَارِيا
واسْتَعارَ تأَبَّط شرًّا} الاعْرِيرَاءَ للمَهْلَكةِ.
(39/35)

{وعَرَّاهُ مِن الأمْرِ: خَلَّصَهُ وجَرَّدَهُ،} فعَرِيَ، كرَضِيَ.
وَهُوَ مَا {يُعَرَّى مِن هَذَا الأمْرِ: أَي مَا يُخَلَّصُ؛ وَمِنْه لَا يُعَرَّى مِن الموْتِ أَحَدٌ.
} وأعْراءُ الأرضِ: مَا ظَهَرَ من مُتُونِها، الواحِدَةُ {عَرًى.
} والعَرَى: الحائِطُ.
ويقالُ لكلِّ شيءٍ أَهْمَلْتَه وخَلَّيْتَه، قد {عَرَّيْته.
} والمُعَرَّى: الَّذِي يُرْسَل سُدًى وَلَا يُحْمَل عَلَيْهِ.
ويقالُ للمَرْأَةِ عُرْيانُ النَّجِيِّ؛ وَمِنْه قولُ الشاعرِ:
ولمَّا رَآنِي قد كَبِرْتُ وأَنَّه
أَخُو الجنِّ واسْتَغْنى عنِ المَسْح شارِبُهْ أَصاخَ {لعُرْيانِ النَّجِيِّ وأَنَّه
لأَزْوَرُ عَن بَعْضِ المَقالَةِ جانِبُهْأَي اسْتَمَعَ إِلَى امْرأَتِه وأَهانَنِي.
وَفِي كَلامِ الأساسِ مَا يَقْتَضِي أنَّه يُطْلَق على كلِّ مَنْ لَا يَكْتُم السّرَّ.
} واعْرَوْرَى السَّرابُ الإكامَ: رَكِبَها.
وطَرِيقٌ {أَعرَوْرَوِيٌّ: غَلِيظٌ.
} والعُرْيانُ من النَّبْتِ: الَّذِي قد اسْتَبانَ لَكَ.
! وأَعْرَى: أَقامَ بالناحِيَةِ.
(39/36)

{وأَعْرَيْت} واسْتَعْرَيْت {واعْتَرَيْت: أَي اجْتَنَيْت؛ نَقَلَهُ الصَّاغاني.

عزو
: (و (} العِزَةُ، كعِدَةٍ: العُصْبَةُ من النَّاسِ) فَوْقَ الحَلْقةِ.
وَفِي الصِّحاح: الفِرْقَةُ مِن الناسِ.
وقالَ الراغبُ: الجماعَةُ المُنْتَسبَةُ بعضُهم إِلَى بعضٍ إمَّا فِي الوِلادَةِ، وإمَّا فِي المظاهَرَةِ. وقيلَ: من {عَزِيَ} عَزَاءً إِذا صَبَرَ، كأنَّهم الجماعَةُ الَّتِي يتَأَسَّى بعضُهم ببعضٍ، قَالَ الْجَوْهَرِي: والهاءُ عِوَضٌ عَن الواوِ، والأصْلُ {عِزْوٌ، (ج} عِزَوْنَ) بكسْرٍ فَفتح، {وعُزُونَ أَيْضاً بالضمِّ،} وعِزًى بكسْرٍ ففتحٍ، وَلم يقولُوا {عِزَات كَمَا قَالُوا ثُبات؛ وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {عَن اليَمِين وَعَن الشِّمالِ} عِزِينَ} ، أَي جَمَاعَات فِي تَفْرقة؛ قالَ الشاعِرُ:
فَلَمَّا أَنْ أَتَيْنَ على أَضاخٍ
ضَرَحْنَ حَصاهُ أَشْتاتاً {عِزِينا قالَ الأَصْمعي: فِي الدارِ عِزُونَ أَي أَصْنافٌ مِن الناسِ؛ كَمَا فِي الصِّحاح.
(} وعَزاهُ إِلَى أَبيهِ) {يَعْزُوهُ} عَزْواً: (نَسَبَه إِلَيْهِ؛ وإنَّه لحَسَنُ {العِزْوَةِ والعِزْيَةِ، مَكْسُورَتَيْن) ، أَي الانْتِسابِ (} وعَزا هُوَ إلَيْهِ و) {عَزا (لَهُ} واعْتَزَى {وتَعَزَّى) :) كُلُّه (انْتَسَبَ) لَهُ وَإِلَيْهِ (صِدْقاً) كانَ (أَوْ كَذِباً) ، والاسْمُ} العِزْوَةُ
(39/37)

{والعَزاءُ.
وَفِي الحديثِ: (مَنْ} تَعَزَّى {بعَزاءِ الجاهِلِيَّةِ فأَعِضُّوه بهَنِ أَبيهِ وَلَا تَكْنُوا) ، يَعْنِي انْتَسَبَ إِلَى الجاهِلِيَّة وانْتَمَى كيا لَفُلانٍ وَيَا لبَنِي فلانٍ.
(} وعَزْوَى {وتَعْزَى: كَلِمَتا اسْتِعْطافٍ) ، وَهِي لُغَةٌ لمَهْرَة بن حَيْدانَ مَرْغوبٌ عَنْهَا.
ونَصُّ ابنِ دُرَيْدٍ فِي الجَمْهرةِ:} والعَزْوُ لُغَةٌ مَرْغوبٌ عَنْهَا يَتكلَّم بهَا بَنُو مَهْرَة بنِ حَيْدانَ، يقولُونَ: {عَزْوَى، وَهِي كلمةٌ يُتَلَطَّفُ بهَا، وكذلكَ يقُولونَ} يَعْزى فتأَمَّل.
( {وعِزْوِيتُ، بالكسْرِ: ع) ، وَهُوَ كعِفْرِيتٍ ونِفْريتٍ، أَي فِعْليت، وَلَا يكونُ فِعْويلاً لأنَّه لَا نَظِيرَ لَهُ.
وضَبَطَه أَبو حيَّان بالعَيْن والغَيْن، قالَ: وتاؤُهُ زائِدَةٌ إِذْ ليسَ فِعْلِيلاً لأنَّ الواوَ لَا تكونُ أَصْلاً فِي رباعي غَيْر مُضَعَّف وَلَا فِعْويلاً لكوْنِه مَفْقوداً فتَعيَّن كَوْنه فِعْلِيتا؛ نقلَهُ شيْخُنا.
(وبَنُو} عَزْوانَ: حيٌّ مِنَ الجِنِّ) ؛) عَن ابنِ سِيدَه.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
عزوانُ بنُ زَيْدٍ الرّقاشِيُّ: رَوَى عَن الحَسَنِ البَصْرِيّ.
{وعَزْوَانُ: رجُلٌ آخرُ مِن التَّابِعِينَ.

عزي
: (ي (} العَزاءُ) ، كسَماءٍ: (الصَّبْرُ) عَن كلِّ مَا فَقَدْت؛ (أَو حُسْنُهُ) ، وَمِنْه قوْلُهم: أَحْسَنَ اللهُ {عَزاءَكَ؛ (كالتَّعْزُوَةِ) ؛) كَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ} كالتَّعْزِيَةِ؛ وأَنْشَدَ الحماسي لأعْرابي قَتَلَ أَخُوه ابْناً لَهُ:
(39/38)

أَقُول للنَّفس تأساءً {وتعزيةً
إِحْدَى يديّ أصابتني وَلم تردِوقد (} عَزِيَ، كرَضِيَ) ، {يَعْزَى (} عَزاءً فَهْوَ {عَزٍ) ، مَنْقوصٍ.
(} وعَزَّاهُ {تَعْزِيَةً) :) أَمَرَه بالعَزاءِ.
(} وتَعازَوْا: عَزَّى بَعْضُهُم بَعْضاً.
( {وعَزاهُ) إِلَيْهِ (} يَعْزِيهِ، كيَعْزُوهُ) ؛) وَمِنْه: إِلَى مَنْ {تَعْزِي هَذَا الحديثَ؛ أَي تَسْندُه وتَنْمِيه.
(} والاعْتِزاءُ: الادِّعاءُ والشِّعارُ فِي الحَرْبِ) كأَنْ يقولَ: يَا لَفُلانٍ وَيَا لبَني فلانٍ، وَقد نَهَى عَن ذلكَ.
(و) مِن لُغَةِ أَهْلِ الشّحر كَلِمَةٌ شَنْعاءُ يقُولُونَ: ( {يَعْزَى مَا كانَ كَذَا) وَكَذَا، (كقَوْلِكَ: لَعَمْرِي لقَدْ كَانَ كَذَا) وَكَذَا.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} التَّعَزِّي: التَّصَبّرُ؛ وَبِه فُسِّر الحديثُ: (مَنْ لم {يَتَعَزَّ} بعَزَاءِ اللهِ فليسَ مِنَّا) ، أَي لَا يتَأَسَّى وَلَا يَتَصَبّر.
{والعَزاءُ: اسْمٌ قامَ مُقامَ المَصْدرِ، كأَعْطاهُ عَطاءً أَي إعْطاءً.
} والتّعْزاءُ: {التَّعْزِيَةُ. ووُجِدَ فِي بعضِ نسخِ الحماسَةِ:
أَقُولُ للنَّفْسِ} تَعْزاء وتَسْلِيَة فِي قوْلِ الأعْرابي الَّذِي تقدَّم إنْشاده.

عسو
: (و ( {عَسا الشَّيْخُ} يَعْسُو {عَسْواً) ، بالفَتْحِ، (} وعُسُوًّا) ، كعُلُوَ، ( {وعُسِيًّا) ، كعُتِيَ، (} وعَسَاءً) بالمدِّ.
قالَ الخليلُ: (و) فِيهِ لُغَةٌ أُخرى: (عَسِيَ عَساً،) كرَضِي: (كَبِرَ) ووَلَّى، مِثْلُ عَتِيَ.
(و) {عَسَا (النَّباتُ} عَساءً وعُسُوًّا) ، كعُلُوَ، وعَسِيَ عَساً: (غَلُظَ ويَبِسَ) واشْتَدَّ.
(39/39)

(و) عَسا (اللّيْلُ: اشْتَدَّتْ ظُلْمَتُهُ) ؛) والغَيْن أعْرَفُ.
( {والعَسْوُ: الشَّمْعُ) فِي لُغَةٍ.
(وَأَبُو} العَسا: رَجُلٌ) كانَ جلاّداً لصاحِبِ شُرَطَةِ البَصْرَةِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{العِسْوَةُ، بالكسْرِ: الكِبَرُ.
} وعَسَتْ يَدُه {عُسُوًّا: غَلُظَتْ من عَمَلٍ؛ نقلَهُ الجوهريُّ عَن الأحْمَر.
والعاسِي: الجافِي.
} والأَعْساءُ: الأَرْزانُ الصُّلْبَةُ.

عَسى
: (ي ( {عَسَى) :) قيل: (فِعْلٌ مُطْلَقاً، أَو حَرْفٌ مُطْلقاً) .
(قالَ شيخُنا: كِلا القَوْلَيْن غَيْرُ محرَّرٍ، بل عَسَى فِيهَا تَفْصِيل الحَرْفِيَّة إِذا دَخَلَتْ على ضمِيرٍ مُتَّصلٍ} كعَساهُ، وَهُوَ مَذْهبُ سِيْبَوَيْه وجماعَةٍ، وفِعْلٌ مِن أَفْعالِ المقارَبَةِ إِذا دَخَلَتْ على ظاهِرٍ كَمَا هُوَ رأْيُ المبرِّدِ والأخْفَش وغيرِهِما، ولكلَ مِن الاسْتِعْمالَيْن شُرُوطٌ فِي التَّسْهيلِ وشُرُوحِه؛ وكَلامُ المصنِّفِ غايَةٌ فِي القُصُورِ والتَّقْصيرِ وعَدَمُ التَّحريرِ فَلَا يُعْتَدُّ بهِ، انتَهَى.
(للتَّرَجِّي فِي المحْبُوبِ والإشْفاقِ فِي المَكْرُوهِ، واجْتَمَعا فِي قَوْلِهِ تَعَالَى: {! وعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئا} (الآيَةَ) .
(قالَ الجَوْهريُّ: وعَسَى من أَفْعالِ المُقارَبةِ، وَفِيه طَمَعٌ وإشْفاقٌ، وَلَا يَتَصرَّفُ لأنَّه وَقَعَ بلفْظِ الماضِي لمَا جاءَ فِي الحالِ، تقولُ: عَسَى زيدٌ أَنْ يَخْرُجَ، فَزَيْدٌ فاعِلُ عَسَى وأَنْ يَخْرُجَ مَفْعولُها، وَهُوَ بمعْنَى
(39/40)

الخرُوجِ إلاَّ أنَّ خبرَهُ لَا يكونُ اسْماً، لَا يقالُ: عَسَى زيْدٌ مُنْطَلِقاً، انتَهَى.
وَقَالَ الراغبُ: عَسَى طَمَعٌ وتَرَجَ، وكثيرٌ مِن المُفَسِّرين فسَّرُوا عَسَى ولعلَّ فِي القُرْآن باللازِمِ وَقَالُوا: إنَّ الطَّمَعَ والرَّجاءَ لَا يصحُّ من اللهِ تَعَالَى، وَهُوَ قُصُورٌ، وَذَلِكَ أنَّ اللهَ تَعَالَى إِذا ذَكَرَ ذلكَ فذَكَرَه ليكونَ الإنْسانُ مِنْهُ على رَجاءٍ، لَا أَن يكونَ هُوَ تَعَالَى راجِياً، قالَ الله تَعَالَى: {عَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئا وَهُوَ خيرٌ لكُم} الآيَة.
(و) تَأْتِي (للشَّكِّ واليَقينِ) ؛) شاهِدُ اليَقِين قولُ ابنِ مُقْبل:
ظَنِّي بهم! كعَسى وهم بِتَنُوفَةٍ
يَتَنازَعُونَ جوائِزَ الأمْثالِ (وَقد تُشَبَّهُ بكادَ) ، ويُسْتَعْملُ الْفِعْل بَعْده بغَيْر أَنْ، قَالُوا: عَسَى زَيْدٌ يَنْطَلقُ؛ قَالَ الشاعرُ:
عَسَى اللهُ يُغْني عَن بلادِ ابنِ قارِبٍ
بمُنْهَمِرٍ جَوْنِ الرَّبابِ سَكُوب (و) عَسَى (مِنَ اللهِ إيجابٌ) فِي جمِيعِ القُرْآن إلاَّ قَوْله تَعَالَى: {عَسَى ربُّه ان طَلَّقَكُنَّ أَن يُبْدِلَه أَزْواجاً} ؛ وقالَ أَبو عبيدَةَ جاءَ على إحْدى لُغَتَي العَرَبِ لأنَّ عَسَى فِي كلامِهم رَجاءٌ ويقِينٌ، كَمَا فِي الصِّحاح.
(و) تكونُ (بمَنْزِلَةِ كانَ فِي المَثَلِ السَّائِرِ: عَسَى الغُوَيْرُ أَبْؤُساً) ، لم تُسْتَعْمل إلاَّ فِيهِ.
قالَ الجوهريُّ: وَهُوَ شاذٌّ نادِرٌ، وَضَعَ
(39/41)

أَبْؤُساً مَوْضِعَ الخَبرِ، وَقد يَأْتِي فِي الأمْثالِ مَا لَا يَأْتِي فِي غَيرِها.
( {وعَسِيَ النَّباتُ) ، كَرَضِيَ (} عَسًى) :) يَبِسَ واشْتَدَّ، لُغَةٌ فِي عَسَا يَعْسُو، نقلَهُ الجوهريُّ عَن الخليلِ.
( {والعاسِي: النَّخْلُ) .
(وقالَ أَبو عبيدٍ: شَمْراخُ النَّخْلِ؛ نقلَهُ الجوهريُّ، وَهِي لُغَةُ بالحارِثِ بنِ كعْبٍ.
(والغَسا: للبَلَحِ، بالغَيْنِ. وغَلِطَ الجوهرِيُّ) فِي ذِكْرِه هُنَا، نبَّه على ذَلِك أَبو سَهْلٍ الهَرَويّ، كَمَا وُجِدَ بخطِّ أَبي زَكَرِيَّا وَقد ذكَرَه سِيْبَوَيْه فِي كتابِ النَّخْلِ، وَأَبُو حنيفَةَ فِي كتابِ النّباتِ بالعَيْن والغَيْن.
(} والمُعْسِيَةُ، كمُحْسِنَةٍ: النَّاقَةُ) الَّتِي (يُشَكُّ أبِها لَبَنٌ أَم لَا) ؛) عَن ابْن الأعْرابي؛ وأَنْشَدَ:
إِذْ {المُعْسِياتُ مَنَعْنَ الصَّبُو
حَ خَبَّ جَرِيُّكَ بالمُحْصَنِقَالَ: جَرِيُّهُ وكِيلُه، والمُحْصَنُ مَا ادُّخِرَ مِن الطَّعامِ.
وَقَالَ الراغبُ: المُعْسِياتُ من الإِبِلِ مَا انْقَطَعَ لَبَنُه فيُرْجَى أَن يعودَ.
(وإنَّهُ} لمَعْسَاةُ بِكَذَا: أَي مَخْلَقَةٌ) ، يكونُ للمُذكَّرِ والمُؤَنَّثِ والاثْنَيْن والجَمْعِ بلفْظٍ واحِدٍ.
( {وأَعْسِ بِهِ) :) أَي (أخْلِقْ) بِهِ، كأَحْرِبه؛ عَن اللّحْياني.
(وَهُوَ} عَسِيٌّ بِهِ) ، كغَنِيَ، (وعَسٍ) ، مَنْقُوصٌ؛ وَلَا يقالُ عَساً، أَي: (خَلِيقٌ.
(! وبالعَسَى أَنْ تَفْعَلَ) أَي: (بالحَرَى.
(39/42)

( {والمِعْساءُ، كمِكْسالٍ: الجارِيَةُ المُراهِقَةُ) الَّتِي يُظَنُّ أَنَّها قد بَلَغَتْ عَن اللحْياني؛ وأَنْشَدَ:
أَلَم تَرَني تَرَكْتُ أَبا يَزِيدٍ
وصاحِبَهُ} كمِعْساءِ الجَوارِي (وَقَوله تَعَالَى: {فهَلْ {عَسَيْتُم} ، (الآيَةَ) ، قُرِىءَ بفَتْح السِّيْن وبكسْرِها، (أَيْ هَل أَنْتُم قَرِيبٌ منَ الفِرارِ) .
(ويقالُ للمَرْأَةِ:} عَسَتْ أَنْ تَفْعَلَ ذَاك {وعَسَيْتنَّ} وعَسَيْتُم؛ وَلَا يقالُ مِنْهُ يَفْعَل وَلَا فَاعل.
(
عشو
: (و ( {العَشا، مَقْصورَةً: سُوءُ البَصَرِ باللَّيْلِ والنَّهارِ) يكونُ فِي الناسِ والدّوابِّ والإِبلِ والطَّيْرِ، كَمَا فِي المُحْكم.
وَقَالَ الراغبُ: ظُلْمةٌ تَعْتَرِضُ العَيْنَ.
وَفِي الصِّحاح: هُوَ مَصْدرُ الأَعْشى لمَنْ لَا يُبْصِرُ باللّيْلِ ويُبْصِرُ بالنّهارِ؛ (} كالعَشاوَةِ.
(أَو) هُوَ (العَمَى) ، أَي ذهابُ البَصَرِ مُطْلقاً؛ وَقد ( {عَشِيَ، كرَضِيَ ودعا) ،} يَعْشَى {ويَعْشُو (} عَشًى) ، مَقْصورٌ مَصْدَرُ عشى، (وَهُوَ {عَشٍ) ، مَنْقُوصٌ، (} وأَعْشَى وَهِي {عَشْواءُ) ، ورجُلانِ} أَعْشَيانِ وامْرأَتانِ {عَشْواوانِ.
وَقد} أَعْشاهُ اللهُ، {فعَشِيَ، وهما} يَعْشَيانِ، وَلم يَقُولُوا يَعْشَوَانِ، لأنَّ الواوَ لمَّا صارَتْ فِي الواحِدِ يَاء لكَسْرَةِ مَا قَبْلها تُرِكَتْ فِي التَّثْنِيَةِ على حالِها؛ كَمَا فِي الصِّحاح.
وقولُه تَعَالَى: {ومَنْ! يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحمنِ} ، أَي يَعْمَ.
(39/43)

( {وعَشَّى الطَّيْرَ} تَعْشِيةً: أَوْقَدَ لَهَا نَارا {لتَعْشَى) مِنْهَا (فتُصادَ) ، كَذَا فِي المُحْكم.
(} وتَعاشَى) عَن كَذَا: (تَجاهَلَ) ، كأنَّه لم يَرَه كتَعامَى على المَثَلِ.
(و) من المجازِ: (خَبَطَهُ خَبْطَ {عَشْواءَ) :) لم يَتَعَمَّدْهُ، كَمَا فِي المُحْكم.
وَفِي الصِّحاح: ركِبَ فلانٌ} العَشْواءَ إِذا خَبَطَ أَمْرَه و (رَكِبَه على غيرِ بَصِيرَةٍ) وبَيانٍ؛ وقيلَ: حَمَلَه على أَمْرٍ غَيْر مُسْتَبينِ الرشدِ فرُبَّما كَانَ فِيهِ ضلالُه، (و) أَصْلُه مِن (العَشْواءِ) ، وَهِي (النَّاقَةُ) الَّتِي (لَا تُبْصِرُ أَمامَها) ، فَهِيَ تخْبِطُ بيَدَيْها كلَّ شيءٍ وَلَا تَتَعَهَّدُ مَواضِعَ أَخْفَافِها؛ وقيلَ: أَصْلُه مِن عَشْواءِ الليْل أَي ظلْمائِهِ؛ ويُضْرَبُ هَذَا مَثَلاً للشارِدِ الَّذِي يَرْكَبُ رأْسَه وَلَا يَهْتَمُّ لعاقِبَتِهِ.
( {وعَشا النَّارَ و) } عَشا (إِلَيْهَا {عَشْواً) ، بالفَتْح، (} وعُشُوًّا) ، كعُلُوَ: (رَآهَا لَيْلاً من بعيدٍ فقَصَدَها مُسْتَضِيئاً) بهَا يَرْجُو بهَا هُدًى وخَيْراً.
قَالَ الجوهريُّ: وَهَذَا هُوَ الأصْلُ ثمَّ صارَ كلُّ قاصِدٍ {عاشِياً.
وقيلَ:} عَشَوْتُ إِلَى النارِ {عَشْواً إِذا اسْتَدْلَلْتُ عَلَيْهَا ببَصَرٍ ضَعِيفٍ؛ قالَ الحُطَيْئة:
مَتَى تأْتِهِ} تَعْشُو إِلَى ضَوْءِ نارِهِ
تَجِدْ خَيرَ نارٍ عندَها خَيْرُ مُوقِدِوالمَعْنى: مَتَى تَأْتِهِ {عاشِياً.
(} كاعْتَشَاها و) اعْتَشَى (بهَا.
(! والعُشْوَةُ، بالضَّم وَالْكَسْر: تلكَ النَّارُ) الَّتِي يُسْتَضاءُ بهَا؛ أَو مَا أُخِذَ من نارٍ لتقْتبسَ.
وقالَ
(39/44)

الجوهريُّ: شُعْلَةُ النارِ؛ وأَنْشَدَ:
{كعُشْوةِ القابِسِ تَرْمِي بالشَّرر (و) } العُشْوَةُ: (رُكوبُ الأمْرِ على غيرِ بَيانٍ) وبَصِيرَةٍ، (ويُثَلَّثُ) .) يقالُ: أَوطأْنَنِي {عَشْوَةً} وعِشْوةً {وعُشْوَةً، أَي أَمْراً مُلْتَبِساً، وذلكَ إِذا أَخْبَرْتَه بِمَا أَوْقَعْتَه بِهِ فِي حِيْرَةٍ أَو بَلِيَّةٍ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
(و) } العَشْوةُ، (بالفَتْح: الظُّلْمَةُ) تكونُ باللّيْلِ وبالسَّحرِ؛ ( {كالعَشْواءِ.
(أَو) العَشْوَةُ: (مَا بينَ أَوَّلِ اللَّيْلِ إِلَى رُبْعِه) ؛) وَمِنْه قوْلُهم: مَضَى مِن اللّيْلِ} عَشْوَةٌ.
( {والعِشاءُ) ، ككِساءٍ: (أَوَّلُ الظَّلامِ؛ أَو مِن) صَلاةِ (المَغْربِ إِلَى العَتَمَةِ؛ أَو مِن زَوالِ الشَّمْسِ إِلَى طُلُوعِ الفَجْرِ) .
(قالَ الجوهريُّ: زَعَمَهُ قوْمٌ، وأَنْشَدُوا:
غَدَوْنا غَدْوَةً سَحَراً بليْلٍ} عِشاءً بعدَما انْتَصَف النَّهارُ ( {والعَشِيُّ) ، كغَنِيَ، (} والعَشِيَّةُ) ، كغَنِيَّةٍ: (آخِرُ النَّهارِ) .
(وَفِي الصِّحاح: مِن صَلاةِ المَغْربِ إِلَى العَتَمَةِ؛ تقولُ أَتَيْته {عَشِيّ أَمْسٍ} وعَشِيَّةَ أَمْسٍ انتَهَى، وقيلَ {العَشِيُّ بِلَا هاءٍ آخِرُ النّهارِ، فَإِذا قُلْتَ} عَشِيَّة فَهُوَ ليَوْمٍ واحِدٍ ويُقالُ جِئْتُه عَشِيَّة {وعَشِيَّةً وأَتَيْتُه العَشِيَّةَ ليَوْمِك وأتَيْته عَشِيَّ غدٍ، بِلا هاءٍ، إِذا كانَ للمُسْتَقْبلِ، وأَتَيْتك} عَشِيًّا غَيْر مُضافٍ، وأَتَيْته {بالعَشِيِّ والغَدِ: أَي كلَّ عَشِيَّةٍ وغَدَاةٍ.
وَلَهُم رزْقُهم فِيهَا بُكْرَةً} وعَشِيًّا، إنَّما هُوَ فِي مِقْدارِ مَا بينَ الغَدَاةِ {والعَشِيِّ.
وَقَالَ الراغِبُ:} العَشِيُّ مِن زَوالِ الشَّمْسِ إِلَى الصَّباح؛ قالَ، عزَّ
(39/45)

وجلَّ: { {عَشِيَّة أَو ضُحاها} .
وقالَ الأزْهري: صَلاةُ العِشاءِ هِيَ الَّتِي بعدَ صَلاةِ المَغْربِ، وَإِذا زَالَتِ الشمْسُ دُعِيَ ذلكَ الوَقْتُ} العَشِيّ، ويَقَعُ العَشِيُّ على مَا بينَ الزَّوالِ والغُروبِ؛ كلُّ ذلكَ {عَشِيٌّ، فَإِذا غابَتْ فَهُوَ} العِشاءُ.
وقولُه تَعَالَى: {لم يَلْبَثوا إلاّ عَشِيَّة أَو ضُحَاها} ؛ إنْ قُلْتَ هَل {للعَشِيَّةِ ضُحًى؟ قيلَ: هَذَا جَيِّد من كَلامِهم، يُقالُ آتِيكَ} العَشِيَّةَ أَو غداتها والغَدَاةَ أَو {عَشِيَّتَها فالمعْنَى: لم يَلْبَثُوا إلاَّ عَشِيَّة أَو ضُحى العَشِيَّة، أَضافَ الضُّحَى إِلَى العَشِيَّة.
قُلْت: وَقد يُرادُ} بالعَشِيِّ اللّيْلُ لمَكانِ العِشاءِ، وَهِي الظُّلْمةُ؛ وَبِه فُسِّر قولُ الشاعِرِ:
هَيْفاءُ عَجْزاءُ خَرِيدٌ {بالعَشِيّ ِتُضْحَكُ عَن ذِي أُشُرٍ عَذْبٍ نَقِيأَرادَ المُبالَغَة فِي اسْتِحْيائِها، لأنَّ اللَّيْل قد يُعْدَمُ فِيهِ الرُّقباءُ، أَي إِذا كانَ ذلكَ مَعَ عَدَم هَؤُلاء فَمَا ظنُّك بتَجَرّدِها نَهاراً؛ ويجوزُ أَن يُرِيدَ اسْتِحياءَها عندَ المُباعَلَةِ لأَنَّها أَكْثَرُ مَا تكونُ لَيْلاً.
(ج} عَشايا {وعَشِيَّاتٌ) ؛) شاهِدُ} عَشِيَّات قولُ الشَّاعِرِ:
أَلا لَيْتَ حَظِّي من زِيارَةِ أُمِّيَهْ
غَدِيَّات قَيْظٍ أَو عَشِيَّات أَشْتِيَهْوأصْلُ عَشايا! عَشَايِو قُلِبَت الواوُ يَاء لتَطرّفِها بعدَ الكَسْرةِ ثمَّ قُلِبَتِ الياءُ الأُولى هَمْزةً ثمَّ أُبْدِلَتِ الكَسْرةُ فَتْحةً، ثمَّ الياءُ أَلِفاً، ثمَّ الهَمْزَةُ يَاء، فصارَ عَشايا بعدَ خَمْسَة أَعْمالٍ، كَذَا فِي شُرُوحِ الشافِيَةِ والألْفِيّة.
(39/46)

(و) العَشِيُّ: (السَّحابُ) يَأْتِي عَشِيًّا.
(و) حُكِيَ: (لَقِيتُهُ {عُشَيْشَةً} وعُشَيْشاناً {وعُشَّاناً) ، بالتَّشديدِ؛ كَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ} عُشَيّاناً؛ ( {وعُشَيْشِيَةً) ، كجُوَيْرِيَةٍ، (} وعُشَيْشِياتٍ {وعُشَيْشِيانَاتٍ) } وعُشَيَّانات، كُلُّه نادِرٌ.
وَفِي الصِّحاح: تَصْغيرُ العَشِيِّ عُشَيَّانٌ، على غيرِ قِياسِ مُكَبَّره، كأَنَّهم صَغَّروا {عَشْياناً، والجمْعُ عُشَيَّاناتٍ، وقيلَ أَيْضاً فِي تصْغِيرِه} عُشَيْشِيانٌ والجمْعُ {عُشَيشِياناتٍ وتَصْغيرُ} العَشِيَّةِ {عُشَيْشِيَةٌ والجمْعُ} عُشَيْشِيات، انتَهَى.
وَقَالَ الأزْهريُّ: وَلم أَسْمَعْ {عُشَيَّة فِي تَصْغيرِ عَشِيَّة لأنَّه تَصْغِيرُ} عَشْوَةٍ، أَوَّل ظُلْمةِ اللّيْلِ، فأَرادُوا أَنْ يَفْرِّقوا بَيْنَهما.
( {والعِشْيُ، بالكسْرِ،} والعَشاءُ، كسَماءٍ: طَعامُ العَشِيِّ) .
(قالَ الجوهريُّ: العَشاءُ، بالفَتْح والمدِّ، الطَّعامُ بعَيْنِه، وَهُوَ خِلافُ الغَداءِ، (ج {أَعْشِيَةٌ} وعُشِيّ) ؛) هَكَذَا فِي النسخِ بضمِّ العَيْن وكَسْر الشِّين وتَشْديدِ الياءِ وَهُوَ غَلَطٌ والصَّوابُ أنَّ الكَلامَ تمَّ عنْدَ قوْلِه أَعْشِيَة، ثمَّ ابْتَدَأَ فِي مَعْنًى آخَر فقالَ: {وعَشِيَ، أَي كرَضِيَ،} وعَشَى كدَعَا وَهَذَا قد أَهْمَلَهُ؛ ( {وتَعَشَّى) كُلّه (أَكَلَهُ) ، أَي العَشاءَ.
(وَهُوَ) } عاشٍ و ( {عَشْيانُ) ؛) وأَصْلُه} عَشْوانٌ، وَكَذَا غَدْيانٌ وأَصْلُه غَدْوان؛ ومِن كَلامِهم: لَا {يَعْشَى إلاَّ بعدَما} يَعْشُو أَي بعدَما {يَتَعَشَّى؛ (} ومُتَعَشَ) .) يقالُ إِذا قيلَ، {تَعَشَّ، قُلْت: مَا بِي من} تَعَشِّ، وَلَا تَقُلْ: مَا بِي من عَشاءٍ.
(39/47)

( {وعَشاهُ) } يَعْشُوه ( {عَشْواً و) يَعْشيه (} عَشْياناً) ؛) كَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ {عَشْياً، كَمَا فِي المُحْكم؛ (أَطْعَمَه إِيَّاهُ) ، أَي العَشاءَ؛ (} كعَشَّاهُ) ، بالتَّشْديدِ، ( {وأَعْشاهُ.
(} والعَواشِي: الإبِلُ والغَنَمُ الَّتِي تَرْعَى لَيْلاً) ، صفَةٌ غالبَةٌ.
وَفِي الصِّحاح: {العَواشِي: هِيَ الَّتِي تَرْعَى لَيْلا؛ قالَ:
تَرَى المِصَكَّ يَطْرُدُ} العَواشِيَا
جِلَّتَها والأُخَرَ الحَواشِيَا (وبعيرٌ {عَشِيٌّ) ، كغَنِيَ: (يُطيلُ} العَشاءَ، وَهِي بهاءٍ.
( {وعَشا الإِبِلَ) ، كدَعا، (} وعَشَّاها) ، بالتَّشديدِ، (رَعاها لَيْلاً.
( {وعَشِيَ عَلَيْهِ} عَشى، كرَضِيَ: ظَلَمَهُ) ؛) نقلَهُ ابنُ سِيدَه.
(و) ابنُ السِّكِّيت: {عَشِيَتِ (الإِبِلُ) } تَعْشَى عَشاً: إِذا (تَعَشَّتْ فَهِيَ {عاشِيَةٌ) ؛) نقلَهُ الجوهريُّ.
(و) مِن المجازِ: (} عَشَّى عَنهُ {تَعْشِيةً) :) إِذا (رَفَقَ بِهِ) ، وكَذلكَ ضَحَّى عَنهُ.
وَفِي الأساسِ:} عشِّ رُويداً وضحِّ رُويداً: أَمر برَعْي الإِبِل {عَشِيًّا وضُحًى على سَبِيلِ الأَناةِ والرِّفْقِ، ثمَّ صارَ مَثَلاً فِي الأَمْرِ بالرِّفْقِ فِي كلِّ شيءٍ، انتَهَى؛ وكَذلكَ عَشِّ وَلَا تَغْتَرَّ (} والعُشْوانُ، بالضَّمِّ: تَمْرٌ أَوْ نَخْلٌ) ، أَي ضَرْبٌ مِنْهُمَا؛ الأُوْلى عَن ابنِ دُرَيْدٍ.
( {كالعَشْواءِ) ، وَهُوَ ضَرْبٌ من متأَخِّر النَّخْلِ حَمْلاً.
(وصلاتا} العَشِيِّ: الظُّهْرُ والعَصْرُ) ؛)
(39/48)

نقلَهُ الأزْهري لكَوْنِهما فِي آخِرِ النَّهارِ بعدَ الزَّوالِ.
( {والعِشاءانِ: المَغْرِبُ والعَتَمَة) ؛) نقلَهُ الجوهريُّ وابنُ فارِسَ، وَهُوَ على قولِ مَنْ قالَ: إنَّ العَشِيَّ والعِشاءَ مِن صَلاةِ المَغْربِ إِلَى العَتَمَةِ؛ كَمَا فِي المِصْباحِ.
(} وأَعْشَى: أَعطَى.
( {واسْتَعْشاهُ: وَجَدَهُ) } عاشِياً، أَي (جائِراً) فِي حقِّ أَصْحابِه.
(و) {اسْتَعْشَى (نَارا: اهْتَدَى بهَا.
(} والعِشْوُ، بالكسْرِ: قَدَحُ لَبَنٍ يُشْرَبُ ساعَةَ تَرُوحُ الغَنَمُ أَو بعدَها.
( {وعَشَا) الرَّجُلُ: (فَعَلَ فِعْلَ} الأَعْشَى.
( {واعْتَشَى: سارَ وقْتَ العِشاءِ) ، كاهْتَجَرَ سارَ فِي الهاجِرَةِ.
(و) المُسَمَّى} بالأَعْشى عدَّةُ شُعَراءٍ فِي الجاهِلِيَّةِ والإِسْلامِ، منهمْ: (! أَعْشَى باهِلَةَ) ، جاهِلِيٌّ واسْمُه (عامِرٌ) يكنَى أَبا قحْفان (وأَعْشَى بَني نَهْشَلِ) بنِ دارِمٍ، هُوَ (الأسْودُ بنُ يَعْفُرَ) النَّهْشَليُّ جاهِلِيٌّ، وتقدَّمَ الاخْتِلافُ فِي ضَبْطِ اسْمِ والِدِ فِي (ع ف ر) . (و) أَعْشَى (هَمْدانَ) ، هُوَ (عبدُ الرحمنِ) بنِ الحارِثِ من بَني مالِكِ بنِ جشمِ بنِ حاشدٍ. (و) أَعْشَى (بَني أَبي ربِيعَةَ) ، كَذَا فِي النسخِ، وَفِي التكْمِلَةِ: أَعْشَى بَني ربيعَةَ بنِ ذُهْلِ بنِ شَيْبان بنِ ثَعْلَبَةُ، واسْمُه عبدُ اللهِ بنُ خارِجَةَ مِن بَني قَيْسِ بنِ عَمْرِو بنِ أَبي ربيعَةَ المَذْكُور. (و) أَعْشَى (طِرْوَدٍ) ، كدِرْهَمٍ، وبَنُو
(39/49)

طِرْوَدٍ مِن بَني فهمِ بنِ عَمْرِو بنِ قيْسِ بنِ فهمٍ. (و) أَعْشَى (بَني الحِرْمازِ) بنِ مالِكِ بنِ عَمْرِو بنِ تَمِيمٍ، ويُعْرفُ أَيْضاً {بأَعْشَى بَني مازِنٍ، ومازِنُ وحِرْمازُ أَخَوان.
وقالَ الآمديُّ: أَهْلُ الحديثِ يقولونَ: أَعْشَى بَني مازِنٍ، والثَّبْتُ أَنَّه أَعْشَى بَني الحِرْمازِ؛ وصَوّبَه الصَّاغاني.
(و) أَعْشَى (بَني أَسدٍ. و) أَعْشَى بَني (عُكلٍ) مِن تيمِ الرّبابِ، اسْمُه (كهَمْسٌ و) أَعْشَى (ابْن) ، كَذَا فِي النُّسخِ ومِثْلُه فِي التكْملَةِ، (مَعْرُوفٌ) اسْمُه (خَيْثَمةُ. و) أَعْشَى (بَنِي عُقَيْلٍ) ، واسْمُه مُعاذُ. (و) أَعْشَى (بَنِي مالِكِ) بنِ سعْدٍ. (و) أَعْشَى (بني عَوْفٍ) اسْمُه (ضابِىءٌ) من بني عَوْفِ بنِ همامٍ. (و) أَعْشى (بَنِي ضَوْرَة) اسْمُه (عبدُ اللهِ. و) أَعْشَى (بَني جِلاَّنَ) مِن بَني عنْزَةَ اسْمُه (سَلَمَةُ. و) أَعْشَى (بَني قَيْسٍ أَبو بَصِيرٍ) جاهِلِيٌّ. (} والأعْشَى التَّغْلَبِيُّ) هُوَ (النُّعْمانُ) ، ويقالُ لَهُ: ابنُ جاوَانَ، وَهُوَ مِن الأراقِمِ مِن بَني معاوِيَةَ بنِ بكْرِ بنِ حبيبِ بنِ عَمْرِو بنِ غنمِ بنِ تَغْلب؛ (شُعراءُ وغيرُهم من {العُشْيِ) ، جَمْعُ} الأَعْشَى كأَحْمَر
(39/50)

وحُمْرٍ، (جماعَةٌ) ، ذكَرَ المصنِّفُ مِنْهُم سِتَّةَ عَشَرَ رجُلاً تبْعاً للصَّاغاني فِي تكْمِلَتِه. وابنُ سِيدَه اقْتَصَرَ على السَّبْعةِ المَشاهِير؛ وأَوْصَلَها أَرْبابُ النَّظائِرِ إِلَى عِشْرِين.
وَقد وَجَدْت أَنا واحِداً مِن بَني سعْدِ بنِ ضبيعَةَ بنِ قَيْسِ بنِ ثَعْلَبَة الأَعْشى الشَّاعِر واسْمُه مَيْمونُ بنُ قَيْسٍ.
وقرَأْتُ فِي كتابِ الحماسَةِ مَا نَصُّه: ودَخَلَ أَعْشَى ربيعَةَ، وَهُوَ مِن شَيْبان مِن بَطْنٍ مِنْهُم، يقالُ لَهُم بَنُو أَمامَةَ، على عبدِ الملِكِ بنِ مَرْوان فقالَ لَهُ: يَا أَبا المُغِيرَةَ مَا بَقِيَ مِن شِعْرِك إِلَى آخِرِ مَا قالَ فَلَا أَدْرِي هُوَ أَعْشَى بَنِي أَبي ربيعَةَ الَّذِي ذَكَرَه المصنِّفُ أَوَّلاَ أَمْ غَيْره، فليُنْظر.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{عَشَا عَن الشيءِ} يَعْشُو: ضَعُفَ بَصَرَه عَنهُ.
{وتَعَاشَى: أَظْهَرَ} العَشا وليسَ بِهِ.
وَفِي الصِّحاح: أَرى من نَفْسِه أَنَّه {أَعْشَى.
} والعاشِيَةُ: كلُّ شيءٍ يَعْشُو باللَّيْلِ إِلَى ضَوْءِ نارٍ مِن أَصْنافِ الخَلْقِ.
{والعاشِي: القاصِدُ.
} وأَعْشاهُ اللهُ: جَعَلَه أَعْشَى.
وجاءَ {عَشْوةً: أَي} عِشاءً، لَا يتمكَّن؛ لَا تقولُ: مضَتْ {عَشْوَةٌ.
} وعَشا يَعْشُو: تَعَشَّى.
{والعَشْوَةُ} العَشاءُ، كالغَدْوَةِ فِي الغَداءِ عاميَّةٌ.
{وعِشْيُ الإِبِلِ، بالكسْر: مَا} تَتَعَشَّاهُ؛ وأَصْلُه الواوُ.
وَفِي المَثَلِ:! العاشِيَةُ تَهِيجُ الآبِيَةَ، أَي إِذا رَأَتِ الَّتِي تأْبَى العَشاءَ
(39/51)

الَّتِي {تَتَعَشَّى تَبِعَتْها} فتَعَشَّتْ مَعهَا.
وبعيرٌ {عَشٍ وناقَةٌ} عَشِيَةٌ، كفَرحَةٍ: يَزِيدَان على الإبِلِ فِي العَشا، كِلاهُما على النَّسَبِ دُونَ الفِعْل.
والعُقابُ {العَشْواءُ: الَّتِي لَا تُبالِي كيفَ خَبَطَتْ وأَيْنَ ضَرَبَتْ بمخالِبِها.
وعَشا عَن كَذَا: صَدَرَ عَنهُ؛ قيلَ: وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {ومَن يَعْشُ عَن ذكْرِ الرحمنِ} .
وعَشا عَن النارِ: أَعْرَضَ ومَضَى عَن ضَوْئِها.
} وعَشِيَ عَن حَقِّه، كعَمِي زِنَةً ومَعْنًى.
وإنَّهم لفي {عشوى أَمْرهم: أَي فِي حَيْرةٍ وقِلَّة هِدَايةٍ.
} والعَشْواءُ: فَرَسُ حسَّان بن مسلمَةَ بنِ خرزِ بنِ لوذان.
{وتَعشاهُ: أَعْطاهُ عشْوَةً.
(
عصو
: (و (} العَصا: العُودُ) ، أَصْلُها من الْوَاو لأنَّ أَصْلَها {عصو، وعَلى هَذَا تَثْنِيَته} عَصَوان، قيلَ: سُمِّيَت بهَا لأنَّ الأصابِعَ واليَدَ تَجْتَمِع عَلَيْهَا؛ مِن قوْلِهم: {عَصَوْتُ القوْمَ} أَعْصُوهُم إِذا جَمَعْتهم؛ رَواهُ الأصْمعي عَن بعضِ البَصْرِيِّين؛ قالَ: وَلَا يجوزُ مَدُّ العَصا وَلَا إدْخال التاءِ مَعهَا.
وقالَ الفرَّاءُ: أَوَّلُ لَحْنٍ سُمِعَ بالعِراقِ هَذِه {عَصاتِي.
(أُنْثَى، ج} أَعْصٍ) ، مِثْلُ زَمَنٍ وأَزْمَنٍ، ( {وأَعْصاءٌ) ، كسَبَبٍ وأَسْبابٍ، (} وعُصِيٌّ) ، كعُتِيَ، (! وعِصِيٌّ) ، بالكسْرِ.
قالَ
(39/52)

الجوهريُّ: وَهُوَ فُعولٌ، وإِنَّما كُسِرَتِ العَيْن إتْباعاً لمَا بعدَها من الكَسْرةِ.
وَقَالَ سِيْبَوَيْه: جَعَلوا {أَعْصِياً بَدَل} أَعصاءٍ وأَنْكَرَ {أَعْصَاءً.
(} وعَصاهُ) {يَعْصُوه: (ضَرَبَه بهَا) ؛) نقلَهُ الجوهريُّ.
(وعَصِيَ) بهَا، (كرَضِيَ أَخَذَها.
(و) عَصِيَ (بسَيْفِه: أَخَذَه أَخْذَها، أَو ضَرَبَ بِهِ ضربهَا، كعَصا، كدَعا،} عَصاً، أَو عَصَوْتُ بالسَّيْفِ وعَصِيْتُ {بالعَصا، أَو عَكْسُهُ أَو كِلاهُما فِي كِلَيهِما) ، كلُّ ذلكَ أَقْوالٌ لأئِمَّةِ اللُّغَةِ نقَلَها ابنُ سِيدَه فِي المُحْكم؛ وأَنْشَدَ الجوهريُّ:
تَصِفُ السُّيُوفَ وغيرُكُم يَعْصَى بهَا
يابْنَ القُيونِ وذاكَ فِعْلُ الصَّيْقَلِ (} واعْتَصَى الشَّجرَةَ: قَطَعَ مِنْهَا عَصاً.
(و) قوْلُهم: ( {عاصانِي} فعَصَوْتُه) {أَعْصُوهُ: أَي (ضارَبَنِي) ؛) وَفِي المُحْكم: خاشَنَنِي أَو عارَضَنِي؛ (بهَا فغَلَبْتُهُ) ، وَهَذَا قليلٌ فِي الجواهِرِ إنَّما بابُه الإعْراضُ ككَرَمْتُه وفَخَرْتُه من الكَرَمِ والفَخْرِ.
(} وعَصَّاهُ العَصا {تَعْصِيَةً: أَعْطاهُ إيَّاها.
(و) مِن المجازِ: (أَلْقى) المُسافِرُ (} عَصاهُ) :) إِذا (بَلَغَ موضِعَهُ وأَقامَ) ، يُضْرَبُ مَثَلاً لكلِّ مَنْ وافَقَه شيءٌ فأَقامَ عَلَيْهِ.
(أَو) أَلْقَى عَصاهُ: (أَثْبَتَ أَوْتادَهُ ثمَّ خَيَّمَ) تصوراً بحالِ مَنْ عادَ مِن سَفَرِهِ؛ وأَنْشَدَ الجوهريُّ والراغبُ:
(39/53)

فأَلْقَتْ {عَصاها واسْتَقَرَّتْ بهَا النَّوَى
كَمَا قَرَّ عَيْناً بالإيابِ المُسافِرُهو لمُعَقِّرِ بنِ حِمارٍ البارِقي، وقيلَ: عَبْد رَبِّه السّلَمي.
(و) يقالُ: (هُوَ لَيِّنُ العَصا) ، أَي (رَفِيقٌ لَيِّنٌ حَسَنُ السِّياسةِ) لمَا وَلِيَ؛ وأَنْشَدَ الجوهريُّ لمعْنِ بنِ أَوْسٍ المُزَنِي يذْكُرُ رجُلاً على ماءٍ يَسْقِي إبِلا:
عَلَيْهِ شَرِيبٌ وادِعٌ لَيِّنُ العَصا
يُساجِلُها جُمَّاتِه وتُساجِلُهْوقالَ ابنُ سِيدَه: يكْنُونَ بِهِ عَن قِلَّةِ الضَّرْبِ بالعَصا.
(وضَعِيفُها) ، أَي ضَعِيفُ العَصا، أَي (قليلُ ضَرْبِ الإِبِلِ) بالعَصا وَهُوَ مَحْمُودٌ؛ وصَلِيبُها وصُلْبُها: إِذا كانَ يَعْنُفُ بالإِبِلِ فيَضْرِبُها بالعَصا، وَهَذَا مَذْمُومٌ؛ قالَ:
لَا تَضْرِباها وأشْهِرا لَهَا العَصا أَي أَخْيَفاها بِشَهْرِكُما العَصا.
(} والعَصا: اللِّسانُ.
(و) أَيْضاً: (عَظْمُ السَّاقِ) ، على التَّشْبِيهِ بالعَصا.
(وأَفْراسٌ) ، مِنْهَا: فَرَسُ عَوْفِ بنِ الأحْوَص بنِ جَعْفرٍ، وأَيْضاً القَصِير بنِ سعْدٍ اللّخَميّ، وَمِنْه المَثَلُ: رَكِبَ العَصا قَصِيرٌ؛ وأَيْضاً الشبيبِ بنِ عَمْرِو بنِ كريبٍ الطَّائي؛ وأَيْضاً للأَخْنَس بنِ شهابٍ التَّغْلَبي؛ ولرَجُلٍ من بَني ضبيعَةَ بنِ ربيعَةَ بنِ نزارٍ.
وقالَ أَبو عليَ القالِي
(39/54)

فِي المَقْصورِ والمَمْدودِ: ولبَني تَغْلب أَيْضاً فَرَسٌ يقالُ لَهَا العَصا.
(و) العَصا: (جماعَةُ الإسلامِ، و) مِنْهُ (شَقُّ العَصا) وَهُوَ (مُخالَفَةُ جماعَةِ الإِسلامِ) ؛) وأَيْضاً تَفْرِيقُ جماعَةِ الحيِّ.
وَفِي الصِّحاح: يقالُ فِي الخَوارِجِ: قد شَقُّوا عَصا المُسْلِمِين، أَي اجْتِماعَهُم وائتِلافَهُم.
(و) العَصا: (الخِمارُ للمرأَةِ.
( {وعصَوْتُ الجُرْحَ} عَصْواً: (شَدَدْتُهُ،) نقلَهُ الجوهريٌ.
(و) {عَصِوْتُ (القَوْمَ جَمَعْتُهُم على خَيْر أَو شَرِّ؛ وأَصْلُ العَصا الإجْتِماعُ والأئتِلافُ.
(والعَصا: فَرَسٌ لجَذيمةَ) الأَبْرش، وَعَلَيْهَا نَجا قَصِيرٌ وفيهَا ضُرِبَتِ الأْمثالُ، وَلها يقولُ عديُّ بنُ زيْدٍ.
فخبَّرتِ العَصا الأَنْباءَ عَنهُ
وَلم أَرَ مثْلَ فارِسِها هَجِبينا (} والعُصَيَّةُ، كسُمَيَّةَ: أُمُّها، كانتْ لإيادٍ لاتُجارَي؛ (وَمِنْه الَمثَلُ:) إنَّ العَصا مِن {العُصَيَّة، يقالُ ذِلكَ إِذا شُبِّه بأَبيهِ؛ وقيلَ: (أَي بَعْضُ الأَمْرِ مِن بعضٍ) ؛ وِقيلَ: يرادُبه أنَّ الشيءَ الَجلِيلَ إنَّما يكونُ فِي بَدْئِه صَغِيراً، كَمَا قَالُوا إنَّ القَرْمَ مِن الأَفِيلِ.
(} وأَعَصَى الكرْمُ خَرَجَ) ؛ كَذَا فِي النَّسخِ وَفِي المُحْكم: خَرَجَتْ؛ (عِيدانُهُ) أَو! عِصِيُّه (وَلم يُثْمِرْ) ؛ وَفِي بعضِ الأُصُولِ: أَخْرَجَ عِيدانَهُ.
(39/55)

(و) مِن المجازِ: ( {العاصِي العِرْقُ) الَّذِي (لَا يَرْقأَ؛ واوِيٌّ، والجمْعُ} العَواصِي، وأنْشَدَ الجوهريٌّ:
صَرَتْ تَظْرةً لوْ صادَفَتْ جَوْزَ دارِعٍ غَدا {والعَواصِي مِنْ دَمِ الَجوْف تَنْعَرُ (و) العاصِي (: نَهْرُ حَمَاةَ) وحمْصَ، (واسْمُه المِيمَاسُ والمْقُلوبُ.
قُلْت: المِيمَاسُ قَرْيٌ ة بالشَّام.
(لُقِّبَ بِهِ لعِصْيانه، وأَنه لَا يَسْقِي إلاَّ بالنَّواعِيرِ) ، فَهُوَ إِذا يأئيٌّ، وصَوابُ ذِكْرِه فِي الترْكِيبِ الَّذِي يَلِيه.
(} والعُنْصُوةُ، بالضَّمِّ (وتُفْتَحُ عَيْنُها، والعِنْصِيَهُ، بالكسْر: الحُضْلَةُ من الشَّعَرِ؛ وذُكِرَ فِي (ع ن ص) ، وإنَّما أَعادها هُنَا كالجوهريِّ بِنَاء على زِيادَةِ نُونِها، وَفِي عَنَصَ بِنَاء على أصالَتِها، والقَوْلانِ مَشْهورانِ أَوْرَدهُما أَبُو حَيَّان وغيرُهُ.
(وهمُ عبيدُ العَصا: أَي يُضْرَبُونَ بهَا؛ قالَ ابنُ مُفَرِّغ:
العَبْدُ يُضْرَبُ! بالعَصا والُحُّر تكْفِيهِ الَملامَهْوفي الأساسِ: النَّاسُ عبيدُ العَصا، أَي إنَّما يَهابُونَ مَن آذاهُم.
وممَّا يُسْتدرك عَلَيْهِ:
انْشَقَّتِ العَصا: أَي وَقَعَ الأخْتِلافُ؛ قَالَ الشاعرُ:
إِذا كانتِ الهَيْجاءُ وانْشَقَّتِ العَصا فحَسْبُك والَّضحَّاك سَيْفٌ مُهَنَّدُ
(39/56)

وقولُهم: لَا تَرْفَعُ {عَصَاكَ عَن أَهْلِكَ يُرادُ بِهِ الأَدَبُ.
ويقالُ: إنَّه لضَعِيفُ العَصا، أَي تِرْعِيَة؛ وأَنْشَدَ الأصْمعي للرَّاعِي:
ضَعيفُ العَصا بادِي العُروقِ لَهُ عَلَيْهَا إِذا مَا أَجْدَبَ الناسُ إِصبَعَا} والعِصِيُّ: العِظامُ الَّتِي فِي الْجنَاح: قَالَ الشاعرُ:
وَفِي حُقّها الأَدْنى {عِصِيُّ القوادِمِ} واعْتَصَى على {عَصاً: تَوَكَّأَ.
واعْتَصَى بالسَّيْفِ جَعَلِهُ عَصاً؛ وَمِنْه} العاصِي بنُ وائِلٍ على قوْلِ المبرِّدِ كَمَا سَيَأْتي.
وقشَرتُ لَهُ العَصا: أَي أَبدَيْتُ لَهُ مَا فِي ضمِيرِي.
وقوْلُهم: إيَّاك وقَتِيلَ العَصا أَي إيَّاكَ أَن تكونَ قاتِلاً أَو مَقْتولاَ فِي شَقِّ عَصا الُمسْلِمِين.
وقَرَعَهُ {بعَصا الَملامَهِ: إِذا بالَغَ فِي عذلِهِ.
وفلانٌ يُصَلِّى} عَصا فلانٍ أَي يُدَبِّرُ أَمْرَه.
وَفِي الْمثل:
إِن العَصا قُرعَتْ لذِي الحلْمِذُكِرَ فِي (ح ت م) .
ويقالُ للقَوْمِ إِذا اسْتُذلُّوا: مَا هم إلاَّ عبيدُ العَصَا.
{وعَصا} عصواً صَلُبَ، كأَنَّه عاَقَبَ بِهِ عَسا فقُلِبَتِ السَّينُ صاداً.
{والعِصِيُّ كَواكبُ كهَيْئةِ العَصا.
وعَصا الطائِرُ} يَعْصُوَ طارَ.
(39/57)

وعَصا العَبْدِ الَّذِي تَحُرَّكُ بِهِ الَملَّةُ.
وَلَا تَدْخُلُ بينَ العَصا ولحَائِها أَي فيمَا لَا يَعْنِيك.
وبُرجُ العَصا عَلى شاطِىءِ الفُراتِ بينَ هيت والرجْيَة مَنْسوبٌ إِلَى العَصا، فَرَسُ جذِيمةَ الأْبَرش، قالَهُ نَصْر.
عصي
: (ي {الِعصْيانُ،) بالكسْر: (خِلافُ الطَّاعَةِ.
يقالُ (} عَصاهُ {يَعْصِيه} عَصْياً، بالفَتْح، {وعِصْياناً (} ومَعْصِيَةً، فَهُوَ عاصٍ؛ خَرَجَ عَن طاعَتِه.
{وعَصَيِ العَبْدُ رَبَّه: خالفَ أَمْرَه.
(} وعَاصاهُ {مُعاصاةً (فَهُوَ} عاصٍ {وعَصِيُّ، كعَنِيً: لم يُطِعْهُ.
(} واعْتَصَتِ النُّواةٌ: اشْتَدَّتْ؛ نقلَهُ الجوهرِيُّ.
(وابنُ أَبي {عاصِيَةَ شاعِر.
(} وتَعَصَّى الأمْرُ: اْعْتاصَ، ويقالُ أَضْلُه تعَصَّص كتَظَنَّى وتَقَضَّى.
(و {عُصَيَّةٌ، (كسُمَيَّةَ: بَطْنٌ منَ بَني سُلَيْم؛ وَمِنْه الحديثُ: (عُصَيَّةُ} عَصَتِ اللهَ ورَسُولَ) ؛ وهم يَنُو عُصَيَّةَ بنُ خفافِ بنِ امْرىءِ القَيْسِ بنِ بهثَةَ بنِ سُلَيْم.
ومِمَّا يُسْتدرك عَلَيْهِ:
{اسْتَعْصَى على أَميرِه: امْتَنَعَ عَلَيْهِ وَلم يُطِعْهُ.
وفلانٌ} يَعْصِي الرِّيحَ: إِذا اسْتَقْبَل مَهَبَّا وَلم يَتَعَرَّضْ لَهَا.
! والعاصِي؛ إسْمُ الفَصِيلِ إِذا عاصي أمّه فلمَ يَتْبَعْها.
والعصي بنُ وائِلٍ السّهميُّ والِدُ
(39/58)

عَمْرٍ و.
قالَ النحَّاسُ: سَمعْتُ الأخْفَش يقولُ: سَمِعْتُ المبِّردَ يقولُ هُوَ {العاصِيُ بالياءِ، لَا يجوزُ حَذْفَها وَقد لهَجَتِ العامَّةُ بحْذِفها؛ قالَ النحَّاسُ: هَذَا مُخالِفٌ لجِميعِ النُّحاة، يُعْني أَنَّه مِنَ الأسْماَءِ الَمنْقوصَةِ فيجوزُ فِيهِ إثْبات الياءِ وحَذْفها، والمبِّردُ لم يَخالِفِ الَنّحويِّين فِي هَذَا، وإنَّما زَعَمَ أَنّه سُمِّيَ العاصى لأنّه اعَتَصَى بالسَّيْفِ أَيأَقامَ السَّيْفَ مقامَ العَصا وليسَ هُوَ مِن العِصْيان، كَذَا حَكَاه الآمدِي عَنهُ.
قالَ الحافِظُ فِي التَّبْصير بعدَ نقْلِه هَذَا الكَلام: قُلْت: وَهَذَا إِن مَشَى فِي العاصى بنِ وائِلٍ لكنَّه لَا تُطَّرد لأنَّ النَّبيَّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم غَيَّر اسْمَ العَاصِي بن الأَسْود والِد عَبْد الله فسَمَّا مُطِيعاً، فَهَذَا يدلُّ على أنَّه مِنَ العِصْيانِ وقالَ جماعَةٌ لم يَسْلَم مِن} عُصاةِ قُرَيْش غَيْرُه فَهَذَا يدلُّ لذلكَ أيْضاً، انتَهَى.
وعَوْفُ بنُ عُصَيَّةَ فِي الأَنْسابِ.
ومحمدُ بنُ طالبِ بنِ عُصِيَّةَ الفارُوقيمقدمُ الباطِنِيَّة الَّذين قٌ تِلوا بواسطتِه سَنَة ستّمائةٍ، وَكَانُوا أَرْبَعِين رجُلاً.
وبفَتْح العَيْنِ وكسْر الصادِ: أَبو محمدٍ عبِدُ الواحدِ بنُ أَبي الفَتْح الُمبارَك بنِ عَبْدِ الرحمنِ بنِ عليِّ بنِ! عَصِيَّةَ بنِ هبَةِ اللهاِ الكِنْدِيُّ البَغْدادِيُّ، حدَّثَ عَن أَبي القاسِم الْحَرْبِيّ، وأَخُوه أَبو الرّضا محمدٌ سَمِعَ أَبا الوقْت وأَجازَ الُنُّذري كتابَة، وَولده أَبو بكْرٍ مواهبُ بنُ محمدٍ سَمِعَ من عبد الغِيثِ الجرْبي تُوفي سَنَة 638. قالَ الحاِفظُ: وكانَ أَبو الرّضا الَمذْكُور
(39/59)

يقولُ: نَحْنْ بَنُو عُصَيَّة، أَي تَصْغيرُ العَصا؛ قالَ الُنْذري: والفَتْحُ أَصَحَّ؛ والحافِظُ الدّمياطِي ضَبَطَهم بالضمِّ، وكأنَّه نَظَرَ إِلَى دَعْوى قرييهم الَمْذكور.

ع ض
و: ( {العُضْو، بالضمِّ والكسْر: واحدُ} الأعْضاءِ كقُفْلٍ وأقْفالٍ وقِدْحٍ وأَقْداحٍ.
وَفِي المصْباحٍ ضمّ العَيْن أَشْهَر مِن كَسْرها.
وَهُوَ (كلُّ لَحْمٍ وافِرٍ بعَظْمِه.
(وَفِي الُمحْكم: كلُّ عَظْمٍ وافِرِ اللَّحْم.
( {والتّعْضِيَةُ التَّجْزِئَةُ: يقالُ} عَضَّيْتُ الشاةَ إِذا جَزَّيْتها أجْزاءً.
(وأيْضاً: (التَّفْرِيقُ والتَّوْزيعُ؛ وَمِنْه الحديثُ: (لَا {تَعْضِيَةَ فِي مِيراثٍ إِلَّا فيمَا حَمَلَ القَسْم) ، يَعْني أَن مَا لَا يَحْتَمِل القَسْمَ كالحبَّةِ من الجَوْهرِ ونَحْوها لَا يُفَرّق، وَإِن طَلَبَ بعضُ الوَرَثةِ القَسْمَ لأنَّ فِيهِ ضَرَراً عَلَيْهِم، أَو على بَعضهم، ولكنَّه يباعُ ثمَّ يُقْسَم ثَمَنُه بَينهم بالفَريضَةِ؛ كَمَا فِي الصِّحاح والنِّهاية.
(} كالعَضْوِ) ، يقالُ: {عَضاهُ يَعْضُو} عَضْواً: إِذا فَرَّقَه.
( {والعِضَهُ، كعِدَةٍ: الفِرْقَةُ) من النَّاسِ.
(و) أَيْضاً: (القِطْعَةُ) مِن الشَّيءِ.
(و) أَيْضاً: (الكَذِبُ؛ ج} عِضُونَ) ، بكسْرٍ فضمٌّ؛ وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {الَّذين جَعَلُوا القُرْآنَ {عِضِينَ} .
قالَ الجوهريُّ واحِدُها} عِضَةٌ، ونُقْصانُها الْوَاو وَالْهَاء أَي هُما لُغَتانِ؛ فمَنْ قالَ: أَصْلُها الواوُ اسْتَدَلَّ بأنَّ جَمْعَه! عضوات، ومَنْ قالَ: الهاءُ اسْتَدَلَّ بقوْلِهم عِضيهة.
وقالَ الكِسائي:
(39/60)

فِي الدَّارِ فِرَقٌ من الناسِ وعِزُونَ {وعِضُونَ وأَصْنافٌ بمعْنًى واحِدٍ.
وقالَ الراغبُ: {جَعَلوا القُرْآن عِضِين} ، أَي مُفَرَّقاً، فَقَالُوا كَهانَةً، وَقَالُوا أَساطِير الأوَّلِين، إِلَى غيرِ ذلكَ ممَّا وَصَفُوه بِهِ، وقيلَ: مَعْنى عِضِين مَا قالَ تَعَالَى: {أَفَتُؤْمِنون ببعضِ الكِتابِ وتكْفُرونَ ببعضٍ} خِلاف مَنْ قَالَ فِيهِ: {وتُؤْمِنونَ بالكِتابِ كُلِّه} .
(} والعِضُونَ: السِّحْرُ جَمْعُ عِضَهٍ بالهاءِ، و) قد (ذُكِرَ) فِي الهاءِ.
{والعاضهُ: السَّاحِرُ، من ذلكَ.
(ورجُلٌ عاضٍ بَيِّنُ} العُضُوِّ، كسُمُوَ) ، أَي (كأَسٌ) طَعِمٌ مَكْفِيٌّ) ؛) نقلَهُ ابنُ سِيدَه.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{العضْوُ: السِّحْرُ فِي كَلامِ العَرَبِ.
} والعاضِي: هُوَ البَصِيرُ بالجراحِ، وَبِه سُمِّي {العاضِي بن ثَعْلَبَة بنِ سُلَيْم الدّوسِيُّ جَدُّ الطُّفَيْل بنِ عَمْرٍ والدّوسِيِّ الصَّحابي؛ قالَهُ الوَزِيرُ المَغْربي، وضَبَطه هَكَذَا كالقاضِي.
وَفِي الأغاني لأبي الفَرَج فِي تَرْجمةِ الطُّفَيْل كانَ يَعْضُو الجِراحَ، قالَ: والعاضِي هُوَ البَصِيرُ بهَا، فذَكَرَ قصَّتَه.
قالَ الحافِظُ: وضَبَطَ ابنُ ماكُولا جَدّ الطُّفَيْل} العاضّ بتَشْديدِ الضَّاد.

عطو
: (و ( {العَطْوُ: التَّنَاوُلُ) .) يقالُ:} عَطا الشيءَ وَإِلَيْهِ {عَطْواً: تَناوَلَه.
} وعَطا بيَدِهِ إِلَى الإناءِ: تَنَاوَلَه قَبْل أَن يُوضَعَ على الأرضِ.
(39/61)

(و) العَطْوُ: (رَفْعُ الرَّأْسِ واليَدَينِ) لتَناوُلِ شيءٍ.
(وظَبْيٌ {عُطُوٌّ، مُثَلَّثَةً) ، وَكَذَا جَدْيٌ عُطُوٌّ، عَن كُراعٍ وَلم يَذْكُر فيهمَا إلاَّ الفَتْح.
قالَ ابنُ سِيدَه: كأَنَّه وَصَفَهُما بالمصْدَرِ.
(و) ظَبْيٌ} عَطُوٌّ، (كَعَدُوَ يَتَطاوَلُ إِلَى الشَّجَرِ ليَتَناوَلَ مِنْهُ.
( {والعَطا) ، بالقَصْرِ (وَقد يُمَدُّ: نَوْلُكَ السَّمْحَ) .
(قالَ الجوهريُّ: هُوَ اسْمٌ مِن} الإعْطاءِ، وأَصْلُه {عَطاوٌ، بالواوِ، لأنَّه من} عَطَوْت، إلاَّ أنَّ العربَ تَهْمِزُ الواوَ والياءَ إِذا جاءَتا بعدَ أَلِفٍ، لأنَّ الهَمْزةَ أَحْمَل للحركَةِ مِنْهُمَا، ولأنَّهم يَسْتَثْقلونَ الوَقْفَ على الواوِ، وكذلكَ الياءُ مِثْل الرِّداءِ وأَصْله رِدَايٌ، فَإِذا أَلْحَقُوا فِيهَا الهاءَ فَمنهمْ مَنْ يَهْمزُها بِنَاء على الواحِدِ فيقولُ عَطاءَةٌ ورَداءَةٌ، وَمِنْهُم مَنْ يَرُدُّها إِلَى الأصْلِ فيقولُ {عَطاوَةٌ ورِدايَةٌ، وكذلكَ فِي التَّثْنِيَةِ عَطاآنِ ورِدَاآنِ} وعَطاوَانِ ورَدايَانِ.
(و) {العَطاءُ: (مَا} يُعْطَى {كالعَطِيَّةِ) ؛) كغَنِيَّةٍ، (ج} أَعْطِيَةٌ، جج) جَمْعُ الجَمْع ( {أَعْطِياتٌ) .
(وَفِي الصِّحاح:} العَطِيَّةُ المُعْطَى، والجَمْعُ {العَطايا.
فَالَّذِي ذكَرَه المصنِّفُ مِن الجُموعِ} لعَطاءٍ وغَفِلَ عَن ذكْرِ جَمْع العَطِيَّة وَهُوَ واجِبُ الذِّكْرِ، وقيلَ: العَطاءُ اسْمٌ جامِعٌ فَإِذا أُفْرِدَ قيلَ العَطِيَّةُ.
(ورجُلٌ) {مِعْطاءٌ (وامْرأَةٌ مِعْطاءٌ) :) أَي (كثيرُ العَطاءِ) .
(وَفِي الصِّحاح: كثيرُ الإعْطاءِ، قَالَ: ومِفْعالٌ يَسْتوِي فِيهِ المُذكَّرُ والمُؤَنَّثُ؛ (ج} مَعاطٍ! ومَعاطِيُّ) بتَشْديدِ الياءِ.
قالَ الأَخْفَش: هَذَا مِثْلُ قوْلِهم:
(39/62)

مَفاتِيحُ ومَفاتِحُ وأَمانِيُّ وأَمانٍ.
( {واستَعْطَى وتَعَطَّى: سَأَلَه) ، أَي العَطاءَ، كَمَا فِي الصِّحاح.
وَفِي المُحْكم:} اسْتَعْطَى الناسَ بكَفِّه، وَفِي كَفِّه، طَلَبَ إِلَيْهِم وسَألَهُم.
( {والإعْطاءُ: المُناوَلَةُ) .
(قالَ شيْخُنا: هُوَ على جهَةِ التَّقْرِيبِ، وفسَّرَ الإعْطاءَ بالإيتاءِ كَمَا مَرَّ، وفَرَّق جماعَةٌ بَيْنَهما بأنَّ الإيتاءَ قد يكونُ واجِباً وَقد يكونُ تَفَضّلاً بخِلافِ الإعْطاءِ، فإنَّه لَا يكونُ إلاَّ بمحْضِ التَّفَضّلِ؛ كَمَا قالَهُ الفَخْر الرَّازِي؛ وَلَا يَعْرفُ أَكْثَر أَئِمَّةِ اللُّغَةِ هَذِه التَّفْرِقَة.
(} كالمُعاطاةِ {والعِطاءِ) ، بالكسْر، وَقد} أَعْطاهُ الشيءَ {وعَاطاهُ إيَّاه} مُعاطاةً {وعِطاءً.
(و) مِن المجازِ: الإعْطاءُ: (الإنْقِيادُ) .) يقالُ:} أَعْطَى بيدِهِ إِذا انْقادَ.
وَفِي الصِّحاح: أَعْطَى البَعيرُ انْقَادَ وَلم يَسْتَصْعِبْ.
وقالَ الراغبُ: أَصْلُه أَن {يُعْطِيَ رأْسَه فَلَا يتَأَبَى.
(} والتَّعاطِي: التَّناوُلُ) .) يقالُ: هُوَ {يَتَعاطَى كَذَا، أَي يَتَناوَلُه.
(و) قيلَ: هُوَ (تَناوُلُ مَا لايَحِقُّ.
(و) قيلَ: هُوَ (التَّنازُعُ فِي الأَخْذِ) .) يقالُ:} تَعاطَوُا الشيءَ إِذا تَناوَله بعضٌ من بعضٍ وتنازَعُوه.
(و) قيلَ: هُوَ (القِيامُ على أَطْرافِ أَصَابعِ الرِّجْلَيْن مَعَ رَفْعِ اليَدَيْن إِلَى الشَّيءِ) ؛) قيلَ: (وَمِنْه) قولُه تَعَالَى: { {فتَعَاطَى فَعَقَرَ} أَي قامَ على أطْرافِ أَصابِعِ رِجْلَيْه ثمَّ رَفَعَ يَدَيْه فضَرَبَها، كَمَا فِي الصِّحاحِ.
(و) قيلَ:} التَّعاطِي (رُكُوبُ الأَمْرِ) القَبِيحِ.
( {كالتَّعَطِّي) .) يقالُ:} تَعاطَى أَمْراً قَبيحاً! وتَعَطَّى، كِلاَهُما رَكِبَهُ.
(أَو التَّعاطِي فِي الرِّفْعَةِ،
(39/63)

{والتَّعَطِّي فِي القَبِيح) ؛) وقيلَ: هُما لُغتانِ.
(} وعاطَى الصَّبِيُّ أَهْلَه) :) إِذا (عَمِلَ لَهُمْ وناوَلَهُمْ مَا أرادُوه) هـ؛ نقلَهُ ابنُ سِيدَه والزَّمَخْشرِيُّ.
(و) يقالُ: (هُوَ {يُعاطِينِي} ويُعْطِينِي) ؛) هُوَ فِي النسخِ، كيُكْرِمنِي والصَّوابُ بالتَّشْديدِ كَمَا هُوَ مَضْبوطٌ فِي المُحْكم والصِّحاح؛ أَي (يُنْصِفُني ويَخْدِمُنِي) ويقومُ بأَمْرِي كيُناعِمني ويُنَعّمنِي، وتقولُ: مَنْ يُعْطِيكَ، أَي مَنْ يتَولَّى خِدْمَتَك.
(و) مِن المجازِ: (قَوْسٌ {عَطْوَى، كسَكْرَى) ، أَي (سَهْلَةٌ) مُواتِيَةٌ.
(وسَمَّوْا:} عَطاءً {وعَطِيَّةً) ، والنِّسْبَةُ إِلَى عَطاءٍ} عَطائِيٌّ، وَإِلَى {عَطِيَّة} عَطوِيٌّ.
( {وعَطَّيْتُهُ) ، بالتَّشديدِ، (} فَتَعَطَّى) :) أَي (عَجَّلْتُهُ فتَعَجَّلَ) ؛) نقلَهُ الصَّاغاني.
( {وتَعاطَيْنا} فَعَطَوْتُهُ) أَعْطُوهُ: أَي (غَلَبْتُهُ) ، نقلَهُ الجوهريُّ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
ظَبْيٌ {عاطٍ: يَرْفَعُ رأْسَهُ لتَناوُلِ الأوْراقِ.
وَمِنْه المَثَلُ: عاطِ بغَيْرِ أَنْواطٍ، يُضْرَبُ لمُنْتَحِل عِلْماً لَا يقومُ بِهِ؛ وَقيل: يَتَناوَلُ مَا لَا مَطْمَعَ فِيهِ.
ويُجْمَعُ العَطاءُ على المَعاطِي شُذُوذاً.
والتَّعاطِي: الجُرْأَةُ؛ وَهُوَ} يَتَعاطَى كَذَا: يَخُوضُ فِيهِ.
وطَويلٌ لَا! تَعْطُوه الأيادِي: أَي لَا تَتَناوَلُه.
(39/64)

وقوْسٌ {مُعْطِيَّة، كمُحْسِنَةٍ: لَيِّنَةٌ ليسَتْ بكَزَّةٍ على مَنْ يَمُدُّ وتَرَها وَلَا مُمْتَنِعَةٌ؛ وقيلَ: هِيَ الَّتِي عُطِفَتْ فَلم تَنْكَسِرْ.
ويقالُ للبَعيرِ: الذَّلُول إِذا انْفَسَخَ خَطْمُه عَن مِخْطَمِه:} أَعْطِ فيَعُوجُ رأْسه إِلَى رَاكِبِه فيُعِيدُ خَطْمَه.
{والمُعاطاةُ: أَنْ يَسْتَقْبِلَ رجُلٌ رجُلاً مَعَه سَيْفٌ فيقولَ: أَرِني سَيْفَك} فيُعْطِيَه فيَهُزُّه هَذَا ساعَةً وَهَذَا ساعَةً وهُما فِي سُوقٍ أَو مَسْجدٍ، وَقد نُهِي عَنهُ.
وقوْلُهم: مَا {أَعْطاهُ للمالِ، كَمَا قَالُوا: مَا أَوْلاهُ للمَعْروفِ، وَمَا أَكْرَمَه لي، وَهَذَا شاذٌّ لَا يَطَّرد، لأنَّ التَّعَجُّبَ لَا يَدْخُلُ على أَفْعَل، وإنَّما يجوزُ مِن ذلكَ مَا سُمِعَ مِنَ العَرَبِ وَلَا يقاسُ عَلَيْهِ؛ قالَهُ الجوهريُّ.
قالَ: وَإِذا أَرَدْتَ مِن زيْدٍ أَن} يُعْطِيك شَيْئا تقولُ: هَل أَنْتَ {مُعْطِيَّه؟ بياءٍ مَفْتوحةٍ مشدَّدَةٍ، وكذلكَ تقولُ للجماعَةِ: هَل أَنْتم معطِيَّهُ؟ لأنَّ النّونَ سَقَطَتْ للإضافَةِ، وقَلَبْتَ الواوَ يَاء وأدْغَمْتَ وفَتَحْتَ ياءَك لأنَّ قبْلَها ساكِناً، وللاثْنَيْن: هَل أَنْتُما} معطِيايَهُ، بفَتْح الياءِ، فقِس على ذلكَ. وَإِذا صَغَّرْتَ {عَطاءً حذفْتَ اللامَ فقلْتَ} عُطَيٌّ، وكَذلكَ كلّ اسْمٍ اجْتَمَعَتْ فِيهِ ثلاثُ ياآتِ، مِثْلُ عُدَيّ وعُلَيّ حُذِفَتْ مِنْهُ اللامُ إِذا لم يكنْ مَبْنيّاً على فِعْل، فَإِذا كانَ مَبْنِيّاً على فِعْلٍ ثبتَتْ نَحْو مُحَيّي مِن حيَّا يُحَيِّي تَحِيَّة؛ نقلَهُ الجوهريُّ.
وأَلْقَى فلانٌ {عَطَوِيّاً: سَلَحَ كثيرا، وأَصْلُه أَنَّ رجُلاً من بَني} عَطِيَّةَ جُلِدَ فسَلَحَ. نقلَهُ الزَّمْخَشريُّ.
(39/65)

وأَبو محمدٍ عَطاءُ بنُ عجلَان {العَطائيُّ: محدِّثٌ ضَعِيفٌ.
} والعطويَّةُ: طائِفَةٌ من الخَوارِجِ نُسِبُوا إِلَى عَطِيَّةَ بنِ الأسْودِ اليَماميّ الحَنَفي.
وأَبو عبدِ الرّحمنِ محمدُ بنُ عَطِيَّة {العَطَويُّ: شاعِرٌ محدِّثٌ مُتَكلِّمٌ.
} وعَطَوانُ بنُ مسكان محرّكةً رَوَى حدِيثَه يَحْيَى الحمانيُّ.

عظو
: (و) {عَظاهُ} يَعْظوه،) ذِكْرُ المُسْتَقبلِ مُسْتدركٌ كَمَا مَرَّ الإيماءُ إِلَيْهِ مِراراً وَالَّذِي فِي المُحْكَم:
عَظاهُ الشَّيءُ: (ساءَهُ) .
(وَفِي الصِّحاح: لَقِيَ فلانٌ مَا عجاهُ وماعَظاهُ، إِذا لَقِيَ شِدَّةً.
ولَقَّاهُ اللهُ مَا عَظاهُ: أَي مَا ساءَهُ.
وَفِي المُحْكم مَثَل: طَلَبْتُ مَا يُلْهِيني فلَقِيتُ مَا يُعْظِيني، أَي مَا يَسُوءُني؛ يُضْرَبُ للرَّجُلِ يريدُ أَنْ يَنْصَح صاحِبَه فيُخْطِىءُ فيَلْقى مَا يَكْرهُه؛ ومثْلُه: أَرادَ مَا يُحْظِيها فقالَ مَا {يَعْظِيها؛ فَهَذَا يدلُّ على أنَّ الحرْفَ يائِيٌّ فانْظُر ذلكَ.
(و) قيلَ: عَظاهُ} عَظْواً: (اغْتالَهُ فسَقاهُ سَمًّا) ؛) وَفِي المُحْكم: مَا يَقْتُلُه.
(و) عَظاهُ: (صَرَفَهُ عَن الخَيْر.
(و) أَيْضاً: (اغْتابَهُ) ، يَعْظُوه عَظْواً؛ أَو قَطَّعَه بالغِيبَةِ؛ (أَو تَناوَلَهُ بلِسانِه) .
(وامْرأَةٌ عظيَّةٌ: أَي مُغْتابَةٌ.

عظي
: (ي ( {عَظِيَ الجَمَلُ، كرَضِيَ،} عَظًى) ، مَقْصورٌ، (فَهُوَ {عَظٍ) ، مَنْقوصٌ، (} وعَظْيانٌ: انْتَفَخَ بَطْنُهُ
(39/66)

من أَكْلِ العُنْظُوانِ) ، اسْمٌ (لشَجَرٍ) ، فَلَا تَسْتَطِيعُ أَنْ تَجْتَرَّهُ وَلَا أنْ تَبْعَرَه، وقيلَ: أَكْثَر مِن أَكْلِه فتوَلَّد وجْعٌ فِي بَطْنِه.
( {والعَظايَةُ: دُوَيْبَّةٌ كسامِّ أَبْرَصَ) أُعَيْظِمُ مِنْهُ شَيْئا؛} والعَظاءَةُ لُغَةٌ فِيهِ لأَهْلِ العاليَةِ، والأَوْلى لُغَةُ تمِيمٍ؛ (ج {عَظاءٌ) بالمدِّ،} وعَظايا أَيْضاً.
وقالَتْ أَعْرابيَّةٌ وضَرَبَها مَوْلاها؛ رماكَ اللهُ بدَاءٍ لَا دَواءَ لَهُ إلاَّ أَبْوالَ {العَظاءِ، وذلكَ مَا لَا يُوجَدُ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} عَظاهُ {عَظْياً: ساءَهُ بأَمْرٍ يأْتِيهِ إِلَيْهِ.
والعَظاءَةُ: بِئْرٌ بَعِيدَةُ القَعْرِ عَذْبةٌ بالمَضْجَع بينَ رَمْل السُّرَّة وبِيشَة.
وقالَ نَصْر:} العَظاءَةُ ماءٌ مُسْتَوٍ بعضُه لبَني قَيْس بنِ جَزْء وبعضُه لبَني مالِكِ بنِ الأخْرمِ بنِ كَعْب بنِ عَوْفِ بنِ عبدٍ.

عَفْو
: (و ( {العَفْوُ:} عَفْوُ اللَّهِ، عزَّ وجلَّ، عَن خَلْقِهِ.
(و) أَيْضاً: (الصَّفْحُ) عَن الجانِي (وتَرْكُ عُقُوبَةِ المُسْتَحِقِّ) .
(وَقد ( {عَفا عَنهُ} وعَفا لهُ ذَنْبَهُ، وَعَن ذنْبِهِ) ترَكَهُ وَلم يُعاقِبْه.
قَالَ شيْخُنا: كَوْن العَفْو لَا يكونُ إلاَّ عَن ذَنْبٍ وَإِن اشْتَهَرَ فِي التَّعارُفِ غيْر صَحِيحٍ، فإنَّه يكونُ بمعْنَى عَدَمِ اللُّزُوم،
(39/67)

وأَصْلُ مَعْناه التَّرْكُ، وَعَلِيهِ تَدُورُ مَعانِيه، فيُفَسَّرُ فِي كلِّ مقامٍ بِمَا يُناسِبُه مِن تَرْكِ عقابٍ، وعَدَم إلْزامٍ مَثلاً؛ وَفِي كَلامِ المُفسِّرين وأَرْبابِ الحَواشِي إيماءٌ لذلكَ، وفرَّقَ عبدُ الباسِطِ البُلْقِينِيّ بَيْنه وبَيْنَ الصَّفْحِ بكَلامٍ لَا يظهرُ لَهُ كَبيرُ جَدْوى، انتَهَى.
قُلْت: الصَّفْحُ تَرْكُ التَّأْنِيبِ، وَهُوَ أَبْلَغُ من العَفْوِ، فقد {يَعْفُو وَلَا يصفح وأمَّا العَفْوُ فَهُوَ القَصْدُ لتَناوُلِ الشيءِ، هَذَا هُوَ المَعْنى الأَصْلِي، وَعَلِيهِ تدُورُ مَعانِيه على مَا سَيَأْتِي الإيماءُ إِلَى ذلكَ، كَمَا حقَّقه الرَّاغِبُ وغيرُه، لَا مَا قَرَّرَه شيْخُنا مِن أَنَّ أَصْلَ مَعْناه التَّرْك فتأَمَّل.
قالَ الرَّاغبُ: فمَعْنى} عَفَوْتُ عنْكَ كأَنَّهُ قَصَد إزالَةَ ذَنْبِه صارِفاً عَنهُ، {فالمَعْفُوّ المَتْرُوكُ، وعنْكَ مُتَعَلِّق بمُضْمَر، فالعَفْوُ هُوَ التَّجَافِي عَن الذَّنْبِ.
(و) } العَفْوُ: (المَحْوُ) ، قيلَ: وَمِنْه {عَفا اللهُ عنْكَ، أَي مَحا مِن عَفَتِ الرِّياحُ الأَثَرَ، أَي دَرَسَتْه ومَحَتْه؛ وَمِنْه الحديثُ: (سَلُوا اللَّهَ العَفْوَ} والعافِيَةَ! والمُعافاةَ) ، فالعَفوُ مَحْوُه الذنْبَ.
(و) العَفْوُ أَيْضاً: (الامِّحاءُ) .) يقالُ: عَفَا الأَثَرُ أَي امَّحَى، يتعدَّى وَلَا يتَعَدَّى.
(و) العَفْوُ: (أَحَلُّ المالِ وأَطْيَبُهُ) ، كَذَا فِي النُّسخ.
وَفِي المُحْكم: أَجْمَلُ المالِ وأَطْيَبُهُ.
وَفِي الصِّحاح: عَفْوُ المالِ مَا يَفْضُلُ عَن النَّفَقَةِ. يقالُ: أَعْطَيْته عَفْوَ المالِ، يَعْني بغيرِ مَسْألةٍ وأَنْشَدَ:
خُذِي العَفْوَ مني تَسْتَدِيمي مَوَدَّتي
وَلَا تَنْطِقِي فِي سَوْرَتي حِين أَغْضَبُ
(39/68)

(و) العَفْوُ: (خِيارُ الشَّيءِ وأَجْوَدُهُ) وَمَا لَا تَعَبَ فِيهِ.
(و) العَفْوُ: (الفَضْلُ) ؛) وَبِه فسِّرَ قوْلُه تَعَالَى: {خُذِ العَفْوَ} ؛ وقيلَ: مَا أَتَى بِلَا مَسْأَلَةٍ وَلَا كُلْفَة والمَعْنى أقْبَلِ المَيْسُورَ من أَخْلاقِ الناسِ وَلَا تَسْتَقْصِ عَلَيْهِم فيَستَقْصُوا عَلَيْك فيَتولَّدُ مِنْهُ البَغْضاءُ والعَداوَةُ.
وقولُه تَعَالَى: {قلِ العَفْوَ} ، أَي الكَثْرَة والفَضْلَ، أُمِرُوا أَن يُنْفِقُوا الفَضْلَ إِلَى أَنْ فُرِضَتِ الزَّكاةُ.
(و) العَفْوُ: (المَعْروفُ.
(و) العَفْوُ (من الماءِ: مَا فَضَلَ عَن الشَّارِبَةِ) وأُخِذَ بِلا كُلْفةٍ وَلَا مُزاحَمَةٍ.
(و) العَفْوُ (مِن البِلادِ: مَا لَا أَثَرَ لأَحَدٍ فِيهَا بمِلْكٍ) .
(وَفِي الصِّحاح: هِيَ الأرضُ الغُفْل لم تُوطَأْ وليسَتْ بهَا آثارٌ؛ وقالَ الأخْطَلُ:
قَبيلةٌ كشِراكِ النَّعْلِ دارِجةٌ إنْ يَهْبِطُوا العَفْوَ لم يُوجَدْ لَهُم أَثَرُ (و) العَفْوُ: (وَلَدُ الحِمارِ، ويُثَلَّثُ) ، نقلَهُ الجوهريُّ؛ ( {كالعَفا) ، بالقَصْرِ، (فيهمَا) أَي فِي الجَحْشِ وَفِي البِلادِ، وَمِنْه الحديثُ: (ويَرْعَوْنَ عَفاها) ؛} والعَفا بمعْنَى الجَحْشِ يُرْوَى فِيهِ الكَسْرُ أَيْضاً؛ وَبِهِمَا رُوِي مَا أَنْشَده المُفَضَّل لحَنْظَلَةَ بنِ شَرْقيَ:
بِضَرْبٍ يُزِيلُ الهامَ عَن سَكناتِهِ
وطَعْنٍ كتَشْهاقِ العَفَا هَمَّ بالنَّهْقِ (ج {عَفْوَةٌ) ، هَكَذَا فِي النُّسخ بفَتْحٍ فسكونٍ وَهُوَ غَلَطٌ والصَّوابُ} عِفَوةٌ بكسْرٍ ففتحٍ.
قالَ ابنُ سِيدَه: وليسَ فِي الكَلامِ
(39/69)

واوٌ مُتَحرِّكةٌ بعدَ فَتْحة فِي آخِرِ البِناءِ غَيْر هَذِه.
( {وعِفاءٌ) بكسْرٍ مَمْدود، نَقَلَهُ ابنُ سِيدَه أَيْضاً؛ وأعْفاءءٌ، كذلكَ نقلَهُ ابنُ سِيدَه أَيْضاً وأَغْفَلَهُ المصنِّفُ.
(} والعَفْوَةُ: الدِّيَّةُ) لأنَّهُ بهَا يَحْصَل العَفْو من أَوْلياءِ المَقْتولِ.
(ورجُلٌ {عَفُوٌّ عَن الذَّنْبِ) ، كعَدُوَ، أَي (} عافٍ) .
(وَفِي الصِّحاح: العَفُوُّ على فَعُولٍ: الكَثيرُ العَفْوِ وَهُوَ مِن أَسْمائِهِ جلَّ وعزَّ.
( {وأَعْفاهُ مِن الأمْرِ) :) أَي (بَرَّأَهُ.
(} وعَفَتِ الإِبِلُ المَرْعَى) {تَعْفُوه عَفْواً: (تَنَاوَلَتْهُ قرِيباً.
(و) عَفا (شَعَرُ) ظَهْرِ (البَعيرِ) :) إِذا (كَثُرَ وطالَ فغَطَّى دُبُرَهُ) ؛) وقولُ الشاعرِ:
هلاَّ سَأَلْت إِذا الكَواكِبُ أَخْلَفَتْ
} وعَفَتْ مَطِيَّة طالبِ الأَنْساب ِمعْنَى {عَفَتْ أَي لم يَجِدْ أحدٌ كَرِيماً يرحَلُ إليهِ فعَطَّل مَطِيَّتَه فسَمِنَتْ وكَثُرَ وَبَرُها.
(وَقد} عَفَّيْتُهُ) ، بالتَّشْديدِ، ( {وأَعْفَيْتُهُ) .) يقالُ: عَضُّوا ظَهْرَ هَذَا الجَمَل، أَي ورّعوه حَتَّى يَسْمَنَ.
(و) عَفا (أَثَرُهُ} عَفاءً) ، كسَحابٍ، (هَلَكَ) ، كأَنَّه قَصَد هُوَ البلى.
(و) عَفا (الماءُ: لم يَطَأْهُ مَا يُكَدِّرُهُ) ؛) نقلَهُ الجوهريُّ.
(و) عَفا (عَلَيْهِ فِي العِلْمِ) :) إِذا (زادَ) عَلَيْهِ فِيهِ؛ وَكَذَا فِي الجَرْيِ.
(و) عَفَتِ (الأرضُ: غَطَّاها النَّباتُ.
(و) عَفا (الصُّوفَ) :) إِذا وفرَهُ ثمَّ (جَزَّهُ.
( {والعافِي: الَّرائِدُ) للمَعْروفِ أَو الكَلأ.
(و) أَيْضاً: (الوارِدُ) على الماءِ، وَقد} عَفاهُ إِذا أَتاهُ ووَرَدَ عَلَيْهِ.
(و) أَيْضاً: (الطَّويلُ الشَّعَرِ) ؛) نقلَهُ الجوهريُّ.
(39/70)

(و) أَيْضاً: (مَا يُرَدُّ فِي القِدْرِ مِن مَرَقَةٍ إِذا اسْتُعِيرَتْ) .
(وَفِي المُحْكم: {عافي القِدْرِ مَا يُبْقِي المُسْتَعِير فِيهَا لمُعِيرِها.
وَفِي الصِّحاح: قالَ الأصْمعي:} الْعَافِي مَا تركَ فِي القِدْرِ؛ وأَنْشَدَ لمُضَرِّس بنِ رِبعي الأَسَدِي:
فَلَا تَصْرمِيني واسْأَلي مَا خَلِيقَتيإذا رَدَّ عافي القِدْرِ مَن يَسْتَعِيرُها (و) العافِي: (الضَّيفُ.
(وكلُّ طالِبِ فَضْلٍ أَوْ رِزْقٍ:) {عافٍ، (} كالمُعْتَفِي) ؛) وَقد عَفاهُ واعْتَفاهُ: أَتاهُ يَطْلبُ مَعْروفَهُ.
( {والعَفاءُ، كسَماءٍ: التُّرابُ) .
(قالَ صَفْوانُ بنُ محرزٍ: إِذا دَخَلْتُ بَيْتي فأَكَلْتُ رَغِيفاً وشَرِبْتُ عَلَيْهِ مَاء فعَلَى الدُّنيا} العَفاءُ.
(و) العَفاءُ: (البَياضُ على الحَدَقَةِ.
(و) قالَ أَبُو عبيدٍ: العَفاءُ (الدُّرُوسُ) والهَلاكُ، وأَنْشَدَ لزُهيرٍ يَذْكُر دَارا:
تحَمَّلَ أَهْلُها عَنْهَا فبانُوا
على آثارِ مَن ذَهَبَ العَفاءُقالَ: وَهَذَا كقَوْلِهم؛ عَلَيْهِ الدَّبارُ إِذا دَعا عَلَيْهِ بأنْ يُدْبِرَ فَلَا يَرْجِع.
( {كالعُفُوِّ) ، كعُلُوَ، (} والتَّعَفِّي) ؛) يقالُ: {عَفَتِ الدارُ ونحوُها} تَعْفُو {عَفاءً} وعُفُوًّا! وتَعَفَّتْ: دَرَسَتْ. ويقالُ فِي السَّبِّ بفِيهِ العَفاءُ وَعَلِيهِ العَفاءُ.
(و) العَفاءُ: (المَطَرُ) لأنَّه يمّحُو آثارَ المنازِلِ.
(39/71)

(و) {العِفاءُ، (بالكسْرِ: مَا كَثُرَ من رِيشِ النَّعامِ) ووَبَرِ البَعيرِ: يقالُ: ناقَةٌ ذاتُ} عِفاءٍ؛ كَذَا فِي الصِّحاحِ، والواحِدَةُ {عِفاءَةٌ؛ وقيلَ: لَا يقالُ للرِّيشَةِ الواحِدَةِ عِفاءَةٌ حَتَّى تكونَ كَثيِفةً كَثِيرةً.
(و) العِفاءُ: (الشَّعَرُ الطَّويلُ الوافِي) ، وَقد عَفا إِذا طالَ وكَثُرَ.
(وأَبو العِفاءِ: الحِمارُ) ،} والعِفاءُ جَمْعُ عَفْوٍ، وَهُوَ الجَحْشُ.
( {والاسْتِعْفاءُ: طَلَبُكَ مِمَّن يُكَلِّفُكَ أَن يُعْفِيَكَ مِنْهُ) .) يقالُ:} اسْتَعْفاهُ من الخُروجِ مَعَه، أَي سَأَلَهُ {الإعْفاءَ.
(} وأعْفَى) {يَعْفي} إِعْفاءً: (أَنْفَقَ العَفْوَ مِن مالِهِ) ، وَهُوَ الصَّافِي، وقيلَ: الفاضِلُ عَن نَفَقَتِه.
(و) {أَعْفَى (اللِّحْيَةَ: وَفَّرَها) حَتَّى كَثُرَتْ وطالَتْ؛ وَمِنْه الحديثُ: (أَمَرَ أنْ تُحْفَى الشَّوارِبُ وتُعْفَى اللِّحَى) .
وَفِي المِصْباح: فِي الحديثِ: (احْفُوا الشَّوارِبَ واعْفُوا اللِّحَى) ، يجوزُ اسْتِعْمالُه ثلاثِيًّا ورباعِيّاً.
(وأَعْطَيْتُهُ} عَفْواً) :) أَي (بِغيرِ مَسْأَلةٍ) ، وقيلَ: بِلا كُلْفَةٍ.
( {وعَفْوَةُ القِدْرِ} وعَفاوَتُها، مُثَلَّثَيْنِ: زَبَدُها) وصَفُوها.
وَفِي الصِّحاح: {العِفاوَةُ، بالكسْرِ: مَا يُرْفَعُ مِن المَرَقِ أَوَّلاً يُخَصُّ بِهِ مَنْ يُكْرَمُ؛ قالَ الكُمَيْت:
وباتَ وَلِيدُ الحَيِّ طَيَّانَ ساغِياً
وكاعِبُهُم ذاتُ العَفاوَةِ أَسْغَبُوقالَ بعضُهم: العِفاوَةُ، بالكسْرِ: أَوَّلُ المَرَقِ وأَجْوَدُه؛} والعُفاوَةُ، بالضَّمِّ: آخِرُه يردُّها مُسْتَعِيرُ القِدْرِ مَعَ القِدْرِ.
(39/72)

(وناقَةٌ عافِيَةُ اللَّحْمِ: كثِيرَتُهُ، ج {عافِياتٌ) ؛) يقالُ: نوقٌ عافِياتٌ.
(} والمُعَفِّي، كمُحَدِّثٍ) هَكَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ كمُكْرَمٍ كَمَا هُوَ نصُّ المُحْكم؛ (من يَصْحَبُكَ وَلَا يَتَعَرَّضُ لمَعْرُوفِكَ) ، تقولُ: اصْطَحَبْنا وكِلانا مُعْفى، وَمِنْه قولُ ابنِ مُقْبِل:
فإنّك لَا تَبْلُو امْرَءاً دونَ صُحْبةٍ
وَحَتَّى تَعْيشا {مُعْفِيَيْنِ وتَجْهَدا (و) فِي الحديثِ: (سَلُوا اللهَ العَفْوَ والعافِيَة والمُعافاة) ، فالعَفْوُ سَبَقَ مَعْناه؛ و (} العافِيَةُ: دِفاعُ اللهِ عَن العبدِ) ، وَهُوَ اسْمٌ مِن الإعفاءِ. والمُعافَاة، وَقد يُوضَعُ مَوْضِع المَصْدَرِ يقالُ: (عَفاهُ اللهُ تَعَالَى مِن المَكْرُوه عِفاءً) ، بالكسْرِ، ( {ومُعافاةً} وعافِيَةً) إِذا (وَهَبَ لَهُ العافِيَةَ مِن العِلَلِ والبَلاءِ) ، {فالعافِيَةُ هُنَا مَصْدرٌ على فاعِلَةِ، كسَمِعْت راغِيَةَ الإبِلِ وثاغِيَةَ الشاءِ، (} كأَعْفاهُ) {عافِيَةً؛ (والمُعافاةُ: أَن} يُعافِيَكَ اللهُ من النَّاسِ {ويُعافِيَهُم منكَ) .
(قالَ ابنُ الْأَثِير: أَي يُغْنِيكَ عَنْهُم ويُغْنِيهم عَنْك ويَصْرِفُ أَذَاهُم عنْك وأذاكَ عَنْهُم؛ وقيلَ: هِيَ مُفاعَلَةٌ مِن العفْوِ، وَهُوَ أَن} يَعْفُوَ عنِ الناسِ {ويَعْفُوا هُمْ عَنهُ.
(} وعَفَّى عَلَيْهِم الخَيالُ {تَعْفِيَةً) :) إِذا (ماتُوا) ، على المَثَلِ؛ نقلَهُ الزَّمْخَشريُّ.
(} واسْتَعْفَتِ الإِبِلُ اليَبِيسَ {واعْتَفَتْهُ: أَخَذَتْهُ بمشَافِرِها) مِن فَوْق التُّرابِ (مُسْتَصْفِيَةً) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} العُفْوَةُ: الجَحْشَةُ؛ {كالعِفاوَةِ، بالكسْرِ.
} وأَعْفِنِي مِن هَذَا الأمْر: دَعْنِي مِنْهُ.
(39/73)

والعافِيَةُ: طُلاَّبُ الرزْقِ من الدَّوابِّ والطَّيْرِ، والجَمْعُ {العَوافِي.
وأَيْضاً: الأَضْيافُ،} كالعُفاةِ {والعُفّى.
وفلانٌ} تَعْفُوهُ الأَضْيافُ {وتَعْتَفِيه.
وَهُوَ كثيرُ} العُفاةِ وكثيرُ العافِيَةِ وكثيرُ العُفّى.
وأَدْرَكَ الأَمْرَ {عفوا صفْواً: أَي فِي سُهُولَةٍ وسراحٍ.
} وعَفا القوْمُ: كَثُرُوا.
{وعَفَوْتُه أَنا: لُغَةٌ فِي عَفَيْته.
} وأَعْفَيْتُه: إِذا فَعَلْت ذلكَ بِهِ.
وعَفا النَّبْتُ وغيرُهُ: كَثُرَ وطالَ.
وأَرضٌ عافِيَةٌ: لم يُرْعَ نَبْتُها فوَفرَ وكَثُرَ.
{وعَفْوَةُ المَرْعَى: مَا لم يُرْعَ فكانَ كَثِيراً.
وعَفْوَةُ الماءِ: جُمَّتُه قَبْلَ أَنْ يُسْتَقَى مِنْهُ.
و} عِفْوَةُ المالِ والطَّعامِ والشَّرابِ، بالفَتْح والكسْر: خِيارُهُ وَمَا صَفا مِنْهُ وكَثُرَ.
ويقالُ: ذَهَبَتْ عِفْوَةُ هَذَا النَّبْتِ، أَي لِينُه وخَيْرُه؛ كَمَا فِي الصِّحاح.
وَفِي المُحْكم: {العُفْوَةُ، بالضمِّ: من كلِّ النَّباتِ لَيِّنُه وَمَا لَا مَؤُونَة فِيهِ على الرَّاعِيَةِ.
} وعَفَوْتُ لَهُ مِن المَرَقِ: إِذا غرَفْتَ لَهُ أَوَّلاً وآثَرْتَهُ بِهِ.
وعَفَوْت القِدْرَ إِذا تَرَكْتَ العِفاوَةَ فِي أَسْفَلَها.
{وعُفْوَةُ الرَّجُل، بالضمِّ والكسْرِ: شَعَرُ رأْسِه.
وعَفَتِ الرِّيحُ الدَّار: قصدتها مُتَناوِلَةً آثارَها؛ وَبِهَذَا النَّظَرِ قالَ الشَّاعِرُ:
أَخَذَ البِلَى آياتِها
وعفتِ الدَّارُ: كأَنَّها قَصَدَتْ هِيَ البِلَى.
} وعَفَّتْها الرِّيحُ {تَعْفِيةً: دَرَسَتْها؛ قالَ الجوهريُّ: شُدِّدَ للمُبالَغَةِ؛ وأَنْشَدَ:
أَهاجَكَ رَبْعٌ دارِسُ الرَّسْمِ باللِّوَى
لأَسْماءَ} عَفَّى آيَهُ المُورُ والقَطْرُ؟
(39/74)

{وعَفَتِ هِيَ كَذلكَ: دَرَسَتْ.
} وعِفاءُ السَّحابِ: بالكسْر: كالخَمْل فِي وجْهِه، لَا يَكادُ يُخْلِفُ.
وَهُوَ يَعْفُو على مُنْيةِ المُتَمَنِّي وسُؤالِ السائِلِ: أَي يزيدُ عَطاؤُه وَعَلَيْهِمَا ويَفْضُلُ.
وعَفا يَعْفُو: إِذا أَعْطَى وَإِذا تَرَكَ حَقًّا أَيْضاً.
وَقَالَ شيْخُنا: من الأكِيدِ مَعْرفَة أَنَّ عَفا مِنَ الأَضْدادِ، يقالُ: عَفا إِذا كَثُر، وَإِذا قَلَّ، وعَفا إِذا ظَهَر وَإِذا خَفِيَ؛ نقلَهُ القُرْطبي فِي شرْحِ مُسْلم.
{وعافِيَةُ الماءِ: ورَّادُهُ.
} والعُفِيُّ، كعُتِيَ: جَمْعُ عافٍ وَهُوَ الدَّارسُ؛ نقلَهُ الجوهريُّ.
{وعَفَوْتُ لَهُ بمالِي: إِذا أَفْضَلْت لَهُ فأَعْطَيْته.
وعَفَوْتُ لَهُ عمَّالي عَلَيْهِ: إِذا ترَكْته لَهُ.
وسَمَّوا} معافًى.
وابنُ أَبي العافِيَةِ: مِن أُمَراءِ فاس مَعْرُوف.
{والتَّعافِي: التَّجاوزُ.
} وأَعْفَى: كَثُرَ مالُه واسْتَغْنَى.
{والعافي: الغُلامُ الكَثيرُ اللَّحْمِ الوافِيَه.
وأُعْفِيَ المَرِيضُ:} عُوفِي.
ومنيةُ العافِيَةِ: قرْيةً بمِصْر وَقد وَرَدْتها.

عقو
: (و ( {العَقْوَةُ: شَجَرٌ.
(و) أَيْضاً: (مَا حَوْلَ الَّدارِ) .) يقالُ: اذْهَبْ فَلَا أرينكَ} بعَقْوَتي.
ويقالُ: مَا يَطُورُ {بعَقْوَتهِ أَحَدٌ، كَمَا فِي الصِّحاح.
زادَ ابنُ سِيدَه: (و) مَا حَوْلَ (المَحَلَّةِ) أَيْضاً، (} كالعَقاةِ، ج {عِقاءٌ) ، بالكسْر والمَدِّ، هُوَ جَمْعُ العَقْوَةِ، وجَمْعُ} العَقاةِ {عَقاً، كحَصاةٍ وحَصاً. (} وعَقا) {يَعْقُو (} عَقْواً: احْتَفَرَ البِئْرَ فأَنْبَطَ من جانِبِها، {كاعْتَقَى) .
(وَفِي الصِّحاح:} الاعْتِقَاءُ أَنْ يأْخُذَ
(39/75)

الحافِرُ فِي البِئْرِ يمنةً ويسْرَةً إِذا لم يُمْكِنْه أَن يُنْبِطَ الماءَ مِن قَعْرِها.
(و) عَقا (العَلَمُ) ، وَهُوَ البَنْدُ، عَقْواً: (عَلا) فِي الهَواءِ (وارْتَفَعَ) ؛) عَن ابنِ الأعْرابي.
(و) عَقا (الأَمْرَ: كَرِهَهُ، {يَعْقُو} ويَعْقِي) ، فَهُوَ عاقٍ.
( {والمُعَقِّي، كمُحَدِّثٍ: الحائمُ على الشَّيءِ المُرْتَفعُ كالعُقابِ) ، أَي كَمَا يَرْتَفعُ العُقابُ، وَقد عَقَّى الطائِرُ، إِذا ارْتَفَعَ فِي طَيَرانِه.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} عَقاه {واعْتَقاهُ: حَبَسَهُ.
وَفِي الصِّحاح: عَقاهُ} يَعْقُوه: أَي عاقَهُ على القَلْبِ، وأَنْشَدَ أَبو عبيدٍ لذِي الخِرَقِ الطُّهَويّ:
وَلَو أَنِّي رَمَيْتُكَ من بَعِيدٍ
لعاقَكَ من دُعاءِ الذِّئْب {عاقِي} والاعْتِقاءُ: الاحْتِباسُ، وَهُوَ قَلْبُ الاعْتِياقِ، انتَهَى.
{واعْتَقاهُ: أَمْضاهُ.
} وعَقَّتِ الدَّلْو فِي البِئْر: إِذا ارْتَفَعَتْ وَهِي تَسْتدِيرُ.
{وعَقْوةُ الَّدارِ: ساحَتُها.
} والاعْتِقاءُ: الأَخْذُ فِي شُعَبِ الكَلامِ؛ وَمِنْه قولُ رُؤْبة:
{ويُعْتَقَي بالعُقَم التَّعْقِيما وكَذلكَ} العقْوُ وَهِي قَلِيلةٌ.
واعْتَقَى فِي كلامِه: اسْتَوْفاهُ.

عقي
: (ي! العِقْيُ بالكسْرِ: مَا يَخْرُجُ من بَطْنِ الصَّبِيِّ حينَ يُولَدُ) .
(وَفِي الصِّحاح: قَبْلَ أَنْ يأْكُلَ.
قالَ ابنُ سِيدَه: وَكَذَا المُهْرُ والجَحْشُ والفَصِيلُ والجَدْيُ؛ وقيلَ: مَا كانَ مِن السَّخْلةِ والمُهْر
(39/76)

يُسَمَّى الرَّدَج؛ (ج {أَعْقاءٌ) .
(قالَ الأزْهريّ: وقيلَ الحُوَلاءُ مُضَمَّنَة لما يَخْرُجُ مِن جَوْفِ الولدِ وَهُوَ فِيهَا، وَهِي} أَعْقاؤُهُ، جَمْع {عِقْي، وَهُوَ شيءٌ يَخْرُجُ من دُبُرِه، وَهُوَ فِي بطْنِ أُمِّه أَسْودُ بَعْضِه وأَصْفَرُ بَعْضِه، وقيلَ: أَسْودُ لَزِجٌ كالغِراءِ؛ وَقد (} عَقَى، كرَمَى، {عَقْياً) ، بالفَتْح: إِذا أَحْدَثَ أَوّلَ مَا يُحْدِثُ وبعدَ ذلكَ مَا دامَ صَغِيراً.
وَفِي المَثَلِ: أَحْرَصُ مِن كَلْبٍ على عِقْيِ صَبِيَ؛ نقلَهُ الجوهريُّ.
وَفِي حديثِ ابنِ عبَّاسٍ، رضيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُمَا: وسُئِلَ عَن المرأَةِ تُرْضِع الصَّبِيَّ الرَّضْعَة فقالَ: (إِذا عَقَى حَرُمَتْ عَلَيْهِ المَرأةُ وَمَا وَلَدَتْ) ، وإنَّما ذَكَر} العَقْيَ ليُعْلَم أنَّ اللَّبَنَ قد صارَ فِي جَوْفِه لأنَّه لَا {يَعْقي من ذَلِك اللَّبنِ حَتَّى يَصِير فِي جوْفِه.
(} وعَقَّاهُ {تَعْقِيَةً: سَقاهُ مَا يُسْقِطُ} عِقْيَهُ) .) يقالُ: هَل {عَقَّيْتُم صبيَّكُم: أَي هَل سَقَيْتُموه عَسلاً ليَسْقُط عِقْيُه.
(} والعِقْيانُ، بالكسْرِ) ، من الذَّهَبِ الخالِص، أَو (ذَهَبٌ يَنْبُتُ) نَباتاً، وليسَ ممَّا يُحَصَّل من الحجارَةِ؛ كَمَا فِي الصِّحاح.
وَفِي المُحْكم والأساسِ: وليسَ ممَّا يُسْتَذابُ من الحِجارَةِ، والألِفُ والنونُ زائِدَتانِ.
( {وأَعْقَى: صارَ مُرًّا، أَو اشْتَدَّتْ مَرَارتُهُ) ؛) وَمِنْه المَثَلُ: لَا تَكُنْ حُلواً فتُشْتَرط وَلَا مُرًّا} فتُعْقِيَ، يُرْوَى بكسْرِ القافِ وبفَتْحها، فبالكَسْر مَعْناه فتَشْتَدّ مَرارَتُك، وبالفَتْح فتُلْفَظ لمرارَتِكَ.
قُلْت: وَفِي هَذَا المَعْنى
(39/77)

قالَ بعضُهم:
لَا تَكُنْ سُكّراً فيَأْكُلك النا
سُ وَلَا حَنْظَلاً تُذاقُ فتُرْمَى (و) أَعْقَى (الشَّيءَ: أَزالَهُ من فِيهِ لمرَارَتِه) ، والهَمْزةُ للسَّلْبِ والإزَالةِ كَمَا تقولُ: أَشْكَيْت الرَّجُل، إِذا أَزَلْته عمَّا يَشْكُوه، كَمَا فِي الصِّحَاح.
(وعَقَّى بسَهْمِه تَعْقِيَةً: رَمَى بِهِ فِي الهواءِ) ، لُغَةٌ فِي عَقَّه؛ وأَنْشَدَ الجوهريُّ للمُتَنَخِّل:
عَقُّوْا بسَهْمٍ فَلم يَشْعُرْ بِهِ أَحدٌ
ثمَّ اسْتَفاؤُوا وَقَالُوا حَبَّذَا الوَضَحُ قُلْت: ويُرْوى بفَتْح القافِ المشدَّدَةِ، فموْضِعُه هُنَا، ويُرْوَى بضمِّها فموْضِعُه فِي القافِ وَقد مَرَّ هُنَاكَ.
(و) عَقَّى (الطَّائِرُ: ارْتَفَعَ فِي طَيَرانِه) ، وَمِنْه المُعَقِّ للعُقابِ الحائِمِ، وَقد ذَكَرَه فِي الَّذِي يَلِيه.
(و) يقالُ: مَا أَدْرى (من أَيْنَ عُقِّيتَ، بالضَّمِّ) ، وَمن أَيْنَ طُّبِيت، (و) أَيْنَ (اعْتُقِيتَ) ، ومِن أَيْنَ اطُّبِيتَ: (أَيْ) مِن أَيْنَ (أُتِيْتَ) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
المعقى، بالكسْر: الطفْلُ؛ وَمِنْه قولُ الزَّمخشري: فلانٌ لَهُ عِقْيانٌ وليسَ عنْدَه عِقْيان، أَي لَهُ طِفْلان وليسَ عنْدَه ذَهَب.
وبَنُو العِقْيِ، بالكسْر: قَبيلَةٌ، وهمُ العُقاةُ؛ نقلَهُ ابنُ سِيدَه.

عكو
: (و (! العُكْوَةُ، بالضَّمِّ
(39/78)

وتُفْتَحُ) :) كَذَا ضَبَطَه ابنُ سِيدَه مَعًا، ونقلَ شيْخُنا فِيهِ التَّثِليثَ؛ (النُّونَةُ) وَهِي الثقبةُ فِي ذقنِ الصَّبيِّ الصَّغيرِ.
(و) العُكْوَةُ، بالضمِّ فَقَط: (الوَسَطُ) لغلَظِه.
(و) بالضمِّ والفَتْح: (أَصْلُ اللّسانِ) ، والأَكْثَر العَكَدَةُ؛ (و) بهما مَعًا: (أَصْلُ الذَّنَبِ) حيثُ عَرِيَ مِن الشَّعَرِ من المَغْرِزِ؛ واقْتَصَر الجوهريُّ على الضمِّ فَقَط، والفَتْح نقلَهُ الأَزْهري.
(و) بهما مَعًا: (عَقَبٌ يُشَقُّ فيُجْعَلُ فَتْلَتَيْنِ كالمِخْراقِ) ، أَي كَمَا يُفْتَلُ المِخْراقُ.
(و) أَيْضاً: (الحُجْزَةُ الغَليظَةُ) ؛) ضَبَطه ابنُ سِيدَه بالضمِّ فَقَط.
(و) بالضَّمِّ فَقَط: (غِلَظُ كلِّ شيءٍ ومُعْظَمُه، ج {عُكاً) ، مَقْصورٌ؛ وَعَلِيهِ اقْتَصَرَ الجوهريُّ وأَنْشَدَ:
هَلَكْتَ إنْ شَرِبْتَ فِي أكْبابِها
حتَّى تُوَلِّيك عُكَا أَذْنابِها (} وعِكاءً) ، بالكسْرِ والمدِّ عَن ابنِ سِيدَه.
(و) {عَكْوَةُ، (بالفَتْح) فَقَط: (شاعِرٌ تَمِيميٌّ.
(} وعَكا الذَّنَبَ {يَعْكُوهُ) } عَكْواً: (عَطَفَهُ إِلَى العُكْوةِ.
(و) فِي الصِّحاح: (عَقَدَهُ) .) يقالُ: الضَّبُّ {يَعْكو بذَنْبِه أَيْ يَلْوِيه ويَعْقِدُه هنالكَ.
(و) عَكا (بإزارِه) عَكْواً: (أَعْظَمَ حُجْزَتَهُ وغَلَّظَها) ؛) وقيلَ: شدَّهُ قالِصاً عَن بطْنِه لئَلاَّ يَسْتَرْخِي لضخم بطْنِه.
(و) } عَكَتِ (الإِبِلُ) عَكْواً: (غَلُظَتْ وسَمِنَتْ) من الرَّبيعِ؛ وقيلَ: اشْتَدَّتْ من السِّمَنِ.
(و) ! عَكا (بخُرْئِهِ) :) إِذا (خَرَجَ
(39/79)

بعضٌ وبَقِيَ بعضٌ) ؛) ولكنَّ ابنَ سِيدَه ضَبَطَه بتَشْدِيدِ الكافِ وَهُوَ الصَّوابُ.
(و) عَكا (الدُّخانُ: تصَعَّدَ) فِي السّماءِ؛ وَهَذَا أَيْضاً قيَّدَه بتَشْديدِ الكافِ.
(و) عَكا (الفَحْلُ النَّاقَة: أَلْقَحَها.
(و) رُبَّما قَالُوا: عَكا فلانٌ (على قوْمِه) إِذا (عَطَفَ) ، مِثْل قَوْلهم عَكَّ عَلَيْهِم؛ نقلَهُ الجوهريُّ.
(و) عَكا (فُلاناً فِي الحديدِ) :) إِذا (قَيَّدَهُ وشَدَّهُ) وَهُوَ {العاكِي؛ وأَنْشَدَ الصَّاغاني لأُمَيَّة بن أَبي الصَّلْت:
أَيُّما شاطِنٍ عَصاهُ} عَكاهُ
ثمَّ يُلْقى فِي السِّجْنِ والأَكْبالِ (وإبلٌ {مِعْكاءٌ، بالكسْرِ: سَمِينَةٌ) غَلِيظَةٌ مُمْتلئةٌ.
وَفِي الصِّحاح: يقالُ مائَة مِعْكاء، أَي سِمانٌ غِلاظٌ.
وَفِي التّهْذيبِ: وقيلَ هِيَ الغِلاظُ الشِّدادُ؛ وقيلَ: هِيَ المُجْتمعَةُ، لَا يُثَنَّى وَلَا يُجمع.
(أَو كثيرَةٌ) يكونُ (رأْسُ ذَا عندَ} عُكْوةِ ذَا.
(والأَعْكَى: الشَّديدُ {العُكْوَةِ) ، الَّتِي هِيَ أَصْلُ الذَّنَبِ.
(و) قد يكونُ (الغَلِيظُ الجَنْبَيْنِ) والعَظِيمُ الوَسَطِ؛ وبكلِّ ذلكَ فسِّرَ قوْلُ ابْنَةِ الخُسِّ حينَ شَاوَرَها أَبُوها فِي شراءِ فحْلٍ: اشْتَرِهِ سَلْجَمَ اللَّحْيَيْنِ أسْحَجَ الخَدَّيْنِ غائِرَ العَيْنَيْنِ أَرْقَبَ أَحْزَمَ أَعْكَى أَكْوَمَ، إنْ عُصِيَ غَشِمَ وَإِن أُطِيعَ اجْرَنْثَم.
(وشاةٌ} عَكْواءُ: بَيْضاءُ الذَّنَبِ) ؛) وَفِي الصِّحاح: بَيْضاءُ المُؤَخَّر؛ (وسائِرُها أَسْودُ خاصٌّ بالأُنْثَى) ،
(39/80)

وَلَا يكونُ صفَةً للذَّكَر وَلَا فِعْل لَهُ، وَلَو اسْتُعْمِل لقيلَ: عَكِيَ يَعْكَى فَهُوَ {أَعْكَى.
(} وعَكَّى على سَيْفِه ورُمْحِهِ تعْكِيَةً: شَدَّ عَلَيْهِمَا عِلْباءُ رَطْباً) ؛) نقلَهُ ابنُ سِيدَه.
( {والعَكِيُّ، كغَنِيَ: اللَّبَنُ المَخْضُ؛ و) أَيْضاً: (وَطْبُه) ؛) وقيلَ: الخاثِرُ مِنْهُ؛ وقيلَ: النَّيءُ مِنْهُ ساعَةَ مَا يُحْلَب والعَكِيُّ بعدَما يَخْثُر.
وَفِي الصِّحاح: العكِيُّ من أَلْبانِ الضَّأنِ مَا حُلِبَ بعضُه على بعضٍ فاشْتَدَّ وغَلُظ، قالَ الراجزِ:
وشَرْبَتانِ من} عَكِيِّ الضَّأْن
أَلْيَنُ مَسًّا فِي حَوايا البَطْنِ وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
بِرْذَونٌ {مَعْكوٌّ: مَعْقُورُ الذَّنَبِ.
} والعاكِي: المُولَعُ بشُرْبِ {العكيِّ ذلكَ اللَّبَن.
وبعيرٌ} عكوانيّ: مُمْتَلِىءُ اللّحْمِ والشَّحْمِ.
وقالَ الفرَّاءُ: هُوَ {عُكْوانُ من الشَّحْمِ، كعُثْمان.
} وعَكَتِ المرأَةُ شَعَرَها {عَكْواً: إِذا لم تُرْسِلْه؛ نقلَهُ الجوهريُّ.
} والعُكْوةُ، بالضمِّ: المِغْزلُ؛ هُنَا محلُّ ذِكْره.
وناقَةٌ {عَكْواءُ الذَّنَب: أَي غَلِيظَة العَقَدِ.
(
عكي
: (ي (} عَكَى بإِزارِهِ {يَعْكِي} عَكْياً) :) أَهْمَلَهُ الجوهريُّ.
وقالَ ابنُ سِيدَه: (أَغْلَظَ مَعْقِدَهُ) ؛) واوِيٌّ يائيٌّ.
(39/81)

(و) عَكَى (زَيدٌ: ماتَ، {كعَكَّى) ، بالتّشْديدِ، (} وأَعْكَى) ، الثلاثَةُ عَن أَبي عَمْرٍ و.
( {والعاكِي: المَيِّتُ) ؛) عَنهُ أَيْضاً.
(و) أَيْضاً: الغَزَّالُ (الَّذِي يَبيعُ} العُكَا) ، بالضَّمِّ، (جَمْعُ عُكْوَةٍ) ، وَهُوَ الغَزْلُ الَّذِي يَخْرُجُ من المِغْزَلِ قبْلَ أَن يُكبَّبَ على الدُّجاجَةِ، وَهِي الكُبَّة؛ قالَهُ الصَّاغاني.
وَهَذَا المعْنَى لم يَسْبِقْ لَهُ حَتَّى يُحِيلَ عَلَيْهِ، فَهُوَ إحالَةٌ على مَجْهولٍ، وأَيضْاً: فإنَّ الأحْرى ذِكْرُه فِي الوَاوِيِّ.
(و) {العاكِي: (المُولَعُ بشُرْبِ} العَكِيِّ) ، كغَنِيَ، وَفِي المُحْكم بضمِّ العَيْن والكافِ المَفْتوحة، (لسَوِيقِ المُقْلِ) ؛) عَن أَبي عَمْرٍ و.
( {وأَعْكاهُ: أَوْثَقَه) فِي الحَديدِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
عَكَى بالمكانِ: أَقامَ.
والعاكِي: المُقِيمُ.
} وعَكَى الضَّبُّ بذَنَبِه {يَعْكِيه: لَواهُ.
وجاءَ} مُعْكِّياً، كمُحدِّثٍ: أَي عنْدَ {عكْوَةِ الذَّنَبِ.

علو
: (و (} عُلْوُ الشَّيءَ، مُثَلَّثَةً، {وعُلاوَتُه، بالضَّمِّ، وعالِيَتُه: أَرْفَعُه) .) تقولُ: قَعَدْت} عُلْوه وَفِي عُلْوِه، يتعَدَّى إِلَيْهِ الفِعْلُ بحَرْفٍ وبغيرِ حَرْفٍ.
وَفِي الصِّحاح: عُلْوُ الَّدارِ {وعِلْوُها: نَقِيضُ سُفْلها.
و (} عَلا) الشَّيءُ ( {عُلُوًّا) ، كسُمُوَ، (فَهُوَ} عَلِيٌّ) ، كغَنِيَ، (وعَلِيَ، كرضِيَ، {وتَعَلَّى؛) وقيلَ:} تَعلَّى إِذا عَلا فِي مُهْلةٍ.
( {وعَلاهُ و) } عَلا (بِهِ) عُلُوًّا ( {واسْتَعْلاهُ} واعْلَوْلاهُ! وأَعْلاهُ
(39/82)

{وعَلاَّهُ) ، بالتَّشديدِ، (} وعالاهُ و) {عالى (بِهِ) :) كلُّ ذلكَ إِذا (صَعِدَهُ) جَبَلاً كانَ أَو دَابَّةً.
(والحُروفُ} المُسْتَعْلِيَةُ) سَبْعةٌ: الصادُ والغَيْن والقافُ والضادُ والخاءُ والطاءُ والظاءُ يَجْمَعُها قوْلك: (صَغَقَ ضَخْطَظٍ) ، وَمَا عَداها مُنْخَفِضٍ، ومَعْنى {الاسْتِعْلاء أَن تَتَصَعَّدَ فِي الحَنَك الأَعْلى فأرْبَعةٌ بأَطْبَاق والغَيْن والخَاء والقافُ لَا إِطْبَاق فِيهَا.
(و) } العَلاءُ، (كسَماءٍ: الرِّفْعَة.
(و) أَيْضاً: (اسْمُ) رجُلٍ، سُمِّي بذلكَ، وَهُوَ مَعْرفَةٌ بالوَضْعِ دونَ اللامِ، فَمن ذلكَ العَلاءُ بنُ الحَضْرميّ مِن الصَّحابَةِ.
( {وعَلا النَّهارُ: ارْتَفَع،} كاعْتَلَى {واسْتَعْلى.
(وعَلا الدَّابَّةَ) } يَعْلُوها: (رَكِبَها) ، وكذلكَ كلّ شيءٍ.
( {وأَعْلَى عَنهُ) :) إِذا (نَزَلَ) عَنهُ، كَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ عَنْهَا.
(وعَلِيَ فِي المَكارِمِ، كرضِيَ، عَلاً) ، مَقْصورٌ، وَفِي الصِّحاحِ بالمدِّ، (وعَلاَ عُلُوًّا) ، كسُمُوَ: لُغَتانِ، قَالَ الشَّاعِرُ:
لمَّا عَلاَ كَعْبُك لي عَلِيتُ فجَمَعَ بَيْنَ اللُّغَتَيْنِ، قالَهُ الجوهريُّ.
(ورجلٌ} عالي الكَعْبِ) :) أَي (شريفٌ) ؛) وَفِي حديثِ قيلَةَ: (لَا يزالُ كَعْبُكِ {عالِياً) ، أَي لَا تَزَالِينَ شَريفَةً مُرْتفِعة على مَنْ يعادِيكِ.
(} والمَعْلاةُ) ، كمَسْعاةٍ: (كَسْبُ الشَّرَفِ) ، والجَمْعُ {المَعالِي.
(و) } المَعْلاةُ (مَقْبَرَةُ مكَّةَ فِي
(39/83)

الحَجون) مَشْهورَةٌ.
(و) المَعْلاةُ: (ة باليَمامَةِ) مِن قُرَى الخَرْجِ.
(و) أَيْضاً: (ع قُرْبَ بَدْرٍ) بَيْنَهما بَرِيدُ الأُثَيْل جاءَ ذِكْرُه فِي كُتُبِ السِّيَرِ.
( {وعِلْيةُ النَّاسِ} وعِلْيُهم، مَكْسُورَيْنِ) :) أَي (جِلَّتُهُم) وأَشْرافُهم؛ وعِلّيَةُ جَمْعُ {عَلِيَ، كصِبْيَةٍ وصَبِيَ، أَي شَرِيف رَفِيع؛ كَمَا فِي الصِّحاح.
(وعَلاَ بِهِ وأَعْلاهُ} وعَلاَّهُ) ، بالتَّشْديدِ: أَي (جَعَلَهُ {عالِياً) ؛) وَمِنْه أَعْلَى اللهُ كَعْبَه.
(} والعالِيَةُ: أَعْلَى القَناةِ) ، وأَسْفَلُها السافِلَةُ؛ (أَو رأْسُهُ) ، كَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ رأْسُها.
وَفِي المُحْكم: {عالِيَةُ الرُّمْح: رأْسُه؛ (أَو النِّصْفُ الَّذِي يَلِيَ السِّنانَ) .
(وقالَ الَّراغبُ: عالِيَةُ الرُّمْحِ مَا دُونَ السِّنانِ.
وقالَ غيرُهُ: عالِيَةُ الرُّمْحِ: مَا دَخَلَ فِي السِّنانِ إِلَى ثُلُثِه، والجَمْعُ} العَوالِي، وقيلَ: {عَوالي الرِّماح أَسِنَّتُها.
(و) } العالِيَةُ: (مَا فَوْقَ) أَرْضِ (نَجْدٍ إِلَى أَرضِ تِهامَةَ) و (إِلَى مَا وَراءَ مكَّةَ) ، وَهِي الحِجازُ وَمَا وَالاَها؛ كَذَا فِي الصِّحاحِ.
(وقِيلَ: عالِيَةُ الحِجازِ أَعْلاَها بَلَداً وأَشَرَفُها موضِعاً، وَهِي بِلادٌ واسِعَةً.
(و) المُسَمَّى {بالعالِيَةِ (قُرًى بظاهِرِ المدينةِ) المُشرَّفَةِ، (وَهِي العَوالِي) ، وأَدْنَاها من المدينَةِ على أَرْبَعَةِ أَمْيالٍ وأَبْعَدها من جهَةِ نَجْدٍ ثَمانِيَة، (والنِّسْبَةُ) إِلَيْهَا (} عالِيٌّ) على القِياسِ؛ (و) يقالُ أَيْضاً: (! عُلْوِيٌّ، بالضَّمِّ) وَهِي (نادِرَةٌ)
(39/84)

على غيرِ قِياسٍ؛ كَمَا فِي الصِّحاح.
وَإِذا قُلْنا: إنَّ {العُلْوِيَّ مَنْسوبٌ إِلَى} عليا نَجْدٍ فَلَا ندْرَةَ.
(و) يقالُ: ( {عالَى) الرَّجُلُ (} وأَعْلَى) :) إِذا (أَتَاها) ، كأَعْرَقَ وأَتْهَمَ وأَنْجَدَ.
( {والعِلاوَةُ، بالكسْرِ: أَعْلَى الرَّأْسِ، أَو) أَعْلَى (العُنُقِ) .
(وَفِي الصِّحاح:} العِلاوَةُ رأْسُ الإنْسانِ مَا دامَ فِي عُنُقِه؛ يقالُ: ضَرَبَ {عِلاوَتَه: أَي رأْسَه.
(و) } العِلاوَةُ: (مَا وُضِعَ بَين العِدْلَيْنِ) بعد شدِّهما على البَعيرِ وغيرِهِ.
وَفِي الصِّحاح: العِلاوَةُ: كلُّ مَا عَلَّيْتَ بِهِ على البَعيرِ بعدَ تمامِ الوِقْرِ أَو عَلَّقْته عَلَيْهِ نحْو السِّقاءِ والسَّفُّودِ، والجَمْعُ {العَلاوَى، ومِثْلُه إداوَة، وأَدَاوَى.
(و) العِلاوَةُ، (من كلِّ شيءٍ: مَا زادَ عَلَيْهِ) .) يقالُ: أَعْطاهُ أَلْفَ دِينارٍ ودِيناراً} عِلاوَةً وأَلْفَيْن وخَمْسمائة عِلاوَة.
(و) العِلاوَةُ: (فَرَسُ) التوأَمِ بنِ عَمْرو اليَشْكريّ.
( {والعَلْياءُ: السَّماءُ) ، وَهُوَ اسْمٌ لَهَا لَا صِفَة.
(و) أَيْضاً: (رأْسُ الجَبَلِ) ؛) وقيلَ: رأْسُ كلِّ جَبَلٍ مُشْرِفٍ.
(و) أَيْضاً: اسْمُ (المَكانِ العالِي) ؛) وَفِي شِعْرِ العَبَّاس، رضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنهُ:
حَتَّى احْتَوَى بيتُك المُهَيْمِنُ مِنْ
خِنْدِفَ} عَلْيَاءَ تَحْتَها النُّطُقُقالَ ابنُ الأَثِيرِ: هُوَ اسْمٌ للمَكانِ المُرْتفِعِ كاليفاعِ، وليسَتْ بتَأْنِيثِ! الأَعْلَى لأنَّها جاءَتْ منكَّرَةً، وفَعْلاءُ أَفْعَل يَلْزَمها التَّعْريف.
(و) قيلَ: (كلُّ مَا عَلاَ من شيءٍ) فَهُوَ عَلْياء.
(39/85)

(و) {العَلْياءُ: اسْمُ (الفَعْلَةِ العالِيَةِ) على المَثَلِ.
(} وعُلْيَا مُضَر، بالضَّمِّ والقَصْر: {أَعْلاها) ؛) وقيلَ: قُرَيْش وقَيْس، وَمَا عَداهُم سُفْلَى مُضَر؛} والعُلْيا تَأْنِيثُ الأَعْلَى، والجَمْعُ {عُلا، ككُبْرَى وكُبَر.
قالَ ابنُ الأَنْبارِي: والضمُّ مَعَ القَصْر أَكْثَر اسْتِعْمالاً.
(} وعَلَّى المَتاعَ عنِ الَّدابَّةِ {تَعْلِيَةً: نَزَّلَهُ) ؛) لَا يقالُ} أَعْلاهُ فِي هَذَا المَعْنى إلاَّ مُسْتَكْرَهاً.
(و) {عَلَّى (الكِتابَ) :) إِذا (عَنْوَنَهُ} كعَلْوَنَهُ {عَلْوَنَةً} وعُلْواناً) ، بالضمِّ، وكَذلكَ عنونه وَقد مَرَّ ذِكْرُه فِي النونِ، {وعَلَّيْتُه، أَقْيَس اللّغَتَيْنِ.
(} وعالَوْا نَعِيَّهُ) ، بفتْحِ الَّلامِ: أَي (أَظْهَرُوهُ) ، وَلَا يقالُ: {أَعْلَوهُ وَلَا} عَلَّوْهُ.
(والعِلْيانُ، بالكسْر: الضَّخْمُ) الطَّويلُ مِنَّا ومِن الإِبِلِ، والأُنْثى بالهاءِ.
(و) أَيْضاً: (الطَّويلُ) مِن الضِّباعِ.
وقيلَ: بَعيرٌ عِلْيانُ: قدِيمٌ ضَخْمٌ. ورجُلٌ عِلْيانُ طَويلٌ جَسِيمٌ، هَكَذَا ضَبَطَه ابنُ سِيدَه والأزْهري بِكسْرِ العَيْن فِي الكُلّ.
وضَبَطَه الجَوْهري بفَتْحِ العَيْن فقالَ: ورجُلٌ عَلْيانُ كعَطْشانَ، وكَذلكَ المرْأَةُ ليَسْتوي فِيهِ المُذكَّرُ والمُؤَنَّثُ؛ وأَنْشَدَ أَبو عليَ:
ومَتْلَفٍ بَين مَوْماةٍ بمَهْلكةٍ
جاوَزْتُه بعَلاةِ الخَلْقِ علْيان (و) أَيْضاً: (المَتاعُ.
(و) قيلَ: العِلْيانُ: (النَّاقَةُ المُشْرِفَةُ) ؛) وقيلَ: الطَّويلَةُ الجَسِيمةُ، وقيلَ: مُرْتَفِعةُ السَّيْر لَا تَراها أَبَداً إلاَّ أَمامَ الرِّكاب.
(و) العِلْيانُ (مِن الأصْواتِ: الجَهيرُ، كالعلِّيانِ، بكَسْرَتَيْن وشَدِّ الَّلام فيهمَا) أَي فِي الصَّوْتِ والناقَةِ؛ وَلَو قالَ كصِلِّيان لسَلِمَ
(39/86)

مِن هَذَا التَّطْويلِ.
(و) العِلْيانُ: (ذَكَرُ الضِّباعِ) ، أَو الطَّويلُ مِنْهَا.
(و) {العُلْوانُ، (بالضَّمِّ: عُنْوانُ الكِتابِ) ، وَهُوَ سِمَتُه.
قالَ الجَوْهرِي: يقالُ باللامِ وبالنونِ.
(والعَلايَةُ: ع) ، وكأَنَّه فِي الأصْلِ} عَلاوَةٌ.
(و) العَلايَةُ: (كلُّ موضِعٍ مُرْتَفِع) رُئي فِيهِ مَعْنى {الْعُلُوّ؛ (كالعَلْيِ كظَبْيٍ} والعَلِيُّ) ، كغَنِيَ: الصُّلْبُ (الشَّديدُ القَوِيُّ، وَبِه سُمِّي) الرَّجُلُ {عَلِيًّا، فَهُوَ مِن الشدَّةِ والقوَّةِ، ويكونُ أَيْضاً مِن الرّفْعَةِ والشَّرفِ، وأَفْضَلُ مَنْ سُمِّي بِهِ أَمِيرُ المُؤْمِنِين} عليُّ بنُ أَبي طالِبٍ، رضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنهُ.
( {والعَلاةُ: السِّنْدانُ) حَجَراً كانَ أَو حَدِيداً، والجَمْعُ} العَلا؛ وَمِنْه حديثُ عَطاءٍ فِي مَهْبَطِ آدَم، عَلَيْهِ السّلام: (هَبَطَ {بالعَلاةِ) .
وقيلَ: هِيَ الزُّبْرة الَّتِي يَضْرِب عَلَيْهَا الحدَّادُ الحدِيدَ.
(و) } العَلاةُ: (حَجَرٌ يُجْعَلُ عَلَيْهِ الأَقِطُ) ؛) وأَنْشَدَ الجوهريُّ لمبَشِّر بنِ هُذَيْل الشمخي:
لَا تَنْفَعُ الشاوِيَّ فِيهَا شاتُه
وَلَا حِمارَاهُ وَلَا {عَلاتُه وقيلَ: هِيَ صَخْرةٌ يُجْعَلُ لَهَا إطارٌ من الأَخْثاءِ ومِن اللّبنِ والرّمادِ، ثمَّ يُطْبَخُ فِيهَا الأَقِطُ، والجَمْعُ العَلا.
(و) أَيْضاً: (كالعُلْبَةِ يُجْعَلُ حَوْلَها الخِثْيُ، يُحْلَبُ بهَا.
(و) أَيْضاً: (الناقَةُ المُشْرفَةُ) } العالِيَةُ.
وَفِي الصِّحاح: ويقالُ
(39/87)

للنَّاقَةِ {عَلاةٌ تُشَبَّه بالسِّنْدانِ فِي صَلابَتِها؛ قَالَ الشَّاعرُ:
ومَتْلَفٍ وَسْط مَوْماةٍ بمَهْلَكةٍ
جاوَزْتُها بعَلاةِ الخَلْقِ علْيانِأَي طَوِيلَة جَسِيمة.
(و) } العَلاةُ: (فَرَسُ) عَمْرِو بنِ جَبَلَةَ اليَشْكُري.
(و) أَيْضاً: (جَبَلٌ) فِي أَرْضِ النَّمِرِ بنِ قاسِطٍ لبَنِي جُشَمِ بنِ زَيْدِ مَنَاة مِنْهُم قالَهُ نَصْر.
( {وعِلِّيُّونَ: جَمْعُ عِلِّيَ) ، بكسْرَتَيْن وشدِّ اللامِ والياءِ: موضِعٌ (فِي السَّماءِ السَّابعةِ تَصْعَدُ إِلَيْهِ أَرْواحُ المُؤْمِنينَ) ويقابِلُه سِجِّين فِي جهنَّم أَعاذَنا اللهُ مِنْهَا تصْعَدُ إِلَيْهِ أَرْواحُ الكَافِرِينَ، وقولُه تَعَالَى: {لفِي} عِلِّيِّين} ، أَي فِي أَعْلى الأمْكِنَة.
وقيلَ: {عِلِّيُّونَ شيءٌ فَوْقَ شيءٍ غَيْر مَعْرُوف واحِده وَلَا أُنْثاه، وَهُوَ ارْتِفاعٌ بعدَ ارْتِفاع.
وقيلَ: عِلّيُّون السماءُ السابعةُ؛ وقيلَ: هُوَ اسْمٌ لدِيوانِ الملائِكَةِ الحَفَظَةِ تُرْفَعُ إِليه أعمالُ الصّالِحِينَ.
(} ويَعْلى بنُ أُمَيَّة) :) أَبو صَفْوان التَّمِيمِيُّ الحَنْظليُّ؛ ويقالُ أَبو خالِدٍ، حَلِيفٌ لبَني عبْدِ المطَّلبِ، ( {ومُعَلَّى بنُ أَبي أَسَدٍ صَحابيَّانِ) .) أَمَّا} يَعْلَى بنُ أُمَيَّة فمَشْهُورٌ، وَلم أَجِد {لمُعَلّى بن أَبي أَسَدٍ ذِكْراً فِي الصَّحابَةِ، ثمَّ رأيْتُ الذَّهبيّ ذَكَرَه فِي الكُنى فقالَ: أَبو} المُعَلَّى جَدّ أَبي الأَسَدِ السّلَميّ فِي الأضْحِية وَلم يَصحّ.
ومُعَلَّى بنُ لوذان بنِ حارِثَة الأنْصارِيُّ الخَزْرجيُّ ذكَرَه ابنُ الكَلْبي فِي الصَّحابَة.
(! ويِعْلَى، بكسْر المُثنَّاةِ التَّحْتيةِ) :)
(39/88)

اسْمُ (امْرأَةٍ) ، والصَّوابُ فِيهِ {تِعْلَى بكسْرِ التاءِ، كَمَا فِي التّكملَةِ.
(وعُبَيْدُ بنُ} يعْلَى) الطَّائيُّ، هَكَذَا فِي سائرِ النُّسخِ، والصَّوابُ أَنَّ والِدَ عُبَيْدٍ هَذَا تِعْلَى، بكسْرِ التَّاءِ الفَوْقيةِ كَمَا ضَبَطَه الحافِظُ فِي التَّبْصِيرِ، وقالَ فِيهِ: إنَّه (تابِعيٌّ) فرْدٌ. وذَكَرَه الَّذهبيُّ فِي الكاشفِ بينَ عُبَيْدِ بنِ البرَّاء عُبَيْدِ بنِ ثُمامَة، وقالَ: إنَّه رَوَى عَن أبي أَيّوب، وَعنهُ بُكَيْرُ بنُ الأَشَجّ وغيرُهُ، وثَّقَهُ النّسائي.
(و) يقالُ: (أَخَذَهُ {عَلْواً) ، بالفَتْح: أَي (عَنْوَةً) وقَهْراً.
(} والتَّعالِي: الارْتِفاعُ، إِذا أمَرْتَ مِنْهُ قُلْتَ: {تَعالَ، بِفَتْح الَّلامِ) ، أَي} اعْل، وَلَا يُسْتَعْملُ فِي غيرِ الأمْرِ، (وَلها: {تَعالَيْ) ، وَلَهُم} تَعالَوْا، ولهنَّ {تَعالَيْنَ؛ ويقُولونَ أَيْضاً:} تَعالَه يَا رَجُل، وللاثنين {تَعالَيا وَلَا يُبالُون أَن يكونَ المَدْعوّ أَعْلَى أَوْ أَسْفَل.
قالَ الْجَوْهَرِي: وَلَا يجوزُ أَن يقالَ مِنْهُ} تعالَيْت، وَإِلَى أَيِّ شيءٍ {أَتَعالَى.
وَفِي المِصْباح: وأَصْلُه أَنَّ الرَّجُلَ} العالِي كانَ يُنادِي السَّافِلَ فيقولُ: تعالَ، ثمَّ كَثُرَ فِي كَلامِهم حَتَّى اسْتُعْمِل بمعْنَى هَلُمَّ مُطْلقاً، وَسَوَاء كانَ مَوْضِعُ المَدْعوّ أَعْلَى أَوْ أَسْفَل أَو مُساوِياً، فَهُوَ فِي الأصْلِ لمعْنًى خاصَ، ثمَّ اسْتُعْمِل فِي مَعْنى عامَ، وتَتَّصِلُ بِهِ الضَّمائرُ بَاقِيا على فَتْحِهِ، ورُبَّما ضُمَّتِ اللامُ مَعَ جَمْعِ المذكَّرِ السالِمِ،
(39/89)

وكُسِرَتْ مَعَ المُؤَنَّثَةِ؛ وَبِه قرَأَ الحَسَنُ البَصْري: {قُلْ يَا أَهْلَ الكِتابِ {تعالُوا} ، لمُجانَسَةِ الْوَاو.
(} وتَعَلَّى: عَلاَ فِي مُهْلَةٍ) ؛ نَقَلَهُ الجَوْهرِي.
(و) {تَعَلَّتِ (المرْأَةُ من نِفاسِها أَو) مِن (مَرَضِها) :) إِذا (سَلِمَتْ) ؛) وقيلَ: تَعَلَّتِ المرأَةُ من نِفاسِها: طَهرتْ. والمَرِيضُ من عِلّتِه: أَفاقَ مِنْهَا.
(وأَتَيْتُه من} عَلِ الَّدارِ، بكسرِ الَّلامِ وضَمِّها، و) أَتَيْتُه (مِنْ {عَلَا ومِنْ} عالٍ) ، كُلُّ ذلكَ: (أَي مِن فَوْقُ) ؛) شَاهِدُ عَل بكسْرِ اللَّام قولُ امْرىءِ القَيْس:
مِكَرَ مِفَرَ مُقْبِلٍ مُدْبِرٍ مَعًا
كجلْمُودِ صَخْرٍ حَطَّه السَّيْلُ من عَلِ وشاهِدُ! عَلُ، بضمِّ اللامِ، قولُ عَدِيِّ بنِ زَيْدٍ أَنْشَدَه يَعْقوب:
فِي كِناسٍ ظاهرٍ يَسْتُرُه
من عَلُ الشَّفَّان هُدَّابُ الفَنَنْوالشَّفَّانُ: القَطْرُ القَلِيلُ.
وشاهِدُ عَلا قَولُ أَبي النَّجْمِ، أَو غَيْلان بنِ حُرَيْث الرّبعي:
باتَتْ تَنُوشُ الحَوْضَ نَوْشاً مِن عَلا وشاهِدُ مِن عالٍ قولُ دُكَيْن بنِ رَجاءٍ، أَنْشَدَه يَعْقُوب:
ظَمأَى النَّسَا مِنْ تَحْتُ رَيَّا مِنْ عَالْ قالَ الجوهرِيُّ: وأَمَّا قولُ أَوْسٍ:
(39/90)

فَمَلَّكَ باللِّيطِ الذِي تحتَ قِشْرِه
كغِرْقِىءِ بَيْضٍ كَنَّه القَيْظُ مِنْ {عَلُو فإنَّ الواوَ زائِدَةٌ، وَهِي لإطْلاقِ القافِيَةِ وَلَا يجوزُ مثلُه فِي الكَلامِ.
وقالَ ابنُ هِشَام وَالْتزم فِي عَلِ مُخَفَّفة اللَّام جَرّه بمِن وقَطعَه عَن الإضافَةِ، فَلَا يقالُ أَخَذْته مِن عَلِ السَّطْح كَمَا يقالُ مِن} علوه خِلافاً للجَوْهرِي وابنِ مالِكٍ. وأَمَّا قولُه:
أرمض من تَحت وأضحى من {عَلُهْ فالهاءُ للسَّكْت لأنَّه مَبْنيٌّ وَلَا وَجْه للبِناءِ وَلَو كانَ مُضافاً، وَإِذا أُرِيدَ بِهِ المَعْرِفَة فبِناء على الضمِّ كَمَا فِي البَيْتِ تَشْبيهاً لَهُ بالغَاياتِ أَو النَّكِرَةِ فَهُوَ مُعْرَبٌ كَمَا فِي قوْلِه:
حَطَّه السَّيْلُ من عَلِ
نقلَهُ البَدْر الْقَرَافِيّ فِي حاشِيَتِه.
(} وعالِ عَلَيَّ: أَي احْمِلْ) .
(قالَ الجَوْهرِي: وقولُ الشاعِرِ، وَهُوَ أُمَيَّةُ بنُ أَبي الصَّلْتِ:
سَلَعٌ مَّا ومِثْلُه عُشَرٌ مَّاعائِلٌ مَّا {وعالَتِ البَيْقُورا (2 أَي أَنَّ السَّنَة المُجْدبَةَ أَثْقَلَت البَقَر بِمَا حَمَلَتْه من السَّلَع والعُشَر.
(} والعِلِّيَّةُ، بالضَّم وَالْكَسْر) ، مَعَ
(39/91)

تَشْدِيدِ اللامِ المَكْسورَةِ والياءِ: (الغُرْفَةُ، ج {العَلالِيُّ) .
(قالَ الراغبُ: هِيَ فَعَالِيل.
وَفِي الصِّحاح: وَهِي فُعِّيلة مثلُ مُرِّيقةٍ، وأَصْلُه} عُلِّيْوَة، فأُبْدِلَتِ الواوُ يَاء وأُدْغِمَت لأنَّ هَذِه الواوَ إِذا سَكَنَ مَا قَبْلها صَحَّت، كَمَا يُنْسَب إِلَى الدَّلْو دَلْوِيٌّ، وَهِي من {عَلَوْت.
وقالَ بعضُهم: هِيَ} العِلِّيَّة، بالكسْرِ، على فعلية، جَعَلَها من المُضاعَفِ؛ قَالَ: وليسَ فِي الكَلام فُعِّيلة.
( {والمُعَلَّى، كمُعَظَّمٍ: سابِعُ سِهامِ المَيْسِرِ) ؛) حَكاهُ أَبو عبيدٍ عَن الأصْمعي؛ هَذَا نَصّ الجَوْهري فقولُ شيْخنا هَذَا غَلَطٌ مَحْضٌ مُوْهِم غَيْر المُرَاد، بلِ} المُعَلّى هُوَ السَّهْم الَّذِي لَهُ سَبْعَة أَنْصباء كَمَا هُوَ ضَرورِي لمَنْ لَهُ أَدْنى إِلْمَام، انتَهَى. غَفلَة عَن النُّصُوص وَلَا مُخالَفَة بينَ قوْلِه وقَوْل المصنّف، فإنَّ سابِعَ سِهامِ المَيْسِر لَهُ سَبْعَة أَنْصِباء، ودليلُ ذلكَ قَوْلُ ابنِ سِيدَه: المُعَلَّى: القِدْحُ السابِعُ فِي المَيْسِرِ وَهُوَ أَفْضَلُها إِذا فازَ حازَ سَبْعَةَ أَنْصِباء وَله سَبْعَة فُروضٍ، وَعَلِيهِ غُرْمُ سَبْعة إِن لم يَفُزْ، فتأَمَّل ذلكَ.
(و) المُعَلَّى: (فَرَسُ الأشْعَرِ) بنِ حِمْران الجعْفيّ الشاعِر، واسْمُه مَرْثدٌ وكُنْيَته أَبو حِمْران؛ (وغَلِطَ الجوهريُّ فكسَرَ لامَه) .
(39/92)

(قالَ شيْخُنا: وبالكَسْر رَواهُ غيرُهُ ممَّنْ صنَّفَ فِي خيلِ العَرَبِ، والمصنَّفُ اغْتَرّ بكَلامِ الصَّاغاني وَهُوَ مَبْحوث فِيهِ غَيْر مُسْتَند لثَبْت، انتَهَى.
قُلْت: وَالَّذِي قَرأْته فِي كتابِ أنْسابِ الخَيْل لابنِ الكَلْبي بفَتْح اللامِ، وَهِي نَسْخةٌ قدِيمةٌ مَضْبوطَةٌ، تاريخُها سَنَة ثلثمِائة وَعشرَة، قالَ فِيهِ: وكانَ الأَسْعَر يَطْلُبُ بني مازِنٍ من الأزْدِ، فكانَ يصبحُهم فيَقْتلُ مِنْهُم ثمَّ يَهْربُ فَلَا يُدْرَكُ، وكانتْ خالَتَهُ فيهم ناكحاً، فَقَالَت: إنِّي سأَدُلُّكم على مَقْتِله، إِذا رأَيْتُموه فصبُّوا لفَرَسِه اللَّبَنَ فإنَّه قد عَوَّده سَقْيه إيَّاه فَلَنْ يَضْبِطَه حَتَّى يَكْرَعَ فِيهِ، ففَعَلُوا فَلم يَضْبطْه حَتَّى كُرَعَ فِيهِ، فتَنادَى القوْمُ فلمَّا غَشِيته الرُماحُ قَالَ: واثكل أُمِّي وخالَتي، فصاحَتْ اضْرِب قنبه ففَعَل فوَثَب بِهِ، فَلم يُدْرَكْ فنَجا، فَقَالُوا لَهَا: مَا دَعاكِ إِلَى مَا فَعَلْتِ وأَنتِ دَلَلْتِينا عَلَيْهِ؟ فقالتْ: رَابَتْني عَلَيْهِ الثَّواكلُ فأَنْشأَ الأسْعَرُ يقولُ:
أُرِيدُ دِماءَ بَني مازِنٍ ورَاقَ المُعَلَّى بَياض اللّبَنْ خَلِيلانِ مُخْتَلف شَأْننا أُرِيدُ {العَلاءَ ويَهْوى اليَمَنْ إِذا مَا رأَى وضحاً فِي الإناءِسَمِعْتُ لَهُ زمجراً كالمغنْ (و) } المُعَلِّي، (بكَسْرِ الَّلامِ: الَّذِي يأْتي الحَلُوبَةَ من قِبَلِ يَمِينِها) ؛) نقلَهُ الجَوْهرِي.
وَفِي المُحْكم: للنَّاقَةِ
(39/93)

حَالِبانِ: أَحَدُهما يُمْسِك العُلْبَة من الجانِبِ الأيْمن، والآخَرُ يَحْلُب من الجانِبِ الأيْسَر، فَالَّذِي يَحْلُبُ يُسَمَّى المُعَلّيَ، {والمُسْتَعْليَ، والمُمْسِكُ يُسَمَّى البائِنَ، وسَيَأتِي لذلكَ مَزِيدٌ فِي المُسْتدركات.
(و) المُعَلّى: (فَرَسٌ) آخَرُ غَيْر الَّذِي ذُكِرَ.
(} ويُعَيْلَى) ، مُصَغَّر يَعْلَى: اسْمُ (رجُلٍ) ؛) وقولُ الراجزِ:
قد عَجِبَتْ منِّي ومِن {يُعَيْلِيا
لمَّا رأَتْني خَلَقاً مَقْلَوْلِياأَرادَ} يُعَيْلى فحرَّكَ الياءَ ضَرُورةً لأنَّه ردَّه إِلَى أصْلِه، وأَصْلُ الياآتِ الحَرَكَة، وإنّما لم يُنَوَّن لأنّه لَا يَنْصَرِف؛ كَذَا فِي الصِّحاح.
( {والمُعْتَلِي: الأَسَدُ) لشدَّتِهِ وقوَّتِه.
(} وعُلَيُّ بنُ رَباحِ) بنِ قصيرٍ اللّخَميُّ، (كسُمَيَ) ؛) وقيلَ: هُوَ لَقَبُه واسْمُه عليٌّ مكبّراً، وَكَانَ يقولُ: لَا أَجْعَل فِي حلَ مَنْ قالَ لي {عُلَيّ؛ رَوَى عَن أَبي هُرَيْرةَ وزَيْدِ بنِ ثابِتٍ، وكانَ فِي المكتبِ إِذْ قُتِل عُثْمان، وَعنهُ ابْنُه موسَى وَبِه كانَ يكنَى ويزيدُ بنُ أَبي حبيبٍ، وكانَ ذَا مَنْزلةٍ وحِرْمَةٍ مِن عبْدِ العَزيزِ بنِ مَرْوان، ماتَ بأَفْرِيقِيَة سَنَة 114، وَله وَلَدان آخَران عَبْدُ الرحمنِ وعبْدُ العَزيزِ.
(وعَلْيانُ، بالفَتْح) :) لم أَجِدْه فِي المُحدِّثِين، وإنَّما ذَكَرَ ابنُ حبيبٍ عَلْيان بن أَرْحَب فِي بَني دُهْمان، وذَكَر السّلَميّ فِي الصُّوفيَّة مُحَمَّد بن عليَ النّسَوي ويُعْرَفُ بابنِ عَلْيان.
(} وعُلَيَّانُ، بالضَّم وشَدِّ الياءِ) ، هُوَ المُوَسْوسُ الكُوفيّ لَهُ أَخْبارٌ.
(وإبراهيمُ بنُ! عُلَيَّةَ، كسُمَيَّة) ،
(39/94)

هَكَذَا فِي النُّسخِ، والمَشْهورُ بالحديثِ إنَّما هُوَ ابْنُه إسْماعيل لَا إبْراهيم، وَهُوَ إسْماعيلُ بنُ إبْراهيمَ بنِ مقسمِ البَصْريُّ وعُلَيَّةُ والِدَتُه؛ إمامٌ حجَّةٌ كُنْيَتُه أَبو بِشْرٍ، رَوَى عَن أَيُّوب وابنِ جدْعان وعَطاءِ ابنِ السّائبِ، وَعنهُ أَحمدُ وإسْحاقُ وابنُ مُعِين، ماتَ سَنَة 193، وإخْوَتُه إسْحاق ورِبْعِي بَنِي إبْراهيمَ بنِ عُلَيَّة، الأخيرُ عَن سعيدِ بنِ مَسْروقٍ ودَاود بنِ أَبي هنْدٍ، وَعنهُ أَحمدُ والزَّعْفراني، ثِقَةٌ تُوفي سنة 197؛ (مُحدِّثونَ) .
(وَالَّذِي فِي التّكْملَةِ: وَقد سَمَّوا عَلْيان، بالفَتْح، وعُلَيَّان {وعُلَيَّة مُصَغَّرَيْن.
(} والعُلَى، كهُدًى: د بناحِيَةِ وادِي القُرَى) بَيْنه وبينَ الشامِ نَزِلَه النبيُّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فِي طَرِيقِه إِلَى تَبُوكَ، وبُنِيَ هُنَاكَ مَسْجِدٌ بمكانِ مُصَلاّه، وَهُوَ اليَوْم أَحدُ منازِلِ حاجِّ الشامِ، وَعَلِيهِ قلْعةٌ حَصِينةٌ، وَبِه عينُ ماءٍ عَذْب.
(و) أَيْضاً: (ع بدِيارِ غَطَفانَ) .
(قالَ نَصْر: وموضِعٌ أَحْسبُ فِي دِيارِ تميمٍ.
(و) أَيْضاً: (رَكِيَّاتٌ) عندَ الحصاءِ (بدِيارِ) بَني (كِلابٍ.
(و) العَلاءُ، (كسَماءٍ: ع بالمدينَةِ) ؛) قالَ نَصْر: أَظنُّه أُطُماً، أَو عنْدَه أُطُمَ.
(وسِكَّةُ العَلاءِ: ببُخارَا) وَمِنْهَا أَبو سعيدٍ الكاتِبُ {العَلائِيُّ رَوَى عَنهُ أَبو كاهلٍ البَصْرِيّ وغيرُهُ.
(وكُورَةُ} العَلاتَيْنِ) ، مُثَنَّى! العَلاة، (بحِمْصَ.
(39/95)

( {والعَلْواءُ: القِصَّةُ العالِيَةُ) ؛) عَن ابنِ الأعْرابي، ونَصّه} العَلْوَي.
(وَبلا لامٍ) عَلْوَي اسْمُ (امْرأَةٍ.
(و) {عَلْوَى: (فَرَسانِ) :) أَحَدُهما لخفَّافِ بنِ نُدْبَة، وَالثَّانِي للسّلَيْكِ بنِ السّلَكةِ.
(} والعِلِيُّ، بكَسْرَتَيْنِ) مَعَ شَدِّ الياءِ: ( {العُلُوُّ) ، وَمِنْه قِراءَةُ ابنِ مَسْعود {ظلما} وعِلِيًّا} .
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
مِن أَسْمائِهِ تَعالى: {العَلِيُّ} والمُتَعالِي، {والأَعْلَى} فالعَلِيُّ الَّذِي ليسَ فَوْقه شيءٌ، وعَلا الخَلْقَ فقَهَرَهُم بقُدْرتِه، والمُتعالِي الَّذِي جلَّ عَن إفْكِ المُفْتَرِيْن، ويكونُ بمعْنَى العالِي.
والأَعْلَى: الَّذِي هُوَ أَعْلى من كلِّ عالٍ.
وعَلا فِي الأرضِ: طَغَى وتكبَّرَ.
وقولُه تَعَالَى: { {ولَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيرا} ، أَي لَتَبْغُنَّ ولَتَعظُمَنَّ.
} وعَلَوْتُ الرَّجُلَ: غَلَبْته.
{وعَلَوْتُه بالسَّيْفِ: ضَرَبْته.
وأَتَيْتَه مِن} مُعالٍ، بضمِّ الْمِيم؛ قالَ ذُو الرُّمَّة:
ونَغَضانُ الرحل من مُعالِ وأَمَّا قولُ أَعْشَى باهِلَةَ:
إنِّي أَتَتْني لِسانٌ لَا أُسَرُّ بهَا
مِنْ! عَلْوُ لَا عَجَبٌ مِنْهَا وَلَا سَخَرُ
(39/96)

فيُرْوى بضمِّ الواوِ وفَتْحِها وكَسْرِها، أَي أَتاني خَبرٌ مِن {أَعْلَى نَجْدٍ.
} وعالِ عَنِّي {وأَعْلِ عَنِّي: أَي تَنَحَّ. وَفِي حديثِ مَقْتَل أَبي جَهْل: (} أَعْلِ عَنِّجْ) ، أَي تنَحَّ عَنِّي.
{واعْلِ عنِّي مَوْصُولَة لُغَةٌ فِي أَعْلِ مَقْطُوعَة؛ عَن الفرَّاء.
} واعْلُ الوِسادَةَ: اقْعُد عَلَيْهَا، وأعْلِ عَنْهَا: انْزِلْ عَنْهَا؛ قالتِ امْرأَةٌ من العَرَبِ:
فَقَدْتُكَ مِنْ بَعْلٍ عَلامَ تَدُكُّنِي
بصَدْرِكَ لَا تُغْنِي فَتِيلاً وَلَا {تُعْلي أَي لَا تَنْزِل.
} وعُلاوَةُ الرِّيحِ، بالضمِّ: مَا كانَ فَوْقَ الصَّيْدِ، وسُفالَتُها تَحْته.
{وعَلَوْتُ على فلانٍ الرِّيحَ: كُنْت فِي} عُلاوَتِها.
ويقالُ: لَا {تَعْلُ الرِّيحَ على الصَّيْدِ فيُراحُ رِيحَكَ ويَنْفِرُ.
} والعُلاَ، كهُدًى: الشَّرفُ والرِّفْعَةُ.
وأَبو العَلاءِ: مِن كناهُم.
{والعالِيَةُ: قَرْيةٌ باليَمَنِ.
} وعَالاَهُ اللهُ: رَفَعه؛ قَالَ العجَّاج:
{عالَيْتُ أَنْساعِي وجلِبَ الكُور
عَلَى سَراةِ رائحٍ مَمْطُورِ} وعَلَّيْت الحَبْلَ تَعْلِيَةً: رَفَعْته إِلَى مَجْراهُ من البَكَرةِ والرِّشَاء، فَهُوَ {مُعَلَ والرِّشاءُ} مُعَلّى.
! وعَلا بالأمْرِ: اسْتَقَلَّ بِهِ واضْطَلَعَ، قالَ عليُّ بنُ الغديرِ الغنوي:
(39/97)

فاعْمِدْ لمَا {تَعْلُو فَمَا لكَ بالذِي
لَا تَسْتَطِيع مِنَ الأُمورِ يَدان} ِوالعالِيَةُ: القَناةُ المُسْتَقِيمةُ.
{وأَعْلِ عنَّا} وعالَ: اطْلُبْ حاجَتَكَ عنْدَ غَيْرِنا فَلَا نَقْدِرُ عَلَيْهَا.
{وعَلا حاجَتَه} واسْتَعْلاها: ظَهَرَ عَلَيْهَا؛ وقِرْنَه كَذلكَ.
ورجُلٌ {عَلُوٌّ للرِّجالِ، كعَدُوَ.
} والعَلْو، بالفَتْح: ارْتِفاعُ أَصْلِ البِناءِ.
{والعِلِّيُّون فِي كَلامِهم: الَّذين يَنْزلونَ} أَعَالِي البِلاد، فَإِذا نَزَلُوا أَسافِلَها فهُم سِفْلِيُّون.
{والعِلِّيُّونَ أَيْضاً: أَهْلُ الثَّرْوَةِ والشَّرَفِ، والمُتَّضِعُون سِفْلِيُّون.
} والتَّعْلِيةُ: أَن ينْتأَ بعضُ الطَّيِّ أَسْفَل البِئْرِ فيَنْزلَ رجُلٌ {فيُعلِّي الدَّلْوَ عَن الحَجرِ الناتِىءِ.
وقيلَ: المُعَلِّي الَّذِي يرفَعُ الدَّلْوَ مَمْلوءَةٌ إِلَى فَوْق يُعِين المُسْتَقيَ بذلك.
} والعَلاَيَةُ: بَلَدٌ بالرُّومِ، مِنْهَا الصّلاحُ خليلُ بنُ كيكلدى {العَلاَئيُّ حافِظُ بَيْتِ المَقْدِس.
} والعَلاَئيُّ أَيْضاً: من ولدِ العَلاءِ بنِ الحَضْرميّ، مِنْهُم عبدُ الرحمنِ بنُ محمدِ بنِ مَنْصورٍ الحَضْرميُّ، وابْنُه محمدٌ وآخَرُونَ.
{واعْتَلَى الشيءَ: قَوِيَ عَلَيْهِ} وعَلاهُ.
{والعَلِيَّةُ من الإِبلِ} والمُعْتَلِيَةُ {والمُسْتَعْلِيَةُ: القَوِيَّةُ على حِمْلِها.
ويقالُ: ناقةٌ حَلِيَّة} عَلِيَّة، فالحَلِيَّةُ حُلْوةُ المَنْظرِ والسَّيْر، {والعَلِيَّةُ: الفائِقَةُ.
} والمُسْتَعْلي: الَّذِي يقومُ على يَسارِ الحَلُوبةِ، أَو الَّذِي يأْخُذُ
(39/98)

العُلْبَةَ بيَسارِه ويَحْلُب بيمِينِه؛ وقيلَ: هُوَ الَّذِي يَحْلُبها من الشقِّ الأَيْسَرِ.
{والعَلاةُ: الصَّخْرَةُ.
} وعُولِيَ السّمْن والشَّحْم فِي كلِّ ذِي سمنٍ: صُنِعَ حَتَّى ارْتفعَ فِي الصَّنْعةِ.
وفلانٌ هَنِيٌّ {عليَّ: أَي يتَأَنَّث للنِّساء.
وسَمَّوْا} عَلْوان؛ والنِّسْبَةُ إِلَى {مُعَلًّى:} مُعَلَّوِيٌّ.
{وعلاءَةُ بَني هزان: باليَمامَةِ على طريقِ الحاجِّ.
وعلاءَةُ كلْبٍ بالشامِ.
} والعُلا بالضمِّ: موْضِعٌ فِي دِيارِ بَني تمِيم.
{وَتَعَالَى: اسْمُ امْرأَةٍ.
ويقالُ للكَثيرِ المالِ:} اعْل بِهِ، أَي ابْقَ بعْدَه، أَو دُعاءً لَهُ بالبَقاءِ.
ويقالُ: هُوَ غَيْرُ مُؤْتَلٍ فِي الأمْرِ وَلَا {مُعْتَلَ، أَي غَيْر مُقصِّرٍ.
} وتَعلَّى فلانٌ: إِذا هَجَمَ على قوْمٍ بغيرِ إذْن.
وفلانٌ {تَعْلُو عَنهُ العَيْنُ: أَي تَنْبُو.
وَإِذا نَبَا الشيءُ عَن الشيءِ وَلم يَلْصَقْ بِهِ: فقد} عَلاَ عَنهُ.
{وعالِيَةُ الوادِي: حيثُ يَنْحدرُ الماءُ مِنْهُ.
وعالِيَةُ تمِيمٍ: هُم بَنُو عَمْرِو بنِ تمِيمٍ، وهُم بَنُو الهُجَيْمِ والعَنْبر ومازِنٍ.
وَذُو} العُلا: ذُو الصِّفاتِ العُلا، أَو هُوَ جَمْع الصِّفَةِ {العُلْيا والكَلِمَةِ العُلْيا، ويكونُ جَمْعاً للاسْمِ الأعْلى.
واليَدُ العُلْيا: المُتَعفِّفَةُ أَوْ المُنْفِقَةُ.
والنِّسْبَةُ إِلَى} عَليٍّ:! عَلَوِيٌّ، وهم
(39/99)

{العَلَويُّونَ.
وآلُ با} علوى: قَبيلَةٌ مِن العَلَوِيِّين بحَضْرَمَوْتَ.
وأَتَيْتُ الناقَةَ مِن قِبَل {مُسْتَعْلاها، أَي مِن قِبَلٍ إِنسيّها.
وَهَذِه الكَلِمةُ} تَسْتَعْلي لِسانِي: إِذا كانتْ تَجْرِي عَلَيْهِ كثيرا.
والحائِضُ {عالِيَةُ الدّم:} يَعْلُو دَمُها الماءَ.
وهم بهم {أَعْلى عَيْناً: أَي أَبْصَرُ بهم وأَعْلَم بحالِهِم.
وَإِذا بلَغَ الفَرَسُ الغايَةَ فِي الرِّهان قيلَ:} اسْتَعْلَى على الغايَةِ.
{والمُعْتَلي: المُطِيقُ} كالمُسْتَعْلِي.
وغُنِّيَ النّعْمانُ بشيءٍ من دَالِيةِ النابغَةِ فقالَ: هَذَا شِعْرٌ {عُلْوِيٌّ، أَي} عالِي الطَّبَقةِ، أَو مِن {عُلْيا نَجْدٍ، وَمَا سَأَلْتك مَا} يَعْلُوكَ ظَهْراً: أَي مَا يُشقُّ عَلَيْك.
وَهُوَ {أَعْلَى بكُم عَيْناً: أَي أَشَدّ لكُم تَعْظِيماً فأَنْتُم أَعِزَّةٌ عِنْدَه.
وَأَبُو} يَعْلَى مِن كناهُم.
وبَنُو {عَلِيٍّ: قبيلَةٌ من كِنانَةَ، وهم بَنُو عبْدِ مَنَاة، وإنَّما قيلَ لَهُم بَنُو عليَ عزْوَة إِلَى عليِّ بنِ مَسْعودٍ الأزْدِي، وَهُوَ أَخُو عَبْد مَنَاة لأُمِّه فخلفَ على أُمّ ولدِ عبْدِ مَنَاة وهم بَكْرٌ وعامِرٌ ومرَّةُ وأُمُّهم هنْدُ بنْتُ بكْرِ بنِ وائِلٍ النّزارِيَّة فربَّاهم فِي حجرِهِ فنُسِبُوا إِلَيْهِ، والعَرَبُ تنسبُ ولدَ المرأَةِ إِلَى زَوْجِها الَّذِي يخلفُ عَلَيْهَا بعدَ أَبيهم، وذلكَ عَنَى حسَّانُ بنُ ثابتٍ، رضِيَ اللهُ} تَعَالَى عَنهُ بقوْله:
ضَرَبُوا! عَلِيًّا يَوْمَ بَدْرٍ ضَرْبةً
دانَتْ لوَقْعَتِها جَمِيعُ نزارِ
(39/100)

أَرادَ بني عليَ هَؤُلَاءِ مِن كِنانَةَ؛ قالَهُ ابنُ الجوانِي.
وبَنُو عليَ: قَبيلَةٌ يَنْزِلون أَفْرِيقِيَة، وأُخْرَى يَنْزلُونَ وادِي بَرْقَةَ.
وكسُمَيَ: {عُلَيُّ بنُ عيسَى بنِ حَمْزةَ بنِ دهاسٍ الحسْني أميرُ مكَّةَ الَّذِي ذَكَرَه الزَّمَخْشريُّ فِي خطْبَةِ الكشَّاف.
ومَسْلمةُ بنُ عُليَ الحسْني وكانَ يَكْرهُ تَصْغيرَ اسْمه وإنَّما صُغِّرَ فِي أَيامِ بَني أُمَيَّة مُراغَمَة مِن الجَهَلَةِ.
وأَصْبَغُ بنُ عَلْقَمَةَ بنِ عُلَيِّ بنِ شريكِ بنِ الحارِثِ أَبو المقْدَامِ الحَنْظَليُّ البَصْريُّ، رَوَى عَنهُ ابنُ المُبارَكِ وَابْن عَمِّهِ خالِد بن هزيمِ بنِ عِلَيِّ بنِ شريكٍ ماتَ بخُراسَان، ورَوَى عَن حميدِ بنِ مرَّةَ تَاريخَ مَرْوَ؛} وعُليُّ بنُ عبادِ بنِ الحارثِ فِي الجاهِلِيَّةِ. فهَؤلاءِ كُلُّهم بالتَّصْغِيرِ.
وسَمَّوْا {عَلْياء، وجلالُ الدِّيْن أَبُو} العَلْياء جَدُّ أَشْرافِ سَمْهود بالصَّعِيدِ.
{وعالِيَةُ بنْتُ أيفعِ زَوْجُ أَبي إسْحاق السُّبَيْعِيْ وأُمُّ ابْنِه يُونُس؛ وعالِيَةُ بنْتُ سَبْع عَن مَيْمونَةَ؛ وعالِيَةُ أُخْتُ عَبْد المُحْسن الشِّيحي؛ وأَبو} العالِيَةَ الرِّياحِيُّ: مُحدِّثونَ.
وأَبو الحُسَيْن أَحمدُ بنُ محمدِ بنِ مَنْصورِ بنِ حُسَيْنِ بنِ العالِي بنِ سُلَيْمان البُوشَنْجي رَوَى عَن شيخِ الإسْلامِ الهَرَوي؛ والرَّشيدُ فضْلُ اللهِ بنُ أَبي الخَيْر ابنِ! عالِي الهَمَداني وَزِيرُ سُلْطان
(39/101)

المَشْرِقِ مَشْهورٌ.
{والعَلَويُّون: بَطْنٌ باليَمنِ يَنْتَسِبُون إِلَى} عليِّ بنِ راشدِ بنِ بولان مِن بَني عُكِّ بنِ عَدْنان، مِنْهُم النَّفيس سُلَيمانُ بنُ إبراهيمَ بنِ عُمَر التعزي المُحدِّث، تُوفي سَنَة 835، وأَهْل بَيْته؛ ونَسَبَه الحافِظُ إِلَى عليِّ بنِ بكْرِ بنِ وائِلٍ وَهُوَ غَلَطٌ.
وسلّم {العَلوِيُّ إِلَى عِلْمِ الهَيْئَةِ، وَقيل: إِلَى عليِّ بنِ سودِ بنِ الحجرِ الأزْدِي.
وبَنُو} عَليَ أَيْضاً بَطْنٌ مِن مَذْحِجٍ.
وبتَثْقِيل الَّلامِ: محمدُ بنُ عليّ بنِ {علّويه} العَلَّوِيّ الجُرْجاني تَفَقَّه على المُزَني؛ وأَبو القاسِمِ عليُّ بنُ الحَسَنِ بنِ علّويه {العَلّويُّ تَفَقَّه على أَبي عُثْمان الصَّابوني؛ وأَبو النَّضْر محمدُ بنُ بكْرِ بنِ محمدِ بنِ مَسْعودِ بنِ علّويه العلّويُّ السَّمَرْقَنْديُّ رَوَى عَن عُمَر بنِ محمدٍ النّجيرمي.
وبكونِ اللامِ: عَمْرُو بنُ سَلْمةَ الهَمدانيُّ} العلْوِيُّ الأرْحبيُّ صاحِبُ عليَ، ذَكَرَه الرّشاطي.
{وعَلَيَّانُ، مُصَغَّراً: فحلٌ كانَ لكُلَيْبِ بنِ وائِلٍ، وَفِيه أجْرى المَثَل: دُون} عُلَيَّان خُرِطَ القَتادُ.
{ومعليا: من نواحِي الأُرْدن.
وجاءَ مِن} أَعْلَى وأَرْوَح: أَي مِن السَّماءِ ومَهَبِّ الرِّياح.
ويقالُ فِي زَجْرِ العَنْزِ: {عل عل} وَعلا علا.
وعَلا فلانٌ للشيءِ {يَعْلُو لَهُ: إِذا أَطاقَهُ.
} والعالِيَةُ: فرَسُ عَمْرِو بنِ مِلْقَطٍ الطائيُّ.
وقالَ ابنُ حبيبٍ:! علةُ بنُ جلدِ بنِ مالِكٍ.
(39/102)

عَليّ
: (ي ( {عَلَى السَّطْحَ} يَعْلِيهِ) ، من حَدِّ ضَرَبَ؛ وضُبِطَ فِي المُحْكم: عَلِيَ السَّطْحَ كرَضِيَ، ( {عَلْياً) ، بالفَتْح وبالكَسْر، (} وعُلِيًّا) ، كعُتِيَ: (صَعِدَهُ.
( {وعَلَى: حَرْفٌ) من حُرُوفِ الإضافَةِ، وَهِي الجارَّةُ، وإنَّما سُمِّيَت حُرُوف الإضافَةِ لأنَّها تُضِيفُ الفِعْلَ أَو شبهه إِلَى مَا يَلِيهِ.
وقالَ الجاربردي: لأنَّها تُضِيفُ مَعانِي الأفْعال إِلَى الأسْماءِ، فمِنَ الحُروفِ مَا يكونُ حَرْفاً فَقطْ، ومِنها مَا يكونُ تارَةً حَرْفاً، وتارَةً اسْماً، وَمِنْهَا مَا يكونُ تارَةً حَرْفاً وتارَةً فِعْلاً.
(وَعَن سِيْبَوَيْهِ) :} عَلَى (اسْمٌ للاسْتِعلاءِ) وتَدْخُلُ من عَلَيْهَا وحينَئِذٍ يَتَأَوَّلُ بمعْنَى الفَوْق، نحْو قَوْلهِ تَعَالَى: { {وعَلَيْها وعَلى الفُلْكِ تُحْمَلُون} .
(وَفِي الصِّحاح: وعَلى حَرْفٌ خافِضٌ، وَقد يكونُ اسْماً يَدْخُلُ عَلَيْهِ حَرْفُ جرَ؛ قَالَ الشاعرُ:
غَدَتْ مِنْ} عَلَيْه تَنْفضُ الطَّلَّ بعدَمارأَتْ حاجِبَ الشمسِ اسْتَوَى فتَرَفَّعاأَي غَدَتْ مِنْ فَوْقه، لأنَّ حَرْفَ الجَرِّ لَا يدْخُلُ على حَرْفِ الجرِّ.
وقالَ المبرِّدُ: على لَفْظَةٌ مُشْتَرَكةٌ للاسْمِ والفِعْل والحَرْف لَا أنَّ الاسْمَ هُوَ الحَرْف أَو الفِعْل، وَلَكِن قد يَتَّفِقُ الاسْمُ والحرْفُ فِي اللفْظِ، أَلا تَرى أنَّك تقولُ على زيْدٍ ثوبٌ،! فعلى هَذِه حرفٌ، وتقولُ: عَلا زيدا ثوبٌ، فعلى هَذِه فِعلٌ لأنَّه من عَلا يَعْلُو، قالَ طرَفَةُ:
فتَساقَى القَوْمُ كأْساً مُرَّةًوعَلا الخَيْلَ دِماءٌ كالشَّقِرْويُرْوى: وعَلى الخَيْل؛ قالَ
(39/103)

سِيْبَوَيْه: أَلِفُها مُنْقَلبةٌ من واوٍ، إلاَّ أَنَّها تُقْلَب مَعَ المُضْمِر يَاء، تقولُ عَلَيكَ، وبعضُ العَرَبِ يَتْركُها على حالِها، قَالَ الراجِزُ:
طارُوا عَلاهُنَّ فَطِرْ عَلاها ويقالُ: هِيَ لُغَةُ بالحارِثِ بنِ كعبٍ، انتَهَى.
وقالَ السَّبكي: الأصَحُّ أَنَّها قد تكونُ اسْماً بمعْنَى فَوْق أَي بقلَّةٍ، وتكونُ حَرْفاً بكثرةٍ للاسْتِعلاءِ حسًّا نحْو: {كلُّ مَنْ {علَيْها فَانٍ} ؛ أَو مَعْنًى نَحْو: فضلنَا بَعْضَهم على بعضٍ.
(والمُصاحِبَةِ كَمَعْ) نَحْو قولِه تَعَالَى: {وآتَى المالَ على حُبِّهِ} أَي مَعَ حُبِّه.
قُلْت: وَبِه فُسِّر الحديثُ: (زكاةُ الفطْرِ عَلَى كلِّ حُرَ وعَبْدٍ صاعٌ) ، قالَ ابنُ الْأَثِير: قيلَ: عَلَى هُنَا بِمَعْنى مَعَ لأنَّ العَبْدَ لَا تجبُ عَلَيْهِ الفطْرَةُ وإنَّما تجبُ على سيِّدِه.
(والمُجاوَزَةِ) كعَنْ، كقوْلِ القحيفِ العُقَيْلِي:
(إِذا رَضِيَتْ} عليَّ بَنُو قُشَيْرٍ لَعَمْر اللهِ أَعْجَبَنِي رِضَاها (9 أَي عَنِّي، وإنَّما عدَّاهُ {بعَلَى لأنَّه إِذا رَضِيَت عَنهُ أَحَبَّته أَقْبَلَتْ} عَلَيْهِ، فَلِذَا اسْتعملَ على بمعْنَى عَن.
قالَ ابنُ جنِّي: وكانَ أَبو! عليَ يَسْتَحْسن قولَ الكِسائي فِي هَذَا لأنَّه قالَ: لمَّا كانَ رَضِيَت ضِدّ سَخَطَتْ عدَّاهُ بعَلَى حَمْلاً للشيءِ على نَقِيضِه كَمَا يحْملُ على نظِيرِه، وَقد سَلَكَ سِيْبَوَيْه هَذِه الطَّريق، فِي المَصادِرِ
(39/104)

كَثِيراً فَقَالَ: وَقَالُوا كَذَا كَمَا قَالُوا كَذَا وأَحَدُهما ضِدٌّ للآخَر.
قُلْت: وَمِنْه أَيْضاً الحديثُ: (مَنْ صامَ الدَّهْرَ ضُيِّقَتْ عليهِ جَهنَّمُ) ، أَي عَنهُ فَلَا يَدْخلُها، وَلَا يجوزُ حَمْله على حَقِيقَتهِ لأنَّ صَوْمَ الدَّهْر بالجمْلةِ قرْبَةٌ؛ وَكَذَا حديثُ أَبي سُفْيان: (لَوْلَا أَنْ يَأْثُروا عليَّ الكَذِبَ لكَذَبْتُ) ، أَي يَرْوُوا عَنِّي.
(والتَّعْليلِ، كالَّلامِ) نحْو قوْلِه تَعَالَى: {ولتُكَبِّرُوا اللهَ! على مَا هَدَاكُم} ، أَي لِمَا هَدَاكُم.
(والظَّرْفِيَّةِ) :) كفى نَحْو قَوْلِه تَعَالَى: {ودَخَلَ المدِينَةَ عَلَى حِينِ غَفَلَةٍ} ، أَي فِي حِين غَفْلَةٍ.
(وبمعْنَى من) كقَوْله تَعَالَى: {إِذا اكْتَالُوا على النَّاسِ يَسْتَوْفُون} ، أَي مِن الناسِ؛ نقلَهُ الجوهريُّ.
وَفِي التَّهذيبِ: عَن الناسِ.
(و) تكونُ بمعْنَى (الباءِ) كقَوْلهِ تَعَالَى: {على أَنْ لَا أَقُولُ على اللَّهِ إلاَّ الحَقَّ} أَي بأَنْ لَا، وَمِنْه أَيْضاً قولُ أَبي ذُؤَيْبٍ الهُذَلي:
يَفِيضُ على القِداحِ
إِلَى آخِرِه، أَي بالقِدَاح.
(والاسْتِدْراكِ) مِثْل لكنَّ نَحْو قوْلهِم: (فلانٌ جَهَنَّمِيٌّ) ، ونَصُّ السّبكي: فلانٌ لَا يَدْخلُ الجنَّة، (على أَنَّه لَا يَيْأَسُ من رحمةِ اللهِ) ، أَي لكنَّه.
(وتكونُ زائِدَةً للتَّعْوِيضِ، كقوْلِه:
(إنَّ الكَرِيمَ وأَبِيكَ يَعْتَمِلْ (إِن لم يجِدْ يَوْمًا عَلى مَنْ يَتَّكِلْ
(39/105)

(أَي من يَتَّكِلُ عَلَيْهِ، فحَذَفَ عَلَيْهِ وزَادَ على قَبْلِ المَوْصولِ عِوَضاً.
(وقالَ السّبكي: وتكونُ للزِّيادَةِ كقوْلِه: لَا أَحْلِف على يَمِينٍ، أَي يَمِيناً.
(وتكونُ اسْماً بمعْنَى فُوَيْقٍ) ، كقولِ الشاعرِ، وَهُوَ مزاحِمٌ العُقَيْليّ يَصِفُ قَطاةً:
(غَدَتْ مِنْ {عَلَيْه بَعْدَ مَا تَمَّ ظِمْؤُهَاتَصِلُّ وعَنْ قَيْظٍ ببيداء مَجْهَلوتقدَّمَ مِثْلُ ذلكَ عَن الجَوْهرِي قرِيباً؛ وَمِنْه أَيْضاً الحديثُ: (فَإِذا انْقَطَعَ مَنْ} عَلَيها رَجَعَ الإيْمانُ) ؛ أَي منْ فَوقها.
( {وعَلَيْكَ) :) مِن أَسْماءِ الفِعْل المُغْري بِهِ، يقالُ:} عَلَيْك (زَيْداً) وبزَيْدٍ: أَي (الْزَمْهُ) وَفِي الصِّحاح: أَي خُذْه، لما كَثُر اسْتِعْماله صارَ بمنْزلَةِ هَلُمَّ وَإِن كانَ أصْلُه من الارْتِفاعِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
تَأْتي على بمعْنَى فِي، كقوْلِهم: كانَ ذلكَ علَى عهْدِ فلانٍ، أَي فِي عَهْدِه.
وبمعْنَى عِنْدَ، وَبِه فَسَّر الأصْمعي قولَ مُزاحِمِ العُقَيْلي السابِقَ.
{وعليَّ زيْداً وبزِيْدٍ: أَعْطِني.
وأَمَرَّ يَدَه عَلَيْهِ كأَنَّه طَواهُ مُسْتَعْلياً؛ وَكَذَا مَرَّ الماءُ عَلَيْهِ، وأَمَّا مَرَرْتُ على فلانٍ فجرَى كالمَثَلِ.
} وعَلَينا أَمِيرٌ، كقولِك! عَلَينا مالٌ، وَهَذَا كالمَثَلِ كَمَا يَثْبُت الشيءُ على المَكانِ كَذَا يَثْبُت هَذَا عَلَيْهِ.
وَفِي شرْحِ الجاربردي: قوْلُهم عَلَيْهِ مالٌ مِن الاسْتِعْلاءِ المَجازِي، لأنَّه تَعلَّق بذِمَّتِه، كأَنَّه اسْتَعْلاه.
(39/106)

وَقَالُوا ثَبَتَ عَلَيْهِ مالٌ: أَي كَثُرَ.
ورأَيْتُه على أَوْفاضٍ: إِذا كانَ يُريدُ النُّهوضَ.

عمي
: (ي ( {عَمِيَ، كرَضِيَ،} عَمًى) ، مَقْصورٌ: (ذَهَبَ بَصَرُهُ كُلُّهُ) ، أَي مِن كِلْتا العَيْنَيْن، وَلَا يَقَعُ هَذَا النَّعْتُ على الواحِدَةِ بل عَلَيهما، تقولُ: {عَمِيَتْ عَيْناهُ، (} كاعْمايَ {يَعْمايُ} إعْمِياءً) ، كارْعَوَى يَرْعوي ارْعِواءً.
قالَ الصَّاغاني: أَرادُوا حَذْوَ ادْهامَّ يدْهامُّ فأَخْرَجُوه على لَفْظٍ صحِيحٍ وكانَ فِي الأصْلِ ادْهامَمَ فأَدْغَموا، فلمَّا بَنَوا اعْمايَا على أصْلِ ادْهامَمَ اعْتَمَدتِ الياءُ الأخيرَةُ على فَتْحةِ الياءِ الأُولى فصارَتْ أَلِفاً، فلمَّا اخْتَلَفا لم يكنْ للإدْغامِ فِيهِ مَساغٌ كمَساغِهِ فِي المِيمَيْن. (وَقد تُشَدَّدُ الياءُ) فيكونُ كادْهامَّ يَدْهامُّ ادْهِيماماً؛ قَالَ الصَّاغاني: وَهُوَ تكلّفٌ غَيْر مُسْتَعْملٍ.
( {وتَعَمَّى) :) فِي مَعْنى} عَمِيَ، (فَهُوَ {أَعْمَى} وعَمٍ) ، مَنْقوصٌ، (مِن) قوْمٍ ( {عُمْيٍ} وعُمْيانٍ {وعُماةٍ) ، بالضمِّ فِي الكُلِّ الأخيرُ (كأَنَّه جَمْعُ} عامٍ) كرُماةٍ ورَامٍ، (وَهِي {عَمْياءُ} وعَمِيَةٌ) كفَرِحَةٍ. (و) أَمَّا ( {عَمْيَةٌ) فكفَخْذٍ فِي فخِذٍ خَفَّفُوا المِيمَ؛ وامْرأَتانِ} عَمْياوانِ، ونِساءٌ {عَمْياواتٌ.
(} وعَمَّاهُ {تَعْمِيَةٌ: صَيَّرَهُ} أَعْمَى) ؛) وَمِنْه قولُ ساعِدَةَ بنِ جُؤيَّة:
! وعَمّى عَليهِ المَوْتُ بابَيْ طَريقِه وبابَيْ طَريقِه يَعْني عَيْنَيْه.
(39/107)

(و) {عَمَّى (معنى البَيْتِ) } تَعْمِيَةً: أَي (أَخْفاهُ) ، وَمِنْه {المُعَمَّى مِنَ الأشْعارِ؛ كَمَا فِي الصِّحاح.
وقيلَ:} التَّعْمِيةُ: أَن {تُعَمِّيَ على إنْسانٍ شَيْئا فتُلَبِّسَه عَلَيْهِ تَلْبيساً.
(} والعَمَى أَيْضاً: ذهابُ بَصَرِ القَلْبِ) ، وَفِي المُحْكم: نَظَر القَلْب؛ (والفِعْلُ والصِّفَةُ مِثْلُهُ فِي غَيْرِ افْعالَّ) ، أَي لَا يُبْنى فِعْلُه على افْعالَّ لأنَّه ليسَ بمَحْسوسٍ، إنَّما هُوَ على المَثَل، تقولُ: رجُلٌ عَمِي القَلْبِ أَي جاهِلٌ. وامْرأَةٌ {عَمِيَةٌ عَن الصَّوابِ} وعَمِيَةُ القَلْبِ، وقومٌ {عَمُون.
(وتقولُ: مَا} أَعْماهُ، فِي هَذِه) ، أَي إنَّما يُرادُ بِهِ مَا {أَعْمَى قَلْبَه، لأنَّ ذلكَ يُنْسَبُ إِلَيْهِ الكَثِيرُ الضلالِ (دون الأولى) لأنَّ مَا لَا يَتَزَيَّد لَا يُتَعَجَّب مِنْهُ؛ كَمَا فِي الصِّحاح.
وقولُه تَعَالَى: {ومَنْ كانَ فِي هَذِه} أَعْمى فهُو فِي الآخِرَةِ أَعْمَى وأَضَلُّ سَبيلاً} .
قالَ الراغِبُ: الأوَّلُ اسْمُ الفاعِلِ وَالثَّانِي قيلَ مِثْله، وقيلَ هُوَ أَفْعَلُ من كَذَا، أَي للتَّفْضِيل، لأنَّ ذلكَ مِن فقْدَانِ البَصِيرَةِ، ويَصحُّ أَنْ يقالَ فِيهِ مَا أَفْعَله، فَهُوَ أَفْعَل مِن كَذَا؛ وَمِنْهُم مَنْ جَعَلَ الأوَّل مِن {عَمَى القَلْب، والثَّاني على عَمَى البَصَرِ، وَإِلَى هَذَا ذَهَبَ أَبو عَمْرٍ و، رحِمَهُ اللهُ تَعَالَى، فأَمَالَ الأوّل لما كانَ مِن عَمَى القَلْبِ وتَرَكَ الإمالَةَ فِي الثَّانِي لما كَانَ اسْماً، والاسْمُ أَبْعَد من الإمالَةِ.
(} وتَعامَى) الرَّجُلُ: (أَظْهَرَهُ) ، يكونُ فِي العَيْنِ والقَلْب.
وَفِي الصِّحاح: أَرَى مِن نفْسِه ذلكَ.
(39/108)

( {والعَماءَةُ} والعَمايَةُ {والعَمِيَّةُ، كغَنِيَّةٍ ويضمُّ) فِي الأخيرِ: (الغَوايَةُ واللُّجَاجُ) فِي الباطِلِ.
(} والعُمِّيَّةُ، بالكسْرِ والضَّمّ مُشدَّدتي الميمِ والياءِ: الكِبْرُ أَو الضَّلالُ) وَهُوَ مِن ذلكَ؛ وَمِنْه الحديثُ: (مَنْ قُتِلَ تَحْتَ رايَةٍ {عِمِّيَّة) ، أَي فِي فِتْنَةٍ أَو ضلالٍ، وَهِي فِعِّيلَةٌ مِن} العَمَى، الضَّلالَةِ كالقِتالِ فِي العَصَبِيَّةِ والأَهْواءِ؛ رُوِي بالوَجْهَيْن.
(وقُتِلَ) فلانٌ ( {عِمِّيًّا) ، وَهُوَ فِعِّيلى مِن} العَمَى، (كرِمِّيًّا) مِن الرَّمْي وخِصِّيصَى من التَّخْصِيصِ، وَهِي مَصادِرٌ، أَي (لم يُدْرَ مَنْ قَتَلَهُ) ومَنْ قَتَلَ، كذلكَ فحكْمُه حكْمُ قَتِيلِ الخَطَأِ تَجِبُ فِيهِ الدِّيَّةُ.
( {والأَعْماءُ: الجُهَّالُ، جَمْعُ} أَعْمَى) ، كَذَا فِي النُّسخِ.
وَفِي المُحْكم: {الأَعْماءُ المَجاهِلُ، يجوزُ كَوْن واحِدُها} عَمًى.
ووَقَع فِي بعضِ نسخِ المُحْكم الجاهِلُ، وَهُوَ غَلَطٌ، وكذلكَ سِياقُ المصنِّف فِيهِ غَلَطٌ من وَجْهَيْن: الاوَّل: تَفْسِيرُ الأَعْماءِ بالجُهَّالِ وَإِنَّمَا هِيَ المَجاهِلُ؛ وَالثَّانِي: جَعَلَهُ جَمْعاً {لأَعْمى وإنَّما هِيَ جَمْعُ عَمًى، فتأَمَّل.
(و) الأَعْماءُ: (أَغْفالُ الأرضِ الَّتِي لَا عِمارَةَ بهَا) ، أَو لَا أَثَرَ للعمارَةِ بهَا؛ كَمَا فِي الصِّحاح؛ قالَ رُؤْبة:
وبَلَدٍ} عامِيةٍ {أَعْماؤُهُ
كأَنَّ لَوْنَ أَرْضِه سَماؤُهُ (} كالمَعامِي) ، الواحِدَةُ! مَعْمِيَّةٌ
(39/109)

قِياساً.
قالَ ابنُ سِيدَه: وَلم أَسْمَع بواحِدَتِها.
قُلْت: واحِدَتُها {عَمًى على غيرِ قِياسٍ.
(و) } الأَعماءُ: (الطِّوالُ مِن النَّاسِ) ، عَن ابنِ الأَعْرابي، هُوَ جَمْعُ {عامٍ كنَاصِرٍ وأَنْصارٍ.
(} وأَعْماءٌ {عامِيَةٌ مُبالَغَةٌ) ، كَمَا فِي قولِ رُؤْبَة السَّابِقِ، أَي مُتناهِيَةٌ فِي} العَمَى كَلَيْلٍ لائِلٍ وشُغلٍ شاغِلٍ، كأَنَّه قالَ: {أَعماؤُهُ} عامِيَةٌ، فقدَّمَ وأَخَّرَ، وقلَّما يَأْتُون بِهَذَا الضَّرْب من المُبالَغِ بِهِ إلاَّ تابِعاً لمَا قَبْلَه، لكنَّه اضْطُرَّ.
(ولَقِيتُه صَكَّةً {عُمَيَ، كسُمَيَ) ، هَذَا هُوَ المَشْهورُ فِي المَثَلِ وَبِه جَاءَ لَفْظُ الحديثِ. (و) صَكَّةٌ (} عُمْيٍ) ، بالضَّمِّ وسكونِ الميمِ: جاءَ هَكَذَا (فِي الشّعْرِ) ، يَعْني قوْلَ رُؤْبة:
صَكَّةَ عُمْيٌ زاخراً قد أُتْرِعَا
إِذا الصَّدى أَمْسَى بهَا تَفَجَّعَا أَرادَ صكَّةَ {عُمَيَ فَلم يَسْتَقِم لَهُ فقالَ عُمْيٍ.
(و) يقالُ أَيْضاً: صَكَّة (} أَعْمَى) ، وَفِي الحَدِيث: (نَهَى عَن الصَّلاةِ إِذا قامَ قائِمُ الظَّهِيرَةِ صَكَّةَ عُمَيَ) ، (أَي فِي أَشَدِّ الهاجِرَةِ حَرًّا) ، وَلَا يقالُ إلاَّ فِي القَيْظِ، لأنَّ الإنْسانَ إِذا خَرَجَ وَقْتَئِذٍ لم يَقْدرْ أَنْ يَمْلأَ عَيْنَيْه من ضوءِ الشمْسِ.
وقالَ ابنُ سيدَه: لأنَّ الظَّبْيَ يَطْلُبُ الكِنَاسَ إِذا اشْتَدَّ الحرُّ وَقد بَرَقَتْ عَيْنُه مِن بياضِ الشمْسِ ولَمعانِها، فيَسْدَرُ بَصَرُه حَتَّى يَصُكَّ كِناسَه لَا يُبْصِرُه.
(39/110)

وَفِيه أَيْضاً: أنَّه كانَ يَسْتَظِلّ بظِلِّ جفْنَةِ عبدِ اللهِ بنِ جدْعان صَكَّةَ {عُمَيَ، يُرِيدُ الهاجِرَةَ، والأصْلُ فِيهَا أنَّ} عُمَيَّا مُصَغَّرٌ مُرَخَّمٌ كأَنَّه تَصْغيرُ أَعْمَى؛ قالَهُ ابنُ الأَثِيرِ؛ أَي أنَّه يَصِيرُ {كالأَعْمى، وقيلَ: حينَ كادَ الحَرُّ} يَعْمِي من شِدَّتِه.
(أَو {عُمَيٌّ: اسمٌ للحَرِّ) بعَيْنِه.
(أَو) عُمَيٌّ (رجُلٌ) ، من عدْوانَ، (كانَ) يفيضُ بالحاجِّ عنْدَ الهاجِرَةِ وشدَّةِ الحرِّ؛ كَمَا فِي النِّهايَةِ؛ أَو كانَ (يُفْتِي فِي الحجِّ فجاءَ فِي رَكْبٍ) مُعْتمراً (فَنَزَلُوا مَنْزلاً فِي يومٍ حارَ فَقَالَ: من جاءَتْ عَلَيْهِ هَذِه السَّاعَةُ من غَدٍ وَهُوَ حَرامٌ) لم يقضِ عُمْرَتَه (بَقيَ حَراماً إِلَى قابِلٍ فوَثَبُوا) يَضْرِبُون (حَتَّى وافَوُا البَيْتَ من مَسِيرَةِ لَيْلَتَيْنِ جادِّينَ) فضُرِبَ مَثَلاً؛ كَمَا فِي المُحْكم.
(أَو) عُمَيٌّ: (اسمُ رجُلٍ) من العَمالِقَةِ (أَغارَ على قَوْمٍ ظُهْراً فاجْتاحَهُم) ، أَي اسْتَأْصَلَهُم فنُسِبَ الوَقْتُ إِلَيْهِ، كَمَا فِي الصِّحاح.
وَفِي النّهايَة: فضُربَ بِهِ المَثَلُ فيمَنْ يَخْرُج فِي شدَّةِ الحَرِّ، وَلَهُم كَلامٌ واسِعٌ فِي شرْحِ المَثَل والحدِيثِ غالِبٌ مَا ذَكَرُوه يَرْجِعُ إِلَى مَا شَرَحْناه.
(} والعَمَاءُ) بالمدِّ، ووُجِدَ فِي النسخِ بالقَصْرِ وَقد جاءَ فِي رِوايَةٍ هَكَذَا؛ (السَّحابُ المُرْتَفِعُ) ؛) وَبِه فُسِّرَ الحديثُ: أَيْنَ كانَ ربُّنا قبْلَ أنْ يَخْلقَ خَلْقَه؟ فقالَ: (كانَ فِي! عَماءٍ تَحْتَه هَواءٌ وفَوْقَه هَواءٌ) .
(أَو) هُوَ السَّحابُ (الكَثِيفُ، أَو) الغيمُ الكَثِيفُ (المُمْطِرُ، أَو) هُوَ (الرَّقِيقُ، أَو الأسْودُ، أَو الأبْيَضُ، أَو هُوَ الَّذِي هَرَاقَ ماءَهُ) وَلم يَتَقَطَّع تَقَطُّع الجفالِ، أَو الَّذِي حَمَلَ الماءَ وارْتَفَعَ.
وقالَ أَبُو
(39/111)

زيْدٍ: هُوَ شِبْهُ الدُّخان يَرْكَبُ رؤُوسَ الجِبالِ؛ كَمَا فِي الصِّحاح.
وقالَ أَبو عبيدٍ فِي تفْسِيرِ الحديثِ: لَا نَدْري كيفَ كانَ ذلكَ {العَماءُ. وعَلى رِوايَةِ القَصْر قيلَ: كَانَ فِي عِمًى أَي ليسَ مَعَه شيءٌ، وقيلَ: هُوَ كلُّ أَمْرٍ لَا تُدْرِكُه العُقُولُ وَلَا يَبْلُغُ كُنْهَه الوَصْفُ، وَلَا بُدَّ فِي قوْلِه: أَيْنَ كانَ رَبُّنا مِن مُضافٍ مَحْذُوفٍ فيكونُ التَّقديرُ: أَيْنَ كانَ عَرْشُ رَبِّنا، ويدلُّ عَلَيْهِ قوْلُه: وكانَ عَرْشُه على الماءِ.
وقالَ الأزْهري: نَحن نُؤْمِن بِهِ وَلَا نُكيِّفُه بصَفَةٍ، أَي نجْرِي اللّفْظَ على مَا جاءَ عَلَيْهِ مِن غَيْرِ تأْوِيلٍ.
(} وعَمَى) الماءُ وغيرُه ( {يَعْمِي) ، من حَدِّ رَمَى: (سَالَ) ، وكذلكَ هَمَى يَهْمِي.
(و) عَمَى (المَوْجُ) يَعْمِي: (رَمَى بالقَذَى) وَدَفَعَه إِلَى أَعالِيهِ.
وَفِي الصِّحاح: إِذا رَمَى القَذَى والزَّبَد.
(و) عَمَى (البَعيرُ بلُغامِه) يَعْمِي: إِذا (هَدَرَ فرَمَى بِهِ على هامَتِهِ أَو) رَمَى بِهِ (أَيًّا كانَ) ؛) نقلَهُ ابنُ سِيدَه: (} واعْتَماهُ: اخْتارَهُ) ، وَهُوَ قَلْبُ اعْتَامَه؛ نقلَهُ الجَوْهرِي؛ (والاسْمُ {العِمْيَةُ) ، بالكسْرِ.
(و) } اعْتَماهُ {اعْتِماءً: (قَصَدَهُ.
(و) فِي الحديثِ: (تَعَوَّذُوا باللَّهِ مِن} الأَعْمَيَيْنِ) ،) قيلَ: (الأَعْمَيانِ: السَّيْلُ والحَريقُ) لِمَا يُصِيبُ مَنْ يُصيبانِهِ مِن الحَيْرَةِ فِي أَمْرِه، أَو لأَنَّهما إِذا وَقَعا لَا يُبْقِيان موضِعاً وَلَا يَتَجَنَّبان شَيْئا {كالأَعْمى الَّذِي لَا يَدْرِي أَيْنَ يَسْلكُ، فَهُوَ يَمْشِي حيثُ أَدَّته رِجْلُه.
(أَو) هُما السَّيْلُ (واللّيْلُ، أَو) هُما السَّيْلُ المائجُ (والجَمَلُ الهائِجُ.
(و) قالَ أَبو زَيدٍ: يقالُ: (تَرَكْناهُمْ} عُمَّى، كرُبَّى: إِذا أَشْرَفُوا على
(39/112)

الموْتِ) ؛) نقلَهُ الجَوْهرِي. وَفِي بعضِ نسخِ الصِّحاح: تَرَكْناهُم فِي عَمًى.
( {وعَمايَةُ: جَبَلٌ) فِي بِلادِ هُذَيْلٍ؛ كَمَا فِي الصِّحاح؛ (وثَنَّاهُ الشَّاعِرُ) ، المُرادُ بِهِ جَريرُ بنُ الخطفي، (فقالَ:} عَمايَتَيْنِ) ، أَرادَ {عَمايَةَ وصاحِبَه وهُما جَبَلانِ؛ قالَهُ شُرَّاحُ التَّسْهيل وغيرُهُم، نقلَهُ شَيْخُنا.
وقالَ نَصْر فِي مُعْجمه:} عَمايَتَانِ جَبَلانِ، العُلْيا اخْتَلَطَتْ فِيهَا الحريشُ وقُشَيْرُ وبلعجلان، والقُصْيا هِيَ لهُمْ شَرْقِيّها كُلّه ولباهِلَةَ جَنُوبَيْها ولبلعجلان غَرْبَيْها؛ وقيلَ: هِيَ جِبالٌ حُمْرٌ وسُودٌ سُمِّيَت بِهِ لأنَّ الناسَ يضلون فِيهَا يَسِيرُونَ فِيهَا مَرْحَلَتَيْن.
(و) يَقُولُونَ: (عَما واللهِ) وهَما واللهِ: (كأَما واللهِ) يُبْدِلونَ من الهَمْزةِ عَيْناً وهَاءً، ومِنْهُم مَنْ يقولُ: غَمار الله، بمعْجمةٍ كَمَا سَيَأْتي.
( {وأَعْماهُ: وَجَدَهُ} أَعْمَى) ، كأَحْمَدَه وَجَدَهُ مَحْموداً.
( {والعَمَى) ، مَقْصورٌ: (القامَةُ والطُّولُ) .) يقالُ: مَا أَحْسَنَ عَمَى هَذَا الرَّجلِ، أَي طُولَه أَو قامَتَه.
(و) أَيْضاً: (الغُبارُ.
(} والعامِيَةُ: البَكَّاءَةُ) مِن النِّساءِ.
( {والمُعْتَمِي: الأَسَدُ) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} العامِيَةُ: الِّدارسَةُ.
{والعَمْياءُ: اللَّجاجَةُ فِي الباطِلِ.
والأمْرُ} الأعْمى: العَصَبِيَّةُ لَا يَسْتَبِينُ مَا وجْهُه.
(39/113)

{والعُمِيَّةُ، كَغَنِيَّةٍ: الدَّعْوَةُ} العَمْياءُ. وقولُ الَّراجزِ يَصِفُ وَطْبَ اللّبَنِ لبياضِه:
يَحْسَبُه الجاهِلُ مَا كانَ {عَمَى شَيخا على كُرْسيِّه مُعَمَّمَاأَي يَنْظرُ إِلَيْهِ مِنَ البَعِيدِ} فالعَمَى هُنَا البُعْدُ.
ورجُلٌ {عَامٍ: رامٍ.
} وعَمانِي بِكَذَا: رَمانِي، من التُّهْمَةِ.
{وعَمَى النَّبْتُ يُعْمِي واعْتَم} واعْتَمَى: ثلاثُ لُغاتٍ.
{وعمَيْتُ إِلَى كَذَا} عَمَياناً وعطِشْتُ عَطَشاناً: إِذا ذَهَبْتَ إِلَيْهِ لَا تُريدُ غيرَهُ.
{وعَمِيَ عَن رُشْدِهِ وحُجَّتِه: إِذا لم يَهْتَدِ؛ وعَمِيَ عَلَيْهِ طَريقُه كَذلكَ.
وعَمِيَ عَلَيْهِ الأمْرُ: الْتَبَسَ، وَكَذَا} عمِّي، بالتَّشديدِ، وَبِهِمَا قُرىءَ قولُهُ تَعَالَى: { {فعَمِيَتْ عَلَيْهِم الأَنْباءُ} .
} والعَمايَةُ {والعَماءَةُ: السَّحابَةُ الكثيفَةُ المُطْبَقَةُ ويقُولونَ للقِطْعَةِ الكَثيفَةِ؛} عَماءَةٌ؛ وبعضُهم ينْكرُه ويَجْعَلُ الْعَمى اسْماً جامِعاً.
{والعَامِي: الَّذِي لَا يُبْصِرُ طَريقَه.
وأَرضٌ} عمْياءُ {وعامِيَةٌ. ومَكانٌ أَعْمَى: لَا يُهْتَدَى فِيهِ.
والنِّسْبَةُ إِلَى} الأعْمَى: {أَعْمَوِيٌّ، وَإِلَى عَمٍ} عَمَوِيٌّ.
{والعَمايَةُ: بقِيَّةُ ظُلْمَةِ اللّيْل.
} وأَعْماهُ اللهُ: جعَلَهُ {أَعْمًى؛ نقلَهُ الجَوْهرِيُّ.

عمو
: (و (} العَمْوُ) ؛) أَهْمَلَهُ الجوهرِيُّ.
وقالَ ابنُ سِيدَه: هُوَ (الضَّلالُ.
(39/114)

(و) قالَ ابنُ الأعْرابيّ: هُوَ (الذِّلَّةُ والخُضُوعُ) ؛) وَقد {عَمَا} يَعْمُو {عَمْواً.
وَفِي الحديثِ: (مثَلُ المُنافِقِ مَثَلُ شاةٍ بينَ رَبيْضَيْنِ} تَعْمُو إِلَى هَذِه مَرَّةً وَإِلَى هَذِه مَرَّةً) ، أَي تَخْضَعُ وتذلُّ؛ والأَعْرَفُ تَعْنُو؛ (ج {أَعْماءٌ) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} عَمُّوَيْه، بِضَم الْمِيم المشدَّدَةِ: لَقَبُ عبدِ اللهِ الجَدّ الأَعْلَى للشَّهاب السَّهْرَوردي؛ وقيلَ: موْضِعُه عمم، وَقد تقدَّمَ.

عنو
: (و ( {عَنَوْتُ فيهم} عَنْواً) ، بالفَتْح وضَبَطَه فِي المُحْكم كسُمُوَ، ( {وعَناءً: صِرْتُ أَسِيراً،} كعَنِيتُ) فيهم، (كرَضِيتُ) ، لُغَتانِ ذَكَرَهُما ابنُ سِيدَه.
وَفِي الصِّحاح: {عَنا فيهم فلانٌ أَسيراً: أَي أَقامَ فيهم على إسارِهِ واحْتَبَسَ، فاقْتَصَر على لُغةٍ واحِدَةٍ.
(و) عَنَوْتُ للحقِّ: (خَضَعْتُ) وأَطَعْتُ؛ وَمِنْه قوْلُه تَعَالَى: {} وعَنَتِ الوُجُوهُ للحيِّ القَيُّوم} .
وقيلَ: كلُّ خاضِع لحقَ أَو غيرِه: {عانٍ.
وقيلَ: مَعْنى} عَنَتِ الوُجوهُ اسْتَأْسَرَتْ؛ وَقيل: ذَلَّتْ؛ وقيلَ: نَصِبَتْ لَهُ وعَمِلَتْ لَهُ؛ وقيلَ: هُوَ وَضْعُ الجبْهَةِ والرّكْبَةِ واليَدِ فِي الرّكُوعِ والسّجودِ.
( {وأَعْنَيْتُه أَنا) :) أَي أَبْقَيْته أَسِيراً وأَخْضَعْته.
(و) } عَنَوْتُ (الشَّيءَ: أَبْدَيْتُه) وأَظْهَرْتُه.
(و) عَنَوْتُ (بِهِ: أَخْرَجْتُه) .
(وَفِي الصِّحاح: عَنَوْتُ الشيءَ أَخْرَجْتُه وأَظْهَرْتُه.
( {والعَنْوَةُ: الاسْمُ مِنْهُ) ، أَي مِن كلِّ ممَّا ذُكِرَ؛ كَمَا فِي المُحْكم.
(و) } العَنْوةُ: (القَهْرُ) . يقالُ: أَخَذَه
(39/115)

عَنْوةً، أَي قَسْراً، وفُتِحَتْ هَذِه المدِينَةُ! عَنْوةً، أَي بالقِتالِ، قُوتِلَ أَهْلُها حَتَّى غُلِبوا عَلَيْهَا وعَجِزُوا عَن حفْظِها فتَرَكُوها وجَلوا من غَيْرِ أَنْ يُجْرَى بَيْنهم وبينَ المُسْلِمين فِيهَا عَقْدُ صُلْح، فالإِجْماعُ على أنَّ العَنْوةَ هِيَ الأَخْذُ بالقَهْرِ والغَلَبةِ.
(و) تَأْتِي العَنْوةُ بمعْنَى (المَودَّةِ) أَيْضاً؛ نقلَهُ ابنُ سِيدَه، وَهِي فِي مَعْنى الطَّاعةِ والتَّسْليم، فَهُوَ (ضِدٌّ) ، قَالُوا وَقد تكونُ عَن طاعَةٍ وتَسْلِيم مِمَّنْ يُؤْخَذُ مِنْهُ الشيءُ؛ وأَنْشَدَ الفرَّاءُ:
فَمَا أَخَذُوها عَنْوَةً عَن مَوَدَّةٍ
ولكِنَّ ضَرْبَ المَشْرَفيِّ اسْتَقالَهاقالوا: وَهَذَا على مَعْنى التَّسْليمِ والطَّاعَةِ بِلا قِتالٍ.
ونَسَبَ عبدُ القادِرِ بنُ عُمَر البَغْدادِيّ فِي بعضِ رَسائِلِه القَوْلَ المَشْهورَ للعامَّة وأنَّهم زَعَموا ذلكَ، وأنَّ العَنْوَةَ تكونُ عَن طَاعَةٍ وتَسْليمٍ أَيْضاً، واسْتَدلَّ بالبَيْتِ الَّذِي أَنْشَدَه الفرَّاء.
قُلْت: المَعْنيانِ صَحِيحانِ والإجْماعُ على الأوَّلِ، وَهِي لُغَةُ الخاصَّةِ وَقد تكَرَّرَ ذِكْرُها فِي الحديثِ، وفُسِّرتْ بِمَا ذَكَرْنا ونِسْبَتها للعامَّة بمجرّدِ قَوْل الشاعِرِ غَيْرُ صَوابٍ، وَقد قرَّرَ العلاَّمَةُ ياقوتٌ الرُّومي فِي مُعْجمهِ قَوْل الشاعِرِ فقالَ: هَذَا تَأْوِيلٌ فِي هَذَا البَيْتِ على أَنَّ العَنْوَةَ بمعْنَى الطَّاعَة، وَيُمكن أَن يُؤَوَّلَ تَأْوِيلاً يخرجُه عَن أَن يكونَ بمعْنَى الغَصْبِ والغَلَبَةِ فيقالُ: إنَّ مَعْناه فَمَا أَخَذُوها غَلَبة وَهُنَاكَ مَوَدَّة بل القِتالُ أَخَذَها عَنْوةً، كَمَا تقولُ مَا
(39/116)

أَساءَ إِلَيْك زَيْدٌ عَن مَحبَّةٍ، أَي وَهُنَاكَ مَحبَّة بل بغْضَة، وكما تقولُ: مَا صَدَرَ هَذَا الفِعْلُ عَن قَلْبٍ صافٍ، أَي وَهُنَاكَ قَلْب صافٍ بل كَدِر؛ ويصلحُ أَن يُجْعَل قوْلُه أَخَذُوها دَلِيلاً على الغَلَبةِ والقَهْرِ، وَلَوْلَا ذلكَ لقالَ: فَمَا سَلَّموها، فإنَّ قَائِلا لَو قالَ أَخَذَ الأميرُ حِصْنَ كَذَا السَبَقَ الوَهْم وَكَانَ مَفْهومُه أَنه أَخَذَه قَهْراً؛ وَلَو أنَّ قائِلاً قَالَ: إنَّ أَهْلَ حِصْنِ كَذَا سَلَّموه لكانَ مَفْهومُه أنَّهم إِذْ عَنَوا بِهِ عَن إرادَةٍ واخْتِيارٍ، وَهَذَا ظاهِرٌ. ثمَّ قالَ: والإجْماعُ على أنَّ العَنْوَة بمعْنَى القَهْرِ والغَلَبَةِ.
( {والعَوانِي: النِّساءُ لأنَّهُنَّ يُظْلَمْنَ فَلَا يَنْتَصِرْنَ) ؛) وَمِنْه الحديثُ: (اتَّقُوا اللهَ فِي النِّساءِ فإنَّهُنَّ} عَوانٍ عنْدَكُمْ) .
قالَ ابنُ الْأَثِير: أَي أُسَراءُ، أَو كالأُسَراءِ، الواحِدَةُ {عانِيَةٌ.
(} والتَّعْنِيَةُ الحَبْسُ) ، وَقد {عَناهُ إِذا حَبَسَهُ حَبْساً طَويلا مُضيِّقاً عَلَيْهِ؛ وقيلَ: كلُّ حَبْسٍ طويلٍ} تَعْنِيَةٌ.
وَفِي حديثِ عليَ يومَ صِفِّينَ: (اسْتَشْعِرُوا الخَشْيَةَ وعَنُّوا بالأصْواتِ) ، أَي احْبِسُوها وأَخْفُوها، كأَنَّه نَهاهُم عَن اللَّغَطِ فِي الأصْواتِ.
(و) {التَّعْنِيَةُ: (أَخْلاطٌ من بَوْلٍ وبَعْرٍ) يُحْبَسُ مُدَّة، ثمَّ (يُطْلَى بهَا البَعيرُ الجَرِبُ،} كالعَنِيَّةِ) ، كغَنِيَّةٍ.
وقيلَ:! العَنِيَّةُ أَبْوالُ الإبِلِ تُسْتَبان فِي الرَّبيعِ حِين تَجْزَأُ عَن الماءِ ثمَّ تُطْبَخُ حَتَّى تَخْثُرَ ثمَّ يُلْقَى عَلَيْهَا مِن زهْرِ ضُروبِ العُشْبِ وحبِّ المَحْلَبه فيُعْقدُ بذلكَ ثمَّ يُجْعَلُ فِي بساتِيقَ صِغارٍ. وقيلَ: هُوَ البَوْلُ يُؤخَذُ وأَشْياءَ مَعَه فيُخْلَط ويُحْبَسُ زَمَناً.
وَفِي الصِّحاح: العَنِيَّةُ على فَعِيلَةٍ: بَوْلُ البَعيرِ
(39/117)

يُعْقدُ فِي الشمْسِ يُطْلَى بِهِ الأجْرَبُ، عَن أَبي عَمْرٍ و.
وَفِي المَثَلِ: العَنِيَّةُ تَشْفِي الجَرَبَ، انتَهَى.
وقيلَ: العَنِيَّةُ: الهَناءُ مَا كانَ، وكُلّه مأْخوذٌ من الخَلْطِ، وقيلَ: من الحبْسِ.
(و) {التَّعْنِيَةُ: (طَلْيُ البَعيرِ بهَا) ؛) يقالُ:} عَنَّاهُ {تَعْنِيَةً: إِذا طَلاهُ بهَا؛ نقلَهُ الجَوْهرِي.
(} والأعْناءُ من السَّماءِ: نَواحِيها) وجَوانِبُها؛ وَكَذَا {أَعْناءُ البِلادِ؛ قالَ ابنُ مُقْبِل:
لَا يُحْرِز المَرْءَ أعْناءُ البِلادِ وَلَا
تُبْنى لَهُ فِي السمواتِ السَّلالِيمُ (و) } الأعْناءُ (من القَوْمِ) :) النَّاسُ (من قَبائِلَ شتَّى، واحِدُهُما عِنْوٌ، بالكسْر) ؛) كَمَا فِي الصِّحاحِ.
ويقالُ: واحِدُ أَعْناءِ السَّماءِ عِناً، بالكسْرِ مَقْصورٌ؛ نقلَهُ الجَوْهرِي عَن ابنِ الأعْرابي.
(وعَنَتِ الأرضُ بالنَّباتِ) {تَعْنُو} عَنْواً: (أَظْهَرَتْه) .
(وَفِي الصِّحاح عَن ابنِ السِّكِّيت: إِذا ظَهَرَ نَبْتُها، يقالُ: لم {تَعْنُ بِلادُنا بشيءٍ إِذا لم تُنْبِتْ شَيْئا، قَالَ ذُو الرُّمّة:
وَلم يَبْقَ بالخَلْصاءِ ممَّا عَنَتْ بهمِن الرُّطْبِ إلاَّ يُبْسُها وهَجِيرُها (} كأَعْنَتْه) .) يقالُ: مَا {أَعْنَتِ الأرضُ شَيْئا: أَي مَا أَنْبَتَتْ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
(و) عَنا (الكَلْبُ للشصيءِ) } يَعْنُوه عَنْواً: (أَتاهُ فشَمَّهُ) .) وقيلَ: هَذَا! يَعْنُو هَذَا: أَي يأْتِيه فيَشمُّه.
(39/118)

(و) عَنَتِ (القِرْبَةُ بماءٍ كثيرٍ) تَعْنُو: (لم تَحْفَظْه فظَهَرَ) ؛) وقيلَ: عَنَتِ القِرْبَةُ سَالَ ماؤُها.
(و) عَنَتْ (بِهِ أُمورٌ: نَزَلَتْ) ؛) نقلَهُ الجَوْهرِي.
(و) عَنا (الأَمْر عَلَيْهِ) :) إِذا (شَقَّ) عَلَيْهِ؛ نقلَهُ ابنُ سِيدَه.
( {والعانِي: الأسيرُ) ؛) وَمِنْه الحديثُ: (وفُكُّوا} العانِي) ، أَي الأسِيرَ، وكأَنَّه مأْخوذٌ من الذلِّ والخُضُوعِ.
وكلُّ مَنْ ذلَّ واسْتَكانَ، فقد عَنَا، والجَمْعُ {عُناةٌ، وَهِي} عانِيَةٌ والجَمْعُ {العَوانِي.
(والدَّمُ) العانِي: هُوَ (السَّائِلُ) ؛) نقلَهُ الجَوْهرِي.
وَقد عَنا عَنْواً: إِذا سَالَ، عَن ابنِ القطَّاع.
وقيلَ: العانِي: السائِلُ من دَمٍ أَو ماءٍ.
(} وعُنْوانُ الكِتابِ) ، بالضَّمِّ والكسْر: (سِمَتُه) ، {كمُعَنَّاهُ) ، كمُعَظَّمٍ، (وَقد} عَنْوَنْتُه) {عَنْوَنَةً} وعُنْواناً: إِذا وَسَمْتُه.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{العَناءُ: الحَبْسُ فِي شدَّةٍ وذلَ.
} والتَّعَنِّي: التَّطَلِّي {بالعَنِيَّةِ؛ وَمِنْه قولُ الشَّعْبي: (لأنْ} أَتَعَنَّى {بِعَنِيَّةٍ أَحَبُّ إليَّ من أَنْ أَقُولَ فِي مَسْأَلَةٍ برَأْيي) .
وَفِي المَثَلِ:} عَنِيَّةٌ تَشْفِي الجَرِبَ، يُضْرَبُ للرَّجُلِ إِذا كَانَ جَيِّد الرّأْي.
{وأَعْناءُ الوَجْه: جَوانِبُه.
} وأَعْنَى الوليُّ الأرضَ: أَمْطَرَها فأَنْبَتَتْ؛ عَن ابنِ القطَّاع، والوليُّ: الغَيْثُ الَّذِي بعْدَ الوَسْمِي؛ وأَنْشَدَ الجَوْهرِي لعَدِيَ:
ويَأْكُلْنَ مَا! أَعْنَى الوَلِيُّ فَلم يَلِتْ
كأَنَّ بحافاتِ النِّهاءِ المَزارِعَاقولُه: فَلم يَلِتْ، أَي لم يَنْقُصْ مِنْهُ شَيْئا؛ ويُرْوَى: لم يَلِثْ
(39/119)

بالمُثَلَّثَةِ، وَهَكَذَا هُوَ فِي تَهْذيبِ الإصْلاحِ، أَي لم يُبْطِىء نَبَاته.
{وعَناهُ الأَمْرُ} يَعْنُوه: أَهَمَّه.
وَفِي جَبْهتِه {عُنْوانٌ من كَثْرَةِ السُّجودِ: أَي أَثَرٌ؛ قَالَ الشاعرُ:
وأَشْمَطَ عُنْوانٌ بِهِ مِنْ سُجودِه
كرُكْبَةِ عَنزٍ مِن عُنوزِ بَني نَصْرِوفي مَرْثِيةِ سيِّدنا عُثْمان، رضِيَ الله تَعَالَى عَنهُ:
ضَحّوا بأَشْمَطَ عُنوانُ السُّجودِ بِهِ
يقطع اللَّيْلَ تَرْتِيلاً وقُرْآناوأَعْنَى الأَسيرَ: أَبْقاهُ فِي إسارِه.
والعَوانِي: العَوامِلُ؛ وَبِه فُسِّر قولُ الجَعْدِي:
وأَعْضادُ المَطِيِّ} عَوَانِي قُلْت: ولعلَّه مِنْهُ العَوانِي للمكاسين فإنَّهم عَوامِلُ للظّلْمةِ.
وأَعْنَى الرَّجُلُ: صادَفَ أَرْضاً قد أَمْشَرَتْ وكَثُر كَلَؤُها.
{والعُنِيُّ، كعُتِيَ: الأَسْرُ، لُغَةً فِي} العنوِّ؛ وَمِنْه الحديثُ: (الخالُ وارِثُ مَنْ لَا وَارِثَ لَهُ يفُكُّ {عُنِيَّه) ، أَي أَسْرَه والمَعْنى: مَا يَلْزَمُه ويتعَلَّقُ بِهِ بسَببِ الجِناياتِ الَّتِي سَبيلُها أَن يَتَحمَّلَها العاقِلَة؛ كَذَا فِي النِّهايةِ.
} وعَنا فِيهِ الأَكْل يَعْنو عَنْواً: نَجَع؛ عَن ابنِ القطَّاع.
وعَنا يَعْنُو عَنْواً: أَقامَ عَنهُ أَيْضاً.
وعَنّا الكِتابَ {يَعْنُوه:} عَنْوَنَه؛ عَنهُ أَيْضاً:
{والعِنْوانُ، بالكسْر: لُغَةٌ فِي الضَّم.
وسأَلْتُه فَلم} يَعْنُ لي بشيءٍ: أَي لم يَنْدَ وَلم يَبِضَّ.

عني
: (ي ( {عَناهُ الأمْر} يَعْنِيه ويَعْنُوه {عِنايَةً) ، بالكسْرِ، (} وعَنايَةً) ، بالفَتْح،
(39/120)

( {وعُنِيًّا) ، كعُتِيَ؛ وضَبَطَه بعضٌ بالضمِّ؛ (أَهَمَّه) ؛) وقُرِىءَ: {لكلِّ امْرىءٍ يومَئِذٍ شأْنٌ} يُعْنِيه} ؛ مَعْناه لَهُ شأْنٌ لَا يُهمُّه مَعَه غيرهُ؛ وَكَذَا بالمعْجمةِ، {والمَعْنَى لَا يَقْدِرُ مَعَ الاهْتِمامِ بِهِ على الاهْتِمامِ بغيرِه.
وَفِي الحَدِيث: (مِن حُسْنِ إسْلامِ المَرْءِ تَرْكُه مَا لَا يَعْنِيه) ، أَي مَا لَا يُهِمُّه.
وَفِي حديثِ الرّقْيةِ: (بِسْمِ اللهِ أَرْقِيكَ من كلِّ داءٍ} يَعْنِيكَ) ؛ أَي يُهِمُّك ويَشْغَلُكَ.
( {واعْتَنَى بِهِ: اهْتَمَّ) بِهِ.
(} وعُنِيَ) فلانٌ بحاجَتِه، (بالضَّمِّ) أَي مَبْنِيًّا للَمفْعوُلِ وَهُوَ أَحَدُ أَوْزانِه المَشْهورَةِ فِي هَذَا الكِتابِ؛ {يُعْنَى بهَا (} عِنايَةٌ) ، بالكسْرِ، وَهَذِه اللغةُ هِيَ المَشْهورَةُ الَّتِي اقْتَصَرَ عَلَيْهَا ثَعْلبٌ فِي فصِيحِه ووافَقَهُ الجَوْهرِيُّ وغيرُهُ. (و) يقالُ أَيْضاً: {عَنِيَ بحاجَتِه، (كرَضِيَ) وَهُوَ (قَليلٌ) ، حَكاهُ جماعَةٌ مِنْهُم ابنُ دَرَسْتَوَيْه وغيرُهُ من شُرَّاح الفَصِيح والهَرَويُّ فِي غَريبَيْه والمطرزي؛ قالَهُ شيْخُنا.
قُلْت: وابنُ القطَّاع عَن الطوسي.
(فَهُوَ بِهِ} عَنٍ) ، مَنْقوصٌ عَن ابنِ الأعْرابي؛ وَفِي الصِّحاح: هُوَ بهَا مَعْنيٌّ، على مَفْعولٍ. قالَ أَبُو عُبَيْدَةَ: الأمْرُ مِن {عُنِيتُ بِهِ:} أُعْنَ بحاجَتِي؛ وَقَالَ أَبُو عُثْمان: {لَتُعْنَ بحاجَتِي.
(} وعَنِيَ الأَمْرُ {يعْنَى) عنيًّا. (نَزَلَ؛ و) قيلَ: عَنِيَ بِهِ الأَمْرُ: (حَدَثَ.
(و) عَنِيَ (فِيهِ الأكْلُ) } عُنِيًّا {وعَنًى} وعُنْياً: (نَجَعَ! يَعْني كيَرْمِي
(39/121)

ويَرْضَى) ، لُغتانِ ذَكَرَهُما ابنُ القطَّاع فِي تهْذِيبِه.
وَقَالَ شيْخُنا: الثانِيَةُ غَيْر جارِيَةٍ على القِياسِ وَلَا هِيَ مَسْموعَة من أَحَدٍ مِن الناسِ، وَمن أَثْبَتها جَعَلَ لَهَا ماضِياً كرَضِيَ.
قُلْت: هِيَ مَسْموعَةٌ وماضِيها كَرضِيَ كَمَا نقلَهُ ابنُ القطَّاع. وَقَالَ: فلَان مَا {يَعْنَى فِيهِ الأكْلُ، أَي مَا يَنْجَعُ، وشَرِبَ اللّبَنَ شَهْراً فَلم} يَعْنَ فِيهِ. وذُكِرَ فِيهِ لُغَةٌ أُخْرَى عَنا يَعْنُو نَجَعَ أَيْضاً، ذَكَرْناها فِي الَّذِي سَبَقَ. ثمَّ رأَيْتُ ابنَ سِيدَه وَكَذَا الصَّاغاني ذَكَرا هَذِه اللُّغَةَ فَقَالَا: {وعَنَى فِيهِ الأكْلُ} يَعْنَى، شاذَّة؛ نَجَعَ؛ وإيَّاهُما تَبِعَ المصنِّفُ، فقولُ شيْخِنا، غَيْر مَسْموعَة مِن أَحَدٍ، مَرْدُودٌ.
(و) {عَنَتِ (الأرضُ بالنَّباتِ) } تَعْنِي: (أَظْهَرَتْهُ) ، أَو ظَهَرَ فِيهَا النَّباتُ؛ وَهَذِه اللّغَةُ ذكَرَها الجوْهرِي عَن الكِسائي.
يقالُ: لم {تَعْنِ بِلادُنا بشيءٍ إِذا لم تَنْبِت شَيْئا.
وَفِيه لُغَةٌ أُخْرَى عَنَتْ تَعْنُو بِهَذَا المَعْنى تقدَّمَ عَن ابنِ السِّكِّيت.
(و) } عَنَى (بالقَوْلِ كَذَا) {يَعْني: (أَرادَ) وقَصَدَ؛ قالَ الزَّمخشريُّ: وَمِنْه} المَعْنِيُّ.
( {ومَعْنَى الكَلامِ} ومَعْنِيُّه) ، بكسْرِ النُّونِ مَعَ تَشْديدِ الياءِ، ( {ومَعْناتُه} ومَعْنِيَّتُه واحِدٌ) أَي فَحْواهُ ومَقْصدُهُ، والاسْمُ {العَناءُ.
وَفِي الصِّحاح: تقولُ: عَرَفْت ذلكَ فِي} مَعْنى كَلامِه وَفِي {مَعْناةِ كَلامِه وَفِي} مَعْنِيِّ كَلامِه: أَي فِي فَحْواهُ، انتَهَى.
وَفِي! مَعْنِيَّتِه، ذكَرَه ابنُ سِيدَه.
وقالَ الأزْهري: مَعْنى كلِّ شيءٍ مِحْنَتُه وحالُه الَّتِي يَصِيرُ إِلَيْهَا أَمْرُه.
وقالَ الراغبُ: المَعْنَى إظْهارُ مَا تَضمَّنه اللّفْظُ
(39/122)

مِن قوْلِهم: عَنَتِ الأرضُ بالنَّباتِ أَظْهَرَتْه حَسناً.
وَفِي المِصْباح: قالَ أَبو حاتِمٍ: وتقولُ العامَّةُ: لأيِّ مَعْنًى فَعَلْت؟ والعَرَب لَا تَعْرِف المَعْنى وَلَا تَكادُ تتكلَّم بِهِ، نعم قالَ بعضُ العَرَبِ: مَا {مَعْنِيّ هَذَا، بكسْرِ النونِ وتشْديدِ الْيَاء.
وقالَ أَبُو زيدٍ: هَذَا فِي مَعْناةِ ذاكَ وَفِي} مَعْناهُ سَواءٌ، أَي فِي مُمَاثلتِه ومُشَابَهتِه دَلالَة ومَضْموناً ومَفْهوماً.
وَقَالَ الفَارَابي أَيْضاً: ومَعْنَى الشَّيْء ومَعْناتُه واحِدٌ {ومَعْناهُ وفَحْواهُ ومُقْتضاهُ ومَضْمونُه كُلُّه هُوَ مَا يدلُّ عَلَيْهِ اللّفْظ.
وَفِي التَّهذيبِ عَن ثَعْلَب: المَعْنى والتَّفسِير والتَّأْوِيل واحِدٌ، وَقد اسْتَعْمل الناسُ قوْلَهم هَذَا مَعْنَى كَلامِه وَشبهه، ويُرِيدُون هَذَا مَضْمونَهُ ودَلالَتَه وَهُوَ مُطابقٌ لقوْلِ أَبي زيدٍ والفارَابِي، وأَجْمَع النّحاةُ وأَهْلُ اللغةِ على عِبارَةٍ تَداوَلُوها وَهِي قوْلهم: هَذَا} بمعْنَى هَذَا، وَهَذَا فِي المَعْنَى واحِدٌ، وَفِي المَعْنى سَواءٌ، وَهَذَا فِي مَعْنى هَذَا أَي مُماثِلٌ لَهُ أَو مُشابِهٌ، انتَهَى.
ويُجْمَعُ المَعْنى على {المَعانِي ويُنْسَبُ إِلَيْهِ فيُقالُ} المَعْنَوِيُّ، وَهُوَ مَا لَا يكونُ للِّسانِ فِيهِ حَظوٌّ، إنّما هُوَ مَعْنَى يُعْرفُ بالقَلْبِ.
وقالَ المناوِي فِي التَّوْقِيف: المَعانِي هِيَ الصُّورُ الذّهْنيَّةُ مِن حيثُ وضع بإزائِها الألْفاظُ والصُّورَةُ الحاصِلَةُ من حيثُ أنَّها تقصدُ باللفْظ تسَمَّى مَعْنًى، وَمن حيثُ حُصولها من اللفْظِ فِي العَقْل تسَمَّى مَفْهوماً، وَمن حَيْثُ أنَّها مَقُولةٌ فِي جوابِ مَا هُوَ تسَمَّى ماهِيَّة، ومِن حيثُ ثُبوتها فِي الخارِجِ تسَمَّى حَقِيقَة، وَمن حيثُ امْتِيازها عَن الأعْيانِ تسَمَّى هَوِيَّة.
(39/123)

وقالَ أَيْضاً: علْمُ المَعانِي عِلْمٌ يُعْرَفُ بِهِ إيرادُ المَعْنى الواحِدِ بطُرُقٍ مُخْتَلفَةٍ فِي وُضوحِ الدَّلالةِ عَلَيْهِ.
(وعَنَى {عَناءً) ، هَكَذَا هُوَ بالفَتْح فِي الماضِي فِي النُّسخ ومثْلُه فِي المُحْكم؛ وَفِي الصِّحاح وتَهْذِيبِ ابْن القطَّاع: عَنِيَ بالكسْرِ عَناءً، (} وتَعَنَّى: نَصِبَ) ، أَي تَعِبَ.
( {وأَعْناهُ} وعَنَّاهُ) {تَعْنِيَةً، وَفِي الصِّحاح:} عَنَّيْتَه تَعْنِيَةً {فتَعَنَّى، انتَهَى؛ وقولُ الشاعِر:
عَنْساً} تُعَنِّيها وعَنْساً تَرْحَلُ أَي تَحْرُثُها وتُسْقِطُها.
( {والعَنْيَةُ، بالفتحِ: العَناءُ) ، نقلَهُ ابنُ سِيدَه.
(} وتعَنَّاها: تَجَشَّمها) .
(وَفِي الصِّحاح: {تَعَنَّيْتُه فتَعَنَّى: أَي يتَعَدَّى وأَنْشَد الجوهريُّ فِي المتعدِّي قولَ الشاعِرِ:
فقُلْتُ لَهَا الحاجاتُ يَطْرَحْنَ بالفَتَى وهَمَ} تَعَنّاني مُعَنًّى رَكائبُهْ ( {وعَناءٌ} عانٍ {ومُعَنَ) ، كمُحَدِّثٍ؛ وَفِي نسخِ المُحْكم: كمُكْرمٍ؛ (مُبالَغَةٌ) كشِعْرٍ شاعِرٍ ومَوْتٍ مائِتٍ.
(} وعَاناهُ) {مُعاناةً: (شاجَرَهُ) .) يقالُ: لَا} تُعانِ أصْحابَكَ: أَي لَا تُشاجِرْهُم.
(و) أَيْضاً: (قاساهُ) .) يقالُ: هُوَ {يَعانِي كَذَا: أَي يُقاسِيَهِ؛ (} كتَعَنَّاهُ) ، وَقد سَبَقَ شاهِدُه قرِيباً.
( {والعُنْيانُ) ، بالضَّمِّ: لُغَةٌ فِي (العُنوانِ) ، وَهُوَ سِمَةُ الكِتابِ.
(وَقد} أَعْناهُ وعَنَّاهُ) ، بالتّشْديدِ، (وعَنَّنَهُ) ، وَهَذَا موْضِعُه النّون وَقد ذُكِرَ هُنَاكَ، ومِن الأُولَى قوْلُهم: {أَعِنِ الكِتابَ وأَطِنْه: أَي} عَنْوِنه
(39/124)

واخْتِمْه؛ وأَنْشَدَ يُونُس:
فَطِنِ الكِتابَ إِذا أرَدْتَ جَوابَه
واعْنُ الكِتابَ لكَيْ يُسَرَّ ويُكْتَما ( {وعَنِيَ) الرَّجلُ، (كرَضِيَ نَشِبَ فِي الإسارِ) ، وَهَذَا قد تقدَّمَ لَهُ فِي أَوَّلِ الترْكِيبِ الَّذِي يَلِيه، وفسَّره هُنَاكَ بقوْلِه: صِرْت أَسِيراً، ومآلُهما واحِدٌ.
(} والمُعَنَّى، كمُعَظَّمٍ: فَرَسُ) المغيرَةَ بنِ خَليفَةَ الجعفيّ؛ وضَبَطه الصَّاغاني كمُحَدِّثٍ.
(و) هم (مَا {يُعانُونَ مَا لَهُم) :) أَي (مَا يَقُومُونَ عَلَيْهِ) ؛) نقلَهُ الجَوْهرِي.} فالمُعانَاةُ هُنَا حُسْنُ السِّياسَةِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{عَنَيْت الشيءَ: أَبْدَيْته، لُغَةٌ فِي عَنَوْتُ؛ عَن ابنِ القطَّاع.
} والمُعانَاةُ: المُدارَاةُ.
{واعْتَنَى الأَمْرُ: نَزَلَ.
وَهُوَ بِهِ} أَعْنَى: أَي أَكْثَرُ {عنايَةً.
} وعنى اللهُ بِهِ: حَفِظَهُ؛ كَذَا فِي المِصْباح؛ وَمِنْه {العنايَةُ.
وقالَ ابنُ نباتَةَ: يقولونَ فِي الوَصْفِ شملت} عنَايَته؛ قالَ أَبو البَقاء: فِيهِ تَسامحٌ لأنَّ العنايَةَ من العَناءِ وَهُوَ المَشَقَّة وَلَا يُطْلَقُ على اللهِ إلاَّ أنْ يُرادَ المُراعَاة بالرَّحْمَةِ وصَلاح الحالِ من عَنى بحاجَتِه؛ نقلَهُ عبدُ القادِرِ البَغْدادِي.
ثمَّ قالَ: قالَ شيْخُنا {يَعنِي بِهِ الخفاجي، اسْتعْمالُ العنايةِ فِي جانِبِ اللهِ صحِيحةٌ إِذا كانتْ مِن} عَناهُ {بمعْنَى قَصَدَه، اللهُمّ إلاّ أَن نقولَ لم يسمع بِخُصُوصِهِ، انتَهَى.
قُلْت: قد جاءَ فِي الحديثِ: (لقد} عُنِيَ الله بك) ، قالَ ابنُ الْأَثِير: مَعْنى العِنايَة هُنَا
(39/125)

الحِفْظُ، فإنَّ مَنْ عني بشيءٍ حَفِظَه وحَرَسَه.
والهُمُومُ {تُعانِي فلَانا: أَي تَأْتِيه.
} وتَعَنَّيْت: أَي قَصَدْت.
وَمَا {أَعْنَى شَيْئا: أَي مَا أَغْنى،} وعَنانِي أَمْرُكَ قَصَدَني، وَهُوَ {تَتعنَّاه الحُمَّى: أَي تَتَعَهَّدَهُ وَلَا يقالُ فِي غيرِ الحُمَّى فِي الأمْرِ:} وعَنِيتُ فِي الْأَمر إِذا {تَعَنَّيْتُ فَأَنا أَعْنَى وأَنا عَنٍ، وَإِذا سَأَلْت قُلْت: كيفَ مَنْ} تُعْنى بأَمْرِه مَضْموماً، لأنَّ الأمْر {عَنَاهُ، وَلَا يقالُ} تَعْنَى؛ نقلَهُ الأزْهري.
{وعَنَّيْتُ الكِتابَ} عنيًّا: كَتَبْت {عنيانَهُ؛ عَن ابنِ القَطَّاع.
وَمِنْهُم مَنْ قالَ عَن الَّتِي للبُعْدِ والمُجاوَزَةِ أَصْلُها عَنى، كَمَا قَالُوا فِي من أَصْلُها منى، فموضِعُ ذِكْرها هُنَا، وَقد ذَكَرَها المصنِّفُ فِي النونِ.
وخُذْ هَذَا وَمَا} عَاناهُ: أَي شَاكَلَهُ.
{والمُعَنَّى، كمُعَظَّم: جَمَلٌ كانَ أَهْلُ الجاهِلِيَّة يَنزِعُون سناسِنَ فِقْرَتِهِ ويَعْقِرُونَ سَنامَه لئلاَّ يُرْكَبَ وَلَا يُنْتَفَع بظَهْرِه، وذلكَ إِذا ملكَ صاحِبُه مائَةَ بَعيرٍ، وَهُوَ البَعيرُ الَّذِي أَمْأَتَ إبِلَه بِهِ؛ ويُسَمَّى هَذَا الفِعْل الإغْلاق، يجوزُ كَوْنه مِن العَناءِ التَّعَب، وكَوْنه مِن الحَبْسِ عَن التَّصَرُّف.
والمُعَنَّى أَيْضاً: فَحْلٌ مُقْرِفٌ يُقَمَّط إِذا هاجَ لأنَّه يَرْغِب عَن فِحْلتِه.
وقالَ الجَوْهرِي: هُوَ الفحْلُ اللَّئِيمُ، إِذا هاجَ؛ وَبِه فسَّر قولَ الوليدِ بنِ عقبَةَ يخاطِبُ معاوِيةَ:
قَطَعْتَ الدَّهْرَ كالسَّدِم} المُعَنَّى
تُهَدِّرُ فِي دِمَشْقَ فَمَا تَريمُوقالَ: ويقالُ أَصْلُه مُعَنَّن مِن العُنَّةِ، وَقد ذكر قالَ: والمُعَنَّى
(39/126)

فِي قولِ الفَرَزْدق:
غَلَبْتُكَ بالمُفَقِّيء {والمُعَنِّي
وبَيْتِ المُحْتَبي والخافقاتِيقولُ: غَلَبْتُك بأرْبَع قَصائِد الأُولى قوْلُه:
فإنَّكَ لَو فَقَأْتَ عَيْنَك لم تَجِدْ
لنَفْسِك جَدًّا مِثْل سَعْد ودَارِمِوالثانِيَةُ قوْلُه:
فإنَّك إِذْ تَسْعَى لتُدْرِكَ دارِماً
لأنْتَ المُعَنَّى يَا جَرِيرُ المُكَلَّفِوالثالثة قوْله:
بَيْتاً زُرَارَةُ مُحْتبٍ بفِنائِه
ومُجاشِعٌ وأَبو الفَوارِسِ نَهْشَلُوالرابعة قَوْله:
وأَيْنَ تُفَضِّي المَالِكانِ أُمُورَها
بحَقَ وأيْنَ الخافِقاتُ اللَّوامعُ؟ كلُّ ذلكَ فِي الصِّحاح.
} والمَعْنِيَّةُ: قَرْيَةٌ بمِصْر.
وكمُعَظَّم: المُعَنَّى بنُ حارِثَةَ أَخُو المُثَنَّى بن حارِثَةَ، لَهُ ذِكْرٌ فِي الفُتوحِ.

عوي
: (و ( {عَوَى) الكَلْبُ والذِّئْبُ وابنُ آوَى (} يَعْوِي {عَيًّا} وعُواءً، بالضَّمِّ، {وعَوَّةً} وعَوْيَةً) بفَتْح فسكونٍ كَذَا هُوَ ضَبْطُ المُحْكم، وَفِي نسخ القاموسِ كغِنيّةٍ؛ (لَوَى خَطْمَهُ ثمَّ صَوَّتَ) .
(واقْتَصَرَ الجوهرِيُّ فِي المصادِرِ على! العُواءِ، وقالَ: صَاحَ.
(أَو مَدَّ صَوْتَه وَلم يُفْصِح) ؛) وقيلَ فِي
(39/127)

{العَوَّةِ: صَوْتٌ تَمَدُّه وليسَ بنَبْحٍ.
وجاءَ فِي الحديثِ: (كأَنِّي أَسْمَعُ} عُواءَ أَهْلِ النارِ) ، أَي صِياحَهُم. قالَ ابنُ الأثِير: وَهُوَ بالذِّئْبِ والكَلْبِ أَخَصّ.
(و) عَوَى (الشَّيءَ) كالشَّعْرِ والحبْلِ {عَيًّا: (عَطَفَهُ) ولَواهُ؛ وَمِنْه حديثُ أُنَيْف وَقد سَأَلَه عَن نحْرِ الإبِلِ: فأَمَرَه بأَنْ} يَعْوِيَ رؤُوسَها، أَي يَعْطِفَها إِلَى أَحَدِ شِقَّيها ليبرُزَ المَنْحَر، وأَنْشَدَ الجوهرِي:
فكأَنَّها لمّا {عَوَيْت قُرُونَها
أدْماءُ ساوَقَها أَغَرُّ نَجِيبُ ويقالُ: عَوَيْتُ رأْسَ الناقَةِ: أَي عجْتها.
والنَّاقَةُ} تَعْوي بُرتَها فِي سَيْرِها: إِذا لَوَتْها بخطَامِها، قالَ رُؤْبَة:
تَعْوِي البُرَى مُسْتَوْفِضاتٍ وَفْضاً وقيلَ: {العَيُّ أَشَدُّ مِن اللّيِّ.
(} كاعْتَوَى فيهمَا) ، أَي فِي الصَّوْتِ وعَطْفِ الشَّيْء، شاهِدُ الصَّوْت قولُ الراجزِ:
أَلا إنَّما العُكْلِيُّ كلْبٌ فقُل لهُ
إِذا مَا {اعْتَوَى اخْسَأْ وأَلْقِ لَهُ العَرْقَا (و) عَوَى (الرَّجُلُ: بَلَغَ ثَلاثيِنَ سَنَةً فقَوِيَتْ يَدُه} فَعَوَى يَدَ غَيرِهِ أَي لَوَاها) لَيًّا (شَدِيداً) ، نقلَهُ ابنُ سِيدَه.
(و) عَوَى (البُرَةَ) ، أَي بُرَةُ الناقَةِ، (و) كَذَا عَوَى (القَوْسَ) :) أَي (عَطَفَها {كعَوَّاها) } تَعْوِيَةً (! فانْعَوَى) :) انْعَطَفَ.
(و) عَوَّى (عَن الرَّجلِ: كَذَّبَ
(39/128)

ورَدَّ) .
(وَفِي المُحْكم: {عَوَّى عَن الرَّجُلِ: كَذَّبَ عَنهُ ورَدَّه؛ وضَبَطَه بالتَّشْديدِ فِي عَوَّى وَفِي كَذَّبَ؛ ومِثْلُه فِي الصِّحاح قالَ:} عَوَّيْت عَن الرَّجلِ إِذا كَذَّبْت عَنهُ وَرَدَدْتُ على مُغْتَابِه.
وَفِي الأساس: ومِن المُسْتعارِ: عَوَّيْت عَن الرَّجُل: إِذا اغْتِيبَ فرَدَدْتُ عَنهُ {عُواءَ المُغْتابِ؛ فَهَذِهِ كُلُّها نُصوصٌ فِي التَّشْديدِ فليُنْظَر ذلكَ.
(و) عَوَى القَوْمَ (إِلَى الفِتْنَةِ) :) إِذا (دَعا) هُم.
(} والعَوَّاءُ) ، ككَتَّانٍ (ويُقْصَرُ: الكَلْبُ) {يَعْوِي كَثِيراً؛ وَمِنْه قولُهم فِي الدُّعاء: عَلَيْهِ العَفاءُ والكَلْبُ} العَوَّاءُ؛ وَلم يَذْكُر الجوهرِي فِيهِ إلاَّ المدَّ وَهُوَ الصَّوابُ.
(و) إنَّما ذُكِرَ المَدُّ والقَصْرُ فِي مَعْنى (الإسْت) وَهِي سافِلَةُ الإنْسانِ، والمَدّ فِيهِ أكْثَر كَمَا قالَهُ الأزهرِي؛ وَهُوَ أَيْضاً مَفْهومُ عِبارَةِ الجوْهرِي.
وقالَ شيْخنا: ظاهِرُه أنَّ المدَّ هُوَ الأفْصَح الأرْجَح، والقَصْر مَرْجُوحٌ غَيْر فصِيحٍ، والصَّوابُ عكْسُه، فإنَّ أَبا عليَ الفارِسِيّ أَنْكَر المَدَّ بالكليَّةِ وقالَ: لَو مُدَّتْ لقيلَ العَياء كَمَا قيلَ فِيهِ من العلوا العَلْياء لأنَّها ليسَتْ بصِيغَةٍ وإنَّما هِيَ مَقْصورَةٌ. وقالَ القالِي: من مَدّها فَهِيَ عنْدَه فَعَّال مِن {عَوَيْت الشَّيءَ إِذا لَوَيْت طَرَفَهُ، انتَهَى.
قُلْت: الظَّاهِرُ مِن عَوَى يَعْوِي إِذا صاحَ؛ وشاهِدُ القَصْر:
فهَلاَّ شَدَدْتَ العَقْدَ أَو بِتَّ طاوِياً
وَلم تفرج} العَوّا كَمَا يفرج القتْبُ (! كالعُوَّةِ، بالضَّمِّ والفَتْح) ، فِي مَعْنى الدُّبُر، الفَتْح عَن اللَّيْث؛
(39/129)

والضَّم عَن ابنِ دُرَيْدٍ؛ ويُجْمَعُ المَفْتوحُ على {عَوَ} وعَوّاتٍ؛ قَالَ الشَّاعرُ:
قِياماً يُوارُونَ {عَوَّاتِهِمْ
بشَتْمِي} وعَوَّاتُهُم أَظْهَروفي ياقوتة الْوَقْت: {العوُّ: الاسْتاهُ؛ عَن ابنِ الأعْرابي.
(و) مِن الْمجَاز:} العَوَّاءُ، بالمدِّ والقَصْر: (مَنْزِلٌ للقَمَرِ) ، والقَصْرُ أَكْثَر وأَلِفُها للتَّأْنِيثِ كحُبْلَى، وعَيْنُها ولامُها واوَانِ وَهِي مُؤَنَّثَة؛ وَهِي (خَمْسَةُ كواكِبَ) يقالُ: إنَّها وركُ الأسَدِ؛ كَمَا فِي الصِّحاح. (أَو أَرْبعةٌ كأَنَّها كِتابَةُ أَلِفٍ) وتُعْرَفُ أَيْضاً بعُرْقُوبِ الأسَدِ.
وَفِي الأساسِ: سُمِّي بِهِ لأنَّه يَطْلعُ فِي ذنَبِ البَرْدِ، فكأَنَّه {يعْوِي فِي أثرِه يَطْرِدُ؛ ولذلكَ يسمُّونَه: طارِدَةُ البَرْدِ.
(و) العَوّاءُ: (النَّابُ مِن الإبِلِ) ؛) عَن أبي عَمْرٍ و.
(و) مِن المجازِ: (} اسْتَعْوَاهُم) :) إِذا (اسْتَغاثَ بهم) .
(وَفِي الصِّحاح: نَعَقَ بهم إِلَى الفِتْنةِ.
(قالَ الزَّمَخْشري: أَي طَلَبَهُم أَنْ {يَعْووا وَراءَهُ.
(} والمُعاوِيَةُ: الكَلْبَةُ) المُسْتَحْرِمَةُ الَّتِي {تَعْوِي إِلَى الكِلابِ إِذا صَرَفَتْ} ويَعْوينَ إِلَيْهَا؛ قالَهُ الليْثُ.
وَفِي الأساسِ: الَّتِي تَسْتَحرِمُ {فتُعاوِي الكِلابَ، وقالَ شريكُ بنُ الأعْور: إِنَّك} لمُعاوِيَةُ وَمَا {مُعاوِيَةُ إلاَّ كَلْبةٌ} عَوَتْ {فاسْتَعْوَتْ؛ وقيلَ: وَبِه سُمِّي الرَّجُلُ، وَهُوَ اسْمٌ مَنْقولٌ مِنْهُ.
(و) } المُعاوِيَةُ أَيْضاً: (جِرْوُ الثَّعْلَبِ) ، ويقالُ: اسْمُ الَّرجُلِ مَنْقولٌ مِنْهُ.
(39/130)

(وبِلا لامٍ) مُعاوِيَةُ (بنُ أَبي سُفْيانَ) صَخْر بن حَرْبٍ الأُمَوي (الصَّحابيُّ) الخَلِيفَةُ بدِمَشْقَ رحِمَه اللهُ تَعَالَى، وتسقطُ أَلِفُه فِي الرّسْم كَثِيراً، يكنَى أَبا عَبْدِ الرحمنِ وَهُوَ مِن مُسْلِمَةِ الفَتْح رَوَى عَنهُ خالِدُ بنُ مَعْدان وعبدُ اللهِ بنُ عامِرٍ والأعْرَج، وعاشَ ثَمانِياً وسَبْعِينَ سَنَة، وماتَ فِي رَجَب سَنَة 60.
والمُسَمَّى بمُعاوِيَة سِواهُ مِن الصحابَةِ سَبْعَةَ عَشَر رجُلاً، ومِن المُحدِّثِينَ كَثِيرُونَ.
ومُعاوِيَةُ بنُ عبدِ اللهِ بنِ جَعْفرٍ الطَّيَّار يقالُ إنَّ مُعاوِيَةَ بنَ أَبي سُفْيان بَدَّلَ لوالِدِهِ عبدِ اللهِ بنِ جَعْفَر أَلْفَ أَلْف دِرْهَمٍ أَن يُسَمِّيَ ولدا مِن أوْلادِه بِهَذَا الاسْم فسمَّاه بِهِ.
(وَأَبُو مُعاوِيَةَ) :) كُنْيَةُ (الفَهْدِ وتَصْغِيرُها) ، أَي مُعاوِيَة: ( {مُعَيْوَةٌ) ، على قَوْلِ مَنْ يقولُ أُسَيْوِد، (} ومُعَيَّةٌ) هَذَا قَوْلُ أَهْلِ البَصْرةِ، لأنَّ كلَّ اسمٍ اجْتَمَعَ فِيهِ ثلاثُ ياآتٍ أُولاهنَّ يَاء التَّصْغِير حُذِفَتْ واحِدَةٌ مِنْهُنَّ، فَإِن لم تكنْ أُولاهنَّ يَاء التَّصْغِير لم تحذفْ مِنْهُ شَيْئا تقولُ فِي تَصْغِير مَيَّة مُيَيَّة. (و) أَمَّا أَهْلُ الكُوفَةِ فَلَا يَحْذِفُون مِنْهُ شَيْئا يقولونَ فِي تَصْغِيرِ مُعاوِيَةَ ( {مُعَيِّيَةٌ) على قَوْلِ من يَقُول أسَيِّد؛ وَمِنْهُم مَنْ يقولُ} مُعَيْوِيَةَ؛ كَذَا فِي الصِّحاح.
( {ومَعْوِيَةُ، بالفتحِ وسكونِ العينِ) وكسْرِ الواوِ: (ابنُ امرىءِ القيْسِ بنِ ثَعْلَبَةَ) بنِ مالِكِ بنِ كِنانَةَ بنِ القَيْن بنِ جسرٍ أَبو بَطْنٍ فِي قُضاعَةَ، وكلُّ مَا فِي العَرَبِ مُعاوِيَةُ بضمِ الميمِ وعَيْنٍ مَفْتوحَةٍ إلاَّ هَذَا، والنِّسْبَةُ إِلَيْهِ} مَعَوِيٌّ، كَمَا أنَّ النِّسْبَةَ إِلَى
(39/131)

مُعاوِيَة {مُعَاوِيّ.
(} وعَا) ، مَقْصورٌ، (و) رُبَّما قَالُوا: ( {عَوْ} وعَايْ) وعَاء: كُلُّه (زَجْرٌ للضّئِين) ، جَمْع الضَّأنِ، (والفِعْلُ) مِنْهُ: ( {عاعَى} يُعاعِي مُعاعاةً) وعَاعاةً، ( {وعَوْعَى} يُعَوْعِي) {عَوْعاةً، (} وعَيْعَى {يُعَيْعِي} عَيْعاةً {وعِيعاءً) ؛) وأَنْشَدَ اللّيْثُ:
وإنَّ ثِيابِي مِنْ ثِيابِ مُحَرِّقٍ
وَلم أَسْتَعِرْها من} مُعاعٍ وناعِقِ ( {وعَوَّةُ: اسْمُ) رجُلٍ؛ وَهُوَ} عَوَّةُ بنُ حجية من بَنِي سامَةَ.
( {وأعْواءٌ} وعُوَيٌّ، كسُمَيَ: مَوْضِعانِ) :) الأوَّلُ ذَكَرَهُ ابنُ سِيدَه؛ وقالَ ياقوتُ: رُوِيَ بالمدِّ وبالقَصْرِ، وكلّ مِنْهُمَا فِي قوْلِ الشَّاعِرِ فَلَا أَدْرِي أَهُما مَوْضِعانِ أَمْ أَصْله المَدّ فقُصِرَ ضَرُورَةً على رَأْي الجماعَةِ، أَمْ أَصْله القَصْر فمُدَّ على رَأْي الكُوفِيِّين.
( {وعاواهُم) } مُعاواةً: (صايَحَهُمْ) وَهُوَ {يُعاوِي الكِلابَ: يُصايِحُهُم.
(} وتعَاوَوْا عَلَيْهِ) ، بالعَيْنِ والغَيْن: (اجْتَمَعُوا) ؛) وَمِنْه الحديثُ: (إنَّ مُسْلماً قَتَلَ مُشْرِكاً سَبَّ النبيَّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم،! فتَعاوَى المُشْرِكونَ عَلَيْهِ حَتَّى قَتَلوه) ، أَي تَعاوَنُوا وتَساعَدُوا.
(39/132)

وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{اسْتَعْواهُ: طَلَبَ مِنْهُ} تَعْوِيَةَ الحَبْل أَو الشَّعْر.
وقالَ أَبُو زيْدٍ: {العَوَّةُ الصَّوْتُ والجلَبَةُ، مِثْلِ الضَّوَّةِ، يقالُ: سَمِعْتُ عَوَّةَ القَوْمِ وضَوَّتهُم، أَي أَصْواتَهُم وجَلَبَتَهمُ؛ والأَصْمعي مِثْله.
} والعَوّا، مَقْصورٌ: الذّئْبُ.
وَفِي المَثَلِ: لولَكَ {أَعْوِي مَا} عَوَيْتُ؛ أَصْلُه أَنَّ الرجُلَ كانَ إِذا أَمْسَى بالقَفْر {عَوَى ليُسمِعَ الكِلابَ، فَإِن كانَ قُرْبَه أَنِيسٌ أَجابَتْه، فاسْتَدَلّ} بعُوائِها {فعَوَى هَذَا الرَّجُل فجاءَهُ الذِّئْبُ فقالَهُ، يُضْرَبُ للمُسْتَغِيث بمَنْ لَا يُغِيثُه.
ومالَهُ} عاوٍ وَلَا نابحٌ: أَي مالَهُ غَنَم {يَعْوِي فِيهَا الذئبُ ويَنْبَح دونَها الكَلْب، ورُبَّما سُمِّي رُغاءُ الفَصِيلِ إِذا ضَعُفَ} عُواءٌ؛ قالَ الشاعِرُ:
بهَا الذِّئْبُ مَحزُوناً كأَنَّ عُواءَهُ
عُواءُ فصِيلٍ آخِرَ الليْلِ مُحْثَل {وتَعاوتِ الكِلابُ: تَصايَحَتْ.
} وعَوَّى القَومُ صُدُورَ رِكابِهِمْ {وعَوَوْها إِذا عَطَفُوها.
} وعَواهُ عَن الشَيءِ: صَرَفَهُ.
ويقالُ للرَّجُلِ الحازِمِ الجَلْدِ: مَا يُنْهى وَلَا {يُعْوَى.
} وعَوَى العِمامَةَ {عَيَّهٌ: لَوَاها لَيَّةٌ.
وَعبد اللهِ بنُ} مُعَيَّة السّوائيُّ
(39/133)

العامِرِيُّ، كسُمَيَّةَ: أَدْرَكَ الجاهِلِيَّة، وَله صُحْبَة، روى عَنهُ سعيدُ بنُ المُسَيِّب.
وحكيمُ بنُ مُعَيَّة: شاعِرٌ.
وبَنُو مُعَيَّة: بَطْنٌ مِن العَلَويِّين، مِنْهُم: أَبو الفَوارِسِ ناصِرُ بنُ الحَسَنِ شيخٌ لأبي النَّرْسِي، وأَخُوه عبدُ الجبَّار بنُ الحَسَن الَّذِي نُسِبَ إِلَيْهِ المسْجِدُ بالكُوفَةِ، وَقد رَوَى عنِ الشَّريفِ محمدِ بنِ عليَ العَلَويّ، وَمِنْهُم محمدُ بنُ أحمدَ بنِ المُحْسِن حدَّثَ بواسِطَ فسَمِعَ مِنْهُ عبدُ اللهِ بنُ عليِّ بنِ نَغُوبا، وأَخُوه الحَسَنُ بنُ أَحمدَ يُعْرَفُ بالزّكِي ظَهِير الدَّوْلة النَّقِيب، مِن ولدِه الإمامُ تاجُ الدِّين بنُ مُعَيَّةَ أَحَدُ الحفَّاظِ فِي عِلْمِ النَّسَبِ، {ومُعَيَّةُ هَذِه الَّتِي انْتَسَبُوا إِلَيْهَا امْرأَةٌ مِن الأنْصارِ، وَهِي جَدَّتُهم، وَهِي مُعَيَّةُ بنْتُ محمدِ بنِ حارثَةَ الأَوْسِيَّةُ الكُوفيَّةُ.
وبَنُو صبحِ بنِ} عُوَيَّةَ بنِ كعْبٍ، كسُمَيَّة، أَبُو بَطْنٍ.
وحُصَيْنُ بنُ عُوَيَّة الكوزي هُوَ الَّذِي أَسَرَ شبيباً وجعيباً ابْنَي الهُذَيْل بِذِي بَهْدَى.
والعُوَّةُ، بالضمِّ: عَلَمٌ يُنْصَبُ مِن حجارَةٍ، عَن ابنِ دُرَيْدٍ: وَقد غَلِطَّ فِيهِ والصَّوابُ بالفَتْح.
وَقد سَمَّوْا {عُوَيّان مُصَغَّراً.

عهو
: (و (} العِهْوُ، بالكسْر) :) أهْملَهُ الجوهرِيُّ.
وقالَ ابنُ سِيدَه: هُوَ (الجَحْشُ) ، وكذلكَ العِفْوُ، والجَمْعُ! عهاءٌ.
(39/134)

(و) العِهْوُ أَيْضاً: (الجَمَلُ النَّبِيلُ الثَّبَجِ) ؛) وَفِي بعضِ نسخ المُحْكم: البَلِيلُ الثّبَجِ، (اللَّطِيفُهُ، وَهُوَ مَعَ ذلكَ شَديدٌ.
( {وأعْهَى) الرَّجُلُ: (وَقَعَتْ فِي مالِهِ) ؛) وَفِي المُحْكم: فِي زَرْعِهِ؛ (} العاهَةُ) ؛) وكذلكَ {أَعاهُ} وأَعُوه {وعَاهُ} وعَوَّهُ؛ عَن ابنِ الأعْرابي؛ كَذَا فِي التكْمِلَةِ.

عيي
: (ي ( {عَيَّ) الرَّجُلُ (بالأَمْرِ) ، بالإدْغامِ؛ (} وعَيِيَ، كرَضِيَ) ، بفَكِّه: عَجَزَ بِهِ؛ وَلَا يقالُ: أَعْيا بِهِ.
قالَ الجَوْهرِيُّ: والإدْغامُ أَكْثَر.
(و) {عَيِيَ عَن حُجَّتِه} وعَيَّ {يَعْيَا عَيًّا،} وأَعْيا عَلَيْهِ الأمْر. و ( {تَعَايا} واسْتَعْيا {وتَعَيَّا) :) إِذا (لم يَهْتَدِ لِوَجْهِ مُرادِهِ) أَو وَجْهِ عَمَلِهِ، (أَو عَجَزَ عَنهُ وَلم يُطِقْ إحْكامَه؛ وَهُوَ} عَيَّانُ) ، وَقد {عَيُوا بالتَّخْفِيفِ، ويقالُ أَيْضاً:} عَيُّوا بالتَّشْديدِ؛ قَالَ الشَّاعرُ:
عَيُّوا بأَمْرِهِم كَمَا
عَيَّتْ ببَيْضتِها الحَمامَهْ ( {وعَاياءُ) ، كَذَا فِي النسخِ ولعلَّه} عَياياءُ، ( {وعَيٌّ) ، على فَعْلٍ، (} وعَيِيٌّ) ، على فَعِيلٍ، والأوَّلُ أكْثَر، (وجَمْعُه) ؛) نَسِي هُنَا اصْطِلاحَه وَهُوَ أَنْ يُشِيرَ للجَمْع بحرْفِ الجيمِ وَسُبْحَان مَنْ لَا يَسْهُو؛ ( {أَعْياءٌ} وأَعْيِياءٌ) ، كأَشْرَافٍ وأَنْصِباء.
قَالَ سِيْبَوَيْه: أَخْبَرَنا بِهَذِهِ اللغَةِ يُونُس قالَ: وسَمِعْنا مِنَ العَرَبِ مَنْ يقولُ:! أَعْيِياءُ وأَعْيِيَةٌ
(39/135)

فيُبَيّن؛ كَذَا فِي الصِّحاح.
( {وعَيِيَ فِي المَنْطِقِ، كرَضِيَ،} عِيًّا بالكسْرِ: حَصِرَ) .
(قالَ الجَوْهرِي: {العِيُّ خِلافُ البَيانِ، وَقد} عَيَّ وعَيِيَ، فَهُوَ {عيٌّ} وعَيِيٌّ.
وقالَ الراغبُ: العيُّ عجزٌ يَلْحَقُ مَنْ توَلَّى الأمْرَ والكَلامَ.
( {وأَعْيا المَاشِي: كَلَّ) ، فَهُوَ} مُعْيٍ، مَنْقُوصٌ، وَلَا تَقُلْ {عَيَّانٌ؛ كَمَا فِي الصّحاح.
(و) } أَعْيا (السَّيرُ البَعيرَ: أَكَلَّه) ، فَهُوَ يَتَعَدَّى وَلَا يتعَدَّى. 5
(وإبِلَ {مَعايا} ومَعايٍ) ، كِلاهُما جَمْع {مُعْيٍ: أَي (} مُعْيِيَةٌ) قد كلَّتْ مِن السَّيْرِ.
(وفَحْلٌ ع {َياءٌ) ، كسَحابٍ، (} وعَياياءٌ) ؛) وَعَلِيهِ اقْتَصَر الجَوْهرِي؛ (لَا يَهْتَدِي للضِّرابِ؛ أَو) الَّذِي (لم يَضْرِبْ قَطُّ) وَلم يُلْقِحْ؛ أَوِ الَّذِي لَا يُحْسِنُ أَنْ يَضْرِبَ؛ (وَكَذَا الرَّجُلُ) يقالُ: رجُلٌ {عَياياءُ؛ وَمِنْه حديثُ أُمِّ زَرْع: (زَوْجي عَياياءُ) ، أَيْ} عَيِيٌّ عاجِزٌ.
وَفِي الصِّحاح: رجُلٌ {عَياياءٌ: إِذا عَيَّ بالأمْرِ والمَنْطِقِ، (ج} أعْياءٌ على حَذْف الَّزائِدِ) ، هَذَا إِذا كانَ جَمْعاً {للعَياياء، وأمَّا إِذا كانَ جَمْعاً} للعَياءِ كسَحابٍ، فَلَا يُحتاجُ إِلَى هَذَا القَيْد وَهُوَ الَّذِي يُفْهَم من عِبارَةِ المُحْكم فإنَّه قالَ: وجَمَلٌ عَياءُ وجمالٌ أَعْياءُ.
(وداءٌ عَياءٌ: لَا يُبْرَأُ مِنْهُ) .
(وَفِي الصِّحاح: صَعْبٌ لَا دَواءَ لَهُ كأَنَّه {أَعْيا الأطِبَّاء.
(} وأَعْياهُ الدَّاءُ) :) أَعْجَزَهُ عَن مُداوَاتِهِ.
(! والمُعاياةُ: أنْ تَأْتِيَ بكَلامٍ لَا يُهْتَدَى لَهُ كالتَّعْمِيَةِ) والألْغازِ
(39/136)

أَو بعَمَلٍ لَا يُهْتَدَى لوَجْهِه. وتقولُ: إيَّاكَ ومَسائِلَ {المُعاياةِ فإنَّها صَعْبةُ المُعاناةِ. وَقد} عَاياهُ {مُعاياةً.
(} والأُعْيِيَّةُ، كأُثْفِيَّةٍ: مَا {عايَيْتَ بِهِ) صاحِبَكَ مِثَال الأحْجِيَةِ.
(وبَنُو} عَياءٍ) ، كسَحابٍ: (حَيٌّ من جَرْمٍ) ، والمُسَمَّى بجُرْمٍ عدَّةُ قَبائِلَ، مِنْهَا: جَرْمُ قُضاعَةَ، وجَرْمُ بَجِيلَةَ، وجَرْمُ طَيِّىءٍ، وَلم أَجِدْ لبَنِي عَياءٍ ذِكْراً فِي كتابٍ، والصحيحُ مَا سَنُورِدُه فِي المُسْتدرَكاتِ قَرِيباً.
( {وعَيْعايَةُ) :) حَيٌّ (من عَدْوانَ) قَيْس، والصَّوابُ} عَيايَة، كَمَا هُوَ نصُّ التَّكْمِلةِ.
( {والمُعَيَّا، كمُعَظَّمٍ: ع.
(} وعَيايَةُ) ، كسَحابَةٍ: (حَيٌّ) ، هُوَ الَّذِي تقدَّمَ ذِكْرُهُ.
( {وعَيِيتُه، كرَضِيتُه: جَهِلْتُه) .) يقالُ: لَا} يَعْياهُ أَحَدٌ، أَي لَا يَجْهَلُه أَحدٌ، وأصْلُه أَن {تَعْيا عَن الإخْبارِ عَنهُ إِذا سُئِلْتَ جَهْلاً بِهِ.
(} والعَيُّ بنُ عَدْنانَ: أَخُو مَعَدَ) ، كَذَا ضَبَطَه الصَّاغاني.
وَهُوَ فِي المقدّمَةِ الفاضِلِيَّة لابنِ الجواني النسَّابَة: الغنيُّ بنُ عَدْنان، هَكَذَا هُوَ مَضْبوطٌ بالغَيْن والنونِ على فَعِيلٍ، فانْظُرْ ذلكَ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
أَعْيا عليَّ الأَمْرُ {وأَعْياني، وأَعْياني} عَيَاؤُهُ؛ قالَ المَرَّارُ:
{وأَعْيَتْ أَن تُجِيبَ رُقًى لرَاقِ وأَنْشَدَ الجَوْهرِي لعَمْرو بنِ حسَّان:
فإنَّ الكُثْرَ} أَعْياني قَديماً
وَلم أُقْتِرْ لَدُنْ أَنِّي غُلامُ
(39/137)

وأَعْيا بِهِ بَعِيره وأَذَمَّ سَواءٌ، وَهُوَ {يُعْيي كيُحْيي، وَمِنْهُم مَنْ أَدْغَمَ؛ قالَ الحُطَيْئةُ:
فكأنَّها بينَ النِّساء سَبيكَةٌ
تَمْشِي بسُدَّة بَيْتها} فتُعِي ُّوفي المَثَلِ: أَعْيا مِن باقِلٍ.
والدَّاءُ {العَياءُ: الحُمْقُ.
} وأَعْيَيْتُه {فأَعْيا: أَتْعَبْتُه فتَعِبَ؛ لازِمٌ متعدَ.
وبَنُو أَعْيا: قَبيلَةٌ مِن أَسَدٍ، وَهُوَ فَقْعسُ وهُما ابْنا طَريفِ بنِ عَمْرِو بنِ الحرِثه بنِ ثَعْلبَةَ بنِ دُودانَ بنِ أَسَدٍ؛ والنِّسْبَةُ إِلَيْهِم} أعْيَويٌّ؛ كَذَا نَصّ الصِّحاح.
وقالَ ابنُ الكَلْبي: أَعْيا هُوَ الحرِثُ بنُ عَمْروِ بنِ طريفِ بنِ عَمْرِو بنِ قعين بنِ الحرِثِ بنِ ثَعْلَبَةَ بنِ دُودانَ، مِنْهُم فرْوَةُ بنُ حميضَةَ الشاعِرُ.
وسَمَّوا {عُوَيانٌ، كأَنَّه مُصَغَّرُ} عَيَّان للَّذي كَلَّ فِي المشْيِ.
(فصل الْغَيْن الْمُعْجَمَة مَعَ الْوَاو وَالْيَاء)
غبي
: (ي ( {الغَبْيَةُ: المَطْرَةُ غيرُ الكثيرَةِ) ؛) وَفِي الصِّحاح: ليسَتْ بالكثيرَةِ، وَهِي فَوْقَ البَغْشَةِ.
(أَو) هِيَ (الدُّفْعَةُ الشَّديدَةُ) مِن المَطَرِ.
(و) أَيْضاً: (الصَّبُّ الكَثيرُ مِن الماءِ؛ و) أَيْضاً مِن (السِّياطِ) .
(قالَ ابنُ سِيدَه: وأُراهُ على التَّشْبيهِ} بغَبَيات المَطَرِ، قالَ الراجزُ:
(39/138)

إنَّ دَواءَ الطامِحاتِ السَّحْلُ السَّوْطُ والرِّشاءُ ثمَّ الحبْلُ {وغبَياتٌ بَيْنَهُنَّ هَطْلُ وَفِي الصِّحاح: بَيْنَهُنَّ وَبْلٌ.
(و) الغَبْيَةُ (من التُّرابِ: مَا سَطَعَ من غُبارِه) ؛) قالَ الأعْشى:
إِذا حالَ من دُونها} غَبْيةٌ
من التُّرْبِ فانْجال سِرْبالُها ( {كالغِباءِ) ، ككِساءٍ، كَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ بالفَتْح، وَهُوَ شَبِيهٌ بالغَبَرةِ تكونُ فِي السَّماءِ.
وقيلَ:} الغِباءُ هُوَ التُّرابُ الَّذِي يُسَدُّ بِهِ فَمُ البِئْرِ على الغَطاءِ.
(وشجرةٌ {غَبْياءُ: مُلْتَفَّةٌ؛ وغُصْنٌ} أَغْبَى) كَذَلِك.
( {والتَّغْبِيَةُ: السَّتْرُ) .) يقالُ:} غَباهُ عَن الشيءِ أَي سَتَرَهُ.
(و) أَيْضاً: (تَقْصيرُ الشَّعَرِ) .) يقالُ: {غَبَّى شَعَرَهُ إِذا قَصَّر مِنْهُ؛ لُغَةٌ لعبْدِ القَيْسِ، وَقد تكلَّم بهَا غيرُهُم.
قالَ ابنُ سِيدَه: وإنَّما قَضَيْنا بأنَّ أَلِفَها ياءٌ لأنَّها لامٌ والَّلامٌ ياءٌ أَكْثَر مِنْهَا واواً.
(و) قيلَ:} تَغْبِيَةُ الشَّعَر: (اسْتِئْصالُهُ) بالمرَّةِ.
(وجاؤُوا على غَبْيَةِ الشمسِ: أَي غَيْبَتها) .
(قَالَ ابنُ سِيدَه: أُراهُ على القَلْبِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{أَغْبَتِ السَّماءُ فَهِيَ} مُغْبِيَة: أَمْطَرَتْ مَطَراً ليسَ بالكَثيرِ.
{والغَبْيَةُ: الجَرْيُ الَّذِي يَجِيءُ بعْدَ الجَرْيِ الأوَّل على التَّشْبِيهِ.
وقالَ أَبو عبيدٍ: الغَبْيَةُ كالزَّبْيَةِ فِي السَّيْر.
وحَفَرَ} مُغَبَّاةً: أَي مُغَطَّاة.
(39/139)

ودَفَنَ لي فلانٌ {مُغَبَّاةً ثمَّ حَمَلَني عَلَيْهَا، وَذَلِكَ إِذا أَلْقاكَ فِي مَكْرٍ أَخْفَاهُ.
وحكَى الأصْمعي عَن بعضِهم: الحُمَّى فِي أُصُولِ النَّخْلِ، وشَرُّ} الغَبَياتِ غَبْيَة النَّبْل.
{وغَبَّى البِئْرَ: غَطَّى رأْسَها ثمَّ جَعَلَ فَوْقَها تُراباً.
} والمُغَبَّاةُ: المُغَوَّاةُ زِنَةً ومَعْنًى.
{والأغْباءُ:} الأغْبِياءُ جَمْعُ {غَبِيَ، كيَتِيمٍ وأيْتامٍ؛ عَن ابنِ الْأَثِير.

غبو
: (و (} غَبَى الشَّيءَ و) {غَبِيَ (عَنهُ) ، كرَضِيَ، وَكَذَا غَبِيَ عَلَيْهِ الشَّيءَ، (} غَباً) ، مَقْصورٌ، ( {وغَباوَةً: لم يَفْطِنْ لَهُ) وَلم يَعْرِفه، (فَهُوَ} غَبِيٌّ) ، على فَعِيلٍ، قلِيلُ الفِطْنةِ.
وَفِي التّهْذيبِ: لم يَفْطَنْ للخِبِّ ونحوِهِ.
(و) غَبِيَ (الشَّيءُ مِنْهُ: خَفِيَ) عَنهُ فَلم يَعْرِفه.
(وَفِيه {غَبْوَةٌ) ، بالفَتْح، (} وغُبُوَّةٌ) ، بالضمِّ مُشدّد الواوِ، ( {وغُبِيٌّ، كصُلِيَ) ، وَهَذِه عَن الفرّاء: أَي (غَفْلَةٌ) ؛) قيلَ: وَمِنْه} الغَبِيُّ بمعْنَى الغافِل. {والغَبِيُّ من الواوِ كَمَا صرَّحَ بِهِ الجَوْهرِي وغيرُهُ، فأَمَّا أَبُو عليَ فاشْتَقّه من: شَجَرَة} غَبْياءُ كأنَّ جهْلَه غَطَّى مِنْهُ مَا وَضَحَ إِلَى غيرِهِ.
( {والغَباءُ) ، كسَحابٍ: (الخَفاءُ من الأرضِ) وَمَا خَفِيَ عَنْك.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} تَغابَى عَنهُ: تَغافَلَ.
وادْخُلْ فِي الناسِ فإنَّه! أَغْبَى لَك: أَي أَخْفَى.
(39/140)

وَهُوَ ذُو {غَباوَةٍ: تَخْفَى عَلَيْهِ الأُمورُ.
وهم} الأَغْبياءُ جَمْعُ غبِيَ.
{والغباءُ: التُّرابُ يُجْعَلُ فوْقَ الشيءِ ليُوارِيَه عَنْك.
} وغَبْيَةُ ذِي طَرِيفٍ: مَوْضِعٌ.

غتي
: (ي ( {الغَاتِيَةُ) :) أَهْمَلَهُ الجَوْهرِي والجماعَةُ.
وَهِي (المرْأَةُ البَلْهاءُ) ، وَهِي الحَمْقاءُ؛ عَن ابنِ الأَعْرابي.

غثو
: (و (} الغُثاءُ، كغُرابٍ وزُنَّارٍ: القَمشُ، والزَّبَدُ) والقَذَرُ (والهالِكُ، والبالِي) ؛) وَفِي بعضِ النُّسخِ: والهالِكُ البالِي، وَهُوَ نصُّ الزجَّاج؛ (من وَرَقِ الشجرِ المُخالِطِ زبَدِ السَّيْلِ) إِذا جَرَى.
وقالَ الجَوْهرِي: الغُثَاءُ {والغُثَّاءُ: مَا يَحْمِلُه السَّيْلُ من القُماشِ، والجمْعُ} الأَغْثاءُ، اه.
وقولُه تَعَالَى: {فجعَلَه {غُثَاءً أَحْوَى} ، أَي جَفَّفَه حَتَّى صَيَّره هَشِيماً جافًّا} كالغُثاءِ الَّذِي تَراهُ فوْقَ السَّيْل؛ وقيلَ: مَعْناهُ أَخْرَج المَرْعَى أَحْوَى أَي أَخْضَر فجعَلَه غُثاءً أَي يابِساً بعدَ ذلكَ.
ويقالُ: مَا لَهُ غُثاءٌ وعَمَلُه هَباءٌ وسَعْيُه جَفاءٌ.
وَقد ( {غَثَا الوادِي) } يَغْثُو ( {غَثْواً) :) إِذا كَثُرَ فِيهِ البَعَرُ والوَرَقُ والقَصَبُ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
غَثا اللحْمُ غَثْواً: فَسَدَ من هُزالِهِ؛ عَن ابنِ القطَّاع.
(
غثي
: (ي (} وغَثَى {يَغْثِي} غَثْياً) ، أَي غَثَا الوادِي، واوِيَّةٌ يائِيَّةٌ، وَلذَا أَتَى بواوِ العَطْفِ، ولكنَّ مُقْتَضَى اصْطِلاحِه فِي هَذَا الكتابِ أَن يقولَ فِي مِثْل هَذَا المَوْضِع:
(39/141)

{كغَثَى غَثْياً؛ وَهَذِه اللغَةُ ذَكَرَها ابنُ جنِّي، فهَمْزَةُ} الغُثاءِ على هَذَا مُنْقَلِبَة عَن ياءٍ، وسَهَّلَه ابنُ جنِّي بأَن جَمَعَ بَيْنه وبينَ {غَثَيانِ المَعِدَةِ لمَا يَعْلُوها من الرُّطُوبَةِ ونحوِها، فَهُوَ مُشَبَّه} بغثاءِ الوادِي، والمَعْروفُ عنْدَ أَهْلِ اللغَةِ غَثا الوادِي يَغْثُو.
(و) غَثَى (السَّيْلُ المَرْبَعَ) ؛) كَذَا فِي النسخِ بالموحَّدَةِ والصَّحِيحُ المَرْتَعَ بالفَوْقِية كَمَا هُوَ نَصُّ الصِّحاح؛ (جَمَعَ بَعْضَهُ إِلَى بعضٍ، وأَذْهَبَ حَلاوتَهُ) .) هُنَا ذَكَرَه ابنُ سِيدَه.
وأمَّا الجَوْهرِي فذَكَرَه بالواوِ فقالَ: غَثَا السَّيْلُ المَرْتَع يَغْثُوه غَثْواً؛ ( {كأَغْثَى) ؛) وَفِي الصِّحاح: وأغْثاهُ مِثْلُه.
(و) غَثَى (الكَلامَ} يَغْثِيهِ) ؛) من حَدِّ رَمَى، (و) {غَيِثَه (يَغْثَاهُ) ، مِن حَدِّ رَضِيَ، غَثْياً: (خَلَطَهُ) مَعَ بَعْضِه على التَّشْبيهِ بغَثَى السَّيْل.
(و) غَثَى (المالَ والنَّاسَ: خَبَطَهُمْ) مَعَ بعضٍ (وضَرَبَ فيهم.
(و) } غَثَتِ (النَّفْسُ) {تَغْثِي (غَثْياً) ، بالفَتْحِ، (} وغَثَياناً) بالتحرِيكِ: إِذا (خَبُثَتْ) وجاشَتْ أَو اضْطَرَبَتْ حَتَّى تَكادَ تَتَقَيَّأ من خلطٍ يَنْصبُّ إِلَى فمِ المعِدَةِ وقالَ بعضُهم: {الغَثَيان: هُوَ تحلُّب الفمِ فرُبَّما كانَ مِنْهُ القَيءُ.
(و) غَثَتِ (السَّماءُ بالسَّحابِ) تَغْثِي: (غَيَّمَتْ) ، أَو بَدَأَتْ تغيِّمُ.
(} وغَثِيَتِ الأرْضُ بالنَّباتِ، كرَضِيَ) :) إِذا (كَثُرَ فِيهَا) ، أَو بَدَأَتْ بِهِ.
( {والأَغْثَى: الأسَدُ) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
(} غَثِيَتِ النَّفْسُ، كرَضِيَ،! تَغْثَى
(39/142)

{غَثًى: لُغَةٌ فِي غَثَتْ} تَغْثِي، عَن الليْثِ.
(قَالَ الأزْهري: هَذِه مولَّدةٌ، وكلامُ العَرَبِ غَثَتْ نَفْسُه تَغْثِي.
( {وغَثِيَ شَعرُه غَثًى: تلبَّدَ؛ هَكَذَا ذَكَرَه ابنُ القطَّاع، وَقد مَرَّ هَذَا فِي عَثَى بالعَيْن المُهْمَلةِ فلعلَّهما لُغتانِ.
(} وغُثَاءُ الناسِ: أَرْذالُهم وسقطُهم.
(
غدو
: (و ( {الغُدْوَةُ، بالضَّمِّ: البُكْرةُ) .) } وغُدْوَةٌ، من يَوْم بعَيْنِهِ، غَيْرُ مُجْراة: عَلَمٌ للوَقْتِ.
وقالَ الجَوْهرِي: يُقَال: أَتَيْته {غُدْوَةَ يَا هَذَا، غَيْرُ مَصْروفَةٍ لأنَّها مَعْرفةٌ، مثْلُ سَحَر إلاَّ أَنَّها من الظّروفِ المُتَمكِّنَةِ، تقولُ: سِرْ على فَرَسِكَ غُدْوَةَ وغُدْوَةً وغُدْوَةُ، وغُدْوَةٌ فَمَا نُوِّنَ مِن هَذَا فَهُوَ نَكِرَةٌ، وَمَا لم يُنوَّنْ فَهُوَ مَعْرفةٌ.
وَقَالَ أَبُو حيَّان فِي الارْتِشافِ: والمَشْهورُ أنَّ مَنْعَ صَرْف غُدْوَة وبُكْرَة للعِلْميةِ الجِنْسِيَّة كأُسامَة فيَسْتَوِيان فِي كوْنِهما أُرِيدَ بهما أنَّهما مِن يَوْم مُعَيَّن، أَو لم يُرَد بهما التَّعْيِينِ فتقولُ: إِذا قَصَدْت التَّعْمِيم: غُدْوَة وَقْت نَشَاطٍ، وَإِذا قَصدْتَ التَّعْيِين: لأَسِيرَنَّ الليْلَةَ إِلَى غُدْوة، وبُكْرَة فِي ذَلِك،} كغُدْوَة.
وَقَالَ الزجَّاج: إِذا أَردْتُ بُكْرَة يَوْمِك وغُدْوَة يَوْمِك لم تَصْرِفْهما، وَإِذا كانَا نَكِرَتَيْن صَرَفْتهما، وَإِذا مُنِعا الصَّرْف فَهَل ذلكَ لِعِلْمِيَّتِه بالجِنْس كأُسامَة، أَو لِعِلْمِيَّة أَنَّه يُرادُ بهما الوَقْتُ المُعَيَّن مِن يَوْم مُعَيَّن؟ .
وَقد وسَّعَ الكَلامَ فِيهِ عبدُ القادِرِ البَغْدادِي فِي حاشِيَةِ الكَعْبِيةِ.
(أَو) الغُدْوَةُ: (مَا بينَ
(39/143)

صَلاةِ الفَجْرِ) ؛) وَفِي الصِّحاح: صَلاة {الغَدَاةِ، وَفِي المِصْباح: صَلاةِ الصُّبْح؛ (وطُلوعِ الشَّمسِ) ، والجَمْعُ} غُدًى كمُدْيَةٍ ومُدًى.
( {كالغَداةِ) ، يقالُ: آتِيكَ} غَداةَ غَدٍ.
وَفِي المِصْباح: الغَداةُ الضّحْوَةُ، وَهِي مُؤنَّثَة.
قالَ ابنُ الأنْبارِي: وَلم يُسْمَع تَذْكِيرها، وَلَو حَمَلَها حامِلٌ على مَعْنى أَوَّل النَّهارِ جازَ لَهُ التَّذْكِير؛ وقولُه تَعَالَى: { {بالغَدَاةِ والعَشيِّ} ؛ أَي بَعْدَ صلاةِ الفَجْرِ وصَلاةِ العَصْر؛ وقيلَ: يَعْني بهما دَوامَ عِبادَتِهم.
قالَ ابنُ هِشام فِي شَرْح الكَعْبيةِ: أَصْلُ الغُداةِ} غَدَوَة بالتحْريك لقَوْلهم فِي جمعِها {غَدَوَاتٌ؛ أَي فقُلِبَتِ الواوُ ألِفاً لتَحَركِها وانْفِتاح مَا قَبْلها. وقَرَأَ ابنُ عامِرٍ وأَبو عبدِ الرحمنِ السّلمِي {} بالغَدَوةِ والعَشيِّ} ، وقراءَةُ العامَّةِ {! بالغَداةِ} ، قالَ أَبو عبيدٍ: نَراهُما قَرآ كذلكَ إتباعاً للخطِّ لأنَّها رُسِمَتْ فِي جميعِ المَصاحِف بالواوِ كالصَّلاةِ والزَّكاةِ وليسَ فِي إثباتِهم الْوَاو فِي الكِتابَةِ دَليلٌ على أنَّها القِراءَةُ، لأنَّهم قد كَتَبُوا الصَّلاةَ والزَّكاةَ بالواوِ ولَفْظَهما على تَرْكِها، فكَذلكَ الغَدَاةَ على هَذَا وَجَدْنا أَلْفاظَ العَرَبِ.
وقالَ ابنُ النحَّاس: وحقُّ بَاب غُدْوَة أَنْ يكونَ مَعْرفةً إلاَّ أنَّه يجوزُ أَن تُنَكَّر كَمَا ننكَّرُ الأسْماءُ
(39/144)

والأعْلامُ.
( {والغَدِيَّةُ) ، كغَنِيَّةٍ، عَن ابنِ الْأَعرَابِي قالَ: هِيَ لُغَةٌ فِي} الغَدْوَةِ كضَحِيَّة لُغَة فِي ضَحْوة، (ج غَدَواتٌ) ، محرَّكةً، هُوَ جَمْعُ غَدَاةٍ كقَطاةٍ وقَطَواتٍ؛ نقلَهُ الجَوْهرِي؛ ( {وغَدِيَّاتٌ) هُوَ جَمْعُ} غَدِيَّةٍ؛ وأَنْشَدَ ابنُ الأعْرابي فِي نوادِرِه:
أَلا لَيْتَ حَظِّي من زِيارَة أُمِّيَهْ
{غَدِيَّاتُ قَيْظٍ أَو عَشِيَّاتُ أَشْتِيَهْقال: كأنَّ قائِلَ هَذَا مُشْتاقاً إِلَى زِيارَةِ أُمِّه فتمَنَّى أَن يَجْعَل اللهُ زِيارَتَها نَهار الصَّيْف أَو لَيالِي الشِّتاءِ لطُولِ كلَ مِنْهُمَا حَتَّى يَتَملَّى برُؤْيتِها؛ والهاءُ فِي أُمِّيَه للسَّكْت.
(} وغَدايا) :) هُوَ أَيْضاً جَمْعُ غَدِيَّة على قوْلِ ابنِ الأعْرابي، فَإِذا كانَ كَذَا فَهُوَ على القِياسِ، والأصْلُ فِيهِ غَدَايو عمل بِهِ كَمَا تقدَّمَ فِي عَشَايا خمْسَة أَعْمالٍ فرَاجِعْه.
وَمِنْهُم مَنْ قالَ: هُوَ جَمْعُ غدْوَةٍ، وَقد أنْكَرَه ابنُ هِشَامٍ فِي شَرْح الكَعْبيةِ وقالَ: يأبَى هَذَا أَمْران فذَكَرَهما، وحاصِلُ أَحَدهما: أنَّ {الغَدَايا إِذا جُعِلَت جَمْعاً} لغدْوَةٍ كَانَ القِياسُ غَدَاوَى بإثباتِ الواوِ.
وقالَ محشيه البَغْدادِي: ويأْباهُ أَمْرٌ ثالثٌ أَيْضاً: وَهُوَ كَوْنُ {غدْوَة ثلاثِيًّا ومُفْرَد فَعائِل لَا بدَّ أَن يكونَ على أَرْبعةِ أَحْرُف ثالِثُها حَرْفُ لينٍ غير تاءِ التَّأْنيثِ لأنَّها فِي حُكْم الكلمةِ المُسْتَقلةِ.
(} وغُدُوٌّ) :) جَمْعُ غَدْوةٍ بحذْفِ الهاءِ؛ وَفِي المُحْكم: جَمْعُ غَدَاةٍ نادِرٌ؛ فَفِي الكَلامِ نشْرٌ ولفٌّ غيرُ مرتَّبٍ.
وقالَ الجَوْهرِي: قولُه
(39/145)

تَعَالَى: { {بالغُدُوِّ والآصالِ} أَي} بالغَدَواتِ فعبَّر بالفعْلِ عَن الوَقْت كَمَا يقالُ: أَتَيْتُكَ طُلوعَ الشمسِ أَي وَقْتِ طُلوعِ الشمسِ.
(أَو لَا يقالُ {غَدايا إلاَّ مَعَ عَشَايا) ؛) قالَ الجَوْهرِي: قوْلُهم: إنِّي لآتِيه} بالغَدَايا والعَشَايا، هُوَ لازْدِواجِ الكَلامِ كَمَا قَالُوا: هَنَأَني الطَّعامُ ومَرَأَني، وإنَّما هُوَ أَمْرَأَني، انتَهَى.
قُلْت: فَهَذَا إيماءٌ إِلَى القوْلِ المَشْهورِ فإنَّهم قَالُوا لَا تُجْمَعُ الغَداةُ على غَدايا، وإنَّما هُوَ للازْدِواجِ، وَهَذَا عنْدَ مَنْ لم يُثْبِت {الغَدِيَّة، وَبِهَذَا سَقَطَ اعْتِراضُ الشَّهاب فِي شرْح الدَّرَّةِ على المصنِّفِ؛ والجوْهرِي اقْتَصَرَ على الغداةِ وَلم يَذْكُر الغَدِيَّة فذَكَرَ الازْدِواجَ، والمصنِّفُ جَمَعَ بينَ الأقوالِ فاحْتاجَ إِلَى أَن يُشيرَ إِلَيْهِ. وقالَ أَبُو حيَّان فِي تَذْكرتِه مَا نَصّه: يزيلون اللّفْظَ عمَّا هُوَ بِهِ أَوْلى لأجْلِ التّوافقِ والازْدِواجِ نحْو: (أَنْفِق بِلَالًا) ، وَلَا تَخْشَ من ذِي العَرْشِ إقْلالاً، وارْجَعَنَّ مأْزُورَات غَيْر مأْجُورَات، وليسَ من ذَلِك إنِّي لآتِيه بالغَدَايا والعَشَايا، لأنَّ الغَدَايا ليسَ جَمْع غَدَاةٍ وإنَّما هُوَ جَمْعُ} غَدِيَّة بمعْنَى {غَدَاةٍ.
قُلْت: فَهَذَا كُلّه تأْييدٌ لمَا ذَهَبَ إِلَيْهِ ابنُ الأعْرابي، وَقد وسَّع الكَلامَ فِيهِ البَغْدادي فِي حاشِيَةِ الكَعْبِيةِ.
(} وغَدا عَلَيْهِ) غَدْواً، بالفَتْح كَمَا فِي المُحْكم، و ( {غُدُوًّا) ، كسُمُوَ كَمَا فِي الصِّحاح والمُحْكم، (} وغُدْوَةً، بالضَّم، و) كَذلكَ ( {اغْتَدَى) : أَي (بَكَّرَ) ، وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {} غُدُوَّها شَهْر ورَواحُها
(39/146)

شَهْر} ، وقولُه تَعَالَى: {أَن {اغْدُوا على حرثِكُم} ؛ وقولُ الشاعِرِ:
وَقد} أَغْتَدِي والطَّيْر فِي وكناتِها وتقدَّمَ الكَلامُ على {غَدْوَةٍ قرِيباً.
وَفِي المِصْباح: غَدا غُدُوًّا، من بابِ قَعَدَ، ذَهَبَ} غدْوَةً، هَذَا أَصْلُه، ثمَّ كَثُرَ حَتَّى اسْتُعْمِل فِي الذَّهابِ والانْطِلاقِ أَيّ وَقْتٍ كانَ، وَمِنْه الحديثُ: ( {واغْد يَا إبْلِيس) أَي انْطَلِقْ.
(} وغادَاهُ) {مُغادَاةً: (باكَرَهُ) ؛) نقلَهُ ابنُ سِيدَه.
وَفِي الصِّحاح:} غادَاهُ {غَدَا عَلَيْهِ.
(} والغَدُ: أَصْلُه {غَدْوٌ) ، حذَفُوا الواوَ بِلا عِوَضٍ؛ قالَ لبيدٌ أَو ذُو الرُّمَّة:
وَمَا النَّاسُ إلاَّ كالدِّيارِ وأَهْلِها
بهَا يومَ حَلُّوها} وغَدْواً بَلاقِعُفجاءَ بِهِ على أصْلِه؛ كَمَا فِي الصِّحاح.
وَفِي النَّهايَةِ: {الغَدْوُ أَصْلُ} الغَدِ، وَهُوَ اليَوْمُ الَّذِي يأْتِي بعْدَ يَوْمِك، فحذِفَتْ لامُه وَلم يُسْتَعْملْ تامًّا إلاَّ فِي الشِّعْرِ؛ وَمِنْه قولُ عبدِ المطَّلبِ فِي قصَّةِ الفِيل:
لَا يَغْلِبَنَّ صَليبُهُم
ومِحالُهُمْ {غَدْواً مِحالَك ْقالَ: وَلم يُرِدْ عبدُ المطَّلب الغَدَ بعَيْنِه، وإنَّما أَرادَ القريبَ من الزَّمانِ، انتَهَى.
وَفِي المُحْكم: يقالُ غَدَا غَدُك} وغَدا {غَدْوُكَ، ناقصٌ وتامٌّ، وَمِنْه مَا قَدَّمْت} لغَدٍ، بِلا واوٍ، فَإِذا صَرَفُوها قَالُوا: {غَدَوْتُ} أَغْدو غَدْواً! وغُدُوًّا، فأَعادُوا الواوَ.
وَفِي المِصْباح: الغَدُ اليومُ الَّذِي بعْدَ يومِك على أَثرِهِ ثمَّ توسَّعُوا فِيهِ حَتَّى أُطْلِق على البَعِيدِ المُتَرقَّبِ،
(39/147)

وأَصْلُه غِدْوٌ كفِلْسٍ لَكِن حُذِفَتِ اللامُ وجُعِلت الدالُ حَرْف إعْراب؛ قالَ الشاعرُ:
لَا تَعْلُواها وادْلُواها دَلْواً
إنَّ مَعَ اليَوْمِ أَخَاه غَدْوَا (وَهُوَ) ، أَي المَنْسوب إِلَى الغَدِ، ( {غَدِيٌّ) ، على الأصْلِ، (و) إِن شِئْتَ (} غَدَوِيٌّ) بإثْباتِ الواوِ.
( {والغادِيَةُ: السَّحابَةُ تَنْشَأُ غُدْوَةً) ؛) وَفِي الصِّحاح: صَباحاً.
(أَو مَطْرَةُ الغَداةِ) ، هَذَا قولُ اللّحْياني.
وقيلَ لابْنةِ الخُسِّ: مَا أَحْسَنُ شَيْء؟ قَالَت: أَثرُ} غادِيَةٍ فِي إثرِ سارِيَةٍ فِي مَثياء رابيَةٍ؛ والجَمْعُ {الغَوادِي، وَمِنْه قولُ الشاعِرِ:
من قبل أَن تَرْشَفَ شمْسُ الضُّحَى
رِيقَ الغَوادِي من ثغورِ الأقَاحِ (} والغَداءُ) ، كسَحابٍ: (طَعامُ الغُدْوَةِ) .
(وَفِي الصِّحاح: الطّعامُ بعَيْنِه، وَهُوَ خِلافُ العَشاءِ؛ (ج {أَغْدِيَةٌ.
(} وتَغَدَّى أَكَلَ أَوَّلَ النَّهارِ، {كغَدِيَ، كرَضِيَ) ، غداءً، وَهَذِه عَن ابْن القطَّاع.
(} وغَدَّيْتُه {تَغْدِيَةً) :) أَطْعَمْتُه فِي ذلكَ الوقْتِ، (فَهُوَ} غَدْيانُ، وَهِي {غَدْيا) ، وأَصْلُها الواوُ لَكِن قُلِبَتْ اسْتِحْساناً لَا عَن قوّةِ علَّةٍ؛ كَمَا فِي المُحْكم.
قَالَ الجَوْهرِي: إِذا قيلَ لكَ ادْنُ} فتَغَدَّ، قلتَ: مَا بِي من {تَغَدَ وَلَا تَعَشِّ، وَلَا تَقُل مَا بِي} غَدَاءٌ وَلَا عَشاءٌ، لأنَّه الطَّعامُ بعَيْنِه.
(وأَبو! الغادِيَةِ: يَسارُ بنُ سَبُعٍ) الجهنيُّ (صَحابيٌّ) بايَعَ رَسُولَ اللهِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وَهُوَ قاتِلُ عمَّار بن ياسِرٍ، رضِيَ اللهُ عَنْهُمَا، مَذْكُور فِي تاريخِ دِمَشْق.
(39/148)

وَفِي الصَّحابةِ: أَبو الغادِيَةَ المُزَنِي، قيلَ هُوَ غَيْرُ الأوّل، وقيلَ: هُوَ مُخْتَلف فِي اسْمِه.
( {والغادِي: الأسَدُ) } لغُدوِّه على الصَّيْد.
( {والغَدَّاءُ بنُ كَعْبٍ) بنِ بهوشِ بنِ عامرِ بنِ غنمة بنِ ثَعْلَبَة بنِ تيمِ اللهِ، (مُشدَّدٌ) ، وَهُوَ جَدُّ عَمْرِو بنِ عرْوَةَ الشاعِرِ.
(وَمَا تَرَكَ مِن أبيهِ} مَغْدًى وَلَا مَراحاً {ومَغْداةً وَلَا مَراحَةٌ) ، أَي (شَبَهاً) ، نقلَهُ ابنُ سِيدَه.
(} والغَدَوِيُّ، كَعَربِيَ: كلُّ مَا فِي بُطونِ الحَوامِلِ) من الإبِلِ والشاءِ، عَن أبي عُبيدَةَ؛ (أَو خاصٌّ بالشَّاءِ) ، كَذَا هُوَ فِي لغَةِ النبيِّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (أَو) هُوَ (أَنْ يُباعَ البَعيرُ أَو غيرُهُ بِمَا يَضْربُ الفَحْلُ، أَو أَنْ تُباعَ الشَّاةُ بِمَا نَزَا بِه الكَبْشُ) .
(وَفِي الصِّحاح: أَنْ يُباعَ الشيءُ بِمَا نَزَا بِهِ الكَبْشُ ذلكَ العامَ؛ قالَ الفَرَزْدَق:
ومُهورُ نِسْوتِهِمْ إِذا مَا أَنْكَحوا {غَدَوِيٌّ كلّ هَبَنْقَعٍ تِنْبالِقالَ: مَنْسوبٌ إِلَى غَدٍ كأَنَّهم يمنونه فيقولونَ: تَضَعُ إِبلُنا فنُعْطِيك} غَداً.
وَفِي النهايَةِ فِي حديثِ يَزِيد بنِ مُرَّة: نُهِي عَن {الغَدَوِيِّ، وَهُوَ كلُّ مَا فِي بُطونِ الحَوامِلِ، كانَ الرَّجلُ يَشْتري بالجَمَلِ أَو العَنْز أَو الدَّراهمِ مَا فِي بُطونِ الحَوامِلِ، وَهُوَ غَرَرٌ فنُهِي عَنهُ، انتَهَى؛ وَقَالَ الشاعِرُ:
أَعْطَيْت كَبْشاً وارِمَ الطِّحالِ} بالغَدَوِيَّاتِ وبالفِصالِوعاجِلاتِ آجلِ السِّخَالِفي حلَقِ الأَرْحامِ ذِي الأقْفالِ وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
(39/149)

{الغُدَى، كهُدَى: جَمْعُ غُدْوَةٍ، وَمِنْه قولُ الشاعِر:
} بالغُدَى والأَصائِلِ ونقلَ شيْخُنا فِي {الغَدْوَة الفَتْح والكَسْر، فَهُوَ مُثَلَّثٌ، قالَ: والفَتْح مَشْهورٌ والكَسْر قَليلٌ أَو مُنْكرٌ.
وقالَ ابنُ الأَثير:} الغَدْوَةُ، بالفَتْح، المرَّةُ من {الغُدُوِّ، وَهُوَ سَيْرُ أَوَّلِ النَّهارِ، ويُقابِلُها الرَّوْحَة ويُسَمَّى السُّحُور غَدَاء لأنَّه للصَّائم بمنْزِلَتِه للمُفْطِرِ؛ وَمِنْه} تغَدَّى فِي رَمَضانَ أَي تَسَحَّرَ.
{والغَداءُ: رَعْيُ الإِبِلِ فِي أوَّلِ النَّهارِ، وَقد} تَغَدَّتْ؛ عَن أَبي حنيفَةَ.
وَهُوَ ابنُ {غَداتَيْنِ: أَي ابنُ يَوْمَيْن.
وارْكَبْ إِلَيْهِ} غُدَيَّة، كسُمَيَّة، تَصْغِيرُ {غَداةٍ.
وامْرأَةٌ} غَدْيانَةٌ عَشْيانَةٌ، نقلَهُ الزَّمَخْشري.
وأَتَيْته {غُدَيَّانات، على غيرِ قِياسٍ، كعُشَيَّانات، حَكَاهُما سِيْبَوَيْه، وقالَ: هُما تَصْغيرٌ شاذٌّ.
(و) } غادِيَةُ بنْتُ قَزَعَةَ، امْرأَةٌ من بَنِي دُبَيْرٍ.
وَأَبُو {الغادِي: الحَسَنُ بنُ أَحمدَ بنِ عبدِ اللهِ رَوَى عَنهُ الحاكِم.
وأَبو السيَّار} غادِي بنُ سندٍ كتَبَ عَنهُ السَّلفِي.

غذو
: (و ( {كالغَذِيِّ) ، كغَنِيَ، (} والغَذَوِيِّ) ، محرَّكةً، (فِي الكلِّ) ممَّا ذُكِرَ من المَعانِي، أَي من عِنْدَ قوْلِه والغَدَوِيّ كعَرَبيَ إِلَى آخِرِه.
وَهنا ذَكَرَه الجَوْهرِي وغيرُهُ مِن الأئِمَّة.
قالَ ابنُ الْأَعرَابِي: {الغَذَوِيُّ البَهْمُ الَّذِي} يُغْذَى، قالَ: وأَخْبَرني أعرابيٌّ من بَلْهُجَيْم أنَّ الغَذَوِيَّ الحَمَلُ أَو
(39/150)

الجَدْيُ لَا {يُغَذَّى بلَبَنِ أُمِّه، بل يُعاجَى بلَبَنِ غيرِها أَو بشيءٍ آخرٍ؛ وروى بَيْت الفَرَزْدق بمعْجمةٍ.
وَفِي الصِّحاح: قالَ خَلَف الأَحْمر:} غَذِيُّ المالِ {وغَذَوِيُّه: صِغارُه كالسِّخالِ ونحْوِها. ويقالُ:} الغَذَوِيُّ أَن يُباعَ بنِتاج مَا نَزَا بِهِ الكَبْشُ ذلكَ العامَ، وأَنْشَدَ بَيْتَ الفَرَزْدق.
( {والغَذِيُّ، كغنِيَ: السَّخْلَةُ، ج} غِذاءٌ) ، كفَصِيلٍ وفِصالٍ، وَمِنْه قولُ عُمَر، رضِيَ اللهُ عَنهُ: (احْتَسِبْ عَلَيْهِم {بالغِذاءِ) ، كَمَا فِي الصِّحاح، أَي قالَهُ لعامِلِ الصَّدَقاتِ.
وقالَ ابنُ فارِسَ:} غَذِيُّ المالِ صِغارُه كالسِّخالِ ونحْوها.
قالَ صاحِبُ المِصْباح: فعلى هَذَا يكونُ الغَذِيُّ مِن الإبِلِ والبَقَرِ والغَنَمِ؛ قالَ: ويقالُ: غَذِيُّ المالِ {وغَذَوِيُّه، ثمَّ نَقَلَ قولَ أَعْرابيَ مِن بَلْهُجَيم الَّذِي ذَكَرَه الجَوْهري، وقالَ: فعلى هَذَا الغَذَوِيُّ غَيْر} الغَذِيِّ، وَعَلِيهِ كَلام الأزْهرِي.
قالَ ابنُ فارِسَ: وَقد يَتَوهَّمُ المُتَوَهِّم أنَّ الغَذَوِيَّ من الغَذِيِّ، وَهُوَ السَّخْلَةُ. وكَلامُ العَرَبِ المَعْرُوف عِنْدهم أَوْلى مِن مَقايِيسِ المُولّدِين.
( {والغِذاءُ، ككِساءٍ: مَا بِهِ نَماءُ الجِسْمِ وقِوامُه) .
(وَفِي الصِّحاح والمِصْباح: مَا} يُغْتَذَى بِهِ مِن الطَّعامِ والشَّرابِ، يقالُ: (غَذاهُ) ، أَي الصَّبيَّ، باللَّبَنِ (غَذْواً) ، بالفَتْح؛ رَبَّاهُ بِهِ ( {وغَذَّاهُ) } تَغْذِيَةً، مُبالغَةً، واسْتَعْمل أَيُّوبُ بنُ عبايَةَ! الغِذاءَ فِي سَقْي النَّخْل فقالَ:
(39/151)

فجاءَتْ يَداً مَعَ حُسْنِ الغِذَا
إِذْ غَرْسُ قوْمٍ طَوِيلٌ قَصِيرُ ( {واغْتَذَى} وتَغَذَّى) ، مُطاوِعَانِ، ( {والغَذا، مَقْصورَةٌ) ؛) كَذَا هُوَ فِي النُّسخِ بالألِفِ والصَّوابُ رَسْمه بالياءِ؛ (بَوْلُ الجَمَلِ؛ و) قد (} غَذاهُ و) غَذَا (بِهِ) {يَغْذُوه} غَذْواً: (قَطَعَهُ؛ {كغَذَّاهُ) } تَغْذِيَةً.
(و) {غَذَا البَوْلُ نَفْسُه: (انْقَطَعَ) ؛) كَمَا فِي الصّحاح.
(و) فِي المُحْكم:} يَغْذُو غَذْواً {وغَذَواناً: (سَالَ) ، فَهُوَ لازِمٌ متعدَ.
وقالَ ابنُ القطَّاع: هُوَ مِن الأضْدادِ.
(و) غَذَا الفَرَسُ يَغْذُو غَذْواً وغَذَواناً: (أَسْرَعَ) ؛) نقلَهُ الجَوْهرِي.
وَفِي المُحْكم: مَرَّ مَرًّا سَرِيعاً.
(و) غَذَا (العِرْقُ) يَغْذُو غَذْواً: (سَالَ دَماً) ؛) وقيلَ: كلُّ مَا سَالَ فقد غَذَا مَاء أَو دَماً أَو عَرَقاً؛ (} كَغَذَّى تَغْذِيّةً) فِي العِرْقِ؛ عَن الجَوْهرِي.
( {والغَذَوانُ، محرَّكةً: الفَرَسُ النَّشِيطُ المُسْرِعُ) ، أَو الَّذِي} يغذي ببَوْله إِذا جَرَى؛ وَبِهِمَا فُسِّر قولُ الشاعِرِ:
وصَخْر بن عَمْرِو بنِ الشَّريدِ كأَنَّه
أَخُو الحَرْبِ فَوْقَ القارِح {الغَذَوان ِورُوي بيتُ امْرىءِ القَيْسِ:
كَتَيْسِ ظِباءِ الحُلَّبِ الغَذَوانِ وفُسِّرَ بالمُسْرِعِ.
(و) الغَذَوانُ مِن الرِّجالِ: (السَّلِيطُ الفاحِشُ؛ وَهِي بهاءٍ) .
(قالَ الفرَّاءُ: امرأَةٌ} غَذَوانَةٌ فاحِشَةٌ.
(و) الغَذَوانُ: اسمُ (ماءٍ بينَ
(39/152)

البَصْرَةِ والمَدِينَةِ) ، كأَنَّهُ مُثَنَّى غذا، وضَبَطَه نَصْر بالفَتْح.
( {واسْتَغْذاهُ: صَرَعَهُ فشَدَّ صَرْعَهُ.
(} والغاذِيَةُ: عِرْقٌ) سُمِّيَت بِهِ لأنَّها {تَغْذو دَماً.
(وَهُوَ} غاذِي مالٍ) :) أَي (مُصْلِحُه وسائِسُه) ، كأَنَّه {يَغْذُوه أَي يُرَبِّيه.
(} والتَّغْذِيَةُ: التَّرْبِيَةُ) ، التَّثْقِيلُ للمُبالغَةِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
غَذَا الجُرْحُ يَغْذُو: دَامَ سَيَلانُه.
{وغَذَّى الكَلْبُ ببَوْلِه} يُغَذِّي: أَلْقاهُ دَفْعَةً دَفْعَةً.
{والغاذِي: الجُرْحُ لَا يَرْقأُ.
وفلانٌ خَيْرُه} يتَغَذَّى كلَّ يَوْمٍ: أَي يَنْمُو ويَزِيدُ.
والنارُ {تُغَذَّى بالحَطَبِ.
} وغذوا بلِبانِ الْكَرم؛ والثلاثَةُ مِن المجازِ.
{وغُذَيٌّ، كسُمَيَ: تَصْغيرُ} الغَذِيِّ للسَّخْلَةِ عَن خَلَفِ الأحْمر وقيلَ {غُذَيُّ بَهْمٍ لَقَبُ رجُلٍ، عَن شَمِرٍ وغُذَيُّ جد أبي هالَةَ زَوْج خَدِيجَة} والغاذِيَةُ من الصَّبيِّ الرَّمَّاعَةُ مَا دامَتْ رَطْبَةً، فَإِذا صَلُبَتْ وصارَتْ عَظْماً فَهِيَ يافُوخٌ، والجَمْعُ {الغَواذِي، عَن أَبي زيْدٍ.
} والمغذيةُ {والمغذاةُ: من أَسْماءِ بئْرِ زَمْزَم.
} والغَيْذَاءُ؛ فَيْعَلٌ مِن غَذَا يَغْذُو إِذا سَالَ، اسْمٌ للسَّحابِ؛ جاءَ ذِكْرُه فِي الحديثِ.
قالَ الزَّمَخْشري: وَلم
(39/153)

أُسْمَعْ بفَيْعَلٍ فِي مُعْتَل اللامِ غَيْر هَذَا والكَيْهاء للناقَةِ الضَّخْمَةِ.

غذي
: (ي ( {غَذَيْتُه) } غِذاءً: مِثْلُ (غَذَوْتُه) غِذاءً، أَي رَبَّيْته؛ عَرَفَه ابنُ سِيدَه، (وَلم يَعْرِفْه الجَوْهرِي فأنْكَرَه) ، ونَصّه: غَذَوْتُ الصَّبيَّ باللَّبَنِ فاغْتَذَى، أَي رَبَّيْته بِهِ، وَلَا يقالُ غَذَيْته، بالياءِ.

غرو
: (و ( {غَرَا السِّمَنُ قَلْبَهُ) } يَغْرُوه {غَرْواً: (لَزِقَ بِهِ وغَطَّاه) ؛) نقلَهُ ابنُ سِيدَه.
(و) غَرَا (الجِلْدَ) يَغْرُوه غَرْواً: (ألْصَقَهُ} بالغِراءِ.
(وقَوْسٌ {مَغْرُوَّةٌ} ومَغْرِيَّةٌ) أَيْضاً حَكَاها ابنُ السِّكِّيت، كَمَا فِي الصِّحاح.
قالَ ابنُ سِيدَه: بُنِيَتِ الأخيرَةُ على {غَرَيْت؛ وَإِلَّا فأصْلُه الْوَاو.
(} وغَرِيَ بِهِ، كرَضِيَ {غَراً) ، مَقْصورٌ، عَن أبي الخطَّاب، (} وغِراءً) ، ككِساءٍ، وضَبَطَه فِي المُحْكم كسَحابٍ، وجَعَلَه الجَوْهرِي اسْماً؛ (أُولِعَ) بِهِ ولَزِمَه من حيثُ لَا يَحْملُه عَلَيْهِ حامِلٌ، فَهُوَ {غَرٍ بِهِ مَنْقوصٌ؛ (} كأُغْرِيَ بِهِ {وغُرِّيَ، مضمُومَتَيْنِ) ، الأخيرَةُ مُشدَّدَة، كَمَا هُوَ نَصُّ المُحْكم.
(و) } غَرِيَ (الغَدِيرُ: بَرَدَ ماؤُه) ، هَكَذَا فِي سائِرِ النسخِ والصَّوابُ: غَرِيَ العِدُّ بَرَدَ؛ كَمَا هُوَ نَصُّ المُحْكم؛ وأَنْشَدَ لِعَمْرِو بنِ كُلْثوم:
كأَنَّ مُتُونَهُنَّ مُتُونُ عِدَ
تُصَفِّقُه الرِّياحُ إِذا {غَرِينا
(} وأَغْراهُ بِهِ) ، لَا غَيْر، أَي لَا يقالُ
(39/154)

فِيهِ {غَراهُ بِهِ؛ (والاسْمُ} الغَرْوَى) :) أَي (ولَّعُه) بِهِ فَهُوَ {مُغْرًى بِهِ؛ وَمِنْه} إغْراءُ الكَلْبِ بالصَّيْدِ.
(و) مِن المجازِ: {أغْرَى (بَيْنَهم العَداوَةَ) والبَغْضاءَ، والاسْمُ} الغَراةُ، كَمَا فِي الصِّحاح، أَي (أَلْقاها كأَنَّه أَلْزَقَها بهم.
( {والغَرَا) ، كالعَصَا، (مَا طُلِيَ بِهِ) ؛) عَن شَمِرٍ، (أَو لُصِّقَ بِهِ) ؛) كَمَا فِي الصِّحاح، وَهُوَ مَعْمولٌ من الجُلُودِ، كَمَا فِي المِصْباح.
(أَو شيءٌ يُسْتَخْرَجُ من السَّمَكِ؛} كالغِراءِ، ككِساءٍ) ، إِذا فَتَحْته قَصَرْت، وَإِذا كَسَرْته مَدَدْتَ.
قالَ شَمِرٌ: {الغِراءُ، مَمْدودٌ، الطّلاءُ الَّذِي يُطْلَى بِهِ، ويقالُ: إنَّه الغَرا بفَتْح الغَيْن مَقْصورٌ.
وقالَ أَبو حَنِيفَةَ: قوْمٌ يَفْتحونَ الغَرَاء فيَقْصُرُونَه وليسَتْ بالجَيِّدَةِ.
(و) } الغَرَا: (ولَدُ البَقَرةِ) ؛) وخَصَّ بعضٌ بالوَحْشِيَّةِ؛ تَثْنِيَتُه {غَرَوانِ، والجَمْعُ} أَغْراءٌ، ويُرْسَمُ بالألِفِ.
ويقالُ للحُوارِ أَوَّل مَا يُولَدُ: غَراً أَيْضاً.
وقيلَ: هُوَ الوَلَدُ الرَّطْبُ جِدّاً.
(و) قيلَ: (كُلُّ مَوْلودٍ) غَراً حَتَّى يَشْتَدَّ لَحْمه.
يقالُ: أيُكلِّمُني وَهُوَ غَراً.
(و) الغَرَا: (المَهْزُولُ) جِدًّا، على التَّشْبيهِ.
( {كالغَراةِ) ؛) وَمِنْه الحديثُ: (لَا تَذْبَحُوه} غَرَاةً حَتَّى يَكْبَرَ) (ج {أغْراءٌ.
(و) الغَرَا: (الحُسْنُ؛ و) مِنْهُ} الغَرِيُّ، (كَغَنِيَ: الحَسَنُ) الوَجْهِ (مِنَّا، و) الحَسَنُ (مِن غيرِنا.
(و) الغَرِيُّ: (البِناءُ الجَيِّدُ) الحَسَنُ.
(وَمِنْه! الغَرِيَّانِ) :) وهُما (بِناءان مَشْهورانِ بالكوفةِ) عنْدَ الثَّوِيَّة حيثُ قَبْر أَمِيرِ المُؤْمِنِين عليّ، رضِيَ اللهُ عَنهُ، زَعَمُوا أنَّهما بَناهُما بعضُ مُلوكِ الحِيرَةِ؛ قالَهُ نَصْر، وَفِيهِمَا يقولُ الشاعِرُ:
(39/155)

لَو كانَ شيءٌ لَهُ أَلاَّ يَبِيدَ على
طُولِ الزَّمانِ لَمَا بادَ الغَريَّانِوقالَ الجَوْهرِي: هُما بِناآنِ طَوِيلانِ يقالُ هُما قَبْرا مالِكٍ وعَقِيلٍ نَدِيمَي جَذيمَةَ الأبْرش، وسُمَّيا {غَريِّيْن لأنَّ النُّعْمانَ بن المنْذرِ كانَ} يُغَرِّيهما بدَمِ مَنْ يَقْتُله إِذا خَرَجَ فِي يَوْم بُؤْسِه؛ فسِياقُ الجَوْهرِي يَقْتَضِي أنَّهما سُمِّيا {بالتّغْرِيَةِ وَهُوَ الإلْصاقُ.
وسِياقُ المصنِّف أنَّه مِن الحُسْنِ.
(وَلَا} غَرْوَ وَلَا {غَرْوَى) ؛) وعَلى الأوَّل اقْتَصَرَ الجَوْهرِي، أَي (لَا عَجَبَ) .
(وَفِي الصِّحاح: أَي ليسَ بعَجَبٍ.
(ورجلٌ} غِراءٌ، ككِساءٍ: لَا دابَّةَ لَهُ) ، وَمِنْه قولُ أَبي نُخَيْلة السَّعْدي:
بَلْ لَفَظَتْ كلَّ غِراءٍ معصم ( {وغارَى بينَ الشيئينِ) } غِراءً: (وَالَى) ؛) حكَاهُ أَبو عبيدٍ عَن خالِدِ بنِ كُلْثوم، وَمِنْه قولُ كثيِّرٍ:
إِذا قُلتُ: أَسْلُو فاضَتِ العَيْنُ بالبُكى
غِراءً ومَدَّتها مَدامِعُ حُفَّلُقالَ: وقالَ أَبو عُبيدَةَ: هِيَ فاعَلَت من {غَرِيت بالشيءِ} أَغْرَى بِهِ؛ كَذَا فِي الصِّحاح.
(و) {غارَى (فُلاناً) } يُغارِيه مُغارَاةً {وغِراءً: (لاجَّهُ) ؛) عَن أَبي الهَيْثمِ وأَنْكَرَ غَرِيَ بِه غِرَاءً.
(} والتَّغْرِيَةُ: التَّطْلِيَةُ) .) يقالُ: مَطْلِيٌّ {مُغَرًّى، بالتَّشْديدِ.
(} والغُراوَى، كالرُّغامَى: الرَّغْوَةُ، ج) ! غَراوي، (بالفَتْح) ، وكأَنَّه
(39/156)

مَقْلوبٌ مِنْهُ، فإنَّه تقدَّمَ لَهُ الرَّغاوى الرَّغْوَة وجَمْعُه بالفَتْح.
(و) {غَرِيَّةٌ، (كغَنِيَّةٍ: ع) بحَوْرَانَ.
وأَيْضاً: مَوْضِعٌ قُرْبَ فيد بَيْنهما مَسافَةُ يَوْم، وَثمّ ماءٌ يقالُ لَهُ غمر غَرِيَّة، ويقالُ هُوَ بالزَّاي.
(و) } غُرَيَّةُ، (كسُمَيَّة: ماءٌ لغَنِيَ) قُرْبَ جَبَلَة وَهُوَ أَغْزَرُ ماءٍ لَهُم.
(و) {غُرَيٌّ، (كسُمَيَ: ماءٌ قُرْبَ أجأَ) لطَيِّىءٍ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} الغَرِيُّ، كغَنِيَ: صِبْغٌ أَحْمَر كأنَّه {يُغْرِي قالَ الشاعِرُ:
كأنَّما جَبِينُه} غَرِيُّ وأَيْضاً: اسْمُ صَنَمٍ كانَ يُطْلَى بِهِ ويُذْبَح عَلَيْهِ.
ومَشْهَدُ {الغَرِيّ: بالعِرَاقِ.
} والغَرِيَّانِ: خَيَالانِ مِن أَخْيِلَةِ حمَى فَيْد يَطَؤُهُما طَرِيقُ الحاجِّ بَيْنهما وبينَ فَيْد سِتَّةَ عَشَرَ مِيلاً؛ وَمِنْه قولُ خطام المُجاشِعِيّ:
أَهَلْ عَرَفْتَ الدارَ {بالغَرِيَّيْنْ
وصالِياتٍ كَكَما يُؤَثْفَيْنْ} والغَرِيُّ، كغَنِيَ: موضِعٌ؛ وَمِنْه قولُ الشاعِرِ:
وبَقْلٌ بأَكْنافِ {الغَرِيِّ تُؤَانُ أَرادَ: تُؤَامُ فأَبْدَلَ.
} والغَرْوُ: مَوْضِعٌ آخَرُ.
وَفِي المَثَلِ: أَدْرِكْنِي وَلَو بأَحَدِ
(39/157)

{المَغْرُوَّيْنِ، أَي بأَحَدِ السَّهْمَيْن.
وقالَ ثَعْلبٌ: أَدْرِكْني بسَهْمٍ أَو برُمْحٍ، كَذَا فِي الصِّحاحِ، والقَوْلُ الأوَّل هُوَ الَّذِي ذَكَرَه أَبو عليَ فِي البصريات.
ويقالُ أَيْضاً: أَنْزِلْني وَلَو بأَحَدِ المَغْرُوَّيْن، أَي بأَحَدِ السَّهْمَيْن؛ وأَصْلُه أَنَّ رجُلاً رَكِبَ بَعِيراً فَتَقَحَّمَ بِهِ فاسْتغاثَ بصاحِبٍ لَهُ مَعَه سَهْمانِ فقالَ ذلكَ.
} والغَرَا: الغِرْسُ يَنْزلُ مَعَ الصَّبيّ.
{وغَرَيْت السَّهْمَ: مثْلُ} غَرَوْته.
{وغِرْيان، بالكسْر أَو بالفَتْح: كُورَةٌ بالمَغْرِبِ مِن أَعْمالِ طَرَابُلُس ينْبتُ بهَا الزَّعْفران، مِنْهَا: عبدُ الرحمنِ بنُ أَحمدَ بنِ محمدِ بنِ أَبي القاسِمِ} الغَرْيانيُّ أَحَدُ الفُضَلاءِ بتُونس، وكانَ أَبوهُ قاضِياً بطَرَابُلُس، قالَهُ الحافِظُ.
ونفيسُ بنُ عبدِ الرحمنِ {الغَرَوِيُّ سَمِعَ ابنَ قدامَةَ، وكأَنَّه مَنْسوبٌ إِلَى} الغَرِي الَّذِي بالكُوفَةِ.
{وغَرِيَ فلانٌ: إِذا تَمادَى فِي غَضَبِه.
} وغَرَوْت: أَي عجبْتُ؛ نقَلَهُما الجَوْهرِي.
{وأَغْرى اللهُ تَعَالَى الشَّيءَ: حَسَّنَه؛ عَن ابنِ القطَّاع.
(
غَزْو
: (و} غَزَاهُ {غَزْواً) بالفَتْح: (أَرادَهُ وطَلَبَه.
(و (غَزَاهُ غَزْواً:) (قَصَدَهُ) ؛) كغَازَهُ غَوْزاً، (} كاغْتَزَاهُ) :) أَي قَصَدَهُ؛ نقلَهُ ابنُ سِيدَه.
(و) {غَزَا (العَدُوَّ) } يَغْزُوهم: (سارَ إِلَى قِتالِهم وانْتِهابِهِم) .
(وقالَ الَّراغبُ: خَرَجَ إِلَى مُحاربَتِهم (غَزْواً) ، بالفَتْح، ( {وغَزَواناً) ، بالتحْرِيكِ وقيلَ بالفَتْح عَن سِيْبَوَيْه؛ (} وغَزاوَةً) ، كشقَاوَةٍ، وأَكْثَرُ مَا تَأْتي الفَعالَةُ مَصْدراً إِذا
(39/158)

كانتْ لغيرِ المُتَعدِّي، فأَمَّا {الغَزاوَةُ ففِعْلُها مُتَعَدَ، فكأَنَّها إنَّما جاءَتْ على:} غَزُوَ الرجلُ: جادَ {غَزْوُه، وقَضُوَ جادَ قَضاؤُهُ، وكما أنَّ قوْلَهم: مَا أَضْرَبَ زيْداً كأَنَّه على: ضَرُبَ زَيْد: جادَ ضَرْبُه؛ قالَ ثَعْلبٌ: ضَرُبَتْ يَدُهُ جادَ ضَرْبُها.
(وَهُوَ} غازٍ، ج {غُزًّى) ، كسابِقٍ وسُبَّقٍ؛ وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {أَو كَانُوا غُزًّى} ؛ (} وغُزِيٌّ، كدُلِيَ) على فعُولٍ.
( {والغَزِيُّ، كغَنِيَ: اسْمُ جَمْعٍ) ؛) وجعَلَهُ الجَوْهرِي جَمْعاً كقاطِنٍ وقَطِينٍ وحاجَ وحَجِيجٍ.
(وأَغْزاهُ: حَمَلَه عَلَيْهِ) ، أَي على} الغَزْوِ.
وَفِي الصَّحاح: جَهَّزَهُ {للغَزْوِ؛ (} كغَزَّاهُ) بالتَّشْديدِ.
(و) {أَغْزَاهُ؛ (أَمْهَلَهُ وأَخَّرَ مَا لَهُ عَلَيْهِ من الدَّيْنِ) ؛) نقلَهُ الجَوْهرِي.
(و) } أَغْزَتِ (النَّاقَةُ: عَسُرَ لِقاحُها) فَهِيَ مُغْزٍ؛ نقلَهُ الأزْهرِي والجَوْهرِي.
(و) أْغْزَتِ (المرأَةُ: غَزَا بَعْلُها) ، فَهِيَ مُغْزِيَةٌ؛ نقلَهُ الأزْهري والجَوْهرِي.
وَمِنْه حديثُ عُمَر: (لَا يزالُ أَحدُكم كاسِراً وِسادَهُ عنْدَ {مُغْزِيَةٍ) .
(} ومَغْزَى الكَلام: مَقْصِدُهُ) ، وعرفْتُ مَا {يُغْزَى من هَذَا الكَلام: أَي مَا يُرادُ؛ نقلَهُ الجَوْهرِي؛ وَهُوَ مِن عزا الشيءَ إِذا قَصَدَه.
(} والمَغازِي: مَناقِبُ {الغُزاةِ) ؛) وَمِنْه قولُهم: هَذَا كتابُ} المَغازِي؛ قيلَ: إنَّه لَا واحِدَ لَهُ، وقيلَ: واحِدُه {مَغْزاةٌ أَو} مَغْزًى.
(وناقَةٌ! مُغْزِيَةٌ) ، كمُحْسِنَةٍ: (زادَتْ على السّنَةِ شهْراً) أَو نَحْوَه (فِي الحَمْلِ) ؛) كَذَا فِي المُحْكم.
وقالَ
(39/159)

الأُموي: هِيَ الَّتِي جازَتِ السَّنَة وَلم تَلِدْ مِثْل المِدْراجِ؛ كَذَا فِي الصِّحاح.
وقالَ الأزْهري: هِيَ الَّتِي جازَتِ الحَقَّ وَلم تَلِدْ، قالَ: وحَقُّها الوَقْت الَّذِي ضُرِبَتْ فِيهِ.
( {وغَزْوِي كَذَا) :) أَي (قَصْدِي) كَذَا.
(} وغَزْوانُ: مَحَلَّةٌ بهَراة.
(و) أَيْضاً: (جَبَلٌ بالطَّائِفِ) .
(وَفِي التَّكْمِلةِ: الجَبَلُ الَّذِي على ظَهْرِهِ مدِينَةِ الطائِفِ.
(و) {غَزْوانُ: اسْمُ (رجُلٍ) ، وَهُوَ غَزْوانُ بنُ جَريرٍ، تابِعِيٌّ عَن عليَ، ثقَةٌ.
(وسَمَّوْا} غَازِيَةَ) ، مُخَفَّفاً، ( {وغَزِيَّةَ، كغَنِيَّة، و) } غُزَيَّةَ، (كسُمَيَّةَ، و) {غُزَيَّ، مِثْلُ (سُمَيَ) .
(أَمَّا مِن الأَوَّل: فالحَسَنُ بنُ أَحمدَ بنِ غازِيَةَ الواسِطِيُّ رَوَى عَن خالِهِ أَحمدَ بنِ الطيِّبِ الطحَّانِ.
ومِن الثَّاني:} غَزِيَّةُ بنُ الحارِثِ الأنْصارِيُّ؛ وغَزِيَّةُ بنُ عَمْرِو بنِ عطيَّةَ الأنْصاريُّ صَحابيَّانِ؛ وأَبو غزِيَّة الأنْصارِيُّ صَحابيٌّ أَيْضاً رَوَى عَنهُ ابْنُه غَزِيَّةُ يُعَدُّ فِي الشامِيِّين.
ومِن الثَّالثِ: ابنُ غُزَيَّةَ: مِن شُعَراءِ هُذَيْل، {وغُزَيَّةَ بنْتُ دُودَانَ أُمُّ شريكٍ من بَني صَعْصَعَة بنِ عامِرٍ، وَهِي الَّتِي وَهَبَتْ نَفْسَها للنبيِّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم ويقالُ: اسْمُها غُزَيْلَةُ، وغُزَيَّةُ بنْتُ الحارِثِ، أُمُّ قدامَةَ بنِ مَظْعُون وإخْوتِه.
ومِن الَّرابعِ: عَمْرُو بنُ غُزَيَ رَوَى عَن عمِّه علْباءَ بنِ أَحْمَدَ عَن عليَ.
(وابنُ} غَزْوٍ، كدَلْوٍ: مُحَدِّثٌ) ، هُوَ عبدُ الرحمنِ بنُ غَزْوٍ، ذَكَرَه الصَّاغاني.
(39/160)

(وربيعَةُ بنُ {الْغَازِي) ، ويقالُ: هُوَ ربيعَةُ بنُ عَمْرِو بنِ الغازِي الجرشيُّ الدِّمَشْقيُّ (تابعيٌّ) على الصَّحِيحِ، وَقد اخْتُلِف فِي صُحُبتِه، رَوَى عَن عائِشَة وسعدٍ، وَعنهُ ابْنُه أَبو هِشامٍ الغازِي وعطيَّةُ بنُ قَيْسٍ، وَكَانَ يُفْتي الناسَ زَمَنَ مُعاوِيَةَ، قتِلَ بمرْجِ الرَّاهط سَنَة 64، وَهُوَ جَدُّ هِشامِ بنِ الغازِي، وَقد نزلَ صَيْداءَ من ولدِه أَبو اللَّيْث محمدُ بنُ عبدِ الوهَابِ بنِ غاَز رَوَى عَنهُ ابنُ جميعٍ الصَّيْداوِي.
(} واغْتَزَى بفُلانٍ: اخْتَصَّ بِهِ من بينِ أَصْحابِهِ) ، {كاغتز بِهِ؛ قالَ الشاعرُ:
قد} يُغْتَزَى الهجْرانُ بالتَّجَرُّمِ التَّجَرُّمُ هُنَا: ادِّعاءُ الجُرْم.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{الغَزاةُ، كحَصاةٍ: اسْمٌ مِن} غَزَوْت العَدُوَّ.
قالَ ثَعْلبٌ: إِذا قيلَ {غَزاةٌ فَهُوَ عَمَلُ سَنَةٍ، وَإِذا قيلَ} غَزْوَةٌ فَهِيَ المَرَّةُ الواحِدَةُ من {الغَزْوِ، وَلَا يَطَّردُ.
وَقَالُوا: رجُلٌ} مَغْزِيٌّ، والوَجْهُ فِي هَذَا النَّحْوِ الواوُ، والأُخْرى عَرَبِيَّة كَثِيرَةٌ.
والنِّسْبَةُ إِلَى الغَزْوِ: {غَزْوِيٌّ، كَمَا فِي نسخِ الصِّحاحِ أَي بالفَتْح.
وقالَ ابنُ سِيدَه: غَزَوِيٌّ، بالتَّحْرِيكِ، قالَ: وهوَ مِن نادِرِ مَعْدُول النُّسَبِ.
} وغَزا إِلَيْهِ غَزْواً: قَصَدَهُ.
{والمَغازِي: مَواضِعُ الغَزْوِ، واحِدُها} مَغْزاةٌ.
{ومَغازِي رَسُولِ اللهِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم} غَزَواتُه.
{والغِزْوَةُ، بالكَسْرِ: الطلبَةُ.
وجَمْعُ} الغازِي: {غُزاةٌ، كقاضٍ وقُضاةٍ،} وغُزَّاءٌ، كفاسِقٍ وفُسَّاقٍ؛ نقلَهُما الجوَهْرِي؛ وأَنْشَدَ لتأَبَّط شرًّا:
(39/161)

فيَوْماً {بغُزَّاءٍ وَيَوْما بسُرْيةٍ
وَيَوْما بخَشْخاشٍ مِنَ الرَّجْلِ هَيْضَل ِوأَتانٌ} مُغْزِيةٌ: متَأَخِّرةُ النِّتاجِ ثمَّ تُنْتَج؛ نقلَهُ الجَوْهرِي؛ وأَنْشَدَ الأزْهرِي لرُؤبَة:
رَباعٌ أَقبُّ البَطْنِ جأب مُطَرّد
بلَحْيَيْهِ صَكُّ {المُغْزياتِ الرّواكل ِوالإِغْزاءُ} والمُغْزى: نتائجُ الصَّيْفِ، عَن ابنِ الأَعرابِي، وَهُوَ مَذْمومٌ وحُوارُه ضَعِيفٌ أَبَداً.
{والمُغْزى مِن الغَنَمِ: الَّذِي يَتَأخَّرُ وِلادُها بعدَ الغَنَمِ بشَهْرٍ أَو شَهْرين لأنَّها حَمَلَت بآخَرَة.
وبَنُو} غَزِيَّة، كغَنِيَّةٍ: قَبِيلَةٌ من طَيِّىءٍ؛ وأَيْضاً: مِن هوَازن، وَمِنْهُم دُرَيْدُ بنُ الصِّمَّة، وَهُوَ القائِلُ:
وَهل أَنا إلاَّ من غَزِيَّة إِن غَوَتْ
غَوَيْتُ وَإِن تَرْشُدْ غَزِيَّةُ أَرْشُدِوعَمْرُو بنُ شَمِرِ بنِ غَزِيَّةَ {الغَزَوِيُّ كانَ مَعَ يَزِيد بنِ أَبي سُفْيان بالشامِ.
} والغَزَواتُ، محرَّكةً: جَمْعُ {غَزْوةٍ كشَهْوةٍ وشَهَواتٍ.
} والغَزَّاءُ، ككَتَّان: الكَثيرُ الغَزْوِ، واشْتَهَرَ بِهِ أَبو محمدٍ غنامُ بنُ عبدِ اللهِ العَنْبريُّ المحدِّثُ.
وأَبو الحُسَيْن إبراهيمُ بنُ شعيبٍ الطَّبري {الغازِي رَوَى عَنهُ الحاكِمُ.
وبَنُو} غازِي: بَطْنٌ مِن العَلويِّين فِي رِيفِ مِصْر وإليهم نُسِبَتْ زَاوِيَةُ غازِي بالبحيرةِ.
! وغَزْوانُ: جَبَلٌ بالمَغْربِ، أَو قبيلَةٌ نُسِبُوا إِلَيْهِ.
(39/162)

وسُلَيْمانُ بنُ {غُزّى، بضمِّ الغَيْن وتَشْديدِ الزَّاي وَالْيَاء مُخَفَّفة: فَقِيهٌ شافِعِيٌّ سَمِعَ مَعَ الذهبيِّ.
وأَحمدُ بنُ غُزَّى بنِ عَرَبيِّ بنِ غُزَّى بنِ جميلٍ المَوْصِليُّ ذكَرَه ابنُ سُلَيْم.
} وغِزْويت، بالكسْرِ: مَوْضِعٌ مَرَّ لَهُ الإيماءُ فِي عزو.
{وغُزَيَّةُ، كسُمَيَّة: مَوْضِعٌ قُرْبَ فَيْد؛ ويُرْوَى كغَنِيَّةٍ، ويُرْوَى أَيْضاً بالراءِ، كلُّ ذلكَ ذكَرَه نصْر.
} والغازِيَةُ: جماعَةُ {الغُزاةِ.
} وغزِيُّ بنُ فريجٍ مُقدمُ سِنْبس فِي البحيرَةِ مِن أعْمالِ مِصْر ذكَرَه المَقْريزي.
ودَرْبُ {الغزيةِ: إحْدى مَحلاَّتِ مِصْر، حَرَسَها اللهُ.

غسو
: (و (} غَسَا اللَّيلُ) {يَغْسُو (} غَسْواً) ، بالفَتْح؛ وَفِي الصِّحاح والمُحْكم: {غُسُوًّا كسُمُوَ؛ (أَظْلَمَ) ؛) وأَنْشَدَ الجَوْهرِي لابنِ أَحْمر:
فَلَمَّا غَسَا لَيْلِي وأَيْقَنْتُ أَنَّها
هِيَ الأُرَبى جاءَتْ بأُمِّ حَبَوْكَرَى (} كأَغْسَى.
( {والغَساةُ) :) البَلَحةُ الصَّغِيرَةُ.
وقالَ أَبُو حنيفَةَ:} الغَسا (البَلَحُ) فعمَّ بِهِ؛ وذَكَرَه الجَوْهرِي بالعَيْن وتقدَّمَ؛ (ج {غَساً) ، كحَصَاةٍ وحَصاً، (} وغَسَياتٌ) ، محرَّكةً، هَكَذَا فِي التكْملَةِ عَن الدِّينَورِي؛ أَو غَسَواتٌ، كَمَا هُوَ نَصُّ المُحْكم.
( {والغَسْوَةُ: النَّبِقَةُ، ج} غَسْوٌ) بحذْفِ الهاءِ، ويُرْوَى بالشِّيْنِ أَيْضاً كَمَا سَيَأْتي.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
غَسا الليْلُ يَغْسَى، كأَبى يَأْبَى، حَكَاهُ ابنُ جنِّي قالَ لأنَّهم شَبَّهوا أَلِفَه بهَمْزةِ قَرَأَ يقْرأُ وهَدَأَ يَهْدأُ.
(39/163)

{وأَغْسَيْت يَا رَجُل: وذلكَ إِذا دَخَلَ عَلَيْهِ المَغْرِبُ أَو بُعَيْده.
} وأَغْسِ من اللّيْل: أَي لَا تَسِرْ أَوَّله حَتَّى يَذْهبَ {غُسُوُّه، كأَفْحَم عَلَيْك اللّيْل، أَي لَا تَسِرْ حَتَّى تَذْهبَ فَحْمَتُه.
وشيخٌ} غاسٍ: قد طالَ عُمْرُه، عَن اللَّيْث، والمَعْروفُ بالعَيْن.
{والغاسِي: أَوَّلُ مَا يخرُجُ من التَّمْرِ فيكونُ كأَبْعارِ الفِصالِ.

غسي
: (ي (} غَسِيَ اللّيْلُ، كرَضِيَ) ، {يَغْسَى} غَسًى: إِذا (أَظْلَمَ) ، والشِّيْن لُغَةٌ فِيهِ.
( {وأَغْساهُ اللّيْل: أَلْبَسَهُ ظَلامَهُ) ، نقلَه الصَّاغاني.

غشي
: (ي (} غُشِيَ عَلَيْهِ، كعُنِيَ) ، {غَشْيَةً و (} غَشْياً) ، بالفَتْحِ؛ وضمَّه لُغَة عَن صاحِبِ المِصْباحِ؛ ( {وغَشَياناً) ، محرَّكةً: (أُغْمِيَ) عَلَيْهِ، (فَهُوَ} مَغْشِيٌّ عَلَيْهِ) ؛) نقلَهُ الجَوْهرِي.
وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {يَنْظُرونَ إليكَ نَظَرَ {المَغْشِيِّ عَلَيْهِ من الموْتِ} .
(والاسْمُ} الغَشْيَةُ) ، بالفَتْح، وجعَلَهُ الجوْهري مَصْدراً، وجعَلَهُ صاحِبُ المِصْباح للمَرّةِ. ويقالُ: إنَّ {الغَشْيَ تَعَطلُ القُوَى المُحَرِّكة والأوْردةِ الحسَّاسَةِ لضعْفِ القَلبِ بسَبَبِ وَجَعٍ شَديدٍ أَو برْدٍ أَو جُوعٍ مُغْرِطٍ، وفرَّقُوا بَيْنه وبينَ الإغْماء بوُجُوهٍ يَأْتي ذِكْرُها.
وقوْلُه تَعَالَى: {لَهُم مِن جهنمَ مِعادٌ (وَمن فَوْقهم} غَواشٍ) } أَي أَغْماءٌ) ؛) جَمْعُ {غاشِيَةٍ. والأغْماءُ: هِيَ} الأغْشاءُ. وزَعَمَ الخَليلُ وسِيْبَوَيْه
(39/164)

أَنَّ الواوَ عِوَضٌ عَن ياءٍ لأنَّ غَواشٍ لَا تَنْصَرِفُ وأَصْلُها {غَواشِيَ، حُذِفَت الضمَّةُ لثِقَلِها على الياءِ وعُوِّضَت التَّنْوينِ.
(وعَلى بَصَرِه وقَلْبِه) ؛) واقْتَصَرَ الجَوْهرِي على البَصَر، (غَشْوَةٌ وغِشاوَةٌ، مُثَلَّثَتَيْنِ) ؛) التَّثلِيثُ فِي غَشْوَةٍ ذَكَرَه الجَوْهرِي، وَفِي غِشاوَةٍ، ذَكَرَه ابنُ سِيدَه، (} وغاشِيَةٌ {وغُشْيَةٌ} وغُشايَةٌ، مضْمُومتينِ، {وغِشايَةٌ) ، بالكسْرِ: أَي (غِطاءٌ) .) وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {وخَتَم على سَمْعِه وقَلْبِه وجعَلَ على بَصَرِه غِشاوَةٌ} .
الغِشاوَةُ: مَا} يُغْشَى بِهِ الشيءُ.
وقالَ الأزْهرِي: مَا {غَشِيَ القَلْبُ من الطَّبَع.
وقُرِىءَ: غَشْوة، وكأَنَّه رُدَّ إِلَى الأصْلِ لأنَّ المَصادِرَ كُلَّها تُردُّ إِلَى فَعْلة، والقِراءَةُ الجَيِّدَةُ غِشَاوَة، وكلُّ مَا اشْتَمَل على شيءٍ فمَبْنيٌّ على فِعالَةٍ كعِمامَةٍ وعِصابَةٍ؛ وَكَذَا الصِّناعاتُ لاشْتِمالِها على مَا فِيهَا كالخِياطَةِ والقِصارَةِ.
(و) قد (} غَشَّى اللَّهُ على بَصَرِه تَغْشِيَةٍ، {وأَغْشَى) :) أَي غَطَّى؛ وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {} فَأَغْشَيْناهُم فهُم لَا يُبْصِرُون} .
( {وغَشِيَهُ الأَمْرُ) ، كرَضِيَ،} يَغْشَى غشَاوَةً، (! وتَغَشَّاهُ) :) أَتاهُ إتيانَ مَا قد
(39/165)

{غَشِيَه أَي سَتَرَه.
(} وأَغْشَيْتُه إِيَّاهُ {وغَشَّيْتُه) ؛) وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {} يُغْشِي اللّيْلَ النهارَ} ، وقُرِىءَ: {يُغَشِّي، وَفِي الأنْفالِ: {} يُغْشِيَكُم} ؛ وقُرِىءَ: {يُغَشِّيكم} ويَغْشَاكُم.
وقولُه تَعَالَى: { {فغَشِيَهم من اليَمِّ مَا} غَشِيَهم} ، وقولُه تَعَالَى: {إِذْ {يَغْشَى السّدْرَة مَا يَغْشَى} .
(} والغاشِيَةُ: القِيَامَةُ) لأنَّها {تَغْشَى الخَلْق فتعمُّ. وَبِه فُسِّر قولُه تَعَالَى: {هَل أَتاكَ حدِيثُ} الغاشِيَةِ} ؛ وَفِي الصِّحاح: لأنَّها تَغْشَى بإفْزاعِها.
(و) قيلَ: (النَّارُ) لأنَّها تَغْشى وُجُوه الكُفَّار.
(و) الغاشِيَةُ: (قميصُ القَلْبِ) ، وَهُوَ جِلْدٌ {غُشِّيَ بِهِ، فَإِذا خُلِعَ مِنْهُ ماتَ صاحِبُه.
(و) أَيْضاً: (جِلْدٌ أُلْبِسَ جَفْنَ السيَّفِ من أَسْفَلِ شارِبِهِ إِلَى) أَنْ يَبْلغَ (نَعْلَه.
(و) } غاشِيَةُ السيَّفِ: (مَا {يَتغَشَّى قوائِمَهُ من الأسْفارِ) ؛) وَفِي المُحْكم: مِن الأسْفانِ، قالَ جَعْفرُ بنُ عُلْبةِ الحارِثيُّ:
نُقاسِمُهُم أَسْيافَنا شَرَّ قِسْمَةٍ
ففِينا} غَواشِيها وَفِيهِمْ صُدُورُها (و) الغاشِيَةُ: (داءٌ) يأْخُذُ (فِي الجوْفِ) ؛) عَن الأصْمَعِي؛ وَمِنْه
(39/166)

قولُهم: رَماهُ اللهُ {بالغاشِيَةِ، قالَ الَّراجِزُ:
فِي بَطْنِه غاشِيَةٌ تُتَمِّمُهْ أَي تُهْلِكُه.
(و) الغاشِيَةُ: (السُّؤَّالُ) ، جَمْعُ سائِلٍ، (يَأْتُونَكَ) مُسْتَجْدِينَ.
(و) أَيْضاً: (الزُّوَّارُ، والأَصْدِقاءُ يَنْتابُونَكَ) ويَقْصدُونَكَ.
(و) الغاشِيَةُ: (حديدَةٌ فَوْقَ مُؤَخِّرَةِ الرَّحْلِ) ؛) نقلَهُ الجَوْهرِي.
قَالَ الأزْهرِي: وَهِي الدامِغَةُ.
(} وغِشاءُ القَلْبِ) ، بالكَسْرِ، (و) كَذَا {غِشاءُ (السَّرْجِ والسيَّفِ وغيرِهِ: مَا} تَغَشَّاهُ) ويُغَطِّيه، {فغِشاءُ القَلْبِ: قَمِيصُه الَّذِي تقدَّمَ ذِكْرُه؛ وغِشاءُ السَّرْجِ: مَا يُغَطَّى بِهِ مِن جلْدٍ وغيرِهِ، وغِشاءُ السيفِ: غِلافُهُ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
الغاشِيَةُ مِن العَذابِ: العُقُوبَةُ المُجَلِّلَةُ.
والغِشاوَةُ، بالكسْرِ: جلْدَةُ القَلْبِ.
} وغَشِيَ الليْلُ، كرَضِيَ: أَظْلَمَ؛ وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {واللّيْلُ إِذا {يَغْشَى} ؛ وأَغْشَى كَذلكَ.
والغاشِيَةُ: الداهِيَةُ.
} وغَشْيَةُ الحُمَّى: لمتُها.
وغَشْيَةُ المَوْتِ: هُوَ مَا يَنُوبُ الإنْسانَ ممَّا {يُغْشَى فَهْمُه.

غشو
: (و (} الغَشْواءُ: فَرَسٌ م) مَعْرُوفٌ لحسَّانِ بنِ سَلَمَةَ، صفَةٌ غَالِبَةٌ.
(و) الغَشْواءُ (مِن المَعْزِ: الَّتِي {يَغْشَى وَجْهَهَا بَياضٌ) .
(وَفِي الصِّحاح: عَنْزٌ} غشْواءُ بَيِّنةُ {الغَشَا.
(وفَرَسٌ} أَغْشَى كَذلكَ) ، وَهُوَ مَا ابْيَضَّ رأْسَه مِن بَيْنِ جَسَدِه مثْل
(39/167)

الأرْخَمِ، كَمَا فِي الصِّحاح.
وَفِي المُحْكم: الَّذِي {غَشِيَتْ غُرَّتُه وجْهَه واتَّسَعَتْ.
(} والغَشْوُ: النَّبْقُ) .
(وَفِي المُحْكم: {الغَشْوَةُ السِّدْرَة؛ قالَ الشاعِرُ:
غَدَوْتُ} لغَشْوَةٍ فِي رأْسِ نِيقٍ وتقدَّمَ للمصنِّفِ قرِيباً.
( {وغَشِيَهُ بالسَّوْطِ، كرَضِيَه: ضَرَبَهُ) بِهِ.
(و) غَشِيَ (فُلاناً) يَغْشاهُ: إِذا (أَتاهُ) .
(وَفِي الصِّحاح: غَشِيَهُ غِشْياناً: جاءَهُ، وأَغْشَاهُ إيَّاه غَيْره؛ (} كغَشَاهُ {يَغْشُوهُ) ، من حَدِّ دَعَا.
(و) غَشِيَ (فُلانَةَ) يَغْشَاها: (جامَعَها) كُنِّي بِهِ عَنهُ، كَمَا كُنِّي بالإتيانِ والمَصْدَر الغِشْيَان.
(} واسْتَغْشَى ثَوْبَهُ) ، كَمَا فِي التّهذِيبِ، (و) {اسْتَغْشَى (بِهِ) ، كَمَا فِي الصِّحاح، إِذا (تَغَطَّى بِهِ) ، زادَ فِي المُحْكَم، (كَيْلاَ يَسْمَع وَلَا يَرَى) ؛) وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {أَلا حينَ} يَسْتَغْشُون ثيابَهُم} ، الآيَة؛ قيلَ: إنَّ طائِفَةً من المُنافِقِين قَالَت: إِذا أَغْلَقْنا الأَبْوابَ وأَرْخَيْنا السُّتُورَ {واسْتَغْشَيْنا ثِيابَنا وثَنَيْنا صُدُورَنا على عَداوَةِ محمدٍ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم كيفَ يَعْلمُ بِنَا؟ فنَزَلَت هَذِه الآيَةُ.
وَقَالَ الَّراغبُ:} اسْتَغْشَوا ثِيابَهم أَي جَعَلُوها {غِشاوَةً على أَسْماعِهِم، وذلكَ عِبارَةً عنِ الامْتِناعِ مِن الإصْغاءِ؛ وقيلَ: هُوَ كِنايَةٌ عَن العَدْوِ، كقوْلِهم: شَمَّرَ ذَيْلَه وأَلْقَى ثَوْبَه.
(و) } غُشَيٌّ (كسُمَيَ: ع) ؛) عَن ابنِ سِيدَه.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
! تَغَشَّى المرْأَةَ: عَلاها وتَجَلَّلَها؛ وَهُوَ كنايَةٌ عَن الجِماعِ.
(39/168)

{وغَشَيْته سَيْفاً أَو سَوْطًا، كقَوْلِكَ كسَوْته سَيْفاً أَو عَمّمْته سَيْفاً.

غضي
: (ي (} الغَضَاةُ: شجرةٌ م) مَعْروفَةٌ؛ (ج: {الغَضَى) .
(قالَ ثَعْلبٌ: يُكْتَبُ بالألِفِ.
قالَ ابنُ سِيدَه: وَلَا أَدْرِي لِمَ ذلكَ.
وقالَ أَبُو حنيفَةَ: وَقد تكونُ الغَضاةُ جَمْعاً؛ وأَنْشَدَ:
لَنا الجَبَلانِ من أَزمانِ عادٍ ومُجْتَمَعُ الآلاءَةِ} والغَضاةِ {والغَضَى: من نَباتِ الرَّمْل لَهُ هَدَب كالأَرْطَى، (وَمِنْه ذِئْبُ} غَضىً) ، هَكَذَا هُوَ فِي نسخِ الصِّحاح، وعنْدَنا فِي النسخِ بالياءِ، وجد بخطِّ أَبي زَكَرِيَّا ذِئْبُ الغَضَى.
وأَخْبَثُ الذِّئابِ ذِئبُ الغَضَى لأنَّه لَا يُباشِرُ الناسَ إلاَّ إِذا أَرَادَ أَن يُغيرَ، يَعْنُونَ {بالغَضَى هُنَا الخَمَر، وقيلَ: الشَّجَر.
(وأرضٌ} غَضْياءُ) ، بالمدِّ: أَي (كثيرَتُهُ) ؛) نقلَهُ الجَوْهرِي.
(وبَعيرٌ {غاضٍ: يَأْكُلُهُ.
(وإِبِلٌ} غَاضِيَةٌ {وغَواضٍ) ، كَمَا فِي الصِّحاحِ والتَّهذيبِ.
(وبَعيرٌ} غَضٍ) ، مَنْقوصٌ: (اشْتَكَى بَطْنَهُ مِن أَكْلِها) ، كَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ مِن أَكْلِه، وَفِي المُحْكم: يَشْتكِي عَنهُ.
(وإِبِلٌ {غَضِيَةٌ} وغَضَايا) ، مِثَالُ رَمِثَهٍ ورَمَاثا؛ كَمَا فِي الصِّحاح؛ (وَقد {غَضِيَتْ} غَضًى) ؛) كَذَا فِي المُحْكم.
( {والغَضْياءُ) ، مَمْدُودٌ: (مُجْتَمَعُها) ، أَي} الغَضَى، ومَنْبِتُها، أَنَّثَ الضَّمِير هُنَا نَظَراً إِلَى أَنَّ الغَضَى جَمْعٌ، (ويُقْصَرُ) ، لم يَذْكُر ابنُ سِيدَه إلاّ المَدَّ.
(39/169)

( {وغَضْيا، كسَلْمَى) ، مَعْرفةٌ مَقْصورٌ؛ (مِائةٌ من الإِبِلِ) ، مِثْلُ هُنَيْدَةَ، لاتَنْصَرِفانِ؛ قالَهُ ابنُ الأَعْرابي.
وقالَ ابنُ السِّكِّيت: شُبِّهَتْ عِنْدِي بمَنابِتِ الغَضَى؛ قالَ الشاعِرُ:
ومُسْتَبْدِلٍ مِن بَعْدِ} غَضْيا صُرَيْمَة
فَأَحْرِ بِهِ من طُولِ فَقْرٍ وأَحْرِيَاقَالَ الأَزْهرِي: أَرادَ وأَحْرِيَنْ فجعَلَ النونَ ألفا ساكِنَةً.
وقالَ أَبو عَمْرٍ و: {الغَضْيَا مِائَةَ، هَكَذَا أَوْرَدَه بالألِفِ واللامِ.
(} وغَضْيانُ: ع) بينَ وادِي القُرَى والشَّامِ؛ ظاهِرُ المصنِّفِ أَنَّه بالفَتْح، وضَبَطَه ابنُ سِيدَه ونَصْر، بالضمِّ، وَهُوَ الصَّوابُ؛ قَالَ الشَّاعِرُ:
عَيْن {بغَضْبانَ ثَجُوجَ العُنَيُبِ وَقد تقدَّمَ فِي عِنَب.
(} والغاضِيَةُ: المُظْلِمَةُ) مِن اللَّيَالي.
(و) {الغاضِيَةُ: (المُضِيئَةُ) من النِّيرانِ؛ (ضِدٌّ) ، هَكَذَا هُوَ فِي الصِّحاحِ وَلَا يظهُر ذلكَ عنْدَ التأَمّل.
وقالَ الأزْهرِي: لَيْلةٌ} غاضِيَةٌ شَديدَةُ الظُّلْمَةِ.
(و) الغاضِيَةُ: (العَظِيمَةُ مِن النِّيرانِ) .
(قالَ الأزْهرِي: أُخِذَتْ من نارِ الغَضَى، وَهُوَ مِن أَجْودِ الوَقُودِ.
وَفِي المِصْباح: الغَضَى شَجَرٌ وخَشَبُه مِن أَصْلَبِ الخَشَبِ، وَلِهَذَا يكونُ فِي فحمِه صَلابَةٌ، وأَنْشَدَنا شيوخُنا فِي الاسْتِخدامِ:
(39/170)

فسقى الغضى والساكنيه وَإِن همشبوه بَين جوانحي وضلوعيأَعادَ ضَمِيرَ شبوه إِلَى الغَضَى، وأَرادَ بِهِ نارَهُ إِذْ هُوَ مِن أَجْودِ الوَقُودِ.
( {وتغَاضَى عَنهُ) :) أَي (تَغافَلَ) مِثْلُ تَغابَى عَنهُ؛ نقلَهُ الأَزْهرِي.
(} والغَضَى: أرضٌ لبَني كِلابِ) كانتْ بهَا وَقْعَةٌ؛ عَن نَصْر.
(و) ذُو الغَضَى: (وادٍ بنَجْدٍ) ؛) عَن نَصْر.
(و) الغَضَى: (الغَيْضَةُ) ، وقيلَ: الخَمَرُ، وَهُوَ مَا وَارَاكَ مِن الشَّجَرِ؛ وَمِنْه قولُهم: أَخْبَثُ من ذِئْبِ الغَضَى، كَمَا تقدَّمَ.
(وأَهْلُ الغَضَى: أَهْلُ نَجْدٍ) لكَثْرَتِه هناكَ؛ قالتْ أمُّ خالِدٍ الخَثْعَمِيَّة:
لَيْتَ سِماكِيًّا يَطِيرُ رَبابُه
يُقادُ إِلَى أَهْلِ الغَضَى بزِمامِوقالتْ أَيْضاً:
رأَيْتُ لَهُم سِيماءَ قَوْمٍ كَرِهْتُهُمْ
وأَهْلُ الغَضَى قومٌ عليَّ كِرام (وذِئابُ الغَضَى: بَنُو كَعْبِ بنِ مالِكِ بنِ حَنْظَلَةَ) شُبِّهُوا بتِلْكَ الذِّئابِ لخُبْثِهم.
( {وأَغْضَى: أَدْنَى الجُفُونَ) ؛) كَمَا فِي الصِّحاح.
وَفِي المُحْكم: أَطْبَقَ جَفْنَيْه على حَدَقتِه.
وَفِي المِصْباح: أَغْضَى عَيْنَه قارَبَ بينَ جَفْنَيْها، ثمَّ اسْتُعْمِل فِي الحلْمِ فقيلَ:} أَغْضَى على القَذَى إِذا أَمْسَك عفْواً عَنهُ.
وَفِي المُحْكم: أَغْضَى على قَذًى صَبَرَ على أَذًى.
(39/171)

(و) أَغْضَى (على الشَّيءِ: سَكَتَ) ، وَهُوَ مِن ذلكَ.
(و) أَغْضَى (اللّيْلُ: أَظْلَمَ) فَهُوَ {غاضٍ، على غيرِ قياسٍ،} ومُغْضٍ، على القِياسِ، إلاَّ أنَّها قَلِيلةٌ؛ قالَهُ الجَوْهرِي وصاحِبُ المِصْباح.
(أَو) أَغْضَى الليْلُ: (أَلْبَسَ) ظَلامَهُ (كلَّ شيءٍ) ؛) عَن ابنِ سِيدَه.
( {كغَضا} يَغْضُو فيهمَا) ، أَي فِي إظْلامِ الليْلِ والسّكوتِ. يقالُ: {غَضَا الليْل. وَقد وُجِدَ هَذَا أَيْضاً فِي بعضِ نسخِ الصِّحاحِ؛ ولكنَّ الَّذِي بخطِّ الجَوْهري: أَغْضَى، وغَضا الصّلاح بعد ذَلِك،} وغَضَوْتُ على الشيءِ: سَكَتُّ.
(و) أَغْضَى (عَنهُ طَرْفَهُ) :) إِذا (سَدَّهُ أَو صَدَّهُ) ؛) كَذَا فِي المُحْكم، وهُما مُتَقَارِبانِ.
( {والغَضْيانَةُ: الجماعَةُ مِن الإِبِلِ الكِرامِ) ؛) نقلَهُ الأزْهرِي عَن أبي عَمْرٍ و.
(وشيءٌ غاضٍ: حَسَنُ} الغُضُوِّ) ، كسُمُوَ، أَي (جامٌّ وافِرٌ.
(ورجُلٌ غاضٍ) :) كاسٍ طاعِمٌ مَكْفِيٌّ. (وَقد غَضَا) {يَغْضُو، كَذَا فِي المُحْكم.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
إِبِلٌ} غَضَوِيَّةٌ، بالتَّحريكِ: مَنْسوبَةٌ إِلَى الغَضَى.
ولَيْلٌ غاضٍ: مُظْلمٌ، مِن أَغْضَى؛ أَنْشَدَ الجَوْهرِي لرُؤْبَة:
يَخْرُجْنَ مِنْ أَجْوازِ لَيْلٍ غاضِ {وغَضَى الرجلُ: أَطْبَقَ جَفْنَيْه على حَدَقَتِهِ، لُغَةٌ فِي أَغْضَى؛ نقلَه ابنُ سِيدَه.
وغَضَى} يَغْضَى، كسَعَى يَسْعَى، لُغَةٌ فِيهِ؛ وَمِنْه قولُ الزّمخشري فِي الأساسِ: الكرِيمُ رُبَّما يغضى وبينَ جَفْنَيْه نارُ الغَضَى.
! والغُضُوُّ، كسُمُوَ: شدَّةُ ظَلامِ
(39/172)

الليْلِ.
وأَيْضاً: أَكْلُ الغَضَى.
{وغَضِيَتِ الأرضُ، كرَضِيَ: كَثُرَ فِيهَا الغَضَى؛ الثلاثَةُ عَن ابنِ القطَّاع.
} والغَضْياءُ: الأرْضُ الغَلِيظَةُ.
ورجلٌ {غَضِيٌّ عَن الخَنَا، كغَنِيَ: يجوزُ كوْنه مِن غَضَا، وكَوْنه مِن أَغْضَى؛ كعَذابٍ أَلِيمٍ، وضَرْبٍ وَجِيعٍ، والأوَّلُ أَجْودُ؛ وَمِنْه قولُ الطِّرمَّاح:
غَضِيٌّ عَن الفَحْشاءِ يَقْصُرُ طَرْفَه نقلَهُ ابنُ سِيدَه.

غطي
: (ي (} غَطَى الشَّبابُ، كرَمَى) ، يَغْطِي ( {غَطْياً) ، بالفَتْح (ويُضَمُّ) ؛) وضَبَطَه ابنُ سِيدَه} غَطِيًّا، كعُتِيَ، ومِثْلُه فِي كتابِ ابْن القطَّاع والصَّاغاني؛ (امْتَلأَ) . 9
(وَفِي الصِّحاح: قالَ الفرَّاء: وَإِذا امْتَلأَ الرَّجلُ شَباباً قيلَ: غَطَى {يَغْطِي} غَطْياً {وغُطِيًّا بالفَتْح والضمِّ والتَّشْديدِ، وأَنْشَدَ:
يَحْمِلْنَ سِرْباً غَطَى فِيهِ الشَّبابُ مَعًا وأَخْطَأَتْه عُيونُ الجِنِّ والحَسَدَهْ (و) } غَطَتِ (النَّاقَةُ) غَطْياً: (ذَهَبَتْ فِي سَيْرِها) وانْبَسَطَتْ.
(و) غَطَى (اللَّيلُ) يَغْطِي ويَغْطُو: (أَظْلَمَ) ، يائيَّةٌ واوِيَّةٌ.
(و) غَطَتِ (الشَّجَرَةُ: طالَتْ أَغْصانُها وانْبَسَطَتْ على الأرضِ) فأَلْبَسَتْ مَا حَوْلَها، فَهِيَ {غاطِيَةٌ؛ (} كأَغْطَتْ) فَهِيَ غاطِيَةٌ أَيْضاً على خِلافِ القِياسِ.
(و) غَطَى (اللَّيلُ فُلاناً: أَلْبَسَهُ ظُلْمَتَهُ) ، يَتَعدَّى وَلَا يَتَعَدَّى؛ (! كغَطَّاهُ) بالتَّشْديدِ.
(39/173)

(و) غَطَى (الشَّيءَ) غَطْياً (و) غَطَّى (عَلَيْهِ) :) إِذا (سَتَرَهُ وعَلاَهُ) ؛) وقالَ حسَّانُ بنُ ثابِتٍ:
رُبَّ حِلْمٍ أَضاعَهُ عَدَمُ الما
ل وجَهْلٍ {غَطَّى عَلَيْهِ النَّعِيمُ حُكِي أنَّه صاحَ: يَا بَنِي قَيْلَةَ، فجاءَ الأنْصارُ يُهْرَعُونَ عَلَيْهِ قَالُوا: مَا دَهاكَ؟ قالَ: قُلْتُ: بَيْتا خَشِيتُ أَن أَموتَ فيَدَّعِيَه غَيْري؛ قَالُوا: هاتِهْ، فأَنْشدَه.
والشيءُ} مَغْطِيٌّ، كمَرْمِيَ؛ وأَنْشَدَ الجَوْهرِي:
أَنا ابنُ كِلابٍ وابنُ أَوْسٍ فمَنْ يَكُنْ
قِناعُه {مَغْطِيًّا فَإِنِّي مُجْتَلي (} كأَغْطاهُ {وغَطَّاهُ) ، بالتَّشْديدِ، (} واغْتَطَى) و ( {تَغَطَّى) بمعْنًى واحِدٍ؛ قالَ رُؤْبة:
عَلَيْهِ من أكْنافِ قيظ} يَغْتَطِي
شَبكٌ من الْآل كَشَبْكِ المُشَّطِ وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{غَطَاهُ الشَّبابُ غَطْياً} وغُطِيًّا: أَلْبَسَهُ، {كغَطَّاهُ.
} والغاطِيَةُ: الدالِيَةُ من الكَرْم لِسُمُوِّها وبُسُوقِها وانْتِشارِها؛ وَمِنْه قَولُ الشاعرِ:
ومِن تَعاجِيبِ خَلْقِ اللهِ {غَاطِيَةٌ
يُعْصَرُ مِنْهَا مُلاحِيٌّ وغِرْبِيبُوفعَلَ بِهِ مَا غَطاهُ: أَي ساءَهُ؛ كَذَا فِي المُحْكم.
ومَرَّ للمصنِّفِ هَذَا المَعْنى فِي عظي، فلعلَّهما لُغتانِ، أَو هَذَا تَصْحيفٌ مِنْهُ.
ويقُولونَ: اللهمَّ} أَغْطِ على قَلْبِه: أَي أَغْشِ.
(39/174)

وَهُوَ {مَغْطِيُّ القِناع: إِذا كانَ خامِلَ الذِّكْرِ.
وماءٌ} غاطٍ: كثيرٌ؛ وَقد غَطَى يَغْطِي.
{وغَطَيانُ البَحْرِ: فَيضانَه، زِنَةً ومَعْنًى؛ نقلَهُ السّهيلي فِي الرَّوْضِ.

غطو
: (و (} غَطَا اللَّيْلُ) {يَغْطُو (} غَطْواً) ، بالفَتْح، ( {وغُطُوًّا) ، كسُمُوَ: (أَظْلَمَ) ؛) وقيلَ: ارْتَفَعَ وغَشَّى كلَّ شيءٍ وأَلْبَسَهُ، فَهُوَ} غاطٍ.
(و) غَطَا (الماءُ: ارْتَفَع) ، واويَّةٌ يائيَّةٌ.
وقالَ الجَوْهرِي: وكلُّ شيءٍ ارْتَفَع وطالَ على شيءٍ فقد غَطَا عَلَيْهِ؛ وأَنْشَدَ لساعِدَةَ بنِ جُؤَيَّة:
كذَوائِبِ الحَفا الرَّطِيبِ غَطا بِهِ
غَيْلٌ ومَدَّ بجَانِبَيه الطُّحْلُبُ (و) غَطا (الشَّيءَ) غَطْواً: (وَارَاهُ وسَتَرَهُ) ، {كغَطَّاهُ، واويَّةٌ يائيَّةٌ، وَقد} تَغطَّى.
( {والغِطاءُ، ككِساءٍ: مَا} يُغَطَّى بِهِ) .
(وَفِي الصِّحاح: مَا {تغَطَّيْتَ بِهِ.
وَفِي المُحْكم: مَا تغَطَّى بِهِ أَو} غَطَّى بِهِ غَيْره.
وَقَالَ الراغِبُ: هُوَ مَا يُجْعَلُ فَوْق الشيءِ من طَبقٍ ونحوِه، كَمَا أنَّ الغِشاءَ مَا يُجْعَلُ فَوْقَ الشيءِ من لِباسٍ ونحوِهِ، وَقد اسْتُعِيرَ للجهالةِ؛ وَمِنْه قولُه عزَّ وجلَّ: {فكَشَفْنا عنْكَ {غَطاءَكَ فبَصَرُك اليَوْم حَدِيد} .
وَفِي المِصْباح:} الغِطاءُ السّتْرُ، والجمْعُ {أَغْطِيَةٌ.
(} والغِطايَةُ، بالكَسْر: مَا تَغَطَّتْ بِهِ المرأَةُ من حَشْوِ الثِّيابِ) تحْتَ ثِيابِها (كغِلالَةٍ ونحوِها) ، قُلِبَتِ الواوُ فِيهَا يَاء طَلَبَ الخفَّةِ مَعَ قُرْبِ الكسْرَةِ.
(39/175)

( {وأَغْطَى الكَرْمُ: جَرَى فِيهِ الماءُ) وزادَ ونَمَا.
(وإِنَّهُ لَذُو} غَطَوانٍ، محرَّكةً) :) أَي ذُو (مَنَعَةٍ وكَثْرَةٍ) .

غفو
: (و {الغَفْوُ} والغَفْوَةُ والغَفْيَةُ) ، بالياءِ: (الزُّبْيَةُ) للصّائِدِ، الأوّلانِ عَن اللّحْياني، والغَفْيَةُ يَذْكرُها المصنِّفُ فيمَا بَعْد.
( {وغَفَا} غَفْواً) ، بالفَتْح، ( {وغُفُوًّا) ، كسُمُوَ: (نامَ) نَوْمةً خَفِيفَةً؛ (أَو نَعَسَ} كأَغْفَى) .
(قالَ ابنُ السِّكّيت: لَا يقالُ {غَفَوْتُ، نقلَهُ الجَوْهرِي.
وقالَ ابنُ سِيدَه: (جاءَ) غَفَوْتُ فِي الحديثِ، والمَعْروفُ} أَغْفَيْت.
وقالَ الأزْهرِي: كلامُ العَرَبِ أَغْفَيْت، وقلَّما يقالُ غَفَوْتُ.
(و) {غَفا الشَّيءُ غَفْواً وغُفُوًّا: (طَفا على الماءِ) ؛) عَن ابنِ دُرَيْدٍ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} الغَفْوَةُ: النَّوْمَةُ الخَفيفَةُ؛ وَقد جاءَ فِي الحديثِ.
{وإغْفَاءَةُ الصُّبْح: نَوْمتُه.
} وأَغْفَى الشَّجَرُ: تَدلَّتْ أَغْصانُه؛ عَن ابنِ القطَّاع.
{والغُفْوَةُ، بالضمِّ: لُغَةٌ فِي} الغَفْوَةِ بالفَتْح للزُّبْيَة؛ عَن الصَّاغاني.
(
غفي
: (ي {وغَفَى الطَّعامَ، كرَمَى) ،} يَغْفِيَه {غَفْياً؛ هَكَذَا جاءَ بواوِ العَطْف وَلَا أَدْرِي مَا نكتته؛ (نَقَّاهُ من} الغَفَى) ، كعَصَى، اسْمٌ (لشيءٍ) يكونُ فِي الطَّعامِ (كالزُّوانِ) والقَصَل؛ (أَو) الغَفَى: اسْمُ (التِّبْنِ،! كأَغْفَى) .) قالَ الفرَّاءُ: وكُلُّه ممَّا يُخْرَجُ مِن الطَّعامِ ويُرْمَى بِهِ.
(39/176)

( {والغُفاءُ) ، كغُرابٍ: (الغُثاءُ) وَهُوَ الْبَالِي الهالِكُ من القمشِ؛ وضَبَطه الأزْهرِي بالفَتْح فقالَ: قالَ ابْن الْأَعرَابِي: قِصل الطَّعامِ} وغَفَاؤُهُ، مَمْدودٌ، وفَغَاهُ، مَقْصورٌ، وحُثالَتُه: كُلُّه الرَّدِيءُ المُرْمَى بِهِ.
(و) {الغُفَاءُ: (آفَةٌ للنَّخْلِ) تصيبُهُ (كالغُبارِ يَقعُ على البُسْرِ فَمَا يُدْرِكُ) ؛) وَفِي الصِّحاح: فيمْنَعُه مِن الإدْرَاكِ والنُّضْجِ ويَمْسَخ طَعْمَه؛ وضَبَطَه بالفَتْحِ مَقْصوراً.
(و) الغُفاءُ: (حُطامُ البُرِّ) وَمَا تَكَسَّرَ مِنْهُ، أَو عِيدَانُه.
(و) الغُفاءُ: (مَا يَنْفونَهُ من إِبِلِهِمْ) ؛) أَوْرَدَ ابنُ سِيدَه كلَّ ذلكَ بالفَتْح مَقصوراً.
(} وأَغْفَى الطَّعامُ: كَثُرَتْ نُخالَتُه) ؛) كَذَا فِي النسخِ، والأوْلى نُفايَتُه.
(و) {أَغْفَى الرَّجُل: (نامَ على الغَفَى: أَي التبْنِ فِي بَيْدَرِهِ) ؛) عَن ابنِ الأعْرابِي نقلَه الأزْهرِي؛ ونقلَهُ الصَّاغاني عَن أَبي عَمْرٍ و.
(} وانْغَفَى) الشَّيءُ: (انْكَسَرَ.
( {والغُفاءَةُ، بالضَّمِّ: البَياضُ) يَغْشَى (على الحَدَقَةِ.
(} وغَفِيَ) الرَّجُلُ، (كَرَضِيَ، {غَفْيَةً) :) إِذَا (نَعَسَ) ،} كأَغْفَى.
( {والغَفْيَةُ: الزُّبْيَةُ) ، أَو الحُفْرَةُ الَّتِي يَكْمنُ فِيهَا الصائِدُ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
أَغْفَى الرَّجُلُ: نامَ، وَهِي اللّغَةُ الفَصِيحةُ.
والغَفَى: الرَّدِيءُ من كلِّ شيءٍ والسَّفِلَةُ مِن الناسِ.
(وحِنْطةٌ} غَفِيَةٌ، كَفرِحَةٍ على النَّسَبِ: فِيهَا {غَفًى.
} والغَفَى: قشْرٌ غَلِيظٌ يَعْلُو البُسْرَ؛ وقيلَ: هُوَ التَّمْرُ الفاسِدُ الَّذِي يَغْلُظُ ويَصِيرُ كأجْنِحَةِ الجَرادِ.
والغَفْي: داءٌ يَقَعُ فِي التِّبْنِ يُفْسِدُه.
! والغُفْيَةُ، بالضمِّ والكَسْر: لُغَتانِ فِي
(39/177)

{الغَفْيَةِ بالفَتْح للزُّبْيَة؛ نقلَهُما الصَّاغاني.

غلو
: (و (} غَلا) السِّعْرُ يَغْلُو ( {غَلاءً) ، بالمدِّ، (فَهُوَ} غالٍ {وغَلِيٌّ) ، كغَنِيَ؛ وَهَذِه عَن ابنِ الأعْرابي؛ ارْتَفَعَ (ضِدُّ رَخُصَ) .
(وَفِي المِصْباح: غَلاَ السِّعْرُ} يَغْلُو، والاسْمُ {الغَلاءُ بالفَتْح والمَدِّ.
(} وأَغْلاهُ اللهُ) :) ضدُّ أَرْخَصَه، أَي جَعَلَهُ {غالِياً.
(و) يقالُ: (بِعْتُه} بالغالِي {والغَلِيِّ، كغَنِيَ: أَي الغَلاَءِ) ؛) قالَ الشاعرُ:
وَلَو أَنَّا نُباعُ كَلامَ سَلْمى
لأَعْطَيْنا بِهِ ثَمَناً} غَلِيَّا ( {وغَالاهُ و) } غَالَى (بهِ: سامَ فأَبْعَطَ) ، كَذَا فِي المُحْكم.
وَفِي الصِّحاح: غَالَى باللحْمِ: أَي اشْتَراهُ بثَمنٍ غالٍ؛ وقالَ:
{نُغالى اللَّحْمَ للأَضْيافِ نيأً
ونُرْخِصُهَا إِذا نَضِجَ القُدورُفحذفَ الباءَ وَهُوَ يُريدُها.
(} وغَلاَ فِي الأَمْرِ {غُلُوًّا) ، كسُمُوَ؛ من بابِ قَعَدَ؛ (جاوَزَ حَدَّهُ) .
(وَفِي الصِّحاح: جاوَزَ فِيهِ الحَدَّ.
وَفِي المِصْباح: غَلاَ فِي الدِّيْن غُلُوًّا تَشَدَّدَ وتَصَلَّبَ حَتَّى جَاوَزَ الحَدَّ.
وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {لَا} تَغْلُوا فِي دِينِكُم غَيْر الحَقِّ} . وقالَ ابنُ الأَثِيرِ: {الغُلُوُّ فِي الدِّين البَحْثُ عَن بَواطِنِ الأَشياءِ والكَشْفِ عَن عِلَلِها وغَوامِضِ مُتَعبَّداتِها.
وَقَالَ الراغبُ: أَصْلُ الغُلُوِّ تَجاوُزُ الحَدِّ؛ يقالُ ذلكَ إِذا كانَ فِي السِّعْرِ غَلاءٌ، وَإِذا كانَ فِي القَدْرِ والمَنْزِلةِ} غُلُوٌّ، وَفِي السَّهْمِ {غَلُوٌّ، وأَفْعالُها جمِيعاً غَلاَ} يَغْلُو.
(39/178)

(و) غَلا (بالسَّهْمِ) يَغْلُو ( {غَلْواً) ، بالفَتْح؛ وَعَلِيهِ اقْتَصَرَ الجَوْهرِي والرَّاغبُ؛ (} وغُلُوًّا) ، كسُمُوَ: (رَفَعَ) بِهِ (يَدَيْهِ) مُرِيداً (لأَقْصى الغايَةِ) .
(وَفِي المِصْباح: رَمَى بِهِ أَقْصَى الغَايَةِ.
وَفِي الصِّحاح: رَمَى بِهِ أَبْعَدَ مَا يقْدِرُ عَلَيْهِ.
وأَنْشَدَ صاحِبُ المِصْباح:
كالسَّهْم أَرْسَلَه من كفِّه الغالِي ( {كغَالاهُ و) غالَى (بِهِ} مُغالاةً {وغِلاءً) ، بالكسْرِ، (فَهُوَ رجُلٌ غَلاءٌ، كسَماءٍ، أَي بَعِيدُ الغُلُوِّ بالسَّهْمِ) .
(وضُبِطَ فِي نسخ المُحْكم: رجُلٌ غَلاَّءٌ، بالتَّشْديدِ فليُنْظَر.
(و) غَلاَ (السَّهْمُ) نَفْسُه: (ارْتَفَعَ فِي ذَهابِه، وجاوَزَ المَدَى) ؛) وَكَذَا الحَجَرُ.
(وكُلُّ مَرْماةٍ:} غَلْوَةٌ) ؛) وكُلُّه مِن الارْتِفاعِ والتَّجاوُزِ.
قالَ الجَوْهرِي: {الغَلْوَةُ الغَايَةُ مِقْدَارُ رَمْيَةٍ.
قالَ صاحِبُ المِصْباح: الغَلْوَةُ هِيَ الغايَةُ، وَهِي رَمْيَةُ سَهْمٍ أَبْعَد مَا يقْدِرُ. يقالُ: هِيَ قدرُ ثَلاثُمائَةِ ذِرَاعٍ إِلَى أَرْبَعمائةِ ذِراعٍ.
وقالَ ابنُ سِيدَه: الفَرْسَخُ التامُّ خَمْسٌ وعشْرُونَ غَلْوَةً؛ ومِثْلُه للزَّمَخْشري.
(ج} غَلَواتٌ) ، كشَهْوةٍ وشَهَواتٍ، ( {وغِلاءٌ) ، بالكسْرِ والمدِّ.
(وَفِي المَثَلِ: جَرْيُ المُذَكِّياتِ} غِلاءٌ) ، هُوَ مِن ذَلِك، وَهُوَ فِي الصِّحاح هَكَذَا؛ ويُرْوَى غلابٌ أَي مُغالَبَةٌ.
(39/179)

( {والمِغْلَى، بالكسْرِ) ، أَي كمِنْبَرٍ: (سَهْمٌ} يُغْلَى بِهِ) ، أَي تُرْفَعُ بِهِ اليَدُ حَتَّى يُجاوِزَ المِقْدارَ أَو يقارِبَ.
وَفِي المُحْكم: يُتَّخَذُ {لمُغالاَةِ} الغَلْوَةِ؛ وَهِي {المِغْلاةُ أَيْضاً، والجَمْعُ} المَغالِي.
( {والغُلَواءُ، بالضَّمِّ وفَتْح الَّلام) ؛) وَعَلِيهِ اقْتَصَرَ الجَوْهرِي؛ (ويسَكَّنُ) ، عَن أَبي زيْدٍ ذَكَرَه فِي زِيادَاتِ كتابِ خبئة وكأنّه للتخفِيفِ؛ (} الغُلُوُّ) وَهُوَ التجاوُزُ يقالُ: خفِّفْ من {غَلْوائِكَ.
(و) أَيْضاً: (أَوَّلُ الشَّبابِ وسُرْعَتُه) ؛) نقلَهُ الجَوْهرِي عَن أَبي زيْدٍ.
(} كالغُلْوانِ، بالضَّمِّ) ؛) عَن ابنِ سِيدَه. يقالُ: فَعَلَه فِي {غُلَواءِ شَبابِه} وغُلْوانِ شَبابِه؛ قالَ الشاعرُ:
لم تَلْتَفِتْ للِداتِها
ومَضَتْ على {غُلَوائِها وقالَ آخَرُ:
كالغُصْنِ فِي} غُلَوائِهِ المُتأَوِّدِ ( {والغالِي: الَّلحمُ السمينُ) ؛) قالَ أَبو وَجْزَةَ:
تَوَسَّطَها} غالٍ عَتِيقٌ وزانَها
مُعَرّسُ مَهْرِيَ بهِ الذَّيْلُ يَلْمَعُأَي شَحْمٌ عتيقٌ فِي سنامِها.
{وغَلاَ بالجارِيَةِ والغُلامِ، عَظْمٌ غُلُوًّا: وذلكَ فِي سُرْعةِ شَبابِهِما؛ قالَ أَبو وَجْزَةَ:
خُمْصانه قَلِق مُوَشَّحُها
رُؤْد الشَّباب غَلا بِها عَظْمُ (} والغَلاءُ، كسَماءٍ: سَمَكٌ قصِيرٌ) نحْو شبْرٍ، (ج {أَغْلِيَةٌ.
(} والغَلْوَى، كسَكْرَى:! الغالِيَةُ) ؛) وَبِه فُسِّر قولُ عَدِيِّ بنِ زيْدٍ:
(39/180)

يَنْفَحُ من أرْدانِها المِسْكُ والعَنْ
بَرُ والغَلْوَى ولُبْنى قَفُوصْ (وأَما اسْمُ الفَرَسِ فبالْمُهْمِلةِ وغَلِطَ الجَوْهرِيُّ) .
(قُلْت: وَهَذَا مِن أَغْرَب مَا يكونُ، فإنَّ الجوْهرِيَّ، رحِمَه اللهُ تَعَالَى، مَا ذَكَره إلاَّ فِي المُهْملةِ، وأَما هُنا فإنَّه ليسَ لَهُ ذِكْرٌ فِي كتابِهِ مُطْلقاً، قالَ فِي المُهْمِلةِ بَعْدَ مَا ذَكَرَ الْمُعَلَّى: وعَلْوَى اسْمُ فَرَسٍ آخَر، وتَبِعَه المصنِّفُ هناكَ، وأَمَّا بالمعْجمةِ فإنَّما ذَكَرَه ابنُ دُرَيْدٍ وكأَنَّه أَرادَ أَنْ يقولَ: وغَلِطَ ابنُ دُرَيْدٍ فرجَّعهَ للجَوْهرِي فتأَمَّل ذلكَ.
( {وتَغالَى النَّبْتُ: ارْتَفَعَ) ، هَكَذَا فِي سائِرِ النسخِ وسَيَأْتي لَهُ قرِيباً والنَّبْت الْتَفَّ، فَهُوَ تِكْرارٌ.
وَفِي المُحْكم: ارْتَفَعَ وطالَ.
(و) فِي الصِّحاح:} تَغالَى (لَحْمُ النَّاقَةِ) :) أَي ارْتَفَعَ و (ذَهَبَ) ؛) قالَ لَبيدٌ:
فإِذا تَغالَى لَحْمُها وتحَسَّرَتْ
وتقطَّعت بعدَ الكَلالِ خِدامُهاورَواهُ ثَعْلبٌ بالعَيْن المُهْملةِ، انتَهَى.
وَفِي التَّهذيبِ: تَغالَى لَحْمُ الدابَّةِ: إِذا تحَسَّر عنْدَ التَّضَمُّرِ؛ وتَغالَى لَحْمُها: ارْتَفَعَ وصارَ على رُؤُوسِ العِظامِ.
وَفِي المُحْكم: وكلُّ مَا ارْتَفَعَ فقد غَلاَ وتَغالَى؛ وتَغالَى لَحْمُهُ: انْحَسَر عِنْدَ الضِّمارِ: كأَنَّه ضدٌّ.
(و) تَغالَى (النَّبْتُ: الْتَفَّ وعَظُمَ) ، وَهُوَ الارْتِفاعُ بِعَيْنِه؛ (كغَلاَ) ؛) قالَ لَبيدٌ:
! فغَلاَ فُرُوعُ الأَيْهُقانِ وأَطْفَلَتْ
بالجَلْهَتَيْنِ ظِباؤُها ونَعامُها
(39/181)

( {وأَغْلَى) الكَرْمُ: الْتَفَّ وَرَقُه وكَثُرَتْ نَوامِيَه وطالَ.
(} واغْلَوْلَى) النَّبْتُ كَذلك.
( {وأَغْلاهُ) ، أَي الكَرْمَ: (خَفَّفَ من وَرَقِه) ليَرْتَفِعَ ويَجُودَ.
(} واغْتَلَى) البَعيرُ: (أَسْرَعَ) وارْتَفَعَ فجاوَزَ حُسْنَ السَّيْرِ؛ وكذلكَ كلُّ دابَّةٍ.
وَفِي الصِّحاح: {الاغْتِلاءُ الإسْراعُ؛ وأَنْشَدَ:
كَيْفَ تَراها} تَغْتَلي يَا شَرْجُ
فقد سَهَجْناها فطَالَ السَّهْجُ؟ وأَنْشَدَ الأَزْهرِي:
فَهْي أَمامَ الفَرْقَدَيْن تَغْتَلي وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{غَلَتِ الدابَّةُ غُلُوًّا: ارْتَفَعَتْ فجاوَزَتْ حُسْنَ السَّيْرِ.
} وغَلاَ بهَا عَظْمُ: إِذا سَمِنَتْ.
{وغالَى فِي الصَّداقِ:} أَغْلاهُ؛ وَمِنْه قولُ عُمَر، رضِيَ اللهُ عَنهُ: (أَلا لَا {تُغالوا فِي صُدُقاتِ النِّساء) .
وغَلا الشيءُ: ارْتَفَعَ؛ قالَ ذُو الرُّمَّة:
فَمَا زالَ} يَغْلُو حُبُّ مَيَّة عنْدَنا
ويَزْدادُ حَتَّى لم نَجِدْ مَا نَزِيدُها {وغَالاهُ} مُغالاةً: طاوَلَهُ.
وقِتْرُ {الغِلاَءَ، ككِساءٍ: اسْمُ سَهْمٍ للنبيِّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم كانَ أَهْداهُ لَهُ يَكْسُومُ فِي سلاحٍ.
} وأَغْلَى الماءَ واللحْمَ: اشْتَراهُ بثَمنٍ غالٍ؛ عَن ابنِ القطَّاع.
وَفِي الصِّحاح: ويقالُ أَيْضاً:! أَغْلَى باللّحْمِ؛ وأَنْشَدَ:
كأَنَّها دُرَّة أَغْلَى التِّجارُ بهَا
(39/182)

{وأَغْلاهُ: وجَدَهُ} غالِياً، أَو عَدَّهُ غالِياً؛ كاسْتَغْلاهُ.
وَقد تُسْتَعْملُ {الغَلْوةُ فِي سِباقِ الخَيْل.
} والغُلُوُّ فِي القافِيَةِ: حَركَةُ الرَّوِيِّ الساكِنِ بَعْدَ تمامِ الوَزْنِ؛ {والغالي: نونٌ زائِدَةٌ بعْدَ تلْكَ الحركَةِ، كقوْلِه عنْدَ مَنْ أَنْشَدَه هَكَذَا:
وقاتِم الأعْماقِ خاوِي المُخْتَرَقِنْ فحركَةُ القافِ هِيَ الغُلُوُّ، والنونُ بعْدَ ذلكَ الغالي، وَهُوَ عنْدَهُم أَفْحشُ من التَّعدِّي؛ قالَهُ ابنُ سِيدَه.
وناقَةُ} مِغْلاةُ الوَهَقِ: {تَغْتَلِي إِذا تَواهَقَتْ أَخْفَافُها؛ قالَ رُؤْبَة:
تَنَشَّطَتْه كلُّ مِغْلاةِ الوَهَقْ ومِن} الغلو: أَبو الغمرِ {الغالِي: شاعِرٌ؛ ومحمدُ بنُ} غالِي الدّمْياطِي عَن النَّجِيبِ الحرَّاني؛ {وغالِي بنُ وُهَيْبَةَ بِكفْر بَطْنا، سَمِعَ من أَبي مشرفٍ.
والمغلواني: مَنْ يَبيعُ الشيءَ غالِياً أَبَداً، عامِّيّة.
وغِلِي: كأَنَّه أَمْرٌ مِن وَغَلَ يَغِلُّ: اسْمُ رجُلٍ، وَهُوَ أَخُو مُنَبه والحارِثِ وسَحْبان وشِمْران وهِفَّان. ويقالُ لجمِيعِهِم: جَنْب.

غلي
: (ي (} غَلَتِ القِدْرُ {تَغْلِي} غَلْياً) ، بالفَتْح، ( {وغَلَياناً) ، محرَّكةً، وَلَا يقالُ} غَلِيتْ؛ وأَنْشَدَ الجَوْهرِي لأَبي الأَسْودِ الدُّؤَلي:
(39/183)

وَلَا أَقُولُ لقِدْرِ القَوْمِ قدْ غَلِيتْ
وَلَا أَقولُ لبابِ الدَّارِ مَغْلُوقُأَي أَنِّي فصِيحٌ لَا أَلْحَنُ. والمصنِّفُ تَركَ هَذِه اللغَةَ، وَقد ذَكَرها غَيْرُ واحِدٍ إلاَّ أَنَّها مَرْجوحةٌ، إلاَّ أَنَّ المصنِّفَ لم يَلْتزمْ فِي كتابِهِ الرِّاجحَ والفَصِيحَ.
قالَ شيْخُنا: وَمِنْهُم مَنْ فَسَّر بيتَ أَبي الأَسْود بالنَّزاهَةِ عَن التَّعَرّض لأبوابِ الناسِ.
وقالَ الصَّاغاني: لم أَجِدْه فِي شِعْر أَبي الأَسْودِ.
( {وأَغْلاها} وغَلاَّها) ، بالتَّشْديدِ، وعَلى الأُوْلى اقْتَصَرَ الجَوْهرِي.
قالَ ابنُ دُرَيْدٍ: فِي بعضِ كَلامِ الأوَائِل أَنَّ مَاء {وغَلِّه.
(} والغالِيَةُ: طِيبٌ م) مَعْروفٌ، أَوَّلُ مَنْ سَمَّاها بذلكَ سُلَيْمانُ بنُ عبدِ الملِكِ؛ كَمَا فِي الصِّحاح؛ وإِنَّما سُمِّيَت لأنَّها أَخْلاطٌ {تُغْلَى على النَّارِ مَعَ بعضِها.
وقالَ عبدُ القادِرِ البَغْدادِي فِي بعضِ مسودَّاتِه: هِيَ ضَرْبٌ مِن الطّيبِ سَمَّاه بِهِ مُعاوِيَةُ وَذَلِكَ أَنَّ عبدَ اللهِ بنَ جَعْفرٍ دَخَلَ عَلَيْهِ ورائِحَة الطِّيب تَفُوحُ مِنْهُ فقالَ لَهُ: مَا طِيبُك يَا عَبْد اللهِ؟ فقالَ: مِسْكٌ وعَنْبرٌ جَمَعَ بَيْنهما دُهْنٌ بانٍ، فقالَ مُعاوِيَةُ:} غالِيَةٌ، أَي ذاتُ ثمنٍ! غالٍ؛ كَذَا فِي شرْحِ الحَماسَةِ للتَّبْريزِي، انتَهَى.
قُلْت: ذَكَرَه عنْدَ قَوْل امْرأَةٍ مِن الأنْصارِ، اسْمُها حُمَيْدَةُ بنْتُ النُّعْمان بنِ بشيرٍ الأنصارِي مِن قَصِيدَة:
نَكَحْت المَدِينِي إِذْ جاءَني
فيَا لَكِ من نَكْحَةٍ غالِيَة لَهُ ذفر كصنان التّيُو
سِ أَعْيى على المِسْكِ والغالِيَة
(39/184)

( {وتَغَلَّى) الرَّجلُ: (تَخَلَّقَ بهَا) ،} كتَغَلَّل بهَا، وذُكِرَ فِي الَّلام.
( {والغَلانِيَةُ) ، كالعَلانِيَةِ: (التَّغالِي بالشَّيءِ، والنَّونُ زائِدَةٌ) .
(قُلْت: الصَّوابُ ذِكْرُه فِي غلو، فإنَّه من مَصادِرِ غَلَوْت فِي الأمْرِ غلانِيَةً إِذا جاوَزْتُ فِيهِ الحدَّ.
(} والتغْلِيَة: أنْ تسَلّمَ من بُعدٍ وتُشِيرَ) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{غَلَّى الرَّجُلَ} تَغْليةً: خَلَّقَه {بالغالِيَةِ.
وبَنُو} غِلِيَ: بكَسْرَتَيْن، قَبيلَةٌ من أُصُولِ جَنْب، وَهُوَ {غِلِيُّ بنُ يَزِيدَ بنِ حَرْبٍ، وتقدَّمَ ذِكْرُه.
وابنُ} المُغلِي، بِضَم الميمِ وكسْرِ اللامِ: هُوَ العَلاءُ عَليّ بن مَحْمودٍ السّلمانيُّ الحَمَويُّ الحَنْبليُّ، قاضِي حَمَاة ثمَّ حَلَبَ ثمَّ الدِّيارِ المِصْرِيَّة، أَحَدُ أَذْكِياءِ العَصْر ماتَ فِي أَوائِلِ سَنَة 838 وَلم يُكْمِلِ السِّتِّين.
{وغَلِيَ الرَّجلُ، كرَضِيَ: اشْتَدَّ غَضَبُه، عَن ابنِ القطَّاع، وَهُوَ مجازٌ.
ويَحْيَى بنُ سعْدٍ القُطفْتي بنُ غالِيَةَ عَن أَبي الفَتْح ابْن المنّى.
وأمُّ الوَفاءِ غالِيَةُ بنْتُ محمدٍ الأصْبَهانيَّةُ عَن هِبَةِ اللهِ بنِ حنَّة.
ويوسفُ بنُ أَحمدَ الفسولي يُعْرَفُ بابنِ غالِيَةَ آخِرُ مَنْ رَوَى عَن مُوسَى ابنِ الشَّيْخِ عَبْد القادِرِ.
وأَبو مَنْصور محمدُ بنُ حامدِ بنِ محمدٍ النَّيْسابُوري يُعْرَفُ} بالغَالِي، وَهِي أُمُّ جَدِّه
(39/185)

وَهِي أُمُّ الوَفاءِ المَذْكُورَةِ، رَوَى عَنهُ الحاكِمُ.

غمو
: (و ( {غَمَا البَيْتَ} يَغْمُوه) {غَمْواً: (غَطَّاهُ بالطِّينِ والخَشَبِ) ، وَمَا يُغَطَّى بِهِ} الغِماءُ، وتَثْنِيتُه {غَمَوان؛ نقلَهُ ابنُ دُرَيْدٍ وغيرُهُ، وَهُوَ واوِيٌّ يائِيٌّ.

غمي
: (ي (} غَمِيَ على المريضِ {وأُغْمِيَ، مَضْمومتينِ) ، أَي مَبْنِيَّتَيْن للمَفْعولِ، (غُشِيَ عَلَيْهِ، ثمَّ أَفاقَ) ، فَهُوَ} مُغْمًى عَلَيْهِ {ومَغْمِيٌّ عليهِ.
وَفِي التَّهْذِيبِ؛} أُغْمِيَ عَلَيْهِ ظَنَّ أَنَّه ماتَ ثمَّ يَرْجِعُ حَيًّا.
وقالَ الأطِبَّاءُ: {الإغْماءُ امْتلاءُ بُطونِ الدِّماغِ من بَلْغَمٍ بارِدٍ غَلِيظٍ؛ وقيلَ: سَهْوٌ يلحقُ الإنْسانَ مَعَ فُتورِ الأَعْضاءِ لعِلَّةٍ؛ نقلَهُ صاحِبُ المِصْباح.
(ورجلٌ} غَمًى) ، مَقْصورٌ: ( {مَغْمِيٌّ عَلَيْهِ، للواحِدِ) ، والاثْنَيْن (والجمِيعِ) والمُؤَنَّث، وأَنْشَدَ الأزْهري:
فراحوا بيَحْبُورٍ تَشِفُّ لِحاهُمُ
غَمًى بَيْنَ مَقْضِيَ عَلَيْهِ وهائِعِ (أَو هُما} غَمَيانِ) ، محرَّكةً للاثْنَيْن، (وهُمْ {أَغْماءٌ) للجماعَةِ، كَذَا فِي الصِّحاح.
قالَ الأزْهري: أَي بِهِم مرَضٌ.
(} والغَمَى، كعَلَى وككِساءٍ) ؛) أَنَّ كَسَرْتَ العَيْن مَدَدْتَ: (سَقْفُ البَيْتِ) ؛) كَمَا فِي التَّهْذيبِ. (أَو مَا فَوْقَهُ من) القَصَبِ و (التُّرابِ وغيرِهِ) ؛) كَمَا فِي الصِّحاح (ويُثَنَّى {غَمَيانِ وغَمَوانِ) ، محرَّكَتَيْن بالياءِ والواوِ، (ج} أَغْمِيَةٌ) ، وَهُوَ شادٌّ كنَدًى وأَنْدِيةٍ؛ والصَّحيحُ أَنَّ {أَغْمِيةً جَمْعُ} غِماءٍ كرِداءٍ وأَرْدِيةٍ، (و) أَنَّ جَمْعَ غَمًى إنَّما هُوَ (أَغْماءٌ) كنَقاً وأَنْقاءٍ.
(39/186)

(وَقد {غَمَيْتُ البَيْتَ) } أَغْمِيه {غَمْياً؛ نقلَهُ الجَوْهرِي؛ أَي سَقَفْتَه، (} وغَمَّيْتُه) ، بالتَّشْديدِ كذلكَ.
وبَيْتٌ {مُغمًّى مُسَقَّفٌ.
(والغَمَى: مَا غُطِّي بِهِ الفَرَسُ ليَعْرَقَ) ؛) نقلَهُ ابنُ سِيدَه.
(} وأُغْمِيَ يَوْمُنا، بالضَّمِّ: دامَ غَيْمُه) فَلم يُرَ فِيهِ شمْسٌ وَلَا هِلالٌ.
(و) أُغميتْ (لَيْلَتُنا: غُمَّ هِلالُها) .
(وَفِي الحديثِ: (فَإِن أُغْمِيَ علَيْكُم) ، قَالَ السَّرقسطي: مَعْناهُ فإنْ {أُغْمِيَ يَوْمُكم أَو لَيْلتُكم فَلم تَروا الهِلالَ فأتِمُّوا شَعْبان.
(وَفِي السَّماءِ} غَمْيٌ) ، كفَلْسٍ، ( {وغَمًى) ، مَقْصورٌ، (إِذا} غُمَّ عليهِم الهِلالُ وليسَ من غُمَّ) ، فِيهِ تَعْريضٌ على الجَوْهرِي فإنَّه نقَلَ عَن الفرَّاء يقالُ: صُمْنَا {للغُمَّى} وللغَمَّى، إِذا غُمَّ عَلَيْهِم الهِلالُ.
وَهِي لَيْلَةُ {الغُمَّى، ويُرْوَى الحديثُ: (فَإِن غُمَّ عَلَيْكم)) بِهَذَا المَعْنى، وَقد تقدَّم فَهَذَا مَوْضِعُه الميمُ وَقد نبَّه عَلَيْهِ الصَّاغاني.
(وغَمَا واللهِ) :) مثْلُ (أَما واللهِ) ، ويُرْوَى بالعَيْن المُهْملةِ أَيْضاً وَقد تقدَّمَ عَن الفرَّاء لُغات.
(} والغامِياءُ من حِجَرَةِ اليَرْبوعِ) ، وَقد ذُكِرَ فِي قصع ونفق.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{الغُمْيةُ، بالضَّمِّ: هِيَ الَّتِي يُرَى فِيهَا الهِلالُ فيَحولُ بَيْنه وبينَ السَّماءِ ضبابَةٌ، نقلَهُ صاحِبُ المِصْباح.
} وغُمِيَ اللّيْلُ واليَوْمُ، كعُنِيَ: دَامَ غَيْمُهُما، كأُغْمِيَ؛ نقلَهُ السَّرْقسطي؛ وَمِنْه رِوايَةُ الحديثِ: (فإنْ! غُمِّي عَلَيْكم) .
(39/187)

{وأُغْمِيَ عَلَيْهِ الخَبَرُ: أَي اسْتَعْجَمَ، نقلَهُ الجَوْهري.
وَفِي المِصْباح: إِذا خَفِيَ.
ولَيْلَةٌ} غُمَّى طامِسٌ هِلالُها.

غنو
: (و ( {الغُنْوَةُ، بالضَّمِّ) :
(أَهْمَلَهُ الجَوْهرِي.
وقالَ الكِسائي: هُوَ (الغِنَى. تقولُ: لي عَنهُ} غُنْوَةٌ) أَي غِناً، والمَعْروفُ الغُنْيَة بالياءِ؛ قالَهُ ابنُ سِيدَه.
وضَبَطَه الصَّاغاني بالكَسْرِ عَن ابنِ الأعْرابي.
قُلْت: وتقولُ العامَّة {الغَنْوَة بالفَتْح، بمعْنَى النَّوْع من} الغِناءِ، بالكَسْرِ والمَدِّ، فإنَّ مَا قالَهُ الكِسائي فَلَا يَبْعدُ هَذَا أَن يكونَ لُغَةً فتأَمَّل.

غَنِي
: (ي ( {الغِنَى، كإِلَى: التَّزْوِيجُ) ، وَمِنْه قوْلُهم: الغِنَى حِصْنٌ للعَزَبِ؛ نقلَهُ الأزْهرِي.
(و) الغِنَى: (ضِدُّ الفَقْرِ) ؛) وَهُوَ على ضَرْبَيْن: أَحَدُهما: ارْتِفاعُ الحاجاتِ وليسَ ذلكَ إلاَّ للهِ تَعَالَى؛ وَالثَّانِي: قلَّةُ الحاجاتِ، وَهُوَ المُشارُ إِلَيْهِ بقوْلِه تَعَالَى: {وَوَجَدَك عائِلاً} فأَغْنَى} ، (وَإِذا فُتِحَ مُدَّ) ؛) وَمِنْه قولُ الشَّاعرِ:
سَيُغْنِيني الَّذِي {أَغْناكَ عني
فَلَا فَقْرٌ يدُومُ وَلَا} غِناءُ يُرْوَى بفَتْحٍ وكسْرٍ، فَمن كَسَرَ أَرادَ مَصْدَرَ {غانَيْت} غناءٌ، ومَنْ فَتَحَ أَرادَ الغِنَى نَفْسَه، وقيلَ: إنَّما وَجْهُه وَلَا غَناءَ لأنَّ! الغَناءَ غيرُ خارِجٍ عَن مَعْنى الغِنَى؛ قالَهُ ابنُ سِيدَه.
فَلَا عبْرَة بإنْكارِ شيْخنا على المصنِّف فِي إيرادِ المَفْتوحِ المَمْدُودِ بمعْنَى المَكْسُورِ المَقْصور.
(39/188)

( {غَنِيَ) بِهِ، كرَضِيَ، (} غِنًى) ، بالكَسْرِ مَقْصورٌ، ( {واسْتَغْنَى} واغْتَنَى {وتغَانَى} وتَغَنَّى) :) كُلُّ ذلكَ بمعْنَى صارَ {غَنِيًّا، فَهُوَ} غَنِيٌّ {ومُسْتَغْنٍ.
وشاهِدُ} الاسْتِغْناءِ قوْلُه تَعَالَى: { {واسْتغْنَى الله؛ واللهُ غَنِيٌّ حَمِيدٌ} . وشاهِدُ} التَّغَنِّي الحديثُ: (ليسَ مِنَّا مَنْ لَمْ {يَتَغَنَّ بالقُرْآنِ) .
قالَ الأزْهرِي: قالَ سُفْيانُ بنُ عُيَيْنَة: مَعْناه مَنْ لم} يسَتَغْنِ وَلم يَذْهَبْ بِهِ إِلَى مَعْنَى الصَّوْت.
قالَ أَبو عُبيدٍ: هُوَ فاشٍ فِي كَلامِ العَرَبِ، يَقُولُونَ: {تَغَنَّيْت} تَغَنِّياً {وتَغانَيْتُ} تَغانِياً بمعْنَى {اسْتَغْنَيْت؛ وقالَ الأعْشى:
وكُنْتُ امْرَأً زَمَناً بالعِراقِ
عَفِيفَ المُناخِ طَوِيلَ} التَّغَنْ أَي {الاسْتغْنَاء.
(واسْتَغْنَى اللهَ تَعَالَى: سَأَلَه أَنْ} يُغْنِيَه) ، وَمِنْه الدُّعاءُ: اللَّهُمَّ إِنِّي {أَسْتَغْنِيك عَن كلِّ حازِمٍ، وأَسْتَعِينُكَ.
(} وغَنَّاهُ اللهُ تَعَالَى) ؛) هُوَ بالتَّشْدِيدِ كَمَا هُوَ ضَبْطُ المُحْكم؛ ( {وأَغْناهُ) حَتَّى غَنِيَ: صارَ ذَا مالٍ؛ وَمِنْه قوْلُه تَعَالَى: {وأَنَّه هُوَ} أَغْنَى وأَقْنَى} .
وقيلَ {غَنَّاهُ فِي الدُّعاءِ} وأَغْناهُ فِي الخَبَرِ؛ (والاسْمُ {الغُنْيَةُ، بالضمِّ والكَسْر، والغُنْوَةُ) ؛) هَذِه عَن الكِسائي وَقد مَرَّ؛ (} والغُنْيانُ مَضْمُومَتينِ.
( {والغَنِيُّ) ، على فَعِيلٍ: (ذُو الوَفْرِ) ، أَي المَالِ الكَثِيرِ، والجَمْعُ} أَغْنياءُ، وَهُوَ فِي القُرْآن والسُّنَّة كَثيرٌ مُفْرداً وجَمْعاً؛
(39/189)

( {كالغانِي) ؛) وَمِنْه قولُ عَقِيل بن عَلْقمة:
أَرَى المالَ يَغْشى ذَا الوُصُومِ فَلَا تُرى
ويُدْعى من الأَشْرافِ مَا كانَ} غانِيا وقالَ طَرَفَةُ:
فإنْ كنتَ عَنْهَا غانِياً {فاغْنَ وازْددِ (وَمَا لَهُ عَنهُ غِنًى) ، بالكسْر، (وَلَا} مَغْنًى وَلَا {غُنْيَةٌ وَلَا} غُنْيانٌ، مَضْمُومتينِ) ؛) أَي (بُدٌّ.
( {والغانِيَةُ) مِن النِّساءِ (المرأةُ الَّتِي تُطْلَبُ) هِيَ، أَي يَطْلُبُها النَّاسُ، (وَلَا تَطْلُبُ، أَو) هِيَ (} الغَنِيَّةُ بحُسْنِها) وجَمالِها (عَن الِّزينةِ) بالحَلْي والحُلَلِ؛ (أَو الَّتِي {غَنِيَتْ) ، أَي أَقامَتْ (ببَيْتِ أَبَوَيْها وَلم يَقَعْ عَلَيْهَا سِباءٌ) ؛) هَذِه أَغْرَبُها، وَهِي عَن ابنِ جنِّيَ (أَو) هِيَ (الشابّةُ العَفيفةُ ذاتُ زَوْجٍ ام لَا؛) هَذِه أَرْبَعةُ أَقْوالٍ، ذَكَرهنَّ ابنُ سِيدَه.
وقالَ الأزْهرِي: وقيلَ: هِيَ الَّتِي تعجبُ الرِّجالَ ويعجبُها الشُّبّانُ.
وقالَ الجَوْهرِي: هِيَ الَّتِي غَنِيَتْ بزَوْجِها؛ وأَنْشَدَ لجميلٍ:
أُحبُّ الأَيامَى إذْ بُثَيْنَةُ أَيِّمٌ
وأَحْبَبْتُ لمَّا أَن غَنِيتِ} الغَوانِيا قالَ: وَقد تكونُ الَّتِي غَنِيَتْ بحُسْنِها وجَمالِها، واقْتَصَرَ على هذَيْن القَوْلَيْن؛ (ج {غَوانٍ) ؛) وقولُ الشَّاعرِ:
وأَخُو} الغَوَانِ مَتى يَشَأْ يَصْرِمْنَهُ
ويَعُدْنَ أَعْداءً بُعَيْدَ ودادِه
(39/190)

أَرادَ {الغَوانِي فحَذَفَ تَشْبيهاً للامِ المَعْرِفةِ بالتَّنْوينِ من حيثُ كانَتْ هَذِه الأشْياءُ من خَواصِّ الأسْماءِ.
قالَ الجَوْهرِي: وأَمَّا قولُ ابنُ الرّقَيَّات:
لَا بارَكَ اللهُ فِي الغَوانِي هَلْ
يُصْبِحْنَ إلاَّ لَهُنَّ مُطَّلَبُ؟ فإنَّما حرَّكَ الياءَ بالكَسْر للضَّرُورَةِ ورَدَّه إِلَى أَصْلِه، وجائِزٌ فِي الشِّعْرِ أَن يُرَدَّ إِلَى أصْلِه.
(وَقد غَنِيَتْ، كرَضِيَ) غِنًى. (و) يقالُ: (} أَغْنَى عَنهُ {غَناءَ فُلانٍ) ، كسَحابٍ، (} ومَغْناهُ {ومَغْناتَهُ، ويُضمَّانِ) ؛) أَي (نابَ عَنهُ) ؛) كَمَا فِي المُحْكم.
(و) فِي التَّهذيبِ والصِّحاح: أَي (أَجْزَأَ) عنْكَ (مُجْزَأَهُ) وَمَجْزَأَهُ ومُجْزَاتَه.
وقالَ الَّراغبُ: أَغْنَى عَنهُ كَذَا إِذا كَفَاهُ، وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {مَا أَغْنَى عنِّي ماليه} ، و {لن} تُغْنِي عَنْهُم أَمْوالُهم} .
وحَكَى الأزْهرِي: مَا أَغْنَى فلَان شَيْئا بالعَيْن والغَيْن: أَي لم يَنْفَع فِي مُهمَ وَلم يكْفَ مُؤْنَةً.
وقالَ أَيْضاً: {الغَناءُ، كسَحابٍ: الإجْزاءُ. ورجُلٌ} مُغْنٍ: أَي مُجْزٍ كافٍ وسَمِعْتُ بعضَهم يُؤَنِّبُ عَبْدَه ويقولُ: أَغْنِ عنِّي وَجْهَكَ بل شَرَّكَ، أَي اكْفِنِي شَرَّكَ وكُفَّ عنِّي شَرَّك؛ وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {شَأْنٌ! يُغْنِيه} ، أَي يَكْفِيه شُغْلُ نَفْسِه عَن شُغْلِ غيرِهِ.
(و) يقالُ: (مَا فِيهِ غَناءُ ذَاك) :) أَي (إقامَتُه، والاضْطِلاعُ بِهِ) ؛) نقلَهُ ابنُ سِيدَه.
(و) غَنِيَ بالمَكانِ، (كَرَضِيَ: أَقام) بِهِ غِنًى.
وَفِي التَّهذيبِ؛ غَنِيَ القوْمُ فِي دارِهِم: إِذا طالَ
(39/191)

مُقامُهم فِيهَا.
وقالَ الراغبُ: غَنِيَ فِي مَكانِ كَذَا، إِذا طالَ مُقامُه {مُسْتَغْنِياً بِهِ عَن غيرِهِ، وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {كأَنْ لم} يَغْنَوْا فِيهَا} ، أَي لم يُقِيموا فِيهَا.
(و) غَنِيَ: أَي (عاشَ) ، نقلَهُ الجَوْهرِي.
(و) غَنِيَ: (لَقِيَ) ، هَكَذَا فِي النُّسخِ ولعلَّه بَقِيَ وسيَأْتي قرِيباً مَا يُحقِّقُه.
( {والمَغْنَى: المَنْزِلُ الَّذِي غَنِيَ بِهِ أَهْلُه ثمَّ ظَعَنُوا) عَنهُ.
قالَ الَّراغبُ يكونُ للمَصْدرِ والمَكانِ، والجَمْعُ} المغَانِي.
(أَو عامٌّ) ، أَي فِي مُطْلقِ المَنْزلِ، وكأَنَّه اسْتِعْمالٌ ثانٍ.
( {وغَنِيتُ لكَ مِنِّي بالموَدَّةِ) والبِرِّ: أَي (بَقِيْتُ) ؛) نقلَهُ ابنُ سِيدَه؛ وَهَذَا يُحقِّقُ مَا تقدَّمَ من قوْلِه:} وغَنِيَ بَقِيَ (و) قولُ الشَّاعِرِ:
(غَنِيَتْ دارُنا تِهامَةَفي الدَّهَرِ وفيهَا بَنُو مَعَدِّ حُلُولاأَي (كانَتْ) ؛) وَمِنْه قولُ ابنِ مُقْبِل:
أَأُمَّ تَمِيمٍ إِن تَرَيْنِي عَدُوُّكُم
وبَيْتِي فقد أَغْنى الحبيبَ المُصافِياأَي أَكونُ الحَبيبَ.
وقالَ الأزْهرِي: يقالُ للشَّيْء إِذا فَنِيَ كأَنْ لم {يَغْنَ بالأمْسِ، أَي كأَنْ لم يَكُنْ.
(و) } غَنِيَتِ (المرْأَةُ بزَوْجِها {غُنْياناً) ، بالضَّمِّ، وغِنَاءً: (} اسْتَغْنَتْ) بهِ؛ وَمِنْه اشْتِقاقُ! الغانِيَةِ؛ وأَنْشَدَ الجَوْهرِي لقيْس ابْن الخَطِيم:
(39/192)

أَجَدَّ بعَمْرة {غُنْيانُها
فتَهْجُرَ أَمْ شانُنا شانُها؟ (} والغِناءُ، ككِساءٍ؛ من الصَّوْتِ: مَا طُرِّبَ بِهِ) ؛) قالَ حُمَيْدُ بنُ ثَوْر:
وعَجِبْتُ بِهِ أَنَّى يكونُ {غِناؤُها وَفِي الصِّحاح:} الغِناءُ، بالكسْرِ، من السماعِ.
وَفِي النِّهايةِ: هُوَ رَفْعُ الصَّوْتِ وموالاته.
وَفِي المِصْباح: وقيِاسُه الضَّم لأنَّه صَوْتٌ.
(و) {الغَناءُ، (كسَماءٍ: رَمْلٌ) بعَيْنِه؛ هَكَذَا ضَبَطَه الأزْهرِي؛ وأَنْشَدَ لذِي الرُّمَّة:
تَنَطَّقْنَ من رمْلِ الغَناءِ وعُلِّقَتْ
بأَعْناقِ أُدْمانِ الظِّباءِ القَلائِدُأَي اتَّخَذْنَ من رَمْلِ الغَناءِ أَعْجازاً كالكُثْبانِ، وكأَنَّ أَعْناقَهُنَّ أعْناقُ الظِّباءِ. وَهُوَ فِي كتابِ المُحْكم بالكَسْر مَعَ المدِّ مَضْبوطٌ بالقَلَمِ؛ وأَنْشَدَ للرَّاعي:
لَهَا خُصُورٌ وأَعْجازٌ يَنُوءُ بهَا
رَمْلُ الغِنَاءِ وأَعْلَى مَتْنِها رُودُ (} وغَنَّاهُ الشِّعْرَ، و) {غَنَّى (بِهِ} تَغْنِيَةً) و ( {تَغَنَّى بِهِ) بمعْنًى واحِدٍ؛ قالَ الشاعرُ:
} تَغَنَّ بالشِّعْرِ إِمَّا كنتَ قائِلَه
إنَّ الغِناءَ بِهَذَا الشِّعْرِ مِضْمارُأَي: إنَّ {التَّغَنِّي، فوَضَعَ الاسْمَ مَوْضِعَ المَصْدرِ. وَعَلِيهِ حُمِلَ قوْلُه صلى الله عَلَيْهِ وَسلم: (مَا أَذِنَ اللهُ لشيءٍ كَإِذْنِهِ لنَبيَ أَن} يَتَغَنَّى
(39/193)

بالقُرْآنِ) ، قالَ الأزْهرِي: أَخْبَرنِي عبدُ الملِكِ البَغَوي عَن الرَّبيعِ عَن الشافِعِي أَنَّ مَعْناه تَحْزِينُ القِراءَةِ وتَرْقِيقُها؛ ويَشْهَدُ لَهُ الحديثُ الآخَرُ: (زَيِّنُوا القُرْآنَ بأصْوَاتِكُم) ، وَبِه قالَ أَبو عُبيدٍ.
وقالَ أَبُو العبَّاس: الَّذِي حَصَّلْناه من حُفَّاظ اللغَةِ فِي هَذَا الحديثِ أَنَّه بمعْنَى الاسْتِغْناءِ، وبمعْنَى التَّطْرِيبِ.
وَفِي النِّهَايَة: قالَ ابنُ الأعْرابي كانتِ العَرَبُ {تَتَغَنَّى بالرُّكْبانِ إِذا رَكِبَتِ، وَإِذا جَلَسَتْ، فَأَحَبَّ النبيُّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم أَن يكونَ هِجِّيرَاهُم بالقُرآنِ مكانَ التَّغنِّي بالرُّكْبانِ.
(و) } غَنَّى (بالمرْأَةِ: تَغَزَّلَ) بهَا، أَي ذَكَرَها فِي شِعْرِه؛ قالَ الشاعرُ:
أَلا {غَنِّنا بالزَّاهِرِيَّة إنَّني
على النَّأْي ممَّا أَن أُلِمَّ بهَا ذِكْرَا (و) غَنَّى (بزَيْدٍ: مَدَحَهُ، أَو هَجَاهُ،} كتَغَنَّى فيهمَا) ، أَي فِي المدْحِ والهَجْوِ؛ ويُرْوَى أَنَّ بعضَ بَني كُلَيْب قالَ لجريرٍ: هَذَا غَسَّانُ السَّلِيطِي {يَتغَنَّى بِنَا أَي يَهْجُونا؛ قالَ جريرٌ:
غَضِبْتُم علينا أَمْ} تَغَنَّيْتُم بِنَا
أَنِ اخْضَرَّ من بَطْنِ التِّلاعِ غَمِيرُهاقالَ ابنُ سِيدَه: وعنْدِي أنَّ الغَزَلَ والمَدْحَ والهِجاءَ إنَّما يقالُ فِي كلِّ واحِدٍ مِنْهَا {غَنَّيْت} وتَغَنّيْت بَعْدَ أَن يُلَحَّنَ! فيُغَنَّى بِهِ.
(و) غَنَّى (الحَمامُ: صَوَّتَ) ، قالَ القُطامي:
(39/194)

خلا أَنَّهَا لَيست {تغنى حمامة
على سَاقهَا إلاّ ادَّكرتَ ربابا (وبَيْنَهُم} أُغْنِيَّةٌ كأُثْفِيَّةٍ) ، وَعَلِيهِ اقْتَصَرَ الجَوْهرِي، (ويُخَفَّفُ) ، عَن ابنِ سِيدَه، قالَ: وليسَتْ بالقَوِيَّة إِذْ ليسَ فِي الكَلامِ أُفْعُله إلاَّ أُسْنُمة، فيمَنْ رَواهُ بالضمِّ.
قُلْت: الضمُّ فِي أُسْنُمة رُوِيَ عَن ثَعْلب وابنِ الأعْرابي، وَقد ذُكِرَ فِي محلِّه. (ويُكْسَرانِ) ؛) نقلَهُ الصَّاغاني عَن الفرَّاء: (نَوْعٌ من الغِناءِ) ، يَتَغَنّونَ بِهِ؛ والجمْعُ {الأغاني؛ وَبِه سَمَّى أَبو الفَرَج الأصْبَهاني كتابَهُ لاشْتِمالِه على تَلاحِين الغِناءِ، وَهُوَ كِتابٌ جليلٌ اسْتَفَدْتُ مِنْهُ كثيرا.
(} وتَغانَوْا: {اسْتَغْنَى بعضُهم عَن بعضٍ) ؛) وأَنْشَدَ الجَوْهَرِي للمُغِيرَة بنِ حَبْناء التَمِيمِي:
كِلانا} غَنِيٌّ عَن أَخيهِ حَياتَه
ونَحْنُ اإذا مُتْنا أَشَدُّ {تَغانِيَا (} والأَغْناءُ) ، بالفَتْح: (إمْلاكاتُ العَرائِس) ؛) نقلَهُ الأزْهرِي.
(ومَكانُ كَذَا غَنًى من فُلانٍ) ، بالفَتْح مَقْصورٌ، ( {ومَغْنًى مِنْهُ: أَي مَئِنَّةٌ) ، مِنْهُ.
(} وغَنِيٌّ) ، على فَعِيلٍ: (حَيٌّ من غَطَفانَ) ؛) كَذَا فِي الصِّحاحِ؛ والنِّسْبَةُ إِلَيْهِ! غَنَوِيٌّ، محرَّكةً.
قالَ شيْخنا: وَقد اغْتَرَّ المصنِّفُ بالجَوْهرِي، وَالَّذِي ذكَرَه أَئِمَّة الأنْسابِ أنَّه غَنِيُّ بنُ أَعْصر، وأَعْصر هُوَ ابنُ سعْدِ بنِ قَيْسِ بنِ عَيْلان، وغَطَفانُ بنُ سعْدِ بنِ قَيْسِ بنِ عَيْلان، كَمَا قالَه الجَوْهرِي نَفْسُه، فأَعْصر أَخُو غَطَفان، وباهِلَةُ وغَنِيُّ ابْنا أَعْصر، فليسَ غَنِيٌّ حيًّا من غَطَفان كَمَا توهَّم المصنِّفُ تَقْليداً.
قُلْت: هُوَ كَمَا ذَكَر، فإنَّ سِياقَهم يدلُّ على
(39/195)

أنَّ غَطَفانَ عَمُّ غَنِيَ، وَقد يُجابُ عَن الجَوْهرِي والمصنِّفِ أنَّه قد يُعْتَزى الرَّجُل إِلَى عَمِّه فِي النّسَبِ، وَله شواهِدُ كَثِيرَةٌ فِي النّسَبِ مَعَ تأمُّلٍ فِي ذلكَ.
(وسَمَّوْا {غُنَيَّةَ} وغُنَيًّا، كسُمَيَّةَ وسُمَيَ) .) أَمَّا الأوَّل فَلم أَجِدْ لَهُ ذِكْراً فِي الأسْماءِ، وضَبَطَه الصَّاغاني على فعِيلة. وأَمَّا الثَّاني فمُشْتركٌ بينَ أَسْماءِ الرِّجالِ والنِّساء، فَمن الرِّجال: {غُنَيُّ بنُ أَبي حازِمٍ الذُّهْلي سَمِعَ ابنَ عُمَر؛ وناصِرُ بنُ مَهْدي بنِ نَصْر بنِ غُنَيَ عَن عَبْدان الطَّائي عَن عليِّ بنِ شعيبٍ الدهَّان وَعنهُ السَّلَفي ومِن النِّساء: غُنَيُّ بنْتُ شَيْبان زوْجُ مَخْزوم بنِ يَقَظَة؛} وغُنَيُّ بنْتُ مُنْقذِ بنِ عَمْرو؛ وغُنَيُّ بِنْتُ عَمْرِو بنِ جابِرٍ؛ وغُنَيُّ بنْتُ حَرَّاق.
( {وتغَنَّيتُ:} اسْتَغْنَيْتُ) ، وَهَذَا قد تقدَّمَ فِي أَوَّلِ سِياقِه فَهُوَ تِكْرارٌ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{تَغَنَّى الحَمامُ: مثْلُ} غَنَّى؛ قالَ الشاعرُ فجَمَعَ بينَ اللغتينِ:
أَلا قاتَلَ اللهُ الحَمامَةَ غدْوَةً
على الغُصْنِ مَاذَا هَيَّجَتْ حينَ {غَنَّت ِتَغَنَّتْ بصَوْتٍ أَعْجميَ فهَيَّجَتْ
هَوايَ الَّذِي كانتْ ضُلوعي أَجَنَّت ِوقيل: سُمِّي} المُغَنَّي مُغَنِّياً لأنَّه {يَتَغَنَّن؛ وأُبْدِلَتِ النونُ الثانِيَة؛ كَذَا ذَكَرَه ابنُ هِشَام فِي النونِ المُفْردَةِ من} المُغْنِي عنِ ابنِ يَعِيش؛ ونقلَهُ شيْخُنا، وَعَلِيهِ فموْضِعُه النُّون.
{وغَنِيُّ بنُ الحارِثِ، على فَعِيلٍ، عَن حاتِمِ الأصَمّ.
} والغَنِيُّ فِي أَسْماءِ اللهِ تَعَالَى
(39/196)

الَّذِي لَا يَحْتاجُ إِلَى أَحَدٍ فِي شيءٍ.
{والمُغْنِي: الَّذِي} يُغْنِي مَنْ يَشاءُ من عِبادِه.
وَفِي حديثِ الصَّدقَةِ: (مَا كانَ عَن ظَهْرِ غِنًى) ، أَي مَا فَضَل عَن قُوتِ العِيالِ وكِفايتِهِمْ.
{وغَنِيَّةُ بنْتُ رضى الجُذاميَّةُ، على فَعِيلةٍ، رَوَتْ عَن عائِشَة، وعنها حَوْشَبُ بنُ عقيلٍ.
وحُمَيْدُ بنُ أَبي} غنيَّة عَن الشَّعْبِي، وابْنُه عبْدُ المَلِكِ وَقد يُنْسَبُ إِلَى جدِّه عَن أَبي إسْحاق السُّبَيْعي، وَعنهُ ابْنُه يَحْيى، وثَلاثَتُهم ثِقات.
وغَنِيَّةُ بنتُ أَبي إهابِ بنِ عَزيزِ بنِ قيْسِ بنِ سُويدٍ الدَّارمي.
وغَنِيَّةُ بنْتُ سمْعَان العَدَوِيَّة، عَن أمِّ حَبِيبَةَ، قَيَّدَها ابنُ نُقْطَة.

غوي
: (و ( {غَوَى) الرَّجُلُ (} يَغْوِي {غَيًّا) ، هَذِه هِيَ اللغةُ الفَصِيحةُ المَعْروفَةُ، واقْتَصَر عَلَيْهَا الجَوْهرِي.
قالَ أَبو عُبيدٍ: (و) بعضُهم يقولُ: (} غَوِيَ) {يَغْوَى، كرَضِيَ،} غَوًى وليسَتْ بالمَعْروفَةِ.
( {وغَوايَةً) ، بالفَتْح (وَلَا يُكْسَرُ) ، هُوَ مَصْدَرُ غَوَى يَغْوِي؛ كَمَا فِي الصِّحاح وسِياقُ المصنِّفِ يَقْتَضِي أَنَّه مَصْدرُ} غَوِيَ، كَرَضِيَ، وكذلكَ سِياقُ المُحْكم. وَقد فَرَّقَ بَيْنهما أَبو عُبيدٍ فجَعَلَ {الغَوايَةَ} والغَيَّ من مَصادِرِ غَوَى كرَمَى، {والغَوَى الَّذِي أَهْمَلَهُ المصنِّفُ من مَصادِرِ غَوِيَ كرَضِيَ.
(فَهُوَ} غَاوٍ) ، والجَمْعُ {غُواةٌ، وَ (} غَوِيٌّ) ، كغَنِيَ؛ وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {إِنَّك {لغَوِيٌّ مُبِينٌ} ؛ (} وغَيَّانُ) :) أَي (ضَلَّ) ؛) زادَ الجَوْهري: وخابَ أَيْضاً.
وقالَ الأزْهري: أَي فَسَدَ.
وقالَ ابنُ
(39/197)

الأثيرِ: {الغَيُّ الضّلالُ والانْهِماكُ فِي الباطِلِ.
وقالَ الراغبُ: الغَيُّ جَهْلٌ مِن اعْتِقادٍ فاسِدٍ، وذلكَ لأنَّ الجَهْلَ قد يكونُ مِن كوْنِ الإنْسان غَيْر مُعْتَقدٍ اعْتِقاداً لَا صالِحاً وَلَا فاسِداً، وَهَذَا النّحْو الثَّانِي يقالُ لَهُ} غَيٌّ.
وأَنْشَدَ الأصْمعي للمُرَقّش:
فمَنْ يَلْقَ خَيْراً يَحْمَدِ الناسُ أَمْرَه
ومَنْ {يَغْوَ لَا يَعْدَمْ على الغَيِّ لائِمَاوقالَ دُرَيْدُ بنُ الصِّمَّة:
وهَلْ أَنَا إلاَّ مِنْ غَزِيَّة إِن} غَوَتْ
{غَوَيْتُ وَإِن تَرْشُدْ غَزِيَّة أَرْشُدِ؟ (} وغَواهُ غيرُهُ) ، حَكَاهُ المُؤَرِّج عَن بعضِ العَرَبِ؛ وأَنْشَدَ:
وكائِنْ تَرَى منْ جاهِلٍ بعدَ عِلْمِهِ
{غَواهُ الهَوَى جَهْلاً عَنِ الحَقِّ} فانْغَوَى قالَ الأزْهرِي: وَلَو كانَ غَواهُ الهَوَى بمعْنَى لَواهُ وصَرَفَه {فانْغَوَى كانَ أَشْبَه بكَلامِهِم وأَقْرَب إِلَى الصَّوابِ.
(} وأَغْواهُ) فَهُوَ {غَوِيٌّ على فَعِيلٍ: قالَ الأصْمعي: لَا يقالُ غَيْره، وَعَلِيهِ اقْتَصَرَ الجَوْهرِي؛ وَمِنْه قولُ اللهِ تَعَالَى حِكايَةً عَن إبْليس: {فَبِما} أَغْوَيْتَنِي} أَي أَضْلَلْتَنِي، وقيلَ: فبِما دَعَوْتَني إِلَى شيءٍ غَوَيْتُ بِهِ. وأَمَّا قولُه تَعَالَى: {إِن كانَ اللهُ يريدُ أَن! يغويَكُم} ، فقيلَ: مَعْناه أَنْ
(39/198)

يُعاقِبَكُم على الغَيِّ، وقيلَ: يَحْكُمُ علَيْكم {بغَيِّكُم.
(} وغَوَّاهُ) {تَغْويَةً؛ لُغَةً؛ (و) قولُه تَعَالَى: {والشُّعَراءُ (يَتَّبِعُهُمُ} الغاوُونَ) } ،) جَاءَ فِي التَّفْسِيرِ (أَي الشَّياطِينُ، أَو مَن ضَلَّ مِن النَّاسِ، أَو الذينَ يُحِبُّونَ الشَّاعِرَ إِذا هَجَا قَوْما) بِمَا لَا يَجوزُ؛ نقلَهُ الزجَّاجُ؛ (أَو يَحبُّونَه لمَدْحِهِ إيَّاهُم بِمَا ليسَ فيهم) ويُتابِعُونَه على ذلكَ؛ عَن الزجَّاج أَيْضاً.
( {والمُغَوَّاةُ، مُشَدَّدَة) الواوِ أَي مَعَ ضمِّ الميمِ: (المُضِلَّةُ) وَهِي المُهْلِكَةُ، وأَصْلُه فِي الزُّبْيةِ تُحْفَرُ للسِّباعِ؛ وَمِنْه قولُ رُؤْبة:
إِلَى} مُغَوَّاةِ الفَتَى بالمِرْصادِ يُريدُ إِلَى مَهْلَكَتِه وَمنِيَّتِهِ؛ ( {كالمَغْواةِ، كمَهْواةٍ) ، أَي بالفَتْح. يقالُ: أَرْضٌ} مَغْواةٌ، أَي مُضِلَّةٌ؛ (ج {مُغَوَّياتٌ) ، بالألفِ والتاءِ هُوَ جَمْعُ} المُغَوَّاةِ بالتشْديدِ، وأَمَّا جَمْعُ {المَغْواةِ} فالمَغاوِي، كالمَهاوِي.
( {والأُغْوِيَّةُ، كأُثْفِيَّةٍ: المَهْلَكَةُ؛ و) أَيْضاً: حُفْرَةٌ مِثْل (الزُّبْيةِ) تُحْفَر للذِّئْبِ ويُجْعَلُ فِيهَا جَدْيٌ إِذا نَظَرَ إِلَيْهِ سَقَطَ يُرِيدُه فيُصادُ.
(} وتَغاوَوْا عَلَيْهِ) :) أَي تَجَمَّعُوا عَلَيْهِ و (تَعاوَنُوا عَلَيْهِ) ، وأَصْلُه فِي الشَّرِّ لأنَّه مِن الغَيِّ {والغَوايَةِ.
وقوْلُه (فقَتَلُوه) :) هُوَ مِن حديثِ قَتْلةِ عُثْمان: (} فتَغاوَوْا عليهِ واللهِ حَتَّى قَتَلُوه) ؛) وَمِنْه قوْلُ أُختِ المُنْذرِ بنِ عمْرِو الأنصارِي فِيهِ حينَ قَتَلَه الكفّارُ:
! تَغاوَتْ عَلَيْهِ ذِئابُ الحِجازِ
بَنُو بُهْثةٍ وبَنُو جَعْفرِ
(39/199)

(أَو جاؤُوا من هَهُنَا وَمن هَهُنَا وَإِن لم يَقْتُلُوهُ) ؛) نقلَهُ ابنُ سِيدَه؛ ويُرْوَى العَيْن أَيْضاً وَقد تقدَّمَ.
وقالَ الزَّمَخْشري: تَغاوَوْا عَلَيْهِ تَأَلَّبُوا عَلَيْهِ تَأَلّب {الغُواةِ.
(} وغَوِيَ الفَصِيلُ) وَكَذَا السَّخْلَةُ، (كرَضِيَ ورَمَى) ؛) مِثْل هَوِيَ وهَوَى الأُوْلى لُغَةٌ ضَعِيفَةٌ؛ (غَوًى) ، مَقْصورٌ، (فَهُوَ {غَوٍ) ، مَنْقوصٌ: (بَشِمَ من اللَّبَنِ) ، أَي شَرِبَه حَتَّى اتَّخَمَ وفسَدَ جَوْفُه؛ أَو إِذا أَكْثَرَ مِنْهُ حَتَّى اتَّخَم.
وقالَ ابنُ السِّكِّيت:} الغَوى هُوَ أَن لَا يَشْرَبَ مِن لِبَا أُمِّه وَلَا يَرْوى مِن اللّبَنِ حَتَّى يَموتَ هُزالاً؛ نقلَهُ الجَوْهرِي.
(أَو) {غَوِيَ الجَدْيُ (مُنِعَ الرَّضاعَ) حَتَّى يَضُرَّ بِهِ الجُوعُ (فهُزِلَ) ؛) نقلَهُ أَبو زَيْدٍ فِي نوادِرِه.
(و) فِي التَّهذيبِ: إِذا لم يُصِبْ رِيًّا من اللّبَنِ حَتَّى (كادَ يَهْلِكُ) .
(وقالَ ابنُ شُمَيْل: الصَّبيُّ والفَصِيلُ إِذا لم يَجِدا من اللّبَنِ غُلْقَةً فَلَا يَرْوَى وتراهُ مُخْتَلاًّ.
قالَ شمِرٌ: هَذَا هُوَ الصّحِيحُ عنْدَ أَصْحابنا؛ وشاهِدُ الغَوى قولُ عامِرٍ المَجْنون يَصِفُ قوْساً وسَهْماً:
مُعَطَّفَةَ الأثْناءِ ليسَ فَصِيلُهابرازِئِها دَرًّا وَلَا مَيِّتٍ غَوَى أَنْشَدَه الجَوْهرِي وَهُوَ من اللُّغْزِ.
قُلْت: وعَلى اللُّغَةِ الثانِيَةِ نَقَلَ الزَّمَخْشري عَن بعضٍ فِي قوْلِه تَعَالَى: {وعَصَى آدَمُ رَبَّه} فَغَوى} ،) أَي بَشِمَ من كَثْرةِ الأكْلِ.
قالَ البَدْر الْقَرَافِيّ: هَذَا وَإِن صَحَّ فِي لُغةٍ لكنَّه تَفْسِيرٌ خَبِيثٌ.
قُلْت: وأَحْسَنُ مِن ذلكَ مَا قالَهُ الأزْهرِي
(39/200)

والرَّاغبُ {فغَوَى} ، أَي فَسَدَ عَلَيْهِ عَيْشُه، أَو غَوَى هُنَا بمعْنَى خابَ أَو جَهِلَ أَوْ غَيْرُ ذلكَ ممَّا ذَكَرَه المُفسِّرُونَ.
(و) يقالُ: هُوَ (وَلَدُ {غَيَّةٍ) ، بالفَتْح (ويُكْسَرُ) ؛) قالَ اللِّحياني: وَهُوَ قَليلٌ، أَي وَلَدُ (زَنْيَةٍ) كَمَا يقالُ فِي نَقِيضِه وَلَدُ رَشْدَةٍ.
(و) يقولونَ إِذا أَخْصَبَ الزَّمانُ: جاءَ (} الغاوِي) والهاوِي، {فالغاوِي (الجَرادُ) ، والهاوِي: الذِّئْبُ؛ وسَيَأْتي لَهُ فِي هوى خِلافُ ذلكَ.
(و) قوْلُه تَعَالَى: {فسَوْف يَلْقَوْنَ} غَيًّا} ؛ قيلَ: ( {غَيٌّ: وادٍ فِي جهَنَّم، أَو نَهْرٌ) أَعَدَّاهُ} للغَاوِينَ، (أَعاذَنا اللهُ من ذلكَ) .
(وقالَ الَّراغبُ: أَي يَلْقَوْن عَذاباً فسَمَّاه الغَيَّ لمَّا كانَ الغَيُّ هُوَ سَبَبُه، وذلكَ تسْمِيَةُ الشيءِ بِمَا هُوَ من سَبَبِه كَمَا يُسَمّون النَّباتَ نَدًى؛ وقيلَ: مَعْناه أَي سَوْفَ.
(وكَغَنِيَ وغَنِيَّةٍ وسُمَيَّةَ: أَسْماءٌ.
(وبَنُو {غَيَّانَ: حَيٌّ) من جُهَيْنَةَ (وَفَدُوا على رَسُولِ اللهِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فسَمَّاهُمْ: بَني رَشْدانَ) ، وهُم بَنُو غَيَّان بنِ قَيْسِ بنِ جُهَيْنَة، مِنْهُم: بَسْبَسُ بنُ عَمْرٍ و، وكَعْبُ بنُ حمارٍ، وغنمةُ بنُ عَدِيَ، ووديعةُ بنُ عَمْرٍ و، شَهِدُوا بَدْراً.
(و (} الغَوْغاءُ: الجَرادُ) ، يُذكَّرُ ويُؤنَّثُ ويُصْرفُ وَلَا يُصْرَفُ هُوَ أَوَّلاً: سَرْوَةٌ، فَإِذا تحرَّكَ فدَبًى، فَإِذا نَبَتَتْ أَجْنِحَتُه! فغَوْغَاء؛ كَذَا فِي
(39/201)

التّهذيبِ.
وقالَ الأصْمعي: إِذا انْسَلَخَ الجَرادُ مِنَ الألْوانِ كُلِّها واحْمَرَّ فَهُوَ {الغَوْغاءُ.
(و) الغَوْغاءُ: (الكَثيرُ المُخْتلِطُ من الناسِ) سمّوا} بغَوْغاءَ الجَرادِ على التَّشْبيهِ؛ (كالغَاغَةِ) ؛) نقلَهُ الجَوْهرِي.
( {وغَاوَةُ: جَبَلٌ) ؛) وأَنْشَدَ الجَوْهرِي للمُتَلَمّس يخاطِبُ عَمْرَو بنَ هِنْد:
فَإِذا حَلَلْتُ ودُونَ بَيْتِيَ} غَاوَةٌ
فابْرُقْ بأرْضِكَ مَا بَدا لَكَ وارْعُدِ (و) فِي نوادِرِ الأعْرابِ: (بِتُّ غَوًى) ، مَقْصورٌ، ( {وغَوِيًّا) ، كغَنِيَ، (} ومُغْوِياً) ، كمُحْسِنٍ، كَذَا فِي النُّسخِ، ونصَّ التَّهْذِيبِ {مُغْوًى؛ وَكَذَا قاوِياً وقَوِيًّا ومُقْوِياً: إِذا بِتُّ (مُخْلِياً) مُوحِشاً.
(} ومَغْوِيَةُ، كمَعْصِيَةٍ: لَقَبُ أَجْرَمَ بنِ ناهِسٍ) بنِ عفرس بنِ أفتلِ بنِ أَنْمار فِي بَني خَثْعمٍ.
(وأَبو {مُغْوِيَةَ، كمُحْسِنَةٍ: عَبدُ العُزَّى) رجُلٌ مِن الأزْدِ (سَمَّاه النبيُّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم عبدَ الرحمنِ) وكنَّاهُ أَبا رَاشِدٍ؛ وَفِي الصَّحابَةِ رجُلٌ آخَرُ كانَ يُعْرَفُ بعَبدِ العُزَّى بنِ سخبرٍ فغَيَّرهُ النبيُّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم بعَبْدِ العَزيزِ.
(والغاغَةُ: نَباتٌ) يُشْبِهُ الهرَنْوى، وقيلَ: هُوَ واحِدَةُ الغَاغِ للحَبَقِ، وَقد ذُكِرَ فِي الغَيْن.
(} والغاوِيَةُ: الرَّاوِيَةُ) ؛) نقلَهُ الصَّاغاني.
(! وانْغَوَى: انْهَوَى ومالَ) ، وَهُوَ مُطاوِعُ غَواهُ الهَوَى إِذا أَمَالَهُ وصَرَفَه؛ نقلَهُ الأزْهري.
(39/202)

( {وغَوَّيْتُ اللَّبنَ} تَغْوِيَةً: صَيَّرْتُه رائِباً) كأَنَّه أَفْسَدَه حَتَّى خثرَ.
(و) مِن المجازِ: (رأْسٌ {غاوٍ) :) أَي (صَغِيرٌ) .
(وَفِي الأساسِ: رأْسٌ غارٍ كثيرُ التَّلَفُّت.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
رجُلٌ} غَوٍ: ضالٌّ.
{والمُغَوَّاةُ: الزُّبْيَة؛ وَمِنْه المَثَلُ: مَنْ حَفَرَ} مُغَوَّاةً أَوْشَكَ أَنْ يَقَعَ فِيهَا.
{والأُغْوِيَّةُ: الداهِيَةُ.
وقالَ أَبو عَمْرٍ و: وكلُّ بِئْرٍ} مَغَوَّاةٌ.
{والغَوَّةُ والغَيَّةُ واحِدٌ.
ورأَيْتُه} غَوِيًّا مِن الجُوعِ وتَوِيًّا وضَوِيًّا وطَوِيًّا إِذا كانَ جائِعاً.
والغَوْغاءُ: شيءٌ شَبِيهٌ بالبَعُوضِ لَا يَعَضُّ وَلَا يُؤْذِي وَهُوَ ضَعَيفٌ؛ نقلَهُ الجَوْهرِي عَن أَبي عُبيدَةَ.
والغَوْغاءُ: الصَّوْتُ والجَلَبةُ؛ وَمِنْه قولُ الحارِثِ بنِ حِلِّزة:
أَجْمَعُوا أَمْرَهُم بلَيْلٍ فلمَّاأَصْبَحُوا أَصْبَحَتْ لَهُم {غَوْغاءُ وَفِي نوادِرِ قُطْرُبٍ: مُذكَّر الغَوْغاء أَغْوَغُ، وَهَذَا نادِرٌ غَيْرُ مَعْروفٍ.
} وتَغاغَى عَلَيْهِ الغَوْغاء: رَكِبُوه بالشَّرِّ.
{وغاوَةُ: قَرْيةٌ بالشامِ قرِيبَةٌ مِن حَلَبَ؛ عَن نَصْر.
ووُجِدَ أَيْضاً بخطِّ أَبي زَكريا فِي هامِشِ الصِّحاح.
} والغَوى: العَطَشُ.
وَفِي الأَوْسِ: بَنُو غَيَّان بنِ عامِرِ بنِ حَنْظَلَةَ.
وَفِي الخَزرج: بَنُو {غَيَّان بنِ ثَعْلَبَة بنِ طَرِيفٍ؛} وغَيَّانُ بنُ حبيبٍ: أَبو قَبيلةٍ أُخْرى.
(39/203)

غيي
: (ي ( {الغَيايَةُ: ضَوْءُ شُعاعِ الشَّمْسِ) ، وليسَ هُوَ نَفْسُ الشُّعاعِ؛ أَنْشَدَ الجَوْهرِي للبيدٍ:
فتَدَلَّيْت عَلَيْهِ قافِلاً
وعَلى الأرضِ} غَيَاياتُ الطَّفَل ْوقيلَ: هُوَ ظِلُّ الشَّمْسِ بالغَذَاةِ والعَشِيِّ.
(و) الغَيايَةُ: (قَعْرُ البِئْرِ) كالغَيابَةِ؛ نقلَهُ الجَوْهرِي.
(و) قالَ أَبو عَمْرٍ و: الغَيايَةُ (كُلُّ مَا أَظَلَّ الإنْسانَ من فَوْقِ رأْسِهِ كالسَّحابَةِ) والغَبَرةِ والظُّلْمَةِ (ونَحْوِها) ؛) وَمِنْه الحديثُ: (تَجِيءُ البَقَرةُ وآلُ عِمْران يومَ القِيامَةِ كأَنَّهما غَمامَتانِ أَو {غَيايَتانِ) .
(و) } غَيايَةُ: (ع باليَمامَةِ) ، وَهُوَ كثيبٌ قُرْبها فِي دِيارِ قيْسِ بنِ ثَعْلَبة، عَن نَصْر.
( {وغَايَا القَوْمُ فَوْق رَأْسِهِ بالسَّيْفِ) } مُغاياةً: كأَنَّهم (أَظَلُّوا) بِهِ؛ نقلَهُ الجَوْهرِي عَن الأصْمعي.
( {والغايَةُ: المَدَى) ، وأَلِفُه واوٌ وتَأْلِيفه من غَيْن وياءَيْن.
وَفِي المُحْكم:} غايَةُ الشيءِ: مُنْتَهاهُ. وَفِي الحَديثِ: (سابَقَ بَيْنَ الخَيْلِ فجعَلَ غَايَةَ المُضَمَّرةِ كَذَا) .
(و) {الغايَةُ: (الرَّايَةُ) ؛) وَمِنْه الحديثُ: (فِي ثَمانِينَ غايَةٍ تحْتَ كلِّ غايَةٍ اثْنا عَشَر أَلفاً) ؛ وَقَالَ لبيدٌ:
قَدْ بِتُّ سامِرَها} وغايَةَ تاجِرٍ
وافَيْت إذْ رُفِعَتْ وعَزَّ مُدامُها
(39/204)

قيل: كانَ صاحِبُ الخَمْرِ يَرْفعُ رايَةً ليُعْرَف أَنه بائِعُها؛ (ج {غايٌ) ، كسَاعَةٍ وساعٍ، وتجْمَعُ أَيْضاً على} غَاياتٍ.
( {وغَيَّتْها) } تَغْيِيًّا: (نَصَبْتُها) ؛) وكذلكَ رَبَّيْتَها إِذا نَصَبْت الرَّايَة.
( {وأَغْيا) عَلَيْهِ (السَّحابُ) : أَي (أَقَامَ) مُظلاًّ عَلَيْهِ؛ قَالَ الشاعرُ:
وذُو حَوْمَل} أَغْيا عَلَيْهِ وأَغْيَما وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{غَيَّا للقَوْمِ: نَصَبَ لَهُم غايَةً، أَو عَمِلَها لَهُم.
} وأَغْياها: نَصَبَها.
{والغيايَةُ: السَّحابَةُ المُنْفَرِدَةُ، أَو الواقِعَةُ.
} وتَغايَتِ الطَّيْرُ على الشيءِ: حامَتْ.
{وغَيَّتْ: رَفْرَفَتْ.
والغايَةُ: الطَّيْرُ المُرَفْرِفُ.
وأَيْضاً: القَصَبَةُ الَّتِي يُصْطادُ بهَا العَصافِير.
} وتَغايَوْا عَلَيْهِ حَتَّى قَتَلُوه: مثْلُ تَغَاوَوْا.
والعِلَّةُ {الغائِيَّةُ عنْدَ المُتَكَلِّمِيْن: مَا يكونُ المَعْلول لأجْلِها.
ويقالُ فِي صَوابِ الرَّأْي: أَنتَ بَعِيدُ الغايَةِ.
} وغايَتُكَ أَنْ تَفْعَل كَذَا: أَي نِهايَةُ طاقَتِكَ أَو فِعْلِكَ.
ورجُلٌ {غَيايَاءُ: ثَقِيلُ الرُّوحِ كأَنَّه ظِلٌّ مُظْلمٌ مُتَكاثِفٌ لَا إشْراقَ فِيهِ.
} وأَغْيا الرَّجلُ: بَلَغَ الغايَةَ فِي الشَّرَفِ، والأمْرِ.
وأَغْيا الفَرَسُ فِي سِباقِه، كَذلكَ؛ عَن ابنِ القطَّاع.
وقوْلُهم: {المُغَيَّا، كمُعَظَّمٍ، لانْتِهاءِ الغايَةِ، هَكَذَا يقولُه الفُقهاءُ والأُصُوليُّون، وَهِي لُغَةٌ مولَّدَةٌ.
(فصل الْفَاء مَعَ الْوَاو وَالْيَاء)
فأو
: و (} الفَأْوُ: الضَّرْبُ، والشَّقُّ كالفَأْيِ) .) يقالُ:! فَأَوْتُه بالعَصا:
(39/205)

أَي ضَرَبْته؛ عَن ابنِ الأعْرابي؛ نقلَهُ ابنُ سِيدَه.
وقالَ أَبو زَيْدٍ: {فَأَوْتُ رأْسَه} فأْواً وفأَيْتُه فَأْياً: إِذا فَلَقْته بالسَّيْفِ؛ نقلَهُ الجَوْهرِي والأزْهرِي.
وقالَ اللَّيْثُ: فأَوْتُ رأْسَه وفَأَيْتُه هُوَ ضَرْبُكَ قِحْفَه حَتَّى يَنْفرِجَ عَن الدِّماغِ.
(و) الفَأْوُ: (الصَّدْعُ) فِي الجَبَلِ؛ عَن اللّحْياني.
وَفِي الصِّحاح: الفَأْوُ: مَا (بينَ الجَبَلَيْنِ؛ و) أَيْضاً: (الوَطِيءُ) ؛) هَكَذَا فِي النُّسخِ؛ أَي الموضِعُ اللَّيِّنُ (بينَ الحَرَّتَيْنِ) .
(ونصُّ المُحْكم: الوَطْءُ بينَ الحَرَّتَيْن.
(و) هِيَ (الدَّارَةُ من الرِّمالِ) ؛) قالَ النَّمِرُ بنُ تَوْلَب:
لم يَرْعَها أَحَدٌ واكْتَمَّ رَوْضتَها
{فَأْوٌ مِن الأرْضِ مَحْفُوفٌ بأَعْلام ِوكُلُّه مِنَ الانْشِقاقِ والانْفِراجِ.
(و) قالَ الأصْمعي: الفَأْوُ (بَطْنٌ من الأرضِ طَيِّبٌ تُطِيفُ بِهِ الجِبالُ) يكونُ مُسْتطِيلاً وغَيْرَ مُسْتَطِيلٍ، وإنَّما سُمِّي} فَأْواً لانْفِراجِ الجِبالِ عَنهُ.
(و) ! فَأْوُ: (ة بالصَّعِيدِ) شَرْقي النِّيْلِ مِن أَعْمالِ إخميم، وَقد وَرَدْتها؛ وسَيَذكرُها المصنِّفُ أَيْضاً فِي فوي.
(و) الفَأَوُ: (اللّيْلُ) ؛) حَكاهُ أَبو لَيْلى، وَبِه فَسَّر قَوْلَ ذِي الرُّمَّة الْآتِي.
قالَ ابنُ سِيدَه: وَلَا أَدْرِي مَا صحَّته.
(و) قيلَ: (المَغْرِبُ) ، وَبِه فسِّرَ قوْلُ ذِي الرُّمَّة أَيْضاً.
(و) الفَأْوُ: (ع بناحِيَةِ الدَّوْلَجِ) ، هَكَذَا فِي سائِرِ النُّسخِ، وَهُوَ تَصْحيفٌ قَبيحٌ.
ونَصّ الأزْهري فِي التَّهذيبِ: الفَأْوُ فِي بيْتِ ذِي الرُّمَّة، طَرِيقٌ بينَ قارتين بناحِيَةِ الدَّوِّ بَيْنهما فَمَجٌّ واسِعٌ يقالُ لَهُ
(39/206)

فَأْوُ الرَّيَّان، وَقد مَرَرْت بِهِ، وبَيْت ذِي الرُّمَّة المُشَار إِلَيْهِ هُوَ قولُه:
راحَتْ من الخَرْجِ تَهْجِيراً فَمَا وَقَعَتْ
حَتَّى {انْفَأَى الفَأْوُ عَن أَعْناقِها سَحَراوفسَّرَه الجَوْهري بِمَا بينَ الجَبَلَيْن.
(و) قيلَ: الفَأْوُ فِي قوْلِه: هُوَ (المَضِيقُ فِي الوادِي يُفْضِي إِلَى سَعَةٍ) لَا مَخْرجَ لأَعْلاهُ.
(و) قيلَ: (المَوْضِعُ الأَمْلَسُ) ، وكلُّ ذلكَ أَقْوالٌ مُتَقارِبَةٌ.
(} وأَفْأَى) الرَّجلُ: (وَقَعَ فِيهِ.
(أَو) {أَفْأَى: إِذا (شَجَّ مُوضِحَةً.
(} والإنْفِياءُ الانْفِتاحُ، والانْفِراجُ، والانْصِداعُ) ، كلُّ ذلكَ مُطاوِعُ {فَأَوّتُه وفَأَيْتَه.
} وانْفأَى القَدَحُ: انْشَقَّ.
(و) مِنَ {الانْفِياءِ بمعْنًى الانْفِراجِ اشْتُقَّ لَفْظُ (} الفِئَةِ، كعِدَةٍ) ، وَهِي (الجماعَةُ) والفرْقَةُ من النَّاسِ كانتْ فِي الأصْلِ فِئْوة فنَقَصَ، (ج {فِئاتٌ} وفِئُونَ) على مَا يطّرِد فِي هَذَا النّحْوِ؛ وأَنْشَدَ الجَوْهرِي للكُمَيْت:
فجَعْجَعْنا بهنّ وَكَانَ ضَرْبٌ
تَرَى مِنْهُمْ جَماجِمَهم {فِئِينا أَي فِرَقاً مُتَفرِّقَة.
(} والفَأْوَى، كسَكْرَى: الفَيْشَةُ) ؛ وَمِنْه قولُ الشاعِرِ:
(وكُنْت أَقُولُ جُمْجُمةٌ فأَضْحَوْاهُمُ {الفَأْوى وأَسْفَلُها قَفاها (} والفائِيَةُ: المَكانُ المُرْتَفِعُ المُنْبَسِطُ) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
(! تَفَأَّى: إِذا تَصَدَّع؛ وَهُوَ
(39/207)

مُطاوِعُ فَأَوْتُه؛ نقلَهُ ابنُ سِيدَه.
(وانْفَأَى: انْكَشَفَ.
( {والفَأْوَان: موْضِعٌ؛ أَنْشَدَ الأصْمعي:
(تَرَبَّعَ القُلَّةَ فالغَبيطَيْن ْفَذَا كُرَيبٍ فجنوبُ} الفَأوَيْنْ
فتي
: (ي ( {الفَتَاءُ، كسَماءٍ: الشَّبابُ) زِنَةً ومَعْنًى. يقالُ: قد وُلِدَ لَهُ فِي} فَتاءِ سِنِّه أَوْلادٌ؛ وأَنْشَدَ الجَوْهرِي للرَّبيعِ بنِ ضبع الفَزَارِي:
إِذا عاشَ الفَتَى مائتَيْنِ عَاما
فقد ذَهَبَ اللَّذاذَةُ {والفَتاءُ (} والفَتَى: الشَّابُّ) ، يكونُ اسْماً وصفَةً.
وَفِي المِصْباح: {الفَتَى فِي الأصْلِ يقالُ للشابِّ الحديثِ ثمَّ اسْتُعِيرَ للعَبْدِ وَإِن كانَ شيْخاً مجَازًا لتَسْمِيَتِه باسْمِ مَا كانَ عَلَيْهِ. وقولُه تَعَالَى: {وَإِذ قالَ موسَى} لفَتاهُ} جَاءَ فِي التَّفْسِير أَنَّه يُوشَعُ بن نُون، سَمَّاهُ بذلكَ لأنَّه كانَ يَخْدمُه فِي سَفَرِه، ودَلِيلُه قولُ: {آتِنا غَدَاءَنا} .
وقالَ الَّراغبُ: ويكنَى {بالفَتَى} والفَتاةِ عَن العَبْدِ والأَمَةِ؛ وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {تُراوِدُ {فَتَاها عَن نَفْسِه} .
(و) الفَتَى أَيْضاً: (السَّخِيُّ الكَرِيمُ) ، وَهُوَ مِن} الفُتُوَّةِ، يقالُ: {فَتًى بيِّن الفُتُوَّةُ؛ نقلَهُ الجَوْهرِي.
(وهُما} فَتَيانِ) ، بالتَّحْريكِ؛ وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {ودخَلَ مَعَه السِّجْن فَتَيان} ،) جائِزٌ كَوْنهما حَدَثَيْن
(39/208)

أَو شَيْخَين لأنَّهم كَانُوا يسمّون المَمْلوكَ فَتًى.
(و) يقالُ أَيْضاً: ( {فَتَوانِ) ، بالواوِ وبالتّحريكِ أَيْضاً، (ج} فِتْيانٌ) ، بالكَسْر؛ وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {وقالَ {لفِتْيانِه} أَي لمَمَالِيكِه؛ (} وفِتْوَةٌ) ، بالكسْرِ أَيْضاً وَهَذِه عَن اللّحْياني؛ ( {وفُتُوٌّ) ، على فُعُولٍ، (} وفُتِيٌّ) مِثْلُ عُصِيَ؛ قالَ جَذيمة (الأبرش:
فِي {فُتُوِّ أَنا رابِئهُمْ
مِنْ كَلالِ غَزْوةٍ ماتُواوقالَ آخَرُ:
} وفُتُوٌّ هَجَّرُوا ثمَّ سَرَوْا
لَيْلَهُمْ حَتَّى إِذا انْجابَ حَلُّواقالَ سِيْبَوَيْه: أَبْدَلُوا الواوَ فِي الجَمْعِ والمَصْدر بَدَلاً شاذًّا؛ كَمَا فِي الصِّحاح.
وَلم يَذْكرِ المصنِّفُ مِن جُموعِ الفَتَى فِتْيَة، وكأَنَّه سَقْطٌ من قَلَمِ النسَّاخِ؛ وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {إِذا أَوَى {الفِتْيَةُ إِلَى الكَهْفِ} ، {إنَّهم} فِتْيةٌ آمَنُوا بربّهم} ؛ وَهُوَ مَوْجودٌ فِي الصِّحاح والمُحْكم.
وَفِي المُحْكم: قالَ سِيْبَوَيْه: وَلم يَقُولُوا {أَفْتاء اسْتَغْنَوا عَنهُ} بفِتْيَةٍ.
(وهْيَ! فَتَاةٌ) وَهِي الشَّابَّةُ وتُطْلَقُ على الأَمَةِ والخادِمَةِ؛ وقالَ الأسْود:
(39/209)

مَا بَعْدَ زَيْد فِي فَتاةٍ فُرِّقُوا
قَتْلاً وسَبْياً بَعْدَ حُسْن تَآدِيأَي أَنَّهم قُتِلُوا بَسَبَبِ جارِيَةٍ وذلكَ أَنَّ بعضَ المُلوكِ خَطَبَ إِلَى زَيْدِ بنِ مالِكِ بنِ حَنْظَلَةَ بنِ مالِكٍ أَو إِلَى بعضِ ولدِه ابْنَةً لَهُ يقالُ لَهَا أُمّ كَهْف، فَلم يُزَوِّجْه فغَزَاهُم وقَتَلَهم، وزَيْد هُنَا قَبيلةٌ.
(ج {فَتَياتً) ، بالتّحْريكِ؛ وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {وَلَا تُكْرِهُوا} فَتَياتِكم على البغاءِ} ، أَي إماءَكُم.
قالَ شيْخُنا: اخْتَلَفُوا فِي لامِ الفَتَى هَل هِيَ ياءٌ أَو واوٌ، وكَلامُ المصنِّفِ يَقْتَضِي كلاًّ مِنْهُمَا. وأَمَّا الصّرفيُّون فخِلافُهم مَشْهورٌ، فقيلَ: أَصْلُه الياءُ لقوْلِهم {فَتَيان، وَعَلِيهِ سِيْبَوَيْه} ففَتَوان بالواوِ شاذّ؛ وَقيل: أصْلُه الْوَاو ولجَمْعِه على {فُتُوَ ولقوْلِهم فِي مَصْدرِه الفُتُوَّة، وَعَلِيهِ} ففَتَيان بالياءِ شاذّ انتَهَى.
قُلْت: الَّذِي نقلَهُ الجَوْهرِي عَن سِيْبَوَيْه أنَّهم أَبْدَلُوا الواوَ فِي الجَمْعِ والمَصْدرِ بَدَلاً شاذًّا، وَفِي المُحْكم: والأصْلُ مِن الكُلِّ الفُتُوَّةَ انْقَلَبتِ الياءُ فِيهِ واواً على حَدِّ انْقِلابِها فِي مُوقِنٍ وكفَضُوَ. وقالَ السِّيرافي: إنَّما قُلِبَتِ الواوُ فِيهِ يَاء لأنَّ أَكْثَر هَذَا الضَّرْب مِن المصادِرِ على فُعولَةٍ إنَّما هُوَ من الواوِ كالأُخُوَةِ، فحَمَلُوا مَا كانَ من الياءِ عَلَيْهِ فلَزِمَ القَلْب، وأَمَّا الفُتُوُّ، فشاذٌّ من وَجْهَيْن: أَحَدُهما: أَنَّه من الياءِ، وَالثَّانِي: أنَّه جَمْعٌ، وَهَذَا الضَّرْبُ مِن الجَمْع تُقْلَبُ فِيهِ الواوُ يَاء كعِصِيَ، ولكنَّه حملَ على مَصْدرِهِ، انتَهَى. وَبِمَا ذَكَرْنا
(39/210)

يَظْهرُ لكَ مَا فِي كَلامِ شيخِنا مِن المُخالَفَةِ.
(و) {الفَتِيُّ، (كغَنِيَ: الشَّابُّ من كلِّ شيءٍ) ، وَقد} فَتِيَ {يَفْتَى} فَتًى فَهُوَ {فَتِىُّ السِّنِّ بَيِّن} الفَتاءِ.
وقالَ أَبو عبيدٍ: الفَتاء، مَمْدودٌ، هُوَ مَصْدرُ الفَتِيِّ من السِّنِّ.
(وَهِي {فَتِيَّةٌ) ، قد نَسِيَ هُنَا اصْطِلاحَه؛ (ج} فِتَاءٌ) ، بالكسْر والمَدِّ؛ قالَ عدِيُّ بنُ الرِّقاع:
يَحْسَبُ الناظِرُونَ مَا لم يُفَرُّوا
أَنَّهَا جِلَّةٌ وهُنَّ فِتَاءُ ( {وفُتِّيَتِ البِنْتُ} تَفْتِيَةً) :) إِذا خُدِّرَتْ وسُتِرَتْ و (مُنِعَتْ من اللّعِبِ مَعَ الصِّبْيَانِ) ، والعَدْوِ مَعَهم، ( {فتَفَتَّتْ) أَي تَشَبَّهَتْ} بالفَتَياتِ وَهِي صغراهنَّ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ. ويَأْتي فِي قني، فِي الصِّحاح إنْكَار ذلكَ عَن أَبي سعيدٍ، وأنَّ الجَوْهري سَأَله عَن ذلكَ فَلم يَعْرِفْهُ.
(و) مِن المجازِ: لَا أفْعَلَهُ مَا كَرَّ ( {الفَتَيانِ) ، أَي (اللّيْلُ والنّهارُ) ؛) كَمَا يقالُ لَهما الأَجَدَّانِ والجَدِيدَانِ، وهُما مُثَنّى الفَتَى.
ووُجِدَ بخطِّ أَبي سَهْلٍ الهَرَوي فِي نسخةِ الصِّحاحِ} الفَتِيَّان كغَنِيَّان، وغَلَّطَه أَبو زَكَرِيَّا وقالَ: الصَّحيحُ الفَتَيان بالتَّحْرِيكِ.
( {وأَفْتاهُ) الفَقِيهُ (فِي الأمْرِ) الَّذِي يشكلُ: (أَبَانَهُ لَهُ) .) ويقالُ:} أَفْتَيْتُ فُلاناً فِي رُؤْيا رَآها: إِذا عَبرْتها لَهُ.
{وأَفْتَيْته فِي مَسْأَلَةٍ: إِذا أَجَبْته عَنْهَا؛ وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {قُلِ اللهُ} يُفْتِيكم فِي الكَلالةِ} .
( {والفُتْيَا} والفُتْوَى) بضمِّهِما (وتُفْتَحُ) ، أَي الأخيرَةُ: (مَا! أَفْتَى
(39/211)

بِهِ الفَقِيهُ) فِي مسأَلةٍ.
قَالَ الراغبُ: هُوَ الجَوابُ عمَّا يُشَكُّ فِيهِ مِنَ الأحكامِ.
وقالَ الجَوْهرِي: هُما اسْمانِ مِن {أَفْنَى، واقْتَصَرَ على ضمِّ} الفُتْيَا وفَتْح {الفَتْوَى.
وَفِي المِصْباح: الفَتْوَى، بالواوِ، تُفْتَح الفاءُ وتُضَمُّ: اسْمٌ مِن أَفْتَى العالِمُ إِذا بَيَّنَ الحُكْم.
ويقالُ: أَصْلُه مِن الفَتَى وَهُوَ الشابُّ القَوِيُّ، والجَمْعُ} الفَتاوِي، بكسْرِ الواوِ على الأصْلِ، وقيلَ يَجوزُ الفتْحُ للتَّخْفيفِ.
وَقَالَ شيْخُنا: الكَلمةُ الأُوْلى الَّتِي هِيَ الفُتْيَا لَا يُعْرَفُ ضَبْطها من كَلامِه، والثانِيَة أَفْهم كَلامه أَنَّها بالضمِّ راجِحَة، وأنَّ الفَتْح فِيهَا مَرْجوحٌ، وليسَ الأمْرُ كذلكَ، بل المُصَرَّحُ بِهِ فِي أُمَّهاتِ اللُّغَةِ وأَكْثَر مُصنَّفاتِ الصَّرْف أَنَّ الفُتْيا بالياءِ لَا تكونُ إلاَّ مَضْمومةً، وأَنَّ الفَتْوَى بالواوِ لَا تكونُ إلاَّ مَفْتوحةً على مَا اقْتَضَتْه قَواعِدُ الصَّرْفِ. فَفِي كَلامِه نَظَرٌ وتقصيرٌ فتأَمَّل.
قُلْت: الأمْرُ فِي كوْنِ كَلامِ المصنِّف دلَّ على مَرْجُوحيَّةِ الفَتْح كَمَا ذَكَرَه شيْخُنا، وأَمَّا قوْلُه لَا يُعْرَف ضَبْط الأُوْلى من كَلامِه، فإنَّ قوْلَه فيمَا بَعْد وتُفْتَح هُوَ يدلُّ على أَنَّهما بالضمِّ، والمصنِّفُ يَفْعَلُ ذلكَ أَحْياناً مُراعاةً للاخْتِصارِ. وقولُه أنَّ الفُتْيا بالياءِ لَا تكونُ إلاَّ مَضْمومةً هُوَ صَحِيحٌ، ولكنَّ قولَه وبالواوِ لَا تكونُ إلاَّ مَفْتوحةً غَيْرُ صحيحٍ. فقد صَرَّحَ بالوَجْهَيْن صاحِبُ المِصْباح كَمَا قدَّمْنا كَلامَه، وابنُ سِيدَه فإنَّه ضَبَطَه بالوَجْهَيْن وقالَ: الفَتْح
(39/212)

لأَهْلِ المدِينَةِ، أَي وَمَا عَداهُم يضمُّون الفاءَ فَلَا تَقْصِير فِي كَلامِ المصنِّفِ، فتأَمَّل.
( {والفِتْيانُ، بالكسْرِ: قَبيلةٌ من بَجِيلَةَ) ، وهُم بَنُو} فِتْيانِ بنِ مُعاوِيَةَ بنِ زيْدِ بنِ الغَوْثِ، وَفِيهِمْ يقولُ ابنُ مُقْبل:
إِذا انْتَجَعَتْ فِتْيانُ أَصْبَح سرْبُهم
بخَدْجاءِ عَيْشٍ آمِناً أَن ينفرَا (مِنْهُم) :) أَبو عاصمٍ (ربيعَةُ) ، كَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ رفاعَةُ بنُ شدَّادِ بنِ عبدِ اللهِ بنِ قَيْسِ بنِ حيالِ بنِ بَدَّا بنِ فِتْيان ( {الفِتْيانِيُّ) مِن أَصْحابِ عليَ، رضِيَ اللهُ عَنهُ؛ قالَهُ ابنُ الكَلْبي. وقالَ مُسْلم: سَمِعَ عَمْرو بن الحمْقِ، وَعنهُ السّدي، وعبدُ الملِكِ بنُ عُمَير وبيانُ بنُ بِشْر.
(} والفُتُوَّةُ) ، بالضمِّ والتَّشديدِ، وإنَّما أَعراهُ عَن الضّبْطِ لشُهْرتِه، وَقد تقدَّمَ الكَلامُ على واوِه: (الكَرَمُ) والسَّخاءُ، هَذَا لُغَة؛ وَفِي عُرْفِ أَهْلِ التَّحْقِيقِ أَنْ يُؤْثرَ الخَلْقَ على نفْسِه بالدُّنْيا والآخِرَةِ.
وصاحِبُ {الفُتُوَّة، يقالُ لَهُ: الفَتَى، وَمِنْه: لَا فَتَى إلاّ عليّ؛ وقولُ الشاعِرِ:
فإنّ فَتى} الفتيان من رَاحَ واغْتَذَى
لضرّ عدوَ أَو لنَفْعِ صَدِيقِوعُبِّرَ عَنْهَا فِي الشَّريعةِ بمكارِمِ الأخْلاقِ، وَلم يَجِىءْ لَفْظُ الفُتُوَّة فِي الكِتابِ والسُّنَّةِ، وإنّما جاءَ فِي كَلامِ السَّلَفِ، وأَقْدَمُ مَنْ تكلَّمَ فِيهَا جَعْفَرُ الصّادِقِ، ثمَّ الفضيلُ، ثمَّ الإمامُ أَحمدُ وسهلُ والجُنَيدُ،
(39/213)

وَلَهُم فِي التَّعْبيرِ عَنْهَا أَلْفاظٌ مُخْتَلفَةٌ والمآلُ واحِدٌ.
ويقالُ: هُوَ فَتًى بَيِّن الفُتُوَّةِ.
(وَقد {تَفَتَّى} وتَفاتَى) ؛) نقلَهُ الجَوْهرِي.
( {وفَتَوْتُهُمْ) } أَفْتُوهُم: (غَلَبْتُهُمْ فِيهَا) ، أَي فِي الفُتُوَّةِ.
( {والفُتَيُّ، كسُمَيَ) ؛) هَكَذَا هُوَ مَضْبوطٌ فِي نسخِ التَّهذيبِ، وَفِي ياقوتة الْغمر: بخَطِّ توزون مُسْتَمْلي أَبي عُمَر بكسْرِ التاءِ؛ (قَدَحُ الشُّطَّارِ) ؛) عَن ابنِ الأعْرابي نقلَهُ الأزْهري؛ وَهُوَ مَا يُكالُ بِهِ الخَمرُ.
قالَ الزَّمَخْشري: يقالُ: شَرِبَ} بالفُتَيِّ، وَهُوَ قَدَحُ الشُّطَّارِ، سُمِّي بِهِ لصغرِه، وَهُوَ مجازٌ.
( {والمُفْتِي) ، كمُحْسِنٍ: (مِكْيالُ هِشامِ بنِ هُبَيْرَةَ) ، نقلَهُ ابنُ سِيدَه والأزْهرِي عَن الأصْمعي، قالَ: والعُمَرِيُّ هُوَ مِكيالُ اللّبَنِ، والمدّ الهِشامِيّ هُوَ الَّذِي كانَ يَتَوضَّأ بِهِ سعيدُ بنُ المُسَيِّب. وَفِي الحديثِ: أَنَّ امْرأَةً سأَلَتْ أُمَّ سَلمةَ أَنْ تُرِيَها الإناءَ الَّذِي كانَ يتوضَّأُ مِنْهُ رَسُولُ اللهِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فأَخْرَجَتْه فَقَالَت المَرْأَةُ: هَذَا مَكُّوكُ} المُفْتِي. قالَ ابنُ الأثِيرِ: أَرادَتْ تَشْبيهَ الإناءِ بمكُّوكِ هِشامٍ، أَو أَرادَتْ مَكُّوك صاحِبِ المُفْتِي، فحذَفَتِ المُضافَ. أَو مَكُّوك الشارِبِ: وَهُوَ مَا يُكالُ بِهِ الخَمرُ؛ فتأَمَّل ذلكَ.
( {والفِتَةُ، كعِدَةٍ: الحَرَّةُ، ج} فِتُونَ) ، بالكسْرِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
! أَفْتَى: شَرِبَ بالفَتِيِّ عَن ابنِ الأَعْرابي.
(39/214)

ويقالُ للبَكْرةِ مِن الإِبِلِ: {فَتِيَّةٌ، وتَصْغيرُها:} فُتُيَّةٌ.
{والفَتَاءُ، كسَحابٍ: الفُتُوَّةُ.
} والأَفْتاءُ من الدوابِّ خِلافُ المَسانِّ، واحِدُها {فَتِيٌّ، كغَنِيَ، مِثْلُ يَتِيمٍ وأَيْتامٍ؛ نقلَهُ الجَوْهرِي.
} وتَفاتَوْا إِلَى الفَقِيهِ: ارْتَفَعُوا إِلَيْهِ فِي {الفُتْيا؛ نقلَهُ الجَوْهرِي.
} واسْتَفتيته {فأَفْتانِي: أَي طَلَبْتُ مِنْهُ؛ وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {} ويَسْتَفْتُونَكَ فِي النِّساءِ قُلِ اللهُ {يُفْتِيكم} ؛ وقولُه تَعَالَى: {} فاسْتَفْتِهم أَلِرَبِّك البَنَات} . {وفِتْيَانُ بنُ أَبي السَّمْح: الفَقِيهُ المِصْرِي مِن كِبارِ أَصْحابِ مالِكٍ.
وأَبو} الفِتْيانِ عُمَرُ بنُ عبدِ الكَريمِ بنِ سَعْدَوَيْه الدهستاني الحافِظُ، ويُعْرَفُ بالرواسِي أَيْضاً، رَوَى عَن الخطِيبِ البَغْدادي، ماتَ بسرخس سَنَة 553.
وبَنُو {فِتْيان أَيْضاً: قَبيلَةٌ فِي أَشْجَعَ، وَهُوَ فِتْيانُ بنُ سُبَيْع بنِ بَكْرِ بنِ أَشْجَع، مِنْهُم: معقلُ بنُ سِنانٍ الأَشْجَعيُّ الفِتْيانيُّ الصَّحابيُّ.
وَفِي بيتِ المَقْدسِ جماعَةٌ يُعْرفُون} بالفِتْيانِيِّين، فَلَا أَدْرِي أَهُم من بَجِيلَة أَو أَشْجَع، أَو نُسِبُوا إِلَى جَدَ لَهُم يقالُ لَهُ فِتْيان.
وأَبرد من شيْخٍ {يَتَفَتَّى: أَي يَتَشَبَّه} بالفِتْيانِ.
{والمُفاتَاةُ} والتَّفاتِي المُحاكَمَةُ.
وأَقَمْتُ عنْدَه! فَتًى من نهارٍ: أَي صَدْراً مِنْهُ؛ وَهُوَ مجازٌ.
وهبَةُ اللهِ بنُ سَلْمان بنِ عبْدِ اللهِ بنِ الفَتَّى النَّهْروانيُّ الشافِعِيُّ الأَصْبهانيُّ سَمِعَ ابنَ ماجَه الأَبْهَري، وأَخُوه أَبو عليَ الحَسَنُ دَرَّسَ بنظامِيَّةِ بَغْداد وحَدَّث عَن الرَّئيسِ الثَّقَفي، ماتَ سَنَة 535، وأَبُوهُما
(39/215)

ذَكَرَه ابنُ ماكُولا وَوَصَفَه بالأدَبِ، وأَخُوهُما عليٌّ حَدَّثَ عَن أَبِيهِ.
وسُلَيْمانُ بنُ مُعاذٍ الفَتَى السَّعديُّ رَوَى عَن نَصْر بنِ أَحمدَ بنِ إِسْماعيل الكشاني.
وعُمَرُ الْفَتى أَحَدُ الفُقهاءِ العامِلِين بزَبيد أَخَذَ عَن الشّرف إسْماعيل المُقْرِىءِ.
وَسموا {فاتية.
} والفتى: جَمْعُ {الفَتْوَى} والفُتْيا، عَن ابنِ القُوطِيّة.
وتَصْغِيرُ {الفِتْيَةِ} أُفَيْتِيَةٌ.

فثى
: (ي {أَفْثَى} إفْثاءً) :
(أَهْمَلَهُ الجَوْهرِي والأَزْهري والصَّاغاني.
وقالَ ابنُ سِيدَه: يقالُ: عَدا الرَّجُلُ حَتَّى أَفْثَى، أَي حَتَّى (أَعْيا) وفَتَرَ، قالتِ الخنْساءُ:
أَلاَ من لعَينٍ لَا تجفّ دموعُها
إِذا قُلتُ {أفثَتْ تبتهلّ فتحفِلُأَرادَتْ أَفْثَأَتْ فخفَّفَتْ.

فجو
: (} الفَجْوَةُ: الفُرْجَةُ) والمُتَّسَعُ بينَ الشَّيْئَيْن، كَمَا فِي الصِّحاح.
وَفِي المُحْكم: الفَجْوَةُ فِي المَكانِ: فَتْحٌ فِيهِ.
(و) أَيْضاً: (مَا اتَّسَعَ من الأرضِ، {كالفَجْواءِ) ، بالمدِّ؛ وقيلَ: مَا اتَّسَعَ مِنْهَا وانْخَفَضَ؛ وَبِه فَسَّرَ ثَعْلب قولَه تَعَالَى: {وهم فِي} فَجْوةٍ مِنْهُ} .
وقالَ الراغبُ: أَي فِي ساحَةٍ واسِعَةٍ.
(و) الفَجْوَةُ: (ساحَةُ الَّدارِ.
(و) الفَجْوَةُ: (مَا بَين حَوَامِي الحَوافِرِ) ؛) نقلَهُ ابنُ سِيدَه؛ (ج {فَجَواتٌ) ، كشَهْوةٍ وشَهَواتٍ، (} وفِجَاءٌ) ، بالكسْرِ والمدِّ.
(39/216)

( {وفَجا بابَهُ) } فَجْواً: (فَتَحَهُ {فانْفَجَى) انْفَتَحَ، بلُغَةِ طيِّىءٍ نقلَهُ شمِرٌ.
(و) } فَجا (قَوْسَهُ) فَجْواً: (رَفَعَ وَتَرَها عَن كَبِدِها ففَجِيَتْ) ، كرَضِيَ، تَفْجَى فَجَاً؛ نقلَهُ الجَوْهرِي؛ (فَهِيَ {فَجْواءُ) ؛) نقلَهُ الجَوْهرِي وابنُ سيدَه.
(} والفَجا: تَباعُدُ مَا بينَ الفَخِذينِ أَو) مَا بينَ (الرُّكبتينِ، أَو) مَا بَين (السَّاقينِ) ، وَهُوَ {أَفْجَى وَهِي فَجْواءُ.
(أَو) تَباعُدُ) مَا بَين (عُرْقُوبَي البَعِيرِ) ؛) كَمَا فِي الصِّحاح.
وَفِي الإنْسانِ: تَباعُدُ مَا بينَ الرُّكْبتينِ.
وقالَ الأزْهري:} الأَفْجَى هُوَ المُتباعِدُ الفَخِذينِ الشَّديدُ الفَحَجِ، وَهُوَ الأَفجُ.
ويقالُ: إنَّ بفلانٍ {فَجى شدِيداً إِذا كانَ فِي رِجْلَيْه انْفِتاحُ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} انْفَجَتِ القَوْسُ: بانَ وَتَرَها عَن كَبِدِها؛ نقلَهُ ابنُ سِيدَه. {وتَفاجَى الشيءُ: صارَ لَهُ فَجْوَة، نقلَهُ الجَوْهرِي.
وقوْسٌ} فَجاءٌ {وفَجوءٌ،} كالفَجْواءِ؛ نقلَهُ الرَّاغِبُ.

فجي
: (ي ( {فَجِيَ) الرَّجلُ، (كرَضِيَ) ،} فجًى (فَهُوَ {أَفْجَى، وَهِي فَجْواءٌ) ؛) قد تقدَّمَ مَعْناهُ قَرِيباً؛ وإِنَّما أَعادَهُ لأنَّه واوِيٌّ يائيٌّ.
(وعِظَمُ بَطْنِ النَّاقَةِ) ؛) هَكَذَا فِي النُّسخِ، أَي} والفَجَى، مَقْصورٌ، عِظَمُ بَطْنِ الناقَةِ، وَلم يتقدَّمْ لَهُ ذِكْرٌ حَتَّى يعْطفَ عَلَيْهِ إلاَّ أنْ يكونَ أَشارَ بِهِ إِلَى {الفَجَى الَّذِي ذَكَرَه فِي التَّرْكيبِ الأوَّل، وَفِيه بُعْدٌ، والظاهِرُ أنَّ فِي العِبَارَةِ سقْطاً، فتأَمَّل. (والفِعْلُ كالفِعْلِ) .
(قالَ ابنُ سِيدَه:} فَجِيَتِ الناقَةُ فَجًى: عظُمَ بَطْنُها؛ وَلَا أَدْرِي مَا صِحَّته.
(39/217)

( {والتَّفْجِيَةُ: الكَشَفُ والتَّنْحِيَةُ) والدَّفْعُ؛ وَبِه فُسِّر قولُ الهُذَلي:
} نُفَجِّي خُمامَ الناسِ عَنَّا كأَنَّما
{يُفَجِّيهِمُ خَمٌّ من النارِ ثاقِبُ (} وأَفْجَى: وسَّعَ النَّفَقَةَ على عِيالِهِ) ؛) نقلَهُ الأزْهرِي.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{وأَفْجَى: إِذا صادَفَ صَدِيقَه على فَضِيحةٍ؛ نقلَهُ الأزْهرِي.

فحو
: (و} الفَحا) ، بالفَتْح مَقْصورٌ (ويُكْسَرُ) ؛) قالَ الجَوْهرِي: والفَتْحُ أَكْثَر؛ (البِزْرُ) يُجْعَلُ فِي الطَّعام؛ أَنْشَدَ أَبو عليِّ القالي فِي الْمَمْدُود والمقصورِ للراجزِ:
كأَنَّما يَسْرِدْنَ بالغبوقِ
كيلَ مدادٍ من {فَحاً مدقوقِ (} كالفَحْواءِ) ، بالمدِّ، (أَو يابِسُه، ج {أَفْحاءٌ) .
(قالَ ابنُ الأَثِيرِ: هِيَ تَوابِلُ القدْرِ كالفُلْفُلِ والكمُّون ونَحْوِها؛ وقيلَ: الفَحَا: البَصَلُ خاصَّة؛ وَمِنْه حديثُ مُعاوِيَةَ: قالَ لقَوْمٍ قَدِموا عَلَيْهِ: (كلُوا مِن} فِحا أَرْضِنا فقَلَّما أَكَلَ قوْمٌ مِن فِحَا أَرْضٍ فضَرَّهم ماؤُها) .
( {وفَحَّى القِدْرَ} تَفْحِيَةً: كَثَّرَ أَبازِيرَه) ؛) كَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ أَبازِيرَها.
قالَ الزَّمَخْشري: هُوَ مِن ذواتِ الواوِ مَقْلوبٌ من تَرْكيبِ فَوْح.
وقالَ أَبو عليَ القالِي:! فَحَّى قِدْرَه أَلْقَى فِيهَا الأَبازِيرَ، وَهِي التَّوابِلَ.
(و) فَحَّى (بكَلامِه إِلَى كَذَا)
(39/218)

وَكَذَا: أَي (ذَهَبَ) ؛) نقلَهُ الجَوْهرِي وضَبَطَه هَكَذَا بالتَّشْديدِ. وَهُوَ فِي نسخِ التهْذيبِ: إنَّه {ليَفْحِي بكَلامِه، بالتَّخْفِيفِ، من حَدِّ رَمَى، فليُنْظَر.
(} والفَحْوَةُ: الشَّهْدَةُ) ؛) وكأَنَّه مَقْلُوبُ الفَوْحَة.
( {وفَحْوَى الكَلامِ وفَحْواؤُهُ) ، بالقَصْرِ والمدِّ، (} وفُحَوَاؤُه، كغُلَوائِهِ) ؛) نقلَهُ ابنُ سِيدَه والصَّاغاني عَن الفرَّاء؛ وعَلى الأوَّلَيْن اقْتَصَر الجَوْهرِي والأزْهرِي؛ وقالَ أَبو عَليّ القالِي فِي المَقْصورِ والممدود: قالَ أَبو زَيْدٍ: سَمِعْتُ مِن العَرَبِ مَن يقولُ: {فَحَوَى، بفَتْح الحاءِ مَقْصورَةً، وَلَا يَجوزُ مدّها فتأَمَّل ذَلِك؛ (مَعْناهُ، ومَذْهَبُهُ) .
(وَفِي الصِّحاح: مَعْناهُ ولَحْنُهُ.
وقالَ الزَّمَخْشري: عَرَفْته من فَحْوَى كَلامِه، بالقَصْرِ، وبالمَدِّ، أَي فيمَا تَنَسمْتُ مِن مُرادِه فيمَا تَكلَّم بِهِ.
وَقَالَ الْمَنَاوِيّ:} الفَحْوَى هُوَ مَفْهومُ المُوافَقَة بقسْمَيْه الأولى والمساوي، وقيلَ: هُوَ تَنْبِيهُ اللّفْظِ على المَعْنى من غيرِ نُطْقٍ بِهِ كقوْلِه تَعَالَى: {فَلَا تَقُلْ لَهُما أُفَ} .
(والفَحْيَةُ) ، بالفَتْح (كجَرْيَةٍ، و) ، بالتَّشْديدِ مِثْل (رَكِيَّةٍ) ، الأوْلى عَن أَبي عَمْرٍ و، والثَّانِيَة عَن ابنِ الأعْرابي: (الحَسْوُ) ، هَكَذَا فِي النُّسخ بفتحٍ فسكونٍ والصَّوابُ الحَسُوُّ، (الرَّقِيقُ) ، على وَزْنِ فعُولٍ، وَهُوَ مَا يُتَحَسَّى بِهِ؛ (أَو عامٌّ) فِي الحَساءِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{فَحَا بكَلامِه إِلَى كَذَا} يَفْحُو {فَحْواً، مِن بابِ عَلا: إِذا ذَهَبَ إِلَيْهِ؛ كَمَا فِي المِصْباح.
} وفاحَيْتُه! مُفاحاةً: خاطَبْته
(39/219)

ففَهِمْتُ مُرادَه؛ كَمَا فِي الأساسِ.
وبَكَى الصَّبيُّ حَتَّى فَحِيَ، كرَضِيَ، وَهُوَ المأْقةُ بعْدَ البُكاءِ.
{والأَفْحَى: الأبَحّ؛ نقلَهُ الصَّاغاني.

فدي
: (ي (} فَدَاهُ) بنَفْسِه ( {يَفْدِيهِ} فِدَاءً) ، ككِساءٍ، ( {وفِدًى) ، بالكسْرِ مَقْصور (ويُفْتَحُ) .
(قالَ أَبو عليّ القالِي فِي المَقْصورِ والمَمْدودِ: قالَ الفرَّاء: إِذا فَتَحوا الفاءَ قَصَرُوا فَقَالُوا:} فَدًى لَكَ، وَإِذا كَسَرُوا الفاءَ مَدُّوا ورُبَّما كَسَرُوا الفاءَ وقَصَرُوا فَقَالُوا: هُم {فِدًى لَكَ، قالَ مُتَمِّم بنُ نويرَة:
فِداءً لممساك ابْن أُمّي وخالَتِيوأمي وَمَا فَوْق الشِّرَاكَيْن من نَعْلِوبزي وأثوابي ورحلي لذكرهومالي لَو يجدي فِدًى لَك من بذلِوأَنْشَدَ الفَرَّاء:
أَقُولُ لَهَا وَهن ينهزن فروتيفِدًى لَكَ عَمِّي إِن رَبِحْتَ وخالِيوأَنْشَدَ الأصْمعي:
فِدًى لَكَ والِدِي وفَدَتْكَ نَفْسِي وَمَالِي إنَّه مِنْكُم أَتانِيقالَ أَبو عليَ: وسَمِعْتُ عليَّ بنَ سُلَيْمان الأخْفَش يقولُ: لَا يُقْصَرُ} الفِدَاء، بكَسْرِ الفاءِ، إلاّ للضَّرُورَةِ، وإنَّما المَقْصورُ هُوَ المَفْتوحُ الْفَاء، انتَهَى.
ونقلَ الأزْهري عَن الفرَّاء مَا نقلَهُ أَبو عليَ بعَيْنِه ثمَّ قالَ: وقالَ مرَّة: ومِنْهم مَنْ يقولُ: فَدًى لَك، فيَفْتَح الفاءَ، وأَكْثَر الكَلامِ كَسْرها والقَصْر؛ وأَنْشَدَ للنابغَةِ:
! فَدًى لَكَ مِنْ رَبَ طريفي وتالِدِي
(39/220)

وقالَ القالِي أَيْضاً فِي بابِ المَمْدودِ عَن يَعْقوب: تقولُ العَرَبُ: لَكَ الفَدَى والحمَى فيقْصرُونَ الفِدَاءَ إِذا كانَ مَعَ الحمَى للازْدِواجِ، فَإِذا أَفْرَدُوه قَالُوا: فِدَاء لَكَ وفِدًى لَكَ؛ وحَكَى الفرَّاء: فدى لَكَ.
قُلْت: وكأَنَّ قولَ المصنِّفِ ويُفْتَحُ يَنْظُرُ إِلَى هَذَا القَوْلِ الَّذِي نقلَهُ الأزْهري عَن الفرَّاء بأنَّ الكَسْرَ مَعَ القَصْر هُوَ الرَّاجِحُ، والفَتْح مَرْجوحٌ، وَمَا نقلَهُ أَبو عليَ عَن الفرَّاء والأخْفَش يُخالِفُ ذلكَ، وكَلامُ الجَوْهرِي مُوافِقٌ لمَا قالَهُ الأخْفَش حيثُ قالَ: الفِداءُ إِذا كُسِرَ أَوَّلُه يُمَدُّ ويُقْصَرُ، وَإِذا فُتِحَ فَهُوَ مَقْصورٌ، ومِنَ العَرَبِ مَنْ يَكْسرُ فِداءً بالتّنْوين إِذا جاوَرَ لامَ الجرِّ خاصَّةً فيقولُ فِداءً لكَ لأنَّه نَكِرَةٌ، يُرِيدُونَ بِهِ مَعْنى الدُّعاءِ، وأَنْشَدَ الأصْمعي للنابغَةِ:
مَهْلاً فِداء لَكَ الأقْوامُ كُلُّهُمُوما أُثَمِّرُ مِنْ مالٍ وَمن وَلَد ِوقالَ الرّاغبُ: {الفِدَى} والفِداءُ حفْظُ الإنْسان عَن النائِبَة بِمَا يَبْذلُه عَنهُ.
( {وافْتَدَى بِهِ) ، وَمِنْه بِكَذَا: اسْتَنْقَذَهُ بمالٍ؛ وأَنْشَدَ ابنُ سِيدَه:
فلَوْ كانَ مَيْتٌ} يُفْتَدَى {لفَدَيْتُهُ
بِمَا لم تَكُنْ عَنْهُ النُّفُوسُ تَطِيبُ وقالَ الراغبُ:} افْتَدَى إِذا بَذَلَ ذَلِك عَن نَفْسِه، وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {فيمَا {افتدت بِهِ تِلْكَ حُدُود ا} .
(} وفادَاهُ) {مُفادَاةً} وفِداءً: (أَعْطَى شَيْئا فأَنْقَذَه) ؛) وقيلَ: فادَاهُ أَطْلَقَهُ وأَخَذَ {فِدْيَتَه.
وقالَ المبرِّدُ:} المُفادَاةُ أنْ تَدْفَعَ رجُلاً وتَأْخُذَ رجُلاً؛! والفِداءُ: أَنْ تَشْتَرِيَه؛
(39/221)

وقيلَ: هُما واحِدٌ.
فقولُ المصنِّف شَيْئا يَشْملُ المالَ، والأسِيرَ جَمْعاً بينَ القَوْلَيْن.
وقوْلُه تَعَالَى: {وإنْ يَأْتُوكُم أُسارَى {تُفادُوهم} ؛ قَرَأَ ابنُ كَثيرٍ وأَبو عَمْرٍ ووابنُ عامِرٍ:} تَفْدُوهُم؛ وقَرَأَ نافِعٌ وعاصِمٌ والكِسائي ويَعْقوبُ الحَضْرمي بألِفٍ فيهِما، أَي فِي أُسارَى، {وتُفادُوهُم؛ وحَمْزةُ بِلا أَلِفٍ فيهمَا.
قالَ نُصَيْرُ الرَّازِي:} فادَيْتُ الأسِيرَ والأُسارَى، هَكَذَا تقولُه العَرَبُ: ويقُولونُ: {فَدَيْتُه بأَبي وأُمِّي،} وفَدَيْتُه بمالٍ كأَنَّك اشْتَرَيْته وخَلَّصْتُه بِهِ إِذا لم يَكُنْ أَسِيراً، وَإِذا كانَ أَسِيراً مَمْلوكاً قُلْت {فادَيْته؛ كَذَا تقولُه العَرَبُ؛ قالَ نُصَيْب:
ولكِنَّنِي فادَيْتُ أُمِّي بَعْدَما
عَلا الرأْسَ مِنْهَا كَبْرةٌ ومَشِيبُقالَ: وَإِن قُلْت} فَدَيْت الأسِيرَ فجائِزٌ أَيْضاً بمعْنَى فَدَيْته ممَّا كَانَ فِيهِ أَي خَلَّصْته، {وفادَيْت أَحْسَن فِي هَذَا المَعْنى. {} وفَدَيْناه بِذَبْحٍ} أَي جَعَلْنا الذبْح فِداءً لَهُ وخَلَّصْنا بِهِ مِن الذَّبْح.
وقالَ أَبو مُعاذٍ: مَنْ قَرَأَ {تَفْدُوهُم فمعْناهُ تَشْتَرُوهم من العَدُوِّ وتُنْقِذُوهم، وأَمّا تُفادُوهم فيكونُ مَعْناهُ تُماكِسُونَ مَنْ هُم فِي أَيْدِيهِم فِي الثمنِ ويُماكِسُونَكم.
(} والفِداءُ، ككِساءٍ، وعَلَى، وَإِلَى، و) ! الفِدْيَةُ، (كفِتْيَةٍ: ذلكَ
(39/222)

المُعْطَى) .
(وَفِي المِصْباح: هُوَ عِوَضُ الأسِيرِ.
وقالَ أَبو البَقاءِ: هُوَ إقامَةُ شيءٍ مُقامَ شيءٍ فِي دَفْعِ المَكْرُوهِ.
وقالَ الراغبُ: مَا يَقِي الإنْسانُ بِهِ نَفْسَه من مالٍ يَبْذلُه فِي عِبادَةٍ يُقَصِّرُ فِيهَا يقالُ لَهُ {فِدْيَةً، ككفّارَةِ اليَمِينِ وكفّارَةِ الصَّوْمِ؛ وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {} ففِدْيَة مِن صِيامٍ أَو صَدَقةٍ أَو نُسكٍ} ، {وعَلى الذينَ يطيقُونَه فِدْيَة طَعام مِسْكِينٍ} .
( {وفَدَّاه) بنَفْسِه (} تَفْدِيَةً: قالَ لَهُ جُعِلْتُ {فِدَاكَ) ؛) نقلَهُ الجَوْهرِي وغيرُهُ؛ وَمِنْه قولُ الشاعِرِ:
} وفدَّيننا بالابينا
( {وأَفْداهُ الأسِيرَ: قَبِلَ مِنْهُ} فِدْيَتَهُ) ؛) وَمِنْه الحديثُ: (لَا {نُفْدِيكُموهُما حَتَّى يَقْدَمَ صاحِباي، يَعْني سَعْد بن أَبي وقّاص وعُتْبَةَ بن غَزْوان؛ قالَهُ لقُرَيْش حينَ أُسِرَ عُثْمانُ بنُ عبدِ اللهِ والحكَمُ بنُ كَيْسان.
(و) } أَفْدَى (فُلانٌ: رَقَّص صَبِيَّهُ) ، يقالُ ذلكَ لما أَنه يفدّى فِي كَلامِه فيقولُ: {فدى لَكَ أَبي وأُمِّي.
(و) أَفْدَى: (جَعَلَ لتَمْرِهِ أَنْباراً.
(و) أَيْضاً: (باعَ التَّمْرَ) ؛) عَن ابنِ الأعْرابي.
(و) أَيْضاً: (عَظُمَ بَدْنُهُ) ؛) عَنهُ أَيْضاً، كأَنَّه صارَ كالفداءِ.
(} والفَداءُ، كسَماءٍ: حَجْمُ الشَّيءِ) ؛) عَن ابنِ سِيدَه.
(و) أَيْضاً: (أَنْبارُ الطَّعَامِ) ، وَهُوَ الكُدْسُ مِن البُرِّ؛ كَمَا فِي المُحْكم.
(أَو جماعَةُ الطَّعامِ مِن شَعيرٍ) وبُرَ (وتَمْرٍ ونَحْوِهِ) ؛) كَمَا فِي الصِّحاح.
وقالَ ابنُ سِيدَه: هُوَ مَسْطَحُ التّمْرِ بلُغَةِ عبْدِ القَيْسِ؛ وأَنْشَدَ أَبو عَمْرٍ والشَّيْباني:
(39/223)

كأَنَّ {فَداءَها إِذا جَرَّدُوه
وطافُوا حَوْلَه سُلَفٌ يَتِيمُورَوَى أَبو عُبيدٍ: أَطافُوا.
قالَ ابنُ الأنْبارِي: السُّلَفُ طائِرٌ واليَتيمُ المُنْفَرِدُ.
وَفِي الصِّحاح: سُلَكٌ يَتِيمٌ.
وقالَ أَبو عليَ القالِي: السُّلَفُ والسُّلَكُ: الذَّكَرُ مِن أَوْلادِ الحَجَلِ، والفَداءُ: مَوْضِعُ التَّمْرِ. ومَعْنَى البَيْت: أَنَّه شَبَّه قلَّةَ تَمْرِهم فِي} فَدائِهم، وَهُوَ مَوْضِعُ تَمْرهم، بسُلَفٍ يَتِيمٍ أَي مُنْفَرِد.
(و) يقالُ: (خُذْ على هِدْيَتِكَ {وفِدْيَتِكَ، مَكْسُورَتَيْنِ) :) أَي (فيمَا كُنْتَ فِيهِ) .
(وأَوْرَدَه الجَوْهرِي فِي (قدا) فقالَ: خُذْ فِي هِدْيَتِكَ وقِدْيَتِكَ، أَي فيمَا كُنْتَ فيهِ.
وكأَنَّ المصنِّفَ قلَّدَ الصَّاغاني حيثُ ذَكَرَه هُنَا.
(و) مِن المجازِ: (} تَفادَى مِنْهُ) :) إِذا (تَحَاماهُ) وانْزَوَى عَنهُ؛ وأَنْشَدَ الجَوْهرِي لذِي الرُّمَّة:
مُرمِّين مِنْ لَيْثٍ عَليْه مَهابَةٌ
تَفادَى الأُسُودُ الغُلْبُ منَّا {تَفادِياوفي المِصْباح: تَفادَى القَوْمُ: اتَّقَى بعضُهم ببعضٍ، كأَنَّ كُلَّ واحِدٍ يَجْعَل صاحِبَه فِداءَهُ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} فَداهُ {يفْدِيه} فِداءً: قالَ لَهُ جُعِلْتُ {فِداكَ؛ نقلَهُ الجَوْهرِي.
} وتَفادَوْا: {فَدَى بعضُهم بَعْضًا.
وجَمْعُ} الفِدْيَة: {فِدًى} وفِديات كسِدْرَةٍ وسِدرٍ وسِدرات.
{وفَدَتِ المرْأَة نَفْسَها من زَوْجِها} وافْتَدَتْ: أَعْطَتْ مَالا حَتَّى تَخلَّصَتْ مِنْهُ بالطّلاقِ.
(39/224)

وأَبو {الفِداءِ: كُنْيَةُ إسْماعيل، عَلَيْهِ السّلام.
} والفداويَّةُ: طائِفَةٌ من الخَوَارِجِ الدرزية.
{وفَدُّويةُ، بضمِّ الدالِ المُشدَّدةِ: جَدُّ أَبي الحَسَنِ محمدِ بنِ إسْحاق بنِ محمدِ بنِ} فدُّوية الفدوي الكُوفي شيخٌ لأبي عبدِ اللهِ الصُّورِي، ماتَ سَنَة 446.
وأَبو القاسِم محمودُ بنُ {الفدوي مِن أَهْلِ الطّابرانِ قَصَبَةُ طوس، مِن شيوخِ ابنِ السّمعاني.

فرو
: (و} الفَرْوَةُ: لُبْسٌ م) مَعْروفٌ، قيلَ بإثْباتِ الهاءِ، وقيلَ بحذْفِها، والجَمْعُ {فِراءٌ، كسَهْمٍ وسِهامٍ، وَهُوَ على أَنْواعٍ فَمِنْهَا: السمور والأزق والقاقون والسنجاب والناقة والفرسق أولَاهُنَّ أَعْلاهنَّ؛ وَهِي جُلُودُ حَيَواناتٍ تُدْبَغُ فتخيطُ ويُلْبسُ بهَا الثِّياب فيلبسُونَها اتِّقاءَ البَرْدِ.
وقالَ الأزْهرِي: الجلْدَةُ إِذا لم يَكُنْ عَلَيْهَا وَبَرٌ وَلَا صُوفٌ لَا تُسمَّى} فرْوَة.
وقالَ أَبو عليَ القالِي: ثلاثُ {أَفْرٍ فَإِذا كَثُرَتْ فَهِيَ} الفِراءُ؛ قالَ: {والفِراءُ أَيْضاً جَمْعُ} فِراً لحمارِ الوَحْش.
قُلْت: وَهَذَا تقدَّمَ فِي الهَمْزةِ.
(و) الفَرْوَةُ: (جِلْدَةُ الَّرأْسِ) بِمَا عَلَيْهِ من الشَّعَرِ يكونُ للإنْسانِ وغيرِهِ؛ قالَ الرّاعِي:
دَنِس الثِّياب كأَنَّ فَرْوَة رَأْسِه
غُرِسَتْ فأَنْبَت جانِبَاها فُلْفُلاوقد تُسْتعارُ لجِلْدَةِ الوَجْه؛ وَمِنْه الحَدِيث: (أَنَّ الكافِرَ إِذا قُرِّبَ المُهْلُ مِن فِيهِ سَقَطَتْ فَرْوَةُ وَجْهِه) .
(و) الفَرْوَةُ: (الأرضُ البَيْضاءُ) اليابِسَةُ، (ليسَ بهَا نَباتٌ) وَلَا
(39/225)

برش؛ وَمِنْه الحديثُ: (إنَّ الخَضِر جَلَسَ على فَرْوةٍ بَيْضاء فاهْتَزَّتْ تَحْتَه خَضْرَاء) .
(و) الفَرْوَةُ: (الغِنَى، والثَّرْوَةُ) إبدالٌ؛ قالَ الفرَّاءُ: إنَّه لَذُو فَرْوةٍ مِن المالِ وثَرْوةٍ بمعْنًى؛ والأَصْمعي مِثْلُه؛ كَذَا فِي الصِّحاح.
(و) فَرْوَةٌ: (رجُلٌ) ، وَهُوَ فَرْوَةُ بنُ مسيكٍ الْمرَادِي الصَّحابيُّ رَوَى عَنهُ الشَّعْبي وجماعَةٌ.
{وفَرْوَةُ بنُ قَيْسٍ عَن عَطاء.
وفَرْوَةُ بنُ مُجاهدٍ اللخميُّ من شُيُوخ إبْراهيمَ بنِ أَدْهم.
وفَرْوَةُ بنُ أَبي المغراءِ الكِنْدي من شيوخِ البُخاري والدَّارِمي.
وفَرْوَةُ بنُ نوفلٍ الأشْجعِي عَن عليَ.
وفَرْوَةُ بنُ يُونُس الكِلابي عَن هِلالِ بنِ جُبَيْرٍ، وجماعَةٌ آخَرُون يسمّون بذلكَ.
(و) قالَ الجَوْهرِي: الفَرْوَةُ (قِطْعَةُ نَباتٍ مُجْتَمِعَةٌ يابِسَةٌ) ، قالَ:
وهامةٍ} فَرْوَتُها! كالفَرْوة (و) قالَ الأزْهرِي: الفَرْوَةُ: (جُبَّةٌ شُمِّرَ كُمَّاها) ؛) قالَ الكُمَيْت:
إِذا التَفَّ دُونَ الفَتاةِ الكَمِيع
وَوَحْوَح ذُو الفَرْوَةِ الأَرْمَلُ (و) قيلَ: الفَرْوَةُ: (نِصْفُ كِساءٍ يُتَّخَذُ مِن أَوْبارِ الإِبِلِ) ، وَهُوَ المَعْروفُ الآنَ بالجُبَّةِ.
(و) الفَرْوَةُ: (الوَفْضَةُ) شِبْه الخَرِيطَةِ من الجِلْدِ (يَجْعَلُ السَّائِلُ فِيهَا صَدَقَتَهُ.
(و) الفَرْوَةُ: (التَّاجُ) ؛) وَمِنْه قولُ الزَّمَخْشري: هُوَ فَقيرٌ وَإِن كَنَز الإبْزيز ولَبِسَ فَرْوَةَ أَبْرويز، أَي تاجَهُ، وإنَّما سُمِّيَت بِهِ لأنَّه كانَ مُتَّخَذاً مِن الجُلُودِ.
(39/226)

(و) الفَرْوَةُ: (خِمارُ المَرْأَةِ) ؛) وَمِنْه الحديثُ: (إنَّ الأَمَةَ أَلْقَتْ فَرْوَةَ رَأْسِها مِن وَراء الجِدارِ) ؛ قالَهُ عُمَرُ حينَ سُئِلَ عَن حدِّها، أَي قِناعَها أَو خِمارَها، أَي تبَذَّلَتْ وخَرَجَتْ بغيرِ تَلَفّعٍ كالحرَّةِ.
(وجُبَّةٌ {مُفَرَّاةٌ) ، بالتّشْديدِ: أَي (عَلَيْهَا فَرْوَةٌ.
(} وافْتَرَى فَرْواً) حَسَناً: (لَبِسَهُ) ؛) وَمِنْه قوْلُهم: {المُفْتَرِي لَا يَجِدُ البَرْدَ: أَي لابِسُ الفَرْوَةِ؛ قالَ العجَّاج:
يَقْلِبُ أُولاهُنَّ لَطْم الأَعْسَرِ
قَلْبَ الخُراسانيِّ فَرْوَ المُفْتَرِي (وذُو الفَرْوَةِ: السَّائِلُ) لأنَّهُ يَأْتِي مُشْتمِلاً} بفَرْوَتِه، وَهِي الوَفْضَةُ الَّتِي تقدَّمَ ذِكْرُها.
(وذُو {الفَرْوَيْنِ) ، مُثَنَّى} الفَرْو: (جَبَلٌ بالشَّامِ) .) وَفِي مُعْجم نَصْر: جِبالٌ بالشامِ.
(وساقُ الفَرْوَيْنِ: جَبَلٌ بنَجْدٍ) فِي دِيارِ بَنِي أَسَدٍ، وساقٌ جَبَلٌ آخرُ يُذْكَرُ مُفْرداً ومُضافاً كَمَا تقدَّمَ.
(وذُو {الفُرَيَّةِ، كسُمَيَّةَ: فارِسٌ) كانَ إِذا أَرادَ القِتالَ أَعْلَم} بفَرْوَةٍ، كأَنَّه مُصَغَّرُ فَرْوَة.
(و) ذُوالفُرَيَّةِ: وهبُ بنُ الحارِثِ القُرَشِيُّ الزهريُّ (شاعِرٌ) ؛) نقلَهُ الحافِظُ.
( {وفَرْوانُ: اسْمُ) رجُلٍ.
(} وفارِيانانِ) ؛) وَفِي كتابِ السّمعاني! فِرْيانانِ، بالكَسْرِ، وَإِذا فموضِعُه الترْكِيبُ الَّذِي يَلِيه؛ (ة) بمَرْوَ، (مِنْهَا: محمدُ بنُ تميمٍ؛
(39/227)

و) أَبو عبدِ الرحمنِ (أَحمدُ بنُ) عبدِ اللهِ بن (حكيمٍ) الهَمَدانيُّ عَن أَنَس بنِ عِياضٍ وغيرِهِ، رَوَى عَنهُ الثِّقاتُ وَقد تُكلِّمَ فِيهِ.
( {وفَرَاوَةُ: د بخُرَاسانَ) ؛) قالَ الحافِظُ: اخْتُلِفَ فِي ضمِّها وفَتْحِها؛ قالَ ابنُ نُقْطَة: الفَتْحُ أَكْثَر وأَشْهَرُ، وَهِي بُلَيْدَةٌ بثَغْرِ خُرَاسانَ ممَّا يلِي خَوَارزم وتُعْرَفُ فِي العَجَمِ} بفَراوُوه بوَاوَيْن أُولاهُما مَضْمُومَة، وَبهَا رِباطٌ بناهُ عبدُ اللهِ بنُ طاهِرٍ فِي خِلافَةِ المأْمُون، مِنْهَا: أَبو نُعَيْم محمدُ بنُ القاسِمِ {الفَراويُّ صاحِبُ رِباطِها عَن حميدِ بنِ زِنْجَوَيَه وغيرِهِ؛ وَمِنْهَا أَبو الفَضْل محمدُ بنُ الفَضْل الفَراوِيُّ الإمامُ المَشْهورُ ذُو الكُنَى رَاوِيَةُ صَحِيحِ مُسْلم وَفِيه يقولونَ أَلفُراوي ألف رَاوِي، وتَرْجَمَتُه واسِعَةٌ مَشْهُورَةٌ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
فَرْوَةُ الرأْسِ: أَعْلاهُ؛ وَبِه فُسِّر قولُ الرَّاعِي السابِقُ.
وضَرَبَه على أُمِّ} فَرْوَتِه: أَي هامَتِه.
وأُمُّ فَرْوَةَ: ثلاثَةٌ من الصحابيات.
وأَبو فَرْوَة:) البَلُّوطُ، مِصْريَّةٌ؛ سُمِّي بذلكَ لأنَّ فِي داخِلِ قِشْرِه كَهَيْئةِ وَبَرِ الإبِلِ.
{والفرَّاءُ: مَنْ يَصْنَعُ} الفِراءَ؛ وأَيْضاً مَنْ يَبِيعُها، وَقد نُسِبَ كَذَلِك جَماعَةٌ من المحدِّثِين، مِنْهُم: أَبو القاسِمِ نُوحُ بنُ صالِحٍ النَّيْسابُورِي عَن مالِكٍ، ومُسْلم الزنْجِي، وابنُ المُبارَكِ، وأَبو يَعْلى محمدُ بنُ الحُسَيْن بنِ خَلَف بنِ أَحمدَ! الفرَّاء فَقِيهٌ حَنْبليٌّ رَوَى عَن أَبي القاسِمِ البَغَوي ويَحْيَى بنِ صاعِدٍ، وَعنهُ أَبو بكْرٍ الأنْصارِي وغيرُهُ ماتَ فِي رَمَضانَ سَنَة 458؛ وأَخُوه أَبو حازِمٍ عَن الدَّارقْطني، وَعنهُ الخطيبُ، ماتَ
(39/228)

بتنيس سَنَة 438 ودُفِنَ بدِمْياط واخْتَلَطَ آخِرَ عُمْرِه.
وأَمَّا أَبو زَكَرِيَّا يَحْيى بنُ زِيادِ بنِ عبدِ اللهِ الكُوفي اللُّغَوي فإنَّه قيلَ لَهُ الفرَّاءُ لِأَنَّهُ كانَ يَفْرِي الكَلامَ فَهُوَ إِذا مِن فَرَى يَفْرِي محلُّه فِي الترْكيبِ الَّذِي بَعْده؛ يقالُ: هُوَ ومحمدُ بنُ الحَسَنِ ابْنا خالَةٍ ثِقَة رَوَى عَن الكِسائي، وماتَ سَنَة 307 عَن ثلاثٍ وسِتِّين.
وإسْحاقُ بنُ محمدِ بنِ إسْماعيلَ بنِ عبدِ اللهِ بنِ أَبي فَرْوَة القرشيُّ {الفَرَويُّ مَوْلى عُثْمان ثِقَةٌ عَن مالِكٍ؛ وَعنهُ أَبو زَرْعَةَ وأَبو حاتِمٍ والبُخارِي.
} وفَرْوانُ: بَلَدٌ بفارِسَ، مِنْهَا: أَبو وهبٍ منبهُ بنُ محمدٍ الواعِظُ ماتَ فِي حُدودِ سَنَة خَمْسمائَةٍ.
{وفَرَوَةُ، محرّكةً: قَرْيةٌ بسرخس، مِنْهَا: أَبو عليَ لُقْمانُ بنُ عليَ الفَرَويُّ حدَّثَ عَنهُ أَبو أَحمدَ بنُ عديَ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
فزو: فَزَاوةُ، بالفَتْح: جدُّ أَبي بكْرٍ محمدِ بنِ عليِّ بنِ الحُسَيْن بنِ يوسُفَ بنِ النَّضْر بن فَزَاوَةَ الفَزَاوِيُّ النّسفيّ مِن أَهْلِ أَفْرَان نُسِبَ إِلَى جَدِّهِ، سَمِعَ إبراهيمَ بن سَعْدٍ النَّسفي، وَعنهُ حَفِيدُه أَبو الأَزْهرِ أحمدُ بنُ أَحمدَ بنِ عُمَر الإفراني ماتَ سَنَة 320.

فرى
: (ي (} فَراهُ {يَفْرِيهِ) } فَرْياً: (شَقَّهُ) شَقًّا (فاسِداً، أَو صالِحاً، {كفَرَّاهُ) ، بالتَّشْديدِ، (} وأَفْراهُ) .
(وَفِي
(39/229)

الصِّحاح: {فَرَيْتُ الشيءَ} أفرِيه {فَرْياً: قَطَعْتُه لأُصْلِحه.
وَفِي المُحْكم: فَرَى الشيءَ فَرْياً} وفَرَّاهُ: شَقَّه وأَفْسَدَهُ.
وقالَ الأزْهرِي: {الإفْراءُ هُوَ التّشقِيقُ على وَجْهِ الفَسَادِ.
وقالَ الأصْمعي:} أَفْرَى الجِلْدَ مَزَّقَه وخَرَّقَهُ وأَفْسَدَهُ يُفْرِيه {إفْراءً.
وَفِي الأساس: يقالُ قد} أَفْرَيْتَ وَمَا {فَرَيْت، أَي أَفْسَدْت وَمَا أَصْلَحْت.
ومِثلُ هَذَا نقلَهُ الجَوْهرِي أَيْضاً عَن الكِسائي؛ وكأَنَّ المصنِّفَ جَمَعَ بينَ القَوْلَيْن.
وَلَكِن قالَ ابنُ سِيدَه: والمُتْقنونَ مِن أَئِمَّة اللُّغَةِ يقولونَ: فَرَى للإفْسادِ، وأَفْرَى للإصْلاحِ، ومَعْناهُما الشّقّ؛ وقولُ الشاعرِ:
ولأَنْتَ تَفْرِي مَا خَلَقْتَ وبَعْضُ القَوْمِ يَخْلُقُ ثمَّ لَا} يَفْرِي مَعْناهُ: تُنَفِّذُ مَا تَعْزِمُ عَلَيْهِ وتُقَدِّرُهُ، وَهُوَ مَثَلٌ.
(و) {فَرَى (الكَذِبَ: اخْتَلَقَهُ) ؛) عَن اللّيْثِ، (} كافْتَرَاهُ) .
(وَفِي الصِّحاح: فَرَى فُلانٌ كَذِباً: خَلَقَهُ، {وافْتَراهُ اخْتلَقَهُ.
وقالَ الرَّاغبُ: اسْتُعْمِل} الافْتِراءُ فِي القُرْآنِ فِي الكَذِبِ وللظُّلْمِ والشّركِ نَحْو قوْلِه تَعَالَى: {وَمن يُشْرِك باللهِ فقد {افْتَرَى إثْماً عَظِيماً} ، {انْظُرْ كيفَ} يَفْتَرَونَ على اللهِ الكَذِبَ} ، {ومَنْ أَظْلَم ممَّنْ افْتَرى على اللَّهِ الكَذِبَ} .
(و) فَرَى (المَزَادَةَ) {فَرْياً: (خَلَقَها وصَنَعَها) ؛) وأَنْشَدَ الجَوْهرِي لصريع الركْبَان:
شَلَّتْ يَدَا} فارِيةٍ! فَرَتْها مَسْكَ شَبُوبٍ ثُمَّ وَفَّرَتْها لَو كانتِ الساقِيَ أَصْغَرَتْها
(39/230)

(و) فَرَى (الأرضَ) فَرْياً: (سارَها وقَطَعَها) ؛) نقلَهُ الجَوْهرِي، وَهُوَ مجازٌ.
(و) {فَرِيَ الرّجُلُ، (كَرَضِيَ،} فَرًى) ، بالفَتْح مَقْصورٌ: (تَحَيَّرَ ودُهِشَ) ؛) نقلَهُ الجَوْهرِي.
وقالَ الأصْمعي: فَرِيَ {يَفْرَى إِذا نَظَرَ فلمْ يَدْرِ مَا يَصْنَع؛ نقلَهُ الأزْهرِي؛ وأَنْشَدَ ابنُ سِيدَه للأعْلم الهُذَلي:
} وفَرِيتُ مِنْ فَزَعٍ فَلَا
أَرْمِي وَلَا وَدَّعْتُ صاحِبْ ( {وأَفْراهُ: أَصْلَحَهُ، أَو أَمَرَ بإصْلاحِهِ) كأَنَّه رَفَعَ عَنهُ مَا لَحِقَه مِن آفَةِ} الفَرْي وخَلَلِهِ؛ نقلَهُ ابنُ سِيدَه.
وتقدَّمَ عَن الكِسائي والأصْمعي مَا يُخالِفُ ذلكَ.
(و) {أَفْرَى (فُلاناً: لامَهُ) ؛) نقلَهُ ابنُ سِيدَه.
(} والفَرْيَةُ) ، بالفَتْح: (الجَلَبَةُ) ؛) عَن ابنِ سِيدَه.
(و) {الفِرْيَةُ، (بالكسْرِ: الكذِبُ) ، وَهُوَ اسْمٌ مِن} الافْتِراءِ، والجَمْعُ {فِرًى كسِدْرَةٍ وسِدرٍ.
(و) } الفَرِيُّ، (كَغَنِيَ: الأمْرُ المُخْتَلَقُ المَصْنوعُ أَو العَظِيمُ) ؛) نَقَلَهُما الجَوْهرِي، أَو العَجِيبُ، نقلَهُ الراغبُ؛ وبكلِّ ذلكَ فُسِّر قولُه تَعَالَى: {لقد جِئْتَ شَيْئا {فَرِيًّا} .
(و) الفَرِيُّ: (الواسِعَةُ) الكَبِيرَةُ (من الدِّلاءِ) كأَنَّها شُقَّتْ (} كالفَرِيَّةِ) ، كغَنِيَّةٍ.
(و) الفَرِيُّ: (الحَلِيبُ ساعَةَ يُحْلَبُ.
( {وتَفَرَّى) الأدِيمُ: (انْشَقَّ) ، وَهُوَ مُطاوِعُ أَفْرى؛ وَمِنْه} تَفَرَّى الليْلُ عَن صُبْحِه؛ وَهُوَ مجازٌ.
(و) مِن المجازِ:! تَفَرَّتِ (العَيْنُ) ؛)
(39/231)

وَكَذَا الأرضُ بالعَيْنِ. كَمَا هُوَ نَصُّ الصِّحاح والأساسِ؛ أَي (انْبَجَسَتْ.
( {وفُرَيَّةُ بنُ ماطِلٍ، كسُمَيَّة) ؛) كأَنَّه مُصَغَّر} فريةٍ؛ (تابعِيٌّ) رَوَى عَن عُمَر، رضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنهُ، لَهُ ذِكْرٌ.
(و) يقالُ: (هُوَ {يَفْرِي} الفَرِيَّ، كغَنِيَ) ، أَي (يَأْتي بالعَجَبِ فِي عَمَلِه) ، أَو فِي سَقْيهِ، هَذِه روايَةُ أبي عُبَيدٍ.
ورَواهُ الخَلِيلُ: تَرَكْته يَفْرِي {فَرْيَة، بالفتْحِ والتَّخْفِيفِ، وكانَ يقولُ: التَّشْديدُ غَلَطٌ. وَفِي الحديثِ: (فَلم أَرَ عَبْقرِيًّا} يَفْرِي {فَرِيَّه) ؛ رُوِي بالوَجْهَيْن؛ قالَ أَبو عُبيدٍ: وأَنْشَدَنا الفرَّاءُ:
قد أَطْعَمَتْني دَقَلاً حَوْلِيًّا
قد كنت} تَفْرِينَ بِهِ {الفَريَّا أَي كنتِ تُكْثِرِينَ فِيهِ القوْلَ وتُعظِّمِينه.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} انَفَرَى جِلْدُه: انْشَقَّ.
{وأَفْرَى الأَوْدَاجَ بالسَّيْفِ: شَقَّها.
وحَكَى ابنُ الْأَعرَابِي وَحْدُه} فَرَاها.
وجِلْدٌ {فَرِيٌّ، كغَنِيَ: مَشْقوقٌ؛ وكَذلكَ الفَرِيَّة.
ورجُلٌ فَرِيٌّ، كغَنِيَ،} ومِفْرًى كمِنبَرٍ: مُخْتَلقٌ؛ عَن اللّحْياني.
{والفَرِيُّ: الأمْرُ العَظيمُ. وَفِي الحديثِ: (مَنْ} أَفْرَى! الفِرَى) ؛ أَفْرَى: أَفْعَل التَّفْضِيل
(39/232)

مِن {فَرَى يَفْرِي،} والفِرَى: جَمْعُ فِرْيةٍ، أَي مَنْ أَكْذَب الكَذِباتِ.
ويقولونَ: {الفَرِيّ الفَرِيّ، كغَنِيَ فيهمَا، أَي العَجَلَةُ العَجَلَةُ؛ نقلَهُ الصَّاغاني.
وأَفْرَى الجلَّةَ: شَقَّها وأَخْرَجَ مَا فِيهَا.
} والمَفْرِيَّةُ: المَزادَةُ المَعْمولَةُ المُصْلحة.
وأَفْرَى الجُرْحَ: بَطَّه.
{وفَرَى البَرْقُ يَفْرِي فَرْياً: وَهُوَ تَلأْلُؤهُ ودَوامُه فِي السّماءِ.
} وفَراهُ {يَفْرِيه: قَطَعَهُ بالهِجاءِ وَقد يكنَى بِهِ عَن المُبالغَةِ فِي القَتْلِ.
} وفُرِّيان: بالضمِ وكسْرِ الراءِ المُشدَّدةِ: بَلَدٌ بالمَغْربِ.
أَو قَبيلَةٌ، مِنْهَا: عبدُ اللهِ بنُ أَحمدَ بنِ عبدِ الرحمنِ اللخميُّ التونسيُّ المالِكِيُّ ماتَ سَنَة 813؛ وابنُ عَمِّه محمدُ بنُ أَحمدَ بنِ محمدِ بنِ عبدِ الرحمنِ {الفريانيُّ ولِدَ سَنَة 780، وسَمِعَ من مسندِ المَغْربِ أَبي الحَسَنِ البطرني بتُونُسَ.
} وفِرْيان، بالكسْرِ: جَدُّ أَبي بكْرٍ محمدِ بنِ عبدِ بنِ خالِدِ بنِ {فِرْيان النخعيّ البلخيّ} الفِرْيانيّ ثِقَةٌ حَدَّثَ ببَغْدادَ عَن قتيبَةَ بنِ سعيدٍ وغيرِهِ.
{والفرا: الجَبَانُ.
وأَيْضاً: العَجبُ.

فسو
: (و (} فَسَا {فَسْواً) ، بِالْفَتْح، (} وفُسَاءٌ) ، كغُرابٍ: (أَخْرَجَ رِيحاً من {مَفْساهُ) ؛) أَي دُبُرِه؛ (بِلا صَوْتٍ) .
(وقيلَ:} الفُساءُ: هُوَ الاسْمُ.
وَهَذَا الَّذِي عَبَّر بِهِ المصنِّفُ فِيهِ تَطْويلٌ، وَلَو قالَ: مَعْروفٌ لكَفَى عَنهُ.
(وَهُوَ! فَسَّاءٌ) ، ككتَّانٍ، وَمِنْه قيلَ لامْرأَةٍ: أَيُّ الرِّجالِ أَبْغَضُ إِلَيْك؟
(39/233)

قَالَت: العَثِنُ النَّوَّاءُ القَصِيرُ {الفَسَّاءُ الَّذِي يَضْحَك فِي بيتِ جارِهِ وَإِذا أَوَى بَيْته وَجَمَ.
(} وفَسُوٌّ) ، كَعدُوَ؛ وَمِنْه قولُ بعضِ العَرَبِ؛ أَبْغَضَ الشيوخِ إليَّ الأقْلَح الأمْلَح الحَسُوُّ {الفَسُوُّ؛ أَي (كثيرُهُ.
(} والفاسِياءُ {والفاسِيَةُ: الخُنْفُساءُ) ؛) وَمِنْه المَثَلُ: أَفْحَشُ من} فاسِيَةٍ.
( {وفَسَواتُ الضِّبَاعِ) ، بالتّحْريكِ: (كَمْأَةٌ) ؛) قالَ أَبو حنيفَةَ: هِيَ القَعْبَلُ من الكَمْأَةِ؛ ومِثْلُه فِي المِنْهاجِ، وقالَ: هُوَ نَباتٌ كَرِيهُ الرَّائِحَةِ لَهُ رأْسٌ يُطْبَخُ ويُؤْكَلُ باللبَنِ، فَإِذا يَبِسَ خَرَجَ مِنْهُ مِثْلُ الوَرْس.
وَفِي حديثِ شريحٍ: سُئِل عَن الرّجُلِ يُطَلِّقُ المَرْأَةَ ثمَّ يَرْتَجعها فيَكْتُمها رَجْعتها حَتَّى تَنْقَضِي عِدَّتُها فقالَ: (ليسَ لَهُ إلاَّ} فَسْوةُ الضَّبُع) ، أَي لَا طائِلَ لَهُ فِي ادِّعاءِ الرَّجْعَةِ بعْدَ انْقِضاءِ العدَّةِ، وإنَّما خصَّ الضَّبُعَ لحُمْقِها وخُبْثِها.
وقيلَ: هِيَ شَجَرَةٌ مِثْل الخَشْخاشِ ليسَ فِي ثَمَرِها كبيرُ طائِل؛ قالَهُ ابنُ الأثيرِ.
( {والفَسْوُ: لَقَبُ) ؛) وَفِي الصِّحاح نبزُ؛ (حَيَ مِن) العَرَبِ؛ قالَ ابنُ سِيدَه: هم (عبدُ القَيْسِ) ؛) وَفِي التهْذِيبِ: وعبْدُ القَيْسِ يقالُ لَهُم} الفُسَاةُ. يقالُ: (نادَى زَيْدُ بنُ سَلامَةَ مِنْهُم) ؛) وَفِي الصِّحاح جاءَ رجُلٌ مِنْهُم؛ (على عارِ هَذَا اللَّقَبِ فِي عُكاظٍ) ؛) وَهُوَ سُوقٌ مَعْروفٌ؛ (ببُرْدَيْ حِبَرَةٍ فاشْتَرَاهُ عبدُ اللهِ بنُ بَيْدَرَة بنِ مَهْوٍ ولَبِسَ البُرْدَيْنِ) ؛)
(39/234)

وَفِي الصِّحاح: مَنْ يَشْترِي مِنَّا {الفَسْوَ بِهَذَيْنِ البُرْدَيْنِ؛ فقامَ شيخٌ مِن مَهْو فارْتَدَى بأَحَدِهما واتَّزَرَ بالآخَرِ، وَهُوَ مُشْترى الفَسْوَ ببُرْدَيْ حِبَرَةٍ، فضُرِبَ بِهِ المَثَلُ، فقيلَ: أَخْيَبُ صَفْقَةً من شيخٍ بَهْوٍ.} وفَسَا: د، بِفَارِس مُعرب بسا، مِنْهُ الإِمَام (أَبُو عَليّ) الْحسن بن أَحْمد بن عبد الْغفار بن مُحَمَّد بن سُلَيْمَان بن أبان الْفَارِسِي (النَّحْوِيّ {الفَسَوِيُّ) وَهُوَ مَنْسُوب إِلَى ذَلِك الْبَلَد، قَالَ ابْن سَيّده: على غير قِيَاس، ولد} بِفَسَا سنة 288، وانتقل إِلَى بَغْدَاد، وَكَانَ إِمَامًا فِي النَّحْو، وتجول فِي الْبِلَاد، وَأقَام بحلب عِنْد سيف الدولة بن حمدَان، ثمَّ انْتقل إِلَى بِلَاد فَارس، وَصَحب عضد الدولة ابْن بويه، وصنف لَهُ كتاب العوامل الْمِائَة ن والمسائل الغداديات، والشيرازيات، وَتُوفِّي بِبَغْدَاد سنة 377، وَهُوَ شيخ أبي الْفَتْح بن جني (وَمِنْه الثِّيَاب {الفَسَا سَارِيَة) منسوبة إِلَيْهِ على غير قِيَاس، قَالَ أَبُو بكر الزبيدِيّ فِي كِتَابه " الْوَاضِح ": قَالُوا فِي الثَّوَاب إِلَى} فَسَا: فسا سيرى، وَالرجل: {فَسَوِيُّ قلت: وَهَذِه الْمَدِينَة تعرف عِنْد الْعَجم بيسا وينسبون إِلَيْهَا بساسيري، على خلاف الْقيَاس (وَابْن} فَسْوَةَ شَاعِر)
(39/235)

{والفَسَا: لُغَة فِي الْهَمْز. وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:} تَفَاسَى الرجل: أخرج عجيزته {وتَفَاسَتِ الخنفساء: إِذا أخرجت استها} للفُسَاءِ، قَالَ الشَّاعِر: بكرا عواساء {تَفَاسَى مقربا، وَقَالَ الْأَصْمَعِي: هُوَ بالهَمْزِ، وَقد تقدَّمَ.
(} والفُساةُ: تِلْكَ القَبِيلَة المَذْكُورَةُ.
(وجَمْعُ {الفَسْوَةِ:} فُساً، فَهُوَ نَظِيرُ شَهْوَةٍ وشِهاً، فانْظُر هناكَ.
( {والفَسَّاءَةُ: الخُنْفُساءُ لَنَتَنِها.
(ويقولونَ:} أَفْسَى مِنَ الظَّرِبان، وَهِي دابَّةٌ تَجِيءُ إِلَى جُحْرِ الضبِّ فتَضَعُ قَبَّ اسْتِها عنْدَ فمِ الجُحْرِ فَلَا تزالُ {تَفْسُو حَتَّى تَسْتَخْرِجَه.
(وتَصْغِيرُ} الفَسْوَةِ: {فُسَيَّةٌ.
(وجَمْعُ} الفاسِيَةِ: فوَاسٍ.

فشو
: (و ( {فَشَا خَبَرُه، و) كَذَا (عُرْفُه وفَضْلُه) يَفْشُو (} فَشْواً) ، بالفَتْح، ( {وفُشُوًّا) ، كعُلُوَ، (} وفُشِيًّا) ، كصُلِيَ: ذاعَ و (انْتَشَر {وأَفْشاهُ) هُوَ.
(} والفَواشِي: مَا انْتَشَرَ من المالِ كالغَنَمِ السَّائِمَةِ والإِبِلِ وغيرِها) ، واحِدَتُها {فاشِيَةٌ؛ وَمِنْه الحديثُ: (ضُمُّوا} فَواشِيَكم باللّيْلِ حَتَّى تَذْهَبَ فحْمَةُ العِشاء) .
وحكَى اللّحْياني: إنِّي لأَحْفَظ فلَانا فِي {فاشِيَتِه، وَهُوَ مَا انْتَشَرَ من مالِهِ ماشِيَة وغيرِها.
(} وأَفْشَى زيْدٌ: كثُرَ! فَوَاشِيَه) .
(وَفِي التّهذيبِ: كثُرَت فَوَاشِيَه، أَي
(39/236)

مالُهُ، وكَذلكَ أَمْشَى وأَوْشَى.
( {وتَفَشَّاهُمُ المَرَضُ و) } تَفَشَّى (بهم) :) أَي (كثُرَ فيهم) وانْتَشَرَ.
وَفِي التهْذِيبِ: عَمَّهُم؛ وأَنْشَدَ:
تَفَشَّى بإخْوانِ الثِّقاتِ فعَمَّهم
فأسْكَتُّ عَنِّي المُعْوِلاتِ البَواكِياوأوْرَدَه أَبُو زيْدٍ بالهَمْزِ وأَنْشَدَ:
تَفَشَّأَ إخْوان الثِّقات وَقد تقدَّمَ.
(و {تَفَشَّتْ (القَرْحَةُ: اتَّسَعَتْ) وأَرِضَتْ.
(} والفَشَاءُ، كسَماءٍ: تَناسُلُ المالِ وكَثْرَتُه) ، وكَذلكَ المَشاءُ والوَشاءُ.
( {والفَشْيَانُ) ، بالفَتْح؛ كَمَا فِي النُّسخِ، وَهُوَ فِي كتابِ الأزْهرِي بالتحْريكِ؛ (غَشْيَةٌ تَعْتَرِي الإنْسانَ، فارِسِيَّتُهُ تَاسَا) ؛) قالَه اللّيْثُ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} فَشَتْ عَلَيْهِ ضَيْعَتَه: أَي انْتَشَرَتْ عَلَيْهِ أُمُورُه لَا يَدْرِي بأَيِّها يَبْدأُ.
وَإِذا نِمْتُ مِن الليْلِ نَوْمَةً ثمَّ تَمَّتْ فتِلْكَ {الفاشِيَةُ.
} وتفَشَّى الحِبْرُ: إِذا كُتِبَ على كاغَدٍ رَقيقٍ فتَمَشَّى فِيهِ.

فصي
: (ى ( {فَصَا الشَّيءَ عَن الشَّيءِ) ؛) كَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ أَن يُكْتب بالياءِ؛ (} يَفْصِيَه) {فَصْياً: (فَصَلَهُ) ؛) وَمِنْه} فَصَى اللَّحْمَ عَن العَظْم.
( {وفَصْيَةُ مَا بينَ الحرِّ والبَرْدِ: سَكْتَةٌ بَيْنهما) .
(وَفِي المُحْكم: سَكْنَةٌ بَيْنهما؛ وَهُوَ مِن ذلكَ.
(ويَوْمٌ} فَصْيَةٌ ولَيْلةٌ فَصْيَةٌ) ، على
(39/237)

النَّعْتِ (ويُضافانِ) فيقالُ يَوْمُ {فَصْيَةٍ ولَيْلَة فَصْيَةٍ.
(} وأَفْصَى: تخلَّصَ من خَيْرٍ أَو شَرَ) ؛) نَقَلهَ الأزْهري.
( {كَتَفَصَّى) ؛) وقالَ الجَوْهرِي:} التَّفَصِّي التَّخلُّصُ من المَضِيقِ أَو البليَّةِ. ويقالُ: مَا كدْتُ {أَتَفَصَّى مِنْهُ، أَي أَتَخَلَّص.
} وتَفَصَّيْت من الديونِ: إِذا خَرَجْتُ مِنْهَا وتَخلَّصْت.
وَفِي حديثِ القُرْآن: (لَهو أَشَدُّ {تَفَصِّياً من قُلوبِ الرِّجالِ من النَّعَمِ) ، أَي أَشدّ تَفَلُّتاً.
(والاسْمُ:} الفَصْيَةُ، كرَمْيَةٍ) ؛) وَعَلِيهِ اقْتَصَرَ الجَوْهرِي وجماعَةٌ؛ (و) أَيْضاً {الفَصِيَّةُ مِثْلُ (غَنِيَّةٍ) ؛) وَمِنْه قولُهم: قَضَى اللهُ لي} بالفَصْيَةِ مِن هَذَا الأَمْرِ؛ كَمَا فِي الأساسِ.
وَفِي حديثِ قَيْلَة: قَالَت الحُدَيْباء: (الفَصْيَة، وَالله لَا يزالُ كَعْبكِ عَالِيا) ، وأَصْلُ الفَصْيَة الشيءُ تكونُ فِيهِ ثمَّ تخرُجُ مِنْهُ؛ نقلَهُ الجَوْهرِي.
(و) ! أَفْصَى (عنَّا الشِّتاءُ أَو الحرُّ: ذَهَبَا أَو سَقَطَا) ؛) نقلَهُ الأزْهرِي عَن ابنِ الأعْرابي هَكَذَا.
ونقلَ ابنُ سِيدَه عَن ابنِ الأعْرابي: أَفْصَى عَنْك الشِّتاءُ وسَقُطَ عنْكَ الحَرُّ.
ونقلَ الجَوْهرِي عَن ابنِ السِّكِّيت: قد أَفْصَى عنْكَ الحرُّ، أَي خَرَجَ، وَلَا تقولُ: أَفْصَى عنْكَ البَرْدُ؛ ونقلَهُ ابنُ سِيدَه والأزْهرِي أَيْضاً؛ والمصنِّفُ اكْتَفَى بِمَا نقلَهُ الأزْهرِي عَن ابنِ الأعْرابي.
(و) أَفْصَى (المَطَرُ) :) أَي
(39/238)

(أَقْلَعَ) ؛) نقلَهُ الجَوْهرِي.
(و) أَفْصَى (الصَّائِدُ: لم يَنْشَب بحِبالَتِهِ صَيْدٌ) فكأَنَّه ذَهَبَ عَنهُ.
( {وفَصَّيْتُه) مِنْهُ (} تَفْصِيَةً: خَلَّصّتُه) مِنْهُ؛ نقلَهُ الجَوْهرِي.
( {فانْفَضىَ) ؛) قالَ اللّيْث: كُلُّ لازِقٍ خلَّصْته قُلْت: قد} انْفَصَى.
واللحْمُ المُتَهَرِّي {يَنْفَصِي عَن العَظْمِ.
(وأَفْصَى: جماعَةٌ) ، وهُما أَفْصَيانِ: أَفْصَى بنُ دُعْمي بنِ جَدِيلَةَ بنِ أَسَدِ بنِ ربيعَةَ، وأَفْصَى بنُ عبدِ القيْسِ بنِ أَفْصَى بنِ دُعْمي بنِ جَدِيلَةَ بنِ أَسَدِ بنِ ربيعَةَ؛ نقلَهُ الجَوْهرِي.
(وبَنُو} فُصَيَّةَ، كسُمَيَّة) ؛) عَن ابنِ دُرَيْدٍ.
وضَبَطَه ابنُ سِيدَه كغَنِيَّةٍ: (بَطْنٌ) من العَرَبِ.
(والفَصَا) ، كَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ أَن يُكْتَب بالياءِ: (حَبُّ الزَّبيبِ، الواحِدَةُ فَصاةٌ) ، هَكَذَا ضَبَطَه ابنُ سِيدَه بالصادِ المُهْملةِ، قالَ: وأَنْشَدَ أَبو حنيفَةَ:
{فَصًى من} فَصَى العُنْجُد وأَعَادَهُ أَيْضاً فِي الَّذِي يَلِيه.
ووجدْتُ فِي هامشِ المَقْصورِ والمَمْدودِ لأبي عليَ القالِي، وَقد ذَكَرَ عَن ابنِ سِيدَه قوْلُه هَذَا فقالَ: ولَستُ مِنْهُ على يَقينٍ.
قُلْت: وَهِي لُغَةٌ حِجازِيَّةٌ. ويسمّون نَوَى التّمْرِ {فَصية أَيْضاً.

فضو
: (و (} فَضَا المَكانُ {فَضَاءً} وفُضُوًّا) ، كعُلُوَ: (اتَّسَعَ) ، فَهُوَ {فاضٍ؛ وأَنْشَدَ الأزْهرِي لرُؤْبة:
أَفْرَخَ قَيْضُ بَيْضِها المُنْقاضِ
عَنكُم كِراماً بالمَقام} الفاضِي ( {كأَفْضَى) ؛) وَهُوَ} مُفْضٍ، وأَنْشَدَ ابنُ سِيدَه لثَعْلَبَة بنِ عُبيدٍ العَدَويّ يَصِفُ نخلا:
(39/239)

شَتَتْ كثَّةَ الأَوْبار لَا القُرَّ تتَّقي
وَلَا الذِّئْبَ يَخْشَى وهْو بالبَلَدِ {المُفْضي وَمِنْه حديثُ مُعاذٍ فِي عذابِ القَبْر: (حَتَّى} يُفْضِيَ كلُّ شيءٍ) ، أَي يَصِير {فَضَاءً، كَذَا فِي النهايَةِ.
(و) فَضَا (دَراهِمَهُ: لم يَجْعَلْها فِي صُرَّةٍ.
(} والفَضَا: الفَصَا؛) هَكَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ كِتابتُهما بالياءِ كَمَا هُوَ نَصُّ المَقْصورِ والمَمْدودِ لأبي عليَ القالِي.
ووجِدَ فِي نسخِ الصِّحاح كِتابَة {الفَضَا بالألِفِ وكأَنَّ المصنِّفَ تبِعَه على أنَّ الحرْفَ واوِيٌّ والصَّحِيحُ أنَّه واوِيٌّ يائيٌّ.
(و) قَالَ الجَوْهرِي والقالِي:} الفَضَى (الشَّيءُ المُخْتَلِطُ) ؛) زادَ القالِي: مثْلُ التَّمْرِ مَعَ الزَّبيبِ ونحْوِهما إِذا خَلَطْتهما مَا فِي إناءٍ واحِدٍ. يقالُ: هُوَ فضى فِي جرابٍ، يُكْتَب بالياءِ.
قالَ أَبُو عَمْرٍ و: وتقولُ تَمْرٌ {فَضًى، وتَمْرَانِ فَضَيانِ، وتمورُ} أَفْضاءُ، وأَنْشَدَ الفرَّاءُ:
فقُلْتُ لَهَا يَا عَمَّتا لَكِ ناقَتِي
وتمرٌ فَضًى فِي عَيْبَتي وزَبيبُوهكذا أَنْشَدَه الجَوْهرِي أَيْضاً وَفِيه: يَا عَمَّتا، كَذَا بخطِّه.
وأَنْشَدَه ابنُ سِيدَه والأزْهري: يَا خالَتِي.
قالَ ابنُ سِيدَه: ورَواهُ بعضُ مُتأَخِّري النَّحويِّين: يَا عَمَّتي.
(و) ! الفَضَاءُ، (بالمدِّ: السَّاحةُ، وَمَا اتَّسَعَ من الأرضِ) ؛) كَذَا فِي الصِّحاحِ؛ والأخيرُ قولُ ابنُ
(39/240)

شُمَيْل.
وَفِي المُحْكم: هُوَ الواسِعُ من الأرضِ.
وقالَ الرّاغبُ: المَكانُ الواسِعُ؛ وَهُوَ نَصُّ الأزْهرِي أَيْضاً.
وقالَ شَمِرٌ: هُوَ مَا اسْتَوَى من الأرضِ واتَّسَعَ.
وقالَ أَبُو عليَ القالِي: الفَضاءُ السّعَةُ؛ وأَنْشَدَ:
بأَرْض فَضَاء لَا يسدّ وصيدها
عليَّ ومعروفي بهَا غير منكروقالَ الآخَرُ:
أَلا رُبَّما ضاقَ الفَضاءُ بأَهْلِه
وأَمْكَن من بَيْن الأسِنَّة مَخْرجقالَ ابنُ شُمَيْل: وَجَمْعُ الفَضاءِ {أَفْضيةٌ.
(و) الفَضاءُ: (ع بالمدينةِ) ، تكَرَّرَتْ فِيهِ الحَرْبُ؛ قالَهُ نَصْر.
(و) } الفِضاءُ، (ككِساءٍ: الماءُ يَجْرِي على الأرضِ) .
(وَفِي المُحْكم فِي الياءِ: الفَضْيةُ الماءُ المُسْتَنقِع، والجَمْعُ {فِضاءٌ، مَمْدودٌ؛ عَن كُراعٍ.
وقالَ أَبُو عليَ القالِي فِي المَقْصورِ والمَمْدودِ: الفِضاءُ، كالحِساءِ، وَهُوَ ماءٌ يَجْري على وَجْهِ الأرضِ، واحِدَتُه} فَضِيَّةٌ؛ وَمِنْه قولُ الفَرَزْدق:
فصَبَّحْن قَبْلَ الوَارِداتِ من القَطاببَطْحاءَ ذِي قارٍ فِضاءً مُفَجَّرا ( {وأفْضَى المَرْأَةَ) } إفْضاءً: جامَعَها و (جَعَل مَسْلُكَيْها) مَسْلَكاً (واحِداً) ، وذلكَ إِذا انْقَطَعَ الحِتارُ الَّذِي بينَ مَسْلَكَيْها؛ (فَهِيَ {مُفْضاةٌ) ؛) وَهُوَ مِن فَضَا المَكانُ يَفْضُو إِذا اتَّسَعَ.
(و) مِن الكِنايَةِ:} أَفْضَى الرَّجُلُ
(39/241)

(إِلَيْهَا) :) إِذا (جامَعَها) .
(قالَ الرَّاغِبُ: هُوَ أَبْلَغ وأَقْرَبُ إِلَى التَّصْريحِ من قوْلِهم خَلا بهَا.
قالَ ابنُ الأعْرابي: {والإفْضاءُ فِي الحَقيقَةِ الانْتِهاءُ، وَمِنْه: وَقد أَفْضَى بعضُكُم إِلَى بعضٍ، أَي انتَهَى وأَوَى.
(أَو) أَفْضَى بهَا: إِذا (خَلاَ بهَا جامَعَ أَمْ لَا) ؛) نقلَهُ ابنُ سِيدَه.
(و) أَفْضَى الساجِدُ بيدِه (إِلى الأرضِ: مَسَّها برَاحَتِهِ فِي سُجُودِه) ؛) نقلَهُ الزَّمَخْشَري والجَوْهري.
(و) قالَ أَبو عَمْرٍ و: (سَهْمٌ} فَضاً) ؛) وَهُوَ فِي كتابِ أَبي عليَ بالياءِ؛ أَي (واحِدٌ) .) ونَصّ أَبي عَمْرٍ و: إِذا كانَ مُنْفرداً ليسَ فِي الكنانَةِ غيرُهُ؛ نقلَهُ أَبُو عليَ القالِي.
(وبَقِيتُ فَضاً) :) أَي (وَحْدِي) مِن الأقْرانِ؛ نقلَهُ الأزْهريَّ.
وقالَ أَبو الحَسَنِ الأخْفَش: أَي فَرْداً مِن إخْوتي وأَهْلي؛ وأَنْشَدَ لعبيدِ بنِ أَيُّوب:
فأَصْبَحْت مِثْلَ الشمْسِ فِي قعْرِ جعْبَةٍ
فضيا فضا قد طالَ فِيهَا فَلافِلُه (ومحمدٌ وخالِدٌ ابْنا فَضاً: مُعَبِّرانِ) بَصْرِيَّانِ، ومحمدٌ رَوَى عَن أَبيهِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
أَفْضَى فلانٌ إِلَى فلانٍ: وَصَلَ.
! وأَفْضَى: صارَ إِلَى الفَضاءِ.
وأَفْضَى إِلَيْهِ الأمْرُ: وَصَلَ إِلَيْهِ.
وأَلْقَى ثَوْبَه فَضاً: لم يُودعْه.
وأَمْرُهُم بَيْنهم فَضاً: أَي سَواءٌ.
ومَتاعُهم فَوْضَى فَضاً: أَي مُشْترِكٌ؛ وَهَذَا قد تقدَّم للمصنِّفِ فِي حَرْفِ الضادِ.
وَفِي الصِّحاح: أَمْرُهُمْ فَضاً بَيْنهم: أَي لَا أَميرَ عَلَيْهِم؛ ومثْلُه لأَبي عليَ القالِي.
(39/242)

{والفاضِي؛ البارِزُ والخالِي والواسِعُ} كالمُفْضَى.
{والفضوُّ: الخُلُوُّ.
وأَفْضَى: إِذا افْتَقَرَ؛ عَن ابنِ الأعْرابي؛ كأَنَّه وَصَلَ إِلَى الأرضِ.
} والإفْضاءُ: أَن تَسْقطَ الثَّنايا من تَحْت وَمن فَوْق؛ عَن ابنِ الأعْرابي؛ وَمِنْه {المُفْضاةُ} والمُفْضَى: المُتَّسَعُ.
{وأَفْضَى بهم: بَلَغَ بهم مَكاناً واسِعاً.
وترَكَ الأَمْرَ فَضاً: أَي غَيْر مُحْكَم.
ويقولونَ: لَا} يُفْضِي اللهُ فاكَ، مِن {أَفْضَيْت؛ وَهَكَذَا رُوِيَ حديثُ الدُّعاء للنابغَةِ، أَي لَا يَجْعَله فَضاءً واسِعاً خالِياً؛ وَمِنْه أَخَذَ ابنُ الْأَعرَابِي قوْلَه المتقدِّمَ.
} والفَضَى، بالكَسْر والفَتْح: جَمْعُ فَضْيةٍ للماءِ المُسْتَنقِع كبَدْرَةٍ وبِدَرٍ، وبالفَتْحِ مِن بابِ حَلْقةٍ وحَلَقٍ ونَشْفةٍ ونَشَفٍ، وَبهَا رُوِي قولُ عدِيّ بنِ الرِّقاع:
فأَوْرَدَها لمَّا انْجَلَى الليلُ أَوْ دَنا
فَِضًى كُنَّ للجُونِ الحَوائِم مَشْرَباوأَفْضَى إِلَيْهِ بالسرِّ: أعْمَلَهُ بِهِ؛ نقلَهُ الجَوْهري.
{وفَضَا الشَّجَرُ بالمَكانِ} فُضُوًّا: كَثُرَ؛ عَن ابْن القطَّاع.
(
فطو
: (و ( {الفَطْوُ) :) أَهْمَلَهُ الجَوْهرِي والأزْهرِي.
وَقَالَ الصَّاغاني: هُوَ (السَّوقُ الشَّديدُ) .) وَقد} فَطاهُ {يَفْطُوه} فَطْواً: ساقَهُ سَوْقاً شَديداً.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
فَطاهُ يَفْطُوه فَطْواً: ضَرَبَ بيدِه وشَدَخَهُ.
! وفَطَوْتُ المرأَةَ: نَكَحْتُها؛ نقلَهُ ابنُ سِيدَه.
(39/243)

فظي
: (ي ( {أَفْظَى) الرَّجُلُ:) أَهْملَهُ الجَوْهرِي.
وقالَ ابنُ الأعْرابي: أَي (ساءَ خُلُقُهُ.
(} والفَظَاءُ) ؛) هَكَذَا هُوَ بالمدِّ فِي النُّسخِ كَمَا فِي التكْملَةِ والصَّوابُ أنّهُ بالقَصْرِ كَمَا ضَبَطَه الأزْهرِي؛ (الرَّحِمُ) ؛) نقلَهُ الفرَّاءُ وقالَ: يُكْتَبُ بالياءِ.
وقالَ غيرُهُ: أَصْلُه الفَظُّ فقُلِبَتِ الظاءُ يَاء، وَهُوَ ماءَ الكَرشِ؛ كَذَا فِي التَّهذيبِ.
وقالَ ابنُ سِيدَه: هُوَ ماءُ الرَّحِمِ، وضَبَطَه بالقَصْرِ؛ ومثْلُه فِي الفرقِ لابنِ السيِّدِ؛ وَقد نَقَلُوه عَن اللّحْياني؛ وأَنْشَدَ:
تَسَرْبَلَ حُسْنَ يُوسُف فِي {فَظَاهُ
وأُلْبِسَ تاجَه طِفْلاً صَغِيراوحَكاهُ ابنُ سِيدَه عَن كُراعٍ قالَ: وإنَّما قَضَيْنا بأنَّ أَلِفَها مُنْقلبَةٌ عَن ياءٍ لأنَّها مَجْهولةُ الانْقِلابِ، وَهِي فِي موضِعِ اللامِ، وَإِذا كَانَت يَاء فِي موضِعِ اللامِ فانْقِلابها عَن الياءِ أَكْثَر مِنْهُ عَن الواوِ.

فعي
: (ي؛) وَفِي نُسْخَة و (} الأَفْعاءُ: الرَّوائِحُ الطَّيِّبَةُ.
( {والفَاعِي: الغَضْبانُ المُزَبَّدُ) ؛) كِلاهُما عَن ابنِ الأعْرابي؛ كَذَا فِي المُحْكم.
(} والفاعِيَةُ: النمَّامَةُ) من النِّساءِ.
(و) أَيْضاً: (زَهْرُ الحِنَّاءِ) ، لُغَةٌ فِي الغَيْن.
( {والأَفْعَى: هَضَبَةٌ لبَنِي كِلابٍ) فِي دِيارِهم؛ نقلَهُ ابنُ سِيدَه؛ قالَ بعضُ الكِلابِيِّين:
هَلْ تَعْرِفُ الدَّار بذِي البَناتِإلى البُرَيْقاتِ إِلَى} الأَفْعاةِ أَيَّامَ سُعْدَى وَهِي كالمَهاةِ
(39/244)

قالَ الصَّاغاني: أَدْخَلَ الهاءَ فِي الأَفْعاةِ لأنَّه رَغبَ بهَا إِلَى الهَضْبةِ.
(و) {الأفْعَى: (حيَّةٌ خَبِيثَةٌ) ، وَهِي رَقْشاءُ دَقيقَةُ العُنُقِ عَرِيضَةُ الرأْسِ، ورُبَّما كانَ لَهَا قَرْنانِ، (} كالأَفْعَوِ) ، بِلُغَةِ الحِجازِ؛ وَمِنْه الحديثُ: سُئِلَ ابنُ عبَّاس، رضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُمَا، عَن قَتْلِ المُحْرِم الحيَّاتِ، فقالَ: (لابأْسَ بقَتْله {الأفْعَوْ والحِدْو) قَلَبَ أَلِفَهما واواً على لُغَتِهِ؛ (يكونُ وَصْفاً واسْماً) ، والاسْمُ أَكْثَر.
وقيلَ: الأَفْعَى الَّتِي لَا تَبْرَحُ إنَّما هِيَ مُتَرحِّيةٌ وتَرَحِّيها اسْتِدارَتُها على نَفْسِها وتَحَوِّيها؛ قيلَ: لَا يَنْفَعُ مِنْهَا رُقْية وَلَا تِرْياقٌ.
وقالَ الجَوْهرِي: أَفْعَى، أَفْعَلُ، تقولُ: هَذِه} أَفْعَى بالتَّنْوينِ؛ وكَذلكَ أَرْوًى؛ (ج {أَفاعِي.
(وأَرضٌ} مَفْعاةٌ: كَثيرَتُها) .
(وَفِي الصِّحاح: ذاتُ {أَفاعٍ.
(} والمُفَعَّاةُ، مُشَدَّدَةً) ، أَي مَعَ ضمِ الميمِ؛ (السِّمَةُ الَّتِي تكونُ على صورةِ الأَفْعَى) ؛) نقلَهُ الجَوْهري.
(وجَمَلٌ {مُفَعًّى) ، كمُعَظَّمٍ: (وُسِمَ بهَا) ، وَقد} فَعَّاهُ {تَفْعِيَةً.
(} وتَفَعَّى) الرَّجلُ: (صارَ {كالأفْعَى) فِي الشَّرِّ؛ نقلَهُ الجَوْهرِي.
وَفِي الأساسِ: تشَبَّه} بالأفْعَى فِي سُوْءِ خُلُقِه.
( {وأُفاعِيَةُ، بالضَّمِّ: وادٍ) يصبُّ (بمِنَى) ؛) قالَ ياقوتُ: وذَكَرَ الحاتِمِيُّ أَنَّه فِي طرِيقِ مكَّةَ عَن يمِينِ المُصْعدِ من الكُوفَةِ.
(} والأَفاعِي: عُرُوقٌ تَتَشَعَّبُ من
(39/245)

الحالِبَيْنِ) ، على التَّشْبيهِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{الأُفْعُوانُ، بالضمِّ: ذَكَرُ} الأفاعِي؛ نقلَهُ الجَوْهرِي.
{والمُفَعَّاةُ: هِيَ الإبِلُ سِمَتُها} كالأَفْعَى.
{وفَعَا فلانٌ شَيْئا: فَتَّتَهُ.
} وأَفْعَى الرَّجلُ: صارَ ذَا شرَ بَعْد خيرٍ.
والأَفاعِي: وادٍ قُربَ القلزمِ مِن مِصْر، جاءَ ذِكْرُه فِي حديثِ هِشامِ بنِ عمَّار قالَ: حدَّثنا البُحْتري بنُ عُبيدٍ قالَ هِشام: ذَهَبْنا إِلَيْهِ، أَي القلزمَ، فِي موْضِعٍ يقالُ لَهُ الأفاعِي، حدَّثنا، أَي حدَّثنا أَبو هُرَيْرَةَ قالَ: قالَ رسُولُ اللَّهِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (سمّوا أَسْقاطَكُم فإنَّهم فرطُكُم) .
قالَ ابنُ عَسَاكِر: قوْلُه إِلَى القلزمِ تَصْحيفٌ من عبدِ العزيزِ، أَي أَحَدُ رُواةِ الحديثِ، وإنَّما هُوَ إِلَى القلمون.
قَالَ ياقوتُ: الصَّوابُ مَا قالَهُ عبدُ العزيزِ، سأَلْت عَنهُ مَنْ رَآهُ وعرَفَه.
{وأَفَيْعِيَة، مُصَغَّرٌ: منْهلٌ لسُليْم مِن أَعْمالِ المدِينَةِ؛ نقلَهُ ياقوتُ.
وعمرةُ بنْتُ} أَفْعى عَن أُمِّ سَلَمَةَ.
وسلامَةُ بنْتُ أَفْعَى عَن عائِشَة.
{وأَفْعَى نَجْرانَ: جاءَ ذِكْرُه فِي كتابِ الشّفاءِ لعياض عنْدَ ذِكْرِ الكيمان.

فغو
: (و) كَذَا فِي النسخِ، ومثْلُه فِي كتابِ أَبي عليَ القالِي. ويَأْتي عَن ابنِ سِيدَه أَنَّه يائيٌّ، والحَقُّ أَنَّه واوِيٌّ يائيٌّ.
(} الفَغَا) بتقْدِيمِ الفاءِ على الغَيْنِ مِثْل (الغَفَا) ، بتقْدِيمَ الغَيْن على الفاءِ، (فِي مَعانِيهِ) الَّتِي ذُكِرَتْ، فَمن ذلكَ الرَّدِيءُ من كلِّ شيءٍ أَنْشَدَ الأصْمعي:
(39/246)


إِذا فِئةٌ قُدِّمت للقِتَا
لِ فَرَّ الفَغَا وصَلِينا بهاومن ذلكَ حُثالَةُ الطَّعامِ وغُبارٌ يَعْلُو البُسْرَ فيفسِدُه ويُصَيّرهُ مِثْل أَجْنِحةِ الجَنادِبِ.
(و) الفَغَا: (العُلْبَةُ والجَفْنَةُ) ؛) هَكَذَا فِي النُّسخِ وَهُوَ غَلَطٌ، (و) الصَّوابُ الَّذِي لَا محيدَ عَنهُ الفَغَا: (مَيَلٌ فِي الفمِ) والعُلْبَةِ والجَفْنَةِ، أَي فِي العُلْبَةِ والجَفْنَةِ، كَمَا هُوَ نصُّ ابنِ سِيدَه.
وقالَ كراعٌ: الفَغَا داءٌ.
قالَ ابنُ سِيدَه: وأُراهُ المَيَل فِي الفَمِ. وقوْلُه: مَيَلٌ فِي الفَمِ، هُوَ قولُ ابنِ الأَعْرابي؛ نقلَهُ أَبو عليَ القالِي فِي المَقْصُورِ والممْدُودِ.
قالَ ابنُ سِيدَه: وإنَّما قَضَيْنا على هَذَا كُلِّه بالياءِ لأنَّها لامٌ واللامُ يَاء أَكْثَرَ مِنْهَا واواً.
( {والفَغْوُ} والفاغِيَةُ: نَوْرُ الحِنَّاءِ) ؛) كَذَا فِي الصِّحاحِ، وَهُوَ قولُ الفرَّاء. 0
وَقيل: نَوْرُ كلِّ شيءٍ {فَغْوُه} وفاغِيَتُه. وَفِي الحَدِيث: (سَيِّدُ رَيْحانِ أَهْلِ الجنَّةِ {الفاغِيَةُ) .
وقالَ شمِرٌ:} الفَغْوُ نَوْرٌ رائِحَتَهُ طيِّبَةٌ.
وقالَ ابنُ الْأَعرَابِي: الفاغِيَةُ أَحْسَنُ الرَّياحِين وأَطْيبُها رائِحَةً.
(أَو يُغْرَسُ غُصْنُ الحِنَّاءِ مَقْلوباً فيُثْمِرُ زَهْراً أَطْيَبَ من الحِنَّاءِ فذَلِكَ الفاغِيَةُ.
( {وأَفْغَى) النَّباتُ: (خَرَجَتْ} فاغِيَتُهُ) ؛) كَمَا فِي الصِّحاح.
(و) {أَفْغَى (زَيْدٌ: دامَ على أَكْلِ الفَغَا) ، وَهُوَ البُسْرُ المُتَغَيِّرُ.
(و) } أَفْغَتِ (النَّخْلَةُ: فَسَدَتْ) ؛) نقلَهُ الجَوْهرِي.
(و) أَفْغَى الرَّجلُ: (افْتَقَرَ بَعْدَ غِنًى.
(و) أَيْضاً: (سَمُجَ بَعدَ حُسْنٍ) (و) أَيْضاً: (عَصَى بعدَ
(39/247)

طاعَةٍ) ؛) كلُّ ذلكَ عَن ابنِ الأعْرابي، كأَنَّه فسَدَ حالُهُ كفَسادِ البُسْرِ.
(و) أَفْغَى (فُلاناً: أَغْضَبَهُ) وأَوْرَمَهُ. يقالُ: مَا الَّذِي {أَفْغاكَ.
(وعَلْقَمَةُ بنُ} الفَغْواءِ) الْخُزَاعِيّ، (أَو) هُوَ (ابنُ أَبي الفَغْواءِ: صَحابيٌّ) سَكَنَ المدِينَةَ، قيلَ: كانَ دَلِيلَ المُسْلِمين إِلَى تَبُوك.
( {وفَغَا الشَّيءُ) } فَغْواً: (فَشَا) وظَهَرَتْ رائِحَتُه؛ وَمِنْه حديثُ الحَسَنِ: وسُئِلَ عَن السَّلَف فِي الزَّعْفرانِ فَقَالَ: إِذا {فَغَا؛ ويُرْوَى إِذا أَفْغَى، أَي نَوَّرَ.
(و) فَغَا (الزَّرْعُ يَبِسَ) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
(فَغَا التمْرُ} يَفْغِي {فَغاً إِذا حشفَ؛ عَن أبي عليَ القالِي.
(} والفَغْوَةُ: انْتِشارُ رَائِحةِ الطِّيبِ.
(وفَغَا الإبِلِ: حَشْوُها.

فقو
: (و ( {فَقَوْتُ أَثَرَهُ: قَفَوْتُهُ) ؛) حَكَاهُ يَعْقوب فِي المَقْلُوبِ؛ كَذَا فِي المُحْكم.
(} والفَقْوُ: ع) ، وتقدَّمَ فِي الهَمْزِ أَيضْاً أنَّ الفَقْءَ مَوْضِعٌ. وقالَ نَصْر: {الفَقْوُ قرْيَةٌ باليَمامَةِ بهَا منْبَرٌ، وأَهْلُها ضَبّة والغَنْبَر.
(} والفَقَا: ماءٌ) ؛) عَن ثَعْلَب وَلم يَحُدّه؛ كَذَا وجِدَ بخطِّ ابنِ السيِّد البَطْلِيُوسي.
( {وفُقْوَةُ السَّهْمِ) ، بالضَّمِّ: (فُوْقُهُ) ؛) نقلَهُ الجَوْهرِي، وَهِي مَجْرَى الوَتَرِ فِي السَّهْم، (ج} فُقًى) ، كَذَا فِي نسخِ الصّحاح، وَفِي كتابِ أَبي عَليّ بالألِفِ؛ وأَنْشَدَ أَبو عَمْرو بنُ العَلاءِ للفندِ الزِّمَّاني:
(39/248)

ونَبْلي {وفُقاها ك
عَراقِيبِ قَطاً طُحْلِأَرادَ: وفُوقَها.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
الفَقْوُ: شيءٌ أَبْيَضُ يَخْرُجُ من النّفساءِ أَو الناقَةِ الماخِضِ، وَهُوَ غِلافٌ فِيهِ ماءٌ كثيرٌ.
وحَكَاهُ أَبو عبيدٍ بالهَمْزِ وقالَ: هُوَ السَّابِياءُ، وَقد تقدَّمَ.

فقي
: (ي (} الفَقْيُ) :) أَهملهُ الجَوْهرِي والجماعَةُ.
وَهُوَ (وادٍ باليَمامَةِ) ، الَّذِي قدَّمْنا ذِكْرَه عَن نصْرٍ، يُرْوَى بالواوِ وبالياءِ وبالهَمْزةِ.
(و) {فُقَيٌّ (كسُمَيَ: مَحارِثُ، ونَخْلٌ لبَنِي العَنْبَرِ) باليَمامَةِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} أَفقِي، بفتحٍ فكسْرِ القافِ: جَدُّ حُسَيْن بنِ محمدِ بنِ أَفقِي المحدِّث؛ قالَ الحافِظُ: هَكَذَا ضَبَطَه ابنُ نُقْطَة.

فَلَو
: (و ( {فَلاَ الصَّبيَّ والمُهْرَ) } يَفْلُوهُما ( {فَلْواً) ، بالفَتْح، (} وفَلاءً) ، كسَحابٍ، وضُبِطَ فِي المُحْكم بالكَسْر: (عَزَلَهُ عَن الرَّضاعِ، أَو فَطَمَهُ، {كأَفْلاهُ} وافْتلاَهُ) .) يقالُ: {فَلاهُ عَن أُمِّه وافْتَلاهُ: أَي فَطَمَهُ؛ وأَنْشَدَ الجَوْهرِي للأعْشى:
مُلْمِعٍ لاعَةِ الفُؤادِ إِلَى جَحْ
شٍ فَلاهُ عَنْهَا فبِئْس} الفالِي وقيلَ: فَلاهُ: فَطَمَهُ، وافْتَلاَهُ: اتَّخَذَهُ.
(و) فَلاهُ (بالسَّيْفِ) فَلْواً وفَلْياً: (ضَرَبَهُ) بِهِ؛ واوِيٌّ يائيٌّ.
وَفِي المُحْكم: ضَرَبَ رأْسَه.
(39/249)

(و) فَلا (زَيْدٌ: سافَرَ؛ و) أَيْضاً: (عَقَلَ بعدَ جَهْلٍ) ؛) كِلاهُما عَن ابنِ الأعْرابي.
( {والفِلْوُ، بالكسْرِ، و) } الفَلُوُّ، (كعَدُوَ وسُمُوَ: الجَحْشُ والمُهْرُ) إِذا (فُطِمَا أَو بَلَغَا السَّنَةَ) .
(وقالَ الجَوْهرِي: الفَلُوُّ، بتَشْديدِ الواوِ: المُهْرُ لأنَّه {يُفْتَلَى، أَي يُفْطَم قالَ دُكَيْن:
كانَ لَنا وَهْوَ} فَلُوٌّ نَرْبُبُهْ وَقد قَالُوا للأُنْثَى: {فَلُوَّةٌ، كَمَا قَالُوا عَدُوٌّ وعَدُوَّةٌ.
وقالَ أَبو زَيْدٍ: فَلُوٌّ إِذا شَدَدْتَ الواوَ فَتَحْتَ الفاءَ، وَإِذا كَسَرْتَ خَفَّفْتَ فقُلْت فِلْو مثْلُ جِرْوٍ؛ وقالَ مجاشِعُ بنُ دَارِم:
جَرْوَلُ يَا} فِلْوَ بَني الهُمامِ فأَيْنَ عنْكَ القَهْرُ بالحُسامِ؟ (ج {أَفْلاءٌ) ، كعَدُوَ وأَعْداءٍ وحَبْرٍ وأَحْبارٍ؛ (} وفَلاَوَى) أَيْضاً مِثْل خَطَايَا، وأَصْلُه فَعائِل وَقد تقدَّمَ ذِكْرُه فِي الهَمْزِ؛ كلُّ ذلكَ فِي الصِّحاح.
وقالَ سِيْبَوَيْه: لم يكسِّرُوه على فُعُلٍ كراهِيَة الإخْلالِ وَلَا كبروه على فِعْلان كراهِيَةَ الكَسْرةِ قبْلَ الواوِ، وَإِن كانَ بَيْنَهما حاجزٌ لأنَّ الساكِنَ ليسَ بحاجِزٍ حَصِينٍ.
( {والفَلاةُ: القَفْرُ) من الأرضِ لأنَّها} فُلِيَتْ عَن كلِّ خيْرٍ، أَي فُطِمَتْ وعُزِلَتْ؛ كَمَا فِي المُحْكم.
(أَو المَفازَةُ) ؛) كَمَا فِي الصِّحاح؛ زادَ غيرُهُ: الَّتِي (لَا ماءَ فِيهَا) وَلَا أَنِيسَ، وَإِن كانتْ مُكْلِئةً؛ قالَهُ النَّضْر.
(أَو) الَّتِي (أَقَلُّها للإِبِلِ رِبْعٌ، وللحَميرِ والغَنَمِ غِبٌّ) وأَكْثَرُها مَا بَلَغَتْ ممَّا لَا ماءَ فِيهِ؛
(39/250)

قالَهُ أَبو زيْدٍ.
(أَو) هِيَ (الصَّحراءُ الواسِعَةُ، ج {فَلاً) بحذْفِ الهاءِ كحَصَاةٍ وحَصًى؛ وَمِنْه قولُ حميدِ بنِ ثوْرٍ:
وتَأْوِي إِلَى زُغْبٍ مَراضِيعَ دُونَها
فَلاً لَا تَخَطَّاهُ الرِّقابُ مَهُوبُوقالَ أَبو عليَ القالِي:} الفَلا يُكْتَب بالألِفِ لأنَّه من الواوِ؛ وأَنْشَدَ الفرَّاءُ:
باتَتْ تنوشُ الحَوْضَ نَوشاً مِن علا
نوشاً بِهِ تقطع أَجْوارَ الفَلا ( {وفَلَواتٌ) ، بالتَّحريكِ فِي أَدْنَى العَدَدِ كحَصَاةٍ وحَصَواتٍ؛ وَمِنْه قولُهم: أَتْرَك الناسِ للصَّلَوات أَهْلُ} الفَلَوات.
( {وفُلِيٌّ) ، كعُتِيَ، على فُعولٍ، وجَعَلَه الجوْهرِي، جَمْعاً} لفَلا، ونَظرَه بعَصاً وعُصِيَ؛ وأَنْشَدَ أَبو زيْدٍ:
مَوْصُولة وَصْلاً بهَا {الفُلِيُّ
أَلْقِيُّ ثمَّ القِيُّ ثمَّ القِيُّ (} وفِلِيٌّ) ، بكسْرِ الفاءِ والَّلامِ مَعَ تَشْديدِ الياءِ: (جج) أَي جَمْعُ الجَمْع، ( {أَفْلَاءٌ) ؛) قالَ ابنُ سِيدَه؛ وقولُ الحارِثِ بنِ حِلِّزة:
مِثْلُها يُخْرِجُ النَّصِيحةَ للقَوْ
مِ} فَلاةٌ مِن دونهَا أَفْلاء ُليسَ جَمْع فلاةٍ لأنَّ فَعَلة لَا تُكَسَّر على أَفْعالٍ، إنَّما أَفْلاءُ جَمْعُ فَلاً الَّذِي هُوَ جَمْع فَلاةٍ.
( {وأَفْلَى: صارَ إِلَيْهَا) ، كَمَا فِي الصِّحاح.
(أَو) } أَفْلَى: (دَخَلَها) ؛) عَن الزّمَخشري، وهُما مُتَقارِبانِ.
(و) {أَفْلَتِ (الفَرَسُ) والأَتانُ: (بَلَغَ وَلَدُها أَنْ) } يُفْلَى، أَي (يُفْطَمَ.
(39/251)

( {وافْتِلاءُ المَكانِ: رَعْيُهُ) وطَلَبُ مَا فيهِ مِن لُمَعِ الكَلأ؛ وَهُوَ مجازٌ.
قالَ الأزْهرِي: سَمِعْتُهم يقولونَ: نَزَلَ بَنُو فلانٍ على ماءِ كَذَا وهم} يَفْتَلُونَ الفَلاةَ من ناحِيَةِ كَذَا، أَي يَرْعَوْن كَلأَ البَلَدِ ويَرِدُون الماءَ من تلْكَ الجهَةِ. ثمَّ إنَّ الأَوْلى أَن يُذْكَرَ هَذَا فِي الَّتِي تلِيه لأنَّه مُشَبَّه بفَلْي الرأْسِ كَمَا لَا يَخْفَى.
( {وفَلاَ: ع بِطُوسَ) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
حَكَى الفرَّاءُ فِي جَمْع} فُلُوٍ: {فُلْوٌ، بالضمِّ؛ وأَنْشَدَ:
فُلْو تَرَى فِيهِنَّ سِرَّ العِتْقِبَيْنَ كماتِيَ وحُوَ بُلْقِوقالَ أَبو عليَ القالِي: الفَلاء جَمْعُ فَلُوٍ للمُهْرِ؛ وأَنْشَدَ:
تَنازَعْنا الرِّيح أَرْواقهوكسريه يَرْمحْنَ رمحَ} الفلاءِ {والفَلاءُ أَيْضاً: العِظامُ؛ وأَنْشَدَ لأبي النَّجم:
بقارحٍ نوعم فِي} فلائه وفَرَسٌ {مُفْلٍ} ومُفْلِيه: ذاتُ {فَلْوٍ.
} وفَلَوْتُه: رَبَّيْته؛ قالَ الحُطَيْئة يصِفُ رجُلاً:
سَعِيدٌ وَمَا يَفْعَلْ سَعِيدٌ فإنَّه نجِيبٌ {فَلاَهُ فِي الرِّباطِ نَجيبُ وكَذلكَ} افْتَلَيْتُه؛ وقالَ:
وليسَ يَهْلِك مِنّا سيِّد أَبَداً إلاَّ {افْتَلَيْنا غُلاماً سَيِّداً فِيناوقالَ الأزْهرِي:} افْتَلاهُ لنَفْسِه: اتَّخَذَهُ؛ وأَنْشَدَ:
نَقُودُ جِيادَهُنَّ! ونَفْتَلِيها وَلَا نَغْذُو التُّيُوسَ وَلَا القِهادا
(39/252)

وفلانَةٌ بَدَوِيَّةٌ {فَلَويَّةٌ.
وابنُ} الفَلْو، بالفَتْح: هُوَ الحَسَنُ بنُ عُثْمان بنِ أَحمدَ بنِ الحُسَيْن بنِ سورَةَ {الفلويُّ الواعِظُ البَغْدادِيُّ سَمِعَ أَباهُ وأَبا بكْرٍ الْقطيعِي ماتَ سَنَة 436.
وبتَشْديدِ اللَّام المَضْمومَةِ: أَبو بكْرِ عبدُ الله بنُ محمدِ بنِ أحمدَ بنِ الحُسَيْن الكتبي} الفلُّويُّ البَغْداديُّ سَمِعَ النجاد، وَعنهُ الخطيبُ.
قالَ الحافظُ: هَكَذَا ذَكَرَ السّمعاني هاتَيْن التَّرْجَمَتَيْن مُتَوالِيَتَيْن؛ وعنْدِي فيهمَا نَظَرٌ.
{وفلا: مِن قُرَى خَابرَان قُرْبَ مِيهَنَة، مِنْهَا: أَحمدُ بنُ محمدٍ الفلويُّ زاهِدٌ أَقامَ بخانقاه سرخس خَمْسِين سَنَة يَخْتمُ القُرْآن كلَّ يومٍ ماتَ سَنَة 465.
} وفَلَوْتُ القَوْمَ: تَخَلَّلْتهم؛ وكَذلكَ فَلَيْت.

فلي
: (ى ( {فَلاهُ بالسَّيْفِ} يَفْلِيهِ) {فَلْياً: قَطَعَ بِهِ رأْسَه؛ (كيَفْلُوهُ) فَلْواً.
(و) } فَلَى (رأْسَهُ) فَلْياً، (بَحَثَهُ عَن القَمْلِ، {كفَلاَّهُ؛ والاسْمُ:} الفِلاَيَةُ، بالكَسْرِ) .) وَمن هُنَا يقالُ للنِّساءِ {الفَالِياتُ} والفَوَالِي؛ وَمِنْه قولُ عَمْرِو بنِ معديكرب:
تَراهُ كالثَّغامِ يُعَلُّ مِسْكاً
يسُوء الفالِياتِ إِذا فَلَيْنيقالَ الجَوْهرِي: قالَ الأَخْفَش: أَرادَ! فَلَيْتَني فحَذَفَ النونَ الأخيرَةَ لأنَّ هَذِه النُّونَ وِقايَة للفِعْل وليسَتِ اسْماً، وأَمَّا النّونُ الأُولى فَلَا يَجوزُ طَرْحها لأنَّها الاسْمُ المُضْمَرُ.
(و) مِن المجازِ: فَلَى (الشِّعْرَ) يَفْلِيه فَلْياً: إِذا (تدَبَّرَهُ واسْتَخْرَجَ مَعانِيَهُ) وغَرِيبَهُ؛ عَن ابنِ السِّكِّيت؛ كَذَا فِي الصِّحاح.
وَفِي الأساس:
(39/253)

أَي فَتَّشَ عَن مَعانِيه. يقالُ: {افْلِ هَذَا البَيْتَ فإنَّه صَعْبٌ.
(و) فَلَى (فُلاناً فِي عَقْلِه) يَفْلِيه فَلْياً: (رازَهُ) .
(وَفِي التَّهذيبِ: إِذا نَظَرَ مَا عقْلُه، وَهُوَ مجازٌ أَيْضاً.
(} واسْتَفْلَى رَأْسَهُ {وتَفالَى) هُوَ: (اشْتَهَى أَنْ} يُفْلَى) ؛) نقلَهُ الجَوْهرِي.
(و) {فَلِيَ، (كرَضِيَ: انْقَطَعَ) ؛) عَن ابنِ الأعْرابي.
(و) } فَلَّى، (كحتَّى: جَبَلٌ) ؛) وَهُوَ غَلَطٌ، والصَّوابُ بفتحٍ فسكونٍ، كَمَا هُوَ نصُّ التكْمِلَةِ.
( {وفالِيَةُ الأَفاعِي: أَوائِلُ الشَّرِّ) .) قالَ ابنُ الأعْرابي: يقولونَ: أَتَتْكُم} فالِيَةُ الأفاعِي؛ يُضْرَبُ مَثَلاً لأوَّلِ الشرِّ يُنْتَظَر؛ والجَمْعُ {الفَوَالِي.
(و) أَيْضاً: (خُنْفُساءُ رَقْطاءُ تَأْلَفُ العَقَارِبَ والحيَّاتِ فَإِذا خَرَجَتْ مِن جُحْرِها آذَنَتْ بهَا) .
(وَفِي الأساس: مِن جِنْسِ الخَنَافِس مُنَقَّطةٌ تكونُ عنْدَ جحَرَةِ الحيَّاتِ} تَفْلِيهِنَّ.
وَفِي المُحْكم: هِيَ سيِّدَةُ الخَنافِسِ. وقيلَ: فالِيَةُ الأَفاعِي دوابٌّ تكونُ عنْدَ جَحَرَةِ الضِّبابِ، فَإِذا خَرَجَتْ عُلِمَ أنَّ الضبَّ خارِجٌ لَا مَحالَةَ، فيقالُ: أَتَتْكُم فالِيَةُ الأفاعِي، فدلَّ هَذَا على أنّها جَمْعٌ، على أنَّه قد يُخْبَر فِي مِثْل هَذَا بالجَمْعِ عَن الواحِدِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{اسْتَفْلاهُ: تَعرَّض مِنْهُ فَلَى رأْسه بالسَّيْفِ؛ وأَنْشَدَ أَبو عبيدٍ:
أَما تَرانِي رابِطُ الجَنانِأَفْلِيه بالسَّيْفِ إِذا} اسْتَفْلاني {والتَّفْلِّي: التَّكَلُّفُ} للفِلايَةِ؛ قالَ:
إِذا أَتَتْ جارَاتِها {تفَلَّى تُرِيك أَشْغَى قَلِحاً أَفَلاّ} َوتفالَتْ الحُمُرُ: احْتَكَّتْ كأَنَّ
(39/254)

بعضَها {يَفْلى بَعْضا؛ قَالَ ذُو الرُّمَّة:
ظَلَّتْ} تَفالَى وظَلَّ الجَوْنُ مُصْطَخِماً كأَنَّه عَن تَناهِي الرَّوْضِ مَحْجُومُ {وفَلَى الأَمْر: تأَمَّلَ وُجُوهَهُ ونَظَرَ إِلَى عاقِبَتِه.
} وفَلَيْتُ القَوْمَ بعَيْنِي {وفَلَيْتُ خَبَرَهُم} وأَفْلَيْتهم {وفَلَيْتهم: أَي تخَلَّلْتهم.
وفَلَى المَفازَةَ: تَخَلَّلَها.
} والفالِيَةُ: السِّكِّين.
{والفِلاءُ، ككِساءٍ:} فِلاَءُ الشّعْر: وَهُوَ أَخْذُكَ مَا فِيهِ؛ رَواهُ ابنُ الأنبارِي عَن أصْحابِه.

فمي
: (ي ( {فامِيَةُ) :) أَهملهُ الجَوْهرِي.
(أَو) هِيَ (} أَفَامِيَةُ) بزِيادَةِ الألِفِ؛ وَعَلِيهِ اقْتَصَرَ ياقوتُ قالَ: ويُسمِّيها بعضُهم فامِيَة بغيرِ هَمْزةٍ؛ (د بالشَّام) مِن سِواحِلِه، وكُورَةٌ من كُورِ حِمْصَ بَيْنها وبينَ أنْطاكِيَةَ؛ قالَ أَبُو العَلاءِ المَعَرِّي:
ولَوْلاَكَ لم تَسْلَم أَفَامِيَّة الرَّدَى وَهَذِه المدِينَةُ بُنِيَتْ فِي السَّنَة السادِسَةِ بعْدَ مَوْتِ الإسْكنْدَر مِن بناءِ سلوقوس.
(و) قالَ ابنُ السَّمعاني: فامِيَةُ: (ة بواسِطَ) عنْدَ فَم الصّلْح، مِنْهَا: أَبو عبدِ اللهِ عُمَرُ بنُ إدْرِيس الصّلحي {الفامِيُّ عَن أبي مُسْلم الْكَجِّي وغيرِهِ.

فني
: (ي (} فَنِيَ) الشَّيءُ، (كرَضِيَ) ، هَذِه هِيَ اللُّغَةُ المَشْهورَةُ؛ (و) حَكَى كُراعٌ: {فَنَى} يَفْنَى، مثْلُ (سَعَى)
(39/255)

يَسْعَى وَهُوَ نادِرٌ، وقالَ: وَهِي بلُغَةِ بلحارِثِ بنِ كعْبٍ، ( {فَنَاءً) ، مَصْدرُ البابَيْنِ، فَهُوَ} فانٍ: (عُدِمَ) .
(وَفِي المُحْكم: {الفَناءُ ضِدُّ البَقاءِ.
وقالَ أَبُو عليَ القالِي: الفَناءُ نَفادُ الشيءِ؛ قالَ نابِغَةُ بَني شَيْبانَ:
سَتَبْقَى الرَّاسِيات وكلُّ نَفْسٍ وَمَال سَوْفَ يَبْلغه الفَناءُوقالَ الآخَرُ:
كَتَبَ الفَناءَ على الخَلائِقِ رَبُّناوهو المَلِيكُ ومُلْكُه لَا يَنْفدُ (} وأَفْناهُ غَيْرُهُ.
(و) فَنِيَ (فلانٌ) يَفْنَى: إِذا (هَرِمَ) .
(وَفِي التّهذيبِ: أشْرَفَ على المَوْتِ هَرَماً؛ قالَ لبيدٌ:
حَبائِلُه مَبْثوثَةٌ بسَبيلِه {ويَفْنى إِذا مَا أَخْطَأَتْه الحَبائِلُ أَي يَهْرَمُ فيَموتُ.
(} والفَانِي: الشَّيْخُ الكَبيرُ) الهَرِمُ.
( {وتَفانَوْا:} أَفْنَى بَعْضُهُم بَعْضاً) فِي الحَرْبِ.
( {وفِناءُ الَّدارِ، ككِساءٍ: مَا اتَّسَعَ من أَمامِها) .
(وَفِي الصِّحاح: مَا امْتَدَّ مِن جَوانِبِها.
وَفِي المُحْكم: هُوَ سَعَةٌ أمامَ الدَّارِ، نَعْني بالسَّعَةِ الاسْمُ لَا المَصْدَر؛ (ج} أَفْنِيَةٌ {وفُنِيٌّ) ، كعُتِيَ، بالضمِّ والكسْرِ، وتُبْدلُ الثاءُ من الفاءِ فيُقالُ ثِناءُ الدارِ} وفِناؤُها، وَقد مَرَّ.
وقالَ ابنُ جنِّي: هُما أَصْلانِ وليسَ أَحَدُهما بَدَلاً من صاحِبِه، لأنَّ الفِناءَ من فَنِيَ يَفْنَى، وذلكَ أَنَّ الدارَ هُنَاكَ! تَفْنَى، لأنَّك إِذا تَناهَيْتَ إِلَى أقْصَى حُدُودِها فَنِيتْ، وأَمَّا ثِناؤُها فَمن ثَنَى يَثْني لأنَّها هناكَ
(39/256)

أَيْضاً تَنْثَني عَن الانْبِساطِ لمجيءِ آخِرِها واسْتِقْصاء حُدُودِها.
قالَ ابنُ سِيدَه: وهَمْزتُها بَدَلٌ من الياءِ، وجَوَّزَ بعضُ البَغْدادِيِّين أنْ تكونَ أَلِفُها واواً لقوْلِهم: شَجَرَةٌ فَنْواءُ، وليسَ بقَوِيَ لأنَّها ليسَتْ مِن الفِناءِ، وإنّما هِيَ مِن الأَفْنانِ.
( {وفَاناهُ: دَارَاهُ) ؛) نقلَهُ الجَوْهرِي عَن أَبي عَمْرٍ و؛ وأَنْشَدَ للكُمَيْت:
تُقِيمُه تارَةً وتُقْعِدُه
كَمَا} يُفاني الشَّمُوسَ قائِدُهاوقالَ الأُموي: {فَانَاهُ سَكَّنَه؛ نقلَهُ الجَوْهرِي أيْضاً.
وقالَ ابنُ الأعْرابي: فَانَاهُ دَاجَاهُ.
(وأَرضٌ} مَفْناةٌ) :) أَي (مُوافِقَةٌ لنَازِلِيها) ، بلُغَةِ هُذَيْل، نقلَهُ الأصْمعي ويُرْوَى بالقافِ كَمَا سَيَأْتي.
( {والأفانِي: نَبْتٌ) مَا دَامَ رطبا فَإِذا يَبِسَ فَهُوَ الحَماطُ، (واحِدَتُها) } أَفانِيةٌ، (كثَمانِيَةٍ) ؛) نقلَهُ الجَوْهرِي وَهُوَ قولُ أَبي عَمْرٍ و.
قالَ الأزْهرِي: هَذَا غَلَطٌ فإنَّ {الأفَانِيَ نَبْتٌ على حِدةٍ وَهُوَ مِن ذُكورِ البَقْلِ يَهِيجُ فيَتناثَرُ، وأَمَّا الحَماطُ فَهُوَ الحليةُ وَلَا هَيْجَ لَهُ لأنّه مِن الجنبةِ والعروَةِ.
قالَ الجَوْهرِي: ويقالُ أَيْضاً هُوَ عِنَبُ الثّعْلب.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
يقالُ بَنُو فلانٍ مَا يُعانُونَ مَا لَهُم وَلَا} يُفانُونَه، أَي مَا يَقُومُونَ عَلَيْهِ وَلَا يُصْلِحُونَه.
{والمُفانَاةُ: التَّسْكِين؛ عَن الأُموي.
} والفَانِيَةُ: المُسِنَّةُ مِن الإِبِلِ؛ وَقد جاءَ ذِكْرُها فِي الحديثِ.
(39/257)

فنو
: (و ( {الفناةُ: البَقَرَةُ، ج} فَنَوَاتٌ) ؛) بالتَّحْريكِ؛ هَذَا قولُ أَبي عَمْرٍ و، وذَكَره الجَوْهرِي وغَيْرُهُ، ويُرْوَى بالقافِ أَيْضاً كَمَا سَيَأْتي.
وقالَ أَبو عليَ: القالِي: {الفَنَا جَمْعُ} فَنَاةٍ وَهِي البَقَرَةُ الوَحْشِيَّةُ؛ يُكْتَبُ بالألِفِ لأنَّهُم يَجْمعُونَها فَنَوَاتٍ أَيْضاً.
(و) الفَناةُ: (عِنَبُ الثَّعْلبِ، ج {فَناً) ، هَكَذَا فِي النُّسخِ بالألِفِ، ومِثْلُه فِي التَّهْذِيبِ والصِّحاح. ووجِد فِي المُحْكم بالياءِ، ومثْلُه فِي كتابِ أبي عليَ القالِي، وقالَ: مَقْصورٌ يُكْتبُ بالياءِ.
قالَ أَبُو بكْرِ بنُ الأنْبارِي: قالَ زهيرٌ:
كأَنَّ فُتاتَ العِهْن فِي كلِّ مَنْزِلٍ
نَزَلْنَ بِهِ حَبُّ الفَنا لم يُحَطَّمِوأَنْشَدَه الجَوْهرِي أَيْضاً هَكَذَا قالَ: ويقالُ هُوَ شَجَرٌ لَهُ حَبٌّ أَحْمر تُتَّخَذُ مِنْهُ القَلائِدُ.
وَفِي المُحْكم: تُتَّخَذُ من حَبِّه قَرارِيط يُوْزَنُ بهَا؛ أَو هِيَ حَشِيشَةٌ تَنْبتُ فِي الغَلْظِ تَرْتفِعُ عَن الأرضِ قِيسَ الإصْبَعِ وأَقَلّ يَرْعاها المالُ.
(و) الفَناةُ: (ماءٌ لجَذِيمَةَ.
(و) يقالُ: (شَعَرٌ} أَفْنَى) :) أَي (فَيْنانٌ) ، أَي طويلٌ.
(وامرأَةٌ {فَنْواءُ: أَثِيثَةُ الشَّعَرِ.
(وشَجَرَةٌ) فَنْواءُ: (واسِعَةُ الظِّلِّ) .
(وقالَ أَبو عَمْرٍ و: ذاتُ أَفْنانٍ.
قالَ ابنُ سِيدَه: وَلم نَسْمَعْ أحدا يقولُ إنَّ} الفَنْواءَ مِن {الفِناءِ، إنَّما قَالُوا إنَّها ذاتُ الأَفْنانِ أَو الطَّويلَةُ الأَفْنانِ.
قالَ الجَوْهرِي: وَهُوَ على غيرِ قِياسٍ، (والقِياسُ} فَنَّاءُ) ، وَقد ذُكِرَ فِي النونِ.
(! وفَنًى) بالفَتْح مَقْصورٌ
(39/258)

مُنوَّنٌ: (جَبَلٌ بنَجْدٍ) .
(وقالَ نَصْر: جَبَلٌ سَمِيراءَ، وعنْدَه ماءٌ يقالُ لَهُ فُنانُ، كغُرابٍ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{الأَفناءُ من الناسِ: الأَخْلاطُ، واحِدُها} فِنْوٌ، بالكسْرِ، عَن ابنِ الْأَعرَابِي.
ويقالُ: هَؤُلَاءِ من {أَفْناءِ الناسِ، وَلَا يقالُ فِي الواحِدِ رجُلٌ مِن أَفْناءِ الناسِ، وتَفْسِيرُه قَوْمٌ نُزَّاعٌ من هَهُنَا وَهَهُنَا؛ وَلم تَعْرفْ أُمُّ الهَيْثم} للأَفْناءِ واحِداً؛ وقولُ الراجزِ:
يقولُ لَيْتَ اللهَ قد {أَفْناها أَي أَنْبَتَ لَهَا} الفَنَى وَهُوَ عِنَبُ الثّعْلبِ حَتَّى تَغْرزَ وتَسْمَنَ. وَهُوَ قولُ أبي النّجْم يَصِفُ راعِيَ الغَنَم؛ عَن ابنِ الْأَعرَابِي.

فوو
: (و ( {الفُوَّةُ، كالقُوَّةِ: عُروقٌ يُصْبَغُ بهَا) ؛) قالَهُ الليْثُ.
قالَ أَبو حنيفَةَ: هِيَ عُرُوقٌ حُمر دقاقٌ، لَهَا نَباتٌ يَسْمو فِي رأْسِه حبٌّ أَحْمر شَديدُ الحُمْرةِ كثيرُ الماءِ يُكْتَبُ بمائِهِ ويُنْقَشُّ؛ قالَ الأسودُ بنُ يَعْفُر:
"
جَرَّتْ بهَا الرِّيحُ أَذْيالاً مُظاهَرةً
كَمَا تَجُرُّ ثِيابَ الفُوَّةِ العُرُسُوقالَ غيرُهُ: هُوَ (دَوَاءٌ مُسْقِطٌ) للأجنّةِ (مُدِرٌّ) للبَوْلِ والطَّمْثِ (مُفَتِّحٌ جَلاَّءٌ يُنَقِّي الجِلْدَ من كلِّ أَثَرٍ كالقُوباءِ والبَهَقِ الأبْيَضِ.
(وثَوْبٌ} مُفَوًّى) ، كمُعَظَّمٍ: (صُبِغَ بهَا) ، والهاءُ ليسَتْ بأَصْلِيّةٍ، هِيَ هاءُ التَّأْنيثِ؛ قالَهُ الليْثُ.
وَقد ذَكَره المصنِّفُ فِي الهاءِ أَيْضاً.
(وأَرضٌ! مُفوَّاةٌ: كثيرَتُها) ؛) عَن
(39/259)

أَبي حنيفَةَ؛ أَو ذاتُ {فُوَّةٍ.
(و) فُوَّةُ، (بِلا لامٍ: د بمِصْرَ) قُرْبَ رَشِيد، وَقد دَخَلْته وأَلَّفْت فِي تَحْقيقِ لَفْظِه ومَنْ دَخَلَ بِهِ أَو وُلِدَ فِيهِ مِن الصّلَحاءِ والمحدِّثِين رسالَةً جليلةً نافِعَةً.
(} والفُوْ، ساكِنَةَ الواوِ: ودَواءٌ نافِعٌ مِن وَجَعِ الجَنْبِ وداءِ الثَّعْلَبِ.
( {وفَاوْ: ة بالصَّعِيدِ تُجاهَ قَاوْ، بالقافِ) ؛) وَقد تقدَّمَ لَهُ ذِكْرها فِي أَوَّل هَذَا البابِ قرِيباً.
(وفَاوْ: مِخْلافٌ بالطَّائِفِ) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
(} المَفاوِي: هِيَ الأرْضُونَ الَّتِي تَنبُتُ الفُوَّةَ.
( {وفَوَّةُ، بالفَتح: قَرْيَةٌ بالبَصْرَةِ، عَن ابنِ السّمعاني؛ وَمِنْهَا: أَبو الحَسَنِ عليُّ بنُ محمدِ بنِ أَحمدَ بنِ بَدْران} الفَوّيُّ البَصْريُّ من شيوخِ الخطيبِ البَغْدادِي. وَقد بَيَّنْت فِي الرِّسالَةِ المَذْكورَةِ أَنَّ الصَّوابَ فِيهِ أَنَّه مِن فُوَّةِ مِصْر، وأَنَّه بالضمِّ، وإنَّما نَزَلَ البَصْرَةَ فاشْتُبِه على ابنِ السَّمعاني.
( {وأَفْوَى، مَفْتوحُ الأوَّل مَقْصورٌ: قَرْيةٌ مِن كُورَةِ البهنسا مِن نَواحِي صَعِيدِ مِصْر.

فَهُوَ
: (و (} فَهَوْتُ عَنهُ) :) أَهْملهُ الجَوْهرِي.
وقالَ غيرُهُ: أَي (سَهَوْتُ) عَنهُ.
قالَ ابنُ سِيدَه: {فَهَا فُؤَادُه كهَفَا، وَلم يُسْمَع لَهُ بمصْدَرٍ فأُراهُ مَقْلوباً.
(} وأَفْهَى) الرَّجُلُ: (فالَ رَأْيُهُ) ؛) عَن ابنِ الْأَعرَابِي.
(39/260)

وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
فَهَا: إِذا فَصُحَ بعْدَ عُجْمةٍ.
{والأَفْهاءُ: البُلْهُ؛ عَن ابنِ الأعْرابي.

فِي
: (ي (} فِي) بالكَسْر: (حَرْفُ جَرَ) مِن حَرُوفِ الإضافَةِ.
قالَ سِيْبَوَيْه: أَمَّا فِي فَهِيَ للوِعاءِ، تقولُ: هُوَ فِي الجِرابِ وَفِي الكِيسِ، وَهُوَ فِي بَطْنِ أمِّه؛ وَكَذَا هُوَ فِي الغُلِّ لأنَّه جَعَلَه إِذا أَدْخَلَه فِيهِ كالوِعاءِ، وَكَذَا فِي القُبَّةِ {وَفِي الدّارِ، وَإِن اتّسَعْتَ فِي الكَلامِ فَهِيَ على هَذَا، وإنّما تكونُ كالمَثَل يُجاءُ بهَا لمَا يُقارِبُ الشَّيْء، وليسَ مِثْله، انتَهَى.
قَالَ الميلاني فِي شرْحِ المُغْني للجاربردي: ومَعْنى الظَّرْفيةِ حلولُ الشيءِ فِي غيرِهِ حَقيقَةً نَحْو: الماءُ فِي الكُوزِ، أَو مجَازًا نَحْو: النّجاةُ فِي الصِّدْقِ، انتَهَى.
وقالَ الجَوْهرِي: فِي حَرْفٌ خافِضٌ، وَهُوَ للوِعاءِ والظَّرْف، وَمَا قُدِّرَ تَقْديرُ الوِعاة، تقولُ: الماءُ فِي الإناءِ، وزَيْدٌ فِي الدَّارِ، والشّكُّ فِي الخَبَرِ، انَتَهى.
وَفِي المِصْباح: وقوْلُهم:} فِيهِ عَيْبٌ إِن أُرِيدَ النِّسْبَة إِلَى ذاتِه فَهِيَ حَقِيقَةٌ، وَإِن أُرِيدَ النِّسْبَة إِلَى مَعْناه فمجازٌ؛ الأوَّلُ كقَطْع يَدِ السّارِق وَالثَّانِي كإِباقه.
(وتَأْتي للظَّرْفَيْن) :) المَكاني: نَحْو قوْله تَعَالَى: {وأَنْتم عاكِفُونَ فِي المساجِدِ} ؛ والزّماني: نَحْو قوْلُه تَعَالَى: {فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ} .
(والمُصاحَبةِ) ، قيلَ: أَي بمعْنَى مَعَ كقوْلِه تَعَالَى: {ادْخلُوا فِي أُمَم} ؛
(39/261)

وقوْله تَعَالَى: {فِي أَصْحابِ الجنَّةِ} ، أَي مَعَهم.
وقولُ المصنِّفِ فيمَا بَعْدَ وبمعْنَى مَعَ يُخالِفُه.
وَفِي شرْحِ المنارِ لابنِ ملك: أَنَّ باءَ المُصاحَبةِ لاسْتِدامَةِ المُصاحَبَة ومَعَ لابْتِدائِها.
قالَ شيْخُنا: قوْلُهم: بَاء المُصاحَبَة بمعْنَى مَعَ يَعْنون فِي الجُملةِ لَا مِن كلِّ وَجْهٍ لتَباينِ مَعْنى الاسْمِ والحَرْف؛ وَقد تَبِعَ المصنِّفُ الجَمْهور فيمَا يَأْتي إِذْ قالَ فِي الباءِ وللمُصاحَبَةِ اهْبطُوا بسَلامِ، أَي مَعَه، فتأَمَّل.
(والتَّعليلِ) لمُسلم، نحْو قَوْله تَعَالَى: {فيمَا أَفَضْتم فِيهِ} ، أَي لأَجْلِ مَا أَفَضْتم.
(والاسْتِعلاءِ) :) كقوْلِه تَعَالَى: {ولأُصَلِّبَنَّكُم فِي جُذُوعِ النَّخْلِ} ،) أَي عَلَيْهَا. وزَعَمَ يُونُس أنَّ العَرَبَ تقولُ: نَزَلْت فِي أَبيكَ، يُرِيدُون عَلَيْهِ؛ نقلَهُ الجَوْهرِي.
وَقَالَ الميلاني: وقيلَ: إنَّها فِي الآيَةِ بمعْنَى الظَّرْفيَّة أَيْضاً للُمبالَغَةِ، انتَهَى؛ وقالَ عنترَةُ:
بَطَلٌ كأَنَّ ثِيابَه فِي سَرْحةٍ
يُحْذى نِعالَ السِّبْتِ ليسَ بتَوْأَمأَي على سَرْحةٍ، وجازَ ذلكَ مِن حَيْثُ كانَ مَعْلوماً أنَّ ثِيابَه لَا تكونُ فِي داخِلِ سَرْحةٍ لأنَّ السَّرْحَة لَا تُشَقُّ فتُسْتَوْدَع الثِّياب وَلَا غَيْرها، وَهِي بِحالِها سَرْحَة، وليسَ كَذَا، قَوْلك فُلانٌ فِي الجَبَلِ لأنَّه قد يكونُ فِي غارٍ من أَغْوارِه، أَو لِصْبٍ مِن لِصابِه فَلَا يلزمُ على هَذَا أَنْ يكونَ عَلَيْهِ، أَي عالِياً فِيهِ أَي الجَبَل؛ ومثْلُه قولُ امرأَةٍ مِن العَرَبِ:
(39/262)

هُمُو صَلَبُو العَبْدِيَّ فِي جِذْع نَخْلةٍ
فَلَا عَطَسَت شَيْبانُ إلاَّ بأَجْدَعاأَي على جذْعِ نَخْلةٍ.
(ومُرادَفةِ الباءِ) :) كقَوْلِه تَعَالَى: {يَذْرَؤُكُم فِيهِ} ، أَي يُكَثِّرُكُم بِهِ؛ نقلَهُ الفرَّاء؛ وأَنْشَدَ:
وأَرْغَبُ {فِيهَا عَن عُبَيْدٍ ورَهْطِه
ولكِنْ بهَا عَن سِنْبِسٍ لَسْتُ أَرْغبُأَي أَرْغَبُ بهَا.
وقالَ آخَرُ:
يَعْثُرْنَ فِي حَدِّ الظُّباتِ كأَنَّما
كُسِيَتْ بُرود بَنِي تَزيدَ الأَذْرُعُأَي بحدِّ الظُّباتِ.
وقالَ بعضُ الأعْرابِ:
نَلُوذُ فِي أُمَ لنا مَا تَعْتَصِبْ
من الغِمامِ تَرْتَدِي وتَنْتَقِبْأَي نَلُوذُ بهَا. وأَرادَ بالأُمِّ هُنَا سَلْمى أَحَد جَبَلي طَيِّىءٍ لأنَّهم إِذا لاذُوا بهَا فهُم فِيهَا لَا مَحالَةَ، أَلاَ تَرَى أَنَّهم لَا يَعْتَصِمُون بهَا إلاَّ وهُم فِيهَا؟ إِذْ لَو كَانُوا بُعَداء فليْسُوا لائِذِين بهَا فَلِذَا اسْتُعْمِل فِي مكانِ الباءِ؛ وقالَ زَيْدُ الخَيْل:
ويَرْكَبُ يَوْمَ الرَّوْع فِيهَا فَوارِسُ
بَصِيرُون فِي طَعْنِ الأَباهِرِ والكُلَى أَي بطَعْنِ الأباهِر؛ نقلَهُ الجَوْهرِي.
وقالَ آخَرُ:
وخَضْخَضَ} فِينَا البَحْرَ حَتَّى قَطَعْنَه
على كلِّ حالٍ من غِمارٍ وَمن وَحَلْ
(39/263)

قَالُوا: أَرادَ بِنَا، وَقد يكونُ على حذْفِ المُضافِ أَي فِي سَيْرنا، ومَعْناهُ فِي سَيْرِهِنَّ بِنَا.
(و) مُرادَفةِ (إِلَى) :) كقَوْله تَعَالَى: {فَرَدُّوا أَيْدِيهم فِي أَفْواهِهم} ، أَي إِلَيْهَا.
(و) مُرادَفةِ (مِنْ) :) كقَوْله تَعَالَى: {فِي تسْعِ آياتٍ} ؛ قالَ الزجَّاج: أَي مِن تسْعِ آياتٍ؛ ومثْلُه قوْلهم: خُذْ لي عشرا مِن الإِبِل فِيهَا فَحْلانِ، أَي مِنْهَا.
(وبمعْنَى مَع) :) كقَوْله: {وجَعَلَ القَمَرَ! فيهنَّ نُوراً} ، أَي مَعَهنَّ؛ عَن ابنِ الأعْرابي؛ وأَنْشَدَ ابنُ السِّكِّيت للجَعْدي:
ولَوْحُ ذِراعَيْنِ فِي برْكةٍ
إِلَى جُؤْجُؤٍ رَهِلِ المَنْكِبِأَي مَعَ بَركةٍ.
وقالَ أَبو النَّجم:
يَدْفَع عَنْهَا الجُوعُ كلَّ مَدْفع
خَمْسونَ بسطاً فِي خَلايا أَرْبَعأَي مَعَ خلايا.
وقالَ امْرُؤُ القَيْس:
وَهل يَعِمَنْ مَن كانَ آخِرُ عَهْدِه
ثلاثِينَ شَهْراً فِي ثلاثةِ أحْوالِ؟ قيلَ: أَرادَ مَعَ ثلاثَةِ أَحْوالٍ.
قالَ ابنُ جنِّي: وطَرِيقُه عنْدِي أَنَّه على حذْفِ المُضافِ، يُرِيدُونَ ثلاثِينَ شَهْراً فِي عَقِبِ ثلاثَةِ أَحْوالٍ قَبْلها، وتَفْسِيرُه بعد ثلاثَةِ أَحْوالٍ، انتَهَى.
وفسَّره بعضُهم عَن ثلاثَةِ أَحْوالٍ.
(وللمُقايَسَةِ: وَهِي الَّداخِلَةُ بينَ مَفْضولٍ سابِقٍ وفاضِلٍ لاحِقٍ) ، نَحْو قوْلُه تَعَالَى: { (فَمَا مَتاعُ الحياةِ الدُّنْيا فِي الآخِرَةِ إلاَّ قليلٌ} .
(39/264)

(وللتَّوْكِيد) :) نَحْو قوْلِه تَعَالَى: { (وَقَالَ ارْكَبُوا فِيهَا} .
(وللتَّعْوِيضِ: وَهِي الَّزائِدَةُ عِوَضاً عَن أُخْرَى مَحْذوفةٍ: كَضَرَبْتُ فِيمَن رَغِبْتَ، أَي ضَرَبْتُ مَنْ رَغِبْتَ فِيهِ وَيَا {فَيَّما: تَعَجُّبٌ) .) قالَ ابنُ سِيدَه:} فيَّ كلمةٌ مَعْناها التَّعَجُّب، يَقولونَ: يَا فيَّ مَالِي أَفْعَلُ كَذَا؛ وقيلَ: مَعْناها الأسَفُ على الشيءِ يَفُوتُ.
وَقَالَ الكِسائي: لَا تُهْمَزُ ومَعْناها يَا عَجَبي مَالِي، قالَ: وكَذلكَ يَا فَيَّما أَصْحابُك، قالَ: وَمَا، من كلّ ذَلِك، فِي موْضِع رَفْعٍ، انتَهَى.
ونقلَ غيرُه عَن الكِسائي: مِن العَرَبِ مَنْ يَتَعَجَّبُ بهَيَّ وشَيَّ {وفيَّ، وَمِنْهُم مَنْ يزيدُ ويقولُ: يَا هَيَّما وَيَا فَيَّما وَيَا شَيَّما، أَي مَا أَحْسَن هَذَا؛ وَبِه تَعْلَم مَا فِي كَلامِ المصنِّف من القُصُورِ والإجْحافِ والإيهامِ وغيرِ ذَلِك.
(} وَفَايَا: كُورةٌ بمَنْبِجَ مِنْهَا رافِعُ بنُ عبدِ اللهِ الفايائِيُّ) المحدِّثُ.
(فصل الْقَاف مَعَ الْوَاو وَالْيَاء)
قأي
: (ي ( {قَأَى، كسَعَى) :) أَهْملهُ الجَوْهرِي.
وقالَ ابنُ الأَعْرابي: (إِذا أَقَرَّ لخَصْمٍ بحَقَ) .
(وَفِي اللِّسانِ: إِذا أَقَرَّ لخَصْمِه وذلَّ.

قبو
: (و (} قَبَاهُ) {قَبْواً: (جَمَعَهُ بأصابِعِه) ؛) نقلَهُ ابنُ سِيدَه.
(و) } قَبَا (البِناءَ: رَفَعَهُ) ؛) وَمِنْه السَّماءُ! مَقْبُوَّةٌ: أَي مَرْفُوعَةٌ؛ وَلَا يقالُ مَقْبُوبَةٌ من القبَّةِ ولكنْ مُقَبَّبَة؛ نقلَهُ الأزْهري.
(39/265)

(و) قَبَا (الزَّعْفَرانَ) والعُصْفُر: (جَنَاهُ) ؛) نقلَهُ الأزْهرِي عَن أَبي عَمْرٍ و.
( {والقَبَا، بالقَصْرِ: نَبْتٌ) .
(وقالَ الأزْهرِي: ضَرْبٌ من الشَّجَرِ.
(و) أَيْضاً: (تَقْوِيسُ الشَّيءِ) ، وَقد} قَباهُ {قَباً.
(} والقَبْوَةُ انْضِمامُ مَا بينَ الشَّفَتَيْنِ) .
(قالَ ابنُ سِيدَه: (وَمِنْه {القَباءُ) ، كسَحابٍ، (مِن الثِّيابِ) لاجْتِماعِ أَطْرَافهِ؛ وأَنْشَدَ أَبُو عليَ القالِي لأبي النجْمِ:
تَمَشَّى الرَّامحُ فِي} قَبائِه وَفِي المِصْباح: أَنَّه مُشْتَقٌّ مِن {قَبَوْتُ الحَرْفَ} قَبْواً إِذا ضَمَمْته.
وَقَالَ شَيْخُنا: القَباءُ يُمَدُّ ويُقْصَرُ ويُؤَنَّثُ ويُذَكَّر؛ قيلَ: فارِسِيٌّ؛ وقيلَ: عَرَبيٌّ مِن {قَبَوْتُ الشيءَ إِذا ضَمَمْتَ عَلَيْهِ أَصابِعَك، سُمِّي بِهِ لانْضِمام أَطْرافِهِ؛ ورَوَى كَعْبٌ: أَنَّ أَوَّل مَنْ لَبِسَه سُلَيْمان، عَلَيْهِ السّلام.
وأَغْرَبَ بعضُ أَهْلِ الغَريبِ فقالَ: ويُصْرَفُ ويُمْنَعُ فإنَّه لَا يظْهرُ وَجْهٌ لمنْعِه، وَلَو صارَ عَلَماً إلاَّ أَن يكونَ عَلَمَ امْرأَةٍ، فتأَمَّل.
قُلْتُ: أَما كَوْنه فارِسيًّا أَو عربيًّا فقد نَقَلَهُما ابنُ الجَوالِيقي فِي المُعَرَّب.
وقالَ القاضِي الْمعَافى: هُوَ مِن مَلابِسِ الأعاجِمِ فِي الأغْلب؛ ومَنْ قالَ إنَّه عَرَبيٌّ فإمَّا لمَا فِيهِ مِن الاجْتِماعِ، وإمَّا لجمْعِه وضمِّه إيَّاهُ عنْدَ لبْسِه؛ وَمِنْه قولُ سحيم عبْد بَني الحَسْحاس:
فَإِن تهزئي منِّي فيا ربّ لَيْلة
تركتك فِيهَا} كالقَباءِ المفرّجِ (ج {أَقْبِيَةٌ.
(} وقَبَّاهُ! تَقْبِيةً: عَبَّاهُ) ؛) كَذَا فِي النُّسخِ، ونَصّ الأزْهري عَن أَبي
(39/266)

تُرابٍ: وعَبَا الثِّيابَ يَعْباها وقَبَاها يَقْباها: عَباها، وَهَذَا على لُغةِ مَنْ يَرى تَلْيِين الهَمْزةِ. فقوْلُه: تَقْبيةً غَيْرُ مَعْروفٍ.
( {كاقْتَباهُ) .) يقالُ:} اقْتَبَى المَتاعَ واعْتَباهُ إِذا جَمَعَه؛ نقلَهُ الأزْهري.
(و) قَبَّا (عَلَيْهِ) :) إِذا (عَدَا عَلَيْهِ فِي أمْره) ؛) وَهَذَا أَيْضاً بالتّخْفِيف.
(و) {قَبَّى (الثَّوبَ: جَعَلَ مِنْهُ} قَبَاءً) ، وَهَذَا بالتَّشْديدِ عَن اللّحْياني.
وَفِي المُحْكم: قَطَعَ مِنْهُ قَباءً، عَن اللّحْياني.
( {وتَقَبَّاهُ: لَبِسَهُ) ؛) وأَنْشَدَ أَبُو عليَ القالي لذِي الرُّمّة:
تَجْلُو البوارقُ عَن مجرٍ مزلهق
كَأَنَّهُ} مُتَقَبِّي يَلْمقٍ عَزَبُ (و) {تَقَبَّى (زَيْداً: أَتاهُ مِن) قِبَلِ (قَفاهُ) ؛) نقلَهُ الأزْهرِي.
(و) تَقَبَّى (الشَّيءُ: صارَ كالقُبَّةِ) فِي الارْتِفاعِ والانْضِمامِ.
(وامْرأَةٌ} قَابِيَةٌ: تَلْقُطُ العُصْفُرَ وتَجْمَعُه) ؛) وأَنْشَدَ ابنُ سِيدَه للشَّاعِرِ يصِفُ قَطاً مُعْصَوْصِباً فِي الطَّيرانِ:
دَوامِكَ حِينَ لَا يَخْشَينَ رِيحاً
مَعاً كبَنانِ أَيْدِي {القَابِياتِ (} والقابِياءُ: اللَّئِيمُ) لكَزازَتِه، كَذَا فِي المُحْكم.
وقالَ الأزْهري: يقالُ للَّئِيمِ {قابِياءُ وقابِعاءُ.
(وبَنُو قابِياءَ: المُجْتَمعونَ لشُرْبِ الخَمْرِ) ؛) نقلَهُ ابنُ سِيدَه؛ وكذلكَ بَنُو قَوْبَعَة.
(} وقُباءُ، بالضَّمِّ) مَمْدوداً يُؤَنَّثُ (ويُذَكَّرُ ويُقْصَرُ) ويُصْرَفُ وَلَا يُصْرَفُ؛ قالَ أَبو عليَ القالِي: قالَ أَبو حاتِمٍ مِن العَرَبِ مَنْ يَصْرِفه ويَجْعَلُه مُذكَّراً، وَمِنْهُم مَنْ
(39/267)

يُؤَنِّثه فَلَا يَصْرِفه: (ع قُرْبَ المدِينَةِ) المشرَّفَةِ بظاهِرِها من الجَنُوبِ نَحْو مِيلَيْن؛ كَمَا فِي المِصْباح؛ أَو سِتَّة، كَمَا فِي الأنْسابِ للسَّمْعاني، بِهِ المَسْجدُ المُؤَسَّس على التَّقْوى، نَزلَهُ رَسُولُ اللهِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم قَبْل أَن يَسِيرَ إِلَى المَدِينَةِ، وَقد نُسِبَ إِلَيْهِ أَفْلَح بنُ سعيدٍ وعبدُ الرحمنِ بنُ أَبي شُمَيْلَةَ الأنْصارِيُّ وعبدُ الرحمنِ بنُ عبَّاس الأنْصارِيُّ، وبِشْرُ بنُ عِمْران بنِ كَيْسان {القَبائِيُّون المحدِّثُونَ.
(و) أَيْضاً: (ع بينَ مكَّةَ والبَصْرَةِ) ؛) أَنْشَدَ أَبو عليَ القالِي لعبدِ اللهِ بنِ الزَّبْعَرى:
حِين حلَّت} بِقُبَاءٍ بركها
واستحرَّ القَتْل فِي عبدِ الأَشَل (و) {قُبَا، (بالقَصْرِ) مَعَ الضَّمِّ: (د بفَرْغانَةَ) يُنْسَبُ إِلَيْهِ الخلِيلُ بنُ أَحمدَ} القُباوِيُّ الفَرْغانيُّ حدَّثَ ببُخارَى، ذَكَرَه ابنُ السَّمعاني؛ ومسعدَةُ بنُ اليسع القُبَاوِيُّ عَن يَحْيى ابنِ إِبْرَاهِيم، ذَكَرَه المَالِينِي لكنَّه ذَكَره بالهَمْزِ كالأوّلِ وقالَ: إنَّه من قُبا فَرْغانَةَ؛ قالَ الحافِظُ: فكأَنَّه يجوزُ فِيهَا مَا يجوزُ فِي الأولى مِن المدِّ والقَصْر.
( {وانْقَبَى) عنَّا فلانٌ: (اسْتَخْفَى) ؛) نقلَهُ الأزْهرِي.
(} وقِبْيُ قَوْسَيْن) ، بالكسرِ، (! وقِباءُ قَوْسَيْن، ككِساءٍ) ؛) وَفِي التكْمِلَةِ، بالفَتْح مَقْصوراً، أَي
(39/268)

(قابُ قَوْسَيْنِ) :) لُغاتٌ.
( {والمَقْبِيُّ) ، كمَرْمِيَ: (الكثيرُ الشَّحْمِ) ؛) نقلَهُ الأزْهرِي؛ وَبِه فَسَّر شَمِرٌ قولَه:
مِن كلِّ ذاتِ ثَبَجٍ} مُقَبِّي ( {والقَبايَةُ) ، كسَحابَةٍ: (المَفازَةُ) ، بلُغَةِ حِمْيَر؛ نقلَهُ الأزْهرِي وأَنْشَدَ:
وَمَا كَانَ عَنْزٌ تَرْتَعِي} بقَبايةٍ وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{القُبْوةُ: الضمَّةُ، بلُغةِ أَهْلِ المدِينَةِ.
وقالَ الخليلُ: نَبْرةٌ} مَقْبوَّةٌ، أَي هَمْزَةٌ مَضْمومَةٌ.
{والقَبْوُ: الطاقُ المَعْقودُ بعضُه إِلَى بعضٍ؛ عَن ابنِ الأثيرِ.
} وقُبَا، بالضمِّ: قَرْيةٌ باليَمَنِ دُونَ زَبيدٍ؛ ومَدينَةٌ بقُرْب الشَّاش، مِنْهَا: أَبو المَكارِمِ رزقُ اللهِ بنُ محمدِ {القُباوِيُّ نزِيلُ بُخَارَى كَتَبَ عَنهُ ابنُ السّمعانيُّ؛ وَهِي غَيْر التِي فِي فَرْغانَةَ.
وقالَ نَصْر: قُبَا فِي شِعْرِ عبدِ الرحمنِ بنِ عُوَيْمر، قَرْيةٌ لبَني عَمْرِو بنِ عَوْفٍ.
وبفَتْح القافِ: حفصُ بنُ دَاودٍ} القَبَائِيُّ البُخارِي؛ وأَبو نَصْر أَحمدُ بنُ سَهْلِ بنِ حَمْدَوَيْه القَبَائِيُّ، ذَكَرَهُما المَالِيني هَكَذَا.

قتو
: (و ( {القَتْوُ) ، بالفَتْح، (} والقَتَا) ، كقَفاً، (مُثَلَّثَةً: حُسْنُ خِدْمةِ المُلُوكِ) .) تقولُ: هُوَ {يَقْتُو المُلُوكَ، أَي يَخْدُمُهم.
وقيلَ لرَجُلٍ: مَا صَنْعَتُك؟ قالَ: إِذا صِفْتُ نَصفْتُ، وَإِذا شتَوْتُ} قَتَوْتُ، فأَنا ناصِفٌ! قاتِي فِي جميعِ أَوْقاتِي، من نَصَفَ ينصُفُ إِذا خَدَمَ؛ كَذَا فِي الأساسِ؛ وأَنْشَدَ الجَوْهرِي:
(39/269)

إنِّي امْرؤٌ من بَني فَزارَةَ لَا
أُحْسِنُ {قَتْوَ المُلُوكِ والخَبَبَاوفي التَّهذيبِ:
إنِّي امْرؤٌ مِن بَنِي خُزَيمَةَ.
(} كالمَقْتَى) يقالُ: {قَتَوْتُ} أَقْتُو {قَتْواً} ومَقْتًى، كغَزَوْتُ أَغْزُو غَزْواً ومَغْزًى؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ والتَّهذيبِ.
(و) {القَتْوَةُ، (بهاءٍ: النَّمِيمةُ) ؛) نقلَهُ الأزْهرِي عَن ابنِ الأعْرابي.
(} والمَقْتَوُونَ) ، بفَتْح الميمِ، ( {والمَقاتِوَةُ) ، بالواوِ، (} والمَقاتِيَةُ) ، بالياءِ: (الخُدَّامُ) ؛) وقيلَ: الذينَ يَعْمَلُونَ للناسِ بطَعامِ بُطُونِهم؛ نقلَهُ ابنُ سِيدَه والجَوْهرِي وابنُ السيِّد فِي أَبياتِ كِتابِ المَعانِي. (الواحِدُ {مَقْتَوِيٌّ) ، بفَتْح الميمِ وتَشْديدِ الياءِ، كأَنَّه مَنْسوبٌ إِلَى} المَقْتَى، وَهُوَ مَصْدَرٌ كَمَا قَالُوا: ضَيْعةٌ عَجْزِيَّةٌ للَّتِي لَا تَفِي غَلَّتها بخَراجِها.
قالَ الجَوْهرِي: ويجوزُ تَخْفيف ياءِ النِّسْبَة؛ كَمَا قالَ عَمْرُو بنُ كُلْثوم:
تُهَدِّدُنا وتُوعِدُنا رُوَيْداً
مَتى كُنَّا لأُمِّكَ {مَقْتَوِينا؟ (و) قيلَ: الواحِدُ (} مَقْتَى أَو! مَقْتَوِينُ) ، بفَتْحِ مِيمِهِما وكَسْر الواوِ؛ الأخيرُ نقلَهُ ابنُ سِيدَه، (وتُفْتَحُ الواوُ) أَي مِن مَقْتَوَيْن، (غَيْرُ مَصْرُوفَيْنِ) أَي مَمْنُوعَيْن من الصَّرْف؛ (وَهِي للواحِدِ) والاثْنَيْن (والجَمْعِ والمُؤَنَّثِ) والمُذكَّرِ (سَواءٌ) .
(قالَ الجَوْهرِي: قالَ أَبُو عُبيدَةَ: قالَ رجُلٌ من بَني الحرمازِ: هَذَا رجُلٌ مَقْتَوِينٌ وَهَذَانِ رجُلانِ مَقْتوِينٌ ورجالٌ مَقْتوِينٌ، كُلُّهُ سَواءٌ، وكَذلكَ المُؤَنَّث.
قُلْت: رَواهُ المُفضَّل وأَبو زَيْدٍ عَن ابنِ عَوْن الحِرْمازِي.
قالَ ابنُ جنِّي: ليسَتِ الواوُ فِي
(39/270)

هَؤُلَاءِ {مَقْتَوُون ورأَيْت مَقْتَوِين ومَرَرْت} بمَقْتَوِين إعْراباً أَو دَلِيلَ إعْرابٍ إِذْ لَو كانتْ لوَجَبَ أَن يقالَ: هَؤُلَاءِ {مَقْتَوْنَ ورأَيْتَ} مَقْتَيْنَ، ولجَرَى مُصْطَفَيْن.
قالَ سِيْبَوَيْه: سأَلْت الخليلَ عَن مَقْتَوٍ {ومَقْتَوِين فقالَ: هَذَا بمنْزِلَةِ الأشْعرِيِّ والأَشْعَرِين، وَكَانَ القِياسُ إِذْ حَذَفْت ياءَ النَّسَبِ مِنْهُ أَنْ يقالَ: مَقْتَوْن كَمَا قَالُوا فِي الأعْلى الأَعْلَوْن إلاَّ أنَّ اللامَ صحَّت فِي مَقْتَوِين، لتكونَ صحَّتها دَلالَةً على إرادَةِ النَّسَبِ، ليعلمَ أنَّ هَذَا الجَمْعَ المَحْذُوفَ مِنْهُ النَّسَب بمنْزِلَةِ المُثْبتِ فِيهِ. قالَ سِيْبَوَيْه: وإنْ شِئْت قُلْت جاؤُوا بِهِ على الأصْلِ كَمَا قَالُوا:} مَقاتِوَةٌ، وليسَ كلّ العَرَبِ يَعْرف هَذِه الكَلِمَة. قالَ: وَإِن شِئْتَ قُلْت بمنْزِلَةِ مِذْرَوَيْنِ حَيْثُ لم يَكُنْ لَهُ واحِدٌ يُفْردُ.
وقالَ أَبو عُثْمان: لم أَسْمَع مِثْلَ مَقاتِوَة إلاَّ سَواسِوَةٌ فِي سَواسِيَةٍ ومَعْناه سَواء.
(أَو الميمُ فِيهِ أَصْلِيَّةٌ) فيكونُ (من مَقَتَ) إِذا (خَدَمَ) ، فعلى هَذَا بابُه مقت، وَلم يَذْكرْه المصنِّفُ هُنَاكَ ونبَّهنا عَلَيْهِ.
( {واقْتَواهُ: اسْتَخْدَمَهُ) ؛) جاءَ ذلكَ فِي حديثِ عُبيدِ اللهِ بنِ عبدِ اللهِ بنِ عتبَة: سُئِلَ عَن امْرأَةٍ كانَ زَوْجُها مَمْلوكاً فاشْتَرَتْه فَقَالَ: (إِن} اقْتَوَتْه فُرِّق بَيْنهما، وَإِن أَعْتَقَتْه فهُما على النِّكاح) ، أَي اسْتَخْدَمَتْه؛ هَكَذَا فسَّرَه ابنُ الأثيرِ وغيرُهُ.
قالَ ابنُ سِيدَه: وَهَذَا (شاذٌّ) جدًّا (لأنَّ) بناءَ (افْتَعَلَ لازِمٌ البَتَّةَ) .:
(قالَ شيْخُنا: هَذَا كَلامُ الزَّمْخَشري فإنَّه قالَ: هُوَ افْتَعَلَ مِن {القَتْوِ للخِدْمَةِ كارْعَوَى مِن الرّعْوِ؛ قالَ: إلاَّ أَنَّ فِيهِ نَظَراً لأنَّ افْتَعَلَ لم يَجِىءْ متعدِّياً، قالَ: وَالَّذِي سَمِعْته} اقْتَوَى إِذا صارَ خادِماً.
قالَ شيْخُنا: هُوَ مُوافِقٌ لكَلامِ
(39/271)

الجماهيرِ إلاَّ أنَّ فِي كَلامِهم نظرا مِن وَجْهَيْن:
(الأوّل:) ادّعاؤُهم فِي {اقْتَوَى أنّه افْتَعَلَ، وَإِن جَزَمَ بِهِ جَميعُ مَنْ رأَيْناه مِن أَئِمَّة اللّغَةِ فإنَّه غيرُ ظاهِرٍ، فإنَّ افْتَعَلَ التاءُ فِيهِ زائِدَةٌ اتِّفاقاً، والتاءُ فِي اقْتَوَى أَصْلِيّة لأنَّه مِن القَتْوِ، فالتاءُ هِيَ عَيْنه فوَزْنه فِي الظاهِرِ افْعَلَل كارْعَوَى من الرّعْوِ كَمَا مَثَّلَ بِهِ الزَّمْخَشري، والعَجَبُ كيفَ نَظرَه بِهِ وَذَلِكَ، افْعَلَل اتِّفاقاً، وجَعَلَ اقْتَوَى افْتَعَلَ مَعَ أنَّه مُصَرّحٌ بأنَّه مِن القَتْوِ وَهُوَ الخِدْمَةُ، فَهَل هُوَ إلاَّ تَناقضٌ؟ لَا يَتوَهَّمُ مُتوهِّمٌ أَنَّه افْتَعَلَ بوَجْهِ من الوُجُوهِ فتأَمَّله. فإِنِّي لم أَقِفْ لَهُم فِيهِ على كَلامٍ محررٍ والصَّوابُ مَا ذَكَرْته.
(الثَّاني:) بناؤُهم عَلَيْهِ أَنَّه افْتَعَلَ، وأنَّ افْتَعَلَ لَا يكونُ إلاَّ لازِماً البَتَّة، فإنَّ دَعْوَاهُم لُزومُه البَتَّة فِيهِ نَظَرٌ. بل هُوَ أغْلَبيّ فِيهِ. قالَ الشيخُ أَبُو حيَّان فِي الارْتشافِ: أَكْثَر بِناءِ افْتَعَلَ مِن اللاّزِمِ فدلَّ قوْلُه أَكْثَر على أَنَّه غالبٌ فِيهِ أَكْثري لَا أنَّه لازِمٌ لَهُ، وصَرَّح بذلكَ غيرُهُ من أئمَّةِ الصَّرْف وَقَالُوا: ابْتَنَى الشيءَ بَناهُ، واقْتَفَى أَثَراً تَبِعَه، واقْتَحاهُ: أَخَذَه، واقْتَضاهُ: طَلَبَه، كَمَا مَرَّ، ويأْتِي لَهُ وَهُوَ كثيرٌ فِي نَفْسِه كَمَا فِي شُرُوحِ التَّسْهيل وَغَيرهَا اه.
قُلْت: وَقد صَرَّحَ ابنُ جنِّي بأَنَّ} مَقْتَوٍ وَزْنُه مَفْعَلِلٍ ونَظّرَه بمرْعَوٍ، وَمن الصّحِيحِ المُدْغَم مُحْمَرَ ومُخْضَرِّ وأَصْله! مُقْتَوٌّ ومِثْلُه رجُلٌ مُغْزَوٍ ومُغْزَاوٍ، وأَصْلُهما مَغْزَوٌّ ومُغْزاوٌّ، والفِعْل
(39/272)

اغْزَوَّ بَغزاوُّ كاحْمرَّ واحْمَارَّ. والكُوفيونَ يُصَححونَ ويدْغِمُون وَلَا يُعِلّونَ، وَالدَّلِيل على فَسَاد مذهبِهم قَول الْعَرَب: ارْعَوَى وَلم يَقُولُوا ارْعَوَّ هَذَا كَلَام ابْن جني نَقله ابْن سَيّده، فَحَيْثُ ثَبت هَذَا فالأَولى أَن يُقَال، لأنَّ هَذَا البناءَ لازِمٌ البَتَّة، أَي بِناء افْعَلل لَا افْتَعَل، وكَوْن بِناءُ افْعَلل لازِماً البَتَّة لَا شَكّ فِيهِ باتِّفاقِ أَئِمَّةِ الصَّرْف، وَبِه يَرْتَفِعُ الإشْكالُ عَن عِبارَةِ المصنَّفِ. وأَمَّا إِذا كانَ {اقْتَوَى افْتَعَل فَهُوَ من بِناءِ قوي لَا قتو، فتأَمَّل ذَلِك ترشد، والحَمْد للهِ الَّذِي هَدَانا لهَذَا وَمَا كنَّا لنَهْتدِي لَوْلَا أَنْ هَدَانا اللهُ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
يقالُ:} اقْتَوَيْت من فُلانٍ الغَلامَ الَّذِي بَيْنَنا: أَي اشْتَرَيْت حصَّتَه؛ نقلَهُ الزَّمْخَشري.

قثو
: (و ( {القَثْوُ) :
(أَهْمَلهُ الجَوْهرِي.
وقالَ الأعْرابي: هُوَ (جَمْعُ المالِ وغيرِه،} كالاقْتِثاءِ) .) يقالُ: {قَثاهُ} واقْتَثاهُ وجَثَاهُ واجْتَثاهُ وقَباهُ وعَباهُ وجَباهُ، كُلّه ضَمَّه إِلَيْهِ ضمًّا.
(و) قالَ أَيْضاً: {القَثْوُ (أَكْلُ القَثَدِ والكُزْبَرَةِ) ؛) كَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ الكِرْبزِ كزِبْرِجٍ، كَمَا هُوَ نَصّ التَّهذِيبِ؛ قالَ: فالقَثَدُ: الخِيارُ، والكِرْبِز:} القُثَّاءُ الصِغارُ.
( {والقَثْوَى، كسَكْرَى: الاِجْتماعُ.
(} والقَثَا) ، كقَفَا (أَكْلُ مَا لَهُ صَوْتٌ تَحْتَ الأضْراسِ) ؛) عَن
(39/273)

الْمُطَرز، كالخِيارِ وشِبْهِه.
وأَلِفُ القُثَّاء عَن واوٍ بدَلِيل القَثْوِ، أَو عَن ياءٍ.

قثى
: (ي ( {القَثَى) ، بالفَتْح: أهْمَلَهُ الجَوْهرِي.
وقالَ الأزْهرِي: هُوَ (القَثْوُ) بمَعانِيه. يقالُ:} قَثاهُ قَثْواً {وقَثْياً؛ قالَهُ ابنُ الأعْرابي.

قحو
: (و (} الأُقْحُوان، بالضمِّ: البابُونَجُ) عنْدَ العَجَمِ، وَهُوَ القُرَّاصُ عنْدَ العَرَبِ.
قالَ الجَوْهرِي: على أُفْعُلان، وَهُوَ نَبْتٌ طَيِّبُ الرِّيحِ حَوَالَيْه وَرَقّ أَبْيَض ووَسَطُه أَصْفَر.
وقالَ الأزْهرِي: هُوَ من نَباتِ الرَّبيع مُفرَّضٌ الوَرَقِ دَقِيقُ العِيدانِ، لَهُ نَورٌ أَبْيضُ كأَنَّه ثَغْرُ جارِيَةِ حدَثةِ السِّنِّ؛ الواحِدَةُ {أُقْحُوانَةٌ.
(} كالقُحوانِ، بالضَّمِّ) ، وَلم يُرَ إلاَّ فِي شِعْرٍ، ولعلَّه على الضَّرُورَةِ، كقوْلِهم فِي حدِّ الاضْطِرارِ سامَةَ فِي أُسامَةَ.
قالَ الجَوْهرِي: يُصَغَّرُ على {أُقَيْحِيَ، لأنَّه (ج) أَي يُجْمَعُ على (} أَقاحِيَّ) بحذْفِ الألِفِ والنّونِ؛ (و) إِن شِئْتَ قُلْت ( {أَقَاحٍ) بِلَا تَشْديدٍ.
قالَ ابنْ برِّي: وَهَذَا غَلَطٌ مِنْهُ والصَّوابُ أَنَّه يُصَغَّرُ على} أُقَيْحِيان، والواحِدَةُ {أُقَيْحِيانَةٌ، لقوْلِهم: أَقاحِيَّ، كَمَا قُلْت ظَرَيْبان فِي تَصْغِير ظَرِبانٍ لقوْلِهم ظَرابِيّ.
(ودَواءٌ} مَقْحُوٌّ {ومَقْحِيٌّ) ، كمَدْعُوَ ومُعَظَّمٍ أَو مَرْمِيَ، نقَلَهُما الأزْهرِي. واقْتَصَرَ الجَوْهرِي على الأوْلى، (فِيهِ ذلكَ.
(} والأُقْحُوانَةُ: ع قُرْبَ مكَّةَ) .)
(39/274)

قالَ الأصْمعي: هِيَ مَا بَين بِئْرِ مَيْمون إِلَى بِئْرِ ابنِ هِشامٍ.
(و) أَيْضاً: (ع بالشَّامِ) وَهِي ضَيْعةٌ على شاطِىءِ بحيرَةِ طَبَرَيَّة؛ نقلَهُ الشَّريفُ أَبو طاهِرٍ الحَلَبيّ فِي كتابِ الحَنِينِ إِلَى الأوْطانِ وذَكَرَ قصَّة ساقَها ياقوتُ فِي مُعْجمهِ.
(و) أَيْضاً: (ع بينَ البَصْرَةِ، والنِّباجِ) ؛) قالَ الأزْهرِي: فِي بِلادِ بَنِي تمِيمٍ وَقد نَزَلْتُ بِهِ.
( {وأَقَاحِيُّ الأمْرِ: تَباشِيرُهُ) وأَوائِلُهُ. يقالُ: رأَيْتُ} أَقَاحِيَّ أَمْرِه كَمَا تقولُ رأَيْتُ تَباشِيرَ أَمْرِه؛ نقلَهُ الأزْهرِي عَن العَرَبِ.
( {وقَحَا المالَ) } قَحْواً: (أَخَذَهُ؛ {كاقْتَحاهُ) ؛) وكذلكَ ازْدَفَّهُ واجْتَفَّه؛ نقلَهُ الأزْهرِي عَن نوادِرِ الأَعْرابِ.
(} والمِقْحاةُ) ، كمِسْحاةٍ: (المِجْرَفَةُ.
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
( {الأُقْحُوانَةُ: ماءٌ ببِلادِ بَني يَرْبُوعٍ، عَن نَصْر؛ وَقد جَمَعَه عُمَيرَةُ بنُ طارِقٍ اليَرْبُوعيُّ بِمَا حَوْلَه فِي قوْلِه:
(فمَرَّتْ بِجنب الزَّوْر ثُمَّتَ أَصبحت ْوقد جاوَزَت} للأُقحوانات محزماومن المجازِ: افْتَرَّتْ عَن نَوْرِ {الأُقْحُوانِ والأَقاحِي، وبَدَا} أَقْحُوانُ الشَّيْبِ: كَبَدَا ثَغامُ الشَّيْبِ.
{وقَحَوْتُ الدَّواءَ} قَحْواً: جَعَلْتُ فِيهِ {الأُقْحوانَ.
} وأَقْحَتِ الأرضُ: أَنْبَتَتْهُ.

قخي
: (يو ( {قَخَّى) الرَّجُلُ (} تَقْخِيَةً) :) أَهْمَلَهُ الجَوْهرِي.
وقالَ ابنُ سِيدَه والأَزْهرِي: (تَنَخَّعَ تَنَخُّعاً قَبِيحاً) .
(39/275)

(وجَعَلَ الأزْهرِي {التَّقْخِيَةَ حِكايَة تَنخُّعِه؛ ونقلَهُ عَن اللّيْثِ.
وأَشارَ المصنِّفُ إِلَى أنَّه يائيٌّ واوِيٌّ؛ وَهُوَ كَذلكَ إلاَّ أنَّه لم يأْتِ فِيهِ إلاَّ مَا هُوَ يائيٌّ فَقَط، فإنَّ مَصْدَره القَخْي كسَعْي فيُسْتَدركُ عَلَيْهِ مِن الواوِيّ.
} قَخَّا بَطْنُه {قَخْواً: إِذا فسَدَ من دَاءٍ؛ نقلَهُ الأزْهرِي؛ وقالَ: هُوَ مَقْلوبُ قَاخَ، فتأَمَّل.

قدو
: (و} القُدْوَةُ، مُثَلَّثَةً، و) {القِدَةُ، (كعِدَةٍ: مَا تَسَنَّنْتَ بِهِ،} واقْتَدَيْتَ بِهِ) .
(قالَ الجَوْهرِي: {القُدْوَةُ: الأُسْوَةُ. يقالُ: فلانٌ} قُدْوَةٌ {يُقْتَدَى بِهِ. ويُضَمُّ فيُقالُ: لي بك} قِدْوَةٌ {وقِدْوَةٌ} وقِدَةٌ، كَمَا يقالُ: حِظْوةٌ وحُظْوَةٌ وحِظَةٌ، ومِثْلُه فِي التَّهذيبِ، وَقد اقْتَصَرُوا على الكَسْرِ والضمِّ.
وَفِي المِصْباح: الضمُّ أَكْثَر مِن الكَسْر.
( {وتَقَدَّتْ بِهِ دابَّتُه: لَزِمَتْ سَنَنَ الطَّريقِ) ؛) نقلَهُ ابنُ سِيدَه؛ (} وتَقَدَّى هُوَ عَلَيْهَا) ؛) قالَ أَبو زبيدٍ الطَّائِي:
فلمَّا أَن رَآهُم قد توافوا
{تَقَدَّى وسطَ أَرْحلهم يَرِيسُقالَ ابنُ سِيدَه: ومَنْ جَعَلَه مِن الياءِ أَخَذَه من} القَدَيانِ، ويَجوزُ فِي الشِّعْر {تقدُو بِهِ دابَّتُه.
وقالَ أَبو عبيدَةَ:} تَقَدِّيِ الفَرَسِ اسْتِعانَتُه بهادِيهِ فِي مَشْيِه برَفْع يَدَيْه وقَبْضِ رِجْلَيْه شِبْه الخَبَبِ.
(وطَعامٌ {قَدِيٌّ) ، كغَنِيَ، (} وقَدٍ) مَنْقوصٌ: (طَيِّبُ الطَّعْمِ والرِّيح) يكونُ ذلكَ فِي الشِّواءِ والطَّبيخِ. وَقد ( {قَدِيَ، كرَضِيَ) } يَقْدَى ( {قَدًى) بالفَتْح مَقْصورٌ، (} وقَداوَةً) ، كَمَا فِي المُحْكم؛
(39/276)

( {وقَدَا} يَقْدُو {قَدْواً) ، كَمَا فِي الصِّحاح؛ كُلُّه إِذا شَمِمْت لَهُ رائِحَةٌ طَيِّبةً.
(وَمَا} أَقْداهُ) :) أَي (مَا أَطْيَبَهُ) .
(وَفِي الصِّحاح: مَا {أَقْدَى طَعامَ فلانٍ: أَي مَا أَطْيَبَ طَعْمهُ ورائِحَتَهُ.
(} وأَقْدَى) الرَّجُلُ: (أَسَنَّ وبَلَغَ المَوْتَ.
(و) أَيْضاً: (اسْتَقامَ فِي الخَيْرِ) ؛) نقلَهُما الأزْهري عَن ابنِ الأعْرابي.
(و) قيلَ: أَقْدَى: اسْتَقامَ (فِي طَريقِ الدينِ) ؛) عَن أَبي عَمْرٍ و.
وَفِي التّهذيبِ: اسْتَوى بِهِ طَريقُ الدينِ.
(و) أَقْدَى (المِسْكُ: فاحَتْ رائِحَتُهُ.
( {والقَدْوُ) ، بالفَتْح؛ قالَ الأزْهَري: هُوَ أَصْلُ البِناءِ الَّذِي يَتَشعَّب مِنْهُ تَصْريفُ} الاقْتِداء يأْتِي بمعْنَى (القُرْبِ، و) بمعْنَى (القُدُومِ مِن السَّفَرِ، {كالإقْداءِ) ، كِلاهُما عَن ابنِ الأعْرابي.
(و) } القِدْوُ، (بالكسْرِ: الأصْلُ) الَّذِي (تَتَشعَّبُ مِنْهُ الفُرُوعُ) ، عَن ابنِ فارِسَ.
( {والقَدْوَى، كسَكْرَى: الاسْتِقامَةُ) ؛) نقلَهُ الصَّاغاني.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
مَرَّ} يَقْدُو بِهِ فَرَسُه: أَي يُسْرِعُ؛ نقلَهُ الجَوْهري.
( {وقَدُو الطَّعامُ، ككرُمَ،} قَداةً {وقَداوَةً، عَن ابنِ سِيدَه.
ويقالُ: شَمِمتُ} قَداةَ القِدْرِ، فَهِيَ {قَدِيةٌ على فعِلَةٍ: أَي طَيِّبَةُ الرِّيحِ شَهِيَّة؛ كَمَا فِي الصِّحاح.
وإِنِّي لأَجدُ لهَذَا الطَّعامِ} قَداً؛ أَي طِيباً؛ حَكَاهُ كُراعٌ.
{والقَدْوَةُ، بالفَتْح: التَّقدُّمُ؛ عَن الأزْهرِي.
} والمُقْتَدِي باللهِ مِن الخُلَفاءِ مَشْهورٌ.
(
قدي
: (ي (! قَدَتْ قادِيةٌ: جاءَ قَوْمٌ قد أُقْحِمُوا مِن) ؛) وَفِي المُحْكم فِي؛
(39/277)

(البادِيَةِ) .
(وَفِي الصِّحاح: أَتَتْنا {قادِيَةٌ من النَّاسِ، أَي جماعَةٌ قَلِيلةٌ وهُم أَوَّلُ من يَطْرأُ عَلَيْك، وجَمْعُها} قَوادٌ؛ تقولُ مِنْهُ: {قَدَتْ} تَقْدِي {قَدْياً؛ ومثْلُه فِي المُحْكم.
(و) } قَدَى (الفَرَسُ) {يَقْدِي (} قَدَياناً) ، بالتَّحْريكِ: (أَسْرَعَ) ؛) نقلَهُ الجوْهرِي وابنُ سِيدَه.
( {والقِدَةُ) ، كعِدَةٍ: (حيَّةٌ، ج} قِداتٌ.
( {والقَدِيَّةُ: الهَدِيَّةُ) ، وَهُوَ فِي النُّسخِ كغَنِيَّةٍ فيهمَا وَهُوَ غلَطٌ والصَّوابُ بكسْرِهِما كَمَا هُوَ مَضْبوطٌ فِي الصِّحاحِ والمُحْكم. يقالُ: خُذْ فِي هِدْيَتِكَ} وقِدْيَتِكَ، أَي فيمَا كنتَ فِيهِ؛ وَقد ذكرَه المصنِّفُ أَيْضاً فِي فدي تِبْعاً للصَّغاني وهُما لُغتانِ.
(و) يقالُ: هُوَ منِّي ( {قِدَى رُمْحٍ) ، بالكسْرِ، أَي (} قِيدُهُ) وقَدْرُهُ.
وَهُوَ فِي الصِّحاح: قدى بالياءِ.
قالَ ابنُ سِيدَه: كأَنَّه مَقْلوبُ {قِيدَ؛ وأَنْشَدَ الجَوْهرِي لهُدْبةَ بنِ الخَشْرم:
وإِنِّي إِذا مَا الموتُ لم يَكُ دُونَه
} قِدَى الشِّبْرِ أَحْمِي الأنْفِ أَن أَتأَخّراوأَنْشَدَ الأزْهرِي:
ولكنَّ إقْدامي إِذا الخَيْلُ أَحْجَمَتْ
وصَبْري إِذا مَا الموتُ كَانَ {قِدَى الشِّبْرِ (و) فلانٌ (لَا} يُقادِيه أَحَدٌ) وَلَا يُمادِيه و (لَا يُبارِيهِ) وَلَا يُجارِيهِ، وذلكَ إِذا بَرَّزَ فِي الخِلالِ كُلِّها؛ كَذَا فِي التَّهْذِيبِ.
(! والمُتَقَدِّي: الأسَدُ. و) أَيْضاً: (المُتَبَخْتِرُ) المُخْتالُ.
(والقِنْداوةُ) مِن النُّوقِ: الجَريئَةُ؛ قالَهُ الفرَّاءُ.
وقالَ الكِسائي: هُوَ
(39/278)

الخَفِيفُ. وذُكِرَ (فِي (ق د أ) .
(قالَ شمِرٌ: يُهْمَزُ وَلَا يُهْمَزُ.
وقالَ أَبو الهَيْثم: هُوَ فِنْعالَةٌ، والنونُ زائِدَةٌ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{القِدْيَةُ، بالكسْرِ: القُدْوَةُ، قُلِبَتِ الواوُ فِيهِ يَاء للكسْرَةِ القَرِيبةِ مِنْهُ وضَعْفِ الحاجِزِ.
وهُم} قَدًى {وأَقْداءٌ للناسِ يَتساقَطُون بالبَلَدِ فيقِيمُونَ بِهِ ويَهْدَؤُونَ.

قذى
: (ي} القَذَى: مَا يَقَعُ فِي العَيْنِ) وَمَا تَرْمي بِهِ.
(و) القَذَى (فِي الشَّرابِ) :) مَا يَقَعُ فِيهِ مِن ذُبابٍ أَو غيرِهِ.
وقالَ أَبو حنيفَةَ: القَذَى مَا يَلْجأُ إِلَى نواحِي الإناءِ فيَتعَلَّقُ بِهِ، وَقد {قَذِيَ الشَّرابُ قَذًى؛ وقالَ الأخْطَل:
وليسَ القَذَى بالعُودِ يَسْقُطُ فِي الإنا
وَلَا بذُبابٍ قَذْفُه أَيْسَرُ الأمْرِولكنْ} قَذَاها زائِرٌ لَا نُحِبُّه
تَرامَتْ بِهِ الغِيطانُ من حيثُ لَا نَدْرِي (و) {القَذَى: (مَا هَراقَتِ النَّاقَةُ والشَّاةُ من ماءٍ ودَمٍ قَبْل الولَدِ وبعدَه) ؛) وقيلَ: هُوَ شيءٌ يخرُجُ مِن رَحِمِها بعدَ الولادَةِ، وَقد} قَذَتْ.
وحكَى اللّحْياني: أنَّ الشَّاةَ تَقْذي عشرا بعدَ الوِلادَةِ ثمَّ تَطْهُر، فاسْتعملَ الطُّهْر فِي الشاةِ.
(و) {القِذَى، (كإلَى: التُّرابُ المُدَقَّقُ) ؛) عَن ابنِ الأعْرابي؛ وَهُوَ الَّذِي يَقَعُ فِي العَيْنِ، (ج} أَقْذاءٌ) ، كحبْرٍ وأَخْبارٍ، ( {وقُذِي) ، كصُلِيَ؛) قالَ أَبُو نُخَيْلة:
مِثْلُ} القَذى يَتَّبعُ {القُذِيَّا وَقد (} قَذِيَتْ عَيْنُه، كرَضِيَ) ، {تَقْذَى (} قَذًى) {وقَذْياً (} وقَذَياناً) ،
(39/279)

بالتَّحْرِيكِ: (وَقَعَ فِيهَا {القَذَى) ، أَو صارَ فِيهَا، (وَهِي} قَذِيَّةٌ) ، كغَنِيَّةٍ، ( {وقَذِيَةٌ) ، كفَرِحَةٍ؛ وأَنْكَرَ بعضُهُم التّشْديدَ؛ (} ومَقْذِيَّةٌ) :) خالَطَها القَذَى.
(و) قالَ الأصْمعي: ( {قَذَتْ) عَيْنُه (} تَقْذِي {قَذْياً) ؛) زادَ غيرُهُ: (} وقَذَياناً) ، بالتحريكِ، ( {وقُذِيًّا) ، كعُتِيَ، (} وقَذًى) ، بالفَتْح مَقْصورٌ: (قَذَفَتْ بالغَمَصِ والرَّمَصِ) ؛) ونَصّ الأصْمعي: رَمَتْ بالقَذَى.
( {وقَذَّى عَيْنَه} تَقْذِيَةً، {وأَقْذَاها: أَلْقَى فِيهَا} القَذَى أَو أَخْرَجَهُ مِنْهَا) .
(وَالَّذِي فِي الصِّحاح: {أَقْذَاها جَعَلَ فِيهَا} القَذَى، {وقَذَّاها: أَخْرَجَ مِنْهَا} القَذَى.
وَفِي المُحْكم: {وقَذَّاها أَيْضاً: أَخْرَجَ مَا فِيهَا مِن} قَذًى أَو كُحْلٍ؛ وَهُوَ (ضِدٌّ.
( {وقَذَتْ} قاذِيَةٌ) من النَّاسِ، أَي (قَدِمَتْ جماعَةٌ) قَلِيلَةٌ؛ هَكَذَا رَواهُ أَبو عَمْرٍ و.
قالَ ابنُ بُرَي: وَهَذَا الَّذِي يَخْتارُه عليُّ بنُ حَمْزَةَ الأصْبهاني. ورَواهُ أَبو عبيدٍ بالدالِ المُهْملةِ وَقد تقدَّمَ وَهُوَ الأشْهَرُ؛ نقَلَهُما الجَوْهرِي (و) {قَذَتِ (الشَّاةُ) } تَقْذِي {قَذًى: (أَلْقَتْ بَيَاضًا من رَحِمِها حِينَ تُريدُ الفَحْلَ) .
(يقالَ: كلُّ ذَكَرٍ يَمْذِي وكلُّ أُنْثَى} تَقْذِي، أَي تَرْمي بياضَها من شَهْوةِ الفَحْلِ، وَهُوَ مجازٌ.
( {وقَاذاهُ) } مُقاذَاةً: (جَارَاهُ) ، كَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ جَازاهُ؛ كَمَا فِي الصِّحاح؛ وأَنْشَدَ:
فسَوفَ {أُقاذِي القَوْمَ إِن عِشْتُ سالِماً
} مُقاذَاةَ حُرَ لَا يَقِرُّ على الذُّلِّ (! والاقْتِذاءُ: نَظَرُ الطيَّرِ ثمَّ إغماضُه) ؛) عَن ابنِ الأعْرابي، وَبِه فسَّر قولُ حُمَيدٍ يَصِفُ برقاً:
(39/280)

خَفَى {كاقْتِذاءِ الطيرِ والليلُ واضِعٌ
بأَرْواقِه والصُّبْحُ قد كَاد يَلْمَعُوقالَ غيرُهُ: يُريدُ كَمَا غَمَّضَ الطائِرُ عَيْنَه من} قَذاةٍ وقَعَتْ فِيهَا.
وقالَ الأصْمعي: لَا أَدْرِي مَا مَعْنى قوْلَه: {كاقْتِذاءِ الطيرِ.
وقيلَ:} اقْتِذاءُ الطَّيرِ فَتْحُها عُيونَها وتَغْمِيضُها كأَنَّها تُجَلِّي بذلك قَذَاها ليكونَ أَبَصْرَ لَهَا.
وَفِي الأساسِ: وذلكَ حينَ يحكُّ الرأْسَ. وَقد أَكْثَرُوا تَشبِيه لَمْع البَرْقِ بِهِ.
(و) مِن المجازِ: (هُوَ يُغْضِي على {القَذاءِ) ؛) كَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ على} القَذَى، أَي (يَسْكُتُ على الذُّلِّ والضَّيْمِ) وفَسادِ القَلْبِ؛ نقلَهُ الأزْهرِي.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{القَذاةُ:} كالقَذَى، أَو الطائِفَةُ مِنْهُ.
وَلَا يصِيبُك منِّي مَا {يَقْذِي عَيْنَك، بفَتْح الياءِ.
} والأَقْذَاءُ: السَّفِلَة مِن الناسِ.
وفلانٌ فِي عَيْنِه {قَذاةٌ إِذا ثَقُل عَلَيْهِ.
ورجُلٌ} قَذِيُّ الْعين، ككَتِفٍ: إِذا سَقَطَتْ فِي عَيْنِه {قَذاةٌ.
وَفِي الحديثِ: (هُدْنةٌ على دَخَنٍ وجماعةٌ على} أَقْذاء) يُريدُ اجْتِماعَهم على فَسادٍ مِن القُلُوبِ؛ قالَهُ أَبو عبيدٍ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
فِي الواوِ

قذو
مَرَّ! يَقْذُو: إِذا مَشَى سَيْراً ضَعِيفاً؛ نقلَهُ الصَّاغاني.
(39/281)

قري
: (ي ( {القَرْيَةُ) ، بالفَتْح، وَهِي اللُّغَة المَشْهورَةُ الفُصْحى، (ويُكْسَرُ) ، يمانِيَّةٌ؛ نقلَهُما اللّيْثُ. وقالَ غيرُهُ: الكَسْرُ خَطَأٌ. (المِصْرُ الجامِعُ) .
(وَفِي كفايَةِ المُتَحَفّظ: القَرْيَةُ: كلُّ مَكانٍ اتَّصَلَتْ بِهِ الأبْنيةُ واتُّخِذَ قَراراً وتَقَعُ على المُدُنِ وغيرِها اه.
وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {واسْأَلِ القَرْيَةَ الَّتِي كنَّا فِيهَا} .
قَالَ سِيْبَوَيْه: هَذَا ممَّا جاءَ على اتِّساعِ الكَلامِ والاخْتِصارِ، وإنَّما يُريدُ أَهْلَ القَرْيةِ فاخْتَصَر وعَملَ الفِعْل فِي القَرْيةِ كَمَا كانَ عامِلاً فِي الأهْل لَو كانَ هَهُنَا.
قالَ ابنُ جنِّي: فِيهِ ثلاثُ معانٍ: الاتِّساعُ والتَّشْبيهُ والتّوْكيدُ.
أَمَّا الاتِّساعُ: فلأنَّه اسْتَعْمل لَفْظَ السُّؤالِ مَعَ مَا لَا يَصحُّ فِي الحَقيقَةِ سُؤَالُه؛ وأَمَّا التَّشْبيه: فلأنَّها شُبِّهت بمَنْ يصحُّ سُؤاله لما كانَ بهَا ومُؤالِفاً لَهَا؛ وأَمَّا التَّوْكِيد: فلأنَّه فِي ظاهِرِ اللّفْظ إحَالة بالسُّؤَالِ على مَنْ ليسَ مِن عادَتِه الإجابَة، فكأَنَّهم تضمنوا لأبيهِم، عَلَيْهِ السّلام، أنَّه إنْ سَأَلَ الجَمادَات والجِمالَ أَجابَتْ بصحَّةِ قوْلِهم، وَهَذَا تَناهٍ فِي تَصْحيحِ الخَبرِ، أَي لَو سَأَلْتَها لأَنْطَقَها اللهُ بصِدْقِنا، فكيفَ لَو سَأَلْت مَن عادَته الجَواب؟ .
(والنِّسْبَةُ} قَرئِيٌّ) ، بالهَمْزةِ، وَهُوَ فِي النُّسخِ بالتّحْريكِ، وضُبِطَ فِي المُحْكم بفَتْحٍ فسكونٍ، قالَ: وَهَذَا قَوْلُ أَبي عَمْرٍ و.
قُلْت: وَهُوَ مَذْهَبُ سِيْبَوَيْه ويُوافِقُه القِياسُ.
( {وقَرَوِيٌّ) بالواوِ، فِي قوْلِ يُونس، وَعَلِيهِ اقْتَصَرَ الجَوْهرِي؛ (ج} قُرًى) ، بالضَّمِّ مَقْصورٌ على غيرِ قياسٍ.
قالَ ابنُ
(39/282)

السِّكِّيت: لأنَّ مَا كانَ على فَعْلَة بفَتْح الفاءِ مِن المُعْتل فجمْعُه مَمْدودٌ مِثْلُ رَكْوةٍ ورِكاءٍ وظَبْيَةٍ وظِباءٍ، وجاءَ {القُرَى مُخالِفاً لبابِهِ لَا يقاسُ عَلَيْهِ.
وقالَ اللّيْثِ، بعدَما نقلَ الكَسْر الَّذِي هُوَ لُغَةُ اليَمَنِ: ومِن ثمَّ اجْتَمَعُوا على قُرًى فَجَمَعُوها على لُغَةِ مَنْ يقولُ كِسْوة وكُساً.
وقالَ الجَوْهرِي: ولعلّها جُمِعَتْ على ذلكَ مِثْلُ ذَرْوَةٍ وذُراً ولَحْيَةٍ ولُحًى.
وقولُ بعضِهم: مَا رأَيْتُ} قَرَوِيًّا أَفْصَحُ مِن الحجَّاج، إنَّما نَسَبه إِلَى القَرْيةِ الَّتِي هِيَ المِصْر.
( {وأَقْرَى) الرَّجُلُ: (لَزِمَها) ، أَي} القُرَى.
( {والقارِي: ساكِنُها) ، كَمَا يقالُ لساكِنِ البادِيَةِ البادِي؛ وَمِنْه قوْلُهم: جاءَني كلُّ} قارٍ وبادٍ.
( {والقَرْيَتَيْن، مُثَنَّى) القَرْيةِ فِي قولِه تَعَالَى: {إِلَى رجُلٍ مِن} القَرْيَتَيْن عظِيمٍ} . (وأَكْثَرُ مَا يُتَلَفَّظُ بِهِ بالياءِ) ، هَكَذَا: (مكَّةُ والطَّائِفُ) ؛) قالَهُ المفسِّرُونَ، ونقلَهُ نَصْرٌ وغيرُهُ.
(و) أَيْضاً: (ة قُرْبَ النِّباجِ) .
(وقالَ نَصْر: موضِعٌ دُونَ النِّباجِ (بينَ مكَّةَ والبَصْرَةّ) تُنْسَبُ إِلَى ابنِ عامِرِ بنِ كريز.
(و) أَيْضاً: (ة بحِمْصَ.
(و) أَيْضاً: (ع باليَمامَةِ) ، وهُما قُرّان ومَلْهَم لبَني سُحَيْم.
( {وقَرْيَةُ النَّمْل: مُجْتَمَعُ تُرابِها) ، والجَمْعُ قُرًى؛ قَالَ أَبُو النجْمِ:
وأَتَتِ النَّملُ} القُرَى بعِيرها
من حَسَكِ التَّلْع وَمن خافُورِهاوهو مجازٌ.
(! وقَرْيةُ الأَنْصارِ: المدِينَةُ) ، على ساكِنِها أَفْضَلُ الصَّلاةِ والسَّلامِ.
(39/283)

( {والقارِيَةُ: الحاضِرَةُ الجامِعَةُ،} كالقَاراةِ) .) يقالُ: أَهلُ {القارِيَةِ للحاضِرَةِ وأَهْلُ البادِيَةِ لأهْلِ البِداءِ.
(} وقَرَى الماءَ فِي الحَوْضِ {يَقْرِيهِ} قَرْياً {وقَرًى) :) إِذا (جَمَعَهُ) فِي الحَوْضِ.
وقالَ الأزْهرِي: يَجوزُ فِي الشِّعْرِ} قِرًى فجعَلَهُ فِي الشِّعْر خاصَّةً.
(و) {قَرَى (البَعِيرُ وكلُّ مَا اجْتَرَّ) كالشَّاةِ والضَّائِنَةِ والوَبْرِ} يَقْرِي {قَرْياً: (جَمَعَ جِرَّتَهُ فِي شِدْقِه) .
(وَفِي الصِّحاح: البَعيرُ} يَقْرِي العَلَف فِي شِدْقِه: أَي يَجْمَعُه.
(و) قَرَى (الضَّيفَ {قِرًى، بالكسْرِ والقَصْر) ، كقَلَيْته قِلىً، (والفَتْحِ والمَدِّ) ؛) قالَ الجَوْهرِي: إِذا كَسَرْتَ القافَ قَصَرْتَ وَإِذا فَتَحْتَ مَدَدْتَ؛ (أَضافَهُ) .
(وَفِي الصِّحاح: أَحْسَنَ إِلَيْهِ.
وقالَ أَبو عليَ القالِي: قالَ الكِسائي: سَمِعْتُ القاسِمَ بنَ مَعْن يَرْوِي عَن العَرَبِ: هُوَ} قِراءُ الضَّيْفِ.
( {كاقْتَراهُ) ، وقيلَ:} اقْتَراهُ طَلَبَ مِنْهُ {القِرَى.
(و) } قَرَتِ (النَّاقَةُ) {تَقْرُو وتَقْرِي: (وَرِمَ شِدْقاها من وجَعِ الأَسْنانِ) .
(وَفِي التّهذيبِ: قالَ بعضُهم: يقالُ للإنْسانِ إِذا اشْتَكَى شِدْقَه: قَرَى يَقْرِي.
(و) قَرَا (البِلادَ) يَقْرُوها: إِذا (تَتَبَّعَها يَخْرُجُ مِن أَرضٍ إِلى أَرْضٍ) يَنْظُرُ حالَها وأَمْرَها،} وقَراها {قَرْياً، كَذلكَ واوِيٌّ يائيٌّ؛ (} كاقْتَرَاها {واسْتَقْرَاها) .
(وقالَ اللّحْياني: قَرَوْتُ الأرضَ: سِرْتُ فِيهَا، وَهُوَ أَن تمرَّ بالمَكانِ ثمَّ تَجُوزَه إِلَى غيرِهِ ثمَّ إِلَى موضِعٍ آخر.
وقالَ الأصْمعي: قَرَوْتُ الأرْضَ إِذا تَتَبَّعْتُ نَاسا بعْدَ ناسٍ.
(} والمَقْرَى! والمَقْراةُ) ؛) صَرِيحُ سِياقِه أَنَّه بفَتْحِهِما والصَّوابُ
(39/284)

بالكسْرِ فيهمَا كَمَا هُوَ نَصُّ الصِّحاح وغيرِهِ؛ (كلُّ مَا اجْتَمَعَ فِيهِ الماءُ) مِن حَوْضٍ وغيرِهِ؛ وخَصَّه بعضُهم بالحَوْضِ.
وَفِي الصِّحاح: {المِقْراةُ المَسِيلُ وَهُوَ المَوضِعُ الَّذِي يَجْتَمِعُ فِيهِ ماءُ المَطَرِ من كلِّ جانِبٍ.
وَفِي التّهْذيبِ:} المِقْرَى الإناءُ العَظِيمُ يُشْرَبُ بِهِ الماءُ؛ {والمِقْراةُ: الموضِعُ الَّذِي يُقْرَى فِيهِ الماءُ؛ وقيلَ: المِقْراةُ: شِبْهُ حَوْضٍ ضَخْمٍ يُقْرَى فِيهِ مِن البِئْرِ ثمَّ يُفْرَغُ فِي المِقْراةِ؛ والجَمْعُ المَقارِي.
(} وقَرِيُّ الماءِ، كغَنِيَ: مَسِيلُه من التِّلاعِ) .
(وَفِي الصِّحاح: مَجْرَى الماءِ فِي الرَّوْض؛ وقالَ غيرُهُ: فِي الحَوْضِ؛ وَفِي التّهْذِيبِ: إِلَى الرِّياضِ.
(أَو مَوْقِعُه) ؛) كَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ مَدْفَعُه؛ (من الرَّبْوِ إِلَى الرَّوْضَةِ) ، كَمَا هُوَ نصُّ اللّحْياني؛ هَكَذَا قالَ الرَّبْو بغيرِ هاءٍ؛ (ج {أَقْرِيَةٌ) ؛) وَمِنْه قولُ الجعْدِي:
ومِنْ أَيَّامِنا يَوْمٌ عَجيبٌ
شَهِدْناهُ} بأَقْرِيةِ الرّداعِ ( {وأَقْراءٌ) ، كشَريفٍ وأَشْرافٍ؛ وَمِنْه قولُ مُعاوِيَةَ بنِ شَكَل يذمُّ حَجْل بنَ نَضْلَةَ بينَ يَدَي النُّعْمان: إنَّه مُقْبَلُ النَّعْلينِ مُنْتَفِخُ الساقَيْنِ قَعْو الأَلْيَينِ مَشَّاءُ} بأَقْراءٍ قَتَّالُ ظِباءٍ بَيَّاعُ إماءٍ؛ فقالَ لَهُ النّعْمان: أَرَدْتَ أَن تَذِيمَه فمدحته، وَصَفَه بأنَّه صاحِبُ صَيْدٍ لَا صاحِبَ إِبِلٍ.
( {وقُرْيانٌ) ، بالضَّمِّ، وَهُوَ الأكْثَرُ؛ وَمِنْه قولُ ذِي الرُّمة:
تَسْتَنُّ أَعْداءُ} قُرْيانٍ تَسَنَّمَها
غُرُّ الغَمامِ ومُرْتَجَّاتُه السُّودُواقْتَصَر الجَوْهرِي على الأَوَّل والأخيرِ، والأَخيرُ مَضْبوطٌ فِي
(39/285)

كتابِه بالضمِّ والكَسْر.
وَفِي حديثِ قُسِّ: (ورَوْضَة ذاتُ {قُرْيانٍ) . وَفِي حدِيثِ ظبْيَان: (رَعَوْا} قُرْيانه) .
(و) {القَرِيُّ، كغَنِيَ أَيْضاً: (اللّبَنُ الخاثِرُ) الَّذِي (لم يُمْخَضْ.
(} وقَرِيُّ الخَيْلِ) :) اسْمُ (وادٍ.
( {والقَرِيَّانِ) ، مُثَنَّى} قَرِيَ: (ع) لبَني سُلَيْم بدِيارِ مُضَرَ بَفْرُقُ بَيْنهما وادٍ عظيمٌ قالَهُ نَصْر.
( {واسْتَقْرَى} واقْتَرَى {وأَقْرَى: طَلَبَ ضِيافَةً) ؛) كَذَا فِي المُحْكم.
(وَهُوَ} مِقْرًى للضَّيْفِ) ، كمِنْبَرٍ ( {ومِقْراءٌ) ، كمِحْرابٍ، (وَهِي} مِقْراةٌ {ومِقْراءٌ) ، كمِسْحاةٍ ومِحْرابٍ، الأخيرَةُ عَن اللّحْياني. يقالُ: إنَّه} لمِقْرًى للضيْفِ {ومِقْراءٌ للأضْيافِ.
(} والمِقْراةُ أَيْضاً: القَصْعَةُ) أَو الجَفْنَةُ ( {يُقْرَى فِيهَا) الضَّيْفُ؛ وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّي:
حَتَّى تَبُولَ عَبُورُ الشِّعْرَ بَيْنِ دَماً
صَرْداً ويَبْيَضَّ فِي} مِقْراتِه القارُوقالَ اللّحْياني: المِقْرَى، مَقْصورٌ بِغَيْر هاءٍ كلُّ مَا يُؤْتَى بِهِ مِن {قِرَى الضَّيْفِ مِن قَصْعَةٍ أَو جَفْنةٍ أَو عُسَ؛ وَمِنْه قولُ الشاعرِ:
وَلَا يَضَنُّون} بالمِقْرَى وَإِن ثَمِدُوا ( {والمَقارِي: القُبورُ) ؛) كَذَا فِي النسخِ، والصَّوابُ القُدُورُ؛ كَمَا هُوَ نَصُّ ابنِ الأعْرابي؛ وَهُوَ فِي المُحْكم هَكَذَا؛ وأَنْشَدَ:
تَرَى فُصْلانَهم فِي الوَرْدِ هَزْلَى
وتَسْمَنُ فِي} المَقارِي والحِبالِأَي أَنّهم إِذا نَحَرُوا لم يَنْحَروا إلاَّ سَمِيناً، وَإِذا وَهَبُوا لم يَهِبُوا إلاَّ كَذلكَ؛ هَكَذَا فسَّرَه ابنُ الأَعرابي.
(39/286)

( {والقَرِيَّةُ، كغَنِيَّةٍ: العَصَا.
(و) أَيْضاً: (قَرْيَةُ النَّملِ.
(و) أَيْضاً: (أَعْوادٌ فِيهَا فُرَضٌ يَجْعَلُ فِيهَا رأْسُ عُودِ البَيْتِ) ؛) كَذَا فِي النسخِ، والصَّوابُ رأَسُ عَمُودِ البَيْتِ، كَمَا هُوَ نَصُّ الصِّحاحِ عَن ابنِ السِّكِّيتِ.
وَفِي المُحْكَم:} القَرِيَّةُ أَن يُؤْتَى بعُودَيْن طُولُهما ذِرَاعٌ ثمَّ يُعْرَض على أَطْرَافِهما عُوَيْدٌ يُؤْسَرُ إِلَيْهِمَا من كلِّ جانِبٍ بقدَ فيكونُ مَا بينَ العُصَيَّتين قَدْرَ أَرْبَع أُصابِع، ثمَّ يُؤْتَى بعُوَيْدٍ فِيهِ فَرْض فيُعْرَض فِي وَسَطِ القَرِيَّةِ ويُشَدُّ طَرَفاهُ إِلَيْهِمَا بقِدَ فيكونُ فِيهِ رأْسُ العَمُودِ؛ قالَ: كَذَا حَكَاهُ يَعْقوب، وعبَّر عَن القرِيَّةِ بالمَصْدَرِ الَّذِي هُوَ قوْلُه: أَنْ يُؤْتَى، وكانَ حَقَّه أَن يقولَ القَرِيَّةُ عُودَانِ طُولُهما ذِرَاع يُصْنَعُ بهما كَذَا.
قُلْت: ونَصُّ الصِّحاح عَن يَعْقوب: {القَرِيَّة على فَعِيلَةٍ خَشَبَاتٌ فِيهَا فُرَضٌ يُجْعَلُ فِيهَا رأْسُ عَمُودِ البَيْتِ.
(و) } القَرِيَّةُ أَيْضاً: (عُودُ الشِّراعِ الَّذِي) يكونُ (فِي عُرْضِهِ مِن أَعْلاهُ) .
(قُلْت: والعامَّة تقولُ القَرِيَةُ بالتخْفِيفِ.
(أَو فِي أَعْلَى الهَوْدَجِ) ؛) والجَمْعُ {القَرِيَّاتُ.
(و) قُرَيَّةٌ، (كسُمَيَّة: ثلاثُ مَحالَّ ببَغْدادَ) مِن الجانِبِ الغَرْبي واحِدَةُ؛ وثِنْتانِ مِن الجانِبِ الشَّرْقي.
(و) أَيْضاً: (ع لطيِّىءٍ) بينَ الجَبَليْن؛ عَن ابنِ الكَلْبي.
(} وقَرَيْتُ الصَّحيفةَ فَهِيَ {مَقْرِيَّةٌ، لُغَةٌ فِي قَرَأْتُها) بالهَمْزةِ عَن أَبي زيْدٍ.
وحكَى ثَعْلبٌ: صَحِيفَةٌ} مَقْرِيَّةٌ.
( {والقارِيَةُ: أَسْفَلُ الرُّمْح.
(أَو) } قارِيَةُ السِّنانِ: (أَعْلاهُ) ؛) كَمَا فِي المُحْكم.
وَفِي الصِّحاح: قارِيَةُ
(39/287)

السِّنانِ أَعْلاهُ (وحَدُّهُ) ؛) عَن أَبي عبيدٍ.
(و) كَذلكَ (حَدُّ السَّيْفِ) ونحوِهِ؛ نقلَهُ الجَوْهرِي أَيْضاً.
(و) {القارِيَّةُ (بالتَّشْديدِ: طائِرٌ) قصيرُ الرِّجْلِ طويلُ المِنْقارِ أَصْفَرَهُ أَخْضَر الظهْرِ تحبُّه الأعْرابُ وتَتَيَمَّنُ بِهِ، ويُشَبِّهونَ الرَّجُلَ السَّخِيَّ بِهِ.
قالَ الجَوْهرِي: وَهِي مُخفَّفَةٌ.
قالَ يَعْقوب: والعامَّةُ تُشَدِّدُه؛ وأَنْشَدَ:
أَمِنْ تَرّجيعِ} قارِيَةٍ تَرَكْتُمْ
سَبَاياكُمْ وأُبْتُمْ بالعَناقِ؟ يُقَال: (إِذا رَأَوْهُ اسْتَبْشَرُوا بالمَطَرِ كأَنَّه رَسُولُ الغَيْثِ، أَو مُقَدِّمَةُ السَّحابِ، ج {قوارِيُّ) ؛) وأَنْشَدَ ابنُ سِيدَه لابنِ مُقْبل:
لبَرْقٍ شامٍ كلَّما قلتُ قد وَنَى
سَنَا} والقَوارِي الخُضْرُ فِي الدَّجْنِ جُنّحُ وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{القَرَوِيَّة: التمْرَةُ؛ وَبِه فسَّرَ ثَعلب قولَ الشصاعرِ:
رَمَتْني بسَهْمٍ ريشُه قَرَوِيَّةٌ
وفُوقاهُ سَمْنٌ والنَّضِيُّ سَوِيق ُوأُمُّ} القُرَى: مكَّةَ، شرَّفَها اللهُ تَعَالَى.
وأَكالة الْقرى: المدِينَةُ، على ساكِنِها أَفْضَلُ الصّلاة والسّلام.
{وقَرْيَةُ النَّمْلِ: مِن أَسْماءِ زَمْزَم.
} والقُرَى المُبارَكَةُ: قيلَ: بَيْتُ المَقْدِس، وقيلَ: الشامُ.
{وقَرَى الجُرْحُ} يَقْرِي: تَفَجَّرَ.
{وقَرِيُّ الطَّريقِ، كغَنِيِّ: سَنَنُه، عَن ابنِ الأعْرابي.
} وقرَيْتُ فِي شِدْقي جَوْزةً: خَبَأْتُها.
والمِدَّةُ! تَقْرِي فِي الجُرْحِ: أَي تَجْتَمِعُ.
(39/288)

{وأَقْرَتِ الناقَةُ فَهِيَ} مُقْرٍ: اجْتَمَعَ الماءُ فِي رَحِمِها واسْتَقَرَّ.
{وقَرِيٌّ، كغَنِيَ: اسْمُ رجُلٍ؛ قالَ ابنُ جنِّي: يُحْتَملُ لامُه أَنْ تكونَ مِن الياءِ ومِن الواوِ ومِن الهَمْزةِ على التَّخْفيفِ.
} وقَرَيْتُ لَهُم مَطِيَّتي؛ نقلَهُ الزَّمَخْشري.
والمُسْلمونَ {قَوارِي اللهِ فِي الأرضِ: أَي أُمَناؤُه وشُهَداؤُه المَيامِين شُبِّهوا} بالقَوارِي من الطَّيْرِ؛ أَو هُوَ مَأْخُوذٌ مِن {يَقْرُونَ الناسَ يَتَتبَّعُونَهم فيَنْظرُونَ إِلَى أَعْمالِهم، فَإِذا شَهِدُوا لإنْسانٍ بخَيْرٍ أَو شَرَ فقد وَجَبَ، واحِدُهم} قَارٍ، وَهِي أَحَدُ مَا جاءَ مِن فاعِلٍ الَّذِي للمُذكَّرِ الآدَمي مكسَّراً على فَواعِل نحْو فارِسٍ وفوارِسَ وناكِسٍ ونَواكِسَ.
ووادِي القرَى: بَلَدٌ بينَ المدِينَةِ والشامِ.
{والقَرْيُ: بفتحٍ فسكونٍ: موضِعٌ فِي شِعْرٍ.
} والقُرَيَّةُ، كسُمَيَّة: قَرْيةٌ باليَمَنِ، وَقد دَخَلْتها.
وأَيْضاً باليَمامَةِ؛ قَالَ امْرؤُ القَيْس:
تبيت لَبُوني {بالقُرَيَّةِ آمِناً
وأسرحها غِبًّا لأكْنافِ حائِل ِ} وقُرَيَّةٌ: اسْمُ لليَمامَةِ كُلّها.
وقيلَ: بَلَدٌ بينَ الفلج ونَجْران.
وتَقَرَّى المِياه: تَتَبَّعَها.
{واقْتَرَى فلَانا بقوْلِه: تَتَبَّعَهُ.
} والقِرَى، بالكَسْرِ مَقْصورٌ: ذلكَ الماءُ المَجْموعُ فِي الحَوْضِ.
{وأَقْرَى: إِذا لَزِمَ الشيءَ.
وأَيْضاً: طَلَبَ} القِرَى؛ وَقد ذَكَره المصنِّف فِي الَّتِي تَلِيه، وَهَذَا مَوْضِعُه.
وقالَ ابنُ شُمَيْل: قالَ لي أعْرابِيٌّ:
(39/289)

{اقْتَرِ سَلامي حَتَّى أَلْقاكَ، بِلا هَمْزً؛ أَي كُنْ فِي سَلامٍ وَفِي خيْرٍ وَفِي سَعَةٍ.
} وقَرِيَ، كرَضِيَ: اجْتَمَعَ.
والناقَةُ: {تُقَّرِّي ببوْلِها على فَخِذها مِنَ العَطَشِ، مُشَدَّدٌ.
(
قرو
: (و (} القَرْوُ: القَصْدُ) نَحْو الشَّيء. يقالُ: {قَرَا إِلَيْهِ} يَقْرُو {قَرْواً، إِذا قَصَدَه؛ عَن اللّيْثِ.
(و) } القَرْوُ: (التَّتَبُّعُ {كالاقْتِراءِ} والاسْتِقْراءِ) .) يقالُ قَرَا الأمْرَ {واقْتَراهُ: تَتَبَّعَه.
} وقَرَوْتُ البِلادَ {قَرْواً: تَتَبَّعْتها أَرْضاً أَرْضاً وسِرْتُ فِيهَا،} كاقْتَرَيْتها {واسْتَقْرَيْتها} وتَقَرَيَّتها.
وقالَ اللّحْياني: {قَرَوْتُ الأرضَ سِرْتُ فِيهَا، وَهُوَ أنْ تمرَّ بالمَكانِ ثمَّ تَجوزَهُ إِلَى غيرِهِ، ثمَّ إِلَى موضِعٍ آخر.
وقالَ الأصْمعِي: قَرَوْتُ الأرضَ إِذا تَتَبَّعْتُ نَاسا بعْدَ ناسٍ.
(و) } القَرْوُ: (الطَّعْنُ) .) يقالُ: قَراهُ إِذا طَعَنَهُ فرَماهُ؛ عَن الهَجَري.
قالَ ابنُ سِيدَه: وأُراهُ من القَصْدِ كأَنَّه قَصَدَه بينَ أَصْحابِهِ؛ قالَ:
والخَيْل {تَقْرُوهم على اللحيات (و) القَرْوُ: (حَوْضٌ طَوِيلٌ) مِثْل النَّهْرِ (تَرِدُهُ الإِبِلُ) ؛) كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وَفِي التَّهذيبِ: شِبْهُ حَوْضٍ مَمْدودٍ مُسْتَطيلٍ إِلَى جَنْبِ حَوْضٍ ضَخْمٍ يُفْرغُ فِيهِ مِن الحَوْضِ الضَّخْم تَرِدُهُ الإِبِلُ والغَنَم؛ وكذلكَ إِن كانَ مِن خَشَبٍ؛ قالَ الطِّرمَّاح:
مُنْتَأَى} كالقَرْوِ رَهْن انْثِلامِ (و) القَرْوُ: (الأرضُ) الَّتِي (لَا تكادُ تُقْطَعُ، ج {قُرُوٌّ) ، كعُلُوِّ.
(و) } القَرْوُ: (مَسِيلُ المَعْصَرَةِ، ومَثْعَبُها) ؛) وَلَا فِعْلَ لَهُ؛ وقالَ
(39/290)

الجَوْهرِي: وقولُ الكُمَيْت:
فاسْتَلَّ خُصْيَيْهِ إِيغالاً بنافِذَة
كأَنما فُجِرَتْ مِنْ {قَرْو عَصَّارِيَعْنِي: المَعْصَرَةَ.
(و) قَالَ الأصْمعي: القَرْوُ (أسْفَلُ النَّخْلَةِ يُنْقَرُ فَيُنْتَبَذُ فِيهِ) ؛) وَمِنْه قولُ الأعْشى:
أَرْمي بهَا البَيْداءَ إِذا أَعْرَضَتْ
وأَنْتَ بَيْنَ القَرْوِ والعاصِرِوقيلَ: هُوَ أَصْلُ النَّخلة؛ وقيلَ: هُوَ نَقِيرٌ يُجْعَل فِيهِ العَصِيرُ مِن أَيِّ خَشَبٍ كانَ، (أَو يُتَّخَذُ مِنْهُ المِرْكَن، والإجَّانَةُ للشُّرْبِ) ؛) وقالَ ابنُ أَحْمر:
لَهَا حَبَبٌ يُرى الرَّاوُوقُ فِيهَا
كَمَا أَدْمَيْتَ فِي القَرْوِ الغَزالايصِفُ حُمْرة الخَمْرِ كأَنَّه دَمُ غَزالٍ فِي قَرْو النَّخْل.
قالَ أَبو حنيفَةَ: وَلَا يصحُّ أَن يكونَ القدَحَ لأنَّ القَدَحَ لَا يكونُ رَاوُوقاً إنَّما هُوَ مِشْربةٌ.
(و) القَرْوُ أَيْضاً: (قَدَحٌ) مِن خَشَبٍ؛ وَمِنْه حديثُ أُمِّ مَعْبدٍ: (وهاتِ لَهُ} قَرْواً) .
(أَو إناءٌ صَغِيرٌ) يردَّدُ فِي الحَوائِجِ.
قُلْت: والعامةُ تقولُه {القرْوَةُ.
(و) القَرْوُ: (مِيلَغَةُ الكَلْبِ، ويُثلَّثُ) ، الضَّمُّ والكَسْر عَن ابنِ الأعْرابي. (جَمْعُ الكُلِّ} أَقْراءٌ {وأَقْرٍ؛ و) حَكَى أَبو زيْدٍ: (} أَقْرُوَةٌ) مُصَحِّح الواوِ وَهُوَ نادِرٌ مِن جهَةِ الجَمْعِ والتّصْحِيح؛ (! وقُرِيٌّ) ، كدَلْوٍ وأَدْلاءٍ وأَدْلٍ ودُلِيَ.
(39/291)

(و) {القَرْوُ: (أَن يَعْظُمَ جِلْدُ البَيْضَتَيْنِ لرِيحٍ) فِيهِ، (أَو ماءٍ أَو نُزُولِ الأَمْعاءِ} كالقَرْوَةِ) بالهاءِ فِيهِ، وَفِي مِيلَغَةِ الكَلْبِ.
(ورجُلٌ {قَرْوانِيٌّ) ، بالفَتْح بِهِ ذَلِك نقلَه الجَوْهرِي.
(} وقُرَّى كفُعْلَى: ماءٌ بالبادِيَةِ) ، يقالُ لَهُ: قُرَّى سَحْبَلٍ فِي بِلادِ الحارِثِ بنِ كعْبٍ؛ وأَنْشَدَ أَبو عليَ القالِي لطُفَيْل:
غشيتُ {بقرَّى فَرْطَ حَول مكمل
رسومِ دِيَارٍ من سُعادٍ ومَنْزِلِ (} والقَرَا: الظَّهْرُ) ؛) وقيلَ: وَسَطُه؛ قالَ الشاعِرُ:
أُزاحِمُهُمْ بالبابِ إِذْ يَدْفَعُونَني
وبالظَّهْرِ مِنِّي مِنْ {قَرَا البابِ عاذِرُوتَثْنِيتُه قَرَيانِ} وقَرَوانِ، بالتّحْريكِ فيهمَا؛ عَن اللّحْياني؛ والجَمْعُ {أَقْراءٌ} وقِرْوانٌ؛ قالَ مالِكٌ الهُذَلي يصِفُ الضّبعَ:
إِذا نَفَشَتْ {قِرْوانَها وتَلَفَّتَتْ
أَشَبَّ بهَا الشّعْرُ الصُّدور القراهبُ (} كالقِرَوانِ) ، بالكَسْرِ، والجَمْعُ {قِرْواناتٌ؛ نقلَهُ الصَّاغاني.
(و) } القَرَا: (القَرْعُ) الَّذِي (يُؤْكَلُ) ؛) عَن ابنِ الأعْرابي، كأَنَّ عَيْنَه مُبْدلةٌ مِن الألفِ.
(وناقَةٌ {قَرْواءُ: طويلَةُ) القَرَا، وَهُوَ الظَّهْرُ.
وَفِي الصِّحاح: طويلَةُ (السَّنامِ) ؛) ويقالُ الشَّديدَةُ الظَّهْر، بَيِّنةُ القَرَا؛ (وَلَا تَقُلْ جَمَلُ} أَقْرَى) ؛) هَذَا نَصُّ الجَوْهرِي.
وقالَ غيرُهُ: جَمَلٌ أَقْرَى طَويلُ القَرَا، والأُنْثى
(39/292)

{قَرْواءُ.
وَقد قالَ ابنُ سِيدَه: لَا يقالُ أَقْرَى؛ كَمَا قالَ الجَوْهرِي.
وَقَالَ اللّحْياني: وَلَقَد قَرِيَ قَرًى، مَقْصورٌ.
(} والقَرْواءُ) ، بالفَتْح مَمْدوداً: (العادَةُ) .) يقالُ: رَجَعَ فلانٌ إِلَى {قَرْوائِهِ، أَي عادَتِهِ الأُوْلى.
قالَ أَبو عليَ فِي المَقْصورِ والمَمْدودِ: وحَكَى الفرَّاء: لَا تَرْجِعُ الأمَةُ على} قَرْوائِها أَبداً؛ كَذَا حَكَى عَنهُ ابنُ الأنْبارِي فِي كتابِهِ وَلم يُفسِّرْه، واسْتَفْسَرناهُ فقالَ: على اجْتِماعِها، فَلَا أَدْري اشْتَقّه أَمْ رَواهُ انتَهَى.
وقالَ ابنُ ولاّد: أَي على أَوَّلِ أَمْرِها وَمَا كانتْ عَلَيْهِ؛ ومِثْلُه فِي النِّهايةِ.
(و) {القَرْواءُ: جاءَ بِهِ الفرَّاءُ مَمْدوداً فِي حُرُوفٍ مَمْدودَةٍ مِثْل المَصْواءِ، وَهِي (الدُّبُرُ.
(} والقَرَوْرَى، كَخَجْوَجَى: ع بطَرِيقِ الكوفَةِ) ؛
(وَفِي الصِّحاح: على طرِيقِ الكوفَةِ، وَهُوَ مُتَعَشَّى بينَ النُّقْرةِ والحاجِرِ؛ وقالَ:
بَين {قَرَوْرَى ومَرَوْرَياتِها وأَنْشَدَ ابنُ سِيدَه للرَّاعي:
تَرَوَّحْنَ مِنْ حَزْمِ الجُفُونِ فأَصْبَحَتْ هِضابُ} قَرَوْرَى دُونَها والمُضَيَّحُ وَهُوَ فَعَوْعَلٌ؛ عَن سِيْبَوَيْه.
قالَ ابنُ برِّي: قَرَوْرًى مُنوَّنة لأنَّ وَزْنَها فَعَوْعَلٌ.
وقالَ أَبو عليَ وزْنُها فَعَلْعَل مِن! قَرَوْتُ الشيءَ إِذا تَتَبَّعْته، ويجوزُ أَنْ يكونَ فَعَوْعَلاً من القَرْية، وامْتِناعُ الصَّرْف فِيهِ لأنَّه اسْمُ بُقْعة بمنْزلَةِ شَرَوْرَى؛ وأَنْشَدَ:
أَقولُ إِذا أَتَيْنَ على قَرَوْرى وآلُ البيدِ يَطَّرِدُ اطِّرادا
(39/293)

( {وأَقْرَى) الرَّجُلُ: (اشْتَكَى} قَراهُ) ، أَي ظَهْرَه؛ عَن ابنِ الأعْرابي.
(و) أَيْضاً: (طَلَبَ {القِرَى) ، وَهِي الضِّيافَةُ.
(و) أَيْضاً: (لَزِمَ} القُرَى) ، جَمْعُ {قرْيةٍ، وَهَذَا قد تقدَّمَ أَوّلاً فَهُوَ تِكْرارٌ.
(و) } أَقْرَى (الجُلَّ على الفَرَسِ: أَلْزَمَهُ) إيَّاهُ؛ نقلَهُ الجَوْهرِي.
وقالَ ابنُ الأعْرابي: أَقْرَى إِذا لَزِمَ الشيءَ وأَلَحَّ عَلَيْهِ.
( {ومَقْرَى، كسَكْرَى: بدِمَشْقَ) تحْتَ جَبَلِ قاسِيُون؛ قالَ الذَّهبيُّ: أَظنُّ نَزَلَها بَنُو} مُقْرَى بنِ سُبَيْع بنِ الحارِثِ؛ قالَ ابنُ الكَلْبي: بَنُو مَقْرِي، بفَتْح الميمِ، والنَّسَبُ إِلَيْهِ {مَقْرِيٌّ؛ قالَ ابنُ ناصِر فِي حاشِيةِ الإكْمالِ: والمحدِّثُونَ يضمُّونَه وَهُوَ خَطَأٌ؛ قالَ الحافِظُ ابنُ حَجَر: وأَمَّا الرّشاطي فنَقَلَ عَن الهَمَداني أنَّ القَبيلَةَ بوزْنِ مُعْطِي، فَإِذا نَسَبْتَ إِلَيْهِ شَدَدْتَ الْيَاء؛ وقالَ عبدُ الغَنِي بنُ سعيدٍ: المحدِّثُونَ يَكْتبُونَه بالألِفِ يَعْني بدَلَ الهَمْزةِ، ويجوزُ أنْ يكونَ بعضُهم سهَّلَ الهَمْزةَ، وَقد تقدَّمَ تَحقِيقُ ذلكَ فِي الهَمْزةِ.
وقولُ المصنّفِ: كسَكْرَى، فِيهِ نَظَرٌ مِن وُجُوهٍ تَظْهَرُ بالتَّأمل.
(و) } مُقْرَى، (بالضَّمِّ: د بالنُّوبَةِ.
( {ومَقْرِيَّةٌ، كمحْمِيَّةٍ: حِصْنٌ باليَمَنِ) ، وَهُوَ مُخَفَّف.
(} والمَقارِي: رُؤُوس الإكامِ) ، واحِدُها {مَقْرَى.
(} والقَيْرَوانُ) ، بفَتْح الَّراءِ:
(39/294)

(القافلةُ) ، أَوْ مُعْظمُها؛ عَن اللّيْثِ؛ (مُعَرَّبُ) كارَوان؛ نقلَهُ ابنُ الجَوالِيقي فِي المُعرَّبِ عَن ابنِ قتيبَةَ.
ونَقَلَ ابنُ دُرَيْدٍ فِيهِ ضَمّ الرّاءِ أَيْضاً.
(و) القَيْرَوانُ أَيْضاً: (د بالمَغْرِبِ) ، بفَتْحِ الراءِ وضمِّها، وَهُوَ بَلَدٌ بإفْريقِيَةَ بَيْنه وبينَ تُونُس ثلاثَةُ أَيّام، لَا بالأَنْدَلُس كَمَا تَوهَّمَه الشَّهاب، فَلَا يُعْتَدُّ بِهِ؛ قالَهُ شَيْخُنا.6
قُلْت: افْتَتَحَه عقْبَةُ بنُ نافِع الفهْرِي زَمَنَ مُعاوِيَةَ سَنَة خَمْسِيْن؛ والنِّسْبَةُ إِلَيْهِ {قَرَوِيٌّ، بالتّحْريكِ} وقَيْرَوَانيٌّ على الأصْلِ.
(وتَرَكْتُهُمْ {قَرْواً واحِداً) :) أَي (على طَريقَةٍ واحِدَةٍ) .
(وَفِي الصِّحاح: رأَيْت القوْمَ على} قَرْوٍ واحِدٍ، أَي على طَريقةٍ واحِدَةٍ.
(وشاةٌ {مَقْرُوَّةٌ: جُعِلَ رأْسُها فِي خَشَبَةٍ لَئَلاَّ تَرْضَعَ نَفْسَها.
(} والمُقْرَوْرِي: الطَّويلُ الظَّهْرِ) ؛) وَقد {اقْرَوْرَى} اقْرِيرَاءً.
( {وقَرْوَةُ الرَّأْسِ: طَرَفُه.
(} واسْتَقْرَى الدُّمَّلُ: صارَتْ فِيهِ المِدَّةُ) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
يقالُ مَا فِي الدّارِ لاعِي قَرْوٍ: أَي أَحَدٌ.
{والقَرْوُ} والقَرِيُّ، كغَنِيَ: كُلُّ شيءٍ على طريقٍ واحِدٍ. يقالُ: مَا زالَ على قَرْوٍ واحِدٍ أَو {قَرِيَ واحِدٍ.
(وتَرَكْتُ الأرْضَ} قَرْواً واحِداً: إِذا طَبَّقَها المَطَرُ؛ نقلَهُ الجَوْهرِي.
وقالَ غيرُهُ: أَصْبَحَتِ الأرضُ {قَرْواً واحِداً، إِذا تغَطَّى وَجْهُها بالماءِ؛ والكَسْرُ لُغَةٌ عَن الفرَّاء.
} وأقْراءُ الشِّعْر: طَرائِقُه وأَنْوَاعُه؛ واحِدُها {قَرْوٌ} وقِرْيٌ {وقَرِيٌّ.
} واسْتَقْرَى الأشْياءَ: تَتَبَّعَ أقْراءَها لمعْرِفَةِ أَحْوالها وخَواصّها.
! والقَرَا: مَجْرَى الماءِ إِلَى
(39/295)

الرِّياض.
{والقَرَوْرَى: الظَّهْرُ.
} وقَرَا الأَكَمةِ: ظَهْرُها.
{والقَرْوَى، كسَكْرَى: العَادَةُ، يمدُّ ويُقْصَرُ؛ نقلَهُ المُطرز عَن ثَعْلَب.
وقالَ ابنُ وَلاَّد: رجَعَ على قَرْواهُ، أَي إِلَى خُلُقٍ كانَ تَرَكَه.
وقالَ ابنُ شُمَيْل: قالَ لي أَعْرابيٌّ: اقْتَرِ سَلامِي حَتَّى أَلْقَاكَ، أَي كُنْ فِي سَلامٍ وَفِي خَيْرٍ وسَعَةٍ.
} والقَيْرَوانُ: الكَثْرةُ من الناسِ، ومُعْظَمُ الأَمْرِ.
وقيلَ: هُوَ موضِعُ الكَتِيبَةِ.
وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: هُوَ بفَتْحِ الراءِ: الجَيْشُ.
وقالَ الليْثُ: مُعْظَمُ العَسْكرِ؛ وأَنْشَدَ ثَعْلبٌ فِي هَذَا المعْنى:
فَإِن تَلَقَّاكَ {بقَيْرَوانِه أَو خِفْتَ بعضَ الجَوْرِ من سُلْطانِه فاسْجُد لقِرْدِ السُّوءِ فِي زمانِه قالَ ابنُ خَالَوَيْه: والقَيْروانُ: الغُبارُ، وَهَذَا غرِيبٌ، ويُشْبه أَنْ يكونَ شاهِده بَيْت الجعْدِي:
وعادِيةٍ سَوْم الجَرادِ شَهِدْتهالَها قَيْرَوانٌ خَلْفَها مُتَنَكِّبُوقالَ ابنُ مفرغٍ:
أَغَرّ يُوارِي الشمسَ عِندَ طُلُوعِهاقَنابِلُه والقَيْرَوانُ المُكَتَّبُ} وقَرِيُّ القَصِيدَةِ، كغَنِيَ: رَوِيُّها؛ نقلَهُ الزّمَخْشري.
ورَجِعَ إِلَى {قَرْواهُ، بالفَتْح مَقْصوراً: لُغَةٌ فِي المَمْدودِ.
واحْتُبِستِ الإِبِلُ أَيَّام} قِرْوَتِها، بالكَسْرِ، وذلكَ أَوَّلُ مَا تحْمِل حَتَّى يَسْتَبينَ فَإِذا اسْتَبانَ ذَهَبَ عَنْهَا اسْمُ {القِرْوَة.
} والقَرْوُ: الهِلالُ المُسْتَوِي.
{وقَرَتِ الناقَةُ} تَقْرُو: تَوَرَّمَ شِدْقاها؛
(39/296)

لُغَةٌ فِي قَرت تَقْرِي.

قزو
: (و ( {القَزْوُ) :) أَهَمَلهُ الجوْهرِي.
وقالَ ابنُ سِيدَه عَن ابنِ الأعْرابي: هُوَ (التَّقَزُّزُ) والتَّنَطُّسُ.
(} وقَزا بعَصاهُ الأرضَ) قَزْواً: (نَكَثَها.
(و) قالَ ابنُ الأعْرابي: ( {أَقْزَى) الرَّجُلُ: (تَلَطَّخَ بعَيْبٍ بعدَ اسْتواءٍ.
(} والقُزَةُ، كثُبَةٍ: الحَيَّةُ) ؛) عَن ابنِ برِّي.
(أَو حَيَّةٌ بَتْراءُ عَوْجاءُ، ج {قُزاتٌ) ؛) قالَ أَبُو حزامٍ العكلي:
فَيَا} قُزّ لستُ أحفِلُ أَن تِفحِّي
نديدَ فحيح صهصلقٍ ضَنُوطِ (و) قالَ ابنُ برِّي: {القُزةُ (لُعْبَةٌ) للصِّبْيانِ تُسَمَّى فِي الحَضرِ يَا مُهَلْهِلَهْ هَلِلَهْ.
(} وقَزَا) {قَزْواً: (لَعِبَ بهَا) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
القَزْوُ: العِزهاةُ، أَي الَّذِي لَا يَلْهو.

قزي
: (ي (} القِزْيُ، بالكسْرِ) :) أَهْمَلَهُ الجَوْهرِي.
وقالَ كُراعٌ: هُوَ (اللَّقَبُ) .
(قالَ ابنُ سِيدَه: لم يحْكِه غَيْرِه.
يقالُ: بِئْسَ {القِزْيُ هَذَا، أَي بِئْسَ اللَّقَب؛ ونقلَهُ الصَّاغاني عَن اللّحْياني.
(} والتَّقْزِيَةُ: الصَّرْعُ والقَتْلُ) ؛) كَذَا فِي التكْمِلَةِ للصَّاغاني.

قسو
: (و ( {قَسَا قَلْبُه) } يَقْسُو ( {قَسْواً} وقَسْوَةً {وقَساوَةً} وقَساءً) ، بالمدِّ: (صَلُبَ وغَلُظً) ، فَهُوَ {قاسٍ؛ وقولُه تَعَالَى: {ثمَّ} قَسَتْ قُلُوبُكم مِن بَعْد ذلكَ} : أَي غَلُظتْ ويَبِسَتْ وعَسَتْ، فتَأْوِيل {القَسْوةِ فِي القَلْبِ ذَهاب اللِّيْن والرَّحْمة والخُشُوع مِنْهُ.
وأَصْلُ} القَسْوَة:
(39/297)

الصَّلابَةُ مِن كلِّ شيءٍ.
(و) مِن المجازِ: {قَسَا (الدِّرْهَمُ) } يَقْسُو {قَسْواً: (زافَ) ، أَي رَدأَ؛ (فَهُوَ} قَسِيٌّ) ، كغَنِيَ، (ج {قِسْيانٌ) ، كصَبِيَ وصِبْيانٍ؛ قُلِبَتِ الواوُ للكسْرَةِ قَبْلها.
وقالَ الأصْمعِي: كأَنَّه إعْرابُ قاشِي؛ ومثْلُهُ لابنِ السيِّدِ فِي كتابِ الفرقِ.
وظاهِرُ كلامِ المصنِّفِ وغيرِهِ أنَّه عَرَبيٌّ. قالَ شَيْخُنا: ووَجْهُه على أنَّه فَعِيل من} القَسْوةِ أَي أَنَّه شَديدٌ صلبٌ لقلَّةِ فضَّتِه.
وقيلَ: دِرْهمٌ {قَسِيٌّ ضَرْبٌ مِن الزُّيوفِ، أَي فِضَّته صُلْبة رَدِيئةٌ ليسَتْ بلَيِّنةٍ. وَفِي الحديثِ: (وَكَانَت زُيوفاً} وقِسْياناً) ، وقالَ مُزَرِّد:
وَمَا زَوَّدُوني غَيْرَ سَحْقِ عِمامَةٍ
وخَمْسِمِىءٍ مِنْهَا {قَسِيٌّ وزائِفُ ويقالُ أَيْضاً: دَرَاهِمُ} قَسِيَّةٌ {وقَسِيَّاتٌ؛ وأَنْشَدَ الجَوْهرِي لأبي ذُؤَيب:
لَهَا صَواهِلُ فِي صُمِّ السِّلامِ كَمَا
صاحَ} القَسِيَّاتُ فِي أَيْدي الصَّياريفِ (و) يقالُ: (الذَّنْبُ {مَقْساةٌ للقَلْبِ) ؛) نقلَهُ الجَوْهرِي، (أَي} يُقْسِيهِ {إقْساءً) ؛) وَقد} أَقْساهُ الذَّنْبُ: أَي جَعَلَه قاسِياً. وعنْدِي {مَقْساةٌ: أَي مَا يَحْملُه على} القَساوَةِ.
(و) مِن المجازِ: ( {قَاساهُ) } مُقاساةً: إِذا (كابَدَهُ) وعالَجَ شِدَّته.
(ويَوْمٌ) {قَسِيٌّ، (وقَرَبٌ) } قَسِيٌّ، (وعامٌ! قَسِيٌّ، كغَنِيَ) فِي الكُلِّ:
(39/298)

أَي (شَديدٌ من حَرَ أَو بَرْدٍ أَوْ قَحْطٍ ونحوِه) .
(وَفِي الصِّحاحِ: يومٌ قَسِيٌّ أَي شديدٌ مِن حَرْبٍ أَو شَرَ. وبخطِّ أَبي سَهْل: من حَرَ أَو شَرَ؛ وقَرَبٌ {قَسِيٌّ: شديدٌ؛ قالَ أَبو نُخَيْلة:
وهُنَّ بَعْد القَرَبِ} القَسِي ِّمُسْتَرْعِفاتٌ بشَمَرْذَليِّوعامٌ قَسِيٌّ: ذُو قَحْطٍ؛ نقلَهُ الأَزْهرِي؛ وأَنْشَدَ للراجزِ:
ويُطْعِمُونَ الشحمَ فِي العامِ {القَسِيّ قُدماً إِذا مَا احْمَرَّ آفاقُ السُّمِيّ وأَصْبَحَتْ مِثْلَ حَواشِي الأَتْحَمِيّ وقالَ شَمِرٌ: العامُ} القَسِيُّ الشَّديدُ لَا مَطَرَ فِيهِ.
( {وقَسَا: ة بمِصْرَ) مِن أَعْمالِ جَزيرَةِ قويسنا.
(و) أَيْضاً: (قارَةٌ لتَمِيمٍ) ؛) جاءَ فِي شِعْرٍ، أَي فِي قوْلِ ابنِ أَحْمر:
بجَوَ من} قَساً ذَفِرِ الخُزامى
تَهادى الجِرْبِياء بِهِ الحَنِيناوهو حَبْلٌ مِن حِبالِ الدَّهْناءِ؛ وأَنْشَدَ الجَوْهرِي لرجُلٍ من بَني ضبةَ:
لنا إبِلٌ لم تَدْرِ مَا الذُّعْرُ بَيْتُها
بتِعْشارَ مَرْعاها! قَسًا فصَرائِمُه هَكَذَا هُوَ فِي الصِّحاحِ.
وَفِي التَّهذِيب: قَسا، غَيْر مجْرَى: اسْمُ مَوْضِعٍ؛ وَقَالَ ذُو الرُّمّة:
سَرَتْ تَخْبِطُ الظَّلْماء من جانِبَيْ قَسا
وحُبَّ بهَا مِن خابِطِ الليلِ زائرُوقالَ أَيْضاً:
(39/299)

ولكنَّني أُفْلِتُّ مِن جانِبَيْ {قَسا
أَزُورُ امْرأً مَحْضاً كرِيماً يَمانِيايُقْصَرُ (ويُمَدُّ) ، كِلاهُما عَن ثَعْلب.
قَالَ ابنُ سِيدَه:} وقَساءٌ مَوْضِعٌ أَيْضاً؛ وَقد قيلَ: هُوَ {قَسًى بعَيْنِه.
(و) } قُساءٌ، (كغُرابٍ: جَبَلٌ) ؛) عَن ابنِ برِّي.
قالَ الوَزيرُ المَغْربي: قُساءُ اسْمُ موضِعٍ، غيْرُ مَصْروفٍ.
قَالَ ابنُ الأعْرابي: وكلُّ اسْمٍ على فُعالٍ فإنَّه يَنْصَرِفُ، فأَمَّا قُساء فَلَا يَنْصرفُ لأنَّه فِي الأصْلِ {قُسَواء على فُعَلاء. (} وأَقْسَى: سَكَنَهُ) ، أَي هَذَا المَوْضِع؛ عَن ابنِ الْأَعرَابِي.
(و) {قِساءٌ، (ككِساءٍ: ع) عنْدَ ذاتِ العُشَرِ من مَنازِلِ حاجِّ البَصْرَةِ بينَ ماوِيَةَ واليَنْسوعة؛ كَذَا فِي التكْمِلَةِ، وَهُوَ يَنْصرفُ؛ قالَهُ الوَزيرُ.
وقالَ أَبُو عليَ القالِي:} قِسَاءٌ اسْمُ جَبَلٍ، يَنْصرفُ؛ كَذَا قَالَ ابنُ الأنْبارِي. وَقد قَصَرَه ذُو الرُّمّة فقالَ:
أُولَئِكَ أشباه القلاصِ الَّتِي طوتْ
بِنَا البُعدَ من نعفى {قَسَا فالمصانعِ (} والأَقْسَيانُ: نَبْتٌ.
(و) أَيْضاً: (عَلَمٌ.
( {وقَسِيُّ بنُ مُنَبِّهٍ، كغَنِيَ: أَخُو ثَقِيفٍ) ؛) كَذَا فِي المُحْكم.
وَفِي الصِّحاح: لَقَبُ ثَقيفٍ. قالَ أَبو عبيدٍ: لأنَّه مَرَّ على أبي رِغال وَكَانَ مُصَدِّقاً فقَتَله فقيلَ:} قَسَا قَلْبه فسُمِّي {قَسِيًّا؛ قالَ شاعِرُهم:
نحنُ} قَسِيُّ! وقَسا أَبُونا قُلْت: وَهَذَا الَّذِي ذَكَرَه
(39/300)

الجَوْهري وَهُوَ المُوافِقُ لقوْلِ أَئِمَّةِ النَّسَبِ.
قَالَ أَبو عبيدٍ القاسِمُ بنُ سَلام مِن النَّسَّابَة: وَلَد مُنَبِّهُ بنُ بكْرِ بنِ هوَازن ثَقِيفاً، واسْمُه {قَسِيٌّ، وأُمُّه أُمَيْمة بنْتُ سعْدِ بنِ هُذَيْل بنِ مدركة، إِلَى آخِرِ مَا قَالَ.
(وذُو قَسِيَ) ، كغَنِيَ: (طَرِيقُ اليَمَنِ إِلَى البَصْرَةِ.
(} وقُسَياءُ، كشُرَكاءَ: جَبَلٌ) أَو وادٍ باليَمامَةِ.
( {وقُسَيَّانُ، كعُلَيَّانَ: وادٍ) قُرْبَ اليَمامَةِ، (أَو صَحْراءُ) بهَا.
(و) } قُسَيانُ، (كعُثْمانَ: ع بالعَقِيقِ) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
حَجَرٌ قاسٍ: صُلْبٌ.
وأَرضٌ {قاسِيَةٌ: لَا تُنْبتُ شَيْئا.
ورجُلٌ} قسياوة على فعلاوة؛ حَكَاهُ أَبو حيَّان عَن اللَّحياني.
{والقَسِيَّةُ: الشَّديدَةُ.
وعَشِيَّةٌ} قَسِيَّةٌ: بارِدَةٌ.
ولَيْلَةٌ {قاسِيَةٌ: شَديدَةُ الظَّلْمةِ.
} والقَسِيُّ: الشيءُ المَرْذُول.
ومِن مجازِ المجازِ قَوْلُ الشَّعْبي لأبي الزِّنادِ: تَأْتِينا بِهَذِهِ الأحادِيث {قَسِيَّة وتَأْخُذُها منَّا طازِجَةً، أَي تأْتِينا رَدِيئةً وتأْخُذُها خالِصَةً مُنقَّاة.
وسِرْنا سَيْراً} قَسِيًّا: أَي شَديداً.
وكلامٌ {قَسِيٌّ كَمَا يقالُ زائِفٌ وبَهْرجٌ.
وذُو} قُساء، بالضمِّ: جَبَلٌ عنْدَ ذاتِ العُشَرِ مَنْزِل لحاجِّ البَصْرَةِ بينَ ماوِية والينسوعة؛ قالَ الفَرَزْدق:
وَقَفْتُ بأَعْلى ذِي قُساء مَطِيَّتيأُمَيِّلُ فِي مَرْوانَ وابنِ زِيادِوقالَ نَهْشلُ بنُ حَرِّيَ:
(39/301)

تَضَمَّنها مَشارِفُ ذِي {قُساءٍ مَكانَ النَّصْلِ من بَدَنِ السِّلاحِوقُرِىءَ: {وجَعَلْنا قُلُوبَهم} قَسِيّة} ، وَهِي الَّتِي ليسَتْ بخالِصَةِ الإيمانِ.
وَفِي ياقوت: {القِسَى، كإلَى: مَوْضِعٌ؛ كَذَا عَن ابنِ السيِّد.

قشو
: (و (} قَشا العُودَ) {يَقْشُوه} قَشْواً: (قَشَرَهُ) ، فَهُوَ {مَقْشُوٌّ، أَي مَقْشُورٌ؛ عَن الفرَّاء؛ والفاعِلُ} قَاشَ.
وَفِي حديثِ قَيْلةٍ وَمَعَهُ عَسِيبُ نَخْلةٍ {مَقْشوٌّ غيرُ خُوصَتَيْن من أَعْلاهُ، أَي مَقْشورٌ عَنهُ خُوصه.
(و) قيلَ:} قَشاهُ (خَرَطَهُ) ، وَهُوَ قَرِيبٌ مِن الأوَّل.
(و) {قَشَا (الوَجْهَ) } قَشْواً: (مَسَحَهُ) .
(وَفِي المُحْكم: قَشَرَهُ ومَسَحَ عَنهُ.
(و) قَشَا (الحَيَّة: نَزَعَ عَنْهَا لِباسَها) ؛) وَفِي بعضِ النسخِ الحَبَّة بالباءِ، ( {كقَشَّاها) بالتَّشْديدِ.
(وعَدَسٌ} مُقَشَّى) ، كمُعَظَّمٍ، ( {ومَقْشُوٌّ) :) أَي مَقْشورٌ؛ قالَ بعضُ الأَغْفال:
وعَدَسٍ} قُشِّيَ من قُشَير ويقالُ للصَّبيَّةِ المَلِيحةِ: كأنَّها لِياءَةٌ {مَقْشُوَّةٌ وَفِي الحديثِ: أَهْدَى لَهُ بوَدَّانَ لِياء} مُقَشَّى، أَي مَقْشُوراً.
( {وقَشَّاهُ عَن حاجَتِه} تَقْشِيَةً: رَدَّهُ) عَنْهَا.
(! والقَشْوَةُ: قُفَّةٌ من خُوصٍ) يُجْعَل فِيهَا مَواضِع للقَوارِيرِ بحَوَاجِز بَيْنها
(39/302)

(لعِطْرِ المرأَةِ وقُطْنها) وأَدَاتِها؛ قَالَ الشاعِرُ:
لَهَا {قَشْوَةٌ فِيهَا مَلابٌ وزَنْبَقٌ
إِذا عَزَبٌ أَسْرَى إِلَيْهَا تَطَيَّبَا (ج} قَشَواتٌ) ، بالتحْرِيكِ، ( {وقِشاءٌ) ، بالكسْرِ والمَدِّ.
وَقَالَ الأزْهري: هِيَ شِبْهُ العَتِيدَةِ المُغَشَّاة بجلْدٍ، وَهِي أَيْضاً حُقَّة للنُّفَساءِ.
(} والقُشاءُ) ، كغُرابٍ: (البُزاقُ) ؛) وضَبَطَه ابنُ الأعْرابي كعَصَا.
( {وأَقْشَى) الَّرجلُ: (افْتَقَرَ بعْدَ غِنًى) ، كأَنَّ الهَمْزة فِيهِ للإزالَةِ والسَّلبِ.
(} والقاشِي) ، فِي كلامِ أهْلِ السَّوادِ: (الفَلَس الردِيءُ؛ و) مِنْهُ (دِرْهَمٌ {قَشِيٌّ) ، أَي (قَسِيٌّ) ؛) عَن الأصْمعي وَقد تقدَّم مَا فِيهِ.
(} والقُشاوَةُ، بالضَّمِّ: المُسَنَّاةُ المُسْتَطِيلَةُ فِي الأرضِ.
(و) أَيْضاً: (ماءَةٌ بنَجْدٍ) فِي أَعالِيهِ.
( {والقَشْوانُ: الدَّقيقُ الضَّعيفُ) القليلُ الَّلحْمِ؛ قالَ أَبو سَوْداء العِجْلي:
ألم تَرَ} للقَشْوانِ يَشْتِمُ أُسْرَتي
وإنّي بِهِ من واحدٍ لخَبِيرُ (وَهِي بهاءٍ) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{تَقَشَّى الشيءُ: إِذا تَقَشَّرَ؛ قالَ كثيرُ عَزَّة:
دَع القَوْمَ مَا احْتَلُّوا جُنُوبَ قُراضِمٍ بحَيْثُ تَقَشَّى بَيْضُه المُتَفَلِّقُ} والقشوَةُ: دوايَةُ اللّبَنِ؛ عاميَّةٌ.
! والقشواءُ: حَيٌّ من العَرَبِ عَن يُونُس؛ وأَنْشَدَ للنَّهْشلي:
(39/303)

أَلا لَا يَشْغل {القَشْوَاء عَن ذِكْرِ ذَوْدِنَا قَلائِص} للقشواءِ حمر دواسوأَرادَ بالذّوْد والقَلائِصِ النِّساءَ، وبَعِيرٌ دارِسٌ: بِهِ جَرَبٌ.
ويَوْمُ {قُشاوَة، بالضمِّ: من أَيَّامِهم.

قصو
: (و (} قَصَا عَنهُ) {يَقْصُو (} قَصْواً) ، بالفَتْح، ( {وقُصُوًّا) ، كعُلُوَ.
(قصًى) (} وقَصاً) ، بالفَتْح مَقْصورٌ، ( {وقَصاءً) ، بالمدِّ؛ (وقَصِيَ) عَن جوارِهِ يَقْصَى قَصًى: أَي (بَعُدَ) ؛) وكذلكَ قَصَا المَكانُ، (فَهُوَ} قَصِيٌّ {وقاصٍ) للبَعِيدِ، و (جَمْعُهما} أَقْصاءٌ) ، كنَصِيرٍ وأَنْصارٍ وشاهِدٍ وأَشْهادٍ.
وكلُّ شيءٍ تَنَحَّى عَن شيءٍ: فقد {قَصَا} يَقْصُو {قَصْواً فَهُوَ قاصٍ.
والأرضُ} قاصِيَةٌ {وقَصِيَّةٌ.
(} والقُصْوى {والقُصْيا) ، بضمِّهما: (الغايَةُ البعيدَةُ) ، قُلِبَت فِيهِ الواوُ يَاء، لأنَّ فُعْلَى إِذا كَانَت اسْماً مِن ذواتِ الواوِ أُبْدِلَتْ واوُه يَاء كَمَا أُبْدِلَت الواوُ مَكانَ الياءِ فِي فَعْلَى فأدْخَلُوها عَلَيْهِ فِي فُعْلى ليَتكَافآ فِي التَّغْييرِ.
قالَ ابنُ سِيدَه: هَذَا قولُ سِيْبَوَيْه وزِدْتَه بَياناً؛ قالَ: وَقد قَالُوا} القُصْوَى فأَجْرَوْها على الأصْلِ لأنَّها قد تكونُ صِفَةً بالألِفِ والَّلام وَمِنْه قَوْله تَعَالَى: {إِذْ أَنْتُم بالعُدْوَة الدُّنْيَا وهُم بالعُدْوَةِ القُصْوى} . قالَ الفرَّاء: الدُّنْيا ممَّا يلِي المدِينَة،! والقُصْوَى ممَّا يلِي مكَّةَ.
قالَ ابنُ السِّكِّيت: مَا كانَ من النعوتِ مِثْلِ العُلْيا والدُّنْيا فإنَّه يَأْتِي بضمِّ أَوَّله وبالياءِ، لأنَّهم يَسْتَثْقلونَ الواوَ مَعَ ضمّةِ أَوَّلِه، فليسَ فِيهِ اخْتِلافٌ إلاَّ أَنَّ أَهْلَ الحِجازِ قَالُوا القُصْوَى،
(39/304)

فأَظْهَرُوا الواوَ، وَهُوَ نادِرٌ، وأَخَرجُوه على القِياسِ إِذْ سكنَ مَا قَبْل الواوِ، وتمِيمُ وغيرُهُم يَقُولُونَ {القُصْيا.
(و) قَالَ ثَعْلبٌ: القُصْوَى} والقُصْيا: (طَرَفُ الوادِي) ؛) {فالقُصْوَى على قوْلِ ثَعْلب فِي الآيةِ بَدَلٌ.
(} وأَقْصاهُ) {إقْصاءً؛ (أَبْعَدَهُ) فَهُوَ} مُقْصًى، وَلَا تَقُلْ مَقْصِيٌّ؛ كَمَا فِي الصِّحاح.
( {وقَاصَانِي) } مُقاصاةً ( {فَقَصَوْتُهُ) } أَقْصُوه: أَي (غَلَبْتُهُ.
( {والقَصَا) ، مَقْصُور: (فِناءُ الدَّارِ، ويُمَدُّ) .
(قالَ ابنُ وَلاَّد: هُوَ بالقَصْرِ والمدِّ: مَا حَوْلَ الدَّارِ.
وقالَ ابنُ السِّكِّيت: المَمْدُودُ مَصْدرُ} قَصَا {يَقْصُو} قَصاءً، كبَدَا يَبْدُو بَداءً، والمَقْصورُ مَصْدرُ قصِيَ عَن جِوارنا {قَصًا إِذا بَعُدَ. ويقالُ أَيضاً: قَصِيَ الشيءُ قَصاً وقَصاءً.
(و) } القَصا: (النَّسَبُ البَعِيدُ) ؛) وأَنْشَدَ أَبو عليَ القالِي:
بِلَا نسبٍ قَصَا مِنْهم بَعِيد
وَلَا خلقٍ يُذَم بِهِ ذمَارِي (و) {القَصا: (النَّاحِيَةُ) .) يقالُ: ذَهَبْتُ} قَصا فلانٍ: أَي ناحِيَته؛ كَمَا فِي الصِّحاح.
وَفِي الأساسِ: نَحْوَه.
وقالَ الأصْمعي: يقالُ حاطَهُم القَصا: إِذا كانَ فِي طُرَّتِهم وناحِيَتِهم.
وَفِي التّهذيبِ: حاطَهُم من بَعِيدٍ وَهُوَ يَتَبَصَّرُهم ويَتَحَرَّزُ مِنْهُم؛ قالَ بِشْرٌ:
فحَاطُونا القَصَا ولَقَدْ رَأَوْنا
قَرِيبا حَيْثُ يُسْتَمَعُ السِّرَارُأَي تَباعَدُوا عنَّا وهُم حَوْلنا وَمَا كنَّا بالبُعدِ عَنْهُم لَو أَرادُوا أَن يَدْنُو منَّا.
وقالَ ثعْلبٌ: فلانٌ يَحْبُو! قصاهم
(39/305)

ويَحُوط {قصاهم بمعْنًى واحِدٍ؛ وأَنْشَدَ:
أَفْرَغَ لجَوْفِ وَردِها أَفْرَادعَبَاهِل عَبْهَلها الذّواد يَحْبُو قَصَاها مخدر سناد يحبُو أَي يَحوطُ.
(} كالقاصِيَةِ) ، يقالُ: كنتُ مِنْهُ فِي {قاصِيَتِهِ، أَي فِي ناحِيَتِه.
(و) } القَصا: (حَذْفٌ فِي طَرَفِ أُذُنِ النَّاقَةِ؛ و) كَذلكَ (الشَّاةِ) ؛) عَن أبي زيْدٍ؛ قالَ أَبو عليَ القالِي: يُكْتَبُ بالألِفِ؛ (بأَنْ يُقْطَعَ قليلٌ) مِنْهُ، يقالُ ( {قَصَاها) } يَقْصُوها ( {قَصْواً) ، بالفَتْح، (} وقَصَّاها) ، بالتَّشْديدِ، (فَهِيَ {قَصْواءُ} ومَقْصُوَّةٌ {ومُقَصَّاةٌ) ، مَقْطوعَةُ طَرَفِ الأُذُنِ.
وقالَ الأحْمر:} المُقَصَّاةُ مِن الإِبِلِ: الَّتِي شُقَّ مِن أُذُنِها شيءٌ ثمَّ تركَ مُعَلَّقاً.
(والجَمَلُ {أَقْصَى} وَمَقْصُوٌّ {ومُقَصًّى) وقالَ الأصْمعي: وَلَا يقالُ بَعِيرٌ} أَقْصى. وجاءَ بِهِ اللّحْياني وَهُوَ نادِرٌ؛ قالَهُ أَبو عليَ القالِي.
وَفِي الصِّحاح: وَلَا يقالُ جَمَلٌ أَقْصَى، وإِنَّما يقالُ {مَقْصُوٌّ} ومُقَصًّى، تَرَكُوا فِيهَا القِياسَ لأنَّ أَفْعَل الَّذِي أُنْثاهُ على فَعْلاء إنَّما يكونُ مِن بابِ فَعِلَ يَفْعَل، وَهَذَا إنَّما يقالُ فِيهِ: {قَصَوْت البَعيرَ،} وَقَصْواءُ بائِنَة عَن بابِهِ، ومِثْلُه امْرأَةٌ حَسْناءُ، وَلَا يقالُ رجُلٌ أَحْسَنُ، انتَهَى.
قالَ ابنُ برِّي: قوْلُه: تَرَكوا فِيهَا القِياسُ، يَعْني قَوْله: ناقَةٌ {قَصْواءُ، وكانَ القِياسُ} مَقْصُوَّةٌ، وقِياسُ الناقَةِ أَنْ يقالَ {قَصَوْتها فَهِيَ} مَقْصُوَّةٌ، {وقَصَوْتُ الجَمَلَ فَهُوَ} مَقْصُوٌّ.
(وحُطْنِي! القَصَا) :) أَي (تَباعَدْ عَنِّي) ؛) نقلَهُ ابنُ وَلاَّد فِي المَقْصور والمَمْدود.
(39/306)

( {وتَقْصِيَةُ الأظْفارِ: قَصُّهَا) ؛) حكَاه اللّحْياني والفرَّاء عَن القناني؛ قالَ الكِسائي: أَرادَ أنَّه أَخَذَ من قاصِيَتِها، وَلم يَحْمِله الكِسائي على مُحوّلِ التَّضْعِيفِ، وَحَمَلَه أَبُو عبيدٍ عَن القناني أنَّه مِن مُحوّل التَّضْعيفِ وَقد مَرَّ ذِكْرُه وقيلَ: يقالُ إِن وُلِدَ لكِ ولدٌ} فقَصِّي أُذُنَيْه أَي احْذِفي مِنْهُمَا.
قالَ ابنُ برِّي: هُوَ أَمْرٌ للمُؤَنَّثُ مِن {قَصَّى.
(} والقَصِيَّةُ) ، كَغَنِيَّةٍ: (النَّاقَةُ الكَرِيمةُ النَّجِيبَةُ) المُودَّعةُ (المُبْعَدَةُ عَن الاسْتِعمالِ) ؛) أَي الَّتِي لَا تُجْهَد فِي حَلَب وَلَا حَمْلٍ وَلَا تُرْكَبُ، وَهِي مُتَّدِعةٌ؛ وَعَلِيهِ اقْتَصَرَ الجَوْهرِي.
(و) قيلَ: هِيَ (الرَّذْلَةُ) وَذَلِكَ إِذا جهدَتْ؛ فَهُوَ (ضِدٌّ، ج {قَصايَا) ؛) وأَنْشَدَ ابنُ الأعْرابي فِي} القَصَايَا بمعْنَى خِيار الإِبِلِ:

تَذُود {القَصايَا عَن سَراة كأنَّها
جَماهيرُ تَحْتَ المُدْجِنَاتِ الهَواضِبِ (} وأَقْصَى) الَّرجلُ: (اقْتَنَاها) ، أَي {قَصَايَا الإِبِلِ، وَهِي النِّهايةُ فِي الغَزارَةِ والنَّجابةِ، ومَعْناه أنَّ صاحِبَ الإِبِلِ إِذا جاءَ المُصَدِّق} أَقْصَاها ضِنًّا بهَا.
(و) {أَقْصَى: إِذا (حَفِظَ قَصَا العَسْكَرِ) ، وَهُوَ مَا حَوْلَه.
(ونَعْجَةٌ} قَاصِيَةٌ) :) أَي (هَرِمَةٌ.
( {واسْتَقْصَى فِي المسْأَلَةِ} وتَقَصَّى: بَلَغَ) {قصواها، أَي (الغايَةَ) ؛) وَهُوَ مجازٌ؛ وَكَذَا} تَقَصَّيْت الأَمْرَ {واسْتَقْصَيْته.
(وكسُمَيَ:} قُصَيُّ بنُ كِلابِ) بن مُرَّة، وَهُوَ الجدُّ الخامِسُ لرَسُولِ اللَّهِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم و (اسْمُهُ زَيْدٌ) ، وكُنْيَته أَبو المغيرَةِ؛ قالَهُ ابنُ الأثيرِ؛ ويقالُ يَزِيدُ، حَكَاهُ أَبو أَحمدَ الحاكِمُ عَن الإِمام الشافِعِي؛ (أَو مُجَمِّعٌ) ، كمُحَدِّثٍ،
(39/307)

والصّحيحُ أَنَّ مُجَمِّعاً لَقَبُه لجَمْعِه قُرَيْشاً بالرِّحْلَتَيْن، أَو لأَنَّه أَوَّلُ مَنْ جَمَعَ يَوْم الجُمُعة فخطَبَ، وقيلَ: لأنَّه جَمَعَ قَبائِلَ قُرَيْش بمكَّةَ حِين انْصِرافِه إِلَيْهَا؛ قَالَ مطرود بنُ كَعْبٍ الْخُزَاعِيّ:
أَبُوكُم {قُصَيٌّ كَانَ يُدْعَى مُجَمِّعاً
بِهِ جَمَعَ اللَّهُ القبائِلَ مِن فهْرِويُرْوَى:
وزَيْدٌ أَبُوكُم كَانَ يُدْعَى مُجَمِّعاً وإنَّما قيلَ لَهُ قُصَيّ لأنَّه قَصَا أَي بَعُدَ عَن عَشِيرتِه فِي بِلادِ قُضَاعَةَ حينَ احْتَمَلَتْه أُمُّه فاطِمَة بنْتُ سعْدِ بنِ سيتل الخزاعيَّة. (والنِّسْبَةُ) إِلَى} قُصَيَ: ( {قُصَوِيٌّ) تحذَفُ إحْدَى الياءَيْن وتُقْلب الأُخْرى أَلفاً ثمَّ تُقْلَب واواً كَمَا مَرَّ فِي عُدَوِيَ وأُمَويَ؛ قالَهُ الجَوْهرِي.
(وكسُمَيَ: ثَنِيَّةٌ باليَمَنِ) ؛) هَكَذَا فِي النّسخ وَهُوَ غَلَطٌ والصَّوابُ} القُصَا، بالضمِّ مَقْصورٌ كَمَا ضَبَطَه نَصْرٌ فِي مُعْجمهِ والصَّاغاني فِي تكْمِلتِه.
( {والقَصْوَةُ: سِمَةٌ بأَعْلَى الأُذُنِ) ؛) نقلَهُ الصَّاغاني.
(} وقُصْوانُ، بالضَّمِّ) كَمَا ضَبَطَهُ ابنُ سِيدَه، (ويُفْتَحُ) ، كَمَا هُوَ فِي مُعْجم نَصْرٍ (ع) فِي دِيارِ تيمِ اللَّهِ بنِ ثَعْلَبَةَ بنِ بكْرِ بنِ وائِلٍ؛ أَو ماءٌ؛ قالَ جريرٌ:
نُبِّئْتُ غَسَّانَ بنَ وَاهِصَةِ الخُصَى
! بقُصْوانَ فِي مُسْتَكْلِئِينَ بِطانِ
(39/308)

وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{القَصاءُ، مَمْدودٌ: البُعْدُ والناحِيَةُ؛ ويُرْوَى بيتُ بِشْر:
فحاطُونا} القَصَاءُ وَقَدْ رَأَوْنا وَهَكَذَا ذَكَرَه ابنُ وَلاّد أنّه يمُدُّ ويُقْصَرُ.
والقصَاءُ أَيْضاً: مَا حَوْلَ العَسْكَر، يمدُّ ويُقْصَرُ، عَن ابنِ ولاَّد.
وَهُوَ بالمَكانِ {الأقْصَى: أَي الأبْعَدُ.
ويُرَدُّ عَلَيْهِ} أَقْصاهُم: أَي أَبْعَدُهم.
والمَسْجِدُ {الأقْصَى: مَسْجِدُ ببيتِ المَقْدسِ، يُكْتَبُ بالألِفِ.
} والقاصِيَةُ من الشِّياهِ: المُنْفرِدَةُ عَن القَطِيعِ.
{وأَقْصَاهُ} يُقْصِيَه: باعَدَه.
وَهَلُمَّ {أُقاصِيَكَ: أَيُّنا أَبْعَدُ مِن الشرِّ.
} والقَصاةُ: البُعْدُ والناحِيَةُ.
وقالَ الكِسائي: لأَحُوطَنَّك القَصا ولأَغْزُوَنَّك {القَصا، كِلاهُما بالقَصْر، أَي أدَعُكَ فَلَا أَقْرَبُكَ.
ويقالُ: نَزَلْنا مَنْزلاً لَا} تُقْصِيه الإِبِلَ، أَي لَا نَبْلُغُ {أَقْصاهُ.
} وتَقَصَّاهُم: طَلَبَهُم واحِداً واحِداً مِن {أقاصِيَهم.
وَكَانَ لَهُ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم ناقَةٌ تُدْعَى} القَصْواء وَلم تَكُنْ مَقْطوعَة الأُذُنِ؛ نقلَهُ الجَوْهرِي؛ أَي كانَ هَذَا لَقَباً لَهَا، وقيلَ: بل كانتْ مَقْطوعَةَ الأُذُنِ.
وَإِذا حُمِدت إِبِلُ الرَّجلُ قيلَ فِيهَا! قَصايا يثقُ بهَا أَي فِيهَا بقيَّة إِذا اشْتَدَّ الدَّهْرُ.
(39/309)

{وتَقَصَّاهُ: صارَ فِي} أَقْصاهُ.
ويقالُ: لمَنْ أَبْعَد فِي ظنِّه أَو تَأْوِيلِه: رَمَيْتَ المَرْمَى {القَصِيَّ، وَهُوَ مجازٌ.
} وقُصَيَّة، كسُمَيَّة: موضِعٌ فِي شِعْرٍ.

قضي
: (ي ( {القَضاءُ) ، بالمدِّ (ويُقْصَرُ: الحُكْمُ) .
(قالَ الجَوْهرِي: أَصْلُه قَضايٌ لأَنَّه من} قَضَيْتُ، إلاَّ أنَّ الياءَ لمَّا جاءَتْ بَعْد الألِفِ هُمِزَتْ.
قالَ ابْن برِّي: صَوابُه بَعْد الألِفِ الزائِدَةِ طَرَفاً هُمِزَتْ.
( {قَضَى عَلَيْهِ) ، وَكَذَا بينَ الخَصْمَيْن، (} يَقْضِي {قَضْياً) ، بالفَتْح، (} وقَضاءً) ، بالمدِّ، ( {وقَضِيَّةً) ، كغَنِيَّةٍ مَصْدَر، (وَهِي الاسْمُ أَيْضاً) :) أَي حَكَمَ عَلَيْهِ، وبَيْنهما؛ فَهُوَ} قاضٍ، وذاكَ {مَقْضيٌّ عَلَيْهِ.
ويقالُ:} القَضاءُ الفَصْلُ فِي الحُكْمِ؛ وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {ولَوْلا أَجَلٌ مُسَمًّى لقُضِيَ بَيْنهم} ، أَي لفُصِلَ الحُكْم بَيْنهم.
وَمِنْه: قَضَى القاضِي بينَ الخُصومِ، أَي قَطَعَ بَيْنَهم فِي الحُكم.
وَمن ذَلِك: قد {قَضَى فلانٌ دَيْنَه، تَأْوِيلُه أنَّه قد قَطَعَ مَا لغَرِيمِه عَلَيْهِ وأدَّاه إِلَيْهِ وقَطَعَ مَا بَيْنه وبَيْنه.
وشاهِدُ} القَضاء، بالمدِّ، قولُ نابغَةِ بني شَيْبان:
طوال الدَّهْرِ إلاَّ فِي كتابٍ
لمقْدَار يُوافِقُه القَضاء (و) يكونُ القَضاءُ بمعْنَى (الصُّنْع)
(39/310)

والتَّقْدِير: يقالُ: {قَضَى الشيءَ} قَضاءً: إِذا صَنَعَه وقَدَّره؛ وَمِنْه قولُه تَعَالَى: { {فقَضاهُنَّ سَبْع سَمَواتٍ فِي يَوْمَيْن} ، أَي خَلَقَهُنَّ وَعَمِلَهنَّ وصَنَعهنَّ وقدَّرَهُنَّ وَأَحْكَم خَلْقَهُنَّ.
وَمِنْه} القَضاءُ المَقْرُون بالقَدَرِ، وهُما أَمْرانِ مُتلازِمانِ لَا يَنْفكّ أَحَدُهما عَن الآخَرِ لأنَّ أَحَدَهما بمنْزِلةِ الأساسِ، وَهُوَ القَدَر، والآخَر بمنْزلَةِ البِناءِ، وَهُوَ القَضاءُ، فمَنْ رامَ الفَصْل بَيْنهما فقد رَامَ هَدْمَ البِناءِ ونَقْضه؛ وَمِنْه قولُ أَبي ذُؤيب:
وعَلَيْهما مَسْرُوردَتانِ {قَضاهُما
داوُد أَو صَنَعُ السَّوابِغِ تُبَّعُ (و) بمعْنَى (الحَتْمِ) والأَمْر: وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {} وقَضَى ربُّك أَنْ لَا تَعْبدُوا إِلاَّ إِيَّاه} ، أَي حَتّم وأَمر؛ وَكَذَا قولُه تَعَالَى: {ثمَّ {قَضَى أَجلاً} ، أَي حَتَم بذلكَ وأَتَمَّه.
(و) بمعْنَى (البَيَان) :) وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {مِن قبْل أَنْ} يُقْضَى إِلَيْك وَحْيُه} ، أَي يُبَيِّن لكَ بَيانَه.
وقالَ أَبُو إسْحاق: {القَضَاءُ فِي اللّغَةِ على ضُرُوبٍ كُلِّها ترجِعُ إِلَى مَعْنى انْقِطَاعِ الشيءِ وتَمامِه.
(} والقاضِيَةُ: الموتُ) ، وقيلَ: المَنِيَّةُ الَّتِي {تَقْضِي وَحْياً؛ (} كالقَضِيَ، كغَنِيَ) ، وَهُوَ الموتُ {القاضِي؛ وأَنْشَدَ ابنُ الأعْرابي:
سُمَّ ذرارِيحَ جَهيزاً} بالقَضِي أَرادَ {القَضِيَّ فحذَفَ إحْدَى الياءَيْن.
(و) } القاضِيَةُ (مِن الإِبِلِ: مَا يكونُ جائِزاً فِي الدِّيَّةِ وفَرِيضَةِ الصَّدَقَةِ) ؛) قالَ ابنُ أَحْمر:
(39/311)

لَعَمْرُكَ مَا أَعانَ أَبو حَكِيمٍ
{بقاضِيةٍ وَلَا بَكْرٍ نَجِيبِنقلَهُ اللَّيْثُ.
(} وقَضَى) نَحْبَه {قَضاءً: (ماتَ) ؛) وَهُوَ مجازٌ.
(و) ضَرَبَه} فقَضَى (عَلَيْهِ) :) أَي (قَتَلَهُ) ، كأَنَّه فرغَ مِنْهُ.
(و) {قَضَى (وَطَرَهُ: أَتَمَّهُ) ؛) وَمِنْه قَوْله تَعَالَى: {فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِنْهَا وَطَراً} ؛ (و) قيلَ: نالَهُ و (بَلَغَهُ؛} كقَضَّاهُ {تَقْضِيَةً} وقِضَّاءً، ككِذَّابٍ) ؛) أَنْشَدَ أَبو زَيْدٍ:
لَقدْ طالَ مَا لبَثْتَني عَن صَحابَتي
وعَن حِوَجِ {قِضَّاؤُها من شِفائِياقالَ ابنُ سِيدَه: هُوَ عنْدِي من} قَضَّى ككِذَّابٍ من كَذَّبَ، قالَ: ويحْتملُ أَن يريدَ {اقْتِضَاؤها فيكونَ مِن بابِ قِتَّالٍ كَمَا حكَاهُ سِيْبَوَيْه فِي اقْتال.
(و) } قَضَى (عَلَيْهِ عَهْداً: أَوْصاهُ وأَنْفَذَهُ) ، ومَعْناه الوَصِيَّة، وَبِه يُفَسَّرُ قولُه تَعَالَى: { {وقَضَينَا إِلَى بَني إِسْرائيلِ فِي الكِتابِ} ) أَي عَهِدْنا.
(و) } قَضَى (إِلَيْهِ: أَنْهاهُ) ؛) وَمِنْه قولُه تَعَالَى: { {وقَضَيْنَا إِلَيْهِ ذلكَ الأمْر} ، أَي أَنْهَيْناهُ إِلَيْهِ وأَبْلَغْناهُ ذلكَ.
(و) قَضَى (غَرِيمَهُ دَيْنَهُ: أَدَّاهُ) إِلَيْهِ.
قالَ صاحِبُ المِصْباح:} القَضاءُ بمعْنَى الأدَاءِ لُغَةٌ؛ وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {فَإِذا! قَضَيْتُم مَناسِكَكُم} ، {فَإِذا قَضَيْتم الصَّلاة} ؛ واسْتَعْمَل
(39/312)

العُلماءُ القَضاءَ فِي العِبادَةِ الَّتِي تُفْعَل خارِجَ وَقْتها المَحْدُود شَرْعاً، والأداءَ إِذا فُعِلَتْ فِي الوَقْت المَحْدودِ، وَهُوَ مُخالِفٌ للوَضْعِ اللُّغَوي، ولكنَّه اصْطِلاحي للتَّمييزِ بينَ الوَقْتَينِ.
( {واسْتَقْضَى فلَانا: طَلَبَ إِلَيْهِ أَن} يَقْضِيَهُ) .
(وَفِي المِصْباحِ: طَلَبَ {قَضاءَهُ.
(} وتَقاضاهُ الدَّينَ: قَبَضَهُ) مِنْهُ؛ هَكَذَا فِي المُحكم؛ وأَنْشَدَ:
إِذا مَا {تَقاضَى المَرْءَ يومٌ ولَيلةٌ
} تَقاضاهُ شيءٌ لَا يَمَلُّ {التَّقاضِيا أَرادَ: إِذا مَا تَقاضَى المرءَ نَفْسه يومٌ وليلةٌ.
قالَ الشَّهاب فِي شرْحِ الشِّفَاء: أَصْلُ التَّقاضِي الطَّلَبُ؛ وَمِنْه قولُ الحماسي:
لحى اللَّهُ دَهْراً شَرّه قَبْل خَيْره
} تَقاضَى فَلم يُحْسِن إِلَيْنَا التَّقاضِياقالَ شُرَّاح الحماسَةِ: أَي طَالبنا ومِثْله كثير. فقولُ شيْخنا الْمَقْدِسِي فِي الرَّمْز: {التّقاضِي مَعْناهِ لُغَةُ القَبْض لأنَّه تَفاعلٌ من} قَضَى، يقالُ: {تَقاضَيْت دَيْني،} واقْتَضَيْته بمعْنَى أَخَذْته، وَفِي العُرْف الطَّلَب لَا وَجْه لَهُ، وَالَّذِي غرَّهُ قُصُور كَلامِ الْقَامُوس فظنَّه غَيْر لُغَوي بل مَعْنًى عُرْفيًّا وَهُوَ غَرِيبٌ مِنْهُ، انتَهَى.
قالَ شيْخُنا: هُوَ كلامٌ ظاهِرٌ لَا غُبارَ عَلَيْهِ، والنور المَقْدسِي كثيرا مَا يَغْتَر بكَلامِ المصنِّفِ فِي مَوادّ كثِيرةٍ، واللَّهُ أَعْلَم.
قُلْت: هَذَا الَّذِي ذَكَرَه المصنِّف هُوَ بعَيْنِه نَصّ المُحْكم كَمَا أَسْلَفْناه، فَلَا يتَوَجَّه على المَقْدسي مَلام، فتأَمَّل.
(39/313)

(ورجُلٌ {قَضِيٌّ) ، كغَنِيَ: (سَرِيعُ} القَضاءِ يكونُ فِي) {قَضاءِ (الدَّينِ) الَّذِي هُوَ أَدَاؤُه؛ (و) فِي} قَضاءِ (الحُكُومَةِ) الَّذِي هُوَ أحْكَامُها وإمْضاؤُها.
( {والقُضاةُ، بالضَّمِّ: جِلْدَةٌ رَقيقَةٌ) تكونُ (على وجْهِ الصَّبيِّ حينَ يولَدُ) ؛) نقلَهُ ابنُ سِيدَه.
(} والقِضَةُ، كعِدَةٍ: نَبْتَةٌ) سُهْلِيَّةٌ وَهِي مِن الحَمْض، مَنْقوصَة، والهاءُ عِوَضٌ، (ج {قِضًى) ، بالكَسْرِ مَقْصوراً.
وقالَ الأَصْمعي: من نَباتِ السّهْل الرِّمْثُ والقِضَةُ، (و) يقالُ فِي جَمْعِهِ (} قِضاتٌ) .
(وقالَ ابنُ السِّكِّيت جَمْعُهُ {قِضُون.
(} وتقَضَّى) الشَّيءُ: (فَنِيَ) وذَهَبَ (وانْصَرَمَ؛ {كانْقَضَى) ؛) قالَ الَّراجزُ:
وقَرَّبُوا للبَيْن} والتَّقَضِّي من كلِّ عَجَّاجٍ تَرى للغَرْضِ خَلْفَ رَحَى حَيْزُومِه كالغَمْضِ (و) تَقَضَّى (البازِيُّ: انْقَضَّ) ، وأَصْلُه تَقَضَّضَ، فلمَّا كَثُرَتِ الضَّادات أُبْدِلَت من إحْداهُن ياءٌ؛ قالَ العَجَّاجُ:
إِذا الكرامُ ابْتَدَرُو الباعَ بَدَرْ
تَقَضِّيَ البازِي إِذا البازِي كَسَرْهكذا ذكَرَه الجَوْهرِي هُنَا، وتَبِعَهُ المصنِّفُ.
ووَجدْتُ فِي هامِشِ الصِّحاح مَا نَصّه: صَوابُه أَنْ يُذْكَر فِي بابِ الضَّاد، وذِكْرُه هُنَا وَهْمٌ وَلَا اعْتِبارَ باللَّفْظِ.
(وسُمٌّ {قاضٍ) :) أَي (قاتِلٌ.
(} واسْتُقْضِيَ) فلانٌ: (صُيِّر! قاضِياً) ؛) نقلَهُ الجَوْهرِي؛ زادَ غيرُهُ: يَحْكُم بينَ الناسِ.
(39/314)

( {وقَضَّاهُ السُّلْطانُ} تَقْضِيَةً) ، كَمَا تقولُ أَمَّر أَميراً.
( {والقَضَّاءُ، كشَدَّادٍ: الدِّرْعُ المُحْكَمَةُ) أَو الصُّلْبَةُ، سُمِّيَت لأنَّه قد فُرِغَ مِن عَمَلها وأُحْكِمَت؛ هَكَذَا نقلَهُ أَبو عبيدٍ وأَنْشَد للنابِغَةِ:
وكلُّ صَمُوتٍ نَثْلةٍ تُبَّعِيَّةٍ
ونسْجُ سُلَيْمٍ كلَّ} قَضَّاءَ ذَائِل ِقالَ الأزْهرِي: جَعَلَ {القَضَّاء فَعَّالاً من} قَضَى أَي أَتَمَّ وغيرُه يَجْعَلُه فَعْلاء من قَضَّ يَقَضُّ، وَهِي الخَشِنَةُ مِن إقْضاضِ المَضْجَع.
قُلْت: وَهَكَذَا ذَكَره ابنُ الأنْبارِي، ونقلَ القَوْلَيْن أَبُو عليَ القالِي فِي كِتابِه، وَقد ذُكِرَ فِي حَرْفِ الضّاد شيءٌ مِن ذَلِك.
( {والقَضَى) ، بالفتْح مَقْصورٌ: (العُنْجُدُ) ، وهُم عَجَم الزَّبيبِ؛ قالَ ثَعْلب: وَهُوَ بالقافِ، قالَهُ ابنُ الأعْرابِي، ومَرَّ أَنَّ الفاءَ لغةٌ فِيهِ.
(وسَمَّوْا:} قَضَاءٌ) ، بالمدِّ والقَصْرِ، من ذلكَ أَبو جَعْفرٍ محمدُ بنُ أحمدَ بنِ يَحْيَى بنِ قَضاءٍ الجَوْهرِي مِن شيوخِ الطَّبْراني وعَمّه عبيد من شيوخِ الخُراسَاني؛ وجَعْفَرُ ابنُ محمدِ بنِ قَضاءٍ عَن أَبي مُسْلم الْكَجِّي.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{القاضِي: هُوَ القاطِعُ للأُمُورِ المُحْكِم لَهَا، والجَمْعُ} قُضَاةٌ.
وجَمْعُ {القَضاءِ:} أَقْضِيَةٌ.
وجَمْعُ {القضِيَّةِ:} القَضايَا على فَعالَى، وأَصْلُه فَعائِل.
{واسْتَقْضاهُ السُّلْطانُ: طَلَبَه} للقَضاءِ.
{والمُقاضاةُ: مُفاعَلَةٌ مِن} القَضاءِ
(39/315)

بمعْنَى الفَصْلِ والحُكْم.
{وقاَضاهُ: رافَعَهُ إِلَى} القاضِي، وعَلى مالٍ: صَالَحَهُ عَلَيْهِ. وكلُّ مَا أُحْكِم عَمَلَهُ وأُتِمَّ أَو أُوجِبَ أَو أُعْلِمَ أَو أُنْفِذَ أَو أُمْضِيَ: فقد {قُضِيَ. وقَد جاءَتْ هَذِه الوُجُوهُ كُلُّها فِي الأحاديثِ.
} والقَضَاءُ: العَمَلُ؛ وَمِنْه: { {فاقْضِ مَا أَنْتَ} قاضٍ} .
{وقَضاهُ: فَرَغَ مِن عَمَلِه؛ وَمِنْه} قَضَيْتُ حاجَتِي: {وقَضَى عَلَيْهِ المَوْتَ أَي أَتمَّهُ. وقَضَى فلانٌ صَلاتَه: فَرَغَ مِنْهَا، وقَضَى عَبْرَتَه: أَخْرَجَ كلَّ مَا فِي رأْسِه؛ قالَ أَوْسٌ:
أَمْ هَل كَثِيرٌ بُكًى لم} يَقْضِ عَبْرَتَه
إِثْرَ الأَحِبَّةِ يومَ البَيْنِ مَعْذُور؟ {وقَضَى الرجلُ} تَقْضِيَةً: ماتَ؛ وأَنْشَدَ ابنُ برِّي لذِي الرُّمَّة:
إِذا الشَّخْصُ فِيهَا هَزَّه الآلُ أَغْمَضَتْ
عليهِ كإغْماضِ {المُقَضِّي هُجُولُهاويقالُ:} قَضَى عليَّ {وقَضَانِي، بإِسْقاطِ حَرْف الجَرِّ؛ قالَ الكِلابي:
تَحِنُّ فتُبْدِي مَا بهَا من صَبابَة
وأُخْفِي الَّذِي لَوْلَا الأَسى} لقَضانِي {وقُضِيَ الأَمْرُ: أَي أُتِمَّ هَلاكُهم.
وكلُّ مَا أُحْكِمَ فقد} قُضِيَ. تقولُ: {قَضَيْتُ هَذَا الثوْبَ صفِيقاً؛} وقَضَيْتُ دَارا واسِعَةً: أَي أَحْكَمْتُ عَمَلَها؛ وَهُوَ مجازٌ.
وقَضُوَ الرَّجلُ، ككَرُمَ: حَسُنَ {قَضاؤُه.
} والقَواضِي: المَنايَا.
وَقَالَ الجَوْهرِي:! قَضَّوا بَيْنهم مَنايَا، بالتّشْديدِ، أَي أنْفَذُوها.
(39/316)

{وقَضَّى اللُّبانَةَ أَيْضاً بالتَّشْديدِ،} وقَضَاها، بالتَّخْفِيفِ، بمعْنًى.
{وتَقاضَيْته حَقِّي} فَقَضَانِي: أَي طالَبْتُه فأَعْطانِي، أَو تَجازَيْتُه فجَزَانِيه.
{واقْتَضَيْتُ مالِي عَلَيْهِ: أَي أَخَذْته وقَبَضْته.
} والقِضَةُ، كعِدةٍ: مَوْضِعٌ كانتْ بِهِ وَقْعةُ تحْلاق اللِّمَمِ. والمصنِّفُ ذَكَرَهُ مُشدّداً فِي حَرْفِ الضَّاد تبْعاً لابنِ دُرَيْدٍ. وذُو {قِضِين: موضِعٌ؛ قالَ أُمَيَّةُ بنُ أَبي الصَّلْت:
عَرَفْتُ الدَّارَ قد أَقْوَتْ سِنينا
لزَيْنَبَ إِذْ تَحُلُّ بِذِي} قِضِينا {وَقضى الرَّجلُ: سادَ} القَضاةَ وفاقَهُم؛ حَكَاهُ ابنُ خَالَوَيْه.
{وقَضَّى، بالتّشديدِ: أَكَلَ} القَضَى، وَهُوَ عَجَمُ الزّبيبِ؛ عَن أَبِي عَمْرٍ و.
ودارُ {القَضاءِ: دارُ الإمارَةِ.
وافْعَلْ مَا} يَقْتَضِيَه كرمُكَ وسَهّل {الاقْتِضاءَ أَي الطَّلَبَ.
وقالَ أَبُو عليَ القالِي:} قضياءُ على مِثالِ فعلال اسْمٌ من {قضييت.
قالَ الكِسائي: إِذا فَتَحْت القافَ، فَهُوَ اسْمٌ، وَإِذا كَسَرْتها فَهُوَ مَصْدَرٌ وَهُوَ مِثالٌ آخَرُ.
قالَ ابنُ الأنْبارِي: وَلم يُفَسِّره.
قالَ أَبو عليَ: وأَصْلُ قضييت قَضَضْت أَبْدَلُوا من الضادَيْنِ ياءَيْن وأَبْقوا الضَّادَ الأُولى الساكِنَة فلمَّا بَنَوا مِنْهُ فعلالاً صارَ قضياياً فأَبْدَلُوا مِن الياءِ الأخيرَةِ هَمْزةً لما وَقَعَتْ طَرَفاً بَعْدَ أَلِفٍ ساكِنَةٍ فصارَتْ} قضياء.
! والقُضْيانُ، كعُثْمان: بمعْنَى القَضاءِ لُغَةٌ عاميَّةٌ.
(39/317)

وسنقرُ {القَضائِيُّ: محدِّثٌ.
} واقْتَضَى الأَمْرُ الوُجُوبَ: دلَّ عَلَيْهِ.
وقولُهم: لَا {أَقْضى مِنْهُ العَجَبَ؛ قالَ الأصْمعي: لَا يُسْتَعْمل إلاَّ مَنْفِيًّا.

قطي
: (ي (} القَطَى) ، بالفَتْح مَقْصورٌ، وَفِي المُحْكم بفَتْحٍ فسكونٍ: (داءٌ) يأْخُذُ (فِي العَجُزِ) ؛) عَن كُراعٍ.
( {وتَقَطَّتِ الدَّلْوُ: خَرَجَتْ من البِئْرِ قَلِيلا قَليلاً) ؛) عَن ثَعْلَب؛ قيلَ: (لمِلْئِها) ؛) وأَنْشَدَ:
قد أَنْزِعُ الدلْوَ} تَقَطَّى فِي المَرَسْ
تُوزِغُ من مَلْءٍ كإيزاغ الفَرَسْ ( {والقَطَيَاتُ) :) لُغَةٌ فِي (} القَطَواتِ) .
(قالَ الكِسائِي: ورُبَّما قَالُوا فِي جَمْعِ {قَطَاة ولَهاةٍ} قَطَيَاتٍ ولهَياتٍ، لأنَّ فَعَلْت مِنْهُمَا ليسَ بكَثيرٍ فيَجْعلُونَ الألِفَ الَّتِي أصْلُها وَاو يَاء لقلَّتِها فِي الفِعْل؛ قالَ: وَلَا يقولونَ فِي غَزَواتٍ غَزَيات لأنَّ غَزَوْتُ أَغْزُو كثِيرٌ مَعْروفٌ فِي الكلامِ.
( {وقُطَيَّات، كسُمَيَّاتٍ: وادٍ) فِي قولِ امْرىء القَيْس:
أَسالَ} قُطَيَّاتٍ فسَالَ اللِّوَى لَهُ
فوادِي البَدِيء فانْتَحَى ليريضِوقالَ آخَرُ:
بَيْنَ {القُطَيَّات فالذُّنوب (} وقَطْيَةُ: ة بطَرِيق مِصْرَ) قُرْبَ الفَرَمى مِن آخِرِ أَعْمَالِ شرقيتها؛ هَكَذَا تقولُه العامَّةُ؛ (والمَعْروفُ {قَطْياً) بالألِفِ (مُخَفَّفَةً) ، وَهَكَذَا هُوَ فِي كتبِ الدِّيوَان.
(} والقَطِيَّا، مُشَدَّدَةً: الكِنبارُ
(39/318)

الصِّينِي، فَإِن سُمِّيَ بِهِ خُفِّفَ) .

قطو
: (و ( {قَطَا) } يَقْطُو {قَطْواً} وقُطُوًّا: (ثَقُلَ مَشْيُهُ) ؛) كَذَا فِي المُحْكم.
(و) {قَطَتِ (} القَطَا: صَوَّتَتْ وحدَها) ، فقالتْ: ( {قَطَا} قَطَا) ، وَبِه سُمِّيَت {قَطا. وبعضٌ يقولُ: صَوْتُها القَطْقَطَةُ. وبعضٌ يقولُ:} قَطَتْ {تَقْطُو فِي مَشْيِها.
(و) } قَطَا (الماشِي: قارَبَ) الخَطْوَ (فِي مَشْيِه) مَعَ النَّشاطِ {يَقْطُو} قَطْواً؛ كَمَا فِي الصِّحاح.
( {كاقْطَوْطَى فَهُوَ} قَطْوانُ) ، بالفَتْح؛ عَن شَمِرٍ؛ (ويُحَرَّكُ) ؛) عَن أَبي عَمْرٍ و، وَعَلِيهِ اقْتَصَرَ الجَوْهرِي.
( {وقَطَوْطَى، كخَجوْجَى) ، وَزْنُه فَعَوْعَلٌ لأنَّه ليسَ فِي الكَلامِ فَعَوْلَى وَفِيه فَعَوْعَل مِثْلُ عَثَوْثَلٍ؛ وذَكَرَ سِيْبَوَيْه أَنَّ} قَطَوْطَى مِثْلُ فَعَلْعَل مِثْل صَمَحْمَح. قالَ: وَلَا تَجْعَله فَعَوْعَلاً لأنَّ فَعَلْعَلاً أَكْثَر من فَعَوْعَلٍ، وذكرَ فِي موضِعٍ آخَرٍ أنَّه فَعَوْعَل.
قالَ السِّيرافي: هَذَا هُوَ الصَّحِيحُ لأنَّه يقالُ {اقْطَوْطَى،} واقْطَوْطَى افْعَوْعَلَ لَا غَيْر.
قُلْت: وأَطَالَ فِي ذلكَ ابنُ عُصْفورٍ وأَبو حيَّان وغيرُهُما مِن أَئِمةِ الصَّرْفِ ومالُوا إِلَى كَوْنها فَعَوْعلاً، لأنَّه ظاهِرُ كَلامِ سِيْبَوَيْه ورَجَّحُوه عَن غيرِهِ، كَمَا نقلَهُ شَيْخُنا.
(وَهُوَ) أَي قَطَوْطَى: (ع) ببَغْدادَ، قيلَ محلَّةٌ مِنْهَا بنَواحِي الدورِ.
(و) أَيْضاً: القَصِيرُ الرِّجْلَيْن.
وقالَ ابنُ ولاَّد فِي المَقْصورِ والمَمْدُودِ: (الطَّوِيلُ الرِّجْلَيْنِ) ، وغَلَّطَه فِيهِ عليُّ بنُ حَمْزَةَ. زادَ غيرُهُ: (المُتقارِبُ الخَطْوِ) .
(وقالَ بعضٌ: هُوَ الطَّويلُ الرِّجْلَيْنِ إلاَّ أَنَّه لَا يُقارِبُ خَطْوه كمَشْي القَطَا.
(39/319)

( {والقَطاةُ: العَجُزُ) ؛) وَمِنْه المَثَلُ: فلانٌ مِن رَطانِه لَا يَعْرفُ لَطاتَه مِن} قَطاتِهِ، أَي قُبُله مِن دُبُرِه؛ يُضْرَبُ للأحْمقِ، وَمِنْه قولُ الشاعِرِ:
وأَبوكَ لم يَكُ عارِفاً بلَطاتِه
لَا فَرْقَ بينَ {قَطاتِه ولَطاتِه (و) قيلَ: هُوَ (مَا بينَ الوَرِكَيْنِ أَوْ مَقْعَدُ) الرِّدْفِ، وَهُوَ (الرَّدِيفُ من الدَّابَّةِ) خَلْف الفارِسِ، ويقالُ: هِيَ لكلِّ خَلْق؛ قالَ الشاعرُ:
وكَسَتِ المِرْطَ} قَطاةً رَجْرجاً وأَنْشَدَ الجَوْهرِي لامْرِىءِ القَيْسِ:
وصُمٌّ صِلابٌ مَا يَقِينَ من الوَجَى
كأنَّ مَكانَ الرِّدْفِ مِنْهُ على رالِ يصِفُه بإشْرافِ {القَطاةِ.
(و) } القَطاةُ: (طائِرٌ) مَشْهورٌ؛ وَمِنْه المَثَلُ: إِنَّهُ لأَصْدَقُ مِن {قَطاة؛ وذلكَ لأنَّها تقولُ قَطَاقَطَا؛ وَفِيه أَيْضاً: لَو تُرِكَ} القَطا لنَامَ؛ يُضْرَبُ لمَنْ يَهِيجُ إِذا تُهَيِّج.
وقالَ الأَزْهرِي: دلَّ بيتُ النابغَةِ أنَّ {القَطاةَ سُمِّيَت بصَوْتِها حَيْثُ يقولُ:
تدْعُو} قَطا وَبِه تُدْعى إِذا نُسِبَتْ
يَا صِدْقَها حِينَ تَدْعُوها فتَنْتَسِبُوقالَ أَبو وَجْزَةَ يَصِفُ حميراً وَرَدَتْ لَيْلًا مَاء فمرَّتْ! بقَطا وأَثارَتْها:
(39/320)

مَا زِلْنَ يَنْسُبْنَ وَهْناً كلَّ صادِقةٍ
باتَتْ تُباشِرُ عُرْماً غَيْرَ أَزْواجِيعْني أنَّها تمرُّ {بالقَطا فتُثِيرُه فتَصِيحُ قَطاقَطا، وذلكَ انْتِسَابه.
قالَ الفرَّاءُ: ويُقالُ فِي المَثَلِ: (إِنَّه لأَدَلُّ مِن} قَطاة) ، لأَنَّها تَرِدُ الماءَ لَيْلاً من الفَلاةِ البَعِيدَةِ.
(ج {قَطاً} وقَطَواتٌ) وقَطَياتٌ، كَمَا تقدَّمَ.
( {وتقَطَّى: تَبَطَّى) .) قالَ أَبو تُرابٍ: سَمِعْتُ الحُصَيْبي يقولُ:} تَقَطَّيْتُ على القوْمِ وتَلَطَّيْتُ عَلَيْهِم إِذا كانتْ لي طَلِبَةٌ فَأَخَذْت مِن مالِهم شَيْئا فسبقتُ بِهِ.
(و) {تقَطَّى (لأصْحابِه: خَتَلَهُم.
(و) تَقَطَّى عنِّي (بوجْهِه: صَدَفَ) ، فكأَنَّه أَراهُ عَجُزَه؛ حَكَاهُ ابنُ الأعْرابي؛ وأَنْشَدَ:
أَلِكْنِي إِلَى المَوْلى الَّذِي كُلَّما رَأَى
غَنِيًّا تَقَطَّى وَهُوَ للطَّرْفِ قاطِعُ (و) تَقَطَّى (الفَرَسَ: رَكِبَ} قَطاتَها) ، وَهُوَ مَوْضِعُ الرِّدْف مِنْهَا.
(وكسُمَيَّةَ) :) {قُطَيَّةُ بنْتُ بِشْرٍ الكِلابيَّةُ، (امْرأَةُ مَرْوانَ بنِ الحَكَمِ) ، الأُمَويِّ، أُمُّ بِشْرِ بنِ مَرْوانَ.
(ورَوْضُ} القَطَا: ع) ؛) قَالَ الشَّاعرُ:
دَعَتْها التَّناهِي برَوْضِ القَطا
إِلَى وحْفَتَيْنِ إِلَى جُلْجُل ( {وقَطَوانُ، محرَّكةً: ع بالكُوفَةِ) ؛) عَن الجَوْهرِي؛ (مِنْهُ الأَكْسِيَةُ) القَطَوانِيَّةُ؛ وَمِنْه الحديثُ: (فسلَّم عليَّ وَعَلِيهِ عَباءَة} قَطَوانِيَّة) ؛ وَهِي عَباءَةٌ بَيْضاءُ قَصِيرَةُ الخَمْل.
قالَ أَبو الوَلِيدِ الباجِي: قالَ لي
(39/321)

أَهْلُ الكوفَةِ: {قَطَوانُ قَرْيةٌ ببابِ الكُوفَةِ.
(} والقَطا: داءٌ فِي الغَنَمِ، وشاةٌ {قَطِيَةٌ، مُخَفَّفَةٌ) ، كفَرِحَةٍ بهَا ذلكَ.
وقالَ أَبُو عَمْرٍ وَفِي كتابِ الجيمِ: القَطا داءٌ يأْخُذُ فِي كَتِفَيْ الشاةِ وَمَا وَالاهُما، فيقالُ: إنَّها} لقَطواءُ كَذَا؛ وجِدَ فِي هامِشِ كتابِ المَقْصورِ لأبي عليَ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{اقْطَوْطَى فِي مَشْيِهِ: إِذا اسْتَدارَ وتَجَمَّعَ؛ قالَ الشاعرُ:
يَمْشِي مَعًا} مُقْطَوْطِيا إِذا مَشَى وامْرَأَةٌ {قَطَوانَةُ} وقَطَوطاةٌ: مُقارِبَةُ المَشْي.
{والقَطَواتُ: جَمْعُ} القَطاةِ لموْضِعِ الرِّدْف.
وَفِي المَثَل: ليسَ {قَطاً مثْلَ} قُطَيَ، أَي ليسَ النَّبِيلُ كالدَّنيِ، قالَ:
ليسَ {قَطاً مِثْلَ} قُطَيَ وَلَا ال
مَرْعِيُّ فِي الأَقْوَامِ كالرَّاعِيأَي ليسَ الأَكابِر كالأَصاغِر.
وقالَ ثَعْلب: {المُقْطَوْطِي الَّذِي يَخْتِل؛ وأَنْشَدَ للزِّبْرقانِ:
} مُقْطَوْطِياً يَشْتِمُ الأقْوامَ ظَالِمَهُمْ
كالعِفْوسافَ رَقِيقَي أُمِّه الجَذَع ُمُقْطَوْطياً: أَي يَخْتِل جارَه أَو صدِيقَه؛ والعِفْوُ: والجَحْشُ، والرّقِيقَانِ: مَراقُّ البَطْنِ؛ أَي يُريدُ أَنْ يَنْزوَ على أُمِّه.
(39/322)

{وقَطاتانِ: موضِعٌ؛ ويُرْوَى قولُ الشاعِرِ:
أَصابَ} قَطاتَيْنِ فسَالَ لِواهُما ويُرْوَى: أَصابَ {قُطَيَّاتٍ، وَقد ذُكِر.
ورِياضُ} القَطا: موضِعٌ؛ قالَ الشاعرُ:
فَمَا رَوْضةٌ مِن رِياضِ القَطا
أَلَتُّ بهَا عارِضٌ مُمْطِرُوذُو القَطا: موْضِعٌ آخَرُ.
{وقَطْوانُ، بالفَتْح ويُحَرَّكُ: موضِعٌ بسَمَرْقَنْد.
} وقَطوَةُ: لَقَبُ أَحْمدَ بْنِ عليِّ بنِ صالِحٍ المِصْرِي سَمِعَ مِنْهُ عليُّ بنُ الحَسَنِ بنِ قُدَيْدٍ، وسُلَيْمانُ بنُ قَطْوَة الرّقيُّ متأَخِّر لَهُ كَرَامَاتٌ.
وبتثْقيلِ الواوِ وفَتحات: خليفَةُ بنُ أبي بكْرِ بنِ أَحمدَ البَغْدادِيُّ عُرِفَ بابنِ {القَطَوَّةُ، رَوَى عَن إسْماعيل بنِ السَّمَرْقَنْدِي، ماتَ سَنَة 595.

قعو
: (و (} القَعْوُ: البَكَرَةُ) ، أَو جانِبُها أَو خَدُّها؛ وَبِه فُسِّر قولُ النابغَةُ:
لَهُ صَرِيفٌ ضَرِيفٌ القَعْوِ بالمَسَدِ (أَو) هُوَ (مِن خَشَبٍ) خاصَّةً، (أَوْ شبْهُها، أَو) هُوَ (المِحْوَرُ مِن الحَدِيدِ) خاصَّةً يَسْتَقِي عَلَيْهِ الطيَّانُونَ، مَدَنِيَّةٌ.
(! والقَعْوانِ: الخَشَبتانِ) تَكْتَنِفانِ البَكَرَةَ، و (فيهمَا المِحْوَرُ) ؛) زادَ
(39/323)

الجَوْهرِي: فَإِن كانَ مِن حَديدٍ فَهُوَ خطّافٌ.
وقالَ الأعْلَمُ: {القَعْوُ مَا تَدُورُ فِيهِ البَكَرَةُ إِذا كانَ مِن خَشَبٍ، والمِحْورُ: العُودُ الَّذِي تَدُورُ عَلَيْهِ البَكَرَةُ.
(أَو) هُما (الحَدِيدَتانِ) اللَّتانِ (تَجْرِي بَينهمَا البَكْرَةُ) ؛) وكلُّ ذلكَ أَقْوَال مُتقارِبَةٌ. (جَمْعُ الكُلِّ:} قُعِيٌّ، كدُلِيَ) ، لَا يكسَّر إلاَّ عَلَيْهِ.
وقالَ الأصْمعي: الخُطافُ الَّذِي تَدُورُ فِيهِ البَكرَةُ إِذا كانَ مِن حَديدٍ، فإنْ كانَ مِن خَشَبٍ فَهو {القَعْوُ؛ وأَنْشَدَ غيرُهُ:
إنْ تَمْنَعِي} قَعْوَكِ أَمْنَعْ مِحْوَرِي
{لقَعْوِ أُخْرَى حَسَنٍ مُدَوّرِ (} وقَعَا الفَحْلُ النَّاقَةَ) {يَقْعُوهَا، (و) قَعَا (عَلَيْهَا) أَيْضاً (} قَعْوًا) ، بالفَتْح، ( {وقُعُوًّا) ، كسُمُوَ: (أَرْسَلَ نَفْسَه عَلَيْهَا ضَرَب أَمْ لَا) .
(وقالَ أَبو زيْدٍ:} قَعَا الفَحْلُ على الناقَةِ مِثْلُ قاعَ، وَهُوَ {القُعُوُّ والقَوْعُ. ومِثْلُه للأصْمعي أيْضاً وَقد يكونُ} القُعُوُّ للظَّلِيمِ أَيضاً.
( {كاقْتَعَاها.
(و) } قَعّاَ (الطَّائِرُ) {قَعْواً: إِذا (سَفَدَ.
(ورجلٌ} قَعْوُ العَجِيزتَيْنِ) ، كَعَدْوٍ: أَي (أَرْسَحُ؛ أَو) قَعُوُّ الأَلْيَتَيْن: (غَلِيظُهُما، أَو نَاتِئُهُما غَيْرُ مُنْبَسِطِهِما) ؛) وَهَذَا عَن يَعْقوب.
وَفِي التكْمِلَة: قَعُوُّ الألْيَتَيْن إِذا كانَ مُنْبَسِطَهُمَا.
( {والقَعْواءُ: الدَّقِيقَةُ) من النِّساءِ عامَّةً؛ (أَو الدَّقِيقَةُ الفَخِذَيْنِ) ؛) وَفِي الصِّحاح: السَّاقَيْنِ.
(} وأَقْعَى) الرَّجلُ (فِي جُلوسِه) :) أَلْصَقَ أَلْيَتَيْه بالأرضِ ونَصَبَ ساقَيْه و (تَسانَدَ إِلَى مَا وَراءَهُ) ؛) هَذَا قولُ أَهْلِ اللُّغَةِ؛ وَقد جاءَ النَّهْيُ عَن! الإِقْعاء فِي الصَّلاةِ، وفَسَّره الفُقهاءُ بأَنْ يَضَعَ أَلْيَتَيْه على
(39/324)

عقبيهِ بينَ السَّجْدَتَيْن.
قالَ الأزْهرِي: ورُوِي هَذَا عَن العَبادِلَةِ، يَعْنِي عبدَ اللَّهِ ابنَ عبَّاس، وابنَ عُمَر، وابنَ الزُّبَيْر، وابنَ مَسْعود، قالَ: وَمَا ذَكَره أَهْلُ اللغَةِ أَشْبَه بكَلامِ العَرَبِ؛ قالَ المُخَبَّل يَهْجُو الزِّبْرقان:
{فأَقَعِ كَمَا} أَقْعَى أَبُوكَ على اسْتِه
رَأَى أَنَّ رَيْماً فَوْقَه لَا يُعادِلُهْ (و) {أَقعى (الكَلْبُ) والسَّبُعُ: (جَلَسَ على اسْتِهِ) .
(وَفِي الحديثِ: (أَنَّه أَكَلَ} مُقْعِياً) ، قالَ ابنُ شُمَيْل: هُوَ أَنْ يجلسَ على وَرِكَيْه مُسْتَوْفزاً غَيْر مُتَمَكِّن.
(و) {أَقْعَى (فرسَه: رَدَّهُ القَهْقَرَى.
(} والقَعا) ، مَقْصُورٌ: رَدَّه فِي رأْسِ الأَنفِ، وَهُوَ (أَن تُشْرِفَ الأَرْنَبَةَ، ثمَّ {تَقْعَى نحوَ القَصَبة، والفِعْلُ) } قَعِيَ (كرَضِيَ) {قَعاً، (وَهُوَ} أَقْعَى وَهِي {قَعْواءُ؛ وَقد} أَقْعَى أَنْفُهُ) وَأَقْعَتْ أَرْنَبَتُه؛ كَذَا فِي كتابِ أبي عليَ القالِي.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{القَعْوَةُ: أَصْلُ الفَخِذِ، والجَمْعُ} القُعَى؛ عَن ابنِ الأعْرابي.
وَبَنُو {القَعْوِ: بُطَيْنٌ بمِصْر.

قفو
: (و (} القَفَا) ، مَقْصُورٌ: (وَراءَ العُنُقِ) .
(وَفِي الصِّحاح: مُؤَخَّرُ العُنُقِ؛ ( {كالقافِيَةِ) ، وَهِي قِيلَةٌ؛ وقيلَ:} قافِيَةُ الرأْسِ: مُؤَخّرُه، وقيلَ: وسَطُه. وَفِي الحديثِ: (يَعْقِدُ الشَّيْطانُ على قافِيَةِ رأْسِ أَحَدِكُم ثلاثَ عُقَدٍ) .
قالَ أَبو عبيدٍ: يَعْنِي! بالقافِيَةِ القَفَا.
وَقَالَ أَبو حاتِم: زَعَمَ الأصْمعي أنَّ القَفَا مُؤَنَّثَةٌ لَا تُذَكَّر.
قالَ يَعْقوب:
(39/325)

أَنْشَدَنا الفرَّاء:
وَمَا المَوْلى وَإِن عَرُضَت {قَفاه
بأَحْمَل للمَلاوِم مِن حِمارِ (و) قالَ اللّحْياني:} القَفَا (يُذَكَّرُ) ويُؤَنَّثُ، وحَكَى عَن عُكْل: هَذِه {قَفاً، بالتَّأْنِيثِ؛ (وَقد يُمَدُّ) ؛) حكَاهُ ابنُ بَرِّي عَن ابنِ جنِّي قَالَ: وليسَتْ بالفاشِيَةِ. قالَ ابنُ جنِّي: وَلِهَذَا جُمِعَ على} أَقْفِيَةٍ؛ وأَنْشَدَ:
حَتَّى إِذا قُلْنا تَيَفَّع مالكٌ
سَلَقَت رُقَيَّةُ مَالِكاً {لقَفائِه (ج) فِي أدْنَى العَدَدِ: (} أَقْفٍ) ؛) نقلَهُ أَبو عليَ القالِي عَن أبي حاتِمٍ.
قالَ الجَوْهرِي: (و) قد جاءَ عَنْهُم ( {أَقْفِيَةٌ) وَهُوَ على غيرِ قِياسٍ، لأنَّه جَمْعُ المَمْدودِ مِثْلُ سَماءٍ وأَسْمِيَة.
ونَسَبَه ابنُ سِيدَه إِلَى ابنِ الأعْرابِي.
(و) يُجْمَعُ فِي القلَّةِ على (} أَقْفَاءٍ) مثْلُ رَحاً وأَرْحاءٍ؛ ونقلَهُ أَبو عليَ عَن الأَصْمعي؛ وأَنْشَدَ:
يَا عُمَرَ بن يَزِيد إِنَّني رجُلٌ
أَكْوِي من الدَّاءِ أقْفاء المَجانِينقالَ أَبو حاتِمٍ: (و) رُبَّما قَالُوا: ( {قُفِيٌّ} وقِفِيٌّ) ، بضمِّ القافِ وكسْرِها؛ والأخيرَةُ أنْكَرَهَا الأصْمعي وقالَ: لم أسْمَعْهم يقولونَ ذلكَ.
( {وقِفِينٌ) ، وَهَذِه نادِرَةٌ لَا يُوجِبُهَا القِياسُ.
(} وقَفَوْتُه {قَفْواً) ، بالفَتْح، (} وقُفُوًّا) ، كسُمُوَ: (تَبِعْتُه) ، عَن اللّيْثِ؛ وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {وَلَا {تَقْفُ مَا ليسَ لكَ بِهِ عِلْم} ؛ قَالَ الفرَّاءُ: أَكْثَر القُرَّاء مِن} قَفَوْت،
(39/326)

كَمَا نقولُ: لَا تدَع من دَعَوْت؛ قالَ: وقَرَأَ بعضُهم: وَلَا تَقُفْ مثْل وَلَا تَقُلْ.
وقالَ الأخْفَش فِي تَفْسِيرِ الآيَةِ: أَي لَا تَتَّبِع مَا لَا تَعْلم.
وقالَ مجاهِد: أَي لَا تَرُمْ.
وقالَ ابنُ الحَنَفِية: مَعْناه: لَا تَشْهَد بالزُّورِ.
وقالَ أَبو زيْدٍ: {يَقْفُو ويَقُوفُ ويَقْتافُ أَي يَتَتَبَّع الأَثر.
وقالَ ابنُ الأعْرابي:} قَفَوْتُ فُلاناً: اتَّبَعْت أَثَرَه.
وَفِي نوادِرِ الأعْراب: قَفَا أَثَرَه أَي تَبِعَه.
( {كَتَقَفَّيْتُه} واقْتَفَيْتُه) ؛) نقلَهُ الجَوْهرِي.
(و) {قَفَوْتُه أَيْضاً: (ضَرَبْتُ قَفاهُ) وقَفَيْتُه كَذَلِك.
(و) أَيْضاً: (قَذَفْتُه بالفُجورِ صَرِيحاً) ؛) وَمِنْه الحديثُ أَي عَن القاسِمِ بنِ محمدٍ: (لَا حَدَّ فِي} القفْوِ البَيِّن) ؛ نقلَهُ الجَوْهرِي؛ أَي القَذْفُ الظَّاهِر.
وَفِي الحديثِ: (نحنُ بَنُو النَّضْر بنِ كِنانَةَ لَا نَقْذِفُ أَبانا وَلَا نَقْفُو أُمَّنا) ، مَعْنى نَقْفُو نَقْذِفُ؛ وَفِي رِوايَةٍ: لَا نقتفي عَن أَبِينا وَلَا {نَقْفُو أُمَّنا، أَي لَا نَتَّهِمُها وَلَا نَقْذفُها. يقالُ: قَفَا فلانٌ فلَانا إِذا قَذَفَه بِمَا ليسَ فِيهِ؛ وقيلَ: مَعْنَاهُ لَا نَتْركُ النَّسَبَ إِلَى الآباءِ، ونَنْتَسِب إِلَى الأُمَّهات.
(و) أَيْضاً: (رَمَيْتُه بأمْرٍ قَبيحٍ) ؛) عَن ابنِ الأعْرابِي، ونقلَهُ الجَوْهرِي أَيْضاً.
وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: قوْلُهم: قد قَفا بذلكَ فلَانا؛ مَعْناه أَتْبَعَهُ كَلاماً قَبيحاً.
ويقالُ: مَا هَجا فلَانا وَلَا قَفَا.
ومالكَ تَقْفُو صاحِبَك.
(والاسْمُ} القِفْوَةُ) ، بالكسْرِ، وَعَلِيهِ اقْتَصَرَ الجَوْهرِي وغيرُهُ.
وقوْلُه: (! والقُفِيُّ) ، كعُتِيِّ، صَرِيحُه
(39/327)

أنَّه مَعْطوفٌ على مَا قَبْله أَي أنَّه الاسْمُ {كالقِفْوَةِ، وَلَم أَرَه لأحدٍ مِن الأئمَّةِ، والظاهِرُ أنَّه اشْتُبِه على المصنِّفِ سِيَاق الجَوْهرِي ونَصّه؛ والاسْمُ} القِفْوَةُ، بالكسْر، والقَفِيُّ {والقَفِيَّة مَا يُؤثَرُ بِهِ الضَّيْفُ والصَّبيّ فظنّ أنَّ} القُفِيَّ مَعْطوفٌ على الأوَّلِ، وليسَ كَذلكَ، بل تَمَام كَلامِه عنْدَ قوْلِه بالكَسْر، ثمَّ ابتدَأَ فقالَ {والقفِيُّ} والقَفِيَّة أَي كغَنِيِّ وغَنِيَّةٍ فتَأَمَّل.
(و) {قَفَوْتُ (فلَانا بأمرٍ: آثَرْتُه بِهِ،} كأَقْفَيْتُه.
((واقْنَفَيْتُهُ)) يقالُ: هُوَ {مُقْتَفًى بِهِ، والاسْمُ} القِفْوَةُ.
وَيَقُولُونَ فِي الدّعاءِ: {قَفَا (اللَّهُ أَثَرَهُ) مِثْل (عَفَّاهُ.
(} وتَقَفَّاهُ بالعَصا، {واسْتَقْفاهُ) ؛) أَي (ضَرَبَه بهَا) ، أَو جاءَهُ مِن خَلْف فضَرَبَ بهَا} قَفاهُ؛ وَمِنْه حديثُ ابنِ عُمر: (أَخَذَ المِسْحاةَ {فاسْتَقْفاهُ فضَرَبَه بهَا حَتَّى قَتَلَهُ) ، أَي أَتاهُ مِن قِبَل قفاهُ.
(وشاةٌ} قَفِيَّةٌ {ومَقْفِيَّةٌ: ذُبِحَتْ مِن} قَفاها) ؛) وَمِنْهُم مَنْ يقولُ: قَفِينَة، والنونُ زائِدَةٌ، كَمَا فِي الصِّحاح.
قالَ ابنُ برِّي: النونُ بَدَلٌ من الياءِ الَّتِي هِيَ لامُ الكَلِمَة، وَقد مَرَّ ذلكَ فِي قفن.
وَفِي حديثِ النّخعي: سُئِلَ عمَّنْ ذبحَ فأبانَ الرأْسَ، قالَ: (تلكَ القَفِينَة لَا بأْسَ بهَا) ، وَهِي المَذْبوحةُ مِن قِبَل القَفا.
وقالَ أَبو عبيدةَ: هِيَ الَّتِي يُبانُ رَأْسها بالذَّبْح.
(و) مِن المجازِ قوْلُهم: (لَا أَفْعَلُه! قَفا الدَّهْرِ) :) أَي أَبَداً؛ كَمَا فِي الصِّحاح.
وَفِي المُحْكم: أَي (طُولَه) .
(وَفِي الأساس: أَي آخِرَه.
(39/328)

( {وقَفَّيْتُه زَيْدًا، وَبِه} تَقْفِيَةً: أَتْبَعْتُه إِيَّاهُ) ؛) وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {ثمَّ {قَفَّينا على آثارِهِم برُسُلنا} ، أَي أَتْبَعْنا نوحًا وإبْراهيم رُسُلاً بعْدَهم؛ وقالَ امرؤُ القَيْس:
} وقَفَّى على آثارِهِنَّ بحاصِبِ أَي أَتْبَع آثارَهُنَّ حاصِباً.
(وَهُوَ {قَفِيُّهُم} وَقَفِيَّتُهُم: أَي الخَلَفُ مِنْهُم) ، مَأْخُوذٌ من {قَفَوْتُه إِذا تَبِعْته، كأَنَّهُ} يَقْفُو آثارَهُم فِي الخَيْرِ؛ وَمِنْه حديثُ عُمَرَ، رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ فِي الاسْتِسْقاءِ: (اللهُمَّ إِنَّا نَتَقَرَّبُ إليكَ بعمِّ نبيِّك {وقَفِيَّةِ آبائِهِ وكُبْرِ رِجاله) ؛ يَعْنِي العبَّاسَ، أَي خَلَف آبائِهِ وتِلْوهم وتَابِعهم كأَنَّه ذَهَبَ إِلَى اسْتِسْقاءِ أَبِيهِ عَبْد المطَّلب لأهْل الحَرَمَيْن حينَ أَجْدَبُوا فسَقَاهُم اللَّهُ بِهِ.
(} والقافِيَةُ) مِن الشِّعْرِ: الَّذِي {يَقْفُو البَيْتَ، سُمِّيَت لأنَّها} تَقْفُوه.
وَفِي الصِّحاح: لأنَّ بعضَها يَتْبَع أَثَر بعضٍ.
وقالَ الأخْفَش: {القافِيَةُ: (آخِرُ كَلِمةٍ فِي البَيْتِ) ، وإِنَّما قِيلَ لَهَا} قافِيَة لأنَّها تَقْفُو الكَلامَ؛ قالَ: وَفِي قوْلِهم قافِيَة دَلِيلٌ على أنَّها ليسَتْ بحَرْفٍ، لأنَّ القافِيَةَ مُؤَنَّثة والحَرْفَ مُذكَّرٌ، وَإِن كَانُوا قد يُؤَنِّثُونَ المُذكَّر؛ قالَ: وَهَذَا قد سُمِعَ من العَرَبِ، وليسَتْ تُؤْخَذ الأسْماءُ بالقِياسِ، والعَرَبُ لَا تَعْرفُ الحُرُوفَ.
قالَ ابنُ سِيدَه: أَخْبَرَني مَنْ أَثِقُ بِه أنَّهم قَالُوا لعَرَبيَ فصِيحٍ: أَنْشِدْنا قصِيدةً على الذالِ، فقالَ: وَمَا الذَّال؟ وسُئِلَ أَحَدُهم عَن قافِيَةِ:
لَا يَشْتينَ عَمَلاً مَا أَنْقَيْنْ فقالَ: أنْقَيْنْ؛ وَقَالُوا لأبي حيَّة: أنْشِدْنا قصِيدَةً على القافِ فَقَالَ:
(39/329)

كَفَى بالنَّأْيِ من أَسْماء كَاف فَلم يَعْرِف القافَ.
قالَ صاحِبُ اللِّسان: أَبو حيَّة على جَهْلِه بالقافِ فِي هَذَا كَمَا ذُكِرَ أَفْصَح مِنْهُ على مَعْرفَتِها، وذلكَ لأنَّه راعَى لَفْظُه قَاف فحمَلَها على الظاهِرِ وأتاهُ بِمَا هُوَ على وَزْنِ قَاف من كَاف ومثْلها، وَهَذَا نِهايَةُ العِلْم بالألْفاظِ وَإِن دقَّ عَلَيْهِ مَا قَصَدَ مِنْهُ من! قافِيَةِ القافِ، وَلَو أنْشَدَه شعرًا على غيرِ هَذَا الرَّوِيّ مثْل قوْلِه:
آذَنَتْنا ببَيْنِها أَسْماء أَوْ مِثْل قَوْله:
لخَوْلَةَ أطْلالٌ ببُرْقَةِ ثَهْمَدِ كانَ يُعَدُّ جَاهِلاً، وإنَّما هُوَ أَنْشَدَه على وَزْنِ القافِ، وَهَذِه مَعْذرةٌ لَطِيفَةٌ عَن أَبي حيَّة، واللَّهُ أَعْلَم، انتَهَى.
(أَو) اتفاقِيَةُ مِن (آخِر حَرْفٍ ساكِنٍ فِيهِ) ، أَي فِي البَيْتِ، (إِلَى أَوَّلِ ساكِنٍ يَلِيهِ مَعَ الحَرَكَةِ الَّتِي قبْلَ السَّاكِنِ) ؛) هَذَا قولُ الخَلِيلِ. ويقالُ مَعَ المُتحَرِّكِ الَّذِي قَبْلَ الساكِنِ كأَنَّ القافِيَةَ على قوْلِهِ مِنْ قَوْلِ لَبيدٍ:
عَفَتِ الدِّيارُ مَجَلُّهَا فمُقَامُها مِن فَتْحةِ القافِ إِلَى آخِر البَيْتِ، وعَلى الحِكايَةِ الثانيةِ مِن القافِ نَفْسِها إِلَى آخِرِ البَيْتِ.
(أَوْ هِيَ الحَرْفُ) الَّذِي (تُبْنَى عَلَيْهِ القَصِيدَةُ) ، وَهُوَ المسمَّى رَوِيًّا، هَذَا قولُ قُطْرُب.
وقالَ ابنُ كَيْسان: القافيَةُ كلُّ شيءٍ لَزِمت إعادَته فِي آخِر البَيْتِ، وَقد لَاذَ هَذَا بنَحْوٍ مِن
(39/330)

قوْلِ الخَلِيلِ لَوْلَا خَلَلٌ فِيهِ.
قالَ ابنُ جنِّي: وَالَّذِي ثَبَتَ عنْدِي صحَّته مِن هَذِه الأقْوال هُوَ قَوْل الخلِيلِ.
قالَ ابنُ سِيدَه: وَهَذِه الأقْوالُ إنَّما يخصّ بتَحْقِيقِها صِناعَة القَافِيَةِ، ونحنُ ليسَ مِن غَرَضِنا هُنَا إلاَّ أَن نُعَرِّفَ مَا القافِيَةُ على مَذْهَبِ هَؤُلَاءِ كُلّهم من غيرِ إسْهابٍ وَلَا إطْنابٍ، وَقد بيَّناهُ فِي كتابِنا الوافي فِي أحْكامِ علْم {القَوافِي. وأمَّا حِكاية الأخْفَش مِن أنَّه سأَلَ مَنْ أَنْشَدَ:
لاَ يَشْتَكِينَ عَمَلاً مَا أَنْقَيْنْ فَلَا دَلالَةَ فِيهِ على أنَّ القافِيَةَ عنْدَهم الكَلِمَةُ، لأنَّه نَحا نَحْوَ مَا يرِيدُه الخَلِيلُ فلَطُف عَلَيْهِ أَن يقولَ: هِيَ مِن فَتْحةِ القافِ إِلَى آخِرِ البَيْتِ، فجاءَ بِمَا هُوَ عَلَيْهِ أَسْهَل وَبِه آنَس وَعَلِيهِ أَقْدَر، فذكَرَ الكَلِمَة المُنْطوِيَة على} القافِيَةِ فِي الحَقِيقَةِ مجَازًا، وَإِذا جازَ لَهُم أَنْ يسموا البَيْتَ كُلّه قافِيَةً لأنَّ فِي آخِرِهِ قافِيَة، فتَسْمِيَتهم الكَلِمة الَّتِي فِيهَا القافِيَة نَفْسها قافِيَة أَجْدَر بالجَوازِ، وَذَلِكَ قولُ حَسَّان:
فنُحْكِمُ بالقَوافِي مَن هَجانا
ونَضْرِبُ حِينَ تَخْتَلِطُ الدِّماءُوذَهَبَ الأخْفَشُ إِلَى أنَّهُ أَرادَ! بالقَوافِي هُنَا الأبْياتَ.
قالَ ابنُ جنِّي: وَلَا يمْتنِعُ عنْدِي أنَّه أَرادَ القَصائِدَ كقولِ الخَنْساء:
وقافِيَةٍ مِثْلِ حَدِّ السِّنا
نِ تَبْقى وتَهْلِك مَنْ قالَهاتَعْنِي قَصِيدَةً.
وقالَ آخَرُ:
نُبِّئْتُ قافِيَةً قِيلَتْ تَناشَدَها
قَوْمٌ سأَتْرُكَ فِي أَعْراضِهِم نَدَباوإذا جازَ أَن تسمَّى القَصِيدَة كُلَّها قافِيَة كَانَت تَسْمِيَة الكَلِمَة الَّتِي فِيهَا
(39/331)

{القافِيَة} قافِيَة أَجْدَر؛ وَعِنْدِي أنَّ تَسْميةَ الكَلِمةِ والبَيْت والقَصِيدَةِ قافِيَةً إنَّما هُوَ على إرادَةِ ذُو القافِيَةِ، وَبِه خَتَمَ ابنُ جنِّي رأْيَهُ فِي تَسْمِيتِهم الكُلَّ قافِيَة.
وَقَالَ الأزْهرِي: العَرَبُ تُسمّي البَيْتَ من الشِّعْر قافِيَةً، ورُبَّما سَمّوا القَصِيدَةَ قَافِيَةً؛ ويقولونَ: رَوَيْت لفلانٍ كَذَا وَكَذَا قافِيَة.
( {والقِفْوَةُ، بالكسْرِ: الذَّنْبُ) ؛) وَمِنْه المَثَلُ: رُبَّ سامِعٍ عِذْرَتي لم يَسْمَعْ} قِفْوتي؛ العِذْرَةُ: المَعذِرَةُ، أَي رُبَّما اعْتَذَرْت إِلَى رجُلٍ من شيءٍ قد كَانَ منِّي وأَنا أظنُّ أَن قد بَلَغَه وَلم يكُنْ بلَغَه، يُضْرَبُ لمَنْ لَا يَحْفَظ سِرّه وَلَا يَعْرف عَيْبَه.
(أَو) {القِفْوَةُ: (أَنْ تقولَ للإنْسانِ مَا فِيهِ وَمَا ليسَ فِيهِ.
(} وأَقْفاهُ عَلَيْهِ) :) أَي (فضَّلَه) ؛) وَمِنْه قولُ غَيْلان الرّبعي يصِفُ فَرَساً:
{مُقْفًى على الحَيِّ قَصِيرَ الأَظْماء (و) أَقْفاهُ (بِهِ: خَصَّهُ) بِهِ ومَيَّزَه.
وَفِي المُحْكم: اخْتَصَّه.
(} والقَفِيَّةُ، كغَنِيَّةٍ: المَزِيَّةُ تكونُ لكَ على الغَيْرِ) ، تقولُ: لَهُ عنْدِي {قَفِيَّةٌ ومَزِيَّةٌ إِذا كانتْ لَهُ مَنْزلَةٌ ليسَتْ لغيرِهِ. ويقالُ:} أَقْفَيْته، وَلَا يقالُ: أَمْزَيْته.
(و) {القَفِيُّ، (كغَنِيَ: الحَفِيُّ) المُكْرم لَهُ. (وأَنا} قَفِيٌّ بِهِ) :) أَي (حَفِيٌّ.
(و) {القَفِيُّ: (الضَّيْفُ المُكْرَمُ) لأنَّه} يُقْفَى بالبرِّ واللّطْفِ، فَهُوَ فَعِيلٌ بمعْنَى مَفْعولٍ.
(و) ! القَفِيُّ: (مَا يُكْرَمُ بِهِ) الضَّيْفُ (من الطَّعَامِ) .
(وَفِي الصِّحاح: الشيءُ يُؤْثَرُ بِهِ الضَّيْفُ والصَّبيّ؛
(39/332)

وأَنْشَدَ لسَلامةَ بنِ جَنْدلٍ يصِفُ فَرَساً:
لَيْسَ بأسْفى وَلَا أَقْنى وَلَا سَغِلٍ يُسْقي دَواء {قَفِيّ السَّكْنِ مَرْبُوبوإنَّما جُعِلَ اللَّبَنُ دَواءً لأنَّهم يُضَمِّرُونَ الخَيْلَ لسَقْي اللَّبَنِ والحَنْذ، انتَهَى. ورَوَى بعضُهم هَذَا البَيْت يُسْقى دِوَاء، بكَسْرِ الدالِ، مَصْدَر دَاوَيْته.
وقالَ أَبو عبيدٍ: اللّبَن ليسَ باسْمِ} القَفِيِّ، ولكنَّه كانَ رُفِعَ لإنْسانٍ خُصَّ بِهِ يقولُ فآثَرْت بِهِ الفَرَسَ.
وقالَ اللّيْثُ: قَفِيُّ السَّكْنِ: ضَيْفُ أَهْلِ البَيْتِ.
( {وأَقْفَى: أَكَلَها) ، أَي القَفِيَّة (و) } القَفِيُّ: (خِيرَتُكَ مِن إخْوانِكِ، أَو المُتَّهَمُ مِنْهُم؛ ضِدٌّ.
( {وتَقَفَّى بِهِ) :) أَي (تَحَفَّى) بِهِ؛ (والاسْمُ:} القَفاوَةُ) ، بالفَتْحِ.
( {واقْتَفَى بِهِ: اخْتَصَ) ، أَي خَصَّ نَفْسَه بِهِ؛ قالَ الشاعِرُ:
وَلَا أَتَحَرَّى وِدَّ مَنْ لَا يَوَدُّني
وَلَا} أَقْتَفِي بالزادِ دُونَ زَمِيلِي (و) {اقْتَفَى (الشَّيءَ اخْتَارَهُ) ؛) نقلَهُ الجَوْهرِي؛ وَمِنْه المُقْتَفى للمُخْتار.
(} والتَّقافِي: البُهْتانُ) يَرْمِي بِهِ الرَّجلُ صاحِبَه؛ عَن أبي عُبيدٍ.
( {والقَفا، أَو قَفا آدَمَ: جبلٌ) قرْبَ عُكاظ لبَني هلالِ بنِ عامِرٍ.
ونَصُّ التكْمِلَةِ:} والقَفا: جَبَلٌ يقالُ لَهُ قَفا آُّدَمَ.
( {والقَفْوُ: ع.
(} والقُفْيَةُ، بالضَّمِّ: زُبْيَةٌ الصَّائِدِ) .
(وَقَالَ اللَّحْياني: هِيَ القُفْيَة والغُفْيَةُ.
وقيلَ: هِيَ كالزّبْيةِ إلاَّ أنَّ فَوْقَها شَجَراً.
( {والقَفْوُ: وَهَجٌ يَثُورُ عِنْد المَطَرِ) .
(ونَصُّ المُحْكم:} القَفْوَةُ: وَهْجةٌ تَثُورُ عنْدَ أَوَّلِ المَطَرِ.
(39/333)

(وعُوَيْفُ {القَوافِي: شاعِرٌ) مَشْهُورٌ، وَهُوَ عُوَيْفُ بنُ مُعاوِيَةَ بنِ عقبَةَ بنِ حصْنِ بنِ حذيفَةَ بنِ بَدْرٍ، وإنَّما لُقِّبَ بذلكَ (لقَوْلِه:
(سأُكْذِبُ مَنْ قد كانَ يَزْعُمُ أَنَّنِي (إِذا قُلْتُ قَوْلاً لَا أُجِيدُ} القَوافِيا و) مِن المجازِ: (رُدَّ) فلانٌ ( {قَفاً، أَو على} قَفاهُ) :) إِذا (هَرِمَ) ؛) نقلَهُ الزَّمَخْشري.
وَفِي المُحْكم: يقالُ للشَّيْخِ إِذا كبرَ: رُدَّ على قَفاهُ.
وَفِي التّهذيب: إِذا هَرِمَ رُدَّ {قَفاً؛ وأَنْشَدَ:
إِن تَلْقَ رَيْبَ المَنايا أَو تُرَدَّ قَفاً
لَا أَبْكِ مِنْكَ على دِينٍ وَلَا حَسَبِ وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
قَفَيْتُه: رَمَيْتُه بالزِّنا.
ويقالُ:} قَفاً {وَقَفَوان، وَلم يُسْمَع قَفَيانِ، والتَّصْغيرُ} قُفَيَّة.
وقالَ أَبو حاتِمٍ: أَنْشَدَنا الأصْمعي:
وَهل علمت يَا {قُفَيُّ التنقله؟ فقُلْتُ لَهُ: أينَ التَّأْنِيثُ؟ هلاَّ قالَ: يَا قُفَيَّة؟ فقالَ: إنَّ هَذَا الرَّجْزَ ليسَ بقدِيمٍ كأنَّه يقولُ: هُوَ مِن كَلامِ المُولّدِين؛ نقلَهُ أَبُو عليَ القالِي.
وَفِي حديثِ طَلْحة: (فوضَعُوا اللُّجَّ على} قَفَيِّ) أَي السَّيْفَ على {قَفَايَ، وَهِي لُغَةٌ طائيَّةٌ، يُشَدِّدُونَ ياءَ المُتَكلِّم.
وهُم} قَفَا الأكَمةِ {وبقَفاها: أَي بظَهْرِها.
ورَكِبْتُ} قَفَا الجَبَلِ {وقافِيَتَه.
وجِئْتُ مِن} قافِيَةِ الجَبَلِ.
وَفِي حديثِ عُمَر: كتبَ إِلَيْهِ صَحِيفَة
(39/334)

فِيهَا:
فَمَا قُلُصٌ وُجِدْنَ مُعَقَّلاتِ
{قَفَا سَلْعٍ بمُخْتَلَفِ التِّجارِأَي وَراء سَلْعٍ وخَلْفه.
} والقَفْوُ: البُهْتانُ.
{واسْتَقْفاهُ:} قَفَا أَثَرَهُ ليَسْلُبَه، عَن الحوفي.
{وقَفَّى عَلَيْهِ} تَقْفِيَةً: أَتَى؛ قالَ ابنُ مُقْبل:
كَمْ دُونَها من فَلاةٍ ذاتِ مُطَّرَدٍ
{قَفَّى عَلَيْهَا سَرابٌ راسِبٌ جارِيأَي أَتَى عَلَيْهَا وغَشِيَها.
وقالَ ابنُ الأعْرابي: قَفَّى عَلَيْهِ: ذَهَبَ بِهِ؛ وأَنْشَدَ:
ومَأْرِبُ قَفَّى عَلَيْهِ العَرِمْ والاسْمُ} القِفْوَةُ؛ وَمِنْه الكَلامُ المُقَفَّى.
وَفِي الحديثِ: (لي خَمْسةُ أَسْماء مِنْهَا كَذَا وأَنا {المُقَفِّي) . وَفِي حديثٍ آخر: (وأَنا العاقِبُ) . قالَ شمِرٌ: المُقَفِّي نحْو العاقب وَهُوَ المُوَلِّي الذَّاهِبُ. يقالُ:} قَفَّى عَلَيْهِ: أَي ذَهَبَ؛ فكأَنَّ المَعْنى أَنَّهُ آخِرُ الأنْبياء.
وقيلَ: {المُقَفِّي المُتَّبع للنَّبِيِّين.
} وقَفَّى الرَّجلُ ذَهَبَ مُوَلِّياً، أَي أَعْطَاهُ {قَفاهُ؛ وقولُ ابنِ أَحْمر:
لَا} تَقْتَفي بهمُ الشمالُ إِذا
هَبَّتْ وَلَا آفاقُها الغُبْرُأي لَا تُقِيمُ الشّمال عَلَيْهِم، يُريدُ تُجاوُزَهم إِلَى غيرِهم لخِصْبِهم وكثْرَةِ خَيْرِهم.
! والقَفِيَّةُ المُختارُ.
(39/335)

{وقَفَّيْتُ الشِّعْرَ} تَقْفِيَةً: أَي جَعَلْت لَهُ {قافِيَةً.
} والقَفِيُّ: القاذِفُ.
{والقَفَاوَةُ: الأَثَرَةُ؛ قالَ الكُمَيْت:
وباتَ وَلِيدُ الحَيِّ طَيَّانَ ساغِباً
وكاعِبُهم ذاتُ} القَفاوَةِ أَسْغَبُوقيلَ: هُوَ حسْنُ الغِذاءِ.
وَهُوَ {مُقْتَفًى بِهِ: إِذا كانَ مُكْرَماً.
} وأَقْفاهُ: أَعْطاهُ القَفاوَةَ؛ قالَ الشاعرُ:
{وتُقْفِي وَلِيدَ الحَيِّ إِن كانَ جائِعا
وتُحْسِبُه إِن كَانَ ليسَ بجائِعِأَي تُعطيه حَتَّى يَقُول حَسْبي.
} والقَفِيَّةُ: الطَّعامُ يُخَصُّ بِهِ الرَّجُل.
{وتَقفَّاهُ: اخْتَارَهُ.
} وتَقَفَّى التَّثنِيَة أَو الأَكَمَة: رَكِبَ قَفاهَا.
{والقفيةُ: القَذِيفَةُ.
} والقِفْوَةُ: مَا اخْتَرْت من شيءٍ.
وَهُوَ {قِفْوَتي: أَي خِيرَتي ممَّنْ أُوثِره. وأَيْضاً تُهَمَتي، كأَنَّه مِن الأضْدادِ. وقالَ بعضُهم: قِرْفتي.
وقالَ أَبُو عَمْرٍ و:} القَفْو أَن يُصِيبَ النَّبتَ المَطَرُ ثمَّ يَرْكبه التُّراب فيَفْسُد؛ وهَمَزَه أَبو زَيْدٍ.
وقالَ أَبو زيْدٍ: قَفِيَتِ الأرضُ قَفا إِذا مُطِرَتْ وفيهَا نَبْت فجعلَ المطَرُ على النَّبْتِ الغُبارَ فَلَا تأْكُلُه الماشِيَةُ حَتَّى يَجْلُوه النَّدَى.
قالَ الأزْهرِي: وسمِعْتُ بعضَ العَرَبِ يقولُ: {قُفِيَ العُشْب فَهُوَ} مَقْفُوٌّ، وَقد! قَفاهُ السَّيْلُ، وكَذلكَ إِذا حَمَل الماءُ التُّرابَ عَلَيْهِ فصارَ مُوبئاً.
(39/336)

{والقِفْيَةُ، بالكسْرِ العَيْبُ؛ عَن كُراعٍ.
} والقَفِيَّةُ: الناحِيَةُ؛ عَن ابنِ الأعْرابي؛ وأَنْشَدَ:
فأَقْبَلْتُ حَتَّى كنتُ عِنْد {قَفِيَّةٍ
من الجالِ والأنْفاسُ مِنِّي أَصُونُهاأَي فِي ناحِيَةٍ مِن الجالِ.
} والقفيانِ، كعليان: موضِعٌ.
ويقالُ فِي تَثْنِيَة {قَفاً} قَفَوان. قالَ أَبو الهَيْثم: وَلم أَسْمَعْ قَفَيانِ.
{وقَفَا اللَّهُ أَثَرَه: مثْلُ عَفا.
} وقَفى عَلَيْهِم الخيالُ إِذا ماتُوا.

قلو
: (و ( {القِلْوُ، بالكسْرِ: الخفيفُ من كلِّ شيءٍ) ؛) عَن ابنِ سِيدَه.
(و) قيلَ: هُوَ (الحِمارُ الفَتِيُّ) .
(وَفِي الصِّحاح: الحِمارُ الخفيفُ؛ زادَ ابنُ سِيدَه: وَقيل: هُوَ الجَحْشُ الفَتِيُّ؛ زادَ الأزْهرِي: الَّذِي قد أَركَبَ وحَمَل.
(و) } القِلْوَةُ، (بهاءٍ: الدَّابَّةُ تَتَقَدَّمُ بصاحِبِها) ، وَقد {قَلَتْ بِهِ} قَلْواً. وَهُوَ تَقَدِّيها فِي السَّيْر فِي سُرْعةٍ؛ قالَهُ اللَّيْثُ.
( {والقُلَةُ) ، بالضمِّ مُخَفَّفَةً: أَصْلُها} قَلْوٌ، والهاءُ عِوَضٌ. قالَ الفرَّاء: وإنَّما ضم أوَّلها ليدلَّ على الواوِ؛ نقلَهُ الجَوْهرِي.
( {والقِلَى} والمِقْلَى، مكْسُورَتَيْنِ) ؛) هَكَذَا فِي سائِرِ النُّسخِ وَهُوَ غَلَطٌ والصَّوابُ {والمِقْلَى والمِقْلاءُ مكْسُورَتَيْنِ أَي على مِفْعَل ومِفْعَال، والأخيرَتانِ نقلَهُما ابنُ سِيدَه وضَبَطَهما كَمَا ذَكَرْت.
وقالَ الجَوْهرِي:} المِقْلاءُ على مِفْعالٍ عَن أَبي عَمْرٍ و، وليسَ فِي أَصْلٍ من الأُصُولِ! القِلَى على مَا فِي النّسخ.
قالَ ابنُ
(39/337)

سِيدَه: {والقُلَةُ} والمِقْلى {والمِقْلاءُ، على مِفْعال، (عُودانِ يَلْعَبُ بهما الصِّبْيانُ) ؛) } فالمِقْلَى: العُودُ الكَبيرُ الَّذِي يضربُ بِهِ؛ والقُلَةُ: الخَشَبَةُ الصَّغِيرَةُ الَّتِي تُنصبُ وَهِي قَدْر ذِرَاعٍ.
قالَ ابنُ برِّي: شاهِدُ {المِقْلاء قولُ امْرىءِ القَيْسِ:
فأَصْدَرَهَا تَعْلُو النَّجادَ عَشِية
أقبُّ كمِقْلاءِ الوَليدِ خَمِيصُ (ج} قِلاتٌ) ، بالكسْرِ؛ وَفِي الصِّحاح: {قُلاةٌ بالضمِّ وَالْهَاء مُدَوَّرَة؛ (} وقُلُونَ) ، بالضمِّ، ( {وقِلُونَ) ، بالكسْرِ على مَا يَكْثُر فِي أَوَّلِ هَذَا النَّحْو مِن التَّغَيّرِ؛ وأَنْشَد الفرَّاء:
مِثْل} المَقالي ضُربَتْ قِلِينُها قالَ الأزْهرِي: جَعَلَ النونَ كالأَصْلِيَّة فرَفَعَهَا، وذلكَ على التَّوهُّمِ، ووَجْه الكَلامِ فَتْح النُّون لأنَّها نونُ الجَمْع.
( {وقَلاها) } قَلْواً؛ كَمَا فِي الصِّحاح؛ (و) {قَلا (بهَا) قَلْواً: (رَمَى بهَا) .) } وقَلاَهَا قَلْياً: لُغَةٌ؛ نقلَهُ الجَوْهرِي كَمَا سَيَأْتِي.
وقالَ الأصْمعي: {قَلَوْتُ بالقُلةِ والكُرةِ: ضَرَبْت.
(و) } قَلا (الإِبِلَ) {قَلْواً: (ساقَها) سَوْقاً (شَديداً.
(و) قَلا (اللّحْمَ) } يَقْلُوه {قَلْواً: شَواهُ حَتَّى (أَنْضَجَهُ فِي} المِقْلَى) ؛) وكَذلكَ الحَبَّ {يُقْلَى على} المِقْلَى.
وقالَ ابنُ السِّكِّيت: قَلَيْتُ البُرَّ والبُسْر؛ وبعضُهم يقولُ {قَلَوْتُ.
وقالَ الكِسائي: قَلَيْتُ الحَبَّ على} المِقْلَى {وقَلَوْتُه.
قالَ الجَوْهرِي: قَلَيْت السَّويق، واللحْمَ فَهُوَ مَقْلِيٌّ،} وَقَلَوْتُه فَهُوَ {مَقْلُوٌّ لُغَةٌ.
(و) } قَلا) (زَيداً! قِلاً) ، بالكسْرِ
(39/338)

مَقْصورٌ؛ عَن ابنِ الأعْرابي؛ ( {وقَلاءً) ، بالفَتْح مَمْدُودٌ: (أَبْغَضَهُ) .
(قالَ ابنُ السِّكِّيت: وَلَا يكونُ فِي البُغْضِ إلاَّ قَلَيْ يَعْني بالياءِ.
(} واقْلَوْلَى) الرَّجلُ: (رَحَلَ) ؛) وكذلكَ القَوْمُ؛ كِلاهُما عَن اللَّحْياني.
(و) {اقْلَوْلَى: (قَلِقَ) واسْتَوْفَزَ (وتَجافَى) عَن محلِّه.
وَفِي الحديثِ: (لَو رأَيْتَ ابنَ عُمر ساجِداً لرَأَيْته} مُقْلَوْلِيا) ، هُوَ المُتَجافِي المُسْتَوْفِزُ؛ وقيلَ: هُوَ مَن {يَتَقَلَّى على فِراشِه أَي يَتَمَلْمَل وَلَا يَسْتَقِرّ.
قالَ أَبُو عبيدٍ: وبعضُ المُحدِّثِين كانَ يفسِّرُ مَقْلَوْلِيا كأَنه على} مِقْلًى؛ قالَ: وليسَ هَذَا بشيءٍ إنَّما هُوَ مِن التَّجافِي فِي السُّجودِ.
{والمُقْلَوْلِي: المُسْتَوْفِزُ المُتَجافِي. وأَنْشَدَ ابنُ برِّي لذِي الرُّمّة:
} واقْلَوْلَى على عُودِه الحُجْلُ وقولُ الشاعرِ:
سَمِعْنَ غِناءً بعدَما نِمْنَ نَوْمَةً
من الليلِ {فاقْلَوْلَيْنَ فوقَ المَضاجِع ِيَجوزُ أَنْ يكونَ مَعْناه خَفَقْنَ لصَوْتِه وقَلِقْنَ فزالَ عنْهنَّ نَوْمهنَّ واسْتِثْقالهنَّ على الأرضِ.
قَالَ ابنُ سِيدَه: وَبِهَذَا يُعْلَم أَنَّ لامَ} اقْلَوْلَيْت واوٌ لَا يَاء.
(و) {اقْلَوْلَى الرَّجلُ فِي أَمْرِهِ: إِذا (انْكَمَشَ) ؛) نقلَهُ الجَوْهرِي؛ قَالَ الشاعرُ:
قد عَجِبَتْ منِّي ومِن بُعَيْلِيا
لمَّا رَأَتْني خَلَقاً} مُقْلَوْلِيا
(39/339)

(و) {اقْلَوْلَى (فِي الجَبَلِ: صَعِدَ أَعْلاهُ فَأَشْرَفَ) .) وكُلُّ مَا عَلَوْتَ ظَهْرَه فقد} اقْلَوْلَيْتَه.
قالَ ابنُ سِيدَه: وَهَذَا نادِرٌ لأنَّا لَا نَعْرِفُ افْعَوْعَلَ متعدِّيَة إلاَّ اعْرَوْرَى واحْلَوْلَى.
(و) اقْلَوْلَى (الطَّائِرُ: وَقَعَ علَى أَعْلَى الشَّجرِ) ؛) هَذِه عَن اللّحْياني.
( {والقَلَوْلَى، كخَجْوَجَى: الطَّائِرُ) الَّذِي (يَرْتَفِعُ فِي طَيَرانِهِ) ؛) وَقد اقْلَوْلَى، أَي ارْتَفَعَ؛ نقلَهُ الجَوْهرِي. ووَجَدْتُ فِي هامِشِ الصِّحاح مَا نَصّه: هَذَا ممّا خطىءَ فِيهِ الفرَّاء فِي المَقْصورِ والممدودِ، وَهُوَ قوْلُه:} القَلَوْلَى الطائِرُ، وإِنَّما يقالُ اقْلَوْلَى فجعلَ الفِعْل اسْماً وأَدْخَلَ عَلَيْهِ الألِف، واللامَ، انتَهَى.
وَفِي المُحكم: قالَ أَبو عبيدٍ: {قَلَوْلَى الطائِرُ جَعَلَه عَلَماً أَو كالعَلَم فأَخْطَأَ.
وقالَ ابنُ برِّي: أَنْكَرَ المُهَلبي وغيرُهُ قَلَوْلَى، قالَ: وَلَا يقالُ إِلاَّ} مُقْلَوْلٍ فِي الطائِرِ مِثْل مُحْلَوْلٍ.
وقالَ أَبو الطَّيّب: أَخْطَأَ مَنْ رَدَّ عَلى الفرَّاء {قَلَوْلَى؛ وأَنْشَدَ لحميدِ بنِ ثَوْرٍ يصِفُ قَطاً:
وَقَعْنَ بجَوْف الماءِ ثمَّ تَصَوَّبَتْ
بهنَّ} قَلَوْلاةُ الغُدُوِّ ضَرُوبُوفي التكْمِلَةِ: والقَطاةُ {القَلَوْلاةُ الَّتِي} تقلَوْلِي فِي السَّماء.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{القُلَةُ: عُودٌ يُجْعَل فِي وَسَطِه حَبْلٌ ويُدْفَنُ ويُجْعَل للحَبْل كِفَّة فِيهَا عِيدانُ فإِذا وَطِىءَ الظَّبْيُ عَلَيْهَا عَضَّت على أَطْرافِ أكارِعِه؛ نقلَهُ ابنُ سِيدَه.
} والقالِي: الَّذِي يَضْربُ {القُلةَ} بالمِقْلَى؛ والجَمْعُ {قُلاةٌ} وقَالُون؛ قَالَ ابنُ مُقْبل:
(39/340)

كأنَّ ثَزْوَ فِراخِ الهامِ بَيْنَهُمُ
نَزْوُ {القُلاةِ زَهاها قالُ} قالِينا أَرادَ قَلْوُ قالِينا فقَلَبَ.
وَقَالَ الأصْمعي: القالُ هُوَ {المِقْلاَءُ،} والقَالُون: الذينَ يَلْعَبُون بهَا.
وجَمْعُ {المِقْلَى} المَقالِي؛ وأَنْشَدَ الفرَّاء:
مِثْل المَقالِي ضُرِبَتْ قِلِينُها {وقَلا العَيْرُ أُتُنَهُ} قَلْواً: شَلَّها وطَرَدَها؛ قالَ ذُو الرُّمّة:
{يَقْلُو نَحائِصَ أَشْباهاً مُحَمْلَجَةً
وُرْقَ السَّرابِيلِ فِي أَلْوَانِها خَطَبُوكلُّ شَديدِ السَّوقِ:} قِلْوٌ، بالكَسْر.
{واقْلَوْلَتِ الدابَّةُ: تَقدَّمَتْ بصاحِبِها.
وجاءَ} يَقْلُو بِهِ حِمارُه.
واقْلَوْلَتِ الحُمُر فِي سُرْعَتِها.
{واقْلَوْلَى عَلَيْهَا: نَزَا؛ وأَنْشَدَ الأحْمر للفَرَزْدَق يَهْجُو جَرِيرًا وقوْمَه كُلَيْباً يَرْمِيهم بأَنَّهم يَأْتُونَ الأُتُنَ} واقْلِيلاؤُه نُزوُّه عَلَيْهَا، وإقْرادُها سُكُونُها؛ وقَبْله:
وليسَ كليبى إِذا جنَّ لَيْلُه
إِذا لم يَجِدْ رِيحَ الأَتانِ بنائِم ِيقُولُ إِذا {اقْلَوْلَى عَلَيْهَا وأَقْرَدَتْ
أَلا هَلْ أَخُو عَيْشٍ لَذيذٍ بِدَائِمِ؟ وقالَ ابنُ الأعْرابي: هَذَا كانَ يَزْني بهَا فانْقَضَتْ شَهْوتُه قبْلَ انْقِضاءِ شَهْوَتِها، وأَقْرَدَتْ: ذَلَّت.
} واقْلَوْلَى: ذَهَبَ؛ وَبِه فَسَّر أَبو عَمْرٍ وقولَ الطِّرمَّاح:
حَوائم يَتَّخِذْنَ الغِبَّ رِفْهاً
إِذا! اقْلَوْلَيْنَ بالقَرَبِ البَطينِ
(39/341)

أَي ذَهَبْنَ.
{والقِلْوُ: الَّذِي يَسْتَعْملُه الصبَّاغُ فِي العُصْفُر؛ واوِيٌّ يائيٌّ.

قلي
: (ي (} قَلاهُ، كرَماهُ) ، وَهِي اللُّغَةُ المَشْهورَةُ؛ (و) حَكَى ابنُ جنِّي: قَلِيَه مِثْل (رَضِيَهُ) ؛) قالَ: وأُرَى {يَقْلَى إنَّما هُوَ على} قَلِيَ؛ ( {قِلًى) ، مكْسُورٌ مَقْصورٌ يُكْتَب بالياءِ، (} وقَلاءً) ، بالفَتْحِ والمدِّ.
قالَ ابنُ برِّي: وشاهِدُ {يَقْلِيه قولُ أبي محمدٍ الفَقْعَسي:
} يَقْلِي الغَوانِي والغَوانِي {تَقْلِيه وشاهِدُ} القَلَاءِ، بالفَتْح مَمْدوداً، قولُ نُصَيْب:
عَلَيكِ السَّلامُ لَا مُلِلْتِ قَرِيبَةً
ومالكِ عِنْدِي إنْ نَأَيْتِ {قَلاءُ وشاهِدُ المَقْصورِ قولُ ابنِ الدّمينة أَنْشَدَه أَبو عليَ القالِي:
حذار} القِلَى والصَّرْم مِنْك وإنَّني
على العَهْدِ مَا دَاوَمْتنِي لطَبيبُ ( {ومَقْلِيَةً) ، مَصْدَرٌ كمَحْمَدَةٍ؛ نقلَهُ ابنُ سِيدَه والمطرز: (أَبْغَضَهُ وكَرِهَهُ غايَةَ الكراهَةِ فَتَرَكَهُ، أَوْ قَلاهُ فِي الهَجْرِ) قِلًى، مَكْسورٌ مَقْصورٌ، (} وقلِيَهُ: فِي البُغْضِ) كرَضِيَه {يَقْلاهُ على القِياسِ؛ حَكَاهُ ابنُ الأعْرابي؛ وكَذلكَ رواهُ عَنهُ ثَعْلَب.
وَفِي الصِّحاح:} يَقْلاهُ لُغَةُ طيِّىءٍ، وأَنْشَدَ ثَعْلَب:
أَيامَ أُمِّ الغَمْرِ {لانْقَلاها وقالَ ابنُ هَرْمَةَ:
فأَصْبَحْتُ لَا} أَقْلى الحَياةَ وَطُولَها
(39/342)

وقولُه تَعَالَى: {مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ ومَا {قَلَى} ، أَي لم يَقْطَع الوَحْي عنْكَ وَلَا أَبْغَضَك، فاكْتَفَى بِالكافِ الأُولى عَن إعادَةِ الأُخْرى.
وَفِي الحديثِ: (وَجَدْتُ الناسَ أَخْبُرْ} تَقْلِهْ) ، الهاءُ فِي تَقْلِهْ هاءُ السَّكْت ولَفْظُهُ لَفْظُ الأَمْرِ، ومَعْناه الخَبر: أَي من خَبَرَهم أَبْغَضَهم وتَرَكَهُم، ومَعْنى نظم الحَدِيث وجَدْتُ الناسَ مَقْولاً فيهم هَذَا القَوْلَ.
( {وقَلاهُ: أَنْضَجَهُ فِي} المِقْلَى) ، فَهُوَ {مَقْلِيٌّ؛ واوِيٌّ يائِيٌّ.
} والمِقْلَى: الَّذِي {يُقْلَى عَلَيْهِ، وهُما مِقْلَيانِ، والجَمْعُ} المَقالِي.
( {والقَلاَّءُ) ، كشَدَّادٍ: (صانِعُه) .
(وَفِي المُحْكم: الَّذِي حِرْفَتُه ذلكَ.
(و) } قَلَى (فلَانا: ضَرَبَ رأْسَه) ؛) عَن ابنِ سِيدَه.
(وكشَدَّادٍ: صانِعُ {المِقْلَى) ، هُوَ مَعَ مَا تقدَّمَ كالتِّكْرارِ لأنَّه لَا يَظْهر الفرْق بَيْنهما عنْدَ التأَمّل.
(} والقَلاَّءَةُ) ، مَمْدودةً: (المَوْضِعُ) الَّذِي (تُتَّخَذُ فِيهِ {المَقالِي) .
(وَفِي التهْذِيبِ:} مَقالِي البرِّ؛ قالَ: ونَظِيرُه الحَرَّاضةُ للمَوْضِعِ الَّذِي يُطْبَخُ فِيهِ الحُرُضُ.
(! والقِلْيُ، بالكسْر) ؛) وَهِي اللغَةُ المشْهُورَةُ، وَقد تَنْطقُ بِهِ العامَّةُ بكَسْرَتَيْن ووجِدَ فِي نسخِ الصِّحاح مَضْبوطاً بالكسْرِ والفَتْحِ؛ (وكإلَى وصِنْوٍ) ؛) الأخِيرَةُ ذُكِرَتْ فِي الواوِ: حَبٌّ يشببُ بِهِ العُصْفُر؛ وقالَ أَبو حنيفَةَ: (شيءٌ يُتَّخَذُ من حَريقِ الحَمضِ) وأَجْوَدُه مَا اتُّخِذَ من الحُرُضِ، ويُتَّخَذُ من أَطْرافِ الرِّمْث وذلكَ إِذا اسْتَحْكَم فِي آخِرِ الصَّيْف واصْفَرَّ وأَوْرَس.
(39/343)

وقالَ الليْثُ: يقالُ لهَذَا الَّذِي تُغْسَل بِهِ الثِّيابُ {قِلْيٌ، وَهُوَ رَمادُ الغَضَى والرِّمْثُ يُحْرقُ رَطْباً ويُرَش بالماءِ فيَنْعقدُ} قِلْياً.
وقالَ الجَوْهرِي: يُتَّخَذُ من الأُشْنان.
( {وقالِي قَلاَ) ، بفَتْح القافِ الثَّانِيَةِ وَقد تُضَمُّ؛ (ع) ؛) كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وقالَ ابنُ السّمعاني: من مُدُنِ أرْمِينِيَة.
وقالَ الحافِظُ: قرْيةٌ من دِيارِ بكْرٍ.
قالَ الجَوْهرِي: وهُما اسْمان جُعِلا اسْماً واحِداً.
قالَ ابنُ السرَّاج: بُنِي كلُّ واحِدٍ مِنْهُمَا على الوَقْف لأنَّهم كَرِهُوا الفَتْحة فِي الياءِ والألفِ، انتَهَى.
وقالَ سِيْبَوَيْه: هُوَ بمنْزِلةِ خَمْسَةَ عَشَرَ؛ وأَنْشَدَ:
سَيُصْبِحُ فَوْقي أَقْتَمُ الرِّيشِ واقِفاً
} بقالِي قَلاَ أَو من وَراء دَبيلِومِن العَرَبِ مَنْ يُضِيفُ فيُنوِّنُ؛ والنِّسْبَةُ إِلَيْهَا! القالِيُّ مِنْهَا: الإِمامُ اللُّغَويُّ أَبو عليَ إِسْماعيلُ بنُ القاسِمِ بنِ عَبْدونَ بنِ هَارونَ بنِ عيسَى بنِ محمدِ بنِ سُلَيْمان مَوْلَى الأمِير محمدِ بنِ عبدْ الملكِ بنِ مَرْوانَ بنِ الحَكَم الأُمَويّ مَوْلاهُم، وَقد سَأَلَه أَبو بكْرِ بنُ الزّبيدي عَن نَسَبِه فسَرَدَه كذلكَ، ومِن تَصانِيفِهِ الأمالي والمَقْصورُ والممدودُ، كِلاهُما عنْدِي الأخيرُ نسْخة صَحِيحةٌ بخطِّ يَحْيَى بنِ سَعِيدِ بنِ مَسْعودِ بنِ سَهْل الأنْصارِي قالَ فِي آخِرها: إنَّه أَفْرَغَهَا كِتابَةً وتَصْحيحاً مِن نَسْخَة الإمامِ اللّغَوي عُمَر بنِ محمدِ بنِ عديسِ المَنْقولَة من نَسْخَة ابنِ السيِّد البَطْليوسي وذلكَ فِي سَنَة 556، وَقد نَقَلْت مِنْهَا فِي هَذَا الكتابِ جملَة صَالِحَة. وجَعْفَرُ بنُ إسْماعيل القالِي، وَهُوَ وَلَدُ المَذْكُور، أَدِيبٌ شاعِرٌ.
(39/344)

( {والقُلَى) ، بالضَّمِّ مَقْصورٌ: (رُؤُوسُ الجِبالِ.
(و) فِي التّهذيبِ: (هَاماتُ الرِّجالِ) ؛) كِلاهُما عَن ابنِ الأعْرابي.
(} ومِقْلاءُ القَنِيصِ) :) اسْمُ (كَلْبٍ) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{قَلَى} يَقْلَى، كأَبَى يَأْبَى؛ حَكاهُ سِيْبَوَيْه، وَهُوَ نادِرٌ شَبَّهوا الألِفَ بالهَمْزةِ، وَله نَظائِرُ تقدَّمَتْ.
{وتَقَلَّى الشيءُ: تَبَغَّضَ؛ قالَ ابنُ هَرْمَة:
فأَصْبَحْتُ لَا} أَقْلِي الحَياةَ وطُولَهاأَخيراً وَقد كانتْ إِليَّ {تَقَلَّت ِوأَنْشَدَ الجَوْهرِي لكثيِّرٍ:
أَسِيئي بِنَا أَو أَحْسِني لَا مَلُومةٌ لَدَيْنا وَلَا} مَقْلِيَّةٌ إِن {تقَلَّتِ خاطَبَ ثمَّ غايَبَ.
ويقالُ للرَّجلِ إِذا أَقْلَقَه أَمْرٌ مُهِمٌّ فباتَ لَيْلَه ساهِراً: باتَ} يَتَقَلَّى، أَي يَتَقَلَّبُ على فِراشِه كأَنَّه على {المِقْلَى؛ وَمِنْه مَثَلُ العامَّة: العُصْفُور يَتَفَلَّى والصيَّادُ} يَتَقَلَّى.
{والقَلِيَّةُ، كغَنِيَّةٍ: مَرَقَةٌ تُتَّخَذُ من لُحومِ الجَزُورِ وأَكْبادِها.
وَقَالَ ابنُ الْأَعرَابِي: القُلَّى القَصِيرُ مِن الجَوارِي.
قَالَ الأزْهرِي: هَذَا فُعْلَى من الأقلِّ والقِلَّةِ.
} والقُلَى: جَمْعُ القُلةِ الَّتِي يُلعَب بهَا؛ عَن ابنِ الأعْرابي.
{والقَلِيَّةُ، كالعَلِيَّةِ: شِبْهُ الصَّوْمَعةِ تكونُ فِي كَنيسَةِ النَّصارَى، والجَمْعُ القَلالى. وَقد جاءَ ذِكْرُها فِي الحديثِ، وَهِي} القَلاَّيةُ عنْدَ النَّصارَى، مُعَرَّب كَلاذَةَ، وَهِي مِن
(39/345)

بُيوتِ عِبادَاتِهم.
{والمِقْلأَةُ:} المِقْلَى؛ والعامَّةُ تقولُ: {مِقْلايَة بالياءِ.
} والمُقَيْلى تَصْغِيرُ {المِقْلَى جُعِلَ عَلَماً على فول يُبَلُّ بالماءِ ثمَّ} يُقْلَى، عاميَّةٌ.
وإبراهيمُ بنُ الحجَّاج بنِ نسيرِ الحِمْصيُّ {القَلاَّءُ، كانَ} يَقْلِي الحمص، ثقَةٌ رَوَى عَن أبيهِ.
وبالتّخْفِيفِ أَبو عبدِ اللَّهِ محمدُ بنُ أَحمدَ بنِ محمدٍ المَعْروفُ {بقلاء، أَصْبَهانيٌّ رَوَى عَن الحدَّاد.
ومكِّيُّ بنُ أبي طالِبِ بنِ أَحمدَ بنِ قَلايَةٍ، كسَحابَةٍ، البُرْجَرْدي، عَن أبي بكْرِ بنِ خَلَف، وَعنهُ أَبُو الفَتْح المَيْداني.
ونَهْرُ} قُلَّى، كرُبَّى: من نواحِي بَغْدادَ.
ونَهْرُ {القَلائِيْن: محلَّةٌ كبيرَةٌ ببَغْدادَ فِي شَرْقي الكرخ نُسِبَ إِلَيْهِ جماعَةٌ مِن المحدِّثِين.
} وتَقَالَوا: تَباغَضوا.

قمي

قمو
: (ي ( {المُقاماةُ) :) أَهْملهُ الجَوْهرِي والصَّاغاني.
وَهِي: (المُوافَقَةُ) .
(يقالُ: (مَا} يُقامِينِي الشَّيءُ) وَمَا يُقانِينِي: أَي (مَا يُوافِقُني؛ عَن أَبي عُبَيْدٍ) .
(! وقامَاني فلانٌ: وافَقَني.
وذكَرَ الجَوْهرِي: مَا يُقانِينِي بالنّونِ، وَلم يَذْكرْه بالميمِ. وذَكَرَه ابنُ سِيدَه وغيرُهُ، وكأَنَّ الميمَ مَقْلوبةٌ عَن النونِ. وَقد ذَكَرَه ابنُ السِّكِّيت أَيْضاً: فاقْتِصارُه فِي النَّقْل عَن أَبي عُبَيْدٍ قُصُورٌ، فتأَمَّل.
وَمِنْهُم مَنْ رَواهُ بالهَمْزِ وَقد تقدَّمَ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
(39/346)

{قَمى إِلَى مَنْزِلِه} قَمْياً: دَخَلَ؛ عَن ابنِ الأعْرابي.
وَفِي الحديثِ: (كانَ يَقْمُو إِلَى مَنْزِلِ عائِشَةَ كثيرا) ، أَي يَدْخُلُ.
وَمَا أَحْسَن قَمْو هَذِه الإِبِل {وقميها: أَي سمنِها.
} والقُمَى: تَنْظيفُ الدَّارِ مِن الكِبا.
وقالَ الفرَّاءُ: {القامِيَةُ مِن النِّساءِ: الذَّلِيلَةُ فِي نفْسِها.
وقالَ ابنُ الأعْرابي:} أَقْمَى الرَّجلُ: سَمِنَ بَعْد هزالٍ.
وأَقْمَى: إِذا لَزِمَ البيتَ فِرَارًا من الفِتَنِ.
{وأقْمى عَدُوَّه: إِذا أذلَّه.
} والمِقْماةُ {والمقموةُ كالمِقْناةِ والمقنوةِ، زِنَةً ومَعْنًى.

قنو
: (و (} القُنْوَةُ، بالكسْر والضَّمِّ: الكِسْبَةُ) .) يقالُ: ( {قَنَوْتُهُ} قَنْواً) ، بالفَتْح، ( {وقُنْواناً) ، بالضَّمِّ؛ وَفِي المُحْكم بالكسْرِ، (} وقُنُوًّا) ، كعُلُوَ: (كَسَبْتُهُ، {كاقْتَنَيْتُهُ.
(و) } قَنا (العَنْزَ) {قَنْواً: (اتَّخَذَها للحَلْبِ) ؛) واوِيٌّ يائِيٌّ.
وَفِي الصِّحاح:} قَنَوْتُ الغَنَم وغيرَها {قِنْوةً} وقُنْوةً، وقَنَيْتها قِنْيَةً وقُنْيةً: إِذا اقْتَنَيْتها لنَفْسِك لَا للتِّجارَةِ.
(و) يقالُ: (غَنَمُهُ، {قُنْوَةٌ، بالكسْرِ والضَّمِّ) :) أَي (خالِصَةٌ لَهُ ثابتَةٌ عَلَيْهِ) ؛) واوِيٌّ يائيٌّ.
(} وقَنِيُّ الغَنَمِ، كغَنِيَ: مَا يتَّخَذُ مِنْهَا لوَلَدٍ أَو لَبَنٍ) ؛) وَمِنْه الحديثُ: أنَّه نَهى عَن ذَبْح {قَنِيِّ الغَنَم.
قالَ أَبو موسَى: هِيَ الَّتِي} تُقْتَنَى للدرِّ والوَلَدِ، واحِدَتُها {قُنْوَةٌ، بِالضَّمِّ والكسْرِ، وقِنْيَةٌ، بالياءِ أَيْضاً؛ يقالُ: هِيَ غَنَمٌ قُنْوَة وقِنْيَة.
وقالَ الزَّمَخْشري: القَنِيُّ والقَنِيَّةُ: مَا} اقْتَنَى من شاةٍ أَو ناقَةٍ، فَجَعَلَه
(39/347)

واحِداً، كأنَّه فَعِيلٌ بمَعْنَى مَفْعولٍ، وَهُوَ الصَّحيحُ؛ والشاةُ {قَنِيَّةٌ، فَإِن كانَ جعلَ} القَنِيَّ جِنْسا للقَنِيَّة فيَجوزُ، وأَمَّا فُعْلة وفِعْلة فَلَا يُجْمعانِ على فَعِيل.
( {وقَنِيَ الحَياءَ} قَنْواً) ، بالفَتْح؛ وَفِي المُحْكم: كعُلُوَ. وقالَ الجَوْهرِي: {قُنْياناً، بالضمِّ؛ وقالَ أَبُو عليَ القالِي: لم يَعْرِفِ الأصْمعي لهَذَا مَصْدراً؛ (كرَضِيَ) وَعَلِيهِ اقْتَصَرَ الجَوْهرِي وَأَبُو عليَ القالِي.
(و) يُقَال:} قَنَى الحَياءَ: مِثْلُ (رَمَى) ؛) عَن الْكسَائي: (لَزِمَهُ) وحَفِظَهُ. قالَ ابنُ شُمَيْل: {قَنانِي الحَياءُ أَنْ أَفْعَلُ كَذَا: أَي رَدَّني ووَعَظَنِي، وَهُوَ} يَقْنِيني؛ وأَنْشَدَ:
وإِنِّي {لَيَقْنِيني حَياؤُكَ كلَّما
لَقِيتُكَ يَوْماً أَنْ أَبُثَّك مَا بياوقالَ حاتمٌ:
إِذا قَلَّ مالِي أَو نُكِبْت بنَكْبَةٍ
قَنِيتُ حَيائِي عِفَّةً وتكَرُّماوأنْشَدَ الجَوْهرِي والقالِي لعَنْتَرةَ:
} فاقْنَيْ حَياءَكِ لَا أَبالَكِ واعْلَمي
أَنِّي امْرؤٌ سأمُوتُ إنْ لم أُقْتَلوأَنْشَدَ ابنُ برِّي:
فاقْنَيْ حَياءَكِ لَا أَبالَكِ إنَّني
فِي أَرْضِ فارِسَ مُوثَقٌ أَحْوالا ( {كأَقْنَى} واقْتَنَى {وقَنَّى) ؛) الأخيرَةُ بالتَّشْديدِ؛ كلُّ ذلكَ عَن الكِسائي، إِلاَّ أَنَّ نصَّه:} اسْتَقْنَى بَدَلَ {اقْتَنَى.
(} وقَنَا الأَنْفِ) ، مَفْتوحٌ مَقْصورٌ يُكْتَبُ بالألفِ لأنَّه مِن الواوِ، قالَهُ القالِي؛ (ارْتِفاعُ أَعْلاهُ، واحْدِيدابُ وسَطِهِ، وسُبُوغُ طَرَفِهِ، أَو نُتُوُّ وَسَطِ القَصَبَةِ) وإشْراقُه (وضِيقُ المَنْخِرَينِ) من غيرِ قُبْحٍ،
(39/348)

و (هُوَ {أَقْنَى، وَهِي} قَنْواءُ) بَيِّنَةُ {القَنَا. وَفِي صفَتِهِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (كانَ} أَقْنَى العِرْنِين) .
وَفِي الحديثِ: يَمْلِكُ رجُلٌ أَقْنَى الأنْفِ) . وَفِي قصيدِ كَعْبِ:
قَنْواءُ فِي ضرَّتَيْها للبَصِيرِ بهَا
عِتْقٌ مُبِينٌ وَفِي الخَدَّيْنِ تَسْهِيلُويقالُ: فرسٌ أَقْنَى، وَهُوَ (فِي الفَرَسِ عَيْبٌ) .
(قالَ أَبُو عبيدٍ: القَنَا فِي الخَيْلِ احْدِيدابٌ فِي الأنْفِ يكونُ فِي الهُجُنِ، وأَنْشَدَ لسلامَةَ بنِ جَنْدل:
ليسَ بأَسْفَى وَلَا أَقْنَى وَلَا سَغِلٍ يُسْقَى دَواءَ قَفِيِّ السَّكْنِ مَرْبُوبِ (وَفِي الصَّقْرِ والبازِي) :) اعْوِجاجٌ فِي مِنْقارِهِ لأنَّ فِي مِنقارِهِ حُجْنة، وَهُوَ (مَدْحٌ) ، والفِعْلُ قَنِيَ يَقْنَى قَناً؛ قالَ ذُو الرُّمَّة:
نظَرْتُ كَمَا جَلَّى على رَأْسِ رَهْوَةٍ
من الطَّيْرِ أَقْنَى يَنْقُضُ الطَّلَّ أَزْرَقُ ( {والقَناةُ: الرُّمْحُ) .
(قالَ اللّيْثُ: أَلِفُها وَاو.
وقالَ الأزْهرِي:} القَناةُ مِن الرِّماحِ مَا كانَ أَجْوفَ كالقَصَبَةِ، ولذلكَ قيلَ للكَظائِمِ الَّتِي تَجْرِي تحْتَ الأرضِ {قَنَواتٌ، ويقالُ لمجارِي مائِها القَصَبُ تَشْبِيهاً بالقَصَبِ الأجْوفِ؛ (ج قَنَواتٌ) ، بالتّحْريكِ، (} وقَنًى،) كعَصاةٍ وعَصًى، (! وقُنِيٌّ) على فَعولٍ ويُكْسَرُ، ويقالُ هُوَ جَمْعُ الجَمْع، كَمَا يقالُ دَلاةٌ ودَلاً ثمَّ دِلِيٌّ ودُلِيٌّ لجَمْعِ الجَمْع.
(و) حكَى كُراعٌ: (قَنَياتٌ) ، بالتّحْرِيكِ.
قالَ ابنُ سِيدَه: وأُراهُ على المُعاقَبةِ
(39/349)

طَلَباً للخِفَّةِ.
(وصاحِبُها {قَنَّاءٌ) ، كشَدَّادٍ، (} ومُقْنٍ) ، كمُعْطٍ، كَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ بالتَّشْديدِ؛ وَمِنْه قولُ الشاعرِ:
عَضَّ الثِّقافِ خُرُصَ المُقَنِّي (و) قيلَ: (كُلّ عَصًى مُسْتَوِيَةٍ) :) فَهِيَ قَنَاةٌ؛ (قيلَ: وَلَو مُعْوَجَّةً) فَهِيَ قَناةٌ، والجَمْعُ كالجَمْعِ؛ أنْشَدَ ابنُ الأعْرابي فِي صفَةِ بَحْر:
وتارَةً يُسْنِدُني فِي أَوْعُرِ
من السَّراةِ ذِي قَنًى وعَرْعَروفي التّهذيبِ: قالَ أَبُو بَكْرٍ: وكُلُّ خَشَبَةٍ عندَ العَرَبِ {قَناةٌ وعَصاً.
(و) } القَناةُ: (كظيمَةٌ تُحْفَرُ فِي الأرضِ) تجْرِي بهَا المِياهُ، وَهِي الآبارُ الَّتِي تُحْفَرُ فِي الأرضِ مُتَتابِعَةً ليُسْتَخْرَجُ مَاؤُها وَيَسِيح على وَجْهِ الأرضِ، (ج {قُنِيٌّ) ، على فُعولٍ؛ وَمِنْه الحديثُ: (فِيمَا سَقَتِ السَّماءُ؛} والقُنِيُّ العُشُورِ) ؛ قالَ ابنُ الأثيرِ: وَهَذَا الجَمْعُ إنَّما يصحُّ إِذا جُمِعَتِ القَناةُ على قَنًى، وجُمِعَ القَنَى على قُنِيَ فيكونُ جَمْع الجَمْع، فإنَّ فَعَلة لم يُجْمَع على فُعول.
(و) يقالُ: (الهُدْهُدُ {قَنَّاءُ الأرضِ} ومُقنِّيها) ، كِلاهُما بالتَّشْديدِ، (أَي عالِمٌ بمواضِعِ الماءِ مِنْهَا.
( {والقِنْوُ بالكسْر) ، وَعَلِيهِ اقْتَصَرَ الجَوْهرِي، (والضَّم) ، عَن الفرَّاء، (} والقَنَاءُ) ، هَكَذَا هُوَ فِي النسخِ مَمْدودٌ والصَّواب مَقْصورٌ، (بالكسْرِ) ، عَن الزجَّاج، (والفَتْح) ، لُغَةٌ فِيهِ عَن أَبِي حنيفَة أَي مَعَ القَصْر، (الكِباسَةُ) وَهُوَ العِذْقُ بِمَا فِيهِ مِن الرطبِ، (ج! أَقْناءٌ) ؛) قالَ:
(39/350)

قد أبْصَرَتْ سُعْدَى بهَا كَتائِلي
طَويلَةَ {الأَقْناءِ والأَثاكِل وَفِي الحديثِ: خَرَجَ فرأَى} أَقْناءً مُعلَّقَةً {قِنْوٌ مِنْهَا حَشَفٌ.
(وقُنْيانٌ} وقُنْوانٌ، مُثَلَّثَتَيْنِ) ، قُلِبَتِ الواوُ يَاء لقُرْبِ الكَسْرةِ وَلم يعتدَّ بالساكِنِ حاجزاً، كسَّروا فِعْلاً على فِعْلانِ، كَمَا كسَّروا عَلَيْهِ فعالاً لاعْتِقابِهما على المَعْنَى الواحِدِ. وقولُه تَعَالَى: { {قِنْوانٌ دانِيَةٌ} . قالَ الزجَّاج: أَي قرِيبَةُ المُتَنَاوَلِ، قالَ: ومَنْ قالَ} قِنْوٌ فإنَّه يقولُ للاثْنَيْن {قِنْوانِ، بالكسْرِ، والجَمْع قُنْوانٌ، بالضمِّ، ومِثْلُه صِنْوٌ وصِنْوانٌ.
وَقَالَ الفرَّاء: أَهْلُ الحِجازِ يقولونَ: قِنْوانٌ، بالكسْرِ، وقَيْسٌ: قُنْوان، بالضمِّ، وتمِيمٌ وضبة: قُنْيان، بالضمِّ؛ وأَنْشَد:
وَمَا لي بقُنْيانٍ من البُسْرِ أَحْمَرا ويَجْتَمِعُون فيقولونَ:} قِنْو {وقُنْو، وَلَا يقولونَ: قِنْيٌ؛ قالَ: وكَلْب تقولُ: قِنْيان، بالكسْر.
(} والمَقْناةُ: المَضْحاةُ) ، يُهْمَزُ وَلَا يُهْمَزُ، كَمَا فِي الصِّحاح. وَفِي بعض نسخِهِ: نَقِيضُ المَضْحاة، وتقدَّمَ أنَّ المَضْحاةَ الموضِعُ تَطْلعُ عَلَيْهِ الشمْسُ دَائِما، فَإِذا كانَ نَقِيضه فَهُوَ الَّذِي لَا تَطْلعُ عَلَيْهِ الشمْسُ فِي الشِّتاءِ، وَقد تقدَّمَ هَذَا فِي الهَمْزةِ؛ ( {كالمَقْنُوَةِ) ، مُخَفَّفاً، والجَمْعُ} المَقانِي؛ وأَنْشَدَ أَبو عَمْرٍ وللطِّرِمّاح:
(39/351)

فِي {مقانيٍ أُقَنٍ بَيْنها
عُرَّةُ الطيرِ كصَوْمِ النَّعامِ (و) يقالُ: (} تَقَنَّى) فلانٌ: (اكْتَفَى بنَفَقَتِهِ فَفَضَلَتْ فَضْلَةٌ فادَّخَرَهَا) ؛) عَن ابنِ الأعْرابي.
( {وقُنُوَّةٌ، كفُتُوَّةٍ: د بالرُّومِ) ؛) وضَبَطَه الصَّاغانيّ بضمٍ فسكونٍ.
(} وقُناءٌ؛ كغُرابٍ: ماءٌ) ؛) كَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ {قُناةٌ بالتاءِ فِي آخِرِه، كَذَا ضَبَطَه نَصْر فِي مُعْجمه، وَقَالَ: هُوَ ماءٌ عنْدَ فنى لجبَلٍ قُرْبَ سميراء.
(و) } قِنَا، (كإلَى: د بالصَّعِيدِ) الأعْلَى، يُكْتَبْ بالألِفِ، ووجِدَ بخطِّ الحافِظِ قطب الدِّين الخَيْضَري كتابَتُه بالياءِ، وكأنَّه اغْتَرَّ بقولِ المصنِّف كإِلى فظنَّ أنَّهُ يُرْسَمُ بالياءِ وليسَ كذلكَ، نبَّه على ذلكَ الحافِظُ السَّخاوِي فِي ترْجَمَةِ المَذْكُورِ مِن تارِيخِه. ثمَّ رأَيْته فِي التكْمِلةِ مَرْسوماً بالياءِ كَمَا فِي خطِّ الخَيْضري، وإليها نُسِبَ القطبُ عبدُ الرحيمِ بنُ أحمدَ بنِ حَجون! القُنائِيُّ نَزِيلُها، أَحدُ الصَّالِحِين المَشْهورِين، تَرْجَمَتُه واسِعَةٌ: وولدُه أَبو محمدٍ الحَسَنُ سَمِعَ من الفَقِيهِ شِيث، وتُوفي بقُنا سَنَة 610، وَله ذُرِّيَّةٌ فيهم سَخاءٌ وكَرَمٌ؛ وأَبو الفَضْل جَعْفرُ بنُ محمدِ بنِ عبدِ الرحيمِ عَن المجدِ القُشَيْري، وَعنهُ أَبُو حيَّان. وولدُه أَبو البَقاءِ محمدٌ مُسْنِدٌ صالِحٌ شيخُ خانقاه رسْلَان بمنْشِيَّة المهراني على شاطىءِ النِّيل بينَ مِصْرَ والقاهِرَة، سَمِعَ مِن أصْحابِ السَّلفي، وَهُوَ الَّذِي بَشَّرَ والِدَ
(39/352)

الحافِظِ زَيْن الدِّيْن العِراقي بولَدِه عَبْدِ الرَّحيمِ وسَمَّاه بِهِ.
(و) {قَنَا، (كَعَلَى: ع باليَمَنِ) ؛) عَن نَصْر، لكنَّه ضَبَطَه بتَنْوينِ النونِ. وَقَالَ أَبُو عليَ القالِي: اسْمُ جَبَلٍ يُكْتَبُ بالألِفِ لأنَّه يقالُ فِي تَثْنِيتِه} قَنَوانِ.
(وقَنِيَ، بكسْرِ النُّونِ) ، مَعَ فَتْحِ القافِ: (ة) على ساحِلِ بَحْرِ الهِنْدِ ممَّا يَلِي بلادَ العَرَبِ (قُرْبَ مَيْفَع.
(و) يقالُ ( {قَناهُ اللَّهُ) على حبِّه يَوْمَ قَناهُ: أَي (خَلَقَهُ) وجَبَلَهُ؛ وَهُوَ مَقلوبُ قَانَه اللَّهُ على حُبِّه، نبَّه عَلَيْهِ ابنُ السيِّد البَطْليوسي، ونقلَهُ ابنُ عُدَيْس فِي هامِشِ كتابِ أَبي عليَ القالِي.
(} والقُنُوُّ) ، كعُلُوَ: (السَّوادُ) عَن حُمْرةٍ.
(وسِقاءٌ {قَنٍ) ، مَنْقوصٌ: أَي (مُتَغَيِّرُ الرِّيحِ.
(} وقَنَوانِ، محرَّكةً) والنُّون مَكْسُورَة: (جَبَلانِ) بينَ فَزَارَة وطيِّىءٍ؛ قالَهُ يَعْقوب؛ وأَنْشَدَ الأصْمعي لبعضِ الرجَّازِ:
كأَنَّها وَقد بدَا عُوَارِضُ وَاللَّيْل بَين {قَنوَين رابضُ بجهلة الْوَادي قَطَا نواهض قالَ ابنُ الأَنْبارِي؛ هُوَ مُثَنَّى} قَنْوٍ اسْمُ جَبَلٍ.
وَقَالَ غَيْرُهُ: {قَنَوين: موضِعٌ. يقالُ: صِدْنا} بقَنَوين وصدْنا وَحْشَ {قَنَوين؛ وَكَذَا فُسِّر فِي هَذِه الأبْياتِ وَهِي للشمَّاخ.
قالَ القالِي: وَهَذَا هُوَ الصَّحِيحُ عنْدَنا.
(} وقَناءُ الحائِطِ، كسَماءٍ: الجانِبُ)
(39/353)

الَّذِي (يَفِيءُ عَلَيْهِ الفَيْءُ: {كالإِقْناءَةِ.
(} وأَقْنَتِ السَّماءُ: أَقْلَعَ مَطَرُها) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{اقْتِناءُ المالِ وغيرِهِ اتِّخاذُهُ.
وَفِي المَثَلِ: (لَا} تَقْتَنِ مِن كَلْبِ سوءٍ جَرْواً) ؛ قالَ الشاعرُ:
وإنَّ {قَناتي إنْ سَأَلْتَ وَأُسْرَتِيمِن الناسِ قَوْمٌ} يَقْتَنُونَ المُزَنَّما {واسْتَقْنَى: لَزِمَ حَياءَهُ.
} وَقَنِيَ: الحَياء، كرَضِيَ: اسْتَحْيَى.
{والقَنِيَّةُ، كغَنِيَّةٍ: مَا} اقْتُنِي مِن شاةٍ أَو ناقَةٍ. ومنهُ حديثُ عُمر: (لَو شِئْت لأَمَرْت {بقَنِيَّةٍ سَمِينَةٍ فأُلْقِي عَنْهَا شَعرَها) .
} واقْتَنَيْتُ كَذَا وَكَذَا: عَمِلْته على أنَّه يكونُ عِنْدِي لَا أُخْرِجُه من يَدِي.
{وقَنِيَ مالَهُ} قنايَةً: لَزِمَهُ؛ وقولُ المُتَلَمِّس:
أَلْقَيْتُه بالثّنى من جَنْبِ كافِرٍ كذلكَ {أَقْنُو كل قِطَ مُضَلَّلِاخْتُلِفَ فِيهِ: فقيلَ:} أَقْنُو أَي أَحْفَظ وألْزَمُ؛ وقيلَ: أَجْزِي وأُكافِىءُ، وقيلَ: أَرضَى. ويقالُ: {قَنَوْتُه} أَقْنُوه {قِناوةً: أَي جَزَيْته.} ولأَقْنُوَنَّك {قِناوَتَكَ أَي لأَجْزِيَنَّكَ جَزَاءَكَ.
ويُجْمَعُ القَنا للرُّمْح على} قِناءٍ كجَبَلٍ وجِبالٍ؛ كَمَا فِي الصِّحاح؛ وَفِي بعضِ نسخِهِ: على {أَقْناءٍ كجَبَلٍ وأَجْبالٍ، وَهُوَ جَمْعُ الجَمْع.
} وقَناةَ الظَّهْرِ: الَّتِي تَنْتظم الفَقارَ.
(39/354)

وفلانٌ صُلْبُ القَناةِ: أَي القامَةِ؛ عَن ابنِ دُرَيْدٍ؛ وأَنْشَدَ:
سِباطُ البنانِ والعَرانِينِ {والقَنا لِطافُ الخُصورِ فِي تمامٍ وإكْمالِ أَرادَ} بالقَنا: القَاماتِ.
وشَجَرةٌ {قَنْواءُ: طويلَةٌ.
} والقَناةُ: البَقَرَةُ الوَحْشِيَّةُ: عَن ابنِ الأعْرابي؛ قالَ لَبِيدٌ:
{وقَناةٍ تَبْغِي بحَرْبَة عَهْداً من ضَبُوحٍ قَفَّى عَلَيْهِ الخَبالُوتقدَّم فِي فني أنَّه بالفاءِ.
} وقَنا لَوْنُ الشَّيءِ: {يَقْنُو} قُنُوًّا: وَهُوَ أَحْمر قانٍ.
{وقَنَا، كعَلَى: قُرْبَ الهاجرِ لبَني مرَّةَ بنِ فزارَةَ.
} وقَناةٌ: ناحِيَةٌ مِن دِيارِ بَني سُلَيْم.
ووادِي {قَناة: أَحَدُ أَوْدِيةِ المدِينَةِ الثَّلاثَةِ، عَلَيْهِ حَرثٌ ومالٌ وزَرْعٌ، وَهُوَ غَيْرُ مَصْروفٍ؛ قالَ البُرْجُ بنُ مُسْهِرٍ الطَّائِي:
سَرَتْ من لِوَى المَرُّوتِ حَتَّى تَجاوَزَتْإليَّ ودوني مِن قَناةَ شُجُونُها} وقَنَوْنَى، على فَعَوْعَل: مَوْضِعٌ؛ حكاهُ ابنُ دُرَيْدٍ.
قالَ القالِي: غَيْر مَصْروفٍ وَزْنُه فَعَلْعَل.
وقالَ نَصْر: جَبَلٌ فِي بلادِ غَطَفان؛ وأَنْشَدَ ابنُ دُرَيْدٍ:
حَلَفْت على أَن قد أَجَنَّتْكَ حُفْرَةٌ ببَطْنِ قَنْوتي لَو نَعِيشُ فنَلْتَقِيوذَكَرَه المصنِّف فِي قنن، وَهَذَا موضِعُ ذِكْرِه.
{والقُنِي، بِضَم، فكسرٍ: قرْيةٌ قُرْبَ رَشِيد، كثيرَةُ الرمَّانِ، والنِّسْبَةُ إِلَيْهَا} قُنوانيُّ على غيرِ قِياسٍ.
(39/355)

{والمُقْتَنَى: المُدَّخِرُ؛ وأَيْضاً المُخْتَارُ.
} والقَناةُ: حُفْرَةٌ تُوضَعُ فِيهَا النّخْلَةُ؛ عَن أَبي عَمْرٍ و.
وقَنَّيْتُ قَناةً: عَمِلْتها.
{والقَنَّاءُ، كشَدَّادٍ: حَفَّارُ القَنا.
وأَبُو عليَ: قرَّةُ بنُ حبيبِ بنِ زيدِ القُشيري} القَنَويُّ؛ ويقالُ لَهُ الرمَّاحُ أَيْضاً، مِن رِجالِ البُخارِي، ماتَ سَنَة 224.
وقالَ اللّحْياني: قالَ بعضُهم: لَا وَالَّذِي أَنا مِن {قناهُ: أَي مِن خَلْقِه؛ نقلَهُ القالِي.
} والقَنا: الأوْصالُ، وَهِي العِظامُ التوام بِمَا عَلَيْهَا مِن اللحْم؛ وأَنْشَدَ القالِي لذِي الرُّمّة:
وَفِي العاج مِنْهَا والدَّمالِيج والبُرَى {قَناً مالىء للعَيْنِ ريَّان عَبْهَر} والقَناةُ: مِن كُورِ سِنْجار.
{والأَقْنَى: القَصِيرُ.
} والقَنَوان: محرَّكةً: الضخْمُ التامُّ.
{وقَناهُ اللَّهُ} أَقْناهُ.

قني
: (ي ( {القِنْيَةُ بالكسْر، والضَّمِّ: مَا اكتُسِبَ، ج} قِنًى) ، بالكسْرِ والضَّمِّ أَيْضا أُقِرَّتِ الياءُ فِي {القُنْية بحالِها الَّتِي كانتْ عَلَيْهَا فِي لُغةِ مَنْ كَسَر؛ هَذَا قولُ البَصْرِيِّين، وأمَّا الكُوفِيُّون فجعَلُوا} قَنَيْت وقَنَوْت لُغَتَيْن؛ فَمَنْ قالَ قَنَيْت على قِلَّتِها فَلَا نَظَر فِي {قِنْيَة} وقُنْية فِي قولِه، ومَنْ قالَ قَنَوْت فالكَلامُ فِي قوْلِه هُوَ الكَلامُ فِي قولِ مَنْ قالَ صُبْيان.
( {وقَنَى المالَ، كرَمَى} قَنْياً) ، بالفَتْح، عَن اللّحْياني، ( {وقُنِياناً، بالكسْر والضَّمِّ: اكْتَسَبَهُ) .
(ومالٌ} قِنْيانٌ: اكْتَسَبْته لنَفْسِك واتَّخَذْته، قالَ أَبُو المُثَلَّم الهُذَلي يَرْثي صَخْر الغيّ:
(39/356)

لَو كانَ للدَّهْرِ مالُ كانَ مُتْلِدَه لَكَانَ للدَّهرِ صَخْرٌ مالَ {قُنْيانِ (} والقِنَى: كإِلَى: الرِّضا) ؛) عَن أبي زيْدٍ.
وَقد ( {قَنَّاهُ اللَّهُ) تَعَالَى، بالتّشديدِ، (} وأَقْناهُ) :) أَي (أَرْضاهُ) ؛) وَبِه فُسِّر قولُه تَعَالَى: {وأَنَّه هُوَ أَغْنَى {وأَقْنَى} .
وَفِي حديثِ وابِصَةٍ: (والإِثْمِ مَا حَكَّ فِي صَدْرِك وَإِن} أَفْتَاك الناسُ عَنهُ وأقْنَوْكَ) ، أَي أَرْضَوْك؛ نقلَهُ الزَّمخشري فِي الفائِقِ.
( {وأَقْناهُ الصَّيْدُ، و) } أُقْنَى (لَهُ) :) أَي (أَمْكَنَهُ) ، عَن الهَجَرِي؛ وأَنْشَدَ:

يَجُوعُ إِذا مَا جَاعَ فِي بَطْنِ غيرِهِ
ويَرْمِي إِذا مَا الجوعُ {أَقْنَتْ مَقاتِلُه (} وَقاناهُ) {مُقاناةً: (خَلَطَهُ) ؛) عَن الأصْمعي.
وقالَ الليْثُ: هُوَ إشْرابُ لَوْنٍ بلَوْنٍ، يقالُ:} قُونيَ هَذَا بذاكَ، أَي أُشْرِب أَحَدُهما بالآخرِ؛ وأَنْشَدَ أَبُو الهَيْثَم لامْرىءِ القَيْس:
كبِكْرِ {المُقاناةِ البَياضُ بصُفْرةٍ
غَذاها نَمِيرُ الماءِ غيرَ مُحَلَّلِقالَ: أَرادَ كالبِكْرِ} المُقاناةِ البَياض بصُفْرةٍ أَي كالبَيْضةِ الَّتِي هِيَ أَوَّل بَيْضةٍ باضَتْها النّعامَةُ؛ ثمَّ قالَ: المُقاناةُ البَياضُ بِصُفْرةٍ أَي الَّتِي قُونيَ بَياضُها بصُفْرةٍ أَي خُلِطَ، فكانتْ صَفْراءَ بَيْضاءَ، فتَرَكَ الألِفَ واللامَ من البِكْر 2 وأَضافَ البِكْرِ إِلَى نَعْتِها. وقالَ غيرُهُ: أَرادَ كبِكْرِ
(39/357)

الصدَقَةِ المُقاناةِ البَياض بصُفْرةٍ لأنَّ فِي الصدَقَةِ لَوَنَيْن من بَياض وصُفْرةٍ أَضافَ الدُّرَّة إِلَيْهَا.
(و) {قانَى (فُلاناً) } مُقاناةٌ: (وافَقَهُ) .) يقالُ: مَا {يُقانِينِي هَذَا الشيءُ أَي مَا يُوافِقُنِي؛ عَن ابنِ السِّكِّيت.
وَهَذَا} يُقانِي هَذَا: أَي يُوافقُه.
(وأَحْمرُ {قانٍ) :) شَديدُ الحُمْرةِ؛ (صَوابُه بالهَمْزِ؛ ووَهِمَ الجَوْهرِيُّ) .
(قالَ شَيْخُنا: لَا وهمَ فقد ذكَرَه الجَوْهرِي فِي المَهْموزِ كَمَا فِي أُصُولِه الصَّحيحةِ وأَعَادَهُ هُنَا إشارَة إِلَى الخِلافِ أَو إِشارَة إِلَى جَوازِ تَخْفِيفِه، كَمَا ذَكَرَ المصنِّفُ شَنُوّة مَعَ تَصْرِيحِهم بأنَّه مَهْمُوزٌ.
قُلْت: هُوَ كَمَا ذُكِرَ إلاَّ أنَّ ذِكْرَ المصنِّفِ إيَّاه فِي هَذَا الحرْفِ بَعِيدٌ عَن الصَّوابِ، فإنَّه مِن قَنَا يَقْنُو قَنْواً إِذا اشْتَدَّتْ حُمرتُه، وأَحْمَرَ قانٍ شَديدُ الحُمْرةِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} قَنَيْت الغَنَم: اتَّخَذْتُهَا للحَلْبِ؛ عَن اللحْياني.
{وقَنِيَ} قِنًى: مِثْلُ رَضِيَ رِضاً زِنَةً ومَعْنًى، عَن أبي عبيدَةَ؛ قالَ ابنُ برِّي: وَمِنْه قولُ الطمَّاحِي:
كيفَ رأَيتَ الحَمِقَ الدَّلَنْظَى يُعْطَى الَّذِي يَنْقُصهُ فيَقْنَى؟ أَي فيَرْضَى بِهِ. وَفِي الحديثِ: (فاقْنُوهُم) ، أَي عَلِّمُوهُم واجْعَلُوا لهُم {قِنْية مِن العِلْم يَسْتَغْنُونَ بِهِ إِذا احْتاجُوا إِلَيْهِ.
وَله غَنَمٌ} قِنْيةٌ {وقُنْيةٌ: إِذا كانتْ خالِصَةً لَهُ ثابِتَةً عَلَيْهِ.
قالَ ابنُ سِيدَه: وَلَا يَعْرفُ البَصْرِيُّون} قَنَيْتُ.
وقالَ أَبُو عليَ القالِي: {القِنَى، كإلَى، مِن} القِنْيةِ
(39/358)

وَهُوَ أنْ {يَقْتَنِيَ مَالا؛ قالَ أَبُو المثلَّم الهُذَلي:
وَجَدْتَهم أَهْلَ} القِنَى {فاقْتَنَيْتهم ونقلَ أَبو زيْدٍ عَن العَرَبِ: مَنْ أَعْطَى مِائة مِن المَعزِ فقد أُعْطِي} القِنَى، ومَنْ أُعْطِي مِائةَ من الضَّأْنِ فقد أُعْطِي الغِنَى، ومَنْ أُعْطِي مِائَةَ مِن الإِبِلِ فقد أُعْطِي المُنَى.
{وأقْناهُ اللَّهُ: أَعْطَاهُ مَا يُسْكُن إِلَيْهِ؛ وقيلَ: أَعْطاهُ مَا} يَقْتَنِي مِن {القِنْيةِ والنَّشَب.
وقالَ ابنُ الأعْرابِي: أَعْطاهُ مَا يدَّخِرُه بعْدَ الكِفايَةِ.
وأَرضٌ} مَقْناةٌ: مُوافِقَةٌ لكلِّ مَنْ نَزَلَها؛ وَبِه فُسِّرَ قولُ قَيْسِ بنِ العَيْزارَةِ الهُذَليّ:
بِمَا هِيَ مَقْناةٌ أَنِيقٌ نَباتُهامِرَبٌّ فَتَهْواها المَخاضُ النَّوازِعُقالَ الأصْمَعيُّ: ولُغَةُ هُذَيلٍ مُفْناةٌ بالفاءِ، وَقد ذُكِرَ هُنَاكَ.
وقالَ أَبُو عُبَيْدٍ: {المُقاناةُ فِي النسجِ: خيطٌ أَبْيضُ وخَيْطٌ أَسْودٌ.
وَقَالَ ابنُ بُزُرْج: هُوَ خَلْطُ الصُّوفِ بالوَبَرِ وبالشَّعرِ مِن الغَزْلِ يُؤَلَّفُ بَيْنَ ذلكَ ويُبْرَمُ.
} وقانَى لَهُ الشيءُ: دامَ؛ وأَنْشَدَ الأزْهرِي يصِفُ فَرَساً:
{قانَى لَهُ بالقَيْظِ ظِلٌّ بارِدٌ ونَصِيُّ باعِجةٍ ومَحْضٌ مُنْقَعُوقالَ أبُو تُرابٍ: سمعْتُ الحُصَيبيَّ يقولُ: هُم لَا يُقانونَ مَا لَهُم وَلَا يُعانُونَه، أَي مَا يَقُومُونَ عَلَيْهِ.
} وقُنِيَتِ الجارِيَةُ {تُقْنَى} قِنْيةً، على مَا لم يُسَمَّ فاعِلُه، إِذا مُنِعَتْ مِن اللّعِبِ
(39/359)

مَعَ الصِّبْيان وسُتِرَتْ فِي البَيْتِ؛ رَوَاهُ الجَوْهرِي عَن أَبي سعِيدٍ عَن أَبي بكْرِ بنِ الأزْهرِ عَن بُنْدَارٍ عَن ابنِ السِّكِّيت، قالَ: وسَأَلْته عَن فُتِّيَتِ الجارِيَةُ تَفْتِيَةً فَلم يَعْرِفْه؛ وتقدَّمَ لَهُ فِي فتي ذلكَ مِن غيْرِ إنْكارٍ.
{والقُنْيانُ، بالضَّمِّ: فَرَسُ قرَابَة الضَّبي؛ وَفِيه يقولُ:
إِذا} القُنْيانُ أَلْحَقَنِي بقَوْمٍ وَلم أَطْعَن فَشَلَّ إِذا بَنانِي {وقانِيَةُ: موْضِعٌ؛ قالَ بشْرُ بنُ أَبي خازِمٍ:
فَلأَياً مَا قَصَرْتُ الطَّرْفَ عَنْهُم} بقانِيةٍ وَقد تَلَع النَّهار {ُوالقِنْيَةُ، بالكسْر: حَيوانٌ على هَيْئةِ الأَرْنَبِ بالأَنْدَلُس يُلْبَسُ فِراؤُها؛ قالَ ابنُ سعيدٍ: وَقد جلبَه فِي هَذِه المدَّةِ إِلَى تُونُس حاضِرَة أفْرِيقِيَة.
قالَ شيْخُنا: وَهِي أَفْخَرُ مِن القاقومِ وأَبْيضُ وأَنْفَعُ.
وكرمُ بنُ أَحمدَ بنِ عبدِ الرحمنِ بنِ} قُنَيَّة، كسُمَيَّة، حدَّثَ عَن أَبي المَواهِبِ بنِ مُلوك وطَبَقتِه، ماتَ سَنَة 574.

قوي
: (و ( {القُوَّةُ، بالضَّمِّ: ضِدُّ الضَّعْفِ) يكونُ فِي البَدَنِ وَفِي العَقْلِ.
قالَ الليْثُ: هُوَ من تأْلِيفِ قوي، ولكنَّها حمِلَتْ على فُعْلةٍ فأُدْغِمَتِ الياءُ فِي الواوِ كراهِيَة تَغير الضمَّة؛ (ج} قُوًى، بالضَّمِّ والكسْرِ) ؛) الأخيرَةُ عَن الفرَّاء.
وقولُه تَعَالَى: {يَا يَحْيَى خُذِ الكِتابَ {بقُوَّةٍ} ، أَي بجِدِّ وعَوْنٍ من اللَّهِ تَعَالَى؛ (} كالقِوايَةِ) ،
(39/360)

بالكسْر. يقالُ ذلكَ فِي الحَزْمِ، وَلَا يقالُ فِي البَدَنِ، وَهُوَ نادِرٌ، وإنَّما حُكْمُه القِواوَةُ أَو القِواءَةُ؛ قالَ الشاعِرُ:
ومالَ بأعْناقِ الكَرَى غالِباتُها
وإنِّي على أَمْرِ {القِوايَةِ حازِم ُو (} قَوِيَ) الضَّعيفُ، (كرَضِيَ) ، قُوَّةً (فَهُوَ {قَوِيٌّ) ، والجَمْعُ أَقْوياءُ؛ (} وتَقَوَّى) مِثْلُه، كَمَا فِي الصِّحاح؛ ( {واقْتَوَى) كَذلكَ؛ قالَ رُؤْبَة:
} وقُوَّةَ اللَّهِ بهَا {اقْتَوَيْنا وقيلَ:} اقْتَوَى جادَتْ قُوَّتُه.
( {وقَوَّاهُ اللَّهُ) تَعَالَى} تَقْوِيَةً.
وَفِي المُحْكم: {قَوَّى اللَّهُ ضَعْفَك، أَي أَبْدَلَكَ مَكانَ الضَّعْفِ قوَّةً؛ وَقد جاءَ كَذلكَ فِي الدُّعاءِ للمَرِيضِ، ومَنَعَه الإمامُ الشَّافِعِيّ؛ ذَكَره ابنُ السَّبْكيّ فِي الطَّبقاتِ.
(و) حَكَى سِيْبَوَيْه: (فلانٌ} يُقَوَّى) ، بالتَّشْدِيدِ، أَي (يُرْمَى بذلك.
(وفَرَس {مُقْوٍ) ، كمُعْطٍ: أَي (} قَوِيٌّ) .
(ورجُلٌ {مُقْوٍ: ذُو دَابَّةٍ} قَوِيَّةٍ.
(وفلانٌ {قَوِيٌّ} مُقْوٍ: أَي) قَوِيٌّ (فِي نَفْسِه، و) {مُقْوٍ فِي (دابَّتِه) .) وَفِي حديثِ غَزْوةِ تَبُوك: (لَا يَخْرُجَنَّ مَعَنَا إلاَّ رجُلٌ مُقْوٍ) ، أَي ذُو دابَّةٍ} قَوِيَّةٍ وَمِنْه قولُ الأسْوَد بنِ يَزِيد فِي تَفْسِيرِ قولِه، عَزَّ وجلَّ: {وإِنَّا لَجَمِيعٌ حاذِرُونَ} ؛ قالَ: {مُقْوُون مُؤْدُون، أَي أَصْحاب دَوابَ} قَوِيَّةٍ كامِلُو أَدَاةِ الحرْبِ.
( {والقُوَى، بالضَّمِّ: العَقْلُ) ؛) أَنْشَدَ ثَعْلَب:
وصاحِبَيْنِ حازِمٍ} قُواهُما
(39/361)

نَبَّهْتُ والرُّقادُ قد عَلاهُما إِلَى أَمُونَيْنِ فَعَدَّياهُما (و) {القُوَى: (طاقاتُ الحَبْلِ، جَمْعُ} قُوَّة) للطَّاقَةِ من طَاقاتِ الحَبْلِ أَو الوَتَرِ، ويقالُ فِي جَمْعِه {القِوَى، بالكسْرِ أيْضاً؛ وأَنْشَدَ أَبُو زَيدٍ:
وقيلى لَهَا إنَّ القُوَى قد تَقَطَّعَتْ
وَمَا} للقُوَى مَا لم يَجِدَّ بَقاء (وحَبْلٌ {قَوٍ) ووَتَرٌ قَوٍ: وكِلاهُما (مُخْتَلِفُ} القُوَى) .) وَفِي حديثِ ابنِ الدَّيْلمي: (يُنْقَضُ الإسْلامُ عُرْوَةً عُرْوَةً كَمَا يُنْقَضُ الحبْلُ {قُوَّةً قُوَّةً) .
(} وأَقْوَى) :) إِذا (اسْتَغْنَى؛ و) أَيْضاً: إِذا (افْتَقَرَ) ، كِلاهُما عَن ابنِ الأعْرابيِ؛ (ضِدٌّ) ، فالأوَّلُ بِمَعْنَى صارَ ذَا قُوَّةٍ وغِنًى، وَالثَّانِي: بمعْنَى زالَتْ {قُوَّتُه، والهَمْزَةُ للسَّلْب.
(و) } أَقْوَى (الحَبْلَ) والوَتَرَ (جَعَلَ بَعْضَه) ، أَي بَعْضَ {قُواهُ، (أَغْلَظَ من بَعْضٍ) ، وَهُوَ حَبْلٌ} مُقْوًى، وَهُوَ أَن تُرْخِي قُوَّة وتُغَيّر قُوَّة فَلَا يَلْبَثُ الحَبْل أنْ يَتَقَطَّعَ.
(و) أَقْوَى (الشِّعْرَ: خالَفَ قَوافِيَهُ برَفْعِ بَيْتٍ وجَرِّ آخَرَ) .
(قالَ أَبو عَمْرِو بنُ العَلاء: الإِقْواءُ أنْ تَخْتلفَ حَرَكاتُ الرَّوِيِّ فبَعْضُه مَرْفوعٌ وبَعْضُهُ مَنْصوبٌ أَو مَجْرورٌ.
وقالَ أَبُو عُبيدَةَ: {الإِقْواءُ فِي عيوبِ الشِّعْرِ نُقْصانُ الحَرْفِ مِن الفاصِلَةِ يَعْنِي مِن عرُوضِ البَيْتِ، وَهُوَ مُشْتَقٌّ من قُوَّةِ الحَبْلِ، كأَنَّه نَقض قُوَّة مِن} قُواهُ، وَهُوَ مِثْلُ القَطْع فِي عَرُوضِ الكامِلِ، وَهُوَ كقولِ الرَّبيعِ بنِ زِيادٍ:
(39/362)

أَفَبَعْدَ مَقْتَلِ مالِكِ بنِ زُهَيْرٍ تَرْجُو النِّساءُ عَواقِبَ الأَطْهارِ؟ فنَقَص من عَرُوضِه قُوَّة، والعَرُوضُ: وَسَطُ البَيْتِ. وقالَ أَبُو عَمْرٍ و: الإِقْواءُ اخْتِلافُ إعْرابِ القَوافِي، وكانَ يَرْوِي بيتَ الأَعْشى:
مَا بالُها بالليْلِ زالَ زَوالُها بالرَّفْع، ويقولُ: هَذَا {إقْواءٌ، وَهُوَ عنْدَ الناسِ الإكْفاء، وَهُوَ اخْتِلافُ إعْرابِ القَوافِي، وَقد} أَقْوَى الشاعِرُ! إقْواءً.
وقالَ ابنُ سِيدَه: أَقْوَى فِي الشِّعْرِ خالَفَ بينَ قَوافِيَه، هَذَا قولُ أَهْلِ اللُّغَةِ.
وقالَ الأخْفَش: هُوَ رَفْعُ بيتٍ وجَرُّ آخَر نَحْو قولِ الشاعرِ:
لَا بَأْسَ بالقَوْمِ مِن طُولٍ ومِن عِظَمٍ جِسْمُ البِغالِ وأَحْلامُ العَصافيرِثم قالَ:
كأنَّهُمْ قَصَبٌ جُوفٌ أَسافِلُهمُنَقَّبٌ نَفَخَتْ فِيهِ الأعاصيرُقالَ: وسَمعْتُ هَذَا من العَرَبِ كثيرا لَا أُحصِي.
(وقَلَّتْ قصِيدَةٌ لهُم) يُنْشِدُونا (بِلا إقْواءٍ) ، ثمَّ لَا يَسْتَنْكِرُونَهُ لأنَّه لَا يَكْسرُ الشِّعْرَ، وأَيْضاً فإنَّ كلَّ بيتٍ مِنْهَا كأنَّه شِعْرٌ على حِيالِه.
قالَ ابنُ جنِّي: أَمَّا سَعَة الإقْواء عَن العَرَبِ فبحيثُ لَا يُرْتابُ بهَا لكنَّ
(39/363)

ذلكَ فِي اجْتِماعِ الرَّفْع مَعَ الجرِّ.
(وأَمَّا الإقْواءُ بالنَّصْبِ فَقَلِيلٌ) ، وَذَلِكَ لمُفارَقَةِ الألِف الْيَاء وَالْوَاو ومُشابَهَ كُلّ واحِدَةٍ مِنْهُمَا جمِيعاً أُخْتها، فَمن ذلكَ مَا أَنْشَدَه أَبو عليَ:
فيَحْيَى كانَ أَحْسَنَ مِنْكَ وَجْهاً
وأَحْسَنَ فِي المُعَصْفَرَةِ ارْتِدَاءَثم قَالَ:
وَفِي قَلْبِي على يَحْيَى البَلاء وأَنْشَدَ ابنُ الأَعْرابِي:
عَشَّيْتُ جابانَ حَتَّى اسْتَدَّ مَغْرِضُه
وكادَ يَهْلِك لَوْلَا أنَّه طافاقُولاَ لجابانَ فَلْيَلْحَقْ بطِيَّتِهِ
نَوْمُ الضُّحَى بعدَ نَوْمِ الليلِ إسْرافُقالَ ابنُ جنِّي: وبالجملةِ إنَّ الإقْواءَ وَإِن كانَ عَيْباً لاخْتِلافِ الصَّوْت بِهِ فإنَّه قد كَثُر فِي كَلامِهم.
( {واقْتَواهُ: اخْتَصَّهُ لنَفْسِه.
(} والتَّقاوِي: تَزايُدُ الشُّركاءِ) ، تَفاعلٌ من {القُوَّةِ. وَفِي حديثِ ابنِ سِيرِيْن: (لم يَكُنْ بَأْسا بالشُّركاءِ} يتَقاوَوْنَ المَتَاعَ بَينهم فيَنْمى ويَزِيدُ) . {التَّقاوِي بينَ الشُّركاءِ: أَن يَشْتَرُوا سِلْعَةً رَخِيصَةً ثمَّ يَتَزايدُوا بَيْنهم حَتَّى يَبْلُغوا غايَةَ ثَمنِها. يقالُ: بَيْني وبينَ فلانٍ ثَوْب} فتَقاوَيْناهُ أَعْطَيْته بِهِ ثمنا فأَخَذْته أَو أَعْطاني بِهِ ثمنا فأَخَذَه.
(و) {التَّقاوِي: (البَيْتُوتَةُ على} القَوَى) ، بالفَتْح، وَهُوَ الجُوعُ؛ نقلَهُ الزَّمَخْشري.
(! والقِيُّ، بالكسْرِ: قَفْرُ الأرضِ) أَبْدلُوا الواوَ ياءَ طلبا للخفَّةِ وكَسرُوا القافَ لمجاوَرَتِها الْيَاء؛ قَالَ العجَّاج:
(39/364)

وبَلْدَةٍ نِياطُها نَطِيُّ
قِيّ تُناصِيها بلادٌ قِيُّومنه الحديثُ: (مَنْ صَلَّى {بقِيَ من الأرضِ) ؛ (} كالقِواءِ، بالكسْرِ والمدِّ) ؛) هَكَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ {كالقِوا بالقَصْر والمدِّ، كَمَا هُوَ نَصُّ الصِّحاح وغيرِهِ، وَلم يُذْكر الكَسْر فِي أصْلٍ مِن الأُصُولِ، وهَمْزَة} القِواءِ مُنْقَلِبَة عَن واوٍ، وإِنَّما لم يُدْغَم {قَوِيَ وأُدْغِمَت قِيُّ لاخْتِلافِ الحَرْفَيْنِ، وهُما مُتَحرِّكانِ، وأُدْغِمَت فِي قوْلِكَ لَوَيْتُ لَيًّا، وأَصْلُه لَوْياً مَعَ اخْتِلافِهما، لأنَّ الأُولى مِنْهُمَا ساكِنَةٌ قُلِبَتْ يَاء وأُدْغِمَت؛ وشاهِدُ القَواءِ قولُ جريرٍ:
أَلا حَيِّيا الرَّبْعَ} القَواء وسَلِّما
ورَبْعاً كجُثْمانِ الحَمامَةِ أَدْهَماوأَنْشَدَ أَبو عليَ القالِي:
خَلِيليَّ من عليا هوَازن سَلِّما
على طَلَلٍ بالصَّفْحَتَيْن {قَواء (} والقَوايَةِ) ، وَهِي نادِرَةٌ وَهِي القَفْرَةُ لَا أَحَدَ فِيهَا.
( {وأَقْوَى: نَزَل فِيهَا) ؛) عَن أَبي إِسْحاقٍ.
وَفِي الصِّحاح:} أَقْوَى القَوْمُ: نَزَلُوا {بالقَواءِ.
وَفِي المُحْكَم: وَقَعُوا فِي} قِيَ من الأرْضِ. وقولُه تَعَالَى: {ومَتاعاً {للمُقْوِينَ} ، أَي مَنْفعةً للمُسافِرِينَ إِذا نَزَلُوا بالأرْضِ} القِيِّ.
(و) {أَقْوَتِ (الَّدارُ: خَلَتْ) عَن أَهْلِها؛ (} كَقَوِيَتْ) ؛) نقلَهُ الجَوْهرِي.
وقالَ أَبُو عبيدَة: {قَوِيَتِ الدَّارُ} قُوًى، مَقْصورٌ، {وأَقْوَتْ} إقْواءً إِذا أَقْفَرَتْ وَخَلَتْ.
وقالَ الفرَّاءُ: أَرضٌ {قِيٌّ وَقد} قَوِيَتْ! وأَقْوَتْ
(39/365)

{قَوايَةُ} وقُوًى {وقَواءً.
(} وقُوَّةُ، بالضَّمِّ: اسْمُ) رجُلٍ.
( {وقاوَيْتُه) } مُقاوَاةً ( {فَقَوَيْتُه) ؛) أَي (غَلَبْتُه) ؛) نقلَهُ الجَوْهرِي.
(} وقَوِيَ، كرَضِيَ: جاعَ شَدِيداً) ، والاسْمُ {القَوا؛ وَمِنْه قولُ حاتِمٍ الطائِيّ:
وَإِنِّي لأختارُ القَوا طاوِيَ الحَشَا
مُحافَظَةً مِنْ أَنْ يُقالَ لَئِيم ُقالَ ابنُ برِّي: وحَكَى ابنُ وَلاَّد عَن الفرَّاء} قَواً مأْخُوذ مِن {القِيِّ، وأَنْشَدَ بيتَ حاتِم.
قالَ المهلبي: لَا مَعْنى للأَرْضِ هُنَا وإِنَّما} القَوا هُنَا بمعْنَى الطَّوَى.
(و) {قَوِيَ (المَطَرُ) } يَقْوَى: إِذا (احْتَبَسَ) ؛) نقلَهُ الجَوْهرِي.
(وباتَ) فلانٌ ( {القَواءَ) ، وباتَ القَفْر: (أَي) باتَ (جائِعاً) على غيرِ مَطْعمٍ.
(} وقاواهُ: أَعْطاهُ) .) يقالُ: {قاوِهِ أَي أعْطهِ نَصِيبَه.
(} والقاوِي: الآخِذُ) ، عَن الأَسَدِي.
(و) {القاوِيَةُ، (بهاءٍ: البَيْضَةُ) ، سُمِّيَت لأنَّها} قَوِيَتْ عَن فَرْخِها، أَي خَلَتْ؛ نقلَهُ الأَزْهرِي.
وقالَ أَبو عَمْرٍ و: القابِيةُ {والقاوِيَةُ: البَيْضَةُ فَإِذا نَقَبَها الفَرْخُ فخَرَجَ فَهُوَ القُوبُ} والقُوَيُّ.
(والسَّنَةُ) {القاوِيَةُ: هِيَ (القلِيلَةُ المَطَرِ.
(و) القاوِيَةُ: (رَوْضَةُ) مِن رِياضِ العَرَبِ.
(} والقُوَيّ، كسُمَيَ: وادٍ بقُرْبِها.
(و) ! القُوَيُّ أَيْضاً:
(39/366)

(الفَرْخُ) الصَّغيرُ، تَصْغيرُ {قاوٍ سُمِّي} قُوَيًّا لأنَّه زايَلَ البَيْضَةَ {فَقَوِيَتْ عَنهُ وقَوِيَ عَنْهَا؛ أَي خَلاَ وخَلَتْ.
(} وقاوُ: ة بالصَّعِيدِ) الأَعْلَى مِنْ أَعْمالِ إخْميم؛ وَقد ذَكَرَها المصنِّفُ أَيْضاً فِي فَأْوَ اسْتِطْراداً، وَهِي تُعْرَفُ بقَاوِ الخَرابِ، واشْتِقاقُها مِن قوْلِهِم: بَلَدٌ {قاوٍ لَا أَنيسَ بِهِ.
(} والقِيقاءَةُ، بالكسْرِ) ، {والقِيقَايَةُ لُغتانِ: (مَشْرَبَةٌ كالتَّلْتَلَةِ) ؛) عَن ابنِ الأعْرابي وأَنْشَدَ:
وشُرْبٌ} بقِيقاةٍ وأَنْتَ بغِيرُ قَصَرَه الشاعرُ.
(و) {القِيقَاءَةُ: (الأرضُ الغَليظَةُ) ؛) وَقد ذُكِرَ فِي حَرْفِ القافِ، والجَمْعُ} القَياقِي؛ قالَ رُؤْبَة:
إِذا جَرَى من آلِها الرَّقْراقِ
رَيْقٌ وضَخْضَاحٌ على {القَيافِي ويقالُ:} القِيقاءَةُ القاعُ المُسْتديرَةُ فِي صَلابَةٍ من الأرْضِ إِلَى جانِبِ سَهْل.
( {وقَوْقَى} قَوْقاةً {وقِيقاءً: صاحَ) ، والياءُ مُبْدلَةٌ من الواوِ لأنَّها بمنْزِلَةِ ضَعْضَعْتَ كُرِّرَ فِيهِ الفاءُ والعَيْن.
قَالَ ابنُ سِيدَه: يُسْتَعْمَلُ فِي صَوْتِ الدَّجاجَةِ عنْدَ البَيْضِ، ورُبَّما اسْتُعْمِلَ فِي الدِّيكِ؛ وحَكَاهُ السِّيرافي فِي الإنْسانِ، وعِبارَةُ المصنِّفِ مُحْتَمَلَةٌ للجَمِيعِ، وبعضُهم يَهْمِزُ فَيَبْدلُ الهَمْزةَ من الواوِ المُتَوَهِّمَة فيقولُ: قَوْقَأَتِ الدَّجاجَةُ.
(} والاِقْتِواءُ: المَعْتَبَةُ) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
! القَوِيُّ: مِن أَسْمَاءِ اللَّهِ تَعالَى
(39/367)

الحُسْنَى، وَهُوَ أَيْضاً لَقَبُ أَمِيرِ المُؤْمِنِين عُمَر، رضيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ، كانَ عليٌّ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ، يقولُ: هُوَ {القَوِيُّ الأَمِينُ؛ وأَيْضاً لَقَبُ أَبي يُونِس الحُسَيْن بنِ سعِيدٍ الضَّمْري؛ وَفِي التكْمِلَةِ: الحَسَنُ بنُ يَزِيد عَن سعِيدِ بنِ جُبَيْر، وَعنهُ الثَّوْرِي قَدِمَ مكَّةَ فَصَامَ حَتَّى خَوَى، وبَكَى حَتَّى عَمِيَ، وطافَ حَتَّى أُقْعِد، فلذلكَ لُقِّبَ بالقَوِيِّ.
ورجُلٌ شَدِيدُ} القُوَى: أَي شدِيدُ أَسْرِ الخَلْقِ مُمَرُّه.
وقالَ سبْحانه: {شدِيدُ القُوَى} ؛ قيلَ: هُوَ جِبْريل، عَلَيْهِ السَّلام.
{والقَوِيُّ مِن الحُرُوفِ: مَا لَمْ يَكُنْ حَرْف لِينٍ.
} وأَقْوَى الحَبْل فَهُوَ {مُقْوٍ، لازِمٌ متعدَ.
} وأَقْوَى الرَّجلُ: نَفَذَ زادَهُ وَهُوَ بأَرْضٍ قَفْرٍ؛ وكذلكَ أَرْمَلَ وأَقْفَرَ.
وأَقْوَى: إِذا جاعَ فَلم يكُنْ مَعَه شيءٌ، وَإِن كَانَ فِي بَيْتِه وَسَط قَوْمِه.
وَفِي حديثِ الدُّعاء: (وإِنَّ مَعادِنَ إحْسانك لَا {تَقْوَى) ، أَي لَا تَخْلُو مِن الجَوْهرِ، يُريدُ العَطاءَ والاتِّصالَ.
} والقَوايَةُ: الأرضُ الَّتِي لم تُمْطَرْ؛ عَن أبي عَمْرٍ و؛ {كالقَواءِ، وَهِي الَّتِي بينَ مَمْطُورَتَيْن.
وقالَ شمِرٌ: بَلَدٌ} مُقْوٍ: لم يَكُنْ فِيهِ مَطَرٌ؛ وبَلَدٌ قاوٍ: لَيسَ بهِ أَحَدٌ.
وقالَ ابْن شُمَيْل: {المُقْوِيَةُ الأرضُ الَّتِي لم يُصبْها مَطَرٌ وليسَ بهَا كَلأٌ، وَلَا يقالُ لَهَا} مُقْوِيَة وَبهَا يَبْسٌ من يَبْسِ عَام أوَّل.
! والمُقْوِيةُ: المَلْساءُ الَّتِي ليسَ بهَا شيءٌ.
(39/368)

{وتَقاوِي الأمْطارُ: قِلَّتها؛ أَنْشَدَ شمِرٌ لأبي الصّوف الطَّائِي:
لَا تَكْسَعَنَّ بَعْدَها بالأَغْباررِسْلاً وَإِن خِفْتَ} تَقاوِي الأَمْطاروالأَقْواءُ: جَمْعُ {قَواءٍ للقَفْرِ الخالِي من الأرضِ.
} والتَّقاوِي مِن الحُبوبِ: مَا يُعْزَلُ لأجْلِ البذْرِ عامِيَّةٌ.
{والاقْتِواءُ: تَزايدُ الشُّركاءِ.
} والمُقْوِي: البائِعُ الَّذِي باعَ، وَلَا يكونُ {الإقْواءُ) مِن البائِعِ، وَلَا} التَّقاوِي مِن الشُّركاءِ، وَلَا {الاقْتِواءُ إِلَّا مِمَّنْ يَشْتري مِن الشُّركاءِ إلاَّ وَالَّذِي يُباعُ مِن العَبْدِ أَو الجارِيَةِ أَو الدابَّةِ مِن اللَّذَيْنِ} تَقاوَيا، فأمَّا فِي غَيْرِ الشُّركاءِ فليسَ {اقْتِواء وَلَا} تَقاوٍ وَلَا {إقْواء.
قالَ ابنُ برِّي: لَا يكونُ} الاقْتِواءُ فِي السِّلْعَةِ إلاَّ بينَ الشُّركاءِ، قيلَ: أَصْلُه مِن {القُوَّة لأنَّه بُلوغٌ بالسِّلْعَةِ أَعْلَى ثَمَنِها} وأَقْواهُ.
قَالَ شمِرٌ: وَيُرْوَى بَيْتُ عَمْرو:
مَتَى كُنَّا لأُمِّكَ مُقْتَوِينا أَي مَتى اقْتَوَتْنا أُمُّك فَاشْتَرَتْنا، وَقد تقدَّم فِي قتو.
وَفِي التَّهْذيبِ: يقولونَ للسُّقاة إِذا كَرَعوا فِي دَلْوٍ مَلآن مَاء فشَرِبُوا ماءَهُ قد {تَقاوَوْه،} وتَقاوَيْنا الدَّلْوَ {تَقاوِياً.
وقالَ الأصْمعي: مِن أَمْثالِهِم: انْقَطَعَ} قُوَيٌّ مِن! قَاوِيَةٍ إِذا انْقَطَعَ مَا بَيْنَ الرَّجلَيْن أَو وَجَبَتْ بَيْعَةٌ لَا تُسْتَقَال ومِثْله: انْقَضَتْ
(39/369)

قَابِيَةٌ مِن قُوبٍ.
ويقولونَ للدَّنِيءِ: {قُوَيٌّ من} قاوِيَةٍ.
{وقَوٌّ: مَوضِعٌ بينَ فَيْدٍ والنِّباجِ، وأَنْشَدَ الجَوْهرِي لامْرىءِ القَيْس:
سَمالَكَ شَوْقٌ بعدَما كانَ أَقْصَرا
وحَلّتْ سُلَيْمَى بطنَ} قَوَ فعَرْعَرا {واقْتَوَى شَيْئا بشيءٍ بدَّلَه بِهِ.
وإِبِلٌ} قاوِياتٌ: جائِعاتٌ.
{وقِيَّا، بكسْرٍ وتَشْديدٍ: قَرْيةٌ من دِيارِ سُلَيْم بالحِجازِ بَيْنَها وبينَ السوارقية ثَلاثَةُ فَراسِخَ، ماؤُها أُجَاجٌ؛ قالَهُ نَصْر.
} وقاي: قَرْيةُ بمِصْرَ مِن البهنساوية.

قهي
: (ي ( {قَهِيَ من الطَّعامِ، كرَضِيَ: اجْتَواهُ) .
(قالَ الزجَّاجُ:} قَهِيت عَن الطَّعامِ: إِذا عِفْته؛ ( {كأَقْهَى) إِذا اجْتَواهُ وقلَّ طُعْمُه مِثْلُ أَقْهَمَ؛ كَمَا فِي الصِّحاح.
وقيلَ: هُوَ أَن يقدرَ على الطَّعامِ فَلَا يَأْكُلَه وَإِن كانَ مُشْتَهياً لَهُ.
وقالَ أَبُو السَّمْح:} المُقهِي الَّذِي لاَ يَشْتَهِي الطَّعامَ من مَرَضٍ أَو غيرِهِ.
( {والقاهِي: المُخْصِبُ فِي رَحْلِه) ؛) عَن ابنِ سِيدَه؛ ويقالُ: هُوَ بتَشْديدِ الياءِ، وَقد ذُكِرَ فِي قُوَّة.
(و) أَيْضاً: (الحَديدُ الفُؤادِ المُسْتطارُ) ؛) عَن الجَوْهرِي، وأَنْشَدَ للراجزِ:
راحَتْ كَمَا راحَ أَبو رِئالِ
} قاهِي الفُؤاد دائِبُ الإجْفالِ وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
! اقْتَهَى عَن الطَّعام: ارْتَدَّتْ شَهْوَته
(39/370)

عَنهُ من غيرِ مَرَضٍ.
{وأَقْهاهُ الشيءُ عَن الطَّعامِ: كَفَّه عَنهُ أَو زَهَّدَه فِيهِ.
} وقَهِيَ عَن الشَّرابِ وأَقْهَى عَنهُ: تَرَكَه.
وعَيْشٌ {قاهٍ: خَصِيبٌ، يائيٌّ واوِيٌّ.
} والقَهةُ: مِن أَسْماءِ النَّرجسِ؛ عَن أبي حنيفةَ.
قالَ ابنُ سِيدِه: على أنَّه يحتملُ أنْ يكونَ ذاهِبُها واواً وَهُوَ مَذْكُورٌ فِي موْضِعِهِ؛ وقولُ أبي الطَّمَحان يَذْكرُ نِساءً:
فأَصْبَحْنَ قد أَقْهَيْن عنِّي كَمَا أَنْت
حِياضَ الإمدَّانِ الهِجانُ القَوامِحُأَي ذَهَبَتْ شَهْوَتهنَّ عنِّي.

قهو
: (و {القَهْوَةُ: الخَمْرُ) .) يُقالُ: سُمِّيَت بذلكَ لأنَّها} تُقْهِي شارِبَها عَن الطَّعامِ، أَي تَذْهبُ بِشَهْوتِه؛ كَمَا فِي الصِّحاح.
وَفِي التَّهذيبِ: أَي تُشْبِعُه.
قُلْت: هَذَا هُوَ الأصْلُ فِي اللُّغَةِ ثمَّ أُطْلِقَت على مَا يُشْرَبُ الآنَ مِن البُنِّ لثمَرِ شَجَرٍ باليَمَنِ، تقدَّمَ ذِكْرُه فِي النونِ يُقْلَى على النارِ قَلِيلاً ثمَّ يدُقُّ، ويُغْلَى بالماءِ وَقَد سَبَقَ لي فِي خُصُوصِ ذلكَ تَأْلِيفٌ لَطِيفٌ سَمَّيْته تُحْفَة بَني الزَّمن فِي حُكْم {قَهْوَةِ اليَمَنِ، وَلَهُم فِي حلِّها وحرمَتِها وطَبائِعِهَا وَخَواصِّها أَقْوالٌ بسَّطت غالِبَها فِيهِ.
(و) القَهْوَةُ: (الشَّبْعَةُ المُحْكَمَةُ) ؛) قيلَ: وَبِه سُمِّيَت الخَمْر قَهْوَةً لأنَّها تشبعُ شارِبَها.
(و) تُطْلَقُ على (اللَّبنِ المَحُضِ) لأنَّه يُدَارُ كَمَا تُدارُ القَهْوَةُ، أَو هُوَ مَقْلوبٌ القَوْهَةَ لبَياضِ لَوْنِهِ؛ وَقد تقدَم. (} كالقِهَةِ، كعِدَةٍ) ، ويُحْتَمَلُ أَنْ يكونَ ذاهِبُها واواً، وَقد تقدَّم.
(39/371)

(و) {القَهْوَةُ: (الَّرائِحةُ.
(} والقَهْوانُ: التِّيْسُ الضَّخْمُ القَرْنَيْنِ المُسِنُّ) ، سُمِّي بذلك لسقوطِ شَهْوَتِه.
( {وأَقْهَى: دامَ على شُرْبِ} القَهْوَةِ.
(و) أَيْضاً: (أَطَاعَ السُّلطانَ) ، هُوَ مَقْلوبُ أَقاه وأيقه، وَقد تقدَّمَ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
عَيْشٌ {قاهٍ بَيِّنُ} القَهْوِ {والقَهْوَةِ: رَفيهٌ خَصِيبٌ؛ واوِيٌّ يائيٌّ.
} وقَها، بالفَتْح، {وقهويه: قَرْيتانِ بشَرْقِيةِ مِصْرَ الأُولى مَرَرْتُ بِهَا.

قيو
: (و (} قَيْوانُ) :) أَهْمله الجَوْهرِي والجماعَةُ.
وَهُوَ: (ع باليَمَنِ ببِلادِ خَوْلانَ) .
(وقالَ نَصْر: طرِيقٌ باليَمَنِ بينَ افلج وعثر يُقْطَعُ فِي خَمْسَةَ عشَرَ يَوْمًا.
فصل الْكَاف مَعَ الْوَاو وَالْيَاء
كأي
: (ي ( {كَأَي كسَعَى) :) أَهْملهُ الجَوْهرِي.
وَفِي التَّهذيبِ عَن ابنِ الأعْرابي: كَأَى إِذا (أَوْجَعَ بالكَلام) ، انتَهَى.
(} وَأَكْأَى عَنهُ: كَرِهَهُ) أَو قذَّرَه أَو اجْتَواه.

كبو
: (و ( {كَبَا} كَبْواً) ، بالفَتْحِ، ( {وكُبُوًّا) ، كعُلُوَ، (انْكَبَّ عَلى وَجْهِهِ) ، يكونُ ذلكَ لكلِّ ذِي رُوحٍ، كَذَا فِي المُحْكم.
وقالَ الجَوْهرِي: كَبَا لوَجْهِه} يَكْبُو كَبْواً: سَقَطَ، فَهُوَ {كابٍ.
(و) مِن المجازِ: كَبَا (الزَّنْدُ) يَكْبُو كَبْواً وكُبُوًّا: (لم يُورِ) ، أَي لم تَخْرجْ نارُه؛ (} كأكْبَى.
(و) {كَبَا (الجَمْرُ) } يَكْبُو: (ارْتَفَعَ) ؛) عَن ابنِ الأعْرابِي؛ قالَ: وَمِنْه قولُ أَبي عارِمٍ الكِلابي فِي خَبَرٍ لَهُ: ثمَّ
(39/372)

أَرَّثْتُ نارِي ثمَّ أوْقَدْتُ حَتَّى دَفِئَتْ حَظِيرَتي {وَكَبَا جَمْرُها، أَي كَبَا جَمْرُ نارِي. (واسْمُ الكُلِّ:} الكَبْوَةُ) .) وَمِنْه قوْلُهم: لكلِّ جَوادٍ {كَبْوَةٌ ولكُلِّ صارِمٍ نَبْوَةٌ.
(و) كَبَا (الفَرَسُ: كَتَمَ الرَّبْوَ) ؛) نقلَهُ الجَوْهرِي عَن أَبي الغَوْثِ؛ ونقلَهُ غيرُهُ عَن أبي عَمْرٍ و.
(و) كَبَا (الكُوزَ) وغيرَهُ} يَكْبُوه كَبْواً: (صَبَّ مَا فِيهِ) ؛) نقلَهُ الجَوْهرِي؛ وكذلكَ كَبه.
(و) كَبَا (النَّبْتُ) كَبْواً: (ذَوِيَ) أَي يَبِسَ.
(و) كَبَا (الغُبارُ: عَلا) وارْتَفَعَ؛ وقيلَ: إِذا لم يَطِر وَلم يَتَحرَّكْ.
( {والكِبَا، كإِلَى: الكُناسَةُ) ؛) نقلَهُ الجَوْهرِي؛ وَهِي الَّتِي تُلْقى بفِناءِ البَيْتِ.
وَفِي الحديثِ: (وكانَ قَبْرُ عُثْمان بنِ مَظْعون عنْدَ} كِبَا بَني عَمْرِو بنِ عَوْفٍ) ، أَي كُناسَتِهم.
قالَ سِيْبَوَيْه: (بُثَنَّى {كِبَوانِ) ، بكسْرٍ ففتحٍ، يذْهبُ إِلَى أنَّ أَلِفَها واوٌ، وقالَ: وأَمَّا إمالَتهم} الكِبا فلَيس لأنَّ أَلِفَها مِن الياءِ، وَلَكِن على التَّشْبِيهِ بِمَا يُمالُ مِن الأفْعالِ من ذواتِ الواوِ ونَحْو غَزَا؛ (ج {أَكْباءٌ) ، كمِعًى وأَمْعاءٍ.
وَمِنْه المَثَلُ: لَا تَكُونُوا كاليَهُودِ تَجْمَع} أكْباءَها فِي مَساجِدِها. وَفِي الحديثِ: (لَا تشَبَّهُوا باليَهودِ تَجْمَع {الأكْباءَ فِي دُورِها) ، أَي الكُناساتِ.
(} كالكُبَةِ، كثُبَةٍ) ؛) قالَ
(39/373)

الأزْهرِي: هُوَ من الأسْماءِ الناقِصَةِ، أَصْلُها {كُبْوَةٌ، بضمِّ الكافِ مِثْل القُلَةِ والثُبَةِ؛ (ج} كُبُونَ) ، بِضَم الكافِ وكسْرِها، كقَولِكَ: ثُبُون وثِبُونَ فِي جَمْعِ ثُبَةٍ؛ وَفِي النَّصْب والجرِّ كُبِين بضمِ الكافِ؛ عَن ابنِ دُرَيْدٍ؛ وأَنْشَدَ للكُمَيْت:
وبالغَدَواتِ مَنْبِتُنا نُضارٌ
ونَبْعٌ لَا فَصافِصُ فِي {كُبِينا أَرادَ: أنَّا عَرَبٌ نَشَأْنا فِي نُزْهِ البِلادِ ولسْنا بحاضِرَةٍ نَشأوا فِي القُرَى.
قالَ ابنُ برِّي: والغَدَوات جَمْعُ غداةٍ، وَهِي الأرضُ الطيِّبَةُ، والفَصافِصُ: هِيَ الرَّطْبَة.
(و) } الكِبا أَيْضاً: (المَزْبَلَةُ) ؛) نقلَهُ أَبُو عليَ؛ وَمِنْه حديثُ العبَّاس: (قُلْتُ: يَا رَسُول اللَّهِ إِنَّ قُريشاً جَلَسُوا فتَذاكَرُوا أَحْسَابَهم فجَعلُوا مَثَلَكَ مَثَل نَخْلةٍ فِي {كِباً) ؛ ويُرْوَى: فِي} كُبْوةٍ، مِن الأرضِ، بالضمِّ؛ جاءَ هَكَذَا على الأصْلِ، وضَبَطَه المحدِّثُونَ بالفَتْح وليسَ لَهُ وَجْه.
(و) {الكِباءُ، (ككِساءٍ: عُودُ البَخورِ) الَّذِي يُتَبَخَّرُ بِهِ؛ عَن أبي حنيفَةَ؛ ونقلَهُ القالِي عَن اللَّحْياني؛ (أَو ضَرْبٌ مِنْهُ) ؛) كَمَا فِي الصِّحاح؛ وأَنْشَدَ أَبو حنيفَة والجَوْهرِي لامْرىءِ القَيْسِ:
وباناً وألْوِيًّا من الهِنْدِ ذاكِياً
وَرَنْداً ولُبْنَى} والكِباء المُقَتَّراومنه الحديثُ: (خَلَقَ اللَّهُ الأرضَ السُّفْلَى مِن الزَّبدِ الجُفاءِ والماءِ {الكُباءِ) ، (ج} كُبًى) ، بالضَّمِّ مَقْصوراً.
(39/374)

(و) {الكُباءُ، (بالضَّمِّ: المُرْتَفِعُ) ، الَّذِي لَا يَسْتَقرُّ على وَجْهِ الأرضِ؛ (} كالكابِي) ؛) وأنْشَدَ أَبو عليَ لمرقش الأصْغر:
فِي كلِّ مُمْسًى لَهَا مِقْطَرَةٌ
فِيهَا {كِباءٌ مُعَدٌّ وحَميمْالمقطرة: المَجْمرة.
(و) } الكَباءُ، (كسَماءٍ: النَّزُّ وَمَا يَنْبَثُّ من القَمَرِ) كَمَا يَنْبَثُّ من الشمْسِ.
( {وتَكَبَّى على المِجْمَرَةِ: أَكبَّ عَلَيْهَا بثَوْبِه؛} كاكْتَبَى) ؛) وذلكَ عِنْدَ التَّبخُّر؛ قالَ أَبُو دُوَاد:
{يَكْتَبِينَ اليَنْجُوجَ فِي} كُبةِ المَشتَى وبُلْهٌ أَحْلامُهُنَّ وِسامُأي يَتَبَخَّرْنَ اليَنْجُوج، وَهُوَ العُودُ، {وكُبةُ الشِّتاءِ: شدَّةُ ضَرَرِهِ، وقولُه: بُلْهُ أَحْلامَهُنَّ أَرادَ أنَّهُنَّ غافِلاتٌ عَن الخَنَا والخِبِّ؛ وَأَنْشَدَ أَبو عليَ لابنِ الإِطْنابَةِ:
قد تَقَطَّرنَ بالعبيرِ ومسكٍ
} وتَكَبَّينَ {بالكِباءِ ذَكيّا (} وكَبَّى النارَ {تَكْبيَةً: أَلْقَى عَلَيْهَا رَماداً) .
(ونصُّ المُحْكم: كَبَا النَّارَ أَلْقَى عَلَيْهَا الرَّمادَ؛ هَكَذَا هُوَ بالتَّخْفِيفِ.
(} وأَكْبَى وَجْهَهُ: غَيَّرَهُ) ؛) عَن ابنِ الأعْرابي؛ وأَنْشَدَ:
لَا يَغْلِبُ الجَهْلُ حِلْمِي عِنْد مَقْدرةٍ
وَلَا العظيمةُ من ذِي الظُّعْنِ! تُكْبِينِي
(39/375)

( {والكَبْوَةُ: الغَبَرَةُ) ، كالهَبْوَةِ.
(و) مِن المجازِ:} الكَبْوَةُ مِثْل: (الوَقْفَةِ) تكونُ (منْكَ لرَجُلٍ عِنْدَ الشَّيءِ تَكْرَهُهُ) ؛) نقلَهُ الجَوْهرِي؛ وَمِنْه سَأَلْتُه فَمَا كانَ لَهُ {كَبْوةٌ.
وَفِي الحديثِ: (مَا أَحَدٌ عَرَضْتُ عَليه الإسْلامَ إلاَّ كانتْ لَهُ كَبْوةٌ عنْدَ غَيرَ أبي بكرٍ فإنَّه لم يَتَلَعْثَمْ) .
قالَ أَبو عبيدَةَ: هِيَ مِثْلُ الوَقْفَةِ تكونُ منْكَ عنْدَ الشيءِ يَكْرهُه الإِنْسانُ يُدْعَى إِلَيْهِ؛ أَو يُرادُ مِنْهُ كوَقْفَةِ العاثِرِ.
(و) } الكُبْوَةُ، (بالضَّم: المَجْمَرَةُ) يُتَبَخَّرُ بهَا.
(والهَيْثَمُ بنُ {كَابِي) بنِ طيِّىءِ بنِ طهوٍ الفارْيابي أَبو حَمْزَةَ، (مُحدِّثٌ) سَكَنَ بُخارَى ورَوَى عَن يَعْقوب بنِ أبي خيران، وَعنهُ أَبُو القاسِمِ عبدُ الرحمنِ بنُ إِبْرَاهِيم، ماتَ سَنة 310، ذَكَرَه الأميرُ.
(و) مِن المجازِ: (هُوَ كَابِي الرَّمادِ) :) أَي (عَظِيمُهُ) مُجْتمِعُه فِي المَواقِدِ يَنْهالُ لكَثْرَتِهِ، أَي مِضْيافٌ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} كَبَا {يَكْبُو} كَبْواً {وكبْوَةً: عَثَرَ.
} وكَبَا الفَرَسُ يَكْبُو: إِذا رَبَا وانْتَفَخَ مِن فَرَق أَو عَدْوٍ، فَهُوَ {كابٍ؛ قَالَ العجَّاجُ:
جَرَى ابنَ لَيْل جِرْيَةَ السَّبُوحِ
جِرْيةَ لَا} كابٍ وَلَا أَنوحِوقالَ اللَّيْثُ: الفَرَسُ الكَابِي الَّذِي إِذا أَعْيا قامَ فَلم يَتحرَّكْ مِن الإعْياءِ.
(39/376)

وَكَبَا الفَرَسُ: إِذا حُنِذَ بالجِلالِ فَلم يَعْرَقْ.
وقالَ أَبو عَمْرٍ و: إِذا حَنَذَ الفَرَسُ فَلم يَعْرِقْ، قيلَ: كَبَا؛ نَقلَهُ الجَوْهرِي.
{وكَبَوْتُ البَيْتَ} كَبْواً: كَسَحْته وكَنَسْته.
{وكَبَا لَوْنُ الصُّبْحِ والشَّمْسِ: أَظْلَمَ.
وَهُوَ} كَابِي اللّوْن والوَجْه: كَمِدُه مُتَغَيِّرُ، كأَنَّما عَلَيْهِ غَبَرةٌ. والاسْمُ مِن كلِّ ذلكَ الكَبْوَةُ.
ورجُلٌ {كابٍ: يُنْدَبُ للخَيْرِ فَلَا يَنْتَدِب لَهُ.
وزيدٌ كابٍ: لَا يُورِي.
وَهُوَ كَابِي الزّنادِ: نَقِيضُ وَارِيَه.
وغُبارٌ كابٍ: ضَخْمٌ؛ قالَ رَبيعَةُ الأسَدِي:
أَهْوَى لَهَا تحتَ العَجاجِ بطَعنةٍ
والخَيْلُ تَرْدِي فِي الغُبارِ} الكَابي وعلْبةٌ {كابِيَةٌ: فِيهَا لَبَنٌ عَلَيْهِ رَغْوَةٌ.
وقالَ ابنُ السِّكِّيت: خَبَتِ النارُ: سَكَنَ لَهَبُها،} وكَبَتْ إِذا غَطَّاها الرّمادُ والجَمْر تَحْتَه، وهَمَدَتْ إِذا طَفِئَتْ وَلم يَبْقَ مِنْهَا شيءٌ البَتَّة؛ نقلَهُ الجَوْهرِي.
{وكَبَا وَجْهُه: رَبَا انْتَفَخَ مِن الغَيْظِ.
} وأَكْبَى الرَّجُلُ: لم تَخْرجْ نارُ زندِهِ.
{وأَكْباهُ صاحِبُه: إِذا دَخَّنَ وَلم يُورِ. وَمِنْه حديثُ أُمِّ سَلمة: قالتْ لعُثْمان: (لَا تَقْدَحْ بزَنْدٍ كانَ رَسُول اللَّهِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم} أَكْبَاهَا) ، أَي عطَّلها من القَدْحِ فَلم يُورِ بهَا.
{وكَبَّى ثَوْبَه} تَكْبِية: بَخَّرَهُ.
! والكُبَةُ، كثُبَةٍ: العُودُ المُتَبخَّرُ بِهِ؛ عَن اللِّحْياني.
(39/377)

{والكَبْوَةُ: المرَّةُ الواحِدَةُ مِن الكَسْحِ، وتُطْلَقُ على الكُنَاسَةِ، وَبِه وَجه ابنُ الأثيرِ رِوايَةِ الحديثِ المُتقدِّمِ.
} والكِبَا، كإلَى: القِماشُ، جَمْعُه {الأَكْباءُ؛ عَن ابنِ وَلاَّد فِي كتابِهِ المَقْصُورِ والمَمْدودِ.
} والكُبا، بالضمِّ: جَمْعُ {كُبةٍ، وَهِي البَعَرُ، ويقالُ هِيَ المَزْبَلَةُ؛ عَن ابنِ ولاَّد والقالِي.
} والكِبَةُ، بالكسْرِ: لُغَةٌ فِي {الكُبَةِ، بالضمِّ، والجَمْعُ} كُبُون {وكُبِينَ فِي الرَّفْعِ والنّصْبِ بكَسْر الكافِ. وقالَ خالِدٌ:} الكُبِينَ السِّرْجِين، والواحِدَةُ كُبَةٌ.
{والكِبَةُ عنْدَ ثَعْلب: واحِدَةُ} الكِبَا، وليسَ بلُغةٍ فِيهَا، يكونُ بمنْزلَةِ لِثة ولِثاً.
ونارٌ {كابِيةٌ: غَطَّاها الرَّمادُ والجَمْرُ تَحْتها.
وَفِي المَثَلِ: الهابِي شرٌّ مِن الكَابِي؛} الكَابِي: الفَحْمُ الَّذِي قد خَمَدَتْ نارُه {فكَبَا، أَي خَلاَ مِن النارِ؛ والهابي سَيَأتي.
} والكِبَا، كإلَى: هُوَ الزَّبَدُ المُتكاثِفُ فِي جَنَباتِ الماءِ؛ قالَهُ القتيبِيُّ.
{وكَبا السَّهْمُ: لم يَصِبْ.
وكَبَا: بَلَدٌ للسُّودانِ.
} وكبوان، بالكسْرِ: مَوْضِعٌ بينَ الكُوفَةِ والبَصْرَةِ؛ وقِيلَ: فِي دِيارِ سُلَيم.
وَقيل: {الكِبْوانَةُ: ماءَةٌ لبَنِي سُلَيْم، ثمَّ لبَني الحارِثِ مِنْهُم؛ قالَهُ نَصْر.
} وأَكْبَى الحَرُّ النَّبْتَ: أَذْواهُ.
{والكابِيَةُ: الرّغْوَةُ.
} وكَبَوْتُ مَا فِي الوِعاءِ: نَثَرْتَه.
! وكابَيْتُ السَّيْفَ: أَغْمَدْتَه.
(39/378)

كتو
: (و ( {الكَتْوُ) :) أَهْمَلهُ الجَوْهرِي.
وقالَ أَبُو مالكٍ: هُوَ (مُقارَبَةُ الخَطْوِ) ، وَقد كَتَا.
(و) قالَ ابنُ الأعْرابي: (} أَكْتَى عَلا على عَدُوِّهِ) ؛) وَفِي بعضِ النسخِ غَلاَ بالمعْجمةِ.

كتي
: (ي ( {اكْتَوْتَى) الرَّجُلُ: (امْتَلأَ غَيْظاً.
(و) قالَ الخليلُ: اكْتَوْتَى (تَتَعْتَعَ.
(و) أَيْضاً: (بالَغَ فِي صِفَةِ نَفْسِه) من غَيرِ فِعْلٍ وَلا عَمَلٍ؛ نقلَهُ الجَوْهرِي.
ويقالُ: هُوَ عنْدَ العَمَلِ} يَكْتَوْتي، أَي كأَنَّه يَتَقَمَّعُ؛ نقلَهُ الليْثُ.

كثو
: (و ( {الكُثْوُ: بالضَّمِّ) :
(كَتَبَه بالأحْمَر مَعَ أنَّ الجَوْهرِي ذَكَرَ هَذِه التَّرْجَمَة.
} والكُثْوُ: هُوَ (التُّرابُ المُجْتَمِعُ) .
(وَالَّذِي فِي المُحْكم والتكملَةِ: {الكُثْوَةُ، بالهاءِ، بِهَذَا المَعْنَى، كالجُثْوةِ.
(و) } الكُثْوُ: (القَليلُ من اللَّبَنِ) .
(وَالَّذِي فِي المُحْكم: {كُثْوَةُ اللبَنِ ككُثْأتِه، وَهُوَ الخاثِرُ المُجْتَمِعُ عَلَيْهِ.
(و) } الكُثْوُ: (القَطاةُ.
(و) {الكُثْوَةُ، (بهاءٍ: ع.
(} والكَثَا) ، بالفَتْح مَقْصورٌ: شَجَرٌ مِثْلُ الغَبَيْراء سَواء فِي كلِّ شيءٍ إِلاَّ أنَّه لَا رِيحَ لَهُ، وَله ثَمَرَةٌ مثْل صِغَارِ ثَمَرِ الغُبَيْراءِ قَبْل أنْ يَحْمرَّ، حَكَاه أَبُو حنيفَةَ.
قالَ ابنُ سِيدَه: وَهُوَ بالواوِ لأنَّا لَا نَعْرف فِي الكَلامِ كثي؛ وقالَ أعْرابيٌّ هُوَ الكَثَاةُ، مَقْصوراً.
(و) قَالَ أَبُو مالكٍ: (! الكَثاةُ) ، بِلَا هَمْزٍ: (الأيْهُقانُ) ، وَهُوَ الجِرْجِيرُ؛ ورَواهُ أَبُو حنيفَةَ بالمدِّ؛ (ج
(39/379)

{كُثاً) ، بالضَّمِّ مَقْصورٌ.
(أَو) الكَثاةُ: (شَجَرٌ كالغُبَيْراءِ) ، تقدَّمَ بَيانُه قَرِيباً.
(} وكُثَةٌ) ، كثُبةٍ: (اسْمُ مَدينَةِ حَوْمةِ يَزْدَ أَصْلُها كُثْوَةٌ) ، بالضَّمِّ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{كُثْوَةُ: اسْمُ رجُلٍ؛ عنِ ابنِ الْأَعرَابِي.
قالَ ابنُ سِيدَه: أُراهُ سُمِّي} بكُثْوَةِ التُّرابِ.
وأَبو {كَثْوَةَ: زيْدُ بنُ كَثْوَةَ، شاعِرٌ، يقالُ هِيَ أمُّه، وقيلَ: أبوهُ.
} وكَثْوَى: اسْمُ رجُلٍ؛ قيلَ: اسْمُ أبي صالِحٍ، عَلَيْهِ السَّلام.

كحي
: (ي ( {كَحَى) :) أَهْمَلَهُ الجَوْهرِي وابنُ سِيدَه.
وَفِي التَّهذيبِ عَن ابنِ الأعْرابي: كَحَى (أَفْسَدَ) ؛) هَكَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ فَسَدَ، كَمَا هُوَ نَصُّ النوادِرِ والتكمِلَةِ، قالَ: وَهُوَ حَرْفٌ غريبٌ.

كدي
: (ي (} الكُدْيَةُ، بالضَّمِّ: شِدَّةُ الدَّهْرِ، {كالكادِيَةِ) ؛) كَذَا فِي المُحْكم.
(و) الكُدْيَةُ: (الأرضُ الغَليظَةُ) ؛) كَمَا فِي المُحْكم؛ أَو الصُّلْبَةُ، كَمَا فِي الصِّحاح؛ أَو المُرْتفِعَةُ. يقالُ: ضَبُّ كُدْيَةٍ، والجَمْعُ} كُدًى.
(و) قيلَ: هِيَ (الصَّفاةُ العظِيمَةُ الشَّديدَةُ.
(و) قيلَ: هِيَ (الشَّيءُ الصُّلْبُ بَيْنَ) ؛) كَذَا فِي النسخِ وَفِي المُحْكم: من؛ (الحِجارَةِ والطِّينِ.
(و) الكُدْيَةُ: كلُّ (مَا جُمِعَ من طَعامٍ أَو شَرابٍ) ؛) وَكَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ أَو تُرابٍ أَو نَحْوُه؛ (فجُعِلَ كُثْبَةً، {كالكُدايَةِ) ، بالضَّمِّ، (} والكَداةِ) ، بالفتْح.
(39/380)

(و) {أَكْدَى الحافِرُ: إِذا بَلَغَ} الكُدْيَة مِن الأرْضِ فَلَا يُمَكِّنُه أنْ يَحْفرَ.
يقالُ: (حَفَر) فلانٌ ( {فأكْدَى) إِذا (صادَفَها) وَفِي الصِّحاح: بَلَغَ إِلَى الصلبِ.
(وسَأَله فأكْدَى: وَجَدَهُ مثْلَها) ، أَي مِثْلَ الكُدْيَةِ؛ عَن ابنِ الأعْرابي؛ وَقد كانَ قِياسُ هَذَا أَن يقالَ} فأكْدَاهُ وَلَكِن هَكَذَا حَكَاهُ.
( {وَأَكْدَى) الرَّجُلُ: (بَخِلَ) ؛) نقلَهُ ابنُ سِيدَه وابنُ القطَّاع، وَلَا توقُّفَ فِيهِ كَمَا زَعَمَه شيْخُنا.
(أَو قَلَّ خَيْرُه) ؛) نقلَهُ الجَوْهرِي.
(أَو قَلَّلَ عَطاءَهُ) ؛) نقلَهُ ابنُ سِيدَه. (} ككَدَى، كرَمَى) ، {يَكْدِي} كَدْياً، وَلَا قَلاقَةَ فِي العِبارَةِ كَمَا زَعَمه شيْخُنا.
(و) {أَكْدَى (المَعْدِنُ: لم يَتَكَوَّنْ بِهِ جَوْهَرٌ) .
(وقالَ ابنُ القطَّاع: لم يَخْرجْ مِنْهُ شيءٌ.
(ومِسْكٌ} كدِيٌّ، كغَنِيَ، {وكَدٍ) ، كعَمٍ؛ الأخيرَةُ عَن الزَّمخشرِي؛ (لَا رائِحَةَ لَهُ) ؛) وَقد} كَدِيَ {كَدًى؛ وتقولُ: كَدِيَ بعْدَما قَدِيَ. وَهُوَ مجازٌ.
(وامْرأَةٌ} مُكْدِيَةٌ) ، كمُحْسِنَةٍ: (رَتْقاءُ) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
(الكُدْيَةُ، بالضمِّ: شدَّةُ البَرْدِ، كالكادِيَة.
( {وأَكْدَى: أَلَحَّ فِي المَسْألةِ؛ قَالَ الشاعرُ:
(تَضَنُّ فنُعْفِيها إِن الدارُ ساعَفَتْ فَلَا نحنُ} نُكْدِيها وَلَا هِيَ تَبْذُل {والمُكْدِي مِن الرِّجالِ: مَنْ لاَ يَثُوبُ لَهُ مالٌ وَلَا يَنْمِي، وَقد} أَكْدَى؛ أَنْشَدَ ثَعْلَب:
وَأَصْبَحَتِ الزُّوّارُ بَعْدكَ أَمْحَلُواوأُكْدِيَ باغِي الخَيْرِ وانْقَطَعَ السَّفْر! ُوالكُدْيَةُ، بالضمِّ: حرفَةُ السَّائِلِ المُلِح.
(39/381)

{وأَكْدَيْتُ الرَّجُلَ عَن الشَّيءِ: رَدَدْته عَنهُ.
ويقالُ للرَّجُلِ عنْدَ قَهْرِ صاحِبهِ:} أَكْدَتْ أَظْفَاركَ.
{وأَكْدَى: أَمْسَكَ عَن العَطِيةِ وقَطَعَ؛ عَن الفرَّاء؛ وقولُ الخَنْساء:
فَتَى الفِتْيانِ مَا بَلَغُوا مَداه ُولا} يُكْدِي إِذا بَلَغَتْ {كُداها أَيْ لَا يَقْطَع عَطاءَه وَلَا يُمْسك عَنهُ إِذا قَطَعَ غيرُهُ وأَمْسَك.
} وأَكْدَى المَطَرُ: قَلَّ ونَكِد؛ وقولُه تَعَالَى: {أَعْطَى قَلِيلاً {وأَكْدَى} ، أَي قَطَع القَلِيل؛ كَمَا فِي الصِّحاح.
وقالَ أَبُو عَمْرٍ و:} أَكْدَى: مَنَعَ؛ وأَكْدَى: قَطَع؛ وأَكْدَى: انْقَطَعَ؛ وأَكْدَى النَّبْتُ: قَصُر من البَرْدِ؛ وأَكْدَى العامُ: أَجْدَبَ؛ وَأَكْدَى: خابَ.
وقالَ ابنُ الأعْرابي: أَكْدَى: افْتَقَرَ بعْدَ غِنًى: وأَكْدَى: قَمِىءَ خَلْقه؛ وبَلَغَ الناسَ {كُدْيَة فلانٍ: إِذا أَعْطَى ثمَّ مَنَعَ وَأَمْسَك.
وقالَ أَبو زيْدٍ:} كَدِيَ الجِرْوُ {يَكْدَى} كَدًى: وَهُوَ دَاءٌ يأْخُذُ الجِراءَ خاصَّةً يُصِيبُهَا مِنْهُ قَيءٌ وسُعالٌ حَتَّى يكونَ بينَ أَعْينِها؛ نقلَهُ الجَوْهرِي وغيرُهُ.
قَالَ القالِي: يُكْتَبُ بِالياءِ.
وَفِي كِتابِ الجيمِ للشَّيْباني: يقالُ: إنَّهُ لسَريعُ {الكَدَى إِذا كانَ سَريعَ الغَضَبِ.
وقالَ ابنُ الْقُوطِيَّة: كَدِيَ الغُرابُ} كَدًى إِذا حرَّكَ رأْسَه عنْدَ نَعِيقِه.
وقالَ ابنُ القطَّاعِ:! كَدِيَ الرَّجلُ:
(39/382)

بَخِلَ زِنَةً ومعْنًى.
{وكَدِيَتْ أَصابعُه: كلَّتْ مِن الحفْرِ؛ نقلَهُ الجَوْهرِي.
} وكَدِيَ المَعْدِنُ: {كأكْدَى؛ عَن ابْن القطَّاع.

كدو
: (و (} كَدَاه، كرَماهُ: حَبَسَهُ وشَغَلَهُ) .) يقالُ: مَا {كَدَاكَ عنِّي: أَي مَا حَبَسَكَ وشَغَلَكَ.
(و) } كَدَا (وَجْهَهُ) {كَدْواً: (خَدَشَهُ.
(و) قالَ أَبُو زيْدٍ:} كَدَتِ (الأرضُ) {تَكْدُو (} كَدْواً) ، بالفَتْحِ، ( {وكُدُوًّا) ، كعُلُوَ، فَهِيَ} كادِيَةٌ، والجَمْعُ {الكَوادِي: (أبْطَأ) عَنْهَا (نَباتُها) ؛) نقلَهُ الجَوْهرِي.
(و) } كَدَا (الزَّرْعُ) وغيرُهُ من النَّباتِ: (ساءَتْ نِبْتَتُهُ.
(وضِبابُ {الكُدى: سُمِّيَتْ بِهِ لوَلَعِها بحَفْرِها) ، أَي بحَفْرِ الكُدَى، وَهِي جَمْعُ} كُدْيةٍ للأرْضِ الصُّلْبَةِ.
ويقالُ: ضَبُّ {كُدْيةٍ،} والكُدى يُكتُبُ بالياءِ فالأَوْلى ذِكْرُه فِي الَّذِي تقدَّمَ.
(و) {الكِداءُ، (ككِساءٍ: المَنْعُ والقَطْعُ) ، اسْمٌ مِن} أَكْدَى؛ عَن ابنِ الأعْرابي حَكاهُ عَنهُ ابنُ وَلاَّد فِي المَقْصورِ والمَمْدودِ.
وحكَى القالِي عَن ابنِ الأنْبارِي: {الكِداءُ: القَطْعُ، وَبِه فَسَّر الآيةَ، قالَ: وعِنْدِي هُوَ المَنْعُ مِن} أَكْدَى الحافِرُ إِذا بَلَغَ {الكُدْيَةَ، ومحلُّ ذِكْرِه الَّذِي تقدَّمَ.
(و) } كَداءٌ (كسَماءٍ: اسْمٌ لعَرَفات) كُلّها عَن ابنِ الأعْرابي نقلَهُ ابنُ عُدَيْس.
(أَو جَبَلٌ بِأَعْلَى مكَّة) ، وَهِي التَّثنيةُ الَّتِي عِنْد المَقْبرةِ، وتُسَمَّى تلْكَ الناحِيَةِ المعلاة، وَلَا يَنْصرفُ للعِلْمِيَّة
(39/383)

والتَّأْنِيثِ؛ كَذَا فِي المِصْباح.
وقالَ نَصْر: قالَ محمدُ بنُ حزمٍ: {كَداءُ، المَمْدودَةُ بأَعْلَى مكَّة عِنْدَ ذِي طوى قُرْبَ شعْبِ الشافِعِيِّين؛ وَابْن الزُّبَيْر عنْدَ قُعَيْقِعَان، (ودخَلَ النبيُّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم مكَّةَ مِنْهُ) ؛) كَذَا فِي النسخِ والصَّوابِ مِنْهَا.
(و) } كُدَيٌّ، (كسُمَيَ: جَبَلٌ بِأَسْفَلِها وخَرَجَ مِنْهُ) ، وكَوْنه صلى الله عَلَيْهِ وَسلم خَرَجَ مِنْهُ؛ هَكَذَا هُوَ فِي كتابِ الجَواهِرِ لابنِ شاسٍ والذَّخِيرةِ للقَرافي؛ ونازَعَهُ ابنُ دَقيقِ العِيدِ فِي شرْحِ العُمْدةِ وقالَ إنَّ التَّثْنِيةَ السُّفْلى الَّتِي خَرَجَ مِنْهَا هِيَ {كُدًى، بالضمِّ والقَصْر، وليسَ كُدَيًّا، كسُمَيَ، هُوَ السُّفْلى على مَا هُوَ المَعْروفُ؛ وَقد سلمه ابنُ مَرْزُوق فِي شرْحِهِ على العُمْدَةِ وقالَ: هُوَ كَمَا قالَهُ الإمامُ، فتأَمَّل ذَلِك.
(وَجَبَلٌ آخَرُ بقُرْبِ عرفَةَ.
(و) } كُدًى، (كقُرًى) جَمْعُ قَرْيةٍ، وليسَ هَذَا مِن أَوْزانِهِ؛ وَلَو قالَ كهُدًى كعادَتِه كانَ أَنَصّ على المُرادِ نبَّه عَلَيْهِ شيْخُنا وَهُوَ يُكْتَبُ بالياءِ ويُضافُ إِلَيْهَا فيقالُ: ثَنيةُ كُدًى للتَّخْصِيصِ، قالَ صاحِبُ المِصْباح: ويَجوزُ أَن يُكْتَب بالألِف؛ (جَبَلٌ مَسْفَلَةَ مكَّةَ على طرِيقِ اليَمَنِ.
(! وكَدًى، مَنْقُوصةً كفَتًى، ثَنِيَّةٌ بالطَّائِفِ؛ وغَلِطَ) المُتأَخِّرونَ من المحدِّثين وغيرِهِم) (فِي هَذَا التَّفْصِيلِ، واخْتَلَفُوا فِيهِ على أَكْثَرَ من ثَلاثِينَ قَوْلاً) .
(قُلْت: أَصْلُ الاخْتِلافِ فِي هَذِه الأقْوال من اخْتِلافِ رِوَاياتِ حديثِ دُخُولِهِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم مكَّةَ وخُرُوجِه مِنْهَا وتِكْرارِها، وَقد أَبْعَدَ المصنِّفُ المَرْمى فِي سِياقِه
(39/384)

وخالَفَ أَئِمَّة الحديثِ واللغةِ، وَالَّذِي صَرَّحَ بِهِ الحافِظُ ابنُ حَجَر فِي مقدِّمَةِ الفَتْح: أنَّه دَخَلَ مِن {كَداء، بالفَتْح مَمْدوداً، وخَرَجَ من} كُدًى، بِالضَّمِّ مَقْصوراً، وهُما جَبَلانِ. ونقَلَ نَصْر فِي مُعْجمهِ عَن محمدِ بنِ حَزْم: أَنه صلى الله عَلَيْهِ وَسلم باتَ بذِي طوى، ثمَّ نَهَضَ إِلَى أَعْلَى مكَّة فدَخَلَ مِنْهَا، وَفِي خُرُوجِه خَرَجَ إِلَى أَسْفَل مكَّة ثمَّ رَجَعَ إِلَى المحصبِ، وأَمَّا {كُدَيّ مُصَغَّراً فإنَّما هُوَ لمَنْ خَرَجَ مِن مكَّة إِلَى اليَمَنِ، وليسَ مِن هذَيْن الطَّريقَيْن فِي شيءٍ؛ قالَ: أَخبَرنِي بذلكَ كُلّه أَبُو العبَّاس أَحْمدُ بنُ عُمَر بنِ أَنس العُذْرِي عَن كلِّ مَنْ لَقِيَ مِنْ أَهْلِ المَعْرفَةِ بمكَّة لمواضِعِها مِن أَهْلِ العِلْمِ بالأحاديثِ الوارِدَةِ، انتَهَى.
ومِثْلُه فِي النهايَةِ والمِصْباح، فَفِي النهايَةِ مَا نَصّه فِي الحديثِ: أنَّه دَخَلَ مكَّةَ عامَ الفَتْحِ مِن} كَدَاء ودَخَلَ فِي العُمْرَةِ من {كُدًى.
قُلْت: وَفِي العَيْن: ودَخَلَ خَالِدُ بنُ الوليدِ من} كُدًى {وكَدَاءُ، بالفَتْح والمدِّ، التَّثْنِيَة العُلْيا بمكَّة ممَّا يلِي المَقابرِ، وكُدًى، بالضمِّ والقَصْر، الثنِيَّةُ السُّفْلَى ممَّا يلِي بابَ العُمْرَةِ، وأَمَّا} كُدَيٌّ بالتَّصْغِيرِ فَهُوَ مَوْضِعٌ بأَسْفَل مكَّة. وقالَ صاحِبُ المِصْباح: {كَداءُ، بالفَتْح، والمدِّ، الثنيَّةُ العُلْيا بأَعْلَى مكَّة،} وكُدًى، جَمْعُ {كُدْيةٍ كمُدْيةٍ، ومُدًى، وبالجَمْع سُمِّي موضِعٌ بمكَّة قرْبَ شعْبَةِ الشافِعِيِّين وبالقُرْبِ من الثنيَّةِ السُّفْلى موضِعٌ يقالُ لَهُ} كُدَيٌّ مُصَغّراً، وَهُوَ على طريقِ الخارِجِ من مكَّةَ إِلَى اليَمَنِ، انتَهَى.
وَفِي نسخةٍ مِن شِعْر حسًّان! كَداءُ الثنيَّةِ الَّتِي فِي أَصْلِها مَقْبرةُ مكَّةَ، وَمِنْهَا دَخَل الزُّبَيْر يَوْمَ الفَتْحِ،
(39/385)

ودَخَلَ النبيُّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم مِن شعْبٍ آخر؛ قالَهُ ابنُ عُدَيْس.
وَقد تكرَّرَ ذِكْرُ المَمْدودِ والمَقْصورِ فِي الأحاديثِ وليسَ للمُصغَّرِ ذِكْرٌ فِيهَا فقولُ المصنِّف؛ وكسُمَيَ جَبَلٌ بأَسْفَلِها وَخَرَجَ مِنْهُ، مَنْظورٌ فِيهِ على أَن الحافِظَ ابنَ حَجَرَ ذَكَرَ فِي المقدِّمَةِ، أَنَّه يقالُ فِي المَقْصورِ بصِيغَةِ التَّصْغِيرِ، والأصَح أنَّ الَّذِي بالتَّصْغِيرِ مَوْضعُ آخرُ فِي جِهَةِ اليَمَنِ؛ فظَهَرَ من ذَلِك أنَّه قولٌ مَرْجوحٌ؛ وَكَذَا قوْله: وكقُرًى إِلَى آخرِهِ غَيْر مَشْهورٍ وَلَا مَعْروف، والأصَحّ أنَّه بالتَّصْغير، فتأَمَّل ذَلِك.
قالَ ابنُ قَيْس الرُّقيَّات:
أنتَ ابنُ مُعْتَلَجِ البِطاحِ {كُدَيِّها} وكَدائِها وقالَ أَيْضاً:
أَقْفَرَتْ بعدَ عبدِ شَمْسٍ {كَدَاء} فكُدَيٌّ فالرُّكْنُ فالبَطْحاءوقالَ حسَّانُ بنُ ثابتٍ:
عَدِمْنا خَيْلَنا إِن لم تَرَوْهاتُثيرُ النَّقْعَ مَوْعِدُها {كَداء وقالَ بَشِيرُ بنُ عبدِ الرَّحمنِ الأنْصارِي:
فسَلِ الناسَ لَا أَبالَكَ عَنَّايومَ سالَتْ بالمُعْلِمِينَ} كَدَاءُ (و) {الكَدا، (كالفَتَى أَيْضاً: لَبَنٌ يُنْقَعُ فِيهِ التَّمْرُ تُسَمَّنُ بِهِ البَناتُ) ؛) وَفِي التكمِلَةِ: الجَوارِي.
(} وكَدِيَ بالعَظْمِ، كرَضِيَ) ، {كَداً: إِذا (غَصَّ) بِهِ؛ حَكاه ابنُ شُمَيْل.
وقالَ شمِرٌ: إِذا نَشِبَ فِي حَلْقِه.
(و) } كَدِيَ (الفَيصل) ! كَداً: (شَرِبَ
(39/386)

اللَّبَنَ فَفَسَدَ جَوْفُه) ؛) نقلَهُ الجَوْهرِي.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{الكادِي: البَطِيءُ الجَرْي من الماءِ؛ عَن أَبي زيْدٍ.
وأَصابَ النَّباتُ بَرَدٌ} فَكدَاهُ: أَي ردَّه فِي الأرضِ.
{والكَدَا، كالفَتَى: المَنْعُ؛ قالَ الطِّرمَّاح:
بَلَى ثمَّ لم تَمْلِك مَقادِيرَ سُدِّيَتْ
لنا مِن كَدا هِنْدٍ على قِلَّةِ الثَّمْدِ} وكَدِيَ الكَلْبُ {كَداً: نَشِبَ العَظْمُ فِي حَلْقِه؛ عَن شمِرٍ.
} وكَدا، بالقَصْر: مَوضِعٌ؛ وقيلَ: جَبَلٌ؛ عَن ابنِ سِيدَه.
وَقَالَ ابنُ الأعْرابي: دَكا إِذا سَمِنَ، وكَدا إِذا قَطَعَ.

كذو
: (و ( {كَذَا: كِنايةٌ عَن الشَّيءِ) .) تقولُ: فَعَلْت كَذَا} وَكَذَا، ويكونُ كِنايةً عَن العَددِ فيَنْصبُ مَا بعْدَه على التَّمْييزِ تقولُ: لَهُ عِنْدِي كَذَا دِرْهماً، كَمَا تقولُ: لَهُ عنْدِي عشْرُونَ دِرْهماً؛ كَذَا فِي الصِّحاح.
قالَ الَّليْثُ: (الكافُ: حَرْفُ التَّشبيهِ، وذَا للإشارَةِ) .
(وقالَ ابنُ الأثيرِ: هُوَ مِن أَلْفاظِ الكِنايَةِ، ومَعْناه مِثْل ذَا، ويُكْنَى بِهِ عَن المَجْهُولِ وعمَّا لَا يُرادُ التَّصْريح بِهِ.
قَالَ شيْخُنا: التفاته إِلَى كَوْنِهِ مُرَكباً من كافِ الجرِّ وَذَا الإشارِيَّةِ لَا الْتِفَات إِلَيْهِ وَإِن قالَ بِهِ طائفَةٌ، لأنَّه لم يَبْقَ لذَلِك رائِحةٌ بل سُلِبَتِ الكَلِمةُ ذلكَ وصارَتْ كِنايةً، كَمَا قالَ: وسيَعودُ إِلى ذِكْرِه فِي الحُروفِ الليِّنَةِ.
(! والكاذِيُّ: دُهْنٌ) مَعْروفٌ، وَهُوَ بتَشْديدِ الياءِ كَمَا فِي التكْمِلَةِ.
(39/387)

(و) قيلَ: (نَبْتٌ طَيِّبُ الَّرائِحَةِ) مِنْهُ يُصْنَعُ الدُّهْنُ، والمَعروفُ أنَّ {الكاذِيَّ شَجَرٌ شِبْه النخْلِ فِي أَقْصَى بِلادِ اليَمَنِ، وَطَلْعُه هُوَ الَّذِي يُصْنع مِنْهُ الدُّهْن ويُوضَعُ فِي الثِّيابِ فتَطِيبُ رائِحَتُها؛ ذَكَرَه غيرُ واحِدٍ.
وَفِي التكملةِ: الكاذِيُّ نَخْلَةٌ وَلها طَلْعٌ فيُقْلع طَلْعُها قَبْلَ أَن يَنْشقَّ فيُلْقَى فِي الدُّهْن ويُتْرَك حَتَّى يَأْخَذَ الدُّهْن رِيحَهُ ويطيَّب، وَله خُوصٌ على طَرَفَيْهِ شَوْكٌ.
(و) } الكاذِيُّ: (الأَحْمَرُ) .) يقالُ: رَأَيْته {كاذِياً كَرِكاً، أَي أحْمَر؛ عَن ابنِ الأعْرابي.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} أَكْذَى الشيءُ احْمَرَّ.
{وأَكْذَى الرَّجلُ: احْمَرَّ لَوْنُه مِن خَجَلٍ أَو فَزَعٍ.
} والكاذِي والجِرْيالُ البَقْم؛ كلُّ ذلكَ عَن ابنِ الأعْرابي.

كري
: (ي ( {كَرِيَ) الَّرجُلُ، (كرَضِيَ) } يَكْرَى ( {كَرًى) :) نامَ؛ وأَنْشَدَ الجَوْهرِي لجميلٍ:
لَا تُسْتَمَلُّ وَلَا} يَكْرَى مُجالِسُها
وَلَا يَمَلُّ من النَّجْوى مُناجيهاوقال القالِي: {الكَرَى، مَقْصورٌ، النَّوْمُ؛ يُكْتَب بالياءِ؛ وأَنْشَدَ الأصْمعي:
وأَطْرَقَ إطْراقَ الكَرَى مَن أُحارِبُهْ وقالَ: لَهُ مَذْهبانِ يَجوزُ أَن يكونَ المَصْدَر، ويَجوزُ أَن يكونَ الاسْمَ، أَي كَمَا يَطْرِقُ النَّوْمُ بصاحِبِهِ؛ وقالَ الحُطَيْئة:
أَلا هَبَّتْ أمامَةُ بَعْدَ هدءٍ
على لَوْمي وَمَا قَضَّتْ} كَرَاها
(39/388)

وقالَ بِشْرٌ:
فَلاةٌ قد سَرَيْتُ بِها هُدُوا
إِذا مَا العَيْنُ طافَ بهَا {كَراها (فَهُوَ} كرٍ) ، مَنْ قصوصٌ، ( {وكَرْيانٌ} وكَرِيٌّ) ، كغَنِيَ: يقالُ: أَصْبَحَ فلانٌ {كَرْيانَ الغَداةِ: أَي ناعِساً؛ وَقَالَ الشاعرُ:
مَتى تَبِتْ ببَطْنِ وادٍ أَو تَقِلْ
تَتْرُكْ بِهِ مِثْلَ} الكَرِيِّ المُنْجَدِلْ أَي مَتى تَبِتْ هَذِه الإِبلُ فِي مكانٍ أَو تَقِل بِهِ نَهَارا تَتْرُك بِهِ زقًّا مَمْلوءً لَبَناً كأَنَّه رجلٌ نَائِمٌ يَصِفُ إِبِلاً بكَثْرةِ الحَلْبِ.
(وَهِي {كَرِيَةٌ، مُخَفَّفَةً) ، أَي على فَعِلَةٍ؛ نقلَهُ الجَوْهرِي.
(نَعِسَ) تَفْسِيرٌ} لكَرِيَ.
(و) {كَرِيَ الرَّجُلُ: (عَدا) عَدْواً (شَدِيداً) ، صَرِيحُه أنَّه كرَضِيَ وليسَ كذلكَ بل هُوَ من حَدِّ رَمَى. قالَ ابنُ دُرَيْدٍ فِي الجَمْهرةِ:} كَرَى {كَرْياً؛ قالَ: وليسَ باللغَةِ العالِيَةِ.
(و) } كَرَى (النَّهْرَ) {كَرْياً، وَهَذَا أيْضاً مِن حَدِّ رَمَى: (اسْتَحْدَثَ حَفْرَهُ) .
(وَفِي الصِّحاح:} كَرَيْت النَّهْرَ، بالفَتْح، {كَرْياً: حَفَرْته.
(و) } كَرَتِ (النَّاقَةُ بِرِجْلَيْها) {كَرْياً: (قَلَبَتْهُما فِي العَدْوِ) ؛) وكَذلِكَ} كَرَى الرَّجلُ بقَدَمَيْه، وَهَذَا أَيْضاً من حَدِّ رَمَى.
قالَ ابنُ سِيدَه: وَهَذِه الكلِماتُ يائِيَّةٌ لأنَّ ياءَها لامٌ، وانْقِلاب الألِفِ يَاء عَن اللامِ أَكْثَرِ مِن انْقِلابِها عَن الواوِ.
(! وأَكْرَى) الشَّيءُ: (زادَ ونَقَصَ؛ ضِدٌّ) ؛) نقلَهُ الجَوْهرِي؛ وأَنْشَدَ ابنُ الأعْرابي للبيدٍ:
كذِي زادٍ مَتى مَا يُكْرِمنه
وليسَ وَراءَه ثِقَةٌ بزادِ
(39/389)

يقالُ: أَكْرَى زادُه: أَي نَقَصَ؛ وقالَ ابنُ أَحْمَر:
وتَواهَقَتْ أَخْفافُها طَبَقاً
والظِّلُّ لم يقلصْ وَلم {يُكْرِ أَي لم يَنْقصْ، وذلكَ عنْدَ انْتِصافِ النّهارِ، ويُرْوَى: لم يَفْضُلْ وَلم} يُكْرِ.
وقالَ آخِرُ يصِفُ قِدْراً:
يُقَسِّمُ مَا فِيهَا فإنْ هِيَ قَسَّمَتْ
فَذاكَ وإنْ أَكْرَتْ فَعَن أَهْلِها {تُكْرِي أَي إِن نَقَصَتْ فَعَن أَهْلِها تَنْقُص.
(و) } أَكْرَى: (سَهِرَ فِي طاعَةِ اللَّهِ) ، عَزَّ وَجَلَّ؛ عَن ابنِ الأعْرابي.
(و) {أَكْرَى (العَشاءَ: أَخَّرَهُ) ؛) وكَذلكَ غَيْر العَشاءِ؛ وأَنْشَدَ الجَوْهرِي للحُطَيْئة:
} وَأَكْرَيْتُ العَشاءَ إِلَى سُهَيْلٍ
أَو الشِّعْرَى فطالَ بِي الأَناءُقيلَ: هُوَ يَطْلُع سَحَراً وَمَا أُكِلَ بَعْده فليسَ بعَشاءٍ؛ يقولُ: انْتَظَرْت مَعْروفَكَ حَتَّى أَيِسْت؛ كَمَا فِي الصِّحاح.
وَقَالَ فَقِيهُ العَرَبِ: مَنْ سَرَّه البَقاءُ وَلَا بَقاء {فليُكْرِ العَشاءَ وليُبَاكِر الغَداءَ وليُخَفِّفِ الرِّداءَ وليُقِلَّ غِشْيانَ النِّساءِ.
(و) } أَكْرَى (الحديثَ) اللَّيْلةَ: (أَطالَهُ) ؛) وَمِنْه حديثُ ابنِ مَسْعودٍ: (كنّا عنْدَ النبيِّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم {فَأَكْرَيْنا فِي الحديثِ) ، أَي أَطَلْناهُ وأَخَّرناهُ.
(و) } الكَرِيُّ؛ (كغَنِيَ:! المُكارِي) ،
(39/390)

وَهُوَ الَّذِي {يُكْرِيكَ دابَّتَه، فَعِيلٌ بمعْنَى مُفْعِلٍ؛ قالَ عُذافِرُ الكِنْدِي:
وَلَا أَعودُ بعْدهَا} كَرِيّاً
أُمارِسُ الكَهْلَةَ والصَّبِيّا (و) {الكَرِيُّ: (نَبْتٌ) .
(قَالَ أَبو حنيفَةَ: عُشْبَةٌ من المَرْعَى، وَلم أَجِدْ مَن يَصِفها، وَقد ذَكَرها العجَّاجُ فِي وصْفِ ثوْرِ وَحْشٍ فقالَ:
حَتَّى غَدا واقْتادَه الكَرِيُّوسَرْسَرٌ وقَسْوَرٌ بصريّوهذه نُبوتٌ غَضَّة، وقوْلُه: اقْتادَه أَي دَعاهُ.
(واحِدَتُه بهاءٍ) .) ويقالُ:} الكَرِيَّةُ غَيْر {الكَرِيِّ؛} الكَرِيَّةُ على فَعِيلَةٍ: شَجَرةٌ تَنْبتُ فِي الرَّمْلِ فِي الخَصبِ بنَجْدٍ.
(و) {الكَرِيُّ: (الكثيرُ من الشَّيءِ) .) يقالُ:} كَرِيٌّ من بُرَ أَي كثيرٌ مِنْهُ.
( {والكَرَوْيَا، ويُمَدُّ: بِزْرٌ م) مَعْروفٌ، (وَزْنُهُ فَعَوْلَلٌ) ، أَلِفُها مُنْقَلِبَة عَن ياءٍ، وَلَا يكونُ فَعَوْلَى وَلَا فَعْلَيا لأنَّهما بِناآنِ لم يثبُتا فِي الكَلامِ، إلاَّ أَنه قد يَجُوزُ أَنْ يكُونَ فعولى فِي قوْلِ من ثَبَتَ عَنهُ قَهَوْباة؛ والمدُّ حكَاهْ أَبُو حنيفَةَ. وقالَ مرَّةُ: لَا أَدْرِي أَيمُدُّ الكَرَوْيا أَمْ لَا، فَإِن مدَّ فَهِيَ أُنْثَى؛ قالَ: وليسَتِ} الكَرَوْيا بعَرَبِيَّة.
قُلْت: وَهُوَ الَّذِي تقولُ العامّة الكَراويا بزِيادَةِ الألِفِ.
وقالَ ابنُ برِّي: الكَرَوْيا مِن هَذَا الفَصْل؛ قالَ: وذَكَرَه الجَوْهرِي فِي قردم مَقْصوراً على وَزْنِ زَكَرِيَّا، قالَ: ورأَيْتها أَيْضاً {الكَرْوِياء بسكونِ الراءِ وتخْفيفِ الياءِ مَمْدودة، قالَ: ورأَيتها فِي النسخةِ المقْروءَةِ على ابنِ الجواليقي} الكَرَوْياء
(39/391)

بسكونِ الْوَاو وتخْفيفِ الياءِ مَمْدودةً، قالَ: وَكَذَا رأَيْتها فِي كتابٍ ليسَ لابنِ خالَوَيْه {كَرَوْيا، كَمَا رأَيْتها فِي التكْمِلَةِ لابنِ الجَوالِيقِي، وكانَ يجبُ على هَذَا أَنْ تَنْقلبَ الواوُ يَاء لاجْتِماعِ الواوِ والياءِ وكَوْن الأوَّل مِنْهُمَا ساكِناً إلاَّ أنْ يكونَ ممَّا شَدَّ نَحْو ضَيْونُ وحَيْوةٍ وصَيْوانٍ وغَوْية، فَتكون هَذِه لَفْظَة خامِسَةٌ.
(} والكِرْوَةُ {والكِرَاءُ، بكسْرِهِما: أُجْرَةُ المُسْتَأْجَرِ) ، الأخيرُ مَمْدودٌ لأنَّه مَصْدرُ، (} كارَاهُ {مُكاراةً} وكِراءً) ، والدَّليلُ على ذلكَ أنَّكَ تقولُ: رجُلٌ {مُكَارٍ، ومُفاعِلٌ إنَّما هُوَ مِن فاعَلْت، وَهُوَ مِن ذواتِ الواوِ. فذِكْرُ المصنِّف إيَّاهُ هُنا} كالكَرِيِّ وَهْمٌ.
(و) يقالُ: {كارَاهُ و (} اكْتَراهُ وأكْرانِي دابَّتَه) ودارَهُ، فَهِيَ {مُكْراةٌ، والبَيْتُ} مُكْرًى، (والاسْمُ: {الكَرْوَةُ} والكَرْوُ) بفَتْحِهما، الأخيرَةُ عَن اللِّحْياني، (ويُضَمُّ) أَي الأخيرُ؛ وَالَّذِي يَظْهَرُ من سِياقِ المُحْكم أنَّ الكَرْوَةَ تُثَلَّثُ. ويقالُ: أَعْطِ الكَرِيَّ {كِرْوَتَه، حَكَاها أَبُو زيْدٍ بالكسْرِ، أَي كِراءَهُ. (وجَمْعُ} المُكارِي: {أَكْرِياءُ} ومُكارُونَ) ؛) هَكَذَا فِي النُّسخِ وَهُوَ غَلَطٌ، والصَّوابُ أنَّ {الأَكْرياءَ إنَّما هُوَ جَمْعُ} كَرِيَ على فَعِيلٍ، يقالُ: هُوَ {كَرِيٌّ مِن} الأكْرِياءِ، صَرَّحَ بِهِ ابنُ سِيدَه والأزْهرِي والزَّمَخْشري؛ كأنَّه سَقَطَ من العِبارَةِ: وَجَمْعُ {الكَرِيِّ والمُكارِي} أَكْرِياءُ {ومُكارُونَ؛ كَمَا هُوَ نَصُّ ابنُ سِيدَه.
قالَ الجَوْهَرِي: جَمْعُ} المُكارِي {مُكارُونَ، سَقَطَتِ الياءُ لاجْتِماعِ الساكِنَيْن، تقولُ: هؤلاءُ} المُكارُونَ، وَذَهَبْتُ إِلَى المُكارِينَ، وَلَا تَقُل المُكَارِيِّين، بالتَّشْدِيدِ، وَإِذا أَضَفْتَ! المُكارِي إِلَى نَفْسِك
(39/392)

قُلْتَ: هَذَا {مُكارِيَّ، بياءٍ مَفْتوحَةٍ مُشَدَّدَةٍ، وكذلكَ الجَمْع تقولُ: هؤلاءُ مُكارِيَّ، سَقَطَتْ نونُ الجَمْع للإضافَةِ وقَلبْتَ الواوَ يَاء وفَتَحْت ياءَكَ وأَدْغَمْت لأنَّ قَبْلَها ساكِناً، وهذانِ} مُكارِيايَ تَفْتَح ياءَكَ، وكذلكَ القَوْل فِي قاضِيَّ ورامِيَّ وَنَحْوهمَا، انتَهَى.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{الكَرِيُّ، كغَنِيَ: الَّذِي} أَكْرَيْته بَعِيرِكَ، والجَمْعُ كالجَمْعِ لَا يكسَّر على غيرِ ذلكَ، وأَنا {كَرِيُّكَ وأَنتَ} كَرِيّي؛ قَالَ الراجزُ:
{كَرِيَّة مَا تُطْعِم} الكَرِيَّا
بالليلِ إلاَّ جِرْجِراً مَقْلِيَّا {واكْتَرَيْت مِنْهُ دابَّةً} واسْتَكْرَيْتها بمعْنًى. ويقالُ: {اسْتَكْرَى} وتَكَارَى بمعْنًى.
{والمُكارِي: الَّذِي} يَكْرُو بيدِهِ فِي مَشْيِه، وَبِه فُسِّر قولُ جريرٍ:
لَحِقْتُ وأَصْحابي على كُلِّ جسِرةٍ
مَرُوحٍ تُبارِي الأحْبَشِيَّ {المُكارِيا وفُسِّر الأحْبَشِيّ بظِلِّ الناقَةِ، ويُرْوَى: الأحْمَسِيّ مَنْسوبٌ إِلَى أَحْمَس رجُلٌ مِن بَجِيلَةَ،} والمُكارِي على هَذَا الحادِي؛ نقلَهُ ابنُ برِّي.
{وأَكْراهُ: أَطالَهُ؛ وأَيْضاً قَصرَهُ؛ ضِدٌّ: عَن ابنِ القطَّاع.
} وأَكْرَى: طالَ؛ وأَيْضاً: لازِمٌ متعدَ.
! وأَكْرَى الزَّادَ: نَقصَه صاحِبُه؛ نقلَهُ الزَّمَخْشري.
(39/393)

{وأَكْرَى الكَأسَ: أَبْطَأَ بهَا.
} وأكْرَتِ الكأسُ: أَبْطَأَتْ؛ عَن ابنِ القطَّاع.
{وأَكْرَى الرَّجلُ: ذَهَبَ مالُه؛ عَن ابْن القطَّاع.
} والمُكَرِّي مِن الإبِلِ، كمُحدِّثٍ: اللَّيِّنُ السَّيرِ البَطِيءُ؛ نقلَهُ الجَوْهرِي؛ وأَنْشَدَ للقطامي:
وكلُّ ذلكَ مِنْهَا كُلَّما دَفَعَتْ
مِنْها {المُكَرِّي ومِنها اللَّيِّن السَّادِيويُرْوَى: كلَّما رَفَعَتْ أَي فِي سَيْرِها.
ونَصّ أبي عبيدٍ: المُكَرِّي السَّيْرُ الليِّنُ البَطِيءُ.
وَقَالَ الأصْمعي: هَذِه دابَّةٌ} تُكَرِّي {تَكْرِيَةً إِذا كانَ كأنَّه يَتَلقَّفُ بيدِه إِذا مَشَى.
} والأَكْراءُ: جَمْعُ {كَرًى للنَّوْم؛ قالَه الراجزُ:
مَا تَكْتُه حَتَّى انْجَلَتْ} أَكْراؤُه ويقالُ للغافلِ: هُوَ طَويلُ {الكَرَى.} والكَرْيُ: كالرَّمْي: فِناءُ الزَّادِ؛ عَن ابنِ خَالَوَيْه.
{وأَكْرَى مَنْهَلٌ على طرِيقِ حاجِّ مِصْر، ماؤُهُ أُجاجٌ بَيْنه وبَيْنَ الوَجْه ثَلاثُ مَراحِلَ، الأُولى وادِي عَرْجاء، والثانِيَة وادِي الأراكِ.

كرو
: (و (} كَرَا الأرضَ {يَكْرُوها) } كَرْواً: (حَفَرَهَا) كالحُفْرةِ {ككراها يكْرِيها، واوِيٌّ يائِيٌّ؛ وَمِنْه الحديثُ: (سَأَلُوهُ فِي نَهْرٍ} يَكْرُونَه لَهُم سَيْحاً) ؛ أَي يَحْفِرُونَه ويُخْرِجُون طِينَه.
(و) {كَرَا (البِئْرَ) } كَرْواً: (طَوَاها) ؛) زادَ أَبو زَيْدٍ: (بالشَّجَرِ) وعَرَّشَها بالخَشَبِ، وأَمَّا طَواها طَيًّا
(39/394)

فبالحِجارَةِ.
وقيلَ: {المَكُرُوَّةُ مِن الآبارِ المَطْوِيَّةُ بالعَرْفَج والثُّمام والسَّبَط.) (و) } كَرَا (الْأَمر) {يَكْرُوه، ويَكْيريه،} كَرْوًا، وكريا: أَعَادَهُ مرَارًا، أَي مرّة بعد أُخْرَى، {وكَرَتِ (الدَّابَّة) } كَرْوًا وكريا: أسرعت وَكَذَلِكَ الْمَرْأَة، إِذا أسرعت فِي مشيتهَا، {والكَرَا مَقْصُور يكْتب بِالْألف (فحج السَّاقَيْن) والفخذين أَو دقتهما عَن أبن دُرَيْد والقالي وَقيل ضخم الذراعين كَذَا فِي النّسخ وَالَّذِي فِي الْمُحكم: دقة الساعدين والذراعين، يُقَال رجل} أَكْرِى وإمراة {كَرْوَاءُ، وَهِي الدقيقة السَّاقَيْن، كَمَا فِي الصِّحَاح وَأنْشد: لَيست} بِكَرْواءَ وَلَكِن خدلم وَلَا بزاء وَلَكِن ستهم وَلَا بكحلاء وَلَكِن زرقم (وَقد {كَرَيَتْ} كَرًا) دقَّتْ ساقاها. دَقَّتْ سَاقَاها.
( {والكَرْوانُ) ، بالفَتْح: (ةَ بطُوسَ) ، كَذَا فِي النُّسخِ. وَالَّذِي فِي كتابِ ابنِ السَّمْعاني بطرسوس؛ مِنْهَا الحَسَنُ بنُ أَحمدَ بنِ حبيبٍ} الكَرْوانيُّ عَن أَبي الرَّبيعِ الزَّهراني بطرسوس، وَعنهُ أَبُو القاسِم الطّبْراني.
قالَ شيْخُنا: اسْمُ القَرْيةِ {كَرْوانُ بِلا لامٍ فَفِيهِ بَحْثُه المَعْروف فِي سلع.
(و) } الكَرْوانُ: طائِرٌ ويُدْعَى (القَبْجُ) والحَجَلُ، (وَهِي) ! كَرْوانَةٌ، (بهاءٍ) .
(قالَ شيْخُنا: المَعْروفُ فِي
(39/395)

ضَبْطِ الطائِرِ التَّحْرِيك، كَمَا فِي الصِّحاحِ والمِصْباحِ وغيرِهِما، وتَفْسِيرُه بالقَبجِ، وَهُوَ الحَجَل، فِيهِ نَظَرٌ، بل الكَرَوانُ غَيْر الحَجَلِ، انتَهَى.
قُلْت: أَمَّا التَّحْريك فقد صرَّحَ بِهِ غَيْرُ واحِدٍ مِن الأئِمَّةِ، ويدلُّ لَهُ قَوْل الراجِزِ أَنْشَدَه الجَوْهرِي:
يَا {كَرَواناً صُكَّ فاكْبَأَنَّافَشَنَّ بالسَّلْحِ فلمَّا شَنَّا بَلَّ الذُّنَابَى عَبساً مُبِنَّا قَالُوا: أَرادَ بِهِ الحُبارَى يَصُكُّه البازِيُّ فيتَّقِيهِ بسَلْحِهِ؛ ويقالُ: هُوَ الكُرْكِيُّ، انتَهَى. والراجزُ هُوَ مُدْركُ بنُ حِصْنٍ الأَسَدِيّ.
وقالَ أَبُو الهَيْثَم: سُمِّيَ} الكَرَوانُ {كَرَواناً بضدِّه لأنَّه لَا ينامُ بالليْلِ، وَقيل: هُوَ طائِرٌ يُشْبِهُ البَطَّ.
وقيلَ: طائِرٌ طَوِيلُ الرِّجْلَيْن أَغْبَر دُونَ الدَّجَاجَةِ فِي الخَلْقِ، وَله صَوْتٌ حَسَنٌ يكونُ بمِصْر مَعَ الطّيورِ الدَّاجِنَةِ، وَهِي من طيورِ الرِّيف والقُرَى لَا تكونُ فِي البادِيَةِ.
قُلْت: وَهَذَا القولُ الأخيرُ هُوَ الصَّحيحُ.
(ج} كَرَاوِينُ) ، قَالُوا ذَلِك كَمَا قَالُوا وَرَاشِينَ، وَهُوَ قَليلٌ؛ ويُنْشَدُ فِي صفَةِ صَقْر لأبي زغبٍ دلم العَبْشَميّ:
عَنَّ لَهُ أَعْرَفُ ضافي العُنْثُونْداهِيَةً صِلَّ صَفاً دُرَخْمِيْنْ حَتْفَ الحُبارَيَاتِ {والكَراوِينْ قَالَ ابنُ سِيدَه: (و) لم يَعْرِفْ سِيْبَوَيْه فِي جَمْعِ} الكَرَوانِ إلاَّ ( {كِرْوان، بالكسْر) ، فوَجْهه على أنَّهم جَمَعُوا} كَراً.
وَقَالَ الجَوْهرِي: هُوَ
(39/396)

على غيرِ قِياسٍ كَمَا إِذا جَمَعْتَ الوَرشانَ قُلْت: وِرْشانٌ، وَهُوَ جَمْعٌ بحذْفِ الزَّوائِدِ، كأنَّهم جَمَعُوا {كَراً مِثل أخٍ وإخْوان.
(ويقالُ للذَّكَرِ} الكَرَا) ، وَهُوَ يُكْتَبُ بالألِفِ؛ قالَهُ القالِي؛ وأَنْشَدَ للراجِزِ:
أَطْرِقْ كَرَا أَطْرِقْ {كَرا
إِنَّ النَّعامَ فِي القُرَى يقالُ ذلكَ لَهُ إِذا صيدَ؛ كَمَا فِي الصِّحاح.
وَفِي الأساس: يقالُ للكَرَوانِ: (أَطْرِقْ كَرا إنَّك لَنْ تُرَى) ، فَإِذا سَمِعَها لَبَدَ بالأرضِ فيُلْقى عَلَيْهِ ثَوْبٌ فيُصادُ.
(و) فِي المُحْكم: (أَطْرِقْ كَرا) أَطْرِق كَرَا.
إنَّ النَّعَامَ فِي القُرَى: مَثَلٌ (يُضْرَبُ لمَنْ يُخْدَعُ بِكَلامٍ يُلَطَّفُ لَهُ ويُرادُ بِهِ الغائِلَةُ) ؛) وقيلَ: يُضْرَبُ لمَنْ يُتَكلَّم عِنْدَه بكَلامٍ فيَظِنُّ أنَّه هُوَ المُرادُ بالكَلامِ، أَي اسْكُتْ فإنِّي أُريدُ مَنْ هُوَ أَنْبَلُ منْكَ وأَرْفَع مَنْزِلَةً.
وقالَ أحمدُ بنُ عبيدٍ: يُضْرَبُ للرَّجُلِ الحَقِيرِ إِذا تكلَّمَ فِي الموْضِعِ الَّذِي لَا يُشْبهُهُ وأَمْثالَه الكَلامُ فِيهِ، فيُقالُ لَهُ: اسْكتْ يَا حَقِير فإنَّ الأجلاَّءَ أَوْلَى بِهَذَا الكَلامِ مِنْك؛ والكَرَا هُوَ} الكَرَوانُ، وَهُوَ طائِرٌ صَغِيرٌ فخُوطِبَ الكَروانُ والمَعْنى لغيرِهِ، ويُشَبَّه الكَرَوانُ بالذَّلِيلِ، والنَّعامُ بالأعِزَّةِ، ومَعْنى أَطْرِقْ، أَي غُضَّ مَا دامَ عَزِيزٌ فِي القُرَى فإيَّاك أَن تَنْطقَ أيُّها الذَّليلُ، وَلَا تَتَشرَّف للَّذي لسَتْ لَهُ بنَدَ؛ نقلَهُ ابنُ سِيدَه والقالِي. وَقد جَعَلَه محمدُ بنُ يزيدٍ تَرْخِيمَ الكَرَوانِ فغَلِطَ.
وقالَ ابنُ هانِىءٍ فِي قوْلِهِم: أَطْرِق كَرَا، رُخِّم
(39/397)

الكَرَوانُ وَهُوَ نَكرَةٌ، كَمَا قَالَ بعضُهم يَا قُنْفُ، يُريدُ يَا قُنْفُذ، قالَ: وإنَّما يُرَخَّم فِي الدّعاءِ المَعارِف نَحْو مالِكٍ وعَامِرٍ، وَلَا تُرَخَّم النَّكِرَةُ نَحْو غُلامٍ، فرُخِّم كَروانٌ وَهُوَ نَكِرَةٌ، وجُعِل الواوُ أَلفاً، فصارَ نادِراً.
وقالَ الرستمي: الكَرَا هُوَ الكَرَوانُ، حَرْفٌ مَقْصورٌ، والصَّوابُ الأوَّل لأنَّ التَّرْخِيمَ لَا يُسْتَعْمل إلاَّ فِي النِّداءِ.
( {والكُرَةُ، كثُبَةٍ) :) مَعْروفَةٌ وَهِي (مَا أَدَرْتَ من شيءٍ) .
(وَفِي الصِّحاح: هِيَ الَّتِي تُضْرَب بالصَّوْلجانِ، وأَصْلُها} كُرَوٌ، والهاءُ عِوَضٌ؛ (ج {كُرِينَ) ، بالضَّمِّ، (} وكِرِينَ) ، بالكسْرِ، ( {وكُرًى} وكُراتٌ، بضمِّهِما) ؛) الثَّالِثَةُ عَن الزَّمَخْشري. شاهِدُ الكُرَةِ قولُ بعضِهم:
{كرة طرحت بصوالجة
فتلقفها رجل رجلوشاهِدُ الكُرِيْن قولُ الآخَرِ:
يُدَهْدِين الرُّؤوسَ كَمَا يُدَهْدي
حَزاوِرةٌ بأيْدِيها} الكُرينا وشاهِدُ {كُراتٍ قولُ لَيْلى الأخْيَلِية تصِفُ قَطاةً تَدلَّت على فِراخِها:
تَدَلَّتْ على حُصَ ظِماءٍ كأنَّها
كُراتُ غُلامٍ فِي كِساءٍ مُؤَرْنَبِ (} وكَرا بِها {يَكْرُو ويَكْرِي) } كَرْواً وكَرْياً لُغتانِ: ضَرَبَ بهَا و (لَعِبَ) ؛) قالَ المسيبُ بنُ عَلَس:
مَرحَت يَداها للنَّجاءِ كأنّما
{تَكْرُو بكَفَّي لاعِبٍ فِي صاعِ (و) } كَراءٌ، (كسَماءٍ: ع) ؛) كَمَا فِي الصِّحاح؛ وأَنْشَدَ:
مَنَعْنَاكُم كَراء وجَانِبَيْهِ
كَمَا مَنَعَ العَرِينُ وَحَى اللُّهامِ
(39/398)

وأَنْشَدَ ابنُ وَلاَّد فِي المَقْصورِ والمَمْدودِ:
كأَغْلَبَ من أُسُودِ {كَراءَ وَرْدٍ
يَرُدُّ خَشَانَةَ الرجلِ الظَّلُومِوقالَ أَبُو عليَ: كَراءٌ، مَمْدودٌ، غَيْر مَصْروفٍ: وادِي بيشَةَ؛ قالَ ابنُ أَحْمَر:
وهُنَّ كأَنَّهُنَّ ظِباءُ مرد
ببَطْنِ كَراء يَشْقُقْنَ الهدالا (يُضافُ إِلَيْهِ عَقَبَةٌ شاقَّةٌ بطَرِيقِ الطَّائِفِ) .
(وقالَ أَبُو بكْرِ بنُ الأنْبارِي: كَراءٌ ثَنِيَّةٌ بالطائِفِ عَلَيْهَا طرِيقُ مكَّة، مَمْدودٌ.
وقالَ غيرُهُ: مَقْصورٌ؛ نقلَهُ القالِي فِي بابِ المَمْدودِ؛ وقالَ فِي بابِ المَقْصورِ:} كَرَاء ثنيَّةٌ بينَ مكَّة والطائِفِ عَلَيْهَا طرِيقُ مكَّة، مَقْصور. وأَمَّا {كَراءُ وادِي بيشَةَ فمَمْدودٌ، وَكَذَا قالَ بعضُ أَهْلِ اللغَةِ.
وقالَ أَبُو بكْرِ بنُ الأنْبارِي: هُما جمِيعاً مَمْدودَانِ، فتأَمَّل فِي ذَلِك.
وقالَ نَصْر فِي مُعْجمهِ: المَمْدودُ وَاد، يَدْفَعُ سَيْلَه إِلَى تُرْبَةٍ؛ وقِيل: أَرْضٌ ببيشَة كثيرَةُ الأُسُدِ، وبالقَصْر: عَقَبَةٌ بينَ مكَّةَ والطائِفِ، وَقد تُمَدُّ.
(} وتَكَرَّى) الرجلُ: (نامَ) .
(وتَمَضْمَضَ {الكَرَى فِي عَيْنَيْه؛ نقلَهُ الزَّمَخْشري. وأَنْشَدَ ابْن برِّي للراجزِ:
لمَّا رَأَتْ شَيْخاً لَهُ دَوْرَرَّى ظَلَّتْ على فِراشِها} تَكَرَّى
(39/399)

وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{الكُرَى: كهُدًى: القُبُورُ، جَمْعُ} كُرْوةٍ أَو كُرْيةٍ مِن {كَرَوْتُ الأرضَ. وَمِنْه الحديثُ: (لعلَّكَ بَلَغْتَ مَعَهم الكُرَى) ، ويُرْوَى بالدالِ أَيْضاً.
وتُجْمَعُ الكُرَةُ على} أُكْرٍ وأَصْلُه وُكَرٌ مَقْلوبُ اللامِ إِلَى مَوْضِعِ الفاءِ، ثمَّ أُبْدِلَتِ الواوُ هَمْزةً لانْضِمامِها. وَقد ذُكِرَ فِي الرَّاءِ.
{والكَرْوُ فِي الخَيْلِ: أَن يَخْبَط بيدِهِ فِي اسْتِقامَةٍ لَا يُقْبلُها نَحْوَ بَطْنِه، وَهُوَ عَيْبٌ يكونُ خِلْقةً؛ نقلَهُ الجَوْهرِي.
} وكَرْوانُ، بالفَتْح: قَرْيةٌ بفَرْغَانَةَ، وَهِي غيرُ الَّتِي ذَكَرَها المصنِّفُ؛ مِنْهَا: أَبو عُمَر محمدُ بنُ سُلَيْمان بنِ بكْرٍ {الكَرْوانيُّ الخطيبُ، سَكَنَ أَخسيكث رَوَى عَنهُ أَبو المُظَفَّر المشطبُ بنُ محمدِ بنِ أُسامَةَ الفَرْغانِيّ وغيرُهُ.
ويقالُ فِي زَجْرِ الدِّيك: كَرْياً دِيك؛ نقلَهُ الصَّاغاني.

كزي
: (ي (} كَزَى) :) أَهْمَلَهُ الجَوْهرِي.
وقالَ ابنُ الأعْرابي: {كَزَى إِذا (أَفْضَلَ على مُعْتِقِهِ) ، كَذَا فِي النّسخ والصَّوابُ عَلى مُعْتَقِيه؛ كَذَا فِي التكْملَةِ والمُحْكم، وزادَ فِي الأخيرِ: رَواهُ أَبو العبَّاس عَنهُ.

كسو
: (و (} الكُسْوةُ، بالضَّمِّ: ة بدِمَشْقَ) ، والمَشْهُورُ على الألْسِنَةِ بالكَسْرِ، وَهُوَ المَوْضِعُ الَّذِي كانتْ تُعْمَل فِيهِ! كُسْوَةُ الحَرَمَيْن الشَّريفَيْن سابِقاً، وَهِي أَوَّل مَنْزلٍ للخارِجِ مِن دِمَشْقَ إِلَى مِصْرَ.
(و) الكُسْوةُ: (الثَّوْبُ) الَّذِي
(39/400)

يُلْبَسُ، (ويُكْسَرُ) ، والضَّمُّ أَشْهَر، كَمَا قالَهُ ابنُ السيِّد؛ وَعند العامَّةِ الكَسْر أَشْهَر. (ج {كُساً) ، بالضَّمِّ، وَهُوَ جَمْعُ الكُسْوَةِ، بالضَّمِّ والكَسْرِ، كَمَا هُوَ نصُّ الصِّحاح. (} وكِساً) ، بالكَسْرِ، جَمْعُ {كسوَةٍ؛ نقلَهُ الصَّاغاني؛ ومِثْلُه: بُرْمة وبِرامٍ، وبُرْقَةٌ وبِراقٍ.
وَفِي كتابِ القالِي:} كُساً جَمْعُ {كُسْوةٍ، هَكَذَا هُوَ مَضْبوطٌ.
(} وكَسِيَ) العَرْيَانُ، (كَرَضِيَ: لَبِسَها) ؛) قَالَ الشَّاعرُ:
{يَكْسى وَلَا يَغْرَثُ مَمْلوكُها
إِذا تَهَرَّت عنْدَها الهارِيهْ أَنْشَدَهُ يَعْقوبُ.
(} كاكْتَسَى.
( {وكَسَاهُ) إِيَّاهُ} كَسْواً: (أَلْبَسَهُ) . .
(قَالَ ابنُ جنِّي: أَمَّا كَسِيَ زَيْدٌ ثوبا {وكَسَوْته ثوْباً فإنَّه وَإِن لم يُنْقَل بالهَمْزةِ فإنَّه نُقِل بالمآل، أَلا تَراهُ نُقِل من فَعِلَ إِلَى فَعَلَ، وإنّما جازَ نَقْلُه لفَعَل لما كانَ فَعَلَ وأَفْعَلَ كثيرا مَا يَعْتَقِبان على المَعْنَى الواحِدِ نَحْو جَدَّ فِي الأمْرِ وَأَجَدَّ، وصَدَدْته عَن كَذَا وأَصْدَدْته، وقَصَرَ عَن الشَّيْء، وأَقْصَرَ، وسَحَتَه اللَّهُ وأَسْحَتَه ونَحْو ذلكَ، فلمَّا كانَ فَعَلَ وأفْعَلَ على مَا ذَكَرْنَا من الاعْتِقابِ والتَّعاوُضِ ونُقِلَ بأَفْعَل، نقلَ أَيْضاً فَعِلَ يَفْعَل نَحْوَ كَسِيَ} وكَسَوْته وشَتِرَت عينُه وشَتَرْتْها.
(ورجُلٌ {كاسٍ: ذُو} كُسْوةٍ) ، حَمَلَه سِيْبَوَيْه على النَّسَبِ وجَعَلَه كطاعِمٍ؛ وأَنْشَدَ الجَوْهرِي للحُطَيْئَة:
دَعِ المَكارِمَ لَا تَرْحَلْ لبُغْيَتِها
واقْعُدْ فإنَّكَ أنتَ الطاعِمُ! الكاسِي
(39/401)

قُلْت: وَفِيه خِلافٌ لمَا أَنْشَدْناه مِن قوْلِه: {يَكْسى وَلَا يَغْرَثُ.
قالَ ابنُ سِيدَه: وَقد ذَكَرْنا فِي غيرِ مَوْضِعٍ أَنَّ الشيءَ إِنَّما يُحْمَل على النَّسَبِ إِذا عُدِمَ الفِعْل.
قَالَ الجَوْهرِي: قالَ الفرَّاء: يَعْني المُطْعم} المَكْسُوَّ، كقوْلِكَ ماءٌ دافِقٌ وعِيشَةٌ راضِيَةٌ، لأنَّه يقالُ: {كَسِيَ العُرْيانُ، وَلَا يقالُ كَسَا.
وَفِي الأساس:} كَسا فَهُوَ {كاسٍ كحَلا فَهُوَ حالٍ.
(} والكِساءُ، بالكسْرِ) مَمْدوداً (م) وَهُوَ اسْمٌ مَوْضوعٌ يقالُ {كِساءٌ} وكساءان {وكِساوانِ، والنِّسْبَةُ إِلَيْه} كِسِائِيٌّ {وكِساوِيٌّ. قالَ الجَوْهرِي: أَصْلُه كِساوٌ لأنَّه من} كَسَوْتُ إلاَّ أَنَّ الواوَ لمَّا جاءَتْ بَعْدَ الأَلِفِ هُمِزَتْ؛ وأَنْشَدَ القالِي:
جَزَاكَ اللهُ خَيْراً من {كِساءٍ
فقد أَدْفَأْتَنِي فِي ذَا الشِّتاءِفإنَّكَ نَعْجَةٌ وأَبُوك كبشٌ
وأَنتَ الصُّوفُ مِن غَزْلِ النِّساءِ (ج} أَكْسِيَةٌ) ، بغيرِ هَمْزٍ.
(و) {الكَساءُ، (بالفَتْحِ) مَمْدوداً: (المَجْدُ والشَّرَفُ والرِّفْعَةُ) ؛) حكَاهُ أَبُو مُوسى هارونُ بنُ الحارِثِ؛ قالَهُ ابنُ دُرَيْدٍ، وتَبِعَه القالِي.
قالَ الأزْهرِي: وَهُوَ غرِيبٌ.
(و) يقالُ: (هُوَ} أَكْسَى مِنْهُ) :) أَي (أَكْثَرُ {اكْتِسَاءً) مِنْهُ، (أَو أَكْثَرُ مِنْهُ إعْطاءً} للكُسْوَةِ) ، مِن {كَسَوْتُه} أَكْسُوهُ.
(! وكَاساهُ) إِذا (فَاخَرَهُ) ؛) وسَاكَاهُ إِذا ضيَّقَ عَلَيْهِ فِي المُطالَبَةِ؛ عَن ابنِ الأعْرابي.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
(39/402)

{اكْتَسَيْته ثَوْباً:} ككَسَوْتُه.
{وتَكَسَّى} بالكِساءِ: لَبِسَهُ.
وَهُوَ {أَكْسَى مِن بَصَلةٍ: إِذا لَبِسَ الثِّيابَ الكثيرَةَ؛ وَهَذَا مِن النوادِرِ.
} واكْتَسَى النَّصِيُّ بالوَرَقِ: لَبِسَهُ عَن أَبي حنيفَةَ.
{واكْتَسَتِ الأرضُ: تمَّ نَباتُها والْتَفَّ حَتَّى كأَنَّها لَبِسَتْه؛ وَهُوَ مجازٌ؛ وقولُ عَمْرو بنِ الأَهْتَم:
فبَاتَ لَهُ دونَ الصَّبا وَهِي قُرَّةٌ
لِحافٌ ومَصْقولُ} الكِساءِ رَقيقُ لَهُ: أَي للضَّيْفِ، وأَرادَ بمَصْقولِ الكِساءِ اللَّبَن تَعْلُوه الدُّوايَةُ؛ نقلَهُ الجَوْهرِي.
{وكَسِيَ، كرَضِيَ،} كَساءً، بالفَتْح: شَرُفَ؛ عَن ابنِ القطَّاع.
{وكَساهُ شِعْراً: مَدَحَهُ بِهِ؛ عَنهُ أَيْضاً.
وأَبو الحَسَنِ الكِسائيُّ الإمامُ المَشْهورُ، هُوَ عليُّ بنُ حَمْزَة مَوْلَى بَنِي أَسَدٍ لَقَّبَه بذلكَ شَيْخُه حَمْزة، كانَ إِذا غابَ يقولُ: أَينَ صاحِب} الكِساءِ، أَو لأنَّه أَحْرَمَ فِي {كِساءٍ، ماتَ بالرَّيِّ هُوَ ومحمدُ بنُ الحَسَنِ فِي يَوْم واحِدٍ.
} والكِسائي أيْضاً: نِسْبَة إِلَى بَيْع {الكِساء ونَسْجِه؛ فَمن ذلكَ: محمدُ بن يَحْيَى} الكِسائيّ الصَّغِيرُ، قرَأَ عَلَيْهِ ابنُ شَنْبُوذ؛ وإسْماعيلُ بنُ سعيدٍ {الكِسائيُّ الجرْجانيُّ مُؤَلفٌ كِتابَ البَيانِ، وآخَرُون.
} وكَسُوَيه، بفَتْح فضم: جدُّ أبي عُثْمان عَمْرو بنِ أَحمدَ بنِ {كَسُويه} الكسوئيِّ البَغْدادِيّ رَوَى عَنهُ ابنُ يُونس بمِصْرَ.
ومحمدُ بنُ أحمدَ بنِ! كُسا الواسطِيُّ، بالضمِّ، عَن هِشامِ بنِ
(39/403)

عمَّار، وَعنهُ الإسْماعِيلي وابنُ السَّقاء.
ويُسمَّى الظُّفُر {كُسْوَةَ آدَمَ.
وقالَ الفرَّاء: ومِن العَرَبِ مَنْ يقولُ فِي تَثْنيةِ} الكِساءِ {كِساوانِ.

كسي
: (ي (} الكُسْيُ، بالضمِّ) :) أَهْمَلَهُ الجَوْهرِي.
وَفِي المُحْكم: هُوَ (مُؤَخَّرُ العَجُزِ. و) قيلَ: مُؤخَّرُ (كلِّ شيءٍ، ج {أَكْساءٌ) ؛) قَالَ الشمَّاخ:
كأنَّ على} أَكْسائِها من لُغامِها
وخِيفةَ خِطْمِيَ بماءٍ مُتَجْزَجِ (و) حكَى ثَعْلَب: (رَكِبَ {أَكْسَاءَهُ) ، كَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ رَكِبَ} كَساءَهُ إِذا (سَقَطَ على قَفاهُ) .
(قالَ ابنُ سِيدَه: وَهُوَ يائيٌّ لأنَّ ياءَهُ لامٌ، وَلَو حُمِل على الواوِ لكانَ وَجْهاً فإنَّ الواوَ فِي كَساء أَكْثَر من الياءِ وَالَّذِي ذَكَرَه ابنُ الأعْرابي رَكِبَ {كُساءَه بالهَمْزِ وَقد تقدَّمَ.
وقالَ الأزْهرِي:} الأَكْساءُ النَّواحِي، واحِدُها {كُسْوٌ؛ وَقد ذُكِرَ فِي الهَمْزِ وَهُوَ يائيٌّ.
(
كشو
: (و (} كَشَوْتُه) {أْكْشُوهُ (} كَشْواً) :) أَهْمَلَهُ الجَوْهرِي.
وَفِي المُحْكم: (إِذا (عَضِضْتَهُ فَانْتَزَعْتَهُ بفِيكَ) .
(وَقَالَ ابنُ القطَّاع: {كَشَوْتُ الشيءَ} كشْواً عَضِضْتَهُ، كالقثاءِ ونَحوِه.

كشي
: (ي! الكُشْيَةُ، بالضَّمِّ: شَحْمَةُ بَطْنِ الضَّبِّ) .
(وَفِي كتابِ القالِي: شَحْمَةُ كلى الضَّبِّ.
(أَو) هِيَ شَحْمَةٌ صَفْراءُ مِن (أَصْلِ ذَنَبِهِ)
(39/404)

حَتَّى تَبْلُغ إِلَى أَصْلِ حَلْقِه، وهُما {كُشْيَتانِ، وقيلَ: هُما على مَوْضِعِ الكُلْيَتَيْنِ؛ وقيلَ: شَحْمَةٌ مُسْتَطِيلَةٌ فِي الجَنْبَيْنِ مِنْ العُنُقِ إِلَى أصْلِ الفَخِذ.
وَفِي حديثِ عُمَر: أَنَّه وَضَعَ يَدَهُ فِي} كُشْيَةِ ضَبَ وقالَ: إنَّ نَبيَّ اللَّهِ لم يُحَرِّمْه وَلَكِن قَذِرَهُ. ووَضْعُ اليَدِ كِنَايَةٌ عَن الأَكْلِ مِنْهُ. قالَ ابنُ الأثيرِ: هَكَذَا رَواهُ القتيبيُّ فِي حديثِ عُمَر، وَالَّذِي جاءَ فِي غرِيبِ الحرْبي عَن مجاهدٍ: أَنَّ رجُلاً أَهْدَى النبيَّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم ضبًّا فقَذِرَهُ فوضَعَ يَدَهُ فِي {كُشْيَتِي الضَّبِّ، قالَ: ولعلَّه حديثٌ آخرُ. قَالَ الشاعرُ:
فَلَو كانَ هَذَا الضبُّ لَا ذَنَبٌ لَهُ
وَلَا} كُشْيةٌ مَا مَسَّهُ الدَّهْرَ لامِسُولكنَّه من أَجْلِ طِيبِ ذُنَيْبِه
{وكُشْيَتِه دَبَّتْ إِلَيْهِ الدَّهارِسُ ويقالُ: كُشَّةٌ} وكُشْيَةٌ بمعْنًى واحِدٍ، والجَمْعُ {الكُشَى.
ومِن سَجَعَاتِ الأساسِ: مَا الأَعْرابُ} بالكُشَى أَوْلَع مِن القُضاةِ بالرُّشا.
قالَ القالِي: وأَنْشَدَ الفرَّاءُ:
إنَّكَ لَو ذُقْتَ {الكُشَى بالأكْبادِ
لم تُرْسِل الضبَّةَ أَعْداء الوَادْقالَ: وَأَنْشَدَني ابنُ دُرَيْدٍ:
لمَا تَرَكْتَ الضَّبَّ يَعْدُو بالوَادْ (و) قوْلُهم: (أَطْعِمْ أَخَاكَ مِن} كُشْيَةِ الضَّبِّ: حَثٌّ عَلى
(39/405)

المُواساةِ؛ وقيلَ: بل يُهْزَأُ بِهِ) ؛) كَذَا فِي المُحُكم.

كصي
: (ي وَفِي نسخه و ( {كَصَا:) أَهْملَهُ الجَوْهَرِي.
وقالَ ابنُ الأعْرابي: إِذا (خَسَّ بعدَ رِفْعةٍ) ؛) كَذَا فِي المُحْكم والتكملَةِ.

كظو
: (و (} كَظَا لَحْمُه) {يَكْظُو: (اشْتَدَّ) .
(وَفِي الصِّحاح: كَثُرَ واكْتَنَزَ.
وَفِي كتابِ القالِي: يَكْظُو} كَظاً: رَكِبَ بعضُه بَعْضًا.
(وخَظا) لَحْمُهُ و (بَظَا) و (كَظَا) :) كُلُّه بمعْنًى، وَهُوَ (اتّباعٌ) .
(قَالَ القالِي: يُكْتَبُ بالألِفِ.
وَقد تقدَّمَ خَظَا بَظَا فِي موْضِعِهِ، يقالُ ذلكَ (للصُّلْبِ المُكْتَنِزِ) ؛) قالَهُ الفرَّاء.
(وأَرْضٌ {كاظِيَةٌ: يَابسةٌ) ، وَقد كَظَتْ.
(} وتَكَظَّى لَحْمُهُ سِمَناً: ارْتَفَعَ) ؛) كَذَا فِي التكمِلَةِ.

كعو
: (و ( {كَعَا) :) أَهْمَلهُ الجَوْهرِي.
وقالَ ابنُ الأعْرابي: أَي (جَبُنَ) } ككَاعَ.
قالَ: ( {والأَكْعاءُ: الجُبَناءُ.
(} والكَاعِي: المُنْهَزِمُ) ؛) عَن أَبِي عَمْرٍ و.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{الأكْعَاءُ: العَقْدُ؛ نقلَهُ ابنُ سِيدَه عَن ابنِ الأعْرابي.

كغي
: (ي (} كالكاغِي) :) أَي بالغَيْنِ لُغَةٌ فِي العَيْن بمعْنَى المُنْهَزِم؛ وَقد أَهْملَهُ الجَوْهرِي وصاحِبُ اللِّسانِ.
وَفِي التكملةِ
(39/406)

عَن ابنِ الأعْرابي: {الكاغِيَةُ المُنْهَزِمَةُ.

كفي
: (وَكَذَا فِي النّسخ والصَّوابُ أَنْ يُكْتَب بالياءِ، فإنَّ الحرفَ يائِيٌّ.
(} كَفاهُ مَؤُونَتَهُ {يَكْفِيهِ} كِفايَةً) ، بالكسْرِ: قامَ بِهِ.
( {وكَفاكَ الشَّيءُ) } يَكْفِيكَ ( {واكْتَفَيْتَ بِهِ) ، كِلاهُما اضْطَلَعَ.
(} واسْتَكْفَيْتُهُ الشَّيءَ {فكَفَانِيهِ) ؛) نقلَهُ الأزْهرِي والجَوْهرِي.
(ورجُلٌ} كافٍ {وكَفِيٌّ) ، كسالِمٍ وسَلِيمٍ؛ كَذَا فِي الصِّحاح.
(و) هَذَا رجُلٌ (} كافِيكَ من رجُلٍ) :) أَي كَفاكَ بِهِ، ومِثْلُه ناهِيكَ من رجلٍ وجازِيكَ؛ عَن أَبي عُبَيْدٍ. ورجُلانِ {كافِيانِ مِن رَجُلَيْنِ ورِجالٌ} كافُوكَ من رِجالٍ؛ ( {وكَفْيُكَ من رجُلٍ، مثلَّثَة الكافِ) :) أَي (حَسْبُكَ) ، اقْتَصَرَ الجَوْهرِي على الفَتْح.
وحَكَى ابنُ الأعْرابي:} كَفاكَ بفلانٍ {وكَفْيُكَ بِهِ} وكِفاكَ، بكسْرٍ وقَصْرٍ، {وكُفاكَ، بضمٍ وقَصْر، قالَ: وَلَا يُثَنَّى وَلَا يُجْمَع وَلَا يُؤَنَّثُ؛ ومِثْلُه لابنِ وَلاَّدٍ.
هَذَا غيرُ مُطابِقٍ لسِياقِ المصنِّفِ كَمَا يَظْهَرُ عنْدَ التأَمّل.
(} والكُفْيَةُ، بالضَّمِّ: القُوتُ) ، وَهُوَ مَا {يَكْفِيكَ مِن العَيْشِ؛ وَقيل: هُوَ أَقَلُّ مِن القُوتِ؛ (ج} الكُفَى) ، بِضَم فَفتح؛ وأَنْشَدَ الجَوْهرِي والقالِي:
ومُخْتَبِطٍ لم يَلْقَ من دُونِنَا {كُفًى
وذاتِ رَضِيعٍ لم يُنِمْها رَضِيعُهاقال ابنُ سِيدَه: ويجوزُ أَنْ يكونَ أَرادَ} كُفاةً ثمَّ أَسْقَطَ الهاءَ.
(39/407)

( {وتَكَفَّى النَّباتُ) :) تَعقَّرَ أَي (طالَ) ؛) وَهُوَ مجازٌ.
(و) } الكَفِيُّ، (كغَنِيَ: المَطَرُ) .) يقالُ لأرضٍ إِذا أَصابَهَا مَطَرٌ بَعْد مَطَرٍ: أَصابَها {كَفِيٌّ عَلى} كَفِيَ.
(وبَيْعُ {الكِفايَةِ) عنْدَ الفُقهاءِ هُوَ (أَن يكونَ لي على رجُلٍ خَمْسَةُ دَراهِمَ وَأَشْتَرِي مِنْك شَيئاً بخَمْسةٍ، فأقُولُ: خُذْها مِنْهُ) ؛) هَكَذَا هُوَ فِي التكمِلَةِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} المُكافَاةُ: المُساوَاةُ بينَ الشَّيْئَيْنِ.
{وكَافاهُ: جَازَاهُ وَرَجَوْتُ} مُكافَاتَك: أَي كِفَايَتكَ.
ومِن أَسْماءِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ: الكافِي.
{والمُسْتَكْفِي باللَّهِ: مِن العبَّاسِيِّين.
} واسْتَكْفَى بِهِ: كَفاهُ ذلِك.
{والكِفْيُ، بالكسْرِ: بَطْنُ الوادِي، والجَمْعُ} أَكْفاءٌ؛ نقلَهُ الأزْهرِي.
ورجُلٌ {كُفًى كحُطَم: أَي} كافٍ؛ نقلَهُ ابنُ سِيدَه عَن ثَعْلَب، وَبِه فُسِّرَ قولُ الشاعرِ أَيْضاً: ومُخْتَبِطٍ إِلى آخِرِه.
وكَفى عَنهُ الشَّيءَ: صَرَفَهُ إِيَّاهُ.
{وكَفَى الشَّيء: فاتَ، عَن ابنِ القطَّاع.

كفو
: (و (} الكُفْوُ) ، بالضَّمِّ، ( {والكُفَى، كهُدًى) :) أهْمَلها الجَوْهرِي.
وَقَالَ ابنُ سِيدَه:} الكُفْوُ النَّظِيرُ، لُغَة فِي (الكُفْؤِ) ؛) قالَ: ويجوزُ أَن يُرِيدُوا بِهِ الكُفُؤ فيُخَفِّفُوا ثمَّ يُسَكِّنوا.
وَفِي التهذيبِ: حَكَى أَبو زيْدٍ: سَمِعْت امرأَةً من عُقَيلٍ وزَوْجَها يَقْرآنِ: {لم يَلِدْ وَلَم يُولَدْ وَلم يَكُنْ لَه! كفوا أَحَد} ، فَأَلْقَى الهَمْزَةَ وحَوَّلَ حَرَكَتِها على الفاءِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
(39/408)

{كِفَا: ثَغْرٌ مِن ثغورِ الرُّومِ، والنِّسْبَةُ إِلَيْهِ} كفويٌّ. وَقد اسْتَطْرَدَه المصنِّفُ ذِكراً فِي كتابِه هَذَا.

كلي
: (ي ( {الكُلْيَتانِ، بالضَّمِّ) ، مِن الإنْسانِ وغيرِهِ مِن الحَيَوانِ: (لَحْمَتانِ مُنْتَبِرَتَانِ حَمْراوانِ لازقَتانِ بعَظْمِ الصُّلْبِ عنْدَ الخاصِرَتَيْنِ، فِي كُظْرَيْنِ من الشَّحْمِ) ؛) كَذَا فِي المُحْكم؛ وزادَ الأزْهرِي: وهُما مَنْبتُ زَرْعِ الولدِ؛ قالَهُ اللَّيْثُ؛ ونَصّ العَيْن: وهُما بيتُ الزَّرْع؛ (الواحِدَةُ} كُلْيَةٌ وكُلْوةٌ) ، بضمِّهما؛ الأخيرَةُ لُغَةٌ لأهْلِ اليَمَنِ؛ نقلَهُ صاحِبُ المِصْباح وابنُ سِيدَه.
قالَ الجَوْهرِي: قالَ ابنُ السِّكِّيت: وَلَا تَقُلْ كلْوةٌ، أَي بالكَسْر.
قُلْت: وَهِي لُغَةُ العامَةِ.
(ج {كُلْياتٌ} وكُلًى) ، وبناتُ الْيَاء إِذا جُمِعَتْ بالتاءِ لَا يُحَرَّك مَوْضِعُ العَيْن مِنْهَا بالضمِّ؛ كَذَا فِي الصِّحاح.
وَفِي المُحْكم: الجَمْعُ: {كُلًى، كرِهُوا الجَمْع بالتاءِ فيُحرِّكونَ العَيْن بالضمَّةِ فتَجِيءُ هَذِه الياءُ بَعْد ضمةٍ فلمَّا ثَقُلَ ذَلِك عَلَيْهِم تَرَكُوه واجْتَزؤُوا ببِناءِ الأكْثَر، ومَنْ خَفَّفَ قالَ: كُلْيات.
وكذلكَ اقْتَصَرَ أَبو عليَ القالِي على الكُلَى؛ وأَنْشَدَ للأَفْوَه:
تخلى الجماجم والأكف سُيُوفنَا
ورِمَاحنا بالطعن تَنْتَظِمُ الكُلى (وَهِي) ، أَي} الكُلْيةُ، (مِن القَوْسِ: مَا بينَ الأَبْهَرِ والكَبِد) ، وهُما {كُلْيتانِ؛ كَمَا فِي الصِّحاح.
(أَو) هِيَ أَسْفلُ مِن الكَبِدِ؛ وَقيل: هِيَ كبِدُها؛ وقيلَ: (مَعْقِدُ حِمالَتِها؛ أَو) } كُلْيَتها مِقْدارُ (ثَلاثَةِ أَشْبارٍ من مَقْبِضِها) .
(وقالَ أَبو حنيفَةَ:! كُلْيَتا القَوْسِ مَثْبَت مُعَلَّق حَمالَتِها؛ كُلُّ ذلكَ فِي
(39/409)

المُحْكم.
وَفِي الأساسِ: {كُلْيَتاهما عَن يمينِ الكَبِدِ وشِمالِها؛ وَهُوَ مجازٌ.
(و) مِن مجازِ المجازِ:} الكُلْيَةُ (من السَّحابِ: أَسْفَلُهُ) ، والجَمْعُ كُلًى. يقالُ: انْبَعَجَتْ {كُلاهُ؛ وسَحابَةٌ واهِيَةُ} الكُلَى؛ نقلَهُ الجَوْهرِي والأزْهرِي والزَّمَخْشرِي؛ قَالَ الشاعرُ:
يُسِيلُ الرُّبا واهِي {الكُلى عارِضُ الذُّرى
أهِلَّة نَضَّاحِ النَّدى سابِغُ القَطْرِ (و) مِن المجازِ:} الكُلْيَةُ (من المَزادَةِ) والرَّاوِيَةِ: (رَقْعَةٌ) ؛) كَمَا فِي التَّهذيبِ.
وَفِي الصِّحاحِ والمُحْكم والأساسِ: جُلَيْدَةٌ (مُسْتَديرَةٌ تُخْرَزُ عَلَيْهَا) مَعَ الأديمِ (تَحْتَ العُرْوَةِ) .
(وَفِي كتاب القالِي: الكُلْيَةُ رُقْعَةٌ تكونُ عُرْوَة الإداوةِ والمَزادَةِ، وجَمْعُها {كُلًى؛ قالَ ذُو الرُّمَّة:
مَا بالُ عَيْنَيْك مِنْهَا الدَّمْعُ يَنْسَكِبُكأنَّها من كُلَى مَفْرِيَّةٍ سَرَب قُلْت: وَمِنْه قولُ الحماسي:
وماشنتا خرقاء واه} كِلَاهُمَا ( {وكَلَيْتُهُ، كرَمَيْتُهُ) ،} كَلْياً ( {فَكَلِيَ، كرَضِيَ) ، وَهُوَ} مَكْلِيٌّ، ( {واكْتَلَى: أَصَبْتُ} كُلْيَتَه فآلَمْتُها) ؛) اقْتَصَر الجَوْهرِي على {اكْتَلَى.
وَفِي المُحْكم} كَلِيَ الرجلُ {واكْتَلَى: تَأَلَّم لذلكَ؛ وأَنْشَدَ للعجَّاج:
لهُنَّ من شَباتِه صَئِيٌّ
إِذا} اكْتَلَى واقْتَحَمَ! المَكْلِيُّ
(39/410)

ويُرْوَى: {كَلِيّ. وأَنْشَدَه الجَوْهرِي هَكَذَا، أَي بالروايَةِ الأخيرَةِ، وَجَاء بِهِ شاهِداً لقوْلِه} كَلْيَتُه أَصَبْتُ {كُلْيَتَه وقالَ: يقولُه إِذا طَعَنَ الثورُ الكلْبَ فِي كُلْيَتِه وسَقَطَ الكلبُ} المَكْلِيُّ الَّذِي أُصِيبَتْ كُلْيَتُه.
وَفِي سِياقِ المُحْكم أنَّه شاهِدٌ لقوْلِه: كَلِيَ إِذا تأَلَّم لذلكَ، فظَهَرَ مِن ذلكَ أنَّ قولَ المصنَّفِ كرَضِيَ غيرُ متَّجه وإنّما هُوَ {كَلَى} واكْتَلَى من حَدِّ رَمَى، فعلى هَذَا يتعدَّى وَلَا يتعدَّى فتأَمَّل.
(و) مِن المجازِ: (غَنَمٌ حَمْراءُ {الكُلَى) :) أَي (مَهازِيلُ) .
(وَفِي الصِّحاح: جاءَ فلانٌ بغنمِهِ حُمْر} الكُلَى، أَي مَهازِيلُ.
قالَ ابنُ سِيدَه؛ وقولُه:
إِذا الشَّوِيُّ كَثُرَتْ ثَوائِجُهْ وكانَ مِن عندِ {الكُلَى مَناتِجُهْ يقولُ: كَثُرَتْ ثَوائِجُه من الجَدْبِ لَا تَجِدُ مَا تَرْعَى؛ ومِن} الكُلَى مَناتِجُه يَعْني سَقَطَتْ من الهُزالِ فَصاحِبُها يَبْقُر بُطونَها مِن خَواصِرها فِي مَواضِع {كُلاها فيَسْتَخْرجُ أَوْلادَها مِنْهَا.
(} وكُلَيَّةٌ، كسُمَيَّةَ: ع) قالَ نَصْر: هُما مَوْضعان، أَحَدُهما على طرِيقِ حاجّ البَصْرَةِ بينَ أثرةَ وطَخْفَة، وَالثَّانِي بالحِجازِ وادٍ بينَ الحَرَمَيْن.
قُلْت: وَمن الثَّانِي مَا أَنْشَدَهُ ابنُ سِيدَه للفَرَزْدَق:
هَل تَعْلَمونَ غدَاةَ يُطْرَدُ سَبْيُكُمْ
بالسَّفْح بينَ {كُلَيَّةٍ وطِحالِ؟ (} وكَلَّى {تَكْلِيَةً: أَتَى مَكاناً فِيهِ مُستَتَرٌ) ؛) هَكَذَا جاءَ بِهِ أَبُو نَصر غَيْرَ مَهْمِوزٍ.
(و) مِن مجازِ المجازِ: (} كُلَى
(39/411)

الوادِي: جَوانِبُه) وأَسافِلُه. يقالُ: حَلَلْنا على رَكَايا فِي {كُلَى الوادِي.
(و) مِن المجازِ: (لَقِيتُه بشَحْمِ} كُلاهُ: أَي بحِدْثانِهِ ونَشاطِهِ.
( {وكُلَيَّانُ، كعُلَيَّانَ: ع) ؛) قالَ المُقتلُ الكِلابيُّ:
لَظَبْيَة رَبْعٌ} بالكُلَيَّيْنِ دارِسُ أَنْشَدَه ابنُ سِيدَه.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{الكُلْيَتانِ: مَا عَن يمينِ نَصْلِ السَّهْمِ وشِمالِه؛ نقلَهُ الجَوْهرِي وابنُ سِيدَه.
وَفِي الأساسِ: فلانٌ لَا يفرقُ بينَ} كُلْيَتِي السَّهْم {وكُلْيَتِي القَوْسِ.
ودَبرَ البَعيرُ فِي} كُلاهُ: أَي فِي خاصِرَتَيْه؛ وَهُوَ مجازٌ.
{والكُلَى: رِيشاتٌ أَرْبعٌ فِي آخر جَناحِ الطائرِ يَلِينَ جَنْبَه؛ نقلَهُ ابنُ سِيدَه والقالِي.
} واكْتلاهُ: أَصابَ {كُلْيَتَه؛ عَن الزمخشرِي، فَهُوَ لازِمٌ متعدَ.
} وكُلِيَ الرَّجل، كعُنِيَ: أَصَابَهُ وَجَعُ {الكُلَى عَن ابنِ القطَّاع. وقولُ أَبي حيَّة النميري:
حَتَّى إِذا شَربَتْ عَلَيْهِ وبَعَّجَتْ
وَطْفاء سارِيةُ} كُلِيِّ مَزادِقالَ ابنُ سِيدَه: يُحْتَمل كَوْنه جَمع {كُلْيَة على} كُلِيَ كَما جاءَ حِلْيَة وحُلِيَ فِي قولِ بعضِهم لتَقارُبِ البِناءَيْن، ويُحْتَمل كَوْنه جَمَعَه على اعْتِقادِ حذْفِ الهاءِ كبُرْدٍ وبُرُودٍ.
! وكُلْيةُ، بِالضَّمِّ: مَوْضِعٌ فِي دِيارِ تَمِيمٍ، عَن نَصْر.
(39/412)

كَلَوْ
: (و ( {كِلاَ، بالكسْرِ: موضوعةٌ للدَّلالةِ على اثْنَيْنِ} ككِلْتا) .
(قالَ شيْخُنا: ظاهِرُه أَنَّهما بمعْنًى مُطْلقاً، وَقد تقرَّرَ أَن كِلاَ للمُذَكَّرَيْن {وكِلْتا للمُؤَنَّثَتَيْنِ، فَمَا هَذَا التَّشْبيهِ، انتَهَى.
وَقد رَدَّ عَلَيْهِ صاحِبُنا الفاضِلُ العلاَّمةُ الشَّهاب أحمدُ ابنُ الشَّيْخِ العلاَّمة أَحمدَ السجاعي الشافَعِيّ، حَفِظَهُمَا اللَّهُ تَعَالَى، فقالَ: الإنْصافُ أنَّ مِثْلَ هَذَا لَا يعدُّ مِن سَقَطاتِ المصنِّفِ إِذْ المُشَبَّه لَا يُعْطَى حُكْم المُشَبَّه بِهِ مِن كلِّ وَجْه على التَّنزلِ وإرْخاءِ العَنانِ، وإلاَّ فالظاهِرُ أنَّ مرادَهُ أَنَّ كِلا ككِلْتا فِي اسْتِعْمالِه للمُثَنَّى كَمَا لَا يَخُفى، انتَهَى.
وَقد بَسَّطَ فِيهِ الجَوْهرِي وابنُ سِيدَه والأزْهرِي غايَةَ البسطِ فقالَ الجَوْهرِي: كِلا فِي تَأْكِيدِ الاثْنَيْن نَظِير كُلَ فِي المَجْمُوعِ، وَهُوَ اسْمٌ مُفْردٌ غَيْر مُثَنَّى؛ فَإِذا ولي اسْماً ظاهِراً كانَ فِي الرفْعِ والنَّصْبِ والخَفْضِ على حالةٍ واحِدَةٍ بالألفِ، تقولُ: رَأَيْتُ كِلا الرَّجُلَيْن، وجاءَنِي كِلا الرَّجُلين، ومَرَرْتُ} بكِلا الرَّجُلَين، فَإِذا اتَّصَل بمُضْمر قَلَبْت الألفَ يَاء فِي موضِعِ الجَرِّ والنَّصْبِ، فقُلْتُ: رَأَيْت {كِلَيْهِما، ومَرَرْت} بكِلَيْهما، كَمَا تقولُ عَلَيْهِمَا وَلَدَيْهما، وتَبْقى فِي الرفْع على حالِها.
وَقَالَ الفرَّاء: هُوَ مُثَنًّى وَهُوَ مَأْخُوذ مِن كلَ فخفِّفَتِ اللامُ وزِيدَتِ الألِفُ للتَّثْنِيَةِ، وكذلكَ! كِلْتا للمُؤَنَّث وَلَا يكونانِ إلاَّ مُضافَيْن.
(و) فِي المُحْكم: (لَا يَنْفَصِلانِ عَن الإضافَةِ) .
(قَالَ الجَوْهرِي: قالَ الفرَّاء: وَلَا يُتَكَلَّم مِنْهُمَا بواحِدٍ وَلَو تكلِّم بِهِ لقيلَ كِلٌّ وكِلْتٌ،
(39/413)

واحْتَجَّ بقولِ الراجزِ يصفُ نَعامَةً:
فِي كِلْتِ رِجْلَيْها سُلامى واحِدَة {كِلْتاهما مقْرُونَةٌ بزائِدَهْأَرادَ فِي إحْدَى رِجْلَيْهَا فأَفْرَدَ، قالَ: وَهَذَا القولُ ضَعيفٌ عنْدَ أَهْلِ البَصْرةِ، لأنَّه لَو كانَ مُثنَّى لوجَبَ أَنْ تَنْقلبَ أَلفُه فِي النصْبِ والجرِّ يَاء مَعَ الاسْمِ الظاهِر، ولأنَّ معْنى كِلاَ مخالفٌ لمعْنَى كلَ، لِأَن كُلاًّ للإحاطَةِ} وكِلا يدلُّ على شيءٍ مَخْصوصٍ، وأمَّا هَذَا الرَّاجزُ فإنَّما حذَفَ الألفَ للضَّرورَةِ وقدَّرَ أنَّهَا زائِدَةٌ، وَمَا يكونُ ضَرُورَةً لَا يجوزُ أَنْ يُجْعَل حُجَّة، فثَبَتَ أنَّه اسْمٌ مفردٌ كمِعًى إلاَّ أنّه وُضِعَ ليدلَّ على التَّثْنِية، كَمَا أنَّ قَوْلهم نحنُ اسْمٌ مفردٌ وُضِعَ ليدلُّ على الاثْنَيْن فَمَا فَوْقَهما؛ يدلُّ على ذلكَ قولُ جريرٍ:
{كِلا يَومَيْ أُمامَةَ يَوْمُ صَدَوإنْ لم نَأْتِها إلاَّ لِمَاماأَنْشَدَنِيه أَبو عليَ فإنْ قالَ قائِلٌ فلِمَ صَارَ} كِلا بالياءِ فِي الجرِّ والنّصْبِ مَعَ المُضْمر ولزِمَتِ الألفُ مَعَ المظهرِ كَمَا لزمَتْ فِي الرَّفْع مَعَ المُضْمر؟ قيلَ لَهُ: قد كانَ مِن حقِّها أنْ تكونَ بالألفِ على كلِّ حالٍ مثْلُ عَصاً ومِعًى، إلاَّ أنَّها لما كَانَت لَا تَنْفكّ عَن الإضافَةِ شُبِّهَت بعَلَى وَإِلَى ولَدَى، فجعلَتْ بالياءِ مَعَ المُضْمرِ فِي النَّصْب والجرِّ لأنَّ على لَا تَقَعُ إلاَّ مَنْصوبة أَوْ مَجْرورةً وَلَا تُسْتَعْملُ مَرْفوعةً، فبَقِيَت كِلا فِي الرَّفْع على أَصْلِها فِي المُضْمِرِ، لأنّها لم تُشَبَّه بعَلَى فِي هَذِه الحالِ، وأمَّا! كِلْتا الَّتِي للتَّأْنِيثِ فإنَّ سِيبويه يقولُ أَلِفُها
(39/414)

للتَّأْنِيثِ والتاءُ بدلٌ من لامِ الفِعْلِ، وَهِي وَاو، والأصْل كِلْوا، وإنَّما أُبْدِلَتْ تَاء لأنَّ فِي التاءِ علم التَّأْنِيثِ، والألِفُ فِي {كِلْتا قد تَصِير يَاء مَعَ المُضْمَر فيخرجُ عَن علم التَّأْنيثِ فصارَ فِي إبْدالِ الياءِ تَاء تأْكِيد للتّأْنِيثِ. وقالَ أَبو عُمر الجَرْمي: التاءُ مُلْحقةٌ، والألفُ لامُ الفِعْل، وتَقْديرُها عنْدَه فِعْتَلٌ، وَلَو كانَ الأمْرُ كَمَا زَعَمَ فِي النِّسْبَةِ إِلَيْهِ كِلْتَويٌّ، وَلما قَالُوا كِلَويٌّ وأسْقَطُوا التاءَ دلَّ أَنَّهم أَجْرُوها مُجْرَى التاءِ الَّتِي فِي أُخْتِ الَّتِي إِذا نَسَبْتَ إِلَيْهَا قُلْت أَخَوِيٌّ، انتَهَى نَصّ الجَوْهرِي.
قالَ ابنُ برِّي فِي هَذَا المَوْضِع:} كِلَويٌّ قياسٌ مِن النَّحْوِيِّين إِذا سَمِّيْتَ بهَا رجُلاً، وليسَ ذلكَ مَسْموعاً فيحتجُّ بِهِ على الجَرْمِي، انتَهَى.
وَقَالَ ابنُ سِيدَه فِي المُحْكم: كِلا كلمةٌ مَصُوغةٌ للدَّلالةِ على اثْنَيْن كَمَا أنَّ كُلاًّ مَصُوغةٌ للدَّلالةِ على جميعٍ، وليسَتْ {كِلا مِن لَفْظ كلَ، كلٌّ صَحِيحَةٌ} وكِلا مُعْتلةٌ، ويقالُ للاثْنَتَيْن! كِلْتا، وبهذه التَّاء حُكم على أنَّ ألِفَ كِلا مُنْقلبةٌ عَن واوٍ لأنَّ بدل التاءِ من الواوِ أَكْثَر مِن بدلِها من الياءِ؛ وقولُ سِيْبَوَيْه: جَعَلُوا كِلا كمِعًى، لم يرد أنَّ ألفَ كِلا مُنْقلبةٌ عَن ياءٍ كأَلِفِ مِعًى بدَلِيلِ قوْلِهم مِعْي، وإنَّما أرادَ أنَّ أَلِفَها كأَلِفِها فِي اللّفظِ، لَا أنَّ مَا انْقَلَبَتْ عَنهُ أَلِفَاهُما واحِد، فافْهَمْ. وَلَا دَلِيل لكَ فِي إمالَتِها على أنَّها من الياءِ لأنَّهم قد يُمِيلُون بناتَ الواوِ.
قالَ ابنُ جنِّي: أمَّا كِلْتا
(39/415)

فذهَبَ سِيبَوَيْهٍ إِلَى أنَّها فِعْلَى بمنْزِلَةِ الذِّكْرى والحِفْرَى، وأصْلُها كِلْوى، فأُبْدِلَتِ الواوُ تَاء كَمَا أُبْدِلَتْ فِي أُخْت وَبنت، وَالَّذِي يدلُّ على أنَّ لامَ كِلْتا مُعْتلةٌ قوْلُهم فِي مُذكّرِها كِلا، وكِلا فِعْلٌ ولامُه مُعْتَلة بمنْزِلةِ لامِ حِجاً ورِضاً، وهُمامن الواوِ، وَلذَا مثَّلها سِيبَوَيْهٍ بِمَا اعْتلَّت لامه فقالَ: هِيَ بمنْزلةِ شَرْوَى، وأمَّا أَبُو عُمر الجَرْمي فذَهَب إِلَى أنَّها فِعْتَلٌ، وخالَفَ سِيبَوَيْهٍ، ويشهدُ لفَسادِ هَذَا القوْلِ أنَّ التاءَ لَا تكونُ عَلامَةَ تَأْنِيثِ الواحِدِ إلاّ وقَبْلها فَتْحة كطَلْحة وحَمْزة وقَائِمَة وقاعِدَة، أَوْ أَنْ يكونَ قَبْلها أَلفٌ كسِعْلاة وعِزْهاة، وَلَام كِلْتا ساكِنَةٌ كَمَا تَرى، فَهَذَا وَجْه؛ وآخَرُ عَلامَةَ التَّأْنِيثِ لَا تكونُ أَبَداً وسَطاً إنَّما تكونُ آخِراً بِلَا مَحالَة؛ وكِلْتا اسْمٌ مُفْردٌ يفيدُ مَعْنى التَّثْنِيةِ بإجْماعِ البَصْرِيِّين، فَلَا يجوزُ أَن يكونَ علامَةَ تَأْنِيثِهِ التاءُ وَمَا قَبْلها ساكِنٌ، وأَيْضاً فإنَّ فِعْتَلاً مِثالٌ لَا يوجدُ فِي الكَلام، أَصْلاً فيُحْمَل هَذَا عَلَيْهِ؛ وَإِن سَمَّيت {بكِلْتا رجُلاً لم تَصْرِفْه فِي قولِ سِيبَوَيْهٍ مَعْرفةً ونَكِرَةً، لأنَّ أَلِفَها للتَّأْنِيثِ بمنزِلتِها فِي ذِكْرَى، وتَصْرفُه نَكِرةً فِي قولِ أَبي عُمرَ لأنَّ أَقْصَى أَحْوالِهِ عنْدَهُ أنْ يكونَ كقائمةٍ وقاعِدَةٍ وعَزَّة وحَمْزة؛ هَذَا نَصُّ ابنِ سِيدَه فِي المُحْكم، وَقد أَنْعَم فِي كتابِه المُخصَّص شَرْحه بأبْسطِ من هَذَا.
وَقَالَ الأزْهرِي: العَرَبُ إِذا أَضافَتْ كُلاًّ إِلَى اثْنَيْن لَيَّنَتْ لاَمَها وجَعَلَتْ مَعها أَلِفَ التثْنِيَةِ، ثمَّ سَوَّت بَيْنَها فِي الرفْعِ والنصْبِ والخَفْض، فجعلَتْ إعْرابَها بالألِفِ وأَضافَتْها إِلَى اثْنَيْن وأَخْبَرَتْ عَن واحِدٍ، فَقَالَت:} كِلا أَخَوَيْك كَانَ قائِماً، لَا
(39/416)

كَانَا، وكِلا عَمَّيْك كانَ فَقِيها، وكِلْتا المَرْأَتَين كانتْ جميلَة، لَا كانَتَا جَمِيلَتَيْن: { {كِلْتا الجَنَّتَيْنِ آتَتْ أُكُلُها} . وَلم يَقُلْ آتَتَا؛ ومَرَرْتُ} بكِلا الرَّجُلَيْن، وجاءَنِي {كُلا الرَّجُلَيْن، يَسْتوي فِيهَا إِذا أَضَفْتها إِلَى ظاهِر الرَّفْع والنصْبُ والخَفْضُ، فَإِذا كنوا عَن مَخْفوضِها أَجْروها بِمَا يُصيبُها مِن الإعْرابِ. فَقَالُوا: أَخَوَاك مَرَرْت} بكِلَيْهِما، يَجْعلُونَ نَصْبَها وخَفْضَهَا بالياءِ، وأَخَواي جاءَني {كِلاهُما جَعَلُوا رَفْع الاثْنَيْن بالألِفِ؛ قالَ الأعْشَى فِي موْضِعِ الرَّفْعِ:
} كِلا أَبَوَيْكُمْ كانَ فَرْداً دِعامةً أَي كلّ واحدٍ مِنْهُمَا؛ وَكَذَا قالَ لبيدٌ:
وغَدَتْ كِلا الفَرْجَيْنِ تَحْسَبُ أَنَّهمَوْلى المَخافَةِ خَلْفَها وأَمامَهايَعْني: بَقَرَةً وَحْشِيَّةً، وأَرادَ كِلا فَرْجَيْها، فأَقَامَ الألِفَ واللامَ مُقام الكِنايَةِ، ثمَّ قالَ: تَحْسَبُ، أَي البَقَرة؛ أَنَّه، وَلم يَقُل أَنَّهما، مَوْلى المَخافَةِ، أَي وليُّ مَخافَتِها، ثمَّ تَرْجَم عَن كِلا الفَرْجَيْن فقالَ: خَلْفَها وأَمامَها؛ وَكَذَا تقولُ: كِلا الرَّجُلَيْن قائِمٌ وكِلْتا المرْأَتَيْنِ قائِمةٌ؛ قالَ:
كِلا الرَّجُلَيْنِ أَفَّاكٌ أَثِيم انتَهَى.
( {وكِلْوَةٌ، بالكسْر: د بالزَّنْجِ) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} كَلا، بالفَتْح: قرْيةٌ بمِصْرَ من
(39/417)

الغربيةِ وتُعدُّ مِن أَعْمال جَزِيرَة قويسنا، وتُعْرَف {بكَلاَ الْبَاب وَمِنْهَا الإِمَام أَبُو عبد الله} الكلائي صَاحب الْمَجْمُوع فِي الْفَرَائِض من الْقرن التَّاسِع وكَلاَ أَيْضا قَرْيَة أُخْرَى من أَعمال الدنجاوية.
{وكَلا الدَّيْن وغيرُه} كَلْوًا: تَأَخَّرَ؛ عَن ابْن القطَّاع.

كمي
: (ي ( {كَمَى) فلَان شَهَادَته كرمى} يَكْمِيها: إِذا كتمها نَقله الْجَوْهَرِي وَابْن سَيّده، زَاد الْأَخير: وقمعها {كَأَكْمَى نَقله الْأَزْهَرِي وَابْن سَيّده عَن ابْن الْأَعرَابِي و} كَمَى نَفسه: سترهَا بالدرع والبيضة ضاهر سِيَاقه أَنه كرمى وَنَصّ الصِّحَاح أَنه كمي بِالتَّشْدِيدِ {والكَمِيُّ كغني: الشجاع الجرئ، كَانَ عَلَيْهِ سلَاح أم لَا أَو لابس السِّلَاح وَفِي الرَّوْض: الْفَارِس الَّذِي تستر بِالسِّلَاحِ} كالمُتَكَمِّي، يُقَال: {تَكَمَّى فِي سلاحه، إِذا تغطى بِهِ، وَنَصّ الصِّحَاح:} الكَمَيِّ: الشجاع {المُتَكَمِّي فِي سلاحه وَقَالَ الْأَزْهَرِي: اخْتلف فِي} الكَمِيِّ مِم أَخذ، فَقيل: لِأَنَّهُ {يَكْمِى شجاعته لوقت حَاجته إِلَيْهَا، وَلَا يظهرها متكثرا بهَا، بل إِذا احْتَاجَ إِلَيْهَا أظهرها، وَقيل: لِأَنَّهُ لَا يقتل إِلَّا} كَمِيًّا، لأَنهم يأنفون من قتل الخسيس قَالَ ابْن سَيّده: وَقيل: {الكَمِيُّ هُوَ الَّذِي لَا يحيد عَن قرنه، وَلَا يزوغ عَن شَيْء (ج:} كُمَاةٌ {وأَكْمِاءٌ) أما الْأَخير فَظَاهر وَأما} الكُمَأةُ فَقَالَ الْجَوْهَرِي: كَأَنَّهُمْ جمعُوا كام مثل قَاض وقضاة، قَالَ شَيخنَا: زعم أَن {الكُمَاةَ فِي الْحَقِيقَة: جمع} كَامٍ، كغاز وغزاة من! كَمَي نَفسه فِي السِّلَاح: سترهَا
(39/418)

فِيهِ وَأهل الْعلم يتجوزون بقَوْلهمْ: {الكُمَاةُ جمع} كَمِىٍّ، وفعيل لَا يجمع كَذَلِك، وَإِنَّمَا استجازوه لتشارك فَاعل وفعيل كثيرا، كعالم وَعَلِيم وشاهدة وشهيد ة، قَالَه التبريزي عِنْد شرح قَول الحماسي
إِنَّا لمن معشر أفنى أوائلهم قَول {الكُمَاةِ أَلا أَيْن المحامونا وَشَاهد} الأَكْمَاءُ مَا أنْشد ابْن بري لضمرة بن ضَمرَة
تركت ابنتيك للْمُغِيرَة والقنا شوارع {والأَكْمَاءُ تشرق بِالدَّمِ} َوَأكْمَى: قتل {كَمِيَّ الْعَسْكَر، نَقله الْأَزْهَرِي وَقد تكموا بِالضَّمِّ، قتل كمي الْعَسْكَر نَقله الْأَزْهَرِي وَقد} تُكُمُّوا بِالضَّمِّ قتل {كَمِيُّهم، وَكَذَلِكَ تشرفوا وتزورواإذا قتل شريفهم وزيرهم قَالَ: بل لَو أشهدت الْقَوْم إِذْ} تُكُمُّوا و {أَكْمَى: ستر منزله نَقله الْأَزْهَرِي، أَي عَن الْعُيُون وَمِنْه الحَدِيث " أَنه مر على أَبْوَاب دور متسفلة فَقَالَ} أَكْمُوَها لِئَلَّا تقع عُيُون النَّاس عَلَيْهَا وَرُوِيَ أكيموها أَي ارفعوها لِئَلَّا يهجم السَّيْل عَلَيْهَا (و) {أَكْمَى (على الأمْرِ: عَزَمَ) عَلَيْهِ.
(} وتَكَمَّى: تَعَهَّدَ) .
(قالَ الأزْهرِي: كلُّ مَنْ تَعمَّدْته فقد {تَكَمَّيْته.
وقيلَ: سُمِّي} الكَمِيُّ {كَمِياً لكَوْنه} يَتَكَمَّى الأقْرانَ أَي يَتَعَهَّدَهُم.
(و) ! تَكَمَّى الشَّيءَ: (سَتَرَ) هُ؛ عَن ابنِ سِيدَه؛ وَبِه تأَوَّلَ بعضُهم قولَ
(39/419)

الشَّاعرِ:
بل لَو شَهِدْت الناسَ إِذْ {تُكُمُّوا أَنَّه مِن} تَكَمَّيْت الشَّيْء.
( {والكِيمياءُ، بالكسْرِ والمدِّ: م) مَعْروفٌ.
وقالَ الجَوْهرِي: اسْمُ صَنْعةٍ، وَهُوَ عَرَبيَ.
وقالَ ابنُ سِيدَه: أَحْسَبُها أَعْجميَّة فَلَا أَدْرِي أَهي فِعْلِياء أَمْ فِيعِلاء.
قُلْت: وتقدَّمَ للمصنِّفِ فِي الميمِ ذلكَ وفسَّرْناه بأكْثَر ممَّا هُنَا.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} انْكَمَى الرَّجُلُ: اسْتَخْفَى؛ نقلَهُ الجَوْهرِي.
{وتَكَمَّى قِرْنه: قَصَدَه؛ وقيلَ: كلُّ مَقْصودٍ مُعْتَمد} مُتَكَمًّى.
{وتَكَمَّتْهُم الفِتْنُ: غَشِيَتْهم؛ نقلَهُ الجَوْهرِي وابنُ سِيدَه.
} وكَمَيْتُ إِلَيْهِ: تقدَّمْتُ؛ عَن ابنِ سيدَه.
{والكَمِيُّ: الحافِظُ لسرِّه. يقالُ: مَا فلانٌ} بكَمِيَ وَلَا نَكِيَ، أَي لَا {يَكْمِي سرَّه وَلَا يَنْكِي عَدُوَّه؛ نقلَهُ الأزْهرِي.
} والكماية، بالفَتْح: فعل الكُماة.
{واكْتَمَى: اسْتَتَرَ.

كمو
: (و (} الكَمْوَى، كسَكْرَى) :) أَهْمَلهُ الجَوْهرِي.
وقالَ ابنُ سِيدَه: هِيَ (الَّليلةْ القَمْراءُ المُضِيئَةُ) ؛) وأَنْشَدَ:
فبَاتُوا بالصَّعِيدِ لَهُم أُجاجٌ
وَلَو صَحَّتْ لنا الكَمْوى سَرَيْنا
كني

كنو
: (ي ( {كَنَى بِهِ عَن كَذَا} يَكْنِي {ويَكْنُو) ، كيَرْمِي ويَدْعُو، (} كِنايةً) ، بالكسْرِ: (تكَلَّمَ بِمَا يُسْتَدلُّ بِهِ عَلَيْهِ) كالرّفْثِ والغائِطِ؛ نقلَهُ
(39/420)

الأزْهرِي.
وَمِنْه الحديثُ: (مَنْ تَعزَّى بعَزاءِ الجاهلِيَّةِ فأَعِضُّوه بأَيْرِ أَبِيهِ وَلَا {تَكْنُوا) .
(أَو) } الكِنايَةُ: (أَنْ تَتَكَلَّمَ بشيءٍ وَأَنْتَ تُريدُ) بِهِ (غيرَهُ) ، وَقد {كَنَيْتُ عَن كَذَا بِكَذَا} وكَنَوْتُ؛ نقلَهُ الجَوْهرِي؛ وأَنْشَدَ أَبو زيادٍ:
وإِنِّي {لأكْنُو عَن قَذورَ بغَيْرِها
وأُعْرِبُ أَحْياناً بهَا فأُصارِحُقال ابنُ برِّي: وشاهِدُ} كَنَيْت قَول الشاعرِ:
وَقد أَرْسَلَتْ فِي السِّرِّ أَنْ قد فَضَحْتَني
وَقد بُحْتَ باسْمِي فِي النَّسِيبِ وَلَا {تَكْني واسْتَعْمل سِيبَوَيْهٍ} الكِنايَةَ فِي علامَةِ المُضْمَر.
(أَو) أَنْ تَتَكَلَّمَ (بلَفْظٍ يُجاذِبُه جانِبَا حَقيقةٍ ومَجازٍ) .
(وقالَ المَناوِي: {الكِنايَةُ كَلامٌ اسْتَتَرَ المُرادُ مِنْهُ بالاسْتِعْمالِ وَإِن كانَ مَعْناهُ ظاهِراً فِي اللغَةِ سَواء كانَ المُرادُ بِهِ الحَقِيقَة أَو المَجاز، فيكونُ تَردّده فيمَا أُرِيدَ بِهِ، فَلَا بُدَّ فِيهِ مِن النِّية أَو مَا يقومُ مُقامَها مِن دَلالةِ الحالِ ليَزُولَ التَّردُّد ويَتغيَّر مَا أُريدَ بِهِ. وعندَ عُلماءِ البَيانِ أَن يُعَبَّر عَن شيءٍ بلفْظٍ غَيْر صَرِيحٍ فِي الدَّلالَةِ عَلَيْهِ لغَرَضٍ مِن الأَغْراضِ كالإِبْهامِ على السامِعِ أَو لنَوْعِ فَصَاحَتِه. وعندَ أَهْلِ الأُصُولِ مَا يدلُّ على المُراد بغَيْرِه لَا بنَفْسِه.
(و) } كَنى (زَيْداً أَبا عَمْرٍ و، وَبِه) ؛) لُغَتانِ: الأُولى على تَعْدِيَةِ الفِعْل بعْدَ إسْقاطِ الحَرْف، والثانيةُ عَن الفرَّاء وقالَ: هِيَ فَصِيحَةٌ؛ ( {كُنْيَةً، بالكسرِ والضمِّ) ، أَي (سَمَّاهُ بِه) ، والجَمْعُ} الكُنَى، ( {كأَكْناهُ) ، وَهَذِه لم يَعْرِفْها الكِسائي، (} وكنَّاهُ) ، بالتَّشْديدِ عَن
(39/421)

اللّحْياني.
قالَ الَّليْثُ: قالَ أَهْلُ البَصْرةِ: فلانٌ {يُكْنَى بأَبِي فلانٍ، وغيرُهم: يُكْنى بفلانٍ. وقالَ الفرَّاءُ: أَفْصَحُ اللّغاتِ أَنْ تقولَ: كُنِّي أَخُوك بعَمْرو، الثَّانِيَة: بأَبِي عَمْرو، الثَّالِثَة: أَبا عَمْرو؛ قالَ: ويقالُ:} كَنَيْته {وكَنَوْتُه} وَأَكْنَيْته {وكَنَّيْته.
وَقَالَ غيرُهُ:} الكُنْيَةُ على ثلاثَةِ أَوْجُهٍ: أَحَدُها أَن {يُكْنَى عَن شيءٍ يُسْتَفْحَش ذِكْرُه؛ الثَّاني: أنْ يُكْنَى الرَّجُل تَوْقيراً لَهُ وتَعْظيماً؛ الثَّالِث: أَن تقومَ} الكُنْيةُ مُقامَ الاسْمِ فيُعْرَفُ صاحِبُها بهَا، كَمَا يُعْرَف باسْمِه كأَبي لَهَبٍ عُرِف {بكُنْيتِه فسَمَّاه اللَّهُ تَعَالَى بهَا.
(وأَبو فلانٍ:} كُنْيَتُه {وكُنْوتُه) ، بالضَّمِّ فيهمَا (ويُكْسَرانِ) ، بالضَّمِّ وَالْكَسْر فِي} الكُنْوةِ عَن اللحْياني.
{والكُنْيَةُ على مَا اتَّفَقَ عَلَيْهِ أَهْلُ العربيَّةِ هُوَ مَا صُدِّرَ بأَبٍ أَو أُمَ أَو ابنٍ أَو بنتٍ على الأصَحّ فِي الأخيرَيْن، وَهُوَ قولُ الرَّضي، وسَبَقَه إِلَيْهِ الفَخْرُ الرّازِي.
وَفِي المِصْباح:} الكُنْيَةُ اسمٌ يُطْلَقُ على الشَّخْصِ للتَّعْظِيمِ نَحْو أَبي حِفْص وأَبي حَسَنٍ؛ أَو عَلامَة عَلَيْهِ؛ والجَمْعُ! كُنًى بِالضَّمِّ فِي المُفْردِ والجَمْع، والكَسْر فِيهَا لُغَةٌ مثْلُ بُرْمةٍ وبِرَمٍ وسِدْرَةٍ وسدرٍ. وكَنَّيْته أَبَا محمدٍ وبأَبي محمدٍ؛ قالَ ابنُ فارِس فِي المُجمل: قالَ الخليلُ: الصَّوابُ الإِتْيانُ بالباءِ، انتَهَى.
والفَرْقُ بَيْنها وبينَ اللّقَبِ والعَلَمِ والاسْمِ تكفَّل بِهِ شُرَّاحُ الألْفِيَّة وشرَّاح البُخارِي، وَقد أَلَّفْت رسالَةً جَلِيلَةً سَمَّيْتها: مُزيلُ نِقابِ الخَفا عَن كُنَى سادَاتِنا بَني الوفا، ضَمَّنْتها فوائِدَ جَمَّة ومَطالِبَ مُهمَّةً، فمَنْ أَرادَ أَن يَتَوسَّع لمعْرفَةِ كُنْه أَسْرارِها فليُراجِعْها فإنَّها نَفِيسَةٌ فِي بابِها لم أُسْبَق إِلَيْهَا.
(39/422)

(وَهُوَ {كَنِيَّهُ) ، كَغَنِيَ: (أَي} كُنْيَتُه {كُنْيَتُه) ، كَمَا يقالُ: هُوَ سَمِيُّه إِذا كانَ اسْمُه اسْمُه.
(} وتُكْنَى، بالضَّمِّ) :) اسْمُ (امْرَأَةٍ) ، قَالَ العجَّاج:
طافَ الخَيالانِ فهَاجَا سقماً
خَيالُ {تُكْنَى وخَيَالُ تَكْتَمَا وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} اكْتَنَى فلانٌ بِكَذَا {وتَكنَّى بمعْنًى.
وقوْمٌ} كُناةٌ {وكانُونَ جَمْعا} كانٍ.
{وتَكَنَّى: ذَكَرَ} كُنْيَتَه ليُعْرفَ بهَا، وأَيْضاً تَسَتَّرَ.
{وكُنَى الرُّؤْيا: هِيَ الأمْثالُ الَّتِي يَضْربُها مَلِك الرُّؤْيا} يُكْنَى بهَا عَن أَعْيانِ الأُمورِ؛ نقلَهُ الجوْهرِي والزَّمَخْشري. قالَ ابنُ الأثيرِ: كقوْلِهم فِي تعْبير النّخْل إنَّها رِجالٌ ذَوُو أَحْسابٍ مِن العَرَبِ، وَفِي الجَوْزِ أنَّها رِجالٌ مِن العَجَم.

كوي
: (ي ( {كَواهُ) البَيْطارُ وغيرُهُ (} يَكْوِيهُ {كَيًّا: أَحْرَقَ جِلْدَهُ بحدِيدَةٍ ونحْوِها) ؛) وَمِنْه قوْلُهم: آخِرُ الدَّواء} الكَيُّ؛ وَلَا تَقُلْ: آخِرُ الدَّاء، كَمَا فِي الصِّحاح.
(وَهِي) ، أَي: الآلَةُ الَّتِي {يُكْوَى بهَا (} المِكْواةُ) ، بالكسْر، حَدِيدَةٌ كانتْ أَو رَضْفةٌ؛ وَمِنْه المَثَلُ: قد يَضْرَطُ العَيْرُ! والمِكْواةُ فِي النارِ؛ يُضْرَبُ لمتَوَقِّعٍ امْرَاً قَبْل حُلُولِه بِهِ.
وقالَ ابنُ برِّي: يُضْرَبُ للبَخِيلِ إِذا أَعْطَى شَيْئا مَخافَةَ مَا هُوَ أَشَدّ مِنْهُ.
(39/423)

( {والكَيَّةُ: مَوْضِعُ} الكَيِّ) ؛) عَن ابنِ سِيدَه. وَقد تُسْتَعْملُ بمعْنَى {الكَيِّ؛ وَمِنْه قولُهم: بَنُو أُمَيَّة مِنْهُم فِي القَلْبِ} كَيَّةٌ.
( {والكاوِياءُ: مِيسَمٌ) } يُكْوَى بِهِ.
( {واكْتَوَى: اسْتَعْمَلَ الكَيَّ فِي بدَنِه) ؛) وَفِي الصِّحاح: أنَّه مُطاوِعُ} كَوَيْته.
(و) مِن المجازِ: {اكْتَوَى إِذا (تَمَدَّحَ بِمَا ليسَ فِيهِ) .
(وَفِي المُحْكم: بِمَا ليسَ مِن فعْلِه.
(} واسْتَكْوَى: طَلَبَ {الكَيَّ) .
(وَفِي التَّهذيبِ: طَلَبَ أَن} يُكْوَى.
(و) مِن المجازِ: ( {الكوَّاءُ، كشَدَّادٍ: الخَبِيثُ) اللِّسانِ (الشَّتَّامُ) كأَنَّه} يَكْوِي بلِسانِه {كَيًّا.
(وأَبو} الكَوَّاءِ: من كُناهُم) ؛) نقلَهُ ابنُ سِيدَه.
( {وكاواهُ: شاتَمَهُ) مِثْلُ كَاوَحَهُ؛ نقلَهُ الجَوْهرِي.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} كَواهُ بعَيْنِه إِذا أَحَدَّ النَّظَرَ إِلَيْهِ.
{وكَوَتْه العَقْربُ: لَدَغَتْه؛ كِلاهُما عَن الجَوْهرِي وَهُوَ مجازٌ.
} وأَكْوَى: لَسَعَ إنْساناً بلِسانِه.
وابنُ {الكَوَّاءِ: تابِعِيٌّ رَوَى عَن عليَ رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ.
} والمَكْوَى: {المِكْواةُ.
قالَ الجَوْهرِي: وأَمَّا كَيْ فإنَّه مُخَفَّفٌ، وَهُوَ جوابٌ لَقَوْلِكَ: لِمَ فَعَلْتَ كَذَا؛ فتقولُ: كَي يكونَ كَذَا، وَهُوَ للعاقبَةِ كاللامِ، وتَنْصبُ الفِعْلَ المُسْتَقْبل؛ وأَمَّا كَيْت فقد ذُكِرَ فِي التاءِ.
} والكِيَا، بفَتْحِ الكافِ: المَصْطَكَى؛ ذكرَهُ صاحِبُ المِصْباح، وقالَ: إنَّه دَخِيلٌ.

كوو
: (و ( {الكَوَّةُ) بِالْفَتْح، (ويُضَمُّ) :) لُغَةٌ نقلَهُ الجَوْهرِي، (} والكَوُّ) ، بغيرِ هاءٍ، عَن ابنِ الأنْبارِي؛ (الخَرْقُ فِي
(39/424)

الحائِطِ) ونحوِهِ.
وَفِي الصِّحاح: ثَقْبُ البَيْتِ؛ (أَو التَّذْكِيرُ للكبيرِ والتَّأْنِيثُ للصَّغِيرِ) .
(قالَ ابنُ سِيدَه: وليسَ بشيءٍ.
قَالَ اللَّيْث: تأْسِيس بِناءِ {الكَوّ} والكَوَّة مِن كافٍ ووَاوَيْن، وقيلَ: مِن كافٍ وواوٍ وياءٍ، كَأَن أَصْلَها كَوًى، ثمَّ أُدْغِمَت الواوُ فِي الياءِ فجُعِلت واواً مُشدَّدةً؛ (ج {كُوًى} وكُواءٌ) ، هَكَذَا هُوَ فِي النُّسخِ كهُدًى وغُرابٍ وَلم يَزنْه ببعضِ مَوازِينِه حَتَّى يَزُولَ الالْتباسُ.
وَالَّذِي فِي الصِّحاح: جَمْعُ الكَوَّةِ، بِالْفَتْح، {كِواءٌ، بالمدِّ،} وكِوًى أَيْضاً مَقْصورٌ، مثالُ بَدْرَةٍ وبِدَرٍ، وجَمْعُ {الكُوَّةِ، بالضمِّ،} كُوًى.
قُلْت: وَهَذَا الأخيرُ هُوَ الَّذِي اقْتَصَرَ عليهِ الفرَّاءُ واسْتَغْنَى بِهِ عَن جَمْعِ المَفْتوحِ.
وَفِي المُحْكم: جَمْعُ {كُوَّةٍ} كِوًى، بالقَصْرِ نادِرٌ، {وكِواءٌ، بالمدِّ والكافِ مَكْسورَة فيهمَا.
وَقَالَ اللّحْياني: مَنْ فَتَحَ} كَوَّة فجمْعُه {كِواءٌ بالمدّ، ومَن ضَمّ} كُوَّة {فكِوًى مَكْسُور ومَقْصورٌ.
قالَ ابنُ سِيدَه: وَلَا أَدْرِي كيفَ هَذَا.
(} وتكَوَّى) الَّرجلُ: (دَخَلَ مَكاناً ضَيّقاً فَتَقَبَّضَ فِيهِ) ؛) كَذَا فِي المُحْكم، كأَنَّه دَخَلَ فِي {كوَةٍ مِن كُوَى البَيْتِ.
(و) } تَكَوَّى (بامْرَأَتِه) :) إِذا (تَدَفَّأَ واصْطَلَى بحرِّ جَسَدِها) ؛) وَمِنْه الحَدِيث: إِنِّي لأَغْتَسِل ثمَّ {أَتَكَوَّى بِجَارِيَتِي، أَي أَسْتَدْفِىءُ بهَا.
(} وكُوَيٌّ، كسُمَيَ: نَجْمٌ) مِن الأَنواءِ، وليسَ بَثَبْتٍ.
(! وكاوانُ: جَزيرةٌ فِي بحْرِ البَصْرةِ) ، كافُه فارِسيَّة، والنونُ علامَةُ الجَمْعِ، وتَفْسيرُه جَزيرَةُ الأَبْقارِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
(39/425)

{كَوَّى فِي البيتِ} كَوَّة، عَمِلَها. وَهُوَ بالتَّشْديدِ.
وابنُ {كَاوانَ: ويقالُ بالقافِ تقدَّمَ فِي قون.
} والكَوَّاتُ: جَمْعُ {كَوَّةٍ كحَبَّة وحَبَّات.
(
كهي
: (ي (} الكَهاةُ {والكَيْهاءُ) ، بالمدِّ؛ كَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ بالتاءِ بَدَل الهَمْزِ كَذَا فِي التكْمِلَةِ، واقْتَصَر الجَوْهرِي على الأوَّل؛ (النُّاقَةُ السَّمينةُ) ، كَمَا فِي المُحْكم؛ وَفِي الصِّحاح: العَظيمَةُ.
قَالَ ابنُ سِيدَه: (أَو الضَّخْمةُ) الَّتِي (كادَتْ تَدْخُلُ فِي السِّنِّ) ؛) وأَنْشَدَ الجَوْهرِي:
إِذا عَرَضَتْ مِنْهَا} كَهاةٌ سَمِينَةٌ
فَلَا تُهْدِ مِنها واتَّشِقْ وتَجَبْجَبِ (أَو الواسِعَةُ جِلْدِ الأَخْلافِ) ، وَلَا جَمْعَ لَهَا مِن لَفْظِها.
وَفِي النهايَةِ: قالَ الزَّمخشري: لم أَسْمَعْ بفَيْعلٍ فِي مُعْتل اللامِ غَيْرَ غَيْذاء للسَّحابِ، {وكَيْهاء للناقَةِ الضَّخْمةِ.
(} والأكْهَى: الأَكْلَفُ الوَجْهِ) ؛) نقلَهُ الصَّاغاني.
(و) أيضاء (الأبْخَرُ و) أيضاء (الحجَرُ) الَّذِي (لَا صَدْعَ فِيهِ.
(و) أَيْضاً: (الضَّعيفُ الجَبَانُ) مِن الرِّجالِ؛ قالَ الشَّنْفَرَى:
وَلَا جُبَّاءٍ {أَكْهَى مُرِبَ بعِرْسِه
يُطالِعُها فِي شأْنِه كيفَ يَفْعَلُ؟ وَقد فُسِّر بِهِ وبالأَبْخَر.
وَقد (} كَهِيَ، كرَضِيَ، {كُهًى، كهُدًى) ؛) وَفِي التّكْمِلةِ بفَتْح الكافِ.
(} والأَكْهاءُ: نُبَلاءُ الرِّجالِ.
( {وكَاهاهُ) } مُكاهاةً: (فاخَرَهُ) أَيّهما أَعْظَم بَدَناً؛ وَهَاكَاهُ: اسْتَصْغَرَ عَقْلَه؛ كلُّ ذلكَ عَن ابنِ الأعْرابي.
(! وأَكْتَهِيكَ بمَسْأَلةٍ: أُشَافِهُكَ) ؛)
(39/426)

كَذَا فِي النسخِ. وَالَّذِي فِي النهايةِ فِي حديثِ ابنِ عبَّاس: جاءَتْه امْرأَةٌ فَقَالَت: فِي نَفْسي مسْأَلةٌ وأَنا {أَكْتَهِيكَ أَن أُشافِهَكَ بهَا، فقالَ: اكْتُبِيها فِي بِطاَقَةٍ، أَي أَجُلُّكَ وأَحْتَشِمُكَ؛ من قوْلِهم للجَبَانِ} أَكْهَى، وَقد {كَهِيَ} يَكْهَى {واكْتَهَى، لأنَّ المُحُتَشِم تَمْنَعه الهَيْبةُ عَن الكَلامِ، فانْظُرْ هَذَا مَعَ سِياقِ المصنِّفِ تجِدْهُ مُخالِفاً، والصَّوابُ مَا أَوْرَدَه ابنُ الأثِيرِ، وَقد أَجْحَفَ بِهِ المصنِّفُ حَتَّى أَخْرَجَه عَن مَعْناه، فتأَمَّل.
(} وأَكْهَى عَن الطَّعامِ: امْتَنَعَ) مِنْهُ وَلم يُرِدْه، كأَقْهَى.
(و) أَيْضاً: (سَخَّنَ أَطْرافَ أَصابِعِهِ بنَفَسٍ) ؛) عَن أَبي عَمْرٍ و، وَكَانَ فِي الأصْلِ أَكَهه فقُلِبَت إِحْدَى الهاءَيْن يَاء.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{أَكْهَى هَضبَةٌ.
وَفِي الصِّحاح: صَخْرةُ أَكْهَى: جَبَلٌ؛ قَالَ ابنُ هَرمَةَ:
كَمَا أَعْيَتْ على الرّاقِين أَكْهَى
تَعَيَّتْ لامِياهَ وَلَا فِراغا} واكْتَهاهُ أَن يُشافِهَه: أَي أَعْظَمَه وأَجَلَّه؛ نقلَهُ الصَّاغاني؛ وأَمَّا قَولُ الشَّنْفَرَى:
فإنْ يَكُ مِن جنَ فَأَبْرح طَارِقًا
وَإِن يَكُ إنْساماً كَها الإِنْسُ يَفْعَليريدُ: مَا هَكَذَا الإنْس يَفْعَل، فتَرَكَ ذعا وقدَّمَ الْكَاف.
(فصل اللَّام مَعَ الْوَاو وَالْيَاء)
لأي
: (ي ( {الَّلأْيُ، كالسَّعْيِ: الإبْطاءُ) :) يقالُ:} لأَى! لأْياً إِذا أَبْطَأَ.
(و) الَّلأْيُ: (الاحْتِباسُ، و)
(39/427)

أَيْضاً: (الشِّدَّةُ) .) يقالُ: فَعَلَ ذلكَ بَعْدَ {لأْي، أَي احْتِباسٍ وشِدَّةٍ، عَن أَبي عبيدٍ، وأَنْشَدَ لزهير:
} فَلأْياً عَرفْت الدَّارَ بعدَ توهُّم وَقَالَ اللّيْث: لم أَسْمَع العَرَبَ تَجْعلُها مَعْرفةً، يقولونَ: {لأَياً عَرَفْتُ وبَعْدَ} لأَيٍ، أَي بَعْدَ جَهْدٍ ومَشَقَّةٍ، وَمَا كِدْتُ أَحْمله إِلاَّ {لأَياً.
(} كالَّلأَى، كاللَّعى) ، بالفَتْحِ مَقْصورٌ، وَهُوَ الإبْطاءُ، وأَيْضاً شِدَّةُ العَيْشِ؛ وأَنْشَدَ الجَوْهرِي:
وَلَيْسَ يُغَيِّرُ خلق الكَرِيمِ
خُلُوقةُ أَثْوابِه {والَّلأَى قَالَ ابنُ سِيدَه:} الَّلأَى مِن المَصادِر الَّتِي يَعْمَل فِيهَا مَا ليسَ مِن لفْظِها، كقوْلِهم: قَتَلْته صَبْراً ورأَيْته عَياناً.
( {والَّلأْواءُ) :) وَهِي الشِّدَّةُ. قَالَ الأَصْمعي وغيرُهُ: يقالُ أَصابَتْهم} لأْواءُ ولَولاءُ وشَصا صاءٌ، مَمْدودةٌ كُلّها: الشدَّةُ وتكونُ {الّلأْواءُ من شدَّةِ المَرَضِ.
وَفِي الحديثِ: (مَن كانَ لَهُ ثلاثُ بناتٍ فَصَبَرَ على} لأْوائِهِنَّ كُنَّ لَهُ حِجاباً مِن النارِ) . قَالَ ابنُ الأثيرِ: {الّلأْواءُ الشدَّةُ وضِيقُ المَعِيشَةِ.
وَفِي حديثٍ آخر: (مَن صَبَرَ على} لأْواءِ المَدينَةِ) .
( {وأَلأَى: وَقَعَ فِيهَا) ، أَي فِي} الّلأْواءِ؛ عَن ابنِ السِّكّيت.
( {والْتَأَى) الرَّجلُ: (أَفْلَسَ) ؛) نقلَهُ الجَوْهرِي.
(و) أَيْضاً: (أَبْطَأَ) ؛) نقلَهُ الجَوهرِي وابنُ سِيدَه.
(} والَّلأْي كاللَّعْي) ، أَي بفتْحٍ فسكونٍ؛ كَذَا فِي النسخِ
(39/428)

والصَّوابُ بالتّحْريكِ مَقْصورٌ كَمَا هُوَ نصُّ الصحاحِ؛ (الثَّوْرُ الوَحْشِيُّ) ، عَن أَبي عبيدٍ. ونقلَ عَن اللّحْياني أَيْضاً. (أَو البَقَرَةُ) الوَحْشِيَّةُ، وَهُوَ قوْلُ أَبي عَمْرٍ و، ورِوايَة عَن اللّحْياني، واخْتارَهُ أَبو حنيفَةَ. وأَنْشَدَ ابنُ الأنْبارِي:
يَعْتادُ أدحيةِ يَقِين بقفرةٍ
ميثاء يسكنهَا {الَّلأَى والفَرْقَدُوحكى أَبو عَمْرٍ و: بكَمْ} لآكَ هَذِه: أَي بكَمْ بَقَرَتُك هَذِه؛ وأَنْشَدَ للطِّرمَّاح:
كظَهْرِ {الَّلأَى لَو يُبْتَغى رَيَّةٌ بهَا
لَعَنَّتْ وشَقَّتْ فِي بُطُون الشَّواجِنِوفي كتابِ أَبي عليَ: لَو تُبْتَغى رَيَّةٌ بِهِ. نَهَارا لَعيَّت؛ وَهِي رِوايةُ يَعْقوب وأَبي موسَى؛ ومَنْ قالَ: لَعَنَّتْ فمِن العَناءِ.
(ج) } أَلآءٌ (كأَلْعَاءٍ) ؛) عَن ابنِ الْأَعرَابِي.
ووَزنَه الجَوْهرِي بأَجْبالٍ فِي جَبَلٍ؛ وَمِنْه الحديثُ: وَذكر فِتْنَةٍ، (والرَّاوِيةُ يومَئِذٍ يُسْتَقى عَلَيْهَا أَحَبُّ إِليَّ مِن {أَلآءٍ) ، يريدُ بَعِير يُسْتَقَى عَلَيْهِ يومئِذٍ خَيْر من اقْتِناءِ البَقَرِ والغَنَمِ، كأَنَّه أَرادَ الزِّراعةَ لأنَّ أَكْثَر مَنْ يَقْتَنِي الثِّيران والغَنَم الزَّرَّاعُونَ؛ كَذَا فِي النهايةِ.
(وَهِي بهاءٍ) ؛) قالَ ابنُ الأعْرابي:} لآةٌ {وأَلاَةٌ زِنَةً لَعَاةٍ وعَلاةٍ.
(و) } الَّلأَى: (التُّرْسُ.
(و) ! الَّلأَى: (ع بالمدِينَةِ) ، على
(39/429)

ساكِنِهَا أَفْضَل الصَّلاة والسَّلام.
(و) {لأْيٌ، (كلَعْيٍ: ع آخَرُ بهَا أَيْضاً) .
(قَالَ ابنُ سِيدَه: هُوَ نَهْرٌ من بِلادِ مُزَيْنة يدفعُ فِي العَقِيقِ؛ وَمِنْه قولُ كثير عَزَّة:
عَرَفْتُ الدارَ قد أَقْوَتْ برِيمِإِلى لأْيٍ فمَدْفَعِ ذِي يَدُومِزادَ الصَّاغاني: وليسَ أَحَدُ اللَّفْظَيْن تَصْحيفاً عَن الآخَرِ.
(} ولأْيٌ: اسْمُ) رجُلٍ؛ وَهُوَ بسكونِ الهَمْزةِ كَمَا هُوَ المَشْهورُ، نبَّه عَلَيْهِ أَبو زَكَرِيَّا، ووَقَعَ فِي نسخةِ الصِّحاح مَضْبوطاً كلَعَا، والصَّحِيحُ الأوَّل، وَهُوَ لأْيُ بنُ عصمِ بنِ شَمْخِ بنِ فَزارَةَ.
وَفِي أَسْماءِ العَرَبِ أَيْضاً: لأْيُ بنُ شَمَّاسٍ، ولأْيُ بنُ دُلَفٍ العِجْلِيُّ، ولأْيُ بنُ قَحْطان، وآخَرُون.
(تَصْغيرُه {لُؤَيٌّ) ، وَوَقَعَ فِي المقدمَةِ الفا