Advertisement

تاج العروس 038

خلو
: (و ( {خَلا المَكانُ) والشَّيءُ (} خُلُوّاً) ، كسُمُوَ، ( {وخَلاءً) ، بالمدِّ، (} وأَخْلَى {واسْتَخْلَى) : إِذا (فَرَغَ) وَلم يَكُن فِيهِ أَحَد وَلَا شَيْء فِيهِ، وَهُوَ} خالٍ.
وخَلا {واسْتَخْلَى: مِن بابِ عَلا قِرْنَه واسْتَعْلاه؛ وَمِنْه قوْلُه تَعَالَى: {وَإِذا رأَوْا آيَة يَسْتَسْخِرُونَ} ؛ كَذَا فِي تذْكرَةِ أَبي عليَ.
} وخَلا لكَ الشيءُ وأَخْلَى: فَرَغَ؛ قالَ معْنُ بنُ أَوْس المُزَنيُّ:
أَعاذِلَ هَل يأْتي القَبائِلَ حَظُّها
مِنَ المَوْتِ أَمْ {أَخْلى لنا الموتُ وحْدَنا؟ ووَجَدْتُ الدارَ} مُخْلِيَةً: أَي {خالِيَة؛ وَقد} خَلَتْ {وأَخْلَت.
ووَجَدْتُ فلانَةَ} مُخْلِيَة: أَي {خالِيَة.
(ومَكانٌ} خَلاءٌ: مَا فِيهِ أَحَدٌ) وَلَا شَيْء فِيهِ.
( {وأَخْلاهُ: جَعَلَهُ) } خالِياً، (أَو وَجَدَهُ خالِياً) .
يقالُ: {أَخْلَيْتُ، أَي} خَلَوْت؛ {وأَخْلَيْت غَيْرِي يَتَعدَّى وَلَا يتعدَّى؛ قالَ عُتَيُّ بنُ مالِكٍ العُقَيْليُّ:
أَتيتُ مَعَ الحُدَّاثِ لَيْلَى فَلَمْ أُبنْ
} فأَخْلَيْتُ فاسْتَعْجَمْتُ عندَ {خَلائِي قالَ ابنُ برِّي: قالَ الزجَّاجيُّ فِي أَمالِيه:} أَخْلَيْتُ وجدْتُها {خالِيَةً مِثْل أَجْبَنْته وَجَدْتُه جَبَاناً، فعلى هَذَا القَوْل يكونُ مَفْعول أَخْلَيْتُ مَحذُوفاً أَي} أَخْلَيْتُها.
وَفِي حدِيثِ أُمِّ حبيبَةَ: (قَالَت لَهُ لستُ لكَ {بمُخْلِيَةٍ) ، أَي لم أَجِدْكَ خالِياً مِنَ الزَّوْجاتِ غَيْرِي؛ وليسَ مِن قوْلِهم امْرأَةٌ} مُخْلِيَة إِذا خَلَتْ مِن الزَّوْج.
( {وخَلا) الرَّجُلُ: (وَقَعَ فِي مَوْضِعٍ خالٍ لَا يُزاحَمُ فِيهِ،} كأَخْلَى) .
وَمِنْه المَثَلُ: الذِّئْبُ! مُخْلِياً أَشَدُّ.
(38/5)

(و) خَلا (على بَعْضِ الطَّعامِ) : إِذا (اقْتَصَرَ) عَلَيْهِ.
( {واسْتَخْلَى المَلِكَ} فأخْلاهُ و) {أَخْلَى (بِهِ) ؛ وَهَذِه عَن اللّحْيانيّ؛ (} واسْتَخْلَى بِهِ، {وخَلا بِهِ، وَإِلَيْهِ، وَمَعَهُ) ؛ عَن أَبي إسْحاقَ؛ (} خَلْواً) ، بالفتْحِ، ( {وخَلاءً) ، بالمدِّ، (} وخَلْوَةً) ، بالفتْحِ وَهَذِه عَن اللَّحْيانيّ؛ (سَأَلَهُ أَن يَجْتَمِعَ بِهِ فِي {خَلْوَةٍ فَفَعَلَ،} وأَخْلاهُ مَعَه.
(وقيلَ: {الخُلُوُّ} والخَلاءُ المَصْدَرُ؛ {والخَلْوَةُ: الاسْمُ.
(وقوْلُه تَعَالَى: {وَإِذا} خَلَوْا إِلَى شَياطِينِهِم} ؛ يقالُ إِلَى بمعْنَى مَعْ كَمَا قالَ تَعَالَى: {مَنْ أَنْصارِي إِلَى ا} .
(وقالَ بعضُهم: أَخْلَيْتُ بفلانٍ أَي خَلَوْتُ بِهِ.
( {أَخْلَيْتُ بفلانٍ أَي} خَلَوْتُ بِهِ.
(ويقولُ الرَّجُلُ للرجلِ: أخْلُ معي حَتَّى أُكَلِّمَكَ، أَي كُنْ معي {خالِياً.
(وَفِي حدِيثِ الرُّؤْيا: (أَلَيْسَ كُلُّكُم يَرَى القَمَر} مُخْلِياً بِهِ) ؟ .
(ووجَدَهُما {خِلْوَيْنِ، بالكسْرِ) : أَي (} خالِيَيْنِ.
(و) الخَلِيُّ، (كغَنِيَ: الفارِغُ) . يقالُ: أَنْتَ {خَلِيٌّ من هَذَا الأَمْرِ، أَي خالٍ فارِغٌ، وَهُوَ خِلافُ الشَّجيِّ؛ وَمِنْه المَثَلُ: وَيْلٌ للشجيِّ مِن} الخَلِيِّ؛ أَي من الفارِغِ الَّذِي لَا هَمَّ لَهُ؛ (ج {خَلِيُّونَ) فِي السَّلامَةِ، (} وأَخْلياءُ) فِي التّكْسيرِ.
(و) {الخَليُّ: (من لَا زَوْجَةَ لَهُ) فَهُوَ فارِغُ البالِ لَا هَمَّ لَهُ.
ووَجَدْتُ فِي بعضِ المجاميعِ مَا نصَّه: وجد 118 حجر فِي جِدَارِ الكعْبَةِ فَإِذا فِيهِ ثلاثَةُ أَسطر بقلم المسندِ الأوّل: أَنَا ربُّ مكَّةَ لَا إلَه إلاَّ أَنا مَنْ لَا زَوْجَة لَهُ لَا مَعِيشَة لَهُ.
الثَّاني: أَنا ربُّ مكَّةَ لَا إلَه إلاَّ أَنا مَن لَا وَلَدَ لَهُ لَا ذِكْرَ لَهُ.
الثَّالث: أَنا ربّ مكَّةَ لَا إلَه إلاَّ أَنا مَنْ لَا زَوْجَة لَهُ وَلَا وَلَدَ لَهُ لَا هَمَّ لَهُ.
(} والخِلْوُ، بالكسْرِ: الخَلِيُّ أيْضاً؛
(38/6)

وَهِي {خِلْوَةٌ} وخِلْوٌ، ج {أَخْلاءٌ) .
قالَ اللّحْيانيُّ: الوَجْهُ فِي خِلْوٍ أَنْ لَا يُثَنَّى وَلَا يُجْمَع وَلَا يُؤَنَّثُ، وَقد ثَنَّى بعضُهم وجَمَعَ وأَنَّثَ، قالَ: وليسَ بالوَجْه.
وَفِي حدِيثِ أَنَس: (أَنْتَ} خِلْوٌ مِن مُصِيبَتي) ، أَي فارِغُ البالِ مِنْهَا. وَفِي التَّهْذِيب يُقَال: هُوَ خِلْوٌ مِن هَذَا الأمْر، أَي {خالٍ، وَقيل: أَي خارِجٌ، وهُما} خِلْوٌ وهُم خِلْوٌ.
وقالَ بعضُهم: هُما {خِلْوان من هَذَا الأمْرِ وهُم خِلاءٌ، وليسَ بالوَجْه.
(} والخَالي العَزَبُ) الَّذِي لَا زَوْجَةَ لَهُ؛ نَقَلَه الجَوهرِيُّ عَن الأصْمعيّ؛ وأَنْشَدَ لامْرىءِ القَيْس:
أَلَمْ تَرني أُصْبي على المَرْءِ عِرْسَهُ
وأَمْنَعُ عِرْسِي أَن يُزَنَّ بهَا {الخالِي؟ (و) أَيْضاً: (العَزَبَةُ) ، أَي أُنْثاهُ بغيرِ هاءٍ؛ (ج} أَخْلاءٌ.
( {وخَلَّى الأَمْرَ} وتَخَلَّى مِنْهُ، وَعنهُ، {وخَالاَهُ) } خلاءً: (تَرَكَهُ) .
وَفِي حدِيثِ ابنِ عُمَر فِي قَوْله تَعَالَى: {ليَقْضِ عَلْينا رَبُّك} ، قالَ: {فخَلَّى عَنْهُم أَرْبَعِين عَاما، ثمَّ {قَالَ: اخْسَؤُوا فِيهَا} ، أَي تَرَكَهُم وأَعْرَضَ عَنْهُم؛ وقالَ الذبياني:
قالَتْ بَنُو عامِرٍ:} خالُوا بني أَسدٍ
يَا بُؤْسَ للحَرْبِ ضَرَّاراً لأَقْوامِأَي تارِكُوهُم.
( {والخَلِيَّةُ} والخَلِيُّ) ، كغِنِيَّةٍ وغَنِيَ: (مَا يُعَسِّلُ فِيهِ النَّحْلُ) من غَيره مَا يُعالَجُ لَهَا من العَسَّالاتِ.
(أَو مِثلُ الرَّاقُودِ من طينٍ) يُعْمَل لَهَا ذَلِك.
وقالَ اللَّيْثُ: إِذا سُوِّيَت! الخَلِيَّة من طينٍ فَهِيَ كُوَّارَةٌ.
(أَو خَشَبَةٍ تُنْقَر ليُعَسِّلَ فِيهَا) ،
(38/7)

وجَمْعُ {الخَلِيَّة} الخَلايَا، وشاهِدُ الخَلِيّ قَوْل الشَّاعِرِ:
إِذا مَا تَأَرَّتْ {بالخَلِيِّ ابتَنَتْ بِهِ
شَرِيجَيْن ممَّا تَأْتَرِي وتُتِيعُشَرِيجَيْن أَي ضَرْبَيْن من العَسَل..
(أَو) الخَلِيَّةُ: (أَسْفَلُ شجرةٍ تُسَمَّى الخَزَمَةَ كأَنَّهُ راقُودٌ) ؛ وقيلَ: هُوَ مِثْلُ الرَّاقودِ يُعْمَل لَهَا من طينٍ.
(} والخَلِيَّةُ مِن الإِبِلِ: {المُخَلاَّةُ للحَلْبِ، أَو الَّتِي عَطَفَتْ على وَلَدٍ) ؛ وَفِي المُحْكَم: على واحِدٍ؛ (أَو) الَّتِي (} خَلَتْ مِن ولَدِها) ؛ ونَصّ المُحْكَم: عَن ولَدِها؛ ورَئمَتْ وَلَدَ غَيْرِها، وَإِن لم تَرْأَمْهُ فَهِيَ {خَلِيَّة أَيْضاً.
وقيلَ: هِيَ الَّتِي} خَلَتْ عَن ولَدِها بمَوْتٍ أَو نَحْرٍ (فتُسْتَدَرُّ بغيرِهِ) ؛ ونَصّ المُحْكَم: بولَدِ غيرِها؛ (وَلَا تُرْضِعُهُ بَلْ تَعْطِفُ على حُوارٍ تُسْتَدَرُّ بِهِ من غيرِ إرْضاعٍ) ، فسُمِّيَت {خَلِيَة لأنَّها لَا تُرْضِعُ ولَدَها وَلَا غيرَهُ) .
(أَو) هِيَ (الَّتِي تُنْتَجُ وَهِي غَزيرَةٌ فيُجَرُّ ولَدُها من تَحْتِها فيُجْعَلُ تَحْتَ أُخْرَى،} وتُخَلَّى هِيَ للحَلْبِ) ، وذلكَ لكَرَمِها؛ هَذَا قوْلُ اللَّحْيانيّ.
قالَ الأزهرِيُّ: وسَمِعْتُهم يقولونَ: بَنُو فلانٍ قد {خَلَوْا وهم} يَخْلُون؛ وَهِي الناقَةُ تُنْتَجُ فيُنْحَرُ ولَدُها ساعَةَ يُولَد قبلَ أَن تَشَمَّه ويُدْنى مِنْهَا ولدُ ناقَةٍ كانتْ ولَدَتْ قَبْلَها فتَعْطِفُ عَلَيْهِ، ثمَّ يُنْظَر إِلَى أَغْزَر الناقتين فتُجْعَلُ! خَلِيَّةً، وَلَا يكونُ للحُوارِ مِنْهَا إِلَّا قَدْرُ مَا يُدِرُّها وتُتْرَكُ الأُخْرَى للحُوارِ يَرْضعُها متَى مَا شاءَ وتُسَمَّى بَشُوطاً،
(38/8)

والجَمْعُ بُشْطٌ، الغَزيرَةُ الَّتِي {يَتَخَلَّى بلَبَنِها أَهْلُها هِيَ} الخَلِيَّة.
وَفِي الصِّحاحِ: {الخلِيَّةُ الناقَةُ تَعْطِفُ مَعَ أُخْرى على ولدٍ واحِدٍ فيَدُرَّان عَلَيْهِ،} ويَتَخَلَّى أَهْلُ البيتِ بواحِدَةٍ يَحْلبُونَها؛ وَمِنْه قَوْلُ الشاعِرِ، وَهُوَ خالِدُ بنُ جَعْفر يَصِفُ فَرَساً:
أَمرْتُ الراعِيَيْن ليُكْرِماها
لَهَا لَبَنُ الخَلِيَّةِ والصَّعُودِانتَهَى.
(أَو) {الخَلِيَّةُ: (ناقَةٌ أَو ناقَتانِ أَو ثلاثٌ يَعْطِفْنَ على) ولَدٍ (واحِدٍ فَيَدْرُرْنَ عَلَيْهِ فَيَرْضَعُ الوَلَدُ من واحِدَةٍ ويَتَخَلَّى أَهْلُ البيتِ) لأَنْفُسِهم (بِمَا بَقِيَ) واحِدَةً أَو ثِنْتَيْن يَحْلبُونَها؛ (أَي يَتَفَرَّغُ) هُوَ تَفْسير} ليَتَخَلَّى وَهُوَ تَفَعّل مِن {الْخُلُو، يقالُ} تَخَلَّى للعبادَةِ.
وقالَ ابنُ الأعرابيِّ: هِيَ الناقَةُ تُنْتَجُ فينْخَرُ وَلدُها عَمْداً ليَدُومَ لهُم لَبَنُها فتُسْتَدَرُّ بحُوارِ غيرِها، فَإِذا دَرَّتْ نُحِّيَ الحُوارُ واختليت، ورُبَّما جَمَعُوا من الخَلايا ثَلَاثًا وأَرْبعاً، على حُوارٍ واحِدٍ وَهُوَ التَّلَسُّن.
وقالَ ابنُ شُمَيْل: ورُبَّما عَطَفُوا ثَلَاثًا وأَرْبعاً على فَصِيلٍ ويأَيَتِهِنَّ شاؤُوا {تَخَلَّوُا.
(و) } الخَلِيَّةُ أَيْضاً: النَّاقَةُ (المُطْلَقَةُ من عِقالٍ) .
وَفِي الصِّحاحِ: الناقَةُ تُطْلَقُ من عِقالِها! ويُخَلَّى عَنْهَا؛ ورُفِعَ إِلَى عُمَر، رضِيَ اللَّهُ عَنهُ، رجُلٌ وَقد قالتْ لَهُ امرأَتُه أَنَّه شَبِّهْني،
(38/9)

فقالَ: كأَنَّكِ ظَبْيةٌ كأنَّكِ حَمامَةٌ؛ فقالتْ: لَا أَرْضى حَتَّى تقولَ: خَلِيَّة طالِقٌ، فقالَ ذَلِك، فقالَ عُمَرُ: خُذْ بيدِها فإنَّها امْرأَتُك لمَّا لم تكُنْ نيَّتُه الطَّلاقَ، وإنَّما غالَطَتْه بلَفْظٍ يُشْبِه لَفْظُ الطَّلاقِ.
قالَ ابنُ الأثيرِ: أَرادَ {بالخَلِيَّة هُنَا الناقَة} تُخَلَّى من عِقالِها، وطَلَقَت من العِقالِ تَطْلُقُ طَلْقاً فَهِيَ طالِقٌ، وقيلَ: أَرادَ بالخَلِيَّةِ الغَزيرَةَ تَعْطِفُ على ولدِ غيرِها، والطَّالِقُ: الَّتِي لَا خِطامَ لَهَا، وأَرادَتْ هِيَ مُخادَعَته بِهَذَا القَوْل ليَلْفِظ بِهِ فيقَعَ عَلَيْهَا الطَّلاقُ؛ فقالَ لَهُ عُمَر: خُذْ بيدِها فإنَّها امْرأَتُك، وَلم يُوقِع عَلَيْهَا الطَّلاقَ لأنَّه لم يَنْوِه، وكانَ ذلكَ خِداعاً مِنْهَا.
(و) الخَلِيَّةُ: (السَّفِينَةُ العَظيمَةُ، أَو) هِيَ (الَّتِي تَسيرُ من غيرِ أَن يُسَيِّرَها مَلاَّحٌ، أَو) هِيَ (الَّتِي يَتْبَعُها زَوْرَقٌ صغيرٌ) .
وصَحَّحَ الأزهرِيُّ الأوَّل؛ وَعَلِيهِ اقْتَصَرَ الجَوهرِيُّ؛ وقالَ الأعْشى:
يَكُبُّ الخَلِيَّةَ ذاتَ القِلاع
وقَدْ كادَ جُؤْجُؤُها يَنْحَطِم ْوالجَمْعُ {الخَلايا؛ وأَنْشَدَ الجَوهرِيُّ لطرفَةَ:
كأنَّ حُدُوجَ المَالِكِيَّة غُدْوَةً
} خَلايا سَفِين بالنَّواصِفِ مِنْ دَدِ (و) فِي الصِّحاحِ: ويقالُ للمرْأَةِ أَنْتِ! خَلِيَّةٌ، (كنايَةٌ عَن الطَّلاقِ) .
قالَ اللَّحْيانيُّ: الخَلِيَّةُ كلمةٌ تُطَلَّقُ بهَا المرْأَةُ، يقالُ لَهَا أَنْتِ بَرِيَّة أَنْتَ خَلِيَّة،
(38/10)

تَطْلَقُ بهَا المَرْأَةَ إِذا نَوى بهَا.
وَفِي حدِيثِ ابنِ عُمَر: كَانَ الرَّجُلُ فِي الجاهِلِيَّة يقولُ لزَوْجَتِه: أَنْتِ {خَلِيَّة فكانتْ تَطْلُق مِنْهُ، وَهِي فِي الإسْلامِ مِن الكِناياتِ، فَإِذا نَوى بهَا الطَّلاق وَقَعَ.
(و) مِن المجازِ: (} خَلا مَكانُهُ) : أَي (ماتَ) ؛ هَكَذَا فِي النسخِ، ونَصّ ابنِ الأعرابيّ: خَلا فلانٌ إِذا ماتَ.
وأَمَّا إِذا ذُكِرَ المَكانُ فَهُوَ خَلَّى، بالتَّشْدِيدِ، {تَخْلِيَةً، وَهُوَ أَيْضاً صَحِيحٌ نَقَلَه ابنُ سِيدَه والزَّمَخْشريُّ وغَيرُهُما. فَفِي سِياقِ المصنِّفِ نَظَرٌ يتأَمَّل لَهُ والأَولى حذف مَكانه.
(و) } خَلا الشَّيءُ {خُلُوّاً: (مَضَى) ؛ وَمِنْه قوْلُه تَعَالَى: {وإنْ من أُمَّةٍ إلاَّ خَلا فِيهَا نَذِيرٌ} ؛ أَي مَضَى وأُرْسِل.
والقُرونُ} الخالِيَةُ: هُم المواضِي وَفِي حدِيثِ جابرٍ: (تَزَوَّجْت امْرأَةً قَدْ خَلا مِنْهَا) ، أَي كَبِرَتْ ومَضَى مُعْظَم عُمْرِها؛ وَمِنْه الحدِيثُ: (فلمَّا خَلا مني ونَثَرْتُ لَهُ ذَا بَطْنِي، تُرِيدُ أنَّها كَبِرَتْ وأَوْلَدَتْ لَهُ.
(و) خَلاَ (عَن الأَمْرِ وَمِنْه) : إِذا (تَبَرّأَ) .
ونَصُّ ابنِ الأعْرابيِّ: خَلا إِذا تَبَرَّأَ من ذنْبٍ قُرِفَ بِهِ.
(و) خَلا (عَن الشَّيءِ: أَرْسَلَهُ) ؛ وَهَذِه أَيْضاً رُوِيَتْ بالتَّشْديدِ، فَفِي سِياقِه نَظَرٌ.
(و) مِن المجازِ: خَلا (بِهِ) إِذا (سَخِرَ مِنْهُ) ؛ عَن اللَّحْيانيّ، ونَقَلَهُ الزَّمَخْشرِيُّ أَيْضاً.
قالَ الأَزْهرِيُّ: وَهُوَ
(38/11)

حَرْفٌ غَريبٌ لَا أَعْرِفه لغير اللّحْيانيّ وأَظُنّه حَفِظَه.
( {وخَلاَ: من حُروفِ الاسْتِثْناءِ) .
قالَ الجَوهرِي: كَلمَةٌ يُسْتَثْنى بهَا ويُنْصَبُ مَا بَعْدها ويُجَرُّ؛ تقولُ: جاؤُوني} خَلا زيْداً، تَنْصبُ بهَا إِذا جَعَلْتها فعْلاً وتَضْمر فِيهَا الفاعِلَ كأنَّك قلْتَ خَلا مَنْ جَاءَنِي مِنْ زيْدٍ، وَإِذا قلْتَ خَلا زيْد، فجَرَرْتَ بهَا فَهِيَ عنْدَ بعضِ النَّحويِّين حَرْف جَرَ بمنْزِلَةِ حاشَا، وعنْدَ بعضِهم مَصْدَر مُضافٌ.
قالَ ابنُ برِّي، عنْدَ قوْلِه كأنَّك قلْتَ خَلا مَنْ جاءَني مِن زيْدٍ: صَوابُه خَلا بعضُهم زيدا، انتَهَى.
وتقولُ: مَا أَرَدْت مَساءَتَك خَلا أَني وَعَظْتك، مَعْناه إلاَّ أَني وَعَظْتك؛ قالَ الشاعِرُ:
خَلا اللَّهَ لَا أَرْجُو سِوَاكَ وإِنَّما
أَعُدُّ عِيالي شُعْبة مِنْ عِيالِكا (و) فِي المَثَلِ: (أَنا مِنْهُ فالِجُ) وَفِي الصِّحاحِ: كفالِجِ (بن {خَلاوَةَ، بالفتْحِ) أَي} خَلَاءٌ (بَرِيءٌ) ؛ وَقد ذُكِرَ فِي الجيمِ.
( {والخَلاوَةُ) ؛ الَّذِي فِي الصِّحاحِ وغيرِه مِن الأُصولِ} وخَلاوَةُ بَلا لامٍ؛ (بَطْنٌ من تُجِيبَ) ، وَهُوَ خَلاوَةُ بنُ مُعاوِيَةَ بنِ جَعْفِرِ بنِ أُسامَةَ بنِ سعْدِ بنِ تجيب.
وقالَ ابنُ الجواني النسَّابَةُ فِي المقدِّمَةِ الفاضِلِيَّة: وأعْقَبَ شَبِيبُ بنُ السّكون بنِ أَشْرس بنِ كنْدَةِ مِن أَشْرَس وشكامة، فأَعْقَبَ أَشْرَسُ مِن عدِيّ وسَعْد وهُم تُجِيب، وَلَهُم خطَّةٌ بمِصْرَ مَعْروفَةٌ، عُرِفوا بتُجِيب هِيَ أُمُّ عدِيَ وسَعْد، وَهِي تُجيبُ بنْتُ ثَوْبان
(38/12)

بنِ سلم بنِ رها بنِ مُنَبّه بنِ حريبِ بنِ عله بنِ جله بنِ مذْحج.
وَالَّذِي فِي الصِّحاحِ: أنَّ بَني خَلاوَةَ بطْنٌ مِن أَشْجَع، وَهُوَ خَلاوَةُ بنُ سُبَيْع بنِ بكْرِ بنِ أَشْجَع.
قُلْتُ: هَذَا الَّذِي ذَكَرَه الجَوهرِيُّ هُوَ بَطْنٌ آخَرُ غَيْر الَّذِي ذَكَرَه المصنِّف، وكلّ مِنْهُمَا يُعْرَفُ {بخَلاوَةَ،
فأمَّا خَلاوَةُ كنْدَةَ فإنَّ (مِنْهُم: مالِكُ بنُ عبدِ اللَّهِ بنِ سَيْفٍ} الخَلاوِيّ) ؛ وَابْنه أَبو عَمْرو سَعْد بن مالِكِ النخَّاس؛ قالَ ابنُ يونُسَ: كَتَبْتُ عَنهُ حِكايَةً مِن حفْظِه، وتُوفي فِي شَهْر رَمَضَان سَنَة 307؛ وأَخُوه خَلاوَة بن عبدِ اللَّهِ بنِ سَيْفٍ، كَتَبَ مَعَ يونُس بن عبْدِ الأعْلى، وجد سَمَاعه من ابْن وهبٍ فِي كتابِ جدِّه. ومِن هَذَا البَطْن أَيْضاً الشمسُ محمدُ بنُ يوسُفَ بنِ عبدِ اللَّهِ الدِّمَشْقيّ الشاعِرُ، رَوَى عَن الشمسِ الصَّائِغ والشَّهاب مَحْمود، وكانتْ ولادَتُه بدِمَشْق سَنَة 693.
وأَمَّا الَّذِي هُوَ مِن أَشْجَع فَمنهمْ نعيمُ بنُ مَسْعود بنِ عامِرِ بنِ أنيف بنِ ثَعْلبَةَ بنِ قنفلِ بنِ خَلاوَةَ الأَشجَعيُّ لَهُ صحْبَةٌ وَغَيره.
( {والخَلاَءُ: المُتَوَضَّأُ) ، سُمِّي بذلكَ} لخلوِّه، وَهُوَ بالمدِّ؛ ومثْلُه فِي الصِّحاحِ.
قالَ شيْخُنا: وَفِيه نَظَرٌ فإنَّ {الخَلاءَ فِي الأصلِ مَصْدرٌ ثمَّ اسْتُعْمِل فِي المَكانِ} الخالِي المُتَّخَذ لقَضاءِ الحاجَةِ لَا للوضوءِ فَقَط كَمَا يُوهِمهُ قَوْله المُتَوَضّأ، أَي مَحلّ الوضُوءِ.
وقالَ الْحطاب فِي شرْحِ المُخْتَصَر: يقالُ لموْضِعِ قَضاءِ الحاجَةِ {الخَلاءُ، بالمدِّ، وأَصْلُه المَكانُ} الخالِي، ثمَّ نُقِل إِلَى
(38/13)

مَوْضِع قَضاءِ الحاجَةِ.
قالَ شيْخُنا: قَوْله أَصْلُه المَكانُ {الخالِي، كأنَّه أَرادَ الأَصل الثَّانِي وإلاَّ فأَصْله الأوّل هُوَ مَصْدَر} خَلا المَكانُ خلاءً إِذا فَرَغَ وَلم يَكُن فِيهِ أَحدٌ.
ثمَّ نَقَل الحطابُ عَن الحكيمِ التّرمذيّ أَنَّه سُمِّي بذلِكَ باسْمِ شَيْطانٍ يقالُ لَهُ {خَلاءٌ وأَوْرَدَ فِيهِ حَدِيثا، وقيلَ: لأنَّه} يَتَخلَّى فِيهِ أَي يتبرَّزُ، والجَمْعُ {أَخْلِيَة.
قالَ شيْخُنا: وَهَذَا الَّذِي ذَكَره الحكيمُ يحتاجُ إِلَى ثَبْت، وَلَعَلَّ العَرَبَ الَّذِي وَضَعُوه لَا يَعْرفونَ ذلكَ لأنَّه قدِيمُ الوَضْعِ، فتأَمَّل.
(و) } الخَلاءُ: (المكانُ) الَّذِي (لَا شيءَ بِهِ) ؛ نَقَلَهُ الجَوهرِيُّ.
(و) فِي المَثَلِ: ( {خَلاؤُكَ أَقْنَى لحَيائِكَ) .
قالَ الجَوهرِيُّ: (أَي مَنْزِلُكَ إِذا خَلَوْتَ فِيهِ أَلْزَمُ لحيائِكَ.
(و) فِي الصِّحاحِ: وأَمَّا مَا} خَلا فَلَا يكونُ بَعْدها إلاَّ النَّصْب، تقولُ: جاؤُوني مَا خَلا زيْداً، لأنَّ خَلا لَا يكونُ بَعْدَ مَا إلاَّ صِلَّة لَهَا، وَهِي مَعهَا مَصْدَرٌ، كأنَّك قلْتَ: (جاؤُوني {خُلُوَّ زَيْدٍ، أَي} خُلُوَّهُمْ مِنْهُ، أَي {خالِينَ مِنْهُ) .
قالَ ابنُ برِّي: مَا المَصْدرِيَّة لَا تُوصَلُ بحَرْفِ الجَرِّ، فدلَّ على أنَّ خَلا فِعْلٌ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
يقالُ:} أَخْلِ أَمْرَكَ وبأَمْرِكَ: أَي تَفَرَّدْ بِهِ وتَفَرَّغ لَهُ.
{وأَخْلَيْتُ عَن الطَّعامِ:} خَلَوْتُ عَنهُ.
وقالَ اللَّحْيانيُّ: تمِيمٌ تقولُ! خَلا فُلانٌ على اللَّبَنِ واللحْمِ، إِذا لم يأْكُلْ مَعَه شَيْئا وَلَا خَلَطَ بِهِ؛
(38/14)

وكِنانَةُ وقَيْسُ تقولُ: {أَخْلَى فلانٌ على اللّبَنِ واللحْمِ؛ قالَ الرَّاعي:
رَعَتْه أَشْهراً} وخَلا عَلَيْها
فطارَ النَّيُّ فِيهَا واسْتَغاراوخَلا عَلَيْهِ: اعْتَمَدَ.
{وأَخْلَى: إِذا انْفَرَدَ.
} واسْتَخْلَى البُكاء: انْفَرَد بِهِ.
{وخَلا بِهِ: خادَعَهُ؛ وَهُوَ مَجازٌ.
} وخَلَّى بَيْنها {تَخْلِيةً} وأَخْلاه مَعَه.
وحَكَى اللَّحْيانيُّ: أَنتَ خَلاءٌ مِن هَذَا الأَمْرِ، أَي بَراءٌ؛ لَا يُثَنَّى وَلَا يُجْمَع وَلَا يُؤَنَّثُ.
{وتَخَلَّى: بَرَزَ لقَضاءِ حاجَتِه.
وتَخَلَّى} خَلِيَّة: اتَّخَذَ لنَفْسِه.
وقالَ ابنُ بُزُرْج: امْرأَةٌ {خَلِيَّةٌ ونِساءٌ} خَلِيَّاتٌ لَا أَزْواج لهُنَّ وَلَا أَوْلادَ.
وَقَالُوا: امرأَةٌ {خِلْوةٌ وهُما} خِلْوَتانِ وهُنَّ {خِلْواتٌ، أَي عَزَبات.
وقالَ ثَعْلَب: إنَّه لحُلْوُ} الخَلا إِذا كانَ حَسَنَ الكَلامِ؛ وأَنْشَدَ لكثيِّرٍ:
ومُحْتَرِشٍ ضَبَّ العَداوةِ مِنْهُمُ
بحُلْوِ الخَلا حَرْشَ الضّبابِ الخَوادع ِ {وخَلَّى سَبِيلَه فَهُوَ مُخَلَّى عَنهُ، ورأَيْته} مُخَلِّياً؛ قالَ الشاعِرُ:
مَا لي أَراكَ مُخَلِّياً
أَيْنَ السَّلاسِلُ والقُيُود؟ أَغَلا الحدِيدُ بأَرْضِكُمُ
أَمْ ليسَ يَضْبَطُكَ الحدِيد؟ ! وخَلَّى فلانٌ مَكانَه: إِذا ماتَ؛ قالَ الشاعِرُ:
فإنْ يَكُ عبدُ اللَّهِ خَلَّى مَكانَه
(38/15)

والمصَنِّفُ ذَكَرَهُ بالتَّخْفيفِ كَمَا تقدَّمَ التَّنْبيه عَلَيْهِ.
وقالَ ابنُ الأعرابيِّ: خَلا فلانٌ إِذا ماتَ.
{وخَلا إِذا أَكَلَ الطَّيِّبَ.
وخَلا إِذا تَعَبَّد.
ويقالُ: لَا} أَخْلى اللَّهُ مَكانَك، تَدْعو لَهُ بالبَقاءِ. {والمُسْتَخْلِي: المتعبد
وقالَ أَبو حنيفَةَ:} الخَلْوتَانِ شَفْرَتا النَّصْل، واحِدَتُهما {خَلْوَةٌ.
وقوْلُهم: افْعَلْ ذلكَ} وخَلاكَ ذَمٌّ، أَي أَعْذَرْتَ وسَقَطَ عنْكَ الذَّمُّ.
وقالَ ابنُ دُرَيْد: ناقَةٌ {مخلاءٌ: أُخْلِيَتْ عَن ولَدِها؛ قالَ أَعْرابيٌّ:
مِنْ كلِّ مِخْلاءٍ} ومُخْلاة صَفيّ {والخِلاءُ، ككِتابٍ: الفرقَةُ.
} واسْتخلت الدَّار: خَلَتْ.
{وأَخْلاء: موضِعٌ عامِرٌ على الفُرَات.

خلي
: (ى (} الخَلَى، مَقْصورَةً: الرَّطْبُ من النَّباتِ) ؛ وَفِي الصِّحاحِ: من الحَشِيشِ.
قالَ ابنُ برِّي: يقالُ الخَلَى الرُّطْبُ، بالضمِّ، لَا غَيْر، فَإِذا قلْتَ الرَّطْبُ مِن الحَشِيش فَتَحْت لأنَّك تُرِيدُ ضِدَّ اليابِس.
وقالَ اللَّيْثُ: هُوَ الحَشِيشُ الَّذِي يُحْتَشُّ من بُقُولِ الرَّبيعِ.
وقالَ ابنُ الأَثيرِ: هُوَ النَّباتُ الرَّقيقُ مَا دامَ رَطْباً؛ (واحِدَتُه {خَلاةٌ) .
وَفِي حدِيثِ مُعْتَمِرٍ: سُئِلَ مَالك عَن عَجِين يُعْجَنُ بدُرْدِيَ فقالَ: إِن كانَ يُسْكِرُ فَلَا، فحدَّثَ الأَصْمعيُّ بِهِ مُعْتَمِراً فقالَ: أَو كانَ كَمَا قَالَ:
رأَى فِي كفِّ صاحِبِه} خَلاةً
فتُعْجِبُه ويُفْزِعُه الجَرورُ
(38/16)

{الخَلاةُ: الطائِفَةُ مِن} الخَلَى، وذلكَ أنَّ مَعْناه أنَّ الرجلَ يَنِدُّ بَعيرَهُ، فَيَأْخُذُ بإحْدى يَدَيْه عُشْباً وبالأُخْرى حَبْلاً، فينظُرُ البَعيرُ إِلَيْهِمَا فَلَا يَدْرِي مَا يَصْنَع، وذلكَ أَنَّه أَعْجَبَه فَتْوَى مالِكٍ وخافَ التَّحْريمَ لاخْتِلافِ الناسِ فِي السّكْر فَتَوَقَّف وتَمَثَّل بالبَيْتِ، وقالَ الأَعْشى:
وحَوْليَ بَكْرٌ وأَشْياعُها
ولَسْتُ خَلاةً لمَنْ أَوْعَدَنْأي لَسْتُ بمنْزلَةِ الخَلاةِ يأْخُذُها الآخِذُ كيفَ شاءَ بل أَنا فِي عِزَ ومَنَعةٍ.
(أَو) الخَلاةُ: (كلُّ بَقْلَةٍ قَلَعْتَها) ، وَقد يقالُ فِي (ج) الخَلَى ( {أَخْلاءٌ) ؛ حَكَاهُ أَبو حنيفَةَ.
(} والمِخْلاة، بالكسْرِ: مَا وُضِعَ فِيهِ) الخَلَى.
وَفِي الصِّحاحِ: مَا يُجْعَلُ فِيهِ الخَلَى، والجَمْعُ {المَخالِي.
(} وأَخْلَى اللَّهُ الماشِيَةَ) {يُخْلِيها} إخْلاءً: (أَنْبَتَهُ لَهَا) .
وَفِي نصِّ نَوادِرِ اللَّحْياني: أَنْبَتَ لَهَا مَا تَأْكُلُ مِن الخَلَى.
(و) {أَخْلَتِ (الأَرضُ: كَثُرَ} خَلاها) ؛ نَقَلَهُ الجَوهرِيُّ.
( {وخَلاهُ} خَلْياً {واخْتَلاهُ: جَزَّهُ) وقَطَعَه} فانْخَلَى؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
(أَو نَزَعَهُ) ؛ عَن اللّحْيانيّ.
وَفِي حدِيثِ تَحْريمِ مكَّة: (لَا {يُخْتَلَى} خَلاها) .
( {وخَلَى الماشِيَةَ} يَخْلِيها) {خَلْياً: (جَزَّ لَهَا} خَلًى.
(و) مِن المجازِ: {خَلَى (الفَرَسَ) : إِذا (أَلْقَى فيهِ اللِّجَامَ) ؛ قالَ ابنُ مُقْبل:
تَمَطَّيْت} أَخْلِيهِ اللِّجَامَ وبَذَّنِي
وشَخْصي يُسامِي شَخْصَه وَهُوَ طائِلُهْ (و) خَلَى (اللِّجامَ) عَن الفَرَسِ {يَخْلِيه} خَلْياً: نَزَعَهُ.
(و) من الْمجَاز، (خَلَى الِقْدرُة (أَلْقَى تَحْتَها حَطَباً، أَو طَرَحَ
(38/17)

فِيهَا لَحْماً) ، كِلاهُما عَن ابنِ الأَعرابيِّ.
(و) {خَلَى (الشَّعِيرَ فِي} المِخْلاةِ) : إِذا (جَمَعَهُ) فِيهَا.
( {والمُخْتَلِي: الأَسَدُ) لشَجاعَتِه، وَهُوَ مَجازٌ.
(} وخَالاهُ) {مُخالاةً: (صارَعَهُ) ؛ نَقَلَهُ اللَّيْثُ.
قالَ: وكذلِكَ} المُخالاةُ فِي كلِّ أَمْرٍ؛ وأَنْشَدَ:
وَلَا يَدْرِي الشَّقيُّ بمَنْ {يُخَالي قالَ الأزهرِيُّ: كأنَّه إِذا صارَعَهُ} خَلا بِهِ فَلم يَسْتَعِنْ واحِدٌ مِنْهُمَا بأَحَدٍ، وكلّ واحِدٍ مِنْهُمَا {يَخْلُو بصاحِبِه.
وقالَ شمِرٌ:} المُخالاةُ المُبارَزَةُ.
(أَو) {خَالاهُ: (خَادَعَهُ) ؛ وَهُوَ مَجازٌ.
(و) قالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: (} اخْلَوْلَى: دامَ على شُرْبِ اللَّبَنِ) ؛ واطْلَوْلَى حَسُنَ كَلامُه؛ واكْلَوْلَى: إِذا انْهَزَمَ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
يقالُ فِي المَثَلِ: عَبْدٌ {وخَلىً فِي يَدَيْه أَي أنَّه مَعَ عُبُودِيَّتِه غَنِيُّ.
قالَ يَعْقوبُ: وَلَا تَقُلْ:} وخَلْيٌ فِي يَدَيْه؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
قُلْتُ: يَجوزُ فِي المَثَلِ خَلْيٌ {وخُلِيٌّ؛ قالَ أَبُو هِلالٍ العَسْكريّ عَن المبرِّدِ: خَلِيٌّ تَصْغير خَلْي وَهُوَ النَّباتُ الرَّطْبُ؛ قالَ: يُضْرَبُ مَثَلاً للرَّجُلِ اللَّئِيمِ يقومُ إِلَيْهِ الأَمْر فيَعْبِث فِيهِ.
ووُجِدَ أيْضاً: وخَلْيٌ فِي يَدَيْهِ، من الحلْيةِ فِي أَمْثالِ أَبي عُبيدٍ، فتأَمَّل ذلكَ.
} والمِخْلى، بالكسْرِ والقَصْر: مَا {خَلاهُ وجَزَّبه؛ نَقَلَهُ الجَوهرِيُّ.
والسَّيْفُ} يَخْتَلِي الأَيْدِي والأَرْجُل: أَي
(38/18)

يَقْطَعُ، وَهُوَ مَجازٌ.
{والمُخْتَلُونَ} والخَالُونَ: الذينَ {يَخْتَلُونَ} الخَلَى ويَقْطعُونَه.
{وأَخْلَى القِدْرَ: أَوْقَدَها بالبَعَرِ كأنَّه جَعَلَه} خَلىً لَهَا.
ويقالُ: مَا كنْتُ {خلاةً لمُوعدِه، أَي مخلفاً، وَهُوَ مَجازٌ.
} وأَخْلاها: عَلَفَها الخَلَى.
وقالَ ثَعْلَب: يقالُ: فلانٌ حُلْو الخَلَى إِذا كانَ حَسَن الكَلامِ، وأَنْشَدَ لكثيِّرٍ:
ومُحْتَرشٍ ضَبَّ العَداوَةِ مِنْهُمُ
بحُلوِ {الخَلَى حَرْشَ الضّبابِ الخَوادِعِ
خمو
: (و (} خَمَا اللَّبَنُ {خَمُوّاً) : أَهْمَلَهُ الجَوهرِيُّ.
وقالَ ثَعْلَب وابنُ الأعرابيِّ: أَي (اشْتَدَّ) .
هَذَا الحَرْفُ فِيهِ مُؤَاخَذَتانِ على المصنِّفِ:
الأُولى: الَّذِي فِي نصِّ ابنِ الأعْرابيّ: خَمَى الصَّوْتُ اشْتَدَّ، وقيلَ: ارْتَفَعَ، عَن ثَعْلَب؛ وأَنْشَدَا:
كأنَّ صَوْتَ شُخْبِها إِذا خَمَى
صوتُ أَفاعٍ فِي خِشيَ أَغْشَمافإسْنادُ الفِعل للصَّوْت لَا للَّبَن.
وقالَ الأزْهرِيُّ فِي ترْكيبِ خشى خَمَى بمعْنَى خَم.
الثَّانية: أشارَ لَهُ بالواوِ على أنَّه واوِيٌّ؛ وَقد قالَ ابنُ سِيدَه: أَلِفُها ياءٌ لأنَّ اللامَ ياءٌ أَكْثَر مِنْهَا واواً.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} الخامِي: الخامِسُ؛ وأَنْشَدَ ابنُ برِّي للحادِرَةِ:
مَضَى ثلاثُ سِنِينٍ مُنْذُ حَلَّ بهَا
وعامُ حَلَّتْ وَهَذَا التابعُ الخامِي
(38/19)

خنو
: (و ( {الخَنْوَةُ) : أَهْمَلَهُ الجَوهرِيُّ.
وَفِي المُحْكَم: (العَذْرَةُ) ؛ هَكَذَا فِي النُّسخِ، والصَّوابُ الغَدْرَةُ.
(و) أيْضاً: (الفُرْجَةُ فِي الخُصِّ.
(} وخَنا) فِي مَنْطِقِه {يخْنُو (} خَنْواً) {وخناً: (أَفْحَشَ) .
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} إِخنواي، بالكسْرِ: قَرْيةٌ بمِصْرَ.

خني
: (ى ( {كخَنِيَ) فِي مَنْطِقِه وَعَلِيهِ، (كرَضِيَ) ،} يَخْنَى {خنىً،} وأَخْنى عَلَيْهِ فِي مَنْطِقِه كَذلِكَ؛ وأَنْشَدَ الجَوهرِي لأَبي ذُؤَيْبٍ:
وَلَا {تَخْنُوا عليَّ وَلَا تُشِطُّوا
بقولِ الفَخْر إنَّ الفَخْرَ حُوبُوقالتْ بنتُ أَبي مُسافِعٍ القُرَشِي:
وَقد تَرْحَلُ بالرَّكْبِ
فَمَا} تُخْنِي لصُحْبانِ ( {وأَخْنَى عَلَيْهِم) الدَّهْرُ: أَتَى عَلَيْهِم و (أَهْلَكَهُم) ؛ وأَنْشَدَ الجَوهرِيُّ للنَّابِغَةِ:
أَمْسَتْ خَلاءً وأَمْسَى أَهْلُها احْتَمَلُوا
أَخْنَى عَلَيْهَا الَّذِي} أَخْنَى على لُبَدِ (و) أَخْنَى (الجَرادُ: كَثُرَ بَيْضُهُ) ؛ عَن أَبي حنيفَةَ.
(و) أَخْنَى (المَرْعَى: كَثُرَ نَباتُهُ) والْتَفَّ؛ عَن أَبي حنيفَةَ، ورُوِي قَوْل زُهَيْر:
أَصَكُّ مُصَلَّمُ الأُذُنَيْنِ أَخْنَى
لَهُ بالسِّيِّ تَنُّومٌ وآءُوالأَعْرَف الأكْثَر أَجْنَى بالجيمِ.
(و) أَخْنَى (الدَّهْرُ عَلَيْهِ: طالَ.
( {وخَنَى الدَّهْر: آفاتُهُ) ؛ قالَ لبيدٌ:
قلتُ هَجِّدْنا فقد طالَ السُّرَى
وقَدَرْنا إِن} خَنَى الدَّهْرِ غَفَلْ (10
ع 2)
(38/20)

( {وخَنَيْتُ الجِذْعَ) } خنياً: (قَطَعْتُه) ، مِثْل خَنَأْته.
( {وخِنْيَةُ، بالكسْرِ: ع بقُسْطَنْطِنيَّةَ) مِن نَواحِيها؛ نَقَلَهُ الصَّاغانيُّ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
(} الخَنَى: مِن قَبيحِ الكَلامِ والفَحْش.
وَفِي التَّهْذيبِ: هُوَ مِن الكَلامِ أَفْحَشُه.
وكَلامٌ {خَنٍ وكَلِمَةٌ} خَنِيَةٌ؛ نَقَلَهُ الجَوهرِيُّ، وليسَ خَنٍ على الفِعل لأنَّا نَعْلم {خَنِيَتِ الكَلِمَة، ولكنَّه على النَّسَبِ، كَمَا حَكَاه سِيْبَوَيْه مِن قوْلِهم: رجُلٌ طَعِمٌ ونَهرٌ، ونَظِيرُه كاسٍ إلاَّ أنَّه على زِنَةِ فاعِلٍ.
قالَ سِيبَوَيْه: أَي ذُو طَعامٍ وكسْوَةٍ وسَيْرٍ بالنهارِ؛ وأَنْشَدَ:
لَسْتُ بلَيْليَ ولكنِّي نَهِرْ} والخَنايَةُ: فَعَالَةٌ من {الخَنَى، وَقد ذَكَره القُطامِيُّ فقالَ:
دَعُوا النَّمْر لَا تُثْنُوا عَلَيْهَا} خَنايَةً
فقد أحْسَنَتْ فِي جُلّ مَا بَيَننا النَّمْرُ {وأَخْنَى الأَسْماء: أَفْحَشها.
وأَخْنَى بِهِ: إِذا أَسْلَمه وخَفَر ذمَّتَه.
وأَخْنَى عَلَيْهِ: أَفْسَدَ.

خوو
: (و (} الخَوُّ) : أَهْمَلَهُ الجَوهرِيُّ.
وقالَ ابنُ الأَعرابيِّ: الخَوُّ (الجُوعُ) ؛ والوَخُّ: الأَلَمُ والقَصْدُ.
(و) {خَوُّ: (كَثِيبٌ بنَجْدٍ) ؛ عَن ابنِ دُرَيْدٍ.
(و) الخَوُّ: (الوادِي الواسِعُ) .
قالَ الأزْهرِيُّ: كلُّ وادٍ واسِع فِي جَوَ سَهْلٍ فَهُوَ خَوّ} وَخَويُّ ٌ.
وقالَ غيرُهُ: يقالُ وَقَعَ غرسُك! بخَوَ، أَي بأَرْضٍ خَوَّار يُتَعَرَّقُ فِيهِ فَلَا يُخْلِفُ.
(38/21)

(ويَوْمُ {خَوٍّ لبَني أسَدٍ، م) مَعْروفٌ؛ قالَ زهيرٌ:
لَئِنْ حَلَلْت بخَوَ فِي بَني أَسَدٍ
فِي دينِ عَمْروٍ وحالَتْ دُونَنا فَدَكُقالَ أَبو محمدٍ الأَسْود: وَمن رَواهُ بالجيمِ فقد أَخْطَأَ. وكانَ هَذَا اليَوْم لهُم على بَني يَرْبوعٍ قَتَل فِيهِ ذُؤابُ بنُ ربيعَةَ عتيبةَ بنَ الحارِثِ.
وقالَ نَصْر: خَوٌّ وادٍ يفرغُ ماؤُه فِي ذِي العُشَيرةِ لبَني أسَدٍ وَأَيْضًا لبني أَبي بكْرِ بنِ كِلابٍ.
(} والخُوَّةُ، بالضَّمِّ: الأَرْضُ الخالِيَةُ) .
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{الخُوَّةُ: الفَتْرَةُ: وَمِنْه الحدِيثُ: (وأَخَذَ أَبا جَهْلٍ} خَوَّةٌ، فَلَا يَنْطِقُ) ذَكَرَه ابنُ الأثيرِ.
{وخَوَّان: تَثْنِيَّة} خَوَ: غائِطانِ بينَ الدَّهْناء والرَّغام؛ قالَهُ نَصْر؛ وَفِيه يقولُ القائِلُ:
وبَيْنَ {خَوَّيْنِ زُقاقٌ واسِعٌ ويقالُ: هُما فِي دِيارِ بَني تميمٍ؛ وأَنْشَدَ الأصمعيُّ:
فِي إِثْر أظعانٍ عُلَتْ} بخَوّيْنْ
روافعاً نَحْو خُصُورِ النّعْفَيْن {ْوالخَوَّةُ، بالفتحِ: ماءَةٌ لبَني أَسَدٍ شَرْقي سميراء.
} والخوُّ {والخوَّةُ: الأرضُ المُتَطامِنَةُ.

خوي
: (ى (} خَوَتِ الدَّارُ) {خَواءً، بالمدِّ: (تَهَدَّمَتْ) .
وَفِي الصِّحاحِ: أقْوَتْ، وكذلِكَ إِذا سَقَطَتْ.
(} وخَوَّتْ) ، بالتَّشْديدِ، وَهَذَا لم أَره فِي الأُصُولِ
(38/22)

ولعلّه مِن زِيادَةِ النسَّاخِ فانْظُرْه، والصَّحيحُ {خَوَتْ، (} وخَوِيَتْ) كرَضِيَتْ، ( {خَيّاً) ، بالفَتْحِ، (} وخُوِيّاً) ، كعُتِيَ، ( {وخَواءً) ، مَمْدود، (} وخَوايَةً) ، كسَحابَةٍ: (خَلَتْ مِن أَهْلِها) وَهِي قائِمَةٌ بِلَا عامِرٍ.
وقالَ الأَصمعيُّ: {خَوَى البيتُ} يَخْوي {خَواءً إِذا مَا خَلا مِن أهْلِهِ، انتَهَى؛ وقوْلُ الخَنْساء:
كَانَ أَبو حَسَّانَ عَرْشاً خَوَى
ممَّا بَناه الدَّهْرُ دانٍ ظَلِيلْأَي تَهَدَّمَ وسَقَطَ ووَقَعَ.
(وأَرضٌ} خاوِيَةٌ: خالِيَةٌ مِن أَهْلِها) ، وَقد تكونُ خاوِيَةً من المَطَرِ.
وقوْلُه تَعَالَى: {فتلْكَ بُيوتُهم {خاوِيَةً} ، أَي خالِيَةُ؛ كَمَا قالَ تَعَالَى: {فَهِيَ خاويَةٌ على عُرُوشِها} ، أَي خالِيَةٌ؛ وقيلَ: ساقِطَةٌ على سُقوفِها.
وقوْلُه تَعَالَى: {أَعْجازُ نَخْلٍ خاوِيَةٍ} ، قيلَ: خاوِيَة صِفَة للنَّخْلِ لأنَّه يُذَكَّرُ ويُؤَنَّثُ، أَي مُنْقَلِعة.
(} والخَوَى) ، بالقَصْر: ( {خُلُوُّ الجَوْفِ من الطَّعامِ؛ ويُمَدُّ) ، والقَصْرُ أَعْلى.
(و) الخَوَى: (الرُّعافُ.
(و) } الخَواءُ، (بالمدِّ: الهَواءُ بينَ الشَّيئينِ) ؛ وكَذلِكَ الهَواءُ الَّذِي بينَ الأَرضِ والسَّماءِ؛ قالَ بِشْر يَصِفُ فَرَساً:
يَسُدُّ {خَوَاءً طُبْيَيْها الغُبارُ (و) } الخَواءُ؛ ( {الخَوُّ) ، وَهُوَ الجُوعُ.
(و) } الخُوَاءُ، (بالضَّمِّ) كغُرابٍ: (العَسَلُ) عَن الزجَّاجي.
( {وخَوًى، كرَمَى،} خَوىً) ، بالقَصْرِ، (! وخَواءً) ، بالمدِّ، (تَتابَعَ عَلَيْهِ الجُوعُ
(38/23)

و) {خَوَى (الزَّنْدُ) } خَوىً: (لم يُورِ؛ {كأَخْوَى.
(و) } خَوَتِ (النُّجومُ) {تَخْوي (خَيّاً: أَمْحَلَتْ) أَو سَقَطَتْ (فَلم تُمْطِرْ) فِي نَوْئِها؛ قالَ كعبُ بنُ زهيرٍ:
قومٌ إِذا خَوَتِ النُّجومُ فإنَّهمْ
للطَّارِقينَ النازِلينَ مَقارِي (} كأَخْوَتْ) ؛ وَهَذِه عَن أَبي عبيدٍ؛ أَنْشَدَ الفرَّاءُ:
{وأَخْوَتْ نُجومُ الأَخْذِ إلاَّ أَنِضَّةً
أَنِضَّةَ مَحْلٍ لَيْسَ قاطِرُها يُثْرِيقوْلُه: يُثْرِي أَي يَبُلُّ الأَرضَ.
(} وخَوَّتْ) ، بالتَّشديدِ؛ قالَ الأَخْطل:
فأْنْتَ الَّذِي تَرْجُو الصَّعاليكُ سَيْبَهُ
إِذا السَّنةُ الشَّهْباءُ {خَوَّتْ نُجومُها (و) } خَوَى (الشَّيءَ {خَوًى} وخَوايَةً: اخْتَطَفته) ، كَذَا فِي النسخِ، وصَوابُه اخْتَطَفَهُ.
(و) خَوَتِ (المرْأَةُ) خَوىً: (ولَدَتْ فَخَلا بَطْنُها) .
وَفِي الصِّحاحِ: فَخَلا جَوْفُها عنْدَ الولادَةِ؛ ( {كخَوَّت) ؛ كَذَا فِي النُّسخِ، والصَّوابُ} كَخَوِيَتْ، وَهِي أَجْودُ اللّغَتَيْن.
(وَكَذَا إِذا لم تَاْكُلْ عنْدَ الولادَةِ) يقالُ لَهَا {خَوَتْ} وخَويَتْ.
( {والخَوِيَّةُ، كغَنِيَّةٍ: مَا أَطْعَمْتَها على ذلكَ.
(و) قد (} خَوَّاها {تَخْوِيَةً} وخَوَّى لَهَا) ؛ وَهَذِه عَن كُراعٍ، ونَقَلَها الجَوهرِيُّ أَيْضاً، (عَمِلَ لَهَا {خَوِيَّةً) تأْكُلُها وَهِي طَعامٌ.
(} وخَوَّى) الرَّجُلُ (فِي سُجُودِهِ {تَخْوِيَةً: تَجافَى وفَرَّجَ مَا بينَ عَضُدَيْه وجَنْبَيْه) ؛ وكَذلِكَ البَعيرُ إِذا تَجافَى فِي بُروكِهِ ومَكَّنَ لثَفِناتِه.
وَفِي حدِيثِ عليَ، رضِيَ اللَّه عَنهُ: (إِذا سَجَدَ الَّرجلُ} فليُخَوِّ، وَإِذا سَجَدَتِ
(38/24)

المرْأَةُ فلتَحْتَفِز) .
( {والخَوَى: الثَّابِتُ) ؛ طائِيَّة.
(و) أَيْضاً: (الوَطاءُ بينَ الجبلينِ.
(و) أَيْضاً: (اللَّيِّنُ من الأَرْضِ) .
وقالَ أَبو حنيفَةَ:} الخَوِيُّ بَطْنٌ يكونُ فِي السَّهْل والحَزْن داخِلاً فِي الأرْضِ أَعْظَمُ مِن السَّهْبِ مِنْباتٌ.
وقالَ الأَزْهرِيُّ: كلُّ وادٍ واسِع فِي جَوَ سَهْلٍ فَهُوَ {خَوُّ و} خَوِيُّ.
وقالَ الأصْمعيُّ: هُوَ الوادِي السَّهْل البَعِيد؛ وقالَ الطرمَّاحُ:
{وخَوِيّ سَهْل يُثِيرُ بِهِ القَوْ
مُ رِباضاً للعِينِ بَعْدَ رِباضِ (و) } الخَوَاةُ، (بهاءٍ: مَفْرَجُ مَا بينَ الضَّرْعِ والقُبُلِ) مِن الناقَةِ وغيرِها (مِن الأَنْعامِ؛ ويُمَّدُّ.
( {والخَوايَةُ مِن السِّنانِ: جُبَّتُه) ، وَهِي مَا التَقَم ثعْلَبَ الرُّمْحِ.
(و) } الخَوايَةُ (مِن الرَّحْلِ: مُتَسَّعُ داخِلِه.
(و) الخَوايَةُ (من الخَيْلِ: خفيفُ عَدْوِها) ، حَكَاهُ ابنُ الأعرابيِّ، هَكَذَا بالهاءِ.
(و) {خُوايَةُ، (بالضَّمِ: ع بالرَّيِّ) مِن أَعْمالِها (ويَوْمُ} خَوًى) ، بالفتْحِ مَقْصور (ويُضَمُّ: م) مَعْروفُ.
سياقُ المصنِّفِ يَقْتضِي أنَّهما واحدٌ.
وقالَ نَصْر: خَوِي، بالفتْحِ: وادٍ مَاؤُه الْمعِين ردأة فِي جبالِ هضب المعا وَهِي جِبالٌ حِلّيت من ضريّة؛ {وخُوِيُّ، بالضمِّ: وادٍ يفرغُ فِي فلج من وَرَاء حفر أبي مُوسَى.
(} واخْتَوَى البَلَدَ: اقْتَطَعَهُ) ؛ وكَذلِكَ اخْتَدَفَه واخْتَاتَهُ وتَخَوَّتَهُ، كلُّ ذلِكَ عَن ابنِ الأعرابيِّ؛ قالَ أَبو
(38/25)

وَجْزَةَ:
ثمَّ اعْتَمَدْت إِلَى ابْن يَحْيَى {تَخْتَوي
مِنْ دُونِه مُتَباعِدَ البُلْداِن (و) } اخْتَوَى (الفَرَسَ: طَعَنَهُ فِي {خَوائِهِ) ؛ كسَحابٍ، (أَي بينَ رِجْلَيْهِ ويَدَيْه) .
ويقالُ: دَخَلَ فلانٌ فِي} خَواءِ فَرَسِه، يعْنِي مَا بينَ يَدَيْه ورِجْلَيْه.
(و) {اخْتَوَى (فُلانٌ: ذَهَبَ عَقْلُه.
(و) اخْتَوَى (مَا عِنْد فُلانٍ: أَخَذَ كلَّ شيءٍ مِنْهُ) .
وقالَ ابنُ الأَعرابيِّ:} اخْتَواهُ اخْتَطَفَهُ، ( {كأخْوَى.
(و) } اخْتَوى (السَّبُعُ وَلَدَ البَقَرَةِ: اسْتَرَقَهُ وأَكَلَهُ) ؛ وأَنْشَدَ ابنُ الْأَعرَابِي:
حَتَّى اخْتَوَى طِفْلَها فِي الجَوِّ مُنْصَلِتٌ
أَزَلُّ مِنْهَا كنَصْلِ السَّيفِ زُهْلُولُ ( {وأَخْوَى) الرَّجُلُ: (جاعَ.
(و) } أَخْوَى (المالُ: بَلَغَ غايَةَ السِّمَنِ، {كخَوَّى} تَخْوِيَةً) ، كِلاهُما عَن الفرَّاء.
وَالَّذِي فِي المُحْكَم: {خَوَّتِ الإِبِلُ} تَخْوِيةً: خَمُصَتْ بُطونُها وارْتَفَعَتْ.
( {والخَيُّ: القَصْدُ) ؛ وَقد} خَوى {خَيّاً قَصَدَ.
(} وخَوَّيْتُها {تَخْوِيَةً: إِذا حَفَرْتَ حَفِيرَةً فأَوْقَدْتَ فِيهَا ثمَّ أَقْعَدْتَها فِيهَا لدائِها) .
وسِياقُ الأَصْمعيّ أَتَمُّ من هَذَا فَإِنَّهُ قالَ: يقالُ للمرأَةِ:} خُوِّيَتْ فَهِيَ {تُخَوَّى} تَخْوِيةً، وذلكَ إِذا حُفِرَتْ لَهَا حَفِيرةٌ. ثمَّ أَوْقَدَتْها ثمَّ تَقْعُدُ فِيهَا مِن داءٍ تَجِدُه.
( {وخُوَيٌّ، كسُمَيَ: د بأَذْرَبِيجان) ؛ وقالَ نَصْر: بأَرْمِينِيَة؛ (مِنْهُ المُحدِّثونَ) : أَبو نعيمٍ (محمدُ بنُ عبدِ اللَّهِ) ؛ كَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ ابنُ عُبَيْدِ اللَّهِ، تَولَّى قَضاءَ} خُوَيٍّ، ورَوَى عَن ابنِ هزار مرد الصَّرِيفِيني؛ (و) أَبو العباسِ شمسُ الدِّيْن (أَحْمدُ بنُ الخَلِيلِ) بنِ سعادَة بنِ جَعْفرِ
(38/26)

بنِ عيسَى الشافِعِيّ (قاضِي) قُضَاة (دِمَشْقَ) ، وُلِدَ سَنَة 583، حَدَّثَ عَن أَبي الحَسَنِ الطوسيّ، تُوفي سَنَة 627، كَذَا فِي التّكْملَةِ لِلْمُنْذِرِيِّ؛ (وأَبو قاضِيها) شهابُ الدِّيْن محمدُ؛ (والطَّبيبُ معاذُ بنُ عَبْدانَ) ؛ هَكَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ أَبو مُعاذ عَبْدان كَذَا فِي التَّبْصير للحافِظِ، أَخَذَ عَن الجاحِظِ، وَعنهُ أَبُو عليِّ القاليَ قالَ القالي: حَدَّثنا أَبو مُعاذ {الخُوَيِّيّ المتَطَبِّبُ قالَ: دَخَلْنا على عَمْرو بنِ بَحْرٍ الجَاحِظ نَعُودُه بسُرَّ مَنْ رأَى وَقد فُلِجَ فلمَّا أَخَذْنا مَجالِسَنا أَتَى رَسُولُ المُتَوكِّل إِلَيْهِ فقالَ: وَمَا يَصْنَع أَمِير المُؤْمِنين بشقَ مائِلٍ ولعابٍ سائِلٍ إِلَى آخرِ القصَّة، زادَ ابنُ الْأَثِير: واسمُ أبي مُعاذ عَبْدان؛ (} الخُوَيِّيُونَ) (المُحَدِثِّون) .
(وفاتَهُ:
(الشهابُ محمدُ بنُ مَحْمود الخُوَيِّيُّ الشافِعِيُّ عَن ابنِ ياسِرٍ الجياني حَدَّثَ سَنَة بِضْع وثَمانِين وخَمْسمائةٍ، وابْناه عمادُ الدِّيْن محمدُ وزَيْن الدِّيْن عليّ، نَقَلَه الذهبيُّ؛ وأَبو بكْرٍ محمدُ بنُ يَحْيَى بنِ مُسْلم؛ ومحمدُ بنُ عَبْد الحيِّ بنِ سويدٍ؛ ومحمدُ بنُ عبدِ الرَّحيمِ؛ وإبراهيمُ بنُ صافي؛ وعبدُ الرحمانِ بنُ عليِّ بنِ محمدٍ الخَطِيبُ؛ وبديلُ بنُ أَبي القاسِمِ؛ وأَبو الفتْحِ ناصرُ بنُ أَحمدَ؛ وَأَبُو الْمَعَالِي محمدُ بنُ الحُسَيْنِ بنِ موسَى الخُوَيِّيُونَ المُحَدِّثونَ، فَهَؤُلَاءِ كُلُّهم قد فاتَهم المصنِّفُ.
( {وخَيْوانُ: جماعَةٌ مُحَدِّثونَ.
(قُلْتُ: هُوَ لَقَبُ مالِكِ بنِ زيْدِ بنِ مالِكِ بنِ جشمِ مِن هَمدان.
(وخالِدُ بنُ عَلْقَمَةَ} الخَيْوانِيُّ شَيْخٌ للثّوْرِيّ) .
ومالِكُ بنُ زيْدِ الخَيْوانِيُّ عَن أبي ذَرَ.
وعبدُ
(38/27)

خَيْر بنُ يَزِيد الخَيْوانِيُّ عَن عليَ وَعنهُ الشَّعْبِيُّ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{خَواءُ الأرْضِ، كسَحابٍ: بَراحُها؛ قالَ أَبو النَّجْم يَصِفُ فَرَساً طَويلَ القوائِمِ:
يَبْدُو خَوَاءُ الأَرضِ من خَوَائِه ويقالُ لما يَسُدُّه الفَرَسُ بذَنَبِه من فُرْجَةِ مَا بينَ رِجْلَيْه:} خَوَايَةٌ؛ قالَ الطرمَّاحُ:
فسَدَّ بمَضْرَحِيِّ اللّوْنِ جَثْلٍ
خَوَايَةَ فَرْجِ مِقْلاتٍ دَهين {ِوخَوَّتِ الإِبِلُ} تَخْويَةً: خَمُصَتْ بُطوُنها وارْتَفَعَتْ؛ وأَنْشَدَ أَبو عبيدٍ فِي صفَةِ ناقَةٍ ضامِرَةٍ:
ذَات انْتِباذٍ عَن الحادِي إِذا بَرَكَتْ
{خَوَّتْ على ثَفِناتٍ مُحْزَئِلاَّتِ} وخَوَّى الطائِرُ {تَخْوِيةً: بَسَطَ جَناحَيْه ومَدَّ رَجْلَيْه، وذلكَ إِذا أَرادَ أَنْ يَقَعَ.
وكُلُّ فُرْجَةٍ: خَوَاءٌ، كسَحابٍ.
} والخَوِيُّ، كغَنِيَ: البَطْنُ السَّهْلُ من الأَرْضِ؛ نَقَلَهُ الجَوهرِيُّ.
{وخَوَّتِ النُّجُومُ} تَخْوِيةً: مالَتْ للغُروبِ؛ نَقَلَهُ الجَوهرِيُّ.
{وخَوَايةُ المَطَرِ: حَفِيفُ انْهِلالِه؛ عَن ابنِ الأَعرابيِّ.
وحكَى أَبو عبيدٍ:} الخَوَاةُ الصَّوْتُ.
وقالَ أَبُو مالِكٍ: سَمِعْتُ خَوايَتَهُ، أَي صَوْتَه شِبْهَ التَّوَهُّمِ.
{والخاوِيَةُ: الَّداهِيَةُ؛ عَن كُراعٍ.
} وخَيَّيْتُ {خاءً: كَتَبْتُها؛ وسَيَأْتي.
} وخِيُو، بكسْرٍ فضمَ: جَدُّ أَبي القاسِمِ يونُسَ بن طاهِرِ بنِ محمدِ بنِ
(38/28)

يُونُسَ {الخيويّ النضريّ البلخيّ المُلَقَّبُ بشيخِ الإسْلامِ، تُوفي سَنَة 411.
} وخِياوان، بالكسْرِ: مدينَةٌ بفارِسَ.
{والخَوِيُّ، كغَنِيَ: وادٍ؛ قالَ ذُو الرُّمَّة:
كأَنَّ الْآل يُرْفَع بينَ حُزْوَى
ورَابيَة} الخَوِيِّ بِهمْ سَيَالا
(فصل الدَّال مَعَ الْوَاو وَالْيَاء)
دأو
: (و ( {دَأَى الذِّئْبُ) للغَزالِ} يَدْأَى ( {دَأْواً) : أَهْمَلَهُ الجَوْهرِيُّ كَمَا هُوَ مُقْتَضى كِتَابَته بالحُمْرة والصَّوابُ كتبه بالأَسّود، فإنَّ الجَوْهرِيَّ ذَكَرَه فِي الترْكِيب الَّذِي يَلِيه فقالَ:} ودَأَوْتُ لَهُ لُغَةٌ فِي دَأْيْتُ.
(وَهُوَ شِبْهُ الخَتْلِ والمُراوَغَةِ) ؛ قالَ:
كالذَّئْبِ يَدْأَى للغَزالِ يَخْتِلُهْ ووَقَعَ فِي نسخةِ شيْخِنا: دَأَى الذِّئْبُ يَدْأَى دَأْواً، فاعْتَرضَ عَلَيْهِ باصْطِلاحِه وَقَضيته أَنْ يكونَ كضربَ إِلَى آخِره مَا قالَ، وأَنْتَ خَبِيرٌ بأَنَّ النسخَ الصَّحِيحةَ: دَأَى الذِّئْبُ دَأْواً كَمَا عنْدَنا، فتأَمَّل.

دأي
: (ى ( {الدَّأْيُ} والدُّئيُّ) ، بضمَ فكسْرٍ، ( {والدِّئيُّ) ، بكسْرِ الدالِ والهَمْزةِ: (فِقَرُ الكاهِلِ والظَّهْرِ، أَو غَراضِيفُ الصَّدْرِ، أَو ضُلوعُهُ فِي مُلْتقاهُ ومُلْتَقى الجَنْبِ) ؛ وأَنْشَدَ الأصْمعيُّ لأبي ذُؤَيْبٍ:
لَهَا من خِلالِ} الدَّأْيَتَيْن أَرِيجُ (أَو {الدَّأَياتُ) ، بالتَّحرِيكِ: (أَضْلاعُ الكَتِفِ ثلاثَةٌ من كلِّ جانِبٍ) ، واحِدَتُها} دَأْيةٌ؛ عَن ابنِ الأَعْرابيِّ.
وقالَ اللَّيْثُ: الدَّأْيُ جَمْعُ! الدَّأْيةِ،
(38/29)

وَهِي فَقارُ الكاهِلِ فِي مُجْتَمعِ مَا بينَ الكَتِفَيْنِ مِن كاهِلِ البَعيرِ خاصَّةً؛ والجَمْعُ {الدَّأَياتُ، وَهِي عِظامُ مَا هُنالِكَ كلُّ عظمٍ مِنْهَا} دَأْيةٌ.
وقالَ أَبو عُبيدَةَ: {الدَّأَياتُ خَرَزُ العُنُقِ، ويقالُ: خَرَزُ الفَقارِ.
وقالَ ابنُ شُمَيْل: يقالُ للضِّلْعَيْن اللَّتَيْنِ تَلِيانِ الواهِنَتَيْن} الدَّأْيَتانِ.
وَقَالَ أَبُو زيْدٍ: لم يَعْرِفُوا، يَعْني العَرَب، {الدَّأَياتِ فِي العُنُقِ وعَرَفُوهُنَّ فِي الأضْلاَعِ، وهنَّ سِتّ يَلِينَ المَنْحر من كلِّ جانِبٍ ثَلَاث، لمَقَادِيمِهِنَّ جَوانِحُ، ويقالُ للَّتَيْنِ تَلِيانِ المَنْحَر النَّاحِرَتانِ.
قالَ الأزهرِيُّ وَهَذَا صَوابٌ، وَمِنْه قْولُ طرفَةَ:
كأنَّ مَجَرَّ النِّسْع فِي} دَأَياتِها
مَوارِدُ من خَلْقاءَ فِي ظَهْرِ قَرْدَدِوفي الصِّحاحِ: ويُجْمَعُ على الدَّأَياتِ، بالتَّحْرِيكِ، ويُجْمَعُ {الدَّأَيُ} دَئِيّ مثْل ضَأْنٍ وضَئِينٍ ومَعْزٍ ومَعيزٍ؛ قالَ حُمَيْد الأَرْقط:
يَعَضُّ مِنْهَا الظَّلِفُ الدَّئِيّا
عَضَّ الثِّقافِ الخُرُصِ الخَطِّيَّاوحكَى ابنُ بَرِّي عَن الأَصْمعيّ: {الدُّئيُّ على فُعُولٍ جَمْع} دَأْيَةٍ لفَقارِ العُنُقِ.
( {ودَأَيْتُ للشَّيءِ، كسَعَيْتُ) ،} أَدْأَى لَهُ {دَأْياً: (خَتَلْتُه) ، مثْلُ دَأَوْتُ لَهُ، نَقَلَهُ الجَوهرِيُّ عَن أَبي زيْدٍ.
(وابنُ} دَأْيَةَ: الغُرابُ) ، سُمِّي بِهِ لأنَّه يَقَعُ على دَأْيَةِ البَعيرِ الدَّبِرِ فيَنْقُرُها؛ قالَ الشاعِرُ يَصِفُ الشَّيْب:
ولمَّا رأَيتُ النَّسْرَ عَزَّ ابنَ دَأْيةٍ
وعَشَّشَ فِي وِكْرَيْهِ جاشَتْ لَهُ نَفْسِي
(38/30)

وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{الدَّأْيَةُ: مُرَكَّبُ القِدْحِ مِن القَوْس، وهُما} دَأْيَتانِ مكْتَنِفَتا العَجْسِ من فَوْق وأَسْفَل.

دبي
: (ى ( {الدَّبَى: المَشْيُ الرُّوَيْدُ) ، وَقد} دَبَى {يَدْبَى} دَبْياً.
(و) الدَّبَى: الجَرادُ قَبْل أَن يَطِيرَ.
وقيلَ: (أَصْغَرُ) مَا يكونُ مِن (الجَرادِ والنَّمْلِ) .
وقالَ أَبو عبيدَةَ: الجَرادُ أَوَّلُ مَا يكونُ سِراً، وَهُوَ أَبْيض، فَإِذا تحَرَّكَ واسوَدَّ فَهُوَ {دَبىً قَبْل أَن تَنْبتَ أَجْنِحَته، انتَهَى.
وقالَ الجَوهرِيُّ: الواحِدَةُ} دَباةٌ؛ وأَنْشَدَ لسِنانِ الأَباني:
كأَنَّ خَوْقَ قُرْطِها المعَقوبِ
على دَباةٍ أَو على يَعْسُوبِ (وأَرضٌ {مُدْبِيَةٌ، كمُحْسِنَةٍ) ؛ عَن أَبي زَيْدٍ؛ أَي (كثيرٍ تُهما.
(و) أرضٌ) (} مَدْبِيَّةٌ،) كمَرْمِيَّةٍ) ، عَن الكِسائي بمَعْناه، (ومَدْبُوَّةٌ) بالواوِ على المُعاقَبَةِ قالَهُ اينُ سِيدَه؛ (أَكَلَ {الدَّبَى نَبْتَها.
(وأَدْبَى العَرْفَجُ) والرِّمْثُ: إِذا (خَرَجَ مِنْهُ مثلُ} الدَّبَى) ، وَهُوَ حينَئِذٍ يَصْلُح أَنْ يُؤْكَلَ.
( {ودَبَى، كعَلَى: سُوقٌ للعَرَب.
(و) } دُبَيُّ، (كسُمَيَ: ع لَيِّنٌ بالدَّهْناءِ يَأْلَفَهُ.
الجَرادا فيبيضُ فِيهِ.
(و) يقالُ: (جاءَ) فُلانٌ ( {بدَبَى} دُبَيَ) ، كسُمَيَ، ( {وبدَبَى} دُبَيَّيْنِ) : مَشَى {دُبَيّ كسُمَيَ، أَي (بمالٍ كَثيرٍ) ، يقالُ ذلكَ فِي الخَيْرِ والكَثْرةِ، فالدَّبَى مَعْروفٌ؛} ودُبَيٌّ: مَوْضِعٌ واسِعٌ، فكأَنَّه قالَ: جاءَ بمالٍ! كدَبَى ذلكَ المَوْضِع الواسِع.
(38/31)

(وغَلِطَ الجوهرِيُّ) ؛ الَّذِي فِي الصِّحاحِ عَن ابنِ الأَعرابيّ: جَاءَ فلانٌ {بدَبَى} دَبَى، أَي جاءَ بمالٍ {كالدَّبَى فِي الكَثْرةِ.
هَكَذَا وُجِدَ بخطِّه فِي النسخِ المَوْثوقِ بهَا، فنَقْلُه عَن ابنِ الأَعرابيّ صَحِيحٌ غَيْر أَنَّه خالَفَه فِي الضَّبْطِ، فَالَّذِي فِي المُجْمَل لابنِ فارِس بَدبَى} دُبَيَ، كَمَا للمصنِّفِونَقَلَ الأزهرِيُّ عَن ابنِ الأعرابيِّ: بدَبَى دُبيَ {ودَبَى} دُبَيَّيْنِ، كَمَا هُوَ للمصنِّفِ، ومثْلُه عَن ثَعْلَب.
ووَقَعَ فِي التَكْمِلَةِ عَنهُ: {يَدْبَى} دَبَى {يَدْبَى كيَسْعَى،} ودُبًى مثْلُ رُحًى إِذا جاءَ بِمَال كالدّبَى.
فظَهَرَ بذلكَ أنَّ الجَوهرِيَّ غَلِطَ فِي ضَبْطِهِ، فقوْلُ شيْخنا لَا وهم فقد ذَكَروه بالوَجْهَيْن مَحل تأَمل.
(وأَبو {دُبَيَّةَ، بالضَّمِّ: شاعِرٌ) ، وَهُوَ أَبو دُبَيَّةَ بنُ عامِرٍ مِن بَني سعْدِ بنِ قَيْسِ بن ثَعْلَبَة؛ قالَهُ الحافِظُ فِي التَّبْصيرِ.
(} والدُّبَّاءُ) للقَرْعِ تقدَّمَ ذكْرُه (فِي الباءِ) الموحَّدَةِ.
(ووَهِمَ الجَوهرِيُّ) فِي ذكْرِه فِي المُعْتل.
قالَ الأزْهرِيُّ: وَزْنُ {دُبَّاء فُعَّال ولامُه هَمْزة لأنَّه لم يُعْرف انْقِلابُ لامِه عَن واوَ أَو عَن ياءٍ.
قالَ ابنُ الأثيرِ: وأَخْرَجَه الهَرَويُّ فِي دَبَبَ على أنَّ الهَمْزَةَ زائِدَةٌ، وأَخْرَجَه الجَوهرِيُّ والزَّمَخشريُّ فِي المُعْتل على أنَّ هَمْزتَه مُنْقَلِبةٌ، قالَ: وكأَنَّه أَشْبَه.
(} والتَّدْبِيَةُ: الصَّنْعَةُ) .
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
أَرْضٌ {مَدْباَةٌ: كثيرَةُ} الدَّبَى؛ نَقَلَهُ الجَوهرِيُّ.
وجاءَ {بدَبَى} دُبْيان {ودَبَى} دُبَّيَان، كعُثْمان وعَلْيَان، كِلاهُما
(38/32)

عَن ثَعْلَب، أَي بالخَيْرِ الكَثيرِ.
{ودُبَىّ: من المُدنِ القَدِيمَةِ بعُمَان كانتِ القَصَبةُ؛ عَن نَصْر.
وكسُمَيَّةَ} دُبَيَّةُ بنُ عدِيِّ بنِ زيدِ بنِ عامِرِ بنِ لوذان الأنْصارِيُّ الخطميُّ قُتِلَ مَعَ عليَ بصِفِّين، وَمن ذرِّيَّتِه: القارونُ بنُ الضحَّاكِ بنِ دُبَيَّةَ، كَانَ لَهُ قدْرٌ بالمدينَةِ، قالَهُ مصعَبُ.
{ودُبَيَّةُ بنُ حرمي السُّلَميُّ سادنُ العُزَّى.
ومحمدُ وسُلَيْمان ابْنا عتبَةَ بن دُبَيَّةَ بن جابِرٍ السُّلَميّ مِن خُلَفاء أَبي طالِبٍ قُتِلا بالحرَّةِ.

دجو
: (و (} دَجَا اللّيْلُ) {يَدْجُو (} دَجْواً) ، بالفتْحِ، ( {ودُجُوّاً) ، كسُمُوَ: (أَظْلَمَ) ، فَهُوَ} داجٍ {ودَجِيٌّ؛ (} كأَدْجَى {وتَدَجَّى) ؛ قالَ الأَجْدَعُ الهَمْدانيُّ:
إِذا الليلُ} أَدْجَى واسْتَقَلَّتْ نُجُومُهُ
وصاحَ من الأفْراطِ هامٌ جواثِمُوقالَ لبيدٌ:
واضْبِطِ الليلَ إِذا رُمْتَ السُّرَى
{وتَدَجَّى بعد فَوْرٍ واعْتَدَلْقيلَ: أَرَادَ} بتَدَجَّى هُنَا سَكَنَ.
( {وادْجَوْجَى) اللَّيْلُ: أَظْلَمَ.
(ولَيْلَةٌ} داجِيَةٌ) : مُظْلِمَةٌ.
( {ودَياجِي اللَّيْلِ: حَنادِسُه كأَنَّهُ جَمْع} دَيْجاةٍ) ؛ نَقَلَهُ الجَوهرِيُّ.
( {ودَجَا شَعَرُ الماعِزَةِ: أَلْبَسَ) ورَكِبَ (بعضُه بَعْضًا وَلم يَتَنَفَّشْ.
(و) } دَجا (فلانٌ) {دَجْواً: (جامَعَ) ؛ وأَنْشَدَ ابنُ الأعرابيِّ:
لمَّا} دَجاها بمِتَلَ كالصَّقْبِ
(38/33)

(و) {دَجا (الثَّوْبَ) } دُجُوّاً: (سَبَغَ.
(وعَنْزٌ {دَجْواءُ: سابِغَةُ الشَّعَرِ) ؛ وكذلِكَ الناقَةُ.
(ونِعْمَة} داجِيَةٌ: سابِغَةٌ) ؛ عَن ابنِ الأعرابيِّ؛ وأَنْشَدَ:
وَإِن أَصابَتْهُمُ نَعْماءُ {داجِيَةٌ
لم يَبْطَرُوها وإِن فاتَتْهُمُ صَبَرُوا (} والدُّجَةُ، كثُبَةٍ: الأَصابِعُ الثَّلاثُ وَعَلَيْهَا اللُّقْمَةُ.
(قالَ ابنُ الأعرابيِّ: محاجاةٌ للأَعْراب: يقولونَ ثلاثُ {دُجَهْ يَحْمِلْنَ دُجَهْ إِلَى الغَيْهبانِ فالمِنْثَجَهْ؛ قالَ:} الدُّجَةُ الأصابِعُ الثَّلاثُ؛ والدُّجَةُ اللُّقْمَةُ، والغَيْهَانُ البَطْنُ، والمِنْثَخَةُ الاسْتُ.
(و) {الدُّجَةُ: الزِّرُّ؛ كَمَا فِي المُحْكَمِ.
وَفِي التَّهْذِيبِ: (زِرُّ القَميصِ) . يقالُ: أَصْلح دُجَة قَمِيصك؛ (ج دُجاةٌ ودُجًى.
(} والمُداجَاةُ: المُدارَاةُ) . يقالُ: {دَاجَيْته، أَي دَارَيْته كأَنَّك ساتَرْتَه العَداوَةَ؛ قالَ قَعْنَبُ ابنُ أُمِّ صاحِبٍ:
كلٌّ} يُداجِي على البَغْضاءِ صاحِبَهُ
ولنْ أُعالِنَهُمْ إلاَّ بِمَا عَلَنُوا نَقَلَه الجَوهرِيُّ، قالَ: (و) ذَكَرَ أَبو عَمْرو: أنَّ {المُداجاةَ أَيْضاً (المَنْعُ بينَ الشِّدَّةِ والرَّخاءِ) ؛ وَفِي بعضِ نسخِ الصِّحاحِ: والإرْخاءِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} الدُّجا: سَوادُ الليْلِ مَعَ غَيْمٍ، وأَنْ لَا تَرى نَجْماً وَلَا قَمَراً؛
وقيلَ: هُوَ إِذْ أَلْبَسَ كلَّ شيءٍ وليسَ هُوَ مِن الظَّلْمَةِ.
ويقالُ: لَيْلَةٌ {دُجاً وليالٍ دُجاً، لَا يُجْمَع لأنَّه مَصْدَرٌ وُصِفَ بِهِ.
} ودَجا الإسْلامُ: قَوِيَ وانْتَشَر وأَلْبَسَ كلَّ شيءٍ.
وحُكِي عَن الأصْمعيّ أنَّ {دَجا الليْلُ بِمَعْنى هَدأَ وسَكَنَ.
} ودَجا أَمْرُهُم على ذلِكَ: أَي صَلَح.
! والدَّواجِي: الظّلم، واحِدُها
(38/34)

{داجِيَةٌ.
} والمُداجاةُ: المُجامَلَةُ والمُطاوَلَةُ.
وقالَ أَبو حنيفَةَ: إِذا التَأَمَ السَّحابُ وتَبَسَّطَ حَتَّى يَعُمَّ السَّماء فقد {تَدَجَّى.
} ودُجَى: مَوْلى الطَّائِع خادِمٌ أَسْود قد حدَّثَ.
وأَبو {الدُّجَى: كُنْيَةُ عَنْتَرَة؛ وَمِنْه قوْلُه:
أَبو الدَّجَى حَادِثَة اللَّيَالِي} والدِّجو، بالكسْرِ: النَّظِيرُ والخدْنُ.
ويقالُ فِي زَجْرِ الدَّجاجَةِ: {دِجْ لَا} دَجاكُنَّ اللَّهُ.
{والدِّجوةُ، بالكسْرِ: قَرْيةٌ بمِصْرَ من القليوبية، وَقد دَخَلْتها مَرَّات، وَقد نُسِبَ إِلَيْهَا المُحدِّثونَ، مِنْهُم: التَّقيُّ محمدُ بنُ الْمعِين مُحَمَّد بنِ الزَّيْن عَبْدِ الرَّحمانِ بنِ حَيْدرَةَ بنِ محمدِ بنِ محمدِ بنِ عبْدِ الجليلِ} الدّجويُّ الشَّافِعيُّ وُلِدَ سَنَة 737، وتُوفي سَنَة 809، سَمِعَ البُخارِي من أَبي القاسِمِ عبْدِ الرحمنِ بنِ عليِّ بنِ هَارُون والصَّلاحِ خليلِ ابنِ طرنطاي، وَعنهُ البَدْر الْعَيْنِيّ والزَّيْن العِراقي.

دجي
: (ى ( {الدُّجْيَةُ، بالضَّمِّ: قُتْرَةُ الصَّائِدِ) ؛ قالَ الطرمَّاحُ:
مُنْطَوٍ فِي مُسْتَوى} دُجْيَةٍ
كانْطواءِ الحُرِّ بَيْنَ السّلام ْوالجَمْعُ! الدُّجَى؛ قالَ أُميَّةُ الهُذَليّ:
بِهِ ابنُ الدُّجى لاطِئاً كالطِّحال (و) الدُّجْيَةُ (مِن القَوْسِ) : جلْدَةٌ (قَدْرُ إصْبَعَيْنِ يُوضَعُ فِي طَرَفِ السَّيْرِ الَّذِي يُعَلَّقُ بِهِ القَوْسُ) ، وَفِيه حَلْقة فِيهَا طَرَفُ السَّيْر.
وَالَّذِي ذَكَرَه ابنُ
(38/35)

الأعْرابيِّ فِي هَذَا المعْنى {الدُّجَة، كَمَا سَيَأْتي.
(و) } الدُّجْيَةُ: (الظُّلْمَةُ) ؛ يائيَّةٌ واوِيَّةٌ؛ (ج {دُجًى) ؛ وَبِه فُسِّرَ قَوْلُ أُمَيَّة الهُذَليّ أَيْضاً لأنَّه يُنامُ فِيهَا لَيْلًا.
(ولَيْلٌ} دَجِيٌّ، كغَنِيَ: داجٍ) ؛ أَنْشَدَ ابنْ الأعرابيِّ:
والصُّبْحُ خَلْفَ الفَلَق {الدُّجِيِّ (} وَدَاجَى) {مُداجَاةً: (ساتَر بالعَداوَةِ.) فكأَنَّه أَتاه فِي} دُجْيَةٍ أَي: ظُلْمَةٍ. وَذكر شاهِدُهُ.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
{الدُّجْيَةُ، بالضَّمِّ: الصُّوفُ الأَحْمَرُ، والجَمْعُ:} الدُّجَى. قَالَ الشمّاخ:
عَلَيْهَا {الدُّجَى المُسْتَنْشَآتُ كأَنَّها
هوادِجُ مَشْدُودٌ عَلَيْهَا الجزاجِزُ} والدُّجَةُ على أَرْبَعِ أَصابعَ من عُنْتُوتِ القَوْسِ، وَهُوَ الحَزُّ الَّذِي تدخلُ فِيهِ الغانَةُ، والغانَةُ حَلْقَة رأْسِ الوَتَرِ.
ويقالُ: إنَّه لفِي عَيْشٍ {دَاجٍ} دَجِيٍّ؛ كأَنَّه يُرادُ بِهِ الخفْضُ؛ نَقَلَهُ الجَوهرِيُّ قالَ:
والعَيْشُ داجٍ كَنفاً جِلْبابُ هوقالَ ابنُ الأَعرابيِّ: {الدُّجْيَةُ، بالضمِّ: ولدُ النَّخْلَةِ، والجَمْعُ} الدُّجَى؛ قالَ الشاعِرُ، وَهُوَ الجميحُ:
يدِبُّ حُمَيَّا الكأْسِ فيهمْ إِذا انْتَشَوْا
دَبِيبَ {الدُّجَى وَسْطَ الضَّرِيبِ المُعَسَّلِوقد سَمَّوا داَجِيَة.
} والدُّجْيةُ: عقبةٌ يُدَجَّى بهَا القَوْس فِي عجْسِها لئَلاَّ يَنْقَطعَ؛ نَقَلَهُ الصَّاغانيُّ.

دحو
: (و ( {دَحَا اللَّهُ الأرضَ} يَدْحُوها {ويَدْحاها} دَحْواً: بَسَطَها) .
قالَ شيْخُنا: فِيهِ تَخْلِيط بالاصْطِلاحِ، وَلَو قالَ! دَحا كدَعَا وسَعَى لكانَ أَنَصّ على المُرادِ
(38/36)

وأَبْعَد عَن تَخْليطِ الاصْطِلاح.
قالَ الجَوهرِيُّ: قالَ اللَّهُ تَعَالَى: {والأَرْض بعدَ ذلكَ {دَحاها} ، أَي بَسَطَها.
قُلْتُ: وَهُوَ تَفْسيرُ الفرَّاء.
قالَ شمِرٌ: وأَنْشَدَتْني أَعْرابِيَّة:
الحمدُ للَّهِ الَّذِي أَطاقَابَنَى السَّماءَ فَوْقَنا طِباقَا ثمَّ} دَحَا الأَرضَ فَمَا أَطاقَاقالَ شَمِرٌ: وفَسَّرَتْه فقالتْ: دَحا الأَرضَ أَوْسَعَها. وأَنْشَدَ ابنُ برِّي لزيدِ بنِ عَمْرو بن نُفَيل:
دَحَاها فلمَّا رَآهَا اسْتَوَتْ
على الماءِ أَرْسَى عَلَيْهَا الجِبالا قُلْتُ: وسِياقُ المصنِّف فِي ذكْرِ المَصْدر يَقْتَضي أنَّه {ليَدْحو} ويَدْحَى، وليسَ كذَلِكَ بل مَصْدَر {يَدْحى} دَحْياً وَهِي لُغَةٌ فِي {يَدْحو} دَحْواً، حَكَاها اللَّحْيانيُّ وسَيَأْتي ذلكَ للمصنِّفِ فِي الَّذِي يَلِيه، فَلَو اقْتَصَرَ على اللّغَةِ الأُولى كانَ حَسَناً.
وَفِي صلاةِ عليَ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ: (اللهُمَّ {دَاحِيَ} المَدْحُوَّاتِ) ، يَعْني باسِطَ الأَرَضِينَ ومُوَسِّعَها.
(و) {دَحَا (الرَّجُلُ) } يَدْحُو {دَحْواً: (جامَعَ) ؛ لُغَةٌ فِيهِ عَن ابنِ الأعْرابيِّ:
(و) دَحَا (البَطْنُ: عَظُمَ واسْتَرْسَلَ إِلَى أَسْفَلَ) ؛ عَن كُراعٍ.
(} وادْحَوَى) الشَّيءُ: (انْبَسَطَ) ؛ قالَ يزيدُ بنُ الحَكَم الثَّقفيُّ يُعاتِبُ أَخاهُ:
{ويَدْحُو بكَ الدَّاحِي إِلَى كلِّ سَوْءَةٍ
فَيَا شَرَّ مَنْ} يَدْحُو بأَطْيَش مُدْحَوِ ( {والأُدْحِيُّ، كلُجِّيَ) ، أُفْعُول مِن} دَحَوْت، (ويُكْسَرُ) ؛ واقْتَصَرَ الجَوهرِيُّ على الضمِّ؛
(38/37)

( {والأُدْحِيَّةُ} والأُدْحُوَّةُ) ، بضمِّهِما: (مَبيضُ النَّعامِ فِي الرَّمْلِ) لأنَّه {يَدْحُوه برِجْلِه، أَي يَبْسُطه ويُوسعُه ثمَّ يَبِيضُ فِيهِ، وليسَ للنَّعامِ عُشٌّ؛ نَقَلَهُ الجَوهرِيُّ.
وَهِي واوِيَّةٌ يائِيَّةٌ وسيَأْتي فِي الَّذِي يَلِيه، والجَمْعُ} الأداحِيُّ. وَفِي الحدِيثِ: (لَا تكونُوا كقَيْضِ بَيْضِ فِي {أَداحٍيّ) .
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} مَدْحَى النَّعام: كمَسْعَى: مَبيضُه؛ نقلَهُ الجَوهرِيُّ.
{ودَحا السَّيْلُ بالبَطْحاءِ: رَمَى وأَلْقى.
} ودَحا الحَجَرَ بيَدِه: أَي رَمَى بِهِ ودَفَعَه.
{والدَّحْوُ بالحجارَةِ: المُرامَاةُ بهَا والمُسابَقَةُ، كالمُدَاحَاةِ.
والمَطَرُ} الدَّاحِي: الَّذِي {يَدْحُو الحَصَى عَن وَجْه الأرضِ يَنْزِعُه.
ويقالُ لَّلاعِبِ بالجَوْزِ: أَبْعِدِ المَرْمَى} وادْحُه، أَي ارْمِهِ.
ويقالُ للفَرَسِ: مَرَّ {يَدْحُو} دَحْواً إِذا رَمَى بيَدَيْه رَمْياً لَا يَرْفَع سُنْبُكَه عَن الأرْضِ كَثِيراً.
{ودحوةُ بنُ مُعاوِيَةَ بنِ بكْرٍ أَخو} دحْيَة الْآتِي ذَكَرَه الجَوهرِيُّ.

دحي
: (ى ( {دَحَيْتُ الشَّيءَ} أَدْحاهُ {دَحْياً) : أَهْمَلَهُ الجَوهرِيُّ.
وقالَ اللحْيانيُّ: أَي (بَسَطْتُه) .
وَقد ذَكَرَ الجَوهرِيُّ بعضَ اللّغاتِ الَّتِي ذكَرَها المصنِّف فِي هَذَا الترْكيبِ كَمَا سَيَأْتي، فمِثْل هَذَا لَا يكُونُ مُسْتدركاً عَلَيْهِ وَلَا يُكْتَبُ بالأَحْمَر، فتأَمَّل.
وَلَو قالَ:} دَحاهُ {دَحْياً، كسَعَى؛ كانَ أَنَصّ على المُرادِ وأَبْعَد عَن تَخْليطِ الاصْطِلاحِ.
(و) دَحَيْت (الإِبلَ) دَحْياً: (سُقْتُها) سَوْقاً؛ والَّذالُ لُغَةٌ فِيهِ.
(} والأُدْحِيُّ) ، بالضَّمِّ (ويُكْسَرُ: مَبِيضُ النَّعام) . وَهَذَا قد ذَكَرَه الجَوهرِيُّ، وَهِي ذاتُ وَجْهَيْن ووَزْنَه أُفْعُول،
(38/38)

والجَمْعُ {أَداحِي.
(و) } الأُدْحِيُّ: (مَنْزِلٌ للقَمَرِ) بينَ النَّعائِمِ وسَعْدٍ الذَّابِحِ، يقالُ لَهُ البَلْدَة شَبِيهٌ {بأُدْحِيِّ النَّعامِ.
(و) } دُحَيٌّ، (كسُمَيَ: بَطْنٌ) من العَرَبِ؛ عَن ابنِ دُرَيْدٍ.
(و) {دَحِيٌّ، (كغَنِيَ: ع) ؛ نَقَلَهما ابنُ سِيدَه.
(} والدِّحْيَةُ، بالكسْرِ: رئيسُ الجُنْدِ) ومُقَدَّمُهم، أَو الرَّئيسُ مُطْلقاً فِي لُغَةِ اليَمَنِ كَمَا فِي الرَّوْض للسَّهيلي.
وقالَ أَبو عَمْرو: أصْلُ هَذِه الكَلِمَة السَّيِّدُ بالفارِسِيَّةِ، وكأَنَّه مِن دَحاهُ يَدْحُوه إِذا بَسَطَه ومَهَّدَه، لأنَّ الرَّئيسَ لَهُ البَسْط والتَّمْهيد، وقلبُ الواوِ فِيهِ يَاء نظيرُ قَلْبها فِي فِتْيَة وصِبْيَة.
قُلْتُ: فَإِذا صَوابُ ذِكْره فِي دَحا دَحْواً.
وَفِي الحدِيثِ: (يدخلُ البيتَ المَعْمورَ كلَّ يَوْم سَبْعونَ أَلْفَ {دِحْيَةٍ مَعَ كلِّ دِحْيَةٍ سَبْعون ألفَ مَلَك) ، (و) بِهِ سُمِّي دِحْيَةُ (بنُ خَليفَةَ) بنِ فرْوَةَ بنِ نضالَةَ (الكَلْبيُّ) الصَّحابيُّ المَشْهورُ، وَهُوَ الَّذِي كانَ جِبْريل، عَلَيْهِ السَّلَام، يأْتي بصورته وَكَانَ من أجْمَل الناسِ وأَحْسَنهم صُورَةً؛ (ويُفْتَحُ) .
قالَ ابنُ برِّي: أجازَ ابنُ السِّكِّيت فِي دِحْيَة الكَلْبي فتْحَ الَّدالِ وكَسْرَها، وأَمَّا الأصْمَعِيّ فَفتح الدَّال وأَنْكَرَ الكَسْر.
(و) } الدَّحْيَةُ، (بالفتْحِ: القِرْدَةُ الأُنْثى) .
قالَ شيْخُنا: ولعلَّ ذكر الأُنْثى دَفْعاً لتَوَهّم أنَّ تاءَ القِرْدَة للوحْدَةِ، فتأَمَّل.
(و) {دَحْيَة (بنُ مُعاوِيَةَ بنِ بكْرِ) بنِ هَوازِنَ أَخُو دَحْوة الْمَاضِي، ذكرهمَا الجوهريّ فِيهِ الفَتْح لَا غَيْر.
(} والمِدْحاةُ، كمِسْحاةٍ: خَشَبَةٌ
(38/39)

{يُدْحَى بهَا الصَّبيُّ فَتَمُرُّ على وَجْهِ الأرْضِ لَا تأْتِي على شيءٍ إلاَّ اجْتَحَفَتْهُ.
(وَقَالَ شَمِرٌ:} المِدْحاةُ لعْبةٌ يَلْعَبُ بهَا أَهْلُ مكَّةَ؛ قالَ: وسَمِعْتُ الأَسدِيّ يَصِفُها ويقولُ: هِيَ {المَدَاحِي والمَسَاوِي، وَهِي أَحْجارٌ أَمْثال القِرَصَة وَقد حَفَرُوا حفيرةً بقدْرِ ذلكَ الحَجَرِ فيفتحون قَلِيلا، ثمَّ يَدْحُون بتلْكَ الأحْجارِ إِلَى تلكَ الحَفِيرَةِ، فَإِن وَقَعَ فِيهَا الحَجَرُ فقد قَمَر، وإلاَّ فقد قُمِرَ.
(قالَ: وَهُوَ يَدْحُو ويَسْدُو إِذا دَحاها على الأرْضِ إِلَى الحُفْرةِ، والحُفْرةُ هِيَ أُدْحِيَّة.
(وسِياقُ هَذِه العِبارَةِ يَقْتَضي أَنْ يُذْكَرَ فِي دَحا دَحْواً، فتأَمَّل.
(} وتَدَحَّى: تَبَسَّطَ) . يقالُ: نامَ فلانٌ {فتَدَحَّى أَي اضْطَجَعَ فِي سَعَةٍ من الأرْضِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} المَدْحِيَّات: المَبْسُوطات. لُغَةٌ فِي المَدْحُوَّات.
قَالَ ابنُ برِّي: ويقالُ للنَّعامَةِ بِنْتُ أُدْحِيَّة؛ قالَ: وأَنْشَدَ أَحمدُ بنُ عبيدٍ عَن الأصْمعيّ:
بَاتَا كرِجْلَيْ بِنْتِ {أُدْحِيَّةٍ
يَرْتِجِلانِ الرِّجْلَ بالنَّعْلِفأَصْبَحَا والرِّجْلُ تَعْلُوهُما
يَزْلَعُ عَن رِجْلِهِما القَحْل ِوقال العِتْرِيفي: تَدَحَّتِ الإِبِلُ فِي الأَرْضِ: إِذا تَفَحَّصَتْ فِي مَبارِكِها السَّهْلةِ حَتَّى تَدَع فِيهَا قَرامِيصَ أَمْثالَ الجِفارِ، وإِنَّما تَفْعل ذلكَ إِذا سَمِنَتْ.
وَفِي المِصْباح:} الدَّحْيَة، بالفتْحِ: المرَّةُ؛ وبالكسْر: الهَيْئة، وَبِه سمى.
وَقَالَ شيْخُنا: {انْدَحَى البَطْنُ: اتَّسَعَ.

دخي
: (ى (} الدَّخَى) : أَهْمَلَهُ الجَوهرِيُّ.
وَقَالَ ابنُ سِيدَه: هِيَ (الظُّلْمَةُ، وَهِي ليْلَةٌ! دَخْياءُ) مُظْلِمةٌ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
(38/40)

لَيْلٌ {داخٍ: مُظْلِم.
قَالَ ابنُ سِيدَه: فإمَّا أَنْ يكونَ على النَّسَبِ، وإمَّا أَن يكونَ على فِعْلٍ لم نَسْمَعْه.

ددو
: (و (} الدَّدَا) ، كقَفَا: (اللَّهْوُ واللَّعِبُ، كالدَّدِ والدَّدَنِ) ، كيدٍ وحَزَنٍ، وَقد ذُكِرَ الأَخيرُ فِي بابِ النونِ، وَهِي ثلاثُ لُغاتٍ.
وَفِي الحدِيثِ: (مَا أَنا مِنْ دَدٍ وَلَا الدَّدُ منِّي) . ومَعْنى تَنْكِير الدَّد فِي الأوَّلِ الشِّياعُ والاسْتِغْراق وأَنْ لَا يَبْقَى شيءٌ مِنْهُ إلاَّ وَهُوَ مُنَزَّه عَنهُ، أَي مَا أَنا فِي شيءٍ من اللَّهْوِ واللَّعِبِ، وتَعْريفُه فِي الجملةِ الثانيةِ لأنَّه صارَ مَعْهوداً بالذِّكْر كأَنَّه قالَ: وَلَا ذلكَ النَّوْع، وإنَّما لم يَقُل وَلَا هُوَ منِّي لأنَّ الصَّريحَ آكَدُ وأَبْلَغ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
ابنُ {دَادَا: مُحدِّثٌ، وَهُوَ أَبو العبَّاس أَحمدُ بنُ عليِّ بنِ دَادا الخبَّازُ النَّصْري مِن أَهْلِ النَّصْرية، سَمِعَ من أَبي الْمَعَالِي الْغَزالِيّ، وتُوفي سَنَة 116، هَكَذَا ضَبَطَه ياقوت بدَالَيْن مُهْمَلَتَيْن.

درو
: (} الدَّرْوانُ) : أهْمَلَهُ الجوهرِيُّ.
وَقَالَ كُراعٌ: هُوَ (وَلَدُ الضِّبْعانِ من الذِّئْبَةِ) ؛ نَقَلَهُ ابنُ سِيدَه.
وَلم يُشِرْ لَهُ المصنِّفُ بحَرْفٍ على عادَتِه، ومُقْتَضى سِياقه أنَّه واوِيٌّ، فيُكْتَب لَهُ الواوُ بالأَسْودِ والأَلفِ والنّونُ زائِدَتانِ.

دري
: (ى ( {دَرَيْتُه و) } دَرَيْتُ (بِهِ أَدْرِي {دَرْياً} ودَرْيَةً) ، بفتْحِهما (ويُكْسَرانِ) ،
الكَسْرُ فِي دِرْيٍ عَن اللّحْيانيّ،
ووَقَعَ فِي نسخِ الصِّحاحِ: {دُرْيَة بالضمِّ بضَبْطِ القَلَم.
وحكَى ابنُ الأعرابيِّ: مَا تَدْرِي مَا} دِرْيَتُها أَي مَا تَعْلَمُ مَا علْمُها.
( {ودِرْياناً، بالكسْرِ ويُحَرَّكُ،} ودِرايَةً، بالكسْرِ،! ودُرِيّاً، كحُلِيَ: عَلِمْتُه) ؛
(38/41)

الأَخيرَةُ عَن الصَّاغانيّ فِي التكْمِلَةِ.
قالَ شيْخُنا: صَرِيحُه اتِّحادُ العِلْم والدِّرَايَةِ.
وصَرَّحَ غيرُهُ: بأَنَّ {الدِّرايَةَ أَخَصُّ مِن العِلْم، كَمَا فِي التَّوْشِيح وغيرِهِ.
وقيلَ: إنَّ} دَرَى يكونُ فِيمَا سَبَقه شَكٌّ؛ قالَهُ أَبو عليَ.
(أَو) عَلِمْتُه (بضَرْبٍ من الحِيلَةِ) ، وَلذَا لَا يُطْلَقُ على اللَّهِ تَعَالَى؛ وأَمَّا قوْلُ الراجزِ:
لَا هُمَّ لَا {أَدْرِي وأَنْتَ} الدَّارِي فَمن عجرفة الأعْراب.
(و) يُعَدَّى بالهَمْزَةِ فيقالُ: ( {أدْراهُ بِهِ أَعْلَمَهُ) ؛ وَمِنْه قوْلُه تَعَالَى: {وَلَا} أَدْرَاكُم بِهِ} ؛ فأَمَّا من قَرَأَ بالهَمْزِ فإنَّه لحن.
وَقَالَ الجَوهرِيُّ: والوَجْهُ فِيهِ تَرْك الهَمْز.
(و) دَرَى (الصَّيْدَ) يَدْرِيه ( {دَرْياً: خَتَلَهُ) ؛ قالَ الشَّاعِرُ:
فَإِن كنتُ لَا أَدْرِي الظِّباءَ فإنّني
أَدُسُّ لَهَا تحتَ التُّرابِ الدَّواهِياوقالَ ابنُ السِّكِّيت:} دَرَيْت فُلاناً {أَدْرِيه دَرْياً: خَتَلْتَه؛ وأَنْشَدَ:
فَإِن كُنت قَدْ أَقْصَدْتني إِذْ رَمَيْتني
بسَهْمِك فالرَّامي يَصِيدُ وَمَا} يَدْرِي أَي وَلَا يَخْتِلُ، ( {كتَدَرَّاهُ} وادَّراهُ كافْتَعَلَهُ) ؛ وَمِنْه قوْلُ الراجزِ:
كيفَ تَرانِي أَذَّرِي {وأَدَّرِي
غِرَّاتِ جُمْلٍ} وتَدَّرِي غِرَرِي؟ فالأَوَّل بالذالِ المُعْجمةِ، أَفْتَعِل من ذَرَيْت تُرابَ المَعْدنِ، وَالثَّانِي بالدَّالِ المُهْملةِ أَفْتَعِل من {ادَّراهُ خَتَلَه، والثالثُ تَتَفَعَّل من} تَدَرَّاهُ خَتَلَه فأَسْقَطَ إحْدَى التاءَيْن، يقولُ: كيفَ تَراني أَذَّرِي التُّرابَ وأَخْتِل مَعَ ذلكَ
(38/42)

هَذِه المَرْأَة بالنَّظَر إِلَيْهَا إِذا اغْتَرَّتْ أَي غَفَلَت؛ كَذَا فِي الصِّحاحِ.
(و) {دَرَى (رأْسَه) } يَدْرِيه {دَرْياً: (حَكَّهَ} بالمِدْرَى) ، بكسْرِ الميمِ، (وَهُوَ القَرْنُ) ؛ قالَ النَّابِغَةُ يَصِفُ الثوْرَ والكِلابَ:
شَكَّ الفِريصَةَ {بالمِدْرَى فأَنْفَذَها
شَكَّ المُبَيْطِرِ إِذْ يَشْفِي مِنَ العَضَدِوفي بعضِ النسخِ: وَهُوَ المُشْطُ والقَرْنُ: (} كالمِدْرَاةِ) .
قَالَ الجَوهرِيُّ: ورُبَّما تُصْلِحُ بِهِ الماشِطَةُ قُرُونَ النِّساءِ، وَهُوَ شيءٌ كالمِسَلَّة يكونُ مَعَها؛ قَالَ امْرؤُ القَيْسِ:
تَهْلِكُ {المِدْراةُ فِي أَكْنافِه
وَإِذا مَا أَرْسَلَتْهُ يَنْعَفِرْوقالَ الأزهرِيُّ: المِدْراةُ حَدِيدَةٌ يُحَكُّ بهَا الرأْسُ يقالُ لَهَا سَرْخَارَهْ.
(} والمَدْرِيَةِ) ، بفتْحِ الميمِ وكسْرِ الَّراءِ؛ نَقَلَهُ ابنُ سِيدَه.
وقالَ الأزْهرِيُّ: ورُبَّما قَالُوا {للمِدْرَاةِ} مَدْرِيَة، وَهِي الَّتِي حُدِّدَتْ حَتَّى صارَتْ {مِدْراة، (ج} مَدارٍ {ومَدارَى) ، الألفُ بدَلَ مِن الياءِ؛ كَذَا فِي المُحْكَم.
(} واَدَرَّتِ) المَرْأَةُ {وَتَدرَّتْ الْمَرْأَة (سَرَّحَتْ شَعْرَها) } بالمِدْرَى.
( {والدَّرِيَّةُ) ، كغَنِيَّةٍ: (لما يُتَعَلَّمُ عَلَيْهِ الطَّعْنُ) .
قَالَ الجَوهرِيُّ: قالَ الأصْمعيُّ: وَهِي دابَّةٌ يَسْتَتِر بهَا الصَّائِد إِذا أمكنه رمَى، وَهِي غيْرُ مَهْمُوزة.
وقالَ أَبُو زيْدٍ: هُوَ مَهْموزٌ لأنّها تُدْرأُ نحْو الصَّيْد أَي تُدْفَعُ.
(} ومَدْرَى) ، كمَسْعَى: (ة لبَجِيلَةَ) .
وَفِي التّكْمِلَةِ {والمِدْرَاةُ: وادٍ.
وَالَّذِي فِي كتابِ نَصْر:} المِدْرَاءُ، بالمدِّ: ماءَةٌ بركية
(38/43)

لعَوف ودهْمان ابْني نَصْرِ بنِ مُعاوِيَةَ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
قَالَ سِيْبَوَيْه: {الدَّرْيَةُ} كالدِّرْيَةِ لَا يُذْهَبُ بِهِ إِلَى المَرَّةِ الواحِدَةِ ولكنَّه على مَعْنى الحالِ.
وَقَالُوا: لَا {أَدْرِ، فحذَفُوا الياءَ لكَثْرةِ الاسْتِعْمالِ ونَظِيرُه: أَقْبَلَ يَضْرِبُه وَلَا يَأْلُ.
} وادَّرَى {وتَدَرَّى: اتَّخَذَها.
} والدَّريَّة: الوَحْشُ مِن الصَّيْدِ خاصَّةً.
{وادَّرَوْا مَكاناً، كافْتَعَلُوا: اعْتَمَدوه بالغارَةِ والغَزْوِ؛ وأَنْشَدَ الجوهرِيُّ لسُحَيْم:
أَتَتْنا عامِرٌ من أَرْضِ رامٍ
مُعَلِّقَةَ الكَنائِنِ} تَدَّرِينا {ودَارَاهُ} مُدارَةً: لايَنَهُ ورَقَّقَه.
{والمُدَارَاةُ فِيهِ الوَجْهان الهَمْزُ وغَيْرُه.
وأَتَى هَذَا الأَمْر مِن غَيْر} دُرْيةٍ، بالضمِّ: أَي مِن غَيْرِ عَمَلٍ؛ نَقَلَهُ الأزهرِيُّ.
قالَ {والمُدَارَاةُ حُسْن الخُلُقِ والمُعاشَرَةِ مَعَ الناسِ.
وقوْلُهم: جَأْبُ} المِدْرَى، أَي غَلِيظ القَرْنِ، يُدَلُّ بذلِكَ على صِغَرِ سِنِّ الغَزَالِ لأنَّ قَرْنَه فِي أَوَّل مَا يطْلعُ يغلُظُ ثمَّ يدقُّ بَعْد ذلكَ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
الدِّرْحايَةُ، بالكسْرِ: الرَّجُلُ الضخْمُ القَصِيرُ: هَكَذَا ذَكَرَه الجوهرِيُّ هُنَا.
وَقَالَ ابنُ برِّي ذكره هُنَا سَهْو ومَحَلّه دَرَحَ، وإيَّاهُ تَبِعَ المصنِّفُ فذَكَرَه هُنَاكَ.

دسو
: (و ( {دَسَا} يَدْسُو {دَسْوَةً) : أَهْمَلَهُ الجَوهريُّ.
وقالَ الليْثُ: هُوَ (نَقِيضُ زَكَا يَزْكُو.
(و) يقالُ: (هُوَ} داسٍ لَا زاكٍ.
(! ودَسَا) أَيْضاً: (اسْتَخْفَى) ؛ عَن ابنِ
(38/44)

الأعرابيِّ.

دسي
: (ى ( {دَسَى، كسَعَى، ضِدُّ زَكَا) .
ونَصّ المُحْكَم:} دَسَى {يَدْسَى، وَهُوَ مَضْبوطٌ بخطِّ الأرموي بكسْر سِيْن} يَدْسى والصَّوابُ فَتْحها، كَمَا للمصنِّفِ، وَهُوَ عَن الليْثِ، قالَ: ويَدْسُو أَصْوب.
( {ودَسَّاهُ} تَدْسِيَةً: أَغْواهُ وأَفْسَدَهُ.
(و) {دَسَّى (عَنهُ حَدِيثاً: احْتَمَلَهُ) .
وَالَّذِي فِي الصِّحاحِ:} دَسَّاها أَخْفاهَا، وَهُوَ فِي الأصْلِ {دَسَّسَها، فأبدلَ من إحْدَى السِّيْنَيْن يَاء.
قُلْتُ: فَإِذا مَحَلّ ذِكْره السِّيْن لَا هُنَا.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} دِسْيا، بالكسْرِ: قَرْيةٌ بالفيّوم.

دستو
: (و ( {دَسْتَوَى) : أَهْمَلَهُ الجَوهرِيُّ والجماعَةُ.
وأَهْمَلَه عَن الضَّبْط، وَقد اخْتُلِفَ فِي التاءِ فقيلَ بالضمِّ، وَهُوَ فِي كتابِ الرّشاطي بالفتْحِ مَضْبوط بالقَلَم.
وَهِي: (ة م) قَرْيةٌ مَعْروفَةٌ (بالعَجَم) .
قالَ الرّشاطيُّ: كُورَةٌ مِن كُورِ الأَهْوازِ مِنْهَا: أَبو بكْرٍ هشامُ بنُ سنبر} الدّسْتَوَائيّ، ويقالُ لَهُ أَيْضاً صاحِب الدّسْتوائي، لكوْنِه كانَ يَبِيعُ الثيابَ {الدّسْتَواَئِيَة، رَوَى عَن ابنِ الزُّبَيْر المَكِّي تُوفي سَنَة 154؛ وَمِنْهَا أَيْضاً أَبو إسْحاق إبراهيمُ بنُ سعيدِ بنِ الحَسَنِ الدّسْتَوَائي الحافِظُ سَكَنَ تُسْتَر، رَوَى عَنهُ أَبو بكْرِ بنُ المُقْرىء الأصْبهانيّ وغيرُهُ.

دشو
: (و (} دَشَا) : أَهْمَلَهُ الجوهرِيُّ.
وَقَالَ
(38/45)

ثَعْلَب عَن ابنِ الأعرابيِّ: إِذا (غاصَ فِي الحَرْبِ) ؛ كَذَا فِي المُحْكَم والتّكْمِلَةِ.

دعو
: (و ( {الدُّعاءُ) ، بالضَّمِّ مَمْدوداً؛ (الرَّغْبَةُ إِلَى اللَّهِ تَعَالَى) فيمَا عنْدَه مِن الخيْرِ والابْتِهال إِلَيْهِ بالسُّؤَالِ؛ وَمِنْه قوْلُه تَعَالَى: {} ادعوا رَبَّكم تَضَرُّعاً وخفْيَة} .
( {دَعا) } يَدْعُو ( {دُعاءً} ودَعْوَى) ؛ وأَلِفُها للتَّأْنِيثِ.
وقالَ ابنُ فارِسَ: وبعضُ العَرَبِ يُؤَنِّثُ الدَّعْوَة بالأَلِفِ فيقولُ {الدَّعْوَى.
ومِن} دعائِهم: اللهُمَّ أَشْرِكْنا فِي {دَعْوَى المُسْلمين، أَي فِي} دُعائِهم، وَمِنْه قوْلُه تَعَالَى: { {دَعْواهُم فِيهَا سُبْحانَك اللهُمَّ} .
وَفِي الصِّحاحِ: الدُّعاءُ واحِدُ} الأدْعِيَةِ، وأَصْلُه دُعاءٌ لأنَّه مِن {دَعَوْت إلاَّ أنَّ الواوَ لمَّا جاءَتْ بَعْد الألِف هُمِزَتْ.
وتقولُ للمَرْأَةِ: أَنت} تَدعِينَ؛ ولُغَةٌ ثانِيَة: أَنْتِ {تَدْعُوِينَ؛ ولُغَةٌ ثالِثَة: أَنتِ تَدْعُينَ باضمام العَيْنِ الضمَّة؛ وللجَمَاعَة أَنْتُنَّ} تَدْعُونَ مثْلِ الرِّجالِ سَواءً.
( {والدَّعَّاءَةُ) ، بالتَّشْديدِ: الأَنْمُلَةُ} يُدْعَى بهَا كقَوْلهم: (السَّبَّابَةُ) هِيَ الَّتِي كأَنَّها تَسُبُّ.
(و) يقالُ: (هُوَ مِنِّي {دَعْوَةُ الرَّجُلِ) ،} ودَعْوَةَ الرَّجُلِ بالنَّصْبِ والرَّفْعِ، فالنَّصْب على الظَّرْف، والرَّفْع على الاسْمِ، (أَي قَدْرَ مَا بَيْنِي وبَيْنَه ذاكَ.
(و) يقالُ: (لَهُمُ {الدَّعْوَةُ على غيرِهم) ؛ ونَصَّ المُحْكَم: على قَومِهم؛ (أَي يُبْدَأُ بهم فِي} الدُّعاءِ) ؛ ونَصّ التهْذِيبِ: فِي العَطاءِ عَلَيْهمِ.
وَفِي النِّهايَةِ: إِذا قدمُوا فِي العَطاءِ عليهِمِ.
(38/46)

وَفِي حدِيثِ عُمَر: (كانَ يُقَدِّمُ الناسَ على سابِقتِهم فِي أَعْطِياتِهم، فَإِذا انْتَهَتْ {الدَّعْوة إِلَيْهِ كَبَّر) أَي النِّداءُ والتَّسْمِيةُ وَأَن يقالَ دونكَ أَمِيرَ المُؤْمِنِين.
(و) مِن المجازِ: (} تَداعَوْا عَلَيْهِ: تَجَمَّعُوا) .
وَفِي المُحْكَم: {تَدَاعَى القَوْمُ على بَنِي فلانٍ إِذا} دَعا بعضُهم بَعْضًا حَتَّى يَجْتَمِعوا.
وَفِي التَّهْذِيبِ: {تَدَاعَتِ القَبائِلُ على بَني فلانٍ إِذا تَأَلَّبُوا} ودَعا بعضُهم بَعْضًا إِلَى التَّناصرِ عَلَيْهِم.
( {ودَعاهُ) إِلَى الأميرِ: (ساقَهُ.
(والنبيُّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم} داعِي اللَّهِ) ؛ وَهِي مِن قوْلِه تَعَالَى: { {ودَاعِياً إِلَى اللَّهِ بإِذْنِهِ وسِراجاً مُنِيراً} ، أَي إِلَى تَوْحيدِهِ وَمَا يُقَرِّبُ مِنْهُ.
(ويُطْلَقُ) الدَّاعِي (على المُؤَذِّنِ) أَيْضاً، لأنَّه} يَدْعُو إِلَى مَا يُقَرِّبُ مِن اللَّهِ. وَقد {دَعا فَهُوَ} داعٍ، والجَمْعُ {دُعاةٌ} ودَاعُونَ كقُضاةٍ وقَاضُونَ؛ وَمِنْه الحدِيثُ: (الخلافَةُ فِي قُرَيْش والحُكْم فِي الأنْصارِ {والدَّعْوَة فِي الحَبَشَةِ) ؛ أَرادَ بالدَّعْوَةِ الأذانَ.
(} والَّداعِيَةُ: صَرِيخُ الخَيْلِ فِي الحُروبِ) لدعائِهِ مَنْ يَسْتَصرِخُه.
( {وداعِيَةُ اللَّبَنِ) } ودَاعِيه: (بَقِيَّتُه الَّتِي {تَدْعُو سائِرَهُ) .
وَفِي الصِّحاحِ: مَا يُتْرَكُ فِي الضَّرْعِ ليَدْعُو مَا بَعْده؛ وَمِنْه الحدِيثُ: أنَّه أَمَرَ ضِرارَ بنَ الأَزْوَر أَنْ يَحْلُبَ ناقَةً وَقَالَ لَهُ: (دَعْ} داعِيَ اللَّبَن لَا تُجْهِدْه) ، أَي أبْقِ فِي الضَّرْعِ قَلِيلاً مِن اللَّبَنِ وَلَا تَسْتَوْعِبه كُلَّه؛ فإنَّ الَّذِي تبْقِيه مِنْهُ يَدْعُو مَا وَراءَهُ مِن اللَّبَنِ فيُنْزله وَإِذا اسْتُقْصِيَ كلُّ مَا فِي الضَّرْعِ أَبْطَأَ دَرُّه على حالِبِه؛ كَذَا فِي النِّهايةِ، وَهُوَ مَجازٌ.
(! ودَعا فِي الضَّرْعِ: أَبْقاها فِيهِ) .
(38/47)

ونَصّ المُحْكَم: أَبْقَى فِيهِ {دَاعِيَة.
قالَ ابنُ الأثيرِ} والدَّاعِيَةُ مَصْدَرٌ كالعاقِبَةِ والعافِيَةِ.
(و) مِن المجازِ: ( {دَعاهُ اللَّهُ بمَكْرُوهٍ) ، أَي (أَنْزَلَهُ بِهِ) ؛ نَقَلَهُ الزَّمَخْشريُّ وابنُ سِيدَه، وأَنْشَدَ الأَخير:
دَعاكَ اللَّهُ مِن قَيْسٍ بأَفْعَى
إِذا نامَ العُيونُ سَرَتْ عَلَيْكاالقَيْسُ هُنَا مِن أَسْماءِ الذَّكَرِ.
(و) مِن المجازِ: (دَعَوْتُه زَيْداً و) } دَعَوْتُه (بزَيْدٍ) إِذا (سَمَّيْتُه بِهِ) ، الأوَّلُ مُتعدّياً بإسْقاطِ الحَرْف.
( {وادَّعَى) زَيْدٌ (كَذَا) } يَدَّعي {ادِّعاءً: (زَعَمَ أنَّه لَهُ حَقّاً) كانَ (أَو باطِلاً) ؛ وقوْلُه تَعَالَى: {كُنْتُم بِهِ} تَدَّعُونَ} ، تَأْوِيلُه الَّذِي كُنْتُم مِن أَجْلِهِ تَدَّعُون الأَباطِيلَ والأَكاذيبَ.
وقيلَ فِي تَفْسِيرِه تَكْذبُون.
وقالَ الفرَّاءُ: يَجوزُ أنْ يكونَ تَدَّعُون بمعْنَى {تَدْعُون، والمعْنى كُنْتُم بِهِ تَسْتَعْجِلُون} وتَدْعُونَ اللَّهَ فِي قَوْله: اللهُمَّ إِن كَانَ هَذَا هُوَ الحَقّ الخ؛ ويَجوزُ أنْ يكونَ تَفْتَعِلونَ مِن الدُّعاءِ ومِن الدَّعْوَى؛ (والاسْمُ الدَّعْوَةُ {والدَّعاوَةُ، ويُكْسَرانِ) .
الَّذِي فِي المحْكَم: والاسْمُ الدَّعْوَى والدَّعْوَة.
وَفِي المِصْباح: ادَّعَيْت الشيءَ: طَلَبْته لنَفْسِي، والاسْمُ الدَّعْوى.
ثمَّ قالَ فِي المُحْكَم: وإِنه لبَيِّنُ} الدَّعْوَةِ! والدِّعْوَة بالفَتْحِ لعَدِيِّ الرِّيابِ وسائِرُ العَرَبِ يَكْسرُها بِخلافِ مَا فِي الطَّعامِ.
ثمَّ قالَ: وَحكى إنَّه لبَيِّنُ الدَّعاوَة
(38/48)

{والدِّعاوَة} والدَّعْوَى.
وَفِي التَّهْذيبِ: قالَ اليَزِيديُّ لي فِي هَذَا الأَمْرِ {دَعاوَى} ودَعْوَى {ودِعاوَةٌ؛ وأَنْشَدَ:
تَأْبَى قُضاعَةُ أَن تَرْضى دِعاوَتَكم
وابْنا نِزارٍ فأَنْتُمْ بَيْضَةُ البَلَدِونَصْب} دَعاوَة أَجْوَدُ، انتَهَى.
فانْظُرْ هَذِه السِّيَاقات مَعَ سياقِ المصنِّف وتَقْصِيره عَن ذِكْرِ {الدَّعْوَى الَّذِي هُوَ أَشْهَر مِن الشَّمْس، وَعَن ذِكْر جَمْعه على مَا يَأْتي الاخْتِلاف فِيهِ فِي المُسْتَدْرَكات تَفْصيلاً.
(} والدَّعْوَةُ: الحَلِفُ) . يقالُ: {دَعْوَةُ فلانٍ فِي بَني فلانٍ.
(و) } الدَّعْوَةُ: ( {الدُّعاءُ إِلَى الطَّعامِ) والشَّرابِ.
وخَصَّ اللّحْيانيُّ بِهِ الوَلِيمَة.
وَفِي المِصْباحِ:} والدَّعْوَةُ؛ بالفتْحِ، فِي الطَّعامِ اسْمٌ مِن {دَعَوْت الناسَ إِذا طَلَبْتهم ليَأْكُلُوا عنْدَكَ. يقالُ: نحنُ فِي} دَعْوَة فلانٍ؛ ومِثْلُه فِي الصِّحاحِ.
(ويُضَمُّ) ، نَسَبَه فِي التَّوْشِيح إِلَى قطرب وغَلَّطُوه، وكأَنَّهُ يُريدُ قَوْله فِي مُثَلّثِه:
وَقلت عِنْدِي {دَعْوَة
إِن زرتم فِي رَجَب (} كالمَدْعاةِ) ، كمَرْماةٍ.
قالَ الجَوهرِيُّ: {الدَّعْوَةُ إِلَى الطَّعامِ، بالفتْحِ. يقالُ: كنَّا فِي} دَعْوَةِ فلانٍ، ومَدْعاةِ فلانٍ، وَهُوَ مَصْدَرُ يُريدُونَ الدُّعاءَ إِلَى الطَّعامِ.
(و) {الدِّعْوَةُ، (بالكسْرِ:} الادِّعاءُ فِي النَّسَبِ) . يقالُ: فلانٌ {دَعِيٌّ بَيِّنُ} الدِّعْوَة! وَالدَّعْوَى فِي النَّسَبِ.
قالَ: هَذَا أَكْثَر كَلام العَرَبِ إلاَّ عَدِيّ الرِّباب فإنَّهم يَفْتَحونَ الدَّالَ فِي النَّسَبِ ويَكْسرُونها
(38/49)

فِي الطَّعامِ.
وَفِي المُحْكَم: الكَسْر لعَدِيّ الرِّباب، والفَتْح لسائِر العَرَبَ.
فانْظُر إِلَى قُصُورِ المصنِّفِ كيفَ تَرَكَ ذِكْرَ الكَسْرِ فِي {دعْوَةِ الطَّعامِ لعَدِيّ الرِّباب، وأَتَى بالغَرِيبِ الَّذِي هُوَ الضمُّ.
(} والدَّعِيُّ، كغَنِيَ: من تَبَنَّيْتَهُ) ، أَي اتَّخَذْته ابْناً لكَ؛ قالَ اللَّهُ تَعَالَى: {وَمَا جَعَلَ {أَدْعِياءَكم أبْناءَكم} .
(و) أَيْضاً: (المُتَّهَمُ فِي نَسَبِه) ، والجَمْعُ} الأَدْعياءُ.
( {وادَّعاهُ) : أَي (صَيَّرَهُ} يُدْعَى إِلَى غيرِ أَبيهِ) كاسْتَلْحَقَه واسْتَلاطَه.
(و) مِن المجازِ: ( {الأُدْعِيَّةُ} والأُدْعُوَّةُ، مَضْمُومَتَيْنِ: مَا {يَتَداعَوْنَ بِهِ) ، وَهِي كالأُغْلُوطات والأَلْغازِ مِن الشِّعْر.
(} والمُداعاةُ: المُحاجاةُ) ، وَقد {دَاعَيْتُه} أُدَاعِيه؛ ومِن ذلكَ قَوْل بعضِهم يَصِفُ القَلَم:
حاجَيْتُك يَا حَسْنا
ءُ فِي بيْتٍ من الشِّعْرِبشيءٍ طُولُه شِبْرٌ
وَقد يُوفِي على الشِّبْرِله فِي رَأْسِهِ شَقٌّ
نَظُوفٌ ماؤُه يَجْرِيأَبِينِي لَمْ أَقُلْ هُجْراً
ورَبِّ البَيْتِ والحِجْرِ ( {وتَداَعى) عَلَيْهِ (العَدُوُّ) مِن كلِّ جانِبَ: أَي (أَقْبَلَ.
(و) } تَداعَتِ (الحِيطانُ) : أَي (انْقَاضَتْ) .
وَفِي الصِّحاحِ: تَدَاعَتْ للخَرابِ تَهادَمَتْ.
وقيلَ: {تَدَاعَى البِناءُ والحائِطُ: تَكَسَّرَ وآذَنَ بانْهِدَامٍ.
(} ودَاعْيناهُ) ، أَي الحَائِط عَلَيهم: أَي (هَدَمْناهُ) مِن جوانِبِه، وَهُوَ مَجازٌ.
(و) مِن المجازِ: ( {دَواعِي الدَّهْرِ: صُروفُه) ، واحِدُها} دَاعِيَةٌ.
(و) يقالُ: (مَا بِهِ {دُعْوِيٌّ) ، بالضَّمِّ، (كتُرْكِيَ) : أَي (أَحَدٌ) .
قالَ الكِسائي: هُوَ مِن} دَعَوْت، أَي ليسَ فِيهِ مَنْ
(38/50)

{يَدْعُو وَلَا يُتَكَلَّمُ بِهِ إلاَّ مَعَ الجَحْد؛ نَقَلَهُ الجوهريُّ (} وانْدَعَى: أَجابَ) .
قالَ الأَخْفَش: سَمِعْتُ مِن العَرَبِ مَنْ يقولُ: لَو {دَعَوْنا} لانْدَعَيْنا أَي لأَجَبْنا كَمَا تقولُ لَو بَعَثُونا لانْبَعَثْنا، حَكَاها عَنهُ أَبو بكْرٍ بنُ السَّرَّاج؛ كَذَا فِي الصِّحاحِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{الدَّعْوَةُ: المرَّةُ الواحِدَةُ.
} ودَعَوْتُ لَهُ بخَيْرٍ وَعَلِيهِ بشَرِّ.
ودَعْوَةُ الحَقِّ: شهادَةُ أَن لَا إلَه إلاَّ الله.
{ودَعا الرَّجُلُ} دَعْواً: نادَاهُ وصاحَ بِهِ.
{والتَّداعِي} والادِّعاءُ: الاعْتِزاءُ فِي الحَرْبِ لأنَّهم {يَتَداعَوْن بأسْمائِهم.
} وتَداعَى الكَثِيبُ: إِذا هِيلَ فانْهالَ.
{ودَعا الميِّتَ: نَدَبَه كأنَّه نادَاهُ.
} والتَّدَعِّي: تَطْرِيبُ النائِحَةِ على الميِّتِ.
{والادّعاءُ: التَّمنِّي؛ وَبِه فُسِّر قَوْلُه تَعَالَى: {وَلَهُم مَا} يَدَّعُون} ، أَي مَا يَتَمَنَّوْنَ، وَهُوَ راجِعٌ إِلَى مَعْنى الدُّعاءِ أَي مَا {يَدَّعِيه أَهْلُ الجنَّةِ.
وقَوْلُه:} تَدْعُو مَنْ أَدْبَر وتَوَلَّى، أَي تَفْعل بهم الأَفاعِيل المُنْكَرَة والمَكْرُوهَة.
{والدُّعاءُ: العِبادَةُ والاسْتِغاثَةُ، ومِن الثَّانِي: {} وَادْعوا شُهداءَكُم} ، أَي اسْتَغِيثُوا بهم.
وَيَقُولُونَ: {دَعانا غَيْثٌ وَقَعَ ببَلَدٍ قد أَمرَعَ، أَي كَانَ سَبَباً لانْتِجاعِنا إيَّاهُ.
} والدُّعاةُ: قَوْمٌ {يَدْعُونَ إِلَى بَيْعةِ هُدىً أَو ضلالَةٍ، واحِدُهم} داعٍ.
وَقد يتَضمَّنُ {الادّعاءُ مَعْنى الإخْبَار فتَدْخلُ الْبَاء جَوَازًا، يُقَال: فلانٌ} يَدَّعي بكَرَم فِعالة، أَي يُخْبرُ بذلكَ عَن نَفْسِه.
وَله مَساعٍ {ومَداعٍ، أَي مَناقِبُ فِي الحَرْبِ خاصَّةً، وَهُوَ مَجازٌ.
ومِن مَجازِ المَجازِ:} تَدَاعَتْ إبِلُ بنِي
(38/51)

فلانٍ، إِذا تَحَطَّمَتْ هُزالاً.
وَمَا {دَعاكَ إِلَى هَذَا الأَمْرِ: أَي مَا الَّذِي جَرَّك إِلَيْهِ واضْطَرَّك.
} وتَداعَتِ السَّحابَةُ بالبَرْقِ والرَّعْدِ من كلِّ جانِبٍ: إِذا رَعَدَتْ وبَرَقَتْ مِن كلِّ جهَةٍ.
وقالَ أَبو عَدْنان: كلُّ شيءٍ فِي الأرْضِ إِذا احْتَاجَ إِلَى شيءٍ فقد دَعَا بِهِ؛ لمَنْ أَخْلَقَتْ ثيابُه: قد {دَعَتْ ثِيابُكَ، أَي احَتَجْتَ إِلَى أَن تَلْبَسَ غَيْرها.
} والمُدَّعَى: المُتَّهَمُ فِي نَسَبِه.
{والدَّاعِي: المُعَذِّبُ.
دَعاهُ اللَّهُ: عَذَّبَهُ.
} وتَداعَوْا للحَرْبِ: اعْتَدّوا.
{ودَعا بالكِتابِ: اسْتَحْضَرَه} ودَعا أَنْفَه الطَّيبُ: وجَدَ رِيحَه فطَلَبَه.
وَفِي المِصْباح: جَمْعُ {الدّعْوَى} دَعاوِيَ، بكسْرِ الواوِ وفتْحها.
قالَ بعضُهم: الفَتْح أَوْلى لأنَّ العَرَبَ آثَرَتِ التَّخْفيفَ ففَتَحَتْ وحافَظَتْ على أَلِفِ التَّأنِيث الَّتِي بُنِي عَلَيْهَا المُفْردُ، وَهُوَ المَفْهومُ مِن كَلامِ أَبي العبَّاس أَحْمَد بن وَلاَّد؛
وقالَ بعضُهم: الكَسْرُ أَوْلى وَهُوَ المَفْهومُ مِن كَلامِ سِيْبَوَيْه.
وقالَ ابنُ جنِّي: قَالُوا حبْلَى وحَبالَى بفتْحِ اللامِ، والأَصْلُ حِبالى بالكسْرِ، مثْل {دَعْوَى} ودَعاوِي.
وَفِي التَّهْذِيبِ: قالَ اليَزِيديّ: فِي هَذَا الأمْر {دَعْوى} ودَعاوَى، أَي مَطالِب، وَهِي مَضْبوطَة فِي بعضِ النسخِ بفتْحِ الواوِ وكسْرِها مَعاً.
{والدَّعَّاءُ، ككَّتانٍ: الكَثيرُ} الدُّعاءِ؛ واشْتَهَرَ بِهِ أَبو جَعْفرٍ محمدُ بنُ مُصعب البَغْدادِيُّ عَن ابنِ المُبارَك، وأَثْنَى عَلَيْهِ ابنُ حَنْبَل.
وسَمّوا {دَعْوان.
} ودِعايَةُ الإسْلامِ، بالكسْرِ، {ودَاعِيَته:} دَعْوَته.
{والدَّاعِيَةُ أَيْضاً:} الدّعْوَى.
! والدّعاءُ:
(38/52)

الإيمانُ، ذَكَرَه شرَّاحُ البُخارِي.
وقالَ الفرَّاءُ: يقالُ عنْدَه {دُعَوَاء كَكُرَمَاءَ دعاهم إِلَى طعامٍ، الواحِدُ} دَعِيٌّ، كغَنِيَ.

دعِي
: (ى ( {دَعَيْتُ) } أدْعي {دُعاءً: أَهْمَلَه الجَوهرِيُّ.
وَهِي (لُغَةٌ فِي دَعَوْتُ) أَدْعُو نَقَلَه الفرَّاءُ.

دغو
: (و (} الدَّغْوَةُ: الخُلُقُ الرَّدِيءُ، ج {دَغَواتٌ) ، بالتَّحْرِيكِ؛ هَكَذَا أَوْرَدَه الجَوهرِيُّ، وأَنْشَدَ لرُؤْيَة:
ذَا دَغَوات قُلَّبَ الأَخْلاقأَي ذَا أَخْلاقٍ رَدِيئَةٍ مُتَلَوِّنَة.
وقالَ أَبو محمدٍ الأَسْود: لرُؤْبَة قَصِيدَةٌ على هَذَا الوَزْن أَوَّلُها:
قد ساقَنِي من نازِحٍ المساقِ وَلم أجد هَذَا البيتَ فِيهَا.
وَفِي المُحْكَم: الدَّغْوَةُ: السَّقْطَةُ القَبيحَةُ تَسْمَعها.
ورجُلٌ ذُو دَغَواتٍ: لَا يَثْبتُ على خُلُق.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} دُغاوَةٌ، كثُمَامَة: جِيلٌ مِن السُّودانِ خَلْف الزِّنْجِ فِي جَزِيرَةِ البَحْر؛ كَذَا فِي المُحْكَم.

دغي
: (ى ( {كالدَّغْيَةِ، ج} دَغَياتٌ) ، بالتَّحْرِيكِ أَيْضاً، هَكَذَا أَوْرَدَهُ الجَوهرِيُّ، وَبِه رَوَى قَوْلَ رُؤْبَة أَيْضاً.
( {ودُغَةٌ) ، كثُبَةٍ: لَقَبُ (امْرأَةٍ مِن) بَني (عِجْلِ) بنِ لجيمٍ.
وَفِي أنْسابِ أَبي عبيدٍ فِي ذكْرِ بَني العَنْبر: بنُو} دُغَةَ بِنْتُ معيج بنِ إياد بنِ نزارٍ ولدتْ
(38/53)

لعَمْرو بنِ جنْدَبِ بنِ العَنْبر؛ وَهِي الَّتِي (تُحَمَّقُ) . يقالُ: أَحْمَقُ مِن {دُغَة.
قالَ الجَوهريُّ: (أَصْلُها} دُغَيٌ أَو دُغَوٌ) ، والهاءُ عِوَض.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{الدَّغْيُ: الصَّوْتُ، سَمِعْتُ طَغْيهم} ودَغْيَهُم، أَي صَوْتَهم؛ كَذَا فِي النَّوادِرِ.

دفو
: (و ( {دَفَوْتُ الجَرِيحَ) } أَدْفُوهُ {دَفْواً، (} وأَدْفَيْتُهُ {ودَافَيْتُهُ) ؛ حَكَاهُما أَبو عُبيدٍ؛ (أَجْهَزْتُ عَلَيْهِ) ؛ وكَذلِكَ دَأَفْتُ عَلَيْهِ وأَدْفَأتُه ودَافَأْتُه.
وَفِي الحدِيثِ: أنَّه صلى الله عَلَيْهِ وَسلم أُتِيَ بأَسِيرٍ وَهُوَ يَرْعُدُ مِن البَرْدِ فقالَ لقَوْمٍ مِنْهُم: (اذْهَبُوا بِهِ} فأَدْفُوه) ، يُريدُ الدِّفْءَ مِن البَرْدِ، فذَهَبُوا بِهِ فَقَتَلُوه، فوَدَاهُ رَسولُ اللَّهِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم كَمَا فِي الصِّحاحِ.
قالَ ابْن الأَثيرِ: أَرادَ النبيُّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم {الإدْفاءَ من الدِّفْءِ فحَسَبُوه الإِدْفاء بمعْنَى القَتْل فِي لُغَةِ اليَمَنِ؛ وأَرادَ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم أدْفِئوه بالهَمْز فخففه وَهُوَ تَخْفيفٌ شاذٌّ والقِياسُ أَن تُجْعَل الهَمْزَة بَيْنَ بَيْن لَا أَنْ تُحْذَفَ، وَإِنَّمَا ارْتَكبَ الشُّذُوذ لأنَّ الهَمْزَ ليسَ مِن لُغَةِ قُرَيْش.
(و) } الدَّفَا، مَقْصوراً: الانْحِناءُ. يقالُ: (رجُلٌ {أَدْفَى) ، أَي (مُنْحَنٍ) ، أَو هُوَ المَاشِي فِي شِقَ.
وَفِي الصِّحاحِ: فِي صُلْبِهِ احْدِيدابٌ؛ هَكَذَا ذَكَرَه الجَوهرِيُّ هُنَا.
وأَوْرَدَه الهَرَوِيُّ فِي المَهْموزِ.
(و) يقالُ: (عُقابٌ} دَفْواءُ) : أَي (مُعَوَجَّةُ المِنْقارِ) ؛ وَفِي الصِّحاحِ: لعَوَجِ مِنْقارِها.
(38/54)

( {والدَّفْواءُ: النَّاقَةُ الطَّويلَةُ العُنُقِ) الَّتِي كادَتْ هامَتُها تَمَسُّ سَنامَها، وتكونُ مَعَ ذلكَ طَويلَةَ الظَّهْر.
وَفِي الصِّحاحِ: ورُبَّما قيلَ للنَّجيبةِ الطَّويلَةِ العُنُقِ} دَفْواءُ.
( {والتَّدافِي: التَّدارُكُ.
(و) فِي الصِّحاحِ: (التَّداوُلُ؛ و) هُوَ (أَنْ يَسيرَ البَعيرُ سَيْراً مُتَجافِياً) ؛ وَقد تَدَافَى} تَدافِياً.
( {وأَدْفَيْتُ} واسْتَدْفَيْتُ، لُغَتانِ فِي الهَمْزِ) قد تقدَّمَ ذِكْرُهما.
( {وأَدْفَى الظَّبْيُ: طالَ قَرْناهُ حَتَّى كادَ أَن يَبْلُغا اسْتَهُ.
((وَفِي المُحْكَم: حَتَّى انْصَبَّا على أُذُنَيْه من خَلْفِه.
وَفِي الصِّحاحِ: يقالُ وَعِلٌ} أَدْفَى بَيِّنُ الدَّفا: وَهُوَ الَّذِي طالَ قَرْنه جدّاً وذَهَبَ قِبَلَ أُذُنَيْه.
( {وأُدْفُو، بالضَّمِّ: ة قُرْبَ الاسْكَنْدرِيَّةِ.
(و) أَيْضاً: (د بينَ أُسْوانَ وإِسْنَى، مِنْهُ) الإمامُ أَبو بكْرٍ (محمدُ بنُ عليِّ) بنِ أَحْمدَ بنِ مُحَمَّد} الأُدفُويّ (النَّحْوِيُّ) ، انْفَرَدَ بالإمامَةِ فِي دَهْرِه فِي قِراءَةِ نافِعٍ، روَايَة عُثْمان بن سعيدٍ ورش مَعَ سَعَة عِلْمِهِ وبَرَاعَة فَهْمِه وتَمَكُّنه فِي عِلْم العَرَبيَّةِ، وحدَّثَ عَن أبي جَعْفرٍ النَّحاسِ بكتابِ مَعاني القُرْآن وإعْراب القُرْآن، واخْتُلِفَ فِي مَوْلِدِهِ، قيلَ سَنَة ثَلاث، وقيلَ خَمْس، وقيلَ أَرْبَع وثلثمائَةٍ فِي صَفَر، وَهَذَا أَصَحُّ، وتُوفي بمِصْرَ يَوْم الخَمِيس لسَبْعٍ بَقَيْنَ مِن رَبِيعِ الأوَّل سَنَة 588؛ (لَهُ تَفْسيرُ أَرْبَعُونَ مُجَلَّداً) فِي الكامِلِ، مِنْهَا نسْخةٌ فِي المَدْرسةِ الفاضِلِيَّة بمِصْر فِي تَجْزئة مِائَة وعِشْرين مُجَلَّداً.
وَقد تقدَّمَ للمصنِّفِ الإشارَة إِلَى
(38/55)

ذلكَ فِي أَدَفَ، وتقدَّمَ لنا هُنَاكَ الكَلامُ فِي تَرْجمتِه وذِكْر القَرْيَتَيْن والاخْتِلاف فِي ضَبْطِها هَل هِيَ بالذالِ المُعَجمةِ أَو المُهْملةِ، أَو بالتَّاء، وَهل هِيَ قُرْبَ الاسْكَنْدريَّة أَو بالجانِبِ الغَرْبي مِن نِيلِ مِصْر، أَو غَيْر ذلكَ فراجِعْه، وتأَمَّل تصب.
قالَ شيْخُنا: والصَّوابُ ذِكْرُها هُنَا، واللَّهُ أَعْلم.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

دفي
{دَفِيَ كرَضِيَ: إِذا سَمِنَ وكَثُرَ لَحْمه، نَقَلَهُ ابنُ دَرَسْتَوَيْه فِي شرْحِ الفصيحِ؛ قالَهُ شيْخُنا.
قُلْتُ: إنْ لم يكن مُصَحّفاً مِن دَقى بالقافِ كَمَا سَيَأْتي. قالَ: ودَفا مُعْتلاًّ وَقد يُهْمَز بمعْنَى قَتَل فِي لُغَةِ كِنانَةَ، حكَاهُ ابنُ أَبي الحديدِ فِي شرْحِ نهجِ البلاغَةِ.
وطائِرٌ} أَدْفَى: طَويلُ الجنَاحِ؛ نَقَلَه الجَوهرِيُّ.
زادَ الليْثُ: مَعَ اسْتواءِ أَطْرافِ قَوادِمِه وطَرَف ذَنَبِه.
وشجرَةٌ {دَفْواءُ: ظلِيلَةٌ كثيرَةُ الفُرُوعِ والأَغْصانِ؛ نَقَلَهُ ابنُ الأثيرِ والجَوهرِيُّ.
وقيلَ: هِيَ المائِلَةُ.

دقى
: (ى (} دَقِيَ الفَصِيلُ، كرَضِيَ) ، {يَدْقَى (} دِقَى) : إِذا (أَكْثَرَ مِن) شُرْبِ (اللَّبَنِ فَفَسَدَ بَطْنُه فَسَلَحَ) .
وَمَا أَخْصَر عِبارَة الجَوهرِيّ فقالَ: أَكْثَر مِن شرُبِ اللبَنِ حَتَّى بَشِمَ؛ (فَهُوَ {دَقٍ) ، على فَعِلٍ،.
(وَهِي} دَقِيَةٌ و) قد قيلَ: ( {دَقْوانُ} ودَقْوَى) ؛ وأَنْشَدَ الأَصْمعيُّ:
وإنِّي فَلَا تنظر سُيوحَ عَباءَتي
شفاءُ {الدَّقى يَا بَكْرَ أُمِّ حَكِيمِ وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
يقالُ بفلانٍ} دَقيَةٌ مِن حمْقٍ فَهُوَ {مَدْقِيٌّ؛ كَذَا فِي التَّكْمِلَةِ.

دلو
: (و (} الدَّلْوُ: م) مَعْروفٌ، وَهِي الَّتِي يُسْتَقى بهَا، (وَقد تُذَكَّرُ) ؛ قالَ رُؤْبَة:
(38/56)

تَمْشي {بدَلْوٍ مُكْرَبِ العَراقي والتَّأْنيثُ أَعْلَى وأَكْثَر، لأنَّهم يُصَغِّرُونَه على} دُلَيَّة؛ (ج) فِي أقَل العَدَدِ ( {أَدْلٍ) ، وَهُوَ أَفْعُلٌ، قُلِبَتِ الواوُ يَاء لوُقوعِها طَرَفاً بعْدَ ضمَّةٍ؛ (و) الكَثيرُ (} دِلاءٌ) ، ككِتابٍ، ( {ودُلِيَ) ، على فُعولٍ، (} ودِلِيٌّ) ، بكسْرِ الدالِ على فعُولٍ أَيْضاً، ( {ودَلَىُّ، كعَلَى) ؛ قالَ:
طامِي الجِمامِ لَمْ تُمَخِّجْه} الدَّلَى وقيلَ: الدَّلَى جَمْع {دَلاةٍ، كفَلاةٍ وفَلىً.
(و) } الدَّلْوُ: (بُرْجٌ فِي السَّماءِ) ، سُمِّي تَشْبيهاً بالدَّلْوِ.
(و) الدَّلْوُ: (سِمَةٌ للإِبِلِ) ، كأنَّه على هَيْئَتِها.
(و) الدَّلْوُ: (الَّداهِيَةُ.) يقالُ: جاءَ فلانٌ {بالدَّلْو، أَي بالَّداهِيَةِ؛ قالَ الراجزُ:
يَحْمِلْنَ عَنْقَاءَ وعَنْقَفِيرَا
} والدَّلْوَ والدَّيْلَم والزَّفِيرَا ( {والدَّلاةُ) ، كحَصَاةٍ: (دَلْوٌ صَغيرٌ) ، والجَمْعُ الدَّلَى.
(} ودَلَوْتُ {وأَدْلَيْتُ: أَرْسَلْتُها فِي البِئْرِ) لتَمْتلِىءَ.
وَفِي التَّهذِيبِ:} وأَدْلَيْتها؛ وَمِنْهُم مَنْ يقولُ: {دَلَوْتها وأَنا} أَدْلُوها، {وأَدْلُو بهَا؛ وَمِنْه قوْلُه تَعَالَى: {} فأَدْلَى {دَلْوَهُ} ، أَي أَرْسَلَها إِلَى البِئْرِ ليَمْلأَها.
(} ودَلاها) {يَدْلُوها} دَلْواً: (جَبَذَها ليُخْرِجَها) مَلأَى.
قَالَ الجَوهرِيُّ: وَقد جاءَ فِي الشِّعْر {الدَّالِي بمعْنَى} المُدْلي، وَهُوَ قَوْل الراجزِ:
يَكْشِفُ عَن جَمَّاتِه {دَلْوُ} الدَّالْ
(38/57)

يَعْنِي المُدْلِي ( {والدَّالِيَةُ: المَنْجَنُونُ) تُدِيرُها البَقَرَةُ) .
(و) أَيْضاً: (النَّاعُورَةُ) يُدِيرُها الماءُ؛ نَقَلَهما الجوهرِيُّ.
(و) فِي المُحْكَم:} الدَّالِيَةُ (شيءٌ يُتَّخَذُ من خُوصٍ) وخَشَبٍ يُسْتَقَى بِهِ بحِبالٍ (يُشَدُّ فِي رأْسِ جِذْعٍ طَويلٍ) ؛ وَقد جاءَ فِي قَوْلِ مِسْكِين الدَّارمي، وجَمْعُ الكُلِّ {دَوَالِي.
وَفِي المِصْباحِ:} الدَّالِيَةُ دَلْوٌ وَنَحْوهَا وخَشَب يُصْنَع كهَيْئةِ الصَّلِيبِ ويُشَدُّ برأْسِ الدَّلْو ثمَّ يُؤْخَذُ حَبْل يُرْبَط طَرَفُه بذلكَ وطَرَفه بجِذْعٍ قائِمٍ على رأْسِ البِئْرِ ويُسْقَى بهَا، فَهِيَ فاعِلَةٌ بمعْنَى مَفْعولةٍ، والجَمْعُ {الدَّوَالي؛ وشَذَّ الفارَابي وتَبِعَه الجوهرِيُّ ففَسَّرَها بالمَنْجَنُون، انتَهَى.
(و) الدَّالِيَةُ: (الأَرْضُ تُسْقَى بدَلْوٍ أَو مَجَنُونٍ) ؛ نَقَلَه ابنُ سِيدَه، وَهِي فاعِلَةٌ بمعْنَى مَفْعولة.
قالَ: (} والدَّوَالي عِنَبٌ أَسْودُ غيرُ حالِكٍ) وعَناقِيدهُ أعْظَمُ العَناقيدِ كُلِّها، تَراها كأنَّها تُيُوس معلَّقة، وعِنَبَة جافٌّ يتكَسَّرُ فِي الفَمِ مُدَحْرَج ويُزَبَّبُ؛ حَكَاهُ أَبو حنيفَةَ.
(و) الدَّالِيَةُ: (بُسْرٌ يُعَلَّقُ فَإِذا أرْطَبَ أُكِلَ) ، وَبِه فُسِّرَ حدِيثُ أمِّ الْمُنْذر العَدَوِيَّة، قالتْ: دَخَلَ عليَّ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وَمَعَهُ عليٌّ بنُ أَبي طالِبٍ ناقِهٌ، قَالَت وَلنَا! دَوَالٍ مُعلَّقة فقامَ رَسولُ اللَّهِ، فأَكَلَ وقامَ عليٌّ يأَكْلُ فقالَ لَهُ: (مَهْلاً فإنَّك ناقِهٌ) ، فجلَسَ عليٌّ وأَكَلَ مِنْهَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم ثمَّ جعلت لَهُم سلْقاً وشَعِيراً، فقالَ لَهُ النبيُّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (مِن هَذَا أَصب فإنَّه أَوْفَقُ لكَ) .
(38/58)

( {وأَدْلَى الفَرَسُ وغيْرُهُ: أَخْرَجَ جُرْدانَه ليَبُولَ أَو يَضْرِبَ) ، وَكَذَا} أَدْلَى العيرُ؛ نَقَلَه ابنُ سِيدَه.
(و) مِن المجازِ: أَدْلَى (فلانٌ فِي فلانٍ) ، إِذا (قالَ) فِيهِ قَوْلاً (قَبِيحاً) ؛ وَمِنْه قوْلُ الشاعِرِ:
وَلَو شِئْتُ أَدْلى فِيكُما غَيْرُ واحِدٍ (و) مِن المجازِ: أَدْلَى (برَحِمِه) ، إِذا (تَوَسَّلَ) وتَشَفَّع.
وَفِي الصِّحاحِ: وَهُوَ {يَدْلِي برَحِمِه، أَي يَمُتُّ بهَا.
(و) مِن المجازِ:} أَدْلَى بحقِّه و (بحُجَّتِه) ، إِذا (أَحْضَرَها) ؛ كَمَا فِي المُحْكَم والأساسِ.
وَفِي الصِّحاحِ: أَي احْتَجَّ بهَا؛ زادَ غيرُهُ: وأَظْهَرَها.
وَفِي المِصْباح: أَثْبَتَها فوَصَلَ بهَا إِلَى دَعْواهُ.
وَفِي التهْذِيبِ: أَرْسَلهَا وأَتى بهَا على صحَّةٍ.
(و) مِن المجازِ: أَدْلَى (إِلَيْهِ بمالِهِ) ، إِذا (دَفَعَه) ، هَكَذَا بالدالِ فِي النسخِ ومِثْله فِي المُحْكم.
ووَقَعَ فِي الصِّحاحِ والمِصْباحِ: رَفَعَه إِلَيْهِ، بالرَّاء، والمَعْنى صَحِيح.
قيلَ: (وَمِنْه) قَوْله تَعَالَى: { ( {وتُدْلُوا بهَا إِلَى الحُكَّامِ) } ، أَي تَدْفَعُونها إِلَيْهِم رِشْوَةً.
وقالَ أَبو إسْحاق: مَعْنى تُدْلُوا فِي الأصْلِ مِن} أَدْلَى {الدلْو أَرْسَلَها فِي البِئْرِ ليَمْلأَها، ومَعْنى أَدْلَى بحُجَّتِه أَرْسَلَها وأَتَى بهَا على صحَّةٍ، فمعْنى} وتُدْلُوا بهَا أَي تَعْملُونَ على مَا يُوجِبُه! الإدْلاءُ بالحُجَّةِ وتَخُونُونَ فِي الأَمانَةِ لتَأْكُلُوا فَرِيقاً مِنْ أَمْوالِ الناسِ بالإِثْمِ، كأنَّه قالَ تَعْمَلونَ على مَا يُوجِبُه ظاهِرُ الحُكْمِ وتَتْرُكُونَ مَا قَدْ عَلِمْتُم أنَّه الحَقُّ.
وقالَ الفرَّاءُ: مَعْناهُ لَا تُصانِعُوا بأَمْوالِكُم الحُكَّام ليَقْتَطِعُوا لكُم حقّاً لغيْرِكُم وأَنْتم تَعْلَمونَ أنَّه لَا يحلُّ
(38/59)

لكُم.
قالَ الأزهرِيُّ: وَهَذَا عنْدي أصَحّ القَوْلَيْن لأنَّ الهاءَ فِي بهَا للأَمْوالِ وَهِي، على قولِ الزجَّاج، للحُجَّةِ وَلَا ذِكْر لَهَا فِي أَوَّل الكَلام وَلَا فِي آخِرِهِ.
( {وتَدَلَّى: تَدَلَّلَ) ؛ وَبِه فَسَّرَ الجوهرِيُّ قوْلَه تَعَالَى: {ثمَّ دَنَا} فتَدَلَّى} ؛ قالَ: وَهُوَ مِثْل قَوْله: {ثمَّ ذَهَبَ إِلَى أَهْلِه يَتَمَطَّى} ، أَي يَتَمَطَّط قالَ لبيدٌ (يصف فرسا:
{فَتَدَلَّيْتُ عَلَيْها قافِلاً
وعَلى الأَرْضِ غَياياتُ الطَّفَلْ (و) } تَدَلَّى (من الشَّجرِ: تَعَلَّقَ.
(و) مِن المجازِ: ( {دَلَوْتُ النَّاقَةَ) } أَدْلُوها {دَلْواً: (سَيَّرْتُها رُوَيْداً،) أَي رفقَ بسَوْقِها؛ قالَ الراجزُ:
لَا تَعْجَلا بالسَّيْرِ} وادْلُواها
لَبِئْسَما بُطءٌ وَلَا تَرْعاها (و) {دَلَوْتُ (فلَانا: رَفَقْتُ بِهِ) ودَارَيْته وصانَعْته؛ (} كَدَالَيْتُه) ؛ نَقَلَهُ الجَوهرِيُّ وَهُوَ مَجازٌ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{الدَّلاَةُ: النَّصيبُ مِن الشيءِ؛ قالَ الراجزُ:
آلَيْتُ لَا أُعْطِي غُلاماً أَبَدَا
} دَلاتَهُ إِنِّي أُحِبُّ الأَسْوَدايُريدُ {بدَلاتِه سَجْلَه ونَصِيبَه مِن الوُدِّ، والأَسْودُ اسْمُ ابنِه.
} وأَدلِ {دَلْوَك فِي} الدّلاءِ، يُضْرَبُ فِي الحَثِّ على الاكْتِسابِ.
ويُجْمَعُ الدَّلْوُ أَيْضاً على {دُليَّةٍ، أَغْفَلَهُ هُنَا وأَوْرَدَه اسْتِطْراداً فِي نَحْو.
} ودَلَوْتُ بفلانٍ إِلَيْك: أَي اسْتَشْفَعْتُ بِهِ إِلَيْك، وَهُوَ مَجازٌ.
{ودَلَّى العَيْرُ} تَدْليةً: أَخْرَجَ جُرْدَانَه ليَبُولَ؛ وَمِنْه قوْلُ ابْنَة الخُسِّ لمَّا سُئِلَتْ عَن مائَةٍ مِن الحُمُرِ فقالتْ: عازِبَةُ
(38/60)

الليْلِ وخِزْيُ المَجْلِسِ، لَا لَبَنَ فتُحْلَبَ وَلَا صُوفَ فتُجَزَّ، إنْ رُبِطَ عَيْرُها {دَلَّى وَإِن أَرْسَلَته وَلّى.
} ودَلَّى الشَّيءَ فِي المَهْواةِ: أَرْسَلَه فِيهَا؛ وقولُ الشاعِرِ:
كأَنَّ راكِبَها غُصْنٌ بمَرْوَحَة
إِذا {تَدَلَّت بِهِ أَو شارِبٌ ثَمِلُيَجُوزُ أنْ يكونَ تَفَعَّلَتْ من الدَّلْوِ الَّذِي هُوَ السَّوْق الرَّفِيقُ، كأنَّه} دَلاَّها فتَدَلَّتْ، وكَوْنه أَرادَ تَدَلَّلَتْ فكَرِه التَّضْعِيف فحوَّل إحْدَى اللاَّمَيْن يَاء؛ كَذَا فِي المُحْكَم.
{ودَلاَّهُما بغُرُورٍ: غَرَّهُما، وقيلَ: أَطْعَمَهُما؛ وأَصْلُه الرَّجُلُ العَطشانُ} يُدَلّى فِي البِئْرِ ليَرْوَى من مائِها فَلَا يجدُ فِيهَا مَاء فيكونُ {مُدَلِّياً فِيهَا بغُرُورٍ، فوُضِعَتِ} التَّدْلِيَة مَوْضِع الإطْمَاع فِيمَا لَا يَجْدِي نَفْعاً؛ أَو المَعْنى جَرَّأَهُما بغُرورِه والأصْل فِيهِ دَلَّلهما، والدَّلُّ والدَّالَّةُ: الجُرْأَةُ.
{ودَلَّى حاجَتَه دَلْواً: طَلَبَها.
} وتَدَلَّى علينا مِن أَرْضِ كَذَا: أَتَى إِلَيْنَا.
{وتَدَلَّى بالشرِّ: انْحَطَّ عَلَيْهِ.
} والدُّلاةُ، كقُضاةٍ: جَمْع {دالٍ وَهُوَ النازِعُ} بالدَّلْوِ.
{ودِلُّوَيْه، بِكسْرِ الدَّال وضمِّ اللاّمِ المُشَدَّدَة: جَدُّ حامِدِ ابْن أَحمدَ بنِ محمدِ بنِ} دِلُّوَية الاسْتوائيّ، عَن الدَّارْقطْنِي، وَعنهُ الخطيبُ.
وأَيْضاً جَدُّ أَبي بكْرٍ محمدِ بنِ أَحمدَ بنِ دِلُّوَية الدِّلُّويي النَّيْسابُورِي عَن أَحْمدَ بن حَفْص السُّلَميّ وَعنهُ أَبو بكْرٍ
(38/61)

الضبعيُّ.
وأَبو القاسِمِ عبيدُ اللَّهِ بنُ محمدِ البُخارِيُّ المَعْروفُ بابنِ الَّدلو البَغْدادِيّ، {وبالَّدلو رَوَى عَنهُ الخطيبُ.

دُلي
: (ى (} دَلِيَ، كرَضِيَ) : أَهْمَلَهُ الجوهرِيُّ: وقالَ ابنُ الأعرابيِّ؛ أَي (تَحَيَّرَ) .
قالَ: ( {وتَدَلَّى) إِذا (قَرُبَ) بَعْدَ عُلْوٍ؛ (و) إِذا (تَوَاضَعَ) ؛ وأَمَّا قوْلُه تَعَالَى: {ثمَّ دَنَا} فتَدَلَّى} .
قالَ الفرَّاءُ: ثمَّ دَنَا جِبْريلُ مِن محمدٍ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فتَدَلَّى كأنَّ المَعْنى ثمَّ {تَدَلَّى فدَنا، وَهَذَا جائِزٌ إِذا كانَ المَعْنى فِي الفِعْلَيْن واحِداً.
وقالَ الزجَّاجُ: مَعْناه قَرُبَ وتَدَلَّى، أَي زادَ فِي القُرْبِ كَمَا تقولُ: دَنا منِّي فلانٌ وقَرُبَ.
وللسَّادةِ الصُّوفيَّة كَلامٌ فِي} التَّدلِّي وحدّه وحَقِيقَته ليسَ هَذَا مَحَلّ ذِكْره، وَقد أَوْدَعْناه فِي شرْحِ صيغَةِ القطب البكْرِي فراجِعْه، فإنَّه نَفِيسٌ.
(ودالَبْتُهُ: دارَيْثُهُ) .
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{دَلايَةُ، كسَحابَةٍ: قَرْيَةٌ بالأَنْدَلُس، مِنْهَا: أَبو العبَّاس أَحمدُ بنُ عُمَر بنِ أَنَس بنُ دِلهاثِ بنِ أَنَس بنِ قلدان بنِ عِمْران بنِ منيبِ بنِ رغيبة بنِ قطبَةَ العذْريُّ} الدلائيُّ، وُلِدَ سَنَة 393، وسَمِعَ بالحجازِ مِن أَبي العبَّاس الرَّازي، وصَحِبَ أَبا ذرَ الهَرَويَّ وسَمِعَ مِنْهُ الصَّحِيح مرَّاتٍ، وَعنهُ أَبو عبدِ اللَّهِ الحُميدي وابْنُه أَنَسَ، تُوفي بالبريَّةِ سَنَة 478.

دمي
: (ى (! الدَّمُ) : مِن الأخْلاطِ (م) مَعْروفٌ، وَقد اخْتُلِفَ فِي أصْلِه على أَقْوالٍ، اقْتَصَر المصنِّفُ مِنْهَا على
(38/62)

واحِدٍ، وَهُوَ أنَّ (أَصْلَه {دَمَيٌ) ، بالتَّحْرِيكِ، كَمَا هُوَ فِي النُّسخِ الصَّحِيحةِ، والَّذاهِبُ مِنْهُ الياءُ؛ نَقَلَه الجوهرِيُّ عَن المبرِّدِ، وأَوْرَدَه أَيْضاً صاحِبُ المِصْباح، وصَحَّحَه الجوهرِيُّ على مَا سَيَأْتِي.
وَقد جَاءَت (تَثْنِيَتُه) على لَفْظِ الواحِدِ فيقالُ (} دَمًانِ.
(و) قالَ الجوهرِيُّ بَعْد ذِكْرِه قَوْل المبرِّد، والَّذاهِبُ مِنْهُ الياءُ، مَا نَصُّه: والَّدليل عَلَيْهَا قوْلُهم فِي التَّثْنِيَة ( {دَمَيانِ) ، وأَنْشَدَ:
فلَوْ أنَّا على حَجَرٍ ذُبِحْنا
جَرى} الدَّمَيانِ بالخَبَرِ اليَقِينِقال ابنُ سِيدَه: تَزْعَمُ العَرَبُ أنَّ الرَّجُلَين المُتَعادِيَيْن إِذا ذُبِحا لم تَخْتَلِطْ {دِمَاهُما.
قالَ الجوهرِيُّ: أَلا تَرى أنَّ الشَّاعِرَ لمَّا اضْطُرَّ أَخْرَجَه على أَصْله فقالَ:
فَلَسْنا على الأَعْقابِ} تُدْمَى كُلُومُنا
ولكِنْ على أَقْدامِنا يَقْطُرُ {الدَّما فأَخْرَجَه على الأَصلِ. وَلَا يَلْزمُ على هَذَا قَوْلهم يَدْيانِ، وَإِن اتَّفَقُوا على أنَّ تَقْديرَ يَدٍ فَعْلٌ ساكنَة العَيْن، لأنَّه إنَّما ثُنِّيَ على لُغَةِ مَنْ يقولُ لِلْيَدِ يَدَا، وَهَذَا القَوْل أَصَحّ.
والقَوْلُ الثَّاني: إنَّ أَصْلَه} دَمَوٌ بالتَّحْريكِ، وإنَّما قَالُوا {دَمِيَ} يَدْمَى لحالِ الكَسْرة الَّتِي قَبْل الياءِ كَمَا قَالُوا رَضِيَ يَرْضَى وَهُوَ مِنَ الرِّضْوان؛ وبعضُ العَرَبِ يقولُ فِي تَثْنِيَتِه دَمَوانِ.
قالَ ابنُ سِيدَه: هُوَ على المُعاقَبَةِ؛ وَهِي قَلِيلَةٌ لأنَّ حُكْمَ أَكْثَر
(38/63)

المُعاقَبَة إنَّما هُوَ قَلْب الواوِ إِلَى الياءِ لأنَّهم إنّما يَطْلِبُون الأخَفُّ.
والقَوْلُ الثَّالثُ: إنَّ أَصْلَه {دَمْيٌ على فَعْلٍ، بالتَسْكِين، لأنَّه (ج) يُجْمَعُ على (} دِماءٍ) ، على القِياسِ، ( {ودُمَيَ) شُذوذاً مِثْل ظَبْيٍ وظِباءٍ وظُبْيَ، ودَلْوٍ ودِلاءٍ ودُلِيَ، وَنقل كَسْر الدالِ فِي الأَخيرِ أَيْضاً.
قالَ الجَوْهرِيُّ: وَهَذَا مَذْهَبُ سِيْبَوَيْه، قالَ: وَلَو كانَ مِثْل قَفاً وعَصاً لمَا جُمِعَ على ذلكَ.
قُلْتُ: وَهُوَ قَوْلُ الزجَّاجِ أيْضاً.
قالَ: إلاَّ أنَّه لمَّا حُذِفَ وَردَّ إِلَيْهِ مَا حُذِفَ مِنْهُ حُرِّكَتِ المِيمُ لتدلَّ الحَرَكَة على أنَّه اسْتُعْمِل مَحْذوفاً.
ورُبَّما يُفْهَم من سِياقِ المصنِّفِ أنَّه الَّذِي اخْتارَه بِنَاء على أنَّه لم يضْبط قَوْله} دمى فَاحْتمل أَنْ يكونَ بالتَّسْكِين، ولكنَّ الصَّحيحَ الَّذِي قدَّمْناه أنَّه بالتَّحْرِيكِ، كَمَا وُجِدَ فِي النسخِ الصَّحِيحةِ. ووَجْه اخْتِيار المصنِّف إيَّاه دُونَ القَوْلَين كَوْن الجَوهرِيِّ رَجَّحَه، وَإِن كانَ شيْخُنا أَشارَ إِلَى أنَّ الجَوهرِيَّ جَزَمَ لما ذَكَرْناه ثانِياً وَهُوَ أنَّ أَصْلَه دَمَوٌ لكَوْنِه قدَّمَه فِي الذِّكْر، وكأنَّه لم يَطَّلع فِي آخِرِ سِياقِه على قَوْلِه، وَهُوَ الرَّاجحُ، أَي قَوْل المبرِّد، فتأَمَّل ذلكَ.
وَقد قَصَّر المصنِّف فِي سِياقِه هَذَا كَثِيراً يَظْهَر بالتَّأَمَّل.
(وقِطْعَتُه {دَمَةٌ) ، بالهاءِ.
قالَ الجَوهرِيُّ:} والدّمَةُ أَخَصّ مِن الدَّمِ، كَمَا قَالُوا بَياض وبياضة،
(أَو هِيَ لُغَةٌ فِي الدَّمِ) ، وَهُوَ قَوْلُ ابنِ، جِنِّي لأنَّه حكَى {دَمٌ ودَمَةٌ مَعَ كَوْكَبٍ وكَوْكَبَة، فأَشْعَر أَنَّهما لُغَتانِ.
(وَقد} دَمِيَ) الشَّيءُ، (كرَضِيَ) ، {يَدْمَى (} دَماً) {ودُمِيّاً فَهُوَ} دَمٍ، مِثْل فَرِقَ يَفْرَقُ فَرَقاً فَهُوَ فَرِقٌ، والمَصْدَرُ مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ أنَّه بالتحْرِيكِ، وإنَّما اختَلَفُوا فِي الاسْمِ؛ قالَهُ الجوهرِيُّ.
( {وأَدْمَيْتُه) أَنا (} ودمَّيْتُه) ! تَدْمِيَةً: إِذا
(38/64)

ضَرَبْتَه حَتَّى خَرَجَ مِنْهُ دَمٌ؛ قالَ رُؤْبَة:
فَلَا تَكُوني يَا ابْنَةَ الأَشَمِّ
وَرْقاءَ {دَمَّى ذِئْبُها} المُدَمِّي نَقَلَه الجوهرِيُّ.
وفَسَّرَه ثَعْلَب فقالَ: الذِّئْبُ إِذا رأَى بصاحِبِه {دَماً وَثَبَ عَلَيْهِ فيقولُ: لَا تَكُوني كَهَذا الذِّئْبِ؛ ومِثْله:
وكُنْتُ كذِئْبِ السُّوءِ لمَّا رأَى} دَماً
بصاحِبِه يَوْمًا أَحالَ على {الدَّم ِومنه المَثَلُ: ولدُكَ مَنْ} دَمَّى عَقِبَيْك.
(وَهُوَ دامِي الشَّفَةِ) : أَي (فَقيرٌ) ؛ عَن أَبي العميثلِ الأعْرابيِّ، وَهُوَ مَجازٌ.
(وبَناتُ دَمٍ: نَبْتٌ م) مَعْروفٌ.
( {والدَّمُ: السِّنَّوْرُ) ؛ حَكَاهُ النَّضْرُ فِي كتابِ الوحوشِ؛ وأَنْشَدَ كُراعٌ:
كَذاكَ} الدَّمُ يأْدُو للعَكابِرْ والعَكَابِرُ: ذكورُ اليَرابيعِ.
( {ودَمُ الغِزْلانِ: بَقْلَةٌ) لَهَا زَهُرَةٌ حَسَنَةٌ؛ كَذَا فِي المُحْكم.
وَفِي التَّهْذِيبِ عَن الليْثِ: بَقْلَةٌ لَهَا زَهْرةٌ يقالُ لَهَا} دُمْيَةُ الغِزْلانِ.
( {ودَمُ الأَخَوَيْنِ: م) مَعْروفٌ وَهُوَ العَنْدَمُ وَهُوَ القاطِرُ المكِّيُّ، أَوْ نَوْعٌ مِنْهُ؛ (فارِسِيَّتُه خُونِ سِياوُشانْ.
(} والدُّمْيَةُ، بالضَّمِّ: الصُّورةُ المُنْقشةُ من الرُّخامِ) ؛ عَن الليْثِ.
وَفِي الصِّحاحِ: الصُّورةُ مِن العَاجِ ونحْوِه.
(أَو عامٌّ) مِن كلِّ شيءٍ مُسْتَحْسَن فِي البَياضِ؛ أَو الصُّورةُ عامَّة؛ وَهُوَ قَوْلُ كُراعٍ.
وَقَالَ أَبو العَلاءِ: سُمِّيَت {دُمْيَةٌ لأنَّها كانتْ أَوَّلاً تُصَوّرُ بالحُمْرةِ فكأنَّها أُخِذَتْ مِن} الدَّمِ تُشَبَّه بهَا المَلِيحةُ لأنَّها مُزَيَّنَةٌ.
وَفِي حدِيثِ الحليةِ: (كانَ عُنُقُه
(38/65)

جِيدَ {دُمْيَةٍ) .
قالَ ابنُ الأثيرِ: هِيَ الصُّورةُ المُصَوَّرةُ لأنَّها يُتَنَوَّقُ فِي صَنْعتِها ويُبالَغُ فِي تَحْسِينها.
(و) } الدُّمْيَةُ أَيْضاً: (الصَّنَمُ) ؛ نَقَلَهُ الليْثُ؛ (ج دُمًى) .
وَفِي الرَّوْض: تُسَمَّى الأصْنامُ {دُمىً لأنَّ} الدِّماءَ تُراقُ عنْدَها تقرُّباً.
قَالَ شيْخُنا: فِي هَذَا الاشْتِقاقِ نَظَرٌ، وَلَو قيلَ لتَزْيينِها وتَنْقِيشها {كالدُّمَى المُصوَّرةِ لكانَ أَظْهَر، وأَمَّا الدِّماءُ فَهِيَ بالكَسْرِ والمَدِّ جَمْع} دَمٍ، كَمَا مَرَّ، إلاَّ أَن يُريدَ عُمومَ الاشْتِقاقِ والاجْتِماعِ فِي المادَّة فِي الجمْلة على مَا فِيهِ مِن البُعْدِ.
وَمن أَيْمان الجاهِلِيَّة: لَا {والدُّمَى، يُرِيدُون الأصْنام، ويُرْوى: لَا} والدِّماءُ، بالكسْرِ، يَعْني دَمَ مَا يُذْبَح على النُّصُبِ؛ كَذَا فِي النهايةِ.
( {والمُدَمَّى) ، كمُعَظَّم: (السَّهْمُ) الَّذِي (عَلَيْهِ حُمْرَةُ} الدَّم) ، وَقد جَسِدَ بِهِ حَتَّى يضرِبَ إِلَى السَّوادِ. وكانَ الرَّجُلُ إِذا رَمَى العَدُوَّ بسَهْمٍ فأصَابَ ثمَّ رَماهُ بِهِ العَدُوُّ وعَلَيْه {دَمٌ جَعَلَه فِي كِنانَتِه تَبَرُّكاً بِهِ؛ نَقَلَهُ الجَوهرِيُّ.
وَقد جاءَ فِي حدِيثِ سَعْدٍ، رضِيَ اللَّهُ عَنهُ؛
وقالَ بعضُهم: هُوَ مأْخُوذٌ مِن} الدَّمياءِ وَهِي البرَكَةُ.
(و) {المُدَمَّى: (الشَّديدُ الحُمْرةِ من الخَيْلِ وغيرِهِ) .
وكلُّ أَحْمَرَ شَدِيد الحُمْرةِ فَهُوَ} مُدَمّىً. يقالُ: ثوبٌ {مُدَمّىً، وكُمَيْتٌ مُدَمّىَّ.
وقيلَ: الكُمَيْتُ المُدَمَّى هُوَ الشَّديدُ الشُّقْرَةِ شبه لَوْنِ الدَّمِ.
وقالَ أَبُو عبيدٍ: كميْتٌ مُدَمّىً سراته شَدِيدَة الحُمْرةِ إِلَى مَراقِّه.
والأشْقَرُ} المُدَمَّى: الَّذِي لَوْنُ أَعْلَى شَعْرَتِه يَعْلُوها صُفْرَةٌ كلَوْنِ الكُمَيْت
(38/66)

الأصْفَر؛ قالَ طفيل:
وكُمْتاً {مُدَمَّاةً كأَنَّ مُتُونَها
جَرى فَوْقَها واسْتَشْعَرَتْ لون مُذْهَب (} والمُسْتَدْمِي: مَنْ يَسْتَخْرِجُ من غَرِيمِهِ دَيْنَه بالرِّفْقِ) ؛ نقلَهُ الجوهرِيُّ عَن الأصمعيّ.
وَفِي التَّهْذيبِ عَن الفرَّاء: {اسْتَدْمَى غَرِيمَه واسْتَدًامَه: رَفَقَ بِهِ.
(و) هُوَ أَيْضاً: (مَنْ يَقْطُرُ مِن أَنْفِه الدَّمُ وَهُوَ مُتَطَأْطِىءٌ) برأْسِه؛ عَن الأصْمعيّ أَيْضاً.
وَفِي المُحْكَم: اسْتَدْمَى الرَّجُلُ طَأْطَأَ رأْسَه يَقْطُرُ مِنْهُ الدّمُ.
(} والدَّامِيَةُ: شَجَّةٌ تَدْمَى وَلَا تَسِيلُ) ؛ والدامِعَةُ: الَّتِي يَسِيلُ مِنْهَا الدَّمُ.
( {والَّدامِياءُ) ؛ كقاصِعَاء، كَذَا فِي النُّسخ والصَّوابُ} الدمياءُ بغيرِ أَلفٍ بعْدَ الدالِ كَمَا فِي التكْمِلَةِ؛ (الخَيْرُ والبَرَكَةُ) ؛ قيلَ: وَمِنْه سُمِّي السَّهْم {المُدَمَّى، كَمَا تقدَّمَ.
(} ودَمَّيْتُ لَهُ {تَدْمِيَةً: سَهَّلْتُ لَهُ سَبِيلاً وطَرَّقْتُه) وَهُوَ مجَاز.
(و) } دَمَّيْتُ لَهُ فِي كَذَا وَكَذَا: أَي (قَرَّبْتُ لَهُ.
(و) {دَمَّيْتُ لَهُ. (ظَهَرْتُ) . يقالُ: خُذْ مَا} دَمَّى لكَ أَي ظَهَرَ؛ كِلاهُما عَن ثَعْلَب، قالَ ابْن سِيدَه: وإِنما قضيْنا على هاتَيْن الكَلِمَتَيْن بالياءِ لكَوْنِهما لاما مَعَ كَثْرَةِ دمي وقلَّةِ دمو.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{دَمَى} يَدْمى لُغَة فِي دَمِيَ كَرضِيَ، نَقَلَهُ صاحِبُ المِصْباحِ.
{والدَّمُ بتَشْدِيدِ الميمِ، لُغَةٌ، وأَنْكَرَه الكِسائيُّ.
ودَمَّى الرَّعْي الماشِيَةَ: جَعَلَها} كالدُّمَى، قالَ الشاعِرُ:
صَلْبُ العَصا بِرَعْيهِ {دَمَّاها
يَوَدُّ أنَّ اللَّهَ قد أَفْناهاأَي أَرْعاها فسَمِنَتْ حَتَّى صارَتْ} كالدُّمَى.
(38/67)

وَقَالَ ابنُ الأعرابيِّ: يقالُ للمَرْأَةِ: {الدُّمْيَةُ، يُكْنى بهَا عَنْهَا.
ونقلَ شيْخُنا كَسْرَ الدالِ فِي} الدِّمْيَة لُغَة.
وتَصْغيرُ الدَّمِ {دُمَيٌّ؛ والنِّسْبَةُ إِلَيْهِ} دَمِيٌّ {ودَمَويٌّ.
} والدمويةُ: الْحمى الدق، عامِّيَّة مِصْريَّة.
وَفِي الحدِيثِ: (بَلِ {الدَّمُ} الدَّمُ والهَدْمُ الهَدْمُ) ؛ مَرَّ تَفْسيرُه فِي هدم.
ورجُلٌ ذُو {دَمٍ: مُطالِبٌ بِهِ.
} واسْتَدْمَى مَوَدَّتَه: تَرَقَّبَها؛ قالَ كثِّيرٌ:
وَمَا زِلْتُ {أسْتَدْمي وماطَرّ شارِبي
وصالَكَ حَتَّى ضَرَّ نَفْسِي ضَمِيرُهاوفي حدِيثِ الأَعْرابيّ والأَرْنَب: وَجَدْتُها} تَدْمَى، كِنايَة عَن الحَيْضِ.
وابنُ أَبي الدَّم: مُحدِّثٌ شافِعِيٌّ.
وساتِيدَمَا: جَبَلٌ بينَ ميّافارقين وسعرت.
قالَ الجَوهرِيُّ: لأنَّه ليسَ مِن يَوْمِ إلاَّ ويُسْفَكُ عَلَيْهِ دَمٌ، وكأنَّهما اسْمانِ جُعِلا واحِداً، انتَهَى كَمَا أنَّ الجَبَلَ الَّذِي أُهْبِطَ عَلَيْهِ آدَم عَلَيْهِ السَّلَام، فِي كلِّ يَوْم ينزلُ عَلَيْهِ الغَيْث.
قُلْتُ: فَهَذَا مَوْضِعُ ذِكْره كَمَا فَعَلَه الجوهرِيُّ وغيرُهُ من الحذَّاقِ، والمصنِّفُ أَوْرَدَه فِي ستد نَظَراً إِلَى ظاهِرِ لَفْظِه مُسْتَدْركاً بِهِ على الجَوهرِيَّ، مَعَ أنَّ الجوهريُّ ذَكَرَ ساتِيدَ مَا هُنَا، فقالَ: وَقد حَذَفَ يزيدُ بنُ مفرّغٍ الحِمْيَريُّ مِنْهُ المِيمَ فِي قوْله:
فَدَيْرُ سُوىً فساتِيدَا فبُصْرَى وشجرَةٌ دامِيَةٌ: أَي حَسَنَةٌ.

دنو
: (و ( {دَنا) إِلَيْهِ وَمِنْه وَله} يَدْنُو ( {دُنُواً) ، كعُلُوَ، وَعَلِيهِ اقْتَصَر الجوهرِيُّ.
زادَ ابنُ سِيدَه: (} ودَناوَةً: قَرُبَ) .
وقالَ
(38/68)

الحرالي: {الدُّنُوُّ القُرْبُ بالذاتِ أَو الحُكْم، ويُسْتَعْملُ فِي المَكانِ والزَّمانِ.
وأَنْشَدَ ابنُ سِيدَه لساعِدَةَ يَصِفُ جَبَلاً:
إِذا سَبَلُ العَماءِ دَنا عَلَيْهِ
يَزِلُّ برَيْدِهِ ماءٌ زَلُولُأَرَادَ: دَنا مِنْهُ؛
(} كأَدْنَى) ؛ وَهَذِه عَن ابنِ الْأَعرَابِي.
( {ودَنَّاهُ} تَدْنِيةً {وأَدْنَاهُ: قَرَّبَهُ) ؛ وَمِنْه الحدِيثُ: (إِذا أَكَلْتُم فسَمُّوا اللَّهَ} ودَنُّوا) ، أَي كُلُوا ممَّا يَلِيكُم.
وَفِي حدِيثٍ آخر: (سَمُّوا وسَمِّتُوا ودَنُّوا) ، أَي قارِبُوا بينَ الكَلِمَةِ والكَلِمَةِ فِي التَّسْبيحِ.
( {واسْتَدْناهُ: طَلَبَ مِنْهُ} الدُّنوَّ) ، أَي القُرْب.
( {والدَّناوَةُ: القَرابَةُ والقُرْبَى) . يقالُ: بَيْنَهما} دَناوَةٌ، أَي قَرابَةٌ. ويقالُ: مَا تَزْدادُ منَّا إلاَّ قُرْباً {ودَناوَةً.
(} والدُّنْيا) ، بالضَّمِّ: (نَقِيضُ الآخِرَةِ) ، سُمِّيَت {لدُنُوِّها؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وَفِي المُحْكَم: انْقَلَبَتِ الواوُ فِيهَا يَاء، لأنَّ فُعْلَى إِذا كانتِ اسْماً مِن ذواتِ الواوِ أُبْدلَتْ واوُه يَاء، كَمَا أُبْدِلَتِ الواوُ مَكان الياءِ فِي فَعْلى، فأَدْخلُوها عَلَيْهَا فِي فُعْلى ليَتكَافآ فِي التَّغْييرِ؛ قالَهُ سِيْبَوَيْه وزِدْتُه أَنا بَياناً.
وقالَ الليْثُ: إنَّما سُمِّيَت} الدُّنْيا لأنَّها {دَنَت وتأَخَّرَتِ الآخِرَةِ.
(وَقد تُنَوَّنُ) إِذا نُكِّرَتْ وزَالَ عَنْهَا الألِف واللاَّم؛ وحَكَى ابنُ الأعرابيِّ: مالَه دُنْياً وَلَا آخِرَةٌ، فنَوَّنَ} دُنْياً تَشْبِيهاً لَهَا بِفعل؛ قالَ: والأصْلُ أَن لَا تُصْرَفَ لأنَّها فُعْلى.
قَالَ شيْخُنا: وَقد وَرَدَ تَنْوينها فِي رِوايَة الْكشميهني كَمَا حَكَاه ابنُ
(38/69)

دحْيَة وضَعَّفَه.
وقالَ ابنُ مالِكٍ: إنَّه مشكلٌ وأَطالَ فِي تَوْجِيهه.
(ج {دُنًى) ، ككُبْرَى وكُبَر وصُغْرَى وصُغَر، وأَصْلُه دُنَوٌ، حُذِفَتِ الواوُ لاجْتِماعِ السَّاكِنَيْن؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
قالَ شيْخُنا: وقيلَ هُوَ جَمْعٌ نادِرٌ غريبٌ عابَهُ صاحِبُ اليَتِيمَةِ على المُتَنبيِّ فِي قوْلِه:
أَعَزُّ مكانٍ فِي الدُّنَى سرجُ سابحٍ
وخَيْرُ جَلِيسٍ فِي الزَّمانِ كِتابُونَقَلَهُ الشَّهابُ فِي العنايةِ وأَقَرَّه فتأَمَّل.
قُلْتُ: إنَّما أَرادَ المُتَنبيِّ فِي الدُّنْيا فحذَفَ الياءَ لضَرُورَةِ الشِّعْر، فتأَمَّل.
(و) قَالُوا: (هُوَ ابْن عَمِّي) أَو ابنُ (خالِي، أَو) ابنُ (عَمَّتِي، أَو) ابنُ (خالتِي) ؛ هَذِه الثلاثَةُ عَن اللحْيانيّ؛ (أَو ابنُ أَخِي، أَو) ابنُ (أُخْتِي) ، هاتَانِ عَن أَبي صَفْوان.
قَالَ ابنُ سِيدَه: وَلم يعْرفْها الكِسائيّ وَلَا الأصْمعيّ إِلَّا فِي العَمِّ والخالِ.
(} دِنْيَةً {ودِنْياً) ، بكسْرِهما مُنَوَّنَتَيْن، (ودُنْياً) ، بالضَّمِّ غَيْر مُنَوَّنَة، (} ودِنْيَا) ، بالكسْرِ غَيْر منوَّنَة أَيْضاً؛
وقالَ الكِسائيُّ: هُوَ عَمه دُنْيَا، مَقْصورٌ، {ودِنْيَةً} ودِنْياً، منوَّنٌ وغَيْرُ مُنوَّنٍ.
وَفِي الصِّحاحِ: هُوَ ابنُ عمِّ {دِنْيٍ} ودِنْيا، {ودُنْيَا} ودِنْيَةً إِذا ضَمَمْتَ الدَّال لم تجرِ، وَإِذا كَسَرْتَ إنْ شِئْتَ أَجْرَيْت وإنْ شِئْتَ لم تجرِ، فأمَّا إِذا أَضَفْتَ العمَّ إِلَى مَعْرِفةٍ لم يَجُزِ الخَفْض فِي دِنْيٍ، كقَوْله: هُوَ ابنُ عَمِّه ( {دِنْيا) } ودِنْيةٌ، أَي (لَحّاً) ، لأنَّ دِنْياً نَكِرةٌ فَلَا يكونُ نَعْتاً لمعْرفَةٍ، انتَهَى.
(38/70)

قالَ ابنُ سِيدَه: وإنَّما انْقَلَبتِ الواوُ فِي {دِنْياً} ودِنْيةٍ ياٍءً لمجاوَرَةِ الكَسْرةِ وضعفِ الحاجِزِ، ونَظِيرُهُ قِنْيَةٌ وعِلْيَةٌ، وكأنَّ أَصْلَ الكُلِّ {دُنْيا، والمَعْنى رَحِماً} أَدْنى إليَّ مِن غيرِها، وإنَّما قَلَبُوا ليَدُلَّ ذلكَ على أنَّه ياءُ تأْنيثِ {الأَدْنَى،} ودِنْيَا داخِلَة عَلَيْهَا.
( {ودانَيْتُ القَيْدَ) للبَعيرِ: (ضَيَّقْتُه) عَلَيْهِ.
(وناقَةٌ} مُدْنِيَةٌ {ومُدْنٍ) ، كمُحْسِنَةٍ ومُحْسِنٍ: (} دَنا نِتاجُها) ؛ وَكَذَا المَرْأَةُ وَقد {أَدْنَتْ.
(} والدَّنِيُّ) مِن الرِّجالِ، (كغَنِيَ: السَّاقِطُ الضَّعِيفُ) الَّذِي إِذا آواه اللَّيْل لم يَبْرَحْ ضَعْفاً، والجَمْعُ {أَدْنِياءُ.
(وَمَا كانَ} دَنِيّاً، وَلَقَد {دَنِيَ) } يَدْنَى، كرَضِيَ يَرْضَى، ( {دَناً) بالفتْحِ مَقْصوراً، (} ودَنايَةً) ، كسَحابَةٍ، الياءُ فِيهِ مُنْقَلبَةٌ عَن الواوِ لقُرْبِ الكَسْرةِ، كُلُّه عَن اللحْيانيّ.
وَفِي التَهْذيبِ: {دَنا ودَنُؤَ، مَهْموزٌ وغَيْر مَهْموزٍ.
وقالَ ابنُ السِّكِّيت:} دَنَوْتُ مِن فلانٍ {أَدْنُو} دُنُوّاً.
وَمَا كنتُ {دَنِيّاً وَلَقَد} دَنَوْت {تَدْنُو، غيْر مَهْموزَةٍ، دَناءَةً مَصْدَره مَهْموز.
وَمَا تَزْدادُ منَّا إلاَّ قُرْباً} ودَناوَةً.
قالَ الأزهرِيُّ: فرقَ بينَ مَصْدرِ دَنا ودَنُؤَ، كَمَا تَرى فجَعَلَ مَصْدَر دَنا دَناوَةً ومَصْدر دَنُؤَ دَناءَةً، قالَ: ويقالُ لقَدْ دَنَأْت تَدْنَأ، مَهْموزاً، أَي سفلت فِي فِعْلِكَ ومَجنْت.
( {وَالَدَّنَا) ، بالفتْحِ مَقْصوراً: (ع) بالبادِيَةِ؛ قالَهُ الجوهرِيُّ.
وقالَ نَصْر: مِن دِيارِ تمِيمٍ بينَ البَصْرةِ واليَمامَة؛ وأَنْشَدَ الجوهرِيُّ:
فأَمْواهُ} الدَّنا فعُوَيْرِضاتٌ
دَوارِسُ بعدَ أَحْياءٍ حِلالٍ وَفِي المُحْكَم: أَنَّه أَرْضٌ لكَلْب؛ وأَنْشَدَ لسَلامَة بنِ جَنْدل:
(38/71)

من أَخْدَرِيَّاتِ {الدَّنا التَفَعَتْ لَهُ
بُهْمَى الرِّقاعِ ولَجَّ فِي إِحْناقِ (} والأَدْنَيانِ: وادِيانِ) ؛) كَمَا فِي الصِّحاحِ.
(ولَقِيتُه {أَدْنَى} دَنِيٍَّ، كغَنِيَ، {وأَدْنَى} دَناً) ، بالفتْحِ مَقْصُور، أَي (أَوَّلَ شيءٍ) .
قَالَ الجَوْهرِي: {والدَّنيُّ القَرِيبُ وأَمَّا الَّذِي بمعْنَى الدُّونِ فمَهْموزٌ.
(وأَدْنَى) الرَّجُلُ (} إدْناءً: عاشَ عَيْشاً ضَيِّقاً) بعْدَ سَعَةٍ؛ عَن ابنِ الأعرابيِّ.
( {ودَنَّى فِي الأُمورِ} تَدْنِيَةً: تَتَّبَعَ صَغيرَها وكَبيرَها) ، هَكَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ وخَسِيسَها، كَمَا هُوَ نَصَّ الجَوهرِيُّ.
وَفِي المُحْكَم عَن اللّحْيانيّ: {دَنَّى طَلَبَ أَمْراً خَسِيساً.
وَفِي التَّهْذيبِ: يقالُ للرَّجُلِ إِذا طَلَبَ أمْراً خَسِيساً: قد} دَنَّى {يُدَنِّي} تَدْنِيَةً.
( {وتَدَنَّى) فلانٌ: أَي (} دَنا قَلِيلاً) ؛ نَقَلَهُ الجَوهرِيُّ.
( {وتَدَانَوْا) : أَي (دَنا بعضُهم من بعضٍ) ؛ نقلَهُ الجوهرِيُّ أَيْضاً.
(} ودانِيَةُ: بالمَغْرِب) فِي شَرْقي الأَنْدَلُس ليسَ بساحِلِ البَحْر، (مِنْهُ جماعَةٌ عُلماءُ، مِنْهُم: أَبو عَمْرٍ و) عُثْمانُ بنُ سعيدِ بنِ عُثْمان الأُمَويُّ مَوْلاهم (المُقْرِىءُ) القُرْطبيُّ، سَكَنَ {دانِيَةَ، وُلِدَ سَنَة 372، وسَمِعَ الحدِيثَ بالأَنْدَلُس ورَحَلَ إِلَى المَشْرِق قبْلَ الأَرْبعمائَة وعادَ إِلَى الأَنْدَلُس فتَصَدَّرَ بالقِرَاآتِ وانْتَفَعَ النَّاسُ بكُتُبِه انْتِفاعاً جيِّداً، وتُوفي بدانِيَةَ سَنَة 444.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} دنى! تَدْنِيَةً: إِذا قربَ؛ عَن ابنِ الأعْرابيِّ.
(38/72)

{ودَنَتِ الشمسُ للغُروبِ} وأَدْنَتْ.
والعَذابُ {الأدْنَى: كلُّ مَا يُعَذَّبُ بِهِ فِي الدُّنْيا؛ عَن الزجَّاج.
} ودانَيْتُ الأَمْرَ: قارَبْتَه.
{ودانَيْتُ بَيْنَ الأمْرَيْن: قارَبْت وجَمَعْت.
} ودَانَى القَيْدُ قَيْنَيِ البَعيرِ: ضَيَّقَ عَلَيْهِ؛ قالَ ذُو الرُّمَّة:
{دَانَى لَهُ القَيْدُ فِي دَيْمُومَةٍ قُذُفٍ
قَيْنَيْهِ وانْحَسَرَتْ عَنْهُ الأناعِيمُوقولُ الراجز:
مَا لي أَراهُ والفاً قَدْ} - دُنْيَ لهْ إِنَّمَا أَرادَ قد {دُنِيَ لَهُ، وَهُوَ من الواوِ مِن} دَنَوْتُ، ولكنَّها قُلِبَتْ يَاء لانْكِسارِ مَا قَبْلها ثمَّ أُسْكِنَتْ النُّون.
قالَ ابنُ سِيدَه: وَلَا أَعْلَم {- دُنْيَ بالتَّخْفِيفِ إلاَّ فِي هَذَا البيتِ، وكانَ الأصْمعيُّ لَا يَعْتَمِدُ هَذَا الرَّجْز، ويقولُ هُوَ مِن رَجَز المولّدِين.
} وتَدانَتِ إبِلُ الرَّجُلِ: قَلَّتْ وضَعُفَتْ؛ قالَ ذُو الرُّمَّة:
تباعَدَ منِّي أَنْ رأَيْتَ حَمُولِتي
تَدانَتْ وأنْ أَخْنَى عليكَ قَطِيع {والمُدَنِّي، كمُحَدِّثٍ: الضَّعيفُ الخَسِيسُ الَّذِي لَا غَناءَ عنْدَه، المُقَصِّرُ فِي كلِّ مَا أَخَذَ فِيهِ؛ نقلَهُ الأزْهرِيُّ وأَنْشَدَ:
فَلَا وأَبِيكِ مَا خُلُقي بوَعْرٍ
وَلَا أَنا} بالدَّنيِّ وَلَا {المُدَنيّ ِ} والدَّنِيَّةُ، كغَنِيَّةٍ: الخَصْلَةُ المَذْمومةُ، والأصْلُ فِيهِ الهَمْز، ولكنَّه يُخَفَّف.
والجَمْرَةُ الدُّنْيا: هِيَ القَرِيبَةُ من مِنىً.
والسَّماءُ الدُّنْيا: هِيَ القرْبَى إِلَيْنَا.
(38/73)

ويقالُ: سَماءُ الدُّنْيا بالإضَافَةِ.
{وادَّنَى} ادّناءً، افْتَعَل مِن {الدُّنُوِّ، أَقربَ.
ويُعَبَّرُ} بالأدْنى تارَةً عَن الأصْغَر فيقابَلُ بالأكْبَر، وتارَةً عَن الأرْذَل فيُقابَلُ بالخَيِّر، وتارَةً عَن الأَوَّل فيُقابَلُ بالآخرِ، وتارَةً عَن الأَقْرَبِ فيُقابَلُ بالأَقْصَى.
{وأَدْنَيْتُ السِّتْرَ: أَرْخَيْته.
وأَبو بكْرِ بنُ أَبي الدُّنْيا: محدِّثٌ مَشْهورٌ.
والنِّسْبَةُ إِلَى الدُّنْيا:} دُنْياوِيٌّ؛ وَكَذَا إِلَى كلِّ مَا مُؤَنَّثُه نَحْو حُبْلَى ودَهْناء.
قَالَ الجَوهرِيُّ: ويقالُ {دُنْيَوِي} ودُنَيِيٌّ. {والدُّنْياتَيْن، بالضمِّ: مُثَنَّى الدُّنْيا مَلاَوِي الْعود لُغَةٌ مُولَّدَة مُعَرَّبَة؛ نَقَلَهُ الشيخُ عبْدُ القادِرِ البَغْدادِيُّ فِي بعضِ رَسائِلِه اللّغَويَّة، واسْتَدَلَّ بقولِ أَبي طالبٍ محمدِ بنِ حسَّان المُهذّب الدِّمَشْقيّ فِي بعضِ منشآته: خَبِير بشَدِّ} دُنْياتَيْن الأَلْحان، بَصِير بحلِّ عُرَى النَّغَمات الحِسَان.
قُلْتُ: الصَّحيحُ أنَّه تَصْحِيفُ الدّساتين، وَهَذِه قد ذَكَرَها الشهابُ الخفاجيّ فِي ديوانِ الأدَبِ، فتأَمَّل.

دوِي
: (ى ( {الدَّواءُ، مُثَلَّثَةً) ، الفَتْحُ هُوَ المَشْهورُ فِيهِ.
وَقَالَ الجوهريُّ: الكَسْر لُغَةٌ فِيهِ، وَهَذَا البيتُ يُنْشَدُ على هَذِه اللغةِ:
يَقُولُونَ مَخْمورٌ وَهَذَا} دِواؤُه
عليَّ إِذن مَشْيٌ إِلَى البيتِ واجِبُأَي قَالُوا: إنَّ الجَلْد والتَّعْزِيرَ دواؤُه، قالَ: وعلَيَّ حجَّةٌ ماشِياً إِن كنتُ شَرِبْتُها.
ويقالُ: {الدِّواءُ، بالكسْرِ، إنَّما هُوَ مَصْدر} داوَيْته {مُداوَاةً} ودِواءً، انتَهَى.
{والدُّواءُ، بالضمِّ، عَن الهَجَرِيّ، وَهُوَ اسمُ (مَا} دَاويْتَ بِهِ.
(و) ! الدَّوَى، (بالقَصْرِ: المَرَضُ) والسِّلُّ.
يقالُ مِنْهُ:
(38/74)

( {دَوِيَ) ، بالكسْرِ، (} دَوًى) ، بالقَصْرِ،.
(فَهُوَ {دَوٍ) ، على فعل، أَي فاسِدُ الجَوْفِ مِن} دَاءٍ.
وامْرأَةٌ دَوِيَّةٌ، كفَرِحَةٍ.
(و) إِذا قُلْتَ: رجُلٌ ( {دَوًى) ، بالفتْحِ، اسْتَوَى فِيهِ المُذَكَّر والمُؤَنَّثُ والجَمْعُ لأنَّه فِي الأصْلِ مَصْدرٌ.
(و) } الدَّوى: الرَّجُلُ (الأحْمَقُ) ؛ وأَنْشَدَ الفرَّاءُ:
وقَدْ أَقُودُ {بالدَّوى المُزَمَّل
أَخْرسَ فِي السَّفْر بَقَاقَ المَنْزِلِويقالُ: تَرَكْتُ فلَانا} دَوَىً مَا أَرى بِهِ حَيَاة، كَذَا فِي الصِّحاحِ.
وَهُوَ فِي المُحْكم: المُرَمَّل بالرَّاءِ؛ قالَ: إنَّما عَنَى بِهِ المريضَ من شدَّةِ النّعاسِ.
وأَنْشَدَ شمِرٌ مثْلَ إنْشادِ الفرَّاء.
وَهَكَذَا هُوَ فِي التَّهذِيبِ.
(و) {الدَّوَى: الرَّجُلُ (الَّلازِمُ مَكانَه) لَا يَبْرَحُ.
وَفِي نسخةِ المُحْكَم: الَّلادِمُ مَكانَه، بالَّدالِ، وصحّح عَلَيْهِ بخطِّ الأَرْموي.
(وأَرضٌ دَوِيَّةٌ، ويُضَمُّ: غَيرُ مُوافقةٍ) .
(} والدَّواةُ: م) مَعْروفَةٌ للكتابِ. ورُوِي عَن مُجاهِد فِي تَفْسيرِ قَوْلِه تَعَالَى: {ن والقَلَمِ} ، أنَّ النُّونَ {الدَّواةُ.
قَالَ الشَّيخُ عبدُ القادِرِ البَغْداديُّ فِي رِسالَةٍ لَهُ: الدَّواةُ مِن} الدَّواءِ لأنَّها تصلحُ أَمْرَ الكاتِبِ؛ وقيلَ: مِن {دوى إِذا أَصابَهُ الدَّاءُ؛ قالَ:
أَمَّا الدَّواةُ} فأَدْوَى حملهَا جَسَدِي
وحَرَّفَ الخَطَّ تَحْرِيفٌ مِن القَلَمِثم قالَ: والدَّواةُ أَصْلُها دوية فأُعِلَّتِ الَّلامُ لأنَّ الطَّرَفَ محلُّ التَّغْيير، وَلم تُعَل الواوُ لوُقوعٍ أَلفٍ بَعْدَها، وَلَو أَعَلّوها حُذِفَ أَحَدُ السَّاكِنَيْن وَهُوَ مجحفٌ بالكلمَةِ، وكلّ واوٍ لَزِمَ إعْلالها إِذا وَقَعَ بَعْدها أَلِف لم يعلّوها
(38/75)

كَنَزوان وكَرَوان لما مَرّ.
(ج {دَوًى) ، مِثْلُ نواةٍ ونَوىً، (} ودُوِيٌّ، بالضَّمِّ والكسْرِ) ، على فُعُولٍ جَمْع الجَمْع مثْلُ صَفاةٍ وصَفاً وصُفِيَ، قالَ أَبو ذُؤَيْب:
عَرَفْتُ الديارَ كرَقْمِ {الدُّوِيِّ
حَبَّره الكاتِبُ الحِمْيَرِيوثلاثُ} دَوَيات إِلَى العَشْر، كَمَا فِي الصِّحاحِ.
(و) الدَّواةُ) : (قِشْرُ الحَنْظَلةِ والعِنَبَةِ والبَطِّيخَةِ) ، وَهِي (لُغَةٌ فِي الَّذالِ) المُعْجمةِ، وسَيَأْتي.
( {والدُّوايَةُ، كثُمامَةٍ، ويُكْسَرُ) : الجُلَيْدَةُ الَّتِي تَعْلو اللِّبَنَ والمَرَقَ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ والمُحْكَم.
وقالَ اللَّحْيانيُّ: هُوَ (مَا يَعْلُو الهَرِيسَةَ واللَّبَنَ ونحوَهُ) كالمَرَقِ ويَغْلُظُ (إِذا ضَرَبَتْها الرِّيحُ كغِرْقِىءِ البَيْضِ، وَهُوَ لَبَنٌ} داوٍ) ، ذُو {دُوايَةٍ.
(وَقد} دَوَّى {تَدْوِيةً) ؛ إِذا رَكِبَتْه} الدّوايَةُ.
( {ودَوَّيْتُه) تَدْوِيةً: (أَعْطَيْتُه إِيَّاها} فادَّوَاها، كافْتَعَلَها، أَخَذَها فأَكَلَها) ؛ وَمِنْه قَوْلُ يَزِيد بنِ الحَكَمِ الثَّقَفيّ:
بَدا مِنْك غِشٌّ طالمَا قَدْ كَتَمْته
كَمَا كَتَمَتْ داءَ ابْنِها أُمُّ {مُدَّوِي وذلكَ أَن خاطبَةً مِن الأَعْرابِ خَطَبَتْ على ابْنِها جارِيَةً فجاءَتْ أُمُّها إِلَى أُمِّ الغلامِ لتَنْظرَ إِلَيْهِ فدَخَلَ الغُلامُ فقالَ:} أَأَدَّوِي يَا أُمِّي؟ فَقَالَت: اللِّجامُ مُعَلَّقٌ بعَمودِ البَيْتِ، أَرادَتْ بذلكَ كِتْمان زَلَّةِ الابنِ وسُوءِ عادَتِهِ.
(و) {دَوَّى (الماءُ) } تَدْوِيةً: (عَلاهُ مَا تَسْفِيه الرِّيحُ) فِيهِ مِثْل {الدُّوايَةِ.
(} والدُّوايَةُ فِي الأسْنانِ، كالطُّرامَةِ) ، وأَنْشَدَ ابنُ سِيدَه:
(38/76)

أعْدَدْته لفِيكَ ذِي {الدُّوايَة (وطعامٌ} داوٍ {ومُدَوَ) : أَي (كَثيرٌ) ؛ نقلَهُ ابنُ سِيدَه.
(وَمَا بهَا} دَوِّيٌّ) ، بفتْحٍ فتَشْديدٍ؛ وَعَلِيهِ اقْتَصَرَ الجوهرِيُّ؛ ( {ودُوِّيٌّ) ، بضمِّ الَّدالِ وتشْديدِ الواوِ المكْسُورَةِ، وَهَذِه عَن الصَّاغانيّ؛ (} ودَوَوِيٌّ) محرَّكةً كَمَا فِي النسخِ، وَالَّذِي رأَيْته فِي نسخةِ المُحْكَم دُوَوِي بضمَ فسكونٍ فكَسْر.
قالَ الجوهرِيُّ: أَي (أَحَدٌ) ممَّنْ يَسْكُنُ {الدَّوَّ؛ كَمَا يقالُ: مَا بهَا طُورِي ودُورِي.
(} ودَاوَيْتُه) مُداوَاةً؛ وَلَو قُلْت دَوَاء جازَ؛ (عالَجْتُه) .
{ودُووِيَ الشَّيءُ: أَي عُولِجَ، وَلَا يُدْغَمْ فَرْقاً بينَ فُوعِلَ وفُعِّل؛ قالَ العجَّاج:
بفاحِمٍ} دُووِيَ حَتَّى اعْلَنْكَسا كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وَفِي المُحْكَم: إنَّما أَرادَ عُونِيَ بالأدْهانِ ونحوِها مِن {الأَدْوِيَةِ حَتَّى أَثَّ وكَثُرَ.
(و) } دَاوَيْتُ المَريضَ: (عانَيْتُه.
( {وأَدْوَيْتُه: أَمْرَضْتُه) . يقالُ: هُوَ} يُدْوِي {ويُدَاوِي.
(وأَمْرٌ} مُدَوَ) ، كمُحدِّثٍ؛ (مُغَطًّى) ؛ وَمِنْه قولُ الشَّاعِر:
وَلَا أَرْكَبُ الأَمْرَ {المُدَوِّيَ سادِراً
بعَمْياءَ حتَّى أَسْتَبِينَ وأُبْصِرايعْنِي الأمْرَ الَّذِي لَا يُدْرَى مَا وَراءَهُ كأَنَّه دُونَه} دُوايةٌ قد غَطَّته وسَتَرَتْه.
( {والمُدَوِّي أَيْضاً: السَّحابُ المُرْعِدُ) .
وَفِي الصِّحاحِ: ذُو الرَّعْدِ المُرْتَجِس.
(} وأدْوَى: صَحِبَ مَرِيضاً.
(و) فِي الصِّحاحِ: ( {دَوِيُّ الرِّيحِ: حَفِيفُها؛ وَكَذَا مِن النَّحْلِ والطائِرِ.
(} ودَوَّى الفحْلُ! تَدْوِيةً: سُمِعَ لهَدِيرِه دَوِي) .
وَفِي التَّهْذِيب: سَمِعْتُ دَوِيَّ المَطَرِ والرَّعْدِ إِذا سَمِعْت صَوْتَهما من بَعِيدٍ.
(38/77)

وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
أرضٌ {دَوِيَّةٌ، كفَرِحَةٍ ويُشَدُّ: أَي غَيْر مُوافِقَةٍ.
وَفِي الصِّحاحِ: وقالَ الأصْمعيُّ: أَرْضٌ دَوِيَةٌ، مُخفَّف، ذاتُ أَدْواءٍ.
ومَرَقَةٌ} دَوايةٌ {ومُدَوِّيَةٌ: كَثيرَةُ الإهالَةِ.
وطَعامٌ} داوٍ {ومُدَوَ: كثيرٌ.
} والدَّواءُ: الطَّعامُ.
{ودَاوَيْتُ الفَرَسَ: صَنَّعْتُه.
وَفِي التهْذِيبِ:} دَاوَى فَرَسَه {دِواءً، بالكسْرِ: سَمَّنَه وعَلَفَهُ عَلْفاً ناجِعاً.
وَفِي الصِّحاحِ عَن ابنِ السِّكِّيت:} الدَّواءُ مَا عُولِجَ بِهِ الفَرَسُ مِن تَضْمِيرٍ وحَنْذٍ.
وَمَا عُولِجَتْ بِهِ الجارِيَةُ حَتَّى تَسْمَنَ؛ وأَنْشَدَ لسَلامَة ابنِ جَنْدل:
يُسْقَى دَواءَ قَفِيِّ السَّكْنِ مَرْبُوبِ يعْنِي اللّبَنَ، وإنَّما جَعَلَهُ {دَواءً لأنَّهم كَانُوا يُضَمِّرونَ الخَيْلَ بشُرْبِ اللبَنِ والحَنْذِ ويُقْفُون بِهِ الجارِيَةَ، وَهِي القَفِيَّة لأنَّها تُؤْثَر بِهِ كَمَا يُؤْثَر الضَّيْفُ والصَّبِيُّ، انتَهَى.
} والدَّوِيُّ: الصَّوْتُ؛ وخَصَّ بِهِ بعضُهم صَوْتَ الرَّعْدِ.
{والدَّايَةُ: الظِّئْرُ؛ حَكَاهُ ابنُ جنِّي؛ قالَ: وكِلاهُما عَربيٌّ فصِيحٌ؛ وأَنْشَدَ للفَرَزْدق:
رَبِيبَة} دَاياتٍ ثلاثٍ رَبَبْنَها
يُلَقِّمْنَها من كلِّ سُخْن ومُبْرَدِقالَ ابنُ سِيدَه: وإنَّما أَثْبتها هُنَا لأنَّ بابَ لَوَيْت أَكْثرُ من بابِ قُوَّة وعَيَيْت.
{والمُدَوِّيَةُ، كمُحَدِّثة: الأَرضُ الَّتِي قد اخْتَلَفَ نَبْتُها} فدَوَّتْ كأَنَّها {دُوايَةُ اللَّبَنِ.
وقيلَ: الوافِرَةُ الكَلأَ الَّتِي لم يُؤْكَلْ مِنْهَا شيءٌ.
وماءٌ} مُدَوَ: وعَلَتْه قُشَيْرة.
{وأَدْواهُ: اتَّهَمَهُ؛ عَن أَبي زَيْدٍ، لُغَةٌ فِي الهَمْزِ.
وقالَ الأصْمعيُّ: يقالُ خَلا بَطْنِي مِن الطَّعامِ حَتَّى سَمِعْتُ} دَوِيَّاً لمَسامِعِي.
(38/78)

ودَوِيَ صَدْرُه، بالكسْرِ: أَي ضَغِنَ.
{ودَوَّى الكَلْبُ فِي الأرضِ. كَمَا يقالُ دَوَّمَ الطائِرُ فِي السَّماءِ.
قالَ الأصْمعيُّ: هُما لُغَتانِ، وأَنْكَرَها بعضٌ.
وَفِي المِصْباحِ:} دَوَّى الطائِرُ فِي السَّماءِ دَارَ فِي الهَواءِ وَلم يُحَرِّك جناحَيْه.
ويقالُ لحامِلِ {الدّواةِ:} داويٌّ؛ وللذي يَبِيعُها: {دَوَّاءٌ؛ وللذي يَعْملُها: مُدوي.

دوو
: (و (} الدَّوُّ) {والدَّوِّيُّ (} والدَّوِّيَّةُ) ؛ بياءِ النِّسْبَةِ؛ لأنَّها مَفازَةٌ مِثْلُها فنُسِبَتْ إِلَيْهَا كقَوْلِهم: قَعْسَرٌ وقَعْسَرِيّ، ودَهْر دَوَّار ودَوَّارِيّ.
(و) رُبّما قَالُوا: ( {الدَّاوِيَّةُ) ، قَلَبُوا الواوَ الأُولى السَّاكِنَة أَلفاً لانْفِتاحِ مَا قَبْلها.
قالَ الجوهرِيُّ وَلَا يقاسُ عَلَيْهِ.
(ويُخَفَّفُ الفَلاةُ) المُستَوِيَةُ الواسِعَةُ البَعيدَةُ الأَطْرافِ؛ قالَ ذُو الرُّمَّة:
} ودوٌّ ككَفِّ المُشْتري غيرَ أنَّه
بساطٌ لأَخْماسِ المَراسِيلِ واسِعُوقال العجَّاج:
{دَوِّيَّةٌ لهَوْلِها} دَوِيُّ
للرِّيحِ فِي أَقْرابِها هُوِيُّوأَنْشَدَ الجوهريُّ للشمَّاخ:
{ودَوِّيَّةٍ قَفْرٍ تَمَشَّى نَعامُها
كَمَشْي النَّصارَى فِي خِفافِ الأَرَنْدَجِقال الأزهريُّ: وإنَّما سُمِّيَت} دَوِّيَّة {لدَوِيِّ الصَّوْت الَّذِي يُسْمَع فِيهَا.
وقيلَ: لأنَّها} تُدَوِّي بِمن صارَ فِيهَا أَي تَذْهَبُ بهم.
( {ودَوَّى} تَدْوِيَةً: أَخَذَ فِي الدَّوِّ) .
وقالَ الأزهريُّ:! دَوَّى فِي الأرْضِ، وَهُوَ ذَهابُهُ؛ وأَنْشَدَ لرُؤْبة:
(38/79)

{دَوَّى بهَا لَا يَعْذِرُ العَلائِلا
وَهُوَ يُصادِي شُزُناً مُشائِلاأَي مَرَّ بهَا يَعْني العَيْرَ وأُتُنَه.
قُلْتُ: ووَجَدْتُ فِي بعضِ الدَّواوِين أنَّ} الدَّوَّ لُغَةٌ فارِسِيَّة، كَانَ السالِكُ فِيهَا يقولُ لصاحِبِه {دَوَّ دَوّ، أَي أَسْرِع أَسْرِع، فتأَمِّل ذَلِك.
(} والدَّوُّ: د) بَلَد.
وَفِي الصِّحاحِ: أَرْضٌ مِن أَرْضِ العَرَبِ.
وقالَ نَصْر: بينَ البَصْرَةِ ومكَّةَ على الجادةِ أرْضٌ مَلْساءُ لَا جَبَلَ فِيهَا وَلَا رَمْلَ وَلَا شيءَ حَدُّها أَرْبَع لَيالٍ.
وَقَالَ الأَزْهرِيُّ مَسِيرَةُ أَرْبَع ليالٍ شِبْهُ تُرْسٍ خاوِيةٌ يُسارُ فِيهَا بالنّجُومِ ويخافُ فِيهَا الضلالُ، وَهِي على طرِيقِ البَصْرةِ مُتَياسِرَةً إِذا أَصْعَدْتَ إِلَى مكَّةَ.
(و) {الدَّوَّةُ، (بهاءٍ: ع) مِن وَراء الجحفَةِ بستَّةِ أَمْيالٍ؛ قالَهُ نَصْر.
(} والدَّوْدَاةُ: أَثَرُ الأُرْجُوحَةِ) ، وَقد تُهْمَز.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{دوَّةُ مِن الأَعْلامِ.
} والأدْواءُ: اسمُ مَوْضِع.

دهي
: (ى ( {الدَّهْيُ) ، بالفتْحِ، (} والدَّهاءُ) ، كسَحابٍ.
قالَ الجوهرِيُّ: الهَمْزةُ فِيهِ مُنْقلبَةٌ مِن الياءِ لَا مِن الواوِ؛ (النُّكْرُ وجَوْدَةُ الرَّأْي) .
يقالُ: رجُلٌ {داهِيَةٌ بَيِّنُ} الدَّهْي {والدَّهاء؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
(و) } الدَّهْيُ: (الأَدَبُ.
(ورجُلٌ {داهٍ} وداهِيَةٌ) : أَي مُنْكَرٌ بَصِيرٌ بالأُمُورِ؛ (ج {دُهاةٌ} ودَهُونَ) ، فداهٍ مِن قوْمٍ دُهاةٍ، كقاضٍ وقُضاةٍ؛ ودَهٍ من {دَهِينَ كعَمِينَ.
(وَقد} دَهِيَ، كرَضِيَ) ، {يَدْهَى (} دَهْياً {ودَهاءً} ودَهاءَةً.
( {وتَدَهَّى: فَعَلَ فِعْلَ} الدُّهاةِ) ؛ نَقَلَهُ ابنُ سِيدَه.
( {ودَهاهُ} دَهْياً {ودَهَّاهُ) بالتَّشْديدِ كَمَا هُوَ مَضْبوُطٌ هَكَذَا:
(نَسَبَه إِلَى} الدَّهاءِ) .
وَالَّذِي فِي المُحْكَم والتكملَةِ:
(38/80)

{دَهَيْتُه} ودَهَوْتُه نَسَبْتُه إِلَى {الدَّهاء وَلَيْسَ فِيهِ} التَّدْهِيَة، فتأَمِّل ذَلِك.
(أَو عابَهُ وتَنَقَّصَه، أَو أَصابَه {بداهِيَةٍ، وَهِي الأمْرُ العَظيمُ) ، والجَمْعُ} الدَّواهِي.
وَفِي الصِّحاحِ: {دَواهِي الدَّهْر: مَا يُصِيبُ النَّاسَ مِن عَظِيمِ نُوَبِه.
(} والدَّهِيُّ، كغَنِيَ: العاقِلُ) ؛ عَن أَبي عَمْرو؛ (ج {أَدْهِيَةٌ) ؛ هَكَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ} أَدْهياءُ كَمَا فِي المُحْكَم؛
قَوْله ( {ودَهْواءُ) ، هَكَذَا هُوَ فِي النسخِ على وَزْن حَمْراء وَهُوَ غَلَطٌ والصَّوابُ:} دُهَواءُ، كبُصَراء.
( {والَّداهِي: الأسَدُ) لأنَّه يَفْجَأُ بالأَخْذِ والفَتْك.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} دَهاهُ {دَهْياً فَهُوَ} مَدْهِيٌّ.
وَإِذا خَتَلْت عَن أَمْرٍ يقالُ: {دُهَيْت.
} والدَّهْياءُ: هِيَ الشَّديدَةُ مِن شَدائِدِ الدَّهْر.
وقالَ ابنُ السِّكِّيت: {دَهَتْه} داهِيَةٌ {دَهْياءُ، هُوَ تَوْكيدٌ لَهَا.
} ودَهَى {يَدْهى} دَهاءً: لُغَةٌ فِي {دَهِيَ كرَضِيَ؛ كَذَا فِي خلاصَةِ المُحْكَم.
وهُما} دَهْيَاوان.
وَمَا {دَهاكَ: مَا أَصابَكَ.
} والمُدَاهاةُ: الإصابَةُ بالداهِيَةِ؛ وأنْشَدَ ابنُ سِيدَه فِي ترْكيبِ قرن:
{وداهِيَةٍ} داهى بهَا القَوْمَ مُفْلِقٌ
بَصِيرٌ بعوراتِ الخصومِ لَزُومُهاوقال ابنُ دُرَيْدٍ: {أَدْهاهُ وَجَدَهُ} دَاهِياً.
وقالَ أَبو عَمْرو: يقالُ غَرْبٌ {دَهْيٌ، بالفتْحِ، أَي ضَخْمٌ؛ قالَ:
والغَرْبُ دَهْيٌ غَلْفَقٌ كَبِيرُ
والحَوْضُ من هَوْذَلِه يَفُورُوقال ابنُ حبيبٍ: فِي مذْحج: دَهْيُ بنُ كعْبِ مِثَال عَم.
وَقد سَمَّوْا} دُهَيَّة، كسُمَيّة.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
(38/81)

{دَهْدَى الحَجَر} يُدَهْديه {دَهْداةً: دَحْرَجَهُ،} فتَدَهْدَى {تَدَهْدَياً.
} والدّهْديةُ: الخراء المُسْتَديرُ الَّذِي تدهديه الجعلُ.

دهو
: (و ( {دَاهِيَةٌ} دَهْواءُ {ودُهْوِيَّةُ، بالضَّمِّ) : أَي (شَديدَةٌ جدّاً) .
مُقْتضى كِتَابَته بالأَحْمر أَنَّ الجوهريَّ أَهْمَلَةُ، وليسَ بل ذَكَره فِي الَّذِي سَبَقَ، فنقَلَ عَن ابنِ السِّكّيت:} دِاهِيَةٌ {دَهْياءُ} ودَهْواءُ، وَهُوَ توكيدٌ لَهَا.
(ويَوْمُ {دَهْوٍ، بالفتْحِ: من أَيَّامِهم) .
قالَ نَصْر: هُوَ مَوْضِعٌ بالحجازِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} الدّهْوُ: النّكْرُ.
{دَهَوْتُه} دَهْواً فَهُوَ {مَدْهوٌّ: أَصَبْته بِهِ.
ودَهَوْتُه نَسَبْتُه إِلَى الدّهاءِ؛ عَن الليْثِ.

ديدي
: (} دَيْ! دَيْ) : أهْمَلَهُ الجَوهرِيُّ.
وقالَ ابنُ الأَعرابيِّ: دي أَصْلُ الحدَاءِ، و (مَا كانَ للنَّاسِ حُداءٌ، وضَرَبَ) ؛ نَصّ ابْن الأَعرابيِّ: فضَرَبَ (أعْرابيٌّ غُلامَهُ وعَضَّ أَصابِعَهُ فَمَشَى وَهُوَ يقولُ دَيْ دَيْ، أرادَ يَا يَدَيْ، فَسارَت الإِبِلُ على صَوْتِه، فقالَ لَهُ: (الْزَمْهُ وخَلَعَ عَلَيْهِ) ؛ كَذَا فِي النُّسخِ وَهُوَ غَلَطٌ والصَّوابُ: 134 عَلَيْهِ، كَمَا هُوَ نَصُّ ابنِ الأعرابيّ؛ (فَهَذَا أَصْلُ الحُداءِ) .
ونقَلَ شيْخُنا عَن الرَّوْض وغيرِه: أَوَّل مَنْ سَنَّ الحُدَاء مضرُ بنُ نزارٍ، سَقَطَ عَن بَعيرٍ فوثيت يَدُه، وَكَانَ أَحْسَن الناسِ صَوْتاً، فكانَ يَمْشي خَلْفَ الإِبِل ويقولُ وايَدَاه يَتَرنَّمُ بذلكَ، فأَعْنَقَت الإبِلُ وذَهَب كلالُها، فكانَ أَصْل الحُداءِ عنْدَ العَرَبِ.
وَفِي فتْحِ البارِي للحافِظِ ابنِ
(38/82)

حَجَر: أنَّ عبْداً كانَ لمضر ضَرَبَه مُضر على يَدِه فأَوْجَعَه، فقالَ: يَا يَدَاي، فكانَ أَصْل الحُداءِ؛ وَمثله فِي أَكْثَر الدَّواوِيْن اللّغَوِيَّة والسِّيرِيَّة.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
رجُلٌ {دياى، وامْرأَةٌ} دَياية، على فَيْعَل وفَيْعَلة: بهما دَاءٌ؛ نَقَلَهُ ابنُ سِيدَه.
(فصل الذَّال الْمُعْجَمَة مَعَ الْوَاو وَالْيَاء)
ذأى
: (يو ( {ذَأَى الإِبِلَ} يَذْآها {ويَذْؤُوها) ، كسَعَى ودَعا، (} ذَأْواً: طَرَدَها وساقَها) .
وَهنا قد خالَفَ فِي اصْطِلاحِه إِذْ لم يتقدَّم لَهُ فِي الفتْحِ اصْطِلاحِ.
(و) ذَأَى (المرأَةَ) ذَأْواً: (نَكَحَها.
(و) ذَأَى (البَقْلُ) {يَذْأَى ذَأَواً، لُغَةٌ فِي (ذَوَى) : أَي ذَبُل؛ نَقَلَهُ الجوهرِيُّ عَن ابنِ السِّكِّيت، وَهِي حجازيَّةٌ.
(} والذَّأْوَاةُ: المَهْزُولَةُ من الغَنَم) ؛ هَكَذَا فِي النُّسخِ.
وَالَّذِي فِي المُحْكَم: {الذَّأْوَةُ: الشَّاةُ المَطْرودَةُ؛ عَن ثَعْلَب، فتأمَّل ذَلِك.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
ذَأَى} يَذْؤُو ذَأْواً، كدَعَا: مَرَّ مَرّاً خَفِيفاً سَرِيعاً؛
وقيلَ: سارَ سيراً شَديداً.
{وذَأَيْتُه} ذَأَياً: طَرَدْتُه.
{والذَّأْيُ: السَّيرُ الشَّديدُ.
وَقد أَشارَ المصنِّفُ بالياءِ والواوِ، وَلم يَذْكر إلاَّ مَا فِيهِ الْوَاو، وَهُوَ غَريبٌ مِنْهُ.
وذَكَرَ ابنُ الأعرابيِّ مِن مَصادِرَ ذَأَى البَقْل ذَأَياً} وذَأَىً {وذُئِيّاً، كعُتِيَ، وكلُّ ذلكَ أَهْمَلَه المصنِّفُ.
وفَرَسٌ} مِذْأَىً، كمِنْبَرٍ: سَريعُ السَّيْرِ.

ذبي
: (! ذُبْيانُ) :
لم يشر لَهَا بواوٍ وَلَا بياءٍ،
(38/83)


والصَّحيحُ أنَّها يائيَّةٌ؛ وَهُوَ (بالضَّمِّ والكَسْر) .
قالَ ابنُ الأَعرابيِّ: رأيْتُ الفصحاءَ يَخْتارُونَ الكَسْر؛ كَذَا قالَهُ ابنُ السّمعاني.
ورأَيْتُ فِي المُحْكم مَا نَصّه الضَّم أَكْثر عَن ابنِ الأعْرابيّ.
وَفِي التَّهذيبِ: قالَ أَبو عبيدَةَ: قالَ ابنُ الكَلْبي: كانَ أَبي يقولُ بالكَسْر وغَيْرُه بالضَّمِّ؛ (قَبيلَةٌ) من قَيْس، وَهُوَ! ذُبْيانُ بنُ بَغَيض بنِ رَيْثِ بن غَطَفانَ بنِ سَعْدِ بنِ قَيْسِ عَيْلانَ، كَمَا فِي الصِّحاحِ؛ وَهُوَ أَخُو عَبْس.
وهما قَبيلَتانِ أَيْضاً؛ (منهمُ النَّابغَةُ زِيادُ بنُ مُعاوِيَةَ) بنِ ضبابِ ابنِ جابِرِ بنِ يَرْبوعِ بنِ غيظِ بنِ مرَّة بنِ عَوْفِ بنِ سَعْدِ بنِ ذُبْيان، وَقد تقدَّمَتْ تَرْجَمَتُه فِي نبغ.
وَقد أغفلَ المصنِّف فِي هَذِه التَّرْجمة عَن أُمورٍ:
(الأوَّل:) أنَّه لم يشر لَهَا بحَرْفٍ، وَهِي يائيَّةٌ كَمَا تقدَّمَ.
(والثَّاني:) لم يَذْكر أَصْل مَعْنى ذُبيان فِي اللّغةَ تِبْعاً للجَوْهرِيّ، أَمَّا الجَوهرِيّ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى، فقد شَرَطَ فِي كتابِه أَنْ لَا يَذْكر إلاَّ مَا صَحَّ عنْدَه مِن لُغَةِ العَرَبِ.
ونقلَ الأزهريُّ فِي كِتَابه مَا نَصّه: مَا عَلِمْتُني سَمِعْت فِيهِ شَيْئا من ثِقَةٍ غَيْر هَذِه القَبيلَة المَقُول لَهَا ذُبْيان، ويقالُ ذِبْيان، انتَهَى. فَلهُ عذْرٌ فِيهِ واضِحٌ بخِلافِ المصنِّف فإنَّه سَمَّى كتابَهُ البَحْر المُحِيط يَأْتِي فِيهِ بِمَا دَبّ ودَرَج؛
فَفِي المُحْكَم: الذُّبْيانُ بَقِيَّةُ الوَبَرِ؛ عَن كُراَعٍ.
قالَ ابنُ سِيدَه: ولسْتُ مِنْهُ على ثِقَةٍ، وَالَّذِي حَكَاه أَبو عبيدٍ: الذُّوبانُ والذِّبيانُ.
وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: أحْسَبُ اشْتِقاق ذُبْيان مِن قَوْلِهم ذَبَتْ شَفَته إِذا ذبلَتْ.
قالَ ابنُ سِيدَه: وَهَذَا يُقَوِّي أنَّ ذَبَتْ مِن الياءِ لَو أنَّ ابنَ دُرَيْدٍ لم
(38/84)

يُمَرِّضْه.
قُلْتُ: وَهَذَا الَّذِي عَزاهُ ابنُ سِيدَه إِلَى كُراعٍ قد نَقَلَه الأزهريُّ عَن الفرَّاء، زادَ وَهُوَ واحِدٌ؛ ونَقَلَه أَبُو هلالٍ العَسْكري فِي مُعْجمه عَن أَبي عبيدٍ: هَكَذَا.
وقالَ أَبو عَمْرو: الذُّبْيانُ الشَّعَرُ على عُنُقِ البَعيرِ ومشفْرِه.
وَقَالَ شَمِرٌ: لَا أَعْرِفُ الذُّبْيان، إلاَّ فِي بيتِ كثيِّرٍ:
مَريش {بذبيانِ السَّبيب تليلُها وقالَ أَبو وَجْزة:
تَرَبَّع أنهِيَ الرّنقاءِ حَتَّى
قفا وقفين} ذبيان الشتاءِيَعْني عيرًا وأُتُنه سمن وسمنّ حَتَّى أنسلن عقة الشتَاء.
قُلْتُ: الَّذِي أَوْرَدَه شَمِرٌ فِي بيتِ كثيِّرٍ قد رَواهُ ابنُ سِيدَه بتقْدِيمِ الْيَاء على الْبَاء وذكرَه فِي تَركيبِ ذ ى ب وذَكَرَ هَذَا المَعْنى بعَيْنِه.
(الثَّالثُ:) أنَّه بقِيَ عَلَيْهِ ذِكْر بَعْضِ القَبائِلِ المُسَمَّاة بِهَذَا الاسْمِ، فَمنهمْ فِي ربيعَةَ بنِ نزارٍ: ذُبْيانُ بنُ كِنانَةَ بنِ يشكرٍ؛ وَفِي جُهَيْنَةَ: ذُبْيانُ بنُ رشدان بنِ قَيْس؛ وأَمَّا الَّتِي فِي الأَزْد فَهِيَ بتقْدِيم الياءِ على الموحَّدَةِ؛ ضَبَطَه الهَمْدانيُّ هَكَذَا.
(الَّرابع:) بَقِيَتْ عَلَيْهِ كلماتٌ مِن هَذَا التَّرْكيبِ مِنْهَا:! ذَبَتْ شَفَتُه: إِذا ذَبلَتْ؛ عَن ابنِ دُرَيْدٍ.
وذَبَى الغَديرُ: امْتَلأَ؛ ذَكَرَه ابنُ الكَلْبي عَن بعضِ مشايخِه؛ ونَقَلَهُ الأزهرِيُّ.
(38/85)

ذحو
: (و ( {ذَحا الإِبِلَ} يَذْحاها {ويَذْحُوها) : أَهْمَلَهُ الجوهرِيُّ.
وَلَو قالَ: كسَعَى ودَعا كانَ أَوْفَق لاصْطِلاحِه كَمَا مَرَّ مِراراً.
(ساقَها عَنِيفاً، أَو طَرَدَها) ،} كذاحَها {ذَوْحاً، وَهُوَ مَقْلوبٌ مِنْهُ.
(و) } ذَحا) (المرْأَةَ: جامَعَها.
(و) {ذَحا: (أَسْرَعَ) ، كذَاحَ.

ذحي
: (ى (} الذَّحْيُ) : أَهْمَلهُ الجوهرِيُّ.
وَهُوَ (أَن يُطْرَقَ الصُّوفُ بالمِطْرَقَةِ) ، وَقد {ذَحاهُ} ذحياً.
( {وذَحَتْهُمُ الرِّيحُ) } تَذْحَى ( {ذَحْياً: أَصابَتْهُمُ وليسَ لَهُم مِنْهَا سِتْرٌ) يتذرونَ بِهِ؛ نَقَلَهُ ابنُ سِيدَه.
(} والمَذْحاةُ: الأَرْضُ الَّتِي لَا شجرَ بهَا) {تَذْحاها الرِّياحُ، أَي تَنْسفُها؛ كَمَا فِي التكْمِلَةِ.

ذرو
: (و (} ذَرتِ الرِّيحُ الشَّيءَ) {تَذْرُوه (} ذَرْواً {وأَذْرَتْهُ) ؛ وَهَذِه عَن ابنِ الأعرابيِّ؛ (} ذَروتُه: أَطارَتْهُ وأَذْهَبَتْهُ) .
وَفِي التَّهْذيبِ: حَمَلَتْه فأَثارَتْهُ.
وَفِي الصِّحاحِ: ذَرَوْتُه طَيَّرْتُه وأَذْهَبْته؛ قالَ أَوْسُ:
إِذا مُقْرَمٌ مِنَّا {ذَرَى حَدُّنا بِهِ
تَخَمَّطَ مِنَّا نابُ آخَرَ مُقْرَمِوفي التَّهذيبِ: قالَ أَبو الهَيْثم:} ذَرَتْهُ الرِّيحُ طَيَّرَتْه؛ وأَنْكَرَ {أَذْرَتْه بمعْنَى طَيَّرَتْه؛ وقالَ: إنَّما يقالُ} أَذْرَيْت الشيءَ عَن الشيءِ أَلْقَيْتَه؛ قالَ ابنُ أَحْمر:
لَهَا مُنْخُلٌ! تُذْرِي إِذا عَصَفَتْ بِهِ
أَهابيَ سَفْسافٍ من التُّرْبِ تَوْأمِ
(38/86)

قالَ: ومَعْناهُ تُسْقِطُ وتَطْرَح، والمُنْخُلُ لَا يرْفَعُ شَيْئا إنَّما يُسْقِط مَا دَقَّ ويُمْسِكُ مَا جَلَّ.
قالَ: والقُرْآنُ وكَلامُ العَرَبِ على هَذَا؛ قالَ تَعَالَى: { {والذَّارِياتِ} ذَرْواً} ، أَي الرِّياح.
( {وذَرا هُوَ بنَفْسِه) : أَي سَقَطَ؛ نَقَلَهُ الجوهرِيُّ.
(و) } ذَرا (الحِنْطَةَ) {يَذْرُوها} ذَرْواً: (نَقَّاها فِي الرِّيح) ، رَواهُ شمِرٌ عَن ابنِ الأعرابيّ.
(فتَذَرَّتْ) هِيَ: أَي تَخَلَّصَتْ مِن تبينها.
(و) {ذَرا (الشَّيءَ: كَسَرَهُ) مِن غيرِ إبانَةٍ.
(و) ذَرا (الظَّبْيُ) } ذَرْواً: (أَسْرَعَ) فِي عَدْوِهِ؛ وعَمَّ بِهِ بعضُهم.
(و) ذَرا (فُوهُ) ذَرْواً: (سَقَطَ) ،
وقيلَ: ذَرا نابُه ذَرْواً: انْكَسَرَ.
( {وذُراوَةُ النَّبْتِ، بالضَّمِّ) والعامَّة تَفْتَحُه؛ (مَا ارْفَتَّ من يابِسِه فطارَتْ بِهِ الرِّيحُ.
(و) أَيْضاً: (مَا سَقَطَ من الطَّعامِ عنْدَ التَّذَرِّي) وخَصّ اللَّحْياني بِهِ الحِنْطَةَ؛ قالَ حُمَيْد بنُ ثورٍ:
وعادَ خُبَّارٌ يُسَقِّيهِ النَّدَى
} ذُراوَةً تَنْسِجُهُ الهُوج الدُّرُجْ (وَمَا {ذَرا مِن الشيءِ) : أَي سَقَطَ، (} كالذُّرا بالضمِّ.
( {وذُرْوَةُ الشَّيءُ، بالضَّمِّ والكسْرِ: أَعْلاهُ) .
ورَوَى التَّقيُّ الشمني فِي شرْحِ الشَّفاءِ: أنَّه يُثَلَّثُ، والجَمْعُ} الذُّرا، بالضمِّ.
وَمِنْه الحدِيثُ: (أُتي بإبِلٍ غُرِّ الذُّرَا) ، أَي بيض الأَسْمِنَمَةِ.
وَفِي حدِيثٍ آخر: (على {ذِرْوَةِ كلِّ بَعيرٍ شَيْطانٌ) .
(} وتَذَرَّيْتُها) ، أَي {الذَّرْوَة وَهِي أعْلَى السَّنَام، (عَلَوْتُها) وفَرَعْتها؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
(} وذَرَّيْتُه {تَذْرِيةً: مَدَحْتُه) ورَفَعْتُ مِن أمْرِه وشأنِه؛ وأَنْشَدَ الجوهرِيُّ لرُؤْبَة:
عَمْداً} أُذرِّي حَسَبِي أَن يُشْتَمَا
(38/87)

بهَدْرِ هَدَّارٍ يَمُجُّ البَلْغَما (و) {ذَرَّيْتُ (تُرابَ المَعْدِنِ: طَلَبْتُ ذَهَبَه) .
وَفِي الصَّحاحِ: طَلَبْتُ مِنْهُ الذَّهَبَ؛ وَفِي نسخةٍ: فِيهِ الذَّهَبَ.
(} والمِذْرَوانِ، بالكسْرِ: أَطْرافُ الأَلْيَةِ) ، وَهُوَ نَصّ أَبي عبيدَةَ؛ وَفِي الصِّحاحِ: الأَلْيَتَيْن، (بِلا واحِدٍ) لَهُما.
قالَ أَبو عبيدٍ: وَهُوَ أَجْوَدُ القَوْلَيْن لأنَّه لَو كانَ لَهما واحِدٌ وقيلَ مِذْرَى لقيلَ فِي التَّثْنيةِ {مِذْريَانِ، لأنَّ المَقْصورَ إِذا كانَ على أَرْبَعَةِ أَحْرفٍ يُثَنَّى بالياءِ على كلِّ حالٍ مِقْلىً ومِقْلَيان. (أَو هُوَ) ، أَي الواحِدُ، (} المِذْرَى) ، وَهُوَ قَوْلُ أَبي عبيدَةَ نَقَلَهُ الجوهريُّ فِي سِياقِ كَلامِ أَبي عبيد قالَ: والرَّانِقَةُ ناحيَتُها.
(و) {المِذْرَوانِ (من الرَّأْسِ: ناحِيَتاهُ) كالفَوْدَيْن.
(} والمِذْرَوانِ (من القَوْسِ: مَا يَقَعُ عَلَيْهَا) ، وَفِي الصِّحاحِ عَلَيْهِمَا؛ (طَرَفُ الوَتَرِ مِن أَعْلَى وأَسْفَلَ) وَلَا واحِدَ لَهما.
وقالَ أَبو عَمْرو: الواحِدُ {مِذْرَى؛ وقالَ الهُذَليُّ:
على عَجْسِ هَتَّافَةِ المِذْرَوَيْ
نِ صَفْراءَ مُضْجَعَةٍ فِي الشِّمالْ (و) فِي المثَلِ: (جاءَ) فلانٌ (يَنْفُضُ} مِذْرَوَيْهِ) : إِذا جاءَ (باغِياً مُتَهَدِّداً) ؛ قالَ عنترَةُ يَهْجُو عُمارَةَ بنَ زيادٍ:
أَحَوْلِيَ تَنْفُضُ اسْتُكَ {مِذْرَوَيْها
لتَقْتُلَنِي فها أَنا ذَا عُمارَايُريدُ يَا عُمارَةُ.
(} واسْتَذْرَتِ المِعْزَى: اشْتَهَتِ الفَحْلَ) ، مثْل اسْتَدَرَّتْ؛ نقلَهُ الجوهرِيُّ.
( {والذُّرَةُ، كَثُبَةٍ: حَبٌّ م) مَعْروفٌ، (أَصْلُها ذُرَوٌ) ، بضمِّ ففتْحٍ، أَو ذُرَيٌ بالياءِ والهاءُ عِوَض؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وَفِي التهْذيبِ: يقالُ للواحِدَةِ} ذُرَةٌ وللجماعَةِ ذُرَةٌ،
(38/88)

ويقالُ لَهُ أَرْزَن.
وقالَ ابنُ سِيدَه: وإنَّما قَضَيْنا على مَا لم تَظْهر ياؤُه مِن هَذَا البابِ بالياءِ لكَوْنِها لاماً.
(وأَبو {الذَّرْيِ، كالسَّعْيِ) ؛ وضَبَطَه الحافِظُ بكسْرِ الراءِ وتَخْفِيفِ الياءِ؛ (خالِدُ بنُ عبدِ الرحمانِ) بنِ زِيادِ بنِ أنْعمَ (الأَفْرِيقيُّ) ، كَتَبَ عَنهُ عَبْدُا للَّهِ بنُ يوسُفَ التنيسيّ، وأَبوه أَبُو خالدٍ عبدُ الرحمانِ قاضِي أَفْرِيقِيَة أَوَّل مَوْلودٍ وُلِدَ فِي الإسْلامِ بهَا، سَمِعَ أَباهُ وأَبا عَبْد الرحمانِ الحبليّ وبكْر بن سوادَةَ وعَبْد الرحمانِ بن رافِعٍ التَّنوخي قاضِي أَفْريقيَةَ؛ وَعنهُ الثَّوْريُّ وابنُ لهيعَةَ وابنُ وهبٍ؛ تَكَلَّموا فِيهِ، تُوفي سنة 156، وَقد نَيف على المائَةِ؛ وقالَ التَّرمذيُّ: رأَيْتُ البُخارِي يُقَوِّي أَمْرَه، ويقولُ هُوَ مُقارب الحدِيثِ، وَله قصَّة مَعَ أَبي جَعْفرٍ المَنْصور ذَكَرها ياقوت فِي تَرْجمة أَفْرِيقيَةَ فِي مُعْجَمهِ.
(وعليُّ بنُ} ذَرْي الحَضْرميُّ) ، هُوَ أَيْضاً بالضَّبْط السابقِ، رَوَى عَن زيدِ بنِ أَرْقم.
(وأَنْعَمُ بنُ ذَرْي) بنِ محمدٍ (الشَّعْبانيُّ) ، هَذَا هُوَ جَدُّ خالِدِ بنِ عبدِ الرحمانِ الَّذِي قدمَ ذِكْرُه؛ وشَعْبان لَقَبُ حسَّان بنِ عَمْرو بنِ قَيْسِ بَطْن مِن حِمْيَر، وَقد رَوَى عَنهُ ابْنُه زيادٌ المَذْكور؛ وَسِيَاق المصنِّفِ سياقُ مَنْ ليسَ لَهُ دربة فِي عِلْم النَّسَبِ، فتأَمَّل.
(مُحدِّثونَ.
(وبِئْرُ! ذَرْوانَ) : جاءَ ذِكْرُها فِي حدِيثِ سِحر النبيِّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وَهِي بئْرٌ لبَني زُرَيْق (بالمدينَةِ) المشرَّفَةِ.
(أَو هُوَ ذُو أَرْوانَ، بسكونِ الرَّاءِ) ، وَقد تقدَّمتِ الإشارَةُ إِلَيْهِ فِي النونِ؛ (وقيلَ بتَحْرِيكِهِ أَصَحُّ) عنْدَ المحدِّثِيْن.
(38/89)

وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{المِذْراةُ} والمِذْرَى: الخَشَبَةُ الَّتِي {يُذَرَّى بهَا، وَهِي خَشَبَةٌ ذاتُ أَطْرافٍ تُنَقَّى بهَا الأكْداسُ.
} والذَّرا، بالفتْحِ: مَا {ذَرَّيْته كالنَّفَضِ اسمٌ لمَا تَنْفُضُه.
} والذَّرا: الكِنُّ وَقَالَ الأصْمعيُّ: هُوَ كلُّ مَا اسْتَتَرْتَ بِهِ. يقالُ: أَنا فِي ظلِّ فلانٍ وَفِي {ذَراهُ، أَي فِي كَنَفِهِ وسِتْرِه ودِفْئِه.
وقالَ أَبو زيْدٍ: إنَّ فلَانا الكريمُ} الذَّرا، أَي الطَّبيعَة.
{وتَذَرَّى بالحائِطِ وغيرِهِ مِن الرّيح والبَرْدِ} واستَذْرى، كِلاهُما: اسْتَكَن.
{وتَذَرَّتِ الإِبِلُ: أَحَسَّتِ البَرْدَ فاسْتَتر بعضُها ببعضٍ، أَو اسْتَتَرَتْ بالعِضاهِ.
وَفِي الصِّحاحِ:} اسْتَذْرَيْت بالشَّجَرَةِ: اسْتَظَلَلْتُ بهَا وصرْتُ فِي دفْئِها.
{واسْتَذْرَيْتُ بفلانٍ: الْتَجأْتُ إِلَيْهِ وصِرْتُ فِي كَنَفِه، انتَهَى.
} والذَّرِيَّةُ، كغَنِيَّةٍ: الناقَةُ المُسْتَتَر بهَا عَن الصَّيْدِ؛ عَن ثَعْلَب، والدَّال أعْلَى، وَقد مَرَّ.
{والذَّرِيُّ، كغِنيَ: مَا انْصَبَّ من الدَّمْعِ.
وَقد} أَذْرَتِ العَيْنُ الدَّمْعَ {تُذْرِيه} إذْراءً.
{وأَذْرَى الشيءَ بالسَّيْفِ ضَرَبَه حَتَّى صَرَعَهُ.
والسيفُ} يُذْرِي ضرِيبَتَه: أَي يَرْمي بهَا؛ كَذَا فِي المُحْكم؛ وَفِي التهْذيبِ: بِهِ؛ وَقد يُوصَفُ بِهِ الرَّمْي من غيرِ قَطْع.
{وذَرَّاهُ بالرُّمْح: قَلَعَهُ؛ هَذِه عَن كُراعٍ.
} وأَذْرَتِ الدابَّةُ راكِبَها: صَرَعَتْه.
وطَعَنَه {فأَذْراهُ عَن فَرَسِهِ: صَرَعَهُ.
وقالَ أَبُو الهَيْثم:} أَذْرَيْت الشيءَ إِذا أَلْقَيْته كإلْقائِكَ الحَبّ للزَّرْعِ.
{وذَرَوْت نابَه: كَسَرْته.
} والذَّرْوُ {والذَّرَى} الذُّرِّيَّةُ، {وذَراهُم} ذَرْواً: خَلَقَهُم؛ لُغَةٌ فِي الهَمْزَةِ.
! وتَذْريةُ الأكْداسِ مَعْروفَةٌ.
(38/90)

وقالَ أَبو زَيْدٍ: {ذَرَّيْت الشاةَ} تَذْرِيةً: وَهُوَ أَن تَجُزَّ صُوفَها وتَدَعَ فَوْقَ ظَهْرِها شَيْئا مِنْهُ لتُعْرَفَ بِهِ؛ وَذَلِكَ فِي الضأْنِ خاصَّةً وَفِي الإبِلِ؛ نقلَهُ الجَوهرِيُّ.
ويقالُ: سَوُّوا للشَّوْلِ {ذَرَى، وَهُوَ أنْ يُقْلعَ الشَّجَرُ مِن العَرْفَجِ وغيرِهِ فيُوضَعُ بعضُه فوقَ بعضٍ ممَّا يلِي مَهَبّ الشمالِ يُحْظرُ بِهِ على الإِبِلِ فِي مَأْواها.
} وتَذَرَّى بَني فلانٍ وتَنَصَّاهم: أَي تَزَوَّج مِنْهُم فِي {الذِّرْوةِ والناصِيَةِ؛ نقلَهُ الجوهرِيُّ عَن الأصمعيّ، أَي فِي أَهْلِ الشَّرَف والعَلاء.
وَفِي الذُّرِّيَّة أَقوالٌ ثلاثَةٌ: قيلَ: مِن ذَرَأَ اللَّهُ الخَلْقَ، فتركَ هَمْزه نَحْو روية وبرية؛ وقيلَ: أَصْلُه ذُرْوِيَّة وقيلَ فُعْلِيَّة من الذَّرِّ.
} وذَرا الرِّوايَة ذَرْو الرِّيح الهَشِيم: أَي سَرَدَها.
وَهُوَ ذُو {ذَرْوةٍ: أَي ثَرْوَةٍ، وَهِي الجِدَةُ والمالُ، وَهُوَ مِن بابِ الاعْتِقابِ لاشْتِراكِهِ فِي المَخْرج.
ومحمدُ بنُ عبدِ اللَّهِ بنِ أَبي} ذرة، مُحدِّثٌ.
والحلحالُ بنُ {ذُرَيِّ، كُسمَيَ، تابِعي.
وَفِي المَثَلِ: مَا زالَ يفتلُ فِي} الذروةِ والغاربِ، يُرادُ بِهِ التَّأَنِيس وإزالَةَ النُّفُورَ.
{وذرا إِلَى فلانٍ: ارْتَفَعَ وقَصَدَ؛ وَمِنْه قولُ سُلَيْمان بن صُرَد: (بَلَغَنِي عَن عليَ} ذَرْوٌ مِن القَوْلِ) أَي طَرَفُه وحَواشِيَهُ.
{وذَرْوان: جَبَلٌ باليمنِ فِي مِخلافِ ريمة، وَقد صَعَدْته.
} وذَرْوَةُ: موضعٌ فِي دِيارِ غَطَفانَ بأكْنافِ الحجازِ لبَني مرَّةَ بنِ عَوْفٍ؛ قالَهُ نَصْر.
وأيْضاً: قَرْيَةٌ بمِصْرَ.
(38/91)

وبنُو {ذَرْوةٍ: بَطْنٌ مِن العلويين باليَمَن مَساكِنُهم أَطْراف وادِي حبيا.
} وذَرَّى حَبّاً: لَقَبُ رجُلٍ ذُكِرَ فِي ح ب ب.
وذَرى رأْسَه تَذْرِيةً: سرَّحَه، والدَّال أَعْلَى.
{وذَرْوَةُ بنُ جُحفَةَ: شاعِرٌ.
وعَوْفُ بنُ ذِرْوَةَ، بالكسْرِ، شاعِرٌ أَيْضاً.
وأَرْضٌ} ذَروَةٌ وعروةٌ وعصمةٌ إِذا كانتْ خصيبَةً خصباً يَبْقى.
{وذَرَةُ: جِبالٌ كثيرَةٌ مُتّصلَةٌ لبَني الحارِثِ بنِ بهثَةَ بنِ سُلَيْم.
ويقالُ:} ذَرْيٌ {ذَرِيٌ أَي دِفءٌ دَفِيءٌ.
} وأَذْرَى الجَمَلُ: طالَتْ ذرْوَتُه.
{والمَذْرَويةُ: الاسْتُ.
} وأَذْرى: اسْتَعاذَ بملكٍ.
{وذروان: سيفُ الأخْنَسِ بنِ شهابٍ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} ذَرَيْتُ الحبَّ ونحوَه {ذَرْياً،} وذَرَتْه الرِّيحُ {ذَرْياً، وَهِي لغةٌ، والواوُ أَعْلَى.
وَفِي حرفِ ابنِ مَسْعود وابنِ عبَّاس {} تَذْرِيهِ الريحُ} ، {وذَريْتُ الشيءَ: أَلْقَيْته.
وإهمالُ المصنِّفِ إيَّاها قُصُورٌ، كيفَ وَقد أَشارَ إِلَيْهَا الجَوهرِيُّ وغيرُهُ.

ذغي
: (ى (} الذَّاغِيَةُ) : أَهْملهُ الجوهرِيُّ.
وَهِي: (المَضَّاغَةُ الرَّعْناءُ) من النِّساءِ) .
والغاذِيَةُ: يافوخُ الصَّبيِّ؛ قالَهُ ابنُ الأعرابيِّ.

ذقو
: (و (فَرَسٌ {أَذْقَى) : أَهْمَلَهُ الجوهرِيُّ والجماعَةُ.
(وَهُوَ الرِّخْوُ الأُذُنِ الرِّخْوُ الأَنْفِ، وَهِي} ذَقْواءُ) .
ونَصُّ التّكْملةِ: فَرَسٌ أَذْقَى ورَمَكةٌ! ذَقواءُ، وَهُوَ الرِّخْوُ الرانِفُ الأُذُن، فتأَمَّل هَذِه مَعَ سِياق
(38/92)

المصنِّفِ.

ذكو
: (و ( {ذَكَتِ النَّارُ) } تَذْكو ( {ذُكُوّاً) كعُلُوَ؛ كَمَا فِي المُحْكَم؛ (} وذَكاً) بالقَصْرِ؛ وَعَلِيهِ اقْتَصَرَ الجَوهرِيُّ؛ ( {وذَكاءً بالمدِّ) ، وَهَذِه (عَن الزَّمَخْشريّ) وَحْده، ودَلِيلُه الحدِيثُ فِي ذِكْرِ النارِ: قَشَبَني رِيحُها وأَحْرقَني} ذَكاؤها؛ ( {واسْتَذْكَتْ) ، عَن ابنِ سِيدَه: (اشْتَدَّ لَهَبُها) ؛ وَفِي الصِّحاحِ: اشْتَعَلَتْ؛ (وَهِي} ذَكِيَّةٌ) ، بالتَّخفيفِ على النَّسَبِ؛ وأَنْشَدَ ابنُ سيدَه:
يَنْفَحْنَ مِنْهُ لَهَباً مَنْفوحَا
لُمْعاً يُرى لَا {ذَكِياً مَقْدُوحا (} وذَكَّاها) {تَذْكِيةً (} وأَذْكَاها: أَوْقَدَها) .
وَفِي المُحْكَم: أَلْقَى عَلَيْهَا مَا {تَذْكُو بِهِ.
وَفِي التَّهْذِيبِ والصِّحاحِ:} ذَكَّيْتُها رَفَعْتُها.
وَفِي المِصْباحِ: أَتْمَمْتُ وَقُودَها.
( {والذُّكْوَةُ) ، بالضَّمِّ: (مَا} ذَكَّاها بِهِ) .
وَفِي التَّهذيبِ: مَا يُلْقى عَلَيْهَا مِن حَطَبٍ أَو بَعَر.
وإطْلاقُ المصنِّفِ يَقْتَضِي أَنَّه بالفتْحِ وليسَ كذلكَ.
( {كالذَّكْيَةِ) ، وَهَذِه أَيْضاً بالضمِّ.
قالَ ابنُ سِيدَه: الأخيرَةُ من بابِ جَبَوتُ الخَراجَ جِبايةً.
(و) } الذُّكْوَةُ أَيْضاً: (الجَمْرةُ المُلْتَهِبَةُ {كالذَّكا) ، مَقْصوراً، عَن ابنِ دُرَيْدٍ؛ قالَ أَبو خِراشٍ:
وظَلَّ لنا يَوْمٌ كأنَّ أُوارَهُ
} ذَكا النَّارِ من نَجْمِ الفُرُوغِ طَويلُوفي المُحْكَم: {كالذَّكاةِ.
(} والذَّكاءُ) ، كسَحابٍ: (سُرْعَةُ
(38/93)

الفِطْنَةِ) .
وَفِي الصِّحاحِ: حِدَّةُ الفُؤادِ؛ زادَ غيرُهُ: بسُرْعَةِ إدْراكِهِ وفِطْنَتِه.
وَفِي المِصْباحِ: سُرْعَةُ الفَهْم.
وقالَ الرَّاغبُ: عبرَ عَن سُرْعَةِ الإدْراكِ وحِدَّةِ الفَهْم {بالذَّكاءِ، وذلكَ كقَوْلِهم: فلانٌ شعْلَةُ نارٍ.
وَقَالَ الْعَضُد:} الذَّكاءُ سُرْعَةُ اقْتِراحِ النَّتائجِ؛ وقالَ الشاعِرُ:
لَو لم يحل مَاء النَّدَى
فِيهِ لاحْرَقَه {ذَكاؤُه وَقد (} ذَكِيَ، كرَضِيَ وسَعَى وكَرُمَ) ؛ الثلاثَةُ عَن ابنِ سِيدَه، واقْتَصَر الجَوهرِيُّ كغيرِهِ على الأوَّل؛ {يَذْكَى} ويَذْكُو {ذَكاءً (فَهُوَ} ذَكِيٌّ) على فَعِيلٍ، وَقد يُسْتَعْملُ فِي البَعِيرِ، والجَمْعُ {الأذْكياءُ.
(و) } الذَّكاءُ: (السِّنُّ من العُمُرِ) ؛ وَمِنْه قوْلُ العجَّاج: فُرِرْتُ عَن {ذَكاءٍ.
وبَلَغَتِ الدابَّةُ الذَّكاءَ: أَي السِّنَّ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وقالَ المبرِّدُ فِي الكامِلِ:} الذَّكاءُ تمامُ السِّنِّ.
وَقَالَ الأزهرِيُّ: أَصْلُ الذَّكاءِ فِي اللّغَةِ كُلِّها تَمامُ الشيءِ، فَمِنْهُ الذَّكاءُ فِي السِّنِّ والفَهْمِ، وَهُوَ تَمامُ السِّنِّ.
وقالَ الخَليلُ: الذَّكاءُ فِي السِّنِّ أنْ يأْتي على قُرُوحِه سَنَةٌ وذلِكَ تمامُ اسْتِتْمامِ القُوَّة؛ قالَ زهيرٌ:
نُفَضّلُه إِذا اجْتَهَدُوا عليْهِ
تمامُ السِّنِّ مِنْهُ {والذَّكاءُ (و) } ذُكاءُ، (بالضَّمِّ غَيْرَ مَصْروفةٍ: الشَّمسُ) مَعْرفَة لَا تَدخُلُها الأَلِفُ واللامُ؛ تقولُ: هَذِه {ذُكاءُ طالِعةً مُشْتَقَّة من} ذَكَتِ النارُ! تَذْكُو؛ قالَ ثعلبَة بنُ صُعَير يَصِفُ ظلِيماً:
(38/94)

فتَذَكَّرا ثَقَلاً رَثِيداً بَعْدَما
أَلْقَتْ ذُكاءُ يمينَها فِي كافِرِ (وابنُ {ذُكاءَ، بالمدِّ) أَي مَعَ الضمِّ: (الصُّبْحُ) .
قالَ الراغبُ: وذلكَ أنَّه تارَةً يُتَصورُ الصّبْح ابْناً للشمسِ، وتارَةً حاجِباً لَهَا فقيلَ حاجبُ الشمسِ.
وَفِي الصِّحاحِ والتَّهْذيبِ: يقالُ للصُّبْحِ ابنُ ذُكاءَ لأنَّه مِن ضَوْئِها؛ قالَ حُمَيْد:
فَوَرَدَتْ قبل انْبِلاجِ الفَجْرِ
وابنُ ذُكاءَ كامِنٌ فِي كَفْرِ (والتَّذْكِيَةُ: الذَّبْحُ) .
قالَ الراغبُ: حقيقَةُ} التَّذْكِيَةِ إخْراجُ الحرارَةِ الغَرِيزِيَّةِ لكنْ خُصّ فِي الشَّرْعِ بإِبْطالِ الحياةِ على وَجْهٍ دُونَ وَجْه، ويدلُّ على هَذَا الاشْتِقاقِ قَوْلهم فِي المَيِّتِ خامِدٌ وهامِدٌ، وَفِي النارِ الهامِدَةِ مَيِّتَةٌ.
( {كالذَّكا} والذَّكاةِ) ؛ ويقالُ: هُما اسْمانِ، والعَرَبُ تقولُ: ذَكاةُ الجَنِينِ ذَكاةُ أُمِّه أَي إِذا ذُبِحَتْ ذُبِحَ.
وَفِي المِصْباح: أَي {ذَكاةُ الجَنِينِ هِيَ ذَكاةُ أُمِّه، فحذِفَ المُبْتدأُالثاني إيجازاً لفَهْم المعْنى.
وقالَ المطرزي: النَّصْبُ فِي قوْلِه: ذَكاةَ أُمِّه خَطَأ.
وَفِي التَّهذِيبِ: ومعْنَى} التَّذْكِيَة أَن يُدْرِكَها وفيهَا بَقِيَّةٌ نَشْخُبُ مَعهَا الأوْداجُ، وتَضْطَربُ اضْطَرابَ المَذْبوحِ الَّذِي أُدْرِكَ {ذَكاتُه؛ قالَ: وأَهْلُ العِلْم يَقُولُونَ: إنْ أَخْرَجَ السبُعُ الحِشْوَةَ أَو قَطَع الجَوْفَ فخَرَجَتْ فَلَا} ذَكاةَ لذلكَ، وتأْويلُه أَن يصيرَ فِي حالةِ مَا لَا يُؤَثِّرُ فِي حياتِهِ الذَّبْحُ.
(وكغَنِيَ: الذَّبيحُ) . يقالُ: جَدْيٌ! ذَكِيٌّ.
قالَ ابنُ سِيدَه: وإنّما أثبت هَذِه الكَلِماتِ فِي الواوِ وإنْ كانَ
(38/95)

لَفْظُها الْيَاء لأنَّا وَجَدْنا ذكو على مَا انْتَظَمه هَذَا الْبَاب، وأمَّا ذكي فَعدم، وَقد ذَكَرْتُ أنَّ {الذَّكِيَّةَ نادِرٌ.
(و) يقالُ: (} ذَكَّى) الرَّجُلُ ( {تَذْكِيَةً) ، أَي (أَسَنَّ وبَدُنَ) ، فَهُوَ} مُذَكّ.
قالَ ابنُ سِيدَه: {والمُذَكِّي أَيْضاً: المُسِنُّ مِن كلِّ شيءٍ، وخَصَّ بعضُهم ذَات الحافِرِ، وقيلَ: هُوَ أَن يُجاوِزَ القُرُوحَ بسَنَةٍ.
وقالَ الراغبُ: خُصَّ الرَّجُل} بالذَّكاءِ لكَثْرَةِ رِياضَتِه وتَجاربِه، وبحسَبِ هَذَا الاشْتِقاقِ لَا يُسَمَّى الشيخُ {مُذكّياً إلاَّ إِذا كانَ ذَا تَجارِب ورِياضاتٍ، ولمَّا كانتِ التّجاربُ والرِّياضاتُ قلَّما تُوجَدُ إلاَّ فِي الشّيوخِ لطُولِ عمرِهم اسْتُعْمل الذَّكاءُ فيهم.
(} والمَذاكِي من الخَيْلِ) : العتاقُ المَسانُّ (الَّتِي أَتى عَلَيْهَا بعدَ قُروحِها سَنَةٌ أَو سَنَتانِ) ، الواحِدُ {مُذَكِّي، مثْلُ المُخْلِفِ من الإِبِلِ.
وَمِنْه المَثَلُ: جَرْيُ} المُذَكِّياتِ غِلابٌ؛ ويُرْوَى: جَرْيُ {المَذاكِي؛
وقيلَ:} المُذَكِّي مِن الخَيْلِ الَّذِي يَذْهَب حُضْرُه ويَنْقَطِعُ.
(ومِسْكٌ {ذَكِيٌّ} وذاكٍ {وذَكِيَّةٌ: ساطِعٌ رِيحُه) ؛ وأَصْلُ الذَّكاءِ فِي الرِّيحِ شِدَّتُها مِن طيبٍ أَو نَتَنٍ.
قالَ ابنُ الأنْبارِي: والمِسْكُ والعَنْبر يُذَكَّران ويُؤَنَّثان؛ قالَهُ أَبو هفان.
(وسحابَةٌ} مُذْكِيَةٌ، كمُحْسِنَةٍ) ؛ وَفِي التكمِلَةِ بالتَّشْدِيدِ لمُحَدِّثَةٍ؛ (مَطَرَتْ مَرَّةً بعد مرَّةٍ) أُخْرَى.
( {والذَّكاوِينُ: صِغارُ السَّرْجِ، جَمْعُ} ذَكْوانةٍ) ؛ كَمَا فِي المُحْكَم.
(وابنُ {ذَكْوانَ) : المُقْرِىءُ (رَاوِي ابنِ عامِرٍ) ، مَشْهورٌ.
(} وذَكْوَةُ: مَأْسَدَةٌ) فِي بلادِ قَيْس.
وَفِي المُحْكَم: قَرْيةٌ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
! أَذْكَيْتُ الحَرْبَ: أَوْقَدْتُها.
وقولُه
(38/96)

تَعَالَى: {إلاَّ مَا {ذَكَّيْتُم} ، مَعْناه مَا أَدْرَكْتُم} ذَكاتَه.
{وذَكْوانُ: اسمُ قَبِيلَةٍ من سُلَيْم.
وأيْضاً: جَدُّ أَبي بكرٍ محمدِ بنِ أَحْمدَ بنِ عبدِ الرحمانِ} الذَّكْوانيّ الأَصْبهانيّ عَن أَبي بكْرٍ أَحْمَدَ بنِ موسَى التَّمِيميّ؛ وأَيْضاً جَدُّ أَبي جَعْفرٍ أَحْمَدَ بنِ الحُسَيْن بنِ حَفْص الذَّكْوانيّ الهَمْدانيّ ثِقَة رَوَى عَن جَدِّه؛ وَابْن عَمِّه أَبو محمدٍ عبدُ اللَّهِ بنُ الحَسَنِ بنِ حَفْص، محدِّثُونَ.
وقالَ ابنُ الأعرابيِّ: الذَّكْوانُ شَجَرٌ، الواحِدَةُ {ذَكْوانَةٌ.
} واسْتَذْكَى الفَحْلُ على الأُتُن: اشْتَدَّ عَلَيْهَا.
(
ذلي
: (ى ( {اذْلَوْلَى) } اذْلِيلاءً: (انْطَلَقَ فِي اسْتِخْفاءٍ) ، نقلَهُ الجوهريُّ.
وكَذلكَ تَذَعْلَبَ تَذَعْلُباً؛ كَمَا فِي التَّهذيبِ.
(و) فِي المُحْكَم (ذَلَّ وانْقادَ) ؛ قالَ الشاعِرُ:
حَتَّى تَرى الأَخْدَعَ {مُذْلَوْلِياً
يَلْتَمِسُ الفَضْلَ إِلَى الجادِع (و) } اذْلَوْلَى (فلانٌ: انْكَسَرَ قَلْبُه) .
قَالَ سِيْبَوَيْه: لَا يُسْتَعْمل إلاَّ مَزيداً.
وَقَالَ ابنُ سِيدَه: قَضَيْنَا عَلَيْهِ بالياءِ لكَوْنِها لاماً.
(و) اذْلَوْلَى (الذَّكَرُ: قامَ مُسْتَرْخِياً) ، نقلَهُ الأزْهريُّ عَن أَبي مالِكٍ.
(ورجُلٌ ذَلَوْلَى) : أَي (مَذْلُولٍ) ، قيلَ: وزْنُه فَعَوْعَل، وقيلَ فَعَلْعَل، وسَيَأْتي الكَلامُ عَلَيْهِ فِي ق ط و.
(! وتَذَلَّى: تَواضَعَ) ، وأَصْلُه تَذَلَّلَ، فكَثُرَتِ اللاَّماتُ فقُلِبَتْ إحْدَاهُنَّ يَاء كَمَا قَالُوا تَظَنَّى وأَصْلُه
(38/97)

تَظَنَّن.
( {وذَلَى الرُّطَبَ، كسَعَى) } يَذْلاه ذَلْياً: (جَناهُ {فانذَلَى مَعَه) ؛ هَكَذَا فِي النُّسخ، وَالَّذِي فِي التكملةِ: ظَلَّ} يُذْلي الرُّطَبَ أَي يَجْنِيه {فيَنْذَلي مَعَه؛ وضَبَطَ} يَذلى رباعيّاً بخطِّه، فعِبارَةُ المصنِّفِ فِيهَا قُصُورٌ ظاهِرٌ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{اذْلَوْلَى: أَسْرَعَ مَخافَةَ أنْ يَفُوتَه شيءٌ.
وَمِنْه حدِيثُ فاِطمَة، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهَا: (} فاذْلَوْلَيْتُ حَتَّى رأَيْتُ وجْهَه) ، أَي أسْرَعْتُ.
{واذْلَوْلَى فذَهَبَ: إِذا وَلَّى مُتَقاذِفاً.
ورِشاءٌ} مُذْلَوْلٌ: إِذا كانَ مُضْطرِباً؛ نقلَهُ الأزهريُّ.
وظَلَّ {يُذْلي الطَّعامَ: أَي يَزْدَرِدُه، ويُهْمَز أَيْضاً.
وأَرْضٌ} منذليةٌ: قد أَدْرَكَ رعْيُها أَقْصَى مَداهُ؛ {ومتذليةٌ مثْلُها، كَمَا فِي التكْمِلَةِ.

ذمِّي
: (ى (} الذَّماءُ) ، كسَحابٍ: (الحَرَكَةُ) .
وَفِي الصِّحاحِ: بقِيَّةُ الرُّوحِ فِي المَذْبوحِ.
(وَقد {ذَمِيَ) المَذْبُوحُ، (كرَضِيَ) ، يَذْمَى} ذَماءً إِذا تحرَّكَ.
وَفِي نسخِ الصِّحاحِ مَضْبوط كرَمَى يَرْمِي بِهَذَا المعْنى، ومثْلُه فِي التَّهذيبِ وَنَصه: أَبو عبيدٍ: يقالُ مِن الذَّماءِ: قد {ذَمِيَ} يَذْمَى؛ وقوْلُه كرَضِيَ، هَكَذَا ضَبَطَه الصَّاغاني وقالَ: لُغَةٌ فِي ذَمَى كرَمَى إِذا تحرَّكَ.
(و) قالَ ابنُ الجواليقي: هُوَ فارِسِيُّ مُعَرَّبٌ.
وَهُوَ (بَقِيَّةُ النَّفْسِ) .
وذَكَرَه ابنُ سِيدَه أَيْضاً فِي المُحْكَم والمُخَصَّص؛ والأزهريُّ فِي التَّهْذيبِ؛ وأَنْشَدُوا لأبي ذُوءَيْبٍ:
فأَبَدَّهُنَّ حُتُوفَهُنَّ فهارِبٌ
! بذَمائِه أَو بارِكٌ مُتَجَعْجِع ُقالَ أَبو عليَ: هَمْزةُ الذَّماء مُنْقَلِبَة
(38/98)

عَن ياءٍ وليسَتْ بهَمْزَةٍ كَمَا زَعَمَ قَوْمٌ بدَلالَةِ مَا حَكَاهُ أَبو عبيدٍ من قَوْلِهم ذَمِيَ {يَذْمَى.
(أَو) } الذَّماءُ: (قُوَّةُ القَلْبِ) ؛ وأَنْشَدَ ابنُ سِيدَه فِي المُحْكَم والمُخَصَّص وثَعْلَب فِي مجالِسهِ، وأَبو عليَ القالِي فِي أَمالِيه، وَهُوَ للمرَّار بن مُنْقذ:
أَقاتِلَتِي بَعْدَ الذَّماءِ وعائِدٌ
عَلَيَّ خَيالٌ مِنكِ مُذْ أَنا يافعُقالَ البكْرِي: يُريدُ بَعْدَ الكبرة؛ وبَعْدَ أنْ لم تَبْق من النَّفْسِ إلاَّ بَقِيَّةٌ.
وقالَ الميدانيّ: الذَّماءُ مَا بينَ القَتْل إِلَى خُرُوج النَّفْسِ، وَلَا ذَماءَ للإِنْسانِ.
ويقالُ: هُوَ شِدَّةُ انْعِقادِ الحَياةِ بَعْد الذَّبْح.
(وَقد {ذَمَى) } يَذْمِي، (كرَمَى) .
( {الذَّامِي} والمَذْماةُ) ، كِلاهُما: (الرَّمِيَّةُ تُصابُ) فيَسُوقُها صاحِبُها فتَنْساقُ مَعَه، وَقد أَذْماها.
( {والذَّمَيانُ، محرَّكةً) ، وكذَلِكَ القَدَيانُ، (الإِسْراعُ؛ وَقد ذَمَى) وقَدَى (كَرَمَى) ؛ قالَهُ الفرَّاءُ ونقلَهُ الأزهريُّ.
قالَ ابنُ سِيدَه: وحكَى بعضُهم} ذَمِيَ {يَذْمَى، كرَضِيَ، ولسْتُ مِنْهَا على ثِقَةٍ.
(} وذَمَتْهُ رِيحُه: آذَتْهُ) ؛ نقلَهُ ابنُ سِيدَه عَن أَبي حنيفَةَ وَأنْشد:
إنِّي {ذَمَتْنِي ريحُها حينَ أَقْبَلَتْ
فكِدْتُ لِما لاقَيْتُ من ذَاك أصْعَقُوفي التَّهذيبِ عَن الأَصْمعيّ: ذَمَى الحَبَشِيُّ فِي أَنْفِ الرَّجُلِ بضأنِه} يَذْمِي {ذَمْياً إِذا آذَاهُ بذلكَ؛ وأَنْشَدَ أَبو زَيْدٍ:
يَا رِيحَ بَيْنُونَةَ لَا} تَذْمِينَ
جِئتِ بأَلْوانِ المُصَفِّرينوفي المُحْكَم: {ذَمَتْهُ رِيحُ الجِيفَةِ} ذَمْياً أَخَذَتْ بنَفْسِه.
وقالَ أَبُو عليَ الفارِسِيّ
(38/99)

بَعْدَ سِياقِ كَلامِه فِي أنَّ هَمْزَة {الذَّماء ياءٌ وليسَتْ بهَمْزَة مَا نَصّه فأَمّا مَا أَنْشَدَه أَبو بَكْرِ بنُ دُرَيْدٍ مِن قوْلِ الراجزِ:
يَا رِيح بَيْنُونَةَ لَا} تَذْمِينا
جِئْتِ بأَلْوانِ المُصَفَّرِينا فليسَ بحجَّةٍ على أنَّ الهَمْزةَ فِي {الذَّماء ليسَتْ بأَصْل، لأنَّ التَخْفيفَ البَدَلي قد يَقَعُ فِي مثْلِ هَذَا، وبَيْنُونَةُ مَوْضِعٌ على مَسافَةِ ستِّين فَرْسخاً مِن البَحْرَيْن، وَهُوَ وَبِىء فيقولُ أَيَّتها الرِّيح لَا تَنْزعي} ذَماءَنا، اه.
نَقَلَهُ الشيخُ شَمْس الدِّيْن محمدُ بنُ طُولون الصَّالِحِي فِي كِتَابه المُعَرّب.
وأَوْرَدَه الجَوْهريُّ هَكَذَا عَن أبي عَمْرو، وأَنْشَدَ:
لَيْسَتْ بَعَصْلاءَ {تَذْمِي الكَلْبَ نَكْهَتُها
وَلَا بعَنْدَلَةٍ يَصْطَكُّ ثَدْياها (} واسْتَذْمَيْتُ مَا عِنْده: تَتَبَّعْتُه) وأَخَذْتُه؛ كَمَا فِي الصِّحاح.
وَفِي المُحْكَم: طَلَبْتُه.
( {وأَذْماهُ) } إذماءً: (وقَذَه وتَرَكَهُ بَرمَقِه) ؛ نَقَلَهُ الأزهريُّ، وَهُوَ قَوْلُ أبي زيْدٍ.
( {والذَّمَى) ، بالقَصْرِ: (الَّرائحةُ المُنْكَرَةُ) ، وَفِي المُحْكَم: المُنْتِنَةُ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} ذَمَى الرجُلُ {ذَماءً، بالمدِّ: طالَ مَرَضُهُ.
} وذَمَى لَهُ مِنْهُ شيءٌ تَهَيَّأ؛ كِلاهُما كرضِيَ، كَذَا فِي المُحْكَم.
وَفِي التَّهْذيبِ عَن الأَصْمعي: {ذَمَى العَلِيلُ} ذَمْياً: أَخَذَه النَّزْعُ فطَالَ عَلَيْهِ عَلَزُ المَوْتِ، فيُقالُ مَا أَطْوَلَ {ذَماءَهُ.
وَفِي الصِّحاحِ: يقالُ خُذْ مِن فلانٍ مَا ذَمَى لكَ، أَي ارْتَفَعَ لَك.
وَقَالَ شيْخُنا: قوْلُهم: فلانٌ بَاقِي} الذَّماء إِذا طالَ مَرَضُه، هُوَ على التَّشْبيهِ إِذْ ليسَ للإِنْسانِ! ذَماء كَمَا فَصَّلَه أَبو هلالٍ العَسْكري فِي مُعْجمه.
(38/100)

{وذَمَتْهُ الرِّيحُ} ذَمْياً قَتَلَتْه، عَن أَبي زيْدٍ.
وأَنْكَرَه أَبو مالِكٍ، وقالَ: {ذَمَتْ فِي أنْفِه الرِّيحُ إِذا طارَتْ إِلَى رأْسِه.
} وأَذْمَى الرَّامِي رَمِيَّتَه: إِذا لم يُصِبِ المَقْتَلَ فيُعَجِّلَ قَتْلَه؛ قالَ أُسامَةُ الهُذَليُّ:
أَنابَ وَقد أمْسَى على الماءِ قَبْلَه
أُقَيْدِرُ لَا {يُذْمِي الرَّمِيَّةَ راصِدُومِن أَمْثالِهم: أَطْول} ذَماءً مِن الضَّبِّ. قالَ الميْدانيّ: وذلكَ لقُوَّةِ نَفَسِه يُذْبَح فيَبْقى لَيْلة مَذْبُوحاً مفرى الأَوْداجِ ساكِنَ الحَرَكَةِ ثمَّ يُطْرَحُ مِن الغَدِ فِي النارِ، فَإِذا قَدَّرُوا أَنَّه نَضَجَ تحرَّكَ حَتَّى يتوهَّمُوا أَنَّه قد صارَ حَيّاً، وَإِن كانَ فِي العَيْن مَيِّتاً.
وَحكى أَيْضاً: أَطْوَلَ ذَماءً من الأَفْعى ومِن الخُنْفُساءِ.
{والذَّماءُ أَيْضاً: هَشْمُ الرّأْسِ والطَّعْن الجائِفِ؛ نَقَلَهُ الميداني كَمَا فِي المُعَرَّبِ لابنِ طولون.

ذهو
: (و (} ذَها {ذَهْواً) : أَهْمَلَهُ الجوهريُّ.
وقالَ ابنُ الأعرابيِّ: أَي (تَكَبَّرَ) كأَنَّه لُغَةٌ فِي زَها بالزَّاي.

ذوى
: (ى (} ذَوَى البَقْلُ، كرَمَى ورَضِيَ) .
اقْتَصَرَ ابنُ السِّكِّيت على الأُولى وأَنْكَرَ الثَّانية.
وقالَ أَبو عبيدَةَ: قالَ يونُسُ: هِيَ لُغَةٌ كَمَا فِي الصِّحاحِ، زادَ غيرُهُ: وَهِي لُغَةٌ رَدِيئَةٌ.
{يَذْوِي} ويَذْوَى ( {ذُوِيّاً، كصُلِيَ) ، هَكَذَا فِي النُّسخِ وَلَو قالَ كعُتِيِّ كانَ أَصْرَح.
وقالَ ابنُ سِيدَه فِي مَصْدَره} ذَيّاً فَهُوَ ذَاوٍ.
أَي (ذَبَلَ) ويَبِسَ،
وَفِي المُحْكَم: هُوَ أَن لَا يُصِيبَ رِيُّه أَو يَضْرِبَه الحَرُّ فيَذْبُلَ ويَضْعُفَ.
وقالَ الليْثُ: لُغَةُ أهْلِ بيشه ذَأَى
(38/101)

العُودُ.
( {وأَذْواهُ الحَرُّ) : أَذْبَلَهُ.
(} والذَّواةُ: قِشْرَةُ الحَنْظَلَةِ، أَو العِنَبَةِ، أَو البِطِّيخَةِ) ، عَن كُراعٍ كَذا فِي المُحْكَم.
وقالَ أَبو عَمْروٍ: قشْرَةُ الحِنْطَةِ والعِنَبَةِ والبطِّيخَةِ، والجَمْع {ذَوىً.
وَقد تقدَّمَ أنَّ إهْمالَ الدالِ لُغَةٌ فِيهِ، والمَرْوِي عَن أَبي عَمْروٍ وَهُوَ بالذالِ المعْجمةِ لَا غَيْر.
(} والذِّوَى، كإلَى: النِّعاجُ الصِّغارُ) ؛ ونَصّ ابنِ الأعْرابيِّ: الضّعافُ، ولكنَّه مَضْبوطٌ بفتْحِ الذالِ ضَبْط القَلَم كَمَا فِي نسخةِ المُحْكَم بخطِّ الأرْموي.
(و) قوْلُهم: ( {ذائِكَ الَّرجُلُ: أَي ذلكَ) ، لُغَةٌ أَو لثْغَةٌ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} الذَّوَى: قُشُورُ العِنَبِ، عَن ابنِ الأعرابيِّ.
(فصل الرَّاء مَعَ الْوَاو وَالْيَاء)
رأى
: ى ( {الرُّؤيَةُ) ، بالضَّمِّ: إدْراكُ المَرْئي، وذلكَ أَضْرُب بحَسَبِ قُوَى النَّفْس:
الأوَّل: (النَّظَرُ بالعَيْنِ) الَّتِي هِيَ الحاسَّة وَمَا يَجْرِي مجْراها، ومِن الأخيرِ قوْلُه تَعَالَى: {وقُلِ اعْمَلُوا} فَسَيَرى اللَّهُ عَمَلَكُم ورَسُولُه} ، فإنَّه ممَّا أُجْرِي مجْرَى الرُّؤْيَة بالحاسَّةِ، فإنَّ الحاسَّةَ لَا تصحُّ على اللَّهِ تَعَالَى، وعَلى ذلكَ قَوْله: { {يَراكُم هُوَ وقَبيلُه مِن حيثُ لَا} تَرونَهم} .
والثَّاني: بالوَهْمِ والتَّخَيّل نَحْو:! أَرَى أَنَّ زيْداً مُنْطَلقٌ.
والثَّالث: بالتّفَكّر نَحْو: {إِنِّي أَرى مَا لَا تَرَوْن} .
(و) الَّرابع: (بالقَلْبِ) ، أَي بالعَقْل، وعَلى ذَلِك قوْلُه تَعَالَى: {مَا
(38/102)

كذبَ الفُؤادُ مَا {رَأَى} ، وعَلى ذلكَ قوْلُه: {ولقَدْ} رآهُ نزلة أُخْرى} .
قالَ الجوهريُّ: الرُّؤيَةُ بالعَيْنِ يتعدَّى إِلَى مَفْعولٍ واحدٍ، وبمعْنَى العِلْم يتعدَّى إِلَى مَفْعولَيْن، يقالُ: رأَى زيْداً عالِماً.
وقالَ الَّراغبُ: رأَى إِذا عدِّي إِلَى مَفْعولَيْن اقْتَضَى معْنَى العِلْم، وَإِذا عدِّي بإلى اقْتَضَى معْنَى النَّظَرِ المُؤدِّي إِلَى الاعْتِبار.
(و) قَدْ ( {رأَيْتُه) } أَراهُ ( {رُؤيَةً) ، بالضَّمِّ، (} ورَأْياً {وراءَةً) مِثَالُ رَاعَةٍ؛ وعَلى هَذِه الثَّلاثةِ اقْتَصَرَ الجَوهريُّ.
(} ورَأْيَةً) ؛ قالَ ابنُ سِيدَه: وليسَتِ الهاءُ فِيهَا للمرَّة الواحِدَةِ إنّما هُوَ مَصْدَرٌ {كرُؤيَةٍ إلاَّ أَنْ تُريدَ المرَّةَ الواحِدَةَ فيكونُ} رأَيْتُه {رَأْيةً كضَرَبْتُه ضَرْبةً، وأمَّا إِن لم تُرِدْ} فرَأْيَة {كرُؤية وليسَتِ الهاءُ للواحِدِ.
(} ورُؤياناً) ، بالضَّمِّ، هَكَذَا هُوَ فِي النّسخ.
وَالَّذِي فِي المُحْكَم: {ورَأَيْتُه} رِئْياناً: كرُؤيَة، هَذِه عَن اللحْيانيّ وضَبَطَه بالكسْرةِ فانْظُرْه.
( {وارْتَأَيْتُه} واسْتَرْأَيْتُه) : {كرَأَيْته أَعْنِي مِن} رُؤيَةِ العَيْنِ.
وقالَ الكِسائيُّ: اجْتَمَعَتِ العَرَبُ على هَمْز مَا كانَ مِن {رَأَيْت} واسْتَرْأَيْت {وارْتَأَيْت فِي رُوءْيَةِ العَيْنِ، وبعضُهم يَتْرك الهَمْز وَهُوَ قلِيلٌ، والكلاَمُ العالي الهَمْزُ، فَإِذا جئْتَ إِلَى الأَفْعال المُسْتَقْبَلةِ أَجْمَع مَنْ يَهْمُز ومَنْ لَا على تَرْك الهَمْز، قالَ: وَبِه نَزَلَ القُرْآن نَحْو قَوْلِهِ تَعَالَى: {} فتَرَى الَّذين فِي قُلُوبِهم مَرَضٌ} ، {فَتَرى القَوْمَ فِيهَا صَرْعى} ؛ {إِنِّي! أَرَى فِي المَنَامِ} ؛
(38/103)

{ {ويَرَى الَّذين أُوتُوا العِلْم} ؛ إلاَّ تَيمَ الرّبابِ فإنَّهم يَهْمزُون مَعَ حُرُوفِ المُضارعَةِ وَهُوَ الأصْل.
(و) حكَى ابنُ الأعرابيِّ: (الحمدُ للَّهِ على} رِيَّتكَ، كَنِيَّتِكَ، أَي {رُؤيَتِكَ) .
قَالَ ابنُ سِيدَه: وَفِيه صَنْعَةٌ وحَقِيقَتُها أنَّه أَرادَ رُؤيَتَك فأَبْدَلَ الهَمْزةَ واواً إبدالاً صَحِيحاً فقالَ: رُوَيتِك، ثمَّ أَدْغَمَ لأنَّ هَذِه الواوَ قد صارَتْ حرفَ علَّةٍ بِمَا سُلِّط عَلَيْهَا مِن البَدَل فقالَ: رُيَّتِك ثمَّ كَسَرَ الرَّاءَ لمجاوَرَةِ الياءِ فَقَالَ رِيَّتِكَ.
(} والرَّءَّاءُ، كشَدَّادٍ: الكثيرُ الرُّؤيَةِ) ؛ قالَ غَيْلانُ الربَعِيّ:
كأَنَّها وَقد {رَآها} الرَّءَّاءُ ( {والرُّؤيُّ، كصُلِيَ،} والرُّؤاءُ، بالضَّمِّ، {والمَرْآةُ، بالفَتْحِ: المَنْظر) .
ووَقَع فِي المُحْكَم أَوَّل الثَّلاثَة} الرِّئيُ بالكَسْر مضبوطاً بخطّ يُوثَقُ بِهِ.
وَفِي الصِّحاحِ: {المَرْآةُ على مَفْعَلة بفتْحِ العَيْن: المَنْظرُ الحَسَنُ، يقالُ: امْرآةٌ حَسَنةُ المَرْآةِ} والمَرأَى كَمَا تقولُ حَسَنَة المَنْظَرةِ والمَنْظَرِ؛ وفلانٌ حَسنٌ فِي {مَرْآةِ العَيْن أَي فِي المَنْظرِ.
وَفِي المَثَلِ: تُخْبِرُ عَن مَجْهولةٍ} مَرْآتُه، أَي ظاهِرُه يدلُّ على باطِنِه. {والرّوَاءُ، بالضمِّ: حُسْنُ المَنْظرِ؛ اه.
وقالَ ابنُ سِيدَه: (أَو الأَوَّلانِ: حُسْنُ المَنْظَرِ، والثَّالِثُ مُطْلقاً) حَسَنَ المَنْظرِ كانَ أَو قبيحاً.
وَفِي الصِّحاحِ: وقوْلُه تَعَالَى: {هم أَحْسَنُ أَثاثاً} ورِئْياً} ؛ من هَمَزَه جَعَلَه من المَنْظرِ من {رَأَيْت، وَهُوَ مَا} رأَتْهُ العَيْن مِن حالٍ حَسَنَةٍ وكُِسْوَةٍ ظاهِرَةٍ؛ وأَنْشَدَ أَبو عبيدَةَ لمحمدِ بنِ
(38/104)

نُمَيرٍ الثَّقفي:
أَشاقَتْكَ الظَّعائِنُ يومَ بانُوا
بِذِي {الرَّأْي الجميلِ من الأَثاثِومن لم يَهْمزْه إمَّا أنْ يكونَ على تَخْفيفِ الهَمْز أَو يكونَ مِن رَوِيَتْ أَلْوانهم وجُلُودهم رِيّاً: امْتَلأَتْ وحَسُنَتْ، اه.
وَمَاله} رُوَاءٌ وَلَا شاهِدٌ؛ عَن اللحْيانيّ لم يَزِدْ شَيْئا.
( {والتَّرْئِيَةُ: البَهاءُ وحُسْنُ المَنْظرِ) ، اسمٌ لَا مَصْدر؛ قالَ ابنُ مُقْبل:
أَمَّا} الرُّؤَاءُ ففِينا حَدُّ تَرْئِيَةٍ
مِثل الجِبالِ الَّتِي بالجِزْع منْ إضَمِ ( {واسْتَرآهُ: اسْتَدْعَى} رُؤْيَتَهُ) ؛) كَذَا فِي المُحْكَم.
( {وأَرَيْتُه إيَّاهُ} إراءَةً {وإراءً) ، المَصْدرَانِ عَن سِيْبَوَيْه، قالَ: الهاءُ للتَّعْويض، وتَرْكُها على أَن لَا يعوَّض وَهْمٌ ممَّا يُعوِّضُونَ بَعْد الحذْفِ وَلَا يُعَوِّضون.
(} وَرَاءَيْتُهُ {مُرَاءَاةً} ورِئَاءً) ، بالكسْرِ: ( {أَرَيْتُه) أَنِّي) (على خِلافِ مَا أَنا عَلَيْهِ) .
وَفِي الصِّحاح: يقالُ: رَاءَى فلانٌ الناسَ يُرائِيهم} مُرَاءَاةً، {ورَايأهُم} مُرايأةً، على القَلْب، بمعْنًى، انتَهَى؛ وَمِنْه قوْلُه تَعَالَى: {بَطَراً {ورِئاءَ الناسِ} ؛ وقوْلُه تَعَالَى: {الَّذين هُمْ} يُراؤونَ} يَعْني المُنافِقِيَّن إِذا صلَّى المُؤمِنون صَلُّوا مَعَهم {يرونهم أنَّهم على مَا هم عَلَيْهِ.
وَفِي المِصْباح:} الرّياءُ هُوَ إظْهارُ العَمَلِ للناسِ {ليَرَوه ويَظنُّوا بِهِ خَيْراً، فالعَمَل لغيرِ اللَّهِ، نَعُوذُ باللَّهِ.
وَقَالَ الحرالي: الرّياءُ الفِعْلُ المَقْصودُ بِهِ} رُؤية الخَلْق غَفْلَة عَن الخالِقِ وعِمَايَة عَنهُ؛ نَقَلَه المَناوي.
(38/105)

وَفِي الصِّحاحِ: وفلانٌ {مُراءٍ وقوْمٌ} مُراءُونَ، والاسمُ {الرِّياءُ. يقالُ: فَعَلَ ذاكَ} رِيَاء وسُمْعَةً.
( {كَرَأَّيْتُه} تَرْئِيَةً) ؛ نَقَلَهُ الفرَّاء عَن العَرَبِ، قالَ: وقَرَأ ابنُ عبَّاس: {يرأون النَّاس.
(و) } وَرَاءَيْتُهُ {مُرَاءَةً} ورِئاءً؛ (قابَلْتُه {فَرَأَيْتُه) ؛ كَذَا فِي المُحْكَم.
(} والمِرْآةُ، كمِسْحاةٍ: مَا {تَرَاءَيْتَ فِيهِ) .
(وَفِي الصِّحاحِ: الَّتِي يَنْظُرُ فِيهَا؛ وثلاثُ} مراء والكَثيرُ مَرايا.
(وقالَ الَّراغبُ: {المِرْآةُ مَا} يُرى فِيهِ صُورَ الأَشياءِ، وَهِي مِفْعَلة من رأَيْتُ نَحْوِ المِصْحَف من صحفت، وجَمْعُها {مراء.
(وقالَ الأزْهريُّ: جَمْعُها مَراءٍ، وَمن حَوَّلَ الهَمْزةَ قالَ} مَرايا.
( {ورَأَّيْتُه) ، أَي الرَّجُل، (} تَرْئِيَةً: عَرَضْتُها) ، أَي {المِرْآةَ، (عَلَيْهِ، أَو حَبَسْتُها لَهُ يَنْظُرُ فِيهَا) نَفْسَه.
وَفِي الصِّحاحِ: قالَ أَبو زيْدٍ:} رَأَّيْتُ الرَّجُل {تَرْئِيَةً إِذا أَمْسَكْتَ لَهُ} المِرْآةَ ليَنْظُر فِيهَا.
( {وتَراءَيْتُ فِيهَا) ، أَي المِرْآة بالمدِّ، (} وتَرَّأَّيْتُ) ، بالتَّشْديدِ.
وَفِي الصِّحاحِ: فلانٌ {يَتَرَاءَى أَي يَنْظُرُ إِلَى وَجْهِه فِي} المِرْآةِ أَو فِي السَّيْفِ.
( {والرُّؤيا) ، بالضمِّ مَهْموزاً، وَقد يُخفَّفُ، (مَا} رَأَيْتَه فِي مَنامِكَ) ، وفيهَا لُغاتٌ يأْتي بيانُها فِي المُسْتدركاتِ.
وقالَ اللَّيْثُ: {رأَيْتُ} رُؤيا حَسَنةً، وَلَا تُجْمَع.
وقالَ الجَوهريُّ: رأَى فِي مَنامِه {رُؤيا، على فُعْلى بِلا تَنْوِين، و (ج} رُؤًى) بالتَّنْوين، (هُدًى) ورُعًى.
( {والرَّئِيُّ، كغَنِيَ ويُكْسَرُ: جنّيٌّ) يَتَعرَّضُ للرَّجُلِ} يُرِيه كهانَةً أَو طِبّاً يقالُ: مَعَ فلانٍ {رِئِيٌّ وَضَبطه بالكسْرِ.
وَفِي المُحْكَم: هُوَ الجِنُّ} يَراهُ الإِنْسانُ.
(38/106)

وقالَ اللحْيانيُّ: لَهُ {رَئِيُّ، أَي جنِّيٌّ (يُرَى فَيُحَبُّ) ويُؤلَفُ؛ وَفِي حدِيثٍ: (قالَ لسَوادِ بنِ قارِبٍ أَنتَ الَّذِي أَتاكَ} رَئِيُّكَ بظُهورِ رَسُولِ اللَّهِ؟ قالَ: نعم) .
قالَ ابنُ الأثيرِ: يقالُ للتَّابِعِ مِن الجنِّ {رَئِيٌّ ككَمِيَ، وَهُوَ فَعِيلٌ أَو فَعُولٌ، سُمِّي بِهِ لأنّه} يَتَراءَى لمتْبوعِه، أَو هُوَ مِن الرَّأْي، مِن قوْلِهم: فلانٌ {رَئِيُّ قوْمِهِ إِذا كانَ صاحِبَ} رأْيِهِم، وَقد تُكْسَرُ راؤه لاتِّباعِها مَا بَعْدها.
(أَو المَكْسُورُ: للمَحْبُوبِ مِنْهُم) ، وبالفتْحِ لغيرِهِ.
(و) {الرَّئِيُّ أَيْضاً: (الحيَّةُ العَظيمَةُ) } تَتَراءَى للإِنْسَانِ (تَشْبِيهاً بالجِنِّيِّ) ، وَمِنْه حدِيثُ أبي سعيدٍ الخَدْريّ: (فَإِذا {رَئِيٌّ مثل نِحْيٍ) ، يَعْني حَيَّةً عَظِيمةً كالزِّقِّ.
قالَ ابنُ الأثيرِ: سمَّاها} بالرَّئِيِّ الجنِّيّ لأنَّهم يَزْعمونَ أنَّ الحيَّاتِ مِن مَسْخ الجِنِّ، وَلِهَذَا سَمّوه شَيْطاناً وجانّاً.
(و) {الرِّئِيُّ بالوَجْهَيْن: (الثَّوْبُ يُنْشَرُ ليُباعَ) ؛ عَن أبي عليَ.
(} وتَرَاءَوْا: رَأَى بعضُهم بَعْضًا) ، وللاثْنَيْن {تَرَاءَيا.
وقالَ الراغبُ فِي قوْلِه تَعَالَى: {فَلَمَّا} تَراءَى الجَمْعان} ، أَي تَقارَبا وتَقابَلا بحيثُ صارَ كلُّ واحِدٍ بحيثُ يتَمَكَّن بِرُؤْيَةِ الآخرِ ويتمَكَّنُ الآخَرُ من {رُؤْيَتِه.
(و) تَراءَى (النَّخْلُ: ظَهَرَتْ أَلْوانُ بُسْرِهِ) ؛ عَن أَبي حنيفَةَ؛ وكُلُّه مِن} رُؤْيَةِ العَيْن.
( {وتَراءَى لي} وتَرَأَّى) ، على تَفاعَلَ وتَفَعَّل: (تَصَدَّى لأَراهُ.
(و) فِي الحديثِ: ((لَا! تَرَاءَى نارُهُما)) ؛ كَذَا فِي النُّسخِ ونَصّ الحدِيثِ: نارَاهُما؛ (أَي لَا
(38/107)

يَتَجاوَرُ المُسْلِمُ والمُشْرِكُ بل يَتَباعَدُ عَنهُ مَنْزلَةً بحيثُ لَوْ أَوْقَدَ نَارا مَا رَآها) .
وَفِي التَّهذيبِ: أَي لَا يحلُّ لمُسْلِمٍ أنْ يَسْكُنَ بِلادَ المُشْرِكين فيكونُ مَعَهم بقَدْرِ مَا يَرَى كلٌّ مِنْهُمَا نارَ الآخَرِ؛ قالَهُ أَبو عبيدٍ.
وقالَ أَبو الهَيْثم: أَي لَا يَتَّسِمُ المُسْلِم بسِمَةِ المُشْرِك وَلَا يَتَشَبَّه بِهِ فِي هَدْيه وشَكْلِه، وَلَا يَتَخَلَّقُ بأَخْلاقِه، من قوْلِك: مَا نَارُ بَعِيرِكَ أَي مَا سِمَتُه.
وفَسَّرَه ابنُ الأثيرِ بنَحْو ممَّا فَسَّره أَبو عبيدٍ، وزادَ فِيهِ: ولكنَّه يَنْزلُ مَعَ المُسْلمين فِي دارِهم وإنَّما كَرِه مُجاوَرَة المُشْرِكين لأنَّه لَا عَهْدَ لَهُم وَلَا أَمانَ.
قالَ: وإسْنادُ {التَّرائِي إِلَى النارَيْن مَجازٌ مِن قَوْلهم دارِي تَنْظُر إِلَى دارِ فلانٍ، أَي تُقابِلُها.
(و) يقالُ: (هُوَ منِّي} مَرْأًىً ومَسْمَعٌ) ، بالرَّفْع (ويُنْصَبُ) ، وَهُوَ مِن الظُّروفِ المَخْصوصَةِ الَّتِي أُجْرِيَت مُجْرَى غَيْر المَخْصوصَة عنْدَ سِيْبَوَيْه، قالَ: هُوَ مثل مَناطَ الثُّرَيَّا ودرج السُّيُول، (أَي) هُوَ منِّي (بحيثُ {أَراهُ وأَسْمَعُهُ) .
وَفِي الصِّحاحِ: فلانٌ منِّي} بمَرْأَى ومَسْمَع، أَي حيثُ {أَراهُ وأَسْمَعُ قَوْلَه.
(و) هُم (} رِئاءُ أَلْفٍ، بالكسْرِ) : أَي (زهاؤهُ فِي {رَأْي العَيْنِ) ، أَي فيمَا} تَرى العَيْن.
(و) يقالُ: (جاءَ حِينَ جَنَّ {رُؤيٌ} ورُؤياً، مَضْمُومَتَيْنِ، و) {رَأْىٌ} ورَأْياً، (مَفْتُوحَتَيْنِ: أَي حِينَ اخْتَلَطَ الظَّلامُ فَلَمْ {يَتَرَاءَوْا) ؛ كَذَا فِي المُحْكَم.
(} وارْتَأَيْنا فِي الأمْرِ {وتَراءَيْنا) هُ: أَي: (نَظَرْناهُ) .
وَقَالَ الجوهريُّ:} ارْتآهُ {ارْتِئاءً، افْتَعَل من} الرَّأْيِ والتَّدْبيرِ.
(38/108)

وقالَ ابنُ الأثيرِ: هُوَ افْتَعَل مِن {رُؤْيَةِ القَلْبِ أَو مِن} الرَّأْيِ، ومَعْنى {ارْتَأَى فَكَّرَ وتأَنَّى، اه.
وأَنْشَدَ الأزْهريُّ:
أَلا أَيُّها} المُرْتَئِي فِي الأمُورِ
سيَجْلُو العَمَى عنكَ تِبْيانها ( {والَّرأْيُ: الاعْتِقادُ) ، اسمٌ لَا مَصْدَرٌ كَمَا فِي المُحْكَم.
وقالَ الَّراغبُ: هُوَ اعْتِقادُ النَّفْسِ أَحَد النَّقِيضَيْن عَن غلبةِ الظنِّ، وعَلى هَذَا قوْلُه عزَّ وجلَّ: {} يَرَوْنَهُمْ مِثْلَيْهِمْ {رأْيَ العَيْن} ، أَي يظنُّونَهم بحَسَبِ مُقْتَضى مشاهَدَةِ العَيْنِ مَثِلَيهم.
(ج} آراءٌ) لم يكَسَّر على غَيْرِ ذَلِك.
(و) حكَى الجوهريُّ فِي جَمْعه: ( {أَرآءٌ) مَقْلُوبٌ.
(و) حكَى اللّحْيانيُّ فِي جَمْعه: (} أَرْيٌ) كأَرْعٍ، ( {ورُيٌّ) بالضَّمِّ (} ورِيٌّ) بالكسْرِ.
وَالَّذِي فِي نَصّ المُحْكم عَن اللّحْياني {رُئي بِالضَّمِّ وَالْكَسْر وصحيح عَلَيْهِ.
(} ورَئِيٌّ، كغَنِيِّ) ، قالَ الجوهريُّ: هُوَ على فَعِيلٍ مثْل ضَأنٍ وضَئِينٍ.
قالَ ابنُ الأثيرِ: (و) قد تَكرَّر (فِي الحديثِ: {أَرَأَيْتَكَ} وأَرَأَيْتَكُما {وأَرَأَيْتَكُم، وَهِي كلمةٌ تَقُولُها العَرَبُ) عنْدَ الاسْتِخْبارِ (بمَعْنَى أَخْبِرْني وأَخْبِراني وأَخْبِروني، والتَّاءُ مَفْتُوحَةٌ) أَبَداٌ، هَذَا نَصّ النهايةِ.
وقالَ الَّراغبُ: يَجْرِي} أَرَأَيْتَ بمجْرَى أَخْبِرْني فتَدْخُلُ عَلَيْهِ الكَافُ وتُتْرَكُ التاءُ على حالتِه فِي التَّثْنِية والجَمْع والتَّأْنِيثِ ويُسَلَّط التَّغْيير على الكافِ دُونَ التاءِ، قالَ تَعَالَى: {! أَرَأَيْتك هَذَا الَّذِي كرّمت عليَّ} ؛
(38/109)

{قل {أَرَأَيْتكم إِن أَتَاكم عَذابُ اللَّهِ} ؛ {قُل} أَرَأَيْتُم مَا تَدعون مِن دُون اللَّهِ} ؛ {قل أَرأَيْتُم إِن جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُم اللّيْلَ سَرْمداً} ؛ كلُّ ذلكَ فِيهِ مَعْنى التَّنْبيه.
قُلْتُ: وللفرَّاء والزجَّاج وَأبي إسْحق هُنَا كَلامٌ فِيهِ تَحْقيقٌ انْظُرْه فِي التَّهْذيبِ تَرَكْتُه لطُولِه.
ثمَّ قالَ ابنُ الأثيرِ: (وكَذلِكَ) تكَرر (أَلَمْ {تَر إلَى كَذَا) ، أَلَمْ تَر إلَى فلانٍ، وَهِي (كَلمةٌ تُقالُ عِنْد التَّعَجُّبِ) مِن الشَّيءِ، وعنْدَ تَنْبِيه المُخاطبِ كقوْلِه تَعَالَى: {أَلَمْ تَر إِلَى رَبِّك كيفَ مَدَّ الظِّلّ} ، {أَلَمْ تَر إِلَى الَّذين خَرَجُوا من دِيارهم} ، {أَلَمْ تَر إِلَى الَّذين أُوتُوا نَصِيباً مِن الكِتابِ} ، أَي أَلَمْ تَعْجَب بفِعْلِهم وَلَا يَنْتَه شَأْنُهُم إِلَيْك.
وقالَ الراغبُ: إِذا عُدِّي} رَأَيْت بإلى اقْتَضَى مَعْنى النَّظَر المُؤَدِّي للاعْتِبارِ، وَقد تقدَّمَ قرِيباً.
(و) حكَى اللّحْيانيُّ: (هُوَ {مَرْآةٌ بِكَذَا) وأنْ يَفْعَل كَذَا كَمسْعاةٍ: (أَي مَخْلَقَةٌ) ، وَكَذَا الاثْنانِ والجَمْع والمُوءَنَّثْ.
(وأَنا} أَرْأَى) أَنْ أَفْعَل ذلكَ: أَي (أَخْلَقُ) وأَجْدَرُ بِه.
( {والرِّئَةُ) ، كعِدَةٍ: (مَوْضِعُ النَّفَسِ والرِّيحِ من الحَيوانِ) .
قالَ اللَّيْثُ: تُهْمَزُ وَلَا تُهْمَزُ.
وقالَ الَّراغبُ: هُوَ العُضْو المُنْتَشِر عَن القَلْب.
وَفِي الصِّحاحِ:} الرِّئَةُ السَّحْرُ، مَهْموزٌ، والهاءُ عِوَضٌ مِن الياءِ، (ج {رِئاتٌ} وَرئُونَ) ، بكَسْرِهما على مَا يَطَّرِد فِي هَذَا النَّحْو؛ قالَ الشَّاعِرُ:
فغِظْنَاهُمُ حتَّى أَتَى الغَيْظُ مِنْهُم
قُلوباً وأَكْباداً لهُم! ورِئِينَا
(38/110)

قالَ ابنُ سِيدَه: وإنَّما جازَ جَمْع هَذَا ونحْوه بالواوِ والنونِ لأنَّها أَسْماءٌ مَجْهودَةٌ مُنْتَقَصَة وَلَا يُكَسَّر هَذَا الضَّرْب فِي أَوَّلِيّته وَلَا فِي حَدِّ النِّسْبة.
( {ورَآهُ: أَصابَ} رِئَتَه) ؛ نَقَلَهُ الجَوهرِيُّ وابنُ سِيدَه.
وقالَ الَّراغبُ: ضَرَبَ رِئَتَه.
(و) رَأَى (الرَّايَةَ: رَكَزَها) فِي الأرْضِ؛ ( {كأَرْآها) ، وَهَذِه عَن اللّحْياني، قَالَ ابْن سِيدَه: وهمزه عِنْدِي على غير قِيَاس، وإنمَّا حكمه أرييتها (و) رَأَى (الزَّنْدَ أَوْقَدُهُ فَرَأَى هُوَ) بِنَفسِهِ أَي وَقد، وَهَذَا المطاوعُ عَن كُراعٍ.
(و) يقالُ: (أَرَى اللَّهُ بفُلانٍ) كَذَا وَكَذَا: (أَي أَرَى النَّاسَ بِهِ العَذابَ والهَلاكَ) ، وَلَا يقالُ ذلكَ إلاَّ فِي الشَّرِّ؛ قالَهُ شَمِرٌ.
(و) قالَ الأَصْمعيُّ: يقالُ: (رَأْسٌ} مُرْأًى، كَمُضْنًى: طَويلُ الخَطْمِ فِيهِ تَصْويبٌ) ؛ كَذَا فِي المُحْكَم وَفِي التَّهْذِيبِ: كهَيْئةِ الإِبْرِيقِ وأَنْشَدا لذِي الرُّمَّة:
وجَذْب البُرَى أَمْراسَ نَجْرانَ رُكِّبَتْ
أَوَاخِيُّها {بالمُرْأَياتِ الرَّواجِف ِقال الأزْهريُّ: يَعْني أَوَاخِيَّ الأَمْراسِ، وَهَذَا مَثَل.
وقالَ نَصِيرُ: رُؤُوس} مُرْأَياتٌ كأَنَّها قَوارِيرُقالَ ابنُ سِيدَه: وَهَذَا لَا أَعْرِف لَهُ فعْلاً وَلَا مادَّةً.
(و) فِي التَّهذيبِ: ( {اسْتَرْأَيْتُه) فِي} الرَّأْي: أَي (اسْتَشَرْتُه؛ {ورَاءَيْتُه) ، على فاعَلْته، وَهُوَ} يُرائِيهِ، أَي (شاوَرْتُه) ؛ قالَ عِمْرانُ ابنُ حطَّان:
(38/111)

فَإِن نَكُنْ نَحن شاوَرْناكَ قُلْتَ لنا
بالنُّصْحِ مِنْكَ لَنَا فِيمَا {نُرائِيكا (} وأَرْأَى) الرَّجُل ( {إرْآءً: صارَ ذَا عقلٍ) } ورَأْىٍ وتَدْبيرٍ.
(و) قالَ الأَزْهريُّ: {أَرْأَى} إرْآءً (تَبَيَّنَتْ) {آرَاؤُه، وَهِي (الحَماقَةُ فِي وجْهِهِ) ، وَهُوَ (ضِدٌّ) وَفِيه نَظَرٌ.
(و) } أَرْأَى (نَظَرَ فِي {المِرْآةِ) .
وَفِي التّهْذيبِ} تَراءَى مِن {المُرَاءَاةِ وَهِي لُغَةٌ فِي رَأْرَأ.
قَالَ: (و) أَرْأَى (صارَ لَهُ} رَئيٌّ مِن الجِنِّ) ، وَهُوَ التَّابِعُ.
(و) {أَرْأَى (عَمِلَ) صَالحا (} رئاءً وسُمْعَةً) .
قالَ: (و) أَرْأَى: (اشْتَكَى {رِئَتَهُ.
(و) أَرْأَى: (حَرَّكَ جَفْنَيْهِ) ، وَفِي التَّهْذيبِ: بعَيْنَيْه، (عِنْد النَّظَرِ) تَحْرِيكاً كَثيراً، وَهُوَ} يُرْئِي بعَيْنهِ، وَهِي لُغَةٌ فِي رأرأ.
(و) {أَرْأَى (تَبِعَ} رَأْيَ بعضِ الفُقَهاءِ) فِي الفقْهِ.
(و) أَرْأَى: (كَثُرَتْ {رُآهُ) زِنَة رُعاهُ، وَهِي أَحْلاَمُه، جمعُ} الرُّؤْيا.
(و) {أَرْأَى (البَعيرُ: انْتَكَبَ خَطْمُه على حَلْقِه) (قالَهُ النَّصْرُ، فَهُوَ} مُرْأًى كمُضْنى، وهنَّ {مُرْأَياتٌ، وَقد تقدَّمَ شاهِدُه قَرِيبا.
(و) } أَرْأَتِ (الحامِلُ مِن) ، النَّاقَةِ والشَّاةِ، (غَيْرِ الحافِرِ والسَّبُع: {رُئيَ فِي ضَرْعِها الحَمْلُ واسْتُبِينَ) ؛ وَكَذَا} المَرْأَةُ وجَمِيعُ الحَوامِلِ، (فَهِيَ {مُرْءٍ} ومُرْئِيَةٌ) ؛ نقلهُ ابنُ سِيدَه.
(و) قالَ اللّحيانيُّ: يقالُ إنَّه لخبيثٌ و (لَا {تَر َما) فلانٌ وَلَا} تَرى مَا فلانٌ، رفْعاً وجَزْماً، (و) إِذا قَالُوا: إِنَّه لخبيثٌ و (لَمْ تَرَ مَا) فُلانٌ قَالُوهُ بالجَزْم، وفلانٌ كُلّه بالرَّفْع؛ وَكَذَا (وأوَتَرَما) عَن ابْن الأعرابيِّ؛ وَكَذَا ولَوْ تَرَ مَا ولَوْ تَرَى مَا؛ كُلُّ ذلكَ
(38/112)

(بمعْنَى لَا سِيَّما) ؛ حَكَاه كُلّه عَن الكِسائي، كَذَا فِي التهْذِيبِ.
(وذُو {الرَّأْيِ) : لَقَبُ (العبَّاسِ بنِ عبْدِ المُطَّلبِ) الهاشِمِيّ، رضِيَ اللهُ عَنهُ.
(و) أَيْضاً لَقَبُ (الحُبابِ بنِ المُنْذرِ) الأنْصارِيّ لُقِّبَ بِهِ يَوْم السَّقِيفَة إِذْ قالَ: أنَا جُذيلُها المُحكَّك وعُذيقُها المُرَجَّب.
(و) أَبو عُثْمان (رَبيعَةُ) بنُ أَبي عبْدِ الرحمانِ فروخ التِّيمِيّ مَوْلى آلِ المُنْكَدر صاحِبُ (الرَّأْيِ) والقائِلُ بِهِ، سَمِعَ أَنَساً والسائِبَ بن يَزِيد، وَهُوَ (شَيْخُ مالِكٍ) والثَّوْرِي وشعْبَةَ، ماتَ سَنَة 136.
(وهِلالُ الرَّأْيِ) بنُ يَحْيَى بنِ مُسْلم البَصْريُّ (مِن أعْيانِ الحَنَفِيَّة) كَثيرُ الخَطَأ لَا يُحْتج بِهِ.
(وسُرَّ مَنْ} رَأَى) ، بالضمِّ، وسَرَّ مَنْ رَأَى، وسَاءَ مَنْ رَأَى، وسَامَرَّا، عَن ثَعْلَب وابنِ الأنْباري؛ وَهِي لُغاتٌ فِي المَدينَةِ الَّتِي بَناها المُعْتصمُ العبَّاسي، وَقد ذُكِرَتْ (فِي (س ر ر) .
(وأَصْحابُ الرَّأْيِ) عنْدَ أَهْلِ الحدِيث هُم: (أَصْحابُ القِياسِ لأَنَّهُمْ يقولُون {برَأْيِهِم فِيمَا لم يَجِدُوا فِيهِ حَديثاً أَو أَثَراً) ، أَو فيمَا أَشْكلَ عَلَيْهِم مِن الحدِيثِ، قالَهُ ابنُ الْأَثِير.
وأَمَّا عنْدَ غيرِهم فإنَّه يقالُ: فلانٌ من أَهْلِ الرَّأْي إِذا كانَ} يَرَى رَأْيَ الخوارِجِ ويقولُ بمَذْهَبِهم؛ وَمِنْه حدِيثُ الأَزْرَق بنِ قَيْس: (وفِينا رجُلٌ لَهُ {رَأْيٌ) .
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
يقالُ:} رَيْتَه على الحَذْفِ، أَنْشَدَ ثَعْلَب:
وَجْناء مُقَوَرَّة الأَقْرابِ يَحْسِبُها
مَنْ لم يَكُنْ قَبْلُ {رَاهَا} رَأْيَةً جَمَلاوأنا! أَرَأُهُ والأَصْلُ أَرْآهُ، حَذَفُوا
(38/113)

الهَمْزةَ وأَلْقَوْا حَرَكَتَها على مَا قَبْلَها.
قالَ سِيْبَوَيْه: كلُّ شيءٍ كَانَت أَوَّلَه زائِدَةٌ سِوَى أَلِف الوَصْل مِن {رَأَيْت فقد اجْتَمَعَتِ العَرَبُ على تَخْفيفِ هَمْزه لكَثْرهِ اسْتِعْمالِهم إيَّاه، جَعَلُوا الهَمْزة تُعاقِب.
قالَ: وحَكَى أَبو الخطَّاب قَدْ} أَرْآهم، يجِيءَ بِهِ على الأصْل قالَ:
أَحِنُّ إِذا {رَأَيْتُ جِبالَ نَجْدٍ
وَلَا} أَرْأَى إِلَى نَجْدٍ سَبِيلاقالَ بعضُهم: وَلَا {أَرَى على احْتِمالِ الزِّحافِ؛ وقالَ سُراقَةُ البارِقيّ:
} أُرَي عَيْنَيَّ مَا لم {تَرْأياهُ
كِلانا عالِمٌ بالتُّرَّهاتِ ورَواهُ الأَخْفَش: مَا لم} تَرَياهُ، على التَّخْفيفِ الشائِع عَن العَرَب فِي هَذَا الحَرْف.
ويقولُ أَهْلُ الحجازِ فِي الأَمْرِ مِن {رَأَى: وَذلك، وللاثْنَيْن:} رَيا، وللجَمْع: {رَوْا ذلكَ، ولجماعَةِ النِّسْوةِ:} رَيْنَ ذَا كُنَّ.
وبَنُو تمِيمٍ يَهْمزُونَ فِي جميعِ ذلكَ على الأصْلِ.
{وتَراءَيْنا الهِلالَ: تَكَلَّفْنا النَّظَرَ هَل نَراهُ أَمْ لَا.
وقيلَ:} تَراءَيْنا نَظَرْنا؛ وقالَ أَبو ذُؤَيْب:
أَبَى اللهُ إلاَّ أَن يُقِيدَكَ بَعْدَما
{تَراءَيْتُموني من قَرِيبٍ ومَوْدِقِوفي الحدِيثِ: لَا} يَتَمَرْأَى أَحَدُكم فِي المَاء، أَي لَا يَنْظُرُ وَجْهَه فِيهِ، وَزْنُه يَتَمفْعَل، حَكَاه سِيْبَوَيْه.
وحَكَى الفارِسِيُّ عَن أَبي الحَسَن: رُيَّا لُغَةٌ فِي الرُّؤْيا، قالَ: وَهَذَا على الإدْغام بَعْدَ التَّخْفيفِ البَدَليُّ؛ وحَكَى أَيْضاً {رِيَّا أَتْبَع الياءَ الكَسْرَ.
وقالَ الأزْهريُّ: زَعَمَ الكِسائيُّ أنَّه سَمِعَ أعْرابيّاً يقْرَأُ {إنْ كُنْتُم} للرُّيَّا تَعْبُرُونَ} .
ورَأَيْتُ عَنْك! رُؤىً حَسَنَةً: أَي
(38/114)

حملتها.
وَقَالُوا: {رَأْيَ عَيْني زيدٌ فَعَلَ ذاكَ، وَهُوَ مِن نادِرِالمصادِرِ عنْدَ سِيْبَوَيَه، ونَظِيرُهُ سَمْعَ أُذُنِي، وَلَا نَظِير لهُما فِي المُتَعَدِّيات.
} والتَّرِيَّةُ: الشَّيءُ الخفِيُّ اليَسِيرُ مِن الصُّفْرةِ والكُدْرةِ تَراها المَرْأَةُ بعْدَ الاغْتِسالِ من الحيْضِ، فأَما مَا كانَ فِي أَيَّامِ الحيْضِ فَهُوَ حَيْضٌ وليسَ {بتَرِيَّة؛ ذَكَرَهُ الجوهريُّ.
وزادَ فِي المُحْكَم فقالَ:} والتَّرْئِيَةُ {والتريةُ، بالكسْرِ؛ قالَ: والفَتْح مِن} التَّرِيَّة نادِرٌ، ثمَّ قالَ: وقيلَ: {التَّرِيَّةُ الخِرْقَةُ الَّتِي تَعْرِفُ بهَا حَيْضَتَها مِن طُهْرها، وَهُوَ مِن} الرُّؤيَةِ.
ومِن المجازِ: {رَأَى المَكانُ المَكانَ: إِذا قابله حَتَّى كأنَّه} يَراهُ؛ قالَ ساعِدَةُ:
لمَّا {رَأَى نَعْمانَ حَلَّ بكِرْفِىءٍ
عَكِرٍ كَمَا لَبَجَ النُّزُولَ الأَرْكُبُوقرأ أَبُو عَمْرو: {} أَرْنَا مَنَاسِكَنا} ، وَهُوَ نادِرٌ لمَا يَلْحَقُ الفِعْلَ مِنَ الإِجْحافِ.
ودُورُ القَوْمِ مِنّا {رِئاءٌ: أَي مُنْتَهَى البَصَرِ حيثُ نَراهُم.
وقوْلُهم: على وَجْهِه} رَأْوَةُ الحُمْقِ إِذا عَرَفْتَ الحُمْقَ فِيهِ قبل أَنْ تَخْبُرَهُ؛ نقلَهُ الجَوْهريُّ والأزْهرِيُّ.
وإنَّ فِي وَجْهِه {لَرُؤَاوَةً، كثُمامَةٍ: أَي نَظْرَةً ودَمامَةً؛ نقلَهُ الأزْهريُّ.
} وأَرْأَتِ الشاةُ: إِذا عَظُمَ ضَرْعُها، فَهِيَ {مُرْءٍ؛ نقلَهُ الجَوهريُّ.
وقوْمٌ} رِئاءٌ: يقابِلُ بعضُهم بَعْضًا.
( {وأَرَني) الشَّيءَ: عاطنِيه.
} ورُؤَيَّةُ، كسُمَيَّة مَهْموزة: تَصْغِير
(38/115)

{رِئَة.
وأَيْضاً: اسمُ أَرْضٍ، ويُرْوَى بَيْت الفَرَزْدق.
هَل تَعْلَمون غَدَاةَ يُطْرَدُ سَبْيُكُم
بالسَّفْحِ بينَ} رُؤَيَّةٍ وطِحَالِ؟ {ورَأَيْتُه} رَأْي العَيْن: أَي حيثُ يَقَعُ عَلَيْهِ البَصَرُ.
{والرِّيَّةُ، بالكسْرِ:} الرُّؤْيَة؛ أَنْشَدَ أَبو الجرَّاح:
أَحَبُّ إِلَى قَلْبِي من الدِّيك {رُيَّةً أَرادَ رُؤْيَةً.
وقالَ ابنُ الأعرابيِّ:} أَرَيُتَه الشَّيءَ {إِرايَةً.
وَقد تقدَّمَ للمُصَنِّفِ} أَرَيْتُه {إِراءَةً} وإراءً، كلاهُما عَن سِيْبَوَيْه.
وباتَ {يُرآها: يظنُّ أنَّها كَذَا، وَبِه فُسِّر قَوْل الفَرَزْدق.
} وتَراءَيْنا: تلاقَيْنا {فرَأَيْتُه} ورَآني، عَن أَبي عبيدٍ.
وَهُوَ {يَتَراءَى} برَأْي فلانٍ: إِذا كانَ يَرَى {رَأْيَه ويَمِيلُ إِلَيْهِ ويَقْتَدِي بِهِ.
وقالَ الأصْمعيُّ: يقالُ لكلِّ ساكِنٍ لَا يَتَحَرَّكُ ساجٍ وراهٍ} ورَاءٍ.
{وأَرْأَى الرَّجُلُ: اسْوَدَّ ضَرْعُ شاتِهِ.
وقالَ أَبو زَيْدٍ: بعَيْنٍ مَا} أَرَيَنَّكَ أَي اعْجَلْ وكُنْ كأنِّي أَنْظُرُ إلَيْكَ، نَقَلَهُ الجوهريُّ.
وتقولُ مِن {الرِّئاءِ:} يَسْتَرْئي فلانٌ، كَمَا تقولُ يَسْتَحْمِقُ ويَسْتَعْقِلُ، عَن أَبي عَمْروٍ.
وتقولُ للمَرْأَةَ: أَنْتِ {تَرِينَ، وللجماعَةِ أَنْتُنَّ تَرين، وتقولُ: أَنْت} تَرَيْنَنِي وَإِن شِئْتَ أَدْغَمْت وقُلْتَ {تَرَيَنِّي بتَشْديدِ النّون.
} ورَاءاهُ {مُراءاةً، على فاعَلَهُ} أَراهُ أنَّه كَذَا.
{ورَأَى إِذا بُني للمَفْعولِ تعدَّى إِلَى واحِدٍ تقولُ} رُئِيَ زيْدٌ عَاقِلا، أَي ظُنَّ.
! ورَئِيُّ القْومِ، كغَنِيِّ: صاحِبُ
(38/116)

{رَأْيهم الَّذِي يَرْجعُونَ إِلَيْهِ.
وسَودَةُ بنُ الحَكَم وأَبو مطيعٍ الحَكَمُ بنُ عبدِ اللَّهِ البَلخيُّ} الرائيان مُحدِّثانِ.

ربو
: (و ( {رَباَ) الشَّيءُ} يَرْبُو ( {رُبُوّاً كعُلُوَ) ؛ وَفِي الصِّحاحِ:} رَبْواً بالفتْحِ؛ ( {ورِباءً) ؛ هُوَ مَضْبُوطٌ فِي سائِرِ النُّسخِ بالكسْسرِ، وَفِي نسخِ المُحْكَم بالفتحِ وَصحح عَلَيْهِ؛ (زادَ ونَمَا) وعَلا.
(} وارْتَبَيْتُه) ، هَكَذَا فِي النُّسخِ.
وَفِي المحْكَم: {وأَرْبَيْتُه: نَمَّيْتُ، وَهُوَ الصَّوابُ، وَمِنْه قوْلُه تَعَالَى: {} ويُرْبي الصَّدَقات} .
قالَ الراغبُ: وَفِيه تَنْبيهٌ على أنَّ الزِّيادَةَ المَعْقولَةَ المُعَبَّر عَنْهَا بالبركةِ تَرْتَفِعُ عَن {الرِّبا.
(و) } رَبا ( {الرَّابيَةَ: عَلاَها) ؛ نقلَهُ الجوهريُّ.
(و) رَبا (الفَرَسُ) } يَرْبُو ( {رَبْواً) ، بالفتْح: (انْتَفَخَ من عَدْوٍ أَو فَزَعٍ وأَخَذَهُ} الرَّبْوُ) : وَهُوَ الانْبِهارُ؛ قالَ بُشْرُ بنُ أبي خازِمٍ:
كأَنَّ حَفِيفَ مُنْخُرِ إذَا مَا
كتَمْنَ الرَّبْوَ كِيرٌ مُسْتَعارُ (و) رَبا (السَّوِيقَ) ، الَّذِي فِي النُّسخِ بفتْحِ القافِ على أنَّه مَفْعولُ رَبا، وَفِي المُحْكَم رَبا السَّويقُ ونَحْوُه بضمِّ القافِ على أنَّه فاعِلُ رَبا {رُبُوّاً كعُلُوَ؛ (صَبَّ عَلَيْهِ الماءَ فانْتَفَخَ.
(} والرِّبَا، بالكسْرِ: العِينَةُ) .
وقالَ الراغبُ: هُوَ الزَّيادةُ على رأْسِ المالِ.
زادَ صاحِبُ المِصْباح: وَهُوَ مَقْصورٌ على الأشْهَر.
وقالَ اللَّحْيانيُّ: الرِّماءُ بِالْمِيم لُغَةٌ فِيهِ على البَدَلِ كَمَا سَيَأْتِي.
قالَ الَّراغبُ: لَكِن خُصَّ فِي
(38/117)

الشَّريعَةِ بالزِّيادَةِ على وَجْهٍ دُونَ وَجْه.
(وهُما {رِبَوَانِ) ، بالواوِ الأصْلِ، (و) يقالُ (} رِبَيَانِ) ، بالياءِ على التَّخْفيفِ مَعَ كَسْر الراءِ فيهمَا. وَفِي المُحْكَم: وأَصْلُه مِن الواوِ، وإنَّما ثُنِّي بالياءِ للإِمالَةِ السَّائغةِ فِيهِ مِن أَجْل الكَسْرةِ.
وَقد رَبَا المالُ {يَرْبُو: زادَ بالرِّبا.
(} والمُرْبِي: مَنْ يَأْتِيهِ) .
وقالَ الزجَّاجُ فِي قوْلِه تَعَالَى: {وَمَا آتَيْتُم من {رِباً} ليَرْبُو فِي أَمْوالِ الناسِ فَلَا {يَرْبُو عنْدَ اللَّهِ} ؛ يَعْني بِهِ دَفْعَ الإِنْسان الشيءَ ليُعَوَّض أَكْثَر مِنْهُ، فذلكَ فِي أَكْثَر التَّفْسِير ليسَ بحَرامٍ، ولكنْ لَا ثوابَ لمَنْ زادَ على مَا أَخَذ.
قالَ:} والرِّبا {رِبَوان: فالحَرامُ كلُّ قَرْضٍ يُؤَخَذُ بِهِ أَكْثَرُ مِنْهُ أَو تُجَرُّ بِهِ مَنْفَعة، وَمَا ليسَ بحَرامٍ أَنْ يَهَبَ مَا يَسْتَدْعي بِهِ أَكْثَر مِنْهُ، أَو يُهْديَ ليُهْدَى لَهُ أَكْثَر مِنْهَا.
قالَ الفرَّاء: قَرَأَ عاصِمٌ والأَعْمش {} ليَرْبُوَ} بياءٍ وفتْحِ الواوِ؛ وأَهْل الحجازِ بتاءٍ وسكُونها، وكلٌّ صَوابٌ.
( {والرَّبوُ} والرَّبْوَةُ {والرَّبَاوَةُ، مُثَلَّثَتَيْنِ) . وأَشارَ فِي المُحْكَم بتَثْلِيث رَبْوَةِ فَقَط والفَتْح والكَسْر فِي} رَباوَة بضَبْط القَلَم، وصَحَّح عَلَيْهِ الأَرْمَوي، ومِثْلُه فِي مُفْرداتِ الرَّاغبِ؛ والضمُّ فِي {الرّباوَةِ عَن ابْن جِنيِّ، كَذَا رَأَيْته فِي هامِش كتابِ المقْصُورِ والممْدُودِ لأبي عليَ القالي؛ وَفِي التهْذِيب فِي} الرَّبْوَةِ ثلاثُ لُغاتٍ والاخْتِيارُ الضمّ ولُغَةُ الفَتْحِ؛ (و) كَذلِكَ ( {الرَّابيَةُ} والرَّباةُ) : كُلُّه (مَا ارْتَفَعَ من الأَرْضِ) ، وَمِنْه قَوْلُه تَعَالَى: { {رَبْوةٍ ذاتُ قَرارٍ ومعين} .
وسُمِّيَت} الرَّبْوَةُ {رَابِيَة كأنَّها} رَبَتْ
(38/118)

بنَفْسِها فِي مَكانٍ؛ وأَنْشَدَ ابنُ الأعْرابيّ:
يَفُوتُ العَشَنَّقَ إلْجامُها
وإنْ هُوَ وَافَى {الرَّبَاةَ المَدِيدَاوقيلَ:} الرَّوابِي مَا أَشْرَفَ مِن الرَّمْلِ كالدَّكْداكَةِ غيرَ أَنَّها أَشَدُّ مِنْهَا إشْرافاً تُنْبِتُ أَجْودَ البَقْلَةِ الَّذِي فِي الرِّمالِ وأَكْبَره، يَنْزِلُها الناسُ.
(و) قَوْلُه تَعَالَى: {فأَخَذَهُم (أَخْذَةً {رَابِيِةً} ، أَي أَخْذَةً (شَديدَةً) .
وَقَالَ الفرَّاءُ: أَي (زائِدَةً) ؛ نَقَلَهُ الجوهرِيُّ.
(} ورَبَوْتُ فِي حَجْرِهِ) وَفِي الصِّحاحِ فِي بَنِي فلانٍ، ( {رَبْواً) ، بالفتْحِ كَمَا هُوَ مُقْتَضى إطْلاقِه، والصَّوابُ بالضمِّ وَهُوَ عَن اللحْيانيّ، وَهَكَذَا ضُبِط فِي المُحْكم، (} ورُبُوّاً) كعُلُوَ (ورَبَيْتُ) ، هُوَ فِي النّسخ بالفتْحِ والصَّوابُ بكَسْرِ الباءِ كَمَا هُوَ مَضْبوطٌ فِي الصِّحاحِ والمُحْكَم، ( {رَباءً) ، كسَحابٍ، (} ورُبيّاً) ، كعُتِيَ، أَي (نَشَأْتُ) ؛ وأَنْشَدَ اللّحْيانيُّ لمسكينٍ الدَّارميّ:
ثَلاثَة أَمْلاكٍ {رَبَوْا فِي حُجُورِنَا
فهَلْ قائِلٌ حَقّاً كمَنْ هُوَ كاذِبُ؟ (
ع 12) كَذَا روَاهُ ربَوْا زِنَةَ غَزَوْا.
وأَنْشَدَ فِي الكَسْر للسَّمَوألِ:
نُطْفَةً مّا خُلِقْتُ يومَ بُرِيتُ
أَمِرَتْ أَمْرَها وفيهَا} رَبِيتُ كَنَّها اللهُ تحتَ سِتْرٍ خَفِيَ
فتَخَافَيْتُ تَحْتَها فَخَفِيتُولكُلَ من رِزْقِه مَا قَضَى اللهُ
وَإِن حكَّ أَنْفَه المُسْتَمِيتُ ( {ورَبَّيْتُه) أَنا) (} تَرْبيةً) : أَي (غَذَوْتُه) .
وقالَ الَّراغبُ: وقيلَ أَصْلُ {رَبَّيْت مِن المُضاعَفِ فقُلِبَ تَخْفِيفاً مِثْل تَظَنَّيْتُ؛
(} كَتَرَّبْيتُه) ؛ قالَ الجوهريُّ: هَذَا لِكُلِّ مَا يَنْمِي كالوَلَدِ الزَّرْعِ ونحوِهِ.
(38/119)

(و) {رَبَّيْتُ (عَن خُناقِه: نَفَّسْتُ) عَنهُ، وَهُوَ مَجازٌ نقلَهُ الزَّمَخشريُّ.
(و) من المجازِ: تقولُ (زَنْجَبِيلٌ} مُرَبًّى ومُرَبَّبٌ) أَيْضاً: أَي (مَعْمولٌ بالرُّبِّ) .
ومُرَبَّبٌ قد ذَكَرَه فِي الباءِ أَعادَهُ كأنَّه تبْعاً للجَوهرِيِّ فِي سِياقِه.
ويقالُ أَيْضاً: {رَبَّيْتُ الأُتْرُجَّ بعَسَلٍ والوَرْدَ بسُكَّرٍ.
(} والرَّبَاءُ، كسَماءٍ: الطَّوْلُ والمِنَّةُ) . يقالُ: لفلانٍ على فلانٍ {رَبَاءٌ أَي طَوْلٌ؛ نفلَهُ الجوهرِيُّ عَن ابنِ دُرَيْدٍ.
(} والأُرْبِيَّةُ، كأُثْفِيَّةٍ: أَصْلُ الفَخِذِ) ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
زادَ اللَّحْيانيُّ: ممَّا يلِي البَظْر.
وَفِي الأساسِ: لَحْمَةٌ فِي أَصْلِ الفَخِذِ تَنْعَقِد مِن أَلَمٍ.
وهُما {أَرْبِيَّتانِِ، وأَصْلُه أُرْبُوَّةٌ فاسْتَثْقلُوا التَّشْديدَ على الواوِ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
(أَو مَا بينَ أَعْلاهُ وأَسْفَلِ البَطْنِ) ؛ كَذَا فِي النسخِ ومِثْلُه فِي نسخةِ التَّهْذيبِ.
وَفِي نَصّ اللّحْيانيّ فِي النوادِرِ أَسْفَل البَظْر، كَمَا هُوَ نصّ المُحْكَمِ.
(و) مِن المجازِ:} الأُربِيَّةُ (أَهْلُ بيْتِ الرَّجُلِ وبَنُو عَمِّه) ونَحْوهم، وَلَا تكونُ الأَرْبِيَّة مِن غيرِهم. يقالُ: جاءَ فُلانٌ فِي {أُرْبيَّتِه} وأُرْبيَّةٍ من قوْمِه.
وَفِي الأساسِ: وهُم أَهْلُ بيْتِه الأدْنونَ؛ وقالَ سويدُ بنُ كراعٍ:
وإنِّي وَسْطَ ثَعْلَبَةَ بنِ عمروٍ
بِلا {أُرْبِيَّةَ نَبَتَتْ فُروعاقالَ الصَّاغانيُّ: والرِّوايَةُ: إِلَى أُرْبيَّة، لَا غَيْر.
(} والرِّبْوَةُ، بالكسْرِ: عَشَرَةُ آلافِ دِرْهَمٍ، {كالرُّبَةِ بالضَّمِّ) ، فِيهِ أَمْران:
الأوَّل: إنَّ قَوْله عَشَرَةُ آلافِ دِرْهَمٍ غَلَطٌ، والصَّوابُ إنَّ} الرِّبْوَةَ اسمٌ للجماعَةِ، وقالَ بعضُهم: هم عَشَرَةُ آلافٍ، كَمَا هُوَ نَصُّ المُحْكَم فليسَ فِيهِ نَصّ على ذِكْرِ الدِّرْهَم، ومِثْله فِي
(38/120)

الأساسِ. ومَرَّتْ {رِبْوَةٌ مِن الناسِ، أَي جماعَةُ عَظِيمةٌ كعَشَرَةِ آلافٍ.
والثَّاني: قَوْله} كالرُّبَةِ بِالضمِّ، يدلُّ على أنَّه بتَخْفِيفِ الموحَّدَةِ، وأنَّه مِن هَذَا البابِ وليسَ كَذلكَ، وإنَّما هُوَ بالتَّشْديدِ ومَحَلُّه (ر ب ب) ، وَقد تقدَّمَ لَهُ أنَّ الرُّبَة الجماعَةُ مِن الناسِ، فتأَمَّل ذلكَ.
ثمَّ إنَّ الزَّمخشريَّ جَعَلَهُ مِن بابِ المجازِ، وَهَذَا لَا يُؤاخَذُ بِهِ المُصنِّف، فإنَّ مِن عادَتِه تَخْلِيط الحَقائِقِ بالمَجازَات.
( {والرَّبْوُ) ، بالفتْح: (الجماعَةُ، ج} أرْباءٌ) .
ونَصُّ ابنِ الأعرابيّ: الأرْباءَ الجَماعَاتُ مِن الناسِ، واحِدُهم رَبْوٌ بِلا هَمْز.
( {والرُّبْيَةُ) ، بالضَّمِّ، (كزُبْيَةٍ: شيءٌ) ؛ وَفِي الصِّحاحِ ضَرْبٌ، (مِن الحَشَراتِ) ، جَمْعُها} رُبىً، عَن أَبي حاتِمٍ.
(و) {الرُّبْيَةُ: (السِّنَّوْرُ) .
وَفِي المُحْكَم: دُوَيْبَّةٌ بينَ الفَأْرِ وأُمِّ حُبَيْنٍ.
(} والإِرْبِيانُ، بالكسْرِ: سَمَكٌ كالدُّودِ) .
وَفِي الصِّحاحِ: بيضٌ مِن السَّمَكِ كالدُّودِ يكونِ بالبَصْرةِ.
( {ورابَيْتُهُ) } مُراباةً: (دَارَيْتُه) ولايَنْتُه.
( {والرُّبَى، كَهُدًى: ع) ، جاءَ فِي شِعْرٍ؛ ويقالُ أَيْضاً الرَّاب؛ قالَهُ نَصْر.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:} أَرْبَى على الخَمْسِين ونَحْوها: زادَ.
{ورَبَتِ الأرْضُ} رُبُوَّاً: عَظُمَتْ وانْتَفَخَتْ.
{والرَّبْوُ} والرَّبْوَةُ: انْتِفاخُ الجَوْفِ؛ أَنْشَدَ ابنُ الأعْرابيّ:
ودُونَ جُذُوَ وانْتِهاضٍ {ورَبْوَةٍ
كأنَّكُما بالرِّيقِ تَخْتَنِقانِ} ورَبا: أَخَذَه {الرَّبْوُ، ويُنْسَبُ إِلَى} الرِّبا على لَفْظِهِ فيقالُ! رَبَوِيٌّ؛ قالَهُ أَبو عبيدَةَ.
وزادَ المطرزي
(38/121)

فقالَ: الفتْحُ فِي النِّسْبَة خَطَأٌ.
{وأَرْبَى الرَّجُلُ: دَخَلَ فِي} الرّبَا.
وجَمْعُ {الرُّبْوَةِ، بالضمِّ} رُباً، كمُدْيَةٍ ومُدىً، وتُجْمَعُ أَيْضاً على {رُبِيّ كعُتِيَ؛ وَمِنْه قولُ الشاعِرِ:
ولاحَ إذْ زَوْزَتْ بِهِ} الرُّبيُّ زَوْزَتْ: أَي انْتَصَبَتْ. {والرَّبْوُ: مَوْضِعٌ.
وامْرأَةٌ حَشْياءُ} رَابِيَة: وَهِي الَّتِي أَخَذَها الرَّبْوُ، ويقالُ لَهَا أَيْضاً {الرَّبْواءُ.
} وأَرْبِيانُ، بفتْحٍ فكسْرِ موحَّدَةٍ: قَرْيةٌ بنَواحِي نَيْسابُورَ، مِنْهَا: أَبُو عبِد اللَّهِ الحَسَنُ بنُ إسْماعيل {الأَرْبِيانيُّ، تُوفي بَعْد العَشْر والثلثمائةِ.
} والرُّبْيَةُ مُخَفَّفَة لُغَةٌ فِي {الرِّبا.
وجاءَ فِي الحدِيث:} رُبِّيَّة بضمَ فتَشْديدِ ياءٍ مكْسُورَةٍ ثمَّ تَشْديد ياءٍ مَفْتُوحَة.
قالَ الفرَّاءُ: إنَّما هُوَ رُبْيَة مُخفَّفة سَمَاعا مِن العَرَبِ، يَعْني أنَّهم تكلَّموا بهَا بالياءِ، وَكَانَ القِياسُ رُبْوَة بِالْوَاو؛ وكَذلِكَ الحُبْيَة مِن الاحْتِباءِ؛ كَذَا فِي الصِّحاحِ والنهايَةِ.
قالَ الزَّمَخْشريُّ: سبيلُها أَن تكونَ فُعُّولَة مِن الرِّبا، كَمَا جَعَلَ بعضُهم السُّرِّيَّة فُعُّولة مِن السّرى لأنَّها أَسْرَى جَوارِي الرَّجُلِ.
{ورَبا فلانٌ: حَصل فِي} ربوة {والإِرْبيانُ، بالكسْرِ: نَبْتٌ، عَن السِّيرافي.
} والرُّبْية، بالضمِّ: الفَأرُ جَمْعُه {الرُّبَى، عَن ابنِ الأعْرابيُّ، وأنْشَدَ:
أَكَلْنَا الرُّبَى يَا أُمَّ عَمْروٍ ومَنْ يَكُنْ
غرِيباً بأَرْضٍ يَأْكُلُ الحَشَراتِوقد قيلَ فِي تَفْسيرِ قَوْلِه تَعَالَى: {إِلَى} رَبْوَةٍ ذَات قَرارٍ ومعين} : إنَّها
(38/122)

ايلياء لأنَّها كَبِدُ الأرْض وأَقْرب إِلَى السَّماءِ بثمانِيَةِ عَشَرَ مِيلاً، أَو دِمَشْق، أَو الرَّمْلَة، وقيلَ مِصْرَ، عَن الزَّمَخْشريِّ.
{والرَّبْوَةُ: مَوْضِعٌ بدِمَشْق بِهِ مَسْجِدٌ مَشْهُورٌ يزارُ.
} ورَوابِي بَنِي تمِيمٍ قُرْبَ الرَّقةِ.

رتو
: (و ( {رَتاهُ) } يَرْتُوهُ {رَتْواً: (شَدَّهُ) ؛ أَنْشَدَ الجوهريُّ للبيدٍ يَصِفُ درْعاً:
فَخْمةٌ ذَفْراءُ} تُرْتَى بالعُرَى
قُرْدُمانِيّاً وتَرْكاً كالبَصَلْأَي تُشَدُّ إِلَى فَوْقُ لتشمرَ عَن لابِسِها.
(و) أَيْضاً: (أَرْخاهُ) وأَدْهاهُ؛ أَنْشَدَ الجوهريُّ للحارِثِ يَذْكُرُ جَبَلاً وارْتِفاعَه:
مُكْفَهِرّاً على الحَوادِثِ لَا يَرْ
تُوهُ للدَّهْرِ مُؤيِدٌ صَمَّاءُأَي لَا تُدْهِيِه دَاهِيَة وَلَا تُغَيِّرُه؛ (ضِدٌّ) ؛ نقلَهُ الجوهريُّ.
(و) {رَتا (القَلْبَ) } يَرْتُوهُ رَتْواً: (قوَّاهُ) ؛ وَمِنْه الحديثُ: (إنَّ الخَزِيرَةَ {تَرْتُو فُؤَادَ المَرِيضِ) أَي تَشُدُّه وتُقَوِّيه، كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وَفِي النِّهايَةِ: (الحَسَا} يَرْتُو فُؤَادَ الحَزِينِ) ، بمَعْناه.
(و) رَتا (الدَّلْوَ) ، وبالدَّلْوِ كَمَا هُوَ نَصُّ الأُمَويّ، يَرْتُوهُ رَتْواً: (جَذَبَها) ؛ ونَصّ الأُمويّ: مَدَّها مَدّاً؛ (رَفِيقاً) ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
(و) رَتا (برأْسِه رَتْواً) ، بالفتْحِ، ( {ورُتُوّاً) كعُلُوَ: (أَشارَ) .
وَفِي الصِّحاح: هُوَ مثْلُ الإِيماءِ؛ حكَاهُ أَبو عبيدٍ.
(} والرَّتْوَةُ: الخَطْوَةُ) ؛ وَمِنْه حدِيثُ فاطِمَةَ، رضِيَ اللَّهُ عَنْهَا: (فَدَنَتْ! رَتْوَة) ، أَي بخَطْوَةٍ.
وَقد رَتَا يَرْتُو:
(38/123)

إِذا خَطَا.
(و) {الرَّتْوَةُ: (شَرَفٌ مِن الأرْضِ) ، كالرَّبْوَةِ.
(و) أَيْضاً: (سُوَيْعَةٌ من الزَّمانِ) ، وَهِي الدَّرَجَة، وَبِه فُسِّر حدِيثُ مُعاذٍ الْآتِي.
(و) أَيْضاً: (الدَّعْوَةُ) ، عَن ابنِ الأعرابيِّ.
(و) أَيْضاً: (القَطْرَةُ.
(و) أَيْضاً: (رَمْيَةٌ بسَهْمٍ) ، وَبِه فُسِّرَ حَدِيثُ مُعاذٍ، رضِيَ الله عَنهُ: (أنَّه يتقدَّمُ العُلماءُ يوْمَ القِيامَةِ} برتْوَةٍ) .
(أَو نحوُ مِيلٍ) ؛ عَن أَبي عبيدٍ، وَبِه فسرَ حدِيْث مُعاذٍ أَيْضاً.
(أَو مَدَى البَصَرِ) ، وَبِه فُسِّر حدِيثُ مُعاذٍ أَيْضاً، وقيلَ: الرَّتْوَةُ هُنَا الخَطْوَةُ.
( {والرَّاتِي: العالِمُ الرَّبَّانِيُّ المُتَبَحِّرُ) فِي العلومِ.
وَفِي التَّهذيبِ: هُوَ العالِمُ العامِلُ المُعَلِّم.
(و) يقالُ: (} رُتِيَ فِي ذَرْعِهِ) ، كعُنِي: (فُتَّ فِي عَضُدِهِ) ، عَن ابنِ سِيدَه.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{رَتَوْتُ} أَرْتُو: خَطَوْتُ.
{والرَّاتِي: الزَّائِدُ على غيرِهِ فِي العَمَلِ؛ نقلَهُ الأَزهريُّ، وَفِي التَكْملَةِ: فِي العِلْمِ.
} والرَّتْيَةُ {والرُّتْيَةُ، بالفتْحِ والضمِّ: الخَطْوَةُ؛ عَن اللَّحْيانيّ.
قالَ ابنُ سِيدَه: ولسْتُ مِنْهَا على ثِقَةٍ.
} والرَّتْوَةُ: الشَّرَفُ والمَنْزِلَةُ عنْدَ السُّلْطانِ.
وأَيْضاً: البَسْطَة.
وأَيْضاً: الزِّيادَةُ فِي الشَّرَفِ وغيرِهِ.
وأَيْضاً: العُقْدةُ الشَّديدَةُ، والعُقْدَةُ المُسْتَرْخِيَة.
{ورَتَوْتُه: ضَمَمْتُه؛ وأَيْضاً رَمَيْتُه.

رثو
: (و (} الرَّثْوُ) : أَهْملهُ الجوهريُّ.
وَقَالَ ابنُ سِيدَه: هِيَ (الرَّثِيئَةُ مِن اللَّبَنِ) ، وَهُوَ أَنْ يُصَبَّ حَلِيبٌ على حامِضٍ؛ وَقد ذُكِرَ فِي الهَمْز.
قالَ ابنُ سِيدَه: وليسَ على لَفْظِه فِي حُكْم
(38/124)

التَّصْريفِ لأنَّ الرَّثِيئَةَ مَهْمُوزٌ بدَلِيل قَوْلِهم رَثَأْتُ اللَّبَنَ خَلَطْتُه، فأمَّا قَوْلهم رجُلٌ {مَرْثُوٌّ ضَعِيفُ العَقْلِ فَمن} الرَّثِيَّة؛ وكأَنَّ قِياسَه على هَذَا {مَرْثِيٌّ إلاَّ أنَّهم أَدْخَلوا الواوَ على الياءِ كَمَا أَدْخَلُوا الياءَ على الواوِ.
(} وَرَثَوْتُ المَيِّتَ) : لُغَةٌ فِي (رَثَأْتُه) ، وَهَذِه قد ذَكَرَها الجوهريُّ اسْتِطْراداً فِي الَّذِي يَلِيه فقالَ: ورَثَيْتُ المَيِّتَ مَرْثِيةً {ورَثَوْتُه أَيْضاً إِذا بَكَيْته وعَدَّدْتُ مَحاسِنَه، وكَذلِكَ إِذا نَظَمْت فِيهِ شعْراً.
ثمَّ نقلَ عَن ابنِ السِّكِّيت: قالتِ امْرأَةٌ مِن العَرَبِ: رَثَأْتُ زَوْجي بأَبْياتٍ، وهَمَزَتْ.
قالَ الفرَّاءُ: رُبَّما خَرَجَتْ فَصاحَتُهم إِلَى أنْ يَهْمزُوا مَا ليسَ بمَهْمُوزٍ، قَالُوا: رَثَأْتُ المَيِّتَ ولَبَّأْت بالحجِّ وحَلأْت السَّويقَ.
(و) قالَ اللّحْيانيُّ:} رَثَوْتُ عَنهُ (الحدِيثَ) ورَثَيْتُه، أَي (حَفِظْتُهُ) ؛ نقلَهُ الأزهريُّ.
قالَ: والمَعْروفُ نَثَوْت عَنهُ.
(أَو) رَثَوْتُ بَيْني وبَيْنه حدِيثاً ورَثَيْته وتَنَاثَيْته: أَي (ذَكَرْتُه) ، نقلَهُ الأَزهريُّ عَن العُقَيْليّ.

رثي
: (ى {الرَّثْيَةُ) ، بالفْتحِ: (وَجَعُ المَفاصِلِ واليَدَيْنِ والرِّجْلَيْن) ؛ كَذَا فِي المُحْكَم.
وَفِي الصِّحاحِ: وَجَعُ الرُّكْبَتَيْن والمَفاصِلِ.
(أَو وَرَمٌ) وظُلاعٌ (فِي القَوائِمِ.
(أَو) هُوَ كلُّ مَا (مَنَعَكَ) مِن (الالْتِفاتِ) ؛ كَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ مِنَ الانْبِعاثِ؛ (مِن كِبَرٍ أَو وَجَعٍ) ؛ وأَنْشَدَ الجوهريُّ لحُمَيْد يَصِفُ كِبَره.
} ورَثْيَةٌ تَنْهَضُ بالتَّشَدُّدِ قالَ: والجَمْعُ! رَثَياتٌ، محرَّكةً؛
(38/125)

وأَنْشَدَ لجوَّاسِ بنِ نُعَيْمٍ:
وللكَبيرِ {رَثَياتٌ أرْبَعُ
الرُّكْبَتانِ والنَّسَا والأَخْدَعُولا يَزالُ رأْسُه يَصَّدَّعُ (و) } الرَّثْيَةُ: (الضَّعْفُ) ؛ عَن ثَعْلَب.
(و) قالَ مرَّة: (الحُمْقُ، {كالرَّثِيَّةِ) ، بالتَّشْديدِ (فيهمَا) ، أَي فِي الضَّعْفِ والحُمْقِ. رُوِي عَن ثَعْلَب التَّشْديد فِي الضِّعْفِ فَقَط، قالَ رؤبَةُ:
فَإِن تَرَيْني اليَوْمَ ذَا} رِثيَّة أَي ضَعْف.
(فِعْلُ الكُلِّ) {رَثِيَ (كسَمِعَ) ، رَثىً.
(} ورَثَيْتُ المَيِّتَ {رَثْياً) ، بالفتْحِ، (} ورِثاءً {ورِثايَةً، بكسْرِهما،} ومَرْثاةً {ومَرْثِيَةً، مُخَفَّفَةً) ، وعَلى الأخيرِ اقْتَصَرَ الجَوْهرِيُّ، (ورَثَوْتُه) أَيْضاً: إِذا (بَكَيْتُه وعَدَّدْتُ مَحاسِنَه،} كرَثَّيْتُه {تَرْثِيَةً) .
وقيلَ:} الرَّثى والمَرْثيةُ: البكاءُ على المَيِّتِ بَعْدَ المَوْتِ.
{والتَّرْثِيَةُ: مَدْحه بَعْدَ المَوْتِ.
(} وتَرَثَّيْتُه) : {كَرَثَّيْتُه؛ قالَ رُؤبَة:
بكاءَ ثَكْلَى فَقَدَتْ حَمِيما
فَهِيَ} تُرَثِّي بَاب وابْنِيما (و) كَذلكَ إِذا (نَظَمْتُ فِيهِ شِعْراً) ؛ نقلَهُ الجوهريُّ؛ والمُرادُ بِهِ المَدْح.
(و) {رَثَيْتُ (حَدِيثاً عَنهُ} أَرْثِي {رِثايَةً: ذَكَرْتُه) عَنهُ؛ نقلَهُ الأزهريُّ والجوهريُّ عَن أَبي عَمْروٍ.
(و) حكَى اللَّحْيانيُّ:} رَثَيْتُ عَنهُ حَدِيثاً، أَي (حَفِظْتُهُ) عَنهُ، وكَذلِكَ رَثَوْتُ عَنهُ.
قالَ ابنُ سِيدَه: والمَعْروفُ نَثَّيْت عَنهُ خَبَراً، أَي حَمَلْتُه.
(ورجُلٌ! أَرْثَى: لَا يُبْرِمُ أَمْراٌ) لضَعْفِه.
(38/126)

( {ورَثَى لَهُ: رَحِمَهُ) ، نقلَهُ ابنُ سِيدَه.
(و) قالَ الجوهرِيُّ: (رَقَّ لَهُ) ، والمَعْنيانِ مُتَقارِبانِ.
(وامْرأَةٌ} رَثَّاءَةٌ {ورَثَّايَةٌ) : أَي (نَوَّاحَةٌ) على بَعْلِها، أَو كَثيرَةُ} الرِّثاءِ لغَيرِهِ ممَّنْ يُكْرمُ عنْدَها؛ وَقد ذُكِرَ فِي الهَمْزِ أَيْضاً.
قالَ الجوهريُّ فمَنْ لم يَهْمزْهُ أَخْرَجَه على الأَصْلِ، وَمن هَمَزَهُ فلأنَّ الياءَ إِذا وَقَعَتْ بَعْد الألفِ السَّاكنَةِ هُمِزَتْ؛ وكذلكَ القَولُ فِي سَقَّاءَةٍ وسَقَّايَةٍ، وَمَا أَشْبَهها.
وممَّا يُسْتدرَكُ عَلَيْهِ:
{رُثِيَ الرَّجُلُ} رَثْياً، كعُنِيَ؛ أَصابَتْه الرَّثْيَةُ، عَن ابنِ الأَعرابي، والقِياسُ رَثاً.
وَفِي أَمْرِه {رَثْيه: أَي فُتُور؛ قالَ أعرابيٌّ:
لَهُم} رَثْيَةٌ تَعْلو صريمةَ أمْرِهِمْ
وللأَمْر يَوْمًا راحةٌ فقَضاءُورجُلٌ مَرْثُوءٌ مِن الرَّثْية نادِرٌ أَعْنِي أنَّه ممَّا هُمِز وَلَا أَصْلَ لَهُ فِي الهَمْزةِ.
ورجُلٌ {مَرْثُوءٌ: نَادِر من} الرَّثْيَةِ، أَعنِي مِمَّا هُوَ همزةلا أَصله فِي الْهمزَة ن وَرجل مَرْثُوٌّ: فِي عَقْلِه ضَعْفٌ، وقياسُه مَرْثِيٌّ، فأَدْخَلُوا الواوَ على الْيَاء كَمَا أدْخَلوا الياءَ على الواوِ فِي قوْلِهم: أرْضٌ مَسْنِيَّة وقوْسٌ مَغْرِيَّة.
{ورَثِيَتِ المرْأة زَوْجَها، كسَمِعَ،} تَرْثاهُ {رثايَةً: لغَةٌ فِي} رَثَتْ {تَرْثِيه؛ عَن اللَّحْيانيّ.
وَمَا} رَثَى لَهُ: مَا تَوَجَّعَ وَلَا بالَى بِهِ.
وإنَّي {لأَرْثِي لَهُ} مَرْثاةً {ورَثْياً: أَي أَتَوجَّعُ لَهُ.

رجو
: (و (} الرَّجاءُ) ؛ بالمدِّ: (ضِدُّ اليَأْسِ) .
قَالَ الَّراغبُ: هُوَ ظنٌّ يَقْتضِي حُصُول مَا فِيهِ مَسَرَّة.
وقالَ الحرالِيّ: هُوَ تَرَقّبُ الانْتِفاعِ بِمَا تقدَّمَ لَهُ سَبَب مَّا.
وقالَ غيرُهُ: هُوَ لُغَةُ الأمَلِ، وعُرْفاً تَعَلّق القَلْب بحُصُولِ مَحْبُوبٍ مُسْتَقْبلاً، كَذَا عَبَّر ابنُ الكَمالِ.
وقالَ شيْخُنا: هُوَ الطَّمَعُ فِي مُمْكِنِ الحُصُولِ، أَي بخلافِ التَّمنِّي فإنَّه
(38/127)

يكونُ فِي المُمْكِن والمُسْتَحِيل، ويَتَعارَضان وَلَا يَتَعَلَّقان إلاَّ بالمَعانِي.
وتَمَنَّيْتُ زيْداً ورَجَوْتُه بمعْنىً؛ ( {كالرَّجْوِ) ، بالفتْحِ، ومثْلُه فِي المُحْكَم والصِّحاحِ.
وضَبَطَه صاحِبُ المِصْباح كعُلُوَ.
(} والرَّجاة {والمَرْجاة} والرَّجاوَة) .
وقالَ ابنُ الأثيرِ: هَمْزةُ {الرَّجاءِ مُنْقَلِبَة عَن واوٍ بدَلِيلِ ظُهُورها فِي رَجاوَة؛ وشاهِدُ} الرَّجاةِ الحدِيثُ: (إلاَّ {رَجَاةَ أَنْ أَكُونَ مِن أَهْلِها) ، وقولُ الشاعِرِ:
غَدَوْتُ رَجاةً أَن يَجودَ مُقاعِسٌ
وصاحِبُه فاسْتَقْبَلانِيَ بالعذرِولا يُنْظَرُ إِلَى قَوْلِ الليْثِ حيثُ قالَ: ومَنْ قالَ فَعَلْت رَجاةَ كَذَا فقد أَخْطَأَ، إنَّما هُوَ} رَجاءَ كَذَا، انتَهَى، لكَوْنِه فِي الحدِيثِ وَفِي كَلامِ العَرَبِ.
( {والتَّرَجِّي} والارْتجاء {والتَّرْجِيَة) ، كُلُّ ذلكَ بمعْنَى} الرَّجاءِ. وَفِي الصِّحاحِ قالَ بشْرٌ يُخاطِبُ ابْنَتَه:
فرَجِّي الخَيْرَ وانْتَظِرِي إيَابِي
إِذا مَا القارِظُ العَنَزِيُّ آبَا ( {والرَّجا) ، مَقْصُوراً: (النَّاحِيَةُ) عامَّةً.
(أَو ناحِيَةُ البِئْرِ) مِن أَعْلاها إِلَى أَسْفَلها.
وَفِي الصِّحاحِ: ناحِيَةُ البِئْرِ وحَافَتاها، وكلُّ ناحِيَةٍ} رَجا.
وقالَ الَّراغبُ: رَجا البِئْرِ والسَّماءِ وغيرِهما: جانِبُها.
(ويُمَدُّ، وهُما {رَجَوانِ) ؛ بالتَّحرِيكِ، (ج} أَرْجاءٌ) ، كَسَبَبٍ وأَسْبابٍ؛ وَمِنْه قَوْلُه تَعَالَى: {والمَلَكُ على {أَرْجائِها} .
(و) } رَجا: (ة بسَرَخْسَ) ، مِنْهَا: عبدُ الرشيدِ بنُ ناصِرٍ! الرّجائيُّ السَّرَخْسيُّ الواعِظُ، وحَفِيدُه أَبو محمدٍ عبدُ الرَّشيدِ بنُ محمدِ بنِ عبْدِ الرَّشِيد،
(38/128)

أَجازَ لمَنْ أَدْرَكَه، وكانَ مَلِيحَ الوَعْظِ حَجَّ وسَمِعَ من ابنِ البطي، ماتَ سَنَة 621 فِي ذِي القعْدَةِ.
قالَ الحافِظُ: وكَوْنُ رَجا قَرْيَة بسَرَخْسَ هَكَذَا قالَ أَبو الفَضْل بنُ طاهِرٍ فِي تَرْجمةِ أَبي الفَضْل {الرّجائيّ، وتَعَقَّبَه ابنُ السّمعاني بأنَّه سَأَلَ عَنْهَا جماعَةً مِن أَهْل سَرَخْس فَلم يَعْرِفْها أَحَدٌ؛ قالَ فلعلَّ النِّسْبَة إِلَى مَسْجِد أبي} رَجَاء السَّرَخْسيّ.
(و) {رَجا: (ع بوَجْرَةَ) ؛ قالَ نَصْر: فِي شعبٍ قَرِيبٍ مِن وَجْرَةَ والصَّرائمِ.
(} وأَرْجَى البِئْرَ) {إرْجاءً: (جَعَلَ لَهَا} رَجاً.
(و) {أَرْجَى (الصَّيْدَ: لم يُصِبْ مِنْهُ شَيْئا) ،} كأرْجَأَهُ.
قالَ ابنُ سِيدَه: وإنَّما قَضَيْنا بأنَّ هَذَا كُلّه وَاو لوُجُودِ رج ومَلْفوظاً بِهِ مُبَرْهناً عَلَيْهِ، وعَدَم رُجي.
(و) قَالُوا: (رُمِيَ بِهِ {الرَّجَوانِ) : أَي (اسْتِهْزَاءٌ) ، كَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ اسْتُهِينَ بِهِ، كَمَا هُوَ نَصّ المُحْكَم، (كأنَّه رُمِيَ بِهِ} رَجَوَا بِئْرٍ) .
وَفِي الصِّحاحِ: أَرادُوا أنَّه طُرِحَ فِي المهالِكِ، وأَنْشَدَ للمرادي:
كأَنْ لَمْ تَرَ قَبْلي أَسِيراً مُكَبَّلاً
وَلَا رَجُلاً يُرْمَى بِهِ {الرَّجَوان ِوقالَ آخَرُ:
فَلَا يُرْمَى بيَ الرَّجوانِ أنِّي
أَقَلُّ القَوْمِ مَنْ يُغْنِي مَكانِيوقالَ الزَّمْخَشريُّ: قوْلُهم: لَا يُرْمَى بِهِ الرَّجَوانِ، يُضْرَبُ لمَنْ لَا يُخْدَعُ فيُزالُ عَن وَجْهٍ إِلَى آخر، وأَصْلُه الدَّلْو يُرْمَى بِهِ رَجَوَ البِئْرِ.
(} والأرْجُوانُ، بالضَّمِّ: الأحْمَرُ.
(و (قالَ ابنُ الأعرابيِّ: (ثِيابٌ حُمرٌ.
(و) قَالَ الزجَّاج: (صِبغٌ أَحْمَرُ)
(38/129)

شَديدُ الحُمْرةِ.
(و) قَالَ غيرُهُ: (الحُمْرَةُ.
(و) قالَ أَبو عبيدٍ: هُوَ الَّذِي يقالُ لَهُ (النَّشَاسْتَجُ) الَّذِي تُسَمِّيه العامَّةُ النّشَا، قالَ: ودُونَه البَهْرَمان.
قالَ الجوهريُّ: ويقالُ أَيْضاً {الأُرْجُوانُ مُعَرَّبٌ وَهُوَ بالفارِسِيَّةِ أُرْغُوان، وَهُوَ شجرٌ لَهُ نَوْرٌ أَحْمَرُ أَحْسَن مَا يكونُ، وكلُّ نَوْرٍ يُشْبِهُه فَهُوَ} أُرْجُوانٌ، قالَ عَمرُو بنُ كُلثوم:
كأَنَّ ثِيابَنا مِنَّا ومِنْهُم
خُضِبْنَ {بأُرْجُوانٍ أَو طُلِينا (و) يقالُ: (أَحْمَرُ} أُرْجُوانيُّ) أَي (قانِىءٌ) ، كَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ أَحْمَرٌ أُرْجُوانٌ بغيرِ ياءِ النَّسْبَةِ، كَمَا هُوَ نَصّ الجَوهريّ والأساسِ، قَالَا قَطِيفَةٌ حَمْراءُ أُرْجُوان، وَهُوَ أَيْضاً نَصّ المُحْكَم.
قالَ فِيهِ: وحكَى السِّيرافي أَحْمَرٌ أُرْجُوانٌ على المُبالَغَةِ بِهِ، كَمَا قَالُوا أَحْمَرٌ قانِىءٌ، وذلكَ أنَّ سِيْبَوَيْه إنَّما مَثَّل بِهِ فِي الصِّفَةِ، فإمَّا أَن يُرِيدَ المُبالَغَة كَمَا قالَ السِّيرافي، أَو يُرِيد الأُرْجُوان الَّذِي هُوَ الأحْمَر مُطْلقاً.
قالَ ابنُ الأثيرِ: والأكْثَرُ فِي كَلامِهم إضافَة الثَّوْبِ أَو القَطِيفَةِ إِلَى {الأُرْجُوان، قالَ: وقيلَ: الكَلِمَةُ عَربيَّة والألِفُ والنُّونُ زائِدَتَانِ.
(} والإِرْجاءُ: التَّأْخِيرُ) . يقالُ: {أَرْجَيْت الأَمْرَ وأَرْجَأْتُه، يُهْمَزُ وَلَا يُهْمَزُ.
وقُرِىءَ: {وآخَرُونَ} مُرْجَوْنَ لأَمْرِ اللَّهِ} { {وأَرْجِه وأَخاه} كَمَا فِي الصِّحاحِ.
(} والمُرْجِئَةُ) : طائِفَةٌ مِن أَهْلِ الاعْتِقادِ مَرَّ ذِكْرُهم (فِي (ر ج أ) ، سُمُّوا) بذلكَ (لتَقْديمِهم القولَ! وإرْجائِهم العَمَلَ، و) إِذا وَصَفْتَ
(38/130)

الرَّجُلَ بِهِ قُلْتَ: (هُوَ {مُرْجٍ ومُرْجِىءٌ، و) إِذا نَسَبْتَ إِلَيْهِ قُلْتَ: هُوَ (} مُرْجِيٌّ) ، بالتَّشْديدِ، (ومُرْجائِيٌّ) على مَا ذُكِرَ فِي الهَمْزِ.
(وأَرْجَأَتِ) الحامِلُ: (دَنَتْ أَن يَخْرُجَ ولدُها) {فرُجيَ ولادُها.
قالَ الَّراغبُ: وحَقِيقَتُه جعلت لصاحِبها} رَجَاء فِي نَفْسِه بقُرْبِ نِتاجِها، قالَ ذُو الرُّمَّة:
إِذا أَرْجَأَتْ ماتَتْ وحيّ سَلِيلها ويقالُ أَيْضاً: {أَرْجَتْ بِلا هَمْز، (فَهِيَ مُرْجِئَةٌ ومُرْجِىءٌ.
(} ورَجِيَ) الرَّجُلُ، (كرَضِيَ: انْقَطَعَ عَن الكَلامِ) .
وقالَ الأزهريُّ: إِذا دُهِشَ.
وقالَ الفرَّاءُ: يقالُ بَعِلَ وبَقِرَ ورَتِجَ ورَجِي وعَقِرَ إِذا أَرادَ الكَلامَ فأُرْتِجَ عَلَيْهِ.
(ورُجِيَ عَلَيْهِ، كعُنِيَ: أُرْتِجَ عَلَيْهِ.
(و) مِن المجازِ: ( {ارْتَجاهُ) إِذا (خافَهُ) يقالُ: لَقِيتُ هولاً وَمَا} ارْتَجَوْتُه، أَي مَا خفْتُه؛ نقلَهُ الزَّمَخْشريُّ، وأَنْشَدَ الليْثُ:
لَا {تَرْتَجِي حِينَ تُلاقِي الذَّائِدَا
أَسَبْعَةً لاقَتْ مَعًا أَو واحِدَاأَي لَا تَخافُ.
(} والأُرْجِيَةُ، كأُثْفِيَّةٍ: مَا أُرْجِىءَ مِن شيءٍ) ، نَقَلَهُ ابنُ سِيدَه.
(! ورَجَّاءُ، مشدَّدةً، صَحابيَّةٌ غَنَوِيَّةٌ) ، أَي من بَني غَنِيَ، (بَصْريَّةٌ) ، أَي نَزَلَتْ البَصْرَة، (رَوَى عَنْهَا) إمامُ المُعبِّرين محمدُ (بنُ سِيرينَ) الحدِيثَ (فِي تَقْدِيمِ ثَلاثَةٍ من الوَلَدِ) ، رَواهُ هِشامُ عَن ابنِ سِيرينَ عَنْهَا، والحدِيثُ فِي المسْنَدِ صَحِيح، وأَوْرَدَه أَيْضاً
(38/131)

الشَّرَف الدِّمْياطِي فِي التسلى والاغْتِباطِ بسَنَدِه المُتَّصِل.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: {رَجِيَهُ} يَرْجاهُ، كرَضِيَه، لُغَةٌ فِي {رَجاهُ} يَرْجُوه، عَن الليْثِ.
وأَنْكَرَه الأزْهريُّ عَلَيْهِ وقالَ: لم أَسْمَعْه لغيرِه مَعَ أَنَّ ابنَ سِيدَه ذَكَرَه أيْضاً.
قالَ الليْثُ {والرَّجْو المُبالاةُ، مَا} أَرْجُو مَا أُبالِي.
قالَ الأزْهريُّ: وَهَذَا مُنْكَرٌ وإنَّما يُسْتَعْمل الرَّجاء بمعْنى الخَوْف إِذا كانَ مَعَه حَرْف نفْي، وَمِنْه {مَا لَكُم لَا {تَرْجُونَ للَّهِ وَقاراً} ؛ المعْنَى: مَا لَكُم لَا تَخافُون للَّهِ عَظَمَة.
قالَ الفرَّاءُ: وَلم نَجِدْ مَعْنى الخَوْفِ يكون} رَجاءً إلاَّ وَمَعَهُ جَحْدٌ، فَإِذا كانَ كذلكَ كانَ الخَوْفُ على جِهَةِ الرَّجاء والخوفِ وكانَ الرَّجاءُ كذلكَ، تقولُ: مَا {رَجَوْتُك أَي مَا خِفْتُكَ، وَلَا تقولُ رَجَوْتُك فِي مَعْنى خِفْتُك؛ قالَ أَبو ذُؤَيْب:
إِذا لَسَعَتْه النَّحْلُ لم} يَرْجُ لَسْعَها
وحالَفَها فِي بَيْتِ نُوبٍ عَواسِلِقالَ الجَوْهريُّ: أَي لم يَخَفْ وَلم يُبالِ.
وأَنْشَدَ الزَّمخشريُّ فِي الأساسِ:
تَعَسَّفْتُها وَحْدِي وَلم {أَرْجُ هَوْلَها
بحَرْفٍ كقَوْسِ البانِ باقٍ هِبابهاوقالَ الراغبُ بَعْدَما ذكرَ قَوْل أَبي ذُؤَيْب: ووَجْهُ ذَلِك أَنَّ الرَّجاءَ والخَوْفَ يَتلازمانِ.
وَفِي المِصْباح: لأنَّ} الرَّاجي يَخافُ أنَّه لَا يُدْرِكُ مَا {يَتَرَجَّاه.
} ورَجاءٌ {ومُرَجّىً: اسْمانِ؛ وكَذلِكَ} المُرْتَجى.
وأَبو {رَجاءٍ: العُطارِديُّ محدِّثٌ.
وأَبو رَجاءٍ السَّرْخَسيُّ صاحِبُ الجامِعِ بسَرْخَس الَّذِي نُسِبَ إِلَيْهِ أَبو الفَضْل} الرّجائيّ.
(38/132)

{وأَرْجاءُ: مَوْضِعٌ بأَصْبَهان مِنْهُ: عليُّ بنُ عُمَر بنِ محمدِ بنِ الحَسَنِ} الأَرْجائيُّ المحدِّثُ.
وأَبو {رَجوان: قَرْيةٌ بمِصْرَ فِي الصَّعيد الأَدْنى.

رحو
: (و (} الرَّحا: م) مَعْروفَةٌ، (مُؤَنَّثَةٌ) ، وَهِي الحجرُ العَظيمُ المُسْتديرُ الَّذِي يُطْحَنُ بِهِ، (وهُما {رَحَوانِ) ، بالتَّحْريكِ، والياءُ أَعْلَى.
قالَ الجوهريُّ: وكلُّ مَنْ مَدَّ فقالَ} رَحاءٌ {ورَحاءانِ} وأرْحِيَةٌ مِثْل عَطاءٍ وعَطاآنِ وأَعْطِيَة، جَعَلَ الأَلِفَ مُنْقَلِبَة عَن الواوِ، وَلَا أَدْرِي مَا حُجَّته وَمَا صِحَّتُه.
( {ورَحَوْتُها) } رَحْواً: (عَمِلْتُها) ؛ والياءُ أَكْثَر، كَمَا فِي المُحْكَم.
(أَو أَدَرْتُها) ، كَمَا فِي الصِّحاحِ.
( {ورَحَتِ الحَيَّةُ) } تَرْحُو: (اسْتَدَارَتْ) وتَلَوَّتْ، ( {كتَرَحَّتْ) ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
زادَ ابنُ سِيدَه:} كالرَّحَى، وَلذَا يقالُ لَهَا إحْدَى بَناتِ طَبَقٍ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
قَصْعَةٌ {رَحَّاءُ، ككَّتانٍ: قَريبَةُ القَعْرِ.
وقيلَ: واسِعَةٌ.
} والمُرَحِّي، كمُحَدِّثٍ: الثرى فِي الأرْضِ مقْدَار الرَّاحَةِ؛ عَن أَبي حَنيفَةَ.

رحى
: (ى {كرَحَيْتُها) } رَحْياً: أَي عَمِلْتُها أَو أَدَرْتُها؛ وقَوْلُه: (نادِرَةٌ) ، مُخالِفٌ لمَا فِي الأُصُولِ: الصِّحاح والتَّهْذِيب والمُحْكَم، إنَّهما لُغتانِ صَحِيحتانِ، وقَوْله: (فيهمَا) ، أَي فِي العَمَلِ والإِدارَةِ، (و) الأَلِفُ مُنْقلِبَة عَن الياءِ، تقولُ (هُما {رَحَيانِ) ، بالتَّحْريكِ، وأَنْشَدَ الجوهريُّ لمُهَلْهِل:
كأَنَّا غُدْوَةً بَني أَبينا
بجَنْبِ عُنَيْزَةٍ} رَحَيا مُدِيرِ
(38/133)

(ج) فِي القَّلةِ: ( {أَرْحٍ، و) الكَثيرِ: (} أَرْحاءٌ، و) يقالُ: ( {أُرْحِيٌّ) بالضمِّ وكسْر الحاءِ وتَشْديدِ الياءِ، (و) رُبَّما قَالُوا: (} رُحِيٌّ {ورِحِيٌّ) ، بالضمِّ والكسْرِ، (} وأَرْحِيَةٌ، نادِرَةٌ) وكَرِهَها بعضُهم كَمَا فِي المُحْكم.
وَفِي التَّهْذيبِ: كأنَّها جماعَةُ الجماَعةِ.
وقالَ أَبو حاتِمٍ: {أرْحاءٌ، ومَنْ قالَ} أَرْحِيَةٌ فقد أَخْطَأَ، وَكَذَا فِي قَفا.
وَفِي المِصْباح: قالَ ابنُ الأنبارِي: والاخْتِيارُ أَنْ يُجْمَع {الرَّحَا على} الأَرْحاء لأنَّ جَمْع فعل عَن أَفْعِلة شاذٌّ.
وقالَ الزجَّاجُ: وَلَا يَجوزُ {أَرْحِيَة لأنَّ أَفْعلة جَمْعُ المَمْدودِ وَلَا المَقْصُور، وليسَ فِي المَقْصورِ شيءٌ يُجْمَع على أَفْعلة.
(} والمُرَحِّي) ، كمُحَدِّثٌ: (صانِعُها) الَّذِي يُسَوِّيها.
( {والرَّحَى: الصَّدْرُ.
(و) أَيْضاً: (كِرْكِرَةُ البَعيرِ) لاسْتِدَارَتِها.
(و) أَيْضاً: (قِطْعَةٌ من النَّجَفَةِ مُشْرِفَةٌ) على مَا حَوْلِها (تَعْظُمُ نَحْو مِيلٍ) ، والجَمْعُ} الأَرْحاءُ.
وقيلَ: الأرْحاءُ قِطَعٌ من الأرْضِ غِلاظٌ دُونَ الجِبال تَسْتديرُ وتَرْتفعُ عمَّا حَوْلَها؛ كَذَا فِي المُحْكَم.
وقالَ شَمِرٌ: {الرَّحَى مِن الأرْضِ مَكانٌ مُسْتديرٌ غَلِيظٌ يكونُ بينَ الرِّمال.
وقالَ ابنُ شُمَيْل: القارةُ الضَّخْمَةُ الغَلِيظَةُ، وإنَّما} رَحَّاها اسْتِدارَتُها وغِلَظُها وإشْرافُها على مَا حَوْلها، وأنَّها أَكَمَةٌ مُسْتدِيرَةٌ مُشْرفَةٌ وَلَا تَنْقادُ على وَجْهِ الأَرْضِ وَلَا تُنْبِتُ بَقْلاً وَلَا شَجَراً.
(و) مِن المجازِ: {الرَّحَى (حَوْمَةُ الحَرْبِ ومُعْظَمُهُ) .
وَالَّذِي فِي المُحْكَم:} رَحَى المَوْت مُعْظَمُهُ.
فالظاهِرُ أَنَّ فِي عبارَةِ المصنِّفِ سَقْطاً، فإنَّ الحَرْبَ مُؤَنَّثَة فكيفَ يَعودُ إِلَيْهِ ضَمِيرُ مُعْظَمه، فتأَمَّل.
(38/134)

( {كالمَرْحَى) ، كمَقْعَدٍ؛ وَمِنْه قَوْلُ سُلَيْمان بن صُرَدٍ: (أَتَيْتُ عَلِيّاً حينَ فَرَغَ من} مَرْحَى الجَمَلِ) .
قالَ أَبو عبيدٍ: يَعْنِي مِن المَوْضِع الَّذِي دارَتْ عَلَيْهِ رَحَى الحَرْبِ؛ وقالَ الشاعِرُ:
على الجُرْدِ شُبَّاناً وشِيباً عَلَيْهِمُ
إِذا كانتِ {المَرْحَى الحَدِيدُ المُحَرَّبُ (و) مِن المجازِ: الرَّحَى (سَيِّدُ القَوْمِ) ؛ عَن ابنِ سِيدَه، زادَ الأزْهريُّ: الَّذِي يَصْدُرُونَ عَن رأْيهِ ويَنْتَهونَ إِلَى أَمْرِه، وكانَ يقالُ لعُمَر بنِ الخطَّاب رَحَى العَرَبِ.
(و) مِن المجازِ: الرَّحَى (جَماعَةُ العِيالِ) ؛ نَقلَهُ ابنُ سِيدَه.
(و) الرَّحَى: (الضِّرْسُ) ، والجَمْعُ الأَرْحاءُ، وَهِي الأَضْراسُ عامَّةً؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وخصَّ بعضُهم بِهِ بعضَها فقالَ: للإِنْسانِ اثْنتا عَشْرَةَ} رَحىً، فِي كلِّ شِقَ سِتٌّ، فسِتٌّ مِن أَعْلى، وسِتٌّ مِن أَسْفَلَ، وَهِي الطَّواحِنُ، ثمَّ النَّواجِذُ بَعْدَها وَهِي أَقْصَى الأضْراسِ، وقيلَ: {الأَرْحاءُ بَعْدَ الضَّواحِكِ.
(و) مِن المجازِ: الرَّحَى (القَبيلةُ المُسْتَقِلَّةُ) بنَفْسِها المُسْتَغْنِيَةُ عَن غَيْرِها، والجَمْعُ الأرْحاءُ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
(و) الرَّحَى: نَبْتٌ تُسَمِّيه الفُرْسُ (الإِسْفاناخُ) .
وَفِي المُحْكَم: إسْبانَخْ، وَهُوَ على التَّشْبيهِ لاسْتِدَارَةِ وَرَقِه.
(و) الرَّحَى: (فِرْسِنُ البَعيرِ والفِيلِ) ، جَمْعُه الأرْحاءُ؛ كَذَا فِي المُحْكَم.
وَفِي التَّهْذيبِ: قالَ الليْثُ: يقالُ لفَراسِنِ الفِيلِ} أَرْحاؤُه.
قُلْتُ: وَكَذَا فَراسِنُ الجَمَلِ وثَفِناتُ رُكَبِهِ وكِرْكِرَته أرْحاؤْه، وأَنْشَدَ:
إليْكَ عَبْدَ اللَّهِ يَا محمَّدُبانَتْ لَهَا قَوائِدُ وقُوَّدُ وتالِياتٌ! ورَحىً تَمَيَّدُ قَالَ ابنُ السِّكِّيت: رَحَى الإِبِل مثلُ رَحَى القَوْمِ، وَهِي الجماعَةُ، يقولُ:
(38/135)

اسْتَأْخَرَتْ حَواجِرُها واسْتَقْدَمَتْ قَوائِدُها ووَسَطَتْ {رَحَاها بينَ القَوائِدِ والحَواجِرِ.
(و) فِي الصِّحاحِ: الرَّحَى مِن الإِبِلِ الطَّحَّانَةُ، وَهِي (الكَثيرَةُ مِن الإِبِلِ المُزْدَحِمَةُ) ، و (جَمْعُ الكُلِّ} أرْحاءٌ.
(و) {الرَّحَى: (فَرَسٌ) للنَّمِرِ بنِ قَاسِطٍ.
(و) الرَّحَى: (جَبَلٌ بينَ اليَمامَةِ والبَصْرَةِ) .
قالَ نَصْر: عَن يَمِينِ الطَّريقِ مِن اليَمامَةِ إِلَى البَصْرَةِ بينَ السيدان وكاظِمَةَ.
(و) أَيْضاً: (ع بسِجِسْتانَ، مِنْهُ: محمَدُ بنُ أَحمدَ بنِ إِبراهيمَ) } الرَّحائيُّ السِّجِسْتانيُّ عَن أَبي بِشْرٍ أَحْمدَ بنِ محمدٍ الْمروزِي، وَعنهُ القاضِي أَبُو الفَضَل أَحمدُ بنُ محمدٍ الرَّشِيدِي.
( {ورَحَى بِطانٍ: أرْضٌ بالبادِيَةِ.
(ورَحَى البِطْريقِ: ع ببَغْدادَ.
(ورَحَى جابِرٍ: ع ببِلادِ العربِ) ؛ وَفِي نسخةٍ ببِلادِ الغَرْبِ.
(ورَحَى عُمارَةَ) : مَوْضِعٌ (بالكُوفَةِ.
(ورَحَى المِثْلِ: ع) آخَرُ.
(و) أَبو الرِّضا (أَحْمدُ بنُ العبَّاسِ) بنِ محمدِ بنِ عليِّ بنِ إسْمعيل الهاشِمِيُّ عُرِفَ ب (ابْن} الرَّحَى) ، ويُعْرَفُ {بالرّحائيِّ أَيْضاً (مُحدِّثٌ) شَرِيفٌ صالِحٌ، رَوَى عَن أَبي نَصْر الزَّيْنبي، وَعنهُ ابنُ السَّمعاني.
(وأَبو} رُحَيَ، كسُمَيَ: أَحمدُ بنُ خُنْبُشٍ) الحمصيُّ (مُحدِّثٌ.
(و) {رُحَيَّةُ، (كسُمَيَّة: بِئْرٌ قُرْبَ الجُحْفَةِ.
(} والأَرْحاءُ: ة بواسِطَ) العِراقِ، (مِنْهَا) : أَبو السَّعاداتِ (عليُّ بنُ أَبي الكَرْم) بنِ عليَ (المُحدِّثُ! الأَرْحائيُّ) الضَّرِيرُ سَمِعَ صَحِيحَ البُخارِي ببَغْدادَ مِن أَبي الوَقْت، ورَوَى وماتَ فِي سلخ جُمادَى الآخِرَةِ سَنَة 609، وسماعُه صَحِيحٌ، قالَهُ ياقوت.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
(38/136)

مَرْحى الجَمَلِ: مَوْضِعٌ بالبَصْرةِ.
{والرَّحَى: الحجارَةُ والصَّخْرةُ العَظِيمَةُ.
وَقَالَ ابنُ الأعرابيِّ:} رَحاهُ إِذا عَظَّمَهُ وحَراهُ إِذا أَضافَهُ.
ودارَتْ عَلَيْهِ {رَحَى المَوْتِ: إِذا نَزَلَ بِهِ.
} والرَّحَى: ماءٌ باليَمامَةِ.
{ورُحَيَّةُ، كسُمَيَّة: ناحِيَةٌ يمانِيَّةٌ، عَن نَصْر.
} ورُحَيَّات: مَوْضِعٌ، ويقالُ هُوَ بالزَّاي والخاءِ؛ قالَ امْرؤ القَيْسِ:
خَرَجْنا نريغُ الوَحْشَ بينَ ثعالَةَ
وبينَ {رُحَيَّات إِلَى فج أَخْرُبِ} والرَّحَى: الإِسْفاناخُ، ودائِرَةٌ تكونُ حَوْلَ الظّفْرِ.

رخو
: (و ( {الرَّخْوُ، مُثَلَّثَةً: الهَشُّ من كُلِّ شيءٍ، وَهِي بهاءٍ) .
(التَّثْلِيث ذَكَرَه ابنُ سِيدَه.
واقْتَصَر الجوهريُّ على الكَسْر والفَتْح.
وَفِي التَّهذيبِ: قَالَ الليْثُ:} الرَّخْوُ {والرُّخْوُ لُغَتانِ فِي الشيءِ الَّذِي فِيهِ رَخاوَةٌ.
قُلْتُ: كَلامُهم الجَيِّد بالكَسْر، قالَهُ الأصْمعيُّ والفرَّاء، قَالَا: والفتْحُ مُوَلّد، انْتهى.
وَفِي المِصْباحِ: الضمُّ لُغَةُ الكِلابيِّين.
(} رَخُوَ) الشَّيءُ، (ككَرُمَ ورَضِيَ {رَخا) ، بالقَصْرِ، وَفِي المُحْكَم بالمدِّ، (} ورَخاوَةً {ورِخْوَةً) ، هَذِه (بالكَسْرِ) .
قالَ ابنُ سِيدَه نَادِرَةٌ.
قالَ شيْخُنا: وحَكَى بعضٌ التَّثْلِيثَ فِي الرّخْوة أَيْضاً.
(صارَ} رِخْواً) ، أَي هَشّاً، (كاسْتَرْخَى) ؛ وَمِنْه قَوْلُ طُفَيْل الغَنَويّ:
فأَبَّلَ! واسْتَرْخَى بِهِ الخَطْبُ بَعْدَما
أَسافَ وَلَوْلَا سَعْيُنا لم يُؤَبِّليريدُ بِهِ حَسُنَتْ حالُهُ، كَذَا فِي الصِّحاحِ.
(38/137)

وَفِي التَّهذيبِ: {اسْتَرْخَى بِهِ الأَمْرُ} واسْتَرْخَتْ بِهِ حالَهُ: إِذا وَقَعَ فِي حالٍ حَسَنةٍ بَعْد ضِيقٍ وشِدَّةٍ؛ وأَنْشَدَ قَوْل طُفَيْل.
وقالَ: اسْتَرْخَى بِهِ الخَطْبُ أَي {أَرْخَاهُ خَطْبُه ونَعَّمه وجَعَلَه فِي رَخاءٍ وسَعَةٍ، وَهُوَ مَجازٌ.
(} وأَرْخاهُ) ، أَي الرّباط كَمَا فِي المُحْكَم، ( {ورَاخاهُ: جَعَلَهُ} رِخْواً.
(وَفِيه {رُخْوَةٌ، بالكسْرِ والضمِّ) : أَي (} اسْتِرْخاءٌ.
(و) قَوْلُهم فِي الآمِنِ المُطْمَئن: ( {أَرْخَى عِمامَتَهُ) ، أَي (أَمِنَ واطْمَأَنَّ) ، لأنَّه لَا} تُرْخَى العَمائِمُ فِي الشِّدَّةِ.
(و) {أَرْخَى (الفَرَسَ، و) أَرْخَى (لَهُ: طَوَّلَ لَهُ من حَبْلِهِ) .
وَفِي الأساسِ: أَرْخَى لَهُ الطّوَلَ: خَلاَّهُ وشَأْنَه، وَهُوَ مَجازٌ.
(و) أَرْخَى (السِّتْرَ: أَسْدَلَهُ.
(والحُروفُ} الرِّخْوَةُ سِوَى) قَوْلك (لم يَرْعَوْنَا) ، أَو لم يروعنا.
وَفِي المُحْكَم: هِيَ ثلاثَةُ عَشَر التاءُ والحاءُ والخاءُ والدالُ وَالزَّاي والطاءُ والصَّادُ والضادُ والعينُ والفاءُ والسِّين والشِّين والهاءُ؛ والحَرْفُ {الرّخْوُ هُوَ الَّذِي يَجْرِي فِيهِ الصَّوْتُ، أَلا تَرى أَنَّك تقولَ المَسُّ والرَّشُّ والسَّحُّ ونَحْو ذلكَ فتَجِد الصَّوْت جارِياً مَعَ السِّين والشِّين والحاء؟
. وَفِي شَرْح شيْخنا هَذَا سَبْق قَلَم مِن المصنِّفِ فإنَّ الحُروفَ مِنْهَا شَدِيدَة} ورِخْوَة، وَمَا بينَ! الرِّخْوَة والشَّدِيدَة فَمَا ذَكَرَه هِيَ اللَّيِّنَة وَمَا سِوَاها شامِلٌ للشَّديدَة كَمَا لَا يَخْفى على مَنْ لَهُ نَظَرٌ سَديدٌ. وَلَقَد رأَيْتُ للمصنِّفِ، رحِمَه الله تَعَالَى، مَواضِعَ مِثْل هَذَا تدلُّ على أَنَّه بَرِيءٌ مِن عِلْم القِرَاآت، قالَهُ
(38/138)

المقدسيُّ، وَهُوَ كَلامٌ ظاهِرٌ، والمصنِّفُ قلَّد الصَّاغاني فِي سِياقِه إلاَّ أَنَّه خالَفَهُ فأَوْقَعَ نَفْسَه فِي الوَرْطةِ، فسياقُ الصَّاغاني: والحُروفُ {الرِّخْوَةُ مَا عدا الشَّدِيدَة وَعدا مَا فِي قَوْلك لم يَرْعَوْنا، فتأَمَّل.
(} والرُّخاءُ، بالضَّمِّ: الرِّيحُ اللَّيِّنَةُ) .
وَفِي الأساسِ: طَيِّبَةُ الهُبوبِ.
قالَ الأخْفَش فِي قوْلِه تَعَالَى: {تَجْرِي بأَمْرِه {رُخاءً} : أَي جَعَلْناها رُخاءً.
(و) } الرَّخاءُ، (بالفتْحِ: سَعَةُ العَيْشِ) ؛ وَقد ( {رَخُوَ، ككَرُمَ ودَعا ورَعا ورَضِيَ) ،} يَرْخُو {ويَرْخَى، (فَهُوَ} رَاخٍ {ورَخِيٌّ) . يقالُ: إنَّه لفي عَيْشٍ} رَخِيَ.
وَهُوَ رَخِيُّ البالِ: إِذا كانَ ناعِمَ الحالِ.
( {وراخَتِ) المرْأَةُ: (حانَ وِلادُها.
(} وَتَراخَى) عنِّي: (تَقاعَسَ) وتَباطَأَ، وَعَن حاجَتِه فَتَرَ.
( {ورَاخاهُ) } مُراخاةً: (باعَدَهُ.
( {والإِرْخاءُ: شِدَّةُ العَدْوِ، أَو) هُوَ (فَوْقَ التَّقْريبِ) .
وَقَالَ الأزْهريُّ:} الإِرْخاءُ الأعْلَى أَشَدُّ الحُضْر، والإِرْخاءُ الأَدْنَى دُونَ الأَعْلى.
وَفِي الصِّحاحِ: قالَ أَبو عبيدٍ: الإِرْخاءُ أَن تُخَلِّيَ الفَرَس وشهْوَتَه فِي العَدْوِ غَيْرَ مُتْعِبٍ لَهُ.
( {وأَرْخَى دَابَّتَهُ: سارَ بهَا كَذلكَ) ، قالَهُ الليْثُ.
وقالَ الأَزهرِيُّ:} أَرْخَى الفَرَسُ فِي عَدْوِه إِذا أَحْضَرَ، وَهُوَ مَأْخُوذٌ من الرِّيحِ {الرُّخاءِ؛ (فَهِيَ} مِرْخاءٌ، بالكسْرِ) .
يقالُ فَرَسٌ مِرْخاءٌ وناقَةٌ مِرْخاةٌ مِن خَيْلٍ {مَراخٍ مِن الإِرْخاءِ وَهُوَ الحُضْر الَّذِي ليسَ بالمُلْهَب، كَمَا فِي الأساسِ.
وَفِي الصِّحاح: وأتانٌ مِرخَاءٌ: كثيرَةُ العَدْوِ.
(و) } أَرْخَتِ (النَّاقَةُ:! اسْتَرْخَى
(38/139)

صلاهَا) ، وأَصْلَتْ انهكَ صَلاها، وَهُوَ انْفِراجُ الصّلَوَيْن عنْدَ الوِلاَدَةِ، كَمَا فِي التّهذِيبِ.
( {وتَراخَى السَّماءُ: أَبْطَأَ المَطَرُ) ؛ نقلَهُ الجَوْهريُّ.
(} ومُرْخيَةٌ، كمُحْسنَةٍ: لَقَبُ جامِعِ بنِ مالِكِ بنِ شَدَّادٍ) ، كَذَا فِي النُّسخِ.
وَفِي التكمِلَةِ: لَقَبُ جامِعِ بنِ شَدَّادِ بنِ ربيعَةَ بنِ عبدِ اللَّهِ بن أَبي بكْرِ بنِ قلاب، وإنَّما لُقِّبَ بِهِ لقوْلِه:
ومَدّوا بالرَّوايا مِن لُحَيظٍ
فرَخُّوا المحضَ بالماءِ العذابقالَهُ ابنُ الكَلْبي فِي كتابِ أَلْقاب الشُّعَراء.
( {والأُرْخِيَّةُ، كأُثْفِيَّةٍ: مَا} أُرْخِيَ من شيءٍ) ؛ نقلَهُ الجوهريُّ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{اسْتَرْخَى بِهِ الأَمْرُ: وَقَعَ فِي} رَخاءٍ بعْدَ شِدَّةٍ.
وإنَّ ذلكَ الأَمْرَ ليَذْهَبُ منِّي فِي بالٍ {رَخِيَ إِذا لم تهْتَمَّ بِهِ.
} والمُراخَاةُ: أَنْ {تُراخِي رَباطاً أَو رِباقاً.
يقالُ:} راخِ لَهُ من خِناقِهِ، أَي رَفِّهْ عَنهُ.
{وأَرْخِ لَهُ قَيْده: أَي وسِّعْه وَلَا تضَيِّقْه.
} وأَرْخِ لَهُ الحَبْلَ: أَي وسِّعْ عَلَيْهِ فِي تَصَرُّفه حَتَّى يذْهبَ حيثُ شاءَ، وَهُوَ مَجازٌ.
{وتَرْخِيَة الشَّيءِ بالشَّيءِ: خَلْطَه.
} وتَراخَى الفَرَسُ: إِذا فَتَرَ فِي عَدْوِه؛ نقلَهُ الأَزهريُّ.
وفَرَسٌ {رِخْوَةٌ: سَهْلَةٌ مُسْتَرْسِلَةٌ؛ نقلَهُ الجوهريُّ.
وَفِي الأَساس: فَرَسٌ} رِخْوُ العِنانِ: سَلِسُ القيادِ.
قَالَ الجَوهريُّ: وأَمَّا قَوْل أَبي ذُؤيبْ:
تَعْدُو بهِ خَوْصاءُ يفْصمُ جَرْيَها
حَلَقَ الرِّحالَةِ فَهْيَ رِخْوٌ تَمْزَعُ
(38/140)

أَرادَ: فَهِيَ شيءٌ رُخْوٌ، فَلهَذَا لم يَقُل {رِخْوَة.
وقالَ الَّراغبُ: فَهِيَ رِخْوٌ تَمْزَعُ أَي رِخْو السَّيْر كرِيحِ} الرّخاءِ.
وَفِي الأمْرِ {تراخٍ: أَي فُسْحةٌ وامْتِدادٌ.
} والرَّخَّاءُ، كشَدَّادٍ: مَوْضِعٌ بينَ أُضاخ والزين تسوخُ فِيهِ أيدِي البَهائِم، وهُما {رَخَّاوَانِ.
وأَبو} مَرْخِيَة، كمَرْمِيَة: مِن كُنَاهم.
{ومنْيَة الرَّخا، أَو أَبو الرَّخا: قَرْيةٌ بمِصْرَ.
وأَبو جَعْفرٍ أَحمدُ بنُ عبْدِ العَزيزِ الإِشْبيليُّ يُعْرَفُ بابنِ} المُرْخِي أَخَذَ النَّحْو عَن أَبي مَرْوان بنِ سراح، مَاتَ سَنَة 533؛ وابنُ عَمِّه الوَزيرُ أَبو بكْرِ بنُ {المُرْخي أَخَذَ عَن أَبي عليَ الجبائيّ ذَكَرَه ابنُ الدبَّاغ.
} ورُخَيَّات، مُصَغَّراً: مَوْضِعٌ.

ردو
: (و ( {رَداهُ بَحَجَرٍ) } يَرْدُوه {رَدْواً. أَهْملَهُ الجوهريُّ وابنُ سِيدَه.
وقالَ الصَّاغانيُّ: أَي (رَماهُ بِهِ) .
وقالَ ابنُ سِيدَه فِي التَّرْكيبِ الَّذِي يَلِيه لم يُوجَد فِي كَلامِ العَرَبِ رَدَوَ، انتَهَى.
قالَ الصَّاغانيُّ: وكذلِكَ رَدا الفَرَسُ} يَرْدو، (و) هِيَ (لُغَةٌ فِي) .

ردي
: (ى؛ {رَدَى الفَرَسُ، كرَمَى) } يَرْدِي ( {رَدْياً) ، بالفتْحِ، (} ورَدَياناً) ، بالتحْريكِ: إِذا (رَجَمَتِ) ، كَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ رَجَمَ كَمَا هُوَ نَصّ الصِّحاحِ أيْضاً.
ونَصّ المُحْكَم: {ورَدَتِ الخيْلُ} رَدْياً! ورَدَياناً: رَجَمَتْ فكأنَّه أَخَذَ أَوَّل العِبارَةِ مِن الصِّحاح ثمَّ ساقَ بسِياقِ المُحْكَم؛ (الأرضَ بحَوافِرِها) فِي سَيْرِها وعَدْوِها، هَذَا نَصُّ المُحْكَم.
(أَو
(38/141)

هُوَ بينَ العَدْوِ والمَشْيِ) .
ونَصّ الجَوْهريّ عَن ابنِ السِّكِّيت: رَجَمَ الأرضَ رَجْماً بَيْنَ العَدْوِ والمَشْيِ الشَّديدِ.
قالَ الأصْمعيُّ: قُلْتُ لُمنْتَجِع بنِ نَبْهان: مَا {الرَّدَيانُ؟ قالَ: عَدْوُ الحِمارِ بَيْنَ آرِيِّهِ ومُتَمَعَّكِه، انتَهى.
زادَ ابنُ سِيدَه: وقيلَ: الرَّدَيانُ: التَّقْرِيبُ.
(} وأَرْدَيْتُها) ، كَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ: {وأَرْدَيْتُه.
وأمَّا ابنُ سِيدَه فإنَّه قالَ} وأَرْدَاها لمَا سَبَقَ لَهُ فِي أَوَّل السَّياق {رَدَتِ الخَيْل، فساغَ لَهُ إرْجاع الضَّمِير المُؤَنَّث، إِلَيْهَا بخِلافِ المصنِّف.
(و) } رَدَى (الغرابُ: حَجَلَ) ؛ كَمَا فِي المُحْكَم.
(و) {رَدَتِ (الجارِيَةُ) } رَدَياناً: (رَفَعَتْ رِجْلاً ومَشَتْ على أُخْرى) ؛ ونَصّ المُحْكَمْ: على آخَر، وصَحَّح عَلَيْهِ الأَرْموي.
ونَصّ التّهْذيبِ: ومَشَتْ على رِجْلٍ؛ (تَلْعَبُ.
(و) {رَدَى (الشيءُ) بالحجرِ: (كَسَرَهُ) ؛ كَمَا فِي المُحْكَم.
وَفِي الصِّحاحِ: رَدَى الحجرَ بصَخْرةٍ أَو بمعْولٍ: ضَرَبَهُ ليَكْسِرَه.
(و) } رَدَتْ (غَنَمُهُ: رادَتْ؛ {كأَرْدَتْ) ؛ نقلَهُ ابنُ سِيدَه عَن الفرَّاءِ.
(و) رَدَى (فُلاناً: صَدَمَهُ) كَمَا يَصْدمُ المِعْولُ الحجرَ.
(و) } رَداهُ (بحَجَرٍ: رَماهُ بِهِ) ؛ قالَ ابنُ حِلِّزَةَ:
وكأَنَّ المَنونَ {تَرْدِي بِنَا أَعْ
صَم صمَ يَنْجَابُ عَنْه العَمَاءُ (وَهُوَ) أَي ذلكَ الحَجَر الَّذِي يُرْمَى بِهِ (} المِرْدَى) ، كَذَا فِي النُّسخِ وَهُوَ نَصُّ الصِّحاح.
وَالَّذِي فِي المُحْكَم والتَّهْذِيبِ: {المِرْدَاةُ وجَمْعُها} المَرادِي وسَيأْتي قرِيباً.
(و) ! رَدَى (فُلانُ: ذَهَبَ) . يقالُ: مَا أَدْرِي أَيْنَ رَدَى، أَي أَيْنَ ذَهَبَ.
(38/142)

(و) يقالُ: رَدَى (فِي البِئْرِ) إِذا (سَقَطَ) فِيهَا، ( {كتَرَدَّى) ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وَمِنْه} المُتَرَدِّيَةُ: وَهِي الَّتِي تَطِيحُ فِي بِئْرٍ فتَموتُ.
وقَوْلُه تَعَالَى: {وَمَا يُغْني عَنهُ مالُه إِذا {تَرَدَّى} ، أَي سَقَطَ فِي هوَّةِ النَّارِ.
وقالَ اللَّيْثُ:} التَّرَدِّي التَّهَوُّرُ فِي مَهْواةٍ.
( {وأَرْداهُ غيرُهُ) : أَسْقَطَه؛ (} ورَدَّاهُ) {تَرْدِيَةً مِثْل ذلكَ.
(} ورَدِيَ) فلانٌ، (كَرَضِيَ، {رَدًى) ، بالقَصْرِ: (هَلَكَ) فَهُوَ} رَدٍ أَي هالِكٌ.
( {وأَرْدَاهُ) غيرُهُ؛ وَمِنْه قَوْلُهُ تَعَالَى: {إنْ كِدْتَ} لتُرْدِينِ} ، أَي لتُهْلِكُني.
( {والرِّداءُ) ، ككِتابٍ: (مِلْحَفَةٌ م) مَعْرُوفَةٌ.
وَفِي الصِّحاحِ: الَّذِي يُلْبَسُ والجَمْعُ} الأَرْدِيَةُ.
وَفِي المِصْباح: {الرِّداءُ مُذَكَّرٌ وَلَا يَجوزُ تَأْنِيثَه؛ قالَهُ ابنُ الأَنْبارِي.
(} كالرِّداءَةِ) ، كقَوْلهم: الإِزارُ والإِزارَةُ؛ ( {والمِرْداةِ) جَمْعُها} المَرادِي،؛ وَمِنْه قَوْله:
لَا {يَرْتَدي} مَرادِيَ الحرِيرِولا يُرَى بسدَّةِ الأَميرِ إلاَّ لحَلْبِ الشَّاءِ والبَعِيرِ
وَقَالَ ثَعْلَب: لَا واحِدَ لَهَا.
قالَ الجوهريُّ: وتَثْنِيَةُ {الرِّداءِ} الرِّدَاءانِ، وإنْ شِئْتَ {رِدَاوَانِ، لأنَّ كلَّ اسمٍ مَهْموزٍ مَمْدودٍ فَلَا تَخْلُو هَمْزَتُه إمَّا أَنْ تكونَ أَصْلِيَة فتَتْرُكُها فِي التَّثْنِية على مَا هِيَ عَلَيْهِ وَلَا تَقْلِبها فتَقُول جَزَاآنِ وخَطَاآنِ، وإمَّا أَنْ تكونَ للتَّأْنيثِ فتَقْلِبها فِي التَّثْنِيةِ واواً لَا غَيْر تَقول صَفْراوَانِ وسَوْداوَانِ، وإمَّا أَنْ تكونَ مُنقلِبَة عَن واوٍ أَو ياءٍ مثل كِسَاءٍ} ورِداءٍ أَو مُلْحَقَةً مثلُ
(38/143)

عِلْباءٍ وجِرْباءٍ مُلْحَقةٌ بسِرْداحٍ وشِمْلالٍ، فأَنْتَ فِيهَا بالخيارِ إنْ شِئْتَ قَلَبْتها واواً مثْل هَمْزَةِ التّأْنيثِ فقُلْت كِساوَانِ وعِلْباوانِ {ورِدَاوَانِ، وإنْ شِئْتَ تَركْتَها هَمْزةً مثْل الأصْلِيَّة، وَهُوَ أَجْوَد، فقُلْت كِساآنِ} ورِدَاءانِ، والجَمْعُ أَكْسِيَةٌ {وأَرْدِيَةٌ.
(و) } الرِّداءُ: (السَّيْفُ) .
قالَ ابنُ سِيدَه: أُراهُ على التَّشْبيهِ {بالرِّداءِ مِن المَلابِسِ؛ قالَ مُتَمِّم:
لقد كَفَّنَ المِنهالُ تحتَ} رِدَائِه
فَتى غيرَ مبْطانِ العَشِيَّاتِ أَرْوعاوكانَ المِنْهالُ قتلَ أَخاهُ مالِكاً، وكانَ الرَّجلُ إِذا قتَلَ رجُلاً مَشْهوراً وضَعَ سيفَه عَلَيْهِ ليُعْرفَ قاتِلُه.
وَفِي التَّهْذيبِ: قيلَ للسَّيْفِ {رِداءٌ لأنَّ مُتَقلِّدَه بحمائِلِه} مُتَرَدَ بِهِ؛ قالتِ الخَنْساءُ:
وداهِيَةٍ جَرَّها جارِمٌ
جعَلْتَ {رِداءَكَ فِيهَا خِمارَاأَي عَلَوْتَ بسَيْفِك فِيهَا رِقابَ أَعْدائِكَ كالخِمارِ الَّذِي يَتَجَلَّلُ الرأْسَ.
(و) الرِّداءُ: (القَوْسُ) عَن الفارِسِيّ؛ لأنَّ المُتَقَلَّدَ بهَا} يَتَردَّاها {كالرِّداءِ.
وَفِي الحدِيثِ: (نِعْمَ} الرِّداءُ القَوْسُ) .
قالَ ابنُ الأَثيرِ: لأنَّها تُحْمَلُ مَوْضِعَ الرِّداءِ من العاتِقِ.
(و) الرِّداءُ: (العَقْلُ والجَهْلُ) ، كِلاهُما عَن ابنِ الأَعْرابيّ؛ وأَنْشَدَ:
رفَعْتُ {رِداءَ الجَهْلِ عنِّي وَلم يكن
يُقَصِّرُ عنِّي قَبْلَ ذاكَ} رِداءُ (و) قالَ مرّةُ: الرِّداءُ كلُّ مَا يُزَيِّنُك حتَّى دارِكَ وأَبِيكَ.
قالَ ابنُ سِيدَه: فعلى هَذَا يكونُ الرِّداءُ (مَا
(38/144)

زانَ وماشانَ) .
قالَ المصنِّفُ: وَهُوَ (ضِدٌّ) ، أَي بينَ العَقْلِ والجَهْلِ وبينَ الزَّيْن والشَّيْن، وَفِيه نَظَرٌ.
(و) فِي حديثِ عليَ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ: (مَنْ أَرادَ البَقاءَ وَلَا بَقاءَ، فليُباكِرِ الغَداء وليُبَكِّر العَشاءَ وليُخَفِّفِ الرِّداءَ وليجد الحِذَاءَ، وليُقِلَّ غَشيانَ النِّساءِ.
قالَ ابنُ سِيدَه: الرِّداءُ هُنَا (الدَّيْنُ) .
قالَ ثَعْلَب: أَرادَ لَو زادَ شَيْء فِي العافِيَةِ لزادَ هَذَا وَلَا يكونِّ.
وَفِي التَّهْذِيبِ بَعْدَ ذِكْرِ الحدِيثِ قَالُوا: وَمَا تَخْفِيفُ الرِّداء فِي البَقاءِ؟ قالَ: قِلَّةُ الدَّينِ.
قالَ الأَزْهرِيُّ: سَمَّاه رِداءً لأنَّ الرِّداءَ يَقع على المَنْكِبَيْن ومُجْتَمَعِ العُنُقِ، والدَّيْنُ أَمانَةٌ، والعَرَبُ تقولُ فِي ضمانِ الدَّيْن هَذَا لكَ فِي عُنُقِي ولازِمٌ رَقَبَتي، انتَهَى.
وزادَ ابنُ الْأَثِير: وَهِي أَي الرَّقَبة مَوْضِعُ الرِّداءِ.
(و) فِي التَّهذِيبِ: الرِّداءُ (الوِشاحُ.
(وتَرَدَّتِ الجارِيَةُ: توشَّحَتْ) ؛ قالَ الأعْشى:
وتَبْردُ بَرْدَ رِداءِ العَرُو
سِ بالصَّيْفِ رَقْرَقْتَ فِيهِ العَبِيرايَعْنِي بِهِ وِشاحَها المُخَلَّقَ بخَلُوق.
(و) {تَردَّتْ: (لَبِسَتِ الرِّداءَ،} كارْتَدَتْ.
(و) مِن المجازِ: (هُوَ غَمْرُ الرِّداءِ) ، أَي (كثيرُ المَعْرُوفِ واسِعُهُ) ؛ نَصّ المُحْكَم: واسِعُهُ؛ ونَصّ التَّهْذِيبِ: كثيرُهُ؛ زادَ فِي المُحْكَم: وإنْ كانَ! رِداؤُه صِغِيراً؛ وأَنْشَدَ لكثيِّرٍ:
غَمْرُ الرّداءِ إِذا تَبَسَّمَ ضاحِكاً
غَلِقَتْ لضِحْكَتِه رِقابُ المالِ
(38/145)

ويقالُ: عَيْشٌ غَمْرُ الرِّداءِ: أَي واسِعٌ خَصِيبٌ.
(و) مِن المجازِ: هُوَ (خَفِيفُ الرِّداءِ) ، أَي (قلِيلُ العِيالِ) لأنَّهم كالغلِّ فِي الرَّقَبَةِ.
(و) أَيْضاً: خَفِيفُ (الدِّيْنِ) ، وَقد تقدَّمَ وَجْهُه.
( {ورَادَاهُ) } مُرادَاةً: (رَاوَدَهُ) ؛ مَقْلوبٌ عَنهُ؛ نقلَهُ ابنُ سِيدَه والجوهرِيُّ، وأَنْشَدَ الطُفَيْل الغَنَويّ:
يُرادَى على فأْسِ اللِّجامِ كأَنَّما
{يُرادَى بِهِ مِرْقاةُ جِذْعٍ مُشَذَّبِ (و) يقالُ أَيْضاً} رَادَاهُ بمعْنَى (دَارَاهُ) ، حَكَاهُ أَبو عبيدٍ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وَفِي التهْذِيبِ: قالَ أَبو عَمْروٍ: {رَادَيْتُ الرَّجُلَ ودَاجَيْتُه ودَالَيْتُه وفانَيْتُه بمعْنىً واحِدٍ.
(و) } رَادَى (عَن القَوْمِ) {مُرادَاةً: (رَمَى عَنْهُم بالحِجارَةِ.
(وَفِي الصِّحاحِ: رَامَى بالحِجارَةِ.
(ورجُلٌ} رَدٍ: هالِكٌ؛ وَهِي {رَدِيَةٌ) كفَرِحَةٍ، كَمَا فِي الصِّحاحِ وفعْلهُ} رَدِيَ {يَرْدَى، كرَضِيَ وَقد تقدَّمَ.
(} والمُرْدِيُّ، بالضَّمِّ والشدِّ) ؛ وليسَ فِي نسخِ الصِّحاحِ شَدّ الياءِ؛ (خَشَبَةٌ تُدْفَعُ بهَا السَّفِينَةُ) تكونُ بيدِ المَلاَّحِ، (ج {مَرادِي) ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ، وَهِي} المَدارِي بلغَةِ العامَّةِ واحِدُها مَدْرَى.
( {والرَّادِي: الأسَدُ) لكَوْنِه يرْدِي أَي يَصْدمُ.
(} والمَرادِي: الأُزُرُ) .
قالَ ثَعْلَب: لَا واحِدَ لَهَا.
وقيلَ: واحِدُها مرْدَاةٌ، وَقد تقدَّمَ قرِيباً.
(و) {المَرادِي: (قوائِمُ الإِبِلِ والفِيلِ) ؛ كَذَا فِي النُّسخِ وَهُوَ نَصُّ الليْثِ.
وَفِي المُحْكَم الفِيَلَة وَهُوَ على التَّشْبيهِ أَي} بالمَرادِي الَّتِي هِيَ الحِجارَةُ.
قالَ الأزهرِيُّ: سُمِّيَتْ بذلكَ لثِقَلِها وشِدَّةِ وَطْئِها نعتٌ لَهَا خاصَّة.
( {والرَّداةُ: الصَّخْرَةُ، ج} رَدًى) ؛
(38/146)

وأَنْشَدَ الجَوهرِيُّ:
وقَرَّبُوا للبَيْن والتَّمَضِّي
فَحْلُ مَخَاضٍ {كالرَّدَى المُنْقَضِّوفي التَّهْذيب عَن الفرَّاء: يقالُ للصَّخْرةِ} الرَّداةُ وجَمْعُها {رَدَياتٌ؛ قالَ ابنُ مُقْبل:
وقَافِية مثل حَدِّ الرِّدا
ةِ لَمْ تَتَّرِكْ لمُجِيبٍ مَقالاوقالَ طُفَيْل:
} رَدَاةٌ تَدَلَّتْ من صُخُورِ يَلَمْلَم وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
إنَّه لحَسَنُ {الرِّدْيَةِ؛ بالكسْرِ، أَي} الارْتِدَاءِ، كالجِلْسَةِ من الجُلُوسِ؛ نقلَهُ الجَوْهريُّ.
{وارْتَدَى فلانٌ: تَقَلَّدَ بالسَّيْفِ.
} وارْتَدَتِ الجارِيَةُ: رَفَعَتْ رِجْلاً ومَشَتْ على رِجْلٍ تَلْعَبُ؛ نقلَهُ الأزْهرِيُّ.
وَفِي الصِّحاحِ: {رَدَى الغُلامُ رَفَعَ إحْدَى رِجْلَيْه وقَفَزَ بالأُخْرى.
وَفِي المَثَلِ: كلُّ ضَبَ عنْدَه} مِرْداتهِ؛ وَهِي الصَّخْرَةُ الَّتِي يَهتدِي بهَا إِلَى حُجْرِهِ، يُضْرَبُ للشيءِ العَتِيدِ ليسَ دُونَه شيءٌ.
وقالَ النَّضْر: {المِرْداةُ الحَجَرُ الَّذِي لَا يكادُ الرَّجُل الضَّابِطَ يَرْفَعُه بيَدَيْه} يُرْدَى بِهِ الحَجَرُ، والمَكانُ الغَلِيظُ يَحْفرُونَهُ فيَضْرِبُونَه بِهِ فيُلَيِّنُونَهُ، {ويُرْدَى بِهِ حُجْرُ الضَبِّ إِذا كانَ فِي قَلْعةٍ فتَلِينُ القَلْعة ويَهْدِمُها،} والرَّدْيُ إنَّما هُوَ رَفْعٌ بهَا ورَمْيٌ بهَا.
{والمَرادِي: المَرامِي.
ويقالُ للرَّجُلِ الشُّجاعِ: إنَّه} لمِرْدَى حُروبٍ، وهُم {مَرادِي.
ويُشَبَّهُ} بالمِرْداةِ الناقَةُ فِي الصَّلابَةِ فيُقالُ: نَاقَة {مِرْداةٌ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وَفِي المُحْكَم: إنَّه} لمِرْدَى خُصُومَةٍ
(38/147)

وحَرْبٍ: أَي صَبُورٌ عَلَيْهَا، وَهُوَ مَجازٌ.
{ورَدَى على الشيءِ} وأَرْدَى: زادَ.
يقالُ: {أَرْدَى على الخَمْسِينَ والثَّمانينَ.
} والرَّدَى: الزِّيادَةُ.
يقالُ مَا بَلَغَتْ {رَدَى عَطِيّتك أَي زِيادَتك فِي عَطِيّتك.
ويَعْجبُني رَدَى قَوْلِكَ: أَي زِيادتُه؛ قالَ الشاعِرُ:
تضمَّنَها بَناتُ الفَحْلِ عَنْهُم
فأَعْطَوْها وَقد بَلَغوا} رَدَاها {وتَرَدَّى: وَقَعَ مِن جَبَلٍ فماتَ.
} ورَدِيَ فلانٌ فِي القَلِيبِ {يَرْدَى، كرَضِيَ، لُغَةٌ فِي} رَدَى كرَمَى، عَن أَبي زَيْدٍ.
وامْرَأَةٌ هَيْفاءُ {المُرَدَّى: أَي ضامِرَةُ موضِعِ الوِشاحِ.
} ورِداءُ الشَّبابِ: حسنُه وغَضارَتُه ونعْمَتُه.
ورِداءُ الشمْسِ: حسنُها ونورُها.
{ورَدَّيْتُه} تَرْدِيَةً: ألْبَسْتُه {الرِّداءَ.

رذو
: (و} الرَّذِيُّ، كغَنِيَ: مَنْ أَثْقَلَهُ المَرَضُ.
(و) قالَ ابنُ الأعرابيِّ: هُوَ (الضَّعيفُ مِن كلِّ شيءٍ، وَهِي بهاءٍ، ج {رَذَايا} ورُذاةٌ) ، بالضَّمِّ، وَهَذِه شاذَّةٌ، وعسَى أَنْ تكونَ على تَوهّمِ رَاذٍ؛ كَمَا فِي المُحْكَم.
(وَقد {رَذِيَ، كرَضِيَ،} رَذَاوَةً {وأَرْذَيتُه) .
قالَ ابنُ سِيدَه: وإِنَّما قَضَيْنا على هَذِه بالواوِ لوُجودِ رَذاوَةٍ.
(وأَرْذَى: صارَتْ خَيْلُهُ وإِبِلُه} رَذَايا) ؛ نقلَهُ الصَّاغانيُّ.
(و) {أَرْذَى (فُلاناً: أَعْطاهُ} رَذِيَّةً) ، وَهِي الَّناقَةُ المَهْزولَةُ مِن السَّيْر.
وقالَ أَبو زَيْدٍ: هِيَ المَتْروكَةُ الَّتِي حَسَرَها السَّفَرُ لَا تَقْدرُ أنْ تَلْحقَ بالركابِ.
قالَ: (و) أَرْذَى (ناقَتَهُ: خَلَّفَها وهَزَلَها) ؛ نقلَهُ الجوهريُّ.
وَمِنْه حدِيثُ ابنِ الأَكْوع: (! وأَرْذَوْا فَرَسَيْنِ فأَخذتُهُما) ، أَي تَركوهُما
(38/148)

لضَعْفِهِما وهُزالِهِما؛ كَذَا فِي النهايةِ.
( {وراذانُ: ع بأَصْبهان) ؛ هَكَذَا فِي النسخِ، والصَّوابُ ببَغْدادَ على مَا فِي اللبابِ والتَّبْصير.
وقالَ نَصْر: طسوجٌ بينَ السَّوادِ، وهُما صعْقانِ} راذانُ الأعْلَى والأسْفَل.
قالَ ابنُ سِيدَه: وإنَّما قَضَيْتُ على أَلِفها بواوٍ لأنَّها عينٌ وانْقِلاب الألفِ عَن الواوِ عَيْناً أَكْثَر من انْقِلابِها عَن الياءِ.
و (أَصْلُه رَوَذانُ) ، ثمَّ اعْتَلَّتْ اعْتِلالَ مَاهَان ودَارَان، ومَرّ ذلكَ فِي الصَّحِيح على قَوْل مَنن اعْتَقَدَ نُونَها أَصْلاً كطَاء سَاباط، وإنَّه إنَّما تركَ صَرْفه لأنَّه اسمٌ للبقْعَةِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{أُرْذِي الرَّجُلُ، بالبِناءِ للمَجْهولِ: أَثْقَلَهُ المَرَضُ؛ كَذَا فِي المُحْكَم.
} والمُرْذَى: المَنْبُوذُ؛ وَقد {أَرْذَيْتُه؛ نقلَهُ الجَوْهرِيُّ.
وَقد أَخْطَأَ المصنِّفُ فِي تحْديدِ} رَاذَان وقصَّرَ فِي عَدَمِ ذكْرِ المَنْسوبِ إِلَيْهِ على عادَتِه، كَمَا أغفلَ عَن ذِكْر رَاذَان المَدينَةِ ومَنْ يُنْسَب إِلَيْهِ؛
فالمَنْسوبُ إِلَى أرَاذَان العِرَاق هُوَ أَبُو عبدِ اللَّهِ محمدُ بنُ الحسَنِ بنِ محمدِ بنِ الحَسَنِ {الرَّاذانيُّ سَمِعَ مِن الحافِظِ أَبي القاسِمِ السَّمَرْقَنْديّ، وَعنهُ الحافِظُ أَبو المَحاسِنِ عُمَرُ ابنُ عليَ الدِّمَشْقي، وماتَ قَبْله باثنتي عَشَرَةَ سَنَة؛ قالَ المنْذَرِي فِي التكمِلَةِ: هُوَ مَنْسوبٌ إِلَى رَاذَان العِرَاق لَا رَاذَان المَدينَةِ، تُوفي سَنَة 587. وجَدُّه محمدُ بنُ الحَسَن الزاهِدُ تُوفي سَنَة 480.
ومِن رَاذَان المَدينَةِ: أَبو سعيدٍ الوليدُ بنُ كثيرِ بنِ سنانٍ المدنيُّ الرَّاذانيُّ سَكَنَ الكُوفَةَ عَن ربيعَةَ الرَّأي وَعنهُ زَكَرِيَّا بنُ عَدِيَ.

ررو
: (و (} ررا كعَلَى) : أَهْمَلَهُ الجماعَةُ.
وقالَ الحافِظُ: هُوَ (جَدُّ أَبي الخَيْرِ
(38/149)

محمدِ بنِ أَحمَدَ) بنِ {ررا (إمامِ جامِعِ أَصْبَهانَ) ، رَوَى عَن عُثْمان الْبُرْجِي وطَبَقَتِه.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} رَارَان: إنْ كانَ يُجْعَل كرَاذَان فِي كَوْنِ أَصْله {رَوَران، فَهَذَا مَحلُّ ذكْرهِ، وإِلاَّ فموْضِعُه النّون، وَقد تقدَّم؛ وَهُوَ مَوْضِعٌ بأَصْبَهان

رزى
: (ى (} رَزَى فلَانا، كرَمَى) ، {يَرْزِيه} رَزْياً: (قَبِلَ بِرَّهُ.
(و) فِي الصِّحاحِ: ( {أَرْزَى) ظَهْرَه (إِلَيْهِ) ، أَي (اسْتَنَدَ) إِلَيْهِ) (والْتَجَأَ) ؛ قالَ رُؤْبَة:
أَنا ابنُ انْضادٍ إِلَيْهَا} أُرْزِي وذَكَرَه الليْثُ بالهَمْز أَرْزَأ هَكَذَا.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{رَازَانُ: إنْ كانَ سَبِيلُه سَبِيلَ رَاذَان المُتَقَدِّم، فَهَذَا مَحلُّ ذِكْرِه، هُوَ مَوْضِعٌ، مِنْهُ: أَبو عَمْرو خالِدُ بنُ محمدٍ} الرَّازانيُّ؛ وإلاَّ فإنَّه قد تقدَّمَ فِي النُّون.

رسو
: (و ( {رَسَا) الشَّيءُ} يَرْسُو ( {رَسْواً) ، بالفتْحِ، (} ورُسُوّاً) كعُلُوَ: (ثَبَتَ، {كأَرْسَى) } إرْساءً.
(و) {رَسَتِ (السَّفينَةُ) } تَرْسُو {رَسْواً} ورُسُوّاً: أَي (وَقَفَتْ على البَحْرِ) ، كَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ اللَّنْجَر، كَمَا هُوَ نَصّ الصِّحاحِ.
وَفِي التّهْذِيبِ الأنْجَر وَهُوَ الصَّحِيح.
قُلْتُ: واللَّنْجَر مُعَرَّب لَنْكَر، وَهُوَ {المِرْساةُ، وَقد مَرَّ مَا فِيهِ فِي نجر.
وَفِي المُحْكَم: رَسَتِ السَّفينَةُ بَلَغَ أَسْفَلُها القَعْرَ فَثَبَتَتْ.
وَفِي التهْذِيبِ: انْتَهَى أَسْفَلُها إِلَى قَرارِ الماءِ فبَقِيَتْ لَا تَسِير.
(} وأَرْسَيْتُهُ) ، هَكَذَا فِي النُّسخِ، فإنْ كانَ الضَّميرُ إِلَى السَّفينَةِ فالصَّوابُ! وأَرْسَيْتُها، وإنْ كانَ إِلَى أَبْعَد مَذْكور
(38/150)

وَهُوَ الشيءُ فَهُوَ بَعِيدٌ.
(و) {رَسا (الصَّوْمُ) } رَسْواً: (نَواهُ) ؛ نَقَلَهُ الأزْهرِيُّ.
(و) رَسَا لَهُ (رَسْواً من الحدِيثِ) إِذا ذَكَرَه، كَذَا فِي المُحْكَم.
وَفِي التَّهذِيبِ: (ذَكَرَ طَرَفاً مِنْهُ) ؛ قالَهُ اللَّيْثُ.
وقالَ ابنُ الأعْرابيّ: هُوَ {الرُّسُوُّ والرَّسُّ.
(و) رَسا (عَنهُ حدِيثاً) : إِذا (رَفَعَهُ وحَدَّثَ بِهِ عَنهُ) ؛ نقلَهُ ابنُ سِيدَه والجَوْهرِيُّ.
(و) مِن المجازِ: رَسا (الفَحْلُ بشُوَّلِه) رَسْواً: إِذا (تَفَرَّقَتْ عَنهُ فَهَدَرَ بهَا) وصَاحَ (فَرَاغَتْ إِلَيْهِ وسَكَنَتْ) واسْتَقَرَّتْ؛ كَمَا فِي الأساسِ والمُحْكَم؛ قالَ رُؤْبَة:
إِذا اشْمَعَلَّتْ سُنَناً رَسا بِهَا
بذاتِ خَرْقَيْنِ إِذا حَجَا بِهاوفي الصِّحاحِ: ورُبَّما قَالُوا: قد رَسا الفَحْلُ بالشُّوَّل وذلكَ إِذا قَعَا.
(} والمِرْساةُ) ، بالكسْرِ: (أَنْجَرُ السَّفينةِ) الَّتِي تُرْسَى بِهِ، وتسميها الفُرْسُ لَنْكَرْ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وَفِي التَّهْذِيبِ: أَنْجَرُ ضَخْمٌ يُشَدُّ بالحِبالِ ويُرْسَلُ فِي الماءِ فيُمْسِكُ السَّفينَةَ {ويُرْسِيها حَتَّى لَا تَسِير.
(} والرَّسْوَةُ: الدَّسْتِينَجْ) ؛ عَن ابنِ الأَعرابيِّ؛ كَمَا فِي التَّهْذيبِ.
وَهَكَذَا هُوَ مَضْبوطٌ فِي النُّسخِ بكسْرِ التَّاءِ وسكونِ التَّحْتيَّة وفتْحِ النونِ.
وَفِي المُحْكَم: {الرَّسْوَةُ السِّوارُ من الذَّبْلِ.
وَعَن كُراعٍ: الدَّسْتِيْنَجُ؛ وجَمْعُه} رَسَواتٌ وَلَا يُكَسَّرُ.
قالَ الأَرمويّ: كَذَا وَجَدْته فِي كتابِ المُجرَّدِ لكراعٍ فليُحَقَّق.
قُلْتُ: يُشِيرُ إِلَى أنَّه بفتْحِ التاءِ والموحَّدَةِ وسكونِ النُّون وكِلاهُما
(38/151)

مُعَرَّبان.
وقالَ ابنُ السِّكِّيت: السِّوارُ إِذا كانَ من خَرَزٍ فَهُوَ الرَّسْوةُ.
وَفِي الصِّحاحِ: الرَّسْوَةُ شيءٌ من خَرَزٍ يُنْظَمُ كالدَّسْتِينَجِ.
(و) قَوْلُه تَعَالَى: {بسْمِ اللَّهِ (مُجْراها {ومُرْساها) } ، بضمِّ مِيمِيهما مِن أَجْرَيْت} وأَرْسَيْت، (وَقد تُفْتَحُ مِيمُهما مِن جَرَتْ {ورَسَتْ) .
قالَ الأزْهرِيُّ: أَجْمَعَ القرَّاءُ على ضمِّ مِيمِ} مُرْساها، واخْتَلَفُوا فِي مِيمِ مُجْراها، ففَتَحها الكُوفيُّون.
وقالَ أَبو إسْحاق: مَنْ ضمَّهما فمْعناهُ بسْم اللَّهِ إجْراؤُها {وإرْساؤُها، ومَنْ قَرَأَ بالفتْحِ فمعْناه جَرْيُها وثَباتُها غَيْر جارِيَةٍ، وجازَ أَنْ يَكُونَا بمعْنَى مُجْراها ومُرْساها.
(وقُرِىءَ: مُجْرِيها} ومُرْسِيها) ، على أنْ يكونَ (نَعْتاً للَّهِ تَعَالَى) ، مَعْناه اللَّه يُجْرِيها {ويُرْسِيها.
(و) مِن المجازِ: (أَلْقَتِ السَّحابُ) ؛ وَفِي الصِّحاحِ والمُحْكَم والأساسِ: السَّحابَةُ؛ (} مَراسِيَها) : أَي دَامَتْ.
وقيلَ: (اسْتَقَرَّتْ وجادَتْ) ؛ كَمَا فِي المُحْكَم.
وَفِي التَّهْذيبِ: ثَبَتَتْ تُمْطِرُ.
(و) قوْلُه تَعَالَى: {يَسْأَلُونَكَ عَن السَّاعةِ (أَيَّانَ مُرْساها) } .
قالَ الزجَّاجُ: مَعْناه (مَتَى وُقُوعُها) ، والسَّاعَةُ هُنَا الوَقْتُ الَّذِي يموتُ فِيهِ الخَلْق.
( {ورَاساهُ) } مُراساةً: (سابَحَهُ) ؛ نقلَهُ الأزْهرِيُّ.
(و) {الرَّسِيُّ، (كغَنِيَ: العَمُودُ الثَّابِتُ) فِي (وَسَطِ الخِباءِ.
(و) هُوَ أَيْضاً: (الثَّابِتُ فِي الخَيْرِ والشَّرِّ) ؛ كلُّ ذلكَ عَن الأزْهرِيِّ والصَّاغانيِّ.
(} ومُرْسِيَةُ، بالضَّمِّ: د بالمَغْرِبِ) ، وَهُوَ مِن أَعْمالِ تَدْمِير، مُحْدَث بَناه الأَميرُ عبْدُ الرحمنِ بنُ الحَكَم الأُمويُّ المَعْروفُ بالدَّاخلِ.
(38/152)

وقالَ ابنُ الأثيرِ: {مُرْسِيَةُ مَدينَةٌ بالأَنْدَلُسِ، وقالَ: إنَّ الأميرَ ضَبَطَها هَكَذَا بالميمِ المَضْمُومةِ؛ وقالَ: قالَ السَّمعاني: كنتُ أَسْمَع المَغارِبةً يَفْتَحُونَها؛
مِنْهَا الإمامُ أَبو غالِبِ تمّامُ بنُ غالِبٍ التيانيُّ اللُّغَويُّ المصنِّفُ.
(و) مِن المجازِ: (قِدْرٌ} راسِيَةٌ: أَي (لَا تَبْرَحُ مَكانَها لعِظَمِها) ؛ وَبِه فسِّرَ قَوْلُه تَعَالَى: {وقُدُورٌ {رَاسِياتٍ} .
قالَ الفرَّاءُ: أَي لَا تُنْزَلُ عَن مَكانِها لعِظَمِها.
وزادَ ابنُ سِيدَه: وَلَا يُطاقُ تَحْوِيلُها.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} رَسَتْ قَدَمُهُ: ثَبَتَتْ فِي الحَرْبِ.
{ورَسا بَيْنهم: أَصْلَح.
ورَسا الحدِيثَ فِي نَفْسِه: أَي حَدَّثَ بِهِ نَفْسَه.
ورَسا الجَبَلُ} يَرْسُو: إِذا ثَبَتَ أَصْلُه فِي الأرضِ.
وجِبالٌ {رَواسٍ} ورَاسِياتٌ.
وذَكَرَ الجوهريُّ هُنَا: تمْرَةٌ نِرْسِيانَة، بالكسْر.
وَقد ذَكَرَه المصنِّفُ فِي نرس.
{وتَرَسَّى: ثَبَتَ.
وأَلْقَوْا} مَراسِيَهُم: أَقامُوا.
وَمَا {أَرْسَى ثَبِير: أَي مَا أَقامَ فِي محلِّه، وَهُوَ مَجازٌ.
} والمَرَاسِى: قَرْيَةٌ بمِصْرَ.

رشو
: (و ( {الرَّشْوَةُ: مُثَلّثَةً) .
الكسْرُ هُوَ المَشْهورُ، والضمُّ لُغَةٌ، وَعَلَيْهِمَا اقْتَصَرَ ابنُ سِيدَه والأزهرِيُّ والجوهرِيُّ وصاحِبُ المِصْباحِ، والفَتْحُ عَن الليْثِ؛ (الجُعْلُ) وَهُوَ مَا يُعْطِيه الشَّخْصُ الحاكِمَ أَو غيرَهُ ليَحْكُمَ لَهُ، أَو يَحْمِلَه على مَا يُريدُ؛ (ج} رُشاً) ، بالضمِّ، كمدْيَةٍ ومُدىً؛ ( {ورِشاً) ، كسدْرَةٍ وسِدْرٍ وَهِي الأكْثَرُ.
(} وَرَشاهُ) {رَشْواً: (أَعْطاهُ إيَّاها.
(} وارْتَشَى: أَخَذَها) ؛ وَمِنْه الحدِيثُ: (لَعَنَ اللَّهُ {الرَّاشِي} والمُرْتَشِي! والرَّائِشُ) .
(38/153)

قالَ ابنُ الأثيرِ: {الرّشْوَةُ الوُصْلَةُ إِلَى الحاجَةِ بالمُصانَعَةِ، وأَصْلُه مِن} الرِّشاءِ الَّذِي يُتَوَصَّلُ بِهِ إِلَى الماءُ، {فالرَّاشِي الَّذِي يُعِينُه على الباطِلِ،} والمُرْتشِي الآخِذُ، {والرَّائِشُ مَنْ يَسْعَى بَيْنهما يَسْتَزِيدُ لهَذَا أَو يَسْتَنْقص لهَذَا، فأمَّا مَا يُعْطَى تَوصُّلاً إِلَى أَخْذِ حَقَ أَو دَفْعِ ظلمٍ فغيرُ داخِلٍ فِيهِ.
ورُوِي عَن جماعَةٍ من أَئِمَّة التابِعِين قَالُوا: لَا بأْسَ أَن يُصانِعَ الرَّجُلُ عَن نَفْسِه ومالِهِ إِذا خافَ الظُّلْم.
(} واسْتَرْشَى) فِي حكْمِهِ: (طَلَبَها) عَلَيْهِ؛ نقلَهُ الجَوْهرِيُّ.
(و) {اسْتَرْشَى (الفَصِيلُ) : إِذا (طَلَبَ الرَّضاعَ} فأَرْشَيْتَه) {إِرْشَاءً، نقلَهُ الجَوْهرِي.
(} ورَاشاهُ) {مُراشاةً: (حَاباهُ) ، نقلَهُ ابنُ سِيدَه.
(و) أَيْضاً: (صانَعَهُ) .
وَفِي الصِّحاحِ: ظاهَرَهُ.
(} وتَرَشَّاهُ: لايَنَهُ) ، نَقله ابْن سِيدَه والجَوْهرِي: ( {والرِّشاءُ، ككِساءٍ: الحَبْلُ) ، وَمِنْه أُخِذَتِ} الرُّشْوَةَ، كَمَا تقدَّمَ.
( {كالتِّرْشاءِ، بالكسْرِ) .
قالَ شيْخنا: ظاهِرُهُ أَنه عَام وصرحوا بأَنَّه لم يُسْمَع إلاَّ فِي مِثْل الأُخْذَة، فاعْرِفْه.
قُلْتُ: يشيرُ إِلَى مَا قالَ اللّحْياني: ومِن كلامِ المُؤخِّذات للرِّجالِ أَخَّذْتُه بدُبَّاء مُمَلَّأً مِن الماءِ مُعَلَّقٍ} بتِرْشاءِ؛ قالَ: {التَّرْشاءُ الحَبْلُ، لَا يُسْتَعْملُ هَكَذَا إلاَّ فِي هَذِه الأُخْذَةِ؛ (ج) } الرِّشاءِ ( {أَرْشِيةٌ) ، ككِساءٍ وأَكْسِيَةٍ.
قالَ ابنُ سِيدَه: وإنَّما حَمَلْناه على الواوِ لأنَّه يُوصَلُ بِهِ إِلَى الماءِ كَمَا يُوصَلُ} بالرِّشْوَةِ إِلَى المَطْلوبِ.
قُلْتُ: وَهَذَا عَكْس مَا ذَكَرْناه أَوَّلاً مِن أنَّ {الرِّشْوَةَ مَأْخوذَةٌ مِن} الرِّشاءِ.
(و) الرِّشاءُ: (مَنْزِلٌ للقَمَرِ) ، على
(38/154)

التَّشْبيهِ بالحَبْلِ.
قالَ الجَوْهرِيُّ: كَواكِبٌ كثيرَةٌ صِغارٌ على صُورَةِ السَّمكةِ يقالُ لَهَا بَطْنُ الحُوتِ، وَفِي سُرَّتِها كَوْكَبٌ نَيِّرٌ يَنزِلُه القَمَر.
( {وأَرْشِيَةُ اليَقْطِينِ والحَنْظَلِ: خُيوطُهُما) ؛ نَقَلَهُ ابنُ سَيدَه.
(} والرَّشاةُ) ، كالحَصَاةِ: (نَبْتٌ) يُشْرَبُ للمَشِيِّ؛ وَفِي التَّهذيبِ: لدَواءِ المَشِيِّ.
وقالَ كُراعٌ: عُشْبةٌ نحوُ القَرْنُوَةِ؛ (ج {رَشاً) .
قالَ ابنُ سِيدَه: وإنَّما حَمَلْناها على الواوِ لوُجُودِ رشو وعَدَم رشي.
(و) } الرَّشِيُّ، (كغَنِيَ: الفَصِيلُ.
(و) أَيْضاً: (البَعيرُ يَقِفُ فَيصيحُ الرَّاعِي {ارْشُهْ ارْشُهْ) بهَمْزةِ الوَصْل، (أَو} أَرْشِهْ أَرْشِهْ) بهَمْزَةِ القَطْع وبضمِّ الشِّين مَعَ هَمْزةِ الوَصْل أَيْضاً، كَمَا هُوَ نصُّ ابنِ الأعرابيِّ (فيَحُكُّ خَوْرانَه بيَدِهِ فَيَعْدُو.
( {وأَرْشَى) الرَّجُل: (فَعَلَ ذلِكَ) ؛ كلُّ ذلكَ عَن ابنِ الأعْرابيِّ.
(و) } أرْشَى (القَوْمُ فِي دَمِهِ: شَرِكُوا.
(و) {أَرْشوا (بسلاحِهِم فِيهِ: أَشْرَعُوه فِيهِ.
(و) أَرْشَى (الحَنْظَلُ: امْتَدَّتْ أَغْصانُه) كالجبالِ نقَلَهُ الأزْهريُّ.
(و) أَرْشى (الدَّلْوَ جَعَلَ لَهَا} رِشاءً) نقلَهُ الجوهرِيُّ وابنُ سِيدَه (و) يقالُ: (إنَّك {لمُسْتَرْشٍ لفُلان أَي: (مُطِيعٌ لَهُ تابِعٌ لمَسَرَّتِهِ) .
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
قَالَ الليْثُ:} الرَّشْوَةُ، بالفتْحِ: فِعْلُ الرِّشْوَةِ، بالكسْرِ.
وقالَ أَبو العبَّاس: {الرُّشْوَةُ مَأْخُوذَةٌ من رَشا الفَرْخُ إِذا مَدّ رأْسَه إِلَى أُمِّه لتَزُفَّهُ؛ نقلَهُ الأَزْهرِيُّ وصاحِبُ المِصْباحِ.
} واسْتَرْشَى مَا فِي الضَّرْعِ: إِذا أَخْرَجَه، نقلَهُ الأَزْهرِيُّ.
(38/155)

رصو
: (و ( {رَصاهُ) } يَرْصُوهُ {رَصْواً: أَهْمَلَهُ الجَوْهرِيُّ.
وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: أَي (أَحْكَمَهُ وأَتْقَنَهُ) ، أَو ضمَّ بعضَه بَعْضًا كرَصَّصَه.
(} وأَرْصَى بالمَكانِ: لَزِمَهُ لَا يَبْرَحُ) ، كأَرْسَى بالسِّين؛ وكَذلِكَ رَصْرَصَ.
ونَصّ التكمِلَةِ: قَعَدَ بِهِ لَا يَبْرَحُ.

رَضِي
: (و ( {رَضِيَ عَنهُ وَعَلِيهِ) : إِذا عُدِّي بعلَى فَهُوَ بمعْنَى عَنهُ وَبِه وَهُوَ قَلِيلٌ؛ وأَنْشَدَ الأخْفَشَ للقُحَيْف العُقَيْلي:
إِذا} رَضِيَتْ عليَّ بنُو قُشَيْرٍ
لعَمْرُ اللَّهِ أَعْجَبَني {رِضاها كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وقالَ ابنُ سِيدَه: عَدَّاه بعلَى لأنَّها إِذا رَضِيَتْ عَنهُ أَحَبَّتْه وأَقْبَلَتْ عَلَيْهِ، فَلِذَا اسْتَعْمل على بمعْنَى عَن.
قالَ ابنُ جنِّي: وَكَانَ أَبُو عليَ يَسْتَحْسِن قَوْلَ الكِسائي فِي هَذَا لأنَّه قالَ: لمَّا كانَ} رَضِيتُ ضِدَّ سَخِطْت عَدَّاه بعلَى حَمْلاً للشَّيءِ على نَقِيضِه كَمَا يُحْمَلُ على نَظِيرِه، وَقد سَلَك سِيْبَوَيْه هَذِه الطَّريقَ فِي المصادِرِ كثيرا فقالَ: وَقَالُوا كَذَا كَمَا قَالُوا كَذَا، وأَحدُهما ضِدُّ الآخَرِ.
وقَوْلُه تَعَالَى: { {رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُم} ورَضوا عَنهُ} ؛ تأوِيلُه أنَّه تَعَالَى رَضِيَ عَنْهُم أَفْعَالَهم ورَضوا عَنهُ مَا جَازَاهُم بِهِ.
وقالَ الَّراغبُ: {رِضا العَبْد عَن اللَّهِ أَنْ لَا يَكْرَه مَا يجْرِي بِهِ قَضاؤُه،} ورِضا اللَّه عَن العَبْد هُوَ أَنْ يَراهُ مُؤْتَمِراً لأمْرِه ومُنتهياً عَن نَهْيِه.
وَفِي المِصْباح: {رَضِيت عَلَيْهِ لُغَةُ أَهْلِ الحِجازِ.
(} يَرْضَى) ؛ قالَ شيُخنا: هَذَا ممَّا أَخلَّ بِهِ فِي الاصْطَلاحِ، فإنَّ رَضِيَ مِن أَوْزانِه المَشهُورِة وَكَانَ عَلَيْهِ
(38/156)

أَنْ يَضْبَطه الضَّبْط التامَّ كأَنْ يقولَ مَثلاً هُوَ بكَسْرِ الْمَاضِي وفَتْح المُضارِعِ، أَو يقولَ كفَرِحَ أَو نَحْو ذلكَ، وأمَّا كَلامُه فإنَّه يَقْتضِي مِن اصْطِلاحِه أنَّ الماضِي مَفْتوحٌ والمُضارِعُ مَكْسورٌ على قاعِدَةِ مَا فِي الخطْبَةِ، اه.
وَمَا ذَكَرَه شيْخنا فَهُوَ سَدِيدٌ إلاَّ أنَّه لشُهْرتِه لم يُراعِ اصْطِلاحَه السَّابق لأَمْن اللبْسِ، فتأَمَّل.
( {رِضاً) ، بالكسْرِ مَقْصوراً مَصْدَرٌ مَحْضٌ، وأَمَّا بالمدِّ فَهُوَ اسمٌ، عَن الأخْفَش، أَو مَصْدَر رَاضاهُ رِضاءً؛ (} ورِضْواناً) ، بالكسْرِ أَيْضاً، (ويُضَمَّانِ) ، الضَّمُّ فِي الأخيرِ عَن سِيْبَوَيْه ونَظَّرَه بشُكْران ورُجْحان.
وَفِي المِصْباحِ: إنَّ الضمَّ لُغَةُ قَيْسٍ وتمِيمٍ.
وَفِي التَّهْذِيبِ: القرَّاءُ كُلُّهم قَرَأُوا {الرِّضْوان، بالكَسْر إلاَّ مَا رُوِي عَن عاصِمٍ أنَّه قَرَأَ بالضمِّ.
وقالَ الراغبُ: ولمَّا كانَ أَعْظَم} الرِّضا {رِضا اللَّهِ تَعَالَى خُصَّ بلَفْظِ} الرّضْوَان فِي القُرْآن بِمَا كانَ مِن اللَّهِ تَعَالَى.
( {ومَرْضاةً) ، أَصْلُه مرضوة؛ كلُّ ذلكَ (ضِدُّ سَخِطَ) .
قالَ الجوهريُّ: وإنَّما قَالُوا} رَضِيتُ عَنهُ {رِضاً، وَإِن كانَ مِن الواوِ، كَمَا قَالُوا شَبِعَ شِبَعَاً، وَقَالُوا} رَضِيَ لمَكانِ الكَسْر وحَقُّه رَضُوَ، اه.
وَفِي المُحْكَم: قالَ سِيْبَوَيْه: وَقَالُوا رَضْيُوا أَسْكن العينَ، وَلَو كَسَرَها لحذفَ لأنَّه لَا يَلْتَقي ساكِنان حيثُ كانتْ لَا تدْخلُها الضمَّة وقَبْلها كَسْر، وراعَوْا كسْرَةَ الضادِ فِي الأصْلِ فلذلكَ أَقَرّوها يَاء، وَهِي مَعَ ذلكَ كُلّه نادِرَةٌ.
(فَهُوَ {راضٍ مِن) قوْمَ (} رُضاةٍ) ، كقُضاةٍ،
(38/157)

( {ورَضِيّ) ، كغَنِيَ، (من) قوْم (} أَرْضِياءَ {ورُضاةٍ) ، هَذِه عَن اللَّحيانيِّ وَهِي نادِرَةٌ، أَعْنِي تَكْسِير رَضِيَ على} رُضاةٍ.
قالَ ابنُ سِيدَه: وعنْدِي أنَّه جَمْعُ {راضٍ لَا غيْر.
(} ورَضٍ مِن) قَوْمٍ ( {رَضِينَ) ؛ عَن اللّحْيانيّ.
(} وأَرْضاهُ: أَعطاهُ مَا {يُرْضِيهِ) ؛ وَمِنْه قوْلُه تَعَالَى: {} يُرْضُونَكُم بأفْواهِهِم وتَأْبَى قُلوبُهم} .
( {واسْتَرضاهُ} وتَرضَّاهُ: طَلَبَ {رِضاهُ) بحمدٍ؛ وقيلَ:} تَرضَّاهُ {أَرْضاهُ بَعْدَ جهدٍ؟ قالَ الشَّاعِرُ:
إِذا العَجوزُ غَضِبَتْ فطَلِّقِ
وَلَا} تَرَضَّاها وَلَا تَمَلَّقِ أَثْبَتَ الألِفَ فِي ترضَّاها لئَلاَّ يَلْحَقَ الجُزْءَ خَبْنٌ.
( {ورَضِيتُهُ) ، أَي الشَّيءَ، (و) } رَضِيتُ (بِهِ) {رِضاً: اخْتَرْته.
} ورَضِيَهُ لهَذَا الأَمْرِ: رآهُ أَهْلاً لَهُ، (فَهُوَ مَرْضُيٌّ) ، بضمِّ الضَّادِ وتَشْديد الياءِ؛ هَكَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ {مَرْضُوٌّ، كَمَا فِي الصِّحاحِ والمُحْكَم والتَّهْذِيبِ والمِصْباحِ؛ (} ومَرْضِيٌّ) ، كمَرْمِيَ وَهُوَ أَكْثَر مِن {مَرْضُوِّ.
قالَ الجَوهرِيُّ. وَقد قَالُوا مَرْضُوٌّ فجَاؤُوا بِهِ على الأصْل.
(} وارْتَضاهُ لصُحْبَتِهِ وخِدْمَتِهِ) : اخْتارَهُ ورآهُ أَهْلاً.
( {وتراضَياهُ: وَقَعَ بِهِ} التَّراضِي) .
وَفِي الأساسِ: {وتَراضَياهُ ووَقَعُ بِهِ التَّراضِي، بزِيادَةِ الواوِ وَهُوَ تَفاعلٌ مِن الرِّضا؛ وَمِنْه الحدِيثُ: (إنَّما البَيْعُ عَن} تَراضٍ) .
وقوْلُه تَعَالَى: {إِذا! تَراضَوْا بَيْنهم بالمَعْروفِ} ، أَي أَظْهَرَ كلُّ واحِدٍ
(38/158)

مِنْهُم {الرِّضا بصاحِبِه} ورَضِيةُ.
( {واسْتَرْضاهُ: طَلَبَ إِلَيْهِ أَنْ} يُرْضِيَهُ) ؛ نقلَهُ الزمَخْشريُّ.
(وَمَا فَعَلْتُه إلاّ عَن {رِضْوَته، بالكسْرِ) : أَي (} رِضاهُ) ، نقلَهُ الزَّمخشريُّ.
( {والرِّضاءُ) ، ككِتابٍ: (} المُراضَاةُ) ، مَصْدَرُ {رَاضاهُ} يُراضِيَهُ؛ (وبالقَصْرِ) مَصْدَرٌ مَحْضٌ بمعْنَى ( {المَرْضَاةُ) ، وَقد تقدَّمَ.
قالَ الجَوهرِيُّ (و) سَمِعَ الكِسائِي (} رِضَوانِ) وحِمَوانِ فِي تَثْنِيَةِ {الرِّضا والحِمَى، قالَ: (و) الوَجْهُ (} رِضَيانِ) وحِمَيانِ، ومِنَ العَرَبِ مَنْ يقولُهما بالياءِ على الأصْلِ، وَالْوَاو أَكْثر.
وقالَ ابنُ سِيدَه: الأُوْلى على الأصْلِ والأُخْرى على المُعاقَبَةِ، وكأنَّ هَذَا إنَّما ثُنِّي على إرادَةِ الجنْسِ.
(و) قوْلُه تَعَالَى: {عِيَشَةٌ {راضِيَةٌ} : أَي (} مَرْضِيَّةٌ) ، كقوْلِهم: هَمٌّ ناصِبٌ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وَفِي المُحْكَم عَن سِيْبَوَيْه: هُوَ على النَّسَبِ أَي ذَات رِضاً (و) قَالُوا: ( {رُضِيَتْ مَعِيشَتُه، كعُنِيَتْ) ، أَي بالبِناءِ للمَفْعولِ، و (لَا) يقالُ (} رَضِيَتْ بالفتْحِ) كَمَا فِي الصِّحاحِ.
( {ورَاضانِي) فلانٌ} مُراضاةً {ورِضاءً (} فَرَضَوْتُه {أَرْضُوه) ، بالضمِّ، (غَلَبْتُه) فِيهِ، لأنَّه مِن الواوِ.
وَفِي المُحْكَم: كنْتُ أَشَدَّ} رِضاً مِنْهُ، وَلَا يُمَدُّ {الرِّضا، إلاَّ على ذلكَ.
(ورجُلٌ} رِضاً) ، بالكَسْر والقَصْرِ، من قوْمِ رِضاً: قُنْعانٌ (! مَرْضِيٌّ) ، وُصِفُوا بالمصْدَرِ؛ قالَ زهيرٌ:
هُمُ بَيْنَنا فَهُمْ رِضاً فهُمُ عَدْلُ
(38/159)

وصَفَ بالمَصْدَرِ الَّذِي بمعْنَى المَفْعولِ كَمَا وُصِفَ بالمَصْدرِ الَّذِي فِي مَعْنى فاعِلٍ فِي عَدْلٍ وخَصْمٍ.
( {والرَّضِيُّ) ، كغَنِيَ: (الضَّامِنُ) ، كَذَا فِي النُّسخِ، ومِثْلُه فِي التكمِلَةِ.
ووُجِدَ فِي نسخِ التهذيبِ، الضَّامِرُ.
(و) أَيضاً: (المُحِبُّ) ؛ كلُّ ذلكَ عَن ابنِ الأعْرابيِّ.
(و) } رَضِيّ، بِلا لامٍ: (والِدُ غَنِيَّةَ) الجذَميَّةِ (التَّابِعِيَّةِ) عَن عائِشَةَ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا، وعنها حَوْشبُ بنُ عقيلٍ.
(و) {الرِّضَى: (لَقَبُ) الإمامِ ابنِ الحَسَنِ (عليِّ بن مُوسَى بنِ جَعْفرِ) بنِ حَسَنِ بنِ عليِّ بنِ أَبي طالِبٍ.
(و) أَيْضاً: (لَقَبُ جَعْفرِ) بنِ عليَ الرَّبَعيِّ (بنِ دَبُوقَا) الكاتِبُ (المُقْرِىءُ) تَلا بالسَّبع على السّخاوي، وماتَ سَنَة 691.
(} ورُضاً، كسُدىً: ابنُ زاهِرٍ) المُرَادِيُّ.
(وعبْدُ {رُضاً الخَوْلانيُّ لَهُ صُحْبَةٌ) كُنْيَته أَبو مكنفٍ، لَهُ وِفادَةٌ وشَهِدَ فَتْحَ مِصْرَ.
(} ورُضاً: بَيْتُ صَنَمٍ لرَبيعَةَ) ، وَبِه سَمَّوا عَبْد رُضاً.
( {ورَضْوَى، كسَكْرَى: فَرَسُ) سعْدِ بنِ شُجَاع السّدوسيّ، كَذَا فِي المُحْكَم.
(و) أيْضاً: اسمُ (جَبَلٍ) بعَيْنه (بالمَدينَةِ) على سَبْع مَراحِلَ مِنْهَا، ومِن يَنْبُع على يَوْم؛ قالَهُ نَصْر؛ والنِّسْبَةُ إِلَيْهِ} رَضَوِيٌّ.
(وَذُو {رِضْوانَ: جَبَلٌ) وَفِي بعضِ النُّسخِ: و، د.} رِضْوان جَبَلٌ (وخازِنُ الجنَّةِ) ؛ أَي {ورَضْوَى بَلَدٌ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} المَراضِي: جَمْعُ {مَرْضاةٍ، أَو جَمْعُ الرِّضا على غيرِ قِياسٍ.
} ورَضَّاهُ تَرْضِيَةً: أَرْضاهُ.
! والرَّضِيُّ، كغَنِيَ: المُطِيعُ؛ عَن ابنِ الأعْرابيِّ.
(38/160)

{ورَضْوَى: اسمُ امْرأَةٍ؛ قالَ الأَخْطَل:
عَفا واسِطٌ مِن آلِ} رَضْوَى فَتَبْتَلُ
فمُجْتَمَعُ الحرين فالصَّبْرُ أَجْمَلُومِن أَسْمائِهنَّ: {رُضَيَّا زِنَةَ ثُرَيَّا، تَصْغِيرُ} رَضْوَى وثَرْوَى.
{ورُضَا، بالضمِّ: بَطْنٌ مِن مُراد.
وعبدُ اللَّهِ بنُ كُلَيْب بنِ كَيْسان مَوْلى رُضا شيْخٌ لأبي الطاهِرِ بنِ السَّرْحِ ماتَ سَنَة 193.
وعبدُ رُضَا بنُ جذيمَة فِي طيِّىءٍ من ولدِه زيْدُ الخَيْل الطَّائي وغيرُهُ.
وعبدُ} رُضا بنُ جبيل فِي بَني كِنانَةَ.
{ورُضَا بنُ شقرَةَ فِي بَني تمِيمٍ.
وأَبو} الرِّضَا، بالكسْرِ: كُنْيةُ جماعَةٍ مِنْهُم: نفيسُ الْخصي الطَّرْسوسيُّ حَدَّثَ عَن محمدِ بنِ مصعبٍ القرقسائي.
والشَّرِيفُ {الرَّضِيُّ هُوَ محمدُ بنُ الحَسَنِ المُوسَوِيُّ الشاعِرُ، وأَخُوه الشَّريفُ} المُرْتَضى، مَشْهُورانِ.
{والمُرْتَضَى أَيْضاً لَقَبُ أَميرِ المُؤْمِنين عليِّ بنِ أَبي طالِبٍ، رضِيَ اللَّهُ عَنهُ.
} ورَضِيّ بنُ أَبي عقيلٍ حدَّثَ عَن أَبي جَعْفرٍ البَاقِر.
{ورَضْوَى: مَوْلاةُ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم ذَكَرَها المُسْتَغْفري.
ورَضْوَى بِنْتُ كَعْبٍ تابِعِيَّة رَوَى عَنْهَا قَتادةُ.
} والرَّضَويُّون أَوْلادُ عليِّ {الرِّضَا مِن العَلَويِّين؛ وأَيْضاً أَهْلُ مَشْهد الرِّضا.

رطو
: (و} رَطا المَرْأَةَ) {يَرْطُوها (} رَطْواً) : أَهْمَلَهُ الجوهرِيُّ.
وَفِي المُحْكَم عَن ابنِ دُرَيْدٍ: (جامَعَها) ، لُغَةٌ فِي رَطَأَها رَطْأً وتقدَّمَ فِي موضِعِه.
(38/161)

رطي
: (ى ( {كرَطِيَها} يَرْطَى {رَطْياً) .
قالَ شيْخُنا: هُوَ أَيْضاً كفَرِحَ ورَضِيَ وكَلامُه صَرِيحٌ فِي خِلافِه.
(} والأَرْطَى: فِي (د أر ط)) .
ذَكَرَ الجوهرِيُّ الأرْطَى وَلم يَذْكُر رَطِيَ، وقالَ: هُوَ مِن شَجَرِ الرَّمْل، أَفْعَلُ مِن وجْهٍ وفَعْلى مِن وجْهٍ لأنَّهم يقولونَ أَدِيمٌ مَأْروطٌ {ومَرْطِيٌّ.
} وأَرْطَتِ الأرْضُ: إِذا أَخْرَجَتْ {الأرْطَى، والواحِدَة} أرْطَاةٌ، ولحُوقُ تاءِ التَّأْنيثِ لَهُ يدلُّ على أنَّ الألفَ ليسَتْ للتَّأْنيثِ، وإنَّما هِيَ للإلْحاقِ، أَو بُنِيَ الاسمُ عَلَيْهَا.
( {والرَّاطِيَةُ} والرَّواطِي: مَوْضعانِ) ؛ الأخيرُ من شقِّ بَني سَعْدٍ قَبْل البَحْرَيْن.
وقيلَ: {الرَّواطِي كُثْبانٌ حُمْر.
وَفِي الصِّحاحِ:} راطِيَةُ اسمُ مَوْضِعٍ؛ وكذلكَ أُراطٌ.
وَفِي المُحْكَم: الرَّواطِي رِمالٌ تُنبِتُ الأَرْطَى؛ قالَ رُؤْبَة:
ابْيَض مُنْهالاً منَ {الرَّواطِي
رعو
: (و (} الرَّعْوُ {والرَّعْوَةُ، ويُثَلَّثانِ) ؛ ذَكَرَ الجوهرِيُّ الكَسْرَ والفتْحَ فِي} الرَّعْوَةِ؛ ( {والرَّعْوَى) بالفتْحِ (ويُضَمُّ،} والارْعِواءُ {والرُّعْيَا، بالضَّمِّ) كالبُقْيا والبَقْوى: (النُّزوعُ عَن الجَهْلِ وحُسْنُ الرُّجُوعِ عَنهُ) ؛ وَقد} رَعا {يَرْعُو وقيلَ:} الرَّعْوى، بالفتْحِ والضمِّ، {والرُّعْيَا، بالضمِّ، الاسمُ مِنْهُ.
(وَقد} ارْعَوى) عَن القَبيحِ: كَفَّ عَنهُ، وتَقْديرُه إفْعَوَلَ ووَزْنُهُ افْعَلَلَ، وإنَّما لم تُدْغَمْ لسكونِ الياءِ؛ نقلَهُ الجَوهرِيُّ.
وقالَ أَبو حَيَّان: ارْعَوى مُطاوِعُ! رعوته وَهُوَ شاذٌّ، وكَذلكَ افْتَوَى.
(38/162)

رعي
: (ى {الرِّعْيُ، بالكسْرِ: الكَلأُ، ج} أرْعاءٌ) ، كحِمْلٍ وأَحْمالٍ.
(و) الرَّعْيُ، (بالفتْحِ: المَصْدَرُ) . يقالُ: {رَعَى} رَعْياً.
( {والمَرْعَى) و (} الرِّعْيُ) بمعْنىً واحِدٍ وَهُوَ مَا {تَرْعاهُ} الرَّاعِيَةُ؛ قالَ الله تَعَالَى: {وَالَّذِي أَخْرَجَ {المَرْعَى} ، وأَيْضاً: {أَخْرَجَ مِنْهَا ماءَها} ومَرْعَاها} .
(و) المَرْعَى أَيْضاً: (المَصْدَرُ) المِيمِي من رَعَى.
(و) أَيْضاً: (المَوْضِعُ) ؛ وَمِنْه المَثَلُ: {مَرْعىً وَلَا كالسَّعْدانِ، والجَمْعُ} المَراعِي؛
( {كالمَرْعاةِ) ، وَهَذِه عَن الصَّاغانيّ.
قالَ أَبو الهَيْثم: يقالُ: لَا تَفْتَنِ فَتاةً وَلَا} مَرْعاةً فإنَّ لكُلَ بُغاةً، يقولُ: {المَرْعَى حيثُما كانَ يُطْلَبُ والفَتاةُ تُخْطَبُ حيثُما كانتْ.
(} والرَّاعي: كُلُّ مَنْ وَلِيَ أَمْرَ قَوْمٍ) بالحِفْظِ والسِّياسَةِ.
ويُسَمَّى أَيْضاً مَنْ وَلِيَ أَمْرَ نَفْسِه بالسِّياسَةِ {رَاعِياً، وَمِنْه الحدِيثُ: (كُلُّكُم} رَاعٍ وكُلَّكُم مَسْؤُولٌ عَن {رَعِيَّتِه) ؛ (ج} رُعاةٌ) كقَاضٍ وقُضاةٍ، ( {ورُعْيانٌ) بالضمِّ كشَابَ وشُبَّانٍ.
وقيلَ: أَكْثَر مَا يقالُ رُعاةٌ للوُلاةِ، ورُعْيانٌ لجمْعِ رَاعِي الغَنَم.
(} ورُعاءٌ) ، بالضَّمِّ (ويُكْسَرُ) ، كجائِعٍ وجِياعٍ، وَلم يَذْكُرِ الجوهريُّ الضمَّ.
(و) {الرَّاعِي: (شاعِرٌ) مِن بَني نُمَيْر، وَهُوَ عبيدُ بنُ الحُصَيْن،} والرّاعِي لَقَبٌ لَهُ، وَهُوَ مِن رِجالِ الحماسَةِ.
(والقوْمُ {رَعِيَّةٌ، كغَنِيَّةٍ) ، وهم العامَّةُ، والجَمْعُ} الرَّعايا.
(و) يقالُ: (رجُلٌ {تَرْعِيَّةٌ، مُثَلَّثَةً) مَعَ تَشْدِيدِ الياءِ، ذَكَرَ التَّثْلِيثَ ابنُ سِيدَه وذَكَرَه الجوهرِيُّ عَن الفرَّاء بكَسْر التاءِ وضمِّها مَعَ التّشْديدِ؛
(وَقد يُخَفَّفُ) كَسْر التاءِ مَعَ التَّخْفيفِ نقلَهُ الصَّاغانيُّ عَن الفرَّاء.
(و) يقالُ أَيْضاً: رجُلٌ (} تِرْعايَةٌ)
(38/163)

، بالكسْرِ، ( {وتُراعيَةُ بالضَّمِّ والكسْرِ) ؛ الَّذِي نَقَلَهُ الصَّاغانيُّ بالضمِّ فَقَط عَن الفرّاء؛ (} وتِرْعِيٌّ بالكسْر) : إِذا كانَ (يُجيدُ {رِعْيَةَ الإِبِلِ) أَو هُوَ الحسَنُ الارْتِياد للكَلأِ للماشِيَةِ.
(أَو صِناعَتُهُ وصِناعَةُ آبائِهِ} رِعايَةُ الإِبِلِ) ، نقلَهُ ابنُ سِيدَه.
واقْتَصَرَ الجوهرِيُّ على القوْلِ الأوَّل.
( {والرَّعاوَى، كسَكارَى ويُضَمُّ: الإِبلُ) الَّتِي (} تَرْعَى حَوالِيَ القَوْمِ ودِيارِهِمْ) لأنَّها الإِبلُ الَّتِي يُعْتَملُ عَلَيْهَا، قَالَت امْرأَةٌ مِن العَرَبِ تُعاتِبُ زوْجَها:
تَمَشَّشْتَني حَتَّى إِذا مَا تَرَكْتَني
كنِضْو {الرَّعاوَى قلتَ إنِّي ذَاهِبُوالذي فِي التكمِلَةِ:} الرُّعاوِيَّةُ، هَكَذَا هُوَ بالضمِّ وكسْرِ الواوِ مَعَ تَشْديدِ الياءِ، مِن المالِ: مَا {يَرْعَى حَوْل دِيارِهِمْ.
(} وراعَيْتُه) {مُراعاةً: (لاحَظْتُه مُحْسِناً إِلَيْهِ) ، وَمِنْه} مُراعاةُ الحُقوقِ.
(و) {راعَيْتُ (الأَمْرَ) } مُراعاةً: راقَبْتُه و (نَظَرْتُ إلامَ يَصِيرُ) وماذا مِنْهُ يكون؛ نقلَهُ الراغبُ؛ قالَ: وَمِنْه {مُراعاةُ النّجُومِ.
(و) } رَاعَى (الحِمارُ الحُمُرَ) : إِذا ( {رَعَى مَعهَا) ؛ قالَ أَبو ذُؤَيْبٍ:
من وَحشِ حَوْضَى} يُراعِي الصَّيْدَ مُنْتَبِذاً
كأَنَّهُ كوْكَبٌ فِي الجَوِّ مُنْجَرِدُويقالُ: هَذِه الإبِلُ {تُراعِي الوَحْشَ: أَي} تَرْعَى مَعهَا.
(و) {رَاعَى (النُّجُومَ) } مُراعاةً: (راقَبَها) وتأَمَّل فِيهَا (وانْتَظَرَ مَغِيبَها؛ {كرَعَاها) ، وأَنْشَدَ الجوهريُّ للخنساءِ:
} أَرْعى النُّجومَ وَمَا كُلِّفْت {رِعْيَتَها
وتارَةً أَتَغَشَّى فَضْلَ أَطْمارِي (و) } رَاعَى (أَمْرَهُ) {مُراعاةً: (وحَفِظَهُ) وتَرَقَّبَهُ، (} كرَعاهُ) ! رعْياً.
وقالَ الراغبُ:
(38/164)

أَصْلُ {الرّعْي حفْظُ الحَيَوانِ إمَّا بغِذائِهِ الحافِظِ لحَياتِه، أَو بذبِّ العَدُوِّ عَنهُ، ثمَّ جُعِلَ للحفْظِ والسِّياسَةِ؛ وَمِنْه قوْلُه تَعَالَى: {فَمَا} رعوها حَقّ {رِعايتِها} ، أَي مَا حافَظُوا عَلَيْهَا حَقّ المُحافَظَةِ؛
(والاسمُ} الرُّعْيَا {والرُّعْوَى) ، بضمِّهما (ويُفْتَحُ) ، أَي فِي الأخيرِ كَمَا هُوَ مَضْبوطٌ فِي المُحْكَم.
(و) } رَاعَتِ (الأرضُ) ؛ هَكَذَا هُوَ مُقْتَضى سِياقِه والصَّوابُ {أَرْعَتِ الأرضُ؛ (كَثُرَ فِيهَا} المَرْعَى) ، وسَيَأْتِي قرِيباً.
( {واسْتَرعاهُ إيَّاهُم) ، كَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ إيَّاهُ بدَلِيلِ قوْلِه: (اسْتَحْفَظَهُ) ؛ وَمِنْه المَثَلُ: مَنِ} اسْتَرْعَى الذئبَ فقد ظَلَمَ، أَي مَنِ ائتَمَنَ خائِناً فقد وَضَعَ الأَمانَةَ غَيْر موضِعِها.
( {والرَّعِيَّةُ) ، كغَنِيَّةٍ: (الماشِيَةُ} الرَّاعِيَةُ) ، فَعِيلَة بمعْنَى فاعِلَةٍ.
(و) أَيْضاً: ( {المَرْعِيَّةُ) فَعِيلَةٌ بمعْنَى مَفْعولَةٍ، والجَمْعُ} الرَّعايا، وَمِنْه الحدِيثُ: (كلُّ {راعٍ مَسْؤُولٌ عَن} رعيَّتِه) .
( {ورَعَتِ الماشِيَةُ) الكَلأَ (} تَرْعَى {رَعْياً) ، بالفتْحِ، (} ورِعايَةً) ، بالكسْرِ، ( {وارْتَعَتْ} وتَرَعَّتْ) ، كُلُّه بمعْنىً واحِدٍ.
( {ورَعاها) } يَرْعَاها {رعْياً، وَمِنْه قوْلُه تَعَالَى: {كُلُوا} وارْعَوْا أَنْعامَكُم} .
( {وأَرْعاها) مثْلُه.
(} والرِّعْيَةُ، بالكسْرِ: الاسمُ) مِنْهُ.
(و) {الرِّعْيَةُ: (أَرْضٌ فِيهَا حِجارَةٌ ناتِئَةٌ تَمْنَعُ اللُّؤْمَةَ) أَنْ تَجْرِي.
(و) } رَعْيَةٌ، (بِلا لامٍ: صَحابيٌّ سُحَيْمِيٌّ) ؛ هَكَذَا ضَبَطَه المحدِّثُونَ.
(أَو هُوَ كسُمَيَّة) ، وَهَكَذَا ضَبَطَه
(38/165)

جريرٌ الطَّبَرِيّ.
( {وأَرْعاهُ المَكانَ: جَعَلَهُ لَهُ} مَرْعىً) ؛ نقلَهُ ابنُ سِيدَه.
(و) {أَرْعَتِ (الأَرْضُ: كَثُرَ} رِعْيُها) ، أَي الكَلأُ أَو المَرْعَى، قالَهُ الزجَّاجُ.
( {والرَّعايا} والرَّعاوِيَّةُ) ، بتَشْديدِ الياءِ، وَفِي نسختنا بتَخْفِيفها: (الماشِيَةُ {المَرْعِيَّةُ لكُلِّ مَنْ كَانَ) للسوقةِ والسُّلْطانِ.
(} والأَرْعاوِيَةُ للسُّلْطانِ) خاصَّةً وَهِي الَّتِي عَلَيْهَا وُسومُه ورُسومُه.
( {وأَرْعِنِي سَمْعَكَ) ، بقَطْعِ الهَمْزةِ، (} وراعِنِي سَمْعَكَ) ، مِن بابِ المُفاعَلَةِ، أَي (اسْتَمِعْ لمقالِي) .
وَفِي مُصْحَف ابنِ مَسْعود: {لَا تَقولُوا {رَاعُونا} .
وَفِي الصَّحاحِ: أَرْعَيْتُه سَمْعِي، أَي أَصْغَيْتُ إِلَيْهِ؛ وَمِنْه قوْلُه تَعَالَى: {} رَاعِنا} .
قالَ الأخْفَش: هُوَ فاعِلُنا مِن المُراعاةِ على مَعْنى {أَرْعِنا سَمْعَك، ولكنَّ الياءَ ذَهَبَتْ للأَمْرِ.
وقالَ الَّراغبُ:} أَرْعَيْتُه سَمْعِي جَعَلْتَه راعِياً لكَلامِه.
( {وراعِي البُسْتانِ،} وراعِيَةُ الأُتُنِ: ضَرْبانِ مِنَ الجَنادِبِ) ، الْأَخير نقلَهُ ابنُ سِيدَه.
وقالَ الصَّاغانيُّ: راعِي البُسْتانِ جندبٌ عَظِيمٌ تُسَمِّيه العامَّةُ جَمَل الحُمَّى، وراعِيَةُ الأُتْنِ ضَرْبٌ آخَرُ لَا يطيرُ.
(وراعِيَةُ الجَبَلِ) ؛ كَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ الخَيْل، بالخاءِ المعْجمةِ والتَّحْتيَّة كَمَا هُوَ نَصّ التكْمِلَةِ؛ (طائِرٌ) أَصْفَر يكونُ تحْتَ بطونِ الدَّوابِ، هَكَذَا هُوَ فِي التكْملَةِ.
وقالَ النَّضْرُ بنُ شُمَيْل: طائِرَةٌ صَغيرَةٌ مثْلُ العُصْفورِ تَقَعُ تحْتَ بُطونِ الخَيْلِ والدَّوابِّ صَفْراءُ، كأَنَّما
(38/166)

خضبَ عُنُقُها وجَنَاحُها بالزَّعْفرانِ وظَهْرُها فِيهِ كدْرَةٌ وسَوادٌ ورأْسُها أَصْفَر وزمكاها ليسَتْ بطَوِيلَةٍ وَلَا قَصيرَةٍ، انتَهَى.
( {والأُرْعُوَّةُ، بالضَّمِّ) والواوُ مُشدَّدَة: (نِيرُ الفَدَّانِ) يُحْتَرَثُ بهَا، بلُغَةِ أَزْدشَنُوءَةَ، نقلَهُ الصَّاغانيُّ عَن أَبي عَمْروٍ.
(} وأَرْعَيْتُ عَلَيْهِ: أَبْقَيْتُ) عَلَيْهِ (وتَرَحَّمْتُه.
( {وراعِيَةُ الشَّيْبِ} ورَواعِيهِ: أَوائِلُهُ) ومُقدّماتُه وَهُوَ مجازٌ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{راعِي الماشِيَةِ: حافِظُها، صفَةٌ غالبَةٌ عَلَيْهِ،} يَرْعاها أَي يحوطُها، والجَمْعُ {الرِّعاءُ، بالكسْرِ،} والرُّعاةُ {والرُّعْيانُ، وجَمْعُ} رُعاةٍ {رُعىً، كمُهاةٍ ومُهىً.
} والرِّعاءُ، ككِتابٍ: حفظ النَّخْل، وَقد جاءَ فِي قَوْل أُحَيْحَة.
{والمَرْعِيُّ، كمَرْمِيِّ: المَسُوسُ؛ وَمِنْه المَثَلُ: ليسَ} المَرْعِيّ {كالرَّاعِي.
} وأَرْعَى عَلَيْهِ كَذَا: أَبْقَى، يعدَّى بعلَى، وحَقِيقَتُه {أَرْعاه مُتَطلِّعاً عَلَيْهِ؛ قالَ أَبو دَهْبَل:
إنْ كانَ هَذَا السِّحْرُ منكِ فَلَا
} تُرْعي عليَّ وجَدِّدِي سِحْراوفي حدِيثِ عُمَر: (ورِّع اللِّصَّ وَلَا تُراعِهْ) ، أَي كُفَّه أَنْ يأْخُذَ مَتاعَكَ وَلَا تُشْهِدْ عَلَيْهِ؛ قالَهُ ثَعْلَب.
وَعَن ابنِ سِيرِين: أنَّهم مَا كَانُوا يُمْسِكون عَن اللِّصِّ إِذا دَخَلَ دُورَهُم تأَثُّماً؛ وقيلَ: مَعْناه وَلَا تَنْتَظِره.
وإبِلٌ {راعِيَةٌ، والجَمْعُ} رَواعِي.
{والمُراعاةُ: الإبْقاءُ على الشيءِ والمُناظَرَةُ.
وَهُوَ لَا} يُرعِي إِلَى قَوْل أَحَدٍ: أَي لَا يَلْتَفِتُ إِلَى أَحدٍ.
(38/167)

وأَمْرُ كَذَا أَرْفَقُ بِي {وأَرْعى عليَّ.
وفلانٌ} يرْعَى على أَبيهِ: أَي {يَرْعَى غَنَمَه؛ نقلَهُ الجوهرِيُّ.
وَقَالَ ابنُ السِّكِّيت: يقالُ} رَعَيْتُ عَلَيْهِ حُرْمَتَه {رِعايَةً.
} وأَرْعَى اللَّهُ الماشِيَةَ: أَي أَنْبَتَ لَهَا مَا {تَرْعاهُ؛ قالَ الشاعِرُ:
كأنَّها ظَبْيةٌ تَعْطُو إِلَى فَنَنٍ
تأْكُلُ مِنْ طَيِّبٍ واللَّهُ} يُرْعِيها {ورَعاهُ} تَرْعِيَةً: قالَ رَعاهُ اللَّهُ.
{والرَّاعِيَةُ: طائِرٌ.
} ورعاءَةُ الخَيْلِ: لُغَةٌ فِي رَاعِيَةِ الخَيْل، عَن الصَّاغاني.
ورجُلٌ {تُرْعايَةٌ، بالضمِّ: لُغَةٌ فِي} تَرْعِيَّةِ، عَن الفرَّاء نقلَهُ الصَّاغانيُّ.
{والرَّعوة: هنيةٌ تدْخُلُ فِي الشَّجرِ لَا تَراها الدَّهْرَ إلاَّ مزعورَةً تهزُّ ذَنَبَها؛ نقلَهُ السُّيُوطِيّ.

رغو
: (و (} رَغَا البَعيرُ والضَّبُعُ والنَّعامُ) {تَرْغُو (} رُغاءً، بالضَّمِّ؛ صَوَّتَتْ فضَجَّتْ) .
وَفِي الصِّحاحِ: {الرُّغاءُ صَوْتُ ذواتِ الخفِّ، وَقد رَغا البَعيرُ} يَرْغُو {رُغاءً إِذا ضجَّ.
وَفِي المَثَلِ: كَفى} برُغائِها مُنادِياً، أَي أنَّ {رُغاءَ بَعيرِه يقومُ مَقامَ نِدائهِ فِي التَّعَرُّضِ للضِّيافَةِ والقِرى.
(و) مِن المجازِ:} رَغا (الصَّبِيُّ) {رُغاءً: (بَكَى أَشَدَّ البُكاءِ.
(وناقَةٌ} رَغُوٌّ، كعَدُوَ: كثيرَتُه) ، أَي {الرُّغاء.
(} وأَرْغَيْتُها: حَمَلْتُها عَلَيْهِ) ؛ قالَ بعضُ بَني فَقْعسٍ:
أَيَبْغِي آلُ شَدَّادٍ علينا
وَمَا يُرْغى لشَدَّادٍ فَصِيلُ
(38/168)

أَي هُم أَشِحَّاءُ لَا يُفَرِّقون بينَ الفَصِيلِ وأُمِّه بنحْرٍ وَلَا بهبةٍ.
وَفِي المُحْكَم: {أَرْغَى بَعِيرَه: حَمَلَه على أنْ} يَرْغُوَ لَيْلًا فيُضافَ.
قالَ ابنُ فَسْوة يصِفُ إبِلاً:
طِوالُ الذُّرا مَا يَلْعَنُ الضَّيْفُ أَهْلَها
إِذا هُوَ {أَرْغَى وسْطَها بَعْدما يَسْري (} وتَراغَوْا) : إِذا ( {رَغَا واحِدٌ هَهُنا وواحَدٌ هَهُنا) .
وَفِي الحدِيث: (إنَّهم واللَّهِ} تَراغَوْا عَلَيْهِ فقتَلُوه) .
قالَ ابنُ الأثيرِ: أَي تَصايَحُوا عَلَيْهِ وتَداعَوْا على قتْلِهِ.
( {ورُغْوَةُ اللَّبنِ، مُثَلَّثَةً) ، الكَسْرُ عَن الكِسائي، (} ورُغاوَتُه {ورُغايَتُه، مَضْمومَتَينِ ويُكْسَرانِ) ، وسَمِعَ أَبو الْمهْدي الْوَاو فِي الضمِّ والياءِ فِي الكَسْر؛ وأَنْكَرَ ابنُ سِيدَه رُغاوَةُ وقالَ لم تُسْمَعْ؛ (زَبَدُهُ) ، وَهُوَ مَا يَعْلُوه عنْدَ غَلَيانِه؛ وجَمْعُ} الرَّغْوَةِ بالفتْحِ {رَغَواتٌ مِثْل شَهْوَةٍ وشَهَواتٍ؛ وجَمْعُ المَضْمومِ} رُغاً كمُدْيَةٍ ومُدىً.
( {وارْتَغَاها: أَخَذَها واحْتَساها) .
وَفِي الصِّحاحِ: شَرِبَها.
وَفِي المَثَلِ: يُسِرُّ حَسْواً فِي} ارْتِغاء؛ يُضْرَبُ لمَنْ يُظْهِر أَمْراً ويُرِيدُ غيرَه.
قالَ الشَّعْبي، لمَنْ سأَلَهُ عَن رَجُلٍ قبَّل أُمَّ امْرأَتِه قالَ: (يُسِرُّ حَسْواً فِي ارْتِغاء وَقد حرُمَتْ عَلَيْهِ امْرَأَتُه) .
( {ورَغَا اللَّبَنُ) } يَرْغُو {رَغْواً، (} وأَرْغَى) {إرْغاءً، (} ورَغَّى) {تَرْغِيَةً: (صارَتْ لَهُ} رُغْوَةٌ) ؛ وقيلَ: {رَغَّى} وأَرْغَى كَثُرَتْ {رُغْوَتُه.
وَفِي الصِّحاحِ} رَغَّى اللَّبَنُ {تَرْغِيَةً أَزْبَدَ وَفِي المصْباحِ كَثُرَتْ} رَغْوَتُه.
(38/169)

(وإِبِلٌ {مَراغِي) ؛ أَي (لأَلْبانِها} رُغْوَةٌ كثيرَةٌ) ، كأَنَّها جَمْعُ {مُرْغِيَة، كمُحْسِنَةٍ.
(} وأَرْغَى البائِلُ: صارَتْ لبَوْلِه {رُغْوَةٌ) ، وَهُوَ مجازٌ.
(} والمِرْغاةُ، كمِسْحاةٍ: شيءٌ يُؤْخَذُ بِهِ) ، وَفِي نسخةٍ فِيهِ، ( {الرَّغْوَةُ) ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
(و) يقالُ: أَتَيْتَهُ ف (مَا أَثْغَى وَلَا} أَرْغَى) ، أَي (لم يُعْطِ شَاة وَلَا ناقَةً) ، كَمَا يقالُ: مَا أَخْشَى وَمَا أَجلَّ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
( {والتَّرْغِيَةُ: الإغْضابُ) ؛ عَن ابنِ الأعرابيِّ وَهُوَ مجازٌ.
(} والرَّغَّاءُ، مُشَدَّدَةً: طائِرٌ) كَثيرُ الصَّوْتِ مُتَتابِعُه.
وقالَ النَّضْرُ: هُوَ مِن الدَّخْلِ أَغْبَرُ اللّوْنِ صَوْتُه {رُغاءٌ، والجَمْعُ} رغاءات، نقلَهُ السُّيُوطِيّ فِي ذيلِ الدِّيوان.
( {والرَّغْوَةُ: الصَّخْرَةُ) ؛ عَن ابنِ الأعْرابيِّ.
(و) } الرُّغْوَةُ، (بالضَّمِّ: فَرَسٌ) لمالِكِ بنِ عبْدَةَ بنِ ربيعَةَ.
(و) مِن المجازِ: (كَلامٌ {مُرَغَ) ، بتَشديدِ الغينِ، إِذا (لم يُفْصَح عَن مَعْناه) ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
(} ورَغْوَانُ: لَقَبُ مُجاشِع) بنِ دارِمِ بنِ مالِكِ بنِ حَنْظلَةَ بنِ مالِكِ بنِ زيْدِ مَنَاة بنِ تمِيمٍ (لفَصاحَتِهِ) ولجهارَةِ صَوْتِهِ، فَقَالَت امْرأَةٌ سَمِعَتْه: مَا هَذَا إلاَّ يَرْغُو فلُقِّبَ {رَغْوَانُ.
(وبَحْرَةُ} الرُّغا، بالضَّمِّ: ع بِلِيَّةِ الطَّائِفِ بَنَى بهَا) ، كَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ بِهِ؛ (النبيُّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم مَسْجِداً و) هُوَ إِلَى (اليومِ عامِرٌ يُزارُ) .
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
سَمِعْتُ! رَواغِي الإِبِلِ: أَي أَصْواتَها؛ وقولُ الشاعِرِ:
(38/170)

من البِيضِ {تُرْغِينا سِقاطَ حَدِيثِها
وتَنْكُدُنا لهْوَ الحديثِ المُمَنَّعِأَي تُطْعِمُنا حدِيثاً قلِيلاً بمنْزلَةِ} الرَّغْوَةِ.
ويقالُ {للرّغْوَةِ} رُغاوَى، بضمِّ الراءِ وفتْحِ الواوِ، والجَمْع {رَغاوَى، كسَكارَى؛ عَن أَبي زيْدٍ.
ويقالُ: أَمْسَتْ إبِلُهم} تُرَغِّي وتُنَشِّفُ، أَي لَهَا نُشافَةٌ {ورَغْوَةٌ؛ حكَاهُ يَعْقوب، كَمَا فِي الصِّحاحِ.
} وأَرْغَوْا للرَّحيلِ: حَمَلُوا رَواحِلَهُم على {الرُّغاءِ، وَهَذَا دأْبُ الإِبِلِ عنْدَ وَضْعِ الأحْمالِ عَلَيْهَا.
} وأَرْغاهُ: قَهَرَهُ وأَذَلَّهُ، وَمِنْه حدِيثُ أَبي رَجاءٍ: (لَا يكونُ الرجلُ مُتَّقِياً حَتَّى يكونَ أَذلَّ مِن قَعُودٍ كلُّ مَنْ أَتى عَلَيْهِ {أَرْغاهُ) ، وذلكَ لأنَّ البَعيرَ لَا يَرْغُو إلاَّ عَن ذُلَ واسْتِكانَةٍ، وإنَّما خصَّ القَعُودَ لأنَّ الفَتِيَّ مِنَ الإِبِلِ يكونُ كَثِيرَ الرُّغاءِ.
والرَّغْوَةُ، بالفتْحِ: المرَّةُ مِن الرُّغاءِ.
وبالضَّمِّ: الاسمُ.
وَهِي مَلِيلةُ ا} لإرْغاءِ أَي مَمْلولةُ الصَّوْتِ كَثيرَةُ الكَلامِ حَتَّى تُضْجِرَ السَّامِعِين، أَو يُرادُ بِهِ إزْبادُ شَفَتَيْها لكَثْرةِ كَلامِها مِن الرَّغْوةِ والزُّبْدِ.
ورجُلٌ {رَغَّاءٌ، كشَدَّادٍ: كثيرُ الكَلامِ، أَو جَهِيرُ الصَّوْتِ شَديدُهُ.
} والرَّاغِي: طائِرٌ مُسْتَوْلدٌ بينَ الوَرْشانِ والحمامِ، وَهُوَ شَكْلٌ عجيبٌ؛ قالَهُ القَزْويني إلاَّ أَنَّه ضَبَطَه بالعَيْنِ المُهْملةِ.
قالَ السيوطِي فِي الذَّيْلِ: وَالَّذِي فِي التَّبيانِ بغَيْنٍ مُعْجمةٍ؛ قالَ: وذَكَرَ الجاحِظُ أَنَّه كثيرُ النَّسْلِ طويلُ العمرِ، وَله فِي الهديلِ والقَرْقرةِ مَا ليسَ لأَبَوَيْهِ.
(38/171)

رفو
: (و ( {رَفَا الثَّوْبَ) } يَرْفُوه {رَفْواً: (أَصْلَحَهُ) وضمَّ بعضَه إِلَى بَعْضٍ، يُهْمَزُ وَلَا يُهْمَزُ) .
وقالَ ابنُ الأعرابيِّ وأَبو زيْدٍ: هُوَ مَهْموزٌ.
(و) مِنِ المجازِ: رَفَا (فلَانا: سَكَّنَهُ من الرُّعْبِ) وَهُوَ غَيْر مَهْموزٍ. يقالُ فَزِعَ فلانٌ} فَرَفَوْته، أَي أَزَلْت فَزَعَه وسَكَّنْته كَمَا يزالُ الخَرْقُ {بالرَّفْوِ.
وقالَ أَبو زيْدٍ فِي كتابِ الهَمْز فِي بابِ تحويلِها:} رَفَوْتُ الثوْبَ {رَفْواً تُحَوَّلُ الهَمْزَةُ واواً كَمَا تَرى.
وقالَ ابنُ السِّكِّيت فِي بابِ مَا لم يُهْمَز فَيكون لَهُ مَعْنى فَإِذا هُمِز كانَ لَهُ مَعْنىً آخَر، رَفَأَ الثَّوْبَ} ورَفَوْتُ الرَّجُلَ سكَّنْته.
وأَنْشَدَ الجوهريُّ لأبي خِراشٍ الهُذَليّ، واسمُه خُوَيْلد:
{رَفَوْني وَقَالُوا يَا خُوَيْلِدُ لم تُرَعْ
فقلتُ وأَنْكَرْت الوُجوهَ هُمُ هُمُيقولُ: سَكِّنُوني.
قالَ ابنُ هانىء: يُريدُ رَفَؤُوني فأَلْقى الهَمْزةَ، قالَ: والهَمْزةُ لَا تُلْقَى فِي الشِّعْر وَقد أَلْقاها فِي هَذَا البيتِ؛ وقالَ: مَعْناه أَي فَزِعْت فطارَ قَلْبي فضمُّوا بعضِي إِلَى بعضٍ.
(} والرِّفاءُ، ككِساءٍ: الالْتحامُ والاتِّفاقُ) وحسنُ الاجْتماعِ؛ وَمِنْه قَوْلهم فِي الدُّعاءِ للمُتَزوِّج: {بالرِّفاءِ والبَنِينَ، وَقد نَهَى عَنهُ لكَوْنِه من سننِ الجاهِليَّةِ.
وقالَ ابنُ السِّكِّيتِ: أَصْلُه الهَمْزُ وَإِن شِئْتَ كانَ مَعْناه بالسكونِ والطّمَأْنِينةِ فيكونُ أَصْلُه غَيْرَ مَهْموزٍ.
(} ورَفَّيْتُه {تَرْفِيَةً: قُلْتُ لَهُ بالرِّفاءِ والبَنِينِ) ؛ وَمِنْه الحدِيثُ: (إِذا} رَفَّى رجُلاً قالَ: بارَكَ اللَّهُ عليكَ وفِيكَ وجَمَعَ بَيْنكما فِي خَيْرٍ) .
(38/172)

(وحُيَيُّ بنُ {رُفَيَ، مُصَغَّرَيْن م) مَعْروفٌ؛ كَذَا فِي النُّسخِ حُيَي بياءَيْن والصَّوابُ بالنّونِ، كَذَا هُوَ نَصّ التكْملَةِ؛
وقَوْلُه: مَعْروفٌ، فِيهِ نَظَرٌ لأنَّه لَا يَعْرِفُه إِلَّا مَنْ مارَسَ عِلْم النَّسَبِ وغاصَ فِيهِ، وَهُوَ حُنَيُّ بنُ رُفَيَ بنِ جعشمٍ فِي نَسَبِ حَضْرَمَوْتِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} المُرافَاةُ: الاتِّفاقُ، نقَلَهُ الجوهرِيُّ وأَنْشَدَ:
ولمَّا أَنْ رأَيْتُ أَبا رُوَيْمٍ
{يُرافِيني ويَكْرَهُ أَنْ يُلاما (7) قُلْتُ: وَهُوَ قولُ أَبي زيْدٍ قالَ:} الرِّفاءُ المُوافَقَةُ وَهِي {المُرافَاةُ بغيْرِ هَمْزٍ، فجعلَ الرِّفاءَ مَصْدراً مِن بابِ المُفاعَلَةِ.
} وأَرْفاهُ: دارَاهُ، عَن ابنِ الأعرابيِّ.
ورَفَى الثَّوْبَ {يَرْفي، كرَمَى لُغَةُ بَني كَلْب فِي} رَفا {يَرْفُو، كَذَا فِي المِصْباح.
} وتَرافَوا، على الأَمْر: تَواطَؤُا، لُغَةٌ فِي الهَمْز.
{وأَرْفَيْتُ إِلَيْهِ: لَجَأْتُ وقالَ الفرَّاءُ: جَنَحْتَ إِلَيْهِ، لُغَةٌ فِي الهَمْز.
وأرفيْتُ السَّفينة: أدْنيْتها إِلَى الأرْضِ، عَن ابْن شمَيْل، لغَة فِي الهَمْز.
} والمُرافاةُ: المُدارَاةُ والمُحاباةُ، لغةٌ فِي الهَمْز.
ورَفَا يَرْفُو: تزوَّجَ، وَهُوَ مجازٌ.
رفا: (و ( {الأَرْفَى) : هُوَ (العَظِيمُ الأَذُنَيْنِ فِي اسْتِرْخَاءٍ، وَهِي} رَفُواءُ) ، وَهِي الَّتِي تقبلُ إحْداهما على الأُخْرى حَتَّى تَكَاد تماس أَطْرافُهما، هَكَذَا هُوَ فِي النسخِ مَكْتوبٌ بالأسْودِ، والواوُ كذلكَ بالأسْودِ، وليسَ هُوَ فِي الصِّحاحِ.
(! والأُرْفِيُّ، كتُرْكِيَ: لَبَنُ الظَّبْيَةِ، أَو
(38/173)

اللَّبَنُ المَحْضُ الطَّيِّبُ) .
وقالَ ابنُ الأَعرابيِّ: هُوَ اللبَنُ الخالِصُ.
قَالَ ابنُ سِيدَه: قد يكونُ أُفْعُولاً، وَقد يكونُ فُعْلِيّاً، وَقد يكونُ مِن الواوِ ولوُجودِ {رَفَوْت وعَدَم} رَفَيْت.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{الرُّفَةُ، بالضمِّ: التِّبْنُ، قد مرَّ للمصنِّفِ.
قَالَ ابنُ سِيدَه: قد يجوزُ أَن تكونَ لامُها واواً بدَليلِ الضمَّة.

رقو
: (و} الرَّقْوُ {والرَّقْوَةُ: فُوَيُقَ الدِّعِص من الرَّمْلِ) ، وأَكْثَر مَا يكونُ إِلَى جوانبِ الأَوْدِيَةِ؛ كَمَا فِي المُحْكَم.
وأَنْكَر الأَزهرِيُّ الرَّقْو فقالَ: لَا يقالُ} رَقْو بِلا هاءٍ، وَلذَا اقْتَصَرَ الجوهرِيُّ على {الرَّقْوَةِ وقالَ: هُوَ دِعْصٌ من رَمْلٍ، ولكنْ يَشْهدُ لابنِ سيدَه قَوْل الشاعِرِ:
مِن البيضِ مبْهاجٌ كأنَّ ضَجِيعَها
يَبِيتُ إِلَى رَقْوٍ من الرَّمْلِ مُصْعبوكذا قَوْل الشاعِرِ يَصْفُ ظَبْيةً وخِشْفَها:
لَهَا أُمُّ مُوَقَّفة وكُوبٌ
بِجنب الرَّقْو مَرْتَعُها البَرِيرُ (} والتَّرْقُوَةُ) ، بالفتْح وَضم الْقَاف: (مُقَدَّمُ الحَلْقِ فِي أَعْلَى الصَّدْرِ حَيْثُما يَتَرَقَّى فِيهِ النَّفَسُ) ، قيلَ خاصّ بالإنْسان، والجَمْعُ {التَّراقِي؛ والتاءُ زائِدَةٌ عنْدَ المصنِّفِ وجماعَةٍ لأَنَّها فِي أَعْلَى البَدَنِ من رقى.
وقالَ سيْبَوَيْه وجماعَةٌ: هِيَ أَصْلِية وأَطالُوا فِي الاسْتِدلال.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} الرَّقْوَةُ القُمْزَةُ مِن التُّرابِ يَجْتَمِع على شَفِيرِ الوادِي، جَمْعُها {الرُّقا.
} ورَقا الطائِرُ! يَرْقُو: ارْتَفَعَ فِي طَيَرانِه؛ كَذَا فِي المِصْباحِ.
(38/174)

رقي
: (ى ( {رَقِيَ إِلَيْهِ، كَرضِيَ) ،} يَرْقَى ( {رَقْياً) بالفتْح، (} ورُقِيّاً) ، كعُتِيَ: (صَعِدَ) ؛ وَكَذَلِكَ {رَقِيَ فِيهِ؛ (} كارْتَقَى {وتَرَقَّى) ؛ وَمِنْه قوْلُه تَعَالَى: {} فليَرْتَقوا فِي الأسْبابِ} ( {والمَرْقاةُ) ، بالفتْح (ويُكْسَرُ: الدَّرَجَةُ) .
وَفِي المِصْباحِ وليسَ فِي كَلامِ العَرَبِ الكَسْر، وأَنْكَرَه أَبو عُبيدٍ، انتَهَى.
وقالَ الجوهريُّ: مَنْ كَسَرَها شبَّهها بالآلةِ الَّتِي يُعْمَل بهَا، ومَنْ فتَحهَا قالَ: هَذَا مَوْضِع يفعلُ فِيهِ، فجعَلَه بفتْحِ الميمِ مُخالِفاً، عَن يَعْقوب.
وَفِي المُحْكَم: نَظِيرُه مِسْقاة ومِثْناة للحَبْل، ومِيْناة للعَيْبة أَو النِّطَع، يقالُ فِي كلَ مِن ذلكَ بالفتْح والكسْر؛ والجَمْعُ} المَرَاقي.
( {ورَقَّى عَلَيْهِ كلَاما} تَرْقِيَةً: رَفَعَ) ؛ نقلَهُ الجوهريُّ.
( {والرُّقْيَةُ، بالضَّمِّ: العُوذَةُ) الَّتِي} يُرْقَى بهَا صاحِبُ الآفَةِ كالحُمَّى والصَّرَعِ وغيرُهما، قالَ عرْوَةُ:
فَمَا تَرَكا مِن عُوذَةٍ يَعْرِفانهَا
وَلَا {رُقْيةٍ إلاَّ بهَا} رَقَياني (ج {رُقىً) ، بالضَّمِّ فالفتْح.
(} ورَقاهُ {رَقْياً) ، بالفتْح، (} ورُقِيّاً) ، بالضمِّ والكسْرِ مَعَ تَشْديدِ الياءِ، ( {ورُقْيَةً) ، بالضمِّ، (فَهُوَ} رَقَّاءُ) ، ككَتَّان: (نَفَثَ فِي عُوذَتِهِ) فَهُوَ {رَاقٍ وَذَاكَ} مَرْقىً، وقوْلُه تَعَالَى: {من راقٍ} أَي لَا {رَاقِي} يرْقِيه فيَحْمِيه.
وقالَ ابنُ عبَّاس: مَعْناه مَنْ {يَرْقَى برُوحِه أَملائِكَةُ الرَّحْمة أَمْ مَلائِكَةُ العَذابِ.
(} ومَرْقَيا الأَنْفِ: حَرْفاهُ) ؛ عَن ثَعْلَب، والمَعْروفُ مَرْقَاه كَمَا تقدَّمَ.
(38/175)

(وعُبَيْدُ اللهِ بنُ قَيْسِ {الرُّقَيَّاتِ) : شاعِرٌ مَشْهورٌ وإنَّما أُضيفَ قَيْس إليهنّ (لعِدَّةِ زَوْجاتٍ) .
وَفِي الصِّحاحِ: لأَنَّه تزوَّجَ عدَّةَ نِسْوةٍ وافَقَ أَسْماؤُهنَّ كُلّهنَّ} رُقَيَّة فنُسِبَ إليهنَّ، هَذَا قَوْلُ الأصْمعي.
(أَو) كانتْ لَهُ عِدَّة (جدَّاتٍ) أَسْماؤُهنَّ كُلّهنَّ رُقَيَّة أَيْضاً، فَلهَذَا قيلَ لَهُ: قَيْسُ بنُ الرُّقَيَّات، وَهَذَا قَوْلُ غَيْر الأَصْمعي نقلَهُ الجوهريُّ أَيْضاً.
(أَو حِبَّاتٍ) ، بالكسْرِ، وعِبارَةُ الصِّحاحِ: ويقالُ إنَّما أُضِيفَ إليهنَّ لأنَّه كانَ يُشَبِّبُ بعدَّةِ نِساءٍ؛ (أسْماؤُهنُّ رُقَيَّةُ، كسُمَيَّة؛.
(ووَهِمَ الجوهرِيُّ) أَي: فِي قوْلِه عبدُ اللهِ مكبراً، وَهُوَ عُبَيْدُ اللهِ بالتَّصْغِيرِ، نبَّه عَلَيْهِ الصَّاغانيُّ.
(و) {رُقَيٌّ، (كسُمَيَ: ع) ؛ نقلَهُ الجوهريُّ.
(وعبدُ اللهِ بنُ شُفَيِّ بنِ رُقَيِّ) بنِ زيْدِ بنِ ذِي العابِلِ الرعينيُّ (صَحابيٌّ) لَهُ وِفادَةٌ وشَهِدَ فَتْح مِصْرَ،
(و) أَبُو عبْدِ اللهِ (محمدُ بنُ إبراهيمَ) بنِ محمدٍ (المُرادِيُّ) السّبتيُّ (المَعْروفُ} بالرَّقاءِ محدِّثُ) سَمِعَ أَبا اليَمَن الكِنْديّ وطَبَقَتَه نَزَلَ دِمَشْق وأَمَّ بمَسْجِدِ الجْوزَةِ وماتَ سَنَة 637.
(و) رُقَيَّةُ، (كسُمَيَّة: بنْتُ النَّبيِّ، صلى الله عَلَيْهِ وَسلم ورضِيَ عَنْهَا، تزوَّجَها سَيِّدُنا عُثْمان بمكَّةَ ووَلَدَتْ لَهُ بالحَبَشَةِ وتُوفِّيَتْ ليَالِي بَدْر بالحصْبَةِ.
(وصَحابيَّتانِ) ، الصَّوابُ وصَحابِيَّةٌ، وَهِي رُقَيَّةُ بنْتُ ثابتِ بنِ خالِدٍ الأنْصارِيَّةُ بايَعَتْ ذَكَرَها ابنُ حبيبٍ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{رَقَّاه} تَرْقِيَةً: صَعَّدَهُ، قَالَ الأعْشى:
لئنْ كُنْتَ فِي جُبَ ثَمَانِينَ قامَةً
{ورُقِّيت أَسْبابَ السَّماءِ بسُلَّمِ} وتَرَقَّى فِي العِلْم:! رَقِيَ فِيهِ دَرَجةً دَرَجة؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
(38/176)

وَمِنْه {التَّرَقِّي بمعْنَى التَّنَقُّلِ مِن حالٍ إِلَى حالٍ يقالُ: مَا زالَ} يتَرَقَّى بِهِ الحالُ حَتَّى بلَغَ غايَتَه.
ويقالُ: {ارْقَ على ظَلْعِكَ أَي اصْعَد وامْشِ بقَدرِ مَا تُطِيقُ وَلَا تَحْمِلْ على نَفْسِك مَا لَا تُطِيق، كَمَا فِي الصِّحاحِ.
} والُّرقْيَا: فعلى من {رَقاهُ} يَرْقيه.
{ورَقِيَ السَّطْحَ، كَرِضِيَ، يتعدَّى بنَفْسِه أَيْضاً، وكَذلِكَ بقِي.
} والمَرْقَى {والمُرْتَقَى: مَوِضعُ} الرُّقِي. يقالُ: هَذَا جَبَل لَا {مَرْقًى فِيهِ وَلَا} مُرْتَقًى.
{والرُّقِيَّةُ، بالضمِّ وكسْرِ القافِ وتَشْديدِ الياءِ: الاسْمُ مِن} رَقِيَ {يَرْقى.
} واسْتَرْقاهُ: طَلَبَ مِنْهُ أَنْ {يرقيه؛ وَمِنْه الحدِيثُ: (} اسْتَرْقُوا لَها فإنَّ بهَا النَّظْرَةَ) .
وَفِي حدِيثٍ آخر: (لَا {يَسْتَرْقُون وَلَا يَكْتَوُون) ؛ وقولُ الراجِزِ:
لقد عَلِمْت والأَجَلِّ الْبَاقِي
أَنْ لَا تَرُدَّ القَدَرَ} الرَّواقي قَالَ الجوهريُّ: كأنَّه جمَعَ امْرأَةً {راقِيَةً أَو رجُلاً} راقِيةً بالهاءِ للمُبالَغَة.
{ورُقَيٌّ، كسُمَيَ: جَدُّ شُرَحْبِيل بنِ يزِيد مِن مَوالِيه عُمَرُ ابنُ حبيبٍ. الْمُؤَذّن روى عَنهُ عُثْمَان بن صَالح الْمصْرِيّ مَاتَ سنة 186 قَالَه ابْن يُونُس.} وَرَقّى على الْبَاطِل {ترقية تزيّد فِيهِ، وتقوّل مَا لم يكن.
} والرَّقَّاءُ، ككتَّانٍ: الصعَّادُ على الجِبالِ، من أَبْنِيةِ المُبالَغَةِ.

ركو
: (و) ! الرَّكْوَةُ، مُثَلَّثَةً) :
قالَ شيْخُنا: التَّثْليثُ فِيهَا مَشْهورٌ والأَفْصَح الفَتْح.
قُلْتُ: وَقد اقْتَصَرَ عَلَيْهِ الجوهريُّ وغيرُه.
قالَ الجوهريُّ: الَّتِي للماءِ.
وَقَالَ ابنُ سيدَه: شِبْهُ تَوْرٍ مِن أَدمٍ.
(38/177)

وَفِي المِصْباح: دَلْوٌ صَغِيرَةٌ.
وَفِي النهايَةِ: إنَاءٌ صَغيرٌ مِن جلْدٍ يُشْرَبُ فِيهِ الماءُ.
وكلُّ ذلكَ أَعْرَض عَنهُ المصنِّفُ وَهُوَ عَجيبٌ مِنْهُ.
ثمَّ قالَ ابنُ سِيدَه: {والرَّكْوَةُ (زَوْرَقٌ صَغيرٌ) ؛ وَهَذَا غير الَّذِي ذَكَروه.
(و) } الرَّكْوَةُ: (رقعَةٌ تَحْتَ العَواصِرِ) ، والعَواصِرُ حِجارَةٌ ثلاثٌ بعضُها فَوْق بعضٍ؛ كَمَا فِي المُحْكَم.
(و) الرَّكْوَةُ (مِن المَرْأَة: فَلْهَمُها) ، أَي فَرْجُها؛ كَذَا فِي النّسخ.
وَفِي التّهذِيبِ قلْفَتُها، كَمَا هُوَ نَصُّ ابنِ الأعْرابيِّ والجَمْعُ {الرَّكَا وَهُوَ على التَّشْبيهِ} بَرَكْوَةِ الماءِ، (ج {رِكاءٌ) ككلْبَةٍ وكِلابٍ، (و) يَجُوزُ (} رَكَواتٌ) بالتحْرِيكِ كشَهْوةٍ وشَهَواتٍ.
( {والرَّكِيَّةُ) ، كغَنِيَّةٍ: (البِئْرُ، ج} ركِيٌّ) ، كعُتِيَ، وضُبِطَ فِي الصِّحاحِ بالفتحِ، ( {ورَكايَا) .
وَفِي النِّهايَةِ:} الرُّكِيُّ جنْسٌ {للرَّكيَّةِ وْالجَمْعُ} رَكايَا؛ وَمِنْه حدِيثُ: فأَتَيْنا على {رَكِيَ ذَمَّةٍ؛ والذَّمَّةُ القَلِيلَةُ الماءِ.
وَفِي حدِيثِ عليَ: (فَإِذا هُوَ فِي} رَكِيَ يَتبَرَّدُ، وَقد تَكَرَّرَ ذِكْرها مُفْرداً ومَجْموعاً.
(و) قَالَ ابنُ سيدَه: إنَّما قَضَيْت عَلَيْهَا بِالْوَاو لأنَّها من ( {رَكَا) الأرْضَ} رَكْواً إِذا (حَفَرَ) هَا حَفْراً مُسْتطِيلاً.
(و) رَكَا الأَمْرَ رَكْواً: (أَصْلَحَ) ؛ قالَ الشَّاعِرُ:
وأَمْرُكَ إِلَّا تَرْكُهُ مُتَفاقِمُ قالَ الأَزْهريُّ: أَي لَا تُصْلِحْه.
وَفِي الصِّحاحِ: هُوَ قَوْل
(38/178)

سُوَيْد وصَدْرُه:.
فَدَعْ عَنْكَ قَوْماً قد كَفَوْكَ شُؤُونَهُم وشَأْنُكَ الخ.
قالَ فِي الحاشِيَةِ: تَرْكُه أَصْله تَرَكوه حذفَ الْوَاو للجَازِمِ.
(و) رَكَا (عَلَيْهِ) ؛ وَفِي المُحْكم: عَنهُ؛ (أَثْنَى) عَلَيْهِ ثَنَاءً (قَبِيحاً) .
وَفِي التكْمِلَةِ: أَسْمَعَه مَكْرُوهاً أَو زَجَره بقَبِيحٍ.
(و) {رَكَا} رَكْواً: (أَخَّرَ) ؛ وَمِنْه الحدِيثُ: (يَغْفِرُ فِي لَيْلَةِ القَدْرِ لكُلِّ مُسْلِمٍ إلاَّ للمُتَشاحِنَيْنِ فيُقالُ {ارْكُوهُما حَتَّى يَصْطَلِحا) .
قالَ الأزْهريّ: كَذَا رُوِيَ بضمِّ الألفِ أَي أَخّرُوهما.
قالَ ابنُ الأثيرِ: ويُرْوَى اتْرُكُوا، مِنَ التَّرْكِ؛ ويُرْوَى أَيْضاً: ارْهَكُوا.
(} كأرْكَى فيهمَا يقالُ: {أَرْكَى عَنهُ وَعَلِيهِ: إِذا أَثْنَى قَبِيحاً.
وأَرْكَى الأَمْرَ: أَخَّرَه؛ وَبِه رُوِيَ أَيْضاً الحدِيثُ المَذْكُور.
وَفِي الصِّحاحِ: قالَ أَبو عَمْروٍ: ويقالُ للغَرِيمِ} أَرْكِني إِلَى كَذَا، أَي أَخِّرْني.
وبخطِّ أَبي سَهْلٍ الهَرَويّ: يقالُ للفَزعِ بَدَلَ الغَرِيمِ.
(و) {رَكَا} رَكْواً: (شَدَّ) وأَصْلَحَ؛ عَن ابْن الأَعْرابيِّ.
(و) رَكَا (الحِمْلَ على البَعيرِ: ضاعَفَهُ) عَلَيْهِ وأَثْقَلَه بِهِ؛ نقلَهُ الجوهريُّ وابنُ سِيَدَه.
( {وأَرْكَى إِلَيْهِ: لَجَأَ) ؛ نقلَهُ الجوهريُّ.
(و) } أَرْكَى (عَلَيْهِ الذَّنْبَ: ورَّكَهُ) .
وَفِي التَّهْذيبِ: أَرْكَى عليَّ ذَنْباً لم أَجْنِيهِ وكَذلِكَ الأَمْرَ؛ ونقلَهُ الجوهريُّ عَن الفرَّاء.
(و) قَوْلُهم فِي المَثَل: (صارَتِ القَوْسُ {رَكْوَةً) .
قالَ الجوهريُّ: (يُضْرَبُ فِي الإِدْبارِ وانْقِلابِ الأُمُورِ.
(} والمَرْكُوُّ: الحَوْضُ الكبيرُ) ؛ كَذَا هُوَ فِي نسخِ الصِّحاحِ؛ وَفِي بعضِ النسخِ: {والرّكْوَةُ، وَهُوَ غَلَطٌ، وكَوْن} المَرْكُوِّ
(38/179)

هُوَ الحَوْضُ الكبيرُ قد نقلَهُ الأزهريُّ عَن أَبي عَمْروٍ.
(و) أَيْضاً: (الجُرْمُوزُ الصَّغِيرُ) ؛ وأَنْشَدَ الجوهرِيُّ:
السَّجْلُ والنُّطْفَةُ والذَّنُوبُ
حَتَّى تَرَى {مَرْكُوَّها يَثُوب ُيقولُ: أستقي تارَةً ذَنُوباً وتارَةً نُطْفَةً حَتَّى يرجعَ الحَوْضُ مَلآنَ كَمَا كانَ قَبْلَ أنْ يَشْرَبَ.
قالَ الأَزْهريُّ بَعْدَما نَقَلَ قَوْلَ أَبي عَمْرٍ والسابِقَ: وَالَّذِي سَمِعْته مِنَ العَرَبِ:} المَرْكُوُّ الحُوَيْضُ الصَّغيرُ يُسَوِّيه الرَّجُلُ بيَدَيْه على رأْسِ البِئرِ إِذا أَعْوَزَه إناءٌ يَسْقي فِيهِ بَعِيراً أَو بَعِيرَيْن.
ويقالُ: {ارْكُ} مَرْكُوّاً تَسْقِي فِيهِ بَعِيرَكَ، وأَمَّا الكَبيرُ فَلَا يُسَمَّى {مَرْكُوّاً.
(} وأَرْكَى لَهُم جُنْداً: هَيَّأَهُمْ) .
ونَصّ الصِّحاحِ والتَّهْذيبِ: هَيَّأَهُ لَهُم.
( {والمُراكِي} والمُرْتَكِي: الَّدائِمُ الثَّابِتُ) المُقِيمُ الَّذِي لَا يَنْقَطِعُ، مِن {راكى على الأمْرِ} وارْتَكَى {مُراكَاةً} وارْتِكاءً.
( {والمُراكِيَةُ) ، بالضَّمِّ: (شجرةٌ من الحَمْضِ) تَرْعاهُ الإِبلُ، (ج} المَراكِي) ، بالفتْحِ.
(و) يقالُ: (أَنا {مُرْتَكٍ عَلَيْهِ) ، أَي (مُعَوِّلٌ) عَلَيْهِ؛ نقلَهُ الجوهريُّ.
(وَمَا لَهُ} مُرْتَكىً إلاَّ عليكَ) ، أَي (مُعْتَمَدٌ) ، نقلَهُ الجوهريُّ أَيْضاً.
( {والرَّكَّاءُ، كَشَدَّادٍ: وادٍ) ، هَكَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ} الرَّكَاءُ كسَحابٍ، كَمَا فِي المُحْكم، وأَنْشَدَ للبيدٍ:
فدَعْدَعا سُرَّةَ {الرَّكاءِ كَمَا
دَعْدَعَ ساقِي الأَعاجِمِ الغَرَباقالَ: وَفِي بعضِ نسخِ الجَمْهرةِ المَوْثوقِ بهَا:} الرِّكاء بالكَسْر، وبالوَجْهَيْن ضُبِط فِي نسخِ الصِّحاحِ أَيْضاً؛ ثمَّ قالَ: وإنَّما قَضَيْتُ على هَذِه
(38/180)

الكَلِماتِ بالواوِ لأنَّه ليسَ فِي الكلامِ ركي، وَقد ترى سَعَة بَاب رَكَوْت.
وممَّا يُسْتدرَكُ عَلَيْهِ:
{أَرْكَيْتُ عَلَيْهِ الحِمْلَ: أَثْقَلْتُه بِهِ.
ورَكَوْتُ عَلَيْهِ الأَمْرَ ورَكَّيته.
} وأَرْكَيْتُ فِي الأَمْرِ: تأَخَّرْتُ.
وأَرْكَيْت إِلَيْهِ: مِلْتُ واعْتَزَيْتُ.
قالَ الشَّاعِرُ:
إِلَى أَيَّما الحَيَّيْنِ تُرْكَوا فإِنَّكُمْ
ثِفالُ الرَّحَى مَنْ تَحْتَها لَا يَرِيمُها {تُرْكُوْا: أَي تَنْتَسِبوا وتَعْتَزُوا.
} ورَكاهُ: إِذا جاوَبَ رَوْكَه، وَهُوَ الصَّدَى مِنَ الجَبَلِ والحَمَّام.
{ورَكَا الحَوْضَ} وأَرْكاهُ سَوَّاهُ.
{ورَكَوْتُ يَوْمي: أَي أَقَمْتُ؛ نقلَهُ الجوهريُّ.

ركي
: (ى} الرَّكِيُّ، كَغِنيَ) : أَهْمَلَهُ الجوهريُّ والجماعَةُ.
وَهُوَ (الضَّعيفُ.
(و) يقالُ: (هَذَا الأَمْرُ {أَرْكَى مِن ذلكَ) ، أَي (أَهْوَنُ وأَضْعَفُ) .
وتقدّمَ عَن ابنِ سِيدَه أنَّه قالَ ليسَ فِي الكَلامِ (رَ ك ي) ، أَي فَإِذا نَحْمِل جَمِيعَ مَا جاءَ فِيهِ بالياءِ على الواوِ فتأَمَّل ذلكَ.

رمي
: (ى (} رَمَى الشَّيءَ) مِن يدِهِ، (و) رَمَى (بِهِ) رَمْياً: (أَلْقاهُ) ، فَهُوَ {رامٍ وذَاكَ} مَرْميٌّ، ( {كأرْمَى) ، نقلَهُ ابنُ سِيدَه (} فارْتَمَى) ، هُوَ مُطاوِعُ رَماهُ؛ وَمِنْه قوْلُ الشَّاعِرِ:
وسوق بالاباعر! يرتمينا أَرادَ يَطِحْنَ ويَخْرِزْنَ.
(و) رَمَى (على الخَمْسِينَ: زادَ) ؛ عَن أَبي زيْدٍ وابنِ الأَعْرابيِّ؛
(كأرْمَى) ؛ وأَنْشَدَ الجوهريُّ لحاتِمِ طيِّىءٍ:
(38/181)

وأَسْمَرَ خَطِّيّاً كأَنَّ كُعوبَهُ
نَوَى القَسْبِ قَدْ {أَرْمَى ذِراعاً على العَشْرِوكلُّ مَا زادَ على شيءٍ فقد أَرْمَى عَلَيْهِ.
(و) مِن المجازِ: رَمَى (اللهُ لَهُ) : إِذا (نَصَرَه) وصَنَعَ لَهُ، عَن أَبي عليَ، قالَ: وَهُوَ مَعْنى قَوْله تَعَالَى: {وَمَا} رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ ولكنَّ اللهَ رَمَى} ؛ لأنَّه إِذا نَصَرَه رَمَى عَدُوَّه؛ ونقلَهُ الجوهريُّ عَن أَبي عبيدَةَ.
(و) رَمَى اللهُ (فِي يدِهِ وأَنْفِه وغيرِ ذلكَ) مِن أَعْضائِهِ {رَمْياً: إِذا (دَعَا (7 ع) (عَلَيْهِ) بذلكَ؛ قالَ النَّابغَةُ:
قُعوداً لدَى أَبْياتِهم يَثْمِدُونَها
رَمَى اللهُ فِي تلكَ الأُنوفِ الكَوانِعِ (8) (و) رَمَى (السَّهْمَ عَن القوسِ، و) رَمَى (عَلَيْهَا) .
قالَ ابنُ السِّكِّيت: و (لَا) تَقُل رَمَى (بهَا) إلاَّ إِذا ألْقَاها مِن يدِهِ؛ (رَمْياً) ، بالفتْحِ، (} ورِمايَةً، بالكسْرِ) ؛ قالَ الراجزُ:
{أَرْمي عَلَيْهَا وَهِي فَرْعٌ أَجْمَعُ
وَهِي ثلاثُ أَذْرُعٍ وإصْبَعُوفي المِصْباح: وَمِنْهُم مَنْ يَجْعَل رَمَى بهَا بمعْنَى} رَمَيْت عَلَيْهَا، ويَجّعَل الباءَ مَوْضِع عَن أَو على.
( {ورامَيْتُه) بالسِّهام (} مُراماةً {ورِماءً) بِالْكَسْرِ.
وَمِنْه المَثَلُ: قَبْل الرِّماءِ تُمْلأُ الكَائنُ يُضْرَبُ فِي الأَمْرِ يُتقدَّمُ فِيهِ قَبْل فِعْلِه.
(} وتَرْماءً) بالفتْحِ وَهَذِه عَن الأَزْهرِيِّ.
(وارْتَمَيْتا وتَرامَيْتا) كل ذَلِك إِذا رَمَى بعضُهم بَعْضًا.
(و) مِن المجازِ: (! ترامَى الأمْرُ) : إِذا (تَراخَى) .
ونصّ الأزْهريّ: ترامَى الجرْحُ إِلَى فسَادٍ أَي تراخَى وصارَ عَفِناً فَاسِدا.
(و) تَرامَى (أَمْرُهُ إِلَى الظَّفَرِ أَو
(38/182)

الخِذْلانِ) : أَي (صَارَ) إِلَيْهِ؛ وَمِنْه حديثُ زيْدِ بنِ حارِثَةَ: أَنَّه سُبِيَ فِي الجاهِلِيَّة فتَرامَى الأَمْرُ أَنْ صارَ لِخَدِيجَة فوَهَبَتْه للنبيِّ، صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فأَعْتَقَهُ.
قالَ ابنُ الأثيرِ: أَي صارَ وأَفْضَى إِلَيْهِ، وكأَنَّه تَفاعَل مِنَ الرَّمْي أَي رَمَتْه الأَقْدارُ إِلَيْهِ.
(و) تَرامَى (السَّحابُ: انْضَمَّ بعضُه إِلَى بعضٍ) فتَراكَمَ.
( {والمِرْماةُ، كمسْحاةٍ: سَهْمٌ صغيرٌ ضَعيفٌ) ؛ عَن أَبي حنيفَةَ؛ والجَمْعُ المَرامِي.
وَمِنْه قوْلُهم إِذا رَأَوا كَثْرَةَ المَرامِي فِي حَفِيرِ الرَّجُلِ:
ونَبْلُ العَبْد أَكْثرُها المَرامِي وقيلَ: مَعْنَاهُ أَن يُغالِي بالسِّهامِ فيَشْتري المِعْبَلَة والنَّصْل لأنَّه صاحِبُ حَرْبٍ وصيدٍ، والعَبْدُ إنَّما يكونُ راعِياً فتُقْنِعُه المرَامِي لأنَّها أَرْخصُ أَثْماناً إِن اشْتَراها، وَإِن اسْتَوْهَبَها لم يَجُدْ لَهُ أَحد إلاَّ بمَرْماةٍ.
(أَو سَهْمٌ يُتَعَلَّمُ بِهِ الرَّمْيُ) وَهُوَ أَحْقَرُ السِّهامِ وأَرْذلُها.
وَقَالَ الأصْمعِيُّ: هُوَ سَهْمُ الأَهْدافِ.
وقالَ ابنُ الأعرابِيِّ:} المِرْماةُ مثْلُ السَّرْوةِ وَهُوَ نَصْلٌ مدَوَّرٌ للسَّهْمِ.
وقالَ ابنُ الأعرابيِّ: هُوَ السَّهْمُ الَّذِي يُرْمَى بِهِ؛ المَعْنيانِ يرجعانِ إِلَى واحِدٍ؛ وَبِه فُسِّر الحدِيثُ: (لَو أَنَّ أَحَدَهم دُعِي إِلَيّ! مِرْمَاتَيْنِ لأَجابَ وَهُوَ لَا يُجيب إِلَى الصَّلاةِ، أَي لَو دُعِيَ إِلَى أَن يُعْطَى سَهْمَيْن مِن هَذِه السِّهامِ لأَسْرَعَ الإِجابَةَ.
(و) أَنْكَرَه الجوهريُّ والزَّمَخْشريُّ. فقالَ الجوهريُّ: المِرْماةُ فِي الحدِيثِ (الظِّلْفُ.
(و) قَالَ الزَّمَخْشريُّ: هَذَا ليسَ
(38/183)

بوَجيهٍ، ويَدْفَعُه قَوْله فِي الرِّوايَةِ الأُخْرى لَو دُعِيَ إِلَى مِرْماتَيْنِ أَو عَرْقٍ.
وقالَ أَبُو عبيدَةَ: المِرْماةُ فِي الحدِيثِ: (هَنَةٌ بَين ظِلْفَيِ الشَّاةِ) يُريدُ بِهِ حَقارَته؛ قَالَ أَبو عبيدَةَ: (ويُفْتَحُ) وَلَا أَدْرِي مَا وَجْهه إلاَّ أنَّه هَكَذَا يُفَسَّر.
(وأَرْماهُ: أَلْقاهُ من يَدِهِ) ، وَهَذَا قد تقدَّمَ فِي قوْلِه كأرْمَى فِي أوَّل المادَّةِ.
وَفِي المِصْباح: رَمَيْت الرَّجُل إِذا رَمَيْته بيدِكَ فَإِذا قَلَعْته مِن موْضِعِه قلْتَ: أَرْمَيته عَن القَوْسِ وغيرِه.
وقالَ الفارَابي فِي بابِ الرّباعِي: طَعَنَه فأَرْماهُ عَن فَرَسِه، أَي أَلقاهُ عَن ظَهْرِ دابَّتِه؛ ومثْلُه فِي الصِّحاحِ.
وَفِي التَّهْذيبِ: {أَرْمَيْت الحِمْل عَن ظَهْرِ البَعيرِ فارْتَمَى عَنهُ إِذا طاحَ.
(و) } الرَّمِيُّ والسَّقِيُّ كِلاهُما (كغَنِيَ: قِطَعٌ صِغارٌ مِن السَّحابِ) قدْرُ الكَفِّ وأَعْظمُ شَيْئا؛ قالَهُ الليْثُ، قالَ مُليْحُ الهُذَليُّ:
حَنِين اليَماني هاجَهُ بعْدَ سَلْوةٍ
ومِيضُ رَمِيَ آخرَ اللَّيْلِ مُعْرِقِ (أَو سحابَةٌ عظيمَةُ القَطْرِو) شَدِيدَةُ (الوِقْعِ) مِن سَحائِب الحمِيمِ والخرِيفِ؛ عَن الأَصْمعيِّ نقلَهُ الجوهريُّ وابنُ سِيدَه؛ (ج {أَرْماءٌ} وأَرْمِيَةٌ! ورَمَايا) ؛ الثَّانِي عَن الأَصْمعيّ؛ وأَنْشَدَ لأبي ذُؤَيبٍ:
يَمانِيَةٍ أحيى لَهَا مَظَّ مائِدٍ
وآلِ قُراسٍ صوبُ أَرْمِيَةٍ كُحْلِويُرْوَى: أَسْقِيه؛ والمعْنَى واحِد؛ وقالَ أَبو جُنْدبِ الهُذَليُّ:
(38/184)

هنالكَ لَو دَعَوْت أَتاكَ منْهُم
رِجالٌ مِثْلُ أَرْمِيَةِ الحَمِيم (و) مِن المجازِ: ( {أَرْمَتْ بِهِ البِلادُ} وتَرَامَتْ أَخْرَجَتْه) ؛ قالَ الأَخْطَل:
وَلَكِن فداها زائرٌ لَا تُحِبُّهُ
{تَرَامَتْ بِهِ الغِيطانُ من حيثُ لَا نَدْرِي (} وإِرمِياءُ، بالكسْرِ: نَبيٌّ) مِن الأَنْبياءِ، عَلَيْهِم السَّلام.
قالَ ابنُ دُرَيْدٍ: أَحْسَبُه مُعَرَّباً.
قُلْتُ: ومِثْلُه قَوْل ابنِ الجَواليِقِي.
قالَ الفاسِيُّ فِي شرْحِ الدَّلائِلِ: قيلَ: هُوَ الخضْرُ، عَلَيْهِ السَّلام، والصَّحِيحُ أنَّه مِن أَنْبياءِ بَني إسْرائِيل. وَفِي بعضِ النُّسخِ المُعْتَمَدَةِ بفتحِ الهَمْزةِ؛ وَالَّذِي فِي القاموسِ بكَسْرِها.
وَفِي شرْحِ البُخارِي لابنِ حَجَر، ويُرْوَى بضمِّها وأَشْبَعها بعضُهم واواً، انتَهَى.
قُلْتُ: فَهُوَ إِذا مُثَلَّث وأَغْفله المصنِّفُ؛ وكَذلِكَ شيْخنا قُصُوراً.
( {والرَّماءُ، كسَماءٍ: الرِّبَا) ، هَكَذَا هُوَ مَضْبوطٌ فِي نسخ الصِّحاحِ.
وَمِنْه حدِيثُ عُمَر: (لَا تَشْتروا الذَّهبَ بالفِضَّة إلاَّ يدا بيَدٍ هاءَ وهاء إنِّي أَخافُ عَلَيْكُم} الرَّمَاء) .
قالَ الكِسائيُّ هُوَ مَمْدودٌ، انتهَى.
وزادَه ابنُ الأثيرِ إيضاحاً، فقالَ هُوَ بالفتْحِ والمدِّ الزِّيادَة على مَا يَحِلُّ؛ ويُرْوَى {الإرْماء. يقالُ: أَرْمَى على الشيءِ إِذا زادَ عَلَيْهِ، كَمَا يقالُ أَرْبَى؛ ووُجِدَ فِي نسخِ المُحْكَم عَن اللّحْيانيّ الرِّماءُ بالكَسْرِ، هَكَذَا هُوَ مَضْبوطٌ، وَهِي لُغَةٌ فِي الرِّبَا.
(} والرِّمِّيا، كعِمِّيا: المُراماةُ) ، هَكَذَا هُوَ فِي النُّسخِ، وَهُوَ بتَشْديدِ الميمِ كَمَا يدلُّ لَهُ قَوْله كعِمِّيا، والصَّوابُ الرِّمَّيَّا بوَزْنِ الهِجِّيري والخِصِّيصى كَمَا فِي النِّهايَةِ؛ وَهَكَذَا هُوَ مَضْبوطٌ فِي
(38/185)

نسخِ الصِّحاحِ.
قالَ الجوهريُّ: كانتْ بَيْنهم رَمِّيَّا ثمَّ صارُوا إِلَى حِجِّيزَى.
قالَ ابنُ الأثيرِ: هُوَ فعِّيلى من الرَّمْي، مَصْدرٌ يُرادُ بِهِ المُبالَغَةُ، أَي ترامٍ بالحِجارَةِ ثمَّ كَفَّ بعضُهم عَن بعضٍ.
( {والرِّمَى، كإلَى صَوتُ الحَجَرِ يَرْمِي بِهِ الصَّبِيُّ) ؛ عَن ابنِ الأعْرابيِّ.
(وَهُوَ} مُرْتَمٍ لنا) : أَي (طَلِيعَةٌ) كمُرْتَبٍ ومُنْتَمٍ؛ نقلَهُ الأزهريُّ؛ والأصْلُ فِيهِ الهَمْزُ.
( {والرُّمَةُ، كثُبَةٍ: وادٍ) يمرُّ بينَ أبانين أَعْلاهُ لأهْلِ المدينَةِ وبَني سُلَيْم ووَسَطُه لبَني كِلابٍ وغَطَفان.
(و) } رُمَيٌّ، (كسُمَيَ: (ع) . {ورِمِّيانُ، بالكسْر وشَدِّ الميمِ: ع) ، أَي مَوْضِعانِ؛ كَذَا فِي المُحْكَم.
وممَّا يِسْتدركُ عَلَيْهِ:
خَرَجَ يَرْمِي القَنْصَ.
} ويَتَرَمَّى: إِذا جَعَلَ يَرْمِي فِي الأَغْراضِ وأُصُولِ الشَّجَرِ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وتَيْسٌ {رَمِيٌّ، كغَنِيَ: مَرْمِيٌّ، وَكَذَا الأُنْثَى بغيرِ هاءٍ، والجَمْعُ رَمايَا، وَإِذا لم يَعْرفُوا ذكرا مِن أُنْثَى فَهِيَ بالهاءِ فيهمَا.
وقالَ اللحْيانيُّ: عَنْزٌ رَمِيٌّ ورَمِيَّة؛ والأُوْلى أَعْلى.
قَالَ سِيْبَوَيْه: وَقَالُوا بئْسَ الرَّمِيَّةُ الأَرْنبُ؛ يَقُولُونَ: بئْسَ الشيءُ ممَّا} يُرْمى هُوَ؛ وإنَّما جاءَت بالهاءِ لأنَّها صارَتْ فِي عِدَادِ الأسْماءِ وليسَ هُوَ على! رُمِيَتْ فَهِيَ مَرْمِيَّة، ثمَّ عُدِلَ بِهِ إِلَى فعيل.
ورَمَى السَّحابُ: انضمَّ بعضُه إِلَى بعضٍ؛ قالَ المُتَنَخَّل الهُذَليُّ:
أَنْشَأَ فِي العَيْقةِ يَرْمِي بِهٍ
جُوفُ رَبابٍ وَارِهٍ مُثْقَلِ
(38/186)

ورَمَى بالقوْمِ مِن بلَدٍ إِلَى بلدٍ: أَخْرَجَهُم مِنْهَا.
والرَّمْي: الزِّيادَةُ فِي العُمُرِ؛ عَن ابنِ الأعْرابيّ؛ وأَنْشَدَ:
وعَلَّمنا الصَّبْرَ آباؤُنا
وخُطَّ لنا الرَّمْيُ فِي الوافِرَهْالوافرةُ: الدُّنيا.
وَقَالَ ثَعْلَب: الرَّمْيُ هُنَا الخُرُوجُ مِن بلَدٍ إِلَى بلَدٍ.
وتَرامَاهُ الشَّبابُ: تَمَّ؛ وَبِه فسَّرَ السُّكَّريُّ قوْلَ أَبي ذُؤَيْبٍ:
فلمَّا تَرامَاهُ الشَّبابُ وغَيُّه
وَفِي النَّفْسِ مِنهُ فِتْنَةٌ وفُجورُهاوقال ابنُ الأعرابيِّ: رَمَى الرَّجُلُ إِذا سافَرَ.
قالَ الأزهريُّ: وسَمِعْتُ أعْرابيّاً يقولُ لآخَر: أَيْنَ تَرْمِي؟ فقالَ: أُرِيدُ بلَدَ كَذَا؛ أَرادَ إِلَى أَيِّ جهَةٍ تَنْوِي.
ورَماهُ بقَبِيحٍ: قَذَفَهُ؛ وَمِنْه قوُلُه تَعَالَى: {الَّذين يَرْمُونَ المُحْصَنات} ، {وَالَّذين يَرْمُونَ أَزْواجَهم} .
ورَمَى يَرْمِي: إِذا ظنَّ ظنّاً غيرَ مصِيبٍ.
وَفِي الحديثِ: (ليسَ وراءَ اللهِ مَرْمىً) ، أَي مَقْصِدٌ تُرْمى إِلَيْهِ الآمالُ ويوجّه نحوَه الرَّجاءُ.
والمَرْمى: موْضِعُ الهَدَفِ الَّذِي تُرْمى إِلَيْهِ السِّهامُ.
! ورُمُيَ فِي جَنازَتهِ، كعُنِيَ: ماتَ لأنَّ جَنازَتَه يَصِيرُ مَرْميّاً فِيهَا؛ والمُرادُ بالرَّمْي الحَمْلُ والوَضْعُ، والفِعْلُ فاعِلُه الَّذِي أُسْنِدَ إِلَيْهِ هُوَ الظَّرْفُ بعَيْنِه.
والرَّمْيَةُ: المرَّةُ مِنَ الرَّمْي، والجَمْعُ رَمياتٌ، كسَجْدَةٍ وسَجداتٍ.
والرَّمِيَّةُ، كغَنِيَّةٍ: مَا يرْمى مِنَ
(38/187)

الحَيَوانِ ذَكَراً كانَ أَو أُنْثى والجَمْعُ {رَمِيَّاتٌ} ورَمايا كعَطِيَّة وعَطِيَّاتٍ وعَطَايا، وَمِنْه قوْلُ المتنبِّي:
كالقَوْسِ تَرْمِي الرَّمايا وَهِي مَرْنان والرَّمِيَّةُ أَيْضاً مَا يَرْمِيهِ العامِلُ على رَعِيَّتِه.
وأَبو سعيدٍ محمدُ بنُ العبَّاس السَّمَرْقَنْدي المَعْروفُ {بالرَّامِي إِلَى الرَّمْي بالقَوْسِ تخرُجُ بِهِ جماعَة فِي الرَّمي، رَوَى عَنهُ أَبو سعيدٍ الإدْرِيسي توفّي سَنَة 374.
} والرُّماةُ، كسُعاةٍ: بَطْنٌ مِن العَرَبِ فِي اليمنِ.
{والرِّمَايَات: قَرْيةٌ بمِصْرَ.
والرَّمْي بالفتْحِ فالسكونِ، لُغَةٌ فِي الرَّمِيِّ، كغَنِيَ للسَّحابِ. نقلَهُ الصَّاغانيُّ.

رنو
: كَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ أنَّ الحَرْفَ واوِيٌّ.
(} الرُّنُوُّ، كدُنُوَ: إدامَةُ النَّظَرِ بسُكونِ الطَّرْفِ، {كالرَّنَا) ، بالفتْحِ مَقْصوراً، وَقد} رَناهُ {ورَنا إِلَيْهِ. يقالُ: ظلَّ} رَانِياً؛ قالَ الشَّاعِرُ:
إِذا هُنَّ فَصَّلْنَ الحَدِيثَ لأَهْلِه
وجَدَّ {الرَّنا فصَّلْنَه بالتَّهاتُف (و) } الرُّنُوُّ أَيْضاً: (لَهْوٌ مَعَ شَغْلِ قَلْبٍ وبَصَرٍ وغَلَبَةِ هَوًى) لَهُ.
( {والرَّنا) ، بالفتْحِ مَقْصوراً: (مَا} يُرْنَى إِلَيْهِ لحُسْنِه) ، سَمَّاهُ بالمَصْدرِ.
وقالَ الجوهريُّ: هُوَ الشَّيءُ المَنْظورُ إِلَيْهِ؛ قالَ جريرٌ:
وَقد كانَ مِن شَأْنِ الغَوِيِّ ظَعائِنٌ
رَفَعْنَ {الرَّنا والعَبْقَرِيُّ المُرَقَّا (و) } الرُّناءُ، (بالضَّمِّ والمَدِّ
(38/188)

الصَّوْتُ) ؛ نقلَهُ الجوهرِيُّ وصَحَّحه الأزْهرِيُّ، والجَمْعُ {أَرْنِيَةٌ.
(و) الرّناءُ أَيْضاً: (الطَّرَبُ) ؛ نقلَهُ ابنُ سِيدَه.
(} وأَرْناهُ الحُسْنُ) ؛ وَفِي المُحْكَم: حُسْنُ المَنْظرِ؛ ( {ورَنَّاهُ) } تَرْنِيَةً أَعْجَبَه وحَمَلَه على الرُّنُوِّ.
(وَهُوَ {رَنُوُّها، كعَدُوَ: أَي} يَرْنُو إِلَى حَديثِها ويَعْجَبُ بِهِ) .
وَفِي التَّهْذيبِ: إِذا كانَ يُدِيمُ النَّظَرَ إِلَيْهَا.
( {ورَنَا) } يَرْنُو: (طَرِبَ.
( {وتُرْنَى ككُبْرَى: الزَّانِيَةُ) .
قالَ ابنُ سِيدَه: هِيَ تُفْعَلُ مِن} الرُّنُوِّ أَي يُدامُ النَّظَرُ إِلَيْهَا لأنَّها تُزَنُّ بالرِّيبَةِ.
(و) {تُرْنا: اسمُ (رَمْلةٍ، ويُفْتَحُ) .
قالَ ابنُ سِيدَه: وإِنَّما قَضَيْنا عَلَيْهَا بالواوِ إِن كانتْ لاماً لوُجُودِ} رنَوْتُ وعَدَم رَنَيْت.
( {والرَّنَوْناةُ: الكأْسُ الَّدائِمَةُ على الشُّرْبِ) ، بفَتْحِ الشِّيْن، جَمْعُ شارِبٍ كَراكِبٍ ورَكْبٍ.
وَفِي الصِّحاحِ والمُحْكَم: كأْسٌ} رَنَوْناةٌ دائِمَةٌ ساكِنَةٌ؛ ووَزْنُها فَعَلْعَلَة؛ قالَ ابنُ أَحْمَر:
مَدَّت عَلَيْهِ المُلكَ أَطْنابَه
كأْسٌ {رَنَوْناةٌ وطِرفٌ طِمِرّيقالُ: إنَّه لم يُسْمَع} بالرَّنَوْناةِ إلاَّ فِي شِعْرِ ابنِ أَحْمر.
وَفِي المِصْباح: كأْسٌ رَنَوْناةٌ معجبَةٌ؛ (ج رَنَوْنَياتٌ.
( {والتَّرْنِيَةُ: التَّطْرِيبُ) . يقالُ:} رَنَّاهُ إِذا طَرَّبَه.
(و) أَيْضاً: (الغِناءُ) .
والمُرَنِّي: المُغَنِّي، عَن أَبي عَمْروٍ.
(و) أَيْضاً: (الحَنينُ.
( {ورَاناهُ) :} مُراناةً: (دَارَاهُ) وحَاباهُ.
(و) قالَ ابنُ الأعرابيِّ: (! الرَّنْوَةُ
(38/189)

اللَّحْمَةُ؛ ج {رَنَواتٌ) ، كشَهْوَةٍ وشَهَواتٍ.
(} وتَرَنَّى: أَدامَ النَّظَرَ إِلَى مَحْبُوبِه) ؛ عَن ابنِ الأعرابيِّ نقلَهُ الأَزْهريُّ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
إنَّه {رَنُوُّ الأمَاني، كعَدُوَ: أَي صاحِبُ أَمانِي يَتَوَقَّعُها.
} والرَّناءُ، كسَحابٍ: الجمالُ، عَن أَبي زيْدٍ.
{وأَرْناهُ إِلَى الطاعَةِ: صيَّرَهُ إِلَيْهَا حَتَّى سَكَنَ ودامَ عَلَيْهَا.
ورجُلٌ} رَنَّاءٌ، ككَّتانٍ: يُدِيمُ النَّظَرَ إِلَى النِّساءِ؛ نقلَهُ الجوهريُّ.
وابنُ {تُرْنَى: كِنايَةٌ عَن اللَّئِيم؛ وأَنْشَدَ الجوهريُّ لصخرٍ:
فإنَّ ابنَ تُرْنَى إِذا زُرْتُكُمْ
يُدافِعُ عنِّي قَوْلاً عَنِيفاً} وتَرانَوْتُ عَنهُ: أَي تَغافَلْتُ، كَمَا فِي الأَساسِ.
{ويُرنا، بالضمِّ: وادٍ حِجازيَ يَسِيلُ فِي نَجْدٍ.
وآخَرُ شامِيّ؛ عَن نَصْر.
(
رُوِيَ
: (ى} رَوِيَ من الماءِ واللَّبَنِ، كرَضِيَ، {رَيّاً} ورِيّاً) ، بالكسْرِ والفتْحِ. ( {ورَوَى) ؛ هُوَ فِي النُّسخِ هَكَذَا بفتْحِ الَّراءِ والواوِ على أنَّه فِعْلٌ ماضٍ، والصَّوابُ} رِوىً مِثْل رَضِي رضَا، كَمَا هُوَ نصُّ الصِّحاحِ والمُحْكَم؛ ( {وتَرَوَّى} وارْتَوَى) : كلُّ ذلكَ (بِمَعْنًى) واحِدٍ.
(و) {رَوِيَ (الشَّجَرُ) مِن الماءِ} ريّاً: (تَنَعَّمَ، {كتَرَوَّى، والاسمُ} الرِّيُّ بالكسْرِ) .
قَالَ شيْخُنا: هَذَا هُوَ المَشْهورُ فِي الدَّواوِين اللّغَويَّة، وحكَى الشامِيُّ فِي سيرتِه بالفتْحَ أَيْضاً.
(و) قد (! أَرْواني) ، وَمِنْه قوْلُهم
(38/190)

للناقَةِ الغَزيرَةِ: هِيَ {تُرْوِي الصَّبِيَّ لأنَّه ينامُ أَوَّل الليلِ؛ فيُرِيدُون أَنَّ درَّتَها تَعْجَلُ قَبْلَ نَوْمِه.
(وَهُوَ} رَيَّانٌ، وَهِي {رَيّا، ج} رِواءٌ) . يقالُ: رَجُلٌ {رَيَّانٌ، ونَباتٌ} رَيَّانٌ، وشَجَرٌ {رِواءٌ؛ قالَ الأعْشى:
طَرِيقٌ وجَبَّارٌ} رِواءٌ أُصُولُه
عَلَيْهِ أَبَابيلٌ مِنَ الطَّيْرِ تَنْعَبُقالَ الجوهريُّ: وَلم تُبْدل مِنَ الياءِ وَاو لأنَّها صفَةٌ، وإنَّما يُبْدلون الياءَ فِي فَعْلَى إِذا كانَت اسْماً وَالْيَاء مَوْضِع اللَّام، كقَوْلكَ شَرْوَى هَذَا الثَّوْبِ، وإنَّما هِيَ من شَرَبْتُ، وتَقْوَى، وإنَّما هِيَ مِن التَّقِيَّةِ، وَإِن كَانَت صفَةً تَرَكُوها على أَصْلِها، قَالُوا: امْرأَةٌ خَزْيا ورَيَّا، وَلَو كَانَت {رَيَّا اسْماً لكانتْ رَوَّا لأنَّك تبدل الأَلفَ واواً مَوْضِع اللَّام وتَتْرك الواوَ الَّتِي هِيَ عَيْن فَعْلَى على الأصْلِ؛ وقَوْل أَبي النَّجْم:
واهاً} لرَيّاً ثمَّ واهاً واها إنَّما أَخْرَجَه على الصفَّةِ، انتَهَى.
قُلْتُ: وأَصْلُه كَلامُ سِيْبَوَيْه فِي الكِتابِ، وَقد نقلَهُ ابنُ سِيدَه أَيْضاً فِي المُحْكَم مَعَ زيادَةٍ وإيضاحٍ.
(وماءٌ {رَوِيٌّ} ورِوًى {ورَواءٌ، كغَنِيِّ وإِلَى وسَماءٍ) ؛ أَي (كثيرٌ مُرْوٍ) ؛ كَمَا فِي المُحْكَم.
وَفِي الصِّحاحِ: ماءٌ} رَواءٌ عَذْبٌ؛ قالَ الزَّفيان:
يَا إبلي ماذامُه فَتَأْبَيْهْ
ماءٌ {رواءٌ ونَصِيٌّ حَوْلَيْه ْوإذا كَسَرْت الراءَ قَصَرْته وكَتَبْته بالياءِ فقلْتَ ماءٌ} رِوىً، ويقالُ: هُوَ الَّذِي فِيهِ للوارِدَةِ {رِيٌّ.
وَفِي التَّهذيبِ: ماءٌ} رَواءٌ! ورِوىً، إِذا
(38/191)

كَانَ يَصْدُرُ من يَرِدُه عَن {رِيَ، وَلَا يكونُ هَذَا إلاَّ صفَة لأعْدادِ المِياهِ الَّتِي لَا تَنْزَحُ وَلَا يَنْقَطِع ماؤُها؛ وأَنْشَدَ ابنُ سِيدَه:
تَبَشَّرِي بالرِّفْهِ والماءِ} الرِّوَى
وفَرَحٍ مِنْكِ قَرِيب قد أَتَى وقالَ الحُطَيْئة:
أَرَى إِبِلي بجَوْفِ الماءِ حَلَّتْ
وأَعْوَزَها بِهِ الماءُ {الرِّواءُ (} والرَّاوِيَةُ: المَزادَةُ فِيهَا الماءُ.
(و) يُسَمَّى (البَعِيرُ والبَغْلُ والحِمارُ) الَّذِي (يُسْتَقَى عَلَيْهِ) {رَاوِيَة على تَسْمِية الشيءِ باسْمِ غيرِهِ لقرْبه مِنْهُ، هَذَا نَصّ ابنُ سِيدَه إلاَّ أَنَّه اقْتَصَر على البَعيرِ.
وَفِي التَّهْذيبِ:} الرَّاوِيَةُ البَعيرُ الَّذِي يُسْتَقَى عَلَيْهِ، ووِعاءُ الماءِ الَّذِي هُوَ المَزادَةُ إنَّما سُمِّي رَاوِيَة لمَكانِ البَعيرِ الَّذِي يَحْمِلها.
وَقَالَ الجوهريُّ: الرَّاوِيَةُ البَعيرُ أَو البَغْلُ أَو الحِمارُ الَّذِي يُسْتَقَى عَلَيْهِ، والعامَّةُ تُسَمِّي المَزادَة رَاوِية، وذلكَ جاِئرٌ على الاسْتِعارَةِ، والأَصْلُ مَا ذَكَرْنا.
وَفِي المِصْباح: {روى البَعيرُ الماءَ} يرْوِيه، مِن بابِ رَمَى، حَمَلَه فَهُوَ {رَاوِيَةٌ، الهاءُ فِيهِ للمُبالَغَةِ ثمَّ أُطْلِقَتْ} الرَّاوِيَةُ على كلِّ دابَّةٍ يُسْتَقَى الماءُ عَلَيْهَا.
قَالَ شيْخُنَا وظاهِرُ المصنِّفِ إطْلاقُ الرَّاوِيَةِ على الكُلِّ حَقِيقَة، وقيلَ: هِيَ حَقيقةٌ فِي الجَمَلِ مَجازٌ فِي المَزادَةِ، وقيلَ بالعكْسِ، وجَمْعُ {الرَّاوِيَةِ} الرَّوايا، قالَ أَبُو النَّجْم:
تَمْشِي من الرِّدَّةِ مَشْيَ الحُفَّلِ
مَشْيَ! الرَّوايا بالمَزادِ الأَثْقَلِوقالَ لبيدٌ:
(38/192)

فتَوَلَّوْا فاتِراً مَشْيُهُمُ
{كرَوايا الطّبْعِ هَمَّتْ بالوَحَلْ (و) فِي المِصْباح: ومِن رَوَى البَعيرُ الماءَ} يَرْوِي قَوْلهم: ( {رَوَى الحدِيثَ} يَرْوِي {رِوايَةً) بالكَسْرِ؛ وَكَذَا الشِّعْر.
(} وتَرَوَّاهُ بِمعْنًى) حَمَلَه ونَقَلَهُ رجُلٌ رَاوٍ؛ قالَ الفَرَزْدق:
أَما كَانَ فِي مَعْدانَ والفيلُ شاغِلٌ
لعَنْبَسةَ {الرَّاوِي عليَّ القَصائِدا؟ وَفِي حديثِ عائِشَةَ: (} تَرَوَّوْا شِعْرَ حميد بن المُضَرِّبِ، فإنَّه يُعِينُ على البِرِّ.
وَفِي الصِّحاحِ: وتقولُ أَنْشِد القَصِيدَةَ يَا هَذَا، وَلَا تَقُلْ {ارْوِها إلاَّ أنْ تأْمرَهُ} بِروايَتِها، أَي اسْتظهارِها.
(وَهُوَ {رَاوِيَةٌ) للحدِيثِ والشِّعْرِ؛ الهاءُ (للمُبالَغَةِ) ، أَي كَثيرُ} الرِّوايَةِ.
(و) {رَوَى (الحَبْلَ) } رَيّاً: (فَتَلَهُ) أَو أَنْعَم فَتْلَه، ( {فَارْتَوَى.
(و) } رَوَى (على أَهْلِهِ ولَهم) {ريَّةً: (أَتَاهُم بالماءِ) ؛ نَقَلَهُ الجوهريُّ.
(و) رَوَى (على الرَّحْلِ) ، كَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ على الرَّجلِ كَمَا هُوَ نَصُّ الصِّحاحِ والمُحْكَم؛ (شَدَّهُ على البَعيرِ لِئَلاَّ يَسْقُط) .
ونَصّ المُحْكم: رَوَى على الرَّجُل شدَّهُ} بالرَّواءِ لئَلاَّ يَسْقُطَ عَن البَعيرِ من النَّوْم.
وَفِي الصِّحاحِ: {رَوَيْت على الرَّجُلِ: شَدَدْتُه على ظَهْرِ البَعيرِ لئَلاَّ يَسْقُطَ مِن غَلَبَةِ النَّوْم؛ قالَ الراجزُ:
إنِّي على مَا كانَ مِنْ تَخَدُّديودِقَّةٍ فِي عَظْم ساقي ويَدِي} أَرْوي على ذِي العُكَنِ الصَّفَنْدَدِ (و) {رَوَى (القَوْمَ) } يَرْوِي! ريَّةً: (اسْتَقَى لَهُم) ، نقَلَهُ الجوهريُّ عَن يَعْقوب.
(38/193)

( {ورَوَّيْتُه الشِّعْرَ) } تَرْوِيةً: (حَمَلْتُه على {رِوايَتِه) ، أَو} رَوَيْتُه لَهُ حَتَّى حَفِظَه {للرِّوايةِ عَنهُ؛ (} كأَرْوَيْتُه) ، أَي يُعَدّى؛ {رِوايَة الحدِيثِ والشِّعْر بالتَّضْعيفِ وبالهَمْزةِ.
(و) } رَوَّيْتُ (فِي الأمْرِ) {تَرْوِيَةً: (تَظَرْتُ وفَكَّرْتُ) بتَأَنَ، لُغَةٌ فِي رَوَّأْتُ ورَيَّأْتُ، عَن الأَزْهرِيِّ.
(والاسْمُ} الرَّوِيَّةُ) ، كغَنِيَّةٍ.
وَفِي الصِّحاحِ: {الرِّويَّةُ التَّفَكُّرُ فِي الأَمْرِ؛ جَرَتْ فِي كلامِهم غَيْر مَهْموزَةٍ.
(ويَوْمُ} التَّرْوِيَةِ) : ثامِن ذِي الحجَّةِ (لأَنَّهم كَانُوا {يَرْتَوُونَ فِيهِ مِن الماءِ لمَا بَعْدُ) .
وَفِي التَّهذيبِ: لأنَّ الحاجَّ يَتَزوَّدُونَ فِيهِ مِنَ الماءِ ويَنْهضُونَ إِلَى مِنىً وَلَا ماءَ بهَا فيَتَزَوَّدُونَ رِيَّهم من الماءِ.
(أَو لأنَّ إبراهيمَ، عَلَيْهِ السلامُ) ، وعَلى نَبيِّنا صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (كانَ} يَتَرَوَّى ويَتَفَكَّرُ فِي {رُؤياهُ فِيهِ، وَفِي التَّاسِع عَرَّفَ، وَفِي العاشِر اسْتَعْمَل.
(} والرَّوِيُّ) ، كغَنِيَ: (حَرفُ القافِيَةِ) . يقالُ: قَصِيدَتانِ على {رَوِيَ واحِدٍ، كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وقالَ الأخْفَش:} الرَّوِيُّ الحَرْفُ الَّذِي تُبْنَى عَلَيْهِ القَصِيدَةُ ويلزمُ فِي كلِّ بيتٍ مِنْهَا فِي موَضِعٍ واحِدٍ، والجَمْعُ {رَوِيَّات، حكَاهُ ابنُ جنِّي.
قالَ ابنُ سِيدَه: وأراهُ تَسمعاً مِنْهُ وَلم يَسْمَعْه من العَرَبِ.
(و) } الرَّوِيُّ: (سَحابَةٌ عَظِيمَةُ القَطْرِ) شَديدَةُ الوَقْعِ كالسَّقِيِّ والرِّمِيِّ، والجَمْعُ أَرْوِيَةٌ.
(و) الرَّوِيُّ: (الشُّرْبُ التَّامُّ) يقالُ: شَربْتُ شُرْباً {رَوِيّاً أَي تامّاً، نقلَهُ الجوهريُّ.} وَالرَّاوِي: من يقوم على الْخَيل نَقله ابْن سَيّده وجبل! الرَّيَّان: بِبِلَاد طيي، سمي بِهِ لِأَنَّهُ لايزال يسيل مِنْهُ المَاء وَهُوَ (سقط: من منتصف الصفحة (194) حَتَّى منتصف الصفحة (195) .)
(38/194)

من أطول جبال أجا، وجبل آخر أسود ببلادهم، يوقدون فِيهِ النَّار فترى من مسيرَة ثَلَاث، (و) {رَيَّان ة بنسا مِنْهَا، أَبُو جَعْفَر (محمحد بن أَحْمد بن عبد الله ابْن أبي عون النسوي عَن عَليّ بن حجر، وَأحمد الدَّوْرَقِي ,عَنهُ مُحَمَّد بن مخلد الدوري، وَابْن قَانِع والطبرانيمات سنة 313. هَكَذَا ضَبطه بِالتَّشْدِيدِ الْحَافِظ أبوبكرالخطيبفي المؤتنف، والأمير ابْن مَاكُولَا، وَغلط من خففه، فِيهِ تَعْرِيض على شَيْخه الذَّهَبِيّ، فَإِنَّهُ هكذاضبطه تبعا لِابْنِ نقطة، وَأما ابْن السَّمْعَانِيّ فَقَالَ: لايعرفها أَهلهَا إِلَّا مُخَفّفَة، وَرُبمَا قَالُوا: الرذاني، أَي: بقلب الْيَاء ذالاًمعجمة، وَمن رَيَّان هَذِه أَيْضا أَبو جَعْفرٍ محمدُ بنُ أَحمد بنِ عَبْد الجبّارِ الرَّيَّانيُّ صاحِبُ حُمَيْد بنِ زَنْجَوَيْه مُؤَلِّفُ كتابِ التَّرغِيب رَواهُ عَنهُ، وَعنهُ ابنُ أبي شُرَيْح الأنْصاري.
(و) رَيَّانُ: (أُطُمُّ بِالْمَدِينَةِ.
(و) أَيْضاً: (وادٍ بحِمَى ضَرِيَّةَ) مِن أرْضِ كلابٍ أَعْلاهُ للضّبابِ وأَسْفَله لبَني جَعْفرٍ.
(و) أَيْضاً: (جَبَلٌ بدِيارِ بَني عامِرٍ) ، وأَنْشَدَ الجوهريُّ للبيدٍ:
فمَدَافِعُ} الرَّيَّان عُرِّيَ رَسْمُها
خَلَقاً كَمَا ضَمِنَ الوُحِيَّ سِلامُهاورأَيْتُ فِي الحاشِيَةِ مَا نَصّه: المَعْروفُ فِي شرْحِ بيتِ لبيدٍ أنَّ الرَّيَّان اسمُ وادٍ لبَني عامِرٍ، وَلم أجِد أنَّه اسمُ جَبَلٍ لغيرِ الجوهريِّ.
(و) أَيْضاً: (ة باليَمامَةِ.
(و) أَيْضاً: (محلَّةٌ ببَغْدادَ، مِنْهَا) أَبو المعالِي (هبَةُ اللَّهِ بنُ الحُسَيْنِ المَعْروفُ بابنِ التَّلِّ) ؛ كَذَا فِي النُّسخ بالفَوْقيَّةِ
(38/195)

والصَّوابُ بالباءِ الموحَّدَةِ كَمَا ضَبَطَه الذهبيُّ والحافِظُ، رَوَى عَن قاضِي المَارسْتان ماتَ سَنَة سَبْعمائَة.
(و) أَبو بكْرٍ (عبدُ اللَّهِ بنُ مَعالِي) {الريَّانيُّ عَن شَهْدَةَ وغيرِها، ماتَ سَنَة 627.
(و) أَيْضاً: (ع قُرْبَ مَعْدِنِ بَني سُلَيْم) على مِيلَيْن مِنْهُ، كانَ الرَّشيدُ ينزلُه إِذا حَجَّ وَله بِهِ قُصُورٌ.
(} ورَيَّانُ الرَّاسِبيُّ) شيخٌ للجُرَيْرِي؛ (و) {ريَّانُ (بنُ مُسْلِم) شيخٌ لضَمْرَةَ؛ (وحجَّاجُ بنُ رَيَّانٍ) شيخٌ للحَصَائِريّ، (وعُمَرُ بنُ يُوسُفَ بنِ رَيَّانٍ) حَدَّثَ بالرملة، (مُحَدِّثونَ) .
وفاتَهُ:
ريَّانُ بنُ عبدِ اللَّهِ سَمِعَ مِنْهُ الصوريُّ، وريَّانُ بنُ أَكْرَم ذكَرَه ابنُ حبيبٍ، وعَطَاءُ بنُ رُيَّانٍ شيخٌ ليَزيد بنِ أُبَيَ استدْرَكَهم الحافِظُ على الذهبيّ.
(وغالِبُ مَنْ سُمِّي بِهِ إنَّما يُذْكَرُ بأَلْ سِواهُمْ) ممَّنَ ذكر.
(} والرَّيَّا: الِّريحُ الطَّيِّبَةُ) ؛ وَمِنْه قوْلُ امْرىءِ القَيْسِ:
نَسِيمَ الصَّبا جاءتْ {برَيَّا القَرَنْفُلِ وقالَ المُتَلمسُ يَصِفُ جارِيَةَ:
فَلَو أَن مَحْمُوماً بخَيْبَر مُدْنَفاً
تَنَشَّقَ} رَيَّاها لأَقْلَعَ صالِبُهْويقالُ للمَرْأةِ: إنَّها الطَيِّبَة الرَّيَّا إِذا كانتْ عَطِرَة الجِرْم.
(! والأُرْوِيَّةُ، بالضَّمِّ والكسْرِ) ؛ اقْتَصَرَ الجوهريُّ على الضمِّ؛ ونَقَلَ ابنُ سِيدَه الكَسْرَ عَن اللَّحْيانيّ، (أُنْثَى الوُعولِ) ، وَهِي تيوسُ الجَبَلِ، وَهِي
(38/196)

أُفْعُولَة فِي الأصْل إلاَّ أنَّهم قلبُوا الواوَ الثانيَة يَاء وأدْغَمُوها فِي الَّتِي بَعْدها وكسَرُوا الأُولى لتَسْلم الْيَاء، كَمَا فِي الصِّحاح.
(وثَلاثُ {أَراويَّ) ، على أَفاعِيلَ، (إِلَى العَشْرِ، والكثيرُ} أَرْوَى) ، على أَفْعَل بغيرِ قِياسٍ؛ نقلَهُ الجوهريُّ.
وذَهَبَ أَبو العبَّاس إِلَى أنَّها فَعْلَى والصَّحِيحُ أنَّها أَفْعَل لكَوْن {أُرْوِيَّةٍ أُفْعُولَةً، (أَو هُوَ اسمٌ للجَمْع) .
قالَ ابنُ سِيدَه: وَكَون أَراوِيَّ لأَدْنَى العَدَدِ وأَرْوَى الكَثيرِ هُوَ قوْلُ أَهْلِ اللُّغَةِ، والصَّحِيحُ عنْدِي أنَّ أَراوِيَّ تَكْسِير} أَرْوِيَّةٍ كأُرْجُوحةٍ وأَراجِيحَ، {والأرْوَى اسمٌ للجَمْع.
وَفِي التَّهْذِيبِ عَن أَبي زيْدٍ: يقالُ للأُنْثَى} أُرْوِيَّة، وللذَّكَر أُرْوِيَّة، ويقالُ للأُنْثَى عَنْزٌ وللذَّكَر وَعِلٌ، وَهِي مِن الشاءِ لَا مِن البَقَر.
( {والمَرْوَى) ، كمَقْعدٍ: (ع بالبادِيَةِ) ؛ نقلَهُ ابنُ سِيدَه.
(وتَرَوَّتْ مَفاصِلُه: اعْتَدَلَتْ وغَلُظَت) ؛ عَن ابنِ سِيدَه، (} كارْتَوَتْ) ؛ وَهَذِه عَن الأَزْهريّ.
وَفِي الصِّحاحِ: {ارْتَوَتْ مَفاصِلُ الرَّجُلِ.
(} والرَّواءُ، كسَماءٍ: بِئْرُ زَمْزَمَ) ، أَي مِن أَسْمائِه.
يقالُ: ماءٌ {رواءٌ إِذا كانَ لَا يَنْزَحُ وَلَا يَنْقَطِعُ.
(و) } الرِّواءُ؛ (ككِساءٍ: حَبْلٌ يُشَدُّ بِهِ المَتاعُ على البَعيرِ، ج {الأَرْوِيَةُ) ؛ نقلَهُ الجوهريُّ.
وقيلَ: هُوَ حَبْلٌ مِن حِبالِ الخِبَاء.
وقالَ أَبو حنيفَةَ: هُوَ أَغْلَظُ مِن الأَرْشِيَةِ.
وَفِي التَّهذيبِ: الحَبْلُ الَّذِي} يُرْوى بِهِ على {الرَّاوِيَة إِذا عُكِمَتْ المزادتان.
(} كالمِرْوَى، بالكسْرِ، ج مَراوَى) بفتْح الواوِ وكسْرِها، نقلَهُ الأزهريُّ.
(! والرَّوُّ: الخِصْبُ) ؛ نقلَهُ الأزْهريُّ عَن ابنِ الأعرابيِّ.
(38/197)

( {وأَرْوَى: ة بمَرْوَ، وَهُوَ} أَرْواوِيُّ) ، على غيرِ قِياسٍ.
(و) {أَرْوَى: (ماءٌ بِطَرِيقِ مكَّةَ، شرَّفَها اللَّهُ تَعَالَى، قُرْبَ الحاجِرِ) .
يقالُ لَهُ مُثَلّثَة أَرْوَى لفزارَةَ، نقلَهُ الصَّاغانيُّ.
(} ورُواوَةُ، بالضَّمِّ: ع قُرْبَ المَدينَةِ) قبليّ بِلادِ مُزَيْنَةَ؛ قالَ كثِّيرُ عزَّةَ:
وغَيَّرَ آياتٍ ببرقِ {رُواوَةٍ
تَنائِي اللَّيالي والمَدَى المُتَطاوِلُ (} والرُّوَيَّةُ، كسُمَيَّة: ماءٌ.
( {والمُرَوَّى، كمُعَظَّمٍ: ع) .
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} تَرَوَّى تَزَوَّدَ للماءِ؛ {كرَوَّى} تَرْوِيَةً.
{والرَّاوِيَةُ: الرَّجُلُ المُسْتَقِي لأَهْلِه.
قالَ ابنُ الأعْرابيِّ: يقالُ لسادَةِ القَوْمِ} رَوَايا، وَهِي جَمْعُ {رَاوِيَةٍ، شُبِّه السَّيِّد الَّذِي يُحَمَّل الدِّيَّات عَن الحيِّ بالبَعيرِ} الرَّاوِيَة؛ وَمِنْه قوْلُ الرَّاعِي:
إِذا نُدِبَتْ {رَوايا الثِّقْل يَوْماً
كَفَيْنا المُضْلِعاتِ لمَنْ يَلِيناوقالَ تَمِيمِيُّ وذَكَرَ قَوْماً أَغاروا عَلَيْهِم: لَقينَاهُم فقَتَلْنا} الرَّوايا وأَبَحْنَا الزَّوايا، أَي قَتَلْنا السَّادَات وأَبَحْنَا البُيوتَ ورَوَى عَلَيْهِ {رَيّاً وأَرْوَى: شَدَّ عَلَيْهِ بالحبْلِ.
} وأَرْوَى: اسمُ امْرأَةً، وَمِنْه قوْلُ الشاعِرِ:
دايَنْتُ {أَرْوَى والدُّيونُ تقضى وكَذلكَ} الأُرْوِيّةُ تُسَمّى بِهِ المَرْأَة.
{والرَّوِيُّ، كغَنِيَ: المُتَأَنِّي والضَّعِيفُ والسَّوِيُّ الصَّحِيحُ البَدَنِ والعَقْلِ.
} والرَّوِيَّةُ، كغَنِيَّةٍ: الحاجَةُ. يقالُ: لنا قبلَكَ! رَوِيَّةٌ؛ نقلَهُ الجوهرِيُّ والأَزْهرِيُّ.
(38/198)

{والرَّوِيَّةُ أَيْضاً: البَقِيَّةُ مِن الدَّيْن ونحوِه: نقلَهُ الجوهريُّ.
وأَيْضاً: قَرْيةٌ باليَمَنِ مِن أَعْمالِ زبيدٍ، وَقد دَخَلْتها.
ورطبٌ رَوِيّ ومُرْوٍ: إِذا أَرْطَبَ فِي غيرِ نَخْلَةٍ.
} وأَرْوَى {الرّواء على البَعيرِ مِثْل} رَواهُ.
{وأَرْوَى: إِذا شَدّ عكمه} بالرِّواءِ.
ويقالُ: مِن أَيْنَ {رَيَّتُكم، بفتحِ الراءِ: أَي مِن أَيْنَ} تَرْتَوُونَ الماءَ؛ نقلَهُ الجوهريُّ والأَزْهريُّ.
{والرَّاوِي يكونُ للماءِ وللشِّعْرِ، والجَمْعُ} رُواةٌ.
ويقالُ: {رُوِّينا الحديثَ، مُشَدَّداً مَبْنياً للمَفْعولِ.
ورجُلٌ لَهُ} رُواءٌ، بالضمِّ: أَي مَنْظرٌ؛ نقلَهُ الجوهريُّ.
ورجُلٌ {رَوَّاءُ، ككتَّانٍ: إِذا كانَ الاسْتِقاءُ} بالرَّاوِيَةِ لَهُ صِناعَةً.
يقالُ: جَاءَ {رَوَّاءُ القوْمِ؛ نقلَهُ الأزْهريُّ.
} وارْتَوَتِ النَّخْلَة: إِذا غُرِسَت فِي قفيرٍ ثمَّ سُقِيَت مِن أَصْلِها.
{وارْتَوَى الحَبْل: غَلُظَتْ قُواهُ، أَو كَثُرَتْ.
وفَرَسٌ} رَيَّانُ الظَّهْرِ: إِذا سَمِنَ مَتْناهُ.
{ورَوَّى رأْسَه بالدُّهْنِ والثَّرِيد بالدَّسَم: طَرَّاهُ؛ نقلَهُ الأزْهريُّ.
وسَمَّى النبيُّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم السَّحابَ} رَوايَا البِلادِ، على التَّشْبيهِ.
وَفِي الحدِيثِ: (شَرُّ {الرَّوايَا} رَوَايا الكَذِبِ) ؛ هُوَ جَمْعُ رَوِيَّة، أَو رَاوِيَة.
{ورَيَّانُ: صَخْرَةٌ عظيمةٌ بينَ حاذة ومَعْدنِ بَني سُلَيْم على سَبْعةِ أَمْيالٍ مِنْهُ.
وأَيْضاً: جَبَلٌ فِي طَريقِ البَصْرةِ إِلَى مكَّة.
وآخَرُ لغَنِيَ.
وبَنُو} رَيَّان: بَطْنٌ من الهوارةِ فِي الصَّعيدِ الأَعْلَى، وَهُوَ جَدُّ {الرياينة.
وبَنُو} رُوَيَّةَ، كسُمَيَّة: بَطْنٌ باليَمَنِ؛
(38/199)

نقلَهُ ابنُ سِيدَه.
{ورَيَّانُ بنُ كاثرٍ: بَطْنٌ مِن بَني سامَةَ بنِ لُؤَيَ.
} والرِّواءُ، ككِتابٍ: سيفُ البرَّاءِ بنِ مَعْرورٍ، رضِيَ الله عَنهُ.

ريي
: (ى ( {الرَّيُّ) : أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وَهُوَ بالفتْحِ: (د، م) بَلَدٌ مَعْروفٌ مِن الدَّيْلم بينَ قَوْمَس والجِبالِ، وَله رَساتِيقُ وأَقالِيم كثيرَةٌ؛ (والنِّسْبَةُ} رازِيٌّ) ، أَلْحَقُوا فِي النَّسَب زاياً على خِلافِ القِياسِ.
(و) الرِّيُّ، (بالكَسْرِ: المَنْظَرُ الحَسَنُ) فيمَنْ لم يَعْتَقِدِ الهَمْزَ.
قالَ الفارسِيُّ: وَهُوَ حسنٌ لمكَانِ النّعمةِ، وأَنَّه خِلافُ أَمر الجهدِ والعَطَشِ والذبولِ.
( {والرَّايَةُ: العَلَمُ) ؛ نقلَهُ الجوهريُّ فِي روى، (ج} رَاياتٌ {ورايٌ) .
وحكَى سِيْبَوَيْه عَن أَبي الخطَّابِ راءَةً بالهَمْزِ، وشبَّه أَلِفَ رَايَة وَإِن كانتْ بَدَلاً مِن العَيْن بالأَلفِ الزائِدَةِ فهَمَزَ الَّلامَ كَمَا يَهْمزُها بَعْد الزائِدَةِ فِي نَحْو سِقاءٍ وشِفاءٍ.
(وأَرْأَيْتُ} الَّرايَةَ: رَكَزْتُها) ؛ عَن اللّحْياني.
قالَ ابنُ سِيدَه: وهَمْزُه عنْدِي على غيرِ قِياسٍ وإنَّما حكْمُه أَرْيَيتُها.
(و) {الرَّايَةُ: (القلادَةُ، أَو) هِيَ (الَّتِي تُوضَعُ فِي عُنُقِ الغُلامِ الآبِقِ) أَي للإِعْلامِ بأنَّه آبِقٌ، وَهِي حَدِيدَةٌ مُسْتديرَةٌ قَدْرَ العُنُقِ تُجْعَل فِيهِ، وَقد كَرِهَه قتادَةُ ورَخَّصَ فِي القَيْدِ.
(و) } رايَةُ: (د لَهُذَيْلٍ.
(و) أَيْضاً: (ة بدِمَشْقَ) ، والنِّسْبَةُ إِلَيْهِمَا {رَائِيٌّ.
(} ورَيَّا {ورَيَّةُ: مَوْضعانِ.
(ودارِيَّا) : ذُكِرَ (فِي الَّراءِ) .
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} رَيَّيْتُ الرايَةَ: عَمِلْتُها؛ عَن ثَعْلَب.
(38/200)

{وريَّةُ: مدينَةٌ بالأَنْدَلُسِ.
قالَ أَبو حيَّان: هِيَ مالَقَةُ.
وعينٌ} رَيَّةٌ: كثيرَةُ الماءِ؛ أَنْشَدَ الجوهريُّ:
فأَوْرَدَها عَيْناً من السَّيْفِ رَيَّةً
بِهِ بُرَأٌ مِثْلُ الفَسِيلِ المُكَمَّمِ (
رهو
: (و ( {الرَّهْوُ: الفتْحُ بَيْنَ الرِّجْلَيْنِ) .
قالَ أَبو عُبيدَةَ:} رها بَيْنَ رِجْلَيْه {يَرْهُو} رَهْواً: أَي فتَحَ؛ وَمِنْه قوْلُه تَعَالَى: {واتْرُكِ البَحْر رَهْواً} كَمَا فِي الصِّحاح.
(و) الرَّهْوُ: (السَّيْرُ السَّهْل) . يقالُ: جاءَتِ الخَيْلُ رَهْواً.
قالَ ابنُ الأعرابيِّ: رَها يَرْهُو فِي السَّيْر: أَي رَفَقَ؛ قالَ القطاميُّ فِي نعْتِ الركابِ:
يَمْشِينَ رَهْواً فَلَا الأَعْجازُ خاذِلَةٌ
وَلَا الصُّدُورُ على الأَعْجازِ نَتَّكِلُوقيلَ: الرَّهْوُ فِي السَّيْرِ اللَّينُ مَعَ دَوامٍ.
(و) الرَّهْوُ: (المَكانُ المُرْتَفِعُ والمُنْخَفِضُ) أَيْضاً يَجْتَمِع فِيهِ الماءُ؛ ( {كالرَّهْوَةِ فيهمَا ضِدٌّ) ؛ شاهِدُ الارْتِفاعِ قوْلُ عَمْرو بنِ كُلْثوم:
نَصَبْنا مِثْلَ} رَهْوَةَ ذَاتَ حَدِّ
مُحافَظَةً وكُنَّا السَّابقِيناوشاهِدُ الانْخِفاضِ قوْلُ أَبي العبَّاس النُّمَيْرِي:
دَلَّيْتُ رِجْلَيَّ فِي رَهْوَةٍ وقالَ أَبو عبيدٍ: الرَّهْوُ الجَوْبَةُ تكونُ فِي مَحَلَّة القَوْم يسيلُ فِيهَا ماءُ المَطَرِ أَو غَيره.
وَفِي الحدِيثِ: (قَضَى أنَّه لَا شُفْعَة فِي فِناءٍ وَلَا طَرِيقٍ وَلَا مَنْقَبَةٍ وَلَا رُكْحٍ وَلَا رَهْوٍ) .
(38/201)

ومِنْ الارْتِفاعِ أَيْضاً الحدِيثُ: سُئِل عَن غَطَفان فقالَ: ( {رَهْوَةٌ تَنْبَع مَاء) ، أَرَادَ أنَّهم جَبَلٌ يَنْبَعُ مِنْهُ الماءُ، وأَنَّ فيهم خُشونةً وتَوَعُّراً.
وقيلَ:} الرَّهْوَةُ الرَّابيَةُ تضْرُب إِلَى اللِّيْن وطولُها فِي السَّماءِ ذِراعانِ أَو ثلاثٌ، وَلَا يكونُ إلاَّ فِي سُهولِ الأرْضِ وجَلَدِها مَا كَانَ طِيناً وَلَا تكونُ فِي الجِبالِ، والجَمْعُ {رِهاءٌ.
وقيلَ:} الرَّهْوُ مُسْتَنْقعُ الماءِ.
{والرَّهْوَةُ شبْهُ تلَ صَغيرٍ يكونُ فِي مُتُونِ الأرْضِ على رُؤُوس الجِبالِ، وَهِي مَواقِعُ الصُّقُورِ والعقْبانِ.
} والرَّهاءُ أرْضٌ مُسْتويةٌ قلَّما تَخْلو مِن التُّرابِ.
(و) الرَّهْوُ: المرْأَةُ (الواسِعَةُ الهَنِ) ؛ حَكَاها النِّضْرُ بنُ شُمَيْلٍ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
( {كالرَّهْوَى) ، كسَكْرَى، لُغتانِ عَن اللَّيثِ؛ قالَ المخبَّلُ السَّعدِيُّ:
وأَنْكَحْتُها} رَهْواً كأَنَّ عِجانَها
مَشَقُّ إهابٍ أَوْسَعَ السَّلْخَ ناجِلُهْ قُلْتُ: عَنَى بهَا جليدَةَ بنْت الزِّبْرقان بنِ بَدْرٍ الفَزارِيِّ، يُحْكَى أنَّه نَزَلَ المخبَّلُ فِي سَفَرٍ على ابْنَةِ الزِّبْرِقانِ هَذِه فعَرَفَتْه وَلم يَعْرِفْها، فأَحْسَنَتْ قِراهُ وزَوَّدَتْه عنْدَ الرِّحْلةِ، فقالَ لَهَا: من أَنْتِ؟ فَقَالَت: وَمَا تُريدُ إِلَى اسْمي؟ قالَ: أُرِيدُ أَنْ أَمْدَحَكِ فَمَا رأَيْتُ أَكْرَمَ منْكِ، قَالَت: اسْمِي رَهْو، قالَ: تاللَّهِ مَا رأَيْتُ امْرأَةً شرِيفَةً سُمِّيتَ بِهَذَا الاسْم غَيْرَك، قَالَت: أَنْتَ سَمَّيْتنِي بِهِ، قالَ: وَكَيف؟ قَالَت: أَنا جليدَةُ بنْتُ الزِّبْرِقان، فجعلَ على
(38/202)

نَفْسِه أَنْ لَا يَهْجُوهَا وَلَا أَباها أَبَداً واعْتَذَرَ لَهَا.
( {والرَّهَا) ؛ وَهَذِه عَن ابنِ الأعرابيِّ.
(و) } الرَّهْوُ: (الكُرْكِيُّ) .
وقيلَ: هُوَ مِن طَيْرِ الماءِ شَبيهٌ بِهِ.
(و) الرَّهْوُ: (الجماعَةُ) المُتَتابعَةُ (من النَّاسِ) . يقالُ: الناسُ رَهْوٌ واحِدٌ مَا بينَ كَذَا وَكَذَا، أَي مُتَقاطِرُونَ.
(و) الرَّهْوُ: (نَشْرُ الطَّائِرِ جَناحَيْه) وَقد رَها يَرْهو.
(و) الرَّهْوُ: (السَّكونُ) . يقالُ: {رَها البَحْرُ إِذا سَكَنَ، وَبِه فُسِّرَ قَوْلُه تَعَالَى: {واتْرُك البَحْرَ} رَهْواً} ، أَي ساكِناً على هِينَتِك.
قالَ الزجَّاجُ: هَكَذَا فسَّرَه أهْلُ اللّغَةِ؛ وَجَاء فِي التَّفْسِير يَبَساً.
وقالَ أَبو سعيدٍ: أَي دَعْه كَمَا فلَقْته لكَ لأنَّ الطَّريقَ كَانَ فِيهِ رَهْواً بينَ فِلْقَيْه.
( {وأَرْهى: تَزَوَّجَ) امْرأَةً (واسِعَةَ) الهَنِ.
(و) أَيْضاً: (دامَ على أَكْلِ الكُرْكِيِّ.
(و) أَيْضاً: (صادَفَ مَوْضِعاً} رَهاءً، كسَماءٍ، أَي واسِعاً) ؛ كَذَا فِي المُحْكَم.
وَفِي الصِّحاحِ: {الرّهاءُ الأَرْضُ الواسِعَةُ.
وَفِي المُحْكَم: مَا اتَّسَعَ من الأرْضِ؛ وأَنْشَدَ:
بشُعْثٍ على أَكْوارِ شدت رَمى بهم
} رَهاء الفَلا نابِي الهُمومِ القَواذِفِ (و) {أَرْهَى (لَهُم الطَّعامَ والشَّرابَ: أَدامَهُ) لَهُم.
قالَ الجوهرِيُّ: حكَاهُ يَعْقوب مِثْل أَرْهَنَ.
(} والرَّاهِيَةُ: النَّحْلَةُ لسُكونِها فِي طَيَرانِها.
( {وتَراهَيَا) } تراهياً: (تَوادَعا.
( {ورَاهاهُ) } مُراهاةً: (قارَبَهُ.
(38/203)

(و) أَيْضاً: (حامَقَهُ) .
وهارَاهُ: طانَزَهُ.
(وفَرَسٌ {مِرْهاةٌ، بالكسْرِ) : أَي (سَريعةُ) السَّيْرِ، (ج} مَراهِي) ، كمِسْحاةٍ ومَساحِي؛ وَمِنْه قوْلُ الشاعِر:
إِذا مَا دَعا دَاعِي الصَّباحِ أجابَهُ
بَنُو الحَرْبِ مِنَّا {والمَرَاهِي الضَّوابِعُ وَهِي الخَيْلُ السراعُ، واحِدُها مُرْهٍ.
قالَ ثَعْلَب: لَو كانَ} مِرْهىً كانَ أَجْوَد، فدلَّ على أنَّه لم يَعْرف {أَرْهَى الفَرَسُ، وإنَّما} مِرْهىً عنْدَه على رَها أَو على النَّسَبِ.
( {ورَهْواءُ) ، كصَهْباء: (ع) .
وَفِي المُحْكَم: رَهْوَى، كسَكْرَى، ومِثْلُه فِي التكْملَةِ والجَمْهَرةِ.
(و) } رَهاءُ، (كسَماءٍ: حيٌّ من مَذْحِجٍ) . قالَ الحافِظُ: قَرَأْتُ بخطِّ الإِمام رَضِيِّ الدِّيْن الشَّاطِبيّ على حاشِيَةِ كتابِ ابنِ السَّمعاني فِي ترجمةِ {الرَّهاوي، بالفتْحِ، قَيَّده جماعَةٌ بالضمِّ، وَلم أَرَ أَحَداً ذَكَرَه بالفتْحِ إلاَّ عَبْد الغَنِيّ بن سعيدٍ:
قُلْتُ: وَقد انْفَرَدَ بِهِ، وإيَّاه تَبِعَ المصنِّفُ وَلم أَرَ أَحَداً مِن أَئِمَّةِ اللغَةِ تابَعَه؛ فإنَّ الجوهريَّ ضَبَطَه بالضمِّ؛ وكَذلِكَ ابنُ دُرَيْدٍ وابنُ الكَلْبي وغيرُهُم، ثمَّ اخْتُلِفَ فِي نَسَبهِ فقيلَ: هُوَ} الرَّهاءُ بنُ مُنَبّه بنِ حَرْبِ بنِ عبد اللَّهِ بنِ خالِدٍ بنِ مالِكِ؛ وَمَالك جماع مَذْحج.
وقيلَ: هُوَ! رَهاءُ بنُ يزِيد بنِ حَرْبِ بنِ عبدِ اللَّهِ؛ وَهَذَا قَوْلُ ابنِ الأثِيرِ، يَجْتمِعُ مَعَ النَّخْع فِي خالِدٍ، وَهَذَا سِياقُ ابنِ الأثيرِ.
وَفِي أنسابِ أَبي عبيدٍ: وَلَد حَرْبُ
(38/204)

بنُ علةَ بنِ جلدِ بنِ مالِكِ بنِ أُدَدِ بنِ زيْد بنِ يَشْجب منبهاً ويَزِيد فوَلَد منبهٌ رَهاءَ بَطْنٌ، ووَلَدَ يَزيدُ بنُ حَرْب منبهاً إِلَيْهِ الْبَيْت مِن جنب؛ (مِنْهُم مالِكُ بنُ مُرارَةَ) ، ويقالُ ابنُ فزارَةَ، ويقالُ ابنُ مرَّةَ، والصَّحيحُ الأوَّل؛ كَذَا فِي أَسَدِ الغابَةِ؛ بَعَثَهُ رسولُ اللَّهِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم إِلَى اليَمَنِ؛ وَله حدِيثٌ. وقالَ أَبو عمر: ليسَ هُوَ بالمَشْهُورِ فِي الصَّحابَةِ؛ وقالَ ابنُ فهْدٍ ذُو يَزَن مالِكُ بنُ مُرارَةَ {الرّهاوِيُّ بَعَثَهُ زَرْعَةُ بكِتابِ مُلُوكِ حِمْيَر إِلَى النبيِّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وبإسْلامِهم بَعْدَ تَبُوك فكتَبَ إِلَيْهِم جَوابَهم مَعَ ذِي يَزَن.
(ويَزيدُ بنُ سحرَةَ) ، كَذَا فِي النسخِ، والصَّوابُ شَجَرَةَ، لَهُ رِوايَةٌ، رَوَى عَنهُ مجاهدُ بنُ جبرٍ؛ (الصَّحابِيَّانِ) ، رضِيَ الله عَنْهُمَا؛ (و) أَبو سماعَةَ (عَمِيرَةُ بنُ عبدِ المُؤْمِنِ) مولى الرَّهاء، (} الرَّهاويُّونَ) ، رَوَى عَمِيرَةُ عَن عصامِ بنِ بشيرٍ.
(و) {الرُهَّا، (كَهُدًى: د) بالجزِيرَةِ يُنْسَبُ إِلَيْهِ وَرَقُ المَصاحِفِ.
قالَ الصَّاغانيُّ: وحقُّه أنْ يُكْتَبَ بالياءِ لضمَّةِ أَوَّلِه، وليسَ فِي العربيَّةِ كَلمةٌ أَوَّلها وَاو وآخِرُها وَاو إلاَّ الْوَاو؛ (مِنْهُ زَيْدُ بنُ أَبي أُنَيْسَةَ) الغَنَويُّ مَوْلاهم، جزريٌّ} رَهاوِيٌّ ثِقَة، رَوَى عَنهُ مالِكُ، ماتَ سَنَة 125. وأَخُوهُ يَحْيَى بنُ أَبي أُنَيْسَةَ عَن الزهريِّ وعَمْرُو بنُ شُعَيْبٍ تُكُلِّم فِيهِ، ماتَ سنة 146. (ويزيدُ بنُ سِنانٍ) رَوَى عَنهُ ابْنُه أَبو عبدِ اللَّهِ محمدُ المُتَوفَّى سَنَة 220، وحَفِيدُه أَبو فَرْوَةَ يزيدُ بنُ محمدِ بنِ يَزِيد بنِ سِنانٍ؛ قالَ ابنُ القراب مَاتَ! بالرُّها سَنَة 269. (والحافِظُ عَبْدُ القادِرِ) بنُ محمدٍ
(38/205)

( {الرُّهاويُّونَ) مُحدِّثُونَ.
(وأَرْهِ على نَفْسِك) : أَي (ارْفُقْ) بهَا؛ نقلَهُ الجوهريّ.
ويقالُ: مَا} أَرْهَيْتُ إلاَّ على نَفْسِك، أَي مَا رَفَقْتُ إلاَّ بهَا.
(وعَيْشٌ {راهٍ) : أَي ساكِنٌ (راِفهٌ) ؛ نَقَلَهُ الجوهرِيُّ، وَهُوَ فِي الجَمْهَرَةِ.
(} وارْتَهَوْا: اخْتَلَطُوا.
(و) {ارْتَهَوْا} رهيةً: (أَخَذُوا السُّنْبُلَ فادَّلَكُوهُ بأَيْديهم ثمَّ دَقُّوهُ فأَلْقُوْا عَلَيْهِ لَبَناً فُطبِخَ؛ فَتلك: {الرَّهِيَّةُ) عنْدَهُم، كغَنِيَّةٍ.
وَفِي المُحْكَم: بُرٌّ يُطْحَنُ بينَ حَجَرَيْن ويُصَبُّ عَلَيْهِ لَبَنٌ، وَقد} ارْتَهَى.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
طعامُ راهٍ: أَي دائِمٌ؛ نقلَهُ الجوهرِيُّ عَن أَبي عَمْروٍ.
وفَعَلَ ذلكَ سَهْواً {رَهْواً: أَي ساكِناً بغيْرِ تَشَدُّدٍ.
وجاءَتِ الإِبِلُ رَهْواً: أَي يَتْبَعُ بعضُها بَعْضًا.
ويقالُ: لكُلِّ ساكِنٍ لَا يَتَحرَّكُ: ساجٍ ورَاهٍ ورَاءٍ.
} والرَّهْوانُ، كسَحْبان: المُطْمَئِنُّ مِن الأَرْضِ، وَبِه سُمِّي البِرْذَوْن إِذا كانَ لَيِّنَ الظَهْرِ فِي السَّيْرِ رَهْوان، وَهِي عربيَّةٌ صَحِيحةٌ.
وامْرأَةٌ {رَهْوٌ} ورَهْوَى: لَا تَمْتَنِعُ من الفُجورِ؛ أَو الَّتِي ليسَتْ بمَحْمودَةٍ عنْدَ الجِماعِ؛ وقوْلُ الشاعِرِ:
فإنْ أَهْلِكْ عُمَيْرُ فرُبَّ زَحْفٍ
يُشَبَّه نَقْعُه {رَهْواً ضَبَاباقد يكونُ} الرَّهْوُ السَّرِيعُ والساكِنُ.
وغارَةٌ {رَهْوٌ: مُتَتابِعَةٌ.
وبئْرٌ رَهْوٌ: واسِعَةُ الفَمِ.
} ورَها كُلِّ شيءٍ: مُسْتواهُ.
{والرَّهاءُ: شَبِيهٌ بالغَبَرةِ والدُّخَانِ.
} ورَهَتْ {تَرْهُو} رَهْواً: مَشَتْ مَشْياً خَفِيفاً.
(38/206)

{والرَّهْوُ: خِمارُ الَّرأْسِ الَّذِي يَلِيه وَهُوَ أَسْرَعُهُ وسَخاً.
} والرَّهْوَةُ: الارْتِفاعُ والانْحِدارُ ضِدٌّ.
{وأَرْهاءُ أَجَأَ: جوانِبُها.
وشيءٌ رَهْوٌ: مُتَفرِّقٌ.
} وأَرْهَى لكَ الشَّيءُ: أَمْكَنَكَ.
{وأَرْهَيْتُه لكَ: أَمْكَنْتُه لكَ.
وَمَا} أَرْهَيْتُه: أَي مَا تَرَكْته ساكِناً.
{وأَرْهِ ذاكَ: أَي دَعْهُ حَتَّى يَسْكُنَ. ومَرَّ بأَعْرابيِّ فالِجٌ، أَي جَمَلٌ ضَخْمٌ ذُو سَنامَيْن فقالَ: سبْحانَ اللَّهِ رَهْوٌ بَيْنَ سَنامَيْنِ، أَي فَجْوَةٌ بَيْنَ سَنامَيْن.
} والرَّهْوُ: الواسِعُ.
وأَيْضاً: شدَّةُ السَّيْرِ؛ ومُسْتَنْقعُ الماءِ.
وخِمْسٌ {راهٍ: إِذا كانَ سَهْلاً.
} وأَرْهَى: أَدَامَ لأَضْيافِه الطَّعامَ سَخاءً.
{وأَرْهَيْتُ: أَحْسَنْت.
وَيَقُولُونَ للرَّامِي إِذا أَسَاءَ} أرهه أَي أَحْسن.
{والرَّهْوُ: المَطَرُ الساكِنُ.
} ورَهْوَةُ فِي شِعْرِ أَبي ذُؤيب: عقبَةٌ بمكانٍ مَعْروفٍ، نقلَهُ الجوهريُّ.
وقالَ نَصْر: جَبَلٌ بالحِجازِ.
( {وراهوية: تقدَّمَ فِي الهاءِ.
} والرهاوى: قَرْيةٌ بمِصْرَ مِن أَعْمالِ الجيزةِ؛ وَقد دَخَلْتها.
(فصل الزَّاي مَعَ الْوَاو وَالْيَاء)
(
زأى
: (ى ( {زَأَى، كسَعَى) : أَهْمَلَهُ الجوهرِيُّ.
وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: أَي (تَكَبَّرَ.
(} وأَزْآهُ بَطْنُه) ! إزآءً، كأَلْقاهُ إِلْقَاء: (إِذا امْتَلأَ) شدِيداً (فَلَمْ يَتَحَرَّك)
(38/207)

زبى
: (ى ( {زَباهُ} يَزْبِيهِ) {زَبْياً: (حَمَلَهُ) ؛ وأَنْشَدَ الجوهريُّ:
تلْكَ اسْتَفِدْها وأَعْطِ الحُكْمَ والِيَها
فإنَّها بَعْضُ مَا} تَزْبي لَكَ الرَّقِمُوأَنْشَدَ ابنُ سِيدَه للكُمَيْت:
أَهَمْدانُ مَهْلاً لَا تُصَبِّحْ بُيوتَكُمْ
بجَهْلِكُمُ أُمُّ الدُّهَيْمِ وَمَا تَزْبي ( {كأَزْباهُ) ، كَذَا فِي النُّسخِ؛ وَمِنْه حدِيثُ كعبٍ: (فَقلت لَهُ كَلِمَةً} أُزْبِيهِ بذلكَ) ، أَي أحملُه على الإِزْعاجِ؛ قالَهُ ابنُ الأَثيرِ.
ونَصّ الجوهريِّ والتَّهْذِيب والمُحْكَم: {كازْدَباهُ.
(و) زَباهُ يَزْبِيهِ زَبْياً: (ساقَهُ) ؛ وَبِه فَسَّر ابنُ سِيدَهُ قَوْلَ الشاعِرِ الَّذِي أَنْشَدَه الجوهريُّ.
(} كَزَبَّاهُ) {تَزْبِيةً، (} وازْدَباهُ.
(و) زَباهُ (بِشَرَ) أَوْ مَكْرُوهٍ: (دَهاهُ) بِهِ.
( {والزُّبْيَةُ، بالضَّمِّ: الَّرابيَةُ لَا يَعْلُوها ماءٌ) ، والجَمْعُ} الزُّبَى.
وَمِنْه قَوْلُهم: بَلَغَ السَّيْلُ الزُّبَى؛ يُضْرَبُ للأَمْرِ يتَفاقَمُ ويُجاوِزُ الحَدَّ حَتَّى لَا يُتَلافَى.
وكتَبَ عُثْمانُ إِلَى عليَ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُمَا، لمَّا حُوصِرَ: (أَمَّا بَعْدُ فقد بَلَغَ السَّيْلُ الزُّبَى وجاوَزَ الحِزامُ الطُّبْيَيْنِ، فَإِذا أَتاكَ كِتابِي فأَقْبِلْ إليَّ، عليَّ كنْتَ أَمْ لي) .
( {وَزَبَّى اللَّحْمَ} تَزْبِيَةً: نَشَرَهُ فِيهَا) ، أَي فِي {الزُّبْيةِ.
كَلامُ المصنِّفِ هُنَا يَحتاجُ إِلَى تَأَمّلٍ، فإنَّ ابنَ سِيدَه ذَكَرَ مِن مَعانِي} الزُّبْيةِ: حَفِيرَةٌ يُشْتَوى فِيهَا ويُخْتَبَزُ، ثمَّ قالَ: وزَبَّى اللَّحْمَ طَرَحَه فِيهَا؛ وأَنْشَدَ:
طارَ حرادي بَعْدَما! زَبَّيْتُه
(38/208)

لَو كانَ رأْسِي حَجَراً رَمَيْتُهفأَيْنَ الطرح مِنَ النِّشْر، فتأَمَّل ذلكَ.
(و) {الزُّبْيَةُ: (حُفْرَةٌ) تُحْفَرُ (للأَسَدِ) ، سُمِّيت بذلكَ لأنَّهم كَانُوا يَحْفِرُونهَا فِي موْضِعٍ عالٍ؛ (وَقد} زَبَّاها {تَزْبِيَةً} وتَزَبَّاها) ؛ وأَنْشَدَ الجوهريُّ:
فكانَ والأَمْرَ الَّذِي قَدْ كِيدا
كاللَّذْ {تَزَبَّى} زُبْيةً فاصْطِيداوأَنْشَدَ ابنُ سِيدَه لعَلْقَمة:
تَزَبَّى بذِي الأَرْطى لَهَا ووراءَها
رِجالٌ فبَدَّتْ نَبْلَهم وكَلِيبُ ( {والأُزْبِيُّ، كتُرْكِيَ: السُّرْعَةُ والنَّشاطُ) ؛ على أُفْعُولٍ، واسْتُثْقِل التَّشْديدُ على الواوِ؛ وأَنْشَدَ الجوهرِيُّ:
بِشَمَجَى المَشْيِ عَجُولِ الوَثْبِ
حَتَّى أَتَى} أُزْبِيُّها بالأَدْبِ (و) {الأُزْبِيُّ أَيْضاً: (ضَرْبٌ من السَّيْرِ) ؛ وَفِي المُحْكَم: مِن سَيْرِ الإِبِلِ.
وَفِي الصِّحاحِ: قالَ الأَصْمعيُّ:} والأَزَابيُّ: ضُروبٌ مُخْتلفَةٌ مِن السَّيْرِ، واحِدُها {أُزْبِيٌّ.
(و) } الأُزْبِيُّ: (الأَمْرُ) العَظِيمُ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
(و) أَيْضاً: (الشَّرُّ العَظِيمُ) ؛ ولَيسَ فِي الصِّحاحِ وَصْفُ الشَّرِ بالعَظِيمِ؛ (ج {أَزَابِيٌّ) .
يقالُ: لَقِيتُ مِنْهُ} الأَزابِيَّ، أَي الأَمْر العَظِيم، والشَّر؛ عَن أَبي زَيْدٍ.
( {والزَّابيانِ: نَهْرانِ أَسْفَلَ الفُراتِ) بَيْنَ المَوْصِل وتِكْرِيتَ، فالكبيرُ يفرغ فِي شَرْقي دِجْلَةَ.
(ويقالُ:} الزَّابانِ) بحذْفِ الياءِ، كَمَا يقالُ البازُ فِي البازِيّ، ونَسَبَه الأزْهريُّ للعامَّةِ؛ وَقد يقالُ! الزَّوابي أَيْضاً، قالَهُ نَصْر.
قَالَ الأزْهريُّ: لمَا
(38/209)

حَوْلَها مِنَ الأنْهارِ.
( {والتَّزابِي: مِشْيَةٌ فِي تَمَدُّدٍ وبُطْءٍ) ؛ وأَنْشَدَ الأزهريُّ لِرُؤْبَةَ:
إِذا} تَزَابى مِشْيَةً {أَزائِبَا (و) } التَّزابي: (التَّكَبُّرُ) ؛ أَنْشَدَ ابنُ الأَعْرابيِّ عَن المُفَضّل:
يَا إِبِلي مَا ذامُه فتأبيهماءٌ رواءٌ ونَصِيٌّ حَوْلَيْهْ هَذَا بأَفْواهِكَ حتَّى تَأْبَيْهْ حَتَّى تُرُوحي أُصُلاً {تُزَابَيْهُ} تَزابيَ العانَةِ فَوْقَ الزَّازَيْهْأَي تكبَّرِينَ عَنهُ فَلَا تُرِيدينَه وَلَا تَعْرِضِينَ لَهُ لأنَّكَ قد سَمِنْتِ.
( {وزَبْيَةُ) ، بالفتْحِ: (وادٍ.
(وزِبِيْبَا، بكسْرِ الزَّاي والباءِ الأُولَى: جَدُّ والِدِ) أَبي الفَضْل (محمدِ بن عليِّ بنِ أَبي طالِبٍ) ؛ كَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ: محمدِ بنِ عليِّ بنِ طالِبِ بنِ محمدٍ الحَرْبيِّ؛ (شَيْخُ) أَبي طاهِرٍ (السِّلَفيِّ) ، ويُعْرَفُ بابنِ زِبِيْبَا، وُلِدَ سَنَة 436، وتُوفي سَنَة 511، وَقد تقدَّمَ ذِكْرُه للمصنِّفِ فِي حَرْفِ الباءِ الموحَّدَةِ فإعادَتُه ثانِياً تِكْرارٌ.
وممَّا يُسْتدركَ عَلَيْهِ:
} الزُّبْيَةُ، بالضمِّ: حُفْرَةٌ يَسْتَتِرُ فِيهَا الصائِدُ.
وأَيْضاً: حَفِيرَةٌ يُشْتَوى فِيهَا ويُخْتَبَزُ.
وأَيْضاً: حُفَر النَّمْلِ، والنَّمْلُ لَا يَفْعلُه إلاَّ فِي مَوْضِعٍ عالٍ.
{وتَزَبَّى فِي} الزُّبْيَةِ: {كتَزَبَّاها، عَن ابنِ سِيدَه.
} والأُزْبيُّ، كتُرْكِيَ: الصَّوْتُ؛ قالَ صخرُ الغيِّ:
كأَنَّ {أُزْبِيَّها إِذا رُدِمَتْ
هَزْمُ بُغاةٍ فِي إثْرِ مَا فَقَدُواوأَيْضاً العجبُ.
} وزِبْتُه، بالكسْرِ: حَمَلْتُه؛ نقلَهُ الأَزْهريُّ،
(38/210)

{وازْدبْتُه كَذلكَ.
وَفِي الحدِيثِ: (نَهَى عَن} مَزابِي القُبُور) ، هِيَ جَمْعُ {مِزْباةٍ من} الزُّبْيةِ، وَهِي الحُفْرَةُ، كأَنَّه كَرِهَ أَن يُشَقَّ القَبْرُ ضَرِيحاً {كالزُّبْيَةِ وَلَا يُلْحَدُ.
قالَ ابنُ الأثيرِ: وَقد صَحَّفَه بعضُهم فقالَ: نَهَى عَن مَراثِي القُبُور.
وقالَ بعضُهم:} الزُّبْيَةُ مِنَ الأَضْدادِ.
وزَبَى لَهُ شرّاً تَزْبيةً: دَهاهُ.
{وزَبيْتُ لَهُ} تَزْبيةً: أَعْدَدْتُ لَهُ.
وَمَا {زَباهُم إِلَى هَذَا: مَا دَعاهُم إِلَيْهِ.

زجو
: (و} زَجاهُ) {يَزْجُوهُ} زَجْواً: (ساقَهُ) سَوْقاً ضَعِيفاً رفِيقاً.
(و) أَيْضاً: (دَفَعَهُ) برِفْقٍ ليَنْساقَ؛ ( {كزَجَّاهُ) } تَزْجِيةً.
يقالُ: كيفَ {تُزَجِّي الأَيّامَ، أَي كيفَ تُدافِعُها؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ؛ قالَ الشَّاعِرُ:
وصاحِبٍ ذِي غِمْرةٍ داجَيْتُهُ
زَجَّيْتُه بالقَوْلِ} وازْدَجَيْتُه أَنْشَدَه الأزهرِيُّ.
( {وأَزْجاهُ؛) وَمِنْه قوْلُه تَعَالَى: {أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ} يُزْجِي سَحاباً} وَقَوله تَعَالَى: {ربكُم الَّذِي يُزْجِي لَكُم الفُلْكَ فِي البَحْرِ} وقالَ ابنُ الرِّقاعِ:
{تُزْجِي أَغَنَّ كأَنَّ إِبْرةَ رَوْقِه
قَلَمٌ أَصابَ مِن الدَّواةِ مِدادُهاوقالَ الأَعْشى:
إِلَى هوذَةَ الوَهَّابِ} أُزْجِي مَطِيَّتي
أُرَجِّي عَطاءً فاضِلاً من نَوالِكا (و) {زَجا (الأَمْرُ} زَجْواً! وزُجُوّاً) ،
(38/211)

كعُلُوَ، ( {وزَجاءً) ، كسَحابٍ: (تَيَسَّرَ واسْتَقامَ) .
وَمِنْه الحدِيثُ: (لَا} تَزْجُو صلاةٌ لَا يُقْرأُ فِيهَا بفاتِحَةِ الكِتابِ) ، أَي لَا تَسْتَقِيمُ وَلَا تَصِحُّ.
(و) مِنْهُ أَيْضاً: {زَجا (الخَراجُ} زَجاءً) : إِذا (تَيَسَّرَ جبايَتُه) .
وَفِي الصِّحاحِ: تَيَسَّرَتْ جِبايَتُه؛ زَاد فِي الأساسِ: وسَوْقه إِلَى أَهْلِه؛ وخَراجٌ {زاجٍ.
وَفِي المفْرداتِ: هُوَ مُسْتعارٌ مِن} أَزْجَيْتُ رَدِيءَ الدِّرْهَم {فزَجا.
(وفلانٌ) ضَحِكَ حَتَّى} زَجا: أَي (انْقَطَعَ ضَحِكُه) ؛ نقلَهُ الجوهريُّ.
(وبضاعَةٌ {مَزْجاةٌ: قَليلَةٌ) ؛ وَبِه فُسِّرَتِ الآيَةُ.
وَفِي بعضِ نسخِ الصِّحاحِ: أَي يَسِيرَةٌ.
وَفِي الأساسِ: أَي خَسِيسَةٌ يدفَعُها كلُّ مَنْ عُرِضَتْ عَلَيْهِ.
وَفِي المِصْباح: تدفَعُ بهَا الأَيَّام لقلَّتِها.
وَفِي كتابِ الْغرَر والدرر للشَّريفِ المرتضى: أَي مسوقة شَيْئا بَعْدَ شيءٍ على قلَّةٍ وضَعْفٍ.
(أَو) بضاعَةٌ} مُزْجاةٌ فِيهَا إغْماضٌ (لم يَتِمَّ صَلاحُها) ؛ عَن ثَعْلَب؛ وَبِه فَسَّر الآيَةَ؛ قالَ: وقَوْله تَعَالَى: {وتصدَّق عَلَيْنا} ، أَي بفَضْلِ مَا بَيْنَ الجيّدِ والرَّدِيء.
وقالَ بعضُ المُفَسرين: قيلَ: كانتْ حَبَّةَ الخَضْراءِ والصَّنَوْبَرِ. وقيلَ: مَتاعُ الأَعْرابِ الصّوفُ والسّمْنُ، وقيلَ دَراهِمُ ناقِصَة.
( {والزَّجاءُ) ، كسَحابٍ: (النَّفاذُ فِي الأَمْرِ.
(و) يقالُ: (هُوَ} أَزْجَى مِنْهُ) بِهَذَا الأَمْرِ، أَي (أَشَدُّ نَفاذاً) فِيهِ مِنْهُ؛ نقلَهُ الجوهريُّ.
(! والزَّواجِي: ة بالمَهْجَمِ) مِن أَرْضِ اليَمَنِ.
قُلْتُ: الصَّوابُ أنَّ هَذَا
(38/212)

بالحاءِ المُهْملَةِ.
قالَ الصَّاغانيُّ فِي التكْمِلَةِ بَعْدَ ذِكْرِه زَجا بِالْجِيم: رَحا بالحاءِ المُهْمِلَةِ وذَكَرَ فِيهَا الزَّواحِي، وقالَ: قَرْيَةٌ مِن مِخلافِ حران، ثمَّ مِن أَعْمالِ المَهْجَم، فتأَمَّل ذلكَ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{أَزْجَيْتُ الدِّرْهَم} فزَجا: رَوَّجْته فَراجَ.
ورجُلٌ {مِزْجاءٌ: كثيرُ} الإِزجاءِ للمَطِيِّ.
{والمُزَجَّى مِن كِّل شيءٍ، كمُعَظَّم: الَّذِي ليسَ بتامِّ الشَّرف وَلَا غَيْره مِن الخِلالِ المَحْمودَةِ؛ قَالَ الشاعِرُ:
فذَاكَ الفَتى كلُّ الفَتَى كانَ بَيْنه
وبينَ} المُزَجَّى نَفْنَفٌ مُتَباعِدٌ وقيلَ: المُزَجَّى هُنَا كانَ ابنَ عمَ لأُهْبانَ هَذَا المَرْثِي، وَقد قيلَ: إنَّه الْمَسْبُوق إِلَى الكَرَمِ على كُرْهٍ مِنْهُ.
{وازْدَجاهُ: ساقَهُ؛ وَمِنْه قَوْلُ الشاعِرِ الَّذِي سَبَقَ:
} زَجَّيْتُه بالقَوْلِ {وازْدَجَيْتُه ورجُلٌ} مُزَجَ: أَي مُزَلِّج.
{وزَجَّى حاجَتِي: سَهَّلَ تَحْصِيلَها.
وَهُوَ} يَتَزَجَّى ببلاغٍ: يكْتَفي بِهِ؛ وأَنْشَدَ الجوهرِيُّ:
{تَزَجَّ من دُنْياكَ بالبَلاغِ وَفِي التَّهْذِيبِ:} أَزْجَى الشيءَ {إزْجاءً: دافَعَ بقلِيلِهِ.
ويقالُ: هَذَا الأَمْرُ قد} زَجَوْنا عَلَيْهِ نَزْجُو.
قالَ وسَمِعْتُ فزارِيّاً يقولُ: أَنْتُم مَعْشَر الحاضِرَةِ قَبِلْتُم دُنْياكُم بقُبْلانٍ، وَنحن {نُزَجِّيها} زَجاةً، أَي نَتَبَلَّغ فِيهَا بقَلِيلِ القُوتِ ونَجْتَزِىءُ بِهِ.
! والمُزْجَى، كمُكْرَمٍ: الشيءُ القليلُ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ والتَّهْذيبِ؛ وقولُ الشاعِرِ:
(38/213)

وحاجة غَيْرَ {مُزْجاةٍ مِنَ الحاجِ قالَ الراغبُ: أَي غَيْر يَسِيرةٍ يُمْكِنُ دَفْعها وسَوْقها لقلَّةِ الاعْتِدادِ بهَا.

زخى
: (ى (} زُخَيٌّ، كسُمَيَ) : أَهْمَلَهُ الجماعَةُ.
(والخاءُ مُعْجَمَةٌ) ؛ وغَلِطَ مَنْ قالَ رُخَيٌّ بالَّراءِ، (عَنْبَريٌّ من وَلَدِ قُرْطِ بنِ عبدِ مَنافٍ، صَحابيٌّ) ، يقالُ: (بَرَّكَ عَلَيْهِ النَّبيُّ، صلى الله) تَعَالَى) (عَلَيْهِ وَسلم، ومَسَحَ رأْسَه) ؛ هَكَذَا ذَكَرَه أَصْحابُ المعاجِمِ.
قالَ الأَميرُ: هُوَ أَحَدُ الغَلَمةِ الأَرْبعَةِ مِن بَني العَنْبَر، وهُمْ دريجٌ وسمرَةُ {وزُخَيٌّ وزبيبٌ الَّذين اخْتارَتْهم عائِشَةُ مِن بَني العَنْبر بأَمْرِ رسُولِ اللَّهِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وحدِيثُهم فِي كتابِ مَعْرفةِ الصَّحابَة.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} الزَّواخِي: مَواضِعُ، عَن ابنِ سِيدَه.
(
زدو
: (ى {زَدي الصَّبيُّ (الجَوْزَ، وَبِه) } يَزْدُو {زَدْواً: (لَعِبَ، ورَمَى بِهِ فِي} المِزدَاةِ) ، بالكسْرِ، اسمٌ (للحَفِيرَةِ) الَّتِي يُرْمَى فِيهَا الجَوْزُ؛ يقالُ: أَبْعِدِ المَدَى {وازْدُهْ.
(} والزَّدُوُّ) ، كعُلُوَ، هَكَذَا هُوَ فِي النُّسخِ والصَّوابُ {الزَّدْوُ بالفْتْحِ.
فَفِي الصَّحاحِ: قالَ أَبو عبيدٍ: الزَّدْوُ لُغَةٌ فِي السَّدْوِ.
وَهُوَ (مَدُّ اليَدِ نحوَ الشَّيءِ) كَمَا تَسْدُو الإِبِلُ فِي سَيْرِها بأَيْدِيها.
(} وأَزْدَى: صَنَعَ مَعْروفاً) ؛ عَن أَبي عَمْروٍ.
(وأَحمدُ بنُ محمدِ بن! مُزْدَى) ، بضمِّ الْمِيم وفتْح الدالِ: (مُحدِّثُ الحَرَم؛ ويقالُ مُسْدَى) ، بالسِّيْن وَهُوَ المَعْروفُ.
(38/214)

وَالَّذِي فِي التَّبْصيرِ للحافِظِ: الحافِظُ أَبُو عبدِ اللَّهِ محمدُ بنُ يُوسُفَ بنِ مَسْدِي الأنْدَلُسِيُّ المجاوِرُ بمكَّةَ، لَهُ تآلِيفٌ.
فلعَّل الَّذِي ذَكَرَه المصنِّفُ هُوَ ابنٌ لهَذَا.
وقَرَأْتُ فِي تاريخِ حلبَ مَا نَصّه: محمدُ بنُ يُوسُفَ بن موسَى بنِ يُوسُفَ بنِ موسَى بنِ يُوسُفَ بن إبراهيمَ بنِ عبدِ اللَّهِ بنِ المُغيرَةِ بنِ شرحبيلَ بنِ المُغيرَةَ بنِ الحَسَنِ بنِ يَزِيد، ويُسَمّى زيْداً ومُسْدَى أَيْضاً، ابْن رَوْحِ بنِ عبدِ اللَّهِ ابنِ حاتِم بنِ روحِ بنِ حاتِم بنِ قبيصَةَ بنِ المُهَلَّبِ بنِ أَبي صفْرَة، الحافِظُ المحدِّثُ أَبو بكْرٍ الأَزْدِيُّ العَتْكِيُّ الشَّهيرُ بابنِ مُسْد المُهَلَّبيُّ الغرْناطِيُّ نَزِيلُ مكَّةَ، ومسد فِي نَسَبِه.
قالَ الحافِظُ قطبُ الدِّيْن عبدُ الكَريم: رأَيْتُ بخطِّه على الميمِ ضمَّةً وعَلى السِّيْن المُهْملَةِ سكوناً وتحْتَ الدَّالِ المُهْملَةِ كَسْرَتَيْن، سَمِعَ بحلَبَ وبالقاهِرَة، ومِن شُيُوخه ابنُ المقيرِ وابنُ سكينَةَ والكِنْدِيّ والسبط، تُوفي بمكَّةَ سنة 663.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{الَّزادي: الحَسَنُ السَّيْرِ مِن الإِبِل.
} والمزْدَاءُ، بالمدِّ: لغةٌ فِي {المِزْداةِ، عَن القالِي.
(
زرى
: (ى (} زَرَى عَلَيْهِ) فِعْلَه، بالفتْحِ، {يَزْرى (} زَرْياً) ، بالفتْحِ، ( {وزِرايَةً) ، بالكسْرِ وضَبَطَه بعضٌ بالفتْحِ، (} ومَزْرِيَةً) ، كمَحْمِدَةٍ، ( {وَمَزرْاةً} وزُرْياناً، بالضَّمِّ) ؛ كَذَا هُوَ مَضْبوطٌ فِي نسخِ التَّهْذِيبِ، وَفِي نسخِ المُحْكَم بالتَّحْريكِ، واقْتَصَرَ الجوهريُّ مِنْهَا على! زِرايَةٍ، (عابَهُ) وعَنَّفَه؛ عَن الليْثِ.
وقالَ أَبو زيْدٍ: عابَ عَلَيْهِ.
قالَ كعبٌ الأَشْقريُّ يخاطِبُ بعضَ
(38/215)

الخَوارِجِ، وكانَ قد عابَ عُمَر بن عُبَيْدِ اللَّهِ بنِ معمر بالجبْنِ:
يَا أَيُّها {الزَّارِي على عُمَرٍ
قد قُلْتَ فِيهِ غَيْرَ مَا تَعْلَمْ (و) قيلَ: (عاتَبَهُ) .
وَفِي الصِّحاح: عَتَبَ عَلَيْهِ.
وقالَ أَبو عَمْرٍ و: والزَّارِي على الإِنْسانِ الَّذِي لَا يَعُدُّه شَيْئا ويُنْكِرُ عَلَيْهِ فِعْلَه؛ قالَ الشاعِرُ:
وإنِّي على لَيْلَى} لزَارٍ وإنَّني
على ذاكَ فِيمَا بَيْننَا نَسْتَدِيمُهاأَي عاتبٌ ساخِطٌ غَيْرُ راضٍ.
( {كأَزْرَى) عَلَيْهِ؛ (لكنَّهُ قَلِيلٌ) ؛ قالَهُ ابنُ سِيدَه.
(و) كَذلكَ (} تَزَرَّى) عَلَيْهِ؛ نقلَهُ الجَوْهرِيُّ.
(و) يقالُ ( {أَزْرَى بأَخِيهِ) } إزْراءً: (أَدْخَلَ عَلَيْهِ عَيْباً) ؛ كَمَا فِي العَيْنِ.
(أَو أَمْراً) ؛ كَمَا فِي المُحْكَم؛ (يُريدُ أنْ يُلَبِّسَ عَلَيْهِ بِهِ) ؛ نقلَهُ ابنُ سِيدَه.
(و) {أَزْرَى (بالأمْرِ: تَهاوَنَ) بِهِ وقَصَّرَ بِهِ.
(ورجُلٌ} مِزْراءٌ: {يُزْرِي على النَّاسِ) ، أَي يُعِيبُهم.
(وسِقاءٌ} زَرِيٌّ، كغَنيَ: بَين الصَّغيرِ والكَبيرِ) ؛ نقلَهُ ابنُ سِيدَه.
( {والمُزْدَرِي: المُحْتَقِرُ) ؛ نقلَهُ الجوهريُّ.
(} كالمُسْتَزْرِي) ، وليسَتِ السِّيْن للطَّلَب.
(و) المُزْدَرِي: (الأَسَدُ) .
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{زَرَى بعِلْمِ} وأَزْرَى، حَكَاه اللّحْيانيُّ وَلم يُفَسِّرْه.
قالَ ابنُ سِيدَه: وعنْدِي أنَّه قَصَّرَ بِهِ.

ززو
: (و (! زَزَا) : أَهْمَلَهُ الجماعَةُ.
وَهُوَ (اسمُ جَدِّ جَدِّ) أَبي بكْرٍ (محمدِ بنِ محمودِ بنِ إبراهيمَ بنِ نَبَا) بنِ زَزَا بنِ مَمُّويه (الفارِكانِيِّ) ، كَذَا فِي
(38/216)

النسخِ والصَّوابُ الفارفانِيّ بفاءَيْن؛ كَمَا فِي التَّبْصِير؛ عَن عبدِ الوَهابِ بنِ مَنْدَةَ وأَبي الخَيْرِ بنِ رَرَا،، وَعنهُ عبدُ العَظِيم الشَّرابيّ؛ قالَهُ الذهبيُّ. (ووالِدُ أَبي الخَيْرِ بنِ زَزَا، المُحدِّثَيْنِ) ؛ هَذَا غَلَطٌ والصَّوابُ أنَّ والدَ أَبي الخَيْر بمُهْمَلَتَيْن، وَقد سَبَقَ لَهُ ذلكَ، وإنَّما غرَّهُ سِياقُ عِبارَةِ الذَّهبيّ الَّذِي قدَّمناه، لأنَّه ساقَ ذِكْر أَبي الخَيْر فِي جُمْلةِ شيوخِهِ، فظنَّ المصنِّفُ أَنه بزاءَيْن؛ فتأَمَّل ذلكَ وانْصِفْ.
(
زعو
: (و ( {زَعا) المَلِكُ فِي رَعِيَّتِه} يَزْعو {زَعْواً: أَهْمَلَهُ الجماعَةُ.
وقالَ ابنُ الأَعرابيِّ: أَي (عَدَلَ وأَقْسَطَ) ، كأَنَّه مَقْلوبُ وَزَعَ.

زغو
: (و (} زَغا الصَّبيُّ) {يَزْغُو} زَغْواً: أَهْمَلَهُ الجوهريُّ.
وَقَالَ غيرُهُ: أَي (بَكَى) ، أَو اشْتَدَّ بُكاؤهُ، وكَذلِكَ زَقَا.
( {والَّزاغِيَةُ: الهَلُوكُ) ، وَهِي الفاجِرَةُ.
(} والزُّغَا، كهُدىً: رائِحَةُ الحُبُوشِ) ؛ عَن ابنِ الأعْرابيِّ.
( {وزُغاوَةُ، بالضَّمِّ) ؛ وَفِي المُحْكَم مَضْبوطٌ بالفَتْحِ؛ (جِنْسٌ من السُّودانِ) ، والنِّسْبَةُ} زَغاوِيٌّ.
( {وزَغْوانُ، بالفتْحِ: جَبَلٌ) بالمَغْربِ بأفْرِيقِيَةَ قُرْبَ تونس.

زفى
: (ى (} زَفَتِ الرِّيحُ السَّحابَ) والتُّرابَ ونحوَهما ( {زَفْياً) ، بالفتْحِ، (} وزَفَياناً) ، محرَّكةً: (طَرَدَتْهُ واسْتَخَفَّتْهُ) .
وَفِي الصِّحاحِ: {الزَّفَيانُ: شِدَّةُ هُبوبِ الرِّيحِ. يقالُ:} زَفَتْهُ الرِّيحُ {زَفَيَاناً، أَي طَرَدَتْهُ؛ قالَهُ ابنُ السرَّاجِ.
(و) } زَفَتِ (القَوْسُ) ! زَفَياناً: (صَوَّتَتْ) ؛ نقلَهُ ابنُ سِيدَه.
(38/217)

(و) {زَفَى (السَّرابُ الآلَ: رَفَعَهُ) ؛ كزَهاهُ وحَزاهُ؛ نَقلَهُ الأَزْهريُّ والجوهرِيُّ عَن أبي عَمْروٍ.
(} وأَزْفاهُ: نَقَلَهُ) ؛ قالَ ابنُ الأعْرابيِّ: {أزْفَى نَقَلَ شَيْئا؛ (مِن مَكانٍ إِلَى) مَكانٍ (آخَرَ) .
قالَ: وَمِنْه} أَزْفَيْتُ العَرُوسَ إِذا نَقَلْتَها من بيتِ أَبَوَيْها إِلَى بيتِ زَوْجِها.
( {والزَّفَيانُ) ، محرَّكةً: (المرأَةُ القصيرَةُ.
(و) } زَفَيانُ: (لَقَبُ شاعِرَيْنِ) ؛ أَحَدُهما: اسْمُه عَطاءُ بنُ أسيدٍ السَّعْديّ، هُوَ أَحدُ بَني عوافَةَ، وكُنْيتُه أَبو المرْقالِ؛ والآخَرُ راجِزٌ لم يُسَمَّ؛ ذَكَرَهما الآمدِيُّ.
قُلْتُ: الأَخيرُ راجزٌ مُحْسِنٌ ذَكَرَه الصَّاغانيُّ.
(و) {الزَّفَيانُ: (القَوْسُ السَّريعَةُ الإِرسالِ للسَّهْمِ) ؛ نقلَهُ الجَوْهرِيُّ.
(} والمَزْفِيُّ، كمَرْمِيَ: المُفَزَّعُ) .
قالَ القرافيُّ: وُجِدَ فِي الأُصُولِ المُفَزِّع كمُحَدِّثٍ، والأَوْلى فَتْح الزَّاي ليُوافِقَ الْمُفَسّر الْمُفَسّر لأنَّ {المَزْفِي بمعْنى المَفْعول.
قُلْتُ: وَهَكَذَا ضَبَطَه الصَّاغانيُّ أَيْضاً.
(} كالمُتَزَفِّي) ، كَذَا فِي النُّسخِ، وَفِي التكْمِلَةِ: وكَذلِكَ {المُنْزفِي بضمِّ الميمِ وسكونِ النُّون.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} الزَّفَيانُ، محرَّكةً الخِفَّةُ وَبِه سُمِّي الرَّجُلُ، وجَعَلَه سِيْبَوَيْه صفَةً.
{والزَّافِي: السَّريعُ الخَفِيفُ؛ قالَ الشاعِرُ:
كالحِدأِ} الزَّافِي أَمامَ الرَّعْدِ وناقَةٌ {زَفَيانٌ، سَريعَةٌ؛ نَقَلَهُ الجوهرِيُّ؛ وأَنْشَدَ الأزْهرِيُّ:
وتَحْتَ رَحْلِي} زَفَيانٌ مَيْلَعُ وَزَفَى الظَّلِيمُ! زَفْياً: نَشَرَ جَناحَيْه وعَدا؛ نقلَهُ الجوهرِيُّ.
وَبِه قُرِىءَ قَوْلُه
(38/218)

تَعَالَى: {فأَقْبَلُوا إِلَيْهِ {يزفون} .
وقوْلُهم: مَيْزانُ} زَفَيان إمَّا هُوَ فَعَيالٌ مِن زَفَنَ إِذا نَزَا فيُصْرَفُ فِي حالَيْهِ، أَو هُوَ مِن {الزَّفْيِ، وَهُوَ تَحْريكُ الرِّيحِ القَصَب والتُّرابَ، فيُصْرَفُ فِي النَّكِرَةِ دُونَ المَعْرفةِ وَهُوَ فَعَلانٌ حينَئِذٍ.

زقو
: (و (} زَقَا الصَّدَى) والدِّيكُ ( {يَزْقُو} زَقْواً) ، بالفتْحِ، ( {وزُقاءً) ، كغُرابٍ: (صاحَ) ؛ قالَ الشَّاعِرُ:
فإنْ تَكُ هامةٌ بهَراةَ} تَزْقُو
فقد {أَزْقَيْت بالمَرْوَيْنِ هامَاوفاتَهُ مِن مَصادِرِه:} الزُّقُوُّ، كعُلُوَ؛ {والزُّقِيُّ، كعُتِيَ بالضمِّ والكَسْرِ كَمَا فِي التَّهْذِيبِ.
} والزَّقَّاءُ، ككتّانٍ الكَثيرُ الزَّقْوِ.

زقي
: (ى ( {كزَقَى} يَزْقِي {زَقْياً) } وزُقِيّاً، واوِيَّةٌ يائيَّةٌ.
وكلُّ صائحٍ {زاقٍ.
(} والزَّقْيَةُ: الصَّيْحَةُ) ؛ نقلَهُ الجوهريُّ وقَرَأَ ابنُ مَسْعودٍ: إِن كانتْ إلاَّ {زَقْيةً، مَكانَ صَيْحَة.
(و) } الزُّقْيَةُ، (بالضَّمِّ: الكُومَةُ مِن الدَّراهِم وغيرِها.
(و) يقالُ: (هُوَ أَثْقَلُ من {الزَّواقِي، أَي الدِّيَكَةِ لأنَّهم كَانُوا يَسْمُرونَ فَإِذا صاحَتْ تَفَرَّقُوا) ؛ نقلَهُ الجوهريُّ.
وَفِي النهايَةِ: هُوَ فِي حدِيثِ هشامِ بنِ عرْوَةَ: (أَنْتَ أَثْقَلُ مِن الزَّواقِي) ، واحِدُها} زاقٍ، لأنَّها إِذا {زَقَت سَحَراً تَفَرَّقَ السُّمَّارُ والأَحْبابُ، ويُرْوَى: أَثْقَلُ مِن الزَّاوُوق، وَقد تقدَّمَ.
(} وزَقَوْقَى، كخَجَوْجَى: ع بَين
(38/219)

فارِسَ وكِرْمانَ) ، سَيَأْتِي تَحْقيقُ وَزْنه فِي قطا.
( {وزَقاءٌ) ، كسَحابٍ: (ماءٌ) .
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} زَقَى الصَّبيُّ: إِذا اشْتَدَّ بُكاؤُه.
{وأَزْقاهُ: أَبْكاهُ؛ وَمِنْه قوْلُ الشاعِرِ الَّذِي تقدَّمَ:
فقد} أَزْقَيْت بالمَرْوَيْن هاماَ {وزَقْيَةُ، بالفتْحِ: مَوْضِعٌ.

زكو
: (و (} زَكا) المالُ والزَّرْعُ وغيرُهما ( {يَزْكُو} زَكاءً) ، بالمدِّ، ( {وزَكْواً) ، بالفتْحِ، كَذَا فِي النُّسخِ وَفِي المُحْكَم: كعُلُوَ؛ (نَمَا) وراعَ.
وَفِي حديثِ عليَ: (المالُ تنقُصُه النَّفَقَة والعِلْم يَزْكُو على الإِنْفاقِ) ، فاسْتَعارَ لَهُ} الزَّكاءَ وَإِن لم يَكُ ذَا جِرْمٍ.
وكلُّ شيءٍ يَزْدادُ ويَسْمَنُ. فَهُوَ {يَزْكُو} زَكاءً.
وقالَ شيْخُنا: قوْلُه {يَزْكو مُسْتَدركٌ، لأنَّ اصْطِلاحَه أَن عَدَم ذِكْر المُضارِع دَليلٌ على أنَّه ككَتَبَ.
(} كأَزْكَى) ؛ نقلَهُ صاحِبُ المِصْباح.
( {وزَكَّاهُ اللَّهُ تَعَالَى) } تَزْكِيةً ( {وأَزْكاهُ) : أَنْماهُ وجَعَلَ فِيهِ بركَة؛ واقْتَصَر الجوهرِيُّ على} أَزْكاهُ.
(و) {زَكا (الرَّجُلُ) } يَزْكُو {زكواً: (صَلُحَ) ؛ وَبِه فُسِّر قوْلُه تَعَالَى: {مَا} زَكَى مِنْكُم مِن أَحَدٍ} ، أَي مَا صَلُحَ.
(و) زَكا يَزْكُو: (تَنَعَّمَ) وكانَ فِي خِصْبٍ: نقلَهُ الجوهريُّ عَن الأُمويّ؛ (فَهُوَ {زكِيٌّ مِن) قوْمٍ (} أَزْكياءَ) فيهمَا.
( {والزَّكاةُ: صَفْوَةُ الشَّيءِ) ؛ عَن أَبي عليَ.
(و) } الزَّكاةُ: (مَا أَخْرَجْتَه من مالِكَ لتُطَهِّرَهُ بِهِ) ؛ كَذَا فِي المُحْكَم.
وَفِي المِصْباحِ: سُمِّي القَدَر المُخْرَجُ مِن المالِ {زَكاةٌ لأنَّه سببٌ يُرْجى بِهِ} الزَّكاةُ.
وقالَ ابنُ الأثيرِ: الزَّكاةُ فِي اللُّغَةِ الطَّهارةُ والنَّماءُ والبركةُ والمَدْحُ،
(38/220)

وكلُّ ذَلِك قد اسْتُعْمِل فِي القُرْآنِ والحدِيثِ، ووَزْنُها فَعلةٌ كالصَّدَقَةِ، فلمَّا تَحرَّكَتِ الواوُ وانْفتَحَ مَا قَبْلَها انْقَلَبَتْ ألفا، وَهِي مِنَ الأَسماءِ المُشْتركةِ بينَ المُخْرَج والفِعْل، فتُطْلَق على العَيْنِ وَهِي الطَّائفةُ مِن المالِ {المُزَكَّى بهَا، وعَلى المعْنَى، وَهُوَ} التَّزْكِية؛ وَبِه فُسِّر قوْلُه تَعَالَى: {وَالَّذين هُم {للزَّكاةِ فاعِلُون} ، فإنَّما المُرادُ بِهِ التَّزْكِيَة لَا العَيْن؛} فالزَّكاةُ طُهْرةٌ للأَمْوالِ {وزَكاةُ الفِطْرِ طُهْرةٌ للأَبْدانِ، انتَهَى.
وأَجْمَع مَا رأَيْت فِي هَذَا الحَرْف كَلامُ الراغبِ، رحِمَه الله تَعَالَى فِي كتابهِ المَفْردَات، وَهَذَا نَصُّه: أَصْلُ الزَّكاةِ النُّموُّ الحاصِلُ عَن بَرَكةِ اللَّهِ، عزَّ وجلَّ، ويُعْتَبر ذلكَ بالأُمورِ الدّنيويَّةِ والأُخْروِيَّةِ، يقالُ: زَكا الزَّرْعُ يَزْكُو إِذا حَصَلَ مِنْهُ نُموٌّ وبركَةٌ.
وقوْلُه، عزَّ وجلَّ: {فليُنْظَر أَيُّها أَزْكَى طَعاماً} ، إشارَة إِلَى مَا يكونُ حَلالاً لَا يُسْتَوْخَم عُقْباهُ؛ وَمِنْه الزَّكاةُ لمَا يُخْرجُه الإِنْسانُ مِن حَقِّ اللَّهِ، عزَّ وجلَّ، إِلَى الفُقراءِ، وتَسْمِيَته بذلِكَ لمَا يكونُ فِيهَا مِن رَجاءِ البَركَةِ، أَو} لتَزْكِيةِ النَّفْس، أَي تَنْمِيتها بالخَيْراتِ والبَرَكاتِ أَولَهُما جَمِيعاً، فإنَّ الخَيْرينِ مَوْجُودَان فيهمَا، وقَرَنَ اللَّهُ، عزَّ وجلَّ، الزَّكاةَ بالصَّلاةِ فِي القُرْآنِ بقوْلِهِ: {وأَقِيمُوا الصَّلاةَ وآتُوا الزَّكاةَ} ؛ {وبزكَاءِ النَّفْسِ وطَهارَتِها يَصِيرُ الإِنْسانُ بحيثُ يسْتَحقُّ فِي الدُّنيا الأَوْصافَ المَحْمودَةَ وَفِي الآخِرَةِ الأَجْرَ والمَثُوبَةَ، وَهُوَ أَن يَتحرَّى الإِنْسانُ مَا فِيهِ تَطْهِيره، وَذَلِكَ يُنْسَبُ تارَةً إِلَى العَبْد لاكْتِسابه ذلكَ نَحْو قوْلِه، عزَّ وجلَّ: {قد أَفْلَح مَنْ} زَكَّاها} ؛ وتارَةً
(38/221)

يُنْسَبُ إِلَى اللَّهِ، عزَّ وجلَّ، لكوْنِه فاعِلاً لذلِكَ فِي الحقِيقَةِ نَحْو: {ولكنَّ اللَّهَ {يُزَكّي مَنْ يَشاءُ} ؛ وتارَةً إِلَى النبيِّ صلى الله عَلَيْهِ وسلملكوْنه واسِطَة فِي وُصولِ ذلكَ إِلَيْهِم نَحْو قوْلِه: {خُذْ مِن أَمْوالِهم صَدَقَةً تُطَهِّرُهم} وتُزَكِّيهم بهَا} وقوْلُه: {يَتْلُو عَلَيْكم آياتِهُ {ويُزَكِّيكم} ؛ وتارَةً إِلَى العِبادَةِ الَّتِي هِيَ آلَةٌ فِي ذلِك نَحْو: {وَحَنَانًا مِن لدُنَّا} وزَكاةً} ، وقوْله تَعَالَى: {لأَهِبَ لكَ غُلاماً {زَكِيّاً} أَي} مُزَكىً بالخِلْقَةِ وذلكَ على طَريقِ مَا ذَكَرْناه من الاجْتِباءِ، وَهُوَ أنْ يجعلَ بعضَ عِبادِهِ عالِماً لَا بالتَّعَلُّمِ والمُمارَسَةِ، بل بقوَّةٍ إلهيَّةٍ كَمَا يكونُ لكلِّ الأَنْبياءِ والرُّسُل.
ويجوزُ أَن يكونَ تَسْمِيَته {بالمُزَكّى لمَا يكونُ عَلَيْهِ فِي الاسْتِقبالِ لَا فِي الحالِ، والمَعْنى} سيُزَكّى؛ وقوْلُه تَعَالَى: {وَالَّذين هُم {للزَّكاةِ فاعِلُونَ} أَي يَفْعلُونَ مَا يَفْعلُونَ مِنَ العِبادَةِ} ليُزَكِّيهم اللَّهُ، عزَّ وجلَّ، أَو {ليُزَكّوا أَنْفُسَهُم، والمَعْنيانِ واحِدٌ، وليسَ قَوْلُه عزَّ وجلَّ، للزَّكاةِ مَفْعولاً لقوْلِهِ فاعِلُون، بل اللَّام فِيهِ للقَصْدِ والعلَّةِ،} وتَزْكِيَة الإِنْسانِ نَفْسه ضَرْبان: أَحَدُهما بالفِعْلِ وَهُوَ مَحْمودٌ وَإِلَيْهِ قَصَد بقوْلِه تَعَالَى: {قد أَفْلَحَ مَنْ {زَكَّاها} ، وقوْلُه: {قد أَفْلَحَ مَنْ} تَزَكّى} .
وَالثَّانِي بالقَوْلِ {كتَزْكِيَةِ العدلِ وغَيره وَهُوَ مَذْمُومٌ، وَقد نَهَى اللَّهُ، عزَّ وجلَّ عَنهُ بقوْلِهِ: {فَلَا} تُزَكّوا أَنْفُسكُم هُوَ أَعْلَم بمَنِ اتَّقَى} ؛ ونَهْيه
(38/222)

عَن ذلِكَ تأْدِيباً لقبْحِ مَدْحِ الإِنْسانِ نَفْسه عَقْلاً وشَرْعاً، وَلِهَذَا قيلَ لحكيم: مَا الَّذِي لَا يحسنُ وَإِن كَانَ حقّاً؟ فقالَ: مَدْحُ الرَّجُل نَفْسه، انتَهَى.
( {والزَّكَا، مَقْصوراً: الشَّفْعُ من العددِ) ، والخَسَا للفَرْدِ مِنْهُ، وَقد تقدَّمَ، قيلَ للشِّفْع} زَكاً لأنَّ الزَّوْجَيْن {أَزْكَى مِن واحِد، وخَسا} وزَكا حِكَايَة لَا يُنَوَّنانِ وَقد يُنَوَّنانِ عَن بعضٍ، وَلَا يَدْخلهما الألفُ والَّلامُ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{زَكَّى مالَهُ} تَزْكِيةً: أَدى عَنهُ {زَكاتَهُ.
} وزكَّى نَفْسَه {تَزْكيةً: مَدَحَها.
} وزَكَّاهُ: أَخَذَ زَكاتَهُ.
{وتَزَكَّى: تصدَّقَ.
وأَيْضاً: تَطَهَّرَ.
وَهَذَا الأَمْرُ لَا} يَزْكُو بفلانٍ: أَي لَا يليقُ بِهِ.
وغُلامٌ {زاكٍ} وزَكِيٌّ بمعْنىً؛ وَقد {زَكَا} زُكُوّاً، كعُلُوَ، {وزَكاءً، كسَحابٍ، عَن الأَخْفَش، كلُّ ذلِكَ فِي الصِّحاحِ.
} والزَّكاءُ: مَا أَخْرَجَهُ اللَّهُ من الثَّمرِ.
{والزَّكاةُ: الصَّلاحُ، وَبِه فُسِّر قوْلُه تَعَالَى: {خيرا مِنْهُ} زَكَاةً} ، وقيلَ: مَعْناه أَي عَمَلاً صَالحا.
{وزَكَّاه} تَزْكيةً أَصْلَحَهُ.
وقُرِىءَ قَوْلُه تَعَالَى: {مَا {زَكَّى منْكُم مِن أَحَدٍ} ، بالتَّشْديدِ، أَي مَا أَصْلَحَ، {ولكنَّ اللَّهَ} يُزكِّي} أَي يُصْلحُ.
ويقالُ: هُوَ يُخَسِّي {ويُزَكِّي إِذا قَبَضَ على شيءٍ فِي كَفِّه، فقالَ:} أَزَكا أَمْ خَسَا.
{والمُزَكِّي، كمُحَدِّثٍ: مَنْ} يُزَكِّي الشُّهودَ ويُعَرِّفُ القاضِي أَحْوالَهم؛ مِنْهُم أَبو إِسْحَق إبراهيمُ بنُ محمدِ بنِ يَحْيَى {المُزَكِّي شيخُ نَيْسابُورَ فِي عصْرِهِ، رَوَى عَنهُ الحاكِمُ.
} وزَكَاةُ الأرضِ: يُبْسُها، أَي
(38/223)

طَهارَتُها مِن النجاسَةِ.
{وأَزْكَى المالَ: أَوْعاهُ، هَكَذَا فَسَّره أَبو موسَى؛ كَذَا فِي النِّهايَةِ.
وَإِذا نُسِبَ إِلَى} الزَّكاةِ وَجَبَ حذْفُ الهاءِ وقَلْب الألفِ واواً فيُقالُ {زَكَوِيُّ، كَمَا يُقالُ فِي الحَصَاةِ حَصَويٌّ.
وقوْلُهم: زَكَاتِيَّة عاميَّةٌ، والصَّوابُ} زَكَوِيَّة؛ كَذَا فِي المِصْباح.
(
زكي
: (ى ( {زَكِيَ) المالُ، (كَرَضِيَ) ،} يَزْكَى {زَكاءً:
أَهْملَهُ الجوهرِيُّ.
وقالَ ابنُ سِيدَه عَن اللَّحْيانيّ: هِيَ لُغَةٌ فِي} زَكَا {يَزْكُو إِذا (نَمَا وزادَ) وأَثْمَرَ؛ (} كَتَزكَّى.
(و) {زَكِيَ} يَزْكَى: إِذا (عَطِشَ) ؛ عَن ثَعْلَب؛ وَأنْشد:
كصاحِبِ الخَمْرِ {يَزْكَى كُلَّما بعدَتْ
عَنهُ وإنْ ذاقَ شِرْباً هَشَّ للعَلَلِ
ولكنَّ ابنَ سِيدَه أَوْرَدَه فِي الواوِ وقالَ: إنَّما أَثْبَتّه فِي الواوِ ولِوُجُودِ زكو وعَدَم زكي.
(} وزَكِيَّةٌ) ، كغَنِيَّةٍ: (ة بينَ البَصْرَةِ وواسِطَ) .
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
أَرضٌ {زَكِيَّةٌ: طَيِّبَةٌ سَمِينَةٌ.
} وإزكى، بالكسْرِ: قَرْيةٌ بعُمَان.
ودَيْرُ {زَكَّى، بفتْحٍ فتَشْديدٍ مَقْصوراً: أَحَدُ الدّيورِ ذَكَره أَبُو عُبيدٍ؛ وَقد ذُكِرَ فِي الكافِ.
(
زلي
: (ى (} الزِّلِّيَةُ، بالكسْرِ، كجِنِّيَةٍ) :
أَهْمَلَهُ الجوهرِيُّ والجماعَةُ.
وَهِي (واحِدَةُ {الزَّلالِي) ، كعَلالِي وعِلِّيَّة، وسَرارِي وسِرِّيَّة؛ يقالُ: إنَّه (مُعَرَّبُ زِيلُو) ، بالكسْرِ.
قُلْتُ: وَقد ذَكَرَها الجوهرِيُّ فِي زَلَلَ فليسَ بمُسْتَدركٍ.

زنو
: (و (} زَنا) المَوْضعُ (! زَنُوّاً) ، كعَدُوَ:
(38/224)

أَهْمَلَهُ الجوهرِيُّ.
وقالَ ابنُ سِيدَه: أَي (ضاقَ، لُغَةٌ فِي الهَمْزِ) ، وَقد تقدَّمَ.
قالَ: ( {وزَنَّى عَلَيْهِ} تَزْنِيَةً: ضَيَّقَ) عَلَيْهِ؛ قالَ الشَّاعِرُ:
لَا هُمَّ إنَّ الحَرِثَ بنَ جَبَلَهْ
{زنَّى على أبِيهِ ثمَّ قَتَلَهْوتقدَّمَ أَيْضاً.
(ووِعَاءٌ} زَنِيٌّ) ، كغَنِيَ: (ضَيِّقٌ) ؛ عَن ابنِ الأعْرابيِّ بِلا هَمْز.

زني
: (ى ( {زَنَى) الرَّجُلُ (} يَزْنِي {زِناً} وزِناءً، بكسْرِهما) ، قالَ اللَّحيانيُّ القَصْرُ لُغَةُ أَهْلِ الحِجازَ، والمَدُّلُغَةُ بَني تمِيمٍ؛ (فَجَرَ) ؛ وكَذلِكَ المرْأَةُ.
قالَ المَناوِيُّ: {الزِّنا لُغَةُ الرُّقِيِّ على الشيءِ، وشَرْعاً: إيلاجُ الحَشَفَةِ بفَرْجٍ محرمٍ بعَيْنِه خالٍ عَن شبْهَةٍ مُشْتَهىً.
وقالَ الراغبُ: هُوَ وَطْءُ المرْأَةِ من غيرِ عَقْدٍ شَرْعِيَ، وَقد يُقْصَرُ.
وَفِي الصِّحاحِ: القَصْرُ لأهْلِ الحِجازِ؛ قالَ تَعَالَى: {وَلَا تَقْرَبُوا} الزِّنا} ؛ والمَدُّ لأَهْلِ نَجْدٍ؛ قالَ الفَرَزْدقُ:
أَبا حاضِرٍ مَنْ {يَزْنِ يُعْرَفْ} زِناؤُه
ومَنْ يَشْرَبِ الخُرْطُوم يُصْبِحْ مُسَكّراوأَنْشَدَ ابنُ سِيدَه:
أَمَّا {الزّناء فإِنِّي لسْتُ قَارِبَه
والمالُ بَيْني وبَيْنَ الخَمْرِ نِصْفان ِوهو} زانٍ والجَمْعُ {زُناةٌ، كقاضٍ وقُضاةٍ.
(} وزانَى {مُزاناةً} وزِناءً بمعْناهُ) ، ومِن هُنَا قالَ جماعَةٌ: إنَّ المَمْدودَ إنَّما هُوَ مَصْدَر {زَانَى.
وَفِي الصِّحاحِ: المرأَةُ} تُزانِي {مُزاناةً} وزِناءً، أَي تُباغِي.
(و) {زَانَى (فلَانا: نَسَبَه إِلَى} الزِّنا) ، هَكَذَا فِي النسخِ.
وَالَّذِي فِي المُحْكَم: {أَزْناهُ نَسَبَهُ إِلَى} الزِّنا؛ قالَ: وَلم يُسْمَع هَذَا إلاَّ فِي حدِيثِ ابْنةِ الخُسِّ:
(38/225)

قيلَ لَهَا: مَا {أَزْناكِ؟ قالتْ: قُرْبُ الوِسادِ وطُولُ السِّوادِ.
(وَهُوَ ابنُ} زَنْيَةٍ) ، بالفتْحِ (وَقد يُكْسَرُ) ، ولكنَّ الفتْحَ أَفْصَحُ كَمَا قالَهُ الأزْهرِيُّ؛ أَي (ابنْ {زِناً) .
وقالَ الفرَّاءُ فِي كتابِ المَصادِرِ: هُوَ لِغَيَّةٍ} ولزَنْيةٍ ولغَيْر رَشْدةٍ، كُلّه بالفتحِ.
وقالَ الكِسائيُّ يجوزُ كَسْرَ {زِنْية وَرِشْدة، وأَمَّا غَيَّة فبالفتْحِ لَا غَيْر.
(وبُنو} زِنْيَةٍ، بالكسْرِ: حَيٌّ) مِنَ العَرَبِ، وهُم بنُو الحارِثِ بنِ مالِكٍ فِي أَسَدِ خزيمَةَ؛ والنَّسْبَةُ {زَنَوِيٌّ.
(} والزِّنْيَةُ) أَيْضاً: (آخِرُ ولَدِكَ) كالعجْزَةِ آخِرُ ولَدِ المرْأَةِ، قيلَ: وَبِه سُمِّيَت القَبيلَةُ المَذْكورَةُ لكوْنِهِم آخِر ولَدِ أبيهِم.
وَفِي الحدِيثِ: (إنَّهم وَفَدوا على النبيِّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمفقالَ (مَنْ أَنْتُم) ؟ قَالُوا: نحنُ بنُو {الزِّنْيةِ، فقالَ: (بل أَنْتُم بنُو الرِّشدَةِ) ، فنَفَى عَنْهُم مَا يوهَمُ مِن لَفْظِ} الزِّنا.
( {والزَّوانِي: ثلاثُ قاراتٍ باليَمامَةِ) ؛ قالَهُ نَصْر.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} زَنَّى {تَزْنِيةً:} زَنَى؛ وَمِنْه قوْلُ الأَعْشى:
إمَّا نِكاحاً وإمَّا أُزَنُّ فسَّرَه بعضُهم {- بأُزَنِّي.
} وزَنَّاهُ {تَزْنِيةً: نَسَبَه إِلَى} الزِّنا.
وَفِي الصِّحاحِ: قالَ لَهُ يَا {- زَانِي.
} وزَنَّى عَلَيْهِ {تَزْنِيةً: ضَيَّقَ عَلَيْهِ؛ وَقد ذَكَرَه المصنِّفُ فِي زنو، وَهنا محلُّ ذِكْرِه.
وَفِي المَثَلِ: لاحِصْنُها حِصْنٌ وَلَا} الزِّنا! زِنا، يُضْرَبُ لمَنْ يكُفُّ عَن
(38/226)

الخَيْرِ ثمَّ يُفَرِّطُ، أَو عَن الشَّرِّ ثمَّ يُفَرِّطُ فِيهِ وَلَا يَدُومُ على طَريقةٍ.
ويُثَنَّى الزّنا المَقْصور بقَلْبِ الألفِ يَاء فيُقالُ {زنيان، والنِّسْبَةُ إِلَيْهِ على لَفْظِه لَكِن بقَلْبِ الياءِ واواً فيُقالُ} زَنَويٌّ اسْتِثْقالاً لتَوالِي ثَلَاث ياآتٍ. فقولُ الفُقهاءِ: قَذَفَه {بزنيين هُوَ مُثَنَّى} الزّنا المَقْصور.
{والزَّنْيَةُ، بالفتْحِ: المرَّةُ الواحِدَةُ؛ كَذَا فِي المِصْباحِ.
وتُسَمَّى القِرَدَةُ} زنَّاءَةً، بالتَّشْديدِ، نقلَهُ الجوهرِيُّ.
والنِّسْبَةُ إِلَى المَمْدودِ: {زَنَائِيٌّ.

زوو
: (و (} زَواهُ) {يَزْوِيه (} زَيّاً {وزُوِيّاً) ، كعُتِيَ: (نَحَّاهُ،} فانْزَوَى) : تَنَحَّى.
(و) {زَوَى (سِرَّهُ عَنهُ) : إِذا (طَواهُ.
(و) زَوَى (الشَّيءَ) يَزْوِيه زَيّاً: (جَمَعَهُ وقبَضَهُ) .
وَفِي الحدِيثِ: (} زُوِيَتْ لي الأَرْضُ فأُرِيتُ مَشارِقَها ومَغارِبَها) .
وَمِنْه زَوَى مَا بينَ عَيْنَيْه: أَي جَمَعَهُ؛ قالَ الأعْشى:
يَزيدُ يغُضُّ الطَّرْفَ عنِّي كأنَّما
{زَوَى بينَ عَيْنَيْه عليَّ المَحاجِمُ (} والَزَّاوِيَةُ من البَيْتِ: رُكْنُه) ، فاعِلَةٌ من {زَوَى} يَزْوِي إِذا جمع لأنَّها جَمَعَتْ قطراً مِنْهُ، (ج {زَوايا) . يَقُولُونَ: كم فِي} الزَّوايا مِن خَبَايا.
( {وتَزَوَّى) الَّرجُلُ، (} وزَوَّى) تَزْوِيةً، ( {وانْزَوَى) : إِذا (صارَ فِيهَا.
(و) } الزَّاوِيَةُ: (ع بالبَصْرَةِ كانتْ بِهِ الوَقْعَةُ بينَ الحجَّاجِ) بنِ يُوسُفَ (و) بينَ (عبدِ الرحمنِ بنِ الأشْعَثِ) بنِ قَيْسٍ الكِنْدِيّ، اسْتَوْفاها البَلاذُرِيّ فِي كتابِهِ.
(و) أَيْضاً: (ة بواسِطَ.
(38/227)

(و) أَيْضاً: (ع قُرْبَ المدينةِ) ، على ساكِنِها أَفْضَلُ الصَّلاةِ والسَّلام؛ (بِهِ قَصْرُ أَنَسِ) بنِ مالِكٍ، رضِيَ الله عَنهُ.
(و) أَيْضاً: (ع بالأَنْدَلُسِ.
(و) أَيْضاً: (ة بالمَوْصِلِ) ؛ والنِّسْبَةُ إِلَى الكُلِّ {زَوَاوِيٌّ) .
(} وزَوْزَى {يُزَوْزِي) } زَوْزاةً: (نَصَبَ ظَهْرَهُ وقارَبَ الخَطْوَ) فِي سُرْعةٍ، عَن أَبي عبيدٍ كَمَا فِي الصِّحاحِ، وَهَذَا قد سبقَ لَهُ فِي حَرْفِ الزَّاي؛ قالَ:
{مُزَوْزِياً إِذا رَآهَا} زَوْزَتِ أَي إِذا رَآها أَسْرَعَتْ أَسْرَعَ مَعهَا.
(و) {زَوْزَى (بفلانٍ: طَرَدَهُ) ؛ عَن أَبي عبيدةٍ.
وَفِي التَّهْذيبِ:} زَوْزَيْته طَرَدْته. (وقِدْرٌ {زُوزِيَةٌ) } وزُؤَازِيَةٌ كعُلَبِطَةٍ وعُلاَ بِطَةٍ: عَظِيمَةٌ تضمُّ الجَزُورَ؛ هُوَ (بالهَمْزِ، ووَهِمَ الجوهرِيُّ) فِي ذِكْرِه هُنَا مَعَ أنَّ الجوهرِيَّ ذَكَرَه فِي زوز أَيْضاً وَهنا جعلَ الزَّاي الثانِيَة زائِدَةً؛ ونقلَهُ عَن الأصْمعيِّ وكأنَّه أَشارَ إِلَى القَوْلَيْن فَلَا وهم حينَئِذٍ.
( {والَّزايُ) : حَرْفٌ يُمَدُّ ويُقْصَرُ وَلَا يُكْتَبُ إلاَّ بالياءِ بَعْدَ الألفِ، تقولُ: هِيَ} زايٌ {فزَيِّها.
قالَ زيدُ بنُ ثابتٍ فِي قوْلِه تَعَالَى: {كَيفَ نُنْشِزُها} : هِيَ زايٌ فزَيِّها، أَي اقْرَأْه} بالزاي؛ هَذَا نَصُّ الجَوْهرِيّ.
وقالَ المصنِّفُ: (إِذا مُدَّ كُتِبَ بهمزةٍ بعدَ الألِفِ) ؛
هَذَا الكَلامُ أَوْرَدَه الصَّاغانيُّ فِي التكْمِلَةِ بعدَ أنْ ذَكَرَ كَلامَ الجوهريّ، وقالَ: وليسَ كَذلِكَ، فإنَّه إِذا مُدَّ لَا بدَّ وَأَن يُكْتَبَ بهمْزةٍ بعدَ الألِفِ لأنَّها مِن نتائِجِ المَدِّ ولوَازِمِه، انتَهَى.
(ووَهِمَ الجوهريُّ) ، أَي فِي قوْلِه
(38/228)

يُمَدُّ ويُقْصَرُ وَلَا يُكْتَب إلاَّ بياءٍ بعدَ الألِفِ.
قالَ شيْخُنا: وأَقَرَّه المقدسيُّ فِي حَواشِيه، وَقد يقالُ: إنَّ قَوْلَهُ: وَلَا يُكْتَبُ راجِعٌ للقَصْرِ، والمُرادُ بِهِ {زَاي فَلَا وهمَ إِذا لقَصْرِ خِلافِ المَدِّ كَمَا للمصنِّفِ، وَإِن كانَ المَقْصورُ عنْدَ النُّحاةِ الاسمَ الَّذِي آخِرَه أَلِف لازِمَه فتأَمَّل.
قالَ الصَّاغانيُّ: قالَ ابنُ الأنْبارِي: (وَفِيه لُغاتٌ) خَمْسة:
الأُوْلى: (} الزايُ) بتَصْرِيحِ الياءِ وَهِي المَشْهورَةُ.
(و) الثَّانِيَة: ( {الَّزاءُ) بالمَدِّ، قالَ اللَّيْثُ: أَلِفُهما فِي التَّصْرِيفِ ترجِعُ إِلَى الياءِ؛ وقالَ ابنُ جنِّي: الزَّايُّ حَرْفُ هِجاءٍ مَنْ لَفَظَ بهَا ثُلاثِيَّة فأَلفُها يَنْبغِي كَوْنها مُنْقَلِبَة عَن واوٍ ولامُه ياءٌ، فَهُوَ من لَفْظِ زَوَيْت إلاَّ أنَّ عَيْنَه اعتلَّت وسَلِمَتْ لامُه، فلحقَ ببابِ غايٍ وطايٍ ورايٍ وثايٍ فِي الشّذوذِ لاعْتِلالِ عَيْنه وصحَّةِ لامه، واعْتِلالُها أَنَّها متَى أُعْرِبَت فقيلَ هَذِه زايٌ حَسَنَةٌ، وكتَبْت زاياً صغيرَةً أَو نَحْو ذلكَ فإنَّها بعْدَ ذلكَ مُلْحَقَةٌ فِي الإعْلالِ ببابِ رايٍ وغايٍ، لأنَّه مَا دامَ حرفَ هِجاءٍ فأَلِفه غَيْر مُنْقَلِبَة، فَلهَذَا كانَ عنْدِي قوْلُهم فِي التَّهَجِّي زايٌ أَحْسَن من غايٍ وطايٍ، لأنَّه مَا دامَ حرفا فَهُوَ غيرُ مُنْصَرفٍ، وأَلِفُه غَيْرُ مَقْضِيَ عَلَيْهَا بالانْقِلابِ، وغايٌ وبابُه يَنْصرفُ بالانْقِلابِ، وإِعلالُ العَيْن وتصْحِيحُ اللامِ جارٍ عَلَيْهِ ومَعْروفٌ فِيهِ، انتَهَى.
(و) الثَّالثة: (} الزَّيُّ، كالطَّيِّ.
(و) الرَّابعَةُ: ( {زَيْ، ككَيْ.
(و) الخامِسَةُ: (} زاً، مُنَوَّنَةً) ، مجراة.
وَقد ذَكَرَ كُراعٌ هَذِه اللّغات الخَمْسة إلاَّ أنَّه قالَ: {زايٌ} وزاءٌ {وزَيْ، ككَيْ،} وزاً مجراة، {وزَا غَيْر مجراة.
وقالَ سِيْبَوَبْه: مِنْهُم مَنْ يقولُ} زَيْ
(38/229)

ككَيْ، وَمِنْهُم {زَاي فيَجْعلُها بزِنَةِ وَاو، فَهِيَ على هَذَا مِن} زَوَى.
وقالَ ابنُ جنِّي: مَنْ قالَ هَذَا {زَي وأَجْراها مُجْرى كَيْ فإنَّه لَو اشتقَّ مِنْهَا فَعَلْ كمَّلَها اسْماً فزادَ على الياءِ يَاء أُخْرى، كَمَا أنَّه إِذا سمَّى رجُلاً بكَيْ ثَقَّل الياءَ فقالَ هَذَا كَيٌّ، فَكَذَا يقولُ هَذَا} زَي، ثمَّ يقولُ {زَيَّيْت كَمَا يقولُ من حَيْت حَيَّيْت؛ فإنْ قُلْت: فَإِذا كانتِ الياءُ مِن زَيْ فِي مَوْضِع العَيْن فهَلاَّ زَعَمْت أنَّ الألِفَ مِن} زَاي ياءٌ لوُجُودك العَيْن مِن زَيْ يَاء؛ فالجوابُ أنَّ ارْتِكابَ هَذَا خَطَأٌ مِن قِبَل أنَّك لَو ذَهَبْت إِلَى هَذَا لحكَمْتَ بأنَّ زَيْ محْذوفَةٌ من زايٍ، والحذْفُ ضَرْبٌ مِن التَّصَرُّفِ، وَهَذِه الحُروفُ جَوامِد لَا تصرُّفَ فِي شيءٍ مِنْهَا، وأَيْضاً فَلَو كانتِ الأَلفُ من زَاي هِيَ الياءُ فِي زَيْ لكانتْ مُنْقَلِبَة، والانْقِلابُ فِي الحُروفِ مَفْقودٌ غَيْر مَوْجودٍ.
ثمَّ قالَ: وَلَو اشْتَقَقْت مِنْهَا فعَّلْت لقُلْت {زَوَّيْت، هَذَا مَذْهَبُ أَبي عليَ، ومَنْ أَمالَها قالَ} زَيَّيْت؛ و (ج) على أَفْعالٍ: ( {أَزْواءٌ، و) على قَوْلِ غيرِه: (} أَزْياءٌ) ، إِن صحَّتْ إمالَتُها؛ (و) إِن كَسَرْتها على أَفْعُلٍ قُلْتَ: ( {أَزْوٍ} وأَزْيٍ) على المَذْهَبَيْن.
( {والزَّوُّ، كالتَوِّ: القَرينانِ) من السُّفُنِ وغيرِها.
وجاءا} زَوًّا: جاءَ هُوَ وصاحِبُه.
(و) قيلَ: (كُلُّ زَوْجٍ) {زَوٌّ، (والواحِدُ تَوٌّ) ، كانَ الأَوْلى أَنْ يقولَ والفَرْدُ تَوٌّ.
(و) } الزَّوُّ: (سفِينَةٌ عَمِلَها المُتَوَكِّلُ) العباسيُّ نادَمَ فِيهَا البُحْتري. (لَا) اسمُ (جَبَلٍ) بالعِراقِ. (ووَهِمَ الجوهريُّ وإنَّما غَرَّهُ قولُ البُحْتُرِي) الشَّاعِر:
(38/230)

وَلم أَرَ كالقَاطُولِ يَحْمل ماؤُه
تَدَفّق بَحْرٍ بالسَّماحَةِ طامِ (وَلَا جَبَلاً {كالزَّوِّ يُوقَفُ تارَةًويَنْقادُ امَّا قُدْتَهُ بِزِمامِ) ونقلَ شيْخُنا عَن المقدسيّ: وَلَا جَبَلٌ بالعِراقِ.
قُلْتُ: وَفِي عِبارَتِه إجْحافٌ مُضرُّ كَمَا سَتَعْرفُه. وَقد سَبَقَ المصنِّفَ بِهَذِهِ التَّخْطِئة الإمامُ أَبُو زكريَّا التَّبْرِيزِي، فإنَّه وجدَ بخطِّه على هامِشِ الصِّحاحِ مَا نَصّه: ليسَ بالعِراقِ جَبَلٌ اسْمُه} زَوٌّ، ولعلَّه سَمِعَ فِي شِعْرِ البُحْتُري: وَلَا جَبَلاً كالزَّوِّ، فظنَّ أنَّ الزَّوَّ جَبَلٌ؛ هَذَا نَصّه وَهُوَ غَيْرُ وارِدٍ على الجوهرِيّ إِذْ لم يَثْبَت عَن الجوهرِيّ أنَّ هَذَا الحرْفَ أَخَذَه مِن شِعْر البُحْتُري، وَلَو سلَّمنا أنَّه وجد فِي كَلامِه فَهُوَ مَسْبوقٌ بذلِكَ، وَهَذَا مَعَ تقدُّمِ البُحْتُري وحفْظِه وصِيانَتِه فيمَا يَنْقلُه مِنَ الألْفاظِ، فتأَمَّل ذلكَ وأَنْصِف.
( {وزَواوَةُ: د بالمَغْربِ) .
قَالَ شيْخُنا: هَذَا أَشَدُّ غَلَطاً مِن الجوهرِيِّ فِي أنَّ} زَوّاً جَبَلٌ، فإنَّ {زَواوَةَ لَا يُعْرَفُ أنَّها بَلَدٌ، وليسَ فِي بِلادِ المَغْربِ بَلَدٌ يقالُ لَهُ زَواوَةُ، بل هِيَ قَبيلَةٌ مِن قَبائِلِ البَرْبَرِ مَشْهورَةٌ، تقالُ بفتْحِ الزَّاي كَمَا دَلَّ عَلَيْهِ إطْلاقُه، وبكَسْرِها أَيْضاً كَمَا ضَبَطَه غيرُ واحِدٍ، ونقلَهُ فِي كفايَةِ المُحْتاج للحَضْرمي، ووَسَّع عَلَيْهِ الكَلامَ ابنُ خَلْدون فِي تارِيخِه الكَبيرِ، فَفِي كَلامِه غَلَطٌ مِن وَجْهَيْن، انتَهَى.
قُلْتُ: أمَّا كَون} زَواوَة قَبيلَة مِنَ البَرْبَرِ فمَعْروفٌ لَا كَلامَ فِيهِ، ذَكَرَه ياقوتُ فِي كتابِهِ عنْدَ عدِّه قَبائِل بَرْبَر، وذَكَرَ السَّخاوِي فِي تارِيخِه فِي
(38/231)

تَرْجَمَةِ المشدالي {الزَّوَاوي مَا نَصّه: ومشدالَةُ قَبِيلَةٌ مِن} زَواوَة، {وزَواوَةُ قَبيلَةٌ مِن البَرْبَرِ، فَلِذَا يقالُ لَهُ: المشدالي} والزَّواوِي، وَهُوَ مِن أَهْل بجايَةَ. ومِثْلُه فِي حاشِيَةِ الْكَعْبِيَّة لعبْدِ القادِرِ أفَنْدي البَغْدادِي فِي تَرْجمةِ ابْن معطى {الزَّواوِي الحَنَفي صاحِبِ الألْفِيَّة فِي النَّحْو أنَّه مَنْسوبٌ إِلَى} زَواوَةَ قَبِيلَة مِن البَرْبرِ فِي أَطْرافِ بجايَةَ، إلاَّ أنَّ ياقوتاً ذَكَرَ أنَّه يَنْسبُ كلّ مَوْضِع إِلَى القَبِيلَةِ الَّتِي نَزَلَتْه، وَقد مَرَّ ذلكَ كثيرا مِثْل نفوسة وضريسة ومِكْناسَة وكزولة ومزانة ومطماتة، فكلُّ هَؤُلَاءِ قَبائِلُ مِن البَرْبَرِ إلاَّ أنّها سُمِّيتِ الأماكِنُ بهم، فَقَالَ فِي نفوسة جِبالٌ بالمَغْربِ، وفيمَا عَدَاها بَلَدٌ بالمَغْربِ، فَإِذا عرفْتَ ذَلِك ظَهَرَ لكَ تَوْجِيه كَلام المصنِّفِ وأنَّه لَا غَلَطَ فِيهِ، وأَمَّا كَسْر {الزَّاي مِن} زِواوَةَ فمِنْ غَرائِبِ المُؤَرِّخين، والمَعْروفُ الفَتْح. ثمَّ رأَيْتُ الصَّاغاني ذَكَرَ فِي التكْملَةِ مَا نَصّه: {وزَواوَةُ بُلَيْدَةٌ بينَ أفْريقِيَةَ والمَغْربِ.
(} والزُّوَيَّةٌ، كسُمَيَّة: ع ببِلادِ عَبْسٍ) ؛ نقلَهُ الصَّاغانيُّ.
ويقالُ: هُوَ بالَّراءِ وَقد تقدَّمَ.
( {وأَزْوَى) الرَّجُل: إِذا (جاءَ ومَعَهُ آخَرُ) ؛ نقلَهُ الأزهرِيُّ والصَّاغانيُّ عَن ابنِ الأعرابيِّ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} انْزَوتِ الجلْدَةُ فِي النَّارِ: أَي اجْتَمَعَتْ وتَقَبَّضَتْ.
{وانْزَوَى مَا بينَ عَيْنَيْه: اجْتَمَعَ وتَقَبَّضَ؛ قالَ الأعْشى:
فَلَا يَنْبَسِطُ مَا بينَ عَيْنَيْك مَا} انْزَوَى
وَلَا تَلْقَني إلاَّ وأَنْفُك راغِم! ُوانْزَوَى القَوْمُ بعضُهم إِلَى بعضٍ: تدَانَوْا وتَضَامّوا.
(38/232)

{وزَوَى عَنهُ كَذَا: أَي صَرَفَهُ عَنهُ وعَدَلَه؛ ومَصْدَرُهُ} الزُّوِيُّ، كعُتِيَ.
{والزُّوَى، كهُدَى: الطّيورُ؛ عَن الليْثِ.
قالَ الأزْهرِيُّ: كأنَّها جَمْعُ} زَوَ، وَهُوَ طَيْرُ المَاء ِوزَوَّرَ الكَلامَ {وزَوَاهُ: هَيَّأَهُ فِي نَفْسِه.
ورجُلٌ} زُوازِيَة، كعُلانِيَةٍ: قصيرٌ غلِيظٌ.
وقالَ أَبُو الهَيْثم: كلُّ شيءٍ تَمام فَهُوَ مربَّعٌ كالبَيْتِ والدَّارِ والأرضِ والبِساطِ لَهُ حُدودٌ أَرْبَعَة، فَإِذا نَقَصَتْ مِنْهَا ناحِيَةٌ فَهُوَ أزْوَرُ {مُزَوّىً.
ونقلَ الجوهرِيُّ عَن الأَصْمعيّ:} زَوُّ المِنيَّة مَا يحدثُ مِن هَلاكِ المنِيَّة.
وَفِي المُحْكَم: {الزَّوُّ: الهَلاكُ.
} وزَوُّ المنيَّةِ أَحْداثُها؛ عَن ثَعْلَب.
قَالَ ابنُ سِيدَه: هَكَذَا عَبَّر بالواحِدِ عَن الجَمْع.
قالَ الجوهريُّ: ويقالُ الزَّوُّ القَدَرُ، يقالُ: قُضِي علينا وقُدِّرَ وحُمَّ {وزُيَّ؛ قالَ الشاعِرُ الإيادِيُّ:
من ابنِ مامَةَ كعبٍ ثمَّ عيَّ بِهِ
} زَوُّ المَنيَّةِ إلاَّ حَرَّةٌ وقَداوفي التهْذِيبِ: ويُرْوَى زَوُّ الحوادِثِ، قالَ: ورَواهُ الأَصْمعيّ: زَوْء بالهَمْزةِ.
قُلْتُ: وَقد تقدَّمَ ذَلِك للمصنِّفِ فِي الهَمْزةِ.
وقالَ أَبو عَمْروٍ: زاءَ الدَّهْرُ بفلانٍ انْقَلَبَ بِهِ.
قالَ أَبو عَمْرو: فرحت بِهَذِهِ الكَلِمَةِ.
قالَ الأزْهرِيُّ: زَاءَ فِعْلٌ مِن {الزَّوِّ، كَمَا يقالُ مِن الرَّوْع راعَ.
والمُسَمَّى} بالزَّاوِيَةِ عدَّةُ قُرىً بمِصْرَ: {كزَاويَةِ رزين، وزَاوِيَةُ البقلى،} وزَاوِيَةُ غازى، وزَاوِيَةُ المَصْلوب وغيرُهُنَّ، والنِّسْبَةُ إِلَى الكُلِّ {زَواوِيٌّ، وَقد يقالُ:} الزَّاوِيُّ وَهُوَ قليلٌ.
(
زيي
: (ي (! الزِّيُّ، بالكسْرِ: الهَيْئَةُ)
(38/233)

واللِّباسُ، وأَصْلُه زِوْيٌ؛ قالَهُ الجوهرِيُّ.
وَقَالَ الفرَّاءُ: {الزِّيُّ الهَيْئةُ والمَنْظرُ؛ وقُرِىءَ: {هُم أَحْسَنُ أَثاثاً} وزِيّاً} ، بالرَّاءِ والزَّاي؛ (ج {أَزْياءٌ.
(و) قالَ الليْثُ: (} تَزَيَّى الرَّجُلُ) {بِزِيَ حَسَنٍ؛ وَمِنْه قوْلُ المتنبيِّ:
وَقد} يَتَزَيَّى بالهَوَى غيرُ أَهْلِه
ويَسْتَصْحِبُ الإنْسان مَنْ لَا يلائِمُهوقد اعْتَرَضَ تلميذُه ابنُ جنِّي عَلَيْهِ وقالَ لَهُ: هَل تَعْرِفه فِي شِعْرٍ أَو كتابٍ فِي اللُّغَةِ؛ فقالَ: لَا، فقالَ: كيفَ أَقْدَمْتَ عَلَيْهِ؟ قالَ: لأنَّه جَرَى عَلَيْهِ الاسْتِعمالُ، فقالَ: أَرَى الصَّوابَ يَتَزَوَّى مِن زويَتْ لي الأرْضُ؛ وقوْلُ الأعْشى:
زَوَى بينَ عَيْنَيْه عليَّ المَحاجِمُ إِلَى هَذَا ذَهَبت. فقالَ المتنبيِّ: لم يَرِد فِي الاسْتِعْمالِ إلاَّ تَزَيَّى.
هَكَذَا نقلَهُ شيْخُنا.
وَفِي المُحْكَم: جَعَلَهُ ابنُ جنِّي مِن زَوَى وأَصْلُه يَتَزَوْيا، فقُلِبَتِ الواوُ يَاء لتقدِّمِها بالسكونِ وأُدْغِمَتْ.
( {وزَيَّيْتُه} تَزْيِيَةً) ، هَكَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ تَزِيَّةً زِنَة تَحِيَّة كَمَا هُوَ نَصُّ الليْثِ.
وقالَ الفرَّاءُ: يقولونَ: زَيَّيْتُ الجارِيَةَ أَي هَيَّأْتها وزَيَّنْتها.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{زُيَيَّةُ، كسُمَيَّة: تَصْغِيرُ الزَّاي.
} وزِي {زِي، بالكسْرِ: حِكَايَةُ صَوْتِ الجنِّ.
ومِن قوْلِ العامَّةِ عنْدَ التَّعجُّب والانْكَارِ زَاي، هَكَذَا يَسْتَعْملُونَه وَلَا أدْرِي مَا أَصْله.

زهو
: (و (} الزَّهْوُ: المَنْظَرُ الحَسَنُ) . يقالُ:! زُهِيَ الشيءُ بعَيْنَيْك، كَمَا فِي الصِّحاحِ، وَفِي بعضِ النسخِ لعَيْنَيْك.
(38/234)

(و) الزَّهْوُ: (النَّباتُ النَّاضِرُ) ؛ نَقَلَهُ ابنُ سِيدَه، أَي الطَّرِيُّ.
(و) الزَّهْوُ: (نَوْرُ النَّبْتِ) ؛ عَن الليْثِ.
(وزَهرُه وإشْرَاقُه) بأنْ يَحْمَرَّ أَو يَصْفَرَّ؛ ( {كالزُّهُوِّ) ، كعُلُوَ، (} والزَّهاءِ) ، كسَحابٍ كَمَا يَقْتَضِيه إطْلاقه، ووُجِدَ فِي بعضِ النسخِ بالضمِّ.
(و) {الزَّهْوُ: (الباطِلُ.
(و) أَيْضاً: (الكَذِبُ.
(قَالَ الجوهرِيُّ: حكَاهُ بعضُهم؛ وأَنْشَدَ لابنِ أَحْمر:
(وَلَا تَقُولَنَّ} زَهْواً مَا يُخَبِّرُنالم يَتْرُكِ الشَّيْب لي زَهْواً وَلَا الكِبْرُوفي ديوانِ ابنِ أَحْمر: وَلَا العَوَرُ.
(و) أَيْضاً: (الاسْتِخْفافُ) ، أَي التَّهاوُنُ؛ ( {كالازْدِهاءِ) ؛ وَقد} زَهاهُ {زَهْواً} وازْدَهاهُ: اسْتَخَفَّه وتَهاوَنَ بِهِ؛ وأَنْشَدَ الجوهرِيُّ لعُمَر بنِ أَبي ربيعَةَ:
فلمَّا تَواقَفْنا وسَلَّمْتُ أَقْبَلَتْ
وجُوهٌ {زَهاها الحُسْنُ أَنْ تَتَقَنَّعاومنه قوْلُهم: فلانٌ لَا} يُزْدَهَى بخَدِيعَةٍ.
(هَزَّ الِّريحُ النَّبِتَ غِبَّ النَّدَى.) يُقَال: {زَهَتْ} تَزْهي. وَفِي الصّحاح: ورُبَّما قَالُوا: {زَهَتِ الِّريحُ} تَزْهَي: إِذا هَزَّتْهُ.
(و) {الزّهْوُ: (البُسْرُ المُلَوِّنُ) ، والمُلَوِّن كمُحَدِّثٍ، هَكَذَا هُوَ مَضْبوطٌ فِي النسخِ.
وكانَ فِي الصِّحاحِ كَذلِكَ ثمَّ أُصْلِح بفتْحِ الواوِ، يقالُ: إِذا ظَهَرَتْ الحُمْرة والصُّفْرة فِي النَّخْلِ فقد ظَهَرَ فِيهِ} الزَّهْوُ.
( {كالزُّهُوِّ) ، كعُلُوَ، هَكَذَا وُجِدَ بخطِّ الأَزْهرِيّ فِي التَّهْذِيب.
وَفِي الصِّحاحِ: وأَهْلُ الحِجازِ يقولونَ: ظَهَرَ فِيهِ} الزُّهُوُّ بالضمِّ، وَقد {زَها النَّخْلُ} زهواً؛ وَفِي بعضِ نسخِ
(38/235)

الصحاحِ البُسْرُ بَدَلَ النَّخْل.
وَفِي المِصْباح: {زَهَا النَّخلُ} يَزْهُو {زهواً، والاسمُ} الزَّهْوُ، بالضمِّ، ظَهَرَتِ الحُمْرَةُ والصُّفْرَةُ فِي ثَمَرِهِ.
وقالَ أَبو حاتِمٍ: وإنَّما يسمَّى زهواً إِذا خلصَ لَوْنُ البُسْرَةِ فِي الحُمْرَةِ أَو الصُّفْرَةِ.
(و) {الزَّهْوُ: (الكِبْرُ والتِّيهُ) والعَظَمَةُ (والفَخْرُ) والظُّلْمُ؛ وأَنْشَدَ الجوهرِيُّ لأبي المُثَلّم الهُذَليّ:
مَتَى مَا أَشأْ غَيْر زَهْوِ المُلُو
كِ أَجْعَلْكَ رَهْطاً على حُيَّضِ (وَقد} زُهِيَ) الرَّجُلُ، (كعُنِيَ) ، فَهُوَ {مَزْهُوٌّ: أَي تَكَبَّرَ.
قالَ الجوهرِيُّ: وللعَرَبِ أَحْرفٌ لَا يَتَكلَّمُونَ بهَا إلاَّ على سَبِيلِ المَفْعول بِهِ وَإِن كانَ بمعْنَى الفاعِلِ مِثْل قَوْلهم:} زُهِيَ الرَّجُلُ وعُنِيَ بالأمْرِ ونُتِجَتِ الناقَةُ وأَشْباهها، فَإِذا أَمَرْتَ مِنْهُ قُلْتَ: لتُزْهَ يَا رَجُلُ، وكَذلِكَ الأَمْر مِن كلِّ فِعْل لم يُسَمَّ فاعِلُه، لأنَّكَ إِذا أَمَرْتَ مِنْهُ فإنَّما تَأْمُرُ فِي التَّحْصِيل غَيْر الَّذِي تُخاطِبُه أَنْ يُوقِعَ بِهِ، وأَمْرُ الغائِبِ لَا يكونُ إلاَّ باللامِ كقَوْلِكَ ليَقُمْ زَيْد؛
قالَ: (و) فِيهِ لُغَةٌ أُخْرَى حَكَاها ابنُ دُرَيْدٍ: ( {زَها} يَزْهُو {زَهْواً، (كدَعا) ، أَي تَكَبَّرَ، وَهِي (قَلِيلَةٌ) ؛ وَمِنْه قَوْلُهم: مَا} أَزْهاهُ، ولَيسَ هَذَا مِن {زُهِيَ لأنَّ مَا لم يُسَمَّ فاعِلُه لَا يُتَعَجَّبُ مِنْهُ.
قالَ: وقُلْتُ لأعْرابيِّ مِن بَني سُلَيْم مَا مَعْنى} زُهِيَ الرَّجُلُ؟ قالَ: أُعْجِبَ بِهِ، قُلْتُ: أَتَقولُ زَها إِذا افْتَخَرَ؟ قالَ: أَمَّا نحنُ فَلَا نتكلَّمُ بِهِ.
( {وأَزْهَى) : إِذا تَكَبَّرَ.
(} وزَهاهُ الكِبْرُ) : حَمَلَهُ واسْتَخَفَّ بِهِ.
(و) قوْلُهم: (! زُهاءُ مِائةٍ، بالضَّمِّ) :
(38/236)

أَي (قَدْرُه وحَزْرُه) ، كَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ قَدْرُها وحَزْرُها، كَمَا هُوَ نَصُّ المُحْكَم.
ويقالُ: كم {زُهاؤُهم، أَي كم حزرُهُم.
وَفِي المِصْباح: أَي كم قَدْرُهم.
وقوْلُ النَّاسِ: هُم} زُهاءٌ على مِائةٍ ليسَ بعَربيَ.
( {وزَها النَّخْلُ) ، وَكَذَا النَّباتُ: (طَالَ) واكْتَهَلَ؛ (} كأزْهَى) ، لُغَةٌ حَكَاها أَبو زيْدٍ وَلم يَعْرِفْها الأَصْمعيّ، كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وَمِنْهُم مَنْ يقولُ: {زَها النَّخْلُ إِذا نَبَتَ ثَمَرُهُ،} وأَزْهَى إِذا احمَرَّ واصْفَرَّ، كَمَا فِي المِصْباحِ.
وَفِي الحدِيثِ: (نَهَى عَن بَيْعِ الثَّمَرِ حَتَّى {يَزْهُو) ، قيلَ لأنَسٍ: مَا} زَهْوُه؟ قالَ: أَن يَحْمَرَّ أَو يَصْفَرَّ. وَفِي رِوايَةِ ابنِ عُمَر: حَتَّى {يُزْهِيَ.
وقالَ أَبو الخطَّاب: لَا يقالُ إلاَّ} يُزْهي للنَّخْلِ، وَلَا يقالُ {يَزْهُو.
وقالَ الأصْمعيُّ: إِذا ظَهَرَتْ فِيهِ الحُمْرَةُ قيلَ} أَزْهَى.
وقالَ الليْثُ: {يَزْهُو فِي النَّخْلِ خَطَأ إنَّما هُوَ} يُزْهِي.
(و) {زَها (البُسْرُ: تَلَوَّنَ،} كازَّهَى {وزَهَّى) } تَزْهِيةً وشَقَّحَ وأَشْقَحَ وشَقَّحَ وأَفْضَحَ لَا غَيْر؛ عَن ابنِ الأعْرابيِّ.
(و) زَها (الغُلامُ) {يَزْهُو} زَهْواً: (شَبَّ.
(و) قالَ أَبو زيْدٍ: {زَهَتِ (الشَّاةُ) } تَزْهُو {زَهْواً إِذا (أَضْرَعَتْ) ودَنا وِلادُها، نقلَهُ الجوهرِيُّ وابنُ سِيدَه.
(و) زَهَتِ (الإِبِلُ) زَهْواً: (سارَتْ بَعْدَ الوِرْدِ لَيْلَة أَو ليلتينِ) .
وَفِي الصِّحاحِ: لَيْلَة أَو أَكْثَر؛ حَكَاه أَبو عُبيدٍ.
وَفِي المُحْكَم: إِذا وَرَدَتِ الإِبِلُ ثمَّ سارَتْ بَعْد الوِرْدِ لَيْلة أَو أَكْثَر وَلم تَرْعَ حَوْل الماءِ قيلَ زَهَتْ تَزْهُو} زَهْواً.
(! وزَهَوْتُها أَنا) يتعدَّى وَلَا يتعدَّى.
(و) قيلَ: زَهَتِ الإبِلُ (مَرَّتْ) ؛
(38/237)

كَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ مَدَّتْ، كَمَا نَصُّ المُحْكَم؛ (فِي طَلَبِ المَرْعى بَعْدَ أَن شَرِبَتْ) وَلَا تَرْعَى حَوْل الماءِ.
(و) زَها (السِّراجَ) {يَزْهُوهُ} زَهْواً: (أَضاءَهُ.
(و) زَها (بالسَّيفِ: لَمَعَ بِهِ) ، أَي أَشارَ.
(و) زَها (بالعَصا: ضَرَبَ) بِهِ.
(و) زَها فلَانا (بمائِةِ رَطْلٍ) مثلا يَزْهاهُ: (حَزَرَهُ) ؛ نقلَهُ ابنُ سِيدَه.
( {وزُها الُّدنيا، كَهُدًى: زِينَتُها) وزُخْرُفِها (وإِيناقُها.
(ورجُلٌ} إنْزَهْوٌ، كقِنْدَأوٍ) : أَي (مُتَكَبِّرٌ) ؛ ورِجالٌ {إنْزَهْوُونَ: ذَوُو كبرٍ؛ عَن اللّحْيانيّ.
قَالَ شيْخُنا: نونُه زائِدَةٌ كالهَمْزةِ.
قيلَ: وَلَا نَظِيرَ لَهُ إِلَّا انْقَحْل مِن قَحل.
(و) } زُها، (كَهُدًى: ع بالحِجازِ) .
وقالَ نَصْر: بَلَدٌ بالحِجازِ.
( {وزَهْوَةُ: مولاةُ أَحْمدَ بنِ بدرٍ حَدَّثَتْ) عَن أَبي الغنائِمِ النَّرْسِي، نقلَهُ الذهبيُّ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
رجُلٌ} مَزْهُوٌّ: مُعْجَبٌ بنَفْسِه.
والسَّرابُ {يَزْهى القُبُورَ والحُمُولَ: كأَنَّه يَرْفَعُها.
} وزَهَتِ الريحُ: هَبَّتْ؛ قالَ عبيد:
وَلَنِعْم أَيْسارُ الجَزورِ إِذا زَهَتْ
رِيحُ الشِّتاءِ ومَأْلَف الجِيْرانَ {وزَهَتِ الأمْواجُ السَّفَينَةَ: رَفَعَتْها.
} وازْدَهَى بفلانٍ {كازْدَهاهُ.
} وزَها النَّبْتُ: نَبَتتْ ثَمَرَتُه؛ وقيلَ: طَالَ.
{وزَها الطَّلُّ النَّوْرَ: زادَهُ الْحسن فِي المَنْظَرِ.
وإبل} زاهِيَةٌ: إِذا كانتْ لَا تَرْعَى الحَمْضَ؛ حكَاهُ ابنُ السِّكِّيت؛ وَهِي الزَّواهِي.
{وزاهِي اللَّوْن: مُشْرقُه.
} والزَّهْوَةُ: بريقُ أَيِّ لَوْنٍ كانَ.
وهُم! زِهاءُ مِائةٍ، بالكسْرِ، لُغَةٌ فِي
(38/238)

الضمِّ، عَن الفارَابِي كَمَا فِي المِصْباحِ.
{وزُهاءُ الشيءِ، كغُرابٍ: شخْصُهُ.
} والزُّهاءُ أَيْضاً: العَدَدُ الكثيرُ؛ وَمِنْه الحدِيثُ: (إِذا سَمِعْتُم بناسٍ يَأْتُون مِن قِبَلِ المَشْرِقِ أُولي {زُهاءٍ يَعْجَبُ الناسُ من زيِّهِمْ فقد أَظَلَّتِ الساعَةُ) ، أَي أُولي عددٍ كثيرٍ؛ وقالَ الشاعِرُ:
تَقَلَّدْتَ إبْريقاً وعَلَّقْتَ جَعْبة
لتُهْلِكَ حَيّاً ذَا زُهاءِ وحَامِلِ} وزَها المُرَوِّحُ المِرْوَحَة {وزَهَّاها: حَرَّكَها.
} وزَها الزَّرْعُ: زَكَا ونَمَا.
(فصل السِّين الْمُهْملَة مَعَ الْوَاو وَالْيَاء)
سأو
:) (و) هَكَذَا هُوَ فِي سائِرِ النُّسخِ والكَلِمَةُ واوِيَّةٌ يائِيَّةٌ كَمَا ستَقِفُ عَلَيْهِ.
( {السَّأْوُ: الوَطَنُ) ؛ عَن أَبي عبيدٍ.
(و) أَيْضاً: (بُعْدُ الهَمِّ) والنِّزاعِ؛ عَن الخَلِيلِ.
تقولُ: إنَّكَ لذُو} سَأْوٍ، أَي بَعِيدُ الهَمِّ؛ قالَ ذُو الرُّمَّة:
كأَنَّني من هَوَى خَرْقاءَ مُطَّرَفٌ
دَامِي الأَظَلِّ بَعِيدُ السَّنأْو مَهْيُوميَعْني هُمَّه الَّذِي تُنازِعُه نَفْسُه إِلَيْهِ.
ويُرْوى هَذَا البَيْتُ بالشِّيْن مِن الشَّأْوِ وَهُوَ الغايَةُ؛ كُلُّ ذلِكَ فِي الصِّحاح.
(و) السَّأْوُ: (النِّيَّةُ والظنَّةُ) ، هَكَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ والطِيَّةُ، بالطاءِ المُهْمَلةِ والياءِ كَمَا هُوَ نَصُّ الصِّحاحِ.
(وساءَهُ ساءَةً) ، هَكَذَا فِي سائِرِ النّسخ وَهُوَ غَلَطٌ، والصَّوابُ: {وسَآهُ كرَماهُ} سَآةً أَي هُوَ مَقْلوبٌ مِنْهُ، حَكَاه سِيْبَوَيْه. يقالُ: {سَأَوْتُه بِمَعْنى} سُؤْته، كَمَا فِي الصِّحاحِ؛ وأَنْشَدَ سِيْبَوَيْه لكعبِ بنِ مالِكٍ:
(38/239)

لقد لَقِيَتْ قُرَيْظَة مَا {سَآها
وحَلَّ بدارِها ذُلٌّ ذَلِيل (} وسَأَى) ، كرَمَى: إِذا (عَدا) ؛ عَن ابنِ الأعْرابيِّ.
(و) {سَأَى (الثَّوبَ) والجِلْدَ (} سَأْواً {وسِأْياً) : إِذا (مَدَّهُ) إِلَيْهِ (فانْشَقَّ) .
وَفِي المُحْكَم: حَتَّى انْشَقَّ، واقْتَصَرَ فِي المَصادِرِ على الأوَّل.
وذَكَرَ المَصْدَر الثَّاني فِي التَّهْذيبِ فقالَ:} وسَأَيْته {سَأْياً.
(و) } سَأَى (بَيْنهم) {سَأْواً: (أَفْسَدَ) ؛ نقلَهُ الأزهريُّ: وكأَنَّه لُغَةٌ فِي سَعَى بالعَيْنِ.
ويقالُ فِي ضِدِّه: أسا بَيْنهُمْ أَسواً إِذا أَصْلَحَ؛ وَقد تقدَّمَ.
(} وسَأَةُ القَوْسِ، مَثَلَّثَة: لُغاتٌ فِي السِّيَةِ بالياءِ) ، وَهُوَ طَرَفُها المَعْطوفُ المُعَقْرَبُ؛
فالضمُّ والكَسْر عَن ابنِ سِيدَه والأزْهريِّ،
والفَتْحُ (عَن ابنِ مالِكٍ) فِي مُثَلثَّاتِهِ.
وكانَ العجَّاج يَهْمزُ سِئَة القَوْس وَقد تقدَّمَ ذلكَ.
( {وأَسْأَيْتُ القَوْسَ: عَمِلْتُ لَهَا} سَأَةً) ، وتَرْكُ هَمْزها أعْلَى، كَذَا فِي المُحْكَم. ونَقَلَها الصَّاغانيُّ عَن بعضِ البَصْريِّين.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ.
{السَّأْيُ: داءٌ فِي طَرَفِ خِلْفِ الناقَةِ.
} والمَسْآةُ، كَمسْعاةٍ، لُغَةٌ فِي المَساءَةِ مَقْلوبٌ مِنْهُ، والجَمْعُ {المسَائِي؛ وَمِنْه قَوْلُهم أكْرَهُ مسَائِيكَ؛ حَكَاهُ سِيْبَوَيْه.
} والسَّأْوُ: بَعَرُ الناقَةِ، والشِّيْن لُغَةٌ فِيهِ كَمَا سَيَأْتي.
(
سبي
: (ى ( {سَبَى العَدُوَّ} سَبْياً) ، بالفتْحِ، (! وسِباءً) ، بالكسْرِ: (أَسَرَهُ) ، وَهُوَ مِن
(38/240)

بابِ رَمَى.
قالَ شيْخُنا: وَهُوَ صَرِيحٌ فِي أنَّه خاصٌّ بأَسْر العَدُوِّ فَلَا يُسْتَعْمل فِي غيرِهِ، وَهُوَ المُسْتفادُ مِن المِصْبَاحِ والمختارِ وغيرِهما أَيْضاً.
قُلْتُ: ولكنَّ سِياقَ ابنِ سِيدَه: سَبَى العَدُوَّ وغيرَهُ يَقْتضِي أنَّه عامٌّ.
( {كاسْتَبَاهُ) ، نقلَهُ الجوهرِيُّ وصاحِبُ المِصْباحِ؛ (فَهُوَ} سَبِيٌّ) ، على فَعِيلٍ، (وَهِي سَبِيٌّ أَيْضاً) ، أَي أُنْثاهُ بِلاهاءٍ، هَكَذَا هُوَ فِي المُحْكَم.
وَفِي المِصْباحِ غلامٌ سَبِيٌّ {ومَسْبيٌّ، وجارِيَةٌ} سَبِيةٌ {ومَسْبِيَّةٌ. (ج} سَبايا) ، كعَطِيّةٍ وعَطايا.
(و) {سَبَى (الخَمْرَ} سَبْياً {وسِباءً) ، كَمَا فِي المُحْكَم والتَّهْذِيبِ؛
(ووَهِمَ الجوهرِيُّ) حيثُ قالَ} سِباءً لَا غَيْر.
قالَ شيْخُنا ومِثْلَه لَا يقالُ لَهُ وَهم إِذْ لَا غَلَطَ فِيهِ، وإنَّما يكونُ قُصوراً بالنِّسْبَةِ لمَنْ يَلْتزمُ غَيْرَ الصَّحِيحِ كالمصنف.
(حَمَلَها مِن بَلَدٍ إِلَى بَلَدٍ) ؛ قالَ أَبو ذُؤَيْبٍ:
فَمَا إنْ رَحيقٌ {سَبَتْها التِّجا
رُ مِنْ أذْرِعاتٍ فوادِي جَدَرْ (وَهِي} سَبِيَّةٌ) ، كغَنِيَّةٍ.
وأَمَّا إِذا اشْتَراها ليَشْر بهَا فبالهَمْزِ يقالُ: سَبَأَها فَهِيَ سَبِيئَةٌ، وَقد تقدَّمَ ذلكَ فِي الهَمْز؛ ويفسر قَوْلَ أَبي ذُؤَيْب:
فَمَا الرَّاحُ راحُ الشَّامِ جاءَتْ {سَبِيَّة بالوَجْهَيْن، فإنَّكَ إنْ لَا تَهْمز كانَ المعْنى فِيهِ الجَلْبَ وَإنْ هَمَزْتَ كانَ الشرِّاءَ، اللهُمّ إلاَّ أَن يُخَفَّفَ.
(و) } سَبَى (اللهُ فلَانا) {يَسْبِيه} سَبْياً: إِذا (غَرَّبَه) ؛ عَن ابنِ السِّكِّيت.
يقالُ: مالَهُ {سَبَاهُ اللهُ.
وَفِي الصِّحاحِ: أَي غَرَّ بَه (وأَبْعَدَه) ؛ كَمَا يقالُ لَعَنَهُ اللهُ.
(و) } سَبَى (الماءَ) ! سَبْياً: (حَفَرَ حَتَّى أَدْرَكَهُ) ؛ نقلَهُ ابنُ سِيدَه.
(38/241)

( {والسَّبْيُ) ، بالفتْح: (مَا} يُسْبَى) . يقالُ قوْمٌ {سَبْيٌ، وُصِفَ بالمَصْدَرِ.
قالَ الأصْمعيُّ لَا يقالُ للقَوْمِ إلاَّ كَذلكَ؛ (ج} سُبِيٌّ) ، كعُتِيَ؛ قالَ الشَّاعِرُ:
وأَفَأْنا {السُّبِيَّ من كلِّ حَيَ
وأَقَمْنا كَرا كِراً وكُروشَا (و) } السَّبْيُ: (النِّساءُ) كُلُّهُنَّ، عَن ابْن الأعْرابيِّ إمَّا (لأنَّهُنَّ {يَسْبِينَ القُلُوبَ، أَو) لأنَّهُنَّ (} يُسْبَيْنَ فيُمْلَكْنَ) .
قالَ: (وَلَا يقالُ ذلكَ للرِّجالِ) ؛ كَذَا فِي المُحْكَمِ.
( {والسَّابِياءُ) ، بالمدِّ: (المَشِيمةُ الَّتِي تَخْرُجُ مَعَ الوَلَدِ) ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
(أَو) هِيَ (جُلَيْدَةٌ رَقِيقةٌ على أَنْفِهِ إِن لم تُكْشَفْ عِنْد الوِلادَةِ ماتَ) ؛ كَمَا فِي التَّهْذِيبِ والمُحْكَم.
(و) مِن المجازِ:} السَّابياءُ (المالُ الكَثيرُ.
(و) قيلَ: (النِّتاجُ) نَفْسُه، لأنَّ الشيءَ قد يُسَمَّى بِمَا يكونُ مِنْهُ.
(و) قيلَ: (الإِبِلُ للنِّتاجِ) ؛ وَمِنْه الحدِيثُ: (تسْعَةُ أَعْشارِ الرِّزْقِ فِي التِّجارَةِ والجزءُ الْبَاقِي فِي السَّابِياء) .
قالَ ابنُ الأثيرِ: يُريدُ بِهِ النِّتاجَ فِي المواشِي وكثْرَتَها.
يقالُ: إنَّ لآلِ فلانٍ {سَابِياءُ، أَي مَواشِيَ كثيرَةً، والجَمْعُ} السَّوابِي، وَهِي فِي الأَصْلُ الجِلْدَةُ الَّتِي يَخْرُجُ فِيهَا الوَلَدُ.
وقالَ الأزْهريُّ فِي تَفْسيرِ الحديثِ: السَّابِياءُ هُوَ الماءُ الخارِجُ على رأْسِ الوَلَدِ إِذا وُلِدَ؛ وقيلَ: مَعْناه النِّتاج، والأصْلُ فِيهِ الأوَّل، والمَعْنى.
يَرْجِعُ إِلَى الثَّانِي قالَ: وقيلَ للنِّتاج سَابِياءُ لمَا يَخْرُجُ مِن الماءِ على رأْسِ المَوْلودِ، انتَهَى.
وَفِي حدِيثِ عُمَر: قالَ لظَبْيانَ: اتَّخِذْ مِن هَذَا الحَرْثِ والسَّابِياءِ قبْلَ أَن
(38/242)

يَلِيكَ غِلْمةٌ مِن قُرَيْش، يُريدُ الزِّراعَةَ والنِّتاجَ.
(و) السَّابِياءُ: (تُرابُ جِحَرَةِ اليَرْبُوعِ) ، وَهُوَ تُرابٌ رَقِيقٌ يُشَبَّه {بسَابِياء الناقَةِ لرِقَّتِه.
(و) تُطْلَقُ السَّابِياءُ على (الغَنَمِ الَّتِي كَثُرَ نَسْلُها) ؛ نقلَهُ الجوْهرِيُّ والأزْهريُّ.
(} وأسابِيُّ الدِّماءِ: طَرائِقُها، الواحِدَةُ {إسْباءَةٌ بِالكسْرِ) ؛ عَن أبي عبيدٍ؛ قالَ سلامَةُ بنُ جَنْدل يذْكرُ الخيْلَ:
والعادِياتِ} أَسابِيُّ الدَّماءِ بهَا
كأَنَّ أَعْناقَها أَنْصابُ تَرْجيبِ (و) {السَّبِيَّةُ (كغَنِيَّةٍ: رَمْلَةٌ بالدَّهْناءِ) ، نقلَهُ الأزْهريُّ.
وقالَ نَصْر: رَوْضةٌ فِي دِيار تمِيمٍ بنَجْدٍ.
(و) } السَّبيَّةُ: (الدُّرةُ يُخْرجُها الغَوَّاصُ) مِن البَحْر؛ قَالَ مزاحِمٌ:
بَدَتْ حُسَّراً لم تَحْتَجِبْ أَو سَبِيَّةً
من البَحْر بَزَّ القُفْلَ عَنْهَا مُفِيدُها (و) {سِبْيَةٌ، (كدِمْنَةٍ ويُفْتَحُ) ، وعَلى الكَسْر اقْتَصَرَ الذهبيُّ وغيرُهُ، والفَتْح ضَبْط الصَّاغاني، (ة بالرَّمْلَةِ) من ضِياعِها؛ (مِنْهَا أَبو القاسِمِ عبدُ الرحمنِ بنُ محمدٍ) الخبَّاز نَزِيلُ مِصْرَ، ماتَ بَعْد الثَّمانِين وخَمْسمائةٍ؛ (وأَبو طالِبٍ} السِّبْيِيَّانِ المُحدِّثانِ) ، رَوَى الأخيرُ عَن أَحمدَ بنِ عبدِ العَزيزِ الوَاسِطيّ.
(و) {السَّبِيُّ، (كغَنِيَ: العُودُ يَحْمِلُهُ السَّيْلُ مِن بَلَدٍ إِلَى بَلَدٍ) ، فكأَنَّه غريبٌ. يقالُ: جاءَ السَّيْلُ بعُودٍ} سَبِيٍّ؛ قالَ أَبُو ذُؤَيْب يَصِفُ يَراعاً:
سَبِيٌّ من يَرَاعَتِه نَفَاه
أتيٌّ مَدَّهُ صُحَرٌ ولُوبُ (! كالسَّباءِ) ، كسَحابٍ، (ويُقْصَرُ) ؛
(38/243)

عَن ابنِ الأعرابيِّ.
(و) {السَّبِيُّ (من الحيَّةِ: جلْدُها الَّذِي تَسْلَخُهُ) ؛ وأَنْشَدَ الأزْهريُّ للراعِي:
يُجَرِّرُ سِرْبالاً عَلَيه كأنَّه
} سَبِيُّ هِلالٍ لم تُقَطَّعْ شَرانِقُهْأَرادَ بالشَّرانِقِ مَا انْسَلَخ من جلْدِهِ.
وأنْشَدَ ابنُ سِيدَه لكثيِّرٍ:
سَبِيُّ هِلالٍ لم تُفَتَّق بنائِقُهْ ( {كَسَبْيِها) ، بالفتْح.
وَالَّذِي فِي التكْمِلَةِ: كَسَبْئِها، أَي بالهَمْز، فتأمَّل.
(} وتَسابَوْا: سَبَى بعضُهم بَعْضًا) ؛ نقلَهُ الأزْهرِيُّ.
( {وسَبا: حَيٌّ باليَمَنِ) ؛ وَقد تقدَّمَ فِي الهَمْز أنَّه لَقَبُ عبدِ شمْسِ بنِ يَشْجُبَ بنِ يَعْرب بنِ قَحْطان، لأنَّه} سَبَى خَلْقاً كثيرا، وَهُوَ أَوَّلُ مَنْ فَعَلَ ذلكَ مِن ولدِ قَحْطان. قالَ شيْخُنا: وَقَضيته أَنْ يُذْكَرَ فِي المُعْتل فَقَط دُونَ المَهْموزِ.
وَفِي المُحْكَم:! سَبَا حَيٌّ مِن اليَمَنِ يُجْعَلُ اسْماً للحَيِّ فيُصْرفُ، واسْماً للقَبِيلةِ فَلَا يُصْرف.
وَفِي المِصْباح: سَبَا اسمُ بلدٍ باليَمَنِ يُذَكَّرُ فيُصْرفُ ويُؤَنَّثُ فيُمْنَعُ، سُمِّي باسم بانِيهِ.
(و) يقالُ: (ذَهَبُوا أَيْدِي سَبَا وأَيادِيَ سَبَا) ، أَي: (مُتَفَرِّقِين) .
قالَ الجوهريُّ: وهُما اسْمانِ جُعِلا واحِداً مِثْل مَعْدِي كَربَ، وَهُوَ مَصْروفٌ لأنَّه لَا يَقَعُ إلاَّ حَالا أَضَفْتَ إِلَيْهِ أَو لم تُضِفْ.
وقالَ الَّراغبُ: سَبَا اسمُ بَلَدٍ تَفَرَّقَ أَهْلُه، وَلِهَذَا يقالُ ذَهَبُوا أَيادِيَ سَبَا، أَي تَفَرَّقُوا تَفَرُّق أَهْل هَذَا
(38/244)

المَكانِ مِن كلِّ جانِبٍ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{اسْتَبَى الخَمْرَ: كَبَاها.
ويقولونَ: إنَّ الليْلَ طَويلٌ وَلَا أُسْبَ لَهُ وَلَا أُسْبِيَ لَهُ، هَذِه عَن اللَّحْيانيّ، قالَ ومَعْناهُ الدُّعاءُ أَي لَا أُجْعَل} كالسَّبْي، وجُزِمَ على مَذْهَبِ الدُّعاءِ.
{والأُسْبيةُ: الطَّريقَةُ من الدَّمِ.
} والإسْباءَةُ، بالكسْر خَيْطٌ مِن الشَّعَر مُمْتَدٌّ.
{وأَسابِيُّ الطَّريقِ: شركُه.
} وسَباهُ اللهُ تَعَالَى: لَعَنَه؛ وَمِنْه قَوْلُ امرىءِ القَيّسِ:
فقالتْ {سَبَاكَ اللهُ إنَّك فاضِحِي} وتَسَبَّى فلانٌ لفلانٍ تَفَعَّلَ بِهِ كَذَا، يَعْني التَّجَبُّبَ والاسْتِمالَةَ.
{واسْتَبَتِ الجارِيةُ قَلْبَ الفَتَى:} سَبَتْهُ.
ويقعُ {السَّابِياءُ على العَدَدِ الكثيرِ؛ وَمِنْه قوْلُ الشاعِرِ:
أَلَمْ تَرَأنَّ بَنِي السَّابِياء
إِذا قارَعُوا نَهْنَهُوا الجُهَّلا؟ فُسِّر بكثْرَةِ العَدَدِ.

ستو
: (و} السَّتا) : لُغَةٌ فِي (السَّدَى) ، بالدالِ؛ قالَ:
رُبَّ خليلٍ لي مَلِيحٍ رِدْيَتُهُ عَلَيْهِ سِرْبالٌ شديدٌ صُفْرَتُهْ {سَتاهُ قزٌّ وحَريرٌ لُحْمَتُهْ (} كالأُسْتِيِّ، كتُرْكِيَ) ؛ وكذلِكَ الأُسْدِيُّ.
وذَكَرَ ابنُ سِيدَه: السَّتَا! والأُسْتِيُّ وسَتى، ثمَّ قالَ: وأَلِفُ الكُلِّ ياءٌ مِن حيثُ كانتْ لاماً.
فاقْتِصارُ المصنِّفِ على الواوِ قُصُورٌ.
(و) السَّتا: (المَعْروفُ) ، لُغَةٌ فِي السَّدَى.
(38/245)

( {وأَسْتَى الثَّوبَ: أَسْداهُ) ، وَهُوَ ضِدُّ أَلْحَمَهُ؛ وَمِنْه قوْلُ الشَّاعِرِ، وَهُوَ الشمَّاخُ:
على أنَّ للمَيْلاءِ أَطْلالَ دِمْنةٍ
بأسْقُفَ تُسْتِيها الصَّبا وتُنِيرُها (} وسَتا) البَعيرُ: (أَسْرَعَ) ، وكَذلكَ سَدَى، وَهُوَ مِن حَدِّ رَمَى، نقلَهُ الأزهريُّ.
( {وسَاتاهُ) } مُساتاةً: (لَعِبَ مَعَه الشَّفَلَّقَةَ) ؛ وَقد ذُكِرَ فِي حَرْفِ القافِ.
(و) قالَ أَبُو الهَيْثم: ( {الأُسْتِيُّ، كتُرْكِيَ: الثَّوبُ المُسَدَّى) .
وقالَ غيرُهُ: هُوَ الَّذِي يُسَمِّيه النَّسَّاجُونَ} السَّتا؛ وَقد تقدَّمَ، وَهُوَ الَّذِي يُرْفَعُ ثمَّ تُدْخل الخيوطُ بينَ الخيوطِ.
(و) قالَ أَبو عبيدٍ: ( {اسْتاتَتِ النَّاقَةُ} اسْتِيتاءً) ، إِذا (اسْتَرْخَتْ من الضَّبَعَةِ) ؛ هَكَذَا نقلَهُ الجوهريُّ هُنَا.
وَلَا يَخْفَى أنَّ محلَّه أَتَى يَأْتِي، وَقد سَبَقَ لَهُ هناكَ وفسَّرْناهُ.
وفسَّرَه الزَّمَخْشريُّ بقوْلِه اغْتَلَمَتْ وطَلَبَتْ أَن تُوءْتى.
فَهَذِهِ غَفْلةٌ عَظِيمةٌ من المصنِّفِ تَبِعَ فِيهَا الجوهريُّ فتأَمَّل.
وممَّا يُستدركُ عَلَيْهِ: {سَتاةُ الثوبِ: سَداتُه، عَن أَبي زيْدٍ، نقلَهُ الجوهريُّ.
} وسَتَى الحائِل الثوبَ لنَفْسِه ولغيرِهِ تَسْتيةً؛ مثْلُ سَدَّى إلاَّ أنَّ سَدَّى لنَفْسِه وتُسَدَّى لغيرِهِ كَمَا سيَأْتِي.
ويقالُ لمَنْ لَا يضُرُّ وَلَا يَنْفَعُ: مَا أَنْتَ لُحْمة وَلَا سَتاةٌ.
{والسَّتى: البَلَحُ لُغَةٌ فِي الدالِ؛ كَمَا سَيَأْتِي.

سجو
: (و (} سَجا) اللَّيْلُ وغيرُهُ {يَسْجُو} سَجْواً و (! سُجُوّاً) ، كعُلُوَ: (سَكَنَ ودَامَ) ؛ وَمِنْه قوْلُه تَعَالَى: {واللَّيلُ إِذا
(38/246)

{سَجَى} .
قالَ الزجَّاجُ وابنُ الأعرابيّ: أَي سَكَنَ؛ وأَنْشَدَ الزَّجاجُ:
يَا حبَّذا القَمْراءُ والليلُ} الساجْ
وطُرُقٌ مثلُ مُلاءِ النَّسَّاجْورَوَى غيرُ الأزْهريّ:
يَا حبَّذا القَمَرُ ولَيْلٍ {سَاج وقالَ الفرَّاءُ:} سَجَا اللَّيْلُ رَكَدَ وأَظْلَمَ، ومَعْنى رَكَدَ سَكَنَ.
(وَمِنْه البَحْرُ) {السَّاجِي: أَي السَّاكِنُ، وأَنْشَدَ الجوهرِيُّ للأَعْشى:
فَمَا ذَنْبُنا أَنْ جاشَ بحرُ ابْن عَمِّكُمْ
وبحرُكَ} ساجٍ لَا يوارِي الدَّعامِصا؟ وَفِي المُحْكَم: {سَجَا البَحْرُ} سَجْواً: سَكَنَ من تَموُّجِه.
وَفِي التَّهْذِيبِ: سَكَنَتْ أَمْواجُه.
(والطَّرْفُ {السَّاجِي) : أَي الساكِنُ.
وقالَ ابنُ الأعرابيِّ: عينٌ} ساجِيَةٌ فاتِرَةُ النَّظَرِ يَعْترِي الحُسْنَ فِي النِّساءِ.
(و) {سَجَتِ (النَّاقَةُ) } سَجْواً: إِذا (مَدَّتْ حَنِينَها.
( {وأَسْجَتْ) : إِذا (غَزُرَ لَبَنُها) ؛ نقلَهُما الصَّاغانيُّ.
(} وسَاجاهُ) {مُساجاةً: (مَسَّهُ) .
قالَ أَبو زَيْدٍ: يقالُ أَتانَا بطَعامٍ فَمَا} سَاجَيْناهُ، أَي مَا مَسِسْناهُ.
(و) {سَاجاهُ: (عالجَهُ) . يقالُ: هَل} تُساجِي ضَيْعةً؟ أَي تُعالِجُها، عَن أَبي مالِكٍ.
(وامْرأَةٌ {سَجْواءُ الطَّرْفِ: ساجِيَتُه) ، أَي فاتِرَتُه.
(} وتَسْجِيَةُ المَيِّتِ: تَغْطِيَتُه) بثوبٍ.
وَفِي الصِّحاحِ: أَنْ تمدَّ عَلَيْهِ ثوبا.
(وناقَةٌ) ! سَجْواءُ:) وَهِي الَّتِي (إِذا حُلِبَتْ سَكَنَتْ) .
ونَصّ المُحْكَم: تَسْكُنُ عنْدَ الحَلْبِ؛ وأَنْشَدَ:
(38/247)

فَمَا بَرِحَتْ {سَجْواءَ حَتَّى كأَنَّما
تُغادِرُ بالزِّيزاءِ بُرْساً مُقَطَّعاشبَّه مَا تساقَطَ من اللَّبَنِ عَن الإِناءِ بِهِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
ليلَةٌ} ساجِيَةٌ: ساكِنَةُ الرَّيحِ غَيْرُ مُظْلمةٍ؛ كَذَا فِي التَّهْذيبِ.
وَفِي الْمُحكم: ساكِنَةُ البَرْدِ والرِّيحِ والسَّحابِ غَيْرُ مُظْلِمَةٍ.
وقالَ ابنُ الأعرابيِّ: {سَجا الليْلُ امْتَدَّ ظَلامُه.
} وسَجَا: أَظلَمَ.
وَفِي المِصْباحِ: {سَجَا الليْلُ سَتَرَ بظُلْمَتِه.
وقالَ ابنُ الأعرابيّ:} أَسْجَى {يُسْجِي إِذا غَطَّى شَيْئا مَّا،} كسَجَا {وسَجَّى.
} وسَجَتِ الرِّيحُ: سَكَنَتْ، قالَ:
وَإِن {سَجَتْ أَعْقَبَها صَباها وناقَةٌ سَجْواءُ: مُطْمَئِنَّةُ الَوبَرِ.
وشاةٌ} سَجْواءُ: مُطْمَئِنَّةُ الصُّوفِ.
{والسَّجِيَّةُ: الخُلُقُ والطَّبيعَةُ؛ نقلَهُ الجوهريُّ.
وقالَ شيْخُنا: هِيَ الملكةُ الرَّاسخَةُ فِي النَّفْسِ الَّتِي لَا تقبلُ الزَّوالَ بسُهولةٍ.
وَفِي المِصْباحِ:} السَّجِيَّةُ الغَريزَةُ، والجَمْعُ {السَّجايا. يقالُ: هُوَ كَريمُ السَّجايا.
} وسَجا: مَوْضِعٌ؛ عَن ابنِ سِيدَه؛ وأَنْشَدَ:
قد لَحِقَتْ أُمُّ جمِيلٍ {بسَجَا
خَوْدٌ تُرَوِّي بالخَلوقِ الدُّمْلُجاوقالَ نَصْر: هُوَ ماءٌ بنَجْدٍ فِي دِيارِ بَني كِلابٍ.
وقالَ ابنُ الأعرابيِّ: اسمُ بِئْرٍ. وسَيَأْتِي فِي الشِّيْنِ.
ورِيحٌ} سَجْواءُ: لَيِّنَةٌ.
(
سحو - ي
: (يو (! سَحا الطِّينَ) عَن وَجْهِ
(38/248)

الأرضِ ( {يَسْحِيه} ويَسْحُوهُ {ويَسْحاهُ) ، ثلاثُ لُغاتٍ كَمَا فِي الصِّحاحِ والتَّهْذِيبِ، واقْتَصَرَ ابنُ سِيدَه على الأُولى والثالثةِ، وصاحِبُ المِصْباح على الثَّانيةِ، (} سَحْياً) ، كرَمَى، {وسَحْواً بالواوِ: (قَشَرَهُ وجَرَفَهُ.
(} والمِسْحاةُ، بالكسْرِ: مَا {سُحِيَ بِهِ) .
قالَ الجوهريُّ: كالمِجْرَفَةِ إلاَّ أنَّها من حدِيدٍ، والجَمْعُ} المَساحِي؛ قالَ أَبو زبيدٍ:
كأَنَّ أَوْبَ {مَساحِي الْقَوْم فَوْقَهُمُ
طَيْرٌ تَعِيفُ على جُونٍ مَزاحِيفِ (وصانِعُه} سَحَّاءٌ) ، ككتَّانٍ.
وَفِي التَّهذِيبِ: ومُتَّخِذُ {المَساحِي} سَحّاءٌ على فَعَّالٍ.
(وحِرْفَتُهُ {السِّحايَةُ) ، بالكسْرِ على القِياسِ.
(وكلُّ مَا قُشِرَ عَن شيءٍ:} سِحايَةٌ) ، بالكسْرِ أَيْضاً.
( {وسِحايَةُ القِرطاسِ) ، ككِتابَةٍ بالياءِ، (} وسِحاؤُهُ) ، بالواوِ، ( {وسِحاءَتُهُ) ، بالهَمْزَةِ: (مَا} سُحِيَ مِنْهُ، أَي أُخِذَ) . وَقد {سَحَا من القِرْطاسِ: إِذا أَخَذَ مِنْهُ شَيْئا قَلِيلا؛ (ج} أَسْحِيَةٌ.
( {والسَّاحِيَةُ: السَّيْلُ الجُرافُ) يَقْشِرُ كلَّ شيءٍ ويَجْرُفُه، والهاءُ للمُبالَغَةِ.
(و) أَيْضاً: (المَطْرَةُ الشَّديدَةُ الوَقْعِ) الَّتِي تَقْشِرُ وَجْهَ الأرضِ.
(} وسَحَا الكِتابَ) يَسْحِيه ويَسْحُوه: (شَدَّهُ {بسَحاءَةٍ) ، مَمْدُودَة.
وَفِي الصِّحاحِ:} بالسِّحاءِ، ككِتابِ، وهُما لُغَتانِ، ( {كسَحَّاهُ) } تَسْحِيةً، ( {وأَسْحاهُ) ، كَمَا فِي المُحْكَم.
قالَ ابنُ سِيدَه: (و) أُرَى اللَّحْياني حَكَى} سَحَا (الجَمْرَ جَرَفَهُ) ، والمَعْروفُ بالخاءِ.
(و) {سَحَا (الشَّعْرَ) } يَسْحِيه! ويَسْحُوه
(38/249)

{سَحْياً: (حَلَقَهُ؛ كاسْتَحاهُ.
(} والسَّحاةُ) ، كالحَصاةِ: (النَّاحِيَةُ.
(و) أَيْضاً: (شَجَرَةٌ شاكَةٌ) ، وثَمَرَتُها بَيْضاءُ، وَهِي عُشْبَةٌ من عُشْبِ الرَّبيعِ مَا دامَتْ خَضْراءَ، فَإِذا يَبِسَتْ فِي القيظِ فَهِيَ شَجَرَةٌ.
(و) أَيْضاً: (الخُفَّاشَةُ، ج {سَحاً) ؛ عَن النَّضْرِ بنِ شُمَيْل؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
(و) أَيْضاً: (السَّاحَةُ) ، مَقْلوبٌ مِنْهُ. يقالُ لَا أَرَيَنَّكَ بِسَحْسَحي} وسَحَاتي؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
( {وأَسْحَى) الرَّجُلُ: (كَثُرَ) تْ (عِنْدَه} الأَسْحِيَةُ) ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
( {والأُسْحُوانُ، بالضَّمِّ: الجَميلُ) ؛ قالَهُ أَبو عُبيدَةَ.
وقالَ الفرَّاءُ: هُوَ (الطَّويلُ) مِن الرِّجالِ.
(و) أَيْضاً: (الكَثيرُ الأَكْلِ) مِنْهُم؛ وَهَذِه عَن الجوهريِّ.
(} والسِّحايَةُ، بالكسْرِ: أُمُّ الرَّأْسِ) الَّتِي يكونُ فِيهَا الدِّماغُ؛ ( {كالسِّحاءَةِ) بالهَمْزةِ.
(و) } السَّحايَةُ: (القِطْعَةُ من السَّحابِ) .
وَفِي الصِّحاحِ: مَا فِي السَّماءِ {سَحَاةٌ مِن سَحابٍ، هَكَذَا ضَبَطَه بالكَسْرِ والقَصْرِ؛ وَفِي المُحْكَم:} سِحاءَةٌ، ككِتابَةٍ.
(و) {السَّحاءُ، (ككِساءٍ: نَبْتٌ شائِكٌ) لَهُ زهْرَةٌ حَمْراءُ فِي بَياض تُسمَّى البَهْرَمَة، (يَرْعاهُ النَّحْلُ، عَسَلُه غايَةٌ) . وكتَبَ الحجَّاجُ إِلَى عامِلٍ لَهُ أَن أَرْسِل لي بِعَسَلِ} السَّحاءِ أَخْضَر فِي الإِناءِ.
( {والأُسْحِيَّةُ) ، بالضَّمِّ: (كلُّ قِشْرةٍ) تكونُ (على مَضائِغِ اللَّحْمِ من الجِلْدِ) ، نقلَهُ الأزْهريُّ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} اسْتَحَى اللَّحْمَ: قَشَرَهُ.
واسْتعارَ رُوءْبَةُ! المَساحِي لحوافِرِ الحَمِيرِ، كَمَا فِي المُحْكَم.
وَفِي التَّهْذِيبِ: سَمَّى رُوءْبَةُ
(38/250)

سَنابِكَ الخَيْلِ {مَساحِيَ لأنَّها} تُسْحَى بهَا الأَرْضُ.
{وسَحاةُ القِرْطاسِ، كحَصاةٍ: لُغَةٌ فِي} السّحاءَةِ.
{وسَحَا الشَّحْمَ عَن الإِهابِ} سَحْواً: قَشَرَهُ.
وضَبٌّ {ساحٍ: يَرْعَى} السِّحاءَ.
{والسِّحاءُ، ككِساءٍ: الخُفَّاشُ، لُغَةٌ فِي المَفْتوحِ المَقْصورِ؛ عَن الأزْهريّ.
} وانْسَحَى: انْقَشَرَ.
وأَبو الفَضْل محمدُ بنُ أَبي الفَتْح {السَّاحِيُّ المُوْصِليُّ، حَدَّثَ عَن خطيبِ المَوْصِلِ؛ قالَ الحافِظُ: هَكَذَا قيَّدَه مَنْصور فِي الذَّيْل.

سخو
: (ى (} السَّخِيُّ) ، كغَنِيَ: (الجَوادُ) الكَرِيمُ، (ج {أَسْخِياءُ} وسُخَواءُ) ، كنَصِيبٍ وأَنْصباءٍ وكَرِيم وكُرَماءُ.
(وَهِي {سَخِيَّةٌ، ج} سَخِيَّاتٌ {وسَخايا.
(و) قد (} سَخَى) الرَّجُلُ، (كسَعَى ودَعَا وسَرُوَ ورَضِيَ) ؛ لُغاتٌ أَرْبعَةٌ؛ {يَسْخَى} ويَسْخُو ( {سَخاءً) ، بالمدِّ، هُوَ مَصْدَرُ} يَسْخَى {ويَسْخُو مِن حَدِّ سَعَى ودَعَا، (} وسَخًى) ، مَقْصورٌ، ( {وسُخُوَّةً) ، بالضمِّ والتَّشْديدِ، وهُما مَصْدَرا} سَخِيَ كرَضِيَ، ( {وسُخُوّاً) ، كعُلُوَ مَصْدَر} سَخُوَ ككَرُمَ أَي جَادَ وتَكَرَّمَ، وقيلَ: {سَخا} يَسْخُو {سخاءً، بالمدِّ،} وسُخُوّاً، كعُلُوَ؛ {وسَخَا} سَخاءً، بالمدِّ، {وسُخُوَّةً، هَكَذَا فِي المُحْكَم.
واقْتَصَر صاحِبُ المِصْباحِ على الثلاثَةِ الأَواخِرِ، وأَجْرَى الصِّفات على أَفْعالِها فقالَ:} سَخَتْ نَفْسه، مِن بابِ دَعا، فَهُوَ {ساخٍ كدَاعٍ،} وسَخِيَ، من بابِ رَضِيَ، فَهُوَ {سَخٍ، كشَجٍ مَنْقوصٌ،} وسَخُوَ، ككَرُمَ، فَهُوَ {سَخِيٌّ، كغَنِيَ، لأنَّ فَعِيلاً مِن صفَاتِ فَعُلَ، ككَرِيمٍ من كَرُمَ، وذَكَرَ مِن مَصادِرِ هَذِه الأَخيرَةِ} سَخاوَةً، وَهُوَ على القِياسِ.
وذَكَرَه الجوهريُّ أَيْضاً فقالَ: {سَخُوَ الرَّجُلُ} يَسْخُو! سَخاوَةً، أَي صارَ
(38/251)

سَخِيّاً، واقْتَصَرَ الجوهريُّ على هَذِه الثَّلاثَةِ أَيْضاً، فقالَ: {سَخا} يَسْخُو {وسَخِيَ} يَسْخَى مِثْله {وسَخُوَ} يَسْخُو، وأَنْشَدَ لعمْرو بنِ كُلْثوم:
إِذا مَا الماءُ خالَطَها {سَخِينا أَي جُدْنا بأَمْوالِنا، وقَوْلُ مَنْ قالَ:} سَخِينا، مِنَ {السُّخُونَةِ، نَصْبٌ على الحالِ، فليسَ بشيءٍ.
قُلْتُ: الأَوَّل قَوْلُ أَبي عَمْروٍ؛ وَالثَّانِي قَوْلُ الأَصْمعيّ.
وقالَ ابنُ بَرِّي عَن ابنِ القطَّاع: الصَّوابُ مَا أَنْكَرَه الجَوهرِيُّ.
وقالَ الصَّفدي فِي حاشِيَةِ الصِّحاحِ: قد أَشْبَعْت القَوْل فِيهِ فِي كتابي على النواهد على مَا فِي الصِّحاحِ مِنَ الشَّواهِدِ.
وَبِمَا ذَكَرْنا لكَ أنَّ سِياقَ المصنِّفِ مُشَوّشٌ غَيْر محيطٍ والمُسْتَمدُّ مِنْهُ لَا يَخْلو عَن تَخْبيطٍ.
(} وتَسَخَّى) الرَّجُلُ على أَصْحابِهِ: (تَكَلَّفَهُ) ، أَي {السَّخاء، نقلَهُ الجوْهرِيُّ.
(} وسَخا النَّارَ، كدَعا وسَعَى) ؛ هَكَذَا فِي النسخِ، واقْتَصَرَ الجوهرِيُّ على {سَخا كدَعا ورَضِيَ، وأمَّا كسَعَى فَهِيَ لُغَةٌ ثالِثَةٌ نقلَهَا الصَّاغانيُّ، وَبِهَذَا ظَهَرَ قُصُورُ المصنِّفِ؛ (} سَخْواً {وسَخْياً) ، فِيهِ لَفٌّ ونَشْرٌ مُرتَّبٌ.
قالَ الجوهريُّ:} سَخَوْتُ النارَ {أَسْخُو سَخْواً، وَفِيه لُغَةٌ أُخْرَى حَكَاهُما جَمِيعاً أَبو عَمْرو: سَخِيت النارَ} أَسْخاها {سَخْياً، مثْل لَبِثْتُ أَلْبَثُ لَبْثاً: (جَعَلَ لَهَا مَذْهباً تَحْتَ القِدْرِ) ؛ كَذَا فِي المُحْكَم.
وَفِي الصِّحاحِ والتَّهْذِيبِ: إِذا أَوْقد فاجْتمَعَ الجَمْرُ والرَّمادُ ففَرَّجَه، ثمَّ قالَ: ويقالُ} اسْخَ نارَكَ، أَي اجعَلْ لَهَا مَكَانا تُوقَدُ عَلَيْهِ؛
(38/252)

وأَنْشَدَ للمرَّارِ بنِ مُنْقذٍ يَهْجُو عبدَ اللَّهِ بن الزُّبَيْر يَذْكُر أَنَّ بِهِ نَهَماً وحِرْصاً على الطَّعامِ إِذا رَأَى العَجينَ يُلْقَى فِي النارِ ليَنْضُجَ صاحَ كصِياحِ الفَصِيلِ إِذا رَأَى العَلَف، فقالَ:
ويُرْزِم أَنْ يَرَى المَعْجُونَ يُلْقَى
{بسَخْيِ النارِ إرْزامَ الفِصِيل أَي} بمَسْخى النَّارِ فوضَعَ المَصْدرَ موضِعَ الاسْم؛ ويُرْوَى: {بسَخْو النارِ.
(و) } سَخا (القِدْرَ) {يَسْخُوها} سَخْواً: (جَعَلَ للنَّارِ تَحْتَها مَذْهَباً) ؛ نقلَهُ ابنُ سِيدَه، قالَ: وأَيْضاً نَحَّى الجَمْرَ من تَحْتِها.
(و) {سَخا (فلانٌ) } يَسْخُو {سَخْواً: (سَكَنَ من حَرَكتِهِ) ، عَن ابنِ سيدَه.
(} والسَّخاءَةُ) ، بالمدِّ: (بَقْلَةٌ) لَهَا ساقٌ كهَيْئةِ السُّنْبُلَةِ؛ يأْتي بَيانُها فِي صخي؛ (ج {سَخاءٌ) بحذْفِ الهاءِ.
(} وسَخِيَ البَعِيرُ، كرَضِيَ) ، {يُسْخَى (} سَخًى) ، مَقْصور، (فَهُوَ {سَخٍ) ، مثْلُ عَمٍ، حَكَاه يَعقوب كَمَا فِي الصِّحاحِ؛ (} وسَخِيٌّ) ، وَهَذَا نقلَهُ الصَّاغانيُّ وَهُوَ على خِلافِ القِياسِ، لأنَّ فَعِيلاً مِن صِفاتِ فَعُلَ بضمِّ العَيْن، وَلذَا اقْتَصَرَ الجوهريُّ على {سَخِ؛ (أَصَابَهُ ظَلَعٌ) .
قالَ الجوهرِيُّ:} السَّخَى، بالقَصْر: ظَلَعٌ يصيبُ البَعيرَ أَو الفَصِيلَ بأَنْ يَثِبَ بالحِمْلِ الثَّقِيلِ فتَعْترِضَ الرِّيحُ بينَ الجِلْد والكَتِفِ.
( {والسَّخاوِيَةُ: اللَّيِّنَةُ) التُّرابِ (والواسِعَةُ مِن الأرضِ) .
وَفِي الصَّحاحِ: أَرْضٌ سَخاوِيَّةٌ لَيِّنَةُ التُّرابِ، وَهِي مَنْسوبَةٌ، ومَكانٌ} سَخاوِيُّ، وبخطِّ أبي زَكرِيِّا: وَهِي مُسْتويَةٌ؛ (ج سَخاوِيّ) .
وقالَ أَبو عَمْرو:! السَّخاوِيُّ مِن الأرضِ الَّتِي لَا شيءَ فِيهَا، وَهِي سَخاوِيَّةٌ؛ وأَنْشَدَ للجَعْدِي:
سَخاوِيُّ يَطْفُو آلُها ثمَّ يَرْسُبُ وقالَ الأصْمعيُّ: السَّخاوِيُّ الأَرْضُ؛ وَهَكَذَا هُوَ نَصُّ أَبي عبيدٍ
(38/253)

أَيْضاً، والصَّوابُ الأَرَضون؛ وأَنْشَدَ الأصْمعيُّ:
أَتاني وعِيدٌ والتَّنائِفُ بينَنا
{سَخاوِيُّها والغائِطُ المُتَصوِّب ُقيلَ:} سَخاوِيُّها سعَتُها.
( {كالسَّخْواءِ) ، وَهِي الواسِعَةُ السَّهْلَةُ، (ج} سَخاوَى {وسَخاوِي) ، كصَحارَى وصَحارِي؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
(} وسَخَى) ، مَقْصور: (كُورَةٌ بمِصْرَ) مِن أَعْمالِ الغربيَّةِ تَتْبَعَها قُرىً وكفور.
وقالَ نَصْر: مدينَةٌ مِن صعِيدِ مِصْرَ قَرِيبةٌ مِن الاسْكَنْدرِيَّة.
قُلْتُ: وهذ غَلَطٌ، والصَّوابُ أَسْفَل مِصْر.
ثمَّ قالَ: مِن فتوحِ خارجَةَ بنِ حذافَةَ، ولاَّه عَمْرُو بنُ العاصِ أَيَّام عُمَرَ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُمَا؛ (مِنْهَا) : الإِمامُ عَلَم الدِّيْن أَبو الحَسَنِ عليُّ بنُ محمدِ بنِ عبدِ الصَّمَد المِصْريُّ {السَّخاوِيُّ النَّحويُّ (المُقْرِىءُ المَشْهورُ) ، أَخَذَ القِراءَة عَن الشاطِبيّ ثمَّ انتَقَلَ إِلَى دِمَشْقَ، وَكَانَ للنَّاس فِيهِ اعْتِقادٌ عَظِيمٌ، تُوفي بهَا سَنَة 643 عَن تِسْعِين سَنَةٍ؛ قالَهُ ابنُ خَلِّكان.
والقياسُ فِي النِّسْبَةِ إِلَى} سَخَى {سَخَويٌّ، ولكنَّ الناسَ أَطْبقُوا على} سَخاوِيّ بالألِفِ؛ قالَهُ التقيُّ الشمني.
قالَ شيْخُنا: وَهُوَ، أَي العَلَم السَّخاويّ، أَوَّل مَنْ شَرَحَ الشاطبية، وَله شَرْح المُفَصّل للزَّمَخْشريّ، وسفر السَّعادَةِ وَغَيرهَا.
(وآخَرُونَ) ، فَمن المُتَقدِّمِين: زيادُ بنُ المعلَّى {السَّخويّ، تُوفي بهَا سَنَة 255؛ ذَكَرَه ابنُ يونُسَ فِي تارِيخِ مِصْر؛ ومِن المُتَأَخِّرين: الحافِظُ شمسُ الدِّيْن أَبو الخَيْر محمدُ بنُ عبدِ الرحمنِ ابنِ محمدِ بنِ أَبي بكْرٍ} السّخاويُّ
(38/254)

الشافِعِيُّ المَعْروفُ بابنِ الْبَارِد، ولدَ سَنَة 831، ومَسْموعاته ومَرْوِيَّاته وشيوخه فِي كَثْرةٍ، وَقد تَرْجَمَ نَفْسَه فِي كِتَابه الضَّوْء اللاَّمِع، وأَلَّفَ وأَجَادَ، وَهُوَ أَحَدُ مَنْ انْتَفَعْت بمُوءَلَّفاتِهٍ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى وجَزاهُ عَن المُسْلمين خَيْراً، تُوفي بالمدينَةِ سنة 902 عَن إحْدى وثَمانِينَ سَنَة.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{سَخَّى نَفْسَه عَنهُ،} وسَخَّى بنَفْسِه: تَرَكَه.
وإنَّه {لسخِيُّ النَّفْسِ عَنهُ.
} وسَخى القِدْرَ سَخْواً: نَحَّى الجَمْرَ من تَحْتِها.
{وسَخَى النَّارَ وضخاها: فَتَحَ عَيْنَها، وقيلَ: جَرَفَ جَمْرَها، والحاءُ لُغَةٌ فِيهِ، وَقد تقدَّمَ.
} ومَسْخَى النارِ: محلُّ سَخْيها، وَهُوَ المَوْضِعُ الَّذِي يُوسَّعُ تَحْتَ القِدْرِ ليتمكَّنَ مِن الوقودِ؛ وقيلَ: {السَّخاءُ بمعْنَى الجُودِ مَأْخوذٌ مِنْهُ، لأنَّ الصَّدْرَ يَتَّسِعُ للعطية.

سدي
: (ى هَكَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ يو، فإنَّ الحَرْفَ واوِيُّ يائِيُّ كَمَا سَتراهُ، وَلذَا فرَّقَه ابنُ سِيدَه فِي مَوْضِعَيْن فَمن الْيَاء:
(} السَّدَى من الثَّوبِ) : لُحْمَتُه؛ وقيلَ: أَسْفَلُه، وقيلَ: هُوَ (مَا مُدَّ مِنْهُ) طُولاً فِي النَّسْجِ.
وَفِي الصِّحاحِ: هُوَ خِلافُ اللُّحْمَةِ؛ ( {كالأُسْدِيِّ، كتُرْكِيَ) ؛ قالَ الحُطَيْئة يَذْكُر طَرِيقا:
مستهلك الْورْد كالأُسْدِيِّ قد جُعِلَتْ
أَيْدِي المَطِيِّ بِهِ عادِيَةً ركبا (ويُفْتَحُ.
(} والسَّداةِ) : وَهُوَ واحِدُ {السَّدَى وَهُوَ أَخَصُّ مِنْهُ، وهُما} سَدَيانِ، والجَمْعُ! أَسْدِيةٌ، كَمَا فِي
(38/255)

الصِّحاحِ.
وَفِي المِصْباح: {أَسْداءٌ.
(وَقد} أَسْدَى الثَّوبَ) وأَسْتاهُ (وسَدَّاهُ) {تَسْديةً، (} وتسَدَّاهُ) : أَقامَ {سدَاهُ، قالَ رُؤْبَة:
كفَلْكَةِ الطَّاوِي أَدرّ الشَّهْرَقا
أَرْسل غَزْلاً} وتَسَدَّى خَشْتَقا وقيلَ: {سَدَّاهُ لغيرِهِ،} وتَسَدَّاهُ لنَفْسِه.
(و) {السَّدَى: (نَدَى اللَّيلِ) ، وَهِي حياةُ الزَّرْعِ؛ قالَ الكُمَيْت وجَعَلَه مثلا للجود:
فأَنت النَّدَى فيمَا يَنُوبُك} والسَّدَى
إِذا الخَوْدُ عَدَّتْ عُقْبَةَ القِدْرِ مالَهَاوالجَمْعُ {أسْداءٌ، قالَ غَيْلانُ الرَّبَعيُّ:
كأَنَّها لمَّا رَآها الرّآء
عُقبانُ دُجْنٍ فِي نَدَى} وأَسْداء (و) {السَّدَى: (البَلَحُ الأخْضَرُ) بشمارِيخِه، يُقْصَرُ (ويُمَدُّ) ، يمانيةٌ، واحِدَتُه} سَداةٌ {وسَداءَةٌ.
القَصْرُ عَن أَبي عَمْروٍ.
وَرواهُ شَمِرٌ بالمَدِّ والقَصْر، وقالَ: بلُغَةِ أهْلِ المدينَةِ.
(و) } السَّدَى: (الشَّهْدُ) {يُسَدِّيه النَّحْلُ، وَهُوَ مجازٌ.
(و) السَّدَى: (المَعْروفُ) ، وَهُوَ مجازٌ أَيْضاً.
(و) السَّدى: (المُهْملَةُ مِن الإِبِلِ، والضَّمُّ أَكْثَرُ، كِلاهُما للواحِدِ والجَمْعِ) . يقالُ: ناقَةٌ} سُدىً، وإبِلٌ سُدىً، أَي مُهْملَةٌ؛ ( {كالسَّادِي.
(} وأَسْدَاه: أَهْمَلَهُ) .
فِي الصِّحاحِ: {السُّدى، بالضمِّ: المُهْمَلُ. يقالُ: إبِلٌ} سُدىً، أَي مُهْمَلَةٌ، وبعضُهم يقولُ:
(38/256)

{سَدىً بالفتْحِ.
} وأَسْدَيْتُها: أَهْمَلْتُها.
وَفِي التهْذِيبِ: قالَ أَبو زَيْدٍ: {أَسْدَيْتُ إِبِلي} إسْداءً إِذا أَهْمَلْتُها، والاسمُ {السُّدى.
وَفِي المُحْكَم:} السُّدى {والسَّدى: المُهْمَلُ، الواحِدُ والجَمْعُ فِيهِ سواءٌ.
وقْولُه تَعَالَى: {أَيَحْسَبُ الإِنْسانُ أَن يُتْركَ} سُدىً} ، أَي مُهْملاً غَيْر مَأْمورٍ وَلَا مَنْهيّ، وَقد {أَسْداهُ؛ وقولُ ساعِدَةَ الهُذَلي:
} سادٍ تَجَرَّمَ فِي البَضِيعِ ثمانِياً
يُلْوى بعَيْقاتِ البحارِ ويُجْنَبُ {السادِي من} السّدَى أَي مُهْملٌ لَا يُرَدُّ عَن شُرْبٍ.
(و) {أَسْدَى (بَيْنهما: أَصْلَحَ) ؛ عَن أَبي عَمْروٍ نقلَهُ الأزهريُّ.
(و) أَسْدى (إِلَيْهِ: أَحْسَنَ} كسَدَّى) {يُسَدِّي (} تَسْدِيَةً) ؛ نقلَهُ الأزْهريُّ.
وَفِي المُحْكَم: {أَسْدَى إِلَيْهِ} سَدىً {وسَدَّاهُ عَلَيْهِ.
وَفِي المِصْباحِ:} أَسْدَى إِلَيْهِ مَعْروفاً: اتَّخَذَه عنْدَه.
وذَكَرَ ابنُ سِيدَه بَعْدَ أَنْ ساقَ مَا ذَكَرَه المصنِّف مَا نَصّه: وإنَّما قَضَيْت على هَذَا كُلِّه بالياءِ لأنَّها لامٌ، ومَرَّ أَنَّ اللامَ ياءٌ أَكْثَر مِنْهَا واواً، انتَهَى.

سدو
(و) من الْوَاو: ( {سَدَا بيدِهِ) نَحْو الشيءِ} سَدْواً: (مَدَّها) ، كَمَا تَسْدُو الإِبِلُ فِي سيرِها.
وَفِي المُحْكَم: سَدا بيدَيْه سَدْواً: مَدَّهُما، وأَنْشَدَ:
سَدَا بيدَيْه ثمَّ أَجَّ بسَيْرِه
كأجِّ الظَّلِيمِ مِن قَنِيصٍ وكالِبِ (و) سَدا (الصَّبيُّ بالجَوْزِ) يَسْدُو سَدْواً: (لَعِبَ) ورَمَى بِهِ فِي الحُفْرةِ، (لُغَةٌ فِي الَّزايِ) .
وَفِي التَّهْذِيبِ: الزَّدْوُ لُغَة صبيانية، كَمَا قَالُوا للأَسْدِ أَزْدٌ
(38/257)

وللسَّرَّادِ زَرَّادٌ، ( {كأَسْدَى فيهمَا) ، كَذَا فِي سائِر النسخِ والصَّوابُ} كاسْتَدَى فيهمَا، كَمَا هُوَ نَصُّ المُحْكَم.
قالَ: وأَنْشَدَ ابنُ الأعرابيِّ فِي {الاسْتِداءِ بمَعْنَى مَدِّ اليَدَيْن:
ناجٍ يُعَنِّيهنَّ بالإِيعاطِ
إِذا} اسْتَدَى نَوَّهْنَ بالسِّياطِ يقولُ: إِذا {سَدا هَذَا البَعِير حَمَلَ} سَدْوَه هَؤُلَاءِ القوْمَ على أَن يَضْربُوا إِبِلَهم فكأَنهنَّ نوَّهْنَ بالسِّياطِ لمَّا حَمَلْنَهم على ذلكَ.
وقالَ فِي لعِبِ الصِّبيان: {وسَدْوُ الصِّبْيان بالجَوْزِ} واسْتِداؤهم لَعِبُهُم بِهِ.
(و) {سَدَتِ (النَّاقَةُ) } تَسْدُو {سَدْواً: تَذَرَّعَتْ فِي المَشْيِ و (اتَّسَعَ خَطْوُها) . يقالُ: مَا أَحْسَنَ} سَدْوَ رِجْلَيها وأَتْوَ يَدَيْهَا؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ؛ وقوْلُ الشاعِر:
يَا رَبَّ سَلِّمْ {سَدْوَهُنَّ اللَّيْلَهْ
وَلَيْلَة أُخْرى وكلَّ ليْلَهْ قالَ ابنُ سِيدَه: إنَّما أَرادَ سَلِّمْهُنَّ وقَوِّهِنَّ، لَكِن أَوْقَعَ الفِعْلَ على} السّدْوِ لأنَّ السَّدْوَ إِذا سَلِمَ فقد سَلِمَ {السادِي؛ وأَنْشَدَ الأزهرِيُّ:
يتْبَعْنَ} سَدْوَ رَسْلَةٍ تَبَدَّحُ أَي تَمُدُّ ضَبْعَيْها.
(ونوقٌ {سَوادٍ) ؛ كَذَا فِي الصِّحاحِ؛ وَفِي التَّهْذِيب: العَرَبُ تسمِّي أَيْديَ الإِبِلِ} السَّوادِيَ {لسَدْوِها بهَا ثمَّ صَار اسْماً لَهَا، قالَ ذُو الرُّمَّة:
كأنَّا على حُقْبٍ خِفافٍ إِذا خَدَتْ
سَوادِيهما بالواخِداتِ الزَّواجِلِأَرادَ: خَدَتْ أَيْديها وأَرْجُلَها.
(} وتَسَدَّاهُ: رَكِبَهُ وعَلاَهُ) ؛ أَنْشَدَ
(38/258)

الجوهريُّ لامرىءِ القَيْسِ:
فلمَّا دَنَوْتُ {تَسَدَّيْتُها
فَثَوْباً نسيت وثَوْباً أَجُرّوأَنْشَدَ ابنُ سِيدَه والأَزْهريُّ لابنِ مُقْبل:
بسَرْوِ حِمْيَرَ أَبْوالُ البِغال بِهِ
أنَّى} تَسَدَّيْتِ وهْناً ذَلِك البِيناقالَ الأزْهرِيُّ يَصِفُ جارِيَةً طَرَقَه خَيالُها مِن بُعْد فقالَ لَهَا: كيفَ عَلَوْتِ بَعْدَ وَهْنٍ مِن اللّيْلِ ذلكَ البَلَدَ.
(و) {تَسَدَّاهُ: (تَبِعَهُ) ولَحِقَهُ.
(و) من الياءِ: قوْلُهم: (} سَدِيَ البُسْرُ، كرَضِيَ) ، {سَدىً: (اسْتَرْخَتْ تَفارِيقُه.
(} وأَسْدَى النَّخْلُ: {سَدِيَ بُسْرُه، وَهَذَا بَلَحٌ} سَدٍ) ، كعَم؛ وَمِنْه قوْلُ الشَّاعِرِ:
يَنْحَتُّ منهنَّ {السَّدى والحَصْلُ كلُّ ذلكَ فِي الصِّحاحِ والمُحْكَم.
وَفِي التهذيبِ: قالَ الأصْمعيُّ: إِذا وَقَعَ البَلَحُ وَقد اسْتَرْخَتْ تَفارِيقُه ونَدِيَ يقالُ: هَذَا بَلَحٌ} سَدٍ، الواحِدَةُ {سَدِيَّةٌ، وَقد أَسْدَى النَّخْلُ، والتُّفْروق، قمَعُ البُسْرَةِ.
(} واسْتَدَى الفَرَسُ: عَرِقَ.
(و) {سَدَّى، (كحُتَّى: ع) بوصاب (قُرْبَ زَبِيد) باليَمَنِ، حَرَسَها اللَّهُ تَعَالَى (} والسُّدَيَّا، كحُمَيَّا: د قُرْبَهُ) على مَرْحَلَتَيْن، (مِنْهُ الرُّمَّانُ {السَّدَوِيُّ بالتَّحريكِ على غيرِ قِياسٍ) ، كالسّهلي والدّهْري.
(} والسَّادِي: السَّادِسُ) ؛ وأَنْشَدَ الجوهريُّ لامرىءِ القَيْس:
إِذا مَا عُدَّ أَرْبعَةٌ فِسالٌ
فَزَوْجُكِ خامِسٌ وحَمْوكِ! سادِي أَرادَ السادِسَ فأَبْدَلَ من السِّين
(38/259)

يَاء على مَا فَسَّرْناه فِي ستت.
( {والأُسْدِيُّ، كتُرْكِيَ: الثَّوبُ} المُسَدَّى) ؛ عَن أَبي الهَيْثم.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{أَسْدَى بَيْنهم حدِيثاً: نَسَجَهُ، وَهُوَ على المَثَلِ.
} وسَدِيَتِ الليْلَةُ: كثُرنَداها، فَهِيَ {سَدِيَةٌ، وقلَّما يُوصَفُ بِهِ النّهارُ؛ قالَ الشاعِرُ:
} يَمْسُدُها القَفْرُ وليلٌ {سَدي} وسَدِيَتِ الأرضُ: كَثُرنَداها مِن السَّماءِ كانَ أَو مِن الأرْضِ، فَهِيَ {سَدِيَةٌ على فَعِلَةٍ.
} وأَسْدَى البَلَحُ: مثْلُ {سَدِيَ.
وكلُّ رَطْبٍ نَدٍ: فَهُوَ} سَدٍ؛ حكَاهُ أَبو حنيفَةَ.
ويقالُ: مَا أَنْتَ بلُحْمَةٍ وَلَا {سَدَاةٍ؛ يُضْرَبُ لمَنْ لَا يضُرُّ وَلَا ينْفع، قالَ الشاعرُ:
فَمَا تأْتُوا يكنْ حسنا جميلاً
وَمَا تَسْدُوا لمَكْرُمَةٍ تُنِيرُوايقولُ: إِذا فَعَلْتُم أَمْراً أَبْرَمْتُموه.
} وأَسْداهُ: تَرَكَه {سدىً، أَي مُهْملاً؛ نقلَهُ الفيومي.
} وتَسَدّى الأَمْرَ قَهَرَه، وَفُلَانًا أَخَذَه مِن فَوْقِه.
{وَتَسَدَّى جارِيَته: عَلاَها.
ويقالُ: طَلَبْتُ الأَمْرَ} فأَسْدَيْتُه: أَي أَصَبْتُه؛ وَإِن لم تُصبْ قُلْتَ أَعْمَسْتُه، نقلَهُ الجوهريُّ. فَهَؤُلَاءِ كُلّهنَّ من الياءِ.
وأمَّا من الواوِ:
ناقَةٌ {سَدُوٌّ، كعَدُوَ؛ تَمدُّ يَدَيْها فِي سيرِها وتَطْرَحُهما، وأَنْشَدَ ابنُ الأعرابيِّ.
مائِرَةُ الرِّجْلِ} سَدُوٌّ باليَدِ {والسَّدْوُ: رُكُوبُ الرأْسِ فِي السَّيرِ يكونُ فِي الإِبِلِ وَفِي الخيْلِ.
} وسَدا {سَدْوَهُ: نَحا نَحْوَه؛ نقلَهُ الجوهريُّ.
وخَطَبَ الأميرُ فَمَا زالَ على} سَدْوٍ واحِدٍ: أَي نحْوٍ واحِدٍ مِن السَّجَعِ.
(38/260)

{والسّوادِي: قوائِمُ النَاقَةِ.
} والسادِي: الحَسَنُ السَّيرِ مِن الإِبْلِ، كالزَّادِي.
(
سري
: (ى ( {السُّرَى، كالهُدَى: سَيْرُ عامَّةِ اللّيْلِ) لَا بَعْضه، كَمَا تَوهَّمه الفناري، قالَهُ شيْخُنا.
وَفِي المِصْباح: قالَ أَبو زيْدٍ: ويكونُ أَوَّلَ الليْلِ وأَوْسَطه وآخِرَه.
وَالَّذِي فِي المُحْكم: سَيْرُ اللّيْل عامَّةً.
وبالتَّأَمُّل يَظْهَرُ أَنَّ مَا ذَهَبَ إِلَيْهِ الفناري ليسَ بوَهْم.
يُؤَنَّثُ (ويُذَكَّرُ) ، وَلم يَعْرفِ اللّحْيانيّ إلاَّ التَّأْنيث، شاهِدُ التَّذْكير قَوْلُ لبيدٍ:
قلتُ هَجِّدْنا فقد طالَ السُّرَى
وقَدَرْنا إِن خَنَى الدَّهْر غَفَلْقال ابنُ سِيدَه ويجوزُ أَن يُزيدَ طالَتِ السُّرَى فحذَفَ علامَةَ التَّأْنِيثِ لأنَّه ليسَ بمُؤَنَّثٍ حَقِيقيَ.
(} سَرَى) فلانٌ ( {يَسْرِي} سُرًى {ومَسْرًى} وسَرْيَةً، ويُضَمُّ) .
قالَ الفيومي: والفتْحُ أَخَصّ.
وَفِي الصِّحاح: يقالُ: {سَرَيْنا} سَرْيةً واحِدَةً، والاسمُ {السُّرْيَةُ، بالضمِّ،} والسُّرَى.
( {وسِرايَةً) ، وقيلَ: هُوَ اسمٌ أَيْضاً، والمَصْدرُ} سَرْى؛ كَمَا فِي المِصْباحِ.
وَفِي الصِّحاحِ: {السِّرايَةُ: سُرَى الليْلِ، وَهُوَ مَصْدرٌ، ويَقلُّ فِي المَصادِرِ أَن تجيءَ على هَذَا البِناءِ لأنَّه مِن أَبْنِيةِ الجَمْعِ، يدلُّ على صحَّةِ ذلكَ أَنَّ بعضَ العَرَبِ يُؤنَّثَ} السُّرَى والهُدَى، وهم بَنُو أَسَدٍ، توهُّماً أنَّهما جَمْعُ. . سُرْيَةٍ وهُدْيَةٍ.
( {وأَسْرَى) } إسْراءً، كِلاهُما بمعْنىً، وبالأَلِفِ لُغَةُ الحِجاز، وجاءَ القُرْآن بهما جَمِيعاً:! فَأسر بأَهْلِكَ بقطعٍ مِن الليْلِ،
(38/261)

والليْلُ إِذا {يَسْرِ، سُبْحان الَّذِي} أَسْرَى؛ قالَ حسَّانُ بنُ ثابتٍ:
حَيِّ النَّضِيرَةَ رَبَّةَ الخِدْرِ
{أَسَرَتْ إليكَ وَلم تكُنْ} تُسْرِي ( {واسْتَرَى) :} كأسْرَى؛ قالَ الهُذَليُّ:
وخَفُّوا فأَمَّا الحابِلُ الجَوْنُ {فاسْتَرى
بلَيلٍ وأَمَّا الحَيُّ بعدُ فأَصْبَحُواوقالَ كثيِّرٌ:
أَرُوحُ وأَغْدُو من هَواكِ} وأَسْتَرِي
وَفِي النَّفْسِ مِمَّا قَدْ عَمِلْتِ عَلاقِمُ ( {وسَرَى بِهِ} وأَسْراهُ و) أَسْرى (بِهِ) : أَي يُسْتَعْملان مُتعدِّيَيْن بالباءِ إِلَى مَفْعول.
(و) أَمَّا قوْلُه تَعَالَى: {سُبْحان الَّذِي ( {أَسْرَى بعَبْدِه لَيْلاً) } ، وَإِن كانَ} السُّرَى لَا يكونُ إلاَّ لَيْلاً أنَّه (تَأْكِيدٌ) كقَوْلِهم: {سِرْتُ أَمْسِ نَهَارا والبارِحَة لَيْلًا؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
(أَو مَعْنَاهُ: سَيَّرَه) ؛ كَمَا فِي التَّهْذِيبِ.
وقالَ عَلَم الدِّيْن السَّخاوِي فِي تَفْسيرِه: إنَّما قالَ لَيْلًا والإِسْراءُ لَا يكونُ إلاَّ باللَّيْل، لأنَّ المدَّةَ الَّتِي} أَسْرى بِهِ فِيهَا لَا تُقْطَعُ فِي أَقَل مِن أَرْبَعِين يَوْماً فقُطِعَتْ بِهِ فِي لَيْلٍ واحِدٍ؛ فكانَ المَعْنى سُبحان الَّذِي {أَسْرَى بعَبْدِه فِي لَيْلٍ واحِدٍ من كَذَا وَكَذَا، وَهُوَ مَوْضِعُ التَّعجُّبِ، وإنَّما عَدَلَ عَن لَيْلةٍ إِلَى لَيْلٍ لأنَّهم إِذا قَالُوا} سَرَى لَيْلَةً كانَ ذلكَ فِي الغالِبِ لاسْتِيعابِ اللّيْلة {بالسُّرَى، فقيلَ لَيْلاً أَي فِي لَيْلٍ، انتَهى نقلَهُ عبدُ القادِرِ البَغْدادِي فِي حاِشَيَةِ الْكَعْبِيَّة.
وجَعَلَهُ الرَّاغبُ مِن السّراةِ وَهِي الأَرْضُ الواسِعَةُ، وأَصْلُه من الواوِ،} أَسْرَى مِثْلُ أَجْبَل وأَتْهَم، أَي ذَهَبَ بِهِ فِي! سَراةٍ مِن الأرْضِ وَهُوَ غَرِيبٌ.
(38/262)

( {والسَّرَّاءُ، كشَدَّادٍ: الكثيرُ} السُّرَى) باللّيْل؛ نقلَهُ الأزْهريُّ.
( {والسَّارِيَةُ: السَّحابُ} يَسْرِي لَيْلاً) ؛ قالَ النابَغَةُ:
{سَرَتْ عَلَيْهِ من الجَوْزاءِ} سارِيَةٌ
تُزْجِي الشّمالُ عَلَيْهِ جامِدَ البَرَدوقيلَ: هِيَ السَّحابَةُ الَّتِي بينَ الغادِيَةِ والرَّائِحَة.
وقالَ اللَّحْيانيُّ: هِيَ المَطْرَة الَّتِي تكونُ باللَّيْل؛ وقالَ كعبٌ:
تَنْفي الرَّياحُ القَذَى عَنهُ وأَفْرَطَه
من صَوْبِ {ساريةٍ بيضٌ يَعالِيلُ (ج} سَوارٍ.
(و) {السَّارِيَةُ: (الأُسطُوانَةُ) ؛ زادَ صاحِبُ البارِع: من حَجَرٍ أَو آجُرَ، والجَمْعُ} السَّوارِي.
(و) {السَّارِيَةُ: (د بطَبَرِسْتانَ) ، ويُعْرَفُ} بسارِيَةِ مَازَنْدَرَان، (مِنْهُ: بُنْدَارُ بنُ الخَليلِ) الزاهدُ ( {السَّرَوِيُّ) ، بالتَحْرِيكِ، رَوَى عَن مُسْلم بنِ إبراهيمَ، وَعنهُ أحمدُ بنُ سعيدِ بنِ عُثْمان الثَّقفيِّ.
(} وسارِيَةُ بنُ زُنَيمِ) بنِ عَمْروِ بنِ عبدِ اللَّهِ بنِ جابِرِ بنِ محميةَ بنِ عبدِ بنِ عدِيِّ بنِ الديلِ الخلجيُّ الكِنانيُّ (الَّذِي نادَاهُ عُمَرُ، رضِي الله عَنهُ على المِنْبَرِ، وسارِيَةُ بنَهاوَنْدَ) فقالَ: يَا! سارِيَة: الجَبَلِ الجَبَل، فسَمِعَ صَوْتَهُ وكانَ يُقاتِلُ العَدُوَّ فانْحازَ بهم إِلَى الجَبَل فسَلِم مِن مَكِيدتِهم، وَهَذِه الكَرامَةُ ذَكَرَها غيرُ واحِدٍ من أَصْحابِ السِّيَرِ، وَقد ذَكَرَه ابنُ سَعْدٍ وأَبو مُوسَى وَلم يَذْكُر مَا يدلُّ لَهُ على صُحْبتِه، لكنَّه أَدْرَك، وذكَرَه ابنُ حبَّانِ فِي ثِقاتِ التابِعين
(38/263)

قالَ: رَوَى عَن أَنَسٍ وعنَه أَبو حزَرَةَ يَعْقوبُ بنُ مجاهِدٍ، (وكانَ أَشَدَّ النَّاسِ حَصْراً) ، هَكَذَا فِي النسخِ، أَي مَحْصوراً، أَو هُوَ بالضَّادِ المُعْجمة أَي عَدْواً وَهُوَ الظاهِرُ.
وفاتَهُ:
سارِيَةُ بنُ أَوْفَى: لَهُ وِفادَةٌ، ويقالُ عَقَدَ لَهُ النَّبيُّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم على {سرِّيَةٍ.
(و) سارِيَةُ (بنُ عَمْرٍ والحَنَفِيُّ صاحِبُ خالِدِ بنِ الوَليدِ) ، رضِي اللَّهُ عَنهُ، قَالَ لَهُ: إِن كانَتْ لكَ فِي أَهْلِ اليَمامَةِ حاجَةٌ فاسْتَبْق هَذَا، يَعْنِي مَجاعَة بن مرارَةٍ.
(و) سارِيَةُ (بنُ مَسْلَمَةَ بنِ عُبَيْدِ) بن ثَعْلَبَةَ بنِ يَرْبُوعِ بن ثَعْلبَةَ بن الدولِ (الحَنَفيُّ أَيْضاً) ، كِلاهُما مِن حنيفَةَ، ومِن ولدِ الأخيرِ خُلَيْدُ بنُ عبدِ اللَّهِ بنِ زهيرِ بنِ سارِيَةَ وَلِيَ خُرَاسان، قالَهُ ابنُ الكَلْبي.
وَفِي التّابِعِين: سارِيَةُ بنُ عبدِ اللَّهِ رَوَى عَن ابنِ مَسْعودٍ، وَعنهُ سالِمُ بنُ أَبي الجَعْد.
(} والسَّرِيَّةُ) ، كغَنِيَّةٍ: قِطْعَةٌ مِن الجَيْشِ، فَعِيلَةٌ بمعْنَى فاعِلَةٍ، لأنَّها تَسْري فِي خُفْيَةٍ لَيْلاً لئَلاَّ يَنْذَر بهم العَدُوُّ فيَحْذروا، وَهِي (مِنْ خَمْسةِ أَنْفُسٍ إِلَى ثَلَثمِائَةٍ، أَو) هِيَ مِن الخَيْل نَحْو (أَرْبعمائَةٍ) .
وَفِي النِّهايَةِ يَبْلغُ أَقْصاها أَرْبعمائَة، والجَمْعُ {السَّرايا} والسَّرِيات.
فِي الصَّحاحِ: يقالُ: خَيْرُ {السَّرايا أَرْبُعمائةِ رجُلٍ.
وَفِي فَتْح البارِي:} السَّرِيَّةُ مِن مِائَةٍ إِلَى خَمْسمائةٍ فَمَا زادَ فَمنْسِر، كمَجْلِسٍ، فَإِن زادَ على ثَمانمِائةٍ فجَيْش، فَإِن زادَ على أَرْبعةِ آلافٍ فجيْش جَرَّار.
وَفِي النَّهايةِ: قيلَ: سَرِيَّة لأنَّهم يكونونَ خُلاصَة العَسْكرِ وخِيارَهم مِن الشيءِ! السَّرِيّ وَهُوَ النَّفِيس، وقَوْل مَنْ قالَ لأنَّهم يُنَفِّذُونَ سرّاً وخُفْيَة، ليسَ بالوَجْه لأنَّ لامَ
(38/264)

السّر راو، وَهَذِه ياءٌ فتأَمَّل.
( {وسَرَّى) قائِدُ الجيْشِ سَريَّةً (} تَسْرِيَةً: جَرَّدَها) إِلَى العَدُوِّ لَيْلاً (و) {السَّرِيَّةُ: (نَصْلٌ صَغيرٌ) قَصِيرٌ (مُدَوَّرٌ) مُدَمْلَك لَا عَرْضَ لَهُ، وَقد يكونُ تَحْتَ الأرضِ.
ثمَّ إنَّ سِياقَ المصنِّف ظاهِرٌ أنَّه من مَعَاني} السَّرِيَّةِ، كغَنِيَّة، لِكَوْنِه مَعْطوفاً على مَا قَبْلَه، وَهُوَ غَلَطٌ، والصَّوابُ فِيهِ السِّرْية، بالكَسْر، وتَخْفيفِ الياءِ، كَمَا هُوَ نَصُّ المُحْكَم، لأنَّه بَعْد مَا ذَكَرَه قالَ: وَقد تكونُ هَذِه الياءُ واواً لأنَّهم قَالُوا السِّرْوة فقَلَبُوها يَاء لقُرْبها مِن الكَسْرةِ.
وَفِي التكملة: وقالَ الأصْمعيُّ: السِّرْيةُ، بالكَسْرِ، مِن النِّصالِ، لُغَةٌ فِي السِّرْوةِ، فتأَمَّل فإنَّ فِي عِبارَةِ المصنِّفِ سَقْطاً.
( {وسَرَى عِرْق الشَّجَر) } يَسْرِي {سَرْياً: إِذا (دَبَّ تَحْتَ الأرضِ) ؛ نقلَهُ ابنُ سِيدَه والأزْهريُّ.
(و) } سَرَى (متاعَهُ) {يَسْرِيه} سَرْياً: (أَلْقاهُ على ظَهْرِ دابَّتِه) ؛ نقلَهُ ابنُ سِيدَه.
(و) {السَّرِيُّ، (كغَنِيَ: نَهْرٌ) ، قالَهُ ثَعْلَب.
وقيلَ: هُوَ الجَدْولُ؛ قالَهُ ابنُ عبَّاس، وَهُوَ قَوْلُ أَهْلِ اللُّغَةِ وفَسَّرُوه بأنَّه: (نَهْرٌ (صَغيرٌ يَجْرِي إِلَى النَّخْلِ) ؛ قالَ لبيدٌ يَصِف نَخْلاً على نَهْر:
سُحُقٌ يُمَتِّعُها الصّفا} وسَرِيُّهُ
عُمٌّ نَواعِمُ بَيْنهُنَّ كُرومُوبه فُسِّر قوْلُه تَعَالَى: {قد جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ {سَرِيّاً} .
(ج} أَسْرِيَةٌ {وسُرْيانٌ) ، كرَغِيفٍ وأَرْغِفَةٍ ورُغْفان.
قالَ الجوهرِيُّ: وَلم يُسْمَع فِيهِ} بأَسْرِياءَ.
(والَّزاهِدُ السَّقَطِيُّ) ، محرَّكةً: هُوَ السَّرِيُّ بنُ الْمُغلس (م) مَعْروفٌ صحِبَ أَبا مَحْفوظ مَعْروف بن فَيْرُوز الكَرْخيّ، وَعنهُ ابنُ أُخْتِه الجُنَيْد
(38/265)

البَغْدادِيّ؛ (وجماعَةٌ) آخَرُون مِنْهُم: {السَّريُّ بنُ سَهْل عَن ابْن عليَّة؛} والسَّريُّ بنُ عبدِ اللَّهِ السّلَميُّ؛ والسَّريُّ بنُ عبد الحميد وغيرُهم.
(وغَنْمُ بنُ {سُرَيَ، كسُمَيَ، فِي) نَسَبِ (الخَزْرَجِ، وَمن ذُرِّيَّتِه: طَلْحَةُ بنُ البَراءِ الصَّحابيُّ) ، وسهيلُ بنُ رافِعٍ صاحِبُ الصَّاع، رضِيَ الله عَنْهُمَا، من ولدِ سُرَيِّ بن سَلَمَة ابنِ أنيفٍ.
(وَفِي بَني حنيفَةَ سُرَيٌّ أَيْضاً) ، وَهُوَ سُرَيُّ بنُ سَلمةَ بنِ عبيدٍ، ومِن ذُرِّيَّتِه: البَعِيثُ الشاعِرُ فِي زَمَنِ الفَرَزْدق.
وفاتَهُ:
} سُرَيُّ بنُ كَعْبٍ الأزْديُّ رَوَى عَنهُ الثَّوْري.
(و) {السَّراءُ، (كسَماءٍ: شَجَرٌ) تُتَّخَذُ مِنْهُ القِسِيُّ، (واحِدَتُه بهاءٍ) ؛ وأَنْشَدَ الجوهريُّ لزهيرٍ يَصِفُ وحْشاً:
ثلاثٌ كأَقْواسِ} السَّراءِ وناشِطٌ
قد انحَصَّ من لَسِّ الغَمِير جحافِلُهْ ( {والسَّراةُ: أَعْلى كلِّ شيءٍ) ، وَمِنْه} سَراةُ النهارِ أَعْلاهُ؛ وَكَذَا سَراةُ الجَبَلِ.
ووَقَعَ فِي نسخِ الصِّحاحِ: سَراةُ النهارِ وَسَطُه، ونَبَّهوا أَنَّ الصَّوابَ فِيهِ أَعْلاهُ.
( {وسَراةُ مُضافَةً إِلَى) عدَّةِ قَبائِل ومَواضِع فَمِنْهَا:} سَراةُ (بَجيلَةَ وزَهْرانَ وعَنْزٍ) ، بفَتْحٍ فسكونٍ، (والحِجْرِ) ، بالكسْرِ؛ (و) سَراةُ (بَني القَرْنِ) ، بالفتْحِ، (و) سَراةُ (بَني شَبانَةَ، و) سَراةُ (المَعافِرِ وفيهَا قُرًى وجِبالٌ) ومِياهٌ؛ (و) سَراةُ (الكُراعِ وفيهَا قُرًى أَيْضاً، و) سَراةُ (بَني سَيْفٍ، و) سَراةُ (خَتْلانَ) ؛ بفتْحِ الخاءِ المعْجمةِ وسكونِ المُثَنَّاةِ الفَوْقِيَّة؛ (و) سَراةُ (أَلْهانَ؛
(38/266)

و) سَراةُ (المَصانِع، و) سَراةُ (قُدُمٍ) ، بضمَّتَيْن؛ (و) سَراةُ (هَتُومٍ) ، كصَبُورٍ؛ (و) سَراةُ (الطَّائِفِ وَهَذِه غَوْرُها مكَّةُ ونَجْدُها دِيارُ هَوازِنَ، مَواضِعُ م) مَعْروفَة.
قالَ الفيومي: السَّراةُ جَبَلٌ أَوَّلَهُ قَرِيبٌ مِن عَرَفات ويَمْتدُّ إِلَى حَدِّ نَجْران اليَمَنِ، والنِّسْبَةُ إِلَى السَّراةِ {سَروِيٌّ بالفتْحِ، وَهُوَ جَبَلُ الأزْدِ.
وضَبَطَه الرشاطيُّ بالتَّحريكِ فِي النِّسْبَةِ.
وقالَ ابنُ السّمعانيُّ: لَا أَدْرِي هَل كانَ فيهم عَالم أم لَا.
وذَكَرَ الرشاطيُّ حدِيثَ ابنِ عُمَر المَوْقُوف: اجْتَمَعَ أَرْبَع رَهْط سَرْويَّ ونَجْديّ وشامِيّ وحِجازيّ، فذَكَر الحِكَايَة؛ قالَهُ الحافِظُ.
قُلْتُ: وَكَثِيرًا مَا يَذْكُر الدّينورِي فِي كتابِ النَّباتِ عَن} السَّرويِّين، أَي مِن أَهْلِ السَّراةِ.
( {وأَسْرَى: صارَ إِلَى السَّراةِ) ، كأَنْجَدَ وأَتْهَمَ.
(} وسِرْيَا، بالكسْرِ: ة بالبَصْرَةِ) .
وقالَ نَصْر: صقْعٌ بسَوادِ العِراقِ قُرْبَ بَغْدادَ وقُرىً وأَنهارٌ مِن طسوج دوريا.
قالَ الصَّاغانيُّ: يُضْرَبُ ببقِّها المَثَلُ.
(وسِرْياقُوسُ) ، بالكْسرِ وضمِّ القافِ: (ة بمِصْرَ) بالشرقيَّةِ على مَقْرُبَةٍ، وَبهَا خانقاه مَشْهورٌ.
ثمَّ إنَّ صَنِيعَ المصنِّفِ يَقْتضي أنَّها مُركَّبَةٌ مِن سْرْيا وقُوس، وَالَّذِي فِي كتبِ التَّوارِيخ والخُطَطِ أنَّها مُركَّبة مِن سِرْ أَمْر مِن سارَ يَسِيرُ وقَوس، بالفتْحِ، وعَلى كلِّ حالٍ المُناسِبُ ذِكْرها فِي بابِ السِّيْن وفَصْلها.
(والسُّرَيَّةُ، كَسُمَيَّة: ة بالشَّامِ) .
قالَ نَصْر: هِيَ مِن أَغْوارِ الشَّامِ.
( {والسَّارِي: ع.
(و) أَيْضاً: (الأَسَدُ} كالمُسارِي
(38/267)

{والمُسْتَرِي) لسَيْرِه لَيْلاً.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:} السُّراةُ، بالضمِّ: جَمْعُ {السَّارِي، وهُم الَّذين} يَسْرونَ بالليْلِ؛ وَمِنْه قَوْل الشاعِرِ:
أَتَوْا نارِي فقُلْتُ مَنُونَ؟ قَالُوا
{سَرَاةُ الجِنِّ قلتُ عِمُوا ظَلامَاويُرْوَى بفتْحِ السِّيْن أَيْضاً.
وَفِي أَمْثالِهم:} أَسْرى من قُنْفُذٍ، وذَهَبُوا إسْراءَ قُنْفُذٍ، وذلكَ لأنَّ القُنْفُذَ {يَسْرِي ليلَهُ كُلَّه لَا يَنامُ.
} وسَرَى {يَسْرِي: إِذا مَضَى؛ وَمِنْه قَوْلُه تَعَالَى: {والليْلُ إِذا} يَسْرِ} ، حذفَ الْيَاء لأنَّها رأْسُ آيَةٍ؛ وقيلَ: مَعْناه إِذا {سرى فِيهِ كَمَا قَالُوا لَيْلٌ نائِمٌ أَي يُنامُ فِيهِ، فَإِذا عَزَمَ الأَمْرُ أَي عُزِمَ عَلَيْهِ.
} والسارِياتُ: حُمُرُ الوَحْشِ لأنَّها تَرْعى لَيْلًا وتَنَفَّش، وَمِنْه قَوْلُ الفَرَزْدَق يَهْجُو جَرِيرًا:
رأَيتُكَ تَغْشَى {السارِياتِ وَلم تكنْ
لتَرْكَبَ إلاَّ ذَا الوشوم المُوَقَّعاوعَنَى بِغِشْيانِها نِكاحَها، وَكَانَ يعيبُه بذلكَ.
} وسَرَى عنِّي الثوبَ سَرْياً: كَشَفَهُ؛ والواوُ أَعْلى، كَمَا فِي المُحْكَم.
وَفِي التَّهْذيبِ: {سَرَيْتُ الثوبَ} وسَرَّيتُه: نَضَوْتَه.
{والسُّوَيْرِيَّات: بَنُو عبدِ اللَّهِ بنِ أَبي بَكْرِ بنِ كلابٍ، ويقالُ لَهُم} السَّوارِي أَيْضاً، وإيَّاهم عَنَى لبيدٌ بقَوْله:
وحَيَّ! السَّوارِي لَنْ أَقُولَ بجَمْعِهم
على النَّأْي إلاَّ أَن يُحَيَّى ويُسْلَماقالَ ابنُ سِيدَه: وإنَّما قَضَيْتُ بأنَّ هَذَا مِن الياءِ لأنَّها لامٌ.
(38/268)

{وسَرَّى العَرَق عَن بَدَنِه} تَسْريَةً: نَضَحَهُ، قَالَ:
يَنْضَحْنَ ماءَ البَدَنِ {المُسَرَّى وَفِي المِصْباح: قد اسْتَعْملتِ العَرَبُ} سرى فِي المعانِي تَشْبيهاً لَهَا بالأَجْسامِ مجَازًا واتِّساعاً، فَمِنْهُ قَوْلُه تَعَالَى: {واللَّيلُ إِذا يَسْرِ} ، وَقد تقدَّمَ ذِكْرُه.
وقالَ الفارابي: سَرَى فِيهِ السّمُّ والخَمْرُ ونَحْوهما.
وقالَ السَّرقسْطِي: سَرى عرق السّوء فِي الإِنْسانِ. وزادَ ابنُ القطَّاع: سرى عَلَيْهِ الهَمُّ أَتاهُ لَيْلاً. {وسَرَى هَمُّه ذَهَبَ؛ وإسْنادُ الفِعْل إِلَى المعانِي كثيرٌ فِي كَلامِهم.
وقَوْل الفُقهاءِ:} سَرى الجُرْحُ إِلَى النَّفْسِ: أَي دامَ أَلَمُه حَتَّى حَدَثَ مِنْهُ المَوْتُ. وقطعَ كَفّه {فسرى إِلَى ساعِدِه: أَي تعدَّى أَثَر الجُرْح.} وسرى التَّحْريم وسرى العتْق بمعْنَى التَّعْديَّةِ. وَهَذِه الأَلْفاظُ جارِيَةٌ على أَلْسنةِ الفُقهاءِ، وليسَ لَهَا ذِكْر فِي الكُتُبِ المَشْهورَةِ لكنَّها مُوافِقَة لمَا تقدَّمَ، انتَهى.
وَفِي المُحْكَم: واسْتَعارَ بعضُهم السُّرَى {للدَّواهِي والحُرُوبِ والهُمُومِ؛ قالَ الحرِثُ بنُ وعلَةَ فِي صفةِ الحَارْبِ:
ولكنَّها} تَسْري إِذا نامَ أَهْلُها
فتأْتي على مَا ليسَ يَخْطُر فِي الوَهْمِقُلْتُ: وَفِي هَذَا المَعْنى أَنْشَدَنا صاحِبُنا الفَقِيهُ أَبو محمدٍ عبدُ الغنِيّ بنُ محمدٍ الأنْصارِي:
يَا رَاقِد الليْل انْتَبه
إنَّ الخُطُوبَ لَهَا {سُرى ثِقَة الفَتى بزَمانِه
ثِقَة مُحلَّلةُ العُرَى والغالِبُ على مَصادِرِ مَا ذُكِر} السّرايَة {والسَّرَيان.
} والسارِيَةُ: جَبَلٌ بفارِسَ.
وأَيْضاً: القَوْمُ! يسرون بالليْلِ؛ نقَلَهُ الرَّاغبُ.
(38/269)

{والمُتَسَرِّي: الَّذِي يَخْرُجُ فِي} السّرِيَّةِ، نقلَهُ ابنُ الْأَثِير.
وجاءَ صَبيحَةَ {سارِيَةٍ: أَي لَيْلةٍ فِيهَا مَطَر.
} وسُرِّي عَنهُ: كُشِفَ وأزِيل، والتّشْديدُ للمُبالَغَة.
{والسِّرْيةُ، بالكسْرِ: دُودَةُ الجَرادِ؛ نقلَهُ الجوهرِيُّ.
ويقالُ: سارَ} بالسَّرِيَّة، إِذا سارَ بالسِّيَرةِ النَّفِيسَة؛ عَن ابنِ الأَثيرِ وَهُوَ مجازٌ.
{وسِرْيا، بالكْسر: قَرْيةٌ من شرقية مِصْر من حُقُوق المورية.
وابنُ إسْرائِيل: شاعِرٌ مَعْروفٌ، هُوَ نجْمُ الدَيْن أَبُو المعَالِي محمدُ بنُ سوارِ بنِ إسْرائيل بنِ الخضرِ بنِ إسرائِيل بنِ محمدِ بنِ عليِّ بنِ الحَسَنِ بنِ الحُسَيْنِ الشَّيْبانيُّ الدِّمَشْقيُّ ولدَ سَنَة 603، سَمِعَ مِنَ الكِنْدي والشَّهاب السَّهْروردِي، وَعنهُ ابنُ مسدى، تُوفي سَنَة 677.
} والسَّراةُ: مدينَةٌ بأَذَرْبيجان، بهَا قوْمٌ مِن كِنْدَةَ، عَن نَصْر.
{والسّرا، مَقْصوراً: أَحَدُ أَبوابِ هَراةَ، وَمِنْه دَخَلَ يَعْقوبُ ابنُ مالِكِ.

سرو
: (} السَّرْوُ) : لم يَشِر هُنَا بحَرْفٍ، وَهُوَ واوِيٌّ:
(شَجَرٌ م) مَعْروفٌ، (واحِدَتُه بهاءٍ.
(و) السَّرْوُ: (مَا ارْتَفَعَ عَن الوادِي وانْحَدَرَ عَن غِلَظِ الجَبَلِ) ؛ وَمِنْه قَوْل ابنِ مُقْبل:
{بسَرْوِ حِمْيَرَ أَبْوالُ البِغالِ بِهِ
أنَّى تَسَدَّيتِ وهْناً ذَلِك البِيناومنه الحدِيثُ: (فصَعَدُوا} سَرْواً مِن الجَبَلِ) .
(و) السَّرْوُ: (دُودٌ يَقَعُ فِي الثِّيابِ) ؛ كَذَا فِي النَّسخِ، وصَوابُه فِي النَّباتِ
(38/270)

فتَأْكُلُه؛ كَمَا هُوَ نَصُّ المُحْكَم؛ واحِدَتُهُ سَرْوَةٌ.
(و) السَّرْوُ: (مَحَلَّةُ حِمْيَرَ) ؛ وَبِه فُسِّر قَوْلُ ابنِ مُقْبل أَيْضاً.
(و) السَّرْوُ: (مَواضِعُ ذُكِرَتْ قُبَيْلُ) ذلكَ.
قُلْتُ: لم يَذْكُرِ المصنِّفُ فِي الَّذِي قَبْله إلاَّ {سَرَاة بَني فلانٍ وفلانٍ، وَهِي يائيَّةٌ، وَهِي مَعْروفةٌ} بالسَّراةِ كَمَا ذَكَرَ.
وَالَّذِي يُعْرَفُ {بالسّرْوِ، فَهُوَ} سَرْوُ حِمْيَرَ الَّذِي ذكَرَه، {وسَرْوُ الْعَلَاء،} وسَروُ سخيمٍ، {وسَرْوُ مَنْد،} وسَرْوُ الملا، {وسَرْوُ لُبن، وسَرْوُ صَنْعاء، ذَكَرَه ابنُ السِّكِّيت، وسَرْوُ السَّوادِ بالشامِ، وسَرْوُ الرَّمْلِ بينَ أَرْضِ طيِّءٍ وكلْبٍ.
فقَوْلُه: ذُكِرَتْ قُبَيْلُ، محلُّ تَأَمَّلٍ فاعْرِفْه.
(و) السَّرْوُ: (إلْقاءُ الشَّيءِ عَنْكَ) ونَزْعُه، (} كالإسْراءِ {والتَّسْرِيَةِ) . يقالُ: سَرَوْتُ الجلَّ عَن الفَرَسِ} وأَسْرَيْتُه {وسَرَّيْتُه: إِذا أَلْقَيْته عَنهُ.
وَمِنْه سُرِّيَ عَنهُ الخَوْفُ: أَي أُزِيلَ، والتَّشْديدُ للمبالَغَةِ.
وَفِي الصِّحاحِ عَن ابنِ السِّكِّيت:} سَرَوْتُ الثوبَ عَنِّي {سَرْواً إِذا أَلْقَيْتَه عَنْكَ؛ قالَ ابنُ هرمة:
} سرى ثوْبَه عَنْك الصِّبا المُتَخايلُ
وآذنَ بالبَيْنِ الخَلِيطُ المُزايِلُوقالَ الَّراغبُ: {السَّرِيُّ} السَّريُّ مِن الرِّجالِ مَأْخُوذٌ مِن {سَرَوْتُ الثوبَ عنِّي نَزَعْتَه، وَهُوَ بِخلافِ المُتَدَثِّر والمُتَزَمِّل والزّميل.
قُلْتُ: وَهُوَ وَجْهٌ حَسَنٌ.
وشاهِدُ} التَّسْرِيَةِ قَوْلُ بعضِ الأغْفال:
حَتَّى إِذا أَنْفُ العُجَيْرِ جَلاَّ
بُرْقُعَه وَلم! يُسَرِّ الجُلاَّ
(38/271)

(و) {السَّرْوُ: (المُرُوءَةُ فِي شَرَفٍ) .
وَفِي الصِّحاحِ: سَخاءٌ فِي مُرُوءَةٍ؛ وَمِنْه حدِيثُ عُمَرَ: أنَّه مَرَّ بالنَّخْعِ فقالَ: أَرَى} السَّرْوَ فِيكُم مُتَربّعاً، أَي أَرَى الشَّرَفَ فِيكُم مُتَمَكِّناً.
وَقد ( {سَرُوَ) الرَّجُلُ، (ككَرُمَ ودَعا ورَضِيَ) ، ثلاثُ لُغاتٍ، (} سَراوَةً {وسَرْواً} وسَراً) ، مَقْصور، ( {وسَرَاءً) ، بالمدِّ على اللَّفِّ والنَّشر المُرتَّبِ؛} وسَرْواً عَن سِيْبَوَيْه.
وَلم يَحْكِ اللَّحْيانيّ مَصْدَر {سَراً إلاَّ مَمْدوداً.
(فَهُوَ} سَرِيٌّ) ، كغَنِيَ؛ وَمِنْه قَوْلُ الشَّاعِرِ:
وتَرى {السَّرِيَّ مِن الرِّجالِ بنَفْسِه
وابنُ السَّرِيِّ إِذا سَرَا} أسْراهُما أَي إِذا أَشْرَفَ فَهُوَ أَشْرَفُهما؛ (ج {أسْرِياءُ} وسُرَواءُ) ، كِلاهُما عَن اللَّحْيانيّ، ( {وسُرًى) ، كهُدىً؛ نقَلَهُ الأزهريُّ وَهُوَ على خِلافِ القِياسِ.
(} والسَّرَاةُ: اسمُ جَمْعٍ) ، هَذَا مَذْهَبُ سِيْبَوَيْه لأنَّه ليسَ لواحِدِه ضابِطٌ.
وقالَ الجوهرِيُّ: هُوَ جَمْعُ {السَّرِيِّ؛ قالَ: وَهُوَ جَمْعٌ عَزِيزٌ أَن يُجْمَع فَعِيلٌ على فَعَلَةٍ، وَلَا يُعْرَف غيرُه.
وَفِي المِصْباح: السَّرِيُّ الرَّئيسُ، والجمْعُ} سَراةٌ، وَهُوَ جمْعٌ عزيزٌ لَا يكادُ يُوجَد لَهُ نظِيرٌ لأنَّه لَا يُجْمَع فَعِيل على فَعَلَة.
وَفِي التهْذيبِ: قوْمٌ سَراةٌ جمْع {سَرِيَ، جاءَ على غيرِ قياسٍ؛ ومثْلُه فِي النهايَةِ؛ (ج} سَرَواتٌ) ، بالتحْريكِ؛ وَمِنْه حدِيثُ الأنْصار: (قُتِلَت {سَرَواتُهم) ، أَي أَشْرافُهُم؛ وَهَذَا يُؤَيِّد مَذْهب سِيبَوَيْهٍ مِن كَوْنِ} السَّراةِ اسْمُ جَمْع لَا جَمْع.
(وَهِي {سَرِيَّةٌ من} سَريَّاتٍ! وسَرَايا) ؛
(38/272)

كَذَا فِي المُحْكم.
( {وتَسَرَّى: تَكَلَّفَه) ، أَي} السَّرْوَ وَهُوَ الشَّرَفُ والمُرُوءَةُ.
(أَو) {تَسَرَّى: (أَخَذَ} سُرِّيَّةً) ، أَي جارِيَةً؛ نَقلَهُ الجوهريُّ.
قالَ: وقالَ يَعْقوب: أَصْلُه تَسَرَّرْت مِن السَّرور، فأَبْدلوا مِن إحْدى الرَّاآت يَاء كَمَا قَالُوا تقضَّى من تَقَضَّضَ؛ وَقد مَرَّ ذلكَ فِي حرْف الراءِ.
( {والسَّرْوَةُ، مُثَلَّثَةً) ؛ اقْتَصَر الجوهريُّ على الكسْرِ؛ وزادَ ابنُ الأثيرِ الضمَّ ونقلَ ابنُ سِيدَه الفَتْح عَن كُراعٍ؛ (السَّهْمُ الصَّغيرُ) المُدَمْلك لَا عَرْض لَهُ؛
(أَو عَريضُ النَّصْلِ طَويلُه) وَهُوَ مَعَ ذلكَ دَقيقٌ قَصيرٌ يُرْمى بِهِ الهَدَف.
وقيلَ: العَريضُ الطَّويلُ يُسمَّى المِعْبَلَة؛ وَمِنْه حدِيثُ أَبي ذرَ: (كَانَ إِذا الْتاثَتْ راحِلَةُ أَحدِنا طَعَنَ} بالسِّرْوَةِ فِي ضَبْعِها) ، والجَمْعُ {السِّراءُ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وَفِي التَّهْذيب:} السِّرْوَةُ تُدْعى الدِّرْعِيَّة، لأنَّها تدْخُل فِي الدُّرْوعِ ونِصالُها مُتسلَكَةٌ كالمِخْيَطِ، والجَمْعُ {السُّرى؛ قَالَ ابنُ أَبي الحُقَيقِ يَصِفُ الدروعَ:
نَنْفى السُّرى وجِيادَ النَّبْل تَتْرُكُهُ
مِنْ بَيْن مُنْقَصِفٍ كَسْراً ومَفْلُولِ (} والسَّرَاةُ: الظَّهْرُ) ؛ قَالَ الشَّاعِرُ:
شَوْقَبٌ شَرْحَبٌ كأَنَّ قَناةً
حَمَلَتْه وَفِي {السَّراةِ دُمُوج ُومنه الحدِيثُ: (فمَسَحَ سَراةَ البَعيرِ وذِفْرَاهُ) ؛ (ج} سَرَواتٌ) ، بالتَّحْريك وَلَا يُكَسَّرُ.
(38/273)

(و) {السَّراةُ (مِن النَّهارِ: ارْتِفاعُه) وأَعْلاهُ.
ووَقَعَ فِي الصِّحاح: وَسَطُه؛ وَهُوَ خَطَأٌ نَبَّهوا عَلَيْهِ؛ قَالَ البُرَيق الْهُذلِيّ:
مُقِيم عِنْدَ قَبْرِ أَبي سِباعٍ
} سَراةَ الليلِ عندَكَ والنَّهارِفجعَلَ للَّيْل {سَراةً، والجَمْعُ} سَرَوات وَلَا يُكَسَّرُ.
(و) السَّراةُ (من الطَّريقِ: مَتنُهُ) ومُعْظَمُه؛ والجمْع {سَرَواتٌ؛ وَمِنْه الحديثُ: (ليسَ للنِّساء سَرَواتُ الطّرق، أَي لَا يَتَوسَّطْنَها ولكنْ يَمْشِينَ فِي الجوانِبِ.
(ومحمدُ بنُ} سَرْوٍ) البلخيُّ (وَضَّاعٌ للحَديثِ.
(و) مِن المجازِ: ( {انْسَرَى الهَمُّ عنِّي} وسُرِّيَ) {تَسْريَةً: (انْكَشَفَ) وأُزِيلَ؛ وَقد جاءَ ذِكْرُ} سُرِّي فِي حديثِ نُزولِ الوَحْي، والتَّشْديدُ للمُبالَغَةِ.
( {والسِّرْوُ، بِالْكَسْرِ: د قُرْبَ دِمْياطَ) تُّجاه رأْسِ الخلِيجِ بَيْنهما بَحْرُ النِّيل، وَقد دَخَلْته؛ مِنْهُ الشيخُ العارِفُ أَبو عبدِ اللَّهِ محمدُ بنُ أَبي الحائِلِ} السّروِيُّ الصُّوفيُّ أَحدُ المشايخِ المُتَأَخِّرين، وَقد زُرْتْ قَبْرَه الشَّريف هُنَاكَ.
(و) {السِّرْوُ: (ة ببَلْخَ.
(} وسَرْوانُ) ، بالفَتْح: (ة بسِجِسْتَانَ.
( {واسْتَريْتُهُم: اخْتَرتُهم) .
وعبارَةُ الصِّحاحِ:} اسْتَريْت الإبِلَ والغَنَمَ والناسَ: أَي اخْتَرْتهم؛ قَالَ الْأَعْشَى:
وَقد أُخْرِجُ الكاعِبَ {المُسْتَراةُ
مِنْ خِدْرِها وأُشِيعُ القِمارَاوفي التَّهذيب:} اسْتَرَيتُه اخْتَرْتُه.
وأَخَذْتُ {سَراتَه: أَي خِيارَه، واسْتَارَ بمعْنَاهُ مَقْلوبٌ مِنْهُ.
(و) } اسْتَرَى (المَوْتُ الحَيَّ) ، وَفِي
(38/274)

الصِّحاحِ: بَني فلانٍ؛ أَي (اخْتَارَ {سَراتَهُم) ، أَي خيارَهُم.
(} وسَرَتِ الجَرادَةُ) {سَرْواً: (باضَتْ) ، لُغَةٌ فِي الهمْز.
(وإسْرايِلُ) ، بالكسْر والياءِ التَّحتيَّة (ويُهْمَز، وإسْرايِينُ) ، بياءَيْن (ويُهْمَز) ، وإسْرايِيلُ بقَلْبِ الهَمْز يَاء، وإسْرال، كلُّ ذلكَ لُغاتٌ وارِدَةٌ فِي القُرْآن؛ (اسْمُ) نَبيَ، قَالُوا: هُوَ لَقَبُ يَعْقوب، عَلَيْهِ السَّلَام، لإشْعاره بالمدْحِ بالمَعْنى المَنْقول مِنْهُ، إِذْ مَعْناهُ صَفْوَة اللَّهِ أَو عبدُ اللَّهِ بالعِبْرانيَّة؛ وأَنْشَد أَبو عليَ القالِي فِي أَمالِيه:
قَالَت وَكنت رجلا فَطِيناً
هَذَا ورَبّ البيتِ إسْرائِيناهو قَوْلُ أَعْرابيِّ أَدْخَل قِرْواً إِلَى سُوقِ الحيْرةِ ليَبِيعَه فنَظَرَتْ إِلَيْهِ امْرأَةٌ فَقَالَت: مسخ، أَي مِن بَني إسْرائِيل؛ وأَنْشَدَ ابنُ الجوالِيقي لأُميّة:
لَا أَرى من يُعِيننِي فِي حَياتِي
غَيْر نَفْسِي إلاّ بَنِي إسْرالقالَ: تَجِدُ العَرَب إِذا وَقَعَ إِلَيْهِم مَا لم يكُنْ مِن كَلامِهم تكلَّموا فِيهِ بأَلْفاظٍ مُخْتَلِفةٍ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} السِّرْوةُ، بالكسْرِ: الجَرادَةُ أَوَّل مَا تكونُ، وَهِي دُودَةٌ، وأَصْلُه الهَمْز.
وأَرْضٌ {مَسْرُوَّةٌ: أَي ذاتُ} سِرْوةٍ؛ كَمَا فِي الصِّحاح.
ووَقَعَ فِي التَّهْذيب: أَرْضٌ {مَسْروة على مَفْعلة} والسّرْوُ: قَرْيةٌ بأَرْدَبيل، مِنْهَا: نافِعُ بنُ عليَ الفَقِيهُ {السّرْوِيُّ الأذَرْبِيجانيُّ سَمِعَ مِنْهُ العتيقيُّ.
ومُوسَى بنُ} سَرْوان، ويقالُ ثَرْوان
(38/275)

بالمُثَلَّثة، شيخٌ لشعْبَةَ.
وأَنْجبُ بنُ أَحمدَ بنِ مكارمِ بنِ {سَرْوَان الجاميّ عَن أَبي الحَسَن بنِ حرما.
وَفِي غَزْوَةِ أُحُد قالَ: (اليومَ} تُسَرَّوْنَ) ، أَي يُقْتل {سَريُّكُم فقُتِلَ حَمْزةُ.
} والسُّراةُ، بالضمِّ: جَمْعُ {سَرِيَ، لُغَةٌ فِي السَّراةِ بالفَتْحِ؛ عَن ابنِ الأثيرِ.
} وسرو المَساقِي: تَنْقِيتُها وإزالَةُ مَا فِيهَا.
{وأَسْرَى: صارَ فِي سَراةٍ مِن الأرضِ وأَوَى؛ عَن الرَّاغبِ.
} وسَرِيُّ المالِ: خيرُه؛ {وسَراتُه: خِيارُه.
ورَجُلٌ} مَسْرَوانٌ؛ وامْرأَةٌ {مَسْرَوانَةٌ: أَي} سَرِيَّان.
{وتَسرَّاهُ: أَخَذَ} أَسْراه؛ قالَ حُمَيْد بنُ ثوْرٍ:
لقد {تَسَرَّيْت إِذا الهَمُّ وَلَجْ
واجْتَمَعَ الهَمُّ هُموماً واعْتَلَج} وسارَاهُ {مُسارَاةً: فاخَرَهُ.
} والسَّرَوانُ، محرَّكة: مَحلَّتانِ مِن محَاضِر سُلْمى أَحَدُ جَبَلَيْ طيِّىء.
(
ساسو
: (و ( {سَاساهُ) } مُساسَاةً: أَهْملهُ الجوهريُّ.
وَفِي المُحْكم: (عَيَّره ووَبَّخَه) ؛ وأَصْلُه فِي زَجْرِ الحِمار ليحتبسَ أَو يَشْربَ؛ وَقد تقدَّمَ ذلكَ فِي بابِ الهَمْزِ مَبْسوطاً.
واقْتَصَر الصَّاغاني على قَوْله عَيَّره.

سطو
: (و ( {سَطَا عَلَيْهِ وَبِه) ؛ واقْتَصَر الجَوهرِيُّ على الثانيةِ؛ (} سَطْواً! وسَطْوَةً) ؛ واقْتَصَر الجوهرِيُّ على الأُولى، (صالَ) ؛ كَمَا فِي المُحْكم.
وَفِي التَّهذيبِ: سَطَا على فلانٍ تَطَاولَ.
(38/276)

(أَو قَهَرَ بالبَطْشِ) ؛ نقلَهُ الجوهريُّ وَهُوَ قَوْل اللَّيْث.
وَفِي المُفْردات: {السَّطْوُ البَطْشُ برَفْع اليَدِ. يُقَال سَطَاية؛ وَمِنْه قَوْله تَعَالَى: {يكادُونَ} يَسْطونَ بالذين يَتْلُون عَلَيْهِم آياتِنا} .
قَالَ ابنُ سِيدَه: يَعْني مُشْركي أَهْلِ مكَّة، كَانُوا إِذا سَمعُوا مُسْلماً يقْرأُ القُرْآن كادُوا يَسْطونَ بِهِ.
وَقَالَ ثَعْلَب: مَعْناه يبْسُطونَ إِلَيْهِم أَيْديَهُم.
(و) مِن المجازِ: سَطا (الماءُ) إِذا (كَثُرَ) وزخرَ، كَذلكَ طَغَى.
(و) مِن المجازِ: سَطا (الطَّعامَ) أَي (ذَاقَهُ) وتَناوَلَه.
(و) سَطا (الفَرَسُ: أَبْعَدَ الخَطْوَ) ، هَكَذَا هُوَ بخطِّ أَبي سَهْلٍ الهَرَويّ فِي نسخةِ الصِّحاحِ، وَفِي بعضِها: أَبْعَدَ الخَطْوَةَ.
(و) سَطا (الرَّاعِي على النَّاقَةِ) ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ، والفَرَسِ أَيْضاً كَمَا فِي المُحْكَم؛ إِذا (أَدْخَلَ يَدَهُ فِي رَحِمِها ليخْرِجَ مَا فِيهَا مِن) الوَثْرِ وَهُوَ (ماءُ الفَحْلِ) ، وَإِذا لم يخرُجْ لم تَلْقَح النَّاقَةُ، كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وَفِي المُحْكم: وذلكَ إِذا نَزَا عَلَيْهَا فحلٌ لئِيمٌ أَو كانَ الماءُ فاسِداً لَا يُلْقَحُ عَنهُ. وذَكَرَ مِن مَصادِرِه: السَّطْو {والسُّطُوّ، كعُلُوَ.
(و) قيلَ: سَطا (الفَرَسُ: رَكِبَ رأْسَه فِي السَّيْرِ؛ كَذَا فِي المُحْكم.
(} وسَاطَاهُ) {مُساطاةً: (شدَّدَ عَلَيْهِ) ؛ نقَلَه الأزهريُّ عَن ابنِ الأَعرابيّ.
(} والسَّاطِي) من الخَيْلِ: (الفَرَسُ البَعيدُ الخَطْوِ) .
وَفِي الصِّحاحِ: البَعيدُ الشَّحْوَةِ، وَهِي الخَطْوةُ؛ قالَهُ الأصمعيُّ.
وَفِي التَّهذيب: قيلَ إنَّما سُمِّي الفَرَسُ {ساطِياً لأنَّه} يَسْطو على سائِرِ الخَيْلِ ويقومُ على رِجْلَيْه! ويَسْطُو بيَدَيْه.
(و) فِي الصِّحاحِ: ويقالُ هُوَ (الَّذِي
(38/277)

يَرْفَعُ ذَنَبَهُ فِي حُضْرِهِ) ، أَي عَدْوِهِ؛ زادَ ابنُ سِيدَه: وَهُوَ مَحْمودٌ؛ وأَنْشَدَ:
وأَقْدَر مُشْرِف الصَّهَواتِ {سَاطٍ
كُمَيْت لَا أَحَقّ وَلَا شَئِيتُوأَنْشد الأزْهرِيُّ لرُؤْبة:
غمر اليَدِيْنِ بالجِرَاءِ} سَاطِي (و) {السَّاطِي: (الفَحْلُ المُغْتَلِمُ) الَّذِي (يَخْرُجُ مِن إِبِلٍ إِلَى إِبِلٍ) ، نقَلَه الجوهريُّ عَن أَبي عَمْروٍ؛ وأَنْشَدَ:
هامَتُه مثلُ الفَنِيقِ السّاطِي (و) السَّاطِي: (الطَّويلُ) مِن الإِبِلِ وغيرِها.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} سَطا {سَطْواً: عاقَبَ.
وأَميرٌ ذُو} سَطْوةٍ: أَي شَتْمٍ وضَرْبٍ. ويقالُ: اتَّقِ {سَطْوَتَه، أَي أَخْذَتَه.
وَفِي الصِّحاحِ:} السَّطْوَةُ: المرَّةُ الواحِدَةُ، والجَمْعُ {السَّطَواتُ.
والفَحْلُ} يَسْطُو على طَرُوقَتِه.
{وسَطا الرَّاعِي على ناقَتِه: أَخْرَجَ مِنْهَا الوَلَدَ مَيِّتاً؛ ومَسَطَ إِذا اسْتَخْرَجَ ماءَ الفَحْل؛ هَكَذَا فَرَّقَ بَيْنهما الأزْهرِيُّ.
وَقَالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: سَطَا على الحامِلِ وسَاطَ، مَقْلوبٌ، إِذا أَخْرَجَ وَلَدَها.
وحكَى أَبو عُبيدٍ السَّطْو فِي المرْأَةِ؛ وَمِنْه حديثُ الحَسَنِ: (لَا بأْسَ أنْ} يَسْطُوَ الرَّجُلُ على المرأَةِ) .
وفسَّرَه الليْثُ فقالَ: إِذا نَشِبَ وَلَدُها فِي بَطْنِها ميِّتاً فيُسْتَخْرَج، أَي إِذا خِيفَ عَلَيْهَا، وَلم تُوجَدِ امْرأَةٌ تَفْعَل ذلكَ؛ قالَ رُؤْبة:
إِن كنتَ فِي أَمْرِك فِي شماسِ
{فاسْطُ على آلِكَ} سَطْوَ الماسِي
(38/278)

والأيدِي {السَّواطِي: الَّتِي تَتَناوَلُ الشيءَ؛ قَالَ الشاعِرُ:
تَلَذُّ بأَخْذِها الأَيدِي السَّواطِي} وسَاطَاهُ: رَفَقَ بِهِ؛ عَن ابنِ الأعْرابيِّ أَيْضاً كَمَا فِي التَّهذيب؛ فَهُوَ مِن الأضْدادِ.
{وسَطاها: وَطِئَها؛ عَن أَبي سعيدٍ؛ ويُرْوَى عَنهُ بالمعْجَمةِ أَيْضاً كَمَا سَيَأْتي.

سعي
: (ي) أَشارَ لَهُ بالياءِ وأَوْرَدَ فِيهِ مَا هُوَ بالواوِ؛ فالصَّوابُ أَن يُشارَ لَهُ بالحرفَيْن كَمَا سَيَأْتي.
(} سَعَى) الرَّجُلُ ( {يَسْعَى} سَعْياً، كرَعَى) يَرْعَى رَعْياً: إِذا (قَصَدَ) ؛ وَبِه فُسِّر قَوْله تَعَالَى: { {فاسْعَوْا إِلَى ذكْرِ اللَّهِ} ، أَي فاقْصِدُوا.
وقَرَأَ ابنُ مَسْعود: فامْضُوا.
(و) سَعَى لَهُم وَعَلَيْهِم: (عَمِلَ) لَهُم فكَسَبَ.
(و) سَعَى: إِذا (مَشَى) ، زادَ الرَّاغبُ بسُرْعَة.
وَمِنْه: أَخَذَ} السَّعي بينَ الصَّفا والمروَةِ.
(و) سَعَى: إِذا (عَدَا) ، وَهُوَ دُونَ الشَّدِّ وفَوْق المَشْي.
وقيلَ: السَّعْيُ الجَرْيُ والاضْطِرابُ، كلُّ ذلكَ ذكره ابنُ الأَعرابيِّ.
(و) سَعَى بِهِ: إِذا (نَمَّ) بِهِ ووَشَى إِلَى الوَالِي، ويكونُ مَصْدرُه وحينَئِذٍ {السِّعايَة؛ وَهُوَ مجازٌ.
(و) سَعَى: إِذا (كَسَبَ) ؛ وكلُّ عَمَلٍ مِن خَيْرٍ أَو شَرَ سَعْيٌ؛ وَمِنْه قَوْله تَعَالَى: {لتُجْزَى كلُّ نَفْسٍ بمَا} تَسْعَى} ، أَي تكْسَبُ.
وَمِنْه المَثَلُ: المَرْءُ! يَسْعَى لغارية أَي: يكْسب لبطنه وفرجه، وَقَالَ الراعب: أصل السَّعْي الْمَشْي.
(38/279)

يَسْتَعمل السَّعْي فِي الأفْعالِ المَحْمودَةِ.
(و) {سَعَى المُصَدِّق (} سِعايَةً) ، بالكسْرِ: (باشَرَ عَمَلَ الصَّدَقاتِ) ومَشَى لأَخْذِها فقَبَضَها مِن المُصَدِّق، فَهُوَ {ساعٍ، والجَمْعُ سُعاةٌ.
وَفِي الصِّحاحِ: وكلُّ مَنْ وَليَ شَيْئا على قَوْمٍ فَهُوَ} ساعٍ عَلَيْهِم؛ وأَكْثَر مَا يقالُ ذلكَ فِي وُلاةِ الصَّدَقةِ، يقالُ: سَعَى عَلَيْهَا أَي عَمِلَ عَلَيْهَا، وهم {السُّعاةُ؛ قَالَ عَمْرُو بنُ عَدَّاء:
سَعَى عِقالاً فلَمْ يَتْرُكْ لنا سَبَداً
فكَيْفَ لَوْ قَد سَعَى عَمْرٌ وعِقالَيْنِ؟ (و) } سَعَتِ (الأَمَةُ) {تَسْعَى} سَعْياً: (بَغَتْ.
( {وسَاعَاها) } مُساعاةً: (طَلَبَها للبِغاءِ) ؛ عَمَّ بِهِ ثَعْلَبٌ فِي الحرَّةِ والأَمَة.
وَقَالَ الجوهريُّ: هُوَ فِي الإماءِ خاصَّةً بخِلافِ الزِّنا والعَهَرِ، فإنَّهما يكونَانِ فِي الحُرَّة وَفِي الأَمَةِ.
وَفِي الحديثِ: (إمَاءٌ {ساعَيْنَ فِي الجاهِلِيَّة) ؛ وأُتِيَ عُمَرُ برجُلٍ} ساَعى أَمَةً؛ اه.
وقيلَ: {مُساعاةُ المرْأَةِ أَنْ يَضْربَ عَلَيْهَا مالِكُها ضَريبَةً تُؤَدِّيها بالزِّنا.
وَفِي الحديثِ: (لَا مُساعاةَ فِي الإِسْلامِ، ومَنْ} ساعَى فِي الجاهِلِيَّةِ فقد لَحِقَ بعَصَبَتِه) .
قالَ ابنُ الْأَثِير: هُوَ مُفاعَلَةٌ مِن {السَّعْي، كأَنَّ كلَّ واحِدٍ مِنْهُمَا} يَسْعَى لصاحِبِه فِي حُصُولِ غَرَضِه.
( {وأَسْعاهُ: جَعَلَهُ} يَسْعَى) ، أَي يكسبُ.
( {والمَسْعاةُ: المَكْرَمَةُ والمَعْلاةُ فِي أَنْواعِ المَجْدِ؛ وغَلِطَ الجوهريُّ فقالَ بَدَلَ فِي الكَرَمِ فِي الكَلاَمِ) ، ونصّه:} والمَسْعاةُ واحِدَةُ! المَساعِي فِي الكَلامِ والجودِ، هَكَذَا هُوَ فِي سائِرِ نسخِ الكتابِ.
قالَ شيْخُنا: ذَكَرَ البَدْر
(38/280)

الدماميني والتقيُّ الشمنيّ أنَّ فِي نسختهما مِن الصِّحاحِ الكَرَم فَلَا اعْتِراضَ، ومِثْله فِي كَلامِ السَّمين على المُغْني، وكَذلِكَ فِي أَصْلِنا الصَّحِيح،؛ والمصنِّفُ كثيرا مَا يَبْنِي اعْترِاضَاتِهِ على الجوهريُّ على تَصْحيفِ نسْختِه.
قُلْتُ: الحقُّ الَّذِي لَا يُصَار عَنهُ أنَّ نسخَ الصِّحاح كَلَّها فِيهَا الكَلام بَدَل الكَرَم، فَمن ذلكَ نسْخَتنا الَّتِي عَلَيْهَا المعوَّل بمِصْرَ، وَهِي نسْخَة وَقْف الأَمير يَزْبك، رحِمَهُ الله تَعَالَى المُصَحَّحة على نسْخَة ياقوت، وَهَكَذَا وُجِدَ بخطِّ المصنِّف، وَقد سَبَقَه إِلَى ذلكَ الصَّاغانيُّ فِي التَّكملةِ فإنَّه هَكَذَا وجدَ فِي نسْخةِ الصِّحاحِ عِنْده واعْتَرَض عَلَيْهِ بِمَا قالَهُ المصنِّف، وَمَا وجدَ فِيهَا لَفْظُ الكَرَم، فإنَّما هُوَ مُصْلح فيمَا بَعْد، فالحقُّ مَعَ المصنِّفِ إلاَّ أَن يقالَ إنَّ مثْلَ هَذَا يُنْسَبُ فِيهِ السَّهْو للقَلَم، فجلّ مَنْ لَا يَسْهو.
( {واسْتَسْعَى العَبْدَ) : إِذا (كَلَّفَهُ مِن العَمَلِ مَا يُؤَدِّي بِهِ عَن نفْسِه إِذا عتق بعضُه ليَعْتِقَ بِهِ مَا بَقِي.
(} والسِّعايَةُ، بالكسْر: مَا كُلِّفَ من ذَلِك) .
وَفِي الصِّحاح: سَعَى المُكاتَبُ فِي عِتْقِ رَقَبَتِه {سِعايَةً واسْتَسْعَيْت لَهُ العَبْدَ فِي قِيمَتِه؛ اه.
وَفِي الحديثِ: (إِذا عتق بعضُ العَبْدِ فَإِن لم يَكُنْ لَهُ مالٌ} اسْتُسْعِي غيرَ مَشْقُوقٍ عَلَيْهِ) .
قالَ ابنُ الْأَثِير: إِذا عَتَقَ بعضُه ورَقَّ بعضُه {يَسْعَى فِي فَكاكِ مَا بَقِي مِن رِقِّه فيَعْملَ ويكسِبَ ويَصْرفَ ثَمَنه إِلَى مَوْلاه، فسُمِّي تصرُّفه فِي كَسْبه} سِعايةً.
(! وسَعْيَا بنُ أَمِصيَا: نَبِيٌّ) مِن أَنْبياءِ بَنِي إسْرائِيل بُعِثَ بَعْدَ مُوسَى، (بَشَّرَ بعِيسَى، عَلَيْهِ) وَعَلَيْهِمَا (السَّلامُ) وعَلى
(38/281)

نبيِّنا صلى الله عَلَيْهِ وَسلم
وَقَالَ ابنُ عبَّاد: هُوَ آخِرُ نَبيَ مِن بَني إسْرائِيل؛ (والشِّيْن لُغَةٌ) فِيهِ كَمَا سَيَأْتي.
(و) {سَعْيَا: (ع) ؛ كَمَا فِي المُحْكم.
وقالَ نَصْر: هُوَ وادٍ بتهامَةَ قُرْبَ مكَّةَ أَسْفَله لكِنانَةَ، وأَعْلاهُ لهُذَيْل.
وقالَ أَبُو عليَ فِي بابِ فَعْلَى: وَقَالُوا فِي اسْمِ مَوْضِع سَعْيَا، قالَ: وَفِيه عِنْدي تَأَوِيلان، أَحَدُهما: أَن يكونَ سُمِّي بوَصْفٍ، أَو يكونَ هَذَا من بابِ فُعلى كالقُصْوى فِي بابهِ فِي الشذوذِ، وَهَذَا كأَنَّه أَشْبَه، لأنَّ الأَعْلامَ تُغيّر كَثيراً عَن أَحْوالِ نَظائِرِها، فَهَذَا الَّذِي ذَكَرَه كُلّه مِن الياءِ.
(و) أمَّا مِن الواوِ فقَوْلُهم: (} السِّعْوَةُ، بالكسْر السَّاعَةُ) مِن اللَّيْلِ كَمَا فِي المُحْكم إلاَّ أَنَّه ضَبَطَه بالفَتْحِ وَفِي الصِّحاحِ والتَّهْذيب {السِّعْو بغيرِ هاءٍ بالكسرِ (كالسِّعْواءِ بالكسرِ والضمِّ) ، الضمُّ عَن ابنِ الأعْرابيّ نقلَهُ الصَّاغانيُّ.
واقْتَصَرَ الجوهريُّ والأَزْهريُّ وابنُ سِيدَه على الكسْرِ. يقالُ: مَضَى مِن اللَّيْل} سَعْوٌ {وسِعْواءُ؛ وقيلَ: السِّعواءُ مُذَكَّرُ؛ وقيلَ: السِّعْواءُ فَوْقَ الساعَةِ مِن اللّيْلِ، وَكَذَا فِي النَّهارِ. وكنَّا عنْدَه فِي} سِعْوَاوَات مِن اللّيْل والنَّهارِ؛ كَمَا فِي التَّهْذيب.
(و) {السِّعْوَةُ، بِالْكَسْرِ: (المرأَةُ البَذِيَّةُ الخالعَةُ) ، كَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ الجالعَةُ، بالجيمِ، وَهِي أيْضاً العِلْقَةُ والسِّلْقَةُ.
وَفِي نَصّ ابنِ الأعْرابيِّ: هِيَ} سِعْوَةٌ، بِلا لامٍ.
(و) السَّعْوَةُ، (بالفتْحِ: السمعة) ؛ كَذَا فِي النُّسخ والصَّوابُ بالشِّيْنِ المعْجمِة؛ كَذلكَ نَصّ ابْن الأَعْرابي؛ جَمعُها السَّعْوُ؛ هَكَذَا هُوَ فِي لُغَةٍ؛ وكَذلكَ السَّوْعَةُ.
(38/282)

(و) سَعْوَةٌ: (اسمُ) رجُلٍ.
إِلَى هُنَا كُلُّه مِن الواوِ.
ثمَّ ذَكَرَ مِن الياءِ فقالَ:
( {والسَّاعِي: الوالِي على أَيِّ أَمْرٍ وقومٍ كانَ) .
وعِبارَةُ الصِّحاح: كلُّ مَنْ وَليَ شَيْئا على قوْمٍ فَهُوَ} ساعٍ عَلَيْهِم، والجَمْعُ السّعاةُ.
(و) {الساعِي (لليَهُود والنَّصارَى: رَئِيسُهم) الَّذِي يَصْدرُون عَن رأْيهِ وَلَا يَقْضونَ أَمْراً دونَه؛ وبالمَعْنَيَيْن فُسِّرَ حديثُ حذيفَةَ فِي الأمانَةِ: (وَإِن كانَ يَهُودِيّاً أَو نَصْرانِيّاً ليَرُدَّنَهُ عليَّ} ساعِيهِ) .
( {والسَّعاةُ) ، بالفَتْحِ: (التَّصَرُّفُ) فِي المَعاشِ والكَسْبِ؛ ونَظِيرُها النَّجاةُ والفَلاةُ من فَلاهُ أَي فَطَمه.
وَمِنْه المَثَلُ: شَغَلَتْ} سَعاتِي جَدْوايَ؛ أَوْرَدَه الحرِيري فِي مَقامَاتِه، يُضْرَبُ لمَنْ شِيمَتُه الكَرَم وَهُوَ مُعْدَمٌ، أَي شَغَلَتْني أُمُورِي عَن الناسِ والإفْضالِ.
وَقَالَ الْمُنْذِرِيّ: شَعابي بالشِّيْن المعْجمةِ تَصْحِيف وَقَعَ فِي كثيرٍ مِن النسخِ.
( {وسَعْيَةُ: عَلَمٌ للعَنْزِ) ، وتُدْعَى للحَلْبِ فيُقالُ:} سَعَىَ {سَعْيَهْ) .
(} والسُّعاوِيُّ، بالضمِ: الصَّبُورُ على السَّهَرِ والسَّفَرِ) ، أَي هُوَ كثيرُ السَّعْي والحرَكَةِ والاضْطِرابِ.
( {وأَسْعَوْا بِهِ) : إِذا (أطلبوه، بقَطْعِ هَمْزَتِهما) ، نَقَلَهُ الصَّاغاني.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} السَّعْيُ الحرَكَةُ والاضْطِرابُ فِي المَعاشِ والاجْتِهادِ.
وَقَوله تَعَالَى: {فلمَّا بَلَغَ مَعَه السَّعْيَ} ، أَي أَدْرَكَ مَعَه العَمَلَ. وقيلَ: أَطاقَ أَنْ يُعِينَه على عَمَلِه، وكانَ لَهُ يومئذٍ ثَلَاث عشْرَةَ سنة.
{وسَاعاني فلانٌ} فسعيته {أسعيه إِذا غلبته، وَمِنْه حديثُ عليَ فِي ذمِّ الدُّنْيا: (مَنْ} سَاعَاها فاتَتْهُ) ، أَي مَنْ
(38/283)

سابَقَها.
{وسَعَى بِهِ إِلَى الوَالِي: وشَى بِهِ؛ وَمِنْه الحديثُ: (} السَّاعِي لغَيْرِ رِشْدَةٍ) ، أَي ليسَ بوَلَد حَلالٍ.
وَفِي حديثِ كَعْبٍ: (السَّاعِي مُثَلِّثٌ) ، أَي يُهْلِك {بسِعايَتِه: نَفْسُه،} والمَسْعيُّ بِهِ، والسُّلْطانُ.
{والسُّعاةُ: أَصْحابُ الحَمالاتِ لحَقْنِ الدِّماءِ وإطْفاءِ الثَّائِرة، سُمُّوا بذلكَ} لسَعْيِهم فِي إصْلاحِ ذاتِ البَيْنِ.
{والسَّاعِي: البَريدُ.
ومَضَى} سَعْوٌ مِن اللّيْل، بالفتْح ويُكْسَر.
{وسَعْوَةٌ، بالفتْحِ: أَي قِطْعَةٌ مِنْهُ.
وَفِي حديثِ وائِلِ بنِ حجرِ: (إنَّ وائِلاً} يُسْتَسْعَى ويَتَرَفَّلُ على الأَقْيالِ) ، أَي يُسْتَعْمل على الصَّدَقاتِ ويَتولَّى اسْتِخْراجَها مِن أَرْبابِها.
وأَبو سليطٍ {سَعْيَةُ الشَّعْبَانِي، شَهِدَ فتْحَ مِصْر، وابْنُه سليطُ بنُ سَعْيَةَ عَن أَبيهِ، وَعنهُ مُوسَى بنُ أَيُّوب، وثَعْلبَةُ وأَسِيدُ ابْنا سعيَةَ اللذانِ أَسْلَما.
والحافِظُ أَبو بكْرٍ البَرْقيّ هُوَ محمدُ بنُ عبدِ اللَّهِ عبدِ الرحيمِ بنِ سَعْيَةَ، وأَخُو أَحمدَ أَبو بكْرٍ صاحِبُ التارِيخِ، وأَخُوهما عبدُ الرحيمِ رَاوِي السِّيرةِ عَن ابنِ هِشامٍ.
وأَبو مَنْصور محمدُ بنُ عبدِ العَزيزِ بنِ محمدِ بنِ مُوسَى بنِ سَعْيَةَ الأصْبهانيُّ عَن ابنِ فارِسَ والعسَّال.
وأُمُّ المُؤْمِنين صفيَّةُ بنتُ حُيَي بنِ أخْطَب بنِ سَعْيَةَ.
وإسْماعيلُ بنُ صَفْوان بنِ قَيْسِ بنِ عبدِ اللَّهِ بنِ سَعْيَةَ القُضَاعيُّ شاعِرٌ.
} وسَعْيَةُ بنُ عَرِيض أَخُو السَّمَوْأل، شاعِرٌ.
وسَعْيَةُ بنْتُ بِشْرِ بنِ سُلَيْمان رَوَتْ عَن أَبِيها.
(38/284)

{وَسَعْوَى: مَوْضِعٌ.
} وأَسْعَى على صَدَقاتِهم: اسْتَعْمل عَلَيْهِم ساعِياً، نقلَهُ الصَّاغاني.
(
سغي
: (ى ( {السَّاغِيَةُ: أَهْملهُ الجوهريُّ.
(وَقَالَ الصَّاغاني عَن ابنِ الأعرابيّ: هِيَ (الشَّرْبَةُ اللَّذِيذَةُ) ؛
وكأَنَّه مِن} سَغَى الشَّرابَ فِي الحَلْقِ، مَقْلوب سَاغَ إِذا سُهِّل، ثمَّ بُنِي مِنْهُ السَّاغِيَةُ وَهِي كعِيشَةٍ راضِيَةٍ فتأَمَّل.
(
سفي
: (ى ( {سَفَتِ الرِّيحُ التُّرابَ) واليبيسَ والوَرَقَ (} تَسْفِيه) {سَفْياً: (ذَرَتْهُ) ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
(أَو حَمَلَتْه) ؛ كَمَا فِي المُحْكَم؛
(} كأسْفَتْه) ، وَهِي لُغَةٌ ضَعيفَةٌ، عَن الفرَّاء نقلَهُ الصَّاغاني.
وحَكَى ابنُ الأعْرابي: {سَفَتْ} وأَسْفَتْ وَلم يُعَدَّ واحِداً مِنْهُمَا؛ (فَهُوَ سافٍ) ، أَي {مَسْفِيٌّ، على النَّسَبِ، أَو يكونُ فاعِلاً بمعْنَى مَفْعولٍ.
(و) فِي الصِّحاحِ: فَهُوَ (} سَفِيٌّ) ، كغَنِيَ.
( {والسَّافِياءُ: الغُبارُ) فَقَط.
(أَو رِيحٌ تَحْمِلُ تُراباً) كَثِيراً على وَجْهِ الأرضِ تَهْجُمُه على الناسِ.
أَو هُوَ التُّرابُ يَذْهَبُ مَعَ الرِّيحِ.
(} والسَّفَى) ، مَقْصوراً: (خِفَّةُ النَّاصِيَةِ) فِي الخَيْل، وليسَ بمَحْمودٍ، كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وقيلَ: قِصَرُها وقِلَّتُها؛ (وَهُوَ {أَسْفَى) ؛ قالَ سلامةُ بنُ جَنْدل:
ليسَ} بأَسْفى وَلَا أَقْنى وَلَا سَغِل
يُسْقى دَواءَ قَفِيِّ السَّكْنِ مَرْبوبِوقال الأَصْمعي: {الأَسْفى مِن الخَيْل القَلِيلُ الناصِيَةِ.
وَقَالَ الزَّمَخْشري:} والسَّفَى مَحْمودٌ فِي البِغالِ والحَمِيرِ، مَذْمومٌ فِي الخَيْل.
(و) {السَّفَى (التُّرابُ) ، وإنْ لم} تَسْفِه
(38/285)

الرِّيحُ.
أَو اسْمٌ لكلِّ مَا سَفَتْه الرِّيحُ؛ كَمَا فِي التَّهذيب.
وَفِي المُحْكَم: خَصَّه ابنُ الْأَعرَابِي بالمُخْرَجِ مِن البِئْرِ أَو القَبْرِ؛ وأَنْشَدَ:
وحالَ {السَّفَى بَيْني وبَيْنكَ والعِدا
ورَهْنُ السَّفَى غَمْرُ النَّقيبَةِ ماجِدُالسَّفَى هُنَا تُرابُ القَبْر.
وقالَ أَبو ذُؤَيْب:
وَقد أَرْسَلوا فُرَّاطَهُم فتَأَثَّلوا
قَلِيباً} سَفاهَا كالإِماءِ القَواعِدِأَرادَ تُرابَ القَبْرِ أَيْضاً.
(و) {السَّفَى: (الهُزالُ) مِن مَرَض.
(و) السَّفَى: (كلُّ شَجَرٍ لَهُ شَوْكٌ) ؛ وقيلَ: هُوَ شَوْكُ البُهْمَى والسُّنْبُلِ.
وَقَالَ ثعلبُ: أَطْرافُ البُهْمَى؛ (واحَدتُه بهاءٍ.
(} وأَسْفَتِ البُهْمَى: سَقَطَ سَفاها.
(و) {أَسْفَى (الزَّرْعُ: خَشُنَ أَطْرافُ سُنْبُلِه) ؛ نقلَهُ الجوهريُّ.
(و) أَسْفَى (فلانٌ: نَقَلَ) } السَّفَى، أَي (التُّرابَ) ؛ نقلَهُ الأَزهريُّ.
(و) أَسْفَى: (اتَّخَذَ بَغْلَةً {سَفْواءَ) ، اسمٌ (للسَّريعَةِ) الخَفيفَةِ المُقْتدِرَة الخَلْقِ المُلَزَّزَة الظَّهْرِ؛ وأَنْشَدَ الجوهريُّ لدُكَيْن:
جاءَتْ بِهِ مُعتَجِراً ببُرْدِهِ
} سَفْواءُ تَرْدي بنَسِيجِ وَحْدِهِ وَفِي الأساس: بَغْلَةٌ سَفْواءُ سَرِيعَةُ المَرِّ كالرِّيحِ، وَهُوَ مجازٌ.
(و) {أَسْفَتِ (النَّاقَةُ: هُزِلَتْ) فصارَتْ} كالسَّفى، وَهُوَ مجازٌ.
(و) {أَسْفَى (فلَانا: حَمَلَه على الطَّيْشِ والخِفَّةِ) ؛ نقلَهُ ابنُ سِيدَه؛ وأَنْشَدَ لعَمْرو بنِ قميئة:
يَا رُبَّ من} أَسْفاهُ أَحْلامُهُ
إنْ قيلَ يَوماً إنَّ عَمْراً سَكورُ
(38/286)

أَي أَطاشَهُ حلْمُهُ فغَرَّه وجَرَّأَهُ.
(و) {أَسْفى (بِهِ) : إِذا (أَساءَ إِلَيْهِ) ، ولعلَّه من هَذَا الَّذِي هُوَ الطَّيْشُ والخِفَّة؛ قالَ ذُو الرُّمَّة:
عَفَتْ وعُهودُها مُتَقادِماتٌ
وَقد يُسْفِي بِك العَهْدُ القدِيمُ (} وسَفِيَ) الرَّجُلُ، (كرَضِيَ {سَفاً) ، بالقَصْر (ويُمَدُّ) : مثْلُ (سَفِهَ) سَفَهاً وسَفاهاً زِنَةً ومعْنىً؛ وعَلى المَدِّ اقْتَصَرَ الأزهرِيُّ؛ قالَ الشاعِرُ:
لَهَا مَنْطِقٌ لَا هِذْرِيانٌ طَما بِهِ
} سَفاءٌ وَلَا بادِي الجَفاءِ جَشِيبُكما فِي المُحْكم.
( {كأَسْفَى) ؛ نقلَهُ الأزْهرِيُّ؛ (فَهُوَ} سَفِيٌّ) ، كغَنِيَ، أَي سَفِيه.
(و) {سَفِيَتْ (يَدُهُ: تَشَقَّقَتْ) مِن العَمَلِ.
(} والسَّفاءُ، كسَماءٍ: انْقِطاعُ لَبَنِ النَّاقَةِ) ؛ وأَنْشَدَ ابنُ سِيدَه:
وَمَا هِيَ إلاَّ أَن يُقَرَّبَ وَصْلَها
قَلائِصُ فِي أَلْبانِهِنَّ {سَفاءُ ورَواهُ الأزهريُّ: فِي أَلْبابِهِنَّ، بالباءِ؛ وقالَ:} السَّفاءُ الخِفَّةُ فِي كلِّ شيءٍ وَهُوَ الجَهْلُ؛ وأَنْشَدَ:
قَلائِصُ فِي أَلْبابِهِنَّ {سَفاءُ أَي فِي عُقُولِهنَّ خِفَّةٌ فتأَمَّل ذلكَ.
(و) } السِّفاءُ؛ (ككِساءٍ: الدَّواءُ) .
وَفِي المُحْكَم: {السَّفاءُ مِن} السَّفَى كالشَّقاءِ مِن الشِّقا، فتأَمَّل.
( {وسُفْيانُ، مُثَلَّثَةً: اسْمُ) رجُلٍ، أَجَلّ مَنْ سُمِّي بِهِ} السّفْيانانِ، ابنُ عُيَيْنَة الهِلالي، وابنُ سعيدٍ الثَّوْرِي؛ والمَشْهورُ الضمّ؛ والتَّثْلِيث ذَكَرَه الجوهريُّ وغيرُهُ مِن الأَئِمَّة.
قالَ ابنُ دُرَيْد: هُوَ فُعْلان مِن {سَفَتِ الرِّيحُ التُّرابَ.
(و) } سِفْيانُ: (بالكسْر: ة بهَراةَ) ، وَبِه صَدَّر ابنُ السّمعاني فِي الأنْساب.
(38/287)

(أَو هِيَ بالفتْحِ) كَمَا رَجَّحه بعضٌ، (مِنْهَا أَبو طاهِرٍ أَحمدُ بن مُحَمَّد بنِ إسْماعيلَ بنِ الصّبَّاح) الهَرِويُّ ( {السَّفيانيُّ) وُلِدَ سَنَة 381 ورَوَى عَن الحُسَيْن بن إِدْرِيس الأَنْصارِي؛ وَعنهُ أَبو بكْرٍ البرقانيُّ، تُوفي فِي حدودِ سَنَة 380.
(} وسَفَوانُ، محرَّكةً: ع بالبَصْرَةِ) ؛ وأَنْشَدَ الجوهريُّ للراجزِ:
جارِيَة {بسَفَوانَ دارُها
تَمْشِي الهُوَيْنى ساقِطاً خِمارُهاوقال الأزهريُّ: هُوَ ماءٌ مِن بابِ البَصْرةِ يَلِي المِرْبَد على مَرْحَلةٍ، كثيرُ السَّفَى، وَهُوَ التُّرابُ.
(} وسَافاهُ) {مُسافاةً} وسِفاءً: (سافَهَهُ) ؛ وَأنْشد الجوهريُّ:
إنْ كنتَ {سافِيَّ أَخا تَمِيم ِفجِىءْ بعِلْجَيْنِ ذَوَيْ وَزيمِ بفارِسِيَ وأَخٍ للرُّومِ قُلْتُ: وَمِنْهُم مَنْ رَواهُ بالقافِ.
وَالَّذِي فِي التَّهْذيب:
إِن سَرَّكَ الرّيُّ أَخا تَمِيمِ فتأَمَّل ذَلِك.
(و) } سَافاهُ أَيْضاً: إِذا (دَاواه) ، وَهُوَ مِن {السّفاءِ.
(} والمُسْفِي: النَّمَّامُ.
( {وسَفَوَى، كجَمَزَى: ع.
(} واسْتَفَى وجْهَه: اصْطَرَفَهُ) ؛ كلُّ ذلكَ نقلَهُ الصَّاغاني.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{سَفَتِ الرِّيحُ} وأَسْفَتْ: إِذا هبَّتْ؛ عَن ابْن الأعرابيِّ.
{وسَفَتْ عَلَيْهِ الرِّياحُ؛ نقلَهُ الزَّمخشريُّ.
} والسَّفْواءُ من الخَيْلِ: القَلِيلُ الناصِيَةِ.
{والسَّوافِي مِن الرِّياح: اللَّواتي} يَسْفِينَ التُّراب. يقالُ: لَعِبَتْ بِهِ {السَّوافِي.
ورِيحٌ} سَفُواءٌ: سريعَةٌ؛ كَمَا قيلَ
(38/288)

هَوْجاء، وَهُوَ مجازٌ.
وأَسْفَى الرَّجُل: أَخَذَ شَوْكَ البُهْمَى.
وسَفا يَسْفُو سُفُوّاً، كعُلُوَ: أَسْرَعَ فِي المَشْيِ والطَّيران؛ نقلَهُ الجوهريُّ؛ وَهُوَ مِن الواوِ كَمَا تَرى.
وأَبو سُفْيان بنُ حَرْبٍ: حُكِي فِيهِ التَّثْلِيث، اسْمُه صَخْرُ والنِّسْبَةُ إِلَيْهِ سُفْيانيُّ.
والسُّفْيانيُّ: هُوَ أَبو العُمَيْطِر الخارِجُ بدِمَشْق فِي زَمَنِ الأَمِين مِن ولدِ أَبي سُفيان، تقدَّمَ ذِكْرُه فِي الرَّاءِ.
{والسّفْيانيُّون: خَلْقٌ كثيرٌ ممَّنْ نُسِبَ إِلَى الجَدِّ وَإِلَى مَذْهَبِ سُفْيان الثَّوْري، مِنْهُم ناسٌ بالدّينور.
وَفِي هَمْدان: سُفْيانُ بنُ أَرْحَب بَطْنٌ مِنْهُم: شنيفُ بنُ معاوِيَةَ بنِ مالِكِ بنِ بِشْرِ بنِ سَلْمانِ بنِ معاوِيَةَ بنِ سُفيان} السّفْيانيّ، شاعِرٌ ذَكَره الأميرُ.
{والأسْفَى: الَّذِي تَنْزِعُه شَعْرةٌ بَيْضاءُ كُمَيْتاً كانَ أَو غيرَ ذلكَ؛ عَن ابنِ الأعرابيّ.
وقالَ مرَّةً: السّفَى هُوَ بَياضُ الشَّعْر الأدْهم والأشْقَر، والصِّفَة كالصِّفَةِ فِي الذَّكَر والأُنْثى.
والسَّفاءُ، بالمدِّ: خِفَّةُ الناصِيَةِ، لُغَةٌ عَن ثَعْلَب.
(
سقِِي
: (ى} سَقاهُ {يَسْقِيه) } سَقْياً، ( {وسَقَّاهُ) ، بالتَّشْديدِ، (} وأَسْقاهُ) بمعْنىً واحِدٍ.
(أَو {سَقاهُ} وسَقَّاهُ بالشَّفَةِ، {وأسْقاهُ: دَلَّهُ على الماءِ) ؛ كَذَا فِي المُحْكم.
(أَو) } سَقاهُ لشَفَتِه؛ {وأَسْقَى: (سَقَى ماشِيَتَه أَو أَرْضَه) ؛ كَذَا فِي الصِّحاحِ؛ (أَو كِلاهُما) ، أَي سَقَى} وأَسْقَى (جَعَلَ لَهُ مَاء) أَو {سِقْياً} فسَقاهُ، ككَساةٍ، وأَسْقَى كأَلْبَس؛ قالَهُ سِيْبَوَيْه؛ كأَنَّه يذهَبُ إِلَى التَّسْويَةِ بينَ فَعَلْت وأَفْعلْت، وأنَّ أَفْعَلْت غيرُ مَنْقُولَةٍ مِن فَعَلْت لضَرْبٍ مِن المَعانِي كنَقْل أَدْخَلْت.
(38/289)

وقالَ الراغبُ: {السَّقْي} والسّقْيا أَنْ تعْطِيه مَا يَشْرَبُ، {والإسْقاءُ أَنْ تَجْعَل لَهُ ذلكَ حَتَّى يَتناوَلَه كيفَ شاءَ؛ فالإسْقاءُ أَبْلَغ مِن} السّقْي.
(وَهُوَ {ساقٍ مِن) قوْمٍ (} سُقًّى) بضمٍ فتَشْديدٍ، ( {وسُقَّاءٍ) كرُمَّانٍ وَهَذِه مِن كتابِ أَيْمان عيمان.
(و) أَيْضاً (} سَقَّاءٌ) ، ككتّانٍ، (مِن) قَوْمٍ ( {سَقَّائِينَ) ، التَّشْديدُ للمُبالَغَةِ، (وَهِي} سَقَّاءَةٌ) بالتَّشْديدِ والهَمْز، ( {وسَقَّايَةٌ) بالياءِ مَعَ التَّشْديد.
وَمِنْه المَثَلُ:} اسْقِ رَقاشِ إنَّها {سَقَّايَة؛ يُضْرَبُ للمُحْسِن، أَي أَحْسِنوا إِلَيْهِ لإحْسانِهِ؛ نقلَهُ الجوهريُّ عَن أَبي عُبيدٍ.
(} والسَّقْيُ، كالسَّعْيِ: ع بدِمَشْقَ) بظاهِرِها.
(و) {السِّقْيُ) ، (بالكسْرِ: مَا} يُسْقَى) ، اسمٌ مِن {سَقاهُ} وأَسْقَاهُ، والجَمْعُ {أَسْقِيَةٌ؛ وَبِه فَسَّر الأصْمعيُّ قوْل أَبي ذُؤَيب:
والِ فُراسٍ صَوْبُ} أَسْقِيَةٍ كُحْلِ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وَفِي المُحْكم: السِّقْيُ مَا أَسْقاهُ إبِلَه.
(و) {السِّقْيُ: (الزَّرْعُ المَسْقِيُّ) بالماءِ.
قَالَ الرَّاغبُ: يقالُ للأرضِ الَّتِي} تُسْقَى {سِقيٌ لكوْنِها مَفْعولاً كالنَفضِ.
(} كالمَسْقَوِيِّ) ، كأَنَّه نُسِبَ إِلَى {مَسْقىً، كمَرْمىً، وَلَا يكونُ مَنْسوباً إِلَى} مَسْقيَ، كمَرْمِيَ، لأنَّه لَو كانَ لقالَ مَسْقيٌّ؛ كَذَا فِي المُحْكم.
وَفِي الصِّحاحِ: {المَسْقَوِيُّ من الزَّرْعِ مَا} يُسْقَى بالسِّيْحِ؛ والمَظْمَيُّ مَا! تَسْقِيه السَّماءُ.
قُلْتُ: والعامَّة تقولُ مَسْقاوِيٌّ.
(و) السِّقْيُ: (ماءٌ) أَصْفَرُ (يَقَعُ فِي البَطَنِ) وَلَا يكادُ يَبْرأُ؛ أَو يكونُ فِي
(38/290)

نَفافيخَ بيض فِي شحْمِ البَطْنِ؛ (ويُفْتَحُ) .
قَالَ ابنُ سِيدَه: وأَنْكَرَ بعضُهم الكَسْر.
(و) السَّقْيُ: (جِلْدَةٌ فِيهَا ماءٌ أَصْفَرُ تَنْشَقُّ عَن رأْسِ الوَلَدِ) عِنْد خُرُوجِه؛ عَن ابنِ سِيدَه.
وَفِي التّهْذيب: هُوَ الماءُ الَّذِي يكونُ فِي المَشِيمةِ يخرُجُ على رأْسِ الوَلَدِ.
( {وسَقَى بَطْنُه} واسْتَسْقَى) بمعْنىً، أَي (اجْتَمَعَ فِيهِ ذلكَ) الماءُ، والاسْمُ {السِّقْي، كَمَا فِي الصِّحاحِ.
(} والسِّقايَةُ، بالكسْرِ والضَّمِّ: مَوْضِعُهُ) ؛ أَي {السِّقْي.
وَفِي التَّهْذيب: هُوَ المَوْضِعُ المُتَّخَذُ فِيهِ الشَّرابُ فِي المواسِمِ وغيرِها؛ (} كالمَسْقاةِ بالفتْحِ والكسْر) .
قالَ الجَوهرِيُّ: ومَنْ كَسَر المِيمَ جَعَلَها كالآلَةِ الَّتِي هِيَ {مِسْقاةُ الدِّيْك، والجَمْعُ} المَساقِي.
(و) {السِّقايَةُ: (الإناءُ} يُسْقَى بِهِ) ؛ وَبِه فُسِّر قَوْله تَعَالَى: {جَعَل {السِّقايَةَ فِي رَحْلِ أَخِيهِ} ، وَهُوَ المُسَمَّى بالصُّواعِ، وَهُوَ إناءٌ مِن فضَّةٍ كَانُوا يكِيلُون بِهِ الطَّعامَ ويَشْربُ فِيهِ المَلِكُ أَيْضاً.
(} والسِّقاءُ، ككِساءٍ: جِلْدُ السَّخْلَةِ إِذا أَجْذَعَ) ؛ كَمَا فِي المُحْكَم.
قَالَ الجوهريُّ عَن ابنِ السِّكِّيت: (يكونُ للماءِ واللَّبَنِ) ، والوَطْبُ للَّبَنِ خاصَّةً، والنِّحْيُ للسَّمْنِ، والقِرْبَةُ للماءِ، اه.
وَقَالَ ابنُ سِيدَه: لَا يكونُ إلاَّ للماءِ؛ وأَنْشَدَ:
يَجُبْن بهَا عَرْضَ الفَلاةِ وَمَا لنا
عليهنَّ إلاَّ وخْدَهُنَّ {سِقاءُ لَا نَحْتاجُ إِلَى} سِقاءٍ للماءِ لأَنَّهنَّ يَرِدْنَ بِنَا الماءَ وقْت حاجَتِنا إِلَيْهِ؛ (ج) فِي القَلِيلِ ( {أَسْقِيَةٌ} وأَسْقِياتٌ؛ و) فِي الكثيرِ ( {أَساقٍ) .
وَفِي التَّهذيب:} الأساقِي جَمْعُ الجَمْع.
( {واسْتَسْقَى مِنْهُ: طَلَبَ} سِقْياً) ، أَي مَا يَشْربُ.
(و) أَيْضاً: (تَقَيَّأَ،! كاسْتَقَى فيهمَا) ؛
(38/291)

نقلَهُ ابنُ سِيدَه.
( {وسَقاهُ اللَّهُ الغَيْثَ: أَنْزَلَهُ لَهُ.
(و) مِن المجازِ:} سَقَى (زَيْدٌ عَمْراً) : إِذا (اغْتَابَهُ) غَيْبَةً خَبِيثةً وعابَهُ؛ عَن ابْن الأعرابيِّ.
( {كأَسْقَى فيهمَا) ، أَمَّا} سَقاهُ اللَّهُ الغَيْثَ {وأَسْقاهُ، فقد نقلَهُ الجوهريُّ قالَ: وَقد جَمَعَهما لبيدٌ فِي قَوْله:
سَقَى قومِي بَني مَجْدٍ} وأَسْقَى
نُمَيْراً والقَبائِلَ من هِلال ِوأَمَّا {أَسْقَى بمعْنَى اغْتابَ، عَن ابنِ الأعرابيِّ أَيْضاً، فأَنْشَدَ الجوهريُّ لِابْنِ أَحْمر:
وَلَا عِلْم لي مَا نَوْطةٌ مُسْتَكِنَّةٌ
وَلَا أَي من عادَيْتُ} أَسْقَى {سقائِيا وَفِي التَّهْذيب: هُوَ قَوْل أَبي عُبيدَةَ.
وأَنْكَرَه شَمِرٌ وقالَ: لَا أَعْرِفه بِهَذَا المَعْنى؛ قالَ: وسَمعْت ابنَ الْأَعرَابِي يقولُ مَعْناه لَا أَدْرِي مَنْ أَوْعى فيَّ الدَّاءَ.
(والاسْمُ) مِن} سَقاهُ اللَّهُ {وأَسْقاهُ: (} السُّقْيا، بالضَّمِّ) ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
(و) {السَّقِيُّ، (كغَنِيَ: السَّحابَةُ العَظيمةُ القَطْرِ) الشَّديدَةُ الوَقْع، (ج} أَسقِيَةٌ) ؛ وَبِه فَسَّر أَبو عبيد، بيتَ أَبي ذُؤَيْب: صَوْبُ أَسْقِيَةٍ؛ ويُرْوَى: أَرْمِيَّةٍ بمعْناهُ وَقد تقدَّمَ.
(و) {السَّقِيُّ: (البَرْدِيُّ) النَّاعِمُ، سُمِّي بذلكَ لنَباتِهِ فِي الماءِ أَو بقُرْبه.
قَالَ الأزْهريُّ: وَهِي لَا يفوتُها الماءُ؛ وَمِنْه قولُ امْرىءِ القَيْس:
وكَشْحِ لطِيف كالجَديلِ مُخَصَّر
وساقٍ كأُنْبُوب} السَّقِيِّ المُذَلَّل ِوالواحِدَةُ: {سَقِيَّةٌ؛ قالَ عبدُ اللَّهِ بنُ عَجْلان النَّهْديّ:
جَدِيدَة سِرْبالِ الشَّبابِ كأَنَّها
} سَقِيَّةُ بَرْدِيَ نَمَتْها عُيونُها (و) ! السَّقِيُّ أَيْضاً: (النَّخْلُ) ؛ وَبِه
(38/292)

فُسِّر قولُ امْرىءِ القَيْسِ أَيْضاً، أَي كأُنْبوبِ النَّخْلِ {المُسْقيِّ، أَي كقَصَبِ النَّخْلِ، أَضافَهُ إِلَيْهِ لأنّه نبَت بينَ ظَهْرانِيه.
(} وسَقَّاهُ {تَسْقِيَةً،} وأَسْقاهُ: قَالَ لَهُ: {سَقاكَ اللَّهُ، أَو) قالَ: (} سَقْياً) لَهُ؛ وأَنْشَدَ الجوهريُّ لذِي الرُّمَّة:
فَمَا زِلْتُ {أُسْقِي رَبْعَها وأُخاطِبُهْ ووَجدْتُ فِي هامِشِ النسخةِ مَا نَصّه: هَذَا الإنْشادُ مُخْتَلّ، والصَّوابُ:
وَقَفْتُ على رَبْعٍ لمَيَّةَ ناقَتي
فَمَا زِلْتُ أَبْكِي عِنْدَه وأُخاطِبُهْوالشَّاهِدُ فِي البيتِ الَّذِي بَعْده:
} وأُسْقِيه حَتَّى كادَ ممَّا أُبِثُّه
تُكَلِّمُني أَحْجارُهُ ومَلاعِبُهْ ( {والسَّاقِيَةُ: النَّهْرُ الصَّغيرُ) مِن} سَواقِي الزَّرْعِ؛ نقَلُه الأزهريُّ.
والآن يطلِقُونَها على مَا {يُسْتَقى عَلَيْهَا بالسّوانِي؛ وَقد سَمَّى أَبو حيَّان تَفْسِيرَه الصَّغير بالساقِيَةِ.
(} والسُّقْيا، بالضَّمِّ: د باليَمَنِ.
(و) أَيْضاً: (ع بينَ المدينَةِ ووادِي الصَّفْراءِ) ، قيلَ: على يَوْمَين مِن المدينَةِ.
وقيلَ: ماءٌ فِي رأْسِ رَمْلَةٍ فِي ابْطِ الدَّهْناءِ.
وَفِي الحدِيثِ: (كانَ يَسْتَذِبُ لَهُ الماءَ مِن بيوتِ {السُّقْيا) .
وَفِي كتابِ القالِي: موْضِعٌ فِي بِلادِ عذْرَةَ يقالُ لَهُ سُقْيا الجزْلِ قَرِيب مِن وادِي الْقرى.
(} وأَسْقاهُ: وَهَبَ مِنْهُ) ؛ كَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ وهَبَ لَهُ؛ ( {سِقاءً مَعْمولاً) ؛ كَمَا هُوَ نَصُّ الأزهريّ.
(أَو) } أَسْقاهُ (إهاباً) : أَعْطاهُ إيَّاهُ (ليَتَّخِذَهُ {سِقاءً) ؛ وَمِنْه حديثُ عُمَرَ قالَ لرَجُلٍ اسْتَفْتاهُ فِي ظَبْي قَتَلَهُ مُحْرماً: (خُذْ شَاة فتَصدَّقْ بلَحْمِها وأَسْقِ إهابَها) ، أَي أَعْطِه مَنْ يَتَّخذهُ} سِقاءً.
(و) مِن المجازِ: يقالُ للرَّجُل إِذا كُرِّرَ عَلَيْهِ مَا يَكْره: قد (! سُقِّيَ قَلْبُهُ عَداوَةً) ؛
(38/293)

وبالعَداوَةِ {تَسْقِيَةً؛ أَي (أُشْرِبَ.
(} وسُقَيَّةُ، كسُمَيَّةَ: بئْرٌ كانتْ بمكَّةَ، شَرَّفَها الله تَعَالَى) ، مِن أَبْيارِ الجاهِلِيَّةِ، جاءَ ذِكْرُها فِي السِّيَرِ.
(و) مِن المجازِ: ( {اسْتَقَى) إِذا (سَمِنَ) وتروَّى.
(} وتَسَقَّتِ الإِبِلُ الحَوْذانَ) : إِذا (أَكَلَتْهُ رَطْباً فسَمِنَتْ عَلَيْهِ) ؛ والحَوْذانُ نَبْتٌ.
(و) {تَسَقَّى (الشَّيءُ) : تَشَرَّب، كَمَا فِي الصَّحاحِ.
وَفِي المُحْكَم: أَي (قَبِلَ} السَّقْيَ وتَرَوَّى) ، هَكَذَا فِي النسخِ.
وَفِي المُحْكَم: وقيلَ: ثَرِيَ.
وأَنْشَدَ الجوهريُّ للمُتَنَّخل الهُذَلي:
مُجَدَّلٌ {يَتَسَقَّى جِلْدُهُ دَمَه
كَمَا تَقَطَّر جِذعُ الدَّومَةِ القُطُلُأَي يَتَشَرَّ بِهِ؛ ويُرْوى: يَتَكَسَّى مِنَ الكِسْوة.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} السِّقيُ، بالكسْرِ: الحَظُّ مِن الشُّرْبِ.
يقالُ: كَمْ {سِقْيُ أَرْضِكَ.
} واسْتَقَى مِن النَّهْرِ والبِئْر: أَخَذَ مِن مائِهما.
{وسَقى العِرْقُ: أَمَدَّ فَلم يَنْقطِع.
} وسَقى الثَّوْبَ {وسَقَّاهُ: أْشْرَبَه صِبْغاً.
ورُبَّما قَالُوا لِمَا فِي بُطونِ الأنْعام} سَقى {وأَسْقى؛ وَبِهِمَا قُرىءَ قولُه تَعَالَى: {} نُسْقِيكُم ممَّا فِي بُطونِها} {والمُساقَاةُ: أنْ يَسْتَعْمِل رجُلٌ رجُلاً فِي نَخِيلٍ أَو كُرومٍ ليَقومَ بإصْلاحِها على أنْ يكونَ لَهُ سَهْمٌ مَعْلومٌ ممَّا تُغِلُّه؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
قالَ الأزهريُّ: وأَهْلُ العِراقِ يُسَمُّونَها مُعامَلَة.
} والمَسْقى: وقْتُ {السَّقْيِ.
} والمِسْقاةُ: مَا يُتَّخَذُ للجِرارِ والكِيزانِ تُعَلَّقُ عَلَيْهِ.
{وأَسْقَيْته رَكِيَّتي: جَعَلْتها لَهُ، وجَدْولاً من نَهْرِي جَعَلْت لَهُ مِنْهُ} مَسْقىً وأَشْعَبْتُ لَهُ مِنْهُ.
{وتَساقَوْا: سَقَى كل واحِدٍ صاحِبَه بجِمامِ الإناءِ الَّذِي} يَسْقِيان فِيهِ؛ وأَنْشَدَ
(38/294)

الجوهرِيُّ لطرفة:
{وتَساقَى القَوْمُ كأْساً مُرَّةً
وعَلى الخَيْلِ دِماءٌ كالشَّقِر} ْوأَسْقَيْت فِي القِرْبَة {وسَقَيْتُ فِيهَا، لُغتانِ؛ وأَنْشَدَ الجوهريُّ:
وَمَا شَنَّتا خَرْقاءَ واهٍ كلاهُما
} سَقَى فيهمَا مستعجِلٌ لم تَبلَّلابأَضْيَعَ من عَيْنيك للدّمع كلّما
تعرَّفْتَ دَارا أَو توهَّمْتَ مَنْزِلا {وسِقايَةُ الحاجِّ: مَا كانتْ قُرَيْش} تَسْقِيه للحُجَّاجِ مِن الزَّبيبِ المَنْبوذِ فِي الماءِ، وكانَ يَلِيها العبَّاسُ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ، فِي الجاهِلِيَّةِ والإسْلام.
{والاسْتِسْقَاءُ: اسْتِفْعالٌ مِن} السُّقْيا، أَي إنْزال الغَيْثِ على العِبادِ والبِلادِ.
ويقالُ: أبلغ السُّلطان الرَّاتع {مَسْقاتَه إِذا رَفَقَ برَعِيَّتِه ولأنَ لهُم فِي السِّياسةِ.
} والسَّقِيَّةُ، كغَنِيَّةٍ: النَّخْلُ {تُسْقَى بالدَّوالي.
} وسُقِيَ بَطْنُه، كعُنِي: لُغَةٌ فِي {سَقَى} واسْتَسْقَى؛ نقلَهُ ابنُ الأثيرِ.
وأَبو محمدٍ عبدُ اللَّهِ بنُ محمدِ بنِ عبدِ اللَّهِ الواسِطِيُّ عُرِفَ {بالسَّقّاءِ، مِن الحُفَّاظ، أَخَذَ عَنهُ الدَّارْقطْني.
وأَبو حَفْص عَمْرُو بنُ عليِّ بنِ بَحْر بنِ كنيزٍ} السّقَّاء الفَلاّس أَحَدُ الأَئِمَّة المَشْهُورين، ماتَ سَنَة 249.
{وساقِيَةُ مكى، وساقِيَةُ مُوسَى، وساقِيَةُ أَبي شعرَةَ، وساقِيَةُ مَحْفوظٍ: قُرىً بمِصْرَ.

سكو
: (و (} سَاكاهُ) : أَهْمَلهُ الجوهريُّ وَابْن سِيدَه.
وَقَالَ الأزهرِيُّ: أَي (ضَيَّقَ عَلَيْهِ فِي المُطالَبَةِ) ؛ ونقلَهُ الصَّاغاني عَن ابْن الأعْرابي.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
! سَكَا إِذا صَغُر جسْمُه؛ نقلَهُ
(38/295)

الأزهريُّ أَيْضاً.

سلو
: (و ( {سَلاهُ وَعنهُ، كدَعاهُ ورَضِيَهُ،} سَلْواً) ، بالفتْح، ( {وسُلُوّاً) ، كعُلُوَ، (} وسُلْوَاناً) ، بالضَّمِّ، ( {وسُلِيّاً) ، كعُتِيَ ويُكْسَرُ: (نَسِيَهُ) وذَهِلَ عَن ذِكْرِه. وَفِي المَصادِرِ لَفٌّ ونَشْرٌ مرتَّبٌ وأَجْرى نُصيرُ بنُ أَبي نُصيرٍ بيتَ رُؤْبَة:
لَو أَشْرَبُ السُّلْوان مَا} سَلِيتُ
مَا بِي غنى عَنْك وَإِن غَنِيتُفيمَا عَرَضَ على الأصْمعيّ فقالَ لَهُ الأصْمعيُّ: مَا {السُّلْوانُ؟ فقالَ: يقالُ إنَّه خَرَزَةٌ تُسْحَق ويُشْرَب ماؤُها فيُورِث شارِبَه} سَلْوةً، فقالَ: اسكُتْ لَا يَسْخَر بكَ هَؤُلَاءِ، إنَّما هُوَ مَصْدَرُ {سَلَوْت، أَي لَو أَشْرَب} السُّلُوَّ شُرْباً مَا {سَلَوْتُ.
(} وأَسْلاهُ عَنهُ {فَتَسَلَّى؛ والاسْمُ} السَّلْوَةُ، ويُضَمُّ، {والسُّلْوانَةُ، بالضَّمِّ: العَسَلُ،} كالسَّلْوَى) ؛ وأَنْشَدَ أَبو عبيدٍ لخالِدِ بنِ زُهَيْر الهُذَلي:
وقاسَمَها بِاللَّه جَهْداً لأَنْتُمُ
أَلَذُّ من السَّلْوى إِذا مَا نَشُورُهاوقال الزجَّاجُ: اخْطَأَ خالِد إنَّما {السَّلْوى طائِرٌ.
وَقَالَ الفارِسيُّ: إنَّما سُمِّي العَسَل سَلْوى لأنَّه يُسْلِيك بحَلاوَتِه وتأَتِّيه عَن غيرِه ممَّا يَلْحَقُك فِيهِ مَؤُونَة الطَّبْخ وغيرِهِ مِن أَنْواعِ الصِّناعَةِ، يَرُدُّ بذلكَ على الزجَّاج.
(و) } السُّلْوانَةُ: (خَرَزَةٌ للتَّأْخِيذِ) يُؤخِّذُ بهَا النِّساءُ الرِّجالَ؛ عَن اللَّحْياني.
(ويُفْتَحُ) ، عَن الصَّاغانيّ.
( {كالسُّلْوانِ) ، عَن اللّحْيانيّ أَيْضاً.
وقالَ ابنُ الأعرابيِّ:} السُّلْوانَةُ خَرَزَةٌ للبُغْضِ بعدَ المَحبَّة.
(و) قيلَ: (خَرَزَةٌ) شَفَّافَة (تُدْفَنُ فِي الرَّمْل فَتَسْوَدُّ فيُبْحَثُ عَنْهَا ويُسْقاها الإِنْسانُ! فتُسَلِّيهِ) .
(38/296)

وَقَالَ اللّحْيانيُّ: {السُّلْوانُ شيءٌ يُسْقاهُ العاشِقُ} فيُسْلِيه عَن المرْأَةِ.
وَفِي الصِّحاح: {السُّلْوانَةُ خَرَزَةٌ كَانُوا يقولونَ إِذا صُبَّ عَلَيْهَا ماءُ المَطَرِ فشَرِبَه العاشِقُ} سَلا؛ قَالَ الشاعِرُ:
شرِبْتُ على {سُلْوانةٍ ماءَ مُزْنَةٍ
فَلَا وجَدِيدِ العَيْشِ يامَيُّ مَا} أَسْلو (أَو {السُّلْوانُ: مَا يُشْرَبُ} فيُسَلِّيَ) ، هُوَ ذلكَ الماءُ الَّذِي تقدَّمَ ذِكْرُه، وَبِه فُسِّر قولْ رُؤْبَة السابِقُ الَّذِي أَنْكَرَه الأصْمعي.
(أَو هُوَ أَنْ يُؤخَذَ تُرابُ قَبْرِ مَيِّتٍ فيُجْعَلَ فِي ماءٍ فيُسْقَى العاِشِقُ، فيَموتُ حُبُّهُ) ؛ نقلَهُ اللَّحْيانيّ عَن بعضٍ؛ وأَنْشَدَ:
يَا لَيْتَ أَنَّ لقَلْبِي من يُعَلِّلُه
أَو ساقِياً فسَقاني عنْكِ {سُلْوانا (أَو هُوَ دَواءٌ يُسْقاهُ الحَزينُ فيُفَرِّحُهُ) .
وَفِي الصِّحاحِ:} فيَسْلُو، والأطِبَّاءُ يُسَمُّونه المُفَرِّحَ؛ هَكَذَا نقلَهُ عَن بعضٍ.
(و) {سُلْوانُ: (وادٍ لسُلَيمٍ.
(و) أَيْضاً: (عَيْنٌ) مَعْروفةٌ (بالقُدْسِ عَجيبَةٌ لَهَا جَرْيَةٌ أَو جَرْيَتانِ فِي اليَوْمِ فَقَطْ يُتَبَّرَكُ بهَا) ؛ وَقد تَبَرَّكْت بهَا أَيَّام زِيارَتي؛ وَللَّه دَرُّ القائِلِ:
قَلْبي الْمُقَدّس لمَّا أَن حَلَلْت بِهِ
لكنَّه ليسَ فِيهِ عَيْنُ سُلْوان {} والسَّلْوَى} فِي القُرْآن: (طائِرٌ) أَبْيضٌ كالسَّمْانَى، (واحِدَتُه {سَلْواةٌ) ؛ وأَنْشَدَ اللَّيْث:
كَمَا انْتَفَضَ} السَّلْواةُ بَلَّلَهُ القَطْرُ وَفِي الصِّحاح: قَالَ الأَخْفَش: لم أَسْمَع لَهُ بواحِدٍ: قالَ: وَهُوَ يُشْبه أَنْ يكونَ واحِدُه! سَلْوى مثْلُ جَماعَتِه، كَمَا قَالُوا دِفْلَى للواحِدِ والجماعَةِ.
(38/297)

(و) {السَّلْوَى: (كُلُّ مَا} سَلاَّكَ) ؛ عَن الفارِسِيّ؛ وَبِه سُمِّي العَسَل {سَلْوى، كَمَا تقدَّمَ.
(} ومُسْلِيَةٌ، كمُحْسِنَةٍ: أَبو بَطْنٍ) مِن مَذْحَج، وَهُوَ {مُسْلِيَةُ ابنُ عامِرِ بنِ عَمْروِ بنِ علةَ بنِ جلدِ بنِ مالِكٍ، وَمَالك جماع مذْحج، مِنْهُم: شبيبُ بنُ عُمَر بن شبيبٍ} المُسْلِيُّ ذَكَرَه ابنُ أَبي حاتِمٍ وجده حدَّثَ عَنهُ مَرْوانُ بنُ معاوِيَةَ وأَبو خزيمَةَ؛ وبرةُ بنُ عبدِ الرحمنِ المُسْلِيُّ تابِعِيٌّ عَن ابنِ عُمَرَ؛ وتميمُ بنُ طرفَةَ المُسْليُّ عَن ابنِ مَسْعودٍ؛ وعبدُ الرحمنِ المُسْلي عَن الأَشْعَثِ بنِ قَيْسٍ، رَوَى أَبو دَاوُد؛ وعَمْروُ بنُ حسَّان المُسْلي عَن مُغيرَة.
(و) {مُسْلِيَةُ (بنُ هَزَّانَ: صَحابيٌّ) ؛ هَكَذَا فِي النُّسخِ.
وَالَّذِي فِي مُعْجم ابنِ فَهْد مُسْلِيَةُ بن حدان الحدانيُّ قَدِمَ بَعْد الفَتْح فأَنْشَد.
وَفِي التَّبْصير للحافِظِ: مُسْلِيَةُ بنُ عامِرِ بنِ عَمْرو، مِن ولدِه: الحارثُ بنُ ثعْلَبَةَ الشَّاعِرُ المَعْروفُ بابنِ جنَابَة.
(} والسُّلَيُّ، كسُمَيَ، وتُكْسَرُ لامُه: وادٍ) مِن حجرِ اليَمامَةِ؛ وأَنْشَدَ ابنُ سِيدَه للأَعْشى:
وكأَنَّما تَبِعَ الصِّوارَ بشَخْصِها
عَجْزاءُ تَرْزُقُ {بالسُّلِيِّ عِيالَهارُوِيَ بالوَجْهَيْن؛ واقْتَصَرَ نصير على الضَّبْطِ الأوَّل، وقالَ: رِياضٌ فِي طَرِيقِ اليَمامَةِ إِلَى البَصْرَةِ بينَ بَنْيان والطُّنُب.
(} واسْتَلَتِ الشَّاةُ) : أَي (سَمِنَتْ.
( {وأَسْلَى القَوْمُ) : إِذا (أَمنُوا السَّبُعَ) .
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} سَلاَّهُ {تَسْلِيةً: مِثْلُ} أَسْلاهُ؛ وَمِنْه قولُ أَبي ذُؤيْب:
(38/298)

على أَنَّ الفَتَى الخُثْمِيَّ {سَلَّى
لنَصْل السيفِ غَيْبة من يَغِيبقالَ ابنُ سِيدَه: أَرادَ عَن غَيْبة مَن يَغِيب فحذَفَ وأَوْصَل.
ويقالُ: هُوَ فِي} سَلْوَة من العَيْش أَي فِي رَغَدٍ؛ عَن أَبي زيْدٍ نقلَهُ الجوهريُّ.
وقالَ الأَصْمعيّ: يقولُ الرَّجُل لِصاحِبِه سَقَيْتني {سَلْوةً} وسُلْواناً، أَي طَيَّبْت نفْسِي عنْكَ.
{وسُلَيٌّ، كسُمَيَ، عقبَةٌ قُرْبَ حَضْرَمَوْتَ بطَرِيقِ نَجْد واليَمامَةِ.
وبَنُو} مُسْلِية: محلَّةٌ بالكُوفَةِ مِنْهَا: أَبو العبَّاس أَحْمدُ بنُ يَحْيَى بن زَيْدِ بنِ ناقدٍ، تلميذُ أَبي الغنائِم لندَّسي، وكتبَ قَرِيبا مِن خطِّه، تُوفي سَنَة 559، أَخَذَ عَنهُ ابنُ السّمْعاني وابْنُه أَبو مَنْصورٍ محمدُ، ولدَ سَنَة 530.
ويقالُ: فِيهِ {مَسْلاةٌ عَن الكَربِ، كمَعْلاةٍ.
وَمَا عَنهُ} متسلى.
{وانْسَلَى عَنهُ الهَمُّ: انْكَشَفَ.
وقالَ أَبُو زيْدٍ: مَا} سَلِيتُ أَنْ أَقولَ ذاكَ، أَي لم أَنْسَ أَنْ أَقولَه بل ترَكْتُه عَمْداً، وَلَا يقالُ: سَلِيتُ أنْ أَقولَه إلاَّ فِي مَعْنى مَا سَلِيت أَنْ أَقُولَه.
(
سَلِي
: (ى ( {السَّلَى) ، مَقْصوراً: (جِلْدَةٌ) رَقِيقَةٌ يكونُ (فِيهَا الوَلَدُ من النَّاسِ والمَواشِي) إِن نُزِعَتْ عَن وَجْهِ الفَصِيلِ ساعَةَ يُولَد، وإلاَّ قَتَلَتْه، وكذلكَ إِذا انْقَطَعَ} السَّلا فِي البَطْنِ، فَإِذا خَرَجَ السَّلَى سَلِمَت الناقَةُ وسَلِمَ الوَلَدُ، وَإِن انْقَطَعَ فِي بَطْنِها هَلَكتْ وهَلَك الوَلَدُ؛ هَكَذَا ذَكَرَه الجوهريُّ إلاَّ أَنَّهُ خَصَّه بالمَواشِي كالأزْهريِّ والمَشِيمَة للناسِ.
وعَمَّ بِهِ ابنُ سِيدَه وتَبِعَه المصنِّفُ.
(ج {أَسْلاءٌ.
(و) } سَلَى: (د بالمَغْربِ) ، والعامَّةُ
(38/299)

تكْسِرُه.
(وَهُوَ {سَلاوِيٌّ) ؛ وإنْ قيلَ} سَلوِيَ جازَ.
( {وسَلِيَت الشَّاةُ، كرَضِيَ،} سَلًى: انْقَطَعَ {سَلاَها، فَهِيَ} سَلْياءُ.
( {وسَلاَّها} تَسْلِيَةً) : إِذا (نَزَعَ {سَلاَها) ، فَهِيَ} سَلْياءُ أَيْضاً، نقلَهُ الجوهريُّ.
وَقَالَ اللّحْيانيُّ: {سَلَيْتُ النَّاقَةَ إِذا مَدَدْت} سَلاَها بَعْد الرَّحِم.
( {وأَسَلْتِ) الناَقةُ: (طَرَحَتْهُ.
(و) مِن أَمْثالِهم: (وقَعُوا فِي} سَلَى جَمَلٍ) ، إِذا وقَعُوا فِي (أَمرٍ صَعْبٍ، لأنَّ الجَمَلَ لَا سَلَى لَهُ) ، وإنَّما يكونُ للناقَةِ، وَهَذَا كقوْلِهم: أَعَزُّ من الأَبْلَقِ العَقوقِ وَمن بَيْضِ الأَنُوق.
(و) يقالُ أَيْضاً: (انْقَطَعَ {السَّلَى فِي البَطْنِ) ، إِذا ذَهَبَت الحِيلَة، وَهُوَ (مَثَلُ، كبَلَغَ السِّكِّينُ العَظْمَ) ؛ نقلَهُ الجوهريُّ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} سَلَّيْته {أُسَلِّيه مِن حَدِّ رَمَى بمعْنَى سَلَوْته لُغَةٌ فِيهِ، ذَكَرَه الشريشي فِي شرْحِ المَقامَات، وأَنْشَدَ للأَسْود بن يَعْفر:
فآليت لَا أَشريه حَتَّى يملّني
بِشَيْء وَلَا} أُسَلّيه حَتَّى يفارقاويقالُ: للخَسِيسِ اللَّئيم: هُوَ آكِلُ {الأَسْلاء؛ وأَنْشَدَ سِيبَوَيْهٍ:
قُبِّح من يَزْني بعو
فٍ من ذواتِ الخُمُرْالآكِلُ} الأَسْلاءَ لَا
يَحْفِلُ ضَوْءَ القَمَرْ {واستلت الشاةُ: سَمِنَتْ.
} واستلت سمناً: جَمَعَتْه.
{والسُّلَّى، كرُبَّى: الخصْلَةُ} المُسَلّية
(38/300)

عَن الأحْبابِ.

سمو
: (و ( {سَمَا) } يَسْمُو ( {سُمُوّاً) ، كعُلُوَ: (ارْتَفَعَ) وعَلا.
(و) سَمَا (بِهِ: أَعْلاهُ،} كأَسْماهُ.
(و) سَمَا (لِيَ الشَّيءُ: رُفِعَ من بُعْدٍ فاسْتَبَنْتُهُ) .
وَفِي الصِّحاح: سَمَا لِيَ الشَّخْصُ: ارْتَفَعَ حَتَّى اسْتَثْبَتّه.
(و) سَمَا (القومُ: خَرَجُوا للصَّيْدِ) فِي صحَارِيها وفِقارِها؛ (وهُمْ {سُماةٌ) ، كرُماةٍ، صفةٌ غالِبَةٌ؛ وقيلَ: هُم صَيَّادُو النّهارِ خاصَّةً، قَالَ الشَّاعِر:
وجَدَّاء لَا يُرْجى بهَا ذُو قرابةٍ
لعَطْفٍ وَلَا يَخْشى} السُّماةَ رَبِيبُهاوقيلَ: هُم الصَّيادُونَ المُتَجَوْرِيُون، واحِدُهُم {سَامٍ: قالَ الشاعِرُ:
وليسَ بهَا ريحٌ ولكِنْ ودِيقَةٌ
قلِيلُ بهَا} السَّامِي يُهِلُّ ويَنْقع
(و) {سَما (الفَحْلُ} سَماوَةً: تَطاوَلَ) ؛ وَفِي الصِّحاحِ: سَطَا، (على شُوَّلِهِ.
( {والسَّماءُ: م) مَعْروفَةٌ، وَهِي الَّتِي تظلُّ الأَرْضَ، أُنْثى، (و) قد (تُذَكَّرُ) ، وعَلى هَذَا حَمَلَ بعضُهم: {} السَّماءُ مُنْفَطِرٌ بِهِ} ، لَا على النَّسَبِ كَمَا ذَهَبَ إِلَيْهِ سِيبْوَيْه.
(و) السَّماءُ: كُلُّ مَا عَلاَكَ فأَظَلَّكَ، وَمِنْه (سَقْفُ كلِّ شيءٍ، وكُلُّ بَيْتٍ) ! سَماءٌ، مُذَكَّرٌ.
فِي المِصْباح: قالَ ابنُ الأنْبارِي: السَّماءُ يُذَكَّرُ ويُوءَنَّثُ.
وقالَ الفرَّاءُ: التَّذْكِيرُ قَلِيلٌ، وَهُوَ على مَعْنى السَّقْفِ، وكأَنَّه جَمْعُ سَماوَةٍ كسَحابٍ وسَحابَةٍ.
وقالَ الأزهريُّ: السَّماءُ عنْدَهُم مُوءَنَّثَةٌ، لأنَّها جَمْعُ سَماءَةٍ.
وقالَ الرَّاغبُ: السَّماءُ المُقابِلَةُ للأَرْضِ مُوءَنَّثٌ وَقد يُذَكَّرُ ويُسْتَعْملُ للواحِدِ والجَمْعِ كقوْلِه، عزَّ وجلَّ: {ثمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّماءِ فسَوَّاهنَّ} ؛ وقالَ،
(38/301)

عزَّ وجلَّ: {السَّماءُ مُنْفَطِرٌ بِهِ} ؛ وقالَ: {إِذا السَّماءُ انْشَقَّتْ} ، فأَنَّثَ، ووَجْهُ ذلكَ أَنَّه كالنَّخْل والشَّجَر وَمَا يَجْرِي مُجْراهُما مِن أَسْماءِ الأجْناسِ الَّتِي تُذَكَّر وتُؤنَّث، ويُخَيَّرُ عَنهُ بلفظِ الواحِدِ والجَمْع، انتَهَى.
وأَنْشَدَ شيْخُنا شاهِدَ التَّذْكِير قَوْل الشاعِرِ:
ولَوْ رَفَعَ السَّماءُ إِلَيْهِ قَوْماً
لَحِقْنا بالنُّجومِ {وبالسَّماء ِوفي شَمْسِ العُلوم للقاضِي نشوان: كُلُّ مؤنَّثٍ بِلا عَلامَة تَأْنِيثٍ يَجوزُ تَذْكِيرُه} كالسَّماءِ والأَرضِ والشَّمْس والنارِ والقَوْسِ والقَدَرِ؛ قالَ: وَهِي فائِدَةٌ جَلِيلَةٌ.
ورَدَّ عَلَيْهِ شيْخُنا ذلكَ وقالَ: هَذَا كَلامٌ غيرُ مُعَوَّل عَلَيْهِ عنْدَ أَرْبابِ التَّحْقيق، وَمَا ثَبَتَ تأْنِيثُه كالأَلْفاظِ الَّتِي ذُكِرَتْ لَا يَجوزُ تَذْكيرُه إلاَّ بضَرْبٍ مِنَ التَّأْويلِ، وَقد نصوا على أنَّ الشَّمسَ والقَوْسَ والأرضَ لَا يَجوزُ تَذْكِير شيءٍ مِنْهَا، وَمن أَحاطَ بكَلامِ النُّحَّاة فِي ذلكَ عَلِمَ أنَّه لَا يَجوزُ التَّصرُّف فِي شيءٍ مِن ذلكَ، بل يَلْتَزمُونَ تَأْنِيثِ المؤنَّثِ بأَحْكامِه وتَذْكِيرَ المُذكَّر، كَذلِكَ فَلَا يُغترُّ بمثْلِ هَذَا الكَلام.
(و) السَّماءُ: (رُوَاقُ البَيْتِ) ، وَهِي الشُّقة الَّتِي دُونَ العَلْياء، أُنْثى وَقد تُذَكَّر، ( {كسَماوَتِهِ) لعُلُّوِّه؛ وأَنْشَدَ الجوهرِيُّ لعَلْقمة:
قفينا إِلَى بَيت بعلياء مردح
} سَماوَتُه من أَتْحَمِيَ مُعَصَّب (و) ! السَّماءُ: (فَرَسُ) صَخْرٍ أَخِي الخَنْساء.
(و) السَّماءُ: (ظَهْرُ الفَرَسِ)
(38/302)

لُعُلوِّه؛ قالَ طُفَيْل الغَنَوي:
وأَحْمَر كالدِّيباجِ أَمَّا {سَماؤُه
فرَيَّا وأَمَّا أَرْضُه فمُحُولكما فِي الصِّحاح.
وقالَ الرَّاغبُ: كُلُّ} سَماءٍ بالإِضافَةِ إِلَى مَا دُونها {فسَمَاء، وبالإِضَافَةِ إِلَى مَا فَوْقها فأَرْض إلاَّ} السَّماء العُلْيا فأنَّها سَماءٌ بِلا أَرْض وحُملَ على هَذَا قوْله تَعَالَى: {اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْع {سَمَوات ومِنَ الأَرْضِ مثْلَهُنَّ} .
(و) سُمِّي (السَّحابُ) } سَمَاء لعُلُوِّها؛ عَن الزَّجاج.
(و) سُمِّي (المَطَرُ) سَمَاء لخُروجِهِ مِن السَّماءِ، مُذَكَّر.
قالَ بعضُهم: إنَّما يُسمَّى سَماءً مَا لم يَقَعْ على الأرْضِ اعْتِباراً بِمَا تقدَّم، قالَهُ الرَّاغبُ.
وَفِي المِصْباح: مُؤنَّثة لأنَّها فِي مَعْنى السَّحابَةِ.
وَفِي الصِّحاحِ: يقالُ: مَا زلْنا نَطَأُ السَّماءَ حَتَّى أَتَيْناكُم؛ قالَ الفَرَزْدق:
إِذا سَقَطَ السَّماءُ بأَرْضِ قوْمٍ
وَعَيْناه وَإِن كَانُوا غِضابا (أَو) هُوَ اسْمُ (المَطَرَةِ الجَيِّدة) ؛ وَفِي التَّهْذِيب: الجَدِيدَة. يقالُ: أَصابَتْهم سَماءٌ؛؛ (ج {أَسْمِيَةٌ) ، هُوَ جَمْعُ سَماءٍ بمعْنَى المَطَرِ، (} وسَمَواتٌ) هُوَ جَمْعُ السَّماءِ المُقابِلَةِ للأرْض، ( {وسُمِيٌّ) ، على فُعُولٍ، هُوَ جَمْعُ سَماءٍ بمَعْنَى المَطَر، (} وسَماً) ، بالقَصْر كَذَا فِي النُّسخِ؛ وَالَّذِي فِي نسخِ المُحْكم بالمدِّ واستدلَّ لَهُ بقوْلِه تَعَالَى: {ثمَّ اسْتَوى إِلَى السَّماءِ فسَوَّاهُنَّ} ؛ قَالَ أَبو إسْحق: لَفْظُه لَفْظ الواحِدِ ومَعْناهُ مَعْنى الجَمْع بدَليله (فسَوَّاهُنّ سَبْع! سَمَوات، فيجبُ أنْ تكونَ السَّماءُ
(38/303)

جَمْعاً {كالسَّموات، كأَنَّ الواحدَ} سَماءَةٌ أَو {سَماوَةٌ.
وزَعَمَ الأَخْفَش أَنَّه جائِزٌ أَن يكونَ واحِداً يُرادُ بِهِ الجمْع كَمَا تقولُ كَثُر الدِّينارُ والدِّرْهم بأَيْدي الناسِ.
وأَنْشَدَ الجوهريُّ شاهِداً على} السُّمِيِّ جَمْع سَماءٍ بمعْنَى المَطَرَ قَوْل العجَّاج:
تَلُفُّه الرِّياحُ {والسُّمِيُّ (} واسْتَمى الصَّائِدُ: لَبِسَ {المِسْماةَ) ، بالكسْرِ، اسْمٌ (للجَوْرَبِ) ليَقِيه حَرَّ الرّمْضاءِ.
(أَو) هُوَ إِذا (اسْتَعارَها لصَيْدِ الظِّباءِ فِي الحَرِّ) فِي نِصْف النّهار.
(و) } اسْتَمَى الصَّائِدُ (الظِّباءَ) : إِذا (طَلَبَها فِي غَيْرِ آنِها عِندَ مَطْلَعِ سُهَيْلٍ) ؛ عَن ابْن الأعرابيِّ. يَعْنِي بالغِيرانِ الكُنُسَ.
(وماءُ السَّماءِ: أُمُّ بَني ماءِ السَّماءِ لَا اسْمَ لَهَا غيرُ ذلكَ) ؛ قالَهُ ابْن الأعرابيِّ.
وقالَ غيرُهُ: وَكَانَت أُمُّ النعمانِ تُسمَّى ماءُ {السَّماوَةِ فسَمَّتها الشُّعراءُ ماءَ السَّماءِ؛ كَذَا فِي التَّهْذيب.
قَالَ شيْخُنا: وَقيل: إنَّ اسْمَها ماوِيَةُ بنتُ عَوْف، وأمَّا أُمُّ المنْذرِ بنِ امْرىءِ القَيْسِ فسُمِّيت مَاء السَّماءِ لحُسْنِها، ويقالُ لولدِها بَنُو ماءِ السَّماءِ، وهُم مُلُوك العِراقِ.
(وأُسْمُ الشَّيءِ، بِالْكَسْرِ) هِيَ اللُّغَةُ المَشْهورَةُ، (والضَّمّ) لُغَةُ بَني عَمْرو بنِ تميمٍ وقُضاعَةَ، حكَاه ابنُ الأعرابيِّ، (وسمُهُ} وسُمَاهُ مُثَلَّثَتَيْن) ، أَمَّا سِمُهُ، بِالْكَسْرِ، فعلى لُغَةِ مَنْ قالَ اِسْم، بالكسْر، فطَرَحَ الألِفَ وأَلْقَى حَرَكَتها على السِّين أَيْضاً، وأَمَّا الضَّم فِيهِ فلُغَةُ قُضاعَةَ، وأَنْشَدَ الكِسائي لبعضِ بَني قُضاعَةَ:
(38/304)

باسْمِ الَّذِي فِي كل سُورةٍ سُمُهْ بِالضَّمِّ. وَعَن غيرِ قُضاعَةَ سِمُه بالكسْر.
وَفِي الصِّحاح: فِيهِ أَرْبَع لُغاتٍ: إسْمٌ وأُسْمٌ، بالضمِّ، وسِمٌ وسُمٌ، وأَنْشَدَ:
وعامُنا أَعْجَبَنا مُقَدَّمُهْ
يُدْعَى أَبا السَّمْحِ وقِرْضابٌ سِ
مُهبالضم وَالْكَسْر.
وأَنْشَدَ شاهِداً على سما:
واللَّهُ {أَسْماكَ} سُماً مُبارَكاَ
آثَرَكَ اللَّهُ بِهِ إيثارَكَاوقُرِىءَ فِي الشَّواذ: { {بسما الله الرَّحْمَن الرَّحِيم} .
(عَلامَتُه) ، وَهُوَ مُشْتَقٌّ من} سَمَوْتُ لأنَّه تَنْويهٌ ورِفْعَةٌ، وتقديرُه إفْعٌ، والذَّاهب مِنْهُ الْوَاو، لأنَّ جَمْعَه {أَسْماءٌ وتصغيرُهُ} سُمَيٌّ، واختُلف فِي تقْديرِ أَصْله فَقَالَ بعضُهم: فِعْلٌ، وَقَالَ بَعضهم: فُعْلٌ، كَمَا فِي الصِّحاح.
وَفِي المِصْباح: الاسمُ هَمْزتُه وَصْل وأَصْلُه سمو كحمْلٍ أَو قُفْلٍ، وَهُوَ مِن السُّمُوِّ بدَليلِ سُمَيَ {وأَسْماءٍ، وعَلى هَذَا فالنَّاقِص مِنْهُ اللَّام، ووَزْنه إفْعٌ، والهَمْزةُ عوض عَنْهَا وَهُوَ القِياسُ أَيْضاً، لأنَّهم لَو عوَّضُوا مَوضِع المَحْذُوفِ لكانَ المَحْذوف أَوْلى بالإِثْباتِ، وذَهَبَ بعضُ الكُوفيِّين إِلَى أنَّ أَصْلَه وَسَمٌ لأنَّه مِن الوَسْم وَهُوَ العَلامَةُ، فحذِفَتِ الواوُ، وَهِي فاءُ الكَلمَة، وعُوِّضَ عَنْهَا الهَمْزة، وعَلى هَذَا فوَزْنُه اعْل، قَالُوا: وَهَذَا ضَعِيفٌ لأنَّه لَو كانَ كذلكَ لقيلَ فِي التَّصغير وُسَيْم وَفِي الجَمْع أَوْسامٌ، ولأنَّك تقولُ} أَسْمَيُتُه وَلَو كَانَ من السّمَة لقُلْت وسَمْته، انتَهَى.
وأَوْرَدَ الأَزْهريُّ هَذَا الكَلامَ بعَيْنِه وقالَ: رُوِي عَن أَبي العبَّاس قالَ:
(38/305)

الاسْمُ {وَسْمٌ} وسِمَةٌ تُوضَعُ على الشيءِ يُعْرَف بِهِ.
وقالَ الرَّاغبُ: {الاسْمُ مَا يُعْرَفُ بِهِ ذاتُ الشيءِ وأَصْلُه سِمْوٌ بدَلالةِ قوْلهم أَسْماء وسُمَيّ، وأَصْلُه مِن} السُّمُوِّ، وَهُوَ الَّذِي بِهِ رُفِعَ ذِكْر المُسَمّى فيُعْرَفُ بِهِ.
وقالَ الْمَنَاوِيّ فِي التَّوْقيف: الاسْمُ مَا دَلَّ على مَعْنى فِي نفْسهِ غَيْر مُقْتَرنٍ بأَحَدِ الأَزْمِنَةِ الثَّلاثة، ثمَّ إنْ دلَّ على مَعْنىً يقومُ بذاتِه فاسْمُ عَيْن، وإلاَّ فاسْمُ مَعْنى سِواءٌ كانَ مَعْناه وُجوديّاً كالعَلَم أَو عَدَميّاً كالجَهْل.
(و) قَالَ ابنُ سِيدَه: الاسْمُ هُوَ (اللَّفْظُ المَوْضوعُ على الجَوْهَرِ أَو العَرَضِ للتَّميزِ) ، أَي ليفْصلَ بِهِ بعضَه عَن بعضٍ.
وَقَالَ أَبو إسْحق: إنَّما جُعِلَ الاسْمُ تَنْويهاً بالدَّلالةِ على المَعْنى لأنَّ المَعْنى تَحْت الِاسْم؛ (ج {أَسْماءٌ) كجِذْعٍ وأَجْذاعٍ وقُفْلٍ وأَقْفالٍ.
وَمِنْه قَوْله تَعَالَى: {وعَلَّم آدَمَ} الأَسْماءَ كُلَّها} ؛ قيلَ: مَعْناه عَلَّمه أَسْماءَ جَميعِ المَخْلوقات بجَمِيع اللَّغاتِ، فكانَ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم، وولدُه يتكَلَّمون بهَا ثمَّ تفرَّق ولدُه فِي الدُّنيا فعَلِقَ كلٌّ مِنْهُم بلُغَةٍ مِنْهَا فغَلَبَتْ عَلَيْهِ واَضْمَحَل عَنهُ مَا سِواها لبُعْدِ عَهْدِهم بهَا؛ كَذَا فِي المُحْكَم.
وقالَ الرَّاغبُ فِي تفْسيرِ هَذِه الْآيَة: أَي الألْفاظ والمَعاني ومُفْردَاتها ومُرَكَّباتها، وبَيانُ ذلكَ أَنَّ الاسْمَ يُسْتَعْمل على ضَرْبَيْن: أَحَدُهما: بحسَبِ الوَضْع الاصْطِلاحي، وذلكَ هُوَ المُخْبَر عَنهُ نَحْو رَجُل وفَرَس؛ وَالثَّانِي: بحسَبِ الوْضع الأَوَّلي، ويقالُ ذلكَ
(38/306)

للأَنواعِ الثَّلاثَة المُخْبر عَنهُ والخَبَر والرَّابطَة بَيْنهما {المُسَمَّى بالحَرْف، وَهَذَا هُوَ المُرادُ بالآيَةِ لأنَّ آدَمَ كَمَا عَلِمَ الأَسْماء عَلِمَ الفِعْلَ والحَرْفَ، وَلَا يَعْرِف الإِنْسانُ الاسْمَ فَيكون عارِفاً} لمُسَمّاه إِذا عُرِضَ عَلَيْهِ المُسَمَّى إلاَّ إِذا عَرَفَ ذاتَه، أَلا تَرى أَنَّا لَو عَلِمْنا أَسَامِي أَشْياء بالهِنْديَّة والرُّومِيَّة وَلم نَعْرف صُورَة مَاله تِلْكَ الأَسْماء لم نَعْرف {المُسَمَّيات إِذا شاهَدْناها بمعْرِفَتِنا الأَسْماء المُجرَّدَة، بل كنَّا عارِفِين بأَصْوَات مُجرَّدَةٍ، فثَبَتَ أنَّ مَعْرفَةَ الأَسْماءِ لَا تَحْصَل إلاَّ بمعْرِفةِ المُسَمَّى وحُصُول صُوْرَتِهِ فِي الضَّمِير، فإذَنْ المُرادُ بقوْلِه تَعَالَى: {وعَلَّم آدَمَ الأسْماءَ كُلَّها} ، الأَنْواع الثَّلاثَة مِن الكَلامِ وصُورُ المُسَمَّيات فِي ذَواتِها، انتَهَى وَهُوَ كَلامٌ نَفِيسٌ.
(} وأَسْماواتٌ) ، حكَاهُ اللَّحْيانيُّ فِي جَمْع اسمٍ.
وحَكَى الفرَّاءُ واللَّحْياني: أُعِيذُك بأَسْماواتِ اللَّهِ؛ ونقلَهُ الأزهريُّ فِي بابِ الوَاوَات فقالَ: هِيَ مِن وَاوَات الأَبْنِيَة، وَكَذَا ابناوَاتُ سَعْدٍ.
وَقَالَ ابنُ سِيدَه أَشْبه ذلكَ أَن يكونَ جَمْع أَسْماءٍ وإلاَّ فَلَا وَجْه لَهُ.
(جج) أَي جَمْعُ الجَمْع ( {أَسَامِي} وأَسامٍ) ، هُما جَمْعُ الأَسْماء، قالَ الشاعِرُ:
وَلنَا {أَسامٍ مَا تُلِيقُ بغَيْرِنا
ومَشاهِدٌ تَهْتَلُّ حِينَ تَرانا (و) قد (} سَمَّاهُ فُلاناً، و) سَمَّاهُ (بِهِ) بمعْنىً، أَي جَعَلَهَ اسْماً بِهِ وعَلَماً عَلَيْهِ.
قَالَ سِيبَوَيْهٍ: والأَصْلُ الْيَاء لأنَّه كقوْلِكَ عرَّفْته بِهَذِهِ العلامَةِ وأَوْضَحْته بهَا.
(و) قَالَ اللَّحْياني: {سَمَّيْته فُلاناً، وَهُوَ الكَلامُ ويقالُ: (} أَسْماهُ إِيَّاهُ) ؛
(38/307)

وأَنْشَدَ عَن بعضِهم:
واللَّهُ {أَسْماكَ} سُماً مُبارَكاً (و) {أسمى (بِهِ) ؛ كذلكَ نَقَلَهُ ابنُ سِيدَه.
(} وسَمَاهُ إِيَّاهُ) يَسْمُوه. (و) سَمَا (بِهِ) {يَسْمُو؛ (الأَوَّلُ) ، يَعْني سَمَاهُ إيَّاهُ بالتَّخْفيفِ، (عَن ثَعْلَبٍ) لم يَحْكِه غيرُهُ.
(} وسَمِيُّكَ) ، كغَنِيَ: (مَنْ {اسْمُهُ} اسْمُكَ) ؛ وَبِه فُسِّرَتِ الآيَةُ: {لم نَجْعَلْ لَهُ مِن قَبْلُ {سَمِيّاً} .
قَالَ ابنُ عبَّاس: لم} يُسَمَّ أَحَدٌ قَبْلَه بيَحْيى.
(و) قيلَ: {سَمِيُّكَ (نَظِيرُكَ) ومِثْلُكَ؛ وَبِه فُسِّرت الآيَةُ أَيْضاً.
وأَمَّا قوْله تَعَالَى: {هَل تَعْلَمُ لَهُ سَمِيّاً} ، أَي نَظِيراً لَهُ يستَحِقُّ اسْمَه مَوْصوفاً يستَحِقُّ صفَتَه على التَّحْقيقِ، وليسَ المَعْنى هَل تَجِدُ مَنْ} يَتَسَمَّى {باسْمِه إِذْ كانَ كثيرٌ مِن} أَسْمائِه قد يُطْلَق على غيرِهِ، لَكِن ليسَ مَعْناه إِذا اسْتُعْمل فِيهِ كانَ مَعْناه إِذا اسْتُعْمل فِي غيرِهِ؛ قالَهُ الرَّاغبُ؛ وَقَالَ الشَّاعِرُ:
وكَمْ مِنْ {سَمِيّ ليسَ مِثْلَ} سَمِيِّهِ
وَإِن كانَ يُدْعَى {باسْمِه فيُجيبُ والأُنْثى} سَمِيَّة؛ قالَ الشَّاعِرُ:
فَمَا ذكرت يَوْمًا لَهَا من سَمِيَّةٍ
مِنَ الدَّهْرِ إلاَّ اعْتادَ عَيْنيَّ واشِلُ ( {وتَسَمَّى بِكَذَا) : صارَ اسْماً لَهُ ذلكَ وَهُوَ مُطاوِعُ} سَماه {وأَسْماهُ.
(و) } تَسَمَّى (بالقَوْم وإليهم) : إِذا (انْتَسَبَ) بهم وإليهم.
( {وسَاماهُ) } مُساماةً: (فاخَرَهُ) ؛ وَمِنْه حدِيثُ الإِفْك: (لم تَكُن امْرأَةٌ! تُسامِيها غيرُ زَيْنَبَ فَعَصَمها اللَّهُ تَعَالَى) ، أَي
(38/308)

تُفاخِرُها وتُعالِيها، وَهِي مُفاعَلَة مِن {السُّموِّ بمعْنَى المُطاوَلَةِ فِي الخُطْوةِ.
(و) أَيْضاً: (بارَاهُ) ، والمُبارَاةُ قرِيبٌ مِن المُفاخَرَةِ. يقالُ: فلانٌ لَا} يُسامَى وَقد علا مَنْ {سَاماهُ.
(} وتَسامَوْا: تَبارَوْا) ؛ نقلَهُ الجوهريُّ والأزهريُّ.
( {وسَماوَةُ كلِّ شَيْء: شَخْصُهُ) العالِي وطَلْعتُه: وأَنْشَدَ الجوهريُّ للعجَّاج:
} سَماوَةَ الهِلالِ حَتَّى احْقَوْقَفا (و) سَماوَةُ: (ع بينَ الكُوفَةِ والشَّام) ، وَهِي بَرِّيَّة مَعْروفَةٌ؛ وَقد ذَكَرَها الحرِيرِي فِي المَقامَات؛ (ولَيْسَت) ؛ كأَنَّه نَظَرَ إِلَى لَفْظِ سَماوَة لَا إِلَى المَوْضِع فَلِذَا أَنَّثَ؛ (مِن العَواصِمِ.
(وغَلِطَ الجوهريُّ) ، أَي فِي عدِّه إيَّاها مِنْهَا.
وعِبارَةُ المُحْكم: ماءٌ بالبادِيَة.
وعِبارَةُ الصِّحاح: موْضِعٌ بالبادِيَةِ ناحِيَةَ العَواصِمِ.
وَقد يقالُ: إنَّ قَوْلَهُ ناحِيَةَ العَواصِم لَا يَقْتَضِي كَوْنَها مِنِ العَواصِم بل إنَّها مُسامِتَةٌ لَهَا أَو بقُرْبِها أَو غَيْر ذَلِك.
وقَوْلُ شَيخنَا: الَّتِي عدَّها الجوهريّ غَيْر الَّتِي ذَكَرَها المصنِّف بناحِيَةِ الكُوفَةِ يُتَأَمَّل فِيهِ.
(و) يقالُ: ذَهَبَ صِيْتُه فِي الناسِ و ( {سُماهُ، كهُداهُ، أَي صَوْتُهُ فِي الخَيْرِ) لَا فِي الشَّرِّ، نقلَهُ الأزهريُّ.
(} واسْتَمَيْتُه: تَعَمَّدْتُهُ بالِّزيارَةِ، أَو تَوَسَّمْتُ فِيهِ الخَيْرَ) ؛ الأَوَّلُ مِن سَما، والثَّاني مِن وَسَم.
(! وسُمَيَّةُ) ؛ أَطْلَقه عَن الضَّبْط مَعَ أنَّه مِن أَوْزانِه المَشْهورَةِ، وصَريحه أنَّه بالفتْحِ كغَنِيَّة، وَهَكَذَا ضَبَطَه نَصْر فِي مُعْجمه؛ والمَفْهومُ من أُمّ عَمَّار أَنَّه بِضَم ففَتْح فتَشْديدٍ؛ (جَبَلٌ) بالبادِيَةِ.
(و) هِيَ أَيْضاً (أُمُّ) سَيِّدنا (عَمَّارِ بنِ ياسِرِ، رضِي اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُمَا) ،
(38/309)

وَهِي مَوْلاةُ أَبي حذيفَةَ بن المُغيرَةَ المَخْزومي كَانَت سابعة فِي الإِسْلام، وأَوَّل الشُّهداء طَعَنَها أَبو جَهْل. وَفِي الحديثِ: (رَيْح ابنَ {سُمَيَّة تَقْتلُه الفِئَةُ الباغِيَةُ) .
قالَ ابْن السِّكِّيت: هِيَ تَصْغيرُ} أَسْماءٍ، {وأَسْماء أَفْعال فشَبَّهوها لكَثْرةِ} التَّسْمِية بهَا بفَعْلاء وشُبِّهَت أَسْماء بسَوْداء، وَإِذا كانتْ سَوْداءُ اسْماً لامْرأَةٍ لَا نَعْتاً لَهَا قُلْت فِي تَصْغيرِها سُوَيْداءُ وسُوَيْدَةُ فحذفْتَ المدَّةَ، فَإِذا كَانَت سَوْداءُ نَعْتاً قلْت هَذِه سُوَيْداء لَا غَيْر.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{سميت كرضيت: لُغَةٌ فِي سَمَوْتُ، عَن ثَعْلَب نقلَهُ الجوهريُّ.
وسَمَا بَصَرهُ: عَلاَ.
والقُرُومُ} السَّوامِي: الفُحُولُ الرَّافِعَة رُؤوسَها.
وتقولُ: رَدَدْت مِن {سامِي طَرْفه، أَي قَصَّرْتَ إِلَيْهِ نَفْسَه وأَزَلْت نَخْوتَه.
} ويُسَمَّى النَّباتُ {سَماءً إمَّا لكوْنِه مِن المَطَرِ الَّذِي هُوَ سَماءٌ، وإمَّا لارْتِفاعِه عَن الأرضِ.
} والسَّمِيُّ، كغَنِيَ: {المُسامِي والمُطاوِلُ، وَبِه فُسِّرَت الآيَةُ أَيْضاً، أَي هَل تَعْلَم لَهُ} مُسامِياً {يُسامِيه؛ نَقلَهُ الجوهريُّ.
ويُجْمَعُ السَّماءُ أَيْضاً على} سَمَائِي، على فَعائِل، وَقد جاءَ فِي الشِّعْر.
{وسامَى: ارْتَفَعَ وصَعِد؛ عَن ثَعْلَب.
وَقَالُوا: هاجَتْ بهم سَماءُ جَوْد، فأنَّثوه لتعَلُّقِه} بالسَّماءِ الَّتِي تُظِلُّ
(38/310)

الأَرضَ.
{وسَماءُ النَّعل: أَعْلاها الَّذِي تَقَعُ عَلَيْهِ القَدَمُ.
وجَمْعُ السَّماوَةِ، بمعْنَى الشَّخْص، سَماءٌ} وسَماوٌ، حَكَى هَذِه الكِسائيُّ غيرَ مُعْتَلَّة، وأَنْشَدَ بيتَ ذِي الرُّمَّة:
وأَقْسَمَ سَيَّاراً مَعَ الرَّكْبِ لم يَدَعْ
تَراوُحُ حافاتِ {السَّماوِ لَهُ صَدْراكذا أَنْشَدَه بتَصْحيحِ الواوِ،} واسْتماهُ: نَظَرَ إِلَى سَماوَتِه؛ نقلَهُ ابنُ سِيدَه.
{وأَسْمَى: أَخَذَ ناحِيَةَ السَّماوَةِ؛ نقلَهُ الجوهريُّ.
وقالَ ثَعْلبُ:} اسْتَمانَا أَصَادَنا؛ {واسْتَمَى: تَصَيَّد؛ وأَنْشَدَ:
أُناساً سِوانا} فاسْتَمانَا فَلَا تَرَى
أَخا دَلَجٍ أَهْدَى بلَيْلٍ وأَسْمَعا {واسْتَمَى الوَحْشَ: تعيَّنَ شُخوصَها وطَلَبَها.
ويقالُ للحَسِيبِ والشَّريفِ: قد} سَمَا.
{وسَمَتْ همَّتُه إِلَى مَعالِي الأُمُورِ: إِذا طَلَبَ العزَّ والشَّرَفَ.
وأَصْلَحَ} سِمايَتَه، بِالْكَسْرِ: أَي {سماوَتَه.
} وسَمَا الهِلالُ: طَلَعَ مُرْتفعاً.
وَمَا {سَمَوْتُ لكُمْ: أَي لَنْ أَنْهَض لقِتالِكُم.
} وسَمَا بِي شَوْقٌ بَعْد أَنْ كانَ أَقْصَر.
{وتَسامَوْا على الخَيْلِ: رَكِبُوا.
} وأَسْمَيْته من بَلَدٍ إِلَى بلدٍ: أَشْخَصته.
وهم يَسْمونَ على المائَةِ: أَي يَزِيدُونَ.
وَهُوَ مُن {مُسَمَّى قوْمِه} ومُسمَّاتِهم: أَي مِن خِيارِهِم.
(38/311)

وذَهَبَ اسْمُه فِي النَّاسِ: أَي ذِكْرُه.
والنِّسْبَةُ إِلَى السَّماءِ: {سَمائِيٌّ بالهَمْز على لَفْظِها،} وسَماوِيٌّ، بالواوِ اعْتِباراً بالأصْل، وَهَذَا حُكْم الهَمْزةِ إِذا كانتْ بَدَلاً أَوْ أَصْلاً، أَو كانتْ للإلْحاقِ.
وَإِذا نَسَبْت إِلَى الاسْم قلْت {سُمَوِيٌّ بالكسْر وَالضَّم مَعًا، وَإِن شِئْت} اسْمِيٌّ، تَرَكْته على حالِهِ.
وبَنُو ماءِ السَّماءِ: العَرَبُ لكثْرَةِ مُلازَمَتِهم للفَلَواتِ الَّتِي هِيَ مَواقِعُ القَطْر، أَو المُرادُ بماءِ السَّماءِ زَمْزَم الَّتِي أَنْبعها اللَّهُ للعَرَبِ، فهُم كأَوْلادِها.
{واسْتَسْمى: طَلَبَ اسْمَه.
} وتَسامَوْا: تَداَعَوْا {بأَسْمائِهم.
وماءُ السَّماءِ: أَيْضاً لَقَبُ عامِر بنِ حارِثَةَ الغطريف بنِ ثَعْلَبَة البهلول بنِ مازِنِ أَبو عَمْروٍ مُزَيْقياء، لُقِّبَ بِهِ لكَرَمِه، كانَ إِذا أَجْدَبَ الناسُ أَطْعَمَهم وسَقَاهُم اللَّبَن، فكأنَه قامَ مقامَ الغَيْث.
وابنُ قاضِي} سماويه خَرَجَ بسِيوَاسَ فِي أَوائِلِ القَرْنِ التاسِعِ على مَلِكِ الرُّوم، وَكَانَ مُتَضلِّعاً من الْعُلُوم، وَله تآلِيفٌ فِي الفقْهِ.
{وأَسْماءُ، بالمدِّ مَوْضِعٌ فِي الحِجازِ فِي ديارِ بَني كِنانَةَ.

سمي
: (ى} سُمْيٌ بالضمِّ) : أَهْملهُ الجوهريُّ.
وَقَالَ ابنُ سِيدَه والصَّاغاني: (وادٍ، أَو، د) ؛ وأَنْشَدَ للهُذَليّ، واسْمُه عبدُ بنُ حبيبٍ:
تَرَكْنا ضُبْعَ سُمْيَ إِذا اسْتَباءَتٌ
كأَنَّ عَجِيجَهُنَّ عَجِيجُ نِيبِقال (ابنُ جِنِّي: لَا يُعْرَفُ) فِي الكَلامِ ((س م ي) غيرُهُ) ، على أنَّه قد يجوزُ أَن يكونَ مِن سَمَوْت ثمَّ لَحِقه التَّغيرُ للعَلَمِيَّة كحيوة.

سني
: (ى (! السَّنَى) ، مَقْصوراً: (ضَوْءُ
(38/312)

البَرْقِ) والنَّارِ؛ كَذَا فِي المُحْكم.
وَفِي التَّهْذِيب: السَّنَى حَدُّ مُنْتَهى ضَوْءِ البَرْقِ.
قَالَ شيْخُنا: ظاهِرُ المُصَنّف اخْتِصاصُ السَّنَى بضَوْءِ البَرْقِ، وكأَنَّه أَخَذَه مِن الآيَةِ، والصَّوابُ أَنَّه عامٌّ.
وَفِي المِصْباح: السَّنَى الضَّوْءُ، وَلَو كانَ مُخْتصاً لكانتِ الإِضافَةُ فِي الآيةِ مُسْتَدْركةً، واللَّهُ أَعْلَم انتَهَى.
قلْت: وَهُوَ صَنِيعُ الجوهريّ أَيْضاً، وكأَنَّ المصنِّف تَبِعَه.
وَقَالَ الرَّاغب: السَّنَى الضَّوْءُ السَّاطعُ؛ وأَنْشَدَ سِيْبَويْه فِي {سَنَى النارِ:
ألم تَرَ أَنِّي وابنَ أَسْوَدَ لَيْلَة
لَنَسْري إِلَى نارَيْنِ يَعْلُو} سَناهُما (و) السَّنَى: (نَبْتٌ) يُتَدَاوَى بِهِ؛ قد جاءَ ذكْرُه فِي الحديثِ: (عليْكُم {بالسَّنَى والسَّنُّوتِ) ؛ واحِدَتُه} سَناةٌ، وَهُوَ (مُسْهِلٌ للصَّفْراءِ والسَّوْداءِ والبَلْغَم) كيفَ اسْتُعْمِل.
وَقَالَ أَبو حنيفَةَ: السَّنَى شُجَيْرَةٌ مِن الأغْلاث تُخْلَط بالحِنَّاءِ فيُشَبَّه ويُقَوِّي لَوْنَه ويُسَوِّدُه، وَله حمْلٌ إِذا يَبِسَ فحرَّكَتْه الرِّيحُ سَمِعْتَ لَهُ زَجَلاً؛ وأَنْشَدَ لجميلٍ:
صَوْتُ السَّنى هَبَّتْ بِهِ عُلْوِيَّةٌ
هَزَّتْ أَعالِيَهُ بسَهْمٍ مُقْفِر (ويُمَدُّ) ؛ قالَهُ ابنُ سِيدَه.
وَهَكَذَا رَواهُ بعضُهم فِي الحديثِ، قالَهُ ابنُ الأَثيرِ.
(و) السَّنَى: (ضَرْبٌ من الحَريرِ.
(و) {سَنى: (وادٍ بنَجْدٍ) ؛ قالَهُ نَصْر.
(و) سَنَى (بِنْتُ أَسْمَاءَ بنِ الصَّلْتِ) السُّلَمِيّة، (ماتَتْ قَبْلَ أَنْ يَدْخُلَ بهَا النَّبيُّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم؛ قالَهُ أَبو عُبيدَةَ.
وَفِي أَزْواجِه صلى الله عَلَيْهِ وَسلم أَيْضاً} سَنَى بنْتُ سُفْيان
(38/313)

الكِلابِيَّة، ولكنْ فِي اسْمِها أَقْوالٌ نَقَلَها ابنُ سَعْد.
(و) {السَّناءُ، (بالمدِّ: الرّفْعَةُ) ؛ وَمِنْه الحديثُ: (بَشِّرْ أُمَّتي} بالسَّناءِ) ، أَي بارْتِفاعِ المَنْزلَةِ والقدْرِ عنْدَ اللَّهِ، وَبِه قِراءَةُ مَنْ قَرَأَ: {يَكادُ {سَناءُ بَرْقِه} بالمدِّ.
قالَ ابنُ سِيدَه: وليسَ هُوَ مَمْدوداً لُغةً فِي المَقْصورِ إنَّما عَنَى بِهِ ارْتِفاعَ البَرْقِ ولُمُوعَه صُعُداً، كَمَا قَالُوا بَرْقٌ رافِعٌ.
(وأَيْدَمُرُ} السَّنائِيُّ: شاعِرٌ مُحْسِنٌ مُتَأَخِّرٌ) بَعْد السَّبْعمائةِ، ذَكَرَه الذهبيُّ؛ وَهُوَ (غَيْرُ السَّنائِيِّ العَجَمِيِّ) المُلَقَّب بالحَكِيم الشَّاعِر المَعْروف فِي بِلادِ فارِسَ، وَله دِيوانُ شِعْرٍ حافِلٍ باللّغةِ الفارِسِيَّة قد اطَّلَعْت عَلَيْهِ.
(وأَحمدُ بنُ أَبي بكْرِ) بنِ أَحمدَ ( {السَّنَوِيُّ، محرَّكةً، مُحدِّثٌ) رَوَى عَن محمدِ بن أَحمدَ بنِ سيويه، وأَخُوه أَبو الرَّجاءِ محمدُ بنُ أَبي بكْرٍ حَدَّثَ أَيْضاً.
وفاتَهُ:
عُثْمانُ بنُ محمدِ بنِ عُثْمان السَّنَوِيُّ سَمِعَ رزْقَ اللَّهِ التَّمِيميّ.
(} وأَسْناهُ: رَفَعَهُ) ، كَمَا فِي الصِّحاح.
وَفِي المُحْكم: {أَسْنَى النارَ: رَفَعَ سَنَاها.
(} وسَنَّاهُ {تَسْنِيَةً: سَهَّلَهُ وفَتَحَهُ) ، وَهُوَ مجازٌ؛ وأنْشَدَ الجوهريُّ:
وأَعْلَم عِلْماً ليسَ بِالظَّنِّ أَنَّه
إِذا اللَّهُ} سَنَّى عَقْدَ شيءٍ تيَسَّرا وَفِي المُحْكم: {سَنَّيْت الشيءَ والأَمْرَ إِذا فَتَحْت وجْهَه، وأَنْشَدَ البيتَ المَذْكُورَ.
(} وسَاناهُ) ! مُساناةً: إِذا (رَاضاهُ ودَاناهُ وأَحْسَنَ مُعاشَرَتَهُ) ، وَهُوَ مجازٌ، وأَنْشَدَ الجوهريُّ للبيدٍ:
(38/314)

{وسانيْتُ مِنْ ذِي بَهْجةٍ ورَقَيْتُه
عَلَيْهِ السُّموطُ عابسٍ مُتُغَضِّبومِثْلُه فِي المُحْكم.
وَقَالَ الأزْهريُّ:} المُساناةُ المُلاينَةُ فِي المُطالَبَةِ.
وقيلَ: هُوَ المُصانَعَةُ، وَهِي المُدارَاةُ والمُداجَاةُ.
( {وتَسَنَّى) الشَّيءُ: (تَغَيَّر) ؛ نقلَهُ الجوهريُّ عَن الفرَّاء.
وقالَ أَبو عَمْروٍ: لم} يتَسَنَّ أَي لم يتَغَيَّر، مِن قوْلِ تَعَالَى: {من حَمَا مَسْنُون} ، أَي مُتَغَيِّر، فأَبْدَل مِن إحْدَى النُّونات يَاء مثْلُ تَقَضَّى من تقَضَّضَ.
وقالَ الرَّاغبُ: قوْلُه تَعَالَى: {لم يتَسَنَّه} ، أَصْلُه سنه، أَي لم يتَغيَّر بمرِّ السِّنِين عَلَيْهِ، وَلم تَذْهَب طَراءَتُه، وَقد تقدَّمَ فِي الهاءِ.
(و) تَسَنَّى (زَيْدٌ: تَسَهَّلَ فِي أُمُورِهِ) ، عَن ابنِ سِيدَه.
(و) {تَسَنَّى زَيْدٌ: (رَقَى رُقْيَةً.
(و) تَسَنَّى (فُلاناً: تَرَضَّاهُ) .
وَفِي المُحْكَم:} سَنيْتُ فُلاناً: تَرَضَّيْتُه؛ فانْظُرْه.
(و) {تَسَنَّى (البَعِيرُ النَّاقَةَ) : إِذا (تَسَدَّاها) وقاعَ عَلَيْهَا (ليَضْرِبَها) ؛ نقلَهُ ابنُ سِيدَه.
(} وسَنِيَ) الرَّجُل، (كرَضِيَ: صارَ ذَا {سَناءٍ) ، أَي رفْعَةِ قدْر.
(} والمُسَنَّاةُ) ، بالتَّشْديدِ: (العَرِمُ) ؛ كَمَا فِي الصِّحاح، وَهُوَ ضَفينٌ يُبْنى للسَّيْل ليرُدَّ الماءَ، سُمِّيت لأنَّ مِنْهَا مَفاتحَ للماءِ بقَدرِ الحاجَةِ إِلَيْهِ ممَّا لَا يَغْلِب، مأْخوذٌ مِن سَنَّيْت الشيءَ والأَمْر إِذا فَتَحْت وَجْهه، كَمَا فِي التَّهذيب.
( {والسَّانِيَةُ: الغَرْبُ وأَدَاتُهُ) . يقالُ: أَعِرْني} سانِيَتَك.
(و) أَيْضاً: (النَّاقَةُ) الَّتِي (يُسْتَقَى عَلَيْهَا) ، وَهِي النَّاضِحَةُ أَيْضاً، والجَمْعُ! السَّوانِي، وَمِنْه المَثَلُ: أَذَلّ
(38/315)

مِن {السَّانِيَةِ، وسيرُ} السَّوانِي سَفَرٌ لَا يَنْقطِع.
( {وسَنَتِ) النَّاقَةُ (تَسْنُو) سَناوَةً} وسِنايةً: إِذا (سَقَتِ الأرضَ) ؛ نقلَهُ الجوهريُّ.
(و) سَنَتِ (النَّارُ) تَسْنُو سَناً: (عَلا ضَوْءُها.
(و) سَنا (البَرْقُ) يَسْنُو سَناً: (أَضاءَ) ولَمَعَ.
(و) {سَنِيَتِ (الَّدابَّةُ) ، كرَضِيَ، (} تَسْنَى، كتَرْضَى) : أَي (اسْتُقِيَ عَلَيْهَا.
(والقَوْمُ {يَسْنونَ لأَنْفُسِهِم: إِذا اسْتَقَوْا) ، ونَصّ الجوهريّ: إِذا أَسْقُوا.
(والأرضُ مَسْنُوَّةٌ} ومَسْنِيَّةٌ) ، قَلَبُوا الواوَ يَاء كَمَا قَلَبُوا فِي قِنْيَةٍ؛ كَذَا فِي الصِّحاح.
وَفِي المُحْكم: أَرْضٌ مَسْنُوَّةٌ {ومَسْنِيَّةٌ: مَسْقِيَّة.
وَلم يَعْرِف سيْبَوَيْه} سنَيْتُها، وأَمَّا {مَسْنِيَّةٌ عنْدَه فعلى يَسْنوها، وإنَّما قَلَبُوا الواوَ يَاء لخِفَّتِها وقُرْبها من الطَّرَف، وشُبِّهَتْ} بمَسْنيَ، كَمَا جَعَلوا غَطاءةً بمنْزلَةِ غَطاءٍ.
(و) قالَ الفرَّاءُ: يقالُ (أَخَذَهُ {بسِنايَيه) وصِنَايَتِه، أَي أَخَذَه (كُلَّهُ) ، كَمَا فِي الصِّحاح.
(والسَّنَةُ: العامُ) ، وتقدَّمَ لَهُ فِي الميمِ تَفْسِير الْعَام بالسَّنةِ، فَهَذَا يدلُّ على أنَّهما واحِدٌ.
وَقد غَلَّطَه ابنُ الجواليقي على مَا تقدَّمَ هُنَاكَ.
قَالَ الجوهريُّ: السَّنَةُ إِذا قُلْته بالهاءِ وجعَلْت نقْصَانَه الْوَاو، فَهُوَ مِن هَذَا البابِ، انتَهَى، أَي مِن سَنَا يَسْنُو.
قَالَ السّهيليّ فِي الرَّوْض: أَي دارَ حَوْلَ البِئْرِ والدابَّة هِيَ} السانِيَة، فكَذلِكَ السَّنَة دَوْرَةٌ مِن دَوْراتِ الشمْس، وَقد تسَمَّى السَّنَة دَارا بِهَذَا
(38/316)

الاعْتِبارِ، هَذَا أَصْلُ هَذَا الاسْم، ثمَّ قالَ: والسَّنَةُ أَطْوَل من العامِ والعامُ يُطْلَق على الشّهورِ العربيَّةِ بخِلافِ السَّنَة، انتَهَى.
وقالَ المَناوِي: السَّنَةُ تمامُ دَوْرةِ الشمْس، وتمامُ ثِنْتي عشرَةَ دَوْرةٍ للقَمَر، والسَّنَةُ الشَّمْسيَّة ثلثمِائة يَوْم وخَمْسَة وسِتُّون يَوْماً وثلْثا يَوْم، والسَّنَةُ القَمَريَّة أَرْبَعة وخَمْسونَ يَوْماً وثلثمائة يَوْم وَثلث عشر يَوْم، فتكونُ السَّنَة الشَّمْسيَّة زائِدَةً على القَمَريَّة بأَحَد عَشَرَ يَوْماً وجُزْء مِن أَحَد وعِشْرِين جُزْءًا مِن يَوْم، انتَهَى.
ونقلَ الشَّهاب السّنْباطي فِي شَرْح النقاية فِي بَحْث المُتَرادِف عَن الرَّاغب: أَنَّ اسْتِعْمالَ السَّنَةِ فِي الحَوْل الَّذِي فِيهِ الشدَّةِ والجَدْب، وَالْعَام الَّذِي فِيهِ الرَّخاء والخِصْب، قالَ: وَبِهَذَا تَظْهرُ النّكْتَة فِي قوْله تَعَالَى: {أَلْف سَنَة إلاَّ خَمْسينِ عَاما} ، حَيْثُ عَبَّر عَن المُسْتَثْنى بِالْعَام، وَعَن المُسْتَثْنى مِنْهُ بالسَّنَة، لأنَّ الخَمْسين سَنَة مَضَتْ قَبْل بعْثَتِه وقَبْلها لم يَحْصَل لَهُ أَذىً مِن قوْمِ، وأَمَّا من بعْثَتِه فَهِيَ شدَّةٌ عَلَيْهِ، وغَلَبَت السَّنَة على عامِ القَحْط، فَإِذا أَطْلَقْت تَبادَرَ مِنْهَا ذلكَ، وابْتِداءُ السَّنَةِ من الشَّتاءِ، وأَهْلُ النُّجوم يَعْتبرُونَها مِن الرَّبيع، انتَهَى.
قلْت: فَإِذا كانتِ السَّنَة مِن سَنا يَسْنو، فالهاءُ للوَقْف نَحْو كتابَيْه وحسابَيْه، وأَمَّا إِذا كانَ أَصْلُها سنهة لقَوْلهم سانَهْتُ فُلاناً إِذا عامَلْتُه سَنَةً فسَنَة، وقَوْلهم سُنَيهةٌ فتكونُ الهاءُ أَصْلِيَّة، قيلَ: وَمِنْه قوْلُه تَعَالَى: {لم يتَسَنَّه} ، ذَكَرَه الرَّاغبُ.
( {وأَسْنَى البَرْقُ) : إِذا (دَخَلَ) عَلَيْك (} سَناهُ البَيْتَ، أَو وَقَعَ على الأرضِ أَو طارَ فِي السَّحابِ) ، وإنَّما يكونُ! السَّنَى باللَّيْل دُونَ النَّهارِ، ورُبَّما كانَ فِي غَيْر
(38/317)

سَحابٍ؛ نقلَهُ الأزهريُّ.
(و) {أَسْنَى (القَوْمُ: لَبِثُوا سَنَةً) فِي موْضِعٍ؛ كَمَا فِي الصِّحاح.
وَفِي المُحْكم: أَتَى عَلَيْهِم العامُ.
(وأَسْنَتُوا: أَصَابَتْهُم الجُدوبَةُ) ، تُقْلَب الواوُ تَاء للفَرْق بَيْنهما.
قَالَ المازِنيُّ: هَذَا شاذٌّ لَا يُقاسُ عَلَيْهِ، كَمَا فِي الصِّحاح.
قَالَ السّهيلي فِي الرَّوض: وعَلى هَذَا وَزْنه افعتوا لَا افعلوا.
وجَعَلَ سِيْبَوَيْه التاءَ بَدَلاً من الواوِ فَهِيَ عِنْدَه افعلوا.
(} وسَنَيْتُ البابَ) {سنياً: (فَتَحْتُه، كسَنَوْتُهُ) ، يائيَّةٌ واوِيَّةٌ.
(ورجُلٌ} سَنايا) : أَي (شَرِيفُ القدْرِ رَفِيعُه.
( {وإسْنَى) ، بالكسْر: بَلَدٌ بالصَّعِيدِ الأعْلى، وَقد ذُكِرَ (فِي النُّونِ) .
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} اسْتَنَى النارَ: نَظَرَ إِلَى سَنَاها؛ قَالَ الشاعرُ:
ومُسْتَنْبَحٍ يَعْوي الصَّدى لعُوائِه
تَنَوَّرَ نارِي {واسْتَناها وأَوْمَضا} وسَنا إِلَى مَعالِي الأُمورِ {سَناءً: ارْتَفَعَ.
وسَنْوَ فِي حَسَبِه، ككَرُمَ، سَناءً، فَهُوَ سَنِيٌّ: ارْتَفَعَ.
} وسَنَّى الشَّيءَ {تَسْنِيةً: عَلاَه ورَكِبَه.
والسُّنُوُّ، كعُلُوَ،} والسِّنايَةُ والسِّناوَةُ، بكسْرِهما: السَّقْي، وَهُوَ {سانٍ والجَمْعُ} سُناةٌ؛ قالَ لبيدٌ:
كأَنَّ دُمُوعَه غَرْبا سُناةٍ
يُحِيلونَ السِّجالَ على السِّجال (5 جعلَ {السُّناةَ الرِّجالَ الَّذين يَسْقُون} بالسَّواني ويُقْبِلون بالغروبِ فيُحِيلونَها أَي يَدْفُقُون ماءَها.
{والسَّانِي: يَقَعُ على الرَّجُل والجَمَلِ والبَقَرِ، كَمَا أنَّ} السانِيَةَ على الجَمَلِ والناقَةِ.
(38/318)

{والمَسْنوِيَّةُ: البِئْرُ الَّتِي} يُسْنى مِنْهَا، {واسْتَنى لنفْسِه، كَمَا فِي المُحْكم.
وقالَ الأزْهريُّ: يقالُ رَكِيَّة} مَسْنَوِيَّة إِذا كانتْ بعِيدَةَ الرِّشاءِ لَا يُسْتَقى مِنْهَا إلاَّ {بالسَّانِيَة مِن الإِبِلِ.
} وسَنَتِ السَّحابةُ بالمَطَرِ تَسْنُو {وتَسْني} وسَناكَ الغيْثُ سنواً {وسنياً.
والسَّحابُ يَسْنُو المَطَرَ.
} وسَنَتِ السَّماءُ تَسْنُو سُنُوّاً: أَي مَطَرَتْ، وَهُوَ مجازٌ.
{واسْتَنَوْا لأَنْفُسِهم: إِذا اسْتَقَوْا؛ قالَ رُؤْبَة:
بأَيِّ غَرْبٍ إذْ غَرَفنا نسْتَنِي وقولُ الجعْدِي:
كأَنَّ تَبَسُّمَها مَوْهِناً
} سَنا المِسْكِ حينَ تُحِسُّ النُّعامايجوزُ كَوْنه النَّبات كأَنَّه خالَطَ المِسْك، ويجوزُ كَوْنه مِن الضَّوْءِ لأنَّ الفَوْحَ انْتِشارٌ أَيْضاً، وَهَذَا كَمَا قَالُوا سَطَعَت رائِحتُه أَي فاحَتْ، ويُرْوى كأَنَّ تَنَسُّمَها، وَهُوَ الصَّحيحُ.
{والسَّناءُ، بالمدِّ: موْضِعٌ فِي شِعْرٍ.
وبالقَصْر: وادٍ بنَجْدٍ.
وتَثْنِيَةُ} السَّنا للنَّباتِ سَنَوانِ {وسَنَيانِ، لأنَّه واويٌّ يائِيٌّ.
وسَنَوْتُ الدَّلْوَ} سنايَةً: إِذا جَرَرْتَها مِن البِئْرِ؛ ورُبَّما جَعَلوا {السانِيَةَ مَصْدراً على فاعِلَةٍ بمعْنَى الاسْتِقاءِ، قالَ الشاعِرُ:
يَا مَرْحباهُ بحِمارٍ ناهِيَهْ
إِذا دَنا قَرَّبْتُه} للسانِيَه أَرادَ: قَرَّبْته {للسّنايَةِ.
وتَثْنِيةُ} السَّنا بمعْنَى الضَّوْءِ سَنَوانِ، وَلم يعْرِف لَهُ الأصْمعيّ فِعْلاً.
{وسَنَّيْتُ العقْدَةَ والقُفْل: فَتَحْتهما.
} وتسنَّى القفْلُ: انْفَتَحَ.
{وأَسْنَى لَهُ الجائِزَةَ: رَفَعَها.
وأَسْنَى جوارَهُ: أَحْسَنَه.
} وتَسَنَّيْتُ عنْدَه: أَقَمْتُ! سِنِيْن.
(38/319)

وأَقَمْتُ عنْدَه {سُنَيَّات.
ووَقَعُوا فِي} السُّنَيَّاتِ البيضِ وَهِي سَنَواتٌ اشْتَدَدْنَ على أَهْلِ المدينَةِ.
وابنُ {سَنى المَلِك: شاعِرٌ مِصْريٌّ مَشْهورٌ، واسْمُه هبَةُ اللَّهِ بنُ جَعْفر.
(
سنو
: (و (} السَّنَةُ: العامُ) ؛ وَقد تقدَّمَ مَا فِيهِ قرِيباً، وإنَّما أَعادَه ثانِياً لكوْنِهِ واوِيّاً يائِيّاً،
وَلَو جعلَ فِي الأوّل إشارَةَ الواوِ والياءِ وذَكَر مَا فِي هَذِه التَّرْجمةِ فِي الَّتِي قَبْلها لكانَ أَحْسَن.
(ج {سِنونَ) ، بالكسْرِ.
وضَبَطَه ابنُ أُمِّ قَاسم بالضمِّ أَيْضاً.
وَفِي المِصْباحِ: وتُجْمَعُ} السَّنَة كجَمْع المُذَكَّر السالِم فيُقالُ سِنونَ {وسِنِين، وتُحْذَفُ النُّون للإضافةِ، وَفِي لُغَة تثبتُ الياءُ فِي الأَحْوالِ كُلِّها، وتُجْعَل النّون حَرْف إعْراب تُنَوَّن فِي التَّنْكِير وَلَا تُحْذَف مَعَ الإضافَةِ، كأنَّها من أُصُول الكلمةِ، وعَلى هَذِه اللّغةِ الحَدِيث: (اللهُمَّ اجْعَلْها عَلَيْهِم} سِنِينا {كسِنِين يُوسُفَ) .
(} وسَنَواتٌ) ، محرَّكةً، وهما ممَّا يَدُلاَّن على أنَّ أَصْلَ السَّنَة الْوَاو، ويقالُ: أَقَمْت عنْدَه {سِنِينَ} وسَنَوات.
(و) قَالُوا: ( {سَنَهاتٌ) بالهاءِ عنْدَ مَنْ يقولُ إنَّ أَصْلَها هاءٌ، وَقد تقدَّمَ فِي موْضِعه؛ وَمِنْه تَصّغيرُها} سُنَيْهَة.
(و) مِن المجازِ: أفأَخَذَهُمُ اللَّهُ {بالسَّنَةِ} والسِّنِيْن، أَي (الجَدْب والقَحْط) ؛ ويقالُ: شِدَّة القَحْط.
يَقُولُونَ: أَكَلَتْهم {السَّنَة، وَهَذَا أَكْثَر اسْتِعْمال لَفْظ السَّنَة بخِلافِ الْعَام كَمَا تقدَّمَ.
(و) مِنْهُ (} أَسْنَتُوا) : إِذا أَجْدَبُوا، أَبْدَلُوا التاءَ مِن الياءِ الَّتِي أَصْلها الْوَاو، ووَزْنه افْعَتُوا أَو افْعَلوا كَمَا تقدَّم، قالَ الشاعِرُ:
(38/320)

لَهَا درج من حَوْلها غَيْر {مُسْنت (و) مِن المجازِ: السَّنَةُ (الأرضُ المُجْدِبَةُ) ، على التَّشْبيهِ} بالسَّنَة مِن الزَّمان. يقالُ: أَرْضٌ {سَنَةٌ؛ (ج} سِنُونَ) ، بالكسْر.
وحكَى اللّحْياني: أَرْضٌ {سِنُون، كأنَّهم جَعَلوا كلَّ جُزْءٍ مِنْهَا أَرْضاً} سَنَةً ثمَّ جمعُوهُ على هَذَا.
ومِن {السِّنِين جَمْع السَّنَة بمعْنَى الجَدْب قوْلُه تَعَالَى: {وَلَقَد أَخَذْنا آلَ فِرْعَون} بالسِّنِين} ، أَي بالجدوبِ والقحوطِ.
( {وسَاناهُ} مُساناةً {وسِناءً) ، ككِتابٍ: (اسْتَأْجَرَهُ} لسَنَةٍ) ، وعامَلَهُ مُساناةً واسْتأْجَرَهُ مُساناةً كَذلِكَ، كقَوْلكَ {مُسانَهَة.
(و) أصابَتْهم (} سَنَةٌ {سَنْواءُ) ، أَي (شَدِيدَةٌ.
(} والسَّنا) : نَبْتٌ، (تَقَدَّمَ) ، واوي، فَلِذَا أَعادَهُ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
تُجْمَعُ {السَّنَةُ أَيْضاً على} سُنِيَ كعُتِيَ، وَمِنْه قوْلُ الشاعِرِ:
مَا كانَ أزمانُ الهُزال {والسِّنىَ قالَ الرَّاغبُ: ليسَ بمرخم وإنَّما جمع فِعْلاً على فُعولٍ كمائَةٍ ومِئُون.
وأَرْضٌ} سَنْواءُ: أَصابَتْها السَّنَةُ.
{وسَناسَنا: كلمةٌ حَبَشيَّةٌ جاءَ ذِكْرُها فِي حديثِ أُمِّ خالِدٍ ومَعْناها حَسَنٌ، تُخَفَّفُ نُونُها وتشدَّدُ؛ ويُرْوى: سَنَهْ سَنَهْ؛ وَفِي أُخْرى:} سَنّاهْ {سَنَّاهْ بالتَّشْديدِ والتَّخْفيفِ فيهمَا، كَذَا فِي النهايَةِ.

سوو
: (و (} السَّوا) ؛ هَكَذَا هُوَ فِي
(38/321)

النُّسخِ بالقَصْرِ والصَّوابُ بالمدِّ، (العَدْلُ) ؛ وَمِنْه قَوْله تَعَالَى: {فانْبِذْ إِلَيْهِم على {سَواءٍ} ؛ نقلَهُ الجوهريُّ.
قَالَ الرَّاغبُ: أَي عَدْلٍ مِن الحُكْم، قالَ: ولمعْنَى المعادلة الَّتِي فِيهِ (اسْتعْمل) اسْتِعمال العَدْل، قَالَ الشَّاعِر:
أَبينَا فَلَا نعطي} السَّوَاءَ عدونا، قَالَ الْأَزْهَرِي: وَمِنْه قَوْله تَعَالَى: إِلَى كلمة سَوَاء بيني وَبَيْنكُم أَي عدل: وَقَالَ زُهَيْر:
أَرُوني خُطَّةً لَا عَيْبَ فِيهَا
{يُسَوِّي بَيْننا فِيها السَّواءُ (و) السَّواءُ: (الوَسَطُ) ؛ وَمِنْه قوْله تَعَالَى: {فاطلعَ فرَآهُ فِي سَواءِ الجَحيم} ؛ وكَذلِكَ: {} سَواءَ السَّبيلِ} .
وقالَ الفرَّاءُ: سَواءُ السَّبِيلِ قَصْدُه.
ويقالُ: انْقَطَعَ {سَوائِي، أَي وَسَطِي.
ويقالُ: مَكانٌ سَواءٌ: أَي عَدْلٌ ووَسَطٌ بينَ الفَرِيقَيْن.
(و) السَّواءُ: (الغَيْرُ) ؛ قالَ الأعْشى:
تَجانَفُ عَن جَوِّ اليَمامةِ ناقتِي
وَمَا عَدَلَتْ عَن أَهْلِها السَّوائِكا (} كالسِّوَى، بالكسْر والضَّمِّ، فِي الكُلِّ) . قالَ الأَخْفَش:! سُوًى إِذا كانَ بمعْنَى غَيْر أَو بمَعْنى العدْلِ يكونُ فِيهِ ثلاثُ لغاتٍ: إِن ضَمَمْت السِّين أَو كَسَرْت قَصرْتَ فيهمَا جَمِيعًا، وَإِن فتحْتَ مددْتَ لَا غَيْر؛ قالَ موسَى بنُ جابرٍ:
وجَدْنا أَبانا كَانَ حَلَّ ببَلْدَةٍ
سِوًى بينَ قَيْسٍ قَيْسِ عَيْلانَ والفِرْزِ
(38/322)

كَمَا فِي الصِّحاح. وَهُوَ شاهِدٌ {لسِوًى مَقْصوراً، بالكسْر، بمعْنَى العَدْلِ والوَسَطِ وتقولُ: مررْتُ برجُلٍ} سِوَاكَ {وسُوَاكَ} وسَوائِكَ، أَي غَيْرِك؛ نقلَهُ الجوهريُّ.
(و) {السَّواءُ: (} المُسْتَوِي) . يقالُ: أَرْضٌ {سَواءٌ؛ أَي} مُسْتَويةٌ.
ودارٌ {سَواء: أَي مُسْتويَةٌ المَرافِق.
وثوبٌ سَواءٌ:} مُسْتَوٍ عَرْضُه وطولُه وصنفاته.
وَلَا يقالُ: جَمَلٌ سَواءٌ وَلَا حِمارٌ سَواءٌ؛ وَلَا رَجُلٌ سَواءٌ؛ ويقالُ: رجُلٌ سَواءُ البَطْنِ إِذا كانَ بَطْنُه {مُسْتوِياً مَعَ الصَّدْرِ،} وسَواءُ القَدَمِ إِذا لم يكنْ لَهُ أَخْمَص، {فسَواءُ فِي هَذَا المَعْنى المُسْتَوِي.
(و) } السَّواءُ (من الجَبَلِ: ذِرْوَتُهُ.
(و) السَّواءُ (من النَّهارِ: مُتَّسَعُهُ) .
وَفِي المُحْكَم: مُنْتَصَفُهُ.
(و) السّواءُ: (ع) لهُذَيْل؛ وَبِه فُسِّر قوْلُ أَبي ذُؤَيْب يَصِفُ الحِمارَ والأُتُن:
فافْتَنَّهُنَّ من السَّواءِ وماؤُهُ
بَثْرٌ وعانَدَهُ طريقٌ مَهْيَعُهذا أَحَدُ الأَقْوالِ فِي تَفْسِيرِه.
(و) السَّواءُ: (حِصْنٌ فِي جَبَلِ صَبْرٍ) باليَمَنِ.
(و) {سَواءُ (بنُ الحارِثِ) النَّجارِيُّ، كَذَا قالَ أَبو نعيمٍ، وكأنَّه الْمحَاربي؛ (و) سَواءُ (بنُ خالِدِ) مِن بَني عامِرِ بنِ صَعْصَعَة؛ وقيلَ: من خزاعَةَ وسَمَّاهُ وكيعٌ سواراً بزِيادَةِ راءٍ فوَهِمَ، (الصَّحابيَّانِ) ، رضِيَ الله تَعَالَى عَنْهُمَا.
(و) السَّواةُ: (المَثَلُ، ج} أَسْواءٌ) ؛ قَالَ الشَّاعرُ:
تَرى القومَ أَسْواءً إِذا حَلَبوا مَعًا
وَفِي القومِ زَيْفٌ مثلُ زَيْفِ الدراهِمِ ( {وسوَاسِيَةٌ} وسَوَاسٍ {وسَواسِوَةٌ) نادِرَةٌ، كُلّها أَسْماءُ جَمْع.
وقالَ أَبُو عليَ: أَمَّا قَوْلهم} سَواسِوَة فالقَوْل فِيهِ
(38/323)

عِنْدي أنَّه مِن بابِ ذَلاذِلَ، وَهُوَ جمعُ سَواءٍ من غيرِ لفْظِه، وَقد قَالُوا {سَواسِيَةٌ؛ قَالَ الشاعرُ:
لَهُمْ مَجْلِسٌ صُهْبُ السِّبالِ أَذِلَّةٌ
سَواسِيَةٌ أَحْرارُها وعَبِيدُهافياؤُها مُنْقَلِبَة عَن واوٍ، ونَظِيرُه من الياءِ صَياصٍ جَمْع صِيصِيَةً، وإنَّما صَحَّت الواوُ فيمَنْ قالَ} سَواسِوَة ليعْلَمَ أَنَّها لامُ أَصْلٍ وأنَّ الياءَ فيمَنْ قالَ سَواسِيَةٌ مُنْقَلِبَة عَنْهَا، كَذَا فِي المُحْكم.
وَقَالَ الجوهريُّ: هُما فِي هَذَا الأَمْرِ سِواءٌ، وَإِن شِئْتَ {سَواءانِ، وهم} سَواءٌ للجَمْع، وهم {أَسْواءٌ،، وهم سَواسِيَةٌ مثلُ يمانِيةٍ على غيرِ قِياسٍ.
قالَ الأخْفَش: وَزْنُه فَعَافِلَةٌ، ذَهَبَ عَنْهَا الحَرْفُ الثالثُ وأَصْلُه الياءُ، قالَ فأَمَّا سَواسِيَة أَي أَشْباهٌ، فإنَّ سَواءً فَعالٌ} وسِيَةٌ يجوزُ أَنْ يكونَ فِعَةً أَو فِلَةً، إلاَّ أَنَّ فِعةً أَقْيَس لأَنَّ أَكْثَر مَا يُلْقونَ موضِعَ اللامِ، وانْقَلَبَتِ الواوُ فِي {سِيَة يَاء لكَسْرةِ مَا قَبْلها لأنَّ أَصْلَه سِوْيَة، انتَهَى.
وَفِي التَّهْذيب: قالَ الفرَّاءُ هُم سَواسِيَةٌ يَسْتَوون فِي الشَّرِّ، وَلَا أَقولُ فِي الخيْرِ، وَلَا واحِدَ لَهُ.
وحُكَيَ عَن أَبي القَمْقامِ: سَواسِيَة، أَرادَ سَواءَ ثمَّ قَالَ سِيَة.
ورُوِيَ عَن أبي عَمْروٍ أَنَّه قالَ: مَا أَشَدَّ مَا هَجَا القائلُ:
سَواسِيَةٌ كأَسْنانِ الحِمارِ وذلكَ أنَّ أَسْنانَه} مُسْتَوِيَةٌ، انتَهَى.
(38/324)

قالَ ابنُ سِيدَه: (وسَواءٌ تَطْلُبُ اثْنَيْنِ) تقولُ: (سَواءٌ زَيْدٌ وعَمْرٌ و، أَي: ذَوَا سَواءٍ) زَيْدٌ وعَمْروٌ، لأنَّه مَصْدرٌ فَلَا يجوزُ لَهُ أَنْ يُرْفَعَ مَا بعْدها إلاَّ على الحَذْفِ، تقولُ: عَدْلٌ زيْدٌ وعَمْرٌ و، والمَعْنى ذَوَا عَدْلٍ، لأنَّ المَصادِرَ ليسَتْ بأَسْماءِ الفاعِلِينَ وإنَّما يَرْفَعُ الأَسْماءَ أَوْصافُها، فأمَّا إِذا رَفَعَتْها المَصادِرُ فَهِيَ على الحذْفِ.
( {واسْتَوَيا} وتَساوَيا) : أَي (تَماثَلا) ، فَهَذَا فِعْلٌ أُسْنِدَ إِلَيْهِ فاعِلانِ فصاعِداً، تقولُ: {اسْتَوى زيْدٌ وعَمْرٌ ووخالِدٌ فِي كَذَا، أَي} تَساوَوْا؛ وَمِنْه قوْله تَعَالَى: {لَا {يَسْتَوون عنْدَ اللَّهِ} .
(} وسَوَّيْتُهُ بِهِ {تَسْوِيَةً} وسَوَّيْتُ بَيْنهما) : عَدَّلْت ( {وساوَيْتُ) بَيْنهما} مُساواةً؛ مِثْله يقالُ: {ساوَيْتُ هَذَا بذاكَ إِذا رَفَعْته حَتَّى بَلَغَ قَدْرَه ومَبْلَغَه؛
وقوْلُه تَعَالَى: {حَتَّى إِذا} سَاوَى بَين الصَّدَفَيْنِ} ؛ أَي سَوَّى بَيْنهما.
( {وأَسْوَيْتُهُ بِهِ) } وساوَيْتُ؛ وَمِنْه قوْلُ القناني فِي أَبي الحَجْناء:
فإنَّ الَّذِي {يُسْويكَ يَوْماً بواحِدٍ
مِنَ الناسِ أَعْمى القَلْبِ أَعْمى بَصائِرهْ (وهما} سَواءَانِ {وسِيَّانِ) ، بالكسْر: أَي (مِثْلانِ) ، الواحِدُ} سَواءٌ {وسِيٌّ، والجَمْعُ} أَسْواءٌ كنَقْضٍ وأَنْقاضٍ؛ وأَنْشَدَ الجوهريُّ للحُطَيْئة، وقيلَ لذِي الرُّمّة:
فإِيَّاكُمْ وحَيَّةَ بَطْنِ وادٍ
هَمُوزَ النَّابِ ليْسَ لَكُمْ {بسِي ِّيريدُ تَعْظِيمه.
(وَلَا} سِيَّما) : كلمةٌ يُسْتَثْنى بهَا، وَهُوَ! سِيٌّ ضُمَّ إِلَيْهِ مَا.
فِي المُحْكَم: قالَ سِيْبَوَيْه: سأَلْته
(38/325)

عَن قَوْلهم لَا {سِيَّما (زَيْدٍ) فزَعَم أنَّه (مِثْلُ: لَا مِثْلَ زيْدٍ، وَمَا لَغْوٌ) ، قالَ: (ويُرْفَعُ زيْدٌ) فيُقالُ: لَا سِيَّما زَيْدٍ (مِثْلَ دَعْ مَا زَيْدٌ) وكَذلِكَ قوْلُه تَعَالَى: {مَثَلاً مَّا بَعُوضةٌ} .
وَفِي الصِّحاحِ: الاسْمُ الَّذِي بَعْدَ (مَا) لَكَ فِيهِ وَجْهان؛ إنْ شِئْتَ جعلْتَ مَا بمنْزلةِ الَّذِي وأَضْمرْت مُبْتَدأ ورَفعْت الاسْمَ الَّذِي تَذْكُرُه لخبَرِ المُبْتَدأ، تقولُ: جاني القَوْمُ لَا سِيَّما أَخُوكَ أَي وَلَا} سِيَّ الَّذِي هُوَ أَخُوكَ؛ وإنْ شِئْتَ جررْتَ مَا بَعْدَه على أنْ تَجْعَل مَا زائِدَةً وتجُرَّ الاسْمَ! بسِيَ لأنَّ مَعْنى سِيَ مَعْنى مِثْلٍ، ويُنْشدُ لامْرىءِ القَيْسِ:
أَلا رُبَّ يومٍ لكَ مِنْهُنَّ صالِحٍ
وَلَا سِيَّما يومٌ بدَارَةِ جُلْجُل ِمَجْروراً ومَرْفوعاً. وتقولُ: اضْرِب القومَ وَلَا سِيَّما أَخيكَ، أَي وَلَا مثْلَ ضَرْبةِ أَخِيكَ، وإنْ قلْتَ وَلَا سِيَّما أَخُوكَ، أَي وَلَا مثْلَ الَّذِي هُوَ أَخُوكَ، تَجْعَل مَا بمعْنَى الَّذِي وتضْمِرُ هُوَ وتَجْعلُه مُبْتَدأ وأَخُوكَ خَبَره.
قالَ الأخْفَش: قَوْلهم إنَّ فُلاناً كرِيمٌ وَلَا سِيَّما إِن أَتَيْته قاعِداً، فإنَّ مَا هَهُنَا زائِدَةٌ وَلَا تكونُ مِن الأَصْل، وحذفَ هُنَا الإضْمار وصارَ مَا عِوَضاً مِنْهُ كأَنَّه قالَ وَلَا مِثْله إنْ أَتَيْتَه قاعِداً، انتَهَى.
وَفِي المِصْباح عَن ابنِ جِنِّي: ويجوزُ النَّصْب على الاسْتِثْناء وليسَ بالجيِّد، قَالُوا: وَلَا يُسْتَعْمل إلاَّ مَعَ الجَحْد، نَصَّ عَلَيْهِ أَبو جَعْفرٍ النّحوي فِي شرْحِ المُعَلَّقات، وَابْن يَعِيش وصاحِب البَارِع.
وقالَ السَّخاوي عَن ثَعْلب: مَنْ قالَهُ بغَيْرِ اللَّفْظ الَّذِي جاءَ بِهِ امْرُؤُ القَيْس فقد أَخْطَأَ، يَعْني بغَيْر لَا، لأنَّ
(38/326)

لَا وسِيَّما تركبا وصارَا كالكَلمَةِ الواحِدَةِ وتُساقُ لتَرْجِيح مَا بَعْدها على مَا قَبْلها فيكونُ كالمخرج عَن {مُساوَاتِه إِلَى التَّفْضِيل، فقَوْلهم تُسْتَحَبُّ الصَّدَقَة فِي شَهْر رَمَضان لَا سِيَّما فِي العشْرِ الأَوَاخِر، مَعْناه واسْتِحبابها فِي العشْره الأوَاخِر آكدُ وأَفْضَل فَهُوَ مُفَضَّل على مَا قَبْله.
قالَ ابنُ فارِسَ: وَلَا سِيَّما، أَي وَلَا مِثْل مَا كأَنَّهم يُريدُون تَعْظِيمه.
وقالَ السَّخاوي أَيْضاً: وَفِيه إيذانٌ بأَنَّ لَهُ فَضِيلَةً ليسَتْ لغيرِه إِذْ تقرَّرَ ذلكَ، فَلَو قيلَ سِيَّما بغَيْرِ نَفْيٍ اقْتَضَى التَّسْويَة وبَقِي المَعْنى على التَّشْبيه، فيَبْقى التَّقديرُ يُستَحبُّ الصَّدَقَةُ فِي شَهْرِ رَمَضان مِثْل اسْتِحْبابِها فِي العشْرِ الأوَاخِر وَلَا يَخْفَى مَا فِيهِ. وتَقْدِيرُ قَوْل امْرىءِ القَيْسِ: مَضَى لنا أَيَّام طَيِّبَة ليسَ فِيهَا يَوْم مِثْل دارَةِ جُلْجُل، فإنَّه أَطْيَب من غيْرِه، وَلَو حُذِفَت لَا بَقِي المَعْنى مَضَت لنا أَيَّام طَيِّبَة مِثْل يَوْم دَارَةِ جُلْجُل، فَلَا يَبْقى فِيهِ مَدْحٌ، وَلَا تَعْظِيم. وَقد قَالُوا: لَا يجوزُ حَذْف العَامِل وإبْقاء عَمَله، ويقالُ: أَجابَ القومُ لَا سِيَّما زَيْد، والمَعْنى فإنَّه أَحْسَن إجابَة فالتَّفْضِيل إنَّما حَصَلَ مِنَ التَّرْكِيب فصارَتْ لَا مَعَ سِيَّما بمنْزِلَتِها فِي قوْلِكَ لَا رجُلَ فِي الدَّارِ، فَهِيَ المُفِيدَةُ للنَّفْي، ورُبَّما حُذِفَتْ للعِلْم بهَا، وَهِي مُرادَةٌ، لكنَّه قَليلٌ ويقربُ مِنْهُ قَوْلُ ابنِ السَّراج وابنِ بابْشَاذ، وبعضُهم يَسْتَثْنِي} بسِيَّما، انتَهَى.
(ويُخَفِّفُ الياءُ) ؛ نقلَهُ صاحِبُ المِصْباح، قالَ: وفَتْح السِّين مَعَ التَّثقِيل لُغَةٌ أَيْضاً.
(و) حَكَى اللحْياني: مَا هُوَ لكَ بسِيَ، أَي بنَظِيرٍ، وَمَا هُمْ لكَ! بأَسْواءٍ،
(38/327)

و (لَا سِيَّ لِمَا فُلانٍ، وَلَا {سِيَّكَ مَا فُلانٌ، وَلَا} سِيَّةَ فُلانٍ) ، وَهَذِه لم يَذْكُرْها اللَّحْياني؛ ثمَّ قالَ: (و) يَقُولُونَ: (لَا {سِيَّكَ إِذا فَعَلْتَ) ذاكَ، (وَلَا} سِيَّ لمَنْ فَعَلَ ذلكَ. و) فِي المُؤنَّث: (لَيْسَتِ المَرْأَةُ لكَ {بسِيَ، وَمَا هُنَّ لكَ} بأَسْواءٍ) : كُلُّ ذلكَ بمَعْنى المِثْل والنَّظِير؛ وقولُ أَبي ذُؤيْب:
وكانَ {سِيَّين ألاَّ يَسْرَحُوا نَعَماً
أَو يَسْرَحُوه بهَا واغْبَرَّتِ السُّوجُوَضَعَ أَو هُنَا مَوْضِعَ الواوِ كَرَاهِية الخَبْنِ،} وسَواءٌ {وسِيَّان لَا يُسْتَعْملان إلاَّ بالواوِ؛ ومثْلُه قَوْلُ الآخِرِ:
} فسِيَّان حَرْبٌ أَو تَبُوءَ بمثْله
وَقد يَقْبَلُ الضَّيْمَ الذَّليلُ المسَيَّرُ (ومَرَرْتُ برجُلٍ {سَواءٍ) والعَدمُ، (ويُكْسَرُ؛ و) مَرَرْتُ برجُلٍ (} سِوًى، بِالْكَسْرِ والضَّمِ، والعَدَمُ: أَي سَواءٌ وجُودُهُ وعَدَمُهُ) .
وحكَى سِيْبَوَيْه: {سَواءٌ هُوَ والعَدَمُ.
وَقَالُوا: هَذَا دِرْهَمٌ سَواءٌ، بالنَّصْبِ على المَصْدرِ كأَنَّكَ قلْت} اسْتواءً، والرَّفْع على الصِّفَة كأَنَّك قلْتَ {مُسْتَوٍ.
وقولُه تَعَالَى: {} سَواءً للسَّائِلِين} ؛ وقُرِىءَ: {سَواءً على الصِّفَة.
(و) قولُه تَعَالَى: { (مَكاناً} سُوًى) } ، هُوَ (بالكسْر والضَّمِّ) .
قالَ الفرَّاءُ: وأَكْثَرُ كَلامِهم بالفتْحِ إِذا كانَ بمعْنَى نَصَفٍ وعَدْلٍ فَتَحُوه ومَدُّوه، والكسْرُ مَعَ الضمِّ عَرَبِيَّان وقُرىءَ بهما.
وقالَ الرَّاغبُ: مَكانٌ سِوىً
(38/328)

{وسُوىً مُسْتَوٍ طَرَفاهُ، يُسْتَعْمل وَصْفاً وظَرْفاً، وأَصْلُ ذَلِك مَصْدرٌ.
وَقَالَ ابنُ سِيدَه: أَي (مَعْلَمٌ) ، وَهُوَ الأثَرُ الَّذِي يُسْتدلُّ بِهِ على الطَّريقِ، وتَقْديرُه ذُو مَعْلَمٍ يُهْتَدَى بِهِ إِلَيْهِ؛ قالَهُ شْخُنا.
(وَهُوَ لَا} يُساوِي شَيْئا) : أَي لَا يُعادِلُه.
وَفِي المِصْباح: {المُساوَاةُ: المُمَاثلةُ والمُعادَلةُ قدْراً وَقِيمَة؛ وَمِنْه قَوْلُهم: هَذَا} يُساوِي دِرْهماً، أَي يُعادِلُ قِيمَته دِرْهماً، انتَهَى.
وَفِي حديثِ البُخارِي: ( {ساوَى الظِّلُّ التِّلالَ) . قالَ الحافِظُ: أَي ماثَلَ امْتِدادُه ارْتِفاعَها، وَهُوَ قدْر القامَةِ، انتَهَى.
وقالَ الرَّاغبُ:} المُساوَاةُ المُعادلةُ المُعْتَبَرةُ بالذرْعِ والوَزْنِ والكَيْل. يقالُ: هَذَا الثوْبُ {مُساوٍ لذلكَ الثَّوْبِ، وَهَذَا الثوْبُ مُساوٍ لذلكَ الدِّرْهم؛ وَقد يُعْتَبر بالكَيْفيَّةِ نَحْو: هَذَا السَّوادُ مُساوٍ لذلكَ السَّوادِ.
(وَلَا} يَسْوَى، كيَرْضَى) ، لُغَةٌ (قَليلَةٌ) أَنْكَرَها أَبو عبيدَةَ، وحَكَاها غيرُهُ.
وَفِي المِصْباح: وَفِي لُغَةٍ قَلِيلَةٍ سَوَى دِرْهماً {يَسْواهُ.
وَفِي التَّهْذيب: قالَ الفرَّاءُ: لَا} يُساوِي الثوبُ وغيرُه كَذَا وَلم يُعْرف! يَسْوَى.
وقالَ اللَّيْث: يَسْوَى نادِرَةٌ، وَلَا يقالُ مِنْهُ سَوِيَ وَلَا سَوى، كَمَا أنَّ نَكْراءَ جاءَتْ نادِرَةً وَلَا يقالُ لذَكَرِها أَنْكرُ، ويقولونَ نَكِرَ وَلَا يَقُولُونَ يَنْكَرُ.
قالَ الأزهريُّ: قلْت: قولُ الفرَّاء صحيحٌ، وَلَا يَسْوى ليسَ من كَلامِ العَرَبِ بل مِن كَلامِ المُولّدين، وَكَذَا لَا يُسْوى ليسَ بعَربيَ صحيحٍ، انتَهَى؛
(38/329)

الأخيرَةُ بضمِّ الياءِ وَهِي كثيرَةٌ الجَرْي على أَلْسِنَةِ العامَّة.
وَقَالَ شيْخُنا: لَا يَسْوى أَنْكَرها الجماهِيرُ وصَرَّحَ فِي الفَصِيح بإنْكارِها، ولكنْ حَكَاها شُرَّاحُه، وقيلَ: هِيَ صَحِيحةٌ فَصِيحةٌ، وَهِي لُغَةُ الحَجازِيِّين، وَإِن ضعَّفَها ابْتِذالها، قَالُوا: وَهِي مِن الأفْعال الَّتِي لَا تَتَصرَّفُ، أَي لم يُسْمَع مِنْهَا إلاَّ فِعْلٌ واحِدٌ ماضٍ كعَسَى وتَبارَكَ، أَو مُضارِع {كيَسْوى ويَبْقى فِي قَوْلٍ.
وأَوْرَدَه الخفاجي فِي شفاءِ الغَلِيلِ وَفِي الرَّيْحانةِ، وَهِي فِي الارْتِشافِ وغيرِه.
(و) أَبو أَحمدَ (محمدُ بنُ عليِّ بنِ محمدِ) بنِ عبدِ اللَّهِ (بنِ سَيَّوَيْه، كعَمْرَوَيْه، المُؤَدِّبُ) المَكْفُوفُ، سَمِعَ أَبا الشَّيْخِ الأَصْبَهاني، وَعنهُ الحدادُ وعبدُ العزيزِ النَّخْشيُّ، (وعليُّ بنُ أَحمدَ بنِ محمدِ) بنِ عبدِ اللَّهِ (بنِ سَيَّوَيْهِ) الشحَّامُ عَن القبَّاب، وَعَن سعيدُ بنُ محمدٍ المعدانيّ، (مُحدِّثانِ) ، والأَخيرُ مِن قَرابَةِ الأوّل يَجْتَمِعانِ فِي محمدِ بنِ عبدِ اللَّهِ.
(} واسْتَوَى) : قد يُسْنَدُ إِلَيْهِ فاعِلانِ فصاعِداً؛ وَهَذَا قد تقدَّمَ ذِكْرُه؛ ويكونُ بمعْنَى (اعْتَدَلَ) فِي ذاتِه، وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {ذُو مرَّةٍ {فاسْتَوَى} و {فَإِذا} اسْتَوَيْت أَنْتَ ومَنْ مَعَك على الفُلْكِ} ، و { {لتَسْتَوَوْا على ظُهورِه} ، و {فاسْتَوَى على سوقِه} .
وقولُهم:} اسْتَوى فلانٌ على عَمَالَتِه، واسْتَوَى يأَمْرِ.
(و) مِن ذلكَ: اسْتَوَى (الرَّجُلُ) إِذا (بَلَغَ أَشُدَّهُ) ؛ فعلى هَذَا قولُه تَعَالَى: {ولمَّا بَلَغَ أَشُدَّه واسْتَوَى} ، يكونُ اسْتَوَى عَطْف تَفْسِير.
(أَو) بَلَغَ (أَرْبَعِينَ سَنَةً) ؛ وَبِه فُسِّرَتْ الآيَةُ.
(38/330)

وَفِي الصِّحاح: {اسْتَوَى الرَّجُل إِذا انْتَهَى شَبابُهُ.
وَفِي التَّهْذيب:} المُسْتَوِي مِن الرِّجال الَّذِي بَلَغَ الغايَةَ مِن شَبَابِه وتَمَامِ خَلْقِه وعقْلِه وذلكَ بتمامِ ثَمَانِ وعِشْرِين إِلَى تَمامِ ثَلاثِين ثمَّ يَدْخُل فِي حَدِّ الكُهولَةِ، ويحتملُ كَوْن بلوغُ الأرْبَعِين غايَةَ {الاسْتِواءِ وكَمالِ العَقْلِ.
وَلَا يقالُ فِي شيءٍ مِن الأَشْياءِ اسْتَوَى بنَفْسِه حَتَّى يُضمَّ إِلَى غيرِهِ فيُقالُ} اسْتَوَى فلانٌ وفلانٌ، إلاَّ فِي مَعْنى بلوغِ الرَّجُلِ النِّهايَةَ فيُقالُ: اسْتَوَى، ومثْلُه اجْتَمَع.
(و) إِذا عُدِّي {الاسْتِواءُ بإلى اقْتَضَى مَعْنى الانْتِهاءِ إِلَيْهِ إمَّا بالذَّاتِ أَو بالتَّدْبيرِ؛ وعَلى الثَّانِي قوْلُه، عزَّ وجلَّ: {ثمَّ اسْتَوَى (إِلَى السَّماءِ) وَهِي دُخانٌ} .
قالَ الجوهريُّ: أَي (صَعِدَ) ؛ وَهُوَ تَفْسيرُ ابنِ عبَّاس، ويَعْني بقَوْله ذلكَ أَي صَعِدَ أَمْرَه إِلَيْهِ، قالَهُ أَبو إسْحاقِ.
(أَو عَمَدَ) إِلَيْهَا، (أَو قَصَدَ) إِلَيْهَا، كَمَا تقولُ: فَرَغَ الأَميرُ مِن بَلَدِ كَذَا ثمَّ اسْتَوَى إِلَى بَلَدِ كَذَا، مَعْناه قَصَدَ} الاسْتِواء إِلَيْهِ؛ قالَهُ أَبو إسْحق.
(اَوْ أَقْبَلَ عَلَيْهَا) ؛ عَن ثَعْلَب.
وقالَ الفرَّاءُ: مِن مَعانِي الاسْتِواءِ أَنْ يقولَ كانَ فلانٌ مُقْبلاً على فلانٍ ثمَّ اسْتَوَى عليَّ وإليَّ يُشاتِمُنِي على، مَعْنى أَقْبَل، فَهَذَا مَعْنى {ثمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّماءِ} : / / / /
(أَو اسْتَوْلَى) وظَهَرَ؛ نقلَهُ الجوهريُّ ولكنَّه لم يُفَسِّر بِهِ الآيَةَ المَذْكورَة.
قالَ الرَّاغبُ: ومَتَى مَا عُدِّي بعلى اقْتَضَى مَعْنى الاسْتِيلاءِ كقوْلِه، عزَّ وجلَّ: {الرَّحْمن على العَرْشِ اسْتَوى} ؛ وَمِنْه قَوْل الأَخْطَل أَنْشَدَه الجوهرِيُّ:
قَدِ اسْتَوَى بِشْرٌ على العِرَاق
من غَيرِ سَيْفَ ودَمٍ مُهْراق
(38/331)

ثمَّ قالَ الرَّاغبُ: وقيلَ مَعْناه اسْتَوَى كلّ شيءٍ فِي النِّسْبَةِ إِلَيْهِ، فَلَا شيءَ أَقْرَب إِلَيْهِ مِن شيءٍ إِذْ كانَ، عزَّ وجَلَّ، ليسَ كالأَجْسامِ الحالَّةِ فِي مَكانٍ دُونَ مكانٍ.
(ومَكانٌ {سَوِيٌّ، كغَنِيَ،} وسِيٌّ، كزِيَ) : أَي ( {مُسْتَوٍ) طَرَفاهُ فِي المسافَةِ.
(} وسَوّاهُ {تَسْوِيَةً} وأسْواهُ: جَعَلَهُ {سَوِيّاً) ؛ وَمِنْه قوْلُه تَعَالَى: {} فسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَواتٍ} .
قالَ الرَّاغبُ: {تَسْوِيَةُ الشيءِ جَعْلَه} سَواء إمَّا فِي الرّفْعَةِ أَو فِي الضِّعَةِ.
وَقَوله تَعَالَى: {الَّذِي خَلَقَكَ {فسَوَّاكَ} ، أَي جَعَلَ خَلْقَكَ على مَا اقْتَضَتِ الحكْمَةُ.
وقوْلُه تَعَالَى: {ونَفْسٌ وَمَا} سَوَّاها} إشارَة إِلَى القوى الَّتِي جَعَلَها مُقَوِّيَة للنَّفْس فنَسَبَ الفِعْل إِلَيْهَا، وَقد ذكرَ فِي غيرِ هَذَا الموْضِع أنَّ الفِعْل كَمَا يَصح أَن يُنْسَبَ إِلَى الفاعِلِ يصحُّ أَن يُنْسَبُ إِلَى الآلَةِ وسَائِر مَا يَفْتَقِر الفِعْل إِلَيْهِ نَحْو سَيْفٌ قاطِعٌ قالَ: وَهَذَا الوَجْه أوْلى مِن قَوْل مَنْ قالَ: أَرادَ {ونَفْس وَمَا {سَوَّاها} يَعْني الله تَعَالَى، فإنَّ مَا لَا يُعَبَّر بِهِ عَن اللَّهِ تَعَالَى إِذْ هُوَ مَوْضُوع للجِنْس وَلم يرد بِهِ سَمْع يَصِحّ.
وأَمَّا قوْلُه، عزَّ وجلَّ: {الَّذِي خَلَقَ} فسَوَّى} ، فالفِعْل مَنْسوبٌ إِلَيْهِ؛ وَكَذَا قَوْلُه: {فَإِذا {سَوَّيْته ونَفَخْت فِيهِ مِن رُوحِي} .
وَقَوله تَعَالَى: {رَفَعَ سمْكَها} فسَوَّاها} ،! فَتَسْوِيَتُها يتَضَمَّن بناءَها وتَزْيِينَها المَذْكُور فِي قوْلِه عزَّ وجلَّ: {إنَّا زَيَّنا السَّماءَ الدُّنيا بزِينَةِ الكَواكِبِ} .
(38/332)

وَقَوله تَعَالَى: {بلَى قادِرِينَ على أَنْ {نُسوِّي بنانَه} ، قيلَ: نجْعَلُ كفَّه كخفِّ الجَملِ لَا أَصابِعَ لَهَا؛ وقيلَ: بل نَجْعَل أَصابِعَه كُلَّها على قدر واحِدٍ حَتَّى لَا يَنْتَفِع بهَا وَذَلِكَ أنَّ الحكْمَةَ فِي كوْنِ الأصابِعِ مُتَفاوِتَة فِي الْقدر والهَيْئةِ، ظاهِرَة إِذْ كانَ تَعاونَها على القَبْض أَن يكونَ كَذلِكَ.
وَقَوله تَعَالَى: {بذنبِهم} فسَوَّاها} ، أَي سَوَّى بِلادَهم بالأرْضِ، نَحْو {خَاوِيَة على عُروشِها} .
( {واسْتَوَتْ بِهِ الأرضُ،} وتَسَوَّتْ {وسُوِّيَتْ عَلَيْهِ) ، كُلُّه، (أَي هَلَكَ فِيهَا) ، وَمِنْه قَوْله تَعَالَى: {لَو} تُسَوَّى بهمُ الأرضُ} .
وفَسَّره ثَعْلَب فقالَ: مَعْناه يَصيرُونَ كالتّرابِ.
وَقَالَ الجوهرِيُّ: أَي {تَسْتَوِي بهم؛ وقولُ الشاعِرِ:
طالَ على رَسْم مَهْدَدٍ أَبَدُهْ
وعَفا} واسْتَوى بِهِ بَلَدُه ْفسَّرَه ثَعْلَب فقالَ: صارَ كُلّه جدياً.
( {وأَسُوَى) الرَّجُل: (كانَ خُلُقُهُ وخُلُقُ والِدِهِ} سَواءً) ، صَوابه: كانَ خُلُقُهُ وخُلُقُ ولدِهِ {سَوِيّاً.
وَقَالَ الفرَّاءُ: إِذا كانَ خُلُق ولدِهِ سَويّاً وخُلُقُهُ أَيْضاً.
ونقلَهُ أَبو عُبيدٍ أَيْضاً وَلَكِن فِي لَفْظِه اضْطِرابٌ.
(و) } أَسْوى: إِذا (أَحْدَثَ) مِن أُمِّ سُوَيْد، وَهِي الدُّبْرُ؛ قالَهُ أَبو عَمْرو.
(و) أَسْوى: إِذا (خَزِيَ) ، وَهُوَ مِن السَّوْأَةِ.
(و) أَسْوى (فِي المَرْأَةِ) : إِذا (أَوْعَبَ) ، أَي أَدْخَلَ ذَكَرَه كُلَّه فِي الفَرْجِ.
(38/333)

(و) أَسْوَى (حَرْفاً من القرآنِ: أَسْقَطَ وتَرَكَ وأَغْفَل) ، مِن {أَسْوَيْتُ الشيءَ إِذا تَرَكْته وأَغْفَلْته؛ وَمِنْه حديثُ أَبي عبدِ الرحمنِ السُّلمي: (مَا رأَيْتُ أَحَداً أَقْرَأ مِن عليَ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ، صلَّيْنا خَلْفَه} فأَسْوَى بَرْزخاً ثمَّ رجعَ إِلَيْهِ فقَرَأَه، ثمَّ عادَ إِلَى المَوْضِع الَّذِي كانَ انْتَهى إِلَيْهِ) ؛ والبَرْزخُ: الحاجِزُ بينَ الشَّيْئَين.
وقالَ الجوهريُّ: هَكَذَا حَكَاهُ أَبو عبيدٍ، وأَنا أُرَى أنَّ أَصْلَ هَذَا الحَرْف مَهْموزٌ.
قُلْتُ: وذَكَرَ الأزهريُّ ذلكَ أَيْضاً فقالَ: أُراهُ مِن قوْلِهم: أَسْوأ إِذا أَحْدَثَ، وأَصْلُه مِن السَّوْأَةِ، وَهِي الدُّبُر، فتَرَكَ الهَمْز فِي الفَعْل انتَهَى.
وقالَ ابنُ الْأَثِير: وكَذلكَ الإسْواءُ فِي الحِسابِ وَفِي الرَّمْي، وذلكَ إِذا أَسْقَطَ وأَغْفَلَ.
وَقَالَ الهَرَويُّ: يجوزُ أَشْوَى، بالشِّين المعْجمةِ بمعْنَى أَسْقَطَ، ولكنَّ الرِّوايةَ بالسِّين.
(ولَيْلَةُ {السَّواءِ: لَيْلَةُ أَرْبَعَ عَشَرَةَ) ؛ كَمَا فِي المُحْكَم.
(أَو) لَيْلَةُ (ثَلاثَ عَشَرَةَ) ، وفيهَا يَسْتوِي القَمَرُ، وَهَذَا قَوْلُ الأصْمعيّ، نقلَهُ الأزهريُّ والجوهريُّ.
(وهُمْ) فِي هَذَا الأمْرِ (على} سَوِيَّةٍ) ، كغَنِيَّةٍ، أَي على ( {اسْتِواءٍ) واعْتِدالٍ.
(} والسَّوِيَّةُ، كغَنِيَّةٍ) : شبْهُ البَرْذَعةِ (من مَراكِبِ الإِماءِ والمُحْتاجِينَ) ، أَي ذَوي الحاجَةِ والفَقْرِ، وكَذلِكَ الَّذِي يُجعلُ على ظَهْرِ الإِبِلِ إلاَّ أنَّه كالحَلْقَةِ لأجْلِ السَّنام، وتسمَّى الحَوِيَّة.
(أَو كِساءٌ مَحْشُوٌّ بثُمامٍ) أَو ليفٍ أَو نَحْوِهِ؛ وأَنْشَدَ الجوهريُّ لعبدِ اللَّهِ بنِ عَنَمة الضَّبيّ:
(38/334)

ازْجُرْ حِمارَكَ لَا تُنْزَعْ {سَوِيَّتُهُ
إِذن يُرَدُّ وقَيْدُ العَيْرِ مَكْرُوبُوالجَمْعُ} سَوايَا.
(وأَبو {سَوِيَّةَ) الأَنْصارِيُّ، ويقالُ الجهنيُّ، (صَحَابيٌّ) ، حدِيثُه فِي السّحورِ، رَوَى عَنهُ عبادَةُ بنِ نسي؛ (و) أَبو سَوِيَّةَ (عُبَيْدُ بنُ سَوِيَّةَ بن أَبي سَوِيَّةَ الأنْصارِيُّ مَوْلاهُمْ) ، كانَ فاضِلاً رَوَى عَنهُ حيوَةُ بنُ شُرَيْح وعَمْرُو بنُ الحارِثِ وغيرُهُما، قيلَ: إنَّه تُوفي سَنَة 135، قالَهُ ابنُ مَاكُولَا:
قلْت: وَهُوَ مِن رِجال أَبي دَاوُد، ووَقَعَ اخْتِلافٌ فِي كُنْيَتِه وَفِي اسْمِه، فَفِي بعضِ الرِّوايات أَبو سَوْدَةَ وَهُوَ وَهمٌ؛ وقالَ أَبو حاتِم بنُ حبَّان: أَبو سُوَيْد وغَلِطَ مَنْ قالَ أَبو} سَوِيَّةَ، واسْمُه حُمَيْد، ويقالُ: هُوَ المِصْرِيُّ الَّذِي رَوَى عَن عبدِ الرحمنِ بنِ حجرَةَ، وقيلَ غيرُ ذلكَ.
(وعبدُ المَلِكِ بنُ أَبي سَويَّةَ سَهْلِ بنِ خَليفَةَ) بن عبدَةَ الفُقَميّ، عَن أَبيهِ، عَن قَيْسِ بنِ عاصِمٍ، وحَفِيده العَلاءُ بنُ الفَضْل بنِ عبدِ المَلِكِ حَدَّثَ أَيْضاً؛ (وحَمَّادُ بنُ شاكِرِ بنِ سَوِيَّةَ) ، أَبو محمدٍ الورَّاقُ الفَسَويُّ الحَنَفيُّ (الرَّاوي صَحيحَ البُخاري عَنهُ) ، أَي عَن البُخارِي نَفْسِه، وَكَذَا رَوَى عَن أَبي عيسَى الزندي وعيسَى العَسْقلاني وغيرِهِم، وممَّن رَوَى عَنهُ الصَّحِيح أحمدُ بنُ محمدٍ الفَسَيّ شيخُ الحاكِمِ ابنِ عبدِ اللَّهِ وَمن طَرِيقِه نَرْويه؛ (مُحدِّثونَ) .
قالَ الحافِظُ: ماتَ حَمَّادُ بنُ شاكِرٍ سَنَة 311.
( {والسِّيُّ) ، بالكسْر: (المَفازَةُ) } لاسْتِواءِ أَطْرافِها وتَماثُلِها.
(و) أَيْضاً: (ع) .
وَفِي الصِّحاح:
(38/335)

أَرضٌ مِن أَراضِي العَرَبِ.
وَفِي المُحْكم: موْضِعٌ أَمْلَس بالبادِيَةِ.
وقالَ نَصْر فِي مُعْجمهِ: فَلاةٌ على جادةِ البَصْرَةِ إِلَى مكَّةَ بينَ الشُّبَيْكَةِ ووَجْرَةَ تأْوِي إِلَيْهَا اللّصُوصُ؛ وقيلَ: هِيَ بينَ دِيارِ بَني عبدِ اللَّهِ بنِ أَبي بكْرِ بنِ كِلابٍ وجُشَم. وأنْشَدَ الجوهريُّ:
كأنَّه خاضِبٌ {بالسِّيِّ مَرْتَعُه
أَبو ثَلاثينَ أَمْسَى وَهُوَ مُنْقَلِبُ (و) يقالُ: (وَقَعَ فِي} سِيِّ رأْسِه) ، بالكسْر، ( {وسَوائِه) ، بالفتْح (ويُكْسَرُ) عَن الكِسائي.
وَقَالَ ثَعْلَبُ: هُوَ القِياسُ.
(أَي حُكْمُهُ مِن الخَيْرِ أَو فِي قَدْرِ مَا يَغْمُرُ بِهِ رَأْسَه) .
وَفِي التَّهْذيب: فِي} سَواءِ رَأْسِه، أَي فيمَا {يُسَاوِي رَأْسه مِن النِّعْمةِ.
وَفِي المُحْكَم: قيلَ: إنَّ النّعْمَةَ} ساوَتْ رَأْسَه أَي كثُرَتْ عَلَيْهِ ومَلاَءَتْهُ.
وقالع ثَعْلب: {ساوَتِ النِّعْمَةُ رأْسَه مُساواةً وسِواءً.
وَفِي الصِّحاح: قالَ الفرَّاءُ هُوَ فِي} سِيِّ رأْسِه وَفِي سَواءِ رأْسِه إِذا كَانَ فِي النِّعْمَةِ.
(أَو فِي عَدَدِ شَعَرِهِ) من الخَيْرِ؛ هَكَذَا فَسَّره أَبو عُبيدٍ نقلَهُ الجوهريُّ.
( {والسُّوَيَّةُ، كسُمَيَّةَ: امْرأَةٌ.
(و) يقولونَ: (قَصَدْتُ} سَواهُ) : إِذا (قَصَدْتُ قَصْدَهُ) ؛ وأَنْشَدَ الجوهريُّ لقيسِ بنِ الخطيمِ:
ولأَصْرِفَنَّ {سِوَى حُذَيْفَةَ مِدْحَتي
لِفَتى العَشِيِّ وفارِسِ الأَجرافِ (} والسَّابَةُ: فَعْلَةٌ من {التَّسْوِيَةِ) ؛ نقلَهُ الأزهريُّ عَن الفرَّاء.
ووَقَعَ فِي نسخِ التَّهذيب: فَعْلَةٌ مِن} السَّوِيَّة.
(و) ! سايَةُ: (ة بمكَّةَ.
(أَو وادٍ بينَ الحَرَمَيْنِ) .
قالَ ابنُ سِيدَه: هُوَ وادٍ عَظِيمٌ بِهِ أَكْثَر من سَبْعِين نهْراً تَجْري، تَنْزلُه بَنُو سُلَيْم ومُزَيْنَةُ.
(38/336)

وأَيْضاً: وادِي أَمَجَ؛ وأَصْل أَمَجَ خُزاعَةُ.
(و) قوْلُهم: (ضَرَبَ لي {ساَيَةً) : أَي (هَيَّأَ لي كَلِمَةَ) سوءٍ} سَوَّاها عليَّ ليَنْحدَعني؛ نقلَهُ الجوهريُّ عَن الفرَّاء.
( {وساوَةُ: د، م) بَلَدٌ مَعْروفٌ بالعَجَم بينَ هُمَدان والرَّيِّ غاضَتْ بُحَيْرتُه لَيْلَة مَوْلدِ النبيِّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وَقد نُسِبَ إِلَيْهِ خَلْق كثيرٌ مِن المحدِّثين.
(والصِّراطُ} السُّوَى، كهُدًى، فُعْلَى من {السَّواءِ أَو على تَلْيينِ السُّوءَى والإِبْدالِ) ، والأوَّل هُوَ المَعْروفُ، وَقد تقدَّمَ الكَلامُ عَلَيْهِ عنْدَ قوْلِه: مَكانٌ} سُوىً.
وممَّا يُستدركُ عَلَيْهِ.
قد يكونُ {السّواءُ جَمْعاً؛ وَمِنْه قوْلُه تَعَالَى: {لَيْسوا} سَواءً} ، أَي لَيْسوا {مُسْتَوينَ.
} والسَّويَّةُ، كغَنِيَّةٍ: العَدْلُ، يقالُ قسمْتُ بَينهمَا {بالسَّوِيَّةِ، أَي بالعَدْلِ.
وهُما على} سَوِيَّةٍ مِن هَذَا الأمْرِ: أَي على {سَواءٍ.
} واسْتَوَى مِن اعْوِجاجٍ.
{واسْتَوى على ظهْرِ دابَّتِه اسْتَقَرَّ.
ورجُلٌ} سَويُّ الخَلْقِ: أَي {مُسْتوٍ.
قالَ الرَّاغبُ:} السَّويُّ يقالُ فيمَا يُصانُ عَن الإِفْراطِ والتَّفْريطِ من حيثُ القدرِ والكَيْفيَّة، وَمِنْه {الصِّراطُ السّوِيُّ} ، و {ثلاثُ لَيالٍ {سَوِيّاً} ، ورجُلٌ سَوِيٌّ} اسْتَوَتْ أَخْلاقُه وخلقُهُ عَن الإِفْراطِ والتَّفْريطِ، وبَشَراً {سَوِيّاً: هُوَ جِبْريل، عَلَيْهِ السَّلام.
قالَ أَبو الهَيْثم: هُوَ فَعِيلٌ بمعْنَى مُفْتَعل، أَي} مُسْتَوٍ، وَهُوَ الَّذِي بَلَغَ الغايَةَ مِن خلقه وعَقْلِه.
وَهَذَا المَكانُ! أَسْوى هَذِه الأمْكِنَةِ:
(38/337)

أَي أَشَدُّها {اسْتِواءً؛ نقلَهُ ابنُ سِيدَه.
} واسْتَوَتْ أَرْضُهم: صارَتْ جدباً.
ويقالُ: كيفَ أَمْسَيْتم؟ فيَقولونَ: {مُسْوِينَ صالِحِينَ، أَي أنَّ أَوْلادَنا وماشِيَتَنا} سَوِيَّةٌ صالِحَةٌ.
{والسَّوَاءُ: أَكَمَةٌ أَيَّةً كَانَت.
وقيلَ: الحَرَّةُ.
وقيلَ: رأْسُ الحَرَّةِ؟ وَبِه فُسِّر قوْلُ أَبي ذُؤَيْبٍ السابِقُ أَيْضاً.
وقوْلُهم:} اسْتَوَى الماءُ والخَشَبَةَ: أَي مَعَها.
وَإِذا لَحِقَ الرَّجُلُ قِرْنَه فِي عِلْمٍ أَو شَجاعَةٍ قيلَ: {سَاوَاهُ.
وَفِي بعضِ رِوايَةِ الحديثِ: (مَنْ} سَاوَى يَوْماه فَهُوَ مَغْبونٌ) ، قيلَ: مَعْناه تَساوَى.
وقالَ ابنُ بُزُرْج: يقالُ لَئِنْ فَعَلْتَ ذاكَ وأَنا {سِواكَ ليَأْتِيَنَّكَ مِنِّي مَا تَكْرَهُ؛ يُريدُ وأَنا بأَرْضٍ} سِوَى أَرْضِكَ.
{وسوَّى} تَسْوِيَةً: إِذا {اسْتَوى، عَن ابْن الأعْرابيّ.
} وسوَّى {تَسْويَةً: غَيَّر.
وقالَ الليْثُ: تَصْغيرُ} السّواءِ المَمْدودِ {سُوَيٌّ.
} وأَسْوَى: إِذا بَرِصَ.
وأَسْوَى: إِذا عُوفيَ بَعْدَ عِلَّةٍ.
وأَسْوَى: إِذا اسْتَوى، كأَوْسَى، مَقْلوبٌ مِنْهُ.
{والسَّواءُ: اسْمٌ مِن} اسْتَوَى الشَّيءُ اعْتَدَلَ. يقالُ: {سَوَاءٌ عليَّ قمْتَ أَو قعدْتَ.
} وسُوَى، كهُدىً: ماءٌ بالبادِيَةِ؛ قالَ الراجِزُ:
فَوَّزَ من قُراقِر إِلَى {سُوَى نقلَهُ الجوهريُّ.
وقالَ نَصْر: بفْتحِ السِّين؛ وقيلَ: بكسْرِها: ماءٌ لقُضاعَةَ بالسَّماوَةِ قُرْبَ الشامِ، وَعَلِيهِ مَرَّ خالِدُ بنُ الوليدِ لما فَوَّزَ مِن العِرَاقِ إِلَى الشامِ بدَلالَةِ رافِع الطَّائيّ.
قَالَ:} وسَوَى: بفتْحٍ وقَصْر: موْضِعٌ بنَجْدٍ.
(38/338)

وَفِي حديثِ قُسَ: (فَإِذا أَنا بهَضْبَةٍ فِي {تَسْوائِها) ، أَي المَوْضِع المُسْتَوِي مِنْهَا، والتَّاءُ زائِدَةٌ.
وأَرضٌ} سِواءٌ، ككِتابٍ: تُرابُها كالرَّمْلِ، نقلَهُ ابنُ الأثيرِ.
وَفِي الحديثِ (13
ع) : (لَا يزالُ النَّاسُ بَخْير مَا تَفاضَلُوا فَإِذا {تَساوَوْا هَلَكُوا) ، أَي إِذا تَرَكُوا التَّنافسَ فِي الفَضائِلِ ورَضُوا بالنَّقْصِ؛ وقيلَ: هُوَ خاصٌّ بالجَهْلِ لأنَّهم إنَّما} يَتساوَوْنَ إِذا كَانُوا جُهَّالاً؛ وقيلَ: المُرادُ {بالتَّساوِي هُنَا التحزُّبَ والتفرُّقَ وأَنْ يَنْفَرِدَ كلٌّ برأْيِه وأَن لَا يَجْتمعُوا على إمامٍ واحِدٍ.
وقالَ الأزهريُّ: أَي إِذا} اسْتَوَوْا فِي الشرِّ وَلم يكنْ فيهم ذُو خَيْرٍ هَلَكُوا.
وعنْدِي رجُلٌ {سِوَاكَ؛ أَي مَكَانَكَ وبدَلكَ.
وَسموا} مُسَاوى.
وبعثُوا {بالسِّواءِ واللِّواءِ، مكْسُورَتَيْن، يأْتي فِي لوى.

سَهْو
: (و (} سَهَا فِي الأَمْرِ، كدَعا) ، {يَسْهُو (} سَهْواً) ، بالفَتْح، ( {وسُهُوّاً) ، كعُلُوَ.
هَكَذَا فِي المُحْكَم إلاَّ أَنه لم يُعَدّه بِفي.
وَفِي الصِّحاح: سَهَا عَن الشَّيء يَسْهُو، هَكَذَا هُوَ مَضْبوطٌ بفَتْحِ الهاءِ؛ وبخطِّ أَبي زكريَّا فِي الحاشِيَةِ: سَهِيَ كرَضِيَ، فانْظُرْه.
(نَسِيَه وغَفَل عَنهُ وذَهَبَ قَلْبُه إِلَى غَيْرِه) ؛ كَذَا فِي المُحْكَم والتَّهْذيب؛ واقْتَصَرَ الجوهريُّ على الغَفْلةِ. وصَرْيحُ سِياقِهم الاتِّحادُ بينَ السَّهْو والغَفْلةِ والنِّسْيان (14) .
ونَقَلَ شيْخُنا عَن الشَّهاب فِي شرْح الشّفاء: أنَّ} السَّهْوَ غَفْلَةٌ يَسيرَةٌ عمَّا هُوَ فِي القوَّةِ الحافِظَةِ يَتَنَبّه بأَدْنى تَنْبيه، والنِّسْيان زَوَالُه عَنْهَا كُلِّيّة، وَلذَا عَدَّه الأطبَّاءُ مِن الأَمْراضِ دُونَه، إلاَّ أنَّهم يستعملونها بِمَعْنى، تَسامحا مِنْهُم، انتَهَى.
وَفِي المِصْباح: وفرَّقُوا بينَ {السَّاهِي والنَّاسِي، بأنَّ النَاسِي إِذا ذُكِّرَ تَذَكَّر،} والسَّاهِي بخِلافِه.
(38/339)

وَقَالَ ابنُ الأَثِيرِ: {سَهَا فِي الشيءِ تَرَكَهُ عَن غَيْرِ عِلْمٍ،} وسَهَا عَنهُ: تَرَكَهُ مَعَ العِلْم.
وَقَالَ المَناوِي فِي التَّوْقيف: {السَّهْوُ ذهولُ المَعْلومِ عَن أَن يَخْطرَ بالبَالِ؛ وقيلَ: خَطَأٌ عَن غَفْلةٍ، وَهُوَ ضَرْبانِ: أَحَدُهما: لَا يكونُ مِن الإِنْسانِ جراليه وموالدته كمَجْنونٍ سَبَّ إنْساناً، الثَّانِي: أَنْ يكونَ مِنْهُ موالدته كمَنْ شَرِبَ خَمْراً ثمَّ ظَهَرَ مِنْهُ مُنْكَر بِلا قَصْدٍ، والأوَّل عَفْو وَالثَّانِي مُؤاخَذ بِهِ.
وقالَ فِي الغَفْلة إنَّها فَقْدُ الشّعورِ بِمَا حَقّه أَن يَشْعرَ بِهِ؛ عَن الحرالي.
وقالَ أَبو البَقاء: هُوَ الذّهولُ عَن الشيءِ.
وَقَالَ الرَّاغبُ:} سَهْوٌ يَعْتري من قلَّةِ التَّحَفّظِ والتّيَقُظِ؛ وقيلَ: مُتابَعَةُ النَّفْسِ على مَا تَشْتَهِيه.
وقالَ فِي النِّسيان: هُوَ تَرْكُ ضَبْط مَا اسْتُودِعَ إمَّا لضعْفِ قَلْبِه وإمَّا عَن غَفْلةٍ أَو عَن قَصْدٍ حَتَّى ينحذفَ عَن القَلْبِ، ذَكَرَه بعضُ عُلماءِ الأُصُولِ.
وعنْدَ الأطبَّاء: نُقصانُ قُوَّة الذَّكاءِ أَو بُطْلانُها.
(فَهُوَ {سَاهٍ} وسَهْوانُ) ؛ وَمِنْه المَثَلُ:
إنَّ المُوَصَّيْنَ بَنُو {سَهْوانِ.
مَعْناهُ أَنَّك لَا تَحْتاجُ أَن تُوَصِّيَ إلاَّ مَنْ كانَ غافِلاً} ساهِياً؛ كَمَا فِي الصِّحاح.
( {والسَّهْوُ: السُّكونُ) واللِّينُ؛ نقلَهُ الجوهريُّ.
(و) } السَّهْوُ (من النَّاسِ والأُمورِ) والحَوائجِ: (السَّهْلُ.
(و) {السَّهْوُ (مِن المِياهِ: الزُّلالُ) السَّهْلُ فِي الحَلْقِ.
(و) السَّهْوُ: (الجَمَلُ الوَطِيءُ بَيِّنُ} السَّهاوَةِ.
(! والسَّهْوَةُ: النَّاقَةُ) اللَّيِّنَةُ الوَطِيئَةُ، وَمِنْه قولُ الشاعِر:
(38/340)

تُهَوِّنُ بُعْدَ الأرضِ عَنِّي فَريدةٌ
كِنازُ البَضِيعِ {سَهْوةُ المَشيِ بازِلُ (و) } السَّهْوَةُ: (القَوْسُ المُواتِيَةُ) السَّهْلة.
(و) السَّهْوَةُ: (الصَّخْرَة) ، طائيَّةٌ، لَا يسمّونَ بذَلكَ غَيْر الصَّخْر؛ كَذَا فِي المُحْكم.
وَفِي التَّهذِيب: السَّهْوَةُ فِي كَلامِ طيِّىءٍ: الصَّخْرَةُ يقومُ عَلَيْهَا السَّاقي.
(و) السَّهْوَةُ: (الصَّفَّةُ) بينَ البَيْتَيْن.
وَفِي الصِّحاح: قالَ الأَصْمعي: كالصُّفَّةِ تكونُ بينَ أَيْدِي البيوتِ.
(و) قيلَ: هِيَ (المُخْدَعُ بينَ بَيْتَيْنِ) تَسْتَترُ بهَا سُقاةُ الإِبِلِ.
وقيلَ: حائِطٌ صغيرٌ يُبْنى بينَ حائِطَيْ البيْتِ، ويُجْعَل السقْفُ على الجميعِ، فَمَا كَانَ وسَط البيتِ فَهُوَ سَهْوَةٌ، وَمَا كانَ داخِلَه فمُخْدَعٌ.
(أَو شِبْهُ الرَّفِّ والطَّاقِ يُوضَعُ فِيهِ الشَّيءُ) ؛ نقلَهُ ابنُ سِيدَه.
(أَو بَيْتٌ صغيرٌ) مُنْحَدِرٌ فِي الأرضِ وسَمْكُه مُرْتَفِعٌ مِن الأرضِ (شِبْهُ الخِزانَةِ الصَّغيرَةِ) يكونُ فِيهَا المَتاعُ؛ قالَ أَبو عبيدٍ: سَمِعْته من غيرِ واحِدٍ مِن أَهْلِ اليَمَنِ، كَمَا فِي الصِّحاح والأساسِ والمُحْكم.
(أَو) هِيَ (أَرْبَعَةُ أَعْوادٍ أَو ثَلاثَةٌ يُعارَضُ بعضُها على بعضٍ ثمَّ يُوضَعُ عَلَيْهِ) ؛ كَذَا فِي النسُخِ والصَّوابُ عَلَيْهَا؛ (شيءٌ مِن الأَمْتِعَةِ) ؛ كَذَا فِي المُحْكم.
(و) فِي التَّهْذيب: السَّهْوَةُ: (الكُنْدوجُ، والرَّوْشَنُ، والكُوَّةُ) بينَ الدَّارَيْن، (والحجَلَةُ أَو شِبْهُها وسُتْرةٌ) تكونُ (قُدَّامَ فِناءِ البَيْتِ) رُبَّما أَحَاطَتْ بالبَيْتِ شبْهَ سورٍ. (جَمْعُ الكُلِّ: {سِهاءٌ) ، بالكسْرِ، مِثْل دَلْو ودِلاءٍ.
(و) } سَهْوَةُ: (د بالبَرْبَرِ) قُرْبَ زويلَةَ السُّودانِ.
(38/341)

(و) أَيْضاً: (ع) ببِلادِ العَرَبِ.
( {وسَهْوانُ} وسِهْيٌ) بالكسْرِ، (كنِهْيِ ويُضَمُّ، {وسُهَيٌّ، كسُمَيَ: مواضِعُ) بدِيارِ العرَبِ.
(ومالٌ لَا} يُسْهَى وَلَا يُنْهَى) : أَي (لَا تُبْلَغُ غايَتُه) ؛ نقلَهُ الجوهريُّ عَن أَبي عَمْروٍ، ونَصَّه: عَلَيْهِ مِن المالِ مَا لَا يُسْهَى وَلَا يُنْهَى؛ ومِثْلُه فِي الْمُحكم.
وَفِي التَّهْذيب: يراحُ على بَني فلانٍ مِن المالِ مَا لَا يُسْهَى وَلَا يُنْهَى، أَي لَا يُعَدُّ كَثْرةً.
وَقَالَ ابنُ الأعرابيِّ: مَعْنى لَا يُسْهَى لَا يُحْزَرُ.
(وأَرْطاةُ بن {سُهَيَّة) المرِّيُّ، (كسُمَيّة: فارِسٌ شاعِرٌ) ،} وسُهَيَّة أُمُّه، واسْمُ أَبيهِ زفرُ؛ نقلَهُ الحافِظُ.
قلْت: أمُّه هِيَ سُهَيَّةُ ابْنَةُ زابل بن مَرْوَان بنِ زهيرٍ، وأَبُوه زُفَرُ بنُ عبدِ اللَّهِ بنِ صخْرَة.
قالَ ابنُ سِيدَه: وَلَا نحْملُه على الياءِ لعَدَمِ سهي.
( {والأَسْهاءُ: الألْوانُ) ؛ هَكَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ} والأساهِيُّ الألْوان؛ (بِلا واحِدٍ) لَهَا، كَمَا هُوَ نَصُّ المُحْكَم، وأَنْشَدَ لذِي الرُّمّة.
إِذا القومُ قَالُوا: لَا عَرامَةَ عِنْدهَا
فسارُوا لقُوا مِنْهَا {أَساهِيَّ عُرَّما (وحَمَلَتِ) المرْأَةُ (} سَهْواً) : إِذا (حَبِلَتْ على حيْضٍ) ؛ نقلَهُ الجوهريُّ والزمخشريُّ والأزهريُّ.
( {وأَسْهَى) الرَّجُل: (بَنَى} السَّهْوَةَ) فِي البَيْتِ.
(! والسَّهْوَاءُ: فَرَسٌ) لأبي الأَفْوه الأوْدِيّ سُمِّيت للِينِ سَيْرِها.
(و) أَيْضاً: (ساعَةٌ من اللَّيْلِ) وصَدْرٌ مِنْهُ؛ كَذَا فِي الصِّحاحِ، ولكنَّه مَضْبوطٌ بكسْرِ السِّيْن، فَهُوَ حينَئِذٍ كالتِّهْواءِ، فتأَمَّل.
(38/342)

وَقد سَبَقَ فِي تَها أنَّ النّهواءَ {والسِّهْواءَ والسِّعْواءَ كُلُّ ذلكَ بكسْرِ السِّين عَن ابنِ الأعْرابي. وَقد مَرَّ للمصنِّفِ الضمَّ فِي السُّعواءِ أَيْضاً وَهُوَ غَيْرُ مَشْهورٍ، فتأَمَّل.
(} والمُساهاةُ فِي العِشْرَةِ: تَرْكُ الاسْتِقْصاءِ) ؛ كَمَا فِي الصِّحاح.
وَفِي المُحْكم: حُسْنُ المُخالَقَةِ؛ ومِثْلُه فِي العَيْن؛ وأَنْشَدَ للعجَّاج:
حلْو {المُساهاةِ وَإِن عادَى أَمَرّ وَفِي التَّهْذيب: حُسْنُ العِشْرَةِ.
وَفِي الأساسِ: المُساهَلَةُ؛ وَهُوَ} يُساهِي أَصْحابَه: أَي يُخالِقُهم ويُحْسِنُ عِشْرتَهم.
(وافْعَلْهُ {سَهْواً رَهْواً: أَي عَفْواً بِلا تَقاضٍ) وَلَا لِزَازٍ؛ نقلَهُ الأزهريُّ والزمخشريُّ.
(} والسُّها) ، بالضَّمِّ مَقْصور: (كَوْكَبٌ) ؛ وَفِي المُحْكم: كُوَيْكِبٌ صغيرٌ؛ (خَفِيُّ) الضَّوْءِ يكونُ مَعَ الكَوْكَبِ الأوْسطِ (من بَناتِ نَعْشٍ الصُّغْرى) ؛ وَفِي الصِّحاح: فِي بَناتِ نَعْشٍ الكُبْرى؛ والنَّاسُ يَمْتَحِنونَ بِهِ أَبْصارَهم.
وَفِي المَثَل:
أُرِيها {السُّها وتُرِيني القَمَر قلْتُ: ويسمَّى أَيْضاً أَسْلَم} والسُّهَيَّا بالتَّصْغير.
(وذُكِرَ فِي (ق ود)) مُفَصِّلاً فراجِعْه.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
بعيرٌ {ساهٍ رَاهٍ، وجِمالٌ سَواهٍ رَواهٍ: أَي لَيِّنَةُ السَّيْرِ.
} وسَاهاهُ {مُساهاةً: غافَلَهُ.
وأَيْضاً: سَخِرَ مِنْهُ.
} والأَساهِي: ضُرُوبٌ مُخْتَلِفَةٌ مِن سَيْر الإِبِل، كالاساهِيج.
! وسَهَا فِي الصَّلاةِ وعَنْها: أَي
(38/343)

غَفَلَ.
وفَرَسٌ {سَهْوَةٌ: سَهْلَةٌ.
وبَغْلَةٌ سَهْوَةٌ: سَهْلَةُ السَّيْرِ لَا تُتْعِبُ رَاكِبَها كأَنَّها} تُساهِيهِ؛ وَقد جاءَ فِي حديثِ سَلْمانَ
وَلَا يقالُ للبَغْلِ {سَهْوٌ؛ كَمَا فِي التَّهْذيب.
وأَرْضٌ سَهْوةٌ: سَهْلَةٌ لَا جُدُوبَةَ فِيهَا.
} وسَها إِلَيْهِ: نَظَرَ ساكِنَ الطَّرْفِ.
ورِيحٌ سَهْوٌ: لَيِّنَةٌ؛ والجَمْعُ {سِهاءٌ؛ وأَنْشَدَ الجوهريُّ للشاعِرِ؛ قالَ الفندجاني: هُوَ الحارِثُ بنُ عَوْفٍ أَخُو بَني حرَام:
تَناوَحَتِ الرِّياحُ لفَقْد عَمْروٍ
وكانتْ قَبْلَ مَهْلَكِهِ} سِهاء َأَي ساكِنَة لَيِّنة.
{والسُّهْوَةُ: بيتٌ على الماءِ يَسْتَظِلُّون بِهِ تَنْصِبُه الأَعْرابُ.
وقالَ الأَحْمر: ذَهَبَتْ تمِيمُ فَلَا} تُسْهَى وَلَا تُنْهَى، أَي لَا تُذْكَرُ.

سيي
: (ى ( {سِيَةُ القَوْسِ، بالكسْرِ مُخَفَّفَةً: مَا عُطِبَ من طَرَفَيْها، ج} سِياتٌ) ؛ والهاءُ فِي الواحِدِ عِوَض مِن الواوِ؛ والنِّسْبَةُ إِلَيْهَا {سِيَوِيُّ.
قالَ أَبو عُبيدَةَ: كَانَ رُؤْبَةُ يَهْمِزُ سِيَةَ القَوْسِ، وسائِرُ العَرَبِ، لَا يَهْمُزونَها؛ كَمَا فِي الصِّحاح.
(وَلَا سِيَّما فِي (س وي) لأنَّه واوِيٌّ) ، فِيهِ تَعْرِيضٌ على الجوهريِّ حيثُ ذَكَرَ لَا سِيَّما هُنَا.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ: كَلاَءٌ} سِيٌّ: أَي كثيرُ، نقلَهُ الصَّاغانيُّ.
(38/344)

(فصل الشين الْمُعْجَمَة مَعَ الْوَاو وَالْيَاء)
شأو
: (و {الشَّأَوُ: السَّبْقُ) .
قَالَ أَبو زَيْدٍ:} شَأَوْتُ القوْمَ {شَأْواً إِذا سَبَقْتُهم؛ قَالَ امْرؤ القَيْسِ:
وقالَ صِحابي: قَدْ} شَأَوْتُكَ فاطْلُبِ (و) قَالَ الأصمعيُّ: أَصْلُ الشَّأْوِ (الزَّبِيلُ) من التُّرابِ يُخْرَجُ من البِئْر.
وَفِي الصِّحاح: مَا أُخْرِجَ مِن تُرابِ البِئْرِ؛ ( {كالمِشْآةِ، كمِسْحاةٍ) ؛ عَن الأصْمعي أَيْضاً.
(و) } الشَّأْوُ: (الغايَةُ والأمَدُ) .
يقالُ: عَدَا الفَرَسُ {شَأْواً أَو} شَأْوَيْن: أَي طَلَقاً أَو طَلَقَيْن.
(و) الشَّأْوُ: (زِمامُ النَّاقَةِ) ؛ وأَنْشَدَ اللَّيْث:
مَا إنْ يزالُ لَهَا شَأْوٌ يُقَوِّمُها
مُجَرّبٌ مثلُ طُوطِ العِرْقِ مَجْدولُ (و) أَيْضاً: (بَعْرُها) ؛ وَمِنْه قوْلُ الشمَّاخ:
إِذا طَرَحا {شَأْواً بأَرْضٍ هَوى لَهُ
مُقَرَّضُ أَطْرافِ الذِّراعَيْنِ أَفْلَجُيَصِفُ عَيْراً وأَتانَه.
قالَ الأصمعيُّ: أَصْلُ الشَّأْوِ زَبِيلٌ من تُرابِ البِئْرِ فشَبَّه مَا يُلْقِيه الحِمارُ والأَتانُ مِن رَوْثِهِما بِهِ؛ كَمَا فِي التَّهْذيب.
وَفِي المُحْكم:} شَأْوُ الناقَةِ بَعْرُها، والسِّيْن أَعْلى.
(و) الشَّأْوُ: (نَزْعُ التُّرابِ من البِئْرِ) وتَنْقِيتها، وَقد {شَأَوْتُها شَأْواً.
وحَكَى اللَّحْيانيُّ:} شَأَوْتُ البئْرَ أَخْرَجْت مِنْهَا {شَأْواً أَو} شَأْوَيْن.
(وذلكَ التُّرابُ المَنْزوعُ) مِنْهَا {شَأْوٌ أَيْضاً، كَمَا تقدَّمَ قرِيباً.
(} وتَشاءَى مَا بَيْنهما) ، كتَشاعَى: إِذا (تَباعَدَ.
(و) ! تَشاءَى (القوْمُ: تَفَرَّقُوا) ؛ قَالَ ذُو الرُّمّة.
(38/345)

أَبوك تَلافَى الدِّين والناسَ بَعْدَما
{تَشاءَوْا وبَيْتُ الدِّينِ مُنْقَطِعُ الكِسْرِ (} وشاءه: سابَقَهُ أَو سَبَقَه) ، هَكَذَا فِي سائِرِ نسخِ الكِتابِ زِنَةَ شَاعَه وَهُوَ غَيْرُ مُحرَّر.
وَالَّذِي فِي الصِّحاح: {وشَاءاهُ على فاعَلَهُ أَي سابَقَهُ،} وشآهُ أَيْضاً مثْل شَاءَه على القَلْبِ أَي سَبَقَه، قالَ: وَقد جَمَعَها الشَّاعِرُ، وَهُوَ الحارِثُ بنُ خالِدٍ المَخْزومي فِي قوْله:
مَرَّ الحدوجُ وَمَا {شَأَوْنكَ نَقْرَةً
ولَقَدْ أَراكَ} تُشاءُ بالأَضْعانِ هَذَا نَصُّه وَهُوَ مَأْخوذٌ مِن كَلامِ أبي عُبيدٍ وَفِيه خلف، فإنَّ نَصَّ أَبي عُبيدٍ فِي الغَرِيبِ المصنَّفِ: {شَاءَني الأَمْر مثْلُ شَاعَنِي} وشَآنِي مِثْل شَعَانِي إِذا حَزَنَكَ؛ وَعَلِيهِ بيتُ الحارِثِ بنِ خالِدٍ: مَرَّ الحدوجُ وَمَا {شَأَوْنَكَ الخ.
وَفِي التَّهْذيب عَن ابنِ الأَعْرابي:} شَآنِي الأمْرُ، كشَعانِي، {وشاءَنِي، كشَاعَنِي: حَزَنَني، وأَنْشَدَ قوْلَ الحارِثِ بنِ خالِدٍ، ثمَّ قالَ: فجاءَ باللُّغَتَيْن جمِيعاً.
وَفِي المُحْكَم:} شَآنِي الشَّيءُ: سَبَقَنِي، وأَيْضاً حَزَنَني، مَقْلوبٌ مِن {شَاءَنِي، والدَّليلُ على أنَّه مَقْلوبٌ مِنْهُ أنَّه لَا مَصْدرَ لَهُ، أَيْضاً لم يَقُولُوا:} شَأَى {شأواً كَمَا قَالُوا} شَاءَنِي {شَوءًا.
وقالَ ابنُ الأعْرابي: هُما لُغَتان لأنَّه لم يَكُ نحوِيّاً فيَضْبِط مثل هَذَا؛ فتأمَّل نُصُوصَ هَؤُلَاءِ الأئِمَّةِ مَعَ سِياقِ المصنِّفِ والجوهري.
(} واشْتَأَى: اسْتَمَعَ) ؛ نقلَهُ الْجَوْهَرِي عَن أبي عبيدٍ وَمِنْه قَول الشمَّاخ:
وحُرَّتَيْنِ هِجانٍ لَيْسَ بَيْنَهُما
إِذا هُما! اشْتَأَتا للسَّمْع تَسْهيلُ
(38/346)

(و) أَيْضاً: (سَبَقَ) ؛ نقَلَهُ الجوهريُّ عَن المُفَضَّل.
وممَّا يُسْدركُ عَلَيْهِ:
شاءَنِي الشيءُ: حَزَنَنِي وشاقَنِي، يَشُوءُني ويَشئُني، مَقلوبُ شآنِي كشَعانِي.
{والمُتَشائِي: المُخْتلِفُ.
وإنَّه لَبَعِيدُ الشَّأْوِ: أَي الهمَّة؛ عَن اللَّحْياني، والسِّين لُغَةٌ فِيهِ.

شبو
: (و (} شَبا) شَبْواً: (عَلاَ.
(و) شَبَا (وَجْهُه: أَضَاءَ بَعْدَ تَغَيُّرٍ.
(و) {شَبَتِ (الفَرَسُ) } شَبواً: (قامَتْ على رِجْلَيْها) ؛ والعامَّةُ تقولُ: {شَبَّتْ بالتَّشْديدِ.
(و) شَبا (النَّارَ) شَبواً: (أَوْقَدَها) ، كشبها.
(} والشَّباةُ: العَقْربُ) ، عَن الفرَّاء، وقالَ غيرُهُ: (ساعَةَ تُولَدُ.
(أَو) هِيَ (عَقْرَبٌ صَفْراءُ) ؛ كَمَا فِي المُحْكم.
(و) {الشَّباةُ؛ (الفَرَسُ العاطِيَةُ فِي العِنانِ.
(و) أَيْضاً: (الَّتِي تقومُ على رِجْلَيْها.
(و) } الشَّباةُ: (إبرَةُ العَقْربِ.
(و) أَيْضاً: (حَدُّ) طَرَفِ (كلِّ شيءٍ) ؛ وَمِنْه قوْلُ الحرِيرِي: هَلاَّ قَلَّلْتَ {شَباةَ اعْتِدائِكَ.
وَهِي مُعْتلَّةٌ بالاتِّفاقِ، واسْتَعْملها شيْخُنا المَرْحوم يوسفُ بنُ سالِمِ الحفني فِي مَقْصورَتِه مَهْموزةً وَقد رُدَّ عَلَيْهِ ذلكَ.
(و) الشَّباةُ (مِن النَّعْلِ: جانِبَا أَسْلَتِها، ج} شَباً) بالقَصْر، ( {وشَبَواتٌ) ، محرّكةً.
(} وأَشْبَى) الرَّجُل: (أَعْطَى) وأَكْرَمَ.
(و) {أَشْبَى: مِثْلُ (أشْبَلَ) بمعْنَى أَشْفَقَ.
(و) أَشْبَى: (وُلِدَ لَهُ ابنٌ كَيِّسٌ) ذكِيٌّ؛ وَمِنْه قولُ ابْن هرمة:
هُمُ نبَتُوا فَرْعاً بكُلِّ سَرارَةٍ
حَرام} فأَشْبَى فَرْعُها وأُرُومُها
(38/347)

(فَهُوَ {مُشْبًى) ، أَي وُلِدَ لَهُ وَلَدٌ ذكِيٌّ؛ هَكَذَا رَواهُ ابنُ الأعرابيِّ بصِيغَةِ المَفْعول.
(و) رَدّه ثَعْلب وقالَ: إنّما هُوَ (} مُشْبٍ) ، وَهُوَ القِياسُ والمَعْلومُ.
وَقَالَ ابنُ الْأَعرَابِي: رجُلٌ مُشْبٍ: يَلِدُ الكِرَامَ.
(و) أَشْبَى {إشْباءً: (دَفَع.
(و) أَشْبَى زيْدٌ (فُلاناً) : إِذا (أَلْقاهُ فِي بئْرٍ أَو مَكْرُوهٍ) ؛ عَن ابْن الأَعْرابي، وَمِنْه قولُ الشاعِرِ:
إعْلَوَّطا عمْراً} ليُشْبياهُ
فِي كلِّ سُوءٍ ويُدَرْ بِياهُ (و) {أشْباهُ: رَفَعَهُ و (أَكْرَمَهُ وأَعَزَّهُ) ؛ نقلَهُ الجوهريُّ؛ (ضِدٌّ) .
و) } أَشْبَى (الشَّجَرُ) {إشْباءً: (طالَ والْتَفَّ نَعْمَةً) وغُضُوضَةً.
وَفِي الصِّحاح:} أَشْبَتِ الشَّجَرَةُ: ارْتَفَعَتْ.
(و) أَشْبَى (زَيْداً أَوْلادُهُ) أَي (أَشْبَهُوهُ) ؛ نقلَهُ الجوهريُّ.
( {والشَّبا: الطُّحْلُبُ) يمانِيَّة.
(و) } شَبَا: (وادٍ بالمدينَةِ) ، المشرَّفَةِ، فِيهِ عينٌ لبَني جَعْفر ابْن إِبْرَاهِيم مِن بَني جَعْفرٍ الطيَّار.
وقالَ نَصْر: هُوَ عَيْنٌ بالأَثْيَل مِن أعْراضِ المدينَةِ لبَني الطيَّار.
( {وشَبْوةُ) ، مَعْرفَةٌ لَا تجرى: (العَقْربُ) .
قالَ أَبو عبيدٍ: غيرُ مُجْراةٍ.
فقولُ المصنِّفِ: (وتَدْخُلُها أَلْ) وَهْمٌ، والصَّوابُ لَا تَدْخلُها ألْ؛ وَمِنْه قولُ الشاعِرِ:
قدْ جَعَلَتْ} شَبْوَةُ تَزْبَئِرُّ
تكْسُو اسْتَها لحْماً وتَقْشَعِرُّوالجَمْعُ {شَبَواتٌ.
(و) } شَبْوَةُ: (أَبو قَبيلَةٍ) مِن اليَمَنِ، وَهُوَ شَبْوَةُ بنُ ثَوْبان بنِ عَبْس بنِ شحارَةَ بنِ غالِبِ بنِ عبدِ اللَّهِ بنِ عكَ، وَهُوَ والِدُ ذوال وَهل، مِن
(38/348)

ولدِ بشيرِ بنِ جابِرِ بنِ عرابِ الصَّحابي وإخْوَتِهِ.
(و) شَبْوَةُ: (ع بالبادِيَةِ) ، وَمِنْه قوْلُ بِشْرٍ:
أَلا ظَعَنَ الخَلِيطُ غَداةَ رِيعُوا
{بِشبوَةَ والمَطِيُّ بهَا خُضُوعُ (و) أَيْضاً: (حِصْنٌ باليَمَنِ) سمِّي ببَنِي شَبْوَةَ.
(أَو: د بينَ مأْرِبَ وحَضْرَمَوْتَ قريبَةٌ) ؛ كَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ قرِيبٌ؛ (من لَحْجٍ) .
وقالَ نَصْر: على الجادَةِ مِن حَضْرَمَوْتَ إِلَى مكَّةَ.
وقالَ ابنُ الْأَثِير: نَاحِيَةٌ مِن حَضْرَمَوْتَ، وَمِنْه حديثُ وائِلِ بنِ حُجْر: (أَنَّه كَتَبَ لأَقْوالِ شَبْوَةَ بِمَا كانَ لَهُم فِيهَا من مِلْكٍ) .
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
جارِيةٌ شَبْوَةٌ: جرِيئةُ كثيرَةُ الحَرَكَةِ فاحِشَةٌ.
} والمَشْبِيَةُ: المرْأَةُ المُشْفقَةُ على أَوْلادِها.
وقالَ اليزيدي: {أَشْبَى إِذا أَتَى بغُلامٍ} كشَبَا الحديدِ.
{والمُشِبْى، كمُكْرَمٍ زِنَةً ومَعْنىً.
} والشَّبْوُ: الأَذَى.
{والشَّبا: مدينَةُ خربةٌ بأَوَال، قالَهُ نَصْر.

شتو
: (و (} الشَّتاءُ، ككِساءٍ، {والشَّاتاةُ) ، وَهَذِه عَن الصَّاغاني، (أَحَدُ أَرْباعِ الأَزْمِنَةِ) .
قالَ ابنُ السِّكِّيت: السَّنَةُ عنْدَهُم اسْمٌ لاثْنَي عَشَرَ شَهْراً، ثمَّ قسَمُّوها نِصْفَيْن: فبَدَوا بأَوَّلِ السَّنَةِ أَوّل الشِّتاء لأنَّه ذَكَرٌ والصَّيْفُ أُنْثَى؛ ثمَّ جَعَلُوا الشِّتاءَ نِصْفَيْن:} فالشَّتَويُّ أَوَّله والرَّبيعُ آخِره، فصَارَ {الشَّتَويُّ ثَلاثَة أَشْهُر، والرَّبيعُ ثَلاثَة أَشْهُرٍ، وجَعَلوا الصَّيْفَ ثَلاثَة والقَيْظ ثَلاثَة.
(الأُوْلى جَمْعُ} شَتْوَةٍ) ؛ نقلَهُ الجوهريُّ عَن المبرِّدِ، وابنُ فارِسَ عَن الخَلِيلِ. ونقلَهُ بعضُهم عَن الفرَّاء، وَهُوَ ككَلْبةٍ وكِلابٍ؛ (أَو هُما بِمَعْنًى) ؛ كَمَا هُوَ فِي المُحْكم،
(38/349)

(ج {شُتِيٌّ) ، كعُتِيَ، وأَصْلُه} شْتوى وَهُوَ فِي التّكْملةِ بكسْرِ الشِّيْن وتَشْديدِ الياءِ عَن الفرَّاء، ( {وأَشْتِيَةٌ) ، وَعَلِيهِ اقْتَصَرَ الجوهريُّ.
(والمَوْضِعُ} المَشْتا {والمَشْتاةُ) ، والجَمْعُ} المَشاتِي، والفِعْلُ {شَتا} يَشْتُو، (والنِّسْبَةُ) إِلَى الشِّتاءِ: ( {شَتْوِيٌّ) ، بالفتْحِ على غيرِ قياسٍ، ويجوزُ كَوْنهم نَسَبوا إِلَى} الشَّتْوَةِ ورَفَضُوا النَّسَبَ إِلَى الشِّتاءِ؛ كَمَا فِي المُحْكم.
(ويُحَرِّكُ) مِثْلُ خَرْفيَ وخَرَفيَ؛ كَمَا فِي الصِّحاح.
( {والشَّتِيُّ، كغَنِيَ، والشَّتَوِيُّ، محرَّكةً: مَطَرُه) ؛ وأَنْشَدَ الجوهريُّ للنَّمرِ بنِ تَوْلب يَصِفُ رَوْضَة:
عَزَبَتْ وباكَرَها} الشَّتِيُّ بدِيمَةٍ
وَطْفاءَ تَمْلَؤها إِلَى أَصْبارِها ( {وشَتَا) الرَّجُل (بالبَلَدِ) } يَشْتُو: (أَقامَ بِهِ {شِتاءً) ، وَمِنْه شَتَوْنَا الصَّمَّانِ؛ (} كشَتَّى) تَشْتِيَةً.
(و) حَكَى أَبو زيْدٍ: ( {تَشَتَّى) من} الشَّتاءِ، كتَصَيَّفَ من الصَّيْفِ.
يقالُ: مَن قاظَ الشَّرَفَ وتَرَبَّعَ الحَزْنَ {وتَشَتَّى الصَّمَّانَ فقد أَصابَ المَرْعى.
وقيلَ:} شَتَا الصَّمَّان إِذا أَقامَ بهَا فِي الشِّتاءِ، {وتَشَتَّاها إِذا رَعَاها فِي الشَّتاءِ.
(و) } شَتا (القَوْمُ) {يَشْتُون: (أَجْدَبُوا فِي} الشِّتاءِ) خاصَّةً، وَمِنْه قولُ الشاعرِ:
تَمَنَّى ابنُ كُوزٍ والسَّفاهَةُ كاسْمِها
ليَنْطحَ فِينَا إنْ {شَتَوْنَا لَيالِيا (} كأَشْتَوْا) ؛ وَمِنْه حديثُ أُمِّ مَعْبد: (والناسُ مُرْمِلُونَ {مُشْتُون) ، أَي كَانُوا فِي أَزْمةٍ ومَجاعَةٍ وقِلَّةِ لَبَنٍ.
قالَ ابنُ الأثيرِ: والرِّوايَةُ المَشْهورَةُ: مُسْنِتُون.
(} والشِّتاءُ: بَرَدٌ) يَقَعُ مِن السَّماءِ.
(ويومٌ! شاتٍ) ، كصائِفٍ، (وغَداةٌ
(38/350)

{شاتِيَةٌ) كَذلِكَ.
(} وأَشْتَوْا: دَخَلُوا فِيهِ) ؛ نقلَهُ الجوهريُّ.
(وعامَلَهُ {مُشاتاةً} وشِتاءً) ، وَكَذَا اسْتَأْجَرَه، {وشِتاءً هُنَا مَنْصوب على المصْدرِ لَا على الظَّرْف.
(} والشَّتا) بالفتْح مَقْصوراً: (المَوْضِعُ الخَشِنُ.
(و) أَيْضاً: (صَدْرُ الوادِي) ؛ نقلَهُ الأزهريُّ.
(و) {الشِّتاءُ، (بالكسْر والمدِّ: القَحْطُ) ، وإنَّما خصّ بِهِ دونَ الصَّيْف لأنَّ الناسَ يَلْزَمُون فِيهِ البيوتَ وَلَا يَخْرجُونَ للانْتِجاعِ؛ وَمِنْه قولُ الحُطَيْئة:
إِذا نَزَلَ الشِّتاءُ بجارِ قوْمٍ
تجَنَّبَ جارَ بَيْتِهِمُ الشِّتاءُ وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} شَتا {الشِّتاءُ} شَتْواً.
{والمُشْتِي مِن الإِبِلِ، بالتَّخفِيفِ: المُرْبِعُ؛ والفَصِيلُ} شَتْوِيٌّ، بالفتْحِ وبالتَّحْريكِ، {وشَتِيٌّ على فَعِيلٍ.
وَهَذَا الشيءُ} يُشَتِّيني: أَي يَكْفِيني {لشِتائِي؛ وأَنْشَدَ الجوهريُّ:
مَنْ يَكُ ذَا بَتِّ فَهَذَا بَتِّي
مُقَيِّظٌ مُصَيِّفٌ} مُشَتِّي وسوقُ {الشّتا: قَرْيَةٌ بمِصْر.
} وشَتِيَ، كرَضِيَ: أَصابَهُ الشِّتاءُ؛ عَن ابنِ القطَّاع.
{والمَشْتاةُ:} الشِّتاءُ.
ومَنْ جَعَلَ الشِّتاءَ مُفْرداً قالَ فِي النَّسب إِلَيْهِ {شِتائِيٌّ} وشِتاوِيٌّ.
{وشتيوة، مُصَغّراً: بَلَدٌ بالمَغْربِ.

شثو
: (و (} الشَّثا) :
أَهْملهُ الجوهريُّ والجماعَةُ.
وَهُوَ (صَدْرُ الوادِي، وليسَ بتَصْحيفٍ) الشَّتا، بالتَّاءِ الفَوْقيةِ، (بل) هُما (لُغَتانِ) ؛ هَكَذَا وَرَدَ فِي شِعْرٍ وفُسِّرَ بصَدْرِ الوادِي؛ ونقلَهُ الصَّاغاني أَيْضاً هَكَذَا.
(38/351)

شجو
: (و ( {شَجاهُ) } يَشْجوهُ {شَجْواً: (حَزَنَهُ) .
} والشَّجْوُ: الهَمُّ والحُزْنُ؛ نقلَهُ الجوهريُّ.
(و) قَالَ الكِسائي: {شَجاهُ} شَجْواً (طَرَّبَهُ) وهَيَّجَهُ، ( {كأَشْجاهُ فيهمَا) ، أَي فِي الحُزْنِ والطَّرَبِ؛ (ضِدٌ) .
قَالَ شيْخُنا فِيهِ أَنَّ الطَّرَبَ هُوَ الفَرَحُ خاصَّةً فيناقض قَوْله أَوّلاً أنَّ الطَّرَبَ خفَّةٌ مِن فَرَحٍ أَو حُزْنٍ.
(و) } شَجا (بَينهم: شَجَرَ.
( {وأَشْجاهُ) قِرْنُه: (قَهَرَهُ وغَلَبَهُ) حَتَّى} شَجِيَ {شَجاً.
(و) } أَشْجاهُ: (أَوْقَعَهُ فِي حُزْنٍ) .
وَفِي الصِّحاح: أَغَصَّه؛ وَمِنْه قولُ الشاعِرِ:
إنِّي أَتاني خَبَرٌ {فأَشْجانْ
أنَّ الغُواةَ قَتَلُوا ابنَ عَفَّانْ (} والشَّجْوُ: الحاجَةُ) ؛ نقَلَهُ الأَزهريُّ.
شجي

( {والشَّجا) ، مَقْصوراً: (مَا اعْتَرَضَ فِي الحَلْقِ من عَظْمٍ وَنَحْوه) يكونُ فِي الإِنْسانِ وَفِي الَّدابَّةِ، قالَ الشَّاعرْ:
وتَرَاني} كالشَّجا فِي حَلْقِهِ
عَسِراً مَخْرَجُه مَا يُنْتَزَع ْوقد ( {شَجِيَ بِهِ، كَرِضيَ،} شَجاً) . ويقالُ: عَلَيْك بالكَظْمِ وَلَو {شَجِيتَ بالعَظْمِ؛ قالَ الشاعِرُ:
لَا تُنْكِرُوا القَتْلَ وَقد سُبينا
فِي حَلْقِكم عَظْمٌ وَقد} شَجِينا قالَ الجوهريُّ: أَرادَ فِي حُلُوقِكُم، فَلهَذَا قالَ {شَجِين.
(و) رَجُلٌ} شَجٍ: أَي حَزينٌ؛ وامْرأَةٌ {شَجِيَةٌ، على فَعِلَةٍ.
ويقالُ: ويلٌ} للشَّجِي من الخَلِي. ( {الشَّجِي) ، بتَخْفيفِ الياءِ: (المَشْغولُ) ، والخِلِي: الفارِغُ، كَمَا قالَهُ أَبو زَيْدٍ.
وَهَذَا المَشْغُولُ يحتملُ أنْ يكونَ} شَجِيَ بِعظم
(38/352)

يغصُّ بِهِ حَلْقُه أَو بهم فَلم يَجِد مَخْرجاً مِنْهُ، أَو بقِرْنِ فَلم يُقاوِمْه؛ هَكَذَا رَواهُ غيرُ واحِدٍ مِن الأَئِمَّةِ بالتَّخْفيفِ.
وحكَى صاحِبُ العَيْن تَشْديدَ الياءِ؛ والأَوَّلُ أَعْرَفُ.
وَقَالَ الزَّمخشريُّ: ورُوِي مُشَدَّداً بمعْنَى المَشْجُوِّ، وعُزِي للأصْمعي رَحِمَه الله تَعَالَى.
وَفِي الصِّحاح: قالَ المبرِّدُ: ياءُ الخَلِيّ مُشَدَّدَة، وياءُ {الشَّجِي مُخَفَّفَة؛ قالَ: (و) قد (شدِّدَ ياؤهُ فِي الشِّعْرِ) ؛ وأَنْشَدَ:
نامَ الخَلِيُّونَ عَن ليلِ} الشَّجِيِّينا
شَأْنُ السُّلاةِ سِوى شأْنِ المُحِبِّينا

شجو
فَإِن جعَلْت {الشَّجِيَّ مِن} شَجاهُ الحُزْنُ فَهُوَ {مَشْجُوٌّ وشَجِيٌّ، بالتَّشْديدِ لَا غَيْر، انتَهَى.
ومِثْلُه قولُ المُتَنَحِّل:
وَمَا إِن صوتُ نائحَةٍ} شَجِيُّ وقالَ الأزهريُّ: الكَلامُ المُسْتوي الفَصِيحُ {الشَّجَى بالقَصْر، فَإِن تَجامَلَ إنسانٌ ومَدَّهُ فلَهُ مَخارجُ من جهَةِ العربيَّة تُسَوِّغُه وَهُوَ أَن يجعلَ بمعْنَى} المَشْجُوِّ، {شَجاهُ} يَشْجُوه {شَجْواً، فَهُوَ} مَشْجُوٌّ {وشَجِيٌّ.
قلْت: وَهَذَا هُوَ الَّذِي صرَّحَ بِهِ الجوهريُّ وأَشارَ لَهُ الزَّمخشريُّ.
ثمَّ قالَ: والوَجْهُ الثانِي أنَّهم كثيرا مَا يمدُّون فَعِلاً بياءٍ فيقولونَ: فلانٌ قَمِنٌ لكذا وقَمِينٌ وسَمِجٌ وسَمِيجٌ، وكرٍ وكرِيٌّ للنائِمِ؛ وَالثَّالِث: أنَّهم يُوازُون اللَّفْظ باللَّفْظِ إِذا ازْدَوجا، كياءِ الغَدَايا والعَشَايا، وإنَّما جَمْع غَدَاةٍ غَدَواتٌ، انتَهَى.
(ومَفازَةٌ} شجْواءُ) : أَي (صَعْبَهُ) المَسْلِكِ؛ نقلَهُ الجوهريُّ.
(38/353)

( {والشَّجَوْجَى) ، مَقْصوراً (ويُمَدُّ) ؛ واقْتَصَرَ الجوهريُّ على القَصْر؛ (الطَّويلُ جِدّاً؛ أَو) هُوَ المُفْرِطُ الطُّولِ (مَعَ ضِخَمِ العِظامِ؛ أَو) هُوَ (الطَّويلُ الرِّجْلَيْنِ) مِثْل الخَجَوْجَى؛ نقلَهُ الجوهريُّ.
قَالَ شيْخُنا: وذِكْرُه هُنَا فِي المُعْتل بِناء على أنَّ وَزْنه فعَوْعَل لَا فَعَوْلى كَمَا سَيَأتي فِي قطو.
(أَو الطَّويلُ الظَّهْرِ القَصيرُ الرِّجْلِ) ؛ كَمَا فِي المُحْكم.
وعَكَسه الْأَزْهَرِي فقالَ: الطَّويلُ الرِّجْلَيْنِ القَصيرُ الظَّهْر.
(و) } الشَّجَوْجَى: (الفَرَسُ الضَّخْمُ.
(وأَيْضاً: (العَقْعَقُ؛ وَهِي بهاءٍ.
(و) الشَّجَوْجَى: (الرِّيحُ الَّدائمةُ الهُبوبِ، {كالشَّجَوْجاةِ) ؛ كلُّ ذلكَ فِي المُحْكم.
(وشَجِيَ الغرِيمُ عَنهُ، كرَضِيَ) ، يَشْجى (شَجاً) : أَي (ذَهَبَ) ؛ وَقد أشْجَيْتُه؛ نقلَهُ الْأَزْهَرِي.
(} وشَجَا {وشَجْوةُ: وادِيانِ) ؛ أَمَّا شَجَا فإنَّه بنَجْدٍ بِئْرٌ عَذْبَةٌ بعيدَةُ القَعْرِ؛ قالَ طهمانُ بنُ عَمْروٍ الكِلابي:
وَلنْ تَجِد الْأَحْزَاب أَيمن من شجا
إِلَى الثعل إلاَّ ألأم النَّاس عامره (وكغَنِيَ وغَنِيَّةٍ: مَوْضِعانِ) ؛ الأَخيرُ قَرِيبٌ مِن وادِي الشقوقِ. وَقد جاءَ ذِكْرُ الشِّجِيّ فِي حديثِ الحجَّاج، وضَبَطَه ابنُ الأَثيرِ بتَخْفيفِ الياءِ وقالَ: إنَّه مَنْزِلٌ على طريقِ مكَّةَ.
وقالَ نَصْر: الشَّجِيُّ على ثلاثِ مَرَاحِل من البَصْرَةِ.
وضَبَطَه الصَّاغاني بالتخْفيفِ.
(و) فِي التهْذيبِ: قالَ الأصْمعي: جَمَّشَ فَتىً مِن العَرَبِ حَضَرِيَّة} فتَشاجَتْ عَلَيْهِ، فَقَالَ لَهَا: واللَّهِ مَا لَكِ مُلاءَةُ الحُسْنِ وَلَا عَمودُه وَلَا بُرْنُسُه فَمَا هَذَا الامْتِناعُ؟ قالَ: (! تَشاجَتْ) ، بالتخْفِيفِ، بمعْنَى (تَمَنَّعَتْ وتحازَنَتْ) ،
(38/354)

قَالَت: واحَزَناه حينَ يَتَعرَّضُ جِلْفٌ جافٍ لمِثْلِي.
وَفِي الأساس: {تَشاجَتْ فلانَةُ على زَوْجِها: تَحازَنَتْ عَلَيْهِ.
(} والشَّاجِي: ابنُ سَعْدِ العشيرَةِ) فِي نَسَبِ الجعْفِيِّين.
(وابنُ النَّمِرِ الحَضْرَميُّ) جاهِليٌّ من ولدِه توبةُ بنُ زرْعَةَ بنِ نمرِ بنِ شاجِي شَهِدَ فَتْحَ مِصْر.
وتوبةُ بنُ نمرِ بنِ حرملِ بنِ تَغْلب بنِ ربيعَةَ بنِ نمرِ بنِ {شاجِي قاضِي مِصْر رَوَى عَنهُ الليْثُ ماتَ سَنَة 120.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} أَشْجاهُ: أَغْضَبَهُ، عَن الكِسائي.
{وأَشْجاهُ العَظْمَ: اعْتَرَضَ فِي حَلْقِه.
} وأَشْجَيْتُ فلَانا عنِّي: إمَّا غرِيمٌ، أَو رَجُلٌ سالكٌ فأَعْطَيْتَه مَا أَرْضاهُ فذهَبَ.
{وشَجَاهُ الغِناءُ} شجْواً: هيَّجَ أحْزانَه وشَوْقَه.
وبَكَى فلانٌ {شَجْوَه.
ودَعَتِ الحَمامَةُ شَجْوَها.
وأمْرٌ شَاجٍ: مُحْزنٌ.
والنِّسْبةُ إِلَى} شجٍ: {شَجَوِيٌّ بفتْح الجيمِ كَمَا فُتِحَتْ مِيمُ نَمِرٍ، فانْقَلَبَت الياءُ أَلِفاً ثمَّ قلَبْتَها واواً.

شحو
: (و (} شَحا) فلانٌ {يَشْحُو} شَحْواً: (فَتَحَ فاهُ) .
وَفِي الصِّحاحِ: {شَحا فاهُ شحْواً: فَتَحَهُ، (} كأشْحَى.
(و) شَحا فُوهُ يَشْحُو: (انْفَتَحَ) ، يتعدَّى وَلَا يتعدَّى؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وَلَا يقالُ: {أَشْحَى فُوهُ، عَن ابنِ الْأَعرَابِي.
(} والشَّحْوَةُ: الخَطْوَةُ) . يقالُ: فَرَسٌ بَعِيدُ الشَّحْوَةِ: أَي بعيدُ الخَطْوةِ؛ نقلَهُ الجوهريُّ.
( {وتَشَحَّى عَلَيْهِ: بَسَطَ لِسانَه فِيهِ) ؛ قالَهُ أَبُو سعيدٍ؛ وأَصْلُه التَّوسُّع فِي كلِّ شيءٍ.
(و) جاءَتْ (خَيْلٌ} شَواحِي) : أَي
(38/355)

(فاتِحاتٌ أَفْواهَها) ؛ كَمَا فِي الصِّحاح.
وَفِي الأساسِ: جاءَتِ الخَيْلُ {شَواحِي، أَي فَواغِرُ.
(} والشَّحا) ، مَقْصور: (الواسِعُ من كلِّ شيءٍ.
(و) {شَحا: (ماءٌ) بالبادِيَةِ.
قالَ الفرَّاءُ: شَحا: ماءَةٌ لبعضِ العَرَبِ، يُكْتَبُ بالياءِ، وَإِن شِئْتَ بالألفِ لأنَّه يقالُ شَحَيْتُ} وشَحَوْتُ وَلَا تُجْرِيها، تقولُ: هَذِه شَحا، فاعْلَم.
وَقَالَ ابنُ الأعرابيِّ: سَجا، بالسِّيْن والجيمِ: اسْمُ بِئْرٍ، وَقد تقدَّمَ.
( {والشَّحْواءُ: البئْرُ الواسِعةُ) الَّرأْسِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} شَحا فَاهُ {يَشْحاهُ} شَحْواً: لُغَةٌ فِي {يَشْحُوه؛ عَن الكِسائي؛ قالَ: والمَصْدَرُ واحِدٌ.
} وشَحَى فَاهُ {تَشْحِيةً،} وشَحَّى فُوهُ أَيْضاً يتعدَّى وَلَا يتعدَّى، وَلَا يقالُ {أَشْحَى فُوهُ.
وجاءَنا} شاحِياً: أَي فِي غيرِ حاجَةٍ.
{وشَحا} شَحْواً: أَي خَطَا خَطْواً.
وجاءَنا {شاحِياً: أَي خاطِياً؛ وَمِنْه حديثُ عليَ، وذكَرَ فِتْنةً، قالَ لعمَّار: (} لتَشْحُوَنَّ فِيهَا {شَحْواً لَا يُدْرِكُكَ الرَّجُل السريعُ) ، يُريدُ أَنَّك تَسْعَى فِيهَا وتَتَقدَّمُ.
ويقالُ أَيْضاً:} شَحا فِيهِ إِذا أَمْعَنَ وتوسَّع.
وناقَةٌ {شَحْواءُ: واسِعَةُ الخَطْوِ.
وَفِي الحديثِ: (كَانَ للنبيِّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فَرَسٌ يقالُ لَهُ الشَّحاءُ) ، هَكَذَا رُوِيَ بالمدِّ وفُسِّر بأنَّه الواسِعُ الخَطْوِ؛ قالَهُ ابنُ الأثيرِ.
} وشَحَا اللَّجَامُ فَمَ الدابَّةِ.
وشَحا الحِمارُ فَاهُ للنَّهِيقِ.
وأَقْبَلَتِ الخيْلُ شاحِياتٍ، {كالشَّواحِي؛ كَذَا فِي المُحْكم.
} والشَّواحِي: هَذِه الخَشَباتُ العِظامُ كالأَساطِين، هَكَذَا اسْتَعْمله العامَّةُ،
(38/356)

وَلم أَرَ لَهُ ذِكْراً فِي اللّغةِ فليُنْظَر.
وَمن المجازِ: إناءٌ واسِعُ {الشَّحْوةِ: أَي الجَوْفِ.
ورجُلٌ بعِيدُ} الشَّحْوةِ فِي مقَاصِدِه.

شحي
: (ى {شَحِيَ) فَمَهُ، (كَرَضِيَ،} شَحْياً) :
أَهْملهُ الجوهريُّ.
وقالَ ابنُ سِيدَه: (لُغَةٌ فِي شَحا شَحْواً) ، أَي فَتَحَهُ، والواوُ أَعْرفُ.
وَالَّذِي فِي التكملةِ: شَحَى فلانٌ {يَشْحَى} شَحْياً، أَي كَسَعَى، لُغَةٌ فِي يَشْحو شَحْواً، عَن الليْثِ.
فقولُ المصنِّفِ: كرَضِيَ، فِيهِ نَظَرٌ.

شخو
: (و ( {الشَّخا، كالعَصا) : أَهْملهُ الجوهريّ.
وَقَالَ ابنُ الْأَعرَابِي: هِيَ (السَّبْخَةُ) فِي الأرضِ لَا تنبتُ شَيْئا؛ كَذَا فِي التكْملَةِ.

شَدَو
: (و (} شَدَا الإِبِلَ) {يَشْدُوها} شَدْواً: (سَاقَها) ؛ كَمَا فِي الصِّحاح.
(و) {شَدَا (الشِّعْرَ: غَنَّى بِهِ أَو تَرَنَّم) ، وَكَذَا شَدَا غِناءً.
} والشَّادِي: المُغَنِّي مِن ذلكَ.
(و) شَدا {يَشْدُو: (أَنْشَدَ بَيْتاً أَو بَيْتَيْنِ) يَمُدُّ صوْتَه بِهِ (بالغِناءِ) ؛ وَفِي الصِّحاح: كالغِناءِ.
(و) شَدَا شَدْواً: (أَخَذَ طَرَفاً مِن الأدَبِ) والغِناءِ كأنَّه سَاقَهُ وجَمَعَهُ.
(وشَدَا شَدْوَهُ) : أَي (نَحا نَحْوَه، فَهُوَ} شادٍ) فِي الكُلِّ.
(و) شَدا الرُّجُلُ (فلَانا فلَانا) : إِذا (شَبَّهَهُ إيَّاهُ) ؛ نقلَهُ ابنُ سِيدَه.
(! والشَّدَا: بَقِيَّةُ القُوَّةِ وطَرَفُها) ؛ لُغَةٌ فِي الَّذالِ المعْجمةِ. يقالُ: لم يَبْقَ من قوَّتِه إلاَّ شَداً، أَي طَرَف وبَقِيَّة.
(و) أَيْضاً: (حَدُّ كلِّ شيءٍ) ، لُغَةٌ فِي الَّذالِ المعْجمةِ أَيْضاً؛ قَالَ الشاعرُ:
فَلَو كانَ فِي لَيْلى شَداً منْ خُصُومةٍ
(38/357)

أَنْشَدَه الفرَّاءُ بالدالِ المهْملَةِ، وأَنْشَدَه غيرُهُ بالمعْجمةِ.
وَقَالَ ابنُ الأعرابيِّ: الشَّدا يُكْتَبُ بالألفِ.
(و) أَيْضاً: (الحَرُّ.
(و) أَيْضاً: (الجَرَبُ) ؛ لُغَةٌ فِي الذالِ المعْجمةِ.
( {وأَشْدَى: صارَ ناخِماً مُجيداً.
(} والشَّدْوُ: القلِيلُ من كلِّ كثيرٍ) .
ونَصّ المُحْكم: كلُّ قليلٍ مِن كثيرٍ.
يقالُ: {شَدَا مِن العِلْم والغِناءِ وغيرِهِما شَيْئا} شَدْواً: إِذا أَحْسَنَ مِنْهُ ضَرْباً.
( {وشَدْوانُ) ؛ مَضْبوطٌ فِي النُّسخِ بالفتْحِ، والصَّوابُ بالتَّحْريكِ؛ (ع) ، بل جَبَلٌ باليَمَنِ؛ وَمِنْه قولُ الشاعِرِ:
فَلَيْتَ لنا من ماءِ زَمْزَم شَرْبةً
مُبَرَّدَةَ باتَتْ على} شَدَوانِ وقالَ نَصْر: ويقالُ هُما جَبَلانِ بتهامَةَ أَحْمرانِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{الشَّدَا: الشيءُ القَلِيلُ.
وأَيْضاً: البَقِيَّةُ مِن كلِّ شيءٍ؛ والمَعْنيانِ مُتَقارِبانِ.
} والشَّدْوُ: أَن يُحْسن الإِنْسانُ من أَمْرٍ شَيْئا.
{وشَدَوْتُ مِنْهُ بَعْضَ المَعْرفةِ: إِذا لم تَعْرِفْه مَعْرِفةً جيِّدةً؛ قالَ الأخْطل:
فهُنَّ} يَشْدُونَ مِنيِّ بعضَ مَعْرِفةٍ
وهُنَّ بالوَصْلِ لَا بُخْلٌ وَلَا جُودُيذْكُر نِساءً عَهِدْنَه شابّاً حَسَناً ثمَّ رأَيْنَه بعد كِبَرهِ فأَنْكَرْنَ مَعْرِفَتَه.
وجَمْعُ {الشادِي:} الشُّداةُ، كقُضاةٍ.
وبَنُو {شادِي: قَبيلَةٌ من العرَبِ.

شذو
: (و (} الشَّذْوُ: المِسْكُ) نَفْسُه؛ عَن ابنِ الْأَعرَابِي.
وظاهِرُ المصنِّفِ أَنَّه بالفتْحِ، ورأَيْته مَضْبوطاً فِي نسخِ المُحْكم بالكْسرِ؛ وأَنْشَدَ:
إنَّ لكَ الفَضْلَ على صُحْبَتي
والمَسْكُ قد يَسْتَصْحِبُ الرَّامِكاحتى يظلَّ الشَّذْوُ من لوْنِه
أَسْودَ مَضْنوناً بِهِ حالِكا
(38/358)

(أَو رِيحُه) ؛ كَمَا فِي التَّهذيبِ.
ونقلَهُ الصَّاغاني عَن الأَصْمعي وأَنْشَدَ البَيْتينِ وهُما لخلفِ بنِ خليفَةَ الأَقْطَعِ.
(أَو لَوْنُه.
( {والشَّذَا) ، مَقْصوراً: (شَجَرٌ للمَساويكِ) ينبُتُ بالسَّراةِ وَله صمغٌ.
(و) أَيْضاً: (الجَرَبُ) ؛ عَن ابنِ سِيدَه.
(و) أَيْضاً: (المِلْحُ) ؛ نقلَهُ الجوهريُّ.
وَفِي المُحْكم:} الشَّذَاةُ: القِطْعَةُ من المِلْح، جَمْعُها {شَذاً.
(و) أَيْضاً: (قُوَّةُ ذَكاءِ الَّرائحةِ) .
ونَصّ الفرَّاء: شدَّةُ ذَكاءِ الرِّيح؛ كَمَا فِي التَّهْذيبِ، زادَ فِي المُحْكَم الطَّيِّبة.
وَفِي الصِّحاح: حدَّةُ ذَكاءِ الرائحةِ.
(و) } الشَّذَا: (ضَرْبٌ من السُّفُنِ) ؛ الواحِدَةُ {شَذاةٌ؛ عَن اللَّيْث؛ ونقلَهُ الزجَّاجي فِي أَمالِيه.
قَالَ الْأَزْهَرِي: ولكنَّه ليسَ بعربيَ صَحِيحٍ.
وَفِي المِصْباح:} الشَّذاوَاتُ سُفُنٌ صِغارٌ كالزَّبازبِ، الواحِدَةُ {شَذاوَةٌ.
(و) } الشَّذا؛ (ذُبابُ الكَلْبِ) ، ويَقَعُ على البَعيرِ، الواحِدَةُ {شَذاةٌ؛ كَذا فِي الصِّحاحِ.
(أَو عامٌّ) ، وَهُوَ ذُبابٌ أَزْرقُ عَظِيمُ يَقَعُ على الدَّواب فيُؤُذِيها.
(و) } الشَّذا: (الأذَى) والشَّرُّ. يقالُ: آذَيْتُ {وأَشَذَيْتُ، كَمَا فِي الصِّحاح.
(و) } الشَّذا: (ة بالبَصْرَةِ، مِنْهَا) : أَبو بكْرٍ (أحمدُ بنُ نَصْرِ) بنِ مَنْصورٍ ( {الشَّذائِيُّ المُقْرِىءُ) الكاتِبُ، كَتَبَ عَنهُ عبدُ الغنيِّ ابنُ سعيدٍ.
(وأَبو الطيِّبِ محمدُ بنُ أَحمدَ} الشَّذائِيُّ الكاتِبُ) ، كتَبَ عَنهُ أَبو سعْدٍ الْمَالِينِي.
(و) {الشَّذا: (كِسَرُ العُودِ) الَّذِي يَتَطَيَّبُ بهِ وأَنْشَدَ الجوهريُّ لابنِ الإِطْنابة:
إِذا مَا مَشَتْ نَادَى بِمَا فِي ثِيابِها
ذكيُّ} الشَّذا والمَنْدَليُّ المُطَيّرُ (و) {الشَّذاةُ، (بهاءٍ: بَقِيَّةُ القوَّةِ) والشدَّةِ، جَمْعُه} شَذَواتٌ! وشَذاً؛
(38/359)

وأَنْشد الجوهريُّ للراجزِ:
فاطِمَ رُدِّي لي شَذاً من نَفْسِي
وَمَا صَريمُ الأَمْرِ مثلُ اللَّبْسِ (و) {الشَّذَاةُ: الرَّجُلُ (السَّيِّءُ الخلقِ) الحَديدُ المَزاجِ الَّذِي يُؤذِي بشرِّه، وَفِي بعضِ النُّسخِ الشيءُ الخَلَقُ، وَهُوَ غَلَطٌ.
(} وشَذا) {يَشْذُو} شَذَاً: إِذا (آذَى.
(و) أَيْضاً: (تَطَيَّبَ بالمِسْكِ) ، وَهُوَ {الشَّذْوُ.
(} وأَشْذَاهُ عَنهُ) {إشْذاءً: (نَحَّاهُ وأَقْصاهُ) ، أَي أَبْعَدَه عَنهُ.
(و) من المجازِ: (} شَذا بالخَبَرِ) شَذْواً: إِذا (عَلِمَ بِهِ فأَفْهَمَهُ) .
ونَصُّ التكْملَةِ: شَذَّى بالخَبَرِ، وضَبَطَه بالتَّشْديدِ.
(ويوسُفُ بنُ أَيُّوبَ بنِ! شاذِي) بنِ يَعْقوب بنِ مَرْوان (السُّلْطانُ) المَلِكُ الناصِرُ (صلاحُ) الدُّنيا و (الدِّينِ) ، قدَّسَ الله سرَّه، وأَولادُه وأَحْفادُه (وأَقارِبُهُ حَدَّثُوا) ؛ وأَمَّا السُّلْطان صلاحُ الدِّين بنَفْسه فإنَّه وُلِدَ بتِكْرِيت سَنَة 532، وسَمِعَ بمِصْر مِن الإِمام أَبي الحَسَنِ عليِّ بنِ إِبْرَاهِيم بنِ الْمُسلم الأَنْصارِي المَعْروف بابنِ بنْتِ أَبي سَعْد، والعلاَّمَة ابْن برِّي النّحوي، وأَبي الفَتْح الصَّابوني، وبالإِسْكَنْدريَّة مِن أَبي طاهِرً السّلَفي وأَبي الطاهِرِ بنِ عَوْف، وبدِمَشْق مِن أَبي عبدِ اللَّهِ محمدِ بنِ عليِّ بنِ صدقَةَ وشيخِ الشيوخِ أَبي القاسِمِ عبدِ الرَّحِيم بنِ إسْمعيل النَّيْسابُورِي وَأبي المعالِي القطب مَسْعود بنِ محمودٍ النَّيْسابُورِي والأمير أَبي المُظفَّر أُسامَة بنِ مُنْقَذٍ الكِناني، وحَدَّثَ بالقدسِ سَمِعَ مِنْهُ الحافِظُ أَبو المَواهِبِ الحُسَيْنُ بنُ صعرى وأَبو محمدٍ القاسمُ بنُ عليِّ بن عَسَاكِر الدِّمَشْقيَّان، والفَقِيهان أَبو محمدٍ
(38/360)

عبدُ اللَّطِيف بنُ أَبي النَّجيب السَّهروردي وَأَبُو المَحاسِنِ يوسفُ بنُ رافِع بنِ شدَّادٍ وغيرُهُم، تُوفي سَنَة 589 بدِمَشْق.
وإخْوَتُه: سيفُ الإِسْلام طَغْتَكِين بنُ أَيُّوب سَمِعَ من أَبي طاهِرٍ السَّلَفي بالإِسْكَنْدريَّة، وشَمْسُ الدِّيْن نُورَانْشاه بنُ أَيُّوب سَمِعَ ابنَ يَحْيَى الثَّقَفي وَخرجت لَهُ مَشْيخةٌ، حَدَّث عَنهُ الدمياطي.
وأَمَّا أَوْلادُه: فالأَفْضل عليٌّ، والعَزيرُ عُثْمان سَمِعا مِن السَّلفي مَعَ والدِهِما، والمُفَضّلُ مُوسَى سَمِعَ مِن ابْن بَرِّي، والمشمّرُ خضر سَمِعَ بمِصْرَ وحدَّثَ، والأعزُّ يعْقوب حَدَّثَ بالحَرَمَيْن، والجوادُ أَيُّوبُ رَوَتْ بنْتُه نَسَب خاتون عَن إِبْرَاهِيم بنِ خلِيلٍ، والأَشْرفُ محمدٌ سَمِعَ الغيلانيات على ابنِ طبرزد وَمَعَهُ ابْناه أَبو بكْرٍ ومحمودٌ؛ والزَّاهرُ دَاوُد رَوَى البَرزاليُّ عَن ابْنِه أرْسلان، والمحْسنُ أَحمدُ عَن ابنِ طبرزد، وحَنْبلُ المكبِّر حَدَّثَ عَنهُ المنْذري وأَوْلادُه محمدُ وعليٌّ وفاطِمَةُ رَوَوْا عَن ابنِ طبرزد، وأَمَّا بورِي ونصرَةُ الدِّيْن إبراهيمُ فقد ذَكَرَهما المصنِّفُ فِي مَوْضِعِهما؛ فَهَؤُلَاءِ أَولادُ صَلاح الدِّيْن يوسُفَ.
وأَمَّا أَولادُ عمِّه شِيركُوه: فالمُؤيِّدُ يوسفُ بنُ شاذِي بنِ دَاوُدَ سَمِعَ على الحجار والفَخْر بن النجاري وَمَعَهُ أُخْته شَرَف خاتون وبنْتها ملكة، وابنُ عَمِّه عيسَى بنُ محمدِ بنِ إِبْرَاهِيم وموسَى بنُ عُمَرَ بنِ موسَى.
وأَمَّا أَولادُ أَخيه شهنشاه بن أَيُّوب فَمنهمْ: الملكُ الحافِظُ محمدُ بنُ شَهَنْشاه بن بَهْرام شَاه رَوَى عَن الزبيدِيّ
(38/361)

وَعنهُ الحافِظُ الذهبيُّ، وَمن ولدِه: محمدُ بنُ محمدِ بن أَبي بكْرٍ سَمِعَ ابنَ العِمَاد بنِ كثيرٍ وَعنهُ ابنُ موسَى الحافِظُ ورَفِيقه الآبي.
وأَمَّا أَولادُ أَخِيه العَادِل أَبي بكْرٍ: فالمعزُّ يَعْقوب رَوى عَنهُ الدمياطي، والأَشْرَفُ موسَى عَن ابنِ طبرزد وستُّ الشَّام مؤنسة خاتون المحدِّثَةُ المعَمِّرَةُ خرجت لَهَا ثمانيات.
وَفِي أَوْلادِه وأَحْفادِه كثْرَةٌ سَمِعَ غالِبُهم وحَدَّثَ، وَقد أَلَّفْتُ فِي بيانِ أَنْسابِهم ومَسْموعاتِهم ومَرْوِيَّاتهم رِسالَةً فِي حَجْم كراَّسَيْن سَمِّيتها: (تَرْوِيح القُلُوب بذِكْرِ بَني أَيُّوب) ، فَمن أَرَادَ الزِّيادَةَ فليُراجِعْها.
(ومحمدُ بنُ {شاذِي: بُخارِيٌّ مُحدِّثٌ) نزلَ الشَّاش ورَوَى عَن محمدِ بنِ سلامٍ، وَعنهُ سعيدُ بنُ عصمَةَ الشَّاشِي.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} شَذا كلِّ شيءٍ: حَدُّه.
{والشَّذَاةُ: الحِدَّةُ.
وَقَالَ اللَّيْث:} شَذاةُ الرَّجُلِ شِدَّتُه وجَرْأَتُه.
ويقالُ للجائِعِ إِذا اشْتَدَّ جُوعُه: ضَرِمَ {شَذاهُ، نقلَهُ الجوهريُّ عَن الخليلِ.
} وأَشْذى الرَّجُل: آذَى.
{والشَّذا: المِسْكُ؛ عَن ابْن جنِّي.
ويقالُ: إنِّي لأَخْشَى شَذاةَ فلانٍ، أَي شرَّه.

شري
: (ى (} شَراهُ {يَشْرِيهِ) } شِراً {وشِراءً، بالقَصْر والمدِّ، كَمَا فِي الصِّحاح، المدُّ لُغَةُ الحِجازِ، والقَصْرُ لُغَةُ نجْدٍ وَهُوَ الأَشْهَرُ.
فِي المِصْباح: يُحْكَى أنَّ الرَّشيدَ سألَ اليَزيِدي والكِسائي عَن قَصْرِ} الشِّراءِ ومَدِّه، فقالَ الْكسَائي: مَقْصورٌ لَا غَيْر؛ وقالَ اليَزيدِي: يُمَدُّ ويُقْصَرُ، فقالَ لَهُ الكِسائي: مِن أَيْن لكَ؛ فقالَ اليَزِيدي: من المَثَلِ السَّائِرِ: (لَا يُغْتَرُّ
(38/362)

بالحرَّةِ عامَ هدِائِها وَلَا بالأَمَةِ عامَ {شِرائِها) ؛ فقالَ الكِسائي: مَا ظَنَنْت أَنَّ أَحداً يَجْهَل مثْلَ هَذَا؛ فقالَ اليَزِيدي: مَا ظننْتُ أَنَّ أَحَداً يَفْترِي بينَ يَدَيْ أَميرِ المُؤمنين مثْلَ هَذَا، انتَهى.
قَالَ المَناوِي: ولقائِلٍ أَنْ يقولَ: إنَّما مُدَّ الشِراء لازْدِواجِه مَعَ مَا قَبْله فيُحْتاجُ لشاهِدٍ غَيره.
قلْت: للمَدِّ وَجْهٌ وَجيهٌ وَهُوَ أَنْ يكونَ مَصْدر} شَارَاهُ {مُشارَاةً} وشِراءً، فتأَمَّل.
(مَلَكَهُ بالبَيْعِ؛ و) أَيْضاً (باعَهُ) .
فَمن {الشَّراء بمعْنَى البَيْع قوْله تَعَالَى: {ومِن الناسِ مَنْ} يَشْرِي نفسَه ابْتغاءَ مَرْضاةِ ا} ، أَي يَبيعُها؛ وقوْله تَعَالَى: { {وشَرَوْهُ بثمَنٍ بخْسٍ} ، أَي باعُوه؛ وَقَوله تَعَالَى: {ولبِئْسَ مَا} شَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُم} ، أَي باعُوا.
قالَ الرّاغبُ: {وشَرَيْتُ بمعْنَى بِعْتُ أَكْثَر.
(} كاشْتَرى فيهمَا) ، أَي فِي المَعْنَيَيْن وَهُوَ فِي الابْتِياعِ أَكْثر.
قالَ الْأَزْهَرِي: للعَرَبِ فِي {شَرَوْا} واشْتَرَوا مَذْهبان، فالأكْثَر {شَرَوْا بمعْنَى باعُوا،} واشْتَرَوْا ابْتَاعُوا، ورُبَّما جَعَلُوهُما بمعْنَى باعُوا.
{والشارِي:} المُشْتَرِي والبائِعُ، (ضِدٌّ) .
قالَ الرَّاغبُ: {الشرِّاءُ والبَيْعُ مُتلازِمانِ،} فالمُشْتري دافِعُ الثَّمَن وآخِذُ المُثْمَن، والبائِعُ دافِعُ المُثْمَن وآخِذُ الثَّمَن، هَذَا إِذا كانتِ المُبايَعَةُ {والمُشارَاة بناضَ وسِلْعَةً، فأمَّا إِذا كانَ يَبيْعُ سلْعَةٍ بسلْعَةٍ صحَّ أَن يتصوَّرَ كلُّ واحِدٍ مِنْهُمَا} مُشْترِياً وبائِعاً، وَمن هَذَا الوَجْه صارَ لَفْظُ البَيْع {والشِّراءِ يُسْتَعْمل كلُّ واحِدٍ مِنْهُمَا فِي مَوْضِعِ الآخرِ؛ اه.
وَفِي المِصْباح: وإنَّما ساغَ أَن يكونَ} الشِّراءُ مِن الأَضْدادِ لأنَّ المُتبايعَيْن تَبايَعَا الثَمَنَ والمُثْمَنَ فكلٌّ مِن
(38/363)

العِوَضَيْن مبيعٌ من جانِبٍ {ومَشْرِيٌّ من جانِبٍ.
(و) } شرى (اللَّحْمَ والثَّوْبَ والأَقِطَ) {يشري} شِرى: (شَرَّرَها) ، أَي بَسَطَها.
(و) {شرى (فلَانا) } شِرىً، بالكسْر: إِذا (سَخِرَ بِهِ.
(و) قالَ اللّحْياني: {شَراهُ اللَّهُ وأَوْرَمَه وعظاهُ و (أَرْغَمَهُ) بمعْنىً واحِدٍ.
(و) } شَرَى (بنَفْسِه عَن القَوْمِ) ؛ وَفِي التّكملةِ: للقوْمِ؛ إِذا (تقَدَّمَ بَيْنَ أَيْديهِمْ) إِلَى عَدُوِّهم (فقاتَلَ عَنْهُم) ؛ وَهُوَ مجازٌ، ونَصّ التكملةِ: فقاتَلَهُم.
(أَو) تقَدَّمَ (إِلَى السُّلْطانِ فتَكَلَّمَ عَنْهُم) ؛ وَهُوَ مجازٌ أَيْضاً.
(و) شَرى (اللَّهُ فلَانا) {شَرىً: (أَصَابَهُ بعِلَّةِ} الشَّرَى) ، فشَرِيَ، كرَضِيَ، فَهُوَ {شَرٍ.
} والشَّرَى: اسْمٌ لشيءٍ يخرُجُ على الجَسَدِ كالدَّراهِم: أَو (لبُثُورٍ صِغارٍ حُمْرٍ حَكَّاكَةٍ مُكْرِبَةٍ تَحْدُثُ دَفْعَةً) واحِدَةً (غالِباً) ، وَقد تكونُ بالتَّدْرِيجِ (وتَشْتَدُّ لَيْلاً لبخارٍ حارَ يَثُورُ فِي البَدَنِ دَفْعَةً) واحدَةً؛ كَمَا فِي القانونِ لأَبي عليَ بنِ سينا.
(و) مِن المجازِ: (كلُّ مَنْ تَرَكَ شَيْئا وتمسَّك بغيرِهِ فقد {اشْتَراهُ) هَذَا قولُ العَرَب؛ (وَمِنْه) قوْلُه تَعَالَى: {أُولئِكَ الَّذين (} اشْتَرُوا الضَّلالَةَ بالهُدَى) } .
قالَ أَبو إسْحق: ليسَ هُنَا شِراءٌ وبَيْعٌ، وَلَكِن رغبَتُهم فِيهِ بتَمَسُّكِهم بِهِ كرَغْبةِ {المُشْتري بمالِهِ مَا يَرْغَبُ فِيهِ.
وَقَالَ الرَّاغبُ: ويجوزُ} الشِّراءُ {والاشْتراءُ فِي كلِّ مَا يَحْصَلِ بِهِ شيءٌ، نَحْو قَوْله تَعَالَى: {إنَّ الَّذين} يَشْتَرون بعَهْدِ اللَّهِ وأَيْمانِهم ثَمَناً قَليلاً} ؛ وَقَوله تَعَالَى: {أُولئِكَ الَّذين {اشْتَرُوا الضَّلالَةَ بالهُدَى} وقالَ الجوهريُّ: أَصْلُ} اشْتَرَوْا: اشْتَرَيُوا فاسْتُثْقِلَت الضمَّةُ على الياءِ فحُذِفَتْ فاجْتَمع ساكِنانِ الْيَاء
(38/364)

وَالْوَاو، فحذِفَت الياءُ وحُرِّكَتِ الواوُ بحَرَكتِها لمَّا اسْتَقْبلَها ساكِنٌ.
( {وشَاراهُ} مُشاراةً {وشِراءً) ، ككِتابٍ: (بايَعَهُ) ؛ وقيلَ:} شَاراهُ مِن {الشَّراءِ والبَيْعِ جَمِيعاً، وعَلى هَذَا وَجَّه بعضُهم مَدَّ الشِّراءِ.
(} والشَّرْوَى، كجَدْوَى: المِثْلُ) ، واوُه مُبْدَلةٌ من الياءِ، لأنَّ الشيءَ قد {يُشْترَى بمثْلِه، وَلكنهَا قُلِبَت يَاء كَمَا قُلِبَت فِي تَقْوَى ونحوِها؛ نقلَهُ ابنُ سِيدَه والجوهريُّ.
وَمِنْه حدِيثُ عُمَر فِي الصَّدَقةِ: (فَلَا يأْخذ إلاَّ تلْكَ السِّنَّ مِن} شَرْوَى إِبْلِه أَو قِيمةَ عَدْلٍ) .
وكانَ شُرَيْحٌ يُضَمِّنُ القَصَّارَ شَرْوَى الثَّوْبِ الَّذِي أَهْلَكَه، وقالَ الراجزُ:
مَا فِي اليآيىء يؤيؤ {شَرْوَاهُ أَي مِثْله.
(} وشَرِيَ الشَّرُّ بَيْنهم، كرَضِيَ) ، {يَشْرَى (} شَرًى) ، مَقْصور: (اسْتَطَارَ) .
وَفِي النِّهايَةِ: عَظُمَ وتَفاقَمَ؛ وَمِنْه حدِيثُ المبْعَث: ( {فشَرِيَ الأَمْرُ بَيْنه وبينَ الكفَّارِ حينَ سَبَّ آلهَتَهُم) .
(و) } شَرِيَ (البَرْقُ) {يَشْرَى} شَرىً: (لَمَعَ) واسْتطارَ فِي وَجْهِ الغيمِ.
وَفِي التهذيبِ: تفرَّقَ فِي وَجْهِ الغيمِ.
وَفِي الصِّحاحِ: كَثُرَ لَمَعَانُه؛ وأَنْشَدَ لعبدِ عَمْرو بنِ عمَّار الطَّائِي:
أَصاح تَرى البَرْقَ لَمْ يَغْتَمِضْ
يَمُوتُ فُواقاً {ويَشْرَى فُواقَا (} كأَشْرَى) ؛ نقلَهُ الصَّاغاني، تتابَعَ لَمَعانُه.
(و) {شَرِيَ (زيْدٌ) } يَشْرَى {شَرىً: (غَضِبَ) .
وَفِي الصِّحاح:} شَرِيَ فلانٌ غَضَباً إِذا اسْتَطارَ غَضَباً.
(و) {شَرِيَ أَيْضاً: إِذا (لَجَّ) وتَمادَى فِي غيِّه وفَسَادِه؛ (} كاسْتَشْرَى) ؛ نقلَهُ الجوهريُّ وابنُ
(38/365)

سِيدَه.
(وَمِنْه {الشُّراةُ) ، كقُضاةٍ، (للخَوارِجِ) ، سمُّوا بذَلكَ لأنَّهم غَضِبُوا ولَجُّوا.
وقالَ ابنُ السِّكِّيت: قيلَ لَهُم الشُّراةُ لشدَّةِ غَضَبِهم على المُسْلمين، (لَا مِن) قَوْلهم: إنَّا (} شَرَيْنا أَنْفُسَنا فِي الطَّاعَةِ) ، أَي بِعْناها بالجنَّة حينَ فارَقْنا الأُمَّةَ الجائِرَةَ.
(ووَهِمَ الجوهرِيُّ) ، وَهَذَا التَّوْهِيم ممَّا لَا مَعْنى لَهُ، فقد سَبَقَ الجوهرِيّ غيرُ واحِدٍ من الأَئِمةِ فِي تَعْليل هَذِه اللَّفْظَةِ، والجوهريُّ ناقِلٌ عَنْهُم، والمصنِّفُ تَبِعَ ابنَ سِيدَه فِي قوْلِه إلاَّ أَنَّه قالَ فيمَا بَعْد: وأَمَّاهُم فَقَالُوا نَحْن الشُّراةُ لقوْله تَعَالَى: {ومِنَ النَّاسِ مَنْ {يَشْري نَفْسَه ابْتِغاءَ مَرْضاةِ اللَّهِ} وَقَوله تَعَالَى: {إنَّ اللَّهَ} اشْتَرَى مِن المُؤمِنين أَنْفُسَهم} ؛ ومِثْلُه فِي النهايةِ.
قالَ: وإنَّما لَزِمَهم هَذَا اللَّقَب لأنَّهم زَعَموا أنَّهم الخ، قالَ: {فالشُّراةُ جَمْعُ} شارٍ، أَي أَنَّه مِنْ {شَرَى} يَشْرِي، كرَمَى يَرْمِي، ثمَّ قالَ: ويجوزُ أَنْ يكونَ مِن {المُشارَاةِ أَي الملاجة، أَي لَا مِن} شَرِيَ كرَضِيَ كَمَا ذهَبَ إِلَيْهِ ابنُ سِيدَه والمصنِّفُ؛ وأَيْضاً شَرِيَ، كرَضِيَ، فاعِلُه {شَرٍ مَنْقوص، وَهُوَ لَا يُجْمَع على} الشُّراةِ؛ وممَّا يُسْتدلُّ على أَنَّه مِن {شَرَى} يَشْري، كرَمَى يَرْمِي قَوْلُ قَطَرِيّ بنِ الفُجاءَةِ، وَهُوَ أَحَدُ الخَوارِجِ:
وإنَّ فِتْيةً باعُوا الإِلَه نفوسَهُم
بجنَّاتِ عَدْنٍ عِنْدَهُ ونَعِيمِوكَذلكَ قَوْلُ عَمْروِ بنِ هُبَيْرة، وَهُوَ أَحَدُ الخوارِجِ:
إنَّا! شَرَيْنا لدينِ اللَّهِ أَنْفُسَنا
نَبْغِي بذاكَ لديهم أَعْظَم الجاهِ
(38/366)

وأَشارَ شيْخُنا إِلَى مَا ذَكَرْناه، لكنَّه بالاخْتِصارِ قالَ: وكَوْنهم سُمّوا للغَضَبِ يَسْتَلْزمُ مَا ذُكِرَ فَلَا وَهْم، بل هِيَ غَفْلَةٌ من المصنِّفِ وعَدَمُ مَعْرفةٍ بتَعْليلِ الأسْماءِ، واللَّهُ أَعْلم.
(و) {شَرِيَ (جِلْدُهُ) } يَشْرَى {شَرىً: وَرِمَ و (خَرَجَ عَلَيْهِ} الشَّرَى) ، المُتَقَدِّم ذِكْره، (فَهُوَ {شَرٍ) ، مَنْقوص.
(و) } شَرِيَ (الفَرَسُ فِي سَيْرِه) {شَرىً: (بَالَغَ) فِيهِ ومَضَى من غيرِ فُتورٍ؛ (فَهُوَ} شَرِيٌّ) ، كغَنِيَ: وَمِنْه حدِيثُ أُمِّ زَرْعٍ: (رَكِبَ {شَرِيّاً) ، أَي فَرَساً} يَسْتَشْرِي فِي سيرِهِ، يَعْني يَلجُّ ويَجِدُّ.
( {والشَّرْيُّ) ، بالتَّسْكين: (الحَنْظَلُ) . يقالُ: هُوَ أَحْلَى مِن الأرْي وأَمَرُّ من} الشَّرْي؛ وفلانٌ لَهُ طَعْمانِ: أَرْيٌ {وشَرْيٌ. (أَو شَجَرُهُ) ؛ وأَنْشَدَ الجوهرِي للأعْلَم الهُذَلي:
على حَتِّ البريةِ زَمْحَرِيِّ ال
سَّواعِدِ ظَلَّ فِي} شَرْيٍ طِوالِالواحِدَةُ {شَرْيَةٌّ.
(و) } الشَّرْيُ: (النَّخْلُ يَنْبُتُ من النَّواةِ) ؛ الواحِدَةُ {شَرْيَةٌ.
(} والشَّرَى، كعَلَى، ووَهِمَ الجوهرِيُّ) ، أَي فِي تَسْكِينِه؛ (رُذَالُ المالِ) .
ونَصَّ الْجَوْهَرِي: {والشَّرْي أَيْضاً رُذَالُ المالِ مِثْل شَواهُ.
وقالَ البَدْر القَرافِي: إسْنادُ هَذَا الوَهْم إِلَى الجوْهرِي لَا يتمُّ إلاَّ أَنْ يكونَ مَنْصوص أَهْل اللّغَةِ مَنْع وُرُود ذلكَ فِيهَا، وإلاَّ فَمن حفظ حجَّة على مَنْ لم يَحْفظ.
(و) أَيْضاً: (خِيارُهُ} كالشَّراةِ) ؛
ونصّ المُحْكَم: وإِبِلٌ {شَراةٌ، كسَراةٍ: خيارٌ؛ (ضِدٌّ) ، نَصّ عَلَيْهِ ابنُ السِّكِّيت.
(و) } الشَّرَى: (الطَّرِيقُ) عامَّة.
(و) أَيْضاً: (طَرِيقٌ فِي) جَبَلِ (سَلْمَى كثيرَةُ الأُسْدِ) ؛ نقلَهُ الجوهريُّ.
(38/367)

وَمِنْه قوْلُهم للشُّجْعان: مَا هُم إلاَّ أُسُودُ {الشَّرَى؛ وَمِنْه قولُ الشاعِرِ:
أُسودُ الشَّرَى لاقتْ أُسودَ خَفِيَّةٍ (و) أَيْضاً: (جَبَلٌ بنَجْدٍ لطيِّىءٍ.
(وأَيْضاً) : (جَبَلٌ بتِهامَةَ كثيرُ السِّباعِ) ؛ نَقَلَهُما نَصْر فِي مُعْجمه.
(و) أَيْضاً: (وادٍ بينَ كَبْكَب ونَعْمانَ على لَيْلةٍ من عَرَفَةَ.
(و) الشَّرَى: (النَّاحِيَةُ) ؛ وخَصَّ بعضُهم بِهِ ناحِيَةَ اليَمِين، وَمِنْه} شَرَى الفُراتِ ناحِيَتُه؛ قَالَ الشاعِرُ:
لُعِنَ الكَواعِبُ بَعْدَ يومَ وصَلْتَني
{بشَرَى الفْراتِ وبَعْدَ يَوْمِ الجَوْسَقِ (وتُمَدُّ) ، والقَصْرُ أَعْلى، (ج} أَشْراءٌ) ؛ وَمِنْه {أشْراءُ الحَرَمِ.
قالَ الجوهريُّ: الواحِدُ} شَرىً، مَقصور.
(وذُو {الشَّرَى: صَنَمٌ لدَوْسٍ) بالسَّراةِ، قالَهُ نصْر.
(} وأشْراهُ: مَلأَهُ) ؛ يقالُ: {أَشْرَى حَوْضَه: إِذا مَلأَهُ.
} وأَشْرَى جِفانَه: مَلأَها للضِّيفانِ؛ نقلَهُ الجوهريُّ عَن أَبي عَمْروَ: قالَ الشَّاعرُ:
{ونُشْرِي الجفان ومُقْرِي النَّزِيلا (و) } أَشْراهُ فِي ناحِيَةِ كَذَا: (أَمالَهُ) ؛ وَمِنْه قولُ الشَّاعِرِ:
اللَّهُ يَعْلَمُ أنَّا فِي تَلَفُّتِنا
يومَ الفِراقِ إِلَى أَحْبابِنا صورُوأَنَّني حَيْثُمَا {يَشْرِي الهَوى بَصَرِي
مِنْ حَوْثُما سَلَكوا أَرْنُو فأَنْظورُويُرْوَى: أَثْني فأَنْظُورُ.
(و) } أَشْرَى (الجَمَلُ: تَفَلَّقَتْ
(38/368)

عَقيقَتُهُ) ؛ نقلَهُ الصَّاغاني.
(و) أَشْرَى (بَيْنهم) : مِثْلُ (أَغْرَى) ؛ نقلَهُ الْأَزْهَرِي.
( {والشَّرْيانُ) ، بالفتْح (ويُكْسَرُ) ، نقلَهُما الجوهريُّ والكَسْرُ أَشْهَر: (شَجَرٌ) مِن عِضاهِ الجِبالِ تُعْمَلُ مِنْهُ (القِسِيُّ) ، واحِدَتُه} شِرْيَانَةٌ، يَنْبتُ نَبات السِّدْر، ويَسْمُو كسُمُوِّه ويَتَّسِعُ وَله نَبِقَةٌ صَفْراءُ حلْوَةٌ؛ قالَهُ أَبو حَنيفَةَ.
قالَ: وقالَ أَبو زِيادٍ: تُصْنَعُ القياسُ مِن {الشّرْيانِ، وقوْسُه جيِّدَةٌ إلاَّ أنَّها سَوْداءُ مُسْتشربَة (14 حُمْرةً، وَهُوَ من عُتْقِ العيدانِ، وزَعَمُوا أنَّ عودَه لَا يَكادُ يعوَجُّ.
وَقَالَ المبرِّدُ: النَّبْعُ والشَّوْحَطُ} والشِّرْيانُ شَجَرٌ واحِدٌ، لَكِن تَخْتَلفُ أَسْماؤُها وتَكْرُمُ بمنَابِتِها، فَمَا كانَ مِنْهَا فِي قُلَّةِ الجَبَلِ فَهُوَ النَّبْعُ، وَمَا كانَ مِنْهَا فِي سَفْحِهِ {فالشِّرْيانُ.
(و) } الشِّرْيان: (واحِدُ {الشَّرايِينِ للعُروقِ النَّابِضَةِ) ، ومَنْبتُها من القَلْبِ، نقلَهُ الجوهريُّ.
وَالَّذِي صرَّحَ بِهِ أَهْلُ التَّشْريحِ: أنَّ منْبتَ} الشَّرايِينِ من الكَبِدِ وتمرُّ على القَلْبِ، كَمَا أنَّ الوَرِيدَ مَنْبتُه القَلْب ويمرُّ على الكَبِدِ.
( {والشَّرِيَّةُ، كغَنِيَّةٍ: الطَّريقَةُ.
(و) أَيْضاً: (الطَّبيعَةُ.
(و) } الشَّرِيَّةُ (من النِّساءِ: اللاَّتي يَلِدْنَ الإِناثَ) . يقالُ: تَزَوَّج فِي {شَرِيَّةِ نِساءٍ: أَي فِي نِساءٍ يَلِدْنَ الإناثَ.
(} والمُشْتَرِي: طائِرٌ.
(و) أَيْضاً: (نَجْمٌ م) مَعْروفٌ من السَّبْعةِ؛ وأَنْشَدَنا شيخُنا السيِّد العيدروس لبعضِهم:
فوَجْنَتُه المَرِّيخُ والخَدُّ زهْرَةٌ
وحاجِبُه قوْسٌ فَهَل أَنْتَ {مُشْترِي (وَهُوَ} يُشارِيهِ) {مُشارَاةً: أَي (يُجادِلُهُ) .
وَفِي المُحْكَم: يُلاجه؛ وَمِنْه الحديثُ: (كانَ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم لَا} يُشارِي وَلَا يُمارِي) .
وقالَ ثَعْلبٌ:
(38/369)

أَي لَا {يَسْتَشْري بالشرِّ.
وقالَ الْأَزْهَرِي: (أَصْلُه يُشارِرُهُ فقُلِبَتْ) إحْدَى (الرَّاءَ) يْن يَاء، وقالَ الشَّاعرُ:
وإنِّي لأَسْتَبْقِي ابنَ عَمِّي وأَتَّقي
} مُشاراتِه كَيْما يَرِيعَ ويَعْقِلا ( {واشْرَوْرَى: اضْطَرَبَ.
(} والشَّراءُ، كسَماءٍ: جَبَلٌ) فِي بِلادِ كعْبٍ.
وقالَ نَصْر: وقيلَ هُما {شَراءانِ، البَيْضاءُ لأَبي بكْرِ بنِ كِلابٍ، والسَّوْداءُ لبَني عقيلٍ فِي أَعْرافِ غمرَةَ فِي أَقْصاهُ جَبَلان؛ وقيلَ: قَرْيتانِ وَراءَ ذاتِ عِرْقٍ فَوْقهما جَبَلٌ طَويلٌ يُسمَّى مَسُولاً.
(و) } شَراءِ، (كقَطامِ: ع) ؛ قَالَ النمرُ بنُ تَوْلب:
تأَبَّدَ من أطْلالِ جَمْرَةَ مَأْسَلُ
فقد أَقْفَرَت مِنْهَا شَراءٌ فيَذْبَلُ ( {والشَّرَوانِ، محرَّكَةً: جَبَلانِ) بسَلْمى، كَانَ اسْمُهما فَخّ ومِخْزَمٌ، قالَهُ نَصْر.
(} والشَّراةُ: ع بَين دِمَشْقَ والمدينَةِ) .
وقالَ نَصْر: صُقْعٌ قرِيبٌ من دِمَشْقَ وبقَرْيَة مِنْهَا يقالُ الحُمَيمةُ كانَ سَكَنَ ولد عليِّ بنِ عبدِ اللَّهِ بنِ عبَّاسٍ أَيَّامَ بَني مَرْوان؛ (مِنْهُ عليُّ بنُ مُسْلِم) بنِ الهَيْثم عَن إسْماعيلَ بنِ مَهْران، وَعنهُ الحَسَنُ بنُ عليَ العَنَزيُّ؛ (وأَحْمَدُ بنُ محمودٍ) عَن أَبي عَمْروٍ الحوضي، وَعنهُ سعيدُ بنُ أحمدَ العرّادِ، ( {والشَّرَوِيَّانِ) ، بالتَّحْرِيكِ، (المُحدِّثانِ) .
(وفاتَهُ:
(محمدُ بنُ عبدِ الرحمنِ الشَّرَوِيُّ صاحِبُ أَبي نُواس، رَوَى عَنهُ محمدُ بنُ العبَّاس بنِ زرقان.
(} وشَرْيانُ) ، بالفَتْح: (وادٍ) ؛ وَمِنْه قولُ أُخْت عَمْروِ ذِي الْكَلْب:
بأَنَّ ذَا الكَلْبِ عمرا خيرَهُم حَسَباً
ببَطْنِ! شَرْيانَ يَعْوي عِنْده الذِّيب
(38/370)

( {وتَشَرَّى: تَفَرَّقَ) .
ونَصَّ المُحْكم:} تَشرَّى القوْمُ: تفرَّقُوا.
قالَ: ( {واسْتَشْرَتْ) بَينهم (الأُمُورُ) : إِذا (تَفاقَمَت وعَظُمَتْ) ؛ ونقلَهُ الأَزهريُّ أَيْضاً.
(} والشَّرْوُ: العَسَلُ) الابيضُ، نقلَهُ الصَّاغاني، مَقْلوبُ الشَّوْرِ؛ (ويُكْسَرُ) .
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{شَرِيَ زمامُ الناقَةِ، كرضِيَ: اضْطَرَبَ. وَفِي الصِّحاحِ: كثُرَ اضْطِرَابُه.
} وشَرِيَ الفرسُ فِي لِجامِه: مدَّهُ؛ كَمَا فِي الأساسِ.
{واسْتَشْرَى: لَجَّ فِي التَّأمُّلِ؛ وَبِه فُسِّرَ قَوْلُ الشاعِرِ:
إِذا أُوقِدَتْ نارٌ لَوى جلْدَ أَنْفِه
إِلَى النارِ} يَسْتَشْرِي درا كلِّ حاطِبِوفعلَ بِهِ مَا {شَراهُ: أَي سَاءَهُ.
} والشَّرْيُ، بالتَّسْكِين: مَا كانَ مِثْل شَجَرِ القَثَّاءِ والبطِّيخ.
وَقد أَشَرْتِ الشَّجَرَةُ {واسْتَشْرَتْ والمثل} كالشَّرْوى؛ قالَ الشاعرُ:
وتَرَى مالِكاً يَقْول أَلا تب
صر فِي مالِكٍ لهَذَا شَرِيَّا؟ {وشرِيَتْ عيْنُه بالدَّمْع: أَي لَجَّتْ وتتابَعَ الهَمَلان.
} والشِّرْيانُ، بالكسْر: الشَّقُّ، وَهُوَ الثَّتُّ جَمْعُه ثُتُوتٌ؛ نقلَهُ الأزهريُّ.
{وشَريَ الرَّجُلُ، كغَرِيَ زِنَةً ومعْنىً. ويقالُ: لَحاهُ اللَّهُ وشَراهُ.
} والشَّارِي: أَحدُ الشُّراةِ للخَوارِج، وليسَتِ الياءُ للنَّسَبِ، وإنَّما هُوَ صفَةٌ أُلْحِقَ بِهِ ياءُ النَّسَبِ تأْكِيداً للصِّفة كأَحْوَر وأحْوَري وصلبٍ وصلبي.
! وشَرَوْرَى: اسْمُ جَبَلِ بالبادِيَةِ.
قالَ الجوهريُّ: هُوَ فَعَوْعَل.
وقالَ نَصْر:
(38/371)

جِبالٌ لبَني سُلَيْم.
{وشُراوَةُ، بالضمِّ: موضِعٌ قُرْبَ تِرْيَم دونَ مَدْيَن؛ قَالَ كثيِّرُ عزَّةَ:
تَرامى بِنا مِنْهَا بحَزْنِ} شَراوَةٍ
مفَوِّزَةٍ أَيْدٍ إلَيْك وأَرْجُلُ {والشَّرِيُّ، كغَنِيَ: الفائِقُ الخِيارِ مِن الخَيْل.
وَفِي الأساسِ: المُخْتارُ.
} واسْتَشْرَى فِي دينِه: جَدّ واهْتَمّ.
{وأَشْرَى القوْمُ: صارُوا} كالشّراةِ فِي فِعْلِهم عَن ابنِ الْأَثِير.
{كتَشَرَّى؛ نقَلَهُ الجوهرِيُّ.
وهُما} يَتَشارَيَانِ: يَتَقاضَيَان؛ كَمَا فِي الأساسِ.
ويُجْمَعُ {الشِّرا، بالكسْرِ مَقْصوراً، أَي مَصْدَر} شَرَى {يَشْرِي، كرَمَى، على} أَشْرِيَةٍ، وَهُوَ شاذٌّ لأنَّ فِعَلاً لَا يُجْمَعُ على أَفْعِلَة، نقلَهُ الجوْهرِي.
وَفِي المِصْباح: إِذا نَسَبْت إِلَى المَقْصورِ قَلَبْت الياءَ واواً والشِّين باقِيَة على كسْرِها، وقلْت {شَرَوِيّ، كَمَا يقالُ رَبَوِيّ وحَمَوِيّ، وَإِذا نسبْتَ إِلَى الممْدُودِ فَلَا تغيِّير.
} والشَّرْيانُ، بالفتْح: الحَنْظَلُ، أَو وَرَقُه، وَهِي لُغَةٌ فِي {الشَّرْيِ كرَهْوٍ ورَهَوان للمُطْمَئِنِّ من الأرْض؛ نقلَهُ الزمَخْشريُّ فِي الفائِقِ.
} والشَّراةُ، بالفَتْحِ: جبَلٌ شامِخٌ من دون عُسْفانَ، كَذَا فِي النهايَةِ.
وقالَ نَصْر: على يَسارِ الطائِفِ.
وذُو {الشَّرْي، بالتَّسْكِين: موْضِعٌ قرْبَ مكَّةَ.
} وشُرَيٌّ، كسُمَيَ: طرِيقٌ بينَ تِهامَةَ واليَمَن عَن نصر {والشَّرِيَّةُ، كغَنِيَّةٍ: ماءٌ قريبٌ مِن اليَمَنِ؛ وناحِيَةٌ مِن بِلادِ كلبٍ بالشامِ.
وأَشْرَى البَعيرُ: أسْرَعَ؛ نقلَهُ ابْن القطَّاع.

شزو
: (و (} شَزَا) : أَهْمَلهُ الجوهريُّ.
وَقَالَ
(38/372)

غيرُهُ: أَي (ارْتَفَعَ) ؛ نقلَهُ الصَّاغاني فِي التكْمِلَةِ لُغَةٌ فِي شَصا.

شصو
: (و ( {شَصَا بَصَرَهُ) } يَشْصُو ( {شُصُوّاً) ، كعُلُوَ: (شَخَصَ) كأَنَّه يَنْظرُ إِلَيْك وَإِلَى آخرٍ.
وأَعْينٌ} شَواصٍ: شاخِصَاتٌ؛ وَمِنْه قولُ الراجزِ:
ورَبْرَبٍ خِماصِ يَنْظُرْنَ مِن خَصاصِ بأَعْيُنٍ {شَواصِ كفِلَقِ الرَّصاصِ (} وأَشْصاهُ) صاحِبُه: رَفَعَه.
(و) {شَصا (السَّحابُ: ارْتَفَعَ) ؛ نقلَهُ الجوهريُّ؛ زادَ الْأَزْهَرِي: فِي نشئِه.
(و) } شَصَتِ (القِرْبَةُ) {شُصُوّاً: (مُلِئَتْ مَاء فارْتَفَعَتْ قَوائِمُها) ؛ وَكَذَا الزقُّ إِذا مُلِىءَ خَمْراً فارْتَفَعَتْ قَوائِمهُ وشالَتْ؛ قالَ الشاعرُ، وَهُوَ الفند الزماني من الحَماسَةِ:
وطَعْنٍ كفَمِ الزِّقِّ
} شَصا والزِّقُّ مَلآن ُوكذلكَ إِذا نُفِخَ فِي القِرَب فارْتَفَعَتْ قوائِمُها، وكلُّ مَا ارْتَفَعَ فقد! شَصا؛ نقلَهُ الأزهريُّ.
(والشِّاصِلَّى) : ذُكِرَ (فِي الَّلامِ.
(ووَهِمَ الجوهريُّ) فِي ذِكْرِه هُنَا؛ ونَصّه: والشاصِلَّى مِثالُ الباقِلَّى: نَبَتٌ إِذا شَدَّدْت قَصَرْت، وَإِذا خفَّفْت مَدَدْتَ، يقالُ لَهُ بالفارِسيَّة دَكْرَاوَنْد،
وَقد سَبَقَ المصنِّف فِي هَذَا التَّوْهيم ابنُ برِّي وغيرُه فَقَالُوا: صَوابُه أَنْ يكونَ فِي بابِ اللامِ، وَمَا أَعْلم كيفَ وَقَعَ هُنَا فِي هَذَا البابِ.
ونبَّه عَلَيْهِ الصَّاغاني فِي شَصَلَ بأنَّ ذِكْرَه فِي ترْكيبِ شَصا سَهْوٌ.
وأَتَى شيْخُنا بجَوابٍ عَن الجوهريِّ بقوْلِه: عادَةُ المحقِّقِين ذِكْرُه هُنَا فَلم يفْعَل شَيْئا.
(38/373)

( {والشَّصْوُ: الشِّدَّةُ) ؛ نقلَهُ الأزهريُّ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} الشَّصَوُ: السِّواكُ؛ نقلَهُ الأزهريُّ عَن ابنِ الْأَعرَابِي؛ وكأَنَّه مَقْلوبُ الشَّوْصِ.

شصي
: (ى ( {شَصِيَ المَيِّتُ، كرَضِيَ ودَعا) } يَشْصَى ويَشْصُو ( {شُصِيّاً، كصُلِيَ) : انْتَفَخَ و (ارْتَفَعَتْ يدَاهُ ورِجْلاهُ) ؛ حكَاهُ اللَّحْياني عَن الكِسائي. والمَعْروفُ يَشْصُو كَمَا فِي المُحْكم.
وَفِي الصِّحاحِ عَن الكِسائي: يقالُ للمَيِّتِ إِذا انْتَفَخَ فارْتَفَعَتْ يَداهُ ورِجْلاهُ قد} شَصِيَ {يَشْصِي} شُصِيّاً، فَهُوَ {شاصٍ.
ويقالُ للزِّقاقِ المَمْلوءَةِ الشائِلَةِ القَوائِمِ والقِرَبِ إِذا كانتْ مَمْلوءَةً أَو نُفِخَ فِيهَا فارْتَفَعَ قَوائِمُها:} شاصِيَةٌ، والجَمْعُ {شَواصٍ، قالَ الأخْطَل يصفُ الزّقاقَ:
أَناخُوا فَخَرُّوا} شاصِياتٍ كأَنَّها
رِجالٌ من السُّودانِ لم يتَسَرْبَلوااه. وَقد ضبَطَ الفِعْل مِثْل رَمَى يَرْمِي على مَا هُوَ فِي النسخِ، وصحَّحَ عَلَيْهِ. فقولُ المصنِّفِ كرَضِيَ محلُّ تأَمَّل؛ وَكَذَا ذِكْره اللُّغَة الثانِيَة كأَنَّه اسْتِطْرادٌ وإلاَّ فَلَا وَجْه لَهَا هُنَا.
وذَكَرَ الجوهريُّ المثَلَ: إِذا ارْجَحَنَّ {شاصِياً فارْفَعْ يَداً؛ أَي إِذا سَقَطَ ورَفَعَ رِجْلَيْه فاكْفُفْ عَنهُ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} شَصَى برِجْلِه {شُصِيّاً: رَفَعَها.

شطي
: (ى (} شَطاةُ: ة بمِصْرَ.
(ووَهِمَ الجوهريُّ) فِي ذِكْرِه إيَّاها بغيرِ هاءٍ؛ فقالَ: {شَطا قَرْيةٌ بناحِيَةِ مِصْرَ تُنْسَبُ إِلَيْهَا الثِّيابُ} الشَّطَوِيَّة.
وَفِي التَّهْذيب
(38/374)

عَن اللَّيْث: الثِّيابُ الشَّطَوِيَّةُ ضَرْبٌ من الكتّانِ تُعْمَل بأَرْضٍ يقالُ لَهَا {الشَّطاةُ؛ هَكَذَا هُوَ نَصّ اللَّيْثِ فِي العَيْن.
وأَوْرَدَه الأزهريُّ هَكَذَا مِثْل مَا ذَكَرَه المصنِّفُ.
فقولُ شيْخنا: ولعلَّه الصَّوابُ، يَعْني بغيرِ هاءٍ، لأنَّه الَّذِي نقلَهُ الأزهريُّ عَن اللّيْث، وَهُوَ المَوْجودُ فِي كتابِ اللّيْثِ وغيرِهِ فَلَا وَهم غَيْر مَسْموع، لأنَّه لم يُراجِع نسْخَةَ العَيْن وَلَا نسْخةَ التَّهْذيب، فإنَّ فيهمَا} الشَّطاة بالهاءِ كَمَا للمُصنِّفِ؛ ومِثْلُه فِي كتابِ الأساسِ.
نعم وُجِدَ فِي نسخِ المُحْكم: شَطا أرْضٌ؛ {والشَّطوِيَّةُ ضَرْبٌ من ثِيابِ الكتَّانِ تُصْنَعُ هُنَاكَ، وإنَّما قَضَيْنا على أَلِفِ شَطا بأنَّها ياءٌ لكوْنِها لاماً، واللامُ ياءٌ أَكْثَر مِنْهَا واواً مَعَ وُجُودِ} شطي، وعَدَم شطو.
فَالَّذِي فِي المُحْكم مُوافِقٌ لمَا فِي الصِّحاحِ، ويُؤَيِّدهما الشُّهْرَةُ على الأَلْسِنَةِ، فإنَّ المَسْموعَ على ألْسِنَةِ أَهْلها خلْفاً عَن سَلَف بغيرِ هاءٍ، وَهِي إحْدى قُرَى دمْياط على بحيرةِ تنيس سُمِّت {بشَطا بنِ الهَامُوك من قرابَةِ المُقَوْقَس الَّذِي أَسْلَم على يَدَي عَمْرو بنِ العاصِ واسْتَشْهد فدُفِنَ هُنَاكَ، ونُسِبَتِ القَرْيةُ إِلَيْهِ، وكانتْ كسْوَةُ الكعْبَةِ تُحْمَل من شَطا، وأَمَّا الآنَ فَهِيَ يبابٌ خرابٌ ليسَ بهَا إلاَّ مَدْفَن} شَطا وَعَلِيهِ قبَّةٌ لَطِيفةٌ، وَقد زرْتُه ثلاثَ مَرَّات، فتأَمَّل مَا نقَلْناه فإنَّ مثْلَ هَذَا لَا يكونُ وهْماً.
( {والشَّطِيُّ، كغَنِيَ: دَبْرَةٌ من دِبارِ الأرضِ) ؛ لُغَةٌ فِي الظاءِ المعْجمةِ؛ (ج شِطْيانٌ، بالكسْرِ) ؛ كَذَا فِي المحيطِ لابنِ عبَّاد.
(} وانْشَطَى) الشَّيءُ: (انْشَعَبَ.
( {وشَطَّيْنا الجَزورَ} تَشْطِيَةً: سَلَخْناها وفرَّقْنا لَحْمَها) ؛ نقلَهُ الأزْهري.
(و) {شَطَّيْنا (الطَّعامَ: رَزَأْناهُ) .
وَفِي النَّوادِرِ: مَا شَطَّيْنا هَذَا الطَّعامَ، أَي مَا رَزَأَنا مِنْهُ.
(} وشَطِيَ المَيِّتُ، كرَضِيَ) مِثْلُ
(38/375)

(شَصِيَ) الَّذِي فِي المُحْكم.
وشَطِيَ المَيِّتُ {يَشْطَى} شَطىً: انْتَفَخَ فارْتَفَعَتْ قَوائِمُه، كشَصا؛ وضَبَطَه من حَدِّ رَمَى؛ وَهَكَذَا هُوَ نَصُّ الكِسائي عَن الأحْمر {شَطَى} يَشْطِي {شُطِيّاً فَهُوَ شاطٍ، وكأَنَّه تصحف على المصنِّفِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
ثوبٌ} شَطِيٌّ، كغَنِيَ: بمعْنَى {شَطَوِيّ؛ وأَنْشَدَ الجوهريُّ:
تَجَلَّل} بالشَّطِيِّ والحِبَراتِ
شطو
: (و {الشَّطْوُ) : أَهْمَلهُ الجوهريُّ.
وَقَالَ ابنُ الأعرابيِّ: هُوَ (الجانِبُ والناحِيَةُ) ، لُغَةٌ فِي الشَّطِ بالهَمْز.

شظي
: (ى (} الشَّظى: عُظَيْمٌ) مُسْتدقٌّ (لازِقٌ بالرُّكْبَةِ) ؛ كَمَا فِي المُحْكَم.
(أَو) مُلْزَقٌ (بالذِّراعِ) ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ عَن الأصْمعي.
(أَو بالوَظِيفِ) ؛ كَمَا فِي الأساسِ.
(أَو عَصَبٌ صِغارٌ فِيهِ) ، أَي فِي الوَظيفِ؛ كَمَا فِي التهذيبِ.
(و) {شَظَى القوْمِ: خِلافُ صمِيمِهِم، وهم (أَتْباعُ القومِ والدُّخَلاءُ عَلَيْهِم فِي الحِلْفِ) ؛ نقلَهُ الجوهريُّ وأَنْشَدَ:
بمَصْرَعِنا النُّعمانَ يومَ تأَلَّيَتْ
علينا تميمٌ من} شَظَى وصَميم ِوفي المُحْكم: هم المَوالي والتِّباعُ.
(و) {الشَّظَى: (الدَّبْرَةُ على أَثْرِ الدَّبْرَةِ فِي المزْرَعَةِ حَتَّى تَبْلُغَ أَقْصاها) ، والجَمْعُ} أَشْظِيَةٌ، ورُبَّما كانتْ عشْرَ دَبَراتٍ؛ حكَاهُ ابنُ شُمَيْل عَن الطائِفي؛ كَمَا فِي التَّهذيبِ.
(و) فِي الصِّحاحِ عَن الأصْمعي: وبعضُ النَّاسِ يَجْعلُ الشَّظَى (انْشِقاقَ العَصَبِ) ؛ وأَنْشَدَ لامْرىءِ القَيْسِ:
(38/376)

سَلِيمُ {الشَّظَى عَبْلِ الشَّوى شَنِجُ النَّسا
لَهُ حَجباتٌ مُشْرِفاتٌ على الفالِوفي التَّهْذيبِ: قالَ أَبو عُبيدَةَ: تحرُّكُ الشَّظَى كانْتِشارِ العَصَبِ غَيْر أنَّ الفرَسَ لانْتِشارِ العَصَبِ أَشَدُّ احْتمِالاً مِنْهُ لتحرُّكِ الشَّظَى. (} كالتَّشَظِّي) ؛ عَن ابنِ سِيدَه.
(و) {الشَّظَى: (جَبَلٌ) ؛ قَالَ الشَّاعِرُ:
أَلمْ تَرَ عُصْمَ رُؤُوس الشَّظى
إِذا جاءَ قانِصُها تجْلبُ؟ (و) فِي الصِّحاحِ عَن الأصْمعي: فَإِذا تحرَّكَ} الشَّظَى عَن موْضِعِه قيلَ: (شَظِيَ الفَرَسُ، كرَضِيَ) ، {يَشْظَى (} شَظًى) ، فَهُوَ {شاظٍ، إِذا (فُلِقَ شظاهُ) . وكَذلكَ} تَشَظَّى، عَن ابنِ سِيدَه.
وَفِي الأساسِ: {شَظِيَ الفَرَسُ: دَوِي} شَظاهُ.
( {والشَّظِيَّةُ) ، صَرِيحُه أنَّه بفتْحٍ فسكونٍ والصَّوابُ كغَنِيَّةٍ: (القَوْسُ) لأنَّ خَشَبَتَها} شَظِيَتْ، أَي فُلِقَتْ، عَن أَبي حنيفَةَ.
(و) {الشَّظِيَّةُ: (عَظْمُ السَّاقِ.
(وكلُّ فِلْقَةٍ من شيءٍ) :} شَظِيَّةٌ، كَمَا فِي المُحْكم.
وَمِنْه الحدِيثُ: (إنَّ اللَّهَ تَعَالَى لمَّا أَرادَ أَن يَخْلقَ لإبْلِيسَ نَسْلاً وزَوْجَةً أَلْقى عَلَيْهِ الغَضَبَ فطارَتْ مِنْهُ {شَظِيَّةٌ من نارٍ فخلقَ مِنْهَا امْرأَتَه) ، أَي فِلْقَةٌ.
وَفِي الصِّحاحِ:} الشَّظيَّةُ الفِلْقَةُ من العَصا ونَحْوِها، (ج {شَظايا) .
وَفِي التَّهذيب:} الشَّظِيَّةُ شقَّةٌ من خَشَبٍ أَو قَصَبٍ أَو فضَّةٍ أَو عَظْمٍ.
( {وشَظِيٌّ) ، كغَنِيَ، جَمْعُ} شَظِيَّةٍ الَّتِي هِيَ عَظْمُ الساقِ، مثْلُ رَكِيَ ورَكِيَّةٍ، وَهُوَ اخْتِيارُ ابنِ سِيدَه، وَبِه فسّرَ قَوْل الشاعِر:
(38/377)

مَحاها السِّنانُ اليَعْمَليُّ فأَشْرَفَتْ
سَناسِنُ مِنْهَا {والشظِيُّ لُزُوقُقالَ: وَزَعَمَ ابنُ الأَعرابي أنَّها جَمْعُ} شَظىً، وليسَ كَذلكَ لأنَّ فَعَلاً ليسَ ممَّا يُكَسَّر على فَعِيلٍ إلاَّ أَنْ يكونَ اسْماً للجَمْع فَيكون من بابِ عَبيدٍ وكَليبٍ، وأَيْضاً فإنَّه إِذا كانَ جَمْع {شَظىً،} والشَّظَى لَا مَحالَة جَمْع شَظاةٍ، فإنَّما {الشَّظِيُّ جَمْعُ الجَمْعِ وليسَ بجَمْعٍ، وَقد بيَّنَّا أنَّه ليسَ كلُّ جَمْعٍ يُجْمَعُ.
(و) } الشَّظِيَّةُ: (فِنْدِيرةُ الجَبَلِ) ، كأنَّها {شَظِيَّةٌ} انْشَظَتْ وَلم تَنْفَصِمْ، أَي انْكَسَرَتْ وَلم تَنْفَرج، وأَيْضاً قطْعَةٌ قُطِعَتْ مِنْهُ كالدَّارِ والبيتِ. وَبِه فسِّر الحديثُ: (تَعَجَّبَ رَبُّكَ من راعٍ فِي {شَظِيَّة يؤذِّنُ ويقيمُ الصَّلاةَ) ؛ والجمْعُ} الشَّظايا.
( {كالشِّظْيَةِ، بالكسْرِ) ، هَكَذَا فِي سائِرِ النُّسخِ والصَّوابُ} كالشِّنْظِيَة بزِيادَةِ النونِ، كَمَا هُوَ نَصّ التَّهْذيب، وذَكَرَه الهَروي فِي الغَرِيبَيْن أَيْضاً.
( {وتَشَظَّى العُودُ) : تَشَقَّق؛ كَمَا فِي الأَساسِ.
وَفِي الصِّحاح:} تَشَظَّى الشيءُ إِذا (تَطَايَرَ {شَظايا) ؛ وأَنْشَدَ لفرْوَةَ بنْت أبان:
يَا مَنْ أَحسَّ بُنَيَّيَّ اللَّذَيْن هما
كالدُّرَّتَيْنِ} تَشَظَّى عَنْهُمَا الصَّدَفُوفي الأساسِ: تَشَظَّى اللُّؤلؤُ عَن الصَّدَفِ، مجازٌ.
( {وأَشْظاهُ: أَصاب} شَظاهُ) .
قالَ الصَّاغاني: والقِياسُ {شَظَاه.
(ووادِي} الشَّظَا: م) مَعْروفٌ.
( {والتَّشْظِيَةُ: التَّفْرِيقُ) ؛ قالَ الشَّاعرُ:
فصَدَّه عَن لعْلَعٍ وبارِقِ
ضرْبٌ} يُشَظّيهمْ على الخَنادِقِأَي يفرِّقُهم ويَشُقُّ جَمْعهم؛ وَهُوَ مجازٌ.
(38/378)

(و) {الشَّظِيُّ، (كغَنِيَ: ع) ؛ نقلَهُ الصّاغانيّ.
(} وشَظِيَ المَيِّتُ) : مثْلُ (شَصِيَ) ، ضَبَطَه كرَضِيَ، والصَّوابُ {شَظَى} يَشْظِي {شُظِيّاً مِن حَدِّ رَمَى كشَصَا، كَمَا هُوَ نَصُّ الأزْهري.
وكذلكَ} شَظِيَ السَّقاءُ {يَشْظَى وَهُوَ إِذا مُلِىءَ فارْتَفَعَتْ قَوائِمُه.
(} والشَّنْظاةُ: رأْسُ الجَبَلِ) ، كأنَّه شرفَةُ مَسْجدٍ؛ والجَمْعُ {الشَّناظِي؛ نقلَهُ الأزْهري.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:} شَظِيَ الفرَسُ {تَشْظِيةً: جَعَلَه يفلق} شَظاهُ.
{والتِّشَظِّي: التفرُّقُ والتَّشَقُّقُ.
} وشَظِيَ العُودُ: فُلِقَ.
{وانْشَظَتِ الرّباعيَّةُ: انْكَسَرَتْ.
} والشَّظاءُ، كسَماءٍ: جَبَلٌ؛ قالَ عنترَةُ:
كمُدِلّةٍ عَجْزاءَ تَلْحَمُ نَاهِضاً
فِي الوَكْرِ مَوْقِعُها {الشَّظاءُ الأَرْفَعُ} وشَواظِي الجِبالِ رُؤوسُها.
وقالَ أَبو عبيدَةَ فِي رُؤُوسِ المرْفَقَيْن إبْرَةٌ، وَهِي {شَظِيَّةٌ لازقَةٌ بالذِّراعِ ليسْتَ مِنْهَا.
} والشِّظِيُّ، بكسْرَتَيْن مَعَ تَشْديدِ الياءِ: جَمْعُ {شَظِيَّةٍ، كغَنِيَّةٍ، للفلْقَةِ، عَن الكِسائي نقلَهُ الصَّغاني.

شعو
: (و (} أَشْعَى بِهِ) {إشْعاءً؛ (اهْتَمَ) بِهِ؛ نقلَهُ الصَّغاني عَن ابنِ حبيبٍ.
(و) } أَشْعَى (القومُ الغارَةَ: أَشْعَلوها) ؛ نقلَهُ الجوهريُّ وابنُ سِيدَه.
(وغارَةٌ {شعْواءُ) : أَي فاشِيَةٌ (مُتَفَرِّقَةٌ) ؛ كَمَا فِي الصِّحاح؛ وأَنْشَدَ لابنِ قيسٍ الرُّقَيَّات:
كيفَ نومِي على الفراشِ وَلما
تَشْمَلِ الشامَ غارَةٌ} شَعْواءُ
(38/379)

(وشجرةٌ {شَعْواءُ: مُنْتَشِرَةُ الأَغْصانِ) ؛ عَن ابنِ سِيدَه.
(} والشَّاعِي: البَعِيدُ) ؛ عَن ابنِ الأَعرابيِّ.
(و) أَيْضاً: (الشَّائِعُ من الأَنْصِباءِ) ، مَقْلوبٌ مِنْهُ.
(و) قالَ الأصْمعي: (جاءَتِ الخَيْلُ {شَواعِيَ) وشَوائِعَ، (أَي مُتَفَرِّقَةً) ؛ وأَنْشَدَ لأبي مَسْروقٍ الأَجْدَع بنِ مالِكٍ الوَادِعي من هَمَدان:
وكأَنَّ صَرْعَيْها كِعابُ مُقامِرٍ
ضُرِبَتْ على شُزُنٍ فهنَّ شَواعِيأَرادَ: شَوائِعَ، فقَلَبَه؛ كَمَا فِي الصِّحاح.
(} والشَّعْوُ: انْتفاشُ الشَّعَرِ) ؛ عَن ابنِ الْأَعرَابِي.
قالَ: ( {والشُّعَى، كَهُدًى: خُصَلُ الشَّعَر المُشْعانِّ.
(والشَّعْوانَةُ: الجُمَّةُ مِنْهُ) ، أَي من الشَّعَرِ المُشْعانِّ.
(و) } شَعْوانَةُ: (امْرَأَةٌ) ، وَهِي العابدَةُ المَشْهورَةُ؛ ذَكَرَها ابنُ نُقْطَةَ.
( {والشَّعْواءُ) : اسمُ (ناقَةٍ) للعجَّاج بنِ رُؤبَة.
(} والشَّعْيا فِي (ش ع ي)) ، كَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ {وشَعْيا فِي سعي، وَقد مَرَّ هُنَاكَ أنَّ الشِّين لُغَةٌ فِيهِ، وَهُوَ اسمُ نبيَ مِن أَنْبياءِ بَني إسْرائيل.
(} وشَعْيَةُ، كحَمْزَةَ) ، هَكَذَا ضَبَطَه السّليماني، (أَو) مِثْلُ (سُمَيَّةَ) ، كَمَا ضَبَطَه غيرُ واحِدٍ؛ (بنْتُ حَبيبٍ، أَو هُوَ الحَمِيسُ) بَدَلُ حَبيبٍ، هَكَذَا هُوَ فِي كتابِ الذهبيّ بالوَجْهَيْن فِي ضَبْطِ اسْمِها وَفِي والدِها وَلم يَذْكر مَنْ رَوَتْ عَنهُ وَلَا مَنْ رَوَى عَنْهَا.
(و) {شُعَيَّةُ، (كسُمَيَّةَ، بِنْتُ الجَلَنْدَى) ؛ وَفِي التكملَةِ: بنْتُ الجليد؛ (رَوَتْ عَن أَبيها عَن أَنَسٍ) وَعَن أُمِّها عَن أُمِّ سَلَمَة.

شغو
: (و (} الشَّغا: اخْتِلافُ) الأَسْنانِ، أَو اخْتِلافُ (نِبْتَةِ الأَسْنانِ) ؛ كَمَا فِي المُحْكَم، (بالطُّولِ والقِصَرِ والدُّخُولِ
(38/380)

والخُرُوجِ) .
وَفِي الأساسِ: هُوَ اخْتِلافُ النِّبْتَةِ والتَّراكبِ، أَو أَنْ لَا تَقَعَ الأَسْنانُ العُلْيا على السُّفْلى.
وَقد ( {شَغَتْ سِنُّهُ} شُغُوّاً) ، كعُلُوَ، ( {وشَغا، كدَعا ورَضِيَ) ، وعَلى الأخيرِ اقْتَصَرَ الجوْهرِيُّ، ومَصْدَرُه} شَغا، مَقْصورٌ.
ورجُلٌ {أَشْغَى بَيِّنُ} الشَّغا، (وَهِي {شَغْياءُ} وشَغْواءُ) .
وَفِي الصِّحاح: السِّنُّ {الشاغِيَةُ هِيَ الَّزائِدَةُ على الأسْنانِ وَهِي الَّتِي تُخالِفُ نِبْتتها نِبْتَةَ غيرِها مِن الأَسْنانِ.
يقالُ: رجُلٌ أَشْغَى وامْرأَةٌ} شَغْواءُ، والجَمْعُ {شُغْوٌ، انتَهَى.
ووَجَدْتُ فِي حاشِيَةِ الكِتابِ بخطِّ أَبي زكريَّا:} الشاغِيَةُ هِيَ الَّتِي تُخالِفُ نِبْتتُها نِبْتَةَ غيرِها، سَواء كانتْ زائِدَةً أَو غيرَ زائِدَةٍ وَلَا يَخْتصّ {الشَّغيَ بالزائِدَة دون غيرِها.
ووَجَدْت على حاشِيَةِ نسْخَةِ أبي سهْلٍ الهُرَويّ مَا نَصّه:} الشَّاغِيَةُ المُعْوّجَةُ لَا الَّزائِدَة، وَهَذَا خَطَأً من المصنّفِ، وإنَّما غرَّهُ قوْلُ ابنِ قتيبَةَ فِي أَدَبِ الكاتِبِ: تبَرَّأت إِلَيْهِم مِن {الشَّغا فرَدّوها عليَّ بالزِّيادَةِ وَلم يعْرف المَعْنى، انتَهَى.
(} والشَّغْواءُ: العُقابُ) لفَضْلِ مِنْقارِها الأَعْلَى على الأَسْفَل؛ عَن الجوهريّ؛ وأَنْشَدَ:
{شَغْواءُ تُوطِنُ بَين الشِّيقِ والنِّيقِ زادَ ابنُ سِيدَه: وقيلَ لتَعَقُّفِ مِنْقارها.
(} والتَّشْغِيَةُ: تَقْطيرُ البَوْلِ) قَلِيلا قَلِيلا، عَن اللَّيْثِ.
(والأسم: {الشَّغَا} والشَّغْيَةُ {وأَشْغَوْا بِهِ: خالَفُوا النَّاسَ فِي أمْرِه) ، وكأَنَّه مَأْخوذٌ من} شَغا الأسْنان.
(38/381)

وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{أَشْغى ببَوْلِه} إشْغاهً: قطرَ قَلِيلا قَلِيلا، عَن ابنِ الأثيرِ.
{والمُشْتَغي: المُفارِقُ لكلِّ الف وَالَّذِي نغضت سنُّه؛ وَبِهِمَا فُسِّر قَوْل رُؤْبَة:
فاعسف بناج كالرباع} المُشْتَغي
شفي
: (ى) هَكَذَا فِي النُّسخِ والحرْفُ يائيٌّ واوِيٌّ. ( {الشِّفَاءُ) ، ككِساءٍ: (الدَّواءُ) ؛ وأَصْلُه البرءُ مِن المرَضِ، ثمَّ وُضِعَ مَوْضِع العِلاجِ والدَّواءِ؛ وَمِنْه قوْلُه تَعَالَى {فِيهِ} شِفَاءٌ للناسِ} .
وَقَالَ الَّراغبُ: الشِّفاءُ من المَرَضِ مُوافَاةُ شِفاءِ السَّلامَةِ، وصارَ اسْماً للبرءِ.
(ج {أَشْفِيَةٌ) ، كسِقاءٍ وأَسْقِيَةٍ؛ و (جج) جَمْعُ الجَمْع: (أَشافِي) ، كأساقِي، وَمِنْه سَجْعةُ الأساسِ: مَواعِظه لقلوبِ الأوْلياءِ أَشافِي وَفِي أكْبادِ الأعْداءِ} أَشافِي.
(و) قد ( {شَفاهُ) اللهُ من مَرَضِه (} يَشْفِيهِ) {شِفاءً: (بَرَأهُ) ، كَذَا فِي النّسخ وَفِي المُحْكَم: أَبْرَأَهُ.
(و) } شَفاهُ) (طَلَب لَهُ {الشِّفاءَ؛} كأشْفاهُ) ؛) كَذَا فِي المُحْكم.
(و) {شَفَتِ (الشَّمسُ) } شَفىً: (غَرَبَتْ) .
وقالَ ابنُ القطَّاع: غابَتْ وذَهَبَتْ إلاَّ قَلِيلا؛ ومِثْلُه فِي التَّهْذيبِ.
( {كشَفِيَتْ} شَفًى) ، كرَضِيَ. ويقالُ: أَتَيْته {بشَفىً مِن ضَوْءِ الشمسِ؛ قالَ الشَّاعرُ:
وَمَا نِيلُ مِصْر قُبَيْلَ الشَّفَى
إِذا نَفَحَتْ رِيحُه النافِحَهْ (أَي قُبَيْل غُروبِ الشمسِ.
(و) مِن المجازِ: (مَا بَقِيَ) مِنْهُ (} إلاَّشَفًى) ، أَي: (إلاَّ قَليلٌ) .
وَفِي الأساسِ: أَي طَرَفٌ ونَبْذ.
وَفِي حَدِيث ابنِ عبَّاس: (مَا كَانَت المُتْعةُ
(38/382)

إلاَّ رحْمةً رحِمَ اللهُ بهَا أُمَّة محمدِ، فلولا نَهْيُه عَنْهَا مَا احْتاجَ أَحدٌ إِلَى الزِّنا إلاَّ {شَفىً؛ قَالَ عَطَاءُ: وَالله لكَأَنِّي أَسْمَعُ قوْلَه إلاَّ شَفىً؛ أَي إلاَّ أنْ} يُشْفَى، أَي يُشْرِفَ على الزِّنا وَلَا يُواقِعُه، فأَقامَ الاسْمَ وَهُوَ {الشَّفَى مُقامَ المَصْدرِ الحقِيقي، وَهُوَ} الإشْفاءُ على الشَّيْء؛ نقلَهُ ابنُ الأثيرِ عَن الأزْهري.
وَالَّذِي فِي التهْذيبِ: قوْلُه إلاَّ شَفىً أَي إلاَّ خَطيئَةً من الناسِ قَليلةً لَا يَجدُونَ شَيْئا يَسْتَحِلُّونَ بِهِ الفَرْج.
( {والإِشْفَى) ، بالكسْر والقَصْر (المثْقَبُ) يكونُ للأساكِفَةِ.
وقالَ ابنُ السِّكّيت:} الإشْفَى مَا كانَ للأَساقِي والمزاودِ وأَشْباهِها، والمِخْصَفُ للنِعالِ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وحكَى ثَعْلب عَن العَرَبِ: إنْ لاطَمْتَه لاطَمْتَ الإشْفَى أَي إِذا لاطَمَه كانَ عَلَيْهِ لَا لَهُ؛ وقولُ الشَّاعِرِ:
مِيبَرَةُ العُرْقُوبِ {إشْفَى المِرْفَق أَي مِرْفَقُها حديدٌ} كالإشْفَى، والجمْعُ الأشافِي.
(و) الإشْفَى أيْضاً: (السِّرادُ يُخْرَزُ بِهِ) ؛ كَمَا فِي التهْذِيبِ، يُذَكَّرُ (ويُؤَنَّثُ.
( {والشَّفَى) ، مَقْصورٌ: (بقِيَّةُ الهِلالِ) والبَصَرِ والنّهارِ وَشبههَا؛ كَمَا فِي التّهْذيبِ.
وَفِي الصِّحاح: يقالُ للرَّجُل عنْدَ مَوْتِه وللقَمَرِ عنْدَ امِّحاقِه وللشمسِ عنْدَ غُروبِها: مَا بَقِيَ مِنْهُ إلاَّ شَفىً، أَي قليلٌ؛ قَالَ العجَّاجُ:
ومَرْبَإٍ عالٍ لمَنْ تَشَرَّفا
أَشْرَفْتُه بِلَا} شَفى أَو {بِشَفَى قوْلُه: بِلا} شَفا: أَي قد غابَتِ الشمسُ، أَو {بشَفَا أَي وقَدْ بَقِيَتْ مِنْهَا بقِيَّةٌ.
(و) } الشَّفا: (حَرْفُ كلِّ شيءٍ) ، والجَمْعُ! أَشْفاءٌ.
ويُضْرَبُ بِهِ المَثَلُ فِي القُرْبِ من الهَلَكةِ، قالَ الله تَعَالَى:
(38/383)

{على {شَفا جُرُفٍ هارٍ} ؛ وقوْله تَعَالَى {وكُنْتُم على شَفا حُفْرةٍ مِن النارِ فأنْقَذَكم مِنْهَا} .
ويقالُ: هُوَ على شَفا الهَلاكِ، وَهُوَ مجازٌ، وتَثْنيتُه} شَفَوانِ.
قالَ الأخْفَش: لمَّا تَجُزْ فِيهِ الإِمالُ عُرِف أنَّه من الواوِ لأنَّ الإِمالةَ من الياءِ؛ كَذَا فِي الصِّحاح.
( {وأَشْفَى عَلَيْهِ: أَشْرَفَ) وحَصَل على} شفَاه، وَهُوَ يُسْتَعْمل فِي الشرِّ غالِباً؛ ويقالُ فِي الخَيْر لُغَة؛ قالَهُ ابْن القطَّاع.
(و) {أَشْفى (الشَّيءَ إيَّاهُ) : إِذا (أعْطاهُ} يَسْتَشْفِي بِهِ) .
وقالِ ابنُ القطَّاع: {أَشْفَاهُ العَسَلَ: جَعَلَه لَهُ} شِفاءً؛ ونقلَهُ الجوهريُّ عَن أَبي عبيدَةَ.
وقالَ الأزْهري: أَشْفاهُ وَهَبَ لَهُ {شِفاءً مِن الدَّواءِ.
(} واشْتَفَى بِكَذَا) : نالَ {الشِّفاءَ.
(} وتَشَفَّى من غَيْظِه) ؛ كَمَا فِي الصِّحاح.
وَفِي التهذيبِ: تشَفَّى من عَدُوِّه، إِذا نكى فِيهِ نِكايَةً تَسُرُّه.
(وسَمَّوْا {شِفاءً) ، وغالبُ ذلكَ فِي أَسْماءِ النِّساءِ، فمنهنَّ:} الشِّفاءُ بنْتُ عبدِ اللهِ بنِ عَبْد شمس القُرَشَيَّةُ؛ {والشِّفاءُ بنْتُ عبدِ الرحمنِ الأنْصاريَّةُ؛ والشِّفاءُ بنتُ عَوْفٍ أُخْت عَبْد الرحمنِ، صَحابيَّات.
(} والأَشِفياءُ: أَكَمَةٌ) ؛ كَذَا فِي التكْملَةِ.
وقالَ أَبو عَمْروٍ: {الأَشْفيانِ كأنَّه مُثَنَّى} الأَشْفَى، وهُما ظَرْبان مُكْتَنِفا مَاء يقالُ لَهُ الطنى لبَني سُلَيْم؛ قالَهُ نَصْر.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{اسْتَشْفى: طَلَبَ} الشِّفاءَ.
! واسْتَشّفى المريضُ من علَّتِه: بَرَأَ.
(38/384)

ويقالُ: {شِفاء العَمَى السُّؤالُ؛ وَهُوَ مجازٌ.
} وأشْفَى: سارَ فِي شَفا القَمَرِ، وَهُوَ آخِرُ اللَّيْل.
{وأَشْفَى: أشْرَفَ على وَصِيَّةٍ أَو وَدِيعَةٍ.
وأشْفَى زيْدٌ عَمْراً: إِذا وَصَفَ لَهُ دَواءً يكونُ شِفاءُ وَفِيه.
} وأَشْفَى: إِذا أَعْطَى شَيْئا مَا؛ قالَ الشاعِرُ:
وَلَا {تُشْفِي أَباها لَو أَتاها
فَقِيرا فِي مَباءَتِها صِماماوأَخْبرَ فلانٌ} فاشْتَفَى بِهِ، أَي نفعَ بصِدْقِه وصحَّتِه.
{وشَفاهُ بكلِّ شيءٍ} تَشْفيَةً: عالَجَهُ بكلِّ مَا {يُشْتَفَى بِهِ.
وَمَا} شَفَّى فلانٌ أَفْضَلُ ممَّا {شَفَّيْت، أَي مَا ازْدَادَ ورَبِحَ، قيلَ: هُوَ مِن بابِ الإِبْدالِ كتقَضَّى.
} وشُفَيَّةُ، كسُمَيَّة: بِئْرٌ قديمةٌ بمكَّةَ حَفَرَتْها بَنُو أَسَدٍ.
{والأشافِي كأنَّه جَمْعُ إشْفى الَّذِي يُخْرزُ بِهِ: وادٍ فِي بِلادِ بَني شَيْبان؛ قَالَ الأعْشى:
أَمِن جَبَلِ الأمرارِ صُرّتْ خِيامُكُمْ
على نَبَأٍ إِن} الأشافيّ سائلُ قالَ ياقوت: هَذَا مَثَلٌ ضَرَبَه الأَعْشى، لأنَّ أَهْلَ جَبَلِ الأَمْرارِ لَا يَرْحلُون إِلَى الأشافِي يَنْتجِعُونَه لبُعْدِه إلاَّ أَن يَجْدبُوا كلَّ الجَدْبِ ويبلغهم أنَّه مطرَ وسالَ.

شفو
: (و {شَفَتِ الشَّمسُ} تَشْفُو) : أَهْملهُ الجوهريُّ.
وَقَالَ ابنُ سِيدَه: أَي (قارَبَت الغُرُوبَ) ؛
قالَ: ومَرَّ فِي الياءِ لأنَّ الكلمةَ يائيَّةٌ واويَّةُ.
(و) ! شَفا (الهِلالُ) : إِذا (طَلَعَ.
(و) شَفا (الشَّخْصُ) : إِذا (ظَهَرَ.
(38/385)

(و) أَبُو الحُصَيْن (الهَيْثمُ بنُ {شَفٍ، كعَمٍ) ، الرعينيُّ (مُحدِّثٌ) عَن أَبي ريحانَةَ مَوْلى رَسُولِ اللهِ، صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وفضالة ابنِ عُبيدٍ وعبدِ اللهِ بنِ عَمْرٍ و، وَعنهُ يزيدُ بنُ أَبي حبيبٍ وعباسُ الْقِتْبَانِي.
(وقولُ المحَدِّثينَ:} شَفِيَ، كَرضِيَ أَو سُمَىَ لحْنٌ) ، والصَّوابُ الأوَّل، كَمَا قالهُ النّسائي وغيرُهُ.
( {وشُفَيٌّ، كسُمَيَ، ابنُ مانِعٍ) الأَصْبحيّ (محدِّثٌ) عَن أَبي هُرَيْرَةَ وعبدِ اللهِ بنِ عَمْرٍ و، وَعنهُ ابْنُه حُسَيْن وعقبةُ بنُ مُسْلم وربيعَةُ بنُ سيْفٍ، ماتَ سَنَة 105؛ وابْنُه ثُمامَهُ بنُ شُفَيَ محدِّثٌ أيْضاً.
(} والشَّفَةُ) للإنسانِ مَعْروفةٌ، و (نُقْصانُها) إمَّا (واوٌ) ، تقولُ: ثلاثُ {شَفَواتٍ، (أَو هاءٌ) ، وتُجَمْعُ شِفاهاً، وَمِنْه المُشافَهَةُ؛ (وتقَدَّمَ) فِي الهاءِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} الشَّفا: حَرْفُ الشيءِ؛ حكَى الزجَّاجُ فِي تَثْنِيتِه {شَفَوانِ.
والحُروفُ} الشَّفَوِيَّةُ مَنْسوبَةٌ إِلَى الشَّفَة؛ عَن الخَليلِ.
{وشَفِيَّةٌ، كغَنِيَّةٍ: رَكِيَّةٌ على بُحيرَةِ الأحْساءِ.
ورجُلٌ} أَشْفى: هُوَ الَّذِي لَا تَنْضمُّ شَفَتاهُ؛ وامْرأةٌ {شَفْياءُ، كَذَا ذَكَرَه ابنُ عبَّاد.
ذُو} شُفَيَ، كسُمَيَ، ابنُ مشرقِ بنِ زيْدِ بنِ جشمٍ الهَمَدانيُّ.

شقو
: (و {الشَّقا) ، بالقَصْر: (الشِّدَّةُ والعُسْرُ) ؛ نقلَهُ الأزهريُّ؛ (ويُمَدُّ) .
وَقد (} شَقِيَ، كرَضِيَ) ، انْقلبَتِ الواوُ يَاء لكَسْرةِ مَا قَبْلها، {يَشْقَى انْقَلَبَتْ فِي المضارِعِ أَلفاً لفَتْحةِ مَا قَبْلها، وتقولُ} يَشْقَيانِ فيكونانِ كالماضِي، كَمَا فِي الصِّحاحِ؛
( {شَقاوَةً، ويُكْسَرُ) ؛ وَبِه قَرَأَ قتادَةُ {رَبَّنا غَلَبَتْ علينا} شِقاوَتُنا} ،
(38/386)

وَهِي لُغَةٌ، وإنّما جاءَ بالواوِ لأنَّه بُني على التّأْنيثِ فِي أَوَّلِ أَحْوالِه، وكَذلكَ النهَايةُ فَلم تكنِ الياءُ والواوُ حَرْفي إعْرابٍ، وَلَو بُنيَ على التَّذْكيرِ لكانَ مَهْموزاً كقَوْلهم: عَظاءَةٌ وعَباءَةٌ وصَلاءةٌ، وَهَذَا أُعِلّ قَبْل دُخولِ الهاءِ.
( {وشَقاً) ، بالقَصْر، (} وشَقاءً) ، بالمدِّ، ( {وشَقْوَةً، ويُكْسَرُ) ، وَبِهِمَا قُرِىءَ أَيْضاً.
قالَ الرَّاغبُ:} الشَّقاوَةُ خِلافُ السَّعادَةِ {والشّقْوَةُ كالرِّدَّةِ،} والشّقاوَةُ كالسَّعادَةِ من حيثُ الإضافَةِ، وكما أَنَّ السَّعادَةَ فِي الأصْلِ ضَرْبان: سَعادَةٌ أُخْرويَّةٌ، وسَعادَةُ دُنْيويَّة، ثمَّ السَّعادَةُ الدّنْيويَّةُ ثلاثَةُ أَضْربٍ: سَعادَةٌ نَفْسيَّةٌ وبدنيَّةٌ وخارجيَّةٌ، كَذلكَ {الشَّقاوَةُ على هَذِه الأَضْربِ، وَهِي الشَّقاوَةُ الأُخرويَّةُ والدّنْيويَّةُ.
قالَ: وقالَ بعضُهم: قد يُوضَعُ} الشَّقاءُ موضِعَ التَّعَبِ نحْو {شَقيتُ فِي كَذَا، وكلُّ} شَقاوَةٍ تَعَبٌ وليسَ كلُّ تَعَبٍ {شَقاوَةً، فالتَّعَبُ أَعَمُّ من} الشَّقاوَةِ.
( {وشَقاهُ اللهُ} وأَشْقاهُ) : ضدُّ أَسْعَدَه اللهُ، وَهُوَ {شَقِيٌّ من قوْمٍ} أَشْقياءٍ بَيِّنُ {الشِّقْوَةِ، بالكسْرِ والفَتْح؛ وقولُه تَعَالَى: {وَلم أَكُنْ بدُعائِكَ رَبِّ} شَقِيّا} ؛ أَرادَ كنْتُ مُسْتجابَ الدّعْوةِ.
( {والمِشْقى) ، بالكسْر: (المُشْطُ لُغَةٌ فِي الهَمْز.
(وأَشْقَى) : إِذا (سَرَّحَ بِهِ) ، كِلاهُما عَن أَبي زيْدٍ.
(} وشَاقاهُ) {مُشاقاةً} وشيقاء: (عالَجَهُ فِي الحَرْبِ ونحوِهِ، صَوابُه ونَحْوِها، كَمَا فِي التّهْذيب.
(وَفِي الصِّحاح: عَاناهُ ومَارسَهُ.
(و) {شَاقاهُ: (غالَبَهُ فِي} الشَّقاءِ؛ {فَشَقاهُ} يَشْقوهُ) ، أَي (غَلَبَهُ) ؛ نقَلهُ الجوهريُّ.
وَفِي المُحْكم: كانَ أَشَدَّ شَقاء مِنْهُ.
(! والشَّاقِي من الجِبالِ: الحَيْدُ الطَّالِعُ الطَّويلُ) لَا يُسْتطاعُ ارْتِقاؤُه، (ج
(38/387)

شَواقٍ) .
قالَ الصَّاغاني: والقِياسُ الهَمْزُ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{المُشاقاةُ: المُعاسَرَةُ.
وأَيْضاً: المُصابَرَةُ؛ وَهُوَ مجازٌ؛ قَالَ الراجزُ:
إِذا} يُشاقي الصَّابراتِ لم يَرِثْ
يكادُ مِنْ ضَعْف القُوى لَا يَنْبَعِثْيَعْني جَمَلاً يُصابِرُ الجِمالَ مَشْياً.
وَهُوَ {أَشْقَى مِن أَشْقَى ثَمُود.
وأَشْقَى من رَائِضِ مهْرٍ: أَي أَتْعبُ، وَهُوَ مجازٌ.
ويَجْمَعُ} الشاقِي من الجِبالِ على {شُقْيانٍ بالضَمِّ أَيْضاً.
} وشَقا نابُ البَعيرِ {شَقْياً: طَلَعَ؛ لُغَةٌ فِي الهَمْزِ؛ عَن ابنِ سِيدَه.
(
شكو، شكي
: (يو} شَكَا) فلانٌ (أَمْرَه إِلَى اللهِ) ، تَعَالَى، {يَشْكو (} شَكوَى، ويُنَوَّنُ، {وشَكاةً} وشَكاوَةً {وشَكِيَّةً) ، كغَنِيَّةٍ، (} وشِكايَةً، بالكسْر) على حَدِّ القَلْب كعَلايةٍ، إلاَّ أنَّ ذلكَ عَلَمٌ فَهُوَ أَقْبَلُ للتَّغْيير؛ وإنَّما قُلِبَت واوُه يَاء لأنَّ أَكْثَر مصَادِرِ فِعالَةٍ مِن المُعْتَلِّ إنَّما هُوَ من قِسْمِ الياءِ كالجِرايةِ والولايَةِ والوِصايَةِ، فحُمِلَت {الشِّكايَةُ عَلَيْهِ لقِلَّة ذَلِك فِي الواوِ، والمَعْنى أَخْبَره بضعْفِ حالِهِ.
} وشَكَى فلَانا: إِذا أَخْبَره بسُوءِ فِعْلِه بِهِ.
( {وتَشَكَّى} واشْتَكَى) ، {كشَكَا.
وقالَ الرَّاغبُ} الشِّكايَةُ إظْهارُ البَثِّ، يقالُ شَكَوْت واشْتَكَيْت وَمِنْه قوْلُه تَعَالَى: {إِنَّمَا {أَشْكُو بَثِّي وحُزْني إِلَى الله} وقوْلُه تَعَالَى: {} وتَشْتَكي إِلى الله} وأَصْلُ {الشَّكْو فَتْح} الشَّكْوَةِ. وإظْهارُ مَا فِيهَا، وَهِي سِقاءٌ صغيرٌ، وكأنَّه فِي الأصْلِ اسْتِعارَةٌ كقَوْلِهم: بَثَثْتُ لَهُ مَا فِي وِعائي، ونَفَضْتُ لَهُ مَا فِي جرابي، إِذا أظْهرْتَ مَا فِي قَلْبِكَ.
(38/388)

( {وتَشاكَوْا:} شَكَا بعضُهم إِلَى بعضٍ.
( {والشَّكْوُ} والشَّكْوَى والشَّكْواءُ) ، بالمدِّ عَن الأزْهري، ( {والشَّكاةُ} والشَّكاءُ: المَرَضُ) نَفْسُه.
قالَ أَبُو المجيبِ لابنِ عَمَّتِه: مَا {شَكاؤُك يَا ابنَ حَكيمِ؟ قالَ: انْتِهاءُ المُدَّةِ وانْقِضاءُ العِدَّةِ؛ وأَنْشَدَ الأزْهريُّ:
أَخ إنْ} تَشَكَّى من أَذًى كنتُ طِيَّهُ
وَإِن كانَ ذاكَ {الشَّكْوُ بِي فأَخِي طِبِّي (وَقد} شَكاهُ) {شَكْواً وشَكاةً وشَكْوى} وتَشَكَّى واشْتَكَى.
( {والشَّكِيُّ، كغَنِيَ:} المَشْكُوُّ والمُرجَعُ) ، أَي الَّذِي {يَشْتكي فَعِيل أَو مَفْعول؛ قالَ الطِّرمَّاح:
وسْمِي} شَكِيٌّ ولسانِي عارِمُ (و) {الشَّكِيُّ أَيْضاً: (مَنْ يَمْرَضُ أَقَلَّ مَرَضٍ وأَهْوَنَهُ؛} كالشَّاكِي) ؛ كَمَا فِي المُحْكم.
( {وأَشْكى فلَانا: وجَده} شاكِياً) .
وَفِي التَّهْذيب: {أَشْكى صادَفَ حَبِيبَه يشْكُو.
(و) أَشْكى (فلَانا من فلانٍ: أَخَذ لَهُ مِنْهُ مَا يُرْضِيه) ؛ نقلَهُ ابنُ سِيدَه.
(و) أَشْكى (فلَانا: زادَهُ أَذىً} وشِكايَةً) . يقالُ: {شَكانِي} فأَشْكَيْتُه، إِذا زِدْتَه أَذىً {وشكْوىً، نقلهُ الأزهريُّ.
وَفِي المُحكم: أَتى إِلَيْهِ مَا} يَشْكو بِهِ فِيهِ.
وَفِي الصِّحاح: {أَشْكَيْت فلَانا إِذا فَعَلْت بِهِ فعْلاً أَخْوجَه إِلَى أَن} يَشْكوكَ.
(و) {أَشْكى أَيْضاً: إِذا (أَزالَ} شِكايَتَه) .
وَفِي الصِّحاح: إِذا أَعْتَبَه عَن {شَكْواهُ ونَزَعَ من} شِكَايَتَهِ فأزالَه عمَّا! يَشْكوه.
وَفِي المِصْباح: فالهَمْزَة
(38/389)

للسَّلْب: (ضِدٌّ) ؛ وَمِنْه الحديثُ: {شَكَوْنا إِلَى رَسُولِ اللهِ، صلى الله عَلَيْهِ وَسلم حَرَّ الرَّمْضاءِ فِي جباهِنا فَلم} يُشْكِنا، أَي لم يُزلْ {شِكَايَتَنا.
(وَهُوَ} يُشْكَى بِكَذَا) : أَي (يُتَّهَمُ بِهِ) ، حَكاهُ يَعْقوب فِي الألْفَاظ وأَنْشَدَ:
قالَتْ لَهُ بَيْضاءُ من أَهلِ مَلَلْ
رَقْراقةُ العَيْنين {تُشْكى بالغَزَلْ (} والشَّكْوَةُ: وِعاءٌ من أَدَمٍ للماءِ واللَّبَنِ) .
وقالَ الراغبُ وِعاءٌ صغيرٌ يُجْعلُ فِيهِ الماءُ.
وَفِي الصِّحاح هُوَ جِلْدُ الرَّضِيعِ وَهُوَ للَّبنِ، فَإِذا كانَ جلدَ الجَذَعِ فَمَا فوْقَه سُمِّي وَطْباً.
وَفِي المُحْكم: مَسْكُ السَّخْلة مَا دامَ يَرْضَع، وقيلَ: وِعاءٌ مِن أَدَمٍ يُبرَّد فِيهِ الماءُ يُحْبَس فِيهِ اللَّبنُ.
وَفِي التهْذيبِ: مَا دامتْ تَرْضع فَإِذا فُطِمَ فمَسْكُه البَدْرَةُ، فَإِذا أَجْذَع فمَسْكُه السِّقاءُ؛ (ج {شَكَواتٌ) ، محرَّكةً، (} وشِكاءٌ) ، بالكسْرِ والمدِّ.
( {وشَكَّتِ النِّساءُ} تَشْكِيَّةً) ؛ فِي قوْلِ الرائِدِ؛ ( {واشْتَكَت) اشْتِكاءً.
(و) قَالَ ثعْلبٌ: إنَّما هُوَ (} تَشَكَّت) النِّساءُ: أَي (اتَّخَذَتْها لمخِضِ اللَّبَنِ) ، لأنَّه قليلٌ، أَي أَنَّ {الشَّكْوةَ صغيرَةٌ فَلَا يمخضُ فِيهَا إلاَّ القَليلُ.
وَفِي التَّهْذيبِ:} شَكَّى: {وتَشَكَّى: اتَّخَذَ} الشَّكْوةَ، قالَ الشاعرُ:
وَحَتَّى رأَيتُ العَنْزَ تَشْرى {وشَكَّتِ الأَيامَى وأَضْحى الرِّيْمُ بالدَّوِّ طاوِياقال: لعَنْزُ تَشْرى للخِصْب سِمَناً ونَشاطاً، وأَضْحى الرِّيْمُ طاوِياً، أَي طَوى عُنُقَه من الشِّبَع فرَبَضَ،} وشكَّتِ الأَيامَى: أَي كثُرَ الرِّسْلُ حَتَّى صارَتِ الأَيِّمُ يفضلُ لَهَا لبنٌ فتَحْقِنُه فِي! شَكْوتِها.
(38/390)

( {والشَّكْوُ: الحَمَلُ الصَّغيرُ) ؛ نقلَهُ ابنُ سِيدَه.
(و) } شَكْوٌ: (أَبو بَطْنٍ) من العَرَبِ؛ عَن ابنِ دُرَيْد.
( {والمشْكاةُ، بالكسْر: كلُّ كُوَّةٍ غيرِ نافِذَةٍ) ؛ كَمَا فِي المُحْكَم؛ ونقلَهُ الجوهريُّ عَن الفرَّاء.
وَفِي الأساسِ: طُوَيْقٌ فِي الحائِطِ غَيْر نافِذٍ.
وَقَالَ ابْن جني: أَلِفُها مُنْقلِبَة عَن واوٍ بدَلِيلِ أَنَّهم قد تنحو بهَا مَنْحاة الواوِ كَمَا يَفْعلونَ بالصَّلوة؛ وَمِنْه قوْلُه تَعَالَى: {} كمِشْكاةٍ فِيهَا مِصباحٌ} .
وَقَالَ الزجَّاج قيلَ: هِيَ بلُغَةِ الحَبَشَةِ، وَهِي فِي كلامِ العَرَبِ.
وذَكَرَه ابنُ الجوالِيقِي فِي المُعَرَّب؛ والخفاجي فِي شفاءِ الغَلَيلِ، وجُمْهورُ المُفَسِّرين كابنِ جُبَيْر وسعيدِ بنِ عِيَاض يقولونَ هِيَ الكُوَّةُ فِي الحائِطِ غَيْرُ النافِذَةِ، وَهِي أَجْمَع للضَّوْءِ، والمِصْباحُ فِيهَا أَكْثَر إنارَةً فِي غيرِها.
وقالَ مُجاهدُ: {المِشْكاةُ العَمُودُ الَّذِي يكونُ المِصْباحُ على رأْسِه.
وقالَ أَبو موسَى: المِشْكاةُ الحديدةُ اأو الرَّصاصَةُ الَّتِي يكونُ فِيهَا الفَتِيلُ.
وَقَالَ الأَزْهريُّ بعْدَما نقلَ كَلامَ الزجَّاج: أَرادَ، واللهُ أَعْلم،} بالمِشْكاةِ قَصَبَةَ الزُّجاجَةِ الَّتِي يُسْتَصْبح فِيهَا، وَهِي موضِعُ الفَتِيلَة، شُبِّهتْ بالمِشْكاةِ، وَهِي الكوَّةُ؛ انتَهَى.
وقالَ مجاهدٌ أَيْضاً: {المِشْكاةُ الحديدَةُ الَّتِي يُعلَّق بهَا القنْدِيلُ.
قَالَ ابنُ عَطِيَّة: وقوْلُ ابنِ جُبَيْر أَصَحُّ الأَقْوالِ.
ونقلَ السّهيلي عَن المُفسِّرين فِي تَفْسيرِ الآيَةِ: أَي مثْل نورِهِ فِي قلْبِ المُؤمِن} كمِشْكاةٍ، فَهُوَ إِذا نورُ الإِيمانِ والمَعْرفَةِ المُجْلي لكلِّ ظُلْمةٍ وشَكَ.
وقالَ كعبٌ:! المِشْكاةُ صدْرُ محمدٍ
(38/391)

صلى الله عَلَيْهِ وَسلم والمِصْباحُ لسانُه، والزُّجاجَةُ فَمُه.
(و) رجُلٌ ( {شاكِي السِّلاح) : أَي (ذُو شَوْكةٍ وحَدَ فِي سلاحِهِ) .
قالَ الأَخْفَش: هُوَ مَقْلوبٌ مِن شائِكٍ؛ قالَهُ الجوهريُّ، وَقد تقدَّم تَحْقيقُه فِي الكافِ.
(} والشَّاكِي: الأَسَدُ.
( {والشُّكِّيُّ، بتَشْديدِ الكافِ) مَعَ ضمِّ الشِّين: من السِّلاح، مُعَرَّبٌ، (ذُكِرَ فِي (ش ك ك) . ووَهِمَ الجوهريُّ) فِي ذِكْرِه هُنَا، نبَّه عَلَيْهِ الصَّاغانيُّ.
(} وشَكَّى، كحتَّى: ة بإرْمينِيَة، مِنْهَا اللُّجُمُ والجُلودُ) الشَّكيةُ.
( {وشَكَّى} شاكِيَهُ {تَشْكِيَةً: كَفَّ عَنهُ؛ و) أَيْضاً: (طَيَّبَ نَفْسَه) ؛ هَكَذَا فِي النُّسخِ، وَهُوَ تَصْحيفٌ قبيحٌ وَقَعَ فِيهِ المصنِّفُ، والصَّوابُ وسَلَّى شاكِيَهُ أَي طَيَّبَ نَفْسَه وعزَّاهُ عمَّا عرَاهُ؛ وكلُّ شيءٍ كفَّ عَنهُ فقد سلّى} شاكِيَه؛ كَذَا فِي التكْملةِ، فتأَمَّل.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{الشَّكِيَّةُ، كغَنِيَّةٍ: اسمٌ} للمشْكو، كالرَّمِيَّة اسمٌ للمرمى، والجَمْعُ {شَكَايا.
ويُجْمَعُ} الشَّكْوى على {شَكاوَى.
} وتَشَكَّى {واشْتَكَى: مَرِضَ؛ ويُسْتَعْمل} الشَّكْوُ فِي الوَجْدِ أَيْضاً.
{وأَشْكاهُ: أَبَثّه} شَكْواهُ وَمَا كابَدَهُ من الشَّوْقِ.
{والشِّكاةُ: العَيْبُ؛ وَمِنْه قولُ ابنِ الزُّبَيْرِ حينَ عيَّره رجلٌ بأُمِّه ذَات النِّطاقَيْن:
وتلكَ} شَكاةٌ ظاهرٌ عنْك عارُها ويقالُ للبَعير إِذا أَتْعَبَه السَّيْرُ فمدَّ عُنُقَه وكثُرَ أَنِينُه: قد! شَكَا؛ وَمِنْه قولُ الشاعِرِ:
شَكَى إليَّ جملي طولَ السُّرى
(38/392)

صبْراً جميلاً فكِلانا مُبْتَلى {والشُّكَيَّةُ