Advertisement

تاج العروس 036

قطن
: ( {قَطَنَ) بالمَكانِ (} قُطوناً: أَقامَ بِهِ وتَوَطَّنَ.
(و) {قَطَنَ (فلَانا: خَدَمَهُ، فَهُوَ} قاطِنٌ، ج {قُطَّانٌ} وقاطِنَةٌ {وقَطِينٌ، كأَميرٍ وهم المُقِيمونَ بالموْضِعِ لَا يَكادُونَ يَبْرحُونَه.
ومُجاوِرُو مكَّةَ: قُطانُها؛ وَفِي حدِيثِ الإفاضَةِ: (نحنُ قَطِينُ اللهِ) ، أَي سُكَّانُ حَرَمِه، بحذْفِ مُضافٍ.
وقيلَ: القَطِينُ اسمٌ للجَمْعِ، وكذلِكَ القاطِنَةُ.
(} والقُطْنُ، بالضَّمِّ، وَهُوَ المَشْهورُ، (وبضمَّتَيْن، قيلَ على الإِتباعِ كعُسْرٍ وعُسُرٍ، وقيلَ إنَّه لُغَةٌ ثانِيَةٌ وَصحح، وَمِنْه قوْلُ لبيدٍ:
ساقَتْكَ ظُعْنُ الحيِّ يَوْم تحَمَّلوا فتَكنَّسوا {قُطُناً تَصِرُّ خِيامُهاوقيلَ: أَرادَ بِهِ ثيابَ القُطْن.
(وكعُتُلِّ، جَزَمَ الجوْهرِيُّ بأنَّه لضَرورَةِ الشِّعْرِ؛ وَأَنْشَدَ لدَهْلَب بن قُرَيع:
كأَنَّ مَجْرى دَمْعِها المُسْتَن} ِّقُطُنَّةٌ من أَجْوَد {القُطْنُنّ ِقالَ: وَلَا يَجوزُ مِثْله فِي الكَلامِ؛ ويُرْوَى: من أَجْوَد} القُطُنِّ. (م مَعْروفٌ. قالَ أَبو حَنيفَةَ: (وَقد يَعْظُمُ شجرُهُ حَتَّى يكونَ مِثْل شَجَرِ المِشْمِش، (ويَبْقَى عشْرِينَ سَنَةً.
قالَ الأطبَّاءُ: (والضِّمادُ بورَقِه المطْبوخِ فِي الماءِ نافِعٌ لوَجَعِ المَفاصِلِ الحارَّةِ والبارِدَةِ، وحبُّهُ مُلَيِّنٌ مُسَخِّنٌ باهيٌّ نافِعٌ للسُّعالِ، والقِطْعَةُ مِنْهُ بهاءٍ فِي اللّغاتِ الثلاثِ.
(! واليَقْطينُ: مَا لَا ساقَ لَهُ من
(36/5)

النَّباتِ ونَحْوِه، نَحْو القَرْعِ والدُّبَّاءِ والبطِّيخِ والحَنْظلِ.
وَفِي التهْذِيبِ: شَجَرُ القَرْعِ؛ وَمِنْه قوْلُه تَعَالَى: {وأَنْبَتْنا عَلَيْهِ شجرَةً من {يَقْطِينٍ} .
قالَ الفرَّاءُ: قيلَ عنْدَ ابنِ عبَّاسٍ هُوَ وَرَقُ القَرْعِ، فقالَ: وَمَا جَعَل القَرْعَ من بَين الشَّجَرِ} يَقْطِيناً، كلُّ ورَقَةٍ اتَّسعَتْ وستَرَتْ فَهِيَ يَقْطينٌ.
وقالَ مُجاِهد: كلُّ شيءٍ ذَهَبَ بَسْطاً فِي الأَرْضِ يَقْطِينٌ؛ ونَحْو ذلكَ قالَ الكَلْبي، وَمِنْه القَرْعُ والبطيخُ والشِّرْيانُ.
وقالَ سعيدُ بنُ جُبَيْرٍ، رضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنهُ: كلُّ شيءٍ يَنْبُتُ ثمَّ يموتُ من عامِهِ فَهُوَ يَقْطينٌ، ووَزْنُه يَفْعِيلٌ، والياءُ الأُوْلى زائِدَةٌ.
(وبهاءٍ: القَرْعَةُ الرَّطْبَةُ.
( {والقُطْنِيَّةُ، بالضَّمِّ وبالكسْرِ) ؛ الأخيرَةُ عَن ابنِ قتيبَةَ بالتَّخْفيفِ، ورَوَاهُ أَبو حنيفَةَ بالتَّشديدِ، وَعَلِيهِ جَرَى المصنِّفُ، رحِمَه اللهُ تَعَالَى؛ (الثِّيابُ المُتَّخَذَةُ من} القُطْنِ؛ عَن الأَزْهريِّ.
(وأَيْضاً: (حُبوبُ الأَرضِ الَّتِي تُدَّخَرُ كالحِمَّص والعَدَس والبَاقِلاء والتُّرْمُس والدُّخْن والأُرْز والجُلْبان، سُمِّيت لأنَّ مخارِجَها مِن الأرْضِ مِثْل مَخارِجِ الثِّيابِ القُطْنيَّةِ؛ ويقالُ: لأنَّها تُزْرَعُ فِي الصَّيْف وتُدْرِكُ فِي آخِرِ وَقْتِ الحرِّ.
(أَو هِيَ (مَا سِوَى الحِنْطةِ والشَّعيرِ والزَّبيبِ والتَّمْرِ؛ عَن شَمِرٍ.
(أَو هِيَ الحُبوبُ الَّتِي تُطْبَخُ اسمٌ جامِعٌ لَهَا.
وقالَ (الشَّافِعِيُّ، رضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنهُ: هِيَ (العَدَسُ والخُلَّرُ، وَهُوَ الماشُ،
(36/6)

(والفُولُ والدُّجْرُ، وَهُوَ اللُّوبِياءُ، (والحِمَّصُ، وَمَا شَاكَلُها، سَمَّاها كُلّها قُطْنِيَّة لمَا رَوَى عَنهُ الرَّبيعُ، وَهُوَ قوْلُ مالِكِ بنِ أَنَس، رضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنهُ؛ وَبِه فسّرَ حَدِيْث عُمَرَ، رضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنهُ: (أنَّه كانَ يأْخُذُ من القِطْنيَّة العُشْرَ) (ج {القَطانِيُّ، أَو هِيَ، أَي القَطانيُّ، (الحِلْفُ وخُضَرُ الصَّيْفِ؛ عَن أَبي معاذٍ. وقوْلُه: الحِلْفُ هَكَذَا هُوَ فِي النسخِ بالحاءِ المهْمَلَةِ والصَّوابُ بالمعْجمةِ المَكْسُورَةِ.
(} والقَطِينُ، كأَميرٍ: (الإِماءُ والحَشَمُ الأَحْرارُ.
(وقِيلَ: (الحَشَمُ الممَاليكُ.
(وقيلَ: (الخَدَمُ والأَتْباعُ.
وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: فَطِينُ الرَّجُلٍ: حَشَمُه وخَدَمُه.
(وقيلَ: (أَهْلُ الَّدارِ كالخَليطِ (للواحِدِ والجَمْعِ؛ أَو) هُوَ الساكِنُ فِي الدَّارِ. و (الجَمْعُ على {قُطُنٍ، ككُتُبٍ، وَهُوَ قَوْلُ كُراعٍ.
(} والقِطانُ بالكسْرِ، ككِتابٍ: (شِجارُ الهَوْدَجِ، ج قُطُنٌ، (ككُتُبٍ، وَبِه فُسِّر قوْلُ لبيدٍ السَّابِق:
فتَكَنَّسوا {قُطُناً تَصِرُّ خِيامُها (وأَبو العَلاءِ بنُ كَعْبِ بنِ ثابِتِ} قُطْنَةَ مُضافاً، هَكَذَا فِي النسخِ، وصَوابُه: أَبو العَلاءِ ثابِتُ بنُ كَعْبِ بنِ جابِرِ بنِ كَعْبٍ العَتَكيُّ قُطْنَةَ، وقُطْنَةُ لَقَبُهُ، وأَبو العَلاءِ كُنْيتُه.
وَقَعَ للذَّهبيّ فِي المُشْتبهِ: ثابِتُ بنُ قُطْنَةَ شاعِرٌ بخُرَاسانَ، فجَعَلَه أَباً لَهُ، وَهُوَ غَلَطٌ نبَّه عَلَيْهِ الحافِظُ وغيرُهُ.
قالَ ابنُ مَاكُولَا: كانَ مُجاهداً بخُراسانَ؛ وَكَذَا قالَهُ أَبُو جَعْفرٍ الطبريُّ وغيرُ واحِدٍ. والأَسْماءُ المَعارِفُ تُضافُ إِلَى أَلْقابِها، وتكونُ الأَلْقابُ مَعارِفَ
(36/7)

وتَتَعرَّفُ بالأَسماءِ كَمَا قيلَ قيسُ قُفَّةَ وسَعيدُ كُرْز وزَيْدُ بَطَّةَ؛ (لأنَّه أُصِيبَتْ عَيْنُه يومَ سَمَرْقَنْدَ فكانَ يَحْشُوها {بقُطْنةٍ فَلُقِّبَ بِهِ؛ نَقَلَهُ أَبو القاسِمِ الزجَّاجيُّ عَن ابنِ دُرَيْدٍ عَن أَبي حاتِمٍ، إلاَّ أنَّه قالَ: أُصِيبَتْ عيْنُه بخُراسانَ؛ وَفِيه يقولُ حاجِبُ الفِيل:
لَا يَعْرفُ الناسُ مِنْهُ غيرَ} قُطْنَتِه وَمَا سِواها من الأَنْسابِ مَجْهولُ ( {والقَيْطُونُ، كحَيْسُونٍ: المُخْدَعُ، أَعْجميُّ، وقيلَ بلُغَةِ مِصْرَ وبَرْبَر.
قالَ ابنُ بَرِّي: هُوَ بَيْتٌ فِي بيتٍ.
وقالَ شيْخُنا: هُوَ البيتُ الشَّتوَيُّ، مُعَرَّبٌ عَن الرُّومِيَّة.
ذَكَرَه الثَّعالبيُّ فِي فقْهِ اللغَةِ، والشَّهابُ فِي شفاءِ الغَليلِ؛ قالَ عبدُ الرحمانِ بنُ حسَّان:
قُبَّة من مَراجِلٍ ضَرَبَتْهاعند بَرْدِ الشّتاءِ فِي ققَيْطونِ قلْتُ: يُرْوى لأَبي دهْبلٍ، قالَهُ فِي رَمْلة بِنْت مُعاوِيَة وأوَّلُه:
طالَ لَيْلي وبِتُّ كالمَحْزونِومَلَلْتُ الثّواء بالمَاطرُونِ (} والقَطَنُ، محركةً: مَا بينَ الوَرِكَيْنِ إِلَى عَجْزِ الذَّنَبِ، وَمِنْه الحدِيثُ: أنَّ آمِنَةَ لمَّا حَمَلَتْ بالنبيِّ، صلى الله عَلَيْهِ وَسلم قالتْ: مَا وَجَدْتُه فِي القَطَنِ والثُّنَّةِ ولكنَّني كنْتُ أَجِدُه فِي كَبِدِي؛ قيلَ: القَطَنُ أَسْفَلُ الظَّهْرِ، والثُّنَّةُ: أَسْفَلُ البَطْنِ.
وقيلَ: القَطَنُ مَا
(36/8)

عَرُضَ مِن الثَّبَجِ.
وقالَ اللَّيْثُ: هُوَ الموضِعُ العَرِيضُ بينَ الثَّبَج والعَجُز، والجَمْعُ {أَقْطانٌ؛ وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّي:
مُعَوَّدٌ ضَرْبَ أَقْطانِ البَهازِيرِ ((و) } القَطَنُ: (أَصْلُ ذَنَبِ الطَّائِرِ، وَهُوَ زمِكَّاه؛ يقالُ: صَكَّ البازِيُّ قَطَنَ القَطاةِ.
((و) {قَطَنٌ: (جَبَلٌ لبَني أَسَدٍ، كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وقالَ غيرُهُ: بنَجْدٍ فِي دِيارِ بَني أَسَدٍ.
وقالَ نَصْر: ماءٌ لبَني أَسدٍ؛ وكانَ أَبو سَلَمَةَ بنُ عبْدِ الأسَدِ قد أَغارَ بالقوْم بِهَذَا المَكانِ.
وقيلَ: جَبَلٌ فِي دِيارِ عَبْسِ بنِ بَغيضٍ عَن يمينِ النّباجِ والمَدينَةِ بينَ أُثَل وبَطْن الرّمّة.
((و) } القَطَنُ: (الانْحِناءُ؛ وَمِنْه قوْلُهم: (ظَهْرٌ {أَقْطَنُ إِذا كانَ فِيهِ انْحِناءٌ ومَيْلٌ، وَقد} قَطِنَ ظَهْرُه، كفَرِحَ. ( {وقَطَنُ بنُ نُسَيْرٍ الغبريُّ عَن جَعْفرِ بنِ سُلَيْمانَ، وَعنهُ مُسْلِم وأَبو دَاود وأَبو يَعْلى والبَغَويُّ، تقدَّمَ ذِكْرُه للمصنِّفِ فِي غَبَرَ وَفِي نَسَرَ؛ (و) } قَطَنُ (بنُ إبراهيمَ النَّيْسابُوريُّ عَن عبيدِ اللهِ بنِ موسَى، وَعنهُ النّسائي وابنُ الشَّرقي ومكِّيُّ بنُ عَبْدَانِ، ماتَ سنة 261؛ (و) {قَطَنُ بنُ (قَبيصَةَ بنِ مخارقٍ، وَعنهُ ابْنُه حربُ وَلِيَ أَصْبَهان؛ (و} قَطَنُ بنُ (كَعْبٍ القطينيُّ عَن ابْن سِيرِين، وَعنهُ شعْبَةُ وحمَّادُ بنُ زيدٍ، وثَّقُوه؛
(36/9)

(و {قَطَنُ بنُ (وَهْبٍ المدنيُّ عَن عبيدِ بنِ عُمَيْر، وَعنهُ مالِكٌ والضحَّاكُ بنُ عُثْمانَ، وُثِّقَ؛ (مُحدِّثُونَ.
(} والقِطْنَةُ، بالكسْرِ وكفَرِحَةٍ، كالمَعِدَةِ والمِعْدَةِ: (الَّتِي تكونُ مَعَ الكَرِشِ.
وَفِي المُحْكَم: على كَرِشِ البَعيرِ.
(وَفِي التّهْذِيبِ: (هِيَ ذاتُ الأَطْباقِ الَّتِي تكونُ مَعَ الكَرِشِ، وَهِي الفَحِثُ أَيْضاً.
وقالَ ابنُ السِّكِّيت: وَهِي النَّقْمةُ والَمِعْدَةُ والَكِلْمَةُ والسَّفْلةُ والوَسْمةُ الَّتِي يُخْتَضَبُ بهَا.
(وَفِي المُحْكَم: (العامَّةُ تُسَمِّيها الرُّمَّانَةَ، قالَ: وكَسْرُ الطاءِ فِيهَا أَجْوَدُ.
وقالَ أَبو العبَّاسِ: هِيَ {القِطْنة وَهِي الرُّمَّانَةُ فِي جَوْفِ البَقَرَةِ.
وَفِي الأساسِ: لأَنْفُضنَّك نَفْضَ القَطِنة، وَهِي الرُّمَّانَةُ ذاتُ الأَطْباقِ الَّتِي مَعَ الكَرِشِ يقالُ لَهَا: لقَاطَةُ الحَصَا.
(} والقَطانَةُ، كسَحابَةٍ: القِدْرُ.
((و) {قَطانَةُ: (د بجَزيرَةِ صِقِلِّيَةَ.
(} والأَقْطانَتانِ، هَكَذَا فِي النُّسخِ، والصَّوابُ: {والأقْطانَتَيْن، قالَ ياقوتُ: وَلم نَسْمَعْه مَرْفوعاً: (ع كانَ فِيهِ يَوْمٌ مِن أَيامِ العَرَبِ.
((و) } قُطَيْنُ، (كزُبَيْرٍ: ة باليَمَنِ من مِخْلافِ سِنْحَانَ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{قَواطِنُ مكَّةَ: حَمامُها: وَهِي} القَاطِنات أَيْضاً! والقُطَّنُ، كسُكَّرٍ؛ قالَ رُؤْبَة:
فَلَا وَرَبِّ القَاطِنَاتِ القُطَّنِ
(36/10)

ويَجِيءُ {القَطِينُ بمعْنَى} القاطِن للمُبالَغَةِ؛ وَمِنْه حدِيثُ زَيْدِ بنِ حارِثَةَ، رضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنهُ:
فإنِّي قَطِينُ البيتِ عنْدَ المَشاعِرِ {وقَطِنُ النارِ، ككَتِفٍ: مُوقِدُها وخازِنُها؛ هَكَذَا رَوَاهُ شَمِرٌ بكسْرِ الطاءِ؛ ويُرْوَى بفتْحِها أَيْضاً، فيكونُ جَمْع قاطِنٍ كخَدَمٍ وخادِمٍ.
وقالَ الزَّمَخْشريُّ، رحِمَه اللهُ تَعَالَى: هُوَ القَيِّمُ على نارِ المَجُوسِ.
ويَجوزُ أَن يكونَ بمعْنَى قاطِنٍ كفَرَطٍ وفارِطٍ.
} والقَطِينُ: سَكَنُ الدَّارِ: يقالُ جاءَ القَوْمُ {بقَطِينِهم؛ قالَ زهيرٌ:
رأَيْتُ ذَوِي الحاجاتِ حولَ بُيوتِهمقَطِيناً لَهُم حَتَّى إِذا نبتَ البَقْلُوقالَ جَريرٌ:
هَذَا ابنُ عَمِّي فِي دِمَشْقَ خَلِيفَةًلو شئْتُ ساقَكُمُ إليَّ} قَطِينَا {والقَطِنَةُ، كفَرِحَةٍ: اللَّحْمَةُ بينَ الوَرِكَيْنِ.
} والمَقْطَنَةُ: تُزْرَعُ فِيهَا {الأَقْطانُ.
} وقَطَّنَ الكرمُ {تَقْطِيناً: بَدَتْ زَمَعاتُه.
وبزْرُ} قَطُونا، والمَدُّ فِيهَا أَكْثَرُ: حبَّةٌ يُسْتَشْفى بهَا.
وقالَ ابنُ السِّكِّيت: {القَطْنُ فِي معْنَى حَسْبُ. يقالُ:} قَطْني من كَذَا وَكَذَا.
! وقَطَنُ بنُ نَهْشَلٍ: رجُلٌ مَعْروفٌ.
وَفِي بَني نُميرٍ: قَطَنُ بنُ ربيعَةَ بنِ عبدِ اللهِ بنِ الحارِثِ بنِ نميرٍ، مِنْهُم الرَّاعِي الشاعِرُ اسْمُه عبيدُ بنُ حُصَيْن بنِ جندلِ بنِ
(36/11)

قَطَنٍ يُكَنى أَبا جَنْدلٍ وأَبا نوحٍ، تقدَّمَ ذكْرُه فِي عور.
{وقِطانٌ، ككِتابٍ: جَبَلٌ.
وقالَ نَصْر: موْضِعٌ فِي شِعْرِ القَطامِيّ.
قلْتُ: وجاءَ فِي قوْلِ النابغَةِ:
غَيْرَ أَنَّ الحُدوجَ يَرْفَعْنَ غِزْلانَ} قُطَانٍ على ظُهورِ الجِمال {والقَيْطُونُ: مَا يَتَّخِذُه الحجَّاجُ وغيرُهُم مِن الحَبائِلِ مَبْسوطاً على الأَرضِ يصلحُ زَمَنَ البَرْدِ؛ نَقَلَه شيْخُنا.
} والقَيْطانُ: مَا يُنْسَجُ من الحَريرِ شِبْهُ الحِبالِ وَقد يُتَّخَذُ من الصُّوفِ أيْضاً.
{والقَطَّانُ: مَنْ يَبِيعُ القُطْنَ؛ واشْتَهَرَ بِهِ أَبو سعيدٍ يَحْيَى بنُ سعيدِ بنِ فروخٍ الأَحْوَل مَوْلَى بَني تَمِيمٍ؛ بَصْريٌّ إمامٌ وَرِعٌ، وَهُوَ الَّذِي تكلَّمَ فِي الرِّجالِ وأَمْعَنَ البَحْثَ عَنْهُم؛ رَوَى عَنهُ أَحْمدُ وابنُ معينٍ وابنُ المدينيّ.
} وقَطِينٌ، كأَميرٍ: قَرْيةٌ بجَزيرَةِ ميورقَةَ مِنْهَا: أَبو غالبِ بنُ محمدٍ القَيْسيُّ المدنيُّ نَزِيلُ دانِيَةَ، وخَلَفُ بنُ هَارونَ الأَدِيبُ وغيرُهُما.
وأَحْمدُ بنُ محمدِ! قاطِنٍ مُحدِّثُ صَنْعاء فِي زَمانِنا هَذَا.
ومحمدُ بنُ قَطَنٍ الخَرَقيُّ تابِعِيٌّ عَن عبدِ اللهِ بنِ خازِمٍ السُّلَميُّ، وَفِي ولدِهِ أَبو قَطَنٍ محمدُ بنُ خازمِ بنِ محمدِ بنِ حمْدَان الخَرَقيُّ، ذَكَرَه المَالِينيُّ.
وأَبو قطنٍ عَمْرُو بنُ الهَيْثمِ
(36/12)

القطعيُّ عَن شعْبَةَ، وَعنهُ أَحمدُ بنُ منيعٍ، ذَكَرَه المزيُّ.
{وقُطْنَةُ: لَقَبُ أَبي المكارِمِ هبَةِ اللهِ بنِ محمدِ بنِ أَحمدَ الوَاسطيّ حدَّثَ فِي سَنَة 540. وأيْضاً لَقَبُ محمدِ بنِ القاسِمِ بنِ سهلِ عَن حَمْزَةَ بنِ محمدٍ وَمُحَمّد بنِ القاسِمِ الصَّدوقيّ.
وأَبو شارَةَ الخارِجِيُّ اسْمُه خالِدُ بنُ ربيعَةَ بنِ قُطنَةَ بنِ قُرَيعٍ، ضَبَطَه الحافِظُ.
} وقَطَنَانُ، محركةً: موْضِعٌ.

قعن
{قُعَيْنٌ، كزُبَيْرٍ: بَطْنٌ من أَسَدٍ) ، وَهُوَ قُعَيْنُ بنُ الحارِثِ بنِ ثعْلَبَةَ بنِ دُودَانَ بنِ أَسَدٍ.
وسُئِلَ بعضُ العُلماءِ أَيُّ العَرَبِ أفْصَحَ؟ فقالَ: نَصْر قُعَيْن، أَو قُعَيْن نَصْر.
(} والقَيْعُونُ: نَبْتٌ فَيْعُولُ مِن قَعَنَ، ويَجوزُ أَن يكونَ فَعْلُوناً من القَيْعِ كالزَّيْتُونِ من الزَّيْتِ، والنونُ زائِدَةٌ.
وقيلَ: القَيْعُونُ: مَا طالَ مِن العُشْبِ.
(والقَعْنُ: الجَفْنَةُ يُعْجَنُ فِيهَا.
(وقَعْنٌ، (بِلا لامٍ: جَدُّ الحَلاَّجِ بنِ عِلاَجٍ من أَشْرافِ الكُوفةِ، وَفِي نسخةٍ جَدُّ الحجَّاجِ، وَفِي أُخْرى لحَلاَّج.
(والقَعَنُ، (بالتَّحريكِ: قِصَرٌ فاحِشٌ فِي الأنْفِ؛ وقُعَيْنٌ للحيِّ مُشْتَقٌّ مِنْهُ.
قالَ الأزْهرِيُّ: وَالَّذِي صَحَّ للثِّقاتِ فِي عُيوبِ الأنْفِ القَعَمُ بالميمِ، وَقد تقدَّمَ؛ قالَ:
(36/13)

والعَرَبُ تعاقِبُ الميمَ والنونَ فِي حُرُوفٍ كثيرَةٍ لقرْبِ مَخْرَجَيْهما.
(وقالَ ابْنُ دُرَيْدٍ: القَعَنُ والقَعَى: (ارتِفاعٌ فِي الأَرْنَبَةِ) فَهُوَ إِذا (ضِدٌّ كالقَعانِ، كسَحابٍ.
(وأَيْضاً: (انْفِحاجٌ فِي الرِّجْلِ؛ عَن ابنِ دُرَيْدٍ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
قُعَيْنٌ: حيٌّ فِي قَيْسِ عَيْلان.
وقَعْوَنُ، كجَعْفَرٍ: اسمٌ.
وبنُو القعويني بَطْنٌ بمِصْرَ.

قعطن
: (اقْعَطَنَّ، كاقْشَعَرَّ:
أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ وصاحِبُ اللِّسانِ.
وقالَ غيرُهُما: (انْقَطَعَ نَفَسُهُ من بُهْرٍ وإِعياءٍ.

قفن
: (القَفْنُ: الضَّرْبُ بالعَصا والسَّوْطِ؛ قالَ بَشِيرٌ الفَرِيريُّ:
قَفَنْتُه بالسَّوْطِ أَيَّ قَفْنِوبالعَصا من طُولِ سُوءِ الضَّفْنِ (والقَفْنُ: (القتالُ. يقالُ: هَذَا يومُ قَفْنٍ؛ عَن ابنِ الأعْرابيِّ.
(وقَفَنَ يَقْفِنُ قُفوناً: إِذا (ماتَ؛ قالَ الرَّاجزُ:
أَلْقَى رَحَا الزَّوْرِ عَلَيْهِ فطَحَنْفَقاءَ فَرْثاً تَحْتَه حَتَّى قَفَنْ (وقَفَنَ: فلَانا: ضَرَبَ قَفاهُ؛ وقيلَ: ضَرَبَ رأْسَه بالعَصا.
(وقَفَنَ (الشَّاةَ يَقْفِنُها قَفْناً: (ذَبَحَها من قَفاها، كاقْتَفَنَها، فَهِيَ قَفِينَةٌ.
(وَهِي الَّتِي ذُبِحَتْ مِن قَفاها، وَقد نُهِيَ عَنهُ.
وقيلَ: هِيَ الَّتِي أُبِينَ رأْسُها مِن أَيِّ جهةٍ
(36/14)

ذُبِحَتْ.
وقالَ الجوْهرِيُّ: وَهِي القفينة والنونُ زائِدَةٌ.
قالَ ابنُ بَرِّي: النونُ فِي القَفِينَةِ لامُ الكَلِمَةِ: قَفَنَ الشاةَ قَفْناً، وَهِي قَفِينٌ، والشاةُ قَفِينَةٌ مثْلُ ذَبِيحَةٍ؛ وَلَو كانتِ النونُ زائِدَةً لبَقِيَتِ الكَلِمَةُ بغيرِ لامٍ؛ وأَمَّا أَبو زيْدٍ فَلم يَعْرِفْ فِيهَا إلاَّ القفِيَّة بالياءِ.
وقالَ أَبو عبيدٍ: كانَ بعضُ الناسِ يَرَى أَنَّ القَفِينَةَ الَّتِي تُذْبَحُ من القَفا، وليسَتْ بتلْكَ، ولكنَّها الَّتِي يبانُ رأْسها بالذّبْحِ، وَإِن كانَ مِنَ الحَلْق؛ قالَ: ولعلَّ المعْنَى يرْجِعُ إِلَى القَفا لأنّه إِذا بانَ لم يكن لَهُ بُدٌّ من قَطْعِ القَفا.
(وقَفَنَ (الكَلْبُ: وَلَغَ؛ عَن ابنِ الأَعْرابيِّ.
(واقْتَفَنَ الشَّاةَ: ذَبَحَها من قِبَلِ وجْهِها فأَبانَ الَّرأْسَ؛ وكذلكَ البَعيرَ والطائِرَ.
(والقَفَنُ، بالتَّحْرِيكِ (وتُشَدَّدُ نُونُه: القَفا؛ قالَ الرَّاجزُ فِي ابنِه:
أُحِبُّ مِنكَ مَوضِعَ الوُشْحَنِّوموْضِعَ الإِزارِ والقَفَنِّ (والقِفَنُّ، (كخِدَبَ: الجِلْفُ الجافِي الغَلِيظُ القَفا.
(والتَّقْفِينُ: قَطْعُ الرَّأْسِ وإبانَتُه.
(وقَفَّانُ كلِّ شيءٍ، كشَدَّادٍ: جَماعَتُه، كَذَا فِي النسخِ والصَّواب جماعُهُ، (واسْتِقْصاءُ عَمَلِه، كَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ عِلْمِه.
قالَ أَبو عبيدٍ: وَمِنْه قَوْلُ عُمَرَ: (إِنِّي لأَسْتَعْمِلُ الرجلَ القَوِيُّ الفاجِرَ لأَسْتَعِينَ بقوَّتِه ثمَّ أكونُ على قَفَّانِه) ، أَي أَتَتَبَّعُ أَمْرَه حَتَّى أَسْتَقْصِي عِلْمَهُ ومَعْرفَتَه؛ قالَ: والنونُ زائِدَةٌ، وَلَا أَحْسِبُ هَذِه الكَلِمَةَ عربيَّةً إنَّما أَصْلُها قَبَّانٌ.
(وقالَ غيرُهُ: القَفَّانُ (القَبَّانُ الَّذِي يُوزَنُ بِهِ، مُعَرَّبٌ عَنهُ.
(36/15)

(وقالَ ابنُ الأعْرابيِّ: القَفَّانُ (الأَمِينُ عنْدَ العَرَبِ، وَهُوَ فارِسِيٌّ عُرِّبَ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
القَفَّانُ: القَفا؛ وَبِه فُسِّرَ حدِيثُ عُمَرَ أَيْضاً.
وقَفَّنَ رأْسَه وقَنَّفَه: أَبانَهُ.
وقالَ ابنُ الأعْرابيِّ: القَفْنُ: الموتُ، والكَفْنُ التَّغْطِيَةُ.
ويقالُ: أَتَيْته على إِفَّانِ ذلكَ وقِفَّانِ ذلكَ وغِفَّانِ ذلكَ، أَي على حِين ذلكَ؛ نَقَلَه الأزْهرِيُّ. والقفانُ: موْضِعٌ نجْدِيٌّ؛ عَن نَصْر، رحِمَه اللهُ تَعَالَى.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

قفتن
:) القفنانُ: مَا يَخْلَعُه المَلِكُ على خلاصِ وُزَرائِه من التَّشاريفِ، رومِيَّة.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

قفزن
:) القُفَزْنِيَةُ، كبُهَلْنِيَةٍ: المرْأَةُ الزَّرِيَّةُ القَصيرَةُ؛ نَقَلَه صاحِبُ اللِّسانِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

ققن
:) {قِقِنُ قِقِنْ: حكايَةُ صَوْتِ الضَّحكِ؛ نَقَلَهُ صاحِبُ اللِّسانِ.
} وقافُونُ: قَرْيةٌ بالشامِ مِن أَعْمالِ جَبَلِ نابلس.

قُلْنَ
: (قَلَنَّةُ، محرَّكةً مُشَدَّدَةَ النُّونِ: أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وَهُوَ: (د بالأَنْدَلُسِ.
(وقَلُونِيَّةُ، بضمِّ الَّلامِ: د بالرُّومِ.
(وقالُونُ: لَقَبُ أَبي موسَى عيسَى بنِ مِينا المُقْرِىء المَدنيّ (رَاوِي نافِع
(36/16)

بنِ أَبي نعيمٍ وصاحِبِه لَقَّبَه بِهِ مالِكٌ، رضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنهُ، رَوَى عَن أسْتاذِه نافِعٍ وَعَن عبْدِ الرَّحمانِ بنِ أَبي الزّنادِ، وَعنهُ أَبو زَرْعَةَ وموسَى بنُ إسْحاق الأَنْصارِيّ، كانَ شَدِيدَ الصَّمَم ويَردُّ على مَنْ يَقْرَأ عَلَيْهِ القُرْآن؛ وَهِي كلمةٌ (رُومِيَّةٌ مَعْناها الجَيِّدُ، ورَوَى عَن عليَ، كَرَّمَ اللهُ تَعَالَى وَجْهَه: أنَّه سَأَل شُرَيْحاً عَن كَلمةٍ فأَجابَ، فقالَ: قالُونْ، أَي أَصَبْتَ.
وَفِي تارِيخ ابنِ عَسَاكِر فِي ترْجَمَةِ عَبْدِ اللهِ بنِ عُمَرَ، رضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُمَا: أنَّه اشْتَرَى جارِيَةً رُومِيَّةً فأَحَبَّها حُبّاً شَديداً فوَقَعَتْ يَوْمًا عَن بغْلَةٍ كانتْ عَلَيْهَا فجَعَلَ يَمْسحُ التُّرابَ عَنْهَا ويُفَدِّيها، قالَ: فكانَتْ تقولُ لَهُ: أَنْتَ قالُونُ، أَي رَجُلٌ صالِحٌ، فهَرَبَتْ مِنْهُ، فقالَ ابنُ عُمَرَ:
قد كُنْتْ أَحْسِبُني قالونَ فانطلَقَتْفاليومَ أَعْلَمُ أَنِّي غيرُ قالُونِ وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
قَلِّينٌ، بفتحٍ فكسْرِ لامٍ مُشَدَّدَةٍ: قَرْيةٌ بمِصْرَ؛ وَقد ذَكَرْناها فِي قلل.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

قلمن
:) القَلَمُونُ، محرّكةٍ: مَطارِقُ كثيرَةُ الأَلْوانِ؛ عَن السِّيرافي.
وقلمون: مَوضِع بِالشَّام.
وأَيْضاً: موْضِعٌ.
وَقد مَرَّ أَيْضاً للمصنِّف، رحِمَه اللهُ تَعَالَى، فِي قَلَم، وإنَّما ذَكَرْته هُنَا لأنَّ الكَلِمَةَ رُومِيَّةٌ وحُرُوفَها أَصْلِيَّة. وَكَذَا أَبو قَلَمُون الَّذِي تقدَّمَ للمصنِّفِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
(36/17)

قلسن
:) قَلُوسَنَا: قَرْيةٌ بمِصْرَ من البهنساوية، وَقد رأَيْتُها.

قمن
: (القَمِينُ، كأَميرٍ: السَّريعُ.
(وأَيْضاً: (أتُّونُ الحَمَّامِ؛ وَمِنْه قيلَ للمَوْضِعِ الَّذِي يُطْبَخُ فِيهِ الآجرُّ قَمِينٌ.
(والقَمِينُ: (الخَلِيقُ الحَرِيُّ (الجَدِيرُ، كالقَمِنِ، ككَتِفٍ وجَبَلٍ.
قالَ ابنُ سِيْدَه: هُوَ قَمَنٌ بِكَذَا وقَمَنٌ مِنْهُ وقمِينٌ، أَي حَرٍ وخَلِيقٌ وجَديرٌ؛ (والمُحرَّكةُ لَا تُثَنَّى وَلَا تُجْمَعُ.
وقالَ ابنُ الأثيرِ: يقالُ: هُوَ قَمَنٌ أنْ يَفْعَلَ ذلكَ، بالتْحرِيكِ وكَكتِفٍ، فمَنْ قالَ قَمَن أَرادَ المَصْدَرَ فَلم يُثَنِّ وَلم يَجْمَع وَلم يُؤَنِّث، يقالُ: هما قَمَنٌ أَنْ يَفْعلا ذلكَ، وهُم قَمَنٌ أنْ يَفْعلوا ذلكَ، وهُنَّ قَمَنٌ أنْ يَفْعَلْنَ ذلكَ؛ ومَنْ قالَ: قَمِنٌ أَرادَ النَّعْتَ فثَنَّى وجَمَع، يقالُ: قَمِنانِ وقَمِنونَ، ويُؤَنَّثُ على ذلكَ وَفِيه لُغَتانِ: هُوَ قَمِنٌ أَنْ يَفْعلَ ذلكَ، وقَمِينٌ أَنْ يَفْعلَ ذلكَ؛ قالَ قيسُ بنُ الخَطِيم:
إِذا جاوَزَ الاثْنينِ سِرٌّ فإنَّهبنَثّ وتَكْثيرِ الوُشاةِ قَمِينُوقالَ ابنُ سِيدَه: فمَنْ فَتَح لم يُثَنِّ وَلَا جَمَع وَلَا أنَّثَ، ومَنْ كَسَرَ الميمَ أَو أَدْخَلَ الياءَ فقالَ، قَمِينٌ ثَنَّى وجَمَعَ وأَنَّثَ فقالَ قَمِنانِ وقَمِنونَ وقمِنَةٌ وقمِنَتَانِ وقمِناتٌ وقَمِينانِ وقَمِينُونَ وقُمَنَاءُ وقَمِينَةٌ وقَمِينَتَانِ وقَمِينَاتٌ وقَمَائِنُ.
قالَ ابنُ بَرِّي: وشاهِدُ قَمَنٌ، كجَبَلٍ، قوْلُ الحارِثِ بنِ خالِدٍ المَخْزوميّ:
(36/18)

من كانَ يَسْأَلُ عَنَّا أَينَ منْزِلُنا فالأُقْحُوانةُ مِنَّا مَنْزِلٌ قَمَنُ قلْتُ: أَوْرَدَه الشَّريفُ أَبو طاهِرٍ الحَلَبيُّ فِي كتابِ الحنينِ إِلَى الأَوْطانِ لجارِيَةٍ مِن مكَّةَ بِيعَتْ فِي الشامِ وذَكَرَ لَهَا قصَّةً وأَبياتاً أَوْرَدَها ياقوتُ بتَمامِها، وسَيَأْتي فِي قحي إنْ شاءَ اللهُ تَعَالَى. ثمَّ قالَ ياقوتُ عَن الشَّريفِ أَبي طاهِرٍ قَوْله قمنٌ أَي دانٍ قَرِيبٌ.
قالَ ياقوتُ: وَلم أَرَ فِي كُتُبِ اللغَةِ القَمْن بالفتْحِ بمعْنَى القُرْب.
قلْتُ: بل جاءَ ذلكَ عَن أَئمةِ اللُّغَةِ كَمَا سَيَأْتي قَرِيباً.
(والقَمْنانَةُ: القُرادُ أَوَّلُ مَا يكونُ صَغيراً ثمَّ يَصيرُ حَمْنانَةً، ثمَّ يَصيرُ قُراداً، ثمَّ يَصيرُ حَلَمَةً، هَكَذَا فِي النسخِ، وَقد تقدَّمَ فِي قمم وَفِي حَمَنَ عَن الأَصْمعيِّ، أَوَّله: قَمْقامَةٌ صَغيرٌ جدّاً، ثمَّ حَمْنانَةٌ، ثمَّ قُرادٌ، ثمَّ حَلَمَةٌ، ثمَّ عَلٌّ، ثمَّ طِلْحٌ، وَقد حَرَّفَهُ المصنِّفُ، رحِمَه اللهُ تَعَالَى.
(والمُقْمَئِنُّ، كمُطْمَئِنَ: المُنْقَبِضُ.
(وتَقَمَّنْتُ فِي هَذَا الأمْرِ (مُوَافَقَتَكَ: أَي (تَوَخَّيْتُها.
(ويقالُ: (جِئْتُ على قَمَنِه، محرّكةٍ، أَي (على سَنَنِه.
(ورائِحَةٌ قَمِنَةٌ، كفَرِحَةٍ، أَي (مُنْتِنَةٌ.
(وقَمِنٌ، كعِنَبٍ: ة بمِصْرَ مِن البهنساوية، وضَبَطَه ابنُ السّمعانيّ، رحِمَه اللهُ تَعَالَى، بتَشْديدِ الميمِ، والمَعْروفُ مَا ذَكَرَه المصنِّفُ؛ وَمِنْهَا: أَبو الحَسَن يوسُفُ بنُ عبدِ الأحدِ بنِ سُفْيانَ القِمَنِيُّ عَن يونُسَ بن عبْدِ الأَعْلى، وَعنهُ أَبو بكْرِ بنِ المُقْري، ماتَ بهَا سَنَة 315.
(36/19)

(وقَمُونِيَا: د بأَفْرِيقِيَّةَ.
(وقَيْمُونُ، كلَيْمُون: (حِصْنٌ بفَلَسْطِينَ.
(والقَمَنُ، محرّكةً: (السَّنَنُ.
(وأَيْضاً: (القَريبُ. يقالُ: دارِي قَمَنٌ مِن دَارِكَ، أَي قَريبٌ؛ وَمِنْه قوْلُ الشَّريفِ أَبي طاهِرٍ الحَلَبيّ الَّذِي تقدَّمَ فِي قوْلِ الشاعِرَةِ، فَلَا وَجْه لإنْكارِ ياقُوت عَلَيْهِ وَمن حفظ حجَّة على من لم يَحْفَظْ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
تَقَمَّنَ الشيءَ: أَشْرَفَ عَلَيْهِ ليأْخُذَه؛ نَقَلَهُ ابنُ كَيْسان.
ونَقَلَ اللّحْيانيُّ: إنَّه لقْمُون أَنْ يَفْعلَ ذلكَ، وإنَّه لمَقْمَنة أَنْ يَفْعلَ ذلكَ، كقَوْلِكَ مَخْلَقة ومَجْدَرَة.
وَهَذَا الأَمْرُ مَقْمَنةٌ لكَ: أَي مَحْراةٌ.
وَهَذَا الوَطَنُ لكَ قَمِنٌ: أَي جَدِيرٌ أَن تَسْكنَه.
وأَقْمِنُ بِهَذَا الأَمْرِ: أَخْلِقْ بِهِ.
وحكَى اللَّحْيانيُّ: مَا رأَيْتُ من قَمَنِه وقَمَانَتِه.
وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: القَمِنُ، ككَتِفٍ: السَّريعُ والقَرِيبُ.

قنن
: ( {القَنُّ: تَتَبُّعُ الأَخْبارِ؛ قيلَ: الصَّوابُ فِيهِ القسُّ بالسِّيْن.
(والقَنُّ: (التَّفَقُّدُ بالبَصَرِ؛ وَمِنْه} القِنْقِنُ {والقُناقِنُ للمُهَنْدِسِ.
(والقَنُّ: (الضَّرْبُ بالعَصا، قيل: الصَّوابُ فِيهِ القفنُ.
(} والقُنُّ، (بالضَّمِّ: الجَبَلُ الصَّغيرُ؛ وَفِي بعضِ النسخِ: الحَبْلُ بالحاءِ المُهْمَلةِ وسكونِ الموحَّدَةِ.
(! والقِنُّ، (بالكسْرِ: عَبْدٌ مُلِكَ هُوَ وأَبَواهُ للواحِدِ والجَمْعِ
(36/20)

والمُؤَنَّثِ.
قالَ ابنُ سِيدَه: هَذَا الأَعْرَفُ، (أَو يُجْمَعُ {أَقْناناً} وأَقِنَّةً، الأَخيرَةُ نادِرَةً؛ قالَ جريرٌ:
إنَّ سَلِيطاً فِي الخَسَارِ إِنَّهْأَبْناءُ قوْمٍ خُلِقُوا {أَقِنَّهْ (أَو هُوَ الخالِصُ العُبودَةِ بَيِّنُ} القُنُونَةِ {والقَنانَةِ؛ عَن ابنِ الأَعْرابيِّ؛ وَعَن اللّحْيانيِّ: بَيِّنُ} القَنانَةِ أَو {القِنَانَةِ.
(أَو الَّذِي وُلِدَ عنْدَكَ وَلَا تَسْتَطِيعُ إخْراجَه عَنْكَ؛ عَن اللّحْيانيّ.
وحُكِي عَن الأصْمعيِّ: لسْنا بعَبيدِ} قِنَ ولكنَّا عَبيدُ مَمْلُكة، مُضافَانِ جَمِيعاً.
وقالَ أَبو طالِبٍ: قوْلُهم عبدٌ قِنٌّ، قالَ الأصْمعيُّ: {القِنُّ الَّذِي كانَ أَبُوهُ مَمْلوكاً لمَوالِيه، فَإِذا لم يكنْ كذلِكَ فَهُوَ عبدُ مَمْلَكةٍ، وكأنَّ القِنَّ مأْخُوذٌ من القِنْيَةِ وَهِي المِلْكُ.
قالَ الأزْهرِيُّ: ومِثْلُه الضِّحُّ لنُورِ الشمْسِ وأَصْلُه ضِحْيٌ.
وقالَ ثَعْلَب: مَنْ مُلِكَ وأَبَواهُ من} القُنَانِ وَهُوَ الكُمُّ يقولُ: كأَنَّه كُمِّه هُوَ وأَبَواهُ.
( {والقِنَّةُ، بالكسْرِ: (قُوَّةٌ من قُوَى الحَبْلِ، أَو يَخُصُّ القُوَّةَ من قُوَى حَبْلِ (اللِّيفِ.
قالَ الأصْمعيُّ: وأَنْشَدَنا أَبو القَعْقاعِ اليَشْكُري:
يَصْفَحُ} للقِنَّةِ وَجْهاً جَأْبَاصَفحَ ذِراعَيْه لعَظْمٍ كَلْب اوالجَمْعُ {قِنَنٌ.
وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّي مُسْتشْهداً بِهِ على} القِنَّةِ ضَرْبٍ من الأَدْوِيَةِ.
((و) ! القِنَّةُ: (دَواءٌ م) مَعْروفٌ (فارِسِيَّتُه بيرْزَدْ؛ بكسْرِ الباءِ الفارِسِيَّةِ؛ (مُدِرٌّ مُحَلِّلٌ، مفَشَ للرِّياحِ، نافِعٌ من الإِعْياءِ والكُزَازِ والصَّرْعِ والصُّداعِ
(36/21)

والسَّدَدِ (ووَجَعِ السِّنِّ المُتَأكِّلَةِ والأُذُنِ واخْتِنَاقِ الرَّحِمِ تِرْياقٌ للسِّهامِ المَسْمومَةِ ولجميعِ السُّمومِ، ودُخانُه يَطْرُدُ الهَوَامَّ.
((و) {القُنَّةُ، (بالضمِّ: الجَبَلُ الصَّغيرُ.
(وأَيْضاً: (قُلَّةُ الجَبَلِ، وَهُوَ أَعْلاهُ، زِنَةً ومعْنًى.
(وقيلَ: هُوَ (المُنْفَرِدُ المُسْتَطِيلُ فِي السَّماءِ وَلَا يكونُ إلاَّ أَسْوَدَ.
وَفِي المُحْكَمِ: وَلَا تكونُ القُلَّةُ إلاَّ سَوْداءَ.
(أَو الجَبَلُ السَّهْلُ المُسْتَوِي المُنْبَسِطُ على الأَرضِ؛ ج} قُنَنٌ) ، كصُرَدٍ، ( {وقِنانٌ، بالكسْرِ، (} وقُنُونٌ، بالضَّمِّ، {وقُنَّاتٌ؛ وشاهِدُ} قِنانٌ قَوْلُ ذِي الرُّمَّةِ:
كأنَّنا {والقِنانَ القُودَ يَحْمِلُنامَوْجُ الفُراتِ إِذا الْتَجَّ الدَّيامِيم ُوشاهِدُ} قُنُونٌ، أَنْشَدَه ثَعْلَب:
وهَمَّ رَعْنُ الآلِ أَنْ يكونابَحْراً يَكُبُّ الحوتَ والسَّفِيناتَخالُ فِيهِ {القُنَّةَ} القُنُونا (و) {قُنَّةُ: (ع قُرْبَ جَوْمَةِ الدَّرَّاجِ وبينَ حَوْمانَة وبَيْنَ أَفْراق الغرَّاف.
(} واقْتَنَّ، كاحْمَرَّ: (انْتَصَبَ. يقالُ: {اقْتَنَّ الوَعِلُ: إِذا انْتَصَبَ على} القُنَّةِ؛ أَنْشَدَ الأصْمعيُّ لأبي الأَخْزَرِ الحِمَّانيّ:
لَا تَحْسَبِي عَضَّ النُّسُوعِ الأُزَّمِوالرَّحْلَ {يَقْتَنُّ} اقْتِنانَ الأَعْصَم ِسَوْفَكِ أَطْرافَ النَّصِيِّ الأَنْعَمِوقالَ يَزيدُ بنُ الأَعْورِ الشَّنِّيُّ:
كالصَّدَعِ الأَعْصمِ لما! اقْتَنَّا
(36/22)

( {كاقْتَأَنَّ، كاقْشَعَرِّ، والهَمْزَةُ زائِدَةٌ، ومَوْضِعُ ذِكْرِه فِي قتن، وَقد تقدَّمَ، وَهُوَ مِثْلُ كَبَنَ واكْبَأَنَّ.
(و} اقْتَنَّ:.
(واتَّخَذَ {قِنّاً) ؛ عَن اللّحْيانيِّ.
((و) } اقْتَنَّ: (سَكَتَ مطرقاً.
( {والقُنَانُ، كغُرابٍ رِيحُ الإِبْطِ عامَّةً؛ وقيلَ: هُوَ أَشَدُّ مَا يكونُ مِنْهُ.
قالَ الأزْهرِيُّ: هُوَ (الصُّنَانُ عنْدَ الناسِ، وَلَا أَعْرِفُ القُنانَ.
((و) } القُنَانُ: (كُمُّ القَميصِ، يَمانِيَّةٌ، ( {كالقَنانِ، بالفتْحِ، هَكَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ} كالقُنِّ بالضَّمِّ.
((و) {قَنَانُ، (بالفتْحِ: اسمُ مَلِكٍ كانَ يأْخُذُ كلَّ سَفينَةٍ غَصْباً؛ وضَبَطَه الرَّضيّ الشَّاطبيُّ بالضَّمِّ.
(أَو هُوَ هُدَدُ بنُ بُدَدَ.
وَفِي تَفْسيرِ البَيْضاوي: اسْمُه جُلُنْدي بنُ كركر؛ وقيلَ: مغولةُ بنُ جُلُنْدي الأَزدِيُّ.
((و) } قَنَانٌ: (جَبَلٌ لأسَدٍ بآل نَجْدٍ؛ قالَ زهيرٌ:
جَعَلْن {القَنانَ عَن يَمِينٍ وحَزْنَهُوكم} بالقَنانِ من مُحِلَ ومُحْرِمِ (وأَبو {قَنَانٍ: عابدٌ تَمِيمِيٌّ.
(} والقِنِّينُ، كسِكِّينٍ: الطُّنْبُورُ بالحَبَشِيَّةِ؛ عَن ابنِ الأَعْرابيِّ.
وقالَ الزَّجَّاجيُّ: طُنْبُورُ الحَبَشَةِ. وَمِنْه الحدِيثُ: (إنَّ اللهَ حرَّم الخَمْرَ والكُوبَة {والقِنِّينَ) .
(وقالَ ابنُ قُتَيْبَةَ:} القِنِّينُ: (لُعْبةٌ للرُّومِ يُتَقامَرُ بهَا؛ وَبِه فُسِّرَ الحدِيثُ.
(وابنُ! القُنِّيِّ، بالضَّمِّ: مُحدِّثٌ؛ وَهُوَ أَبو مُعاذ عبدُ الغالِبِ بنُ جَعْفَرٍ
(36/23)

الضَّراب، سَمِعَ محمدَ بنِ إسْماعيل الوَرَّاق، وَعنهُ الخَطِيبُ؛ وابْنُه عليّ.
قالَ الخَطِيبُ: سَمِعَ ببَغْدادَ أَبا أَحمدَ الفَرَضِيَّ وأَبا الصَّلْت الْمُجبر، وبدِمَشْقَ: عَبْد الرَّحمان بن أَبي نَصْر، وبمِصْرَ: ابْن النحَّاس، ورَافَقَني إِلَى خُراسانَ.
( {والقَانونُ: مِقْياسُ كلِّ شيءٍ وطَرِيقُه، (ج} قَوانِينُ؛ قيلَ: رُومِيَّةٌ؛ وقيلَ: فارِسِيَّةٌ.
وَفِي المُحْكَم: أُرَاها دَخِيلةً.
وَفِي الإِصْطِلاحِ: أَمْرٌ كُلِّيٌّ يَنْطَبقُ على جَمِيعِ جُزْئِيَّاتِه الَّتِي تَتَعرَّف أَحْكامَها مِنْهُ كقَوْلِ النُّحاة الفاعِلُ مَرْفوعٌ والمَفْعولُ مَنْصوبٌ.
((و) {قانونُ: (ع بينَ دِمَشْقَ وبَعْلَبَكَّ، عَن نَصْر.
(} والقُناقِنُ، بالضَّمِّ: البَصيرُ بالماءِ فِي حَفْرِ القُنِيِّ.
وقيلَ: هُوَ البَصيرُ بالماءِ تَحْت الأرْضِ، (ج {قَناقِنُ، (بالفتْحِ.
وقالَ ابنُ الأعْرابيِّ: القُناقِنُ البَصيرُ بحَفْرِ المِياهِ واسْتْخراجِها؛ قالَ الطرمَّاحُ:
يُخافِتْنَ بعضَ المَضْغ من خَشْيةِ الرَّدَى ويُنْصِتْنَ للسَّمْعِ اسْتِماعَ} القَناقِنِ {القُناقِنُ: المُهَنْدسُ الَّذِي يَعْرفُ مَوْضِعَ الماءِ تَحْتَ الأرْضِ؛ وأَصْلُه بالفارِسِيَّةِ وَهُوَ مُعَرَّبٌ مُشْتَقٌّ مِن الحَفْرِ من قَوْلِهم بالفارِسِيَّةِ كِنْ كِنْ، أَي احْفِرْ احْفِرْ.
سُئِلَ ابنُ عبَّاس، رضِيَ اللهُ عَنْهُمَا: لمَ تَفَقَّدَ سُلَيْمنُ الهُدْهُدَ من بَيْنِ الطَّيْرِ؟ قالَ: لأنَّه كانَ} قُناقِناً يَعْرفُ مَواضِعَ الماءِ تَحْتَ الأرْضِ.
وقيلَ:! القُناقِنُ: هُوَ الَّذِي يَسْمَعُ
(36/24)

فيَعْرفُ مقدارَ الماءِ فِي البِئْرِ قَرِيباً أَو بَعِيداً.
( {والقِنْقِنُ، بالكسْرِ: (صَدَفٌ بَحْرِيٌّ، الواحِدَةُ} قِنْقِنَةُ (بهاءٍ.
((و) {القِنْقِنُ: (جُرَذٌ كِبارٌ.
((و) } القِنْقِنُ: (الدَّليلُ الهادِي البَصيرُ.
( {واسْتَقَنَّ: أَقامَ مَعَ غَنَمِه يَشْرَبُ أَلْبانَها ويكونُ مَعهَا حيثُ ذَهَبَتْ؛ قالَ الأعْلَم الهُذَليُّ:
فَشايعْ وَسْطَ ذَوْدِكَ} مُسْتَقِنّاً لتُحْسَب سَيِّداً ضَبُعاً تَنُولُقالَ الأَزْهرِيُّ: أَي مُسْتَخْدِماً امْرأَةً كأنَّها ضَبُعٌ؛ ويُرْوَى: مُقْتَئِنّاً ومُقْبَئِنّاً.
((و) {اسْتَقَنَّ (بالأَمْرِ: اسْتَقَلَّ، النُّونُ بَدَلٌ عَن اللامِ.
(} والقَنَنُ: السَّنَنُ، زِنَةٌ ومعْنًى وكذلِكَ القَمَنُ بالميمِ.
( {والقِنِّينَةُ، كسِكِّينَةٍ: إناءٌ من زُجاجٍ للشَّرابِ، وَلم يُقيِّدْه الجَوْهرِيُّ بالزجَّاجِ، والجَمْعُ} قِنَانٌ، نادِرٌ.
وقيلَ: وِعاءٌ يُتَّخَذُ من خَيْزُرانٍ أَو قُضْبانٍ قد فُصِلَ داخِلُه بحَواجِزَ بينَ مَواضِع الآنِيَةِ على صيغَةِ القَشْوةِ.
( {والقِنَّانَةُ، بالكسْرِ والتَّشْديدِ: (نَهْرٌ بسَوادِ العِراقِ.
(} وقَنُوناً، بضمِّ النونِ: (وادٍ بالسَّراةِ.
وقالَ نَصْر: جَبَلٌ فِي بِلادِ غَطَفانَ، واخْتُلِفَ فِي وَزْنِه فقيلَ: فَعُولا، وقيلَ: فَعَوْعَل، وسَيَأْتي فِي قرى.
(! وقُنَيْنَةُ، كجُهَيْنَةَ: بدِمَشْقَ، وسَيَأْتي للمصنِّفِ قَرِيباً مِثْلَ ذلكَ فِي قَنَى، فأَحدُهما تَصْحيفٌ عَن الآخَرِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
(36/25)

{قُنَّةُ كلِّ شيءٍ: أَعْلاهُ؛ قالَ الشاعِرُ:
أَما ودِماءٍ مائِراتٍ تَخالُهاعلى قُنَّةِ العُزَّى وبالنَّسْرِ عَنْدَماوقالَ ابنُ شُمَيْل:} القُنَّةُ: الأَكَمَةُ المُلَمْلَمَةُ الرأْسِ، وَهِي القارَّةُ لَا تُنْبِتُ شَيْئا.
{واقْتِنانُ الرَّحل: لُزومُه ظهْرَ البَعيرِ.
} والمُسْتَقِنُّ: المُسْتَخْدِمُ.
{والقَنَاني: أَوْعِيةٌ مِن زُجاجٍ يُتَّخَذُ فِيهَا الشَّرابُ؛ وَمِنْه قطر القناني.
} والتَّقْنِينُ: الضَّرْبُ {بالقِنِّينِ، وَهُوَ طُنْبُورُ الحَبَشةِ، وَهُوَ} القَانونُ؛ وَمِنْه قولُ بعضِ المُولِّدِين:
أفدى رشا أسمعني {القانونا من حَاجِب أَزجّ ألْقى نونا} والقانونُ: كتابٌ للرَّئِيسِ أَبي عليِّ بنِ سِينا، ينْقلُ مِنْهُ المصنِّفُ بعضَ الطُّبِّياتِ.
{والقَوانِينُ: الأُصولُ.
وأَشْرافُ اليَمَنِ: بنُو جُلُنْدَى بنِ} قُنَان، بالضمِّ.
وبنُو {قَنانٍ: بَطْنٌ مِن الْحارِثِ بنِ كَعْبٍ.
} وقَنانُ بنُ سَلَمَةَ: فِي مَذْحجٍ مِنْهُم: ذُو الغصةِ الحُصَيْنُ بنُ يَزِيد بنِ شَدَّادِ بنِ قنانٍ، عاشَ مِائَةَ سَنَة، ولابْنِه قَيْس وِفادَةٌ، وإخْوتُه عَمْرُو وزِيادُ ومالِكُ بنُو الحُصَيْنِ يقالُ لَهُم فَوارِسُ الأَرْباعِ.
وبنُو! قُنَيْنٍ، كزُبَيْرٍ: بَطْنٌ من تَغْلب، حَكَاه ابنُ الأعْرابيِّ؛ وأَنْشَدَ أَيْضاً:
(36/26)

جَهِلْتُ من دَيْنِ بَني {قُنَيْن ِومن حِسابٍ بَينهم وبَيْني وأَنْشَدَ:
كأَنْ لم تُبَرَّكْ} بالقُنَيْنيَّ نِيبُهاولم يُرْتَكَبْ مِنْهَا لرَمْكاءَ حافِل ُوابنُ {قَنانٍ، كسَحابٍ: رجُلٌ مِن الأَعْرابِ.
} والقِنْقِنُ، بالكسْرِ: المُهَنْدسُ.
{وقُنَّةُ الحَجَرِ: قُرْبَ مَعْدنِ بَني سُلَيْم.
} وقُنَّةُ الحُمُرِ: قُرْبَ حِمَى ضريَّةَ؛ وجَبَلٌ فِي دِيارِ أَسَدٍ مُتَّصِلٌ {بالقنانِ.
} وقُنَّةُ إياد: فِي دِيارِ الأَزْدِ.
وأَبو نَصْر محمدُ بنُ أَحمدَ {القَنانيُّ، بالفتْحِ، الكاتِبُ، ويُعْرَفُ بابنِ موسَى، عَن الحافظِ أَبي نَصْر، سَنَة 600، ذَكَرَه الفَرَضِيُّ.
وعبدُ الرَّحمانِ بنُ عبدِ الرَّحيمِ بنِ سعْدِ اللهِ بنِ} قَنانٍ {القَنانيُّ عَن ابنِ كليبٍ، ذَكَرَه مَنْصور.
ودَيْر} ُقُنَّى، بالضمِّ والتَّشْديدِ مَقْصوراً: مَوْضِعٌ ببَغْداد إِلَيْهِ نُسِبَ إبراهيمُ بنُ أَحمدَ الكاتِبُ القُنَّانيُّ عَن الولِيدِ بنِ القاسِمِ، الحُسَيْنُ بنُ أَحمدَ بنِ عليَ! القُنَّانيُّ عَن ابنِ الطلابَة،
(36/27)

وابْنُه أَبو بكْرٍ أَحمدُ سَمِعَ عَن أَبيهِ؛ والحُسَيْنُ بنُ محمدِ بنِ عبْدِ الرَّحمانِ بنِ موسَى {القَنانيُّ عَن أَبي ثاتيل.
وأَبو الفضْلِ محمدُ بنُ الحَسَنِ بنِ حُطَيطٍ الكُوفيُّ يُعْرَفُ بابنِ} قِنِّينَةَ، كسِكِّينَة، رَوَى عَن أَبي جَعْفرٍ محمدِ بنِ الحُسَيْنِ الخَثْعَميِّ قَيَّده السَّلَفيُّ.
وأَبو عليَ محمدُ بنُ محمدِ بنِ {قُنَيْنٍ، كزُبَيْرٍ، عَن أَبي جَعْفرِ بنِ المسلمةِ.
وعليُّ بنُ محمدِ بنِ قُنَيْنٍ الكُوفيُّ الخَرَّاز عَن أَبي طاهِرِ بنِ الصبَّاغِ.
وأَبو بَكْرٍ محمدُ بنُ أَبي الليْثِ الرَّاذَانيُّ المُقْرىءُ صاحِبُ سبط الخيَّاط، لَقَبُه} القينِين.
{وقَنَّ فِي الجَبَلِ: صارَ فِي أَعْلاهُ عَن ابنِ دُرَيْدٍ.
} وقِنٌّ، بالكسْرِ: قرْيَةٌ فِي دِيارِ فَزَارَةَ.
وبالضمِّ: وادٍ فِي دِيارِ الأزْدِ.
وَذَات {القنِّ: أكَمَةٌ فِي جَبَلِ أَجأَ.

قون
: (} القَوْنَةُ: أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وقالَ ابنُ الأعْرابيِّ: هِيَ (القِطْعَةُ من الحديدِ أَو الصُّفْرِ يُرْقَعُ بهَا الإِناءُ.
( {والتَّقَوُّنُ: التَّعَدِّي باللِّسانِ.
(وأَيْضاً: (المَدْحُ التَّامُّ.
وبالفاءِ: البَرَكةُ وحسنُ النَّماءِ، كَمَا تقدَّمَ.
(} وقُونِيَةُ، بالضَّمِّ وكسْرِ النُّونِ وتخْفيفِ الياءِ: د بالرُّومِ جَليلٌ، وَهُوَ مَنْزلُ آلِ سَلْجوق مُلُوك الرُّومِ، والآنَ بيدِ مُلُوكِ آلِ عُثْمان، بارَكَ اللهُ تَعَالَى فِي مُدَّتِهم، وَمِنْهَا صاحِبُ الطَّريقَةِ الإِمامُ جَلالُ الدِّيْن
(36/28)

الحسني بنُ محمدٍ البَكْرِيُّ صاحِبُ المثنوي المَعْروفُ بمنلا خندكار رحِمَه اللهُ تَعَالَى، والصَّدْرُ {القونويُّ رَبِيبُ ابنِ عَرَبي، رحِمَهم اللهُ تَعَالَى، تآلِيفُه مَشْهورَةٌ. ومِن المُحدِّثِين: عليُّ بنُ إسْماعيل القونويُّ رأَيْتُ لَهُ تَحْريراتٍ حَسَنَةً ومُؤَاخَذَاتٍ على الإِمامِ ابنِ الجَوْزي فِي مَوْضُوعاتِه.
(} وقَيْوانُ: د باليَمَنِ لخَوْلانَ.
وقالَ نَصْر: طَرِيقٌ بينَ فَلَج وعَثَّر مِن بِلادِ اليَمَنِ يُقْطَعُ فِي خَمْسَة عَشَرَ يَوْمًا.
( {وقَوْنٌ} وقُوَيْنٌ، كزُبَيْرٍ: مَوْضِعانٍ) ؛ عَن اللَّيْثِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{قُونَةُ، بالضمِّ: قَرْيةٌ بمِصْرَ من أَعْمالِ الغَرْبيَّة.
} وقَوانٌ، كسَحابٍ: جَبَلٌ لمُحارِب بنِ خصفَةَ؛ عَن نَصْر.
والشمسُ محمدُ بنُ أَحمدَ الكيلانيُّ المكِّيُّ يُعْرَفُ بابنِ {قاوان، أَخَذَ عَن الزَّيْن الْوَلِيّ الزَّرْكَشِيّ والحافِظِ بنِ حَجَر، ماتَ سَنَة 899 بمكَّةَ، رحِمَه اللهُ تَعَالَى.

قين
: (} قانَ {القَيْنُ الحدِيدَ} يَقِينُه {قَيْناً: عَمِلَهُ وسَوَّاهُ.
(وقانَ (الشَّيءَ قَيْناً: (لَمَّهُ.
(وقانَ (الإِناءَ قَيْناً: (أَصْلَحَهُ؛ وأَنْشَدَ أَبو الغَمْرِ الكِلابيُّ لرَجُلٍ مِن أَهْلِ الحجازِ:
ولي كَبِدٌ مَجْرُوحَةٌ قَدْ بَدَتْ بهاصُدُوعُ الهَوَى لَو أَنَّ قَيْناً} يَقِينُها
(36/29)

ويقالُ: {قِنْ إناءَك هَذَا عنْدَ} القَيْنِ.
((و) {قانَ (اللهُ فُلاناً على كَذَا} يَقِينُه {قَيْناً: (خَلَقَهُ.
(} والقَيْنُ: العَبْدُ.
قالَ أَبو عبيدٍ: كلُّ عَبْدٍ عنْدَ العَرَبِ قَيْنٌ، (ج {قِيانٌ، بالكسْرِ.
((و) } القَيْنُ: (الحَدَّادُ، يَذْهَبُ بِهِ إِلَى معْنَى العَبْدِ لأنَّه فِي العَمَلِ والصّنْعةِ بمعْنَى العَبْد.
قالَ الأزْهرِيُّ، رحِمَه اللهُ تَعَالَى: كلُّ عامِلٍ بالحَديدِ قَيْنٌ عنْدَ العَرَبِ.
وَفِي حدِيثِ خَبَّابٍ، رضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنهُ: (كنتُ {قَيْناً فِي الجاهِلِيَّةِ) .
وقالَ ابنُ السِّكّيت: قلْتُ لعُمارَةَ إنَّ بعضَ الرُّواةِ زَعَمَ أنَّ كلَّ عامِلٍ بالحَديدِ} قَيْنٌ، فقالَ: كذبَ إنَّما القَيْنُ يَعْملُ بالحَديدِ ويَعْملُ بالكِيرِ، وَلَا يقالُ للصائِغِ قَيْنٌ وَلَا للنجَّارِ قَيْنٌ.
وقالَ السُّكَّريُّ، رحِمَه اللهُ تَعَالَى: كلُّ صانِع يُعالِجُ صَنْعةً بِنَفْسِه فَهُوَ قَيْنٌ إلاَّ الكاتِبُ؛ (ج {أَقْيانٌ} وقُيونٌ. وَمِنْه حدِيثُ العبَّاس، رضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنهُ: (إلاَّ الإِذْخِرَ فإنَّه {لقُيُونِنا) .
وبَنُو أَسَدٍ يقالُ لَهُم} القُيُونُ، لأنَّ أَوَّلَ مَنْ عَمِلَ عَمَلَ الحَديدِ بالبادِيَةِ الهالِكُ بنُ أَسدِ بنِ خُزَيمةً.
((و) {قَيْنٌ: (ة باليَمَنِ من قُرَى عَثَّرَ.
(وبناتُ قَيْنٍ: اسمُ مَوْضِعٍ فِيهِ (ماءٌ كانتْ بِهِ وَقْعةٌ فِي زَمَنِ عبْدِ الملِكِ بنِ مَرْوان؛ قالَ عُوَيْفُ القوافي:
صَبَحْناهم غَداةَ بناتِ قَيْنٍ مُلَمْلَمَةً لَهَا لَجَبٌ طَحُونا (} وبَلْقَيْنِ، بفتْحٍ فسكونٍ: حَيٌّ من بَني أَسَدٍ، كَمَا قَالُوا بَالْحارث وبَلْهُجَيم، و (أَصْلُه بنُو! القَيْنِ، وبنُو الحارِثِ وبنُو الهُجَيْم، وَهُوَ مِن
(36/30)

شَوَاذ التَّخْفيفِ.
قالَ ابنُ الجواني: العَرَبُ تَعْتَمِدُ ذلكَ فيمَا ظَهَر فِي واحِدِه النُّطْق باللامِ مِثْل الحارِثِ والخَزْرجِ والعجلان، وَلَا يقُولونَ فيمَا لم تَظْهر لامُه ذلكَ لَا يقُولونَ بَلْنجار فِي بَني النَّجَّار، لأنَّ اللامَ لَا تَظْهرُ فِي النُّطْقِ بالنَّجَّارِ، فَلَا تَجوِّزه العَربيَّة، وَلم يُقَل فِي الأَنْسابِ. (والنِّسْبَةُ {قَيْنِيٌّ لَا بَلْقَيْنِيٌّ، مِنْهُم: أَبو عبْدِ الرَّحمانِ القَيْنِيُّ ذَكَرَه الطَّبرانيّ فِي الصَّحابَةِ، وإسْحاقُ بنُ سلَمَةَ بن إسْحاق} القَيْنِيُّ الأَدِيبُ الإِخْبارِيُّ لَهُ تارِيخُ مَدينَةِ ريَّةَ وأَعْمالِها، ذَكَرَه ابنُ حَزْمٍ، رحِمَه اللهُ تَعَالَى.
ويقالُ: القَيْنُ هَذَا الَّذِي نُسِبُوا إِلَيْهِ اسْمُه النُّعمانُ بنُ جسرِ بنِ شيعِ اللهِ بنِ أَسَدِ بنِ وبْرَةَ بنِ ثَعْلب بنِ حلوان بنِ عِمْران بنِ الحافي بنِ قُضاعَةَ.
وقالَ ابنُ الكَلْبي: النُّعْمانُ حَضَنَه عَبْدٌ يقالُ لَهُ القَيْنُ فغَلَبَ عَلَيْهِ.
ووَهَمَ ابنُ التّيْن فقالَ: بنُو القَيْنِ قَبيلَةٌ مِن تمِيم.
( {وبُلْقِينَةُ، (بضمِّ الباءِ وكسْرِ القافِ وزِيادَةِ هاءٍ آخِرَهُ: ة بمِصْرَ مِن الغَرْبيَّةِ، وَقد تقدَّمَ ذِكْرُها للمصنِّفِ، رحِمَه اللهُ تَعَالَى، وذِكْرُه إيَّاها هُنَا وَهمٌ لأنَّ باءَها مِن أَصْلِ الكَلِمَةِ، وَلذَا سَقَطَتْ من غالِبِ النسخِ، وتقدَّمَ الاخْتِلافُ فِي كسْرِ القافِ وفتْحِها، وأنَّ المَشْهور فَتْحُها.
(} والتَّقَيُّنُ: التَّزَيُّنُ بأَلْوانِ الزِّينَةِ.
( {والقَيْنَةُ: الأَمَةُ المُغَنِّيَةُ، أَو أَعَمُّ، وَهُوَ مِن} التَّقَيُّنِ التَّزَيُّنِ، لأنَّها كانتْ تُزَيّنُ.
وقالَ اللّيْثُ: عوامُ الناسِ يقُولُونَ! القَيْنَةَ المُغَنِّيَةُ.
وقالَ الأزْهرِيُّ: إنَّما قيلَ للمُغَنِّيةِ إِذا كانَ الغِناءُ صناعَة لَهَا، وذلكَ من عَمَلِ
(36/31)

الإِماءِ دُونَ الحَرائرِ.
وقَيَّد ابنُ السِّكِّيت {القَيْنَة بالبَيْضاء.
وقيلَ: القَيْنَةُ الجارِيَةُ تخدُمُ وحَسْبُ، والجَمْعُ،} قِيانٌ {وقَيّناتٌ؛ وَمِنْه قوْلُ زهيرٍ:
رَدَّ} القِيانُ جِمالَ الحيِّ فاحْتَمَلَواإلى الظَّهِيرة أَمْرٌ بَينهم لَبِكُأَرادَ بهِنَّ الإِماءَ وقيلَ العَبيدُ والإِماءُ.
وَفِي الحدِيثِ: نَهَى عَن بَيْعِ {القَيْنات.
(والقَيْنَةُ: (الدُّبُرُ، أَو أَدْنَى فِقَرِ الظَّهرِ مِنْهُ.
ونَصّ المُحْكَم: أَو أَدْنى فَقْرةٍ من فِقَر الظهْرِ إليهَ.
(أَو هِيَ القَطَنُ، وَهُوَ (مَا بينَ الوَرِكَيْنِ.
(أَو هِيَ (هَزْمَةٌ هُنالِكَ.
(والقَيْنَةُ (من الفَرَسِ: نُقْرَةٌ بينَ الغُرابِ والعَجُزِ فِيهَا هَزْمَةٌ.؛ نَقَلَهُ ابنُ سِيدَه.
وقالَ ابنُ الأثيرِ، رحِمَه اللهُ تَعَالَى: بينَ الغُرابِ وعَجْبِ ذَنَبِه؛ وَمِنْه حدِيثُ ابنِ الزُّبَيْر: (وإنَّ فِي جَسَدِه أَمْثالُ} القُيونِ) ، يُريدُ آثارَ الطَّعَناتِ وضَرَباتِ السُّيوفِ يَصِفُه بالشَّجاعَةِ.
(والقَيْنَةُ: (الماشِطَةُ لأنَّها تُزَيِّنُ النِّساءَ؛ فشُبِّهتْ بالأَمَةِ.
( {والقَيْنانُ: مَوْضِعُ القَيْدِ من ذواتِ الأَرْبَعِ يكونُ فِي اليَدَيْنِ والرِّجْلَيْن؛ (أَو يَخُصُّ البَعيرَ والناقَةَ.
وَفِي الصِّحاحِ: والقَيْنانُ مَوْضِعُ القَيْدِ من وَظِيفي يَدِ البَعيرِ؛ قالَ ذُو الرُّمَّة:
دانى لَهُ القَيْدُ فِي دَيمومةٍ قُذُفٍ} قَيْنَيْه وانْحَسَرتْ عَنهُ الأَناعِيمُوقالَ اللَّيْثُ: {القَيْنان الوَظِيفَان لكلِّ ذِي أَرْبَعٍ،} والقَيْنُ مِن الإِنْسانِ كذلكَ.
(36/32)

(وبِلا لامٍ، {قَيْنانُ (بنُ أَنُوشَ بنِ شِيثِ بنِ آدَمَ، عَلَيْهِ السَّلام، وَهُوَ الجَدُّ السابِعُ والأَرْبَعُون لسيِّدِنا رَسُولِ اللهِ، صلى الله عَلَيْهِ وَسلم ومَعْناهُ المُسَوِّي، كَذَا فَسَّرَه التّوَزِيُّ والسّهيليّ والنّوويّ.
وقالَ الشيَّخُ شمسُ الدِّيْن الْبرمَاوِيّ، رحِمَه اللهُ تَعَالَى: واسْمُه فِي التَّورَاة والإِنْجيل ماقيان، وتَفْسِيرُه بالعَرَبيّ غنِيّ.
وقالَ محمدُ بنُ أَحمدَ التّوَزِيُّ: ويقالُ قَيْنَن بإِسْقاطِ الألِفِ.
(وقَينانٌ: (ة بسَرَخْسَ خرِبَتْ، مِنْهَا: عليُّ بنُ سعيدٍ عَن ابنِ المُبارَك.
(} وقايِنُ: د قُرْبَ طيس بينَ نَيْسابُورَ وأَصْبَهان، مِنْهُ أَبو الحَسَنِ إسحاقُ بنُ أَحمدَ بنِ إبراهيمَ عَن أَبي قُرَيْشٍ محمدِ بنِ جمَعَةَ بنِ خَلَف الحَافِظ؛ وأَبو مَنْصورٍ محمدُ بنُ عليَ {القايِنُي الدّبَّاغ عَن أَبي بكْرٍ البَيْهقيّ وأَبي القاسِمِ الْقشيرِي، وَعنهُ أَبو بكْرٍ السَّمعانيُّ وأَبو طاهِرٍ السنجيُّ.
((و) } القايِنُ (ابنٌ لآدَمَ، عَلَيْهِ السَّلَام، انْقَرَضَ.
( {والقانُ: شجرٌ للقِسِيِّ يَنْبُتُ فِي جِبالِ تهامَةَ اسْتَدَلَّ على أنَّها ياءٌ لوُجودِ قين، وعَدَم قون، ويُرْوَى بالهَمْزِ أَيْضاً كَمَا تقدَّمَ؛ قالَ ساعِدَةُ بنُ جُؤَيَّة:
يأْوِي إِلَى مُشْمَخِرَّاتٍ مُصَعَّدةٍ شُمَ بهنَّ فُروعُ} القانِ والنَّشَمِ
(36/33)

واحِدَتُه {قانَةٌ؛ عَن ابنِ الأَعْرابيِّ وأَبي حنيفَةَ.
((و) } قانٌ: (د باليَمَنِ فِي دِيارِ نهدِ بنِ زَيْدٍ والحارِثِ بنِ كَعْبٍ، قالَهُ نَصْرِ.
( {وقَيْنيَّةُ، ظاهِرُه أنَّه بالفتْحِ وضَبَطَه الحافِظُ بالكسْرِ، (ة بدِمَشْقَ تُجاهَ بابِ الصَّغيرِ صارَتِ اليومَ بَساتِينَ.
وقالَ الحافِظُ: قَرْيةٌ بظاهِرِ بابِ الجابِيَةِ، وَمِنْهَا: أَبو عليَ محمدُ بنُ مَعْروفٍ الأَنْصارِيُّ الدِّمَشْقيُّ المحدِّثُ.
(} واقْتَأَنَّ النَّبْتُ اقْتِئْناناً، كاقْشَعَرَّ اقْشِعْراراً، هَكَذَا هُوَ مَضْبوطٌ فِي النُّسخِ والصَّوابُ {اقْتأنَ النّبْتُ} اقْتِياناً: (حَسُنَ.
((و) {اقْتَانَتِ (الرَّوْضةُ) : ازْدَانَتْ بأَلْوانِ زهرتها، و (أَخَذَتْ زُخْرُفَها؛ قالَ كثيِّرٌ:
فهُنَّ مُناخاتٌ عليهنَّ زينةٌ كَمَا} اقْتانَ بالنَّبْتِ العِهادُ المُحوَّف ( {والتَّقْيينُ: التَّزْيِينُ. وَمِنْه الحدِيثُ: (أَنا} قَيَّنْتُ عائِشَةَ، أَي زَيّنْتُها) . وَفِي حدِيثِها أَيْضاً: كانَ لَهَا دِرْعٌ مَا كانتِ امْرأَةٌ بالمَدينَةِ {تُقَيَّنُ إلاَّ أَرْسَلَت تَسْتَعيرُه؛ تُقَيَّن أَي تُزَيَّنُ لزَفافِها.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} قانَ {يَقِينُ} قِيانَةً {وقَيْناً: صارَ} قَيْناً.
{والقَيْنُ: الرَّحْلُ عَمِلَه النّجَّارُ؛ وَمِنْه قوْلُ زهيرٍ:
خَرَجْنَ من السُّوبانِ ثمَّ جَزَعْنَهُ على كل} قَيْنِيَ قَشِيبٍ ومُفْأَمِويقالُ: نَسَبَه إِلَى بَني! القَيْنِ.
وَفِي أَمْثالِهم فِي الكَذِبِ: دُهْ دُرَّين سَعْدُ القَيْنِ؛ ذَكَرَه الجوْهرِيُّ هُنَا؛
(36/34)

والمصنِّفُ فِي الرَّاءِ.
ومِن أَمْثالِهم: إِذا سَمِعْتَ بسُرى القَيْنِ فإنَّه مُصْبِحٌ وَهُوَ سَعْدُ القَيْنِ.
قالَ أَبو عبيدٍ: يُضْرَبُ للرَّجُلِ يُعْرَفُ بالكذِبِ حَتَّى يُرَدُّ صِدْقُه.
قالَ الأصْمعيُّ: وأَصْلُه أنَّ القَيْنَ بالبادِيَةِ يَنْتقِلُ فِي مياهِهم فيُقيمُ بالمَوْضِع أَيّاماً فيَكْسُدُ عَلَيْهِ عَمَله، فيَقولُ لأهْلِ الماءِ: إنِّي راحِلٌ عنْكُم اللَّيْلة، وَإِن لم يُرِدْ ذلكَ وَلَكِن يُشِيعُه ليَسْتَعْمِلَه مَنْ يُريدُ اسْتِعْمالَه.
{واقْتانَ الرَّجُلُ: تَزَيَّنَ.
} وقانَتِ المرْأَةُ المرْأَةَ {تَقِينُها} قَيْناً: زَيَّنَتها.
{وتَقَيَّنَ النَّبْتُ: حَسُنَ.
ويقالُ للمرْأَةِ} مُقَيِّنةٌ لأنَّها تُزَيِّنُ؛ ورُبَّما قَالُوا للمُتَزِيِّن باللّباسِ مِن الرِّجالِ {قَيْنةً، فِي لُغَةِ هُذَيْلٍ.
} والقَيْنَةُ: الفَقْرَةُ من اللَّحْمِ؛ عَن ابنِ الأَعْرابيِّ.
وبنُو {قِيانَةَ، بالكسْرِ وبالفتْحِ: بَطْنٌ من غافِقٍ، هَكَذَا ذَكَرَه أَئمَّةُ النَّسَبِ، والصَّوابُ فِيهِ بالفاءِ بَدَل النُّونِ، نبَّه عَلَيْهِ الحافِظُ.
} والأُقيونُ، بالضمِّ: بَطْنٌ مِن حِمْيَرَ، وهم رَهْطُ حَنْظَلَة بن صَفْوان النبيِّ، عَلَيْهِ السَّلَام.
وأَبو الحَسَنِ عليُّ بنُ مَحْفوظٍ البقَّال يُعْرَفُ بابنِ القِينَة، بالكسْرِ، رَوَى عَن سعْدِ بنِ عبدِ اللهِ الدجاجيّ.
وقانٌ: جَبَلٌ لمحارِبِ بنِ حفصَةَ.
وأَيْضاً: مَوْضِعٌ بثُغورِ أرْمِينِيَة، عَن نَصْر.
{والقانُ: اسمُ عَلَمٍ لملِكِ التُّرْكِ، قيلَ: هُوَ مُخْتصر خاقَان
(فصل الْكَاف) مَعَ النُّون)
كأَنْ
} كأَنْتُ، كمَنَعْتُ: أَهْمَلَهُ الجَوْهرِيُّ.
وَفِي اللّسانِ: (اشْتَدَدْتُ.
(36/35)

كبن
كَبَنَ الفرسُ يَكْبِنُ كَبْناً وكُبُوناً: عَدَا فِي اسْتِرْسالٍ أَو قَصَّرَ فِي عَدْوِه.
وقالَ الأَزْهرِيُّ: الكَبْنُ فِي العَدْوِ أَنْ لَا يَجْهَدَ نَفْسَه ويَكُفَّ بعضَ عَدْوِه.
وكَبَنَ الرَّجلُ كُبوناً وكَبْنا: لَيَّنَ عَدْوَه.
وَفِي حدِيثِ المُنافِقِ: (يَكْبِنُ فِي هَذِه مرَّةً وَفِي هَذِه مرَّةً) أَي يَعْدُو.
(وكَبَنَ (الثَّوْبَ يَكْبِنُه ويَكْبُنُه كَبْناً: (ثَناهُ إِلَى داخِلٍ ثمَّ خاطَهُ.
وَفِي الحدِيثِ: (مَرَّ بفُلانٍ وَقد كَبَنَ ضَفِيرَتَيْه وَقد شَدَّهُما بنِصاحٍ) ، أَي ثَناهُما ولَواهُما.
(وكَبَنَ (هُدْبَتَه: كَفَّها، هَكَذَا هُوَ فِي النسخِ هُدْبَتَه بضمِّ الهاءِ وفتْحِ الموحَّدَةِ والصَّوابُ: كَبَنَ هَدِيَّتَه عَنَّا يَكُبِنُها كَبْناً: كَفَّها وصَرَفَها.
(وقالَ اللّحْيانيُّ: معْنَى هَذَا (صَرَفَ هَدِيَّتَه و (مَعْروفَهُ عَن جارِهِ، هَكَذَا فِي النُّسَخِ، والصَّوابُ عَن جِيرَانِه ومَعارِفِه، (إِلَى غيرِهِم، كَمَا هُوَ نَصّ اللّحْيانيّ.
وكلُّ كَفَ: كَبْنٌ.
ونَصُّ الأزْهرِيّ: وكلُّ كَبْنٍ: كَفٌّ.
(وكَبَنَ (عَن الشَّيءِ: كَعَّ وعَدَلَ.
(وكَبَنَ (الَّرجلُ كَبْناً: (دَخَلَتْ ثَناياهُ من فَوْقُ وأَسْفَلُ غارَ الفَمِ؛ هَكَذَا فِي النُّسخ.
ونَصّ المُحْكَم: من أَسْفَلُ وَمن فَوْقُ إِلَى غارِ الفَمِ.
(وكَبَنَ (الظَّبْيُ وكَبَنَ لَهُ الظَّبْيُ: إِذا (لَطَأَ بالأَرْضِ؛ وكذلِكَ كَبَنَ الرَّجُلُ.
(ورجُلٌ كُبُنٌّ، كَعُتُلَ، وكُبُنَّةٌ مِثْلُه بزِيادَةِ الهاءِ: (كَزٌّ لَئِيمٌ مُنْقَبِضٌ بَخِيلٌ؛ (أَو الَّذِي (لَا يَرْفَعُ طَرْفَه بُخْلاً؛ أَو الَّذِي يُنَكِّسُ رأْسَه عَن
(36/36)

فعْلِ الخيرِ والمَعْروفِ؛ قالتِ الخَنْساءُ:
فَذَاكَ الرُّزْءُ عَمْرَكَ لَا كُبُنٌّ ثَقيلُ الرأْسِ يَحْلُم بالنَّعِيقِوقالَ الهُذليُّ:
يَسَرٍ إِذا كانَ الشِّتاءُ ومُطْعِمللَّحْمِ غيرِ كُبُنَّةٍ عُلْفُوفِوقالَ الكِسائي: رجُلٌ كُبُنَّةٌ، وامْرأَةٌ كُبُنَّةٌ للَّذي فِيهِ انْقِباضٌ؛ وأَنْشَدَ بيتَ الهُذَليِّ.
(وقالَ أَبو عُبَيْدَةَ: (المَكْبونَةُ: الفَرَسُ القَصيرُ القوائِمِ، الرَّحيبُ الجَوْفِ، الشَّخْتُ العِظامِ، كالمَكْبونِ، وَلَا يكونُ المَكْبونُ أَقْعَسَ؛ (ج المَكَابينُ.
(والمَكْبونَةُ: (المرْأَةُ العَجِلَةُ.
(واكْبَأَنَّ الرَّجُلُ، كاقْشَعَرَّ: (تَقَبَّضَ؛ قالَ مُدْرِكُ بنُ حِصْنٍ:
يَا كَرَواناً صُكَّ فاكْبَأَنَّا وقالَ آخَرُ:
فَلم يَكْبَئِنُّوا إِذْ رَأَوْني وأَقْبَلَتْإليَّ وُجُوهٌ كالسُّيُوفِ تَهَلَّلُوقالَ ابنُ بُزُرْج: المُكْبَئِنُّ: المُنْقَبِضُ المُنْخَنِسُ.
(ورَجُلٌ (مَكْبُونُ الأَصابِعِ: أَي (شَثْنُها.
(والكُبَانُ، كغُرابٍ: (طَعامٌ يُتَّخَذُ (من الذُّرَةِ لليَمَنِيِّينَ.
(وأَيْضاً: (داءٌ للإِبِلِ؛ وَمِنْه (بَعيرٌ مَكْبُونٌ.
(والكُبْنَةُ، بالضَّمِّ: لُعْبَةٌ للأَعْرابِ، والجَمْعُ كُبَنٌ، كصُرَدٍ؛ قالَ:
(36/37)

تَدَكَّلَتْ بَعْدِي وأَلْهَتْها الكُبَنْ (والكُبُنَّةُ، (كدُجُنَّةٍ: الخْبْزَةُ اليابِسةُ لأنَّ فِيهَا تَقَبَّاً وتَجَمُّعاً.
(وأَكْبَنَ لِسانَهُ عَنهُ: كَفَّهُ.
(ورَجُلٌ (مُكْبَنُ الفَقَارِ، كمُكْرَمٍ: أَي (مُحْكَمُهُ.
(وكَبْنُ الدَّلْوِ: شَفَتُها.
وقيلَ: مَا ثُنِيَ مِن الجلْدِ عِنْد شَفَةِ الدَّلْوِ فَحُرِز.
وقالَ الأَصْمعيُّ: الكَبْنُ: مَا ثُنِيَ من الجلْدِ عنْدَ شَفَةِ الدَّلْوِ.
وقالَ ابنُ السِّكِّيت: هُوَ الكَبْنُ والكَبْلُ، بالنونِ واللامِ، حَكَاهُ عَن الفرَّاءِ، تقولُ مِنْهُ: كَبَنْتُ الدَّلْوَ كَبْناً، من حَدِّ ضَرَبَ، إِذا كَفَفْتَ حوْلَ شَفَتِها.
(والكُبُونُ: السُّكُونُ؛ وَمِنْه قوْلُ أبَّاقٍ الدُّبَيْريّ:
واضِحَة الخَدِّ شَرُوبِ للَّبَنْكأَنَّها أُمُّ غَزَالٍ قد كَبَنْوفَسَّره ابنُ بَرِّي فقالَ: أَي تَثَنَّى ونامَ.
وقالَ أَبو عَمْرٍ والشَّيْبانيُّ فِي تَفْسيرِه: أَي شَفَنَ.
والكُبُونُ: الشُّفُونُ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
كَبَنْتُ الشيءَ: غَيَّبْتُه.
وكَبَنْتُ عنْكَ لِساني: كَفَفْتُه.
وفرسٌ فِيهِ كُبْنَةٌ وكُبُنٌّ: أَي ليسَ بالعَظيمِ وَلَا القَمِيءِ.
والمُكْبَئِنُّ: اللاَّطِىءُ بالأَرْضِ.
وقالَ ابنُ بُزُرْج: هُوَ الَّذِي قد احْتَبَى وأَدْخَلَ مِرْفَقَيْه فِي خبوته ثمَّ خَضَعَ برَقَبتِه وبرأْسه على يَدَيْه.
وكَبَنَ فلانٌ: سَمِنَ.
والكِبْنَةُ: السِّمَنُ؛ قالَ قَعْنَبُ بنُ أُمِّ صاحِبٍ يَصِفُ جَملاً:
ذَا كِبْنَةٍ يَمْلأُ التّصْدِيرَ مَحْزِمُهكأَنَّه حينَ يُلْقَى رَحْلُه فَدَن
(36/38)

ُوكَبَّانٌ، كشَدَّادٍ: مَدينَةٌ بالهِنْدِ مِن مُدُنَ المعْبرِ، ذَكَرَه ابنُ بطوطَةَ فِي رِحْلَتِه.
ومحمدُ بنُ سعيدِ بنِ عليِّ بنِ كِبَّنٍ الطّبريُّ، بكسْرٍ فتَشدِيدِ موحَّدَةٍ مَفْتوحَةٍ، نَزِيل مُدُنٍ ومُفْتيها، أَخَذَ عَن ابنِ الجَزْري.
وكَبَنَ الشيءُ وأَكْبَنَ: اشْتَدَّ.

كتن
: (الكَتَنُ، محركةً: لَطْخُ الدُّخَانِ بالبَيْتِ، (والسَّوادُ بالشَّفَةِ ونَحْوِه، قالَهُ اللَّيْثُ.
(والكَتَنُ: (التَّلَزُّجُ والتَّوَسُّخُ.
(وقالَ أَبو عَمْرٍ و: والكَتَنُ (تُرابُ أَصْلِ النَّخْلةِ.
(والكَتَنُ: (الدَّرَنُ والوَسَخُ، وَقد (كَتِنَ، كفَرِحَ، فِي الكُلِّ. يقالُ: كَتِنَ الوَسَخُ على الشيءِ إِذا لَصِقَ بِهِ.
(والكَتْنُ، (بالكسْرِ وككَتِفٍ وَفِي بعضِ الأُصول كأَميرٍ: (القَدَحُ.
(والكتَّانُ، بالتَّشْديدِ، (م مَعْروفٌ، عَرَبيٌّ سُمِّي بذلِكَ لأنَّه يُخَيَّس ويُلْقَى بعضُه على بعضٍ حَتَّى يَكْتَن.
(والكتَّانُ: (الطُّحْلُبُ؛ يقالُ: لَبِسَ الماءُ كتَّانَه إِذا طَحْلَبَ واخْضَرَّ رأْسَه؛ قالَ ابنُ مُقْبِل:
أَسَفْنَ المَشافِرَ كتَّانَهفأَمْرَرْنَهُ مُسْتَدِرّاً فَجالايعْنِي الإِبِلَ أَشْمَمْنَ مَشافِرَهنَّ طَحْلَب الماءِ.
(ويقالُ: أَرادَ بِهِ (غُثاءُ الماءِ أَو زَبَدُهُ، وقوْلُه: فأَمْرَرْنَه أَي شَرِبْنه من المُرورِ،
(36/39)

مُسْتَدِرّاً أَي أنَّه اسْتَدَرَّ إِلَى حُلوقِها فجَرَى فِيهَا، وقوْلُه فَحالا أَي جَالَ إِلَيْهَا.
(وكرُمَّانٍ: دُوَيْبَّةٌ حَمْراءُ لسَّاعَةٌ، وَهِي البَقَّةُ بلُغَةِ اليَمَنِ.
(وكُتَانَةُ، كثُمامَةٍ: (ناحِيَةٌ بالمَدينَةِ فِي أَعْراضِها كانتْ لبَني جَعْفر الطيَّار، جَاءَ ذِكْرُها فِي الحدِيثِ؛ قالَ كثِّيرُ عزَّة:
أَجَرَّتْ خُفوفاً من جَنوبِ كُتانةٍ إِلَى وَجْمةٍ لما اسْجَهَرَّتْ حَرُورُها (والكِتْنَةُ، (بالكسْرِ: شَجَرَةٌ طَيِّبَةُ الرِّيحِ.
(والمُكْتَئِنُّ: ضِدُّ المُطْمَئِنِّ وبِزِنَتِه.
(وأَكْتَنَ: أَلْصَقَ بالأَرْضِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
كَتِنَتْ جَحافِلُ الخيْلِ، كفَرِحَ، من أَكْلِ العُشْبِ إِذا لَصِقَ بِهِ أَثَرُ خُضْرَتِه، وكَتِلَتْ باللامِ والنونِ؛ وَمِنْه قوْلُ ابْن مُقْبِل:
والعَيْرُ يَنْفُخُ فِي المَكْنانِ قد كَتِنَتْمنه جَحافِلُه والعَضْرَسِ الثُّجَرِوالمَكْنانُ والعِضْرِسُ: ضَرْبانِ من البقُولِ غَضَّان رَطْبانِ.
قالَ الأزْهرِيُّ: غَلِطَ اللّيْث فِي قوْلِه: يقالُ للدَّابَّةِ إِذا أَكَلَتْ الدَّرِينَ: قد كَتِنَتْ جَحافِلُها أَي اسْوَدَّتْ، لأنَّ الدَّرِينَ مَا يَبِسَ مِنَ الكَلإِ وأَتَى عَلَيْهِ حَوْلٌ فاسْوَدَّ وَلَا لَزَجَ لَهُ حينَئِذٍ فيَظْهَر لَوْنُه فِي الجَحافِلِ، وإنَّما تَكْتَنُ الجَحافِلُ مِن مَرْعَى العُشْبِ الرَّطْبِ يَسِيلُ ماؤُهُ فيَتَراكبُ.
قالَ: وإنَّما يَعْرِفُ هَذَا مَنْ شاهَدَه وثافَنَه، فأَمَّا مَنْ يَعْتَبِر الأَلْفاظ وَلَا مُشاهَدَة لَهُ فإنَّه يُخْطِىءُ مِن حيثُ لَا يَعْلَم؛ قالَ:
(36/40)

وبيتُ ابنِ مُقْبلِ يُبَيِّنُ لكَ مَا قُلْته.
وامْرأَةٌ كَتُونٌ: دَنِسَةُ العِرْضِ، أَو أنَّها لَزُوقٌ بمَنْ يَمَسُّها، مِن كَتِنَ الوَسَخ عَلَيْهِ إِذا لَزِقَ بِهِ.
وسِقاءٌ كَتِنٌ، ككَتِفٍ: تَلَزَّجَ بِهِ الدَّرَنُ.
وكَتِنَ الخِطْرُ: تَرَاكَبَ على عَجُز الفَحْلِ مِن الإِبِلِ؛ أَنْشَدَ يَعْقوبُ لابنِ مُقْبِل:
ذَعَرْتُ بِهِ العَيْرَ مُسْتَوْزياً شَكِيرُ جَحافِلِةِ قد كَتِنْيعْنِي أنَّ أَثَرَ خُضْرةِ العُشْبِ قد لَصِقَ بِهِ.
والكَتَنُ، محرّكةً: لُغَةٌ فِي الكتَّانِ؛ وَمِنْه قوْلِ الأعْشى:
هُوَ الواهِبُ المُسْمِعاتِ الشُّرُوبَ بَين الحَريرِ وبَينَ الكَتَنْقالَ أَبو حنيفَةَ: هَكَذَا زَعَمَ بعضُ الرُّواةِ أنَّها لُغَةٌ؛ وقالَ بعضُهم: إنَّما حُذِفَ الألِفُ للضَّرُورةِ.
وقالَ ابنُ سِيدَه: وَلم أَسْمَع الكَتَن فِي الكَتَّانِ إلاَّ فِي شِعْرِ الأعْشى.
وذَكَر شرَّاحُ الفَصِيح كَسْرَ الكافِ فِي الكِتَّان لُغَة.
قلْتُ: وَهُوَ المَشْهورُ على أَلْسنَةِ العامَّة.
والكَتِينُ، كأميرٍ: القَدَحُ. وَفِي بعضِ نسخِ المصنِّفِ لأَبي عُبَيْدٍ، رحِمَه اللهُ تَعَالَى: المَكْمُورُ مِن الرِّجالِ الَّذِي أَصابَ الكاتِنُ كَمَرَتَه.
قالَ ابنُ سِيدَه: وَلَا أَعْرِفه، والمَعْروفُ الخاتِنُ.
وقالَ نَصْر: كُتانتان، بالضمِّ: عَقَبتانِ مُشْرِفَتان على الحِجازِ.
وكُتْنَةُ، بالضمِّ: مِخْلافٌ بمكَّةَ، ووادٍ فِي دِيارِ بَني عقيل اليَمانِيَّة؛ وماءٌ بالشربَةِ فِي دِيارِ بَني فَزَارَةَ بإزاءِ المذبنين.
(36/41)

والكتانيُّ نِسْبَة إِلَى حَمْلِ الكتّانِ، والعامَّةُ تقولُ: الكتانيني، مِنْهُم: عبدُ العَزيزِ بنُ أَحمدَ بنِ محمدِ بنِ عليَ الدِّمْشَقِّيُّ الحافِظُ عَن تمامِ بنِ محمدٍ الرَّازي، وَعنهُ الأَميرُ والخَطِيبُ، تُوفي سَنَة 366؛ والإِمامُ الزاهِدُ أَبو بكْرٍ محمودُ بنُ عليِّ بنِ جَعْفرٍ الكتانيُّ الصُّوفيُّ المكِّيُّ، حَكَى عَن أَبي سعيدٍ الخَرَّاز، وخَتَم فِي الطَّوافِ ثنْتي عَشَرَةَ خَتْمةٍ، ماتَ سَنَة 322؛ والعلاَّمَةُ زَيْن الدِّيْن عُمَرُ بنُ أَبي الحزْمِ الكتانيُّ، ويقالُ الكَتْنانيُّ بزِيادَةِ نونٍ، قالَ الحافِظُ، رحِمَه اللهُ، أَخَذَ عَنهُ جماعَةٌ مِن شيوخِنا.
والكَاتُونيُّ: هُوَ عليُّ بنُ محمدٍ رَوَى عَن محمدِ بنِ نَصْر، ذَكَرَه المَالِيني، رحِمَه اللهُ تَعَالَى.

كثن
: (الكُثْنَةُ، بالضَّمِّ والثَّاء مثلَّثةً: أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وقالَ أَبو حنيفَةَ: هُوَ (شيءٌ يُتَّخَذُ من آسٍ وأَغْصانِ خِلافٍ تُبْسَطُ ويُنَضَّدُ عَلَيْهَا الرَّياحينُ ثمَّ تُطْوَى، وإعْرابُه كُنْثَجة، و (أَصْلُه بالنَّبَطيَّة (كُثْنَا، بالضمِّ مَقْصوراً.
(أَو هِيَ نَوَرْدَجَةٌ من القَصَبِ ومِن (الأَغْصانِ الرَّطْبةِ الوَريقةِ تُجْمَعُ و (تُحْزَمُ ويُجْعَلُ فِي (جَوْفِها النَّوْرُ أَو الحِنَّاءُ.
(36/42)

وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
حمَّادُ بنُ مَنْصورٍ الكُوثانيُّ، بالضمِّ: حدَّثَ عَن أَبي محمدٍ الصَّرِيفِيني، وَعنهُ ابنُ عَسَاكِر، قيَّدَه الحافِظُ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

كحرن
:) كَحْرَنُ، كجَعْفَرٍ: قَرْيةٌ، مِنْهَا: النَّضْرُ بنُ عبدِ العَزيزِ عَن عيسَى بنِ غنْجارٍ، وَعنهُ المذيلُ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

كلخشتن
:) كَلْخُشتوان، بِضَم الخاءِ: قَرْيةٌ ببُخارى، مِنْهَا: أَبو بكْرٍ محمدُ بنُ سُلَيْمان بنِ عليَ عَن أَبي بكْرٍ الإِسْماعِيلي، رحِمَه اللهُ تَعَالَى.

كدن
: (كَدِنَ مِشْفَرُ الإِبِلِ: إِذا رَعَتِ العُشْبَ فاسْوَدَّ شعرُها من مائِهِ وغَلُظَ، (ككَتِنَ؛ عَن ابنِ السِّكِّيت، والتاءُ أعْلَى، وَهُوَ إحالَةٌ على مَجْهولٍ فإنَّه لم يذكر كَتِنَ فتأَمَّلْ.
(وكَدِنَ (الصِّلِّيَانُ، وَكَذَا غيرُهُ مِن النَّبْتِ: (رُعِيَتْ فُروعُهُ وبَقِيَتْ أُصُولُه.
وقيلَ: كَدِنَ النَّباتُ: إِذا لم يَبْقَ إلاَّ كَدِنُه، أَي غَلِيظُه.
(والكِدْنَةُ، بالكسْرِ: السَّنامُ.
(وقيلَ: (الشَّحْمُ واللّحْمُ أَنْفسُهما إِذا كَثُرا؛ وقيلَ: هُوَ كَثْرَتُهما؛ وقيلَ: هُوَ الشَّحْمُ وَحْدُه؛ عَن كُراعٍ.
وقيلَ: هُوَ الشحْمُ العَتِيقُ يكونُ
(36/43)

للدابَّةِ ولكلِّ سَمِينٍ؛ عَن اللّحْيانيِّ؛ يعْنِي بالعَتِيقِ القَدِيم.
وامْرأَةٌ ذاتُ كُدْنَةٍ: أَي ذاتُ لَحْمٍ.
وقالَ الأزْهرِيُّ: رجُلٌ ذُو كُدْنَةٍ إِذا كانَ سَمِيناً غَلِيظاً.
وَفِي حدِيثِ سالِمٍ: أنّه دخَلَ على هِشامٍ فقالَ لَهُ: إنَّك لحَسَنُ الكِدْنَةِ، فلمَّا خَرَجَ أَخَذَتْه قَفْقَفَة، فقالَ لصاحِبِه: أَتَرى الأَحوَلَ لَقَعَني بعَيْنِه؛ الكِدْنَةُ: غِلَظُ الجسْمِ وكثْرَةُ اللحْمِ.
(والكِدْنَةُ: (القوْمُ، هَكَذَا فِي النّسخ والصَّوابُ: القُوَّةُ.
(وَهُوَ كَدِنٌ، كَكتِفٍ: ذُو لحْمٍ وشَحْمٍ وقُوَّةٍ؛ (وَهِي بهاءٍ. ويقالُ: بَعيرٌ كَدِنٌ عَظيمُ السَّنامِ وناقَةٌ كَدِنَةٌ.
(وقالَ أَبو عَمْرٍ و: (ناقَةٌ مُكْدَنَةٌ، كمُكْرَمَةٍ: ذَاتُ كِدْنَةٍ، أَي كثيرَةُ الَّلحْمِ والشَّحْمِ.
(والكَدْنُ، ويُكْسَرُ؛ الأَخيرَةُ عَن كُراعٍ: (ثَوبٌ يكونُ (للخِدْرِ، أَي عَلَيْهِ؛ عَن الأَحْمر. (أَو مَا (تُوَطِّىءُ بِهِ المَرأَةُ لنَفْسِها فِي الهَوْدَجِ، جَمْعُه كُدُونٌ.
وقيلَ: هُوَ عَباءَةٌ أَو قَطِيفَةٌ تُلْقيها المرْأَةُ على ظهْرِ بَعيرِها ثمَّ تَشُدُّ هَوْدَجَها عَلَيْهِ وتَثْني طَرَفي العَباءَةِ فِي شِقَّي البَعيرِ وتَخلي مُؤَخَّر الكِدْنِ ومُقَدَّمه فيَصِير مثْلَ الخُرْجَيْن تُلْقي فِيهَا بُرْمَتها وغيْرَها مِن مَتاعِها وأَداتِها ممَّا تَحْتاجُ إِلَى حَمْلِه.
(والكِدْنُ؛ (مَرْكَبٌ للنِّساءِ) وقيلَ (الرَّحْلُ) والجمعُ كدُونٌ قَالَ الرَّاعي:
أنَحْنَ جِمالَهُنَّ بذاتِ غسيلسراةَ الْيَوْم يَمْهَدْنَ الكُدُون (وَفِي المُحْكَم: الكِدْنُ:
(36/44)

(جِلْدُ كُرَاعٍ يُسْلَخُ ويُدْبَغُ فَيَقومُ مَقامَ الهاوُنِ يُدَقُّ فِيهِ؛ وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّي:
هُمُ أَطْعَمُونا ضَيْوَناً ثمَّ فَرْتَنيومَشَّوْا بِمَا فِي الكِدْنِ شَرَّ الجَوازِلِ (ج كُدُونٌ.
(ويقالُ: مَا أَبْيَنَ (الكَدَانَةَ فِيهِ، أَي (الهُجْنَةَ، وَمِنْه (الكَوْدَنُ والكَوْدَنِيُّ بياءِ النِّسْبَةِ: (الفَرَسُ الهَجِينُ.
(وأَيْضاً: (الفِيلُ.
(وأَيْضاً: (البَغْلُ.
(وأيْضاً: (البِرْذَوْنُ الرُّوميُّ؛ قالَ جَنْدلُ الرَّاعي:
جُنادِبٌ لاحِقٌ بالرأْسِ مَنْكِبُهكأنَّه كَوْدَنٌ يَمْشِي بكَلاَّبِوالجَمْعُ الكَوادِنُ؛ قالَ الشاعِرُ:
خَلِيليَّ عُوجَا من صُدُورِ الكَوادِنِإلى قَصْعَةٍ فِيهَا عُيُونُ الضَّياوِن (والكَدْنُ: التَّنَطُّقُ بالثَّوْبِ والشَّدُّ بِهِ.
(والكَدَنُ، (مُحَرَّكاً، مِثْل: (الكَدَرُ والكَدَرُ، وَهُوَ أنْ يُنْزحَ البِئْر فيَبْقى فِيهِ الكَدَرُ؛ نَقَلَه الأزْهرِيُّ، رحِمَه اللهُ تَعَالَى.
(والكِدَانُ، ككِتابٍ: شُعْبَةٌ فِي الحَبْلِ، كَذَا فِي النسخِ، وَفِي الأُصولِ الصَّحيحَةِ: شُعْبَةٌ مِن الحَبْلِ، (تَفْضُلُ من العُقَدِ يُمْسَكُ البَعيرُ بِهِ؛ أَنْشَدَ أَبو عَمْرٍ و:
إنَّ بَعِيريْك المُخْتَلاَّنِأَمْكِنْهما من طَرَفِ الكِدَانِوقيلَ: هُوَ خيطٌ تُشَدُّ بِهِ العُرْوةُ فِي وَسَطِ الغَرْبِ يُقَوِّمُه لئَلاّ يَضْطربَ فِي أَرْجاءِ البِئْرِ؛ عَن الهَجَريّ، وأَنْشَدَ:
(36/45)

بُوَيْزِلٌ أَحْمَرُ ذُو لحْمٍ زِيَمْإذا قَصَرْنا من كِدَانِه بَغَمْ (والكِدْيَوْنُ، كفِرْعَونَ: دُقاقُ التُّرابِ على وَجْهِ الأرْضِ؛ قالَ أَبُو دُواد:
تَيَمَّمْتُ بالكِدْيَوْنِ كي لَا يَفُوتَنيمن المَقْلةِ البَيْضاءِ تَقْرِيظُ باعِقِأَرادَ بالباعِقِ المُؤَذِّن، بالمَقْلةِ حَصَاةَ الْقسم فِي المَفاوِزِ.
وقيلَ: هُوَ دُقاقُ السِّرْجِين؛ وَفِي الصِّحاحِ: دُقاقُ التُّرابِ (عَلَيْهِ دُرْدِيُّ الزَّيْتِ تُجْلَى بِهِ الدُّروعُ.
وقيلَ: كلّ مَا طُلِيَ بِهِ مِن دُهْنٍ أَو دَسَمٍ؛ قالَ النابِغَةُ يَصِفُ دُروعاً جُلِيَتْ بالكِدْيَوْنِ والبَعر:
عُلِينَ بكِدْيَوْنٍ وأُبْطِنَّ كُرَّةًفَهُنَّ وِضَاءٌ صافِياتُ الغَلائِلورَوَاهُ بعضُهم: ضَافِياتُ الغَلائِل.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
الكُدْنَةُ، بالضمِّ: كَثْرَةُ الشَّحْمِ واللَّحْمِ، لُغَةٌ فِي الكِدْنَةِ، بالكسْرِ، كَمَا فِي المُحْكَم والنِّهايَةِ.
والكَوْدانَةُ: الناقَةُ الغَليظَةُ الشَّديدة؛ قالَ ابنُ الرقاعِ:
حَمَلَتْهُ بازِلٌ كَوْدانَةٌ فِي مِلاطٍ ووِعاءٍ كالجِرابِوكَدِنَتْ شَفَتُه فَهِيَ كَدِنَةٌ: اسْوَدَّتْ من شيءٍ أَكَلَه.
وكَدَنُ النَّباتِ، محرّكةً: غَلِيظُه وأُصولُه الصُّلْبَةُ.
(36/46)

والكَدِناتُ: الصلباتُ؛ قالَ امْرؤُ القَيْسِ:
فغادَرْتُها من بَعْدِ بُدْنٍ رَذِيَّةًتُغالي على عُوجٍ لَهَا كَدِناتِتُغالي أَي تَسيرُ مُسْرِعةً.
والكَوْدَنُ: البَلِيدُ على التَّشْبيهِ بالبِرْذَوْنِ المُوكَفِ، نَقَلَه الجوْهرِيِّ.
والكَوْدَنُ: الثَّقِيلُ.
وكَوْدَنَ فِي مَشْيهِ كَوْدنَةً: أَبْطأَ وثَقُلَ.
والكَوْدَنُ: رجُلٌ من هُذَيْلٍ.
وكُدَيْنٌ، كزُبَيْرٍ: اسمٌ.
وكَدَنٌ، محرَّكةً: قَرْيةٌ بسَمَرْقَنْد، مِنْهَا: أَبو أَحمدَ عبدُ اللهِ بنُ عليَ، ماتَ سَنَة 433.
ويقالُ: كَدَنَتْ كدانته أَي اسْتَه، وَقد ذُكِرَ فِي عَدَنَ.
وكادوان: قَرْيةٌ من قُرَى طَبَرسْتان؛ ويقالُ أَيْضاً كادروان بزِيادَةِ الراءِ؛ مِنْهَا: أَبو عُبَيدِ اللهِ بنُ أَحمدَ بنِ محمدٍ عَن أَبي العبَّاس الرَّازي وقَدِمَ جُرْجان.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

كذن
:) الكَذَّانُ: الحِجَارَةُ الَّتِي ليسَتْ بصُلْبَةٍ؛ عَن أَبي عَمْرٍ و؛ فَعَّالٌ والنونُ أَصْليَّة، وقيلَ: فَعْلان والنونُ زائِدَةٌ؛ وَقد ذَكَرَه المصنِّفُ فِي الذالِ، وأَعادَهُ صاحِبُ اللِّسانِ هُنَا إشارَةً إِلَى القَوْلَيْن.
والكَوْذَنَةُ: مِشْيَةٌ فِي اسْتِرْسالٍ؛ عَن ابنِ القَطَّاعِ، لُغَةٌ فِي الكَوْدَنَةِ.

كرن
: (الكِرانُ، ككِتابٍ: العُودُ أَو الصَّنْجُ؛ قالَ لبيدٌ:
صَعْلٌ كسافِلةِ القَناةِ وظِيفُهوكأَنَّ جُؤْجُؤَه صَفِيحُ كِرانِ
(36/47)

والجَمْعُ أَكْرِنةٌ.
(والكِرانُ: (د بالبادِيَةِ.
(وكُرانُ، (بالضَّمِّ: د قُرْبَ دَارَا بْجِرْدَ بفارِسَ (أَو قُرْبَ سِيرافَ على ساحِلِ البَحْرِ؛ مِن إحْداهما عبدُ اللهِ بنُ شاذَانَ الكُرانيُّ شيخٌ للخطابيِّ.
(وكَرَّانُ، (كشَدَّادٍ: مَحَلَّةٌ بأَصْفَهانَ، مِنْهَا: أَبو طاهِرٍ محمدُ بنُ عُمَرَ بنِ عبدِ اللهِ، سَمِعَ عَن أَبي بكْرٍ الذاكونيّ، وماتَ سَنَة 496.
(وأَيْضاً: دبِخُراسانَ (قُرْبَ تُبَّت بِهِ مَعْدنُ الفضَّةِ، وَثمّ عَيْن ماءٍ لَا يُغْمَسُ فِيهِ شيءٌ وَلَا حَديدٌ إلاَّ وذابَ.
(وأَيْضاً: (حِصْنٌ بالمَغْرِبِ.
(وكُرِينُ، بالضَّمِّ وكسْرِ الَّراءِ: ة بطَبَسَ، مِنْهَا: أَبو جَعْفرٍ محمدُ بنُ كثيرٍ عَن أَبي عبدِ اللهِ محمدِ بنِ إبراهيمَ بنِ سعيدٍ العبديِّ، وَعنهُ أَبو عبد الله محمدُ بنُ عليِّ بنِ جَعْفرٍ الطَّبَسيُّ.
(وكِرْيَوْنُ، كعِذْيَوْطٍ: ة قُرْبَ الاسْكَنْدَرِيَّةِ.
وقيلَ: وادٍ.
وقيلَ: خليجٌ يُشَقُّ من نَهْرِ مِصْرَ؛ قالَ كثيِّرُ عزَّةَ:
تولَّتْ سِراعاً عِيرُها وكأَنَّهادَوافِعُ بالكِرْيَوْنِ ذاتُ قُلوعِ (والكَرِينَةُ، كسَفِينَةٍ: (المُغَنِّيَةُ الضَّاربَةُ بالعُودِ أَو الصَّنْج؛ (ج كمِرانٌ، بالكسْرِ؛ وَفِيه نَظَرٌ فإنَّ الكِرانَ هُوَ العُودُ نَفْسُه، وَقَالُوا فِي الكَرِينَةِ هِيَ المُغَنِّيَةُ الضَّارِبَةُ بالكِرانِ، فتأَمَّلْ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
(36/48)

كردن
:) كردانُ: قَرْيةٌ بضَرْغانَةَ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
الكَرْدَنُ والكِرْدِينُ: الفأْسُ العَظيمَةُ، لَهَا رأْسٌ واحِدٌ.
وخُذْ بقَرْدَنِه وكَرْدَنِه، أَي بقَفاهُ؛ عَن ابنِ الأعْرابيِّ.
وقالَ الأَصْمعيُّ: يقالُ: ضَرَبَ قَرْدَنَهُ وكَرْدَنَهُ: أَي عُنُقَه.
وكِرْدِينُ، بالكسْرِ؛ لَقَبُ مسْمَع بن عبْدِ المَلِكِ.

كرزن
: (الكَرْزَنُ، وَقد يُكْسَرُ، والكَرْزِينُ، بالفتْحِ والكَسْرِ، وإطْلاقُه يُوهمُ الاقْتِصارَ على الفتْحِ فَقَط، وهُما لُغَتانِ: (فأْسٌ كبيرٌ لَهَا حَدٌّ ورأْسٌ واحِدٌ، مثْلُ الكِرْزِمِ والكِرْزِيمِ؛ وَعَن الفرَّاء، نَقَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وقيلَ: الكِرْزِينُ نحوُ المِطْرَقَةِ.
وقالَ أَبو عَمْرٍ و: إِذا كانَ لَهَا حَدٌّ واحِدٌ فَهِيَ فأْسٌ، وكَرْزَنٌ وكِرْزِنٌ، والجَمْعُ كَرازِينُ وكَرازِنُ.
وَفِي حدِيثِ الخَنْدَقِ: (فأَخَذَ الكِرْزِينَ يَحْفِرُ فِي حَجَرٍ إِذْ ضَحِكَ.
وَفِي حدِيثِ أُمِّ سَلَمَةَ، رضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهَا: (حَتَّى سمعْتُ وقْعَ الكَرازِينِ) .
(وأَبو جَعْفَرٍ محمدُ بنُ موسَى بنِ رَجَاء الأَرْبجينيُّ (الكارْزَنِيُّ، إِلَى قَرْيةِ بارْبَجِين مِن سَمَرْقَنْد، (مُحَدِّثٌ رَوَى عَن أَبيهِ عَن جَدِّه، وَعنهُ أَبو سعْدٍ الإِدْريسيُّ، ماتَ قَبْلَ الثلاثِينَ والثلثمائةٍ.
(وكارِزينُ: قَرْيةٌ بفارِسَ ممَّا يَلِي البَحْرَ، ذُكِرَ (فِي (ك ر ز) ، والصَّوابُ ذِكْرُه هُنَا، لأنَّها أَعْجميَّةٌ
(36/49)

وحُرُوفُها أَصْليَّة، وَبهَا وُلِدَ المصنِّفُ، رحِمَه اللهُ تَعَالَى كَمَا تقدَّمَ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
الكِرْزَنُ، كدِرْهَمٍ، لُغَةٌ فِي الكِرْزِنِ والكَرْزَنِ؛ قالَ أَبو حنيفَةَ: أَحْسِبُني قد سمعْتُ ذلكَ.
والكَرازِينُ: مَا تحْتَ مبرَكَةِ الرَّحْلِ؛ قالَ:
وقَفْتُ فِيهِ ذاتَ وجْهٍ ساهِمِتُنْبي الكَرازِينَ بصُلبٍ زاهِمِ
كرسن
الكِرْسِنَّةُ، بكسْرِ الكافِ وشَدِّ النَّونِ المَفْتوحَةِ: أَهْمَلَهُ الجوْهرِي وصاحِبُ اللِّسانِ.
وَهِي (شَجَرَةٌ صَغيرَةٌ لَهَا ثَمَرٌ فِي غُلُفٍ مُصَدِّعٌ مُسْهِلٌ مُبَوِّلٌ للدَّمِ مُسَمِّنٌ للدَّوابِّ، نافِعٌ للسُّعالِ، عَجِينُه بالشَّرابِ يُبْرِىءُ من عَضَّةِ الكَلْبِ الكَلِبِ (والأَفْعَى والإِنسْانِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
شمسُ الدِّيْن محمدُ بنُ محمدِ بنِ عبْدِ الغنِيِّ البَزَّاز عُرِفَ بابنِ كُرْسونٍ، بالضمِّ، سَمِعَ الشّفاء على الشاوري والفَخْر القاياتي وأَبي العبَّاس بنِ عبْدِ المُعْطِي، تَرْجَمه السّخاوي فِي الضَّوْء.

كركدن
: (الكَرْكَدَّنُ، مُشَدَّدَةَ الَّدالِ والعامَّةُ تُشَدِّدُ النُّون:
أَهْمَلَه الجوْهرِيُّ.
وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: (دابَّةٌ عَظيمَةُ الخَلْقِ، يقالُ: إنَّها (تَحْمِلُ الفِيلَ على قَرْنِها.
يقالُ: إنَّها تَتَولَّدُ بينَ الفَرَسِ والفِيلِ، وقَرْنُها مصمت قَوِيُّ الأصْلِ حادُّ الرأْسِ، إِذا نُشِرَ طولا خَرَجَ مِنْهُ صور بَيَاض فِي سَوادٍ كالطَّاوس والغِزْلان وغيرِهِما، تُتَّخَذُ مِنْهُ مَناطِقُ ومَقابِضُ للسُّيُوفِ والسَّكَاكِين، يتغالَى فِيهَا، ومَنافِعُه جمَّةٌ.
ثمَّ إنَّ تَشْديدَ النونِ الَّذي
(36/50)

نَسَبَه إِلَى العامَّةِ قد ارْتَكَبَه المتنبِّي فِي شِعْرِه فِي قصِيدَةٍ أَوَّلها:
الْأكل مَاشِيَة الخوزلان فقيلَ: لأنَّه لَا يُعْتَدُّ بِهِ لكوْنِه من المُولّدِين، وتَشْديد الدالِ نُقِلَ عَن ابنِ الأعْرابيِّ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ.

كرمجن
:) كَرْمُجينُ، بضمِّ الميمِ: قَرْيةٌ بنَسَف، وَمِنْهَا: أَبو الحَسَنِ اليَمانيُّ الطيِّبُ بنُ خميسِ بنِ عُمَرَ مِن شيوخِ المُسْتِغْفريّ، رحِمَه اللهُ تَعَالَى.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

كزرن
كازرون: مَدينَةٌ على بَحْرِ فارِسَ، وَقد ذَكَرَها المصنِّفُ، رحِمَه اللهُ تَعَالَى، فِي كَزَرَ، والصَّوابُ ذِكْرُها هُنَا، لأنَّ حُرُوفَها أَعْجميَّةٌ، وَقد نُسِبَ إِلَيْهَا المُحدِّثونَ والفُقَهاءُ.
ومَّما يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
(
كزمن
:) كُزْمانُ بنُ الحارِثِ، كعُثْمان، من بَني سامَةَ بنِ لُؤَيَ فِي أَجْدادِ عَرْعَرَة بنِ البِرنِد، وَقد ذُكِرَ فِي كزم أَيْضاً. وأَبو عاصِمٍ عليُّ بنُ سعيدِ بنِ المُثنَّى الكُزْمانيُّ الباجِيُّ البَصْريُّ رَوَى عَن شعْبَةَ.

كزن
:) كَزْنَةُ:
أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ وصاحِبُ
(36/51)

اللِّسان.
وَهُوَ (لَقَبُ محمدِ بنِ دَاوُدَ بنِ عُلْوِيَّهُ اليَمانيِّ (الَّرازِي المُحدِّثِ عَن أَبي حُمَة محمدِ بنِ يوسُفَ الزَّبيدي.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
كَزْنَةُ: قَبيلَةٌ من البَرْبرِ، مِنْهُم: أَبو سعيدٍ فضْلُ اللهِ بنُ سعيدِ بنِ عبدِ اللهِ الكَزْنيُّ القُرْطُبيُّ وَهُوَ أَخُوهُ مُنْذر بنُ سعيدٍ القاضِي، أَخَذَا عَن ابنِ وَلاَّد وأَبي المُنْذرِ وأَبي جَعْفرٍ النحَّاس، ماتَ أَبو سعيدٍ سَنَة 335، ذَكَرَه الرَّشاطيُّ وابنُ الفَرَضِيِّ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

كسدن
:) كَسادَنُ: قَرْيةٌ بسَمَرْقَنْد، مِنْهَا: أَبو بكْرٍ محمدُ بنُ محمدِ بنِ سُفْيانَ مِن شيوخِ أَبي حَفْص النَّسفيّ الحافِظ، رحِمَه اللهُ تَعَالَى.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

كسن
:) كاسانُ: مدينَةٌ وَرَاء الشَّاش، ذَكَرَها المصنِّفُ، رحِمَه اللهُ تَعَالَى فِي السِّيْن، وهُنا محلُّ ذِكْرِها لأنَّ حُرُوفَها أَعْجميَّةٌ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
كَاسَنُ، كهاجَرَ: قَرْيةٌ بنخشبَ، مِنْهَا: أَبو نَصْر أَحمدُ بنُ الشيخِ بنِ حَمُّويَه بنِ زهيرٍ الشافِعِيُّ الفَقيهُ، وَله كتابٌ سَمَّاه بَواتِرُ الحججِ، سَمِعَ أَبا يَعْلى النّسفيّ وغيرَهُ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
(36/52)

كستن
:) الكستنة: الشَّاه بلوط المَعْروفُ بأَبي فَرْوَةَ، كأنَّها رُوميَّةٌ. وَأَيْضًا فَاكِهَة مَعْرُوفَة توكل شياً.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

كسطن
:) الكَسْطانُ الغُبارُ؛ عَن أَبي عَمْرٍ و؛ وأَنْشَدَ:
حَتَّى إِذا مَا الشمسُ هَمَّتْ بعَرَجْأَهابَ راعِيها فثارَتْ برَهَجْتُثِير كَسْطانَ مَراغ ذِي وَهَجْكذا فِي اللِّسانِ.

كشن
: (الكُشْنَى، كبُشْرَى: أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وقالَ أَبو حنيفَةَ: هُوَ (الكِرْسِنَّةُ.
وقالَ غيرُهُ: هُوَ (حَبٌّ فارِسِيَّتُه كُشْنَى بِلا لامٍ.
(وكُشانِيَةُ، بالضَّمِّ: د بالصَّغْدِ من سَمَرْقَنْد، على يَوْمَيْن من بُخارى، مِنْهُ: أَبو عَمْرو أَحْمدُ بنُ حَاجِب بنِ محمدٍ رَوَى عَنهُ الإِسْماعيلي وحَفِيدُه أَبو عليِّ إسْماعيلُ بنُ أَبي نَصْر مُحَمَّد بنِ أَحْمدَ آخِر مَنْ رَوَى عَن البُخارِي عَن الفَرْبري، ماتَ سَنَة 291، وَعنهُ الحَسَنُ بنُ محمدٍ الخلاَّل وطائِفَةٌ، ووَلَدَاه أَبو نَصْر محمدُ عَن عُمَرَ بنِ محمدِ بنِ نجيرِ، وعليُّ بنُ إبراهيمَ بنِ الفضْلِ بنِ
(36/53)

خِداشٍ الكُشَانيُّ عَن إبراهيمَ بنِ نَصْر بنِ عبيدٍ؛ وعليُّ بنُ مُحْتَاج بنِ حمويه بنِ خِداشٍ عَن محمدِ بن عليَ الصائِغِ، وجبريلُ بنُ محتاجٍ الكُشانيُّ عَن محتاجِ بنِ عَمْرٍ والسويقيّ البَلخيّ، وإبراهيمُ بنُ يَعْقوب الكُشانيُّ؛ وأَبو الفتْح محمدُ بنُ مَسْعودِ بنِ الحُسَيْن الكُشَانيُّ كِلاهُما مِن شُيُوخ ابنِ السّمعاني؛ وأَبو نَصْر أَحمدُ بنُ عليَ الغنجاريُّ الكشاني عَن عليِّ بنِ إسْحاقَ الحَنْظليّ؛ وعبيدُ اللهِ بنُ عُمَرَ بنِ محمدٍ الكُشَانيُّ الخَطيبُ رَوَى عَنهُ أَبو حَفْص النَّسفيُّ الحافِظُ؛ وأَبو سعدٍ مَسْعودُ بنُ الحُسَيْن الكُشَانيُّ عَن شمْسِ الأئِمَّة السّرَخْسيّ.
(وأَكْشُونِيَةُ، بالفتْحِ وضمِّ الشِّيْن وكسْرِ النّونِ وتخّفيفِ الياءِ: (د بالمَغْرِبِ غَرْبي قُرْطُبَة مُتَّصِلٌ عَمَلُه بأُشْبُونَةُ وَقد يُوجَدُ فِي ساحِله العَنْبرُ الفائِقُ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
كِشْنَى، بالكسْرِ مَقْصوراً: مَدينَةٌ ببِلادِ السُّودَان، مِنْهَا: صاحِبُ العُلوم والأَسْرار محمدُ بنُ محمدٍ الكِشْناوِيُّ أَدْرَكْتُ زَمَنَه بمِصْرَ.
والتَّكْشِينُ: تَقْويةُ الطَّعامِ بالأَبازِير، يَمانِيَّةٌ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

كشكن
:) كابشكن: قَرْيةٌ ببُخارى، مِنْهَا: أَبو أَحمدَ القاسِمُ بنُ محمدِ بنِ
(36/54)

عبدِ اللهِ بنِ حمدَان، رَوَى عَنهُ أَبو نَصْرٍ البزَّاز.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

كشكن
:) كشيكنان: قَرْيةٌ مِن أَعْمالِ قُرْطُبَة، مِنْهَا: أَبو عبدِ اللهِ محمدُ بنُ عبدِ البرِّ بنِ عبْدِ الأَعْلى التَّجيبيُّ عَن ابنِ لبابَةَ وأَسْلم بنِ عبْدِ العَزيزِ، وَعنهُ محمدُ بنُ أَحمدَ بنِ يَحْيَى، وتُوفي بطَرَابُلُس الشامِ سَنَة 341، ذَكَرَه ابنُ الفَرَضِيّ.
كشخن: (الكَشْخانُ: أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وَهُوَ (الرَّئيسُ.
(وكَشْخَنَهُ: قالَ لَهُ يَا كَشْخانُ.
قالَ الأَزْهرِيُّ فِي ترْجمةِ كَشْمَخَ: وَمَا أُرَاها عَربيِّةٌ. (ككَشَّخَهُ بالتَّشْديدِ، وَقد ذُكِرَ فِي تَرْجمةِ كَشَخَ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
الكَشْخَنَةُ: الدّياثَةُ وعَدَمُ الغَيْرَةِ. وكَشْخَنَهُ: شَتَمَهُ بهَا، وليْسَتْ بعَربيَّةٍ، كَمَا نُقِلَ عَن الخَلِيلِ، ونبَّه عَلَيْهِ الشَّهابُ فِي العِنايَةِ.

كشمهن
: (كُشْمِيهَنَةُ، بالضمِّ وفتحِ الهاءِ وكسْرِ الميمِ وَقد تُفْتَحُ، وَقد يقالُ أَيْضاً: كشماهن:
أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ وصاحِبُ اللِّسانِ.
وَهِي: (ة بمَرْوَ القَدِيمةِ خربَتْ، (مِنْهَا: أَبو الهَيْثمِ (محمدُ بنُ مَكِّي بنِ زُراعٍ) ، كغُرابٍ، ابنِ هَارون بنِ زُراعٍ الأَدِيبُ؛ وبخطِّ بعضِ
(36/55)

الفُضَلاء: محمدُ بنُ مَكِّي مُكَرَّر ومَرَّتَيْن؛ رَوَى عَن أَبوي العبَّاس الدغولي واللاَّحم، وَعنهُ القاضِي المُحْسنُ بنُ أَحمدَ الخالِدِيُّ وأَبو عبدِ اللهِ محمدُ بنُ أَحمدَ غنْجار، واشْتَهَرَ برِوايَةِ البُخارِي عَن الفَرْبريّ، رَوَى عَنهُ أَبو ذَرَ عبدُ الرّحيمِ بنُ أَحمدَ الهَرَويُّ كتابَ البُخارِي قِراءَةً عَلَيْهِ بكُشْمِيهَن فِي المُحَرّمَ سَنَة 389، وماتَ فِي هَذِه السَّنةِ بِقَرْيتِه فِي يَوْمِ عَرَفَة.
(وأُمُّ الكِرامِ (كَريمَةُ بنْتُ أَحمدَ بنِ محمدٍ المَرْوزيَّةُ رَوَت البُخارِي عَن محمدِ بنِ مَكِّي المَذْكُور، وعنها أَبو الحَسَنِ عليُّ بنُ الحُسَيْنِ بنِ عُمَرَ الفرَّاء، وأَبو عبدِ اللهِ محمدُ بنُ بَرَكات بنِ هِلالٍ النَّحْويّ.
قلْتُ: ومِن هَذِه القَرْيةِ أَيْضاً: أَبو محمدٍ حيَّانُ بنُ موسَى الكُشْمِيهَنيُّ: ثقَةٌ رَوَى كُتُبَ ابنِ المُبارَك، وَعنهُ البُخارِي والتّرمذي، ورَابَطَ بفَرْبَر، فماتَ بهَا سَنَة 231، رحِمَه اللهُ تَعَالَى.

كعن
: (الإِكْعانُ، بالكسْرِ: أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ.
ورَوَى الأزْهرِيُّ عَن أَبي عَمْرو قالَ: هُوَ (فُتورُ النَّشاطِ، وأَنْشَدَ لطَلْق بنِ عَدِيَ يَصِفُ نَعامَتَيْن شَدَّ عَلَيْهِمَا فارسٌ:
والمُهْرُفي آثارِهِنَّ يَقْبِصُقَبْصاً تَخالُ الهِقْلَ مِنْهُ يَنْكُصُحتى اشْمَعلَّ مُكْعِناً مَا يَهْبَصُقالَ الأَزْهرِيُّ: وأَنا واقفٌ فِي هَذَا الحَرْفِ.
(وذُو كَنْعانَ: مِن مُلُوكِ اليَمَنِ كانَ طُولُه عَشَرَةَ أَذْرُعٍ.
(وكُعانَةُ، بالضمِّ: امْرَأَةٌ.
قلْتُ: والكَنْعانِيُّونَ: جِيلٌ من النَّاسِ انْقَرَضُوا.
(36/56)

وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

كلدن
:) الكلْدَانِيّونَ: جِيلٌ مِن الناسِ انْقَرَضُوا، كأنَّهم نُسِبَوا إِلَى كلْدَان دَار مَمْلَكَةِ الفُرْسِ بالعِراقِ.

كفن
: (كَفَنَ الخُبَزَةَ فِي المَلَّةِ يَكْفِنُها كَفْناً: (وارَاها بهَا، وَهُوَ مجازٌ.
(وكَفَنَ (الصُّوفَ يَكْفِنُه كَفْناً: (غَزَلَهُ.
وَفِي العَيْن: كَفَنَ الرَّجُلُ يَكْفِنُ: غَزَلَ الصُّوفَ، وَبِه فسِّرَ قوْلُ الشاعِرِ:
يَظَلُّ فِي الشاءِ يَرْعاها ويَعْمِتُهاويَكْفِنُ الدَّهْرَ إلاَّ رَيْثَ يَهْتَبِد (وكَفَنَ (المَيِّتَ: أَلْبَسَهُ الكَفَنَ، بالتّحْريكِ، وَهُوَ لِباسُ المَيِّتِ؛ (ككَفَّنَهُ، بالتَّشْديدِ، فَهُوَ مَكْفونٌ ومُكَفَّنٌ؛ وجَمْعُ الكَفَنِ أَكْفانٌ؛ وقولُ امْرىءِ القيْسِ:
على حَرَجٍ كالقَرِّ يَحْمِلُ أَكْفاني أَرادَ بأَكْفانِه ثِيابَهُ الَّتِي تُوارِيَه.
ووَرَدَ ذِكْرُ الكَفَنِ فِي الحدِيثِ كثيرا. وذَكَرَ بعضُهم فِي قوْلِه: إِذا كَفَنَ أَحدُكم أَخَاه فلْيُحْسِن كَفْنَه، أَنَّه بسكونِ الفاءِ على المَصْدَرِ، أَي تَكْفِينه، قالَ: وَهُوَ الأَعمُّ لأنَّه يَشْتملُ على الثَّوْبِ وهَيْئَتِه وعَمَلِه، المَشْهورُ بالتَّحْريكِ.
وَفِي الحدِيثِ: (فأَهْدَى لنا شَاة وكَفَنَها) ، أَي مَا يُغَطِّيها مِنَ الرُّغْفانِ.
(وطَعامٌ كَفْنٌ، بالفتْحِ: (لَا مِلْحَ فِيهِ) ؛ وَمِنْه كتابُ عليَ، كرَّمَ اللهُ
(36/57)

تَعَالَى وَجْهَه إِلَى عامِلِه مَصْقَلَةَ بنِ هُبَيْرَةَ: (مَا كانَ عَلَيْك أَنْ لَو أَكَلْتَ طَعامَكَ مِراراً كَفْناً، فإنَّ تلْكَ سِيرَةُ الأنْبياءِ وطَعامُ الصَّالِحِينَ) .
(وهم مُكَفِّنُونَ؛ من كَفَّنَ بالتَّشْديدِ كَمَا فِي النسخِ، أَو مِن أَكْفَنَ كَمَا فِي الأُصولِ الصَّحيحةِ؛ (ليسَ لَهُم مِلْحٌ وقالَ الهَجَريُّ: لَا مِلْحَ عنْدَهم؛ زادَ غيرُهُ: (وَلَا أُدْمٌ وَلَا لَبَنٌ.
(والمُكْتَفَنُ، على صِيغَةِ المَفْعولِ: (مَوْضِعُ قُعودِكَ مِنْهَا عِنْدَ النِّكاحِ.
(وَقد (اكْتَفَنَها: إِذا (جامَعَها، وَهُوَ مجازٌ.
(والكُفْنَة، بالضَّمِّ: من الحِرارِ الَّتِي تُنْبِتُ كلَّ شيءٍ.
(والكَفْنَةُ، (بالفتْحِ: شَجَرٌ من الدِّقِّ صَغيرٌ جَعْدٌ إِذا يَبِسَ صَلُبَتْ عِيدانُه كأنَّها قِطَعٌ شُقِّقَتْ عَن القَنا.
وقيلَ: هِيَ عُشْبةٌ مُنْتَشرةُ النَّبْتةِ على الأَرْضِ، تَنْبُتُ بالقِيعَانِ وبأَرْضِ نَجْدٍ.
وقالَ أَبو حَنيفَةَ، رحِمَه اللهُ: الكَفْنَةُ من نَباتِ القُفِّ، لم يَزِدْ على ذلكَ شَيْئا.
(وغَلِطَ الجوْهرِيُّ فَضَمَّ.
قالَ شيْخُنا: وَقد نُقِل الضَّمُّ فَلَا غَلَط.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
قالَ ابنُ الأَعْرابي: الكَفْنُ: التَّغْطِيَةُ؛ وَمِنْه سُمِّي كَفَنُ المَيِّتِ لأنّه يَسْترُه؛ نَقَلَهُ الأَزْهرِيُّ.
وكَفَّنَ الجَمْرَ بالرَّمادِ: غَطَّاهُ بِهِ.
وذُو الكُفَيْنِ، كزُبَيْرٍ: صَنَمٌ لدوس، عَن نَصْر؛ وَمِنْه قوْلُه:
يَا ذَا الكُفَيْن لسْت من عبادِكَا
(36/58)

ونقلَ السّهيليّ فِيهِ التَّشْديدَ، وقالَ: إنَّه خُفِّفَ للضَّرُورَةِ؛ وَقد ذُكِرَ فِي مَحَلِّه.
وكُفَيْنٌ، كزُبَيْرٍ: قَرْيةٌ ببُخارى، مِنْهَا: الحاكِمُ أَبُو محمدٍ عبدُ اللهِ بنُ محمدٍ رَوَى عَنهُ أَبو محمدٍ الكرميني.
وكَفَنَ يَكْفِنُ: اخْتَلَى الكَفْنَة؛ وَبِه فُسِّرَ أَيْضاً قوْلُ الشاعِرِ المُتقدِّم:
يُكَفِّنُ الدَّهْرَ إلاَّ رَيْث يَهْتَبِد أَي يَخْتَلي من الكَفْنة لمَرَاضِع الشاءِ.
قالَ أَبو الدُّقَيْش: وأَمَّا عَمْرٌ وفإنَّه رَوَى عَن أَبيهِ هَذَا البيتَ:
فَظَلَّ يَعْمِتُ فِي قَوْطٍ وراجِلَةٍ يُكَفِّتُ الدَّهْرَ إلاَّ رَيْثَ يَهْتَبِدُقالَ: يُكَفِّتُ أَي يَجْمَع ويحْرصُ.
وهبَةُ اللهِ بنُ الأَكْفاني مُحدِّثٌ مَشْهورٌ لأنَّ جدَّهُ كانَ يَبِيعُ الأَكْفانَ.
وأَحمدُ بنُ أَبي نَصْر الكُوفانيُّ، بالضمِّ، شيخُ الصُّوفِيَّة بهَراةَ، مِن مشايخِ أَبي الوَقْت.
وكُوفَنُ، بالضمِّ: قَرْيةٌ قُرْبَ أَبي وَرْد على سِتَّةِ فَراسِخَ مِنْهَا، بَناها عبدُ اللهِ بنُ طاهِرٍ، مِنْهَا: أَبو المَكارِمِ عبدُ الكَريمِ بنُ بَدْرٍ، ذَكَرَه ابنُ السّمعانيّ، وقالَ: سَمِعَ من جَدِّي وغيرِهِ؛ والمحدِّثُ المُكْثِرُ أَبو الفتْح الأَبيورديّ محمدُ بنُ محمدِ بنِ أَبي بكْرٍ الكوفني جَمَع المعْجَم فكَتَبَ فِيهِ عَن جَمْعٍ جمَ ووَقَفَ كُتُبَه، ماتَ سَنَة 667؛ والأَدِيبُ أَبو المُظَفّر أَحمدُ بنُ محمدٍ مُحدِّثٌ مَشْهورٌ.

كلن
: (كَلانٌ، كسَحابٍ:
أَهْمَلَهُ
(36/59)

الجوْهرِيُّ وصاحِبُ اللِّسانِ.
وَهِي (رَمْلَةٌ لغَطَفَانَ، وضَبَطَه نَصْر بالضمِّ وقالَ: رَمْلَةٌ فِي دِيارِ بَني عقيلٍ.
(وكَلِينٌ، (كأَميرٍ، هَكَذَا فِي النُّسخِ وَفِي بعضِها: وكِلِينٌ، بالكسْرِ، وضَبَطَه ابنُ السّمعانيّ كزُبَيْرٍ.
قلْتُ: وَهُوَ المَشْهورُ على الأَلْسُنِ والصَّوابُ بضمِّ الكافِ وإمالَةِ اللامِ كَمَا ضَبَطَه الحافِظُ فِي التبْصيرِ.
(ة بالرِّيِّ، مِنْهَا: أَبو جَعْفرٍ (محمدُ بنُ يَعْقوبَ الكَلِينِيُّ من فُقهاءِ الشِّيعَةِ ورُؤُسِ فُضَلائِهم فِي أيَّامِ المُقْتدرِ، ويُعْرَفُ أَيْضاً بالسّلْسَليّ لنُزولِهِ دَرْب السّلْسلَةِ بِبَغْدادَ؛ وَمِنْهَا أَيْضاً القاضِي شَرَفُ الدِّيْن إبراهيمُ بنُ عُثْمان الكَلينِيُّ سَمِعَ مَعَ أَبي العَلاءِ القَرَضِيّ على الكَمالِ هبَةِ اللهِ السَّامِريّ جزْءَ البَانِياسِيّ، وأَبو رَجاء الكَلينِيُّ ذَكَرَه السَّمعانيْ قالَ: وَكَانَ ثِقَةً.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
كَلِينٌ، كأَميرٍ: جَدُّ أَحمدَ بنِ أَبي العزِّ الهَمَدانيّ، وأَخِيه أَبي الوَفَاءَ، حَدَّثا عَن أَبي الوَقْت، ضَبَطَه الحافِظُ، رحِمَه اللهُ تَعَالَى.
وممَّا يُسْتَدْركُ عَلَيْهِ:
كِيْلِيْن، كسِيرِين: قَرْيةٌ بالرَّيِّ، مِنْهَا: محمدُ بنُ صالِحِ بنِ أَبي بكْرِ بنِ توبَةَ الكِيلِينِيُّ الرَّازِي رَوَى عَنهُ حَمْزةُ الكنانيُّ نَقَلَهُ الحافِظُ، رحِمَه اللهُ تَعَالَى.
قلْتُ: ويقالُ فِيهِ الكِيلانيُّ أَيْضاً.

كمن
: (كَمِنَ لَهُ، كنَصَرَ وسَمِعَ، كمُوناً: اسْتَخْفَى فِي مَكْمَنٍ لَا يُقْطَنُ لَهُ.
وكلُّ شيءٍ اسْتَتَر بشيءٍ فقد كَمَنَ فِيهِ.
وَفِي الحدِيث: (قكَمَناني بعضِ حِرارِ المَدينَةِ) ، أَي اسْتَتَرَا واسْتَخْفَيَا.
(وأَكْمَنَهُ غيرُهُ: أَخْفاهُ.
(والكَمِينُ، كأَميرٍ: القَوْمُ يَكْمُنُونَ
(36/60)

فِي الحَرْبِ.
(كَمَا فِي المُحْكَم.
(ومِن المجازِ: الكَمِينُ: (الدَّاخِلُ فِي الأَمْرِ لَا يُفْطَنُ لَهُ.
قالَ الأَزْهرِيُّ: كَمِينٌ بمعْنَى كامِنٍ كعَلِيمٍ وعالِمٍ.
(والكُمْنَةُ، بالضَّمِّ: ظُلْمَةٌ فِي البَصَرِ، أَو جَرَبٌ وحُمْرَةٌ فِيهِ.
قالَ شَمِرٌ: وَرَمٌ فِي الأَجْفانِ، أَو قَرْحٌ فِي المآقي، ويقالُ: حِكَّةٌ ويُبْسٌ وحُمْرَةٌ، أَو غِلَظٌ فِي الجَفْنِ، أَو أُكالٌ يَحْمَرُّ لَهُ الجَفْنُ فتَصِير كأَنَّها رَمْداءُ يُسَاءُ عِلاجُه؛ وأَنْشَدَ ابنُ الأعْرابيِّ:
سِلاحُها مُقْلَةٌ تَرَقْرَقُ لمتَحْذَلْ بهَا كُمْنَةٌ وَلَا رَمَدُ (والفِعْلُ كسَمِعَ وعُنِيَ، كَمِنَتْ تَكْمَنُ شَديدَةً، وكُمِنَتْ.
(وناقَةٌ كَمُونٌ: كَتُومٌ، لِلَّقاحِ.
وَفِي المُحْكَم: إِذا لم تُبَشِّرْ و (لم تُشِلْ ذَنَبَها، وإنَّما يُعْرَفُ حَمْلُها بشَوَلانِ ذَنَبِها.
وَفِي التهْذِيبِ: وذلكَ (إِذا لَقِحَتْ.
وقالَ ابنُ شُمَيْل: إِذا زادَتْ على عَشرِ لَيالٍ إِلَى خَمْس عَشَرَةَ لَا يُسْتَيْقَنْ لِقاحُها.
(والكَمُّونُ، كتَنُّورٍ: حَبٌّ مِ مَعْروفٌ أَدَقُّ مِنَ السِّمْسِمِ، واحِدَتُه بهاءٍ.
وقالَ أَبو حَنيفَةَ: عَرَبيٌّ مَعْروفٌ يَزْعَمُ قَوْمٌ أَنَّه السَّنُّوتُ؛ قالَ الشاعِرُ:
فأَصْبَحْتُ كالكَمُّونِ ماتَتْ عُروقُهوأَغْصانُه ممَّا يُمَنَّونَه خُضْرُوهو (مُدِرٌّ مُجَشَ هاضِمٌ طارِدٌ للرِّياحِ، وابْتِلاعُ مَمْضُوغِه بالمِلْح يَقْطَعُ اللُّعابَ.
(والكَمُّونُ الحُلْوُ: الآنِيسُونُ.
(والكَمُّونُ (الحَبَشِيُّ شَبِيهٌ بالشُّونِيزِ.
(والكَمُّونُ (الأَرْمَنِيُّ: الكَرَوْيَا.
(والكَمُّونُ
(36/61)

(البَرِّيُّ: الأسْوَدُ، وأَجْودُ مَا جُلِبَ من كرْمَانَ، وَله سُفوفٌ مَشْهورٌ فِي النَفعِ.
(ودارَةُ مَكْمَنٍ، كمَقْعَدٍ: ع لبَني نُمَيْرٍ؛ عَن كُراعٍ.
وقيلَ: رَمْلَةٌ ببِلادِ قَيْس؛ قالَ الرَّاعِي:
بدارَةِ مَكْمَنٍ ساقتْ إليهارِياحُ الصَّيْفِ آرْآماً وعِينَا (أَو هِيَ دارَةُ المَكَامِينِ، بلفْظِ الجَمْع.
(واكْتَمَنَ: اخْتَفَى واسْتَتَرَ.
(ومُكَيْمِن الجَمَّاءِ، كمُعَيْقِلٍ: ع بعَقيقِ المَدينَةِ؛ وقالَ عدِيُّ بنُ أَبي الرقاعِ:
أَطربْتَ أَمْ رُفعتْ لعَيْنِك غُدْوَةًبينَ المُكَيْمِنِ والرُّجِيْحِ حُمُولُوقد رَدّه إِلَى مكبره سَعِيد بن عبْدِ الرَّحمان بنِ ثابِتٍ فِي قوْلِه:
عفَا مَكْمَن الجَمَّاءِ من أُمِّ عامِرٍ فسَلع عَفَا مِنْهَا فحَرَّةَ وَاقِمِ وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
المَكْمَنُ: المُسْتَتَر، جَمْعُه المَكَامِنُ؛ وأَيْضاً: الْحَرِير.
وسِرٌّ كامِنٌ ومُكْتَمِنٌ.
ولكلِّ حَرْفٍ مَكْمَنٌ إِذا مَرَّ بِهِ الصَّوْتُ أَثارَه.
وحُزْنٌ مُكْتَمِنٌ فِي القلْبِ: مُخْتَفٍ.
وعَيْنٌ مَكْمُونَةٌ: بهَا شبْهُ الرَّمَدِ.
والمُكْتَمِنُ: الحَزِينُ؛ قالَ الطرمَّاحُ:
(36/62)

عَواسِفُ أَوْساطِ الجُفُونِ يَسُقْنَهابمُكْتَمِنٍ من لاعِجِ الحُزْنِ واتِنٍ وحبُّه فِي الفُؤادِ كَمِينٌ: أَي مُضْمَرٌ.
وقالَ أَبو عبدِ الله السّكونيُّ: المكْمَنُ: ماءٌ عَذْبٌ غَرْبيّ المغيثةِ والعَقَبةِ على سَبْعَةِ أَمْيالٍ من اليحْمُومِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

كمسن
:) كمُسْانُ، بالضمِّ: قَرْيةٌ بمَرْوَ خَرَبَها الغزوُّ سَنَة ثَمانٍ وأَرْبَعِين وخَمْسمائةٍ، مِنْهَا: أَبو جَعْفرٍ عبدُ الجبَّارِ بنُ أَحْمدَ بنِ محمدِ بنِ مُجاهِد الحافِظُ، رَوَى عَنهُ أَبو بكْرٍ عبدُ الرّحمانِ بنُ محمدِ بنِ أَبي شحمَةَ المَأْمُونيّ.

كنن
: ( {الكِنُّ، بالكسْرِ: وقاءُ كلِّ شيءٍ وسِتْرُهُ} كالكِنَّةِ {والكِنَانِ، بكسْرِهما.
(وأَنْشَدَ ابنُ دُرَيْدٍ لعُمَر بنِ أَبي ربيعَة:
(تحتَ ظِلَ} كِنانُنا فَضْلُ بُرْدٍ يُهَلِّلُ (والكِنُّ: (البَيْتُ يردُّ البَرْدَ والحَرَّ؛ وَمِنْه حدِيثُ الاسْتِسْقاء: (فلمَّا رأَى سُرْعَتَهم إِلَى لكِنِّ ضَحِكَ) ، (ج {أَكْنانٌ} وأَكِنَّةٌ.
قالَ: سِيْبَوَيْهِ: وَلم يُكَسِّرُوه على فُعُلٍ كراهِيَةَ التَّضْعيفِ.
وَفِي التَّنْزيلِ العَزيزِ: {وجَعَلَ لكُم مِن الجِبالِ {أَكْناناً} ؛ وقوْلُه تَعَالَى: {وجَعَلْنا على قُلُوبهم} أَكِنَّةً أَنْ
(36/63)

يَفْقَهُوه} ؛ أَي أَغْطِيَةً؛ واحِدُها كِنانٌ.
( {وكَنَّهُ} يَكُنُّه ( {كَنّاً} وكُنوناً {وأَكَنَّه} وكَنَّنَهُ، بالتَّشْديدِ، ( {واكْتَنَّهُ: أَي (سَتَرَهُ؛ قالَ الأَعْلَم:
أَيَسْخَطُ غَزْوَنا رجلٌ سمينٌ تُكَنِّنُه السِّتارَةُ والكَنِيفُ؟ والاسمُ الكِنُّ.
} وكَنَّ الشيءَ فِي صَدْرِه {كَنّاً} وأَكَنَّهُ {واكْتَنَّهُ كذلكَ؛ قالَ رُؤْبَة:
إِذا البَخِيلُ أَمَرَ الخُنُوساشَيْطانُه وأَكْثَر التَّهْوِيسافي صدْرِه واكْتَنَّ أَن يَخِيسا ة} وكَنَّ أَمْرَه عَنهُ: أَخْفاهُ.
وقالَ بعضُهم: {أَكَنَّ الشيءَ: سَتَرَهُ؛ وَفِي التَّنْزيلِ العَزيزِ: {أَو} أَكْنَنْتُم فِي أَنْفُسِكُم} ، أَي أَخْفَيْتُم.
قالَ ابنُ بَرِّي: وَقد جاءَ {أَكْنَنْتُ فِي الأَمْرَيْن جَمِيعاً.
وقالَ الفرَّاءُ: للعَرَبِ فِي} أَكْنَنْتُ الشيءَ إِذا سَتَرْتَه لُغَتانِ: {كَنَنْتُه} وأَكْنَنْتُه؛ وأَنْشَدُوني:
ثلاثٌ من ثَلاثِ قُدامَياتٍ من اللاَّئي {تَكُنُّ من الصَّقِيعِ يُرْوَى بالوَجْهَيْن.
وقالَ أَبو زَيْدٍ: كَنَنتُه وأَكْنَنْتُه بمعْنَى فِي} الكِنِّ وَفِي النَّفْسِ جَمِيعاً، تقولُ: كَنَنْتُ العِلْم وأَكْنَنْتُه، فَهُوَ {مَكْنونٌ} ومُكَنٌّ.
{وكَنَنْتُ الجارِيَةَ} وأَكْنَنْتُها، فَهِيَ {مَكْنونَةٌ} ومُكَنَّةٌ؛ قالَ اللهُ تَعَالَى: {كأَنهنَّ بَيْضٌ مَكْنونٌ} ، أَي مَسْتورٌ مِن الشَّمسِ وغيرِها.
( {واسْتَكَنَّ الشَّيءُ: (اسْتَتَرَ} كاكْتَنَّ، قالتِ الخَنّساءُ:
(36/64)

وَلم يتَنَوَّرْ نارَه الضيفُ مَوْهِناً إِلَى عَلَمٍ لَا {يَسْتَكِنُّ من السَّفْرِ وقيلَ:} اسْتَكَنَّ الرَّجُلُ {واكْتَنَّ: صَارَ فِي كِنَ
(} والكُنَّةُ، بالضَّمِّ: جَناحٌ يَخْرُجُ من حائِطٍ وشبْهِه، (أَو هِيَ (سَقِيفَةٌ تُشْرَعُ (فَوْقَ بابِ الَّدارِ، أَو ظُلَّةٌ تكونُ (هنالِكَ؛ عَن أَبي عَمْرٍ و. (أَو مَخْدَعٌ، أَو رَفٌّ يُشْرَعُ (فِي البَيْتِ، أَو كالصُّفَّةِ بينَ يَدَي البَيْتِ؛ عَن أَبي عَمْرٍ و، (ج {كِنانٌ، بالكسْرِ،} وكُنَّاتٌ، بالضمِّ.
(وبنُو {كُنَّةٍ: (قَبيلَةٌ مِن العَرَبِ نُسِبُوا إِلَى أُمِّهم؛ وضَبَطَه الجوْهرِيُّ بفتْحِ الكافِ والضمِّ، عَن ابنِ دُرَيْدٍ، وَهَكَذَا ضَبَطَه أَبو زَكريّا؛ وأَنْشَدَ:
غَزالٌ مَا رأَيْتُ الْيَوْمَ فِي دارِ بَني} كُنَّه ْرَخِيمٌ يَصْرَعُ الأُسْدَعلى ضَعْفٍ من المُنَّهْ (وَهُوَ {كُنِّيٌّ} وكِنِّيٌّ، بالضَّمِّ والكسْرِ، (كلُجِّيَ ولِجِّيَ فِي المَنْسوبِ إِلَى اللجَّةِ.
((و) {الكَنَّةُ، (بالفتْحِ: امْرَأَةُ الابنِ أَو الأَخِ.
وَفِي مجالسِ الشَّريف المُرْتَضى فِي المعمِّرِين: الكَنَّةُ امْرَأَةُ ابنِ الرَّجلِ، أَو امْرَأَةُ ابنِ أَخِيهِ وَفِي حديثِ ابنِ الْعَاصِ: (فجاءَ يَتَعَاهَدُ} كَنَّتَه) ، امْرأَةَ ابْنِه. وَفِي حدِيثِ أُبَيَ: أنَّه قالَ لعُمَر والعبَّاس، رضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُمَا، وَقد اسْتَأذَنا عَلَيْهِ: (إنَّ {كَنَّتكُما كانتْ تُرَجِّلُني) ، أَرادَ هُنَا امْرأَتَه فسمَّاها كَنَّتَهُما لأنَّه أَخُوهما فِي الإسْلامِ؛ (ج} كَنائِنُ نادِرٌ، كأَنَّهم تَوَهَّموا فِيهِ فَعِيلَة ونَحْوها ممَّا يُكَسَّرُ فِيهِ على فَعائِل.
وقالَ الأزْهرِيّ: كلُّ فَعْلَةٍ بالفتْحِ والضمِّ والكَسْرِ من بابِ التَّضْعيفِ فإنَّها تُجْمَعُ على
(36/65)

فَعائِل لأنَّ الفَعْلةَ إِذا كانتْ نَعْتاً صارَتْ بينَ الفاعِلَةِ والفَعِيلِ والتَّصْرِيف يَضُمُّ فعْلاً إِلَى فَعِيلٍ، كجَلْدٍ وجَلِيدٍ وصُلْبٍ وصَلِيبٍ، فرَدُّوا المُؤَنَّثَ من هَذَا النَّعْتِ إِلَى ذلكَ الأَصْلِ.
((و) {كَنَّةُ: (ع بفارِسَ، عَن ياقوت.
(والكِنَّةُ، (بالكسْرِ: البَياضُ} كالإِكْتِنانِ.
( {وكِنانَةُ السِّهامِ، بالكسْرِ: جُعْبَةٌ تُتَّخَذُ (من جِلْدٍ لَا خَشَبَ فِيهَا، أَو بالعَكْسِ، أَي مِن خَشَبٍ لَا جِلْدَ فِيهَا.
وقالَ اللّيْثُ:} الكِنانَةُ كالجَعْبَة غَيْر أنَّها صَغيرَةٌ تُتَّخَذُ للنَّبْلِ.
وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ:! كِنانَةُ النَّبْلِ إِذا كانتْ مِن أَدِيمٍ، فَإِذا كانتْ من خَشَبٍ فَجَفِير.
وَفِي الصِّحاحِ: الكِنانَةُ الَّتِي تُجْعَلُ فِيهَا السِّهامُ.
(وكِنانَةُ (بنُ خُزَيْمَةَ بنِ مُدْرِكَةَ بنِ إلياسِ بنِ مُضَر: (أَبو قَبيلَةٍ، وَهُوَ الجَدُّ الرابعُ عَشَر لسيِّدِنا رسُول اللهِ، صلى الله عَلَيْهِ وَسلم ويُرْوَى بفتْحِ الكافِ، والأَوَّل أَصَحُّ، وكُنْيَتُه أَبو النَّضْر؛ قيلَ: سُمِّي بِهِ لأنَّه كانَ يَكنُّ قَوْمَه؛ وقيلَ: لأنَّه لمَّا وَلَدَتْه أُمّه خَرَجَ أَبُوه يَطْلُبُ شَيْئا يُسَمِّيه بِهِ فوَجَدَ كِنانَةَ السِّهامِ فسَمَّاه بِهِ، وأَبو كِنانَةَ أَوَّلُ عَرَبيَ يَلْتَقِي مَعَ رسُولِ اللهِ، صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فِي نَسَبِه، وَمِنْهُم فِي غيرِ عَمُودِ النّسَبِ خَمْسُ قَبائِل؛ بنُو عبْدِ مَنَاة بنِ كِنانَةَ، ويقالُ لولدِه بنُو عليَ، وبنُو عَمْرِو بنِ كِنانَةَ، وبنُو عامِرِ بنِ كِنانَةَ، وبنُو ملْكَان بنِ كِنانَةَ، وبنُو مالِكِ بنِ كِنانَةَ.
(36/66)

( {والمُسْتَكِنَّةُ: الحِقْدُ؛ قالَ زهيرٌ:
وَكَانَ طَوى كَشْحاً على} مُسْتَكِنَّةٍ فَلَا هُوَ أَبْداها وَلم يَتَجَمْجَمِ ( {والكانُونُ: المُوقَدُ،} كالكانُونَةِ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
((و) {الكانُونُ: (شَهْران فِي قَلْبِ الشِّتاءِ، الأَوَّل وَالْآخر، رومِيَّةٌ.
قالَ الأَزْهرِيُّ: وهُما عنْدَ العَرَبِ الهَرَّارَانِ والهَبَّارَانِ، وهُما شَهْرا قُماحٍ وقِمَاحٍ.
(ومِن المجازِ: الكانُونُ: (الرَّجُلُ الثَّقيلُ الوَخِمُ: وأَنْشَدَ ابنُ الأَعْربيِّ:
أَغِرْبالاً إِذا اسْتُودِعْتِ سِرّاً} وكانُوناً على المُتَحدِّثِينا؟ وقالَ أَبو عَمْرٍ و: {الكَوانِينُ الثُّقلاءُ من الناسِ.
قالَ ابنُ بَرِّي: وقيلَ:} الكانُونُ الَّذِي يَجْلُس حَتَّى يَتَقصَّى الأَخْبارَ والأَحادِيثَ ليَنقُلَها؛ قالَ أَبو دَهْبل:
وَقد قَطَعَ الوَاشُونَ بَيْني وبَيْنهاونحنُ إِلَى أَن يُوصَل الحَبْلُ أَحوَجُ قلَيْتَ {كَوانِينا من أَهْلي وأَهْله ابأَجْمَعِهم فِي لُجَّةِ البَحْرِ لججوا (} ومَكْنونَةُ: اسمُ زَمْزَمَ، مِن {كَنَنْتُ الشيءَ إِذا صُنْته: نَقَلَه ياقوتُ.
(} وكَنٌّ: جَبَلٌ.
(وأَيْضاً: (ة بقَصْرانَ، عَن ياقوت.
( {وكَنَنٌ، محرَّكةً: جَبَلٌ بصَنْعاءِ اليَمَنِ على رأْسِه قلْعةٌ حَصِينَةٌ.
(} وكَنِينَةُ، كسَفِينَةٍ: ة باليَمَنِ.
(! وكَنْكَنَ الرَّجُلُ: (هَرَبَ؛ عَن ابنِ الأعْرابيِّ.
(وأَيْضاً: (كَسِلَ وقَعَدَ فِي البَيْتِ.
(36/67)

( {وكَنُونٌ، كصَبُورٍ: (مَحَلَّةٌ بسَمَرْقَنْدَ؛ وضَبَطَه ابنُ السَّمعانيّ كجَعْفَرٍ؛ وَمِنْهَا: الفَقيهُ أَبو محمدٍ عبدُ اللهِ بنُ يوسُفَ بنِ موسَى عَن السيِّدِ أبي الحَسَنِ العلويّ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} كَنَّ: اسْتَتَرَ، {كاسْتَكَنَّ.
} وتَكَنَّى: لَزِمَ {الكِنَّ.
} والكِنانُ: الغِيرانُ ونَحْوُها {يُسْتَكَنُّ فِيهَا، واحِدُها كِنٌّ.
} واكْتَنَّتِ المرْأَةُ: غَطَّتْ وَجْهَها حَياءً من الناسِ.
{والكَنِينَةُ: امْرأَةُ الرَّجُلِ، والجَمْعُ} كَنائِنُ؛ وَمِنْه قوْلُ الزِّبْرقان بنِ بَدْرٍ: (أَبْغَضُ {كَنَائِني إليّ الطُّلعَةُ الخُبَأَةُ) .
} والكانُونُ: المُصْطَلى.
وبنُو {كِنانَةَ: قَبيلَةٌ أُخْرَى فِي تَغْلب بنِ وائِلٍ يقالُ لَهُم: قُرَيْشُ تَغْلب وخَيف تَغْلب مَسْجِد مِنَى.
وشِعْبُ كِنانَةَ: بمكَّةَ بينَ الحجُون وَسقي الجناب.
} وكِنَنٌ كعِنَبٍ: جَبَلٌ باليَمَنِ ببِلادِ خُولان عالٍ يُرَى مِن بُعْدٍ، عَن ياقوت.
ومنيةُ {كِنانَةَ: قَرْيةٌ بشرقية مِصْرَ، وَقد رأَيْتُها، وَبهَا وُلِدَ السراج البَلْقِينيّ، رحِمَه اللهُ تَعَالَى.
وبنُو كِنانَةَ وَلَده من كَلْبٍ، مِنْهُم: أَبو سَلَمَةَ سليمُ بنِ سَلَمَةَ} الكِنانيُّ الحمصيُّ عَن يَحْيَى بنِ جابِرٍ.
وممَّنْ نُسِبَ إِلَى جَدِّهِ كِنانَةَ: أَبو بكْرٍ محمدُ بنُ جَعْفرِ بنِ محمدِ بنِ عبدِ اللهِ بنِ كِنانَةَ المُؤَدِّبُ الكِنانيُّ عَن أَبي مُسْلم الْكَجِّي؛
(36/68)

وخلفُ بنُ حامِدِ بنِ الفَرَجِ بنِ {كِنانَةَ} الكِنانيُّ وَلِيَ قَضَاءَ نواحِي بعضِ الأَنْدَلُس.
{وكانُونُ، ويقالُ} كَنُونُ: لَقَبُ الشَّريف أَحمدَ بنِ القاسِمِ بنِ محمدِ بنِ القاسِمِ بنِ إدْرِيس الحُسَيْنِيُّ والدمُلُوك قُرْطُبَة.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

كنبن
: كُنابين، بالضمِّ: مَوْضِعٌ، عَن ياقوت.
وكَنْبانِيَةُ، بالفتْحِ وتَخْفيفِ الياءِ: ناحِيَةٌ بالأَنْدَلُسِ قُرْبَ قُرْطُبَة.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

كندكن
:) كَنْدكين، بالفتْحِ: من قُرَى صغْد سَمَرْقَنْدَ، مِنْهَا: أَبو الحَسَنِ عليُّ بنُ أَحمدَ بنِ الحُسَيْنِ عَن القاضِي أَبي عليَ النَّسَفيّ، وَعنهُ ابنُ السّمعانيّ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

كدلن
:) كُنْدُلانُ، بضمِّ الكافِ والدالِ: قَرْيةٌ بأَصْبَهانَ، مِنْهَا أَبو طالِبٍ أَحمدُ بنُ محمدِ بنِ يوسُفَ القرشيُّ عَن ابنِ مَرْدَوَيْه.

كَون
: ( {الكَوْنُ: الحَدَثُ} كالكَيْنُونَةِ) ، وَقد {كانَ} كَوْناً {وكَيْنُونَةً؛ عَن اللَّحْيانيِّ وكُراعٍ؛} والكَيْنُونَةُ فِي مَصْدرِ كانَ! يكونُ أَحْسَنُ.
وقالَ الفرَّاءُ: العَرَبُ تقولُ فِي ذواتِ الياءِ: طِرْتُ طَيْرُورَةً، وحِدْتُ حَيْدُودَةً فيماَ لَا يُحْصَى مِن هَذَا الضَّرْبِ، فأَمَّا ذَوَات الْوَاو فإنَّهم لَا يقُولُونَ ذلكَ، وَقد أَتى عَنْهُم فِي
(36/69)

أَرْبعةِ أَحْرف؛ مِنْهَا {الكَيْنُونَةُ مَن} كُنْتُ، والدَّيْمومَةُ مِن دُمْتُ، والهَيْعُوعَةُ من الهُواعِ، والسَّيْدُودَةُ مِن سُدْتُ، {وكانَ يَنْبَغي أَنْ} يكونَ كَوْكُونَة، ولكنَّها لمَّا قَلَّتْ فِي مَصادِرِ الواوِ وكَثُرَتْ فِي مَصادِرِ الياءِ أَلْحقُوها بِالَّذِي هُوَ أَكْثَر مَجِيئاً مِنْهَا، إِذا كانتِ الياءُ والواوُ مُتَقارِبي المَخْرج.
قالَ: وكانَ الخَليلُ يقولُ {كَيْنونَةَ فَيْعولَة هِيَ فِي الأَصْلِ كَيْوَنُونة، الْتَقَتْ مِنْهَا ياءٌ وواوٌ، الأُولى مِنْهُمَا ساكِنَةٌ فصيرتا يَاء مُشَدَّدَة مثْلَ مَا قَالُوا الهَيِّنُ من هُنْتُ، ثمَّ خَفَّفُوها كَيْنُونَة كَمَا قَالُوا هَيْنٌ لَيْنٌ.
قالَ الفرَّاء: وَقد ذُهِبَ مَذْهَباً إلاَّ أَنَّ القولَ عنْدِي هُوَ الأَوَّل.
ونَقَلَ المَناوِي فِي التَّوْقِيف: أَنَّ} الكَوْنَ اسمٌ لمَا حَدَثَ دفْعَةً كانْقِلابِ الماءِ عَن الهَواءِ، لأنَّ الصُّورَةَ الكُلِّيةَ كانتْ للماءِ بالقوَّةِ فخرَجَتْ مِنْهَا إِلَى الفِعْلِ، فَإِذا كانَ على التَّدْريجِ فَهُوَ الحركَةُ، وقيلَ: الكَوْنُ حُصُولُ الصُّورةِ فِي المادَّةِ بعْدَ أَنْ لم تكنْ فِيهَا؛ ذَكَرَه ابنُ الكَمالِ.
وقالَ الرَّاغبُ: الكَوْنُ يَسْتَعْملُه بعضُهم فِي اسْتِحالَةِ جَوْهرٍ مَا إِلَى مَا هُوَ أَشْرَف مِنْهُ، والفَسَاد فِي اسْتِحالَة جَوْهرٍ إِلَى مَا هُوَ دُرنَه؛ والمُتَكلِّمون يَسْتَعْملُونَه فِي معْنى الإبْدَاعِ.
قلْتُ: وَهُوَ عنْدَ أَهْلِ التَّحْقِيقِ عِبارَةٌ عَن وُجودِ العالمِ مِن حيثُ
(36/70)

هُوَ أنَّه حقٌّ وَإِن كانَ مُرادُنا الوُجُود المُطْلَق العامُّ عنْدَ أَهْلِ النَّظَرِ.
( {والكائنَةُ: الحادِثَةُ، والجَمْعُ} الكَوائِنُ.
( {وكَوَّنَهُ} تَكْويناً: (أَحْدَثَهُ؛ وقيلَ: {التّكْوِينُ إيجادُ شيءٍ مَسْبُوقٍ بمادَّةٍ.
((و) } كَوَّنَ (اللهُ الأَشْيَاءَ تَكْويناً:
(أَوْجَدَها، أَي أَخْرجَها مِنَ العَدَمِ إِلَى الوُجودِ.
(والمَكانُ: المَوْضِعُ، كالمَكانَةِ؛ وَمِنْه قَوْلُه تَعَالَى: {وَلَو نشاءُ لمَسَخْناهُم على مَكَانَتِهم} ؛ (ج أَمْكِنَةٌ وأَماكِنُ، تَوَهَّمُوا المِيمَ أَصْلاً حَتَّى قَالُوا: تَمَكَّنَ فِي المَكَانِ، وَهَذَا كَمَا قَالُوا فِي تَكْسِيرِ المَسِيل أَمْسِلَة؛ وقيلَ: المِيمُ فِي المَكانِ أَصْلٌ كأَنَّه مِن التَّمَكُّنِ دُونَ الكَوْنِ، وَهَذَا يُقَوِّيه مَا ذَكَرْناه مِن تَكْسِيرِه على أَفْعِلةٍ.
وقالَ اللّيْثُ: المَكانُ اشْتقاقُه مِن كانَ يكونُ، ولكنَّه لمَّا كَثُرَ فِي الكلامِ صارَتِ المِيمُ كأَنَّها أَصْليّةٌ.
وذَكَرَ الجوْهرِيُّ فِي هَذِه التَّرْجمةِ مِثْلَ ذلكَ، قالَ: المَكانَةُ المَنْزِلَةُ، فلانٌ مَكِينٌ عنْدَ فلانٍ بَيِّنُ المَكانَةِ ولمَّا كَثُرَ لُزُوم المِيم تُوُهِّمَتْ أَصْليَّة فَقَالُوا: تَمَكَّن كَمَا قَالُوا فِي المِسْكِين تَمَسْكَنَ.
قالَ ابنُ بَرِّي: مَكِينٌ فَعِيلٌ، ومَكانٌ فَعالٌ، ومَكانَةٌ فَعالَةٌ، ليسَ شيءٌ مِنْهَا مِن الكَوْنِ فَهَذَا سَهْوٌ، وأَمْكِنَةٌ أَفْعِلَةٌ، وأمَّا تَمَسْكَنَ فَهُوَ تفعل كتَمَدْرَعَ مُشْتَقّ من المِدْرَعةِ بزِيادَتِه، فعلى قِياسِه يجبُ فِي تمكَّنَ تمَكْوَنَ لأنَّه تفعل على اشْتقِاقِه لَا تمكَّنَ، وتمَكَّنَ وَزْنُه تَفَعَّلَ، وَهَذَا كلُّه سَهْوٌ ومَوْضِعُه فَصْلُ المِيمِ مِنْ بابِ النونِ.
(36/71)

(ومَضَيْتُ مَكانَتِي ومَكِينَتِي: أَي على (طِيَّتِي، وَهَذَا أَيْضاً صَوابُ ذِكْرِه فِي مكن كَمَا سَيَأْتي.
( {وكانَ: مِنَ الأفْعالِ الَّتِي (تَرْفَعُ الاسمَ وتَنْصِبُ الخَبَر، كقوْلِكَ؛} كانَ زَيْدٌ قائِماً، {ويكونُ عَمْرو ذاهِباً، (} كاكْتَانَ، والمَصْدَرُ {الكَوْنُ} والكِيانُ، ككِتابٍ، ( {والكَيْنُونَةُ. ويقالُ: (} كُنَّاهُمْ، أَي كُنَّا لَهُم، عَن سِيبَوَيْه مَثَّلَه بالفِعْلِ المُتَعدِّي. وقالَ أَيْضاً: إِذا لم {تَكُنْهم فمَنْ ذَا} يَكُونُهم، كَمَا تقولُ إِذا لم تَضْربْهم فمَنْ ذَا يَضْرِبهم. قالَ. وتقولُ هُوَ {كائِنٌ} ومَكُونٌ، كَمَا تقولُ ضارِبٌ ومَضْروبٌ.
( {وكُنْتُ الغَزْلَ} كنوناً: (غَزَلْتُه.
( {والكُنْتِيُّ} والكُنْتُنِيُّ، بزِيادَةِ النّونِ نسْبَة إِلَى {كُنْتُ. (وزَعَمَ سِيبَوَيْه أَنَّ إخْراجَه على الأَصْلِ أَقْيَس فتقولُ (} الكُونِيُّ، على حَدِّ مَا يُوجِبُ النَّسَبَ إِلَى الحِكايَةِ، وَهُوَ (الكَبيرُ العُمُرِ؛ وَقد جَمَعَ الشاعِرُ بَيْنهما فِي بيتٍ:
وَمَا {كُنْتُ} كُنْتِيّاً وَمَا كُنْتُ عاجِناً وشَرُّ الرِّجالِ {الكُنْتِنِيُّ وعاجِنُ قالَ الجوْهرِيُّ: يقالُ للرَّجُلِ إِذا شاخَ: هُوَ} كُنْتِيٌّ، كأنَّه نُسِبَ إِلَى قَوْلِ كُنْتُ فِي شبَابي كَذَا؛ وأَنْشَدَ:
فأَصْبَحْتُ كُنْيتا وأَصْبَحْتُ عاجِناً وشَرُّ خِصالِ المَرْءِ كُنْتُ وعاجِنُوهكذا أَنْشَدَه الجُرْجاني فِي كتابِ الكِنايَاتِ.
وقالَ ابنُ بُزُرْج: الكُنْتِيُّ القَوِيُّ الشَّديدُ؛ وأَنْشَدَ:
قد كُنْتُ كُنْيتا فأصْبَحْتُ عاجِناً وشَرُّ خِصالِ الناسِ كُنْتُ وعاجِنُوقالَ أَبو زَيْدٍ: الكُنْتِيُّ الكَبيرُ؛ وأنْشَدَ:
(36/72)

إِذا مَا كُنْتَ مُلْتَمِساً لغَوْثٍ فَلَا تَصْرُخْ {بكُنْتِيَ كبِيرِفَلَيْسَ بمُدْرِكٍ شَيْئا بِسَعْيٍ وَلَا سَمْعٍ وَلَا نَظَرٍ بَصِيرِوفي الحديثِ: أَنَّه دَخَلَ المَسْجِدَ وعامَّةُ أَهْلِه} الكُنْتِيُّونَ؛ هم الشُّيوخُ الَّذين يقُولونَ {كُنَّا كَذَا،} وَكَانَ كَذَا، {وكُنْتُ كَذَا.
ونَقَلَ ثَعْلَب عَن ابنِ الأعْرابيِّ: قيلَ لصَبِيَّةٍ مِن العَرَبِ مَا بَلَغَ الكِبَرُ من أَبِيكِ؟ قالتْ: قد عَجَنَ وخَبَزَ وثَنَّى وثَلَّثَ وأَلْصَقَ وأَوْرَصَ وكانَ وكَنَتَ.
(وتكونُ كانَ زَائِدَةً وَلَا تُزادُ أَوّلاً، وإنَّما تُزادُ حَشْواً، وَلَا يكونُ لَهَا اسمٌ وَلَا خَبَرٌ وَلَا عَمَل لَهَا، كقوْلِ الشاعِرِ:
باللهُ قُولُوا بأَجْمَعِكُمْيا لَيْتَ مَا كانَ كَانَ لم} يَكُنْ وكقوْلِهِ:
سَراةُ بَني أَبي بَكْرٍ تَسامَوْاعلى كانَ المُسَوَّمةِ العِرابِورَوَى الكِسائي عَن العَرَب: نَزَلَ فلانٌ على كانَ خَتَنِه، أَي على خَتَنِه؛ وأَنْشَدَ الفرَّاءُ:
جادَتْ بكَفَّيْ كانَ من أَرْمى البَشَرْ أَي جادَتْ بكَفَّيْ مَنْ هُوَ مِن أَرْمى البَشَرِ؛ قالَ: والعَرَبُ تُدْخِلُ كانَ فِي الكَلامِ لَغْواً فتقولُ: مُرَّ على كانَ زيدٍ، يُريدُونَ مُرَّ على زَيْدٍ.
(36/73)

قالَ الجوْهرِيُّ: وَقد تَقَعُ زائِدَةً للتَّوْكيدِ كقَوْلِكَ: زيْدٌ كانَ مُنْطَلقٌ، ومَعْناه: زَيْدٌ مُنْطلِقٌ؛ وأَمَّا قوْلُ الفَرَزْدقِ:
فكيفَ إِذا مَرَرْتَ بدارِ قَوْمٍ وجيرانٍ لنا {كانُوا كِرامِ؟ فزَعَمَ سِيبَوَيْه أَنَّ كانَ هُنَا زائِدَةٌ.
وقالَ أَبو العبَّاس: إنَّ تَقْديرَهُ: وجِيرانٍ كِرامٍ كانُوا لنا.
قالَ ابنُ سِيدَه: وَهَذَا أَسْوغُ لأنَّ كانَ قد عَمِلَتْ هَهُنَا فِي مَوْضِعِ الضَّميرِ وَفِي مَوْضِع لنا، فَلَا معْنَى لمَا ذَهَبَ إِلَيْهِ سِيبَوَيْه مِن أَنَّها زائِدَةٌ هُنَا.
(} وكانَ عَلَيْهِ {كَوْناً} وكِياناً، ككِتابٍ، ( {واكْتَانَ: تَكَفَّل بِهِ.
قالَ الكِسائي:} اكْتَنْتُ بِهِ {اكْتِناناً والاسمُ مِنْهُ} الكِيانَةُ، وكُنْتُ عَلَيْهِ {أَكُونُ كَوْناً: تَكَفَّلْتُ بِهِ. وقيلَ: الكِيانَةُ المَصْدَرُ كَمَا شرَّحَ بِهِ شرَّاحُ التَّسْهيل.
(ويقالُ: (كُنْتُ الكُوفَةَ: أَي (كُنْتُ بهَا ومَنازِلُ أَقْفَرَتْ (كأَنْ لم} يَكُنْها أَحدٌ، أَي (لم يَكُنْ بهَا أَحدٌ.
وتقولُ: إِذا سَمِعْتَ بخَبَرٍ فكُنْه، أَو بمكانِ خَيْرٍ فاسْكُنْه.
وتقولُ: {كُنْتُكَ} وكُنْتُ إيَّاكَ كَمَا تقولُ طَنَنْتُكَ زيْداً وظَنَنْتُ زَيْداً إيَّاك، تَضَعُ المُنْفَصِلَ فِي مَوْضِعِ المُتَّصِلِ فِي الكِنايَةِ عَن الاسمِ والخبَرِ، لأنَّهما مُنْفَصِلان فِي الأَصْلِ، لأنَّهما مُبْتَدأٌ وخَبَرٌ؛ قالَ أَبو الأَسْود الدُّؤلي:
دعِ الخمْرَ تَشْريْها الغُواةُ فإنَّنيرأَيْتُ أَخَاها مُجزِياً بمَكَانِهافإنْ لَا {يَكُنْها أَو} تَكُنْه فإنَّه أَخُوها غَذَتْهُ أُمُّهُ بلِبانِها
(36/74)

يعْنِي الزَّبيبَ.
((و) {تكونُ كانَ (تامَّةً:
(بمَعْنَى ثَبَتَ وثُبوتُ كلِّ شيءٍ بحَسَبِه، فَمِنْهُ الأَزَليَّة كقَوْلِهم: (كانَ اللهُ وَلَا شيءَ مَعَه.
(وبمَعْنَى حَدَثَ: كقَوْلِ الشاعِرِ:
(إِذا كانَ الشِّتاءُ فأَدْفِئُوني (فإنَّ الشَّيْخَ يُهْرِمُه الشِّتاءُوقيلَ: كانَ هُنَا بمعْنَى جاءَ.
(وبمَعْنَى حَضَرَ: كقَوْلِهِ تعالَى: {وَإِن كانَ ذُو عُسْرَةٍ} فنَظْرَة إِلَى مَيْسرة (وبمَعْنَى وَقَعَ: كقَوْلِه: (مَا شاءَ اللهُ كانَ وَمَا لم يَشَأْ لم} يَكُنْ: وحينَئِذٍ تأْتي باسمٍ واحِدٍ وَهُوَ خَبَرُ؛ وَمِنْه قَوْلُهم: كانَ الأَمْرُ القصَّةُ، أَي وَقَع الأمْرُ ووَقَعَتِ القصَّةُ، وَهَذِه تُسَمَّى التامَّة المُكْتَفِيَة.
وقالَ الجوْهرِيُّ: كانَ إِذا جَعَلْتَه عِبارَة عمَّا مَضَى مِن الزَّمانِ احْتاجَ إِلَى خَبَرٍ لأنَّه دَلَّ على الزَّمانِ فَقَط، تقولُ: كانَ زيْدٌ عَالما؛ وَإِذا جَعَلْتَه عِبارَةً عَن حُدُوثِ الشيءِ ووُقُوعِه اسْتَغْنَى عَن الخبَرِ لأنَّه دَلَّ على معْنًى وزَمانٍ، تقولُ: كانَ الأَمْرُ وأَنا أَعْرِفُه مُذْ كانَ أَي مُذْ خُلِقَ، قالَ مُقَّاسٌ العائِذِيُّ:
فِدًى لبَني ذُهْلِ بنِ شَيْبانَ ناقَتِيإذا كانَ يومٌ ذُو كواكبَ شَهْبُ (وبمَعْنَى أَقامَ: كقَوْلِ عبدِ اللهِ بنِ عبْدِ الأَعْلى:
{كُنّا} وكانُوا فَمَا نَدرِي على وَهَمٍ أَنَحْنُ فِيمَا لَبِثْنا أَمْ هُمُ عَجِلُوا؟
(36/75)

{وكانَ يَقْتَضِي التّكْرَار، والصَّحيحُ عنْدَ الأُصُولِيِّين أَنَّ لَفْظَه لَا يَقْتَضِي تِكْراراً لَا لُغَةً وَلَا عُرْفاً وإنْ صَحَّحَ ابنُ الحاجِبِ خِلافَه، وابنُ دَقيقِ العيدِ اقْتِضاءَها عُرْفاً كَمَا فِي شرْحِ الدَّلائِل للفاسِي، رحِمَه اللهُ تَعَالَى عنْدَ قوْلِه: كانَ إِذا مَشَى تَعَلَّقَتِ الوُحوشُ بأَذْيالِهِ.
(و) مِن أَقْسامِ كانَ الناقِصَة أَنْ تأْتي (بمَعْنَى صارَ: كقَوْلِه تعالَى: {وكانَ مِن الكَافِرينَ} .
قالَ ابنُ بَرِّي: وَمِنْه قَوْلُه تَعَالَى أَيْضاً: {} كُنْتُم خَيْرَ أُمَّةٍ} وَمِنْه قَوْلُه تَعَالَى: {فَإِذا انْشَقَّتِ السَّماءُ {فكانتْ وَرْدَةً كالدِّهانِ} ؛ وقَوْلُه تَعَالَى: {} وكانتُ الجِبالُ كَثِيباً مَهِيلاً} ؛ وقَوْلُه تَعَالَى: {وَمَا جَعَلْنا القِبْلَةَ الَّتِي {كُنْتَ عَلَيْهَا} ، أَي صِرْتَ إِلَيْهَا: وقَوْلُه تَعَالَى: {كيفَ نُكَلِّمُ مَن كانَ فِي المَهْدِ صَبِيّاً} ؛ وقالَ شَمْعَلَةُ بنُ الأَخْضَر:
فَخَرَّ على الأَلاءَةِ لم يُوَسَّدْوقد كانَ الدِّماءُ لَهُ خِمارَا قلْتُ: وَمِنْه أَيْضاً فِي حدِيثِ كَعْبٍ، رضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنهُ: (} كُنْ أَبا خَيْثَمَة) ، أَي صِرْهُ؛ يقالُ للرَّجُلِ يُرَى مِن بُعْد: كُنْ فُلاناً، أَي أَنْتَ فلانٌ، أَو هُوَ فُلانٌ.
وقالَ أَبو العبَّاسِ: اخْتَلَفَ الناسُ فِي قوْلِه تعالىَ: {كيفَ نُكَلِّمُ مَنْ كانَ فِي المَهْدِ صَبِيّاً} ، فقالَ بعضُهم: كانَ هُنَا صِلَة، ومَعْناه كيفَ نُكَلِّمُ مَنْ هُوَ فِي المَهْدِ صَبِيّاً؛ وقالَ الفرَّاءُ: كانَ هُنَا شَرْطٌ وَفِي الكَلامِ تَعجُّبٌ، ومَعْناه: مَنْ! يَكُنْ فِي المَهْدِ صَبِيّاً فكيفَ يُكَلَّمُ؟ .
(وبمَعْنَى (الاسْتِقْبالِ: كقَوْلِه تعالَى: {يَخافونَ يَوْمًا كانَ شَرُّهُ
(36/76)

مُسْتَطِيراً} ، وَمِنْه قَوْلُ الطرمَّاحِ:
وإنّي لآتِيكُم تَشَكُّرَ مَا مَضَى من الأَمْرِ واسْتِنْجاز مَا كانَ فِي غَدِو قَوْلُ سَلَمَة الجُعْفِيّ:
وكُنْتُ أَرَى كالمَوْتِ من بَيْنِ سَاعَةٍ فكيفَ بِبَيْنٍ كانَ مِيعادُه الحَشْرَا؟ (وبمَعْنَى المُضِيِّ المُنْقَطِعِ وَهِي التَّامَّةُ كقَوْلِه تعالَى: {وكانَ فِي المَدينَةِ تِسْعَةُ رَهْطٍ} يُفْسِدُونَ، وَمِنْه قَوْلُ أَبي الغول:
عَسَى الأيامُ أَن يَرْجِعْنَ قَوماً كَالَّذي {كَانُوا أَي مَضَوْا وانْقَضَوا: وقَوْلُ أَبي زُبَيْدٍ:
ثمَّ أَضْحَوْا كأنَّهُم لم} يَكُونوا ومُلُوكاً كَانُوا وأَهْلَ عَلاءِ (وبمَعْنَى الحالِ: كقَوْلِهِ تَعَالَى: {كُنْتُمْ خيرَ أُمَّةٍ} أُخْرِجَتْ للنَّاسِ؛ ورُوِي عَن ابنِ الأَعْرابيِّ فِي تَفْسيرِ هَذِه الآيَة قالَ: أَي أَنْتُم خَيْر أُمَّةٍ، قالَ: ويقالُ مَعْناه كُنْتُم خَيْرَ أُمَّةٍ فِي عِلْمِ اللهِ.
وَعَلِيهِ خَرَّجَ بعضٌ قَوْلَه تَعَالَى: {وكانَ اللهُ غَفْوراً حِيماً} ، لأنَّ كانَ بمَنْزلَةِ مَا فِي الحالِ، والمعْنَى: واللهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ إلاَّ أَنْ! كَوْنَ الماضِي بمعْنَى الحالِ قَلِيلٌ. واحْتَجّ صاحِبُ هَذَا القَوْلِ بقَوْلِهم: غَفَرَ اللهُ لفلانٍ، بمعْنَى لِيَغْفِر اللهُ، فلمَّا كانَ فِي الحالِ دَليلٌ على الاسْتِقْبالِ وَقَعَ الماضِي مُؤَدِّياً عَنْهَا اسْتِخْفافاً لأنَّ اخْتِلافَ أَلْفاظِ الأفْعالِ إنَّما وَقَعَ لاخْتِلافِ الأَوْقاتِ؛ وَمِنْه قَوْلُ أَبي جُنْدبٍ الهُذَليِّ:
(36/77)

{وكنتُ إِذا جارِي دَعَا لمَضُوفةٍ أُشَمِّرُ حَتَّى يَنْصُفَ الساقَ مِئْزَرِي وإنَّما يخبر عَن حالِهِ لَا عمَّا مَضَى مِن فِعْلِه.
(} وكَيْوانُ زُحَلُ مَمْنُوعٌ مِن الصَّرْفِ، والقَوْلُ فِيهِ كالقَوْلِ فِي خَيْوانَ، والمانِعُ لَهُ مِن الصَّرْفِ العُجْمة، كَمَا أنَّ المانِعَ لخَيْوان مِن الصَّرفِ إنَّما هُوَ التّأْنِيثُ وإرادَةُ البُقْعَة أَو الأَرْض أَو القَرْجيَةِ، وسَيَأْتي.
(وسَمْعُ {الكِيانِ: كتابٌ للعَجَمِ.
قالَ ابنُ بَرِّي: هُوَ بمَعْنَى سَماعِ الكِيانِ، وَهُوَ كتابٌ أَلَّفَه أَرَسْطو.
(} والاسْتِكانَةُ: الخُضوعُ والذّلُّ. جَعَلَهُ بعضُهم اسْتَفْعَلَ من الكَوْنِ، وجَعَلَهُ أَبو عليَ مِنَ الكَيْنِ وَهُوَ الأشْبَهُ.
وقالَ ابنُ الأنْبارِي: فِيهِ قَوْلان: أَحَدُهما: أَنَّه مِن السَّكِينَةِ وأَصْلُه اسْتَكَن افْتَعَلَ من سَكَنَ، فمُدَّتْ فتحةُ الكافِ بأَلفٍ؛ وَالثَّانِي: أنَّه اسْتِفْعالٌ من كانَ يكونُ.
(والمَكانَةُ: المَنْزِلَةُ؛ نَقَلَهُ الجَوْهرِيُّ.
وتقدَّمَ كَلامُ ابنُ بَرِّي قَرِيباً فِي الرَّدِّ عَلَيْهِ.
وَقَالَ الفناري فِي شرْحِ دِيباجَةِ المُطوَّلِ: إنَّ مِنَ العَجَبِ إيرادَ الجوْهرِيِّ المَكانَة فِي فصْلِ الكافِ مِن بابِ النونِ مَعَ أَصالَةِ مِيمِها.
( {والتَّكَوُّنُ: التَّحَرُّكُ؛ عَن ابنِ الأعْرابيِّ، قالَ: (وتَقُولُ العَرَبُ (للبَغِيضِ: لَا كانَ وَلَا} تَكَوَّنَ، أَي لَا خُلِقَ وَلَا تَحَرَّكَ، أَي ماتَ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
الكَوْنُ: واحِدُ {الأكْوانِ مَصْدَرٌ بمعْنَى المَفْعول.
وَلم يَكُ أَصْلُه} يكونُ حُذِفَتِ الواوُ لالْتِقاءِ الساكِنَيْنِ، فلمَّا كَثُر
(36/78)

اسْتِعمالُه حَذَفُوا النونَ تَخْفيفاً، فَإِذا تحرَّكَتْ أَثْبتُوها، قَالُوا: لم {يَكُنِ الرَّجُلُ؛ وأَجازَ يونُسُ حذْفَها مَعَ الحرَكَةِ، وأَنْشَدَ:
إِذا لم تَكُ الحاجاتُ من همَّةِ الفَتى فَلَيْسَ بمُغْنٍ عنكَ عَقْدُ الرَّتائِمِومِثْلُه مَا حكَاه قُطْرُب: أنَّ يونُسَ أَجازَ لم} يَكُ الرَّجُل مُنْطلقاً؛ وأَنْشَدَ للحَسَنِ بنِ عُرْفُطة:
لم يَكُ لحق سوى أَنْ هَاجَهُرَسْمُ دارٍ قد تَعَفَّى بالسَّرَرْوحَكَى سِيبَوَيْه: أَنا أَعْرِفُكَ مُذْ {كُنْتَ، أَي مُذْ خُلِقْتَ،} والتَّكَوُّنُ؛ الحُدُوثُ، وَهُوَ مُطاوِعُ {كَوَّنَه اللهُ تَعَالَى؛ وَفِي الحدِيثِ: (فإنَّ الشَّيْطانَ لَا} يَتَكَوَّنُني) ؛ وَفِي رِوايَةٍ: لَا! يَتَكَوَّنُ على صُورَتِي.
وحَكَى سِيبَوَيْه فِي جَمْعِ مَكانٍ أَمْكُنٌ، وَهَذَا زائِدٌ فِي الدَّلالَةِ على أَنَّ وَزْنَ الكَلِمةِ فَعَال دُونَ مَفْعَل.
وحَكَى الأَخْفَش فِي كتابِ القَوافِي: ويقُولُونَ أَزَيْداً كُنْتَ لَهُ.
قالَ ابنُ جنِّي: إِن سُمِعَ عَنْهُم ذلِكَ فَفِيهِ دَلالَةٌ على جَوَازِ تقْدِيمِ خَبَر كانَ عَلَيْهَا.
وَفِي الحدِيثِ: (أَعُوذُ بكَ مِن الحَوْرِ بعْدَ الكَوْنِ) ؛ قالَ ابنُ الأثيرِ: هُوَ مَصْدَرُ كانَ التامَّةِ؛ والمعْنَى أَعُوذُ بكَ مِن النَّقْص بَعْدَ الوُجُودِ والثَّباتِ، ويُرْوَى: بَعْد الكَوْرِ، بالراءِ وَقد تقدَّمَ.
قالَ ابنُ بَرِّي: وتأْتي كانَ بمَعْنَى اتِّصال الزَّمانِ مِن غَيْرِ انْقِطاعٍ، وَهِي الناقِصَةُ ويُعَبَّرُ عَنْهَا بالزائِدَةِ أَيْضاً، كقَوْلِه تَعَالَى:
(36/79)

{وكانَ اللهُ غَفُوراً رَحِيماً} ، أَي لم يَزَلْ على ذلِكَ؛ وقَوْله تَعَالَى: {إنَّ هَذَا كانَ لكُم جَزاءً وَكَانَ سَعْيُكُم مَشْكُوراً} ؛ وقَوْله تَعَالَى: {كانَ مزاجُها زَنْجَبيلاً} ؛ وَمِنْه قَوْلُ المُتَلَمس:
{وكُنَّا إِذا الجبَّارُ صَعَّرَ خَدَّهأَقَمْنا لَهُ من صَعْرِه فتَقَوَّماقالَ: ومِن أَقْسام كانَ الناقِصَة: أَن يكونَ فِيهَا ضَميرُ الشأْنِ والقِصَّةِ، وتُفارِقُها فِي اثْنَي عَشَرَ وَجْهاً لأنَّ اسْمَها لَا} يكونُ إلاَّ مُضْمراً غَيْرُ ظاهِرٍ، وَلَا يَرْجع إِلَى مَذْكُورٍ، وَلَا يُقْصَدُ بِهِ شيءٌ بعَيْنِه، وَلَا يُؤكَّدُ بِهِ، وَلَا يُعْطفُ عَلَيْهِ، وَلَا يُبْدلُ مِنْهُ، وَلَا يُسْتَعْمل إلاَّ فِي التَّفْخيمِ، وَلَا يُخَبَّر عَنهُ إلاّ بجُمْلةٍ، وَلَا يكونُ فِي الجمْلةِ ضَميرٌ، وَلَا يتقدَّمُ على كانَ.
قالَ: وَقد تأْتي {تكونُ بمَعْنَى كانَ، وَمِنْه قَوْلُ جريرٍ:
وَلَقَد} يَكُونُ على الشَّبابِ بَصِيرَا وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: يقالُ {كَنَتَ فُلانٌ فِي خَلْقِه وكانَ فِي خَلْقِه، فَهُوَ} كُنْتِيٌّ {وكانِيٌّ.
قالَ أَبو العبَّاسِ: وأَخْبَرني سَلَمَةُ عَن الفرَّاء قالَ:} الكُنْتِيُّ فِي الجِسْمِ {والكَانِيُّ فِي الخُلُقِ.
وقالَ ابنُ الأعْرابيِّ: إِذا قالَ كُنْتُ شابّاً وشُجاعاً فَهُوَ كُنْتِيٌّ، وَإِذا قالَ كانَ لي مالٌ فكُنْتُ أُعْطِي مِنْهُ فَهُوَ} كانِيٌّ.
ورَجُلٌ كِنْتَأْوٌ: كثيرُ شَعَرِ اللّحْيةِ؛ عَن ابنِ بُزُرْج، وَقد تقدَّمَ ذلِكَ فِي الهَمْزَةِ.
وقالَ شَمِرٌ: تقولُ
(36/80)

العَرَبُ: كأَنَّك واللهُ قد مُتَّ وصِرْتَ إِلَى كانَ، وكأَنَّكما مُتُّما وصِرْتُما إِلَى {كانَا، وللثلاثَةِ} كَانُوا: المعْنَى صِرْتَ إِلَى أَنْ يقالَ كانَ وأَنْتَ ميتٌ لَا وأَنْتَ حَيٌّ؛ قالَ: والمعْنَى الحِكايَةُ على كُنْت مَرَّةً للمُواجَهَةِ ومَرَّةً للغائِبِ؛ وَمِنْه قَوْلُه: وكلُّ امْرىءٍ يَوْمًا يَصِيرُ كانَ. وتقولُ للرَّجُلِ: كأَنِّي بكَ وَقد، صِرْتَ {كانِيّاً، أَي يقالُ كانَ والمرْأَة} كانِيَّة، وَلَا يكونُ مِن حُرُوفِ الاسْتِثناءِ، تقولُ: جاءَ القَوْمُ لَا يكونُ زَيْداً، وَلَا تُسْتَعْمل إلاَّ مُضْمراً فِيهَا، وكأنَّه قالَ: لَا يكونُ الْآتِي زَيْداً.
والكانونُ: إنّ جعلْته من الكِنِّ فَهُوَ فاعُولٌ، وإنْ جعلْته فَعَلُولاً على تَقْديرِ قَرَبُوس فالأَلفُ فِيهِ أَصْلِيّة، وَهِي مِن الواوِ.
! والمُكاوَنَةُ: الحَرْبُ والقِتالُ. وقَوْلُ العامَّة: كاني ماني اتباعٌ وَهُوَ على الحِكايَةِ.

كهن
: (كَهَنَ لَهُ، كمَنَعَ ونَصَرَ وكَرُمَ، كَهانَةً، بالفتْحِ، وتَكَهَّنَ تَكَهُّناً وتَكْهِيناً، الأَخيرُ نادِرٌ: (قَضَى لَهُ بالغَيْبِ.
وقالَ الأزْهرِيُّ: قلَّما يقالُ إلاَّ تكَهَّنَ الرَّجُلُ.
وقالَ غيرُهُ: كَهَنَ، كِهانَةً، بالكسْرِ؛ إِذا تَكَهَّنَ، وكَهُنَ كَهانَةً إِذا صارَ كاهِناً.
وَفِي التَّوْشيحِ: الكَهانَةُ، بالفتْحِ ويَجوزُ الكَسْر: ادِّعاء عِلْم الغَيْبِ؛ ومِثْلُه فِي ضوْءِ النِّبْراسِ، وأَفْعال ابنِ القَطَّاع والإرْشادِ. (فَهُوَ كاهنٌ ج كَهَنَةٌ، محرَّكةً، (وكُهَّانٌ، كرُمَّانٍ، (وحِرْفَتُه الكِهانَةُ، بالكسْرِ، وَهُوَ على القِياسِ.
وَفِي الحدِيثِ: (نَهَى عَن
(36/81)

حُلْوانِ الكاهِنِ) ؛ قالَ ابنُ الأثيرِ: الكاهِنُ الَّذِي يَتَعاطَى الخبَرَ عَن الكَائِناتِ فِي مُسْتقبلِ الزَّمانِ، ويَدَّعِي مَعْرفَةَ الأَسْرارِ، وَقد كانَ فِي العَرَبِ كَهَنةٌ كشِقَ وسَطِيحٍ وغيرِهِما، فَمنهمْ مَنْ كانَ يَزْعُم أَنَّ لَهُ تابِعاً مِنَ الجِنِّ ورَئِيّاً يُلْقي إِلَيْهِ الأَخْبار، وَمِنْهُم مَنْ كانَ يَزْعُم أَنَّه يَعْرِفُ الأُمورَ بمُقدِّمات أَسْبابٍ يستدلُّ بهَا على مَواقِعِها بكَلامِ مَنْ يَسْأَله أَو فِعْله أَو حَالَه، وَهَذَا يخُصُّونَه باسمِ العَرَّافِ كَالَّذي يَدَّعِي مَعْرِفَةَ الشيءِ المَسْروقِ ومَكَان الضَّالَّةِ ونَحْوِها.
وَفِي الحدِيثِ: (مَنْ أَتَى كاهِناً أَو عَرَّافاً فقد كَفَرَ بِمَا أُنْزِلَ على محمدٍ، صلى الله عَلَيْهِ وَسلم، أَي مَن صَدَّقَهم.
وَفِي حدِيثِ الجَنِين: (إنَّما هَذَا مِن إِخْوانِ الكُهَّان) .
(والكَاهِنُ أَيْضاً: (مَنْ يَقُومُ بأَمْرِ الرَّجُلِ ويَسْعَى فِي حاجَتِه والقِيامِ بِأَسْبابِه وأَمْرِ خُزانَتِه. وَفِي الحدِيث: اسْتأْذَنَه رَجُلٌ فِي الجِهادِ فقالَ لَهُ: هَل فِي أَهْلِكَ من كاهَنٍ؛ هَكَذَا قيَّدَه الوَقشيّ بفتْحِ الهاءِ.
وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: إِنَّ لَفْظَ الحدِيثِ من كاهِنٍ وغَيَّرَه الرَّاوِي.
وكاهَن الرَّجُل: مَنْ يَخْلِفُه فِي أَهْلِه يَقُومُ بأَمْرِهم بَعْدَه؛ هَكَذَا فِي الرَّوْض.
(والمُكاهَنَةُ: المُحابَاةُ.
(والكاهِنانِ: حَيَّانِ مِنَ العَرَبِ.
قالَ الأزْهرِيُّ: هُما قُرَيْظَة والنَّضِيرِ قَبِيلا اليَهُودِ بالمَدينَةِ، وهم أَهْلُ كِتابٍ وفَهْمٍ وعِلْمٍ؛ وَمِنْه الحدِيثُ: (يَخْرجُ من الكاهِنَيْن رجُلٌ يقْرأُ القُرْآن لَا يَقْرؤُه أَحدٌ قِراءَتَه) ؛ قيلَ: إنَّه محمدُ بنُ كَعْبٍ القُرَظِيُّ وكانَ مِن أَوْلادِهم.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
(36/82)

كهنَ لَهُم: إِذا قالَ لَهُم قَوْلَ الكَهَنةِ: وَكَذَا كلُّ مَنْ يَتَعاطَى عِلْماً دَقِيقاً.
والكهانُ: كثيرُ الكهانَةِ.

كين
: ( {كانَ} يَكِينُ {كَيْناً: (خَضَعَ وذَلَّ.
(} واكْتَانَ: حَزِنَ؛ قيلَ: هُوَ افْتَعَلَ مِنَ {الكَيْنِ، وقيلَ: مِن الكَوْنِ.
(} والكَيْنُ: لَحْمُ باطِنِ الفَرْجِ، والرَّكَبُ ظاهِرُه؛ قالَ جريرٌ:
غَمَزَ ابنُ مُرَّةَ يَا فَرَزْدَقُ {كَيْنُها غَمْز الطَّبِيبِ نَغانِغَ المَعْذُورِيعْنِي عِمْرانَ بن مُرَّةَ الفَزَارِيّ، وكانَ أَسَرَ جِعْثِنَ أُخْت الفَرَزْدقِ يَوْمَ السِّيدان.
(أَو غُدَدٌ فِيهِ كأَطْرافِ النَّوى.
(وقالَ اللَّحْيانيُّ: الكَيْنُ (البَظْرُ؛ وأَنْشَدَ:
يَكْوينَ أَطرافَ الأُيورِ} بالكَيْن ِإذا وَجَدْنَ حَرَّةً تَنَزَّيْن (ج كُيُونٌ.
(ورَوَى ثَعْلَب عَن ابنِ الأَعْرابيِّ: ( {الكَيْنَةُ: النَّبِقَةُ.
(وأَيْضاً: (الكَفالَةُ.
(وأَيْضاً: (بالكسْرِ، الشِّدَّةُ المُذِلَّةُ.
(وأَيْضاً: (الحالةُ، وَمِنْه قوْلُهم: باتَ فُلانٌ} بكَيْنَةِ سُوءٍ، أَي بحالَةِ سُوءٍ؛ وَمِنْهُم مَنْ ذَكَرَه فِي كَون.
(وكأيِّنْ ككَعَيِّنْ، (وكائِنْ ككاعِنْ، لُغَتانِ (بمَعْنَى كَمْ فِي الاسْتِفهامِ والخَبَرِ مُرَكَّبٌ من كافِ التَّشْبيهِ، وأَيَ المُنَوَّنَةِ، وَلِهَذَا جازَ الوَقْفُ عَلَيْهَا بالنُّونِ ورُسِمَ فِي المَصْحَفِ العُثْمانيِّ (نُوناً وتُوَافِقُ كَمْ فِي خَمْسَةِ أُمُورٍ: فِي (الإِبْهامِ والافْتِقارِ إِلَى التَّمْييزِ والبِناءِ ولُزومِ التَّصْدِيرِ وإفادَةِ
(36/83)

التّكْثيرِ تارَةً والاسْتِفهامِ أُخْرى، وَهُوَ نادِرٌ.
وَقَالُوا فِي كَمْ إنَّها على نَوْعَيْنِ: خَبَريَّة بِمَعْنى كثير اسْتِفْهَامِيَّة بمَعْنَى: أَيّ عَدَدٍ.
ويَشْترِكَانِ فِي خَمْسَةِ أُمُورٍ: الاسْتِفْهامُ والابْهَامُ والافْتِقارُ إِلَى التّمييزِ والبِناءِ ولُزومِ التّصْديرِ وإفادة التكثير.
(قالَ أُبيُّ بنُ كَعْبٍ (لابنِ مَسْعودٍ، هَكَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ لزر بنِ حُبَيْش: (كأَئّن تَقْرَأُ، ونَصّ الحدِيثِ: تَعُدُّ (سورةَ الأَحْزابِ، أَي كم تَعُدُّها (آيَة؛ قالَ: ثَلَاثًا وسبعينَ.
(وتُخالِفُها فِي خَمْسَةِ أُمُورٍ:
(1 أَنَّها مُرَكَّبَةٌ وكَمْ بَسِيطَةٌ على الصّحِيحِ.
(2 أَنَّ مُمَيِّزَها مَجْرُورٌ بمِنْ غالِباً حَتَّى زَعَمَ ابنُ عْصُفورٍ لُزُومَه؛ وَمِنْه قوْلُ ذِي الرُّمَّة:
وكائِنْ ذَعَرْنا من مَهاةٍ ورامِحِبلادُ العِدَا ليْسَتْ لَهُ ببِلادِ (3 أنَّها لَا تَقَعُ اسْتِفْهامِيَّةً عنْدَ الجُمْهورِ.
(4 أَنَّها لَا تَقَعُ مَجْرُورَةً خِلافاً لمَنْ جَوَّزَ بكأَيِّنْ تَبِيعُ هَذَا.
(5 أَنَّ خَبَرَ هَا لَا يَقَعُ مُفْرداً.
وَقَالُوا فِي الفَرْقِ بينَ كَمِ الخَبَريَّة والاسْتِفْهامِيَّة أَيْضاً بخَمْسَةِ أُمُورٍ:
أَحدُها: أنَّ الكَلامَ مَعَ الخَبَريَّةِ مُحْتَمل للتَّصْديقِ والتَّكْذيبِ بخِلافِه مَعَ الاسْتِفْهاميَّةِ.
الثَّانِي: أَنّ المُتَكلِّمَ مَعَ الخَبَريَّةِ لَا يَسْتَدْعِي جَواباً بخِلافِ الاسْتِفْهاميَّةِ.
الثَّالِث: أَنَّ الاسمَ المُبْدلَ من الخَبَرِيَّةِ لَا يَقْتَرِنُ بالهَمْزَةِ بِخِلافِ المُبْدَل مِنَ الاسْتِفْهامِيَّةِ.
الرَّابِع: أَنَّ تَمْييزَ الخَبَريَّةِ مُفْردٌ ومَجْموعٌ، وَلَا يكونُ تَمْييزُ الاسْتِفْهاميَّة إلاَّ مُفْرداً.
(36/84)

الخامسُ: أَنَّ تَمْييزَ الخَبَرِيَّةِ واجِبُ الخَفْضِ وتَمْييزَ الاسْتِفْهامِيَّةِ مَنْصوبٌ وَلَا يُجَرُّ خِلافاً لِبَعْضِهم.
وقالَ ابنُ بَرِّي: ظاهِرُ كَلامِ الجوْهرِيِّ أَنَّ كائِنَ عنْدَه مِثْلُ بائِع وسَائِر ونَحْو ذلِكَ ممَّا وَزْنه فاعِل، وذلِكَ غَلَطٌ، وإنَّما الأصْلُ فِيهَا كأَيَ، الكافُ للتَّشْبيهِ دَخَلَتْ على أَيَ، ثمَّ قُدِّمَتِ الياءُ المُشدَّدَةُ ثمَّ خُفِّفَتْ فصارَ كَيْيءٍ ثمَّ أُبْدِلَتِ الياءُ أَلِفاً فَقَالُوا كاءٍ كَمَا قَالُوا فِي طَيِّىءٍ طاءٍ.
وقالَ الأزْهرِيُّ: أَخْبَرَني المُنْذري عَن أَبي الهَيْثَمِ أَنَّه قالَ كأَيِّن بمعْنَى كَمْ، وكَمْ بمعْنَى الكَثْرَةِ، وتَعْمَلُ عَمَلَ رُبَّ فِي معْنَى القِلَّةِ، قالَ: وَفِي كأيِّن ثلاثُ لُغاتٍ:
كأيِّنْ بِوَزْن كَعَيِّنْ الأصْل أَيٌّ أُدْخِلَتْ عَلَيْهَا كافُ التّشْبيه.
وكائِنْ بوَزْن كاعِنْ.
واللّغَةُ الثَّالِثَة: كاينْ بوَزْن مايِنْ، لَا هَمْز فِيهِ؛ وأَنْشَدَ:
كايِنْ رَأَيْتُ وَهايا صَدْعِ أَعْظُمِهورُبَّهُ عَطِبٌ أَنْقَذْتُ مِلْعَطَبِقالَ: وَمن قالَ كَأْي لم يَمُدَّها وَلم يحرِّكْ هَمْزَتَها الَّتِي هِيَ أَوَّل أَيَ، فكأَنَّها لُغَةٌ، وكلُّها بمعْنَى كَمْ.
وقالَ الزَجَّاجُ: فِي كائِنْ لُغَتانِ جَيِّدتانِ يُقْرَأُ كَأَيَ بتَشْديدِ الياءِ، ويُقْرأُ وكائِنْ على وَزْنِ فاعِلٍ، قالَ: وأَكْثَرُ مَا جاءَ فِي الشِّعْرِ على هَذِه اللّغَةِ، وقَرَأَ ابنُ كثيرٍ وكائِنُ بوَزْنِ كاعِنُ، وقَرَأَ سائِرُ القُرّاءِ وكأَيِّنْ، الهَمْزَةُ بينَ الكافِ والياءِ، قالَ: وفيهَا لُغاتٌ أَشْهَرُها كأَيَ بالتَّشْديدِ.
(! والمُكْتانُ: الكَفِيلُ؛ عَن ابنِ الأعْرابيِّ.
(36/85)

(وقالَ أَبو سعيدٍ: يقالُ: ( {أَكانَهُ اللهُ} إكانَةً. خَضَّعَهُ وأَدْخَلَ عَلَيْهِ الذُّلَّ حَتَّى اسْتَكَانَ؛ وأَنْشَدَ:
لعَمْرُك مَا يَشْفي جِراحٌ تُكينُهولكِنْ شِفائي أَن تَئِيمَ حَلائِلُهُ (! واكْتانَ الرَّجُلُ: (حَزِنَ وَهُوَ يُسِرُّهُ فِي جَوْفِه، اشْتُقَّ من الكَيْنِ لأنَّه فِي أَسْفَل مَوْضِعٍ وأَذَلِّه، كَمَا فِي الأساسِ.
(فصل اللَّام) مَعَ النُّون) (فصل اللَّام) مَعَ النُّون)

لبن
: (اللَّبْنُ) ، بالفَتْحِ: (الأَكْلُ الكَثيرُ) عَن أَبي عَمْرٍ و. يقالُ: لَبَنَ من الطَّعامِ لَبْناً صالِحاً: أَكْثَرَ، وقَوْلُه أَنْشَدَه ثَعْلَب:
ونحنُ أَثافِي القِدْرِ والأَكْلُ سِتَّةٌ جَرَاضِمَةٌ جُوفٌ وأَكْلَتُنا اللَّبْنُيقولُ: نحنُ ثلاثَةٌ ونأْكُلُ أَكْلَ سِتَّة.
(و) اللَّبْنُ: (الضَّرْبُ الشَّديدُ) ؛) عَن أَبي عَمْرٍ وأَيْضاً. يقالُ: لَبَنَه بالعَصا لَبْناً، مِن حَدِّ ضَرَبَ: إِذا ضَرَبَه بهَا. ويقالُ: لَبَنَه ثلاثَ لَبَناتٍ. ولَبَنَه بصَخْرةٍ: ضَرَبَه بهَا.
قالَ الأزْهرِيُّ: وَقَعَ لأبي عَمْرٍ واللَّبْنُ، بالنونِ، فِي الأَكْلِ الشَّديدِ والضَّرْبِ الشَّديدِ، قالَ: والصَّوابُ اللَّبْزُ، بالزّاي، والنونُ تَصْحيفٌ.
(وبالضَّمِّ بِلا لامٍ: جَبَلٌ م) مَعْروفٌ فِي دِيارِ عَمْرو بنِ كِلابٍ، ويُؤَنَّثُ. وقيلَ: هَضَبَةٌ؛ قالَهُ نَصْر. وقَوْل الرَّاعِي:
سيَكْفِيكَ الإِلهُ ومُسْنَماتٌ كجَنْدَلِ لُبْنَ تَطَّرِدُ الصِّلالا
(36/86)

قالَ ابنُ سِيدَه: يَجوزُ أَنْ يكونَ تَرْخيمَ لُبْنانٍ فِي غيْرِ النِّداءِ اضْطِراراً، وأَنْ تكونَ لُبْنٌ أَرْضاً بعَيْنِها.
(و) أضَاةُ لِبْن، (بالكسْرِ) :) حَدٌّ (مِن حُدودِ الحَرمِ على طرِيقِ اليَمَنِ) ؛) عَن نَصْر.
(و) اللَّبِنُ، (ككَتِفٍ: المَضْروبُ من الطِّينِ مُرَبَّعاً للبِناءِ) ، واحِدَتُه لَبِنَةٌ؛ وَمِنْه الحديثُ: (وأَنا مَوْضِعُ تلْكَ اللَّبِنَةِ) . (ويقالُ فِيهِ بالكَسْرِ) أَيْضاً: كفَخِذٍ وفِخْذٍ وكَرِشٍ وكِرْشٍ؛ (وبكَسْرَتَيْن: كإِبِلٍ، لُغَةٌ) ثالِثَةٌ؛ وقَوْلُه كإِبِلٍ مُسْتدركٌ.
(ولَبَّنَ تَلْبِيناً: اتَّخَذَهُ) وعَمِلَهُ (و) لَبَّنَ (مَجْلساً تُقْضَى فِيهِ اللُّبانَةُ) ، كَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ: ومَجْلِسٌ تُقْضَى فِيهِ اللُّبانَةُ أَي مَجْلِسٌ لَبِنٌ، وَهُوَ على النَّسَبِ؛ قالَ الحارِثُ بنُ خالِدِ بنِ العاصِي:
إِذا اجْتَمعْنا هَجَرْنا كلَّ فاحِشةٍ عنْدَ اللِّقاءِ وذاكُمْ مَجْلِسٌ لَبِنٌ (واللَّبُونُ و) اللَّبِنُ؛ (ككَتِفٍ: مُحِبُّ اللَّبَنِ وشَارِبُه) ؛) وَفِيه لَفٌّ ونَشْرٌ مُرَتَّبٌ.
(ولَبَنُ كلِّ شَجَرَةٍ: ماؤُها) ، على التَّشْبيهِ.
(وشاةٌ لَبُونٌ ولَبِنَةٌ) ، كفَرِحَةٍ، (ولَبَنِيَّةٌ) ، بياءِ النِّسْبَةِ، (ومُلْبِنٌ، كمُحْسِنٍ، ومُلْبِنَةٌ) :) صارَتْ (ذاتَ لَبَنٍ) ، وكذلِكَ الناقَةُ. (أَو تُرِكَ) ، كَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ: أَو نَزَلَ اللَّبَنُ، (فِي ضَرْعِها) ؛) وَقد لَبِنَتْ، كفَرِحَ، وأَلْبَنَتْ؛ قالَ الشاعِرُ:
أَعْجَبها إِذا أَلْبَنَتْ لِبانُه وَإِذا كانتْ ذاتَ لَبَنِ فِي كلِّ أَحايينها فَهِيَ لَبُونٌ، ووَلَدُها فِي تلْكَ الحالِ ابنُ لَبُونٍ.
(أَو اللَّبُونُ
(36/87)

واللَّبُونَةُ) مِن الشِّياهِ والإِبِلِ: (ذاتُ اللَّبَنِ غَزِيرةً كانتْ أَو بَكِيَّةٌ) .) وَفِي المُحْكَم: اللّبُونُ، وَلم يُخَصِّصْ؛ قالَ: و (ج لِبانٌ ولِبْنٌ) ، بكسْرِهِما؛ وقيلَ: لِبْنٌ اسمٌ للجَمْعِ، فَإِذا قَصَدُوا قَصْدَ الغَزِيرَةِ قَالُوا لَبِنَة وجَمْعُها لَبِنٌ ولِبانٌ، الأخيرَةُ عَن أَبي زيْدٍ.
قالَ اللّحْيانيُّ: اللَّبُونُ واللَّبُونَةُ مَا كانَ بهَا لَبَنٌ، وَلم يَخُصَّ شَاة وَلَا نَاقَة؛ قالَ: (و) الجَمْعُ (لُبْنٌ) ، بالضمِّ، (ولَبائِنُ) .
(قالَ ابنُ سِيدَه: وعنْدِي أنَّ لُبْناً جَمْعُ لَبُونٍ، ولَبائِنَ جَمْعُ لَبُونَة، وإنْ كانَ الأوَّل لَا يَمْتَنِع أَنْ يُجْمَعَ هَذَا الجَمْعُ؛ وقوْلُه:
من كَانَ أَشْرَكَ فِي تَفَرُّق فالِجٍ فلَبُونُه جَرِبَتْ مَعاً وأَغَدَّتِقال عنْدِي أنَّه وَضَعَ اللَّبُونَ هُنَا مَوْضِعَ اللُّبْنِ، وَلَا يكونُ هُنَا واحِداً لأنَّه قالَ جَرِبَتْ مَعًا، ومعاً إنَّما يَقَعُ على الجَمِيعِ.
وقالَ الأصْمعيُّ: يقالُ كم لُبْنُ شَاتِكَ أَي كم مِنْهَا ذاتُ لَبَنٍ.
وَفِي الصِّحاحِ: يقالُ كم لُبْنُ غَنَمِكَ ولِبْنُ غَنَمِكَ، أَي ذَواتُ الدَّرِّ مِنْهَا.
وقالَ الكِسائي: إنّما سمعَ كم لِبْنُ غَنَمِكَ، أَي كم رِسْلُ غَنَمِكَ.
وقالَ الفرَّاءُ: شاءٌ لَبِنَةٌ وغَنَمٌ لِبانٌ ولِبْنٌ ولُبْنٌ؛ قالَ: وزَعَمَ يونُسُ أنَّه جَمْعٌ، وشاءٌ لِبْنٌ بمنْزِلَةِ لُبْنٍ؛ وأَنْشَدَ الكِسائي، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى:
رأَيْتُك تَبْتاعُ الحِيالَ بلُبْنِهاوتأْوِي بَطِيناً وابنُ عَمِّكَ ساغِبُقالَ: واللُّبْنُ جَمْعُ اللَّبُونِ.
وقالَ ابنُ السِّكِّيت: الحَلُوبَةُ مَا احْتُلِبَتْ مِن النُّوقِ، وَهَكَذَا الواحِدَةُ منهنَّ حَلُوبَةٌ واحِدَةٌ،
(36/88)

وكذلِكَ اللَّبُونَةُ مَا كانَ بهَا لَبَنٌ، وكذلِكَ الواحِدَةُ منهنَّ أَيْضاً، فَإِذا قَالُوا حَلُوبٌ ولَبُونٌ لم يَكُنْ إلاَّ جَمْعاً؛ قالَ الأَعْشَى:
لَبُون مُعَرَّاة أَصَبْنَ فأَصْبَحَتْ أَرادَ الجَمْعَ.
(وعُشْبٌ مَلْبَنَةٌ) ، كمَرْحَلَةٍ؛ (تَغْزُرُ عَلَيْهِ أَلْبانُ الماشِيَةِ) وتَكْثُرُ، وكَذلِكَ بَقْلٌ مَلْبَنَةٌ.
(ولَبَنَهُ يَلْبِنُهُ ويَلْبُنُه) ، مِن حَدَّيْ ضَرَبَ ونَصَرَ، لَبْناً: (سقاهُ اللَّبَنَ) ، فَهُوَ لابِنٌ وذاكَ مَلْبُونٌ.
(والمَلْبُونُ: مَنْ بِهِ، كالسُّكْرِ من شُرْبِه) .) يقالُ: قَوْمٌ مَلْبُونُونَ: إِذا أَصابَهُم من اللّبنِ سَفَهٌ وسُكْرٌ وجَهْلٌ وخُيَلاءُ، كَمَا يُصيبُهم من النَّبيذِ، وخَصَّصَه فِي الصِّحاحِ فقالَ: إِذا ظَهَرَ مِنْهُم سَفَهٌ يُصِيبُهم مِنْ أَلْبانِ الإِبِلِ مَا يُصيبُ أَصْحابَ النَّبِيذِ.
(والفَرَسُ) المَلْبُونُ: (المُغَذَّى بِهِ) ؛) قالَ:
لَا يَحْمِلُ الفارِسَ إلاَّ المَلْبُونْالمَحْضُ من أَمامه وَمن دُونْقالَ الفارِسيُّ: فعَدَّى المَلْبُون لأنَّه فِي معْنَى المسقِيِّ، (كاللَّبِينِ) ، كأَمِيرٍ، كالعَلِيفِ مِن العَلَفِ، فَعِيل بمَعْنَى مَفْعولٍ.
(وأَلْبَنُوا فَهُم لابِنُونَ) ، عَن اللَّحْياني، أَي (كَثُرَ لَبَنُهم) .
(قالَ ابنُ سِيْدَه: وعنْدِي أنَّ لابِناً على النَّسَبِ كَمَا تَقولُ: تامِرٌ وناعِلٌ؛ قالَ الحُطَيْئة:
وغَرَرْتَني وزَعَمْتَ أنَّكَلابِنٌ بالصَّيْفِ تامِرْ ويُرْوَى:
(36/89)

لابنى بالصّيْفِ تامِرْ (و) أَلْبَنَتِ (النَّاقَةُ: نَزَلَ فِي ضَرْعِها) اللَّبَنُ، فَهِيَ مُلْبِنٌ؛ وَقد تقدَّمَ شاهِدُه.
(و) أَلْبَنَ الرَّجُل: (اتَّخَذَ التَّلْبِينَةَ) ؛) وسَيَأْتي مَعْناها قَرِيباً.
(واسْتَلْبَنُو) هـ: (طَلَبُوه) لعِيالِهم أَو لضِيفَانِهم، كَمَا فِي الصِّحاحِ.
(وبَناتُ لَبَنٍ: الأَمْعاءُ الَّتِي يكونُ فِيهَا) اللَّبَنُ.
(والمِلْبَنُ، كمِنْبَرٍ: مِصْفاتُهُ) أَو محْقَنُهُ.
(و) أَيْضاً: (المِحْلَبُ) زِنَةً ومعْنًى؛ وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّي لمَسْعودِ بنِ وكيعٍ:
مَا يَحْمِلُ المِلْبَنَ إلاَّ الجُرْشُعُالمُكْرَبُ الأَوْظِفَةِ المُوَقَّعُ (و) قيلَ: هُوَ (قالَبُ اللَّبَنِ، أَو شيءٌ يُحْمَلُ فِيهِ اللَّبَنُ) شِبْهُ المِحْمَلِ.
(و) المِلْبَنَةُ، (بهاءٍ: المِلْعَقَةُ) ؛) عَن ابنِ الأَعْرابيِّ، وَبِه فَسَّرَ ابنُ الأثيرِ حدِيثَ عليَ، قالَ سُوَيْد بنُ غَفَلَةَ: وَقَفْتُ عَلَيْهِ فَإِذا بَيْنَ يَدَيْه صحِيفَةٌ فِيهَا خَطِيفَة ومِلْبَنَة.
(والتَّلْبِينُ و) التَّلْبِينَةُ، (بهاءٍ: حَساءٌ يُتَّخَذُ من نُخالَةٍ ولَبَنٍ وعَسَلٍ) ، وَهُوَ اسمٌ كالتَّمْنِين.
وقالَ الأصْمَعيُّ: يُعْمَلُ من دَقِيقٍ أَو مِن نُخالَةٍ ويُجْعَلُ فِيهَا عَسَلٌ، سُمِّيت تَلْبِينَةٌ تَشْبِيهاً باللَّبَنِ لبَياضِها ورقَّتِها، وَهِي تَسْمِيَةٌ بالمَرَّةِ من التَّلْبِينِ.
وَفِي الحدِيثِ: (التَّلْبِينَةُ مَجَمَّةٌ لفُؤادِ المَرِيضِ) ، أَي تَسْرُو عَنهُ هَمَّه.
(وَفِي الحَدِيثِ: (عَلَيْكم
(36/90)

بالتَّلْبِينِ البَغِيضِ النَّافِع) .
(واللَّوابِنُ: الضُّروعُ) ، عَن ثَعْلَب.
(والاِلْتِبانُ: الارْتِضاعُ) ، عَنهُ أَيْضاً.
(واللِّبَانُ) ، بالكسْرِ: (الرَّضاعُ) .) يقالُ: هُوَ أَخُوه بلِبَانِ أُمِّه، وَلَا يقالُ بلَبَنِ أُمِّه، إنَّما اللَّبَنُ الَّذِي يُشْرَبُ من ناقَةٍ أَو شاةٍ أَو غيرِها مِن البَهائِمِ؛ وأَنْشَدَ ابنُ سِيْدَه:
وأُرْضِعُ حَاجَة بلِبانِ أُخْرَى كذاكَ الحاجُ تُرْضَعُ باللِّبانِوقالَ الكُمَيْت يمدحُ مَخْلَد بن يزيدٍ:
تَلْقَى النَّدَى ومَخْلَداً حَلِيفَينْكانا مَعًا فِي مَهْدِه رَضِيعَينْ تَنازَعا فِيهِ لِبانَ الثَّدْيَينْ وأَنْشَدَ الأَزْهرِيُّ لأبي الأسْودِ:
أَخُوها غَذَتْه أُمُّه بلِبانِها وَقد ذُكِرَ فِي كَون.
(و) اللُّبانُ، (بالضَّمِّ) :) ضَرْبٌ مِنَ الصَّمْغِ يقالُ لَهُ (الكُنْدُرُ) .
(وقالَ أَبو حَنيفَةَ: اللُّبانُ شُجَيْرَةٌ شَوْكَةٌ لَا تَسْمُو أَكْثَر من ذِراعَيْن، وَلها وَرَقَةُ الآسِ وثَمَرَةٌ مثْلُ ثَمَرَتِه، وَله حَرارَةٌ فِي الفمِ.
(و) اللُّبانُ: شَجَرُ (الصَّنَوْبَرِ) ؛) حَكَاهُ السُّكَّرِيُّ وابنُ الأَعْرابيِّ. وَبِه فَسَّرَ السُّكَّريُّ قَوْلَ امْرِىءِ القَيْسِ:
لَهَا عُنُق كسَحُوقِ اللُّبانْ فيمَنْ رَوَاهُ كَذلِكَ.
قالَ ابنُ سِيدَه: وَلَا يتَّجهُ على غيرِهِ لأنَّ شَجَرَةَ اللُّبانِ مِنَ الصَّمْغِ إنَّما هِيَ قَدْرُ قَعْدَةِ إنْسانٍ وعُنُقُ الفَرَسِ أَطْولُ مِن ذلِكَ.
(و) اللُّبانُ: (الحاجاتُ من غيرِ فاقةٍ بَلْ من هِمَّةٍ) فَهُوَ أَخَصُّ
(36/91)

وأَعْلَى من مطْلَقِ الحاجَةِ؛ (جَمْعُ لُبانَةٍ) .) يقالُ: قَضَى فلانٌ لُبانَتَه؛ قالَ ذُو الرُّمَّة:
غَداةَ امْتَرَتْ ماءَ العُيونِ ونغَّصتْلُباناً مِن الحاجِ الخُدُورُ الرَّوافِعُ (و) اللَّبَانُ، (بالفَتْحِ: الصَّدْرُ أَو وَسَطُه أَو مَا بينَ الثَّدْيَيْنِ) ، ويكونُ للإنْسانِ وغيرِهِ؛ أَنْشَدَ ثَعْلَب فِي صفَةِ رجُلٍ:
فلمَّا وَضَعْناها أَمامَ لَبَانِهتَبَسَّمَ عَن مَكْروهةِ الرِّيقِ عاصِبُوأَنْشَدَ أَيْضاً:
يَحُكُّ كُدُوحَ القَمْلِ تحتَ لَبَانِهودَفَّيْهِ مِنْهَا دامِياتٌ وحالِبُ (أَو صَدْرُ ذِي الحافِرِ) خاصَّةً.
وَفِي الصِّحاحِ: هُوَ مَا جَرَى عَلَيْهِ اللَّبَبُ مِن الصَّدْرِ؛ وَفِي حدِيثِ الاسْتِسْقاءِ:
أَتَيْناكَ والعَذْراءُ يَدْمَى لَبانُها أَي صَدْرُها لامْتِهانِها نَفْسَها فِي الخِدْمَةِ حيثُ لَا تَجِدُ مَا تُعْطِيه من الجَدْبِ وشِدَّةِ الزَّمانِ. وأَصْلُ اللَّبانِ فِي الفَرَسِ مَوْضِعُ اللَّبَبِ، ثمَّ اسْتُعِيرَ للناسِ، وَفِي قَصِيدة كَعْبٍ:
ترْمي اللَّبَانَ بكفَّيْها ومِدْرَعِها (ولَبِنُ القَمِيصِ، ككَتِفٍ ولَبِينَهُ) ، كأَميرٍ، (ولِبْنَتُه، بالكسْرِ: بَنِيقَتُه) وجِرِبَّانُه.
وقيلَ: رُقْعةٌ تُعْمَلُ مَوْضِعَ جَيْبِ القَمِيصِ والجُبَّةِ.
وقالَ أَبو زيْدٍ: وليسَ لَبِن جَمْعاً، ولكنَّه مِن بابِ سَلَ وسَلَّةٍ وبَياضٍ وبَياضَةٍ.
(36/92)

(وابنُ اللَّبُونِ: وَلَدُ النَّاقَةِ إِذا كانَ فِي العامِ الثَّاني واسْتَكْمَلَهُ، أَو إِذا) اسْتَكْمَلَ سَنَتَيْنِ و (دَخَلَ فِي) العامِ (الثَّالِثِ) ؛) قالَهُ الأَصْمعيُّ وحَمْزَةُ.
(وَهِي ابْنَةُ لَبُونٍ) ، والجَمَاعاتُ بَناتُ لَبُون، للذَّكَرِ والأُنْثى، لأنَّ أُمَّه وَضَعَتْ غَيْرَه فصارَ لَهَا لَبَنٌ، وَهُوَ نَكِرَةٌ ويُعَرَّفُ بالأَلفِ واللامِ؛ قالَ جريرٌ:
وابنُ اللَّبُون إِذا مَا لُزَّ فِي قَرَنٍ لم يَسْتَطِعْ صَوْلَةَ البُزْلِ القَناعِيسِوفي حدِيثِ الزَّكاةِ ذِكْرُ بنتِ اللَّبُونِ وابنِ اللّبُونِ.
قالَ ابنُ الأثيرِ: وجاءَ فِي كثيرٍ مِنَ الرِّواياتِ ابْن لَبُونٍ ذَكَرٌ، وَقد عُلِم أنَّ ابنَ اللَّبُونِ لَا يكونُ إلاَّ ذَكَراً، وإنَّما ذَكَرَه تأْكِيداً كقَوْلِه: ورَجَبُ مُضَرَ الَّذِي بينَ جُمادَى وشَعْبان؛ وكقَوْلِه تَعَالَى: {تِلْكَ عَشَرَةٌ كامِلَةٌ} .
(وبَناتُ لَبُون: صِغارُ العُرْفُطِ) تُشَبَّهُ ببَناتِ لَبُونٍ مِنَ الإِبِلِ.
(واللُّبْنَةُ، بالضَّمِّ: اللُّقْمَةُ أَو كبيرَتُها.
(وأَلْبانُ) ، جَمْعُ لَبَنٍ كأَجْمالٍ وجَمَلٍ: (جَبَلٌ.
(و) قيلَ: (ة بالحِجازِ) ، جاءَ فِي شِعْرِ أَبي قلابَةَ الهُذَليِّ:
يَا دارُ أَعْرِفُها وَحْشاً مَنازِلُهابَينَ القَوائمِ من رَهْطٍ فأَلْبانِورَوَاهُ بعضُهم: فأَلْيانِ، بالياءِ آخِر الحُرُوف.
(و) أَلْبانُ: (ع بينَ القُدْسِ ونابُلُسَ.
(ولُبْنانُ، بالضَّمِّ: جَبَلٌ بالشَّامِ) ، مُتَعَبَّدُ الأَوْلياءِ والصَّالِحِين، وَهُوَ فُعْلالٌ يَنْصَرِفُ، وَإِلَيْهِ نُسِبَ أَبو العبَّاسِ محمدُ بنُ الحارِثِ اللُّبْنانيُّ، رَوَى عَن صَفْوانَ بن
(36/93)

صالِحٍ، وَعنهُ أَبو جَعْفرٍ الأَرْزنانيّ.
(واللُّبَيَّانِ) ، كأَنَّهُ مُثَنَّى لُبَيَ: (ع) ؛) وقالَ نَصْر: هُما ماءانِ لبَني العَنْبرِ فِي تمِيمٍ، بينَ قَبْرِ الْعَبَّادِيّ والثَّعْلَبِيَّةِ على يَسار الخارِجِ مِن الكُوفَةِ، والأَوْلَى ذِكْرُه فِي لبي.
(ولَبُونُ: د.
(ولُبْنَةُ، بالضَّمِّ: ة بأَفْرِيقِيَّة) ، مِنْهَا: عبدُ الوليِّ بنُ محمدِ بنِ عقبَةَ اللّخَميُّ اللُّبْنيُّ سَمِعَ مِن الشيخِ نَصْر المَقْدسِيّ وابنِ خَلَف الطَّبريّ، ماتَ سَنَة 547؛ وابْنُه الفَقيهُ القاضِي محمدُ بنُ عبْدِ الوليِّ بنِ عيسَى عَن أَبي ذَرَ الهَرَويِّ، وَعنهُ ابنُ الأَنماطي والرَّشِيدُ العَطَّار، وضَبَطَه فِي مَشْيختِه.
قُلْت: وَابْن الجواني النَّسَّابَة؛ كانَ فاضِلاً ماتَ سَنَة 594.
(ويَلابِنُ،) بكسْرِ الموحَّدَةِ: (وادٍ بَين حَرَّةِ بَني سُلَيْمٍ وجِبالِ تِهامَةَ؛ أَو هُوَ يَلْبُنُ جُمِعَ بِمَا حولَهُ) ، كَذَا فَسَّرَه ابنُ السِّكِّيت، فِي قَوْلِ كثيِّرٍ:
بذل السفح فِي اليلابن منهاكل أدما مرشح وظليمِوقالَ أَيْضاً: يَلْبُنُ جَبَلٌ أَو قلتٌ عَظيمٌ بالنَّقِيعِ من حَرَّة بَني سُلَيْمٍ؛ وأَنْشَدَ لكثيِّرٍ:
حياتيَ مَا دَامَت بشَرْقيّ يَلْبنبرامٍ وأضحت لم تسير صخورها (ولُبْنَى، كبُشْرَى: امرأَةٌ) .) وَفِي الصَّحابيَّات: لُبْنَى بنْتُ ثابِتٍ أُخْتُ حَسَّان؛ وابْنَةُ الخَطِيمِ الأَوْسِيَّة؛ وابْنَةُ قَيْسٍ الأَنْصارِيّ.
(36/94)

(و) لُبْنَى: اسمُ (فرَسٍ.
(و) لُبْنَى: (شَجَرَةٌ لَهَا عَسَلٌ) ، وَهِي المَيْعَةُ وَقد يُتَبَخَّرُ بهَا؛ (و) قد (ذُكِرَ فِي (ع س ل) .
(وحاجَةٌ لُبْنانِيَّةٌ، بالضَّمِّ) :) أَي (عَظيمَةٌ) .
(قالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: قالَ رَجُلٌ مِن العَرَبِ لرجُلٍ آخَر: لي إليكَ حُوَيِّجَةٌ، قالَ: لَا أَقْضِيها حَتَّى تكونَ لُبْنانِيَّةً، أَي عَظيمَةً مِثْل لُبْنانٍ، وَهُوَ اسمُ جَبَلٍ (ولُبَيْنَى) ، مُصغَّراً مَقْصوراً: (امْرأَةٌ) .
(قالَ الهَجَريُّ: هِيَ ابْنَةُ الوحِيدِ بنِ كعْبِ عامِرِ بنِ كِلابٍ، كانتْ عندَ قشيرِ بنِ كَعْبٍ فوَلَدَتْ لَهُ سَلَمَةَ الشَّرِّ والأَعْور، فَبَنُو لُبَيْن ولدُ عَمِّ هذَيْن.
(و) لُبَيْن: (اسمُ ابْنَةِ إِبْلِيس، لَعَنَهُ اللَّهُ تَعَالَى.
(و) أَيْضاً: (اسمُ ابْنةٍ لأُقَيْسٍ) ، وَبهَا كُنِيَ أَبا لُبَيْنَةَ.
(و) أَيْضاً: (فَرَسُ) زفرِ بنِ (خُنَيْسِ بن الحدَّاءِ الكَلْبيِّ.
(وتَلَبَّنَ) :) إِذا (تَمَكَّث وتَلَدَّنَ) وتَلَبَّثَ؛ وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّي للرَّاجزِ:
قالَ لَهَا: إيَّاكِ أنْ تَوَكَّنيفي جَلْسةٍ عِنديَ أَو تَلَبَّنيوهو مِن اللُّبَانَةِ. يقالُ: لي لُبانَةٌ أَتَلَبَّنُ عَلَيْهَا؛ قالَهُ أَبو عَمْرٍ و.
(وأَبو لُبَيْنٍ، كزُبَيْرٍ) :) كُنْيَةُ (الذَّكَرِ) ؛) رَوَاهُ ابنُ بَرِّي عَن أَبي حَمْزَةَ؛ قالَ: وَقد كَنَّاهُ المُفَجَّع فقالَ:
فَلَمَّا غابَ فِيهِ رَفَعْتُ صَوْتيأُنادي يَا لِثارَاتِ الحُسَيْنِونادَتْ غلْمَتِي يَا خَيْلَ رَبِّيأَمامَكِ وابْشِرِي بالجنَّتَيْنِ
(36/95)

وأَفْزَعَه تجَاسُرُنا فأَقْعَى وَقد أَثْفَرْتُه بأَبي لُبَيْنِ وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
اللَّبَنُ، محرَّكةً: اسمُ جِنْسٍ.
قالَ اللّيْثُ: هُوَ خُلاصُ الجَسَدِ ومُسْتَخْلَصُه مِن بَيْن الفرثِ والدَّمِ، وَهُوَ كالعَرقِ يَجْرِي فِي العُرُوقِ، والجَمْعُ أَلْبانٌ، والطائِفَةُ القَلِيلَةُ مِنْهُ لَبَنَةٌ؛ وَمِنْه الحدِيثُ: دَرَّ لَبَنَة القاسِمِ فذَكَرْته؛ وَفِي رِوايَةٍ: لُبَيْنَة القاسِمِ؛ وَقد يُرادُ باللَّبَنِ الإِبِلُ الَّتِي لَهَا لَبَنٌ وأَهْلُ اللَّبَنِ: هُم أَهلُ البادِيَةِ يَطْلُبونَ مَواضِعَ اللَّبَنِ فِي المَراعِي والمَبادِي.
ولبِنَتِ الشاةُ، كفَرِحَ، غَزُرَتْ.
والمَلْبُون: الجَمَلُ السَّمِينُ الكَثيرُ اللَّحْمِ.
واللَّبِينُ: المُدِرُّ للَّبَنِ المُكْثِرُ لَهُ، فَعِيلٌ بمَعْنَى فاعِلٍ، كقَدِيرٍ وقادِرٍ.
ولَبّنَ الشيءَ تَلْبِيناً: رَبَّعَهُ.
وقالَ ثَعْلَب: المِلْبَنُ، كمِنْبَرٍ: المِحْمَلُ؛ قالَ: وكانتِ المَحامِلُ مُرَبَّعَة فغيَّرَها الحجَّاجُ لينامَ فِيهَا ويتّسع، وكانتِ العَرَبُ تسمِّيها المِحْمَلَ والمِلْبَنَ والسَّابِلَ.
وقالَ الزَّمَخْشرِيُّ: المِلْبَنَةُ، كمِكْنَسَةٍ: لَبَنٌ يُوضَعُ على الماءِ ويُنْزَلُ عَلَيْهِ دَقِيقٌ؛ وَبِه فسّرَ الحدِيثَ السَّابِق.
واللَّبَنُ: وَجَعُ العُنُقِ مِن وِسادَةٍ وغيرِها حَتَّى لَا يَقْدِرَ أَنْ تَلْتَفِتَ، وَقد لَبِنَ، بالكَسْرِ، فَهُوَ لَبِنٌ، عَن الفرَّاءِ.
واللُّبْنُ، بالضمِّ: شَجَرٌ.
ولُبْنَى: جَبَلٌ.
وأَيْضاً: قَرْيةٌ بشَرْقية مِصْرَ، وأَيْضاً لُبَيْنَةُ كجُهَيْنَةَ.
(36/96)

ولُبْنى أَيْضاً: مَوْضِعٌ بالشامِ لبَنِي جُذَام؛ عَن نَصْر.
ولُبْنانُ: مُثَنّى لُبْن، بالضمّ: جَبَلانِ قُرْبَ مكَّة الأَعْلَى والأَسْفَل.
ولَبَنٌ، محرَّكةً: جَبَلٌ لهُذَيْلٍ بتِهامَةَ.
وظلُّوا يَرْتَمونَ ببَناتِ لَبُونٍ: إِذا ارْتَموا بصخْرٍ عِظامٍ، وَهُوَ مجازٌ كَمَا فِي الأساسِ.
ولَبَّنَ القَمِيصَ: جَعَلَ لَهُ لَبِنَةً.
واللَّبَّانُ: مَنْ يَبِيعُ اللَّبَنَ ويَعْمَلُهُ؛ واشْتَهَر بِهِ أَبو الحَسَنِ محمدُ بنُ عبدِ اللهِ بنِ الحَسَنِ المِصْريُّ، انتَهَى إِلَيْهِ عِلْمُ الفَرائِضِ، وتَصانِيفُه مَشْهورَةٌ، سَمِعَ سننَ أَبي دَاوُدٍ عَن ابْن داسَة، وَعنهُ القاضِي أَبو الطَّيِّب الطَّبْري وأَبو القاسِمِ التَّنوخِي.
وَأَبُو محمدٍ عبدُ اللَّهِ بنُ محمدِ بنِ النُّعْمان الأصْفَهاني عُرِفَ بابنِ اللَّبَّان عَن أَبي حامِدٍ الأسْفرايني وابنِ مَنْده.
وأَبو عليَ عَمْرٌ وبنُ عليِّ بنِ الحُسَيْنِ الصُّوفي النسَّابَةُ عُرِفَ بابنِ أَخي اللبنِ.
ومُعِينُ الدِّيْن هبَةُ اللَّهِ بنُ قاري اللَّبن رَاوِي الشاطِبيّة عَن الناظِمِ.
ولُبَّنٌ، كسُكَّرٍ: من قُرَى القُدْسِ؛ مِنْهَا: الزَّكيُّ محمدُ بنُ عبْدِ الواحِدِ المَخْزوميُّ قاضِي بَعْلَبَك، وابْنُه مُعِينُ الدِّيْن الكاتِبُ.
وبالتَّحْريكِ: أَبو المَكارِمِ عرفَةُ بنُ عليَ البَنْدَنِيجي اللَّبَنِيُّ، كانَ يَشْرَبُ اللّبَن، وَلَا يأْكُلُ الخُبْزَ، حدَّثَ عَن أَبي الفضْلِ الأَرْموي.
(36/97)

وسويقَةُ اللّبَنِ: مَحَلَّةٌ بمِصْرَ بالقُرْبِ من بركَة جناق.

لتن
: (اللَّتِنُ، ككَتِفٍ) ، بالمُثَنَّاةِ الفَوْقِيَّةِ، كَمَا فِي النُّسخِ.
ووَقَعَ فِي اللِّسانِ بالمُثلَّثَةِ.
وَقد أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وقالَ الأزْهرِيُّ: سَمِعْتُ محمدَ بن إسْحاق السَّعْدي يقولُ: سَمِعْتُ عليَّ بن حَرْبٍ المَوْصِليَّ يقولُ: هُوَ (الحُلْوُ) بلُغَةِ بعضِ أَهْلِ اليَمَنِ؛ قالَ الأزْهرِيُّ: لم أَسْمَعْه لغيرِ عليِّ بنِ حَرْبٍ وَهُوَ ثَبْتٌ وَفِي حدِيثِ المَبْعثِ:
بُغْضُكُمُ عندنَا مُرٌّ مَذاقَتُهوبُغْضُنا عندَكم يَا قوْمَنا لَتِنُ (واللُّتُنَّةُ، كدُجُنَّةٍ: القُنْفُذُ، يقالُ: مَتَى لم نَقْضِ التُّلُنَّةَ أَخَذَتْنا اللُّتُنَّةُ) .
(وتقدَّمَ فِي تَلَنَ: أَنَّ (التُّلُنَّةَ: الحاجَةُ) .

لجن
: (اللَّجْنُ: اللَّحْسُ) ؛) كَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ الحَيْسُ. وكلُّ مَا حِيسَ فِي الماءِ فقد لُجِنَ.
(و) أَيْضاً: (خَبْطُ الوَرَقِ وخَلْطُهُ بدَقِيقٍ أَو شَعِيرٍ كالتَّلْجينِ) .) يقالُ: لَجَنَ الوَرَقَ يَلْجُنُه لَجْناً.
وقالَ أَبو عُبيدَةَ: لَجَّنْتُ الخِطْمِيَّ ونَحْوه تَلْجِيناً وأَوخَفْتُه: إِذا ضَرَبْته بيدِكَ ليَثْخُنَ.
(و) اللَّجَنُ، (محرّكَةً) ، كَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ واللَّجِينُ كأَميرٍ كَمَا فِي الصِّحاحِ وغيرِهِ: (الخَبَطُ المَلْجونُ) .
(قالَ اللَّيْثُ: هُوَ وَرَقُ الشجَرِ يُخْبَطُ ثمَّ يُخْلَطُ بدِقيقٍ أَو شَعيرٍ فيَعْلِفُ الإِبِلَ، وكلُّ ورَقٍ أَو نحْوِه فَهُوَ مَلْجونٌ، أَو لَجِينٌ.
(36/98)

وَفِي الصِّحاحِ: اللَّجِينُ: الخَبَطُ، وَهُوَ مَا سَقَطَ من الوَرَقِ عنْدَ الخَبْطِ؛ وأَنْشَدَ الشمَّاخ:
وماءٍ قد وَرَدْتَ لوَصْلِ أَرْوَى عَلَيْهِ الطَّيْرُ كالوَرَقِ اللَّجِينِوفي حدِيثِ جَرِير: (وَإِذا أَخْلَفَ كَانَ لَجِيناً) .
قالَ ابنُ الأثيرِ: وذلكَ أنَّ وَرَقَ الأَرَاكِ والسَّلَم يُخْبَطُ فيَسْقُط ويَجِفُّ ثمَّ يُدَقُّ حَتَّى يتَلَجَّن أَي يَتَلَزَّج، وَهُوَ فَعِيلٌ بمعْنَى مَفْعولٍ.
(و) اللّجِنُ، (ككَتِفٍ: الوَسَخُ) ؛) قالَ ابنُ مُقْبِل:
يَعْلَونَ بالمَرْدَقُوشِ الوَرْدَ ضاحِيةًعلى سَعابيبِ ماءِ الضَّالةِ اللَّجِنِورَوَاهُ الجوْهرِيُّ: اللَّجِزُ، بالزَّاي، وَهُوَ تَصْحيفٌ مَرَّ الكَلامُ عَلَيْهِ فِي الزَّاي مُفَصّلاً.
(وتَلَجَّنَ) الشَّيءُ: (تَلَزَّجَ) .
(وتَلجَّنَ وَرَقُ السِّدْرِ: إِذا لُجِنَ مَدْقوقاً.
(و) تَلَجَّنَ (رأْسَهُ: غَسَلَه فَلم يُنْقِه) ، هَكَذَا هُوَ فِي النّسخ بنَصْبِ رَأْسه، والصَّوابُ فِي العبارَةِ والرأْسُ غُسِلَ فَلم يُنْقَ مِن وَسخِه، فإنَّ تلجَّنَ غيْرُ متعدَ.
وَفِي المُحْكم: تَلَجَّنَ الرأْسُ: اتَّسَخَ، وَهُوَ مِن التَّلَزُّج؛ زادَ الزَّمَخْشريُّ: حَتَّى تَلَبَّدَ، وَهُوَ مجازٌ.
(ولَجَّنَ البَعِيرُ لِجاناً) ، ظاهِرُ
(36/99)

سِياقِه بالفتْحِ والصَّحِيحُ بالكسْرِ، (ولُجُوناً) ، بالضَّمِّ: (حَرَنَ) .
(قالَ ابنُ سِيدَه: اللِّجانُ فِي الإِبِلِ كالحِرَانِ فِي الخَيْلِ.
(و) لَجَنَ، بالفتْحِ، (فِي المَشْيِ: ثَقُلَ وناقَةٌ) لَجُونٌ: حَرُونٌ؛ (وجَمَلٌ لَجُونٌ) كذلِكَ.
وقالَ بعضُهم: لَا يقالُ جَمَلٌ لَجُونٌ، إنَّما تُخَصُّ بِهِ الإِناثُ.
وناقَةٌ لَجُونٌ أَيْضاً: ثَقِيلَةُ المَشْي.
وَفِي الصِّحاحِ: ثَقِيلَةٌ فِي السَّيْرِ؛ وقالَ أَوْس:
وَلَقَد أَرِبْتُ على الهُمومِ بجَسْرَةٍ عَيْرانةٍ بالرِّدْفِ غير لَجُونِ (واللُّجَيْنُ) ، كزُبَيْرٍ: (الفِضَّةُ) ، لَا مكبر لَهُ جاءَ مُصَغَّراً كالثُّرَيَّا والكُمَيْتِ.
قالَ ابنُ جنِّي: يَنْبَغِي أَنْ يكونَ إنَّما أَلْزمُوا التَّحْقِير هَذَا الِاسْم لاسْتِصغارِ مَعْناه مَا دامَ فِي تُرابِ مَعْدِنِه.
(و) مِن المجازِ: اللَّجِينُ، (كأَميرٍ: زَبَدُ أَفْواهِ الإِبِلِ) ، على التَّشْبيهِ بلَجِينِ الخِطْمِيّ. يقالُ: رَمَى الفَحْلُ بلَجِينِهِ؛ قالَ أَبو وَجْزَةَ:
كأَنَّ الناصِعاتِ الغُرَّ منهاإذا صَرَفَتْ وقَطَّعَتِ اللَّجِينا (واللَّجْنةُ) ، بالفتْحِ: (الجَماعَةُ يَجْتَمِعونَ فِي الأَمْرِ ويَرْضَوْنَهُ.
(ولَجِنَ بِهِ، كفَرِحَ: عَلِقَ) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
تلجَّنَ القَوْمُ: أَخَذُوا الوَرَقَ ودَقُّوه وخَلَطُوه بالنَّوى للإِبِل.
واللُّجَيْنِيَّةُ: الدَّرَاهِمُ المَنْسوبَةُ إِلَى اللُّجَيْنِ.
ولَجِنَ المُشْطُ فِي رأْسِه: لم ينفُذْ فِيهِ مِن وسَخِه.
((
لحن
: (اللَّحْنُ مِن الأَصْواتِ المَصُوغةِ المَوْضوعةِ) :) وَهِي الَّتِي يُرَجَّعُ فِيهَا ويُطَرَّبُ؛ قالَ يَزيدُ بنُ النُّعْمان:
(36/100)

لقد تَرَكَتْ فُؤَادَكَ مُسْتَجَناً مُطَوَّقَةٌ على فَنَنٍ تَغَنَّى يَمِيلُ بهَا وتَرْكَبُه بلَحْنٍ إِذا مَا عَنَّ للمَخْزُونِ أَنَّافلا يَحْزُنْكَ أَيامٌ تَوَلَّى تَذَكّرُها وَلَا طَيْرٌ أَرَنَّاوفلانٌ لَا يَعْرِفُ لَحْنَ هَذَا الشِّعْر: أَي لَا يَعْرِف كيفَ يُغَنِّيه؛ (ج أَلْحانٌ ولُحونٌ) .) يقالُ: هَذَا لَحْنُ مَعْبدٍ وأَلْحانُه ومَلاحِنه لمَا مالَ إِلَيْهِ مِنَ الأَغاني واخْتَارَه، وقالَ الشَّاعِرُ:
وهاتِفَينِ بشَجْوٍ بَعْدَمَا سَجَعَتْوُرْقُ الحَمامِ بترجيعٍ وإِرْنانِبانا على غُصْنِ بانٍ فِي ذُرَى فَننٍ يُرَدِّدانِ لُحُوناً ذاتَ أَلْوانِ (ولَحَّنَ فِي قِراءَتِه) تَلْحِيناً: (طَرَّبَ فِيهَا) وغَرَّدَ بأَلْحانٍ.
(و) اللَّحْنُ: (اللُّغَةُ) ، بلُغَةِ بَني كِلابٍ؛ وَبِه فُسِّرَ قَوْلُ عُمَرَ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ: (تَعلَّمُوا اللَّحْنَ فِي القُرْآنِ) ، أَي تَعَلَّموا كيفَ لُغَة العَرَبِ فِيهِ الَّذين نَزَلَ القُرْآنُ بلُغَتِهم؛ قالَ أَبو عَدْنان: وأَنْشَدَتْني الكَلْبيَّةُ:
وقوْمٌ لَهُم لَحْنٌ سِوَى لَحْنِ قوْمِناوشَكْلٌ، وبيتِ اللَّهِ، لسنا نُشاكِلُهْقالَ: وقالَ عُبيدُ بنُ أَيوب:
أَتَتْني بلحْنٍ بعْد لَحْنٍ وأَوْقَدَتْحَوَاليَّ نِيراناً تَبُوخُ وتَزْهَرُوفي الأساسِ: يقالُ: هَذَا ليسَ مِن لَحْنِي وَلَا مِن لَحْنِ قَوْمِي، أَي من نَحْوِي ومَيْلي الَّذِي أميلُ إِلَيْهِ وأَتكلَّمُ بِهِ، يعْنِي لُغَته ولِسْنَه؛ وَمِنْه: تَعَلَّموا الفَرائِضَ والسُّنَّة واللَّحْنَ.
قُلْتُ: ويُرْوَى والسُّنَنَ، وَهُوَ قَوْلُ عُمَرَ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ.
وقالَ الأزْهرِيُّ فِي
(36/101)

تَفْسِيرِ قَوْله: تَعَلّموا اللَّحْنَ فِي القُرْآنِ، أَي لُغَة العَرَبِ فِي القُرْآن واعْرِفُوا مَعانِيَه، وكقَوْلِه أَيْضاً: (أُبَيٌّ أَقْرَؤُنا وإِنَّا لنَرْغَبُ عَن كثيرٍ مِن لَحْنِه) ، أَي مِن لُغَتِه وَكَانَ يَقْرأُ التابُوه.
وَمِنْه قَوْلُ أَبي مَيْسَرَةَ فِي قَوْلِه تعالَى: {فأَرْسَلْنا عَلَيْهِم سَيْلَ العَرِمِ} ، قالَ: العَرِمُ المُسَنَّاةُ بلَحْنِ اليَمَنِ أَي بلُغَتِهم.
وَقد لَحَنَ الرَّجُلُ: تَكلَّمَ بلُغَتِه.
(و) اللَّحْنُ: (الخَطَأُ) وتَرْكُ الصَّوابِ (فِي القِراءَةِ) والنَّشِيدِ ونَحْو ذلِكَ. وقيلَ: هُوَ تَرْكُ الإعْرابِ، وَبِه فُسِّر قَوْلُ عُمَرَ، رضِيَ اللَّهُ تعالَى عَنهُ: تعَلّمُوا اللَّحْنَ والفَرائِضَ.
وَفِي حدِيثِ أَبي الْعَالِيَة: (كنتُ أَطُوفُ مَعَ ابنِ عباسٍ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُمَا، وَهُوَ يُعلِّمني لَحْنَ الكَلامِ) ؛ قالَ أَبو عُبيدٍ: وإنَّما سَمَّاه لَحْناً لأنَّه إِذا بَصَّره بالصَّوابِ فقد بَصَّره باللَّحْنِ.
قالَ شَمِرٌ: وقالَ أَبو عدْنان: سأَلْتُ الكِلابِيّينَ عَن قَوْلِ عُمَرَ هَذَا فَقَالُوا: يُريدُ بِهِ اللّغْوَ وَهُوَ الفاسِدُ مِن الكَلامِ؛ وَبِه فَسَّر بعضٌ قَوْلَ أَسْماء الفَزَاريّ:
وحديثٍ أَلَذُّه هُوَ ممَّايَنْعَتُ النَّاعِتُون يُوزَنُ وَزْنامَنْطِقٌ رائِعٌ وتَلْحَنُ أَحْياناً وخيرُ الحدِيثِ مَا كانَ لَحْناأَي إنَّما تُخْطِىءُ فِي الإعْرابِ وذلِكَ أنَّه يُسْتَمْلَحُ من الجوارِي، ذلكَ إِذا كانَ خَفِيفاً، ويُسْتَثْقل منهنَّ لُزومُ مُطْلقِ الإعْرابِ. (كاللُّحونِ) بالضمِّ، عَن أَبي زيْدٍ،
(36/102)

(واللَّحانةِ واللَّحانيةِ واللَّحَنِ، محرَّكةً) .
(وَقد (لَحَنَ) فِي كَلامِه، (كجَعَلَ) ، يَلْحَنُ لَحْناً ولُحوناً ولَحانَةً ولَحانِيَةً ولَحَناً، (فَهُوَ لاحِنٌ) :) مالَ عَن صَحِيحِ المَنْطِقِ.
(و) رجُلٌ (لَحَّانٌ ولَحَّانَةٌ) ، بالتَّشْديدِ فيهمَا، (ولُحَنَةٌ، كهُمَزَةٍ) :) يُخْطِىءُ؛ وَفِي المُحْكَم: (كثيرُهُ.
(ولَحَّنَهُ) تَلْحِيناً: (خَطَّأَهُ) فِي الكَلامِ.
(و) قيلَ: (اللُّحْنَةُ) ، بالضَّمِّ، (من يُلَحَّنُ) ، أَي يُخْطَّأُ، (وكهُمَزَةٍ: مَنْ يُلَحِّنُ النَّاسَ كثيرا) ؛) وَمِنْه الحدِيثُ: (وَكَانَ القاسِمُ رَجُلاً لُحْنَةً) ، يُرْوَى بالوَجْهَيْنِ؛ والمَعْروفُ فِي هَذَا البِناءِ أَنَّه الَّذِي يَكْثُر مِنْهُ الفِعْل كالهُمَزةِ واللُّمَزةِ والطُّلَعةِ والخُدَعةِ ونَحْو ذلِكَ.
(و) اللَّحْنُ: التَّعْرِيضُ والإيماءُ.
(و) قد (لَحَن لَهُ) لَحْناً، (قالَ لَهُ قَوْلاً يَفْهَمَهُ عَنهُ ويَخْفى على غيرِهِ) لأنَّه يُمِيلُه بالتَّوْريةِ عَن الواضِحِ المَفْهومِ؛ وَمِنْه قَوْلُ القَتَّال الكِلابيِّ:
وَلَقَد لَحَنْتُ لكم لِكَيْما تَفْهَمُواووَحَيْتُ وَحْياً ليسَ بالمُرْتابِوفي الحدِيثِ: (إِذا انْصَرَفْتُما فالْحَنَا لي لَحْناً) ، أَي أَشِيرَا إليَّ وَلَا تُفْصِحا وعَرِّضا بِمَا رَأَيْتُما، أَمَرَهُما بذلِكَ لأنَّهما رُبَّما أَخْبرا عَن العَدُوِّ بيأْسٍ وقُوَّةٍ فأَحَبَّ أَنْ لَا يَقِفَ عَلَيْهِ المُسْلمُونَ؛ وَبِه فُسِّرَ أَيْضاً قَوْلُ أَسْماء الفَزَارِي المتقدِّمُ.
(و) اللَّحْنُ: المَيْلُ؛ وَقد لَحَنَ (إِلَيْهِ) إِذا نَواهُ و (مالَ) إِلَيْهِ، وَمِنْه سُمِّي التَّعْريضُ لَحْناً.
وقالَ
(36/103)

الأزْهرِيُّ: اللَّحْنُ مَا تَلْحَنُ إِلَيْهِ بلِسانِك، أَي تَمِيلُ إِلَيْهِ بقَوْلِكَ.
(و) اللَّحْنُ: الفَهْمُ والفِطْنَةُ؛ وَقد (أَلْحَنَهُ القَوْلَ) :) إِذا (أَفْهَمَه إيَّاه، فلَحِنَهُ، كسَمِعَهُ) ، لَحْناً؛ عَن أَبي زيْدٍ نَقَلَهُ الجَوْهرِيُّ. (و) لَحَنَهُ غيرُه مِثْل (جَعَلَهُ) لَحْناً، عَن كُراعٍ، قالَ ابنُ سِيْدَه: وَهُوَ قَليلٌ والأوَّلُ الأَعْرَفُ إِذا (فَهِمَهُ) وفَطِنَ لمَا لم يَفْطنُ لَهُ غيرُهُ، وَبِه فُسِّر أَيْضاً بَيْتُ أَسْماء الفَزاري، فصارَ فِي بيتِ أَسْماء المَذْكُور ثلاثَةُ أَوْجهٍ: الفِطْنَةُ والفَهْمُ، وَهُوَ قَوْلُ أَبي زيْدٍ وابنِ الأَعْرابي وَإِن اخْتَلَفا فِي اللَّفْظِ، والتَّعْرِيضُ، وَهُوَ قَوْلُ ابنِ دُرَيْدٍ والجَوْهرِيّ والخَطَأُ فِي الإِعرابِ على قَوْلِ مَنْ قالَ تُزِيلُه عَن جهَتِه وتَعْدِلُه، لأنَّ اللَّحْنَ الَّذِي هُوَ الخَطَأُ فِي الإعْرابِ هُوَ العُدولُ عَن الصَّوابِ.
(واللاَّحِنُ: العالِمُ بعَواقِبِ الكَلامِ) ، هَكَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ أنَّه بِهَذَا المعْنَى ككَتِفٍ وَهُوَ العالِمُ بعَواقِبِ الأُمُورِ الظَّرِيفُ. وأَمَّا اللاَّحِنُ فَهُوَ الَّذِي يعرف كَلامَه من جِهَة وَلَا يقالُ لَحَّانٌ، فافْهَمْ ذلِكَ.
(ولَحِنَ، كفَرِحَ: فَطِنَ لحُجَّتِه وانْتَبَه) لَهَا: عَن ابنِ الأَعْرابيِّ، وَهُوَ بمَعْنَى فَهِمَ وإنِ اخْتَلَفا فِي اللَّفْظِ كَمَا أَشَرْنا إِلَيْهِ.
(ولاحَنَهُمْ) مُلاحَنَةً: (فاطَنَهُمْ) ؛) وَمِنْه قَوْلُ عُمَر بن عبْدِ العَزيز، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ: (عَجِبْتُ لمَنْ لاحَنَ الناسَ ولاحَنُوه كيفَ لَا يَعْرفُ جَوامِعَ الكَلِم) ، أَي فاطَنَهُم وفاطَنُوه وجادَلَهُم؛ وقَوْلُ الطرمَّاح:
(36/104)

وأَدَّتْ إليَّ القوْلَ عنهُنَّ زَوْلةٌ تُلاحِنُ أَو ترْنُو لقولِ المُلاحِنِأَي تَكلَّمَ بمعْنَى كَلام لَا يُفْطنُ لَهُ ويَخْفى على الناسِ غيرِي.
(و) قوْلُه تعالَى: {ولتَعْرِفَنَّهُم (فِي لَحْنِ القوْلِ) } ،) أَي (فِي فَحْواهُ ومَعْناهُ) ؛) وقيلَ: أَي فِي نيَّتِه وَمَا فِي ضَمِيرِه.
ورَوَى المُنْذري عَن أَبي الهَيْثم أنَّه قالَ: العُنوانُ واللَّحْنُ بمعْنًى واحِدٍ، وَهُوَ العلامَةُ تُشِيرُ بهَا إِلَى الإِنسانِ ليَفْطُنَ بهَا إِلَى غيرِهِ؛ وأَنْشَدَ:
وتَعْرِفُ فِي عُنوانِها بعضَ لَحْنِهاوفي جَوْفِها صَمْعاءُ تَحْكي الدَّواهياوقد ظَهَرَ بِمَا تقدَّمَ أَنَّ للَّحْن سَبْعة مَعانٍ: الغِناءُ، واللُّغَةُ، والخَطَأُ فِي الإِعْرابِ، والمَيْلُ، والفِطْنَةُ، والتَّعرِيضُ، وَالْمعْنَى.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
يقالُ: هُوَ أَلْحَنُ الناسِ إِذا كَانَ أَحْسَنهم قِراءَةً أَو غِناءً.
وأَلْحَنَ فِي كَلامِه: أَخْطَأَ.
وَهُوَ أَلْحَنُ من غيرِهِ: أَي أَعْرَفُ بالحجَّةِ وأَفْطَن لَهَا مِنْهُ.
واللَّحَنُ، بالتَّحرِيكِ: الفِطْنَةُ، مَصْدَرُ لَحِنَ، كفَرِحَ؛ وبالسِّكونِ: الخَطَأُ؛ هَذَا قَوْلُ عامَّةِ أَهْلِ اللُّغَةِ.
وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: اللَّحْنُ، بالسكونِ: الفِطْنَةُ والخَطَأُ سواءٌ.
وقالَ أَيْضاً: اللَّحَنُ، بالتَّحْرِيكِ: اللُّغَةُ. وَقد رُوِي أنَّ القُرْآنَ نَزَلَ بلَحَنِ قُرَيْشٍ، أَي بلُغَتِهم؛ وَهَكَذَا رُوِي قَوْلُ عُمَرَ أَيْضاً وفُسِّر باللُّغَةِ.
وقالَ الزَّمَخْشريُّ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى: أَرادَ غَرِيبَ اللُّغَةِ، فإنَّ مَنْ لم يَعْرفْه لم يَعْرفْ أَكْثَرَ كِتابِ اللَّهِ تَعَالَى
(36/105)

ومَعانِيه، وَلم يَعْرفْ أَكْثَر السُّنَنِ.
وَفِي حدِيثِ مُعاوِيَةَ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ: أنَّه سأَلَ عَن أَبي زِيادٍ فقيلَ: إنَّه ظَرِيفٌ على أنَّه يَلْحَنُ، فقالَ: أَوَ لَيْسَ أَظْرفُ لَهُ؛ قالَ القُتَيْبِيُّ: ذَهَبَ مُعاوِيةُ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ، إِلَى اللَّحَنِ الَّذِي هُوَ الفِطْنةُ بتَحْريكِ الحاءِ.
وقالَ غيرُهُ: إنَّما أَرادَ اللَّحْنَ ضِدّ الإعْرابِ؛ وَهُوَ يُسْتَمْلحُ فِي الكَلامِ إِذا قَلَّ، ويُسْتَثْقَلُ الإعرابُ والتشَدُّقُ.
ورَجُلٌ لَحِنٌ، ككَتِفٍ: فَطِنٌ ظَرِيفٌ؛ قالَ لبيدٌ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ:
مُتَعوِّذٌ لَحِنٌ يُعِيدُ بكَفِّهقَلَماً على عُسُبٍ ذَبُلْنَ وبانِومِن المجازِ: قِدْحٌ لاحِنٌ إِذا لم يَكُنْ صافِي الصَّوْتِ عنْدَ الإِفاضَةِ.
وكذلِكَ قَوْسٌ لاحِنَةٌ: إِذا أَنْبِضَتْ.
وسَهْمٌ لاحِنٌ: إِذا لم يَكُنْ حَنَّاناً عنْدَ النَّفيزِ، والمُعْرِبُ مِن جمِيعِ ذلِكَ على ضِدِّه ومَلاحِنُ العُودِ: ضُروبُ دَسْتاناتِه.
والتَّلْحِينُ: اسمٌ كالتَّمْتِينِ، والجَمْعُ التَّلاحِين.

لخن
: (اللَّخْنُ) بالفتْحِ: (البَياضُ الَّذِي) يُرَى (فِي قُلْفَةِ الصَّبيِّ قَبْلَ الخِتانِ) عنْدَ انْقِلابِ الجِلْدَةِ.
(و) أَيْضاً: البَياضُ الَّذِي (على جُرْدانِ الحِمارِ) ، وَهُوَ الحَلَقُ.
(واللِّخْنَةُ، بالكسْرِ: بَضْعَةٌ فِي أَسْفَلِ الكَتِفِ.
(ولَخِنَ السِّقاءُ وغيرُهُ، كفَرِحَ: أَنْتَنَ) ؛) قالَهُ اللَّيْثُ.
وَفِي التَّهْذِيبِ: إِذا أُدِيمَ فِيهِ صَبُّ اللّبَنِ
(36/106)

فَلم يُغْسَل، وصارَ فِيهِ تَحْبيبٌ أَبْيضُ قِطَعٌ صِغارٌ مثْلُ السّمْسِمِ وأَكْبَر مِنْهُ، مُتَغَيِّرُ الرِّيحِ والطَّعْمِ.
وَفِي المُحْكم: لَخِنَ السِّقاءُ: تَغَيَّرَ طَعْمُهُ ورَائِحَتُه؛ وكذلِكَ الجِلْدُ فِي الدّباغِ إِذا فَسُدَ فَلم يَصْلح.
(و) لَخِنَتِ (الجَوْزَةُ: فَسَدَتْ) وتغَيَّرَتْ رَائِحَتُها.
(ورَجُلٌ أَلْخَنُ، وأَمةٌ لَخْناءُ: لم يُخْتَنا) ؛) وَمِنْه حدِيثُ عُمَرَ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ: (يابنَ اللّخْناءِ) .
(واللّخَنُ، محرَّكةً: قُبْحُ رِيحِ الفَرْجِ) .
(وقيلَ: وَمِنْه يَا بنَ اللّخْناءِ؛ وقيلَ: هُوَ نَتَنُ الرِّيحِ عامَّة.
(و) قيلَ: نَتَنٌ فِي (الأَرْفاغِ) ، وأَكْثَر مَا يكونُ فِي السُّودَانِ.
(و) قالَ أَبو عَمْرٍ و: اللّخَنُ (قُبْحُ الكلامِ) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
سِقاءٌ لَخِنٌ، ككَتِفٍ، وأَلْخَنُ: تَغَيَّرَ طَعْمُه وريحُه؛ قالَ رُؤْبَة:
والسَّبُّ تَخْرِيقُ الأدِيمِ الألْخَنِ وقوْلُهم: يَا بنَ اللَّخْناءِ قيلَ: معْناه يَا دَنِيء الأَصْلِ، أَو يَا لَئِيم الأُمِّ؛ أَشارَ إِلَيْهِ الرَّاغِبُ.
ولَخَنَهُ لَخْناً: قَالَ لَهُ ذلِكَ.
وشكوة لَخْناءُ: مُنْتِنَةٌ.
((
لدن
: (اللَّدْنُ: اللَّيِّنُ مِن كلِّ شيءٍ) مِن عُودٍ أَو حَبْلٍ أَو خُلُقٍ، (وَهِي بهاءٍ، ج لِدانٌ) ، بالكسْرِ، (ولُدْنٌ، بالضَّمِّ) ، وَقد (لَدُنَ، ككَرُمَ، لَدانَةً ولُدُونَةً) ، فَهُوَ لَدِنٌ.
(والتَّلْدِينُ: التَّلْيِينُ) ؛) وَمِنْه خُبْزٌ مُلَدَّنٌ. (ولَدُنْ) ، بضمِّ الَّدال وسكونِ النُّونِ، (ولَدْنٌ) ، بسكونِ الَّدالِ وإلقاءِ الضَّمَّة مِنْهَا كعَضُدٍ وعَضْدٍ، وَقد قُرِىءَ: {بَلَغْتَ من
(36/107)

لَدُنِّي عُذْراً} . (ولَدِنٌ، ككَتِفٍ، ولُدْنٌ، بالضَّمِّ) ، بإلقاءِ ضمَّة الدالِ على اللاَّمِ، (ولَدْنِ كجَيْرِ ولَدْ كَكُمْ ولُدْ كَمُذْ ولدا كقَفاً ولُدُنْ بضمَّتَيْن) وحَكَى ابنُ خالَوَيْه فِي البديعِ: وهبْ لنا مِن لَدُنْك (ولُدُ) ، بضمِّهِما مأْخُوذَةٌ من لدن بحذْفِ النُّونِ؛ وأَنْشَدَ الجَوْهرِيُّ لغَيْلانِ بنِ الحارِثِ:
يَسْتَوْعِبُ النَّوْعينِ من خَرِيرِهمن لَدُ لَحْيَيْه إِلَى مُنْخُورِه (وَلَدَا) ، هَكَذَا هُوَ فِي النُّسخِ بالألِفِ والصّوابُ بالياءِ، وَهِي مُحَوَّلَةٌ، فَهِيَ إحْدَى عَشَرَةَ لُغَة، وزِيدَ لَدَنْ، محرّكةً، حُذِفَتْ ضمَّةُ الُّدالِ، فلمَّا الْتَقَى سَاكِنان فُتِحَتِ الُّدالُ؛ عَن أَبي عليَ، فَهِيَ ثنْتَا عَشَرَةَ لُغَةً. وقالَ أَبُو عليَ: نَظِير لَدُنْ ولَدَى ولَدُ، فِي اسْتِعْمالِ اللامِ تارَةً نوناً وتارَةً حَرْفَ عِلَّة، وتارَةً مَحْذوفَة، دَدَنْ ودَدَى ودَدُ.
قالَ ابنُ بَرِّي: وَلم يَذْكُرْ أَبو عليَ تَحْرِيك النُّونِ بكسْرٍ وَلَا فَتْح فيمَنْ أَسْكَن الدَّال، قالَ: ويَنْبَغي أَنْ تكونَ مَكْسورَةً، قالَ: وَكَذَا حَكَاها الحَوْفيُّ، وَلم يذكرْ لُدْن الَّتِي حَكَاه أَبُو عليَ؛ كلُّ ذلِكَ (ظَرْفٌ زَمانيٌّ ومَكانِيٌّ كعِنْدَ) .
(قالَ سِيْبَوَيْه: لَدُنْ جُزِمَتْ وَلم تُجْعَل كعِنْدَ لأنَّها لم تَمَكَّنْ فِي الكَلامِ تَمَكُّن عِنْدَ، واعْتَقَبَ النونُ وحرفُ العِلَّةِ على هَذِه اللَّفظةِ لاماً، كَمَا اعْتَقَبَتِ الْهَاء والواوُ فِي سَنَةٍ لاماً، وكما اعْتَقَبَتْ فِي عِضاهٍ.
وقالَ أَبو إسْحاق: لَدُنْ لَا تَمَكَّنُ تَمَكُّنَ عِنْدَ لأنَّك تقولُ هَذَا القولَ عِنْدِي صوابٌ، وَلَا تقولُ هُوَ لَدُني صوابٌ، وتقولُ عنْدِي
(36/108)

مالٌ عَظيمٌ، والمالُ غائِبٌ عنْك، ولَدُنْ لمَا يَلِيكَ لَا غَيْر.
وقالَ الزجَّاجُ فِي قوْلِهِ تَعَالَى: {قد بَلَغْتَ من لَدُنِّي عُذْراً} ، وقُرِىءَ بتَخْفيفِ النونِ، ويَجوزُ تَسْكين الدَّال، وأَجْودُها بتَشْديدِ النُّونِ، لأنَّ أَصْلَ لَدُنْ الإسْكانُ، فَإِذا أَضَفْتها إِلَى نَفْسِك زِدْتَ نوناً ليَسْلم سكونُ النونِ الأُولى؛ قَالَ: والدَّليلُ على أنَّ الأسْماءَ يَجوزُ فِيهَا حَذْفُ النونِ قَوْلهم قَدْني فِي معْنَى حَسْبي، ويَجوزُ قَدِي بحذْفِ النّونِ لأنَّ قد اسمٌ غَيْر مُتَمَكِّنٍ.
وحَكَى أَبو عَمْرِو عَن أَحْمدَ بن يَحْيَى والمبرِّدِ أنَّهما قَالَا: العَرَبُ تقولُ لَدُنْ غُدْوَةٌ ولَدُنْ غُدْوَةً ولَدُنْ غُدْوَةٍ، فَمن رَفَعَ أَرادَ لَدُنْ كانتْ غُدْوةٌ، وَمن نصَبَ أَرادَ لَدُنْ كانَ الوقتُ غُدْوةً، وَمن خَفَضَ أَرادَ من عِنْد غُدْوةٍ.
وقالَ ابنُ كَيْسان: لَدُنْ حرفٌ يَخْفِضُ، ورُبَّما نُصِبَ بهَا؛ قالَ: وحَكَى البَصْريُّون أَنَّها تنصبُ غُدْوةً خاصَّةً من بَين الكَلامِ؛ وأَنْشَدوا:
مَا زالَ مُهْري مَزْجَرَ الكلبِ منهملَدُنْ غُدْوَةً حَتَّى دَنَتْ لغُروبِوقالَ ابنُ كَيْسان: مَنْ خَفَضَ بهَا أَجْراها مُجْرَى مِنْ وعَنْ، ومَنْ رَفَعَ أَجْراها مُجْرَى مُذْ، ومَنْ نَصَبَ جَعَلَها وَقْتاً وجَعَلَ مَا بعْدَها تَرْجمةً عَنْهَا.
وقالَ الليْثُ: لَدُنْ فِي معْنَى مِن
(36/109)

عِنْد، تقولُ: وقَفَ الناسُ لَهُ من لَدُنْ كَذَا إِلَى المَسْجِدِ ونَحْو ذلِكَ إِذا اتَّصلَ مَا بينَ الشَّيْئَيْن، وكذلِكَ فِي الزَّمانِ مِن لَدُنْ طُلُوعِ الشمسِ إِلَى غُروبِها، أَي مِن حِين.
وقالَ أَبو زيْدٍ عَن الكِلابيِّين: هَذَا مِن لَدُنِهِ، ضمُّوا الدالَ وفَتَحُوا اللامَ وكسَرُوا النونَ.
وقالَ الجوْهرِيُّ: لَدُنْ الموْضِع الَّذِي هُوَ الغايَةُ، وَهُوَ ظرْفٌ غَيْر مُتَمكِّن بمنْزِلَةِ عِنْد، وَقد أَدْخلُوا عَلَيْهَا مِن وَحْدها مِن حُرُوفِ الجرِّ، قالَ تَعَالَى: {مِن لَدُنَّا} ، وجاءَتْ مُضافَةً تَخْفِضُ مَا بَعْدَها؛ قالَ: وَقد حَمَلَ حذْفُ النونِ بعضَهم إِلَى أَنْ قالَ: لَدُنْ غُدْوَةً، فنَصَبَ غُدْوَةً بالتَّنْوينِ لأنَّه توهَّم أنَّ هَذِه النونَ زائِدَةٌ تقومُ مَقامَ التَّنْوين فنَصَبَ، كَمَا تقولُ: ضارِبٌ زَيْداً، قالَ: وَلم يُعْمِلوا لَدُنْ إلاَّ فِي غُدْوَةٍ خاصَّةً.
(وسُمِعَ لَدَا بمَعْنَى هَلْ) ؛) نَقَلَهُ أَبو عليَ فِي التّذْكِرَةِ عَن المُفَضَّلِ، وأَنْشَدَ:
لَدَى من شبابٍ يُشْتَرى بمَشِيبِوكيفَ شَبابُ المرْءِ بعدَ دبِيبِ؟ (و) يقالُ: (طَعامٌ لَدُنٌ، بضمِّ الَّدالِ) :) أَي (غيرُ جَيِّدِ الخَبْزِ والطَّبْخِ.
(واللُّدُنَّةُ، كدُجُنَّةٍ، وتُفْتَحُ الَّلامُ) ، وَعَلِيهِ اقْتَصَرَ ابنُ بَرِّي، (الحاجَةُ) .) يقالُ: لي إِلَيْهِ لُدُنَّةٌ.
(وتَلَدَّنَ: تَمَكَّثَ) فِي الأَمْرِ وتَلَبَّثَ؛ عَن أَبي عَمْرٍ و.
(و) تَلَدَّنَ (عَلَيْهِ: تَلَكَّأَ) وَلم يَنْبَعِثْ؛ وَمِنْه حدِيثُ عائِشَةَ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهَا: (فأَرْسَلَ إليَّ نَاقَة مُحَرَّمةً فتَلَدَّنتْ عليَّ فلَعَنْتها) .
(36/110)


(ولَدَّنَ ثَوْبَه تَلْدِيناً: نَدَّاهُ) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
فتاةٌ لَدْنةٌ: لَيِّنَةُ المهَزَّةِ.
وامْرأَةٌ لَدْنةٌ: ريَّا الشبابِ ناعِمَةٌ.
ولَدَّنَه تَلْدِيناً: لَيَّنَهُ.
ومِن المجازِ: لَدُنَتْ أَخْلاقُه، وَهُوَ لَدْنُ الخَلِيقَةِ ليِّنُ العَرِيكَةِ.
وَمَا بهَا مُتَلدَّنٌ، بفتْحِ الدالِ المُشدَّدَةِ: أَي مَا يمكثُ فِيهِ.
وتَلَدَّنَ بالمَكانِ: أَقامَ.
والعِلْمُ اللِّدْني: مَا يَحْصَلُ للعَبْدِ بغيرِ واسطَةٍ بل بإلْهامٍ مِن اللَّهِ تَعَالَى.
وعامِرُ بنُ لُدَيْنٍ، كزُبَيْرٍ، الأَشْعرِيُّ ت ابِعِيٌّ مَشْهورٌ.

لذن
: (اللاَّذَنُ) :) أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وَهِي (رُطوبَةٌ تَتَعلَّقُ بشَعَرِ المِعْزَى ولِحاها) فِي بعضِ جَزائِرِ البَحْرِ (إِذا رَعَتْ نَباتاً يُعْرَفُ بقَلْسُوسَ، أَو قَسْتُوسَ، وَمَا عَلِقَ بشَعَرِها جَيِّدٌ مُسَخِّنٌ مُلَيِّنٌ مُفَتِّحٌ للسُّدَدِ وأَفْواهِ العُروقِ، مُدِرٌّ نافِعٌ للنَّزَلاتِ والسُّعالِ ووَجَعِ الأُذُنِ، وَمَا عَلِقَ بأَظْلافِها رَدِيءٌ) ، وأَجْودُه مَا جُلِبَ مِن جَزيرَةِ اقريطش، والواحِدَةُ بهاءٍ.
((
لزن
: (لَزِنَ القَوْمُ، كنَصَرَ وفَرِحَ، لَزْناً ولَزَناً) ، فِيهِ لفٌّ ونَشْرٌ مُرَتَّب، اجْتَمَعُوا على البِئْرِ للاسْتِقاءِ حَتَّى ضاقَتْ بهم.
(وتَلازَنُوا: تَزَاحَمُوا.
(ومَشْرَبٌ لَزْنٌ) ، بالفتْحِ، (ولَزِنٌ) ، ككَتِفٍ، (ومَلْزُونٌ) :) أَي (مُزْدَحَمٌ
(36/111)

عَلَيْهِ) ؛) عَن ابنِ الأَعْرابيِّ وأَنْشَدَ ابنُ الأعْرابيِّ:
فِي مَشْرَبٍ لَا كَدِرٍ وَلَا لَزِنْ (ولَيْلَةٌ لَزِنَةٌ) ، كفَرِحَةٍ، (ولَزْنَةٌ) ، بالفتْحِ (وتُكْسَرُ) :) أَي (ضَيِّقَةٌ) مِن جُوعٍ أَو مِن خَوْفٍ، (أَو بارِدَةٌ) ؛) عَن ابنِ الأعْرابيِّ.
(و) اللِّزْنَةُ: (هِيَ السَّنَةُ الشَّديدَةُ الضَّيِّقَةُ.
(و) أَيْضاً: (الشِّدَّةُ والضِّيقُ، ج لَزْنٌ) ، بالفَتْحِ، هَكَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ كعِنَبٍ ومِثْلُه حَلْقَة وحِلَق وفَلْكَة وفِلَك؛ قالَ الأَعْشى:
ويُقْبِلُ ذُو البَثِّ والرَّاغِبونَ فِي لَيْلةٍ هِيَ إحْدَى اللَّزَنْأَي إحْدَى لَيالِي اللِّزَنِ؛ ورَوَاهُ ابنُ الأَعْرابيِّ، بفتْحِ اللامِ، وَقد قيلَ فِي الواحِدِ لَزْنَة بالكسْرِ أَيْضاً، وَهِي الشِّدَّةُ، فأَمَّا إِذا وصَفْت بهَا فقُلْت: لَيْلَةٌ لَزْنَةٌ فبالفتْحِ لَا غَيْرِ.
(والزَّمانُ الأَلْزَنُ: الشَّديدُ الكَلِبُ) ؛) نَقَلَهُ الزَّمَخْشرِيُّ، رَحِمَه اللَّهُ تَعَالَى.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
أَصابَهُم لَزْنٌ مِن العَيْشِ: أَي ضِيقٌ لَا يُنالُ إلاَّ بمَشَقَّةٍ.
ويقُولُونَ فِي الدُّعاءِ على الإنْسانِ: مَا لَهُ سُقِيَ فِي لَزْنٍ ضاحٍ أَي فِي ضِيقٍ مَعَ حَرِّ الشمْسِ.
((
لسن
: (اللِّسانُ) ، بالكسْرِ: (المِقْوَلُ) ، أَي آلَةُ القَوْلِ يُذَكَّرُ (ويُؤَنَّثُ، ج أَلْسِنَةٌ) فيمَنْ ذَكَّرَ مِثْلُ حِمارٍ وأَحْمِرَةٍ، وَمِنْه أَلْسِنَةٌ حِدادٌ؛ (وأَلْسُنُ) فيمَنْ أَنَّثَ مِثْلُ ذِراعٍ وأَذْرُعٍ؛ لأنَّ ذلكَ قِياسُ مَا جاءَ على فِعالٍ مِن المُذَكَّرِ والمُؤَنَّثِ؛ وَمِنْه قَوْلُ العجَّاجِ:
(36/112)

أَو تَلْحَجُ الألْسُن فِينَا مَلْحَجا (و) يُجْمَعُ أَيْضاً على (لُسْنٍ) ، بالضمِّ مُخفَّفاً عَن لُسُنٍ بضمَّتَيْن ككِتابٍ وكُتُبٍ.
(و) اللِّسانُ: (اللُّغَةُ) ، وتُؤَنَّثُ حينَئِذٍ لَا غَيْر؛ وَمِنْه قَوْلُه تَعَالَى: {وَمَا أَرْسَلْنا من رَسُولٍ إلاَّ بلِسانِ قَوْمِه} ، أَي بلُغَةِ قوْمِه؛ والجَمْعُ أَلْسِنَةٌ؛ وَمِنْه قوْلُه تَعَالَى: {واختِلافُ ألْسِنَتِكُم} ، أَي لُغاتِكُم؛ وَمِنْه قوْلُهم: لِسانُ العَرَبِ أَفْصَحُ لِسانٍ، وَبِه سَمَّى ابنُ مَنْظورٍ كتابَهُ لِسان العَرَبِ.
قالَ شيْخُنا، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى: وشَرَحَه بعضُهم بالتَّكَلُّم وصَرَّحُوا بأنَّه مجازٌ مَشْهورٌ فِيهَا مِن تَسْمِيةِ القَوْلِ باسمِ سَبَبِه العادِي، وقيلَ: المُرادُ باللّغَةِ الكَلِمَ.
(و) اللِّسانُ: (الرِّسالَةُ) ، مُؤَنَّثَةٌ؛ قالَ أَعْشَى باهِلَة:
إنِّي أَتَتْني لسانٌ لَا أُسَرُّ بهامِن عَلْوَ لَا عَجَبٌ مِنْهَا وَلَا سَخَرُومثْلُه قَوْلُ الشَّاعِرِ:
أَتَتْني لِسانُ بَني عامِرٍ أَحاديثُها بَعْد قَوْلٍ نُكُرْ (و) اللِّسانُ: (المُتَكَلِّمُ عَن القَوْمِ) ؛) وَهُوَ مجازٌ.
(و) اللِّسانُ: (أَرْضٌ بظَهْرِ الكُوفَةِ.
(و) اللِّسانُ. (شاعِرٌ فارِسٌ مِنْقَرِيّ.
(و) اللِّسانُ (من المِيزانِ:
(36/113)

عَذَبَتُه) ؛) وَهُوَ مجازٌ؛ أَنْشَدَ ثَعْلب:
ولقدْ رأَيْتُ لسانَ أَعْدلِ حاكمٍ يُقْضَى الصَّوابُ بِهِ وَلَا يَتَكَلَّمُويقالُ: اسْتَوَى لِسانُ المِيزانِ، وَبِه سَمَّى الحافِظُ كتابَهُ لِسانُ المِيزانِ.
(ولِسانُ الحَمَلِ: نَباتٌ أَصْلُه يُمْضَغُ لوَجَعِ السِّنِّ، ووَرَقُه قابِضٌ مُجَفِّفٌ نافِعٌ ضِمادُهُ للقُروحِ الخَبيثَةِ ولِداءِ الفِيلِ والنَّار الفارِسيَّةِ والنَّمْلَةِ والشَّرَى وقَطْعِ سَيَلانِ الدَّمِ وعَضَّةِ الكَلْبِ) الكَلِبِ، (وحَرْقِ النَّارِ والخنازِيرِ، ووَرَمِ اللَّوْزَتَيْنِ وغيرِ ذلِكَ.
(ولِسانُ الثَّوْر: نَباتٌ مُفَرِّحٌ جِدّاً، مُلَيِّنٌ يُخْرِجُ المِرَّةَ الصَّفْراءَ، نافِعٌ للخَفَقانِ.
(ولِسانُ العَصافيرِ: ثَمَرُ شَجَرِ الدَّرْدَارِ باهِيٌّ جِدّاً، نافِعٌ من وَجَعِ الخاصِرَةِ والخَفَقانِ، مُفَتِّتٌ للحَصَا.
(ولِسانُ الكَلْبِ: نَباتٌ لَهُ بِزْرٌ دَقِيقٌ أَصْهَبُ، وَله أَصْلٌ أَبْيَضُ ذُو شُعَبٍ مُتَشَبِّكةٍ يُدْمِلُ القُروحُ، ويَنْفَعُ الطِّحالَ.
(ولِسانُ السَّبُعِ: نَباتٌ شُرْبُ ماءِ مَطْبُوخِه نافِعٌ للحَصَاةِ) ؛) كلُّ ذلِكَ سُمِّي بِهِ تَشْبيهاً باللِّسانِ.
(وأَلْسَنَهُ قَوْلَه: أَبْلَغَهُ) وَكَذَا أَلْسَنَ عَنهُ إِذا بَلَّغَ.
(واللِّسْنُ، بالكسْرِ الكلامُ.
(و) أَيْضاً: (اللُّغَةُ) .
(وحَكَى أَبو عَمْرٍ و: لكلِّ قَوْمٍ لِسْنٌ يَتكلَّمُونَ بهَا، أَي لُغَة.
(و) أَيْضاً: (اللِّسانُ) ؛) وَمِنْه قِراءَةٌ: {إلاَّ بلِسْنِ قوْمِه} ، أَي بلِسان قَوْمِه، فَهِيَ لُغَةٌ فِي اللِّسانِ بمعْنَى اللُّغَةِ لَا بمعْنَى الْعُضْو فِي كَلامِ المصنِّفِ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى نَظَرٌ.
(و) اللَّسَنُ، (محرَّكاً: الفَصاحَةُ) والبَيانُ.
وقيلَ: هُوَ جودَةُ اللِّسانِ
(36/114)

وسَلاطَتُه.
(لَسِنَ كفَرِحَ فَهُوَ لَسِنٌ وأَلْسَنُ) ، وقَوْمٌ لُسْنٌ، بالضمِّ.
(ولَسَنَهُ) لَسْناً: (أَخَذَهُ بلِسانِه) ؛) قالَ طرَفَةُ:
وَإِذا تَلْسُنُني أَلْسُنُهاإنني لستُ بموْهُونٍ فَقِرْومنه حدِيثُ عُمَر، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ، وذكَرَ امْرأَةً: (إِن دَخَلَتْ عَلَيْك لَسَنتْكَ) ، أَي أَخَذَتْكَ بلِسانِها، يَصِفُها بالسَّلاطَةِ وكثْرَةِ الكَلامِ والبَذَاء.
(و) لَسَنَهُ: (غَلَبَهُ فِي المُلاسَنَةِ للمُناطَقَةِ) .) يقالُ: لاسَنَهُ فلَسَنَهُ.
(و) لَسَّنَ (النَّعْلَ: خَرَطَ صَدْرَها ودَقَّقَ أَعْلاها) ؛) ظاهِرُه أَنَّه مِن حَدِّ كَتَبَ والصَّوابُ أنَّه مِن بابِ التَّفْعِيل لأنَّه يقالُ: نعلٌ مُلَسَّنة.
(و) لَسنَ (الجاريَةَ) لَسناً: (تَنَاولَ لِسانَها تَرَشُّفاً) وتَمَصُّصاً.
(و) لَسَنَتِ (العَقْربُ: لَدَغَتْ) بزبانها.
(واللَّسِنُ، ككَتِفٍ ومُعَظَّمٍ: مَا جُعِلَ طَرَفُه كطَرَفِ اللِّسانِ.
(والمَلْسُونُ: الكَذَّابُ) ؛) نَقَلَهُ ابنُ سِيدَه.
وقالَ الازْهرِيُّ: لَا أَعْرِفُه.
(وأَلْسَنَهُ فَصِيلاً: أَعارَهُ إِيَّاهُ ليُلْقِيَهُ على ناقَتِه فَتَدُرَّ عَلَيْهِ فيَحْلُبَها) إِذا دَرَّتْ، (كأنَّه أَعارَهُ لِسانَ فَصِيلِه؛ وتَلَسَّنَ الفَصِيلَ: فَعَلَ بِهِ ذلكَ) ؛) حَكَاهُ ثَعْلَب؛ وأَنْشَدَ ابنُ أَحْمر يَصِفُ بَكْراً أَعْطاهُ بَعْضهم فِي حَمَالة فَلم يَرْضَه:
تَلَسَّنَ أَهْلُه رُبَعاً عليهرِماثاً تحتَ مِقْلاةٍ نَيُوبِ
(36/115)

قالَ ابنُ سِيدَه: قَالَ يَعْقوبُ هَذَا معْنًى غَرِيبٌ قلَّ مَنْ يَعْرِفه.
(واللُّسَّانُ، كزُنَّارٍ: عُشْبَةُ) من الجَنْبةِ، لَهَا ورقٌ مُتَقَرِّشٌ أَخْشَنُ كأَنَّه المَساحِي كخُشونَةِ لِسانِ الثَّوْرِ، ويَسْمُو من وسطِها قَضِيبٌ كالذِّراعِ طُولاً فِي رأْسِه نَوْرةٌ كَحْلاءُ، وَهِي دَواءٌ من أَوْجاعِ اللِّسانِ أَلْسِنَةِ الناسِ وأَلْسِنةِ الإِبِلِ، قالَهُ أَبو حَنيفَةَ.
(ولَسْونَةُ: ع) ؛) عَن ياقوت.
(و) المِلْسَنُ، (كمِنْبَرٍ: الحَجَرُ) الَّذِي (يُجْعَلُ على بابِ البَيْتِ الَّذِي يُبْنى للضَّبُعِ) ويَجْعلُونَ اللّحْمَةَ فِي مُؤَخَّرِه، فَإِذا دَخَلَ الضَّبُع فتَناوَلَ اللُّحْمَة سَقَطَ الحجرُ على البابِ فسَدَّهُ (والإِلْسانُ: الإِبْلاغُ للرِّسالَةِ) .) يقالُ: (أَلْسِنِّي فُلاناً، وأَلْسِنْ لي فُلاناً كَذَا وَكَذَا: أَي أَبْلِغْ لي) ، وكذلِكَ أَلِكْني فُلاناً، أَي أَلِكْ لي؛ قالَ عدِيُّ بنُ زيْدٍ:
بل أَلْسِنوا لي سَراةَ العَمِّ أَنكمُلسْتُمْ من المُلْكِ والأَبْدال أَغْمارأَي أَبْلِغوا لي وعنِّي.
(والمُتَلَسِّنَةُ من الإِبِلِ: الحَلِيَّةُ) ، هَكَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ الخَلِيَّةُ، كَمَا هُوَ نَصُّ ابنِ الأَعْرابيِّ؛ قالَ: والخَلِيَّةُ أنْ تَلِدَ الناقَةُ فيُنْحَرَ ولدُها عَمْداً ليَدُومَ لَبَنُها وتُسْتَدَرَّ بحُوارِ غيرِها، فَإِذا أَدَرَّها الحُوارُ نَحَّوْه عَنْهَا واحْتَلبُوها، ورُبَّما خَلَّوْا ثلاثَ خَلايا أَو أَرْبعاً على حُوارٍ واحِدٍ، وَهُوَ التَّلَسُّن.
(وظَهْرُ الكُوفَةِ كانَ يقالُ لَهُ اللِّسانُ) ، على التَّشْبيهِ، وَهَذَا قد تقدَّمَ فَهُوَ تِكْرارٌ.
(والمُلَسَّنَةُ من النِّعالِ، كمُعَظَّمٍ:
(36/116)

مَا فِيهَا طُولٌ ولَطافَةٌ كهَيْئَةِ اللِّسانِ) .
(وقيلَ: هِيَ الَّتِي جُعِلَ طَرَفُ مُقدَّمِها كطَرَفِ اللِّسانِ؛ قالَ كثيِّرٌ:
لَهُم أُزُرٌ حُمْرُ الحواشِي يَطَوْنَهابأَقْدامِهم فِي الحَضْرَميِّ المُلَسَّنِومنه الحدِيثُ: (إنَّ نَعْلَه كانتْ مُلَسَّنَةٌ) . (وكذلِكَ امْرأَةٌ مُلَسَّنَةُ القَدَمَيْنِ) :) إِذا كانتْ لَطِيفَتُهما.
(و) مِن المجازِ: (فُلانٌ يَنْطِقُ بلِسانِ اللَّهِ: أَي بحُجَّتِه وكلامِه.
(و) مِن المجازِ: (هُوَ لِسانُ القَوْمِ) :) أَي (المُتَكَلِّمُ عَنْهُم) ؛) هَذَا قد تقدَّمَ فَهُوَ تِكْرارٌ.
(و) مِن المجازِ: (لِسانُ النَّارِ: شُعْلتُها) ، وَهُوَ مَا يَتَشكَّلُ مِنْهَا على هَيْئةِ اللِّسانِ.
(وَقد تَلَسَّنَ الجَمْرُ) إِذا ارْتَفَعَتْ شُعْلَتُه.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
اللِّسانُ: الكَلامُ والخَبَرُ؛ قالَ الحُطَيْئة:
نَدِمْتُ على لسانٍ فاتَ مِنِّيفلَيْتَ بأَنه فِي جَوْفِ عَكْمِواللِّسانُ: الكَلِمَةُ والمَقالَةُ؛ وَبِه فُسِّر قَوْلُ أَعْشَى باهِلَة السابِقُ.
واللِّسانُ: الثَّناءُ؛ وَمِنْه قَوْلُه تَعَالَى: {واجْعَلْ لي لِسانَ صِدْقٍ فِي الآخرِينَ} ؛ أَي ثَناءً باقِياً إِلَى آخِرِ الدَّهْرِ.
ولِسانُ النَّعْلِ: الهَنَةُ الناتِئَةُ فِي مُقَدَّمِها.
وَفِي الحدِيث: (لصاحِبِ اليدِ الحَقُّ واللِّسانُ) ، اليَدُ: اللُّزُوم، واللِّسانُ: التَّقاضِي. وتَلْسِينُ اللِّيفِ: أَن تَمْشنَه ثمَّ تَجْعَلَه فَتائِلَ مُهَيَّأَةً.
وتَلَسَّنَ عَلَيْهِ: كَذَبَ.
ورَجُلٌ مَلْسونٌ: حُلْوُ اللِّسانِ بعيدُ الفِعالِ.
(36/117)

والمَلْسَنَةُ، كمَرْحَلَةٍ: عُشْبَةٌ.
ونَشِبَ لِسانُ الإِبزِيمِ.
ويقالُ للمُنافِقِ: ذُو وَجْهَيْن وذُو لِسانَيْن.
والمُلَسِّنُ، كمُحَدِّثٍ: مَنْ عَضَّ لِسانَه تَحَيّراً وفكْرَةً.
وذُو اللِّسانَيْن: لَقَبُ موألَةَ بن كثيفِ بنِ حَمْلٍ الضَّبابيّ الصَّحابيّ لفَصاحَتِه، رَوَى عَنهُ ابْنُه عبدُ العَزيزِ.
والمُلْسِنُ، كمُحْسِنٍ: الفَصِيحُ وَالَّذِي يَتَكَلَّمُ كثيرا.
ولِسانُ الدِّيْن بنُ الخَطِيبِ مَشْهورٌ تَرْجَمه الْمقري فِي نَفْح الطيِّب.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

لشبن
:) لشبونةُ: مَدينَةٌ بالأَنْدَلُس؛ ويقالُ أُشبونَةُ، عَن ياقوت.

لشمن
وليشمونَةُ: مَدينَةٌ أُخْرى بهَا، مِنْهَا: عبدُ الرحمانِ بنُ عبدِ اللَّهِ عَن مالِكٍ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى.
ل وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

لطن
:) اللاَّطُونُ: الأَصْفَرُ من الصُّفْر؛ نَقَلَهُ صاحِبُ اللِّسانِ.
واللَّطِينِيَّةُ: لُغَةُ قوْمٍ من الرُّومِ، ويقالُ اللاَّطِينِيّة وتقال بِالتَّاءِ.
((
لعن
: (لَعَنَهُ، كمَنَعَهُ) ، لَعْناً: (طَرَدَهُ وأَبْعَدَهُ) عَن الخيْرِ، هَذَا من اللَّه تَعَالَى، ومِن الخَلْقِ السَّبُّ والدُّعاءُ، (فَهُوَ لَعِينٌ) ؛) قالَ الشمَّاخُ:
ذَعَرْتُ بِهِ القَطَا ونَفَيْتُ عنهمَقامَ الذئبِ كالرَّجُلِ اللَّعِينِ
(36/118)

(ومَلْعونٌ: ج مَلاعِينُ) ، عَن سِيبَوَيْه، قالَ: إنَّما أَذْكُرُ مثْلَ هَذَا الجَمْع لأنَّ حُكْمَ مِثْل هَذَا أَنْ يُجْمَعَ بالواوِ والنونِ فِي المُذَكَّرِ، وبالألِفِ والتاءِ فِي المُؤَنَّثِ، لكنَّهم كَسَّرُوه تَشْبِيهاً بِمَا جاءَ مِنَ الأَسْماءِ على هَذَا الوَزْنِ؛ (والاسمُ اللِّعانُ واللَّعانِيَةُ واللَّعْنَةُ، مَفْتوحاتٍ) ، والجَمْعُ اللِّعانُ واللَّعَناتُ.
(واللُّعْنَةُ، بالضَّمِّ: مَنْ يَلْعَنُه النَّاسُ) لشرِّه.
(وكهُمَزَةٍ: الكَثيرُ اللَّعْنِ لَهُمْ) ؛) الأوَّلُ مَفْعولٌ، وَالثَّانِي فاعِلٌ؛ ويطردُ عَلَيْهِمَا بابٌ.
وحَكَى اللَّحيانيُّ: لَا تَكُ لُعْنةً على أَهْل بَيتِك أَي لَا يُسَبَّنَّ أَهْلَ بَيْتِك بسَبَبِك؛ قالَ الشاعِرُ:
والضَّيْفَ أَكْرِمْه فإنَّ مَبِيتَهحَقٌّ وَلَا تَكُ لُعْنَةً للنُّزَّلِ (ج لُعَنٌ، كصُرَدٍ.
(وامْرأَةٌ لَعِينٌ) ، بغيرِ هاءٍ، (فَإِذا لم تُذْكَرِ المَوْصوفَةُ فبِالْهاءِ.
(واللَّعِينُ: مَنْ يَلْعَنُهُ كُلُّ أَحَدٍ؛ كالمُلَعَّنِ كمُعَظَّمٍ) ، وَهَذَا الَّذِي يُلْعَنُ كَثيراً.
(و) اللَّعِينُ: (الشَّيْطانُ) ، صفَةٌ غالِبَةٌ لأنَّه طُرِدَ مِنَ السَّماءِ؛ وقيلَ: لأنّه أُبْعِدَ مِن رَحْمَةِ اللَّهِ تَعَالَى.
(و) اللَّعِينُ: (المَمْسُوخُ) ، مِن اللَّعْنِ، وَهُوَ المَسْخُ؛ عَن الفرَّاء؛ وَبِه فَسّرَ الآيَةَ: {أَو نَلْعَنَهم كَمَا لَعَنَّا أَصْحابَ السَّبْت} ، أَي نَمْسَخَهم.
(و) اللَّعِينُ: (المَشْؤُومُ والمُسَيَّبُ) ؛) هَكَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ: المَشْؤُومُ المُسَيَّبُ؛ كَمَا هُوَ نَصُّ الأَزْهرِيّ.
(و) اللَّعِينُ: (مَا يُتَّخَذُ فِي المَزارِعِ
(36/119)

كهَيْئَةِ رَجُلٍ) ، أَو الخيالُ تُذْعَرُ بِهِ الطُّيورُ والسِّباعُ.
وَفِي الصِّحاحِ: الرَّجُلُ اللَّعِينُ: شَيءٌ يُنْصَبُ وَسَطَ الزَّرْعِ، يُسْتَطْرَدُ بِهِ الوُحُوشِ؛ وأَنْشَدَ بَيت الشمَّاخِ: كالرَّجلِ اللَّعِين. (و) اللَّعِينُ: (المُخْزَى المُهْلَكُ) ؛) عَن الفرَّاء.
(وأَبيتَ اللَّعْنَ) :) كَلمةٌ كانتِ العَرَبُ تُحَيِّي بهَا مُلُوكُها، وأَوَّل مَن قيلَ لَهُ ذلِكَ قَحْطان؛ قالَهُ فِي الرَّوْض؛ وَفِي مَعارِفِ ابْن قُتَيْبَة: أَوَّل مَنْ حَيّى بهَا يَعْرُب بن قَحْطان؛ (أَي) أَبيتَ أَيّها المَلِك (أَنْ تَأْتِيَ مَا تُلْعَنُ بِهِ) وَعَلِيهِ.
وقيلَ: مَعْناه لَا فَعَلْتَ مَا تَسْتوجبُ بِهِ اللَّعْنَ، كَمَا فِي الأساسِ وَهُوَ مجازٌ.
قالَ شيْخُنا، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى: ومِن أَغْرَب مَا قيلَ وأَقْبَحه أنَّ الهَمْزةَ فِيهِ للنِّداءِ، قالَ: وَهُوَ غَلَطٌ مَحْضٌ لأنَّ المعْنَى يَنْقلِبُ مِن المدْحِ إِلَى الذَّم.
(والتَّلاعُنُ: التَّشاتُمُ) فِي اللَّفْظِ، غَيْر أنَّ التَّشاتُمَ يُسْتَعْملُ فِي وُقوعِ كل واحِدٍ مِنْهُمَا بصاحِبِه؛ والتَّلاعُن رُبَّما اسْتُعْمِل فِي فعْلِ أَحَدهما.
(و) التَّلاعُنُ: (التَّمَاجُنُ) .
(قالَ الأزْهرِيُّ: وسَمِعْتُ العَرَبَ تقولُ فلانٌ يَتلاعَنُ علينا إِذا كَانَ يَتَماجَنُ وَلَا يَرْتَدِعُ عَن سَوْءٍ ويَفْعَلُ مَا يستحِقُّ بِهِ اللَّعْنَ.
(والْتَعَنَ) الرَّجُلُ: (أَنْصَفَ فِي الُّدعاءِ على نفسِه) ، هُوَ افْتَعَلَ من اللَّعْنِ.
(و) فِي الحدِيثِ: (اتَّقُوا (المَلاعِنَ) وأَعِدُّوا النَّبْلَ) ، هِيَ (مَواضِعُ التَّبَرُّزِ) وقَضاءِ الحاجَةِ، جَمْعُ مَلْعَنة. وَهِي قارِعَةُ الطَّرِيقِ
(36/120)

ومَنْزِل النَّاسِ.
وقيلَ: المَلاعِنُ جَوادُّ الطَّريقِ وظِلالُ الشَّجَرِ ينزِلُها الناسُ، نَهَى أَن يُتَغَوَّطَ تحْتَها فتَتَأَذَّى السَّابلَةُ بأَقْذارِها ويَلْعَنُون من جَلَسَ للغائِطِ عَلَيْهَا.
قالَ ابنُ الأثيرِ: وَفِي الحدِيثِ: اتَّقوا المَلاعِنَ الثلاثَ؛ قالَ: هِيَ جَمْعُ مَلْعَنة، وَهِي الفَعْلَةُ الَّتِي يُلْعَنُ بهَا فاعِلُها كأَنَّها مَظِنَّةٌ للَّعْنِ ومحلٌّ لَهُ، وَهُوَ أَنْ يَتغَوَّطَ الإِنسانُ على قارِعَةِ الطَّريقِ أَو ظلِّ الشَّجَرةِ أَو جانِبِ النَّهْرِ، فَإِذا مَرَّ بهَا الناسُ لَعَنُوا فاعِلَه.
(ولاعَن امْرأَتَه) فِي المُحْكَمِ (مُلاعَنَةً ولِعاناً) ، بالكسْرِ: وذلِكَ إِذا قَذَفَ امْرأَتَه أَو رَماها برَجُلٍ أَنَّه زَنَى بهَا، فالإمامُ يُلاعِنُ بَيْنهما ويَبْدأُ بالرَّجُلِ ويَقِفُه حَتَّى يقولَ: أَشْهَدُ باللَّهِ أَنَّها زَنَتْ بفُلانٍ، وإنَّه لصادقٌ فيمَا رَماها بِهِ، فَإِذا قالَ ذلِكَ أَرْبَع مرَّاتٍ قالَ فِي الخامسَةِ: وَعَلِيهِ لَعْنَةُ اللَّهِ إِن كانَ مِن الكاذِبِينَ فيمَا رَماها بِهِ من الزِّنا، ثمَّ تُقامُ المرْأَةُ فتقولُ أَيْضاً أَرْبَع مرَّاتٍ: أَشْهَدُ باللَّهِ أنَّه لمن الكَاذِبِينَ فيمَا رَماني بِهِ مِن الزِّنى، ثمَّ تقولُ فِي الخامِسَةِ: وعليَّ غَضَبُ اللَّهِ إِن كانَ مِنَ الصَّادِقِينَ، فَإِذا فَعَلَتْ ذلكَ بانَتْ مِنْهُ وَلم تحلَّ لَهُ أَبَداً، وَإِن كانتْ حامِلاً فجاءَتْ بوَلدٍ فَهُوَ ولَدُها وَلَا يلْحقُ بالزَّوْجِ، لأنَّ السُّنَّةَ تَنْفِيه عَنهُ، سُمِّي ذلكَ كُلُّه لِعاناً لقوْلِ الزَّوجِ: عَلَيْهِ لَعْنَةُ اللَّهِ إِن كانَ من الكَاذِبِينَ، وقوْلُ المرْأَةِ: عَلَيْهَا غَضَبُ اللَّهِ إِن كانَ من الصَّادِقِين؛ (و) جائزٌ أَنْ يُقالَ للزَّوْجَيْن: قد (تَلاعَنا والْتَعَنا) إِذا (لَعَنَ بعضٌ بَعْضًا) ؛) وجائزٌ أنْ يُقالَ للزَّوجِ: قد الْتَعَن وَلم تَلْتَعِنِ المرْأَةُ، وَقد الْتَعَنَتْ هِيَ وَلم يَلْتَعِنِ الزَّوْجُ.
(ولاعَن الحاكِمُ بَيْنَهما لِعاناً) :) إِذا (حَكَمَ.
(36/121)

(والتَّلْعينُ: التَّعْذيبُ) ؛) عَن اللَّيْثِ، وبيتُ زُهَيْرٍ يدلُّ لمَا قالَهُ:
ومُرَهَّقُ الضِّيفانِ يُحْمَدُ فِي اللأْواءِ غيرُ مُلَعَّن القِدْرِأَرادَ: أنَّ قِدَرهُ لَا تُلْعنُ لأنَّه يُكْثَرُ شحْمُها ولَحْمُها.
(واللَّعِينُ المِنْقَرِيُّ: أَبو الأُكَيْدِرِ مُبارَكُ بنُ زَمْعَةَ شاعِرٌ) فارِسٌ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
اللَّعْنَةُ، بالفَتْحِ: لُغَةٌ فِي اللُّعْنَةِ، حَكَاها اللَّحْيانيُّ. يقالُ: أَصابَتْه لَعْنَةٌ مِن السماءِ ولُعْنَةٌ.
واللَّعْنُ: التَّعْذِيبُ.
واللّعْنَةُ: العَذَابُ.
والشَّجَرَةُ المَلْعونَةُ فِي القُرْآنِ؛ قالَ ثَعْلَب: يعْنِي شَجَرَة الزَّقُّوم، قيلَ: أَرادَ المَلْعُون آكِلُها.
وقالَ الزَّمَخْشريّ: كلُّ مَنْ ذاقَها وكَرِهَها.
والمُلاعَنَةُ: اللِّعانُ والمُباهَلَةُ.
وأَمْرٌ لاعِنٌ: جالِبٌ للَّعْنِ وباعِثٌ عَلَيْهِ.
واللاَّعِنَةُ: جادَّةُ الطَّريقِ لأنَّ التَّغوّطَ فِيهَا سَبَبُ اللَّعْنِ كاللَّعِينَةِ، وَهِي اسمُ المَلْعونِ كالرَّهِينَةِ بمعْنَى المرْهُون، أَو هِيَ بمعْنَى اللَّعْنِ كالشَّتِيمةِ من الشَّتْمِ.
واللَّعِينُ: الذِّئْبُ.
وتَلَعَّنُوا كالْتَعَنُوا.
واللعَّانُ: الكَثيرُ اللَّعْنَةِ.
(36/122)

لغن
: (اللَّغْنُ: شِرَّةُ الشَّبابِ.
(وبالضَّمِّ: الوَتَرَةُ) الَّتِي (عِنْد باطِنِ الأُذُنِ) إِذا اسْتَقاءَ الإنْسَانُ تَمَدَّدَتْ.
وقيلَ: هِيَ ناحِيَةٌ مِن اللَّهاةِ مُشْرِفَةٌ على الحَلْقِ؛ والجَمْعُ أَلْغانٌ.
(و) اللُّغْنُ: (اللُّغْدُودُ) ، وَهُوَ لَحْمٌ بينَ النَّكْفَتَيْنِ واللِّسانِ من باطِنٍ، (كاللُّغْنُونِ) ، بالضَّمِّ، والجَمْعُ اللَّغانِينُ، (وَهُوَ الخَيْشُومُ أَيْضاً) ؛) عَن ابنِ الأَعْرابيِّ.
(و) يقالُ: (جِئْتَ بلُغْنِ غيرِكَ إِذا أَنْكَرْتَ مَا تَكَلَّمَ بِهِ من اللُّغَةِ.
(و) لَغَنَّ: لُغَةٌ فِي لَعَلَّ، وبعضُ تَمِيمٍ يقولُ: (لَغَنَّكَ) بمعْنَى (لَعَلَّكَ) ؛) قالَ الفَرَزْدَقُ:
قِفا يَا صاحِبَيَّ بِنَا لَغَنَّانَرَى العَرصاتِ أَو أَثَرَ الخِيامِ (والْغانَّ النَّبْتُ الْغِيناناً: الْتَفَّ وطالَ) ، فَهُوَ مُلْغانٌّ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
أَرضٌ مُلْغَانَةٌ، أَي كثيرَةُ الكَلأ.

لغثن
: (اللُّغْثُونُ) ، بالضَّمِّ والثَّاءِ المُثلَّثةِ.
أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وَفِي التَّهْذيبِ عَن ابنِ الأَعْرابيِّ: هُوَ (الخَيْشومُ، ج لَغاثِينُ) ، قالَ: هَكَذَا سَمِعْنا.
زادَ المصنِّفُ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى: (أَو) هُوَ (تَصحيفُ لُغْنونٍ) بالنّونِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

لفن
:) ملفونُ، بالفاءِ: مَدينَةٌ بالمَغْرِبِ عَن العمرانيِّ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى.

لقن
: (اللَّقْنُ واللَّقْنَةُ واللَّقانَةُ واللَّقَانِيَةُ:
(36/123)

سُرْعَةُ الفَهْمِ) ؛) وقيلَ: اللَّقانَةُ واللَّقانِيَةُ الاسمُ كاللَّحانَةِ واللَّحانِيَةِ والطَّبانَةِ والطّبانِيَةِ.
(لَقِنَ، كفَرِحَ، فَهُوَ ولَقِنٌ) :) سَرِيعُ الفَهْمِ حَسَنُ التَّلْقِينِ لمَا يَسْمَعه؛ (أَلْقَنُ) :) إِذا (حَفِظَ بالعَجَلَةِ.
(والتَّلْقينُ كالتَّفْهيمِ) ، وَقد لَقَّنَه كَلاماً تَلْقِيناً أَي فَهَّمَه مِنْهُ مَا لم يَفْهَم.
(واللِّقْنُ، بالكسْرِ: الكَنَفُ والرُّكْنُ.
(ومَلْقَنٌ، كمَقْعَدٍ: ع) ؛) عَن ابْن سِيدَه.
(و) لُقانٌ، (كغُرابٍ: د) بالرُّومِ، عَن ياقوت.
(واللَّواقِنُ: أَسْفَلُ البَطْنِ.
(ولَقْنَةُ الكُبْرَى، و) لَقْنَةُ (الصُّغْرَى: حِصْنانِ بالأَنْدَلُسِ) مِن أَعْمالِ مارِدَةَ.
وَالَّذِي فِي مُعْجَمِ ياقوت: لَقَنْت، بفتْحِ اللامِ والقافِ وسكونِ النونِ وتاء مُثناة، وَهَذَا هُوَ الصَّوابُ، ومَوْضِع ذِكْرِه فِي حَرْفِ التاءِ الفَوْقِيَّة.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
تَلَقَّنه: أَخَذَه لَقانِيَةً، وَهُوَ مِثْلُ التَّلَقُّنِ واللَّقَنِ، محرّكةً، مُعَرَّبُ لَكَنٍ شِبْه طَسْتٍ من صُفْرٍ.
ومَلَقُونيةُ، بفتحِ الميمِ واللامِ وضمِّ القافِ: بَلَدٌ بالرُّومِ قُرْبَ قُونيَةَ مِن جَبَلِهِ تُقطعُ الأرحيةَ.
ولَقانَةُ، كسَحابَةٍ: قَرْيَةٌ بالبُحَيْرَةِ، وَقد وَرَدْتُها.
ولُوقينُ، بالضمِّ: قَرْيَةٌ بهَا أُخْرَى.
والسراجُ عُمَرُ بنُ عليِّ بنِ أَحمدَ بنِ
(36/124)

محمدِ بنِ عبدِ اللَّهِ الأنْدَلُسِيُّ القَاهِريُّ عُرِفَ بابنِ المُلَقِّنِ، كمُحَدِّثٍ، مَشْهورٌ، وحَفِيدُه الجلالُ عبدُ الرحمانِ بنُ يَحْيَى أَجازَهُ الصَّدْرُ المَناوِي والكَمالُ الديري.

لَكِن
: (لَكِنَ، كفَرِحَ، لَكَناً، محرّكةً، ولُكْنةً ولُكونَةً ولُكْنونَةً، بضَمِّهِنَّ، فَهُوَ أَلْكَنُ) وهُم لُكْنٌ: (لَا يُقِيمُ العَرَبيَّةَ لعُجْمةِ لِسانِه) .
(وقيلَ: اللُّكْنَةُ عِيٌّ فِي اللِّسانِ.
وقالَ المبرِّدُ: هُوَ أَن تَعْتَرِضَ على كَلامِ المُتكلِّم اللغةُ الأَعْجميَّةُ. يقالُ: فلانٌ يَرْتَضِخُ لُكْنَةً رُومِيَّةُ.
(و) لُكَانُ، (كغُرابٍ: ع) ، وَهُوَ عَلَمٌ مُرْتَجَل؛ نَقَلَهُ ياقوتُ، وأَوْرَدَه نَصْر وابنُ سِيدَه؛ وأَنْشَدَ لزُهيرٍ:
وَلَا لُكانٌ إِلَى وادِي الغِمارِ ولاشَرْقيُّ سَلْمى وَلَا فيْدٌ وَلَا رِهَمُقالَ ابنُ سِيدَه: كَذَا رَوَاهُ ثَعْلب، خطَّأَ مَنْ رَوَى فالآلُكانُ، قالَ: وكَذلكَ رِوايَةُ الطُّوسيّ أَيْضاً.
(و) لَكَنٌ، (كَجَبَلٍ: ظَرْفٌ م) مَعْروفٌ شِبْهُ طَسْتٍ من صُفْرٍ، وَهُوَ مُعَرَّبُ لَكِن بالكافِ العَربيَّةِ.
(و) قالَ الفرَّاءُ: للعَرَبِ فِي (لكِنَّ) لُغَتانِ: بتَشْديدِ النونِ وإسْكانِها، فَمن شَدَّدَها نَصَبَ بهَا الأَسْماءَ وَلم يَلِها فَعَل وَلَا يَفْعَلُ.
وقالَ الجوْهرِيُّ: هُوَ (حَرْفٌ يَنْصِبُ الاسمَ ويَرْفَعُ الخَبَرَ) كإنَّ، و (مَعْناهُ الاسْتِدراكُ) يُسْتدركُ بهَا بعْدَ النَّفْي والإيجابِ، (وَهُوَ أَن
(36/125)

تُثبِتَ لمَا بعدَها حُكْماً مُخالِفاً لمَا قَبْلَها ولذلكَ لَا بدَّ أَنْ يَتَقدَّمَها كَلامٌ مُناقِضٌ لمَا بعدَها، أَو ضِدٌّ لَهُ) ، تقولُ: مَا جاءَني زيدٌ لكِنَّ عَمْراً قد جاءَ، وَمَا تكلَّمَ زيدٌ لكنَّ عَمْراً قد تكلَّمَ.
وقالَ الجاربردي: ومعْنَى الاسْتِدراكِ رَفْع وَهْمٍ عَن كَلامٍ سابقٍ.
وقالَ ابنُ سِيدَه: لكِنَّ حَرْفٌ تُثبتُ بِهِ بعْدَ النَّفْي.
وقالَ الكِسائي: حَرْفان مِنَ الاسْتِثْناءِ لَا يَقَعَان أَكْثَر مَا يَقَعان إلاَّ مَعَ الجَحْدِ وهُما بَلْ وَلَكِن، والعَرَبُ تَجْعلُهما مِثْلَ واوِ النَّسَقِ.
(وقيلَ: تَرِدُ تارَةً للاسْتِدراكِ، وتارَةً للتوكيدِ.
(وقيلَ: للتَّوكيدِ دائِماً مِثْلَ إنَّ، ويَصْحَبُ التوكيدَ معْنَى الاسْتِدراكِ) .
(وقالَ الفرَّاءُ: إِذا أَدْخَلوا عَلَيْهَا الواوُ آثَرُوا تَشْديدَها لأنَّها رجوعٌ عمَّا أَصابَ أَوَّل الكَلامِ، فشُبِّهَتْ ببَلْ إِذا كانتْ رُجُوعا مِثْلها، أَلا تَرَى أَنَّك تقولُ لم يَقُمْ أَخُوكَ بَلْ أَبُوكَ، ثمَّ تقولُ لم يَقُمْ أَخُوك لكنْ أَبوك فتَراهُما فِي معْنًى واحِدٍ، والواوُ لَا تَصْلحُ فِي بَلْ، فَإِذا قَالُوا وَلَكِن فأَدْخَلوا الواوَ تَبَاعَدَتْ عَن بَلْ إِذْ لم تَصْلح فِي بَلْ، فَإِذا قَالُوا وَلَكِن فأَدْخَلوا الواوَ تَباعَدَتْ عَن بَلْ إِذْ لم تَصْلح فِي بَلْ الواوُ، فآثَرُوا فِيهَا تَشْديدَ النونِ، وجَعَلوا الواوَ كأَنَّها أُدْخِلَت لعَطْفِ لَا بمعْنَى بَلْ. (وَهِي بَسِيطَةٌ) عنْدَ البَصْرِيِّين.
(وقالَ الفرَّاءُ: مُرَكَّبَةٌ من لكِنْ وأَنْ فَطُرِحَتِ الهمزةُ للتَّخْفيفِ) ونونُ لكِنْ للسَّاكِنينِ. قالَ: وَلذَا نَصَبَتِ العَرَبُ بهَا إِذا شُدِّدَتْ نونُها.
وقيلَ: مُرَكَّبَةٌ مِن لَا وَالْكَاف، وَإِلَيْهِ أَشارَ الجوْهرِيُّ بقَوْلِه: وبعضُ النَّحْويين يقولُ أَصْله أنَّ واللامُ والكافُ زَوائِدٌ، ويدلُّ على ذلِكَ أنَّ العَرَبَ تدخلُ اللامَ فِي خَبَرِها؛ وأَنْشَدَ الفرَّاءُ:
(36/126)

ولكِنَّني من حُبِّها لَعَمِيدُ (وَقد يُحْذَفُ اسْمُها كقَوْلِهِ:
(فلَوْ كُنْتَ ضَيِّبَّاً عَرَفْتَ قَرابَتِي (ولَكِنَّ زَنْجِيٌّ عَظيمُ المَشافِرِ) ويُرْوَى: غَلِيظُ المَشافِرِ.
(ولكِنْ ساكِنَةَ النُّونِ ضَرْبانِ: مُخَفَّفَةٌ من الثَّقِيلَةِ وَهِي حَرْفُ ابْتِداءٍ لَا يَعْمَلُ) فِي شيءٍ اسْم وَلَا فِعْل (خِلافاً للأَخْفَشِ ويُونُسَ) ومَنْ تَبِعَهُما، (فإنْ وَلِيَها كَلامٌ فَهِيَ حَرْفُ ابْتداءٍ لمُجرَّدِ إفادَةِ الاسْتِدْراكِ ولَيْسَتْ عاطِفَةً) ، ويَجوزُ أَنْ يُسْتَعْملَ بالواوِ نَحْو قَوْلِه تَعَالَى: {ولكِنْ كَانُوا هُمُ الظَّالِمِين} ، وبدُونِها نَحْو قَوْلِ زُهَيْرٍ:
إنَّ ابنَ وَرْقاء لَا تُخْشَى بَوادِرُهلكن وَقائِعَه فِي الحَرْبِ تُنْتَظَرُ (وَإِن وَلِيَها مُفْرَدٌ فَهِيَ عاطِفَةٌ بشَرْطَيْنِ: أَحَدُهُما أَن يَتَقَدَّمَها نَفْيٌ أَو نَهْيٌ) ، ويلزمُ الثَّانِي مِثْل إعْراب الأوَّل.
وقالَ الجاربردي: إِذا عَطَفَتْ لكِن المُفْرَد على المُفْرَدِ فتَجِيءُ لكِنْ بعْدَ النَّفْي خاصَّةً بعَكْسِ لَا فإنَّها تَجِيءُ بعْدَ الإثْباتِ خاصَّةً كقَوْلِكَ: مَا رأَيْتُ زيْداً لكِنَّ عَمْراً، أَي لكِنَّ رأَيْتَ عَمْراً فَإِن قُلْتَ: مَا رأَيْتَ زيْداً لكِنَّ عَمْراً لم يَجِزْ؛ (والثَّاني: أَنْ لَا تَقْتَرِنَ بالواوِ، وقالَ قَوْمٌ لَا تكونُ مَعَ المُفْرَدِ إلاَّ بالواوِ) .
(وقالَ الجوْهرِيُّ: لَا تَجوزُ الإمالَة فِي لَكِنَّ وصُورَةُ اللّفْظِ بهَا لَا كِنَّ وكُتِبَتْ فِي المَصاحِفِ بغيرِ أَلِفٍ
(36/127)

وأَلِفُها غيرُ مُمَالَةٍ.
وقالَ ابنُ جنِّي: وأَمَّا قِراءَتُهم: لكِنَّا هُوَ اللَّهُ رَبِّي فأصْلُها لكِن أَنا، فلمَّا حُذِفَتِ الهَمْزةُ للتَّخْفيفِ وأُلْقِيَتْ حَرَكَتُها على نونِ لَكِن صارَ التَّقديرُ لكننا، فلمَّا اجْتَمَعَ حَرْفانِ مثلان كُرِهَ ذلِكَ، كَمَا كُرِهَ شَدَدَ وجَلَل، فأَسْكَنُوا النونَ الأُوْلَى وأَدْغَمُوها فِي الثانيةِ، فصارَتْ لكِنَّا، كَمَا أَسْكَنُوا الحرفَ الأوَّل مِن شَدَدَ وجَلَلَ وأَدْغَمُوه فِي الثَّانِي فَقَالُوا جَلَّ وشَدَّ، فاعْتَدُّوا بالحَرَكاتِ وَإِن كانتْ غيرَ لازِمَةٍ؛ وقَوْلُه:
فلسْتُ بآتِيه وَلَا أَسْتَطِيعُهولاكِ اسْقِني إِن كَانَ ماؤُكَ ذَا فَضْلِإنَّما أَرادَ: ولكنِ اسْقِني، فحُذِفَ النونُ للضَّرورَةِ وَهُوَ قَبِيحٌ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
لُكَيْنُ بنُ أَبي لُكَيْنٍ، كزُبَيْرٍ: جنِّيٌّ جَرَتْ لَهُ مَعَ الرَّبيع بِنْت معوذ الأنْصارِيَّةِ قصَّةٌ ذَكَرَها البَيْهقي فِي الدَّلائِل.
وتَلاكَنَ فِي كَلامِه: أَرى فِي نَفْسِه اللُّكْنَةَ ليُضْحِكَ الناسَ.
ولكنو: مَدينَةٌ عَظيمَةٌ بالهِنْدِ هِيَ بيدِ الإفْرَنْج اليَوْم.

لن
: (! لَنْ: حَرْفُ نَصْبٍ ونَفْيٍ واسْتِقْبالٍ) .
(وَفِي المُحْكَم: حَرْفٌ ناصِبٌ للأَفْعالِ، وَهِي نَفْيٌ لقَوْلِكَ سَيَفْعل.
وَفِي الصِّحاحِ: حَرْفٌ لنَفْي الاسْتِقْبالِ، وتَنْصِبُ بِهِ تقولُ: لَنْ يقومَ زيدٌ.
قالَ الأزْهرِيُّ:
(36/128)

واخْتَلَفُوا فِي علَّةِ نَصْبِ الفِعْلِ، فرُوِي عَن الخَلِيلِ أنَّها نَصَبَتْ كَمَا نَصَبَتْ أَنْ وليسَ مَا بَعْدَها بصِلَةٍ لَهَا، لأنَّ لَنْ تَفْعَلَ نَفْيُ سَيَفْعل فيُقَدَّم مَا بَعْدَها عَلَيْهَا، نَحْو قَوْلِكَ: زيدا لَنْ أَضْرِبَ، كَمَا تقولُ: زيدا لم أَضْرِبْ انْتَهَى.
وقالَ الجاربردي: هُوَ حَرْفٌ بَسِيطٌ برأْسِه على الصَّحيحِ وَهُوَ مَذْهَبُ سِيْبَوَيْه؛ لأنَّ الأَصْلَ فِي الحُرُوفِ عَدَمُ التَّصَرُّفِ (وليسَ أَصْلُه لَا فأُبْدِلَتِ الأَلِفُ نُوناً) وجَحَدُوا بهَا المُسْتَقْبِلَ مِنَ الأَفْعالِ ونَصَبُوه بهَا (خِلافاً للفرَّاءِ) .
(قالَ أَبو بكْرٍ: وقالَ بعضُهم فِي قوْلِه تَعَالَى: {فَلَا يُؤْمِنُوا حَتَّى يَرَوُا العَذابَ الأَلِيمَ،! فلَنْ يُؤْمِنوا} ، فأُبْدِلَتِ الأَلِفُ من النونِ الخَفِيفَةِ؛ قالَ: وَهَذَا خَطَأٌ لأنَّ لَنْ فَرْعٌ للا، إِذْ كَانَت لَا تَجْحَدُ الْمَاضِي، والمُسْتَقبلَ والدائِمَ والأَسْماءَ، ولَنْ لَا تَجْحَد إلاَّ المُسْتَقْبل وَحْده.
(ولالا أَنْ فحُذِفَتِ الهمزةُ تَخْفِيفاً) لمَّا كَثُرَ الاسْتِعمال، فالْتَقَتِ أَلِفُ لَا ونونُ أَنْ، (و) هُما سَاكِنانِ، فحُذِفَتِ (الأَلِفُ) من لَا (للسَّاكنَيْنِ) وَهُوَ سكونُها وسكونُ النونِ بعْدَها فَخُلِطَتِ اللامُ بالنونِ وصارَ لَهُما بالامْتِزاجِ والتَّرْكِيبِ الَّذِي وَقَعَ فيهمَا حُكْم آخَرُ (خِلافاً للخَليلِ) .
(وزَعَمَ سِيْبَوَيْه أنَّ هَذَا ليسَ بجيِّدٍ، وَلَو كانَ كذلِكَ لم يجز زيدا لَنْ يَضْرِبَ، وَهَذَا جائِزٌ على مَذْهَبِ سِيْبَوَيْه وجَمِيعِ البَصْرِيِّين.
(و) حَكَى هِشامٌ عَن (الكِسائيِّ) مثْلَ هَذَا القَوْل الشاذِّ عَن الخَلِيلِ وَلم يَأْخُذْ بِهِ سِيْبَوَيْه وَلَا أَصْحابُه.
(وَلَا تُفِيدُ تَوْكِيداً لنَفْي وَلَا تَأْبِيدَه خِلافاً للزَّمَخْشَرِيِّ فيهمَا) فِي قَوْلِه تَعَالَى: {لَنْ تَرَاني} ، (وهُما دَعْوَى بِلَا
(36/129)

دليلٍ، وَفِيه دَسِيسَةٌ اعْتِزاليَّةٌ حَمَلَتْه على نَفْي الرُّؤْيَةِ على التَّأْبِيدِ، (وَلَو كانتْ للتَّأْبِيدِ لم يُقَيَّدْ مَنْفِيُّها باليومِ فِي قوْلِه) تَعَالَى: { ( {فَلَنْ أُكَلِّمَ اليَوْمَ إنْسِيًّا} ، ولَكانَ ذِكْرُ الأبَدِ فِي قَوْلِه تَعَالَى: {ولَنْ يَتَمَنَّوْهُ أَبداً} تَكْراراً، والأَصْلُ عَدَمُهُ) ، كَمَا صرَّحَ بِهِ غيرُ واحِدٍ ومَرَّ تَحْقِيقُه فِي الراءِ.
(وتَأْتي للدعاءِ كقَوْلِه:
(لَنْ تزالوا كَذلكُمُ ثمَّ لَا زِلْتُ لَكُمْ خالِداً خُلُودَ الجِبالِ (قيلَ: وَمِنْه) قَوْلُه تَعَالَى: { (قالَ رَبِّ أَنْعَمْتَ عَلَيَّ} فَلَنْ أَكونَ ظَهِيراً للمُجْرِمينَ} .
(ويُلَقَّى القَسَمُ بهَا كقَوْلِ أَبي طالِبٍ) يمدَحُ سيِّدَنا رَسُول اللَّهِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم
(واللَّهِ لَنْ يَصِلُّوا إِلَيْك بجَمْعِهمحتى أُوَسَّدَ فِي التُّرابِ دَفِينَا (وَقد يُجْزَمُ بهَا كقولِه:
(فَلَنْ يَحْلُ للعَيْنَيْنِ بعدَكِ مَنْظَرُ) وَهُوَ نادِرٌ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

لنبن
:) لُنبَانُ، بالضمِّ: مَحَلَّةٌ كبيرَةٌ بأَصْبَهانَ، مِنْهَا: أَبو بكْرٍ محمدُ بنُ أَحمدَ بنِ عُمَرَ بنِ أَبان العَبْديُّ مُحَدِّثٌ مَشْهورٌ ثِقَةٌ عَن ابنِ أَبي الدُّنْيا، وَعنهُ والِدُ أَبي نعيمٍ الحَافِظُ، تُوفي سَنَة 332.
(36/130)

لون
: ( {اللَّوْنُ) من كلِّ شيءٍ: (مَا فَصَلَ بينَ الشَّيءَ وغيرِه.
(و) مِن المجازِ: اللَّوْنُ (النَّوْعُ) والصِّنْفُ والضَّرْبُ، والجَمْعُ أَلْوانٌ.
وقالَ الرَّاغبُ:} الأَلْوانُ يُعَبَّرُ بهَا عَن الأَجْناسِ والأنواعِ؛ يقالُ: أَتَى {بأَلْوانٍ مِن الحدِيثِ والطَّعامِ، وتَناوَلَ كَذَا} لَوْناً مِن الطَّعامِ.
(و) اللَّوْنُ: (هَيْئَةٌ كالسَّوادِ) والحُمْرَةِ.
وَقَالَ الحراليُّ: اللَّوْنُ تَكْيفُ ظاهِرِ الأشْياءِ فِي العَيْنِ.
وقالَ غيرُهُ: هُوَ الكَيْفيَّةُ المُدْركةُ بالبَصَرِ من حُمْرةٍ وصُفْرةٍ وغيرِهِما، والجَمْعُ {أَلْوانٌ.
(و) اللَّوْنُ: (الدَّقْلُ من النَّخْلِ) ، والجَمْعُ أَلْوانٌ. يقالُ: كَثُرت الأَلْوانُ فِي أَرْضِ بَني فُلانٍ، وَهُوَ مجازٌ.
(أَو هُوَ جماعَةٌ) ، عَن الأَخْفَشِ، (واحِدَتُها} لُونةٌ، بالضَّمِّ) ، وَهُوَ كلُّ ضَرْبٍ من النَّخْلِ مَا لم يَكُنْ عَجْوة أَو بَرْنيًّا.
(و) قالَ الأَخْفَشُ: واحِدَتُها ( {لِينَةٌ، بالكسْرِ) ، ولكنْ لمَّا انْكَسَرَ مَا قَبْلَها انْقَلَبَتِ الواوُ يَاء؛ وَمِنْه قوْلُه تَعَالَى: {مَا قطَعْتُمْ من لِينَةٍ} .
وقالَ الفرَّاءُ: كلُّ شيءٍ من النَّخْلِ سِوَى العَجْوةِ فَهُوَ مِن اللَّينِ، واحِدَتُه} لِينَةٌ، وقيلَ: هُوَ الأَلْوانُ، واحِدَتُها {لُونَةٌ، فقيلَ: لِينَةٌ لانْكِسارِ اللامِ، (وتُجْمَعُ لِينَةٌ على} لِينٍ) ؛) قالَ:
تَسْأَلُني {اللِّينَ وهَمِّي فِي} اللِّين ْ {واللِّينُ لَا تَنْبُتُ إلاَّ فِي الطينْ (و) يُجْمَعُ (لِينٌ على} لِيانً) ، ككِتابٍ: قالَ امْرؤُ القَيْسِ:
وسالفةٍ كسَحوقِ! اللِّيَانِ أَضْرَمَ فِيهَا الغَوِيُّ السُّعُرْ قالَ ابنُ بَرِّي: ورَوَاهُ قَوْمٌ مِن أَهْلِ
(36/131)

الكُوفَةِ: كسَحُوقِ اللُّبَانِ، وَهُوَ غَلَطٌ، وَقد تقدَّمَ البَحْثُ فِيهِ فِي لبن.
(والمُتلَوِّنُ: من لَا يَثْبُتُ على خُلُقٍ واحِدٍ) ، وَهُوَ مجازٌ.
( {واللاَّنُ: بِلادٌ) واسِعَةٌ، (وأُمَّةٌ فِي طَرَفِ إِرْمِينِيَةَ) ، وَهِي مَمْلكةُ صاحِبِ السَّريرِ، وَهِي ثَمانِيَةُ عَشَرَ أَلْف قَرْيةٍ.
قالَ ياقوتُ: بِلادُهم مُتاخِمَةٌ للدَّرَبند فِي جِبالِ القَبَقِ وَمِنْهُم المُسْلمونَ، والغالِبُ عَلَيْهِم النّصرانِيَّة، وَفِيهِمْ غِلَظٌ وقَساوَةٌ ومَلِكُهم يقالُ لَهُ كنداج، وبينَ مَمْلَكةِ} اللاَّنِ وَجَبَلِ القَبقِ قلْعَةٌ وقَنْطرَةٌ على وادٍ عَظيمٍ؛ يقالُ لهَذِهِ القلْعَةِ قَلْعَةُ بابِ اللاَّن، وَهِي على صخْرَةٍ صمَّاء لَا سَبيلَ إِلَى الوُصُولِ إِلَيْهَا إلاَّ بإذْنِ مَنْ بهَا، وَلها ماءُ عَيْنٍ عَذْبَةٍ وكانَ مَسْلمةُ بنُ عبدِ المَلِكِ وَصَلَ إِلَيْهَا وفتَحَها ورَتَّبَ فِيهَا رِجالاً مِنَ العَرَبِ يَحْرسُونَها، بَيْنها وبينَ تقليس مَسِيرَةُ أَيَّامٍ.
(وعَلاَّنٌ) ، بالعَيْنِ، (من لَحْنِ العامَّةِ) قَلَبُوا الألِفَ عَيْناً.
(وأَبو عبدِ اللَّهِ اللاَّنِيُّ: مُعَلِّمُ الأُمَراءِ) ، رَوَى عَن أَبي القاسِمِ البَغَويِّ، وآخَرُون نُسِبُوا إِلَى اللاَّنِ هَذِه المَمْلَكةِ.
(والْوَنَّ، كاسْوَدَّ: {تَلَوَّنَ) ، وكِلاهُما مُطاوِعُ} لَوَّنَه {تَلْوِيناً.
(} ولُوَيْنٌ، كزُبَيْرٍ، ولَوْنٌ: لَقَبا) أَبي جَعْفرٍ (محمدِ بنِ سُلَيْمانَ) بنِ حَبيبٍ الأسدِيّ المصِّيصِي (الحافِظِ) عَن مالِكٍ وطَبَقتِه، وَعنهُ أَبُو دَاوُد والنّسائيُّ وابنُ صاعِدٍ؛ وإنَّما لُقِّبَ بِهِ لأنَّه رُوِي أنَّه كانَ دُلاَّلاً فِي سوقِ الخَيْلِ فكانَ يقولُ: هَذَا الفَرَسُ لَهُ {لُوَيْن، وَهَذَا الفَرَسُ لَهُ قُدَيْد؛ وَكَانَ يقولُ: قد لَقَّبُوني} لُوَيْناً وَقد رَضِيتُ بِهِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
! التَّلْوِينُ: تَقْديمُ الأَلْوانِ مِن الطّعامِ
(36/132)

للتَّفَكُّهِ والتَّلَذُّذِ؛ ويُطْلَقُ على تَغْييرِ أُسْلوب الكَلامِ إِلَى أسْلوبٍ آخَر، وَهُوَ أَعَمُّ مِن الالْتِفاتِ.
{ولَوَّنَ البُسْرُ تَلْوِيناً: بدا فِيهِ أَثَرُ النُّضْجِ.
ويقالُ: كيفَ تَرَكْتُمُ النَّخِيل؟ فيُقالُ: حينَ} لَوَّنَ أَي أَخَذَ شَيْئا مِنَ {اللَّوْنِ الَّذِي يَصيرُ إِلَيْهِ وتَغَيَّرَ عمَّا كانَ.
وجِئْتُ حينَ صارَتِ الألْوانُ} كالتَّلْوينِ وذلِكَ بعْدَ الغُرُوبِ أَي تغيَّرَتْ عَن هَيْآتِها لسَوادِ اللَّيْلِ؛ وَبِه فَسَّرَ الأصْمعيُّ قَوْلَ حُمَيْد الأَرْقَط:
حَتَّى إِذا أَغْسَتْ دُحَى الدُّجُونِوشُبِّه الألْوانُ {بالتَّلْوين ِ} ولَوَّنَ الشيْبُ فِيهِ ووشَّع: بدا فِي شَعَرِه وَضَحُ الشَّيْبِ.
{والتَّلْوِينُ عنْدَ الصُّوفيةِ: تَنَقُّل العَبْد فِي أَحْوالِه؛ قالَ ابنُ العَرَبيّ وَهُوَ عنْدَ الأَكْثَر مَقامُ نَقْصٍ، وعنْدَنا أَعْلى المَقامَاتِ، وحالُ العَبْدِ فِيهِ حالُ كلِّ يَوْمٍ هُوَ فِي شانٍ.
} ولَوانٌ، كسَحابٍ، فِي قوْلِ أَبي دُوَاد، عَن ياقوت. بِبَطن! لَوَان أَو قرن الذّهاب

لَهُنَّ
: (اللُّهْنَةُ، بالضَّمِّ: مَا يُهْدِيهِ المُسافِرُ) إِذا قَدِمَ مِن سَفَرِه.
(و) أَيْضاً: (اللُّمْجَةُ) والسُّلْفَةُ، وَهُوَ الطَّعامُ الَّذِي يُتَعلَّلُ بِهِ قَبْل الغِذَاءِ؛ وَفِي الصِّحاحِ: قَبْلَ إدْراكِ الطَّعامِ؛ قالَ عطيةُ الدُّبَيْرِيُّ:
طَعامُها اللُّهْنةُ أَو أَقَلّ (و) قد (لَهَّنَهُم و) لَهَّنَ (لَهُم فيهمَا) ، أَي فِي المَعْنَيْينِ، (تَلْهيناً) فتَلَهَّنَ.
(وأَلْهَنَهُ أَهْدَى لَهُ) شَيْئا (عنْدَ قُدومِه من سفَرٍ.
(و) فِي الصِّحاحِ: (لَهِنَّكَ، بكسْرِ
(36/133)

الهاءِ) وفتْحِ الَّلامِ: (كَلمَةٌ تُسْتَعْملُ تأْكِيداً) ، أَي عنْدَ التَّأْكِيدِ، و (أَصْلُها لأَنَّكَ فأُبْدِلَتِ) الهَمْزَةُ (هَاء كإيَّاكَ وهِيَّاكَ) ؛) قالَ: (وإنَّما جُمِعَ بينَ تَوْكِيدَيْنِ الَّلامِ وإنَّ، لأنَّ الهمْزَةَ لمَّا أُبْدِلَتْ) هَاء (زالَ لفظُ إنَّ فصارَتْ كأَنَّها شيءٌ آخَرُ) ؛) وأَنْشَدَ الكِسائيُّ:
لَهِنَّكِ من عَبْسِيَّةٍ لَوَسِيمةٌ على هَنَواتٍ كاذبٍ مَنْ يَقُولُهااللامُ الأُولى للتَّوْكيدِ، والثانِيَةُ لامُ إنَّ؛ أَرادَ اللَّه إنَّكِ من عَبْسِيَّةٍ، فحذَفَ اللامَ الأُوْلى من اللَّهِ والأَلِفَ من إنَّكِ؛ والقوْلُ الأوَّلُ أَصَحُّ.
وقالَ ابنُ بَرِّي: وذَكَرَ الجوْهرِيُّ لَهِنَّك فِي فصْلِ لَهَنَ، وليسَ مِنْهُ، لأنَّ اللامَ ليْسَتْ بأَصْلٍ، وإنَّما هِيَ لامُ الابْتِداءِ، والهاءُ بَدَلٌ من همْزَةِ إِن، وإنَّما ذَكَرَه هُنَا لمَجِيئِه على مِثالِهِ فِي اللفْظِ؛ وَمِنْه قوْلُ محمدِ بنِ مَسْلَمَةَ:
أَلا يَا سَنى بَرْقٍ على قُلَلِ الحِمَى لَهِنَّك من بَرْقٍ عَلَيَّ كَريمُلَمَعْتَ اقْتِذاءَ الطَّيرِ والقوْمُ هُجَّعٌ فهَيَّجْتَ أسْقاماً وأَنتَ سَلِيمُ (وأَلْهانٌ) ، كعَطْشانٍ: (مِخْلافٌ باليَمَنِ) بَيْنه وبينَ العرن عَشرَةَ فراسِخَ، وبَيْنه وبينَ جبلان أَرْبَعة عَشَرَ فَرْسخاً.
(و) أَيْضاً: (ع بنواحِي المَدينَةِ) ، كانَ (لبَني قُرَيْظَةَ) ، عَن ياقوت.
(وبنُوا أَلْهانَ: قَبِيلَةٌ) مِن قَحْطان، وَهُوَ أَلْهانُ بنُ مالِكِ بنِ زيْدٍ أَخُو هَمَدان، وَبِه سُمِّي المِخْلافُ المَذْكورُ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
(36/134)

اللَّهْنَةُ، بالفتْحِ: العُلْقَةُ مِن المَرْعى.
((
لين
: ( {لانَ) الشَّيءُ (} يَلِينُ {لِيناً) ، بالكسْرِ (} ولَياناً، بالفتْحِ) ، ضِدُّ صَعُبَ وخَشُنَ، ( {وتَلَيَّنَ) مِثْلُه، (فَهُوَ} لَيِّنٌ {ولَيْنٌ، كمَيِّتٍ ومَيْتٍ) ؛) وَبِهِمَا رُوِي الحدِيثُ: (يَتْلُونَ كتابَ اللَّهِ} لَيِّناً {ولَيْناً) ، أَي سَهْلاً على أَلْسِنَتِهم؛ وأَنْشَدَ أَبو زيْدٍ:
بُنَيَّ إنَّ البِرَّ شيءٌ هَيِّنٌ المَفْرَشُ} اللَّيِّنُ والطُّعَيِّمُ ومَنْطِقٌ إِذا نَطَقْتَ {ليْنُ (أَو المُخفَّفَةُ فِي المَدْحِ خاصَّةً، ج} لَيْنُونَ) ؛) قالَ الكُمَيْتُ:
هَيْنُونَ {لَيْنُونَ فِي بُيوتِهم سِنْخُ التُّقَى والفَضائلُ الرُّتَبُ (و) قوْمٌ (} أَلْيِناءُ) ، هُوَ جَمْعُ لَيِّنٍ مُشدَّداً، وَهُوَ فَيْعِلٌ لأنَّ فَعْلاً لَا يُجْمَعُ على أَفْعلاء.
وحَكَى اللَّحْيانيُّ: أنَّهم قوْمٌ {أَلْيِناءُ، وَهُوَ شاذٌّ.
(} وأَلَنْتُه) على النُّقْصانِ {وأَلْيَنتُه على التَّمامِ كأَطَلْتُه وأَطْوَلْتُه، (} ولَيَّنْتُه) :) صَيَّرْتُه {لَيِّناً.
(و (} اللَّيانُ، كسَحابٍ: رَخاءُ العَيْشِ) ونَعْمَتُه، وَهُوَ مجازٌ؛ وأَنْشَدَ الأزْهرِيُّ:
بَيضاءُ باكَرَها النَّعِيمُ فصَاغَها {بلَيَانِه فأَدَقَّها وأَجَلَّهايقولُ: أَدَقَّ خَصْرَها وأَجَلّ كَفَلَها.
(} واسْتَلاَنهُ: رآهُ) ! لَيِّناً، كَمَا فِي
(36/135)

المُحْكَم؛ أَو عَدَّهُ {لَيِّناً؛ (أَو وَجَدَهُ} لَيِّناً) على مَا يغْلبُ عَلَيْهِ فِي هَذَا النَّحْوِ؛ وَمِنْه حدِيْثُ عليَ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ وكَرَّمَ اللَّهُ وَجْهَه، فِي ذِكْرِ العُلَماء الأَتْقياء: (فباشَرُوا رُوحَ اليَقِينِ، {واسْتَلانُوا مَا اسْتَخْشَنَ المُتْرَفُونَ، واسْتَوْحَشُوا ممَّا أَنِسَ بِهِ الجَاهِلُونَ) .
(وإِنَّه لذُو} مَلْيَنَةٍ) ، كمَرْحَلَةٍ، أَي ( {لَيِّنُ الجانِبِ) ، وَهُوَ مجازٌ.
(وهَيِّنٌ} لَيِّنٌ) ، كسَيِّدٍ، (ويُخَفَّفانِ، ج {أَلْيِناءُ) ، تقدَّمَ البَحْثُ فِيهِ قَرِيباً وَفِيه تكْرارٌ.
(} ولايَنَه {مُلايَنَةً} ولِياناً) ، بالكسْرِ، أَي ( {لانَ لَهُ) ، والمُفاعَلَةُ ليْسَتْ على بابِها.
(} واللَّيْنَةُ، بالفتْحِ، كالمِسْوَرَة، يُتَوَسَّدُ بهَا) .
(قالَ ابنُ سِيدَه: أَرى ذلِكَ {للِينِها ووَثارَتِها؛ وَمِنْه الحدِيثُ: (كانَ إِذا عَرَّسَ بليلٍ تَوَسَّدَ} لَيْنةً، وَإِذا عَرَّسَ عنْدَ الصُّبْح نَصَبَ ساعِدَه) .
(و) {لِيْنَةٌ، (بالكسْرِ: ماءٌ) لبَني أَسَدٍ (بطريقِ مكةَ حَفَرَهُ) ، كَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ: حَفَرَها، (سُليمانُ، عَلَيْهِ السّلام) ، وَذَلِكَ أنَّه كانَ فِي بعضِ أسْفارِه فشَكَا جُنْدُه العَطَشَ فنَظَرَ إِلَى سِبَطْرٍ فوَجَدَهُ يضحكُ فقالَ: مَا أَضْحَكَكَ؟ فقالَ: أَضْحَكني أنَّ العَطَشَ قد أَضَرَّ بكُم وَالْمَاء تحْتَ أَقْدامِكُم، فاحْتَفَرَ} لِينَة، حَكَاهُ ثَعْلَب عَن ابنِ الأَعْرابيِّ.
وقالَ الأزْهرِيُّ، رَحِمَه اللَّهُ تَعَالَى: لِينَةُ: مَوْضِعٌ بالبادِيَةِ عَن يَسارِ المُصْعِدِ بطريقِ مكةَ بحِذاءِ الهَبِير، ذَكَرَه زهيرٌ فقالَ:
مِن ماءِ لِينَةَ لَا طَرْقاً وَلَا رَنَقا
(36/136)

قالَ: وَبهَا رَكَايا عَذْبةٌ حُفِرَتْ فِي حَجَرٍ رِخْوٍ.
قُلْتُ: وقالتِ امرأةٌ:
مَنْ يَهْدِ لي مِن ماءِ بَقْعاء جُرْعَةًفإنَّ لَهُ مِن ماءِ لِينَةَ أَرْبَعالقد زادَني وَجْداً ببَقْعاء أَنَّني وَجَدْتُ مَطايانا {بلِينَةَ طلعا وتقدَّمَتْ قصَّتُها فِي وَجَدَ عَن أَبي العَلاءِ صاعد فِي الفصوص.
(وأَبو} لِينَةَ، بالكسْرِ: النَّضْرُ بنُ) أَبي مَرْيم (مُطَرِّفٍ) ؛) كَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ مِطْرَق بالقافِ، كمِنْبَرٍ، كَذَا ضَبَطَه الحافِظُ شيخُ وَكِيعٍ؛ (كُوفيٌّ ضَعيفُ الحدِيثِ) ، ورَوَى عَنهُ أَيْضاً مَرْوانُ بنُ مُعاوِيَةَ الفَزَارِيُّ. وقالَ الذّهبيُّ فِي الدِّيوانِ: ضَعَّفَه يَحْيَى والدَّارْقطْنيُّ، وَقد سَمِعَ أَبا حازِمٍ.
( {واللِّينُ، بالكسْرِ: ة بمَرْوَ) فِيمَا زَعَمَ ابنُ ماكُولا وتَعقَّبَه السَّمعانيُّ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى، فقالَ: لَا أَعْرِفُ هَذِه فِي قُرَى مَرْوَ، ولَعَلَّها} أَلِينُ كأَميرٍ؛ (مِنْهَا محمدُ بنُ نَصْرِ) بنِ الحُسَيْنِ بنِ عمان المُزْنيُّ فِي الصالِحِينَ عَن وكِيعٍ وابنِ المُبارَكِ، ذَكَرَه ابنُ معدان فِي تارِيخ المِراوِزَةِ. قالَ الحافِظُ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى: هَكَذَا قَرَأْتُه بخطِّ أَبي العَلاءِ الفَرَضيّ: مُحَمَّد بن نَصْر؛ فقولُ الذهبيِّ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى، مكِّيّ بن مَنْصورٍ أَو ابْن نَصْرٍ وَهمٌ.
(و) {اللِّينُ: قَرْيةٌ (أُخْرَى بينَ المَوْصِلِ ونَصِيبينَ.
(و) أَيْضاً: (ع ببِلادِ الغَرْبِ) ، كَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ: ببِلادِ العَرَبِ، قالَ نَصْر: جاءَ فِي شِعْرٍ.
(} ومِلْيانَةُ، بالكسْرِ: د بالمَغْرِبِ) فِي آخرِ أفْرِيقِيَة بَيْنه وبينَ تَنَس أَرْبَعَة أَيامٍ، جَدَّدَه زيرُ بنُ منادٍ وأَسْكَنَه بُلُكّين.
وقالَ
(36/137)

الحافِظُ: مَدينَةٌ مِن عَمَلِ تلمسان، مِنْهَا: الرَّضى سُلَيْمانُ بنُ يوسُفَ المِلْيانيُّ سَمِعَ الْمَشَارِق مِن الصَّاغانيِّ فِي سَنَة 637.
(و) مِن المجازِ: ( {تَلَيَّنَ لَهُ) :) إِذا (تَمَلَّقَ.
(وبابُ} لَيُونٍ) ، كصَبُورٍ، ويقالُ: {أَليُون بالألِفِ: (ة بمِصْرَ أَو مَحَلَّةٌ بهَا) ، نُسِبَ إِلَيْهَا البابُ، لَهَا ذِكْرٌ فِي الفُتوحِ، ويقالُ أَيْضاً بَاب ليون وَقد ذَكَرْناها فِي ببلن وَفِي ألن.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} أَلْيَنَهُ: صَيَّرَه {لَيِّناً.
} والمُلايَنَةُ: المُداهَنَةُ.
{والأَلْينُ:} اللّيِّنُ، والجَمْعُ {أَلاينُ؛ وَمِنْه الحدِيثُ: (خِيارُكم} أَلايِنُكم مَناكِبَ فِي الصَّلاة) ؛ وَهُوَ بمعْنَى السُّكُون والخُشُوع.
{واللِّينَةُ، بالكسْرِ: النَّخْلُ، مِنْهُم مَنْ ذَكَرَه هُنَا.
وحُرُوفُ اللِّينِ: الأَلفُ والواوُ والياءُ.
ونَزَلُوا} بلِينِ الأَرضِ ولَيانِها.
{وأَلانَ جَناحَهُ، وَهُوَ مجازٌ.
(فصل الْمِيم) مَعَ النُّون)
مأن
: (} المَأْنَةُ: السُّرَّةُ وَمَا حَوْلَها) ، وَمِنْهُم مَنْ خَصَّها بالفَرَسِ؛ (و) من البَقَرِ: (الطَّفْطَفَةُ أَو شَحْمَةُ) قَصِّ الصَّدْرِ (لاصِقَةٌ بالصِّفاقِ من باطِنِهِ) مُطِيفَتُه كُلَّه، أَو لَحمةٌ تحْتَ السُّرَّةِ إِلَى العانَةِ.
وقالَ سِيْبَوَيْه: هِيَ تحتَ الكِرْكِرَةِ؛ وأَنْشَدَ:
يُشَبَّهْنَ السَّفِينَ وهُنَّ بُخْتٌ عِراضاتُ الأباهِرِ! والمُؤُونِ وقالَ غيرُهُ: باطِنُ الكِرْكِرَةِ؛
(36/138)

{كالمَأْنِ، (ج} مَأْناتٌ) ؛) وأَنْشَدَ أَبو زيْدٍ:
إِذا مَا كنتِ مُهْدِيةً فأَهْدِيمن {المَأْناتِ أَو قِطَع السَّنامِ (} ومُؤُونٌ) على غيرِ قِياسٍ كبَدْرَةٍ وبُدُورٍ؛ وأَنْشَدَ سِيْبَوَيْه:
يُشَبَّهْنَ السَّفِينَ وهُنَّ بُخْتٌ عِراضاتُ الأَباهِرِ {والمُؤُونِ (} ومَأَنَهُ، كَمَنَعَهُ) ، {مَأْناً: (أَصابَ} مَأْنَتَهُ) وَهِي مَا بينَ سُرَّتِه وعانَتِه وشُرْسُوفِه.
(و) {مَأَنَهُ} مَأْناً: (اتَّقاهُ وحَذِرَهُ.
(و) {مَأَنَ (القَوْمَ: احْتَمَلَ} مَؤُنَتَهُمْ، أَي قُوتَهُمْ) وقامَ عَلَيْهِم، والاسمُ {المَائِنَةُ؛ (وَقد لَا تُهْمَزُ) } المَؤُنَةُ، وَهِي فَعُولَةٌ، (فالفِعْلُ) على هَذَا ( {مانَهُمْ) ، كَمَا سيَأْتي، أَشارَ إِلَيْهِ الجوْهرِيُّ.
قالَ الفرَّاءُ: أَتانِي (وَمَا} مَأَنْتُ {مَأْنَهُ) ، أَي (لم أَكْتَرِثْ لَهُ أَو لم أشْعُرْ بِهِ) ؛) عَن أَبي زيْدٍ وابنِ الأعْرابيِّ؛ (أَو مَا تَهَيَّأْتُ لَهُ، وَمَا أَخَذْتُ عُدَّتَهُ وأُهْبَتَهُ) وَلَا عَمِلْتُ فِيهِ، عَن الفرَّاء.
قالَ الأَزْهرِيُّ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى: وَهَذَا يدلُّ على أنَّ} المَؤُنةَ مَهْموزَةٌ.
وقالَ بعضُهم: مَا انْتَبَهْتُ لَهُ وَلَا احْتَفَلْتُ بِهِ. وَمن ذَلِك أَيْضاً: وَلَا هُؤْتُ هَوْأَهُ وَلَا رَبَأْتُ رَبْأْهُ.
(و) قالَ بعضُهم: جاءَ الأَمْرُ وَمَا مَأَنْتُ فِيهِ! مَأْنَةً، أَي (مَا طَلَبْتُهُ وَلَا أَطَلْتُ التَّعَبَ فِيهِ.
(36/139)

( {والمَئِنَّةُ فِي الحَدِيثِ) الَّذِي رَوَاهُ مُسْلِم عَن ابنِ مَسْعودٍ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ، كمَظِنَّةٍ: (العَلامَةُ) .) ونَصُّ الحدِيثِ: (إنَّ طُولَ الصَّلاةِ وقِصَرَ الخُطْبةِ} مَئِنَّة من فِقْه الرَّجُل) ، أَي ذلِكَ ممَّا يعْرفُ بِهِ فِقْه الرَّجُلِ.
قالَ ابنُ الأثيرِ: وكلُّ شيءٍ دلَّ على شيءٍ فَهُوَ مَئِنَّةٌ لَهُ؛ (أَو) هِيَ (مَفْعِلَةٌ من إنَّ كمَعْساة من عَسَى) ، فالميمُ حينَئِذٍ زائِدَةٌ، (أَي مَخْلَقَةٌ ومَجْدَرَةٌ أَنْ يقالَ فِيهِ: إنَّه كَذَا وَكَذَا) .
(قالَ ابنُ الأثيرِ: حَقِيقَتُها أنَّها مَفْعِلَةٌ من معْنَى إنَّ الَّتِي للتَّحْقِيقِ والتّأْكيدِ غَيْر مُشْتَقَّة مِن لفْظِها، لأنَّ الحُروفَ لَا يُشْتَقُّ مِنْهَا، وإنّما ضُمِّنَتْ حُروفها دلَالَة على أنَّ مَعْناها فِيهَا، وَلَو قيلَ: إنَّها اشتُقَّتْ من لَفْظِها بعْدَما جُعِلَت اسْماً لكَان قولا، قالَ: وَمن أَغْرَب مَا قيلَ فِيهَا أنَّ الهَمْزَةَ بدلٌ من ظاءِ المَظِنَّةِ، والميمُ فِي ذَلِك كلِّه زائِدَةٌ.
وقالَ (الأصْمعيُّ) :) سَأَلَني شعْبَة عَن هَذَا فقلْتُ: مئِنَّة أَي عَلامَةٌ لذلِكَ وخَلِيقٌ لذلِكَ؛ قالَ الراجزُ:
إنَّ اكْتِحالاً بالنَّقِيِّ الأبْلَج ِونَظَراً فِي الحاجِبِ المُزَجَّجِ مَئِنَّةٌ من الفَعالِ الأَعْوجِ قالَ: وَهَذَا الحَرْفُ هَكَذَا يُرْوَى فِي الحدِيثِ والشِّعْرِ بتَشْديدِ النونِ، و (حَقُّها) عنْدِي (أَنْ تكونَ! مَئِينَةٌ على فَعِيلَةٍ) ، لأنَّ الميمَ أَصْليَّةٌ، إلاَّ أَنْ يكونَ أَصلُ هَذَا الحَرْف مِن غيرِ هَذَا البابِ فَيكون مِن إنَّ المَكْسُورَة المُشدَّدَة، كَمَا يقالُ: هُوَ مَعْساةٌ من كَذَا أَي مَجْدَرَة ومَظِنَّة، وَهُوَ مبْنيٌّ من عَسَى.
وكانَ (أَبو زيْدٍ) يقولُ: (هِيَ مَئِتَّةٌ بالمُثَنَّاةِ) من (فَوْق) ، أَي مَخْلَقة لذلِكَ ومَجْدَرة ومَحْرَاة ونَحْو
(36/140)

ذلِكَ، وَهُوَ (مَفْعِلَةٌ من أَتَّهُ) أَتًّا (إِذا غَلَبَه بالحُجَّةِ) .
(قالَ ابنُ بَرِّي: المَئِنّة على قَوْلِ الجوْهرِيِّ والأزْهرِيّ كانَ يجبُ أَنْ تُذْكَرَ فِي أنن، وَكَذَا قالَ أَبُو عليَ فِي التذْكِرَةِ.
(وقيلَ: وَزْنُها فَعِلَّةٌ من مَأَنَ إِذا احْتَمَلَ) ، وحينَئِذٍ فالميمُ أَصْليَّة، وَهُوَ مِن هَذَا الفَصْل.
( {وماءَنَ فِي) هَذَا (الأَمْرِ، كفاعَلَ،} مُمَاءَنَةً) ، أَي (رَوَّأَ) ؛) عَنِ الأصْمعيِّ.
( {والمَأْنُ: خَشَبَةٌ فِي رأْسِها حَديدَةٌ تُثارُ بهَا الأرْضُ) ؛) عَن أَبي عَمْرٍ ووابنِ الأَعْرابيِّ.
(} وتَماءَنَ: قَدُمَ) ، وَبِه فُسِّرَ قَوْلُ الهُذَليّ:
رُوَيدَ علِيًّا جُدَّ مَا ثَدْيُ أُمِّهِمإلينا ولكنْ وُدُّهم {مُتَمائِنُ أَي قدِيمٌ، وَهُوَ مِن قوْلِهم: جاءَني الأَمْرُ وَمَا} مأَنْتُ فِيهِ {مأْنَةً، أَي مَا طَلَبْتُه وَمَا أَطَلْتُ التعبَ فِيهِ، والْتِقاؤُهما إِذا فِي معْنَى الطُّولِ والبُعْدِ، وَهَذَا معْنَى القِدَمِ، وَقد رُوِيَ مُتَمايِنٌ بغيرِ هَمْزٍ، فَهُوَ حينَئِذٍ مِن المَيْنِ، وَهُوَ الكَذِبُ، ويُرْوَى مُتَيامِنٌ أَي مائِلٌ إِلَى اليَمَنِ.
(} والتَّمْئِنَةُ: التَّهْيِئَةُ والفِكْرُ والنَّظَرُ) من {مأَنْتُ إِذا تَهَيَّأْتُ، فالميمُ فِيهِ أَصْليَّة؛ وَهَكَذَا فَسَّر ابنُ الأَعْرابيِّ قَوْلَ المرَّار الفَقْعَسِيّ:
فتهامَسُوا شَيْئا فَقَالُوا عرَّسُوامن غيرِ} تَمْئِنَةٍ لغيرِ مُعَرَّسِقالَ ابنُ بَرِّي: وَالَّذِي فِي شِعْرِ المَرَّارِ فتَناءَمُوا أَي تَكَلَّمُوا مِن النَّئِيمِ، وَهُوَ الصَّوْتُ؛ وَكَذَا رَوَاهُ ابنُ حَبيب.
(! والمَمْأَنَةُ: المَخْلَقَةُ والمَجْدَرَةُ) زِنَةً ومعْنًى، والميمُ زائِدَةٌ.
(36/141)

( {وامْأَنْ} مَأْنَكَ واشْأَنْ شَأْنَكَ) :) أَي (افْعَلْ مَا تُحْسِنُه) ؛) وأَنْشَدَ الجوْهرِيُّ:
إِذا مَا عَلِمْتُ الأمْرَ أقرَرْتُ عِلْمَهولا أَدَّعي مَا لستُ {أَمْأَنُه جَهْلا كفى بامرىءٍ يَوْمًا يقولُ بعِلْمِهويسكتُ عمَّا لَيْسَ يَعْلَمُه فَضْلا وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
أَتاني ذلِكَ وَمَا} مأَنْتُ: أَي عَلِمْتُ بذلِكَ؛ عَن أعْرابيَ من سُلَيْم.
وقالَ اللَّحْيانيُّ: مَا عَلِمْتُ عِلْمَه.
{والتَّمِئَنَةُ: الإعْلامُ.
وقالَ الأصْمعيُّ: التَّعْريفُ؛ وَبِه فسَّر قَوْلَ المَرَّار المَذْكُور.
وقالَ ابنُ حبيبٍ: هِيَ الطُّمَأْنِينَةُ، وَبِه فَسَّر قَوْلَهُ: يقولُ: عَرَّسُوا بغيرِ مَوْضِع الطُّمَأْنِينَة، وقيلَ: هِيَ مَفْعِلَةٌ من المَئِنَّة الَّتِي هِيَ المَوْضِعُ المَخْلَقُ للنّزولِ أَي فِي غيرِ موْضِع تَعْريسٍ وَلَا عَلامَة تَدلّهم عَلَيْهِ.
ونُقِلَ عَن ابنِ الأَعْرابيِّ: هُوَ تَفْعِلةٌ من المَؤُونَةِ الَّتِي هِيَ القُوتُ.
} والمَائِنَةُ: اسمُ مَا يُمَوَّنُ أَي يُتَكلَّفُ مِن! المَؤُونَةِ؛ عَن الليْثِ.
واخْتُلِفَ فِي المونَةِ تُهْمَزُ وَلَا تُهْمَزُ وَقد أَشارَ لَهُ المصنِّفُ، رحِمَه اللَّهُ تعالَى؛ ولكنَّ كَلامَ الجوْهرِيّ فِي ذلِكَ أَوْسَع، فقيلَ: هُوَ فَعُولَةٌ؛ وقيلَ: مَفْعَلةٌ، قالَ الفرَّاءُ: مِن الأَيْنِ، وَهُوَ التَّعَبُ والشدَّةُ.
ويقالُ: هُوَ مَفْعُلةٌ من الأَوْنِ وَهُوَ الخُرْجُ والعِدْلُ لأنَّه ثِقْلٌ على الإنْسانِ.
قالَ الخليلُ: وَلَو كانَ مَفْعُلة لكانَ مَئِينةً مِثْل مَعِيشةٍ؛ وعنْدَ الأَخْفَش يَجوزُ أَنْ تكونَ مَفْعُلة؛ هَذَا حاصِلُ مَا نَقَلَه الجوْهرِيُّ رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى.
(36/142)

قالَ ابنُ بَرِّي: وَالَّذِي نَقَلَه الجَوْهرِيُّ مِن مَذْهبِ الفرَّاء أَنَّ مَؤُونَةَ مِن الأيْنِ، وَهُوَ التَّعَبُ والشدَّةُ، صَحيحٌ إلاَّ أنَّه أَسْقَط تَمامَ الكَلامِ؛ فأمَّا الَّذِي غيَّره فَهُوَ قوْلُه: إنَّ الأَوْنَ هُوَ الخُرْجُ، وليسَ هُوَ الخُرْجَ، وإنَّما قالَ: والأَوْنانِ جانِبَا الخُرْجِ، وَهُوَ الصَّحِيحُ، لأنَّ أَوْنَ الخُرْجِ جانِبُه وليسَ إيَّاه، وكذلِكَ ذَكَرَه الجوْهرِيُّ أَيْضاً فِي فَصْل أَوَنَ.
وقالَ المَازِنيُّ: لأنَّها ثِقْلٌ على الإنْسانِ يعْنِي المَؤُونَةَ، فغيَّره الجوْهرِيُّ فقالَ: لأنَّه، فذَكَّر الضَّميرَ وأَعادَهُ على الخُرْجِ، وأَمَّا الَّذِي أَسْقَطه فَهُوَ قَوْلُه بَعْده: ويقالُ للأَتانِ إِذا أَقْرَبَتْ وعَظُمَ بطْنُها: قد أَونتْ، وَإِذا أَكَلَ الإِنْسانُ وامْتَلأَ بَطْنُه وانْتَفَخَتْ خاصِرَتاه، قيلَ: أَوَّنَ تأْوِيناً، انْقَضَى كَلام المَازِنيّ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى.
قالَ: وأَمَّا قَوْلُ الجوْهرِيّ قالَ الخَليلُ لَو كانَ مَفْعُلة لكانَ مَئِينةً، قالَ: صَوابُه أَنْ يقولَ لَو كانَ مَفْعُلة مِنَ الأَيْنِ دونَ الأوْن، لأنَّ قِياسَها من الأَيْنِ مَئِينَة ومِن الأَوْن مَؤْنة، وعَلى قِياسِ مَذْهَب الأَخْفَش أنَّ مَفْعُلةً مِن الأَيْنِ مَؤُونة، خِلاف قَوْل الخَلِيلِ، وأَصْلُها على مَذْهَبِ الأَخْفَش مأْيُنَة، فنقلتْ حَرَكةَ الياءِ إِلَى الهَمْزَةِ فصارَتْ مَؤُويْنَة، فانْقَلبَتِ الواوُ يَاء لسكونِها وانْضِمامِ مَا قَبْلها، قالَ: وَهَذَا مَذْهبُ الأَخْفَش.
متن)
(36/143)

متن
(المَتْنُ: النِّكاحُ) وَقد مَتَنَها مَتْناً.
(و) المَتْنُ: (الحَلِف.
(و) المَتْنُ: (الضَّرْبُ) بالسَّوطِ فِي أَي مَوْضِعٍ كانَ، وَهُوَ مجازٌ، (أَو شَديدُه.
(و) المَتْنُ: (الذِّهابُ فِي الأَرضِ.
(و) المَتْنُ: (المَدُّ) ، وَقد مَتَنَه مَتْناً: إِذا مَدّهُ.
(و) مِن المجازِ: المَتْنُ (مَا صَلُبَ مِن الأرضِ وارْتَفَعَ) واسْتَوَى، (كالمَتْنَةِ) ، والجَمْعُ مُتُونٌ ومِتَانٌ؛ قالَ الحارِثُ بنُ حِلِّزة:
أَنَّى اهْتَدَيْتِ وكُنْتِ غيرَ رَجِيلةٍ والقومُ قد قطَعُوا مِتَانَ السَّجْسَجوقالَ أَبو عَمْرٍ و: المُتُونُ جَوانِبُ الأَرضِ فِي إشْرافٍ.
ويقالُ: مَتْنُ الأرضِ: جَلَدُها.
(و) المَتْنُ (من السَّهْمِ: مَا بَين الرِّيشِ) ، أَو مَا دونَ الزَّافِرةِ (إِلَى وَسَطِه) ؛) وقيلَ: مَتْنُ السَّهْمِ وَسَطُه.
(و) المَتْنُ: (الرَّجُلُ الصُّلْبُ) القوِيُّ. يقالُ: رجُلٌ مَتْنٌ. (و) قد (مَتُنَ، ككَرُمَ: صَلُبَ.
(ومَتْنَا الظَّهْرِ: مُكْتَنِفا الصُّلْبِ) عَن يمينٍ وشمالٍ من عَصَبٍ ولحْمٍ؛ نَقَلَهُ الجوْهرِيُّ. وقيلَ: هُوَ مَا اتَّصَلَ بالظَّهْرِ إِلَى العجزِ.
وقالَ اللّحْيانيُّ: المَتْنُ: الظَّهْرُ، يُذَكَّرُ (ويُؤَنَّثُ) ، والجَمْعُ متون. يقالُ: رجُلٌ طَويلُ المَتْنِ، ورِجالٌ طِوالُ المُتُونِ.
وقيلَ: المَتْنانِ: لَحْمتانِ مَعْصُوبتانِ بَيْنهما صُلْبُ الظَّهْرِ.
(ومَتَنَ الكَبْشَ) يَمْتُنُه مَتْناً: (شَقَّ صَفْنَه واسْتَخْرَجَ بَيْضَه بعُرُوقِها) ،
(36/144)

كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وقالَ أَبو زيْدٍ: إِذا شَقَقْتَ الصَّفَنَ، وَهُوَ جِلْدَةُ الخُصْيَتينِ وأَخْرَجْتَهما بعُرُوقِهما فذلِكَ المَتْنُ، وَهُوَ مَمْتُونٌ.
ورَوَاهُ شَمِرٌ الصَّفْن.
ورَوَاهُ ابنُ جَبَلة الصَّفَن.
وقيلَ: المَتْنُ: أَنْ تُرَضَّ خُصْيا الكَبْشِ حَتَّى يَسْتَرْخيا.
وقيلَ: هُوَ عامٌّ فِي كلِّ أُنْثى للدابَّةِ.
(و) مِن المجازِ: مَتَنَ (فُلاناً) :) إِذا (ضَرَبَ مَتْنَهُ، كأَمْتَنَهُ.
(و) مِن المجازِ: مَتَنَ (بِهِ) يَمْتنُ: إِذا (سارَ بِهِ يَوْمَهُ أَجمعَ) ؛) وَمِنْه الحدِيثُ: مَتَنَ بالناسِ يَوْمَ كَذَا) .
(و) مَتَنَ (بالمكانِ مُتوناً: أَقامَ) بِهِ.
(والتَّمْتِينُ: خُيوطٌ) تُشَدُّ بهَا أَوْصالُ (الخِيامِ كالتمتسا، بالكسْرِ، ج تَماتينُ.
(و) قالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: التَّمْتِينُ: (ضَرْبُ) ، كَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ تَضْريبُ، (الخِيامِ) والمَظَالِّ والفَساطِيطِ (بخُيوطِها) .) يقالُ: مَتِّنْها تَمْتِيناً. ويقالُ: مَتِّنْ خِباءَكَ تَمْتِيناً، أَي أَجِدْ مَدَّ أَطْنابِه، وَهَذَا معْنًى غَيْر الأوَّل.
(و) قالَ الحِرْمازِيُّ: التَّمتِينُ (أَن تقولَ لمَنْ سابَقَكَ تَقَدَّمَنِي إِلَى مَوْضِعِ كَذَا) وَكَذَا (ثمَّ أَلْحَقُكَ) .) يقالُ: مَتَّنَ فلانٌ لفلانٍ كَذَا وَكَذَا ذِراعاً ثمَّ لَحِقَه.
(و) التَّمْتِينُ: (أَنْ تَجْعَلَ مَا بينَ طَرائِقِ البَيْتِ مَتْناً من شَعَرٍ لئَلاَّ تُمَزِّقَه أَطْرافُ الأَعْمِدَةِ) ، وكذلِكَ التَّطْرِيقُ.
(36/145)

(و) التَمْتِينُ: (شَدُّ القَوْسِ بالعَقَبِ.
(و) أَيْضاً: شَدُّ (السِّقاءِ بالرُّبِّ) وإصْلاحُه بِهِ.
(والمُماتَنَةُ: المُماطَلَةُ) ، وَقد ماتَنَهُ.
(و) مِن المجازِ: المُماتَنَةُ (المُباعَدَةُ فِي الغايَةِ) ؛) كَمَا فِي الأساسِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
المَتْنُ من كلِّ شيءٍ: مَا صَلُبَ ظَهْرُه.
ومَتْنُ المَزادَةِ: وَجْهُها البارِزُ.
ومَتْنُ العُودِ: وَجْهُه، أَو وَسَطُه.
ومِن المجازِ: هُوَ فِي مَتْنِ الكِتابِ وحَواشيهِ ومُتُونِ الكُتُبِ.
والمَتْنُ والمِتانُ: مَا بينَ كلِّ عَمُودَيْن، والجَمْعُ مُتُنٌ، بضمَّتَيْنِ.
والتَّمْتِينُ، بالكسْرِ: لُغَةٌ فِي التَّمْتِينِ.
والمَتْنَةُ: لُغَةٌ فِي المَتْنِ.
وقيلَ: المَتَّنانِ والمَتْنَتانِ: جَنَبَتا الظَّهْرِ، وجَمْعُهما مُتُونٌ، كمأْنَةٍ ومُؤُونٌ؛ قالَ امرؤُ القَيْسِ يَصِفُ الفَرَسَ فِي لُغَةِ مَنْ قالَ مَتْنَة:
لَهَا مَتْنانِ خَظَاتا كماأَكَبَّ على ساعِدَيْهِ النَّمِرْوالمَتْنُ، الوَتَرُ الشَّديدُ.
وجِلْدٌ لَهُ مَتْنٌ: أَي صَلابَةٌ. وأَكْلٌ وقُوَّةٌ.
والمَتِينُ فِي أَسْماءِ اللَّهِ، عزَّ وجلَّ، ذُو القُوَّةِ والاقْتِدارِ والشِّدَّةِ والقُوَّة.
وقالَ ابنُ الأَثيرِ: هُوَ القَوِيُّ الشَّديدُ الَّذِي لَا تَلْحقُه فِي أَفْعالِه مَشقَّةٌ وَلَا كُلْفَةٌ وَلَا تَعَبٌ.
والمَتانَةُ: الشِّدَّةُ والقُوَّةُ، فَهُوَ مِن حيثُ أنَّه بالِغُ القُدْرَةِ تامُّها قَوِيٌّ، ومِن حيثُ أنَّه شَديدُ القوَّةِ مَتِينٌ
(36/146)

ومَتَّنَهُ تَمْتِيناً: صَلَّبَه.
ومَتَّنَ الدَّلْوَ: أَحْكَمَها.
وسيرٌ مُماتِنٌ: بَعِيدٌ؛ وَفِي الصِّحاحِ: شَديدٌ.
ورأْيٌ مَتِينٌ، وشِعْرٌ مَتِينٌ.
ومَتَنَه بالأَمْرِ مَتْناً: عَتَبَه؛ ورَوَاهُ الأُمويُّ بالثاءِ المُثلَّثةِ.
قالَ شَمِرٌ: وَلم أَسْمَعْه لغيرِهِ. وسَيَأْتي للمصنِّفِ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى.
والمُماتَنَةُ: المُعارَضَةُ فِي جَدَلٍ أَو خُصومَةٍ؛ وَمِنْه المُمَاتَنَةُ فِي الشِّعْرِ؛ وَقد تَماتَنا أَيُّهما أَمْتَنُ شِعْراً.
وقالَ ابنُ بَرِّي: المُماتَنَةُ والمِتانُ هُوَ أَن تُباهِيَه فِي الجَرْيِ والعطيةِ وَمِنْه قَوْلُ الطرمَّاحِ:
أَبَوْا لِشَقائِهم إلاَّ اتْبِعانيومِثْلي ذُو العُلالةِ والمِتانِوسيفٌ مَتِينٌ: شَديدُ المَتْنِ.
وثَوْبٌ مَتِينٌ: صُلْبٌ.
ومَتْنُ ابْن علياء: شعْبٌ بمكَّةَ عنْدَ ثَنيَّةِ ذِي طَوًى، عَن نَصْر، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى.
((
مثن
: (مَثَنَهُ يَمْثِنُهُ ويَمْثُنُهُ) ، مِن حَدَّيْ ضَرَبَ ونَصَرَ، مَثْناً ومُثُوناً: (أَصابَ مَثانَتَه، وَهِي مَوْضِعُ الوَلَدِ) مِن الأُنْثى ومُسْتودَعُه مِنْهَا؛ عَن ابنِ الأَعْرابيِّ؛ (أَو مَوْضِعُ البَوْلِ) ومُسْتقرُّه، عندَ غيرِهِ، مِن الرّجُل والمَرْأَةِ، ونَسَبَه الجوْهرِيُّ لعوامِّ الناسِ.
(و) قد (مَثِنَ، كفَرِحَ) مَثَناً، (فَهُوَ أَمْثَنُ، لَا يَسْتَمْسِكُ بَوْلُه) فِي مَثانَتِه، (وَهِي مَثْناءُ) كذلِكَ عَن أَبي زيْدٍ.
(ورجلٌ مَثِنٌ، ككَتِفٍ ومَمْثونٌ: يَشْتَكِي مَثانَتَه) .
(قالَ ابنُ بَرِّي: يقالُ فِي فعْله مَثِنَ، كفَرِحَ، ومُثِنَ
(36/147)

بالضمِّ، فمَنْ قالَ مَثِنَ فالاسمُ مِنْهُ مَثِنٌ، ومَنْ قالَ مُثِنَ فالاسمُ مِنْهُ مَمْثُونٌ؛ وَمِنْه حدِيثُ عمَّار، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ أنَّه صلَّى فِي تُبَّانٍ فقالَ: إنِّي مَمْثُونٌ.
قالَ الكِسائيُّ وغيرُهُ: المَمْثُونُ الَّذِي يَشْتَكِي مَثانَتَه، فَإِذا كانَ لَا يُمْسِكُ بوْلَه فَهُوَ أَمْثَن.
(ومَثَنَه بالأَمْرِ: غَتَّهُ بِهِ) غَتًّا، وَفِي بعضِ الأُصُولِ: عَتبَه بِهِ عتْباً وَهُوَ الصَّوابُ، هَكَذَا رَوَاهُ الأُمويُّ.
قالَ شَمِرٌ: لم أَسْمَعْه لغيرِهِ.
وصوَّبَ الأَزْهرِيُّ أنَّه بالتاءِ الفوْقِيَّة مأْخُوذٌ من المَتِينِ وَقد أَشَرْنا إِلَيْهِ هُنَاكَ.
(والمَثَنُ، محرَّكةً: البُظورُ) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
المَثِينُ والأَمْثَنُ كالمَمْثُونِ، وَهِي المَثْناءُ، عَن ابنِ الأَنْبارِي.
والمَثِنُ، ككَتِفٍ: الَّذِي يُجامِعُ عنْدَ السَّحَرِ عنْدَ اجْتِماعِ البَوْلِ فِي مَثانَتِه؛ وَبِه فُسِّر قَوْلُ امرأَةٍ مِن العَرَبِ لزَوْجِها: إنَّك لَمَثِنٌ خَبِيث.

مجن
: (مَجَنَ) الشَّيء يَمْجُنُ (مُجوناً: صَلُبَ وغَلُظَ؛ وَمِنْه) اشْتِقاقُ (المَاجِن لمَنْ لَا يُبالي قَوْلاً وفِعْلاً) ، أَي مَا قيلَ لَهُ وَمَا صَنَعَ (كأَنَّه) لقلَّةِ اسْتِحيائِه (صُلْبُ الوَجْهِ) ، والجَمْعُ مُجَّانٌ.
وقيلَ: الماجِنُ عنْدَ العَرَبِ الَّذِي يَرْتَكِبُ المَقابِحَ المُرْدِية والفَضَائِح المُخْزِيَة، وَلَا يَمُضُّه عَذْلُ عاذِلِهِ، وَلَا تَقْريعُ مَنْ يُقَرِّعُه.
قالَ ابنُ دُرَيْدٍ: أَحْسَبُه دَخِيلاً.
وقيلَ: المَجْنُ: خَلْطُ الجَدِّ بالهَزلِ. يقالُ: قد مَجَنْتَ فاسْكُتْ. (وَقد مَجَنَ مُجوناً ومَجانَةً ومُجْناً، بالضَّمِّ) ، الأَخيرَةُ عَن سِيْبَوَيْه، قالَ: وَقَالُوا
(36/148)

المُجْنُ كَمَا قَالُوا الشُّغْلُ ورَوَى أَبو موسَى الْمَدِينِيّ قَوْلَ لبيدٍ:
يَتَحدَّثُونَ مَجانَةً ومَلاذَةً هَكَذَا بالجِيمِ، فتكونُ الميمُ أَصْليَّةً، والمَشْهورُ مَخانَةً مِن الخِيانَة.
(وطَريقٌ مُمَجَّنٌ، كمُعَظَّمٍ: مَمْدُودٌ.
(والمَجَّانُ، كشَدَّادٍ: مَا كانَ بِلا بَدَلٍ) .) يقالُ: أَخَذَه مَجَّاناً؛ وَهُوَ فَعَّالٌ لأنَّه يَنْصرِفُ.
وقالَ الليْثُ: المَجَّانُ: عطيةُ الشيءِ بِلا مِنَّةٍ وَلَا ثَمَنٍ.
(و) أَيْضاً: (الكثيرُ الْكَافِي) .
(قالَ الأزْهرِيُّ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى: واسْتَطْعَمَني أَعْرابيٌّ تَمْراً فأَطْعَمْته كُتْلةً واعْتَذَرْتُ إِلَيْهِ من قِلَّتِه، فقالَ: هَذَا مجَّانٌ، أَي كثيرٌ كافٍ.
(و) المَجَّانُ: (الواسِعُ.
(و) يقالُ: (ماءٌ مَجَّانٌ) :) أَي (كثيرٌ واسِعٌ) لَا يَنْقَطِعُ.
قالَ الزَّمَخْشريُّ: وَمِنْه اشْتِقاقُ المَاجِنِ لأنَّه لَا يكادُ يَنْقَطِعُ هَذيانُه، وليسَ لقَوْلِه وفِعْلِه حَدٌّ وتَقْديرٌ.
(والمُماجِنُ: ناقةٌ يَنْزُو عَلَيْهَا غيرُ واحدٍ من الفُحولِ فَلَا تَكادُ تَلْقَحُ.
(والمِجَنُّ) ، بكسْرِ المِيمِ: (التُّرْسُ) ، وَهُوَ مِن مِجَنَ، على مَا ذَهَبَ إِلَيْهِ سِيْبَوَيْه مِن أنَّ وَزْنه فِعَلٌ، وقيلَ: ميمُه زائِدَةٌ، (وذُكِرَ فِي (ج ن ن)) وَهُوَ الأَعْرَفُ.
(ومَجانَّةُ، مُشَدَّدَةَ النُّونِ: د بأَفْرِيقِيَّةَ) ، ذَكَرَه هُنَا على أنَّه من
(36/149)

مَجَنَ، والأَوْلى أَنْ يُذْكَرَ فِي جنن.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
مَجَنَ على الكَلامِ: مَرَنَ عَلَيْهِ يَعْبأُ بِهِ، ومِثْلُه: مَرَدَ على الكَلامِ؛ نَقَلَهُ لأزْهرِيُّ.
وقالَ أَبُو العبَّاسِ: سَمِعْتُ ابنَ الأَعْرابيِّ يقولُ: المَجَّانُ عنْدَ العَرَبِ الباطِلُ.
والمِيجَنَةُ: مِدَقَّةُ القصَّارِ، ذَكَرَه ابنُ دُرَيْدٍ هُنَا، وسَيَأْتي فِي وَجَنَ إنْ شاءَ اللَّهُ، عزَّ وجلَّ.
((
مجشن
: (ماجُشونُ، بضمِّ الجيمِ وكسْرِها وإعْجامِ الشِّينِ) :
(أَهْمَلَهُ الجَوْهرِيُّ.
وذَكَرَه ابنُ سِيدَه فِي الرّباعي.
وتقدَّمَ للمصنِّفِ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى فِي مَجَشَ على أنَّ النونَ زائِدَةٌ، والصَّوابُ ذِكْرُه هُنَا، فإنَّ الكَلِمةَ أَعْجَمِيَّةٌ، وتقدَّمَ لَهُ الاقْتِصارُ على ضمِّ الجيمِ.
وَفِي حاشِيَةِ المَواهِبِ: الضَّمّ والكَسْر كَمَا هُنَا؛ وعَلى كسْرِها اقْتَصَرَ النّوويُّ فِي شرْحِ مُسْلم، والحافِظُ ابنُ حَجَر، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى، فِي التَّقْريبِ.
وَمِنْهُم مَنْ نَقَلَ فتْحَها أَيْضاً، فَهُوَ إِذا مُثَلَّث، وَهُوَ مِن الأَبْنِيةِ الَّتِي أَغْفَلَها سِيْبَوَيْه.
(عَلَمُ، محدِّثٍ) ، وَهُوَ أَبو سَلَمَةَ يوسُفُ بنُ يَعْقوبَ بنِ عبدِ اللَّهِ تقدَّمَتْ تَرْجَمتُه فِي الشينِ؛ (مُعَرَّبُ ماهْ كُونْ) ، سَبَقَ لَهُ ذلِكَ وَلم يُفَسِّرْه هُنَاكَ وفَسَّرَه هُنَا، فقالَ: (أَي لَوْنُ القَمَرِ) ، أَو شِبْهُ القَمَرِ لحُسْنِه وجَمَالِه وحُمْرَةِ وَجْنَتَيْه.
(والماجُشونِيَّةُ: ع بالمَدينَةِ) ، وَهِي حَديقةٌ فِي أَوَّلِ بطْحَانَ مَنْسوبَةٌ إِلَى المَاجُشون، ويقالُ لَهَا أَيْضاً المادُشونِيَّة والدّشونِيّة.
وتقدَّمَ لَهُ فِي الشِّينِ: الماجُشونُ السَّفِينَةُ. وأَيْضاً ثِيابٌ مصبغةٌ، وَلم
(36/150)

يَذْكُرْهُما هُنَا، وَهُوَ عَيْبٌ عنْدَ المصنِّفين.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
الماجُشونُ: الوَرْدُ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

مجندن
:) ماجَنْدَنُ، بفتْحِ الجيمِ والَّدالِ: قَرْيةٌ بسَمَرْقَنْد، نُسِبَ إِلَيْهَا بعضُ المُحدِّثِين.

مجنن
: (المَنْجَنونُ) :
(أَوْرَدَه هُنَا على أنَّ النونَ الأُوْلى مكرَّرَةٌ زائِدَةٌ، وَهُوَ صنْعُ الأزْهرِيّ، فإنَّه ذَكَرَه فِي الرّباعي. وجَعَلَه سِيْبَوَيْه بمنْزِلَةِ عَرْطَلِيل يذْهَبُ إِلَى أَنَّه خُمَاسِيٌّ، وأَنَّه ليسَ فِي الكَلامِ فَنْعَلُولٌ، وأنَّ النونَ لَا تُزادُ ثانِيَة إلاَّ بثَبَتٍ، فحينَئِذٍ الأَوْلى ذِكْره بعْدَ تَرْكِيبِ مَنَنَ، وَهُوَ صنْعُ صاحِبِ اللِّسانِ وغيرِهِ مِنَ الأَئِمَّة. وذَكَرَه الجوْهرِيُّ فِي جَنَنَ.
قالَ ابنُ بَرِّي: وحَقُّه أَن يُذْكَرَ فِي منجن لأنَّه رُباعيٌّ ميمُه أَصْليَّةٌ وَكَذَا نونُه الَّتِي تلِي الميمَ، قالَ: ووَزْنُه فَعْلَلُولٌ مِثْل عَضْرَفُوطٌ.
وَهُوَ (الدُّولابُ يُسْتَقَى عَلَيْهِ؛ أَو) هِيَ البَكَرَةُ.
وقالَ ابنُ السِّكِّيت: هِيَ (المَحالَةُ يُسنَى عَلَيْهَا) ، وَهِي مُؤَنَّثةٌ على فَعْلَلُولٍ؛ وأَنْشَدَ أَبو عليَ:
كأَنَّ عَيْنَيَّ وَقد بانُونيغَرْبانِ فِي مَنْحاةِ مَنْجَنُونِوأَنْشَدَ ابنُ بَرِّي فِي سانية لابنِ مُفَرِّغ:
وَإِذا المَنْجَنونُ بالليلِ حَنَّتْحَنَّ قَلْبُ المُتَيَّمِ المَحْزونِ
(36/151)

(و) قالَ الأَزْهرِيُّ: وأَمَّا قوْلُ عَمْرو بنِ أَحْمر:
ثَمِلٌ رَمَتْه المَنْجَنونُ بسَهْمِهاورَمَى بسَهْمِ جَريمةٍ لم يَصْطَدِفإنَّ أَبا الفَضْلِ حدَّثَ أنَّه سَمِعَ أَبا سعيدٍ يقولُ: هُوَ (الدَّهْرُ، كالمَنْجَنِين فِي الكُلِّ) ؛) وأَنْشَدَ الأَصْمعيُّ لعُمَارَة بن طارِقٍ:
اعْجَلْ بغَرْبٍ مثْل غَرْبِ طارِقِومَنْجَنينٍ كالأَتانِ الفارِقِورُوِي قَوْلُ ابنِ أَحْمر أَيْضاً مِثْل ذلِكَ؛ (ج مَناجِينُ) .
(وقالَ ابنُ بَرِّي. قَوْلُ الجوْهرِيِّ والمِيم مِن نفْسِ الحَرْف لمَا ذُكِرَ فِي مَنْجَنِيق لأنَّه يُجْمَعُ على مَناجِين يَحْتاجُ إِلَى بيانٍ، أَلا تَرَى أَنَّك تقولُ فِي جَمْعِ مَضْروبٍ مَضارِيبُ؟ فليسَ ثَباتُ الميمِ فِي مَضَارِيبِ ممَّا يُكَوِّنُها أَصْلاً فِي مَضْروبٍ.
قالَ: وإنَّما اعْتَبَر النّحويُّونَ صحَّةَ كَوْنِ الميمِ فِيهَا أَصْلاً بقَوْلِهم مَناجِين، لأنَّ مَناجِينَ يَشْهدُ بصحَّةِ كَوْنِ النُّونِ أَصْلاً بخِلافِ النّونِ فِي قَوْلِهم مَنْجَنِيق فإنَّها زائِدَةٌ، بدَليلِ قَوْلِهم مَجانِيق، وَإِذا ثَبَتَ أنَّ النُّونَ فِي مَنْجَنُون أَصْلٌ ثَبَتَ أنَّ الاسمَ رُباعيٌّ، وَإِذا ثَبَتَ أنَّه رُباعيٌّ ثَبَتَ أنَّ المِيمَ أَصْلٌ، واسْتَحالَ أَنْ تَدْخلَ عَلَيْهِ زائِدَةً مِن أَوَّلِه، لأنَّ الأَسْماءَ الرّباعِيةَ لَا تَدْخلُها الزِّيادَةُ مِن أَوَّلِها، إلاَّ أَنْ تكونَ من الأَسْماءِ الجارِيَةِ على أَفْعالِها نَحْو مُدَحْرِج ومُقَرْطِس.
(36/152)

((
محن
: (مَحَنَهُ) عِشْرينَ سَوْطاً، (كَمَنَعَهُ؛ ضَرَبَهُ.
(و) مَحَنَهُ: (اخْتَبَرَهُ، كامْتَحَنَه) ، وأَصْلُ المَحْنِ: الضَّرْبُ بالسَّوْطِ؛ (والاسمُ المِحْنَةُ، بالكسْرِ) ، والجَمْعُ المِحَنُ، وَهِي الَّتِي يُمْتَحَنُ بهَا الإِنْسانُ مِن بليةٍ، نَسْتَجِيرُ بكَرَمِ اللَّهِ تَعَالَى مِنْهَا.
وقالَ الليْثُ: المِحْنَةُ مِثْلُ الكَلامِ الَّذِي يُمْتَحَنُ بِهِ ليُعْرَفَ بكَلامِه ضَمِير قلْبِهِ.
وَفِي حدِيثِ الشعبيِّ: (المِحْنَةُ بِدْعَةٌ) ، هِيَ أَنْ يأْخُذَ السُّلطانُ الرَّجلَ فيمْتَحِنه ويقولُ: فَعَلْت كَذَا وَكَذَا، فَلَا يَزالُ بِهِ حَتَّى يقولَ مَا لم يَفْعَلْه، أَو مَا لَا يَجوزُ قَوْله، يعْنِي أنَّ هَذَا القَوْلَ بِدْعَةٌ.
(و) قالَ المُفَضَّلُ: مَحَنَ (الثّوْبَ) مَحْناً: (لَبِسَه حَتَّى أَخْلَقَه.
(و) يقالُ: أَتَى فُلاناً فَمَا مَحَنَهُ شَيْئا أَي مَا (أَعْطاهُ.
(و) المَحْنُ: النِّكاحُ الشَّديدُ.
يقالُ: مَحَنَ (جارِيَتَه) إِذا (نَكَحَها) وكذلِكَ مَخنها ومَسَحَها.
(و) مَحَنَ (البِئْرَ) مَحْناً: (أَخْرَجَ تُرابَها وطِينَها) ؛) عَن ابنِ الأَعْرابيِّ.
(و) مَحَنَ (الأدِيمَ: لَيَّنَهُ) .
(وقالَ أَبو سعيدٍ: مَدَّه حَتَّى وَسَّعَه.
(أَو) مَحَنَه إِذا (قَشَرَهُ) ؛) نَقَلَهُ الأزْهرِيُّ عَن الفَرَّاء؛ (كمَحَّنَهُ) أَي بالتَّشديدِ، هَكَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ: كمَخَنه بالخاءِ كَمَا هُوَ نَصُّ الفَرَّاء فِي نوادِرِهِ.
(وامْتَحَنَ القَوْلَ: نَظَرَ فِيهِ ودَبَّرَهُ) .
(وقيلَ: نَظَرَ إِلَى مَا يَصِيرُ إِلَيْهِ صَيُّورُه.
(36/153)

(و) قَوْلُه تعالَى: {أُولَئِكَ الَّذين امْتَحَنَ (اللَّهُ قُلُوبَهم) للتَّقْوَى} ،) أَي (شَرَحَها، و) كأَنَّ مَعْناهُ (وَسَّعَها) للتَّقْوى.
وقالَ مُجاهِد: أَي خَلَّصَها.
وقالَ أَبو عُبيدَةَ: أَي صَفَّاها وهَذَّبَها.
وقالَ غيرُهُ: أَي وَطَّأَها وذَلَّلَها.
(والمَحْنُ) ، بالفتْحِ: (اللَّيِّنُ من كلِّ شيءٍ) ؛) عَن ابنِ الأعْرابيِّ.
(و) مِن المجازِ: المَحنُ: (أَنْ تَدْأَبَ يَوْمَكَ أَجْمَعَ فِي المَشْي أَو غَيْرِهِ.
(والمُحونَةُ: المَحْقُ والبَخْسُ) ، فَعُولَةٌ من المَحْنِ، وَبِه فُسِّر قَوْلُ مُلَيح الهُذَليّ:
وحُبُّ ليلى وَلَا تَخْشى مَحُونَتَهصَدْعٌ لنَفْسِك ممَّا ليسَ يُنْتَقَدُ وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
مَحَنَ الفِضَّة: إِذا صَفَّاها وخَلَّصَها بالنارِ؛ وَمِنْه الحدِيثُ: (فذلِكَ الشَّهِيدُ المُمْتَحَنُ فِي جنَّةِ اللَّهِ تَحت عَرْشِه) ، وَهُوَ الصَّفيُّ المُهَذَّبُ.
والمُمْتَحَنُ أَيْضاً: المُوَطَّأُ المُذَلَّلُ.
وامْتَحَنَ الذَّهَبَ والفضَّةَ: أَذابَهُما ليَخْتَبرَهُما حَتَّى يَخْلَصَا.
ومَحَنَ السَّوْطَ: لَيَّنَهُ.
وقالَ ابنُ الأعرابيِّ: مَحَنَه بالشَّدِّ والعَدْوِ: وَهُوَ التَّلْيينُ بالطَّرْدِ.
وجِلْدٌ مُمْتَحَنٌ: مَقْشورٌ؛ عَن الفَرَّاء.
ومُحِنَ الرَّجُلُ، بالضمِّ، فَهُوَ مَمْحُونٌ.
وثَوْبٌ مَمْحُونٌ: خَلَقٌ بطُولِ اللُّبْسِ.
ومَحَنْتُ ناقَتِي: جَهدْتُها بالسَّيْرِ.
والمُحونَةُ: العارُ والتَّباعَةُ؛ وَبِه فَسَّر ابنُ جنِّي قَوْلَ مُلَيح الهُذَليِّ؛
(36/154)

قالَ: وَهُوَ مُشْتقٌّ مِن المِحْنَةِ، لأنَّ العارَ أَشَدُّ المِحَنِ؛ قالَ: ويَجوزُ أَنْ يكونَ مَفْعُلَة من الحيْنِ، وذلكَ أنَّ العارَ كالقَتْلِ أَو أَشدّ؛ وَقد تقدَّمَتِ الإشارَةُ إِلَيْهِ فِي حِين.
والمَمْحُونُ: المَأْبُونُ؛ عاميَّةٌ.
((
مخن
: (المَخْنُ: النِّكاحُ) الشَّديدُ؛ وَقد مَخَنَها مَخْناً.
(و) المَخْنُ: (النَّزْعُ من البِئْرِ) كالمَخْجِ؛ قالَ:
قد أَمَرَ القاضِي بأَمرٍ عَدْلِأَنْ تَمْخَنُوها بثَمان أَدْلِ (و) المَخْنُ: (البُكاءُ) ؛) عَن ابنِ الأَعْرابيِّ.
(و) المَخْنُ: (القَشْرُ) .) يقالُ: مَخَنَ الأدِيمَ مَخْناً؛ وكَذلِكَ مَحَنَ؛ عَن الفَرَّاء.
وَفِي المُحْكَم: مَخَنَ الأدِيمَ والسَّوْطَ: دَلَكَهُ ومَرَنَهُ، والحاءُ المُهْملَةُ لُغَةٌ فِيهِ.
(و) المَخْنُ: (الرَّجُلُ إِلَى القِصَرِ) مَا هُوَ، (وَفِيه زَهْوٌ وخِفَّةٌ، وَهِي بهاءٍ) كَذلِكَ؛ هَكَذَا نَقَلَهُ اللَّيْثُ.
(و) المَخْنُ: (الطَّويلُ، ضِدٌّ) .
(قالَ الأَزْهرِيُّ: مَا عَلمت أَحداً قالَ فِي المَخْنِ أنَّه إِلَى القِصَرِ مَا هُوَ، غَيْر اللَّيْثِ؛ وَقد رَوَى أَبو عُبيدٍ عَن الأَصْمعيِّ فِي بابِ الطِّوالِ مِن الناسِ: وَمِنْهُم المَخْن، واليَمْخُور، والمُتَماحِلُ؛ (كالمِخَنِّ، كهِجَفِّ) ، وَهُوَ الطَّويلُ؛ قالَ:
لما رآهُ جَسْرَياً مَخِنًّاأَقْصَرَ عَن حَسْناء وارْثَعَنَّاوقد مَخَنَ مَخْناً ومُخوناً.
(36/155)

(وطَريقٌ مُمَخَّنٌ، كمُعَظَّمٍ: وُطِىءَ حَتَّى سَهُلَ) .
(ومَرَّ لَهُ فِي مجن: طَريقٌ مُمَجَّنٌ مَمْدُودٌ، وكِلاهُما صَحِيحانِ.
(وماخُوَانُ، بضمِّ الخاءِ: ة بمَرْوَ) ، وَمِنْهَا خَرَجَ أَبو مُسْلم صاحِبُ الدَّعْوةِ إِلَى الصَّحْراء؛ (مِنْهَا الفَقِيهُ) أَبو الفَضْلِ (محمدُ بنُ عبدِ الرَّزَّاقِ) الماخُوَانيُّ المَرْوزيُّ، تَفَقَّه على أَبي طاهِرٍ السّنجي، وَعنهُ ابْناه، ماتَ سَنَة نَيِّف وتِسْعِينِ وأَرْبَعمائَةٍ؛ وَمِنْهَا أَيْضاً: أَبو الحَسَنِ أَحمدُ بنُ سوبَة بنِ أَحمدَ بنِ ثابِتٍ الخزَاعيُّ الماخُوَانيُّ عَن وَكيعٍ وعبْدِ الرَّزَّاقِ، وَعنهُ ابْنُه عبدُ اللَّهِ وأَبو زَرْعَةَ وأَبو دَاوُد، ماتَ بطَرْسُوس سَنَة 229.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
المَخْنُ والمَخِنُ الطَّويلُ كالمِخَنِّ، وَهَذِه عَن ابنِ الأعْرابيِّ.
والمَخْنُ: نزْحُ البِئْرِ.
والمِخَنَّةُ، بالكسْرِ: الفِناءُ، قالَ:
وَطِئْتَ مُعْتَلِياً مِخَنَّتَناوالغَدْرُ مِنْك عَلامةُ العَبْدِوقد يُذْكَرُ فِي خنن.
((
مدن
: (مَدَنَ) بالمَكانِ: (أَقامَ) بِهِ.
قالَ الأَزْهريُّ: وَلَا أَدْرِي مَا صحَّتُه وَهُوَ (فِعْلٌ مُمَاتٌ، وَمِنْه المَدينَةُ) ، وَهِي فَعِيلَةٌ، (للحِصْنِ يُبْنى فِي أُصْطُمَّةِ الأَرْضِ، ج مَدائِنُ) ، بالهَمْزِ، (ومُدُنٌ ومُدْنٌ) ، بالتَّثْقيلِ والتَّخْفِيفِ.
وَفِيه قَوْلٌ آخَرُ أنَّه مَفْعِلَةٌ من دِنْتُ أَي مُلِكْتُ.
قالَ
(36/156)

ابنُ بَرِّي: لَو كانتِ الميمُ فِي مَدينَةٍ زَائِدَة لم يجُزْ جَمْعَها على مُدْنٍ.
وسُئِلَ أَبو عليَ الفَسَويّ عَن هَمْزَةِ مَدائِنَ فقالَ: فِيهَا قَوْلان: من جَعَلَهُ فَعِيلَةً هَمَزَةً، وَمن جَعَلَهُ مَفْعِلَة لم يَهْمِزْه.
(ومَدَنَ) مَدناً: إِذا (أَتاها) .
(قالَ الأزْهرِيُّ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى: وَهَذَا يدلُّ على أنَّ المِيمَ أَصْليَّةٌ.
(والمَدينَةُ: الأَمَةُ) وَهِي مَفْعِلَةٌ لَا فَعِيلةٌ.
قالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: يقالُ لابنِ الأمَةِ ابنُ مَدينَةٍ؛ وَقد ذُكِرَ فِي دين.
(و) المَدينَةُ: (سِتَّةَ عَشَرَ بَلَدا) ، يُسَمَّى كلُّ واحِدٍ بذلِكَ.
(ومَدَّنَ المَدائِنَ تَمْديناً) :) أَي (مَصَّرَها.
(ومَدْيَنُ) ، كجَعْفَرٍ: اسمٌ أَعْجَميٌّ، وَإِن اشْتَقَقْته مِن العَربيَّةِ فالياءُ زائِدَةٌ، وَقد يكونُ مَفْعَلاً وَهُوَ أَظْهَرُ.
ومَدْيَنُ: (قَرْيةُ شُعَيْب، عَلَيْهِ السّلام) ، نُسِبَ إِلَى مَدْيَنِ بنِ إبراهيمَ، عَلَيْهِ السَّلامِ، والنِّسْبَةُ إِلَيْهَا مَدينيٌّ.
والمَدِينَةُ: اسْمُ مَدينَةِ النَّبيِّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم خاصَّةً، غَلَبَتْ عَلَيْهَا تَفْخِيماً لَهَا، شرَّفَها اللَّهُ تَعَالَى وصَانَها، وَلها أَسْماءُ جَمَعْتُها فِي كرَّاسَةِ.
وَقد أَوْرَدَ المصنِّفُ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى مِنْهَا فِي كتابِهِ هَذَا جمْلَةٌ.
(والنِّسْبَةُ إِلَى مَدينَةِ النَّبيِّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم مَدَنِيٌّ، وَإِلَى مَدينَةِ المَنْصورِ وأَصْفَهان وغيرِهِما: مَدِيْنِيٌّ) ، وَإِلَى مَدَائِنَ كسْرى مَدائِنِيُّ، للفَرْقِ بينَ النّسبِ لئَلاَّ تَخْتَلِط.
(أَو الإِنسانُ) والثَّوْبُ (مَدَنِيٌّ والطَّائِرُ ونَحْوُه مَدِينيُّ) ، لَا يقالُ غيرُ ذلِكَ.
قالَ سِيْبَوَيْه: فأَمَّا قَوْلُهم: مَدَائِنِيّ فإنّهم جَعَلُوا هَذَا البِناءَ اسْماً للبَلَدِ.
(و) يقالُ للرَّجُلِ العالِمِ بالأَمْرِ
(36/157)

الفَطِنِ: (هُوَ ابنُ مَدِينَتِها) ، و (ابنُ بَجْدَتِها) ، وابنُ بَلْدَتِها، وابنُ بُعْثُطِها، وابنُ سُرْسُورِها؛ قالَ الأَخْطَلُ:
رَبَتْ ورَبا فِي كَرْمِها ابنُ مَدِينةٍ يَظَلُّ على مِسْحاتِه يَتَرَكَّلُوفسَّرَه الأَحْولُ بابنِ أَمةٍ.
(والمَدائِنُ: مَدِينَةُ كِسْرَى قُرْبَ بَغْدادَ) على سَبْعَةِ فَراسِخَ مِنْهَا، (سُمِّيَت لكِبَرِها) ، وَهِي دارُ مَمْلَكةِ الفُرْسِ: وأَوَّل من نَزلَها أَنُوشَرْوان، وَبهَا إيوانُه وارْتِفاعُه ثَمانُونَ ذِراعاً بهَا كانَ سَلْمانُ وحذيفَةُ، وَبهَا قَبْرَاهُما افْتَتَحها سعْدُ بنُ أَبي وقَّاصٍ سَنَة أَرْبَع عَشَرَةَ.
وقيلَ: هِيَ عدَّةُ مُدُنِ مُتقارِبَةُ الميلين وَالثَّلَاث، والنِّسْبَةُ مَدائِنِيٌّ على القِياسِ، مِنْهَا: أَبو الحَسَنِ عليُّ بنُ أَحمدَ بنِ عبدِ اللَّهِ بنِ أَبي سيْفٍ المَدَائِنيُّ صاحِبُ التَّصانِيفِ المَشْهورَةِ، رَوى عَنهُ الزُّبَيْرُ بنُ بكَّارِ.
(والمَدانُ، كسَحابٍ: صَنَمٌ) ، وَبِه سُمِّي عبْدُ المُدَانِ، وَهُوَ أَبُو قَبيلَةٍ من بَني الحارِثِ، مِنْهُم: عليُّ بنُ الرَّبيعِ بنِ عبدِ اللَّهِ بنِ عبْدِ المَدَانِ الحارِثيُّ المدانيُّ، وَلِيَ صَنْعاءَ أَيَّام السفَّاحِ، وعبْدِ المَدانِ اسْمُه عَمْرُو وعبدُ اللَّهِ ابْنُه، هَذَا كانَ يُسَمَّى عَبْد الحَجَرِ، لَهُ وِفادَةٌ، فسَمَّاه النبيُّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم عَبْد اللَّهِ.
(و) المَدِينُ، (كأَميرٍ: الأَسَدُ) ، وَقد تكونُ الميمُ فيهمَا زائِدَةٌ.
(والمَيْدانُ) :) ذُكِرَ (فِي (م ي د) .
(وتَمَدْيَنَ) الرَّجُلُ: (تَنَعَّمَ) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
(36/158)

أَبو مَدينَةَ عبدُ اللَّهِ بنُ حِصْنٍ السَّدُوسِيُّ تابِعِيٌّ رَوَى عَنهُ قَتادَةُ.
والمُسْتَنصرُ بنُ المُنْذرِ المَدِينيُّ، بسكونِ الدالِ وفتْحِ التَّحْتانِيَّة، ذَكَرَه الهَمَدَانيُّ.
وأَبو مُسْلمٍ عبدُ الرَّحمنِ بنُ محمدِ بنِ مَدْيَنٍ المَدينيُّ الأَصْبهانيُّ إِلَى جَدِّه، رَوَى عَن أَبي بكْرِ بنِ أَبي عاصِمٍ، وَعنهُ ابنُ مَرْدَوَيه.
وأَبو مَدينِ الغَوْث شُعَيْبُ بنُ الحُسَيْنِ الأنْصارِيُّ التَّلمسانيُّ مَشْهورٌ.
ومديانُ: اسمُ ولدِ سيِّدِنا إبْراهيم، عَلَيْهِ السّلام، ذَكَرَه السَّهيليّ.
وفَيْفَاءُ مَدَانٍ، كسَحابٍ: وادٍ بالشامِ لقُضاعَةَ بناحِيَةِ حَرَّة الرجلى، جاءَ ذِكْرُه فِي غَزْوَةِ زيْدِ بَني جُذَام بناحِيَة حِسْمَى.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

مدشن
:) المادُشونِيَّة: حَديقَةٌ فِي أَوَّل بِطْحَانَ بالمَدينَةِ وَهِي الماجُشُونِيَّة، وَهِي عاميَّةٌ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

مذين
:) الماذِيانُ: النَّهْرُ الكَبيرُ، وَقد جاءَ ذِكْرُه فِي حدِيثِ رافِعِ بنِ خَدِيجٍ، وَهِي لُغَةٌ سَوَادِيَّةٌ، نَقَلَها ابنُ الأثيرِ.

مرن
: (مَرَنَ مَرَانَةً ومُرُونَةً ومُرُوناً: لانَ فِي صَلابَةٍ.
(ومَرَّنْتُهُ تَمْرِيناً: لَيَّنْتُهُ) وصَلَّبْتُهُ.
(ورُمْحٌ مارِنٌ: صُلْبٌ لَدْنٌ) ؛) وكَذلِكَ الثَّوْبُ.
(ومَرَنَ وجْهُهُ على) هَذَا (الأَمْرِ) مُرُونَةً: أَي (صَلُبَ وإنَّهُ لمُمَرَّنُ الوَجْهِ، كمُعَظَّمٍ: صُلْبُهُ) ، قالَ رُؤْبَة:
(36/159)

لِزَازُ خَصْمٍ مَعِكٍ مُمَرَّنِ أَلَيْسَ مَلْوِيِّ المَلاوِي مِثْفَنِو هُوَ مجازٌ.
(ومَرَنَ على الشَّيءِ مُرُوناً ومَرانَةً: تَعَوَّدَهُ) واسْتَمَرَّ عَلَيْهِ.
وقالَ ابنُ سِيدَه: مَرَنَ على كَذَا يَمْرُنُ مُرُونَةً ومُرُوناً: دَرَبَ.
(و) مَرَنَ (بَعيرَهُ مَرْناً) ومُرُوناً: (دَهَنَ أَسْفَلَ قَوائِمِهِ مِنْ حَفًى بِهِ) ؛) قالَ ابنُ مُقْبِلٍ يَصِفُ باطِنَ مَنْسِم البَعيرِ:
فرُحْنَا بَرَى كلُّ أَيْديهماسَريحاً تَخَدَّم بعدَ المُرُونِوقالَ أَبو الهَيْثمِ: المَرْنُ العَمَلُ بِمَا يُمَرِّنُها وَهُوَ أَنْ يَدْهَنَ خُفَّها بالوَدَكِ.
(و) مَرَنَ (بِهِ الأرضَ) مَرْناً: (ضَرَبَها بِهِ، كمَرَّنَها) تَمْرِيناً.
(و) المُرَّانُ، (كزُنَّارٍ: الرِّماحُ الصُّلْبَةُ اللَّدْنَةُ، الواحِدَةُ مُرَّانَةٌ) ، وَقد نَسِيَ هُنَا اصْطِلاحَه.
(و) أَيْضاً: (شَجَرٌ) ؛) ونَصّ أَبي عُبيدٍ: المُرَّانُ نَباتُ الرِّماحِ.
وقالَ ابنُ سِيدَه: وَلَا أَدْرِي مَا عَنَى بِهِ المَصْدرَ أَمْ الجوهرَ النابِتَ.
وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: سُمِّي جماعَةُ القَنَا المُرَّانَ لِلينِه، ولذلِكَ يقالُ قَنَاةٌ لَدْنَةٌ.
(وعُمَيْرُ بنُ ذِي مُرَّانٍ: صَحابيٌّ) ، هَكَذَا فِي النُّسخِ، ووَقَعَ فِي نسخِ المَعاجِمِ: ذُو مُرَّان بنُ عُمَيْرٍ الهَمَدانيّ كَتَبَ إِلَيْهِ النبيُّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم كتابَهُ.
قُلْتُ: والصَّوابُ: أنَّ الَّذِي كَتَبَ إِلَيْهِ كتابَه النبيّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم هُوَ ذُو مُرَّان بنُ عُمَيْرِ بنِ أَفْلَحَ بنِ شرحبيلٍ الهَمَدانيُّ، أَمَّا
(36/160)

إسْلامُه فصَحِيحٌ، وأَمَّا كَوْنه صَحابِيًّا فَفِيهِ نَظَرٌ. وَمن ولدِه محبُّ الدِّيْن بنُ سعيدِ بنِ ذِي مُرَّانٍ الهَمَدانيُّ عَن الشَّعْبيِّ، مَشْهورٌ.
(وذُهْلُ بنُ مُرَّانٍ) ، ظاهِرُ سِياقِه أنَّه بالضمِّ، والصَّوابُ أنَّه بالفتْحِ كشَدَّادٍ، هَكَذَا ضَبَطَه ابنُ السّمعانيّ والحافِظان، (جُعْفِيُّ) ، أَي من بَني جُعْفِ بنِ سعْدِ العَشِيرَةِ، مِنْهُم أَبو سبرَةَ يزيدُ بنُ مالِكِ بنِ عبدِ اللَّهِ بنِ سَلَمَة بنِ عَمْو بنِ ذُهْلِ بنِ مرَّانٍ، لَهُ وِفادَةٌ، وَهُوَ جَدُّ خيثمَةَ بنِ أَبي عبدِ الرَّحمنِ بنِ سبرَةَ الَّذِي رَوَى عَنهُ الأَعْمَشُ.
(والمَرْنُ: نَباتٌ) ، هَكَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ ثِيابٌ.
قالَ ابنُ الأعْرابيِّ: هِيَ ثِيابٌ قُوهِيَّة؛ وأَنْشَدَ للنَّمِرِ:
خفيفاتُ الشُّخُوصِ وهُنَّ خُوصٌ كأَنَّ جُلُودَهُنَّ ثيابُ مَرْنِ (و) المَرْنُ: (الأَدِيمُ المُلَيَّنُ) المَدْلوكُ، فعْلٌ بمعْنَى مَفْعولٍ.
(و) قالَ الجَوْهرِيُّ: المَرْنُ (الفِرَاءُ) فِي قَوْلِ النَّمِر المَذْكُور.
(و) المَرْنُ: (الجانِبُ) .
(ومَرْنا الأنْفِ: جانِبَاهُ؛ قالَ رُؤْبَة:
لم يُدْمِ مَرْنَيْهِ خِشاشُ الزَّمِّ (و) المَرْنُ: (الكِسْوَةُ والعَطاءُ) .
(قالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: يوْمُ مَرْنٍ إِذا كانَ ذَا كِسْوَةٍ وخِلَعٍ.
(و) المَرْنُ: (الفِرارُ من العَدُوِّ) .)
(36/161)

يقالُ: يوْمُ مَرْنٍ إِذا كانَ ذَا فِرارٍ من العَدُوِّ، عَن ابنِ الأعْرابيِّ أَيْضاً.
(و) المَرِنُ، (ككَتِفٍ: العادَةُ) والدَّأْبُ، وَهُوَ مَصْدَرٌ كالحَلِفِ والكَذِبِ، والفِعْلُ مِنْهُ مَرَنَ على الشيءِ إِذا أَلِفَه فدَرِبَ فِيهِ ولانَ لَهُ؛ عَن ابنِ جنِّي.
يقالُ: مَا زَالَ ذَلِك مَرِنَك، أَي دَأْبَكَ.
وقالَ أَبو عُبيدٍ: أَي عادَتَكَ، وَكَذَا دِينَك ودَيْدَنَكَ ودَأْبَكَ.
(و) المرانُ: (الصَّخَبُ والقِتالُ.
(و) المَرَنُ، (بالتَّحرِيكِ: خَشَبَتانِ وَسَطُ الجِذْعِ يَنامُ عَلَيْهِمَا النَّاطُورُ.
(و) مَرانَةُ: (كسَحابَةٍ: ع) لبَني عقيلٍ.
قيلَ: هضبةٌ مِن هَضَباتِ بَني عجْلان؛ قالَ لبيدٌ:
لمن طَلَلٌ تَضَمَّنه أُثالُفشَرْجَهُ فالمَرانَةُ فالحِبالُوهو فِي الصِّحاحِ: مَرَانَة؛ وأَنْشَدَ بيتَ لبيدٍ، وَبِه فسَّر أَيْضاً قَوْل لَبيدٍ:
يَا دَار سَلْمَى خَلاءً لَا أُكَلِّفُهاإلاَّ المَرانَةَ حَتَّى تَعْرِفَ الدِّينايُريدُ: لَا أُكَلِّفُها أَنْ تَبْرَحَ ذلِكَ المَكانَ وتَذْهب إِلَى مَوْضِعٍ آخَر.
(و) قالَ الأصْمعيُّ: المَرانَةُ اسمُ (ناقَةٍ) كانتْ هادِيَةً للطَّريقِ، قالَ: والدِّينُ العَهْدُ والأَمْرُ الَّذِي كانتْ تَعْهدُه.
وقالَ الفارِسِيُّ: المَرانَةُ اسمُ ناقَتِه، وَهُوَ أَجْودُ مَا فُسِّرَ بِهِ.
(36/162)

(والتَّمَرُّنُ: التَّفَضُّلُ والتَّظَرُّفُ) ، والزَّاي لُغَةٌ فِيهِ.
(والمارِنُ: الأنْفُ أَو طَرَفُهُ أَو مَا لانَ مِنْهُ) مُنْحَدِراً عَن العَظْمِ، وفَضَلَ عَن القَصَبةِ.
(و) أَيْضاً: مَا لانَ (من الرُّمْحِ) ؛) قالَ عُبيد يذكرُ ناقَتَه:
هاتِيكَ تحْمِلُنِي وأَبْيضَ صارِماً ومُذَرَّباً فِي مارِنٍ مَخْموس (وأَمْرانُ الذِّراعِ: عَصَبٌ) يكونُ (فِيهَا) ؛) نَقَلَهُ الجَوْهرِيُّ، واحِدُها مَرَنٌ، بالتَّحْريكِ.
وقيلَ: المَرَنُ: عَصَبُ باطِنِ العَضُدَيْنِ مِن البَعيرِ؛ وأَنْشَدَ أَبو عُبيدٍ قوْلَ الجعْدِيّ:
فأَدَلَّ العَيْرُ حَتَّى خِلْتهقَفِصَ الأَمْرانِ يَعْدُو فِي شَكَلْوقالَ طَلْقُ بنُ عدِيَ:
نَهْدُ التَّلِيل سالِمُ الأَمْرانِ (وأَبو مَرِينا) ، بفتْحِ الميمِ وكسْرِ الرَّاءِ: (سَمَكٌ.
(وبنُو مَرِينَا) :) الذينَ ذَكَرَهم امْرؤُ القَيْسِ فقالَ:
فَلَو فِي يوْمِ مَعْرَكَةٍ أُصِيبُواولكِنْ فِي دِيارِ بَني مَرِيناهم (قَوْمٌ مِن أَهْلِ الحِيرَةِ) مِن العُبَّاد، وليسَ مَرِينا كَلِمَة عَرَبِيَّة.
(ومَرَّنَهُ) عَلَيْهِ (تَمْرِيناً فَتَمَرَّنَ) :) أَي (دَرَّبَهُ فتَدَرَّبَ.
(ومارَنَتِ النَّاقَةُ مُمَارَنَةً ومِراناً وَهِي مُمارِنٌ: ظَهَرَ لَهُمْ أَنَّها لاقِحٌ وَلم تَكُنْ، أَو) هِيَ (الَّتِي يَكْثُرُ) الفَحْلُ (ضِرابَها ثمَّ لَا تَلْقَحُ، أَو) هِيَ (الَّتِي لَا تَلْقَحُ حَتَّى يَكُرَّ عَلَيْهَا الفَحْلُ) .
(وَفِي الصِّحاحِ: المُمارِنُ
(36/163)

مِن النُّوقِ مِثْلُ المُماجِنِ. يقالُ: مارَنَتِ الناقَةُ إِذا ضُرِبَتْ فَلم تَلْقَحْ.
(ومَرَّانُ، كشَدَّادٍ: ة قُرْبَ مَكَّةَ) على لَيْلَتَيْن مِنْهَا بينَ الحَرَمَيْن وقيلَ: على طَريقِ البَصْرَةِ لبَني هِلالٍ مِن بَني عَلَسٍ، وَبهَا دُفِنَ عَمْرُو بنُ عُبَيْدٍ، وَفِيه يقولُ أَبو جَعْفرٍ المَنْصورُ العبَّاسيُّ لمَّا مَرَّ على قَبْرِهِ بهَا:
صَلَّى الإلهُ على شَخْصٍ تَضمَّنهقَبْرٌ مَرَرْتُ بِهِ على مَرَّانِوبها أَيْضاً: قَبْرُ تَمِيمِ بنِ مُرَ أَبي القَبيلَةِ قالَ جَرِيرٌ:
إِنِّي إِذا الشاعِرُ المَغْرُورُ حَرَّبَنيجارٌ لقَبْر على مَرَّانَ مَرْمُوسِيقولُ تَمِيمُ بنُ مُرَ جارِي الَّذِي أَعْتَزُّ بِهِ، فتَمِيمٌ كُلُّها تَحْمِيني فَلَا أُبالي بمَنْ يُغْضِبُني مِن الشُّعَراءِ لفخْرِي ببَني تمِيمٍ.
(ومُرِّينُ، بالضَّمِّ) وتَشْديدِ الرَّاء المَكْسورَةِ: (ة بمِصْرَ) ، هَكَذَا بالنسخِ، والصَّوابُ ناحِيَةٌ بدِيارِ مِصْرَ كَمَا هُوَ نَصُّ نَصْر فِي مُعْجمه.
(و) مُرَيْنُ، (كزُبَيْرٍ: ة بمَرْوَ) ، وتُعْرَفُ بمُرَيْن دشتْ، وَمِنْهَا: أَحمدُ بنُ تَمِيمِ بنِ سالِمِ المُرَيْنيُّ
(36/164)

المَرْوَزيُّ عَن أَحمدَ بن منيعٍ وعليِّ بنِ حَجَر، ماتَ سَنَة 300.
(والتَّمارُنُ: انْقِطاعُ لَبَنِ الناقَةِ) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
مَرَنَتْ يدُ فلانٍ على العَمَلِ: أَي صَلُبَتْ واستَمَرَّتْ؛ قالَ:
قد أَكْنَبَتْ يَداك بعدَ لِينِوهَمَّتا بالصَّبْرِ والمُرُونِورجُلٌ مُمَرَّنُ الوَجْهِ، كمُعَظَّمٍ: أَسِيلُه.
ومَرَنَ فلانٌ على الكَلامِ ومَرَدَ ومَجَنَ: إِذا اسْتَمَرَّ فَلم يَنْجَعْ فِيهِ القَوْل.
ويقالُ: لَا أَدْرِي أَيُّ مَنْ مَرَّنَ الجِلْدَ هُوَ: أَي أَيُّ الوَرَى هُوَ.
ومَرَنَ الجِلْدُ: لانَ؛ والثَّوْبُ: امَّلَسَ.
وأَمْرَنْتُ الرَّجُلَ بالقَوْلِ: لَيَّنْتُه.
والقَوْمُ على مَرِنٍ واحِدٍ، ككَتِفٍ: إِذا اسْتَوَتْ أَخْلاقُهم.
وتقولُ: لأَضْرِبَنَّ فُلاناً أَو لأَقْتُلَنَّه فيُقالُ لَهُ: أَوَمَرِناً مَا أُخْرَى، أَي عَسَى أَنْ يكونَ غيْر مَا تقولُ.
والمَرِنُ أَيْضاً: الحَالُ. يقالُ: مَا زالَ ذلِكَ مَرني أَي حَالي.
وناقَةٌ مِمْرانٌ: إِذا كانتْ لَا تَلْقَحُ.
والتَّمْرينُ: أَن يَحْفَى الدابَّةُ فيَرِقَّ حافِرُه فتَدْهَنه بدُهْنٍ أَو تَطْلِيه بأَخْثَاء البَقَرِ وَهِي حارَّةٌ.
وقالَ ابنُ حبيبٍ: المَرْنُ الحَفاءُ، وجَمْعُه أَمْرانٌ؛ قالَ جريرٌ:
رَفَّعْتُ مائِرَةَ الدُّفُوفِ أَمَلَّهاطُولُ الوَجِيفِ على وَجَى الأَمْرانِوناقَةٌ مُمارِنٌ: ذَلُولٌ مَرْكُوبَةٌ.
والمَرانَةُ: السُّكُوتُ؛ وَبِه فُسِّر بيتُ ابنِ مُقْبِلٍ.
وقيلَ: المَرانَةُ:
(36/165)

المُرُون والعادَةُ، وَبِه فَسَّرَه الجَوْهرِيُّ؛ قالَ: أَي بكثْرَةِ وُقُوفي وسَلامِي عَلَيْهَا لتَعْرِفَ طاعَتِي لَهَا.
ومَرَّانُ شَنُوأَة، كشَدَّادٍ: مَوْضِعٌ باليَمَنِ.
وكرُمَّانٍ: ناحِيَةٌ بالشامِ.
ومُرَيْنَةُ، كجُهَيْنَة: مَوْضِعٌ؛ قالَ الزاري:
تَعاطى كَباثاً مِن مُرَيْنَةَ أَسْوَدا وبنُو مَرِينٍ، كأَميرٍ: مِن مُلُوكِ الغَرْبِ، أَبو يَعْقوب عبدُ الحقِّ وأَوْلادُه وطائِفَةٌ مِن آلِ مَرِينٍ.
وكزُبَيْرٍ: مُرَيْنٌ الكَلْبي لَهُ قصَّةٌ فِي قَتْلِ أَخَوَيْه مرارَةَ ومُرَّة، قيَّدَه الشاطِبيُّ.
ومِيرانُ، بالكسْرِ: لَقَبُ أَحمدَ بن محمدٍ المَرْوَزيّ عَن عليِّ بنِ حَجَر.
وإسْماعيلُ بنُ مِيران الخيَّاط وأَوْلادُه سَمِعُوا عَن أَحمدَ العاقُولي صهره.
ومُورِيَانُ، بالضمِّ وكسْرِ الرَّاء: قَرْيةٌ مِن نَواحِي خُوزسْتان، وَإِلَيْهِ نُسِبَ أَبو أَيُّوب سُلَيْمان وَزِير أَبي جَعْفرٍ المَنْصور.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

مربن
:) ماربان: قَرْيةٌ بأَصْبَهَانَ، مِنْهَا: أَبو عليَ أَحمدُ بنُ محمدِ بنِ رستم شيخُ صالِحٍ سَمِعَ الحدِيثَ، ماتَ سَنَة 291.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

مرجن
:) المَرْجانُ: صِغارُ اللُّؤْلُؤ وَهُوَ أَشَدُّ
(36/166)

بَياضاً، ذَكَرَه الأزْهرِيُّ فِي الرُّباعيِّ.
ونَقَلَ أَبو الهَيْثمِ عَن بعضٍ أنَّه البُسَّذُ، وَهُوَ جَوْهَرٌ أَحْمر يقالُ إنَّ الجِنَّ تُلْقِيه فِي البَحْرِ.
قُلْتُ: هَذَا القَوْلُ الأَخيرُ هُوَ المُتَعارَفُ، والمُفَسِّرونَ اقْتَصَرُوا على القَوْلِ الأوَّلِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

مردن
:) مَرْدَانُ: لَقَبُ مُقاتِل بن رَوْح المَرْوزيّ والِدُ محمدٍ شيْخِ البُخارِي.
وعبدُ اللَّهِ بنُ بكْرِ بنِ مَرْدَان شيْخٌ لغَنْجا مُؤَرِّخُ بُخارى.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

مرزبن
:) المَرْزُبانُ، بضمِّ الزَّاي: الفارِسُ الشُّجاعُ المُقَدَّمُ على القَوْمِ دُونَ المَلِكِ، مُعَرَّبٌ.
وأَبو عبدِ اللَّهِ المَرْزُبانيُّ: مُؤَرِّخٌ مَشْهورٌ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى.
والمَرْزُبانِيَّةُ: قَرْيةٌ بالعِراقِ نُسِبَتْ إِلَى المَرْزُبان.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

مَرْزَن
:) مُرْزِينُ، بالضمِّ، وكسْرِ الزَّاي: قَرْيةٌ ببُخارى، مِنْهَا: أَبو حفْص أَحمدُ بنُ الفَضْلِ عَن ابنِ عُيَيْنَةَ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

مرستَّن
: (المَارِسْتانُ، بكسْرِ الرَّاءِ، كَمَا هُوَ بخطِّ الإِمَام النَّوويّ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى؛ وقالَ ابنُ السِّكِّيت: الصَّوابُ فَتْحها، بَيْتُ المَرْضَى، مُعَرَّبٌ، وَقد نُسِبَ إِلَيْهِ أَبو العبَّاسِ عبدُ اللَّهِ بنُ أَحمدَ بنِ إبراهيمَ بنِ مالِكِ بنِ سعْدٍ الضَّريرُ البَغْدادِيُّ
(36/167)

مِن شيوخِ الدَّارْقطْنيّ، وأَوَّلُ مَنْ بَناهُ بالشامِ السُّلْطان، نُور الدِّين الشَّهِيد، وبمِصْر المَلِكُ الناصِرُ محمدُ بنُ قَلاوُون، تَغَمَّدهما اللَّهُ تعالَى بالرَّحْمَةِ والرَّضْوان.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

مرسن
:) المرسين: رَيْحانُ القُبُورِ، وَهُوَ الآسُ، لُغَةٌ مِصْريَّةٌ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

مرشن
:) مَرْشانَةُ: مَدينَةٌ بكُورَةِ إشْبِيلِيَة، مِنْهَا، عبدُ الرحمنِ بنُ هِشامِ بنِ جهورٍ، حدَّثَ بقُرْطُبَة، ذَكَرَه ابنُ الفَرَضِيّ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

مرغبن
:) مَرْغَبانُ، كمَرْطبان: قَرْيةٌ بكسرِ مِنْهَا أَبو عَمْرو أحمدُ بنُ الحَسَنِ بنِ أَحمدَ بنِ الحَسَنِ المَرْوزيُّ المرغبانيّ، مَرْوَزيٌّ سَكَنَ مرغبان، عَن أَبي العبَّاس المعداني وزَاهر السّرخسيّ، رحِمَهُم اللَّهُ تَعَالَى.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

مريفلن
:) مريافلن: نوْعٌ مِن الرَّياحِين، رُومِيةٌ.
(36/168)

وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

مرغبون
: قَرْيَةٌ ببُخارى، مِنْهَا: أَبو حفْص عُمَرُ بنُ المغيرَةِ عَن المُسَيّب بنِ إسْحاق وغيرِهِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

مرغين
: مرغيان، بياءٍ مُشدَّدَةٍ: المغربي المرغياني ذَكَرَه ابنُ عبدِ المَلِكِ وضَبَطَه.
((
مزن
: (مَزَنَ) يَمْزُنُ (مَزْناً ومُزُوناً: مَضَى) مُسْرعاً فِي طَلَبِ الحاجَةِ (لوَجْهِهِ وذَهَبَ؛ كتَمَزَّنَ) ، كَذَا فِي المُحْكَمِ.
وَفِي التهْذِيبِ: مَزَنَ فِي الأرضِ: ذَهَبَ فِيهَا؛ والتَّمَزُّنُ: تَفَعُّلٌ مِنْهُ، وَبِه فُسِّر قَوْلُ الشاعِرِ:
بعد ارْقِدادِ العَزَبِ الجَمُوحِفي الجَهْلِ والتَّمَزُّنِ الرَّبِيحِ (و) مزنَ الرَّجُل: (أَضاءَ وَجْهُه.
(و) مَزَنَ (القِرْبَةَ) مَزْناً: (مَلأَهَا، كمَزَّنَها) تَمْزِيناً.
(و) مَزَنَ (فلَانا: مَدَحَهُ) ، عَن المبرِّدِ.
(و) أَيْضاً: (فَضَّلَهُ أَو قَرَّظَهُ من وَرَائِه عنْدَ ذِي سُلْطانٍ) ، كخَلِيفَةٍ أَو والٍ؛ ذَكَرَه المبرِّدُ إلاَّ أنَّه بصِيغَةِ التَّفْعِيل.
(والمُزْنُ، بالضمِّ: السَّحابُ) عامَّةً؛ (أَو أَبْيَضُه، أَو) السَّحابُ (ذُو الماءِ) ؛) وقيلَ: هُوَ المُضِيءُ، (القِطْعَةُ: مُزْنَةُ.
(و) مُزْنٌ، بِلا لامٍ: اسمُ (امْرَأَةٍ.
(وبِلا لامٍ: ة بسَمَرْقَنْدَ) ، مِنْهَا أَحمدُ بنُ إبراهيمَ بنِ الغيرار عَن عليِّ بنِ الحَسَنِ البيكَنْدي، وَعنهُ محمدُ بنُ جَعْفرِ بنِ الأشْعَثِ. (وَقد يقالُ) فِيهَا:
(36/169)

(مُزْنَةُ) بالهاءِ.
(و) مُزْنُ: (د بالدَّيْلَمِ.
(و) المَزَنُ، (بالتَّحْرِيكِ: العادَةُ والطَّريقَةُ والحالُ) .) يقالُ: مَا زالَ مَزَنَكَ هَكَذَا؛ وَهُوَ على مَزَنٍ واحِدٍ؛ (وليسَ بتَصْحيفِ مَرِنٍ) ، ككَتِفٍ بالرَّاءِ.
(والمازِنُ، كصاحِبٍ: بَيْضُ) ، هَكَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ بيظ، (النَّمْلِ) ؛) عَن ابنِ دُرَيْدٍ؛ وأَنْشَدَ:
وتَرَى الذَّنِينَ على مَرَاسِنِهِمْيوم الهِياجِ كمازِنِ الجَثْلِ (و) مازِنُ: (أَبو قَبيلَةٍ) مِن تمِيمٍ، هُوَ مازِنُ بنُ مالِكِ بنِ عَمْرِو بنِ تَمِيمٍ، وَمِنْهُم النَّضْرُ بنُ شُمَيْل شيخُ مَرْوَ، وشَيْخه أَبو عَمْرو بنُ العَلاءِ أَحَدُ القُرَّاء السَّبْعةِ وأَبو عُثْمان المازِنيُّ صاحِبُ التَّصْريفِ وآخرُون.
(و) مازِنُ: اسمُ (ماءٍ.
(والمُزْنَةُ، بالضَّمِّ: المَطْرَةُ) ؛) قالَ أَوْسُ بنُ حَجَرٍ:
أَلم تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ مُزْنَةًوعُفْرُ الظِّباءِ فِي الكِناسِ تَقَمَّعُ؟ وقيلَ: المُزْنَةُ السَّحابَةُ البَيْضاءُ.
(وابنُ مُزْنَة، بالضَّمِّ: الهِلالُ) يَخْرجُ مِن خِلالِ السَّحابِ، حكِي ذلكَ عَن ثَعْلَب؛ وأَنْشَدَ الجوْهرِيُّ لعَمْرِو بنِ قَمِيئةَ:
كأَنَّ ابنَ مُزْنَتِها جانحاً فَسِيطٌ لَدَى الأُفْقِ من خِنْصِرِ (والتَّمَزُّنُ: التَّمَرُّنُ) ، وَهُوَ التَّدَرُّبُ.
(و) أَيْضاً: (التَّسَخِّي) ، كأَنَّه
(36/170)

مُتَشَبِّه بالمُزْنِ، وَهُوَ مجازٌ.
(و) أَيْضاً: (التفضلي) على أَصْحابِه.
وقيلَ: هُوَ أَنْ ترى لنَفْسِك فَضْلاً على غيْرِكَ ولسْت هُنَاكَ، قالَ رَكَّاضٌ الدُّبَيْرِيُّ:
يَا عُرْوَ إنْ تَكْذِبْ عَليَّ تَمَزُّناً بِمَا لم يَكُنْ فاكْذِبْ فلستُ بكاذِبِ (و) أَيْضاً: (التَظَرُّفُ) ؛) عَن قُطْرُبٍ.
(و) قيلَ: هُوَ (إظهارُ أَكْثَرَ ممَّا عِنْدَكَ.
(والتَّمْزِينُ: التَّفْضِيلُ) ، وَقد مَزَنَه.
(و) أَيْضاً: (المَدْحُ والتَّقْرِيظُ) ؛) عَن المبرِّدِ.
(و) مَزُونٌ، (كصَبُورٍ) :) اسمُ (أَرْضِ عُمانَ) ، بالفارِسِيَّةِ.
قالَ الجَوْهرِيُّ: هَكَذَا كانتِ العَرَبُ تُسَمِّيها؛ أَنْشَدَ ابنُ الأَعْرابيِّ:
فأَصْبَحَ العبدُ المَزُونِيُّ عَثِرْ وأَنْشَدَ الجَوْهرِيُّ للكُمَيْت:
فَأَما الأَزْدُ أَزْدُ أَبي سَعِيدٍ فأَكْرَهُ أَن أُسَمِّيها المَزُونَاقالَ: وَهُوَ أَبو سعيدٍ المُهَلَّبُ المَزُونيُّ أَي أَكْره أَن أَنْسُبَه إِلَى المَزُونِ، وَهُوَ أَرْضُ عُمانَ، يقولُ: هُم مِن مُضَرَ.
وقالَ أَبو عُبيدَةَ: يعْنِي بالمَزُونِ المَلاَّحِينَ، وكانَ أَرْدَشِير بابْكان جَعَلَ الأزد مَلاَّحِين بشِحْر عُمَان قَبْل الإسْلامِ بستمائَةِ سَنَةٍ.
قالَ ابنُ بَرِّي: أَزْدُ أَبي سعِيدٍ هُم أَزْدُ عُمانَ، وهم رَهْطُ المُهَلَّبِ بنِ أَبي صُفْرَةَ.
والمَزُونُ: قَرْيَةٌ مِن قُرَى عُمَانَ يَسْكِنُها اليَهودُ والمَلاَّحُونَ ليسَ بهَا غَيْرهُم، وكانتِ الفُرْسُ يسمُّونَ عُمَانَ المَزُونَ، فقالَ الكُمَيْتُ: إنَّ أَزْدَ عُمَانَ يكْرَهُونَ أَن يُسَمَّوا
(36/171)

المَزُونَ، وأَنا أَكْرَه ذلكَ أَيْضاً؛ وقالَ جَريرٌ:
وأَطْفَأْتُ نِيرانَ المَزُونِ وأَهْلِهاوقد حاوَلُوها فِتْنةً أَن تُسَعَّراقالَ ابنُ الجَوالِيقي: المَزُونُ، بفتْحِ الميمِ، لعُمانَ وَلَا تَقُل المُزُونَ، بضمِّ الميمِ، قالَ: كَذَا وَجَدْته فِي شِعْرِ البَعِيثِ اليَشْكُرِيِّ يَهْجُو المُهَلَّبَ لمَّا قَدِمَ خُرَاسان:
تبَدَّلَتِ المَنابِرُ من قُرَيْشٍ مَزُونِيًّا بفَقْحَتِه الصَّلِيبُفأَصْبَحَ قافِلاً كَرَمٌ ومَجْدٌ وأَصْبَحَ قادِماً كَذِبٌ وحُوبُفلا تَعْجَبْ لكلِّ زمانِ سَوْءٍ رِجالٌ والنَّوائبُ قد تَنُوبُقالَ: وظاهِرُ كَلامِ أَبي عُبيدٍ فِي هَذَا الفَصْلِ أنَّها، بضمِّ الميمِ، لأنَّه جَعَلَ المُزُون المَلاَّحِين فِي أَصْلِ التَّسْميةِ.
(و) مُزَيْنَةُ، (كجُهَيْنَةَ: قَبيلةٌ) ، مِن مُضَرَ، وَهُوَ ابنُ أُدِّ بنِ طابِخَةَ، وَمِنْهُم كَعْبُ بنُ زهيرِ بن أَبي سُلْمى الشاعِرُ.
قالَ ابنُ عبْدِ البرِّ فِي الاسْتِيعابِ: كعْبُ بنُ زهيرِ المزنيُّ، محلّته فِي بِلادِ غَطَفانَ فيظنُّ الناسُ أنَّه فِي غَطَفانَ وَهُوَ غَلَطٌ.
قالَ عبْدُ القادِرِ البَغْدادِيُّ: وَفِيه رَدٌّ على ابنِ قُتَيْبة حيثُ قالَ فِي كتابِ الشُّعراءِ: إنَّ زُهيراً نَسَبَهُ غي غَطَفانَ، وَالنَّاس يَنْسبُونَه إِلَى مُزَيْنَةَ، (وَهُوَ مُزَنِيٌّ.
(وَهَذَا يَوْمُ مَزْنٍ، بالفتْحِ) ، أَي (يَوْمُ فِرارٍ مِن العَدُوِّ) ، وليسَ بتَصْحيفِ مَرنٍ بالرَّاءِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
(36/172)

المَزْنُ: الإسْراعُ.
ومَزَنَ فِي الأرضِ مَزْنَةً واحِدَةً: أَي سارَ عُقْبَةً واحِدَةً.
وَمَا أَحْسَنَ مُزْنَتَه: وَهُوَ الاسمُ مِثْل الحُسْوةِ والحَسْوةِ.
والمُزُونُ: البُعْدُ.
وقوْلُهم: مازِ رأسَكَ وَالسيف، إنَّما هُوَ تَرْخيمُ مازِنٍ. وَقد ذَكَرَه المصنِّفُ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى فِي ميز، وَهنا محلُّ ذِكْرِه.
ومازِنُ بنُ خلاوَةَ بنِ ثعْلَبَةَ بنِ هزمَةَ بنِ طاطمٍ: جَدٌّ لزُهيرِ بنِ أَبي سُلْمى، وَقد يُنْسَبُ إِلَيْهِ فيُقالُ المازِنيُّ. وكأَنَّ الصَّلاحَ الصفديّ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى، لم يَقِفْ عَلَيْهِ فقالَ فِي حاشِيَتِه على الصِّحاحِ: كَذَا وَجَدْتَه بخطِّ الجَوْهرِيِّ وَيَاقُوت وغيرِهِ فِي النسخِ المُعْتَبَرَةِ، وصَوابُه مِن بَني مُزَيْنَة فوهَمَ مَا بينَ مازِنَ ومُزَيْنَة.
قالَ عبدُ القادِرِ البَغْدادِيُّ فِي حاشِيَتِه الكَعْبيةِ: كِلاهُما صَوابٌ إلاَّ أنَّ الأشْهَر النِّسْبَة إِلَى مُزَيْنَةَ جَدِّه الأَعْلَى.
ومازِنُ بنُ الغضوبَة الطائيُّ: لَهُ وِفادَةٌ.
وزَيْدُ بنُ المُزَيْنِ الأنْصارِيُّ، كزُبَيْرٍ، بَدْرِيٌّ، ذَكَرَه ابنُ مَاكُولَا؛ ويقالُ اسْمُه يَزيدُ ولَقَبُه المُزَيْن.
ويَحْيَى بنُ إبراهيمَ بنِ مُزَيْنٍ المزينيُّ الأنْدَلُسِيُّ عَن مطرف والقَعْنَبيّ، وأَوْلاده الحَسَن وسَعِيد وجَعْفَر، حَدَّثُوا، وماتَ جَعْفَر سَنَة 291، وَكَانَ فَقِيهاً مالِكِيًّا، وماتَ أَبُوهم يَحْيَى سَنَة 260.
ومَزْنِي، بفتْحٍ فسكونٍ فكسْرِ
(36/173)

النّونِ: جَدُّ ناصِرِ بنِ أَحمدَ البَكْريّ المُؤَرِّخ نَزِيلُ القاهِرَة؛ قالَ الحافِظُ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى: سَمِعَ منِّي واسْتَفَدْتُ مِنْهُ.
وبنُو مازِن بنِ النجَّارِ الخَزْرَجِيُّون، وَمِنْهُم عبدُ اللَّهِ بنُ يَزِيدَ بنِ عاصِمٍ المازِنيُّ بَدْرِيٌّ، وواسِعُ بنُ حبَّانٍ وآخَرُون.
وَفِي قَيْسِ بنِ عيلان: بنُو مازِنِ بنِ مَنْصور بنِ عِكْرِمَة، مِنْهُم عُتْبَةُ بنُ غَزْوانَ أَحَدُ التابِعِيْن.
ومَزيْنَان: بفتحٍ فكسْرٍ فسكونٍ: بليْدَةٌ بآخر حَدِّ خُرَاسانَ، مِنْهَا: أَبو عَمْرو أَحْمدُ بنُ محمدِ بنِ مُقْبِل الكاتِبُ مِن مشايخِ الحاكِمِ أَبي عبدِ اللَّهِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

مزغن
:) بنُو مَزْغنَّاي، بفتْحٍ فسكونٍ وتَشديدِ النونِ: قَبيلَةٌ إِلَيْهِم تُنْسَبُ الجَزائِرُ المَدينَةُ المَشْهورَةُ فِي المَغْرِبِ، وَقد ذَكَرَه المصنِّفُ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى فِي جزر اسْتِطْراراً.

مسن
: (المَسْنُ: الضَّرْبُ بالسَّوْطِ) ، وَقد مَسَنَه بِهِ مَسْناً، كَذَا رَوَاهُ الليْثُ؛ (أَو هُوَ بالشِّيْنِ) المعْجَمةِ وصَوَّبَهُ الأَزْهرِيُّ.
(و) المَسَنُ، (بالتَّحرِيكِ: المُجُونُ) ،
(36/174)

هَكَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ بالفتْحِ كَمَا هُوَ نَصُّ أَبي عَمْرٍ و، فإنَّه قالَ: المَسْنُ المُجُونُ. يقالُ: مَسَنَ فلانٌ ومَجَنَ بمعْنًى واحِدٍ.
(والمَيْسُونُ: الغُلامُ الحَسَنُ القَدِّ والوَجْهِ) فَيْعُولٌ مِن مَسَنَ، هَكَذَا ذَكَرَه كُراعٌ، أَو فَعْلُون مِن ماسَ، وَقد ذَكَرَه المصنِّفُ فِي السِّين، وأَعادَهُ هُنَا إشارَةً إِلَى القَوْلَيْن.
(و) مَيْسونُ: (اسمُ) الزبَّاء المَلِكَة، وَقد ذُكِرَ فِي السِّيْن (كمَاسِنٍ) ، وَمِنْهُم: محمدُ بنُ محمدِ بنِ مَاسِنٍ الهَرَويُّ رَوَى عَنهُ أَبو بكْرِ بنُ مَرْدَوَيْه، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى.
(والمَيْسُوسَنُ: شيءٌ تَجْعَلُه النِّساءُ فِي الغِسْلَةِ لِرُؤُوسِهِنَّ) ، مُرَكَّبٌ من مَيْ وسوسن.
(ومَسِيْنانُ) ، بفتْحٍ فكسْرٍ فسكونٍ: (ة بقُهُسْتانَ) ، وَلم يذكَرْ قُهُسْتانَ فِي مَوْضِعِهِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
مَسَنَ الشيءَ من الشيءِ: اسْتَلَّهُ، وأَيْضاً: ضَرَبَهُ حَتَّى يَسْقطَ؛ عَن ابنِ بَرِّي.
والمَيْسُونُ: بَلَدٌ؛ وفَرَسُ ظُهَيْر بنِ رافِعٍ.
والمَيْسَانيُّ: ضَرْبٌ من الثِّياب.
وماسينُ: قَرْيَةٌ ببُخارى، مِنْهَا: أَبو عبدِ اللَّهِ محمدُ بنُ عُبيدَةَ عَن محمدِ بنِ سَلام، ذَكَرَه الأميرُ.
ومَسْتِيْنانُ، بفتحٍ فسكونٍ وكسْرِ الفَوْقِيّة وسكونِ التَّحْتيةِ: قَرْيةٌ بْلَخ، مِنْهَا: عُمَرُ بنُ عبيدِ بنِ الخضرِ، رَوَى عَنهُ أَبو حفْص الحافِظُ.
ومِسنانُ، بالكسْرِ: قَرْيَةٌ بنَسَفَ، مِنْهَا عِمْرانُ بنُ العبَّاسِ بنِ موسَى، رَوَى عَنهُ مَكْحولُ.
ومَسِّينا، بفتْحٍ فسِينٍ مُشَدَّدَة مَكْسُورَة: جَزيرَةٌ ببَحْرِ الرُّوم.
(36/175)

وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
مسكن:) مَاسَكانُ: بليْدَةٌ بنواحِي كِرْمَان، مِنْهَا: عبدُ المَلِكِ، رَوَى عَنهُ أَبو شُجَاع البسْطاميُّ بْلَخ.
ومَرَّ للمصنِّفِ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى فِي مَسَك تقليداً للصَّاغاني، فقالَ: ناحِيَةٌ بمكْران يُنْسَبُ إِلَيْهَا الفانيذ، وَهَذَا محلُّ ذِكْرِه.

مشكدن
: (مِشْكِدانَةُ، بالكسْرِ وبالشِّينِ المُعْجَمَةِ) :
(أَهْمَلَهُ الجماعَةُ.
ومَرَّ لَهُ فِي الشينِ ضَبْطه بضمِّ الميمِ، وَهُوَ المَذْكُورُ فِي شرْحِ التَّقْريبِ. ومَرَّ لَهُ أَيْضاً فِي فَصْل الشينِ مَعَ الكافِ، وَهَذَا محلُّ ذِكْرِه على الصَّواب، لأنَّ حُرُوفَها كُلَّها أَعْجميَّةٌ.
(لُقِّبَ بِهِ الحافِظُ عبدُ اللَّهِ بنُ عُمَرَ بنِ أَبانَ المُحدِّثُ لِطيبِ رِيحِهِ وأَخْلاقِهِ) ؛) وَهِي (فارِسِيَّةٌ مَعْناها مَوْضِعُ المِسْكِ) .
(قُلْتُ: فِيهِ تَفْصيلٌ إِن كانَ بغيرِ هاءٍ فِي آخِره، فَهُوَ كَمَا قالَ: مَوْضِعُ المِسْكِ يُوْضَع فِيهِ، وَإِن كانَ بهَا، فمَعْناه: حَبَّة المِسْك. وغَرِيبٌ مِن المصنِّفِ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى، كيْفَ يَخْفى عَلَيْهِ هَذَا، وكأَنَّ شيْخَنا أَخَذَ مِن هَذَا قَوْله هُوَ اسمُ عَلَم مَوْضُوعٌ لمَوْضِعٍ، وَفِيه نَظَرٌ لَا يَخْفَى.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

مشكن
:) مُشْكانُ، بالضمِّ: قَرْيةٌ بهَمَذانَ.
وأَيْضاً: قريةٌ بفَيْرُوزَاباذ، ذَكَرَه المصنِّفُ، رحِمَه اللَّهُ تعالَى فِي مشك، وَهنا مَحلُّ ذِكْرِه على الصَّحيحِ.
((
مشن
: (المَشْنُ) :
(هُوَ الضَّرْبُ بالسِّياطِ مِثْل (المَسْنِ) بالسِّينِ المُهْمَلَةِ. يقالُ: مَشَنَه مَشَناتٍ: أَي ضَرَبات.
وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ:
(36/176)

يقالُ مَشَنْتُه عِشْرينَ سَوْطاً ومَشَقْتُه ومَتَخْتُه وزَلَعْتُه وشَلَقْتُه، بمعْنًى واحِدٍ.
(و) المَشْنُ: (الخَدْشُ) .
(قالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: مَرَّتْ بِي غِرارَةٌ فمَشَنَتْني، أَي سَجَحَتْني وخَدَشَتْني.
(و) المَشْنُ: (النِّكاحُ) ، وَقد مَشَنَها.
(و) المَشْنُ: (مَسْحُ اليَدِ بخَشِنٍ) ؛) عَن ابنِ الأَعْرابيِّ.
(و) المَشْنُ: (أَنْ تَضْرِبَ بالسَّيْفِ ضَرْباً يَقْشِرُ الجِلْدَ) وَلَا يَبضُّ مِنْهُ دَمٌ.
(وامْتَشَنَهُ: اقْتَطَعَهُ؛ و) أَيْضاً: (اخْتَلَسَهُ) .
(وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: اخْتَطَفَهُ.
(ومْتَشَنَ (السَّيْفَ: اسْتَلَّهُ) واخْتَرَطَهُ.
(و) رَوَى أَو تُرابٍ عَن الكِلابيّ: امْتَشَلَ الناقَةَ وامْتَشَنَها إِذا (حَلَبَ مَا فِي الضَّرْعِ) كُلِّه، (كمَشَّنَ) ، بالتَّشْدِيدِ، كَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ بالتَّخْفيفِ.
(وأَصابَتْهُ مَشْنَةٌ: وَهِي الجَرْحُ لَهُ سَعَةٌ وَلَا غَوْرَ لَهُ) ، فَمِنْهُ مَا بَضَّ مِنْهُ دَمٌ، وَمِنْه مَا لم يَجْرحِ الجِلْدَ.
(ومَشَّنَتِ النَّاقَةُ تَمْشِيناً: دَرَّتْ كارِهَةً) ، عَن الكِلابيّ.
(والمُوشانُ، بالضَّمِّ وكغُرابٍ وكِتابٍ) :) نَوْعٌ (مِن) التَّمْرِ.
ورَوَى الأزْهرِيُّ بسَنَدِه عَن عُثْمان بن عبْدِ الوَهابِ الثَّقفيّ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى قالَ: اختَلَفَ أَبي وأَبو يوسُفَ عنْدَ هارُون فقالَ أَبو يوسُفَ: (أَطْيَبُ الرُّطَبِ) المُشانُ، فقالَ أَبي: أَطْيَبُ الرُّطَبِ السُّكَّرُ، فقالَ هَارُون: يُحْضَرانِ، فلمّا حَضَرا تَنَاوَلَ أَبو يوسُفَ السُّكَّرَ فقلْتُ لَهُ: مَا هَذَا؟ قالَ: لمَّا رأَيْت الحقَّ لم أَصْبر عَنهُ.
ومِن أَمْثالِ أَهْلِ العِراقِ: بعلَّةِ الوَرَشانِ تأْكُلُ الرُّطَبَ المُشانَ.
وَفِي الصِّحاحِ: تأْكُلُ رُطَبَ المُشانِ، بالإضافَةِ،
(36/177)

قالَ: وَلَا تَقُل تأْكُلُ الرُّطَبَ المُشانَ.
قالَ ابنُ بَرِّي: المُشانُ نَوْعٌ مِن الرُّطَبِ إِلَى السَّوادِ دَقِيق، وَهُوَ أَعْجمِيٌّ، سمَّاهُ أَهْلُ الكُوفَةِ بِهَذَا الاسمِ لأنَّ الفُرْسَ لمَّا سمعَتْ بأُمِّ جِرْذان، وَهِي نخْلَةٌ كَريمَةٌ صَفْراءُ البُسْرِ والتمْرِ، فلمَّا جاؤُوا قَالُوا: أَيْنَ مُوشانُ؟ ومُوشُ: الجُرَذُ، يُرِيدُونَ أَينَ أُمّ الجِرْذانِ.
(و) مَشانُ، (كسَحابٍ: ة بالبَصْرَةِ) كَثيرَةُ النَّخْلِ، كانتْ إقْطاعاً لأبي القاسِمِ الحرِيرِي صاحِبِ المَقامَات.
(و) مِشانٌ، (ككِتابٍ: جَبَلٌ) أَو شعْبٌ بأَجَأَ؛ ويُرْوَى بالرَّاءِ فِي آخِرِه، لَا يَصعده إلاَّ متجرد.
(و) أَيْضاً: (الذِّئْبُ العادِيَةُ.
(و) أَيْضاً: (المرأَةُ السَّلِيطَةُ) المُشاتِمَةُ؛ قالَ:
وهَبْتَه من سَلْفَعٍ مِشَانِكذِئْبَة تَنْبَحُ بالرُّكْبانِ (و) يقالُ: (امْتَشِنْ مِنْهُ مَا مَشَنَ لَكَ) ، أَي (خُذْ مَا وَجَدْتَ) .
(وقالَ أَبو تُرَاب: يقالُ: إنَّ فلَانا ليَمْتَشُّ من فلانٍ ويَمْتَشِنُ أَي يُصِيبُ مِنْهُ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
مَشَنَ الشَّيءَ: قَشَرَهُ.
وسَوْطٌ ماشِنٌ، والجَمْعُ مُشَّنٌ، كرُكَّعٍ؛ وَمِنْه قولُ رُؤْبَة:
وَفِي أَخادِيدِ السِّياطِ المُشَّنِ أَي الَّتِي تَخُدُّ الجَلْدَ أَي تَجْعَلُ فِيهِ كالأخادِيدِ.
ويقُولُونَ: كأَنَّ وَجْهَه مُشِنَ بقَتادَةٍ أَي خُدِشَ بهَا، وَذَلِكَ فِي الكَراهَةِ والعُبُوسِ والغَضَبِ.
ومَشَّنَ اللِّيفَ تَمْشِيناً: أَي مَيَّشَه ونَفَشَه للتَّلْسِين؛ رَوَاهُ الأَزْهرِيُّ عَن رجُلٍ مِن أَهْلِ هَجَرَ؛ قالَ: والتَّلْسِينُ أَن يُسَوَّى اللِّيف قِطْعةً
(36/178)

قِطْعَةً ويُضَمُّ بعضُه إِلَى بعضٍ.
وتَماشَنَا جِلْدَ الظَّرِبان: إِذا اسْتَبَّا أَقْبَح مَا يكونُ مِن السِّبابِ حَتَّى كأَنَّهما تَنازَعَا جلْدَ الظَّرِبان وتَجاذَباهُ؛ عَن ابنِ الأعْرابيِّ.
وامْتَشَنَ قَوْسَه: انْتَزَعَه.
والمِشَانُ، بالكسْرِ: اسمُ رجُلٍ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

مطن
:) مِطانٌ ككِتابٍ عَن كُراعٍ؛ وأَنْشَدَ:
كَمَا عادَ الزمانُ على مِطَانِ ونَقَلَه ابنُ سِيْدَه.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

مطرن
:) الماطِرُونُ، بكسْرِ الطاءِ، وفتْحِها: مَوْضِعٌ؛ قالَ الأَخْطَلُ:
وَلها بالماطِرُونِ إذاأَكَلَ النَّمْلُ الَّذِي جَمَعاذَكَرَه المصنِّفُ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى، فِي الراءِ.
وقالَ ابنُ جنِّي: ليْسَتِ النُّون فِيهِ زَائِدَة لأنَّها تُعْرب.
((
معن
: (المَعْنُ: الطَّويلُ؛ و) المَعْنُ: (القَصِيرُ؛ و) المَعْنُ: (القَلِيلُ؛
(36/179)

و) المَعْنُ: (الكَثِيرُ) ؛) نَقَلَ ذلِكَ الأزْهرِيُّ.
ونَقَلَ ابنُ بَرِّي عَن القالِي: السَّعْنُ الكَثيرُ، والمَعْنُ: القَلِيلُ، وبذلِكَ فَسَّر قوْلَهم: مَا لَهُ سَعْنٌ وَلَا مَعْنٌ. ويقالُ للَّذي لَا مَال لَهُ: مَا لَهُ سَعْنَةٌ وَلَا مَعْنَةٌ، أَي لَا قَلِيلٌ وَلَا كَثِيرٌ.
(و) المَعْنُ: (الهَيِّنُ اليَسيرُ) السَّهْلُ مِن الأَشياءِ؛ قالَ النَّمِرُ بنُ تَوْلَب:
وَلَا ضَيَّعْتُه فأُلامَ فيهفإنَّ ضَياعَ مالِكَ غَيْرُ مَعْنِأَي غَيْرُ يَسِيرٍ وَلَا سَهْلٍ.
(و) المَعْنُ: (الإقْرارُ بالذُّلِّ) ، كَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ: الإِقْرارُ بالحقِّ.
والمَعْنُ: الذُّلُّ.
(و) المَعْنُ: (الجُحُودُ والكُفْرُ للنِّعَمِ.
(و) المَعْنُ: (الأَدِيمُ.
(و) المَعْنُ: (الماءُ الظَّاهِرُ) ؛) وقيلَ: السائِلُ؛ وقيلَ: الجارِي على وَجْهِ الأرضِ؛ وقيلَ: العَذْبُ الغَزيرُ؛ وكلُّ ذلِكَ مِن السُّهُولَةِ.
(و) قَوْلُهم: حَدِّثْ عَن مَعْنٍ وَلَا حَرَجَ؛ هُوَ (مَعْنُ بنُ زائدَةَ بنِ عبدِ اللَّهِ) بنِ زائدَةَ بنِ مَطَر بنِ شَرِيكِ بنِ عَمْرٍ والشَّيْبانيُّ، وَهُوَ عَمُّ يزيدَ بنِ مِزْيَد بنِ زائدَةَ الشَّيْبانيّ، وَكَانَ مَعْنٌ (مِن أَجْوادِ العَرَبِ) ؛) وسَقَطَ مِن بعضِ نسخِ الصِّحاحِ مِن النّسَبِ، وهما عبدُ اللَّهِ وزَائدَةُ.
(والماعُونُ: المَعْروفُ) كُلّه لتَيَسّرِه وسُهُولَتِه.
(و) الماعُونُ: (المَطَرُ) لأنَّه مِن رَحْمَةِ اللَّهِ عَفْواً بغيرِ عِلاجٍ كَمَا
(36/180)

تُعالَجُ الآبارُ ونَحْوها من فُرَضِ المَشارِبِ؛ وأَنْشَدَ ثَعْلَب:
أَقُولُ لصاحِبي بيراقِ نَجْدٍ تبَصَّرْ هَلْ بَرْقاً أَراهُ؟ يَمُجُّ صَبِيرُهُ الماعُونَ مَجًّاإذا نَسَمٌ من الهَيْفِ اعْتَراهُ (و) قالَ الفرَّاءُ: سَمِعْتُ بعضَ العَرَبِ يقولُ: المَاعُونُ هُوَ (الماءُ) بعَيْنِه؛ قالَ: وأَنْشَدني فِيهِ:
يَمُجُّ صَبِيرُهُ الماعُونَ صَبًّا (و) قالَ أَبُو حَنيفَةَ: الماعُونُ: (كلُّ مَا انْتَفَعْتَ بِهِ كالمَعْنِ) .
(قالَ ابنُ سِيدَه: وأُراهُ مَا انْتُفِعَ بِهِ ممَّا يَأْتِي عَفْواً؛ وَبِه فُسِّرَ قَوْلُه تَعَالَى: {ويَمْنَعونَ الماعُونَ} .
(أَو) هُوَ (كلُّ مَا يُسْتَعارُ من فأْسٍ وقَدُومٍ وقِدْرٍ ونَحْوِها) كدَلْوٍ وقصْعَةٍ وشَفْرةٍ وسُفْرةٍ ممَّا جَرَتِ العادَةُ بعارِيَتِه؛ قالَ الأعْشى:
بأَجْوَدَ مِنْهُ بماعُونِهإذا مَا سَمَاؤُهُمُ لم تَغِمْوبه فُسِّرتِ الآيَةُ؛ وكذلِكَ الحدِيثُ: (وحُسْنُ مُواساتِهم بالماعُونِ) .
(و) الماعُونُ: (الانْقِيادُ والطَّاعَةُ) .
(وحَكَى الأَخْفَشُ عَن أَعْرابيَ فَصِيحٍ: لَو قد نَزَلْنا لصنعت بناقَتِك صَنِيعاً تُعْطِيكَ الماعُونَ، أَي تَنْقادُ لكَ وتُطِيعُكَ.
(و) رُوِي عَن عليَ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ، فِي تفْسِيرِ الآيةِ أنَّه قالَ الماعُونُ: (الزَّكَاةُ) .
(وقالَ الزجَّاجُ: مَنْ جَعَلَ الماعُونَ
(36/181)

الزَّكاة فَهُوَ فاعُولٌ من المَعْنِ، وَهُوَ الشيءُ القَلِيلُ فسُمِّيتِ الزَّكاةُ ماعُوناً بالشيءِ القَلِيلِ، لأنَّه يُؤْخذُ مِنَ المالِ ربْع عشْرِه، وَهُوَ قَلِيلٌ مِن كَثيرٍ.
وقالَ ابنُ سِيدَه: وعَلى هَذَا القَوْلِ، العَمَل، وَهُوَ مِنَ السُّهولَةِ والقلَّةِ لأنَّها جُزْءٌ مِن كلَ؛ قالَ الرَّاعِي:
قوْمٌ على التَّنْزيلِ لمَّا يَمْنَعُواماعُونَهم ويُبَدِّلُوا التَّنْزِيلا (و) الماعُونَ: (مَا يُمْنَعُ عَن الطَّالِبِ) ؛) وقَوْلُ الحَذْلمِيِّ:
يُصْرَعْنَ أَو يُعْطِينَ بالماعُونِ فَسَّره بعضُهم فقالَ: الماعُونُ مَا يَمْنَعْنَهُ مِنْهُ وَهُوَ يَطلُبُه منهنَّ.
(و) الماعُونُ: (مَا لَا يُمْنَعُ) عَن الطالِبِ وَلَا يَكْترِثُ مُعْطِيه، (ضِدٌّ.
(و) مِن المجازِ: (ضَرَبَها حَتَّى أَعْطَتْ ماعُونَها) ، يُريدُ الناقَة، (أَي بَذَلَتْ سَيْرَها) ؛) كَمَا فِي الأساسِ.
وقيلَ: أَطاعَتْ وانْقادَتْ.
(ومَعَنَ الفَرَسُ) ونحْوُه، (كمَنَعَ) ، يَمْعَنُ مَعْناً: (تَباعَدَ) عادِياً؛ (كأَمْعَنَ.
(و) مَعَنَ (الماءَ: أَسالَهُ) ، كَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ: معَنَ الماءَ: سالَ، يَمْعَنُ مُعوناً، وأَمْعَنَه: أَسالَهُ.
ومَعَنَ المَوْضِعُ (والنَّبْتُ) :) إِذا (رَوِيَ) مِن الماءِ (وبَلَغَ) ، ظاهِرُه أنَّه مِن حَدِّ نَصَرَ كَمَا يَقْتَضِيه سِياقُ المصنِّفِ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى، والصَّوابُ أنَّه مِن حَدِّ فَرِحَ، ويدلُّ على ذلِكَ قَوْل ابنِ مُقْبِل:
يَمُجُّ بَراعِيمَ من عَضْرَسٍ تَراوَحَه القَطْرُ حَتَّى مَعِنْ (وأَمْعَنَ فِي الأَمْرِ: أَبْعَدَ.
(36/182)

(و) أَمْعَنَ (الضَّبُّ فِي جُحْرِهِ) :) إِذا (غابَ فِي أَقْصاهُ.
(و) أَمْعَنَ (فلانٌ: كَثُرَ مالُه؛ و) أَيْضاً: (قَلَّ) مالُه؛ نَقَلَهُ الأَزْهرِيُّ؛ وَهُوَ (ضِدٌّ.
(و) أَمْعَنَ (بحقِّهِ: ذَهَبَ بِهِ.
(و) أَمْعَنَ (بالشَّيءِ: أَقَرَّ) بعْدَ الجُحودِ.
(و) أَمْعَنَ لي بحقِّي: أَقَرَّ بِهِ و (انْقادَ) ؛) عَن ابنِ الأَعْرابيِّ؛ وَهُوَ (ضِدٌّ) ، أَي بينَ قَوْلِهم: ذَهَبَ بحقِّه وبينَ قَوْلِهم أَقَرَّ بِهِ وانْقادَ.
(و) أَمْعَنَ (الماءُ: جَرَى) ؛) وقيلَ: سَهُلَ وسالَ.
(و) مَعِينٌ، (كأَميرٍ: د باليَمَنِ) مِن بِناءِ الزَّبَّاء؛ قالَ عَمْرُو بنُ مَعْدِيكْرب:
دَعانا من بَراقِشَ أَو مَعِينٍ فأَسْمَعَ واتْلأَبَّ بِنَا مَلِيعُ (ووالِدُ يَحْيَى بنِ مَعِينٍ الإمامِ الحافِظِ) ، تقدَّمَتْ تَرْجَمَته فِي عَوَنَ وعَيَنَ.
(وكَلأٌ مَمْعونٌ: جَرَى فِيهِ الماءُ) .
(وقيلَ: زَهَرٌ مَمْعونٌ: أَصابَهُ المَطَرُ.
وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: رَوضٌ مَمْعونٌ: يُسْقَى بالماءِ الجارِي؛ قالَ العَبَّادِيُّ:
وَذي تَنَاوِيرَ مَمْعُونٍ لَهُ صَبَحٌ يَغْذُو أَوابِدَ قد أَفْلَيْنَ أَمْهارَا (والمَعانُ: المَبَاءَةُ والمَنْزِلُ) .) ويقالُ: إنَّ ميمَه زائِدَةٌ، كَمَا فِي شرْحِ الكِفايَةِ، ومِثْلُه قَوْل الأَزْهرِيّ، يقالُ: الكُوفَةُ مَعانٌ منَّا أَي مَنْزل مِنَّا.
(و) مَعانٌ: (ع بطرِيقِ حاجِّ الشَّامِ) ، وَقد تقدَّمَ شاهِدُه فِي عون.
(و) مُعانٌ، (كغُرابٍ: اسمُ) رجُلٍ.
(والمُعْنانُ، بالضَّمِّ: مَجارِي الماءِ
(36/183)

فِي الوادِي) ، مِن المَعْنِ السُّهُولَة.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
أَمْعَنَ فِي كَذَا: بالَغَ.
وأَمْعَنَ فِي طَلَبِ العَدُوِّ: أَي جَدَّ.
وأَمْعَنَ الرَّجُلُ: هَرَبَ؛ قالَ عَنْتَرةُ:
ومُدَجَّجٍ كَرِهَ الكُماةُ نِزَالَهلا مُمْعِنٍ هَرَباً وَلَا مُسْتَسْلِموتَمَعَّنَ: تَصاغَرَ وتَذَلَّلَ انْقِياداً. وقيلَ: تمكَّنَ على بسَاطِه تَواضُعاً.
والمَعْنُ: الحَزْمُ والكَيْسُ؛ وَبِه فُسِّر قَوْلُ التَّمِر بنِ تَوْلبٍ المتقدِّمُ أَيْضاً.
والمَعْنُ: المَعْروفُ.
ومِن الناسِ مَنْ يقولُ: الماعُونُ أَصْلُه مَعُونَة، والأَلِفُ عِوَض عَن الهاءِ.
والماعُونُ: المَنْفَعَةُ والعَطِيةُ.
وأَيْضاً: الصَّدقَةُ الواجِبَةُ.
ومَعِينُ الماءِ: الظاهِرُ الجارِي، فَعِيلٌ مِن الماعُونِ أَو مَفْعولٌ مِن العُيُونِ؛ قالَ عُبيدٌ:
واهِيةٌ أَو مَعِينٌ مُمْعِنٌ أَو هَضْبةٌ دونهَا لُهُوبُوالجَمْعُ مُعُنٌ ومُعُناتٌ، ومياهٌ مُعْنانٌ؛ والمُعْنانُ، بالضمِّ، لُغَةٌ فِي المُعْنانِ الَّذِي ذَكَرَه المصنِّفُ رحِمَه اللَّهُ.
ومَعَنَ الوادِي: كثُرَ فِيهِ الماءُ فسَهُلَ مُتَناوَلُه.
وأَمْعَنَه: أَسالَهُ.
فمَعُنَ ككَرُمَ.
وقالَ أَبو زيْدٍ: أَمْعَنَتِ الأرضُ ومُعِنَتْ: إِذا رَوِيَتْ، وَقد مَعَنها المَطَرُ: تَتَابَعَ عَلَيْهَا فأَرْوَاها.
وَفِي هَذَا الأَمْرِ مَعْنةٌ: أَي صلاحٌ ومَرَمَّةٌ.
(36/184)

ومَعَنَها يَمْعَنُها مَعْناً: نَكَحَها.
والمَعْنُ: الجِلْدُ الأَحْمَر يُجْعَلُ على الأَسْفاطِ؛ قالَ ابنُ مُقْبل:
بلاحِبٍ كمَقَدِّ المَعْنِ وَعَّسَهأَيدِي المَراسِلِ فِي رَوْحانه خُنُفَاويقالُ للَّذي لَا مالَ لَهُ: مَا لَهُ سَعْنةٌ وَلَا مَعْنةٌ.
وقالَ اللَّحْيانيُّ: مَا لَهُ شيءٌ وَلَا قَوْم.
والمَعْنُ: القَلِيلُ المالِ، والكَثيرُ المالِ، ضِدٌّ.
ومَعْنٌ: فَرَسُ الخَمْخَام بنِ جَمَلَةَ.
ورجُلٌ مَعْنٌ فِي حاجَتِه: سهلٌ سَرِيعٌ.
وبِئْرُ مَعُونَةَ: مَوْضِعٌ بينَ الحَرَمَيْن؛ وَقد تقدَّمَ.
وبنُو مَعْنٍ: بَطْنٌ مِن العَرَبِ، وهُم بنُو مَعْنِ بنِ مالِكِ بنِ فهْمِ بنِ غنمِ بنِ دَوْسٍ، مِنْهُم: أَبو عَمْرو مُعاوِيَةُ بنُ عَمْرِو بنِ المُهَلَّبِ بنِ عَمْرِو بنِ شَبِيبٍ الأَزْدِيُّ البَغْدادِيُّ من شيوخِ البُخارِي. وأَخُوه كرماني بن عَمْرو شيخٌ لابنِ شاذَانَ.
ويوسُفُ بنُ حمَّاد المَعْنِيُّ: شيخٌ لمُسْلم.
ومالِكُ بنُ عبدِ اللَّهِ المَعْنِيُّ: لَهُ وِفادَةٌ، وولدَاهُ مَرْوانُ وإياسُ شاعِرَانِ.
ومحمدُ بنُ تميمٍ المعْنِيُّ: رَوَى عَن سُلَيْمان بنِ عبْدِ اللَّهِ المَعْنيِّ، وَعنهُ الْبَزَّار، وغَيْر هَؤُلَاءِ.
والمَعِينَةُ: قَرْيةٌ بمِصْرَ مِن الشَّرْقية، والنِّسْبَةُ إِلَيْهَا المعناويُّ للفَرَقِ بَيْنَها وبينَ المَنْسوبِ إِلَى القَبيلَةِ.
والمَعانُ: حيثُ تُحْبَسُ الخَيْلُ والركابُ؛ عَن السّهيليّ.
(36/185)

والمعانُ: جَبَلٌ؛ عَن البَكْرِي.
والمعنيةُ: بينَ الكُوفَةِ والشامِ.
وَهُنَاكَ آبارٌ حَفَرَها مَعْنُ بنُ زائدَةَ فنُسِبَتْ إِلَيْهِ؛ عَن نَصْر؛ وصَحَّفَ المصنِّفُ فذَكَرَه فِي عون.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

مغن
:) بِئْرٌ مَغُونَةَ، بالغَيْنِ المعْجَمَةِ: مَوْضِعٌ قُرْبَ المَدِينَةِ، وَهُوَ غَيْرُ بِئْرِ مَعُونَة بالمُهْملةِ، كَذَا فِي اللِّسانِ.
ومُغونٌ، بالضمِّ: مِن رسْتاقِ نستب من نواحِي نَيْسابُورَ، مِنْهَا: عبدوسُ بنُ أَحمدَ، رَوَى عَنهُ أَبو إسْحاق الجُرْجاني.

ميغن
وميغنُ، بالكسْرِ: قَرْيةٌ بسَمَرْقَنْد، مِنْهَا: عَمْرُو بنُ أَبي الحارِثِ الميغنيُّ رَوَى عَنهُ أَبو حفْص النَّسفيُّ الحافِظُ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

مغدن
:) مَغْدانُ: اسمُ مَدينَةِ السَّلامِ؛ وَقد تقدَّمَ ذِكْرُها والاخْتِلافُ فِي اسمِها فِي حرْفِ الدالِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

مغكن
:) مُغْكانُ، بالضمِّ: قَرْيةٌ ببُخارى، مِنْهَا: أَبو غالِبٍ زاهرُ بنُ
(36/186)

عبدِ اللَّهِ بنِ الخصيبِ عنِ عبدِ بنِ حُمَيْد الْكشِّي، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى.
((
مكن
: (المَكْنُ) ، بالفتْحِ: (وككَتِفٍ: بَيْضُ الضَّبَّةِ والجَرادَةِ ونحوِهما) ؛) قالَ أَبو الهِنْدِيُّ:
ومَكْنُ الضِّبابِ طَعامُ العُرَيبِولا تشْتَهِيهِ نُفُوسُ العَجَمْوقد تقدَّمَ فِي عرب، واحِدَتُه مَكْنةٌ ومَكِنَةٌ.
وَقد (مَكِنَتِ) الضَّبَّةُ، (كسَمِعَ، فَهِيَ مَكونٌ، وأَمْكَنَتْ فَهِيَ مُمْكِنٌ) :) إِذا جَمَعَتِ البَيْضَ فِي جوْفِها؛ والجَرادَةُ كذلِكَ.
وقالَ الكِسائيُّ: أَمْكَنَتِ الضَّبَّةُ جَمَعَتْ بَيْضَها فِي بطْنِها، فَهِيَ مَكُونٌ؛ وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّي لرجُلٍ من بَني عُقَيْل:
أَرادَ رَفِيقِي أَنْ أَصيدَهُ ضَبَّةًمَكُوناً وَمن خيْرِ الضِّبابِ مَكُونُهاوقيلَ: الضَّبَّةُ المَكُونُ الَّتِي على بَيْضِها.
وَفِي الصِّحاحِ: المَكِنَةُ، بكسْرِ الكافِ، واحِدَةُ المَكِنِ والمَكِناتِ.
(وَفِي الحدِيثِ: (وأَقِرُّوا الطَّيْرَ على مَكُناتِها) ، بكسْرِ الكافِ وضمِّها، أَي بَيْضِها) ، على أنَّه مُسْتعارٌ لَهَا مِنَ الضَّبَّةِ، لأنَّ المَكِنَ ليسَ للطَّيْرِ؛ وقيلَ: عَنَى مَوَاقِعَ الطَّيْرِ.
قالَ أَبو عُبيدٍ: سأَلْتُ عِدَّةً مِنَ الأَعْرابِ عَن مَكِناتِها فَقَالُوا: لَا نَعْرفُ للطَّيْرِ مَكِناتٍ، وإنَّما هِيَ وُكُنات، وإِنَّما المَكِناتُ بيضُ الضِّبابِ.
قالَ أَبو عُبيدٍ: وجائِزٌ فِي كَلامِ العَرَبِ أَنْ يُسْتعارَ مَكَنُ الضِّبابِ فيُجْعلَ للطَّيْرِ على التَّشْبيهِ، كَمَا قَالُوا: مَشَافِر الحَبَشِ، وإنَّما المَشافِرُ للإِبِلِ.
وقيلَ فِي تفْسِيرِ الحدِيثِ: على أَمْكِنَتِها، أَي لَا تَزْجُرُوا الطَّيْر وَلَا
(36/187)

تَلْتَفِتُوا إِلَيْهَا، أَقِرُّوها على مَواضِعِها الَّتِي جَعَلَها اللَّهُ لَهَا، أَي لَا تضرُّ وَلَا تَنْفَعُ، وَلَا تَعْدُوا ذلِكَ إِلَى غيرِهِ.
وقالَ شَمِرٌ: الصَّحِيحُ فِي قوْلِهِ على مَكِناتِها أنَّها جَمْعُ المَكِنَةِ، والمَكِنَةُ التَّمَكُّنُ.
تقولُ العَرَبُ: إنَّ ابنَ فلانٍ لذُو مَكِنةٍ من السُّلْطانِ، أَي ذُو تَمكُّنٍ، فيقولُ: أَقِرُّوا الطَّيْرَ على كلِّ مَكِنةٍ تَرَوْنَها عَلَيْهَا ودَعُوا التَّطَيّر مِنْهَا، وَهِي مِثْلُ التَّبِعةِ مِن التَّتبُّعِ والطَّلِبةِ مِن التَّطلُّبِ.
وقالَ ابنُ بَرِّي: لَا يقالُ فِي المَكِنةِ إنَّه المَكانُ إلاَّ على التَّوَسُّعِ، لأنَّ المَكِنَةَ إنَّما هِيَ بمعْنَى التَّمكُّن، فسُمِّي مَوْضِعُ الطَّيرِ مَكِنةً لتَمَكُّنِه فِيهِ؛ يقولُ: دَعُوا الطَّيْرَ على أَمْكِنَتِها وَلَا تَطَيَّرُوا بهَا.
وقالَ الزَّمَخْشرِيُّ: ويُرْوَى مُكُناتها، بضمَّتَيْنِ، جَمْع مُكُنٍ ومُكُنٌ جَمْعُ مَكانٍ كصُعُداتٍ فِي صُعُدٍ وحُمُراتٍ فِي حُمُرٍ.
وقالَ يُونُس: قالَ لنا الشافِعِيُّ، رضِيَ اللَّهُ عَنهُ فِي تفْسِيرِ هَذَا الحدِيثِ: كانَ الرَّجُلُ فِي الجاهِلِيَّةِ إِذا أَرادَ الحاجَةَ أَتَى الطَّيرَ ساقِطاً أَو فِي وَكْرِه فنَفَّرَهُ، فَإِن أَخَذَ ذاتَ اليمينِ مَضَى لحاجَتِه، وَإِن أَخَذَ ذاتَ الشِّمالِ رَجَعَ، فنَهَى النبيُّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم عَن ذلِكَ.
قالَ الأَزْهرِيُّ: والقوْلُ فِي معْنَى الحدِيثِ مَا قالَهُ الشافِعِيُّ، وَهُوَ الصَّحيحُ وَإِلَيْهِ كانَ يذهبُ ابنُ عُيَيْنَة، وَإِذا عَلِمْتَ ذلِكَ ظَهَرَ لكَ القُصورُ فِي كَلامِ المصنِّفِ، رحِمَه اللَّهُ.
(والمَكانَةُ: التُّؤَدَةُ) ، وَقد تَمَكَّنَ (كالمَكِينَةِ) .) يقالُ: مَرَّ على مَكَانَتِه على أَي تُؤَدَتِه.
وقالَ
(36/188)

أَبو زيْدٍ: يقالُ امْشِ على مَكِينَتِكَ ومَكانَتِكَ وهِينَتِكَ.
وقالَ قُطْرُبُ: يقالُ فلانٌ يَعْملُ على مَكِينَتِه، أَي اتِّئادِه. وَفِي التَّنْزيلِ العَزيزِ: {اعْمَلُوا على مَكانَتِكُم} ، أَي على حِيالِكُم وناحِيَتِكُم؛ وقيلَ: مَعْناهُ على مَا أَنْتم عَلَيْهِ مُسْتَمْكِنُونَ.
وقالَ الفرَّاءُ: فِي قَلْبِه مَكانَةٌ ومَوْقِعَة ومَحِلَّةٌ.
(و) المَكانَةُ: (المَنْزِلَةُ عِنْد مَلِكٍ) ، والجَمْعُ مَكاناتٌ؛ وَلَا يُجْمَعُ جَمْعُ التّكْسِيرِ.
(و) قد (مَكُنَ، ككَرُمَ) ، مَكانَةً (وتَمَكَّنَ، فَهُوَ مَكِينٌ) بَيِّنُ المَكانَةِ، (ج مُكَناءُ، والاسْمُ: المُتَمَكِّنُ، مَا يَقْبَلُ الحَرَكاتِ الثَّلاثَ) الرَّفْع والنَّصْب والجَرّ لَفْظاً، (كزَيْدٍ) وزَيْداً وزَيْدٌ؛ وكذلِكَ غَيْر المُنْصَرِف كأَحْمدَ وأَسْلَمَ.
وقالَ الجوْهرِيُّ: ومعْنَى قَوْلِ النَّحْوِيِّين فِي الاسْمِ إنَّه مُتَمكِّنٌ أَي أنَّه مُعْرَبٌ كعُمَرَ وإبراهيمَ، فَإِذا انْصَرَفَ مَعَ ذلِكَ فَهُوَ المُتَمَكِّنُ الأَمْكَنُ كزَيْدٍ وعَمْرٍ و، وغَيْر المُتَمَكِّن هُوَ المَبْنيُّ كقَوْلكَ كَيْفَ وأَيْنَ، قالَ: ومَعْنَى قَوْلهم فِي الظرْفِ إنَّه مُتَمَكِّنٌ أنَّه يُسْتَعْملُ مَرَّةً ظَرْفاً ومَرَّةً اسْماً، وغَيْرُ المُتَمَكِّنِ هُوَ الَّذِي لَا يُسْتَعْملُ فِي مَوْضِعٍ يَصْلح أَن يكونَ ظَرْفاً إلاَّ ظَرْفاً.
(والمَكانُ: المَوْضِعُ) الحاوِي للشيءِ.
وعنْدَ بعضِ المُتَكلِّمين أنَّه عَرْضٌ، وَهُوَ اجْتِماعُ جِسْمَيْن حاوٍ ومحويّ، وذلِكَ ككَوْنِ الجِسْم الحَاوِي مُحِيطاً بالمَحْويّ، فالمَكانُ عنْدَهُم هُوَ المُناسَبَةُ بينَ هذَيْن الجِسْمَيْن، وليسَ هَذَا بالمَعْروفِ فِي اللّغَةِ؛ قالَهُ الرَّاغبُ.
(36/189)

(ج أَمْكِنَةٌ) ، كقَذَالٍ وأَقْذِلَةٍ؛ (وأَماكِنُ) ، جَمْعُ الجَمْعِ.
قالَ ثَعْلَب: يَبْطُلُ أَنْ يكونَ فَعالاً لأنَّ العَرَبَ تقولُ: كُنْ مَكَانَكَ، وقُمْ مَكانَكَ، فقد دَلَّ هَذَا على أَنَّه مَصْدرٌ مِن كانَ أَو مَوْضِعٌ مِنْهُ؛ قالَ: وإنَّما جُمِعَ أَمْكِنةً فعامَلُوا الميمَ الزائِدَةَ مُعامَلَة الأصْلِيّة لأنَّ العَرَبَ تُشَبِّه الحَرْفَ بالحَرْفِ، كَمَا قَالُوا مَنَارَة ومَنَائِر، فشَبَّهُوها بفعَالَةٍ وَهِي مَفْعِلَةٌ مِنَ النُّورِ، وَكَانَ حكْمُه مَنَاوِر، كَمَا قيلَ مَسِيل وأَمْسِلَة ومُسُل ومُسْلان، وإنَّما مَسيلٌ مَفْعِلٌ مِن السَّيْلِ، فكانَ يَنْبَغي أَنْ لَا يُتَجاوزُ فِيهِ مَسايلُ، لكنَّهم جَعَلُوا الميمَ الزائِدَةَ فِي حكْمِ الأَصْليةِ، فصارَ مَفْعِل فِي حكْمِ فَعِيلٍ، فكُسِّر تَكْسِيرَه.
(والمَكْنانُ، بالفتْحِ: نَبْتٌ) يَنْبُتُ على هَيْئةِ وَرَقِ الهِنْدِبا بعضُ وَرَقِه فَوْقَ بعضٍ، وَهُوَ كثيفٌ وزَهْرتُه صَفْراءُ، ومَنْبتُه القِنانُ وَلَا صَيُّورَ لَهُ، وَهُوَ أَبْطَأُ عُشْبِ الرَّبِيعَ وذلِكَ لمَكانِ لينِه.
قالَ أَبو حنيفَةَ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى: وَإِذا أَكَلَتْه الماشِيَةُ غَزُرَتْ عَلَيْهِ فكثُرَتْ أَلْبَانُها وخَثُرَتْ، واحِدَتُه بهاءٍ.
وقالَ الأَزْهرِيُّ: المَكْنانُ مِن بُقُولِ الرَّبيعِ؛ وأَنْشَدَ لذِي الرُّمَّةِ:
وبالرَّوْضِ مَكْنانٌ كأَنَّ حَدِيقَهُزَرَابيُّ وشَّتْها أَكُفُّ الصَّوانِعِ (ووادٍ مُمْكِنٌ) ، كمُحْسِنٍ: (يُنْبِتُه) ؛) أَنْشَد ابنُ الأَعْرابيِّ:
ومَجَرّ مُنْتَحَرِ الطَّليّ تَناوَحَتْفيه الظِّباءُ ببطْنِ وادٍ مُمْكِنِوأَنْشَدَ ابنُ بَرِّي لأَبي وَجْزَةَ يَصِفُ حِماراً:
(36/190)

تَحَسَّرَ الماءُ عَنهُ واسْتَجَنَّ بِهِ إلْفانِ جُنَّا من المَكْنانِ والقُطْبِ (وأَبو مَكِينٍ، كأَميرٍ: نُوحُ بنُ رَبيعَةَ) البَصْرِيُّ (تابِعِيٌّ) ، هَكَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ أنَّه مِن أَتْباعِ التابِعِين؛ فَفِي الكاشِفِ للذَّهبيِّ؛ رَوَى عَن أَبي مجلزٍ وعِكْرِمَة، وَعنهُ وَكِيعٌ والقطَّانُ، ثِقَةٌ.
وقالَ ابنُ المُهَنْدس فِي الكنَى: رَوَى عَن إياسِ بنِ الحارِثِ بنِ معيقبِ الدّوْسيّ، وَعنهُ سهلُ بنُ حمَّادٍ الدَّلاَّل.
وَفِي الثِّقاتِ لابنِ حبَّان فِي تَرْجَمَة إِيَاس هَذَا: يَرْوِي عَن جَدِّه مُعَيْقبِ بنِ أَبي فاطِمَةَ الدّوسِيّ حَليف قُرَيْش، وَعنهُ أَبو مَكِينٍ.
(ومَكَّنْتُه من الشَّيءِ) تَمْكِيناً، (وأَمْكَنْتُه مِنْهُ) بمعْنًى، كَمَا فِي الصِّحاحِ، (فَتَمَكَّنَ واسْتَمْكَنَ) :) إِذا ظَفِرَ بِهِ، والاسمُ مِن كلِّ ذلِكَ المكانَةُ، كَمَا فِي المُحْكَم.
قالَ الأَزْهرِيُّ: ويقالُ أَمْكَنَني الأَمْرُ، فَهُوَ مُمْكِنٌ، وَلَا يقالُ: أَنا أُمْكِنُه بمعْنَى أَسْتَطِيعُه، ويقالُ: لَا يُمْكِنُكَ الصُّعودَ إِلَى هَذَا الجَبَلِ، وَلَا يقالُ: أَنتَ تُمْكِنُ الصُّعودَ إِلَيْهِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
ضِبابٌ مِكانٌ، بالكسْرِ، جَمْعُ المَكُونِ، قالَ الشاعِرُ:
وقالَ تعَلَّمْ أَنَّها صَفَرِيَّةٌ مِكانٌ بِمَا فِيهَا الدَّبَى وجَنادِبُهْويُجْمَعُ المَكانُ على مُكُنٍ، بضمَّتَيْن، عَن الزَّمَخْشريّ.
والمَكِنَةُ، كفَرِحَةٍ: التّمَكُّنُ؛ عَن شَمِرٍ؛ وَقد تقدَّمَ.
(36/191)

والناسُ على سَكِناتِهم ونَزِلاتِهم ومَكِناتِهم: أَي مَقارِّهم؛ عَن ابنِ الأَعْرابيِّ.
وقالَ الزَّمَخْشريُّ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى: هُوَ مِن مجازِ المجازِ.
وَمَا أَمْكَنَه عنْدَ الأميرِ، شاذٌّ؛ عَن الجَوْهرِيِّ.
قالَ ابنُ بَرِّي: وَقد جاءَ مَكُنَ يَمْكُنُ؛ قالَ القُلاخُ:
حيثُ تَثَنَّى الماءُ فِيهِ فمَكُنْ قالَ: فعلى هَذَا يكونُ مَا أَمْكَنَه على القِياسِ.
وتَمَكَّنَ بالمَكانِ وتمَكَّنَه على حَذْفِ الوَسِيطِ؛ وأَنْشَدَ سِيْبَوَيْه:
لما تَمَكَّنَ دُنْياهُمْ أَطاعَهُمُفي أَيِّ نَحْوٍ يُمِيلُوا دِينَهُ يَمِلِوقالوا: مَكانَك، تُحذِّره شَيْئا مِن خَلْفِه.
وفلانٌ لَا يُمْكِنُه النُّهُوض، أَي لَا يَقْدِرُ عَلَيْهِ: نَقَلَه الجوْهرِيُّ.
والمُكْنَةُ، بالضمِّ: القدْرَةُ والاسْتِطاعَةُ.
والتّمكينُ عنْدَ الصُّوفِيّة مَقَام الرُّسُوخ والاسْتِقرارِ على الاسْتِقامَةِ.
وبنُو المكِينِ: قوْمٌ مِن العلويّين باليَمَنِ.
وماكيانُ: جَدُّ محمدِ بنِ عليَ الماكيانيّ السّرخسيّ عَن ابنِ أَبي الدُّنْيا.
وماكينة: جَدُّ إبراهيمَ بنِ إبراهيمَ المَاكِينيّ رَوَى عَنهُ أَبو زَرْعَة ووَثَّقَه.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

مكرن
مُكْران، بالضمِّ: بلْدَةٌ بكرْمَان، مِنْهَا: أَبو حفْص عُمَرُ بنُ محمدِ بنِ
(36/192)

سُلَيْم، عَن ابنِ المنقور؛ هَذَا محَلُّ ذِكْرِه.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

ملتن
:) المَلْتَنُ، كجَعْفَرٍ: الرِّيحُ الَّتِي تقلبُ البَحْرَ المالِحَ على النِّيلِ، كَمَا فِي حُسْنِ المُحاضَرَةِ وغيرِهِ؛ وأَنْشَدُوا:
اشفع فللشافعِ أَعلَى يدٍ عِنْدِي وأَسْنَى من يَد المحسنِفالنيلُ ذُو فضلٍ ولكنهالشكر فِي ذَلِك للملتنِوبعضٌ يقولُه بالميمِ وَهُوَ غَلَطٌ؛ وأَوْرَده الخفاجيُّ فِي شفاءِ الغَلِيلِ.
ومُلْتانُ، بِالضَّمِّ، ويُكْتَبُ أَيْضاً مُولْتَان: مَدينَةٌ بالهِنْدِ على سمت غزنَةَ مِن فتوحِ محمدِ بنِ القاسِمِ بنِ عقيلٍ الثَّقَفيّ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

ملجكن
:) مُلْجَكَانُ، بضمِّ المِيمِ: مِن قُرَى مَرْوَ، مِنْهَا: أَبو الحَسَنِ عليُّ بنُ الحَكَم الأَنْصاريُّ المَرْوَزيُّ عَن أَبي عوانَةَ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

ملن
:) مالين: من قُرَى هرَاةَ، وأَهْلُ هرَاةَ يقُولُونَ مالان؛ مِنْهَا: أَبو سعْدٍ أَحمدُ بنُ محمدِ بنِ أَحمدَ بنِ عبدِ اللَّهِ بنِ حفْص بنِ خلِيلٍ
(36/193)

المَالِينيُّ الأَنْصارِيُّ الهَرَويُّ الصُّوفيُّ، رَوَى عَن ابنِ عدِيَ كتابَهُ الكَامِل فِي الضُّعَفاء والمَتْرُوكِين، وأَلَّفَ فِي المُؤْتَلِف والمُخْتَلَف وَفِي الأسْبابِ والأنْسابِ، رَوَى عَنهُ أَبو بكْرٍ الخَطِيبُ، ماتَ بمِصْرَ سَنَة 411، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى.
((
منن
: ( {مَنَّ عَلَيْهِ) } يَمُنُّ ( {مَنًّا} ومِنِّينَى، كخلِّيفَى: أَنْعَمَ) وأَحْسَنَ؛ {فالمَنُّ الإنْعامُ مُطْلقاً عنْدَه؛ وقيلَ: هُوَ الإحْسانُ إِلَى مَنْ لَا يَسْتَثِيبُه وَلَا يَطْلبُ الجَزاءَ عَلَيْهِ؛ وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّي للقُطاميِّ:
وَمَا دَهْري} بمِنِّينَى ولكنْجَزَتْكم يَا بَني جُشَمَ الجَوَازي (و) مَنَّ عَلَيْهِ: (اصْطَنَعَ عندَهُ صَنيعَةً.
(و) مَنَّ عَلَيْهِ ( {مِنَّةً) مِثْل (} امْتَنَّ) عَلَيْهِ، {والمِنِّينَى الاسمُ مِنَ} المَنِّ {والامْتِنانِ.
وقالَ أَبو بكْرٍ:} المَنُّ يَحْتَمِلُ تأْوِيلَيْن: أَحدُهما: إحْسانُ المُحْسِن غيْرَ مُعْتَدَ بالإحْسانِ، يقالُ: لَحِقَتْ فلانَ مِن فلانٍ مِنَّةٌ إِذا لَحِقَتْه نعمةٌ باسْتِنْقاذٍ مِن قَتْلٍ أَو مَا أَشْبَهَهُ، والثانِي: مَنَّ فلانٌ على فلانٍ إِذا عَظَّمَ الإحْسانَ وفَخَرَ بِهِ وأَبْدَأَ فِيهِ وأَعادَ حَتَّى يُفْسِدَه ويُبَغِّضَه، فالأوَّلُ حَسَنٌ، وَالثَّانِي قَبيحٌ.
وقالَ الرَّاغِبُ: {المِنَّةُ: النعمةُ) ، ويقالُ ذلكَ على وَجْهَيْن:
أَحَدُهما: أَنْ يكونَ ذلِكَ بالفِعْل فيُقالُ مَنَّ فلانٌ على فلانٍ إِذا أَثْقَلَه بنعمِهِ الثَّقِيلةِ، وعَلى ذلِكَ قَوْلُه، عزَّ وجَلَّ: {لقد} مَنَّ اللَّهُ على المُؤْمِنِين} ، {ولكنَّ اللَّهَ يَمُنُّ
(36/194)

على مَنْ يَشاءُ} ، ونَحْو ذلِكَ، وذلِكَ فِي الحَقِيقَةِ لَا يكونُ إلاَّ للَّهِ، عزَّ وجلَّ.
وَالثَّانِي: أنْ يكونَ ذلِكَ بالقَوْلِ، وذلِكَ مُسْتَقْبَحٌ فيمَا بينَ الناسِ إلاَّ عنْدَ كفْرَانِ النعْمةِ، ولقُبْحِ ذلِكَ قَالُوا: {المِنَّةُ تَهْدمُ الصَّنِيعَةَ، ولذلِكَ قالَ اللَّهُ، عزَّ وجلَّ: {لَا تُبْطِلُوا صَدَقاتِكُم} بالمنِّ والأذَى} ؛ ولحسنِ ذِكْرِها عنْدَ الكفْرَانِ قيلَ: إِذا كَفَرتِ النِّعمةُ حَسُنَتِ المِنَّةُ؛ وقوْلُه، عزَّ وجلَّ: { {يمنون عَلَيْك أَن أَسْلَمُوا قُلْ لَا} تمنُّوا عليَّ إِسْلامَكُم بَلِ اللَّه {يَمَنُّ عليكُم} ؛} فالمِنَّةُ مِنْهُم بالقَوْلِ {ومِنَّةُ اللَّهِ، عزَّ وجلَّ، عَلَيْهِم بالفِعْلِ وَهُوَ هِدايَتُه إيَّاهُم لمَا ذَكَرَ. وأَمَّا قوْلُه، عزَّ وجلَّ: {فإِما} مَنًّا بعدُ وإِمّا فِداءً} ، {فالمَنُّ إشارَة إِلَى الإطْلاقِ بِلا عَوَضٍ؛ وقوْلُه، عزَّ وجلَّ: {وَلَا} تَمْنُنْ تَسْتَكْثِرْ} ، قيلَ: هُوَ {المِنَّةُ بالقَوْلِ وذلِكَ أَن} تَمَنَّ بِهِ وتَسْتَكْثِره، وقيلَ: لَا تُعْطِ شَيْئا مقدَّراً لتَأْخُذَ بَدَلَه مَا هُوَ أَكْثَر مِنْهُ.
(و) مَنَّ (الحَبْلَ) {يَمُنُّه} مَنًّا: (قَطَعَه.
(و) مَنَّ (النَّاقَةَ) {يَمُنُّها} مَنًّا: (حَسَرَها) ، أَي هزلَها مِنَ السَّفَرِ.
(و) مَنَّ (السَّيْرُ فلَانا: أَضْعَفَه وأَعْياهُ وذَهَبَ {بمُنَّتِه) ، أَي (بقوَّتِه) ؛) قالَ ذُو الرُّمَّةِ:
} منَّهُ السَّيْرَ أحَمقَ: أَي أَضْعَفَهُ السَّيْرَ ( {كأَمَّنَهُ} إِمْناناً (! وتَمَنَّنَهُ
(36/195)

و {منّ (الشَّىُّء: نَقَىَ. قَالَ لبيد:
(شيلمُعَفَّرٍ قَهْدٍ تنازعَ شِلْوَه ُغُبْسٌ كوَاسِبُ لَا} يُمَنُّ طَعامُهاأَي لَا ينقص، وقيلَ: لَا يقطع، وَهَذَا البَيْتُ أَنْشَدَ الجوْهرِيُّ عَجزَهُ وقالَ: غُبْساً، والرِّوايَةُ مَا ذَكَرْنا.
وَفِي نسخةِ ابنِ القطَّاعِ مِنَ الصِّحاحِ:
حَتَّى إِذا يَئِسَ الرُّماةُ وأَرْسَلوا غُبْساً الخ.
قالَ ابنُ بَرِّي: وَهُوَ غَلَطٌ، وإنَّما هُوَ فِي نسْخَةِ الجوْهرِيِّ عَجز البَيْتِ لَا غَيْر؛ قالَ: وكمَّلَهُ ابنُ القطَّاعِ بصَدْرِ بيتٍ ليسَ هَذَا عَجْزُه، وإنَّما عَجزُهُ:
وَأَرْسَلُوا:
غُضُفاً دَوَاجِنَ قافِلاً أَعْصامُها وليسَ ذلِكَ فِي شعْرِ لبيدٍ.
(و) قوْلُه تَعَالَى: {وأَنْزَلْنا عليهمُ {المَنَّ والسَّلْوَى} قيلَ: (المَنُّ كُلُّ طَلَ يَنْزِلُ مِن السَّماءِ على شَجَرٍ أَو حجرٍ ويَحْلُو ويَنْعَقِدُ عَسَلاً ويَجِفُّ جفافَ الصَّمْغِ كالشِّيرَخُشْت والتَّرَنْجَبِينِ) .
(والسَّلْوى: طائِرٌ؛ وقيلَ: المَنُّ والسَّلْوى كِلاهُما إشارَة إِلَى مَا أَنْعَمَ اللَّهُ، عزَّ وجلَّ، بِهِ عَلَيْهِم، وهُما بالذَّاتِ شيءٌ واحِدٌ لكنْ سمَّاهُ مَنًّا من حيثُ أنَّه} امْتَنَّ بِهِ عَلَيْهِم، وسمَّاهُ سَلْوى مِن حيثُ أنَّه كانَ لَهُم بِهِ التَّسَلي؛ قالَهُ الرَّاغبُ.
وَفِي الصِّحاحِ:! المَنُّ كالتَّرَنْجَبِينِ.
وَفِي المُحْكَم: طَلٌّ يَنْزِلُ مِن السَّماءِ، وقيلَ: هُوَ شِبْهُ العَسَلِ كَانَ يَنْزِلُ على بَني إسْرائيل.
وقالَ الليْثُ المَنُّ كانَ يَسْقطُ على بَني إسْرائيل مِن السَّماءِ إذْ هُمْ فِي التِّيه، وكانَ
(36/196)

كالعَسَلِ الحامِسِ حَلاوَةً.
وقالَ الزجَّاجُ: جملةُ المَنِّ فِي اللغَةِ مَا يَمُنُّ بِهِ اللَّهُ، عزَّ وجلَّ، ممَّا لَا تَعَبَ فِيهِ وَلَا نَصَبَ، قالَ: وأَهْلُ التفْسِيرِ يقُولُونَ: إنَّ المَنَّ شيءٌ كانَ يَسْقُطُ على الشَّجرِ حُلْوٌ يُشْرَبُ.
وَفِي الحدِيثِ: (الكَمْأَةُ مِنَ المُنِّ ومَاؤُها شفاءٌ للعَيْنِ) ، إنَّما شَبَّهَها بالمَنِّ الَّذِي كانَ يَسْقطُ على بَني إسْرائِيلَ، لأنَّه كَانَ يَنْزِلُ عَلَيْهِم عَفْواً بِلا عِلاجٍ، إنَّما يُصْبِحُونَ وَهُوَ بأَفْنِيتِهم فيَتَناوَلُونَه، وكَذلِكَ الكَمْأَةُ لَا مَؤُونَة فِيهَا ببَذْرٍ وَلَا سَقْيٍ.
(والمَعْروفُ بالمنِّ) عنْدَ الأَطِبَّاءِ: (مَا وَقَعَ على شَجرِ البَلُّوطِ مُعْتَدِلٌ نافِعٌ للسُّعالِ الرَّطْبِ والصَّدْرِ والرِّئَةِ، {والمَنُّ أَيْضاً مَنْ لم يَدَّعِهِ أَحَدٌ) ، هَكَذَا فِي النُّسخِ وَفِيه خَطَأٌ فِي مَوْضِعَيْن، والصَّوابُ:} المُمِنُّ الَّذِي لم يَدَّعِهِ أَبٌ، كَمَا هُوَ نَصُّ المُحْكَم.
(و) أَيْضاً: (كَيْلٌ م) مَعْروفٌ، (أَو مِيزانٌ) ، كَمَا فِي المُحْكَم.
(أَو) هُوَ (رِطْلانِ كالمَنَا) ؛) كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وَفِي التَّهذِيبِ: المَنُّ لُغَةٌ فِي المَنَا الَّذِي يُوزَنُ بِهِ.
وقالَ الرَّاغبُ: {المَنُّ مَا يُوزَنُ بِهِ، يقالُ:} مَنَّ ومَنَا.
(ج أَمْنانٌ) ، ورُبَّما أُبدِلَ من إحْدَى النُّونَيْن أَلفٌ فقيلَ: مَنَا، (وجمْعُ المَنَا أَمْناءُ.
( {والمُنَّةُ، بالضَّمِّ: القُوَّةُ) ، وَقد مَرَّ قَرِيباً، فَهُوَ تكْرارٌ، وَقد خصَّ بعضُهم بِهِ قُوَّة القَلْبِ.
(و) } المَنَّةُ، (بالفتْحِ: من أَسْمائِهِنَّ) ، أَي النّسْوَة.
( {والمَنُونُ: الدَّهْرُ) ، وَهُوَ اسمٌ مُفْردٌ؛ وَعَلِيهِ قَوْلُه تَعَالَى: {نترَبَّصُ بِهِ رَيْبَ} المَنُونِ} ، أَي حَوادِث الدَّهْرِ؛ وَمِنْه قَوْلُ أَبي ذُؤَيْب:
(36/197)

أَمِنَ {المَنُونِ ورَيْبِه تَتَوَّجَعُوالدَّهْرُ ليسَ بمُعْتَبٍ من يَجْزَعُ قالَ ابنُ بَرِّي: أَي الدَّهْرُ ورَيْبه، ويدلُّ على ذلِكَ قوْلُه:
والدَّهْرُ ليسَ بمُعْتِبٍ من يَجْزَعُ وقالَ الأَزْهرِيُّ: مَنْ ذَكَّرَ المَنُونُ أَرادَ بِهِ الدَّهْرَ، وأَنْشَدَ قوْلَ أَبي ذُؤَيبٍ.
قالَ ابنُ بَرِّي: ومِثْلُه قَوْل كَعْبِ بنِ مالِكٍ الأنْصارِيِّ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ:
أَنسيتمُ عَهْدَ النبيِّ إليكمُولقد أَلَظَّ وأَكَّدَ الأَيْماناأَن لَا تَزالُوا مَا تَغَرَّدَ طائرٌ أُخْرى المَنُونِ مَوالِياً إخْواناقالَ ابنُ بَرِّي: ويُرْوى ورَيْبِها، أَنَّثَه على معْنَى الدُّهُورِ، ورَدّه على عُمومِ الجنْسِ؛ وأَنْشَدَ الأصْمعيُّ:
غلامُ وَغًى تَقَحَّمها فأَبْلَى فخانَ بلاءَهُ الدَّهرُ الخَؤُونُفإنَّ على الفَتَى الإقْدامَ فيهاوليسَ عَلَيْهِ مَا جنَتِ المَنُون ُقالَ:} فالمَنُونُ يُريدُ بهَا الدُّهورَ بدَليلِ قَوْلِه فِي البيتِ قَبْله:
فخانَ بلاءَهُ الدَّهرُ الخَؤُونُ (و) المَنُونُ: (المَوْتُ) ، وَبِه فُسِّرَ قَوْلُ الهُذَليّ، وإنَّما سُمِّي بِهِ لأنَّه ينقصُ العَدَدَ ويَقْطَعُ المَدَدَ.
وقيلَ: المنَّةُ هِيَ الَّتِي تكونُ بالقَوْلِ، هِيَ مِن هَذَا، لأنَّها تقْطَعُ النّعْمةَ، قالَهُ الرَّاغبُ.
وقالَ ثَعْلَب: المَنُونُ يُحْمَلُ مَعْناهُ على المَنايَا فيُعَبَّرُ بهَا عَن الجَمْع؛ وأَنْشَدَ لعدِيِّ بنِ زيْدٍ:
(36/198)

مَنْ رَأَيْتَ المَنُونَ عَزَّينَ أَمْ مَنْذا عَلَيْه من أَنْ يُضامُ خَفِيرُوقالَ غيرُهُ: هُوَ يُذَكَّرُ ويُؤَنَّثُ، فمَنْ أَنَّثَ حَمَلَ على المَنِيَّةِ، ومَنْ ذَكَّرَ حَمَلَ على المَوْتِ.
وقالَ ابنُ سِيدَه: يُحْتَملُ أَنْ يكونَ التَّأْنِيثُ راجِعاً إِلَى معْنَى الجنْسِيَّةِ والكَثْرةِ.
وقالَ الفارِسِيُّ: لأنَّه ذَهَبَ بِهِ إِلَى معْنَى الجنْسِ.
وقالَ الفرَّاءُ: المَنُونُ مُؤَنَّثةٌ وتكونُ واحِدَةً وجَمْعاً.
قالَ ابنُ بَرِّي: وأَمّا قَوْلُ النابِغَةِ:
وكلُّ فَتًى وإنْ أَمْشَى وأَثْرَى سَتَخْلِجُه عَن الدُّنْيَا المَنُونُقالَ: فالظاهِرُ أنَّه المَنِيَّةُ، قالَ: وكذلِكَ قَوْلُ أَبي طالِبٍ:
أَيّ شيءٍ دَهاكَ أَو غالَ مَرْعاكَ وَهل أَقْدَمَتْ عَلَيْك المَنُونُ؟ قَالَ: المَنُونُ هُنَا المنيّةُ لَا غير وَكَذَلِكَ قولُ عَمْرو بن حسَّان:
تَمَخَّضَتِ المَنُونُ لَهُ بيَوْمٍ أَنَى ولكلِّ حاملةٍ تَمامُوكذلكَ قَوْلُ أَبي دُوَادٍ:
سُلّطَ المَوْتُ والمَنُونُ عليهمفَهُمُ فِي صَدَى المَقابِرِ هامُ (و) المَنُونُ: (الكَثيرُ {الامْتِنانِ) ؛) عَن اللّحْيانيِّ: (} كالمَنُونَةِ) ، والهاءُ للمُبالَغَةِ.
(و) المَنُونُ من النِّساءِ: (الَّتِي زُوِّجَتْ لِمَالِها فَهِيَ) أَبَداً ( {تَمُنُّ على زَوْجِها) ، عَن اللّحْيانيِّ، (} كالمَنَّانَةِ) .
(وقالَ بعضُ العَرَبِ: لَا تَتَزوَّجَنَّ حَنَّانَةً وَلَا {مَنَّانَةً؛ وَقد ذُكِرَ فِي حنن.
(و) } المَنِينُ، (كأَميرٍ: الغُبارُ) الضَّعيفُ المُنْقطِعُ.
(36/199)

(و) أَيْضاً: (الحَبْلُ الضَّعيفُ) ، والجَمْعُ {أَمِنَّةٌ} ومُنُنٌ.
(و) {المَنِينُ: (الرَّجُلُ الضَّعيفُ) ، كأَنَّ الدَّهْرَ} مَنَّه، أَي ذَهَبَ {بمُنَّتِه.
(و) أَيْضاً: (القَوِيُّ) ، عَن ابنِ الأَعْرابيِّ؛ وَهُوَ (ضِدٌّ} كالمَمْنُونِ) بمعْنَى الضَّعيفِ والقَوِيِّ، عَن أَبي عَمْرٍ و، وَهُوَ ضِدٌّ أَيْضاً.
(و) {مَنِينُ: (ة فِي جَبَلِ سَنِينٍ) ، هَكَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ: سَنِيرٍ، بالرَّاءِ فِي آخِرِه، وَهُوَ مِن أَعْمالِ الشامِ، مِنْهَا: الشيخُ الصالِحُ أَبو بكْرٍ محمدُ بنُ رزقِ اللَّهِ بنِ عُبيدِ اللَّهِ} المَنِينيُّ المُقْرِىءُ إمامُ أَهْلِ قَرْيةِ مَنِينَ، رَوَى عَن أَبي عَمْرٍ وومحمدِ بنِ موسَى بنِ فَضَالَةَ، وَعنهُ عبدُ العَزيزِ الكِنانيّ، وَلم يكنْ بالشامِ مَنْ يكنَى بأَبي بكْرٍ غيرُهُ خوْفاً مِن المِصْرِيِّين، تُوفي سَنَة 426.
قُلْتُ: وَمِنْه شيْخُنا المُحدِّثُ أَبو العبَّاسِ أَحمدُ بنُ عليِّ بنِ عُمَرَ {المَنِينيُّ الحَنَفيُّ الدِّمَشْقيُّ، وأَخُوه عبدُالرحمنِ، اسْتُوفِيَتْ تَرْجَمَتُها فِي المرقاةِ العلِيَّة فِي شرْحِ الحدِيثِ المُسَلْسَلِ بالأَوَّلِيةِ.
(} والمِنَنَةُ، كعِنَبَةٍ: العَنْكَبُوتُ، {كالمَنُونَةِ) ؛) كَذَا فِي التهْذيبِ.
(و) } المِنَنَةُ: القُنْفُذُ.
وقيلَ: (أُنْثَى القَنافِذِ.
(و) يقالُ: ( {مانَنْتُه) } منانَةً: (تَرَدَّدْتُ فِي قَضاءِ حاجَتِه.
( {وامْتَنَنْتُه: بَلَغْتُ} مَمْنُونَهُ، وَهُوَ أَقْصَى مَا عِنْدَه.
(! والمُمِنَّانِ) ، بضمَ فكسْرٍ، مُثَنّى ممنّ: (اللّيْلُ والنَّهارُ) ، لأنَّهما يُضْعِفانِ مَا مَرَّا عَلَيْهِ.
(وكزُبَيْرٍ وشَدَّادٍ: اسْمَانِ.
(36/200)

(وأَبو عبدِ اللَّهِ) محمدُ (بنُ مَنِّي، بكسْرِ النُّونِ المُشَدَّدَةِ: لُغَوِيٌّ) بَغْدَادِيٌّ، حَكَى عَنهُ أَبو عُمَرَ الزَّاهِد.
( {ومَنِينَا، كزَلِيخَا: لَقَبُ) جماعَةٍ مِنَ البَغْدادِيِّين، مِنْهُم: عَبْد العَزيزِ بنِ مَنِينَا شيخٌ لابنِ المنى.
قُلْتُ: وَهُوَ أَبو محمدِ عبدُ العَزيزِ بنِ فعالِ بنِ غنيمَةَ بنِ الحَسَنِ بنِ} مَنِينَا البَغْدادِيُّ الأشنانيّ المحدِّثُ.
( {والمَنَّانُ: مِن أَسْماءِ اللَّهِ تعالَى) الحُسْنَى، (أَي المُعْطِي ابْتِداءً) ؛) وقيلَ: هُوَ الَّذِي يُنْعِمُ غيْرَ فاخِرٍ بالإنعامِ.
وللَّهِ} المِنَّة على عبادِهِ، وَلَا {مِنَّة لأَحدٍ مِنْهُم عَلَيْهِ، تَعَالَى اللَّه علوًّا كَبيراً.
(و) قوْلُه تَعَالَى: {فلهُم (أَجْرٌ غيرُ} مَمْنُونٍ) } .) قيلَ: أَي (غيرُ مَحْسُوبٍ) وَلَا مُعْتدَ بِهِ؛ كَمَا قالَ تَعَالَى: {بغيرِ حِسابٍ} ؛ (و) قيلَ: (لَا مَقْطوعٍ) ؛) وقيلَ: غيْرِ مَنْقوصٍ؛ وقيلَ: مَعْناهُ لَا {يَمُنُّ اللَّهُ تَعَالَى عَلَيْهِم بِهِ فاخِراً أَو مُعظما كَمَا يَفْعَلُ بُخلاءُ المُنْعمينِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
حَبْلٌ} مَنِينٌ: مَقْطوعٌ، والجَمْعُ {أَمِنَّةٌ} ومُنُنٌ.
وكلُّ حَبْلٍ نُزِحَ بِهِ أَو مُتِحَ {مَنِينٌ.
وَلَا يقالُ للرِّشاءِ من الجلْدِ مَنِينٌ.
وثَوْبٌ مَنِينٌ: واهٍ مُنْسحقُ الشَّعَرِ والزِّئْبَرِ.
ومَنَّتْهُ المَنُونُ: قَطَعْتُهُ القَطوعُ.
} والمَنُّ الأعْياءُ والفَتْرَةُ؛ وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّي::
قد يَنْشُطُ الفِتْيانُ بعد {المَنِّ} والمِنَّةُ: أُنْثَى القرُودِ؛ عَن ابنِ دُرَيْدٍ؛ قالَ مُوَلَّدَةٌ.
(36/201)

{ومَنَّنَ الناقَةَ ومَنَّنَ بهَا: هَزلَها مِنَ السَّفَرِ؛ وَقد يكونُ ذلِكَ فِي الإنْسانِ. يقالُ: إنَّ أَبا كبيرٍ غَزَا مَعَ تأَبَّطَ شرًّا} فمَنَّنَ بِهِ ثلاثَ ليالٍ، أَي أَجْهَدَه وأَتْعَبَه.
{ومَنَّه} يَمُنُّه {مَنًّا: نَقَصَهُ.
} والمَنِينُ: الحَبْلُ القَوِيُّ؛ عَن ثَعْلَب، وأَنْشَدَ لأَبي محمدٍ الأسَدِيّ:
إِذا قَرَنْت أَرْبعاً بأَرْبعٍ إِلَى اثْنَتيْنِ فِي {مَنِين شَرْجَع ِوقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ عَن الشَّرْقي بن القُطاميّ: المَنُونُ: الزَّمانُ، وَبِه فَسَّرَ الأصْمعيُّ قوْلَ الجعْدِيِّ:
وعِشْتِ تَعِيشِينَ إنَّ المَنُونَ كانَ المَعايشُ فِيهَا خِساساقالَ ابنُ بَرِّي: أَرادَ بِهِ الأَزْمِنَةَ.
} ومَنَّ عَلَيْهِ {وامْتَنَّ} وتَمَنَّنَ: قَرَّعَهُ بمِنَّةٍ؛ أَنْشَدَ ثَعْلَب:
أَعْطاكَ يَا زَيْدُ الَّذِي يُعْطي النِّعَمْمن غيرِ مَا {تَمَنُّنٍ وَلَا عَدَم ْوقالوا: مَنَّ خَيْرَهُ} يَمُنُّهُ {مَنًّا فعَدَّوْهُ؛ قالَ:
كأَنِّي إِذْ} مَنَنْتُ عَلَيْك خَيْرِيمَنَنْتُ على مُقَطَّعَةِ النِّياط {والمِنَّةُ، بالكسْرِ: جَمْعُها} مننٌ {وامْتَنَّ مِنْهُ بِمَا فَعَل} منَّةً، أَي احْتَمَلَ مِنْهُ.
والمَنَّانُ: من صيغِ المُبالَغَةِ، وَهُوَ الَّذِي لَا يُعْطِي شَيْئا إلاَّ مِنْهُ واعْتَدَّ بِهِ على مَنْ أَعْطاهُ، وَهُوَ مَذْمُومٌ؛ وَمِنْه الحدِيثُ: (ثلاثَةٌ يَشْنَؤُهُمُ اللَّهُ، مِنْهُم البَخِيلُ المَنَّانُ) ، وقوْلُه تَعَالَى: {هَذَا عَطاؤُنا {فامْننْ أَو أَمْسِكْ بغيرِ حِسابٍ} ، أَي أَنْفِقْ.
وَهُوَ مِن} أَمنهم أَكْثَرهم مَنًّا وعطِيةً.
(36/202)

{والمُنَّةُ، بالضمِّ: الضَّعْفُ؛ عَن ابنِ القطَّاعِ.
} ومَنُونِيَا: من قُرَى نَهْرِ الْملك، مِنْهُم: أَبو عبدِ اللَّهِ حمادُ بنُ سعيدٍ الضَّريرُ المُقْرِىءُ، قَدِمَ بَغْدادَ وقَرَأَ القُرْآنَ، عَن ياقوت، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى؛ والعلاَّمَةُ ناصِحُ الإسْلامِ أَبو الفتْحِ نَصْرُ بنُ فتيَان بنِ المَنِّي، بفتحٍ فتشديدٍ مَكْسورَةٍ شيخُ الحَنابِلَةِ فِي حُدودِ السَّبْعِين وخَمْسُمائَةٍ؛ وابنُ أَخِيهِ محمدُ بنُ مُقْبِل بنِ فتيَان بنِ المَنِّي عَن شهْدَةٍ ضَبَطَه الحافِظُ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى.

من
: ( {ومَنْ) ، بالفتْحِ: (اسمٌ بِمَعْنى الَّذِي) ، ويكونُ للشَّرْطِ، (و) هُوَ اسمٌ (مُغْنٍ عَن الكَلامِ الكثيرِ المُتَناهي فِي البِعادِ والطُّولِ، وذلِكَ أَنَّك إِذا قلْتَ من يَقُمْ أَقُمْ مَعَه، كانَ كافِياً} من ذِكْرِ جَمِيعِ النَّاسِ، وَلَوْلَا هُوَ) لاحْتَجْتَ أَنْ تقولَ: إنْ يَقُمْ زَيْدٌ أَو عَمْرو أَو جَعْفَرُ أَو قاسِمُ ونَحْو ذلِكَ ثمَّ تَقِفُ حَسِيراً و (تَبْقَى مَبْهُوراً ولمَّا تَجِدْ إِلَى غَرَضِكَ سَبِيلاً.
(وتكونُ للاسْتِفهامِ المَحْضِ، ويُثَنَّى ويُجْمَعُ فِي الحِكايَةِ كقَوْلِكَ: {مَنانِ} ومَنُونَ) {ومَنْتان} ومَنَات، فَإِذا وَصَلُوا فَهُوَ فِي جَمِيعِ ذلِكَ مُفْردٌ مُذَكَّرٌ، قالَ: فأمَّا قَوْلُ الحارِثِ بنِ شَمِرٍ الضَّبِّيِّ:
أَتَوْا نارِي فقلتُ! مَنُونَ؟ قَالُوا: سَرَاةُ الجِنِّ، قلتُ: عِمُوا ظَلامَا
(36/203)

قالَ: فمَنْ رَوَاهُ هَكَذَا أَجْرَى الوَصْل مُجْرَى الوَقْفِ، وإنَّما حَرَّكَ النونَ لالْتِقاءِ السَّاكِنَيْنِ ضَرُورَةٌ؛ قالَ: ومَنْ رَوَاهُ مَنُونَ أَنْتُم؟ فَقَالُوا: الجِنّ، فأَمْرُه مشكلٌ، وذلِكَ أَنَّه شبَّه مَنْ بأَيَ، فقالَ: مَنُونَ أَنْتُم على قوْلِه: أَيُّونَ أَنْتُم؛ وإنْ شِئْتَ قلْتَ: كانَ تَقْدِيرَهُ مَنُونَ كالقَوْلِ الأوَّل ثمَّ قالَ أَنْتُم، أَي أَنْتُم المَقْصُودُونَ بِهَذَا الاسْتِثْباتِ.
(وَإِذا قلْتَ: مَنْ عِنْدَكَ؟ أَغْناكَ) ذلِكَ (عَن ذِكْرِ النَّاسِ، وتكونُ شَرْطِيَّةً) ، نحْو قَوْلِه تَعَالَى: {مَنْ يَعْمَلْ سوءا يُجْزَ بِهِ} .
(و) تكونُ (مَوْصُولَةً) نَحْو قوْلِه تَعَالَى: {أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجد لَهُ مَنْ فِي السَّمواتِ ومَنْ فِي الأرْضِ} .
(و) تكونُ (نَكِرَةً مَوْصُوفَةً) ، وَلِهَذَا دَخَلَتْ عَلَيْهَا ربَّ فِي قوْلِه:
رُبَّ مَن أنضجتُ غيظاً قلبَهُقد تمنّى لي موتا لم يُطَعْووصف بالنّكِرَةِ فِي قَوْلِ بِشْر بنِ عبدِ الرحمنِ لكَعْبِ بنِ مالِكٍ الأنْصارِيِّ:
وكفَى بِنَا فَضْلاً على مَنْ غَيرِناحُبُّ النَّبِيُّ محمدٍ إيَّانافي رِوايَةِ الجَرِّ؛ وقَوْله تَعَالَى: {ومِنَ الناسِ مَنْ يقولُ آمَنَّا} ، جَزَمَ جماعَةٌ أَنَّها نَكِرَةٌ مَوْصوفَةٌ، وآخَرُونَ أنَّها مَوْصُولَةٌ.
(و) تكونُ (نَكِرَةً تامَّةً) ، نَحْو: مَرَرْت بمَنْ مُحْسِنٍ، أَي بإنْسانٍ مُحْسِنٍ.
وَفِي التهْذِيبِ عَن الكِسائي: مَنْ تكونُ اسْماً وجَحْداً واسْتِفْهاماً
(36/204)

وشَرْطاً ومَعْرفةً ونَكِرَةً، وتكونُ للواحِدِ والاثْنينِ والجَمْعِ، وتكونُ خُصوصاً، وتكونُ للإنْسِ والملائِكَةِ والجِنِّ، وتكونُ للبهائِمِ إِذا خَلَطَّتها بغيرِها.
قُلْت: أَمَّا الاسمُ المَعْرفَةُ فكَقَوْلِه تَعَالَى: {والسَّماءِ وَمَا بَناها} ، أَي وَالَّذِي بَناها. والجَحْدُ، كقَوْلِه: {ومَنْ يَقْنَطُ مِنْ رَحْمةِ رَبِّه إلاَّ الضَّالُّونَ} ، المعْنَى: لَا يَقْنَطُ؛ وقيلَ: هِيَ مَنْ الاسْتِفْهامِيَّة أشربَتْ معْنَى النَّفْي وَمِنْه: {ومَنْ يَغْفِرِ الذُّنُوب إلاَّ اللَّه} ، وَلَا يَتَقيَّدُ جَوازُ ذلِكَ بأنْ يَتَقدَّمَها الواوُ خلافًا لبعضِهم بدَليلِ قَوْلِه تَعَالَى: {مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عنْدَه إلاَّ بإذْنِه} ، والاسْتِفْهامُ نَحْو قَوْلِه تَعَالَى: {مَنْ بَعَثَنا مِنْ مَرْقَدِنا} ؟ والشَّرْطُ نَحْو قَوْلِه تَعَالَى: {فمَنْ يَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَه} (9، فَهَذَا شَرْطٌ وَهُوَ عامٌّ، ومَنْ للجماعَةِ نَحْو قَوْلِه تَعَالَى: {ومَنْ عَمِلَ صالِحاً فلأَنْفُسِهم يَمْهدُونَ} . وأَمَّا فِي الواحِدِ فكقَوْلِه تَعَالَى: {وَمِنْهُم مَنْ يَسْتَمِعُ إليكَ} . وَفِي الاثْنَيْنِ كقَوْلِه:
تَعالَ فإنْ عاهَدْتَنِي لَا تَخُونَنينَكُنْ مثلَ مَنْ يَا ذِئبُ يَصْطَحِبانِقالَ الفرَّاءُ: ثَنَّى يَصْطَحِبان وَهُوَ فِعْلٌ لمَنْ لأنَّه نَواهُ ونَفْسَه.
(36/205)

وَفِي جَمْعِ النِّساءِ نَحْو قوْلِه تَعَالَى: {ومَنْ يَقْنُتْ مِنْكُنَّ للَّهِ ورَسُولِه} .
وقالَ الرَّاغِبُ: مَنْ عبارَةٌ عنِ النَّاطِقِين وَلَا يُعَبَّرُ بِهِ عَن غيْرِهِم إلاَّ إِذا جمعَ بَيْنهم وبينَ غيرِهم كقَوْلِكَ: رَأَيْت مَنْ فِي الدارِ مِنَ الناسِ والبَهائِمِ؛ أَو يكونُ تَفْصِيلاً لجملَةٍ يدخلُ فِيهَا الناطِقُونَ كقَوْلِه، عزَّ وجلَّ: {فَمنهمْ مَنْ يَمْشِي} ، الآيَة. ويُعَبَّرُ بِهِ عَن الواحِدِ والجَمْع والمُؤَنَّثِ والمُذَكَّرِ.
وَفِي الصِّحاحِ: اسمٌ لمَنْ يصلحُ أَنْ يُخاطَبَ، وَهُوَ مُبْهَمٌ غيرُ مُتَمكّن، وَهُوَ فِي اللفْظِ واحِدٌ ويكونُ فِي معْنَى الجماعَةِ، وَلها أَرْبَعةُ مَواضِع: الاسْتِفهامُ نَحْو: مَنْ عِنْدَكَ؟ والخَبَرُ نَحْو رَأَيْت مَنْ عِنْدَكَ؟ والجَزاءُ نَحْو: مَنْ يُكْرِمْني أُكْرِمْهُ؛ وتكونُ نَكِرَةً وأَنْشَدَ قَوْلَ الأَنْصارِيّ: وكَفَى بِنَا فَضْلاً إِلَى آخِرِه.
قالَ: خَفَضَ غَيْر على الإتْباعِ لمَنْ، ويَجُوزُ فِيهِ الرَّفْعُ على أَنْ تُجْعَل مَنْ صِلةً بإضْمارِ هُوَ. قالَ: وتُحْكَى بهَا الأَعْلامُ والكُنَى والنّكِراتُ فِي لُغَةِ أَهْلِ الحجازِ إِذا قالَ: رأَيْتُ زيدا، قُلْتُ: مَنْ زيد، وَإِذا قالَ: رَأَيْتُ رَجُلاً، قُلْت: مَنَا، لأنَّه نَكِرَةٌ، وَإِن قالَ: جاءَني رَجُلٌ قُلْتُ مَنُو، وإنْ قالَ: مَرَرْتُ برجُلٍ قُلْت مَنِي، وَإِن قالَ: جاءَني رجُلان، قُلْت مَنَانْ، وَإِن قالَ: مَرَرْتُ برَجُلَيْن، قُلْت مَنَينْ، بتَسْكِين النُّون فيهمَا.
وكذلكَ فِي الجَمْعِ: إنْ قالَ: جاءَني رِجالٌ، قُلْت مَنُونْ ومَنِينْ فِي النَّصْبِ والجرِّ، وَلَا يُحْكَى بهَا غيرُ ذلكَ، لَو قالَ: رَأَيت الرَّجُلَ قُلْت: مَنِ الرَّجلُ، بالرَّفْعِ، لأنَّه ليسَ
(36/206)

بعلمٍ، وَإِن قالَ: مَرَرْتُ بالأَميرِ، قُلْت: مَنِ الأَمِيرُ، وإنْ قالَ: رَأَيْتُ ابْن أَخِيكَ، قُلْت: مَنِ ابنُ أَخِيك، بالرَّفْعِ لَا غَيْر؛ قالَ: وكذلِكَ إِذا أَدْخَلْت حَرْفَ العَطْفِ على مَنْ رَفَعْتَ لَا غَيْر، قُلْت: فَمَنْ زيدٌ ومَنْ زيدٌ، وَإِن وَصَلْتَ حَذَفْتَ الزِّيادَات، قُلْت: مَنْ هَذَا.
وتقولُ فِي المرأَةِ: مَنَةً ومَنْتانْ ومَنَاتْ، كُلُّه بالتَّسْكِين، وَإِن وَصَلْتَ قُلْت: مَنَةً يَا هَذَا، ومَنَاتٍ يَا هَؤُلَاءِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
إِذا جَعَلْتَ مَنْ اسْماً مُتَمَكِّناً شَددتَه لأنَّه على حَرْفَيْن كقَوْلِ خِطامٍ المُجاشِعيّ:
فرَحلُوها رِحْلَةً فِيهَا رَعَنْحتى أَنَخْناها إِلَى مَنَ ومَنْأَي إِلَى رَجُلٍ وأَيّ رَجُلٍ، يُريدُ بذلِكَ تَعْظِيمَ شَأْنِه، وَإِذا سَمَّيْتَ بمَنْ لم تشدِّدْ فقُلْتَ: هَذَا مَنٌ ومَرَرْتُ بمَنٍ.
قالَ ابنُ بَرِّي: وَإِذا سَأَلْتَ الرَّجلَ عَن نَسَبِه قُلْتَ: المَنِّيُّ، وَإِن سَأَلْتَه عَن بلْدَتِه قُلْتَ: الهَنِّيُّ؛ وَفِي حدِيثِ سَطِيح:
يَا فاصِلَ الخُطَّةِ أَعْيَتْ مَنْ ومَنْ قالَ ابنُ الأَثيرِ: هَذَا كَمَا يُقالُ فِي المُبالغَةِ والتَّعْظِيمِ: أَعيا هَذَا الأَمْرُ فلَانا وَفُلَانًا، أَي أَعْيت، كلَّ مَنْ جَلَّ قَدْرُه، فحذفَ، يعْنِي أنَّ ذلكَ ممَّا نقصرُ عَنهُ العِبارَةُ لعظمِه كَمَا حَذَفُوهَا مِن قوْلِهم: بعْدَ اللَّتيَّا واللَّتِي، اسْتِعْظاماً لشأْنِ المَخْلوقِ.
(36/207)

وحَكَى يونُسُ عَن العَرَبِ: ضَرَبَ مَنٌ مَناً، كقَوْلِكَ ضَرَبَ رَجُلٌ رَجُلاً.
وقَوْلهم فِي جَوابِ مَنْ قالَ: رَأَيْت زيدا المَنِّيُّ يَا هَذَا، فالمَنِّيُّ صفَةٌ غيرُ مُفِيدَةٍ، وإنَّما مَعْناهُ الإضافَة إِلَى مَنْ، لَا يُخَصُّ بذلِكَ قَبيلَةٌ مَعْروفَةٌ، وكَذلكَ تقولُ: المَنِّيَّانِ والمَنِّيُّون والمَنِّيَّة والمَنِّيَّتانِ والمَنِّيَّات، فَإِذا وَصَلْتَ أَفْرَدْتَ على مَا بَيَّنَه سِيْبَوَيْه.
وتكونُ مَنْ للاسْتِفهامِ الَّذِي فِيهِ معْنَى التَّعَجُّبِ نَحْو مَا حَكَاه سِيْبَوَيْه مِن قوْلِ العَرَبِ: سُبْحان اللَّه مَنْ هُوَ وَمَا هُوَ؛ وقَوْل الشَّاعِرِ:
جادَتْ بكَفَّيْ كَانَ مِنْ أَرْمَى البَشَرْ يُرْوَى بفتْحِ الميمِ، أَي بكَفَّيْ مَنْ هُوَ أَرْمَى البَشَر، وكانَ على هَذَا زَائِدَة، والرِّوايَةُ المَشْهورَةُ بكسْرِ الميمِ.
((
مِن
: ( {ومِنْ، بالكسْرِ) :) حَرْفُ خَفْضٍ يأْتي على أَرْبَعَةَ عَشَرَ وَجْهاً:
الأوَّل: (لابْتِداءِ الغايَةِ) ويُعَرَّفُ بمَا يَصحُّ لَهُ الانْتِهاءُ، وَقد يَجِيءُ لمجرَّدِ الابْتِداءِ من دُون قَصْدِ الانْتِهاءِ مَخْصوصاً نَحْو أَعُوذُ باللَّهِ} مِنَ الشَّيْطانِ الرَّجِيمِ، فابْتِداءُ الاسْتِعاذَةِ مِنَ الشَّيْطانِ مَعَ قَطْعِ النَّظَرِ عَن الانْتِهاءِ (غالِباً وسائِرُ مَعانِيها رَاجِعَةٌ إِلَيْهِ) .
(ورَدَّها الناصِرُ البَغْدادِيُّ فِي منْهاجِه إِلَى البَيانِيَّة دَفْعاً للاشْتِراكِ لشُمُولِه جمعَ مَوارِدِها.
قالَ شيْخُنا، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى: وَهُوَ خِلافُ مَا نَصَّ عَلَيْهِ
(36/208)

أَئِمَّةُ الصَّرْف فِي الأَماكِنِ، ومِثَالُه قَوْلُه تَعَالَى: { (إِنَّه مِنْ سُلَيْمانَ) } ) نَزَلَ فِيهِ مَنْزلَةَ الأماكِنِ، وَهَذَا كقَوْلِهم: كتَبْت مِن فلانٍ إِلَى فلانٍ، وقَوْلُه تَعَالَى: { (مِن المَسْجِدِ الحَرَامِ) إِلَى المَسْجِدِ الأقْصَى} ، هُوَ كقَوْلِهم: خَرَجْتُ مِن بَغْدادَ إِلَى الكُوفَةِ. ويَقَعُ كذلِكَ فِي الزَّمانِ أَيْضاً كَمَا فِي الحدِيثِ: (فمُطِرْنا (مِن الجُمْعَةِ إِلَى الجُمْعَةِ)) ،) وَعَلِيهِ قَوْلُه تَعَالَى: {مِن أَوَّلِ يَوْم أَحَقّ أَنْ تَقُومَ فِيهِ} . (و) يَقَعُ فِي المَعانِي: نَحْو قَرَأْتُ القُرْآنَ مِن أَوَّلِه إِلَى آخِرِه.
الثَّاني: (و (للتَّبْعِيضِ) ، نَحْو قَوْلِه تعالَى: { (! مِنْهُم مَنْ كَلَّمَ اللَّهُ) } ،) وعَلامَتُها إمْكانُ سَدَّ بَعْض مَسَدّها، كقِراءَةِ ابنِ مَسْعودٍ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ: {حَتَّى تُنْفِقُوا بعضَ مَا تُحِبُّونَ} ؛ وَمِنْه قَوْلُه تَعَالَى: {رَبّنا إِنِّي أَسْكَنْتُ مِن ذُرِّيَّتي بوادٍ غَيْر ذِي زَرْعٍ} ،) فَمن هُنَا اقْتَضَى التَّبْعِيض لأنَّه كانَ تركَ فِيهِ بعضَ ذُرِّيَّتِه.
(و) الثَّالِثُ: (لبَيانِ الجِنْسِ، وكَثيراً مَا تَقَعُ بَعْدَما ومَهْما وهُما بهَا أَوْلَى لإفْراطِ إبْهامِهما) ، كقَوْلِه تعالَى: { (مَا يَفْتَحِ اللَّهُ للنَّاسِ من رَحْمَةٍ فَلَا مُمْسِكَ لَهَا) } ،) وقوْلُه تَعَالَى: {مَا نَنْسَخُ مِن آيةٍ} ، وقَوْلُه تَعَالَى: {مَهْما تَأْتِنا بِهِ مِن آيةٍ} ؛ ومِن وُقُوعِها
(36/209)

بَعْد غَيْرهما قَوْلُه تَعَالَى: {يحلونَ فِيهَا مِن أَساوِرَ مِن ذَهَبٍ ويَلْبَسُونَ ثِياباً خُضْراً مِن سنْدَس وإسْتَبْرَق} ، ونَحْو: (فاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الأَوْثانِ. والفَرْقُ بينَ مِن للتَّبْعِيض ومِن للتَّبْيِين أَنَّه كانَ للتَّبْعِيضِ يكونُ مَا بَعْدَه أَكْثَر ممَّا قَبْلَه كقَوْلِه تَعَالَى: {وقالَ رجُلٌ مُؤْمِنٌ مِن آلِ فِرْعَوْنَ} ، وإنْ كانَ للتَّبْيِين كانَ مَا قَبْلَه أَكْثَر ممَّا بَعْده كقَوْلِه تَعَالَى: {فاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الأوْثانِ} وأَنْكَرَ مَجِيءَ مِن لبَيانِ الجِنْسِ قَوْمٌ وَقَالُوا: هِيَ فِي {مِنْ ذَهَبٍ} و {مِنْ سُنْدسٍ} للتَّبْعِيضِ، وَفِي {مِنَ الأَوْثانِ} للابْتِداءِ، والمعْنَى فاجْتَنِبُوا مِنَ الأَوْثانِ الرِّجْسَ وَهُوَ عِبادَتُها وَفِيه تَكَلُّفٌ، وقَوْلُه تعالَى: {وَعَدَ اللَّهُ الذينَ آمَنُوا وعَمِلُوا الصَّالِحات مِنْهُم مَغْفِرَةً وأَجْراً عَظِيماً} ، للتَّبْيِينِ لَا للتَّبْعِيضِ كَمَا زَعَمَ بعضُ الزَّنادِقَةِ الطَّاعِنِينَ فِي بعضِ الصَّحابَةِ، والمعْنَى الَّذين هُم هَؤُلَاءِ؛ وَمِنْه قَوْلُه تَعَالَى: {الذينَ اسْتَجابُوا للَّهِ والرَّسُولِ مِن بِعْدَ مَا أَصابَهم القرحُ للذينَ أَحْسَنُوا! مِنْهُمْ واتَّقُوا أَجْرٌ عَظيمٌ} ، وكُلّهم مُحْسِن مُتَّقّ، وقوْلُه: {ولئِنْ لم يَنْتَهوا عمَّا يقُولونَ ليَمسَّنَّ الَّذينَ كَفَرُوا مِنْهُم عَذابٌ أَلِيمٌ} ، وَالْمقول فيهم ذلِكَ كُلّهم كُفَّار.
قُلْتُ: وَمِنْه قَوْلُه تَعَالَى: {فإنْ طِبْنَ لكُم عَن شيءٍ مِنْهُ نَفْساً فكُلُوه} ، فَإِن مِنْ هُنَا للجِنْسِ، أَي كُلُوا الشَّيءَ الَّذِي هُوَ مَهْرٌ.
(36/210)

وقالَ الرَّاغِبُ: وتكونُ لاسْتِغراقِ الجِنْسِ فِي النَّفْي والاسْتِفْهامِ نَحْو: {فَمَا {منْكُم مِن أَحَدٍ عَنهُ حاجِزِينَ} .
قُلْتُ: وَقد جُعِلَتْ هَذِه المَعاني الثَّلاثَةُ فِي آيةٍ واحِدَةٍ وَهُوَ قَوْلُه تَعَالَى: {ويُنَزِّلُ مِنَ السَّماءِ مِنْ جِبالٍ فِيهَا مِنْ بَرَد} ، فالأُوْلى لابْتِداءِ الغايَةِ والثانِيَةُ للتَّبْعِيضِ، والثالِثَةُ للبَيانِ.
وقالَ الرَّاغِبُ: تَقْديرُه: يُنَزِّلُ مِنَ السَّماءِ جِبالاً، فمِنْ الأُوْلى لابْتِداءِ الغايَةِ، والثانِيَةُ ظَرْفٌ فِي مَوْضِع المَفْعولِ، والثالِثَةُ للتَّبْعِيضِ كقَوْلِكَ عِنْدَه جِبالٌ مِن مالٍ، وقيلَ: يُحْتَمَلُ أَنْ يكونَ حملَ على الظَّرْفِ على أنَّه مُنْزَلٌ عَنهُ، وقوْلُه: {مِنْ بَرَد} نصب أَي يُنَزِّلُ مِنَ السَّماءِ مِنْ جِبالٍ فِيهَا بَرَداً؛ وقيلَ: مَوْضِعُ مِنْ فِي قوْلِه: {مِن بَرَد} رَفْع، و {مِنْ جِبالِ} نَصْب على أنَّه مَفْعولٌ بِهِ كأَنَّه فِي التَّقْدِيرِ ويُنزِّلُ مِنَ السَّماءِ جِبالاً فِيهَا بَرَد، وتكونُ الجِبالُ على هَذَا تَعْظِيماً وتَكْثِيراً لمَا نَزَلَ مِنَ السَّماءِ.
(و) الَّرابعُ: بمعْنَى (التَّعْلِيلِ) كقَوْلِه تعالَى: { (} ممَّا خَطايئاتهُم أُغْرِقُوا) } ،) وقَوْلُه:
وذلكَ من نبإ جاءَني (و) الخامِسُ: بمعْنَى (البَدَلِ) كقَوْلِه تعالَى: { (أَرَضِيتُم بالحياةِ الدُّنْيا مِن الآخِرَةِ) } ،) وكقَوْلِه، عزَّ وجلَّ: {وَلَو نَشاءُ لجَعَلْنا
(36/211)

منكُم مَلائِكَةً} ، أَي بَدَلَكُم لأنَّ الملائِكَةَ لَا تكونُ مِنَ الإنْسِ؛ وكقَوْلِه تَعَالَى: {لَنْ تغني عَنْهُم أَمْوالُهم وَلَا أَوْلادُهم مِن اللَّهِ شَيْئا} ،) أَي بَدَل طَاعة اللَّهِ أَو بَدَل رَحْمَة اللَّهِ، وَمِنْه أَيْضاً: قَوْلُهم فِي دعاءِ القُنُوتِ: (لَا يَنْفَعُ ذَا الجَدِّ مِنْكَ الجَدُّ.
(و) السَّادِسُ: بمعْنَى (الغايَةِ) ، نَحْو قَوْلِكَ: (رأَيْتُه من ذلكَ المَوْضِع) ، قالَ سِيْبَوَيْه: فإنَّك (جَعَلْتَهُ غايَةً لرُؤْيَتِكَ أَي مَحَلاًّ) ، كَمَا جَعَلْتَه غايَةً حيثُ أَرَدْتَ (للابْتِداءِ والانْتِهاءِ) ؛) كَذَا فِي المُحْكَم.
(و) السَّابِعُ: بمعْنَى (التَّنْصيصِ على العُمومِ وَهِي الَّزائِدَةُ) ، وتُعْرَفُ بأنَّها لَو أُسْقِطَتْ لم يَخْتَلّ المَعْنَى (نَحْوُ: مَا جاءَني من رجُلٍ) ، أُكِّدَ بمِنْ وَهُوَ مَوْضِعُ تَبْعِيضٍ، فأَرادَ أنَّه لم يأْتِه بعضُ الرِّجالِ، وكَذلِكَ وَيْحَه مِنْ رجُلٍ: إنَّما أَرادَ أَنْ يَجْعَل التَّعَجّبَ مِن بعضٍ، وكَذلِكَ: لي مِلْؤُهُ مِن عَسَلٍ، وَهُوَ أَفْضَل مِنْ زيْدٍ.
(و) الثَّامِنُ: بمعْنَى (تَوْكيدِ العُمومِ) وَهِي (زائِدَةٌ أَيْضاً) نَحْوُ: (مَا جاءَني مِنْ أَحَدٍ) ، وَشرط زِيادَتها فِي النَّوْعَيْن أُمُورٌ: أَحَدُها: تقدُّمُ نَفْي أَو نَهْي أَو اسْتِفْهامٍ بهَلْ أَو شَرْط نَحْوُ: {وَمَا تَسْقطُ مِنْ وَرَقَةٍ إلاَّ يَعْلَمها} ، {مَا تَرى فِي خلْقِ الرَّحْمن مِن تَفَاوُت} ، {فارْجع البَصَر هَلْ تَرَى مِن فطورٍ} ، وَمِنْه قَوْلُ الشاعِرِ:
ومَهْما يَكُنْ عنْدَ امْرىءٍ مِنْ خَلِيقَةٍ وَإِن خَالَها تُخْفَى على الناسِ تُعْلَمِ
(36/212)

الثَّاني: أَنْ يَتكرَّرَ مَجْرُورُها.
الثَّالِثُ: كوْنَه فاعِلاً، أَو مَفْعولاً بِهِ، أَو مُبْتدأ.
وقالَ الجاربردي: والزائِدَةُ لَا تَكونُ إلاَّ فِي غيرِ الْمُوجب نَفْياً كانَ أَو نَهْياً أَوْ اسْتِفهاماً، أَي لأَنَّ فائِدَةَ مِنْ الزَّائِدَة تَأْكِيدُ مَعْنَى الاسْتِغراقِ، وذلِكَ فِي النَّفْي دُونَ الإثْباتِ، وفيهَا خِلافٌ للكُوفِيِّين والأَخْفَش، فإنَّهم يزِيدُونَها فِي الموجبِ أَيْضاً.
وَفِي الصِّحاحِ: وَقد تَدْخلُ مِنْ تَوْكِيداً لَغْواً؛ قالَ الأَخْفَشُ: وَمِنْه قَوْلُه تَعَالَى: {وتَرَى المَلائِكَةَ حافِّينَ مِنْ حَوْلِ العَرْشِ} ، وقالَ تَعَالَى: {مَا جَعَلَ اللَّهُ لرجُلٍ مِنْ قَلْبَيْن فِي جوْفِه} ، إنَّما أَدْخَلَ مِنْ تَوْكيداً كَمَا تقولُ رأَيْتَ زيدا نَفْسَه، انتَهَى.
وقالَ الرَّاغِبُ فِي قوْله تَعَالَى: {فكُلُوا! ممَّا أَمْسَكْنَ عَلَيْكُم} ، قالَ أَبو الحَسَنِ: مِن زائِدَةٌ والصَّحيحُ أَنَّها ليْسَتْ بزَائِدَةٍ لأنَّ بعضَ مَا أَمْسَكْنَ لَا يَجوزُ أَكْلُه كالدَّمِ والغدَدِ وَمَا فِيهِ مِن القَاذُورَاتِ المنهيّ عَن تَناوِلِها، انتَهَى.
وقالَ أَبو البَقاءِ فِي قوْلِه تَعَالَى: {مَا فَرَّطْنا فِي الكِتابِ مِنْ شيءٍ} ، إنَّ مِنْ زائِدَة وَشَيْء فِي مَوْضِعِ المَصْدَرِ أَي تَفْرِيطاً، وعَدَّ أَيْضاً قَوْله تَعَالَى: {مَا نَنْسَخُ مِنْ آيةٍ} ، وقالَ: يَجوزُ كَوْن آيةٍ حَالا، ومِن زَائِدَةٌ، واسْتَدَلّ بنَحْو: {ولَقَدْ جاءَكَ مِنْ نبإِ المُرْسَلِين} ، {يَغْفِر لكُم منْ
(36/213)

ذنوبِكم} ، {يُحَلّوْنَ فِيهَا مِن أَساوِرَ} ، {ونكفر عَنْكُم سيئاتِكم} . وخَرَّجَ الكِسائيُّ على زِيادَتِها الحدِيثَ: (إنَّ مِنْ أَشَدِّ الناسِ عَذاباً يَوْم القِيامَةِ المُصَوِّرُونَ) ، وَكَذَا ابنُ جنِّي قِراءَة بعضِهم: لمَّا آتيتكم مِن كِتابٍ وحِكْمةٍ بتَشْديدِ لمَّا، وقالَ بِهِ بعضُهم فِي (ولقَدْ جاءَك مِنْ نبإِ الْمُرْسلين) .
(و) التَّاسِعُ: بمعْنَى (الفَصْلِ، وَهِي الدَّاخِلَةُ على ثَانِي المُتَضادَّيْنِ) كقَوْلِه تَعَالَى: { (واللَّهُ يَعْلَمُ المُفْسِدَ من المُصْلِحِ) } ،) وقَوْله تَعَالَى: {حَتَّى يُمَيّز الخَبِيثَ مِن الطيِّبِ} .
(و) العاشِرُ: (مُرادَفَة الباءِ) كقَوْلِه تَعَالَى: { (يَنْظرونَ إليكَ من طَرَفٍ خَفِيَ) } ،) أَي بطَرَفٍ خَفِيَ.
(و) الْحَادِي عَشَرَ: (مُرادَفَة عَنْ) ، كقَوْلِه تَعَالَى: { (فَوَيْلٌ للقاسِيَة قُلوبُهُمْ مِن ذِكْرِ اللَّهِ) } (36 ع) ،) أَي عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ، وقَوْلُه تَعَالَى: {لقد كُنْت فِي غفْلَةٍ مِن هَذَا} (37) .
(و) الثَّاني عشر: (مُرادَفَة فِي) كقَوْلِه تَعَالَى: { (أَرُونِي مَاذَا خَلَقوا مِن الأرْضِ) } (38) ،) أَي فِي الأرضِ، وقوْله تَعَالَى: { (إِذا نُودِي للصَّلاةِ مِن يَوْمِ الجُمُعَةِ) } (39) ،) أَي فِي يَوْم الجُمُعَةِ.
(و) الثَّالِثُ عشر: (مُوافَقَة
(36/214)

عِنْدَ) كقَوْلِه تَعَالَى: { (لَنْ تُغْنِيَ عَنْهُمْ أَمْوالُهُم وَلَا أَوْلادُهُم مِن اللَّهِ شَيئاً) } (40) ،) أَي عِنْدَ اللَّهِ، عَن أَبي عُبيدَةٍ وقدَّمْنا فِي ذلِكَ أنَّه للبَدَلِ.
(و) الَّرابِعُ عَشَرَ: (مُرادَفَة على) كقَوْلِه تَعَالَى: { (ونَصَرْناهُ مِنَ القَوْمِ) } ،) أَي على القَوْمِ؛ نَقَلَهُ الجوْهرِيُّ.
قالَ ابنُ بَرِّي: يقالُ: نَصَرْتُه مِنْ فلانٍ، أَي مَنَعْتُه مِنْهُ، لأنَّ الناصِرَ لكَ مانِعٌ عَدُوَّك، فلمَّا كانَ نَصَرْته فِي معْنَى مَنَعْته جازَ أَن يتعدَّى بمِنْ، ومِثْلُه: {فلْيَحْذَرِ الذينَ يُحالِفُون عَن أَمْرِه} ،) فعدَّى الفِعْلَ بعَنْ حَمْلاً على معْنَى يَخْرُجُون عَن أَمْرِه، لأنَّ المُخالفَةَ خُرُوجٌ عَن الطَّاعَةِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
مِنْ تكونُ صِلَةً. قالَ الفرَّاءُ: وَمِنْه قَوْلُه تَعَالَى: {وَمَا يَعْزُبُ عَن رَبِّك مِنْ مِثْقالِ ذَرَّةٍ} ، أَي مَا يَعْزُبُ عَن علْمِه وَزْنُ ذَرَّةٍ؛ وَمِنْه أَيْضاً قَوْل داية الأحْنَف:
واللَّه لَوْلَا حَنَفٌ فِي رِجْلِهما كانَ مِن فِتْيانِكُمْ مِنْ مِثْلِهِقالَ: مِنْ صِلَةٌ هُنَا؛ قالَ: والعَرَبُ تُدْخِلُ مِنْ على جَمِيعِ المحالِّ إلاَّ على اللاَّمِ والباءِ، وتُدْخِلُ مِنْ على عَنْ وَلَا عكس؛ قالَ القُطاميُّ:
مِنْ عَنْ يمينِ الحُبَيّا نَظْرةٌ قَبَلٌ وقالَ أَبو عُبيدٍ: العَرَبُ تَضَعُ مِنْ مَوْضِعَ مُذْ، تقولُ: مَا رأَيْته مِنْ سنةٍ، أَي مُذْ سَنَةٍ؛ قالَ زُهيرٌ:
(36/215)

لِمَنِ الدِّيارُ بقُنَّةِ الحِجْرِأَقْوَيْنَ من حِجَجٍ وَمن دَهْرِ؟ (7) أَي مُذْ حِجَجٍ؛ وَعَلِيهِ خَرَّجُوا قَوْلَه تَعَالَى: {مِن أَوَّلِ يَوْم أَحَق أَن تَقُومَ فِيهِ} .
وتكونُ بمعْنَى اللامِ الزائِدَةِ كقَوْلِه:
أَمِنْ آلِ لَيْلى عَرَفْتَ الدِّيارا أَرادَ ألآلِ لَيْلى.
وتكونُ مُرادَفَة لباءِ القَسَمِ كقَوْلِهم: مِنْ رَبِّي فعلت، أَي برَبِّي.
فائِدَة مُهمة.
قالَ اللَّحْيانيُّ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى: إِذا لَقِيَتِ النُّونُ أَلفَ الوَصْلِ فَمنهمْ مَنْ يخْفضُ النُّونَ فيَقولُ مِنِ القَوْم ومِن ابْنِك. وحُكِي عَن طَيِّىءٍ وكَلْبٍ: اطْلُبُوا مِن الرَّحْمنِ، وبعضُهم يَفْتَح النّونَ عنْدَ اللامِ وأَلفِ الوَصْل فيَقولُ: مِنَ القَوْمِ ومِنَ ابْنِك، قالَ: وأُراهُم إنَّما ذَهَبُوا فِي فتْحِها إِلَى الأصْل لأنَّ أَصْلَها إنَّما هُوَ مِنَا، فلمَّا جُعِلَتْ أَداةً حُذِفَتِ الأَلفُ وبَقِيَتِ النُّونُ مَفْتوحةً، قالَ: وَهِي فِي قُضَاعَةَ؛ وأَنْشَدَ الكِسائيُّ عَن بعضِ قُضاعَةَ:
بَذَلْنا مارِنَ الخَطِّيِّ فيهِمْوكُلَّ مُهَنَّدٍ ذَكَرٍ حُسَامِمِنَا أَن ذَرَّ قَرْنُ الشَّمْس حَتَّى أَغاثَ شَرِيدَهُمْ فَنَنُ الظَّلامِقالَ ابنُ جنِّي: قالَ الكِسائيُّ: أَرادَ مِنْ، وأَصْلُها عنْدَهُم مِنَا، واحْتاجَ إِلَيْهَا فأَظْهَرَها على الصِّحَّة هُنَا.
وقالَ سِيْبَوَيْه: قَالُوا: مِنَ اللَّهِ ومِنَ الرَّسولِ فَتَحُوا، وشَبَّهوها بكيْفَ وأَيْنَ، وزَعَمُوا أنَّ نَاسا
(36/216)

يقُولونَ بكسْرِ النونِ فيُجْرُونَها على القِياس، يعْنِي أَنَّ الأصْلَ فِي ذلكَ الكَسْرُ لالْتِقاءِ السَّاكِنَيْن؛ قالَ: واخْتَلَفُوا إِذا كانَ مَا بَعْدَها أَلِفُ وَصْلٍ فكَسَرَه قوْمٌ على القِياسِ، وَهِي الجيِّدَةُ. ونقلَ عَن قوْمِ فِيهِ الفَتْح أَيْضاً.
وقالَ أَبو إسْحاقَ: يَجوزُ حَذْفَ النونِ مِنْ مِنْ وعَنْ عنْدَ الألفِ واللامِ لالْتِقاءِ السَّاكِنين، وَهُوَ فِي مِنْ أَكْثَر يقالُ: مِنَ الآنِ ومِ الْآن، ونقلَ ذلِكَ عَن ابنِ الأعْرابيِّ أَيْضاً.
تذنيب
قَوْلُه تَعَالَى: {كُلَّما أَرادُوا أَنْ يخرجُوا! مِنْهَا مِن غَمَ} ، الأُوْلى للابْتِداءِ، والثانِيَة للتَّعْلِيلِ؛ وقَوْلُه تَعَالَى: {ممَّا تنبتُ الأرْضُ مِنْ بَقْلِها} ، الأُوْلى للابْتِداءِ، والثانِيَة إمَّا كَذلِكَ فالمَجْرُورُ بَدَلُ بعضٍ وأعيد الْجَار، وإمَّا لبَيانِ الجنْسِ فالظَّرْفُ حالٌ والمنبت مَحْذوفٌ، أَي ممَّا تنبِتُه كائِناً مِن هَذَا الجِنْسِ؛ وقوْلُه تَعَالَى: {وَمن أَظْلَمَ مِمَّن كَتَمَ شَهادَةً عنْدَه مِنَ اللَّهِ} ، الأُوْلى مِثْلُها فِي زَيْد أَفْضَل مِنْ عَمْرو والثانِيَة للابْتِداءِ؛ وقوْلُه تَعَالَى: {أَتَأْتُون الرِّجالَ شَهْوةً مِنْ دُونَ النِّساءِ} ، مِنْ للابْتِداءِ والظَّرْفُ صفَةٌ لشَهْوةٍ، أَي شَهْوة مُبْتدأَةٌ مِن دُونهنَّ؛ وقوْلُه تَعَالَى: {مَا يَودُّ الذينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الكِتابِ} الْآيَة فِيهَا مِنْ ثَلَاث مَرَّات، الأُوْلى للبَيانِ، والثانِيَةُ زائِدَةٌ، والثالثةُ لابْتِداءِ الغايَةِ؛ وقوْلُه تَعَالَى: {لآكلون من شَجَرٍ مِنْ زقوم} ، وقوْلُه تَعَالَى:
(36/217)

{ويَوْمَ نَحْشُرُ مِن كلِّ أُمَّةٍ فَوْجاً ِ {مّمَّن يُكذِّبُ} ، الأُوْلى مِنْهُمَا للابْتِداءِ، والثانِيَة للتَّبْيِّين.

مون
: (} التَّمَوُّنُ: كَثْرَةُ النَّفَقَةِ على العِيالِ) ؛) عَن ابنِ الأَعْرابيِّ.
( {ومانَهُ) } يَمُونَه {مَوْناً: (قامَ بكِفايَتِه، فَهُوَ) رجُلٌ (} مَمُونٌ) ؛) عَن ابنِ السِّكِّيت.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
الاسمُ {المانَةُ} والمَوُنَةُ، بغيرِ هَمْزٍ على الأصْلِ، وتقدَّمَ البَحْثُ فِيهِ.
{والمانُ: السِّنُّ الَّذِي يُحْرَثُ بِهِ.
قالَ ابنُ بَرِّي: غَيْر مَهْموزٍ.
وقالَ ابنُ سِيدَه: أُراهُ فارِسِيًّا، وألِفُهُ وَاو لأنَّها عينٌ.
وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ:} مانَ إِذا شَقَّ الأرضَ للزَّرْعِ.
{وماوانُ: مَوْضِعٌ؛ وَزْنُه فاعَالٌ، وَلَا يَجوزُ أَنْ يُهْمَزَ؛ وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّي للرَّاجِزِ:
يَشْرَبْنَ من ماوانَ مَاء مُرًّا وذَو} ماوانَ: مَوْضِعٌ آخِرُ.
! وماني: اسمُ رجُلٍ مِن الفُرْسِ كانَ مَشْهوراً فِي نَقْشِ التَّصَاوِيرِ.
((
مهن
: (المِهْنَةُ، بالكسْرِ والفتْحِ والتَّحْرِيكِ وكَكَلِمَةٍ) ، أَرْبَعُ لُغاتٍ، الأخيرَةُ عَن أَبي زيْدٍ: (الحِذْقُ بالخِدْمَةِ والعَمَلِ) .
(وأَنْكَرَ الأَصْمعيُّ الكَسْرَ، قالَ: وَهُوَ القِياسُ مِثْلُ جِلْسَةٍ وخِدْمَةٍ، إلاَّ أنَّه جاءَ على فَعْلةٍ واحِدَةٍ، هَكَذَا نَقَلَهُ الزَّمَخْشريُّ عَنهُ؛ ووافَقَهُ شَمِرٌ وأَبو زيْدٍ.
وقالَ قَوْمٌ: الفَتْحُ أَفْصَحُ، والكَسْرُ أَشْهَرُ.
وصَوَّبَ المزيُّ الكَسْرَ لتَوافِق الخِدْمَة زِنَةً ومَعْنًى.
وأَنْكَرَ بعضُهم الفَتْح مُطْلقاً، وَفِيه
(36/218)

نَظَرٌ.
وَفِي الحدِيثِ: (مَا على أَحدِكُم لَو اشْتَرَى ثَوْبَيْن ليَوْم جُمْعَتِه سوى ثَوْبَيْ مَهْنَتِه) ؛ رُوِيَ بالوَجْهَيْن إلاَّ أنَّ رِوايَةَ الفتْحِ أَكْثَرُ كَمَا فِي النِّهايَةِ.
(مَهَنَهُ، كمَنَعَهُ ونَصَرَهُ، مَهْناً ومَهْنَةً، ويُكْسَرُ: خَدَمَهُ؛ و) قيلَ: (ضَرَبَهُ وجَهَدَهُ.
(و) مَهَنَ (الإِبِلَ) يَمْهَنُها مَهْناً ومَهْنَةً: (حَلَبَها عِنْد الصَّدْرِ) ؛) وأَنْشَدَ شَمِرٌ:
فقُلْتُ لما هِنَيَّ: أَلا احْلُباهافقامَا يَحْلُبانِ ويَمْرِيانِ (و) مَهَنَ (الثَوْبَ) مَهْناً ومَهْنَةً: (جَذَبَهُ) ، فَهُوَ ثوْبٌ مَمْهونٌ مُبْتَذَلٌ مَجْرورٌ.
(و) مَهَنَ (المرأَةَ) مَهْناً: (جامَعَها) ، وَهُوَ مجازٌ.
(وامْتَهَنَهُ: اسْتَعْمَلَهُ للمِهْنَةِ) وابْتَذَلَهُ؛ (فامْتَهَنَ هُوَ لازِمٌ مُتَعدَ) ؛) وقالَ الأَعْشَى فِي المُتَعدِّي يَصِفُ فَرَساً:
فَلأياً بلأْيٍ حَمَلْنا الغُلامَ كَرْهاً فأَرْسَلَه فامْتَهَنْأَي أَخْرَجَ مَا عنْدَهُ من العَدْوِ وابْتَذَلَهُ.
ومِنَ اللازِمِ قَوْلُ ابنِ المُسَيِّبِ: السَّهْلُ يُوطَأُ ويُمْتَهَنُ، أَي يُدَاسُ ويُبْتَذَلُ؛ قالَ:
وصاحِبُ الدُّنْيا عُبَيْدٌ مُمْتَهَنْ أَي مُسْتَخْدَمٌ.
(والمَهِينُ) مِن الرِّجالِ: (الحَقِيرُ) الصَّغيرُ؛ وَمِنْه الحدِيثُ: (ليسَ بالجافِي وَلَا المَهِينِ) ، مِنَ المَهانَةِ وَهِي الحَقارَةُ والصُّغْرُ؛ ويُرْوَى بضمِّ الميمِ مِن أَهانَ إهانَةً.
(و) أَيْضاً: (الضَّعيفُ.
(و) أَيْضاً: (القَلِيلُ) ؛) وَمِنْه قَوْلُه تَعَالَى: {أَلَم نَخْلفكُم مِن ماءٍ مَهِينٍ، أَي قليلٍ ضَعيفٍ.
(و) المَهِينُ: (اللَّبَنُ الآجِنُ طَعْمُه.
(36/219)

(و) أَيْضاً: (القَليلُ الرَّأْي والتَّمْييزِ) مِنَ الرِّجالِ؛ وَبِه فَسَّرَ أَبو إسْحاق قَوْلَه تَعَالَى: كلَّ حلاَّفٍ مَهِينٍ} .
(وفَحْلٌ) مَهِينٌ: (لَا يُلْقَحُ من مائِهِ) يكونُ فِي الإِبِلِ والغَنَم. (و) قد (مَهُنَ) فِي الكُلِّ، (ككَرُمَ فيهِنَّ) ، مَهانَةً، (ج مُهَنَاءُ.
(والماهِنُ: العَبْدُ) ؛) وَمِنْه مَا أَنْشَدَه شَمِرٌ:
فقُلْتُ لما هِنَيَّ أَلا احْلُباها (و) أَيْضاً: (الخادِمُ) ؛) وَمِنْه حديثُ سليمانٍ: (أَكْرَه أَن أَجْمَعَ على ماهِنِي مَهْنَتَينِ) ، أَي على خادِمِي عَمَلَيْن فِي وقْتٍ واحِدٍ.
(ومِيهَنَةُ، بكسْرِ الميمِ) وسكونِ الياءِ: (ة بخابَران) بينَ أَبيورد وسرخس، مِنْهَا: أَبو سعيدٍ السَّعْديُّ فضْلُ اللَّهِ بنُ أَبي الخَيْرِ سَمِعَ أَبا القاسِمِ القشيريّ، وَعنهُ ابنُ السّمعانيّ، وماتَ سَنَة 517؛ وأَخُوه أَبو الفتْحِ طاهِرٌ مِن أَهْلِ التَّصوُّفِ، وصَدَقَةُ بنُ عبدِ اللَّهِ الميهَنيُّ عَن ابنِ لهيعَةَ، وأَبو سعيدٍ الفضْلُ بنُ أَحمدَ بنِ محمدٍ يُعْرَفُ بأَبي الحَسَنِ صاحِبُ كَرامَاتٍ عَن زاهِرِ بنِ أَحمدَ السّرخسيّ، ماتَ سَنَة 440.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
يُجْمَعُ الماهِنُ على المُهَّانِ، كرُمَّانٍ، والمَهَنَةِ، ككَتَبَةٍ، والمِهَانِ، كصِيَامٍ، الأَخيرَةُ عَن أَبي موسَى.
ومَهَنَ الرَّجُلُ مَِهْنَةً: فَرَغَ مِن صَنْعَتِهِ.
وقالَ العِتْريفيُّ: إِذا عجزَ الرَّجُلُ قُلْنا هُوَ يَطْلَغُ المِهْنَةَ،
(36/220)

والطَّلَغانُ: أَن يَعْيا الرَّجُلُ ثمَّ يَعْملُ عَمَلَ الإِعْياءِ.
وقامَتِ المرْأَةُ بمَهْنَةِ بَيْتِها: أَي بإصْلاحِهِ.
والمَهِينُ الرّجُلُ الفاجِرُ، وَبِه فَسَّرَ الفرَّاءُ قوْلَه تَعَالَى: {كلَّ حَلاَّفٍ مَهِينٍ} .
وماهانُ: يأْتِي ذِكْرُه فِي موه.
وماهيان: من قُرَى مَرْوَ، مِنْهَا: أَبو نَصْر أَحمدُ بنُ محمدِ بنِ إسْحاق الحافِظُ.
ومَهِينَةُ، كسَفِينَة: قَرْيةٌ باليَمامَةِ، عَن ياقوت.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
مهمن:) مَهْمَن، كجَعْفَرٍ: كَلمةٌ أَصْلُها من من؛ وأَنْشَدَ الفرَّاءُ:
أَماوِيّ مَهْمَن يَسْتَمِع فِي صدِيقِهأَقاوِيل هَذَا النَّاس مَاوِيّ يَنْدَم ((
مين
: ( {مانَ} يَمِينُ) {مَيْناً: (كَذَبَ) ؛) قالَ عدِيُّ بنُ زَيْدٍ:
فقَدَّدَتِ الأَدِيمَ لراهِشَيْهِوأَلْفى قوْلَها كذبا} ومَيْنا وجَمْعُ {المَيْنِ} ميونٌ، (فَهُوَ {مائِنٌ} ومَيُونٌ! ومَيَّانٌ) ، كشدَّادٍ.
(و) مانَ (الأرضَ: شَقَّها للزِّراعَةِ) ؛) عَن ابنِ الأَعْرابيِّ.
(36/221)

وذَكَرَه ابنُ سِيدَه فِي مون.
( {والمِيناءُ، بالكسْرِ والمَدِّ: جَوْهَرُ الزُّجاجِ) ؛) وعنْدَ العامَّةِ مَا يصْطَنعُ على الجَواهِرِ مِنَ اللاَّزَوَرْدِ والذَّهَبِ.
(و) } المِينَى، (بالقَصْرِ: ع) ؛) وضَبَطَه نَصْر بالفتْحِ، وقالَ: مَنْزِلٌ بَين صعدَةَ وعَثّر مِن بلادِ اليَمَنِ.
(وكلُّ مَرْسًى للسُّفُنِ) مِينَى.
قُلْتُ: الظاهِرُ أَنَّهُ مِفْعَل مِن الوَنْيِ، وَهُوَ الفُتُورُ، وَقد يتَغَيَّرُ فيكونُ على مفعل، ومحلُّ ذِكْرِه فِي المُعْتلِّ.
( {ومِيانَةُ، بالكسْرِ: د بأَذْرَبِيجان) ، معْناه بالفارِسِيَّة الوَسَط، وإنَّما سُمِّي بذلِكَ لكَوْنِه مُتَوسِّطاً بينَ مراغَةَ وتَبْريز؛ (وَهُوَ} ميانَجِيٌّ) ، بفتْحِ الميمِ فِي النِّسْبةِ، وَهَكَذَا نُسِبَ القاضِي أَبو الحَسَنِ عليُّ بنُ الحَسَنِ المَيانَجِيُّ، قاضِي هَمذانَ، رَفِيقُ أَبي إسْحاق الشِّيرازِي، رحِمَهُم اللَّهُ تَعَالَى، اسْتَشْهَدَ بهَا، وَولده أَبو بكْرٍ محمدُ، وحَفِيدُه عينُ القُضَاةِ عبدُ اللَّهِ بنُ محمدٍ كانَ بَلِيغاً شاعِراً قُتِلَ صَبْراً.
( {والمانُ: السِّنَّةُ يُحْرَثُ بهَا) ، فارِسِيَّةٌ؛ وذَكَرَها ابنُ سِيدَه فِي مون، كَمَا تقدَّمَ.
(} ومِينانُ، بالكسْرِ: ة بهَراةَ) ، مِنْهَا عُمَرُ بنُ شَمِرٍ {المينانيُّ، ماتَ سَنَة 278.
(و) رجُلٌ (} مُتَماينُ الوُدِّ) :) أَي (مَغْشوشُه) غيرُ صادِقِه؛ وَمِنْه قوْلُ الشاعِرِ:
(36/222)

رُوَيْدَ عَلِيًّا جُدَّ مَا ثَدْي أُمِّهِمْإلينا ولكنْ وُدُّهم مُتَمايِنُويُرْوَى مُتَيامِنِ، وَقد ذُكِرَ فِي مَأَنَ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
المانية: الخَؤُونُ، هِيَ الدُّنْيا.
{ومِيناءُ، بالكسْرِ والمَدِّ: مَدينَةٌ بصقلية.
} وميوانُ: من قُرَى هَرَاةَ، مِنْهَا: محمدُ بنُ الحَسَنِ بنِ علوِيَّة التِّيميُّ شيخٌ ثِقَةٌ.
وميوانُ أَيْضاً مِن قُرَى اليَمَنِ.
وجِبالُ أَبي {مِيناءٍ، بالكسْرِ والمَدِّ: فِي أَوائِلِ نَواحِي مِصْرَ، جاءَ ذِكْرُها فِي الحدِيثِ فِي سرِّيَّةِ زيْدِ بنِ حارِثَةَ إِلَى مَدْيَن فأَصابَ سَبْياً مِن أَهْلِ مِيناءَ.
} والمِيانُ، ككِتابٍ: مِن أَعْمالِ نَيْسابُورَ، كانَتْ بهَا قُصورٌ لطاهِرِ بنِ الحُسَيْن؛ قالَ أَبو محلّم الشَّيْبانيُّ يذْكُرُها:
سَقى قُصُور الشادياخ الحَيَاقبل وداعي وقصور {المِيان} وميَّانَةُ، بالتَّشْديدِ: قَرْيةٌ بالفيوم.
! ومَيانُ، كسَحابٍ: جَزيرَةٌ تحْتَ البَصْرَةِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

ميكين
:) مِيكَائِين: اسمُ مَلَكٍ؛ وباللامِ كَذلِكَ.
(فصل النُّون) مَعَ مثلهَا) 2.

نبن
: (عُنْقُودٌ مُنَبَّنٌ، كمُعَظَّمٍ) :
(أَهْمَلَهُ الجَوْهرِيُّ وصاحِبُ اللِّسانِ.
أَي (أُكِلَ بَعْضُ مَا عَلَيْهِ من العِنَبِ) .
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

نبذن
:) نباذان: قَرْيةٌ بهراةَ، مِنْهَا:
(36/223)

المُحدِّثَةُ أَمَةُ اللَّهِ بنْتُ محمدِ بنِ أَحمدَ النباذانيُّ، رَوَى عَنْهَا ابنُ السَّمعانيّ.
((
نَتن
: (النَّتْنُ) ، بالفتْحِ: الَّرائِحَةُ الكَريهَةُ، (ضِدُّ الفَوْحِ) ، وَقد (نَتُنَ) الشَّيءُ، (ككَرُمَ وضَرَبَ، نَتانَةً) ونَتْناً، باللفِّ والنَّشْر المُرَتَّبِ، (وأَنْتَنَ، فَهُوَ مُنْتِنٌ) ، كمُحْسِنٍ، (ومِنْتِنٌ، بكسْرَتَيْنِ وبضَمَّتَيْنِ، و) مِنْتِينٌ، (كقِنْدِيلٍ) .
(قالَ ابنُ جنِّي: أمَّا مُنْتِنٌ فَهُوَ الأصْلُ ثمَّ يَلِيهِ مِنْتنٌ، وأَقَلّها مُنْتُنٌ، قالَ: فأَمَّا قَوْلُ مَنْ قالَ: إنَّ مُنْتِنٌ مِن قوْلِهم أَنْتَنَ، ومِنْتِنٌ مِن قوْلِهم نَتُنَ الشيءُ، فإنَّ ذلكَ لُكْنَة مِنْهُ.
وقالَ كُراعٌ: نَتُنَ فَهُوَ مُنْتِنٌ، لم يأْتِ فِي الكلامِ فَعُلَ فَهُوَ مُفْعِلٌ إلاَّ هَذَا، قالَ: وليسَ بشيءٍ.
وقالَ الجَوْهرِيُّ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى فِي مِنْتِن: كُسِرَتِ الميمُ إتباعاً للتاءِ لأنَّ مِفْعِلاً ليسَ مِن الأبْنِيةِ.
وقالَ أَبو عَمْرو: مِنْتِنٌ كانَ فِي الأصْلِ مِنْتِينٌ، فحذَفُوا المدَّةَ، ومِثْلُه مِنْخِر أَصْلُه مِنْخِير.
وَفِي الحديثِ: (مَا بالُ دَعْوَى الجاهِلِيَّةِ دَعُوها فإنَّها مُنْتِنة) ، أَي مَذْمُومَة فِي الشَّرْعِ مُجْتَنبَة مَكْرُوهَة، يُريدُ قوْلُهم يَا لَفُلانٍ.
(والنَّيْتُونُ) ، على فَيْعُولٍ: (شَجَرٌ مُنْتِنُ) الرائِحَةِ خَبِيثُها؛ وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّي لجريرٍ:
حَلُّوا الأجارِعَ من نَجْدٍ وَمَا نَزَلُواأَرْضاً بهَا يَنْبُتُ النَّيْتُونُ والسَّلَعُ (ونَتَّنَهُ تَنْتِيناً) :) جَعَلَهُ مُنْتِناً.
(36/224)

(و) يقالُ: (هُمْ مَناتِينُ) ؛) قالَ ضَبُّ بنُ نُعْرَةَ:
قالتْ سُلَيْمَى لَا أُحِبُّ الجَعْدِينْولا السِّباطُ إنَّهم مَناتِينْ (وأَنْتانٌ) ، بالفتْحِ: (ع، قُرْبَ الطَّائِفِ بِهِ وقْعَةٌ لهَوازِنَ وثَقيفٍ) كَثُرَ بَينهم القَتْلى حَتَّى نتَنُوا فسُمِّي لأجْلِ ذلِكَ شعْبُ الأَنْتانِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
نَتِنَ، كفَرِحَ، نَتْناً، لُغَةٌ ثالثَةٌ ذَكَرَها ابنُ القطَّاعِ وصاحِبُ المِفْتاحِ.
والنُّتُونَةُ، بالضمِّ، مِن مَصادِرِ نَتُنَ ككَرُمَ.
وَقَالُوا: مَا أَنْتَنَهُ.
ورجُلٌ نَتِنٌ، ككَتِفٍ، وجَمْعُه نَتْنَى كسَكْرَى؛ وَمِنْه حدِيثُ بَدْرٍ: (فِي هَؤُلَاءِ النَّتْنَى) ، يعْنِي أُسارَى بَدْرٍ سَمَّاهُم بذلكَ لكُفْرِهم.
وحبُّ المنتن: دَواءٌ مَعْروفٌ عنْدَ الأَطبَّاءِ.
والمُنْتانُ، بضمِّ الميمِ وكسْرِها: نَوْعٌ للنِّساءِ، والجَمْعُ مَناتِينُ، عاميَّةٌ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

نثن
:) نَثَنَ اللحْمُ نَثْناً ونَثَناً: إِذا تغَيَّرَ، كَمَا فِي اللِّسانِ.
((
نَحن
: (نَحْنُ: ضَميرٌ يُعْنَى بِهِ الإثْنانِ والجَمْعُ: المُخْبِرونَ عَن أَنْفُسِهم) .
(قالَ شيْخُنا، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى: إطْلاقُه بمعْنَى الإثْنَيْن ممَّا تَوقفُوا فِيهِ، وَقَالُوا إنَّه غيرُ مَوْجودٍ فِي كَلامِ العَرَبِ، وأَمَّا قوْلُه:
نَحْنُ اللذانِ تَعارَفَتْ أَرْواحنا
(36/225)

فَقَالُوا إنَّه مُوَلَّدٌ.
وَهُوَ (مَبْنِيٌّ على الضَّمِّ.
(أَو) نَحْنُ كَلمةٌ يُعْنَى بهَا (جَمْعُ أَنا من غيرِ لَفْظِها وحُرِّكَ آخِرُه) بالضَّمِّ (لالْتِقاءِ السَّاكِنَيْنِ) ، كَذَا فِي الصِّحاحِ.
قالَ ابنُ بَرِّي: قَوْلُ الجوْهرِيِّ إنَّ الحرَكَةَ فِي نَحْنُ لالْتِقاءِ الساكِنَيْنِ لَا يصحُّ لأنَّ اخْتِلافَ صِيَغِ المُضْمَرات يقُومُ مَقامَ الإعْرابِ، وَلِهَذَا بُنِيَتْ على حَرَكَةٍ مِن أَوَّل الأَمْرِ نَحْو هُوَ وَهِي.
(و) فِي المُحْكَم: (ضُمَّ لأنَّه يَدلُّ على الجَماعَةِ، وجَماعَةُ المُضْمَرِينَ تَدُلُّ عَلَيْهِم) الميمُ أَو (الواوُ نحوُ: فَعَلُوا وأَنْتُمْ والواوُ من جنسِ الضَّمَّةِ) ، وَلم يكنْ بُدٌّ من حَرَكَةِ نَحْنُ فحُرِّكَتْ بالضمِّ لأنَّ الضمَّ مِن الْوَاو، فأَمَّا قِراءَةُ مَنْ قَرَأَ: نحْنُ نُحْيِي ونُمِيتُ، فَلَا بُدَّ أَنْ تكونَ النُّون الأُوْلى مُخْتَلَسَة الضمِّ تَخْفِيفاً وَهِي بمنْزِلَة المُتَحَرِّكَة، فأَمّا أَنْ تكونَ ساكِنَةً والحاء قَبْلها ساكِنَة فخطَأٌ.
وقالَ ابنُ بَرِّي: وإِنَّما بُنِيَتْ نَحْنُ على الضمِّ لئَلاَّ يظنُّ بهَا أنَّها حَرَكَةٌ الْتِقاءِ الساكِنَيْنِ، إذْ الفتْح والكَسْر يُحَرَّكُ بهما مَا الْتَقَى فِيهِ ساكِنانِ نَحْو مَدَّ وشَدَّ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

نخن
:) نُخان، كغُرابٍ، والخاءُ مُعْجمةٌ: قَرْيةٌ على بابِ أَصْبَهان، مِنْهَا: أَبو جَعْفَرٍ زَيْدُ بنُ بندارِ بنِ زيْدٍ النُّخانِيُّ الفَقِيهُ، سَمِعَ القضبي وعُثْمانَ بن أَبي شيبَةَ، ماتَ سنَةَ 273.
(36/226)

وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

نخجن
:) نَخْجُوانُ، بضمِّ الجيمِ، وبعضُهم يقولُ بالقافِ بَدَل الخاءِ: بَلَدٌ بأَقْصَى أَذْرَبِيجانَ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

ندن
أندان: قَرْيةٌ بأَصْبَهان، مِنْهَا: أَبو القاسِمِ جابرُ بنُ محمدِ بنِ أَبي بكْرٍ كانَ يَسْكنُ محلَّةَ لُبْنان، كَتَبَ عَن ابنِ السَّمعانيّ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

ندجن
:) أَنْدِجِن، بكسْر الدالِ والجيمِ: قَرْيةٌ مِن نواحِي جِبالِ قَزْوين مِن أَعْمالِ الطَّرْم.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

ندغن
:) أَنْدَغَنُ، بفتْحِ الدالِ والغَيْن: قَرْيةٌ بمَرْوَ على خَمْسةِ فَراسِخَ، مِنْهَا: عبادُ بنُ أُسَيْد الزّاهِد، جالَسَ ابْن المُبارَك، رحِمَهما اللَّه تَعَالَى.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

ندكن
:) أندُكانُ، بضمِّ الدالِ: من قُرَى فَرْغانَةَ، مِنْهَا: عُمَرُ بنُ محمدِ بنِ طاهِرٍ الصُّوفيُّ المُقْرِي، وَقد ذُكِرَ فِي الكافِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

نرسن
:) النرسيانة، بالكسْرِ: نَوْعٌ مِن التَّمْرِ: عَن أَبي حاتِمٍ. ذَكَرَه الأَزْهريُّ فِي الرّباعي، وَقد ذُكِرَ فِي السِّيْن.
ونِرْسِيَان: ناحِيَةٌ بالعِراقِ بينَ وَاسِط والكُوفَةِ لَهَا ذِكْرٌ فِي الفتوحِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
(36/227)

نرين
:) نَرْيانُ، كسَحْبانَ: قَرْيةٌ بينَ فارياب وبَلْخ، عَن ياقوت، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

نسنن
:) نِسْنانُ، بالكسْرِ: أَحَدُ أَبوابِ مَدينَةِ زَرَنج، وَهِي سجستان، عَن ياقوت، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

نشبن
:) نِشْبُونَة، بالكسْرِ: مَدينَةٌ بالأنْدلُسِ فيمَا يظنُّ عَن ياقوت.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

نقان
:) نُقانُ، كغُرابٍ: جَبَلٌ فِي بِلادِ أَرْمِينِيَّة، ورُبَّما قيلَ لُقان باللامِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

نقبن
:) نقبون: قَرْيةٌ ببُخارى، عَن ياقوت، ويقالُ بالكافِ أَيْضاً.

نقن
نَقَنَّةٌ، (بفتحِ النُّونِ والقافِ والنُّونِ المُشَدَّدَةِ) :
(أَهْمَلَهُ الجَوْهرِيُّ وصاحِبُ اللِّسانِ.
وَهُوَ (والِدُ أَبي جعفرٍ أَحمدَ وزِيرِ دَوْلَةِ العَلَوِيِّينَ من بَنِي حَمُّودٍ بالأَنْدَلُسِ) .
(قُلْتُ: الصَّوابُ فِيهِ بالباءِ الموحَّدَةِ أَوّلاً. وَقد ذَكَرَه المصنِّفُ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى فِي بقن على الصَّوابِ وإعادَتُه هُنَا غَلَطٌ. (ونُوقانُ، بالضَّمِّ: د) بطوس، فِيهِ تُنْحَتُ القُدُورُ البُرامُ، (مِنْهُ الفَقيهُ محمدُ بنُ أَبي عليِّ) ، الحَسَن، (بنِ أَبي نَصْر) ، كَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ ابنُ نَصْر بنِ مَنْصورٍ الطَّوسيّ النُّوقانيُّ، حدَّثَ وَالِده
(36/228)

عَن محمدِ بنِ عبدِ الكرِيمِ المَرْوَزيّ، والزُّبَيْر بنِ بكَّارٍ وغيرِهِما، وَعنهُ محمدُ بنُ طالِبِ بنِ عليِّ محمدِ بن زكرِيَّا، (وأَبو المكارِمِ فضْلُ اللَّهِ ابنُ الحافِظِ أَبي سَعيدٍ) مَشْهورٌ؛ (و) الحافِظُ أَبو شجاعٍ (ناصرُ بنُ) محمدِ بنِ (إسْماعيلَ) عَن الحَسَنِ بنِ أَحمدَ السَّمَرْقَنْدِي وَعنهُ ابنُ السَّمعاني؛ (ومحمدُ بنُ المُنْتَصِرِ؛ وعليُّ بنُ ناصِرِ بنِ محمدِ) المَذْكُور، وأَبو مَنْصورٍ محمدُ بنُ محمدِ بنِ أَحمدَ حَدَّثَ عَن الدَّارْقطْني بالسّنَنِ، رَوَاهُ عَنهُ المفضَّلُ بنُ محمدٍ الأبيوردي ماتَ سَنَة 448، (الفُقَهاءُ النُّوقانِيُّونَ) المُحدِّثونَ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
نوقان: قَرْيةٌ بنَيْسابُورَ وَهِي غيرُ الَّتِي فِي طوس، عَن ياقوت، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

نوبذن
:) نُوباذان: قَرْيةٌ بهراةَ، عَن ابنِ السَّمعانيّ.
(
نوبندجن
:) وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
نُوبَنْدَجانُ، بالضمِّ وفتحِ الباءِ والدالِ: مَدينَةٌ بأَرْضِ فارِسَ من كُورَةِ سابُور بالقُرْبِ مِن شعْبِ بوَّان، ذَكَرَها المتنبِّي فِي شِعْرِه فقالَ:
(36/229)

منازلُ لم يزلْ مِنْهَا خيالٌ يُشيّعني إِلَى النُّوبَنْدَجان ويقالُ لقلْعَتِها نوبنجان بحذْفِ الدَّال.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

نمكبن
:) نَمَكْبانُ، بفتْحِ النونِ والميمِ وسكونِ الكافِ وموحَّدَة: قَرْيةٌ بمَرْوَ على طَرَفِ البريَّةِ، مِنْهَا: بلالُ بنُ عبدِ اللَّهِ بنِ يَحْيَى بنِ المُبارَكِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

نمذين
:) نَمْذيان، بفَتْحَتَيْن وسكونِ ذالِ مُعْجمة: قَرْيةٌ بْلَخ، عَن ياقوت، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

نوشن
:) {نُوشَان بِالضَّمِّ: جد ابي مُوسَى عمرَان بن مُوسَى بن الْحصين} النُّوشانِيّ الْكَاتِب الْفَقِيه بأستوا، عنةابي عبد الله البوشنجي، رَحمَه الله تَعَالَى وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
نوشجن
{نُوشَجَان، بالضمِّ: مدينَةٌ بفارِسَ، عَن ابنِ السَّمعاني، أَهْلُها زَنادِقَة يَعْبدُونَ النارَ، مِنْهَا: الخليلُ بنُ أَسَدٍ عَن المُؤرِّج السَّدوسيّ، وأَبو ثَعْلَب طلحةُ بنُ أَحمدَ بنِ أَيوب المُقْرِي عَن هِلالٍ الحفَّار.

ننن
: (} النَّنُّ) : أَهْمَلَهُ الجَوْهرِيُّ.
وَقَالَ الأزْهرِيُّ: هُوَ (الشَّعَرُ الضَّعيفُ.
(و) أَبو عبدِ اللَّهِ (محمدُ بنُ عبدِ اللَّهِ بنِ) محمدِ بنِ عُمَرَ بنِ مَسْعودٍ البَغْداديُّ المَعْروفُ بابنِ (! النَّنِّ) ، وُلِدَ ببَغْدادَ سَنَة 599، ودُفِنَ بثَغْرِ
(36/230)

أسْكَنْدريَّة سَنَة 679، رحِمَه اللَّهُ تعالَى، رَوَى عَن عبدِ العَزيزِ بنِ منينا وغيرِهِ؛ (رَوَيْنا عمَّنْ أَجازَهُ) ، مِنْهُم: البدرُ محمدُ بنُ أَحمدَ بنِ خالِدِ الفارقي وغيرُهُ.

نون
: ( {النُّونُ) :) حَرْفٌ مَجْهورٌ أَغَنُّ فِيهِ} نُونان بَيْنهما واوٌ، وَهِي مدَّة، وَهُوَ (مِن حُرُوفِ الزِّيادَةِ) تُزادُ فِي الأسْماءِ والأفْعالِ، فأَمَّا فِي الأسْماءِ فإنَّها تُزادُ أَوَّلاً فِي نَفْعل إِذا سُمِّي بِهِ، وتُزادُ ثانِياً فِي جُنْدبٍ وجَنَعْدَلٍ، ومرَّ مِراراً أَنَّها لَا تُزادُ ثانِياً إلاَّ بثَبْتٍ، وتُزادُ ثالِثَة فِي حَبَنْطَى وسَرَنْدَى، ورابِعَة فِي خَلْبَنٍ وضَيْفَنٍ، وخامِسَة فِي مِثْلِ عُثْمانَ وسُلْطانَ، وسادِسَة فِي زَعْفَران وكَيْذُبانٍ، وسابِعَة فِي مِثْلِ عَبَيْثَران وقَرَعْبَلانة؛ وتُزادُ عَلامَةً للصَّرْفِ فِي كلِّ اسمٍ مُنْصَرِفٍ.
وأَمَّا فِي الأفْعالِ فإنَّها تُزادُ ثَقِيلَةً وخَفِيفَةً، فتَكُونانِ للتَّوْكيدِ، وتُزادُ فِي التَّثْنِيةِ والجَمْعِ وَفِي الأمْرِ فِي جَماعَةِ النِّساءِ.
وأَحْكام الثَّقِيلَةِ والخَفِيفَةِ مَبْسوطَةٌ فِي كُتُبِ الصَّرْفِ. وأَوْرَدَها الجوْهرِيُّ فِي الصِّحاحِ.
وتكونُ أَصْلاً كنُونِ نَعَم وجَنَب ورَعَن، وبَدَلاً كنُونِ فَعْلان فإنَّها بَدَلٌ مِن هَمْزَة، فَعْلاء، كَمَا هُوَ مَبْسوطٌ فِي كُتُبِ الصَّرْفِ.
(وَلَو قيلَ نُنْ فِي الشِّعْرِ جازَ) ؛) نَقَلَهُ الأزْهرِيُّ.
(و) النُّونُ: (الدَّواةُ) ؛) وَبِه فُسِّرَ قوْلُه، عزَّ وجلَّ: {ن والقَلَم} ، عَن الحَسَنِ وقَتادَة.
(و) قيلَ: (الحُوتُ) ؛) وَبِه فَسَّرَ ابنُ عبَّاسٍ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُمَا الآيةَ.
وقالَ الأزْهرِيُّ: {ن والقَلَم} ،
(36/231)

لَا يَجوزُ فِيهِ غَيْرُ الهِجاءِ، أَلا تَرَى أنَّ كُتَّابَ المصْحَفِ كَتَبُوه ن؟ وَلَو أُرِيدَ بِهِ الدَّواةُ أَو الحُوتُ لكُتِبَ {نُون.
وقَرَأَ أَبو عَمْرٍ و: نون جزما.
وقَرَأَ أَبو إسْحاق: نون جَرًّا.
وقالَ الفرَّاءُ: لَكَ أَن تُدْغِمَ النُّون الأخِيرَة وتُظْهِرَها، وإظْهارُها أَعْجَب إليَّ لأنَّها هِجاءٌ، والهِجَاءُ كالمَوْقُوفِ عَلَيْهِ، وإنِ اتَّصَلَ، وَمن أَخْفَاها بَناها على الاتِّصالِ، وَقد قَرَأَ الفرَّاءُ بالوَجْهَيْن جَمِيعاً، وكانَ الأَعْمَشُ وحَمْزَةُ يبينانها، وبعضُهم يَتْركُ البَيانَ.
وقالَ ابنُ الأَنْبارِي: النُّونُ تخفى مَعَ حُرُوفِ الفَمِ خاصَّةً لقُرْبِها مِنْهَا، وَتبين مَعَ حُرُوفِ الحَلْقِ عامَّة لبُعْدِها مِنْهَا، وأَحْكامُها مَبْسوطَةٌ فِي كتابِ الرِّعايَةِ لمكي.
(ج} نِينانٌ) ، بالكسْرِ، أَي جَمْعُ النُّونِ الَّذِي بمعْنَى الحُوتِ، وَمِنْه حدِيثُ عليَ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ: (يعلم اختِلافَ النِّينانِ فِي البحارِ الغامِراتِ) ، أَصْلُه نونان قُلِبَتِ الواوُ يَاء لكسْرَةِ النُّونِ؛ قالَهُ شيْخُنا، رحَمَه اللَّهُ تَعَالَى. وَكَانَ سِيْبَوَيْه يَجْعَلُه غَلَطاً وخَطَّأً بَشَّاراً فِي نظْمِه، واسْتَعْمَلَه المتنبِّي وغَلَّطُوه أَيْضاً.
(و) يُجْمَعُ أَيْضاً على ( {أَنْوانٍ.
(و) } النُّونُ: (شَفْرَةُ السَّيْفِ) ؛) وأَنْشَدَ الجَوْهرِيُّ:
بذِي! نُونَينِ فَصَّالٍ مِقَطِّ (وذُو النُّونِ: لَقَبُ يُونُسَ) بن مَتَّى، على نبيِّنا و (عَلَيْهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ) ، وَقد ذَكَرَه اللَّهُ تَعَالَى فِي كتابِهِ وسَمَّاهُ كَذلِكَ، لأنَّه حَبَسَه فِي
(36/232)

جَوْفِ الحُوتِ الَّذِي الْتَقَمَه.
(و) ذُو النُّونِ: (اسمُ سَيْفٍ لَهم) ، قيلَ: كانَ لمالِكِ بنِ قَيْسِ أَخي قَيْسِ بنِ زهيرٍ (لكَوْنِه على مِثالِ سَمَكَةٍ) فقَتَلَهُ حَمَلُ بنُ بَدْرٍ وأَخَذَ مِنْهُ سَيْفَه ذَا النُّونِ، فلمَّا كانَ يَوْم الهباءَةِ قَتَلَ الحَارِثُ بنُ زُهيرٍ حَمَلَ بن بَدْرٍ وأَخَذَ مِنْهُ ذَا النُّونِ، وَفِيه يقولُ الحارِثُ:
ويُخْبرُهم مكانُ النُّونِ مِنِّيوما أُعْطِيتُه عَرَقَ الخِلالوتقدَّمَ تفْسِيرُه فِي خلل.
وَفِي الصِّحاحِ: النُّونُ سَيْفٌ لبعضِ العَرَبِ؛ وأَنْشَدَ:
سأَجْعَلُه مكانَ النُّونِ مِنِّي أَي سأَجْعَلُ هَذَا السَّيْفَ الَّذِي اسْتَفَدْته مَكانَ ذلِكَ السَّيْفِ الآخَرِ.
وقالَ ابنُ بَرِّي: النُّونُ سَيْفُ حنَشِ بنِ عَمْرٍ و؛ وقيلَ: هُوَ سَيْفُ مالِكِ بنِ زُهَيرٍ.
(وذُو {النُّونينِ سَيْفُ مَعْقِلِ بنِ خُوَيْلَدٍ) الهُذَليُّ، وكانَ عَرِيضاً مَعْطوفَ طَرَفَيْ الظُّبَّةِ، وَفِيه يقولُ:
قَرَيْتُك فِي الشَّرِيطِ إِذا الْتَقَيناوذو النُّونَيْنِ يومَ الحَرْبِ زَيْني (} ونُونةُ) ، بالضَّمِّ، (بنْتُ أُمَيَّة) بنِ عبدِ شمْسٍ، (عَمَّةُ أَبي سُفْيانَ بنِ حَرْبِ) بنِ أُمَيَّةَ.
(! والنُّونَةُ: الكَلِمَةُ من الصَّوابِ.
(و) أَيْضاً: (السَّمكَةُ) .
(وقالَ أَبو ترابٍ: أَنْشَدَني جماعَةٌ مِن فُصَحاء قَيْسٍ وأَهْلِ الصِّدْقِ مِنْهُم:
(36/233)

حامِلَةٌ دَلْوُك لَا مَحْمُولَهْ مَلأَى من الماءِ كعينِ {النُّونَهْ فقلْتُ لَهُم: رَوَاها الأصْمعيُّ كعَيْنِ المُولَه فَلم يَعْرِفُوها، وَقَالُوا: النُّونَةُ سَمَكَةٌ.
وقالَ أَبو عَمْرٍ و: والمُولَهُ العَنْكَبُوتُ.
(و) النُّونَةُ: (النُّقْرَةُ فِي ذَقَنِ الصَّبِيِّ الصَّغِيرِ) ؛) وَمِنْه حدِيثُ عُثْمانَ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ: رأَى صَبِيًّا مَلِيحاً فقالَ: (دَسِّمُوا} نُونَتَه) ، أَي سوِّدُوها لئَلاَّ تُصِيبُه العَيْنُ؛ حَكَاهُ الهَرَويُّ فِي الغَريبَيْن، وتقدَّمَ فِي دسم.
وقالَ الأزْهرِيُّ: هِيَ الخُنْعُبَةُ {والنُّونةُ والثُّومةُ والهَزْمةُ والوَهْدَةُ والقَلْدَةُ والهَرْتَمَةُ والعَرْتَمَةُ والحَثْرَمَةُ؛ وَقد ذُكِرَ كُلُّ ذلِكَ فِي مواضِعِه.
(} ونايِنُ، كصاحِبٍ: د قُرْبَ أَصْبَهَانَ) ، ويقالُ لَهَا: {نايينُ أَيْضاً كرامِين، وعدَّها الإصْطَخْرِيُّ مِن أَعْمالِ فارِسَ، ثمَّ مِن كُورَةِ اصْطخر لأنَّها بينَ أَصْبَهان وفارِسَ فتُنُوزِعَ فِيهَا، (مِنْهُ: أَحْمدُ بنُ عبدِ الهادِي) بنِ أَحمدَ بنِ أَحمدَ بنِ الحَسَنِ الأردستانيُّ نَزِيلُ} نايِنَ عَن أَبي الوَقْتِ، وَعنهُ إبراهيمُ بنُ الأزْهرِ الصَّرِيفني؛ (وعليُّ بنُ أَحمدَ) الخيَّاطُ، حَدَّثَ عَنهُ محمدُ بنُ الفَضْلِ الفَزَارِيُّ، (المُحدِّثانِ {النَّايِنِيَّانِ) .
(قُلْتُ: وَمِنْه أَيْضاً: أَبو الوفاءِ محمدُ بنُ الفضْلِ بنِ عبدِ الواحِدِ بنِ محمدٍ القاضِي النايني، سَمِعَ أَبا بكْرِ بنِ ماجَه وأَبا إسْحاقِ إبراهيمَ بنِ محمدٍ الظيانِ.
(} ونِينانُ، بالكسْرِ: ع بالحِجازِ) ،
(36/234)

وضَبَطَه نَصْر بفتْحِ النُّونِ وآخِرُه تاءٌ فَوْقِيَّة.
( {ونِينَى، كتِينَى) ، أَي بالكسْرِ: (نَهْرٌ) مَشْهورٌ بإِفْرِيقِيَّة فِي أَقْصَاها.
(} ونِينَوَى، بكسْرِ أَوَّلِه) ، والعامَّةُ تَفْتَحُه، وأَمَّا النُّونُ الثانِيَةُ فَمَفْتُوحَة كَمَا فِي المعْجمِ لياقوت، وذَكَرَ فِي المُشْترك الضمّ أَيْضاً، وَبِه جَزَمَ الخَفاجِيُّ؛ (ع بالكُوفَةِ) فِي سَوادِها، مِنْهَا: كَرْبلاءُ الَّتِي قُتِلَ فِيهَا سيِّدُنا الحُسَيْنُ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ.
(و) أَيْضاً: (ة بالمَوْصِلِ ليُونُسَ) بنِ مَتَّى، (عَلَيْهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ) .
(وذَكَرَ ابنُ أَبي طاهِرٍ أَنَّ الشُّعراءَ اجْتَمَعُوا ببابِ عبدِ اللَّهِ بنِ طاهِرٍ فخَرَجَ إِلَيْهِم رَسُولُه وقالَ: مَنْ يُضِيفُ إِلَى هَذَا البيتِ على حُرُوفِ قافِيتِه بَيْتاً وَهُوَ:
لم يَصِحْ للبَيْن مِنْهُم صُرَدٌ وغرابٌ لَا وَلَكِن طِيطَوَى فقالَ رجُلٌ مِن أَهْلِ المَوْصِلِ:
فاستقلّوا بَكرةً يقدمهمرجل يسكن حصني نِينَوَى فقالَ عبدُ اللَّهِ بنُ طاهِرٍ للرَّسولِ: قُلْ لَهُ لم تَصْنَعْ شَيْئا فهلْ عندَهُ غَيْره؟ فقالَ أَبو سناء القَيْسي:
ونبيطيّ طفا فِي لُجّة قَالَ لما كظّه اليعطيط وَى فصَوَّبه وأَمَرَ لَهُ بخَمْسِين دِيناراً.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

نين
:) ! نِيَّانُ، بالكسْرِ والتَّشْديدِ:
(36/235)

مَوْضِعٌ فِي بادِيَةِ الشامِ فِي قَوْلِ الكُمَيْت:
من وَحْشِ {نيَّان أَو مِن وَحْشِ ذِي بَقَرٍ أَفْنى خلائِلَه الإشلاءُ والطَّرَدُوقالَ أَبو محمدٍ الفندجاني:} نيَّانُ جَبَلٌ فِي بِلادِ قَيْسٍ؛ وأَنْشَدَ:
أَلا طَرَقَتْ لَيْلى {بنيَّان بَعْدَماكَسَا اللَّيْلُ بيداً فاسْتَوَتْ وأَكاماوقالَ ابنُ ميَّادَةَ:
وبالغمر قد جازَتْ وجازَ حمولُهافسَقَى الغَوادِي بَطْنَ نيَّانَ فالغَمْراوهذه مَوَاضِعُ قُرْبَ تَيْماء بِالشَّام.
وأَمَّا قَوْلُ عَطَّاف البكلي:
فَمَاذَا تَرين الشَّمْس حَتَّى كأَنَّهمبذي الرِّمْثِ من نَيَّا نَعامٌ نَوافِرُفإنَّما أَرادَ مِن نَيَّانَ فحذَفَ.
} والنُّونُ تُذَكَّرُ وتُؤَنَّثُ؛ والنِّسْبَةُ {نُونيٌّ، وَقد} نَوَّنْتُ {نُوناً حَسَناً وحَسَنَةً، جَمْعُه} أَنْوانٌ {ونُوناتٌ.
} والتَّنْوينُ {والتَّنْوينَةُ مَعْروفَةٌ.
} ونَوَّنَ الاسمَ: أَلْحَقَهُ {التَّنْوينَ؛} ونُونُ {التَّنْوين لَا يكونُ لَهُ فِي الخطِّ صورَةٌ إلاَّ فِي كأَين.
وقالَ ابنُ بَرِّي:} النِّينَةُ، بالكسْرِ: الدُّبُرُ.
{ونِيناتُ، بالكسْرِ: فرجَةٌ على بَحْرِ الشامِ.
} ونونُ: والدُ يُوشَع وصِيِّ موسَى، عَلَيْهِ السّلام.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
(36/236)

نمن
نامنة: مِن رَساتِيقِ طَبَرستان، بَيْنها وبينَ سارِيَةَ عشْرُونَ فَرْسَخاً.
ونامينُ: مَوْضِعٌ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

نبطن
:) نيَبْطنُ، بكسرٍ ففتحٍ فسكونٍ: محلَّةٌ بدِمَشْقَ، عَن ياقوت، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى.
(فصل الْوَاو) مَعَ النُّون)
2 - وَأَن
: ( {الوَأْنُ) ، بالهَمْزِ: أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وَهُوَ (الرَّجلُ العَرِيضُ) المُقْتَدِرُ البَدَنِ؛ (أَو كُلُّ عَرِيضٍ) } وَأْنٌ، (وَهِي {وَأْنَةٌ) ؛) وَقد نَسِي هُنَا اصْطِلاحَه.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
رجُلٌ} وَأْنٌ: أَحْمَقٌ كَثيرُ اللحْمِ ثَقِيلٌ.
وامْرأَةٌ وَأْنَةٌ: غَلِيظَةٌ؛ وقيلَ: حَمْقاءُ؛ وقيلَ: مُقارِبَةُ الخَلْقِ.
وقالَ الليْثُ: {الوَأْنَةُ سواءٌ فِيهِ الرَّجُلُ والمرْأَةُ، يعْنِي المُقْتَدِرَ الخَلْقِ.
ويقالُ للرَّجُلِ الأَحْمقِ:} وَأْنٌ مِلْدَمٌ خُجَأَةٌ ضَوْكَعَةٌ؛ نَقَلَهُ الأَزْهرِيُّ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى.
وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: {التَّوْأَنُ ضَعْفُ البَدَنِ والرَّأْي أَيَّ ذلِكَ كانَ.

وبن
: (} الوَبْنَةُ) : أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ.
(وقالَ ابنُ الأعْرابيِّ: الوَبْنَةُ (الأَذَى.
(و) أَيْضاً: (الجَوْعَةُ) ؛) وَفِي بعضِ الأُصولِ: الجَرْعَةُ.
(و) قالَ اللِّحْيانيُّ: يقالُ (مَا فِي الَّدارِ وابِنٌ، كصاحِبٍ) ، أَي (أَحَدٌ) ، وكَذلِكَ مَا فِي الدارِ وابِرٌ.

وتن
: ( {الوَتْنَةُ: المُخالَفَةُ.
(} والواتِنُ: الشَّيءُ) المُقِيمُ (الثَّابِتُ
(36/237)

الَّدائِمُ فِي مكانِهِ) ؛) عَن اللَّيْثِ.
(والماءُ) {الوَاتِنُ: هُوَ (المَعِينُ الَّدائِمُ) الَّذِي لَا يذْهَبُ، عَن أَبي زيْدٍ.
وقالَ غيرُهُ: الَّذِي لَا يَجْرِي، وقيلَ: الَّذِي لَا يَنْقَطِعُ.
وَفِي الحدِيثِ: (أَمَّا تَيْماءُ فعينٌ جارِيةٌ، وأَمَّا خَيْبر فماءٌ} واتِنٌ) .
( {والوَتِينُ: عِرْقٌ فِي القَلْبِ إِذا انْقَطَعَ ماتَ صاحِبُهُ) .
(وقالَ ابنُ سِيدَه: هُوَ عِرْقٌ لاصِقٌ بالصُّلْبِ من باطِنِه أَجْمَع، يَسْقي العُروقَ كُلَّها الدَّمَ ويَسْقي اللحْمَ وَهُوَ نَهْرُ الجَسَدِ؛ وقيلَ: هُوَ عِرْقٌ أَبْيضُ مُسْتَبْطِنُ الفَقارِ؛ وقيلَ:} الوَتِينُ يَسْتقِي من الفُؤادِ، وَفِيه الدَّمُ؛ (ج {وُتْنٌ) ، بالضَّمِّ، (} وأَوْتِنَةٌ.
( {ووَتَنَهُ، كوَعَدَهُ) ،} وَتْناً: (أَصابَ {وَتِينَه) ، فَهُوَ} مَوْتُونٌ؛ قالَ حُميدٌ الأَرْقطُ:
من عَلَقِ المَكْليِّ {والمَوْتونِ (و) } وَتَنَ (الماءُ) وغيرُهُ {يَتِنُ (} وُتُوناً {ووَتْنَةً) ، هَكَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ:} تِنَةً، كعِدَةٍ، كَمَا هُوَ نَصُّ الجوْهرِيِّ، (دامَ وَلم يَنْقَطِعْ.
( {واسْتَوْتَنَ المالُ) :) أَي (سَمِنَ) ؛) وقيلَ: كَثُرَ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} وُتِنَ، كعُنِيَ: شَكَا وَتِينَه.
{ووَتَنَ بالمَكانِ} وَتْناً {ووُتُوناً: ثَبَتَ وأَقامَ بِهِ.
وجَمْعُ} الوَاتِنِ: {وُتَّنٌ، كرُكَّعٍ؛ قالَ رُؤْبَة:
أَمْطَرَ فِي أَكْنافِ غَيْنٍ مُغيِنِعلى أَخِلاَّءِ الصَّفاءِ} الوُتَّنِ {والوُتَّنُ: الدَّوامُ على العَهْدِ.
} والمُواتَنَةُ: المُلازَمَةُ فِي قلَّةِ
(36/238)

التَّفرّقِ؛ نَقَلَهُ الجوْهرِيُّ.
{وأَوْتَنَ القومُ دارَهُم: أَطالُوا الإقامَةَ فِيهَا.
والمُواتَنَةُ: المُطاوَلَةُ والمُمَاطَلَةُ.
والوَتْنُ: الَّذِي وُلِدَ منكوساً، لُغَةٌ فِي اليَتْنِ. وَهُوَ أَيْضاً: أَنْ تَخْرُجَ رِجْلا المَوْلُودِ قَبْل رأْسِهِ، فَهُوَ مَرَّةً اسمٌ للوِلادِ، ومَرَّةً اسمٌ للوَلدِ.
} وأَوْتَنَتِ المرْأَةُ: وَلَدَتْ وَلَداً، كأَيْتَنَتْ.
وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: امْرأَةٌ {مَوْتُونَةٌ إِذا كانتْ أَدِيبةً، وَإِن لم تكنْ حَسْناءَ.
} والوَتْنَةُ: مُلازَمَةُ الغَرِيمِ.

وثن
: ( {كاسْتَوْثَنَ) ، بالثاءِ، يقالُ:} اسْتَوْثَنَ المالُ: إِذا سَمِنَ، وقيلَ: كَثُرَ.
( {والوَثَنُ، محرَّكةً: الصَّنَمُ) مَا كانَ؛ وقيلَ: الصَّنَمُ الصَّغيرُ.
قالَ ابنُ الأثيرِ: الفَرْقُ بينَ} الوَثَنِ والصَّنَمِ أنَّ الوَثَنَ كُلُّ مَا لَهُ جُثَّةٌ مَعْمولَةٌ مِن جَواهِرِ الأرْضِ أَو مِن الخَشَبِ والحِجارَةِ كصُورَةِ الآدَميِّ تُعْمَلُ وتُنْصَبُ فتُعْبَدُ، والصَّنَمُ الصُّورَةُ بِلَا جُثَّةٍ؛ وَمِنْهُم مَنْ لم يُفَرِّقْ بَيْنهما وأَطْلَقَهما على المَعْنَيَيْنِ. قالَ: وَقد يُطْلَقُ الوَثَنُ على غيرِ الصُّورَةِ.
ومَرَّ إِيمَاء إِلَى الفَرْقِ بَيْنهما بوُجُوهٍ أُخَر فِي صنم، قيلَ: سُمِّي {وَثَناً لانْتِصابِه وثَبَاتِه على حَالَةٍ واحِدَةٍ من وَثَنَ بالمَكانِ أَقامَ بِهِ، فَهُوَ} واثِنٌ.
(ج وُثْنٌ) ، بالضمِّ وبضمَّتَيْنِ، ( {وأَوْثانٌ) } وأُثُنٌ على إبْدالِ الهَمْزَةِ من الواوِ وَبِه قُرِىءَ: {إنْ يَدْعُونَ مِن دونه إلاَّ أُثُناً} ؛ حَكاه سِيْبَوَيْه.
قالَ الفرَّاءُ: وَهُوَ جَمْعُ الوَثَنِ؛ وَقد ذُكِرَ ذلِكَ فِي أثن.
(! والواثِنُ: الواتِنُ) ، وَهُوَ المُقِيمُ الثابِتُ.
وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: ليسَ بثَبْتٍ.
قُلْتُ: وحَكَاه ابنُ
(36/239)

الأَعْرابيِّ: وَثَنَ بالمَكانِ، فَلَا عبْرَةَ بإنْكارِ ابنِ دُرَيْدٍ، والجَمْعُ {وُثَّنٌ، كرُكَّعٍ، وَبِه رُوِي قَوْلُ رُؤْبَة المُتقدِّمُ أَيْضاً.
(} والمَوْثُونَةُ) مِن النِّساءِ: (الذَّلِيلَةُ) ؛) وبالتاءِ الأديبَةُ وَإِن لم تكنْ حَسْناءَ، وَقد تقدَّمَ.
( {واسْتَوْثَنَ الشَّيءُ: بَقِيَ؛ و) أَيْضاً: (قَوِيَ.
(و) } اسْتَوْثَنَ (من المالِ: اسْتَكْثَرَ) مِنْهُ، كاسْتَوْثَجَ واسْتَوْثَرَ.
(و) اسْتَوْثَنَ (النَّخْلُ) ، هَكَذَا بالنسخِ والصَّوابُ بالحاءِ المُهْمَلةِ، (صارَتْ فِرْقَتَيْنِ صِغاراً وكِباراً.
(و) {اسْتَوْثَنَتِ (الإِبِلُ: نَشَأَتْ أَوْلادُها مَعَها.
(} وأَوْثَنَ زَيْداً: أَجْزَلَ عَطِيَّتَهُ.
(و) {أَوْثَنَ (من المالِ: أَكْثَرَ) مِنْهُ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} الوَثْنَةُ: الكَفْرَةُ.
وَهِي {وَثَنُ فلانٍ: أَي امْرأَتُه، وَهُوَ مجازٌ؛ نَقَلَهُ الزَّمَخْشريُّ.
} والوَثَنُ: الصَّلِيبُ؛ وَمِنْه حدِيثُ عدِيِّ بنِ حاتِمٍ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ. قدِمْتُ وَفِي عُنُقي صَلِيبٌ من ذَهَبٍ، فقالَ لي: (أَلْقِ هَذَا الوَثَنَ عَنْك) ، وَقد سَمَّاهُ الأَعْشى كَذلِكَ فقالَ:
تَطُوفُ العُفاةُ بأَبْوابِهكطَوْفِ النَّصارَى ببَيْتِ الوَثَن ْ {ووُثِنَتِ الأرضُ فَهِيَ مَوْثُونَةٌ: مُطِرَتْ؛ عَن ابنِ الأَعْرابيِّ.
((
وجن
: (} وَجَنَ بِهِ، كوَعَدَ) ، {وَجْناً: (رَمَى.
(و) وَجَنَ (بِهِ الأرْضَ) وَجْناً: (ضَرَبَها بِهِ.
(و) وَجَنَ (القَصَّارُ الثَّوْبُ) وَجْناً: (دَقَّهُ) ، وَمِنْه} المِيجَنَةُ.
(! والوَجِينُ: شَطُّ الوادِي.
(36/240)

(و) أَيْضاً: (العارِضُ من الأرْضِ يَنْقادُ ويَرْتَفِعُ قَليلاً) وَهُوَ غَلِيظٌ.
وقيلَ: هُوَ أَرْضٌ صُلْبَةٌ ذاتُ حِجارَةٍ.
وقيلَ: {الوَجِينُ من الأرْضِ: مَتْنٌ ذُو حِجارَةٍ صَغيرَةٍ؛ (وَمِنْه} الوَجْناءُ للنَّاقَةِ الشَّديدَةِ) الصُّلْبَةِ؛ وقيلَ: العَظيمَةُ {الوَجْنَتَيْنِ.
(} والوَجْنَةُ، مُثلَّثَةً وككَلِمَةٍ ومحرَّكةً) ، عَن ابنِ سِيدَه مَا عدا الرَّابِعَة، ( {والأُجْنَةُ مثلّثةً) عَن يَعْقوب حَكَاه فِي المُبْدل واقْتَصَرَ على الضمِّ والكسْرِ: (مَا ارْتَفَعَ من الخَدَّيْنِ) ، الشّدْق والمحْجِر، وقيلَ: مَا انْحَدَر مِنَ المَحْجِرِ ونتَأَمنَ الوَجْهِ؛ وقيلَ: مانَتَأَ مِن لحْمِ الخدَّيْنِ بينَ الصُّدْغَين وكَنَفَي الأنْف، وقيلَ: هُوَ فَرَقُ مَا بينَ الخدَّيْنِ والمَدْمَعِ من العظْمِ الشاخِصِ فِي الوَجْه، إِذا وَضَعْتَ عَلَيْهِ يَدَك وَجَدْت حَجْمَه.
وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: إِنَّمَا سُمِّيَت} الوَجْنَةُ {وَجْنَةً لنُتُوئِها وغلظِها.
وحَكَى اللّحْيانيُّ: إِنَّه لحَسَن} الوَجَناتِ كأنَّه جعلَ كلَّ جزْءٍ مِنْهَا {وَجْنةً، ثمَّ جمعَ على هَذَا.
(} والمِيْجَنَةُ) ، بالكسْرِ: (المِدَقَّةُ) للقَصَّارِ، وَهِي الكذينق، (ج {مَواجِنُ) ومَياجِنُ على المُعاقَبَةِ.
وقالَ أَبو القاسِمِ الزجَّاجِيُّ:} المِيجَنَةُ على لَفْظِها مَياجِنُ وعَلى أَصْلِها مَوَاجِن.
وَفِي حدِيثِ عليَ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ: (مَا شَبَّهْتُ وَقْعَ السُّيوفِ على الهامِ إلاَّ بوَقْعِ البَيازِرِ على {المَوَاجِنِ) ؛ وأَنْشَدَ أَبو زيْدٍ لعليِّ بنِ طُفَيْلٍ السَّعديّ:
رقابٌ} كالمَوَاجِنِ خاظِياتٌ وأَسْتاهٌ على الأَكْوارِ كُومُ ( {وتَوَجَّنَ: ذَلَّ وخَضَعَ) ؛) عَن ابنِ الأَعْرابيِّ.
(} والأَوْجَنُ: الجَبَلُ الغَليظُ) ، عَن ابنِ الأَعْرابيِّ؛ وَمِنْه قوْلُ رُؤْبة:
(36/241)

أَعْيَسَ نَهَّاضٍ كحَيْدِ {الأَوْجَنِ وَفِي بعضِ النسخِ: الحَبْلُ الغَلِيظُ، وَهُوَ غَلَطٌ.
(} والمَوْجُونَةُ) مِن النِّساءِ: (الخَجِلَةُ) من كَثْرةِ الذّنوبِ؛ عَن ابنِ الأَعْرابيِّ.
(وَمَا أَدْرِي أَيُّ مَن {وَجَّنَ الجِلْدَ هُوَ} تَوْجِيناً) ، وَهُوَ حِكايَة يَعْقوب وَلم يُفَسِّره.
وَفِي التَّهْذيبِ وغيرِهِ: (أَي أَيّ النَّاسِ) هُوَ.
وَفِي الأساسِ: أَيّ الخَلْقِ هُوَ.
وَفِي الأساسِ: أَي من مَرَّن الجِلْدَ، كَمَا تقدَّمَ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
رجُلٌ {أَوْجَنُ} ومُوَجَّنٌ، كمُعَظَّمٍ: عظيمُ {الوَجَناتِ.
وقيلَ: المُوَجَّنُ: الكَثيرُ اللّحْمِ.
وَفِي الأساسِ:} مُوَجَّنٌ ومُظَهَّرٌ ومُصَدَّرٌ قَوِيَتْ مِنْهُ هَذِه الأَعْضاء وعَظُمَتْ.
{والوَجْنُ، بالفتْحِ وبالتحْرِيكِ،} والوَاجِنُ، الأَخيرُ كالكَاهِلِ والغارِبِ {الوَجِينُ؛ وَفِي حدِيثِ سَطِيح:
تَرْفَعُني} وَجْناً وتَهْوِي بِي {وَجَنْ فجمعَ بينَ اللّغَتَيْن، وجَمْع} الوَجِينِ {الوُجْن، بالضمِّ.
وقالَ ابنُ شُمَيْل:
الوَجِينُ: قُبُل الجَبَلِ وسَنَده.
وقيلَ:} الوَجِينُ: الحِجارَةُ.
وقلَّما يقالُ جَمَلٌ {أَوْجَنُ.
وَهُوَ ذُو} الوَجْنَةِ الضَّخْمةِ.
وقالَ اللّحْيانيُّ: {المِيجَنَةُ الَّتِي يُوجَّنُ بهَا الأدِيمُ، أَي يُدَقُّ ليَلِينَ عنْدَ دباغِه؛ قالَ النابِغَةُ:
وَلم أَرَ فيمَنْ} وَجَّنَ الجِلْدَ نِسْوةًأَسَبَّ لأَضْيافٍ وأَقْبَحَ مَحْجِرا
(36/242)

{ووجنَ الوَتَد} وَجْناً: دَقَّه.

وحن
: ( {التَّوَحُّنُ) :) أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: هُوَ (عِظَمُ البَطْنِ.
(و) قالَ غيرُهُ: هُوَ (الذُّلُّ والهَلاكُ.
(و) قالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: (} الوَحْنَةُ) هُوَ (الطِّينُ المُزْلِقُ.
(و) قالَ اللّحْيانيُّ: ( {وَحِنَ عَلَيْهِ، كوَجِلَ) ، مِثْل (أَحِنَ) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
الحِنَةُ، كعِدَةٍ، الحِقْدُ؛ وَقد وَحَنَ عَلَيْهِ، كوَعَدَ.

وخن
: (} الوَخْنَةُ) :) أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: هُوَ (الفَسادُ) .
(قالَ: ( {والتَّوَخُّنُ: القَصْدُ إِلَى خَيرٍ أَو شَرَ) .
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

وخشمن
:) } وَخْشُمَانُ: قَرْيةٌ على فَرْسَخَيْن مِن بَلَخ.
((
وَدَن
: ( {وَدَنَهُ، كوَعَدَهُ،} وَدْناً {ووِداناً، بالكسْرِ: بَلَّهُ ونَقَعَهُ) .
(وجاءَ قوْمٌ إِلَى بنْتِ الخُسِّ بحَجرٍ فَقَالُوا: أَحْذِي لنا مِن هَذَا نَعْلاً، فَقَالَت: دِنُوهُ؛ قالَ ابنُ بَرِّي: أَي رَطِّبُوه.
وَفِي حدِيثِ مُصْعَبِ بنِ عُمَيْر: (وَعَلِيهِ قِطْعَة نَمِرَةٍ قد وَصَلَها بإِهابٍ قد} وَدَنَهُ) ، أَي بَلَّه بماءٍ ليخْضعَ ويَلِينَ.
(فَهُوَ {وَدِينٌ} ومَوْدُونٌ) :) أَي مَبْلولٌ مَنْقوعٌ؛ قالَ الطرمَّاحُ:
(36/243)

عَقائِل رَمْلَةٍ نازَعْنَ منهادُفُوفَ أَقاحِ مَعْهودٍ {وَدين ِقالَ الأَزْهرِيُّ: أَرادَ دُفوفَ رَمْلٍ أَو كَثِيب، أَقاحٍ مَعْهودٍ، أَي مَمْطُور؛ وقوْلُه:} وَدِين أَي {مَوْدُونٍ مَبْلول.
وقالَ فِي ترْجَمةِ دين: قالَ اللَّيْثُ: الدِّينُ مِنَ الأَمْطارِ مَا تعاهَدَ مَوْضِعاً لَا يزالُ يَرُبُّ فِيهِ ويصيبُه؛ وأَنْشَدَ: مَعْهودٍ ودِينِ.
قالَ الأزْهرِيُّ: وَهَذَا خَطَأٌ، والواوُ فِي وَدِين فَاء الفِعْل، وَهِي أَصْليَّة وليسَتْ بواوِ العَطْفِ، قالَ: وَلَا يُعْرَفُ الدِّيْن فِي بابِ الأَمْطارِ؛ قالَ: وَهَذَا تصْحِيفٌ مِن اللّيْثِ أَو ممَّنْ زادَ فِي كتابِهِ، وَقد ذَكَرْناهُ فِي مَوْضِعِهِ؛ (} كوَدَّنَهُ) {تَوْدِيناً (} واتَّدَنَهُ) ، على افْتَعَلَهُ كذلِكَ، ( {فاتَّدَنَ هُوَ) إِذا (انْتَقَعَ) وابْتَلَّ، (لازِمٌ مُتَعدَ) ؛) قالَ الكُمَيْت:
وراجٍ لينَ تَغْلِبَ عَن شِظافٍ} كمُتَّدِنِ الصَّقا حَتَّى يَلِينا (و) {وَدَنَ (العَرُوسَ} وَدْناً {ووِداناً) ، بالكسْرِ: (أَحْسَنَ القِيامَ عَلَيْهَا) ؛) وكذلِكَ الفَرَس.
وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: أَخَذُوا فِي} وِدَانِ العَرُوسِ إِذا عَلَّلُوها بالسَّوِيقِ والتَّرَفُّهِ للسِّمَنِ؛ وأَنْشَدَ:
بئس {الوِدانُ للفَتَى العَرُوسِضَرْبُكَ بالمِنْقارِ والفُؤُوسِ (و) } وَدَنَ (الشَّيءَ وَدْناً: قَصَدَهُ) ، هَكَذَا فِي النسخِ، والصَّوابُ قَصَرَهُ؛ ( {كوَدَّنَهُ) } تَوْدِيناً، (! وأَوْدَنَهُ) ، ذَكَرَ الأُولى والثانِيَة أَبو عُبَيْدٍ.
(36/244)

(و) {ودَنَهُ (بالعَصَا: ضَرَبَهُ) ؛) وقيلَ: لَيَّنَهُ كَمَا} يُودَنُ الأدِيمُ.
وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: دَقَّهُ بِهِ.
قالَ الزَّمَخْشريُّ: وَمِنْه المِيدانُ لأنَّ الخَيْلَ {تُودَنُ فِيهِ، أَي تُضْرَبُ.
وذَكَرَه المصنِّفُ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى فِي ميد.
(} والأوْدَنُ: النَّاعِمُ.
(و) {أَوْدَنُ: (ة بينَ مَرْعَش والفُراتِ.
(و) } أَوْدَنَةُ، (بهاءٍ: ة ببُخارى) ؛) ظاهِرُ سِياقِه أنَّها بالفتْحِ، وضَبَطَه ابنُ السّمعانيّ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى بالضمِّ؛ (مِنْهَا) :) أَبو سُلَيْمان (داوُدُ بنُ محمدِ) بنِ موسَى بنِ هَارُون الفَقِيهُ الحَنَفيُّ (المُحدِّثُ {الأَوْدَنِيُّ) ، رَوَى عَن أَبي عبيدِ الرَّحمنِ بنِ أَبي لَيْثٍ وصالِحِ بنِ محمدِ جزْرَةَ، وصنَّفَ عِدَّةَ تَصَانِيف؛ وابْناهُ أَبو مُسْلمٍ عبْدُ الصَّمدِ الفَقِيهُ، وأَبو سَهْلٍ عبْدُ الحميدِ الحافِظُ، حَدَّثا عَن جدِّهما.
وَمِنْهَا أَيْضاً: أَبو مَنْصورٍ أَحمدُ بنُ محمدِ بنِ نَصْر الأَوْدَنِيُّ عَن مُوسَى بنِ قُرَيْش. وأَبو بكْرٍ محمدُ بنُ عبدِ اللَّهِ بنِ محمدِ بنِ نصيرِ بنِ وَرْقاء} الأَوْدَنيُّ فَقِيهُ الشافِعِيَّة، يَرْوِي عَن الهَيْثَمِ بنِ كُلَيْبٍ وعبْدِ المُؤْمِنِ بنِ خَلَف النقيّ، وعبدِ الحَلِيم والمُسْتَغْفريّ، وَهُوَ مِن أَصْحابِ الوُجُوهِ، ماتَ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى، سَنَة 385.
(! وتَودَّنَ الجِلْدُ: لانَ) عنْدَ الدِّباغِ؛ عَن ابنِ الأَعْرابيِّ.
(36/245)

( {والمَوْدُونُ: القَصيرُ العُنُقِ والأَلْواحِ واليَدَيْنِ) ؛) كَمَا فِي التهذيبِ. وقالَ بعضُهم: القصيرُ ألْواحِ اليَدَيْنِ، (النَّاقِصُ الخَلْقِ الضَّيِّقُ المَنْكِبَيْنِ) ؛) وَمِنْه حدِيثُ ذِي الثُّدَيَّةِ: (أَنَّه كانَ} مَوْدُونَ اليَدِ) ، أَي ناقِصها مَعَ قِصَرٍ.
( {والمَوْدُونَةُ للمُؤَنَّثِ) ؛) قالَ حَسَّانُ يَذمُّ رجُلاً:
وأُمُّكَ سَوْداءُ} مَوْدُونَةٌ كأَنَّ أَنامِلَها الحُنْظُبُ (و) {المَوْدُونَةُ: (دُخَّلَةُ) مِن الدَّخاخِيلِ (قَصيرةُ العُنُقِ صَغيرَةُ الجُثَّةِ) ، وقيلَ: دَقِيقَتُها (} ووَدِنَتِ) المرْأَةُ، (كَعَلِمَتْ: ولَدَتْ ولَداً) قصيرَ العُنُقِ واليَدَيْنِ ضَيِّقَ المَنْكِبَيْنِ، ورُبَّما كانَ مَعَ ذلِكَ (ضاوِياً؛ {كأَوْدَنَتْ، فَهُوَ} مَوْدونٌ {ومُودَنٌ) ، على اللَّفِّ والنّشْرِ المُرَتَّبِ؛ قالَ الشَّاعِرُ:
وَقد طُلِقَتْ لَيْلَة كُلَّهافجاءَتْ بِهِ} مُودَناً خَنْفَقِيقا وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{وَدَنَ الجِلْدَ} وَدْناً: دَفَنَه فِي الثَّرَى ليَلِينَ، فَهُوَ {مَوْدُونٌ.
} والوِدَانُ، بالكسْرِ: مَواضِعُ النَّدَى والماءِ الَّتِي تصلحُ للغُروسِ.
{والمَوْدُونَةُ: المُرَطَّبةِ؛ قالَ الشَّاعِرُ:
وَلَقَد عَجِبتُ لكاعِبٍ} مَوْدُونةٍ أَطْرافُها بالحَلْيِ والحِنَّاءِ {والتَّوَدُّنُ: كثْرَةُ التَّدْهِين والتَّنْعِيم.
} ووَدَنَ الشيءَ وَدْناً: نَقَّصَهُ وصَغَّرَه؛
(36/246)

{كأَوْدنَه، فَهُوَ} مَوْدُونٌ {ومُودَنٌ؛ وأَنْشَدَ ابنُ الأَعْرابيِّ:
لما رأَتْه} مُودَناً عِظْيَّراً قَالَت أُرِيدُ العُتْعُتَ الدِّفَرَّاو {المُودَنُ} كالمَوْدُونِ: القصيرُ الناقِصُ الخَلْقِ؛ وَبِه رُوِيَ حدِيثُ ذِي الثُّدَيَّة أَيْضاً.
قالَ الكِسائيُّ: {المُودَنُ اليَدِ: القَصيرُها.
} والمَوْدُونُ: المَدْقُوقُ. وَقد وَدَنَه {وَدْناً: إِذا دَقَّهُ.
وفَرَسٌ} مَوْدُونٌ: أَحْسَنَ القِيام عَلَيْهِ.
{ومَوْدُونٌ: فَرَسُ مِسْمَع بنِ شِهابٍ؛ قالَ ذُو الرُّمَّة:
ونَحْنُ غَدَاةَ بَطْنِ الجِزْعِ فِئْنَا} بمَوْدُونٍ وفارِسِه جِهارَا
وذن
: ( {التَّوَذُّنُ) :
(أَهْمَلَهُ الجَوْهرِيُّ.
وقالَ ابنُ الأعْرابيِّ: هُوَ (الصَّرْفُ والإعْجابُ) ؛) وَفِي بعضِ النسخِ: الضَّرْبُ.
(} وواذِنانُ، بكسْرِ الذالِ: ة بأَصْفَهانَ) ، مِنْهَا: الشيخُ العارِفُ باللَّهِ تَعَالَى محمدُ بنُ أَحمدَ بنِ عُمَر، رَوَى عَنهُ يوسُفُ الشِّيرازيُّ؛ وَمِنْهَا أَيْضاً أَبو جَعْفرٍ أَحمدُ بنُ مالِكِ بنِ بحْرِ بنِ الأحْنفِ بنِ قَيْسٍ المُحدِّثُ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

وذلن
:) ! وِذْلانُ: قَرْيةٌ بأَصْفهانِ، مِنْهَا:
(36/247)

محمدُ بنُ أَحمدَ بنِ إبْراهيمَ عَن أَبي الفضْلِ الباطرقانيّ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى.

ورن
: ( {التَّوَرُّنُ) :) أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: (كَثْرَةُ التَّدَهُّنِ والنَّعِيمِ) .
(وقالَ الأَزْهرِيُّ: التَّوَدُّنُ بالدالِ أشْبَه بِهَذَا المعْنَى، وَقد ذَكَرْناه.
(} ووَارانُ: ة بتَبْريزَ) على فَرْسَخ مِنْهَا يُنْسَبُ إِلَيْهَا المظفَّرُ بنُ أَبي الخيْرِ بنِ إسْماعيلَ الفَقِيهُ، كانَ مُعِيداً بالمدْرسَةِ النظامِيَّةِ ببَغْدادَ، وصنَّفَ كُتُباً.
( {والوَرانِيَةُ، كعَلانِيَةٍ: الاِسْتُ.
(} ووَرْنَةُ: اسمُ ذِي القَعْدَةِ) فِي الجاهِلِيَّةِ؛ عَن ابنِ الأَعْرابيِّ، وجَمْعُها {وَرْناتٌ.
وقالَ ثَعْلَب: هُوَ جمادَى الآخِرَةِ؛ وأَنْشَدُوا:
فأَعْدَدْتُ مَصْقُولاً لأَيَّامِ وَرْنَةٍ إِذا لم يَكُنْ للرَّمْيِ والطَّعْنِ مَسْلَكُقالَ ثَعْلَب: ويقالُ لَهُ أَيْضاً} رِنَةُ، غَيْر مَصْرُوفٍ.
{ووارينُ: قَرْيَةٌ بقَزْوِين، مِنْهَا: محمدُ بنُ عبدِ الرحمنِ بنِ معالي} الوَارِينيُّ عَن محمدِ بنِ أَبي بكْرٍ الخطِّيِّ القَزْوينيِّ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

ورزن
{وَرازان: قَرْيَةٌ بنَسَف.
ووَرَازُون: قَرْيةٌ أُخْرَى بفارِسَ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

ورمن
:) } وَرَامين: قَرْيةٌ بالرَّيِّ بَينهمَا نَحْو ثلاثِينَ مِيلاً، مِنْهَا: عتابُ بنُ أَحمدَ بنِ محمدِ بنِ عتابٍ أَبو القاسِمِ
(36/248)

الحافِظُ، رَوَى عَن أَبي القاسِمِ البَغَويّ والباغنْدِيِّ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

ورثن
:) {وَرَثانُ، كَذَا محرَّكةً ضَبَطَه السَّلَفي، قَرْيةٌ بأَذْرَبِيجان، بَيْنها وبينَ بَيْلَقَان سَبْعَة فَرَاسِخ، كَانَت ضَيْعةً لأُمِّ جَعْفرٍ زبيدَة بِنْت جَعْفَر بنِ المَنْصورِ.
} وَوَرثِين، محرَّكةً وَكسر الثَّاء: قَرْيةٌ بنَسَفَ، مِنْهَا: أَبو الحارِثِ أَسدُ بنُ حَمْدَوَيْه بنِ سعِيدٍ سَمِعَ أَبا عيسَى التَّرْمذيّ، وصنَّفَ كتابَ البُسْتان فِي مَناقِبِ نَسَف، ماتَ سَنَة 315.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

ورذن
:) {وَرْذَانَةُ: قَرْيةٌ ببُخارى، وَمِنْهُم مَنْ أَهْمَلَ دالَها.
وأَيْضاً مِن قُرَى أَصْفَهان.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

ورزن
:) } وَرْزَنان: قرْيةٌ ببَغْدادَ، مِنْهَا: أَبو جَعْفرٍ محمدُ بنُ عليِّ بنِ محمدِ بنِ أَحمدَ الكاتِبُ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

ورسن
:) {وَرْسنَانُ: قرْيةٌ بسَمَرْقَنْد؛} وورسُنِينُ: محلَّةٌ بهَا.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

ورعجن
:) {وَرَعْجَنُ، كسَفَرْجلٍ: قَرْيةٌ بنَسَف، عَن ابنِ السّمعانيّ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

وركن
:) } وَرْكنُ، كجَعْفَرٍ: قَرْيةٌ ببُخَارى.
! ووركانُ: محلَّةٌ بأَصْفهانَ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
(36/249)

ورندن
:) {وَرَنْدَان: مَدينَةٌ بمكْرَانَ.

وزن
: (} الوَزْنُ، كالوَعْدِ: رَوْزُ الثِّقَلِ والخِفَّةِ) بيدِكَ لتعْرف وَزْنَه؛ ( {كالزِّنَةِ) ، بالكسْرِ، وأَصْلُ الكَلِمَةِ الواوُ والهاءُ فِيهَا عِوَض مِنَ الواوِ المَحذوفَةِ مِن أَوَّلِها.
وقيلَ: الوَزْنُ: هُوَ الثِّقَلُ والخِفَّةُ.
وقالَ اللَّيْثُ: الوَزْنُ ثَقْلُ شيءٍ بشيءٍ مِثْلِه، كأَوْزَانِ الدَّرَاهِم، ومِثْلُه الرَّزْنُ؛ (} وزَنَهُ {يَزِنُه} وَزْناً {وزِنَةً) ، كوَعَدَ يَعِدُ وَعْداً وعِدَةً.
(و) الوَزْنُ: (المِثْقالُ، ج} أَوْزانٌ) ، وَهِي الَّتِي {يُوزَنُ بهَا التَّمْرُ وغيرُهُ، ويعْنِي بهَا المُسَوَّى من الحِجارَةِ والحَديدِ.
(و) } الوَزْنُ: (فِدْرَةٌ من تَمْرٍ لَا يَكادُ رجُلٌ يَرْفَعُها) بيَدَيْه (تكونُ فِي نِصفِ جُلَّةٍ مِن جِلالِ هَجَرَ أَو ثُلُثها، ج {وُزُونٌ) ؛) حَكاهُ أَبو حَنيفَةَ؛ وأَنْشَدَ:
وَكُنَّا تَزَوَّدْنا} وُزُوناً كثيرةًفأَفْنَيْتَها لما عَلَوْنا سَبَنْسَبا (و) الوَزْنُ: (نَجْمٌ يَطْلَعُ قَبْلَ سُهَيْلٍ فَتَظُنُّه إيَّاهُ) ، وَهُوَ أَحدُ الكَوْكَبَيْن المُحْلِفَيْن.
تقولُ العَرَبُ: حَضارِ {والوَزْنُ مُحْلِفانِ؛ وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّي:
أَرَى نارَ لَيْلِي بالعَقِيقِ كأَنَّهاحَضَارِ إِذا مَا أَقْبَلَتْ} ووَزِينُها (و) الوَزْنُ (من الجَبَلِ: حذاؤُهُ،! كزِنَتِه) ؛) وَهُوَ مجازٌ.
قالَ ابنُ سِيدَه: وَهِي إحْدَى الظُّرُوف الَّتِي عَزَلها سِيْبَوَيْه ليفسِّرَ مَعانِيها، ولأنَّها
(36/250)

غَرائِبُ؛ قالَ ابنُ سِيدَه: وقِياسُ مَا كانَ مِن هَذَا النَّحْو أَنْ يكونَ مَنْصوباً.
قُلْت: قد فَرَّقَ سِيْبَوَيْه بينَ وَزْن الجَبَلِ {وزِنَتِه فقالَ:} وَزْنُ الجَبَلِ أَي ناحِيَةٌ مِنْهُ تُوازنُه أَي تُقابِلُه قَرِيبَة أَولاً، {وزِنَةُ الجَبَلِ أَي حذاءَهُ مُتَّصِل بِهِ.
قالَ شيْخُنا، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى: وَلَا يظهَرُ لي فَرْق فِي اللّفْظِ لأنَّ اللَّفْظَيْن بمعْنًى، وكأَنَّ هَذَا الفَرْقَ اصْطِلاحٌ، وَقد أَشارَ لمثْلِه الشَّرِيفُ المُرْتَضى فِي مجالِسِه.
(و) الوَزْنُ: (فَرَسُ شَبيبِ بنِ دَيْسَم.
(و) الوَزْنُ: التَّقْديرُ و (الخَرْصُ والحَزْرُ) ؛) وَفِي حدِيثِ ابنِ عبَّاسٍ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُمَا: (نَهَى عَن بَيْعِ النَّخْلِ حَتَّى يُؤْكَلَ مِنْهُ وَحَتَّى} يُوزَنَ) ، قُلْتُ: وَمَا يُوزَنُ؟ فقالَ: (رجُلٌ عنْدَه: حَتَّى يُحْزَرَ) .
قالَ الأَزْهرِيُّ: جعلَ الحَزْرَ {وَزْناً، لأنَّه تَقْديرٌ وخَرْصٌ.
وقالَ ابنُ الأثيرِ: سَمَّاهُ وَزْناً لأنَّ الحازِرَ يَخْرصُها ويُقدِّرُها فيكونُ} كالوَزْنِ لَهَا.
(و) {الوَزْنَةُ، (بهاءٍ: القصيرةُ العاقِلَةُ،} كالمَوْزُونَةِ) .
(وقالَ اللّيْثُ: جارِيَةٌ {مَوْزُونَةٌ: فِيهَا قِصَرٌ.
(ووَزْنُ سَبْعَة: لَقَبُ) رجُلٍ.
(و) يقالُ: (إنَّه لحَسَنُ} الوَزْنَةِ، بالكسْرِ، أَي الوَزْن) جاؤُوا بِهِ على الأصْلِ وَلم يُعِلُّوه لأنَّه ليسَ بمصْدَرٍ إنَّما هُوَ هَيْئَة الحالِ.
قالَ
(36/251)

شيْخُنا، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى: ولكنَّ تَفْسِيرَه {بالوَزْنِ يُخالِفُه.
(و) قَالُوا: هَذَا (دِرْهَمٌ} وَزْناً {ووَزْنٌ) ، النَّصْبُ على المَصْدَرِ المَوْضوعِ فِي مَوْضِعِ الحالِ، والرَّفْعُ على الصِّفَةِ، (أَي} مَوْزُونٌ، أَو {وازِنٌ.
(} والمِيزانُ) ، بالكسْرِ: (م) مَعْروفٌ وَهِي الآلَةُ الَّتِي {تُوزَنُ بهَا الأشْياءُ.
قالَ الجوْهرِيُّ: أَصْلُه مِوزانُ انْقَلَبَتِ الواوُ يَاء لكسْرَةِ مَا قَبْلها، والجَمْعُ} مَوَازِينُ، وجائِزٌ أَنْ يقالَ للمِيزانِ الواحِدِ {بأَوْزَانِه} مَوازِينُ؛ وَمِنْه قوْلُه تَعَالَى: {ونَضَعُ المَوازِينَ القِسْطَ} ، يُريدُ المِيزانَ.
وقالَ الزجَّاجُ: اخْتَلَفَ الناسُ فِي ذِكْرِ المِيزانِ فِي القِيامَةِ، فجاءَ فِي التَّفْسِير: أَنَّه {مِيزانٌ لَهُ كِفَّتانِ، وأَنَّ} المِيزانَ أُنْزِل فِي الدُّنْيا ليَتعامَلَ الناسُ بالعَدْلِ وتُوزَنَ بِهِ الأَعْمالُ.
(و) رَوَى جُوَيْبرُ عَن الضحَّاكِ: أَنَّ المِيزانَ: (العَدْلُ) ، وذَهَبَ إِلَى قوْلِه هَذَا وَزْنُ هَذَا، وإنْ لم يكنْ مَا يُوزَنُ، وتأْوِيلُه أنَّه قد قامَ فِي النَّفْسِ مُسَاوِيا لغيرِهِ كَمَا يقومُ الوَزْنُ فِي مَرْآةِ العَيْنِ.
وقالَ بعضُهم: المِيزانُ الكِتابُ الَّذِي فِيهِ أَعمالُ الخَلْقِ.
قالَ ابنُ سِيدَه: وَهَذَا كُلّه فِي بابِ اللّغَةِ والاحْتِجاجُ سائِغٌ إلاَّ أنَّ الأَولى أَن يُتَّبَعَ مَا جاءَ بالأسانِيدِ الصِّحاحِ.
(و) المِيزانُ: (المِقْدارُ) ؛) أَنْشَدَ ثَعْلَب:
قد كُنْتُ قبلَ لقائِكُمْ ذَا مِرَّةٍ عِنْدِي لكلِّ مُخاصِمٍ مِيزانُه ( {ووازنَهُ: عادَلَهُ وقابَلَهُ؛ و) أَيْضاً: (حاذَاهُ.
(و) مِن المجازِ:} وازَنَ (فلَانا:
(36/252)

كافَأَهُ على فِعالِهِ.
(و) يقالُ: (هُوَ {وَزْنَهُ، بالفتْحِ،} وزِنَتَه) ؛) قالَ سِيْبَوَيْه: نُصِبَا على الظَّرْفِ، ( {ووِزانَه) ، بفتْح النونِ وأَمَّا أَبو عُبيدٍ فقالَ: هُوَ برفْعِها، (} وبِوِزانِه {وبِوِزِانَتِه، بكسْرِهِنَّ) :) أَي (قُبالَتَهُ) وحِذاءَهُ.
(ووزَنْتُ لَهُ الَّدراهِمَ} فاتَّزَنَها) ، وَهُوَ افتعل قَلَبُوا الواوَ تَاء فأدْغَمُوا، {فالوازِنُ: المُعْطِي، والمُتَّزِنُ: الآخِذُ، كَمَا يقالُ: نَقَدَ المُعْطِي فانْتَقَدَ الآخِذُ.
وقالَ سِيْبَوَيْه:} اتَّزَنَ يكونُ على الاتِّخاذِ وعَلى المُطاوَعَةِ.
(و) مِن المجازِ: ( {وَزَنَ الشِّعْرَ} فاتَّزَنَ) .
(يقالُ: {زِنْ كَلامَك وَلَا} تَزِنْه.
(فَهُوَ {أَوْزَنُ من غيرِهِ) :) أَي (أَقْوَى وأَمْكَنَ) ، وَمِنْه قَوْلُ عُمارة لثَعْلَب: لَو قُلْتُهُ لكانَ} أَوْزَنَ.
( {واتَّزَنَ العِدْلُ) ، بكسْرِ العَيْنِ: أَي (اعْتَدَلَ) بِالْآخرِ وصارَ مُساوِياً فِي الثّقلِ والخِفَّةِ.
(و) مِن المجازِ: هُوَ (} أَوْزَنُ القوْمِ) :) أَي (أَوْجَهُهُم.
( {وتَوازَنَا) :) أَي (} اتَّزَنَا) بمعْنَى تَساوَيَا.
(و) مِن المجازِ: (اسْتقامَ ميزانُ النَّهارِ) :) أَي (انْتَصَفَ.
(و) يقالُ: (هُوَ {وَزِينُ الَّرأْي) أَي (أَصِيلُه) ؛) وَفِي الصِّحاحِ: رَزِينُه.
(وَقد} وَزُنَ، ككَرُمَ) ، {وَزَانَةً: إِذا كانَ مُثَبِّتاً؛ وَهُوَ مجازٌ.
(و) يقالُ: هُوَ (راجِحُ الوَزْنِ) ، أَي (كامِلُ العَقْلِ والَّرأْي) .
(وَفِي الأساسِ: مَوْصوفٌ برَزَانَةِ العَقْلِ والرأْيِ.
(} ومَوْزَنٌ، كمَقْعَدٍ: ع) ، وَهُوَ شاذٌّ مِثْلُ مَوْحَدٍ ومَوْهَبٍ، وكانَ القِياسُ كَسْرَ الزّاي، وَهُوَ بلدٌ بالجَزيرَةِ فَتَحَه عياضُ بنُ غنمٍ الأشْعريُّ صُلْحاً.
وقيلَ: {مَوْزَنُ: اسمُ امْرأَةٍ سُمِّي البَلَدُ بهَا. ويقالُ لَهُ أَيْضاً: تَلُّ} مَوْزَن؛ قالَ كثيِّرٌ:
(36/253)

فإِن لَا تكن بِالشَّام دَاري مُقِيمَة فَإِن بأجنادين مِنْهَا ومَسْكِن منَازِل لم يَعْفُ التنائي قديمهاوأخرى بميّافارفين {فمَوْزَن (} والوَزينُ: الحَنْظَلُ المَطْحونُ) .
(وَفِي المُحْكَم: حَبُّ الحَنْظَلِ المَطْحونِ يُبَلُّ باللَّبَنِ فيُؤْكَلُ، كانتِ العَرَبُ تَتَّخذُه فِي الجاهِلِيَّة. قالَ:
إِذا قَلَّ العُثَانُ وصارَ يَوْمًا خَبِيئةَ بَيت ذِي الشَّرَفِ {الوَزِين ُأَرادَ: صارَ الوَزِينُ يَوْمًا خَبِيئَة بَيت ذِي الشَّرَفِ.
(و) مِن المجازِ: (} وَزَنَ نَفْسَه على كَذَا) :) إِذا (وطَّنَها عَلَيْهِ) ، كَمَا فِي الأساسِ، ( {كأَوْزَنَها) وأَوْزَمَها؛ عَن أَبي سعيدٍ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
يقالُ: هَذَا} يُوازِنُ هَذَا إِذا كانَ {بزِنَتِه.
وشيءٌ} مَوْزُونٌ: جَرَى على {وَزْنٍ أَو مُقَدَّر مَعْلُوم.
وقالَ أَبو زَيْدٍ: أَكَلَ فلانٌ وَزْمَةً} ووَزْنَةً، أَي وَجْبَةً، وَهُوَ مجازٌ.
{وأَوْزانُ العَرَبِ: بنت عَلَيْهِ أَشْعَارها، واحِدُها} وَزْنٌ، وَهُوَ مجازٌ.
{ووَزَنَ الشيءُ: رَجَحَ، ويُرْوَى بيتُ الأَعْشى:
وَإِن يُسْتَضافُوا إِلَى حُكْمِهيُضافُوا إِلَى عادِلٍ قد وَزَنْ} والتَّوْزِينُ: الرَّوْزُ باليَدِ؛ كَمَا فِي الأساسِ.
وَهُوَ ميزانُ الجَبَل: بحذَائِهِ.
وأَبو سُلَيْمان أَيوبُ بنُ محمدِ بنِ فروخٍ الرقيُّ {الوزَّان، عَن ابنِ عُيَيْنَة.
وبيتُ} الوَزَّان: بالرَّيِّ بيتُ عِلْمٍ
(36/254)

وصَلاحٍ أَوَّلُهم أَبو سعيدٍ عبدُ الكرِيمِ بنُ أَحمدَ سادي سَكَنَ الرَّيَّ وتَفَقَّه على القفَّال بمَرْوَ، ورَوَى عَن أَبي بكْرٍ الخيري، وَعنهُ زاهرٌ الشحامي.
قُلْتُ: والتاجُ محمدُ بنُ سَعْدِ بنِ رمضانَ بنِ إِبْرَاهِيم، {الوَزَّان الحلبيُّ المُحدِّثُ، تُوفي سَنَة 650.
} والوَزْنَةُ: الدِّرْهَمُ الَّذِي يُتَعامَلُ بِهِ.
{ووَزْوانُ: قَرْيةٌ بأَصْبَهان.
} ووَزْوِين: قَرْيةٌ ببُخارى، عَن ياقوت.
وأَبو نعيمٍ محمدُ بنُ عليِّ بنِ يوسُفَ يُعْرَفُ بابنِ {مِيزانٍ، مُحدِّثٌ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

زولن
} وَزْوالين: قَرْيةٌ بطخارستان قُرْبَ بَلْخ، عَن ياقوت، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى.

وَسن
: ( {الوَسَنُ، محرّكةً وبهاءٍ،} والوَسْنَةُ) ، بالفتْحِ، ( {والسِّنَةُ، كعِدَةٍ) ، والهاءُ عِوَض عَن الواوِ المَحْذوفَةِ: (شِدَّةُ النَّوْمِ، أَو أَوَّلُه، أَو النُّعاسُ) من غيرِ نوْمٍ، وقالَ ابنُ الرِّقاعِ:
} وَسُنانُ أَقْصَدَهُ النُّعاسُ فَرنَّقَت ْفي عَيْنِه {سِنَةٌ وَلَيْسَ بنائِمِ ففرَّقَ بينَ} السِّنَةِ والنَّوْمِ، كَمَا تَرَى.
وقيلَ: السِّنَةُ: نُعاسٌ يَبْدأُ فِي الرأْسِ، فَإِذا صارَ إِلَى القَلْبِ فَهُوَ نَوْمٌ؛ وَقد مَرَّ الإيماءُ إِلَى مَراتِبِ النَّوْمِ فِي حرْفِ الميمِ.
وقوْلُه تَعَالَى: {لَا تأْخُذُه {سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ} ، تأْوِيلُه: لَا يَغْفِلُ عَن تدْبيرِ أَمْرِ الخَلْق، تَعَالَى وتقدَّسَ.
(} ووَسِنَ) الرَّجُلُ، (كفَرِحَ) ، {وَسَناً} وسنَةً، (فَهُوَ {وَسِنٌ} ووَسْنانُ! ومِيسانٌ، كمِيزانٍ) .
(وَفِي
(36/255)

الحدِيثِ: (وتُوقِظُ {الوَسْنانَ) ، أَي النائِمَ الَّذِي ليسَ بمُسْتَغْرَقٍ فِي نوْمِه.
(وَهِي} وَسِنَةٌ {ووَسْنَى} ومِيسانٌ) ؛) قالَ الطرمَّاحُ:
كلّ مِكْسالٍ رَقُودِ الضُّحَى وَعْثةٍ {مِيسانِ ليلِ التِّمام (كَثُر نُعاسُه) ، أَو أَخَذَه شِبْهُ النُّعاسِ، أَو نامَ نَوْمَةً خَفِيفَةً، (} كاسْتَوْسَنَ.
(و) {وَسِنَ الرَّجُلُ فَهُوَ وَسِنٌ: (غُشِيَ عَلَيْهِ من نَتَنِ البئْرِ، كأَيْسَنَ) على البَدَلِ. (} وأَوْسَنَتْهُ البئْرُ فَهِيَ) رَكِيَّةٌ ( {مُوسِنَةٌ) ؛) عَن أَبي زيْدٍ،} يَوْسَنُ فِيهَا الإنْسانُ {وَسَناً، وَهُوَ غَشْيٌ يأَخُذُه.
(} وتَوَسَّنَ الفحلُ النَّاقَةَ: أَتاها وَهِي نائِمَةٌ) كتَسَنَّمها.
وَفِي التهْذِيبِ: وَهِي بارِكَةٌ فضَرَبَها؛ قالَ الشاعِرُ يصِفُ السَّحابَ:
بِكْر {تَوَسَّنَ بالخَمِيلَةِ عُونا اسْتَعارَ} التَّوَسُّنَ للسَّحابِ؛ وَمِنْه قوْلُ أَبي دُوَاد:
وغَيْث {تَوَسَّنَ مِنْهُ الرِّياحُ جُوناً عِشاراً وعُوناً ثِقَالاجعلَ الرِّياحَ تُلْقِحُ السَّحابَ، فضَرَبَ الجُونَ والعُونَ لَهَا مَثَلاً؛ (وَكَذَا المَرْأَة) ؛) وَمِنْه حدِيثُ عُمَرَ: أَنَّ رجُلاً تَوَسَّنَ جارِيَةً فجَلَدَهُ وهَمَّ بجلْدِها، فشَهِدُوا أَنَّها مُكْرَهة، أَي تَغَشَّاها قَهراً وَهِي} وَسِنَةٌ أَي نائِمَةٌ.
( {ومَيْسانُ: ع) ، بل كُورَةٌ واسِعَةٌ كثيرَةُ القُرَى والنَّخْلِ بينَ البَصْرَةِ ووَاسط، والنِّسْبَةُ} مَيْسانيُّ {ومَيْسنانيُّ، وَقد تقدَّمَ ذلِكَ فِي ميس تفْصِيلاً.
(} والوَسَنِيُّ) ، محرَّكةً مَعَ تَشْديدِ
(36/256)

الياءِ: الرَّجلُ (الكثيرُ النُّعاسِ.
( {ووَسْنَى) ، كسَكْرَى: (امْرأَةٌ) ؛) قالَ الرّاعِي:
أَمِنْ آلِ} وَسْنَى آخرَ الليلِ زائرُووادي الغُوَيْر دُونَنَا فالسَّواجِرُ؟ ( {والمَوْسونَةُ: المرأَةُ الكَسْلَى) ؛) عَن ابنِ الأعْرابيِّ، وقالَ فِي موْضِعٍ آخر: المرْأَةُ الكَسْلانَةُ.
(و) مِن المجازِ: امْرأَةٌ (} ميسانَةُ الضُّحَى، بالكسْرِ) :) أَي نَوَّامَةُ الضُّحَى، وَهُوَ (مَدْحٌ) ، وَمِنْه قَوْلُ الطرمّاحِ السَّابِق.
(و) يقالُ: (رُزِقَ) فلانٌ (مَا لم {يُوسَنْ) أَي لم يَحْلُمْ (بِهِ فِي نَوْمِه) ؛) كَمَا فِي الأساسِ.
(و) مِن المجازِ: (هُوَ فِي} سِنَةٍ) :) أَي (غَفْلَةٍ) {وسنات أَي غفلات.
(و) مِن المجازِ: (مَا هُوَ مِن هَمِّي وَلَا من} وَسَنِي، محرَّكةً) :) أَي (من حاجَتِي) .
(ويقالُ: مَا لَهُ هَمٌّ وَلَا {وَسَنٌ إلاَّ ذلِكَ: مثْل مَا لَهُ حَمٌّ وَلَا سَمٌّ.
(و) مِن المجازِ: (قَضَتِ الإبِلُ} أَوْسانَها مِن الماءِ) :) أَي (أَوطارَها) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
امْرأَةٌ {مِيسانُ: كأَنَّ بهَا سِنَةً مِن رَزَانَتِها.
وامْرأَةٌ} وسِنَةٌ {ووَسْنانَةٌ: فاتِرَةُ الطَّرْفِ؛ شُبّهَتْ بالمرْأَةِ الوَسْنَى من النَّوْمِ.
وقيلَ:} وَسْنَى أَي كَسْلَى من النَّعْمةِ؛ نَقَلَهُ الأَزْهرِيُّ.
{وتَوَسَّنَ فلانٌ فلَانا: أَتاهُ عنْدَ النوْمِ، أَو حينَ اخْتَلَطَ بِهِ} الوَسَنُ؛ قالَ الطرمَّاحُ:
(36/257)

أذاك أَم ناشِطٌ {تَوَسَّنَهُ جارِي رَذاذٍ يَسْتَنُّ مُنْجرِدُهْ؟} وموسنةٌ كمحمدة: قَرْيةٌ باليَمَنِ بمِخْلافِ ريمة لبَني الجَعْدِ وبَني واقِدٍ، وَقد وَرَدْتُها.

وَشن
: ( {الوَشْنُ) : أَهْمَلَهُ الجَوْهرِيُّ.
وَفِي اللِّسانِ: هُوَ (مَا ارْتَفَعَ مِن الأرْضِ.
(و) أَيْضاً: (الغَلِيظُ مِن الإبِلِ.
(} والأَوْشَنُ: الَّذِي يأْتي الَّرجلَ) ، كَذَا فِي النُّسخِ وَفِي اللّسانِ: يُزَيِّنُ الرَّجلَ، (ويَقْعُدُ مَعَه) على مائِدَتِه، (ويأْكُلُ طَعامَهُ.
( {والوَشْنانُ، مُثَلَّثَةً، الأَشْنانُ) ، وَهُوَ مِن الحَمْضِ وزَعَمَ يَعْقوبُ أنَّ} وُشْناناً وأُشْناناً على البَدَلِ.
( {والتَّوَشُّنُ: قلَّةُ الماءِ) ؛) عَن ابنِ الأَعْرابيِّ: نَقَلَهُ الأزْهرِيُّ.

وصن
: (} الوَصْنَةُ) :
(أَهْمَلَهُ الجَوْهرِيُّ.
وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: هِيَ (الخِرْقَةُ الصَّغيرةُ) ، قالَ: والصِّنْوةُ الفَسِيلَةُ، {والصّوْنَةُ: العَتِيدَةُ.
((
وضن
: (} وَضَنَ الشَّيءَ {يَضِنُه) } وَضْناً، (فَهُوَ {مَوْضُونٌ} ووضِينٌ) :) إِذا (ثَنَى بعضَه على بعضٍ وضاعَفَهُ) ؛) وَمِنْه وَضَنَ الحَجَرَ والآجُرَّ بعضَه على بعضٍ (و) قيلَ: {وضنَه (نَضَّدَهُ) ؛) قالَ رجُلٌ لامْرأَتِهِ: ضَنِيه، يعْنِي مَتاعَ البيتِ، أَي قارِبي بعضَه مِن بعضٍ.
(و) } وَضَنَ (النِّسْعَ) {يَضِنُه} وَضْناً: (نَسَجَهُ؛ و) مِنْهُ (الوَضِينُ) ، وَهُوَ (بِطانٌ عَرِيضٌ مَنْسوجٌ) بَعْضه على بَعْضٍ (مِن سُيور أَو شَعَرٍ) يُشَدُّ بِهِ الرَّحْلُ على البَعيرِ، وقيلَ: يصلحُ للرَّحْلِ والهَوْدَجِ، والبِطانُ للقَتَبِ خاصَّةً.
وقالَ الجوْهرِيُّ:! الوَضِينُ
(36/258)

للهَوْدَجِ بمنْزِلَةِ البِطانِ للقَتَبِ، والتَّصْديرِ للرَّجْل، والحِزامِ للسَّرْجِ، وهُما كالنِّسْعِ إلاَّ أنَّهما مِن السّيورِ إِذا نُسِجَ نِساجةً بعضُها على بعضٍ.
(أَو لَا يكونُ) {الوَضِينُ (إلاَّ مِن جِلْدٍ) ، وإنْ لم يكنْ مِنْهُ فَهُوَ غُرْضَةٌ؛ عَن ابنِ جَبَلَةَ؛ قالَ المُثقِّبُ العَبْدِيُّ:
تَقولُ إِذا دَرَأْتُ لَهَا} وَضِيني أَهذا دَأْبُهُ أَبداً ودِينِي؟ وقالَ أَبو عُبيدٍ: {الوَضِينُ فِي موْضِع} مَوْضُونٍ مِثْل قَتِيلٍ فِي مَوْضِع مَقْتولٍ، (ج {وُضُنٌ) ، بالضَّمِّ.
(وقَلِقَ} وَضِينُها) :) أَي (بُطانُها هُزالاً) .) وَفِي حدِيثِ عليَ، كَرَّمَ اللَّهُ تَعَالَى وَجْهَه: (إنَّكَ لَقَلِقُ {الوَضِينِ) ، أَرادَ أَنَّه سَرِيعُ الحَرَكَةِ، يَصِفُه بالخِفَّةِ وقلَّةِ الثَّباتِ كالحِزامِ إِذا كانَ رِخْواً.
ويُرْوَى أَنَّ ابنَ عمْرو، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُمَا، لمَّا انْدَفَعَ من جَمْعٍ أَنْشَدَ:
إِلَيْك تَعْدُو قَلِقاً} وَضِينُها مُعْتَرِضاً فِي بطنِها جَنِينُها مُخالفاً دِينَ النَّصارَى دِينُها أَرادَ أَنَّها قد هزلَتْ ودَقَّتْ للسَّيْرِ عَلَيْهَا.
قالَ ابنُ الأثيرِ: أَخْرَجَه الهَرَويُّ والزَّمَخْشريُّ عَن ابنِ عُمَرَ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُمَا، وأَخْرَجَه الطّبرانيّ فِي المعْجمِ عَن سالِمٍ عَن أَبيهِ أَنَّ رسُولَ اللَّهِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم أَفاضَ مِن عَرَفات وَهُوَ يقولُ:
إِلَيْك تَعْدُو قَلِقاً {وَضِينُها (} والمَوْضُونَةُ: الدِّرْعُ المَنْسوجَةُ) ؛)
(36/259)

عَن شَمِرٍ.
(أَو المُقاربَةُ النَّسْجِ) المُداخَلَةُ الحِلَقِ بعضُها فِي بعضٍ مِثْل المَرْضُونَةِ؛ قالَ الأعْشى:
وَمن نَسْجِ داودَ {مَوْضونَة يُساقُ بهَا الحَيُّ عِيراً فعِيرا (أَو المَنْسوجَةُ حَلْقَتَيْنِ حَلْقَتَيْنِ) ؛) نَقَلَهُ الزَّمَخْشرِيُّ.
(أَو) المَنْسوجَةُ (بالجَواهِرِ.
(و) قالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: (} تَوَضَّنَ) الرَّجُلُ: (تَذَلَّلَ.
(و) قالَ غيرُهُ: ( {اتَّضَنَ اتَّصَلَ.
(} والمِيضانَةُ) ، بالكسْرِ: (القُفَّةُ) ، وَهِي المَرْجونَةُ؛ نَقَلَه سَلَمَة عَن الفرَّاء.
( {والمِيضَنَةُ، كالجُوالِقِ) تُتَّخَذُ (مِن الخُوصِ، ج} مَواضِينُ) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{الوَضْنُ: نَسْجُ السَّرِيرِ بالدرِّ والثِّيابِ.
وسَريرٌ} مَوْضونٌ: مُضاعَفُ النَّسْجِ؛ وَمِنْه قَوْلُه تَعَالَى: {على سُرُرٍ {مَوْضُونَة} .
} والوُضْنَةُ، بالضمِّ: الكُرْسِيُّ المَنْسوجُ.
{والتَّوَضُّنُ: التَّحَبُّبُ، عَن ابنِ الأَعْرابيّ.
} والوَضِينُ ابنُ عطاءِ الخزاعيُّ الدِّمَشْقيُّ عَن خالِدِ بنِ معدان وَعَطَاء، وَعنهُ بقيةُ والوليدُ، ماتَ سَنَة 149.

وَطن
: ( {الوَطَنُ، محرّكة ويُسَكَّنُ) تَخْفِيفاً لضَرُورَةِ الشِّعْرِ؛ كَمَا قالَ رُؤْبَة:
} أَوْطَنْتُ {وَطْناً لم يكُنْ من} وَطَني لَو لم تَكُنْ عاملَها لم أَسْكُنِ وقالَ ابنُ بَرِّي: الَّذِي فِي شِعْرِ رُؤْبَة
(36/260)

{أَوْطَنْتُ وَطْناً لم يكُنْ من وَطَني لَو لم تَكُنْ عاملَها لم أَسْكُنِ وقالَ ابنُ بَرِّي: الَّذِي فِي شِعْرِ رُؤْبَة:
أَوْطَنْتُ أَرْضاً لم تَكْنُ من وَطَني قُلْتُ: فسَقَطَ الاحْتِجاجُ بِهِ.
(مَنْزلُ الإقامَةِ) مِن الإنْسانِ ومَحَلُّه.
(و) أَيْضاً: (مَرْبَطُ البَقَرِ والغَنَمِ) الَّذِي تأْوي إِلَيْهِ؛ وَهُوَ مجازٌ؛ (ج} أَوْطانٌ) ، قالَ الأخْطَلُ:
كَمَا تَكُزّ إِلَى {أَوْطانِها البَقَرُ (} وَوَطَنَ بِهِ {يَطِنُ) } وَطناً ( {وأَوْطَنَ: أَقامَ) ؛) الأخيرَةُ أَعْلَى.
(} وأَوْطَنَهُ) {إيطاناً (} ووَطَّنَهُ) {تَوْطِيناً، (} واسْتَوْطَنَه) إِذا (اتَّخَذَهُ {وَطَناً) ، أَي مَحَلاًّ ومَسْكَناً يقيمُ بِهِ؛ وَمِنْه الحدِيثُ: (نَهَى عَن نَقْرَةِ الغرابِ وأَنْ} يُوطِنَ الرَّجُل فِي المَكانِ بالمَسْجدِ كَمَا {يُوطِنُ البَعيرُ) ، أَي أَنْ يأْلَفَ مَكاناً مَعْلوماً مَخْصوصاً بِهِ يُصلّي فِيهِ كالبَعيرِ لَا يأْوِي من عَطَنٍ إلاَّ إِلَى مَبْرَكٍ دَمِثٍ قد} أَوْطَنَه واتَّخَذه مُناخاً؛ وقيلَ: مَعْناهُ أَنْ يَبْرُكَ على رُكْبَتَيْه قَبْلَ يَدَيْه إِذا أَرادَ السُّجودَ مِثْلَ بُرُوكِ البَعيرِ.
( {ومَواطِنُ مكةَ: مواقِفُها) ، واحِدُها} مَوْطِنٌ كمَجْلِسٍ، وَهُوَ مجازٌ؛ وَمِنْه قَوْلُهم: إِذا وَقَفْتَ بتِلْك {المَواطِنِ فادْعُ اللَّهَ تَعَالَى ولإخْواني.
(و) المَواطِنُ (من الحَرْبِ: مَشاهِدُها) ، كالمَشاهِدِ، وَهُوَ مجازٌ؛ وَمِنْه قَوْلُه تَعَالَى: {لقد نَصَرَكُمُ اللَّهُ فِي} مَوَاطِن كثيرَةٍ} ، وقالَ طرفَةُ:
على! مَوْطِنٍ يَخْشَى الفَتَى عِنْده الرَّدَى مَتى تَعْتَرِكْ فِيهِ الفَرائصُ تُرْعَدِ
(36/261)

( {وتَوْطِينُ النَّفسِ: تَمْهِيدُها.
(} وتَوَطَّنَها: تَمَهَّدَها) .
(قالَ ابنُ سِيدَه: {وَطَّنَ نَفْسَه على الشيءِ وَله} فتَوَطَّنَتْ: حَمَلَها عَلَيْهِ فتَحَمَّلَتْ وذَلَّتْ لَهُ؛ قالَ كثيِّرٌ:
فقُلْتُ لَهَا يَا عَزَّ كلُّ مُصيبةٍ إِذا {وُطِّنتْ يَوْمًا لَهَا النَّفْسُ ذَلَّتِ (} والمِيطانُ، بالكسْرِ: الغايةُ) .) يقالُ: مِن أَيْنَ {مِيطَانك، أَي غَايَتك؛ رَوَاهُ عَمَرُو عَن أَبيهِ.
(و) } المِيطانُ: (موضِعٌ {يُوطَنُ لتُرْسَلَ مِنْهُ الخَيْلُ فِي السِبِّاقِ) ، وَهُوَ أَوَّلُ الغايَةِ والمِيتاءِ والمِيدَاء آخِر الغايَةِ.
وقالَ الأصْمعيُّ: والمَيْدانُ، بفتْحِ الميمِ} والمِيطَانُ بكسْرِها.
قالَ أَبو عَمْرو: جَمْعُه {مَيَاطِينُ.
(} وواطَنَهُ على الأمْرِ) :) أَضْمَر فِعْله مَعَه، فَإِن أَرادَ معْنى (وافَقَهُ) قالَ: واطَأَهُ، قالَ: وَهُوَ مجازٌ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{اتطَنَه: أَقامَ بِهِ، افْتَعَلَ مِن الوَطَنِ.
} وتَوَطَّنَهُ {وتَوَطَّنَ بِهِ لازِمٌ مُتَعدَ.
} والمَواطِنُ: المَجالِسُ.
{ومَيْطانُ، بالفتْحِ: مِن جِبالِ المَدينَةِ لمُزَيْنَةَ وسُلَيْم.

وَعَن
: (} الوَعْنَةُ: الأرْضُ الصُّلْبَةُ، أَو بَياضٌ فِي الأرضِ) كأَنَّه وادِي نَمْلٍ (لَا يُنْبِتُ شَيْئا، {كالوَعْنِ، ج وِعانٌ) ؛) قالَ الشَّاعِرُ:
} كالوِعانِ رُسُومُها (و) أَيْضاً: (أَثَرُ قَرْيةِ النَّمْلِ) .
(قالَ أَبو عَمْرٍ و: قَرْيةُ النمْلِ إِذا خَرِبَتْ فانْتَقَلَ النَّملُ إِلَى غيرِها وبَقِيَتْ آثارُه فَهِيَ! الوِعانُ، واحِدُها وَعْنٌ.
(و) قالَ ابنُ دُرَيْدٍ: الوِعانُ
(36/262)

(خُطوطٌ فِي الجِبالِ شَبيهَةٌ بالشُّؤُونِ.
( {والوَعْنُ: المَلْجَأُ) ، كالوَعْلِ.
(} وتَوَعَّنَتِ الإِبِلُ والغَنَمُ) والدَّوابُّ: (بَلَغَتْ غايَةَ السِّمَنِ) .
(وقيلَ: بَدا فيهنَّ السِّمَنُ.
وقالَ أَبو زيْدٍ: سَمِنَتْ مِن غيرِ أَنْ يَحُدَّ غايَةً.
وقالَ غيرُهُ: سَمِنَتْ أَيامَ الرَّبيعِ فَهِيَ {مُتَوَعِّنة.
(و) } تَوَعَّنَ (الشَّيءَ: اسْتَوْعَبَهُ) واسْتَوْفاهُ.

وغن
: ( {الوَغْنَةُ) :) أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: هُوَ (الحُبُّ الواسِعُ) ؛) وَفِي بعضِ النسخِ: الجُبُّ بالجِيمِ.
قالَ: (} والتَّوَغُّنُ: الإِقْدامُ فِي الحَرْبِ) .
(والتَّوَغُّنُ: الإصْرارُ على المَعاصِي.

وفن
: ( {الوَفْنَةُ) :) أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: هُوَ (القِلَّةُ فِي كلِّ شيءٍ) .
(قالَ: (} والتَّوَفُّنُ النَّقْصُ فِي كلِّ شيءٍ) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
جِئْتُ على {وَفَنِهِ أَي على أَثَرِهِ، عَن ابنِ دُرَيْدٍ، قالَ: وليسَ بثَبْتٍ.

وقن
: (} التَّوَقُّنُ) :) أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: هُوَ (التَّوَقُّلُ فِي الجَبَلِ) ، وَهُوَ الصُّعُودُ فِيهِ.
قالَ: ( {وأَوْقَنَ) الرَّجُلُ: (اصْطَادَ الطَّيْرَ من مَحاضِنِها) فِي رُؤُوسِ الجِبالِ.
(} والموقونَةُ: الجاريةُ المَصُونَةُ المُخَدَّرَةُ) ؛) عَن ابنِ الأَعْرابيِّ.
(36/263)

( {والوُقْنَةُ، بالضَّمِّ: مَوْضِعُ الطَّائرِ) فِي الجَبَلِ؛ عَن أَبي عُبَيْدٍ.
وقالَ ابنُ بَرِّي: مَحْضِنُه.
(و) قيلَ: (حُفْرَةٌ فِي الأرضِ أَو شِبْهُها فِي ظُهورِ القِفافِ} كالأُقْنَةِ فيهمَا) والأُكْنَة، (ج {وُقْناتٌ} وأُقْناتٌ) وأُكْناتٌ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{تَوَقَّنَ الرَّجُلُ: اصْطَادَ الطّيْرَ مِن} وُقْنَتِه؛ عَن ابنِ الأَعْرابيِّ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى.

وَكن
: ( {الوَكْنُ) ، بالفتْحِ: (عُشُّ الطَّائِرِ) ؛) زادَ الجوْهرِيُّ: فِي جَبَلِ أَو جِدارٍ.
وقالَ شيْخُنا، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى: ودَعْوى أَئِمَّة الاشْتِقاقِ أَنَّه مَقْلوبٌ عَن الكوْنِ بمعْنَى الاسْتِقرارِ غَرِيبٌ لَا يُلْتَفَتُ إِلَيْهِ.
(} كالوَكْنةِ مُثَلَّثَةً {والوُكُنةِ، بضمَّتَيْنِ،} والمَوْكِنِ) {والمَوْكِنَةِ (كمَنْزِلٍ ومَنْزِلَةٍ، ج} أَوْكُنٌ) ، كأفْلُسٍ، ( {ووُكْنٌ) ، بالضمِّ وبضمَّتَيْنِ، (} ووُكُونٌ) .
(وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: {الوُكْنَةُ: مَوْضِعٌ يَقَعُ عَلَيْهِ الطائِرُ للرَّاحةِ وَلَا يثبتُ فِيهِ.
وقالَ أَيْضاً: مَوْقَعَةُ الطائِرِ أُقْنَتُه وأُكْنَتُه مَوْضِعُ عُشِّه.
وقالَ أَبو عُبيدَةَ: هِيَ الأُكْنَةُ} والوُكْنَةُ والوُقْنَةُ والأُقْنَةُ.
وقالَ الأَصْمعيُّ: الوَكْر {والوَكْنُ جَمِيعاً: المَكانُ الَّذِي يدخُلُ فِيهِ الطائِرُ.
قالَ الأَزْهرِيُّ: وَقد يقالُ لمَوْقَعَةِ الطائِرِ} مَوْكِنٌ؛ وَمِنْه قَوْلُه:
تَراهُ كالبازِي انْتَمَى فِي {المَوْكِنِ وقالَ الأصْمعيُّ أَيْضاً:} الوَكَنُ: مَأْوَى الطائِرِ فِي غيرِ عُشَ.
وقالَ أَبو عَمْرو: {الوُكْنَةُ والأُكْنَة: مَواقِعُ الطَّيْر حيْثُما وَقَعَتْ،} وكُناتٌ، مُثلثةً، {ووُكَنٌ.
(و) } الوَكْنُ: (السَّيْرُ الشَّديدُ) ؛) قالَ: إِنِّي سأوديك بسير! وَكْنِ
(36/264)

وَقَالَ شمر: لاأعرفه (و) {الَوكْن (الْجُلُوس) ، وَهُوَ مجَاز قَالَ الممزق الْعَبْدي: وَهُنَّ على الرَّجائز} واكِناتٌ طَويلاتُ الذوائبِ والقُرُونِأَي جَالِسَات.
( {ووَكَنَ الطَّائِرُ بَيْضَهُ وَعَلِيهِ} يَكِنُه) {وَكْناً} وُوكُوناً: (حَضَنَهُ) .
(وطائِرٌ {واكِنٌ: يَحْضُنُ بَيْضَهُ.
(وحمائِمُ} واكنَةٌ) كَذلِكَ. وهُنَّ {وُكُونٌ مَا لم يخْرجْنَ مِنَ} الوَكْنِ، كَمَا أَنهنَّ وُكُورٌ مَا لم يَخْرجْنَ مِن الوَكْرِ؛ قالَ الشاعِرُ:
تُذَكِّرُني سَلْمَى وَقد حِيلَ بَيْننَا حَمامُ على بيضاتِهنَّ {وُكُون ُواسْتَعارَه عَمْرُو بنُ شأْس للنِّساءِ فقالَ:
وَمن ظُعُنٍ كالدَّوْمِ أَشْرَفَ فَوقَها ظِباءُ السُّلَيِّ} وَاكِناتٍ على الخَمْلِ (و) مِن المجازِ: ( {تَوَكَّنَ) إِذا (تَمَكَّنَ) فِي الجُلوسِ.
(و) } واكِنَةُ، (كصاحِبَةٍ: قَلْعَةٌ) باليَمَنِ فِي مِخْلافِ ريمَة، عَن ياقوت.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{المَوْكِنُ: الموْضِعُ الَّذِي فِيهِ البَيْضُ.
} ووَكَنَ الطائِرُ {وَكْناً} ووُكُوناً: دَخَلَ فِي {الوَكْنِ.
} والوُكُناتُ، بضمِّ الكافِ وفتْحِها وسكونِها: مَحاضِنُ بَيْضِ الطائِرِ، وَبِه رُوِي الحدِيثُ: (أَقِرُّوا الطَّيْرَ على {وُكُناتِها) .
وقالَ أَبو عَمْرو:} الوَاكِنُ مِن الطيْرِ: الوَاقِعُ حيثُما وَقَعَ على حائِطٍ أَو عُودٍ أَو شَجَرٍ.
(36/265)

{والتّوَكُّنُ: حُسْنُ الاتِّكاءِ فِي المَجْلِسِ؛ قالَ الشاعِرُ:
قلتُ لَهَا إيَّاكِ أَن} تَوَكَّنِي فِي جِلْسةٍ عِنْدِي أَو تَلَبَّنِيأَي تَرَبَّعِي فِي جِلْسَتِكِ.

وَلنْ
: ( {التَّوَلُّنُ) :) أَهْمَلَهُ الجَوْهرِيُّ.
وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: هُوَ (رَفْعُ الصَّوتِ بالصِّياحِ عندَ المصائِبِ) ، نَعُوذُ باللَّهِ تعالَى مِن عُقوبَتِه.
ذَكَرَه الأزْهرِيُّ فِي أَثْناءِ تَرْجَمة نَوَلَ.

وَمن
: (} التّوَمُّنُ) :) أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: هُوَ (كَثْرَةُ الأولادِ) .
(والتَّمَوُّنُ: كَثْرَةُ النّفَقَةِ على العِيالِ.

ونن
: ( {الوَنُّ) :) أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وَفِي اللِّسانِ: هُوَ (الضَّعْفُ.
(و) أَيْضاً: (الصَّنْجُ الَّذِي يُضْرَبُ بالأَصابِعِ) ، وَهُوَ الوَنَجُ، وكِلاهُما دَخِيلٌ.
(و) } وَنُّ: (ة) بقهستان، (مِنْهَا) :) أَبو عبدِ اللَّهِ (الحُسَيْنُ) بنُ محمدٍ القُرَشِيُّ (الفَرَضِيُّ {الوَنِّيُّ) ، سَمِعَ أَصْحابَ أَبي عليَ الصَّفَّار، وَعنهُ الخَطِيبُ التَّبْريزيّ، وَقد صنَّفَ فِي الفَرائِضِ تَصانِيفَ حَسَنَة.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} ونةُ: جَدُّ الحُسَيْنِ بنِ شادَةَ الأَصْبَهانيّ عَن هدبَة بنِ خالِدٍ، وَعنهُ أَحمدُ بنُ جَعْفَرٍ الأَصْفَهانيُّ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
ونندن:) وَنَنْدونُ، بفتحِ الواوِ والنّون الأُولى وسكونِ النُّونِ الثانيةِ وآخِرها نُون ثالِثَة: قَرْيةٌ ببُخارى،
(36/266)

مِنْهَا: محمدُ بنُ إسْحاق بنِ صالِحٍ المُقْرِي عَن بكْرِ بنِ سَهْلٍ الإسْماعِيليّ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
ونسن:) وَنُوسان: جَدُّ أَبي محمدٍ حَمَّادِ بنِ حَاكم بنِ سورَةَ الورَّاق النَّسفيّ عَن البُخارِي والتَّرْمذي، وَعنهُ عبدُ المُؤْمِنِ بنُ خَلَفٍ الحافِظ النَّسفي.

وَهن
: ( {الوَهْنُ: الضَّعْفُ فِي العَمَلِ) والأَمْرِ، وكَذلِكَ فِي العَظْمِ ونحْوِه؛ وقوْلُه تَعَالَى: {حَمَلَتْه أُمُّه} وَهْناً على {وَهْنٍ} أَي ضَعْفاً على ضَعْفٍ، أَي لَزِمَها بحَمْلِها إيَّاه أَنْ تَضْعُفَ مَرَّةً بعْدَ مَرَّةٍ؛ وقيلَ: جَهْداً على جَهْدٍ.
(ويُحَرَّكُ) ؛) قالَ الشَّاعِرُ:
وَمَا إنْ بعَظْمٍ لَهُ مِنْ وَهَنْ (والفِعْلُ كوَعَدَ ووَرِثَ وكَرُمَ) ، أَي ضَعُفَ.
(و) الوَهنُ: (الرَّجُلُ القصيرُ الغليظُ.
(و) أَيْضاً: (نَحْوٌ من نِصْفِ اللَّيْلِ أَو بعدَ ساعةٍ مِنْهُ) ، أَو هُوَ حِين يُدْبِرُ اللّيْلُ، أَو هُوَ ساعَةٌ تمْضِي مِن الليْلِ، (} كالمَوْهِنِ) ، كمُحْسِنٍ. يقالُ: لَقِيْتُه {مَوْهِناً أَي بعْدَ} وَهْنٍ.
( {ووَهَنَ) الرَّجُلُ (} وأَوْهَنَ: دَخَلَ فِيهِ) ، أَي صارَ فِي ذلِكَ الوَقْتِ، (! ووَهَنَهُ) غيرُهُ، لازِمٌ مُتَعدَ؛ نَقَلَهُ
(36/267)

الأزْهرِيُّ؛ ( {وأَوْهَنَه} ووَهَّنَه) تَوْهِيناً: (أَضْعَفَهُ) ؛) وَمِنْه الحدِيثُ: (وَقد {وَهَنَتْهم حُمَّى يَثْرِبَ) ، أَي أَضْعَفَتْهم؛ وقالَ جريرٌ:
} وَهَنَ الفَرَزْدَقُ يومَ جَرَّدَ سيفَهقَيْنٌ بِهِ حُمَمٌ وآمٍ أَرْبَعُوقالَ:
فلئِنْ عَفَوْتُ لأَعْفُوَنْ جَلَلاً ولئِنْ سَطَوْتُ {لأُوهنَنْ عَظْمِي (وَهُوَ} واهِنٌ {ومَوْهونٌ: لَا بَطْشَ عندَه) .) } والمَوْهونُ مِن {أَوْهَنَه، كالمَزْكومِ مِن أَزْكَمه والمَحْمومُ مِن أَحمه.
وقالَ اللّيْثُ: رجُلٌ} واهِنٌ فِي الأمْرِ والعَمَلِ {ومَوْهُونٌ فِي العَظْمِ والبَدَنِ. وَفِي حدِيثِ عليَ، كرَّمَ اللَّهُ تَعَالَى وَجْهه: (وَلَا} واهِناً فِي عَزْمٍ) ، أَي ضَعِيفاً فِي رأْي، ويُرْوى واهِياً بالياءِ؛ (وَهِي بهاءٍ، ج {وُهْنٌ) ، بالضمِّ وبضمَّتَيْن؛ قالَ قَعْنَبُ بنُ أُمِّ صاحِبٍ:
اللاَّئماتُ الفَتَى فِي عُمْرِه سَفَهاً وهُنَّ بَعدُ ضَعِيفاتُ القُوَى} وُهُن ُويَجوزُ أَنْ يكونَ وُهُن جَمْع {وَهُونٍ، لأنَّ تَكْسِيرَ فَعُول على فُعُل أَشْيَع وأَوْسَع مِن تَكْسِيرِ فاعِلَةٍ عَلَيْهِ، وإِنَّما فاعِلَةٌ وفُعُلٌ نادِرٌ.
(} والوَهْنانةُ) مِن النِّساءِ: (الَّتِي فِيهَا فُتورٌ عندَ القِيامِ) وأَناةٌ؛ عَن أَبي عُبيدٍ.
وقالَ أَبو عَمْرو: هِيَ الكَسْلى عَن العَمَل تَنَعُّماً.
( {والواهِنَةُ: رِيحٌ تَأْخُذُ فِي المَنْكِبَيْنِ.
(أَو) } الواهِنَةُ: مَرَضٌ يأْخُذُ (فِي العَضُدَ) فتَضْرِبُها جارِيَةٌ بِكْرٌ بيدِها سَبْع مَرَّاتٍ، ورُبَّما ضَرَبَها الغُلامُ، ويقولُ: يَا واهِنَة تَحَوَّلي
(36/268)

بالجارِيَةِ؛ وَهِي الَّتِي لَا تَأْخُذُ النِّساءَ إنَّما تَأْخُذُ الرِّجالَ؛ قالَهُ الأشْجعيُّ.
(أَو) رِيحٌ (فِي الأَخْدَعَيْنِ عندَ الكِبَرِ.
(و) الواهِنَةُ: (القُصَيْرَاءُ) ، كَذَا فِي النُّسخِ.
وَفِي الصِّحاحِ: القُصَيْرَى وَهِي أَسْفَل الأضْلاعِ.
وقالَ أَبو الهَيْثَمِ: الَّتِي مِن الواهِنَة القُصَيْرَى، وَهِي أَعْلَى الأَضْلاع عنْدَ التَّرْقُوَةِ.
(و) قيلَ: الواهِنَةُ (فِقْرَةٌ فِي القَفَا؛ و) أَيْضاً: (العَضُدِ.
(و) {الواهِنَةُ (مِن الفَرَسِ: أَوَّلُ جَوانِحِ الصَّدْرِ) ، وهُما} واهِنَتَانِ، كَمَا فِي الصِّحاحِ ( {والوَهِينُ) ، بلُغَةِ مَنْ يَلي مِصْرَ مِن العَرَبِ، وَفِي التَّهْذِيبِ: بلُغَةِ أَهْلِ مِصْرَ: (رَجُلٌ يكونُ مَعَ الأجيرِ فِي العَمَلِ يَحُثُّه عَلَيْهِ) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
الوَهْنُ: الجَهْدُ.
} والوَهُونُ: الضَّعِيفُ، {ووهنَ} وَهْناً كوَجلَ وَجلاً.
{والوَهْنُ: الجبنُ عَن الإقْدَامِ؛ وَمِنْه قَوْلُه تَعَالَى: {فَمَا} وَهَنُوا لِمَا أَصابَهُم فِي سَبيلِ اللَّهِ} ، أَي مَا فَتَرُوا وَمَا جَبُنُوا مِن قتالِ عَدوِّهم.
ويقالُ للطائِرِ إِذا ثَقُلَ من أَكْلِ الجِيَفِ فَلم يَقْدرْ على النُّهوضِ: قد {تَوَهَّنَ} تَوَهُّناً؛ قالَ الجعْدِيُّ:
تَوَهَّنَ فِيهِ المَضْرَحِيَّةُ بَعْدَمارأَينَ نَجِيعاً مِنْ دَمِ الجَوْفِ أَحْمَراوالمَضْرَحِيَّةُ: النُّسورُ هُنَا.
{والوَهْنُ مِن الإِبِلِ: الكَثِيفُ.
} والواهِنُ: عِرْقٌ مُسْتَبطنٌ حَبْلَ العاتِق إِلَى الكَتِفِ، ورُبَّما وَجِعَ
(36/269)

صاحِبُه، وَهُوَ {مَوْهُونٌ، وَقد} وُهِنَ؛ قالَ طرَفَةُ:
وَإِذا تَلْسُنُني أَلْسُنُها إِنَّني لَسْتُ {بمَوْهُونٍ فَقِرْوقالَ النَّضْر:} الواهِنَتانِ عَظْمانِ فِي تَرْقُوَةِ البَعيرِ بأَنْ يُصْرَعَ عَلَيْهَا فيَنْكَسر، فيُنْحَر وَلَا تُدْرَك ذَكاتُه.
{والواهِنَةُ: الوَجَعُ نَفْسُه. يقالُ: كَوَيْناهُ مِن} الواهِنَةِ.
وقيلَ: الواهِنَتانِ أَطْرافُ العِلْباءَيْن فِي فأْسِ القَفا مِن جَانِبَيْه.
وقيلَ: هُما ضِلَعانِ فِي أصْلِ العُنُقِ، وهُما أَوَّلُ جوانِحِ الزَّوْرِ.
والواهِنَةُ: الوَهْنُ والضَّعْفُ، يكونُ مَصْدراً كالعافِيَةِ؛ قالَ ساعِدَةُ بنُ جُؤَيَّة:
فِي مَنْكِبَيْهِ وَفِي الأرْساغِ {واهِنَةٌ وَفِي مَفاصِلِه غَمْزٌ من العَسَم ِوخَرَزُ} الواهِنَةِ: يُعْمَلُ مِنَ الصّفْرِ ويُعَلَّقُ على الواهِنَةِ.
وقالَ خالِدُ بنُ جَنْبة: الواهِنَةُ عِرْقٌ يَأْخُذُ فِي المَنْكِبِ وَفِي اليَدِ كُلِّها فيُرْقَى مِنْهَا.
وقالَ أَبو نَصْر: عِرْقُ الواهِنَةِ فِي نُغْضِ الكَتِفِ، يقالُ لَهُ الفَلِيقُ والجائِفُ.
ويقالُ: كانَ وكانَ! وَهْنٌ بذِي هَنَاتٍ إِذا قالَ كَلاماً باطِلاً يتعلَّلُ فِيهِ.
ووهانُ: قَرْيةٌ بأَصْفَهانَ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
وهبْنَ:) وَهْبَنُ، كجَعْفَرٍ: قَرْيةٌ مِن رسْتاقِ الرَّيِّ، مِنْهَا: مغيرَةُ بنُ
(36/270)

يَحْيَى بنِ المغيرَةِ السّديُّ الرَّازِي، وجَدُّه المغيرَةُ صاحِبُ جريرٍ، رَحَلَ إِلَيْهِ أَبو زَرْعَةَ وأَبو حاتِمٍ الرَّازِيان.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
وهرندزن:) وهرندازان: قَرْيةٌ على بابِ مَدينَةِ الرَّيِّ، ذُكِرَ فِي الفُتوحِ عَن ياقوت، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى.
((
وين
: ( {الوَيْنُ، بالفتْحِ) :
(أَهْمَلَهُ الجَوْهرِيُّ، وذِكْرُ الفتْحِ مُسْتدركٌ.
وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: هُوَ (العِنَبُ الأسْوَدُ) .
(زادَ ابنُ خَالَوَيْه: والطاهر والطهار العِنَبُ الرَّازِقيُّ، وَهُوَ الأبْيَض، وكَذلِكَ المُلاّحِيُّ.
(} ووَيْنَى، كسَكْرَى: ع) ، عَن ياقوت.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
الوَيْنُ: العَيْبُ؛ عَن كُراعٍ، فَهُوَ عَرْضٌ، وعَلى قوْلِ ابنِ الأعْرابيِّ جَوْهَر.
{والوانَةُ: المرأَةُ القصيرَةُ.
قالَ ابنُ سِيدَه: أَلِفُه يَاء لوُجُودِ الوَيْنِ وعَدَم الوُوْن.
وقالَ ابنُ بَرِّي: الوَيْنُ: العِنَبُ الأبْيضُ؛ عَن ثَعْلَب عَن ابنِ الأَعْرابيِّ، فَهُوَ ضِدٌّ.
وقالَ ابنُ خَالَوَيْهِ:} الوَيْنَةُ الزَّبيبُ الأسْوَدُ.
{ووان: قَلْعَةٌ بَين خلاطَ وتَفْلِيس مِن أَعْمالِ قاليقلا يُعْمَلُ فِيهَا البسطُ، عَن ياقوت؛ وَمِنْهَا: محمدٌ الوَانيُّ الَّذِي تَرْجَمَ الصِّحاحَ باللّغَةِ التركيةِ، وَعَلِيهِ مَدارُ عَمَلِهم فِي المُراجَعَةِ وَهُوَ فِي مجلدٍ حافِلٍ، طالَعْتُه، وَقد أَخْطَأَ فِي بعضِ مَواضِع، وزادَ بعضَ أَشْياءٍ.
وقالَ نَصْر: وان: مَوْضِعٌ أَظُنُّه يَمانِيًّا.
(فصل الْهَاء) مَعَ النُّون)
وهرندزن:) وهرندازان: قَرْيةٌ على بابِ مَدينَةِ الرَّيِّ، ذُكِرَ فِي الفُتوحِ عَن ياقوت، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى.
((وين: (الوَيْنُ، بالفتْحِ) :
(أَهْمَلَهُ الجَوْهرِيُّ، وذِكْرُ الفتْحِ مُسْتدركٌ.
وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: هُوَ (العِنَبُ الأسْوَدُ) .
(زادَ ابنُ خَالَوَيْه: والطاهر والطهار العِنَبُ الرَّازِقيُّ، وَهُوَ الأبْيَض، وكَذلِكَ المُلاّحِيُّ.
(ووَيْنَى، كسَكْرَى: ع) ، عَن ياقوت.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
الوَيْنُ: العَيْبُ؛ عَن كُراعٍ، فَهُوَ عَرْضٌ، وعَلى قوْلِ ابنِ الأعْرابيِّ جَوْهَر.
والوانَةُ: المرأَةُ القصيرَةُ.
قالَ ابنُ سِيدَه: أَلِفُه يَاء لوُجُودِ الوَيْنِ وعَدَم الوُوْن.
وقالَ ابنُ بَرِّي: الوَيْنُ: العِنَبُ الأبْيضُ؛ عَن ثَعْلَب عَن ابنِ الأَعْرابيِّ، فَهُوَ ضِدٌّ.
وقالَ ابنُ خَالَوَيْهِ: الوَيْنَةُ الزَّبيبُ الأسْوَدُ.
ووان: قَلْعَةٌ بَين خلاطَ وتَفْلِيس مِن أَعْمالِ قاليقلا يُعْمَلُ فِيهَا البسطُ، عَن ياقوت؛ وَمِنْهَا: محمدٌ الوَانيُّ الَّذِي تَرْجَمَ الصِّحاحَ باللّغَةِ التركيةِ، وَعَلِيهِ مَدارُ عَمَلِهم فِي المُراجَعَةِ وَهُوَ فِي مجلدٍ حافِلٍ، طالَعْتُه، وَقد أَخْطَأَ فِي بعضِ مَواضِع، وزادَ بعضَ أَشْياءٍ.
وقالَ نَصْر: وان: مَوْضِعٌ أَظُنُّه يَمانِيًّا.
(فصل الْهَاء) مَعَ النُّون)
هأن
: لم يَذْكر الجوْهرِيُّ} هَأَنَ، وَقد جاءَ مِنْهُ! المُهَوْئِنّ وَهُوَ مِثَالٌ لم
(36/271)

يَذْكرْه سِيْبَوَيْه.
قالَ ابنُ بَرِّي: وذَكَرَه الجوْهرِيُّ فِي فَصْل هَوَ، أَو هُوَ غَلَطٌ.
قُلْتُ: وأَوْرَدَه المصنِّفُ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى فِي هون، وَهَذَا مَحلُّ ذِكْرِه على الصَّوابِ، وسَيَأْتي مَا يَتَعلَّقُ بِهِ هُنَاكَ.

هبن
: (الهَبُونُ، كصَبُورٍ) :
(أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى.
وقالَ أَبو عَمْرٍ و: هُوَ (العَنْكَبوتُ) .) ويقالُ الهَبُورُ بالرَّاءِ أَيْضاً.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

هبرثن
:) هَبْرَاثان: من قُرَى دهستان.

هبركن
وهبركان بفَتْحَتَيْن أَيْضاً: مِن قُرَاها، عَن ياقوت.
((
هتن
: (هَتَنَتِ السَّماءُ تَهْتِنُ هَتْناً وهُتُوناً) ، بالضمِّ، (وهَتَناناً) ، بالتحْرِيكِ، (وتَهْتاناً وتَهاتَنَتْ: انْصَبَّتْ، أَو هُوَ) مِن المَطَرِ (فَوْقَ الهَطْلِ.
(أَو) التَّهْتانُ: المَطَرُ (الضَّعيفُ الَّدائِمُ.
(أَو) التَّهْتانُ: (مَطَرُ ساعةٍ ثمَّ يَفْتُرُ ثمَّ يَعودُ) ؛) عَن النَّضْر؛ وأَنْشَدَ للشمَّاخ:
أَرْسلَ يَوْمًا دِيمةً تَهْتاناً سَيْلَ المِتانِ يَمْلأُ القُرْياناوقالَ أَبو زيْدٍ: التَّهْتانُ نَحْوٌ مِن الدِّيمَةِ؛ وأَنْشَدَ:
يَا حَبَّذا نَضْحُكَ بالمَشافِرِكأَنَّه تَهْتانُ يومٍ ماطِرِ (وسَحابٌ هاتِنٌ وهَتُونٌ ج) هُتُنٌ، (ككُتُبٍ، ورُكَّعٍ) وكأَنَّ هُتَّناً على هاتِنٍ أَو هاتِنَةٍ لأنَّ فُعَّلاً لَا يكونُ جَمْع فَعُول.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
سَحابٌ هَتَّانٌ، كشَدَّادٍ.
وهَتَنَ الدَّمْعُ هُتُوناً: قَطَرَ، وعَيْنٌ هَتُونُ الدَّمْعِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

هترن
:) هَتْرُونَةُ: ناحِيَةٌ بالأنْدَلُسِ مِن
(36/272)

أَعْمالِ سرقسطة، عَن ياقوت.

هتمن
: (الهَتْمَنَةُ) :
(أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ وصاحِبُ اللِّسانِ.
وَهُوَ (كَثْرَةُ الكَلامِ) كالهَتْمَلَةِ، وقيلَ: النُّونُ بَدَلٌ عَن الَّلامِ.

هجن
: (الهُجْنَةُ، بالضَّمِّ، مِن الكَلامِ: مَا يَعِيبُهُ) .) تقولُ: لَا تَفْعلُ كَذَا فيكونُ عَلَيْك هُجْنةً.
(و) الهُجْنَةُ (فِي العِلْمِ: إِضاعَتُه) ؛) وَمِنْه قَوْلُهم: إنَّ للعِلْمِ آفَةً ونَكَداً وهُجْنَةً.
(والهَجينُ: اللَّئِيمُ.
(و) أَيْضاً: (عَرَبيٌّ وُلِدَ من أَمَةٍ) ، وَهُوَ مَعِيبٌ.
وقيلَ: هُوَ ابنُ الأَمَةِ الرَّاعِيَة مَا لم تُحَصَّنْ، فَإِذا حُصِّنَتْ فليسَ الوَلَد بهَجِينٍ.
(أَو مَنْ أَبوهُ خَيْرٌ مِن أُمِّهِ) ، عَن ثَعْلب.
قالَ الأَزْهرِيُّ: وَهَذَا هُوَ الصَّحِيحُ.
قالَ المُبرِّدُ: قيلَ لوَلَدِ العَرَبيِّ مِن غيرِ العَربيَّةِ هَجِينٌ لأنَّ الغالِبَ على أَوْلادِ العَرَبِ الأُدْمَة، وكانتِ العَرَبُ تُسَمي العجمَ الحَمْراءَ ورقابَ المزاوِد لغلَبَةِ البَياضِ على أَلْوانِهم، (ج هُجْنٌ) ، بالضمِّ، (وهُجَناءُ) ، ككُرَماء، (وهُجْنانٌ) ، كبُطْنان، وَفِي بعضِ النُّسخِ هِجانٍ وَهُوَ غَلَطٌ، (ومَهاجِينُ ومَهاجِنَةٌ) ؛) قالَ حَسَّان:
مَهاجِنَةٌ إِذا نُسِبوا عَبيدٌ عَضَارِيطٌ مَغالِثَةُ الزِّنادِقالَ ابنُ سِيدَه: وإِنَّما قُلْتُ فِي مَهاجِن ومَهاجِنَة إنَّهما جَمْعُ هَجِين مُسامَحةً، وحَقِيقَتُه أَنَّه مِن بابِ مَحاسِنَ ومَلامِحَ؛ (وَهِي هَجِينَةٌ، ج هُجْنٌ) ، بالضَّمِّ، (وهَجائِنُ وهِجانٌ؛ وَقد هَجُنَ ككَرُمَ، هُجْنَةً بالضَّمِّ، وهَجانَةً وهُجُونَةً) ، بالضَّمِّ.
(وفَرَسٌ) هَجِينٌ (وبِرْذَوْنَةٌ
(36/273)

هَجِينٌ) ، بغيرِ هاءٍ، أَي (غير عَتِيقٍ) .
(قالَ الأَزْهرِيُّ: الهَجِينُ مِن الخَيْلِ الَّذِي وَلَدَتْه بِرْذَوْنَةٌ مِن حِصانٍ عَرَبيَ؛ وخَيْلٌ هُجْنٌ.
(و) الهِجانُ، (ككِتابٍ: الخِيارُ) والخالِصُ مِن كلِّ شيءٍ؛ قالَ:
وَإِذا قيلَ: مَنْ هِجانُ قُرَيْشٍ؟ كنتَ أَنتَ الفَتَى وأنتَ الهِجانُوالعَرَبُ تَعُدُّ البَياضَ مِنَ الأَلْوانِ هِجاناً وكَرَماً.
(و) الهِجانُ (مِن الإِبِلِ: البِيضُ) الكِرَامُ، (والبَيْضاءُ) الكَرِيمةُ؛ قالَ عَمْرُو بنُ كُلْثوم:
ذِرَاعَيْ عَبْطَلٍ أَدْماءَ بِكْرٍ هِجانِ اللَّوْنِ لم تَقْرأْ جَنِيناوقيلَ: الهِجانُ مِن الإِبِلِ هِيَ الخالِصَةُ اللّوْنِ والعِتْقِ، وَهِي أَكْرَمُ الإِبِلِ؛ قالَ لَبيدٌ:
كأَنَّ هِجانَها مُتَأَبِّضاتٍ وَفِي الأقْرانِ أَصْوِرَةُ الرَّغامِ (و) مِن المجازِ: الهِجانُ: (الرَّجُلُ الحَسِيبُ) الكَرِيمُ النَّقيُّ الحَسَبِ؛ وَفِي بعضِ النُّسخِ: الخَبيثُ، وَهُوَ غَلَطٌ. (وَهُوَ بَيِّنُ الهِجانَةِ، ككِتابَةٍ) .
(وقالَ الزَّمَخْشريُّ: رجُلٌ هِجانٌ كَرِيمُ التُّرْبةِ؛ وكَذلِكَ امْرأَةٌ هِجانٌ.
(و) مِن المجازِ: الهِجانُ: (الأرْضُ الكَرِيمةُ) البَيضاءُ اللَّيِّنَةُ التُّرْبةِ؛ قالَ الشَّاعِرُ:
بأَرضٍ هِجانِ اللَّوْنِ وسْمِيَّةِ الثَّرى غَدَاةَ نَأَتْ عَنْهَا المَؤْوجةُ والبَحْرُ
(36/274)

(و) يقالُ: (ناقَةٌ) وبَعيرٌ (هِجانٌ، وإِبِلٌ هِجانٌ أَيْضاً) ، يَسْتَوِي فِيهِ المُذَكَّر والمُؤَنَّث والجَمْعُ؛ (و) رُبَّما قَالُوا: (هَجائِن) أَي (بيضٌ كِرامٌ) ؛) قالَ ابنُ أَحْمر:
كأَنَّ على الجِمالِ أَوانَ خَفَّتْهَجائِنَ من نِعاجِ أُوارَعِيناقالَ ابنُ سِيدَه: الهِجانُ مِن الإِبِلِ البَيْضاءُ الخالِصَةُ اللَّوْنِ والعِتْقِ من نُوقٍ هُجُنٍ وهَجائِن وهِجانٍ، فَمنهمْ مَنْ يَجْعَله مِن بابِ جُنُبٍ، وَمِنْهُم مَنْ يَجْعَله تَكْسِيراً، وَهُوَ مَذْهَبُ سِيْبَوَيْه، وذلكَ أَنَّ الأَلِفَ فِي هِجانٍ الوَاحِد بمنْزِلَةِ أَلِفِ ناقَةٍ كِنَازٍ وامرأَةٍ ضِنَاكٍ، والأَلِفُ فِي هِجانٍ فِي الجَمْعِ بمنْزِلَةِ أَلِفِ ظِرافٍ وشِرَافٍ، وذلكَ أنَّ العَرَبَ كَسَّرَتْ فِعَالاً على فِعَالٍ، كَمَا كَسَّرَتْ فَعِيلاً على فِعَالٍ، وعُذْرُها فِي ذلكَ أَنَّ فَعِيلاً أُخْتُ فِعَالٍ، أَلا تَرَى أَنَّ كلَّ واحِدٍ مِنْهُمَا ثلاثيُّ الأصْلِ وثالِثُهُ حَرْفُ لينٍ؟ وَقد اعْتَقَبَا أَيْضاً على معْنًى واحِدٍ، نَحْو كَلِيبٍ وكِلابٍ وعَبِيدٍ وعِبَادٍ، فلمَّا كَانَ كذلِكَ كُسّر أَحَدُهما على مَا كُسِّرَ عَلَيْهِ صاحِبُه فقيلَ: ناقَةٌ هِجانٌ وأَيْنُقٌ هِجانٌ.
(و) قالَ الأصْمعيُّ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى، فِي قَوْلِ عليَ، كرَّمَ اللَّهُ تَعَالَى وَجْهه: ((هَذَا جَنايَ وهجانُه فِيهِ) إِذْ كلّ جانٍ يدُه إِلَى فِيهِ) ، يعْنِي خِيارَه وخالِصَه.
(و) مِن المجازِ: (الهاجِنُ: زَنْدٌ لَا يُورِي بقَدْحَةٍ واحِدَةٍ) ، وَفِيه هُجْنَةٌ شَديدَةٌ.
وَفِي الأساسِ: فِي زِنادِه هُجْنَةٌ إِذا كانَ أَحدُ الزَّنْديْنِ وارِياً
(36/275)

والآخَرُ صَلُوداً.
ويقالُ: هَجَنَتْ زَنْدُ فلانٍ؛ قالَ بشْرٌ:
لعَمْرُكَ لَو كانتْ زِنادُكَ هُجْنةًلأَوْرَيْتَ إِذْ خَدِّي لخَدِّكَ ضارِعُ (و) الهاجِنُ: (الصَّبِيَّةُ) الصَّغِيرَةُ.
وَفِي المُحْكَم: هِيَ المرْأَةُ (تُزَوَّجُ قبل بُلوغِها) ، وكَذلِكَ الصَّغيرَةُ مِن البَهائِم.
(و) الهاجِنُ: (العَناقُ) الَّتِي (تَحْمِلُ قبل بُلوغِ) أَوانِ (السِّفادِ) ، والجَمْعُ هَواجِنٌ، وَلم يُسْمَعْ لَهُ فِعْلٌ، وعَمَّ بِهِ بعضُهم إناثَ نَوْعَي الغَنَم.
(أَو كُلُّ مَا حُمِلَ عَلَيْهَا قَبْل بُلوغِها) قالَهُ ثَعْلَب فَلم يَخُصَّ بِهِ شَيْئا من شيءٍ.
(والهاجِنَةُ: النَّخْلَةُ تَحْمِلُ صَغِيرَةً، كالمُتَهَجِّنَةِ.
(وفِعْلُ الكُلِّ يَهْجِنُ ويَهْجُنُ) ، من حَدَّيْ ضَرَبَ ونَصَرَ، مَا عَدا الهَاجِنُ بمعْنَى العَناقِ، فإنَّه لم يُسْمَعْ لَهُ فِعْلٌ كَمَا تقدَّمَ.
(والمَهْجَنَةُ، كمَشْيَخَةٍ، والمَهْجَنَا والمَهْجُنا، بضمِّ الجيمِ وتُمَدُّ: القَوْمُ لَا خَيْرَ فيهم) .
(وَفِي الأساسِ: قَوْمٌ مَهْجَنَةٌ، كمَشْيَخَةٍ، هُجَناءُ ومَهاجِينُ ومَهاجِنَةُ.
(و) المُهَجَّنَةُ، (كمُعَظَّمَةٍ) :) هِيَ (المَمْنوعةُ) مِن فحولِ الناسِ (إلاَّ مِنْ فُحولِ بِلادِها لعِتْقِها) وكَرَمِها؛ قالَ كَعْبٌ:
حَرْفٌ أَخوها أَبوها من مُهَجَّنةٍ وعَمُّها خالُها قَوْداءُ شِمْليلُوأَنْشَدَ ابنُ بَرِّي لأَوْس:
حَرْفٌ أَخوها أَبوها من مُهَجَّنةٍ وعَمُّها خالُها وَجْناءُ مِئْشِيرُوقالَ: هِيَ الناقَةُ أَوَّلَ مَا تَحْمِل.
وقيلَ: هِيَ الَّتِي حُمِلَ عَلَيْهَا فِي
(36/276)

صِغَرِها.
وقيلَ: أَرادَ بهَا أَنَّها مِن كِرامِ الإِبِلِ.
وقالَ الأزْهرِيُّ: هَذِه ناقَةٌ ضَرَبَها أَبوها ليسَ أَخوها، فجاءَتْ بذَكَرٍ، ثمَّ ضَرَبَها ثَانِيَة فجاءَتْ بذَكَرٍ آخَر، فالوَلَدانِ إبْناها لأنَّهما وُلْدَا مِنْهَا، وهُما أَخواها أَيْضاً لأَبيها لأنّهما وَلَدَا أَبيها، ثمَّ ضَرَبَ أَحدُ الأَخَوَيْن الأُمَّ فجاءَتْ الأمُّ بِهَذِهِ الناقَةِ وَهِي الحَرْفُ، فأَبُوها أَخُوها لأُمِّها لأنَّه وُلِدَ مِن أُمِّها، والأخُ الآخَرُ الَّذِي لم يَضْرِبْ عَمُّها لأنَّه أَخُو أَبِيها، وَهُوَ خالُها لأنَّه أَخُو أُمّها مِن أَبيها لأنَّه مِن أَبيها وأَبوه نَزَا على أُمِّه.
وقالَ ثَعْلَب: أَنْشَدَني أَبو نَصْر عَن الأَصْمعيّ بيتَ كعْبٍ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ، وقالَ فِي تفْسِيرِه: إنَّها ناقَةٌ كَريمةٌ مُداخَلَة النَّسَبِ لشَرَفِها.
وقالَ ثَعْلَب: عَرَضْتُ هَذَا القَوْلَ على ابنِ الأَعْرابيِّ فخطَّأَ الأَصْمعيّ وقالَ: تَداخُل النَّسَبِ يُضْوِي الوَلَدَ؛ قالَ: وقالَ المفضَّلُ هَذَا جَمَلٌ نَزا على أُمِّه، وَلها ابنٌ آخَرُ هُوَ أَخُو هَذَا الجَمَلِ، فوَضَعَت ناقَةً، فَهَذِهِ الناقَةُ الثانِيَةُ هِيَ المَوْصُوفَةُ، فصارَ أَحدُهما أَباها لأنَّه وَطِىءَ أُمَّها، وصارَ هُوَ أَخاها لأنَّ أُمَّها وَضَعَتْه، وصارَ الآخَرُ عَمَّها لأنَّه أَخُو أَبِيها، وصارَ هُوَ خالُها لأنَّه أَخو أُمِّها.
وقالَ ثَعْلَب: وَهَذَا هُوَ القَوْلُ.
(و) المَهْجَنَةُ: (النَّخْلَةُ أَوَّلَ مَا تُلْقَحُ.
(وأَهْجَنَ) الرَّجُلُ: (كثُرَتْ هِجانُ إِبِلِهِ) ، وَهِي كِرامُها.
(و) أَهْجَنَ (الجَمَلُ النَّاقَةَ: ضَرَبَها وَهِي بنْتُ لَبُونٍ فلَقَحَتْ ونُتِجَتْ) ، وَهِي حِقَّةٌ.
قالَ ابنُ شُمَيْلٍ: وَلَا يفعلُ ذلِكَ إلاَّ فِي سَنَةٍ مُخْصِبَةٍ فتِلْكَ الهاجِنُ، وَقد هَجَنَتْ تَهْجُنُ هِجاناً؛ وأَنْشَدَ:
(36/277)

ابْنُوا على ذِي صِهْركم وأَحْسِنُواأَلم تَرَوْا صُغْرَى اللِّقاحِ تَهْجُنُ؟ وقالَ آخَرُ:
هَجَنَتْ بأَكْبرِهم ولمَّا تُقْطَبِ أَي لمَّا تُخْفَض؛ قالَهُ رجُلٌ لأهْلِ امْرأَتِه واعْتَلُّوا عَلَيْهِ بصِغَرِها عَن الوَطْءِ.
(والتَّهْجِينُ: التَّقْبيحُ) ؛) وَهُوَ مجازٌ.
(و) مِن المجازِ: (أَنا أَسْتَهْجِنُ فِعْلَكَ) ، أَي أَسْتَقْبحُه، (وَهَذَا ممَّا يُسْتَهْجَنُ) ذِكْرُه؛ (وَفِيه هُجْنَةٌ) ، بالضَّمِّ.
(واهْتُجِنَتِ الجارِيَةُ) ، مَبْنيًّا للمَفْعولِ: (وُطِئَتْ صَغيرَةً) ؛) وقيلَ: افْتُرِعَتْ قَبْل أَوانِها.
(و) قالَ ابنُ بُزُرْج: (غِلْمةٌ أُهَيْجِنَةٌ) ، على التّصْغِيرِ: (أَي أَهْلُهُم أَهْجَنُوهُم، أَي زَوَّجُوهُم صِغاراً، الصَّغائِرَ.
(و) مِن المجازِ: (لَبَنٌ هَجِينٌ: لَا صَريحٌ وَلَا لِبَأٌ) ؛) نَقَلَهُ الزَّمَخْشريُّ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
يقالُ: جَلَّتِ الهاجِنُ عَن الوَلدِ: أَي صَغُرَتْ؛ يُضْرَبُ مَثَلاً للصَّغيرِ يَتَزَيَّنُ بزِينَةِ الكَبيرِ. يقالُ: هُوَ على التَّفاؤُل.
وجَلَّتِ الهاجِنُ عَن الرِّفْدِ: وَهُوَ القَدَحُ الضَّخْمُ.
وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: جَلَّتِ العُلْبَةُ عَن الهاجِنِ، أَي كَبُرَتْ.
قالَ: وَهِي بنتُ اللَّبُونِ يُحْمَلُ عَلَيْهَا فتَلْقَحُ، ثمَّ تُنْتَجُ، وَهِي حِقَّةٌ.
وقالَ ابنُ بُزُرْج: الهاجِنُ على مَيْسُورِها ابْنَة الحِقَّة، والهاجِنُ على مَعْسُورِها ابنَ اللَّبُونِ.
وناقَةٌ مُهَجَّنَة، كمُعَظَّمَةٍ: مُعْتَسَرَةٌ.
ويقالُ للقَوْمِ الكِرامِ: إنَّهم سَرَاةُ الهِجَانِ.
وهِجانُ المُحَيَّا: نَقِيّة.
والهِجَانَةُ: البَياضُ.
واهْتَجَنَتِ الشاةُ: تبيَّنَ حَمْلُها.
والهاجِنُ من النّخْلِ: الَّتِي تَحْمِلُ
(36/278)

صَغِيرَةً، عَن شَمِرٍ.
والهِجانُ: راكِبُ الهَجِينِ، ويُطْلَقُ على البرِيدِ.

هدن
: (هَدَنَ يَهْدِنُ هُدوناً: سَكَنَ) فَلم يَتَحرَّكْ.
(و) هَدَنَ أَيْضاً: (أَسْكَنَ) ، يتَعدَّى وَلَا يَتَعدَّى.
(و) هَدَنَ (الصَّبيَّ) وغيرَهُ: خَدَعَه و (أَرْضاهُ، كهَدَّنَهُ) تَهْدِيناً.
وقيلَ: تهْدِينُ المرْأَةِ وَلَدَها: تَسْكِينُها لَهُ بكَلامٍ إِذا أَرادَتْ إنامَتَه.
(و) هَدَنَ هُدوناً: (دَفَنَ.
(و) أَيْضاً: (قَتَلَ.
(والهَدْنَةُ: المَطَرُ الضَّعيفُ القَليلُ) ؛) عَن ابنِ الأعْرابيّ؛ وقالَ: هُوَ الرَّكُّ والمَعْروفُ الدَّهْنَةُ.
(و) مِن المجازِ: الهُدْنَةُ، (بالضَّمِّ: المُصالَحَةُ) بعْدَ الحَرْبِ والمُوادَعَةُ بينَ المُسْلمين والكفَّارِ، وبينَ كلِّ مُتَحارِبين، وأَصْلُ الهُدْنَةِ السُّكُون بعْدَ الهَيْج، ورُبَّما جُعِلَتِ الهُدْنَة مُدَّة مَعْلُومَة، فَإِذا انْقَضَتِ المدَّةُ عادُوا إِلَى القِتالِ؛ وَمِنْه حدِيثُ الفِتَنِ: (يكونُ بَعْدَها هُدْنَةٌ على دَخَنٍ) ، أَي سكونٌ على غِلَ؛ (كالمُهادَنَةِ) ، وَقد هادَنَهُ: صالَحَهُ.
(و) الهُدْنَةُ: (الدَّعَةُ والسُّكُونُ، كالمَهْدَنَةِ) .
(قالَ اللّيْثُ: مَفْعَلَةٌ مِن الهدنَةِ.
(والهُدُونِ) ، بالضَّمِّ؛ وَفِي حدِيثِ سَلْمان، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ: (مَلْغاةُ أَوَّل الليْلِ مَهْدَنَةٌ لآخِرِه) ، أَي إِذا سَهِر أَوَّل الليْلِ ولَغا فِي الحدِيثِ لم يَسْتيقظْ فِي آخِرِه للتَّهَجّدِ والصَّلاةِ. والمَلْقاةُ والمَهْدَنَةُ: مَفْعَلَةٌ مِن اللّغْوِ، والهُدُونُ: السُّكُونُ، أَي مَظِنَّةٌ لَهما.
(وتَهادَن) الأَمْرُ: (اسْتَقامَ) ؛) وَهُوَ مجازٌ.
(والهَيْدانُ: الجَبانُ) .
(قالَ الأزْهرِيُّ: هُوَ فَيْعالٌ مِثْل عَيْدانِ النَّخْلِ، والنُّونُ أَصْليَّة، ويقالُ: إنّه عنْكَ لَهَيْدانٌ إِذا كانَ يَهابه.
(36/279)

(و) أَيْضاً: (البخيلُ الأَحْمَقُ.
(والهِدانُ، ككِتابٍ: الأَحْمَقُ) الجافي الوَخِمُ (الثّقِيلُ) فِي الحَرْبِ، والجَمْعُ الهُدُونُ.
وَفِي حدِيثِ عُثْمان، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ: (جَباناً هِداناً) ، وقالَ رُؤْبَة:
قد يَجْمَعُ المالَ الهِدانُ الجافيمن غيرِ مَا عَقْلٍ وَلَا اصْطِرافِوقالَ أَبو عُبيدٍ فِي النوادِرِ: الهَيْدانُ والهِدانُ واحِدٌ؛ قالَ: والأصْلُ الهِدانُ، فزادُوا الياءَ.
(والهِدْنُ، بالكسْرِ: الخِصْبُ) ؛) وَهُوَ مجازٌ.
(و) هِدْنٌ: (ع بالبَحْرَيْنِ) ، عَن ياقوت.
(وانْهَدَنَ عَن عَزْمِه؛ فَتَرَ.
(وأَهْدَنَ الخيْلَ: أَضْمَرَها.
(وفَرَسٌ مُهْدِنٌ، كمُحْسِنٍ: كَتَمَ جَرْياً لم يُظْهِرْه.
(وهَدَّنَهُ تَهْدِيناً: ثَبَّطَهُ وسَكَّنَهُ) وخَدَّعَهُ، فَهُوَ مُهَدّنٌ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
الهُدْنَةُ، بالضمِّ: انْتِقاضُ عَزْمِ الرَّجُلِ بخبرٍ يَأْتِيه فيَهْدِنُه عمَّا كانَ عَلَيْهِ.
وهَدَنَه خَبَرٌ: أَتاهُ هَدْناً شَديداً؛ نَقَلَهُ الأَزْهرِيُّ عَن الهَوازِنيّ.
والهِدَانَةُ، بالكسْرِ: المُصالَحَةُ بعْدَ الحَرْبِ، قالَ أُسامَةُ الهُذَليُّ:
فسامُونا الهِدَانَةَ من قريبٍ وهُنَّ مَعًا قيامٌ كالشُّجُوبِوالمَهْدُونُ: الَّذِي يُطْمَعُ مِنْهُ فِي الصلْحِ.
وتَهادَنَا: تَصالَحَا.
(36/280)

وهَدَنَهم يَهْدِنُهم هَدْناً: رَبَّثَهم بكَلامٍ وأَعْطاهُم عَهْداً لَا يَنْوِي أَنْ يَفِيَ بِهِ.
وهُدِنَ عنْكَ فلانٌ، كعُنِيَ: أَرْضاهُ منْكَ الشيءُ اليَسِيرُ.
وقالَ ابنُ الأعْرابيِّ: هَدَنَ عَدُوَّهُ: كافَّهُ، وهَدَنَ إِذا حَمُقَ.
والتَّهْدِينُ: البُطْءُ.
والهَوْدَناتُ: النُّوقُ.
ورجُلٌ هِدانٌ، ككِتابٍ، ومَهْدُونٌ: بلِيدٌ يَرْضِيه الكَلامُ؛ والاسمُ الهَدْنُ والهُدْنَةُ.
وَقد هَدَنُوه بالقوْلِ دونَ الفِعْلِ.
والهِدَانُ والمَهْدُونُ: النَّوَّامُ الَّذِي لَا يُصَلِّي وَلَا يُبَكِّر فِي حاجَتِه؛ عَن ابنِ الأعْرابيِّ، وأَنْشَدَ:
هِدَانٌ كشحْمِ الأُرْنَةِ المُتَرَجْرِج وقالَ:
وَلم يُعَوَّدْ نَوْمةَ المَهْدُونِ وَقد تَهَدَّنَ؛ وأَنْشَدَ الأَزْهرِيُّ فِي المَهْدُونِ:
إِنَّ العَواوِيرَ مَأْكُولٌ حُظُوظَتُهاوذو الكَهانةِ بالأَقْوالِ مَهْدُونُوالهَدِنُ، ككَتِفٍ: المُسْتَرْخِي.
والهِدَانُ، ككِتابٍ: قَلِيلُ الشيءِ يُسْتَدلُّ بِهِ.
وأَيْضاً: موضِعٌ بحمَى ضرية، عَن أَبي موسَى.

هرن
: (الهَيْرُونُ) :) أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وقالَ الأزْهرِيُّ: أَمَّا هَرَنَ فإنِّي لَا أَحْفَظُ فِيهِ شَيْئا.
وقالَ القُتَيْبيُّ: الهَيْرُونُ، (كزَيْتُونٍ: ضَرْبٌ من التَّمْرِ) جَيِّدٌ.
(وهَارونُ: اسمُ) النبيِّ صلى الله عَلَيْهِ وسلموهو ابنُ عِمْران بنِ قاهث أَخِي موسَى، عَلَيْهِمَا
(36/281)

السّلامُ.
قالَ الأزْهرِيُّ: هارونُ مُعَرَّبٌ لَا اشْتِقاق لَهُ فِي العَربيَّةِ؛ وكانَ من ولدِهِ يَحْيَى وإلياس وإلْيسع والعَزيرِ، عَلَيْهِم السّلامُ.
(وهارانُ بنُ تارَحَ) بنِ ناحُورَ بنِ سارُوغَ، (أَخُو إبراهيمَ وأَبو لوطٍ، عليهمُ) وعَلى نبيِّنا (السّلامُ) ، آمَنَ لُوطُ بإبراهيمَ وهاجَرَ مَعَه إِلَى الشَّامِ فنَزَل إبرهيمُ فِلَسْطِين ونَزَلَ لُوطُ بالأرْدُنّ، وأَرْسَلَ إِلَى أَهْلِ سَدُوم.
(والهَرْنَوَى) ، مَقْصوراً، (أَو الهَرْنُوَةُ) ، بضمِّ النونِ؛ وقالَ ابنُ سِيدَه: ولسْتُ أَدْرِي الهَرْنَوَى مَقْصور (أَو) هُوَ (الهَرْنَوِيُّ) على لَفْظِ النَّسَبِ، (نَبْتٌ) .
(قالَ: وَلم أَرَ هَذِه الكَلِمَةَ وَلَا أَعْرِفُها فِي النَّباتِ، وأَنْكَرَها جماعَةٌ مِن أَهْلِ اللّغَةِ.
(أَو هُوَ القَرْنُوَةُ، أَو) هُوَ (الفُلَيْفِلَةُ، جَيِّدٌ لوَجَعِ الحَلْقِ ويُلَيِّنُ البَطْنَ) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
كسَحابٍ: مِن حُصُونِ ذمارَ باليَمَنِ.
والهارُونيُّ: قَصْرٌ قُرْبَ سامُرَّا يُنْسَبُ إِلَى هَارُون الوَاثِق، وَهُوَ على دجْلَة بَيْنه وبينَ سامرَّا مِيلٌ وبإزائِهِ مِن الجانِبِ الغَرْبي المَعْشوقُ.
والهَارُونيَّةُ: مدِينَةٌ صَغيرَةٌ قُرْبَ مَرْعش فِي طَرَفِ جَبَلِ اللّكَامِ، اسْتَحْدَثَها هارونُ الرَّشيد.
وأَيْضاً: قَرْيةٌ مِن قُرَى بَغْدادَ قُرْبَ شهرابان فِي طَريقِ خُرَاسانَ، بهَا القَنْطرَةُ العَجِيبَةُ البِناءِ.
وأَبو إسْحاق إبراهيمُ بنُ أَحمدَ
(36/282)

بنِ محمدِ بنِ أَحمدَ بنِ بسَّامٍ الهَارُونيُّ إِلَى جَدِّه هَارون الرَّشيد، عَن بكْرِ بنِ سَهْلٍ.
وأَبو نَصْر عبدُ اللَّهِ بنُ الحُسَيْنِ بنِ هَارُون بنِ عزْرَةَ الهَارُونيُّ الوَرَّاقُ إِلَى جَدِّه المَذْكُور، رَوَى عَنهُ أَبو سعِيدٍ الخَلِيليُّ الحافِظُ.
وهارونُ بنُ الحُسَيْنِ بنِ محمدِ بنِ هَارُون بنِ محمدٍ البطحانيّ الحسنيُّ المُلَقَّبُ بالأقْطَعِ، بالرَّيِّ، ومِن ولدِهِ أَحْمدُ المُؤَيِّد باللَّهِ ويَحْيَى الناطِقُ بالحَقِّ بنُ الحُسَيْن بنِ هارونِ ويُعْرفانِ بابْنَيْ الهَارُونيّ، وهُما مِن أَئِمَّةِ الزَّيْدِيَّةِ.

هرشن
: (الهِرْشِنُ، كزِبْرِجٍ: بالشِّينِ المعجمةِ) :
(أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: هُوَ البَعيرُ (الواسِعُ الشِّدْقَيْنِ) ؛) قالَ: وَلَا أَدْرِي مَا صحَّتَه.
ونَقَلَهُ ابنُ سِيدَه عَنهُ أَيْضاً.

هزن
: (الهَوْزَنُ، كجَوْهَرٍ: الغُبارُ.
(و) قالَ ابنُ دُرَيْدٍ: (طائِرٌ) .
(قالَ الأزْهرِيُّ: وَلم أَسْمَعْه لغيرِهِ، قالَ: وجَمْعُه هَوَازِنُ.
(و) هَوْزَنُ: (أَبو بَطْنٍ) مِن ذِي الكُلاعِ.
ورَوَى الأزْهرِيُّ عَن الأصْمعيِّ فِي كتابِ الأسْماءِ قالَ: هَوازِنُ جَمْعُ هَوْزَنٍ، وَهُوَ حيٌّ مِن اليَمَنِ يقالُ لَهُم هَوْزَن، قالَ: وأَبو عامِرٍ الهَوْزَنيُّ مِنْهُم.
وَفِي أنْسابِ الهَمَدانيّ: هُوَ هَوْزَنُ بنُ الغَوْثِ بنِ سَعْدِ بنِ عَوْفِ بنِ عدِيِّ بنِ مالِكِ بنِ زيْدِ بنِ سدد بنِ زرْعَةَ بنِ سَبَا الأصْغَر.
(36/283)

(وهَوَازِنُ: قَبيلَةٌ) من قَيْسٍ؛ وَهُوَ هَوَازِنُ بنُ سعْدِ بنِ مَنْصورِ بنِ عِكْرِمةَ بنِ خصفَةَ بنِ قَيْسِ عَيْلان.
قالَ الأزْهرِيُّ: لَا أَدْرِي مِمَّ اشْتِقاقُه، والنّسَبُ إِلَيْهِ هَوَازِنيُّ لأنَّه قد صارَ اسْماً للحيِّ، وَلَو قيلَ: هَوْزَنيٌّ لكانَ وَجْهاً.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
هَوْزَنُ: مِخْلافٌ باليَمَنِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

هسنجن
:) هِسِنْجَانُ، بكسْرَتَيْن وسكونِ النونِ: قَرْيةٌ بالرَّيِّ، وَقد ذَكَرَها المصنِّفُ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى اسْتِطْراداً فِي مَواضِع مِن كتابِهِ، مِنْهَا: أَبو إسْحاق إبراهيمُ بنُ يوسُفَ بنِ خالِدٍ الرَّازي، عَن هِشامِ بنِ عمَّارٍ، وَعنهُ أَبو بكرٍ الإِسْماعيلي.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

هفن
:) الهَفْنُ، بالفاءِ: المَطَرُ الشَّديدُ؛ عَن ابنِ الأَعْرابيِّ؛ كَمَا فِي اللِّسانِ.

هفتن
وهفتان، بالفَوْقيَّة بَعْد الفاءِ: قَرْيةٌ بأَصْبَهانَ.

هكن
: (التَّهَكُّنُ) :
(أَهْمَلَهُة الجوْهرِيُّ.
وَفِي اللِّسانِ: هُوَ (التَّنَدُّمُ) على مَا فاتَ، كالتَّفَكُّنِ، وَقد سَبَقَ ذِكْرُه.
((
هلن
: (الهِلْيَوْنُ، كبِرْذَوْنٍ: نَبْتٌ م) مَعْروفٌ (حارٌّ رَطْبٌ باهِيٌّ.
(وهِلَيْنِيَةُ) ، مُصَغَّراً: اسمُ (امْرأَةٍ) .
((
همن
: (هَيْمَنَ) الرَّجُلُ: (قالَ آمينَ، كأَمَّنَ) ، والهاءُ بَدَلٌ مِنَ الهَمْزةِ.
ورُوِي عَن عُمَر، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ، أَنَّه قالَ يَوْمًا: إِني داعٍ
(36/284)

فَهَيْمِنُوا، أَي فأَمّنُوا، قلبَ أَحَد حَرْفي التَّشْديدِ فِي أَمِّنُوا يَاء فصارَ أَيْمِنُوا، ثمَّ قلبَ الهَمْزَة هَاء وإحْدى المِيمَيْنِ يَاء فصارَ هَيْمِنُوا.
(و) هَيْمَنَ (الطَّائِرُ على فِراخِهِ) هَيْمَنَةً: (رَفْرَفَ) ؛) كَذَا فِي الأساسِ.
(و) هَيْمَنَ (على كَذَا: صَّارَ رَقِيباً عَلَيْهِ وحافِظاً؛ و) مِنْهُ (المُهَيْمِنُ، وتُفْتَحُ الميمُ الثانِيَةُ) :) وَهُوَ (مِن أَسْماءِ اللَّهِ تَعَالَى) فِي الكُتُبِ القَدِيمَةِ.
وَفِي التَّنْزِيلِ العَزيز: {ومُهَيْمِناً عَلَيْهِ} ؛ واخْتُلِفَ فِيهِ فقيلَ: هُوَ (فِي معْنَى المُؤْمِنِ مَن آمَنَ غيرَهُ مِن الخوفِ، وَهُوَ) فِي الأصْلِ (مُؤَأْمِنٌ، بهَمْزتينِ قُلِبَتِ الهَمْزَةُ الثَّانِيَةُ يَاء) كرَاهَة اجْتِماعِهما فصارَ مُؤَيْمِنٌ، (ثمَّ) صُيِّرَتِ (الأُولى هَاء) كَمَا قالُوا: هَرَاقَ وأَرَاقَ.
قالَ الأزْهرِيُّ: وَهَذَا على قِياسِ العربيَّةِ صَحِيحٌ.
(أَو بمَعْنَى الأمِينِ) ، وأَصْلُه مُؤَيْمِن مُفَيْعِل مِن الأمانَةِ؛ (أَو المُؤْتَمنِ) ، نُقِلَ ذلِكَ عَن ابنِ عباسٍ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُمَا؛ أَو هُوَ قَرِيبٌ مِن ذلِكَ. (أَو الشَّاهِدِ) ، وَبِه فُسِّر قَوْلُ الْعَبَّاس، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ، يمدحُ النبيَّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم
حَتَّى احْتَوَى بَيْتُكَ المُهَيْمِنُ منخِنْدِفَ عَلْياءَ تحتَها النُّطُقُقالَ ابنُ بَرِّي: أَي بَيْتُكَ الشاهِدُ بشَرَفِك.
(والهِمْيانُ، بالكسْرِ) ، ذَكَرَه هُنَا وأَعادَهُ فِي هَمَى إشارَةً إِلَى القَوْلَيْن: أَنَّ النُّونَ زائِدَةٌ أَو أَصْلِيَّةٌ. وأَشارَ صاحِبُ المِصْباح إِلَى
(36/285)

القَوْلَيْن؛ واخْتُلِفَ فِيهِ فقيلَ: هُوَ (التِّكَّةُ) للسَّراوِيل.
(و) أَيْضاً: (المِنْطَقَةُ.
(و) أَيْضاً: (كِيسٌ للنَّفَقَةِ يُشَدُّ فِي الوَسَطِ) .
(قالَ الأزْهرِيُّ: والهِمْيانُ دَخِيلٌ مُعَرَّبٌ؛ والعَرَبُ قد تَكلَّمُوا بِهِ قَدِيماً فأَعْربُوه.
(و) يقالُ: (لَهُ هِمْيانٌ أَعْجَرُ وهُمايِينُ عُجْرٌ) .
(وَقد جاءَ ذِكْرُ لَفْظِ الجَمْع فِي حدِيثِ النّعمانِ يَوْمَ نَهاوَنْدَ: تَعاهَدُوا هَمايِنكم فِي أَحْقِيكُم وأَشْساعَكُم فِي نِعالِكُم.
(و) هِمْيانُ (بنُ قُحافَةَ السَّعْدِيُّ، ويُضَمُّ أَو يُثَلَّثُ) ، شاعِرٌ مَشْهورٌ.
(وهَمانِيَةُ، كعَلانِيَةٍ) ، ويقالُ: همانية مُمَالَة، ويقالُ: همينيا: (ة ببَغْدادَ) فِي وَسَطِ البَرِّيَّةِ بَيْنها وبينَ النّعْمانِيَةِ، ليسَ بقُرْبِها شيءٌ من العَمارَاتِ، كَبيرَةٌ كالبَلْدَةِ على ضفَّةِ دجْلَة، والنِّسْبَةُ إِلَيْهَا همانيٌّ؛ مِنْهَا: أَبو الفَرَجِ الحَسَنُ بنُ أَحمدَ بنِ عليَ البَغْداديُّ الهمانيُّ، رَوَى عَنهُ عبْدُ العَزيزِ الأزْجِيّ.
(وكجُهَيْنَةَ) :) هُمَيْنَةُ (بِنْتُ خَلَفٍ) ، أَو خالدٍ، الخزَاعِيَّةُ، (صَحابِيَّةٌ) هاجَرَتْ إِلَى الحَبَشَةِ مَعَ زَوْجِها.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
المُهيَمِناتُ: القَضايَا.
والمُهَيْمِنُ: القائِمُ بأُمورِ الخَلْقِ.
وقالَ الكِسائيُّ: هُوَ الشَّهِيدُ.
وقالَ أَبو مَعْشرٍ: هُوَ القَبَّانُ على الشيءِ، والقائِمُ على الكُتُبِ.
والمُهَيْمِنيةُ: الأمانَةُ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

همذن
:) هَمَذَانُ، محرّكةً والذَّالُ مُعْجمة: مَدينَةٌ كَبيرَةٌ بالعَجَمِ مَشْهورَةٌ، مِنْهَا:
(36/286)

سِيفَنَةُ، الَّذِي ذَكَرَه المصنِّفُ، رحِمَه اللَّه تَعَالَى فِي سَفَنَ.
وأَبو الفضْلِ أَحمدُ بنُ الحُسَيْنِ بنِ يَحْيَى بنِ سعِيدٍ المُلَقَّبُ بالبَدِيعِ أَحدُ الفُضَلاءِ الفُصَحاء لم تُخرِّجْ هَمَذَان بَعْدَه مِثْلَه؛ عَن ابنِ فارِسَ اللّغَويّ، وَعنهُ القاضِي أَبو محمدٍ النَّيْسابُوريُّ، ماتَ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى، بهَراةَ مَسْموماً سَنَة 353.
((
هنن
: ( {هَنَّ} يَهِنُّ: بَكَى) بُكاءً مِثْل الحَنِينَ؛ قالَ:
لما رأَى الدارَ خَلاءً {هَنَّا وكادَ أَن يُظْهِرَ مَا أَجَنَّا (و) } هَنَّ {هَنِيناً: (حَنَّ) ؛) قالَ:
حَنَّتْ ولاتَ هَنَّتْوأَنِّي لكِ مَقْرُوعُوقالَ اللَّيثُ: حَنَّ وأَنَّ} وهَنَّ وَهُوَ الحَنِينُ والأنِينُ {والهَنِينُ، قَرِيبٌ بَعْضها مِن بعضٍ. ويقالُ: الحَنِينُ أَرْفَعُ مِن الأنينِ.
(} والهانَّةُ) ، بالتَّشْديدِ، ( {والهُنانَةُ، بالضَّمِّ: الشَّحْمَةُ فِي باطِنِ العَيْنِ تَحْتَ المُقْلَةِ) .
(وقيلَ:} الهُنانَةُ كلُّ شحْمٍ.
(ويقالُ: مَا بِيَعيرِى {هانَّةٌ وَلَا} هُنانَةٌ.
(و) {الهُنانَةُ أَيْضاً: (بَقِيَّةُ المُخِّ) ، نَقَلَهُ الأَزْهرِيُّ.
(و) قيلَ: مَا بالبَعيرِ} هُنانَةٌ أَي (الطِّرْقُ بالجَمَلِ) ؛) قالَ الفَرَزْدَقُ:
(36/287)

أَيُفايُشُونَكَ والعِظَامُ رقيقةٌ والمُخُّ مُمْتَخَرُ {الهَنانَةِ رارُ؟ وقيلَ: مَا بِهِ} هانَّةٌ، أَي شيءٌ من خيرٍ؛ وَهُوَ على المَثَلِ.
( {وأَهَنَّهُ اللَّهُ فَهُوَ} مَهْنُونٌ) ، كأَحَمَّه فَهُوَ مَحْمومٌ؛ وَله نَظائِرُ تقدَّمَتْ.
( {والهِنَنَةُ، كعِنَبةٍ: ضَرْبٌ مِن القَنافِذِ) ، وتقدَّمَ لَهُ فِي منن أَنَّ المنَنَةَ أُنْثى القَنافِذِ.
(و} هُونِينُ، بالضَّمِّ: د) فِي جِبالِ عامِلَةَ مُطِلٌّ على نواحِي حمْصَ.
( {وهَنِّنُ، بكسْرِ النُّونِ) الأُولى (المُشَدَّدَةِ: ة) باليَمِنِ؛ عَن ياقوت، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى، وَهِي غيرُ أُمِّ حنين الَّذِي تقدَّمَ ذِكْرُها.
(} والهَنُ) ، مُخَفَّفاً: (الفَرْجُ، أَصْلُهُ هَنٌّ) بالتَّشْديدِ، (عِنْد بعضِهم، فيُصَغَّرُ {هُنَيْناً) ؛) وأَنْشَدَ بعضُهم:
يَا قَاتل اللَّهُ صُبياناً تَجِيء بهم أُمُّ} الهُنَيْنين من زَنْدٍ لَهَا وارِي وَأحد {الهنيين} هنين والمكبر تَصْغِيرُه! هنَّ، ثمَّ يُخَفَّفُ فيُقالُ: هَنُ، وسَيَأْتي ذِكْرُه فِي المُعْتَلِّ.
(و) قَوْلُهم: (تَنَحَّ هَا هُنا وَهَا هُنَّا) ، وَهَذِه بتَشْديدِ النُّونِ، (وهَهُنَّا) ، بتَشْديدِ النّونِ مَعَ حَذْفِ الألفِ، أَي (أُبْعُد قَلِيلاً.
(أَو يقالُ للحَبيبِ هَهُنا وهُنَا) ، مُخَفَّفَتَيْن: (أَي اقْتَرِبْ؛ وللبَغِيضِ هَهَنَّا) ،
(36/288)

بفَتْحَتَيْن وتَشْديدِ النونِ، (وهَنَّا) ، كحَتَّى: (أَي تَنَحَّ، ويَجِيءُ فِي الياءِ إنْ شاءَ اللَّهُ تَعَالَى) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{الهَنَّانَةُ: الَّتِي تبْكِي وتَئِنُّ؛ قالَ:
لَا تَنْكحي أَبداً} هَنَّانَهْ عُجَيِّزاً كأَنَّها شَيْطانَهْوقوْلُ الرَّاعِي:
أَفي أَثَرِ الأَظْعانِ عَيْنُك تَلْمَحُأَجَلْ لاتَ هَنَّا إِنَّ قلبَك مِتْيَحُيقولُ: ليسَ الأمرُ حيثُ ذَهَبْتَ.
ويقُولونَ: يَا هَناهُ، أَي رجُلُ، وَلَا يُسْتَعْملُ إلاَّ فِي النِّداءِ؛ وسيَأْتي فِي المُعْتلِّ مُفَصَّلا.
{وهُنَيْنُ، كزُبَيْرٍ: ناحِيَةٌ من سَواحِلِ تلمسان.
} وهَنَه {يَهِنُه} هَناً: أَصابَ مِنْهُ! هَناً، كأنَّه أَصابَ شَيْئا من أَعْضائِه.
قالَ الهَرَويُّ: عَرَضْتُ ذلِكَ على الأَزْهرِيّ فأَنْكَرَه وقالَ: إنَّما هُوَ وَهَنَه وَهْناً إِذا أَضْعَفَه.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

هندن
:) هِنْدُوانُ، بالكسْرِ وضمِّ الدالِ: مَحَلَّةٌ ببلخ ينزلُها الغلْمانُ والجَوَارِي؛ مِنْهَا الإمامُ أَبو جَعْفرٍ محمدُ بنُ عبدِ اللَّهِ بنِ محمدِ بنِ عُمَر الهِنْدُوانيُّ المُلَقَّبُ بِأبي حَنيفَةَ الصَّغيرِ لفقْهِه، ماتَ، رحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى، ببُخارى سَنَة 362. وهُنْدُوانُ، بالضمِّ: نَهْرٌ بينَ خُوزستان وأَرَّجان، عَلَيْهِ وِلايَةٌ كَبيرَةٌ.
وهِنْديجان، بالكسْرِ قَرْيةٌ بخوزستان، ذَات آثارٍ عَجِيبَةٍ وأبْنِيةٍ عالِيةٍ تُثارُ مِنْهَا الدَّفائِن كَمَا تُثَارُ بمِصْرَ، حَرَسَها اللَّهُ تَعَالَى.
(36/289)

هنزمن
: (الهِنْزَمْنُ، كجِرْدَحْلٍ) :
(أَهْمَلَهُ الجَوْهرِيُّ.
وَهُوَ (الجماعَةُ، مُعَرَّبُ هَنْجُمَنْ) ، بفتحٍ فسكونٍ فضمِ الجيمِ وفتحِ الميمِ، (أَو أَنْجُمَنْ) بالألِفِ، وَهُوَ المَشْهورُ المُتَعارفُ عنْدَ الفُرْسِ، ويُطْلَقُ على مجْلِسِ الشّرْبِ، أَو (لمِجْمَعِ النَّاسِ) مُطْلقاً، أَو لعيدٍ مِن أَعْيادِ النّصارَى، أَو لسائِرِ العَجَم؛ قالَ الأعْشى:
إِذا كانَ هِنْزَمْنٌ ورُحْتُ مُخَشَّما ويقالُ أَيْضاً: الهِنْزَمْرُ، بالرّاءِ، والهِيْزَمْنُ بالياءِ بَدَلُ النّونِ الأُولى.

هون
: ( {هانَ) } يَهُونُ ( {هُوناً، بالضَّمِّ،} وهَواناً {ومَهانَةً: ذَلَّ) ؛) قالَ ذُو الإصْبَع:
اذهَبْ إِلَيْك فَمَا أُمِّي براعِيةٍ تَرْعَى المَخاضَ وَلَا أُغْضِي على} الهُون ِوقيلَ: الهَوانُ {والمَهانَةُ: اسْمانِ.
وقالَ ابنُ بَرِّي: المَهانَةُ مَفْعَلَةٌ مِن} الهَوَانِ، والمِيمُ زائِدَةٌ والمُهانَةُ مِن الحَقارَةِ فَعالَةٌ والمِيمُ أَصْليَّة، وَقد تقدَّمَ وَبهَا رُوِي الحدِيثُ: (ليسَ بالجافي وَلَا {بالمَهِين) .
(و) } هانَ ( {هَوْناً: سَهُلَ، فَهُوَ} هَيِّنٌ {وهَيْنٌ) كمَيِّتٍ ومَيْتٍ، (} وأَهْوَنُ؛ وَمِنْه) قَوْلُه تَعَالَى: { (وَهُوَ {أَهْوَنُ عَلَيْهِ) } ) أَي كلّ ذلِكَ} هَيِّنٌ عَلَيْهِ، وليسَتْ للمُفاضَلَةِ لأنَّه ليسَ شيءٌ أَيْسَرُ عَلَيْهِ مِن غيرِهِ؛ وَمِنْه قَوْلُ الشَّاعِرِ:
لَعَمْرُك لَا أَدْرِي وإِنِّي لأَوْجَلُعلى أَيِّنا تَعْدُو المَنِيَّةُ أَوَّلُ (ج! أَهْوِناءُ) كشيءٍ وأَشْيِئاء على أَفْعِلاء.
(36/290)

( {والهَوْنُ: السَّكِينَةُ والوَقارُ) والرِّفْقُ؛ وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّي:
} هَوْنَكُما لَا يَرُدُّ الدَّهْرُ مَا فاتاولا تَهْلِكا أَسَفاً فِي إِثْرِ مَنْ ماتاومنه الحدِيثُ: (كَانَ يَمْشِي {هَوْناً) ، أَي برِفْقٍ ولِيْنٍ وتَثبّتٍ.
(و) } الهَوْنُ: (الحَقيرُ) مِن كلّ شيءٍ.
(و) {الهُوْنُ: (بالضَّمِّ: الخِزْيُ) ؛) وَمِنْه قَوْلُه تَعَالَى: {فأَخَذَتْهُمُ صاعِقَةُ العَذابِ الهُونِ} ، أَي ذِي (الخِزْيِ؛ (} كالمَهانَةِ) ، مَفْعلةٌ مِنْهُ.
(و) الهُوْنُ (بنُ خُزَيْمَةَ بنِ مُدْرِكَةَ) بنِ إلْياس بنِ مُضَرَ، أَبو قَبيلَةٍ وَهُوَ أَخُو القَارَة.
وقالَ المفضَّلُ الضَّبِّيُّ: القارَةُ بنُو الهَوْنِ.
ورَوَى أَبُو طالِبٍ فِيهِ فتْحَ الهاءِ أَيْضاً، وَقد تقدَّمَ ذِكْرُ القارَةِ فِي موضِعِهِ.
(و) مَا أَدْرِي أَيُّ الهُوْن هُوَ، أَي (الخَلْقُ كُلُّهُم) .
(قالَ ابنُ سِيدَه: والزَّاي أَعْلى.
( {وهَوَّنَه اللَّهُ) عَلَيْهِ} تَهْويناً: (سَهَّلَهُ وخَفَّفَهُ.
(و) {هَوَّنَ (الشَّيءَ:} أَهَانَهُ، {كاسْتَهانَ بِهِ} وتَهاوَنَ) بِهِ، وذلِكَ إِذا اسْتَحْقَرَه؛ وَمِنْه قَوْلُه:
لَا {تُهينَ الفقيرَ عَلَّك أَنتَرْكَعَ يَوْمًا والدَّهْرُ قد رَفَعَهْأَرادَ: لَا} تُهِينَنْ، فحذفَ النونَ الخَفِيفَةَ لمَّا اسْتَقْبلَها ساكِنٌ.
(وَهُوَ {هَيِّنٌ} وهَيْنٌ: ساكنٌ مُتَّئِدٌ) .) {وهَيِّنٌ أَصلُه هَيُونٌ} وهَيْنُ مُخَفَّفٌ مِنْهُ. (أَو المُشَدّدُ من! الهَوانِ، والمُخَفَّفُ مِن اللِّينِ) .
(قالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: العَرَبُ تَمْدحُ بالهَيْنِ اللِّيْنِ، مُخَفَّف،
(36/291)

وتذمُّ {بالهَيِّن اللَّيِّن، مُشَدّدٌ.
وَفِي الحدِيثِ: (المُسْلِمونَ} هَيْنُونَ لَيْنُونَ) ، جَعَلَهُ مَدْحاً لهُم.
وقالَ غيرُ ابنِ الأَعْرابيِّ: هُما بمعْنًى واحِدٍ.
(و) امْرأَةٌ ( {هَوْنَة، ويُضَمُّ) ؛) الأخيرَةُ عَن أَبي عُبَيْدَةَ: (مُتَّئِدَةٌ) ؛) أَنْشَدَ ثَعْلَب:
تَنُوءُ بمَتْنَيها الرَّوابي} وهَوْنَةٌ على الأَرضِ جَمّا العِظامِ لَعُوبُ (و) امْشِ (على هِينَتِكَ، بالكَسْرِ، {وهَوْنِكَ) :) أَي (رِسْلِكَ) ؛) وكَذلِكَ تَكَلَّمَ على} هِينَتِه.
وَفِي الحَدِيثِ: (أنَّه سارَ على هِينَتِه) ، أَي على عادَتِه فِي السُّكُونِ والرِّفْقِ؛ وَمِنْه قوْلُ عليَ رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ: (أحْبِبْ حَبيبَكَ {هَوْناً مَّا) ، أَي حُبًّا مُقْتَصِداً لَا إفْراطَ فِيهِ.
(} والأهْونُ) :) اسمُ (رجُلٍ:
(و) أَيْضاً: (اسمُ يومِ الاثنينِ) فِي الجاهِلِيَّةِ؛ قالَ بعضُ شُعَراء الجاهِلِيَّة:
أُؤَمِّلُ أَن أَعِيشَ وأَنَّ يَوْمِي بأَوَّلَ أَو {بأَهْوَنَ أَو جُبارِأَو التالِي دُبارٍ أَم فيوْميبمُؤْنِسٍ أَو عَرُوبةٍ أَو شِيارِقالَ ابنُ بَرِّي: ويقالُ ليومِ الاثنينِ أَيْضاً: أَوهَدُ؛ وَقد ذُكِرَ فِي محلِّهِ.
(} والهاوَنُ) ، بفتحِ الواوِ، وَهَكَذَا ضَبَطَه ابنُ قُتَيْبَة فِي كتابِ الأدَبِ وقالَ ابنُ دحْيَة فِي التَّنْويرِ: وَهُوَ خَطَأٌ عنْدَهم؛ ( {والهاوُنُ) ، بضمِّ الواوِ، (} والهاوُونُ) ، بزِيادَةِ الواوِ: (الَّذِي يُدَقُّ فِيهِ) ، فارِسِيٌّ مُعَرَّبٌ.
قيلَ: كانَ أَصْله {هاوُون لأنَّ جَمْعَه} هَوَاوينُ كقَانُونٍ وقَوانِينَ فحَذفُوا مِنْهُ الواوَ الثانِيَةَ اسْتِثْقالاً، وفَتَحُوا الأُولى، لأنَّه
(36/292)

ليسَ فِي كَلامِهم فاعُلٌ بضمِّ العَيْنِ.
(والمُهْوَئِنُّ) ، كمُطْمَئِنَ، (وتُفْتَحُ الهَمْزَةُ) ، عَن شَمِرٍ، وأَنْشَدَ:
فِي مُهْوَئِنّ بالدَّبى مَدْبُوشِ ذَكَرَه الأزْهرِيُّ كابنِ سِيدَه فِي هأن، وَهُوَ الصَّوابُ.
وذَكَرَه الجوْهرِيُّ فِي هوأ، وخَطَّأَهُ ابنُ بَرِّي. والمُصنِّف كأَنَّه اعْتَبَر زِيادَةَ الميمِ والهَمْزَة فأَوْرَدَه هُنَا.
وَهُوَ (المَكانُ البَعيدُ) .) وَقد تقدَّمَ أنَّه مِثالٌ لم يَذْكرْه سِيْبَوَيْه.
(أَو) هِيَ (الوَهْدَةُ) .
(قالَ الأَزْهرِيُّ: بُطونُ الأَرْضِ وقَرارُها، وَلَا تُعَدُّ الشِّعابُ والمِيْثُ مِن المُهْوَئِنِّ، وَلَا يكونُ المِهْوَئِنّ فِي الجِبالِ وَلَا فِي القِفافِ وَلَا فِي الرِّمالِ، ليسَ المُهْوَئِنّ إلاَّ مِن جَلَدِ الأرْضِ وبُطونِها.
(واهْوَأَنَّتِ المَفازَةُ: اطْمَأَنَّتْ فِي سَعَةٍ) ؛) وَمِنْه المُهْوَئِنُّ لمَا اطْمَأَنَّ مِن الأرْضِ واتَّسَعَ.
وقالَ ابنُ بَرِّي: هُوَ الصَّحْراءُ الواسِعَةُ، ووَزْنُه مُفوعِلٌّ.
(وَهُوَ {يُهاوِنُ نفْسَه) :) أَي (يَرْفقُ بهَا) ؛) نَقَلَهُ الزَّمَخْشريُّ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} الهَوانُ {والمَهانَةُ: الضَّعْفُ.
} وهانَ عَلَيْهِ الشيءُ {هونا: خَفَّ.
وامْرأَةٌ} هُونَةٌ: ضَعيفَةُ الخِلْقَةِ غَيْر غَلِيظَتها {وهُونَةٌ بالضمِّ: مُطاوِعةٌ.
والهُوْنَةُ، بالضَّمِّ: التَّسْكينُ والصّلْحُ والجَمْعُ كصُرَدٍ.
وقالَ رجُلٌ مِن العَرَبِ لبَعيرٍ لَهُ: مَا بِهِ بأْسٌ غَيْرُ هَوانِهِ، أَي خَفِيفُ الثَمَنِ.
} والمِهْوانُ، كمِحْرابٍ: الكَثيرُ اللّين جَمْعُه! مَهاوِينُ؛ وأَنْشَدَ
(36/293)

سِيْبَوَيْه للكُمَيْت:
شُمُّ {مَهاوِينُ أَبْدانِ الجَزُورِ مَخامِيصُ العَشيِّات لاخُورٌ وَلَا قُزُمُوقالَ ابنُ سِيدَه: يَجوزُ أَن يكونَ جَمْع} مهْوَنٍ.
{والهُونُ، بالضمِّ: الشدَّةُ. يقالُ: أَصابَهُ} هُونٌ شَديدٌ، أَي شِدَّةٌ ومَضَرَّةٌ وعَوَزٌ.
ويقالُ: إنَّه {لَهَوْنٌ من الخَيْلِ، والأُنْثى} هَوْنَةٌ إِذا كانَ مِطْواعاً سَلِساً.
{والهُوَيْنى: تَصْغيرُ} الهُونَى، تأْنِيثُ {الأَهْوَنِ، التَّؤَدَةُ والرِّفْقُ والسّكِينَةُ والوَقارُ.
وإنَّه ليَأْخُذ أَمْرَه} بالهُونِ، بالضمِّ، أَي الأَهْوَن.
{والمَهْيَنَةُ، كمَحْمَدَةٍ: المَرْأَةُ الحَسَنَةُ الخَلْقِ.
وَفِي النوادِرِ:} هُنْ عندِي اليومَ، واخْفِض عندِي، وأَرِحْ عنْدِي، وارْفَهْ عنْدِي، واسْتَرْفِهْ عنْدِي، ورَفِّهْ عنْدِي، وأَنْفِهْ عنْدِي، واسْتَنْفِهْ عنْدِي، وتَفْسيرُه: أَقِمْ عنْدِي، واسْتَرِحْ واسْتَجِمَّ.
وذَكَروا فِي تَصْغِيرِ المُهْوَئِنِّ وَجْهَيْن: حَذْف المِيمِ وأَحَد المضعَّفَيْن، أَو حَذْف الهَمْزَة وأَحَد المضعَّفَيْن؛ قالَهُ أَبو حيَّان وابنُ عُصْفورٍ.
وَمَا {أَهْوَنَه عَلَيْهِ.
} والهَيِّنُ: الحَقِيرُ.
{وأَهْوَنُ من قُعَيْسٍ على عَمَّتِه: ذُكِرَ فِي السِّين.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
هتن:) } هانَ {يَهِينُ} هَيْناً، كلانَ يَلِينُ؛ وَمِنْه المَثَلُ: إِذا عَزَّ أَخُوكَ {فَهُنْ بكسْرِ الهاءِ عَن بعضِ عُلَماءِ الأنْدَلُسِ عَن الأَعْلَم.
} هانَ {يَهِينُ} هَيْناً بالياءِ،
(36/294)

هَكَذَا وأَقرَّهُ.
وقوْلُ شيْخِنا، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى: لم أَرَه عَن إمامٍ ثَبْتٍ وَلَا نَقَلَهُ أَحدٌ مِنَ المُعْتَمَدِ عَلَيْهِم قُصُورٌ.
ويقالُ: مَا {هَيَانُ هَذَا الأَمْر: أَي مَا شَأْنُه؟
} وهَيَّانُ بنُ بَيَّانَ: مَنْ لَا يُعْرَفُ هُوَ وَلَا أَبُوه؛ وقيلَ: إنَّ نونَهُ زائِدَةٌ. وهَيانٌ، كسَحابٍ: مِن قُرَى جُرْجانَ، عَن ابنِ السّمعاني؛ مِنْهَا: أَبو بكْرٍ محمدُ بنُ بسَّام بنِ بكْرِ بنِ عبدِ اللَّهِ بنِ بسَّام {الهَيانيُّ الجُرْجانيُّ، رَوَى المُوَطّأَ عَن القَعْنبيُّ ومحمدِ بنِ كثيرٍ الجُمحيِّ، ماتَ سَنَة 279، رحِمَه اللَّه تَعَالَى.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
هيزمن:) الهِيْزَمْنُ، كجِرْدَحْلٍ، لُغَةٌ فِي الهِنْزَمْنِ، وَبِه رُوِي قَوْلُ الأَعْشَى، نَقَلَه صاحِبُ اللِّسانِ، وأخاله تَصْحيفاً.
(فصل الْيَاء) مَعَ النُّون)
هيزمن:) الهِيْزَمْنُ، كجِرْدَحْلٍ، لُغَةٌ فِي الهِنْزَمْنِ، وَبِه رُوِي قَوْلُ الأَعْشَى، نَقَلَه صاحِبُ اللِّسانِ، وأخاله تَصْحيفاً.
(فصل الْيَاء) مَعَ النُّون)
يبن:) (يُبْنَى كلُبْنَى: اسْمُ قَرْيةٍ مِن فِلَسْطِين بالقُرْبِ مِن الرَّمْلَةِ، بهَا قَبْرُ صَحابيَ يقالُ: إنَّه أَبو هُرَيْرَةَ أَو عبدُ اللَّهِ بنُ أَبي سرْحٍ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُمَا، وَهِي أبنى بالهَمْزَةِ، وَقد جاءَ ذِكْرُها فِي سريةِ أُسامَةَ.
ويَبْيَنُ، كجَعْفَرٍ: لُغَةٌ فِي أَبْيَن، مَوْضِعٌ باليَمَنِ؛ نَقَلَه ياقوتٌ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى.
(
يتن
: (} اليَتْنُ: أَنْ تَخْرُجَ رِجْلاَ المَوْلُودِ قَبْلَ يَدَيْه) ورأْسِه، وتُكْرَهُ الوِلادَة إِذا كانَتْ كَذلِكَ؛ (وَقد خَرَجَ {يَتْناً) ؛) قالَ البَعِيثُ:
لَقًى حَمَلَتْه أُمُّه وَهِي ضَيْفةٌ فجاءَتْ بِهِ} يَتْنَ الضِّيافَةِ أَرْشَما
(36/295)

قالَ ابنُ خَالَوَيْهِ: {يَتْنٌ وأَتْنٌ ووَتْنٌ، ثلاثُ لُغاتٍ.
(} وأَيْتَنَتْ) أُمُّه، وكَذلِكَ النَّاقَةُ، ( {ويَتَّنَتْ) ، بالتّشْديدِ، (وَهِي مُوتِنٌ ومُوتِنَةٌ وَهُوَ} مَيْتونٌ) ، عَن اللّحْيانيِّ وَهَذَا نادِرٌ، (والقِياسُ مُوتَنٌ) كمُكْرَمٍ.
وَقد جاءَ فِي حدِيثِ ذِي الثُّدَيَّةِ: (مُوتَنَ اليَدِ) ، والمَشْهورُ فِي الرِّوايةِ: مُودَن، وَقد تقدَّمَ فِي وَتَنَ بالتَّفْصِيل.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

يدعن
:) {يَدَعان: وادٍ بالحِجازِ قُرْبَ وادِي نَخْلَة، ذُكِرَ فِي قصَّةِ حُنَيْن.

يرن
: (} اليَرُونُ، كصَبُورٍ: دِماغُ الفِيلِ) ، وَهُوَ سُمٌّ؛ وقيلَ: كلُّ سَمَ؛ قالَ النابِغَةُ:
وأَنْتَ الغَيْثُ يَنْفَعُ مَا لَدَيْهِوأَنْتَ السَّمُّ خالَطَهُ اليَرُونُ (و) أَيْضاً: (عَرَقُ الَّدابَّةِ.
(و) فِي التَّهذِيبِ: (ماءُ الفَحْلِ) ؛) وَقد مَرَّ ذلِكَ فِي أَرَنَ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{يَرْنا، بالفتْحِ ويُضَمُّ: وادٍ بالحِجازِ يسيلُ إِلَى نَجْدٍ. قيلَ: هُوَ فَعلى مِن الأَرنِ ثمَّ أُبْدِلَتِ الهَمْزَةُ يَاء؛ وقيلَ: هُوَ يفعل مِن رَنَوْت فمحَلُّه المُعْتلّ.
وذُكِرَ يَرْنا مَعَ تَارَاء، وتَارَاءُ: مَوْضِعُ شآم فلعَلَّه مَوْضِعٌ آخَرُ.
} ويَرْنِي، بكسْرِ النّونِ: اسمُ نَهْرٍ يَخْرُجُ من دون إِرْمِينِيَةَ ويَصُبُّ فِي دجْلَةَ، عَن ياقوت.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

يرغن
:) {يرغان: جَدُّ عبْدِ الملِكِ بنِ محمدِ بنِ عبدِ اللَّهِ} اليرغانيُّ البَغْدادِيُّ عَن عبدِ الرزَّاقِ، وَعنهُ المحامليُّ.
(
يزن
: (! يَزَنُ، محرَّكةً: وادٍ) باليَمَنِ أُضِيفَ إِلَيْهِ ذُو، (ويُمْنَعُ) مِن
(36/296)

الصَّرْفِ (لِوَزْنِ الفِعْلِ) .
(قالَ ابنُ جنِّي: (أَصْلُه {يَزْأَنُ) بدَليلِ قَوْلِهم: رُمحٌ يَزْأَنِيٌّ؛ قالَ عبْدَ بَني الحَسْحاسِ:
فإنْ تَضْحَكِي مِنِّي فيا رُبَّ ليلةٍ تَرَكْتُكِ فِيهَا كالقَباءِ مُفَرَّجارَفَعْتُ برِجْليها وطامَنْتُ رأْسَهاوسَبْسَبْتُ فِيهَا} اليَزْأَنِيَّ المُحَدْرَجا وَقَالُوا:! يَزْأَنِيٌّ وأَزْأَنيٌّ وآزَنِيٌّ، وَقد تقدَّمَ.
ومَنَعَ الصَّاغانيُّ فِي تَكْملَتِه مَنْعَ صَرْفِه، وأَطالَ فِيهِ؛ وقالَ: مادَّةُ زَأَنَ غيرُ مَعْروفَةٍ وَلَا تُضافُ ذُو إلاَّ إِلَى أَسْماءِ الأَجْناسِ.
وقالَ سِيْبَوَيْه: سأَلْتُ الخَلِيلَ إِذا سَمَّيْتَ رَجُلاً بذِي مالٍ هَل تُغيِّره؟ قالَ: لَا، أَلا تَراهُم قَالُوا: ذُو يَزَنٍ مُنْصَرفاً فَلم يُغيِّرُوه؟
(و) ذُو يَزَن: (بَطْنٌ من حِمْيَرَ) ، وَهُوَ الَّذِي يَذْكرُه المصنِّفُ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى، فيمَا بَعْد وسَيَأْتي ذِكْرُ اسْمه، وظاهِرُ سِياقِه يَقْتَضِي أنَّ البَطْنَ الَّذِي مِن حِمْيَرَ هُوَ يَزَنُ مِن غيْرِ ذُو، وأَنَّ ذَا يَزَنَ غَيْرُه، وَهُوَ خَطَأٌ، وكانَ الصَّوابُ أَنْ يَذْكُر ذَا يَزَن أَوَّلاً، ثمَّ يَقُول بَطْنٌ مِن حِمْيَرَ. (مِنْهُم: أَبو الخَيْرِ مَرْثَدُ) بنُ عبدِ اللَّهِ (التابِعِيُّ) المِصْريُّ عَن عُمَر، وابْنه عَبْد اللَّهِ، وَعقبَة بنِ عامِرٍ وأَبي أَيوب الأنْصارِيّ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُم، وَعنهُ عبدُ الرّحمن بن شماسَةَ ويَزيدُ بنُ حبيبٍ، تُوفي سَنَة 90. (وأَبو البَقاءِ) ، هَكَذَا فِي النسخِ
(36/297)

والصَّوابُ أَبو التَّقِيِّ، كغنيَ، كَمَا ضَبَطَه الحافِظُ، (هِشامُ بنُ عبدِ الملِكِ) {اليَزَنيُّ الحمصيُّ عَن إسْماعيلَ بنِ عيَّاش وبقيَّة، وَعنهُ أَبو دَاوُد والنّسائي وابنُ ماجَه وَالْفِرْيَابِي وابْنُه عَمْرَوَيْه، ثقَةٌ، تُوفي سَنَة 251؛ وحَفِيدُه الحَسَنُ بنُ تَقِيَ يأْتِي ذِكْرُه فِي المُعْتل.
(وذُو} يَزَنَ: مَلِكُ لحِمْيَرَ لأنَّه حَمَى ذَلِك الوادِي) ، كَمَا قَالُوا: ذُو رُعَيْن وذُو جَدَن، وهُما قَصْرانِ باليمَنِ، واسمُ ذِي يَزَن عامِرُ بنُ أَسْلَم بنِ غَوْث بنِ سعْدِ بنِ عَوْفِ بنِ عدِيِّ بن مالِكِ بنِ زيْدِ بنِ سدد بنِ زرْعَةَ بنِ سَبَا الأَصْغَرُ، وابْنُه شَراحِيلُ، ويُلَقَّب سَيْفاً لشَجاعَتِه، مَشْهورٌ، ومِن ولدِهِ: زرعَةُ بنُ عامِرِ بنِ سيفِ بنِ النُّعْمانِ بنِ عفيرٍ الأَوْسَط، ابْن زرْعَةَ بنِ عفيرٍ الأَكْبَر ابنِ الحارِثِ بنِ النُّعْمانِ بنِ قَيْسِ بنِ عبدِ بنِ سيفِ بنِ ذِي يَزَن، كَتَبَ إِلَيْهِ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وَابْنه عفير مِن مهاجرة الشَّام.

يسن
: ( {اليَسَنُ، محرّكةً) :) أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وَهُوَ (أَسَنُ البِئْرِ؛ وَقد يَسِنَ كفَرِحَ) ، مثْلُ أَسَن.
(} وياسِينُ: اسمٌ، وذُكِرَ فِي (س ي ل) سين) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
ماءٌ {ياسِنُ: مُتَغَيِّرٌ، لُغَةٌ فِي آسن لبعْضِ العَرَبِ.
} وأَيْسُنُ، كأَفْلُسٍ: موْضِعٌ باليَمامَةِ، عَن نَصْر.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

يسمن
:) ! الياسَمِينُ: مَعْروفٌ، وَقد ذَكَرَه المصنِّفُ فِي يسم.
(36/298)

وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{يسمون: مَنْزِلٌ مِن مَنازِلِ هَمَدانَ باليَمَنِ.

يفن
: (} اليَفَنُ، محرَّكةً: الشَّيخُ الكَبيرُ) ؛) وَمِنْه قَوْلُ عليَ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ: ( {اليَفَنُ الَّذِي قد لَهَزَهُ القَتِيرُ) ، أَي الشَّيْبُ؛ وأَنْشَدَ أَبو عُبَيْدٍ للأَعْشى:
وَمَا إنْ أَرى الدَّهْرَ فِيمَا مَضَى يغادِرُ من شَارِفٍ أَو} يَفَنْ وقالَ اللَّيْثُ: الشيخُ الفاني، والياءُ أَصْلِية.
وقالَ بعضُهم: هُوَ على تَقْدِيرِ يَفْعَل لأنَّ الدَّهْرَ فَنَّهُ وأَبْلاه.
(و) اليَفَنُ: (العِجْلُ إِذا أَرْبَعَ) ، أَي دَخَلَ فِي الرَّابعَةِ.
(و) اليَفَنُ: (ع) ، وقيلَ: ماءٌ مِن مِياهِ بَني نميرِ بنِ عامِرٍ؛ كَمَا فِي اللِّسانِ، وأَهْمَلَهُ ياقوتُ وذَكرَه فِي الَّتِي بَعْده.
(و) اليَفَنُ: (المُتَفَنِّنُ، ج {يُفْنٌ، بالضَّمِّ.
(و) } اليَفَنَةُ، (بهاءٍ: البَقَرَةُ) ؛) عَن ابنِ الأعرابيِّ.
(أَو) هِيَ (الحامِلُ) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
يقالُ للثّوْرِ المُسِنِّ: يَفَنٌ؛ قالَ:
يَا ليتَ شِعْرِي هَل أَتَى الحِسانا أَنِّي اتَّخَذْتُ {اليَفَنَيْنِ شانا السِّلْبَ واللُّومَةَ والعِيانا؟ كأَنَّه قالَ: اتَّخَذْتُ أَداةَ اليَفَنَيْنِ.
وقالَ ابنُ بَرِّي:} اليُفْنُ، بالضمِّ: الثِّيرانُ الجِلَّةُ، واحِدُها يَفَنُ؛ قالَ الراجزُ:
تَقولُ لي مائِلَةُ العِطافِما لَكَ قدْ مُتَّ من القُحَافِ؟
(36/299)

ذلكَ شَوْقُ {اليُفْنِ والوِذَافِومَضْجَعٌ بالليلِ غيرُ دافيونَقَلَ ابنُ بَرِّي عَن ابنِ القطَّاعِ قالَ: اليَفَنُ: الصَّغيرُ أَيْضاً، وَهُوَ مِن الأَضْدادِ.

يقن
: (} يَقِنَ الأَمْرَ، كفَرِحَ، {يَقْناً) ، بالفتْحِ (ويُحرَّكُ،} وأَيْقَنَه و) {أَيْقَنَ (بِهِ} وتَيَقَّنَه {واسْتَيْقَنَهُ و) } اسْتَيْقَنَ (بِهِ) :) أَي (عَلِمَهُ وتَحَقَّقَهُ) كُلّه، بمعْنًى واحِدٍ، وكَذلِكَ {تَيَقَّنَ بالأَمْرِ وإنَّما صارَتِ الواوُ يَاء فِي قَوْلِكَ} مُوقِنٌ للضمَّةِ قَبْلَها، وَإِذا صَغَّرْتَه رَدَدْتَه إِلَى الأصْلِ وقُلْتَ مُيَيْقِنٌ.
(وَهُوَ {يَقِنٌ، مُثَلَّثَة القافِ،} ويَقَنَةٌ، محرَّكةً) ، عَن كُراعٍ: (لَا يَسْمَعُ شَيْئا إلاَّ {أَيْقَنَهُ) وَلم يُكذّبْ بِهِ، كقَوْلِهم: رجُلٌ أُذُنٌ؛ (وَكَذَا} مِيقانٌ) ، عَن اللِّحْيانيّ، (وَهِي {مِيقانَةٌ) ، وَهُوَ أَحَدُ مَا شَذَّ مِن هَذَا الضَّرْبِ.
(} واليَقِينُ: إزاحَةُ الشَّكِّ) والعِلْمُ وتَحْقِيقُ الأمْرِ، ونَقِيضُه الشَّكّ؛ وَفِي الاصْطِلاحِ: اعْتِقادُ الشيءِ بأنَّه كَذَا مَعَ اعْتِقادِ أنَّه لَا يُمْكِن إلاَّ كَذَا مُطابِقاً للواقِعِ غَيْر مُمْكِن الزَّوالِ والقَيْد، الأوّل: جنْسٌ يَشْملُ الظّنَّ، وَالثَّانِي: يُخْرجُه؛ والثالِثُ: يخرجُ الجَهْلَ المُركَّبَ؛ والرابعُ: يخرجُ اعْتِقاد المُقَلد المُصِيب.
وعنْدَ أَهْلِ الحَقِيقَةِ رُؤْيَةُ العِيانِ بقوَّةِ الإيمانِ لَا بالحجَّةِ والبُرْهانِ.
وقيلَ: مشاهَدَةُ الغُيوبِ بصَفَاءِ القُلوبِ ومُلاحَظَة الأَسْرار بمحافَظَةِ الأفْكارِ. ( {كاليَقَنِ، محرّكةً) عَن اللّيْثِ؛ وأَنْشَدَ للأَعْشى:
وَمَا بالذِي أَبْصَرَتْه العُيُونُ مِنْ قَطْعِ يَأْسٍ وَلَا مِنْ} يَقَنْ
(36/300)

(و) {اليَقِينُ: (الموتُ) ، لأنَّه} تَيَقّنٌ لحاقَه لكلِّ مَخْلوقٍ حيَ.
قالَ البَيْضاوِي: ومالَ كَثيرُونَ إِلَى أنّه حَقِيقيٌّ، وصَوَّبَ بعضُهم أَنَّه مَجازِيٌّ من تَسْمِيةِ الشيءِ بِمَا يَتَعَلَّق بِهِ، حَقَّقَه شيْخُنا؛ وَبِه فسّرَ قَوْله تَعَالَى: {واعْبُدْ رَبَّك حَتَّى يأْتِيكَ اليَقِينُ} .
( {ويقين: ة بالقُدْسِ) ، بهَا مَقامٌ مَشْهورٌ للُوط، عَلَيْهِ السّلام، والعامَّةُ تُسَمِّيه مَسْجِد اليَقِينِ.
(وهاشِمُ بنُ} يَقِينٍ: مُحَدِّثٌ.
(و) رجُلٌ ( {يَقِنٌ بالشَّيءِ، كخَجِلٍ) ، أَي (مُولَعٌ بِهِ.
(وذُو يَقَنٍ، محرَّكةً: ماءٌ) لبَني نميرِ بنِ عامِرِ بنِ صَعْصَعَة، عَن ياقوت.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
حقُّ} اليَقِينِ: خالِصُه وواضِحُه، مِن إِضَافَة البعضِ إِلَى الكُلِّ لَا مِن إضافَةِ الشيءِ إِلَى نَفْسِه، لأنَّ الحقَّ هُوَ غيرُ اليَقِينِ.
وقالَ أَبو زيْدٍ: رجُلٌ ذُو {يَقَنٍ، محرَّكةً، لَا يَسْمَعُ شَيْئا إلاَّ} أَيْقَنَ بِهِ، ورُبَّما عَبَّرُوا عَن الظَّنِّ {باليَقِينِ،} وباليَقِينِ عَن الظَّنِّ؛ قالَ أَبو سِدْرَةَ الهُجَيْمِيُّ:
تَحَسَّبَ هَوَّاسٌ {وأَيْقَنَ أَنَّني بهَا مُفْتَدٍ من واحدٍ لَا أُغامِرُهيقولُ: تَشَمَّمَ الأَسَدُ ناقَتِي يظنُّ أَنَّني أَفْتَدِي بهَا مِنْهُ، وأَسْتَحْمِي نَفْسِي فأَتْركُها لَهُ وَلَا أَقْتَحِمُ المَهالِكَ بمُقاتَلَتِه.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

يلبن
:) } يَلْبَنُ: كجَعْفَرٍ: جَبَلٌ قُرْبَ المَدينَةِ، وَقد ذَكَرَه المصنِّفُ، رحِمَه
(36/301)

اللَّهُ تَعَالَى فِي لبن، وليسَتِ الياءُ زائِدَةً.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

يلتكن
:) {يَلْتَكِينُ، بفتحٍ فسكونٍ وفتحِ الفَوْقيَّة وكسْرِ الكافِ: اسمُ مُحدِّثٍ، رُومِيَ، رَوَى عَن عبدِ اللَّهِ بنِ السَّمَرْقَنْدي، وَعنهُ سعدُ اللَّهِ بنُ الوادِي.
} ويَلْتَكِينُ بنُ طلبوق عَن مالِكٍ البَانْيَاسِيّ؛ ومحمدُ بنُ طرخان بنِ يَلْتَكِين بنِ علمٍ التّرْكيّ الفَقِيهُ ماتَ سَنَة 513، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى.

يمن
: ( {اليُمْنُ، بالضَّمِّ: البَرَكَةُ) ؛) وَقد تَكَرَّرَ ذِكْرُه فِي الحدِيثِ، وَهُوَ ضِدُّ الشُّؤْمِ؛ (} كالمَيْمَنَةِ) ؛) وَبِه فسِّرَ قَوْلُه تَعَالَى: {أُولَئِكَ أَصْحابُ {المَيْمِنَةِ} ، أَي كَانُوا} مَيامِينَ على أَنْفُسِهم غَير مَشَائِيم، وجَمْعُ {المَيْمَنَةِ} مَيَامِنُ، وَقد ( {يَمِنَ) الرَّجُلُ، (كعَلِمَ وعُنِيَ وجَعَلَ وكَرُمَ) ،} يُمْناً، (فَهُوَ {مَيْمونٌ} وأَيْمَنُ {ويامِنٌ} ويمينٌ) .
(وَفِي الصِّحاحِ: {يُمِنَ فلانٌ على قوْمِه فَهُوَ} مَيْمونٌ إِذا صارَ مُبارَكاً عَلَيْهِم، ويَمَنَهُم، فَهُوَ {يامِنٌ، مِثْلُ شُئِمَ وشَأَمَ.
وَفِي المُحْكَم: يَمَنَه اللَّهُ يُمْناً، فَهُوَ مَيْمُونٌ، واللَّهُ} اليَامِنُ؛ {واليَمِينُ} واليَامِنُ، كالقَدِيرِ والقَادِرِ؛ قالَ:
بَيْتُكَ فِي {اليامِنِ بَيْتُ} الأيْمَنِ
(36/302)

(ج {أَيامِنُ) جَمْعُ} أَيْمَن، (و) جَمْعُ {المَيْمونِ (} مَيامِينُ.
( {وتَيَمَّنَ بِهِ) وبرأْيِه (} واسْتَيْمَنَ) :) أَي تَبَرَّكَ بِهِ.
(وقَدِمَ على {أَيْمَنِ} اليَمِينِ: أَي {اليُمْنِ) ؛) كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وَفِي المُحْكَم: قَدِمَ على أَيْمَنِ اليُمْنِ: أَي على اليُمْنِ.
(} واليَمِينُ: ضِدُّ اليَسارِ، ج {أَيْمُنٌ) بضمِّ الميمِ وفتحِها، (} وأَيْمانٌ {وأَيامِنُ) جَمْعُ أَيْمَنَ، (} وأَيامِينُ) جَمْعُ أَيْمانٍ.
(و) {اليَمِينُ: (البَرَكَةُ.
(و) أَيْضاً: (القُوَّةُ) والقُدْرَةُ؛ وَمِنْه قَوْلُ الشمَّاخِ:
تَلقَّاها عَرابَةُ} باليَمِينِ أَي بالقُوَّةِ، وَكَذَا قَوْلُه تَعَالَى: {لأَخَذْنَا مِنْهُ {باليَمِين} .
قالَ الزجَّاجُ: أَي بالقُوَّةِ؛ وقيلَ: باليَدِ} اليُمْنَى.
وأَمَّا قَوْلُه تَعَالَى: {فَراغَ عَلَيْهِم ضَرْباً {باليَمِينِ} ، فقيلَ:} بيَمِينِه؛ وقيلَ: بالقُوَّةِ؛ وقيلَ: بالحَلْفِ.
( {ويَمَنَ بِهِ} يَيْمِنُ) ، من حَدِّ ضَرَبَ، حَكَاهُ سِيْبَوَيْه، ( {ويامَنُ،} ويَمَّنَ) ، مُشَدَّداً، ( {وتَيامَنَ: ذَهَبَ بِهِ ذاتَ اليَمينِ) .
(وقالَ ابنُ السِّكِّيت: يامِنْ بأَصْحابِكَ وشائِمْ: خُذْ بهم} يَمِيناً وشِمالاً، وَلَا يقالُ {تَيامَنَ بهم وَلَا تياسَرْ.
وَفِي الحدِيثِ: (فأَمَرَهُم أَن} يَتَيَامَنُوا عَن الغَمِيمِ) ، أَي يأْخُذُوا عَنهُ! يَمِيناً.
(و) قوْلُه، عزَّ وجلَّ: {إنَّكُم (كُنْتُم تَأْتوننا عَن اليمينِ) } ،)
(36/303)

قالَ الزجَّاجُ: هَذَا قوْلُ الكفَّارِ للَّذِينَ أَضَلُّوهم؛ (أَي تَخْدَعُوننا بأَقْوَى الأَسْبابِ) فتُرُونَنا أنَّ الدِّينَ والحَقَّ مَا تُضِلُّوننا بِهِ، كأَنَّه أَرادَ تَأْتُونَنا عَن المَأْتَى السَّهْل؛ (أَو) مَعْناه: تَأْتُونَنا (من قِبَلِ الشهوةِ لأنَّ اليَمِينَ مَوْضِعُ الكَبِدِ، والكَبِدُ مَظِنَّةُ الشهوةِ والإرادَةِ) ، أَلا تَرَى أنَّ القَلْبَ لَا شَيْء لَهُ مِن ذلِكَ لأنَّه من ناحِيَةِ الشِّمالِ؟
( {والتَّيَمُّنُ: الموتُ؛ و) الأصلُ فِيهِ (وَضْعُ المَيِّتِ فِي قبرِهِ على جَنْبِهِ} الأَيْمَنِ) ؛) قالَ الجَعْدِيُّ:
إِذا مَا رأَيْتَ المَرْءَ عَلْبَى وجِلْدُهكضَرْحٍ قَديمٍ {فالتَّيَمُّنُ أَرْوَحُوهو مجازٌ.
(وأَخَذَ} يَمْنَةً {ويَمَناً، محرَّكةً) ، ويَسْرَةً ويَسَراً، (أَي ناحِيَةَ يَمِينٍ) ويَسارٍ.
(} واليَمَنُ، محرَّكةً: مَا) كانَ (عَن {يَمِينِ القِبْلَةِ من بِلادِ الغَوْرِ) .) وقالَ الشَّرْقي: إنَّما سُمِّيَت اليَمَن لتَيامُنِهم إِلَيْهَا.
قالَ ياقوتُ: فِيهِ نَظَرٌ لأنَّ الكَعْبَة مربَّعَةٌ فَلَا يَمِين لَهَا وَلَا يَسَار، فَإِذا كَانَ} اليَمَنُ عَن يَمِينِ قَوْمٍ كانتْ عَن يَسارِ آخَرِيْن، وكذلِكَ الجِهَات الأرْبَع إلاَّ أنْ يُريدَ بذلِكَ من يَسْتَقْبل الرُّكْن! اليَمَانيّ فإنَّه أَجَلّها، فَإِذا يصحّ، واللَّهُ تَعَالَى أَعْلَم.
وَفِي المَراصِدِ: اليَمَنُ ثلاثٌ وِلاياتٍ: الجنْدُ ومَخالِيفُها، وصَنْعاءُ ومَخالِيفُها، وحَضْرَمَوْت ومَخالِيفُها، وأَمَّا حَدُّ اليَمَنِ فمِن وَرَاء تَثْلِيث وَمَا سامتها إِلَى صَنْعاء وَمَا قارَبَها إِلَى حَضْرَمَوْت والشَّحْر وعُمَان إِلَى عَدَن أَبْيَن وَمَا
(36/304)

يَلِي ذلكَ إِلَى التهائِم والنّجُودِ، واليَمَنُ يَجْمَعُ ذلِكَ كُلّه.
وقالَ قُطْرُبُ: سُمِّي اليَمَن ليمنِه والشّأْم لشُؤْمِه.
(وَهُوَ {يَمَنِيٌّ) على القِياسِ، (} ويَمانِيٌّ) ، بتَشْدِيدِ الياءِ، نَقَلَهُ سِيْبَوَيْه عَن بعضِهم، وأَنْشَدَ لأُمَيَّة بنِ خَلَف الهُذَليّ:
{يَمانِيًّا يَظَلُّ يَشُدُّ كِيراً ويَنْفُخُ دائِباً لَهَبَ الشُّوَاطِقالَ شيْخُنا، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى: والأَكْثَر على مَنْعِ التَّشْديدِ مَعَ ثُبوتِ الألِفِ لأنَّه جَمْعٌ بينَ العَوَضِ والمُعَوَّضِ.
وأَجابَ عَنهُ الشِّيخُ ابنُ مالِكٍ: بأنَّه قد يكونُ نسْبَةً مَنْسُوب.
(} ويمانٍ) ، مُخَفَّفَة، وَهُوَ من نادِرِ النَّسَبِ، وأَلِفُه عِوَض عَن الياءِ، وَلَا يدلُّ على مَا يدلُّ عَلَيْهِ الياءُ إِذْ ليسَ حكم العقيب أَن يدلَّ على مَا يدلّ عَلَيْهِ عقبه دائِباً.
وقومٌ {يَمانِيَةٌ} ويَمانُونَ: مثْلُ ثمانِيَة وثَمانُون، وامْرأَةٌ {يَمانِيَة أَيْضاً.
(} ويَمَّنَ {تَيْمِيناً} وأَيْمَنَ {ويامَنَ: أَتاها) أَو أَرادَها.
(} وتَيَمَّنَ: انْتَسَبَ إِلَيْهَا.
( {والتَّيْمَنِيُّ: أُفُقُ اليَمَنِ) وَإِذا نَسَبُوا إِلَى} التَّيَمُّنِ قَالُوا {تَيْمَنِيٌّ.
(} والأَيْمَنُ: من يَصْنَعُ {بيُمْناهُ) ، وَهُوَ ضِدُّ الأَيْسَرِ.
(} ويَمَنَهُ، كمَنَعَهُ وعَلِمَهُ) يُمْناً ويُمْنَةً: (جاءَ عَن يَمِينِهِ) ، وكذلِكَ شَأمَهُ وشَئِمَه ويَسَرَهُ إِذا جاءَ عَن شِمالِه.
( {واليَمِينُ) :) الحَلْفُ و (القَسَمُ، مُؤَنَّثٌ) ، سُمِّيَ باسمِ يَمِينِ اليَدِ، (لأنَّهم كَانُوا يَتَماسحونَ} بأَيْمانِهِم فيَتحالَفُونَ) .
(وَفِي الصِّحاحِ: لأنَّهم كَانُوا إِذا تَحالَفُوا ضَرَبَ كلُّ امْرىءٍ مِنْهُم {يَمِينَه على} يَمِينِ صاحِبِه،
(36/305)

(ج أَيْمُنٌ) ، بضمِّ الميمِ، (وأَيْمانٌ) ؛) وأَنْشَدَ أَبو عُبَيْدٍ لزُهَيْرٍ:
فتُجْمَعُ {أَيْمُنٌ مِنَّا ومِنْكُمُبمُقْسَمةٍ تَمُورُ بهَا الدِّماءُقالَ الجوْهرِيُّ: وَإِن جَعَلْتَ اليَمِينَ ظَرْفاً لم تَجْمَعْه، لأنَّ الظّروفَ لَا تَكادُ تُجْمَعُ لأنَّها جِهاتٌ وأَقْطارٌ مُخْتَلِفَةُ الأَلْفاظِ.
(} وأَيْمُنُ اللَّهِ) ، بضمِّ الميمِ والنّونِ، وأَلِفُه أَلِفُ وَصْل عنْدَ أَكْثَر النّحويِّين، وَلم يَجِىءْ فِي الأسماءِ أَلِف وَصْل مَفْتوحَة غَيْرها، نَقَلَهُ الجوْهرِيُّ.
( {وأَيْمُ اللَّهِ، وَيكسر أَوَّلُهُما) ، عَن ابنِ سِيدَه.
وقالَ ابنُ الأثيرِ: أَهْلُ الكُوفَة يقُولُونَ: أَيْمُن جَمْعُ يَمينِ للقَسَمِ، والألِفُ فِيهَا أَلِفُ وَصْلٍ ويُفْتَحُ ويُكْسَرُ.
والكَسْرُ فِي} إِيمِ اللَّهِ، حَكاهُ يونُسُ ونَقَلَه ابنُ جنِّي.
وذَهَبَ ابنُ كَيْسان وابنُ دَرَسْتَوَيْه: إِلَى أنَّ أَلِفَ أَيْمُنٍ أَلفُ قَطْع، وَهُوَ جَمْعُ يَمينٍ، وإنّما خُفِّفَتْ هَمْزَتُها وطُرِحَتْ فِي الوَصْلِ لكَثْرةِ اسْتِعْمالِهم لَهَا.
ويقُولانَ: إنَّ أَيْم اللَّهِ أَصْلُه أَيْمُن اللَّهِ حذفت النُّونُ كَمَا حُذِفَتْ مِن لم يَكُ ( {وأَيْمَنُ اللَّهِ، بفتْحِ الميمِ والهَمْزَةِ، و) قد (تُكْسَرُ) الهَمْزَةُ.
(} وإيم اللَّهِ، بكسْرِ الهَمْزةِ والميمِ، وقيلَ: أَلِفُهُ أَلِفُ وَصْلٍ) ، وَهُوَ قَوْلُ النّحويِّين إلاَّ مَا كانَ مِن ابنِ كَيْسان وابنِ دَرَسْتَوَيْه كَمَا ذَكَرْنا.
(و) قالُوا: (هَيْمُ اللَّهِ، بفتْحِ الهاءِ وضمِّ الْمِيم) ، والأصْلُ أَيْمُ اللَّهِ، قُلِبَتِ الهَمْزةُ هَاء، (و) رُبَّما حَذَفُوا مِنْهُ الياءَ فَقَالُوا ( {أَمِ اللَّهِ، مُثلَّثَة الميمِ،} وإِمُ اللَّهِ، بكسْرِ الهَمْزةِ وضمِّ الميمِ وفَتْحِها، و) رُبَّما قَالُوا: ( {مُنِ اللَّهِ، بضمِّ الميمِ وكسْرِ النُّونِ،} ومُنُ اللَّهِ، مُثلَّثَةَ الميمِ
(36/306)

والنُّونِ) أَي بضمِّ الميمِ والنونِ وبفتْحِهما وبكسْرِهِما، (و) رُبَّما أَبقُوا الميمَ وَحْدَها فَقَالُوا: (مُ اللَّهِ، مُثلَّثَةً) ، أَمَّا الضمُّ فَهُوَ الأصْلُ، وأَمَّا الكَسْرُ فلأنَّها صارَتْ حَرْفاً واحِداً فيُشَبِّهُونَها بالباءِ، (و) رُبَّما أَدْخَلُوا عَلَيْهَا اللامَ لتَأْكِيدِ الابْتِداءِ، فقالُوا: ( {لَيْمُ اللَّهِ ولَيْمَنُ اللَّهِ) ، الأخيرَة نَقَلَها الجوْهرِيُّ وحينَئِذٍ يَذْهب الألِفُ فِي الوَصْلِ؛ قالَ نُصَيْبٌ:
فَقَالَ فريقُ القومِ لما نشَدْتُهُمْنَعَمْ وفريقٌ} لَيْمُنُ اللَّهِ مَا نَدْرِي وَهُوَ مَرْفوعٌ بالابْتِداءِ، وخبرُهُ مَحْذُوفٌ، والتَّقْديرُ لَيْمُنُ اللَّهِ قَسَمِي، {ولَيْمُنُ اللَّهِ مَا أُقْسِمُ بِهِ، وَإِذا خاطَبْتَ قُلْتَ} لَيْمُنُكَ.
وَفِي حدِيثِ عُرْوَةَ بنِ الزُّبَيْرِ أنَّه قالَ: لَيْمُنُكَ لَئِنْ كُنْتَ ابْتَلَيْتَ لقد عافَيْتَ، وَإِن كُنْتَ أَخَذْتَ لقد أَبْقَيْتَ.
وقالَ الأَزْهرِيُّ: والعلَّةُ فِي ضمِّ نونِ لَيْمُنَك كالعَلَّةِ فِي قوْلِهم لَعَمْرُكَ، كأَنَّه أُضْمِرَ فِيهَا يَمِينٌ ثانٍ، فقيلَ: وأَيْمُنك، فلأَيْمُنك عَظِيمَة، وكَذلِكَ لَعَمْرُك، فلعمرك عَظِيمٌ، قالَهُ الأحْمَر والفرَّاء.
كُلُّ ذلِكَ (اسمٌ وُضِعَ للقَسَمِ، والتَّقْديرُ {أَيْمُنُ اللَّهِ قَسَمِي) ،} وأَيْمُنُ اللَّهِ مَا أُقْسِمُ بِهِ.
( {وأَيْمُنٌ، كأَذْرُحَ: اسمُ) رجُلٍ.
(و) أَيْمَنُ، (كأَحْمَدَ: ع) ؛) قالَ المُسَيَّبُ أَو غيرُهُ:
شرقاً بماءِ الذّوْبِ يَجْمَعُهفي طَوْدِ أَيْمَنَ من قُرَى قَسْرِ (} واسْتَيْمَنَهُ: اسْتَخْلَفَهُ) ، عَن اللَّحْيانيّ.
(وبِنْيامينُ، كإسْرافيلَ: أَخُو يوسُفَ، عَلَيْهِمَا السّلامُ، وَلَا تَقُلْ ابنِ يامِينَ) .
(36/307)

(قُلْتُ: فَإِذا مَحَلُّ ذِكْرِه فَصْل الباءِ مَعَ النونِ وَقد أَشَرْنا إِلَيْهِ.
(وحُذَيْفَةُ بنُ {اليَمانِ: صَحابيٌّ) ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ، اسمُ أَبيهِ حسلٌ، ويقالُ: حسيلُ بنُ جردَةَ بنِ عُمَر بنِ عبدِ اللَّهِ القَيْسيّ، وقيلَ: اليَمَانُ لَقَبُ جَدِّه جردَةَ بنِ الحارِثِ.
قالَ الكَلْبيُّ: أَصابَ دَماً فِي قوْمِه فهَرَبَ إِلَى المدينَةِ وحالَفَ بَني عبدِ الأَشْهَل فسمَّاه قَوْمُه اليَمانَ، تُوفي سَنَة 36.
(وسَمَّوْا:} يُمْناً، بالضَّمِّ وبالتَّحْرِيكِ) ؛) أَمَّا بالضمِّ: فيُمْنُ بنُ عبدِ اللَّهِ المُسْتَنْصر مِن الأُمَراءِ ومَوْلاهُ نظرُ بنُ عبدِ اللَّهِ اليَمَنِيُّ، سَمِعَ مَعَ مَوْلاه مِن ابنِ البطرِ، ماتَ سَنَة 544، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى.
والمُكَنَّى بأَبي {اليَمَنِ كَثِيرُونَ.
وأَمَّا بالتّحْريكِ: فيَمَنُ الحَنْبَليُّ الفَقِيهُ حَمُو المُحدِّثِ محبُّ الدِّيْن، قَرَأَ صَحِيحَ البُخاري على أَصْحابِ ابنِ الزّبيدي.
وجَحَّافُ بنُ اليَمَنِ الأنْدَلُسِيُّ قاضِي بَلَنْسِيَة؟ أُصيْبَ سَنَة 327 غازِياً.
ويَمَنُ بنُ عبدِ اللَّهِ الحَنَفيُّ فِي نَسَبِ حَمْزَةَ بن بَيْض، الشاعِر الحَنَفي.
وأَبو اليَمَن عبدُ اللَّهِ بنُ أَبي الشَّرِيف، ذَكَرَه عبدُ الغَنيِّ بنُ سعيدٍ.
(و) سَمَّوْا:} يامِنَ، (كصاحِبٍ، {ويامِينَ) ، كرَاحِيلَ، (} والمَيْمونُ: نَهْرٌ) مِن أَعْمالِ وَاسِط، قصبتُه الرَّصافَة، وكانَ أَوَّل من حَفَرَه سعيدُ بنُ زيْدٍ، وَكِيل أُمِّ جَعْفَر زبيدَةَ، وكانتْ فوهَتُه فِي قَرْيةٍ تُسَمَّى قَرْية! مَيْمونٍ، فحوِّلَتْ
(36/308)

فِي أَيامِ الوَاثِقِ على يَدِ عُمَر بنِ الفَرَجِ الرجحي إِلَى مَوْضِع آخر وسُمِّي {بالمَيْمونِ لِئَلاّ يَسْقطَ عَنهُ اسمُ اليَمَنِ.
(و) مِن المجازِ: المَيْمونُ: (الذَّكَرُ) .) يقالُ: ضَرَبَها بالمَيْمون إِذا جامَعَها؛ وأَنْشَدَ الزَّمَخْشريُّ:
أَضْرِبُ بالمَيْمونِ فِي دِهْلِيزهاأَصبُّ مَا فِي قُلَّتي فِي كوزِها (و) } مَيْمونُ (بنُ خالِدِ) بنِ عامِرِ بنِ (الحَضْرَميّ، ويُضافُ إِلَيْهِ بِئْرٌ بمكَّةَ) .
(قالَ ياقوتُ: كَذَا وَجَدْتُه بخطِّ الحافِظِ أَبي الفضْلِ بنِ ناصِرٍ على ظهْرِ كتابٍ؛ قالَ: ووَجدْتُ فِي موْضِع آخَر: أَنَّ مَيْمونَ صاحِبَ البِئْرِ هُوَ أَخُو العَلاءِ بنِ الحَضْرميّ وَالِي البَحْرَيْن، حَفَرَها بأَعْلى مكَّةَ فِي الجاهِلِيَّة وعنْدَها قَبْرُ أَبي جَعْفرٍ المَنْصورِ، كانَ مَيْمونُ حَلِيفاً لحَرْبِ بنِ أُمَيَّة بنِ عبْدِ شمْس؛ واسمُ الحَضْرميّ عبدُ اللَّهِ بنُ عماد؛ قالَ الشاعِرُ:
تَأمل خليلي هَل ترى قصرَ صالحوهل تعرف الأطلال من شعب وَاضح؟ إِلَى بِئْر مَيْمُون إِلَى الْعبْرَة التيلها ازدحَمَ الْحجَّاج بَين الأباطح (! ويُمْنٌ، بالضَّمِّ) ، ويُرْوَى بالفتْحِ أَيْضاً: (ماءٌ) لغَطَفانَ مِن بَطْنِ فِرِنْداذ على الطَّريقِ بينَ تَيْماءَ وفَيْد.
وقيلَ: هُوَ ماءٌ لبَني صرمَةَ بنِ مُرَّةَ، مِنْهُم ويُسمِّيه بعضُهم أمنا؛ قالَ زهيرٌ:
(36/309)

عَفَا من آلِ فاطِمَة الجواءُ {فيُمْنٌ فالقَوادِمُ فالحَساءُ (و) } يُمَيْنٌ، (كزُبَيْرٍ: حِصْنٌ) فِي جَبَلِ صَبِر، من أَعْمالِ ثغر اسْتَحْدَثَه عليُّ بنُ زُرَيْعٍ.
( {واليَمانِيَةُ، مُخَفَّفَةً: شَعيرَةٌ حَمْراءُ السُّنْبُلَةِ.
(و) } المُيَمَّنُ، (كمُعَظَّمٍ: الَّذِي يَأْتي {باليُمنِ والبَرَكَةِ.
(} وتَيَمَّنَ بِهِ) :) تَبَرَّكَ.
( {ويَمَّنَ عَلَيْهِ) } تَيْمِيناً: (بَرَّكَ) تَبْرِيكاً.
( {واليُمْنَةُ، بالضَّمِّ) وتُفْتَحُ: (بُرْدٌ يَمَنِيٌّ) ؛) قالَ رَبيعَةُ الأسَدِيُّ:
إنَّ المَودَّةَ والهَوادَةَ بينناخَلَقٌ كسَحْقِ} اليُمْنَةِ المُنْجابِ وَفِي الحدِيثِ: أَنَّه صلى الله عَلَيْهِ وَسلم كفن فِي {يُمْنَةٍ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} الأيامِنُ: خِلافُ الأشائِمِ؛ قالَ المُرَقِّشُ:
فَإِذا الأشائِمُ كالأيامِن {والأيامِنُ كالأشائِم وقالَ الكُمَيْت:
ورَأَتْ قُضاعَةُ فِي الأيامِنِ رَأْيَ مَثْبُورٍ وثابِرْيعْني فِي انْتِسابِها إِلَى اليَمَنِ، كأَنَّه جَمَع اليَمَنَ على} أَيْمُنٍ ثمَّ على! أَيامِنَ كزَمَنٍ وأَزْمُن. ويقالُ فِي جَمْعِ اليَمِينِ اليُمُنُ بضَمَّتَيْن؛ قالَ زهيرٌ:
وحَقّ سَلْمَى على أَرْكانِها اليُمُنِ
(36/310)

{والتَّيَمُّنُ: الابْتِداءُ فِي الأفْعالِ باليَدِ} اليُمْنى والرِّجْلِ اليُمْنى والجانِبِ {الأَيْمَن.
ونَظَرَ} أَيْمَنَ مِنْهُ: عَن {يَمِينِه.
وتُجْمَعُ} اليَمينُ ضِدّ اليَسارِ على يَمَائِنُ؛ نَقَلَه ابنُ سِيدَه.
وقالَ اليَزِيدِيُّ: {يَمَنْتُ أَصْحابي: أَدْخَلْتُ عَلَيْهِم} اليَمِينَ، وأَنا {أَيْمَنُهُمْ} يُمْناً {ويُمْنةً} ويُمنْتُ عَلَيْهِم وأَنا {مَيْمونٌ عَلَيْهِم.
} وأَيْمَنَ الرَّجُلُ: أَرادَ {اليَمِينَ، كأَشْأَمَ أَرادَ الشمالَ.
} والمَيْمَنَةُ: خِلافُ المَيْسَرَةِ، وقوْلُه:
قَدْ جَرَتِ الطَّيْرُ {أَيامِنِينا قالتْ وكُنْتُ رجُلاً فَطِينا هَذَا لَعَمْرُ اللَّهِ إسْرائينا قالَ ابنُ سِيدَه: جَمَع} يَمِيناً على {أَيْمانٍ، ثمَّ جَمَعَه على} أَيامِين، ثمَّ جَمَعَه بالواوِ والنونِ.
وأَعْطاهُ {يَمْنَةً من طَعامٍ: أَي أَعْطاهُ الطَّعامَ} بيَمِينِه ويَدهُ مَبْسوطَة. والأصْلُ فِي يَمْنَة أنَّها مَصْدَرٌ كاليَسْرَةِ، ثمَّ سُمِّي الطَّعامُ يَمْنَةً لأنَّهُ أُعْطِي يَمْنَةً أَي {باليَمِينِ؛ كَمَا سَمَّوا الحَلِفَ} يَمِيناً لأنَّه يكونُ بأَخْذِ اليَمِينِ؛ نَقَلَهُ ابنُ بَرِّي.
وقالَ شَمِرٌ: سَمِعْتُ مَنْ لَقِيتُ مِن غَطَفانَ يتَكلَّمُونَ فيَقولُونَ إِذا أَهْوَيْتَ! بيَمِينِك مَبْسوطَةً إِلَى الطَّعامِ أَو غيرِهِ فأَعْطَيْت بهَا مَا حَمَلَتْه مَبْسوطَة فإنَّك تقولُ أَعْطاهُ يَمْنةً من الطَّعامِ، فَإِن أَعْطاهُ بهَا
(36/311)

مَقْبوضَةً قُلْتَ أَعْطاهُ قَبْضةً من الطَّعامِ، وَإِن حَثَى لَهُ بيدَيْه فَهِيَ الحَثْيَة والحَفْنَةُ.
وتَصْغيرُ اليَمِينِ: {يُمَيِّنٌ؛ وتَصْغيرُ} اليَمْنَة {يُمَيْنَة، وهُما} يُمَيْنتاه.
وذَهَبَ إِلَى {أَيْمَنِ الإِبِلِ وأَشْمُلِها: أَي مِن ناحِيَةِ} يَمِينِها وشمالِها؛ وقوْلُ ثَعْلَبَة بنِ صُعَيْر:
فتَذَكَّرَا ثَقَلاً رَثِيداً بعدماأَلْقَتْ ذُكاءُ يَمِينِها فِي كافِرِيعْنِي مالَتْ بإحْدَى جانِبَيْها إِلَى المَغِيبِ.
وقالَ الأصْمعيُّ: هُوَ عنْدَنا باليَمِينِ أَي بمنْزِلَةٍ حَسَنَةٍ، وَهُوَ مجازٌ.
{ويمَن يَمِيناً: أَتَى باليَمِينِ.
وَكَانُوا يَقولُونَ فِي الحلفِ: يَمِينُ اللَّهِ لَا أَفْعَل؛ عَن أَبي عبيدٍ.
ورُوِي عَن عطاءِ بنِ السائِبِ عَن ابنِ عبَّاسٍ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُمَا: أَنَّ يَمِيناً مِن أَسْماءِ اللَّهِ تَعَالَى، وَبِه فُسِّر قَوْلُه تَعَالَى: {كهيعيص} : كَاف هاد يَمِين عَزِيز صَادِق.
وإنَّما قيلَ للشعرى العبورُ} اليَمانِيةُ ولسُهَيْل {اليَمانِيُّ لأنَّهما يُريَان من ناحِيَةِ اليَمَنِ.
} وتَيَامَنَتِ السَّحابَةُ: أَخَذَتْ ناحِيَةَ اليَمَنِ.
وأُمُّ أَيْمَنَ: امْرأَةٌ أَعْتَقَها، صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وَهِي حاضِنَةُ أَولادِه فزوَّجَها مِن زيْدٍ فولَدَتْ لَهُ أُسامَةَ.
ويقالُ: هُوَ مِلْكُ اليَمِينِ للرَّقِيقِ، وَهُوَ مجازٌ.
{واليُمَيْنَيْن، مُثَنَّى} يُمَيْن، كزُبَيْرٍ: من حُصُونِ اليَمَنِ بعْدَ كابس، عَن ياقوت.
(36/312)

{واليَمانِيةُ: فِرْقةٌ مِن الخَوارِج أَصْحاب محمدِ بنِ اليَمان الكُوفيّ.
} ويَمِينُ بنُ سليعٍ الحَضْرميُّ، كأَمِيرٍ، جَدُّ حَسَّان بن أَعْين عَن عبدِ اللَّهِ بنِ عان، وَعنهُ ابْنُه خالِدُ وعقبةُ بنُ عامِرٍ الحَضْرَميُّ.
ويقالُ لمكّةَ {اليَمانِيَة لأنَّها مِن تهامَةُ وتهامَة من أَرْضِ اليَمَنِ.

ينن
: (} يَنَّةُ) :) أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ وصاحِبُ اللِّسانِ.
وَهُوَ (أَبو عبدِ الرَّحْمَن الحَمْرَاويُّ) المِصْرِيُّ، (شَهِدَ فتْحَ مِصْرَ، وَإِلَيْهِ يُنْسَبُ حَمَّامُ يَنَّةَ بمِصْرَ) القَدِيمة بالقُرْبِ من دارِ النحاسِ؛ وابْنُه عبدُ الرحمانِ بنِ {يَنَّةَ ذَكَرَه ابنُ يونُسَ.
(وعبدُ العَزيزِ بنُ إبراهيمَ بنِ يَنَّةَ) السَّبتيُّ (رَوَى) ؛) قالَ الحافِظُ: أَجازَ لَهُ ابنُ الصَّلاحِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
ينُ: قَرْيةٌ بقهستان.
} ويَنِّيُ بنُ نَفِيس المُقْتَدرِي، بفتْحِ الياءِ وتَشْدِيدِ النّونِ المكْسُورَةِ، قالَ الحافِظُ: هَكَذَا هُوَ بخطِّ أَبي يَعْقوب النَّجِيرَمي، رَوَى عَنهُ الرُّوذبارِي.
{وياَّةُ: قلْعَةٌ بجزيرَةِ صقلية، يُنْسَبُ إِلَيْهَا أَبو الصّوابِ} الياني الكاتِبُ.

يون
: ( {يَوَنُ، محرَّكةً) :) أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وَهِي (ة باليمنِ.
(} ويَوانُ: ة ببابِ أَصْبَهانَ) ، مِنْهَا أَبو جَعْفرٍ أَحمدُ بنُ عبدِ اللَّهِ بنِ الحَكَم عَن أَحمدَ بنِ
(36/313)

عصامٍ، ومحمدُ بنُ الحُسَيْن بنِ عبدِ اللَّهِ بنِ مصْعَبٍ الثَّقَفيُّ {اليَوانيُّ عَن سَهْلِ عَن عُثْمان، وَعنهُ محمدُ بنُ عبدِ الرحمانِ بنِ الفَضْلِ وأَبو بكْرٍ بنُ المُقْرِي، تُوفي سَنَة 322.
قالَ الحافِظُ: وَقد ضَبَطَه ابنُ طاهِرٍ بالموحَّدَةِ فأَخْطَأَ.
وقَيَّدَه ابنُ السَّمرْقَنْدي، بالضمِّ، وَهُوَ خَطَأٌ أَيْضاً.
(} ويونانُ، بالضَّمِّ: ة ببَعْلَبَكَّ) .) ويقالُ فِيهَا {يونينُ أَيْضاً، وَهُوَ المَعْروفُ، وَمِنْهَا الحافِظُ شَرَفُ الدِّين أَبو الحُسَيْن عليُّ بنُ محمدِ بنِ أَحمدَ بنِ عبدِ اللَّهِ بنِ عيسَى بنِ أَحمدَ بنِ عيسَى} اليُونِيني البَعْليّ الحَنْبليُّ ماتَ سَنَة 701، لَهُ ولأبِيهِ تَرْجمةٌ حَسَنةٌ، وإخوتُه البَدْرُ الحَسَنُ والقطبُ موسَى وَأمة الرَّحِيم، حَدَّثوا، ومِن ولدِه: الصَّدْرُ عبدُ القادرِ بنُ محمدِ بنِ محمدِ بنِ محمدِ بنِ عبدِ القادِرِ أَبي عليَ، لقِيَه السّخاوي ببَعْلَبَكَّ؛ وعَمّ أَبيه الزَّيْن عبدُ الغَنِي بنُ حَسَنِ بنِ عبدِ القادِرِ بنِ عليَ لَقِيَه السَّخاوِي بهَا أَيْضاً، وهُم بيتُ عِلْمٍ وحدِيثٍ.
(و) {يونانُ: قَرْيةٌ (أُخْرَى بينَ بَرْذَعَة وبَيْلَقانَ) بينَ كلِّ واحِدَةٍ مِنْهُمَا وبَيْنها سَبْعَة فَراسِخ.
(} واليُونانيُّونَ: جَيلٌ انْقَرَضُوا) ، نُسِبُوا إِلَى يُونان بنِ يافِث بنِ نوحٍ، وبخطّ النّووي، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى، قيلَ: {يونانُ جَزيرَةٌ كانتْ حُكَماء الرُّومِ يَنْزلُونَ بهَا.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} أُلْيُونُ، بالضمِّ: حِصْنٌ كانَ بمِصْرَ، فَتَحَه عَمْرُو بنُ العاصِ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ وَبنى فِي مكانِهِ الفُسْطاط وَهِي مَدينَةُ مِصْر اليَوْم،
(36/314)

وَقد ذَكَرَه المصنِّفُ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى فِي لين؛ وتقدَّمَ ذِكْرُه أَيْضاً بابليون لأنَّه نُسِبَ إِلَيْهِ البابُ، قالَ الهُذَليُّ:
جَلَوْا منْ تِهامٍ أَرْضِنا وتَبَدَّلوا بمكةَ بابَ {اليُونِ والرَّيْطَ بالعَصْبِوقالَ آخَرُ:
جرى بَين بَاب اليون والهضب دونهرياح أسفّت بالنقا وأشمّت
يين
: (} يَيَنٌ، محرّكةً:) أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وقالَ ابنُ جنِّي فِي سرِّ الصِّناعَة: هُوَ كدَدَنٍ.
وضَبَطَهُ كُراعٌ بفتْحٍ فسكونٍ، قالَ: وليسَ فِي الكَلامِ اسمٌ وَقَعَ فِي أَوَّلِه ياآن غَيْره.
قالَ الزَّمَخْشريُّ: هُوَ (عَيْنٌ) يقالُ لَهُ جوزمان لبَني زَيْد المُوسَوِي من بَني الحُسَيْن.
(أَو وادٍ بَين ضاحِكٍ وضُوَيْحِكٍ) ، وهما جَبَلانِ أَسْفَلَ الفَرْشِ؛ هَكَذَا ذَكَرَه ابنُ جنِّي، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى.
وقيلَ: هُوَ من بِلادِ خزاعَةَ.
وقالَ نَصْر: يَيَنُ: ناحِيَةٌ مِن أَعْراضِ المَدينَةِ على بريدٍ مِنْهَا، وَهِي منازِلُ أَسْلَم بن خزاعَةَ؛ وقالَ ابنُ هرمة:
أدَار سليمى بَين يين فمشغرأبيني فَمَا استخبرتُ إلاّ لتُخبري
(36/315)

أبيني حَبَتْكِ البارقاتُ بوَبْلهالنا نسماً عَن آل سلمى وشعفرلقد شفيتْ عَيْنَاك إِن كنت باكياً على كلِّ مبد من سليم ومحضروقيل: يَيَنُ اسمُ بِئْرٍ بوادِي عياثر؟ قالَ علْقَمَةُ بنُ عبدَةَ التِّيميُّ:
وَمَا أَنْت إلاّ ذكرة بعد ذكرة تحل بيين أَو بِأَكْنَافِ شُرْبُبِوقد جاءَ ذِكْرُه فِي سِيرَةِ ابنِ هِشَام فِي مَوْضِعَيْن: الأوَّلُ: فِي غزَاة بَدْرٍ ثمَّ على غميس الْحمام من مر! يين فأضافَهُ إِلَى مرّ. وَالثَّانِي: فِي غزَاة بَني لحيان فخرَجَ على يَيَن ثمَّ على صخيرات اليَمامِ.
وقيلَ: يَيَنُ مَوْضِعٌ على ثلاثِ ليالٍ مِن الحيرَةِ. وَبِه تَعْلَم مَا فِي كَلامِ المصنِّفِ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى مِن القُصُورِ فِي الضّبْطِ والبَيانِ.
وَبِه تمَّ حَرْفُ النونِ، والحمدُ للَّهِ الَّذِي بنعمَتِه تَتِمُّ الصَّالحات، وصلَّى اللَّهُ على سيِّدنا ومَوْلانا مُحَمَّد خَيْر البريات وعَلى آلِهِ وصَحْبِه وأَنْصارِه وأشْياعِه وأَزْوَاجِه الطَّاهِراتِ مَا أُقِيمَتِ الصَّلوات وَمَا تُلِيَتِ التَّحيات آمين.
(36/316)

(بَاب الْهَاء)
والهاءُ مِن الحُرُوفِ الحَلْقِيَّة، وَهِي: العَيْنُ والحاءُ والهاءُ والخاءُ والغَيْن؛ وَهِي أَيْضاً مِن الحُرُوفِ المَهْموسَةِ، وَهِي: الهاءُ والحاءُ والخاءُ والكافُ والشينُ والسينُ والتاءُ والصادُ والثاءُ والفاءُ. والمَهْموسُ حَرْفٌ لانَ فِي مَخْرَجِه دونَ المَجْهور، وجَرَى مَعَ النَّفَس فكانَ دونَ المَجْهورِ فِي رَفْعِ الصَّوْت.
قالَ شيْخُنا: وأُبْدِلَتِ الهاءُ من الهَمْزةِ فِي هياك ولهنك قَائِم، وهَرَاقَ وهَرَادَ فِي أَرَاقَ وأَرَادَ؛ ومِن الألفِ قَالُوا: هنه فِي هُنَا، وَمن الياءِ قَالُوا فِي هذي هَذِه وَقْفاً، ومِن تاءِ التأْنِيثِ وَقْفاً كطلحة.

(فصل الْهمزَة)
أبه
: ( {أَبَهْتُه بِكَذَا: زأننته بِهِ) ، أَي اتَّهَمْتُه بِهِ.
(} وأَبَهَ لَهُ وَبِه، كمَنَعَ وفَرِحَ) ، الأُولى عَن أَبي زيْدٍ نَقَلَهُ الجوْهرِيُّ، ( {أَبْهاً، ويُحَرَّكُ) ، وَفِيه لَفٌّ ونَشْرٌ مُرَتبٌ؛ (فَطِنَ.
(أَو) أَبَهَ للشَّيءِ أَبْهاً: (نَسِيَهُ ثمَّ تَفَطَّنَ لَهُ) .
(وقالَ أَبو زيْدٍ: هُوَ الأمْرُ تَنْساهُ ثمَّ تَنْتَبِه لَهُ.
وقالَ الجوْهرِيُّ: ويقالُ مَا} أَبْهتُ لَهُ، بالكسْرِ، {آبَهُ} أَبَهاً مِثْل نَبَهاً.
(وَهُوَ لَا {يُؤْبَهُ لَهُ) :) لَا يُحْتَفَلُ بِهِ لحقَارَتِه؛ وَمِنْه الحدِيثُ: (رُبَّ أَشْعَثَ أَغْبَرَ ذِي طِمْرَيْن لَا} يُؤْبَهُ لَهُ، لَو أَقْسَم على اللَّهِ لأَبَرَّه) .
( {وأَبَّهْتُه} تأْبِيهاً: نَبَّهْتُه وفَطَّنْتُه) ؛) كِلاهُما عَن كُراعٍ، والمَعْنَيانِ مُتَقارِبانِ.
(و) ! أَبهْتُه (بِكَذَا: أَزْنَنْتُهُ) بِهِ.
(36/317)

( {والأُبَّهَةُ، كسُكَّرَةٍ: العَظَمَةُ والبَهْجَةُ) والمَهَابَةُ والرّواءُ؛ وَمِنْه قوْلُ عليَ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ: (كمْ مِن ذِي} أُبَّهَةٍ قد جَعَلْتُه حَقِيراً) .
ويقالُ: مَا عَلَيْهِ أُبَّهَةُ المُلْكِ، أَي بَهْجتُه وعَظَمَتُه.
(و) أَيْضاً: (الكِبْرُ والنَّخْوَةُ) ؛) وَمِنْه حدِيثُ مُعاوِيَةَ: (إِذا لم يَكُنِ المَخْزوميُّ ذَا بَأْوٍ {وأُبَّهَةٍ لم يُشْبِه قَوْمَه) ؛ يريدُ أَنَّ بَني مَخْزومٍ أَكْثَرُهم يكُونُونَ هَكَذَا.
(} وتأَبَّهَ) الرَّجُلُ على فلانٍ: (تَكَبَّرَ) ورَفَعَ قدرَهُ عَنهُ؛ وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّي لرُؤْبَة:
وطامِح من نَخْوَةِ التَّأَبُّهِ (و) {تَأَبَّهَ (من كَذَا: تَنَزَّه وتَعَظَّمَ) ؛) نَقَلَهُ الزَّمَخْشرِيُّ.
(والأَبَهُّ للأَبَحِّ، مَوْضِعُه (ب هـ هـ) ، وغَلِطَ الجوْهرِيُّ فِي إيرادِه هُنَا) .) ونَصّ الجوْهرِيُّ: ورُبَّما قَالُوا للأبَحِّ أَبَهٌّ؛ وأَجابَ عَنهُ شيْخُنا بِمَا لَا يُجْدِي فأَعْرَضْنا عَنهُ مَعَ أنَّ الجوْهرِيَّ ذَكَرَه فِي بهه ثانِياً على الصَّوابِ، وكأَنَّ الَّذِي ذَكَرَه هُنَا قَوْل لبعضِهم.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} آبَهْتُه، بالمدِّ: أَعْلَمْتُه؛ عَن ابنِ بَرِّي، وأَنْشَدَ لأُمَيَّة:
إذْ {آبَهَتْهم وَلم يَدْرُوا بفاحشةٍ وأَرْغَمَتْهم وَلم يَدْرُوا بِمَا هَجَعُوا ((
أته
: (} التَّأَتُّهُ) مُبْدلٌ من (التَّعَتُّهِ) ؛) هَكَذَا ذَكَرَه الجوْهرِيُّ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

اتييه
! إِتْييه، بكسْرٍ فسكونٍ: قَرْيةٌ بمِصْرَ مِن البُحيرَةِ، وَقد دَخَلْتُها، وتُضافُ إِلَى البارُودِ، والأصْلُ اتياي بالياءِ.
(36/318)

أده
: ( {الأَدَهُ، محرَّكَةً) :
(أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ وصاحِبُ اللِّسانِ.
وَهُوَ (اجْتِماعُ أَمْرِ القَوْمِ) .
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

أره
:) } الإِرَهُ: القَديدُ، وقيلَ: هُوَ أَنْ يُغْلَى اللحْمُ بالخلِّ ويُحْمَلُ فِي الأَسْفارِ؛ نَقَلَهُ ابنُ الأَثِيرِ.
{وأَره الشَّيءَ بمعْنَى أَرَاحَه، فَهُوَ} أَرِهٌ، ككَتِفٍ؛ وَقد ذُكِرَ فِي أَبْياتِ الكِنْدِي الشَّهِيرَةِ على هَذَا الرَّوِيّ؛ نَقَلهُ شيْخُنا.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

أزجه
:) {أَزْجاهُ، بالفتْح وهاء مَحْضَة: قَرْيةٌ مِن قُرَى خابران، ثمَّ مِن نواحِي سَرْخَس، وسَيَأْتِي ذِكْرُها فِي زجه.
((
أزه
: (} الإِنْزَهْوَةُ، كقِنْدَأْوَةٍ) :
(أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ وصاحِبُ اللِّسانِ هُنَا.
وَهُوَ (الكِبْرُ والعَجْبُ) .
(قالَ ابنُ جنِّي: هَمْزتُه مُبْدلَةٌ من عَيْنِ عِنْزَهْوَةٍ.
وقالَ الأَزْهرِيُّ: النونُ والواوُ والهاءُ الأخيرَةُ زائِدَةٌ، وسَيَأْتي لَهُ مَزِيدٌ فِي (ع ز هـ) .
وذَكَرَه ابنُ سِيدَه فِي (ز هـ هـ) فقالَ: رجُلٌ {إِنْزَهْوٌ وامْرأَةٌ} إنْزَهْوَةٌ، وقَوْمٌ {إنْزَهْوون، أَي ذَوُو زَهْوٍ، ذَهَبُوا إِلَى أَنَّ الألِفَ والنونَ زائِدَتانِ كَمَا فِي انقحل.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
أفه:) أَفَهْ، بفَتْحَتَيْنِ وسكونِ الهاءِ، لُغَةٌ فِي أُفٍّ، وَقد تقدَّمَ فِي الفاءِ.
((
أقه
: (} الأَقْهُ: الطَّاعَةُ) كأَنَّه (قَلْبُ
(36/319)

القأْهِ) ؛) هَكَذَا ذَكَرَه الجوْهرِيُّ.
وقالَ الأصْمعيُّ: القاهُ والأَقْهُ: الطاعَةُ. يقالُ: أقاه وأيقه.
((
أَله
: ( {أَلَهَ} إلاهَةً) ، بالكسْرِ، ( {وأُلُوهَةً} وأُلُوهِيَّةً) ، بضمِّهِما: (عَبَدَ عِبادَةً) ؛) وَمِنْه قَرَأَ ابنُ عبَّاسٍ: (ويَذَرَكَ {وإلاهَتَك) ، بكسْرِ الهَمْزةِ، قالَ: أَي عِبَادَتَك؛ وكانَ يقولُ: إنَّ فِرْعَونَ يُعْبَدُ وَلَا يَعْبُدُ؛ نَقَلَهُ الجوْهرِيُّ وَهُوَ قَوْلُ ثَعْلَب، فَهُوَ على هَذَا ذُو} إلاهَةٍ لَا ذُو {آلِهَةٍ؛ والفرَّاءُ على القِراءَةِ المَشْهورَةِ.
قالَ ابنُ بَرِّي: ويُقَوِّي مَا ذَهَبَ إِلَيْهِ ابنُ عبَّاسٍ قَوْل فِرْعَوْن: {أَنا رَبّكُم الأَعْلَى} ، وقَوْلُه: {مَا عَلِمْتُ لكُم مِن إلهٍ غَيْرِي} .
(وَمِنْه لَفْظُ الجلالةِ) .
(وقالَ اللّيْثُ: بَلَغَنَا أنَّ اسمَ اللَّهِ الأَكْبَر هُوَ} اللَّهُ لَا! إِلَه إلاَّ هُوَ وَحْده.
قُلْتُ: وَهُوَ قَوْلُ كَثِيرٍ مِن العارِفِيْن.
(واخْتُلِفَ فِيهِ على عِشْرِينَ قَوْلاً ذَكَرْتُها فِي المَباسِيطِ) .
(قالَ شيْخُنا: بل على أَكْثَر مِن ثلاثِينَ قَوْلاً، ذَكَرَها المُتَكلِّمونَ على البَسْملةِ.
(وأَصَحُّها أَنَّه عَلَمٌ) للذَّاتِ الوَاجِبِ الوُجُودِ المُسْتَجْمِع لجميعِ صِفَاتِ الكَمالِ (غَيْرُ مُشْتَقَ) .
(وقالَ ابنُ العَرَبي: عَلَمٌ دالٌّ على الإلَهِ الحقِّ دَلالَة جامِعَةً لجمِيعِ الأسْماءِ
(36/320)

الحُسْنَى الإلَهيَّة الأَحَدِيَّة جمعَ جَمِيعِ الحَقائِقِ الوُجُودِيَّة.
(وأَصْلُه إلاهٌ كفِعالٍ بمعْنَى مَأْلُوهٍ) ، لأنَّه مَأْلُوهٌ أَي مَعْبودٌ، كقَوْلِنا: إمامٌ فِعَالٌ بمعْنَى مَفْعولٍ لأنَّه مُؤْتَمٌّ بِهِ، فلمَّا أُدْخِلَت عَلَيْهِ الألِفُ واللامُ حُذِفَتِ الهَمْزَةُ تَخْفِيفاً لكَثْرتِه فِي الكَلامِ، وَلَو كانَتَا عِوَضاً مِنْهَا لمَا اجْتَمَعَتا مَعَ المعوَّضِ مِنْهُ فِي قَوْلِهم الإِلاهُ، وقُطِعَتِ الهَمْزَةُ فِي النِّداءِ للزُومِها تَفْخِيماً لهَذَا الاسمِ؛ هَذَا نَصُّ الجوْهرِيِّ.
قالَ ابنُ بَرِّي: قَوْلُ الجوْهرِيّ: وَلَو كانَتا عوضا الخ، هَذَا رَدٌّ على أَبي عليِّ الفارِسِيّ لأنَّه كانَ يَجْعَل الألِفَ واللامَ فِي اسمِ البَارِي سُبْحَانَهُ عِوَضاً مِنَ الهَمْزَةِ، وَلَا يلزمُه مَا ذَكَرَه الجوْهرِيُّ مِن قَوْلِهم! الإلاهُ، لأنَّ اسمَ اللَّهِ لَا يَجوزُ فِيهِ الإلاهُ، وَلَا يكونُ إلاَّ مَحْذوفَ الهَمْزةِ، تَفَرَّدَ سُبْحَانَهُ بِهَذَا الاسمِ لَا يشرِكُه فِيهِ غَيْرُه، فَإِذا قيلَ الإلاهُ انْطَلَقَ على اللَّهِ سُبْحَانَهُ وعَلى مَا يُعْبَدُ مِن الأصْنامِ، وَإِذا قُلْتَ اللَّه لم يَنْطَلِق إلاَّ عَلَيْهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى، وَلِهَذَا جازَ أَن يُنادَى اسْم اللَّه، وَفِيه لامُ التَّعْريفِ وتُقْطَعُ هَمْزَتُه، فيُقالُ يَا أللَّهُ، وَلَا يَجوزُ يَا الإلاهُ على وَجْهٍ مِنَ الوُجُوهِ مَقْطوعَة هَمْزَتُه وَلَا مَوْصُولَةٍ، انتَهَى.
وقالَ الليْثُ: اللَّهُ ليسَ مِنَ الأَسْماءِ الَّتِي يَجوزُ فِيهَا اشْتِقاقٌ كَمَا يَجوزُ فِي الرحمنِ والرحيمِ.
ورَوَى المُنْذرِي عَن أَبي الهَيْثَمِ أنَّه سأَلَه عَن اشْتِقاقِ اسمِ اللَّهِ فِي اللّغَةِ فقالَ: كَانَ حَقّه إلَهٌ، أُدْخِلَتِ الألِفُ واللامُ تَعْريفاً، فقيلَ ألإلاهُ، ثمَّ حَذَفَتِ العَرَبُ الهَمْزَةَ اسْتِثْقالاً لَهَا، فلمَّا تَركُوا الهَمْزَةَ حَوَّلُوا
(36/321)

كَسْرتَها فِي اللامِ الَّتِي هِيَ لامُ التّعْريفِ، وذَهَبَتِ الهَمْزةُ أَصْلاً فَقَالُوا أَلِلاهُ، فحرَّكُوا لامَ التَّعْريفِ الَّتِي لَا تكونُ إلاَّ ساكِنَةً، ثمَّ الْتَقَى لامانِ مُتحرِّكتانِ، وأَدْغَمُوا الأُولى فِي الثانِيَةِ، فَقَالُوا اللَّه، كَمَا قالَ اللَّهُ، عزَّ وجلَّ: {لَكنا هُوَ اللَّهُ ربّي} ، معْناهُ لكنْ أَنا.
(وكُلُّ مَا اتُّخِذَ) مِن دُونه (مَعْبُوداً إلهٌ عِنْد مُتَّخِذِه بَيِّنُ {الإِلاَهَةِ) ، بالكسْرِ، (} والأُلْهانِيَّةِ، بالضَّمِّ) .) وَفِي حدِيثِ وهب بنِ الوَرْدِ: (إِذا وَقَعَ العَبْدُ فِي {أُلْهانِيَّةِ الرَّبِّ، ومُهَيْمِنِيَّة الصِّدِّيقِيْن ورَهْبَانِيَّةِ الأبْرارِ لم يَجِدْ أَحَداً يَأْخُذ بقَلْبِه) ، أَي لم يَجِدْ أَحَداً يَعجبُه وَلم يُحِبَّ إلاَّ اللَّهَ سُبْحَانَهُ.
قالَ ابنُ الأثيرِ: هُوَ فُعْلانِيَّة مِن} ألِهَ {يَأْلَهُ إِذا تَحَيَّرَ، يُريدُ إِذا وَقَعَ العَبْدُ فِي عَظَمَةِ اللَّهِ وجَلالِهِ وغيرِ ذلِكَ مِن صفَاتِ الرُّبُوبيَّةِ وصَرَفَ توهّمُه إِلَيْهَا، أَبْغَضَ الناسَ حَتَّى مَا يميلَ قلْبُه إِلَى أَحَدٍ.
(} والإِلاَهَةُ: ع بالجَزِيرَةِ) ؛) كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وقالَ ياقوتُ: وَهِي قارة بالسَّماوَةِ؛ وأَنْشَدَ لأُفْنُون التّغْلَبيّ، واسْمُه صُرَيْمُ بنُ مَعْشَرٍ:
كفى حَزَناً أَن يَرْحَلَ الركبُ غُدْوَةًوأُصْبِحَ فِي عُلْيا {أِلاهَةَ ثاوِياقالَ ابنُ بَرِّي: ويُرْوى: وأُتْرَكَ فِي عُلْيَا} أُلاهَةَ، بضمِّ الهَمْزَةِ، قالَ: وَهُوَ الصَّحِيحُ لأنَّه بهَا دُفِنَ قائِلُ هَذَا البَيْت.
قُلْتُ: وَله قصَّة وأَبْيَاتٌ ذَكَرَها ياقوتُ فِي مُعْجمه.
(و) ! الإلاهَةُ: (الحَيَّةُ) العَظِيمَةُ؛ عَن ثَعْلَب.
(و) الإلاهَةُ: (الأَصْنامُ) ، هَكَذَا هُوَ فِي سائِرِ النُّسخِ، والصَّحيحُ
(36/322)

بِهَذَا المعْنَى الآلِهَةُ بصيغَةِ الجَمْعِ، وَبِه قُرِىءَ قَوْلُه تعالَى: {ويَذَرَكَ {وآلِهَتَكَ} ، وَهِي القِراءَةُ المَشْهورَةُ.
قالَ الجوْهرِيُّ: وإنَّما سُمِّيَت} الآلِهَةُ الأَصْنَام لأنَّهم اعْتَقَدُوا أَنَّ العِبادَةَ تحقُّ لَهَا، وأسْماؤُهم تَتْبَعُ اعْتِقادَاتِهم لَا مَا عَلَيْهِ الشَّيء فِي نَفْسِه؛ فتأَمَّلْ ذلِكَ.
(و) الإلاهَةُ: (الهِلالُ) ؛) عَن ثَعْلَب.
(و) الإلاهَةُ: (الشَّمْسُ) ، غَيْر مَصْرُوف بِلا أَلِفٍ ولامٍ، ورُبَّما صَرَفُوا وأَدْخَلوا فِيهِ الألِفَ واللامَ وَقَالُوا الإلاهَةُ.
قالَ الجوْهرِيُّ: وأَنْشَدَ أَبو عليَ:
فأَعْجَلْنا الإلاهَةَ أَن تَؤُوبا قُلْتُ: وحُكِي عَن ثَعْلَب أَنَّها الشَّمْسُ الحارَّةُ.
قالَ الجَوْهرِيُّ: وَقد جاءَ على هَذَا غَيْرُ شيءٍ من دُخولِ لامِ المَعْرفةِ الاسمَ مَرَّة وسُقُوطِها أُخْرى، قَالُوا: لَقِيته النَّدَرَى وَفِي نَدَرَى، وفَيْنَةً والفَيْنَةَ بعْدَ الفَيْنَة، فكأَنَّهم سَمَّوْها إلاَهة لتَعْظِيمِم لَهَا وعِبادَتِهم إيَّاها.
والمِصْراعُ المَذْكُور مِن أَبْياتٍ لمَيَّة بِنْت أُمِّ عُتْبَة بنِ الحارِثِ، وقيلَ: لبنْتِ عبْدِ الحارِثِ اليَرْبُوعيِّ، ويقالُ لنائِحَة عُتَيْبة بنِ الحارِثِ.
وقالَ أَبو عُبيدَةَ: لأمِّ البَنِين بنْت عُتَيْبة تَرْثِيه وأَوّلها:
تروَّحْنا من اللّعْباءِ قَسْراً فأَعْجَلْنا الإلاهَةَ أَن تَؤُوباعلى مثْل ابنِ مَيَّة فانْعِياهتَشُقُّ نَواعِمُ البَشَرِ الجُيُوبا
(36/323)

ويُرْوَى: فأَعْجَلْنا {إلاهَةَ.
ووَقَعَ فِي نسخِ الحَماسَةِ هَذَا البَيْت لميَّة بنْت عُتَيْبة تَرْثي أَخَاها.
(ويُثَلَّثُ) ، الضَّمُّ عَن ابنِ الأعْرابيِّ رَوَاها:} أُلاهَةَ، قالَ: ويُرْوى: {الأَلاهَةَ يُصْرَفُ وَلَا يُصْرَفُ؛ (} كالأَلِيهةِ) ، كسَفِينَةِ.
( {والتَّأَلُّه: التَّنَسُّكُ والتَّعَبُّدُ) ؛) قالَ رُؤْبَة:
للَّهِ دَرُّ الغَانِياتِ المُدَّهِ سَبَّحْنَ واسْتَرْجَعْنَ من} تأَلُّهِي ( {والتَّأْلِيه: التَّعْبِيدُ) ؛) نَقَلَهُ الجوْهرِيُّ.
(و) تقولُ: (} أَلِهَ، كفَرِحَ) ، يَأْلَهُ {أَلْهاً: (تَحَيَّرَ) ، وأَصْلُه وَلِهَ يَوْلَهُ وَلْهاً، وَمِنْه اشْتُقَّ اسمُ الجَلالَةِ لأنَّ العُقُولَ تَأَلَهُ فِي عَظَمَتِه، أَي تَتَحَيَّرُ، وَهُوَ أَحَدُ الوُجُوه الَّتِي أَشارَ لَهَا المصنِّفُ أَوَّلاً.
(و) } أَلِهَ (على فلانٍ: اشْتَدَّ جَزَعَه عَلَيْهِ) ، مِثْلُ وَلِهَ؛ نَقَلَهُ الجوْهرِيُّ.
(و) قِيلَ: هُوَ مأْخُوذٌ مِن {أَلِهَ (إِلَيْهِ) إِذا (فَزِعَ ولاذَ) ، لأنَّه سُبْحَانَهُ المَفْزَعُ الَّذِي يُلْجأُ إِلَيْهِ فِي كلِّ أَمْرٍ؛ قالَ الشاعِرُ:
} أَلِهْتَ إلينَا والحَوادِثُ جَمَّةٌ وقالَ آخَرُ:
{أَلِهْتُ إِلَيْهَا والرَّكائِبُ وُقَّف (و) قيلَ: هُوَ مِن (} أَلَهَهُ) ، كمَنَعَهُ، إِذا (أَجارَه وآمَنَه) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
أَصْلُ {إِلَهٍ وِلاهٌ، كإشاحٍ وِشاحٍ، ومعْنَى وِلاهٍ أَنَّ الخَلْقَ يَوْلَهُون إِلَيْهِ فِي حَوائِجِهم، ويَضْرَعُون إِلَيْهِ فيمَا يَنُوبُهم، كَمَا يَوْلَهُ كلُّ طِفْلٍ إِلَى أُمِّه.
وحَكَى أَبو زيْدٍ: الحمدُ لاهِ رَبِّ العَالَمِيْن.
قالَ الأَزْهرِيُّ: وَهَذَا لَا يَجوزُ فِي القُرْآن إنَّما هُوَ حِكايَةٌ عَن الأعْرابِ، ومَنْ لَا يَعْرفُ سُنَّةَ القُرْآن.
وقالَ ابنُ سِيدَه: وَقَالُوا يَا} أَللَّه فقَطَعُوا، حَكَاهُ
(36/324)

سِيْبَوَيْه، وَهُوَ نادِرٌ.
وحَكَى ثَعْلَب أَنَّهم يَقولُونَ: يَا اللَّه، فيَصِلُون وهُما لُغَتانِ يعْنِي القَطْع والوَصْل.
وحَكَى الكِسائي عَن العَرَبِ: يَله اغْفِرْ لي بمعْنَى يَا أللَّه، وَهُوَ مُسْتَكْره، وَقد يُقْصَر ضَرُورَة كقَوْلِ الشاعِرِ:
أَلا لَا بارَكَ اللَّهُ فِي سُهَيْلٍ إِذا مَا اللَّهُ بارَكَ فِي الرِّجالِونَقَلَ شيْخُنا: أَلِهَ بالمَكانِ، كفَرِحَ، إِذا أَقامَ؛ وأَنْشَدَ:
{أَلِهْنا بدارٍ مَا تَبِينُ رُسومُهاكأَنَّ بَقايَاها وشومٌ على اليَدِوقالَ ابنُ حبيبٍ فِي الأزْد: الاهُ بنُ عَمْرو بنِ كَعْبِ بنِ الغطْرِيفِ؛ وَفِي عكَ: الاهُ بنُ ساعِدَةَ؛ وَفِي تمِيمٍ: أليهة وَهُوَ القليبُ بنُ عَمْرِو بنِ تَمِيمٍ؛ وَفِي طيِّىءٍ: بنُو إلَهٍ مثْلُ عِلَهٍ، ابْن عَمْرِو بنِ ثمامَةَ؛ وفيهَا أَيْضاً عبْدُ الإلَهِ مثْلُ عُلَةٍ، ابنُ حارِثَةَ بنِ عيرنَةَ بنِ صهْبانَ بنِ عميمى بنِ عَمْرِو بنِ سنبسٍ؛ وَفِي النَّخْعِ: بنُو أليهة بن عَوْفٍ.

أمه
: (} أَمِهَ، كفَرِحَ) ،! أَمْهاً: (نَسِيَ) ، وَمِنْه قِراءَةُ ابنِ عباسٍ: {وادَّكَرَ بعد
(36/325)

{أَمَهٍ} ، وقالَ الشاعِرُ:
} أَمِهْتُ وكنتُ لَا أَنْسَى حَدِيثاً كَذَاك الدَّهْرُ يُودِي بالعُقُولِقالَ الجوْهرِيُّ: (و) أَمَّا فِي حدِيثِ الزّهْري: أَمِهَ بمعْنَى أَقَرَّ و (اعْتَرَفَ) ، فَهِيَ لُغَةٌ غَيْرُ مَشْهورَةٍ.
قُلْتُ: والحدِيثُ المَذْكُورُ: (من امْتُحِنَ فِي حَدَ {فأَمِهَ ثمَّ تَبَرَّأَ فليْسَتْ عَلَيْهِ عُقُوبَة، فَإِن عُوقِبَ فأَمِهَ فليسَ عَلَيْهِ حَدٌّ إلاَّ أنْ} يَأْمَه مِن غيرِ عُقُوبَةٍ) .
قالَ أَبو عُبيدٍ: وَلم أَسْمَعْ {الأَمَهَ بمعْنَى الإِقْرارِ فِي غيرِ هَذَا الحدِيثِ. وفَسَّرَ أَبو عُبيدٍ قِراءَةَ ابْن عبَّاسٍ بالإِقْرارِ، قالَ: ومَعْناهُ أَنْ يُعاقَبَ ليُقِرَّ فإِقْرارُه باطِلٌ.
(و) أَمَهَ، (كنَصَرَ: عَهِدَ) .) يقالُ:} أَمَهْتُ إِلَيْهِ فِي أَمرٍ فأَمَهَ إليَّ، أَي عَهِدْتُ إِلَيْهِ فعَهِدَ إليَّ؛ عَن أَبي عُبَيدٍ.
( {والأمِيهَةُ، كسَفِينَةٍ: جُدَرِيُّ الغَنَمِ) .
(وَفِي الصِّحاحِ: بَثْرٌ يَخْرُجُ بالغَنَمِ كالحَصْبَةِ والجُدَرِيِّ؛ (وَقد} أُمِهَتْ، كعُنِيَ) {تُومَهُ، (و) أَمِهَتْ مِثَالُ (عَلِمَ) ؛) وعَلى الأُولى اقْتَصَرَ الجوْهرِيُّ وجَماعَةٌ، (} أَمْهاً) ، بالفتْحِ عَن ابنِ الأَعْرابيِّ، ( {وأَمِيهَةً) ، كسَفِينَةٍ عَن أَبي عُبيدَةَ.
وقالَ ابنُ سِيدَه: هُوَ خَطَأٌ لأنَّ} الأمِيهَةَ اسمٌ لَا مَصْدَرٌ إِذْ ليْسَتْ فَعِيلَة من أبْنِيَةِ المَصادِرِ.
(فَهِيَ {أمِيْهَةٌ} ومَأْموهَةٌ {ومُؤَمَّهَةٌ) ، كمُعَظَّمَةٍ، وَهَذِه عَن الفرَّاء وأَنْشَدَ لرُؤْبَة:
تُمسي بِهِ الأُدْمان} كالمؤمَّه
(36/326)

وعَلى الأولَيَيْن اقْتَصَرَ ابنُ سِيدَه، والجَوْهرِيِّ على الثانِيَةِ.
وقالَ الجوْهرِيُّ: يقالُ فِي الدّعاءِ: آهَةً {وأَمِيهَةً؛ وأَنْشَدَ ابنُ الأَعْرابيِّ:
طَبِيخُ نُحازٍ أَو طَبِيخُ} أَمِيهَةٍ دَقِيقُ العِظامِ سَيِّىءُ القِشْمِ أَمْلَطُقالَ الأَزْهرِيُّ: الآهَةُ: التَّأْوُّهُ؛ {والأَمِيهَةُ: الجُدَرِيُّ.
وقالَ ابنُ سِيدَه يقولُ: كانتْ أُمُّهُ حامِلَةً بِهِ وَبهَا سُعالٌ أَو جُدَرِيٌّ، فجاءَتْ بِهِ ضاوِياً.
(و) قالَ الفرَّاءُ: (} أُمِهَ الرَّجُلُ) ، كعِنِيَ، (فَهُوَ {مَأْمُوهٌ) ، وَهُوَ الَّذِي (ليسَ مَعَه عَقْلُه.
(} والأُمَّهَةُ، كقُبَّرَةٍ) ، لُغَةٌ فِي (الأُمِّ) ، كَمَا فِي المُحْكَم.
وَفِي الصِّحَاح أَصْلُ قَوْلهم أُمُّ.
وقالَ أَبو بكْرٍ: الهاءُ فِي {أُمَّهَة أَصْلِيَّة، وَهِي فُعَّلَة بمنْزِلَة تُرَّهَةٍ وأُبَّهَةٍ.
قُلْتُ: فَإِذا قَوْل شيْخِنا إنَّهم أَجْمَعوا على زِيادَةِ هائِه فَلَا معْنًى لوُرودِه هُنَا وَلَا لدَعْوى أَنه لُغَةٌ مَحلُّ نَظَر.
(أَو هِيَ لِمَنْ يَعْقِلُ؛ والأُمُّ لمَا لَا يَعْقِلُ) ، والجَمْعُ} أُمَّهاتٌ وأُمَّاتٌ؛ قالَ قُصَيٌّ:
{أُمَّهَتي خِنْدِفُ والْياسُ أَبي وقالَ زهيرٌ فيمَا لَا يَعْقِل:
وإلاَّ فَأَنا بالشَّرَيَّةِ فاللِّوَى نُعَقِّرُ أُمَّاتِ الرِّباعِ ونَيْسِرُوقد جاءَتْ} الأُمَّهَةُ فيمَا لَا يَعْقِل؛ كلُّ ذلِكَ عَن ابنِ جنِّي.
وقالَ الأَزْهرِيُّ: يقالُ فِي جَمْعِ الأُمِّ مِن غيرِ الآدَمِيِّين أُمَّاتٌ، وأَمَّا بَناتُ آدَمَ! فأُمَّهاتٌ. والقُرْآنُ نَزَلَ
(36/327)

{بأُمَّهاتٍ، وَهُوَ أَوْضَحُ دَلِيلٍ على أَنَّ الواحِدَةُ أُمَّهَةٌ.
قالَ: وزِيدَتِ الهاءُ فِي} أُمَّهاتٍ لتكونَ فرْقاً بينَ بَناتِ آدَمَ وسائِرِ الحيوانِ، قالَ: وَهَذَا القَوْلُ أَصحُّ القَوْلَيْن.
{وتَأَمَّهَ أُمًّا: اتَّخَذَها) ، كأنَّه مِن} الأُمَّهَةِ.
قالَ ابنُ سِيدَه: وَهَذَا يُقَوِّي كَون الْهَاء أَصْلاً، لأنَّ {تأَمَّهْتُ تَفَعَّلْتُ بمنْزِلةِ تَفَوَّهْتُ وتَنَبَّهْتُ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} الأَمَهُ، بالفتْحِ: النِّسيانُ؛ رُوِي ذلِكَ عَن أَبي عبيدَةَ.
قالَ الأَزْهرِيُّ: وليسَ ذلكَ بصَحيحٍ.
قالَ: وكانَ أَبو الهَيْثم فيمَا أَخْبَرني عَنهُ المُنْذرِي يقْرَأُ: بعد {أَمَهٍ، يَقُول:} أَمَهِ خَطَأٌ.
وقالَ ابنُ بَرِّي: {أُمَّهَةُ الشَّبابِ: كِبْرُه وتِيهُهُ.
قُلْتُ: وكأَنَّ مَيمَه بدلٌ من باءِ أُبَّهَةٍ.

أَنه
: (} أَنَهَ {يَأْنِهُ) ، من حَدِّ ضَرَبَ، (} أَنَهاً) ، بالفتْحِ، ( {وأُنوهاً) ، بالضَّمِّ، مثْلُ (أَنَحَ) يَأْنِحُ، وذلِكَ إِذا تَزَحَّرَ من ثِقَلٍ يَجِدُه؛ نَقَلَهُ الجوْهرِيُّ عَن الأَصْمعيّ.
(و) أَنَهَ يَأْنهُ: إِذا (حَسَدَ.
(ورجُلٌ} أَنِهٌ، كخَجِلٍ) ، أَي (حاسِدٌ) ، وكذلِكَ نافِسٌ ونَفِيسٌ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
رجالٌ! أُنَّهٌ، كسُكَّر، مِثْلُ أُنَّحٍ؛ وأَنْشَدَ الجوْهرِيُّ لرُؤْبَة يَصِفُ فَحْلاً:
(36/328)

رَعَّابَةٌ يُخْشِي نُفوسَ {الأُنَّه ِبِرَجْسِ بَهْباهِ الهَدِيرِ البَهْبَهِأَي يَرْعَبُ نُفوسَ الَّذين} يَأْنِهُونَ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
{والأَنِيهُ، كأَمِيرٍ: الزَّحيرُ عِنْد المسأَلةِ؛ نَقَلَهُ ابنُ سِيدَه.
} وإِنِيه، بكسْرَتَيْن: صَوْتُ رزمةِ السَّحابِ، عَن ابنِ جنِّي، وَبِه فُسّر قَوْل الشاعِرِ:
بَيْنَمَا نَحن مرتعون بفَلجقالت الدلح الرواء {إنِيه
أوه
: (} أَوْهُ) بسكونِ الواوِ والحَرَكاتِ الثلاثِ، (كجَيْرِ وحيثُ وأَيْنَ) ، وعَلى الأُولى اقْتَصَرَ الجوْهرِيُّ وأَنْشَدَ:
{فأَوْهِ لذِكْراها إِذا مَا ذَكَرتُهاومن بُعْدِ أَرْضٍ بَيْننَا وسماءِ قُلْتُ: هَكَذَا أَنْشَدَه الفرَّاءُ فِي نوادِرِه.
قالَ ابنُ بَرِّي: ومثْلُ هَذَا البَيْت:
فأَوْهِ على زِيارَةِ أُمِّ عَمْرٍ وفكيفَ مَعَ العِدَا ومعَ الوُشاةِ؟ والُّلغةُ الثَّالثةُ ذَكَرَها ابنُ سِيدَه.
قالَ الجوْهرِيُّ: (و) رُبَّما قَلَبُوا الواوَ أَلِفاً فَقَالُوا: (} آهِ) من كَذَا، بكسْرِ الهاءِ.
قُلْتُ: وَبِه يُرْوَى البَيْتُ المَذْكُور أَيْضاً؛ وأَنْشَدَ الأزْهرِيُّ:
آهِ من تَيَّاكِ {آهَا تَرَكَتْ قلبِي مُتاها (و) رُبَّما قَالُوا: (} أَوِّهِ، بكسْرِ الهاءِ والواوِ المُشَدَّدَةِ) .
(وَفِي الصِّحاحِ: بسكونِ الهاءِ مَعَ تَشْديدِ الواوِ، قالَ: (و) رُبَّما قَالُوا: (أَوِّ بحذْفِ الهاءِ) أَي مَعَ تَشْديدِ الواوِ بِلا
(36/329)

مَدَ، وَبِه يُرْوَى البَيْتُ المَذْكورُ أَيْضاً.
قالَ: (و) بعضُهم يقولُ: ( {أَوَّهُ، بفتْحِ الواوِ المُشَدَّدَةِ) ساكِنَة الهاءِ لتَطْويلِ الصَّوْتِ بالشِّكَايَةِ.
ووُجِدَ فِي بعضِ نسخِ الصِّحاحِ بخطِّ المصنِّفِ: وبعضُهم يقولُ} آوَّهْ بالمدِّ والتَّشْديدِ وفتْحِ الواوِ ساكِنَة الهاءِ.
وَمَا ذَكَرْناه أَوّلاً هُوَ نَصُّ أَبي سَهْلٍ الهَرَويّ فِي نسختِه.
(و) يقولونَ: ( {آوُوهُ، بضمِّ الواوِ) ؛) هَذَا ضَبْطٌ غيرُ كافٍ، وَالْأولَى مَا ضَبَطَه ابنُ سِيدَه فقالَ بالمدِّ وبواوَيْنِ؛ نَقَلَه أَبو حاتِمٍ عَن العَرَبِ.
(} وآهٍ بكسْرِ الهاءِ مُنَوَّنَةً) ، أَي مَعَ المدِّ وَقد تقدَّمَ كَسْرُ الهاءِ من غيرِ تَنْوِينٍ وهُما لُغتانِ.
وقالَ ابنُ الأنْبارِي: {آهِ مِن عذابِ اللَّهِ وآهٍ مِن عذابِ اللَّهِ.
وليسَ فِي سِياقِ المصنِّفِ مَا يدلُّ على المدِّ كَمَا قبْله وَهُوَ قُصُورٌ.
وقالَ الأَزْهرِيُّ: آهِ هُوَ حِكَايةُ المُتَأَهِّة فِي صوْتِه، وَقد يَفْعلُه الإنسانُ شَفَقةً وجَزَعاً.
(وآوٍ، بكسْرِ الواوِ مُنَوَّنَةً وغيرَ مَنَوَّنَةٍ) ، أَي مَعَ المدِّ غَيْر مُشَدَّدَةِ الواوِ.
(} وأَوَّتاهُ، بفتْحِ الهَمْزةِ والواوِ والمُثناةِ الفوقِيَّةِ) .
(ونَصُّ الجوْهرِيّ: ورُبَّما أَدْخلُوا فِيهِ التاءَ فَقَالُوا: أَوَّتاهُ، يُمَدُّ وَلَا يُمَدُّ.
وضَبْطُ المصنِّفِ فِيهِ قُصُورٌ. ( {وآوِيَّاهُ، بتَشْديدِ المُثناةِ التحتيةِ) مَعَ المدِّ، فَهِيَ ثلاثُ عَشَرَة لُغَةٍ، وَإِذا اعْتَبَرْنا المدَّ فِي أَوَّتاه وَفِي آوُوهٍ فَهِيَ خَمْسُ عَشَرَة لُغَةٍ.
وحُكِيَ أَيْضاً: آهاً بالمدِّ والتَّنْوينِ، وواهاً بالواوِ،} وأَوُّوه بالقَصْرِ وتَشْديدِ الواوِ المَضْمومَةِ، وأَوَّاه كشَدَّادٍ، وهاه وآهَة، فهنَّ اثْنَتان وعِشْرُون لُغَة؛ كلُّ ذلِكَ (كلمَةٌ تقالُ عِنْد الشِّكايَةِ أَو التَّوَجُّعِ) والتَّحَزُّنِ؛ وَقد جاءَ فِي حدِيثِ أَبي سعِيدٍ: (! أَوْهِ عَيْنُ الرِّبا) ، ضَبَطُوه
(36/330)

كجَيْرِ.
وَفِي حدِيثٍ آخَر: ( {أَوَّهْ لفِراخِ محمدٍ من خليفَةٍ يُسْتَخْلفُ) ، ضَبَطُوه بتَشْديدِ الواوِ وسكونِ الهاءِ.
(} آهَ) الرَّجُلُ ( {أَوْهاً وأَوَّهَ تَأْوِيهاً وتأَوَّهَ: قالَها) ، والاسْمُ مِنْهُ الآهَةُ، بالمدِّ؛ قالَ المُثَقِّبُ العَبْدِيُّ:
إِذا مَا قمتُ أَرْحَلُها بليلٍ} تأَوَّهُ {آهَةَ الرجلِ الحزينِويُرْوَى أَهَّةَ، كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وقالَ ابنُ سِيدَه: وعنْدِي أنَّه وضعَ الاسْم مَوْضِع المَصْدَرِ أَي} تَأَوَّهُ {تأَوُّهَ الرَّجُلِ، قيلَ: ويُرْوى:
تَهَوَّة هاهَةَ الرَّجُلِ الحزينِ (} والأَوَّاهُ) ، كشَدَّادٍ: (المُوقِنُ) بالإِجابَةِ، (أَو الدَّعَّاءُ) ، أَي كَثيرُ الدّعاءِ، وَبِه فُسِّر الحدِيثُ: (اللَّهُم اجْعَلْني مُخْبِتاً أَوَّاهاً مُنِيباً) .
(أَو الرَّحيمُ الرَّقِيقُ) القَلْبِ، وَبِه فُسِّرتِ الآيَةُ: {إنَّ إبراهيمَ لحليمٌ {أَوَّاهٌ مُنِيبٌ} .
(أَو الفقيهُ، أَو المُؤْمِنُ بالحَبَشِيَّةِ) ، وبكلِّ ذلكَ فُسِّرتِ الآيَةُ.
(و) يقولونَ فِي الدّعاءِ على الإنسانِ:} آهَةٌ وماهَةٌ.
حكَى اللّحْيانيُّ عَن أَبي خالِدٍ قالَ: ( {الآهَةُ: الحَصْبَةُ، والماهَةُ: الجُدَرِيُّ) .
(قالَ ابنُ سِيدَه: أَلفُ آهَةٍ وَاو لأنَّ العينَ واواً أَكْثَر مِنْهَا يَاء.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
رجُلٌ} أَوَّاهٌ: كثيرُ الحُزْنِ.
وقيلَ: هُوَ الدّعَّاءُ إِلَى الخيْرِ.
وقيلَ: المُتَأَوِّهُ شَفَقاً وفَرَقاً.
وقيلَ: المُتَضَرِّعُ يَقِيناً، أَي إيقاناً بالإِجابَةِ ولزوماً للطَّاعَةِ.
وقيلَ: هُوَ المُسَبِّحُ.
وقيلَ: الكثيرُ الثَّناءِ.! والمُتَأَوِّهُ: المُتَضَرِّعُ.
وقالَ أَبو
(36/331)

عَمْرٍ و: ظبْيَةٌ {مَوْؤُهَةٌ} ومَأْووهَةٌ، وذلكَ أَنَّ الغَزالَ إِذا نَجا مِن الكلْبِ أَو السَّهْم وَقَفَ وَقْفةً، ثمَّ قالَ: أَوْهِ، ثمَّ عَدا.

أهه
: ( {الأَهَّةُ) :
(كَتَبَه بالحُمْرةِ على أنَّه مُسْتدرِكٌ على الجوْهرِيّ وليسَ كَذلِكَ بل ذَكَرَه فِي تَرْكيبِ أَوه.
وَهُوَ (التَّحَزُّنُ) والتَّوَجُّعُ.
(} أَهَّ) الرَّجُلُ ( {أَهًّا} وأَهَةً) ، بتَخْفِيفِ الهاءِ، ( {وأَهَّةً) ، بتَشْديدِ الهاءِ، (} وتأَهَّهَ) {تَأَهّهاً: (تَوَجَّعَ تَوَجُّعَ الكَئِيبِ فقالَ آهٍ أَو هاهٍ) .
(قالَ الجوْهرِيُّ: ويُرْوَى قَوْلُ المُثَقِّب العَبْدِي المَذْكُور:
تأَوَّة} أهَّةَ الرجلِ الحَزِينِ وَهُوَ مِن قوْلِهم: {أَهَّ الرَّجُلُ أَي تَوَجَّعَ؛ قالَ العجَّاجُ:
وَإِن تَشَكَّيْتُ أَذَى القُرُوح} ِبأَهَّةٍ {كأَهَّةِ المَجْرُوحِقالَ: وَمِنْه قَوْلُهم فِي الدّعاءِ على الإنسانِ:} آهة لكَ وأَوَّه لكَ بحذْفِ الهاءِ أَيْضاً مُشَدَّدَة الواوِ.
وَفِي حدِيثِ مُعاوِيَةَ: ( {أهاً أَبا حَفْص) ، هِيَ كلمَةُ تأَسُّفٍ، انْتِصابُها على إجْرائِها مَجْرَى المَصادِرِ، كأَنَّه قالَ: أَتَأَسَّفُ تَأَسُّفاً، وأَصْلُ الهَمْزَةِ وَاو.
وقالَ ابنُ الأثيرِ:} آهاً كلمةُ تَوَجُّعٍ تُسْتَعْمل فِي الشرِّ كَمَا أَنَّ واهاً يُسْتَعْمل فِي الخَيْرِ وسَيَأْتِي فِي ويه.

أيه
: (! إِيهِ، بكسْرِ الهَمْزةِ والهاءِ) :) اسمٌ سُمِّي بِهِ الفِعْلُ.
(و) إيهَ، بكسْرِ الهَمْزةِ مَعَ (فتحِها) أَي الهاءِ، وَهَذِه عَن الليْثِ، (وتُنَوَّنُ المَكْسورَةُ) :) وَهِي (كلِمَةُ اسْتِزادةٍ واسْتِنْطاقٍ) ، تقولُ للرَّجُلِ إِذا اسْتَزَدْته مِن حدِيثٍ أَو عَمَلٍ: إيهِ،
(36/332)

بكسْرِ الهاءِ.
وَفِي الحدِيثِ: أنَّه أَنْشَدَ شِعْرَ أُميَّة بنِ أَبي الصَّلْتِ فقالَ عنْدَ كلِّ بيتٍ: إيهِ.
( {وإِيهْ بإِسْكانِ الهاءِ) أَي مَعَ كسْرِ الألفِ: (زَجْرٌ بمعْنَى حَسْبُكَ) ؛) عَن ابنِ سِيدَه.
(وإِيهِ: مَبْنِيَّةً على الكسْرِ) وَقد تُنَوَّنُ؛ قالَ ابنُ السِّكِّيت: (فَإِذا وُصِلَتْ نُوِّنَتْ) ، تقولُ:} إِيهٍ حَدِّثْنا؛ قالَ: وقَوْلُ ذِي الرُّمَّة:
وَقَفْنا فَقُلْنَا إيهِ عَن أُمِّ سالِمٍ وَمَا بالُ تَكْلِيمِ الديارِ البَلاقِع؟ فَلم يُنَوِّنْ وَقد وَصَلَ لأنَّه قد نَوَى الوَقْفَ.
قالَ ابنُ السرى: إِذا قلْتَ إيهِ يَا رَجُل فإنَّما تَأْمره بأَنْ يزيدَكَ مِن الحدِيثِ المَعْهودِ بَيْنكما، كأَنَّك قلْتَ هاتِ الحدِيثَ، وَإِن قُلْتَ إيهٍ بالتَّنْوينِ فكأَنَّك قُلْتَ هاتِ حدِيثاً مَّا، لأنَّ التَّنْوينَ تَنْكِيرٌ، وَذُو الرُّمَّة أَرادَ التَّنْوينَ فتَرَكَه للضَّرُورَةِ؛ كَذَا فِي الصِّحاحِ.
ومِثْلُه قَوْلُ ثَعْلَب فإنّه قالَ: تَرَكَ التّنْوين فِي الوَصْل واكْتَفَى بالوَقْفِ.
وقالَ الأصْمعيُّ: أَخْطَأَ ذُو الرُّمَّة إنَّما كَلامُ العَرَبِ إيهٍ.
قالَ ابنُ سِيدَه: والصَّحِيحُ أَنَّ هَذِه الأَصْواتَ إِذا عَنَيْت بهَا المَعْرفَةَ لم تُنَوّنْ، وَإِذا عَنَيْت بهَا النّكِرَة نَوَّنْت، وإنَّما اسْتَزادَ ذُو الرُّمَّة هَذَا الطَّلَل حَدِيثا مَعْروفاً، كأَنَّه قالَ: حَدِّثْنا الحدِيثَ أَو خَبِّرْنا الخَبَرَ.
وقالَ ابنُ بَرِّي: قالَ أَبو بكْرِ بن السرَّاجِ فِي كِتابِ الأُصُولِ فِي بابِ ضَرُورَةِ الشِّعْر حينَ أَنْشَدَ هَذَا البَيْتَ: فَقُلْنَا إِيهِ عَن أُمِّ سالِمٍ: هَذَا لَا يُعْرَفُ إلاَّ مُنَوَّناً فِي شيءٍ
(36/333)

مِن اللُّغاتِ، يُريدُ أنَّه لَا يكونُ مَوْصولاً إلاَّ منوَّناً، انتَهَى.
(و) إِذا قُلْتَ: ( {إِيهاً) عنَّا، (بالنَّصْبِ) فإنَّما تَأْمره بالسّكوتِ والكَفِّ؛ نَقَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وَمِنْه حدِيثُ أُصَيْلٍ الخُزَاعِيِّ حينَ قَدِمَ عَلَيْهِ المدينَةَ فقالَ لَهُ: (كَيفَ تركتَ مكةَ) ؟ فقالَ: تَرَكْتها وَقد أَحْجَنَ ثُمَامُها وأَعْذَقَ إذْخِرُها وأَمْشَر سَلَمُها، فقالَ: إِيهاً أُصَيْلُ دَعِ القُلوبَ تَقِرُّ، أَي كُفَّ واسْكُتْ.
وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّي قَوْلَ حاتِمٍ الطائيّ:
إِيهاً فِدًى لَكُمُ أُمِّي وَمَا وَلَدَتْحامُوا على مَجْدِكُم واكْفُوا مَنِ اتَّكَلاوقالَ أَبو زيْدٍ: تقولُ فِي الأَمْرِ} إِيهِ افْعَلْ، وَفِي النَّهْي: {إِيهاً عنِّي الآنَ، أَي كُفَّ.
(و) } إِيهَ، (بالفتحِ) مَعَ كسْرِ الألفِ: (أَمْرٌ بالسُّكوتِ) والكَفِّ.
وقالَ الليْثُ: هِيهِ وهِيهَ، بالكسْرِ والفتحِ، فِي مَوْضِع أيهِ وإِيهَ.
( {وأَيَّهَ) بالبَعيرِ (} تَأْيِيهاً: صاحَ بِهِ ونادَاهُ) ؛) وَفِي الصِّحاحِ: ودَعاهُ، هَكَذَا خَصَّه بالجِمالِ وعمَّ بِهِ غيرَه النَّاس والجِمَال والخَيْل؛ وَمِنْه حدِيث ملك المَوْت: (إنِّي {أُؤَيِّهُ بهَا كَمَا} يُؤَيَّهُ بالخَيْلِ فتُجِيبُني) ، أَي الأرْواحُ.
وقالَ أَبو عبيدٍ: {أَيَّهَ بالرَّجُلِ والفَرَسِ، وَهُوَ أَنْ يقولَ لَهَا ياهْ ياهْ؛ وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّي فِي تَأْيِيهِ الإِبِلِ لرُؤْبَة:
بحور لَا مسقى وَلَا} مُؤَيَّه (و) قالَ ابنُ الأثيرِ: ( {أيَّهَ) بفلانٍ} تَأْيِيهاً إِذا دَعاهُ ونادَاهُ كأنَّه (قالَ) لَهُ: (يَا أَيُّها الرّجلُ.
( {وأَيْهانَ) ، كسَحْبان، (وتُكْسَرُ نُونُها) ، وَفِي الصِّحاحِ: ورُبَّما قَالُوا:} أَيْهان بالنُّون كالتَّثْنِية،
(36/334)

قلْتُ؛ رَوَاهُ ثَعْلَب؛ ( {وأَيْها) ، بحذْفِ النّونِ نَقَلَه الجوْهرِيُّ، (} وأَيْهاتَ) ، نَقَلَه الجوْهرِيُّ أَيْضاً، كلُّ ذلِكَ (لُغاتٌ فِي هَيْهاتَ) .
(قالَ الجوْهرِيُّ: وَإِذا أَرَدْتَ التَّبْعِيدَ قلْتَ {أَيْها، بفتْحِ الهَمْزةِ بمعْنَى هَيْهاتَ؛ وأَنْشَدَ الفرَّاءُ:
ومنْ دونِيَ الأَعْيارُ والقِنْعُ كُلُّهُ وكُتْمانُ أَيْها مَا أَشَتَّ وأَبْعَدَاانتَهَى.
وقالَ ثَعْلَب: يقالُ أَيْهانِ ذلكَ أَي بَعِيدَ ذلكَ.
وقالَ أَبو عليَ: مَعْناه بَعُدَ ذلكَ، فجعَلَه اسمَ الفِعْل، وَهُوَ الصَّحيحُ لأنَّ مَعْناهُ الأَمْر.
(} وأَيْهَكَ بمعْنَى وَيْهَكَ) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
قالَ اللَّيْثُ: {إيهِ} وإيهٍ فِي الاسْتِزادَةِ، {وإيهِ} وإِيهاً فِي الزَّجْرِ.
قالَ ابنُ الأثيرِ: وَقد تَرِدُ المَنْصوبَة بمعْنَى التَّصْديقِ والرِّضا بالشيءِ؛ وَمِنْه حدِيثُ ابنِ الزُّبَيْرِ، لمَّا قيلَ لَهُ يابنَ ذاتِ النِّطاقَيْنِ، فقالَ: {إِيهاً والإلهِ أَي صدَّقْتُ ورضيتُ بذلكَ، ويُرْوَى: إيهِ، بالكسْرِ، أَي زِدْني من هَذِه المَنْقَبَةِ.
وحَكَى اللّحْيانيُّ عَن الكِسائي: إيهِ وهِيهِ، على البَدَلِ، أَي حَدِّثْنا.
} وأَيَّهَ القانِصُ بالصَّيْدِ: زَجَرَه؛ قالَ الشاعِرُ:
مُحَرَّجةً حُصًّا كأَنَّ عُيونَهَاإذا أَيَّهَ القَنَّاصُ بالصَّيْدِ عَضْرَسُ
(فصل الْبَاء) مَعَ الْهَاء)
بأه
: (مَا! بأَهْتُ لَهُ، كمَنَعْتُ) :) أَهْمَلَهُ الجَوْهرِيُّ.
وَفِي اللِّسانِ: أَي (مَا فَطِنْتُ) لَهُ؛ قُلْتُ: وَهُوَ مَقْلوبُ أَبهْتُ لَهُ، كَمَا تقدَّمَ.
(36/335)

بجه
: (بُجَيْهٌ، كزُبَيْرٍ) :
(أَهْمَلَهُ الجماعَةُ.
وَهُوَ (ابنُ عليِّ بنِ بُجَيْهٍ) أَبو القاسِمِ الهاشِمِيُّ (الطَّبَرِيُّ مُحدِّثٌ) عَن عليِّ بنِ مَهْدي.
وفاتَهُ:
مَهْديُّ بنُ محمدِ بنِ بُجَيْه الطَّبَريُّ. رَوَى عَن بُجَيْه المَذْكُور وَعَن الحاكِمِ؛ نَقَلَهُ الحافِظُ والصَّاغانِيُّ إلاَّ أنَّه ضَبَطَه كأَميرٍ فِي المَوْضِعَيْن بخطِّه مجوّداً.

بده
: (بَدَهَهُ بأَمْرٍ، كمَنَعَهُ) ، بَدْهاً: (اسْتَقْبَلَهُ بِهِ) ، كَمَا فِي الصِّحاحِ؛ زادَ الأَزْهرِيُّ مُفاجَأَةً.
(أَو بدأَهُ بِهِ) ، والهاءُ بَدَلٌ مِن الهَمْزةِ.
(و) بَدَهَهُ (أَمْرٌ) بَدْهاً: (فَجِئَهُ) ، كَمَا فِي الصِّحاحِ.
(والبَدْهُ والبَداهَةُ، ويُضَمَّانِ) ، واقْتَصَرَ الجوْهرِيُّ على ضمِّ الأخيرِ، والفَتْح فِي الأخيرِ عَن الصَّاغاني، (والبَديهَةُ) ، نَقَلَه الجوْهرِيُّ أَيْضاً؛ هُوَ (أَوَّلُ كُلِّ شيءٍ وَمَا يَفْجَأُ مِنْهُ.
(وبادَهَهُ بِهِ مُبادَهَةً وبِداهاً) ، بالكسْرِ، أَي (فاجَأَهُ بِهِ) ؛) وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّي للطرمَّاحِ:
وأَجْوِبة كالرَّاعِبيَّةِ وَخْزُهايُبادِهُها شيخُ العِراقَيْنِ أَمْردَاوفي صفتِه صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (مَنْ رآهُ بَدِيهَةً هابَهُ) ، أَي مُفاجَأَةً وبَغْتَةً، يعْنِي مَنْ لَقِيَه قبْلَ الاخْتِلاطِ بِهِ هَابَهُ لوقارِهِ وسُكونِه، وَإِذا جالَسَهُ وخالَطَهُ بانَ لَهُ حُسْنُ خُلُقِه.
(و) يقالُ: (لَك البديهَةُ أَي لكَ أَن تَبْدَأَ) .
(قالَ ابنُ سِيدَه: وأُرى الْهَاء بَدَلاً مِنَ الهَمْزةِ.
(وَهُوَ ذُو بَدِيهَةٍ) :) يصيبُ الرأْيَ فِي أَوَّلِ مَا يفْجَأُ بِهِ.
وقالَ عليُّ بنُ ظافِرٍ الحدّاد فِي بدائِعِ البَدائِه: إنَّ أَصْلَ البَدِيهَةِ والارْتِجالِ فِي الكَلامِ وَغلب فِي الشِّعْر بِلا رَوِيّة وتَفَكّرٍ وإنَّ
(36/336)

الارْتِجالَ أَسْرَعَ مِن البَدِيهَةِ والرَّوِيَّة بَعْدَهما.
قالَ شيْخُنا: فأَشارَ إِلَى الفرقِ بينَ البَدِيهَةِ والارْتِجالِ، وَهُوَ الَّذِي ذَهَبَ إِلَيْهِ ابنُ رَشِيقٍ فِي العمْدَةِ وأَيَّدَه.
(و) يَقولُونَ: (أَجابَ على البَديهَةِ) ، أَي أَوَّل مَا يفْجَأُ بِهِ.
(وَله بَدائِهُ) فِي الكَلامِ والشِّعْرِ والجَوابِ: أَي (بَدائِعُ) كأَنَّه جَمْع بَدِيهَة، كسَفِينَة وسَفائِن، وَلَا يبعدُ أنْ تكونَ الهاءُ بَدَلاً مِن العَيْنِ.
(و) يقالُ: هَذَا (مَعلومٌ فِي بَدائِهِ العُقولِ.
(و) يقالُ: (ابْتَدَهَ الخُطْبَةَ) ، إِذا ارْتَجَلَها؛ (وهُمْ يَتَبادَهُونَ الخُطَبَ) :) يَرْتَجِلُونَها، والتَّفاعلُ ليسَ على حَقيقَتِه.
وَفِي الصِّحاحِ: هُما يَتَبادَهانِ بالشّعْرِ، أَي يَتَجارَيَان.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
بَدِيهَةُ الفَرَسِ وبُداهَتُه، بالضَّمِّ: أَوَّلُ جَرْيِه، وعُلالَتُه: جَرْيٌ بَعْدَ جَرْيٍ؛ وأَنْشَدَ الجوْهرِيُّ للأَعْشى:
إلاَّ بُدَاهَةَ أَو عُلالَةَ سابِحٍ نَهْدِ الجُزَارَهتقولُ: هُوَ ذُو بَدِيهَةٍ وذُو بَداهَة؛ ونَقَلَه الأَزْهرِيُّ أَيْضاً.
وقالَ ابنُ سِيدَه: وأُرَى الْهَاء فِي كلِّ ذلكَ بَدَلاً عَن الهَمْزةِ.
وقالَ الزَّمَخْشريُّ: لَحِقَهُ فِي بَدَاهَةِ جَرْيِه.
والمُبادَهَةُ: المُباغَتَةُ.
وبَدَّه الرجلُ تَبْدِيهاً: أَجابَ جَواباً سَدِيداً؛ عَن ابنِ الأَعْرابيِّ.
ورجلٌ مِبْدَهٌ، كمِنْبَرٍ؛ وأَنْشَدَ الجوْهرِيُّ لرُؤْبَة:
بالدَّرْءِ عنِّي كلّ دَرْءِ عَنْجُهِيوكَيْدِ مَطَّالٍ وخَصْمٍ مِبْدَهِ
(36/337)

والبَدِيهي: الأَحْمَقُ السَّاذِجُ، مُوَلَّدَةٌ.
وأَيْضاً: لَقَبُ أَبي الحَسَنِ عليِّ بنِ محمدٍ البَغْدادِيّ الشاعِر لُقِّبَ بِهِ لشِعْرٍ نَظَمَه بَدِيهَة.
وبُدْهةُ، بالضمِّ: ناحِيَةٌ بالسِّنْدِ، ويقالُ بالنّونِ وسَيَأْتِي.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
بدوه:) بدويه، محرّكةً: قَرْيةٌ بمِصْرَ مِن الدقهلية، وَقد مَرَرْتُ عَلَيْهَا، والنِّسْبَةُ بدويهيٌّ.

برقوه
: (أَبَرْقُوهُ، كسَقَنْقُوَرٍ) :
(أَهْمَلَهُ الجماعَةُ.
قالَ ياقوتُ: وَهَكَذَا ضَبَطَها أَبو سعْدٍ ويكْتبُها بعضُهم أَبَرْقُويه؛ وَهُوَ (مُعَرَّبُ بَرِكُوْه) بكسْرِ الراءِ، (أَي ناحِيَةُ الجَبَلِ) .) وأَهْلُ فارِسَ يُسمُّونَها وَرْكُوه، ومَعْناهُ فَوْق الجَبَلِ، كَذَا قالَهُ ياقوت.
قُلْتُ: الَّذِي مَعْناه فَوْقَ الجَبَلِ هُوَ بَرْكُوه، بسكونِ الراءِ، وتُطْلَقُ بَر على مَعْنَى الناحِيَةِ ومعْنَى فَوْق ومعْنَى الصَّدْرِ كَمَا هُوَ مَعْروفٌ عنْدَهُم، وكُوه هُوَ الجَبَل.
وَهُوَ (د) مَشْهورٌ (بفارِسَ) من كُورَةِ اصطخر قُرْبَ يَزْد.
وقالَ الإصطخريُّ: أَبَرْقُوهُ آخِرُ حُدودِ فارِسَ بَيْنها وبينَ يَزْد ثلاثَةُ فَراسِخَ أَو أَرْبَعَة، خصبَةٌ رَخيصَةُ الأسعارِ، كَثِيرَةُ الزَّحْمَة، مُشْتبكةُ البِناءِ قَرْعاء ليسَ حَوْلها شَجَرٌ وَلَا بَساتِيْن إلاَّ مَا بَعُدَ عَنْهَا، وَبهَا تلٌّ عَظيمٌ مِن الرّمادِ يزْعُمُ أَهْلُها أَنَّها نارُ إبراهيمَ الَّتِي جُعِلَتْ عَلَيْهِ بَرْداً وسَلاماً.
(مِنْهُ أَبو القاسِمِ عليُّ بنُ أَحمدَ) الأبرقُوهي (الوَزِيرُ) بهاء الدَّوْلَةِ بن عَضُدِ الدّوْلةِ بنِ بويه.
قُلْتُ: وَمِنْه أَيْضاً: الجلالُ أَبُو الكرمِ عبدُ اللَّهِ بنُ عبدِ القادِرِ بنِ عبدِ الحقِّ بنِ عبدِ القادِرِ بنِ محمدِ بنِ عبدِ السَّلامِ الطاوسيّ الأَبَرْقُوهيّ،
(36/338)

والدُ الشّهاب أَحمدَ، وأَخُو عَبْد الرّحمنِ، وُلِدَ سَنَة 762 بأَبَرْقُوه، وقَرَأَ على أَبيهِ وعَمِّهِ الصَّدْر إِبْرَاهِيم، وأَجازَ لَهُ ابنُ أميلَةَ والصَّلاحُ بنُ أَبي عُمَر وابنُ رافِعٍ وابنُ كَثيرٍ وابنُ المحبِّ، رَوَى عَنهُ ابْنُه، تُوفي سَنَة 833، وتقدَّمَ ذِكْرُه أَيْضاً فِي ط وس.
قالَ ياقوتُ: وذَكَرَ أَبو سعْدٍ أَبَرْقُوه قَرْية أُخْرَى بنواحِي أَصْفَهان على عِشْرِين فَرْسخاً، فَإِن لم يَكُن سَهْواً مِنْهُ فَهِيَ غَيْر الَّتِي ذُكِرَتْ ونُسِبَ إِلَيْهَا أَبا الحَسَن هبَةُ اللَّهِ بنُ الحَسَنِ بنِ فهْدٍ الأَبرقوهي الفَقِيهُ، حَدَّثَ عَن أَبي القاسِمِ عبدِ الرحمنِ بنِ منْدَه بالكَثيرِ، وَعنهُ الحافِظُ أَبو موسَى المدينيّ، ماتَ فِي حدودِ سَنَة 518.
(و) أَبَرْقُوهُ أَيْضاً: (ة على سِتِّ مَراحِلَ من نَيْسابورَ) .
(وَفِي كَلامِ الْإِصْطَخْرِي مَا يُفْهَم أنَّها على خَمْس مَراحِلَ مِنْهَا، فإنَّه قالَ: مِن أَبَرْقُويه إِلَى زاذويه، ثمَّ إِلَى زيكن، ثمَّ إِلَى اسْتَلَسْت، ثمَّ إِلَى ترشيش، ثمَّ إِلَى نَيْسابورَ، فتأَمَّلْ ذلِكَ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

بردنوه
:) بَرْدَنُوهةُ، بفتحِ الموحَّدَةِ والدالِ وسكونِ الراءِ وضمِّ النونِ: قَرْيةٌ بمِصْرَ من أَعْمالِ البهنساوية، والنِّسْبَةُ بَرْدَنُوهيٌّ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

برزه
:) بَرْزَهُ، كجَعْفَرٍ: قَرْيةٌ ببيهق مِن نواحِي نَيْسابورَ، مِنْهَا: أَبو القاسِمِ حَمْزةُ بنُ البَرْزَهيّ، لَهُ تَصانِيف فِي الأدبِ مِنْهَا: مُحامِدُ مَنْ يقالُ لَهُ محمدُ، ومَحاسِنُ مَنْ يقالُ لَهُ أَبو الحَسَنِ، ذَكَرَه الباخرزي فِي دمية
(36/339)

القَصْرِ، ماتَ سَنَة 488؛ قالَهُ عبدُ الغافِرِ الفارِسِيُّ فِي السِّياقِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

برشه
:) برشيه، محرّكةً: قَرْيةٌ بمِصْرَ من الدقهلية، والنِّسْبَة برشيهيّ.

بره
: (البَرْهَةُ) ، بالفْتحِ (ويُضَمُّ: الزَّمانُ الطَّويلُ) .
(وَفِي الصِّحاحِ: المدَّةُ الطَّويلَةُ مِن الزَّمانِ؛ (أَو أَعَمُّ) ؛) والأَوَّلُ قَوْلُ ابنِ السِّكِّيت.
يقالُ: أَقَمْتُ عنْدَه بُرْهَةً من الدَّهْرِ كقَوْلِكَ: أَقَمْتُ عنْدَه سَنَةً من الدَّهْرِ.
(وأَبْرَهَةُ بنُ الحارِثِ) الرَّائِشُ، الَّذِي يقالُ لَهُ ذُو المَنارِ، وَهُوَ (تُبَّعٌ) مِن مُلُوكِ اليَمَنِ.
(و) أَبْرَهَةُ (بنُ الصَّبَّاحِ) أَيْضاً مِن مُلُوكِ اليَمَنِ، وَهُوَ أَبو يَكْسُوم مَلِكُ الحَبَشَةِ، (صاحِبُ الفِيلِ المَذْكورِ فِي القرآنِ) ، سافَرَ بِهِ إِلَى بيتِ اللَّهِ الحَرَام فأَهْلَكَه اللَّهُ تَعَالَى، ويُلَقّبُ هَذَا بالأَشْرَمِ؛ وأَنْشَدَ الجوْهرِيُّ:
مَنَعْتَ مِنْ أَبْرَهَةَ الحَطِيماوكُنْتَ فِيمَا ساءَهُ زَعِيما (والبَرَهْرَهَةُ: المرأَةُ البَيْضاءُ الشَّابَّةُ؛ و) قيلَ: (النَّاعِمَةُ، أَو) التَّارَّةُ (الَّتِي) تَكادُ (تُرْعَدُ رُطوبَةً ونُعومَةً) .
(وقيلَ: هِيَ الَّتِي لَهَا بَرِيق مِن صَفائِها.
وقيلَ: هِيَ الرَّقيقَةُ الجِلْدِ كأَنَّ الماءَ يَجْرِي فِيهَا مِن النَّعْمةِ.
قالَ الجوْهرِيُّ: وَهِي فَعَلْعَلَةٌ كُرِّرَ فِيهِ العَيْنُ واللامُ؛ وأَنْشَدَ لامْرىءِ القَيْسِ:
بَرَهْرَهَةٌ رُؤودَةٌ رَخْصَةٌ كَخُرْعُوبةِ البانةِ المُنْفَطِروبَرَهْرَهَتُها: تَرارَتُها وبَضَاضَتُها.
(والبَرَهُ، محرّكةً: التَّرارَةُ) ، وَمِنْه البَرَهْرَهَةُ.
(36/340)

(وبَرَهُوتُ، محرّكةً) على مِثَالِ رَهَبُوت كَمَا فِي الصِّحَاحِ، وَهُوَ قَوْلُ الأصْمعيّ.
قالَ ابنُ بَرِّي: صَوابُه بَرَهُوتُ غَيْرُ مَصْروفٍ للتَّأْنِيثِ والتَّعْريفِ.
قُلْتُ: ويدلُّ على أَنَّه مَصْروفٌ قَوْل النُّعْمان بنِ بشير فِي بنْتِ هانىءِ الكِنْديَّة، وَهِي أُمُّ ولدِهِ:
أنّى تذكّرها وغَمْرَةُ دونهَا؟ هَيْهَات بطن قَناةَ من برهوتِوالقَصِيدَةُ كُلُّها مكْسُورَةُ التاءِ.
(و) يقالُ: بُرْهُوتُ، (بالضَّمِّ) ، مثْلُ سُبْرُوت، نَقَلَه الجوْهرِيُّ أَيْضاً. (بِئْرٌ) بَحَضْرَمَوْتَ، يقالُ فِيهَا أَرْواحُ الكُفّارِ. وَفِي الحدِيثِ: (خيرُ بئرٍ فِي الأرضِ زَمْزَمُ، وشرُّ بئرٍ فِي الأرضِ بَرَهُوتُ) ، كَمَا فِي الصِّحاحِ.
أَخْرَجَهُ الطّبرانيّ، وزادَ غيرُهُ: لَا يُدْرَكَ عمْقُها.
وقالَ ابنُ الأثيرِ: وتَاؤُهُ على التحْرِيكِ زائِدَةٌ، وعَلى الضمِّ أَصْلِيَّة.
قالَ شيْخُنا: ولذلِكَ ذَكَرَه المصنِّفُ هُنَا وَفِي التاءِ إشارَة إِلَى القَوْلَيْن.
(أَو وادٍ) باليَمَنِ؛ نَقَلَه ياقوتُ عَن محمدِ بنِ أحمدَ.
ورُوِي عَن عليَ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ، قالَ: (أَبْغَضُ بُقْعَةٍ فِي الأرضِ إِلَى اللَّهِ تَعَالَى وادِي بَرَهُوت بحَضْرَمَوْتَ، فِيهِ أَرْواحُ الكُفَّارِ، وَفِيه بِئْرٌ ماؤُها مُنْتِنٌ) ، وَفِي حَدِيثٍ آخَر عَنهُ: (شَرُّ بئْرٍ فِي الأرْضِ بِئْرُ بَلَهوت فِي بَرَهُوت) .
(أَو د) باليَمَنِ.
(وبَرِهَ) الرّجُلُ، (كسَمِعَ، بَرَهاً) ، وَفِي نسخةٍ بَرَهاناً كِلاهُما بالتحْرِيكِ: (ثابَ جِسْمُه بَعْدَ) تَغَيّرٍ مِن (عِلَّةٍ) ؛) عَن ابنِ الأَعْرابيِّ، زادَ غيرُهُ: (وابْيَضَّ جِسْمُه) .) وَلَو اقْتَصَرَ على قَوْلِه: وابْيَضَّ، كانَ كافِياً.
(وَهُوَ أَبْرَهُ، وَهِي بَرْهاءُ.
(وأَبْرَهَ) الرَّجُلُ: إِذا (أَتَى بالبُرْهانِ) ، أَي بيانِ الحجّةِ وإيضَاحِها، هَذَا هُوَ الصَّوابُ كَمَا
(36/341)

قالَ ابنُ الأعْرابيّ إنْ صحَّ عَنهُ، وَهُوَ رِوايَةُ أَبي عَمْرٍ و.
وأَمَّا قَوْلُهم: بَرْهَنَ فلانٌ إِذا أَوْضَحَ البُرْهان، فَهُوَ مُوَلَّد، نَقَلَهُ الأزْهرِيُّ.
(أَو) أَبْرَهَ: أَتى (بالعَجائِبِ وغَلَبَ الناسَ) .
(واخْتُلِفَ فِي نونِ البُرْهانِ فقيلَ: هِيَ غَيْرُ أَصْليَّةٍ؛ قالَهُ اللّيْثُ، ومِثْلُه للزَّمَخْشرِيّ فإنّه قالَ: البُرْهانُ مُشْتَقٌّ مِن البَراهَةِ كالسُّلْطانِ مِن السَّلِيطِ.
وقالَ غيرُه: يَجوزُ أَنْ يكونَ نونُ بُرْهان نُون جَمْعٍ جُعِلَتْ كالأَصْليَّة، كَمَا جَمَعُوا مَصِيراً على مُصْرانٍ ثمَّ جَمَعُوا مُصْرانَ على مَصارِينَ، على تَوهّم أَنَّها أَصْلِيَّة.
(وبُرَيْةٌ) ، كزُبَيْرٍ، (مُصَغَّرُ إبْراهيمَ) ، وكأَنَّ الميمَ زائِدَةٌ؛ ويقالُ: بُرَيْهِمٌ، والعامَّةُ تقولُ: بَرْهُومَة.
(ونَهْرُ بُرَيْهٍ: بالبَصْرَةِ) شَرْقي دَجْلَةَ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
البَرَهْرَهَةُ: التَّرارَةُ والبَضَاضَةُ، وأَيْضاً السّكِينَةُ البَيْضاءُ الصَّافِيَة الحَدِيدِ؛ وَبِه فُسِّر حدِيثُ المَبْعَثِ: (فأخْرَجَ مِنْهُ عَلَقَةً سَوْداءَ ثمَّ أَدْخَلَ فِيهِ البَرَهْرَهَةَ) .
قالَ الخطّابيُّ: قد أَكْثرْتُ السُّؤالَ عَنْهَا وَلم أَجِدْ فِيهَا قَوْلاً يقطعُ بصحَّتِه، ثمَّ اخْتَار أنَّها السكينُ.
وتَصْغيرُ بَرَهْرَهَةٍ بُرَيْهَة، وَمن أَتَمَّها قالَ: بُرَيْرِيهَة، وأَمَّا بُرَيْهِرَهَة فقَبِيحَةٌ قلَّ أَنْ يُتَكلَّمَ بهَا.
وبُرَيْهٌ، كزُبَيْرٍ: وادٍ بالحجازِ قُرْبَ مكَّةَ، عَن ياقوت.
وبُرَيْهَةُ بنْتُ إبراهيمَ بنِ يَحْيَى بنِ محمدِ بنِ عليِّ بنِ عبدِ اللَّهِ بنِ عبَّاسٍ، كانَ أَبُوها يُصلِّي بالناسِ بجامِعِ المَنْصورِ الْجُمُعَات، وإليها نُسِبَ أَبو إسْحاق محمدُ بنُ هَارون
(36/342)

بنِ عيسَى بنِ إبراهيمَ بنِ عيسَى بنِ جَعْفرِ بنِ أَبي جَعْفرٍ المَنْصور العبَّاسِيّ وَهِي جَدَّتُه، رَوَى عَن أَحمدَ بنِ مَنْصورِ الرّمادِيّ.
وبنُو البريهى: جماعَةٌ باليَمَنِ يَرْجِعُ نَسَبُهم إِلَى السكاسك، ذَكَرَ الجنْدِيُّ مِنْهُم جماعَةً.
وبارهةُ: ناحِيَةٌ بالهِنْدِ؛ وبِرَهِيٌّ، كعِنَبِيَ: قَرْيةٌ بهَا.
وأبرهةُ: خادِمَةُ النَّجاشِي، صَحابيَّةٌ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

بشه
:) إبْشيه، بالكسْرِ فالسكونِ: قَرْيةٌ بمِصْرَ مِن الغربيَّة، وتُضافُ إِلَى الملق، وَمِنْهَا مُؤَلِّفُ سلوان المطاع فِي عدْوانِ الأتْباعِ.

بله
: (رجُلٌ أبْلَهُ بَيِّنُ البَلَهِ) ، محرّكةً، (والبَلاهَةِ) ، أَي (غافِلٌ، أَو عَن الشَّرِّ) لَا يُحْسِنُه، (أَو أَحْمَقٌ لَا تَمْييزَ لَهُ.
(و) قالَ النَّضْرُ: هُوَ (المَيِّتُ الَّداءِ، أَي من شَرُّه مَيِّتٌ) لَا ينْبَه لَهُ؛ وَبِه فُسِّرَ الحدِيثُ: (أَكْثَرُ أَهْلِ الجنَّةِ البُلْهُ) .
(و) قيلَ: هُوَ (الحَسَنُ الخُلُقِ، القَليلُ الفِطْنَةِ لَمَداقِّ الأُمورِ) ؛) وَبِه فُسِّرَ الحدِيثُ أَيْضاً.
(أَو من غَلَبَتْهُ سَلامَةُ الصَّدْرِ) وحُسْنُ الظَّنِّ بالناسِ؛ نَقَلَهُ الجوْهرِيُّ؛ وَبِه فُسِّرَ الحدِيثُ أَيْضاً، لأنَّهم أَغْفَلوا عَن أَمْرِ دُنْياهم فجَهِلوا حِذْقَ التَّصَرُّفِ فِيهَا وأَقْبَلوا على آخِرَتِهم فشَغَلُوا أَنْفُسَهم بهَا، فاسْتَحَقُّوا أَنْ يكونُوا أَكْثَر أَهْل الجنَّةِ.
وقالَ الجوْهرِيُّ: يعْنِي البُلْهَ فِي أَمْرِ الدُّنْيا لقلَّةِ اهْتِمامِهم بهَا وهم أَكياسٌ فِي أَمْرِ الآخِرَةِ.
قالَ الزِّبْرقانُ بنُ بَدْرٍ: خيرُ أَوْلادِنا الأبْلهُ العَقُولُ، يريدُ أَنَّه لشِدَّةِ حَيائِه كالأَبْلَهِ، وَهُوَ عَقُولٌ.
وَفِي التَّهْذِيبِ: الأَبْلَهُ
(36/343)

الَّذِي طُبِع على الخَيْرِ فَهُوَ غافِلٌ عَن الشرِّ لَا يَعْرِفه؛ وَبِه فُسِّر الحدِيثُ.
وقالَ أَحمدُ بنُ حَنْبَل فِي تفْسِيرِ قَوْلِه اسْتَراحَ البُلْهُ، قالَ: هُم الغافِلُونَ عَن الدُّنْيا وأَهْلِها وفَسادِهم وغِلِّهم، فَإِذا جَاؤُوا إِلَى الأمْرِ والنَّهْي فهُمُ العُقَلاءُ الفُقهاءُ.
(بَلِهَ، كفَرِحَ) ، بَلَهاً (وتَبَلَّه) ، نَقَلَهُ الجوْهرِيُّ، (وبَلِهَ، كفَرِحَ أَيْضاً: عَيِيَ عَن حُجَّتِهِ) لغَفْلتِه وقلَّةِ تَمْيِيزِهِ.
(و) مِن المجازِ: هُوَ فِي (عَيْشٍ أَبْلَهَ وشَبابٍ أَبْلَهَ) ، أَي (ناعِمٍ كأَنَّ صاحِبَهُ غافِلٌ عَن الطَّوارِقِ) ؛) كَمَا فِي الأساسِ.
وَفِي الصِّحاحِ: شبابٌ أَبْلَه لمَا فِيهِ مِن الغَرارَةِ، يُوصَفُ بِهِ كَمَا يُوصَفُ بالسُّلُوِّ والجُنُونِ لمُضَارَعَتِه هَذِه الأسْبابَ.
وعَيْشٌ أَبْلَهُ: قَليلُ الغُمومِ؛ قالَ رُؤْبة:
بعدَ غُدانِيِّ الشَّبابِ الأَبْلَهِ قالَ الأَزْهرِيُّ: يُريدُ الناعِمُ.
(و) مِن المجازِ: (البَلْهاءُ: النَّاقَةُ) الَّتِي لَا (تَنْحاشُ من شيءٍ مَكانَةً ورَزَانَةً) ؛) وَفِي الأساسِ: لَا تَنْحاشُ من ثِقَلٍ؛ (كأَنَّها حَمْقاءُ) .
(وَمَا ذَكَرَه المصنِّفُ هُوَ قَوْلُ ابنِ شُمَيْل؛ زادَ: وَلَا يقالُ جَمَلٌ أَبْلَهُ.
(و) البَلْهاءُ: (ناقَةٌ م) ، أَي مَعْروفَةٌ، وإيَّاها عَنَى قَيْسُ بنُ العَيْزارَةَ الهُذَليُّ بقوْلِه:
وَقَالُوا لنا: البَلْهاءُ أَوَّلُ سُؤْلةٍ وأَغْراسُها واللَّهُ عنِّي يُدافِعُ (و) البَلْهاءُ: (المرأَةُ الكَرِيمَةُ المَرِيرَةُ) ؛) هَكَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ: المَزيرَةُ، بالزّاي؛
(36/344)

(الغَرِيرَةُ المُغَفَّلَةُ) ؛) وأَنْشَدَ ابنُ شُمَيْلٍ:
ولقَدْ لَهَوْتُ بطِفْلةٍ مَيَّالةٍ بَلْهاءَ تُطْلِعُني على أَسْرارِهاأَرادَ: أَنَّها غِرٌّ لَا دَهاءَ لَهَا فَهِيَ تُخْبِرني بأَسْرارِها وَلَا تَفْطَن لما فِي ذلِكَ عَلَيْهَا.
(والتَّبَلُّه: اسْتِعْمالُ البَلَهِ كالتَّبالُهِ) .
(وَفِي الصِّحاحِ: تَبَالَهَ أَرَى مِن نفْسِه ذلِكَ وليسَ بِهِ.
(و) التَّبَلُّه: (تَطَلُّبُ الضَّالَّةِ.
(و) أَيْضاً: (تَعَسُّفُ الطَّريقِ على غيرِ هدايةٍ وَلَا مسأَلةٍ) ؛) عَن أَبي عليَ، وَهُوَ مجازٌ.
وقالَ الأزْهرِيُّ: العَرَبُ تقولُ فلانٌ يتَبَلَّه تَبَلُّهاً إِذا تَعَسَّفَ طَريقاً لَا يهْتدِي فِيهَا وَلَا يَسْتَقِيم على صَوْبِها.
(وأَبْلَهَهُ: صادَفَهُ أَبْلَهَ.
(وبَلْهَ) ، كَلِمةٌ مَبْنيَّةٌ على الفَتْحِ (ككَيْفَ، اسمٌ لِدَعْ) .
(وَفِي الصِّحاحِ: مَعْناها دَعْ.
(و) أَيْضاً: (مَصْدَرٌ بمعْنَى التركِ.
(و) أَيْضاً: (اسمٌ مُرادِفٌ لكَيْفَ وَمَا بَعْدَها مَنْصوبٌ على الأوَّلِ) ، وَمِنْه قولُ كَعْبِ بنِ مالِكٍ يَصِفُ السُّيوفَ:
تَذَرُ الجَماجِمَ ضاحِياً هاماتُهابَلْهَ الأَكفَّ كأَنَّها لم تُخْلَقِيقولُ: هِيَ تَقْطَع الهامَ فدَعِ الأَكفَّ، أَي هِيَ أَجْدَرُ أَنْ تَقْطعَ الأَكفَّ؛ وَمِنْه قَوْلُهم: هَذَا مَا أَظْهِرُ لكَ بَلْهَ مَا أُضْمِرُه، أَي دَعْ مَا أُضْمِره فَهُوَ خَيْرٌ.
وَفِي المَثَلِ: تُحْرِقُك أَنْ تَراها بَلْهَ أَن تَصْلاها؛ يقولُ تُحْرِقُك النارُ من بَعيدٍ فدَعْ أَنْ تدخلَها؛ وَمِنْه قوْلُ ابْن هَرْمة:
(36/345)

تَمْشِي القَطُوفُ إِذا غَنَّى الحُداةُ بهامَشْيَ النَّجيبةِ بَلْهَ الجِلَّةَ النُّجُباوقالَ أَبو زبيد:
حَمَّال أَثْقالٍ أَهْلِ الوُدِّ آوِنةًأُعْطِيهمُ الجَهْدَ مِنِّي بَلْهَ مَا أَسَعُأَي دَعْ مَا أُحِيطُ بِهِ وأَقْدَرُ عَلَيْهِ.
و (مَخْفُوضٌ على الثَّاني) ؛) وَمِنْه قَوْلُ كَعْبِ بنِ مالِكٍ المَذْكُور:
بَلْهَ الأكفَّ كأَنَّها لم تُخْلَقِ فِي رِوايَةِ الأَخْفَشِ، قالَ: هُوَ هُنَا بمنْزِلَةِ المَصْدرِ كَمَا تقولُ ضَرْبَ زيْدٍ.
وقالَ ابنُ الأثيرِ: بَلْهَ مِن أَسْماءِ الأفْعالِ بمعْنَى دَعْ واتْرُكْ، وَقد تُوضَعُ مَوْضِعَ المَصْدَرِ وتُضافُ فتقولُ: بَلْهَ زَيْدٍ أَي تَرْكَ زَيْدٍ.
و (مَرْفوعٌ على الثَّالثِ) ، أَي إِذا كانَ مُرادفاً لكَيْفَ، وَبِه فَسَّرَ الأحْمر الحدِيثَ: بَلْهَ مَا اطَّلَعْتهم عَلَيْهِ، أَي كَيْفَ.
(وفَتْحُها بناءٌ على الأوَّلِ والثَّالِثِ) ، وَفِيه إشارَةٌ للرّدِّ على الجوْهرِيِّ فِي قوْلِه مَبْنيَّة على الفَتْحِ ككَيْفَ.
قالَ ابنُ بَرِّي: حَقُّه أَنْ يقولَ مَبْنيَّة على الفَتْحِ إِذا نَصَبْتَ مَا بعْدَها فقلْتَ بَلْهَ زيْداً كَمَا تقولُ رُوَيْدَ زَيْداً.
(إعرابٌ على الثَّاني) ، أَي إِذا قُلْتَ بَلْهَ زَيْدٍ كَانَت بمنْزِلَةِ المَصْدَرِ مُعْربةً، كقَوْلِهم رُوَيْدَ زيْدٍ.
قالَ ابنُ بَرِّي: وَلَا يَجوزُ أَن تقدِّرَه مَعَ الإضافَةِ اسْماً للفِعْلِ لأنَّ أَسْماءَ الأفْعالِ لَا تُضافُ.
(وَفِي تَفْسِيرِ سُورَةِ السَّجدةِ من) كتابِ صَحِيحِ (البُخارِي) :) أَعْدَدْتُ لعبَادِي
(36/346)

الصْالحين مَا لَا عينٌ رأَتْ وَلَا أُذُنٌ سَمِعَتْ (وَلَا خَطَرَ على قَلْبِ بَشَرٍ ذُخْراً من بَلْهٍ مَا اطَّلَعْتُمْ عَلَيْهِ، فاسْتُعْمِلَتْ مُعْرَبَةً بمِنْ خارِجَةً عَن المَعاني الثَّلاثَةِ) ؛) والرِّوايَةُ المَشْهورَةُ: على قَلْبِ بَشَرٍ بَلْه مَا أطلعتهم عَلَيْهِ. قالَ ابنُ الأثيرِ: يُحْتَمل أَنْ يكونَ مَنْصوب المَحلِّ ومَجْروراً على التَّقْديرَيْن، والمعْنَى دَعْ مَا اطَّلَعْتُهم عَلَيْهِ وعَرَفُوه من نَعِيم الجنَّةِ ولذَّاتِها. وَهَذِه الرِّوايَةُ هِيَ الَّتِي فِي كتابِ الجوْهرِيّ والنِّهايَة وغيرِهِما مِن أُصُولِ اللغَةِ.
(وفُسِّرَتْ بغيرِ، وَهُوَ مُوافِقٌ لقَوْلِ من يَعُدُّها من أَلْفاظِ الاسْتِثْناءِ وبمعْناها) ، وَبِه فُسِّر أَيْضاً قَوْلُ ابْن هَرْمة: بَلْهَ الجِلَّةِ التّجُبا؛ أَي سِوَى، كَمَا فِي الصِّحاحِ.
(أَو بمعْنَى أَجَلْ) ؛) وأَنْشَدَ اللَّيْثُ:
بَلْهَ إنِّي لم أَخُنْ عهدا ولمأَقْتَرِفْ ذَنبا فتَجْزِيني النِّقَمْ (أَو بمعْنَى كُفَّ ودَعْ) مَا أَطْلَعْتهم عَلَيْهِ، وَهُوَ قولُ الفرَّاءِ.
(و) يقالُ: (مَا بَلْهُكَ) ، أَي (مَا بالُكَ.
(والبُلَهْنِيَةُ، بضمِّ الباءِ) وفتْحِ اللامِ وسكونِ الهاءِ وكسْرِ النونِ: (الرَّخاءُ وسَعَةُ العَيْشِ) ، صارَتِ الألِفُ يَاء لكسْرَةِ مَا قَبْلها، والنّونُ زائِدَةٌ عنْدَ سِيْبَوَيْه.
وقيلَ: بُلَهْنِيَةُ العَيْشِ نعْمَتُه وغَفْلَتُه؛ وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّي للَقِيطِ بنِ يَعْمُر الإيادِيّ:
مَا لي أَراكُمْ نِياماً فِي بُلَهْنِيَةٍ لَا تَفْزَعُونَ وَهَذَا اللَّيْثُ قد جَمَعا؟ (و) مِن سَجَعاتِ الأساسِ: (لَا
(36/347)

زِلْتَ مُلَقًّى بتَهْنِيَةٍ مُبَقًّى فِي بُلَهْنِيَةٍ) ؛) وَهُوَ مجازٌ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
ابتُلِهَ الرَّجُلُ كبَلِهَ؛ أَنْشَدَ ابنُ الأَعْرابيِّ:
إنَّ الَّذِي يَأْمُل الدُّنْيا لمُبْتَلَهٌ وكلُّ ذِي أَمَلٍ عَنْهَا سيُشْتَغَلُوبَلْهَ بمعْنَى على؛ نَقَلَهُ ابنُ الأَنْبارِي عَن جماعَةٍ.
وقالَ الفرَّاءُ: مَنْ خَفَضَ بهَا جَعَلَها بمنْزِلَةِ على وَمَا أَشْبَهها مِن حُرُوفِ الخَفْضِ.
والبُلَهاءُ، ككُرَماء: البُلَداءُ، مُوَلَّدَةٌ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
بلجه:) بُلْجَيه، بضمَ فسكونٍ ففتحٍ: قَرْيةٌ بمِصْرَ من الدقهلية والنِّسْبَةُ بلجيهيُّ.
((
بنه
: (بِنْها، بالكسْرِ والقَصْرِ) :
(أَهْمَلَهُ الجماعَةُ.
وقالَ ابنُ الأثيرِ: هِيَ (ة) بمِصْرَ مِن أَعْمالِ الشرقية.
وقالَ غيرُهُ: هِيَ (على ستَّةِ فَراسِخَ من فُسْطاطِ مِصْرَ) .
(قالَ ابنُ الأثيرِ: والناسُ الْيَوْم يَفْتحُونَ الباءَ.
قُلْتُ: وَهُوَ المَشْهورُ على أَلْسِنَتِهم وَلَا يَعْرفونَ الكَسْر.
(عَسَلَهُ فائِقٌ) .
(قالَ شيْخُنا: الظاهِرُ عَسَلُها لأنَّ الضّميرَ للقَرْيةِ وكأَنَّه ظَنَّها بَلَدا.
وَقد جاءَ ذِكْرُها فِي الحدِيثِ: وبارَكَ النبيُّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمفي عَسَلِها، بقوْلِه: (بارَكَ اللَّهُ فِي بِنْها وعَسَلِها) ، فالدُّعاءُ مِنْهُ صلى الله عَلَيْهِ وسلملأهْلِها ولعَسَلِها. وَمن مُنْذُ زمَان لَا يُوجدُ فِيهَا عَسَل، وَلَا يَقْتنونَ النَّحْلَ إلاَّ مَا جُلِبَ مِن حَوالَيْها وَقد شَمَلَتْهم بَرَكَةُ دُعائِه صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وهُم أَحْسَنُ
(36/348)

الناسِ أَخْلاقاً وأَلْينهم عَرِيكةً، والغالِبُ عَلَيْهِم الصَّلاحُ ومُلازَمَة السُّنَّةِ؛ وَرَدْتُ عَلَيْهِم مِراراً حينَ ذِهابي إِلَى دمياط ورُجُوعي إِلَيْهِم فوَجَدْتهم أَهْلَ البرِّ والحبِّ واللّطافَةِ، وخَرَجَ مِنْهَا أَكابِرُ العُلَماء والمُحدِّثِين، فَمن مُتَأَخِّريهم الشَّمْسُ محمدُ بنُ محمدِ بنِ إسْماعيلَ البِنْهاوِيُّ الشافِعِيُّ رَوَى عَن ابنِ الشّحْنَةِ، وَعنهُ الحافِظُ السّخاوِي والبرهان البقاعي.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

بنجده
:) بَنجدِيه، بفتْحٍ فَسُكُون نونٍ وجيمِ وكسْرِ الدالِ: قَرْيةٌ مِن عَمَلِ خُرَاسانِ؛ ويقالُ لَهَا أَيْضاً فنجديه بالفاءِ أَولا ومَعْناه خَمْس قُرًى، وإليها يُنْسَبُ الحافِظُ أَبو سعْدٍ محمدُ بنُ عبدِ الرحمنِ المَسْعودِي شارِحُ المَقامَات الحَرِيرِيَّة.

بوه
: ( {البُوهَةُ، بالضَّمِّ: الصَّقْرُ يَسْقُطُ رِيشُه} كالبُوهِ.
(و) أَيْضاً: (الرَّجُلُ الضَّاوِيُّ) ؛) عَن ابنِ الأَعْرابيِّ.
وقيلَ: الضَّعيفُ (الطَّائِشُ.
(و) قيلَ: (الأَحْمَقُ) ؛) قالَ امرؤُ القَيْسِ:
أيا هِنْدُ لَا تَنْكحِي! بُوهةً عَلَيْهِ عَقيقتُه أَحْسَبا (و) قالَ أَبو عَمْرٍ و: هِيَ (البُومَةُ) الصَّغيرَةُ، ويُشَبَّه بهَا الأَحْمقُ مِن الرِّجالِ؛ وأَنْشَدَ قَوْل امْرِىءِ القَيْسِ.
(و) البُوهَةُ: (الصُّوفَةُ المَنْفوشَةُ تُعْمَلُ للدَّواةِ قَبْلَ أَن تُبَلَّ.
(36/349)

(و) أَيْضاً: (الرِّيشَةُ تَلْعَبُ بهَا الرِّياحُ فِي الجوِّ) بينَ السَّماءِ والأرْضِ.
وَفِي الصِّحاحِ: قَوْلُهم: صُوفَةٌ فِي {بُوهَةٍ يرادُ بهَا الهَباءُ المَنْثورُ الَّذِي يُرى فِي الكَوَّةِ.
وقالَ ابنُ سِيدَه: هُوَ مَا أَطارَتْه الرِّيحُ مِن التُّرابِ. يقالُ: هُوَ أَهْونُ من صُوفةٍ فِي بُوهةٍ.
(} وباهَ للشَّيءِ {يَبوهُ} ويَباهُ {بَوْهاً وبَيْهاً: تَنَبَّه لَهُ) وفطنَ كبَأَه وأَبه (} والبُوهُ أَيْضاً: ذَكَرُ البُومِ) ، {كالبُوهَةِ، (أَو كبيرُه) ؛) قالَ رُؤْبَة يَذْكُرُ كِبَره:
} كالبُوه تَحت الظُّلَّة المَرْشوشِ (و) قيلَ: (طائِرٌ آخَرُ يُشْبِهُه) إلاَّ أَنَّه أَصْغَرُ مِنْهُ، والأُنْثَى {بُوهَةٌ، كَمَا فِي الصِّحاحِ.
(و) } البَوهُ، (بالفتْحِ: اللَّعْنُ) ؛) عَن أَبي عَمْرٍ و. يقالُ: على إبْلِيس {بَوْهُ اللَّهِ، أَي لَعْنَةُ اللَّهِ.
(} والباهُ، كالجاهِ: النِّكاحُ) .
(وقالَ الجوْهرِيُّ: لُغَةٌ فِي الباءَةِ وَهُوَ الجماعُ.
وقالَ ابنُ الأعرابيِّ: البَاءُ والباءَةُ {والباهُ مَقُولاتٌ كلُّها، فجعَلَ الْهَاء أَصْلِيَّة فِي الباهِ.
وقيلَ: الباهُ الحظُّ من النكاحِ؛ وَمِنْه الحدِيثُ: (فمرَّ بهَا رجُلٌ وَقد تزيَّنَتْ} للبَاهِ) . وأَمَّا حدِيثُ: (مَنِ اسْتَطاعَ مِنْكُم الباهَ فليَتزوّجْ) ، فإنّه أَرادَ من اسْتَطاعَ أَن يَتزوَّجَ ويَعُولَها ويَصْدقَها وَلم يُردِ الجماعَ.
( {والباهَةُ: العَرْصَةُ) للدَّارِ، لُغَةٌ فِي الباحَةِ.
(} وباهَهَا) {بَوْهاً: (جامَعَها.
(وشاةٌ} بائِهَةٌ) :) أَي (مَهْزُولَةٌ.
(و) قالَ ابنُ السِّكِّيت: يقالُ: (مَا! بُهْتَ لَهُ، بالضَّمِّ وبالكسرِ) ، أَي (مَا فَطِنْتُ) لَهُ؛ نَقَلَهُ الجوْهرِيُّ
(36/350)

وابنُ سِيدَه، ومَصْدرُ الأوَّل {بوه وَالثَّانِي بيه.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} البُوهَةُ: السُّحْقُ. يقالُ: {بُوهَةً لَهُ وشُوهَةً. وَقَالَ الأَزْهرِيُّ الشُّوهَةُ} والبُوهَةُ البُعْد ويقالُ هَذَا فِي الذمِّ ونَصُّ ابنِ الأعرْابيِّ البُوهَةُ السُّحْقُ يقالُ {بُوهةً لَهُ وشوهةً.
} والباهَةُ: النكاحُ.
والمُسْتَباهُ: الذاهبُ العَقْلِ، وَالَّذِي يخْرجُ مِن أَرْضٍ إِلَى أُخْرَى.
{والمُسْتَباهَةُ: الشَّجرَةُ يَقْعَرُها السَّيلُ فيُنَحِّيها من مَنْبِتِها.
وقالَ الأزْهرِيُّ: جاءَتْ} تَبُوه {بَواهاً، أَي تَضجُّ؛ وَهُوَ قَوْلُ الفرَّاء.
} وبوهةُ: قَرْيتانِ بشَرْقيَّةِ مِصْر إحْدَاهُما تُعْرَفُ {ببوهة أَسْدَاس، وأَيْضاً قَرْيَة بالمنوفية، وَقد وَرَدْتُها.
} وباها: قَرْيةٌ بالبهنساوية، وَقد نُسِبَ إِلَيْهَا الشَّرفُ الباهِي المُحدِّثُ.

بهه
: ( {بَهَّ) الرَّجُلُ: (نَبُلَ وزادَ فِي جاهِهِ) ومَنْزلِه (عِنْد السّلطانِ) ؛) عَن أَبي عَمْرٍ و.
(} وتَبَهْبَهُوا: تَشَرَّفُوا وتَعَظَّمُوا.
( {والأَبَهُ: الأَبَحُّ) ، ذَكَرَه الجوْهرِيُّ هُنَا على الصَّوابِ.
وتقدَّمَ لَهُ فِي أَبَه قَوْله: ورُبَّما يقالُ للأَبَحِّ أَبَهُّ، واعْتَرَضَ عَلَيْهِ المصنِّفُ.
(} والبَهْبَهِيُّ: الجَسيمُ) الجَرِيءُ؛ كَمَا فِي المُحْكَم والصِّحاحِ؛ وأَنْشَدَ ابنُ سِيدَه:
لَا تَراهُ فِي الْحَادِث الدهْرِ إلاَّوهْوَ يَغْدو {بِبَهْبَهِيَ جَريم (} والبَهْباهُ فِي الهَديرِ) مِثْلُ
(36/351)

(البَخْبَاخِ) ؛) وأَنْشَدَ الجوْهرِيُّ لرُؤْبَة يَصِفُ فحلاً:
برَجْسِ {بَهْباه الهَديرِ} البَهْبَهِ ( {والبَهْبَهَةُ: الهَدْرُ الرَّفيعُ) ،} كالبَهْبَهِ.
و (فِي الحدِيثِ: ( {بَهْ} بَهْ إنَّكَ لضَخْمٌ)) ،) هِيَ (كَلِمَةٌ تُقالُ عِنْد اسْتِعْظامِ الشَّيءِ، أَو مَعْناهُ بَخْ بَخْ) .
(يقالُ: {بَهْبَه بِهِ وبَخْبَخَ؛ وقالَ يَعْقوبُ: إِنَّما يقالُ عندَ التَّعَجُّبِ من الشيءِ. وقَوْله أَو مَعْناه الخ، لَا يَحْتملُه إلاَّ على بُعْد لأنَّه قالَ إنّكَ لضَخْم كالمُنْكِر عَلَيْهِ فتأَمَّل.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} البَهْبَهُ: الكَثيرُ مِن الأصْواتِ.
وأَيْضاً: من هَديرِ الفَحْلِ؛ وَمِنْه قَوْلُ رُؤْبَة السَّابق.
ورجُلٌ {بَهْبَه: واسعُ المشْرَبِ، مُوَلَّدَةٌ.
((
بويه
: (} بُوَيْهُ، كزُبَيْرٍ) ، هَذَا هُوَ الأصْلُ فِي الكَلِمَةِ، (ويقالُ بسكُونِ الواوِ وفَتحِ الياءِ) ، لأنَّ الْمُحدثين يكْرَهُون قَوْلَ وَيْه، وَهَذَا كَمَا قَالُوا فِي رَاهَوَيْه رَاهَوَيْه.
وَقد أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ والجماعَةُ.
وَهُوَ (والِدُ مُلُوكِ العَجَمِ) ، مِنْهُم مجدُ الدَّوْلةِ رستمُ بنُ فَخْر الدَّوْلة بنِ رُكْنِ الدَّوْلةِ بنِ بُوَيْه.
قالَ الحافِظُ: وَهَذَا الاسمُ إنَّما يُوجدُ فِي المُتَأَخِّرين بَعْدَ الثلثمائة؛ قالَ: ومثْلُه الحُسَيْنُ بنُ الحَسَنِ بنِ بُوَيْه الأنْماطي عَن ابنِ ماسي، ضُبِطَ بالوَجْهَيْن.

بيه
: ( {باهَ لَهُ} يَباهُ {بَيْهاً: تَنَبَّهَ لَهُ) وفطنَ. أَوْرَدَه الجوْهرِيُّ فِي تَرْكِيبِ بَوَه عَن ابنِ السِّكِّيت، وَهُوَ قَوْلُه: مَا} بهْتَ لَهُ وَمَا بِهْتَ لَهُ، بالضمِّ والكسْرِ، وإنَّما لم يفردْهَ بتَرْجمةٍ،
(36/352)

لأنَّه يحتملُ أَن تكونَ اللّغَة الثانِيَة كخفْتَ خَوْفاً، فَهِيَ ووايَّةٌ، والمصنِّفُ جَعَلَها كبِعْتَ بَيْعاً، وَلذَا أَفْرَدَها بتَرْجَمةٍ فتأَمَّل.
ثمَّ رأَيْت الصَّاغاني نَسَبَ لُغَةَ الكسْرِ إِلَى الفرَّاء، وأَفْرَدَ لَهَا تَرْكِيباً، والمصنِّفُ قَلَّدَه.
(وابنُ {بابَيْهِ أَو} بَابَاهُ: مُحدِّثٌ) .
(قُلْتُ: هُوَ عبدُ اللَّهِ بنُ بَابَاه المكِّيُّ مَوْلى آلِ حُجَيْر بنِ أَبي إهَاب، وَهُوَ الَّذِي يُقالُ لَهُ بابَيْ، تابِعِيٌّ يَرْوِي عَن جبيرِ بنِ مطعمٍ وعبدِ اللَّهِ بنِ عَمْرو، وَعنهُ عَمْرُو بنُ دِينارٍ أَبو الزُّبَيْر وابنُ أَبي نجيح، ثِقَةٌ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{أبيوهة: قَرْيَةٌ بالأشمونين من صَعيدِ مِصْرَ.
والحُسَيْنُ بن} بيهان العَسْكريُّ: محدِّثٌ: ويقالُ ابنُ بِهَان، وَقد ذُكِرَ فِي النونِ.

(فصل التَّاء) مَعَ الْهَاء)
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

تبه
: التابُوه: لُغَةٌ فِي التابُوتِ.
قالَ ابنُ جنِّي فِي المحتسبِ: وَقد قُرِىءَ بهَا، قالَ: وأُراهم غَلِطُوا بالتاءِ الأصْلِية فإنَّه سُمِعَ بعضُهم يقولُ قَعَدْنا على الفُراءِ يريدُونَ على الفُراتِ.

تجه
: (تَجَهَ لَهُ) :) أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وَهِي (لُغَةٌ فِي اتَّجَهَ، ذُكِرَ على اللَّفْظِ) ، هَكَذَا أَوْرَدَه الصَّاغانيُّ فِي تَرْكيبٍ مُسْتقلَ.
قالَ شيْخُنا: كأَنَّهم تَناسَوا فِيهِ الْوَاو كَمَا تنَاسَوا الهَمْزَة فِي تَّخَذ.
(ويُعادُ فِي مَوْضِعِه إِن شاءَ اللَّهُ تَعَالَى) ، وَهُوَ الواوُ مَعَ الهاءِ.

تره
: (التُّرَّهَةُ، كقُبَّرَةٍ: الباطِلُ كالتُرَّهِ) ، كسُكَّرٍ، (و) هُوَ فِي
(36/353)

الأصْلِ (الطَّرِيقُ الصَّغيرَةُ المُتَشَعِّبَةُ من الجادَّةِ.
(و) أَيْضاً: (الَّداهِيَة.
(و) أَيْضاً: (الِّريحُ.
(و) أَيْضاً: (السَّحابُ.
(و) أَيْضاً: (الصَّحْصَحُ.
(و) أَيْضاً: (دُوَيْبَّةٌ فِي الرَّمْلِ، ج تُرَّهاتٌ) ، بفتْحِ الرَّاءِ المُشدَّدَةِ وضمِّها.
(و) جمْعُ التُرَّهِ (تَرارِيةُ) ؛) قالَ الجوْهرِيُّ؛ وأَنْشَدُوا:
رُدُّوا بَني الأعْرجِ إبِلِي مِنْ كَثَبْقَبْلَ التَّراريه وبُعْدِ المُطَّلَبْ وقالَ الأَزْهرِيُّ: التُّرَّهاتُ البَواطِلُ من الأمُورِ؛ وأَنْشَدَ لرُؤْبَة:
وحَقَّةٍ ليستْ بقَوْلِ التُّرَّهِ هِيَ واحِدَةُ التُّرَّهات.
وقالَ ابنُ بَرِّي فِي قوْلِ رُؤْبَة هَذَا: ويقالُ فِي جَمْعِ التُّرَّهَةِ للبَاطِلِ تُرَّهٌ، ويقالُ هُوَ واحِدٌ.
وَفِي الصِّحاحِ: التُّرَّهاتُ غيرُ الجادَّةِ الطُّرقُ تَتَشعَّبُ، الواحِدَةُ تُرَّهَةٌ، فارِسِيٌّ مُعَرَّبٌ.
وقَوْمٌ يقولونَ تُرَّهٌ، والجَمْعُ تَرارِيه.
(وتَرِه) الرَّجُلُ، (كسَمِعَ: وَقَعَ فِيهَا؛ أَو الأصْلُ) فِي التُّرَّهات (للقِفارِ، واسْتُعِيرَتْ للأباطِيلِ) .
(وَفِي الصِّحاحِ: ثمَّ اسْتُعِيرَ فِي الباطِلِ فقيلَ: التُّرَّهاتُ البَسَابِسُ، والتُّرَّهاتُ الصَّحاصِحُ، وَهُوَ مِن أَسْماءِ الباطِلِ، ورُبَّما جاءَ مُضافاً، انتَهَى، أَي تُرَّهاتُ البَسَابِس.
وقالَ اللّيْثُ: أَي جاءَ بالكذِبِ والتَّخْلِيطِ والبَسَابِس الَّتِي فِيهَا شيءٌ من الزَّخْرَفَةِ.
وقالَ الأخْفَشُ: لَا نِظامَ لَهَا؛ وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّي:
ذاكَ الَّذِي وأَبيكَ يَعْرِفُ مَالِكًا والحقُّ يَدْفَعُ تُرَّهاتِ الباطِلِ
(36/354)

(و) قالَ الزَّمَخْشرِيُّ: ثمَّ اسْتُعِيرَتْ فِي (الأقاوِيلِ الخالِيَةِ من طائِلٍ) ، أَي من نَفْعٍ.

تفه
: (تَفِهَ) الشَّيءُ، (كفَرِحَ، تَفَهاً) ، بالتَّحْرِيكِ على القِياسِ، (وتُفوهاً) ، بالضَّمِّ، وتَفاهةً: (قلَّ وخَسَّ) ، فَهُوَ تَفِهٌ وتافِهٌ.
(و) تَفِهَ (فلانٌ تُفُوهاً) :) إِذا (حَمُقَ) .
(ورجُلٌ تافِهُ العَقْلِ: قَلِيلُه.
(وكنَصَرَ وسَمِعَ: غَثَّ. وَفِي حدِيثِ) عبدِ اللَّهِ (بنِ مَسْعودٍ) ، رضِيَ اللَّهُ عَنهُ: ((القُرآنُ لَا يَتْفَهُ وَلَا يَنْتانُ)) ،) كَذَا فِي النُّسخِ، وَفِي الصِّحاحِ: لَا يَتَشانُّ، وَهُوَ الصَّوابُ، (أَي لَا يَغَثُّ وَلَا يَخْلُقُ) ، أَي لَا يَبْلَى من كثْرَةِ التَّرْدادِ، من الشّنِّ وَهُوَ السِّقاءُ الخَلَق؛ وقَوْلُه: لَا يَتْفَهُ هوَ مِن الشيءِ التافِهِ، وَهُوَ الشيءُ الخَسِيسُ الحقِيرُ، هَكَذَا هُوَ مَفْهومُ سِياقِ الجوْهرِيِّ.
(والأَطْعِمَةُ التَّفِهَةُ) ، كفَرِحَةٍ: (مَا ليسَ لَهُ) ، كَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ: مَا لَيْسَ لَهَا، (طَعْمُ حَلاوَةٍ أَو حُموضَةٍ أَو مَرارَةٍ، وَمِنْهُم مَنْ يَجْعَلُ الخُبْزَ واللّحْمَ مِنْهَا.
(و) أَبو النَّضْر محمدُ بنُ عليِّ بنِ الحُسَيْنِ (بنِ تافِهٍ) السَّمَرْقَنْدِيُّ، (مُحدِّثٌ) ، وابْنُه أَحمدُ الكاتِبُ سَمِعَ مِنْهُ الإدْرِيسي.
(وناقَةٌ مُتْفَهَةٌ، كمُكْرَمَةٍ) ، وبخطِّ الصَّاغاني كمُعَظَّمَةٍ: (ذَلُولٌ.
(والتُّفَهُ، كثُبَةٍ) ، بالتَّخْفِيفِ والمَشْهورُ فِيهِ التَّشْديدُ: (عَناقُ الأرضِ فارِسِيَّتُه سِياهْ كُوشْ) .
(ويَقولُونَ فِي المَثَلِ: اسْتَغْنَتِ التُّفَةُ عَن الرُّفَّةِ، ذَكَرَه أَبو حَنيفَةَ فِي كتابِ الأَنْواء.
قالَ ابنُ بَرِّي: والصَّحيحُ تُفَةٌ ورُفَةٌ، كَمَا ذَكَرَه الجوْهرِيُّ فِي فصْلِ رَفَهَ بالتاءِ الَّتِي يُوقَفُ
(36/355)

عَلَيْهَا بالهاءِ؛ قالَ: وكَذلِكَ ذَكَرَه ابنُ جنِّي عَن ابنِ دُرَيْدٍ وغيرِه.
وقالَ ابنُ السِّكِّيت فِي أَمْثالِهِ: هُما بالتَّخْفِيفِ لَا غَيْر، وبالهاءِ الأَصْلِيّة؛ وأَنْشَدَ ابنُ فارِسَ شَاهدا على تَخْفِيفِهما:
غَنِينا عَن وِصالِكُمُ حَدِيثاً كَمَا غَنِيَ التُّفاتُ عَن الرُّفاتِ وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
التافِهُ: الحَقِيرُ اليَسِيرُ.
وقيلَ: الخسِيسُ القَليلُ؛ وَبِه فُسِّرَ حدِيثُ الرُّوَيْبِضَة؛ قالَ: هُوَ الرجُلُ التافِهُ يَنْطقُ فِي أَمْرِ العامَّةِ؛ وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّي:
لَا تُنْجِز الوَعْدَ إنْ وَعَدْتَ وإنْأَعْطَيْتَ أَعْطَيْتَ تافِهاً نَكِدا (ع 2) والتُّفَةُ، كثُبَةٍ: المرأَةُ المَحْقُورَةُ.
وأَتْفَه فِي عَطائِهِ: قَلَّلَهُ.
وتافه: لَقَبُ أَبي القاسِمِ الفَضْلِ بنِ محمدٍ الأصْبهانيّ حَدَّثَ عَن أَبي بَكْرِ بنِ أَبي عليَ وطَبَقَتِه، وَكَانَ مُكْثِراً.

تله
: (التَّلَهُ، محرّكةً) :) أَهْمَلَهُ الجَوْهرِيُّ.
وقالَ ابنُ سِيدَه: هُوَ (التَّلَفُ) ، لُغَةٌ فِيهِ.
وأَنْشَدَ اللّيْثُ لرُؤْبَة:
بِهِ تَمَطَّتْ غَوْلَ كُلِّ مَتْلَهبنا حراجيج المهارى النفهويُرْوَى: مَيْلَه مِن الوَلَهِ.
(و) أَيْضاً: (الحَيْرَةُ، و) الأَصْلُ فِيهِ (الوَلَهُ) بالواوِ، وقيلَ الدَّلَهُ بالدالِ.
(والفِعْلُ كفَرِحَ) ؛) يقالُ: تَلِهَ الرَّجُلُ تَلَهاً إِذا حارَ.
(وتَلِهَ كَذَا، و) تَلِهَ (عَنهُ) :) ضله و (أُنْسِيَهُ) ، نَقَلَه الأزْهرِيُّ عَن النوادِرِ والصَّاغاني عَن اللّيْثِ.
(وأَتْلَهَهُ المَرَضُ: أَتْلَفَهُ) ، عَن ابْن سِيدَه.
(36/356)

(و) رجُلٌ (مَتْلُوهُ العَقْلِ وتالِهُه) :) أَي (ذاهِبُه) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
تَتَلَّهَ الرَّجلُ: جالَ فِي غيرِ ضَيْعة.
ورأَيْتُه يَتَتَلَّه: أَي يَتَرَدَّدُ مُتَحيِّراً؛ وأَنْشَدَ أَبو سعيدٍ بيتَ لَبيدٍ:
باتَتْ تَتَلَّه فِي نِهاءِ صُعائِدٍ قُلْتُ: ويُرْوَى: تَبَلَّه بالباءِ، وتَبَلَّد بالدالِ، والأخيرَةُ هِيَ المَشْهورَةُ.
واتَّلَهَ يَتَّلِهُ، كاتَّخَذَ يَتَّخِذُ: حارَ وتَرَدَّدَ.
والمُتْلَهَةُ: المُتْلَفَةُ مِن الفَلَواتِ؛ قالَ رُؤْبَة:
بِهِ تَمَطَّتْ غَوْلَ كلِّ مَتْلَه يعْنِي: مَتْلَفٍ، وسَيَأْتِي فِي وَلَهَ.
والمُتَلَّهُ، كمعظَّمٍ: المُدَلَّهُ زِنَةً ومعْنًى وَهُوَ الذّاهِبُ العَقْلِ.
ويقالُ: أَصْلُ تَلِهَ يَتْلَهُ ائْتَلَهَ يَأْتَلِهُ، فأُدْغِمَتِ الواوُ فِي التاءِ فقيلَ اتَّلَهَ يَتَّلِهُ، ثمَّ حُذِفَتِ التاءُ.

تمه
: (تَمِهَ الطَّعامُ، كفَرِحَ، تَمَهاً) ، بالتَّحْرِيكِ، فَسَدَ؛ نَقَلَهُ الجوْهرِيُّ.
(و) قالَ أَبو الجراحِ: تَمِهَ اللحْمُ (تَماهَةً) ، وَهُوَ مِثْلُ الزُّهُومَةِ، وذلكَ إِذا (تَغَيَّرَ رِيحُه وطَعْمُه) ، فَهُوَ تَمِهٌ؛ وكَذلِكَ الدُّهْنُ واللَّبَنُ.
وقيلَ: التَّمَهُ فِي اللبَنِ كالنَّمَسِ فِي الدّسَمِ.
(وشاةٌ مِتْماهٌ) ، كمِحْرابٍ: (يَتَغَيَّرُ لَبَنُها) سَرِيعاً (رَيْثَمَا يُحْلَبُ) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
تَمِهَ الرَّجُلُ وتَهِمَ بمعْنًى واحِدٍ، وَبِه سُمِّيَت تِهامَةُ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
(36/357)

تنه
:) أَتْنُوهَةُ: قَرْيةٌ بمِصْرَ مِنَ الغَرْبيةِ تُعْرَفُ الآنَ بمسْجِدِ الخُضْر، وَقد وَرَدْتُها مِراراً.
((
تهته
: ( {التَّهْتَهَةُ) :) الْتِواءٌ فِي اللِّسانِ، مِثْلُ (اللُّكْنَةِ.
(} والتَّهاتِهُ: الأباطِيلُ) والتُّرَّهاتُ؛ قالَ القَطامِيُّ:
وَلم يَكُنْ مَا ابْتَلَيْنا من مَواعِدِهاإلاَّ {التَّهاتِهَ والأُمْنِيَّةَ السَّقَماكذا فِي الصِّحاحِ.
(} وتُهْ {تُهْ، بالضَّمِّ: زَجْرٌ للبَعِيرِ ودُعاءٌ للكَلْبِ) ؛) وَمِنْه قَوْلُه:
عَجِبْتُ لهَذِهِ نَفَرَتْ بَعيرِيوأَصْبَحَ كَلْبُنا فَرِحاً يَجُولُيُحاذِرُ شَرَّها جَمَلي وكَلْبييُرَجِّي خيرَها مَاذَا تَقولُ؟ يعْنِي بقوْلِه: لهَذَا أَي لهَذِهِ الكَلِمَةِ، وَهِي تُهْ تُهْ زَجْر للبَعيرِ يَنْفِرُ مِنْهُ، وَهِي دُعاءٌ للكَلْبِ.
(و) هِيَ أَيْضاً: (حِكايَةُ} المُتَهْتِهِ.
( {وتَهْتَهَ: رَدَّدَ فِي الباطِلِ) ؛) وَمِنْه قَوْلُ رُؤْبَة:
فِي غائِلاتِ الحائِرِ المُتَهْتِهِ وَهُوَ الَّذِي رُدِّدَ فِي الأباطِيلِ.

توه
: (} التَّوْهُ) ، بالفَتْحِ.
هَذِه التّرْجَمَةُ كَتَبها بالأحْمرِ مَعَ أَنَّ الجوْهرِيَّ ذَكَرَ {تَوَهَ، وَمَا} أَتْوَهَهُ فِي (ت ي هـ) ، فالأَوْلى كتبهَا بالأَسْودِ.
(ويُضَمُّ) ، وَهَذِه عَن أَبي زَيْدٍ، قالَ: قالَ لي رجُلٌ من بَني كِلابٍ: أَلْقَيْتَنِي فِي {التُّوهِ، بالضَّمِّ، أَي الهَلاكِ؛ وَهُوَ (الهَلاكُ) لُغَةٌ فِي التِّيهِ.
(و) قيلَ: (الذَّهابُ) فِي الأرضِ.
وَقد (} تَاهَ! يَتُوهُ) ويَتِيهُ
(36/358)

{تَوْهاً: (هَلَكَ) .
(قالَ ابنُ سِيدَه: وإنَّما ذُكِرَتْ هُنَا يتِيهُ وَإِن كانتْ يائِيَّةَ اللّفْظِ لأنَّ ياءَها واوٌ، بدَلِيلِ قوْلِهم: مَا أَتْوَهَهُ فِي مَا أَتْيَهَهُ، والقَوْلُ فِيهِ كالقَوْلِ فِي طاحَ يَطِيحُ.
(و) } تاهَ {تَوْهاً: (تَكَبَّرَ) ، أَو ضَلَّ، أَو تَحَيَّرَ.
(و) قيلَ: (اضْطَرَبَ عَقْلُه) ، فَهُوَ تائِهٌ، وسَيَأْتي فِي ت ي هـ.
(} وتَوَّهَهُ) تَتْوِيهاً: (أَهْلَكَهُ.
(و) يقالُ: (فلانٌ {تُوهٌ، بالضَّمِّ) ، هَكَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ فَلاةٌ تُوهٌ، (ج} أَتْواهٌ {وأَتاوِيهُ) ، جَمْعُ الجَمْعِ.
(وَمَا} أَتْوَهَهُ) مِثْلُ (مَا أَتْيَهَهُ) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
تاهَ يَتُوهُ: ضَلَّ الطَّريقَ؛ وقيلَ: تَحَيَّر.
ويقالُ فِي الشّتْمِ: يَا {مُتوَّه وَيَا مُروَّع، وَمَا بالُ ذاكَ} المُتوَّه يَفْعَلُ.

تيه
: ( {التِّيهُ، بالكسْرِ: الصَّلَفُ والكِبْرُ) ؛) وَقد (} تاهَ) {يَتِيهُ، (فَهُوَ} تائِهٌ) .
(يقالُ: هُوَ {يَتِيهُ على قَوْمِه. وَكَانَ فِي الفَضْلِ} تِيهٌ عَظيمٌ.
وقيلَ لَهُ: تِهْ مَا شِئْتَ فَلَا يَصْلُح {التِّيهُ لغَيْرِك؛ وَمِنْه قَوْلُ سَيِّدي عُمَر بنِ الفارِضِ:
} تِهْ دَلالاً فأَنْتَ أَهْلُ لذَاكَا وقَوْلُ وَلاَّدَةَ:
وأمْشِي مشْيَتِي {وأَتِيهُ} تَيهاً (و) رجُلٌ ( {تَيَّاهٌ) :) كَثِيرُ} التِّيهِ، ( {وتَيْهانُ) ، كسَحبانَ، (} وتَيَّهانُ، مُشَدَّدَةَ الهاءِ) كَذَا فِي النُّسخِ
(36/359)

والصَّوابُ: مُشَدَّدَةَ الياءِ المَفْتوحَةِ، (وتُكْسَرُ) الياءُ أَيْضاً: جَسُورٌ يرْكَبُ رأْسَه فِي الأُمورِ.
(وَمَا أَتْوَهَهَ {وأَتْيَهَهُ) ، بمعْنًى واحِدٍ، وكَذلِكَ مَا أَطْيَحَهُ وَمَا أَطْوَحَهُ.
وقيلَ: هُوَ ممَّا تَدَاخَلَتْ فِيهِ اللّغتانِ، أَشارَ إِلَيْهِ الخفاجيُّ فِي العِنايَةِ.
(و) } التِّيهُ: (المَفازَةُ) {يُتاهُ فِيهَا، (ج} أَتْياهٌ {وأَتاوِيهُ) جَمْعُ الجَمْعِ؛ قالَ العجَّاجُ:
} تِيه {أَتاوِيه على السُّقَّاطِ (و) } التِّيهُ: (الضَّلالُ) والذَّهابُ فِي الأرضِ تَحيُّراً كالتَّوْهِ، وَقد (تَاهَ) {يَتِيهُ ويَتُوهُ (} تَيْهاً) ، بالفتْحِ (ويُكْسَرُ) ، وتَوْهاً ( {وتَيَهاناً، محرَّكةً، فَهُوَ} تَيَّاهٌ {وتَيْهانٌ) .
(قالَ ابنُ دُرَيْدٍ: رجُلٌ} تَيْهانٌ إِذا تاهَ فِي الأرضِ، قالَ: وَلَا يقالُ فِي الكِبْرِ إلاَّ {تائِهٌ} وتَيَّاهٌ.
(وأَرضٌ {تِيهٌ، بالكسْرِ،} وتَيْهاءُ {ومَتِيهَةٌ، كسَفِينَةٍ) ؛) ومَثَّلَه الجوْهرِيُّ بمَعِيشَةٍ، وَهُوَ أَوْلى، قالَ: وأَصْلُها مَفْعِلَة؛ (وتُضَمُّ المِيمُ وكَمَرْحَلَةٍ ومَقْعَدٍ) :) أَي (مُضِلَّةٌ) واسِعَةٌ لَا أَعْلامَ فِيهَا وَلَا جِبالَ وَلَا آكامَ؛ وقالَ الشاعِرُ:
تَقْذِفُه فِي مِثلِ غِيطانِ} التِّيهْ فِي كلِّ {تِيهٍ جَدْوَلٌ تُؤَتِّيهْ عَنَى بِهِ} التِّيهَ من الأرضِ.
( {وتَيَّهَهُ: ضَيَّعَهُ.
(و) قالَ أَبو تُرابٍ: سَمِعْتُ عَرَّاماً يقولُ: (تاهَ بَصَرُهَ} يَتِيهُ) ، مثْلُ (تافَ) ، وذلكَ إِذا نَظَرَ إِلَى الشيءِ فِي دَوامٍ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
رجُلٌ {تَيْهانُ} وتيَهِّانُ: إِذا كانَ جَسُوراً يرْكَبُ رأْسَه فِي الأُمورِ؛ وكَذلِكَ جَمَلٌ تَيْهانٌ، وناقَةٌ! تَيْهانَةٌ؛ قالَ:
(36/360)

تَقْدُمُها {تَيْهانةٌ جَسُورُلا دِعْرِمٌ نامَ وَلَا عَثُورُورجُلٌ} تائِهٌ: ضالٌّ مُتَكَبِّرٌ، أَو ضالٌّ مُتَحَيِّرٌ.
{وتاهَتْ بِهِ سَفِينَتُه: ضَلَّتْ.
} وتَيَّه نَفْسَه: أَهْلَكَها، أَو حَيَّرَها.
وبَلدٌ {أَتيهُ لَا يُهْتدَى إِلَيْهِ وَفِيه.
وأَرْضٌ} مُتَيِّهَةٌ، كمحَدِّثَةٍ؛ وَمِنْه قوْلُه:
مُشْتَبِه {مُتَيِّه} تَيْهاؤُه ورجُلٌ {مِتْيَهٌ، كمِنْبَرٍ: كَثيرُ التِّيهِ، أَو كَثيرُ الضَّلالِ؛ قالَ رُؤْبَة:
يَنْوي اشْتِقاقاً فِي الضَّلالِ} المِتْيَهِ ضُبِطَ كمقْعَدٍ.
{وتاهَ عنِّي بَصَرُكَ: إِذا تَخَطَّى؛ عَن أَبي تُرابٍ.
وَهُوَ} أَتْيَهُ الناسِ: أَي أَحْيرُهم، والواوُ أَعَمُّ.
{والتِّيهُ، بالكسْرِ: مَوْضِعٌ} تاهَ فِيهِ بنُو إسْرائيلَ بينَ مِصْرَ والعقَبَة فَلم يَهْتدُوا للخُرُوجِ مِنْهُ.
{والتياهةُ: بَطْنٌ مِنَ العَرَبِ سَكَنُوا التِّيه.
وأَبو الهَيْثم بنُ} التَّيَّهانِ الأَنْصارِيُّ: صَحابِيٌّ، واسْمُه مالِكُ.
{والتِّيَهُ، كعِنَبٍ، لُغَةٌ فِي} التِّيهِ بمعْنَى الصَّلَفِ، هَكَذَا ضَبَطَه الملا عبدُ الحكيمِ فِي حواشِي البَيْضاوي.
قالَ شيْخُنا: وَلَا أَدْرِي مَا صحَّته.

(فصل الثَّاء) مَعَ الْهَاء)
هَذَا الفَصْلَ ساقِطٌ برمَّتِه من الصِّحاحِ.

ثوه
: (! الثَّاهَةُ) :) أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وقالَ ابنُ سِيدَه: هِيَ (اللَّهاةُ أَو اللِّثَةُ) ؛) قالَ: وإِنَّما قَضَيْنا على أَنَّ أَلِفَها
(36/361)

واوٌ لأنَّ العَيْنَ واواً أَكْثَر مِنْهَا يَاء، وَهَكَذَا أَوْرَدَه الصَّاغاني فِي التكْمِلَةِ.

ثهثه
: (! ثَهْثَهَ الثَّلْجُ) :) أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ وصاحِبُ اللِّسانِ.
وقالَ الصَّاغانيُّ: أَي (ذابَ) ؛) هَكَذَا أَوْرَدَه فِي تكْمِلَتِه.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

ثفه
:) فِي هَذَا الفصلِ: ثفهَتِ الناقَةُ: أَكَلَتْ، مثْلُ نفهَتْ بالنونِ، فِي رِوايَةِ النَّسفي، ذَكَرَه الجلالُ فِي التَّوْشِيحِ أَثْناء الصَّومِ؛ ونَقَلَه شيْخُنا، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى.

(فصل الْجِيم) مَعَ الْهَاء)
جبه
: (الجَبْهَةُ: مَوْضِعُ السُّجودِ من الوَجْهِ) يُسْتَعْملُ فِي الإنْسانِ وغيرِهِ.
(أَو مُسْتَوَى مَا بينَ الحاجِبَينِ إِلَى النَّاصِيَةِ) .
(قالَ ابنُ سِيدَه: ووَجَدْتُ بخطِّ عليِّ بنِ حَمْزَةَ فِي المصنَّفِ: فَإِذا انْحَسَرَ الشَّعَرُ عَن حاجبي جَبْهَتِه، وَلَا أَدْرِي كيفَ هَذَا إلاّ أنْ يُريدَ الجانِبَيْن.
وجَبْهةُ الفَرَسِ: مَا تحْتَ أُذُنَيْه وفوْقَ عَيْنَيْه، والجمْعُ جِباهٌ.
(و) مِن المجازِ: الجَبْهَةُ: (سَيِّدُ القَوْمِ) ، كَمَا يقالُ وَجْهُ القَوْمِ.
(و) الجَبْهَةُ: (مَنْزِلٌ للقَمَرِ) .
(وقالَ الأَزْهرِيُّ: الجَبْهَةُ النَّجْمُ الَّذِي يقالُ لَهُ جَبْهَةُ الأسَدِ، وَهِي أَرْبَعَةُ أَنْجُمٍ يَنزلُها القَمَرُ؛ قالَ الشاعِرُ:
إِذا رأَيتَ أَنْجُماً من الأسَدْ جَبْهَتَه أَو الخَراتَ والكَتَدْ
(36/362)

بالَ سُهَيْلٌ فِي الفَضِيخِ ففَسَدْ (و) الجَبْهَةُ: (الخَيْلُ، وَلَا واحِدَ لَهَا) .
(وَفِي المُحْكَم: لَا يُفْرَدُ لَهَا واحِدٌ؛ وَمِنْه حدِيثُ الزَّكاةِ: (ليسَ فِي الجَبْهَةِ وَلَا النُّخَّة صَدَقَةٌ) .
وَهَكَذَا فَسَّره الليْثُ.
(و) مِن المجازِ: الجَبْهَةُ: (سَرَواتُ القَوْمِ) .) يقالُ: جاءَني جَبْهَةُ بَني فلانٍ.
(أَو) الجَبْهَةُ: (الرِّجالُ السَّاعُونَ فِي حَمالَةٍ ومَغْرَمٍ) أَو جَبْر فَقِير (فَلَا يأْتُونَ أَحداً إلاَّ اسْتَحْيَا من رَدِّهِم) ؛) وقيلَ: لَا يكادُ أَحَدٌ أَنْ يَرُدَّهم.
وَبِه فَسَّرَ أَبو سعيدٍ حَدِيثَ الزَّكاةِ، قالَ: فتقولُ العَرَبُ فِي الرَّجُلِ الَّذِي يُعْطِي فِي مثْلِ هَذِه الحُقُوق، رَحِمَ اللَّهُ فلَانا فقد كَانَ يُعْطِي فِي الجَبْهَةِ؛ قالَ: وتَفْسِيرُ الحدِيثِ أَنَّ المُصَدِّقَ إنْ وَجَدَ فِي أَيْدِي هَذِه الجَبْهَةِ مِنَ الإِبِلِ مَا تَجِبُ فِيهِ الصَّدَقَة لم يأْخُذ مِنْهَا الصَّدَقَة، لأنَّهم جَمَعُوها لمَغْرمٍ أَو حَمالَةٍ.
وقالَ: سَمِعْتُ أَبا عَمْرو الشَّيْباني يَحْكيها عَن العَرَبِ.
قالَ ابنُ الأثيرِ: قالَ أَبو سعيدٍ قولا فِيهِ بُعْدٌ وتَعَسُّفٌ.
(و) مِن المجازِ: الجَبْهَةُ (المَذَلَّةُ) والأَذَى؛ نَقَلَهُ الزَّمَخْشريُّ؛ وَبِه فسِّرَ الحَدِيْثُ: (فإنَّ اللَّهَ قد أَراحَكُم مِن الجَبْهَةِ والسَّجَّةِ والبَجَّةِ) .
قالَ ابنُ سِيدَه: وأُراه مِن جَبَهَهَ إِذا اسْتَقْبَلَه بِمَا يَكْرَه، لأنَّ مَنِ اسْتُقْبِل بِمَا يَكْره أَدْرَكَتْه مَذَلَّةٌ؛ قالَ: حكَاهُ الهَرَويُّ فِي الغَرِيبَيْن.
وأَمَّا السَّجَّةُ فالمَذِيقُ من اللّبَنِ، والبَجَّةُ: الفَصِيدُ الَّذِي كانتِ العَرَبُ تأْكُلُه من الدمِ
(36/363)

يَفْصِدُونَه، يعْنِي أَراحَكُم من هَذِه الضَّيْقَةِ ونَقَلَكُم إِلَى السَّعَةِ.
(و) قيلَ: الجَبْهَةُ فِي الحدِيثِ (صَنَمٌ) كانَ يُعْبَدُ فِي الجاهِلِيَّةِ؛ عَن ابنِ سِيدَه.
(و) الجَبْهَةُ: (القَمَرُ) نَفْسُه.
وَالَّذِي فِي المُحْكَم: واسْتَعارَ بعضُ الأَغْفالِ الجَبْهَةَ للقَمَرِ، فقالَ: أَنْشَدَه الأصْمعيّ:
من لَدُما ظُهْرٍ إِلَى سُحَيْرِحتى بَدَتْ لي جَبْهَةُ القُمَيْرِ (والأَجْبَهُ: الأَسَدُ) لعرض جَبْهَتِه.
(و) أَيْضاً: (الواسِعُ الجَبْهَةِ الحَسَنُها) مِنَ الناسِ؛ عَن ابنِ سِيدَه.
وَفِي الصِّحاحِ: رجُلٌ أَجْبَهُ بَيِّنُ الجَبَهِ، أَي عَظيمُ الجَبْهَةِ.
(أَو الشَّاخِصُها) ، عَن ابنِ سِيدَه؛ (وَهِي جَبْهاءُ) إِذا كانتْ كَذلِكَ؛ (والاسمُ الجَبَهُ، محرَّكةً.
(وجَبَهَهُ، كمَنَعَهُ: ضَرَبَ جَبْهَتَهُ.
(و) مِن المجازِ: جَبَهَ الرَّجلَ يَجْبَهُهُ جَبْهاً: إِذا (رَدَّهُ) عَن حاجَتِه.
(أَو) جَبَهَهُ: (لَقِيَهُ بمَكْرُوهٍ) ؛) نَقَلَه الجوْهرِيُّ وَهُوَ مجازٌ أَيْضاً.
وَفِي المُحْكَم: جَبَهْتُه إِذا اسْتَقْبَلْته بكَلامٍ فِيهِ غِلْظَة؛ وجَبَهْتُه بالمَكْرُوه إِذا اسْتَقْبَلْته بِهِ.
(و) مِن المجازِ: جَبَهَ (الماءَ) جَبْهاً إِذا (وَرَدَهُ، وَلَا) لَهُ (آلَة سَقْيٍ) ، وَهِي القامَةُ والأَداةُ؛ زادَ الزَّمَخْشريُّ: (فَلم يكن مِنْهُ إلاَّ النَّظَرُ إِلَى وَجْهِ الماءِ) .
(وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ عَن بعضِ الأَعْرابِ: لكلِّ جابه جَوْزَة ثمَّ يُؤَذَّن أَي
(36/364)

لكلِّ من وَرَدَ علينا سَقْيةٌ ثمَّ يمنعُ مِن الماءِ.
(و) مِن المجازِ: جَبَهَ (الشِّتاءُ القومَ) إِذا (جاءَهم وَلم يَتَهيَّؤُا لَهُ) ؛) كَمَا فِي الأساسِ.
(والجَابِهُ: الَّذِي يَلْقاكَ بوجْهِه أَو جَبْهَتِه من طائِرٍ أَو وَحْشٍ، و) هُوَ (يُتَشاءَمُ بِهِ.
(والجُبَّهُ، كسُكَّر) :) الجَبَانُ مِن الرِّجالِ، مِثْل: (الجُبَّاءُ) بالهَمْزَةِ.
(و) فِي النوادِرِ: (اجْتَبَهَ الماءَ وغيرَهُ: أَنْكَرَهُ وَلم يَسْتَمْرِئْهُ) ، وليسَ فِي نصِّ النوادِرِ وغيرَهُ.
(و) فِي حدِيثِ حَدِّ الزِّنا: أَنَّه سأَلَ اليهودَ عَنهُ فَقَالُوا: عَلَيْهِ التَّجْبِيهُ، قالَ: مَا (التَّجْبِيهُ) ؟) قَالُوا: (أَن يُحَمَّرَ) ، كَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ: أَن يُحَمَّمَ، (وُجُوهُ الزَّانِيَيْنِ) ، أَي يُسَوَّدَ، (ويُحْمَلَا على بَعيرٍ أَو حِمارٍ ويُخالَفَ بينَ وُجُوهِهِما) ، هَكَذَا هُوَ نَصُّ الحدِيثِ: وأَصْلُ التَّجْبِيهِ أَنْ يُحْمَل إنْسانانِ على دابَّةٍ ويُجْعَل قَفا أَحَدهما إِلَى قَفا الآخَرِ، (وكانَ القِياسُ أَنْ يُقابَلَ بينَ وُجُوهِهِما لأنَّه) مأْخُوذٌ (من الجَبْهَةِ. والتَّجْبِيهُ أَيْضاً: أَنْ يُنَكِّسَ رأْسَه ويحتملُ أَنْ يكونَ) المَحْمولُ على الدابَّةِ بالوَصْفِ المَذْكُورِ (مِن هَذَا لأنَّ مَنْ فُعِلَ بِهِ ذلِكَ يُنَكِّسُ رأْسَه خَجَلاً) ، فسُمِّي ذلكَ الفِعْلُ تَجْبِيهاً؛ (أَو مِن جَبَهَهُ أَصابَهُ) واسْتَقْبَلَه (بمَكْرُوهٍ) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
فَرَسٌ أَجْبَهُ: شاخِصُ الجَبْهَةِ مُرْتَفِعُها عَن قَصَبةِ الأنْفِ.
وجاءَتْ جَبْهَةُ الخَيْلِ: لخِيارِها.
وجاءَتْ جَبْهَةٌ مِن الناسِ: أَي جماعَةٌ؛ نَقَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وقالَ ابنُ السِّكِّيت: وَرَدْنا مَاء لَهُ جَبِيهةٌ إمَّا كانَ مِلْحاً فَلم يَنْضَحْ، أَي لم يرو مَا لَهُم الشُّرْب، وإمَّا كانَ آجِناً، وَإِمَّا كانَ بَعِيدَ القَعْرِ
(36/365)

غَلِيظاً سَقْيُه شَديداً أَمْرُه؛ نَقَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وجُبَيْهاءُ الأشْجَعيُّ، كحُمَيْراءَ، شاعِرٌ مَعْروفٌ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: هُوَ جَبْهاءُ الأشْجعيُّ بالتَّكْبِيرِ.

جده
: (المَجْدُوهُ) :) أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ وصاحِبُ اللّسانِ.
وَهُوَ (المَشْدُوهُ الفَزِعُ) ؛) هَكَذَا أَوْرَدَه الصَّاغانيُّ فِي تكْمِلَتِه.

جَرّه
: (جَرَّهَ الأَمْرَ تَجْرِيهاً: أَعْلَنَهُ.
(و) يقالُ: سَمِعْتُ (جَراهِيَةَ القَوْمِ) ، يُريدُ كَلامَهم، و (جَلَبَتَهُم) وعَلانِيَّتَهُم دونَ سِرِّهم؛ نَقَلَهُ الجوْهرِيُّ.
(و) الجَراهِيَةُ (مِن الأُمورِ: عِظامُها.
(ومِن الخَيْلِ) والإِبِلِ والغَنَمِ: (خِيارُها) وضِخامُها وجِلَّتُها.
وقالَ ثَعْلَب: قالَ الغَنَويُّ فِي كَلامِه فعَمَد إِلَى عِدَّةٍ مِن جَراهِيَة إبِلِه فباعَها بدقالٍ من الغَنَمِ، أَي صِغَارُها أَجْساماً.
(ولَقِيَهُ جَراهِيَةً) :) أَي (ظاهِراً بارزاً) ؛) قالَ ابنُ العَجْلانِ الهُذَليُّ:
وَلَوْلَا ذَا لَلاقَيْت المَناياجَراهِيةً وَمَا عَنْهَا مَحِيدُ (وتَجَرَّهَ الأَمْرُ: انْكَشَفَ) ، وَهُوَ مُطاوِعُ جَرَّهَ تَجْرِيهاً.
(والجَرْهَةُ: الجانِبُ.
(و) الجَرَهَةُ، (محرّكةً: بَلَحاتٌ فِي قِمَعٍ واحِدٍ.
(وجِرَهٌ، كعِنَبٍ: د بفارِسَ) ، مِنْهُ عبدُ الرحيمِ بنُ عبدِ الكريمِ الجَرَهيُّ الشافِعِيُّ جَدُّ نعْمةَ اللَّهِ الجَرَهيِّ، وشيخُ أَبي الفُتوحِ
(36/366)

الطاووسي، وُلِدَ بِشِيرَاز سَنَة 744، وحَفِظَ القُرْآنَ وَهُوَ ابنُ ستَ، وأَخَذَ عَن أَبيهِ وأَخيهِ الغياث أَبي محمدٍ عطاءِ اللَّهِ وَعَن الفخْرِ أَحمدَ بنِ محمدِ بنِ أَحمدَ النيريزى صاحِب الفَخْر الجاربردي، وَعَن المقْدامِ أَبي المَحاسِنِ عبدِ اللَّهِ بنِ مَحْمود بنِ نَجمٍ الشِّيرازِيّ، وسَمِعَ الكشَاف على القاضِي عضد، وسَمِعَ الحدِيثَ من المعمِّرِ إِمَام الدِّيْن حَمْزَةَ بنِ محمدِ بنِ أَحمدَ النيريزي وسعْدِ الدِّيْن محمدِ بنِ مَسْعودٍ البلياني الكازروني، وفريدِ الدِّيْن عبدِ الوَدُودِ بنِ دَاود بنِ محمدٍ الوَاعِظِ الشِّيرازِي وإمامِ الدِّيْن عليِّ بنِ مُبارَكْشاه الصدِّيقي السادِي، وبمكَّةَ عَن الشّاورِي واليافِعِيِّ والكمالِ النُّوَيْري والتقيِّ الفاسِيِّ وأَبي اليمنِ الطَّبَري ومحمدِ بنِ سكر والمجدِ اللّغَوي، وبالمَدينَةِ عَن الزَّيْنِ العِراقيّ، وبدِمَشْق عَن الحافِظِ أَبي بكْرِ بنِ المحبِّ، وبمِصْرَ عَن الجمالِ الأسْيوطي وابنِ الملقن والبَلْقِيني والتَّنُوخي، وحَدَّثَ، وممَّنْ سَمِعَ مِنْهُ ولدُه محمدُ أَبو نعْمةَ اللَّهِ والتقيُّ بنُ فهْدٍ وابْناه وأَبو الفَرَجِ المراغيّ وأَبو الفُتوحِ الطاوسي، ماتَ بلار سَنَة 828.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
الجَرْهُ: الشَّرُّ الشَّديدُ؛ عَن ابنِ الأَعْرابيِّ؛ قالَ: والرَّجَهُ التَّثَبُّتُ بالأسْنانِ.

جله
: (الجَلْهَةُ: الصَّخْرَةُ العَظِيمَةُ المُسْتَديرَةُ.
(و) أَيْضاً: (مَحَلَّةُ القومِ) يَنْزلُونَها.
(و) أَيْضاً: (ناحِيَةُ الوادِي) وجانِبُه وضفَّتُه وشطُّه وشاطِئُه، وهُما جَلْهتانِ. وَفِي حدِيثِ أَبي سُفْيان: (مَا كِدْتَ تأْذَنُ لي حَتَّى تَأْذَنَ لحجارَةِ الجَلْهَتَيْنِ) ، ويُرْوَى الجُلْهُمَتَيْن، زِيدَتِ المِيمُ فِيهِ كَمَا
(36/367)

زِيدَتْ فِي زُرْقُم.
وقالَ ابنُ سِيدَه: الجَلْهَتان ناحِيَتا الوادِي وحَرْفاه إِذا كانتْ فيهمَا صَلابَةٌ، والجَمْعُ جِلاهٌ.
وقيلَ: هُوَ مَا اسْتَقْبَلَكَ من الوادِي؛ قالَ الشمَّاخُ:
كأَنَّها وَقد بَدا عُوارِضُبجَلْهةِ الوادِي قَطاً نَواهِضُوقالَ لَبيدٌ:
فَعلا فُروعُ الأَيْهُقانِ وأَطْفَلَتْبالجَلْهَتَيْنِ ظِباؤُها ونَعامُهاوقالَ ابنُ شُمَيْل: الجَلْهَةُ نَجَواتٌ من بَطْنِ الوادِي أَشْرَفْنَ على المَسِيلِ، فَإِذا مَدَّ الوادِي لم يَعْلُها الماءُ.
(و) الجلهةُ: (انْحِسارُ الشَّعَرِ عَن مُقَدَّمِ الَّرأْسِ) ، وَقد (جَلِهَ، كفَرِحَ) ، جَلَهاً.
وقيلَ: النَّزَعُ ثمَّ الجَلَحُ ثمَّ الجَلا ثمَّ الجَلَهُ.
وقالَ الجوْهرِيُّ: الجَلَهُ: انْحِسارُ الشَّعَرِ عَن مُقدَّمِ الرأْسِ، وَهُوَ ابْتِداءُ الصَّلَعِ مثْلُ الجَلَحِ.
وزَعَمَ يَعْقوبُ: أَنَّ هاءَ جَلِهَ بَدَلٌ من حاءِ جَلِحَ.
قالَ ابنُ سِيدَه: وليسَ بشيءٍ.
(وجَلَهَ الحَصَى عَن المَكانِ، كمَنَعَ: نَحَّاهُ) عَنهُ؛ نَقَلَهُ الجوْهرِيُّ؛ (وَذَلِكَ المَوْضِعُ جَلِيهَةٌ) ، كسَفِينَةٍ.
(و) جَلَهَ (فلَانا: رَدَّهُ عَن أَمْرٍ شَديدٍ.
(و) جَلَهَ (الشَّيءَ) جَلْهاً: (كَشَفَهُ.
(و) جَلَه (العِمامَةَ: رَفَعَها مَعَ طَيِّها عَن جَبِينِه) ومُقَدّمِ رأْسِه.
(والمَجْلُوهُ: البَيْتُ) الَّذِي (لَا بابَ فِيهِ وَلَا سِتْرَ.
(36/368)

(والجَلْهَةُ والجَلِيهَةُ: تَمْرٌ) يُنقَّى نَواهُ ويُمْرَسُ و (يُعالَجُ باللَّبَنِ) ثمَّ يُسْقاهُ النِّساءُ، (و) هُوَ (يُسَمِّنُ.
(والأَجْلَهُ) :) الأجْلَحُ؛ وأَنْشَدَ الجوْهرِيُّ لرُؤْبَة:
بَرَّاقُ أَصْلادِ الجَبِينِ الأَجْلَهِ وأَيْضاً: (الضَّخْمُ الجَبْهَةِ) العَظِيمُها (المُتَأَخِّرُ مَنابِتِ الشَّعَرِ.
(و) قالَ الكِسائيّ: (ثَوْرٌ) أَجْلَهُ (لَا قَرْنَ لَهُ) ، مثْلُ أجْلَح، نَقَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
الجَلْهَةُ: القارةُ الضَّخْمَةُ كالجُلْهُمَةِ، والمِيمُ زائِدَةٌ.
وقيلَ: فَمُ الوادِي.
وقيلَ: مَا كَشَفَتْ عَنهُ السُّيولُ فأَبْرَزَتْه.
والجلهاءُ، ككرماء: الحائِكُ.
والجَلَهِيةُ، محرّكةً: أَنْ يكشفَ المُعْتَمُّ عَن جَبِينِه حَتَّى يرى مَنْبِت شَعَره؛ نَقَلَه الصَّاغانيُّ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

جلمه
:) جُلموه، بالضمِّ: قَرْيةٌ بمِصْرَ مِن الدقهلية.

جنه
: (الجُنَهِيُّ، كعُرَنِيَ) .
(أَي بضمٍ ففتحٍ فكسْرٍ، وَفِي نسخِ الصِّحاحِ: الجُنَّهِيُّ بضمَ فتَشديدِ نونٍ مَفْتوحَةٍ، ووُجِدَ فِي نسخِ التّهْذيبِ بفتحٍ فتَخْفِيفِ نونٍ كعَرَبيِّ، وَهَذَا هُوَ الصَّوابُ، وَهُوَ كذلِكَ بخطّ الصَّاغانيّ.
وَهُوَ (الخَيْزُرانُ) ؛) رَواهُ الجوْهرِيُّ عَن القُتَيْبي؛ قالَ: وسَمِعْتُ مَن يُنْشِد:
(36/369)

فِي كَفِّه جُنَهِيٌّ ريحُه عَبِقٌ فِي كَفِّ أَرْوَعَ فِي عِرْنِينِه شَمَمُوحَكَاهُ أَبو العبَّاسِ عَن ابنِ الأَعْرابيِّ؛ وأَنْشَدَ هَذَا البَيْتَ للحَزِينِ اللّيْثيّ، ويقالُ: هُوَ للفَرَزْدقِ يمدَحُ عليَّ بن الحُسَيْنِ بنِ عليَ، رضِيَ اللَّه عَنْهُم. ويُرْوَى: فِي كَفِّه خَيْزُرانٌ.
(أَو) هُوَ (العَسَطُوسُ) ، ذُكِرَ فِي مَوْضِعِه.
(وطَبَقٌ مُجَنَّهٌ، كمُعَظَّمٍ) :) أَي (مَعْمُولٌ بِهِ) ؛) عَن ابنِ الأَعْرابيِّ.

جوه
: ( {الجَاهُ} والجاهَةُ) .) الأخيرَةُ عَن اللّحْيانيّ.
ونَسَبَها الصَّاغانيُّ للكِسائي.
(القَدْرُ والمَنْزِلَةُ) عنْدَ السُّلطانِ، مَقْلوبٌ عَن وَجْهٍ.
قالَ ابنُ جنِّي: كَانَ سَبِيلُ جاهٍ، إِذْ قُدِّمَت الجيمُ وأُخِّرَتِ الواوُ، أَنْ يكونَ {جَوْه فتسكَّنُ الواوُ كَمَا كانتِ الجيمُ فِي وَجْهٍ ساكِنَة إلاَّ أَنَّها تحرَّكَتْ لأنَّ الكَلِمَةَ لمَّا لحقَها القَلْبُ ضَعُفَتْ فغَيَّرُوها بتَحْريكِ مَا كانَ ساكِناً إِذْ صارَتْ بالقَلْبِ قابِلَةً للتَّغيّرِ، فصارَ التَّقديرُ جَوَهٌ، فلمَّا تحرَّكَتِ الواوُ وقَبْلها فَتْحةٌ قُلِبَتْ أَلفاً، فقيلَ} جاهٌ.
وحكَى اللّحْيانيُّ أنَّ جاهَ ليسَ مِن وَجْهٍ، وإِنَّما هُوَ مِن جُهْتُ وَلم يُفسّرْ مَا {جُهْتُ.
وقالَ أَبُو بكْرٍ: لفُلانٍ جاهٌ فيهم، أَي مَنْزلَةُ وقَدْرٌ، فأَخرت الواوَ مِن مَوضِعِ الفاءِ وجعلْت فِي مَوْضِعِ العَيْن فصارَتْ} جَوْهاً، ثمَّ جَعَلُوا الواوَ أَلِفاً فَقَالُوا جاه.
( {وجاهَهُ بمَكْرُوهٍ) } جَوْهاً: (جَبَهَهُ بِهِ) ؛) نَقَلَهُ الجوْهرِيُّ.
(و) يقالُ:
(36/370)

(نَظَرَ {بجُوهِ سَوْءٍ، بالضَّمِّ، وبِجِيهِ سَوْءٍ) ، أَي (بوَجْهِ سَوْءٍ) ؛) عَن اللّحْيانيّ.
وقوْلُه: بجِيهِ، مُقْتَضَى إطْلاقه أنَّه بفتْحِ الجيمِ، وَهُوَ فِي نصِّ النوادِرِ بكسْرِها.
(} وجاهِ {جاهِ) ، بالبِناءِ على الكسْرِ، (ويُنَوَّنُ) حَكَاه اللّحْيانيُّ.
وَفِي الصِّحاحِ: قالَ الأصْمعيُّ} جاه، ورُبَّما قَالُوا: {جاهٍ بتَنْوِينٍ؛ وأَنْشَدَ:
إِذا قُلْتُ} جاهٍ لَجَّ حَتَّى تَرُدَّهُقُوَى أدَمٍ أطْرافُها فِي السَّلاسِلِ (ويُسَكَّنُ،) حَكَاهُ اللّحْيانيُّ أَيْضاً.
( {وجَوْهِ} جَوْهِ) ، بالبِناءِ على الكسْرِ: (زَجْرٌ للبَعيرِ لَا النَّاقة.
(وَفِي المُحْكَم: {وجُوهْ} جُوهْ: ضَرْبٌ من زَجْرِ الإِبِلِ. وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: تقولُ العَرَبُ للإِبِلِ {جاه لَا} جُهْتَ، وَهُوَ زَجْرٌ للجَمَلِ خاصَّةً.
وَفِي الصِّحاحِ: جاهِ زَجْرٌ للبَعيرِ دونَ الناقَةِ، وَهُوَ مَبْنيٌّ على الكسْرِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{تَجَوَّه إِذا تَعَظَّمَ أَو تَكَلَّفَ} الجاهَ وليسَ بِهِ ذلِكَ.
{وجاهَهُ بشرَ: واجَهَهُ بِهِ؛ وَمِنْه قَوْلُهم فِي الزَّجْرِ:} جاهِ لَا {جهت، أَي لَا قُوبِلْتَ بشرَ.
وتَصْغِيرُ} الجاهَةِ {جُوَيْهَةٌ.
((
جهجه
: (} جَهْجَهَ بالسَّبُعِ: صاحَ) بِهِ (ليَكُفَّهُ) ، كهَجْهَجَ؛ قالَ:
{جَهْجَهْتُ فارْتَدَّ ارْتِدَادَ الأَكْمَه (و) قالَ أَبُو عَمْرٍ و: ((و) (} جَهَّهُ) {جهاً: (رَدَّهُ) .) يقالُ: أَتاهُ فسَأَلَهُ} فَجَهَّهُ وأَوْأَبَهُ وأَصْفَحَهُ كلُّه إِذا رَدَّهُ رَدًّا (قَبِيحاً.
(36/371)

(( {والمُجَهْجَهُ، بفتْحِ الجيمَيْنِ: الأَسَدُ) ؛) قالَ الشَّاعِرُ:
جَرَّدْتُ سَيْفِي فَمَا أَدْرِي إِذا لِبَدٍ يَغْشَى} المُجَهْجَهَ عَضُّ السَّيْف أَم رَجُلا ( {وجَهْجَاه الغِفارِيُّ) :) هُوَ ابنُ قَيْسٍ، وقيلَ: ابنُ سعِيدٍ، صَحابيٌّ، مَدنيٌّ، رَوَى عَنهُ عطاءُ وسُلَيْمانُ ابْنا يَسارٍ، وشَهِدَ بيعَةَ الرّضْوان، وكانَ فِي غزْوَةِ المُرَيْسِيع أَجيراً لعُمَر. وقالَ ابنُ عبدِ البرِّ: هُوَ (ممَّنْ خَرَجَ على عُثْمانَ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ) ، و (كَسَرَ عَصا النبيِّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم برُكْبَتِه) إِذْ تَناوَلَها مِن يدِ عُثْمان وَهُوَ يَخْطبُ (فوَقَعَتِ الأَكَلِةُ فِيهَا) ، وتُوفي بَعْد عُثْمان بسَنَةٍ.
(و) } جَهْجاهٌ: (رجُلٌ آخَرُ سَيَمْلِكُ الُّدنيا) وخُروجُه مِن علامَاتِ الساعَةِ؛ ونَصُّ الحدِيثِ: (لَا تَذْهَبُ اللَّيالي حَتَّى يَمْلِكَ رجلٌ يقالُ لَهُ {الجَهْجَاه) ، كأَنَّه مركبٌ من جَاه جَاه. (ويُرْوى: جَهَهاً، محرّكةً، أَو جَهْجاً بتَرْكِ الهاءِ وكُلُّها فِي صَحِيحِ مُسْلمٍ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى) ، فِي بابِ أَشْراطِ الساعَةِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} الجَهْجَهَةُ: من صياحِ الأَبْطالِ فِي الحَرْبِ، وَقد {جَهْجَهُوا} وتَجَهْجَهُوا؛ قالَ:
فجاءَ دُون الزَّجْرِ {والتَّجَهْجُهِ} وجَهْجَهَ بالإِبِلِ، كهَجْهَجَ.
وجَهْجَهَ الرَّجلَ: رَدَّهُ عَن كلِّ شيءٍ. وَفِي الحدِيثِ: أَنَّ رجُلاً من أَسْلَم عدا عَلَيْهِ ذئْبٌ فانْتَزَعَ شَاة مِن غَنَمِه! فَجَهْجأَهُ أَي زَبَرَه،
(36/372)

وأَرادَ {جَهْجَهَه فأَبْدَلَ الهاءَ هَمْزَةً لكثْرَةِ الهاآتِ وقُرْبَ المَخْرجِ.
ويومُ جَهْجوهٍ: يومٌ لبَني تمِيمٍ مَعْروفٌ؛ قالَ مالِكُ بنُ نُوَيْرَة:
وَفِي يومِ} جُهْجُوهٍ حَمَيْنا ذِمارَنابعَقْرِ الصَّفايا والجَوادِ المُرَبَّبِوذلكَ أنَّ عَوْفَ بن حارِثَةَ بنِ سَلِيطٍ الأَصَمَّ ضَرَبَ خَطْمَ فَرَسِ مالِكٍ بالسَّيْفِ، وَهُوَ مَرْبُوط بفِناءِ القُبَّة فنَشِبَ فِي خَطْمِه فقَطَعَ الرَّسَنَ وجالَ فِي الناسِ فجعَلُوا يقولُونَ جُوجُوهْ، فسُمِّي يَوْم جَهْجُوهٍ.
وقالَ الأَزْهرِيُّ: الفُرْسُ إِذا اسْتَصْوبوا فعْلَ إنسانٍ قَالُوا {جُوهْ جُوهْ.
وقالَ ابنُ سِيدَه: جَهْ جَهْ مِن صَوْتِ الأبطالِ فِي الحَرْبِ، وأَيْضاً: تَسْكِين للأَسَدِ والذئْبِ وغيرِهِما.
ويقالُ:} تَجَهْجَهْ عَنِّي أَي انْتَهِ؛ نَقَلَهُ الجوْهرِيُّ.

(فصل الْحَاء) مَعَ الْهَاء)
أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ.

حيه
: وقالَ ابنُ الأعْرابيِّ: ( {الحَيْهِ، بكسْرِ الهاءِ: زَجْرٌ للضأْنِ) والحرّ: زَجْرُ الحَمِيرِ؛ وأَنْشَدَ:
شَمْطَاءَ جَاءَتْ من أعالي الْبر ّوقد تَرَكَتْ} حَيْه وَقَالَت: حرّعَيَّرها أَنَّها صارَتْ مكارِيَة.
وقالَ كُراعٌ: زَجْرُ المِعْزَى.
( {وحَيْه بسكونِ الهاءِ) مَعَ فتْحِ الحاءِ: (زَجْرٌ للحِمارِ) ، عَن الفرَّاء.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
مَا أَنتَ} بحَيْه؛ حَكَاه ثَعْلَب وَلم
(36/373)

يفَسِّرْه.
وَمَا عنْدَه {حَيْهٌ وَلَا سَيْهٌ وَلَا حِيهٌ وَلَا سِيهٌ؛ عَنهُ أَيْضاً وَلم يفَسِّرْه.
قالَ ابنُ سِيدَه: وَالسَّابِق أَنَّ مَعْناهُ مَا عنْدَه شيءٌ.

(فصل الْخَاء) مَعَ الْهَاء)
خانقاه

وَفِيه:} خانقاه: وَهُوَ رباطُ الصُّوفيَّةِ ومُتَعبَّدُهُم، فارِسيَّةٌ أَصْلُها خانه كاه؛ هَذَا مَحلُّ ذِكْرها، واشْتَهَرَ بالنِّسْبةِ إِلَيْهَا أَبو العباسِ! الخانقاهيُّ مِن أَهْلِ سَرْخَس، زاهِدٌ وَرِعٌ مُقْرِىءٌ.
وخانقاه سعيد السُّعَدَاء بمِصْرَ؛ وذَكَرَها المصنِّفُ فِي خَ ن ق.

(فصل الدَّال) مَعَ الْهَاء)
دبه
: (دَبَّهَ) الرَّجلُ (تَدْبيهاً) :
(أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ.
ورَوَى الأَزْهرِيُّ عَن ابنِ الأَعْرابيِّ: إِذا (وَقَعَ فِي الدَّبَّهَ، محرَّكةً) .
(وبخطِّ الصَّاغانيّ كسُكَّرٍ، (للمَوْضِعِ الكَثِيرِ الرَّمْل.
(و) دَبَّه تَدْبيهاً إِذا (لَزِمَ الدّبْهَ) بفتْحٍ فسكونٍ والصَّوابُ كسُكَّرٍ، (لطَرِيقَةِ الخَيْرِ) ؛) عَنهُ أَيْضاً.
(ودِباهَةُ: ة بالسَّوادِ) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
دَبَهٌ، محرّكةً: مَوْضِعٌ بينَ بَدْرٍ والصَّقْراءَ مَرَّ بِهِ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فِي مَسِيرِه إِلَى بَدْرٍ.
وقالَ ابنُ بَرِّي: يقالُ للرّجُلِ إِذا حُمِدَ دَباهِ دَباهِ.

دجه
: (دَجَّهَ تَدْجِيهاً) :) أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ.
ورَوَى الأزْهرِيُّ عَن ابنِ الأعْرابيِّ: إِذا (نامَ فِي الدُّجَيْهِ) ، اسمٌ (لقُتْرَةِ الصَّائِدِ) ؛) نَقَلَهُ الصَّاغانيُّ.
(36/374)

دره
: (دَرَهَ عَلَيْهِم، كمَنَعَ) ، دَرهاً: (هَجَمَ) من حيثُ لم يَحْتَسِبُوه، كدَرَأَ، عَن ابنِ الأَعْرابيِّ.
(و) قالَ غيرُهُ: دَرَه عَلَيْهِم إِذا (طَلَعَ) ، وَهُوَ مِثْلُ هَجَمَ.
(و) دَرَهَ (عنْهُمْ وَلَهُم) ، وعَلى الأوَّلِ اقْتَصَرَ الجَوْهرِيُّ، (دَفَعَ) ، مثْلُ دَرَأَ، وَهُوَ مُبْدلٌ مِنْهُ، مِثْلُ هَراقَ وأَرَاقَ، كَمَا فِي الصِّحاحِ.
(ودارِهاتُ الدّهْرِ: هواجِمُهُ) ؛) عَن ابنِ الأَعْرابيِّ، وأَنْشَدَ:
عَزِيزٌ عليَّ فَقْدُه فَفَقَدْتُهفبانَ وخَلَّى دارِهاتِ النوائبِ (والمِدْرَهُ، كمِنْبَرٍ: السَّيِّدُ الشَّريفُ) ، سُمِّي بذلِكَ لأنَّه يَقَوى على الأُمورِ ويَهْجُم عَلَيْهَا؛ عَن ابنِ سِيدَه.
(و) أَيْضاً: (المُقْدِمُ فِي اللِّسانِ واليَدِ عِندَ الخُصومَةِ والقِتالِ) ؛) فِيهِ لفٌّ ونشْرٌ مُرتَّبٌ.
وقالَ اللّيْثُ: أُمِيتَ فِعْلُه إلاَّ قَوْلهم رجُلٌ مِدْرَهُ حَرْبٍ، ومِدَرَهُ القَوْمِ هُوَ الدَّافِعُ عَنْهُم.
وقالَ غيرُهُ: مِدْرَهُ القَوْمِ زَعِيمُهُم وخَطِيبُهُم والمُتَكَلِّمُ عَنْهُم والدافِعُ عَنْهُم، والجَمْعُ مَدارِهٌ؛ وأَنْشَدَ الجوْهرِيُّ للبيدٍ:
ومِدْرَه الكتيبةِ الرَّدَاحِ وأَنْشَدَ فِي الجَمْعِ للأصْبَغ:
يَا ابنَ الجَحاجحةِ المَدارِهْوالصابرينَ على المَكارِهْ (وَهُوَ ذُو تُدْرَهِهِم، بالضَّمِّ) ، وتُدْرئهِم بالهَمْزِ، (أَي الَّدافِعُ عَنْهُم) ؛) عَن ابنِ الأَعْرابيِّ؛ قالَ:
(36/375)

أَعْطَى وأَطرافُ العَوالي تَنُوشُهمن القومِ مَا ذُو تُدْرَهِ القومِ مانِعُهْولا يقالُ: هُوَ تُدْرَهُهُم حَتَّى يُضافَ إِلَيْهِ ذُو؛ ويقالُ: هُوَ ذُو تُدْرَهٍ وتُدْرَأٍ إِذا كانَ هَجَّاماً على أَعْدائِهِ من حيثُ لَا يَشْعرُونَ، ويقالُ: الهاءُ فِي كلِّ ذلِكَ مُبْدلَةٌ من الهَمْزَةِ لأنَّ الدَّرْءَ الدّفْعُ.
ورَدَّه ابنُ سِيدَه وقالَ: بل هُما لُغتانِ.
(ودَرَّهَ على كَذَا تَدْرِيهاً: نَيَّفَ.
(و) دَرَّهَ (فُلانٌ فُلاناً: تَنَكَّرَ لَهُ) .
(مُقْتَضى سِياقه أَنَّه بالتَّشْديدِ.
وبخطِّ الصَّاغاني بالتَّخْفِيفِ قالَ: ودَرَهَه: تَنَكَّرَ لَهُ.
(والدَّرَهْرَهَةُ: الكَوْكَبَةُ الوَقَّادَةُ) تَطْلُع من الأُفُقِ دارِئَةً بنُورِها؛ عَن أَبي عَمْرو.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
الدَّرهُ: الإِقْدامُ.
وسِكِّينٌ دَرَهْرَهَةٌ: مُعْوَجَّةُ الرأْسِ الَّتِي تُسَمِّيها العامَّةُ المِنْجَل؛ وَبِه رُوِي حدِيثُ المَبْعث أَيْضاً، وَقد تقدَّمَ فِي بَرَهَ.
والدَّرَهْرَهَةُ: المرْأَةُ القاهِرَةُ لبَعْلِها؛ عَن أَبي عَمْرٍ و.
والدَّارهُ: البَرَّاقُ؛ اسْتَدْرَكَه شيْخُنا.
وتَدَرَّه: تَهَدَّدَ؛ عَن ابنِ الأَعْرابيِّ؛ وأَنْشَدَ:
وَرب إِبْرَاهِيم حِين أوّهابالطير تَرْمي عَنْهُ من تدرّهاودِرِّيهُ القوْمِ، كسِكِّيت: كَبيرُهُم.
والدَّارهُ: الطّفَيْليُّ والرَّسُولُ أَيْضاً؛ كلُّ ذلكَ عَن الصَّاغاني.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
درزده:) دِرِزْدَه، بكسْرِ الدالِ والراءِ وسكونِ الزَّاي وفتْحِ الدالِ وآخِرِه
(36/376)

هَاء مَحْضَة: قَرْيةٌ بنَسَف، مِنْهَا: أَبو عليَ الحُسَيْنُ بنُ الحَسَنِ بنِ عليِّ بنِ الحَسَنِ بنِ مطاعٍ الفَقِيهُ عَن أَبي سَلَمَةَ محمدِ بنِ محمدِ بنِ بكْرٍ الفَقِيهِ.

دفه
: (الدَّافِهُ) :) أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ واللّيْثُ.
ورَوَى ثَعْلَب عَن ابنِ الأعْرابيِّ قالَ: هُوَ (الغَريبُ) ؛) زادَ الأَزْهرِيُّ: (كالهادِفِ) والدَّاهِفِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
أَدْفَهُ، كأَحْمَد: قَرْيةٌ بإِخميم من صَعِيدِ مِصْرَ، وَهُوَ غَيْرُ أدفو الَّتِي تقدَّمَ ذِكْرُها فِي الفاءِ.

دكه
: (دَكَّهُ فِي وَجْهِه) :
(أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ وصاحِبُ اللِّسانِ.
وأَوْرَدَه الصَّاغانيُّ عَن الفرَّاءِ قالَ: هُوَ (كَنَكَهَ لَفْظاً ومعْنًى) .
(وسَيَأْتي قَوْلُهم: اسْتَنْكَهَهَ فنَكَهَ فِي وَجْهِه إِذا أَمَرَه بأنْ ينكه فِي وَجْهِ الرّجُلِ ليعلم أَشَارِب هُوَ أَمْ غَيْر شَارِبٍ.
وسِياقُه يَقْتَضِي أنْ يكونَ مِثْل اسْتَدْكَهَه فدَكَهَ فِي وَجْهِهِ، فتأَمَّلْ.

دله
: (الدَّلْهُ) ، بالفَتْحِ (ويُحَرَّكُ، والدُّلُوهُ) ، بالضَّمِّ، (ذَهابُ الفُؤَادِ من هَمَ ونحوِهِ) كَمَا يَدْلَهُ عَقْل الإنْسانِ من عشْقٍ أَو غيرِهِ.
(و) قد (دَلَّهَهُ العِشْقُ) والهَمُّ (تَدْلِيهاً) :) حَيَّرَهُ وأَدْهَشَهُ (فَتَدَلَّهَ.
(و) قالَ أَبو عبيدٍ: (المُدَلَّهُ، كمُعَظَّمٍ: السَّاهِي القَلْبِ الذَّاهِبُ العَقْلِ) ، أَي (مِن عِشقٍ ونحوِهِ) .
(وَفِي الصِّحاحِ: التَّدْلِيه: ذَهابُ العَقْلِ عَن الهَوَى. يقالُ: دَلَّهَهُ الحُبُّ أَي حَيَّرَهُ وأَدْهَشَهُ؛ وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّي:
(36/377)

مَا السِّنُّ إلاَّ غَفْلَةُ المُدَلَّهِ (أَو) المُدَلَّهُ: (مَنْ لَا يَحْفَظُ مَا فَعَلَ أَو فُعِلَ بِهِ.
(والدَّالِهُ والدَّالِهَةُ: الضَّعيفُ النَّفسِ) .) يقالُ: رجُلٌ دالِهٌ ودالِهَةٌ.
(وأَبو مُدَلِّهٍ، كمحدِّثٍ: تابِعِيٌّ) .
(قالَ أَبو حاتِم بنُ حبَّان: اسْمُه عبيدُ اللَّهِ بنُ عبدِ اللَّهِ.
وقالَ غيرُه: هُوَ أَخُو أَبي الْحباب سَعِيدِ بنِ يَسارٍ وَهُوَ مَوْلى عائِشَةَ أُمِّ المُؤْمِنِينَ، مَدَنيّ رَوَى عَن أَبي هُرَيْرَةَ، وَعنهُ سعدُ أَبو مجاهِدٍ الطائيُّ.
(ودَلِهَ، كفَرِحَ) ، دَلَهاً: (تَحَيَّرَ) ودَهَشَ، (أَو جُنَّ عِشْقاً أَو غَمًّا.
(و) فِي المُحْكَم: دَلَهَ، (كمَنَعَ) ، يَدْلَهُ دُلُوهاً: (سَلاَ.
(و) يقالُ: (ذَهَبَ دَمُهُ دَلْهاً، بالفتْحِ) :) أَي (هَدَراً) ؛) نَقَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
الدَّلُوهُ: الناقَةُ الَّتِي لَا تكادُ تحِنُّ إِلَى إِلْفٍ وَلَا وَلَد؛ وَقد دَلَهَتْ عَن إلْفِها وولدِها تَدْلُهُ دُلُوهاً؛ قالَهُ أَبو زيْدٍ فِي كتابِ الإِبِلِ؛ ونَقَلَهُ الجوْهرِيُّ.
ودَلَهَتِ المرْأَةُ على وَلَدِها تَدْلِيهاً: إِذا فَقَدَتْهُ.
ودُلِّهَ الرَّجُلُ: حُيِّرَ.
والمُدَلَّهُ، كمُعَظَّمٍ: المُتَردِّدُ حَيْرَةً.

دَمه
: (الدَّمَهُ، محرّكةً) :) أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وَفِي اللِّسانِ والتّكْمِلَةِ عَن اللَّيْثِ: (شِدَّةُ حَرِّ الرَّمْلِ) والرَّمْضاءِ.
(و) أَيْضاً: (لُعْبَةٌ للصِّبْيانِ.
(36/378)

(وادْمَوْمَهَ) الرَّمْلُ: (كادَ يَغْلِي من شِدَّةِ الحَرِّ.
(و) ادْمَوْمَهَ (فلانٌ: غُشِيَ عَلَيْهِ) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
دَمِهَ يومُنا، كفَرِحَ، فَهُوَ دَمِهٌ ودامِهٌ: اشْتَدَّ حَرُّهُ؛ قالَ الشاعِرُ:
ظَلَّتْ على شُزُنٍ فِي دَامِهٍ دَمِهٍ كأَنَّه من أُوارِ الشمسِ مَرْعُونُوالدَّمَهُ، محرّكةً: شِدَّةُ حَرِّ الشمسِ.
ودَمَهَتْه الشمسُ: صَخَدَتْه.
وتقدَّمَ لَهُ فِي حَرْفِ الراءِ: دمهكير هُوَ الأَخْذُ بالنَّفْسِ مِن شِدَّةِ الحَرِّ؛ وَهُوَ من هَذَا.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

دمتيه
{دَمَتْيُوهُ، بفتْحِ الدالِ والميمِ وسكونِ الفَوْقيَّة وضمِّ التّحْتية: قَرْيةٌ بمِصْرَ مِن الغَرْبيةِ، وَقد وَرَدْتُها.

دهده
: (} دَهْدَهَ الحَجَرَ {فتَدَهْدَهَ: دَحْرَجَهُ) من عُلوَ إِلَى سُفْلٍ (فَتَدَحْرَجَ،} كدَهْداهُ) {دَهْداةً} ودَهْداءَةً ( {فتَدَهْدَى) } تَدَهْدياً، الألِفُ والياءُ بَدَلان من الهاءِ؛ قالَ رُؤْبَة:
{دَهْدَهْنَ جَوْلانَ الحَصَى} المُدَهْدَهِ وَفِي حدِيثِ الرُّؤْيا: ( {فيَتَدَهْدَى الحجرُ فيَتْبَعُه فيأْخُذُه) ، أَي يَتَدَحْرَجُ؛ وقالَ الشاعِرُ:
} يُدَهْدِهْنَ الرُّؤُوسَ كَمَا {تُدَهْدِي حَزاوِرَةٌ بأَبْطَحِها الكُرينَاحَوَّلَ الهاءَ الأَخيرَةَ يَاء لقُرْبِ شَبَهِها بالهاءِ.
(و) } دَهْدَهَ (الشَّيءَ: قَلَبَ بعضَه على بعضٍ) ، {كدَهْدَاهُ.
(} والدَّهْداهُ: صِغارُ الإِبِلِ، ج
(36/379)

{دَهادِهُ) ، ثمَّ صُغِّر على} دُهَيْدِه، وجُمِعَ {الدَّهْدَاهُ على} الدُّهَيْدِهِينَ بالياءِ والنونِ؛ وأَنْشَدَ الجوْهرِيُّ:
قد رَوِيَتْ إلاّ {دُهَيْدِهِينا قُلَيِّصاتٍ وأُبَيْكِرِينا (} والدَّهْدَهَةُ مِن الإِبِلِ: المائَةُ فأَكْثَرُ {كالدَّهْدَهانِ} والدُّهَيْدِهانِ) ؛) وأَنْشَدَ أَبو زيْدٍ فِي كتابِ الخَيْلِ للأغَرِّ:
لنِعْمَ ساقي {الدَّهْدَهانِ ذِي العَدَدْالجِلَّة الكُومِ الشِّرَابِ فِي العَضُدْ (وقولُهُم: إلاَّدَهٍ فَلادَهٍ) ؛) قالَ الأصْمعيُّ: (أَي إنْ لم يكُنْ هَذَا الأمْرُ الآنَ فَلَا يكونُ بعدَ الآنَ) ؛) قالَ: وَلَا أَدْرِي مَا أَصْله، وإنِّي أَظنُّها فارِسِيَّةٌ. يقولُ: إنْ لم تَضْرِبْه الآنَ فَلَا تَضْرِبه أَبداً؛ كَذَا فِي الصِّحاحِ.
وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: العَرَبُ تقولُ: إِلَّا َّدَهٍ فَلا دَهٍ، يقالُ للرَّجُلِ إِذا أَشْرفَ على قضاءِ حاجَتِه من غَرِيمٍ لَهُ أَو مِن ثأْرِهِ، أَو مِن إكْرامِ صَدِيقٍ لَهُ إلاّ} َدَهٍ فَلا! دَهٍ، (أَي إنْ لم تَغْتَنمِ الفُرْصةُ السَّاعَةَ فَلَسْتَ تُصادِفُها أَبداً) ؛) ومِثْلُه: بادِرِ الفُرْصةَ قَبْل أَنْ تكونَ الغُصَّة؛ وأَنْشَدَ أَبو عبيدَةَ لرُؤْبَة:
فاليومَ قد نَهْنَهَنِي تَنَهْنُهنِيوقُوَّلٌ إلاَّدَهٍ فلادَهِقُوَّلٌ جَمْعُ قائِلٍ، كرَاكِعٍ ورُكَّعٍ. يقالُ: إنَّها فارِسيَّةٌ حكَى قَول ظِئْرِه.
وَقد جاءَ ذلكَ فِي حدِيثِ الكاهِنِ، وَهُوَ مَثَلٌ مِن أَمْثالِ العَرَبِ قَديمٌ.
قالَ الليْثُ: دَهْ
(36/380)

كلمةٌ كانتِ العَرَبُ تتكلَّمُ بهَا، يَرَى الرجلُ ثأْرَهُ فتقولُ لَهُ: يَا فُلان إلاَّدَهٍ فلادَهٍ، أَي إنْ لم تَثْأَرْ بِهِ الآنَ لم تَثْأَرْ بِهِ أَبداً.
وذَكَرَه أَبُو عبيدٍ فِي بابِ طلبِ الحاجَةِ فيُمْنَعُها فيطلبُ غَيْرَها.
قالَ الأصْمعيُّ: ويقالُ: لادَهٍ فلادَهٍ، أَي لَا أَقْبَل واحِدَةً من الخَصْلَتَيْنِ اللَّتَيْنِ تَعْرِضُ.
قالَ الأزْهرِيُّ: وَهَذَا القَوْلُ يدلُّ على أنَّ {دَهِ فارِسِيَّة مَعْناها الضَّرْبُ، تقولُ للرّجلِ: إِذا أَمَرْتَه بالضَّرْبِ: دِهْ، قالَ: رأَيْتُه فِي كتابِ أَبي زيْدٍ بكسْرِ الدالِ.
قُلْتُ:} دِهْ بالكسْرِ، فارِسِيَّةٌ مَعْناها أَعْطِ، ويكنَّى بهَا عَن الضَّرْبِ.
وَقد أَوْرَدَ الزَّمَخْشريُّ هَذِه الأقْوالِ فِي أَوَّلِ المُسْتَقْصى مِن أَمْثالِهِ.
( {ودُهْدُوهُ الجُعَلِ) ، بضمِّ الدَّالَيْن وفتْحِ الواوِ، (} ودهْدُوَّتُه) ، بتَشْديدِ الواوِ، ( {ودُهْدِيَّتُهُ) ، بتَشْديدِ الياءِ على البَدَلِ (ويُخَفَّفُ) ، كلُّ ذلِكَ عَن ابنِ الأَعْرابيِّ، (مَا) } يُدَهْدِهُهُ، أَي (يُدَحْرِجُه) مِن الخُرْءِ المُسْتديرِ.
وقالَ ابنُ برِّي: {الدُّهْدُوهَةُ كالدُّحْرُوجَةِ: مَا يَجْمَعُه الجُعَل مِن الخُرْءِ.
وَفِي الحدِيثِ: (لمَا} يُدَهْدِهُ الجُعَلُ خَيْرٌ مِن الَّذين ماتُوا فِي الجاهِلِيَّةِ) .
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{الدَّهْدَاهُ: الكَثيرُ من الإِبِلِ حَواشِيَ كُنَّ أَو جِلَّةً؛ عَن أَبي الطُّفَيْل؛ وأَنْشَدَ:
يَذُودُ يومَ المنَّهَلِ} الدَّهْداهِ {كالدَّهْدَهانِ.
ويقالُ: مَا أَدْرِي أَيُّ} الدَّهْدا هُوَ، مَقْصوراً ويُمَدُّ، عَن الكِسائي، أَي
(36/381)

أَيُّ الناسِ هُوَ؛ نَقَلَه الجوْهرِيُّ.
ويُرْوى: أَيُّ {الدَّهْداءِ هُوَ.
وقالَ ابنُ الأعْرابيِّ: يقالُ فِي زَجْرِ الإِبِلِ: دُهْ دُهْ.
وأَمَّا قَوْلُهم:} دُهْ دُرَّيْن سَعْدَ القَيْنِ، فتقدَّمَ ذِكْرُه فِي الراءِ وَفِي النونِ.

دوه
: ( {التَّدَوُّهُ) :
(أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وقالَ الصَّاغانيُّ: هُوَ (التَّغَيُّرُ.
(و) أَيْضاً: (التَقَحُّمُ) فِي الأُمُورِ.
(} ودَوْهُ) ، بضمِّ الهاءِ، وبخطِّ الصَّاغانيّ بكسْرِها، (ويُضَمُّ) أَي أَوَّلُه: (دُعاءٌ للرُّبَعِ) ، كصُرَدٍ.
( {والتَّدْوِيهُ: أَن تَدْعُوَ الإِبِلَ فتقولَ:} داهْ {داهْ بالكسْرِ والتّسْكِينِ، أَوْ} دُهْ {دُهْ، بالضَّمِّ، لتَجِيءَ إِلَى وَلَدِها) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} دَاهَ {دَوْهاً: إِذا تَحَيَّرَ.

(فصل الذَّال) مَعَ الْهَاء)
أَهْمَلَهُ الجَوْهرِيُّ.

ذمه
: (ذَمِهَ الحَرُّ، كفَرِحَ: اشْتَدَّ.
(و) ذَمِهَ (الرُّجلُ بالحَرِّ: اشْتَدَّ عَلَيْهِ) وأَلِمَ دِماغُه مِنْهُ.
(والمعجمةُ لُغَةٌ فِي جَميعِ مَعانِي المهْملَةِ) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
أَذْمَهَتْه الشَّمسُ: آلَمَتْ دِماغَه.
وذَمِهَ يومُنا، كفَرِحَ ونَصَرَ: اشْتَدَّ حَرُّه.

ذهه
: (} الذَّهُّ) :
(أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ وصاحِبُ اللِّسانِ.
وَهُوَ (ذَكاءُ القَلْبِ وشِدَّةُ الفِطْنةِ) ؛) نَقَلَهُ الصَّاغانيُّ عَن ابنِ الأَعْرابيِّ.
(36/382)

(فصل الرَّاء) مَعَ الْهَاء)
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

ربه
: أَرْبَه الرَّجلُ: إِذا اسْتَغْنَى بتَعَبٍ شَديدٍ؛ عَن ابنِ الأَعْرابيِّ.
قالَ الأَزْهرِيُّ: وَلَا أَعْرِفُ أَصْلَه.

رجه
: (الرَّجْهُ) :
(أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: هُوَ (التَّشَبُّثُ بالإِنْسانِ) .) هَكَذَا هُوَ فِي التكْمِلَةِ.
ووَقَعَ فِي نسْخةِ اللِّسانِ: التَّثَبُّتُ بالأَسْنانِ، انتَهَى.
وعنْدِي فِيهِ نَظَرٌ.
(و) أَيْضاً: (التَّزَعْزُعُ) ؛) عَن ابنِ الأَعْرابيِّ أَيْضاً.
قالَ: (وأَرْجَهَ: أَخَّرَ الأَمْرَ عَن وَقْتِه) ، وكَذلِكَ أَرْجَأَ، كأَنَّ الهاءَ مُبْدلَةٌ من الهَمْزةِ.
((
رده
: (الرَّدْهَةُ: حَفيرَةٌ فِي القُفِّ) تُحْفَرُ أَو (تكونُ خِلْقَةً) ؛) وأَنْشَدَ ابنُ سِيدَه لطُفَيْلٍ:
كأَنَّ رِغالَ الخَيْلِ حِين تَبادَرَتْبوادِي جَرادِ الرَّدْهَةِ المُتَصَوِّبِوأَنْشَدَ ابنُ بَرِّي:
عَسَلانَ ذِئبِ الرَّدْهَةِ المُسْتَوْرِد وَفِي الصِّحاحِ: الرَّدْهَةُ نقْرَةٌ فِي صَخْرةٍ يَسْتَنْقِعُ فِيهَا الماءُ، (ج رَدْهٌ) بحذْفِ التاءِ؛ قالَ الشاعِرُ:
لمَنِ الدِّيارُ بجانبِ الرَّدْهِقَفْراً من التَّأْيِبهِ والنَّدْهِأَو هُوَ بضمَ فسكونٍ، (ورِداهٌ) ، بالكسْرِ، (ورُدَّهٌ) ، كسُكَّرٍ. ويقالُ: قَرِّبِ الحِمارَ من الرَّدْهَةِ وَلَا تَقُلْ سَأْ.
(و) قالَ الخَليلُ: الرَّدْهَةُ: (شِبْهُ
(36/383)

أَكَمةٍ خَشِنَةٍ) كَثِيرَة الحِجارَةِ، (ج رَدَهٌ، محرّكةً) ؛) هَذَا قَوْلُ أَهْلِ اللغَةِ.
قالَ ابنُ سِيدَه: والصَّحِيحُ أنَّه اسمٌ للجَمْعِ.
(و) الرَّدْهَةُ: (البَيْتُ الَّذِي لَا أَعْظَمَ مِنْهُ) ؛) عَن اللّيْثِ.
قالَ الأَزْهرِيُّ: والجَمْعُ رِدَاهٌ.
(و) الرَّدْهَةُ: (الصَّخْرَةُ فِي الماءِ) .
(وقالَ المُؤَرِّجُ: هِيَ الأتانُ.
وقالَ غيرُهُ: حَجَرٌ مُسْتَنْقَع فِي الماءِ، والجَمْعُ رِدَاهٌ؛ قالَ ابنُ مُقْبل:
وقافِيةٍ مِثْل وَقْعِ الرِّداهِ لم تَتَّرِكْ لمُجِيبٍ مَقالا (و) الرَّدْهَةُ: (ماءُ الثَّلْجِ) ، عَن المُؤَرِّج.
(و) الرَّدْهَةُ: (الثَّوْبُ الخَلَقُ المُسَلْسَلُ) ؛) عَن المُؤَرِّج.
قالَ الأَزْهرِيُّ: لَا أَعْرِفُ شَيْئا ممَّا رَوَى المُؤَرِّج، وَهِي مَناكِيرُ كُلُّها.
(و) الرَّدْهَةُ: (مَدْفَنُ بِشْرِ بنِ أَبي خازِمٍ) ، وَهُوَ مَوْضِعٌ ببِلادِ قَيْسٍ.
(ورَدَهَهُ بحَجَرٍ، كمَنَعَ: رَمَاهُ بِهِ.
(و) رَدَهَ (البَيْتَ: عَظَّمَهُ وكَبَّرَهُ) .
(قالَ الأَزْهرِيُّ: والأصْلُ فِيهِ رَدَحَ، والهاءُ مُبْدلَةٌ مِنْهُ.
(و) رَدَهَ (فلانٌ: سادَ القومَ بشَجاعَةٍ وكَرَمٍ ونحوِهِما) ؛) عَن ابنِ الأعْرابيِّ. وضَبَطَه الصَّاغانيُّ بالتَّشْديدِ، وَهُوَ الصَّوابُ.
(ورَجُلٌ رَدِهٌ، كخَجِلٍ: صُلْبٌ مَتِينٌ لَجُوجٌ لَا يُغْلَبُ) ؛) عَن المُؤَرِّج.
وَقد أَنْكَرَه الأَزْهرِيُّ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
الرَّدْهَةُ: المَوْردُ؛ عَن المُؤَرِّج.
(36/384)

والرَّدْهَةُ: قُلَّةُ الرَّابيةِ.
والرُّدَّةُ، كسُكَّرٍ: تِلالُ القِفافِ، قالَ رُؤْبة:
من بعضِ أَنْضاضِ القِفافِ الرُّدَّةِ والرِّدَاه الرُّدَّ للمُبالَغَةِ والإجَادَةِ، كَمَا يقالُ: أَعوامٌ عُوَّمِ.
وشَيْطانُ الرَّدْهَةِ: ذُو الثّدَيَّة المَقْتولُ بنَهْرَوانَ، وَقد ذَكَرَه الجوْهرِيُّ. وأَيْضاً مُعاوِيَة بن أَبي سُفْيان؛ وَمِنْه حدِيثُ عليَ فِي صِفِّين: (وأَمَّا شَيْطانُ الرَّدْهَةِ فقد كُفِيتُه بصيحةٍ سمعْتُ لَهَا وَجِيبَ قَلْبِه) ؛ وذلكَ حينَ انْهَزَمَ أَهْلُ الشأمِ وأَخْلَدَ مُعاوِيَةُ إِلَى المُحاكَمَةِ.
وَهُوَ أَيْضاً أَحَدُ المَرَدَةِ مِن أَعْوانِ إبْليس.
ويَقولُونَ: أَعْذَب مِن مُوَيْهَة فِي رُدَيْهةٍ، تَصْغيرُ رَدْهَة.

رفه
: (الرَّفاهَةُ والرَّفاهِيَةُ، مُخفَّفَةً، والرُّفَهْنِيَةُ، كبُلَهْنِيَةٍ: رَغَدُ الخِصْبِ ولِينُ العَيْشِ) ؛) وكَذلِكَ الرَّفاغَةُ والرَّفاغِيَةُ والرُّفَغْنِيَةُ.
قالَ الجوْهرِيّ: الرُّفَهْنِيَةُ مُلْحقٌ بالخماسِي بأَلِفٍ فِي آخِرِهِ، وإنَّما صارَتْ يَاء لكسْرَةِ مَا قَبْلها.
(رَفُهَ عَيْشُه، ككَرُمَ، فَهُوَ رَفِيهٌ ورافِهٌ) وادِعٌ.
(و) رَجُلٌ (رَفْهانُ ومُتَرَفِّهٌ) :) أَي (مُسْتَرِيحٌ مُتَنَعِّمٌ.
(وأَرْفَهَهُمُ اللَّهُ تَعَالَى ورَفَّهَهُم تَرْفِيهاً) :) أَلانَ عَيْشَهم وأَخْصَبَهم.
(ورَفَهَ الرَّجُلُ، كمَنَعَ، رَفْهاً) ، بالفتْحِ (ويُكْسَرُ، ورُفُوهاً) ، بالضمِّ، (لانَ عَيْشُه.
(و) رَفَهَتِ (الإِبِلُ (تَرْفَهُ رِفْهاً ورُفُوهاً: (وَرَدَتِ الماءَ) كلَّ يومٍ (مَتَى شاءَتْ) ؛) والاسمُ الرِّفهُ،
(36/385)

بالكسْرِ، كَذَا فِي الصِّحاحِ.
(وإِبِلٌ رَوافِهُ) ، عَن الزَّمَخْشريُّ، (وأَرْفَهْتُها) أَنا؛ وَعَلِيهِ اقْتَصَرَ الجوْهرِيُّ؛ (ورَفَّهْتُها) تَرْفيهاً: أَوْرَدْتُها كلَّ يومٍ مَتَى شاءَتْ؛ قالَ غَيْلانُ الرّبَعِيُّ:
ثُمَّتَ فاظَ مُرْفَهاً فِي إدْناءْمُدَاخَلاً فِي طِوَلٍ وإغْماءْوقيلَ: الرِّفْهُ أَقْصَرُ الوِرْدِ وأَسْرَعُه؛ واسْتَعارَه لَبيدٌ فِي نخْلٍ نابِتَةٍ على الماءِ، فقالَ:
يَشْرَبْنَ رِفْهاً عِراكاً غَيْرَ صادِيَةٍ فكُلُّها كارِعٌ فِي الماءِ مُغْتَمِرُ (وأَرْفَهُوا: رَفَهَتْ ماشِيَتُهم) ، أَي وَرَدَتْ رِفْهاً، عَن الأصْمعيّ.
(و) أَرْفَه (المالُ: أَقامَ قَرِيباً مِن الماءِ) فِي الحَوْضِ واضِعاً فِيهِ.
(و) أَرْفَه (الرَّجلُ: ادَّهَنَ) وتَرَجَّلَ (كُلَّ يومٍ) ؛) وَقد نَهَى عَنهُ.
(و) أَيْضاً: (دَاوَمَ على أَكْلِ النَّعيمِ) ، وَهُوَ التَّوَسُّعُ فِي المَطْعَمِ والمَشْربِ؛ وَبِهِمَا فُسِّرَ الحدِيثُ: نَهَى عَن الإرْفاهِ؛ أَي لأنَّه مِن فِعْلِ العَجَمِ وأَرْبابِ الدُّنْيا، وَفِيه الأَمْرُ بالتَّقَشُّفِ وابْتِذالِ النفْسِ.
(و) أَرْفَه (عِندَنا) :) أَقامَ و (اسْتَراحَ كاسْتَرْفَهَ) ؛) عَن ابنِ الأَعْرابيِّ فِي النوادِرِ.
(والرُّفَهُ، كصُرَدٍ: التِّبْنُ) ، عَن كُراعٍ.
وَمِنْه المَثَلُ: أَغْنَى من التُّفَهِ عَن الرُّفَهِ؛ والتُّفَهُ: عَناقُ الأرضِ لأنّه لَا يَقْتاتُ التِّبْنَ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ، وَقد تقدَّمَ البَحْثُ فِي (ت ف هـ) .
(و) الرِّفْهُ، (بالكسْرِ: صِغارُ النَّخْلِ.
(والرَّفَهَةُ، محرّكةً: الرَّحمةُ والرَّأْفَةُ) ؛) عَن أَبي الهَيْثمِ، وَبِه فسرَ
(36/386)

قَوْلهم: إِذا سَقَطتِ الطَّرْفَةُ قَلَّتْ فِي الأرْضِ الرَّفَهَةُ.
(و) قالَ أَبو لَيْلى: (هُوَ رافِهٌ بِهِ) ، أَي (راحِمٌ لَهُ) .) ويقالُ: أَما تَرْفَهُ فلَانا؟ (و) يقالُ: (بَيْنَنا ليلةٌ رافِهةٌ و) ثلاثُ (ليالٍ رَوافِهُ) ، أَي (لَيِّنَةُ السَّيرِ) .
(وَفِي الصِّحاحِ: إِذا كانَ يُسارُ فِيهَا سَيْراً لَيِّناً.
(ورَفَّهَ عنِّي تَرْفيهاً) :) كنْتُ فِي ضيقٍ و (نَفَّسَ) عنِّي.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
رَفَّه عَن الإِبِلِ تَرْفِيهاً: إِذا أَوْرَدَها الماءَ كُلَّ يومٍ والتَّرْفِيه: الرِّفْقُ؛ وأَيْضاً: الإقامَةُ والاسْتِراحَةُ؛ عَن ابنِ الأَعْرابيِّ وَهُوَ أَرْفَهُ مِنْهُ: أَكْثَر رفهاً.
ورُفِّهَ عَنهُ التّعَبُ: أُزِيلَ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

ركه
:) الرُّكاهَةُ: النَّكْهَةُ الطيِّبَةُ، عَن الهَجَريِّ؛ وأَنْشَدَ:
حُلْوٌ فُكاهَتُه مِسْكٌ رُكاهَتُهفي كَفِّهِ من رُقَى الشَّيْطانِ مِفْتاحُ وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
(رمه:) رَمِهَ يومُنا، كفَرِحَ، رَمَهاً: اشْتَدَّ حَرُّه؛ والزَّاي أَعْلَى؛ كَذَا فِي اللِّسانِ.

رهره
: ( {الرَّهْرَهَةُ) :
(أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وَفِي اللِّسانِ والتكْمِلَةِ عَن اللَّيْثِ: (حُسْنُ بَصيصِ لَوْنِ البَشَرةِ ونحوِهِ.
(و) قالَ ابنُ دُرَيْدٍ: (} تَرَهْرَهَ جِسْمُه: ابْيَضَّ من النِّعْمَةِ.
(و) تَرَهْرَهَ (السَّرابُ: تَتابَعَ لَمعانُه) ، وكَذلِكَ تَرَيَّه.
(وجِسْمٌ {رَهْراهٌ} ورُهْرُوهٌ) ، بالضَّمِّ، ( {ورَهْرَهٌ) ، كجَعْفَرٍ: (ناعِمٌ أَبْيَضُ.
(وَطسْتٌ} رَهٌّ) ، وَهَذِه عَن ابنِ
(36/387)

الأَعْرابيِّ، (ورَهْرَهٌ {ورَهْراهٌ: واسِعٌ قرِيبُ القَعْرِ) ، كرَحْرَحٍ ورَحْراحٍ، كلُّ ذلِكَ عَن ابنِ دُرَيْدٍ وقيلَ: الهاءُ بدلٌ مِن الحاءِ وردّه ابْن الأنْبارِي.
وَقد جاءَ ذِكْرُه فِي حدِيثِ المَبْعث: (فجِيءَ بطَسْتٍ} رَهْرَهَةٍ) ، وَبِه فُسِّر.
وقالَ القُتَيبيُّ: سأَلْتُ أَبا حاتِمٍ والأصْمعيّ عَنهُ فَلم يَعْرِفاه.
( {ورَهْرَهَ مائِدَتَهُ: وسَّعَها كَرَماً) وسَخاءً.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
ماءٌ} رَهْراهٌ {ورُهْرُوهٌ. صافٍ.
وجِسْمٌ} رهروهة: أَبْيَضُ.
وطَسْتٌ {رَهْرَهَةٌ: صافِيَةٌ بَرَّاقَةٌ مُضِيئَةٌ.
وقالَ الأزْهرِيُّ:} الرَّهَّةُ: الطَّسْتُ الكَبيرَةُ ورَهْ رَهْ: دُعاءٌ للضَّأْنِ، وَهُوَ مَقْلوبُ هَرْهَرَ، حَكَاه يَعْقوبُ.

روه
: ( {الرَّوْهُ) ، بالفتْحِ، (} والرُّواهُ، بالضَّمِّ) :
(أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: هُوَ (اضْطِرابُ الماءِ على وجْهِ الأرضِ، وَقد {رَاهَ} يَرُوهُ) رَوْهاً، والاسمُ {الرُّواهُ، يمانِيَّةٌ؛ كَمَا فِي اللِّسانِ والتّكْمِلَةِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
روبنجه:) رُوبانجاه، بالضمِّ: قَرْيةٌ بنَواحِي بَلَخ، مِنْهَا: محمدُ بنُ الحُسَيْنِ، المَعْروفُ بالأَميرِ، صاحِبُ دِيوانِ الإنْشاءِ للسُّلطانِ سنجر، انْتَقَلَ إِلَى غَزْنَةَ فسَكَنَها، وَله شِعْرٌ حَسَنٌ.

ريه
: (} راهَ) السّرابُ ( {يَرِيهُ) } رَيهاً: (جاءَ وذَهَبَ) ، أَو جَرَى على وَجْهِ الأرضِ.
(! وتَرَيَّهَ السَّرابُ: تَرَيَّعَ) ؛) كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وقالَ ابنُ الأعْرابيِّ: تَمَيَّعَ
(36/388)

هَهُنَا وَهَهُنَا لَا يَسْتَقِيمُ لَهُ وَجْهٌ.
( {والمُرَيَّهُ، كمُحَمَّدٍ: المُرَيَّعُ) ؛) وأَنْشَدَ الجوْهرِيُّ لرُؤْبة:
كأَنَّ رَقْراقَ السَّرابِ الأَمْرَه ِيَسْتَنُّ من رَيْعانِه} المُرَيَّهِ كأَنَّه {رُيِّهَ أَو} رَيَّهَتْه الهاجِرَةُ؛ ومِثْلُه قَوْلُ الآخر:
إِذا جَرى مِن آله {المُرَيَّهِ وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
رَاهَوَيْه، ويقالُ راهَوَيْه اسمٌ، وَهُوَ والِدُ إسْحاقَ.

(فصل الزَّاي) مَعَ الْهَاء)
أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

أزجه
:} أَزْجَاه: قَرْيةٌ من قُرَى خابران، ثمَّ مِن نَواحِي سَرْخَس؛ مِنْهَا: أَبو بكْرٍ أَصْرمُ بنُ محمدِ بنِ أَصْرم، المُقْرِي، وأَبو الفتْحِ محمدُ بنُ أَحمدَ بنِ مُعاوِيَةَ الخَطِيبُ، ووالدُهُ أَبو حامِدٍ أَحمدُ، وأَبو الفَضْلِ عبدُ الكرِيمِ بنُ يونُسَ بنِ مَنْصورٍ! الأزجاهيُّون فُقَهاءُ مُحدِّثونَ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

زفه
: الزَّافِهُ: السَّرابُ؛ رَوَاهُ ثَعْلَب عَن ابنِ الأَعْرابيِّ؛ نَقَلَهُ الأزْهرِيُّ.

زله
: (الزَّلْهُ) :) أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وقالَ ابنُ الأعْرابيِّ: هُوَ (نَوْرُ الرَّيحانِ وحُسْنُه) .
(قالَ: (و) أَيْضاً: (الصَّخْرَةُ) الَّتِي (يقومُ عَلَيْهَا السَّاقِي) .
(قالَ: (و) أَيْضاً: (التَّحَيُّرُ.
(و) قالَ اللّيْثُ: الزَّلَهُ، (مُحرَّكاً: مَا يَصِلُ إِلَى النَّفسِ من غَمِّ) الحاجَةِ
(36/389)

أَ (وهَمَ) مِن غيرِها؛ نَقَلَهُ الأزْهرِيُّ، وأَنْشَدَ:
وَقد زَلِهَتْ نفْسِي من الجَهْدِ والذيأُطالِبُه شَقْنٌ وَلكنه نَذْلُقالَ: الشَّقْنُ القَلِيلُ من كلِّ شيءٍ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
الزَّلَهُ، محرّكةً: الطَّمَعُ.
وزولهٌ، كفوفلٍ: قَرْيةٌ بمَرْوَ، مِنْهَا: عامِرُ بنُ عِمْرانَ بنِ فتْحٍ الزُّولَهيُّ عَن الحُصَيْنِ بنِ المُثَنَّى، تُوفي سَنَة 307.

زمه
: (الزَّمَهُ، محرّكةً) :
(أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وَهِي (لُغَةٌ فِي الذَّمَهِ) بالَّذالِ. يقالُ: (زَمِهَ الحَرُّ) ، وذَمِهَ ودَمِهَ ورَمِهَ (كفَرِحَ) فِي الكُلِّ، إِذا (اشْتَدَّ) ؛) وكَذلِكَ زَمِهَ يومُنا.
(و) زَمِهَ (الرَّجلُ بالحَرِّ: اشْتَدَّ عَلَيْهِ) فآلم دِماغه.
(وزَمَهَتْهُ الشَّمسُ) ودَمَهَتْه، (كمَنَعَ) :) آلَمَتْهُ؛ (كلُّ ذَلِك لُغَةٌ فِي الَّدالِ والَّذالِ) والَّراءِ.

زوه
: ( {زاهُ، كَجاهٍ) :) أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ وصاحِبُ اللِّسانِ.
وَهِي (ة قَرْبُ نَيْسابُورَ) ، مِنْهَا: محمدُ بنُ إسْحاق بنِ شيرُوَيْه} الزاهيُّ عَن العبَّاسِ بنِ مَنْصورٍ وأَقْرانِه، تُوفي سَنَة 380؛ وأَبو الحَسَنِ عليُّ بنُ إسْحاق بنِ خَلَفٍ الزَّاهيُّ الشاعِرُ نَزِيلُ بَغْدادَ، تُوفي سَنَة 360.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
! زَاوَه: قَرْيةٌ ببوشنج، مِنْهَا: أَبو الحُسَيْنِ جَميلُ بنُ محمدِ بنِ
(36/390)

جَميلٍ {الزواهيُّ، رَوَى عَنهُ الحاكِمُ أَبو عبدِ اللَّهِ.

زهزه
: (} الزَّهْزاهُ) :
(أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ وصاحِبُ اللِّسانِ.
وقالَ الصَّاغانيُّ: هُوَ (المُخْتالُ فِي غيرِ مَرْآةٍ) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
! زِهْ، بالكسْرِ والسكونِ، كَلمةٌ تقالُ عنْدَ العجبِ والاسْتِحْسانِ بالشيءِ، وَقد جاءَ ذِكْرُها فِي خبَرِ غَيْلانَ الثَّقفيّ مَعَ كِسْرَى حينَ وَفَدَ عَلَيْهِ وأَعْجَبَه كَلامُه؛ كَمَا فِي الأَغاني.

(فصل السِّين) مَعَ الْهَاء)
سبه
: (السَّبَهُ، محرّكةً: ذَهابُ العَقْلِ من الهَرَمِ، وَهُوَ مَسْبُوهٌ ومُسَبَّهٌ) ؛) كَمَا فِي الصِّحاحِ.
(و) رَجُلٌ (سَباهٍ، كثَمانٍ) :) مُدَلَّهٌ (ذاهِبُ العَقْلِ) ؛) أَنْشَدَ ابنُ الأَعْرابيِّ:
ومُنْتَخَبٍ كأَنَّ هالَةَ أُمِّهسَباه الفُؤادِ مَا يَعِيش بمعْقُولِهالَةُ هُنَا: الشمسُ، ومُنْتَخَبٌ: حَذِرٌ كأَنَّه لذَكاءِ قلْبِه فَزِعٌ.
وقيلَ: هُوَ رَافِع رأْسه صُعُداً كأَنَّه يَطْلبُ الشمسَ فكأَنَّها أُمّه.
(وسُبِهَ، كعُنِيَ، سَبْهاً: ذَهَبَ عَقْلُه هَرَماً) ، فَهُوَ مَسْبُوهٌ.
(و) رَجُلٌ (سَبَهٌ) ، محرّكةً، (وسَباهٌ) كثَمان، (وسَباهِيَّةٌ) ، كعَلانِيَّةٍ: أَي (مُتَكَبِّرٌ.
(والسُّباهُ، كغُرابٍ: سَكْتَةٌ تأْخُذُ الإنْسانَ) يَذْهَبُ مِنْهَا عَقْلُه؛ عَن المُفَضَّلِ.
(وكسَحابٍ: المُضَلَّلُ.
(و) المُسَبَّهُ، (كمُعَظَّمٍ: الطَّليقُ اللِّسانِ) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
(36/391)

قالَ كُراعٌ: السُّباهُ، بالضمِّ، الذاهِبُ العَقْلِ، وَالَّذِي كأَنَّه مَجْنونٌ من نَشاطِهِ.
قالَ ابنُ سِيدَه: صَوابُه السُّباهُ ذَهابُ العَقْلِ، أَو نَشاطُ الَّذِي كأَنَّه مَجْنونٌ.
وقالَ اللّحْيانيُّ: رجُلٌ مُسَبَّهُ العَقْلِ ومُسَمَّهُ العَقْلِ أَي ذاهِبُه.
وسَباهِيُّ العَقْلِ: ضَعِيفُه.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
(سبربه)) سِبِربيه، بكسْرتَيْن: قَرْيةٌ بمِصْرَ من الغَرْبيةِ، وَقد دَخَلْتُها؛ هَكَذَا تَنْطقُه العامَّةُ، وَهِي تُكْتَبُ فِي الدِّيوانِ سبرباي.

سته
: (السَّتْهُ) ، بالفتْحِ عَن ابنِ دُرَيْدٍ، وقالَ: هُوَ الأصْلُ، (ويُحَرَّكُ) عَن الجوْهرِيّ وقالَ: وَهُوَ الأصْلُ؛ (الإسْتُ) ، وَهُوَ مِن المَحْذوفِ المُجْتَلَبَةِ لَهُ أَلِفُ الوَصْلِ، (ج أَسْتاهٌ) .
(قالَ الجوْهرِيُّ: وأَصْلُها سَتَهٌ على فَعَل، بالتّحْرِيكِ، يدلُّ على ذلِكَ أَنَّ جَمْعَه أسْتاهٌ، مِثْلُ جَمَلٍ وأَجْمالٍ، وَلَا يَجوزُ أَنْ يكونَ مِثْل جِذْعٍ وقُفْلٍ اللَّذين يُجْمَعانِ أَيْضاً على أَفْعال، لأنَّك إِذا رَدَدْتَ الهاءَ الَّتِي هِيَ لامُ الفِعْلِ وحَذَفْتَ العَيْن قُلْتَ سَهٌ، بالفتْحِ، انتَهَى؛ وقالَ عامِرَ بنُ عُقَيْلٍ السَّعْديُّ:
رِقابٌ كالمَواجِنِ خاظِياتٌ وأَسْتاهٌ على الأَكْوارِ كُومُ (والسَّهُ، ويُضَمُّ مُخَفَّفَةً: العَجُزُ أَو حَلْقَةُ الدُّبُرِ) ؛) وَمِنْه الحدِيثُ: (إنَّما العَيْنُ وِكاءُ السَّهِ) ، أَي إِذا نامَ
(36/392)

انْحلَّ وِكاؤُها، كنى بِهَذَا اللَّفْظِ عَن الحَدَثِ وخُرُوجِ الرِّيحِ، وَهُوَ مِن أَحْسَنِ الكِنايَاتِ وألْطَفِها؛ وأَنْشَدَ الجوْهرِيُّ لأَوْس:
شَأَتْكَ قُعَيْنٌ غَثُّها وسَمِينُهاوأَنْتَ السَّهُ السُّفْلَى إِذا دُعِيَتْ نَصْرُيقولُ: أَنْتَ فيهم بمنْزِلَةِ الاسْتِ من الناسِ.
(والسَّتَهُ، محرّكةً: عِظَمُها.
(والأَسْتَهُ والسُّتاهِيُّ، كغُرابيَ: العَظِيمُها) الكَبيرُ العَجُزِ، (ج ككُتُبٍ وسُتْهانٌ) ، كعُثْمانٍ.
(و) أَيْضاً: (طالِبُها) أَو المُلازِمُ لَهَا، (كالسَّتِهِ، ككَتِفٍ) ، كَمَا قَالُوا: رجُلٌ حَرِحٌ لمُلازِمِ الأَحْراحِ؛ عَن ابنِ بَرِّي.
(والسُّتْهُمُ، كزُرْقُمٍ) ، والميمُ زائِدَةٌ وَله نَظائِرُ مَرَّ بعضُها.
(وسَتَهَهُ، كمَنَعَهُ) ، سَتْهاً: (تَبِعَهُ من خَلْفِه) لَا يُفارِقُه لأنَّه تَلا اسْتَه.
(و) أَيْضاً: (ضَرَبَ اسْتَهُ.
(والسُّتَيْهِيُّ) ؛) هَكَذَا فِي النسخِ بضمِّ السِّيْن وفتْحِ التاءِ والصَّوابُ السَّيْتَهِيُّ كحَيْدَريَ، كَمَا هُوَ نَصُّ الفرَّاءِ بخطِّ الصَّاغاني؛ (مَنْ يَمْشِي آخِرَ القَوْمِ أبدا) يَتخلَّفُ عَنْهُم فيَنْظُر فِي أَسْتاهِهِم؛ نَقَلَهُ ابنُ بَرِّي؛ وأَنْشَدَ للعامِرِيَّة:
لقد رأَيتُ رجلا دُهْريًّايَمْشِي ورَاءَ القومِ سَيْتَهِيَّا (و) مِن المجازِ: (كانَ ذلكَ على اسْتِ الدَّهْرِ) ، أَي (على وَجْهِهِ) ؛) كَمَا فِي الأساسِ.
وقيلَ: على أَوَّلِه.
وقالَ أَبو عبيدَةَ: كانَ ذلكَ على اسْتِ الدَّهْرِ وأُسِ الدّهْرِ، أَي على قِدَمِ الدَّهْرِ؛ وأَنْشَدَ الإِيادِيُّ لأَبي نُخَيْلَة:
(36/393)

مَا زالَ مَجْنُونا على اسْتِ الدَّهْرِذا حُمُقٍ يَنْمِي وعَقْل يَحْرِيأَي لم يزلْ مَجْنوناً دَهْرَهُ كُلّه.
ويقالُ: مَا زالَ فلانٌ على اسْتِ الدَّهْرِ مَجْنوناً، أَي لم يزلْ يُعْرفُ بالجُنُونِ؛ نَقَلَهُ الجوْهرِيُّ عَن أَبي زيْدٍ.
(و) مِن أَمْثالِهم.
(يابنَ اسْتِها) .
(قالَ الزَّمَخْشريُّ: (كِنايَةٌ عَن إحْماضِ أَبيهِ أُمَّهُ) .
(وقالَ الأَزْهرِيُّ: قرأْتُ بخطِّ شَمِرٍ: العَرَبُ تسمِّي بَني الأَمَةِ بَني اسْتِها؛ قالَ وأَقْرَأَنا ابنُ الأعْرابيِّ للأَعْشى:
أَسَفَهاً أَوْعَدْتَ يابنَ أسْتِهَالَسْتَ على الأعْداءِ بالقادِرِويقالُ: يابنَ اسْتِها، يريدُ اسْتَ أَمه يَعْني أَنَّه وُلِدَ مِن اسْتِها. ويقولونَ أَيْضاً: يابنَ اسْتِها إِذا أَحْمَضَتْ حِمارَها.
(و) مِن أَمْثالِهم: (تَرَكْتُه باسْتِ الأرضِ) ، أَي (عَديماً فَقِيراً) لَا شيءَ لَهُ.
(و) مِن أَمْثالِهم، مَا رُوِي عَن أبي زيْدٍ: تقولُ العَرَبُ: (مَا لَكَ اسْتٌ مَعَ اسْتِكَ) ، إِذا لم يكنْ لَهُ عَدَدٌ وَلَا ثَرْوةٌ من مالٍ وَلَا عُدَّة من رِجالٍ، فاسْتُه لَا يُفارِقُه، وليسَ لَهُ مَعَها أُخْرى مِن رِجالٍ ومالٍ؛ نَقَلَه الصَّاغانيُّ عَن أَبي زيْدٍ.
وَفِي الأساسِ: أَي (مَا لَكَ عَوْنٌ.
(و) مِن أَمْثالِهم: (لَقِيتُ مِنْهُ اسْتَ الكَلْبَةِ، أَي مَا كَرِهْتُه) ؛) كَمَا فِي الأساسِ.
(36/394)

(و) يَقُولونَ: (أَنْتُمْ أَضْيَقُ أَسْتاهاً من أَنْ تَفْعَلُوه) ؛) قالَ الزَّمَخْشريُّ: (كِنايَةٌ عَن العَجْزِ) .
(وقالَ غَيْرُهُ: يقالُ للرَّجُلِ يُسْتذلُّ ويُسْتَضْعفُ: اسْتُ أُمِّك أَضْيَقُ واسْتُكَ أَضْيَقُ من أَنْ تَفْعَلَ كَذَا وَكَذَا.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
من لُغاتِ الاسْتِ: سَتٌّ، بِلَا هَمْزٍ فِي أَوَّلِه وَلَا هاءٍ فِي آخِرِه، ذَكَرَه أَبو حيَّان فِي شرْحِ التّسْهيلِ، وَبِه رُوِي الحدِيثُ أَيْضاً؛ قالَ ابنُ رُمَيْضٍ العَنْبرِيّ:
يَسِيلُ على الحاذَيْنِ والسَّتِ حَيْضُهاكما صَبَّ فوقَ الرُّجْمَةِ الدَّمَ ناسِكُوقالَ ابنُ خَالَوَيْه: فِيهَا ثلاثُ لُغاتٍ: سَهٌ وسَتٌ واسْتٌ.
وأَمَّا مَا ذَكَرَه المصنِّفُ مِن ضَمِّ سِينِ السّه فغَرِيبٌ لم أَرَه لأحدٍ.
ويقالُ للرَّجُلِ الَّذِي يُسْتَذلُّ: أَنْتَ الاسْتُ السُّفَلى وأَنْتَ السَّهُ السُّفْلَى.
ويقالُ لأَرْاذلِ الناسِ: هَؤُلَاءِ الأَسْتاهِ، ولأَفاضِلِهم: هَؤُلَاءِ الأعْيانُ والوُجُوهُ.
وَإِذا نَسَبْتَ إِلَى الاسْتِ قُلْتَ: سَتَهِيٌّ، بالتَّحْرِيكِ، واستِيٌّ بالكسْرِ، وسَتِهٌ ككَتِفٍ على النّسَبِ، كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وامْرأَةٌ سَتْهاءُ وسُتْهُمةٌ: عَظيمَةُ العَجُزِ.
وَإِذا صَغَّرْتها رَدَدْتَها إِلَى الأصْلِ فقُلْتَ: سُتَيْهَةٌ.
ورجُلٌ مُسْتَهٌ، كمُكْرَمٍ: ضَخْمُ الأَلْيَتَيْنِ؛ وَمِنْه حدِيثُ المُلاعَنَةِ: (إنْ جاءَتْ بِهِ أسته جَعْداً) .
قالَ الأزْهرِيُّ: ورأَيْت رجُلاً ضَخْم الأَرْدافِ كانَ يقالُ لَهُ: أَبو الأسْتاهِ.
ويقالُ: أُسْتِه فَهُوَ مُسْتَهٌ، كَمَا
(36/395)

يقالُ: أُسْمِنَ فَهُوَ مُسْمَنٌ.
ومِن الأمْثالِ فِي الاسْتِ: قَالَ أَبو زَيْدٍ: يقالُ إِذا حدَّثَ الرَّجلُ الرَّجلَ فخلَّطَ فِيهِ أَحادِيثَ الضَّبُعِ اسْتَها، وذلكَ أَنَّها تُمرّغُ فِي التُّرابِ ثمَّ تُقْعِي فَتَتَغَنَّى بِمَا لَا يفْهَمُه أَحدٌ فذلكَ أَحادِيثها اسْتَها.
والعَرَبُ تَضَعُ الاسْتَ مَقامَ الأصْل فتَقولُ: مَا لَكَ فِي هَذَا الأمْرِ اسْتٌ وَلَا فَمٌ، أَي أَصْلٌ وَلَا فَرْعٌ؛ قالَ جريرٌ:
فَمَا لَكُمُ اسْتٌ فِي العُلالا وَلَا فَمُ ويَقولُونَ فِي علْمِ الرَّجُلِ بِمَا يَلِيه غَيْره: اسْتُ البائِنِ أَعْلَمُ؛ والبائِنُ: الحالِبُ الَّذِي لَا يَلِي العُلْبة (7 وَالَّذِي يَلِي العُلْبة يقالُ لَهُ المُعَلِّي.
ويقالُ للقَوْمِ إِذا اسْتُذِلُّوا واسْتُضْعِفَ بهم: باسْتِ بَني فلانٍ؛ وَمِنْه قَوْلُ الحُطَيْئة:
فبِاسْتِ بَني عَبْسٍ وأَسْتاهِ طيِّىءٍ وباسْتِ بَني دُودَانَ حاشَى بَني نَصْرِنَقَلَه الجوْهرِيُّ؛ قالَ: وأَمَّا قَوْله: قيلَ هُوَ الأَخْطَل، وقيلَ: عتبةُ بنُ الوغلِ فِي كعْبِ بنِ جُعَيْل:
وأَنتَ مكانُك من وائلٍ مَكانَ القُرادِ من اسْتِ الجَملْفهو مجازٌ لأنَّهم لَا يَقولُونَ فِي الكَلامِ اسْتُ الجَمَلِ، وإنَّما يَقولُونَ عجزُ الجَمَل.
وقالَ المُؤَرِّج: دَخَلَ رجُلٌ على
(36/396)

سُلَيْمان بنِ عبْدِ الملِكِ وعَلى رأْسِه وَصِيفَةٌ رُوقَةٌ فأَحَدَّ النَّظَرَ إِلَيْهَا، فقالَ لَهُ سُلَيْمانُ: أَتُعْجِبُك؟ فقالَ: بارَكَ اللَّهُ لأَميرِ المُؤْمِنِين فِيهَا؛ فقالَ: أَخْبرني بسَبْعَةِ أَمْثالٍ قِيلَتْ فِي الاسْتِ وَهِي لكَ، فقالَ الرجلُ: اسْتُ البائِنِ أَعْلَمُ، فقالَ: واحِدٌ، فقالَ: صَرَّ عَلَيْهِ الغَزْوُ اسْتَهُ، قالَ: اثْنان، قالَ: اسْتٌ لم تُعَوَّدِ المِجْمَر، قالَ: ثلاثَةٌ، قالَ: اسْتُ المَسْؤُولِ أَضْيَقُ، قالَ: أَرْبَعَةٌ، قالَ: الحُرُّ يُعْطِي والعَبْدُ تَأَلَمُ اسْتُهُ، قالَ: خَمْسَة، قالَ الرجلُ: اسْتِي أَخْبَثِيٌّ، قالَ: سِتَّة، قالَ: لَا ماءَكِ أَبْقَيْتِ وَلَا هَنَكِ أَنْقَيْتِ، قالَ سُلَيْمانُ: ليسَ هَذَا فِي هَذَا، قالَ: بَلَى أَخَذْتُ الجارَ بالجارِ، قالَ: خُذْها لَا بارَكَ اللَّهُ لَك فِيهَا.
قَوْلُه: صَرَّ عَلَيْهِ الغَزْوُ اسْتَهُ لأنَّه لَا يَقْدر أَنْ يُجامِعَ إِذا غَزَا.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

سَده
:) السَّدَهُ والسُّدَاهُ، كجَبَلٍ وغُرابٍ: شَبِيهٌ بالدَّهَشِ؛ وَقد سُدِهَ، كعُنِيَ، كَمَا فِي اللّسانِ.
قالَ ابنُ جنِّي: أَمَّا قوْلُهم: السَّدَهُ فِي الشَّدَهِ ورجُلٌ مسدوه فِي معْنَى مشدوه، فيَنْبَغي أَنْ تكونَ السِّينُ بَدَلاً من الشِّيْن، لأنَّ الشِّين أَعَمُّ تَصرُّفاً.

سفه
: (السَّفَهُ، محرّكةً وكسَحابٍ وسَحابَةٍ: خِفَّةُ الحِلْمِ أَو نَقِيضُه) ، وأَصْلُه الخِفَّة والحرَكَةُ، (أَو الجَهْلُ) ، وَهُوَ قَرِيبٌ بعضُه من بعضٍ.
(و) قد (سَفِهَ نَفْسَه ورَأْيَهُ) وجِلْمَهُ، (مُثَلَّثَةً) ، الكَسْرُ، اقْتَصَرَ
(36/397)

عَلَيْهِ الجوْهرِيُّ وجماعَةٌ، وَقَالُوا: سَفُهَ ككَرُمَ، وسَفِهَ بالكسْرِ، لُغتانِ أَي صارَ سَفِيهاً، فَإِذا قَالُوا: سَفِهَ نَفْسَه وسَفِهَ رأْيَهُ لم يَقولُوه إلاَّ بالكسْرِ، لأنَّ فَعُلَ لَا يكونُ مُتعدِّياً، فتأَمَّلْ ذلِكَ مَعَ التَّثْلِيثِ الَّذِي ذَكَرَه المصنِّفُ.
وقالَ اللّحْيانيُّ: سَفِهَ نَفْسَه، بالكسْرِ، سَفَهاً وسَفاهَةً وسَفاهاً: (حَمَلَه على السَّفَهِ) ، هَذَا هُوَ الكَلامُ العالِي؛ قالَ: وبعضُهم يقولُ: سَفُه، وَهِي قَلِيلَةٌ.
قالَ الجوْهرِيُّ: وقوْلُهم: سَفِهَ نَفْسَه وغَبِنَ رأْيَه وبَطِرَ عَيْشَه وأَلِمَ بَطْنَه ووَفِقَ أَمْرَه ورَشِدَ أَمْرَه، كانَ الأصْلُ سَفِهَتْ نَفْسُ زيْدٍ، ورَشِدَ أَمْرُه، فلمّا حُوِّلَ الفِعْل إِلَى الرَّجلِ انْتَصَبَ مَا بَعْدَه بوقُوعِ الفِعْلِ عَلَيْهِ، لأنَّه صارَ فِي معْنَى سَفَّهَ نَفْسَه، بالتّشْديدِ؛ هَذَا قَوْلُ البَصْرِيّين والكِسائي، ويَجوزُ عنْدَهم تَقْديمُ هَذَا المَنْصوب كَمَا يَجوزُ غلامَه ضَرَبَ زيْدٌ.
وقالَ الفرَّاءُ: لمَّا حُوِّلَ الفِعْلُ مِن النفْسِ إِلَى صاحِبِها خَرَجَ مَا بَعْدَه مُفَسِّراً ليدلَّ على أَنَّ السَّفَه فِيهِ، وكانَ حُكْمُه أَنْ يكونَ سَفِه زيْدٌ نفْساً، لأنَّ المُفَسِّر لَا يكونُ إلاَّ نَكِرَةً، ولكنَّه تُرِكَ على إضافَتِه ونُصِبَ كنَصْبِ النّكِرَةِ تَشْبيهاً بهَا، وَلَا يَجوزُ عنْدَه تَقْديمه لأنَّ المُفَسِّر لَا يتقدَّمُ.
ومِثْلُه قَوْلُهم: ضِقْتُ بِهِ ذَرْعاً وطِبْتُ بِهِ نَفْساً، والمعْنى: ضاقَ ذَرْعِي بِهِ وطابَتْ نفْسِي بِهِ، انتَهَى.
قُلْتُ: وَهَذَا القَوْلُ أَنْكَرَه النّحويُّونَ، وَقَالُوا: إنَّ المُفَسِّراتِ نَكِرَاتٌ وَلَا يَجوزُ أَن تُجْعلَ المَعارِفُ نَكِرَاتٍ.
(أَو نَسَبَه إِلَيْهِ) ؛) هَذَا القَوْلُ فِيهِ إشارَةٌ إِلَى قَوْلِ الأخْفَش، فإنَّه قالَ: أَهْلُ التَّأْوِيل يَزْعمونَ أَنَّ المَعْنَى سَفَّه نَفْسَه، أَي بالتَّشْديدِ بالمعْنَى المذْكُور؛ وَمِنْه قَوْلُه: إلاَّ مَنْ سَفِهَ الحَقَّ، معْناهُ: مَنْ سَفَّه الحقَّ.
(36/398)

وقالَ يونُسُ النّحويُّ: أُراها لُغَةٌ ذَهَبَ يونُسُ إِلَى أَنَّ فَعِلَ للمُبالَغَةِ، فذَهَبَ فِي هَذَا مَذْهَبَ التَّأْوِيلِ، ويَجوزُ على هَذَا القَوْلِ سَفِهْتُ زيْداً بمعْنَى سَفَّهْتُ زيْداً.
(أَو أَهْلَكَهُ) ، فِيهِ إشارَةٌ إِلَى قَوْلِ أَبي عبيدَةَ فإنَّه قالَ: معْنَى سَفِهَ نفْسَه أَهْلَكَ نَفْسَه وأَوْبَقَها، وَهَذَا غَيْرُ خارِجٍ مِن مَذْهَبِ يونُسَ وأَهْل التّأْوِيل.
وقالَ بعضُ النّحويِّين فِي قوْلِه تَعَالَى: {إلاّ مَنْ سَفِهَ نَفْسَه} ، أَي فِي نَفْسِه أَي صارَ سَفِيهاً، إلاَّ أَنَّ (فِي) حُذِفَتْ كَمَا حُذِفَتْ حُرُوفُ الجَرِّ فِي غيرِ مَوْضِعٍ.
وقالَ الزجَّاجُ: القَوْلُ الجَيِّدُ عنْدِي فِي هَذَا: أَنَّ سَفِهَ فِي مَوْضِعِ جَهِلَ، والمعْنَى، واللَّهُ أَعْلَم، إلاَّ مَنْ جَهِلَ نَفْسَه، أَي لم يُفَكِّرْ فِي نَفْسِه فوَضَعَ سَفِهَ فِي مَوْضِعِ جَهِلَ، وعُدِّيَ كَمَا عُدِّيَ.
قالَ الأزْهرِيُّ: وممَّا يُقوِّي قوْلَ الزجَّاجِ الحدِيثُ: (إنَّ الكِبْرَ أَنْ تَسْفَهَ الحَقَّ وتَغْمِطَ الناسَ) ، فجعَلَ سَفِهَ واقِعاً مَعْناه أَنْ تَجْهَلَ الحَقَّ فَلَا تَراهُ حَقّاً.
ويقالُ: سَفِهَ فلانٌ رأْيَه إِذا جَهِلَهُ وكانَ رأْيُه مُضْطرباً لَا اسْتِقامَةَ لَهُ.
وَفِي الحدِيثِ: (إنَّما البَغْيُ مَنْ سَفِهَ الحقَّ) ، أَي مَنْ جَهِلَه، وقيلَ: مَنْ جَهِلَ نَفْسَه، وَفِي الكَلامِ مَحْذوفٌ تَقْديرُه إنَّما البَغْيُ فِعْلُ مَنْ سَفِهَ الحقَّ.
ورَوَاهُ الزَّمَخْشريُّ: مِن سَفَهِ الحَقِّ، على أَنَّه اسمٌ مُضافٌ إِلَى الحقِّ، قالَ: وَفِيه وَجْهان: أَحَدُهما: أَنْ يكونَ على حَذْفِ الجَارِ وإيصالِ الفِعْل كأَنَّ الأصْلَ سَفِهَ على الحقِّ،
(36/399)

وَالثَّانِي: أَنْ يَضْمنَ معْنَى فعل متعدَ كجَهِلَ، والمعْنَى الاسْتِخْفاف بالحقِّ وأَنْ لَا يَراهُ على مَا هُوَ عَلَيْهِ مِنَ الرُّجْحانِ والرَّزانَةِ.
(و) مِن المجازِ: سَفِهَتِ (الطَّعْنَةُ) سَفْهاً: (أَسْرَعَ مِنْهَا الدَّمُ وجَفَّ) ؛) كَمَا فِي الأساسِ.
(و) مِن المجازِ: سَفِهَ (الشَّرابَ) سَفْهاً: إِذا (أَكْثَرَ مِنْهُ فَلم يَرْوَ) .
(وحَكَى اللّحْيانيُّ: سَفِهَ الماءَ شَرِبَه بغيرِ رِفْقٍ.
(وسَفِهَ، كفَرِحَ وكَرُمَ، علينا) ؛) الأوْلى أَنْ يقولَ: سَفِهَ علينا، كفَرِحَ وكَرُمَ؛ (جَهِلَ، كتَسافَهَ، فَهُوَ سَفِيهٌ، ج سُفَهاءُ وسِفاهٌ) ، بالكسْرِ، (وَهِي سَفِيهَةٌ، ج سَفِيهاتٌ وسَفائِهُ وسَفَّهٌ) ، كسُكَّرٍ، (وسِفاهٌ) ، بالكسْرِ.
وقَوْلُه تعالَى: {وَلَا تُؤثُوا السُّفَهاءَ أَمْوالَكُم الَّتِي جَعَلَ اللَّهُ لكُم قِياماً} .
قالَ اللّحْيانيُّ: بَلَغنا أَنَّهم النِّساءُ والصِّبْيان الصِّغارُ لأنَّهم جُهَّالٌ بموْضِعِ النّفَقةِ.
قالَ: ورُوِي عَن ابنِ عبَّاسٍ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُمَا، أنّه قالَ: النِّساءُ أَسْفَهُ السُّفَهاءِ.
وقالَ الأزْهرِيُّ: سُمِّيت المرْأَةٌ سَفِيهَة لضعفِ عَقْلِها، ولأنَّها لَا تُحْسِنُ سِياسَةَ مالِها، وكَذلِكَ الأَوْلاد مَا لم يُؤْنَس رُشْدُهم.
وقوْلُه تعالَى: {فَإِن كانَ الَّذِي عَلَيْهِ الحقُّ سَفِيهاً أَو ضَعِيفاً} ؛) السَّفِيهُ: الخَفِيفُ العَقْل.
وقالَ مُجاهِد: السَّفِيهُ: الجاهِلُ، والضَّعِيفُ: الأحْمقُ.
قالَ ابنُ عَرَفَة: الجاهِلُ هُنَا هُوَ الجاهِلُ بالأَحْكامِ لَا يُحْسِنُ الْإِمْلَاء وَلَا يَدْرِي كيفَ هُوَ، وَلَو
(36/400)

كانَ جاهِلاً فِي أَحْوالِه كُلِّها مَا جازَ لَهُ أَنْ يُداينَ.
وقالَ ابنُ سِيدَه: مَعْناه إنْ كانَ جاهِلاً أَو صَغِيراً.
وقالَ اللَّحْيانيُّ: السَّفِيهُ الجاهِلُ بالإِملاء.
قالَ ابنُ سِيدَه: وَهَذَا خَطَأٌ لأنَّه قد قالَ بعْدَ هَذَا أَوْ لَا يَسْتطِيعُ أَن يُمِلَّ هُوَ.
وقالَ الرَّاغبُ: هَذَا هُوَ السَّفَهُ الدِّنْيويُّ، وأَمَّا السَّفَهُ الأُخْرَويُّ فكَقْولِه تَعَالَى: {وأَنَّه كانَ يقولُ سَفِيهُنا على اللَّهِ شَطَطاً} ، فَهَذَا هُوَ السَّفَه فِي الدِّيْن.
(وسَفَّهَهُ تَسْفِيهاً: جَعَلَه سَفِيهاً، كسَفِهَهُ، كعَلِمَهُ) ؛) عَن الأخْفَش ويُونُسَ، وَعَلِيهِ خَرَّج سَفِهَ نَفْسَه كَمَا تقدَّمَ.
(أَو) سَفَّهَهُ تَسْفِيهاً: (نَسَبَه إِلَيْهِ) ، أَي إِلَى السَّفَهِ؛ نَقَلَهُ الجوْهرِيُّ.
(وتَسَفَّهَه عَن مالِهِ) :) إِذا (خَدَعَه عَنهُ) ؛) نَقَلَهُ الجوْهرِيُّ.
(و) تَسَفَّهَتِ (الِّريحُ الغُصونَ: أَمالَتْها) ، أَو مالَتْ بهَا، أَو اسْتَخَفَّتْها فحرَّكَتْها؛ وأَنْشَدَ الجوْهرِيُّ لذِي الرُّمَّة:
جَرَيْنَ كَمَا اهْتَزَّتْ رِماحٌ تَسَفَّهَتْأَعالِيَها مَرُّ الرِّياحِ النَّواسِمِ (وسافَهَه) مُسافَهَةً: (شاتَمَهُ؛ وَمِنْه المَثَلُ: سَفِيهٌ لم يَجِدْ مُسافِهاً) ؛) نَقَلَهُ الجوْهرِيُّ.
(و) سافَهَ (الدَّنَّ) أَو الوَطْبَ: (فاعَدَهُ فَشَرِبَ مِنْهُ ساعَةً بعد ساعَةٍ) ؛) نَقَلَهُ الجوْهرِيُّ.
(36/401)

(و) مِن المجازِ: سافَهَ (الشَّرابَ) إِذا (أَسْرَفَ فِيهِ فَشَرِبَهُ جُزافاً) ؛) قالَ الشمَّاخُ:
فَبِتُّ كأَنَّني سافَهْتُ صِرْفاً مُعَتَّقَةً حُمَيَّاها تَدُورُوقالَ اللَّحْيانيُّ: سافَهْتُ الماءَ شَرِبْتَه بغيرِ رِفْقٍ.
وَفِي الأساسِ: شَرِبْتَه جُزافاً بِلا تَقْديرٍ؛ (كَسَفِهَهُ، كفَرِحَ) ، وَهَذَا قد تقدَّمَ قَرِيباً فَهُوَ تكْرارٌ.
(و) مِن المجازِ: سافَهَتِ (النَّاقَةُ الطَّريقَ) إِذا (لازَمَتْهُ بسَيْرٍ شَدِيدٍ) .
(وَفِي الأساسِ: إِذا أَقْبَلَتْ على الطريقِ بشِدَّةِ سَيْرٍ.
وقالَ غيرُه: إِذا خَفَّتْ فِي سيرِها؛ قالَ الشاعِرُ:
أَحْدُو مَطِيَّاتٍ وقَوْماً نُعَّساً مُسافِهاتٍ مُعْمَلاً مُوَعَّساأَرادَ بالمُعْمَلِ المُوَعَّسِ الطريقَ المَوْطُوء.
(وسَفِهْتُ، كفَرِحْتُ ومَنَعْتُ: شَغَلْتُ أَو تَشَغَّلْتُ) ، كَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ شُغِلْتُ أَو شَغَلْتُ. (و) سَفِهْتُ (نَصِيبِي) ، كفَرِحْتُ: (نَسِيتُه) ؛) عَن ثَعْلَب.
(و) مِن المجازِ: (ثَوْبٌ سَفِيهٌ) :) أَي (لَهْلَهٌ) ، رَدِيءُ النُّسْجِ؛ كَمَا يقالُ: (سَخِيفٌ.
(و) مِن المجازِ: (زِمامٌ سَفِيهٌ: مُضْطَرِبٌ) ، وذلِكَ لمرحِ الناقَةِ ومُنازَعَتِها إيَّاهُ؛ وأَنْشَدَ الجوْهرِيُّ لذِي الرُّمَّة يَصِفُ سَيْفاً:
وأَبْيَضَ مَوْشِيِّ القَمِيصِ نَصَبْتُهعلى ظَهْرِ مِقْلاتٍ سَفِيهٍ زِمامُها (ووادٍ مُسْفَهٌ، كمُكْرَمٍ: مَمْلوءٌ) ،
(36/402)

كأَنَّه جازَ الحدَّ فسَفُهَ، فَمُسْفَه على هَذَا مُتَوهَّم مِن بابِ أَسْفَهْتُه وَجَدْتُه سَفِيهاً وَهُوَ مجازٌ؛ قالَ ابنُ الرِّقاعِ:
فَمَا بِهِ بَطْنُ وادٍ غِبَّ نَضْحَتِهوإن تَراغَبَ إلاّ مُسْفَهٌ تَئِقُ (و) مِن المجازِ: (ناقَةٌ سَفِيهَةُ الزِّمامِ) :) إِذا كانتْ خَفِيفَةَ السَّيْرِ.
(و) مِن المجازِ: (طَعامٌ مَسْفَهَةٌ) ومسفهة إِذا كانَ (يَبْعَثُ على كَثْرَةِ شُرْبِ الماءِ) .
(وقالَ ابنُ الأعْرابيِّ: إِذا كانَ يَسْقِي الماءَ كَثيراً.
(وسَفَهَ صاحِبَهُ، كنَصَرَ: غَلَبَهُ فِي المُسافَهَةِ) .) يقالُ: سافَهَهُ فسَفَهَهُ.
(و) مِن المجازِ: (تَسَفَهَّتِ الرِّياحُ الغُصونَ) إِذا (فَيَّأَتْها) ؛) وَهَذَا قد مَرَّ قَرِيبا فَهُوَ تكْرارٌ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
السافهُ: الأحْمقُ؛ عَن ابنِ الأعْرابيِّ.
وسَفَّه الجهلُ حِلْمَهُ: أَطاشَهُ وأَخَفَّه، قالَ:
وَلَا تُسَفِّهُ عِنْد الوِرْد عَطْشَتُهاأَحلامَنا وشَريبُ السَّوْءِ يَضْطرِمُوقد سفهتْ أَحْلامهم.
وسَفِهَ نَفْسَه: خَسِرَها جَهْلاً.
وأَسْفَهْتُه: وَجَدْتُه سَفِيهاً.
وتَسَفَّهَتِ الرِّياحُ: اضْطَرَبَتْ.
قالَ ابنُ بَرِّي: أَمَّا قوْلُ خَلَفِ بنِ إسْحاقِ البَهْرانيّ:
بَعْثنا النَّواعِجَ تَحْتَ الرِّحالْتَسافَهُ أَشْداقُها فِي اللُّجُمْفإنَّه أَرادَ أنَّها تَتَرامَى بلُغامِها يَمْنةً ويَسْرَةً، كقَوْلِ الجَرْمي:
تَسافَهُ أَشْداقُها باللُّغامْفتَكْسُو ذَفارِيَها والجُنُوبا
(36/403)

فَهُوَ مِن تَسافُهِ الأشْداقِ لَا تَسافُهِ الجُدُلِ.
وأَمَّا المُبَرِّدُ فجَعَلَه مِن تَسافُه الجُدُلِ، والأوَّلُ أظْهَر.
وأَسْفَهَ اللَّهُ فلَانا الماءَ: جَعَلَهُ يُكْثِرُ مِن شُرْبِه، نَقَلَهُ الجوْهرِيُّ.
ورجُلٌ سافِهٌ وساهِفٌ: شَدِيدُ العَطَشِ؛ نَقَلَهُ الأَزْهرِيُّ.
وتَسَفَّهْتُ عَلَيْهِ: إِذا أَسْمَعْته؛ نَقَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وَفِي المَثَلِ: قَرارَة تَسَفَّهَتْ قَرَارَة؛ وَهِي الضَّأْنُ؛ كَمَا فِي الأساسِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

سَله
:) سَلِيهٌ مَلِيح لاطَعْمَ لَهُ، كقَوْلكَ: سَلِيخٌ مَلِيخٌ؛ عَن ثَعْلَب؛ نَقَلَهُ ابنُ سِيدَه.
وقالَ شَمِرٌ: الأَسْلَهُ الَّذِي يقولُ أَفْعل فِي الحَرْبِ وأَفْعَل، فَإِذا قاتَلَ لم يُغْنِ شَيْئا؛ وأَنْشَدَ:
وَمن كلِّ أَسْلَهَ ذِي لُوثَةٍ إِذا تُسْعَرُ الحَرْبُ لَا يُقْدِمُنَقَلَهُ الأَزْهرِيُّ.

سمه
: (سَمَهَ) البَعيرُ والفَرَسُ فِي شَوْطِه، (كمَنَعَ، سُمُوهاً) ، بالضمِّ: (جَرَى جَرْياً لَا يَعْرفُ الإِعْياءَ) ؛) كَمَا فِي الصِّحاحِ؛ وَفِي المُحْكَم: وَلم يَعْرف الإِعْياءَ، (فَهُوَ سامِهٌ، ج) سُمَّهٌ، (كرُكَّعٍ) ؛) أَنْشَدَ ابنُ سِيدَه لرُؤْبَة:
(36/404)

يَا لَيْتَنا والدَّهْرَ جَرْيَ السُّمَّهِ أَرادَ: لَيْتَنا والدَّهْر نَجْرِي إِلَى غيرِ نهايَةٍ. وَهَذَا البَيْتُ أَوْرَدَه الجوْهرِيُّ:
ليتَ المُنى والدّهْرَ جَرْيُ السُّمَّه قالَ ابنُ بَرِّي: وبَعْده:
للَّه دَرُّ الغانِياتِ المُدَّهِ قالَ: ويُرْوى فِي رجزِه جَرْيٌ، بالرّفْعِ على خَبَر ليتَ، ومَن نَصَبَه فعلَى المَصْدَرِ، والمعْنَى ليتَ الدّهْرَ يَجْرِي بِنَا فِي مُنانا إِلَى غيرِ نهايَةٍ تَنْتهِي إِلَيْهَا.
(و) سَمَهَ الرَّجلُ سَمْهاً: (دُهِشَ) ، فَهُوَ سامِهٌ: حائِرٌ، من قوْمٍ سُمَّهٍ؛ نَقَلَهُ الجوْهرِيُّ وابنُ سِيدَه.
(والسُّمَّهَى) ، بضمَ فتَشديدِ الميمِ المَفْتوحَةِ مَقْصوراً: (الهَواءُ) بينَ السّماءِ والأرضِ؛ نَقَلَهُ الجوْهرِيُّ.
قالَ اللَّحْيانيُّ: يقالُ للهَواءِ اللُّوحُ والسُّمَّهى؛ (كالسُّمَّيْهاءِ) بالمدِّ؛ وَفِي نَصِّ اللّحْيانيّ بالقَصْرِ وَهُوَ الصَّوابُ.
(و) السُّمَّهى: (مُخاطُ الشَّيطانِ.
(و) أَيْضاً: (الكَذِبُ والأَباطِيلُ) .) يقالُ: ذَهَبَ فِي السُّمَّهى، أَي فِي الباطِلِ؛ (كالسُّمَّيْهَى والسُّمَّيْهاءِ) ، بالقَصْرِ والمَدِّ، (ويُخَفَّفانِ) ، والتَّشْديد فِي السُّمَّهى والسُّمَّيْهَى هُوَ الَّذِي فِي التهْذِيبِ بخطِّ الأزْهرِيّ، ومِثْلُه فِي الصِّحاحِ.
وأَمَّا السُّمَّيهاءُ بالمدِّ مَعَ التّشْديدِ فَنَقَله الصَّاغانيُّ عَن ثَعْلَب وفَسَّرَه بالهَواءِ.
(والسُّمَّهُ، كسُكَّرٍ) ، وَهَذِه عَن الكِسائي، قالَ: وَهُوَ مِن أَسْماءِ الباطِلِ. يقالُ: جَرَى فلانٌ جَرْيَ السُّمَّه.
(36/405)

وقالَ النَّضْرُ: ذَهَبَ فِي السُّمَّهِ والسُّمَّهى، أَي فِي الريحِ والباطِلِ.
وقالَ أَبو عَمْرٍ و: جَرَى فلانٌ السُّمَّهى، إِذا جَرَى إِلَى غيرِ أَمْرٍ يَعْرِفُه؛ نَقَلَهُ الجوْهرِيُّ.
(وذَهَبَتْ إِبلِهُ السُّمَّهَى: تَفَرَّقَتْ فِي كلِّ وَجْهٍ) ؛) نَقَلَهُ الجوْهرِيُّ؛ وكَذلِكَ السُّمَّيْهَى، على مِثالِ وَقَعُوا فِي خُلَيْطَى.
وقالَ الفرَّاءُ: ذَهَبَتْ إِبلُه السُّمَّيْهَى والعُمَّيْهَى والكُمَّيْهَى، أَي لَا يَدْرِي أَيْنَ ذَهَبَتْ.
وقيلَ: السُّمَّيْهَى التَّفَرُّقُ فِي كلِّ وَجْهٍ مِن أَيِّ الحيوانِ كانَ.
(وسَمَّهَ إِبِلَه تَسْمِيهاً: أَهْمَلَها، فَهِيَ) إبلٌ (سُمَّهٌ، كرُكَّعٍ) ؛) هَذَا قَوْلُ أَبي حَنيفَةَ، وليسَ بجيِّدٍ لأنَّ سُمَّه ليسَ على سَمَّهَ إنَّما هُوَ على سَمَهَ.
(والسُّمَّهَةُ، كسُكَّرَةٍ: خُوصٌ يُسَفُّ ثمَّ يُجْمَعُ فيُجْعَلُ شَبِيهاً) ؛) عَن ابنِ دُرَيْدٍ؛ (بسُفْرَةٍ.
(و) قالَ اللّحْيانيُّ: (رَجُلٌ مُسَمَّهُ العَقْلِ) ومُسَبَّهُ العَقْلِ، (كمعَظَّمٍ: ذاهِبُهُ) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
السُّمَّيْهَى، كخُلَّيْطَى، التَّبَخْتُرُ من الكبرِ.
وَمِنْه الحدِيثُ: (إِذا مَشَتْ هَذِه الأُمَّةُ السُّمَّيْهَى فقد تُوُدِّعَ مِنْهَا) .
والسُّمَّهُ، كسُكَّرٍ: أَنْ يَرْمي الرَّجلُ إِلَى غيرِ غَرَضٍ.
وبقيَ القوْمُ سُمَّهاً: أَي مُتَلَدِّدينَ؛ عَن ابنِ الأَعْرابيِّ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

سمته
:) سمتيه، محرّكةً: قَرْيةٌ بمِصْرَ، وأَصْلُه سمتاى.
(36/406)

سنه
: (السَّنَةُ: العامُ) ؛) كَمَا فِي المُحْكَم.
وقالَ السّهيليّ فِي الرَّوْضِ: السَّنَةُ أَطْولُ من العامِ، والعامُ يُطْلَقُ على الشّهورِ العَربيَّةِ بخِلافِ السَّنَةِ، وَقد تقدَّمَ فِي (ع وم) .
وذَكَرَ المصنِّفُ السَّنَةَ هُنَا بِنَاء على القَوْلِ بأَنَّ لامَها هاءٌ ويعيدُها فِي المعْتلِّ على أَنَّ لامَها واوٌ، وكِلاهُما صَحِيحٌ وَإِن رَجَّح بعضٌ الثَّانِي، فإنَّ التَّصْريفَ شاهِدٌ لكلَ مِنْهُمَا.
(ج سِنُونَ) ، بكسْرِ السِّين.
قالَ الجوْهرِيُّ: وبعضُهم يقولُ بضمِّ السِّيْن.
(و) قالَ ابنُ سِيدَه: السَّنَةُ مَنْقوصَةٌ، والذاهِبُ مِنْهَا يَجوزُ أَنْ يكونَ هَاء وواواً بدَليلِ قوْلِهم فِي جَمْعِها: (سَنَهاتٌ وسَنَواتٌ) .
(قالَ ابنُ بَرِّي: الدَّليلُ على أَنَّ لامَ سَنَة واوٌ قَوْلُهم سَنَواتٌ؛ قالَ ابنُ الرِّقاع:
عُتِّقَتْ فِي القِلالِ من بَيْتِ رأْسٍ سَنَواتٍ وَمَا سَبَتْها التِّجارُ (و) السَّنَةُ مُطْلقَةً: (القَحْطُ؛ و) كَذلِكَ (المُجْدِبَةُ من الأراضِي) ، أَوْقَعُوا ذلكَ عَلَيْهَا وَعَلَيْهَا إكْباراً لَهَا وتَشْنِيعاً واسْتِطالَةً. يقالُ: أَصابَتْهم السَّنَة؛ والجَمْعُ من كلِّ ذلِكَ سَنَهاتٌ وسِنُون، كسرُوا السِّين ليُعْلَم بذلكَ أنَّه قد أُخْرِج عَن بابِهِ إِلَى الجَمْع بالواوِ والنونِ، وَقد قَالُوا سِنِيناً؛ أَنْشَدَ الفارِسِيُّ:
دَعانِيَ من نَجْدٍ فإنَّ سِنينَهلَعِبْنَ بِنَا شِيباً وشَيَّبْنَنا مُرْدَافثَباتُ نُونِها مَعَ الإضافَةِ يدلُّ على
(36/407)

أَنَّها مُشَبَّهةٌ بنونِ قِنِّسْرين فيمَنْ قالَ: هَذِه قِنَّسْرينُ، وبعضُ العَرَبِ يقولُ هَذِه سِنينٌ، كَمَا تَرَى، ورأَيْت سِنِيناً فيعربُ النونَ، وبعضُهم يَجْعلُها نونَ الجَمْعِ فيقولُ هَذِه سِنُونَ ورأَيْت سِنِينَ.
وأَصْلُ السَّنَةِ السَّنْهَةُ مِثَالُ الجَبْهَةِ، فحُذِفَتْ لامُها ونُقِلَتْ حَرَكَتُها إِلَى النونِ فبَقِيَتْ سَنَةً، وقيلَ: أَصْلُها سَنَوَةٌ بالواوِ، كَمَا حُذِفَتْ الهاءُ.
ويقالُ: هَذِه بِلادٌ سِنِينٌ، أَي جَدْبةٌ، قالَ الطرمَّاحُ:
بمُنْخَرَقٍ تَحِنُّ الرِّيحُ فيهِحَنِينَ الجُِلْبِ فِي البَلَدِ السِّنِينِوقالَ الأصْمعيُّ: أَرضُ بَني فلانٍ سَنَةٌ إِذا كانتْ مُجْدِبةً.
قالَ الأزْهرِيُّ: وبُعِثَ رائِدٌ إِلَى بَلَدٍ فوَجَدَه مُمْحِلاً فلمَّا رجعَ سُئِلَ عَنهُ فقالَ: السَّنَةُ، أَرادَ الجُدُوبةَ.
وَفِي الحدِيثِ: (اللهُمّ أَعِنِّي على مُضَر بالسَّنَةِ) ، أَي الجَدْب، وَهِي مِن الأسْماءِ الغالِبَة نَحْو الدّابَّة فِي الفَرَسِ، والمَال فِي الإبِلِ، وَقد خَصُّوها بقَلْبِ لامِها تَاء فِي أَسْنَتُوا إِذا أَجْدَبُوا.
(ووَقَعُوا فِي السُّنَيَّاتِ البِيضِ) ، وَهُوَ جَمْعُ سُنَيَّة، وسُنَيَّةُ تَصْغيرُ تَعْظيمٍ للسَّنَةِ؛ (وَهِي سَنواتٌ اشْتَدَدْنَ على أَهْلِ المدينةِ) .
(وَفِي حدِيثِ طَهْفَة: (فأَصابَتْها سُنَيَّةٌ حَمْراءُ) ، أَي جَدْبٌ شَديدٌ.
(وسانَهَهُ مُسانَهَةً وسِناهاً) ، الأخيرَةُ عَن اللّحْيانيِّ، (و) كَذلِكَ (سَاناهُ مُسانَاةً) ، على أَنَّ الذاهِبَ مِن السَّنَةِ واوٌ: (عامَلَهُ بالسَّنَةِ) أَو اسْتَأْجَرَه لَهَا.
(و) سانَهَتِ (النَّخْلَةُ: حَمَلَتْ سَنَةً) وَلم تَحْملْ أُخْرى أَو سَنَةً (بعْدَ سَنَةٍ) .
(وقالَ الأَصْمعيُّ: إِذا حَمَلَتِ النَّخْلَةُ سَنَةً
(36/408)

وَلم تَحْملْ سَنَة قيلَ قد عاوَمَتْ وسَانَهَتْ.
(وَهِي سَنْهاءُ) :) أَي تَحْمل سَنَةً وَلَا تَحْمِل أُخْرَى؛ وأَنْشَدَ الجوْهرِيُّ لبَعضِ الأنْصارِ، وَهُوَ سُوَيْدُ بنُ الصَّامت:
فلَيْسَتْ بسَنْهاء وَلَا رُجَّبِيَّةٍ ولكنْ عَرايا فِي السِّنينِ الجَوائحِ (والتَّسَنُّهُ: التَّكَرُّجُ) الَّذِي (يَقَعُ على الخُبْزِ والشَّرابِ وغيرِهِ.
(و) قالَ أَبو زيْدٍ: (طَعامٌ سَنِهٌ) وسَنٍ: (أَتَتْ عَلَيْهِ السِّنُونَ.
(وخُبْزٌ مُتَسَنِّهٌ: مُتَكَرِّجٌ) ؛) نَقَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
تَسَنَّهْتُ عنْدَه، كتَسَنَّيْتُ: إِذا أَقَمْتُ عنْدَه سَنَةً.
ونَخْلَةٌ سَنْهاءُ: أَصابَتْها السَّنَةُ المُجْدِبَةُ؛ وَبِه فَسَّر أَبو عبيدٍ الأنْصارِيّ.
وسَنَةٌ سَنْهاءُ: لَا نَباتَ بهَا وَلَا مَطَر.
وتُصَغَّرُ السَّنَةُ أَيْضاً على سُنَيْهَةٌ على أَنَّ الأَصْلَ سَنْهَةٌ، ويقالُ أَيْضاً سُنَيْنَةٌ، وَهُوَ قَليلٌ. وسنه الطَّعَام وَالشرَاب كفرح سنّهَا، وتسنه: تغير، وَمِنْه قَوْله تَعَالَى: {فَانْظُر إِلَى طَعَامك وشرابك لم يتسنه} وَقيل لم تغيره السنون. وَقَالَ الْفراء: لم يتَغَيَّر بمرور السنين عَلَيْهِ. قَالَ ثَعْلَب: قَرَأَهَا أَبُو جَعْفَر وَشَيْبَة وَنَافِع وَعَاصِم بِإِثْبَات الْهَاء إِن وصلوا أَو قطعُوا وَكَذَلِكَ قَوْله: {فبهداهم أقتده} وَوَافَقَهُمْ أَبُو عَمْرو فِي {لم يتسنه} وَخَالفهُم فِي {اقتده} فَكَانَ حذف الْهَاء مِنْهُ فِي الْوَصْل
(36/409)

ويثبتها فِي الْوَقْف، وَكَانَ الْكسَائي بِحَذْف الْهَاء مِنْهُمَا فِي الْوَصْل ويثبتها فِي الْوَقْف. وَقَالَ الْأَزْهَرِي: الْوَجْه فِي الْقِرَاءَة: {لم يتسنه} بِإِثْبَات الْهَاء فِي الْوَقْف والإدراج وَهُوَ اخْتِيَار أبي عَمْرو، من قَوْلهم: سنه الطَّعَام: إِذا تغير. وَقَالَ أبوعمرو الشَّيْبَانِيّ: أَصله يتسنن، فأبدلوا كَمَا قَالُوا تظنيت وقصيت أظفاري. وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
سنبه
:) مَضَتْ سَنْبَةٌ من الدَّهْرِ وسَنْبَهَةٌ وسَبَّةٌ من الدَّهْرِ؛ نَقَلَهُ الأَزْهرِيُّ فِي الرّباعي.

سهنسه
: (افْعَلْ ذَلِك سِهِنساه وسِهِنْساهُ بالكسْرِ فيهمَا وضمِّ الهاءِ) الآخِرَةِ (وكَسْرِها) :
(أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وقالَ الفرَّاءُ: (أَي آخِرَ كُلِّ شيءٍ) .
(وقالَ ثَعْلَب: لَا يقالُ هَذَا إلاَّ فِي المُسْتَقْبل، لَا يقالُ فَعَلْتُه سِهِنساهِ وَلَا فَعَلْتُه آثِرَ ذِي أثِيرٍ.
وحكَى اللّحْيانيُّ: سِهِنْساهُ ادْخُلْ مَعنا، وسِهِنْساهِ اذْهَبْ مَعَنا، وَإِذا لم يكنْ بَعْده شَيْء قُلْت سِهِنْساهِ قد كانَ كَذَا وَكَذَا.

سوه
: (! سُوهاي، بالضَّمِّ) :) أَهْمَلَهُ الجماعَةُ.
وَهِي: (ة بإخْميمَ من أَرضِ مِصْرَ) ؛) قد وَرَدْتُها، وَمِنْهَا: أَبو الفتْحِ محمدُ بنُ محمدِ بنِ إسْماعيل الشافِعِيُّ سبط الْجمال السّملاوي، سَمِعَ على الحافِظِ ابنِ حَجَر والبَدْرِ النسَّابَة، ماتَ سَنَة 895.
(36/410)

(فصل الشين) مَعَ الْهَاء)
شبه
: (الشِّبْهُ، بالكسْرِ والتّحْريكِ وكأَميرٍ: المِثْلُ، ج أَشْباهٌ) ، كجِذْعٍ وأَجْذاعٍ وسَبَبٍ وأَسْبابٍ وشَهِيدٍ وأَشْهادٍ.
(وشابَهَهُ وأَشْبَهَهُ: ماثَلَهُ) ، وَمِنْه: مَنْ أَشْبَه أَباهُ فَمَا ظَلَم؛ ويُرْوَى:
ومَنْ يُشابه أبه فَمَا ظَلَم (و) أَشْبَه الرَّجُلُ (أُمَّهُ) :) إِذا (عَجَزَ وضَعُفَ) ؛) عَن ابنِ الأَعْرابيِّ؛ وأَنْشَدَ:
أَصْبَحَ فِيهِ شَبَهٌ من أُمِّهِمن عِظَم الرأْسِ وَمن خُرْطُمِّهِ (وتَشابَهَا واشْتَبَها: أَشْبَهَ كُلٌّ مِنْهُمَا الآخَرَ حَتَّى الْتَبَسَا) ؛) وَمِنْه قوْلُه تَعَالَى: {مُشْتَبِهاً وغَيْرَ مُتَشابِه} .
(وشَبَّهَهُ إيَّاهُ وَبِه تَشْبيهاً: مَثَّلَهُ.
(وأُمورٌ مُشْتَبِهَةٌ ومُشَبَّهَةٌ، كمُعَظَّمَةٍ) :) أَي (مُشْكِلَةٌ) مُلْتبسةٌ يُشْبِهُ بعضُها بَعْضًا؛ قالَ:
واعْلَمْ بأنَّكَ فِي زَمانِ مُشَبِّهاتٍ هُنَّ هُنَّهْ (والشُّبْهَةُ، بالضَّمِّ: الالْتِباسُ؛ و) أَيْضاً: (المِثْلُ) .) تقولُ: إنِّي لفِي شُبْهَةٍ مِنْهُ.
(وشُبِّهَ عَلَيْهِ الأَمْرُ تَشْبِيهاً: لُبِّسَ عَلَيْهِ) وخُلِّطَ.
(وَفِي القُرآنِ المُحْكَمُ والمُتَشابِهُ) ، فالمُحْكَمُ: قد مَرَّ تَفْسِيرُه، والمُتَشابِهُ: مَا لم يُتَلَقَّ مَعْناه من لَفْظِه، وَهُوَ على ضَرْبَيْن: أَحَدُهما إِذا رُدَّ إِلَى المُحْكَمِ عُرِفَ مَعْناه، والآخَرُ مَا لَا سَبِيل إِلَى مَعْرفَةِ حَقِيقَتِه، فالمُتَّبِعُ لَهُ مُبْتَدعٌ ومُتّبِعٌ للفِتْنَةِ لأنَّه لَا يكادُ يَنْتهِي إِلَى شيءٍ تَسْكُنُ نَفْسُه إِلَيْهِ.
وقالَ بعضُهم: اللَّفْظُ إِذا ظَهَرَ مِنْهُ
(36/411)

المُرادُ فإنْ لم يَحْتَمل النّسْخ فمُحْكَم، وإلاَّ فَإِن لم يَحْتَمِل التَّأْوِيل فمُفَسِّرٌ، وإلاّ فَإِن سيق الكَلام لأجْل ذلِكَ المُراد فنَصّ وَإِلَّا فظاهِر، وَإِذا خَفِيَ فَإِن خَفى لعارِضٍ، أَي لغيرِ الصِّيغَةِ، فَخفِيٌّ وَإِن خَفِي لنَفْسِه، أَي لنَفْسِ الصِّيغَةِ، وأُدْرِكَ عقلا فمُشْكل، أَو نَقْلاً فمُهْمَل، أَو لم يُدْرَك أَصْلاً فمُتَشابِهٌ.
ورُوِي عَن الضحَّاكِ: أَنَّ المُحْكَمات مَا لم تُنْسَخْ والمُتَشابِهات مَا قد نُسِخَ.
(والشَّبَهُ والشَّبَهانُ، محرَّكتينِ: النُّحاسُ الأصْفَرُ، ويُكْسَرُ) ؛) واقْتَصَرَ الجوْهرِيُّ على الأولى والأخيرَةِ، وقالَ: هُوَ ضَرْبٌ من النّحاسِ، يقالُ: كُوزُ شَبَهٍ وشِبْهٍ بمعْنًى؛ وأَنْشَدَ:
تَدينُ لمَزْرُورٍ إِلَى جَنْب حَلْقَةٍ من الشِّبْهِ سَوَّاها بِرِفْقٍ طَبِيبُها (ج أَشْباهٌ) .
(وَفِي المُحْكَم: هُوَ النُّحاسُ يُصْبَغُ فيَصْفَرُّ.
وَفِي التّهْذيبِ: ضَرْبٌ مِن النُّحاسِ يُلْقَى عَلَيْهِ دواءٌ فيَصْفَرُّ.
قالَ ابنُ سِيدَه: سُمِّي بِهِ لأَنَّه إِذا فُعِلَ بِهِ ذلكَ أَشْبَه الذَّهبَ بلَوْنِه.
(و) الشَّباهُ، (كسَحابٍ: حَبٌّ كالحُرْفِ) يُشْرَبُ للدَّواءِ؛ عَن اللّيْثِ.
(والشَّبَهُ والشَّبَهانُ، محرَّكتينِ) ، الأُولى عَن ابنِ بَرِّي؛ (نَبْتٌ) كالسَّمُرِ (شائِكٌ، لَهُ وَرْدٌ لَطِيفٌ أَحْمَرُ وحَبٌّ كالشَّهْدانِجِ تِرْياقٌ لنَهْشِ الهَوامِّ، نافِعٌ للسُّعالِ، ويُفَتِّتُ الحَصَى، ويَعْقِلُ البَطْنَ.
(وبضَمَّتَيْنِ) ، وَالَّذِي فِي الصِّحاحِ بفتحٍ فضمٍ: (شَجَرٌ) مِن (العِضاهِ) ؛) وأَنْشَدَ:
(36/412)

بوادٍ يَمانٍ يُنْبِتُ الشَّثَّ صَدْرُهُوأَسْفَلُه بالمَرْخِ والشَّبَهانِوأَنْشَدَه أَبو حَنيفَةَ فِي كتابِ النَّباتِ: بالوَرْخِ والشَّبَهانِ؛ والبَيْتُ لرجُلٍ من عبْدِ القَيْسِ.
وقالَ أَبو عبيدَةَ: للأَحْوَلِ اليَشْكُري، واسْمُه يَعْلى.
(أَو الثُّمامُ) ، يمانِيَّةٌ، حَكَاها ابنُ دُرَيدٍ.
(أَو النَّمَّامُ) مِن الرَّياحِين؛ نَقَلَه الجوْهرِيُّ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
المُشابِهُ جَمْعٌ لَا واحِدَ لَهُ مِن لَفْظِه، أَو جَمْعُ شَبَه على غيرِ قِياسٍ كمَحاسِنٍ ومَذاكِير؛ نَقَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وتَشَبَّه بِكَذَا: تَمَثَّلَ.
وشَبَّهَه عَلَيْهِ تَشْبِيهاً: خَلَّطَه عَلَيْهِ.
وجَمْعُ الشُّبْهَةِ شُبَهٌ.
وشَبَّه الشيءُ: أَشْكَلَ؛ وأَيْضاً سَاوَى بينَ شيءٍ وشَيءٍ؛ عَن ابنِ الأَعْرابيِّ.
والتَّشابُه: الاسْتِواءُ.
وَفِي الحدِيثِ: (اللَّبَنُ يُشَبَّهُ) : أَي يَنْزِعُ إِلَى أَخْلاقِ المُرْضِعَةِ؛ وَفِي رِوايَةٍ: يَتَشَبَّهُ.
والمُشَبَّهُ، كمُعَظَّمٍ: المُصْفَرُّ مِن النَّصِيِّ.
والشَّبيهُ: لَقَبُ الإِمامِ الحافِظِ القاسِمِ بنِ محمدِ بنِ جَعْفرِ الصَّادِقِ، يقالُ لولدِه بَنُو الشبيه
(36/413)

بمِصْر وهُم الشّبهيُّونَ، ووَلدُه الحافِظُ المحدِّثُ يَحْيَى بنُ القاسِمِ هُوَ الَّذِي دَخَلَ مِصْرَ سَنَة 344، وكانَ لدُخولِه ازْدِحامٌ عَجِيبٌ لم يُرَ مثْلُه، وتُوفي بهَا سَنَة 370، ومَقامُه بينَ الإمامَيْن يُزارُ.

شده
: (شَدَهَ رأْسَه، كمَنَعَ) ، شَدْهاً: (شَدَخَهُ.
(و) شَدَهَ (فُلاناً: أَدْهَشَهُ كأَشْدَهَهُ) ، وَهَذِه عَن أَبي عبيدٍ، قيلَ: هُوَ مَقْلوبٌ مِنْهُ.
(والمَشادِهُ: المَشاغِلُ) ؛) نَقَلَهُ الزَّمَخْشريُّ. (والاسمُ الشَّدْهُ) ، بالفتْحِ، (ويُحَرَّكُ ويُضَمُّ) كالبُخْلِ والبَخَلِ.
(وشُدِهَ، كعُنِيَ: دُهِشَ) فَهُوَ مَشْدُوهٌ؛ نَقَلَه الجوْهرِيُّ؛ والاسمُ بالضمِّ والتّحْريكِ؛ كَذَا عَن أَبي زيْدٍ.
(و) شُدِهَ أَيْضاً: (شُغِلَ) عَن أَبي زيْدٍ أَيْضاً.
(و) قيلَ: (حُيِّرَ فأنْشَدَه، والاسمُ) :) الشُّدَاهُ، (كغُرابٍ) .
(قالَ الأزْهرِيُّ: لم يَجْعَلْ شُدِهَ من الدَّهَشِ كَمَا يظنُّ بعضُ الناسِ، واللغَةُ العالِيَةُ دَهِشَ على فَعِلَ، وأَمَّا الشَّدْهُ فالدالُ ساكِنَةٌ.

شَره
: (شَرِهَ) إِلَى الطَّعامِ، (كفَرِحَ) ، شَرَهاً: (غَلَبَ حِرْصُهُ) واشْتَدَّ، (فَهُوَ شَرِهٌ وشَرْهانُ) ، وَهَذِه عَن اللّيْثِ.
وقيلَ: هُوَ أَسْوَأُ الحِرْصِ.
(و) قَوْلُهم فِي الدُّعاءِ: (إِهْيَا، بكسْرِ الهَمْزةِ، وأَشَرْ إهْيَا بفتْحِ الهَمْزةِ والشِّينِ) وسكونِ الرّاءِ، كلمةٌ (يُونانِيَّةٌ) أَو سرْيانِيَّةٌ أَو عبْرانِيَّةٌ،
(36/414)

وَهَذَا أَصحّ، (أَي الأَزَليُّ الَّذِي لم يَزَلْ) .
(قالَ الصَّاغانيُّ: هَكَذَا أَقْرَأَنِية حَبْرٌ من أَحْبارِ اليَهودِ بعَدَنِ أَبْيَنَ.
وقيلَ: هيَا شَراهِيا، وكأنَّه اخْتِصارٌ مِنْهُ، أَي يَا حيُّ يَا قَيُّومُ؛ نَقَلَهُ اللَّيْثُ.
وقالَ الصَّاغانيُّ: (وليسَ هَذَا مَوْضِعَهُ) لأنَّه ليسَ على شَرْطِ الكِتابِ، (لَكِن لأنَّ النِّاسَ يَغْلَطونَ ويقولونَ أَهْيَا) ، بفتْحِ الهَمْزةِ، وبخطِّ الصَّاغانيّ: بمدِّ الهَمْزةِ، و (شَراهِيا) ، بإسْقاطِ الهَمْزةِ، (وَهُوَ خَطَأٌ على مَا يَزْعُمُهُ أَحْبارُ اليَهودِ) .) وَهَذَا الَّذِي خَطَّأَه هُوَ المَشْهورُ فِي كُتُبِ القوْمِ، وَلَا يكادُونَ يَنْطقُونَ بغيرِ ذلكَ.
وقالَ الأصْمعيُّ: العامَّةُ تقولُ: يَا هَيا، وَهُوَ مُوَلَّدٌ والصَّوابُ يَا هَياهُ بفتْحِ الهاءِ.
قالَ أَبو حاتِمٍ: أظنُّ أَصْلُه يَا هَيا شرَاهِيا.
وقالَ ابنُ بُزُرْج: وَقَالُوا يَا هَيا وَيَا هَيا إِذا كَلَّمتَه مِن قرِيبٍ، فتأَمَّلْ.

شفه
: (شَفَهَهُ) عَنهُ، (كمَنَعَهُ) ، شفَهاً: (شَغَلَهُ) .) يقالُ: نحنُ نَشْفَهُ عَلَيْك المَرْتَع والماءَ أَي نَشْغَلُه عَلَيْك، أَي هُوَ قَدْرُنا لَا فَضْلَ فِيهِ.
(أَو) شَفَهَهُ فلانٌ: إِذا (أَلَحَّ عَلَيْهِ فِي المَسْأَلةِ حَتَّى أَنْفَدَ مَا عِنْده فَهُوَ مَشْفُوهٌ) ، مثْلُ مَثْمودٍ ومَضْفوفٍ ومَكْثورٍ عَلَيْهِ.
(وشَفَتَا الإنسانِ: طَبَقَا فَمِهِ، الواحِدَةُ شَفَةٌ، ويُكْسَرُ؛ و) الأصْلُ شَفَهةٌ، و (لامُها هاءٌ) عنْدَ جَميعِ البَصْرِيّين، وتَصْغيرُها شُفَيْهَة، وَلِهَذَا قَالُوا: الحُرُوفُ الشَّفَهِيَّةُ، وَلم يقولُوا الشَّفَوِيَّة؛ (ج شِفاهٌ) ، فَإِذا نَسَبْتَ إِلَيْهَا فأَنْتَ بالخِيارِ إنْ شِئْتَ تَرَكْتَها على حالِها وقُلْتَ شَفِيٌّ مِثْال دَمِيَ ويَدِيَ وعَدِيَ، وَإِن شِئْتَ شَفَهِيٌّ؛ (و) زَعَمَ قوْمٌ أَنَّ النَّاقِصَ مِن الشَّفَةِ
(36/415)

واوٌ لأنَّه يقالُ فِي الجَمْعِ (شَفَواتٌ) ، كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وسَيَأْتي للمصنِّفِ تَنْبيهٌ على ذلِكَ فِي المعْتلِّ.
قالَ ابنُ بَرِّي: المَعْروفُ فِي جَمْعِ شَفةٍ شِفاهٌ، مُكَسّراً غيرَ مُسَلَّم.
وحَكَى الكِسائيُّ إنَّه لغَلِيظُ الشِّفاهِ كأَنَّه جَعَلَ كلَّ جزْءٍ مِن الشَّفَةِ شَفةً ثمَّ جَمَعَ على هَذَا.
وقالَ اللَّيْثُ: إِذا ثَلَّثُوا الشَّفَةَ قَالُوا شَفَهاتٌ وشَفَواتٌ، والهاءُ أَقْيَسُ والواوُ أَعَمُّ، لأنَّهم شَبَّهوها بالسَّنواتِ ونُقصانُها حَذْفُ هائِها.
قُلْتُ: وحكَى البَدْرُ الدّمامِينِي فِي شرْحِ التَّسْهيلِ شَفَهات.
قالَ الأزْهرِيُّ: والعَرَبُ تقولُ: هَذِه شَفَةٌ فِي الوَصْلِ، وشَفَهٌ بالهاءِ، فمَنْ قالَ: شَفَةٌ، كَانَت فِي الأصْلِ شَفَهَة فحذِفَتِ الهاءُ الأصْلِيَّة وأُبْقِيَتْ هاءُ العَلامةِ للتَّأْنِيثِ، ومَنْ قالَ: شَفَه بالهاءِ أَبْقَى الهاءَ الأَصْلِيَّة.
(والشُّفاهِيُّ، بالضَّمِّ: العَظِيمُها) .
(وَفِي الصِّحاحِ: غَلِيظُ الشَّفَتَيْن.
(وشافَهَهُ: أَدْنَى شَفَتَه من شَفَتِهِ) فكَلَّمَهُ مُشافَهَةً، جَاؤُوا بالمَصْدرِ على غيرِ فِعْلِه، وليسَ فِي كلِّ شيءٍ قيلَ مثلُ هَذَا، لَو قُلْتَ كَلَّمتُه مُفاوَهةً لم يَجُزْ إنَّما يُحْكَى فِي ذَلِك مَا سُمِع، هَذَا قَوْلُ سِيْبَوَيْه.
وقالَ الجوْهرِيُّ: المُشافَهَةُ المُخاطَبَةُ مِنْ فِيكَ إِلَى فِيهِ.
(و) مِن المجازِ: شافَهَ (البَلَدَ والأَمْرَ) ، إِذا (دَانَاهُ) ؛) كَمَا فِي الأساسِ.
(والشَّافِهُ: العَطْشانُ) لَا يَجِدُ من الماءِ مَا يَبُلُّ بِهِ شَفَتَه؛ قالَ ابنُ مُقْبِل:
(36/416)

فكَمْ وَطِئْنا بهَا مِنْ شافِهٍ بَطَلٍ وكَمْ أَخَذْنا مِنَ أنفالٍ نُفادِيهاوتقدَّمَ فِي (س ف هـ) ، عَن ابنِ الأعْرابيِّ السَّافِه بِهَذَا المعْنَى وَهُوَ صَحِيحٌ أَيْضاً.
(و) مِن المجازِ: (بِنتُ الشَّفَةِ: الكَلِمَةُ) .) يقالُ: مَا كَلَّمني ببِنْتِ شَفَةٍ.
(وماءٌ) مَشْفُوهٌ: كَثُرَتْ عَلَيْهِ الشِّفاهُ حَتَّى قَلَّ.
وَفِي الصِّحاحِ: الَّذِي كَثُرَ عنْدَه الناسُ.
(و) مِن المجازِ: (طَعامٌ مَشْفُوهٌ) ، إِذا (كثُرَت عَلَيْهِ الأَيْدِي) ، وَمِنْه الحدِيثُ: (إِذا صَنَع لأَحدِكُم خادِمُه طَعاماً فليُقْعِده مَعَه، فَإِن كانَ مَشْفُوهاً فليَضَعْ فِي يدِه مِنْهُ أُكْلةً أَو أُكْلَتَيْنِ) ؛ أَرادَ فَإِن كانَ مَكْثوراً عَلَيْهِ أَي كثُرَت أَكَلَتُه، وقيلَ: المَشْفُوهُ هُنَا القَلِيلُ.
(و) مِن المجازِ: (رَجُلٌ خَفِيفُ الشَّفَةِ) ، أَي (مُلْحِفٌ) يَسْأَلُ الناسَ كَثيراً.
(و) أَيْضاً: (قَليلُ السُّؤالِ) للنَّاسِ، فَهُوَ (ضِدٌّ.
(و) مِن المجازِ: (لَهُ فينَا شَفَةٌ حَسَنَةٌ) ، أَي (ذِكْرٌ جَميلٌ) ؛) كَمَا فِي الأساسِ.
وَفِي الصِّحاحِ: ثَنَاءٌ حَسَنٌ.
(وَمَا أَحْسَنَ شَفَةَ النَّاسِ عَلَيْك) .
(وقالَ اللّحْيانيُّ: إنَّ شَفَةَ الناسِ عَلَيْك لحَسَنَةٌ، أَي ثَناءَهُم عَلَيْك حسَنٌ وذِكْرُهم لكَ، وَلم يَقُلْ شِفاهُ النَّاسِ.
(و) مِن المجازِ: (أَتَيْتَنا وأَمْوالُنا مَشْفوهَةٌ) :) أَي (قَليلَةٌ.
(وكادَ العِيالُ يَشْفَهونَ مَالِي) :) أَي يفنُونَهُ.
(وشَفَهَهُ، كمَنَعَهُ: ضَرَبَ شَفَتَه. و) أَيْضاً: (شَغَلَهُ. و) أَيْضاً: (أَلَحَّ عَلَيْهِ فِي المَسْأَلَةِ حَتَّى أَنْفَدَ مَا عنْدَه) ؛) وَهَذَانِ المَعْنيانِ قد تقدَّما فِي أَوَّلِ التَّرْجمةِ فَهُوَ تكْرارٌ.
(36/417)

(والحُرُوفُ الشَّفَهِيَّةُ) مَا كانَتْ (بفَمٍ) ، وَهِي الباءُ والفاءُ والميمُ، وَلَا تَقُلْ شَفَوِيَّة؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وجَوَّزَه الخَلِيلُ.
وَفِي التَّهْذِيبِ: ويقالُ للفاءِ والباءِ والميمِ شَفَويَّةٌ وشَفَهِيَّةٌ لأنَّ مَخْرَجَها من الشَّفَةِ ليسَ للِّسانِ فِيهَا عَمَلٌ.
(ورجُلٌ أَشْفَى: لَا تَنْضَمُّ شَفَتاهُ) ؛) نَقَلَهُ الجوْهرِيُّ.
قالَ: وَلَا دَليلَ على صحَّتِه.
(و) مِن المجازِ: (شُفِهَ الطَّعامُ، كعُنِيَ، كَثُرَ آكِلُوه) ، فَهُوَ مَشْفُوهٌ، أَو قلَّ، كَمَا تقدَّمَ.
(و) شُفِهَ (زيدٌ: كَثُرَ سائِلُوه) حَتَّى أَنْفَدُوا مَا عنْدَه، فَهُوَ مَشْفُوهٌ.
قالَ ابنُ بَرِّي: وَقد يكونُ المَشْفُوهُ الَّذِي أَفْنَى مالَهُ عِيالُه ومَنْ يَقُوتُه؛ قالَ الفَرَزْدَقُ يَصِفُ صائِداً:
عارِي الأشاجِعِ مَشْفوهٌ أَخو قَنَصٍ مَا يُطْعِمُ العَينَ نَوْماً غيرَ تَهْوِيمِ (و) شُفِهَ (المالُ) :) إِذا (كَثُرَ طالِبُوهُ) ، فَهُوَ مَشْفُوهٌ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
قد تُسْتعارُ الشَّفَةُ للفَرَسِ، كقَوْلِ أَبي دُوَاد:
فبِتْنا جُلوساً على مُهْرِناتنزعُ مِنْ شَفَتَيْهِ الصَّفاراالصَّفارُ: يبيسُ البُهْمى وَله شوكٌ يَعْلَقُ بجَحافِلِ الخَيْلِ.
واسْتَعارَ أَبو عبيدٍ الشَّفَةَ للدَّلْوِ قالَ: إِذا خُرِزَتِ الدَّلْوُ فجاءَتِ الشَّفَةُ مائِلَةً قيلَ كَذَا.
قالَ ابنُ سِيدَه: فَلَا أَدْرِي أَمِنَ العَرَبِ سَمِع هَذَا أَمْ هُوَ تَعْبيرُ أَشْياخِ أَبي عُبيدٍ.
(36/418)

وَذَات شَفَةٍ: الكَلِمَةُ.
وماءٌ مَشْفُوهٌ: مَطْلوبٌ؛ عَن اللّيْثِ.
وقيلَ: مَمْنُوعٌ مِنْ وِرْدِه لقِلَّتِه.
وقيلَ: كثيرُ الأهْلِ.
وحَكَى ابنُ الأعْرابيِّ: شَفَهْتُ نَصِيبي، بالفتْحِ، وَلم يُفَسِّرْه.
ورَدَّ ثَعْلَب عَلَيْهِ ذلِكَ وقالَ: إنَّما هُوَ سَفِهْتُ أَي نَسِيْتُ.
وذُو الشَّفَةِ: خالِدُ بنُ سَلَمَةَ المَخْزومِيُّ أَحدُ خُطباءِ قُرَيْش وَكَانَ فِي شَفَتِه أَدْنَى علْم.

شقَّه
: (شَقَّهَ النَّخْلُ تَشْقِيهاً) :) أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وقالَ ابنُ الأثيرِ: أَي (شَقَّحَها) ؛) كَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ شَقّحَ، فإنَّه لازِمٌ غيرُ مُتَعدَ؛ وَبِه فُسِّرَ الحدِيثُ: (نَهَى عَن بَيْعِ التَّمْرِ حَتَّى يُشْقِهَ) ، والهاءُ بدلٌ مِنَ الحاءِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
إشْقاه التَّمْرِ: أَنْ يَحْمَرَّ ويَصْفَرَّ كالإشْقاحِ؛ وَبِه رُوِي الحدِيثُ أَيْضاً.

شكه
: (شاكَهَهُ مُشاكَهَةً وشِكاهاً) :) أَي (شابَهَهُ وشاكَلَهُ وقارَبَهُ) ووَافَقَهُ؛ وَمِنْه المَثَلُ: شاكِهْ أَبا فلانٍ، أَي قارِبْ فِي المَدْحِ وَلَا تُطْنِبْ؛ يقالُ للرّجُلِ يُفْرِطُ فِي مدْحِ الشيءِ، كَمَا يقالُ بِدُونِ ذَا يَنْفَقُ الحِمَار؛ أَنْشَدَ الجوْهرِيُّ لزُهيرٍ:
عَلَوْنَ بأَنْماطٍ عِتاقٍ وكِلَّةٍ وِرَادٍ حَواشِيها مُشاكِهَةِ الدَّمِوقيلَ: أَصْلُ المَثَلِ: أَنَّ رجُلاً رأَى آخَرَ يَعْرِضُ فرسا لَهُ على البَيْعِ، فقالَ لَهُ: هَذَا فَرَسُكَ الَّذِي كنتَ تَصِيدُ عَلَيْهِ الوَحْشَ، فقالَ لَهُ: شاكِهْ أَبا
(36/419)

فلانٍ.
(وتَشاكَها: تَشابَها.
(و) قالَ أَبو عَمْرو بنُ العَلاءِ: (أَشْكَهَ الأَمْرُ) :) مِثْلُ (أَشْكَلَ) ؛) نَقَلَهُ الجوْهرِيُّ.

شنه
: (أُشْنُهُ، كقُنْفُذٍ) :
(أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ وصاحِبُ اللِّسانِ.
وَهَكَذَا ضَبَطَه ياقوتُ، والهاءُ مَحْضة، وَهِي: (ة قُرْبَ أَصْبَهانَ) .
(وقالَ ياقوتُ: بَلْدَةٌ شاهَدْتُها فِي طَرَفِ أَذْرَبيجان مِن جِهَةِ إِرْبل بَيْنها وبينَ أُرمية يَوْمان، وبَيْنها وبينَ إرْبل خَمْسة أَيّام.
قُلْتُ: فأَيْن هَذَا مِن قوْلِ المصنِّفِ أنَّها قُرْبَ أصْبَهان، وَهُوَ خَطَأٌ.
وَمِنْهَا: الفَقِيهُ عبدُ العَزيزِ بنُ عليَ الأُشْنُهيُّ الشافِعِيُّ تَفَقَّه على أَبي إسْحاق الشِّيرازي، ورَوَى عَن أَبي جَعْفَر بنِ المُسْلمة، وصَنَّفَ فِي الفَرائِضِ، هَكَذَا نَسَبَه المَالِينيّ فِي بعضِ تَخارِيجِه، قالَ: ورُبَّما قَالُوهُ بالهَمْزِ بعْدَ الألِفِ، فَقَالُوا: الأُشنانيُّ على غيرِ قِياسٍ.
قالَ ياقوتُ: ورُبَّما قَالُوا أُشْنانيّ بنُونَيْن.
قُلْتُ: وَقد تقدَّمَ بيانُه فِي النونِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
إشنَيه، بالكسْرِ وفتحِ النونِ: قَرْيةٌ بمِصْرَ والنِّسْبَةُ إشنيهي.

شوه
: ( {شاهَ وَجْهُهُ) } يَشُوه ( {شَوْهاً} وشَوْهَةً: قَبُحَ) ؛) ويقالُ: الشُّوهَةُ الاسمُ.
وَفِي حدِيثِ حُنَيْنٍ: أَنَّه رَمى المُشْرِكينَ بكفَ مِنْ حَصًى وقالَ: ( {شاهَتِ الوُجُوه) ، فهَزَمَهم اللَّهُ تَعَالَى.
قالَ أَبو عَمْرو: أَي قَبُحَتِ الوُجُوه.
وَفِي حدِيثِ ابنِ صَيَّادٍ أَيْضاً قالَ لَهُ: (شَاهَ الوَجْهُ) .
(} كَشَوِهَ، كفَرِحَ) ، {شَوهاً (فَهُوَ أَشْوَهُ) وَهِي} شَوْهاءُ، وهُما القَبِيحا الوَجْه والخلْقَةِ.
(و) شاهَ (فُلاناً) شَوْهاً: (أَفْزَعَهُ) ؛) عَن اللّحْيانيِّ.
(و) أَيْضاً: (أَصابَهُ بالعَيْنِ) .) وقيلَ:! الشَّوَهُ شِدَّةُ الإصابَةِ بهَا.
(36/420)

رجُلٌ {أَشْوَه وامْرأَةٌ} شَوْهاءُ: يُصِيبانِ الناسَ بعَيْنِهما فتَنْفُذُ عَيْنُهما.
وقالَ الليْثُ: {الأَشْوَهُ السَّرِيعُ الإصابَةِ بالعَيْنِ، والمرْأَةُ} شَوْهاءُ.
وقالَ اللّحْيانيُّ: {شاهَ مالَهُ أَصابَه بعَيْنِه.
(و) } شاههَهُ: (حَسَدَهُ) ، فَهُوَ {شائِهٌ، والجَمْعُ} شُوَّهٌ، حَكَاه اللّحْيانيّ عَن الأصْمعيّ.
(و) {شاهَتْ (نَفْسُهُ إِلَى كَذَا) } تَشُوهُ: (طَمَحَتْ) إِلَيْهِ؛ عَن أَبي عَمْرٍ و.
( {وشَوَّهَهُ اللَّهُ) تَعَالَى} تَشْويهاً: (قَبَّحَ وَجْهَهُ) ، فَهُوَ {مُشَوَّهٌ؛ قالَ الحُطَيْئة:
أَرى ثَمَّ وَجْهاً} شَوَّهَ اللَّهُ خَلْقَه فقُبِّحَ مِنْ وَجْهٍ وقُبِّحَ حامِلُهْوكلُّ شيءٍ من الخَلْقِ لَا يُوافِقُ بعضُه بَعْضًا: {أَشْوَهُ} ومُشَوَّهٌ.
(و) يقالُ: (لَا {تُشَوِّهْ عَلَيَّ) ، أَي (لَا تُصِبْنِي بعَيْنٍ) .) وخَصَّصَه الأزْهرِيُّ فرَوَى عَن أَبي المَكارِمِ: إِذا سَمِعْتَني أَتَكَلَّمُ فَلَا} تُشَوِّهْ عليَّ، أَي لَا تَقُلْ مَا أَفْصَحَكَ فتُصِيبَني بالعَيْنِ.
( {والشَّوْهاءُ: العابِسَةُ) الوَجْهِ القَبِيحَةُ الخلْقَةِ.
(و) أَيْضاً: (الجَمِيلَةُ) المَلِيحَةُ الحَسَنةُ.
ورُوِي عَن مُنْتَجِع بنِ نَبْهان قالَ: امْرأَةٌ شَوْهاءُ رائِعَةٌ حَسَنةٌ.
وَفِي الحدِيثِ: (بَيْنا أَنا نائِمٌ رأَيْتُني فِي الجنَّةِ فَإِذا امْرأَةٌ} شَوْهاءُ إِلَى جَنْبِ قَصْرٍ، فقُلْتُ: لمَنْ هَذَا القَصْر؟ قَالُوا: لعُمَرَ) ؛ وقالَ الشاعِرُ:
وبِجارَةٍ شَوْهاءَ تَرْقُبُنيوحَماً يَظَلُّ بمَنْبِذِ الحِلْسِ
(36/421)

فَهُوَ (ضِدٌّ.
(و) {الشَّوْهاءُ: (المَشْؤُومَةُ) ، والاسمُ مِنْهَا} الشَّوَهُ.
(و) الشَّوْهاءُ (من الخَيْلِ) :) صفَةٌ مَحْمودَةٌ فِيهِ، وَهِي (الرَّائِعَةُ) المُشْرِفَةُ (الطَّوِيلَةُ.
(و) قيلَ: هِيَ (المُفْرِطَةُ رَحْبِ الشِّدْقَيْنِ والمِنْخَرَيْنِ) .
(وقيلَ: هِيَ الواسِعَةُ الفَمِ، وأَنْشَدَ الجوْهرِيُّ لأَبي دُوَاد:
فهْيَ {شَوْهاءُ كالجُوالِقِ فُوها مُسْتَجافٌ يَضِلُّ فِيهِ الشّكِيمُ (و) قيلَ: هِيَ (الصَّغيرَةُ الفَمِ) ؛) فَهُوَ (ضِدٌّ) .) وَلَا يقالُ: فَرَسٌ} أَشْوَهُ إنَّما هِيَ صفَةٌ للأُنْثى.
(و) الشُّوْهاءُ: (فَرَسانِ) ، إحْدَاهما لحاجِبِ بنِ زُرَارَةَ؛ قالَ بشْرُ بنُ أَبي خازِمٍ:
وأَفْلَتَ حاجِبٌ تحْتَ العَوالِيعلى الشَّوْهاءِ يَجْمَحُ فِي اللِّجامِوالثانِيَةُ فَرَسُ عَمْرو بنِ مالِكٍ الأَوْدِي.
(و) {المُشَوَّهُ، (كمُعَظَّمٍ: القَبِيحُ الشَّكْلِ) الَّذِي لَا يُوافِقُ بعضُه بَعْضًا} كالأَشْوَهِ.
( {والشَّوَهُ، محرّكةً: طُولُ العُنُقِ) وارْتفاعُها وإشْرافُ الرأْسِ؛ وَمِنْه فَرَسٌ أَشْوَهٌ.
(و) أَيْضاً: (قِصَرُها: ضِدٌّ.
(ورجُلٌ} شائِهُ البَصَرِ {وشاهُ البَصَرِ) :) أَي (حَديدُهُ) ، وكَذلِكَ} شاهِي البَصَرِ.
(! والشَّاةُ الواحِدَةُ من الغَنَمِ) تكونُ (للذَّكَرِ والأُنْثَى) .
(وحَكَى سِيْبَوَيْه عَن الخَليلِ: هَذَا شاةٌ بمنْزِلَةِ هَذَا رحمةٌ مِن ربِّي.
(أَو يكونُ من الضَّأْنِ والمَعَزِ والظِّباءِ والبَقَرِ والنَّعامِ وحُمُرِ الوَحْشِ) ؛)
(36/422)

قالَ الأعْشَى:
وحانَ انْطِلاقُ {الشّاةِ من حَيْثُ خَيَّما وأَنْشَدَ الجوْهرِيُّ لطرَفَةَ فِي الثوْرِ الوَحْشي:
مُؤَلَّلتانِ تَعْرِفُ العِتْقَ فيهم اكسامِعَتَيْ} شاةٍ بحَوْمَلَ مُفْرَدِقالَ ابنُ بَرِّي: ومثْلُه للبيدٍ:
أَو أَسْفَع الخَدَّيْنِ شَاة إرانِ وقالَ الفَرَزْدقُ:
فوَجَّهْتُ القَلُوصَ إِلَى سعيدٍ إِذا مَا الشاةُ فِي الأَرْطاةِ قَالَا (و) رُبَّما كَنّوا {بالشاةِ عَن (المَرْأَةِ) ؛) قالَ الأَعْشَى:
فرَمَيْتُ غَفْلَةَ عَيْنِه عَن} شاتِه فأَصَبْتُ حَبَّةَ قَلْبه وطِحالَهاوقالَ عنترَةُ:
يَا شاةَ مَا قَنَصٍ لِمَنْ حَلَّتْ لهحَرُمَتْ عليَّ ولَيْتَها لم تَحْرُم {ِوالشاةُ: أَصْلُها} شاهَةٌ، حذِفَتِ الهاءُ الأصْلِيَّة وأُثْبِتَتِ الهاءُ الَّتِي هِيَ للعَلامةِ الَّتِي تَنْقَلِبُ تَاء فِي الإدْراجِ، وقيلَ فِي الجَمْعِ شِيَاهٌ كَمَا قَالُوا ماءٌ، والأصْلُ ماهَةٌ وماءَةٌ، وجَمَعُوها مِياهاً.
وقالَ ابنُ سِيدَه: (ج {شاءٌ أَصْلُهُ} شاهٌ {وشِياهٌ} وشِواهٌ) ، بكسْرِهما، ( {وأَشاوِهُ} وشَوِيٌّ {وشِيَهٌ) ، كعِنَبٍ، (} وشَيِّهٌ، كسَيِّدٍ) ، الثلاثَةُ الأخيرَةُ اسمٌ للجَمْعِ، وَلَا يُجْمَعُ بالألِفِ والتاءِ كانَ جنْساً أَو مُسَمّى بِهِ.
(36/423)

فأَمَّا {شِيْه فعلى التَّوْفِيَة، وَقد يَجوزُ أَن يكونَ فُعُلاً، ثمَّ وَقَعَ الإعلالُ بالإِسْكانِ، ثمَّ وَقَعَ البَدَلُ، للخِفَّةِ.
وأَمَّا} شَوِيٌّ فيَجوزُ أَنْ يكونَ أَصْله {شَوِيهٌ على التَّوفِيَةِ، ثمَّ وَقَعَ البَدَلُ للمُجانَسَةِ لأنَّ قَبْلَها واواً وياءً، وهُما حَرْفا عِلَّةٍ ولمُشاكَلَةِ الْهَاء الْيَاء، أَلا تَرى أنَّ الهاءَ قد أُبْدِلت مِن الياءِ فيمَا حَكَاهُ سِيْبَوَيْه من قوْلِهم: ذِهْ فِي ذِي؟ وَقد يَجوزُ أَنْ يكونَ شَوِيٌّ على الحذْفِ فِي الواحِدِ والزِّيادةِ فِي الجَمْعِ، فَيكون مِن بابِ لآل فِي التّغْييرِ، إلاَّ أنَّ} شَوِيًّا مغيَّرٌ بالزِّيادَةِ ولآلٌ بالحذْفِ.
وأَمَّا {شَيِّهٌ فبَيِّنٌ أَنّه شَيْوِهٌ، وأُبْدِلت الواوُ يَاء لانْكِسارِها ومَجاورَتِها الْيَاء.
وقالَ الجوْهرِيُّ: أَصْلُ} الشاةِ {شاهَةٌ لأنَّ تَصْغيرَها} شُوَيْهَةٌ، والجَمْعُ {شِياهٌ بالهاءِ فِي أَدْنَى العَددِ تقولُ: ثلاثُ شِياهٍ إِلَى العَشْر فَإِذا جاوَزْتَ فبالتاءِ، فَإِذا كَثَّرْتَ قيلَ هَذَا} شاءٌ كثيرَةٌ، وجَمْعُ {الشاءِ} شَوِيٌّ.
وقالَ ابنُ الأعْرابيِّ: الشاءُ {والشَوِيُّ} والشَّيِّهُ واحِدٌ؛ وأَنْشَدَ:
قالتْ بُهَيَّةُ لَا يُجاوِزُ رَحْلَناأَهْلُ {الشَّوِيِّ وعابَ أَهلُ الجامِلِوفي الحدِيثِ: (فأَمْرَ لَهَا} بشِياهِ غَنَمٍ) ، إنّما أضافَها إِلَى الغَنَم لأنَّ العَرَبَ تُسمِّي البَقَرةَ الوَحْشيَّةَ {شَاة فميَّزَها بالإِضافَةِ لذلِكَ، قالَهُ ابنُ الأثيرِ.
(وأَرْضٌ} مَشاهَةٌ: ذاتُ! شاءٍ) ؛) كَمَا يقالُ مَأْبَلَةٌ؛ نَقَلَه الجوْهرِيُّ عَن أَبي
(36/424)

عبيدٍ؛ زادَ غيرُهُ: قَلَّتْ أَو كَثُرَتْ؛ (أَو كَثيرَتُها.
(ورجُلٌ {شاوِيٌّ} وشاهِيٌّ: صاحِبُ شاءٍ) ؛) وأَنْشَدَ الجوْهرِيُّ لمُبَشِّرِ بنِ هُذَيْلٍ:
لَا يَنْفَعُ {الشاوِيَّ فِيهَا} شاتُهُ وَلَا حِماراهُ وَلَا عَلاتُهُ إِذا عَلاها اقْتَرَبَتْ وفاتُهُ قالَ: وَإِن سَمِّيْتَ بِهِ رجُلاً قلْتَ {شائِيٌّ، وَإِن شِئْتَ: شاوِيٌّ، كَمَا تقولُ عَطاوِيٌّ، وَإِن نَسَبْتَ إِلَى الشاةِ قُلْتَ: شاهِيٌّ، انتَهَى.
وقالَ سِيْبَوَيْه:} شاوِيٌّ على غيرِ قِياسٍ، ووَجْه ذلِكَ أنَّ الهَمْزةَ لَا تَنْقلبُ فِي حَدِّ النَّسَب واواً إلاّ أَنْ تكونَ هَمْزةَ تأْنِيثٍ كحَمْراء ونَحْوِه، أَلا تَرى أَنَّك تقولُ فِي عطاءٍ عَطائِيٌّ؟ فَإِن سَمّيْتَ {بشاءٍ فعلى القِياسِ شائِيٌّ لَا غَيْر.
(} وتَشَوَّهَ {شَاة: اصْطَادَها) ؛) نَقَلَه الجوْهرِيُّ.
(و) } تَشَوَّهَ (لَهُ: تَنَكَّرَ) لَهُ وتَغَوَّلَ؛ وَمِنْه الحدِيثُ: قالَ لصَفْوان بنِ المُعَطَّل حينَ ضَرَبَ حَسَّانَ بالسَّيْفِ: ( {أَتَشَوَّهْتَ على قوْمِي أَنْ هَداهُمُ اللَّهُ للإسْلامِ) ؟ أَي تَنَكَّرْتَ وتَقَبَّحْتَ لَهُم.
(} والشُّوهَةُ، بالضَّمِّ: البُع