Advertisement

تاج العروس 034

ن غ م
(النَّغَمُ: مُحَرَّكَةً، وتُسَكَّنُ: الكَلاَمُ الخَفِيُّ، الوَاحِدةُ بِهَاءٍ) ، قَالَ شَيْخُنَا: فَمُفْرَدُهُ تابَعٌ لِجَمْعِه فِي الضَّبْطِ، انْتهى، وفُلاَنٌ حَسَنُ النَّغْمَةِ، أَي: حَسَنُ الصَّوْتِ فِي القِرَاءَةَ، كَمَا فِي الصَّحَاحِ، وشَاهِدُ التَّسْكِين: قَوْلُ سِاعِدَةَ بنِ جُؤيِّةَ: ولَوْ أنَّهَا ضَحِكَتْ فَتُسْمِعَ نَغْمَهَا وَلَوْ أنَّهَا ضَحِكَتْ فَتُسْمِع نَغْمَهَا رَعِشَ المَفَاصِل صُلْبُهُ مُتَحَنِّبُ ومِنْ شَوَاهِدِ المُطَوَّل: ونَغْمَة مُعَتفٍ جَدْواهُ أَحْلَى. عَلَى أُذُنَيْهِ مِنْ نَغَمِ السَّمَاعِ قَالَ ابنُ سِيدَهْ: هَذَا قَوْلُ اللُّغَوِيِّينَ، وعِنْدِي أَنَّ النَّغَمَ: اسْمُ الجَمْعِ، كَمَا حَكَاه سِيبَوَيْهِ، مِنْ أَنَّ حَلَقاً وفَلَكاً: اسمُ جَمْعِ حَلْقَةٍ وفَلْكَهٍ، لاجَمْعٌ لَهُمَا، وقَدْ يَكُونُ نَغَمٌ، مُتَحَرِّكاً مِنْ نَغْمٍ. (ونَغَمَ) فُلاَنٌ (فِي الغِنَاءِ كَضَرَبَ، ونَصَرَ، وسَمِعَ) الأُولَى، نَقَلَهَا الجَوْهَرِيُّ، والثَّانِيَةُ، قَالَ فِيهَا ابنُ سِيدَه: وأَرَى الضَّمَّةَ: لُغَةً، وأَمّا الثَّالِثَةُ، فأَخَذَهَا مِنْ سِيَاقِ الجَوْهَرِيِّ، وفِيهِ نَظَرٌ، فإنَّهُ قالَ: نَغَمَ يَنْغَمُ، ويَنْغِمُ نَغْماً، فَلَيْسَ فِيهِ تَصْرِيحٌ بأنَّهُ مِنْ حَدِّ سِمِعَ، ولَوْ كَانَ كَذلِكَ، لَقَالَ: ونَغِمَ يَنْغَمُ، فَلَمَّا لَمْ يُفْرِدْ ماضِيَهُ عَرَفْنَا أَنَّهُ مِنْ حَدِّ مَنَعَ، فَتَأَمَّلْ ذلِكَ. يُقاَلُ: سَكَتَ فُلاَنُ فَمَا نَغَمَ بِحَرْفٍ، (و) مَا (تَنَغَّمَ) : مِثْلُهُ. (ونَغَمَ فِي الشَّرَابِ) : شَرِبَ مِنْه قَلِيلاً (كَنَغَبَ) ، حَكَاهُ أَبُو حَنِيفَةَ. وقَدْ يَكُونُ بَدَلاً، قَالَهُ ابْنُ سِيدَهْ، (والنُّغْمَةُ، بِالضَّمِّ: الجُرْعَةُ) كَالنُّغْبَةِ، (ج) نُغَمٌ (كَصُرَدٍ) ، عَنْ أَبِي حَنِيفَةَ، وَصَرَّحَ ابْنُ الأَعْرَابِيٍّ، أَنَّهُ مِنَ البَدَل، (وقَدْ نَغَمَ نَفَساً) . [] ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: نَاغَمَهُ مُنَاغَمَةً: حَادَثَهُ. والنِّغَمُ، بِكَسْرٍ فَفَتْحٍ: جَمْعُ نَغْمَةٍ بِالفَتْحِ، كَخَيْمَةٍ وخِيَمٍ، أَوْرَدَهُ الشِّهَابُ فِي شَرْحِ الشِّفِاءِ، وتَوَقَّفَ فِي ثُبُوتِهِ
(34/5)

شَيْخُنَا، وتُجْمَعُ النَّغَمَةُ على الأنْعَامِ، وجَمْعُ الجَمْعِ: أنَاغِيمُ، ورَجُلٌ نَغَّامٌ، كَشَدَّادٍ: كَثِيرُ النَّغْمَةِ، ونَغُومٌ، كَصَبُورٍ: حَسَنُهَا.
ن ق م
(النِّقْمَةُ، بالكَسْرِ، والفَتْحِ، وكَفَرِحَةٍ) الأخيرَةُ: هِيَ الأصْلُ، والأُولَى: مَنْقُولَةٌ مِنْهَا، بِالتَّخْفِيفِ، والإِتْبَاعِ، بِتَسْكِينِ القَافِ، ونَقْلِ حَرَكَتِهَا إِلَى النُّونِ، كَمَا هُوَ فِي الصِّحَاحِ، والثَّانِيَةُ نَقَلَهَا ابْنُ سَيدَه، وهِيَ أيْضاً مَنْقُولَةٌ: (المُكَافَأَةُ بالعُقُوبَةِ) قَالَهُ اللَّيْثُ، وقَدْ يَكُونُ الإنْكَارَ باللِّسَانِ، وَجَعَلَهُ الرَّاغِبُ أصْلاً لِمَعْنَى النِّقْمَةِ. (ج: نَقِمٌ، كَكَلِمٍ) ، هُوَ جَمْعُ الأخِيرَةِ، (وَعِنَبٍ) ، هُوَ جَمْعُ الثَّانِيَةِ، ونَظَّرَهُ الجَوْهَرِيُّ بِنَعْمَةٍ ونِعَمٍ، (وَكَلِمَاتٍ) ، هُوَ جَمْعُ الأخيرَةِ أيْضًا، فَفِيهِ لَفٌّ ونَشْرٌ غَيرُ مُرَتَّبٍ. وأمَّا ابْنُ جِنِّي فَقَالَ: نَقِمَةٌ كَفَرِحَةٍ، ونَقِمٌ كَعِنَبٍ، عَلَى خِلافِ القِياسِ، عَدَلُوا عَنْهُ إِلَى أنْ فَتَحُوا المَكْسُورَ، وَكَسَرُوا المَفْتُوحَ. ولَمْ يَرْتَضِهِ ابْنُ سِيدَهْ، وَفَاتَهُ جَمْعُ الثَّانِيةِ وَالقِيَاسُ يَقتَضِي أنْ يَكُونَ بِحَذْفِ الهاءِ، وَلا يُغَيَّرُ من صِيغَةِ الحُروفِ شَيءٌ، كَتَمْرَةٍ وَتَمْرٍ. (ونَقِمَ مِنْهُ، كَضَرَبَ وعَلِمَ) ، الأخيرَةُ نَقَلَهَا الجَوْهَرِيُّ عَن الكِسائِيِّ، (نَقْمًا) بِالفَتْحِ (وتِنْقَاماً، كَتِكْلامٍ) ، وَكَذَلِكَ: نَقِمَ عَلَيْهِ، فَهُوَ نَاقِمٌ، ويُقال: مَا نَقِمَ مِنْهُ إِلَّا الإحسَانَ، وَقَوله تَعَالَى {هَل تَنْقِمُونَ منا إِلَّا أَن آمنا بِاللَّه} رُوي بالفتْحِ وبالكَسْر، قَالَ الزَّجَّاجُ: والأجْوَدُ: الفتحُ، وَهُوَ الأكثَرُ فِي القِراءَةِ، وَفِي المَثَلِ: ((مَثَلي مَثَلُ الأْرْقَمِ، إنْ يُقْتَلْ يَنْقَمْ، وإنْ يُتْرَكْ يَلْقَمْ)) قولُه: يَنْقَمْ، أَي يُثأَرْ بهِ،
(34/6)

وكَانُوا يَزْعُمُونَ فِي الجَاهِليَّةِ أَنًّ الجِنَّ تَطُلُبُ بَثَأْرِ الأَرْقَمِ، فَرُبَّمَا مَات قَاتِلُه، ورُبَّمَا أَصَابَهُ خَبَلٌ، ومِنْهُ قَوْلُ عَلِيٍّ كَرَّمَ الله وَجْهَهُ: مَا تَنْقَمُ الحَرْبُ العَوَانُ مَنِّي بَازلُ عَامَيْنِ فَتِيٌّ سِنِّي (وانْتَقَمَ) الله مِنْهُ: (عَاقَبَهُ) ، ومِنْهُ الحَدِيثُ: ((مَا انُتَقَمَ لِنَفْسِهِ قَطُّ، إِلَّا أَنْ تُنْتَهَكَ مَحَارِمُ الله)) . أَي: مَا عَاقَبَ أَحداً على مَكْرُوهٍ أَتَاهُ من قِبَلِهِ، والاسْمُ مِنْهُ: النَّقِمَةُ، كَفَرِجَةٍ. (و) نَقَمَ (الأمْرَ) من حَدِّ ضَرَبَ وَعَلِمَ: (كرَهَهُ) ، وقِيلَ: بَالَغَ فِي كَرَاهَتِهِ، قَالَ ابْن قَيْسِ الرُّقَيَّاتِ: مَا نَقَمُوا منَبنِي أُمَيَّةَ إِلَّا أَنهم يَحْلُمُونَ إِن غَضِبُوا وِقيلَ: قَوْلُهْ تَعَالَى: {هَل تَنْقِمُونَ منا} ، أَي: تُنْكِرُونَ. (والنَّقْمُ) ، بالفَتْحِ: (سُرْعَةُ الأكْلِ) ، كَأَنَّهُ لُغَةٌ فِي اللقَّمِ. (و) النَّقُمُ، (بِالتَّحْرِيكِ: وَسَطُ الطَّرِيقِ) ، وكَأَنَّه أَيْضاً لَغَةٌ فِي اللَّقَمِ. (والنَّاقِمِيَّةُ: هِيَ رَقَاشِ بِنْتُ عَامِرٍ) ، وبَنُوهَا: بَطْنٌ مِنْ عَبْدِ القَيْسِ، نُسِبُوا إِلَى أُمِّهٍ م، وَقَالَ ابنُ الأَثِيرِ: هِي أُمُّ ثَغْلَبَةَ، وسَعْد ابُنَيْ مَالكِ بنِ ثَعْلَبَةَ بنِ دُودَانَ بن أَسِدٍ، بِهَا يَعْرَفُونِ، وقَالَ الكَلْبِيُّ: تَزَوَّجَ غَانِمُ بنُ حَبِيبِ بن كَعْبِ بنِ بَكْرِ بنِ وِائِلٍ النَّاقِمِيَّةَ، وَهِي رَقَاشِ بنْتُ عَامِرٍ، وهِيَ عَجُوزٌ، فَقِيلَ: مَا تَريدُ مِنْهَا؟ فَقَالَ: لَعَلِّي أَتَغَبَّرُ مِنْهَا غَلاَمًا، فَوَلَدَتْ مِنْهُ غُلاَمًا، سُمِّيَ غُبَرَ، وأَنْشَدَ الجَوْهَرِيّ لِسعَدْ بنِ زَيْدِ مَنَاةَ، وهكَذَا أَنْشَدَه الفَرّاءُ عَنِ المُفَضَّلِ لَهُ: لَقَدَ كُنْتَ أَهْوَى النَّاقِمِيَّةَ حِقْبَةً فَقَدْ جَعَلَتْ آسَانُ وَصْلٍ تَقَطَّعُ
(34/7)

(ونَاقِمٌ: لقبُ عامِر بن سعد بن عَدِيِّ) بن جُدَّانَ بن جَدِيلَةَ بن أسَدِ ابْن ربيعةَ، كَمَا فِي الصِّحاح وَهُوَ وَالِد رَقَاشِ الْمَذْكُورَة، وَبِه سُمِّيت، وَهُوَ (أَبُو بَطْنٍ) ، قَالَ أَبُو الْفرج الأصبهانيُّ: انْتَقَمَ لِلَطْمَةٍ لُطِمَهَا، فسُمّي نَاقِمًا. (و) ناقِمٌ: (اسمُ تَمْرٍ بعُمان) ، نَقَلَهُ الأزهريّ، وَابْن سِيدَهْ. (ونُقْمُ، بِالضَّمِّ: ة، باليمَن) . قلت: قد أجْحَفَ المصنِّف فِي ضَبطها وبيانها، إجْحافًا كُلِّيًّا، وَالصَّوَاب فِي ضَبطهَا، بضَمَّتَيْنِ وبِفَتْحَتَيْنِ، وكعضُدٍ، كَمَا صرَّح بِهِ ياقوت، وَأما الضمُّ، وَحده مَعَ تسكينِ القافِ، فَلم يذكرْهُ أحد، قَالَ ياقوت: هُوَ جَبَلٌ مُطِلٌّ على صنعاء اليمنِ، قرب غُمْدَانَ، قَالَ فِيهِ زِيَاد بن مُنقذ:
(لَا حبَّذا أنتِ يَا صَنعاءُ من بلدٍ ... وَلَا شُعوبُ هَوًى منِّي وَلَا نُقُمُ)

(وَلنْ أُحبَّ بلادا قد رأيتُ بهَا ... عَنْسًا وَلَا بَلَدا حلَّت بِهِ قُدُمُ)

(إِذا سقى الله أَرضًا صَوْبَ غَادِيَةٍ ... فَلَا سقاهُنَّ إِلَّا النَّارَ تضْطَرِمُ)
وَهِي قصيدة فِي الحماسة. (و) هُوَ (مَيْمُونُ النَّقيمة، أَي: النَّقِيبَةِ) : إِذا كَانَ مُظَفَّرًا بِمَا يُحاول، قَالَ يَعْقُوب: ميمُهُ بدل من بَاء نَقِيبَةٍ، ومثلُهُ: مَيْمُونُ العَرِيكةِ، والطَّبيعَةِ. (و) نُقْمَى (كَحُبْلَى: وادٍ) ، نَقَلهُ أَبُو الْحسن الخُوارِزْمِيُّ. (و) نَقَمَى، (كَجَمَزَى: ع، من أَعْرَاض الْمَدِينَة) كَانَ لآل أبي طَالب، قَالَ ابْن إِسْحَاق: وأقبَلَتْ غَطَفَانُ، يَوْم
(34/8)

الخَنْدَقِ، وَمن تَبِعَهَا مِنْ أَهْلِ نَجْدٍ، حَتَّى نَزَلُوا بذَنَبِ نَقَمَى إِلَى جَانِبِ أُحُدٍ. [] وِممَّا يُسْتدْرَكُ عَلَيه: نَقمَ عَلَيْهِ، كَضَرَبَ وِسَمِعَ، عَتَبَ عَلَيْهِ، كَمَا فِي الصِّحَاحِ. والنُّقُومُ: مَصْدَرٌ، ذَكَرَهُ ابنُ القَطَّاعِ. ونَقِمَ مِنْ فُلاَنٍ الإِحْسَانَ، كَعَلِمَ: إِذَا جَعَلَهُ مَمَّا يُؤَدَيهِ إِلَى كُفْرِ النَّعْمَةِ. ونَقَّمَ تَنْقِيمًا: بَالَغَ فِي كَرَاهَةِ الشَّيْءِ. وَمِنْ أَسْمَائِهِ تَعَالَى: المُنْتَقِمُ، هَوَ البَالِغُ فِي العَقُوبَةِ لِمَنْ شَاءَ. وضَرَبَهُ ضَرْبَةَ نَقَمٍ: إِذا ضَرَبَهُ عَدُوُّ لَهُ.
ن ك م
(النَّكْمَةُ) ، بِالفَتْحِ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ، واللَّيْثُ، وَقَالَ ابْنُ الأَعْرَابِيّ فِيمَا رَوَاهُ ثَعْلَبٌ عَنْهُ: هِيَ (النَّكْبَةُ، والمُصِيبَةُ الفَادحَةُ) وكَأَنًّ المِيمَ بَدَلٌ عَنِ البَاءِ.
ن م م
( {النَّمُّ: التَّوْرِيشُ، والإِغْرَاءُ، ورَفْعُ الحَدِيثِ، إِشَاعَةً لَهُ، وإِفْسَاداً، وتَزْيِينُ الكَلاَمِ بِالكَذِبِ) ، والفِعْلُ (} يَنِمُّ) بِالكَسْرِ، ( {وَيَنُمُّ) بِالضَّمِّ، والأَصْلُ الضَّمُّ، هكَذَا أَوْرَدهُ بِالوَجْهَيْنِ ابْنُ سِيدَه، وابنُ مَالِكٍ، وأَقَرُّوهُ. قَالَ شَيْخُنَا: وَرَأَيْتُ المِزَّيَّ، قد تَفَّقهَ فِيهِ، وفَصَّلَ، فَقَالَ: يَنِمُّ بالكَسْر فِي اللاَّزِمِ، أَيْ يَظْهَرُ، وبِالضَّمَّ فِي المُتَعّدِّي، أَيْ: يَنْقُلُ، فَتَأَمَّلْ. قُلْتُ: وَقَدْ أَشَارَ إلِيْهِ غَيْرُهُ أَيْضاً، فَقَالَ:} نَمَّ الحَدِيِثَ {يَنُمُّهُ،} ويَنِمُّهُ، بِالَوجْهَيْنِ، إِذَا نَقَلَهُ.
(34/9)

{ونَمَّ الحديثُ يَنِمُّ: إِذا ظهر، مُتَعَدٍّ، لَازم، وَكَذَا نَمَّ بِهِ، ونَمَّ عَلَيْهِ، وَأنْشد ثَعْلَب فِي تعديته بِعَلَى:
(ونَمَّ عَلَيْك الكاشِحونَ، وقَبْلَ ذَا ... عَلَيْك الهَوَى قد نَمَّ لَو نَفَعَ النَّمُّ)
(فَهُوَ} نَمومٌ، {ونَمَّامٌ،} ومِنَمٌّ، كَمِجَنٍّ، {ونَمٌّ) ، وَالثَّالِثَة عَن ابْن سَيّده، (من قوِمٍ} نَمِّين، {وأنمَّاء،} ونُمٍّ) بِالضَّمِّ، وصرَّح اللَّحياني، بِأَن {نُمًّا: جمعُ} نَمومٍ، وَهُوَ الْقيَاس. (وَهِي {نَمَّةٌ،} والنَّميمةُ: الِاسْم) مِنْهُ، وَقد تكرَّر ذكره فِي الحَدِيث، وَهُوَ نقلُ الحَدِيث من قوم إِلَى قوم، على جِهَة الْإِفْسَاد والشَّرِّ، وَقَالَ أَبُو بكر عَن أبي العبَّاس: {النَّمَّام، مَعْنَاهُ فِي كَلَام الْعَرَب: الَّذِي لَا يُمْسِكُ الْأَحَادِيث، وَلم يَحفظْها. (و) } النَّميمَةُ أَيْضا (صوتُ الكِتابة) ، وَفِي بعض النّسخ: الكِنَانَة. (و) أَيْضا (وَسْوَاسُ هَمْسِ الكلامِ) ، وَقيل: الصَّوْت الخَفِيُّ، من حَرَكَة شَيْء، أَو وطءِ قَدَمٍ، وَمِنْه قَول أبي ذُؤيب:
(فَشَرِبْنَ ثُم سَمِعْنَ حِسًّا دونَهُ ... شَرَفُ الحِجَابِ، ورَيْبُ قَرْعٍ يَقْرَعُ)

( {ونَميمةً من قَانِصٍ مُتَلَبِّبٍ ... فِي كَفِّهِ جشْءٌ أجَشُّ وأقْطُعُ)
وَقَالَ الْأَصْمَعِي: أَرَادَ بِهِ صَوت وَتَرٍ، أَو ريحًا استَرْوَحَتْهُ الحُمُرُ، وَأنكر [وَهَمَاهِمًا من قانِصٍ. قَالَ: لِأَنَّهُ أَشد خَتْلاً فِي القَنِيصِ من أَن يُهَمْهِمُ للوحشِ، أَلا ترى لقَوْل رُؤبة:
(فَبَاتَ والنَّفسُ من الحِرص الفَشَقْ ... )

(فِي الزَّرْبِ لَو يَمْضَغُ شَرْيًا مَا بَصَقْ ... )
والفَشَقُ: الانتشارُ] . (} والنَّامَّة: الحِسُّ، وَالْحَرَكَة) ، يُقَال: سَمِعت! نامَّتَهُ، ونَمَّتَهُ، أَي: حِسَّهُ، وحَرَكَتَهُ، والأعرفُ فِي ذَلِك: نَأْمَتَهُ.
(34/10)

(و) {النَّامَّهُ (حَيَاةُ النَّفْسِ) ، ومِنْهُ الحَدِيثُ: ((لاَ تُمثِّلُوا} بِنَامَّه اللهِ)) أَيْ: بِخَلْقِهِ، ونَامِيَةِ الله أَيْضاً، وَهِي على البَدَلِ. (و) قَوْلُهُم: (أَسْكَتَ الله تَعَالَى {نَامَّتَهُ) أَي: جَرْسَهُ، ومَا يَنْمُّ عليهِ مِنْ حَرَكَتِهِ، أَيْ: (أَمَانَهُ) ، وقَدْ يُهْمَزُ فَيُجْعَلُ من النَّئِيمِ، وقَدْ ذُكِرَ فِي مَوْضِعِه. (ونَمَّ المِسْكُ) يَنِمُّ، بِالكَسْرِ: إِذَا (سَطَعَ) وَظِهَرَ، وَهُوَ مَجَازٌ. (} والنَّمَّامُ: نَبْتٌ طَيِّبُ) الرِّيحِ، صِفَةٌ غَالِبَةٌ، سُمِّي بِذلِكَ لِسُطُوعِ رَائِحَتِهِ، فَيَنِم على حَامِلِهِ، وَمِنْ خَوَاصِّهِ أَنَّهُ (مُدِرٌّ، مُخْرِجُ الجَنِينِ المَيِّتِ، والدُّودِ، ويَقْتلُ القَمْلَ، وخَاصِّيِّتُهُ: النَّفْعُ من لَسْعِ الزَّنَابِيرِ شُرْباً مِثْقَالاً بِسَكَنْجَيِنَ) . ( {ونَمْنَمُهُ) } نَمْنَمَةً: (زَخْرَفَهُ وَنَقَشَهُ) . وَفِي الصِّحاحِ: رَقِشَهُ. وِهيَ خُطُوطٌ مُتَقَارِبَةٌ، فِصَارٌ شِبْهُ مَا {تُنَمْنِمُ الرِّيحُ دُقَاقَ التُّرَابِ، ولِكُلِّ وَشْيٍ نَمْنَمَةٌ. (و) } نَمْنَمَتِ (الرِّيحُ التُّرَابَ) إذَا (خَطَّتْهُ) ، وتَرَكتْ عَلَيْه أَثَراً كَالكِتَابَةِ، والأَثَرُ) الَمذْكُورُ: ( {نِمْنِمٌ،} ونِمِنْيمٌ) بَكَسْرِهِمَا، قَالَ ذُو الرمة:
(فيفا عَلَيْهِ لذيل الرّيح {نمنيم)
وَكَذَلِكَ: نمنمة الرِّيحِ المَاءَ. (} والنُّمْنُمُ، كَهُدْهُدٍ، وفِلْفِلٍ: بَيَاضٌ يَيْدُو بِظُفْرِ الشَّبَابِ، واحِدَتُهُ بِهَاءٍ)) ، وعَلَى الأخِيرِ اقْتَصَرَ الجَوْهَرِيُّ، وقَالَ: يَكُونُ عَلَى أظْفَارِ الأَحْدَاثِ. ( {والنِّمَّةُ، بِالكَسْرِ: القَمْلَةُ أَوْ النَّمْلَةُ) ، فِي بَعْضِ اللُّغَاتِ. (} والنُّمِّيُّ، كَقُمِّيِّ: الخِيَانَةُ) . (و) أَيْضاً (العَيْبُ) ، عَنْ ثَعْلَ بٍ، وأَنْشَدَ: ولَوْ شِئْتُ أَبْدَيْتُ! نُمِّيَّهُمْ وأَدْخَلْتُ تَحْتَ الثِّيَابِ الإِبَرْ
(34/11)

قَالَ ابْن بَرِّي: قَالَ الْوَزير المغْرِبي: أَرَادَ {بالنُّمِّيِّ هُنَا العيبَ، وَأَصله: الرَّصَاصُ، تجعَلُهُ فِي الذَّهَبَ، بمنزلةِ النُّحاس فِي الفِضَّة. (و) } النُّمِّيُّ: (صَنْجَةُ الميزانِ) . (و) أَيْضا (العداوَةُ، والطَّبيعَةُ) ، قَالَ أَبُو وَجْزَة:
(وَلَوْلَا غَيْرُهُ لَكَشَفْتُ عنهُ ... وعنْ {نُمِّيِّهِ الطَّبْعِ اللَّعِينِ)
(و) أَيْضا (الفُلوسُ) من الرَّصاصِ، روميَّةٌ، قَالَ أَوْس بن حجر:
(وقارَفَتْ وَهِي لم تجْرَبْ، وَبَاعَ لَهَا ... من الفَصَافِصِ بالنُّمِّيِّ سِفْسِيرُ)
ونَسَبَ الْجَوْهَرِي هَذَا الْبَيْت إِلَى النَّابغة، يصفُ فَرَسًا، وَفِي التَّهْذِيب النُّمِّيُّ: الفَلْسُ، بالرُّوميَّة، (أَو) هِيَ (الدَّراهم الَّتِي فِيهَا رَصَاصُ، أَو نُحَاسٌ) ، قَالَ: وَكَانَت بالحيرةِ، على عهد النُّعمان ابْن الْمُنْذر. (الْوَاحِدَة: بِهَاءٍ) ، قَالَ الطِّرماح فِي الطبيعة:
(بِلا خَدَبٍ، وَلَا خَوَرٍ إِذا مَا ... بَدَتْ} نُمِّيَّةُ الخُدْبِ النُّفَاةِ)
(ج: {نَمَامِيُّ) . (و) أَيْضا (جَوْهَر الْإِنْسَان، وأصلُه) . (و) يُقَال: (مَا بهَا} نُمِّيٌّ) أَي: (أحدٌ) ، نَقَلَهُ الْجَوْهَرِي. ( {والنُّمِّيَّةُ، بهاء: الفاخِتَةُ) . [] وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: جُلودٌ} نَمَّةٌ: إِذا كَانَت لَا تُمسك المَاء. وسَمِعتُ {نَمَّتَهُ؛ أَي: حِسَّهُ. وثَوْبٌ} مُنَمْنَمٌ: مَرْقُومٌ، مُوَشَّى.! والنّمْنمُ، كَفلْفلٍ: القَمْلَةُ
(34/12)

الصَّغِيرَةُ. وقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيِّ: {النَّمَّةُ: اللُّمْعَةُ مِن بَيَاضٍ فِي سَوَادٍ، وسَوَادٍ فِي بَيَاضٍ. ونَاقَةٌ} مُنَمْنَمَةٌ: سَمِينَةٌ، مُلْتَفَّةٌ. ونَبْتٌ {مُنَمْنَمٌ مُلْتفٌ مُجْتمَع} والنَّمَمُ، مُحَرَّكَةً: النَّمِيمَةُ. {ونَمْنَمَ كِتَابَهُ: قَرْمَطَ خَطَّهُ. ويقالُ: هذِهِ إِبِلٌ لَا} تَنِمُّ جُلُودُهَا؛ أَيْ: لاَ تَعْرَقُ، وهُوَ مَجَازٌ، كَمَا فِي الأَسَاسِ.
ن وم
( {النَّوْمُ) مَعْرُوفٌ، كَمَا فِي الصِّحَاحِ، وَفِي المُحْكَمِ (النُّعَاسُ) وفَسَّرَهُ فِي نَعَسَ بِالوَسَنِ، ومِثْلُهُ هَنَاكَ فِي الصِّحاح، وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: حَقِيقَةُ النُّعَاسِ: السِّنَةُ، مِنْ غَيْرِ} نَوْمٍ، (أَوِ الرُّقَادُ) ، وقَدْ فَسَّرَهُ فِي الدَّالِ، {بِالنَّوْمِ عَلَى عَادَتِه، فِي تَفْسيرِ أَحَدِ اللَّفْظَيْنِ بِالآخَرِ. قَالَ شَيْخُنَا: ولَهُمْ فِي النَّوْمِ مَرَاتِبُ، أَوَّلُهُ: نُعَاسٌ، فَوَسَنٌ، فَتَرْنِيقٌ، فَكَرًى، فَغَمْضٌ، فَتَغْفِيقٌ، فَإغْفَاءٌ، فَتَهْوِيمٌ، فَغِرَارٌ، فَتَهَجَاعٌ، ذَكَرَةُ أَبُو مَنْصُورٍ الثَّعَالِبِيُّ فِي فِقْهِ اللُّغَةِ، قَالَ: واخْتَلَفَتْ عِبَارَاتُهُمْ فِي النَّوْمِ، فَقِيلَ: إنهُ هَوَاءٌ يَنْزلُ مِنْ أَعْلَى الدِّمَاغِ، فِيُفْقَدُ مَعَهُ الحِسٌّ، قَالَه الآبِّيُّ. قَالَ: والنُّعَاسُ: مَقَدِّمَةُ النَّوْمِ، وَهُوَ رِيحٌ لَطِيفَةٌ، تَأْتِي مِنْ قِبَل الدِّمَاغِ، تُغَطِّي عَلَى العَيْنِ، وَلاَ تَصِلُ إِلَى القَلْبِ، فَإِذَا وَصَلَتْ إِلى القَلْبِ، كَانَ نَوْماً. وَقَالَ آخَرُونَ: النَّوْمُ: غَشْىٌ ثَقِيلٌ يَهْجُمُ على القَلْبِ فيَقْطعُهُ عَن مَعْرِفَةِ الأَشْيَاءِ، ولِذلِكَ قِيلَ: إِنَّهُ آفَةٌ؛ لأَنَّ النَّوْمَ أخُو المُوْتِ، كَمَا فِي المِصْبَاحِ، (} كَالنِّيَامِ) ، بِالكَسْرِ) ، عَن سِيبَوَيْهِ، يُقالُ: نَامَ {نَوْماً} ونِيَاماً، (وَالاسُمُ: {النِّيمَةُ، بِالكَسْرِ، وَهُو} نَائِمٌ) . وقَدْ يُرَادُ! بِالنَّوْمِ: الاضْطِجَاعُ، كَحَدِيثِ عِمْرَانَ بنِ حُصَيْنٍ، فِي الصَّلاةِ
(34/13)

((فَإِن لم تَسْتَطِعْ {فنائماً)) ، هَكَذَا فسَّره الْخطابِيّ، وَقيل: هُوَ تَصْحِيفٌ، وَإِنَّمَا أَرَادَ فإيماءً. قَالَ الْجَوْهَرِي:} نِمْت بالكَسْر، أصلُهُ:! نَوِمْت، بِكَسْر الواوِ، فَلَمَّا سَكَنَتْ، سَقَطَتْ لِاجْتِمَاع السَّاكِنَيْنِ، ونُقِلتْ حَرَكَتُها إِلَى مَا قبلَها، وَكَانَ حقُّ النُّون أَن تُضَم، لتدلَّ على الْوَاو الساقطة، كَمَا ضَمَمْتَ الْقَاف فِي قُلْت، إِلَّا أنَّهم كَسَروها فَرْقًا بَين المضمومِ والمفتوحِ. قَالَ ابْن بَرِّي، قَوْله: وَكَانَ حقُّ النُّون ... الخ وهْمٌ، لِأَن المُراعى إِنَّمَا هُوَ حَرَكَة الْوَاو الَّتِي هِيَ الكَسْرَة، دونَ الْوَاو، بِمَنْزِلَة خِفْت، وأصْلُه: خَوِفْت، فنُقِلَتْ حركةُ الْوَاو، وَهِي الكسرةُ إِلَى الْخَاء، وحُذفت الْوَاو لالْتِقاءِ السَّاكِنينِ، فأمَّا قُلْت، فَإِنَّمَا ضمت الْقَاف أَيْضا لحركة الْوَاو، وَهِي الضَّمَّة، وَكَانَ الأَصْل فِيهَا: قَوَلْت: نُقِلَتْ إِلَى قَوُلْت، ثمَّ نُقلت الضمة إِلَى الْقَاف، فحُذِفت الْوَاو لالتقاء السَّاكِنين. ثمَّ قَالَ الْجَوْهَرِي: وَأما كِلْت، فإنَّهم كَسَروها لتدُلَّ على الياءِ السَّاقِطةِ، قَالَ ابْن بَرِّي: وَهَذَا وَهَمٌ أَيْضا، وَإِنَّمَا كَسَروها للكَسْرَةِ الَّتِي على الْيَاء أَيْضا لَا للياء، وأصلُها: كَيِلْت، مُغَيَّرَةً عَن كَيَلْت، وَذَلِكَ عِنْد اتِّصال الضَّمير بهَا، أَعنِي التَّاء، على مَا بُيِّن فِي التَّصريف، قَالَ: وَلَا يَصح أَن يكون كالَ فَعِلَ، لقَولهم فِي الْمُضَارع: يَكِيلُ، وفَعِلَ يَفْعِلُ، إنَّما جَاءَ فِي أفعالٍ مَعْدُودَةٍ. ثمَّ قَالَ الْجَوْهَرِي: وَأما على مَذْهَب الكِسائيِّ فالقياسُ مُسْتَمِرٌّ، لِأَنَّهُ يَقُول:
(34/14)

أَصْلُ قَالَ: قَوُلَ، بَضَمِّ الوَاوِ، وأَصْلُ كَالَ: كَيِلَ، بِكَسْر اليَاءِ، وَالأَمْرُ مِنْهُ: نَمْ، بَفَتْحِ النُّونِ، بِنَاءً عَلَى المُسْتَقْبَلِ، لأَنَّ الوَاوَ المُنْقَلِبَةَ أَلِفاً سَقَطَتْ، لاجْتِمَاعِ السَّاكِنَيْنِ، قَالَ ابنُ بَرِّيٍّ: لَمْ يَذْهَبِ الكِسَائِيُّ ولاَ غيْرُهُ إِلَى أَنَّ أَصْلَ قَالَ: قَوُلَ، لأَنَّ قَالَ: مُتَعَدٍّ، وفَعُلَ لاَ يَتَعَدَّى، واسْمُ الفَاعِلِ مِنْه: قَائِلٌ، وَلَوْ كَانَ فَعْلَ لَوَجَبَ أَنْ يَكُونَ اسْمُ الفَاعِلِ مِنْهُ فَعِيلاً، وإنَّمَا ذِلكَ إِذَا اتًّصَلَتْ بِتَاءِ المُتَكَلُمِ أَوِ المُخَاطَبِ، نَحْو قُلْت، عَلَى مَا تَقَدَّمَ، وكَذِلِكَ: كِلْت. (و) رَجُلٌ (نَؤُومٌ) ، كَصَبُورٍ (ونُوَمَةٌ، كُهُمَزَةٍ، وَصُرَدٍ) الأَخِيَرةُ عَنْ سِيبَوَيْهِ، (ج: نَيَامٌ) ، بِالكَسْرِ، (ونُوَّمٌ) كَرُكَّعٍ، بالوَاوِ عَلَى الأَصْلِ، (ونُيَّمٌ) عَلَى اللَّفْظِ، قَلَبُوا الوَاوَ يَاءً، لِقُرْبِهَا مِنَ الطَّرَفِ، ( {ونِيَّمٌ) بِالكَسْرِ، عَنْ سِيبَوَيْهِ، لِمَكَانِ اليَاء، (} ونُوَّامٌ) كرُمَّانٍ، بِالوَاوِ، ( {ونُيَّامٌ) بِاليَاءِ، وَهذه نَادِرَةٌ، لِبُعْدِهَا مِنَ الطَّرَفِ، قَالَ الشَّاعِرُ:
(أَلاَ طَرَقَتْنَا مَيَّةُ ابْنَةُ مُنْذِرٍ ... فَمَا أَرَّقَ} النُّيَّامَ إلاَّ سَلاَمُهَا)
قَالَ ابنُ سِيدهْ: كَذَا سُمِعَ مِنْ أَبِي الغَمْرِ، ( {ونَوْمٌ) جَمْعُ نَائِمٍ، (كَقَوْمٍ) جَمْع قَائِمٍ، فِي أَحَدِ الأَقْوَالِ. (أَوْ هُوَ اسْمُ جَمْعٍ)) عِنْدَ سِيبَوَيْهِ، وَقد يَكُونُ: النَّوْمُ للِوَاحدِ، كَمَا يُقَالُ: رَجُلٌ صَوْمٌ، أَيْ: صَائِمٌ، وفِي حِدِيثِ عَبْدِ اللهِ بن جَعْفَرٍ، قَالَ لِلْحُسَيْنِ، ورَأَى نَاقَتَهُ قَائِمَةً عَلَى زِمَامِهَا بالعَرْجِ، وكَانَ مَرِيضاً: ((أَيُّهَا النُّوْمُ، أَيُّهَا النَّوْمُ)) أَرَادَ: أَيُّهَا} النَّائِمُ، فَوَضَعَ المَصْدَرَ
(34/15)

موضِعَهُ. (ومالَهُ {نِيمَةُ ليلةٍ، بالكَسْر) ، عَن اللِّحياني، أَي (بَيْتَتُها) ، وَقَالَ ابْن سيدة: أراهُ يعْني مَا يَنَامُ عليهِ لَيْلَة وَاحِدَة. (وامرأةٌ} نَؤومٌ) كصَبُورٍ، (ونائمةٌ، ج: {نُوَّمٌ) كَرُكَّعٍ، بِالْوَاو على الأَصْل،} ونُيَّمٌ، على اللَّفْظ، نَقله الْجَوْهَرِي، وَفِي المُحْكَم: وامرأةٌ {نائِمَةٌ، من نِسْوَةٍ نُوَّمٍ، عِنْد سِيبَوَيْهٍ، قَالَ: وَأكْثر هَذَا الْجمع فِي فاعِلٍ، دون فاعِلَةٍ. وامرأةٌ نَؤومُ الضُّحى:} نائمتُها، وَإِنَّمَا حقيقَتُهُ: نائمةٌ بالضُّحى، أَو فِي الضُّحى. ( {وأنامَهُ) } إنامَةً، ( {ونَوَّمَهُ) } تَنْويمًا، بِمَعْنى وَاحِد، كَمَا فِي الصِّحاح. (و) قولُهُم للرَّجُل: (يَا {نَوْمانُ) ، قَالَ الْجَوْهَرِي: (يختصًّ بالنِّداء) أَي: (كثيرُ النَّوْمِ) ، وَلَا تقُلْ: رجُلٌ نَوْمانُ. (} والمَنامُ، {والمَنامَة: مَوْضِعُهُ) الأخيرةُ عَن اللِّحياني. (و) يَقُولُونَ فِي المغالَبَةِ: (} نَاوَمَنِي {فنمته، بِالضَّمِّ) أَي (غلبته) } بِالنَّوْمِ، نَقله الْجَوْهَرِي، وَقَالَ غَيره: كنتُ أشدَّ مِنْه نَوْمًا. (و) من الْمجَاز ( {نَام الخَلْخَالُ) : إِذا (انْقَطع صوتُهُ من امْتِلاء السَّاق) ، تَشْبِيها} بالنَّائِمِ، من الْإِنْسَان وغيرِهِ، كَمَا يُقالُ: اسْتَيْقَظَ إِذا صَوَّتَ، قَالَ طُرَيْحٌ:
(! نامَتْ خَلاخِلُها وجالَ وِشاحُها ... وجَرَى الإزارُ على كَثِيبٍ أهْيَلِ)

(فَاسْتَيْقَظَتْ مِنْهَا قَلائِدُها الَّتِي ... عُقِدَتْ على جيدِ الغَزَالِ الأكْحَلِ)
(و) من الْمجَاز: نَامَتْ (السُّوق) إِذا (كَسَدَتْ) ، نَقله الْجَوْهَرِي، كَمَا يُقَال: قَامَت: إِذا راجَتْ. (و) من الْمجَاز: نامَتِ (الرِّيحُ) : إِذا (سَكَنَتْ) ، كَمَا قَالُوا: ماتَتْ، وكُلُّ شيءٍ سَكَنَ فَقَدْ نامَ. (و) من المجازِ: نامَتِ (النَّارُ) : إِذا (هَمَدَتْ) . (و) كَذَا نامَ (البَحْرُ) : إِذا (هَدَأَ) ،
(34/16)

حَكَاهُ الفَارِسِيُّ. (و) كَذَا نَامَ (الثَّوْبُ) والفَرْوُ: إِذَا (أَخْلَقَ) وتَقَطَّعَ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ. (و) كَذَا نَامَ (الرَّجُلُ) : إِذَا (تَوَاضَعَ للهِ تَعَالَى) . (و) كَذَا نَامَتِ (الشَّاةُ) وغَيْرُهَا مِن الحَيَوَانِ: إِذَا (مَاتَتْ) . (و) كَذَا نَامَ (إِلَيْهِ) : إِذَا (سَكَنَ واطْمَأَنَّ، {كَاسْتَنَامَ) إِلَيْهِ، وَهذِهِ عَنِ الجَوْهَرِيِّ، وَفِي الأَسَاسِ:} اسْتَنَامَ إِلَيْهِ: سَكَنَ سُكُونَ النَّائِمِ، وَهُوَ مَجَازٌ. (و) رَجُلٌ ( {نُوَمَةُ، كَهُمَزَةٍ، وأَمِيرٍ: مَغَفَّلٌ أَوْ خَامِلٌ) ، وَكُلُّهُ مِن النَّوْمِ، كَأَنَّه} نَائِمٌ لِغَفْلَتْهِ وَخُمُوِلِه. وَالَّذِي فِي الصِّحاحِ: رَجُلٌ نُوْمَة، كَهُمَزَةٍ، وأَمِيرٍ: مُغَفَّلٌ أَوْ خَامِلٌ) ، وَكُلُّهُ مِن النَّوْمِ، كَأَنَّه نَائِمٌ لِغَفْلَتِهِ وُخُمُولِهِ. وَالَّذِي فِي الصِّحاحِ: رَجُلٌ {نُوْمَة، بِالضَّمِّ، سَاكِنَةَ الوَاوِ، أَي: لَا يُؤْبَهُ لُهُ، وَرَجُلٌ} نَوَمَةُ. بِفَتْحِ الوَاو، أَيْ: {نَؤُومٌ، أَي: كَثِيرُ النَّوْمِ. قُلْتُ: هَذَا التَّفْصِيلُ اعْتَمَدَهُ كَثِيرُونَ، وَبِه فَسَّرُوا حَدِيثَ عَلِيٍّ رَضيَ الله تَعَالَى عَنْهُ أَنَّهُ ذَكَرَ آخِرَ الزَّمَانِ، وَالفِتَنَ، ثُمَّ قَالَ: ((إِنَّمَا يَنْجُو مِنْ شَرِّ ذِلكَ الزَّمَانِ كُلُّ مُؤْمِنٍ نُومَةٍ، أَولئِكَ مَصَابِيحُ العُلَمَاءٍ)) ولكِنْ ضَبَطَه أَبُو عُبَيْدٍ، كَهُمَزَةٍ، وَقَالَ: هُوَ الخَامِلُ الذِّكْرِ، الغَامِضُ فِي النَّاسِ، الَّذِي لاَ يَعْرِفُ الشَّرَِّ، وَلاَ أَهْلَهُ، وَلاَ يُؤْبَهُ لَهُ. وَعَنِ ابْن عَبَّاسٍ، أَنَّهُ قَالَ لِعَليٍ: مَا} النُّومَةُ؟ فَقَالَ: الَّذِي يَسْكُتُ فِي الفِتْنَةِ، فَلاَ يَبْدُو مِنْهُ شَيْءٌ. وَقَالَ ابْنُ المُبَارَكَِ: هُوَ الغَافِلُ عَنِ الشَّرِّ، وَقِيلَ: هُوَ العَاجِزُ عَن الأُمُورِ، وَكَأَنَّ المُصَنِّفَ مَالَ إِلَى قَوْلِ أَبِي عُبَيْدٍ، وَلَمْ يَلْتَفِتْ لِتَحْقِيقِ الجَوْهَرِيّ، ولاَ لِتَفْصِيِله. (و) يُقالُ: فُلاَنٌ (يَاْخُذُهُ {نُوَامٌ، كَغُرَابٍ)) أَيْ: (يَعْتَرِيِه} النَّوْمُ) ، كَمَا فِي الصِّحَاحِ، ويُقالُ: هُوَ مِثْلُ السُّبَاتِ، يَكُونُ مِنْ دَاء بهِ. ( {وتَنَاوَمَ: أَرَاهُ مِنْ نَفْسِهِ كَاذِباً) ، وفِي الصِّحاحِ: أَرَى مِنْ نَفْسِهِ أَنَّهُ نَائِمٌ، وَلَيْسْ بِهِ، (} كَاسْتَنَامَ) . وَقِيلَ: اسْتَنَامَ: إِذاَ {تَنَوَّمَ شَهْوَةً} لِلنَّوْمِ،
(34/17)

قَالَ العجَّاجُ:
(إِذا استَنَامَ رَاعَهُ النَّجِيُّ ... )
(وتَنَوَّمَ) الرجُلُ (احْتَلَمَ) ، وَهُوَ مجازٌ. (و) من الْمجَاز: ( {أنامَهُ) : إِذا (قَتَلَهُ) ، وَمِنْه حَدِيث عَليّ فِي الحثِّ على قِتالِ الخَوارج: ((إِذا رأَيْتُموهُمْ} فأنيموهُمْ)) أَي: اقْتُلُوهُمْ، وَحَدِيث غَزْوَة الفتحِ: ((فَمَا أشْرَفَ لَهُم يومئذٍ أحدٌ إِلَّا {أنامُوهُ)) أَي: قَتَلُوهُ. (و) من الْمجَاز:} أنامَتِ (السَّنَةُ النَّاسَ) : إِذا (هَشَمَتْهُمْ) وأبادَتْهُمْ وهَزَلَتْهُمْ، وَكَذَلِكَ: أهْمَدَتْ. (و) {أَنَام (فُلانًا: وَجَدَهُ} نائِمًا) ، كأحْمَدَهُ: وجَدَهُ مَحْمُودًا. ( {والنَّائِمَةُ: (المَنِيَّةُ) ، هَكَذَا فِي النُّسخ، وَالصَّوَاب: المَيِّتَةُ، والنَّامِيَةُ: الجُثَّةُ. (و) أَيْضا: (الحيَّةُ) ، وَلَا يخْفَى مَا بَين المَيِّتَةِ والحيَّة من حُسْن التَّقابُل. (} والمَنَامَةُ) : ثَوْبٌ {يُنامُ فِيهِ، وَهُوَ (القطيفَةُ) ، وَأنْشد الْجَوْهَرِي للكُميت:
(علَيْهِ} المَنامَةُ ذاتُ الفُضول ... من القَهْزِ والقَرْطَفُ المُخْمَلُ)
وَقَالَ آخر:
(لِكُلِّ {منامةٍ هُدْبٌ أصيرُ ... )
أَي: مُتَقارِبٌ، (} كالنِّيْمِ) بِالْكَسْرِ، وَمِنْه قَول تأبَّط شرًّا:
(نِياف القُرْطِ غَرَّاء الثَّنايا ... تَعَرَّضُ للشَّبابِ، ونِعْمَ {نِيمُ)
قَالَ الْجَوْهَرِي: (و) رُبمَا سمَّوا (الدُّكَّان) منامةً؛ لأنَّه ينامُ عَلَيْهَا، وَبِه فسَّر ابْن الْأَثِير حَدِيث عَليّ رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ: ((دَخَلَ عَلَيَّ رَسُول الله
وَأَنا على المَنَامَةِ)) . (و) من المجازِ: (} المُسْتَنام: كُلُّ مُطْمَئِنٍّ، يَسْتَقِرُّ فِيهِ الماءُ) ، وَلَو قَالَ:! ومُسْتَنام الماءِ: مُسْتَقَرُّهُ، لَكَانَ أخْصَرَ.
(34/18)

( {ومُنِيمٌ، بِالضّمِّ،} ونَامِينُ: مَوْضِعَانِ) ، الأَوَّلُ فِي شِعْرِ الأَعْشَى:
(أَشْجَاكَ رَبْعُ مَنَازِلٍ وَرُسُومِ ... بِالجِزْعِ بَيْنَ حَفِيَرةٍ ومُنِيمِ)
والثَّانِي، كَأَنَّه مَوْضِعٌ آخَرُ، نَقَلَهُما يَاقوتٌ. ( {والنَّامَةُ: قَاعَةُ الفَرْجِ) . (} ونَوْمَانُ: نَبْتٌ) ، عنِ السِّيرَافِيِّ، ولكِنَّهُ ضَبَطَهُ بِتَشْدِيدِ الوَاوِ. [] ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيهِ: {نَوَّمَ الرَّجُلُ} تَنْوِيماً: مُبَاَلَغَةٌ فِي نَامَ. {ونَوَّمَتِ الإِبِلُ: مَاتَتْ، شُدِّدَ لِلتَّكْثِيرِ. وَرَجُلٌ} نَوْمٌ: مَغَفَّلٌ، {ونَوَّامٌ: كَثِيرُ النُّوْمِ.} ونَامَ {نَوْمَةً طَيِّبَةً.} والنِّيمَةُ، بِالكَسْرِ: هَيْئَةُ {النَّائِمِ، وَإِنَّه لَحَسَنُ} النَّيمَةِ. ورَأَى فِي المَنَام كَذَا، وَهُوَ مَصْدَرُ نَامَ. {وتُنُوِّمَتِ المَرْأَةُ: أُتِيَتْ وهِيَ} نَائِمَةٌ. {واسْتَنْوَمَ: احْتَلَمَ. وطَعَامٌ} مَنْوَمَةٌ، كَمَقْعَدَةٍ، أَيْ: يَحْمِلُ عَلَى النَّوْمِ. {واسْتَنَامَ،} وتَنَاوَمَ: طَلَبَ النَّوْمَ. {والمَنَامُ: العَيْنُ، لأَنَّ النَّوْمَ هُنَالِكَ يَكُونُ، وبِهِ فَسَّر بعضُهُم قَوْلَهُ تَعَالَى: {إِذْ يريكهم الله فِي} مَنَامك قَلِيلا} قَالَ الحَسَنُ، أَيْ: فِي عَيْنِكَ الَّتِي تَنَامُ بِهَا، نَقَلَهُ الزَّجَّاجُ. قَالَ ابنُ جِنَّي: وَفي المَثَلِ: ((أَصبْحْ! نَوْمَانُ)) هُوَ مِنْ أَصْبَحَ الرَّجُلُ، إِذَا دَخَلَ فِي الصُّبْحِ، ورِوَايَةُ سِيبَوَيْهِ: ((أَصِبْحْ لَيْلُ)) : لِتَزْلُ حَتَّى يُعَاقِبَكَ الإِصْبَاحُ.
(34/19)

والثَّأْرُ {المُنيمُ: الَّذِي فِيهِ وفاءُ طَلِبَتِهِ، وقدْ ذكره المصنِّف فِي الرَّاء. وفُلان لَا} يَنامُ وَلَا {يُنِيمُ، أَي: لَا يَدَعُ أحدا ينامُ، قَالَت الخَنْساءُ:
(كَمَا مِنْ هاشِمٍ أقْرَرْتَ عَيْني ... وكانتْ لَا تَنامُ وَلَا} تُنيمُ)
وعَطَنٌ {مُنيمٌ: تسكُنُ إِلَيْهِ الإبِلُ فيُنيمُها. وقولُهُمْ: نامَ هَمُّهُ: معناهُ لم يَكنْ لَهُ هَمٌّ، حَكَاهُ ثَعْلَبٌ. ونام عَنْهُ} نَوْمَةَ الأمَةِ: إِذا غَفَلَ [عَنهُ، و] عَن الاهتِمام بِهِ. ونامَ فُلانٌ عَن حَاجَتي: إِذا غَفَلَ عَنْهَا، وَلم يَقُمْ بهَا. وَمَا {نامَتِ السَّماءُ اللَّيلةَ مَطرًا، وكذلكَ: البَرْقُ. ونام الماءُ: إِذا دامَ، وقامَ،} ومَنامُهُ حيثُ يَقومُ. وَيُقَال: باتَتْ هُمومُهُ غيرَ {نِيامٍ. ونام العِرْقُ: لم يَنْبِضْ. ونام الرَّجُلُ: ماتَ.} والمنامةُ: القَبْرُ. ولَيلٌ نائِمٌ، أَي: {يُنامُ فِيهِ، وَهُوَ فاعِلٌ بِمَعْنى مفعولٍ فِيهِ، كَمَا فِي الصِّحاح.} واسْتَنامَ بِمَعْنى نامَ، وأنشَدَ ابْن بَرِّيٍّ لحُمَيْد بن ثَوْرٍ:
(فقامتْ بأثناءٍ من اللَّيل ساعَةً ... سَراها الدَّواهي واسْتَنام الخَرائِدُ)
أَي: نامَ الخرائِدُ. ونام إِلَيْهِ: وَثِقَ بِهِ، وأنشدَ ابْن الْأَعرَابِي:
(فَقُلْتُ تَعَلَّمْ أنَّني غيرُ نائِمٍ ... إِلَى مُسْتَقِلٍّ بالخِيانَةِ أنْيَبَا)
(34/20)

يُخَاطِبُ ذِئْباً، رَوَاهُ ثَعْلَب.
ن هـ م
(النَّهُمُ، مُحَرَّكَةً)) وَعَلَيْهِ اقْتَصَرَ الجَوْهَرِيُّ، زَادَ ابْنُ سِيدهْ: (والنَّهَامَةُ، كَسَحَابَةٍ: إِفْرَاطُ الشَّهْوَةِ فِي الطَّعَامِ) ، زَادَ ابُنُ سِيدَهْ: (وأَنْ لاَ تَمْتَلِئَ عَيْنُ الآكِلِ، وَلاَ تَشْبَعَ) ، وَقَدْ (نَهِمَ) فِيهِ، (كَفَرِحَ) يَنْهَمُ نَهَماً، وَعَلَيْهِ اقْتَصَرَ الجَوْهَرِيُّ، زَادَ غَيْرُهُ: (و) مِثْلُ (عُنِيَ، فَهُوَ نَهِمٌ) ، كَكَتِفٍ، (ونَهِيمٌ، ومَنْهُومٌ) وَفيهِ لَفٌّ وَنَشْرٌ مَرَتَّبٌ، وَقِيلَ: المَنْهُومُ: الرَّغِيبُ الَّذِي يَمْتَلِئُ بَطْنُهُ، وَلاَ تَنْتَهي نَفْسُهُ. (وَالنَّهْمَةُ: الحَاجَةُ، و) قِيلَ (بُلُوغُ الهِمَّةِ، والشَّهْوَةِ فِي الشَّيءِْ) ، ومِنْهُ الحَدِيثُ: ((إِذَا قَضَى أَحَدُكُمْ نُهْمَتُهُ، مِنْ سَفَرِه، فَلْيُعَجٍّ لْ إِلَى أَهْلِهِ)) ، (وَهُوَ مَنْهُومٌ بِكّذَا: مُولعٌ بِهِ) ، وَمِنْهُ الحَدِيثُ: ((مَنْهُومَانِ لاَ يِشْبَعَان، طَالِبُ عِلْمٍ، وَطَالِبُ دُنُيَا)) ، (وقَدْ نَهِمُ، كَفَرِحَ) ، وفِي الصِّحاح: وقَدْ نَهِمَ لِكَذَا، فَهُوَ مَنْهُومٌ، أَيْ: مُولَعٌ بِهِ، وَفِي المُحُكْمِ: وَأَنْكَرَهَاَ بَعْضُهُم. (ونَهَمَ، كَضَرَبَ) : لَغَةٌ فِي (نَحَمَ) ، نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ، أَيْ: زَحَرَ. (والنَّهْمُ، والنَّهِيمُ: صَوْتٌ) كَأَنَّهُ زَحِيرٌ، وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: هَوَ شِبْهُ الأَنِينِ، وأَنْشَدَ:
(مَالَكَ لَا تَنْهِمُ يَا فَلاَحُ ... )

(إِنَّ النَّهِيم لِلسُّقَاةِ رَاحُ ... )
(و) أَيْضاً (تَوَعُّدٌ، وَزَجْرٌ، وَقَدْ نَهَمَ يَنْهِمُ) مِنْ حَدِّ ضَرَبَ. (وَنَهْمَةُ الأَسَدِ وَالرَّجُلِ: نَأْمَتُهُ) ، وَقَالَ بَعْضُهُمْ: نَهْمَةُ الأَسَدِ: بَدَلٌ مِنْ نَأْمَتِهِ. (ونَهَمَ إِبَلَهُ، كَمَنَعَ، وَضَرَبَ) ، وَاقْتَصَرَ الجَوْهَرِيّ عَلَى الأُولَى، (نَهْماً، ونَهِيماً، وَنَهْمَةً) ، الأَخِيرَةٌ عَن سِيبَوَيْهِ: (زَجَرَهَا بَصَوْتٍ) لِتَمْضِيَ فِي سَيْرِهَا. (ونَاقَةٌ مِنْهَامٌ: تُطِيعُ عَلَى) النَّهْمِ،
(34/21)

أَي (الزَّجْرِ، ج مَناهيم) ، وَأنْشد الْجَوْهَرِي:
(أَلا انْهِماها، إنَّها مَناهيمْ ... )

(وإنَّها مَناجِدٌ مَتاهيمْ ... )

(وإنَّما يَنْهِمُها الْقَوْم الهيمْ ... )
(والنَّهامُ، والنَّهامِيُّ، مَنْسُوبا، مُثَلَّثَيْنِ) ، الْفَتْح عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَقد اقْتصر الْجَوْهَرِي على الْأَخِيرَة، وَقَالَ: هُوَ (الحَدَّادُ) ، وَمِنْه قَوْله:
(نَفْخُ النُّهامِيِّ بالكِيرَيْنِ فِي اللَّهَبِ ... )
وَأنْشد ابْن بَرِّيٍّ للأعشى:
(سَأَدْفَعُ عَن أعْراضِكُمْ وأُعيرُكُمْ ... لِسانًا كمِقْراضِ النُّهامِيُّ مِلْحَبا)
(و) قيل: النُّهامِيُّ: (النَّجَّارُ، والمَنْهَمَةُ: مَوضِع النَّجْرِ، أَو النِّهامِيُّ، بِالْكَسْرِ: صَاحب الدَّيْرِ) ، وَهُوَ الرَّاهِبُ، لِأَنَّهُ يَنْهِمُ، أَي: يَدْعُو، (ويُضَمُّ) . (و) النِّهامِيُّ: (الطَّرِيق السَّهْل) . وَقَالَ ابْن شُميل: الطَّريقُ المَهْيَعُ الجَدَدُ. (ونِهْمٌ، بِالْكَسْرِ) ، ابْن عَمْرو (بن ربيعةَ) بن مَالك بن مُعَاوِيَة بن صَعْبِ ابْن دومانَ بن بَكيلٍ: (أَبُو بَطْنٍ) مِنْ هَمْدانَ، مِنْهُم: عَمْرو بن بَرَّاقَةَ النِّهْمِيِّ، بَرَّاقَةُ: أمه، وَأَبوهُ مُنَبِّه بن زيد بن شهر بن نِهْمٍ، وَكَانَ مُنَبِّهٌ فَارِسًا شَاعِرًا، وحفيده: عَمْرو بن الْحَارِث بن عَمْرو كَانَ مُعَمَّرًا، وروى عَن الحُسين ابْن عَليّ، ذكره الهمْدانِيُّ. قلت: وَمِنْهُم بقِيَّةٌ الْيَوْم بِصَنْعَاء الْيمن. (و) نُهْمٌ (بِالضَّمِّ: شَيْطانٌ) ، يُقَال: وَفَدَ على النَّبِي
، حيٌّ من العَرَب، فَقَالَ: ((بَنو من أَنْتُم؟ فَقَالُوا بَنو نُهْمٍ، فَقَالَ: نُهْمٌ: شيطانٌ، أَنْتُم بَنو عبد الله)) . (أَو صنم لمُزَيْنَةَ، وَبِه سمَّوْا: عبْدَ نُهْمٍ) ، وَهُوَ عبدُ نُهْمِ بن شَجْبِ بن مُرَّة فِي قُضاعَةَ، من ولد قَيْسِ بن رِفاعة بن عَبْدِ نُهْمٍ، الشَّاعِر. وَفِي بَجيلَةَ: عبدُ نُهْمِ بن مالكٍ، قَبيلَة
(34/22)

أُخْرَى. (وكَزُفَرَ نُهَمُ (بنُ عُبْدِ الله بن كَعْبِ ابْنِ رَبِيعَةَ بنِ عَامِرِ بنِ صَعْصَعَةَ) ، بَطْنٌ مِنْ بَنِي عَامرٍ، عَن ابْنِ حَبِيبَ. (و) النُّهَامُ، (كَغُرَابٍ: طَائِرٌ) شِبْهُ الهَامِ، وَفِي الصِّحاحِ: النُّهَامُ، فِي شِعْرِ الطِّرِمَّاحِ: ضَرْبٌ مِنَ الطِّيْرِ، قُلْتُ: وَهُوَ قَوْلُهُ:
(تَبِيتُ إِذَا مَا دَعَاهَا النُّهَامُ ... تَجِدُّ وَتَحْسَبُهَا مَازِحَه)
وَفِي شِعْره أَيضْاً:
(فَتَلاَفَتْهُ فَلاَثَتْ بِهِ ... لَعْوَةٌ تضْبَحُ ضَبْحَ النُّهَامْ)
(أَوِ البُومُ) الذَّكَرُ، عَنْ أَبِي سِعيدٍ، وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّىٍّ لِعَدِيِّ بنِ زَيْدٍ: وَيُؤْنس فِيهَا صَوت النهام إِذا
(جَاوَبَها بالعَشِيِّ قَاصِبُها)
والجَمُعُ: نُهُمٌ. (و) النُّهَامُ: (الرَّاهِبُ فِي الدَّبْرِ) . (و) النَّهَّامُ، (كَشَدَّادٍ: الأَسَدُ) ، لِنَهِيمِهِ، (كَالنَّهَّامَةِ، كَعَلاَّمَةٍ. (و) النَّهَّامُ: (اللَّقَمُ الوَاضِحُ) ، أَيْ: الطَّريِقُ البَيِّنُ، عِنِ ابْنِ شُمَيْلٍ. (والنَّهْمُ: الحَذْفُ بِالحَصَى، وَغَيْرِهِ) ، وفِي الصِّحاح: ونَحْوِه، وَقَدْ نَهَمَ الحَصَى يَنْهُمُه نَهْماً: قَذَفَهُ، قَالَ رُؤْبَةُ:
(وَالُهوجُ يَذْرِينَ الحَصَى المَهْجُومَا)

(يَنْهَمْنَ بِالدَّارِ الحَصَى المَنْهُومَا)
لأَنَّ السَّائِقَ قَدْ يَفْعَلُ ذلِكَ، كَمَا فِي الصِّحَاحِ. (ونَاهَمَهُ) مُنَاهَمَةً: (أَخَذَ مَعَهُ فِي النَّهِيمِ) أَيْ: الصَّوتِ. [] ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: النَّاهِمُ: الصَّارِخُ. والنَّهيمُ: صَوْتُ الفِيلِ، عَنِ الأَصْمَعِيِّ. وانْتَهَمَ: انْزَجَرَ.
(34/23)

والمَنْهَمَةُ: مَوضِع الرُّهْبانِ، عَن السُّهيليِّ. ونُهَمُ بن حاري بن عبيد، كزُفَرَ: بطنٌ من هَمْدانَ، ضَبطه الْحَافِظ، عَن ابْن حبيب. وبَنوا النُّهَيْمِ، كزُبَيْر، بطنٌ مِنَ الْعَرَب، أوردهُ المصنِّف استِطْرادًا فِي ((ل ج م)) ، وَأَهْمَلَهُ هُنَا. وللقِدْرِ نَهِيمٌ، كأميرٍ، وَهُوَ صَوت الغَلَيانِ.
ن ي م
( {النِّيمُ، بِالْكَسْرِ) هَكَذَا أفرده الْجَوْهَرِي، فِي تركيبٍ مُسْتَقِلٍّ، وَكَذَلِكَ ابْن بَري، وكأنَّ المصنِّف تَبِعَهُما. وَأما ابْن سَيّده فإنَّه ذكر النِّيمَ فِي النَّوْم، قَالَ: وإنَّما قضينا على يَاء النِّيمِ، فِي وُجوهِها كُلِّها، بِالْوَاو، لوُجُود: ((ن وم)) وَعدم: ((ن ي م)) ، وَهُوَ (النِّعمَةُ التَّامَّة. و)) النِّيمُ: (من} يُسْتَنام إِلَيْهِ) أَو يُوثَقُ بِهِ (ويُؤنسُ بِهِ. و) أَيْضا: (شَجَرٌ تُتَّخذ مِنْهُ القِداحُ) قَالَ أَبُو حنيفَة: النِّيمُ: شجرٌ لَهُ شوكٌ لَيِّن، وورقٌ صِغارٌ، وَله حَبٌّ كثيرٌ، متفرقٌ، أَمْثَال الحِمِّصِ، حامِضٌ، فَإِذا أينع: اسودَّ وحلا، وَهُوَ يُؤكَلُ، ومنابته: الجبالُ، وَأنْشد لساعدة [بن جُؤيَّة] الهُذليّ، وَوصف وَعلا فِي شَاهِق:
(ثُمَّ يَنوشُ إِذا آدَ النَّهارُ لَهُ ... بعد التَّرَقُّب من! نيمٍ وَمن كَتَمِ)
وَقيل: هما شجرتان، من العِضاه. (وكل ليِّن، من عَيْشٍ، أَو ثوب) : نيمٌ. (و) النِّيم أَيْضا: (الدَّرج) الَّتِي تكونُ (فِي الرِّمال، إِذا جَرَتْ عَلَيْهَا الرِّيح) ، وَأنْشد الْجَوْهَرِي لذِي الرُّمة:
(حَتَّى انْجَلى اللَّيْلُ عنَّا فِي مُلَمِّعَةٍ ... مثلِ الأديمِ، لَهَا من هَبْوَةٍ نِيمُ)
(34/24)

قَالَ ابنُ بَرِّي: وفُسِّرَ النِّيمُ هُنَا بِالفَرْو. (و) النِّيمُ: (الفَرْوُ) ، زَادَ الجَوْهَرِيُّ (الخَلَقُ) . وقِيلَ: هُوَ الفَرْوُ القَصِيرُ، إِلَى الصَّدْرِ، أَيْ: نِصْفُ فَرْوٍ، بِالفَارسِيَّةِ، وَقِيلَ: فَرْوٌ يُسَوَّى مِنْ جُلُودِ الأَرَانِبِ، وَهُوَ غَالِي الثَّمَن، وأَنْشَدَ ابْنُ بَرِّي، لِلْمَرَّارِ بنِ سَعِيدٍ: فِي لَيْلَةٍ مِنْ لَيَالِي القُرِّ شَاتِيَةٍ لاَيُدْفِئُ الشَّيْخَ مِنْ صُرَّادِهَا النِّيمُ وَقَالَ رُؤْبَةُ، وَقِيلَ: أَبُو النَّجْمِ: وِقْدَ أَرَى ذَاكَ فَلَنْ يَدُومَا يُكْسَيْنَ مِنْ لِينِ الشَّبَابِ {نِيمَا (} وَمَنِيمُونُ: كُوَرةٌ بِمِصْرَ) ، ظَاهِرُ سِيَاقِهِ أنَّهُ بِفَتْحِ المِيمِ، وَكَسْرِ النُّونِ، وَسُكُونِ اليَاءِ التَّحْتِيَّةِ، وضَمِّ المِيمِ الثَّانِيَةِ، وَالَّذِي فِي مُعْجَمِ ياقوتٍ، بِفَتْحِ المِيم، ثُمَّ السُّكُونِ، وَفَتْحِ اليَاءِ آخِرِ الحُرُوفِ: كُورَةٌ بِمِصْرَ، ذَاتُ قَرًى، وَضِيَاعٍ. ثُمَّ إِنَّ ظَاهِرَ كَلاَمِهِ أَنَّ المِيمَ وَالنُّونَ زَائدَتَانِ، وفِيهِ نَظَرٌ، والأَوْلَى: ذِكْرُهَا فِي المِيمِ وَالنُّونِ؛ لأَنَّ الاسْمَ عَجَمِيُّ، لَيْسَ بِمُشْتَقٍّ، فَتَأَمَّلْ ذِلَكَ. [] ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: النِّيمُ، بِالكَسْرِ: القَطِيفَةُ، وَقَدْ ذَكَرَه فِي ((ن وم)) . وَأَغْفَلَهُ هُنَا، وَهُوَ غَرِيبٌ. وَتَقَدَّمَّ شَاهِدُهُ. {والنِّيمُ: الضَّجيعُ، ويُقُولُونَ: هُوَ نِيمُ المَرْأَةِ، وَهِيَ:} نِيمَتُهُ، نَقَلَهُ ابْن سِيدَه.
(فصل الْوَاو) مَعَ الْمِيم

وأ م
( {وَاءَمَ) فُلاَنٌ (فُلاَناً) ، عَلَى فَاعَلَ (} وِئَاماً) ، كَكَتَابٍ، ( {ومُوَاءَمَةً)) : إِذَا (وَافَقَهُ) فِي الفِعْلِ، عِنِ ابْنِ الأَعْرَابيّ، وَقَالَ أَبُو زَيْدٍ: هَوَ إِذَا اتَّبَعَ أَثَرَهُ، وَفَعَلَ فِعْلَهُ، وَمِنْهُ حَدِيثُ الغِيْبَةِ: ((إِنَّهُ} لَيُوَائِمُ)) أَيْ: يُوَافِقُ، أَوْ (بَاهَاهُ) ،
(34/25)

عَن أبي عبيد. (وَفِي المَثَلِ) الَّذِي يُضربُ فِي المُياسَرَةِ: (لَولا {الوِئامُ لَهَلَكَ) الإنْسانُ، ويُروى: لهلك (الأنامُ) ، ويروى: لَهَلَكَ اللِّئامُ، ويُروى: هَلَكَتْ جُذامُ، وَهُوَ قَوْلُ أبي عبيد، (وفُسِّر بمعنيين) : (الأول ظَاهر) أَي: لَوْلَا موافقةُ النَّاسِ بَعضهم بَعْضًا فِي الصُّحْبَة، والعِشْرَةِ لكَانَتْ الهَلَكَةُ، نَقله الْجَوْهَرِي، وَهُوَ قَول أبي عبيد، وَقَالَ السِّيرافي: الْمَعْنى، أَن الإنسانَ، لَوْلَا نظرُهُ إِلَى غَيره ممَّن يفْعلُ الخيْرَ واقتِداؤُهُ بِهِ لَهَلَكَ، وإنَّما يَعيشُ النَّاسُ، بعضُهُم مَعَ بَعْضٍ؛ لِأَن الصَّغيرَ، يَقْتَدي بالكَبِيرِ، والجاهِلَ بالعالمِ. (والثَّاني) ، أَي: أَن اللِّئامَ (لَيْسُوا يأْتونَ بالجَمِيلِ) من الأمورِ (خُلُقًا) أَي: على أنَّها أخلاقُهُمْ، (وَإِنَّمَا يأْتُونَه) ، وَفِي بعض النُّسخ: يفْعَلُونَه، (مُباهاةً، وتشَبُّهًا) بأهْلِ الكَرِمِ، وَلَوْلَا ذَلِك لَهَلَكوا، كَمَا فِي الصِّحاحِ، ونَقَلَهُ الميْدانِيُّ عَن أبي عبيد، وَهَذَا يدلُّ على أنَّ اللِّئامَ: جَمْعُ لَئيمٍ. وَمِنْهُم من قَالَ: اللِّئام هُنَا: جمعُ لُمَةٍ، بضمٍّ فَتَخْفِيفٍ، وَالْمعْنَى، أَي: لَوْلَا أَنه يَجِدُ شكْلاً يتأسَّى بِهِ، ويفْعَلُ فِعْلَهُ لَهَلَكَ، وَقد تقدَّمت الْإِشَارَة إِلَيْهِ فِي ((ل أم)) . (وهُما} توأمان، وَهَذَا {توْأمُ) هَذَا، (وهذِهِ} توأمَةُ) هَذِه، أصْلُهُ: {ووأمٌ، وَكَذَلِكَ التَّوْلَجُ، أَصله: وَوْلَجٌ، وهُو: الكِناسُ، وأصل ذَلِك من} الوِئَامِ، وهُو: المَوافَقَةُ، فالتَّاء بَدَلٌ عَن الْوَاو، وَهُوَ اخْتِيَار الشَّيْخ أبي حيَّان، وَغَيره (ج: {تَوائِمُ) مثل: قَشْعَمٍ، وقَشَاعِمَ، (} وتُؤامٌ) على مَا فُسِّر فِي عُراقٍ، وَأنْشد الجوهرِيٌّ لكُدَيْر:
(قَالَت لَهَا ودَمْعُها! تُؤامُ ... )

(كالدُّرِّ إِذْ أسْلَمَهُ النِّظامُ ... )

(على الَّذينَ ارْتَحَلوا السَّلامُ ... )
(34/26)

(وَصَالِحُ بنُ نَبْهَانَ مَوْلَى {التَّوْأَمَةِ: تَابِعِيٌّ عَنْ عَائِشَةَ، وَأَبِي هَرَيْرَةَ، وَعَنْهُ السُّفْيَانَانِ، تُوُفِّيَ سَنَةَ خَمْسٍ وِعشْرِينَ وَمِائَةٍ. (وَقَدْ} أَتْأَمَتِ الَمرْأَهُ) : إِذَا (وَلَدَتْ) ، وفِي الصِّحاحِ: وَضَعَت (اثْنَيْنِ، فِي بَطْنٍ، فَهِيَ {مُتْئِمٌ) ، كَمُحْسِنٍ، فَإِذَا كَانَ ذلِكَ عَادَتَهَا فَهِيَ} مِتْآمٌ. (و) يُقَالُ (غَنَّى غِنَاءً {مُتَوَائِماً: إِذَا) كَانَ مُتَنَاسِباً، وَقِيلَ: (لَمْ تَخْتَلِفْ ألْحَانُهُ) . (} وَالمُوَأَّمُ، كَمْعَظَّمٍ: العَظِيمُ الرَّأْسِ) ، قَالَ ابْنُ سِيدَهْ: أَرَاهُ مَقْلُوباً عَن الُمؤَوَّمِ، وَهُوَ مَذْكُورٌ فِي مَوْضِعَهِ. (و) أَيْضاً (المُشَوَّهُ الخَلْقِ) ، وَهُوَ أَيْضاً، مَقْلُوبٌ عِنَ الُمؤَوَّمِ، كَمَا تَقَدَّمَ، (وَقَدْ {وَأَّمَهُ الله تَعَالَى) } تَوئِيماً: شَوَّهَ خَلْقَهُ. ( {وَتَوأَمٌ) هَكذا فِي النُّسَخِ، وَالصَّوَابُ:} يَؤْأَمُ، بِاليَاءِ التَّحْتِيَّة: (قَبِيلَةٌ مِنَ الحَبَشِ) ، أَوْ جِنْسٌ مِنْهُ، عِنِ ابْنِ الأَعْرَابِيّ، وَأَنْشَدَ، وَقَدْ شَدَّدَ الشَّاعِرُ مِيمَهُ ضَرُورَةً: وأَنْتُمُ قَبلَةٌ مِنْ {يَوْأَمّْ جَاءَتْ بكُمْ سَفِينَةٌ من اليّمّْ أَي: أَنَّكُمْ سُودَانٌ، خَلْقُكُمْ مُشَوَّةٌ. (} وَالْوَأْمُ: البَيْتُ الدَّفِيءُ) ، وَقَالَ المَيْدَانِيُّ: {الوَأْمُ: البَيْتُ الثَّخِينُ مِنْ شَعْرٍ، أَوْ وَبَرٍ، وَمِنْهُ المَثَلُ: ((} وَأْمٌ بِشِقٍّ أَهْلُهُ جِيَاعُ)) . وَشِقٌّ: مَوْضِعٌ، يُضْرَبُ لِلْكَثِيرِ المَالِ، لاَ يَنْتَفِعُ بِهِ. (وَرَجُلٌ {وَأَمَةٌ، مُحَرَّكَةً: يَعْمَلُ، وَيَحْكِي مَا يَصْنَعُ غَيْرُهُ) . (} والُموَأَّمَةً) ، كَمُعَظَّمَةٍ: (البَيضَةُ الَّتِي لاَ قَوْنَسَ لَهَا) سُمِّيَتْ لِتَشْوِيِه خِلْقَتِهَا. ( {وَالتَّوْأَمَأنُ: عَشْبَةٌ صَغِيرَةٌ، ثَمَرَثُهَا كَالكَمُّونِ، وَوَهِمَ الجَوْهَرِيُّ فِي ذِكْرِ} التَّوْأَمِ، فِي فَصْل التَّاءِ) ، أَيْ: بَنَاءً على مَا اخَتْاَرَهُ أَبُو حَيَّان وَغَيْرُه من أَهْلِ اللُّغَةِ
(34/27)

والنَّحْو، وَأما ابْن عُصْفُور فَإِنَّهُ جَزَمَ فِي المُمْتِعِ أَن تَاء التَّوْأَمِ: أَصْلِيَّة؛ لأَنهم تصرَّفوا فِيهَا، جمعا وَغَيره، دون مُراجَعَة هَذَا الأَصْل، وَلَو كَانَ أصْلُها واوًا لَنَطَقوا بِهِ يَوْمًا من الدَّهْر، فَلَا وَهْمَ، قالَهُ شَيْخُنا، على أَن الجَوْهريَّ ذكره هُنَاكَ، مَعَ بَيَانه، نقلا عَن الخليلِ أَن تقديرَهُ فَوْعَلٌ، وأصلُهُ: وَوْأَمٌ، فأُبْدِل من إِحْدَى الواوَيْنِ تاءٌ، والمصنِّفُ تَبِعَهُ هُنَاكَ من غير تنبيهٍ عَلَيْه، وَهُوَ غَريبٌ، وَذكره الأزهريُّ فِي المحلَّين. [] وممَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: {وأَمَهُ} وَأما، من حدِّ مَنَعَ: وافَقَهُ، عَن ابْن الْأَعرَابِي. وَيُقَال: فلانةُ {تُوائِمُ صَواحِباتِها: إِذا تَكَلَّفَتْ مَا يَتَكَلَّفن من الزِّينَةِ [وَغَيرهَا] ، وَقَالَ المرَّارُ:
(} يَتَواءَمْنَ بِنَوْماتِ الضُّحى ... حَسَنات الدَّلِّ والأُنْسِ الخَفِرْ)
قَالَ ابْن بري: وَحكى حَمْزَة، عَن يعقوبَ، أنَّه يُقالُ للعَبْدِ: ابنُ {يوأمٍ، وَأنْشد:
(وإنَّ الَّذِي كَلَّفْتَني أَن أرُدَّهُ ... مَعَ ابْن عِبادٍ أَو بأرْضِ ابْن} يَوْأَما)

(على كُلِّ نأيِ المحْزِمَيْنِ تَرَى لَهُ ... شَراسيفَ تَغْتالُ الوَضِينَ المُسَمَّمَا)
{والتَّوأمُ: الثَّانِي من سِهامِ الميْسِر، وَقد تقدَّم. وفَرَسٌ} مُتائِمٌ: للَّذي يَأْتِي بِجَرْيٍ بعد جَرْيٍ، وَقد تقدم أَيْضا. [] وَمِمَّا يُستدرك عَلَيْهِ:
وت م
{الوَتْمَةُ: السَّيْر الشديدُ، كَمَا فِي اللِّسان. وَفِي الرَّوْض للسُّهيلي:} وَتَمَ: إِذا ثَبَتَ، وَمِنْه:! المَوْتَمَةُ للأُسطُوانة، لأنَّه
(34/28)

يُثَبَّتُ عَلَيْهَا، وَالجَمْعُ: {مَوَاتِمُ: قُلْتُ: وَمِنْهُ: قَوْلُ الرَّاعِشِ الهُذَلِيِّ: وأَبُو يَزيدَ قَائِمُ} كَالَموْتَمَهْ وَقَدْ مَرَّ فِي: ((خَ ن د م)) . وَقَالَ ابْنُ القَطَّاعِ: {وَتَمَ بِالمَكَانِ} وُتُوماً: أَقَامَ.
وث م
( {وَثَمَهُ} يِثِمُهُ) {وَثْماً: (كَسَرَهُ، وَدقَّه) كَمَا فِي الصِّحَاحِ، وفِي التَّهْذِيبِ، عَنِ الفَرَّاءِ:} الوَثْمُ: الضَّرْبُ، والمَطَرُ {يَثِمُ الأَرْضَ وَثْماً: يَضْرِبُهَا، قَالَ طَرَفَهُ:
(جَعَلتُهُ حَمَّ كَلْكَلِهَا ... لِرَبِيعٍ دِيمَةٌ} تَثِمُهْ)
فَأَمَّا قَولُ الشَّاعِرِ:
(فَسَقَى دِيَارَكِ غَيْرَ مُفْسِدِهَا ... صَوْبُ الرَّبِيعِ وَدِيمَةٌ {تَثِمُ)
فَإِنَّهُ عَلَى إِرَادَةِ التَّعَدِّي، أَرَادَ} تَثِمُهَا، فَحَذَفَ، أَيْ: تَؤَثِّرُ فِي الأَرْضِ. وفِي الحَدِيثِ: ((أَنَّهُ كَانَ لاَ {يِثمُ التَّكْبِيرَ)) أَيْ: لاَ يَكْسِرُهُ، بَلْ يَأْتِي بِهِ تَامّاً. (} ووَثَمَ الفَرَسُ الأَرْضَ: رَجَمَهَا بِحَوَافِره) وَدَقَّهَا، (و) {وثَمَتِ (الحِجَارَةً رِجْلَهُ، وَثْماً،} وَوِثَاماً)) ، بِالكَسْرِ: (أَدْمَتْها) . ( {والوَثِيمَةُ) ، كَسَفِينَةٍ: (الحِجَارَةً) ، تَكُونُ بِمَعْنَى فَاعِلَةٍ؛ لأَنَّهَا تَثِمُ، وفِي مَعْنَى مَفْعُولَةٍ؛ لأَنَّهَا} تُوثَمُ، قَالَهُ ابْنُ سِيدَه. ومِنْهُ قَوْلُهُم: لاَ والَّذِي أَخرَجَ الثَّمَر مِنَ الجَرِيمَةِ، وَالنَّارَ مِنَ! الوَثِيمَةِ، وَالوَثِيمَةً، قَالُوا: الحَجَرُ المَكْسُورُ، وقِيلَ: حَجَرُ القَدَّاحِة، وقِيلَ: الصَّخْرُ.
(34/29)

(و) الوَثيمَةُ: (الجَماعَةُ من الحَشيشِ) أ (وِ الطَّعام) ، نَقله الْجَوْهَرِي، عَن ابْن السَّكِّيت، وَقَالَ الْمُزنِيّ: وجدت كلأً كَثيفًا {وَثيمَةً. (و) وثيمَةُ: (اسْمٌ) . (} وَوثيمَةُ بن مُوسَى: مُحَدِّثٌ) ضعيفٌ، قَالَ ابْن أبي حَاتِم، يُحَدِّثُ عَن سَلَمَةَ بن الفَضْل، وَسقط ذِكْرُهُ فِي بعض النّسخ. (و) {الوَثيمُ، (كأميرٍ: المُكْتَنِزُ لحْمًا) ، وَقد (} وَثُمَ، ككَرَمُ، وثامةً) ، نَقله الْجَوْهَرِي. (و) فِي الصِّحاح: (خُفٌّ {مِيثَمٌ) ، أَي: كمِنْبَرٍ: (شديدُ الوطءِ) كأنَّه} يَثِمُ الأرْضَ، أَي يَدُقُّها، قَالَ عنترة:
(خَطَّارةٌ غِبَّ السُّرَى زَيَّافَةٌ ... تَطِسُ الإكامَ بِكُلِّ خُفٍّ مِيثَمِ)
( {والوَثَمُ، محرَّكَةً: القلَّةُ) ، يُقَال (} وَثِمَتْ أرْضُنا، كَفَرِحَ) : قَلَّ نباتُها، (وَمَا {أوْثَمَها: مَا أقَلَّ رِعْيَها،} والمُواثمَةُ فِي العَدْوِ: المُضابَرَةُ، كأنَّه يَرْمِي بنفسِهِ) ، وَأنْشد الْجَوْهَرِي للعجَّاج:
(عافى الرَّقاقِ مِنْهَبٌ {مُواثِمُ ... )

(وَفِي الدَّهاسِ مِضْبَرٌ مُتائِمُ ... )
أوردهُ، هَكَذَا، فِي تركيب ((ت أم)) قَالَ: وَهُوَ من} الوَثْمِ، بِمَعْنى الدَّقِّ. ( {ومِيثَمٌ) ، كمِنْبَرٍ: (اسمٌ) ، مِنْهُمْ: أحمدُ بن} مِيثَمِ بن أبي نُعيمٍ، الْكُوفِي، عَن جده. وعِمْرانُ بن مِيثَمٍ، تَابِعِيّ. وصالحُ بن مِيثَمٍ، عَن بُرَيْدَةَ الأسلميِّ. (وَثِمْ لَهَا، بِالْكَسْرِ، أَي: اجْمَعْ لَهَا) ، نَقله الْجَوْهَرِي. [] وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: {الوَثْمُ: الضَّرب، عَن الْفراء.} ووَثَمَ {يَثِمُ وَثْمًا: عدا، نَقَلهُ الْجَوْهَرِي.
وَج م
(} الوَجِمُ، ككَتِفٍ، وصاحبٍ:
(34/30)

العَبُوسُ، المُطْرِقُ، لِشِدَّةِ الحُزْنِ) ، وَقَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: إِذَا اشْتَدَ حُزْنُهُ، حَتَّى يُمْسِكَ عَنِ الطَّعَامِ، فَهُوَ {الوَاجِمُ، وقِيلَ: حَتَّى يُمْسِكَ عَنِ الكَلاَمِ، كَمَا فِي الصِّحَاحِ، وقِيلَ: هُوَ الَّذِي أَسْكَتُهُ الُهمُّ، وعَلَتْهُ كَآبَةٌ، هُوَ الَّذِي أَسْكَتُهُ الهَمُّ، وعَلَتْهُ كَآبَةٌ، وَقَدْ (} وَجَمَ) ، كَوَعَدَ، {وَجْماً) بِالفَتْحِ، (} وَوَجُوماً) بِالضَّمِّ: إِذَا (سَكَتَ عَلَى غَيْطٍ) ، يُقَالُ: مَالِي أَرَاكَ {وَاجماً، أَيْ: مُهْتَماًّ،} وَأَجَمَ، عَلَى البَدَلِ، حَكَاهَا سِيبَوَيْهٍ. (و) وَجَمَ (الشَّيْءَ) وَجْماً، وَوُجُوماً: (كَرِهَهُ) . (و) وَجَمَ (فُلاَناً وَجْماً: لَكَزَهُ) يَمَانِيَةٌ. (ويَوْمٌ {وَجِيمٌ) ، كَأَمِيرِ: (شَدِيدُ الحَرِّ) ، وَهُوَ بِالحَاءِ المُهْمَلَةِ أَيْضاً، كَماَ فِي الصِّحَاحِ. (} والوَجْمَةُ) مِثْلُ الوَجْبَةِ، وَهِيَ (الأكْلَهُ الوَاحِدَةُ) ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ. (و) {وَجْمَةً: (ع) جَانِبَ قَعْرَى، وقِعْرَى: جَبَلٌ أَحْمَرُ، تَدْفَعُ شَعَابُهُ غَيْضَةٍ، مِن أَرْضِ يَنْبُعَ، قَالَهُ ابْنُ السِّكِّيتِ، وأَنْشَدَ لِكثُيِّرٍ: أَجَدَّتْ خُفُوفاً مِنْ جَنُوبِ كُتَانَةٍ إلَى وَجْمَةٍ لَماَّ اسْجَهَرَّتْ حَرُورُهَا (و) } الوَجَمَةُ، (بالتَّحْرِيكِ: المَسَبَّة) ، وَهُوَ فِي الصِّحاح، بِالفَتْحِ. (ورَجُلٌ {وَجْمٌ) بِالفَتْحِ، أَي (رَدِيءٌ) ، (و) يُقَالُ (وَجْمُ سوءٍ) أَيْ (رَجُلُ سوءٍ) . (} والوَجُمُ) ، بِالفَتْحِ (ويُحرَّكُ) ، وَعَلَى التَّحْرِيكِ اقْتَصَرَ الجَوْهَرِيّ، وَهُوَ قَوْلُ ابْنِ الأَعْرَابِيِّ، وبِالفَتْحِ عَنِ ابْنِ شُمَيْلٍ: (حِجَارَةٌ مَرْكُومَةٌ) ، بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ، (عَلَى) رُؤوسِ القُورِ، و (الآكَامِ) ، و) هِيَ (أَغْلَظُ وأَطْوَلُ) فِي السَّمَاءِ (مِنَ الأَرُومِ) ، وِحجَارَتُهَا عِظَامٌ، كَحِجَارَةِ الصُّبَرةِ والأَمَرَةِ، لَوْ اجْتَمَعُ على حَجَرٍ أَلْفُ رَجُلٍ لَمْ يُحَرِّكُوهُ، أَوْ هِيَ أَيْضاً (مِنْ صَنْعَةِ عَادٍ) ، كُلُّ ذِلكَ قَالَهُ ابْنُ شُمَيْلٍ، قَالَ رُؤْبَةُ:
(34/31)

(وهامَة كالصَّمْدِ بينَ الأصْمادْ ... )

(أَو وَجَمِ العادِيِّ بَيْنَ الأجْمادْ ... )
(ج: {أوْجامٌ) . وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي:} الوَجَمُ: جَبَلٌ صَغيرٌ، مثل الإرَمِ. (أَو هِيَ) أَي: {الآجامُ: علاماتٌ و (أبْنِيَةٌ، يُهْتَدى بهَا فِي الصَّحاري) ، كَمَا فِي الصِّحاح. (} وأوْجَمُ الرَّمْلِ: مُعْظَمُهُ) ، قَالَ رُؤبَةُ:
(والحِجْرُ والصَّمَّانُ يحبو {أوجَمُهْ ... )
(} والوَجَمُ، مُحرَّكةً: البخيلُ) . (و) أَيْضا: (الخفيفُ الجِسْمِ، اللَّئيمُ) . ( {والمِيْجَمَةُ، بِالْكَسْرِ: الكُذِينُ) ، بِضمِّ الْكَاف وَكسر الذَّال الْمُعْجَمَة. (} والوَجيمَةُ، من الطَّعام والعَلَفِ: المؤوفَةُ) . (و) يُقال (لم {أجِم عَنهُ) أَي: (لم أسكُتْ عَنهُ فَزَعًا) ، نَقله الْجَوْهَرِي. [] وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:} الوَجْمُ، بالفتْحِ بِمَعْنى الصَّخرة، يُجْمَع على {وُجومٍ. وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: بَيْتٌ} وَجْمٌ، {ووجَمٌ: عظيمٌ.} والوَجَمُ: الصَّمَّان نَفسه، قَالَ رؤبة:
(لَو كَانَ من دون رُكامِ المُرْتَكَمْ ... )

(وأرْمُلِ الدَّهْنا وصَمَّانِ {الوَجَمْ ... )
وَذُو} وَجمى، بالتَّحريك: موضِعٌ فِي شِعْرِ كُثَيِّرٍ:
(أقولُ وَقد جاوَزْنَ أعلامَ ذِي دمٍ ... وَذي وَجَمَى أَو دونَهُنَّ الدَّوانِكُ)

وح م
( {الوَحَمُ، محرَّكةً: شدَّةُ شَهْوَةِ الحُبْلى لمَأْكَلٍ) ، هَذَا هُوَ الأَصْل، ثمَّ استُعْمِل لكل من أفْرَطَتْ شهوتُهُ فِي شَيْء، (وَقد} وَحِمَتْ، كَوَرِثَتْ، ووجِلَتْ) ، وعَلى الْأَخِيرَة اقْتصر الْجَوْهَرِي، {تَوْحَمُ كتَوْجَلُ، (وَالِاسْم:} الوِحامُ، بِالْكَسْرِ، وَالْفَتْح) ، وَلَيْسَ الوِحامُ، إِلَّا فِي شهوةِ الحُبْلى خاصَّة، نَقله الْجَوْهَرِي، (وَهِي وَحْمَى) كَسَكْرَى، بيِّنَةُ الوِحامِ. (ج:
(34/32)

{وِحَامٌ) ، بِالكَسْرِ، (} وَوَحَامَى) ، كَسَكَارَى. ( {والوَحَمً، مُحَرَّكَةً أَيْضاً: اسْمٌ لِمَا يُشْتَهَى) ، قَالَ: أَزْمَانَ لَيْلَى عَامَ لَيْلَى} وَحَمِي أَيْ: شَهْوَتِي، كَمَا يَكُونُ الشَّيْءُ شَهْوَةَ الحُبْلَى، لاَ تُرِيدُ غَيْرَهُ، ولاَ تَرْضَى مِنُه بَبَدَلٍ، فَجَعَلَ شَهْوَةَ لَيْلَى {وَحَماً، وأَصْلُ الوَحَم لِلْحُبْلَى. (و) الوَحُمُ، أَيْضاً: (شَهْوَةُ النِّكَاحِ) ، وأَنْشَدَ ابْن الأَعْرَابِيّ:
(كَتَمَ الُحبُّ فَأَخْفَاهُ كَمَا ... تَكْتُمُ البِكْرُ مِنَ النَّاسِ الوَحَمْ)
(و) قِيلَ الوَحَمُ: (الشَّهْوَةُ، فِي كُلِّ شَيْءٍ) ، وَقَدْ تَقَدَّمَ أَنَّهُ مُسْتَعارٌ مِنْ وَحَمِ الحُبْلَى. (و) الوَحَمُ: (حَفِيفُ الطَّيْرِ) . (} وَالتَّوْحِيمُ: الذَّبْحُ، وإِطْعَامُ مَا يُشْتَهَى) ، يُقَالُ: {وَحَّمَ المَرْأَةَ} تَوْحِيماً: إِذَا أَطْعَمَهَا مَا تَشْتَهِيهِ، {وَوَحَّمَ لَهَا: إِذَا ذَبَحَ لَهَا، كَمَا فِي الصِّحَاحِ. (و) } التَّوْحِيمُ: (أَنْ يَنْطُفَ المَاءُ مِنْ عُودِ النَّوَامِي المَكْسُورَةِ) ، ونَصُّ المُحْكَمِ: مِنْ عُودِ النَّوَامِي إِذَا كُسِرَ. (ويَوْمٌ {وَحِيمٌ: وَجيمٌ) أَيْ: حَارٌّ، عَنْ كُرَاعٍ، وأَشَارَ إِلَيْهِ الجَوْهَريِ أَيْضاً، فِي: ((وَج م)) . [] ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيه: قَالَ اللَّيْثُ: الوَحَامُ مِنَ الدَّوَابِّ: أَنْ تَسْتَصْعِبَ عِنْدَ الحَمْلِ، وَقَدْ وَحِمَتْ، بِالكَسْرِ، وأَنْشَدَ: قَدْ رَابَهُ عِصْيَانُهَا} وَوِحَامُهَا قَالَ الأَزْهَرِيُّ: وَهذا غَلَظٌ، وإِنَّما غرَّهُ قَوْلُ لَبِيدٍ، يَصِفُ عَيْراً وَأُتُنَهُ: قَدْ رَابَهُ عِصيْتَانُهَا ووحامها
(34/33)

يَظُن أنَّه لماَّ عطف قولَهُ، {وَوِحامُها على عِصيانُها، أنَّهما شَيْء وَاحِد، وَالْمعْنَى فِي قَوْله: ووِحَامُها: شهوةُ الأُتُنِ للعَيْر، أَرَادَ أَنَّهَا تَرمَحُهُ مرّة، وتَسْتعصي عَلَيْهِ مَعَ شهوتِها لضِرابِهِ إِيَّاهَا، فقد رابهُ ذَلِك مِنْهَا، حِين أظهرت شَيْئَيْنِ مُتضادين.} ووَحَّمَها {تَوْحيمًا: أَزَال} وَحَمَهَا، كَمَا فِي الأساس. وَفِي الْمثل - يضْرب فِي الشَّهْوانِ - (( {وَحْمَى وَلَا حَبَل)) أَي: أنَّه لَا يُذْكرُ لَهُ شَيْء إِلَّا اشْتهاه. وَفِي الأساس: يُضرَبُ للحريص السَّآّل، وَلَا حَاجَة بِهِ، ويُروى: ((وَحْمَى، فأمَّا حَبَلٌ فَلَا)) ، قَالَ أَبُو عبيد: يُقَال ذَلِك لمن يطْلب مَا لَا حَاجَة لَهُ فِيهِ، من حِرْصِهِ. وليلةٌ ذاتُ} وَحَمٍ، محركة، أَي: شديدةُ الحرِّ، كَمَا فِي الأساس. {وَوَحَمَ} وَحْمَهُ: قَصَدَ قَصْدَهُ، عَن ابْن القطَّاع.
وخ م
( {الوَخْمُ) ، بِالْفَتْح، (وككَتِفٍ، وأميرٍ، وصَبورٍ) ، وَلم يذكر الْجَوْهَرِي الْأَخِيرَة: (الرَّجُلُ الثَّقيل، ج:} وَخَامَى، {ووِخامٌ) بِالْكَسْرِ، (} وأوْخامٌ) ، وَعَلَيْهِمَا اقْتصر الْجَوْهَرِي، والأخير يحْتَمل أَن يكون جمع الأوَّل كفَرْخٍ وأفْراخٍ، وَجمع الثَّانِي، ككَتِفٍ وأكتافٍ. وَقد ( {وَخُمَ، ككَرُمَ،} وَخامَةً، {ووُخومَةً،} ووُخومًا) ، بضمِّهما. وَفِي حَدِيث أم زرع: ((لَا مخافَةَ، وَلَا وَخامَةَ)) وَقد تكون {الوَخامَةُ فِي الْمعَانِي، يُقَال: هَذَا الْأَمر} وَخيمُ الْعَاقِبَة، أَي: ثقيلٌ رديءٌ. (وأرضٌ {وَخامٌ،} ووخومٌ، {ووَخِمَةٌ، كفَرِحةٍ،} ووخْمَةٌ، {ووَخيمَةٌ،} ومُوخِمَةٌ) كمُحْسِنَةٍ، وَفِي بعض النّسخ: كمَحْمَدَةٍ، وهما صَحِيحَانِ، أَي: (لَا يَنْجَعُ كَلؤُها) وَلَا توَافق ساكنها،
(34/34)

وَكَدِلكَ: الوَبِيلُ. (وَطَعَامٌ وَخِيمٌ: غَيْرُ مُوَافِقٍ) لآكِلِهِ، (وَقَدْ وَخُمَ، كَكَرُمُ) {وَخَامَةً. (} وَتَوَخَّمَهُ، {وَاسْتَوَخُمَهُ: لَمْ يَسْتَمْرِئْهُ) وَلاَ حَمِدَ مَغَبَّتَهُ، كَاسْتَوْبَلَهُ، قَالَ زُهَيْرٌ: قَضَوْا مَا قَضَوْا مِنْ أَمْرِهِمْ ثُمَّ أَوْرَدُوا
(إِلَى كَلأٍ مُسْتَوْبَلٍ} مُتَوَخَّمِ (و) مِنْهُ، اشْتُقَّتِ ( {التُّخَمَةُ، كَهُمَزَةٍ) ، وَهُوَ: (الدَّاءُ يُصِيبُكَ مِنْهُ) ، أَيْ: مِنً} وَخَمِ الطَّعَامِ، أَوْ مِنْ امْتِلاَءِ المَعِدَةِ، كَمَا صَرَّحَ بِهِ الأَطِبَّاءُ، (وَتُسَكَّنُ خَاؤُهُ) ، وَهِيَ لَغَةُ العَامَّةِ، وَجَاءَ ذِلِكَ (فِي الشِّعْر) أَنْشَدَه أَعْرَابِيٌّ، كَمَا فِي الصِّحَاحِ، وفِي اللِّسَانِ: أَنْشَدَهُ ابْنُ الأعْرَابِيِّ:
(وإِذَا المِعْدَةُ جَاشَتْ ... فَأرْمِهَا بِالَمنْجَنِيقِ)

(بِثَلاَثٍ مِنْ نَبِيدٍ ... لَيْسَ بِالحُلْوِ الرَّقِيقِ)

(تَهْضِمُ {التُّخَمَةَ هَضْماً ... حِينَ تَجْرِي فِي العُرُوقِ)
(ج:} تُخَمٌ) ، كَصُرَدٍ، (وتُخَمَاتٌ) كَمَا فِي الصِّحَاحِ، وعَلَى الأُوْلَى اقْتَصَرَ سِيبَوَيْهِ، قَالَ الجَوْهَرِيُّ: أَصْلُ التُّخَمَةِ: {وَخَمَةٌ، تَاؤُهُ مُبْدَلَةٌ مِنْ وَاوٍ. (و) قَدْ (} تَخَمَ، كَضَرَبَ، وَعَلَمِ) {يَتْخِمُ،} وَيَتْخَمُ، مِثْلُ ( {اتَّخَمَ) } يَتَّخِمُ، مِنَ الطَّعَامِ، وَعَنِ الطَّعَامِ. ( {وَأَتْخَمَهُ الطَّعَام) عَلَى أَفْعَلَهُ، وَأَصْلُهُ:} أَوْخَمَهُ. (وَهُوَ {مَتْخَمَةٌ، كَمَصْنَعَةٍ) إِذاَ كَانَ (} يُتَّخَمُ مِنْهُ) ، وَأَصْلُهُ: {مَوْخَمَةٌ؛ لأَنَّهُمْ تَوَهَّمُوا التَّاء أَصْلِيَّةً، لِكَثْرَةِ الاسْتِعْمَالِ، كَمَا فِي الصِّحِاحِ. (} وَوَاخَمَنِي] {فَوَخَمْتُهُ) } أخِمُهُ، (كَوَعَدْتُهُ) أَعِدُه: (كُنْتُ) {أَتْخَمَ مِنْهُ، أَيْ: (أَشَدَّ} تُخَمَةً مِنْهُ) . ( {وَالوَخَمُ، مُحَرَّكَةً: دَاءٌ كَالبَاسُورِ) ، وَرُبّما خرج (بِحَيَاء النَّاقَةِ) عِنْدَ الوِلاَدَةِ فَقُطِعَ، وَقَدْ} وَخِمَتَِ النَّاقَةً،
(34/35)

(وَهِي {وَخِمَةٌ، محرَّكَة: بهَا ذَلِك) . قلت، لَا يظْهر وَجه التَّحريكِ، بل الصَّواب، كفَرِحَةٍ، كَمَا هُوَ مضبوطٌ فِي أصُول المُحكم الصَّحيحَةِ، وَيُسمى ذَلِك الباسورُ: الوَذَمَ أَيْضا، كَمَا سَيَأْتِي. [] وممَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: الوَخَمُ، محرَّكة: تَعَفُّنُ الهواءِ، المورِثِ للأمراضِ الوَبائِيَّة، ويُستعارُ للضَّرر. وشيءٌ} وَخِمٌ، أَي: وَبيءٌ. {واسْتَوْخَمَ الأَرْض: اسْتَوْبَلَها، وَمِنْه حَدِيث العُرَنِيِّين [ ((} واسْتَوْخَموا الْمَدِينَة أَي اسْتَثْقَلوها، وَلم يُوَافق هواؤها أبدانَهُمْ] . {ووَخِمَ الرَّجُلُ، بِالْكَسْرِ:} اتَّخَمَ. {وأوْخَمَهُ الطَّعام. [] وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
وخ ش م
} وَخْشمانُ: قرْيةٌ، على فَرْسَخَيْنِ من بَلْخَ، عَن ياقوتٍ، وَضَبطه ابْن السَّمعاني بِاللَّامِ فِي آخِره، والصوابُ: الأول، وَمِنْهَا: أَبُو نصر مُحَمَّد بن عَليّ ابْن محمدٍ، {الوَخْشَمانِيّ، عَن أبي الْقَاسِم يُونُس بن طَاهِر البلخِيِّ، وَعنهُ: إِبْرَاهِيم بن عبد الرَّحْمَن الواعِظُ.
ود م
(} وَدْمٌ، بِالْفَتْح) أهمله الْجَوْهَرِي وَالْجَمَاعَة، وذِكْرُ الفَتْحِ مُستدركٌ، وَهُوَ (عَلَمٌ، و) وَدْمٌ: (بطنٌ، من كَلْبٍ، فِي تَغْلِبِ، وجُشَمُ بن وَدْمِ بن) ذُبيانَ بن هُمَيْم بن ذُهْلِ بن هُنَّي بن (بَلِيٍّ، فِي قُضاعَةَ) فِي نسب أسعد بن عَطِيَّة، أحد الصَّحابة الَّذين شهدُوا فتحَ مِصْرَ، نَقله: الْحَافِظ. وَمِنْهُم: بَنو العجلانِ بن حَارِثَة ابْن ضَبْعَةَ بن حرَام بن جُعَلِ بن عَمْرو ابْن جُشَمَ بن وَدْمٍ، الْمَذْكُور.

وذ م
(! الوَذَمُ، محرَّكة) : الفَضْلُ، و (الزِّيادةُ) . (و) أَيْضا: (الثُّؤْلولُ) .
(34/36)

(و) أَيْضاً (الذَّكَرُ بِخًصْيَيْهِ) عَلَى التَّشْبِيِهِ. (و) أَيْضاً: (ثَآلِيلُ) ، وفِي الصِّحاح: لَحَمَاتٌ زَوَائِدُ، أَمْثَالُ الثَّآلِيلِ، تَكُونُ (فِي رَحِمِ النَّاقَةِ) ، زَادَ غَيْرُهُ: وَالشَّاةِ (تَمْنَعُهَا مِنَ الوَلَدِ) أيْ: لاَ تَلْقَحُ إِذَا ضَرَبَهَا الفَحْلُ، فَيَعْمِدُ رَجُلٌ رَفِيقٌ، فِيَأْخُذُ مِبْضَعاً لَطِيفاً وَيُدْخِلُ يَدَهُ فِي حَيَائِهَا، فَيَقْطَعُهَا، وَقَدْ تَقَدَّمَ ذِلكَ فِي الوَخَمِ أَيْضاً. وَاحِدُهَا: {وَذَمَةٌ، وَيُجْمَعُ عَلَى} وِذَامٍ أَيْضاً. (و) الوَذَمُ: (السُّيُورُ) الَّتِي (بَيْنَ آذَانِ الدَّلْوِ و) أَطْرَافِ (العَرَاقِيِّ) ، الوَاحِدَةُ: وَذَمَةٌ، كَمَا فِي الصِّحَاحِ. (و) {وَذَمٌ: (اسْمٌ) . و (} وَذِمَتِ الدَّلْوُ، كَوَجِلَ) ، {وَذَماً، فَهِيَ} وَذِمَةٌ: (انْقَطَعَ وَذَمُهَا) ، قَالَ يَصِفُ الدَّلْوَ: أَخَذِمَتْ أَوْ وَذِمَتْ أَمْ مَالَها أَم غَالَهَا فِي بِئْرِهَا مَا غَالَهاَ وقَوْلُهُ: أَرْسَلْتُ دَلًوِى فأَتَانِي مُتْرَعَا لاَ {وَذِماً جَاءَ وَلاَ مُقَنَّعا ذَكَّرَ عَلَى إِرَادةِ السَّلْمِ أَوْ الغَرْبِ. (} وَأَوْذَمَهَا) : إِذَا (شَدَّهَا) {بِالوَذَمَةِ، وَمِنْهُ حَدِيثُ عَائِشَةَ تَصِفُ أَبَاهَا، رَضِيَ الله تَعَالَى عَنْهُما: ((} وَأَوْذَمَ العَطِلَةَ) تَرِيدُ الدَّلْوَ الَّتِي كَاَنَتْ مُعَطَّلَةً عَنْ الاسْتِقَاءِ، لِعَدَم عُرَاهَا، وَانْقِطَاعِ سُيُورِهَا. ( {وَالوَذَمَةُ، مُحَرَّكَةً: المِعَى، وَالكَرِشُ، ج) :} وِذَامٌ (كَكِتَابٍ) أَيْ: كَثَمَرةٍ وَثِمَارٍ، وقَالَ أَبُو زَيْدٍ وَأَ بُو عُبَيْدَةً: {الوَذَمَةُ: زَاوِيَةٌ فِي الكَرِشِ، شِبْهُ الخَرِيظَةِ، قَالَ الجَوْهَرِيُّ: وفِي حَدِيثِ عَلِيٍّ رَضِي الله عَنْهُ: ((لَئِنْ وَلِيْتُ بَنِي أُمَيَّةَ لأنْفَضَنَّهُمْ نَفْضَ القَصَّاب التِّرابَ} الوَذِمَةَ)) . قَالَ الأَصْمَعِيُّ: سَأَلْتُ شُعْبَةَ عنْ هَذَا الحَرْفِ، فَقَالَ: لَيْسَ هَوَ كَذَا، إِنَّمَا هَوَ: نَفْضَ القَصَّابِ! الوِذَامَ التَّرِبَةَ، وَالتَّرِبَهُ:
(34/37)

الَّتِي قد سَقَطَتْ فِي التُّراب، فتَتّرَّبَتْ، فالقصَّاب ينفُضُها، اه. وَالَّذِي فِي التَّهذيب: قَالَ أَبُو عبيد: قَالَ الأصْمَعِي، سَأَلَني شُعبة عَن هَذَا الْحَرْف، قلتُ: لَيْسَ هُوَ كَذَا ... إِلَى آخِره، وَقد تقدَّم للمُصَنِّف ذَلِك فِي: ((ت ر ب)) . ( {وأَوْذَمَ الحَجَّ) أَي: (أوْجَبَهُ على نفسِهِ) ، كَمَا فِي الصِّحَاح، وَكَذَلِكَ: السَّفَرَ، واليَمينَ، وكل شَيْء، قَالَ أَبُو إِسْحَاق النَّجِيرَمِيُّ الْكَاتِب: كَأَنَّهُ ناطَ على نَفسه بِحَجَّةٍ، كَمَا تُناطُ} أوْذامُ الدَّلْو، وَأنْشد الْجَوْهَرِي:
(لَا هُمَّ إنَّ عامِرَ بن جَهْمِ ... )

( {أوْذَمَ حَجًّا فِي ثِيابٍ دُسْمِ ... )
أَي مُتَلَخِّطَةٍ بالذُّنوبِ. (} الوَذيمَةُ: الهدِيَّة) ، كَمَا فِي المُحكم، زَاد الْجَوْهَرِي: (إِلَى بَيت الله الْحَرَام) . قَالَ أَبُو عَمْرو: الوَذيمَةُ: الهَدْيُ، (ج: {وَذائِمُ) . (} وَوَذَّمَ الكلبَ تَوْذيمًا: شدَّ فِي عُنُقِه سَيْرًا، ليعلم أَنه مُعلَّمٌ) مُؤَدَّبٌ، وَمِنْه حَدِيث أبي هُرَيْرَة، أَنه سُئِلَ عَن صيدِ الْكَلْب، فَقَالَ: ((إِذا {وَذَمْتَهُ، وأرسلْتَهُ، وَذكرت اسْم الله، فَكل مِمَّا أمْسَكَ عَلَيْك)) أَرَادَ} بتَوْذيمِهِ أَن لَا يطْلب الصَّيد بِغَيْر إرْسَال، وَلَا تَسْمِيَة. (و) {وَذَّمَ (على الْخمسين: زَاد) عَلَيْهَا، وَهُوَ من} الوَذْمِ: الزِّيادة. (و) {وذَمَّ (الشَّيْء) } توْذيمًا (قطَّعَهُ تقطيعًا) ، وَمِنْه: {توْذيمُ المَال. (} والوَذْماءُ: العاقِرُ) ، يُقَال: امْرَأَة {وذْماءُ، وفَرَسٌ} وذْماءُ. ( {والوَذائِمُ: الأموالُ الَّتِي نُذِرَتْ فِيهَا النُّذور) ، قَالَ الشَّاعِر:
(فَإِن كُنْتُ لم أذْكُرْكِ والقَوْمُ بَعْضُهُمْ ... غَضابى على بعضٍ فَمالي} وَذائِمُ)
أَي: مَالِي كُلُّهُ فِي سَبِيل الله. [] وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
(34/38)

{أَوْذَمَ اليَميِنَ،} وَوَذَّمَهَا: أَوْجَبَهَا. {وَأَوْذَمَ الهَدْيَ: عَلَّقَ عَلَيْهِ سَيْراً أوْ شَيْئاً يَعْلَّمُ بِهِ، لِيُعْلَمَ أَنَّهُ هَدْيٌ فَلاَ يُتَعَرَّضُ لَهُ، عَنْ أبِي عَمْروٍ. وَنَاقَةٌ} مُوَذَّمَةٌ، كَمُعَظَّمَةٍ: بِهَا {وَذَمَةٌ،} وَوَذَّمَهَا {تَوْذِيماً: قَطَّعَ ذِلَكَ مِنْهَا.} والوَذَمُ، مُحَرَّكَةً: الحَزَّةُ مِنَ الكَرِشِ وَالكَبِدِ والمَصَارِينِ المَقْطُوعَةِ، تَعْقَدُ وَتُلَوَى، ثُمَّ تُرْمَى فِي القِدْرِ، وَالجَمْعُ: {أَوْذُمٌ،} وَأَوْذَامٌ، {وَوُذُومٌ،} وَأَوَاذمُ، الأَخِيرَةُ: جَمْعُ {أَوْذُمٍ، وَلَيْسَ بِجَمْعِ} أَوْذَامٍ، إِذْ لَوْ كَانَ كَذِلكَ لَثَبَتَتِ اليَاءُ، وَقَالَ ابْنُ خَالَوِيْهِ: {الوَذْمُ، بِالفَتْحِ: قَطْعَةُ كَرِشٍ تُطْبَخُ بِالمَاءِ، قَالَ الشَّاعِرُ:
(وَمَا كَانَ إِلاَّ نِصْفُ} وَذْمٍ مُرَمَّدٍ ... أَتَانَا، وَقَدْ حَنَّتْ إلَيْنَا المَضَاجِعُ {والوَذِمَةُ، كَفَرِحَةٍ مِنَ الكُرُوِش: الَّتِي أُخْمِلَ بَاطِنُها، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ. وَدَلْوٌ} مَوْذُومَةٌ: ذَاتُ {وَذَمٍ.} وَوَذِمَ السَّيْرُ، كَفَرِحَ: انْقَطَعَ. {وَالوَذِيِمَةُ: اسْمُ مَا قَطِعَ مِنَ المَالِ.} وَوَذِيمَةُ الكَلْبِ: قِطْعَةٌ، تَكُونُ فِي عُنُقِهِ، عَنْ ثَعْلَبٍ. {وَالوَذَمَةُ، مُحَرَّكَةً: سَيْرٌ، يُقَدٌّ طُولاً، وَتُعْمَلُ مِنْهُ قِلاَدَةٌ عَلَى عُنُقِ الكِلابِ، لِتُرْبَطَ فِيهَا، وَمِنْهُ الحَدِيثُ: ((أُرِيتُ الشَّيْطَانَ فَوَضَعْتُ يَدِي عَلَى} وَذَمَتِهِ شَبَّهَهُ بِالكَلْبِ، وَأَرَادَ تَمَكُّنَهُ مِنْهُ، كَمَا يَتَمَكَّنُ القَابِضُ عَلَى قَلاَدَةِ الكَلْبِ.
ور م
( {الوَرَمُ، مُحَرَّكَةً: نُتُوءٌ وانْتِفَاحٌ) ، وَقَدْ (} وَرَمَ) جِلْدُهُ يَرِمُ (كَوَرِثَ) يَرِثُ: (انْتَفَحَ) ، وَهُوَ شَاذٌّ، كَمَا فِي الصِّحَاحِ، وفِي المُحْكَمِ: نَادِرٌ، وَقِيَاسُهُ: {يَوْرَمُ، قَالَ: وَلَمْ نِسْمَعْ بِهِ، (} كَتَوَرَّمَ) . وفِي
(34/39)

الحَدِيث: [أَنه] ((قَامَ حَتَّى {تَوَرَّمَتْ قدماهُ)) أَي: انْتَفَخَتْ من طول قِيَامه فِي صَلَاة اللَّيل. (و) من الْمجَاز:} وَرِمَ (أَنفه) ، أَي: (غَضِبَ) ، وَمِنْه قَوْله:
(وَلَا يُهاجُ إِذا مَا أنْفُهُ {وَرِمَا ... )
وَفِي حَدِيث أبي بكر، رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ: ((وَلَّيْتُ أمورَكُمْ خَيْرَكُم، فَكُلُّكُمْ وَرِمَ أنفُهُ، على أنْ يكون لَهُ الْأَمر دونَهُ)) أَي: انْتَفَخَ وامتلأ غَضَبًا من ذَلِك، وخصَّ الْأنف بالذِّكْرِ لِأَنَّهُ مَوضِع الأنَفَةِ والكِبْر، كَمَا يُقَال: شَمَخَ بأنفِهِ. (} وورَّمْتُهُ {تَوْريمًا فيهمَا) ، أَي: فِي الوَرَمِ والغَضَبِ. (و) من الْمجَاز: وَرِمَ (النَّبْتُ) : إِذا (سَمَقَ) أَي: طَال، فَهُوَ} وارِمٌ، قَالَ الْجَعْدِي:
(فَتَمَطَّى زَمْخَرِيٌّ وارِمٌ ... من ربيعٍ كُلَّما خَفَّ هَطَلْ)
وَفِي الأساس: شجرٌ وارِمٌ، أَي: كثيرٌ مُجْتَمِعٌ. ( {وأوْرَمَتِ النَّاقة) : إِذا (وَرِمَ ضَرْعُها) ، كَمَا فِي الصِّحَاح. (} والأوْرَمُ: النَّاس) ، يُقَال: مَا أُرِيد أَي {الأوْرَمِ هُوَ؟ وَخص يَعْقُوب بِهِ الجَحْدَ، (أَو الْكثير مِنْهُم) ، قَالَ البُرِيقُ:
(بألْبٍ ألوبٍ وحَرَّابَةٍ ... لَدى مَتْنِ وازِعِها الأوْرَمِ)
أَي: الْجَمَاعَة من النَّاس، (و) قيل: المُرَاد بِهِ (مُعظم الْجَيْش، وأشَدُّهُ انتِفاشًا) . (} وأوْرَمُ الكُبرى، والصُّغرى) وأورَمُ (البرامِكَةِ، و) ! أوْرَمُ (الجَوْزِ: أَربع قرى بحلب وبالأخيرة أُعجوبةٌ، وَهِي: أنَّ المجاورين لَهَا من القُرى يَرَوْنَ فِيهَا باللَّيل ضَوْءَ نارٍ فِي هَيْكَلٍ فِيهَا، فَإِذا
(34/40)

جَاؤُوهُ لاَيَرَوْنَ شَيْئاً) . قَالَ شَيْخُنَا: وَنَظَيرُ هذِهِ الأُعْجُوبَةِ: مَا يُقَالُ: إِنَّ مَن صَعَدَ الأهْرَامَ الَّتِي بمِصْرَ يَرَى تَحْتَهُ قُبُوراً عَظِيمَةً، بِكَثْرَةٍ صُفُوفاً، فَإِذَا نَزَلَ الرَّائِي، وقَصَدَ تَحْقِيقَ ذلِكَ، لَمْ يَرَ شَيْئاً. ( {والمَوْرِمُ، كَمَجْلِس: مَنْبتُ الأَضْرَاس) . (و) } المُوَرَّمٌ، (كمُعَظَّمٍ: الرَّجُلُ الضَّخْمُ، قَالَ طَرَفَةُ: لَهُ شَرْبَتَانِ بِالعَشِيِّ، وَأَرْبَعٌ مِنَ اللَّيْلِ حَتَّى صَارَ صُخْداً {مُوَرَّمَا وَقَدْ يَكُونُ} المُوَرَّمُ هُنَا: المُنَفَّخَ. ( {وَوَرَّمَ بِأَنْفِهِ} تَوْرِيماً) إِذاَ (شَمَخَ، وَتَكَبَّرَ) ، وفِي الصِّحَاحِ: وتَجَبَّرَ، وَفِي بَعْضِ النُّسَخِ: شَمَخَ بأَنْفِهِ تَجَبُّراً وَبَأْواً. [] ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيه: {أَوْرَمَ بِالرَّجُلٍ،} وَأَوْرَمَهُ: أَسْمَعَهُ مَا يَغْضَبُ لَهْ. وَفَعَلَ بِهِ مَا {أَوْرَمَهُ، أَيْ: سَاءَهُ، وَأَغْضَبَهُ.} وَوَرَامٌ، كَسَحَابٍ: بَلَدٌ، قَرِيبٌ مِنَ الرَّيَّ، أَهْلُهُ: شِيعَةٌ، عَنِ العمْرَانِيِّ. {وَوَرَامِينُ: بَلْدَةٌ أُخْرَى، بَيْنَهَا وَبَيْنَ الرَّيَّ نَحْوُ ثَلاَثِين مِيلاً، يُنْسَبُ إِلَيْهَا: أَبُو القَاسِمِ، عَتَّابُ بنُ مُحَمَّد بن أَحْمَدَ ابْنِ عَتَّابٍ، الرَّازِيّ،} الوَرَامِينِىُّ، الحَافِظُ، رَوَى عَنِ البَاغَنَدِيِّ والبَغَوَيِّ، وَعَنْهُ: ابْنُ خُزَيْمَةَ، تُوُفِّى بَعْدَ سَنَةِ عِشْرٍ وثَلاَثِمِئَة، نَقَلَهُ يَاقُوتِ. [] ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيه:

ور غ م
سَاعِدٌ {وَرْغَمِيٌّ: مُمْتَلِئ رَيَّانُ، قَالَ أَبُو صَخْر:
(وَبَاتَ وِسَادِي} وَرْغَمِيٌّ يَزِينُهُ ... جَبَائِرُ دُرٍّ وَالبَنَانُ الُمخَضَّبُ)
قَالَ ابْنُ سِيدَه: وَلاَ تَكُونُ الوَاوُ فِي وَرْغَمِيٌّ إِلاَّ أَصْلاً، لأَنَّهَا أَوَّلٌ، وَالوَاوُ لاَ تُزَادُ أَولاً أَلْبَتَّةَ.
(34/41)

قلت: {وَوَرْغَمَّةُ، بتَشْديد الْمِيم: قبيلةٌ من البربر، وَمِنْهَا عَالم الْمغرب محمَّدُ ابْن عَرَفَة التُّونسي،} الوَرْغَمِّيُّ.
وز م
( {الوَزْمُ، كالوعد، قَضَاء الدَّين) . (و) أَيْضا: (جمع قليلٍ إِلَى مِثله) ، عَن ابْن دُريد. (و) أَيْضا: (الثَّلْمُ) . (و) } الوَزْمَة: (الأكْلَة) الْوَاحِدَة (فِي الْيَوْم إِلَى) مثلهَا من (غَدٍ) ، يُقَال: هُوَ يَأْكُل {وَزْمَةً، وبَزْمَةً، إِذا كَانَ يأكلُ وجبةً فِي الْيَوْم وَاللَّيْلَة، (وَقد} وَزَّمَ نَفسه {توْزيمًا) . (و) الوَزْمُ (حُزْمَةٌ) ، ونصُّ العَينِ: دَسْتَجَةٌ (من البقْل،} كالوَزيمَةِ. و) قَالَ الْجَوْهَرِي: ( {الوَزيمُ) : مَا جُمع من البقل، سمِعْتُهُ من أبي سعيد، عَن أبي الْأَزْهَر، عَن بنْدَار، وَأنْشد:
(وجاؤُوا ثائِرينَ فَلَمْ يَؤُوبوا ... بأُبْلُمَةٍ تُشَدُّ على} وزيمِ)
ويُروى: على بَزيمِ. (و) {الوَزْمُ: (المقدارُ،} كالوَزْمَةِ) . (و) الوَزْمُ: (مَا تجْمَعُهُ) أَو تَجْعَلهُ (العُقابُ فِي وَكْرِها من اللَّحْم) ، {كالوَزيمة. (و) الوَزْمُ (الْأَمر) الَّذِي (يَأْتِي فِي حِينه) ، وَقد تقدَّم مَعَ ذكر الْجَزْم، الَّذِي هُوَ الْأَمر الَّذِي يَأْتِي قبل حِينه. (} ووُزِمَ، كَعُنِىَ فُلانٌ) ، هَكَذَا فِي النُّسخ: وَالْأولَى أَن يَقُول: وَوُزِمَ فلانٌ (فِي مَاله) ، كَعُنِىَ ( {وَزْمَةً) إِذا (ذهب مِنْهُ شَيْء) ، عَن اللِّحياني. (و) } الوَزيمُ، (كأمير: لحمُ الضَّبِّ، وَغَيره يجفَّف فيُدقُّ، فيُبْكَلُ بدَسَمٍ) ، كَذَا فِي المُحكم، وَفِي الصِّحاح: الوَزيمُ: اللَّحْم يجفَّفُ، قَالَ أَبُو سعيد: سَمِعت الكِلابي، يَقُول:! الوَزيمَةُ من الضِّباب: أَن يُطبخ لحمُها، ثمَّ يُيَبَّس ثمَّ يُدقّ، فيؤكل قَالَ: وَهِي من الْجَرَاد أَيْضا.
(34/42)

(و) الوَزِيمُ (بَاقِي المَرَقِ) وَنَحْوِهِ فِي القِدْرِ، (و) قِيلَ: بَاقِي (كُلِّ شَيْءٍ) : وَزِيمٌ، قَالَ الشَّاعِرُ:
(فَتُشْبِعُ مَجْلِسَ الحَيَّيْنِ لَحْماً ... وَتُلعيِ] لِلإِمَاءِ مِنَ الوَزِيمِ)
أَرَادَ بِهِ اللَّحْمَ البَاقِيَ الَّذِي يَفْضُلُ مِنَ العِيَالِ. (و) قِيلَ: الوَزِيمُ: (الشِّوَاء) ، وَهُوَ اللَّحْمُ المُقَدَّدُ. (و) {الوِزَامُ: (كَكِتَابٍ: السُّرْعَةُ) . (و) } الوَزَّامُ، (كَشَدَّادٍ: الكَثِيرُ اللَّحْمِ، والعَضَلِ) ، وأَنْشَدَ ابنُ الأَعْرَابِيِّ: فَقَامَ {وَزَّامٌ شَدِيدٌ مَحْزِمُهْ لَمْ يَلْقَ بُؤْساً لَحْمُهُ وَلاَدَمُهْ (} وَالمُتَوَزِّمُ: الشَّدِيدُ الوَطْءِ) مِنَ الرَّجَالِ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ. ( {والُمؤْتَزَمُ، بِفَتْحِ الزَّايِ: الأَرْضُ) . (} وَالوَازِمُ بنُ زَرٍّ) الكَلْبِيُّ: (صَحَابِيٌّ) ، لَهُ وِفَادَةٌ. [] وِممَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيه: {وَزَمَهُ بِفِيهِ} وَزْماً: عَضَّهُ، وَقَيلَ: عَضَّهُ عَضَّةً خَفِيفَةً. {وَالوَزِيمُ: الوَجْبَةُ الشَّدِيدَةُ، وَأَنْشَدَ ابْنُ بَرِّىٍّ لأُمَيَّةَ:
(أَلاَ يَا وَيْحَهُمْ مِنْ حَرِّ نَارٍ ... كَصَرْخَةِ أَرْبَعِينَ لَهَا} وَزِيمُ)
{وَالوَزْمَةُ: القِطْعَةُ مِنَ اللَّحْمِ.} والوَزِيمَةُ: الخُوصَةُ الَّتِى يُشَدُّ بِهَا البَقْلُ. وَالوَزِيمُ: مَا انْمَازَ مِنْ لَحْمِ الفَخِذَيْنِ، وأَيْضاً: لَحْمُ العَضَلِ، كَمَا فِي التَّهْذيِبِ. وَرَجُلٌ وَزِيمٌ: إِذَا كَانَ مُكْتَنِزَ اللَّحْم
(34/43)

ورجلٌ ذُو وَزيمٍ: إِذا تعَضَّلَ لَحْمُهُ، وَاشْتَدَّ، قَالَ الراجز:
(إنْ كُنْتَ سَافِيَّ أَخا تَميمِ ... )

(فَجِيءْ بِعِلْجَيْنِ ذَوَيْ وَزِيمِ ... )

(بِفَارِسِيٍّ وأخٍ للرُّومِ ... )

(كِلاهُما كالجَمَلِ المَخْزومِ ... )
كَمَا فِي الصِّحَاح وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: الجرادُ إِذا جُفِّفَ وَهُوَ مَطبوخٌ فَهُوَ: {الوَزِيمَةُ. وَقَالَ أَبُو سعيد: سَمِعت الكِلابيَّ يَقُول:} الوَزْمَةُ من الضِّباب: أَن يُطبخَ لحمُها ثمَّ يُجَفَّف ثمَّ يُدَقّ فيؤكل. وَقَالَ اللَّيث: يُقَال اللَّحم يَتَزَيَّمُ ويَتَزَيَّبُ: إِذا صَار زِيَمًا، وَهُوَ شدَّة اكتنازه، وانضمام بعضه إِلَى بعض. وناقةٌ {وَزْماءُ: كَثِيرَة اللَّحْم، قَالَ قيس بن الخَطيم:
(من لَا يزالُ يَكُبُّ كُلَّ ثَقِيلةٍ ... وَزْماءَ غيرَ محاوِلِ الإنْزافِ)
} والوَزيمُ: الطَّلْعُ، يُشقُّ لِيُلْقَحَ، ثمَّ يُشدُّ بِخوصَةٍ، نَقله الْجَوْهَرِي.
وس م
( {الوَسْمُ: أثر الكيِّ) يكون فِي الأعضاءِ. قَالَ شَيخنَا: هَذَا هُوَ الِاسْم المُطْلَقُ العامُّ، والمحققون يسمُّون كل} سِمَةٍ باسمٍ خاصٍّ، واستوعب ذَلِك السُّهيْلي، فِي الرَّوض، وَذكر بعضه الثَّعالبي فِي فقه اللُّغة. قلت: الَّذِي ذكر السُّهيلي فِي الرَّوض: من! سمات الْإِبِل: السِّطاعُ، والرَّقْمةُ، والخِباطُ، والكِشاحُ، والعِلاطُ، وقَيْدُ الفَرَسِ، والشِّعْبُ، والمُشَيْطَنَةُ، والمُفَعَّاةُ، والقُرَمَةُ، والجُرْفَةُ، والخُطَّافُ،
(34/44)

وَالدَّلُوً، وَالمِشْطُ، وَالفِرْتَاجُ، وَالُثؤثور، وَالدِّمَاعُ، وَالصُّدَاغُ، واللِّجَامُ، وَالهِلالُ، والخِرَاشُ، هَذَا مَا ذَكَرَهُ، وَفَاتَهُ: العِرَاضُ وَاللِّحَاظُ، وَالتَّلْحِيظ، وَالتَّحْجِينُ، واَالصِّقَاعُ، وَالدُّمُعُ، وَقَدْ ذَكَرَهُنَّ المُصَنِّفُ كُلَّهُنَّ فِي مَوَاَضِعَ مِنْ كِتَابِهِ. وَقَالَ اللَّيْثُ: الوَسْمُ: أَثَرْكَيَّةٍ، يُقَالُ: هُوَ مَوْسُومٌ، أَيْ: قَدْ {وُسِمَ بِسِمَةٍ يَعْرَفُ بِهَا، إِمَّا كَيَّةُ، وَإِمَّا قَطْعٌ فِي أُذُنٍ، أَوْ قَرْمَةٌ، تَكُونُ عَلاَمَةً لَهُ. وقَوْلُهُ تَعَالَى: {} سنسمه على الخرطوم} تَقَدَّمَ فِي " خَ ر ط م ". (ج: {وُسُومٌ) ، أَنْشَدَ ثَعْلَبٌ: تَرْشَحُ إِلاَّ مَوْضِعُ} الوُسوُمِ ( {وَسَمَهُ} يَسٍمُهُ {وَسْماً،} وَسِمَةً) كَعِدَةٍ: إِذا أَثَّر فيهِ بِكَيٍّ، وَالهَاءُ فِي سِمَةٍ عِوَضٌ مِنَ الوَاوِ. قَالَ شَيْخُنَا: {فَالسِّمَةُ هُناَ: مَصْدَرٌ، وتَكوُنُ اسْماً بِمَعْنَى العَلاَمَةِ، وَالأَصْلُ فَيهَا أَنْ تَكُونَ بِكَيٍّ ونَحْوِهِ، ثُمَّ أَطْلَقُوهَا عَلَى كُلِّ عَلاَمَةٍ. وفِي الحَدِيثِ: ((أَنَّهُ كَانَ} يَسِم "ُ إِبِلَ الصَّدَقَةِ)) ، أَيْ. يُعَلِّمُ عَلَيْهَا بِالكَىِّ، ( {فَاتَّسَمَ) ، أَصْلُهُ:} اوْتَسَمَ، ثُمَّ وَقَعَ فِيهِ الإِبْدَالُ وَالإِدْغَامُ. ( {وَالوِسَامُ،} وَالسِّمَةُ، بِكَسْرهَمَا: مَا وُسِمَ بِهِ الحَيَوَانُ، مِنْ ضُرُوبِ الصُّوَرِ) . ( {وَالمِيسَمُ، بِكَسْرِ المِيم: المِكْوَاةُ) أَوْ (الشَّيْءُ) الَّذِي} يُوسَمُ بِهِ الدَّوَابُّ. وَفِي الحَدِيثِ: ((وَفِي يِدِهِ {المِيسَمُ)) ، هِيَ الحَدِيدَةُ الَّتِي يُكْوَى بِهَا، قَالَ ابْنُ بَرِّيٍّ: اسْمٌ لِلآلَةِ الَّتِى يُوسَمُ بِهَا، وَأَصْلُهُ:} مِوْسَمٌ، فَقُلِبَتْ الوَاوُ يَاءً لِكَسْرَة المِيمِ. (ج: {مَوَاسِمُ،} وَمَياسَمُ) ، الأَخِيرَةُ مَعَاقَبَةٌ، وَقَالَ الجَوْهَرِيُّ: أَصْلُ اليَاءِ: وَاوٌ، فإِنْ شئْتُ قُلْتَ فِي جَمْعِهِ:! مَيَاسِمُ عَلَى اللَّفْظ، وَإِنْ شِئْتَ: مَوَاسِمُ عَلَى الأَصْلِ. (و) قَالَ ابْنُ بَرِّيٍّ: المِيسَمُ (اسْمٌ) لأَثَرِ الوَسْمِ أَيْضاً، كَقَولْ الشَّاعِرِ:
(34/45)

(وَلَوْ غَيْرُ أخْوالي أرادُوا نَقِيصَتِي ... جَعَلْتُ لَهُمْ فَوْقَ العَرَانينِ {مِيسَما)
فَلَيْس يُريدُ جَعَلْتُ لَهُم حَدِيدَة، وَإِنَّمَا يُرِيد: جعلت أثَرَ} وَسْمٍ. (و) من الْمجَاز: (موسِمُ الحجِّ) ، كمجلِسٍ: (مُجْتَمَعُهُ) ، وَكَذَا موسم السُّوق، وَالْجمع: {مواسِمُ، قَالَ اللِّحياني: ذُو مجازٍ:} مَوْسِمٌ، وَإِنَّمَا سُمِّيت هَذِه كلُّها مواسِمَ لِاجْتِمَاع النَّاس والأسواق فِيهَا. وَفِي الصِّحاح: سُمي بذلك؛ لِأَنَّهُ مَعْلَمٌ، يُجتمعُ إِلَيْهِ، قَالَ اللَّيْث: وَكَذَلِكَ كَانَت أسواقُ الجاهلِيَّة، وَأنْشد الْجَوْهَرِي:
(حِياضُ عِراكٍ هَدَّمَتْها {المواسِمُ ... )
يُرِيد: أهل المواسِمِ. (} وَوَسَّمَ {تَوْسيمًا: شَهِدَهُ) كعَرَّفَ تعريفًا، وعيَّدَ تَعْيِيدًا، عَن ابْن السَّكيت. (و) من الْمجَاز: (} تَوَسَّمَ الشيءَ) : إِذا (تَخَيَّلَهُ) ، وَفِي الأساس: إِذا تَبَيَّنَ فِيهِ أثرَهُ. (و) توسَّم فِيهِ الخيْرَ: (تَفَرَّسَهُ) ، كَمَا فِي الصِّحاح، قَالَ شَيخنَا: وَأَصله: عَلِمَ حقيقَتَهُ {بسِمَتِهِ، وَيُقَال:} تَوَسَّمَهُ: إِذا نظرَهُ من قرْنِه إِلَى قدمِهِ، واسْتَقْصى وُجُوه معرفَتِهِ، وَمِنْه شَاهد التَّلخيص:
(بَعَثوا إلىَّ عريفَهُم {يَتَوَسَّمُ ... )
(} والوَسْمَةُ) ، بِالْفَتْح، (وكَفَرِحَةٍ) ، الأولى لغةٌ فِي الثَّانِيَة، كَمَا أَشَارَ لَهُ الْجَوْهَرِي، قَالَ: وَلَا يُقَال: {وُسْمَةٌ بِالضَّمِّ، وَقَالَ الْأَزْهَرِي: كَلَام الْعَرَب:} الوَسِمَةُ، بِكَسْر السِّين، قَالَه الْفراء، وَغَيره من النَّحويين، وَفِي المُحكم: التَّثْقيل لأهل الْحجاز، وغَيرهم يُخَفِّفونَها. وَهُوَ العِظْلِمُ، كَمَا فِي الصِّحاح، و (وَرَقُ النِّيل، أَو نَبَات) آخر (يُخْضَبُ بوَرَقِهِ) ، وَقَالَ اللَّيْث: شجرةٌ ورَقُها خِضابٌ، (وَفِيه قُوَّةٌ مُحَلِّلَةٌ) . (و) من الْمجَاز (! الميسم بِكَسْر الْمِيم،
(34/46)

{وَالوَسَامَةُ: أَثَرُ الحُسْنِ) ، وَالجَمَالِ، وَالعِتْقِ، يُقَالُ: امْرَأَةٌ ذَاتُ} مِيسَمٍ، إِذَا كَانَ عَلَيْهَا أَثَرُ الجَمَالِ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ، قَالَ ابْنُ كُلْثُومٍ: خَلَطنَ بِمِيسَمٍ حَسَباً وَدِينا وفِي الحَديِثِ: ((تُنْكَحُ المَرْأَةُ {لِمِيسَمِهَا)) أَيْ: لِحُسْنِهَا، مِنَ الَوسَامَةِ. (وَقَدْ} وَسُمَ) الرَّجُلُ، (كَكَرُمَ، {وَسَامَةً،} وَوَسَاماً) أَيْضاً بِحَذْفِ الهَاءِ، مِثْلُ: جَمُلَ جَمَالاً، (بِفَتْحِهِمَا) وَهذا التَّقْيِيدُ مُسْتَغْنًى عَنْهُ، لأَنَّ الإِطْلاَقَ كَافٍ فِي ذلِكَ، قَالَ الكُمَيْتُ يَمْدَحُ الحُسِيْنَ ابْن عَلِيٍّ، رَضِيَ الله تَعَالَى عَنْهُمَا.
(يَتَعَرَّفْنَ حُرَّ وَجْهٍ عَلَيْه ... عِقْبَةُ السَّرْوِ ظَاهِراً {وَالوَسَامِ)
(فَهُوَ} وَسِيمٌ) ، أَيْ: حَسَنُ الوَجْهِ، {وَالسِّيمَى. وقَالَ ابنُ الأَعْرابِيٍّ:} الوَسِيم: الثَّابِتُ الحُسْنِ، كَأَنَّهُ قَدْ {وُسِمَ، وَفِي صِفَتِهِ صَلَى الله تَعَالَى عَلَيْهِ وسَلَّم: ((} وَسِيمٌ قَسيِمٌ)) أيْ: حَسَنٌ وَضِيءٌ ثَابِتٌ. (ج: {وُسَمَاءُ) هكَذا فِي النُّسَخِ وَفِي بَعْضِها:} وَسْمَى، وَكِلاَهُمَا غَيْرُ صَوَابٍ، والصَّوَابُ: وِسَامٌ، بِالكَسْرِ، يُقَالُ: قَوْمٌ {وِسامٌ، (وَهِىَ بِهَاءٍ) ، وَجَمْعُهُ: وِسَامٌ أَيْضاً، كظَرِيفَة وظِرَافٍ، وصبَيجةٍ وصِبَاح، كَمَا فِي الصِّحاح، فَكَانَ الأَوْلَى فِي العِبَارة أَنْ يَقُولَ: فَهُو: وَسِيمٌ، وَهِيَ بِهَاءٍ، جَمْعُهُ: وِسَامٌ. (وبِهِ سَمَّوْا} أَسْماء) اسْمُ امْرَأَةٍ، مُشْتقٌّ مِنَ! الوَسَامِةِ، (وَهَمْزَتُهُ) الأُولَى مُبْدَلَةٌ (مِنْ وَاوٍ) ، قَالَ شِيْخُنَا: وَهَذَا قَوْلُ سِيبوَيْهِ، وَهُوَ الّذي صَحَّحُهُ جَماعُة، وَلذَا اخْتَارَهُ المُصَنِّف، فوزنُ أَسمَاء عَلَيْهِ فَعْلاء، وَقَالَ المُبّردُ: إِنَّه مَنْقُولٌ مِن جَمْعِ الِاسْم فَوَزْنُهُ: أَفْعَالٌ، وَهَمْزَتُه الأُولَى زَائِدَةٌ، والأَخِيرَةُ أَصْلِيَّةُ، وَتَبَعهُ ابْنُ النَّحَّاسِ، فِي شَرْحِ المُعَلَّقَاتِ، قِيلَ: والأَصْلُ كَوْنُهُ عَلَمَ مُؤَنَّثٍ، كَمَا ذَكَرَهُ هَوَ أَيْضاً، فَيُمْنَعُ وَإِنْ سُمِّى بِهِ مُذَكَّرٌ. قَالُوا: وَالتَّسْمِيَةُ بِالصِّفَاتِ كَثِيرَةٌ، دُونَ
(34/47)

الجُموعِ، اه. وَقَالَ ابْن بَرِّي: وَأما أسماءُ، اسْم امرأةٍ، فاخْتُلِف فِيهِ، مِنْهُم من يجعلُهُ فَعْلاء، والهَمزةُ فِيهِ أصلا، وَمِنْهُم من يَجعله بَدَلا من وَاو، وأصلُهُ عِنْدهم: {وَسْمَاءُ، وَمِنْهُم من يَجْعَل هَمْزَتَهُ قطعا زَائِدَة، ويجعله جمع اسْم، سُمَّيَت بِهِ الْمَرْأَة، ويُقَوِّي هَذَا الْوَجْه، قولُهُم فِي تصغيره: سُمَيَّةُ، وَلَو كَانَت الْهمزَة أصلا لم تُحذف، اه. ثمَّ قَالَ شَيخنَا: وَذكر العِصام، أنَّ أصل أسماءَ:} وُسماءُ، ككُرَماء، كَمَا يدل لَهُ قَول الْقَامُوس: وَبِه سُمِّيَ فِيهِ نظر، اه. قلت: وَوجه النّظر أَن قَوْله: وَبِه سُمِّيَ، لَيْسَ هُوَ كَمَا ظن أنَّه راجعٌ إِلَى لفظِ وُسَماء، وَإِنَّمَا المُرَاد أنَّه مُشْتَقٌّ من الوَسامَة، على أَن قَوْله: وُسَمَاءُ فِي نُسخ الْقَامُوس: تحريفٌ، وَالصَّوَاب: {وِسَامٌ، بِالْكَسْرِ، كَمَا قدمْنَاهُ. ثمَّ نقل شيخُنا، عَن بعض من صَنَّف فِي أَسمَاء الصَّحَابَة، أَن أسْمَاءَ مِمَّا وَقع عَلَمًا للمُذَكَّر، كَمَا وَقع عَلَمًا للمُؤَنَّث، وعدَّد من ذَلِك شَيْئا كثيرا، وفصَّل بَعضهم فَقَالَ: الْمَوْضُوع للإناث مَنْقُول من الصَّفَةِ، وأصلُهُ وَسْمَاءُ، والموضوع للمذكر منقولٌ من الجَمعِ، وَهُوَ: أسْماءُ جمعُ اسْمٍ، وكلُّ ذَلِك لَا يَخْلُو عَن نظر، اه. قلت: وَمن المُذكَّر: أسْماءُ بن الحَكم، عَن عَليّ بن أبي طالبٍ، وأَسْمَاءُ ابْن عُبيدٍ الضّبْعِيِّ عَن الشَّعبي وَغَيرهمَا. (} وواسَمَهُ فِي الحُسْنِ {فَوَسَمَهُ) ، أَي: (غَلَبَهُ فِيهِ) ، وَفِي الصِّحَاح: بِهِ. (} والوَسْمِيُّ: مطرُ الرّبيع الأول) ، كَذَا نَص الصِّحاح. وَفِي المُحكم: مطرُ أوَّل الرّبيع، وَهُوَ بعد الخريف؛ لِأَنَّهُ يَسِمُ الأَرْض بالنبات، فَيصير فِيهَا أثرا، فِي أول السَّنَةِ، ثمَّ يَتْبَعُهُ الوَلْيُ، فِي صميمِ الشِّتاء، ثمَّ يَتْبَعُهُ الرِّبعي. وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: نجومُ! الوسْمِي أوَّلُها: فرغُ
(34/48)

الدَّلْوِ المُؤَخَّرُ، ثُمَّ الحُوتُ، ثُمَّ الشَّرَطَانِ، ثُمَّ البُطَيْنُ، ثُمَّ النَّجْمُ، وهُوَ آخِرُ الصَّرْفَةِ، وَيَسْقُطُ آخَرَ الشِّتَاءِ. (وَالأَرْضُ {مَوْسُومَةٌ) أصَابَها الوَسْمِيُّ. (} وَتَوَسَّمَ) الرَّجُلُ: (طَلَب كَلأَ الوَسْمِيِّ) ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، عَنِ الأَصْمَعِيّ، وأَنْشَدَ لِلنَّابِغَة الجَعدِيِّ: وَأَصْبَحْنَ كالدَّوْمِ النَّوَاعِمِ غُدوَةً عَلَى وِجْهَة مِنْ ظاعِنٍ {مُتَوَسِّم (} وَمَوْسُومٌ: فَرَسُ مَالِكِ بنِ الجُلاَحِ، ومُسْلِمُ بنُ خَيْشَنَةَ) الكِنَانِيُّ، أَخُو أَبِي قِرْصافَةَ، لَهُ ذِكْرٌ فِي حَديِثِ أَخيهِ، يُقَالُ (كَانَ اسْمُهُ {مِيسَماً، فَغَيَّرَهُ النَّبِيُّ صَلَّى الله تَعَالَى عَلَيهِ وسَلَّم) لأَنَّ} المِيسَم: المِكْوَاةُ. (وَدِرْعٌ {مَوْسُومَةٌ) أَيْ: (مُزَيَّنَةُ بِالشِّيَةِ مِنْ أَسْفَلِهَا) ، عَنْ شَمِرٍ. (و) } وَسِيمٌ، (كَأَمِيرٍ: اسْمٌ) . [] ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيه: {اتَّسَمَ الرَّجُلُ: إِذا جَعَلَ لِنَفْسِهِ سِمَةً يَعْرَفُ بِهَا. وفِي الحَدِيثِ: ((عَلَى كُلِّ} مِيسَمٍ مِنَ الإِنْسَانِ صَدَقَةٌ)) قَالَ ابْنُ الأَثِيرِ: هكّذا جَاءَ فِي رِوَايَةٍ، فإِنْ كَانَ مَحْفُوظاً، فالمُرَادُ بهِ أَنَّ عَلى كُلِّ عُضْوٍ {مَوْسُومٍ بِصُنْع الله [صَدَقَةً، قَالَ: هَكَذَا فُسِّرَ] .} وَالمُتَوَسِّمُ: المُتَحَلِّي بسِمَةِ الشُّيوُخِ. وهُوَ مَوْسُومٌ بِالخَيْرِ وَالشَّرِّ. وَقَدْ {وَسَمَهُ بِالهجَاءِ. وحَكَى ثَعْلَبٌ:} أَسَمْتُهُ، بِمَعْنَى {وَسَمْتُهُ. ((وأَبْصِرْ} وَسْمَ قِدْحِكَ) أَيْ: لاَ تُجَاوِزَنَّ قَدْرَكَ. ((وصَدَقَنِي وَسْمَ قِدْحِهِ)) ، ((كَصَدَقَنِي سِنَّ بَكْرِهِ)) . {والمَوَاسِيمُ: الإِبِلُ} المُوْسُومَةُ، وِبَهِ فُسِّرَ
(34/49)

قَوْله:
(حِياضُ عِرَاكٍ هَدَّمَتْها {المَواسِمُ ... )
} وتَوَسَّمَ: اخْتضَبَ {بالوَسْمَةِ. وَهُوَ} أوْسَمُ مِنْهُ، أَي: أحسنُ منْهُ. {ووَسَّمَ وجْهُهُ: حَسُنَ، وَبِه فُسِّر قَوْله:
(كَغُصْنِ الأراكِ وجْهُهُ حينَ} وَسَّما ... )
{والوَسْمُ: الوَرَعُ، والشين لغةٌ فِيهِ. قَالَ ابْن سَيّده: وَلست مِنْهَا على ثِقَة.} وَوَسِيمُ، كأميرٍ: قَرْيَةٌ بِالجيزَةِ، على ضِفَّةِ النِّيل، من الغرْبِ، وَقد دخلتُها، وَهِي على ثَلَاثَة فراسِخَ من مِصْرَ وَقد ذُكِرَتْ فِي حَدِيث عمر رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ، رَوَاهُ بكر بن سَوادَةَ، عَن أبي عطيفٍ، عَن عُمير بن رُفيع، قَالَ: قَالَ لي عمر ابْن الْخطاب: ((يَا مِصْري أَيْن {وسيمُ مِنْ قُراكُمْ؟ فَقلت: على رَأس ميلٍ، يَا أَمِير الْمُؤمنِينَ)) .
وش م
(} الوَشْمُ، كالوَعْد: غَرْزُ الإبرة فِي الْبدن) ، وَقَالَ أَبُو عبيد: الوَشْمُ فِي الْيَد، وَكَذَا نَص الْمُحكم، والصحاح، (وذَرُّ النِّيلَجِ عَلَيْهِ) كَذَا وَقع فِي نسخ الصِّحاح، وَقد أُصلح من خطّ أبي زَكَرِيَّا: النِّيْلَجُ، وَهُوَ النَّؤُورُ، وَهُوَ: دُخانُ الشَّحْمِ، وَفِي نَص أبي عبيد: ثمَّ تحشوه بالكُحْلِ، أَو النِّيل، أَو النَّؤُورِ، ويَزْرَقُّ أثرُهُ، أَو يَخْضَرُّ، قَالَ لبيد:
(كِفَفٌ تَعَرَّضُ فَوْقَهُنَّ {وِشَامُهَا ... )
(ج:} وُشُومٌ، {وَوِشامٌ) . (وَقد} وَشَمْتُهُ) {وَشْمًا (} وَوَشَّمْتُهُ) {تَوْشِيمًا، وَقَالَ نَافِع: الوَشْمُ فِي اللِّثة، وَهِي: مغارِزُ الْأَسْنَان، وَبِه فُسِّر الحَدِيث: ((لعنَ الله} الواشِمَةَ)) ، قَالَ ابْن الْأَثِير: وَالْمَعْرُوف الْآن فِي الوَشْمِ، أَنه على الْجلد والشِّفاه، قلت: وَأنْشد ثعلبٌ:
(34/50)

ذَكَرْتُ مِنْ فَاطِمَةَ التَّبَسَّمَا غَدَاةَ تجْلُو وَاضِحاً {مُوَشَّماَ عَذْبَ اللَّها تُجْرِى عَلِيْهِ البُرْشُمَا (} وَاسْتَوْشَمَ: طَلَبَهُ) أَنْ {يَشِمَهُ، وَفِي الحَدِيثِ: ((لَعَن الله الوَاشِمَةَ،} وَالمُسْتَوْشِمَةَ)) . وبَعضُهُم يَرْوِيهِ: {المُوتَشِمَةَ. (} وَالوَشْمُ: شَيءٌ تَرَاهَ مِنَ النَّباتِ، أَوَّلَ مَا يَنْبُتُ) ، وَالجَمْعُ: {وَشُومٌ، وَهُوَ مَجَازٌ. (و) الوَشْمٌ: (د، قُرْبَ اليَمَامَةِ) ذُو نَخْلٍ، بِهِ قَبَائِلُ مِنْ رَبِيَعَةَ وَمُضَرَ، كَمَا فِي الصِّحَاحِ، بَيْنَهُ وَبَيْنَ اليَمَامَةِ لَيْلَتَانِ، عَنْ نَصْرٍ، قَالَ زَيَادُ بنُ مُنْقَذٍ: وَالوَشْم قَدْ خَرَجَتْ مِنْهُ وَقَابَلَهَا مِنَ الثَّنَاياَ التَّيِ لَمْ أَقْلُهَا ثَرَمُ (} وَالوُشُومُ، بِالضَّمِّ: ع) بِاليَمَامَةِ أَيضْاً، قَالَ يَاقُوت: أَخْبَرَنَا بَدَوِىٌّ، مِنْ أَهْلِ تِلْكَ البِلاَدِ، أَنَّها خِمْسُ قُرًى، عَلَيْهَا سُورٌ وَاحِدٌ مِنْ لَبِنٍ، وَفِيهَا: نَخْلٌ وَزَرْعٌ لِبنَىِ عَائِذٍ، لآل يَزِيدَ وَمَنْ يَتَفَرَّعُ مِنْهُمْ، وَالقَرْيَةُ الجَامِعَةُ فِيهَا: ثَرْمَداءُ، وَبَعْدَهَا: شَقْرَاءُ، وَأُشَيْقِرُ وأَبُو الرِّيشِ، وِالمُحَمَّدِيَّةُ، وَهِيَ بَيْنَ العَارِضِ والدَّهْنَاءِ، وَفِي المُحْكَمِ: وَالوَشْمُ فِي قَوْل جَرير:
(عَفَتْ قَرْقَرَى وَالوَشْمُ حَتَّى تَنَكَّرَتْ ... أَوَاريُّهَا وَالخَيْلُ مِيلُ الدَّعائِمِ)
زعم أَبُو عُثْمَان، عَن الحرمازي، أَنه ثَمَانُونَ قَرْيَةً. (و) {الوُشُومُ (مِنَ المَهَاةِ: خَطُوطٌ فِي ذِرَاعَيْهَا) ، قَالَ النَّابِغَةُ: أَوْ ذُو} وُشُومٍ بِحَوْضَى ... ... . . (وَذُو الوُشُومِ فَرَسُ عَبْدِ اللهِ بنِ
(34/51)

عَديٍّ البُرْجُمِيِّ) ، وَله يَقُول:
(أُعارِضُهُ فِي الحَزْنِ عَدْوًا برأسِهِ ... وَفِي السَّهْلِ أعْلو ذَا الوُشومِ وأرْكَبُ)
قَالَه ابْن الْكَلْبِيّ. (و) من الْمجَاز ( {أوْشَمَ الكَرْمُ) إِذا (بدا يُلَوِّنُ) ، عَن أبي حنيفَة، (أَو) إِذا (تمَّ نَضْجُهُ) ، عَنهُ أَيْضا، (أَو) أوْشَمَ العِنَبُ: (لانَ وطابَ) . (و) من الْمجَاز:} أوْشَمَتِ (المرأةُ: إِذا بَدا ثَدْيُها) يَنْتَأُ، كَمَا يُوشِمُ البَرْقُ. (و) من الْمجَاز أَيْضا: أَوْشَمَ (الشَّيْبُ فِيهِ) : إِذا (كَثُرَ) وانْتَشَرَ، عَن ابْن الأعرابيِّ. (و) من الْمجَاز أَيْضا: أوْشَمَ (فِي عِرْضِهِ) : إِذا (عابَهُ وسَبَّهُ) ، كأوْشَبَ. (و) من الْمجَاز: أوْشَمَتِ (الإبِلُ) : إِذا (صَادَفَتْ مَرْعًى {مُوشِمًا) ، وَفِي الأساس: أصابتْ} وَشْمًا من المرعى. (و) من الْمجَاز: أوْشَمَ (البَرْقُ) : إِذا (لَمَعَ) لَمْعًا (خَفِيفا) ، كَذَا فِي نُسخ الصِّحاح، وَوَقع فِي بَعْضهَا: خَفِيًّا، وَقَالَ أَبُو زيد: هُوَ أول البَرْقِ حِين يَبْرُقُ، قَالَ الشَّاعِر:
(يَا مَنْ يَرى لِبارِقٍ قد {أوْشَمَا ... )
(و) أوْشَمَ (فلَان يفعل كَذَا) ، أَي: (طَفِقَ) وَأخذ، قَالَ الراجز:
(أوْشَمَ يَذْرِي وابلاً رَوِيَّا ... )
(و) أَوْشَمَ (فِيهِ) : إِذا (نَظَرَ) ، قَالَ أَبُو مُحَمَّد الفَقْعَسِيُّ:
(إنَّ لَهَا رِيًّا إِذا مَا أوشما ... )
(و) من الْمجَاز: (مَا أصابتنا) الْعَام (} وَشْمَةٌ) ، أَي (قَطْرَةُ مَطَرٍ) ، نَقله الْجَوْهَرِي، عَن ابْن السّكيت، وَهُوَ فِي الأساس. (وَمَا عَصَيْتُهُ وَشْمَةً) أَي (كَلِمَةً) ، نَقله الْجَوْهَرِي، عَن ابْن السّكيت، وَفِي الأساس: أدنى معصيةٍ، وَفِي الْمُحكم،
(34/52)

أَيْ: طَرْفَةَ عَيْنٍ: ( {والوَشِيمَةٌ: الشَّرُّ وَالعَدَاوَةُ) ، وفِي الصِّحَاح: يُقَالُ: بَيْنَهُماَ} وَشِيمَةٌ: أَيْ كَلاَم شَرٍّ أَوْ عَدَاوَةٍ. (و) قَالَ ابْنُ شُمَيْلٍ: يُقَالُ (هُوَ أَعْظَمُ فِي نَفْسِهِ مِنْ {المُتَّشِمَةِ) ، وَهذا مَثَلٌ، قَالَ: (وَهِيَ امْرَأَةٌ} وَشَمَتْ اسْتَهَا، لِيَكُونَ أَحْسَنَ لَهَا) . وَقَالَ البَاهِلِيُّ: فِي أَمْثَالِهِمْ: ((لَهُوَ أَخْيَلُ فِي نَفْسِهَ مِنَ {الوَاشِمَةِ)) . قَالَ الأَزْهَرِيّ: (وَالأَصْلُ) فِي المُتَّشِمَةِ (} المُوتَشِمَةُ) ، وَهُوَ مِثْلُ المُتَّصِلِ، أَصْلُهُ: المُوتَصِلُ. [] ومِمَّا بُسْتَدْرَكُ عَلَيه: {الوُشُومُ: العَلاَمَات، عَن ابْنِ شُمِيْلٍ.} وَأَوْشَمَتِ الأَرْضُ: ظَهَرَ نَبَاتُها، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ. وأَوْشَمَتِ السَّمَاءُ: بَدَا مِنْهَا بَرْقٌ. وقَوْلُهُ: أَقُولُ وَفِي الأَكْفَانِ أَبْيَضُ مَاجِدٌ كَغُصْنِ الأَرَاك وَجْهُهُ حِينَ {وَشَّمَا أَيْ: بَدَا وَرَقُهُ وَيُرْوَى بِالسِّينِ، وَمَعْنَاهُ حَسُنَ، وَقَدْ تَقَدَّمَ. ومَا كَتَمَ} وَشْمَةً، أَيْ. كَلِمةً حَكَاهَا.
وص م
( {وَصَمَهُ، كَوَعَدَهُ) } وَصْماً: (شَدَّهُ بِسُرْعَةٍ، كَمَا فِي الصَّحَاحِ. (و) {وَصَمَ (العُودَ) وَصْماً: (صَدَعَهُ، مِنْ غَيْرِ بَيْنُونَةٍ)) ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ. (و) مِنَ المَجَاز: وَصَمَ (الشَّىْءَ) وَصْماً: إِذَا (عَابَهُ) : زَادَ بَعْضُهُمْ: بِأَشَدِّ العَيْبِ. (} والوَصْمُ: العُقْدَةُ فِي العُودِ) ، وفِي الصِّحاح: الصَّدْعُ فِيهِ، مِنْ غَيْرِ بَيْنُونَهٍ. يُقَالُ بِهذِه القَناةِ {وَصْمٌ، قَالَ الفَرَّاءُ: أَيْ: صَدْعٌ فِي أُنْبُوبِهَا. (و) } الوَصْمُ: (العَارُ) فِي الحَسَبِ،
(34/53)

وَأنْشد الْجَوْهَرِي:
(فإنْ تَكُ جَرْمٌ ذاتَ وَصْمٍ فإنَّما ... دَلَفْنا إِلَى جَرْمٍ بأَلْأَمَ مِنْ جَرْمِ)
(ج) : {وُصومٌ، قَالَ الشَّاعِر:
(أرَى المالَ يَغْشَى ذَا الوُصُومِ فَلَا تُرَى ... ويُدْعَى من الأشْرافِ أنْ كانَ غَانِيَا)
(و) الوَصْمُ: (ة، بِالْيمن) ، وأهملَهُ ياقوت. (و) } الوَصَمُ، (بالتَّحريك: المَرَضُ) . (و) من الْمجَاز ( {وصَّمَتْهُ الحُمَّى} تَوْصيمًا، {فَتَوَصَّمَ) : إِذا (آلَمَتْهُ، فَتَأَلَّمَ) ، أنْشد ثعلبٌ لأبي مُحَمَّد الفقعسيِّ:
(لمْ يَلْقَ بُؤْسًا لحمُهُ وَلَا دَمُهْ ... )

(ولَمْ تَبِتْ حُمَّى بِهِ} تُوَصِّمُهْ ... )
( {والتَّوْصِيمُ) ، فِي الْجَسَد: شِبهُ التَّكسر، و (الكَسَلُ والفَتْرَةُ) ، وَأنْشد الْجَوْهَرِي للبيد:
(وَإِذا رُمْتَ رَحيلاً فارْتَحِلْ ... واعْصِ مَا يَأْمُرُ} تَوْصِيمُ الكَسَلْ)
وَمِنْه الحَدِيث: ((أصبح ثقيلا {مُوَصَّمًّا)) . وَفِي آخر: ((إلاَّ تَوْصِيمًا فِي جَسَدي)) ويُرْوَى ... تَوْصِيبًا، وَفِي كتاب وَائِل بن حجر: ((لَا} تَوْصِيمَ فِي الدِّينِ)) أَي: لَا تفتُروا فِي إقامَةِ الْحُدُود وَلَا تُحابوا فِيهَا، ( {كالوَصْمَةِ) ، وَهِي: الفترَةُ فِي الجَسَدِ. (و) } الوَصِيمُ، (كأميرٍ: مَا بَين الخِنْصِرِ والبِنْصِرِ) ، قلت: الصَّوَاب فِيهِ بالضَّاد المُعجمة، وَأَنه بَين الْوُسْطَى والبِنْصِرِ، كَمَا هُوَ نَص الْمُحكم، عَن الْأَخْفَش. [] وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:! الوَصْمَةُ: العيبُ فِي الكَلام، وَمِنْه قَول خَالِد بن صَفوانَ: ((وَلَا أعلم
(34/54)

{بِوَصْمَةٍ، وَلاَ أُبْنةً فِي الكَلاَم مِنْهُ)) . وَيُقَالُ: مَا فِي فُلانٍ} وَصْمَةٌ، أَيْ: عِيْبٌ. وَرَجُلٌ {مَوْصُومُ الحَسَبِ: إِذَا كَانَ مَعِيباً.
وض م
(} الوَضَمُ، مُحَرَّكَةً: مَا وَقِيْتَ بِهِ اللَّحْمَ عَنِ الأَرْضِ مِنْ خَشَبٍ أَوْ حَصِيرٍ) ، وأَنِشَدَ الجَوْهَرِيُّ لِلْحُطَمِ القَيْسِيِّ: لَسْتُ بِرَاعِي إِبِل وَلاَ غَنَمْ وَلاَ بِجَزَّارٍ عَلى ظَهْرِ {وَضَمْ وَفيِ حَدِيث عُمَرَ، رَضِىَ الله تَعَالَى عَنْهُ: ((إِنَّ النِّسَاءَ لَحْمٌ عَلَى وَضَمٍ، إِلاَّ مَاذُبَّ عَنْهُ)) ، قَالَ الأَصْمَعِيُّ: يَقُولُ: فَهُنَّ فِي الضَّعْفِ مِثْلُ ذِلكَ اللَّحْمِ، لاَ يَمْتَنِعُ مِنْ أَحَدٍ، إِلاَّ أَنْ يُذَبَّ عَنْهُ وَيُدْفَعَ. (ج:} أَوْضَامٌ، {وَأَوْضِمَةُ) ، وَمِنْهُ المَثَلُ: ((إِنَّ العَيْنَ تَدْنِي الرِّجَالَ مِنْ أَكْفَانِهَا، وَالإِبلَ مِنْ} أَوْضَامِهَا)) . {وَوَضَمَهُ، كَوَعَدَهُ) ،} يَضِمُهُ {وَضْماً: (وَضَعَهُ عَلَيْهِ) ، كَمَا فِي الصِّحَاحِ. (أَوْ) } وَضَمَهُ: (عَمِلَ لَهُ {وَضَماً) ، عَنِ الكِسَائِيِّ، كَمَا فِي المُحْكَمِ. (} كَأَوْضَمَهُ) ، كَمَا فِي الصِّحَاحِ، ( {وَأَوْضَمَ لَهُ) ، عِنِ ابْنَ دُرَيْدٍ. (و) مِنَ المَجَازِ: (تَرَكَهُمْ لَحْماً عَلَى وَضَمٍ)) : إِذَا (أَوْقَعَهُمْ) ، وَفِي المُحْكَمِ: أَوْقَعَ بِهِمْ (فَذَلَّلَهُمْ، وَأَوْجَعَهُمْ) ، وَفِي الأَسَاسِ: يُقَالُ: لَحْمٌ عَلىَ وَضَمٍ، لِلذَّلِيل. قَلْتُ: وَمِنْهُ قَوْلُ الحَرِيرِيِّ:
(وَأَبُو صِبْيَةٍ بَدَوْا
مِثْلَ لَحْمٍ عَلَى وَضَمْ)
(} وَالوَضِيمَةُ: صِرْمٌ مِنَ النَّاسِ) يَكُونُ (فِيهِمْ مِئتَا إِنْسَانٍ أَوْ ثَلاَثُمِائةٍ) ، نَقَلَهُ الجُوْهَرِيُّ، عَنِ ابْنَ الأَعْرَابِيِّ. قَالَ: (و) ! الوَضِيمَةُ أَيْضاً: (القَوْمُ
(34/55)

القليلُ، يَنْزِلون على قوْمٍ) فيُحْسِنونَ إِلَيْهِم، ويُكْرِمونَهُمْ، قَالَ ابْن بري: وَمِنْه قَول ابْن أبَّاق الدُّبَيْرِيُّ:
(أتَتْنِي مِنْ بني كعبِ بنِ عَمْرٍ و ... {وضِيمَتُهُمْ لِكَيْما يَسْأَلوني)
(و) } الوَضِيمَةُ: (طعامُ المأْتَمِ) ، نَقله الْجَوْهَرِي عَن الفرَّاء. (و) أَيْضا: (شِبْهُ الوَثيمَةِ من الكَلأ) المُجْتَمِعِ، نَقله الْجَوْهَرِي. ( {واسْتَوْضَمَهُ: ظَلَمَهُ) واسْتَضَامَهُ، نَقله الْجَوْهَرِي، وَهُوَ مجَاز، زَاد الزَّمَخْشَرِيّ: وَجعله} كَالوََضِم فِي الذُّلِّ. (و) من الْمجَاز: ( {تَوَضَّمَهَا) : إِذا (جَامَعَهَا) ، وَفِي الصِّحاح والأساس: وَقَعَ عَلَيْهَا. [] وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:} الوَضَمُ، مُحَرَّكَةً: مائدةُ الطَّعام. وقولُهُم: الحَيُّ {وَضْمَةٌ واحِدَةٌ بالتَّسْكينِ، أَي: جمَاعَة مُتَقَارِبَة، كَمَا فِي الصِّحاح.} والوَضْمَةُ: صِرْمٌ من النَّاس، {كالوَضِيمَةِ، نَقله الْجَوْهَرِي، عَن ابْن الْأَعرَابِي.} وَوَضَمَ بَنو فُلان على بني فُلان: إِذا حَلُّوا عَلَيْهِم، نَقله الْجَوْهَرِي. وَوَضَمَ القَوْمُ {وُضُومًا: تجمَّعُوا. وإنَّ فِي جَفِيرِهِ} لَوَضْمَةً من نَبْلٍ، أَي: جمَاعَة. وَقَالَ أَبُو الْخطاب الْأَخْفَش: {الوَضِيمُ: مَا بَين الوُسطى والبِنْصِرِ، وَقد ذكره المُصنِّف فِي " وص م " وَجعله بَين البِنْصِر والخِنْصِر، فَأَخْطَأَ من وَجْهَيْن.} والأوْضَمُ: موضعٌ.
وط م
( {الوَطْمُ، كالوَعْدِ) أهمله الْجَوْهَرِي، وَهُوَ (الوَطْءُ،} وَوَطَمَ السِّتْرَ: أرْخاهُ) ، ومَرَّ لَهُ فِي " أط م ": أَطَمَ على الْبَيْت: أرْخَى سُتُورَهُ، نَقله ابْن بُزُرْجَ، وَكَأن الْوَاو مُبْدَلةٌ من الهمزةٍ. [] وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
(34/56)

{وَطَمَ الرَّجُلُ} وَطْماً، وَوُطِمَ، كَعُنِىَ: احْتَبَسَ نَجْوُهُ، عَنِ ابْنِ القَطَّاعِ.
وظ م
( {الوَظْمَةُ، بِالفَتْحِ) ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ، وَذِكْرُ الفَتْحِ مُسْتَدْرَكٌ، وَقَالَ ابْنُ الأَعْرَابِيِّ: هُوَ (التُّهْمَةُ) ، كَذا فِي التَّهْذِيبِ.
وع م
(} الوَعْمُ) أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ ابْنُ سِيدَه: (خَطُّ فِي الجَبَلِ، يُخَالِفُ سَائِرَ لَوْنِه، ج: {وَعَامٌ) ، بِالكَسْرِ. (} وَوَعَمَ الدَّارَ، كَوَعَدَ، وَوَرِثَ) {يَعمُهَا} وَعْماً: (قَالَ لَهَا: انْعِمِى) . وَفِي التَّهْذِيب عَنْ يُونُسَ بنِ حَبِيبٍ: {وِعَمْتُ الدَّارَ} أَعِمُ {وَعْماً: قُلْتُ لَهَا:} انْعِمِى، وَأَنْشَدَ. {عِمَا طَلَلَيْ جُمْلٍ عَلَى النَّأْيِ وَاسْلَمَا (ومْنُه) قَوْلُهُم فِي التَّحِيَّةِ: (} عِمْ صَبَاحاً، و) عِمْ (مَسَاءً، و) عِمْ (ظَلاَماً) . قَالَ يُونُسُ: وَسُئِلَ أَبُو عَمْرِو بنُ العَلاَءِ عَنْ قَوْل عَنْتَرَةَ. {وَعِمِي صَبَاحاً دَارَ عَبْلَهَ وَاسْلَمِي فَقَالَ: هُوَ كَمَا} يَعْمِي المَطَرُ، {وَيَعمِي البَحْرُ بِزَبَدِهِ، فَأَرَادَ كَثْرَةَ الدُّعَاء لَهَا بِالاسْتِسْقَاءِ، قَالَ الأَزْهَرِيُّ: كَأَنَّهُ لّمَّا كَثُرَ هَذَا الحَرْفُ فِي كَلاَمِهمْ حَذَفُوا بَعْضَ حُرُوفِهِ لِمَعْرفَةِ المُخَاطَبِ بهِ، وَهذا كَقَوْلِهمِ: لاَ هُمَّ، وَتَمَامُ الكَلاَمِ: اللَّهُمَّ، وَكَقَوْلِكَ: لَهِنَّكَ، وَالأَصْلُ: للهِ إِنَّكَ. وَقَالَ شَيْخُنَا: جَعَلَ ابْنُ مَالِكِ فِي التَّسْهِيلِ وَشَرِحِهِ: عِمْ صَبَاحاً مِنَ الأَفْعَال الَّتِي لاَ تَتَصَّرَفُ، وَوَافَقَهُ عَلَى ذلِكَ جَمَاعَاتٌ، وَقَالَ شَارِحُهُ البَدْرُ الدَّمَامِينِيُّ: وَيُقَالُ:} عِمِي، {وَعِمَا،} وَعِمُوا، {وَعِمْنَ، قَالَ الأَعْلَمُ:} وَعَمَ! يَعِمُ، وَنَعِمَ يَنْعِمُ، بِمَعْنَى، فَثَبَتَ بِذِلكَ تَصَرُّفُه.
(34/57)

قَالَ شَيخنَا، ثمَّ إِن ابْن مَالك فِي بَحْثِ القَلْبِ، جعل أصل عِمْ: انْعِمْ، فحُذِفَتْ فاؤُه، ثمَّ همزَة الوصْلِ، قَالَ الدَّمامينيُّ: وَثَبت أَنه يُقَال: {وَعَمَ} يَعِمُ، بِمَعْنى نَعِمَ، فَلَا شُذوذَ من جِهَةِ الحَذْفِ. قَالَ شيخُنا: وَفِي حَاشِيَة السَّيِّد والسَّعد كِلَاهُمَا على الكشَّاف، مَا يُوافق كَلَام ابْن مَالك. قلت: وَهُوَ كلامُ أكْثَرِ أئمَّةِ اللُّغة، وَلذَا ذكره الْجَوْهَرِي فِي تركيب: " ن ع م "، وَأما تركيب " وع م " فَإِنَّهُ ساقِطٌ عندَهُ. [] وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: {وَعَمَ بالخَبَرِ} وَعْمًا: أخْبَرَ بِهِ وَلم يَحُقَّهُ، والغَيْنُ الْمُعْجَمَة أعْلى، كَذَا فِي المُحكم.
وغ م
( {الوَغْمُ) ، بِالْفَتْح: (النَّفْسُ) ، نَقله ابْن نجدة عَن أبي زيدٍ. (و) أَيْضا: (الثَّقِيلُ الأحْمَقُ) . (و) أَيْضا: (الحَرْبُ) والقِتالُ. (و) أَيْضا: (التِّرَةُ) والذَّحْلُ، والجَمْعُ:} الأوغامُ، نَقله الْجَوْهَرِي. (و) أَيْضا: (الحِقْدُ الثَّابِتُ فِي الصَّدْر) ، وَالْجمع: الأوْغَامُ، وَمِنْه قَوْله:
(لَا تَكُ نَوَّامًا على الأوْغَامِ ... )
(و) الوَغْمُ: (القَهْرُ) . ( {وَوَغَمَ بالخَبَرِ} يَغِمُ) {وَغْمًا: إِذا أخْبَرَهُ بِخَبَرٍ، لم يُحَقِّقْهُ، أَو من غير أنْ يَسْتَيْقِنَهُ، عَن الْكسَائي، مِثْلُ (لَغَمَ) . وَفِي التَّهْذِيب، عَن أبي زيد:} الوَغْمُ: أَن تُخْبِرَ الْإِنْسَان بالْخبر من وَراءَ وَرَاءَ لَا تَحُقُّهُ. ( {وَوَغِمَ عَلَيْهِ، كَوَجِلَ: حَقَدَ) ، نَقَلَهُ الْجَوْهَرِي. (} وتَوَغَّمَ عَلَيْهِ: اغْتاظَ) . [] وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: الوَغْمُ: الشَّحْناءُ، والسَّخيمَةُ، وَقد {وَغِمَ صَدْرُهُ وَغْمًا،} وَوَغَمًا، وَوَغِمَ، كَوَجِلَ، وَمَنَعَ،! وَأْوَغَمُه هُو. ورَجُلٌ
(34/58)

{وغْمٌ: حَقُودٌ.} وَتَوَغَّمَ القَوْمُ، {وتَوَاغَمُوا: تَقَاتَلوُا، وَقِيلَ: تَنَاظَرُوا شَزْراً فِي القِتَالِ. وَوَغَمَ إِلَى الشَّيْءِ كَوَهَمَ، زِنَةً وَمَعْنَىً. وَذَهَبَ إِلَيْهِ} وَغْمِي، أَيْ: وَهْمِي، عَنِ ابْنِ الأَعْرَابِيّ. قَالَ أَبُو تُرَابٍ: سَمِعْتُ أَبَا الجَهْمِ الجَعْفَريَّ يَقُولُ: سَمِعْتُ مِنْه نَغْمَةً {وَوَغْمَةً عَرَفْتُهَا،} والوَغْمُ: النَّغْمَةُ، وَأَنْشَدَ:
(سَمِعْتُ وَغْماً مَنَكَ يَا بَا الهَيْثَمِ ... فَقْلْتُ لَبَّيْهِ، وَلَمْ أُهَتَّمِ)
وفِي الحَدِيث: ((كُلُوا الوَغْمَ، وَاطْرَحُوا الفَغْمَ)) قَالَ ابْنُ الأَثِيرِ: الوَغْمُ: مَا تَسَاقَطَ مِنَ الطَّعَامِ، وقِيلَ: مَا أَخْرَجَهُ الخِلاَلُ، والفَغْمُ ذُكِرَ فِي مَوْضِعَهِ. {والوُغُومُ، فِي قَوْلِ رُؤْبَةَ: يَمْطُو بِنَا مَنْ يَطْلُبُ} الوُغُومَا التِّرَاتِ.
وق م
( {وَقَمَهُ، كَوَعَدَهُ: قَهَرَهُ) ، عَنْ أَبِي عُبَيْدٍ، وأنْشَدَ:
(بِهِ} أَقِمُ الشُّجَاعَ لَهُ حُصَاصٌ ... مِنَ القَطِمِينَ إِذْ فَرَّ اللُّيُوثُ)
كَمَا فِي الصِّحَاحِ (و) {الوَقْمُ: كَسْرُ الرَّجُلِ، وتَذْلِيلُهُ، يُقَالُ:} وَقَمَ اللهُ العَدُوَّ: إذاَ (أَذَلَّهُ) . (أَوْ) وَقَمَهُ: (رَدَّهُ) ، عَنِ الأَصمَعِيِّ، كَمَا فِي الصِّحَاحِ. وَقِيلَ: وَقَمَ الرَّجُلَ عَنْ حَاجَتِهِ: رَدَّهُ (أَقْبَحَ الرَّدِّ) ، وَقَالَ الأَصْمَعِيُّ: {المَوْقُوُمُ: إِذا رَدَدتَهُ عَنْ حَاجَتِهِ أَشَدَّ الرَّدِّ، وأَنْشَدَ: أَجَازَ مِنَّا جَائِزٌ لَمْ} يُوقَمِ وَيُقَالُ: {قِمْهُ عَنْ هَوَاهُ، أَيْ: رُدَّهُ. (و) قِيلَ: وَقَمَهُ الأمْرُ} وَقْماً: إِذَا (حَزَنَهُ أَشَدَّ الُحزْنِ) ، وَكَذلِكَ، وَكَمَهُ. وَفِي الصِّحاحِ: المَوْقُومُ: الشَّدِيدُ الحُزْنِ، عَنِ الكِسَائِيِّ.
(34/59)

(و) {وَقَمَ (الدَّابَّة) وَقْمًا: (جَذَبَ عِنَانَهَا) ، كَمَا فِي الصِّحَاح، زَاد غَيره: لِيَكُفَّ مِنْهَا. (و) وَقَمَ (القِدْرَ) وَقْمًا: أدامَهَا، كَمَا فِي الأساسِ، أَي (سَكَّنَ غَلَيانَها) . (و) } الوِقامُ، (ككِتَابٍ: السَّيْفُ، و) قيل: (السَّوْطُ، و) قيل: (العَصَا، و) قيل: (الحَبْلُ) ، نَقله ابْن دُريدٍ. ( {وواقِمٌ: أُطُمٌ بِالْمَدِينَةِ) ، قَالَ ياقوتٌ: كَأَنَّهُ سٌ مّي بذلك لِحَصانَتِهِ، وَمَعْنَاهُ: أَنه يرُدُّ عَن أَهله، (وَمِنْه: حَرَّةُ واقِمٍ) ، وَأنْشد الْجَوْهَرِي:
(لَو أنَّ الرَّدَى يَزْوَرُّ عَن ذِي مَهابةٍ ... لهابَ خُضَيْرًا يَوْمَ أغْلَقَ} واقِمِا)
وَفِي المعجم:
(فَلَو كَانَ حَيٌّ ناجِيًا من حِمَامِهِ ... لَكَانَ حُضَيْرٌ ... . الخ)
هَكَذَا هُوَ فِي الصِّحاح، خُضَيْرًا بِالْخَاءِ الْمُعْجَمَة، وَقَالَ فِيهِ: إِنَّه رَجُلٌ من الْخَزْرَج. وَقَالَ الشَّيْخ رضيّ الدِّين الشاطبي: حاؤه مُهْملَة بالِاتِّفَاقِ، وَهُوَ: أَوْسِيٌّ أشْهَلِيٌّ، لَيْسَ من الْخَزْرَج. ( {والتَّوَقُّمُ: التَّهَدُّدُ) والزَّجْرُ، قَالَ ابْن السِّكِّيت: هَكَذَا سمعته من أَعْرَابِي. (و) أَيْضا: (التَّعَمُّدُ) . (و) أَيْضا: (الإطناب فِي الشَّيْء) . (و) أَيْضا: (قتلُ الصَّيْدِ) نَقله الْجَوْهَرِي. وَأَيْضًا: (تَحَفُّظُ الْكَلَام وَوَعْيُهُ) ، نَقله الْجَوْهَرِي. (} وَأَوْقَمَهُ: قَمَعَهُ) . ( {وَوُقِمَتِ الأرضُ، كَعُنِىَ) أَي (أُكِلِ نباتُها، ووُطِئَتْ) ، قَالَ الْجَوْهَرِي: وَرُبمَا قَالُوا: وُكِمَتْ، بِالْكَاف. [] وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:} التَّوْقيمُ: الإذلالُ، والقَهْرُ.
(34/60)

{وَتَوَقَّمَهُ بِالكَلاَمِ: رَكِبَهُ، وَتَوثَّبَ عَلَيْهِ.} وتَوَقَّمَ: تَوَلَّجَ فِي قُتْرَتِهِ. {والمَوْقُومُ: المَحْزُونُ. والمَرْدُودُ عَنْ حَاجَتِهِ.
وك م
(} كَوْكِمتْ) ، بِالضَّمِّ، أَيْ: وَطِئَتْ، وَأُكِلَتْ، وَرُعِيَتْ، فَلَمْ يَبْقَ فِيهَا مَا يَحْبِسُ النَّاسَ، أَشَارَ لَهُ الجَوْهَرِيُّ. ( {وَوَكَمَهُ) الأمْرُ، (كَوَعَدَهُ: حَزَنَهَ) ، كَوَقَمَهُ. (و) } وَكَمَ (الشَّيْءَ: قَمَعَهُ) وَرَدَّهُ (و) {وَكِمَ مِنَ الشَّيْءِ، (كَوَرِثَ: اغْتنَمَّ) لَهُ، وَجَزِعَ. (} وَالوَكْمُ: القَمْعُ) وَالزَّجْرُ. (و) يُقَالُ (هُمْ {يَكِمُون الكَلاَمَ) ، بِكَسْرِ الكَافِ مِنْ يَكِمُونَ (أَيْ: يَقُولُونَ: السَّلاَمُ عَلَيْكِمْ، بِكَسْرِ الكَافِ) . قُلْتُ: وَهِيَ لُغَةُ أَهْلِ الرُّومِ الآنَ. (و) قَالَ ابْنُ الأَعْرَابِيِّ: (} الوَكْمَةُ: الغَلِيظَة) كَذا فِي النُّسَخِ وَالصَّوَابُ: الغَيْظَةُ (المُشْبَعَةُ) . {وَالوَكْمَةُ: الفُسْحَةُ. [] ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيه:} وَكَمَهُ عَنْ حَاجَتِهِ، {وَكْماً: رَدَّهُ عَنْهَا أَشَدَّ الرَّدِّ.} وَالمَوْكُومُ: الشَّدِيدُ الحُزْنِ.
ول م
( {الوَلْمُ، وَيُحَرَّكُ: جَزَامُ السَّرْجِ، وَالرَّحْلِ) . (و) أَيْضاً: (القَيْدُ) . (و) أَيْضاً: (حَبْلٌ يُشَدُّ مَنَ التَّصْدِيرِ إِلِى السَّنَافِ، لِئَلاَّ يَقْلَقَا) ، كُلُّ ذِلكَ فِي المُحْكَمِ. (} والوَلِيمَةُ: طَعَامُ العُرْسِ) ، كَمَا فِي الصِّحَاحِ. (أَوْ كُلُّ طَعَامٍ صُنِعَ لِدَعْوَةٍ وَغَيْرِهَا)
(34/61)

قَالَ أَبُو عُبيد: سَمِعْتُ أَبَا زيد، يَقُول: يُسَمَّى الطَّعامُ الَّذِي يُصْنعُ عِنْد العُرْسِ: الوَلِيمَةَ، وَالَّذِي عِنْد الإمْلاكِ: النَّقِيعَةَ. وَقَالَ الْحسن بن عبد الله العسكري فِي كِتاب الْأَسْمَاء واللغات: {الوَلِيمَةُ: مَا يُطْعَمُ فِي الإملاك، مِنَ الوَلْمِ، وَهُوَ الجَمْعُ؛ لِأَن الزَّوْجين يَجْتَمِعَانِ. (} وَأَوْلَمَ) إِيلامًا: (صَنَعَها) ، وَمِنْه قَوْله
، لعبدِ الرَّحْمَن بن عَوْف: (( {أوْلِمْ، وَلَوْ بشاةٍ)) أَي: اصْنَع وَلِيمَةً. (و) } أوْلَمَ (فُلانٌ: اجْتمع خَلْقُهُ، وعَقْلُهُ) ، عَن أبي الْعَبَّاس. ( {والوَلْمَةُ: تمامُ الشَّيْء، واجتماعُهُ) ، عَنهُ أَيْضا. (و) } وَلْمَةُ: (حصنٌ بالأندلُسِ) من أَعمال شَنْتَمَرِيَّةَ.
ون م
( {الوَنِيمُ) ، كأميرٍ: (خُزْءُ الذُّبابِ) ، وَفِي الصِّحاح: سَلْحُهُ، (} كالوَنَمَةِ، محرَّكةً) ، وَقد ( {وَنَمَ، كوَعَدَ) يَنِمُ (} وَنْمًا {وَوَنيمًا) ، وَأنْشد الْأَصْمَعِي للفرزدق:
(لَقَدْ وَنَمَ الذُّبابُ عَلَيْهِ حتَّى ... كَأَنَّ} وَنِيمَهُ نُقَطُ المِدادِ)
وَيُقَال: إِن الذُّباب {يَنِمُ على السَّوادِ بَيَاضًا، وَعَكسه. وَيُقَال: لَا تجعلْ نُقَطَ الكِتابِ} كَوَنيمِ الذُّبابِ.
وهـ م
( {الوَهْمُ: مِنْ خَطَرات القلْبِ) ، وَالْجمع:} أوهامٌ، كَمَا فِي الْمُحكم، (أَو) هُوَ: (مَرْجوحُ طَرَفي المُتَرَدَّدِ فِيهِ) ، وَقَالَ الْحُكَمَاء: هُوَ قُوَّة جسمانية للْإنْسَان محلُّها آخر التَّجويفِ الْأَوْسَط من الدِّماغ، من شَأْنهَا إدراكُ الْمعَانِي الجُزئيَّة المتعلِّقَة بالمحسوسات، كشجاعة زيدٍ، وَهَذِه القُوةُ هِيَ الَّتِي تَحْكُم فِي الشَّاة بِأَن الذِّئب مهروبٌ مِنْهُ، وَأَن الْوَلَد معطوفٌ عَلَيْهِ، وَهَذِه القوَّة حاكمةٌ على القوى الجُسمانية كلهَا، مستخدمةٌ
(34/62)

إِيَّاهَا اسْتِخْدَامَ العَقْل القُوَي العَقْلِيَّةَ بِأَسْرِهَا. (ج: أَوْهَامٌ) . (و) أَيْضاً: (الطَّرِيقُ الوَاسِعُ) ، كَمَا فِي الصِّحَاحِ، وَقَالَ اللَّيْثُ: الطَّرِيقُ الوَاضِحُ، الَّذِي يَرِدُ المَوَارِدَ، وَيَصْدُرُ المَصَادِرَ، وَأَنْشَدَ الجَوْهَرِيُّ لِلَبِيدٍ، يَصِفُ بَعِيرَهُ، وَبَعِيرَ صَاحِبهِ:
(ثُمُّ أَصْدَرْ نَاهُمَا فِي وَارِدٍ ... صَادِرٍ {وَهْمٍ، صُوَاهُ قَدْ مَثَلْ)
(و) أَيضْاً: (الرَّجُلُ العَظِيمُ، و) أَيْضاً: (الجَمَلُ) العَظِيمُ، وقِيلَ: هُوَ مِنَ الإِبِلِ: (الذَّلُولُ) المُنْقَادُ (فِي ضِخَمٍ، وَقُوَّةٍ) ، وَأَنْشَدَ الجَوْهَرِيُّ لِذِي الرُّمَّةِ، يَصِفُ نَاقَتَهُ: كَأَنَّهَا جَمَلٌ وَهْمٌ وَمَا بَقِيَتْ
(إلاًّ النَّحِيزَةُ وَالأَلْوَاحُ وَالعَصَبُ (ج: أَوْهَامٌ،} وَوُهُومٌ، {وَوُهُمٌ) ، بِضَمَّتَيْنِ. (} وَوَهِمَ فِي الحِسَابِ، كَوَجِلَ) ، {يَوْهَمُ،} وَهَماً: (غَلِطَ) وَسَهَا. (و) {وَهَمَ (فِي الشَّىْءِ، كَوَعَد) } يَهِمُ وَهْماً: (ذَهَبَ {وَهْمُهُ إِلَيْهِ) ، وَهُوَ يُرِيدُ غَيْرَهُ، كَمَا فِي الصِّحَاحِ، ومِنْهُ الحَدِيثُ: ((أَنَّهُ وَهَمُ فِي تَزْوِيجِ مَيْموُنَةَ)) أَيْ: ذَهَبَ وَهْمُهُ إِلَيْهِ. (} وَأَوهَمَ كَذا مِنَ الحِسَابِ) أَيْ: (أَسْقَط) ، وَكَذَاَ: {أَوْهَمَ مِنْ صَلاَتِهِ رَكْعَةً، وَقَالَ أَبُو عُبَيْدٍ:} أَوْهَمْتُ: أَسْقَطْتُ مِنَ الحِسَابِ شَيْئاً، فَلَمْ يَعَدِّ أَوْهَمْتُ، وَمِنْهُ حَدِيثُ سَجْدَتَيِ السَّهْوِ: ((أَنَّهُ صَلَّى الله تَعَالَى عَلَيْهِ وسَلَّمَ أَوْهَمَ فِي صَلاَتِهِ، فَقِيلَ: كَأَنّكَ أَوْهَمْتَ فِي صَلاَتكِ فَقَالَ: كَيْفَ لاَ {أُوهِمُ ورُفْغُ أَحَدِكُمْ بَيْنَ ظُفْرِهِ وَأُنْمُلَتِه؟)) أَيْ: أَسْقَطَ مِنْ صَلاَتِهِ شِيْئاً. وَقَالَ الأَصْمَعِيُّ: أَوْهَمَ: إِذَا أَسْقَطَ، وَوَهِمَ، إِذاَ غَلِطَ. وَفِي بَعْض رِوَاية هَذَا الحَدِيثِ: ((وَكَيْفَ لاَ} إِيَهُم)) ؟ قَالَ ابْنُ الأَثَيرِ: هَذَا عَلَى لُغَةِ بَعْضِهم، وَالأَصْلُ:! أَوْهَمُ، بِالفَتْحِ وَالوَاوِ،
(34/63)

فكُسرت الْهمزَة؛ لِأَن قوما من العرَبِ يَكْسِرون مُسْتَقْبَلَ - فعل - فَيَقُولُونَ: اعْلَمُ، ونِعْلَمُ، فَلَمَّا كُسرت همْزَةُ {أُوْهِمُ، انقلبت الْوَاو يَاء. (أَو وَهَمَ، كَوَعَدَ، وَوَرَثَ،} وَأَوْهَمَ بِمَعْنى) وَاحِد، وَهُوَ قَول ابْن الْأَعرَابِي، وَقَالَ شَمرٌ: وَلَا أرى الصَّحِيح إِلَّا هَذَا وَأنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
(فإنْ أخْطَأْتُ أَو {أَوْهَمْتُ شَيئًا ... فَقَدْ يَهِمُ المُصافِي بالحَبيبِ)
وَقَالَ الزِّبرقان بن بدر:
(فَبِتِلْكَ أَقْضي الهَمَّ إِذْ} وَهِمَتْ بِهِ ... نَفسِي وَلَسْتُ بِنَأْنَإ عَوَّارِ)
( {وتَوَهَّمَ: ظَنَّ) ، كَمَا فِي الصِّحاحِ، وَقَالَ أَبُو الْبَقَاء: هُوَ سَبْقُ الذِّهن إِلَى الشَّيْء، (} وأوْهَمَهُ) إيْهامًا، ( {وَوَهَّمَهُ غيرُهُ) } تَوْهيمًا، أنْشد ابْن بري لحُميد الأرقَط:
(بعيد {تَوهِيم الوِقاعِ والنَّظَرْ ... )
(} وأتْهَمَهُ بِكَذَا {إتْهَامًا) على أفْعَلَهُ، نَقله الْجَوْهَرِي عَن أبي زيد. (} واتَّهَمَهُ، كافْتَعَلَهُ، و) كَذَا ( {أوْهَمَهُ: أَدخل عَلَيْهِ} التُّهَمَةَ، كَهُمَزَةٍ، أَي: مَا {يُتَّهم عَلَيْهِ) أَي: ظَنَّ فِيهِ مَا نُسِب إِلَيْهِ. قَالَ الْجَوْهَرِي: التُّهْمَةُ، بِالتَّحْرِيكِ، أصل التَّاء فِيهِ واوٌ، على مَا ذَكرْنَاهُ فِي: وُكَلَةٍ. وَقَالَ ابْن سيدهْ: التُّهمة: الظَّنُّ، تاؤهُ مُبْدَلَةٌ من واوٍ، كَمَا أبْدَلوها فِي تُخَمَةٍ. قَالَ شَيخنَا: وَقد مرَّ أَنهم} توهَّموا أَصَالَة التَّاء، وَلذَلِك بَنَوْا مِنْهُ الْفِعْل، وَغَيره، ( {فاتَّهَمَ هُوَ، فهُو:} مُتَّهِمٌ، {وتَهِيمٌ) ، وَأنْشد ابْن السّكيت:
(هُما سَقَياني السُّمَّ مِنْ غَيْرِ بِغْضَةٍ عَلى غَيْرِ جُرْمٍ فِي إناءِ} تَهِيمِ ... )
[] وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:! تَوَهَّمَ الشَّيْء: تخيَّلَهُ وتَمَثَّلَهُ، كَانَ فِي الْوُجُود أَو لم يكن.
(34/64)

{وَتَوَهَّمَ فيهِ الخَيْرَ: مِثْلُ تَفَرَّسُهُ وَتَوَسَّمَهُ، قَالَ زُهَيْرٌ: فلأْياً عَرَفْتَ الدَّارَ بَعْدَ} تَوَهُّمِ {وَأَوْهَمَ الشَّيْءَ: تَرَكَهُ كُلَّهُ، عَنْ ثَعَلِبٍ.} والتُّهْمَةُ، بِضَمٍّ فَسُكُونٍ: لَغَةٌ فِي {التُّهَمَةِ، كَهُمَزَةٍ، وَهَكذا رُوِىَ فِي الحَدِيثِ: ((أَنَّهُ حٌبِسَ فِي} تُهَمَةٍ)) وَهِيَ لَغَةٌ صَحِيحَةٌ، نَقَلَهَا صَاحِبُ المِصْبَاحِ، عَنِ الفَارَابِيٍّ، وتَبِعَهُ ابْنُ خَطِيبِ الدَّهْشَةِ، فِي التَّقْرِيبِ، وَحَكَاهُ الصَّفَدِيُّ، فِي شَرْحِ الَّلامِيَّةَ، وَفِي شَرْحِ المِفْتَاحِ، لابْنِ كَمَالٍ: هِيَ بِالسُّكُونِ فِي المَصْدَرِ، وبِالتَّحْرِيكِ: اسْمٌ، ونَظَرَ فِيهِ الشِّهَابُ، ونَقَل الوَجْهَيْنِ فِي التَّوشِيحِ، وَهُوَ الصَّحِيحُ. قُلْتُ: ويَدُلُّ على صِحَّةِ هِذهِ اللُّغَةِ قَوْلُ سَيبَوَيْهِ فِي جَمْعِهَا عَلَى {التُّهَمِ، وَاسْتَدَلَّ عَلَى أَنَّه جَمْعُ مُكَسَّرٌ، بِقَوْلِ العَرَب: هِيَ التُّهَمُ، وَلَمْ يَقُولُوا: هُوَ التُّهُمُ، كَمّا قَالُوا: هُوَ الرُّطَبُ، حَيْثُ لَمْ يَجْعَلُوا الرُّطَبَ تَكْسِيراً، وَإِنَّمَا هَوَ مِنْ بَابِ شَعِيرَةٍ وشَعِيرٍ. ويُطْلَقُ الوَهْمُ عَلَى العَقْل أَيْضاً، نَقَلَهُ شَيْخُنَا.} والوَهْمَةُ: النَّاقَةُ الضَّخْمَةُ، وأَنْشَد الجَوْهَرِيّ لِلْكُمَيْتِ:
(يَجْتَابُ أَرْدِيَةَ السَّرَابِ وَتَارَةً ... قُمُص الظَّلاَمِ {بِوَهْمَةٍ] شِمْلاَلِ)
وَلاَ} وَهْمَ لِي مِنْ كَذا، أَيْ: لاَ بُدَّ، نَقَلَهُ ابْنُ القَطَّاعِ.
وي م
( {الوَيْمَةُ) ، أَهْمَلَهُ الجُوْهَرِيُّ، وَقَالَ ابْنُ الأَعْرَابِيٍّ: هِيَ (التُّهَمَةُ) ، وَقَالَ غَيْرُهُ: هِيَ (النَّمِيمَةُ) . (و) } وَيْمَةُ: (د، بِطَبَرِسْتَانَ) فِي وَسَطِ الجبَالِ، بَيْنَ الرَّيِّ وطَبَرِسْتَانَ، ومُقَابِلُها قَلْعَةٌ حَصِينَةٌ، يُقَالُ لَهَا: يِيرُوزْكُوه، عِنْدَهَا عُيُونٌ جَارِيَةٌ، رَآهُ
(34/65)

يَاقوتٌ، وَقد اسْتَوْلى عَلَيْهِ الخَرابُ. (و) {وَيْمَةُ: (كورَةٌ بالأندلس) من كُورِ جَيَّانَ، هِيَ الْيَوْم خَرابٌ، يَنْبُتُ بِقُرْبِها: العاقَرْقَرْحَا، (أَو هِيَ:} وَيْمِيَةُ) بتَخْفِيف يَاء، لَيست للنِّسبة، وعلَيْه اقْتصر ياقوت فِي المعجم، فَمَا فِي بعض النُّسخ من تَشْدِيد الْيَاء غلطٌ. [] وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: وَيْمَةُ: حِصْنٌ بِالْيمن مُطِلٌّ على زبيد، نَقله ياقوت.
((فصل الْهَاء) مَعَ الْمِيم)

هـ ب ر م
(الهَبْرَمَةُ) أهمله الجوهريُّ، وَهُوَ: (كثرَةُ الْأكل، و) فِي المُحكم: كثرَةُ (الْكَلَام) ، وَقد هَبْرَمَ هَبْرَمَةً، وتَهَبْرَمَ.
هـ ت م
(هَتَمَ فاهُ يَهْتِمُهُ) هَتْمًا: (ألْقى مقدَّمَ أسنانِهِ، كَأَهْتَمَهُ) : إِذا كسر أسنانَهُ، وأقْصَمَهُ: إِذا كَسَرَ بعضَ سنِّه. (و) هَتِمَ (كفرِحَ: انْكَسَرت ثناياهُ، من أُصُولهَا) خاصَّة، وَقيل: من أطرافها (فَهُوَ أهْتَمُ) ، بَيِّنُ الهَتَمِ، وَمِنْه الحَدِيث: ((أَن أَبَا عُبَيْدَة كَانَ أهْتَمَ الثَّنايا)) . (وتَهَتَّم) الشَّيْء: (تَكَسَّر) ، قَالَ جرير:
(إنَّ الأراقِمَ لَنْ يَنَالَ قَديمَهَا ... كَلْبٌ عَوَى مُتَهَتِّمُ الأسْنَانِ)
(والهَيْتَمُ، كحيدرٍ: شجر من الحَمْضِ) جعدٌ، حكى ذَلِك أَبُو حنيفَة، وَقَالَ: ذكر ذَلِك عَن شبيل بن عَزرةَ، وَكَانَ راوية، وَأنْشد لرجل من بني يَرْبوعٍ:
(رَعَتْ بِقِرانِ الحَزْنِ رَوْضًا مُواصِلاً ... عَميمًا من الظَّلام والهَيْتَمِ الجَعْدِ)
(لُغة فِي المُثَلَّثَة) ، الأولى أَن يَقُول:
(34/66)

المُثَلَّثَةُ لُغَةٌ فِيهِ. (والهَتِمَةُ، كَسَفينَةٍ: الصَّغِيرَةُ مِنَ الحَمْضِ) ، وكَأَنَّها سُمِّيَتْ، لِتَكَسُّرِهَا. (وَكَصَاحِبٍ، وَزُبَيْرٍ: اسْمَانِ) ، قَالَ ابْنُ سِيدَهْ: وأَرَى هَتيَمْاً: تَصْغِيرَ تَرْخِيمٍ. (و) الهُتَامَةُ، (كَثُمَامَةٍ: مَا تَكَسَّرَ مِنَ الشَّيءِ) ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ. (والأَهْتَمُ: لَقَبُ سِنَانِ بنِ) سُمَيِّ بنِ سِنان بنِ (خالِدِ) بنِ مِنْقَر؛ (لأَنَّ ثَنِيَّتَهُ هُتْمَتْ يَوْمَ الكُلاَبِ) ، كَمَا فِي الصِّحَاحِ. (وَهَتَمَةُ: ع، بِجَبَلِ سَلْمَى، أَحَدَ جَبَلَيْ طَيِّءٍ. (و) يُقَالُ: (مَا زَالَ يُهتَّمُهُ بالضَّرْبِ تَهْتيِماً، أَيْ (يُضَعِّفُهُ. وتَهَاتَمَا: تَهَاتَرا) . [] ومِمَّا يُسْتَدرَكُ عَلَيه: الهَتْمَاء مِنَ الكُبُوشِ: الَّتِي انْكَسَرَتْ ثَنَايَاهَا مِنْ أَصْلِهَا، وانْقَلَعَتْ. والهَيَاتِمُ، كَأنَّهُ جَمْعُ الهَيْتَمِ: قَرْيَةٌ بِمِصْرَ مِن أَعْمَالِ الغَرْبِيَّةِ، وقَدْ وَرَدْتُهَا، وإِنَّمَا جَمِعَتْ بَمَا حَوْلَهَا مِنَ القُرَى، وَفِي النِّسْبَةِ يُرَدُّ إِلَى المفْرَدِ، ومِنْ ذِلكَ الشِّهَابُ أَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ عَلِيَّ بنِ حَجَر الهَيْتَمِيُّ، نَزِيلُ مَكَّةَ، ويقالُ: هِيَ مَحَلَّةُ أَبِى الهَيْثَمِ، بالمُثَلَّثَةِ، فَغَيَّرَتْهَا العَامَّةُ، وُلِدَ بَهَا فِي أَوَاخِرِ سَنَة تِسْعٍ وَتِسْعِينَ وَثَمَانِمِئَةٍ، ومَاتَ بِمَكَّةَ سَنَةَ أَرْبَعٍ وَسَبْعِينَ وتِسْعمِئةٍ. وبَنُو هُتَيْمٍ، كَزُبَيْرِ: أَلأَمُ قَبِيلَةٍ مِنَ العَرَب، وهُمْ يَنْزِلُونَ أَطْرَافَ مِصْرَ، ويقالُ: إِنَّهُمْ بَطْنٌ مِنَ التُّرابين، وَقَالَ الحَافَظُ: عَرَبٌ مَسَاكِينُ، يَسْتَجْدُونَ مِنْ رَكْبِ الشَّامِ. قَالَ: وَعَامِرٌ، وأَخُوهُ طَارِقٌ، ابْنَا الهَيْتَمِ بنِ عَوْفِ بنِ عَمْرِو بنِ كِلاَب بنِ رَبِيعَةَ، قَتَلَهُمَا الحَنْتَفُ بنُ السَّجْفِ.
(34/67)

[] وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
هـ ت ل م
الهَتْلَمَةُ: الْكَلَام الخفيُّ، كَالهَتْمَلَةِ. وَهَتْلَمَا: تكلَّما بِكَلَام يُسرَّانِهِ عَن غَيرهمَا، نَقله ابْن القطَّاع وَصَاحب اللِّسان.
هـ ث م
(هَثَمَهُ يَهْثِمُهُ) هَثْمًا: (دَقَّهُ حَتَّى انْسَحق) . (و) هَثَمَ (لَهُ من مَاله) كَمَا تَقول (قَثَمَ) ، حَكَاهَا ابْن الْأَعرَابِي. (والهَيْثَمُ، كحَيْدَرٍ) : شجرٌ من الحَمْضِ، لُغَة فِي (الهَيْتَمِ) بِالتَّاءِ الفوقيَّة. (و) أَيْضا: (فرخُ النِّسر، أَو) فرخُ (العُقاب) ، كَمَا فِي الصِّحاح، وَقيل: هُوَ الصَّقر، وَقيل: هُوَ صيْدُ العُقاب، قَالَ:
(تُنازِعُ كفَّاه العِنان كأنَّه ... مُوَلَّعَةٌ فَتْخَاءُ تَطْلُبُ هَيْثَمَا)
(و) أَيْضا: (الكثيبُ الأحمرُ) ، كَمَا فِي الصِّحاح، وَهُوَ قَول أبي عَمْرو. (و) قيل: الكثيبُ (السَّهل) ، قَالَ الطِّرماح، يصفُ قِداحًا أُجيلَتْ فَخرج لَهَا صَوت:
(جِوارَ غِزْلانِ لِوَى هَيْثَمٍ ... تَذَكَّرَتْ فِيقَةَ أَرْآمِها)
(و) هَيْثَمٌ: (ع، بَين القاعَةِ وزُبالةَ) بطرِيق مَكَّة، على سِتَّة أَمْيَال من القاعِ، فِيهِ بِرْكَةٌ وقَصْرٌ لأمِّ جعفرٍ، وَبِه فُسِّر قَول الطِّرِمَّاح أَيْضا. (و) هَيْثَمٌ: (اسْم) رَجُلٍ، سُمِّي بفَرْخِ العُقاب، كَمَا فِي الصِّحاح. (والهُثُمُ، بضَمَّتَيْنِ: القِيرانُ
(34/68)

المُنْهَالَةُ) ، عَنِ ابْنِ الأَعْرَابِيِّ. [] وِممَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيه: الهَيْثَمَةُ: بَقْلَةٌ مِنَ النَّحِيلِ. والهَيْثَمُ: ضَرْبٌ من الحِبَّةِ، عَن الزَّجَّاجِيَّ. ومَحَلَّهُ أَبِي الهَيْثَمِ: قَرْيَةٌ بِمصْرَ، وَقدْ ذُكِرَتْ فِي: " هـ ت م ". وَأَبُو الهَيْثَمٍ: صَحَابَيَّانِ. والمُسَمَّى بالهَيْثَمِ: أَرْبَعَةٌ، رَضِيَ الله تَعَالَى عَنْهُمْ أَجْمَعِينَ. وهَيْثَمَاباَذ: مِنْ قُرَى الرَّيَّ.
هـ ث ر م
(الهَثْرَمَةُ) أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ والجَمَاعَةُ، وَقَالَ ابْنُ القَطَّاعِ فِي الأَفْعَالِ والأَبْنِيَةٍ: هُوَ (كَثْرَةُ الكَلاَمِ) ، كَالهَثْمَرَةِ.
هـ ج م
(هَجَمَ عَلَيِهِ هَجُوماً)) : إِذَا (انْتَهَىَ إِلَيْهِ بَغْتَةً، أَوْ) هَجَمَ: (دَخَلَ! بَغيْرِ إِذْنٍ، أَوْ دَخَلَ) ، هكَذا فِي النُّسِخِ، والأَوْلَى فِي السِّيَاقِ: أَوْ دَخَلَ بَغيْرِ إِذْن، عَلَى أَنَّ بَعْضَ النُّسَخِ لَيْسَ فيهِ: أَوْ دَخَلَ. وَفِي الصِّحاح: هَجَمَ الشِّتَاءُ: دَخَلَ، قَالَ شَيْخُنَا: وَهُو صَرِيحٌ فِي أَنَّهُ كَكَتَبَ، وَهُوَ الصَّحِيحُ الَّذِي جَزَمَ بِه أَئِمَّةُ اللُّغَةِ قَاطِبَةً، فَرِوَايَةُ بَعْضِ الرُّوَاةِ إِيَّاهُ فِي صَحِيحِ مُسْلِمٍ، بِكَسْرِ المُضَارِعِ كَيَضِرب، لاَ يُعْتَدُّ بِهِ، وَلاَ يُلْتَفَتُ إِلَيْهِ، وإِنْ جَرَىَ عَلَيْهِ بَعْضُ عَامَّةٍ أَهْلِ الحَديِثِ، وَقَدْ نَبَّهَ عَلَيْهِ الشَّيْخُ النَّوَوِيُّ، فِيمَا أَظُنُّ، انْتهى. قُلْتُ: ولكِنَّ المَضبُوطَ فِي نُسَخِ الصِّحاح كُلِّهَا: هَجَمْتُ عَلَى الشيْءِ بَغْتَةً أَهْجِمُ هُجُوماً، بِكَسْر الجيمِ مْنَ أَهْجِمُ، فَهذا يُقَوِّي مَا ذَهَبَ إِليهِ بَعْضُ رُوَاةٍ مُسْلِمٍ، فَتَأَمَّلْ ذِلكَ.
(34/69)

(و) هَجَمَ (فُلانًا: أدخلهُ) ، يتعدَّى، وَلَا يتعدَّى، كَمَا فِي الصِّحاح، يُقَال: هَجَمَ عَلَيْهِمُ الخيلَ، وهَجَمَ بهَا. واستعارَهُ عَليّ رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ لِلْعِلْمِ، فَقَالَ: ((هَجَمَ بهم العلْمُ على حقائق الْأُمُور فباشَروا رَوْحَ اليَقينِ)) ، (كأَهْجَمَهُ) ، نَقله الزَّمَخْشَرِيّ. وَقَالَ اللَّيْث، يُقَال: هَجَمْنَا الخَيْلَ، وَلم أسمعهم يَقُولُونَ: أهْجَمْنَا، (فَهُوَ هَجُومٌ) ، أنْشد سِيبَوَيْهٍ:
(هَجُومٌ عَلَيْهَا نَفْسَهُ غير أنَّهُ ... مَتَى يُرْمَ فِي عَيْنَيْهِ بالشَّبْحِ يَنْهَضِ)
يَعْنِي: الظَّليمَ. (و) من الْمجَاز: هَجَمَ (البيتُ) : إِذا (انْهَدَمَ) من وَبَرٍ كَانَ أَو مدرٍ، وَقد هَجَمَهُ هَجْمًا: إِذا هَدَمَهُ (كانْهَجَمَ) ، يُقَال: انْهَجَمَ الخِباءُ: إِذا سَقَطَ. (و) من الْمجَاز: هَجَمَتْ (عَيْنُه) تَهْجُم (هَجْمًا، وهُجُومًا) : أَي: (غَارَتْ) . وَمِنْه الحَدِيث: ((إِذا فَعَلْتَ ذَلِك هَجَمَتْ عَيْناكَ)) أَي: غَارَتا، ودَخَلتا فِي موضِعِهَما. (و) من الْمجَاز: هجم (مَا فِي الضَّرْعِ) يَهْجُمُه هَجْمًا: (حَلَبه) كل مَا فِيهِ، نَقله الْجَوْهَرِي عَن الْأَصْمَعِي، قَالَ رُؤبة:
(إِذا الْتَقَتْ أرْبَعُ أيْدٍ تَهْجُمُهْ ... )

(حَفَّ حَفيفَ الغَيْثِ جَادتْ دِيَمُهْ ... )
(كاهْتَجَمَهُ) ، أنْشد ثَعْلَب، لأبي مُحَمَّد الحَذْلَمِيِّ:
(فاهْتَجَمَ العيدانُ مِنْ أخَصْامِها ... )

(غَمَامَةً تَبْرُقُ من غَمامِها ... )

(وتُذْهِبُ العَيْمَةَ من عِيامِها ... )
قَالَ الْأَزْهَرِي: اهْتَجَمَ، أَي: احْتَلَبَ،
(34/70)

وأَرَادَ بأخْصَامِها: جَوَانِبَ ضَرْعِهَا. (وأَهْجَمَةُ) ، يُقَالُ: هَجَمَ النَّاقَةَ نَفْسَهَا، وأَهْجَمَهَا: حَلَبَهَا. (و) هَجَمَ (الشَّيْءُ: سَكَنَ، وأَطْرَقَ) ، قَالَ ابْنُ مُقْبِلٍ: حَتَّى اسْتَبَنْتُ الُهدَى والَبِيدُ هاجِمَةٌ يَخْشَعْنَ فِي الْآل غَلْفاً أَوْ يُصَلِّينَا (و) هَجَمَ (فَلاَناً) يَهْجَمُهُ هَجْماً: سَاقَهُ و (طَرَدَهُ) ، ويُقَالُ: هَجَمَ الفَحْلُ أَتُنَهُ، أَيْ: طَرَدَهَا، قَالَ الشَّاعِرُ:
(وَرَدْتِ وَأَرْدَافُ النُّجُومِ كَأَنَّهَا
وَقَدْ غَارَ تَالِيها هجَاءُ ابْن هَاجِم)
ويُقَالُ: الهجْمُ: السَّوْقُ الشَّدِيدُ، قَالَ رُؤْبَةُ: وَاللَّيْلُ يَنْجُو والنَّهارُ يَهْجُمُهْ (وَبَيْتٌ مَهْجُومٌ: حُلَّتْ أَطْنَابُهُ، فَانْضَمَّتْ) سِقَابُهُ، أَيْ: (أَعْمِدَتُهُ) ، وكَذِلِكَ إِذَا وَقَعَ، قَالَ عَلْقَمَةُ بنُ عَبَدةَ: صَعْلٌ كَأَنَّ جَنَاحَيْهِ وجُؤْجُؤَهُ بَيْتٌ أَطَافَتْ بِهِ خَرْقَاءُ مَهْجُومُ الخَرْقَاءُ، هَنَا: الرِّيحُ. (والهَجُومُ: الرِّيحُ الشِّدِيدَةُ) الَّتِي (تَقْلَعُ البُيُوتَ، والثُّمَامَ) لأَنَّهَا تَهْجُمُ التُّرَابَ عَلَى المَوْضِعِ، تَجْرُفُهُ، فَتُلْقِيهِ عَلَيْهِ، قَالَ ذُو الرُّمَّةِ يَصِفُ عَجَاجاً جَفَلَ مِنْ مَوْضِعِهِ، فَهَجَمَتْهُ الرِّيحُ عَلَى هذِهِ الدَّارِ: أَوْدَى بهاَ كُلُّ عَرَّاصٍ أَلَثَّ بِهَا وَجَافِلٌ مِنْ عَجَاجِ الصَّيْفِ مَهْجُومُ (و) الهَجُومُ: (سَيْفُ أَبِي قَتِادَةَ الحَارِثِ بنِ رِبْعِيِّ) بنِ بِلْذَمَةَ بنِ جُنَاسٍ الأَنْصَارِيٍّ (رَضِيَ الله تَعَالَى عَنْهُ) . (والهَجيمَةُ، كَسَفِينَةٍ: اللَّبَنُ الثَّخِينُ، أَوِ الخَاثِرُ) مِنْ أَلْبَانِ الشَّاءِ، عَنْ أَبِي الجَرَّاحِ العُقَيْلِيِّ، (أَوْ) هُوَ (قَبْلَ أَنْ يُمْخَضَ) ، وَقَالَ أَبُو عَمْرٍ و: هُوَ أَنْ
(34/71)

تَحْقِنَهُ فِي السِّقاء الْجَدِيد، ثُمَّ تَشْرَبَهُ وَلَا تَمْخَضه، وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: هُوَ مَا حَلَبْتَهُ من اللَّبن فِي الْإِنَاء، فَإِذا سَكَنَتْ رَغْوَتُهُ، حَوَّلْتَهُ إِلَى السقاء، (أَو) هُو (مَا لم يَرُبْ) أَي: يَخْثُرْ، (و) الهاجَّ، أَي: (قد كَاد أَن يروب) ، نَقله ابْن السّكيت، عَن أبي مهْدي الْكلابِي، سَمَاعا، كَمَا فِي الصِّحاح، قَالَ الْأَزْهَرِي: وَهَذَا هُوَ الصَّوابُ. (والهَجْمُ) ، بِالْفَتْح: (القَدَحُ الضَّخْم) يُحْلَبُ فِيهِ، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَعَلِيهِ اقْتصر الْجَوْهَرِي، وَأنْشد:
(فَتَمْلأُ الهَجْمَ عَفْوًا وَهِي وادِعةٌ ... حتَّى تَكَادَ شِفَاهُ الهَجْمِ تَنْثَلِمُ)
(ويُحرَّكُ) عَن كُراع، ونقلهُ الْأَصْمَعِي أَيْضا، وَأنْشد للراجز:
(نَاقَةُ شَيْخٍ للإلهِ رَاهِبِ ... )

(تَصُفُّ فِي ثَلاثَةِ المَحالِبِ ... )

(فِي الهَجَمَيْنِ والهَنِ المُقارِبِ ... )
(ج: أهجام) ، وَأنْشد ابْن بري:
(إِذا أُنِيخَتْ والتَقَوْا بالأهْجَامْ ... )

(أَوْفَتْ لَهُمْ كَيْلاً سَرِيعَ الإعْذامْ ... )
(و) الهَجْمَةُ: (مَاء لفَزارَةَ) قديمٌ، ممَّا حَفَرَتْهُ عادٌ، كَذَا فِي النَّوادر لِابْنِ الْأَعرَابِي، وَقد جَاءَ ذكره فِي شعرِ عامِرٍ ابْن الطُّفَيْل. (و) الهَجْمُ: (العَرَقُ) لسَيَلانِهِ، (وَقد هَجَمَتْهُ الهَواجِرُ) ، أَي: أسالَتْ عَرَقَهُ، وَهُوَ مجازٌ. (و) من المجازِ (الهَجْمَةُ من الْإِبِل) : الْقطعَة الضَّخمة، قَالَ أَبُو عبيد: (أَولهَا) ، وَوَقع فِي نُسْخَة الصِّحَاح: أقلُّها (ا) لأ (ربعون إِلَى مَا زَادَت) ، والهُنَيْدَةُ: المئة فَقَط، وعَلى هَذَا اقْتصر الْجَوْهَرِي، وَقيل: هِيَ مَا بَين الثَّلَاثِينَ والمئة، (أَو مَا بَين السَّبعين إِلَى المئةِ، أَو) مَا بَين السَّبعين (إِلَى دُوَيْنِها) ، قَالَ المَعْلوطُ:
(34/72)

أَعَاذِلُ مَا يُدْرِيكِ أَنْ رُبَّ هَجْمَةٍ لأَخْفَافِهَا فَوْقَ المِتَانِ فَدِيدُ أَوْ هِيَ مَا بَيْنَ التِّسْعِينَ إِلَى المِئَةِ، وَعَلَيْهِ اقَتْصَرَ السُّهَيْلِيُّ فِي الرَّوْضِ، وَصَحَّحهُ، وقِيلَ: مَا بَيْنَ السِّتِّينَ إِلَى المِئةَ، وأَنْشَدَ الأَزْهَرِيُّ:
(بهَجْمَةٍ تَمْلأ عَيْنَ الحَاسِدِ ... )
وقَالَ أَبُو حَاتِم: إِذَا بَلَغَتِ الإِبِلُ سِتِّينَ، فَهيَ عَجْرَمَةٌ، ثُمَّ هِيَ: هَجْمَةٌ، حَتّى تَبْلُغَ المِئة. وكُلُّ هذِهِ الأَقْوَالِ أَهْمَلَها المُصَنِّفُ. واخْتُلِفَ فِي اشْتِقَاقِهَا، فَفِي الرَّوْضِ أنَّهَا مِنَ الهَجِيمَةِ، وَهِيَ ثَخِينُ اللَّبَنِ؛ لأَنَّها لَمَّا كَثُرُ لَبَنُها لِكَثْرَتِهَا، لَمْ يُمْزَج بِمَاءٍ، وَشُرِبَ صِرْفاً ثَخِيناً، قَالَ شَيْخُناً: وَلاَ يَخْفَى مَا فِي هَذَا الاشْتِقَاقِ مِنَ البُعْدِ. والَّذيِ فِي الأَسَاسِ أَنَّهُ مِنْ قَوْلِهمْ: جِئْتُهُ بَعْدَ هَجْمَةٍ مِنَ اللَّيْلِ، لِمَا يَهْجُمُ مِنْ أَوَّل ظَلاَمِهِ. (و) مِنَ المَجَاز: الهَجْمَةُ (مِنَ الشِّتَاءِ: شِدَّةُ بَرْدِهِ، ومِنَ الصَّيْفِ: شِدَّةُ حَرِّهِ) ، وَقَدْ هَجَمَ الحَرُّ والبَرْدُ: إِذَا دَخَلاَ. (وَابُنَا هُجَيْمَةَ، كَجُهَيْنَةَ: فَارِسَانِ، م) مَعْرُوفَانِ، قَالَ:
(وَسَاقَ ابْنَيْ هَجَيْمَةَ يَوْم غَوْلٍ ... إِلَى أَسْيَافِنَا قَدَرُ الحَمَامِ)
(وَبَنُو الهَجُيْمِ، كَزُبَيْرٍ: بَطْنٌ) بَلْ بَطْنَانِ مِنَ العَرَب، أَحَدُهُمَا: الهُجَيْمُ بنُ عَمْرِو بنِ تَمِيمٍ، والثًّانِي: الهُجَيْمُ بنُ عَلِيَّ بنِ سُودٍ، مَنَ الأَزْدِ. (وَالهَيْجُمَانُ، بَضَمِّ الجِيمِ: اسْمُ (رَجُلٍ) . (و) الَيْجُمَانَةُ، (بِهَاءٍ: الدُّرَّةُ) ، وَفِي نُسْخَةٍ: اللُّؤْلُؤَةُ. (و) أَيْضاً: (العَنْكَبُوتُ الذَّكَرُ) . (و) هَيْجُمَانَةُ: اسْمُ امْرَأَةٍ، وِهيَ (ابْنَهُ العَنْبَرِ بِنِ عَمْرِو) بنِ تَمِيمٍ. (و) مِنَ المَجَازِ: (أَهَجَمَ الإِبِلَ أَيْ: حَلَبَهَا و (أرَاحَهَا) ، كَمَا فِي الأَسَاسِ. (و) فِي النَّوَادِرِ: أَهْجَمَ (اللهُ تَعَالَى
(34/73)

المَرَضَ عَنهُ، فَهَجَمَ) ، أَي (أقْلَعَ، وفَتَرَ) . [] وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: هُجِمَ البيتُ، كَعُنِيَ: قُوِّضَ. وانْهَجَمَتْ عَيْنُهُ: دَمَعَتْ، نَقَلَهُ الْجَوْهَرِي، قَالَ شمر: وَلم أسمعهُ بِهَذَا الْمَعْنى، وَهُوَ بِمَعْنى غَارَتْ: مَعْروفٌ. وهَاجِرَةٌ هَجُومٌ: تَحْلُبُ العَرَقَ، وَيُقَال: تَحَمَّمْ، فَإِن الحَمَّام هَجُومٌ، أَي: مُعَرِّقٌ، يُسيل العَرَقَ. وانْهَجَمَ العَرَقُ: سَالَ. واستعارَ بعض الشُّعراءِ الهَجْمَةَ للنَّخل، فَقَالَ مُحاجِيًا بذلك:
(إِلَى اللهِ أشْكُو هَجْمَةً عَرَبِيَّةً ... أضَرَّ بهَا مَرُّ السِّنين الغَوابِر)

(فأضْحَتْ رَوايا تَحْمِلُ الطِّينَ بَعْدَمَا ... تَكونُ ثِمالَ المُقْتِرِينَ المَفَاقِرِ)
والهَجْمَةُ: النَّعجة الهَرِمَةُ. والاهْتِجَامُ: الدُّخول آخرَ اللَّيلِ. والهَجائِمُ: الطَّرائِدُ. وهَجْمَةُ اللَّيْل: مَا يَهْجُمُ من أول ظلامه. ومَهْجَم، كمَقْعَدٍ: بلد بِالْيمن، بَينه وَبَين زبيد ثَلَاثَة أَيَّام، وأكثَرُ أَهله: خولان. والهَجَّامُ، كشدَّاد: الكثيرُ الهُجُومِ على الْقَوْم، والشُّجاع، والأسد لجُرأته وإقدامه. وَبَنُو الهَجَّام: بُطَيْنٌ بِالْيمن، من العلَوِيِّين، مِنْهُم: شَيخنَا المعمَّر، المحدِّث، أَبُو الرّبيع سُلَيْمَان بن أبي بكر الهَجَّامُ، القطيعيُّ، وَقد مر ذكره فِي الْعين. واهْتُجِمَ الرَّجُلُ، بالضَّمِّ: ضَعُفَ، كاهْتُمِجَ. وهُجَيْمَةُ بنت حُيي الأوْصابيَّة، أم الدَّرداء، امرأةُ أبي الدَّرْدَاء، صحابيَّةٌ.

هـ ج د م
(هِجْدَمْ، بِكَسْر الْهَاء) وَفتح الدَّال، أهمله الْجَوْهَرِي، وَقَالَ اللَّيْث: (لُغَة فِي إجْدَمْ، فِي إقدامك الْفرس) وزَجْرِكَهُ، وَلَو قَالَ: هِجْدَمْ،
(34/74)

كَدِرْهَمٍ: زَجْرٌ لِلْفَرَسِ، لَغَةٌ فِي إِجْدَمْ، كَانَ أَلْيَقَ فِي الاخْتَصَارِ. وكِلاَهُمَا عَلَى البَدَلِ، مِنْ زَجْر الخَيْلِ إذاَ زُجِرَتْ لِتَمْضِيَ، وَقَالَ كُرَاعٌ: إِنَّمَا هُوَ: هِجْدُمُّ، بِضَمِّ الدِّالِ وشَدِّ المِيمِ، وبَعْضُهُمْ يُخَفِّفُ المِيمَ، قَالَ اللَّيْثُ: (يُقَالُ: أَوَّلُ مَنْ رَكِبَهُ ابْنُ آدَمَ القَاتِلُ، حَمَلَ عَلَى أخِيهِ، فَزَجَرَ الفَرَسَ، فَقَالَ: هِجِ الدَّمَ، فَخُفِّف) لَمَّا كَثُرَ عَلَى الأَلْسِنَةِ، واقْتُصِرَ عَلَى: هِجْدَمْ، وإجْدَمْ.

هـ ج ع م
(الهَجْعَمَةُ) أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وصَاحِبُ اللِّسانِ، وهُوَ (الجُرْأَةُ والإِقْدَامُ) .
هـ د م
(الهَدْمُ: نَقْضُ البَنَاء) ، هَدَمَهُ يَهْدِمُهُ هَدْماً، (كالتَّهْدِيمِ) ، قَالَ الجَوْهَرِيُّ: هَدَّمُوا بُيُوتَهُمْ، شَدِّدَ لِلْكَثْرَةِ، وَفِي الَحدِيثِ: ((مَنْ هَدَمَ بُنْيَانَ رَبِّهِ فَهُوَ مَلْعُونٌ)) أَيْ: مَنْ قَتَلَ النَّفْسَ المُحَرَّمَةَ؛ لأَنَّهَا بُنْيَانُ اللهِ وتَرْكِيبُهُ. (و) الهَدْمُ: (كَسْرَ الظَّهْر) مَنَ الضَّرْبِ، عَنِ ابْنِ الأَعْرَابِيِّ، (فِعْلُهُما كَضَرَبَ) . (و) مِنَ المَجَازِ: الهَدْمُ: (المُهْدَرُ مَنِ الدِّمَاءِ، ويُحَرَّكُ) فَيَكُونُ كالهَدْرِ زِنَةً ومَعْنىً، وَفِي الصِّحاح، يُقَالُ: دِمَاؤُهُمْ بَيْنَهُمْ هَدَمٌ، أَيْ: هَدرٌ، وهَدْمٌ أَيْضاً، بالتَّسْكيِن، فَقدم المحرك، وَجعل التسكين لُغَةً، والمُصَنِّفُ عَكَسَ ذِلَكَ، عَلَى أَنَّ عَلَىَّ بنَ حَمْزَةَ قَدْ أَنْكَرَ الكَسْرَ. (وَ) الهِدْمُ، (بِالكَسْرِ: الثَّوْبُ البَالِي) ، كَمَا فِي الصّحاح، وَهُوَ مَجَازٌ، (أَو) هَوَ: الخَلَقُ (المُرَقِّعُ، أَوْ خاصٌّ بِكِسَاءِ
(34/75)

الصُّوفِ) الْبَالِي الَّذِي ضوعِفَتْ رِقاعُهُ، دونَ الثَّوْبِ، هَكَذَا خصَّه ابْن الْأَعرَابِي، قَالَ أَوْس بن حجر:
(لِيَبْكِكَ الشَّرْبُ والمُدَامَةُ ... والفِتْيانُ طُرًّا وطامِعٌ طَمِعًا)

(وذاتُ هِدْمٍ عَارٍ نَواشِرُها ... تُصْمِتُ بالماءِ تَوْلَبًا جَدِعَا)
(ج: أهْدامٌ) ، وَعَلِيهِ اقْتصر الْجَوْهَرِي، (وهِدَامٌ) بِالْكَسْرِ، هَكَذَا فِي النّسخ، وَالصَّوَاب: هِدَمٌ، كَعِنَبٍ، وَهِي نادرةٌ، كَمَا هُوَ نَصُّ أبي حنيفَة فِي كتاب النَّبات، وَأنْشد ابْن بري لأبي دَاوُد:
(هَرَقْتُ فِي صُفْنِهِ مَاء لِيَشْرَبَهُ ... فِي داثِرٍ خَلَقِ الأعضاءِ أهْدامِ)
وَفِي حَدِيث عمر: ((ووقفتْ عَلَيْهِ عجوزٌ عَشَمَةٌ بأهْدامٍ)) وَفِي حَدِيث عَلِيٍّ: ((لَبِسْنا أهْدَامَ البِلَى)) . (و) من الْمجَاز: الهِدْمُ: (الشَّيْخ الْكَبِير) على التَّشْبِيه بالثَّوب، وَقَالَ أَبُو عبيد: هُوَ الشَّيْخ الَّذِي قد انْحَطَمَ، مِثْلُ الهِمِّ. (و) من الْمجَاز: الهِدْمُ: (الخُفُّ الْعَتِيق) ، على التَّشبيه بالخَلَقِ من الثَّوبِ. (و) هِدْمٌ: (اسْم) رَجُلٍ. (و) من الْمجَاز: الهَدِمُ، (كَكَتِفٍ: المُخَنَّثُ، و) الهَدَمُ، (بِالتَّحْرِيكِ) كَذَا فِي النُّسخ، والصوابُ بكسرٍ ففتحٍ، كَمَا ضَبطه ياقوتٌ، قَالَ: يشبه أَن يكون جمع هِدْمٍ: (أرضٌ) بِعَينهَا، ذكرهَا زهيرٌ فِي شعره:
(بَلْ قَدْ رَآهَا جَمِيعًا غيرَ مُقْوِيَةٍ ... سُرَّاءُ مِنْهَا فَوَادي الجَفْرِ فَالهِدَمُ)
(و) الهَدَمُ: (مَا تَهَدَّمَ، من جَوَانِب) وَفِي بعض نسخ الصِّحاح: من نواحي (الْبِئْر، فَسقط فِيهَا) ، قَالَ يصف امْرَأَة فاجرةً:
(34/76)

تَمْضِي إِذَا زُجِرَتْ عَنْ سَوْأَةٍ قُدُماً كَأَنَّهَا هَدَمٌ فِي الجَفْرِ مُنْقَاضُ (و) الهَديِمُ، (كَأَمِيرٍ: بَاقِي نَبَاتِ عَامِ أَوَّلَ) وَدِلكَ لِقَدَمِهِ، والَّذِي فِي نُسْخَةٍ اللِّسان: الهَدَمُ، بالتَّحْرِيكِ، فَرَاجِعْهُ (و) مِن المَجَازِ (هَدِمَت النَّاقَةُ، كَفَرحَ، هَدَماً، وهَدَمَةً، مُحَركَتَيْنِ، فَهِيَ، هَدِمَةٌ، كَفَرحَةٍ، ج: هَدَامَى، وهِدَمتْ، فهِيَ مُهْدِمٌ) كِلاَهُمَا إِذَا (اشْتَدَّتْ ضَبْعَتُها) فَيَاسَرَتِ الفَحْلَ ولَمْ تُعَاسِرْهُ، وَفِي الصِّحاح: وقَالَ الفَرَّاءُ: هِيَ الَّتِي تَقَعُ مِنْ شِدَّةِ الضَّبَعَةِ، وأَنْشَدَ لِزَيْدِ بنِ تُرْكِيٍّ الدُّبَيْرِيِّ: يُوشِكُ أَنْ يُوجِسَ فِي الأَوْجَاسِ فِيهَا هَدِيمُ ضَبَعٍ هَوَّاسِ إِذَا دَعَا العُنَّدَ بالأحْرَاسِ قَالَ ابنُ جِنِّي: فِيهِ ثَلاُثُ رِوَايَاتٍ، أَحَدُها: أَن يَكُونَ الهَدِيمُ: فَحْلاً، وأَضَافَهُ إِلَى الضَّبَعِ؛ لأنَّه يَهْدمُ إِذَا ضَبَعَتْ، وَهَوَّاسُ مِنْ نَعْتِ " هَدِيمُ "، الثَّانِيَةُ: هَوَّاسِ، بِالخَفْضِ عَلَى الجِوَارِ، الثَّالِثَةُ: فِيهَا هَدِيمُ ضَبَعٍ هِوَاسِ وَهُوَ الصَّحِيحُ؛ لأَنَّ الهَوَسَ يَكُونُ فِي النُّوقِ، وَعلَيْهِ يَصِحُّ اسْتِشَهَادُ الجَوْهَرِيِّ؛ لأنًّهُ جَعَلَ الهَدِيِمَ: النَّاقَةَ الضَّبِعَةَ، وَيَكُونُ هِواس بَدَلاً مِنْ ضِبَعٍ، والضَّبَعُ والهِوَاسُ: وَاحِدٌ، وهَدَيِمٌ فِي هذِهِ الأَوْجُهِ: فَاعِلٌ لِيُوجِسَ فِي البَيْتِ الَّذِي قَبْلُه، أَيْ: يُسْرِعُ أِنْ يَسْمَعَ صَوْتَ هَذَا الفَحْلِ نَاقَةٌ ضَبَعَة، فَتَشْتَدَّ ضَبَعَتُهَا. قُلْتُ: وَقَدْ فَصَّلَ ذِلكَ أَبُو زَكَرِيَّا فِي تَهْذِيبِ غَرِيبِ المُصَنَّفِ، وَهَذَا الوَجْهُ الأَخِيرُ الَّذي ذَكَره هَوَ الَّذِي صَحَّحُوهُ، وَاعْتَمَدُوا عَلِيْهِ، وَمِثْلُهُ مُصْلَحاً بِخَطِّ غَرِيبِ المُصَنَّفِ، وَعلَى الحَاشِيَةِ قَالَ
(34/77)

أَبُو عمر: أخبرنَا ثعلبٌ عَن سَلمَة عَن الْفراء:
(فِيهَا هَديمُ ضَبَعٍ هِواسِ ... )
قلت: والمصدر فِي بَاب النِّكَاح يَأْتِي على فِعَال، نَحْو الضِّرابِ، والحِرَامِ، والحِنَاءِ، فَمن رَوَاهُ هَكَذَا فَإِنَّهُ جعله بَدَلا من ضَبَعٍ، وَمن رَوَاهُ كشداد، فَهُوَ من نعت " هَدِيمُ "، وَلكنه مجرورٌ على الْجوَار، فَتَأمل. (و) الهُدامُ، (كغرابٍ: الدُّوارُ) يُصِيب الْإِنْسَان (من ركُوب الْبَحْر، وَقد هُدٍ مَ، كَعُنِيَ) : أَصَابَهُ ذَلِك، وَهُوَ مجَاز. (والهَدْمَةُ: المطرةُ الخفيفةُ) ، وَفِي الصِّحَاح: الدُّفعة من الْمَطَر، هَكَذَا فِي بعض نُسَخِهِ، وَمثله فِي الأساس. (وَأَرْض مَهْدُومَةٌ: أصابتها) هَدْمَةٌ من الْمَطَر. (و) الهَدْمَةُ: (الدُّفْعَةُ من المَال) ، كَمَا فِي نسخ الصِّحَاح، وَهَكَذَا وجد بِخَط الْجَوْهَرِي. (وَذُو مِهْدَمٍ، كمِنْبَرٍ، ومَقْعَدٍ: قيل لحمير) وَهُوَ ابْن حَضور بن عدي بن مَالك، قَالَ ابْن الْكَلْبِيّ: من بني حُضُور: شُعيب بن ذِي مهدم، نَبِي أَصْحَاب الرَّسِّ، وَلَيْسَ هُوَ شُعَيْب صَاحب مَدين. (و) ذُو مِهْدَمٍ، أَيْضا: (ملكُ الْحَبَش) . وَذُو الأهْدامِ: المتَوَكل بن عِيَاض، شَاعِر) . (و) أَيْضا: لقب (نافعٍ، مهجوِّ الفرزدق) . (وتَهَادَموا) و (تَهَادَروا) بِمَعْنى وَاحِد. (و) من الْمجَاز: (عجوزٌ) مُتَهَدِّمَةٌ، (و) كَذَا (نابٌ مُتَهَدِّمَةٌ) أَي: هَرِمَةٌ (فانيةٌ) . (و) من الْمجَاز: (تَهَدَّمَ عَلَيْهِ غَضَبًا) : إِذا (توعَّده) ، وَفِي الصِّحَاح: اشْتَدَّ غَضُبُه.
(34/78)

(و) فِي الصّحاح، يُقَالُ: هَذَا (شَيْءٌ مُهَنْدَمٌ) أَيْ (مُصَلَّحٌ على مِقْدَارٍ، ولَهُ هِنْدَامٌ) بالكَسْرِ، وهُوَ (مُعَرَّبُ) أَصْلُهُ بالفَارِسِيَّةِ: (أَنْدَامٌ) ، بالفَتْحِ، مِثْلُ: مُهَنْدِسٍ، وأَصْلُهُ: أَنْدَازَهُ، هكَذا ذَكَرَهُ الجَوْهَرِيُّ، وتَبَعَهُ المُصَنِّفُ، وَلاَ يَخْفَى أَنَّ مِثْلَ هَذَا لَا تَكُونُ النُّونُ فِيهِ زَائِدَةً، بَلْ هِيَ مِنْ أَصْلِ الكَلِمَةِ، فالأَوْلَى إِيرَادُهَا فِي تَرْكِيبِ ((هـ ن د م)) . [] وَمَمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه: انْهَدَم البِنَاءُ، وتَهَدَّمَ، مُطَاوِعَا هَدَمَهُ، وهَدَّمَهُ، ذَكَرهُمَا الجَوْهَرِيُّ. والأَهْدَ مَانِ: أَنْ يَنْهَدِمَ عَلَى الرُّجُلِ بِنَاءٌ، أَوْ يَقَعَ فِي بِئرٍْ [أَو أُهْوِيَّةٍ] . وبِهِ فُسِّرَ الحَدِيثُ: ((اللهُمَّ إنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الأهْدَمَيْنِ)) حَكَاهُ الهَرَوِيُّ فِي الغَرِيَبْينِ، وَقَالَ ابْنُ سِيدَهْ: وَلاَ أَدْرِي مَا حَقِيقَتُهُ. وشَهِيدُ الهَدَمِ، مُحَرَّكَةً: الَّذِي يَقَعُ فِي بِئْرٍ، أَوْ يَسْقُطُ عَلَيْه جَدَارٌ. ويَقُولُونَ فِي النُّصْرَةِ والظُّلْمِ: دَمِي دَمُكَ، وهَدَمِي هَدَمُكَ، ويُقَالُ: الهَدَمُ: الأَصْلُ، وأَيْضاً: القَبْرُ؛ لأَنَّهُ يُحْفَرُ تَرَابُهُ ثُمًَّ يُرَدُّ فِيهِ، وقَدْ مَرَّ فِي ((لَدَمَ)) . وَانْقَضَّ هَدَمٌ مِنَ الحَائِط، وهُوَ مَا انْهَدَم مِنْه. والهِدْمَةُ، بالكَسْرِ: الثَّوْبُ الخَلَقُ، والجَمْعُ: هُدُومٌ، بالضَّمِّ. وهَدَمَ الثَّوْبَ وهَدَّمَهُ: رَقَّعَهُ، الأَخِيرَةُ رَوَاهَا ابنُ الفَرَج عِنْ أَبِي سَعِيدٍ. والهَدِمُ، كَكَتفٍ: الأَحْمَقُ. وَالمَهْدُومَ مِنَ اللَّبَنِ: الرَّثِيئَةُ، وَفِي التَّهْذِيبِ، هِيَ: المَهْدُومَةً، وأَنْشَدَ:
(شَفَيْتُ أَبَا المُخْتَارِ مِنْ دَاءِ بَطْنِهِ ... بِمَهْدُومَةٍ تُنْبِي ضُلُوعَ الشَّرَاسِف)
ِ وهُو يَتَهَدَّمُ بِالَمعْرُوفِ: يَتَوَعَّدُ.
(34/79)

وتَهَدَّمَ عَلَيْهِ بالْكلَام: مثل تَهَوَّرَ. وَأَبُو هَدِمٍ ككَتِفٍ: أَخُو الْعَلَاء بن الْحَضْرَمِيّ، ذكره الدَّارَقُطْنِيّ، فِي الصَّحَابَة. وكزُبَيْرٍ: هُدَيْمٌ التَّغلبي، وَيُقَال: أُدَيْمٌ، لَهُ صُحْبَةٌ، روى عَنهُ الصُّبَيُّ بن مَعْبَدٍ. والهُدْمُ، وبضمتين: مَاءٌ وَرَاء وَادي الْقرى، فِي قَول عدي بن الرِّقاع العاملي، قَالَه الْحَازِمِي، وَضَبطه الْوَاقِدِيّ ككَتِفٍ، كَذَا فِي المعجم.
هـ ذ م
(هَذَمَ يَهْذِمُ) هَذْمًا: (قطع) بِسُرْعَة، (و) أَيْضا: (أكل بِسُرْعَة) ، وَمِنْه الحَدِيث: ((كل مِمَّا يَليك، وَإِيَّاك والهَذْمَ)) ، قَالَ ابْن الْأَثِير: هَكَذَا رَوَاهُ بَعضهم، وَقَالَ أَبُو مُوسَى: الصَّوَاب: أَنه بِالدَّال الْمُهْملَة، يُرِيد الْأكل من جوانبِ القصْعَةِ دون وَسَطِها. (والهَيْذامُ) من الرِّجَال: (الأكول) ، كَمَا فِي المُحكم. (و) أَيْضا: (الشُّجاع) ، كَمَا فِي الصِّحَاح، (كالهُذامِ، كغرابٍ) . (و) الهَيْذَامُ: (اسْم) رجل. (و) المِهْذَمُ، والهُذامُ، (كمِنْبَرٍ، وغُرابٍ: السّيْفُ القاطِعُ) ، نقلهما الْجَوْهَرِي، عَن أبي عبيد. (و) الهَيْذَمُ، (كحَيْدرٍ: السريعُ، وهُذْمَةُ، بِالضَّمِّ ابْن لاطم بن عُثْمَان، (فِي مُزَيْنَةَ) وَهُوَ جد أبي سُلْمى، كَعْب بن زُهَيْر الشَّاعِر، الصَّحَابِيّ، رَضِي الله عَنهُ. (وبالتحريك) هَذَمَةُ (بن عَتّاب فِي طَيء) ، عَن ابْن حبيب. (وسعدُ بن هُذَيْمٍ، كزُبَيْرٍ) بِإِثْبَاتِ
(34/80)

الابْن بَيْنَ سَعْدٍ وهُذَيْمٍ: (أَبُو قَبِيلَةٍ، وَهُوَ ابنُ زَيْدِ) بنِ لَيثِ بن سُودٍ، (لكنْ حَضَنَهُ عَبْدٌ) حَبَشِيٌّ (أَسْوَدُ، اسمهُ: هُذَيْمٌ، فَغَلَبَهُ عَلَيْه) ونُسِبَ إليهِ، ومِنْ بَنِي سعْدِ هُذَيْمٍ هَذَا: بَنُو عُذْرَةَ بن سعدٍ، إليَهِ يَرْجِعُ كُلُّ عُذْرِيٍّ، مَا خَلا ابْن عُذْرَةَ بن زَيْدِ اللاتِ، فِي كَلبٍ، قَالَه ابنُ الجَوَّانِيُّ النَّسَّابَةُ. [] ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: هَذَمَ الشيءَ يهْذِمُهُ هذْماً: غَيَّبَهُ أجْمعَ، قَالَ رُؤْبَةُ:
(كِلاَهُمَا فِي فَلَكٍ يَسْتَلْحِمُهْ ... )

(واللِّهْبُ لِهْبُ الخَافِقَيْنِ يَهْذِمه ... )
يَعْنِي: تَغَيُّبَ القَمَرِ ونُقْصَانَهُ، قَالَ الأزهريُّ: كلاهُماَ يعنِي الليلَ والنَّهَارِ، وَقَالَ أَبُو عَمْروٍ: أرَادَ بالخَافِقَيْن: المَشْرِق والمَغْرِبَ، يهْذِمُهْ: يُغَيِّبُهُ أَجْمَعَ، وَقَالَ شَمِرٌ: يهذِمُهْ، فيأْكُلُه ويُوعِيه. وسِنَانٌ هُذَامٌ، كَغُرَابٍ: حَدِيدٌ، وكَذلِكَ: مُدْيَةٌ هُذَامٌ. وشَفْرَةٌ هُذَمَةٌ، وهُذَامةٌ، قَالَ:
(وَيْلٌ لِبُعْرانَ بَني نَعَامَهْ ... )

(مِنْكَ، ومِنْ شَفْرَتِكَ الهذَامَهْ ... )
وسِكِّينٌ هَذُومٌ: تَهْذِمُ اللَّحْمَ أَي: تُسْرِعُ قَطْعَهُ، فَتَأكُلُهُ. ومُوسَى هُذَامٌ: كَذلكَ. وهَاذِمُ اللَّذَّاتِ: الموتُ، كَذَا ضَبَطَهُ صَاحِبُ المِصْبَاحِ. والهَذِيمُ بنُ رَبيعَةَ بنِ جَدَسٍ: أَبُو قَبِيلَةٍ بِالشَّامِ، عَن ابنِ الجَوَّانِيِّ. وهُذَيْم بنُ عَبْدِ اللهِ بنِ عَلْقَمَةَ: صَحَابِيٌّ.
هـ ذ ر م
(الهَذْرَمَةُ: سُرْعة) فِي (الكَلاَمِ، و) سُرْعَةٌ فِي (القِرَراءةِ) ، كَما فِي الصِّحَاح، كالهّذْرَبَةِ، وقَدْ هَذْرَمَ فِي كَلاَمِهِ إِذَا خَلَّطَ فِيهِ، وَقال ابنُ السِّكِّيتِ: إِذَا أسْرَعَ الرَّجُلُ فِي الكَلاَمِ، ولَمْ يُتَعْتِعُ فِيهِ، قِيلَ:
(34/81)

هَذْرَمَ هَذْرَمَةً، وَيُقَال: هَذْرَمَ وِرْدَهُ: إِذا هَذَّهُ، وَقَالَ أَبُو النَّجْم يذمُّ رجلا:
(وكانَ فِي المَجْلِسِ جَمَّ الهَذْرَمَهْ ... )
(وَهُوَ هُذارِمٌ، وهُذارِمَةٌ، بضمِّهما) : كثير الْكَلَام. (و) قَالَ ابْن شُميل: يُقَال للْمَرْأَة (إِنَّهَا لَهَذْرَمَى الصَّخبِ، على فعْلَلى) ، أَي (كَثِيرَة الجَلَبَةِ والشرِّ والصَّخب) . [] وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: رجلٌ هِذْرامٌ، بِالْكَسْرِ: كثير الْكَلَام. والهَذْرَمَةُ: السُّرعة فِي الْمَشْي. وهَذْرَمَ الدُّنْيَا: توسَّع فِيهَا. وهَذْرَمَ السيفُ: إِذا قطع.
هـ ذ ل م
(الهَذْلَمَةُ: مشيٌ فِي سرعَة) . [والهَذْلَمَةُ: مشْيَة فِيهَا قَرْمَطةٌ وتقارب، قَالَ:
(قَدْ هَذْلَمَ السارِقُ بعد العَتَمَهْ ... )

(نَحْو بيوتِ الحيِّ أيَّ هَذْلَمَهْ ... )

هـ ر م
(الهَرَمُ، محركة، والمَهْرَمُ، المَهْرَمَةُ: أقْصَى الْكبر) ، وَفِي الحَدِيث: ((تركُ العَشاء مَهْرَمَةٌ)) أَي: مظنَّةُ الهَرَمِ، قَالَ القتيبي: هَذِه الْكَلِمَة جَارِيَة على أَلْسِنَة النَّاس، قَالَ: وَلست أَدْرِي أَرَسُول الله
ابتدأها، أم كَانَت تُقال قبلَهُ؟ . وَقد (هَرِمَ، كَفَرِحَ، فَهُوَ هَرِمٌ) ، بِكَسْر الرَّاء، (من) قومٍ (هَرِمِينَ، وهَرْمَى) ، كُسِّر على فَعْلى؛ لِأَنَّهُ من الْأَسْمَاء الَّتِي يصابون بهَا وهم لَهَا كَارِهُون، فطابق بَاب فَعيلٍ، الَّذِي بِمَعْنى مَفعولٍ، نَحْو قَتْلَى، وأسْرَى،
(34/82)

فكُسِّرَ عَلَى مَا كُسِّرَ عَلَيْهِ ذَلِك. (وَهِيَ هَرِمَةُ) ، كفَرِحَةٌ، (مِنْ) نِسْوَةٍ (هَرَمَاتٍ وهَرْمَى) . (و) قَدْ (أَهْرَمَهُ الدَّهْرُ، وهَرَّمَهُ) ، قَالَ:
(إِذَا لَيْلَةٌ هَرَّمَتْ يَوْمَهَا ... أَتَى بَعْدَ ذَلِك يَوْمٌ فَتِى)
(والهَرْمانُ، بِالضَّمِّ: العَقْلُ) ، يقالُ: مَا لَهُ هَرْمَانٌ، كَذَا فِي الصِّحَاح. (و) الهَرَمَانِ، (بالتَّحرِيكِ: بِنَاآنِ أزَلِيَّانِ، بمصْرَ) واختُلِفَ فِيهما اخْتِلافاً جَمًّا، يكادُ أَنْ يَكُونَ حَقِيقَةً فِيهِمَا، كالمَنَامِ، فَقِيلَ (بَنَاهُمَا) هُرْمُسُ الأوَّلُ، المَدْعُوُّ: المُثَلَّثَ بالحِكْمَةِ، وَهُوَ الَّذِي يُسَمِّيهِ العِبْرَانِيُّونَ أَخْنُوخَ بنَ يَرْدَ بنِ مهلاَئِيلَ بنِ قَيْناَنَ بنِ أَنُوشِ بنِ شِيثِ بنِ آدَمَ، وَهُوَ (إِدْرِيسُ عَلَيهِ السَّلامُ) لَمَّا اسْتَدَلَّ مِنْ أَحْوَالِ الكَوَاكِبِ، عَلَى كَوْنِ الطِّائِفِ، (لِحِفْظِ) صَحَائف (العُلُومِ) والأَمْوَالِ (فِيهِمَا مِنَ الطُّوفَانِ) إشْفَاقًا عَلَيْهَا مِنَ الذَّهَابِ والدُّرُوسِ واحْتِيَاطاً، (أَو) هُمَا (بِنَاءُ سِنَانِ بِن المُشَلْشَلِ) ، وَفِي بعضِ النُّسَخِ: المُشَلَّلِ، ومِنْهُ قَوْلُ البُحْتُرِيِّ مِن قصيدة:
(وَلاَ كَسِنَانِ بنِ المُشَلَّلِ عِنْدَمَا ... بَنَى هَرَمْيَهَا مِنْ حِجَارَةِ لاَبِهَا)
(أَوْ) هُمَا مِنْ (بِنَاءِ الأَوَائِلِ) ، قِيلَ: شَدَّاد بن عَادٍ، كَمَا قالهُ ابنُ عُفَيْرٍ وابنُ عَبْدِ الحَكَمِ وقيلَ: سُوِريد بن سهلوق ابْن سرياق، وَفِي الخِططِ، لأَبِي عَبْدِ اللهِ مُحَمَّدِ بنِ سَلاَمَةَ بنِ جَعْفَرِ القَضَاعِيِّ:
(34/83)

أَنه سُورِينُ بن سهلوق (لما علمُوا بالطوفان) وَأَنه مُفسِدٌ للأرضِ، وحيواناتها، ونباتِها، وَذَلِكَ (من جِهَة النُّجوم) ودلالتها بِأَنَّهُ يكون عِنْد نُزولِ قلبِ الأسَدِ فِي أول دقيقة من رَأس السَّرطان، وتكونُ الكَواكِبُ عِنْد نُزُوله إِيَّاهَا فِي هَذِه الْمَوَاضِع من الفَلَكِ وَالشَّمْس وَالْقَمَر فِي أول دقيقة من رأسِ الحَمَلِ، وزُحل فِي درجةٍ وثمانٍ وعِشرينَ دقيقةً من الحَمَلِ، والمُشتري فِي الْحُوت فِي تِسعٍ وعشرينَ دَرَجَة وثمانٍ وعِشرين دقيقةً، والمرِّيخ فِي الحوتِ فِي تِسعٍ وعِشرينَ دَرَجَة وثلاثِ دقائِقَ، والزُّهَرَةُ فِي الْحُوت فِي ثمانٍ وعِشرينَ دَرَجَة ودقائق، وعُطارد فِي الْحُوت فِي سبعٍ وعشرينَ دَرَجَة ودقائق. والجَوْزَهَرّ فِي الْمِيزَان، وأوْجُ الْقَمَر فِي الْأسد فِي خمس دَرَجٍ ودقائق، (وَفِيهِمَا كلُّ طِبٍّ وسِحرٍ وطَلْسَمٍ) وهندسةٍ ومعرفةِ النُّجُوم وعِلَلِهَا وَغير ذَلِك من الْعُلُوم الغامضةِ، مِمَّا يَضُرُّ وينفعُ، كل ذَلِك بِالْكِتَابَةِ على حيطانهما، من دَاخل مُلخَّصًا مفسَّرًا لمن عَرَف، بقلم المسنَّة، كَمَا ذكره القُضاعي فِي الخِطط، وَفِيهِمَا من الذَّهب والزُّمُرُّد مَا لَا يحْتَملهُ الْوَصْف، وَلم يذكر المصنِّف الطَّلْسم فِي مَوْضِعه، (وَهُنَاكَ: أهرامٌ صغارٌ كثيرةٌ) مِنْهَا الهَرَمُ الثَّالِث، وَيُسمى بالمؤزَّر، وَمِنْهَا الَّذِي بدَيْر أبي هرْميس، وَمِنْهَا: اثْنَان بِالْقربِ من دَهْشورَ، وآخران بِالْقربِ من مَيْدومَ، قَالَ أَبُو الصَّلت: وَأي شَيْء أغربُ وأعجبُ بعد مقدورات الله عز وَجل ومصنوعاتِهِ من القُدرة على بِناءِ جسمٍ من أعظم الْحِجَارَة، مربَّع القاعِدَةِ، مخروطِ الشَّكْلِ، ارتفاعُ
(34/84)

عَمُودِه: ثَلاثَمائة ذِرَاعٍ، ونَحْو سَبَعَةَ عَشَرَ ذِرَاعاً، تُحِيطُ بِهِ أَرْبَعَةُ سُطُوح، مُثَلَّثَات مُتَسَاوِيات الأَضْلاَعِ، طُولُ كُلِّ ضِلْعٍ: أَرْبَعُمَائةِ ذِراعٍ، وسِتُّونَ ذِرَاعاً، وهوَ مَعَ هَذَا العِظَمِ، مِنْ إحْكَامِ الصَّنْعَةِ، وإِتْقَانِ الهِنْدَام، وحُسْنِ التَقْدِيرِ، بِحَيْثُ لَمْ يَتَأثَّرْ، إلَى هَلُمَّ جَرَّا، بِتَضَاعُفِ الرِّياحِ، وَهَطْلِ السَّحَابِ، وزَعْزَعَةِ الزَّلاَزِلِ، انْتهى. وَقال غَيْرُهُ: إِن طُولَ كُلِّ وَاحدٍ مِنْهُما فِي الأرضِ: أَرْبَعُمِائةِ ذِرَاعٍ فِي أَرْبعمِائةٍ، وكذلِكَ: عُلُوُّهُمَا أَرْبَعُمِائة ذِراعٍ، فِي أَحَدِهِمَا قَبْرُ هُرْمُسَ، وهُوَ إِدْرِيسُ عَلَيْهِ السَّلاَمُ، وفِي الآخَرِ قَبْرُ تِلْمِيذِهِ أغايتمونَ، وَإِلَيْهِمَا تَحُجُّ الصَّائِبَةُ، وَكَانَا أَوَّلاً مَكْسُويْنِ بالدِّيباج، حَكَاهُ ابْن زولاقَ. وقيلَ فِي الهَرِمَ الشَّرْقِيِّ: المَلِكُ سُورِيدُ، وَفِي الغَرْبِيِّ: أخُوهُ هُوجِيبُ، وَفِي المُوَزَّرِ: ابنٌ لهُوجِيبَ، اسمُه: كُرُورس. قالَ ابنُ زُولاَقَ: وَفِي الهَرَمِ الذِي بِدَيْرِ أَبِي هِرْمِيسَ: قبر قِرْباس، وَكاَنَ فَارِسَ مِصْرَ، وَكانَ يُعَدُّ بِألْفِ فَارِسٍ، فإذَا لَقِيَهُمْ وَحْدَهُ انْهَزَمُوا، فَلَمَّا مَاتَ جَزِعَ عَلَيْهِ المَلِكُ والرَّعِيَّةُ، فَدَفَنُوهُ بِدِيْرِ أَبِي هِرْمِيس، وبَنَوْا عَلَيْهِ الهَرَمَ مُدَرَّجًا، هَذَا خُلاصَةُ مَا ذَكَرُوهُ فِي التَّوَارِيخِ، وَأَمَّا أقوالُ الشُّعَرَاءِ، فَمِنْهُمْ مَنِ اقْتَصَرَ عَلَى ذِكْرِهِمَا، فَقالَ:
(بِعَيْشِكَ هَلْ أًبْصَرْتَ أَحْسَنَ مَنْظَرًا ... عَلَى طُولِ مَا أَبْصَرْتَ مِنْ هَرَمَيْ مِصْرِ)

(أنَافَا بِأَعْنَانِ السَّمَاءِ وأَشْرَفَا ... عَلَى الجَوِّ إِشْرَافَ السِّمَاكِ أَو النِّسْرِ)

(وقَدْ وَافَيَا نَشْزًا مِن الأَرْضِ عَالِياً ... كَأَنَّهُمَا ثَدْيَانِ قَامَا عَلَى صَدْرِ)
(34/85)

وَقَالَ المتنبي:
(أيْنَ الَّذي الهَرَمَانِ من بُنْيَانِهِ ... مَا يَوْمُهُ، مَا قَوْمُهُ، مَا المَصْرَعُ؟)
وَمِنْهُم من ذكرهم بِصِيغَة الْجمع، فَقَالَ:
(حَسَرَتْ عُقولَ ذَوي النُّهي الأهرامُ ... واسْتُصْغِرَتْ لِعَظيمها الأحلامُ)

(مُلْسٌ مُنَبَّقَةُ الْبناء شواهِقٌ ... قَصُرَتْ لعالٍ دونَهُنَّ سِهامُ)

(لم أدْرِ حِين كَبا التَّفَكُّرُ دونَنا ... واسْتَوْهَمَتْ بعجيبها الأوهامُ)

(أقبورُ أمْلاكِ الأعاجِمِ هُنَّ أم ... طِلَّسْمُ رملٍ كُنَّ أم أعلامُ)
(وَابْن هَرْمَةَ) ، بِالْفَتْح: (آخر ولد الشَّيخ والشَّيخة) ، وَالصَّوَاب فِيهِ: كسر الهاءِ، وعَلى مِثَاله: ابْن عِجْزَة، وَيُقَال: وُلِدَ لِهِرْمَةً، ولعِجْزَةً، ولكِبْرَةٍ، كل ذَلِك بِالْكَسْرِ، أَي: بَعْدَمَا هَرِمَا، وعَجَزَا، وكَبِرا، يَسْتَوِي فِيهِ الْمُذكر والمؤنث، وَالْعجب أَن المُصَنّف ذكره فِي ((ع ج ز)) على الصَّوَاب بِالْكَسْرِ، فَتَأمل. (و) إِبْرَاهِيم بن عَليّ بن سَلمَة بن عَامر بن هَرْمَةَ بن هُذيل بن ربيع بن عَامر بن عدي بن قيس الخُلْجِ: (شاعرٌ) مشهورٌ، روى عَنهُ ابْن أَخِيه أَبُو مَالك مُحَمَّد بن مَالك بن عَليّ بن هَرْمَةَ، وَفِي كتاب طَبَقَات الشُّعَرَاء لِابْنِ المعتز: قيل لِابْنِ هَرْمَةَ: قد هَرِمَتْ أشعارُكَ، قَالَ: كلا، وَلَكِن هَرِمَتْ مَكَارِم الْأَخْلَاق بعد الحكم بن الْمطلب، كَذَا فِي تَارِيخ حلب لِابْنِ العديم. (وبئر هَرْمَةَ، فِي حزم بني عَوالٍ) جبل لغطفان بِأَكْنَافِ الْحجاز، لمن أم الْمَدِينَة، عَن عَرَّام. (والهَرْمُ) ، بِالْفَتْح: (نبتٌ) ضعيفٌ،
(34/86)

تَرْعَاهُ الإبِلُ، وَقِيلَ: ضَرْبٌ مِنَ الحَمْضِ فِيهِ مُلُوحَةٌ، وَفِي الأَسَاسِ: هُوَ يَبِيسُ الشِّبْرِقِ، وَهُوَ أذَلُّهُ وأَشَدُّهُ انبِسَاطاً عَلَى الأَرْضِ واسْتِبطَاحاً، قَالَ زُهَيْرٌ:
(وَوَطِئْتَنَا وَطْأً عَلَى حَنقٍ ... وطْءَ المُقَيَّدِ يَابِسَ الهَرْمِ)
واحِدَتُهُ: هَرْمَةٌ. (و) قِيلَ: (شَجَرٌ) ، عَنْ كُرَاعٍ. (أَو) الهَرْمَةُ: (البَقْلَةُ الحَمْقَاءُ) ، عَنْ كُرَاعٍ أَيْضا، ومِنْهُ: " أَذَلُّ مِنَ الهَرْمَةِ "، وهِيَ التِي يُقَالُ لَهُا: حَيْهَلَةٌ. (ويَوْمُ الهَرْمِ: مِنْ أيَّامِهِم) فِي الجاهِلِيَّةِ، عَنْ يَاقُوتٍ. (وابِلٌ هَوَارِمٌ) تَرْعَى الهَرْمَ، أَوْ (تَأْكُلُها، فَتَبْيَضُّ مِنْهَا) ، وَفِي بَعْضِ الأُصُولِ: منْهُ، أيْ: مِنْ أكْلِهِ إيَّاهَا (عَثَانِينُهَا) وشَعَرُ وَجْهِهَا، قَالَ:
(أكَلْنَ هَرْمًا فَالْوُجُوهُ شِيبُ ... )
(وَذُو الهَرْمِ: مالٌ كَانَ لَعَبْدِ المُطَّلِبِ) ابنِ هَاشِمٍ، (أَوْ لأَبِي سُفْيَانَ) بنِ حَرْبٍ (بِالطَّائِفِ) ، الذِي قَالَ الوَاقِدِيّ إنَّهُ مَالٌ لأَبِي سُفْيَانَ، وَلَمَّا بَعَثُهُ النَّبِيُّ
لَهَدمِ اللاَّتِ، أقَامَ بمَالِهِ بذِي الهَرْمِ، وقالَ غَيْرُهُ: ذُو الهَرِم، بكسرِ الرَّاءِ: مالٌ لِعَبْدِ المُطَّلِبِ، بِالطَّائِفِ، هكَذا هُوَ فِي مُعْجَمِ نَصْرٍ، وَكَأنَّ المُصَنِّف جَمَعَ بَيْنَ القَوْلَيْنِ، وقَالَ يَاقُوتٌ: هَكَذَا ضَبَطَهُ غَيْرُ وَاحِدٍ، والصَّحِيحُ عِنْدِي أنَّهُ: ذُو الهَرِمِ، بِالتَّحْرِيكِ، وَلَهُ فِيهِ قِصَّةٌ، جاءَ فيهِ سَجْعٌ يَدُلُّ عَلَى ذلكَ. قالَ البلاذُرِيُّ، عَنْ أَشْياخِهِ: إنَّهُ كاَنَ لِعَبْدِ المُطَّلِبِ بنِ هَاشِمٍ مَالٌ يُدْعَى الهَرَم، فَغَلَبَهُ عَلَيِْ خِنْدفُ بنُ الحَارِثِ الثَّقَفِيُّ، فَنَافَرَهُمْ عَبْدُ المُطَّلِبِ إِلَى الكَاهِنِ القُضّاعِيِّ، إِلَى أَن قَالَ: أحْكم بِالضِّيَاءِ والظُّلْمْ، وَالبَيْتِ والحَرَمْ: أنَّ المَالَ ذَا الهَرَمْ، لِلْقُرَشِيُّ ذِي الكَرَم. (والهَرِمُ، كَكَتِفٍ: النَّفْسُ،
(34/87)

وَالْعقل) ، وَمِنْه يُقَال: ((لَا تَدْرِي عَلامَ يُنْزَأُ هَرِمُكَ، وَلَا تَدْرِي بِمَ يُولَعُ هَرِمُكَ)) أَي: نَفسك وعقلُك، كَمَا فِي الصِّحاح، وَحَكَاهُ يَعْقُوب، وَلم يُفسِّرُه، وَنَصه: بِمن يُولَعُ ... ، وَفِي الْأَمْثَال للأصمعي، أَي: لَا تَدْرِي مَا يكون آخر أمرِكَ، وَفِي الأساس،، أَي: رَأْيك القارحُ، وَهُوَ مجَاز. (و) الهَرِمُ: (فرسُ أبي زَعْنَةَ الشَّاعِر) . (و) الهَرِمَةُ، (بهاء: اللَّبؤةُ) . (و) من الْمجَاز: (التَّهْريم: التعظيمُ) ، يُقَال: جَاءَ فلانٌ يُهَرِّم علينا الْأَمر وَالْخَبَر، أَي: يعظِّمُهُ ويصِفُهُ فَوق قدرِهِ، كَمَا فِي الأساس. (و) التَّهْرِيمُ: (التَّقطيع) ، تَقول: هَرَّمْتُ اللَّحْم تَهْريمًا: إِذا قطَّعْتَه (قطعا صغَارًا) أَمْثَال الوَذْرَة، ولحمٌ مُهَرَّمٌ، كَذَا فِي التَّهْذِيب. (وهَرَمِيُّ بن عبد الله) بن رِفَاعَة الأوسي الوَاقِفِي، (كَحَرَمِيٍّ) أَي: محركة، قلت: هَكَذَا وَقع فِي بعض المعاجم، وَالصَّوَاب فِيهِ: هَرِمٌ، ككتِفٍ، فَإِن هَرَمِيَّ بن عبد الله: تَابِعِيّ، روى عَن خُزَيْمَة بن ثَابت، وَعنهُ: حميد الْأَعْرَج، نبَّه على ذَلِك ابْن حبَان. (وهَرِمٌ، ككَتِفٍ: ابْن حبَان) الْعَبْدي من صغَار الصَّحَابَة، وَقَالَ ابْن حبَان فِي ثِقَات التَّابِعين: هَرِمُ بن حِبَّان الْأَزْدِيّ الْبَصْرِيّ الزَّاهد، أدْرك خلَافَة عمر، وَسمع أُوَيْسا الْقَرنِي، روى عَنهُ الْحسن وَأهل الْبَصْرَة، وَكَانَ قد ولي الولايات أَيَّام عمر بن الْخطاب، مَاتَ فِي غزاةٍ لَهُ، وَلَا يُعلم وقْتُهُ. (و) هَرِمُ (بن حُبَيْشٍ) ، كَذَا فِي النّسخ، وَالصَّوَاب: أَنه ابْن خَنْبَشٍ، وَقيل: وَهْبُ بن خَنْبَش، روى عَنهُ الشعبيُّ، فِي عُمْرة رمضانَ. (و) هَرِمُ (بن قُطْبَةَ) الْفَزارِيّ، وَيُقَال: ابْن قُطْنَةَ، بالنُّون، وَهُوَ الَّذِي ثَبَّتَ عُيَيْنَةَ بن حِصْنٍ وقتَ الرِّدَّة.
(34/88)

(و) هَرِمُ (بنُ عَبْدِ اللهِ) الأَنْصَارِيُّ أَحَدُ البَكَّائِينَ، وَهُوَ الذِي قِيلَ فِيهِ: هَرَمِيٌّ، وَلاَ تعْرَفُ لَهُ رِوَايَةٌ. (و) هَرِمُ (بنُ مَسْعَدَةَ) ، ذَكَرَهُ ابنُ الكَلْبِيِّ، وَيُقَالُ: هَدِمُ بنُ مَسْعُودٍ، بِالدَّالِ، وَبِالرَّاءِ أَصَحُّ: [صحابيونَ] . [وهِرْمٌ، بِالْكَسْرِ: ابنُ هَنِيِّ بنِ بَلِيٍّ، مِنْ قُضَاعَةَ] . (وَكَزُبَيْرٍ) : هُرَيْمُ (بنُ سُفْيَانَ) البَجَلِيُّ: (مُحَدِّثٌّ) ، عَنْ مَنْصُورٍ، وَعَبْدِ المَلِكِ بنِ عُمَيْرٍ، وعَنْه أبُو نُعيمٍ، وَأَحْمَدُ بنُ يُونُسَ، ثَبَتٌ. (و) مِنَ المَجَاز: الهَرْمَى (كَسَكْرَى) : اليَابِسُ) القَديمُ (مِن الحَطبِ) ، وَقِيلَ لِرَائِدٍ: كيْفَ وَجَدْتَ وَادِيكَ، قَال: وَجَدْتُ فيهِ خُشْبًا هَرْمَى وعُشْبًا شَرْمَى، كَمَا فِي الأَسَاسِ. (و) الهَرُومُ، (كَصَبُورٍ: المَرْأَةُ الخَبِيثَةُ السَّيِّئَةُ الخُلُقِ) . (وَذًو أَهْرَمَ، كَأَحْمَدَ) : اسْمُ (رَجُلٍ) . (وتَهَارَمَ) الرَّجُلُ: (أرَى) مِنْ نَفْسِهِ (أنَّهُ هَرِمٌ) وَلَيْس بهِ، كَمَا فِي الصِّحَاحِ. [] وِممِّا يُسْتَدْرَكَ عَلَيْهِ: مَا عِنْدَهُ هُرْمَانَةٌ، بِالضَّمَّ، وَلاَ مَهْرَمٌ، كَمَقْعدٍ، أَي: مطْمَعُ. وقَدَحٌ هَرِمٌ، كَكَتِفٍ: مُنْثَلِمٌ عَنْ أَبِي حَنِيفَةَ، وَأنْشَدَ لِلْجَعْدِيِّ:
(جَوْنٍ كَجَوْزِ الحِمَارِ جَرَّدَهُ الخَرَّاسُ ... لَا ناقِشٍ وَلاَ هَرِمِ)
ويُقالُ لِلَبَعِيرِ إِذا صَارَ قَحْدًا: هَرِمٌ، وَالأُنْثَى: هَرِمَةٌ. والأَهْرَمَانِ: البِنَاءُ وَالبِئْرُ. وبَعِيرٌ هَارِمٌ: يَرْعَى الهَرْمَ. والهُرْمَانُ، بِالضَّمِّ: الرَّأْيُ الجَيِّدُ،
(34/89)

كَالهَرِمِ، ككَتِفٍ. وسمَّوا هَرَّامًا، كشَدَّادٍ. وككَتِفٍ: هَرِمُ بن سِنَان بن أبي حَارِثَة المُرِّي، وَهُوَ صَاحب زهيرٍ الَّذِي يَقُول فِيهِ:
(إنَّ البَخيلَ مَلومٌ حيثُ كانَ ... ولكنَّ الجوادَ عَلَى عِلاَّتِهِ هَرِمُ)
قَالَ الْجَوْهَرِي: وَأما هَرِمُ بن قُطْبة ابْن سيَّار فمِنْ بني فَزَارَة، وَهُوَ الَّذِي تَنافر إِلَيْهِ عامِرٌ وعَلْقمة. وهَرِمُ بن الْحَارِث، تابعيٌّ. وهَرِمُ بن نُسيب أَبُو الْعَجْفَاء السُّلَمِيّ، تابعيَّان. وكزبير، هُرَيْمُ بن تَليد الظَّالِميُّ: تابِعيٌّ، عَن ابْن عَبَّاس، وَعنهُ حفيده: الضَّوْءُ بن الضَّوْء بن هُرَيْمٍ. وهُرَيْمُ بن مِسْعَرٍ التِّرْمِذِيّ، من شُيُوخ التِّرْمِذِيّ. وهُرَيْمُ بن عبد الْأَعْلَى، من شُيوخ مُسْلم. والهَرَمُ: محركة: لقب مُحَمَّد بن عمر الْحَنْبَلِيّ، عَن سِبْطِ السِّلَفِي. وَأَبُو جَعْفَر مُحَمَّد بن الْحسن بن هُرَيْمٍ، كزبير، الهُرَيْمِيُّ الشَّيْبَانِيّ، عَن سُلَيْمَان بن الرّبيع، ذكره الْمَالِينِي. وهَرَمِيُّ بن عَامر بن مَخزومٍ، من وَلَده: جماعةٌ. وهَرَمِيٌّ بن ريَاح بن يَرْبُوع بن حَنْظلة، جدُّ الأُبَيْرِدِ الشَّاعِر التَّميمي. ومُهَرَّمٌ، كَمُعَظَّمٍ: اسْم قحطانَ، وقَحطانُ: لقبه. [] وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ.
هـ ر ت م
الهَرْتَمَةُ: الدائرة الَّتِي فِي وسط الشَّفَةِ الْعليا، رَوَاهُ الْأَزْهَرِي، عَن ابْن الْأَعرَابِي، فِي نوادره.
هـ ر ث م
(الهَرْثَمَةُ) بِالْمُثَلثَةِ، هِيَ (العَرْتَمَةُ)
(34/90)

وَهِيَ: الهَرْتَمَةُ، التِي ذُكِرَتْ آنِفًا، وَقِيلَ: هُوَ مُقَدَّمُ الأَنْفِ. (و) هِيَ أَيْضًا (السَّوَادُ) الذِي (بَيْنَ مَنْخِرَيِ الكَلْبِ) ، وهِيَ الوَتَرَةُ. (و) هرْثَمَةُ: اسْمُ (رَجُلٍ) ، وَهُوَ هَرْثَمَةُ بنُ أَعْيُنَ، وَغَيْرُه. (و) فِي الصِّحَاح: الهَرْثَمَة (الأَسَدُ) ، وَمِنْهُ: سُمِّيَ (الرَّجُلُ) ، (كَالهَرْثَمِ) وَالهُرَاثِمِ، (كَجَعْفَرٍ وعُلاَبِطٍ) . [] ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: هَرْثَمُ بنُ هِلالٍ، كَجَعْفَرٍ، فِي بَنِي عِجْلٍ. [] ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
هـ ر د م
الهِرْدَمَّةُ، بِالكَسْرِ، وَشَدِّ المِيمِ: العَجُوزُ، عَن كُرَاعٍ، كَالهِرْدَبَّةِ.
هـ ر ش م
الهِرْشَمُّ، كَقِرْشَبٍّ: الحَجَرُ الرِّخْوُ) ، كَمَا فِي الصِّحَاح، وَقِيلَ: هُوَ الرَّقِيقُ، الكَثِيرُ المَاءِ وَفِي المُحْكَمِ: الرِّخْوُ النَّخِرُ. (و) قالَ أبُو زَيْدٍ: هُوَ (الجَبَلُ اللَّيِّنُ) المَحْفِرِ، وَأَنْشَدَ:
(هِرْشَمَّةٌ فِي جَبَلٍ هِرْشَمِّ ... )

(تَبْذُلُ لِلْجَارِ ولابْنِ العَمِّ ... )
(و) الهِرْشَمَّةُ (بِهَاءٍ: الغَزِيرَةُ مِن الغَنَمِ) ، وَخَصَّ بَعْضُهُمْ بِهِ المَعْزَ. (و) الهِرْشَمَّةُ: (الأَرْضُ الصُّلْبَةُ) ، وهُوَ (ضِدٌّ) . [] ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الهِرْشَمَّةُ: النَّاقَةُ الخَوَّارَةُ. والهِرْشَمُّ: الحَجَرُ الصُّلْبُ، ضِدٌّ، قَالَ:
(عَادِيَّة الجُولِ طَمُوح الجَمِّ ... )

(جِيبَتْ بِحَرْفِ حَجَرٍ هِرْشَمِّ ... )
فالهِرْشَمُّ هُنَا: الصُّلْبُ؛ لأنَّ البِئْرَ لاَ تُجَابُ إِلاَّ بَحَجَرٍ صُلْبٍ، وَيُرْوَى:
(جُوبَ لَهَا بِحَبَلٍ هِرْشَمِّ ... )
قَالَ ثَعْلَبٌ: مَعْنَاهُ رِخْوٌ غَزِيرٌ، أيْ: فِي جَبَلٍ.
(34/91)

هـ ر ط م
(الهُرْطُمَانُ، بالضّمّ، أهمله الْجَوْهَرِي، وَصَاحب اللِّسَان، وَهُوَ: (حَبٌّ متوسِّطٌ، بَين الشّعير والحِنطة نافعٌ للإسهال والسُّعال) ، وَقيل: هُوَ العُصْفُرُ، وَقيل: الجُلُبَّانُ، ووصْفُ جالينوسَ يدُلُّ على أَنه البِسِلَّةُ، المعروفَةُ بمِصْرَ، قَالَه الْحَكِيم دَاوُد.
هـ ز م
(هَزَمَهُ يَهْزِمُهُ) هَزْمًا (فانْهَزَمَ: غَمَزَهُ بِيَدِهِ، فَصَارَت فِيهِ حُفْرةٌ) كَمَا تُغمز القِربةُ، فَتَنْهَزمُ فِي جوفِها، وَكَذَلِكَ: القِثَّاءة، (وكل موضعٍ مُنْهزمٍ مِنْهُ هَزْمَةٌ) بِالْفَتْح، (ج: هَزْمٌ، وهُزومٌ) . (و) هَزَمَ (فُلانا) : إِذا (ضَرَبه، فَدخل مَا بَين وَرِكَيْهِ، وَخرجت سُرَّتُهُ) . (و) هَزَمَتِ (القَوْس) هَزْمًا: (صوَّتَتْ، كَتَهَزَّمَتْ) ، عَن أبي حنيفَة. وَيُقَال: تَهَزَّمَتِ الْقوس: إِذا تشقَّقَتْ، مَعَ صَوت. (و) هَزَمَ (لَهُ حقَّهُ) : مثل (هَضَمَهُ) ، وَهُوَ من الْكسر. (و) هَزَمَ العدوَّ، والجيشَ هَزْمًا: (كسرَهُمْ، وفلَّهم) وَقَوله تَعَالَى {فهزموهم بِإِذن الله} ، قَالَ أَبُو إِسْحَاق: مَعْنَاهُ: كَسَروهم، وردُّوهم، وأصل الهَزْمِ: كسر شَيْء، وَثَنْيُ بعضه على بعض، [ (والاسْمُ: الهَزِيمَةُ، والهِزِّيمى، كخِلِّيفى) . (والبئر: حَفَرَها) ] . (والهَزائِمُ: البِئارُ الكثيرةُ الغُزْرِ) وَذَلِكَ لتطامُنِها، وَفِي الْمُحكم: الكثيرةُ المَاء، وَأنْشد الْجَوْهَرِي للطِّرمَّاح بن عدي:
(أَنا الطَّرمَّاح وعمِّي حَاتِمُ ... )

(وسْمِي شَكِيٌّ، ولِساني عَارِمُ ... )

(كالبَحْرِ حينَ تَنْكَدُ الهزائِمُ ... )
أَرَادَ بالهَزَائِمِ: آباراً كثيرةَ الْمِيَاه. (و) الهَزائِمُ: (الدَّوابُّ العِجافُ) ،
(34/92)

وَفِي بعضِ النُّسَخِ: والهَزَائِمُ: البِئَارُ الغُزْرُ، والعِجَافُ مِنَ الدَّوَابِّ، (الوَاحِدَةُ: هَزِيمَةٌ) . ويُقَالُ: بِئْرٌ هَزِيمَةٌ: إذَا خُسِفَتْ، وَقُلِعَ حَجَرها، فَفَاضَ مَاؤُهَا الرِّوَاءُ. (وَاهْتَزَمَتِ السَّحَابَةُ بِالمَاءِ، وَتَهَزَّمَتْ) ، أَيْ (تَشَقّقتْ مَعَ صوْتٍ) عنْهُ، قالَ:
(كَانَتْ إِذَا حَالِبُ الظَّلْمَاءِ نَبَّهَهَا ... قَامَتْ إِلَى حَالِبِ الظَّلْمَاءِ تَهْتَزِمُ)
أَي: تَهْتَزِمُ بِالحلْبِ لَكَثْرَتِهِ، وَأَوْردَ الأزْهَرِيّ هَذَا البَيْتَ شَاهِداً، عَلَى: جَاءَ فُلاَنٌ يَهْتَزِمُ، أيْ: يُسْرِعُ، وَفَسَّرَهُ فَقَالَ: جَاءَتْ حَالِبُ الظَّلْمَاءِ تَهْتَزِمُ، أيْ: جَاءَتْ إِلَيْهِ مُسْرِعَةً. وقالَ الأَصْمَعِيُّ: السَّحَابُ المُتَهَزِّمُ: الذِي لِرَعْدِهِ صَوْتٌ. (والهَزِيمُ: الرَّعْدُ) الذِي لَهُ صَوْتٌ، شَبِيهٌ بِالتَّكسُّرِ، (كَالمُتهَزِّمِ) . وفِي الصِّحَاح: هَزِيمُ الرّعْدِ: صَوْتُهُ، وتَهَزَّمَ الرَّعْدُ تَهَزُّمًا. (و) الهَزِيمُ مِن الخَيْلِ: (الفَرَسُ الشَّدِيدُ الصَّوْتِ) ، وَقِيلَ: هُوَ الذِي يَتِشَقَّقُ الجَرْيَ، وهَزِيمُهُ: صَوْتُ جَرْيِهِ. (وَقَوْسٌ هَزُومٌ) أَيْ: (مُرِنَّةٌ، بَيِّنَةُ الهَزَمِ، مُحَرَّكَةً) ، قالَ عَمْرٌ وذُو الكَلْبِ:
(وَفِي اليَمِينِ سَمْحَةٌ ذَاتُ هَزَمْ ... )
(وَقِدْرٌ هَزِمَةٌ، كَفَرِحَةٍ: شَدِيدةُ الغَلَيَانِ، يُسْمَعُ لَهَا صَوْتٌ، وَقِيلَ لابْنَةِ الخُسِّ مَا أَطْيَبُ شَيْءٍ؟ قَالَتْ: لحْمُ جَزُورٍ سَنِمَهْ، فِي غَدَاةِ شَبِمَهْ، بِشِفَار خَذِمَهْ، فِي قُدُورٍ هَزَمهْ. (وَتَهَزَّمَت العَصَا: تَشَقَّقَتْ، مَعَ صَوْتٍ، كَانْهَزَمَتْ) وَكَذلِكَ: القَوْسُ. (و) تَهَزَّمَت (القَرْبَةُ: يَبِسَتْ، وَتَكَسَّرتْ) فَصَوَّتَتْ، ويُقَالُ: سِقَاءٌ مُتَهَزِّمٌ: إِذَا كَانَ بَعْضُهُ قَدْ ثُنِيَ عَلَى بَعْضٍ
(34/93)

مَعَ جَفافٍ، وَقَالَ الْأَصْمَعِي: الاهْتِزامُ من شَيْئَيْنِ: يُقَال للقِرْبَةِ إِذا يَبِسَتْ وتكسَّرت: تَهَزَّمَتْ، وَمِنْه: الهَزيمَةُ فِي الْقِتَال: إِنَّمَا هُوَ كسرٌ، والاهْتِزامُ من الصَّوت، يُقَال: سَمِعت هَزيمَ الرَّعْدِ. (وغَيْثٌ هَزِمٌ، ككَتِفٍ، وأميرٍ) ، وعَلى الأولى اقْتصر الْجَوْهَرِي: مُتَبَعِّقٌ (لَا يستمسِكُ) ، كَأَنَّهُ مُنْهَزِمٌ عَن سحابةٍ، وَأنْشد الْجَوْهَرِي ليزِيد بن مُفَرِّغٍ:
(سَقى هَزِمُ الأوْساطِ مُنْبَجِسُ العُرى ... مَنازلَها من مَسْرُقانَ وسُرَّقا)
وَأنْشد ابْن الْأَعرَابِي:
(تَأوِى إِلَى دِفْء أرطاةٍ إِذا عَطَفَتْ ... ألْقَتْ بَوانيها عَنْ غَيِّثٍ هَزِمِ)
وَقَالَ آخر:
(هَزِيمٌ كأنَّ البُلْقَ مَجْنوبَةٌ بِهِ ... تَحامَيْنَ أَنهَارًا فَهُنَّ ضَوارِحُ)
(والهَازِمَةُ: الدَّاهِيةُ) ، يُقَال: أَصَابَتْهُم هازِمَةٌ من هَوازِمِ الدَّهْر، أَي: داهيةٌ كاسرةٌ. (والهَزْمُ، بِالْفَتْح: مَا اطمأنَّ من الأَرْض) وذِكْرُ الْفَتْح مُسْتَدْرك، وَمِنْه الحَدِيث: ((إِذا عَرَّسْتُمْ، فَاجْتَنبُوا هَزْمَ الأَرْض، فإنَّها مأوى الهَوامِّ)) هُوَ مَا تَهَزَّمَ مِنْهَا، أَي: تشقَّقَ. (و) الهَزْمُ: (السحابُ الرقيقُ) المُعْتَرِضُ (بِلَا مَاء) . (و) الهَزِمُ، (ككَتِفٍ: الفرسُ المطيعُ) ، وَفِي بعض النّسخ: الطَّيِّعُ. (وكزُفَرَ) : الهُزَمُ بن رويبة بن عبد الله ابْن هِلَال، (جَدُّ جَدِّ مَيْمُونَة بنت الْحَارِث بن حَزْنِ بن بُجير) بن الهُزَمِ، (أم الْمُؤمنِينَ، رَضِي الله تَعَالَى عَنْهَا) ، وَزوج سيدنَا رَسُول الله
، وَخَالَة عبد الله بن عَبَّاس، وخَالِد ابْن الْوَلِيد، رَضِي الله تَعَالَى عَنْهُم. (واهْتَزَمَهُ) : إِذا (ذَبَحَهُ) . وَفِي الصِّحاح: اهْتَزَمَ الشَّاة: ذَبحهَا، قَالَ أبَّاقٌ الدُّبَيْريُّ:
(34/94)

(إِنِّي لأخْشَى - وَيْحَكُمْ - أَنْ تَحْرِمُوا ... )

(فَاهْتَزِمُوا مِنْ قَبْلِ أنْ تَنْدَّمُوا ... )
(و) اهْتَزَمَهُ (ابْتَدَرَهُ، وَأَسْرَعَ إِلَيْهِ) ، يُقَالُ: جَاء فُلانٌ يَهتَزِمُ، أيْ: يُسْرِعُ، كَأَنَّهُ يُبَادِرُ شَيْئًا، وَبِهِ فِسَّرَ الأَزْهَرِيُّ قَوْلَ الشَّاعِر:
(قَامَتْ إِلَى حَالِبِ الظَّلْمَاءِ تَهْتَزِمُ ... )
أيْ: جَاءَتْ مُسْرِعَةً إِلَيْهِ، وَقَدْ تَقَدَّمَ قَرِيباً. (وَمِنْهُ المَثَلُ) فِي انْتِهَازِ الفُرَصِ: " (اهْتَزِمُوا ذَبِيحَتَكُمْ) مَا دَامَ بِهَا طِرْقٌ ": (أيْ: بَادِرُوا إِلَى ذَبْحِها) مَادَامَتْ سَمِينَةً (قَبْلَ هُزَالِهَا) . (و) اهْتَزَمَ (الفَرَسُ: سُمِعَ صَوْتُ جَرْيِهِ) . وَفِي الصِّحَاحِ: اهْتِزَامُ الفَرَسِ: صَوْتُ جَرْيِهِ، قالَ امْرُؤُ القَيْس:
(عَلَى الذَّبْلِ جَيَّاشٌ كَأنَّ اهْتِزَامَهُ ... إِذَا جَاشَ فِيهِ حَمْيُهُ غَلْيُ مِرْجَلِ)
(وبَنُو الهُزَمِ، كَصُرْدٍ: بَطْنٌ) مِنْ بَنِي هِلاَلٍ، وَقَدْ تَقَدَّمَ ذِكْرُهُ قَرِيباً. (والهَيْزَمُ، كَحَيْدرٍ: الصُّلْبُ الشَّديدُ) لُغَةٌ فِي الهَيْصَمِ. (و) الهَيْزَمُ: (الأَسَدُ) لِصَلاَبَتِهِ وشِدَّتِهِ. (و) هيزم: (اسْم) رجل (و) المِهْزَمُ، (كَمِنْبَرٍ، وَمُعَظَّمٍ، وَمِفْتَاحٍ، وَشَدَّادٍ: أَسْمَاءُ) رِجَالٍ. وَمِنَ الأَوَّلِ: مِهْزَمٌ، عنِ ابنِ عَبَّاسٍ. ومُحمَّدُ بنُ مِهْزَمٍ: مِنْ شُيُوخِ الطَّيالِسي. وبَقِيَّةُ بنُ مِهْزمٍ الطُّوسِي، كَتَبَ عَنْهُ مُحَمَّدُ بنُ أَسْلَمَ. (و) مِنَ المَجَازِ: (هُزِمْتُ عَلَيْهِ) بِالضَّمِّ، أَيْ (عُطِفَتُ) . قَالَ أَبُو عَمْرٍ و: وَهُوَ حَرْفٌ غَرِيبٌ صَحِيحٌ، قالَ أبُو بَدْرٍ السُّلَمِيُّ:
(هُزِمْتُ عَلَيْكِ الْيَومَ يَا ابْنَةَ مَالِكٍ ... فَجُودِي عَلَيْنَا بالنَّوَالِ وأَنْعِمِي)
(وَهُزُومُ اللَّيْلِ) ، بِالضَّمِّ: (صُدُوعُه
(34/95)

للصبح) ، قَالَ الفرزدق:
(وسَوْداء من لَيْلِ التَّمامِ اعْتَسَفْتُها ... إِلَى أَن تجلَّى عَن بياضٍ هُزومُها)
(و) المِهْزَامُ، (كمِفتاح: عودٌ يَجْعَل فِي رَأسه نارٌ، يَلْعَبُونَ بِهِ) ، أَي: صبيان الْأَعْرَاب، أَو ضَرْبٌ من اللَّعب، وَأنْشد الْجَوْهَرِي، لجرير يهجو البَعيثَ ويُعرِّض بِأُمِّهِ:
(كَانَت مُجَرِّئَةً تروزُ بِكَفِّها ... كَمَرَ العبيدِ وتلعَبُ المِهْزامَا)
قَالَ الْأَزْهَرِي: المِهْزَامُ: لعبة لَهُم، يُغطَّى رَأس أحدهم، ثمَّ يلْطَمُ، وَفِي رِوَايَة: ثمَّ تُضربُ اسْتُهُ، وَيُقَال لَهُ: من لَطَمَكَ، قَالَ ابْن الْأَثِير: وَهِي الغُمَّيْضا. (و) أَيْضا: (خشبةٌ تُحرَّك بهَا النَّار، و) قَالَ ابْن الْفرج: المِهْزَامُ: (الْعَصَا القصيرة) ، وَهِي: المِرْزَامُ، وَأنْشد:
(فَشامَ فِيهَا مِثلَ مِهْزامِ العَصا ... )
(و) الهُزَيْمُ، (كزبير: نخيلٌ وقُرًى بِالْيَمَامَةِ) لبني امريء الْقَيْس، التَّميميِّين. (و) هُزَيْمٌ: (لقب سعيد بن لَيْث الْقُضَاعِي) ، عَن ابْن دُرَيْد. (وهُزَيْمُ بن أسعد: فِي نسب حَضرمَوْت) بن قيس، وَفِي بعض النُّسخ: فِي نسب مُضَرَ، وَهُوَ غلط. (وَذُو هُزَيْمٍ: د، بِالْيمن) . (والهُزومُ، بِالضَّمِّ) بلد (من بِلَاد) بني هُذيل، ثمَّ لبني (لِحْيان) مِنْهُم. (وَأَبُو المُهَزَّمِ، كمُعظَّم: يزِيد أَو عبد الرَّحْمَن بن سُفْيَان) التَّيمي، الْبَصْرِيّ، (تَابِعِيّ) روى عَن أبي هُرَيْرَة، وَعنهُ: حَمَّاد بن سَلمَة، قَالَ الذَّهَبِيّ فِي الدِّيوان: ضعَّفوه. (وسَهْمُ بن مُسَافر بن هَزْمَةَ، من قوَّاد) أهل (الْيمن) مَعَ يزِيد بن أبي سُفْيَان فِي فتوح الشَّام، وَيُقَال لوَلَده: الهَزْمِيُّونَ. [] وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ.
(34/96)

الهَزِيمُ، كَأَمِيرٍ: مَوْضِعٌ، فِي قَوْلِ عَدِيِّ بنِ الرِّقَاعِ:
(مِنْ دِيَارٍ غَشِيتها دارِسَاتٍ ... بَيْنَ قَارَاتِ ضَاحِكٍ فالهَزِيمِ)
وهَزُمَانُ، كَسَحْبَانَ: مَوْضِعٌ. وهُزُومُ الجَوْفِ: مَوَاضِعُ الطَّعَامِ وَالشَّرابِ، لِتَطَامُنِهَا، قَالَ:
(حَتَّى إِذَا مَا بَلَّتِ العُكُومَا ... )

(مِنْ قَصَبِ الأَجْوَافِ والهُزُومَا ... )
والهَزْمَةُ: مَا تَطَامَنَ مِنَ الأَرْضِ، والجَمْعُ: هُزُومٌ، قَالَ:
(كَأَنَّهَا بِالخَبْتِ ذِي الهُزُومِ ... )

(وَقَدْ تَدَلَّى قَائِدُ النُّجُومِ ... )

(نَوَّاحَةٌ تَبْكِي عَلَى حَمِيمِ ... )
ومنْ أسْمَاءِ زَمْزَمَ: هَزْمَةُ جِبْرِيلَ، عَلَيْهِ السَّلاَمُ، وهَزْمَةُ إِسْمَاعِيلَ، أيْ: ضَرَبَهَا بِرِجْلِه، فَانْخَفَضَ المَكَانُ، فَنَبَعَ المَاءُ. وهَزيمَةُ الفَرَس: تَصَبُّبُ عَرَقِهِ عنْدَ شِدَّةِ جَرْيِهِ، قالَ الجَعْديُّ:
(فَلَمَّا جَرَى المَاءُ الحَميمُ وأُدْرِكَتْ ... هَزيمَتُهُ الأُوْلَى الَّتي كُنْتُ أَطْلُبُ)
والهَزْمَةُ: النُّقْرَةُ فِي الصَّدْرِ، وَكُلُّ نُقْرَة فِي الجَسَدِ: هَزْمَةٌ. ومَحْزُونُ الهَزْمَةِ: ثَقِيلُ الصَّدْرِ مِنَ الحُزْنِ، أَوْ خِشِنُ الوَهْدَةِ التِي فِي أَعْلَى الصَّدْرِ وتَحْتَ العُنُقِ. والهَزْمَةُ: الخُنْعُبَةُ، عَنِ ابْنِ الأَعْرَابِيّ، وفَسَّرَهُ اللَّيْثُ فَقَالَ: مَشَقُّ مَا بَيْنَ الشَّارِبَيْنِ، بِحِيَالِ الوَتَرَةِ. والهَزْمَةُ: الصَّوْتُ. وفَرَسٌ هَزِمُ الصَّوْتِ، يُشَبَّهُ صَوْتُهُ بِصَوْتِ الرَّعْدِ. وانْهَزَمَ الجَيْشُ: انْكَسَرَ، وكَذلِكَ: هُزِمَ، كَعُنِيَ. وهَزْمُ الضَّرِيعِ: اليَبِيسُ، المُتَكَسِّرُ مِنْهُ، عَنِ الجَوْهَرِيِّ، وَبِهِ فُسِّرَ قَوْلُ قَيْسِ بنِ
(34/97)

عَيْزارَةَ الهُذَلِيِّ:
(وَحُبِسْنَ فِي هَزْمِ الضَّريع فكُلُّها ... حدباءُ باديةُ الضُّلوع حرود)
وهَزَّمَ السِّقاء: ثني بعضه على بعض وَهُوَ جَاف، [فتكسَّرَ] ، وسقاءٌ مُهَزَّمٌ، كمُعظَّم. والهَزَمُ: العَجائِفُ من الدَّوَابّ، وَاحِدهَا: هَزَمَةٌ، وَقَالَ الشَّيْبَانِيّ: هِيَ المسَانُّ من المِعْزى، وَضَبطه بِالتَّحْرِيكِ. والهَزِيمُ: السَّحَاب المُتَشَقِّقُ بالمطر، عَن ابْن السّكيت. وهَزَمَهُ: قَتَلَهُ، عَن ابْن الْأَعرَابِي. والهَزْمُ: نبْتٌ ضعيفٌ، لُغَة فِي الهَرْمِ، باراء، نَقله شَيخنَا. وجيشٌ هَزيمٌ: مَهْزومٌ. وَهُوَ هزَّامُ الجيوشِ، ويَسْتَهْزِمُ الجيوش. وتَهَزَّمَ الْبناء: تَهَدَّمَ. وشَجَّةٌ هَازِمَةٌ. وللسَّنور هَزْمَةٌ، وَهُوَ صوتُ حَلْقِهِ. وَمن الْمجَاز: هَزَمَ عَنِّي مَعْرُوفك نَوَائِب الزَّمَان. ولقاؤك يَهْزِمُ الأحزابَ. والهَزْمَةُ: من قُرى قَرْقَرى، باليمامةِ، ويُروى بِفَتْح الزَّاي. وَفِي الحَدِيث: ((أولُ جُمُعَةٍ جُمِّعَتْ فِي الْإِسْلَام بِالْمَدِينَةِ، فِي هَزْمِ بني بياضة)) ، قَالَ ابْن الْأَثِير: هُوَ مَوضِع، قلت: وَهُوَ فِي مُعْجم الطَّبَرَانِيّ: فِي هَزْمٍ من حَرَّةِ بني بياضةَ، فِي نقيعِ الخَضِماتِ، ومِثْلُه فِي كتاب الصَّحَابَة لأبي نعيم، وَابْن مَنْدَه، والاستيعاب لِابْنِ عبد الْبر، والْآثَار للبيهقيِّ. وَوَقع فِي الرَّوض للسُّهَيْلي: ((عِنْد هَزْمِ البيتِ)) ، وَهُوَ جَبَلٌ على بريدٍ من الْمَدِينَة، فَفِي سِيَاقه خلافان، الأول: قَوْله: ((الْبَيْت)) وَكلهمْ قَالَ: بياضَةَ،
(34/98)

و [الثَّانِي] قَوْلُهُ: " جَبَلٌ " والهَزْمُ بِإجْمَاعِ أَهْلِ اللُّغَةِ: المُنْخَفِضُ مِنَ الأَرْضِ، وَذَكَرَ بَعْضُهُمْ، جَمْعًا بَيْنَ القَوْلَيْنِ، " أنَّهُ جُمِّعَ فِي هَزْمِ بَنِي النَّبِيتِ، مِنَ حَرَّةِ بَنِي بَيَاضَةَ، فِي نَقِيعٍ يُقَالُ لَهُ نَقِيعُ الخَضِمَاتِ ". والنَّبِيتُ، وبَيَاضَةُ: بَطْنَانِ من الأَنْصارِ.
هـ س م
(الهَسْمُ) أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: هُوَ الكَسْرُ، لَغَةٌ فِي الهَشْمِ، (و) قَالَ ابْنُ الأَعْرَابِيِّ: الهُسُمُ، (بِضَمَّتَيْنِ: الكَاوُونَ، لُغَةٌ فِي الحُسُمِ) ، وَهُم الذِين يُتابِعُونَ الكَيَّ مَرَّةً بَعْدَ أخْرَى، ثُمَّ قُلِبَتِ الحَاءُ هَاءً، قَالَهُ الأَزْهَرِيُّ. (وهَوْسَمُ) ، كَجَوْهَرٍ: (د) مِنْ بِلاَدِ الجَبَلِ، (خَلْفَ طَبَرِسْتَانَ) والدَّيْلَمِ، عَنْ يَاقوتٍ.
هـ ش م
(الهَشْمُ: كَسْرُ الشَّيْءِ اليَابِسِ) ، كَمَا فِي الصِّحَاح، أَو الأَجْوَفِ، أَو كَسْرُ العِظَامِ، والرَّأْسِ خَاصَّةً) مِنَ بَيْنِ سَائِرِ الجَسَدِ، (أَوْ) هُوَ كَسْرُ (الوَجْهِ، أَوْ) كَسْرُ (الأَنْفِ) ، وَهذا قَوْلُ اللِّحْيانِيِّ، (أَو) الهَشْمُ فِي (كُلِّ شَيْءٍ) ، عَنِ اللِّحْيَانِيِّ أَيْضاً. وَقدْ (هَشَمَهُ يَهْشِمُهُ) هَشْمًا: إِذَا كَسَرَهُ (فَهُوَ مَهْشُومٌ، وهَشِيمٌ، وَقَدِ انْهَشَمَ، وَتَهَشَّمَ) . (وَتَهشَّمَهُ) : إِذا (كَسَرَهُ) . (و) مِنَ المَجَاز: تَهَشَّمَ (فُلاَنًا) : إِذَا (أَكْرَمَهُ، وَعَظَّمَهُ، كَهَشَّمَهُ) تَهْشِيمًا. (و) تَهَشَّمَ (النَّاقَةَ حَلَبَهَا، أَوْ هُوَ الحَلْبُ بِالكَفِّ كُلِّهَا، كَاهْتَشَمَهَا) . وَفِي الصِّحَاح: اهْتَشَمَ مَا فِي ضَرْعِ النَّاقَةِ: إِذَا احْتَلَبَهُ. (و) تَهَشَّمَتِ (الرِّيحُ اليَبِيسَ) : إِذَا (كَسَّرَتْهُ) . (وَهَاشمُ) بنُ عَبْدِ مَنَافِ: (أَبُو عَبْدِ المُطَّلِبِ) ، وَكَانَ يُكْنَى أَبَا نَضْلَةَ، ثَالِثُ جَدٍّ لِسَيِّدِنا رَسُولِ اللهِ
(وَاسْمُهُ: عَمْرُوا) العُلاَ، سُمِّيَ هَاشِمًا (لأَنَّهُ أَوَّلُ مَنْ ثَرَدَ الثَّرِيد
(34/99)

وهَشَمَهُ) فِي الجَدْبِ، وَالْعَام الجماد، وَفِيه يَقُول ابْن الزَّبْعَري:
(عَمْرو العُلا هَشَمَ الثَّريدَ لقومِهِ ... ورِجالُ مَكَّة مُسْنِتونَ عِجافُ)
وَأنْشد ابْن بري لآخر:
(أوْسَعَهُمْ رَفْدُ قُصيٍّ شَحْما ... )

(ولَبَنًا مَحْضًا وخُبزًا هَشْما ... )
(والهاشِمَةُ: شَجَّةٌ تَهْشِمُ العَظْم، أَو) الَّتِي (هَشَمَتِ العَظم، وَلم يتباين فَراشُهُ، أَو) الَّتِي (هَشَمَتْهُ، فَنُفِشَ) أَي: تشعَّب وانتشر (وَأخرج وتباين فَراشُهُ) ، وَفِي بعض النُّسخ: نَقَشَ، بِالْقَافِ، من: نقش الْعظم؛ إِذا استخرج مَا فِيهِ. (والهَشيمُ: نبتٌ يَابِس متكسر) وَمِنْه قَوْله تَعَالَى: {فَأصْبح هشيما تَذْرُوهُ الرِّيَاح} . (أَو يابسُ كلِّ كلإ) إِلَّا يَابِس البُهْمى، فَإِنَّهُ عَرِبٌ، لَا هشيمٌ. (و) قيل: الهشيمُ: الْيَابِس من (كل شَيْء) وَفِي بعض النّسخ: كلِّ شَجَرٍ، وَقَوله تَعَالَى: {فَكَانُوا كهشيم المحتظر} أَي: قد بلغ الْغَايَة فِي اليُبس، حَتَّى بلغ أَن يُجمع ليوقد بِهِ، وَقَالَ اللحياني: الهَشيمُ: مَا يَبِسَ من الحَظِرات، فارْفَتَّ وتكسَّر، الْمَعْنى: أَنهم بادوا وهلكوا، فصاروا كيبيس الشّجر إِذا تحطَّم، وَقد مر فِي: " ح ظ ر " شَيْء من ذَلِك. (و) من الْمجَاز: الهَشيمُ: (الضَّعيفُ الْبدن) ، نَقله الْجَوْهَرِي. (و) الهَشِيمَةُ، (بهاء: الأَرْض الَّتِي يبس شجَرُها) قَائِما كَانَ أَو مُتَهَشِّمًا، عَن ابْن شُمَيْل، وَقَالَ غَيره: حَتَّى اسود، غير أَنَّهَا قَائِمَة على يُبْسها. (و) من الْمجَاز (مَا هُوَ إِلَّا هَشيمَةُ
(34/100)

كَرَمٍ، أَي: جَوَادٌ) ، وفِي الصِّحَاحِ: إِذَا كانَ سَمْحاً، وَفِي الأساسِ: إذَا لَمْ يَمْنَعَ شَيْئاً، وأَصْلُهُ مِنَ الهَشِيمَةِ مِنَ الشَّجَرِ، يَأخُذُها الحاطِبُ كيفَ شَاءِ. (وَتَهَشَّمَهُ: اسْتَعْطَفَه) ، عنِ ابنِ الأَعْرَابِيّ، وأنشَدَ:
(حُلْوَ الشَّمَائِلِ مِكْرَاماً خَلِفَتُه ... إِذا تَهَشَّمْتَهُ للنَّائِلِ اخْتَالاَ)
وَقَالَ أَبُو عَمْرِو بنُ العَلاَءِ: تَهَشَّمْتُهُ للْمَعْرُوفِ، وتَهَضَّمْتُهُ: إِذَا طَلَبْتَهُ عِنْدَهُ، وقالَ أَبُو زَيْدٍ: تَهَشَّمْتُ فُلاناً: إِذا تَرضَّيْتَهُ، وأنشَدَ:
(إذَا أغْضَبْتُكُمْ فَتَهَشَّمُوني ... وَلاَ تَسْتَعْتِبُونِي بالوَعِيدِ)
أَي: ترضَّوْنِي، وَهُوَ مَجَازٌ. (و) تَهَشَّمَ (عَلَيْهِ) فُلانٌ: (تَعَطَّفَ) ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وَهُوَ مَجَازٌ أَيْضًا، وَ (لاَزِمٌ، مُتَعَدٍّ) . (و) تَهَشَّمَتِ (الإِبِلُ: خَارَتْ، وضَعُفَتْ، كانْهَشَمَتْ) ، عَنْ أَبِي حَنِيفَةَ. (والهُشُمُ، بِضَمَّتَيْنِ: الجِبَالُ الرِّخْوَةُ) ، عنِ ابنِ الأعْرَابِيِّ، (و) أَيْضا: (الحَلاَّبُونَ للَّبَنِ) الحُذَّاقُ، وَاحِدُهُمْ: هَاشِمٌ. (و) الهَشِيمُ، (كَكَتِفٍ: السَّخِيُّ) الجَوَادُ. (و) الهِشَامُ، (كَكِتَابٍ: الجُودُ) . (و) هِشَامٌ، بِلاَ لاَمٍ: (خَمْسَةَ عَشَرَ، صَحَابِيًّا) ، وَهُمْ: هِشَامُ بنُ حُبَيْشٍ السُّلَمِيُّ، وَابنُ أَبِي حُذَيْفَةَ المَخْزُومِيُّ، وَسَمَّاهُ الوَاقِدِيُّ هَاشِمًا، وابنُ حَكِيمِ بنِ حِزَامٍ الأَسْدِيُّ، وابنُ صُبَابَةَ القَيْسِيُّ، أَخُو مِقْيَسٍ، وابنُ العَاصِ السَّهْمِيُّ، أَخُو عَمْرو بنِ العَاصِ المخَزْوميِّ، وابنُ عَامِرِ ابنِ أُمَيَّةَ الأنْصَارِيُّ، وابنُ عُتْبَةَ بنِ
(34/101)

رَبِيعَةَ، أَبُو حُذَيْفَةَ، وَيُقَالُ: اسْمُهُ: مُهَشِّمٌ، وَابْنُ عَمْرِو بنِ رَبِيعَةَ، من المُؤَلَّفَة قُلُوبُهُمْ وابْنُ قَتَادَةَ الرُّهَاوِيُّ، واَبْنُ المُغِرَةِ بنُ العَاص، وابْنُ الوَلِيدِ بنُ المُغِيرةَ الَمْخْزومِيُّ، أَخُو خَالِدٍ، وَهِشاَمٌ مَوْلَى رَسُولِ اللهِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وسَلَّمَ، ورَجُلٌ آخَرُ، كَانَ اسْمُهُ شِهَاباً، فَسَمَّاهُ هِشَاماً. (و) هِشَامٌ: (ثَلاَثُونَ مُحَدِّثاً) مِنْهُمْ: هِشَامُ بنُ اسْمَاعِيلَ الدِّمَشْقَيُّ العَطَّارُ، وابْنُ اسْحَاق المَدَنِيُّ، وابْنُ بَهْرَامَ المَدَائِنيُّ، وابْنُ حَجَر المَكِيُّ، وابْنُ حَسَّانَ الْأَزْدِيّ مَوْلَاهُم الْحَافِظ وَابْن خَالِد الأَزْرَقُ الدِّمَشْقِيُّ وابْنُ زِيَادٍ، أَبُو المِقْدَامِ، وابْنُ زَيْدِ بنُ أَنَسِ، وَابْنُ سَعْدٍ، وابْنُ سَعِيدٍ البَزَّارُ، وابْنُ سُلَيْمَانَ المَخْزُومِيُّ، وابْنُ عَابدٍ الأَسَدِ] ُّ، أَبُو كُلَيْبٍ، وَابْنُ أَبِي عَبْدِ اللهِ، أَبُو بَكْرٍ، الدَّسْتَوَائِيُّ، وابْنُ عَبْد المَلِكِ الحِمْصِيُّ، وابْنُ عَبْدِ المَلِكِ الطَّيَالِسِيُّ، الحَافِظُ، وابْنُ عُرْوَةَ، أَبُو المُنْدِرِ، وابْنُ عِمَادٍ السُّلَمِيُّ، الدِّمَشْقِيُّ، الحَافِظُ، وابْنُ عَمْرٍ والفَزَارِيُّ، وابْنُ الغَاز الجُرَشِيُّ، وابْنُ أَبِي الوَلِيدِ، وابْنُ يَحْيَى بنُ أَبِي العَاصِ، وابنُ يُوسُفَ، قَاضِي صَنْعَاءَ، وابْنُ يُونُسَ النَّهْشَلِيُّ، وَغَيْرُ هؤُلاَءِ. (وهَشَيْمُ بنُ بَشِيرٍ) أَبْو مُعَاوِيَةَ السُّلَمِيُّ، الوَاسِطِيُّ (كَزُبَيْرٍ) ، هُوَ (مُحَدِّثٌ) حَافِظُ بَغْدَادَ، عَنْ عَمْرِو بنِ دِينَارٍ، وَابْن الزُّبَيْرِ، وَعَنْهُ: أَحْمَدُ وابْنُ مَعِين، وَهَنَِّادٌ، إَمَامٌ، ثَقَةٌ، مُدَلِّسٌ، عَاشَ ثَمَانِينَ سَنَةً، تُوُفِّيَ سَنَةَ ثَلاَثٍ وَثَمَانِينَ وَمِائَةٍ، قَالَ يَحْيَى القَطَّانُ: أَحْفَظُ مَنْ رَأَيْتُ: سُفْيَانُ، ثُمَّ شُعْبَةُ، ثُمَّ هُشَيْمٌ. (وَنَاقَةٌ مِهْشَامٌ: سَرِيعَةُ الهَزَالِ) ، وَمِشْيَاطٌ: سَرِيعَةُ السِّمَنِ. (والهَشْمَةُ: نَفْسُ مُشَاشِ الجَبَلِ،
(34/102)

الكَذَّانَةِ، و) الهَشَمَةُ، (بِالتَّحْرِيكِ: الأُرْوِيَّةُ، ج: هَشْمَاتٌ) ، بِفَتْحٍ فَسُكُونٍ. (واهْتَشَمْتُ نَفْسِي لَهُ) ، و (اهْتَضَمْتُهَا لَهُ) : إذَا رَضِيِتَ مِنْهُ بِدُونِ النَّصَفَةِ. (و) هَيْشَمٌ، ومُهَشِّمٌ (كَحَيْدَرٍ، ومُحَدِّثٍ: اسْمَانِ) ، ومِن الأَخِيرِ: أبُو حُذَيْفَةَ المَخْزُومِيُّ، اسْمُهُ: مُهَشِّمٌ، صَحَابِيٌّ. (والهَاشِمِيَّةُ: د، بِالكُوفَةِ، للسَّفَّاحِ) ، حِذَاءَ قَصْرِ ابنِ هُبَيْرَةَ، وَاتَّخَذَهُ مَنْزِلاً لَهُ وَلِجُنُودِهِ، ثُمَّ نَزَلَ مَدِينَةَ الأَنْبَارِ، وبَنَاهَا، وَبِهَا تُوُفِّيَ ودُفِنَ، واسْتَخْلَفَ المَنْصُورَ، فَنَزَلَهَا وَاسْتَتَمَّ بِنَاءَهَا، ثُمَّ تَحَوَّلَ عَنْهَا وَنَزَلَ بَغْدَادَ، وَسَمَّاهَا مَدِينَةَ السَّلاَمِ. (و) أَيْضًا: (د، بِالرَّيِّ) بِالقُرْبِ مِنْهَا. (و) أَيْضًا: (مَاءَةٌ شَرْقِيَّ الخُزَيْمِيَّةِ) فِي طَرِيقِ مَكَّةَ، لِبَنِي الحَارِثِ بنِ ثَعْلَبَةَ، مِنْ بَنِي أَسَدٍ، عَلَى مِقْدَارِ أَرْبَعَةِ أَمْيَالٍ، وَإِلَى جَانِبِهَا مَاءٌ، يُقَالَ لَهُ: أُرَاطَى. (ومُهَشَّمَةٌ، كَمُعَظَّمَةٍ) هكَذا ضَبَطَه الحُفْصِيُّ، وقالَ غَيْرُهُ: كَمُحَدِّثٍ: (ة بِاليَمَامَةِ) لِبَنِي عَبْدِ اللهِ بنِ الدُّوليِّ، فِيهَا نَخْلٌ، ومَحَارِثُ، وأَنْشَدَ ثَعْلَبٌ:
(يَا رُبَّ بَيْضَاءَ عَلَى مُهَشَّمَهْ ... )

(أَعْجَبَهَا أْكْلُ البَعِيرِ اليَنَمَهْ ... )
أعْجَبَهَا أَيْ: حَمَلَهَا على التَّعَجُّبِ. (والهَشَمْشمَةُ: الأَسَدُ) [ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: هَشَّمَهُ تَهْشِيمًا: كَسَّرَهُ. والهَشِيمَةُ: الشَّجَرَةُ البَالِيَةُ، يَأْخُذُهَا الحَاطِبُ كَيْفَ يَشَاءُ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ. وأَرْضُ مُتَهَشِّمّةٌ: بَالِيَةٌ مُتَكَسِّرَةٌ، إِذَا وَطِئْتَ عَلَيْهَا نَفْسَها، لَا شَجَرِهَا، عَنْ ابنِ شُمَيْلٍ، قالَ الأزْهَرِيُّ: وَإنَّمَا تنمشم
(34/103)

الأَرْضَ إِذَا طَالَ عَهْدُهِا بِالمَطَرِ، فَإِذَا مُطِرَتْ ذَهَبَ تَهَشُّمُهَا، وَأَنْشَدَ شَمِرٌ لابْنِ سَمَاعَة الذُّهْلِيِّ:
(وَأَخْلَفَ أَنْوَاءٌ فَفِي وَجْهِ أرْضِهَا ... قُشَعْريرَةٌ فِي جِلْدِهَا وَتَهَشُّمُ)
وقَالَ اللِّحْيِانِيُّ: يُقَالُ لِلنَّبْتِ الَّذِي بِقِيَ مِنْ عَامِ أَوَّلُ: هَذَا نُبْتٌ عَامِيٌّ، وَهَشِيمٌ وحَطِيمٌ. وكَلاٌّ هَيْشُومٌ: هَشٌّ لَيِّنٌ. وَهَشَمَ النَّاقَةَ هَشْماً، حَلَبَهَا. وَقَالَ ابْنُ شُمَيْلٍ: الهَشُومُ مِنَ الأَرْضِ: المَكَانُ المُتَنقَّرُ مِنْهَا المُتَصَوِّبُ مِنْ غِيطَانِهَا، فِي لِينِ الأَرضِ وبُطُوِنهَا، وكُلُّ غَائِطٍ يِكُونُ وَطِيئاً، فَهُوَ هَشْمٌ. وَقَالَ أَبُو عَمْرٍ و: الهَشْمُ: الأَرْضُ المُجْدِبَةُ. وِيُقَالُ لِلرَّجُلِ الهَرِمِ: إِنَّهُ لَهَشْمُ أَهْشَامٍ. وَسَمَّوْا: هَيْشُمَانَ، كَرَيْهُقَان. والهِشَامِيَّةُ: ثَلاَثُ فِرَقٍ، ضَوَالُّ. إَحْدَاهَا: أَصْحَابُ هِشَامِ بنِ الحَكَمِ. والثَّانِيَةُ: أَصْحَابُ هِشَامِ بنِ سَالِمٍ الجَوَالِيقِيِّ، القَائِلُ كُلُّ مِنْهُمَا باِلتَّجْسِيمِ. والثَّالِثَةُ: أَصْحَابُ هِشَامِ بنِ عَمْرٍ و، القُوطِيِّ، وَكَانَ يُحَرِّمُ عَلَى النَّاسِ قَوْلَهُمْ: عَبْدُ اللهِ، ونِعْمَ الوَكِيلُ، ظَانّاً أَنَّ الوَكِيلَ يَقْتَضِي مُوَكٍّ لَا.
هـ ص م
(هَصَمَه يُهْصِمُهُ) هَصْماً: (كَسَرَهُ) ، وَكَذلِكَ: هَزَمَهُ. (و) الهَيْصَمُ: (كَحَيْدَرٍ: ضَرْبٌ مِن الحِجَارَةِ أَمْلَسُ) تُقَدُّ مِنْهُ الحِقَاقُ، وَأَكْثَرُ مَا يَتَكَلَّمُ بِهِ بَنُو تَمِيمٍ، ورُبَّمَا قُلِبَتْ فِيهِ الصَّادُ زَاياً. (و) الهُيْصَمُ: (الرَّجُلُ القَوِيُّ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ الأَصْمَعِيُّ: هُوَ الغَلِيظُ الشَّدِيدُ الصُّلْبُ. (و) الهَيْصَمُ: (الأَسَدُ) سُمِّي بِهِ لِشِدَّتِهِ، (كالهُصَمِ، كَصُرَدٍ، وَمِنْبَرٍ،
(34/104)

وشَدَّادٍ، وغَشْمَشَمٍ) ، كُلُّ ذلِكَ مِن الهَصْمِ، وَهُوَ: الكَسْرُ. (والهَيْصَمِيَّةُ: فِرْقَةٌ مِنَ الكَرَّامِيَّةِ، أَصْحَابُ مُحَمَّدِ بنِ الهَيْصَمِ) . [ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: نَابٌ هَيْصَمٌ: يَكْسِرُ كُلَّ شَيْءٍ.
هـ ض م
(هَضَمَ الدَّوَاءَ، والطَّعَامَ، يَهْضِمُهُ) هَضْمًا: (نَهَكَهُ) ، وَهُوَ مَجَازٌ، وَأَصْلُ الهَضْمِ: شَدْخُ مَا فِيهِ رَخَاوَةٌ، وقِيلَ: الانْحِطَاطُ، وَقِيلَ: الكَسْرُ، وَقِيلَ: النَّقْصُ، كَمَا بَيَّنَهُ الرَّاغِبُ، وَغَيْرُهُ. (و) مِنَ المَجَازِ: هَضَمَ (عَلَيْهِمْ) : إذَا (هَجَمَ) ، يُقالُ: مَا شَعَرُوا حَتَّى هَضَمْنَا عَلَيْهِمْ. (أَوْ) هَضَمَ فُلانٌ عَلَى فُلاَنٍ: إذَا (هَبَطَ) عَلَيْهِ. (و) مِنَ المَجَازِ: هَضَمَ (فُلاناً) : إذَا ظَلَمَهُ، وغَضَبَهُ حَقَّهُ، وقَهَرَهُ (كَاهْتَضَمَهُ، وتَهَضَّمَهُ، فَهُوَ هَضِيمٌ) ومُتَهَضَّمٌ: مَظْلُومٌ، عَنْ أَبِي عُبَيْدٍ، (والاسْمُ: الهَضِيمَةُ) ، وَهُوَ أنْ يَتَهَضَّمَكَ القَوْمُ شَيْئاً، أَيْ: يَظْلِمُوكَ. (والهَضَّامُ، والهَاضُومُ، والهَضُومُ: كُلُّ دَوَاءٍ هَضَمَ طَعَاماً) ، كَالجَوارِشِ، واقْتَصَرَ الجَوْهَرِيُّ عَلَى الثَّانيَةِ، وهوَ مَجَازٌ. (و) مِنَ المَجازِ: الهَضَّامُ، والهَضُوم: (المُنْفِقُ لِمَالِهِ) ، يُقَالُ: هُوَ هَضُومُ الشِّتَاءِ، أيْ: يَكْسِرُ مَالَهُ ويُنْفِقُهُ، والجَمْعُ: هُضُمٌ، كَكُتُبٍ، قالَ زِيَادُ بنُ مُنْقِذٍ:
(وَحَبَّذَا حِينَ تُمْسِي الرِّيحُ بَارِدةً ... وَادِي أُشَيٍّ وفِتْيَانٌ بهِ هُضُمُ)
يعنِي أَنَّهُمْ يَجُودُونَ فِي وَقْتِ الجَدْبِ وَضِيقِ العَيْشِ، وأَضْيَقُ مَا كَانَ عَيْشُهُمْ فِي زَمَنِ الشِّتَاءِ. (و) الهَضَّامُ: (الأسَدُ) ، لأنَّهُ يَكْسِرُ
(34/105)

فَرِيسَتَهُ، وَكَذِلِكَ: الهَضُومُ. (و) مِنَ المَجَازِ: (يَدٌ هَضُومٌ) ، أَيْ: (تَجُودُ بِمَا لَدَيْها) تَنْفِيهِ، فَمَا تُبْقِيِهِ، (ج) : هُضُمٌ، (كَكُتُبٍ) ، قَالَ الأَعْشَى: فَأَمَّا إِذَا قَعَدُوا فِي النّدِيّ. فَأَحْلاَمُ عادٍ وَأَيْدٍ هُضُمْ (و) مِنَ المَجَازِ (الهَضَمُ) ، مُحَرَّكَةً) فِي الإِنْسَانِ: (خَمَصُ البَطْنِ، ولُطْفُ الكَشْحِ، وقِلَّةُ انْجِفِارِ الجَنْبَيْنِ) ولَطَافَتْهُمَا، (وَهُوَ أَهْضَمُ) بَيِّنُ الهَضَمِ. وفِي الحَدِيثِ: ((أَنَّ امْرَأَةً رَأَتْ سَعْداً مُتَجَرِّداً، وَهُوَ أَمْيرُ الكُوفَةِ، فَقَالَتْ: إِنَّ أَمْيرَكُمْ هَذَا لأَهْضَمُ الكَشْحَيْنِ)) ، أَيْ: مُنْضَمُّهُمَا، (وَهِيَ هَضْمَاءُ، وَهَضِيمٌ) ، يُقَالُ: امْرَأَةٌ هَضِيمٌ؛ إِذَا كَانَتْ لَطِيفَةَ الكَشْحَيْنِ، قَالَ امْرُءُ القَيْسِ: إِذا قُلْتُ هَاتِي نَوِّلِينِي تَمَايَلَتْ. إِلَيَّ هَضِيمَ الكَشْحِ رَيَّا المُخَلْخَلِ (وَكَذاَ: بَطْنٌ هَضِيمٌ، وَمَهْضُومٌ، وأَهْضَمُ) ، قَالَ طَرَفَةُ:
(وَلاَ خَيْرَ فِيهِ غَيْرَ أَنَّ لَهُ غِنًى ... وَأَنَّ لَهُ كَشْحاً إِذَا قَامَ أَهْضَمَا)
(و) الهَضَمُ (فِي الخَيْلِ: اسْتِقَامَةُ الضُّلُوعِ، وَانْضِمَامُ أَعَالِي البِطْنِ، أَوْ اسْتِقَامَتْهَا ودُخُولُ أَعَالِيهَا) ، وَقَالَ ابْنُ السِّكِّيتِ: هُوَ انَضِمَامُ الجَنْبَيْنِ، (وَهُوَ عَيْبٌ) يَكُونُ فِيهَا خِلْقَةً، قَالَ النَّابِغَةً الجَعْدِيُّ:
(خِيطَ عَلَى زَفْرَةٍ فَتَمَّ وَلَمْ ... يَرْجِعْ إِلَى دِقَّةٍ وَلا هَضَمِ)
وفَرَسٌ أَهْضَمُ، قَالَ الأَصْمَعِيُّ: لَمْ يَسْبِقْ فِي الحَلْبَةً فَرَسٌ أَهْضَمُ قَطُّ، وإِنَّمَا الفَرَسُ بِغُنُقِهِ وبَطْنِهِ، كَمَا فِي الصِّحَاح. (و) قَوْلُهُ عَزَّ وَجَلَّ: {ونخل طلعها هضيم} أَيْ: (مُنْهَضِمٌ، مُنْضَمٌّ فِي
(34/106)

جَوْفِ الجُفِّ) . وقالَ الفَرَّاءُ: هَضِيمٌ مَا دَامَ فِي كَوَافِيرِهِ، وقالَ ابنُ الأَعْرَابِيِّ: أيْ: مَرِيءٌ، وقِيلَ: نَاعِمٌ، وَقِيلَ: مُنْهَضِمٌ مُدْرِكَ. وَقَالَ الزَّجَّاجُ: الهَضِيمُ: الدَّاخِلُ بَعْضُهُ فِي بَعْضٍ، وَقيل: هُوَ مِمَّا قيلَ: إنَّ رُطَبَهُ بِغَيْرِ نَوىً، وَقِيلَ الهَضِيمُ: الذِي يَتَهَشَّمُ تَهَشُّمًا. (والهَاضِم) : الشَّادِخُ، وَفِي المُحْكَمِ: (مَا فِيهِ رَخَاوَةٌ) أَوْ لِينٌ، صِفَةٌ غَالِبَةٌ. (وقَصَبَةٌ مَهْضُومَةٌ، ومُهَضَّمَةٌ) كَمُعَظَّمَةٍ (وهَضِيمٌ، لِلتِّي يُزْمَرُ بِهَا) ، أَنْشَدَ ثَعْلَبٌ لِمَالِكِ بنِ نُوَيْرَةَ، رَضِي الله تَعَالَى عَنْهُ:
(كَأَنَّ هَضِيمًا مِنْ سَرَارٍ مُعَيَّنًا ... تَعَاوَرَهُ أَجْوَافُها مَطْلَعُ الفَجْرِ)
وَفِي الصِّحَاحِ: مِزْمَارٌ مُهَضَّمٌ؛ لأنَّهُ - فِيمَا يُقَالُ - أَكْسَارٌ، يُضَمُّ بَعْضُهَا إِلَى بَعْضٍ، قالَ عَنتَرَةُ:
(بَرَكَتْ عَلَى مَاءِ الرِّدَاعِ كَأنَّمَا ... بَرَكَتْ عَلَى قَصَبٍ أَجَشَّ مُهَضَّمِ)
وقالَ لُبِيدٌ يَصِفُ نَهِيقَ الحِمَار
(يُرَجِّعُ فِي الصُّوَى بِمُهَضَّمَاتٍ ... يَجُبْنَ الصَّدْرَ مِنْ قَصَبِ العَوَالِي)
شَبَّهَ مَخَارِجَ صَوْتِ حَلْقِهِ بِمُهَضَّمَاتِ المَزَامِيرِز (والهَضْمُ، ويُكْسَرُ) ، وَعلَى الكَسْرِ اقْتصَرَ الجَوْهَرِيُّ: (المُطْمَئِنُّ مِن الأَرْضِ) ، كَمَا فِي الصِّحَاحِ، (و) قِيلَ: (بَطْنُ الَوادِي) ، وَقِيلَ: غَمْضٌ، ورُبَّمَا أنْبَتَ، وقِيلَ: أسْفَلُ الوَادِي، وقَالَ ابنُ السِّكِّيتِ: هُوَ الهِضْمُ، بِالكَسْرِ، فِي غُيُوبِ الأرْضِ. (و) الهَضْمُ، بالفَتْحِ: (البَخُورُ) ، وقيلَ: الطِّيبُ، وَقِيلَ: هُوَ كُلُّ مَا يُتَبَخَّرُ بِهِ، غَيْرَ العُودِ واللُّبْنَى. (ج: أَهْضَامٌ، وهُضُومٌ) ، قَالَ:
(حَتَّى إذَا الوَحْشُ فِي أهْضَامِ مَوْرِدِهَا ... تَغَيَّبتْ رَابَهَا مِنْ خِيفَةٍ رِيَبُ)
(34/107)

ومِنْهُ الحِدِيثُ: ((العَدُوُّ بِأَهْضَامِ الغِيطَانِ)) وَقَالَ المُؤَرِّخُ: الأَهْضَامُ: الغُيُوبُ، وَاحِدُهَا: هِضْمٌ، وَهُوَ مَا غَيَّبَهَا عَن النَّاظِرِ، وَقَالَ العَجَّاجُ فِي الأَهْضَامِ: البَخُورِ: كَأَنَّ رِيحَ جَوْفِهَا المَزْبُورِ مَثْوَاةُ عَطَّارِينَ بالعُطُورِ أَهْضَامِهَا والمِسْكِ والقَفُّورِ وَقَالَ آخر:
(كَأَنَّ رِيحَ خُزَامَاهَا وحَنْوثِهَا ... بِاللَّيْلِ رِيحُ يَلَنْجُوجٍ وأَهْضَام (والأَهْضَمُ: الغَلِيطٌ الثَّنَايَا) مِنَ الرِّجَالِ. (وأَهْضَامُ تَبَالَةَ) مَا اطْمَأَنَّ مِن الأَرْض بَيْنَ جِبَالِهَا، وَقِيلَ: هُنَّ (قُرَاهَا) ، وَتَبَالَهُ: بَلَدٌ مُخْصِبٌ، وأَنْشَدَ الجَوْهَرِيُّ لِلَبِيدٍ: فَالضّيْفُ والجازُ الجِنيبُ كَأَنَّمَا
(هَبَطا تَبَالَةًَ مُخْصِباً أهَضَامُهَا (وبَنُو مُهَضَّمَةَ، كَمُعَظَّمَةٍ: حَيٌّ) مِن العَرَبِ. (والمَهْضُومَةُ: طِيبٌ يُخْلَطُ باِلِمسْكِ والبَانِ، و) قَالَ الأَثْرَمُ: (الهَضِيمَةُ: طَعامٌ يَعْمَلُ لِلمَيَّتِ، ج: هَضَائِمُ) . (والهُضَيْمِيَّةُ، مَنْسُوبَةً) أَيْ: بَيَاء النِّسْبَةِ إِلَى هُضَيْمٍ: تَصْغِيرِ هِضْمٍ: (ع) نَقَلَهُ يَاقُوتٌ. (وأَهْضَمَتِ الإِبِلُ لِلإِجْذَاعِ، والإِسْدَاسِ) جَمِيعاً: إِذَا (ذَهَبَتْ رَوَاضِعُهَا، وَطَلَعَ غَيْرُها) ، وَكَذِلكَ: الغَنَمُ، يُقَالُ: أَهْضَمَتْ، وأَدْرَمَتْ وأَفَرَّتَ، كَذا فِي الصِّحَاحِ، يُقَالُ: أَهْضَمَ المُهْرُ لِلإرْبَاعِ: دَنَا مِنْهُ، وكذلِكَ الفَصِيلُ، وكَذِلكَ النَّاقَةُ، والبَهِيمَةً إِلاَّ أَنَّهُ فِي الفَصِيلِ والبَهِيمَة لِلإِرْبَاعِ والإِسْدَاسِ جَمِيعاً.
(34/108)

(وهِضْيَمٌ، كَحِذْيَمٍ: وَادٍ) ، وقالَ يَاقُوتٌ: مَوْضِعٌ. [ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: يُقالُ هَذَا طَعُامٌ سَرِيعُ الانْهِضَامِ، وبَطِيءُ الانْهِضَامِ، وُهوَ مُطَاوِعُ هَضَمَهُ. والمُهْتَضَمُ: المَظْلُومُ. وهَضَمَهُ حَقَّهُ هَضْمًا: نَقَصَهُ. وهَضَمَ لَهُ مِنْ حَقِّهِ: تَرَكَ لَهُ مِنْهُ شَيْئاً عَنْ طِيبِ نَفْسٍ. وهَضَمَ لَهُ مِنْ حَقَّةِ: إِذَا كَسَرَ لَهُ مِنْهُ. والمَهْضُومُ: المَكْسُورُ. والهَضِيمُ: اللَّطِيفُ، والنَّضِيجُ، واليَانِعُ، واللَّيِّنُ، والمَرِيءُ، والدَّاخِلُ بَعْضُهُ فِي بَعْضٍ. وهَضَمَ نَفْسَهُ: وَضَعَ مِنْ قَدْرِهِ تَوَاضُعًا. وفِي المثَلِ: " اللَّيْلَ وأَهْضَامَ الوَادِي " يُضْرَبُ فِي التَّحْذِيرِ مِن الأَمْرِ المَخُوفِ، أَي: احْذَرْ فَإنَّكَ لاَ تَدْرِي لَعَلَّ هُنَاكَ مَنْ لاَ يُؤْمَنُ اغْتِيَالُهُ. ومَا هَضَمَ عَلَيْهِ: أَيْ: مَا دَنَا مِنْهُ. وانْهَضَمَتْ الثَّمَرَةُ: شُدِخَتْ، كَتَهَضَّمَتْ. وَرَأْتُهُ مُتَهَضِّمًا: مُتَكَسِّرَ الوَجْهِ، مِن الحُزْنِ. وهَضَمَتِ المَرْأةُ مِنْ مَهْرِهَا لِزَوْجِهَا: وَهَبَتْ لَهُ مِنْهُ [شَيْئاً] . وتَهَضَّمَتُ لِلقَوْمِ تَهَضُّمًا: انْقَدْتُ لَهُمْ، وتَقَاصَرْتُ. وتَهَضَّمْتُ نَفْسِي [لَهُ] رَضِيتُ مِنْهُ بِدُونِ النَّصْفةِ، وَقَدْ أَشَارَ إِلَيْهِ المُصَنِّفُ فِي " هـ ش م "، وَأَهْمَلَهُ هُنَا. وسَمَّوْا هَضَّاماً، كَشَدَّادٍ. والهَضَمُ، مُحَرَّكَةً، والهَضْمَةُ: ضَرْبٌ مِن البَخُورِ. وهَضَامٌ، كَسَحَابٍ: اسْمُ وَادٍ، عَنْ يَاقُوتٍ.
(34/109)

[] ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
هـ ط م
الهَطْمُ: سُرْعَةُ الهَضِمٍ، أَوْرَدَهُ ابْنُ الأَثِيرِ فِي النَّهَايَةِ، وأَصْلُهُ: الحَطْمُ، وَهُوَ الكَسْرُ، فَقُلِبَت الحَاءُ هَاء. والأَهْطَمَانِ: جَبَلاَنِ، أَوْرَدَهُ القَاضِي زَكَرِيَّا عَلَى البَيْضَاوِيِّ، وكَذا بِحَاشِيَةِ المُنَّلا عَبْدِ الحَكِيمِ.
هـ ق م
(هَقَمَ، كَفَرِحَ) هَقَماً: (اشْتَدً جُوُعُهُ، فَهُوَ هَقِمٌ، كَكَتِفٍ) ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وقِيلَ: الهَقَمُ: أَنْ يُكْثِرَ مِن الطَّعَامِ فَلاَ يَتْخَمُ. (والِهقَمًّ، كَهِجَفٍّ، الكَثِيرُ الأكْلِ) مِن الرِّجَالِ، نَقَلُهُ الجَوْهَرِيُّ. (و) أَيْضاً: (البَحْرُ) ، كَمَا فِي الصِّحَاحِ، سُمِّيَ بِهِ لابْتِلاَعِهِ مَا طُرِحَ فِيهِ. (والهَيْقَمُ) ، كحَيْدَرٍ: حِكَايَةُ (صَوْتِ) اضْطِرَاب (البَحْرِ) ، وأَنْشَدَ الجَوْهَرِيُّ لِرُؤْبَةَ: ولَمْ يَزَلْ عِزُّ تَمِيمٍ مُدْعَمَا كَالبَحْر يَدْعُو هَيْقَماً فَهَيْقَمَا أَرَادَ حِكَايَة أَمْوَاجِهِ، ورَوَاهُ الأَزْهَرِيُّ: وَلَمْ يَزَلْ عِزُّ تَمِيمٍ مُدْعَمَا لِلنَّاسِ يَدْعُو هَيْقَماً وَهَيْقَمَا كَالبَحْرِ مِا لَقًّمْتَهُ تَلَقَّمَا وعَلَى هِذِه شَبَّهَهُ بَفَحْلٍ، وضَرَبَهُ مَثَلاً، وَهَيْقَمُ: حِكَايَة هيقم 0 و) الهيقم (البَحْرُ الوَاسَعُ) البَعِيدُ القَعْرِ. (و) مِنَ المَجَازِ: (تَهَقَّمَهُ) تَهَقُّماً: إِذَا قَهَرَهُ) ، وَبِهَ فَسَّرَ أَبُو عَمْرٍ وقَوْلَ رُؤْبَةَ: يَكْفِيهِ مِحْرَابَ العِدَا تَهَقُّمُهْ قَالَ: وَهُوَ: قَهْرُهُ مَنْ يُحَارِبُهُ، وَأَصْلُهُ
(34/110)

مِن الجَائِعِ الهَقِمِ. (و) تَهَقَّمَ (الطَّعَامَ: ابْتَلَعَهُ لُقَمًا عِظَاماً) ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، زَادَ غَيْرُهُ: مُتَتَابِعَةً. (والهَيْقَمَانِيُّ) بِفَتْحِ القَافِ، وضَمِّهَا، عنِ ابنِ سِيدَه، قالَ الأزْهَرِيُّ: هُوَ (الطَّوِيلُ) مِنْ كُلِّ شَيْءٍ. [ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: بَحْرٌ هِقَمٌّ، كَخِدَبٍّ: وَاسِعٌ، بَعِيدُ القَعْرِ. والهَيْقَمَانِيُّ: الطَّوِيلُ مِن الظِّلْمَانِ، خَاصَّةً، قالَ الفَقْعَسِيُّ: ... مِنَ الهَيْقَمَانِيَّاتِ هَيْقٌ كأَنَّهُ ... مِنَ السِّنْدِ ذُو كَبْلَيْنِ أَفْلَتَ مِنْ تَبْلِ)
شَبَّهَ الظّلِيمَ بِرَجُلٍ سِنْدِيٍّ أَفْلَتَ مِنْ وَثَاقٍ. والهَيْقَمُ: الرَّغِيبُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ. والهَقْمُ: أَصْوَاتُ شُرْبِ الإبِلِ [المَاءَ] ، عنِ ابنِ الأَعْرَابِيِّ. والتَّهَقُّم: الحِرْصُ، والجُوعُ.
[هـ ك م]
(التَّهَكُّمُ: التَّهَدُّمُ) يَكُونُ (فِي البِئْرِ، ونَحْوِهَا) ، يُقالُ: تَهَكَّمَت البِئْر: إِذا تَهَدَّمَتْ، أَيْ: تَهَوَّرَتْ. (و) التَّهَكُّمُ: (الاسْتِهْزَاءُ) والاسْتِخْفَافُ، يُقالُ: قالَهُ على سَبِيل التَّهَكُّمِ. (كالأُهْكُومَةِ) ، بِالضَّمِّ. (و) التَّهَكُّمُ: (الطَّعْنُ المُتَدَارَكُ، و) أَيْضًا: (التَّبَخْتُرُ) بَطَراً، (و) أَيْضًا: (الغَضَبُ الشَّدِيدُ) ، وَهُوَ: التَّهَدُّمُ، مِنَ الغَيْظِ والحُمْقِ. (و) أيْضًا: (التَّنَدُّمُ علَى الأمْرِ الفَائِتِ) . (و) أَيْضا: (المَطَرً الكَثِيرُ، الذِي لَا يُطَاقُ) . وكَذلِكَ: السَّيْلُ. (و) أيْضًا: (التَّغَنِّي) ، عنْ أَبِي زَيْدٍ، قالَ: (وهَكَّمْتُهُ تَهْكِيمًا: غَنَّيْتُ لَهُ) بِصَوْتٍ.
(34/111)

(والمُسْتَهْكِمُ: المَتَكَبِّرُ) ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ. (و) الهَكِمُ، (كَكَتِفٍ، الشِّرِّيرُ، المُقْتَحِمُ عَلَى مَالاَ يَعْنِيهِ) وَيَتَعرّضُ لِلنّاسِ بِالشَّرِّ. [] ومِمَّا يُستْدْرَكُ عَلَيْهِ: التَّهَكُّمُ: التَّكَبُّرُ. وأَيْضاً: حَدِيثُ الرَّجُلِ فِي نَفْسِهِ، وأَنْشَدَ ابْنُ بَرِّي لِزِيَادٍ المِلْقَطِيِّ: مِنْ ذِكْرِ لَيْلَى دَائمٌ تَهَكُّمُهْ والدَّهْرُ يَغْتَالُ الفَتَى ويَعْجُمُهْ وأَيْضاً: التِّعَدِّي. وأَيْضاً: الوُقُوعُ فِي الَقوْمِ، وأَنْشَدَ ابْنُ بَرِّي لِنَهِيكِ بنِ قَعْنَبٍ:
(تَهَكَّمْتُمَا حَوْلَيْنِ ثُمَّ نَزَعْتمَا ... فَلاَ أَنْ عَلاَ كَعْبَا كُمَا بِالتَّهَكُّمِ)

هـ ل م
(الهَلِيمُ: اللاَّصِقُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ) ، عَنْ كُرَاعٍ. (والهِلِمَّانُ، بِكَسْرَتَيْنِ، مُشَدَّدَةَ المِيمِ: الكَثِيرُ مِن الخُبْزِ وَغَيْرِهِ) . وَقَالَ أَبُو عَمْرٍ و: هَوَ الكَثِيرُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ، وأَنْشَدَ لِكَثِيرٍ المُحَارِبِيِّ: قَدْ مَنَعَتْنِي البُرَّ وَهِيَ تَلْحَانْ وَهُوَ كَثِيرِ عِنْدَهَا هِلِمَّانْ وَهِيَ تُخَنْذِي بِالمَقَالِ البَنْبَانْ وَقَالَ ابْنُ جِنِّي: إِنَّمَا هَوَ: الهِلِمَّانُ، عَلَى مِثَالِ: فِرِكَّانِ، (كَالَهيْلَمَانِ، وتُضَمُّ لاَمُهُ) ، يُقَالُ: جَاءَ بِالهَيْلِ والهَيْلُمَانِ: إِذَا جَاءَ بِالمَالِ الكَثِيرِ، وَأَوْرَدَهُ أَبُو زَيْدٍ فِي بَابِ كَثْرَةِ المَالِ والخَيْرِ يَقْدَمُ بِهِ الغَائِبُ، أَوْ يَكُونُ لَهُ، وَضَبِطَهُ بِفَتْحِ اللاَّمِ، ونَقَلَ الجَوْهَرِيُّ فِيهِ الضَّمَّ والفَتْحَ، وقِيلَ: إِنَّ مِيمَةُ زَائِدَةٌ، وَقَدْ تَقَدَّمَ ذِلكَ فِي: " هـ ي ل ".
(34/112)

(و) الهُلاَمُ، (كَغُرَابٍ: طَعَامٌ) يُتَّخَذُ (مِنْ لَحْمِ عِجْلٍ بِجِلْدِهِ) ، كَذا فِي المُحْكَمِ، (أَوْ) هُوَ (مَرَقُ السِّكْبَاجِ المُبَرَّدِ المُصَفَّى مِنَ الدَّهْنِ) ، هكَذا ذَكَرَهُ الأطِبَّاءُ. (والهُلُمُ، بِضَمَّتَيْنِ: ظِبَاءُ الجِبَالِ) كَاللُّهُمِ. (و) الهِلَّمُ، (كَقِنَّبِ: المُسْتَرْخِي، وَهِيَ: هِلَّمَةٌ) ، وقَدْ نَسِيَ هُنَا اصْطِلاَحَهُ. (واهْتَلَمَ بِهِ) : أَيْ (ذَهَبَ بِهِ) . (و) قَوْلُهُمْ: (هَلُمَّ) إِلَيْنَا يَا رَجُلُ، بِفَتْحِ المِيمِ، (أيْ: تَعَالَ) ، كَمَا فِي الصِّحَاحِ، وفِي المُحْكَمِ: أَيْ أَقْبِلْ، قَالَ الجَوْهَرِيُّ: قَالَ الخَلِيلُ: (مُرَكَّبَةٌ مِنْ هَاءِ التَّنْبِيهِ، ومِنْ لُمَّ) ، مِنْ قَوْلِهِمْ: لَمَّ الله شَعَثَهُ، أيْ: جَمَعَهُ، (أيْ: ضُمَّ نَفْسَكَ إِلَيْنا) أيْ: اقْرُبْ، وَإنَّمَا حُذِفَتْ أَلِفُهَا، لِكَثْرَةِ الاستِعْمَالِ (واستُعْمِلَتْ اسْتِعْمَالَ) الكَلِمَةِ المُفْرَدَةِ (البَسِيطَةِ) . وقالَ الزَّجَّاجُ: زَعَمَ سِيبَوَيْهِ: أنَّ هَلُمَّ: هَا، ضُمَّتْ إِلَيْهَا: لُمَّ، وجُعِلَتَا كَالكَلِمَةِ الوَاحِدَةِ. قَالَ شيخُنا: وقدَْ تَعَقَّبُوا هَذَا الكَلاَمَ، وقالُوا: الأَصْلُ فِي الكَلِمِ البَسَاطَةُ، ودَعْوَى التَّرْكِيبِ مُنَافٍ مِنْ وُجُوهٍ، وقَدْ تَقَرَّرَ أنَّ: لُمَّ: فِعْلَ أمْرٍ، فَحُذِفَتِ الألِفُ مِنْ " هَا " تَخْفِيفًا، وَنظر إِلَى سُكُون لاَمِ " لُمَّ " فِي الأَصْلِ، وَهَذَا القَوْلُ نَقَلَهُ بَعْضٌ عَن البَصْرِيِّينَ، وقالَ الخَلِيلُ: رُكِّبَا قَبْلَ الإِدْغَامِ، فَحُذِفَتِ الهَمْزَةُ لِلدَّرْجِ، إذْ كَانتْ للْوَصْلِ، وحُذِفَتِ الألِفُ لالْتِقَاء السَّاكِنَيْنِ، ثُمَّ نُقِلَتْ حَرَكَةُ الْمِيم الأُوْلَى إِلَى اللاَّمِ، وأُدْغِمَتْ. وَقالَ الفَرَّاءُ: مُرَكَّبَةٌ مِنْ " هَل " التِي للزَّجْرِ، و " أُمَّ "، أَي: اقْصِدْ، خُفِّفَتِ الهَمْزَةُ بإِلقَاءِ حَرَكَتِهَا عَلَى السَّاكِنِ، وحُذِفَتْ. قالَ ابنُ مَالِكٍ فِي شَرْحِ الكَافِيَةِ: قَوْلُ البَصْرِييِّنَ: أَقْرَبُ إِلَى الصَّوَابِ. ثمَّ قالَ
(34/113)

الَجوْهَرِيُّ (بَسْتَوَى فِيهِ الوَاحِدُ، والجَمْعُ، والتَّذْكِيرُ، والتَّأْنِيث، عِنْدَ الحِجَازيِّينَ) ، وبِذِلكَ نَزَل القُرْأنُ: {هَلُمَّ إِلَيْنَا} و {هَلُمَّ شهداءكم} . قَالَ سِيبَوَيْهِ: (و) أَمَّا فِي لُغَةِ بَنِي (تَمِيمٍ) وبَعْضِ أَهْل نَجْدٍ، فَإنَّهَا (تُجْرِيهَا مَجْرَى) قَوْلِكَ (رُدَّ) ، يَقُولُونَ لِلْوَاحِد: هَلُمَّ، كَقَوْلِكَ: رُدَّ. وقَالَ الأَزْهَرِيُّ: فَتِحَتْ هَلُمَّ لأَنَّهَا مُدْغَمَةٌ، كَمَا فُتِحَتْ رُدَّ فِي الأَمْر، فَلاَ يَجُوزُ فيهاَ هَلُمُّ بِالضَّمِّ، كَمَا يَجُوزُ: رُدُّ، لأَنَّهَا لاَ تَتَصَرَّفُ، (وأهْلُ نَجْدٍ يُصَرِّفُوَنَها، فَيَقُولُونَ: هَلُمَّا: وهَلُمُّوا، وهَلُمِّي، وهَلْمُمْنَ) ، كَقَوْلِكَ: رُدَّا، رُدُّوا، رُدِّي، ارْدُدْنَ، والأَوَّلُ: أَفْصَحُ. قَالَ شَيْخُنَا: وحَكَى الجَوْهَرِيُّ فَتْحَ المِيمِ وكَسْرَها عَنْ بَعْضٍ تَمِيمٍ، وأَمَّا اللاَّمُ فَلاَ يُعْرَفُ فِيهَا إِلاَّ الضَّمُّ، قُلْتُ: وَقَدْ حَكَى اللِّحْيَانيُّ فَتْحَ اللاَّم عَنْ بَعْضِ العَرَبِ، وَوَقَعَ فِي نُسْخَةِ شَيْخِنَا: هَلُمْنَ، بِميِمٍ وَاحِدَةٍ، أَيْ: النِّسْوَة، قَالَ: وَزَعَمَ الفَرَّاءُ أَنَّهُ الصَّوَابُ، فَلاَ يُقَالُ: هَلْمُمْنَ، كَمَا هُوَ فِي شَرْح البَدْر عَلَى التَّسْهِيلِ. قُلْتُ: وَهَذَا الَّذِي ذَكَرَهُ المُصَنِّفُ، أَيْ: هَلْمُمْنَ، بِمِيمَيْنِ، فَقَدْ ذَكَرَهُ الجَوْهَرِيُّ، وَهُوَ قَوْلُ المُبرِّدِ، وَنَصُّهُ: بَنُو تَمِيمٍ يَجْعَلُونَ هَلُمَّ فِعْلاً صِحِيحاً، ويَجْعَلُونَ الهَاءَ زَائِدَةً، فَيَقُولُونَ: هَلُمَّ يَا رَجُلُ، ولِلاثْنَيْنِ: هَلُمَّا، ولِلجِمِيع: هَلْمُّوا، ولِلنِّسَاءِ: هَلْمُمْنَ، لأَنَّ المَعْنَى: الْمُمْنَ، والهَاءُ زَائِدَةٌ. وَقَالَ ابنُ الأَنْبَارِيِّ: يُقَالُ لِلنِّسَاء: هَلُمْنَ، وهَلْمُمْنَ، وَحَكَى أَبُو عَمْرٍ وعَنِ العَرَبِ: هَلُمِّينَ ياَ نِسْوَةُ. وَقَالَ اللَّيْثُ: هَلُمَّ: كَلِمَةُ دَعْوَةٍ إِلَى شَيْءٍ، الوَاحِدُ، والاثْنَانِ، والجَمْعُ والتَّأْنِيثُ، والتَّذْكِيرُ: سَوْاءٌ، إِلاًّ فِي لَغَة بَنِي سَعْدٍ، فإِنَّهْمُ يَحْمِلُونَهُ عَلَى تَصْرِيفِ الفِعْلِ، تَقُولُ:
(34/114)

هَلُمَّ، هَلُمَّا، هَلُمُّوا، ونَحْوَ ذَلِك. (وقَدْ تُوصَلُ بِاللاَّمِ، فيُقَالُ: هَلُمَّ لَكَ) ، وَهَلُمَّ لَكُمَا، كَما قَالوا: هَيْتَ لَكَ، كَذا فِي الصِّحَاحِ، وقالَ الأزْهَرِيُّ: ورَأَيْتُ مِنَ العَرَب مَنْ يَدْعُو الرَّجُلَ إِلَى طَعَامِهِ، فيَقُولُ: هَلُمَّ لَكَ، ومِثْلُه: قَوْلُهُ عَزَّ وَجَلَّ: {هيت لَك} . وقالَ شيْخُنَا: هَلُمَّ تَتَعَدَّى بِنَفْسَها، ك {هَلُمَّ شهداءكم} ، وبِإلَى: ك {هَلُمَّ إِلَيْنَا} ، وبِاللاَّمِ: كَهَلُمَّ لِلثَّرِيدِ، وزَعَمَ ابنُ الكَمَالِ: أنَّهَا لَا تُسْتَعْمَلُ إِلَّا مُتَعَدِّيَةً بِنَفْسِهَا، وكَلِمَةُ إِلَى واللاَّمِ فِي التَّراكيبِ صِلَةٌ، واعْتَرَضُوا علَى النَّاصِرِ البَيْضَاوِيِّ، والصَّوابُ: أنَّهَا تَتَعَدَّى بِنَفْسَها أحْيَاناً، وبِإِلَى أُخْرَى، وحَرَّرَ ذلِكَ الجَلاَلُ فِي عُقُودِ الزَّبَرْجَدِ، وابنُ هِشَامٍ فِي رِسَالَتِهِ التِّي لَهُ فِيهَا: (وتُثَقَّلُ بِالنُّونِ، فيُقَالُ: هَلُمَّنَّ) يَا رَجُلُ، (وَفِي المُؤَنَّثِ) : هَلُمِّنَّ، (بِكَسْرِ المِيمِ، وفِي الجَمْعِ) : هَلُمَّنَّ (بِضَمِّهَا، وفِي التَّثْنِيَةِ: هَلُمَّانِ، لِلمُذَكَّرِ والمُؤَنَّثِ) جَمِيعاً، (ولِلنِّسْوَةِ: هَلْمُمْنَانِ) ، بِتَخْفِيفِ النُّونِ الأَخِيرَةِ، (ويَقُولُ المُجِيبُ) لِمَنْ قالَ: هَلُمَّ كَذا وكَذَا، فيَقُولُ (إلاَمَ أهَلُمُّ، بِفَتْحِ الهَمْزَةِ) والهَاءِ، (وأَصْلُهُ: إِلَى مَ أَلُمُّ، وتَرَكَ الهَاءَ عَلَى مَا كَانَتْ عَلَيْه. وإِذَا قِيلَ) لَكَ (هَلُمَّ كَذا وكَذَا، قُلْتَ: لاَ أَهَلُمُّهُ) بِفَتْحِ الهَمْزَةِ والهَاءِ، كَذا فِي الصِّحَاحِ. (وقَدْ تُضَمُّ الهَمْزَةُ وَحْدَهَا، وقَدْ تُضَمُّ الهَمْزَةُ واللاَّمُ) جَمِيعاً، (وقَدْ تُضَمُّ الهَمْزَةً وتُكْسَرُ اللاَّمُ) ، واقْتصَرَ الجَوْهَرِيُّ عَلَى الضَّبْطِ الأَوَّلِ، وقَالَ: أَي: لاَ أُعْطِيكَهُ) ، وهُوَ قَوْلُ ابنِ السِّكِّيتِ. (وهَلْمَمَ بِهِ) هَلْمَمَةً (دَعَاهُ) بِهَلُمَّ، قَالَ ابنُ جِنيّ: هُوَ مِثْلُ: صَعْرَرَ، وشَمْلَلَ، وأَصْلُهُ قَبْلَ غَيْرُ هَذَا، إنَّمَا هُوَ أَوَّلُ: هَا لِلتَّنْبِيهِ، لَحِقَتْ مِثْلَ اللاَّمِ،
(34/115)

[لِلمُوَاجَهَةِ تَوْكِيداً، فَأَصْلُها هَا لُمَّ فكثُر اسْتِعَمَالُها] ، وخُلِطَتْ هَا بُلمَّ تُوْكِيداً لِلمَعْنَى بِشِدَّةِ الاتِّصَالِ، فَحْذِفَتِ الأَلِفُ لِذلِكَ، ولأَنَّ لاَمَ لَمَّ فِي الأصْلِ سَاكِنَةٌ، أَلاَ تَرَى أَنَّ تَقْدِيرَهَا أَوّلُ: أَلْمُمْ، وكَذلِكَ يَقُولُ أَهْلُ الحِجَازِ، ثُمَّ زَالَ هَذَا كُلُّهُ بِقَوْلِهِمْ: هَلْمَمْت، فَصَارَتْ كَأَنَّهَا فَعْلَلْت، مِنْ لَفْظِ الهِلِمَّانِ، وتُنُوسِيَتْ حَالُ التَّرْكِيبِ. (وَأَهْلَمَ) بِهِ، مِثْلُ هَلْمَمَ. (والهَلَمُ، مُحَرَّكَةً: جَوَابُ هَلُمَّ، ومِنْهُ) قَوْلُهُمْ: (جَادَ بِهَلَمِهِ: إِذَا أَطَاعَهُ) . (وأَهْلُمُ، كَآنُكُ: د، بِطَبَرِسْتَانَ) ، والَّذِي فِي مُعْجَمِ يَاقُوتٍ: أَلْهَمُ: بَيْنَ طَبَرسْتَانَ وَآمُلَ، وقَدْ ذَكَرْنَاهُ فِي: (ل هـ م)) . [] ومِمَّا يُستْتَدْرَكَ عَلَيْهِ: الهِلِّمَانُ، بِكَسْرَتَيْنِ، مُشَدَّدَةَ اللاَّمِ: لُغَةٌ فِي الهِلِمَّانِ، عَن ابنِ جِنِّي. وهَلُمَّ بِمَعْنَى أَعْطِ، ومِنْهُ حِدِيثُ عَائِشَةَ: ((فَقَالَ: هَلُمِّيها)) أَيْ: هَاتِيهَا، وحَكَى اللِّحْيَانِيُّ: مَنْ كَانَ عِنْدُه شَيْءٌ فَلْيُهَلِّمْهُ، أَيْ: فَلْيُؤْتِهِ. وهَلُمَّ جَرَّا، تَقَدَّمَ فِي الرَّاءِ.
هـ ل د م
(الهِلْدِمُ، كَزِبْرجٍ، والدَّالُ مُهْمَلَةٌ) أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وَهُوَ: (الكِسَاء الظَّاهِرُ الرَّقاَعِ، و) فِي المُحْكَمِ: هُوَ (اللِّبْدُ الجَافِي الغَلِيظُ) ، قَالَ:
(عَلَيْهِ مِنْ لِبْدِ الزَّمَان هِلْدِمُهْ ... )
يَعْنِي مِنْ لِبْدِ الزَّمَانِ: الشَّيْبَ. [] ومِمَّا يُسْتَدرَكُ عَلَيْهِ: الهِلْدِمُ: العَجُوزُ.
هـ ل ق م
(الهِلْقِمُ، كَزِبْرِجٍ: المَرْأَةُ الكَبيرَةُ) .
(34/116)


(و) أْيْضًا: (القَوِيُّ) مِنَ الرِّجَالِ، ورُبَّمَا تَكُونُ بَيْنَهُمَا ضِدِّيَّةٌ. (و) أيْضًا: (الوَاسَعُ الأشْدَاقِ) منَ الإِبِلِ خَاصَّةً، ورُبَّمَا اسْتُعْمِلَ فِي غَيْرِها. (وَكَإِرْدَبٍّ: السَّيِّدُ الضَّخْمُ، ذُو الحَمَالاَتِ) ، أيْ: القَائِمُ بِهَا، قَالَ:
(فَإِنْ خَطِيبُ مَجْلِسٍ أَرَمَّا ... )

(بِخُطْبَةٍ كُنْتُ لَهَا هِلْقَمَّا ... )

(وبِالحَمَالاَتِ لَهَا لِهَمَّا ... )
(و) الهِلْقَمُّ: (الأَكُولُ) المُبْتَلِعُ، (كالهِلْقَامَةِ) ، وقَدْ صَرَّحُوا بِزِيَادة الهَاءِ فِيهِمَا، وأنَّهُمَا مِنَ اللَّقْمِ، (والهُلَقِمِ، كَعًلَبِط، والهِلْقَامِ، بِالكَسْرِ) ، وشَاهِدُ الهُلْقِمِ: قَوْلُ الشَّاعِر:
(بَاتَتْ بِلَيْلٍ سَاهِدٍ وَقَدْ سَهِدْ ... )

(هُلَقِمٌ يَأْكُلُ أَطْرَافَ النُّجُدْ ... )
(وَهُوَ) أَيْ: الهِلْقَامُ أيْضًا: (الضَّخْمُ الطَّوِيلُ) ، كَمَا فِي الصِّحَاحِ، وَفِي المُحْكَمِ: الطَّوِيلُ، وفِي التَّهْذِيبِ: الفَرَسُ الطَّوِيلُ، قَالَ خِذَامٌ الأَسَدِيُّ:
(أَبْنَاءُ كُلِّ نِجِيبَةٍ لِنَجِيبةٍ ... ومُقَلِّصٍ بِشَلِيلِهِ هِلْقَامِ)
يقُولُ: هُوَ طَوِيلٌ، يُقَلِّصُ عَنْهُ شَلِيلُهُ. أيْ: دَرْعُهُ لِطُولِهِ. (و) الهِلْقَامُ: (الأَسَدُ) ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ. (و) هِلْقَامٌ: (رَجُلٌ) . [ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الهِلِقَّامَةُ، كَتِلِقَّاعَة: الأَكُولُ. والهِلْقَامُ: الوَاسِعُ الشِّدْقَيْنِ. وبَحْرٌ هِلْقَمٌ، كَدِرْهَمٍ، كَأَنَّهُ يَلْتَهِمُ مَا طُرِحَ فِيهِ. وهَلْقَمَ الشَّيْءَ هَلْقَمَةً: ابْتَلَعَهُ.
(34/117)

هـ م م
( {الهَمُّ: الحَزَنُ، ج:} هُمُومٌ) ، قَالَ شَيْخُنَا: فَهْما عِنْدَهُ كَطَائِفَةٍ مُتَرادِفَانِ. وقِيلَ: الهَمُّ: أَعَمُّ مِنَ الحَزَنِ، وقِيلَ: غَيْرُ ذلِكَ مِمَّا قَالَه عِيَاضٌ. قُلْتُ: وتَقَدَّمَ الفَرْقُ بَيْنَهُ وبَيْنَ الغَمِّ. (و) الهَمُّ: (مَا {هَمَّ بِهِ فِي نَفْسِهِ) أَيْ: نَوَاهُ، وَأَرَادَهُ، وَعَزَمَ عَلَيْهِ، وسُئِلَ ثَعَلَبٌ عَنْ قَوْلِهِ تَعَالَى: {وَلَقَد} هَمت بِهِ وهم بهَا لَوْلَا أَن رأى برهَان ربه} ، قَالَ: هَمَّتْ زَلِيخَا بالَمعْصِيَةِ مُصِرَّةً عَلَى ذِلكَ، {وَهَمَّ يُوسُفُ عَلَيْه السَّلاَمُ بِالمَعْصِيتَةِ، وَلَمْ يَأتِ بِهَا، وَلَمْ يُصِرَّ عَلَيْهَا، فَبَيْنَ} الهَمَّينِ فَرْقٌ، وَقَالَ أَبُو حَاتِمٍ، عَنْ أَبِي عُبَيْدَةَ: هَذَا عَلَى التَّقْدِيمِ والتَّأْخِيرِ، كَأَنَّهُ أَرَادَ: وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ، وَلوْلاَ أَنْ رَأَى بُرْهَانَ رَبِّهِ لَهَمَّ بِهَا. ( {وَهَمَّهُ الأمْرُ} هَمًّا، {وَمَهَمَّةً) : إِذَا (حَزَنَهُ) وأَقْلَقَهُ، (} كَأَهَمَّهُ، {فَاهْتَمَّ) } واهْتَمَّ بِهِ. (و) هَمَّ (السُّقْمُ جِسْمَهُ: أَذَابَهُ، وأَذْهَبَ لَحْمَهُ) . (و) هَمَّ (الشَّحْمَ) يَهُمُّهُ هَمَّا: (أَذَابَهُ، {فَانْهَمَّ) هُوَ، قَالَ العَجَّاجُ:} وانْهَمَّ {هَامُومُ السَّدِيفِ الهَارِي عَنْ جَرَز مِنْهُ وجَوْزٍ عَارِي وَقَالَ اللَّيْثُ:} الانْهِمَامُ: ذَوَبَانُ الشَّيْءٍ، واسْتِرْخَاؤُهُ بَعْدَ جَمُودِهِ، وصَلاَبَتِهِ، مِثْلُ الثَّلْجِ إِذَا ذَابَ. {وَهَمَّتِ الشَّمْسُ الثَّلْجَ: أَذَابَتْهُ، (و) هَمَّ (الَّلبَنَ) فِي الصَّحْنِ: إِذَا (حَلَبَهُ) . (و) هَمَّ (الغُزْرُ النَّاقَةَ) } يَهُمُّهَا هَمَّا: (جَهَدَهَا) ، كَأَنَّهُ أَذَابَهَا. (و) {هَمَّتْ (خَشَاشُ الأَرْضِ،} تَهِمُّ) ، مِنْ حَدِّ ضَرَب: (دَبَّتْ، ومِنْهُ: {الهَامَّةُ للِدَّابَّةِ) ، يُقَالُ: نِعْمَ الهَامَّةُ هَذَا، يَعْنِي الفَرَسَ. وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيٍّ: مَا رَأَيْتُ} هَامَّةً أَحْسَنَ مِنْهُ، يُقَالُ ذِلكَ، لِلْفَرَسِ والبَعِيرِ، وَلاَ يُقَالُ لَغَيْرِهِمَا، (ج:! هَوَامُّ) ،
(34/118)

يُقال: لَا يقعُ هَذَا الاسمُ إلاَّ عَلَى المُخُوفِ مِنَ الأحْنَاشِ، وقالَ شَمِرٌ: {الهَوَامُّ: الحَيَّاتُ، وَكُلُّ ذِي سِمٍّ، يَقْتُلُ سِمُّهُ، وَأمَّا مَا لَا يَقْتُلُ ويَسُمُّ فَهُوَ السَّوَامُّ، مُشَدَّدَةَ الْمِيم؛ لأنَّهَا تَسُمُّ، ولاَ تَبْلُغُ أنْ تَقْتُلُ، مِثْلُ الزُّنْبُورِ والعَقْرَبِ وأَشْبَاهِهَا، قالَ: ومِنْهَا: القَوَامُّ، وَهِيَ أَمْثَالُ القَنَافِذِ والفَأْرِ واليَرَابِيعِ والخَنَافِسِ، فَهذِهِ لَيْسَتْ} بِهَوَامَّ وَلاَ سَوَامَّ، وَالوَاحِدَةُ مِنْ هذِهِ كُلِّهَا: هَامَّةٌ وسَامَّةٌ وقَامَّةٌ. وقالَ ابنُ بُزُرْجَ: الهَامَّةُ: الحَيَّةُ، وَالسَّامَّةُ: العَقْرَبُ. وتَقَعُ الهَامَّةُ عَلَى غَيْرِ ذَوَاتِ السُّمِّ القَاتِلِ، ومِنْهُ قُوْلُ النَّبِيّ
لِكَعْبِ بنِ عُجْرَةَ: " أَيُؤْذِيكَ هَوَامُّ رَأْسِكَ " أَرَادَ بِهَا القَمْلَ؛ لأنَّهَا تَدِبُّ فِي الرَّأْسِ، {وتَهِمُّ فِيهِ. وفِي التَّهْذِيبِ: وتَقَعَ الهَوَامُّ عَلَى غَيْرِ مَا يَدِبُّ مِنَ الحَيَوَانِ، وإنْ لَمْ يَقْتُلْ كَالحَشَرَاتِ. (} وتَهَمَّمَ الشَّيْءَ: طَلَبَهُ) ، ويُقاَلُ: ذَهَبْتُ {أَتَهَمَّمُهُ، أَيْ أَطْلُبُهُ، كَمَا فِي الصِّحَاح، رُوِيَ ذلِكَ عَنِ الفَرَّاءِ، ورُوِيَ عَنْهُ أيْضًا: ذَهَبْتُ أتَهَمَّمُهُ: أنْظُرُ أَيْنَ هُوَ. (ولاَ} هَمَامِ) لِي، مَبْنِيَّةً عَلَى الكَسْرِ (كَقعامِ، أَيْ: لاَ {أَهُمُّ) بِذلَكَ، وَلاَ أَفْعَلُهُ، وأَنْشَدَ الجَوْهَرِيُّ [لِلْكُمَيْتٍِ يَمْدَحُ أَهْلَ البَيْتِ:
(إنْ أَمُتْ لاَ أمُتْ وَنَفْسِي نَفْسان ... مِنَ الشَّكِّ، فِي عَمًى أَوْ تَعَامِ)

(عَادِلاً غَيْرَهُمْ مِنَ النَّاسِ طُرًّا ... بِهِمْ لاَ} هَمَامٍ لِي لاَ هَمَامِ)
أَي: لاَ أعْدِلُ بِهِمْ أَحَدًا، ومِثْلُ قَوْلَهَ: لَا هَمَامِ: قِرَاءةُ منْ قَرَأَ: {لاَ مَسَاسِ} ، قالَ ابنُ جِنِّي: هُوَ الحِكَايَةُ، كَأنَّهُ قالَ: مَسَاسِ، فقَالَ: لاَ مَسَاسِ، وكذلِكَ قالَ: فِي هَمَامِ: إنَّهُ عَلَى الحكَايَة؛ لأنَّهُ لَا يُبنى على الكَسْر وهوَ يُريدُ بِهِ الخَبَرَ.
(34/119)

( {والهَامُومُ: مَا أُذيبَ مِنَ السَّنَامِ) ، ومِنْهُ قَوْلُ العَجَّاجِ:
(وَانْهَمَّ} هَامُومُ السَّديفِ الهَارِي ... )
( {والهُمَام، كَغُرَابٍ: مَاذَابَ مِنْهُ) . (و) } الهَمَامُ (مِنَ الثَّلْجِ: مَا سَالَ مِنْ مَائِهِ) إِذَا ذَابَ، قَالَ أَبُو وَجْزَةَ:
(مُمَنَّعاً {كَهُمَاِم الثَّلْجِ بِالضَّرَبِ ... )
(و) الهُمَامُ: (المَلِكُ العَظيمُ الهِمَّةِ) الَّذيِ إِذَا} هَمَّ بأَمْرٍ فَعَلَهُ، لِقُوَّةِ عَزْمِهِ. (و) أَيْضاً: (السَّيِّدُ الشُّجَاعُ السِّخِيُّ، خَاصٌّ بِالرِّجَالِ) ، ولاَ يَكُونُ فِي النِّسَاءِ، ( {كَالهَمْهَامِ) ، وَفِي بَعْضِ النُّسَخِ:} كالهَمَّامِ. (ج) : {هِمَامٌ، (كَكِتَابٍ) . (و) الهُمَامُ: (الأَسَدُ) عَلَى التَّشْبِيهِ. (و) } هُمَامٌ: (فَرَسٌ لِبَنِي زَبَّانَ بنِ كَعْبٍ) . {والهِمَّةُ، بِالكَسْرِ، ويُفْتَحُ: مَا} هُمَّ بِهِ مِنْ أَمْرٍ لِيُفْعَل) ، يُقَالُ: إِنَّهُ لَبَعِيدُ {الهِمَّةِ،} والهَمَّةِ، وَقَالَ العُكْبَرِيُّ: {الهِمَّةُ: اعْتَنَاءُ القَلْبِ بِالشَّيْءِ، وَقَالَ ابْنُ الكَمَالِ: الهِمَّةُ: قُوَّةٌ رَاسِخَةٌ فِي النَّفْس، طَالِبَةٌ لَمَعَالِي الأُمُورِ، هَارِبَةٌ مِنْ خَسَائِسِها. (و) الهِمَّةُ: (الهَوَى) . (و) يُقَالُ (هَذَا رَجُلٌ} هَمُّكَ مِنْ رَجُلٍ، {وَهِمَّتُكَ مِنْ رَجُلٍ) ، أَيْ: (حَسْبُكَ) مِنْ رَجُلٍ. (} والهِمُّ، {والهِمَّةُ، بِكَسْرِهِمَا) الأخِيرَةُ عَنْ كُرَاعٍ: (الشِّيْخُ الفَانِي) البَالِي، قَالَ: ومَا أَنَا بِالِهمِّ الكَبِيرِ وَلاَ الطِّفْلِ وَفِي شِعْرِ حُمَيْدٍ:
(فَحَمَّلَ} الهِمَّ كِنَازاً جَلْعَدَا ... )
وَقَدْ يَكُونُ الهِمُّ والهِمَّةُ مِنَ الإِبِلِ، قَالَ:
(وَنَابٌ {هِمَّةٌ لاَ خَيْرَ فِيهَا ... مُشَرَّمَةُ الأَشَاعِرِ بالمَدَارِي)
(وَقَدْ} أَهَمَّ، ج:! أَهْمَامٌ، وَهِيَ: هِمَّةٌ)
(34/120)

بِالكَسْرِ، (ج: {هِمَّاتٌ،} وَهَمَائِمُ) ، عَلَى غَيْرِ قِيَاسٍ، (وَالمَصْدَرُ: {الهُمُومَةُ) ، بِالضَّمِّ (} والهَمَامَةُ، وقَدْ {انْهَمَّ،} وأَهَمَّ) . ( {والهَمِيمُ) كَأَمِيرٍ: (المَطَرُ الضَّعِيفُ) اللَّيِّنُ، الدُّقَاقُ القَطْرِ، (} كالتَّهْمِيمِ) ، قالَ: ذُو الرُّمَّةِ:
(مَهْطُولَةٌ مِنْ رِيَاضِ الخُرْجِ هَيَّجَها ... منْ لَفِّ سَارِيةٍ لَوْثَاءَ {تَهْمِيمُ)
(و) } الهَمِيمُ: (اللَّبَنُ) الذِي (حُقِنَ فِي السِّقَاءِ) الجَدِيدِ (ثُمَّ شُرِبَ، ولَمْ يُمْخَضْ) ، (و) يُقالُ (سَحَابَةٌ {هَمُومٌ) : أَي (صَبُوبٌ لِلْمَطَرِ) . (} وتَهَمَّمَهُ: طَلَبَهُ) ، وَهَذَا قدْ تَقَدَّمَ، فَهُوَ تَكْرَارٌ. (و) أَيْضا: (تَحَسَّسهُ) بِنَظَرٍ أَيْنَ هُوَ، عنِ الفَرَّاءِ، وقدْ ذُكِرَ أيْضًا. (و) {تَهَمَّمَ (رَأْسَهُ) : إِذَا (فَلاَهُ) . (} والهَمُومُ: النَّاقَةُ الحَسَنَةُ المَشْيِ) ، عَنْ أَبِي عَمْرٍ و. (و) {الهَمُومُ: (البِئْرُ الكَثِيرةُ المَاءِ) ، وأَنْشَدَ الجَوْهَرِيُّ:
(إنَّ لَنَا قَلَيْذَماً} هَمُومَا ... )

(يَزِيدُهَا مَخْجُ الدِّلاَ جُمُومَا ... )
(و) الهَمُومُ: (القَصَبُ إذَا هَزَّتْهُ الرِّيحُ) فَتَرَاهُ يُصَوِّتُ، وَالصَّوَابُ فِيهِ: الهُمْهُومُ، وأنْشَدَ ابنُ بَرِّي لِرُؤْبَةَ:
(هَزَّ الرِّيَاحِ القَصَبَ {الهُمْهُومَا ... )
(} والهَمْهَمَةُ: الكَلاَمُ الخَفِيُّ) الذِي يُسْمَعُ ولاَ يُفْهَمُ مَحْصُولُهُ، قالهُ ابنُ أَبِي الحَدِيدِ. (و) {الهَمْهَمَةُ: (تَنْوِيمُ المرأةِ الطِّفْلِ بِصَوْتِها) ، تُرَقِّقُهُ لهُ، والصَّوَابُ فِيهِ:} التَّهْمِيمُ، يُقالُ: {هَمَّمَتِ المرأةُ، وَلاَ يُقَالَ:} هَمْهَمَتْ (و) الهَمْهَمَةُ: (تَرَدُّدُ الزَّئِيرِ فِي الصَّدْرِ مِنَ! الهَمِّ) والحَزَنِ، وأنْشَدَ ابنُ برِّي لِرَجُلٍ قالهُ يومَ الفَتْحِ يُخَاطِبُ امرَأَتَهُ:
(34/121)

(إِنَّكِ لَوْ شَهِدْتِنَا بِالخَنْدَمَه ... )

(إِذْ فَرَّ صَفْوَانُ وَفَرَّ عِكْرِمَهْ ... )
إِلَى أنْ قالَ:
(لَهُمْ نَهِيتٌ خَلْفَنَا {وهَمْهَمَهْ ... )

(لَمْ تَنْطِقِي باللَّوْمِ أَدْنَى كَلِمَهْ ... )
قُلْتُ: وَهُوَ قَوْلُ الرَّاعِشِ الهُذَلِيِّ، وَمَرَّ ذَكْرُهُ فِي ((خَ ن د م)) . (و) أَصْلُ الهَمْهَمَةُ فِي (نَحْوِ أَصْوَاتِ البَقَرِ، والفِيَلَةِ، وشِبْهِها، و) قِيلَ: الهَمْهَمَةُ: (كُلُّ صَوْتٍ مَعَهُ بَحَجٌ) . (و) } هَمْهَمَةُ: (اسْمُ رَجُلٍ) . ( {والهِمْهِيمُ: بِالكَسْرِ: الأَسَدُ،} كَالهَمْهَامِ، {والهَمْهُومِ، بالضَّمِّ) ، وَقَدْ} هَمْهَمَ. (و) {الهِمْهِيمُ: (الحِمَارُ المُرَدِّدُ نَهِيقَهُ فِي صَدْرِهِ) ، قَالَ ذُو الرُّمَّةِ يَصِفُ الحِمَارَ والأُتُنَ:
(خَلَّى لَهَا سَرْبَ أُولاَهَا وَهَيَّجَهَا ... مِنْ خَلْفِهَا لاَحِقُ الصُّقْلَيْنِ هِمْهيمُ)
(} والهَمَاهِمُ: {الهُمُومُ) ، وَمِنْهُ قَوْلُ الرَّاِعِي:
(طَرَقاً فَتِلْكَ} هَمَاهِمِي أَقْرِيهما ... قُلُصاً لَوَاقِحَ كَالقِسيِّ وحُولاً)
وَقَالَ ابنُ أَبِي الحَدِيدِ: {هَمَاهِمُ النُّفُوسِ: أَفْكَارُهَا، وَمَا} تَهُمُّ بِهِ عِنْدَ الرِّيبَةِ فِي الأَمْرِ. ( {والهَمَّامُ، كَشَدَّادٍ: النَّمّامُ) ، كَأَنَّهُ أَخِذَ مِنَ} الهَمِّ، وَهُوَ الدَّبُّ، وَفِي الحَدِيثِ: ((أَصْدَقُ الأَسْمَاءِ عِنْدَ اللهِ حَارِثَةُ وَهُمَّامٌ)) وَهُوَ: فَعَّالٌ: مِنْ {هَمَّ بالأَمْرِ} يَهُمُّ إِذَا عَزَمَ عَلَيْهِ، وإِنَّما كَانَ أَصْدَقَها؛ لأَنَّهُ مَا مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ وَهُوَ يَهُمُّ بِأَمْرٍ رَشِدَ أَوْ غَوِيَ. (و) ! هَمَّامُ (بنُ الحَارِثِ) بنِ ضَمْرَةَ: خُرَاسَان بَدْرِيٌّ، قَالَهُ أَبُو عَمْرٍ ووَحْدَهُ مُخْتَصراً. (و) هَمَّامُ (بنُ زَيْدِ) بنِ وَابِصَةً، لَهُ حَدِيثٌ، ذَكَرَهُ أَبُو عَبْدِ اللهِ الحَاكُمِ، نَزَلَ
(34/122)

(و) هَمَّامُ (بنُ مَالِكٍ) العَبْدِيُّ، لَهُ وَفَادَةٌ، قالهُ ابنُ الكَلْبِيِّ: (صَحَابِيُّونَ) . وفاتَهُ: هَمَّامُ بنُ رَبِيعَةَ العَصَرِيُّ، وابنُ مُعَاوِيَةَ بنِ شَبَابَةَ، كِلاَهُمَا مِنْ وَفْدِ عَبْدِ القَيْسِ، أَوْرَدَهُمَا ابنُ سَعْدٍ. {وَهَمَّامُ بنُ نُفَيْلٍ السَّعْدِيُّ، أورَدَهُ ابنُ الدَّبَّاغ، رَضِي الله تَعَالَى عَنْهُم. (و) } الهَمَّامُ (اليَوْمُ الثَّالِثُ مِنَ البَرَدِ) ، بِالتَّحْرِيكِ؛ لأنَّهُ يَذُوبُ فِيهِ البَرَدُ. ( {والهَمَّامِيَّةُ: د، بَوَاسِطَ) بَيْنَها وبَيْنَ خُوزِسْتَانَ، لهُ نَهْرٌ يأخُذُ مِنْ دِجْلَةَ، نُسِبَ (} لِهَمَّامِ الدَّوْلَةِ، مَنْصُورِ بنِ دُبَيْسِ) بنِ عَفِيفٍ الأسَدِيِّ، أبُوهُ يُكْنَى أبَا الأَعَزِّ، مَلَكَ الجَزِيرةَ والأَهْوَازَ وَوَاسَطَ، وتُوُفِّيَ سَنَةَ ثَلاثِمَائةٍ وِسِتٍّ وثَمَانِينَ، وَهُوَ غَيْرُ صَاحِبِ الحِلَّةِ المَزْيَدِيَّةِ، ويَجْتَمَعَانِ فِي نَاشِرَةَ بنِ نَضْرِ ابنِ سَرَاةَ بن سَعْدِ بنِ مَالِكِ بن ثَعْلَبَةِ بنِ دُودَانَ بنِ أسَدٍ. ( {والهَمْهَامَةُ،} والهُمْهُومَةُ) ، الأخيرةُ بالضَّمِّ: (العَكَرَةُ العَظِيمَةِ) ، أيْ: القِطْعَةُ منِ الإِبِلِ. (وجَاءَ زَيْدٌ {هَمَامٍ، كَقَطَامِ: أيْ:} يُهَمْهِمُ) . ( {واسْتَهَمَّ) الرَّجُلُ: إذَا (عُنِىَ بِأَمْرِ قَوْمِهِ) ، قالَ: اللحْيَانِيُّ: (و) سَمِعَ الكِسَائِيُّ رَجُلاً مِنْ بَنِي عَامِرٍ: يقولُ: (إذَا قِيلَ) لكَ (أَبْقِىَ) عِنْدَكَ (شَيْءٌ؟ قُلْتَ} هَمْهَامِ) يَا هَذَا، (مَبْنِيَّةً) عَلَى الكَسْرِ، قالَ:
(أَوْلَمْتَ يَا خِنَّوْتُ شَرَّ إيلاَمْ ... )

(فِي يَوْمِ نَحْسٍ ذِي عَجَاجٍ مِظْلاَمْ ... )

(مَا كانَ إلاَّ كاصْطِفَاقِ الأقْدَامْ ... )

(حَتَّى أَتَيْنَاهُمْ فَقَالُوا: هَمْهَامْ ... )
(أيْ: لم يَبْقَ شَيءْ) . [] ومِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: لاَ {مَهَمَّةَ لِي، أَي: لَا} أَهُمَّ بذلِكَ. وَقَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: {هَمُّكَ مَا} أهَمَّكَ،
(34/123)

أَيْ: لَمْ {يُهِمَّكَ} هَمُّكَ. {والمُهَمَّاتُ من الأُمُورِ: الشَّدَائِدُ المُحْرِقَةُ. وقالَ ابنُ الأَعْرَابِيِّ:} هُمَّ: إِذا أُغْلِيَ، {وهَمَّ: إِذا غَلاَ.} وانْهَمَّتِ البُقُولُ: طُبِخَتْ فِي القُدُورِ. {وانْهَمَّ البَرَدُ: ذَابَ، قالَ:
(يَضْحَكْنَ عَنْ كالبَرَدِ} المُنْهَمِّ ... )

(تَحْتَ عَرَانِينِ أُنُوفٍ شُمِّ ... )
وكُلُّ مُذَابٍ: {مَهْمُومٌ. وانْهَمَّ العَرَقُ فِي جِبِينِهِ: إِذَا سَالَ. وَرَجُلٌ مَاضِي} الهَمِّ: إِذا عَزَمَ عَلَى أمْرٍ أَمْضَاهُ. وَمَا يَكَادُ وَلَا {يَهُمُّ كَوْدًا وَلَا مَكَادَةً} وهَمًّا وَلَا {مَهَمَّةً، بِمَعْنى.} والهَمِيمُ: الدَّبِيبُ. قالَ سَاعِدَةُ بنُ جُؤَيَّةَ يَصِفُ سَيْفًا:
(تَرى أثْرَهُ فِي صَفْحَتَيْه كأَنَّهُ ... مَدَارِجُ شِبْثَانٍ لَهُنَّ {هَمِيمُ)
وهَمَّ الرَّجُلُ لِنَفْسهِ: إذَا طَلَبَ واحْتَالَ، عنِ ابنِ الأعْرَابِيِّ.} وهَمَّمَتِ المَرْأةُ فِي رَأْسِ الصَّبِيِّ: إذَا نَوَّمْتْهُ بَصَوْتٍ تُرَقِّقُهُ لَهُ، وَكذَا إذَا فَلَتْهُ. وهوَ مِنْ {هُمَّانِهِمْ أَي: خُشَارَتِهِمْ، كَقَوْلِكَ: مِنْ خُمَّانِهِمْ.} والهَمَاهِمُ مِنْ أَصْوَاتِ الرَّعْدِ، نَحْو الزَّمَازِمِ. {وهَمْهَمَ الرَّعْدُ: إِذا سَمِعْتَ لَهُ دَوِيًّا. وقَصَبٌ} هُمْهُومٌ: مُصَوِّتٌ، عِنْدَ تَهْزِيزِ الرِّيحِ. وعَكَرٌ هُمْهُومٌ: كَثِيرُ الأصْواتِ، قالَ الحَكَمُ الخُضْرِيُّ
(جَاءَ يَسُوقُ العَكَرَ! الهُمهُومَا ... )

(السَّجْوَرِيُّ لاَ رَعَى مسيماً
(34/124)

وقالَ ابنُ جِنّي: {هَمْهَامِ، وحَمْحَامِ، ومَحْماحِ: اسمُ البَقْيِ، مثلُ سُرْعَانَ، ووُشْكَانَ، وغَيْرِهِمَا من أسماءِ الأفْعَالِ التِي استُعْمِلَتْ فِي الخَبَرِ.} والهَمُومُ: النَّاقَةُ {تُهْمِّمُ الأَرْضَ بفِيَها، وتَرْتَعُ أدْنَى شَيْءٍ تَجِدْهُ، ومنْهُ: قَوْلُ ابنَةِ الخُسِّ: " خَيْرُ النُّوقِ} الهَمُومُ الرَّمُوم، التِي كَأنَّ عَيْنَيْهَا عَيْنَا مَحْمُوم ". ووقَعَتِ السُّوسَةُ فِي الطَّعَامِ {فهَمَّتْهُ هَمًّا، أَي: أكَلَتْ لُبَابَهُ، وخَرَّقْتُه. وقَدَحٌ} هِمٌّ، بالكَسْرِ، أَي: قَدِيمٌ، وهُوَ مَجَازٌ. وللشَّرَابِ {هَمِيمٌ فِي العِظَامِ، أَي: دَبِيبٌ. وشيخُنَا: مُحَمَّد بنُ حَسَنِ بنِ} هِمَّانَ، بالكَسر، دِمَشْقِيٌّ، نَزَلَ قُسْطَنْطِينِيَّةَ، وَله إَجَازَةٌ من الشيخِ عَبد اللهِ ابنِ سالمٍ البَصْرِيِّ. وبنُو {هميم بن عبدِ العُزَّى بن رَبِيعَةَ ابْن تَمِيمِ بنِ يَقْدُمَ: قَبيلة. قلتُ: ولعلَّ مبرحَ بنَ هميمٍ الَّذِي فِي الصَّعِيد، نُسِبَ إِلَيْهِم.} والهُمَامَانِ، بالضَّمِّ: مَوْضِعٌ فِي شِعْرِ الأعْشَى:
(وَمِنَّا امْرُؤٌ يَوْمَ! الهُمَامَيْنِ مَاجِدٌ ... بِجَوِّ نَطَاعٍ يَوْمَ تَجْنِي جُنَاتُها)

هـ ن م
(الهَيْنَمَةُ: الصَّوْتُ الخَفِيُّ) ، كَمَا فِي الصِّحَاح، وقالَ أَبُو عُبَيْد: الكَلاَمُ الخَفِيُّ لَا يُفْهَمُ، وأنشَدَ لِلكُمَيْتِ:
(ولاَ أشْهَدُ الهُجْرَ وَالقَائِلِيهِ ... إذَا هُمْ بِهَيْنَمَةٍ هَتْمَلُوا)
وَقَالَ الْأَزْهَرِي: الهينَمَةُ: الصوتُ،
(34/125)

وهُوَ شِبْهُ قِرَاءَةٍ غَيْرِ بَيِّنَةٍ، وأنْشَدَ لِرُؤْبَةَ:
(لَمْ يَسْمَعِ الرَّكْبُ بِهَا رَجْعَ الكَلِمْ ... )

(إِلاَّ وَسَاوِيسَ هَيَانِيمِ الهَنَمْ ... )
(و) الهَيْنَمَةُ: (بَقْلٌ) . (والهَيْنَمُ: القُطْنُ) . (والهِنَّمَةُ: كَهِلَّعَةٍ: خَرَزَةٌ لِلتَّأْخِيذِ) كَانَتِ النِّسَاءُ يُؤْخِّذْنَ بِهَا الرِّجَالَ، كَمَا فِي الصِّحَاح، حَكَى اللِّحْيَانِيُّ عنِ العَامِرِيَّةٍ أنَّهُنَّ يَقُلْنَ: أخَّذْتُهُ بالهِنَّمَهْ، باللَّيْلِ زَوْجٌ، وبِالنَّهَارِ، أمَهْ. (والهَنَمُ، مُحَرِّكَةً: التَّمْرُ) كُلُّهُ، (أوْ نَوْعٌ مِنْهُ) وأنْشَدَ أَبُو حَاتِمٍ عَنْ أَبِي زَيْدٍ:
(مَالَكَ لَا تُطْعِمُنَا مِنَ الهَنَمْ ... )

(وقدْ أتَتْكَ العِيرُ فِي الشَّهْرِ الأَصَمّْ ... )
(والهَيْنُومُ: كَلاَمٌ لاَ يُفْهَمُ) لَخَفِائِهِ. (وبَنُو هِنَّامٍ، كَقِثَّاءٍ: قَبِيلَةٌ مِنَ الجِنِّ) ، وقدْ جَاءَ فِي الشِّعْرِ الفَصِيح. [] وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: هَانَمَهُ بِحَدِيثٍ: نَاجَاهُ. والهَيْنَمَةُ: الدُّعَاءُ إِلى اللهِ تَعَالَى، وبهِ فَسَّرَ اللَّيْثُ قَوْلَهُ:
(ألاَ يَا قَيْلُ ويْحَكَ قُمْ فَهَيْنِمْ ... )
والهِنَّمَةُ: الدِّنْدَنَةُ: وَأَيْضًا: الرَّجُلُ الضَّعِيفُ. والهَيْنَامُ، والهَيْنَمَانُ: الكَلاَمُ الخَفِيُّ، وقِيلَ: الصَّوْتُ الخَفِيُّ. والمُهَيْنِمُ: النَّمَّامُ، ومِنْ سَجَعَاتِ الأسَاسِ: لَا تَمْشِ بالرِّيبَةِ مُهَيْنِمًا، ولاَ تَنْسَ أنَّ عَلَيْكَ مُهَيْمِنًا. والهُنَيْمَاءُ، مُصَغَّرًا، مَمْدُودًا: مَوْضِعٌ، كَذَا فِي كتابِ أَبِي الحَسَنِ المُهَلَّبِيِّ، فِي الزِّيَادَاتِ المَقْصُورَةِ والمَمْدُودَةِ، قالَ يَاقُوتٌ: والمعرُوفُ: الهُيَيْمَاءُ، بِيَائَيْنِ. [] وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
هـ ن د م
(34/126)

الهِنْدَامُ، بالكَسْر: الحَسَنُ القَدِّ، مُعَرَّبٌ، نَقَلَهُ الأزهَرِيُّ، وقدْ أوْرَدَهُ المُصَنِّفُ تَبَعاً للجَوْهَرِيِّ فِي: " هـ د م "، وَهَذَا مَحَلُّ ذِكْرِهِ، فإنَّهُ فَارِسِيٌّ، وأصْلُهُ: أنْدَامْ، فالُّنونُ من أَصْلِ الكَلِمَةِ، فتَأَمَّلْ. [] ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
هـ ن ك م
هَنْكَامُ، بِالفَتْحِ: جَزيرةٌ فِي بَحْرِ فَارِسَ، قُرْبَ كِيش، عَن يَاقُوتٍ.
هـ وم
( {الهَوْمُ: بُطْنَانُ الأَرْضِ) فِي بعض اللُّغَات، وبهِ فُسِّرَ الحَدِيثُ: " اجتنِبُوا} هَوْمَ الأرْضِ، فإنَّها مَأْوَى {الهَوَامِّ "، قالَ ابنُ الأثِيرِ: هَكَذَا جَاءَ فِي رِوَايَةٍ، والمَشْهُورُ: هَزْمَ الأرضِ، بالزَّايِ. وقالَ الخَطَّابِيُّ: لستُ أدْرِي مَا هَوْمُ الأرْضِ. (} والتَّهْوِيمُ، {والتًّهَوُّمُ: هَزُّ الرَّأْس، مِنَ النُّعَاسِ) ، نقلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وأنشَدَ للفَرَزْدَقِ يصفُ صائِدًا:
(عَارِي الأشَاجِعِ مِشْفُوهٌ أخُو قَنَصٍ ... مَا تَطْعَمُ العَيْنُ نَوْماً غَيْرَ} تَهْوِيمِ)
وَقَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: إذَا كانَ النَّوْمُ قَلِيلا فَهُوَ {التَّهْوِيمُ، وَفِي حِدِيثِ رُقيقَةَ: " بينَما أَنا نائِمَةٌ أَو} مُهوِّمَةٌ "، التَّهْوِيمُ: أَوَّلُ النَّوْمِ، وَهُوَ دُونَ النَّومِ الشَّدِيدِ. ( {والهَوَّامُ، كَشَدَّادٍ: الأسَدُ) . (} والهَامُ: ة، باليَمَنِ) بِهَا مَعْدِنُ العَقِيقِ. (و) {الهَامَةُ، (بِهَاءٍ: كُورَةٌ) وَاسِعَةٌ (بِتِيهِ مِصْرَ) فِيها جَبَلُ أُلاَقٍ، قالَ:
(مَارَسْنَ رَمْلَ} الهَامَةِ الدِّهَاسَا ... )
( {والهَوْمَةُ: الفَلاَةُ) . (} وهَوْمُ المَجُوسِ: دَوَاءٌ، م) مَعْرٌ وفٌ (فَارِسِيَّتُهُ: مُرَانِيَهْ، مُفَتِّتٌ لِلْحَصَاةِ جِدًّا، مُدِرٌّ) . ( {والهُوَامُ، بِالضَّمِّ:} الهُيَامُ) ، لُغَةٌ فِيهِ
(34/127)

( {والأَهْوَمُ) : الرَّجُلُ (العَظِيمُ} الَهَامَةِ) ، أيْ: الرَّأْسِ. [] وِممَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: {هَامَةُ: اسْمُ حَائِطٍ بالمَدَينَةِ المُشَرَّفَةِ، أَنْشَدَ أَبُو حَنِيفَةَ:
(مِنَ الغُلْبِ مِنْ عِضْدَانِ هَامَةَ شُرِّبَتْ ... لِسَقْيٍ وَجُمَّتْ لِلنَّواضِحِ بِئْرُهَا)
} وهَاؤُمُ، بِمَعْنَى تَعَالَ، وبِمَعْنَى خُذْ، ومِنْهُ قَوْلُهُ تَعَالَى: { {هَاؤُمُ اقْرَؤُا كِتَابِيَهْ} .} والهَوْمُ: النَّوْمُ الخَفِيفُ.
هـ ي م
( {هَامَ} يَهِيمُ {هَيْمًا) بِالفَتْحِ (} وهَيَمَاناً) بِالتَحْرِيكِ، (أحَبَّ امْرَأَةً) ، كَذَا نَصُّ ابنِ السِّكِّيتِ، فقَوْلُ شيْخِنَا: والقَيْد كَأنَّهُ اتِّفَاقِيٌّ، وإلاَّ {فالهَيَمَانُ لَا يَخْتَصُّ بالنِّسَاءِ: مَحَلُّ نَظَرٍ. (و) قَوْلُهُ تَعَالَى: {فَشَارِبُونَ شَرْبَ (} الهِيمِ} هِيَ (بالكَسْرِ: الإِبِلُ العِطَاشُ) كَمَا فِي الصِّحَاح، وقَالَ الفَرَّاءُ: هِيَ التِي يُصِيبُها دَاءٌ فَلَا تَرْوَى مِن المَاءِ، وَاحِدُهَا: {أَهْيَمُ، والأُنْثَى:} هَيْمَاءُ، قالَ: ومِنَ العَرَبِ مَنْ يَقُولُ: {هَائِمٌ، وهيَ:} هَائِمَةٌ، ثمَّ يَجْمَعُونَه عَلَى هِيمٍ، كَمَا قَالُوا: عَائِطٌ وعِيطٌ، وحَائِلٌ وحُولٌ، وهيَ فِي مَعْنَى حَائِلٍ، إلاَّ أنَّ الضَّمَّةَ تُرِكَتْ فِي الهِيمِ، لئلاَّ تَصِيرَ اليَاءُ وَاوًا. ( {والهُيَّامُ) ، كَرُمَّان (العُشَّاقُ) ، كَكَاتِبٍ وكُتَّابٍ. (و) أَيْضًا: (المُوَسْوِسُونَ) ، عنِ ابنِ السِّكِّيتِ. (و) } الهَيَامُ، (كَسَحَابٍ: مَا لاَ يَتَمَالَكُ مِنَ الرَّمْلِ، فهُوَ يَنْهَارُ أَبَدًا) ، وَفِي الصِّحَاح: الذِي لَا يَتَمَاسَكُ أنْ يَسِيلَ مِنَ اليَدِ لِلِينِهِ، وأَنْشدَ لِلبِيدٍ:
(يَجْتَابُ أصْلاً قَالِصًا مُتَنَبِّذًا ... بِعُجُوبِ أنْقَاءِ يَمِيلُ! هَيَامُها)
(أَوْ هُوَ مِنَ الرَّمْل: مَا كَانَ تُرابًا
(34/128)

دُقَاقاً يَابِسًا) يُخالِطُهُ رَمْلٌ، يَنْشِفُ الماءَ نَشْفًا، والجَمْعُ: {هِيمٌ، كَقَذَالٍ، وقُذُل، كَمَا فِي الصِّحَاح، (ويُضَمُّ) . قالَ شيخُنا: وَزَعَمَ العَيْنِيُّ فِي شَرْحِ الشَّوَاهدِ أنَّهُ بِالكَسْرِ، ولاَ يَثْبُتُ. (ورَجُلٌ هَائِمٌ،} وهَيُومٌ: مُتَحَيِّرٌ) ، وقدْ هَامَ فِي الأمْرِ يَهِيمُ: إِذا تَحَيَّرَ فِيهِ، وقيلَ: {الهَيُومُ: هُوَ: الذَّاهِبُ عَلَى وَجْهِهِ. (و) رَجُلٌ (} هَيْمَانُ: عَطْشَانُ) ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، عَنِ الأَصْمَعِيِّ، والجَمْعُ: هِيمٌ، وقدَ هَامَ {هُيَامًا. (} والهُيَامُ، بالضَّمِّ، كالجُنُونِ منَ العِشْقِ) ، وَهُوَ مَجَازٌ، وقدْ هَامَ علَى وجْهِهِ يَهِيمُ: ذَهَبَ مِنَ العِشْقِ. ( {والهَيْمَاءُ: المَفَازَةُ بِلاَ مَاءٍ) ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، (و) نَقَلَ ابنُ برِّي عنْ عُمَارَةَ قالَ: (اليَهْمَاءُ) الفَلاَةُ التِي لاَ مَاءَ فِيهَا، ويقالُ لَهَا:} هَيْماء. (ودَاءٌ يُصِيبُ الإِبِلِ) . ظاهِرُ سِياقِهِ أنَّهُ تَفْسِيرٌ {للهَيْمَاء، ولَيْسَ كَذلِكِ، بلْ هُوَ تَفْسِيرٌ} للْهُيَامِ، وَهُوَ مُخَالِفُ السِّيَاقِ، ولَمْ يُحَرِّرِ المُصَنِّفُ هَذَا المَوْضِعَ، فَتَأَمَّلْ. وَفِي الصِّحَاح: {الهُيَامُ: داءٌ يَأْخُذُ الإبِلَ فَتَهِيمُ فِي الأَرْضِ، لَا تَرْعَى، وقالَ ابنُ شُمَيْل: الهُيَامُ نَحْوُ الدُّوَارِ: جُنُونٌ يَأْخُذُ البَعِيرَ، حَتَّى يَهْلِك. وقالَ أَبُو الجَرَّاحِ: داءٌ يُصِيبُ الإِبِلَ (منْ ماءٍ تَشْرَبُهُ) . زَادَ غَيْرُهُ: (مُسْتَنْقِعًا) . وَقَالَ غَيْرُهُ: عنْ بعضِ المِياهِ بِتِهَامَةَ، يُصِيبُهَا مِنْهُ مِثْلُ الحُمَّى. وقالَ الهَجَرِيّ: يُصِيبُهَا عَنْ شُرْبِ النَّجْلِ إِذَا كَثُرَ طُحْلُبُهُ، واكْتَنَفَتِ الذِّبَّانُ بِهِ، (فهُوَ} هَيْمَانُ، وَهِيَ {هَيْمَى) كَعَطْشَانَ، وعَطْشَى، (ج) :} هِيَامٌ (كَكِتَابٍ) ، وَفِي بعضِ النُّسَخِ: وهيَ هَيْمَاءُ، وَحينئِذٍ يَكُونُ المُذَكَّرُ! أَهْيَمَ، وأنْشَدَ الجَوْهَرِيُّ لِكُثَيِّرٍ:
(فَلاَ يَحْسَبُ الوَاشُونَ أنَّ صَبَابَتِي ... بِعَزَّةَ كانَتْ غَمْرَةً فَتَجَلَّتِ)

(وَأَنِّي قد أبْلَلْتُ مِنْ دَنَفٍ بِهَا ... كَمَا أَدْنَفَتْ هَيْمَاءُ ثُمَّ اسْتَبَلَّتِ)
(34/129)

( {والهَامَةُ: رأسُ كُلِّ شَيْء) مِنَ الرُّوحَانِيِّينَ، عنِ اللَّيْثِ. قالَ الأزْهَرِيُّ: أرَادَ بالرُّوحَانِيِّينَ ذَوِي الأَجْسَامِ القَائِمَةِ، بِمَا جَعَلَ اللهُ فِيهَا مِنَ الأرْوَاحِ، وقالَ ابنُ شُمَيْلٍ: الرُّوحَانِيُّونَ: هُمُ المَلاَئِكَةُ والجِنُّ التِي لَيْسَ لَهَا أجْسَامٌ، قالَ الأزْهَرِيُّ: وَهَذَا القَوْلُ هُوَ الصَّحِيحُ عِنْدَنَا. وقالَ الجَوْهَرِيُّ:} الهَامَةُ: الرَّأْسُ، (ج: {هَامٌ) ، وقيلَ: مَا بَيْنَ حَرْفَيِ الرَّأْسِ، وقِيلَ: هِيَ وَسَطُ الرَّأْسِ ومُعْظَمُهُ، مِنْ كُلِّ شَيْءٍ، وقَالَ أبُو زَيْدٍ: أعْلَى الرَّأْسِ، وفِيه النَّاصِيَةُ والقُصَّةُ، وهُمَا: مَا أقْبَلَ منَ الجَبْهَةِ، مِنْ شَعْرِ الرَّأْسِ، وفيهِ: المَفْرِقُ، وهُوَ فَرْقُ الرَّأسِ بَيْنَ الجَبِينَيْنِ إِلَى الدّائِرَةِ. (و) الهَامَةُ: (طَائِرٌ من طَيْرِ اللَّيْلِ) صَغِيرٌ، يَأْلَفُ المَقَابِرَ، (و) يُقَالُ: (هُوَ الصَّدَى) ، وقِيلَ: البُومَةُ، ومِنْهُ الحَدِيثُ: " لَا عَدْوَى، وَلاَ} هَامَةَ، وَلاَ صَفَرَ " وكانُوا يَقُولُونَ إنَّ القَتِيلَ تَخْرُجُ هَامَةٌ من {هَامَتِهِ، فَلاَ يَزَالُ يَقُولُ: اسْقُونِي اسْقُونِي، حَتَّى يُقْتَلَ قَاتِلُهُ، ومِنْهُ قَوْلُ ذِي الإِصْبَعِ:
(يَا عَمْرُو إنْ لاَ تَدَعْ شَتْمِي وَمنْقَصَتِي ... أَضْرِبْكَ حَتَّى تَقُولَ الهَامَةُ اسْقُونِي)
يريدُ أقْتُلْكَ. وَقَالَ أَبُو عُبَيْدَةَ: أمَّا الهَامَةُ، فإنَّ العَرَبَ كَانَتْ تَقُولُ: إنَّ عِظَامَ المَوْتَى، وَقِيلَ: أرْوَاحَهُمْ، تَصِيرُ هَامَةً فَتَطِيرُ، فَنَفَاهُ الإِسْلاَمُ، ونَهَاهُمْ عَنْهُ، وأنشَدَ:
(سُلِّطَ المَوْتُ والمَنُونُ عَلَيْهِمْ ... فَلَهُمْ فِي صَدَى المَقَابِرِ هَامُ)
وقالَ لَبِيدٌ:
(فَلَيْسَ النَّاسُ بَعْدَكَ فِي نَفِيرٍ ... وَلاَ هُمْ غَيْرُ أصْدَاءٍ} وَهَامِ)
وقالَ ذُو الرُّمَّةِ:
(34/130)

(قَدْ أَعْسِفُ النَّازِحَ المَجْهُولَ مَعْسِفُهُ ... فِي ظِلِّ أغْضَفَ يَدْعُو {هَامَهُ البُومُ)
وقولُ جُرَيْبَةَ بنِ أَشْيَمَ:
(ولَقَلَّ لِي مِمَّا جَعَلْتُ مَطِيَّةٌ ... فِي} الهَامِ أَرْكَبُها إِذَا مَا رُكِّبُوا)
فإنَّهُ يَعْنِي بِذلِكَ البَلِيَّةَ، وهِيَ النَّاقَةُ تُعْقَلُ عِنْدَ قَبْرِ صَاحِبَهَا يَرْكَبُها يَوْمَ القِيَامَة. (و) مِنَ المَجَازِ: الهَامَةُ: (رَئِيسُ القُوْمِ) وسَيِّدُهُمْ، وأنشْدَ ابنُ برِّيٍّ للطِّرِمَّاح:
(ونَحْنُ أَجَازَتْ بالأُقَيْصِرِ {هَامُنَا ... طُهَيَّةَ يَوْمَ الفَارِعَيْنِ بِلاَ عَقْدِ)
وَبِه سُمِّيَتْ تَمِيمٌ هَامَةٌ، تَشْبِيهاً بالرَّأْسِ، عَن ابنِ الأعَرْابيِّ، وَفِي حدِيثِ أبِي بَكْرٍ والنَّسَّابَةِ: " أَمِنْ} هَامِها أَمْ مِنْ لَهَازِمِها "؟ أيْ: مِنْ أشْرَافِها أنتَ، أمْ مِنْ أوْسَاطِها؟ فَشَبَّهَ الأشْرَافَ بالهَامِ. (و) الهَامَةُ: (الفَرَسُ) ، وأَنْكَرَهَا ابنُ السِّكِّيت، وقالَ: إنَّما هيَ {الهَامَّةُ، بِتَشْدِيدِ المِيمِ. (وَقَلْبٌ} مُسْتَهَامٌ) أَي: ( {هَائِمٌ) . وقَدِ} اسْتُهِيمَ: إذَا ذَهَبَ، وهُوَ مَجَازٌ. ( {والتَّهَيُّمُ: مِشْيَةٌ حَسَنَةٌ) ، عَن أبِي عَمْرٍ و، وأنشَدَ لِخُلَيْدٍ اليَشْكُرِيّ
(أَحْسنُ مَنْ يَمْشِي كَذا تَهَيُّمَا ... )
(} وهُيَيْمَاءُ، مَصَغَّرَةً) مَمْدُودَةً: قَوْمٌ مِن بَنِي مُجَاشِعٍ، كّذا هُوَ نَصُّ الصِّحَاح، قَالَ ابنُ بَرِّي: والصَّوَابُ: (مَاءٌ لِمُجاشِعٍ، ويُقْصَرُ) ، وأنْشَدَ الجَوْهَرِيُّ لِمُجَمِّعِ بنِ هِلاَلِ بنِ الحَارِثِ بنِ تَيْمِ اللهِ:
(وعَاثِرَة يَوْمَ {الهُيَيْمَا رَأْيْتُها ... وقَدْ ضَمَّها مِنْ دَاخِلِ الحُبِّ مَجْزَعُ)
وَقَالَ أَبُو زكَرِيَّا: هَذَا الاستشهادُ فِي غَيْرِ مَوْضِعِه، وليْسَ} هُيَيْمَا - كَمَا ذَكَرَهُ - قَوْمًا من بني مُجاشِعٍ، وإنَّما هُوَ مَاءٌ
(34/131)

لِبَنِي تَمِيمٍ: قُلْتُ وكَانَتْ فِيهِ وَقْعَةٌ لِبَنِي تَيْمِ اللهِ بنِ ثَعْلَبَةَ عَلَى بَنِي مُجَاشِعٍ. وأمَّا شَاهِدُ المَمْدُودِ فَقَوْلُ مَالِكِ بنِ نُوَيْرَةَ:
(وبَاتَتْ عَلَى جَوْفِ {الهُيَيْمَاءِ مِنْحَتي ... مُعَقَّلَةً بَيْنَ الرِّكِيَّةِ والجَفْرِ)
(} وهَيْمُ اللهِ) : لُغَةٌ فِي (أَيْمُ اللهِ) . يُقالُ: هُوَ (لَا {يَهْتَامُ لِنَفْسِهِ) إِذَا كَانَ (لاَ يَحْتَالُ) ولاَ يَكْتَسِبُ، قالَ الأَخْطَلُ:
(فَاهْتَمْ لِنَفْسِكَ يَا جُمَيْعُ ولاَ تَكُنْ ... لِبَنِي قَرِيبَةَ، والبُطُونُ} تَهِيمُ)
(وَلَيْلٌ {أَهْيَمُ: لاَ نُجُومَ فِيهِ) . [] وِممَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:} هامَت النَّاقَةُ {تَهِيمُ: ذَهَبَتْ عَلَى وَجْهِهَا لِرَعْيٍ.} والمُهَيِّمَاتُ: الأمُورُ التِي يُتَحَيَّرُ فِيهَا. {والهَيَمُ: مُحَرَّكَةً: دَاءٌ يَأْخُذُ الإِبَلَ فِي رُؤُوسِهَا، يُقَالُ: بَعِيرٌ} مَهْيُومٌ. {والهُيُومُ: الذَّهَابُ عَلَى الوَجْهِ عِشْقًا،} كالتَّهْيَامِ، وهُوَ بِنَاءٌ مَوْضُوعٌ لِلتَّكْثِيرِ، قالَ أبُو الأَخْزَرِ الحمَّانِيُّ:
(فَقَدْ تَنَاهَيْتُ عَنِ {التَّهْيَامِ ... )
وأنْشَدَ ابنُ جِنِّي لِكُثَيِّرٍ:
(وَإِنِّي} وتَهْيَامِي بِعَزَّةَ بَعْدَما ... تَخَلَّيْتُ مِمَّا بَيْنَنَا وَتَخَلَّتِ)
وهَيَّمَهُ الحُبُّ {تَهْيِيمًا، قالَ أبُو صَخْرٍ:
(فَهَلْ لكَ طِبٌّ نَافِعٌ مِنْ عَلاَقَةٍ ... } تُهَيِّمُنِي بَيْنَ الحَشَا والتَّرَائِبِ)
ورَجُلٌ {هَيْمَانُ: مُحِبٌّ شَدِيدُ الوَجْدِ.} والهُيَامُ، كَغُرَابٍ: أشَدُّ العَطَشِ، وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّي:
( {يَهِيمُ وَلَيْسَ اللهُ شَافٍ هُيَامَهُ ... بِغَرَّاءَ مَا غَنَّى الحَمامُ وأنْجَدَا)
ورَجُلٌ} أهْيَمُ، {ومَهْيُومٌ: شَدِيدُ العَطَشِ، وهِيَ} هَيْمَاءُ {وهَيْمانُ. وقَدْ} هَاَمت الدَّوَابُّ: إذَا عَطِشَتْ. وقَوْمٌ! هِيمٌ، بالكَسْرِ: عِطَاشٌ.
(34/132)

{والهِيمُ أيْضًا: الرِّمَالُ التِي لَا تَرْوَى، وبِهِ فَسَّرَ الأخْفَشُ الآيةَ، كَمَا فِي الصِّحَاح، ويُقالُ: رَمْلٌ} أهْيَمُ، ومِنْهُ حَدِيثُ الخَنْدَقِ: " فَعَادَتْ كَثِيبًا أَهْيَمَ ". {والهِيَام، بالكَسر: لُغَةٌ فِي} الهُيَامِ، بِالضَّمِّ، لِدَاءِ الإِبِلِ. {والهَامَةُ مِنَ النَّاس: الجَمَاعَةُ بَعْدُ الجَمَاعَةِ. وهُوَ} هَامَةُ اليَوْمِ أَوْ غِدٍ، أيْ: مُشْفٍ عَلَى المَوْتِ، قالَ كُثَيِّرٌ:
(وكُلُّ خَلِيلٍ رَاءَني فَهوَ قَائِلٌ ... مِنَ أجْلِكِ هذَا هَامَةُ اليَوْمِ أَوْ غَدِ)
وأَزْقَيْت هَامَةَ فُلانٍ إِذا قَتَلْتَهُ، قالَ:
(فَإنْ تَكُ هَامَةٌ بِهَرَاةَ تَزْقُو ... فقَدْ أَزْقَيْتُ بالمَرْوَيْنِ {هَامَا)
وأَصْبَحَ فُلانٌ} هَاماً: إذَا مَاتَ. وَبَناتُ {الهَامِ: مُخُّ الدِّمَاغ، قالَ الرَّاعِي:
(يُزِيلُ بَنَاتِ الهَامِ عَنْ سَكَنَاتِها ... وَمَا يَلْقَهُ مِنْ سَاعِدٍ فَهوَ طَائِحُ)
ويُقالُ: هَذَا مِمَّا يُرقِّصُ الهَامَ، أَي: يُعْجِبُ النَّاسَ فيُنْغِضُونَ رُؤُوسهُمْ، وَهُوَ مَجَازٌ.
(فصل الْيَاء مَعَ الْمِيم)
[] ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
ي ب م
} يَبَمْبَمُ، بِفَتْحِ اليَاءِ والبَاءِ الأُولَى والثَّانِيَةِ، بَيْنَهُمَا مِيمٌ سَاكِنَةٌ: اسمُ مَوْضِعٍ، قُرْبَ تَبَالَةَ، قالَ حُمَيْدُ بنُ ثَوْرٍ:
(إذَا شِئْتُ غَنَّتْنِي بِأَجْزَاعِ بِيشَةٍ ... أَوِ الجَزْعِ مِن تَثْلِيثَ أوْمن! يَبَمْبَمَا)
قالَ ياقُوتٌ: والتَّلَفُّظُ بِهِ عَسِرٌ، لِقُرْبِ مَخَارِجِ حُرُوفِهِ. وَقدْ أشَارَ إِلَيْه المُصَنِّفُ فِي أوَلِ الحَرْفِ، ويُقالُ بالأَلِفِ أيْضًا بَدَلَ اليَاءِ، وقدْ تَقَدَّمَ ذلِكَ
(34/133)

للمِصُنِّفِ أَيْضًا: ويُقَالُ أيْضًا باليَاءِ المُوَحَّدَةِ أوّلاً. واخْتُلِفَ فِي وزْنِهِ، فَقِيلَ: فَعَلَّلٌ، كَسَفَرْجَلٍ، وقِيلِ يَفْمَعَل، ويُرْوَى أَيْضًا: يَبَنْبَمُ، بِقَلْبِ المِيمِ الأُولَى نُونًا، أَوْرَدَهُ ياقُوتٌ هكَذا، وبِهِ رُوِيَ قَوْلُ طُفَيْلٍ الذِي سَبَقَ فِي أوَّلِ الحَرْفِ، وعَلَى كُلِّ حَالٍ، كَانَ الوَاجِبُ عَلَى المُصَنِّفِ الإِشَارَةَ إِلَيْهِ هُنَا.
ي ت م
( {اليُتْمُ، بِالضَّمِّ: الانْفِرَادُ) ، عَنْ يَعْقُوبَ، وَهَذَا هُوَ أصْلُ المَعْنَى، كَمَا أَشَار إِلَيْهِ الرَّاغِبُ، (أوْ) هُوَ (فِقْدَانُ الأبِ، ويُحَرَّكُ) ، واقْتصَرَ الجَوْهَرِيُّ عَلَى الضَّمِّ، وقَالَ الحَرَالِّيُّ: اليُتْمُ: فِقْدَانُ الأَبِ حِينَ الحَاجَةِ، ولِذلِكَ أثْبَتَهُ مُثْبِتٌ فِي الذَّكَرِ إِلَى البُلُوغِ، والأنْثى إِلَى الثُّيُوبَةِ، لِبَقَاءِ حَاجَتِها بَعْدَ البُلُوغِ. (و) اليُتْمُ (فِي البَهَائِمِ: فِقْدَانُ الأُمِّ) ، أشَارَ لَهُ الجَوْهَرِيُّ، وهُوَ قَوْلُ ابنِ السِّكِّيتِ، زَادَ، وَلاَ يُقَالُ لِمَنْ فَقَدَ الأُمَّ مِنَ النَّاسِ:} يَتِيمٌ، ولكِنْ: مُنْقَطِعٌ، وقَالَ ابنُ بَرِّي: {اليَتِيمُ: الذِي يَمُوتُ أَبُوهُ، والعَجِيُّ: الذِي تَمُوتُ أُمُّهُ، واللَّطِيمُ: الذِي يَمُوتُ أبَوَاهُ، قُلْتُ: وَقَدْ مَرَّ ذلِكَ فِي " ل ط م ". وَقَالَ ابنُ خَالَوَيْهِ: يَنْبَغِي أنْ يَكُونَ اليُتْمُ فِي الطَّيْرِ مِنْ قِبَلِ الأَبِ والأُمِّ؛ لأنَّهُمَا كِلَيْهِما يَزُقَّانِ فِرَاخَهُما. (} واليَتِيمُ: الفَرْدُ، و) يُطْلَقُ عَلَى (كُلِّ شَيْءٍ يَعِزُّ نَظِيرَهُ) ، قَالَهُ الرَّاغِبُ والجَوْهَرِيُّ، (وَقَدْ يَتَمَ) الصَّبِيُّ (كَضَرَبَ، وَعَلِمَ) ، وَعلَى الأَخِيرِ اقْتَصَرَ الجَوْهَرِيُّ، (يُتْمًا) ، بالضَّمِّ، (ويُفْتَحُ، وهُوَ يَتِيمٌ، و) حَكَى ابنُ الأعْرابي: صَبِيٌّ (! يَتْمَانُ) ، وأنْشَدَ لأبِي العَارِمِ الكِلاَبِيِّ:
(فَبِتُّ أُشَوِّي صِبْيَتِي وحَلِيلَتيِ ... طَرِيًّا، وجَرْوُ الذِّئْبِ يَتْمَانُ جَائِعُ)
قالَ اللَّيْثُ: هُوَ يَتِيمٌ (مَا لَمْ يَبْلُغِ الحُلُمْ) ، فَإذَا بَلَغَ زَالَ عَنْهُ اسْمُ اليُتْمِ،
(34/134)

وقالَ أَبُو سَعِيدٍ: يُقَالُ للمَرْأةِ: {يَتِيمَةٌ، لَا يَزُولُ عَنْهَا اسمُ اليُتْمِ أَبَدًا، وأَنْشَدُوا:
(وَيَنْكِحُ الأَرَامِلَ} اليَتَامَى ... )
وقالَ أَبُو عُبَيْدَةَ: تُدْعَى يَتِيمَةً مَا لَمْ تَتَزَوَّجْ، فَإذَا تَزَوَّجَتْ زَالَ عَنْهَا اسْمُ اليُتْمِ، وَكانَ المُفَضَّلُ يُنْشِدُ:
(أَفَاطِمُ إِنِّي هَالِكٌ فَتَثَبَّتِي ... وَلاَ تَجْزَعِي كُلُّ النِّسَاءِ يَتِيمُ)
وَفِي التَنْزِيلِ العَزِيزِ: {وَآتوا الْيَتَامَى أَمْوَالهم} أيْ: أَعْطُوهُمْ أمْوَالَهُمْ إِذَا {آنستم مِنْهُم رشدا} وسُمُّوا {يَتَامَى بَعْدَ أنْ أُونِسَ مِنْهُم الرُّشْدُ، بالاسْمِ الأَوِّلِ الذِي كانَ لَهُمْ، قَبْلَ إيْنَاسِهِ مِنْهُم، وأَصْلُ اليُتْمِ، بِالضَّمِّ والفَتْحِ: الانْفِرادُ، وقِيلَ: الغَفْلَةُ، والأُنْثَى: يَتِيمَةٌ، فَإذَا بَلَغَا زَالَ عَنْهُمَا اسْمُ اليُتْمِ حَقِيقَةً، وقَدْ يُطْلَقُ عَلَيْهِمَا مَجَازاً بَعْدَ البُلُوغِ، كَمَا كَانُوا يُسَمُّونَ النَّبِيَّ
وَهُوَ كَبِيرٌ: يَتِيمَ أَبِي طَالِبٍ؛ لأنَّهُ رَبَّاهُ بَعْدَ مَوْتِ أَبِيه. وَفِي الحَدِيثِ: " تُسْتَأمَرُ} اليَتِيمَةُ فِي نَفْسَها، فَإِنْ سَكَتَتْ فَهُوَ إِذْنُها " أَرَادَ {باليَتِيمَةِ: البِكْرَ البَالِغَةَ، التِي مَاتَ أَبُوهَا قَبْلَ بُلُوغِها، فَلَزِمَها اسْمُ اليُتْمِ، فَدُعِيَتْ بِهِ وهِيَ بَالِغَةٌ مَجَازاً. وَفِي حَدِيثِ الشَّعْبِيِّ: " أنَّ امْرَأةً جَاءَتْ إليِهِ فقَالتْ إِنِّي امْرَأةٌ يَتِيمَةٌ، فَضَحِكَ أصْحَابُهُ، فقالَ: النِّسَاءُ كُلُّهُنَّ يَتَامَى "، أَي: ضَعَائِفُ، (ج: أَيْتَامٌ) ، قالَ اللَّيْثُ: كُسِّرَ علَى أَفْعَال، كمَا كَسَّرُوا فَاعِلاً عَلَيْهِ، حيِنَ قالُوا: شَاهِدٌ وأشْهَادٌ، ونَظِيرُهُ: شَرِيفٌ وأَشْرَافٌ، ونَصِيرٌ وأنْصَارٌ، (و) أمَّا (يَتَامَى) فَعَلَى بَابِ أسَارَى، أَدْخَلُوهُ فِي بابِ مَا يَكْرَهُونَ؛ لأنَّ فَعَالَى نَظِيرُهُ فَعْلَى. وقالَ ابنُ سِيدَهْ: وأَحْرِ} بِيَتَامَى أنْ يَكُونَ جَمعَ
(34/135)

يَتْمَانَ أَيْضًا، قَالَ اللَّيْثُ: (و) أمَّا ( {يَتَمَةٌ) مُحَرَّكَةً فَعَلَى} يَتَمَ فَهُوَ {يَاتِمٌ، وإنْ لَمْ يُسْمَعُ، (و) قالَ ابنُ شُمَيْلٍ: هُوَ فِي (} مَيْتَمَةٍ) أيْ: فِي يَتَامَى، جُمِعَ عَلَى مَفْعَلَةٍ، كَمَا يُقَالُ: مَشْيَخَةٌ لِلشُّيُوخِ، ومَسْيَفَةٌ لِلسُّيُوفِ. (وَامْرَأَةٌ {مُؤْتِمٌ) . وجَاءَ فِي حَديثِ عُمَرَ رَضِيَ الله تَعَالَى عَنْهُ: " قالتْ لَهُ بِنْتُ خُفَافٍ الغِفَارِيِّ إِنِّي امْرَأَةٌ} مُؤْتِمَةٌ، تُوُفِّىَ زَوْجِي ". (وَنِسْوَةٌ {مَيَاتِيمُ) ، عَنِ اللِّحْيَانِيِّ، (وَقَدْ} أَيْتَمَتْ) : إِذَا (صَارَ أَوْلاَدُهَا يَتَامَى) ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ. ( {وَيَتِمَ، كَفَرِحَ) } يَتَمًا: (قَصَّرَ، وفَتَرَ) ، وهُوَ مَجَازٌ، أنْشَدَ ابنُ الأَعْرَابِيِّ:
(وَلاَ {يَيْتَمُ الدَّهْرُ المُوَاصِلُ بَيْنَهُ ... عَنِ الفَهِّ حَتَّى يَسْتَدِيرَ فَيَضْرَعَا)
(و) مِنَ المَجازِ:} يَتِمَ يَتَمًا: إِذَا (أَعْيَا وأَبْطَأَ) ، يُقَالُ: مَا فِي سَيْرِهِ {يَتَمٌ، مُحَرَّكَةً، أَي: إبطَاءٌ، كَمَا فِي الصِّحَاح، وَفِي اللِّسَانِ: أَي: ضَعْفٌ، وفُتُورٌ، وأنشدَ الجَوْهَرِيُّ لِعَمْرِو بنِ شأسِ:
(وَإِلاَّ فَسِيرِي مِثل مَا سَارَ رَاكِبٌ ... تَيَمَّمَ خِمْسًا لَيْسَ فِي سَيْرِهِ يَتَمْ)
ويُرْوَى: أَمَمْ. (} واليَتْمُ) ، بِالفَتْحِ: (الهَمُّ، وبالتَّحْرِيكِ: الإِبْطَاءُ) ، وَهَذَا قَدْ ذَكَرَهُ قَرِيباً، وتَقَدَّمَ شَاهِدُهُ. ( {واليَتَائِمُ: رِمَالٌ) بِأَسْفَلِ الدَّهْنَاءِ (مُنْقَطْعٌ بَعْضُها مِنْ بَعْضٍ) ، قالَهُ ثَعْلَبٌ، (أوِ) اسْمُ (جَبَلٍ) لِبَنِي سُلَيْمٍ، عَن ياقوتٍ. (} واليُتَيِّمُ، كَصُغَيِّرٍ، وزُبَيْرٍ: جَبَلٌ) فِي قَوْلِ الرَّاعِي:
(وَأَعْرَضَ رَمْلٌ مِنْ {يُتَيِّمِ تَرْتَعِي ... نِعَاجُ الفَلاَ عُوذًا بِهِ وَمَتَالِيا) [] وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: أَصْلُ} اليَتَمِ: الغَفْلَةُ، وبِهِ سُمِّيَ اليَتِيمُ يَتِيمًا؛ لأنَّهُ يُتَغَافَلُ عَنْ بِرِّهِ، قالَهُ المُفَضَّلُ،
(34/136)

وقالَ أَبُو عَمرٍو: {اليَتَمُ: الإبْطَاءُ، ومِنْهُ أُخِذَ اليَتِيمُ؛ لأنَّ البِرَّ يُبْطِىءُ عنْهُ.} وأَيْتَمَهُمُ اللهُ {إيْتَاماً،} ويَتَّمَهُمْ {تَيِتِيمًا: جَعَلَهُمْ يَتَامَى، وأَنْشَدَ الجَوْهَرِيُّ لِلْفِنْدِ الزِّمَّانِيِّ:
(بَضَرْبٍ فِيهِ} تَأْيِيمٌ ... {وتَيْتِيمٌ وإِرْنَانُ)
وقالُوا: الحَرْبُ مَيْتَمَةٌ، يَيْتَمُ فِيها البَنُونَ. وَدُرَّةٌ} يَتِيمَةٌ. وَبَيْتٌ يَتيمٌ. وَبَلَدٌ يَتِيمٌ. وصَرِيْمَةٌ يَتِيمَةٌ، لِلرَّمْلَةِ المُنْفَرِدَةِ عَنِ الرَّمالِ، وهُوَ مَجَازٌ. {واليَتَمُ، مُحَرَّكَةً: الحَاجَةُ، قالَ عِمْرَانُ بنُ حِطَّانَ:
(وَفِرَّ عَنِّي مِنَ الدُّنْيَا وَعِيشَتِها ... فَلاَ يَكُنْ لَكَ فِي حَاجَاتِها} يَتَمُ)
{ويَتِمَ مِنْ هذَا الأَمْرِ، كَعَلِمَ يَتَمًا: انْفَلَتَ. وقَالَ الأصْمَعِيُّ: اليَتِيمُ: الرَّمْلَةُ المُنْفَرِدَةُ. وقالَ ابنُ الأَعْرَابِيِّ:} المَيْتَمُ: المُفْرَدُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ. ويُجْمَعُ اليَتِيمُ أَيْضاً عَلَى {اليَتَائِمِ.} واليَتِيَمَةُ: مَوْضِعٌ فِي قَوْلِ عِدِيِّ بنِ الرِّقَاعِ، نَقَلَهُ ياقوتٌ. {ومُؤْتِمُ الأشْبَال: لَقَبُ عِيسَى بنِ زَيْدٍ ابنِ عَلَيِّ بنِ الحُسَيْنِ بنِ عَلَيٍّ رَضَيَ الله تعَالَى عَنْهُمْ، وإِلَيْهِ يَنْتَهِي نَسَبُنَا، وقَدْ تَقَدَّمَ ذِكْرُهُ فِي " ش ب ل ". [] ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
ي ث م ث م
} يَثَمْثَمُ: مَوْضِعٌ، فِي كِتَابِ نَصْرٍ.
ي ر م
(! يَارَمُ، بِفَتْحِ الرَّاءِ) ، أَهمَلَهُ
(34/137)

الجَوْهَرِيُّ، وصَاحبُ اللِّسانِ، وقَالَ ياقوتٌ، عنْ أَبِي مُوسَى الحَافِظِ: هِيَ (ة، بِأَصْفَهَانَ) ، وَلكنه ضَبَطَهُ بكَسْرِ الرَّاءِ. (و) {يَارَمُ: (ع: آخرُ، ذَكَرَهُ أبُو تَمَّامٍ) فِي شِعْرِهِ، قالَهُ ياقوتٌ، وَهَذَا أشْبَهُ أنْ يَكُونَ بِفَتْحِ الرَّاء.
ي س م
(} اليَاسِمُونَ) بِكَسْرِ السِّينِ وفَتْحِها: (م) مَعْرٌ وفٌ، (الوَاحِدُ: {يَاسِمٌ، كصَاحِبٍ أَو عَالَمٍ، وَلاَ نَظِيرَ لَهُ سَوَى: عَالَمُونَ: جَمْعُ عَالَمٍ) لاَ ثَالِثَ لَهُمَا، كَمَا مَرَّ ذلِكَ فِي " ع ل م "، قالَ الجَوْهَرِيُّ: وبَعْضُ العَرَبِ يَقُولُ: شَمِمْتُ} اليَاسَمِينَ، وهذَا {يَاسَمُونَ، فيُجَرِيهِ مَجْرَى الجَمْعِ، كَما قُلْنَا فِي نَصِيبِينَ، وقَدْ جَاءَ فِي الشِّعْرِ يَاسِمٌ، قالَ أَبُو النَّجْمِ:
(مِنْ} يَاسِمٍ، بِيضٍ وَوَرْدٍ أحْمَرَا ... )

(يَخْرُجُ مِنْ أَكْمَامَهِ مُعْصْفَرَا ... )
قَالَ ابنُ بَرِّي: ياسِمٌ: جَمْعُ {يَاسِمَةٍ، فَلِهذا قالَ: بِيضٍ، (أوْ) فَارِسِيٌ (مُعَرَّبٌ، فَلاَ يَجْرِي مَجْرَى الجَمْعِ) ، وقَدْ جَرَى فِي كَلاَمِ العَرَبِ، قالَ الأعْشَى:
(وشَاهَسْفَرِمْ} واليَاسَمِينُ ونَرْجِسٌ ... يُصَبِّحُنَا فِي كُلِّ دَجْنٍ تَغَيَّمَا)
فَمن قالَ: يَاسِمونُ: جَعَلَ وَاحِدَه يَاسمِاً، فكأنَّه فِي التَّقْدِير: {يَاسِمَةٌ، ومنْ قالَ:} يَاسَمِينُ، فَرَفَعَ النُّونَ، جَعَلَهُ وَاحِدًا وأَعْرَبَ نُونَهُ، ومِجِيءُ! اليَاسَمِ فِي الشِّعْرِ يَدُلُّ عَلَى زِيادَةِ يَائِهِ ونُونِهِ. (وُهوَ) نَوْعَانِ: (أَبْيَضُ، وأَصْفَرُ) ، فالأَبْيَضُ، مُشْرَبٌ بالحُمْرَةِ، والأَصْفَرُ أَعْرَضُ مِنْهُ، (نَافِعٌ للْمَشَايِخِ، وللِصُّدَاعِ البَلْغَمِيِّ، والزُّكَامِ) ، وَهُوَ يُقَاوِمُ السُّمُومَ، وَفِيه تَفْرِيحٌ، (وذَرُّ سَحِيقِ يابِسِهِ عَلَى الشَّعْرِ الأسْوَدِ: يُبَيِّضُهُ، وشُرْبُ أُوقِيَّةٍ مِنْ مَاءِ سَحِيقِ زَهْرِهِ ثَلاَثَةَ أيَّامٍ، مُجَرَّبٌ لِقَطْعِ نَزْفِ الأَرْحَامِ) ، وإِنْ جُعِلَ فِي الخَمْرِ: أَسْكَرَ القَلِيلُ مِنْها بإِفْرَاطٍ، ويُهَيِّجُ البَاهَ ويُعَظَّمُ الآلَةَ طِلاَءً. [] وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
(34/138)

{يَسُومُ: جَبَلٌ لِهُذَيْلٍ، وبِهِ يُضْرَبُ المَثَلُ: " اللهُ أَعْلَمُ، منْ حَطَّهَا مِنْ رَأْسِ يَسُومَ "، وقَالَ:
(حَلَفْتُ بِمَنْ أَرْسَى يَسُومَ مَكَانَهُ ... )
} ويَسُومَانِ: جَبَلاَنِ مُتَقَارِبَانِ، وَهُمَا: حَيْضٌ ويَسُومُ، أَوْ فَرْقَدٌ {ويَسُومُ، قالَ الرَّاجِزُ:
(يَا نَاقُ سِيرِي قَدْ بَدَا} يَسُومَانْ ... )
وَقد ذَكَرَهُ المُصَنِّفُ فِي: " س وم "، والصَّوَابُ هُنَا. [] ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:

ي ش م
{اليَشَمُ: ويقالُ أَيْضا: اليَشَبُ، وهُوَ حَجَرٌ مَعْدِنِيٌّ، أَجْوَدُهُ: الزَّيْتِيُّ، فَالأَبْيضُ، فَالأصْفَرُ، ولَهُ خَوَاصُّ.
ي ل م
(} الأَيْلَمَةُ: الحَرَكَةُ، و) يُقَالُ (مَا سَمِعْتُ لهُ {أَيْلَمَةً) أَي: حَرَكَةً، وأنْشَدَ ابنُ بَرِّي:
(فَمَا سَمِعْتُ بَعْدَ تِلْكَ النَّأمَه ... )

(مِنْهَا وَلاَ مِنْهُ هُنَاكَ أَيْلَمَهْ ... )
وَقيل: أَي (صوْتًا) ، وقالَ أبُو عِلِيٍّ: وهيَ (أفْعَلَةٌ، لَا فَيْعَلَةٌ) ، وذلِكَ أنَّ زِيَادَةَ الهَمْزَةِ أوَّلاً: كَثِيرٌ، ولأنَّ أفْعَلَةً: أكْثَرُ مِنْ فَيْعَلَةٍ. (} وَيَلَمْلَمُ) لَغَةٌ فِي {أَلَمْلَمَ، وهوَ مِيقاتُ أَهْلِ اليَمَنِ، كَمَا فِي الصِّحَاح، وقدْ ذُكِرَ فِي (ل م م) ، قالَ ابنُ بَرِّيِ: قالَ أَبُو عَلِيٍّ:} يَلَمْلَمُ: فَعَلْعَلُ، اليَاءُ: فَاءُ الكَلِمَةِ، واللاَّمُ: عَيْنُهَا، والمِيم: لاَمُهَا.
ي م م
(! اليَمُّ: البَحْرُ) ، كَمَا فِي الصِّحَاح، وهكذَا قَالَهُ الزَّجَّاجُ، وزَادَ اللَّيْثُ: الذِي لَا يُدْرَكُ قَعْرُهُ، ولاَ شَطَّاهُ، ويُقَالُ: اليَمُّ: لُجَّةُ البَحْرِ، قالَ الأزْهَرِيُّ: ويَقَعُ اسمُ اليَمِّ عَلَى مَا كانَ مَاؤُهُ مِلْحًا زُعَاقًا، وعَلَى النَّهْرِ الكَبيرِ العَذْبِ المَاءِ، وأُمِرَتْ
(34/139)

أُمُّ مُوسَى حِينَ وَلَدَتْهُ، وَخَافَتْ عَلَيْهِ فِرْعَوْنَ أنْ تَجْعَلَهُ فِي تَابُوتٍ ثُمَّ تَقْذِفَهُ فِي اليَمِّ، وهُوَ نَهْرُ النِّيلِ بِمِصْرَ، ومَاؤُهُ عَذْبٌ، قالَ الله عَزَّ وَجَلَّ: {فليلقه اليم بالسَّاحل} فَجَعَلَ لَهُ سَاحِلاً، وَهَذَا كُلُّهُ يَدُلُّ عَلَى بُطْلاَنَ قَوْلِ اللَّيْثِ: إنَّهُ البَحْرُ الَّذِي لَا يُدْرَكُ قَعْرُهُ، وَلَا شَطَّاه. لَا يُثَنَّى، و (لَا يُكَسَّرُ، ولاَ يُجْمَعُ، جَمْعَ السَّلاَمَةِ، وَزَعَمَ بَعْضُهُمْ أنَّهَا لٌ غَةٌ سُرْيَانِيَّةٌ، فَعَرَّبَتْهُ العَرَبُ وَأصْلُهُ: {يَمَّا. (} وَيُمَّ) الرَّجُلُ، (باِلضَّمِّ، فَهُوَ {مَيْمُومٌ: طُرِحَ فيهِ) ، وَفِي الصِّحَاح: فِي اليَمِّ، وَفِي بَعْضِ نُسَخِهِ: فِي البَحْرِ، وَفِي المُحْكَمِ: إذَا غَرِقَ فِي اليَمِّ. (و) اليَمُّ: (الحَمَامُ الوَحْشِيُّ،} كاليَمَامِ، {واليَمَمِ، مُحَرَّكَةً) ، الأخِيرَةُ عنِ ابنِ الأنْبَارِي، وأقَرَّهُ أبُو القَاسِمِ الزَّجَّاجِيُّ، كَذَا فِي المُعْجَمِ، قالَ الجَوْهَرِيُّ:} اليَمَامُ: الحَمَامُ الوَحْشِيُّ، الوَاحِدَةُ: {يَمَامَةٌ، وقالَ الكِسَائِيُّ: هِيَ الَّتِي تَأْلَفُ البُيُوتَ، وقالَ غَيْرُهُ:} اليَمَامُ الَّذِي يَسْتَفْرِخُ، والحَمَامُ: هُوَ البَرِّيُّ الذِي لَا يَأْلَفُ البُيُوتَ، وقِيلَ: اليَمَام: البَرِّيُّ من الحَمَامِ الَّذِي لاَ طَوْقَ لَهُ، والحَمَامُ: كُلُّ مُطَوَّقٍ، كالقُمْرِيِّ، والدُّبْسِيِّ، والفَاخِتَةِ. (و) {اليَمُّ: (سَيْفُ الأَشْتَرِ) النَّخْعِيِّ، عَلَى التَّشْبيهِ بِالبَحْر. (و) اليَمُّ: (مَاءٌ بِنَجْدٍ) ، نَقَلَهُ ياقوتٌ. (} والتَّيَمُّمُ: التَّوْخِّي، والتَّعَمُّدُ، اليَاءُ: بَدَلٌ من الهَمْزَةِ) ، يُقالُ: {تَيَمَّمْتُهُ،} وتَأمَّمْتُهُ. ( {ويَمَّمَهُ) بِرُمْحِهِ} تَيْمِيماً {وَأَمَّمَهُ: (قَصَدَه) وتَوَخَّاه دونَ سِوَاهُ، وأنشَدَ الجَوْهَرِيُّ:
(} يَمَّمْتُهُ الرُّمْحَ شَزْرًا ثُمَّ قُلْتُ لَهُ ... هذِي المُرُوءَةُ لاَ لِعْبُ الزَّحَالِيقِ)
وقالَ ابنُ السِّكِّيتِ: قولُهُ تَعَالى: {! فَتَيَمَّمُوا صَعِيدا طيبا} أيْ: اقْصِدُوا لِصَعِيدٍ طَيِّبٍ، ثُمَّ كَثُرَ اسْتِعْمَالُهُمْ لِهذِهِ
(34/140)

الكَلِمَةِ، حتَّى صَارَ {التَّيَمُّمَ: مَسْحَ الوَجْهِ واليَدَيْنِ بالتُّرَابِ. (و) } يَمَمَّ (المَرِيضَ لِلصَّلاَةِ) {تَيْمِيمًا: (مَسَحَ وَجْهَهُ وَيَدَيْهِ) بالتُّرَابِ، (فَتَيَمَّمَ هُوَ) ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ. (} واليَمَامَةُ: القَصْدُ، {كاليَمَامِ) ، يُقَالُ: هُوَ} يَمَامَتِي، {ويَمَامِي، أَيْ: قَصْدِي. (و) } اليَمَامَةُ: اسْمُ (جَارِيَةٍ زَرْقَاءَ، كَانَتْ تُبْصِرُ الرَّاكِبَ مِنْ مَسِيرة ثَلاَثَةِ أيَّامٍ) زَعَمُوا، يُقال: " أَبْصَرُ مِنْ زَرْقَاءِ اليَمَامَةِ " كمَا فِي الصِّحَاح، وهِيَ ابْنَةُ سَهْمٍ، ووَقَعَ فِي قِصَّةِ مَسِيرِ تُبَّعٍ إِلَى بِلاَدِهَا مَا نَصُّهُ: قَالَ رِيَاحٌ الطَّسْمِيُّ: تَوَقَّفْ أيُّهَا المَلِكُ، فَإِنَّ لنَا أُخْتًا مُتَزَوِّجَةً فِي جَدِيسٍ، يُقالُ لَهَا: {يَمَامَةُ، وهِيَ أبْصَرُ خَلْقِ اللهِ تَعَالَى عَلَى بُعْدٍ، فإِنَّهَا لَتَرَى الشِّخْصَ مِنْ مَسِيرَةِ يَوْمٍ ولَيْلةٍ، وإنِّي أَخَافُ أنْ تَرَانَا، وتُنْذِرَ بِنَا القَوْمَ، وقِصَّتُهَا طَوِيلَةٌ. (وبَلاَدُ الجَوِّ: مَنْسُوبَةٌ إِلَيْهَا، وسُمِّيَتْ باسْمِها) قالَ أهْلُ السِّيَرِ: كَانَتْ مَنَازِلُ طَسْمٍ، وَجَدِيسٍ، اليَمَامَةَ، وكَانَتْ تُدْعَى جَوًّا، وَكَانَت أحْسَنَ بِلادَ اللهِ أرْضًا و (أَكْثَرَهَا) خَيْرًا وشَجَرًا و (نَخِيلاً من سَائِرِ الحِجَازِ) ، ولَمَّا فَتَحَ تُبَّعٌ حُصُونَ الجَوِّ امْتَنَعَ عَلَيْهِ الحِصْنُ الذِي كَانَ فِيهِ زَرْقَاءُ اليَمَامَةِ، فَصَابَرَهُ تُبَّعٌ حَتَّى افْتَتَحَهُ، وقَبَضَ عَلَى زَرْقَاءِ اليَمَامَةِ، وأَمَرَ بِقَلْعِ عَيْنَيْهَا، فَوَجَدَ عُرُوقَها كُلَّها مَحْشُوَّةً بِالإِثْمِدِ، وأَمَرَ بِصَلْبِها عَلَى بَابِ جَوٍّ، وأنْ تُسَمَّى بِاسْمِها، وفِيهِ يَقُولُ تُبَّعٌ:
( [وَ] سَمَّيْتُ جَوًّا} ! بِاليَمَامَةِ بَعْدَمَا ... تَرَكْتُ عُيُونًا باليَمَامَةِ هُمَّلاَ)

(فَلَا تُدْعَ جَوٌّ مَا بَقِيتُ بِاسْمِها ... ولكِنَّها تُدْعَى اليَمَامَةَ مُقْبِلاَ)
(وبِهَا تَنَبَّأَ مُسَيْلِمَةُ الكَذَّابُ) وقُتِلَ فِي أيَّامِ أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ سَنَةَ اثْنَتَيْ عَشْرَةَ لِلْهِجْرَةِ، وأَمِيرُ المُسْلِمِينَ خَالِدُ بنُ
(34/141)

الوَلِيدِ، فَفَتَحَها عَنْوَةً، ثُمَّ صُولِحُوا، (وَهِيَ دُونَ المَدِينةِ، فِي وَسَطِ الشَّرْقِ عَنْ مَكَّةَ، عَلَى سِتَّ عَشْرَةَ مَرْحَلَةً مِنَ البَصْرَةِ، وعَنِ الكُوفَةِ: مِثْلَها) . وقَالَ ياقوتٌ: بَيْنَ اليَمَامَةِ والبَحْرَيْنِ: عَشَرَةُ أيَّامٍ، وهِيَ مَعْدُودَةٌ منْ نَجْدٍ، وقَاعِدَتُهَا: حَجْرٌ، انْتهى، وقالَ الشِّهَابُ فِي شَرْحِ الشِّفَاءِ: اليَمَامَةُ: مَدِينَةٌ مِنْ جَانِبِ اليَمَنِ، عَلى مَرْحَلَتَيْن مِنَ الطَّائِفِ، وأَرْبَعٍ مِنْ مَكَّةَ، وسِتَّ عَشْرَةَ منِ المَدِينَةِ. (والنِّسْبَةُ) إِلَى اليَمَامَةِ (يَمَامِيٌّ) ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ. ( {وَيُمَّ السَّاحِلُ، بَالضَّمِّ) } يَمًّا: إذَا (غَلَبَهُ البَحْرُ) وغَطَّاه (فَطَمَا) عَلَيْهِ. (و) {مُيَمَّمٌ، (كَمُعَظَّمٍ: ظَافِرٌ بِمَطَالِبِهِ) ، وأَنْشدَ الجَوْهَرِيُّ لِرُؤْبَةَ:
(أَزْهَرُ لَمْ يُولَدْ بِنَجْمِ الشُّحِّ ... )

(مُيَمَّمُ البَيْتِ كَرِيمُ السِّنْحِ ... )
(} واليَمَّةُ: ع) . (وبَنُو {يَمٍّ: بَطْنٌ) مِنَ العَرَبِ. (وَامْضِ} يَمَامِي) ، {وَيَمامَتِي، أَيْ: أمَامِي) . (} ويَمَّى، كَحَتَّى: نَهْرٌ بالبَطِيحَةِ، جَيِّدُ السَّمَكِ) ، نَقَلَهُ ياقوتٌ. [] وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: {اليَامُومُ: فَرْخُ الحَمَامَةِ، وقِيلَ: فَرْخُ النَّعَامَةِ. وَقَالَ ابنُ بَرِّي:} يَمَامَةُ كُلِّ شَيْءٍ: قَطَنُهُ، يُقالُ: الْحَقْ بِيَمَامَتِك. قالَ: واليَمُّ: الحَيَّةُ.
ي ن م
( {اليَنَمُ، مُحَرَّكَةً) : ضَرْبٌ مِنَ النَّبْتِ، كمَا فِي الصِّحاح، وقِيلَ: (بِزْرُقَطُونَا) ، وقِيلَ: الهِنْدَبَا، (الوَاحِدَةُ بِهَاءٍ، ونَبَاتٌ آخَرُ) ، وهُوَ عِنْدَ الأَطِبَّاءِ:} يَنموية، وفِي التَّهْذِيبِ:! اليَنَمَةُ: عُشْبَةٌ إِذَا رَعَتْهَا المَاشِيَةُ
(34/142)

كَثُر [ت] رَغْوَةُ أَلْبَانِهَا فِي قِلَّةٍ، وَفِي المُحْكَمِ، هِي نَبْتَةٌ مِن أَحْرَارِ البُقُولِِ، تَنْبُتُ فِي السَّهْلِ، ودَكَادِكِ الأَرْضِ، لَهَا وَرَقٌ طِوَالٌ لِطَافٌ، مُحَدَّبُ الأطْرَافِ، عَلَيْهِ وَبَرٌ أَغْبَرُ، كَأنَّهُ قِطْعُ الفِرَاءِ، وزَهْرَتُهَا مِثْلُ سُنْبُلَةِ الشَّعِيرِ، وحَبُّهَا صَغِيرٌ. وقالَ أَبُو حَنِيفَةَ: اليَنَمَةُ: لَيْسَ لَهَا زَهْرٌ، وفِيهَا حَبٌّ كَثِيرٌ، يَسْمَنُ عَلَيْهَا الإبِلُ، ولاَ تَغْزُرُ، قَالَ: ومِنْ كلاَمِ العَرَبِ: قَالَتِ اليَنَمَةُ:
(أنَا {اليَنَمَهْ، أَغْبُقُ الصَّبِيَّ بَعْدَ العَتَمَهْ، ... )

(وأكُبُّ الثُّمَالَ فَوْقَ الأكمَهْ، ... )
قالَ مُرَقِّشٌ، ووصَفَ ثَوْرَ وَحْشٍ:
(بَاتَ بِغَيْثٍ مُعْشِبٍ نَبْتُهُ ... مُخْتَلِطٍ حُرْبُثُهُ واليَنَمْ)
وَيُقَال:} ينمَةٌ خَذْوَاءُ: إِذا استرخَى وَرَقُها عِنْدَ تَمَامِهِ، قالَ الرَّاجِزُ:
(أَعْجَبَها أكْلُ البَعِيرِ اليَنَمَهْ ... )

ي وم
( {اليَوْمُ: م) مَعْرُوفٌ، مِقْدَارُهُ مِنْ طُلُوعِ الشَّمْسِ إِلَى غُرُوبِهَا، أوْ مِنْ طُلُوعِ الفَجْرِ الصَّادِقِ إِلَى غُرُوبِ الشَّمْسِ، ذَكَرَهُ ابنُ هِشَامٍ فِي شَرْحِ الكَعْبِيَّةِ، والأخِيرُ: تَعْرِيفٌ شَرْعِيٌّ عِنْد الأكْثَرِ، وشَاعَ عِنْدَ المُنَجِّمِينَ أنَّ اليَوْمَ مِنْ الطُّلُوعِ إِلَى الطُّلُوعِ، أوْ مِنَ الغُرُوبِ إِلَى الغُرُوب، نَقَلَهُ شَيْخُنَا، ويُسْتَعْمِلُ بِمَعْنَى مُطْلَقِ الزَّمَانِ، نقَلَهُ ابنُ هِشَامٍ. قُلْتُ: حَكَاهُ سِيبَوَيْهِ فِي قولِهِمْ: أَنَا اليَوْمَ أفْعَلُ كَذا، فإنَّهُمْ لَا يُريدُونَ} يوْمًا بِعَيْنِهِ، وَلَكنهُمْ يُرِيدُونَ الوَقْتَ الحَاضِرَ، وبِهِ فَسَّرُوا قَوْلَهُ تَعَالَى: {الْيَوْم أكملت لكم دينكُمْ} وَذلِكَ حَسَنٌ جَائِزٌ، فَأمَّا أنْ يَكُونَ دِينُ اللهِ فِي وقْتٍ مِنَ الأَوْقَاتِ غَيْرَ كَامِلٍ فَلاَ، وقَدْ يُرادُ {باليَوْمِ الوَقْتُ مُطْلَقًا، ومنْهُ الحَديثُ: " تلكَ} أيَّامُ الهَرْجِ " أَي: وَقْتُهُ، ولاَ يَخْتَصُّ بالنَّهَارِ دُونَ اللَّيْلِ، (ج:! أيَّامٌ) ، لَا يُكَسَّرُ عَلى
(34/143)

غَيْرِ ذلكَ، وأصْلُهٌ: أيْوَامٌ، فأُدغِمَ، ولَمْ يَسْتَعْمِلُوا فِيه جَمْعَ الكَثْرَةِ، وقالَ ابنُ كَيْسَانَ، وسُئِلَ عَنْ أيَّامٍ: لمَ ذَهَبَتِ الوَاوُ؟ فأجَابَ: إنَّ كُلَّ يَاءٍ وَوَاوٍ سَبَقَ أَحَدُهُمَا الآخَرَ بِسُكُونٍ فَإنَّ الوَاوَ تَصِيرُ يَاءً فِي ذَلِك المَوْضِعِ، وتُدْغَمُ إحْدَاهُمَا فِي الأُخْرَى، إِلاَّ حَرْفَيْنِ: ضَيْوَنٌ، وحَيْوَةُ، وَلَو أعْلُّوهُمَا لَقَالُوا: ضَيَّنٌ، وحَيَّةٌ. ( {ويَوْمٌ} أيْوَمُ، و) {يَوْمٌ (يَوِمٌ، كَفَرِحٍ) ، أَي: عَلَى وَزْنِ كَتِفٍ، (و) يَوْمٌ (} وَوِمٌ) ، كَكَتِفٍ، وهذِهِ نَادِرَةٌ؛ لأنَّ القِيَاسَ لاَ يُوجِبُ قَلْبَ اليَاءِ وَاواً، (و) يَوْمٌ (ذُو {أيَّامٍ، و) يَوْمٌ (ذُو} أيَاوِيمَ) ، كُلُّ ذلِكَ: طَوِيلٌ (شَدِيدٌ) هَائِلٌ، لِطُولِ شَرِّهِ عَلَى أَهْلِهِ، واقْتصَرَ الجَوْهَرِيُّ عَلَى يَوْمٍ أيْوَمَ، وقَالَ: يُعَبَّرُ بِهِ عَنِ الشِّدَّةِ، كَما يُقالُ: لَيْلَةٌ لَيْلاَءُ، وأنْشَدَ لأَبِي الأَخْزَرِ الحمَّانِيِّ:
(نِعْمَ أخُو الهَيْجَاءِ فِي اليَومِْ اليَمي ... )

( {لِيَوْمِ رَوْعٍ أَو فَعَالِ مَكْرُمِ ... )
وهُوَ مَقْلُوبٌ مِنْهُ، أخَّرَ الوَاوَ، وقَدَّمَ المِيمَ، ثُمَّ قُلِبَتْ الوَاوُ يَاءً، حَيْثُ صَارَتْ طَرَفًا، كَما قَالُوا: أدْلٍ، فِي جَمْعِ دَلْوٍ، انْتهى، وأنشَدَ الزَّمَخْشَرِيُّ لِرُؤْبَةَ:
(شَيَّبَ أصْدَاغِي الهُمُومُ الهُمَّمُ ... )

(ولَيْلَةٌ لَيْلاَ} ويَوْمٌ {أيْوَمُ ... )
(أوِ) اليَوْمُ} الأَيْوَمُ: (أخِرُ يَوْمٍ فِي الشَّهْرِ) ، كَمَا يُقَالُ لِلَيْلَةِ الثَّلاَثِينَ: اللَّيْلَةُ اللَّيْلاَءُ، قَالَهُ ثَعْلَبٌ فِي أَمَاليهِ. ( {وَأَيَّامُ اللهِ تَعَالَى: نِعَمُهُ) ، وِبِهِ فَسَّرَ مُجَاهِدٌ قَوْلَهُ تَعَالَى: {لَا يرجون أَيَّام الله} ، ورُوِي ذلِكَ عَنْ أُبَيِّ بنِ كَعْبٍ، مَرْفُوعًا، فِي تَفْسِيرِ قَوْلِهِ تَعَالَى: {وَذكرهمْ} بأيام الله} . ( {وَيَاوَمَهُ} مُيَاوَمَةً،! وَيِوَاماً) ، كَكِتَاب:
(34/144)

(عَامَلَهُ {بِالأَيَّامِ) ، وَفِي الصِّحَاح: عَامَلَهُ} مُيَاوَمَةً، كَما تقُولُ: مُشَاهَرَةً، انْتهى. وقِيلَ: اسْتَأْجَرَهُ اليَوْمَ، الأَخِيرَةُ عَنِ اللِّحْيَانِيِّ، قَالَ شَيْخُنَا: وَلاَ نَظِيرَ {لِيِوَامٍ إِلَّا يِسَارٌ، بالكَسرِ، لَغَةٌ فِي اليَسَارِ مُقَابِلِ اليَمِينِ، ويِعَارٌ: جَمْعُ يَعْرٍ، كَمَا مَرَّ فِي الرَّاءِ، وَلاَ رَابَعَ لَهَا. (} وَيَامُ) بنُ أصْبَى: (قَبِيلَةٌ باليَمَنِ) مِنْ هَمْدَانَ، والنِّسْبَةُ إِلَيْهَا: {يَامِيٌّ، ورُبَّمَا زِيدَ فِي أوَّلِهِ هَمْزَةٌ مَكْسُورَةٌ، فيَقُولُونَ: الإِيَامِيُّ. (و) } يَامُ (بنُ نُوحٍ) الذِي (غَرِقَ فِي الطُّوفَانِ) ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ. ( {ويَوْأَم، كَحَوْأَبٍ، قَبِيلَةٌ مِنَ الحَبَشِ) ، وقدْ تَقَدَّمَ ذلِكَ بِعَيْنِهِ فِي: " ت وم ". [] وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: اليَوْمُ: الدَّهْرُ، وبِهِ فَسَّرَ شَمِرٌ قَوْلَهُمْ:
(} يَوْمَاهُ {يَوْمُ نَدًى} ويُوْمُ طِعَانِ ... )
أيْ: هُوَ دَهْرَهُ كَذلِكَ، ويُسْتَعْمَلُ بِمَعْنَى الدَّوْلَةِ وزَمَنِ الوِلاَيَاتِ، نَحْو: {وَتلك! الْأَيَّام نداولها بَين النَّاس} قَالَهُ ابنُ هِشامٍ، وقَالَ ابنُ السِّكِّيت: العَرَبُ تَقُولُ: الأيَّام فِي معنَى الوَقَائِعِ، يقُولُونَ: هُوَ عَالِمٌ بَأيَّامِ العَرَب، أَيْ: وَقَائِعِهَا، وَقاَلَ شَمِرٌ: إنَّمَا خَصُّوا الأَيَّامَ بِالوَقَائِعِ دُونَ ذِكْرِ اللَّيَالي؛ لأنَّ حُرُوبَهُمْ كَانَتْ نَهَارًا، وإذَا كَانَتْ لَيلاً ذَكَرُوهَا كَقَوْلِهِ:
(لَيْلَةَ العُرْقُوبِ حَتَّى غَامَرَتْ ... جَعْفَرٌ يُدْعَى وَرَهْطُ ابْنِ شَكَلْ)
(34/145)

وقَد يَرَادُ بالأَيَّامِ: العُقُوباتُ والنِّقَمُ، وبِهِ فَسَّرَ بَعْضٌ قوْلَهُ تعَالى: {وَذكرهمْ بأيام الله} . وقالُوا: اليَوْمُ {يَوْمُكَ، يُرِيدُونَ التَّشْنِيعَ وتَعْظِيمَ الأَمْرِ. ولَقِيتُهُ} يَوْمَ يَوْمٍ، حَكَاهُ سِيبَوَيْهِ، وقالَ: مِنَ العَرَبِ مَنْ يَبْنِيهِ، ومْنُهمْ مَنْ يَضِيفُهُ، إِلَّا فِي حَدِّ الحَالِ، أَو الظَّرْفِ.
يهم
( {اليَهَم) ، مُحَرَّكَةً: الجُنُونُ) ، قالَ رُؤْبَةُ:
(أَوْ رَاجِزٌ فِيهِ لَجَاجٌ} ويَهَمْ ... )
(و) مِنْهُ ( {الأَيْهَمُ) ، وَهُوَ: (مَنْ لاَ عَقْلَ لَهُ ولاَ فَهْمَ) كالأهْيَمِ. (و) الأَيْهَمُ: (الحَجَرُ الأمْلَسُ) . (و) أيْضًا: (الجَبَلُ الصَّعْبُ) الطَّوِيلُ، الَّذِي لَا يُرْتَقَى، وَقِيلَ: هوَ الذِي لاَ نَبَاتَ فِيهِ. (و) أَيْضا: (الأصَمُّ) مِنَ النَّاسِ، وأنْشَدَ الأزْهَرِيُّ:
(كَأَنِّي أُنَادِي أَوْ أُكَلِّمُ} أَيْهَمَا ... )
(و) أيْضًا: (البَرِّيَّةُ) ، حَكَى ابنُ جِنِّي: بَرٌّ أَيْهَمُ: لَا يُهْتَدَى لَهُ، ولَيْسَ لَهُ مُؤَنَّثٌ. (و) أَيْضا: (الشُّجَاعُ) الذِي لاَ يَنْحَاشُ لِشَيْءٍ، كَذا فِي التَّهْذِيبِ، وَفِي المُحْكَمِ: هُوَ: الجَرِيءُ الذِي لاَ يُسْتَطَاعُ دَفْعُهُ. ( {والأَيْهَمَانِ، عِنْدَ أهْلِ البَادِيَةِ: السَّيْلُ، والجَمَلُ الهَائِجُ الصَّؤُولُ) ، يُتعَوَّذُ مِنْهُمَا، وهُما: الأعْمَيَانِ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ عنِ ابنِ السِّكِّيتِ، وقَدْ جَاءَ فِي الحَدِيثِ: " كانَ النَّبِي
، يَتَعَوَّذُ مِنَ} الأَيْهَمَيْنِ ". وقالَ أبُو زَيْدٍ: أنتَ أشَدُّ وأَشْجَعُ مِنَ الأَيْهَمَيْنِ، وهُمَا: الجَمَلُ المٌ غْتَلِمُ والسَّيْلُ، وَلَا يُقالُ لأحِدِهِمَا:! أَيْهَمُ،
(34/146)

وَقيل: إنَّمَا قيلَ للْجَمَلِ؛ لأنَّهُ إذَا هَاجَ لَمْ يُسْتَطَعْ دَفْعُهُ، بِمَنْزِلَةِ الأَيْهَمِ مِنَ الرِّجَالِ الذِي لَا يَنْطِقُ، فيُكَلَّمَ، أوْ يُسْتَعْتَبَ، قالَ ابنُ السِّكِّيت: (و) هُمَا (عِنْدَ الحَاضِرَةِ: السَّيْلُ، والحَرِيقُ) ، وبِهِمَا: فُسِّرَ الحَدِيثُ: أَيْضاً، قالَ أبُو عُبَيْدٍ: (و) مِنْهُ سُمِّيَت (اليَهْمَاءُ) ، وهِيَ: (الفَلاَةُ) التِي (لاَ يُهْتَدَى فِيها) لِلطَّرِيقِ، قالَ الأَعْشَى:
( {وَيَهْمَاءَ باللَّيْلِ غَطْشَى الفَلاَةِ ... يُؤْنِسُنِي صَوْتُ قَيَّادِهَا)
وَفِي حديثِ قُسٍّ:
(كُلُّ} يَهْمَاءَ يَقْصُرُ الطَّرْفُ عَنْهَا ... أَرْقَلَتْها قِلاَصُنَا إِرْقَالاَ)
وكذلكَ: الهَيْمَاءُ، {واليَهْمَاءُ: أكْثَرُ اسْتِعْمَالا، ولَيْسَ لَهَا مُذَكَّرٌ منْ نَوْعِهَا، قَالَ ابنُ جِنِّي: لَيْسَ أيْهَمُ ويَهْمَاءُ، كَأَدْهَمَ ودَهْمَاءَ، لأَمْرَيْنِ: أحدُهُمَا: أنَّ الأَيْهَمَ: الجمَلُ الهَائِجُ، أوِ السَّيْلُ، واليَهْمَاءُ: الفَلاَةُ. والآخرُ: أنَّ} أيْهَمَ لَوْ كَانَ مُذَكَّرَ يَهْمَاءَ لَوَجَبَ أنْ يَأْتِيَ فِيهِمَا: {يُهْمٌ، مِثْلُ دُهْمٍ، وَلَمْ يُسْمَعْ ذلِكَ، فَعُلِمَ لِذلِكَ أنَّ هذَا تَلاَقٍ بَيْنَ اللَّفْظِ، وأنَّ أَيْهَمَ لَا مُؤَنَّثَ لَهُ، وأنَّ يَهْمَاءَ لاَ مُذَكَّرَ لَهَا. (و) } اليَهْمَاءُ: (السَّنَةُ الشَّدِيدَةُ) التِي (لَا فَرَجَ فِيهَا) ، عَن أبي زَيْدٍ، قَالَ الأَزْهَرِيُّ: سَنَةٌ يَهْمَاءُ: ذاتُ جُدُوبَةٍ. (وجَبَلَةُ بنُ الأَيْهَمِ) بنِ عَمْرِو بنِ جَبَلَةَ بنِ الحَارِثِ الأعْرَجِ بنِ جَبَلَةَ بنِ الحَارِثِ الأَوْسَطِ بنِ ثَعْلَبَةَ بنِ الحَارِثِ الأكْبَرِ بنِ عَمْرِو بنِ حُجْرِ بنِ هِنْدِ بنِ إمَامِ بنِ كَعْبِ بنِ جَفْنَةَ الجَفْنِيّ: (آخِرُ مُلُوكِ غَسَّانَ) بالشَّامِ. [] وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: اليَّهْمَاءُ: مَفَازَةٌ لاَ مَاءَ فِيهَا، وَلاَ يُسْمَعُ فِيهَا صَوْتٌ. وَلَيْلٌ أيْهَمُ: لَا نُجُومَ فِيهِ، كَأَهْيَمَ. وَقِيلَ: اليَهْمَاءُ: فَلاَةٌ مَلْسَاءُ لَيْسَ بِهَا نَبْتٌ.! والأَيْهَمُ: البَلَدُ الذِي لاَ عَلَمَ بِهِ. وأَرْضٌ يَهْمَاءُ: لاَ أثَرَ فِيهاَ، وَلاَ
(34/147)

مَرْتَعَ، ولاَ عَلَم. {والأَيْهَمُ: الذِي لاَ يَعِي شَيْئًا ولاَ يَحْفَظُهُ، وَقيل: هُوَ المُصَابُ فِي عَقْلِهِ، وقِيلَ: هُوَ: الثَّبْتُ العِنَادِ جَهْلاً، لَا يَزِيغُ إِلَى حُجَّةٍ، وَلاَ يَتَّهِمُ رَأْيَهُ إْعجَابًا. والأَيْهَمُ: الأْعَمى. وسِنُونَ} يُهْمٌ: لَا كَلأَ فِيهَا، ولاَ مَاءَ، وَلاَ شَجَر. واليَهْمَاءُ: النَّاقَةُ الشَّدِيدَةُ، نَقَلَهُ شَيْخُنَا عَنْ بَعْضِ شُرُوحِ لاَمِيَّةِ العَربَ. وهذَا آخِرُ حَرْفِ المِيمِ، مِنْ كَتَابِ تَاجِ العَرُسِ، لِشَرْحِ جَوَاهِرِ القَمُوسِ، والحمَمْدُ للهِ حَقَّ حَمْدِهِ، وصَلاَتُهُ وسَلاَمُهُ عَلَى سَيِّدِنَا ومَوْلاَنَا مُحَمَّدٍ النَّبيَّ الأُمِّيِّ، وعَلَى آلِهِ الطَّاهِرِينَ، وصَحَابَتِهِ أَجْمَعِنَ.
(34/148)

(بَاب النُّون)
مِن كتابِ القَامُوس وَهُوَ مِن الحُروفِ المَجْهورَةِ، ومِن حُروفِ الذُّلْقِ، وَهُوَ والرَّاءُ واللامُ فِي حَيِّزٍ واحِدٍ، وَقد تبدلُ مِن اللامِ والميمِ والهَمْزةِ.

(فصل الْهمزَة) مَعَ النُّون)
2 - أبن
( {أَبَنَهُ بشيءٍ} يَأْبُنُه {ويَأْبِنُهُ) ، مِن حَدَّيْ نَصَرَ وضَرَبَ: (اتَّهَمَهُ) وعابَهُ، (فَهُوَ} مَأْبُونٌ بخَيْرٍ أَو شَرَ، فَإِن أَطْلَقْتَ) ؛) ونصّ اللَّحْيانيّ فَإِذا أَضْرَبْت عَن الخَيْرِ والشَّرِّ، (فَقُلْتَ) :) هُوَ (مَأْبُونٌ فَهُوَ للشَّرِّ) خاصَّةً، ومثْلُه قَوْل أَبي عَمْرٍ و، وَمِنْه أَخذ {المَأْبون الَّذِي تفعل بِهِ الفاحِشَة وَهِي} الأُبْنَةُ، والأصْلُ فِيهِ العُقَدُ تكونُ فِي القِسِيّ تُفْسِدُها وتُعابُ بهَا.
وفلانٌ يُأْبَنُ بِكَذَا: أَي يُذْكَرُ بقَبيحٍ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
{وأَبَنَهُ) } أَبْناً ( {وأَبَّنَهُ} تَأْبِيناً) :) أَي (عابَهُ فِي وَجْهِهِ) وعَيَّره؛ وَمِنْه حَدِيْث أَبي ذَرَ: أَنَّه دَخَل على عُثْمان، رضِيَ اللَّهُ تعالَى عَنْهُمَا، فَمَا سَبَّه وَلَا {أَبَنَه، وقيلَ: هُوَ بتقْدِيمِ النُّون على الباءِ.
(} والأُبْنَةُ، بالضَّمِّ: العُقْدَةُ فِي العُودِ) أَو العَصا، والجَمْعُ {أُبَنٌ؛ قالَ الأَعْشَى:
قَضيبَ سَرَاءٍ كَثِيرَ} الأُبَنْ (و) مِن المجازِ: {الأُبْنَةُ: (العَيْبُ) فِي الحسَبِ وَفِي الكَلامِ؛ وَمِنْه قَوْل خالِدِ بنِ صَفْوانَ المُتَقدِّمُ ذِكْرُه فِي وصم.
(و) الأُبْنَةُ: (الرَّجُلُ الخَفِيفُ) ، هَكَذَا فِي النسخِ، ولعلَّه الخَيْضَفُ، وَهُوَ الضَّروطُ.
(و) الأُبْنَةُ: (غَلْصَمَةُ البَعيرِ) ؛) قالَ ذُو الرُّمَّةِ يَصِفُ عَيْراً وسَحِيلَه:
تُغَنِّيه من بَين الصَّبيَّيْن} أُبْنةٌ نَهُومٌ إِذا مَا ارْتَدَّ فِيهَا سَحِيلُها
(34/149)

(و) مِن المجازِ: {الأُبْنَةُ: (الحِقْدُ) والعَداوَةُ. يقالُ: بَيْنهم أُبَنٌ.
(} والتَّأْبِينُ: فَصْدُ عِرْقٍ لِيُؤْخَذَ دَمُه فيُشْوَى ويُؤْكَلُ) ، عَن كُراعٍ.
(و) {التَّأْبينُ: (الثَّناءُ على الشَّخْصِ بَعْدَ مَوْتِه) .) وَقد} أَبَّنَه {وأَبَّلَه: إِذا مَدَحَه بعد مَوْتِه وبَكَاهُ؛ قالَ مُتمِّمُ بنُ نُوَيْرة:
لعَمري وَمَا دَهْري} بتأْبين هالِكٍ وَلَا جَزِعاً ممَّا أَصابَ وأَوْجَعاوقالَ ثَعْلَب: هُوَ إِذا ذكَرْتَه بعْدَ مَوْتِه بخَيْرٍ.
وقالَ مرَّة: هُوَ إِذا ذكَرْتَه بَعْدَ المَوْتِ.
وقالَ شَمِرٌ: التَّأْبينُ الثَّناءُ على الرَّجُل فِي المَوْتِ والحياةِ.
وَقَالَ الزَّمَخْشريُّ: {أَبَّنَه: مَدَحَهُ وعَدَّ محاسِنَه، وَهُوَ مِن بابِ التَّقْريعِ، وَقد غلبَ فِي مدْحِ النادِبِ تقولُ: لم يزلْ يُقَرِّظُ أَحْيَاكم} ويُؤَبِّنُ مَوْتَاكُم؛ قالَ رُؤْبَة:
فامْدَحْ بِلالاً غير مَا {مُؤَبَّن ِترَاهُ كالبازِي انْتَمَى للْمَوْكِنِيقولُ: غَيْر هالكٍ أَي غَيْر مَبْكِيَ؛ وَمِنْه قَوْلُ لَبيدٍ، رضِيَ اللَّهُ تعالَى عَنهُ:
قُوما تَجُوبانِ مَعَ الأَنْواحِ} وأَبِّنَا ملاعِبَ الرِّماحِ ومِدْرهَ الكَتبيةِ الرَّداحِ وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: غَيْرُ مُؤَبَّنٍ أَي غيرُ مَعِيبٍ.
(و) التَّأْبِينُ: (اقتِفاءُ أَثَرِ الشَّيءِ) ، كَمَا فِي الصِّحاحِ عَن الأَصْمَعيّ، وَمِنْه قيلَ لمادِحِ المَيِّتِ: {مُؤَبِّنٌ لاتِّباعِه آثارُ فِعالِه وصَنائِعِه. (كالتَّأبُّنِ.
(و) التَّأْبينُ: (تَرَقُّبُ الشَّيءِ) .
(وَفِي الصِّحاحِ: قالَ أَبو زيْدٍ:} أَبَنْتُ الشيءَ: رَقَبْتُه؛ قالَ أَوْسٌ يَصِفُ الحِمارَ:
(34/150)

يقولُ لَهُ الراؤُونَ هذاكَ راكِبٌ {يُؤَبِّنُ شَخْصاً فوقَ عَلياءَ واقِفُوحَكَى ابنُ بَرِّي قالَ: رَوَى ابنُ الأَعْرابيِّ يُؤَبِّر، قالَ: ومعْناهُ يَنْظُرُ شخصا ليَسْتَبينَه. ويقالُ: إنَّه ليُؤَبِّرُ أَثراً إِذا اقتَصَّه.
(} والأَبِنُ، ككَتِفٍ: الغَليظُ الثَّخينُ من طعامٍ أَو شَرابٍ) ، عَن ابنِ الأَعْرابيِّ.
( {وإِبَّانُ الشَّيءِ، بالكسْرِ) وتَشْديدِ الموحَّدَةِ: (حِينُه) ووَقْتُه. يقالُ: كُلِ الفَواكِه فِي} إبّانِها، كَمَا فِي الصِّحاحِ؛ قالَ الراجزُ:
أَيَّان تقْضي حاجَتي أَيَّاناأَما تَرى لِنُجْحها {إِبَّانا (أَو) } إِبَّانُه: (أَوَّلُه) ، وَبِه فُسِّر قوْلُهم: أَخَذ الشيءَ {بإِبَّانِه، والنُّونُ أَصْليَّة فيكونُ فِعَّالاً، وقيلَ: زائِدَةٌ، وَهُوَ فِعْلانُ مِن أَبَّ الشيءُ إِذا تَهَيَّأَ للذَّهابِ. وذَكَرَ النقارسيُّ فِي شرْحِ المنفرجة الوَجْهَيْنِ.
(} والآبِنُ من الطَّعامِ: اليابِسُ) ، هُوَ بمدِّ الأَلِفِ.
( {وأَبَنَ الدَّمُ فِي الجُرْحِ) } يَأْبَن {أَبناً: (اسْوَدَّ.
(} وأَبانٌ، كسَحابٍ: مَصْروفةً) :) اسْمُ رجُلٍ، وَهُوَ فعالٌ، والهَمْزَةُ أَصْليَّة، كَمَا جَرَى عَلَيْهِ المصنِّفُ وحَقَّقه الدَّمامِيني وابنُ مالِكٍ، وجَزَمَ بِهِ ابنُ شبيبٍ الحرانيُّ فِي جامِعِ الفنونِ وأَكْثَر النُّحّاة والمُحدِّثِيْن على مَنْعِه مِن الصَّرْفِ للعِلْميَّة والوَزْن، وبحثَ المُحقِّقون فِي الوَزْن لأَنَّه إِذا كَانَ ماضِياً فَلَا يكونُ خاصّاً أَو اسْم تَفْضِيل، فالقِياسُ فِي مِثْلِه {أبين.
وقالَ بعضُ أَئِمَّة اللُّغَةِ: من لم يَعْرِف صَرْف} أَبان فَهُوَ أَتانٌ، نَقَلَه الشهابُ، رَحِمَه اللَّهُ، فِي شرْحِ الشفاءِ.
وأبانُ (بنُ عَمْرٍ و، و) أَبانُ (بنُ سعيدٍ
(34/151)

صَحابيَّانِ.
(و) أبانُ بنُ إسْحاق الكُوفيُّ، وابنُ صالِحٍ أَبو بَكْر، وابنُ صَمْعَةَ البَصْريُّ، وابنُ طارِقٍ، وابنُ عُثْمان بنِ عَفَّان، وابنُ أَبي عَبَّاس العَبْديّ، وابنُ زيْدٍ العطَّار، (مُحَدِّثونَ.
(و) أَبانٌ: (جَبَلٌ شَرْقِيَّ الحاجِزِ، فيهِ نَخْلٌ وماءٌ) ، وَهُوَ المَعْروفُ بالأَبْيَض.
(و) أَيْضاً: (جَبَلٌ لبنِي فَزارَةَ) ، وَهُوَ المَعْروفُ بالأَسْودِ وَبَينهمَا مِيْلان.
وقالَ أَبو بكْرِ بنُ موسَى: أبانٌ جَبَلٌ بينَ فيد والنَّبْهانيَّة أَبْيَض، {وأَبانٌ جَبَلٌ أَسْوَدُ، وهما} أَبانانِ كِلاهُما مُحَدَّد الرأْسِ كالسِّنانِ، وهُما لبَني مَنافِ بنِ دَارِم بنِ تَمِيمِ بنِ مرَ؛ وأَنْشَدَ المبرّدُ لبعضِ الأَعْرابِ:
فَلَا تَحْسِبا سِجْن اليَمامَة دائِماً كَمَا لم يطب عَيْشُ لنا {بأَبان وقالَ الأَصْمَعيُّ: وادِي الرُّمةِ يمرُّ بينَ} أَبانَيْنِ، وهُما جَبَلانِ. يقالُ لأَحدِهما أَبانُ الأَبْيَض وَهُوَ لبَني فَزارَةَ ثمَّ لبَني حريد مِنْهُم، وأَبانُ الأَسْوَدُ لبَني أَسَدٍ، ثمَّ لبَني والبَةَ بنِ الحرِثِ بنِ ثَعْلَبَةَ بنُ دُودَان بنِ أَسَدٍ، وبَيْنهما ثلاثَةُ أَمْيالٍ.
(وَذُو أَبانٍ: ع.
( {وأَبانانِ: جَبَلانِ) ، أَحَدُهما (مُتالِعٌ، و) الثَّانِي (أَبانٌ) ، غَلَبَ أَحَدهُما، كَمَا قَالُوا العُمَرَان والقَمَران، وهُما بنَواحِي البَحْرَيْن، واستَدَلّوا على ذلِكَ بقوْلِ لَبيدٍ، رضِيَ اللَّهُ تعالَى عَنهُ:
دَرَسَ المَنا بمُتالِعٍ} فأَبانِ فتَقادَمَتْ بالحِبْسِ والسُّوبانِوقيلَ: هَذِه التَّثْنِيةُ! لأَبانٍ الأَبْيَض والأَسَوْد، كَمَا تقدَّمَ ذلِكَ عنِ الأَصْمَعيّ.
وقالَ أَبو سَعِيدٍ السُّكَّريُّ: أَبانٌ جَبَلٌ، وبانَةُ جَبَلٌ آخَرُ يقالُ لَهُ
(34/152)

شرورى، فغَلَّبوا {أَبَانَا عَلَيْهِ فَقَالُوا: أبانانِ، وَبِه فُسِّر قَوْل بِشْر بنِ أَبي خازِمٍ:
يَؤُمُّ بهَا الحُداةُ مِياهَ نَخْلٍ وفيهَا عَن} أَبانَيْنِ ازْوِرارُوللنّحويِّين هُنَا كَلامٌ طَويلٌ لم أَتَعرَّض لَهُ لطُولِه، ومَن أَرادَ ذلِكَ فَعَلَيهِ بكِتابِ المعْجمِ لياقوتٍ.
(وجاءَ فِي {إبانَتِه) ، بالكسْرِ (مُخفَّفَةً) ، أَي (فِي كلِّ أَصْحابِه.
(} وأُبْنَى، كلُبْنَى: ع) بفِلَسْطينَ بينَ عَسْقَلانَ والرَّمْلة، ويقالُ لَهَا أينى بالياءِ أَيْضاً، وَقد جاءَ ذِكْرُه فِي سريَّةِ أُسامَةَ بنِ زيْدٍ.
وَفِي كتابِ نَصْر: أُبْنَى: قرْيَةٌ بمُؤْتَةَ.
(وكزُبَيْرٍ) :) {أُبْيَنُ (بنُ سُفْيانٍ مُحَدِّثٌ) ضَعِيفٌ، قالَهُ الحافِظُ.
(ودَيْرُ} أَبُّونٍ، كتَنُّورٍ، أَو {أَبْيُونٍ بالجَزيرَةِ) ، أَي جَزِيرَة ابنِ عُمَرَ، (وبقُرْبِه أَزَجٌ عظيمٌ وَفِيه قَبْرٌ عظيمٌ يقالُ إنَّه قَبْرُ نوحٍ، عَلَيْهِ السّلامُ) ؛) وَفِيه يقولُ الشاعِرُ:
سَقَى اللَّهُ ذاكَ الدَّيْر غَيْثاً رخَّصهوما قد حَواهُ مِن قِلالٍ ورُهْبانوإنّي والثَّرْثاء والحَضْرِ خلَّتيوأهلك دَيْر} ابْيُونَ أَو بُرْزَ مَهْرَان وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{أَبَنُ الأَرْض: نَبْتٌ يخْرُجُ فِي رُؤُوسِ الإِكامِ، لَهُ أَصْلٌ وَلَا يَطُول، وكأَنَّه شَعَر يُؤْكَل وَهُوَ سَرِيعُ الخُروجِ سَريعُ الهَيْجِ؛ عَن أَبي حَنيفَةَ، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى.
} وأَبانُ: مَدينَةً صَغيرَةٌ بكرْمانَ مِن ناحِيَةِ الزوران؛ نَقَلَه ياقوت رَحِمَه اللَّهُ تعالَى.
(34/153)

(
أتن
: ( {الأَتانُ: الحِمارَةُ،} والأَتانَةُ قَليلةٌ) ؛) ونَصّ الصِّحاحِ: وَلَا تَقُل {أَتانَةُ.
قالَ ابنُ الأَثيرِ: وَقد جاءَ فِي بعضِ الحدِيْث.
وَفِي إطْلاقِ الحِمارَة جَرْيٌ على اللُّغَةِ المَرْجوحَةِ تِبْعاً للجَوْهرِيّ، فإنَّ بعضَ أَئِمَّة اللُّغَةِ أَنْكَرَها وقالَ: هُوَ لَفْظٌ خاصٌّ بالذُّكورِ لَا تَلْحَقه الهاءُ؛ وَلَو قالَ الأُنْثى مِن الحُمُر لكانَ أَصْوب، أَشارَ لَهُ شيْخُنا، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى.
(ج} آتُنٌ) ، كعَناقٍ وأَعْنُقٍ، ( {وأُتْنٌ) ، بالضَّمِّ، (} وأُتُنٌ) بضمَّتَيْنِ، كِلاهُما فِي الكَثيرِ؛ أَنْشَدَ ابنُ الأَعْرابيِّ:
وَمَا أُبَيِّنُ منهمُ غيرَ أنّهمُهُمُ الَّذين غَذَتْ من خَلْفِها {الأُتُنُ (} ومَأْتوناءُ) :) اسْمٌ للجَمْعِ كالمَعْيورَاء.
(و) الأَتانُ: (مَقامُ المُسْتَقِي على فَمِ الرَّكِيَّةِ) ، وَهُوَ صَخْرةٌ أَيْضاً، كَمَا فِي الصِّحاحِ.
(ويُكْسَرُ فيهمَا) ، أَي فِي المَقامِ والحِمارَةِ.
(و) قالَ ابنُ شُمَيْلٍ: الأَتانُ (قاعِدَةُ الفَوْدَجِ) .
(قالَ أَبو وهب: الحَمائِرُ هِيَ القَواعِدُ {والأُتنُ، الواحِدَةُ حِمارَةٌ وأَتانٌ، (ج آتُنٌ) ، بالمدِّ.
(} وأَتانُ الضَّحْلِ صَخْرَةٌ) ضَخْمةٌ مُلَمْلَمَةٌ تكونُ فِي الماءِ (على فَمِ الرَّكِيَّةِ يَرْكَبُها الطُّحْلُبُ فَتَمْلاسُّ) وتكونُ أَشَدَّ مَلاسةً مِن غيرِها؛ (أَو) هِيَ (الصَّخْرَةُ الَّتِي بعضُها ظاهرٌ وبعضُها غامرٌ فِي الماءِ) .
(قالَ الجَوْهرِيُّ: وَبهَا تُشَبَّه الناقَةُ فِي صَلابَتِها ومَلاسَتِها؛ قالَ كعبُ بنُ زُهَيْرٍ، رضِيَ اللَّهُ تعالَى عَنهُ:
عَيْرانةٌ {كأَتان الضَّحْل ناجِيةٌ إِذا تَرَقَّصَ بالقُورِ العَساقِيلُ (} وأَتَنَ بِهِ {يَأْتِنُ} أَتْناً! وأُتوناً: أَقامَ) بِهِ (وثَبَتَ) ؛) نَقَلَهُ الجَوْهرِيُّ؛ وقالَ أَباقٌ الدُّبَيْريُّ:
(34/154)

{أَتَنْتُ لَهَا وَلم أَزَلْ فِي خِبائِهامُقيماً إِلَى أَن أَنْجَزَت خُلَّتي وَعْدي (و) } أَتَنَ الرَّجُل ( {أَتَناناً) ، محرَّكةً: (قارَبَ الخَطْوَ) فِي غَضَبٍ، لُغَةٌ فِي أَتَلَ أَتَلاناً؛ نَقَلَه الجَوْهرِيُّ.
(} والأَتُّونُ، كتَنُّورٍ، وَقد يُخَفَّفُ) ؛) نَقَلَه ابنُ خَالَوَيْه،
ونَسَبَ الجَوْهرِيُّ التَّخْفيفَ للعامَّةِ وقالَ: هُوَ المَوْقِدُ.
وقالَ غيرُهُ: (هُوَ (أُخْدودُ الجَيَّارِ والجَصَّاصِ ونحْوِه) .
(قالَ الجَوْهرِيُّ: ويقالُ هُوَ مُوَلَّدٌ، (ج {أُتُنٌ) هَذَا جَمْعُ المُخَفَّفِ، (} وأَتاتينُ) جَمْعُ المُشَدَّدِ، عَن الفرَّاءِ.
قالَ ابنُ جنيِّ: كأَنَّه زادَ على عَيْن {أَتُونٍ عَيْناً أُخْرى، فصارَ فَعُول مُخفَّف العَيْن إِلَى فعُّول مشدَّد العَيْن فتُصوّره حينَئِذٍ على} أَتّونٍ فقالَ فِيهِ {أَتاتِيْن كسَفّودٍ وسَفافِيد وكَلّوبٍ وكَلالِيبَ.
قالَ الفرَّاءُ: وَهَذَا كَمَا جَمَعُوا قُسًّا قَساوِسَةً، أَرادُوا أَن يَجْمَعوه على مِثالِ مَهالِبَةٍ، فكَثُرَتِ السِّينات وأَبْدَلُوا إحْداهنَّ واواً، وقالَ: رُبَّما شدَّدُوا الجَمْعَ وَلم يُشدِّدوا وَاحِدًا مثْل أَتُونٍ} وأَتانِينَ.
( {والأَتْنُ) :) أَنْ يخرجَ رِجْلا الصَّبيِّ قبْلَ رأْسِهِ، لُغَةٌ فِي (اليَتْنِ) ؛) حَكَاه ابنُ الأَعْرابيِّ.
(و) } الأُتُنُ، (بضَمَّتَيْنِ: المُرْتَفِعَةُ من الأَرْضِ) ؛) عَن أَبي الدُّقَيْش.
( {وأَتَنَتِ المرأَةُ) } أَتناً بالقَصْرِ، ( {وآتَنَتْ) بالمدِّ، مِثْل (} أَيْتَنَتْ) ، أَي وَلَدَتْ مَنْكوساً.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{اسْتَأْتَنَ الرَّجُل: اشْتَرَى} أَتاناً واتَّخَذَها لنفْسِه؛ نقَلَه الجَوْهرِيُّ؛ وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّي:
بَسَأْتَ يَا عَمْرُو بأَمرٍ {مؤتِنِ} واسْتَأْتَنَ الناسُ ولَمْ {تَسْتَأْتِنِ واسْتَأْتَنَ الحِمارُ: صارَ} أَتاناً.
(34/155)

وقوْلُهم: كانَ حمارا {فاسْتَأْتَنَ: يُضْرَبُ للرَّجُلِ يَهُون بعيد العِزِّ؛ نَقَلَهُ الجَوْهرِيُّ.
} والأَتانُ: المرأَةُ الرَّعناءُ، على التَّشْبيهِ.
وقيلَ: لِفَقِيه العَرَبِ: هَل يَجوزُ للرَّجُل أَنْ يتزوَّجَ {بأَتانٍ؟ قالَ: نَعَم؛ حَكَاه الفارِسِيُّ فِي التَّذْكِرة.
} وأَتانُ الثَّمِيلِ: الصَّخْرةُ فِي باطِنِ المَسيلِ الضَّخْمةُ لَا يرفعُها شيءٌ وَلَا يُحرِّكُها، طُولُها قامةٌ فِي عَرْضِ مِثْلِه؛ عَن ابنِ شُمَيْل؛ وأَنْشَدَ للأَعْشَى:
بِناجِيةٍ {كأَتانِ الثَّمِيل تُقَضِّي السُّرَى بَعْدَ أَيْنٍ عَسِيرَا} والمُؤْتَنُ، كمُكْرَمٍ: المَنْكوسُ؛ وسَيَأْتي إِن شاءَ اللَّهُ تعالَى.

أثن
: ( {الأَثِينُ، كأَمِيرٍ) :
(أَهْمَلَهُ الجَوْهرِيُّ.
وَفِي اللِّسانِ: هُوَ (الأَصيلُ.
(و) } أَثانٌ، (كسَحابٍ، ابنُ نُعَيْمٍ: تابِعِيٌّ) أَدْرَكَ عليًّا، رضِيَ اللَّهُ عَنهُ، وضَبَطَه الحافِظُ بالضمِّ.
(و) قالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: ( {أُثْنَةٌ من طَلحٍ، بالضَّمِّ، كعِيصٍ من سِدرٍ) ، وسَلِيلٍ مِن سَمُرٍ.
وقالَ غيرُهُ: هِيَ القِطْعَةُ مِن الطَّلْحِ والأَثْلِ.
وقيلَ: هِيَ منبِتُ الطَّلْحِ، (ج} أُثَنٌ) ، كصُرَدٍ.
(وجَمَعُوا الوَثَنَ) ، الَّذِي هُوَ الصَّنَمُ، (وُثُناً، بضمَّتينِ، ثمَّ هَمَزوا فَقَالُوا {أُثُنٌ: وقَرَأَ جماعاتٌ) مِن القرَّاءِ: { (إنْ يَدْعونَ من دونِه إلاَّ} أُثُناً) } .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{أُثْنانُ، كعُثْمان: مَوْضِعٌ بالشامِ؛ قالَ جميلُ بنُ معمر:
وردّ الهَوَى أُثْنانُ حَتَّى اسْتَقَرَّ بيمِن الحُبِّ مَعْطوفُ الهَوَى من بِلادِياأجن:
أجن
(} الآجِنُ) ، بالمدِّ: (الماءُ المُتَغَيِّرُ الطَّعْمِ
(34/156)

واللَّوْنِ) ، كَمَا فِي الصِّحاحِ زادَ غيرُهُ: لنَحْو مكث.
وَفِي المصْباحِ: إلاَّ أنَّه يُشْرَبُ والآسِنُ الَّذِي يُشْرَبُ، كَمَا سَيَأْتِي إنْ شاءَ اللَّهِ تعالَى.
وَقد ( {أَجَنَ) الماءُ، (كضَرَبَ ونَصَرَ؛ و) حَكَى الزُّبَيْديُّ:} أَجِنَ مثْلُ (فَرِحَ) ، {يَأْجَنُ (} أَجْناً) ، بالفَتْحِ، مَصْدَر الأَوَّلَين، ( {وأَجَناً) ، محرَّكةً مَصْدَرُ الأَخِيرِ، (} وأُجوناً) ، كقُعودٍ مَصْدَر الثَّانِي، فَهُوَ {أَجِنٌ} وآجِنٌ؛ وأَنْشَدَ الجَوْهرِيُّ لأَبي محمدٍ الفَقْعسيّ:
ومَنْهل فِيهِ الغُرابُ مَيْتُكأَنَّه من {الأُجونِ زَيْتُ سَقَيْتُ مِنْهُ القومَ واسْتَقَيْتُ وقالَ عَلْقمةُ بنُ عَبَدة:
فأَوْرَدَها مَاء كأَنَّ جِمامَه مِن} الأَجْنِ حِنَّاءٌ مَعًا وصَبِيبُ ( {والأَجْنَةُ، مُثَلَّثَةً: الوَجْنَةُ) ، واحِدَةُ} الوُجَنات، واقْتَصَرَ الجَوْهرِيُّ على الضمِّ.
( {وأَجَنَ) القصَّارُ (الثَّوْبَ: دَقَّهُ) ؛) نَقَلَه الجَوْهرِيُّ.
(} والإِجَّانَةُ، بالكَسْرِ مُشدَّدةً، {والإِيجانَةُ) ، بالياءِ، (} والإِنْجانَةُ) ، بالنُّونِ، (مكسورتينِ) ، الأَخيرَةُ طائِيَّة عَن اللّحْيانيّ، (م) مَعْروفٌ وَهُوَ المِرْكَنُ، (ج {أَجاجِينُ) .
(قالَ الجَوْهرِيُّ: وَلَا تَقُل} إِنْجانَة.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{أَجُنَ الماءُ، ككَرُمَ: تَغَيَّر، عَن ثَعْلَب.
ووَقَعَ فِي الاقْتِطافِ:} أَجنَ كمنعَ.
قالَ شيْخُنا، رَحِمَه اللَّهُ: وَهُوَ غيرُ مَعْروفٍ إلاَّ أَنْ يكونَ مِن بابِ التَّداخُل فِي اللّغَتَيْن.
وماءٌ {أَجِنٌ، ككَتِفٍ،} وأَجِينٌ، كأَميرٍ، والجَمْعُ {أَجونٌ.
وقالَ ابنُ سِيْدَه: أَظنُّه جَمْعَ} أَجْنٍ أَو {آجِنٍ.
} والمِيْجَنَةُ: مِدَقَّةُ القصَّارِ، وترْكُ
(34/157)

الهَمْز أَعْلى لقوْلِهم فِي جَمْعِها {مَواجِن.
وقالَ ابنُ بَرِّي: جَمْعُها} مآجِنُ.
{وأَجينُ لقيبط مدينةٌ بالهِنْدِ.
} وإِجْنا، بالكسْرِ: قَرْيةٌ بمِصْرَ، كَذَا فِي فُتوحِ مِصْر.
{وأُجانُ، كغُرابٍ: بلَيْدَةٌ بأَذَرْبِيْجان بَيْنها وبينَ تَبْريز عَشر فَراسِخ فِي طريقِ الرَّيِّ، عَن ياقوت.

أحن
: (} الإِحْنَةُ، بالكسْرِ: الحِقْدُ) فِي الصَّدْرِ؛ وأَنْشَدَ الجَوْهرِيُّ لأُقَيْبل بنِ شهابٍ القَينيّ:
إِذا كانَ فِي صَدْرِ ابنِ عمِّكَ {إحْنَةٌ فَلَا تَسْتَثِرْها سوفَ يَبْدُو دَفِينُها (و) الإِحْنَةُ: (الغَضَبُ) الطارِىءُ مِن الحِقْدِ، (ج) } إِحَنٌ (كعِنَبٍ؛ وَقد {أَحِنَ) عليهِ، (كسَمِعَ فيهمَا) } أَحَناً {وإِحْنةً.
(} والمُؤَاحَنَةُ: المُعادَاةُ) ، يقالُ: {آحَنَهُ} مُؤَاحَنَةً.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{الحِنَةُ، بالكسْرِ، لُغَةٌ فِي الإِحْنَةِ، وَقد أَنْكَرَها الأَصْمَعيُّ والفرَّاءُ وابنُ الفَرَجِ.
وَفِي الصِّحاحِ: وَلَا تَقُل} حِنَة.
وَفِي التَّهْذيبِ: ليسَ فِي كَلامِ العَرَبِ.
وَفِي المُوازَنَةِ للآمديّ: حَكَى أَبو نَصْر عَن الأَصْمَيّ قالَ: كنَّا نعدُّ الطرمَّاحَ شَيئاً حَتَّى قالَ:
وأَكْرَه أَنْ يعيبَ عليَّ قَوْمِي هِجَائي الأَرْذَلينِ ذوِي! الحِنَات

قُلْت: والحقُّ أَنَّها لُغَةٌ قَلِيلةٌ، وإنَّما قُلْنا ذلِكَ لوُرودِها فِي حَدِيْثِ مُعاوِيَةَ: (لقد مَنَعَتْني القدرةُ مِن ذوِي الحِنَاتِ) .
وَفِي بعضِ طُرُق حدِيْثِ حارِثَةَ بنِ مُضَرِّب فِي الحُدُودِ: (مَا بَيْني وبينَ العَرَبِ حِنَةٌ) .
وَفِي حَدِيْثٍ آخَرَ: (إلاَّ رَجُل
(34/158)

بَيْنه وبينَ أَخِيهِ حِنَةٌ) ، فتأَمَّلْ ذلِكَ.
{وأَحَنَ عَلَيْهِ} أَحناً، كمَنَعَ، لُغَةٌ عَن كُراعٍ.

أخن
: ( {الآخِنِيُّ، كالعاخِنِيِّ) :
(أَهْمَلَهُ الجَوْهرِيُّ.
وَفِي اللّسانِ: (ثَوْبٌ مُخَطَّطٌ) .
(وقالَ أَبو سَعِيدٍ: الآخِنِيُّ: أَكْسِيَةٌ سُودٌ لَيِّنةٌ يَلْبَسُها النَّصارَى؛ قالَ البَعِيث:
فكَرَّ علينا ثمَّ ظلَّ يَجُرُّهاكما جَرَّ ثوبَ الآخِنِيِّ المقدَّس (و) أَيْضاً: (كتَّانٌ رَدِيءٌ) ؛) قالَ العجَّاجُ:
عَلَيْهِ كتَّانٌ} وآخِنِيّ ( {والآخِنِيَّةُ: القِسِيُّ) ؛) قالَ الأَعْشَى:
مَنَعتْ قِياسُ} الآخِنِيَّةِ رأْسَهبسِهامِ يَثْرِبَ أَو سِهامِ الوادِيأَضافَ الشيءَ إِلَى نفْسِه، لأَنَّ القِياسَ هِيَ الآخِنِيَّة، أَو أَرادَ قِياسَ القوَّاسَة الآخِنِيَّة.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{إِخْنا، بالكسْرِ: مَدينةٌ قَديمةٌ ذَات عَمَلٍ مُنْفردٍ ومَلِك مُسْتبدَ بالقُرْبِ مِن إسْكَنْدريَّة؛ كَذَا فِي أَخْبارِ فُتوحِ مِصْرَ، وَهِي غيرُ} أخنوية الَّتِي فِي الغَرْبيةِ الْآتِي ذِكْرُها فيمَا بَعْد إنْ شاءَ اللَّهُ تعالَى.

أدن
: (! المُؤْدَنُ، بالهَمْزِ، وفتحِ المهملةِ) :
(أَهْمَلَه الجَوْهرِيُّ.
وَفِي اللّسانِ: هُوَ فِي الناسِ (القَصيرُ) العُنُقِ الضَّيِّقُ المَنْكِبَيْنِ مَعَ قِصَرِ الأَلْواحِ واليَدَيْن.
وقيلَ: هُوَ الَّذِي يُولَدُ ضاوِياً؛ (لُغَةٌ فِي المُودَنِ) بالواوِ.
وقالَ ابنُ بَرِّي: هُوَ الفاحِشُ القِصَر؛ وأَنْشَدَ:
(34/159)

لما رَأَتْهُ {مُؤْدَناً عِظْيَرَّاقالت أُريد العَتْعَتَ الزِّفِرَّا وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} المُؤْدَنَةُ: طُوَيِّرةٌ صَغيرَةٌ قَصيرَةُ العُنُقِ نحْو القُبَّرةِ.
وأَوْرَدَه المصنِّفُ فِي أَذَنَ.

أذريون
: ( {الآذَرْيونَ) ، بالمدِّ وفتحِ الذالِ وسكونِ الرَّاءِ وضمِّ التَّحْتيَّة:
أَهْمَلَه الجوْهرِيُّ وصاحِبُ اللِّسانِ.
وَهُوَ (زَهْرٌ أَصْفَرُ فِي وسَطِه خَمْلٌ أَسْودُ) ، وَهُوَ (حارٌّ رَطْبٌ، والفُرْسُ تُعَظِّمُهُ بالنَّظَرِ إِلَيْهِ وتَنْثُرُهُ فِي المَنْزِلِ وليسَ بطَيِّبِ الرَّائحةِ) ؛) قالَ ابنُ الرُّومي:
كأَنّ} آذريوننا والشَّمسُ مِنْهُ عَالِيَهمَدَاهِنُ من ذهبٍ فِيهَا بقايا غاليهقالَ شيْخُنا، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى: والظاهِرُ أَنَّه ليسَ بعَربيَ لأنَّه ليسَ مِن أَوْزانِ كَلامِهم.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

أذربيجان
: (! أَذْرَبِيْجان، بفتحٍ فسكونٍ وفتحِ الرَّاء وكسْرِ الموحَّدَةِ وياءٍ ساكِنَةٍ وجِيمٍ هَكَذَا جاءَ فِي شعْرِ الشمَّاخِ:
(تذكَّرْتها وهْناً وَقد حالَ دونَهاقُرَى أَذْرَبِيجانَ المسالحُ والخالوقد فَتَحَ قومٌ الذَّال وسكَّنوا الرَّاء؛ ومَدَّ آخَرُون الهَمْزةَ مَعَ ذلِكَ.
ورُوِي بمدِّ الهَمْزةِ سكونِ الذالِ فيَلْتَقي سَاكِنان، وكسْرِ الرَّاء، وَهُوَ إِقْليمٌ واسِعٌ مِن مَشْهور مُدُنة تَبْرِيز، والنِّسْبَةُ إِلَيْهَا
(34/160)

{أَذَرِيٌّ، محرَّكة،} وأَذربيّ، وَهُوَ اسْمٌ اجْتَمَعَتْ فِيهِ خَمْسُ مَوانِع مِن الصَّرْف: العُجْمةُ والتَّعْريفُ والتَّأْنيثُ والتَّرْكيبُ ولحوقُ الأَلِفِ والنُّون، وَمَعَ ذلِكَ فإنَّه إنْ زالَتْ مِنْهُ إحْدَى المَوانِع وَهُوَ التَّعْريفُ صُرِفَ، لأنَّ هَذِه الأَسْبابَ لَا تكونُ مَوانِع مِن الصَّرْف إلاَّ مَعَ العِلْميَّة، فإنْ زالَتِ العِلْميَّة بَطلَ حُكْم البَواقي، وَلَوْلَا ذلِكَ لكانَ مِثْل قائِمَة ومانِعَة ومطيقَة غَيْر مُنْصرف لأنَّ فِيهِ التَّأْنِيث والوَصْف، ولكانَ مِثْل الفِرنِد واللِّجام غَيْر مُنْصرف لاجْتِماع العُجْمةِ والوَصْفِ، وكَذلِكَ الكُتْمان لأنَّ فِيهِ الأَلِفَ والنُّونَ، والوَصْفَ، فاعْرِفْ ذلِكَ، وَقد ذَكَرْناه أَيْضاً فِي الموحَّدَةِ.

أذن
: ( {أَذِنَ بالشَّيءِ، كسَمِعَ،} إذْناً، بالكسْرِ ويُحَرَّكُ، {وأَذاناً} وأَذانَةً) ، كسَحابٍ وسَحابَةً: (عَلِمَ بِهِ) ؛) وَمِنْه قوْلُه تعالَى: { ( {فَأْذَنوا بحَرْبٍ) مِن اللَّهِ} (أَي كونُوا على عِلْمٍ) ؛) وَمِنْه قوْلُه تعالَى: {وَمَا هُمْ بضارِّينَ بِهِ مِن أَحدٍ إِلاَّ} بإِذْنِ اللَّهِ} ) معْناهُ بعِلْمِ اللَّهِ.
ويقالُ: فَعلْتُ كَذَا وَكَذَا {بإِذْنِه.
(} وآذَنَهُ الأَمْر و) {آذَنَهُ (بِهِ: أَعْلَمَهُ) ؛) وَقد قُرِىءَ:} فآذِنُوا بحرْبٍ، أَي أَعْلِمُوا كلَّ مَنْ لم يَتْرك الرِّبا بأَنَّه حربٌ مِن اللَّهِ ورَسُولِه.
( {وأَذَّنَ} تأْذِيناً: أَكْثَرَ الإِعْلامَ) بالشَّيءِ؛ قالَهُ سِيْبَوَيْه؛ وَقَالُوا {أَذَّنْتُ} وآذَنْتُ، فمِن العَرَبِ مَنْ يَجْعَلهما بمعْنًى، وَمِنْهُم مَنْ يقولُ: أَذَّنْت للتَّصْويتِ بإِعْلانٍ، وآذَنْتُ أَعْلَمْت.
وقوْلُه عزَّ وجلَّ: {! وأَذِّنْ فِي الناسِ بالحجِّ} ؛ رُوِيَ أَنَّه وَقَف بالمَقامِ فنادَى: يَا أَيُّها النَّاس، أَجِيبُوا اللَّهَ يَا عِبَاد اللَّه، أَطِيعُوا اللَّهَ، يَا عِبَاد اللَّه، اتَّقوا
(34/161)

اللَّهَ، فَوَقَرَتْ فِي قلْبِ كلِّ مُؤْمِنٍ ومُؤْمِنَةٍ، وأَسْمَعَ مَا بينَ السَّماءِ والأَرْض، فأَجابَهُ مَنْ فِي الأَصْلابِ ممَّن كُتِبَ لَهُ الحجُّ.
(و) {أَذَّنَ (فُلاناً: عَرَكَ} أُذُنَهُ) ، أَو نَقَرَهَا.
(و) {أَذَّنَه} تأْذِيناً: (رَدَّهُ عَن الشُّرْبِ فَلم يَسْقِهِ) ؛) أَنْشَدَ ابنُ الأَعْرابيِّ:
{أَذَّنَنا شُرابِثٌ رأْس الدُّبَرْ أَي رَدَّنا فَلم يَسْقِنا.
قالَ ابنُ سِيْدَه: هَذَا هُوَ المَعْروفُ، وقيلَ: مَعْناهُ نَقَرَ} أذننا.
ويقُولونَ: لكلِّ جابهٍ جَوْزَةٌ ثمَّ {يُؤَذِّنُ، أَي لكلِّ واردٍ سَقْيةٌ مِن الماءِ لأَهْلِه وماشِيَتِه ثمَّ يضربُ} أُذُنُه إِعْلاماً أَنَّه ليسَ عنْدَهم أَكْثرُ مِن ذلِكَ.
(و) {آذَنَ (النَّعْلَ وغيرَها: جَعَلَ لَهَا} أُذُناً) ، وَهُوَ مَا أَطافَ مِنْهَا بالقِبالِ.
(وفَعَلَهُ {بإِذْني) ، بالكسْرِ، (} وأَذِينِي) ، كأَميرٍ، أَي (بِعِلْمي) .
(قالَ الراغبُ: لكنْ بينَ! الإِذْنِ والعِلْمِ فرْقٌ، فإِنَّ الإذْنَ أَخَصُّ إِذْ لَا يكادُ يُسْتَعْملُ إلاَّ فيمَا فِيهِ مَشِيئةٌ، ضامَتِ الأَمْرَ أَو لم تضامه؛ فإنَّ قوْلَه: {وَمَا كانَ لنفْسٍ أَنْ تموتَ إِلاَّ بإِذْنِ اللَّهِ} مَعْلومٌ أنَّ فِيهِ مَشِيئةً وأَمَداً؛ وقوْله: {وَمَا هُمْ بضارِّينَ بِهِ مِن أَحدٍ إِلاَّ بِأذْنِ اللَّهِ} فِيهِ مَشِيئةٌ مِن وَجْهٍ، وَهُوَ لَا خِلافَ فِي أَنَّ اللَّهَ تعالَى أَوْجَدَ فِي الإِنْسانِ قوَّةً فِيهَا إمْكانُ الضَّرَرِ مِن جِهَةِ من يَظْلِمه فيَضرّه وَلم يَجْعَلْه كالحجرِ الَّذِي لَا يوجعه الضَّرْبُ، وَلَا خِلافَ أَنَّ إيجادَ هَذَا الإِمْكان مِن هَذَا الوَجْه يَصحّ أَنْ يقالَ إنَّه بإِذْن ومَشِيئة يَلْحق الضَّرَر مِن جهَةِ الظُّلْم، انتَهَى.
قالَ السَّمِينُ فِي عمدَةِ الحفَّاظ: وَهَذَا الاعْتِذارُ مِن الرَّاغبِ لأَنَّه
(34/162)

يَنْحو إِلَى مذْهَبِ الاعْتِزَالِ.
( {وأَذِنَ لَهُ فِي الشَّيءِ، كسَمِعَ إِذْناً، بالكسْرِ،} وأَذِيناً) ، كأَميرٍ: (أَباحَهُ لَهُ) وَفِي المِصْباحِ: {الإِذْنُ لغَةُ الإِطْلاقِ فِي الفِعْلِ وَيكون الأَمْرُ إِذْنا وكَذلِكَ الإِرادَة.
وقالَ الحراليُّ: هُوَ رَفْعُ المنْعِ وإِيتاءُ المكنة كوناً وخَلْقاً.
وقالَ ابنُ الكَمالِ: هُوَ فَكُّ الحَجْرِ وإِطْلاقُ التَّصرُّف لمَنْ كَانَ مَمْنوعاً شَرْعاً.
وقالَ الرَّاغبُ: هُوَ الإِعْلامُ بإِجازَةِ الشيءِ والرّخْصَة فِيهِ، نحْو: {إلاّ ليُطَاعَ بإِذْنِ اللَّهِ} أَي بإرَادَتِه وأَمْرِه.
قالَ شيْخُنا: وَمَا وَقَعَ للزَّمَخْشرِيّ، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى، فِي الكشافِ مِن تفْسِيرِه بالتَّيْسِيرِ والتَّسْهيلِ فمبْنِيٌّ على أَنَّ أَفْعالَ العِبادِ بقدْرتِهم المُؤَثّرة واللَّهُ تعالَى ييسّرها.
وحَمَلَه الشهابُ، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى، على الاسْتِعارَةِ أَو المجازِ المُرْسَلِ.
(} واسْتَأْذَنَه: طَلَبَ مِنْهُ الإِذْنَ) .
(قالَ الجَوْهرِيُّ: ويقالُ ائْذَنْ لي على الأَميرِ، أَي خُذْ لي مِنْهُ إذْناً؛ وقالَ الأَغَرُّ بنُ عبدِ اللَّهِ:
وإِنِّي إِذا ضَنَّ الأَمِيرُ بإِذْنِه على الإِذْنِ من نفْسِي إِذا شئتُ قادِرُوقالَ الشاعِرُ:
قلتُ لِبَوَّابٍ لَدَيْهِ دارُها {تِئْذَنْ فإِنِّي حَمْؤُها وجارُهاقالَ أَبو جَعْفَر: أَرادَ} لِتَأْذَنْ، وجائِزٌ فِي الشِّعْر حذفُ اللامِ وكسْرُ التاءِ على لُغَةِ مَنْ يقولُ أَنْتَ تِعْلَم؛ وقُرِىءَ: {فلذلِكَ فَلْتِفْرَحوا} .
(وأَذِنَ إِلَيْهِ وَله، كفَرِحَ) ، أَذَناً: (اسْتَمَعَ) إِلَيْهِ (مُعْجِباً) ؛) وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّي لعَمْرو بنِ الأَهْيَم:
(34/163)

فلَمَّا أَنْ تَسايَرْنا قَليلاً {أَذِنَّ إِلَى الحديثِ فهُنَّ صُورُوقالَ عَدِيُّ:
فِي سَماعٍ} يَأْذَنُ الشَّيخُ لهوحديثٍ مثْل ماذِيَ مُشَاروشاهِدُ المَصْدرِ قَوْل عَدِيَ:
أَيُّها القَلْبُ تَعَلَّلْ بدَدَنْإِنَّ هَمِّي فِي سَماعٍ {وأَذَنْ (أَو) هُوَ (عامٌّ) سَواء بإعْجابٍ أَو لَا، وأَنْشَدَ الجوْهرِيُّ لقَعْنَب بن أُمِّ صاحِبٍ:
إِن يَسْمَعُوا رِيبةً طارُوا بهَا فَرَحاً مِنِّي وَمَا سَمِعوا من صالِحٍ دَفَنُواصُمٌّ إِذا سَمِعوا خَيْراً ذُكِرْتُ بهوإِن ذُكِرْتُ بشَرَ عنْدَهم} أَذِنوا وَفِي الحَدِيْثِ: (مَا {أَذِنَ اللَّهُ لشيءٍ كأَذَنِه لِنَبيَ يَتَغَنَّى بالقُرْآنِ) .
قالَ أَبو عُبَيدٍ: يعْني مَا اسْتَمَعَ اللَّهُ لشيءٍ كاسْتِماعِه لمَنْ يَتْلوه يَجْهَرُ بِهِ.
وقوْلُه، عزَّ وجلَّ:} وأَذِنَتْ لرَبِّها وحُقَّتْ، أَي اسْتَمَعَتْ.
(و) أَذِنَ (رائحةِ الطَّعامِ) :) إِذا (اشْتَهاه) ومالَ إِلَيْهِ؛ عَن ابنِ شُمَيْل. ( {وآذَنَهُ) الشيءُ (إِيذاناً: أَعْجَبَهُ) فاسْتَمَعَ؛ أَنْشَدَ ابنُ الأَعْرابيِّ:
فَلَا وأَبيكَ خَيْر منْكَ إِنِّي} لَيُؤْذِنُني التَّحَمْحُمُ والصَّهيلُ (و) {آذَنَه} إِيذَانًا: (مَنَعَهُ) ورَدَّهُ.
( {والأُذُنُ، بالضَّمِّ وبضمتينِ) يُخَفَّفُ ويُثَقَّلُ، (م) مِن الحَواسِّ، (مُؤَنَّثَةٌ،} كالأَذِينِ) ، كأَميرٍ، وَالَّذِي حَكَاه سِيْبَوَيْه أُذْن، بالضمِّ، (ج {آذانٌ) ، لَا يُكسَّرُ على غيرِ ذلِكَ.
(و) مِن المجازِ:} الأُذُنُ: (المَقْبِضُ
(34/164)

والعُرْوَةُ مِن كلِّ شيءٍ) ، {كأُذُنِ الكُوزِ والدَّلْوِ، على التَّشْبِيهِ، وكلٌّ مُؤَنَّثٌ.
(و) قالَ أَبو زيادٍ:} أُذُنٌ، بضمَّتَيْن: (جَبَلٌ لبَني أَبي بَكرِ بنِ كِلابٍ) ، وإِيَّاهُ أَرادَ جَهْمُ بنُ سبل بقوْلِه فسكَّنَ:
فأَنّى {لأُذْنٍ والسَّتارَيْن بعدماعنيت لأُذْن والستارين قاليا (و) مِن المجازِ: الأُذْنُ: (الرَّجُلُ المُسْتَمِعُ القابِلُ لما يقالُ لَهُ) ، وصَفُوا بِهِ (للواحِدِ والجَمْعِ) .
(قالَ أَبو زيْدٍ: رجُلٌ أُذُنٌ ورِجالٌ أُذُنٌ إِذا كانَ يَسْمَعُ مَقالَةَ كلّ أَحَدٍ.
قالَ ابنُ بَرِّي: ويقُولونَ: رجُلٌ أُذُنٌ وامرأَةٌ أُذُنٌ، وَلَا يُثَنَّى وَلَا يُجْمَع، قالَ: وإِنَّما سمَّوه باسْمِ العُضْو تَهْويلاً وتَشْنِيعاً.
وجاءَ فِي تفْسِيرِ قَوْله، عزَّ وجلَّ: {هُوَ أُذُنٌ قُل أُذُنُ خيرٍ لكُم} ، أَنَّ مِنَ المُنافِقينَ مَنْ كانَ يَعيبُ النبيَّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم ويقولونَ: إِن بَلَغَه عنِّي شيءٌ حَلَفْت لَهُ وقَبِلَه منِّي لأنَّه أُذُنٌ، فأَعْلَمَه اللَّهُ تعالَى أنَّه أُذُنُ خيرٍ لَا أُذُنُ شَرَ، أَي مُسْتَمِعُ خيرٍ لكُم.
(ورجُلٌ} أُذانِيٌّ، كغُرابيَ، {وآذَنُ) ، كأَحْمَد: (عَظيمُ الأُذُنِ) ؛) واقْتَصَرَ الجَوْهرِيُّ على الأَوَّلِ؛ وزادَ ابنُ سِيْدَه (طَويلُها) ، وكَذلِكَ مِن الإِبِلِ والغَنَمِ.
(ونَعْجَةٌ أَذْناءُ، وكبْشٌ} آذَنُ) :) عَظِيمةُ {الأُذُنَيْنِ.
(} وأَذَنَهُ) ، بالقَصْرِ، أَذْناً، ( {وآذَنَهُ) ، بالمدِّ،} إِيذاناً؛ وعَلى الأَوّلِ اقْتَصَرَ الجَوْهرِيُّ: (أَصابَ {أُذْنَه) ، فَهُوَ} مَأْذونٌ {ومؤذنٌ.
(و) } أُذِنَ الرَّجُلُ، (كعُنِيَ: اشْتَكَاها.
(و) {أُذَيْنَةُ، (كجُهَيْنَةَ: اسْمُ مَلِكِ العَمالِيقِ) ، أَو مِن مُلوكِ اليَمَنِ، ليسَت مُحَقَّرة على أُذُن فِي التَّسْميةِ، إِذْ لَو كانَ كَذلِكَ لم تلْحق الْهَاء.
وقالَ الجَوْهرِيُّ: وَلَو سَمَّيْت بِهِ رَجُلاً ثمَّ صغَّرْته قُلْتَ} أُذَيْن، فَلم تؤَنِّث لزَوالِ التَّأْنِيث عَنهُ بالنَّقْل للمُذكَّرِ، فأَمَّا قَوْلهم! أُذَيْنة فِي
(34/165)

الاسْمِ العَلَمِ فإنَّه سمِّي بِهِ مصغَّراً.
(و) {أُذَيْنَةُ: اسْمُ (وادٍ) مِن أَوْدِيَة الْقبلية؛ نَقَلَه الزَّمَخْشرِيُّ عَن عُلَيَ العَلَويّ.
(وبَنُو أُذُنٍ: بَطْنٌ) مِن هوازنَ.
(} وأُذُنُ الحِمارِ: نَبْتٌ لَهُ) وَرَقٌ عَرْضُه مثْل الشِّبْر، وَله (أَصْلٌ كالجَزَرِ الكِبارِ) ، أَو أَعْظَم مِنْهُ مِثْل السَّاعِد (يُؤْكَلُ) وَهُوَ (حُلْوٌ) ؛) عَن أَبي حَنيفَةَ، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى: ( {وآذانُ الفأْرِ: نَبْتٌ بارِدٌ رَطْبٌ يُدَقُّ مَعَ سَويقِ الشَّعيرِ فيوضَعُ على وَرَمِ العَيْنِ الحارِّ فَيُحَلِّلُهُ) ، يقالُ: هُوَ المردقوشُ.
(وآذانُ الجَدْي: لسانُ الحَمَلِ.
(وآذانُ العبدِ) :) هُوَ (مِزْمارُ الرَّاعِي.
(وآذانُ الفِيلِ) :) هُوَ (القُلْقاسُ.
(وآذانُ الدُّبِّ) :) هُوَ (البُوصيرُ.
(وآذانُ القَسِّيسِ، وآذانُ الأَرْنَبِ، وآذانُ الشَّاةِ: حَشائشُ) ذَكَرَها الأطبَّاءُ فِي كُتُبِهم.
(} والأَذانُ) :) اسْمٌ يقومُ مَقامَ {الإِيذانِ وَهُوَ المَصْدَرُ الحَقيقيُّ؛ وَمِنْه قوْلُه تعالَى: {} وأَذَانٌ مِن اللَّهِ ورَسُولِه إِلَى الناسِ} ، أَي إعْلامٌ؛ قالَ الفَرَزْدَقُ:
وَحَتَّى عَلا فِي سُورٍ كلِّ مَدينَةٍ مُنادٍ يُنادِي فَوْقها {بأَذانِ قالَ ابنُ بَرِّي: (و) أَنْشَدَ أَبو الجرَّاحِ شاهِداً على (} الأَذِينِ) بمعْنَى {الأَذَانِ، فقالَ:
طَهُورُ الحَصَى كانتْ} أَذَيناً وَلم تكُنْب هَا رِيبةٌ ممَّا يُخافُ تَريبُ قُلْت: وقالَ الراجزُ:
حَتَّى إِذا نُودِيَ {بالأَذِين وقالَ جَريرٌ:
هَل تَشْهدون من المَشاعِرِ مشعراً أَو تَسْمَعونَ مِن} الآذانِ أَذِيناً؟ .
(34/166)

( {والتَّأْذِينُ) :) مَخْصوصٌ فِي (النِّداءِ إِلَى الصَّلاةِ) والإِعْلام بوَقْتِها؛ (وَقد} أَذَّنَ) الرَّجُلُ ( {تأْذِيناً) } وأَذَاناً، ( {وآذَنَ) } يُؤْذِنُ {إِيذَانًا.
(} والأَذِينُ، كأَميرٍ: {المُؤَذِّنُ) ؛) قالَ الحصينُ بنُ بكْرٍ الرَّبعيُّ يَصِفُ حِمارَ وَحْشٍ:
شَدَّ على أَمْرِ الورُودِ مِئْزَرَهْسَحْقاً وَمَا نادَى أَذِينُ المَدَرَهْ (و) } أَذِينُ: (جَدُّ والدِ محمدِ بنِ أَحْمدَ بنِ جَعْفرٍ) شيْخٌ لأبي الحَسَنِ بنِ جَهْضَم.
(و) {الأَذِينُ: (الزَّعِيمُ) ، أَي الرَّئِيسُ.
(و) أَيْضاً: (الكَفِيلُ) ، وَبِه فَسَّر أَبو عُبَيْدَةَ بَيْتَ امْرىءِ القَيْسِ:
وإِنِّي أَذِينٌ إِن رَجَعْتُ مُمَلَّكاً بسَيْرٍ تَرَى فِيهِ الفُراتِقَ أَزْوَرَاوقالَ ابنُ سِيْدَه: أَذِينٌ هُنَا بمعْنَى} مُؤْذِنٍ، كأَلِيمٍ بمعْنَى مُؤْلِم؛ ( {كالآذِنِ) بالمدِّ.
(و) الأَذِينُ: (المَكانُ الَّذِي يأْتِيه الأَذانُ من كلِّ ناحيةٍ) ، وَبِه فُسِّر قولُ الشاعِرِ:
طَهُورُ الحَصَى كانتْ} أَذيناً وَلم تكُنْ وَقد ذُكِرَ قَرِيباً كَمَا فِي الصِّحاحِ، والمُشارُ إِلَيْهِ بِهَذَا الشِّعْر البيعرة.
(وابنُ {أَذينٍ: نَديمُ أَبي نُواسٍ) الشَّاعِرِ لم يُسَمَّ وَفِيه يقولُ:
إسقِني يَا ابنَ أَذِينٍ من شراب الزرجون (} والمِئْذَنَةُ، بالكسْرِ: موْضِعُه) ، أَي الأَذَان للصَّلاةِ، (أَو المَنارَةُ) ، كَمَا فِي الصِّحاحِ.
قالَ أَبو زيْدٍ: يقالُ للمَنارَةِ {المِئْذَنَة} والمُؤْذَنَة.
(و) قالَ اللّحْيانيُّ: هِيَ المَنارَةُ، يَعْنِي (الصَّوْمَعَة) ، على التَّشْبيهِ.
(34/167)

وأَمَّا قوْلُهم: {المَأْذَنَةُ فلُغَةٌ عاميَّةٌ.
(} والأَذانُ: الإِقامَةُ) لمَا فِيهَا مِنَ الإِعْلامِ للحضُورِ للفَرْضِ ( {وتأَذَّنَ) ليَفْعَلنَّ: أَي (أَقْسَمَ) وقالَ. وَبِه فسّر قَوْله تعالَى: {وَإِذ} تأَذَّنَ ربُّكَ} .
(و) قالَ الزجَّاجُ: تأَذَّنَ هُنَا بمعْنَى (أَعْلَمَ) .
(وقالَ الليْثُ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى: {تأَذَّنْتُ لأَفْعلنَّ كَذَا وَكَذَا يُرادُ بِهِ إيجابُ الفِعْل، وَقد} آذَنَ وتأَذَّنَ بمعْنًى، كَمَا يقالُ: أَيْقَنَ وتَيَقَّنَ.
( {وآذَنَ العُشْبُ) ، مَمْدوداً فَهُوَ} مؤذنٌ إِذا (بَدَأَ يَجِفُّ فبعضُه رَطْبٌ وبعضُه يابِسٌ) ، وَهُوَ مجازٌ؛ قالَ الرَّاعِي:
وحارَبَتِ الهَيْفُ الشِّمالَ {وآذَنَت ْمَذانِبُ مِنْهَا اللَّدْنُ والمُتَصوِّحُ (} وإِذَنْ) :) حَرْفُ (جَوَاب وجزاءٍ تأْوِيلُها إِن كانَ الأَمرُ كَمَا ذَكَرْتَ) ، أَو كَمَا جَرَى، والجوابُ معْنى لَا يُفارِقُها وَقد يُفارِقُها الجَزاءُ، وتنصبُ المُضارِعَ بشُروطٍ ثلاثَةٍ: أَن تَتَصدَّرَ وأَنْ يكونَ الفِعْلُ حَالا وَأَن لَا يُفْصَل بَيْنهما، فَإِن وَقَعَتْ بَعْدَ عاطِفٍ جازَ الأَمْرَان؛ قالَهُ السَّمين فِي عمْدَةِ الحفَّاظِ.
وَفِي الصِّحاحِ: إِن قدَّمْتها على الفِعْل الْمُسْتَقْبل نَصَبْتَ بهَا لَا غَيْر؛ وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّي:
ارْدُدْ حِماركَ لَا تَنْزِعْ سَوِيَّتَه {إذَنْ يُرَدَّ وقيدُ العَيْرِ مَكْروبُثم قالَ الجوْهرِيُّ: وَإِن أَخَّرْتَها أَلْغَيْتَ، فَإِن كانَ بَعْدَها فعْلُ الحالِ لم تَعْمَل، وَإِن دَخَلَتْ عَلَيْهَا الواوُ والفاءُ فأَنْتَ بالخِيارِ، إنْ شِئْتَ أَعْمَلْتَ وَإِن شِئْتَ أَلْغَيْتَ.
(ويَحْذِفونَ الهَمْزَةَ فيقولونَ:} ذَنْ) لَا أَفْعَل، (وَإِذا وَقَفْتَ
(34/168)

على إِذَنْ أَبْدَلْتَ من نونِهِ أَلِفاً) فتَقول {إِذا يشبه بالتَّنْوينِ فيوقفُ عَلَيْهِ بالأَلِفِ.
(} والآذِنُ: الحاجِبُ) ؛) وأَنْشَدَ الجوْهرِيُّ:
تَبدَّلْ بآذِنِكَ المُرْتَضَى ( {والأَذَنَةُ، محرَّكةً: ورَقُ الحَبِّ) .) يقالُ: أَذَن الحَبُّ إِذا خَرَجَتْ} أَذَنَتُه.
(و) {الأَذَنَةُ: (صِغارُ الإِبِلِ والغَنَمِ) ، على التَّشْبيهِ بخُوصةِ الثُّمامِ.
(و) الأَذَنَةُ: (التِّبْنَةُ، ج} أَذَنٌ) ؛) نَقَلَهُ الأَزْهرِيُّ.
(ويقالُ: هَذَا (طَعامٌ لَا {أَذَنَةَ لَهُ) :) أَي (لَا شَهْوَةَ لريحِه) ؛) عَن ابنِ شُمَيْل.
(ومَنْصورُ بنُ} أَذينٍ كأَمير) ، عَن مَكْحُول، (وعليُّ بنُ الحَسَنِ بنِ أَذِينٍ) التوزيُّ، (محدِّثانِ) ، الأَخيرُ حَكَى عَنهُ أَبو سعيدٍ بنُ عبدونَةَ.
( {وأَذَنَةُ، محرَّكةً: د قُرْبَ طَرَسوسَ) والمَصيصة.
قالَ البَلاذري: بُنِيَتْ} أَذَنَةُ فِي سَنَة إحْدَى وأَرْبَعِين ومائَةٍ بأَمْرِ صالِحِ بنِ عليِّ بنِ عبدِ اللَّهِ بنِ عباسٍ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُمَا، فلمَّا كانتْ سَنَةُ أَرْبَع وتِسْعِين ومائَةٍ بَنى أَبو سليم فرجُ الخادمُ أَذَنَةَ وأَحْكَم بِناءَها وحَصَّنَها ونَدَبَ إِلَيْهَا رِجالاً مِن أَهْلِ خُراسَان، وذلِكَ بأَمْرِ الأَمين مُحَمَّد بن الرَّشيد، {ولأَذَنَةَ نَهْرٌ يقالُ لَهُ سيحان، وَعَلِيهِ قَنْطَرةٌ مِن حِجارَةٍ عَجِيبَةٍ، ولأَذَنَةَ ثَمانيةُ أَبوابٍ وسورٌ وخنْدَقٌ، يُنْسَبُ إِلَيْهَا جماعَةٌ مِنَ المحدِّثِين.
(و) أَيْضاً: (جَبَلٌ قُرْبَ مكَّةَ) ، شرَّفَها اللَّهُ تعالَى، شَرْقي الْغمر بحِذَاء ثَوْر؛ قالَهُ السكونيّ.
(و) } أَذُونٌ، (كصَبُورٍ: ع بالرَّيِّ) .
(قالَ ياقوت، رحِمَه اللَّهُ تعالَى: مِن نواحِي كُورَة قصران الخارِج مِن نَواحِي الرَّيِّ.
(34/169)

( {وأُذُنا القَلْبِ: زَنَمتانِ فِي أَعْلاهُ) ، على التّشْبيهِ.
(} وأُذُنٌ، أَو أُمُّ {أُذُنٍ: قارَةٌ بالسَّماوَةِ) تقطعُ مِنْهَا الرّحَى.
(و) مِن المجازِ: (لَبِسْتُ} أُذُنَيَّ لَهُ) :) أَي (أَعْرَضْتُ عَنهُ، أَو تَغافَلْتُ) .
(ووَجَدْتُ فلَانا لابِساً {أُذُنَيْه: أَي مُتَغافِلاً.
(وذُو} الأُذَنَيْنِ) :) لَقَبُ (أَنَسِ بنِ مالِكٍ) ، رضِيَ اللَّهُ تعالَى عَنهُ؛ قالَ لَهُ النبيُّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم ذلِكَ؛ قيلَ: إنَّ هَذَا القوْلَ مِن جملَةِ مَزْحِهِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم ولَطِيفِ أَخْلاقِه، كَمَا قالَ للمرْأَةِ عَن زَوْجِها: أَذاك الَّذِي فِي عيْنِه بياضٌ؟ وقيلَ: معْناهُ الحَضّ على حُسْنِ الاسْتِماعِ والوَعْي.
(و) مِن المجازِ: (جاءَ ناشِراً أُذُنَيْه) :) أَي (طامِعاً.
(وسُلَيْمانُ بنُ {أُذُنانٍ) ، مُثَنَّى أُذُن، (مُحدِّثٌ) ، وَالَّذِي ذَكَرَه ابنُ حبَّان فِي ثِقاتِ التابِعِيْن عبْد الرَّحْمن بن أُذُنانِ عَن عليَ وَعنهُ أَبو إسْحاق.
(} وتأَذَّنَ الأَميرُ فِي النَّاسِ) :) أَي (نادَى فيهم بتَهَدُّدٍ) ونَهْيٍ، أَي تقدَّمَ وأَعْلَم، كَمَا فِي الصِّحاحِ.
( {والأَذَناتُ، محرَّكةً: أَخْيِلَةٌ بحِمَى فَيْدَ) بَيْنَها وبَيْنَ فَيْدَ (نَحْوِ عِشْرينَ مِيلاً) ، هَكَذَا جاءَ فِي الشِّعْرِ مَجْموعاً، (الواحِدَةُ} أَذَنَةٌ) ، كحَسَنَةٍ، قالَهُ نَصْر.
( {والمُؤْذَنَةُ، بفتحِ الذَّالِ: طائِرٌ) صغيرٌ قصيرٌ نَحْو القُبَّرةِ، وضَبَطَه ابنُ بَرِّي بالدَّالِ المُهْمِلةِ؛ وَقد ذُكِرَ فِي مَوْضِعِه.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} المَأذُونُ: عَبْدٌ {أَذنَ لَهُ سَيِّده فِي التِّجارَةِ، بحَذْفِ صِلَتِه فِي الاسْتِعْمالِ.
} والأذنُ: بطانَةُ الرَّحْلِ.
وقالَ أَبو حنيفَةَ، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى: إِذا رُكِّبت القُذَذُ على السَّهْمِ فَهِيَ {آذانُه.
} وآذانُ العَرْفجِ والثُّمامِ: مَا ندرَ مِنْهُ إِذا أَخْوَصَ.
(34/170)

{والأَذانَانِ: الأَذانُ والإِقامَةُ؛ وَمِنْه الحَدِيثُ: (بَيْنَ كلِّ} أَذانَيْنِ صَلاةٌ) .
{والمُؤْذَنُ، كمَكْرِمٍ: العُودُ الَّذِي جَفَّ وَفِيه رطوبَةٌ.
} وأَذَّنَ بإِرْسالِ إِبِلِهِ: تكلَّمَ بِهِ.
{وأَذَّنُوا عنِّي أوَّلها: أَي أَرْسَلوا أَوَّلها.
} والإذنُ: التوفيقُ. وَبِه فَسَّر الهَرَويُّ قوْلَه تعالَى: {وَمَا كانَ لنَفْسٍ أَنْ تموتَ إلاَّ بأذْنِ اللَّهِ} .
قالَ السّمين: وَفِيه نَظَرٌ.
{وأَذِنَةُ، كفَرِحَةٍ: جَبَلٌ بالحِجازِ.
وسِيمَاهُ بالخيرِ} مُؤْذِنَة: أَي مُعْلِمَة.
{والمُؤذناتِ: النّسْوَةُ يَعْلمْن بأَوْقاتِ الفَرَحِ والسّرورِ عاميَّةٌ.
} والأُذين الَّذِي يسمع كلّ مَا يُقالُ، عاميَّة.
وبنُو {المؤذنِ: بَطْنٌ مِن العلويين مِن اليَمَنِ.
وشيْخُنا عبدُ اللَّهِ بنُ سلامَةَ الْمُؤَذّن، رحِمَه اللَّهُ تعالَى، وتقدَّمَ ذِكْرُه فِي الكافِ.
} وأذينُ بنُ عَوْفِ بنِ وائلِ بنِ ثَعْلَبَة: بَطْنٌ من طيِّىءٍ مِنْهُم: محمدُ بنُ غانمٍ الأذينيُّ الأَدِيبُ اللّغَويُّ مِن أَهْلِ شدونة بالمَغْربِ بالأَنْدَلُس.

أرن
: ( {أَرِنَ، كفَرِحَ،} أَرَناً) ، بالتَّحْرِيكِ، ( {وأَرِيناً) ، كأَميرٍ، (} وإِراناً، بالكسْرِ، فَهُوَ {أَرِنٌ) ، ككَتِفٍ، (} وأَرُونٌ) :) أَي (نَشِطَ) ؛) أَنْشَدَ ثَعْلَب للهُذليِّ:
مَتى يُنازِعْهُنَّ فِي! الأَرِينِ يَذْرَعْنَ أَو يُعْطِينَ بالماعونِوقالَ حُمَيْد الأَرْقط:
أَقَبَّ مِيفاءٍ على الرُّزونِ
(34/171)

حدّ الرَّبيعِ أَرِنٍ {أَرُونِ وَفِي التَّهْذيبِ:} الأَرَنُ: البطَرُ، وجَمْعُه {آرانٌ.
} والإرانُ: النَّشاطُ، وجَمْعُه {أُرُنٌ.
(و) } الإرَانُ: (ككِتابٍ: سَريرُ المَيِّتِ) ؛) كَمَا فِي المُحْكَمِ؛ (أَو تابوتُه) ؛
(وقالَ أَبو عَمْرو: الإرانُ: تابوتُ خَشَبٍ؛ وأَنْشَدَ لطَرَفَة:
أَمُونٍ كأَلواحِ الإِرانِ نَسَأْتُهاعلى لاحبٍ كأَنَّه ظَهْرُ بُرْجُد ِقالَ: وَكَانُوا يَحْمِلُونَ فِيهِ مَوْتاهُم.
(و) الإرانُ: (السَّيْفُ.
(و) أَيْضاً: (كِناسُ الوَحْشِ) ؛) وأَنْشَدَ الجوْهرِيُّ:
كأَنَّه تَيْسُ {إرانٍ مُنْبَتِلْ أَي مُنْبَتّ؛ (ج) أُرُنٌ، (ككُتُبٍ؛} كالمِئْرانِ) ، بالكسْرِ، (ج {مآرينُ) ؛) نَقَلَهُ الجوْهرِيُّ؛} ومَيارِينُ {ومآرنٌ، وشاهِدُه قوْلُ جريرٍ:
قد بُدِّلَتْ سَاكن) الآرام بَعْدهُمُ) والباقِرُ الخِيسِ يَنْحينَ} المَآرِينا وقالَ سؤارُ الذِّئب:
قَطَعْتُها إِذا المَها تَجَوَّفَتْ {مآرِناً إِلَى ذُراها أَهْدَفَتْ (و) قيلَ: إرانٌ: اسمُ (ع يُنْسَبُ إِلَيْهِ البَقَرُ) ؛) كَمَا قالُوا: ليْثُ خَفيَّةٍ وجِنُّ عَبْقَر.
(} والأَرُونُ، كصَبُورٍ: السَّمُّ؛ أَو) هُوَ (دِماغُ) ، أَي خالَطَه دِماغُ (الفِيلِ، ويَموتُ آكلُه، ج) أُرُنٌ، (ككُتُبٍ) .
(وقالَ ابنُ الأَعرابيِّ: هُوَ حَبُّ بقْلةٍ يقالُ لَهُ: {الأُرَانَى،} والأُرانَى أُصولُ ثمرِ الضَّعةِ.
وقالَ أَبو حنيفَةَ: هِيَ جَناتُها.
( {وآرَنَهُ) } مُؤَارَنَةً {وإِراناً: (باهَاهُ.
(و) } أَرَنَ (الثَّوْرَ البَقَرَةَ مُؤَارَنَةً {وإِراناً: طَلَبَها) وَبِه سُمِّي الرَّجلُ} إِراناً.
(34/172)

(وشاةُ إرانٍ، ككِتابٍ: الثَّوْرُ) الوَحْشيُّ لأنّه {يُؤَارِنُ البَقَرَةَ، أَي يطلُبُها، قالَ لبيدٌ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ:
فكأنَّها هِيَ بعدَ غِبِّ كِلالِهاأَو أَسْفعِ الخَدَّيْنِ شاةُ} إِرانِ ( {والأُرْنَةُ، بالضَّمِّ: الجُبْنُ الرَّطْبُ) ، والجَمْعُ} أُرَنٌ.
(و) كنى بالأُرْنَةِ عَن (السَّرابِ) لأنَّه أَبْيض، وَبِه فَسَّرَ ابنُ الأَعرابيِّ قوْلَ ابنِ أَحْمر:
وتَعَلَّلَ الحِرْباءُ {أُرْنَتَه مُتَشاوِساً لِوَرِيدِه نَقْرُورُوِي: وتَقَنَّعَ.
(و) } الأُرْنَةُ: (حَبٌّ يُطْرَحُ فِي اللَّبَنِ فيُجَبِّنُه) ؛) قالَ:
هِدانٌ كشَحْمِ الأُرْنةِ المُتَرَجْرِج ( {كالأُرانَى، كحُبارَى.
(و) } الأُرَيْنُ، مِثْلُ (زُبَيْرٍ، والأُرَبَى، بالباءِ) ، الموحَّدَةِ وضمِّ الهَمْزَةِ وفتْحِ الراءِ، ( {والأَرينُ) ، كأَميرٍ: (الهَدَرُ) ، محرَّكةً، وَفِي بعضِ النسخِ بالتَّسْكينِ.
(و) } الأرِينُ: (المَكانُ.
( {وأَرَنَهُ) } أَرناً: (عَضَّهُ.
(و) {أَرُونٌ، (كصَبُورٍ: د بطَبَرِسْتانَ) ، كَذَا فِي النُّسخِ، والصَّوابُ بالأَنْدَلُس، كَذَا فِي معْجَمِ ياقوت، قالَ: وَهِي ناحِيَةٌ مِن أَعْمال باجَةَ ولكتانِها فَضْل على سائِرِ كتَّان الأَنْدَلُس.
(و) } أَرَنٌ، (كجَبَلٍ: د) بطَبَرِسْتان، وكذلِكَ شَرَن.
(و) {أَرِينٌ، (كأَميرٍ: ع) ، الصَّوابُ فِيهِ بالضمِّ فالكَسْر.
(و) } أُرَيْنَةُ، (كجُهَيْنَة: ناحيَةٌ بالمَدينَةِ) ،
(34/173)

على ساكِنِها أَفْضَل الصَّلاة وَالسَّلَام؛ قالَ كثيِّرٌ:
وذكرتُ عَزَّةَ إِذا تُصَاقِبُ دارُهابرُحَيْبٍ {فأُرَيْنَةٍ فَنُحَالِ (} وأُرَيْنِيَّةُ، كزُبَيْرِيَّةٍ) ، وضَبَطَه ياقوتُ بتَخْفيفِ الباءِ الموحَّدَةِ المَفْتوحَة وقالَ: (ماءٌ لغَنِيِّ) بنِ أَعْصر، (قُرْبَ ضَريَّةَ) ، وبالقُرْبِ مِنْهَا الأَوْدِيَة، فالصَّوابُ إِذا ذَكَرَها فِي الموحَّدَةِ.
( {وأَرونٌ، وخَيْفُ} الأَرينِ، {وأُرَيْنَةُ: مَواضِعُ) ؛) أَمَّا} أَرونٌ فقد تقدَّمَ ذِكْرُه وأَنّه بَلَدٌ بالأَنْدَلُس؛ وأَمَّا خَيْفُ الأَرِينِ فظاهِرُ إِطْلاقِه أنَّه كأَمِيرٍ، وليسَ كذلِكَ، بل هُوَ بضمَ فكَسْرٍ، جاءَ ذِكْرُه فِي حدِيثِ أَبي سُفْيان، رضِيَ اللَّهُ تعالَى عَنهُ، أنَّه قالَ: أَقْطَعَني خَيْف {الأُرِينِ أملأه عَجْوَة؛ وأَمَّا} الأَرِيْنَةُ، كسَفِينَةٍ؛ فَلم أَرَ أَحداً تَعَرَّضَ لَهُ، وكأنَّه {الأُرَيْنَةُ، كجُهَيْنَة، الَّذِي تقدَّمَ.
(و) } الأَرِنُ، (ككَتِفٍ، فَرَسُ عُمَيْرِ بنِ جَبَلٍ البَجَلِيِّ.
( {وأَرَّانُ، كشَدَّادٍ: إِقْليمٌ بأَذْرَبيجانَ) مُشْتَملةٌ على بِلادٍ كثيرَةٍ مِنْهَا: خبزةُ وبردعَةُ وشَمْكُورُ وبَيْلقان، وبَيْنه وبَيْنَ أَذْرَبِيجانَ نَهْرٌ يقالُ لَهُ الرّسّ، كلّ مَا جاوَزَه مِن ناحِيَةِ المَغْرِبِ والشّمالِ فَهُوَ مِن ناحِيَة} أَرَّانَ، وَمَا كانَ مِن جهَةِ الشَّرْق فَهُوَ مِن أَذْرَبيجانَ.
(و) أَيْضاً: (قَلْعةٌ) مَشْهورَةٌ (بقَزْوِينَ.
(و) أَيْضاً: (اسمٌ لمَدينَةِ حَرَّانَ) المَشْهورَة (بدِيارِ مُضَرَ.
(! والأَرانِيَةُ: مَا يَطولُ ساقُه مِن شجرِ
(34/174)

الحَمْضِ) وغيرِهِ: عَن أَبي حنيفَةَ، رحِمَه اللَّهُ تعالَى. وَفِي بعضِ نسخِ كتابِ النَّباتِ مَا لَا يَطولُ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{الأُرْنَةُ، بالضَّمِّ: الشَّمسُ؛ عَن ابنِ الأَعْرابيِّ وَبِه فسّرَ قَوْل ابنِ أَحْمر:
وتَقَنَّعَ الحِرْباءُ} أُرْنَتَه وقالَ ثَعْلَب: يعْنِي شَعَرَ رأْسِه.
وَفِي التهْذِيبِ: الرِّوايَة أُرْتَتَه، بتاءَيْن، قالَ: وَهِي الشَّعراتُ فِي رأْسِه.
وقالَ الجوْهرِيُّ: {أُرْنَةُ الحِرْباءِ مَوْضِعُه مِن العُودِ إِذا انْتَصَبَ عَلَيْهِ؛ ومِثْلُه فِي المُجْملِ لابنِ فارِس.
وَقد رَدَّ عَلَيْهِمَا ذلِكَ قالَ أَبُو زَكَرِيَّا فِي حاشِيَة الصِّحاحِ: لَا وَجْهَ لمَا ذَكَره الجوْهرِيّ.
ورَدَّ على ابنِ فارِس بمثْلِهِ الحُسَيْنُ بنُ مظفرٍ النَّيْسابُورِيُّ فِي تَهْذيبِ المُجْمل.
وقالَ الأصْمعيُّ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى: الأُرْنَة مَا لُفَّ على الرأْسِ، قالَ: وَلم أَسْمَعْه إلاَّ فِي شِعْرِ ابنِ أَحْمَر.
ويُرْوى: أُرْبَته، بالباءِ، أَي قِلادَته، وأَرادَ سَلْخَه لأنَّ الحِرْباءَ يُسْلَخُ كَمَا تُسْلَخُ الحيَّةُ، فَإِذا سُلِخَ بَقِي مِنْهُ فِي عُنُقِه شيءٌ كأَنَّه قِلادَة.
} والأَرينَةُ: نباتٌ عَرِيضُ الوَرَقِ يُشْبه الخِطْميّ؛ وَبِه فُسِّر حدِيثُ الاسْتِسْقاءِ: (حَتَّى رأَيت {الأَرِينَةَ تأْكلُها صِغارُ الإِبِلِ) .
ونَقَلَه شَمِرٌ عَن أَعْرابِ سعْدِ بنِ بكْرٍ ببطنِ مُرَ، وَعَن أَعْرابِ كِنانَة ونُقِل عَن الأَصْمعيّ أنَّه قالَ: الأَرِنية.
وخَطَّأَهُ الأَزْهرِيُّ وأَيَّدَ قوْلَ شَمِرٍ.
وحَكَى ابنُ بَرِّي} الأُرِين، بضمَ فكَسْرٍ: نَبْتٌ بالحِجازِ لَهُ وَرَقٌ كالخِيريّ؛ قالَ:
ويقالُ: {أَرَنَ} يأْرُنُ {أُرُوناً، دَنا للحجِّ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

أزن
: (الرِّماحُ} الأَزَنِيَّةُ: لُغَةٌ فِي اليَزَنِيَّة.
(34/175)

يقالُ: رُمْحٌ {أَزَنِيٌّ} وأَزانِيٌّ، {ويَزَنِيٌّ} ويَزَانِيٌّ.
( {وأَزْنٌ، بفتحٍ فسكونٍ: تُنْسَبُ إِلَى قلْعَةٍ بجِبالِ هَمَدان.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

أزاذان
: (} آزاذن، بالمدِّ: قَرْيَةٌ بهراة، بهَا قبْرُ الشيْخِ أَبي الولِيدِ أَحْمدَ بن رجاءٍ شيْخ البُخارِي، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُم.
(قالَ الحافِظُ ابنُ النجَّار: زرْتُ بهَا قَبْرَه.
( {وآزاذان أَيْضاً: قَرْيةٌ مِن قُرى أَصْبَهان، مِنْهَا قتيبةُ بنُ مهْرَان المُقْرِي.

أسن
: (} الآسِنُ مِن الماءِ) :) مِثْلُ (الآجِنِ) ، وَقد تقدَّمَ الفَرْقُ بَيْنهما هُنَاكَ؛ (والفِعْلُ كالفِعْل) .) يقالُ: {أَسَنَ الماءُ} يَأْسِنُ {ويَأْسُنُ} أَسْناً {وأُسُوناً} وأَسِنَ، بالكَسْرِ، {أَسَناً: تَغيَّر غَيْر أَنَّه شروبٌ.
وَفِي التَّنْزيلِ العَزيزِ: {من ماءٍ غيرِ} آسِنٍ} .
قالَ الفرَّاءُ: غَيْر متغيِّرٍ وَلَا آجِنٍ.
( {وأَسَنَ لَهُ يأْسِنُهُ ويأْسُنُه) ، من حَدَّيْ، ضَرَبَ ونَصَرَ: إِذا (كَسَعَهُ بِرِجْلِهِ.
(و) } أَسِنَ الرَّجُلُ، (كفَرِحَ: دَخَلَ البئْرَ فأَصابَتْهُ رِيحٌ مْنْتِنَةٌ) مِنْهَا (فَغُشِيَ عَلَيْهِ) ودارَ رأْسَه، فَهُوَ أَسِنٌ؛ وأَنْشَدَ الجَوْهرِيُّ لزهيرٍ:
يُغادِرُ القِرْنَ مُصْفرًّا أَنَامِلُه يَميدُ فِي الرُّمْحِ مَيْدَ المائِحِ {الأَسِن ِقالَ الأَزْهرِيُّ: هُوَ} اليَسِنُ {والأَسِنُ؛ ويُرْوى الوَسَنُ أَيْضاً وسَيَأْتي إِن شاءَ اللَّهُ تَعَالَى.
(} وتأَسَّنَ) الرَّجلُ: (تَذَكَّرَ العَهْدَ الماضِي) القَدِيمِ.
(و) {تأَسَّنَ: (أَبْطَأَ) ، كتأَسَّرَ.
(و) تأَسَّنَ عليَّ} تأَسُّناً: (اعْتَلَ) ؛) نَقَلَه الجوْهرِيُّ عَن أَبي زيْدٍ.
(و) تَأَسَّنَ أَبَاهُ: (أَخذ أخلاقه) نَقَلَه
(34/176)

الجوْهرِيُّ عَن أَبي عَمْرٍ و.
وقالَ اللَّحْيانيُّ: إِذا نَزَعَ إِلَيْهِ فِي الشَّبَه؛ وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّي، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى، لبشيرٍ الفريري:
تأَسَّنَ زيدٌ فِعْلَ عَمْرٍ ووخالدٍ أُبُوَّة صِدْقٍ من فريرٍ وبُحْتُر (و) تأَسَّنَ (الماءُ: تَغَيَّرَ) ؛) نَقَلَهُ الجوْهرِيُّ.
( {والأُسُنُ، بضمَّتَيْن: الخُلُقُ) ، زِنَةً ومعْنًى، والجَمْعُ} آسانٌ. يقالُ: هُوَ على آسانٍ مِن أَبيهِ وآسالٍ، أَي على شَمائلَ مِن أَبيهِ وعَلى أخْلاقٍ من أَبيهِ؛ كَذَا فِي الصِّحاحِ.
وَالَّذِي هُوَ فِي التَّهْذيبِ: {الأَسْنُ والعُسُنُ، سَاكِنة العَيْن، والجَمْعُ آسانٌ وأَعْسانٌ.
(و) } أُسُنٌ: (وادٍ باليَمَنِ) فِي أَرضِ بَنِي عامِرٍ؛ قالَهُ نَصْر.
وقيلَ: فِي بلادِ بَني العجلانِ.
وقيلَ: ماءٌ لتميمٍ؛ قالَ ابنُ مُقْبل:
قَالَت سُلَيْمَى ببَطْنِ القاعِ من أُسُنٍ لَا خَيْرَ فِي العَيْشِ بعدَ الشَّيْبِ والكِبَرِ (و) {الأُسُنُ: (طاقَةُ النِّسْعِ والحَبْلِ) ؛) عَن أَبي عَمْرو، وجَمْعُه آسانٌ، وأَنْشَدَ الفرَّاءُ لابنِ زيْدِ مَنَاة:
لقد كنتُ أَهْوَى الناقِمِيَّةَ حِقْبةًفقد جعلَتْ آسانُ وَصْلٍ تَقطَّعُقالَ ابنُ بَرِّي، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى: جعلَ قُوَى الوَصْلِ بمنْزِلَةِ قُوَى الحبْلِ.
(و) الأُسُنُ: (بقِيَّةُ الشَّحْمِ) القدِيمِ؛ عَن ابنِ السِّكِّيت. يقالُ: سَمِنُتُ على أُسُنٍ أَي على أَثارَة شَحْمٍ قدِيمٍ كانَ قبْلَ ذلِكَ؛ (} كالإِسْنِ، بالكسْرِ.
(و) {الأُسُنُّ، (كعُتُلَ: ج آسانٌ) .
(وقالَ الفرَّاءُ: إِذا بَقِيَتْ مِن شَحْمِ الناقَةِ ولَحْمِها بقِيَّةً فاسْمُها الأُسُنُ والعُسُنُ، والجَمْعُ آسانٌ وأَعْسانٌ.
(} والأَسِينَةُ: القُوَّةُ من قُوَى الوَتَرِ، ج {أسائِنُ) } وأُسُنُ، كسَفائِنٍ وسُفُنٍ.
(و) ! الأسِينَةُ: (سَيْرٌ من سُيورٍ تُضْفَرُ جَميعاً
(34/177)

فتُجْعَلُ نِسْعاً أَو عِناناً) ، والجَمْعُ كالجَمْعِ.
( {وأَسَنْتُ لَهُ) } أَسناً: (أَبْقَيْتُ لَهُ.
( {وإِسْنَى، بالكسْرِ ويُفْتَحُ: د بصَعيدِ مِصْرَ) فِي أَقْصاهُ وليسَ وَرَاءه إلاَّ أُدفو} وأُسْوانَ ثمَّ بِلاد النَّوْبةِ، وَهُوَ على شاطِىءِ النِّيلِ المُبارَكِ فِي الجانِبِ الغَرْبي مَدينَةٌ عامِرَةٌ طيِّبةٌ كثيرَةُ النَّخْلِ والبَساتِين والتِّجارَةِ، وإليها نُسِبَ جماعَةٌ مِن العُلَماءِ، رحِمَهم اللَّهُ تَعَالَى، كالجمال عَبْدِ الرَّحيمِ بن الحَسَنِ الأُمَويّ {الإِسنائيّ صاحِبِ التَّصانِيفِ فِي الفقْهِ والأُصولِ، وأَخِيه عِمَاد الدِّيْن، وآلِ بَيْتِهما، رحِمَهُم اللَّهُ تَعَالَى.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
مِياهٌ} آسانٌ: مُتغيِّرَةٌ؛ قالَ عوفُ بنُ الخَرِع:
وتَشْربُ آسانَ الحِياضِ تَسوفُهاولوْ وَرَدَتْ ماءَ المُرَبدةِ آجِماأَرادَ آجِناً، فقَلَبَ وأَبْدَلَ.
{وتأَسَّنَ عَهْدُه ووُدُّه: إِذا تَغيَّرَ؛ قالَ رُؤْبَة:
راجَعَه عَهداً من} التأَسُّن {والإِسْنُ، بِالْكَسْرِ: قُوَّةٌ مِن قُوَى الحَبْلِ، والجمْعُ} أُسُونٌ؛ قالَ الطرمَّاحُ:
كحلْقومِ القَطاة أُمِرَّ شَزْراً كإِمْرارِ المُحْدَرجِ ذِي {الأُسونِ ويقالُ: أَعْطِني} إِسْناً من عَقَبٍ.
وقالَ أَبو عَمْرٍ و: {الأَسْنُ لُعْبةٌ لَهُم يُسَمّونَها الضَّبْطَة والمَنَسةَ.
} وآسانُ الرَّجلِ: مَذَاهِبُه.
{والآسانُ: الآثارُ القدِيمَةُ.
وآسانُ الثِّيابِ: مَا تَقَطَّعَ مِنْهَا وبَلِيَ. ويقالُ: مَا بَقِيَ مِن الثَّوْبِ إلاَّ} آسانٌ
(34/178)

أَي بَقايا؛ والواحِدُ أُسُنٌ؛ قالَ الشاعِرُ:
يَا أَخَوَيْنا من تَمِيمٍ عَرِّجان َسْتَخْبِرُ الرَّبْعَ {كآسانِ الخَلَقْ وَمَا} أَسَنَ لذلِكَ: أَي مَا فَطَنَ.
{والتَّأَسُّنُ: التوهُّمُ والنِّسْيانُ.
} وأَسَنَ الشيءَ: أَثْبَتَه.
{والمآسِنُ: منابِتُ العَرْفجِ.

أشن
: (} الأُشْنَةُ، بالضَّمِّ) :
(أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ.
قالَ اللَّيْثُ: هُوَ (شيءٌ يَلْتَفُّ على شجرِ البَلُّوطِ والصَّنَوْبَرِ كأَنَّه مَقْشورٌ مِن عِرْقٍ، وَهُوَ عِطْرٌ أَبْيَضُ) .
(قالَ الأَزْهرِيُّ: مَا أُراهُ عربيًّا.
( {وأُشْنَى، كحُسْنَى) ، والصَّوابُ فِي ضبْطِه بكسْرِ الألِفِ والنُّونِ وسكونِ الشِّيْن.
قالَ ياقوتُ: هَكَذَا تقُولُه العامَّةُ، والأَصْل} إشْنِينُ كإزْميلٍ: (ة بصَعيدِ مِصْرَ) مِن كُورَةِ البنهاوِيَّة إِلَى طنتدا على غربيها، وتسمَّى هِيَ وطنتدا العَرُوسَيْن لحسْنِهما وخصبِهما؛ (وَهِي غيرُ إِسْنَى) بالسِّيْن المُهْملَةِ، وَبِمَا ضَبَطْناه لم يَحْتج إِلَى دَفْع هَذَا الاشْتِباه.
( {وأُشْنونَةُ، بالضَّمِّ) ، هَكَذَا فِي النُّسخِ بزِيادَةِ النُّونِ بينَ الشِّيْن والواوِ والصَّوابُ} أُشُونَة، وَهُوَ (حِصْنٌ بالأَنْدَلُسِ) مِن نواحِي السبخة.
وقالَ السّلَفيُّ، رحِمَه اللَّهُ: من نظر قُرْطُبَة؛ مِنْهُ: الأديبُ غانِمُ بنُ الولِيدِ المَخْزوميُّ! الأُشونيُّ، وسكتانُ بنُ مَرْوان بنِ حنيسِ بنِ واقفِ بنِ يعيشِ بنِ عبْدِ الرحمنِ بنِ مَرْوانِ بنِ سكتان المَصْموديّ
(34/179)

ُ {الأُشونيُّ اللّغويُّ الفَرَضِيُّ، تُوفي رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى سَنَة 346.
(} والأُشْنانُ، بالضَّم وَالْكَسْر: م) مَعْروفٌ، تُغْسلُ بِهِ الثِّيابُ والأَيْدِي، والضَّم أَعْلى؛ (نافِعٌ للجَرَبِ والحكَّةِ جلاءً، مُنَقَ مُدِرٌّ للطَمْثِ مُسْقِطٌ للأَجِنَّةِ ويُنْسَبُ إِلَى بَيْعِه محدِّثونَ) ، مِنْهُم: أَبو طاهرٍ محمدُ بنُ أَحمدَ بنِ هلالٍ الرقيُّ {الأشْنانيُّ، وأَبو بكْرٍ محمدُ بنُ عبدِ اللَّهِ بنِ إبراهيمَ الأشْنانيُّ وغيرُهُما.
(} وتأشنَ) الرَّجلُ: (غَسَلَ يَدَه بِهِ) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{الأوْشَنُ: الَّذِي يُزيّن الرجلَ ويقْعدُ مَعَه على مائِدَتِه يأْكُلُ طَعامَه.
وقنطَرَةُ} الأُشْنانِ: محلَّةٌ ببَغْدادَ، حَرَسَها اللَّهُ تعالَى، وإليها نُسِبَ محمدُ بنُ يَحْيَى الأَشنانيُّ رَوَى عَن يَحْيَى بنِ معينٍ. وأَمَّا أَبو جَعْفرٍ محمدُ بنُ عُمَر الأشنانيّ فإنَّه مِن قرْيَةِ أُشْنُه، بضمِ الألفِ والنونِ وسكونِ الشِّيْن وهاء مَحْضَة، قَرْيةٌ بينَ إربل وأرمية؛ قالَهُ محمدُ بنُ طاهِرٍ المقدسيُّ؛ وَهَكَذَا نَسَبَه المَالِينيُّ فِي بعضِ تخارِيجِه.
قَالُوا: ورُبَّما قَالُوهُ {الأشْنائيّ بالهَمْز على غيرِ قِياسٍ؛ قَالُوا: والقِياسُ أشنهي، كَمَا سَيَأْتي فِي موْضِعِه.
} وأُشنانذان: مَعْناهُ مَوْضِع {الأشنان؛ وإليهِ نُسِبَ أَبو عُثْمان سعيدُ بنُ هَارون} الأشنانذانيُّ عَن أَبي محمدٍ التوزيّ، وَعنهُ ابنُ دُرَيْدٍ.

أصن
: (لقِيتُه! أُصَيَّاناً) ، بِضَم الهَمْزَةِ، وفتحِ الصَّادِ المهْملَةِ وتَشْديدِ الياءِ التَّحْتيّة.
أَهْمَلَه الجوْهرِيُّ وصاحِبُ اللِّسانِ؛ (أَي أُصَيْلاناً) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
أض ن
(34/180)

{إضانُ، بالكسْرِ: موْضِعٌ، وَبِه فُسِّر قوْلُ ابنِ مُقْبل الْآتِي ذِكْرُه كَمَا فِي اللِّسانِ ومعْجمِ ياقوت.

أطن
: (} إطانٌ، ككِتابٍ) :
(أَهْمَلَهُ الجَوْهرِيُّ.
وقالَ أَبو عَمْرو: (ع؛ والطاءُ مُهْملَةٌ) ؛) وأَنْشَدَ لابنِ مُقْبل:
تأَمَّلْ خَلِيلي هَل تَرَى من ظَعائنٍ تَحَمَّلْنَ بالعَلْياءِ فوقَ إطانِ؟ وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

أطربون
: ( {الأَطْرَبُونُ، كعَضْرَفُوطٍ.
(قالَ ابنُ جنيِّ: هِيَ خُماسِيَّة للرَّئيسِ مِن الرُّومِ، أَو المقدَّمُ فِي الحَرْبِ؛ قالَ عبدُ اللَّهِ بنُ سَبْرة الحَرَشيّ:
فَإِن يكن} أَطْرَبُونُ الرُّومِ قَطَّعهافإن فِيهَا بحَمْدِ اللَّهِ مُنْتَفَعا وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

أَظن
{إظانٌ: اسمُ مَوْضِعٍ؛ وَبِه فُسِّرَ قوْلُ ابنِ مُقْبل أَيْضاً كَمَا فِي اللِّسانِ.

أفن
: (} أَفَنَ النَّاقَةَ) والشاةَ ( {يأْفِنُها) } أَفْناً: (حَلَبَها) فَلم يَدَعْ فِي ضرْعِها شَيْئا، أَو حَلَبَها (فِي غيرِ حِينِها فيُفْسِدُها ذلِكَ) .
(قالَ الجَوْهرِيُّ: ويقالُ: {الأَفْنُ خِلافُ التَّحْيينِ، وَهُوَ أَنْ تحْلُبَها أَنَّى شِئْتَ فِي غيرِ وقْتٍ مَعْلومٍ؛ قالَ المُخبَّل:
إِذا} أُفِنَتْ أَرْوَى عِيالَك أَفْنُهاوإن حُيِّنَتْ أَرْبَى على الوَطْبِ حِينُها وقيلَ:! الأَفْنُ أَنْ تحْلُبَها فِي كلِّ وقْتٍ؛ والتَّحْيينُ أَنْ تُحْلَبَ فِي كلِّ يومٍ ولَيْلةٍ مرَّةً واحِدَةً.
(و) أَفَنَ (الفَصِيلُ) أَفْناً: (شَرِبَ مَا فِي الضَّرْعِ كلِّه.
(34/181)

(و) {أَفِنَتِ النَّاقَةُ، (كسَمِعَ: قَلَّ لَبَنُها، فَهِيَ} أَفِنَةٌ، كفَرِحَةٍ) ؛) نَقَلَهُ الجوْهرِيُّ.
(و) مِن المجازِ: ( {المَأْفُونُ: الضَّعيفُ الرَّأْيِ والعَقْلِ) كالمَأْفوكِ؛ عَن أَبي زيْدٍ: كأَنَّه نزعَ مِنْهُ عَقْله كُلّه.
(و) قيلَ: هُوَ (المُتَمَدِّحُ بِمَا ليسَ عنْدَه) ؛) والأَوَّلُ أَصَحّ؛ (} كالأَفِينِ فيهمَا) ؛) وَقد {أَفِنَ يأْفنُ، كفَرِحَ وعُنِيَ.
(وَقد} أَفَنَهُ اللَّهُ تعالَى {يأْفِنُه) أَفْناً.
(وَفِي المَثَلِ: إنَّ الرِّقينَ تُغَطِّي} أَفْنَ {الأَفِينِ) ؛) كَمَا فِي الصِّحاحِ؛} وأَفْنَ ضُبِطَ بالتَّسْكِين والتَّحْريكِ، ويُرْوى: كثْرَةُ الرِّقين تُعَفِّي على أَفْنِ الأَفينِ، أَي تُغَطِّي حُمْقَ الأَحْمَقِ.
(و) {المأْفُونُ (من الجَوْزِ: الحَشَفُ) ، كَمَا فِي الصِّحاحِ؛ (وَقد} أَفِنَ، كفَرِحَ، أَفْناً) ، بالفتْحِ، على غيرِ قياسٍ، (ويُحَرَّكُ) على القِياسِ.
(وأَخَذَهُ {بإِفَّانِه، بالكسْرِ مُشَدَّدَةً) :) أَي (بإِبَّانِه) وعَلى حِينِه أَو بزَمانِهِ وأَوَّلِه.
وقالَ أَبو عَمْرو: جاءَنا} بإِفَّانِ ذلِكَ، أَي على حينِ ذلِكَ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
قالَ ابنُ بَرِّي: {إفَّانٌ فِعْلانٌ، والنونُ زائِدَةٌ، بدليلِ قوْلِهم: أَتَيْتُه على إِفَّانِ ذلِكَ وأَفَفِ ذلِكَ.
(} والأفْنُ) ، بالفتْحِ، ( {والأَفانَى، كسَكارَى: نَبْتٌ) أَحْمَرُ وأَصْفَرُ، واحِدَتُه} أَفانِيَة؛ كَذَا فِي التهْذِيبِ.
وقالَ أَبو حنيفَةَ: {الأَفانَى من العُشْبِ وَهِي غَبْراء لَهَا زَهْرَةٌ حَمْراءُ وَهِي طيِّبةٌ تكثرُ وَلها كلأٌ يابِسٌ.
وذَكَرَه الجوْهرِيُّ فِي فصلِ ف ن ي فقالَ: الأَفانَى نَبْتٌ مَا دامَ رَطْباً، فَإِذا يَبِسَ فَهُوَ الحَماطُ، واحِدَتُها أَفانِيَةٌ مِثالُ يَمانِيَةٍ؛ ويقالُ: هُوَ عِنَبُ الثَّعْلبِ.
وذَكَرَه اللُّغَويُّونَ فِي فصْلِ أَفَنَ وَهُوَ غَلَطٌ.
(} وأُفِنَ الطَّعامُ، كعُنِيَ {يُؤْفَنُ أَفْناً، فَهُوَ} مأْفونٌ، وَهُوَ الَّذِي يُعْجِبُك وَلَا خَيْرَ فِيهِ) ؛) عَن أَبي زيْدٍ.
( {وتأَفَّنَ) الشَّيءُ (تَنَقَّصَ.
(و) قيلَ:} تأَفَّنَ الرَّجُلُ إِذا (تَخَلَّقَ بِمَا لَيْسَ فِيهِ؛ و) قيلَ: (تَدَهَّى.
(و) تأَفَّنَ
(34/182)

ب (أَواخِرَ الأمورِ) :) إِذا (تَتَبَّعَها.
(و) {الأَفِينُ، (كأَميرٍ: الفَصِيلُ) ذَكَراً كانَ أَو أُنْثى؛ عَن ابنِ الأَعْرابيِّ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} الأَفْنُ: النَّقْصُ.
وبالتَّحْريكِ: الحمقُ.
{والآفِنَةُ: خصلَةٌ} تأْفِنُ العَقْلَ.
وَفِي المَثَلِ: البِطْنَةُ تأْفِنُ الفِطْنَة، أَي أنَّ الشِّبَعَ يُضْعِفُ العَقْلَ.

أقن
: ( {الأُقْنَةُ، بالضَّمِّ: بَيْتٌ من حَجَرٍ) يُبْنَى للطائِرِ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ؛ (ج) أُقَنٌ، (كصُرَدٍ) ، مِثَالُ رُكْبَةٍ ورُكَبٍ؛ وأَنْشَدَ للطرمَّاحِ:
فِي شَناظِي أُقَنٍ بينَهاعُرَّةُ الطيرِ كصَومِ النَّعامِوقالَ أَبو عُبَيْدَةَ: الأُقْنَةُ والوُقْنَةُ والوُكْنَةُ: موْضِعُ الطائِرِ فِي الجَبَلِ، والجَمْعُ} الأُقَناتُ والوُقَناتُ والوُكَناتُ.
وَفِي المُحْكَمِ: {الأُقْنَةُ: الحُفْرَةُ فِي الأرضِ، وقيلَ: فِي الجَبَلِ، وقيلَ: هِيَ شِبْهُ حُفْرةٍ تكونُ فِي ظهورِ القِفافِ وأَعالي الجِبالِ، ضيِّقَةُ الرأْسِ، قعْرُها قدرَ قامَةٍ أَو قامَتَيْن، ورُبَّما كانتْ مَهْواة بينَ شَقَّين.
قالَ ابنُ الكَلْبي، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى: بيوتُ العَرَبِ ستَّة: قُبَّةٌ من أَدَمٍ، ومِظَلَّة من شعَرٍ، وخِباءٌ من صوفٍ، وبِجادٌ مِن وَبَرٍ، وخَيْمةٌ من شجَرٍ،} وأُقْنةٌ مِن حَجَرٍ.
( {وأَقَنَ) الرَّجُلُ: (لُغَةٌ فِي أَيْقَنَ) ، وسَيَأْتِي إِن شاءَ اللَّهُ تعالَى.

أكن
: (} الأُكْنَةُ، بالضَّمِّ) :
(أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ وصاحِبُ اللِّسانِ.
وَهِي (الوُكْنَةُ) ، والهَمْزَةُ مُبْدَلَةٌ عَن الواوِ، وَهُوَ مَحْضِنُ الطائِرِ، والجَمْعُ {أُكَنٌ} وأكنات.
(! وأُكَيْنَةُ، كجُهَيْنَةَ، ابنُ زَيْدٍ التَّمِيميُّ التَّابِعِيُّ) .
(34/183)

ألن
: ( {أَلِينُ، كأَمِيرٍ) :
(أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وَهِي: (ة بمَرْوَ) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
فَرَسٌ} أَلِنٌ، ككَتِفٍ: مجْتمعَةٌ بعضه إِلَى بعضٍ؛ قالَ المرَّارُ الفقْعسيُّ:
أَلِنٌ إذْ خَرَجَتْ سَلَّتُهوَهِلاً تَمْسَحُه مَا يَسْتَقِرْوفي الحدِيثِ: ذكر {أَلْيُون، بفتْحِ الهَمْزَةِ وسكونِ اللاَّمِ وضمِّ الياءِ، اسمُ مَدينَةِ مِصْرَ قدِيماً، وقيلَ: اسمُ قرْيَةٍ كانتْ بمِصْرَ قدِيماً وإليها يُضافُ بابُ أَلْيُون، وَقد يقالُ بابُ ليون، ذكرَ فِي (ب ب ل) .
} وآلِينُ بالمدِّ: من قُرَى مَرْوَ على أَسْفَل نَهْر خارقان، مِنْهَا: محمدُ بنُ عُمَر {الآلينيّ عَن ابنِ المُبارَك؛ قالَهُ يَحْيَى بنُ مَنْده.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ أَيْضاً:
} أَلْبُونُ، بالموحَّدَةِ؛ قالَ ابنُ الأثيرِ، رحِمَه اللَّهُ تعالَى: زَعَموا أنَّها مَدينَةٌ باليَمَنِ، وأنَّها ذاتُ القَصْرِ المُشَيّدِ والبِئْرِ المُعطَّلَةِ؛ قالَ: وَقد تُفْتَح الباءُ، وسَيَأْتي للمصنِّفِ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى فِي ب ون.

أَمن
: ( {الأَمْنُ} والآمِنُ، كصاحِبٍ) ،
(يقالُ: أَنْتَ فِي {آمِنٍ أَي} أَمْنٍ.
وقالَ أَبو زِيادٍ: أَنْتَ فِي آمن مِن ذلِكَ أَي فِي {أَمانٍ.
قالَ شيْخُنا، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى: وَهُوَ مِن وُرُودِ المَصْدرِ على فاعِلٍ وَهُوَ غَريبٌ.
(ضِدُّ الخَوْفِ) .
(وقالَ المَناوِي: عدمُ تَوقُعِ مَكْروهٍ فِي الزَّمنِ الْآتِي، وأَصْلُه طمأْنِينَةُ النَّفْسِ وزَوالُ الخَوْفِ. وَقد (} أَمِنَ،
(34/184)

كفَرِحَ، {أَمْناً} وأماناً بفتْحِهِما) ، وَكَانَ الإِطْلاقُ فيهمَا كافِياً عَن ضبْطِهما، ( {وأَمَناً} وأَمَنَةً، محرَّكتينِ، {وإِمْناً، بالكسْرِ) وَهَذِه عَن الزجَّاج. وَفِي التنْزِيلِ العَزيزِ: {} أَمَنَةً نُعاساً} نُصِبَ لأنَّه مَفْعولٌ لَهُ كقوْلِكَ فعَلْتُ ذلكَ حَذَرَ الشَّرِّ؛ وَمِنْه حدِيثُ نُزولِ عيسَى، عَلَيْهِ السّلام: (وتَقَعُ {الأَمَنَةُ فِي الأرضِ) ، أَي الأَمْنُ. (فَهُوَ} أَمِنٌ {وأَمِينٌ، كفَرِحٍ وأَميرٍ) :) عَن اللّحْيانيّ.
(ورَجُلٌ} أُمَنَةٌ، كهُمَزَةٍ ويُحَرَّكُ: {يأْمَنُهُ كلُّ أَحَدٍ فِي كلِّ شيءٍ) ؛) ونَقَلَ الجوْهرِيُّ اللّغَتَيْن.
وقَرَأَ أَبو جَعْفرٍ المَدنيُّ: لسْتُ} مُؤْمِناً أَي لَا {نُؤَمِّنك؛ (وَقد} آمَنَهُ) ، بالمدِّ، ( {وأَمَّنَهُ) ، بالتّشْديدِ على كَذَا.
(} والأَمِنُ، ككَتِفٍ: المُسْتَجِيرُ {ليَأْمَنَ على نَفْسِه) ؛) عَن ابنِ الأَعْرابيِّ.
وقُرِىءَ فِي سورَةِ بَراءَة: {إنَّهم لَا} إيمانَ لَهُم} ، بالكسْرِ، أَي لَا إجارَةَ، أَي لم يَفُوا وغَدَروا.
( {والأَمانَةُ} والأَمَنَةُ) ، محرَّكةً: (ضِدُّ الخِيانَةِ، وَقد {أَمِنَهُ) ؛) وقالَ اللَّحْيانيُّ: رَجُلٌ أَمَنةٌ، محرَّكةً: لَا يُصَدِّق بكلِّ مَا سمعَ وَلَا يُكَذِّبُ بشيءٍ، (كسَمِعَ وأَمَّنَهُ} تأْمِيناً {وائْتَمَنَه} واسْتَأْمَنَه) بمعْنًى واحِدٍ.
وقَرَأَ: {مَا لَكَ لَا {تأْمَننا على يوسفَ} بينَ الإِدغامِ والإِظهارِ.
قالَ الإِمامُ الأَخْفش: والإِدْغامُ أَحْسنُ. وتقولُ:} اؤْتُمِن فلانٌ، على مَا لم
(34/185)

يُسمَّ فاعلُه، فَإِن ابْتَدَأَتَ بِهِ صيَّرْتَ الهَمْزَةَ الثانيَةَ واواً، لأنَّ كلَّ كلمةٍ اجْتمَعَ فِي أَوَّلِها هَمْزتانِ وَكَانَت الأُخْرى مِنْهُمَا ساكِنَةً، فلكَ أَن تُصَيِّرها واواً إِن كانتِ الأُولى مَضْمومَة، أَو يَاء إنْ كانتِ الأُولى مكْسورَةً نَحْو إِيتَمَنه، أَو أَلِفاً إِن كانتِ الأُولى مَفْتوحَةً نَحْو آمَنُ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وَفِي الحدِيثِ: (المُؤَذِّنُ {مُؤْتَمَنٌ) ؛ مُؤْتَمَنُ القوْمِ: الَّذِي يثِقُون إِلَيْهِ ويتَّخِذُونَه أَمِيناً حافِظاً.
ويقالُ: مَا كانَ فلانٌ أَمِيناً، (وَقد} أَمُنَ، ككَرُمَ، فَهُوَ {أَمينٌ} وأُمَّانٌ، كرُمَّانٍ) ، أَي لَهُ دينٌ، وقيلَ: ( {مَأْمونٌ بِهِ ثِقَةٌ) ؛) وأَنْشَدَ الجوْهرِيُّ للأَعْشَى:
ولَقَدْ شَهِدْتُ التَّاجر} الأُمَّانِ مَوْروداً شرابُهْ (وَمَا أَحْسَنَ {أَمْنَكَ) ، بالفتْحِ (ويُحَرَّكُ) ، أَي (دينَكَ وخُلُقَكَ) ؛) نَقَلَهُ ابنُ سِيْدَه (} وآمَنَ بِهِ {إِيماناً: صَدَّقَهُ.
(} والإِيمانُ) :) التَّصدِيقُ، وَهُوَ الَّذِي جَزَمَ بِهِ الزَّمَخَشْريُّ فِي الأساسِ واتَّفَقَ عَلَيْهِ أَهْلُ العلْمِ مِن اللّغَويِّين وغيرِهم.
وقالَ السَّعْد، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى: إنَّه حَقيقَةٌ وظاهِرُ كَلامِه فِي الْكَشَّاف أنَّ حَقيقَةَ آمَنَ بِهِ {آمَنَه التّكْذِيبَ، لأنَّ} أَمِنَ ثُلاثيًّا مُتَعدَ لواحِدٍ بنفْسِه، فَإِذا نقل لبابِ الأَفْعالِ تعدَّى لاثْنَيْن، فالتَّصْدِيق عَلَيْهِ معْنَى مجازِي {للإِيمانِ وَهُوَ خِلافُ كَلامِه فِي الأَساسِ، ثمَّ إنَّ} آمن يتعدَّى لواحِدٍ بنفْسِه وبالحَرْفِ ولاثنين بالهَمْزَةِ، على مَا فِي الكشافِ والمصْباحِ وغيرِهِ.
وقيلَ: إِنَّه بالهَمْزَةِ يتعدَّى لواحِدٍ كَمَا نَقَلَه عبدُ الحكِيمِ فِي حاشِيَةِ القاضِي.
وقالَ فِي حاشِيَةِ المطول: أَمَن يتعدَّى وَلَا يتَعدَّى.
وقالَ بعضُ المُحَقّقين:! الإِيمانُ يتعدَّى بنفْسِه كصَدَّق، وباللامِ باعْتِبارِ معْنَى الإذْعانِ،
(34/186)

وبالباءِ باعْتِبارِ معْنَى الاعْتِرافِ إشارَةً إِلَى أنَّ التَّصْدِيقَ لَا يُعْتَبرُ بدُون اعْتِرافٍ.
(و) قد يكونُ الإِيمانُ بمعْنَى: (الثِّقَةُ) يتعدَّى بالباءِ بِلا تَضْمِينٍ؛ قالَهُ البَيْضاوِي، رحِمَه اللَّهُ تعالَى.
وقالَ الجوْهرِيُّ: أَصْلُ آمَنَ {أَأْمَنَ بهَمْزَتَيْن، لُيِّنَت الثانِيَةُ.
وقالَ الأزْهرِيُّ: أَصْلُ الإِيمانِ الدُّخولُ فِي صِدْقِ الأمانَةِ الَّتِي ائْتَمَنَه اللَّهُ تعالَى عَلَيْهَا، فإنِ اعْتَقَدَ التَّصْديقَ بقلْبِه كَمَا صدَّقَ بلِسانِه فقد أَدَّى} الأَمانَةَ وَهُوَ {مُؤْمنٌ، وَمن لم يَعْتَقدِ التَّصْديقَ بقلْبِه فَهُوَ غيرُ مُؤَدَ} للأَمانَةِ الَّتِي ائْتَمَنَه اللَّهُ عَلَيْهَا، وَهُوَ مُنافِقٌ، ومَن زَعَمَ أَنَّ الإِيمانَ هُوَ إِظْهارُ القَوْل دُونَ التَّصْديقِ بالقلْبِ فَهُوَ لَا يَخْلُو مِن أَنْ يكونَ مُنافِقاً أَو جَاهِلا لَا يَعْلم مَا يقولُ أَو يُقالُ لَهُ.
قُلْتُ: وَقد يُطْلَقُ الإِيمانُ على الإقْرارِ باللِّسانِ فَقَط كقوْلِه تَعَالَى: {ذَلِك بأنَّهم {آمَنُوا ثمَّ كَفَرُوا} ، أَي آمَنُوا باللِّسانِ وكَفَرُوا بالجنانِ فتأَمَّل.
(و) قد يكونُ الإيمانُ (إظهارُ الخُضوعِ.
(و) أَيْضاً: (قُبولُ الشَّريعَةِ) وَمَا أَتَى بِهِ النبيُّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم واعْتقادُه وتَصْديقُه بالقلْبِ؛ قالَهُ الزجَّاجُ.
قالَ الإمامُ الرَّاغبُ، رحِمَه اللَّهُ تعالَى: الإيمانُ يُسْتَعْملُ تارَةً اسْماً للشَّريعَةِ الَّتِي جاءَ بهَا النبيُّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وتارَةً يُسْتَعْملُ على سبيلِ المدْحِ، ويُرادُ بِهِ إذْعانُ النَّفْسِ للحقِّ على سبيلِ التَّصْديقِ وذلكَ باجْتِماعِ ثلاثَةِ أَشْياءٍ تَحْقيقٌ بالقلْبِ وإقرارٌ باللِّسانِ وعَمَلٌ بالأرْكانِ، ويقالُ لكلِّ واحِدٍ مِنَ الاعْتِقادِ والقَوْلِ والصِّدْقِ والعَمَلِ الصالحِ} إيمانٌ.
(34/187)

( {والأمينُ: القَوِيُّ) لأنَّه يُوثَقُ بقُوَّتِهِ} ويُؤْمَنُ ضعفُه.
(و) قالَ ابنُ السِّكّيت، رحِمَه اللَّهُ تعالَى: الأَمينُ: ( {المُؤْتَمِنُ؛ و) أَيْضاً: (المُؤْتَمَنُ) ، وَهُوَ (ضِدٌّ.
(و) } الأَمينُ: (صفَةُ اللَّهِ تَعَالَى) ، هَكَذَا مُقْتَضَى سِياقِه وَفِيه نَظَرٌ إلاَّ أَنْ يكونَ الأَمينُ بمعْنَى {المُؤْمن للغَيْرِ، وإلاَّ فَالَّذِي فِي صفَتِه تَعَالَى فَهُوَ المُؤْمن جلَّ شَأْنه، ومعْناه أَنَّه تعالَى آمَنَ الخلقَ من ظُلْمِه، أَو} آمَنَ أَوْلياءَه عذَابَه؛ عَن ابنِ الأَعْرابيِّ.
ورَوَى المنْذرِي، رحِمَه اللَّهُ تعالَى عَن أَبي العبَّاس: هُوَ المصدِّقُ عبادَه المُسْلمين يومَ القِيامَةِ إِذا سُئِلَ الأُمَمُ عَن تَبْلِيغِ رُسُلِهم، فيُكذِّبونَ أَنْبياءَهم، ويُؤْتَى بسيِّدِنا محمدٍ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فيَسْأَلُونَه عَن ذلِكَ فيُصدِّقُونَ الماضِينَ، فيُصدِّقُهم اللَّهُ تَعَالَى، ويصدِّقُهم النبيُّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم
وقيلَ: هُوَ الَّذِي يَصْدُقُ عِبادَه مَا وَعَدَهُم فَهُوَ مِن الإِيمانِ التَّصدِيقِ، أَو {يُؤْمِنُهم فِي القِيامَةِ عَذابَه فَهُوَ مِن} الأَمانِ ضِدّ الخَوْف؛ قالَهُ ابنُ الأثيرِ، رَحِمَه اللَّهُ تَعَالَى.
(وناقَةٌ {أَمونٌ: وَثيقَةُ الخَلْقِ) } يُؤْمَنُ فُتورُها وعِثارُها، وَهُوَ مجازٌ.
وَفِي الصِّحاحِ: هِيَ الموثقةُ الخَلْقِ الَّتِي {أُمِنَتْ أَن تكونَ ضعيفَةً، اه. وَهُوَ فَعولَةٌ جَاءَ فِي موْضِعِ مَفْعولةٍ، كَمَا يقالُ: ناقَةٌ عَضوبٌ وحَلوبٌ.
وَفِي الأساسِ: ناقَةٌ أَمونٌ: قويَّةٌ} مأْمونٌ فُتُورُها، جُعِلَ الأَمْنُ لَهَا وَهُوَ لصاحِبِها؛ (ج) {أُمُنٌ، (ككُتُبٍ.
(و) مِن المجازِ: (أَعْطَيْتُه مِن} آمَنِ مالِي) ، كصاحِبٍ: أَي (مِن خالِصِه وشرِيفِه) ، يعْنِي بالمالِ الإِبِلَ، أَو أَيَّ مالٍ كانَ، كأَنَّه لَو عَقَلَ! لأَمِنَ أَن يُبْدَلَ؛ قالَ الحُوَيْدرَةُ:
(34/188)

ونَقِي {بآمِنِ مالِنا أحْسابَناونُجِرُّ فِي الهَيْجا الرِّماحَ وندَّعِي (و) مِن المجازِ: (مَا} أَمِنَ أَن يَجِدَ صَحابَةً) :) أَي (مَا وَثِقَ) أَن يَظْفَرَ. يقالُ ذلِكَ لمَنْ نَوى السَّفَرَ، (أَو مَا كادَ.
( {وآمينُ، بالمدِّ والقَصْرِ) ، نَقَلَهما ثَعْلَب وغيرُهُ، وكِلاهُما يصحُّ مَشْهوراً، ويقالُ: القَصْرُ لُغَةُ أَهْلِ الحِجازِ: والمدُّ إشْباعٌ بدَليلِ أَنَّه ليسَ فِي اللغَةِ العربيَّةِ كَلمةٌ على فاعِيلٍ.
قالَ ثَعْلَب: قوْلُهم} آمينُ هُوَ على إشْباعِ فتْحَةِ الهَمْزَةِ فنَشَأَتْ بعْدَها أَلِفٌ؛ وأَنْشَدَ الجَوْهرِيُّ فِي القَصْرِ لجبيرِ بنِ الأَضْبط:
تَباعَدَ مِنِّي فُطْحُلٌ إِذْ رأيْتُه {أَمينَ فزادَ اللَّهُ مَا بَيْنَنا بُعْداوأَنْشَدَ فِي المَمْدُودِ لمجنُونِ بَني عامِرٍ:
يَا ربِّ لَا تَسْلُبَنِّي حُبَّها أَبداً ويَرْحَمُ اللَّهُ عَبْداً قَالَ} آمِينا وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّي فِي لُغَةِ القَصْر:
سَقَى اللَّهُ حَيًّا بينَ صارَةَ والحِمَى حِمَى فَيْدَ صَوْبَ المُدْجِناتِ المَواطرِأَمِينَ ورَدَّ اللَّهُ رَكْباً إليهمبِخَيْرٍ ووَقَّاهُمْ حِمامَ المَقادِرِ (وَقد يُشَدَّدُ المَمْدودُ) ؛) أَشارَ بقوْلِهِ: وَقد إِلَى ضعْفِ هَذِه اللغَةِ. ونَقَلَها عياضٌ عَن الدَّاودي، وأَنْكَرَها غيرُ واحِدٍ مِن أَئمَةِ اللُّغَةِ؛ فَفِي الصِّحاحِ فتَشْديدُ الميمِ خَطَأٌ.
وَفِي الفصيح: قالَ المَناوي: وقوْلُ بعضِ أَهْلِ
(34/189)

اللُّغَةِ إنَّه لُغَةٌ وهمٌ قدِيمٌ وسبَبُه أنَّ (أَبَا) العبَّاسِ أحْمد بن يَحْيَى قالَ:! وآمِينَ كعاصِينَ لُغَةٌ فتَوَهم أنَّ المُرادَ بِهِ صِيغَة الجَمْع لأنَّه قابلَه بالجَمْعِ ويردُّه قَوْل ابْن جنِّي مَا نَصَّه: فأَمَّا قَوْل أَبي العبَّاس أنَّ آمِينَ بمنْزلَةِ عاصِينَ فَإِنَّمَا يُريدُ بِهِ أنَّ الميمَ خَفيفَةٌ كصادِ عاصِينَ، لَا يُريدُ بِهِ حَقيقَةَ الجَمْعِ، وكيفَ ذلكَ وَقد حُكي عَن الإمامِ الحَسَنِ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى، أَنَّه قالَ: إنَّ آمِينَ اسمٌ مِن أَسْماءِ اللَّهِ، عزَّ وجلَّ، فأَيْنَ لكَ فِي اعْتِقادِ معْنَى الجَمْع على هَذَا التَّفْسِير؟
قالَ المَناوِي، رحِمَه اللَّهُ تعالَى: ثمَّ إنَّ المعْنَى غيرُ مُسْتَقيمٍ على التَّشديدِ لأنَّ التَّقديرَ وَلَا الضَّالِّين قاصِدِينَ إِلَيْك، وذلكَ لَا يَرْتَبِط بمَا قَبْله.
(ويُمالُ أَيْضاً) ، نُقِلَ ذلكَ (عَن) الإِمامِ الحَسَنِ أَحْمد بن محمدٍ (الواحِدِي فِي) تفْسِيرِه (البَسِيطِ) وَهُوَ أَكْبَر مِن الوَسِيط والوَجِيز، وَقد شارَكَه الإِمامُ أَبو حامِدٍ الغَزاليّ، رحِمَه اللَّهُ تعالَى فِي تَسْمِيةِ كُتُبِه الثلاثَةِ المَذْكُورَةِ، تُوفي الإمامُ الواحِدِيُّ سَنَة 468، رحِمَه اللَّهُ تعالَى.
قالَ شيْخُنا، رحِمَه اللَّهُ تعالَى: وَهَذِه الإمالَةُ غَيْر مَعْروفَةٍ فِي مُصنَّفاتِ كُتُبِ اللُّغَةِ، وحَكَاها بعضُ القرَّاءِ وقالَ: هِيَ لثْغَةٌ لبعضِ أَعْرابِ اليَمَنِ.
واخْتَلَفُوا فِي معْنَى هَذِه الكَلِمَةِ فقيلَ: (اسمٌ مِن أَسْماءِ اللَّهِ تعالَى) .
(رَوَاه ابنُ جنِّي عَن الحَسَنِ، رحِمَه اللَّهُ.
والأَزْهريُّ عَن مجاهِدٍ قالَ: وَلَا يصحُّ ذلكَ عنْدَ أَهْلِ اللّغَةِ من أنَّه بمنْزِلَةِ يَا أللَّه وأَضْمِر اسْتَجِبْ لي، قالَ وَلَو كانَ كَمَا قالَ لرُفِع إِذا أُجْرِي وَلم يكنْ مَنْصوباً.
(أَو مَعْناه: اللَّهمَّ اسْتَجِبْ) لي، فَهِيَ جمْلةٌ مُركَّبَةٌ مِن اسمٍ وفِعْلٍ؛ قالَهُ الفارِسِيُّ؛ قالَ: ودَليلُ ذلكَ أنَّ موسَى، عَلَيْهِ السَّلام، لمَّا دَعَا على فِرْعونَ
(34/190)

وأَتْباعِه قالَ هَارون، عَلَيْهِ السّلام: آمِينَ، فطبَّق الجُمْلةَ بالجمْلةِ فِي موْضِعِ اسمِ الاسْتِجابَةِ: كَمَا أنَّ صَهْ مَوْضوعٌ موْضِعُ، اسْكُتْ، وحقُّه مِنَ الإِعرابِ الوَقفُ لأنَّه بمنْزِلَةِ الأَصْواتِ إِذا كانَ غَيْرَ مُشْتقَ مِن فِعْلٍ لَهُ، لأنَّ النونَ فُتِحَتْ فِيهِ لالْتِقاءِ الساكِنَيْن وَلم تُكْسرِ النُّونُ لثقلِ الكَسْرةِ بعْدَ الياءِ، كَمَا فَتَحوا كيفَ وأَينَ.
(أَو) مَعْناه: (كذلِكَ فليكُنْ) ، أَو كذلكَ يكونُ، (أَو كذلكَ) ربّ (فافْعَلْ) وَفِي حدِيثِ أَبي هُرَيْرَةَ، رضِيَ اللَّهُ تعالَى عَنهُ رَفَعَه: (آمِينَ خَاتِمَة ربِّ العالَمِيْن على عبادِهِ {المُؤْمِنِين) .
قالَ شيْخُنا، رحِمَه اللَّهُ تعالَى: ومِن الغَريبِ قَوْل بعض العُلَماء: آمِينَ بَعْد الفاتِحَةِ دُعاءٌ مُجْمَل ويَشْتملُ على جَمِيعِ مَا دُعي بِهِ فِي الفاتِحَةِ مفصَّلاً، فكأَنَّه دعى مَرَّتَيْن؛ كَذَا فِي التَّوْشيحِ.
(وعبْدُ الرَّحْمنِ بنُ آمِينَ) ، بالمدِّ، (أَو يامينٍ) ، بالياءِ، (تابِعِيٌّ) ذَكَرَه ابنُ الطَحَّانِ؛ وعَلى الأَخيرِ اقْتَصَرَ الإمامُ ابنُ حبَّان فِي الثِّقات وقالَ: هُوَ مَدنيٌّ يَرْوِي عَن أَنَس بن مالِكٍ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ، وَعنهُ عبدُ الرحمنِ أَبو العَلاءِ.
(} والأُمَّانُ، كرُمَّانٍ: مَنْ لَا يَكْتُبُ كأَنَّه أُمِّيٌّ.
(و) أَيْضاً: (الزُّرَاعُ) ، كرُمَّانٍ أَيْضاً؛ وَفِي نسخةِ: الزِّرَّاعُ، بالكسْرِ.
( {والمَأْمُونِيَّةُ} والمَأْمَنُ: بَلَدانِ بالعِراقِ) ، الأُولى نِسْبَة إِلَى {المَأْمُون العبَّاسِيّ، رحِمَه اللَّهُ تعالَى.
(} وآمنةُ بنْتُ وهْبِ) بنِ عبْدِ مَنَاف بنِ مرَّةَ بنِ كِلابٍ (أُمُّ النبيِّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم؛) وأُمُّ وهْبٍ عاتِكَةُ بنْتُ الأَقصى السّلَميَّة، وأُمُّ السيِّدَةِ! آمِنَة، رضِيَ اللَّهُ تعالَى عَنْهَا، مرَّةُ بنْتُ عبدِ العُزى بنِ غنمِ بنِ عبدِ الدَّارِ بنِ قصيَ، كَمَا ذَكَرْناه فِي العقْدِ المنظم
(34/191)

فِي ذِكْرِ أُمَّهاتِ النبيِّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم
(و) المُسَمَّات {بآمِنَةَ (سَبْعُ صَحابِيَّاتٍ) وَهِي: آمِنَةُ بنْتُ الفَرجِ الجُرْهمِيَّةُ، وابْنَةُ الأَرْقَم، وابْنَةُ خَلَف الأَسْلميَّة، وابْنَةُ رقش، وابْنَةُ سعْدِ بنِ وهْبٍ، وابْنَةُ عفَّان، وابْنَةُ أَبي الصَّلْت.
وفَاتَهُ: ذِكْرُ آمِنَة بنْتُ غفار، وابْنَة قرْط بنِ خنارٍ، رضِيَ اللَّهُ تعالَى عنهنَّ.
(وَأَبُو آمِنَةَ الفَزارِيُّ؛ وقيلَ) :) أَبو أُمَيَّةَ (بالياءِ، صَحابِيٌّ) رأَى النبيَّ صلى الله عَلَيْهِ وسلمبحنجم، رَوَى عَنهُ أَبو جَعْفرٍ الفرَّاءُ.
(} وأَمَنَةُ بنُ عيسَى، محرَّكةً) ، عَن أَبي صالِحٍ: (كاتِبُ اللّيْثِ، مُحَدِّثٌ) .
(وسِياقُ المصنِّفِ، رحِمَه اللَّهُ تعالَى، يَقْتَضي أَنَّه هُوَ كاتِبُ اللّيْثِ.
قالَ الحافِظُ: وَهُوَ فَرْدٌ.
(وكزُبَيْرٍ) :) ابنُ دَرْء بنِ نضلَةَ بنِ نهضَةَ (الحِرْمازِيُّ) عَن جَدِّه نضلَةَ، وَعنهُ ابْنُه الجُنَيْد؛ (و) {أُمَيْنُ بنُ مُسْلمٍ (العَبْسِيُّ) مِن عَبْس مُرَاد، حَكَى عَنهُ سعيدُ بنُ عفير؛ (و) أُمَيْنُ (بنُ عَمْرٍ والمَعافِرِيُّ) أَبو خارِجَةَ، تابِعِيٌّ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ؛ (وأَبو أُمَيْنٍ، كزُبَيْرٍ، البَهْرانِيُّ) عَن القاسِمِ بنِ عبْدِ الرَّحمنِ الشَّاميِّ؛ (وأَبو أُمَيْنٍ: صاحِبُ أَبي هُرَيْرَةَ) ، رضِيَ اللَّهُ تعالَى عَنهُ، وَعنهُ أَبو الْوَازِع، (رُواةُ) الآثارِ.
(و) قوْلُه تعالَى: { (إنَّا عَرَضْنا} الأَمانَةَ) على السَّمواتِ والأرْضِ} الآيَة؛ فقد رُوِي عَن ابنِ عبَّاسٍ وابنِ جُبَيْرٍ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُمَا أَنَّهما قَالَا: (أَي الفَرائِضَ المَفْروضَةَ) على عِبادِهِ.
وقالَ ابنُ عُمَرَ، رضِيَ اللَّهُ تعالَى
(34/192)

عَنْهُمَا: (عُرِضَتْ على آدَمَ، عَلَيْهِ السَّلام، الطاعةُ والمَعْصيةُ وعُرِّفَ ثَوابَ الطاعَةِ وعِقابَ المَعْصيةِ) .
(أَو) الأَمانَةَ هُنَا (النِّيَّةَ الَّتِي يَعْتَقِدُها) الإِنْسانُ (فيمَا يُظْهِرُه باللِّسانِ مِن الإِيمانِ ويُؤَدِّيَه من جَميعِ الفَرائِضِ فِي الظَّاهِرِ، لأنَّ اللَّهَ تعالَى ائْتَمَنَهُ عَلَيْهَا، وَلم يُظْهِرْها لأَحَدٍ من خَلْقِه، فَمَنْ أَضْمَرَ من التَّوْحيدِ) ومِن التَّصْديقِ (مِثْلَ مَا أَظْهَرَ فقد أَدَّى الأَمانَةَ) ، ومَنْ أَضْمَرَ التّكْذيبَ وَهُوَ مُصَدِّقٌ باللِّسانِ فِي الظاهِرِ فقد حَمَل الأَمانَةَ وَلم يُؤَدِّها، وكلُّ مَنْ خانَ فيمَا اؤتُمِنَ عَلَيْهِ فَهُوَ حامِلٌ؛ والإِنْسانُ فِي قوْلِه: {وحَمَلَها الإنْسانُ} ؛ هُوَ الكافِرُ الشاكُّ الَّذِي لَا يُصدِّقُ، وَهُوَ الظَّلُومُ الجَهُولُ؛ نَقَلَهُ الأَزْهرِيُّ وأَيَّدَه.
وَفِي حدِيثِ ابنِ عبَّاسٍ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُمَا، رَفَعَه: (الإِيمانُ {أَمانَةٌ وَلَا دِينَ لمَنْ لَا أَمانَةَ لَهُ) .
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} الأمانُ: ضِدّ الخَوْفِ.
{وآمنَهُ: ضِدُّ أَخَافَه.
ورجُلٌ} آمِنٌ ورِجالٌ {أَمَنةٌ، ككاتِبٍ وكَتَبَةٍ؛ وَمِنْه الحدِيثُ: (وأَصْحابي أَمَنَةٌ لأُمَّتي) ، وقيلَ: جَمْعُ} أَمِينٍ وَهُوَ الحافِظُ؛ وجَمْعُه أُمَنَاهُ أَيْضاً.
ورجُلٌ {أَمِنٌ} وأَمِينٌ بمعْنًى واحِدٍ.
والبَلَدُ {الأَمِينُ: مكَّةُ، شرَّفَها اللَّهُ تعالَى.
} والأَمِينُ أَيْضاً: {المَأْمُونُ؛ وَبِه فُسِّر قَوْلُ الشاعِرِ:
أَلم تَعْلِمي يَا أَسْمَ وَيْحَكِ أَنَّنيحلَفْتُ يَمِينا لَا أَخونُ أَمِينيوفي الحدِيثِ: (مَنْ حَلَفَ} بالأَمانَةِ فليسَ مِنَّا) ، وكأَنَّهم نُهُوا عَن ذلِكَ، لأنَّ الأَمانَةَ ليْسَتْ مِن أَسْماءِ اللَّهِ تَعَالَى، وإِنَّما هِيَ أَمْرٌ مِن أُمُورِه فَلَا يُسَوَّى بَيْنَها وبينَ أَسْماءِ اللَّهِ تَعَالَى، كَمَا نُهُوا
(34/193)

عَن الحَلْفِ بالآباءِ، وَإِذا قالَ الحالِفُ: {وأَمانَةِ اللَّهِ كانتْ يَمِيناً عنْدَ الإِمامِ أَبي حَنيفَةَ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ، والشافِعِيُّ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ، لَا يعدُّها يَمِيناً.
} والأمانَةُ: الأَهْلُ والمَالُ المَوْدُوعُ.
وَقد يُرادُ {بالإيمانِ الصَّلاةُ؛ وَمِنْه قوْلُه تَعَالَى: {لَا يُضِيعَ} إيمَانكُمْ} .
{وآمِنُ الحِلْم: وَثِيقُه الَّذِي قد أَمِنَ اخْتِلالَهُ وانْحِلالَهُ؛ قالَ:
والخَمْرُ ليْسَتْ منْ أَخِيكَ ولكنْ قد تَغُرُّ} بآمِنِ الحِلْمِورُوِي: قد تَخُون بثامِرِ الحِلْم، أَي بِتامِّه.
{والمَأْمُونَةُ مِن النِّساءِ: المُسْترادُ لمِثْلِها.
} والأَمِينُ {والمَأْمُونُ: من بَني العبَّاسِ، مَشْهورَان.
} والمُؤْتمِنُ: إِسْحَاق بنُ جَعْفرٍ الصَّادِق، رضِيَ اللَّهُ تعالَى عَنْهُمَا، رَوَى عَنهُ الثَّوْريُّ، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى.
{واسْتَأْمَنَ إِلَيْهِ: دَخَلَ فِي} أَمانه؛ نَقَلَه الجوْهرِيُّ.
{وأُمَيْنُ بنُ أَحمدَ اليَشْكرِيُّ، كزُبَيْرٍ: وَلِيَ خُراسانَ لعُثْمان، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ؛ هَكَذَا ضَبَطَه سَيْف، ويقالُ آخِره رَاءٌ.
} وأَمْنٌ، بالفتْحِ: ماءٌ فِي بِلادِ غَطَفانَ، ويقالُ: يَمْنٌ أَيْضاً كَمَا سَيَأْتِي.
{والمَأْمونِيَّةُ: نوعٌ مِنَ الأَطْعِمةِ نُسِبَ إِلَى المَأْمُون.
} والمَأْمَنُ: موْضِعُ الأمانِ.
{والأمنية: مِن أَسْماءِ المَدينَةِ، على ساكِنِها أَفْضَل الصَّلاةِ والسَّلام.
} وأَمَّنَ {تَأْمِيناً: قالَ: آمِينَ.
} وَإيْتَمَنَهُ {كائْتَمَنَه، عَن ثَعْلَب.
} واسْتَأْمَنَه: طَلَبَ مِنْهُ الأَمانَ؛ وأَنْشَدَ ابنُ السِّكِّيت:
شَرِبْتُ مِنْ! أَمْنِ دَواءِ المَشْي
(34/194)

يُدْعى المَشُوَّ طَعْمُه كالشَّرْيقالَ الأَزْهرِيُّ: أَي مِنْ خالِصِ دَواءِ المَشْيِ.
وَفِي النوادِرِ: أَعَطَيْتُ فلَانا مِنْ أَمْنِ مَالِي؛ فسَّرَه الأزْهرِيُّ فقالَ: مِن خالِصِ مالِي.
{والأَمِينُ، كأَميرٍ: بليد فِي كُورَةِ الغربية مِن أَعْمالِ مِصْرَ؛ نَقَلَهُ ياقوت.

أنن
: (} أَنَّ) الرَّجلُ مِن الوَجَعِ ( {يَئِنُّ) ، مِن حَدِّ ضَرَبَ، (} أَنًّا {وأَنِيناً} وأُناناً) ، كغُرابٍ، وظاهِرُ سياقِه الفتْح وليسَ كذلكَ، فقد قالَ الجوْهرِيُّ {الأُنانُ، بالضمِّ، مثْلُ} الأَنِينِ، وأَنْشَدَ للمُغِيرةِ بنِ حَبْناء يَشْكو أَخاهُ صَخْراً:
أَراكَ جَمَعْتَ مَسْأَلَةً وحِرْصاً وَعند الفَقْرِ زَحَّاراً {أُنانا وأَنْشَدَ لذِي الرُّمَّة:
يَشْكو الخِشاشَ ومَجْرى النِّسْعَتَينِ كَمَا} أَنَّ المَرِيضُ إِلَى عُوَّادِه الوَصِبُوذَكَرَ السِّيرافيُّ أَنَّ {أُناناً فِي قوْلِ المُغيرة ليسَ بمصْدَرٍ فيكونُ مثْل زَحَّار فِي كوْنِه صفَةً.
(} وتَأْناناً) :) مَصْدَر أَنَّ، وأَنْشَدَ الجَوْهرِيُّ للقيط الطَّائيّ، ويُرْوَى لمالِكِ بنِ الرَّيْب، وكِلاهُما مِن اللّصوصِ:
إنَّا وجَدْنا طَرَدَ الهَوامِلِخيراً من! التَّأْنانِ والمَسائِل ِوعِدَةِ العامِ وعامٍ قابِلِمَلْقوحةً فِي بَطْنِ نابٍ حائِلِ
(34/195)

أَي (تَأَوَّهَ) وشَكَا مِنَ الوَصبِ، وكذلكَ: أَنَتَ يأْنِتُ أَنِيتاً ونأَتَ يَنْئِتُ نَئِيتاً.
(ورَجُلٌ {أُنانٌ، كغُرابٍ، وشَدَّادٍ وهُمَزَةٍ: كثيرُ} الأَنينِ) .
(قالَ السِّيرافِيّ: قوْلُ المُغِيرة زَحَّار {وأُنان صِفَتان وَاقِعَتان مَوْقِع المَصْدرِ.
وقيلَ:} الأُنَنَةُ: الكثيرُ الكَلامِ، والبَثِّ والشَّكْوَى، وَلَا يُشْتَقّ مِنْهُ فِعْل،
(وَهِي {أُنَّانَةٌ) ، بالتَّشديدِ، وَفِي بعضِ وَصايَا العَرَبِ: لَا تَتَّخِذْها حَنَّانةً وَلَا مَنَّانة وَلَا أَنَّانةً.
وقيلَ:} الأَنَّانَةُ هِيَ الَّتِي ماتَ زَوْجُها وتَزَوَّجتْ بعْدَه، فَهِيَ إِذا رأَتِ الثَّانِي {أَنَّتْ لمُفارَقَتِه وتَرحَّمَتْ عَلَيْهِ؛ نَقَلَهُ شيْخُنا، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى.
(و) يقالُ: (لَا أَفْعَلُه مَا} أَنَّ فِي السَّماءِ نَجْمٌ) ، أَي (مَا كانَ) فِي السَّماءِ نَجْمٌ، لُغَةٌ فِي عَنَّ، نَقَلَهُ الجوْهرِيُّ، وَهُوَ قَوْلُ اللّحْيانيّ.
وَفِي المُحْكَم: وَلَا أَفْعَل كَذَا مَا أَنَّ فِي السَّماءِ نَجْماً؛ حَكَاهُ يَعْقوب، وَلَا أَعْرفُ مَا وَجْه فَتْحِ أَنَّ، إِلاَّ أَنْ يكونَ على توهُّمِ الفِعْل، كأَنَّه قالَ: مَا ثَبَت أَنَّ فِي السَّماءِ نَجْماً، أَو مَا وُجِدَ أنَّ فِي السَّماءِ نَجْماً.
وحَكَى اللّحْيانيُّ: مَا أَنَّ ذلكَ الجَبَل مَكانَه، وَمَا أَنَّ حِراءً مكانَه، وَلم يفسّره.
( {وأَنَّ الماءَ) } يؤُنُّه {أَنّاً: (صَبَّه) ؛) وَفِي كَلامِ الأوائِلِ: أنَّ مَاء ثمَّ أَغْلِه: أَي صُبَّه ثمَّ أَغْلِه؛ حكَاهُ ابنُ دُرَيْدٍ، قالَ: وكانَ ابنُ الكلْبي يَرْوِيه أُزَّ مَاء ويزعُمُ أَنَّ أُنَّ تَصْحيفٌ.
(و) يقالُ: (مَا لَهُ حانَّةٌ وَلَا} آنَّةٌ) :) أَي (ناقةٌ وَلَا شاةٌ) ؛) كَذَا فِي الصِّحاحِ والأساسِ.
(و) قيلَ: لَا (ناقَةٌ وَلَا أَمَةٌ) ، فالحانَّةُ: الناقَةُ، {والآنَّةُ: الأَمَةُ تَئِنُّ منَ التَّعَبِ.
(و) } الأُنَنُ، (كصُرَدٍ: طائِرٌ كالحَمامِ) إلاَّ! أنَّه أَسْودُ، لَهُ طَوْقٌ كطَوْقِ الدُّبْسِيّ، أَحْمرُ الرِّجْلَيْن والمِنْقارِ،
(34/196)

(صَوْتُه {أَنينٌ: أُوهْ أُوهْ) .) وقيلَ: هُوَ مِنَ الوَرَشانِ.
(وإِنَّهُ} لَمَئنَّةٌ أَن يَكونَ كَذَا: أَي خَليقٌ) .
(قالَ أَبو عُبَيْدٍ: قالَ الأَصْمَعيُّ: سأَلَنِي شعْبَةُ عَن! مَئِنَّة فقلْتُ: هُوَ كقوْلِكَ عَلامة وخَلِيق؛
(أَو مَخْلَقَةٌ مَفْعَلَةٌ مِن أَنَّ، أَي جَديرٌ بأَنْ يقالَ فِيهِ إِنَّهُ كَذَا) .
(وَفِي الأَساسِ: هُوَ مَئِنَّةٌ للخَيْرِ ومَعْسَاةٌ: من أَن: (وعَسَى أَي هُوَ محلُّ لأنَّ؛ يقالُ فِيهِ: إنَّه لخيِّرٌ وعَسَى أَنْ يفعَلَ خيْراً.
وقالَ أَبو زيْدٍ: إِنَّه لَمِئِنَّةٌ أَنْ يفعَلَ ذلكَ، وإنَّهم لمَئِنَّةٌ أنْ يفْعَلوا ذلكَ بمعْنَى إنَّه لخَلِيق؛ قالَ الشاعِرُ:
ومَنْزِل مِنْ هَوَى جُمْلٍ نَزَلْتُ بهمَئِنَّة مِنْ مَراصيدِ المَئِنَّاتِوقالَ اللَّحْيانيُّ: هُوَ مَئِنَّةٌ أَنْ يَفْعَلَ ذلكَ ومَظِنَّة أَنْ يفْعَل ذلكَ؛ وأَنْشَدَ:
مَئِنَّةٌ مِنَ الفَعالِ الأَعْوجِ قالَ الأَزْهرِيُّ: فلانَّ مَئِنَّةً، عِنْدَ اللّحْيانيِّ، مبدِلٌ الهمزةَ فِيهَا مِن الظاءِ فِي المَظِنَّة، لأنَّه ذَكَر حُروفاً تُعاقِبُ فِيهَا الظاءُ الهَمْزَةَ، مثْل قَوْلهم: بيتٌ حسَنُ الأَهَرَةِ والظَّهَرَةِ، وَقد أَفَرَ وظَفَرَ أَي وَثَبَ.
وَفِي الفائِقِ للزَّمَخْشريّ: مَئِنَّةٌ مَفْعِلَةٌ مِن أنَّ التَّوْكِيدِيَّة غَيْر مُشْتَقّة مِن لفْظِها، لأنَّ الحُروفَ لَا يُشْتَق مِنْهَا، وإنَّما ضُمَّنَتْ حُرُوف تَرْكِيبها الإيضَاحِ الدَّلالَةِ على أنَّ معْناها فِيهَا، والمعْنى مَكان يقولُ القائِلُ أنَّه كَذَا؛ وقيلَ: اشْتُقَّ مِن لفْظِها بعْدَما جعَل اسْما كَانَ قَول، انْتهى.
قالَ شيْخُنا، رحِمَه اللَّهُ تعالَى: وَفِي الاشْتِقاقِ قَبْل أَو بَعْد لَا يَخْفى مَا فِيهِ مِن مُخالَفَةِ القواعِدِ الصَّرْفيَّة فتأَمَّل.
وَقد يجوزُ أَنْ يكونَ مَئِنَّةٌ فَعِلَّةً، فعلى هَذَا ثلاثيٌّ، يأْتي فِي مَأَنَ.
(34/197)

( {وتَأَنَّنْتُه} وأَنَّنْتُهُ) :) أَي (تَرَضَّيْتُهُ.
(وبِئْرُ {أَنَّى، كحَتَّى) ، ويقالُ بالموحَّدَةِ أَيْضاً كَمَا تقدَّمَ، (أَو) أُنَا، (كَهُنا) وَهَكَذَا ضَبَطَه نَصْر، (أَو إِنِي، بكسْرِ النُّونِ المُخَفَّفَةِ) ، وعَلى الأَخِيرَيْن اقْتَصَرَ ياقوتُ، فمحلُّ ذِكْرِه فِي المُعْتلِّ: (مِن آبارِ بَني قُرَيْظَةَ بالمَدينَةِ) ، على ساكِنِها أَفْضَلُ الصَّلاة والسَّلام.
قالَ نَصْر: وَهُنَاكَ نَزَلَ النبيُّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم لمَّا فَرَغَ مِن غَزْوَةِ الخنْدَقِ وقَصَدَ بَني النَّضير.
(وأَنَّى تكونُ بمعْنَى حيثُ وكيفَ وأَيْنَ) ؛) وقوْلُه تعالَى: {فأْتوا حَرْثَكم أَنَّى شِئْتُم} ، يَحْتَمل الوُجُوه الثلاثَةَ؛ وقوْلُه: أَنَّى لكَ هَذَا، أَي مِن أَيْنَ لكَ، (وتكونُ حَرْفَ شَرْطٍ) ، كقوْلِهِم: أَنَّى يكُنْ أَكُنْ.
(} وإِنَّ) ، بالكسْرِ، ( {وأَنَّ) ، بالفتْحِ: (حَرْفَانِ) ، للتَّأْكِيدِ، (يَنْصِبانِ الاسْمَ ويَرْفَعانِ الخَبَرَ؛ وَقد تَنْصِبُهُما) ، أَي الاسْم والخَبَر إنَّ (المَكْسورَةُ، كقولِهِ) :
(إِذا اسْوَدَّ جُنْحُ اللَّيلِ فَلْتَأْتِ ولتَكُن (خُطاكَ خِفافاً} إنَّ حُرَّاسَنا أُسْدَا) فالحُرَّاس اسْمها والأُسْد خَبَرها، وكِلاهُما مَنْصوبانِ.
(وَفِي الحدِيثِ: (إِنَّ قَعْرَ جَهَنَّم سَبْعينَ خَرِيفاً) وَقد يَرْتَفِعُ بَعْدَها المُبْتَدأ فيكونُ اسْمُها ضَميرَ شأنٍ مَحْذوفاً نَحْو) الحدِيْث: ((إِنَّ مِن أَشَدِّ النَّاسِ عَذَاباً يَوْمَ القِيامَةِ المُصَوِّرونَ) ؛ والأَصْلُ! إِنَّه) .
(وَمِنْه أَيْضاً قوْلُه تعالَى: {إِنَّ هذانِ لساحِرانِ} ؛ تَقْديرُه إنَّه كَمَا سَيَأْتي قرِيباً إنْ شاءَ اللَّه تَعَالَى.
(والمَكْسورَةُ) مِنْهُمَا (يُؤَكَّدُ بهَا الخَبَرُ، وَقد تُخَفَّفُ فتَعْمَلُ قَلِيلا وتُهْمَلُ
(34/198)

كَثيراً) .
(قالَ اللَّيْثُ: إِذا وَقَعَتْ أَنَّ على الأَسْماءِ والصِّفاتِ فَهِيَ مُشَدَّدَة، وَإِذا وَقَعَتْ على فِعْل أَو حَرْفٍ لَا يتمكَّن فِي صِفةٍ أَو تَصْريفٍ فخفّفْها، نقولُ: بَلَغَني أَن قد كانَ كَذَا وَكَذَا، تخفِّف مِن أَجْل كانَ لأَنَّها فِعْل، وَلَوْلَا قَدْ لم تحسن على حالٍ مِن الفِعْل حَتَّى تعْتَمد على مَا أَو على الهاءِ كقوْلِكَ {إنَّما كانَ زيْدٌ غائِباً، وبَلَغَنِي أَنَّه كانَ إخْوَتك غيباً، قالَ: وكذلِكَ بَلَغَني أنَّه كانَ كَذَا وَكَذَا، تُشَدِّدُها إِذا اعْتمدَتْ، ومِن ذلِكَ:} إنْ رُبّ رَجُلٍ، فتخَفّف، فَإِذا اعتمدَتْ قلْتَ: إنَّه رُبَّ رجُلٍ، شدَّدْتَ، وَهِي مَعَ الصِّفاتِ مُشَدَّدَة إنَّ لكَ وإِنَّ فِيهَا وإنَّ بكَ وأَشْبَاهها، قالَ: وللعَرَبِ فِي إِنَّ لُغَتانِ: إِحْدَاهما التَّثْقِيل، والأُخْرَى التَّخْفِيف، فأَمَّا مَنْ خَفَّفَ فإنَّه يَرْفَعُ بهَا إلاَّ {أَنَّ نَاسا مِن أَهْلِ الحِجازِ يخفِّفونَ وينْصِبُون على توهُّم الثَّقِيلَة، وقُرىءَ: {} وإِنْ كلاّ لما ليُوَفِّيَنَّهُم} ؛ خفَّفوا ونَصَبُوا؛ وأَنْشَدَ الفرَّاءُ فِي تخْفِيفِها مَعَ المُضْمر:
فلوْ {أَنْكِ فِي يَوْمِ الرَّخاءِ سأَلْتَنِيفِراقَكَ لم أَبْخَلْ وأَنتِ صَديقُوأَنْشَدَ القَوْل الآخر:
لقد عَلِمَ الضَّيْفُ والمُرْمِلونإذا اغْبَرَّ أُفْقٌ وهَبَّتْ شَمالا} بأَنْكَ رَبيعٌ وغَيْثٌ مَريعوقِدْماً هناكَ تكونُ الثِّمالا:
وقالَ أَبو طالِبٍ النّحويُّ فيمَا رَوَى عَنهُ المُنْذريّ: أَهْل البَصْرة غَيْر سِيْبَوَيْه وذَوِيه يقُولُونَ العَرَبُ تُخَفِّف أَنَّ الشَّديدةَ وتُعْمِلُها؛ وأَنْشَدُوا:
(34/199)

وصَدْرٍ حسن النَّحْر {كأَنْ ثَدْيَيْه حُقَّانِ أَرادَ} كأَنَّ فخفَّف وأَعْمَل. (وَعَن الكوفيينَ: لَا تُخَفَّفُ) .
(قالَ الفرَّاءُ: لم يُسْمَع أَنَّ العَرَبَ تخفِّف أَنَّ وتُعْمِلها إلاَّ مَعَ المَكْنيّ لأنَّه لَا يتبيّن فِيهِ إعْراب، فأَمَّا فِي الظاهِرِ فَلَا، وَلَكِن إِذا خَفَّفوها رَفَعُوا، وأمّا مَنْ خَفَّف {وإِنْ كلاَّ لَما ليُوَفِّيَنَّهم} ، فإنَّهم نصَبُوا كُلاًّ بِلَنُوَفِّيَنَّهم كأَنَّه قالَ: وإِن لَنُوَفِّيَنَّهم كُلاًّ، قالَ: وَلَو رُفِعَت كُلاّ لصلَح ذلكَ، تقولُ: إنْ زيدٌ لقائمٌ.
(وتكونُ) إنَّ (حَرْفَ جَوابٍ بمعْنَى نَعَمْ كَقَوْله) ، هُوَ عبيدُ اللَّهِ بنُ قَيْس الرُّقَيّات:
بَكَرَتْ عليَّ عَواذِلييَلْحَيْنَنِي وأَلُومُهُنَّهْ (ويَقُلْنَ شَيْبٌ قد عَلا (كَ وَقد كَبِرْتَ فقُلْتُ {إِنَّهْ) أَي: إِنَّه كَانَ كَمَا يَقُلْن.
قالَ أَبو عبيدٍ: وَهَذَا اخْتِصارٌ مِن كَلامِ العَرَبِ يُكْتَفى مِنْهُ بالضَّميرِ لأَنَّه قد عُلِم معْناهُ.
وأَمَّا قَوْلُ الأَخْفش إنَّه بمعْنَى نَعَمْ فإنَّما يُريدُ تأْوِيلَه ليسَ} أَنه موضُوعٌ فِي أَصْلِ اللّغَةِ كذلِكَ، قالَ: وَهَذِه الْهَاء أُدْخِلت للسكوتِ؛ كَذَا فِي الصِّحاحِ.
قلْتُ: ومِن ذلِكَ أَيْضاً قَوْله تعالَى: {إِن هذانِ لَساحِرانِ} ؛ أَخْبَرَ أَبُو عليَ أنَّ أَبا إسْحاق ذَهَبَ فِيهِ إِلَى أَن إنَّ هُنَا بمعْنَى نَعَمْ، وهذانِ مَرْفُوعٌ بالابْتِداءِ، وأنَّ اللامَ فِي لَساحِران داخِلَةٌ على غيرِ ضَرُورَةٍ، وَأَن تَقْديرَه نَعَمْ هذانِ هُما ساحِرانِ؛ وَقد رَدّه أَبو عليَ، رحِمَه اللَّهُ تعالَى، وبَيَّن فَسادَهُ.
وَفِي
(34/200)

التَّهْذِيبِ: قالَ أَبو إسْحاق النّحويُّ: قَرَأَ المدنيُّونَ والكُوفيُّون إلاَّ عَاصِمًا: إنَّ هذانِ لَساحِران، ورُوِي عَن عاصِمٍ أنَّه قَرَأَ: إنْ هذانِ، بتخْفِيفِ إنْ؛ وقَرَأَ أَبو عَمْرٍ و: إِنَّ هذينِ لَساحِران، بتَشْدِيدِ إنَّ ونَصْبِ هذينِ؛ قالَ: والحجَّةُ فِي إنَّ هذانِ لَساحِرانِ، بالتَّشْديدِ والرَّفْع، أنَّ أَبا عُبَيْدَةَ رَوَى عَن أَبي الخطَّاب أنّها لغةٌ لكنانَةَ، يَجْعلونَ أَلفَ الاثْنَيْن فِي الرَّفْعِ والنَّصْبِ والخَفْضِ على لفْظٍ واحِدٍ. ورَوَى أَهْلُ الكُوفَة والكِسائي والفرَّاءُ: أنَّها لُغَةٌ لبَني الحرِثِ بنِ كَعْبٍ، قالَ: وقالَ النَّحويُّون القُدَماء: هَهُنَا هاءٌ مُضْمرَةٌ، المعْنَى: إنَّه هذانِ لَساحِرانِ.
قالَ أَبو إسْحاق: وأَجْودُ الأَوْجه عنْدِي أَن إنَّ وَقَعَتْ مَوْقعَ نَعَمْ، وأَنَّ اللامَ وَقَعَتْ مَوْقِعَها، وأَنَّ المعْنَى نَعَمْ هذانِ لَهما ساحِرانِ، قالَ: وَالَّذِي يَلِي هَذَا فِي الجَوْدةِ مَذْهبُ بني كِنانَةَ وبَلْحَرِثِ بنِ كَعْبٍ، فأَمَّا قراءَةُ أَبي عَمْرٍ وفلا أُجيزُها لأَنَّها خِلافُ المصْحَف؛ قالَ: وأَسْتحْسن قِراءَةَ عاصِمٍ، اه.
(وتُكْسَرُ إنَّ) فِي تسْعَةِ مَواضِع.
الأَوّل: (إِذا كانَ مَبْدُؤاً بهَا لَفْظاً أَو مَعْنًى) ليسَ قَبْلها شيءٌ يُعْتَمدُ عَلَيْهِ، (نحْو: إِنَّ زَيْداً قائِمٌ.
(و) الثَّاني: (بَعْدَ أَلاَ التَّنْبِيهِيَّةِ) نَحْو: (أَلاَ إِنَّ زَيْداً قائمٌ) ؛) وقوْلُه تعالَى: {أَلاَ! إنَّهم حِين يثنون صدورَهم} .
(و) الثَّالِثُ: أَنْ يكونَ (صِلَةً للاسْمِ المَوْصولِ) نَحْوَ قَوْله تعالَى: { (وآتَيْناهُ من الكُنوزِ مَا إِنَّ مَفاتِحَهُ) لتنوء بالعصْبةِ أولى القُوَّة} .
(و) الرَّابع: أَنْ تكونَ (جَوابَ قَسَمٍ سواءٌ كانَ فِي اسمِها أَو خَبَرِها اللَّامُ أَوْ لمْ يَكُنْ) ، هَذَا مَذْهَب النَّحويِّين
(34/201)

يقُولُون: واللَّه إنَّه لقائِمٌ، {وإِنَّه قائِمٌ، وقيلَ: إِذا لم تأْتِ باللاَّم فَهِيَ مَفْتوحَة: واللَّهِ أَنَّك قائِمٌ؛ نَقَلَهُ الكِسائي، وقالَ: هَكَذَا سَمِعْته مِنَ العَرَبِ.
(و) الخامِسُ: أَنْ تكونَ (مَحْكِيَّةً بالقَوْلِ فِي لُغَةِ من لَا يَفْتَحُها قالَ اللَّهُ تَعَالَى: {} إِنِّي مُنْزِلُها عَلَيْكُمْ} ) ، قالَ الفرَّاءُ: إِذا جاءَتْ بَعْدَ القَوْلِ وَمَا تصرَّف مِنَ القَوْل وكانتْ حكايَةً لم يَقَعْ عَلَيْهَا القوْلُ وَمَا تصرَّف مِنْهُ فَهِيَ مكْسُورَةٌ، وَإِن كانتْ تفْسِيراً للقوْلِ نَصَبَتْها وذلِكَ مثْل قَوْل اللَّهِ، عزَّ وجلَّ: {وقوْلِهم {إنَّا قَتَلْنا المَسِيحَ عيسَى ابْن مَريَمَ} ، كسَرْتَ لأنَّها بعْدَ القَوْلِ على الحِكايَةِ.
(و) السَّادِسُ: أَنْ تكونَ (بعدَ واوِ الحالِ) نحْوَ: (جاءَ زَيدٌ وإِنَّ يَدَهُ على رأْسِه.
(و) السَّابِعُ: أَنْ تكونَ (موضِعَ خَبَرِ اسْمِ عَيْنٍ) نحْو: (زَيْدٌ إِنَّهُ ذَاهِبٌ، خِلافاً للفَرَّاءِ.
(و) الثَّامِنُ: أَنْ تكونَ (قَبْلَ لامٍ مُعَلِّقَةٍ) نحْوَ قوْلِهِ تعالَى: { (واللَّهُ يَعْلَمُ} إِنَّكَ لرَسولُهُ) } .) قالَ أَبو عبيدٍ: قالَ الكِسائيُّ فِي قوْلِهِ عزَّ وجلَّ: {وإنَّ الذينَ اخْتَلَفوا فِي الكِتابِ لفي شقاقٍ بَعِيدٍ} ، كُسِرَتْ إنَّ لمَكانِ الَّلامِ الَّتِي اسْتَقْبلتها فِي قوْلهِ: لَفِي، وكذلِكَ كلُّ مَا جاءَك مِن أنَّ فكانَ قَبْله شيءٌ يَقَعُ عَلَيْهِ فإنَّه مَنْصوبٌ، إِلاَّ مَا اسْتَقْبَله لامٌ فإنَّ الَّلامَ تَكْسِره.
قلْتُ: فأمَّا قِراءَة سعيدِ بنِ جُبَيْر: إِلَّا! أَنَّهم ليأْكلُونَ الطَّعامَ بالفتْح فإنَّ الَّلامَ زائِدَةٌ.
(و) التَّاسِعُ: أَنْ تكونَ (بَعْدَ حَيثُ) ، نحْو: (اجلِس حيثُ إنَّ زَيداً جالِسٌ) .) فَهَذِهِ المَواضِعُ التِّسْع الَّتِي تُكْسَرُ فِيهَا إنَّ.
(34/202)

وفاتَهُ:
مَا إِذا كانتْ مُسْتأْنَفَة بَعْدَ كَلامٍ قدِيمٍ ومَضَى، نحْو قوْلهِ تَعَالَى: {وَلَا يَحْزُنك قَوْلُهم إنَّ العزَّةَ للَّهِ جَمِيعاً} ، فإنَّ المعْنَى اسْتِئْنافٌ، كأَنَّه قالَ: يَا محمدُ إنَّ العِزَّةَ للَّهِ جَميعاً؛ وكَذلِكَ إِذا وَقَعَتْ بَعْدَ إلاَّ الاسْتِثْنائِيَّة فإنَّها تُكْسَر سواءٌ اسْتَقْبلَتْها اللامُ أَو لمْ تَسْتقْبلْها كقوْلِهِ عزَّ وجلَّ: {وَمَا أَرْسَلْنا قَبْلَك مِنَ المُرْسَلِين إلاّ {إِنَّهم ليأَكلُونَ الطَّعامَ} ؛ فَهَذِهِ تُكْسَر وَإِن لم تَسْتَقْبلْها لامٌ.
(وَإِذا لَزِمَ التَّأْوِيلُ بمَصْدَرٍ فُتِحَتْ وذلِكَ بَعْدَ لَوْ) ، نَحْو (لَوْ} أَنَّكَ قائِمٌ لقُمْتُ) .
(وَفِي الصِّحاحِ: والمَفْتوحَةُ وَمَا بَعْدَها فِي تأْوِيلِ المَصْدَرِ، (و) أَنَّ (المَفْتُوحَةُ فَرْعٌ عَن) إنَّ (المَكْسورَةِ فَصَحَّ أَنَّ {أَنَّما تُفيدُ الحَصْرَ} كَإِنَّما) .
(وَفِي التَّهْذيبِ: أَصْلُ إنَّما مَا مَنَعت إنَّ عَن العَمَلِ، ومعْنَى إنَّما إثْباتٌ لمَا يُذْكَرُ بَعْدَها ونَفْيٌ لمَا سِواهُ.
وَفِي الصِّحاحِ: إِذا زِدْتَ على إنَّ مَا صارَ للتَّعْيِين كقوْلِه تَعَالَى: {إنَّما الصَّدَقاتُ للفُقراءِ والمَساكِينِ} ، لأنَّه يُوجِبُ إثْباتَ الحَكْمِ للمَذْكورِ ونَفْيَه عمَّا عَداه؛ اه.
(واجْتَمعا فِي قوْلِهِ تعالَى: {قُلْ إِنَّما يُوحَى إليَّ أَنَّما إلهُكُمْ إلللههٌ واحِدٌ} ، فالأُولَى لِقَصْرِ الصِّفَةِ على المَوْصوفِ، والثَّانيةُ لعَكْسه) ، أَي لِقَصْرِ المَوْصوفِ على الصِّفَةِ. (وقولُ من قالَ) مِن النَّحويِّين: (إِنَّ الحَصْرَ خاصٌّ بالمَكْسورَةِ) ، وَإِلَيْهِ أَيْضاً يُشيرُ نَصّ الجَوْهرِيّ، (مَرْدودٌ، و) أَنَّ (المَفْتوحَة) قد (تكونُ لُغَةً فِي لَعَلَّ كقَوْلِكَ: إئْتِ السُّوقَ! أَنَّكَ تَشْتَرِي) لنا (لَحْماً) أَو سَويقاً، حَكَاه سِيْبَوَيْه.
(قيلَ: ومِنهُ قِراءَةُ مَن قَرَأَ:
(34/203)

{وَمَا يُشْعِرُكُمْ {أَنَّها إِذا جاءَتْ لَا يُؤْمِنونَ) } .
(قالَ الفارِسِيُّ: سأَلْتُ عَنْهَا أَبا بكْرٍ أَوانَ القِراءَةِ فقالَ: هُوَ كقَوْلِ الإنْسان إنَّ فلَانا يَقْرأُ فَلَا يَفْهَم، فتَقُول أَنْتَ: وَمَا يُدْرِيكَ أَنَّه لَا يَفْهَم.
وَفِي قِراءَةِ أُبَيَ: لَعَلّها إِذا جاءَتْ لَا يُؤْمِنون؛ وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّي لحُطائِطِ بنِ يَعْفُر؛ وقيلَ: هُوَ لدُرَيْدٍ:
أَرِيني جَواداً ماتَ هَزْلاً} لأنَّني أَرى مَا تَرَيْنَ أَو بَخِيلاً مُخَلَّداقالَ الجَوْهرِيُّ: وأَنْشَدَه أَبو زيْدٍ لحاتِمٍ.
قالَ ابنُ بَرِّي: وَهُوَ الصَّحيحُ.
قالَ: وَقد وَجَدْته فِي شعْرِ مَعْنِ بنِ أَوْسٍ المُزَنيّ.
قلْتُ: هُوَ فِي الأَغاني لحُطائِطٍ وساقَ قصَّته.
وقالَ عدِيُّ بنُ زيْدٍ:
أَعاذِكَ مَا يُدْريكِ أنَّ مَنِيَّتيإلى ساعةٍ فِي اليومِ أَو فِي ضُحَى الغَدِ؟ أَي لَعَلَّ مَنِيَّتي.
قالَ ابنُ بَرِّي: ويدلُّ على مَا ذَكَرْناهُ قوْلُه تعالَى: {وَمَا يُدْرِيكَ لعَلَّه يَزَّكَّى} ، {وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ الساعَةَ تكونُ قَرِيبا} .

إِن
: ( {إنْ: المكْسورَةُ الخَفيفَةُ) لَهَا اسْتِعمالاتٌ خَمْسةٌ:
الأَوَّل: أَنَّها (تكونُ شَرْطيَّةً) كقوْلِهِ تَعَالَى: { (إنْ يَنْتَهوا يُغْفَرْ لَهُم مَا قَدْ سَلَفَ) } ،) وقَوْلِه تَعَالَى: { (} وإنْ تَعودُوا فَعُدْ) } .
(وَفِي الصِّحاحِ: هُوَ حَرْفٌ للجَزاءِ يُوقِعُ الثانيَ مِن أَجْلِ وُقوع الأوَّل كقوْلِكَ: إنْ تأْتِني إتِك، وإنْ جِئْتني أَكْرَمْتُك؛ انْتَهَى.
وسُئِلَ ثَعْلَب: إِذا قالَ الرَّجلُ
(34/204)

لامْرَأَتِه إِن دَخلتِ الدَّارَ إنْ كَلَّمتِ أَخاكِ فأنْتِ طالِقٌ، مَتى تَطْلُق؟ فقالَ: إِذا فَعَلَتْهما جَمِيعاً، قيلَ لَهُ: لِمَ؟ قالَ: لأنَّه قَدْ جاءَ بشَرْطَيْن، قيلَ لَهُ: {فإنْ قالَ لَهَا أَنتِ طالِقٌ} إنِ احْمَرَّ البُسْرُ؟ فقالَ: هَذِه مَسْأَلةُ مُحالٍ لأَنَّ البُسْرَ لَا بُدَّ أَنْ يَحْمَرَّ، قيلَ لَهُ: فإنْ قالَ لَهَا: أَنتِ طالِقٌ إِذا احْمَرَّ البُسْرُ؟ فقالَ: هَذَا شَرْطٌ صَحيحٌ تطلُقُ إِذا احْمَرَّ البُسْرُ.
قالَ الأَزْهرِيُّ: وقالَ الشافِعِيُّ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ، فيمَا أُثْبِت لنا عَنهُ: إنْ قالَ الرَّجلُ لامْرَأَتِه: أَنْتِ طالِقٌ إِن لم أُطَلِّقْكِ لم يَحْنَثْ حَتَّى يُعْلَم أنَّه لَا يُطَلِّقُها بموتِه أَو بموْتِها، قالَ: وَهُوَ قولُ الكُوفِيِّين، وَلَو قالَ: إِذا لم أُطَلِّقْك ومَتى مَا لم أُطَلِّقْك فأَنْتِ طالِقٌ، فسكَتَ مدَّةً يمكنُه فِيهَا الطَّلاقَ، طَلُقَتْ.
(وَقد تَقْتَرِنُ) إِنْ (بِلا فيَظُنُّ الغِرُّ أَنَّها إلاَّ الاسْتِثْنائيَّةُ) وليسَ كذلِكَ (نحْوُ) قوْلِه تَعَالَى: { (إلاَّ تَنْصُروه فقد نَصَرَه اللَّهُ) } ،) وقَوْله تَعَالَى: { (إِلاَّ تَنْفِروا يُعَذِّبْكُم} .
(والثَّاني: أَنْ (تكونَ نافِيَةً) بمعْنَى مَا (وتَدْخُلُ على الجُمْلَةِ الإِسْمِيَّةِ) والفِعْلِيَّةِ؛ فالاسْمِيَّة نحْو قوْله تَعَالَى: { (إنِ الكَافرونَ إلاَّ فِي غُرورٍ) } ؛) نَقَلَه الجوْهرِيُّ؛ (والفِعْليَّة) نحْو: ( {إنْ أَرَدْنا إلاَّ الحُسْنى) } .
(قالَ الجَوْهرِيُّ: ورُبُّمَا جُمِعَ بينَ إنْ وَمَا النافِيَتَيْن للتَّأْكيدِ، كَمَا قالَ الأَغْلَبُ العِجْليُّ:
مَا إنْ رَأَيْنا مَلِكاً أَغاراأَكْثَرَ مِنْهُ قِرَّةً وقَاراقالَ ابنُ بَرِّي: إنْ هُنَا زائِدَةٌ وليسَتْ نَفْياً كَمَا ذكرَ.
(وقولُ مَن قالَ: لَا تَأْتي نافِيَةً إلاَّ وبعدَها إلاَّ أَو لمَّا {كإِن: كُلُّ نَفْسٍ لمَّا عَلَيْهَا حافظٌ} ، مَرْدودٌ بقَوْلِهِ، عزَّ وجَلَّ:
(34/205)

{إِن عِنْدَكُم مِن سُلْطانٍ بِهَذَا) } ،) وقَوْله تَعَالَى: { (قُلْ إِن أَدْري أَقَريبٌ مَا توعَدونَ} .
(والثَّالِث:) أَنَّها (تكونُ مُخَفَّفَةً مِن الثَّقيلَةِ فتَدْخُلُ على الجُمْلَتَيْنِ، فَفِي الاسْمِيَّةِ تَعْمَلُ وتُهْمَلُ، وَفِي الفِعْليَّةِ يَجِبُ إهْمالُها) ، وَقد تَقدَّمَ عَن الليْثِ أنَّ مَن خَفَّفَ يَرْفَع بهَا، وأَنَّ نَاسا مِن الحِجازِ يُخَفِّفونَ وينْصِبُون على توهُّم الثَّقيلَة، ومِثَالُ الإِهْمالِ {إنْ هذانِ لَساحِرانِ} ، وَهِي قِراءَةُ عاصِمٍ والخَلِيلِ.
(وحَيْثُ وَجَدْتَ إنْ وبَعْدَها لامٌ مَفْتوحَةٌ فاحْكُم بأَنَّ أَصْلَها التَّشْديدُ) ؛) قالَ الجوْهرِيُّ: وَقد تكونُ مُخفَّفَةً من الشَّديدَةِ فَهَذِهِ لَا بُدَّ من أَنْ تدْخُلَ اللامُ فِي خَبَرِها عِوضاً عمَّا حُذِفَ مِن التَّشْديدِ كقَوْلِه تعالَى: {إنْ كُلُّ نَفْسٍ لمَّا عَلَيْهَا حافظٌ} ؛ وإنْ زيدٌ لأَخوكَ، لئَلاَّ تَلْتَبِس {بإنْ الَّتِي بمعْنَى مَا للنَّفي.
قالَ ابنُ بَرِّي: اللامُ هُنَا دَخَلَتْ فرْقاً بينَ النَّفي والإِيجَاب،} وإنْ هَذِه لَا يكونُ لَهَا اسمٌ وَلَا خَبَرٌ، فقَوْلُه: دَخَلَت اللامُ فِي خبرِها لَا معْنًى لَهُ، وَقد تدخُلُ هَذِه اللامُ مَعَ المَفْعولِ نَحْو: إنْ ضَرَبتِ لزَيداً، وَمَعَ الفاعِلِ نَحْو قوْلِكَ: إنْ قامَ لزيدٌ.
(و) الرَّابع:) أَن (تكونَ زائِدَةً) مَعَ مَا (كقَوْله:
(مَا إنْ أَتَيْتُ بشَيْءٍ أَنْتَ تَكْرَهُهُ وَمِنْه أَيْضاً قَوْلُ الأَغْلَب العِجْليّ الَّذِي تقدَّمَ.
وَفِي المحْكَم: إنْ بمعْنَى مَا فِي النَّفْي وتُوصَلُ بهَا مَا زائِدَة، قالَ زهيرٌ:
مَا إنْ يَكادُ يُخلِّيهمْ لِوِجْهَتِهمْ تَخالُجُ الأَمْرِ إنَّ الأَمْرَ مُشْتَرَكُ (و) قَدْ (تكونُ بمعْنَى قَدْ) ، وَهُوَ الخامِسُ من اسْتِعْمالاتِها، (قيلَ: وَمِنْه)
(34/206)

قَوْلُه تعالَى: {فذَكِّر (إنْ نَفَعَتِ الذِّكْرَى) } ،) أَي قد نَفَعَتْ، عَن ابنِ الأَعْرابيِّ.
وقالَ أَبو العبَّاسِ: العَرَبُ تقولُ: إِن قامَ زيدٌ بمعْنَى قَدْ قامَ زيدٌ؛ قالَ: وقالَ الكِسائيُّ: وسَمِعْتُهم يقُولُونَه فظَنَنْتُه شَرْطاً، فسَأَلْتُهم فَقَالُوا: زيدٌ قد قامَ نُريدُ، وَلَا نُريدُ مَا قامَ زيدٌ.
ورَوَى المُنْذريُّ عَن ابنِ اليَزِيدي عَن أَبي زيْدٍ أَنَّه تَجِيءُ إنْ فِي موْضِعِ لقَدْ، مثْل قَوْله تَعَالَى: {إنْ كانَ وَعْدُ رَبِّنا لمفْعولاً} ،) المعْنَى لقَدْ كانَ مِن غيرِ شكَ مِنَ القوْمِ، ومثْلُه: {وإنْ كادُوا لَيَفْتِنونَك} ، {وَإِن كادُوا ليَسْتَفِزُّونَك} ؛ وقَوْله تَعَالَى: { (واتَّقوا اللَّهَ) وذَروا مَا بقيَ مِنَ الرِّبا (إِن كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ) } ) ظاهِرُ سِياقِه أنَّ إنْ هُنَا بمعْنَى قَدْ، وَالَّذِي رَوَاه ابنُ اليزيدي عَن أَبي زيْدٍ أنَّه بمعْنَى إِذْ كُنْتُم، ومِثْلُ قَوْلُه تعالَى: {فردُّوه إِلَى اللَّهِ والرَّسولِ إنْ كُنْتُم تُؤْمِنُون باللَّهِ} ،) وقَوْله تَعَالَى: { (لَتَدْخُلُنَّ المَسْجِدَ الحَرامَ إنْ شاءَ اللَّهُ آمِنينَ) } ،) أَي قَدْ شاءَ؛ (و) كذلِكَ (قَوْلُه) ، أَي الشَّاعِر:
(أتَغْضَبُ إنْ أُذْنا قُتَيْبَةَ حُزَّتا أَي قَدْ حُزَّتا؛ ويصحُّ أَنْ تكونَ بمعْنَى إِذْ (وغَيْر ذلِكَ مِمَّا الفِعْلُ فِيهِ مُحقَّقٌ، أَو كُلُّ ذَلِك مُؤَوَّلٌ) .
(قُلْتُ: وَقد تكونُ بمعْنَى إِذا نحْو قَوْلِه تعالَى: {لَا تَتَّخِذُوا آباءَكُم وإِخْوانَكم أَوْلِياءَ إِن اسْتَحَبُّوا} ؛ وكذلِكَ قَوْله تَعَالَى: وامْرَأَةً مُؤْمِنَةً إنْ وَهَبَتْ نفْسَها للنبيِّ.
قالَ ابنُ بَرِّي: وَقد تُزادُ إنْ بَعْدَ مَا
(34/207)

الظَّرْفيَّة كقوْلِ المَعْلوطِ بنِ بَذْلٍ القُرَيْعيّ أَنْشَدَه سِيْبَوَيْه:
ورجَّ الْفَتى للخَيْر مَا إنْ رأَيْتَهعلى السِّنِّ خيرا لَا يَزالُ يَزِيدُوقد تكونُ فِي جوابِ القَسَمِ تقولُ: واللَّهِ إِن فَعَلْت، أَي مَا فَعَلْت.

أَن
: ( {أَنْ، المَفْتُوحَةُ) الخَفْيفَةُ مِن نواصِبِ الفِعْلِ المستقبلِ مَبْني على السكونِ (تكونُ اسْماً وحَرْفاً، والاسمُ نَوْعانِ: ضَميرُ مُتَكَلِّمٍ فِي قَوْلِ بَعْضِهم) إِذا مَضَى عَلَيْهَا وَلم يقفْ (أَنْ فَعَلْتُ) ذلكَ (بسكونِ النُّونِ والأكْثَرونَ) مِن العَرَبِ (على فَتْحِها وَصْلاً) يقُولُون:} أَنَ فَعَلْتُ ذلكَ، (و) أَجْودُ اللّغاتِ، (الإِتْيان بالألِفِ وَقْفاً) ، وَمِنْهُم مَن يُثْبِتُ الأَلفَ فِي الوَصْلِ أَيْضاً يقُولُ:! أَنَا فَعَلْتُ ذلكَ، وَهِي لُغَةٌ رَدِيئَةٌ.
وَفِي المُحْكَم: وأَنَ اسمُ المُتَكلِّم فَإِذا وَقَفْت أَلْحَقْتَ أَلِفاً للسكوتِ، وَقد تُحْذَف وإثْباتُها أَحْسَنُ.
وَفِي الصِّحاحِ: وأَمَّا قَوْلُهم أَنَا فَهُوَ اسمٌ مكنِيٌّ، وَهُوَ اسمٌ للمُتَكلِّمِ وحْدَه، وإنَّما بُنِي على الفتْحِ فرْقاً بَيْنه وبينَ أَن الَّتِي هِيَ حَرْفٌ ناصِبٌ للفِعْلِ، والألِفُ الأخيرَةُ إنَّما هِيَ لبَيانِ الحَرَكَةِ فِي الوَقْفِ، فَإِن وُسِّطت سَقَطَتْ إلاَّ فِي لُغَةٍ رديئةٍ، كَمَا قالَ حُمَيْد بنُ مجدلٍ:
أَنَا سَيْفُ العَشِيرَةِ فاعْرِفوني جَميعاً قد تَذَرَّيْتُ السَّنامَا قُلْتُ: وَمِنْه أَيْضاً قَوْل العُدَيْل:
أَنا عَدْلُ الطِّعانِ لمَنْ يعانى أَنا العَدْلُ المُبَيِّنُ فاعْرِفوني
(34/208)

وَقد ذَكَرَ المصنِّفُ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى، ثلاثَ لُغاتٍ، وفاتَهُ {آنَ فَعَلْتَ، بمدِّ الأَلِفِ الأُولى، وَهِي لُغَةُ قُضاعَةَ، وَمِنْه قَوْلُ عدِيَ:
يَا لَيْتَ شِعْري آنَ ذُو عَجَّةٍ مَتى أَرَى شَرْباً حَوالَيْ أَصيصْ؟ وأَنَهْ فَعَلْت، حكَى الخَمْسَة قُطْرب، ونَقَل عَن ابنِ جنِّي، وَفِي الأخيرَةِ ضَعْفٌ كَمَا تَرَى. قالَ ابنُ جنِّي: يَجوزُ الْهَاء فِي أَنَهْ بَدَلا مِن الأَلفِ فِي أَنا لأنَّ أَكْثَرَ الاسْتِعمالِ إنَّما هُوَ أَنا بالأَلفِ، ويَجوزُ أَنْ تكونَ الهاءُ أُلْحِقَتْ لبَيانِ الحَركَةِ كَمَا أُلْحِقَتِ الألفُ، وَلَا تكونُ بَدَلا مِنْهَا بل قائِمَة بنفْسِها كَالَّتِي فِي كتابِيَه وحسابِيَه.
قالَ الأَزْهرِيُّ:} وَأَنا لَا تَثْنِيَةَ لَهُ مِن لفْظِه إلاَّ بنَحْن، ويصلحُ نحنُ فِي التَّثْنيةِ والجَمْعِ.
(و) النوعُ الثَّانِي: (ضَميرُ مُخاطَبٍ فِي قَوْلِكَ أَنْتَ) يُوصَلُ {بأَنْ تاءُ الخطابِ فيَصِيران كالشيءِ الواحِدِ من غَيْر أَن تكونَ مُضافَةً إِلَيْهِ.
و (} أَنْتِ) للمُؤَنَّثةِ بكسْرِ التاءِ وتقولُ فِي التَّثْنِيةِ ( {أَنْتُما) ، فَإِن قيلَ: لِمَ ثَنَّوا} أَنْت فَقَالُوا أَنْتُما، وَلم يُثَنُّوا أَنا، فقيلَ: لمَّا لم يجزْ أَنا وأَنا لرَجلٍ آخَرَ لم يُثَنَّوا، وأَمَّا أَنْت فثَنَّوْه بأَنْتُما لأنَّك تجيزُ أنْ تقولَ لرجلٍ أَنتَ وأَنْتَ لآخَرَ مَعَه، وكذلِكَ الأُنْثى.
وقالَ ابنُ سِيْدَه: ليسَ أَنْتُما تَثْنِيَة أَنْتَ إِذْ لَو كانَ تَثْنِيَته لوَجَبَ أَنْ تقولَ فِي أَنْتَ أَنْتانِ، إنَّما هُوَ اسمٌ مصوغٌ يَدُلُّ على التَّثْنِيَةِ كَمَا صبغَ هذانِ وهاتانِ.
وتقولُ: ( {أَنْتُمْ) و (} أَنْتُنَّ) جَمْع المُذَكَّر والمُؤَنَّث، (الجُمْهورُ) مِن أَئمَّةِ اللُّغَةِ والنَّحْو على (أنَّ الضَّميرَ هُوَ
(34/209)

أَنْ، والتَّاءُ حَرْفُ خِطابٍ) وُصِلَتْ بِهِ؛ كَمَا تقدَّمَ.
قالَ الجَوْهرِيُّ: وَقد تدخُلُ عَلَيْهِ كافُ التَّشْبيه تقولُ: أَنْتَ {كأَنا} وأَنا {كأَنْتَ؛ حُكِيَ ذلِكَ عَن العَرَبِ، وكافُ التَّشْبيهِ لَا تتَّصِل بالمُضْمَرِ، وإنَّما تتَّصِل بالمُظْهَرِ، تقولُ: أَنْتَ كزَيدٍ، وَلَا تقولُ: أَنْتَ كِي، إلاَّ أنَّ الضَّميرَ المُنْفصلَ عنْدَهُم كانَ بمنْزِلَةِ المُظْهَر، فلذلِكَ حَسُنَ وفارَقَ المُتَّصِل.
وقرَأْتُ فِي كتابِ ليسَ لابنِ خَالَوَيْه قالَ: ليسَ فِي كلامِ العَرَبِ أَنْتَ كِي وَلَا أَنا كك إلاَّ فِي تَبْيين ضَمِيرَيْن مُنْفَصِلَيْن، فلذلِكَ قالَ سِيْبَوَيْه: اسْتَغْنَتِ العَرَبُ بأَنْتَ مِثْلي وأَنا مِثْلُك عَن أنْ يقُولُوا: أَنْتَ كِي وأَنا كك، والبيتان:
فلولا الحَياءُ لكنَّا كهمولولا البَلاء لكانُوا كناوالبيت الآخر:
إِن تكن كي فإنّني كك فيهاإنّنا فِي الملام مُصْطَحبان (والحَرْفُ أَرْبَعَةُ أَنْواعٍ: يكونُ حَرْفاً مَصْدَريًّا ناصِباً للمُضارِعِ) ، أَي يكونُ مَعَ الفِعْلِ المُسْتقبلِ فِي معْنَى مَصْدَر فتَنْصِبه (ويَقَعُ فِي مَوْضِعَيْنِ: فِي الابْتِداءِ فيكونُ فِي مَوْضِعِ رَفْعٍ نَحْو) قوْلِه تَعَالَى: { (} وأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لكُم) } ،) أَي صِيامُكم، (ويَقَعُ بَعْدَ لَفْظٍ دالَ على مَعْنًى غيرِ اليَقِينِ فيكونُ فِي مَوْضِعِ رَفْعٍ) نَحْو: { (أَلَمْ يَأْنِ للَّذينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُم) لذِكْرِ اللَّهِ} .
(و) يَقَعُ فِي مَوْضِعِ (نَصْبٍ) نَحْو قوْلِهِ تَعَالَى: { (وَمَا كانَ هَذَا القُرْآنُ أَنْ
(34/210)

يُفْتَرَى} .
(و) يكونُ فِي مَوْضِعِ (خَفْضٍ) نَحْو قَوْلِه تَعَالَى: { (من قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ المَوْتُ) } .
(قالَ الجوْهرِيُّ: فإنْ دَخَلَتْ على فِعْلٍ ماضٍ كانتْ مَعَه بمعْنَى مَصْدَر قد وَقَعَ إلاَّ أنَّها لَا تَعْمَلُ، تقولُ: أَعْجَبَني أَنْ قُمْتَ، والمعْنَى: أَعْجَبَني قِيامُك الَّذِي مَضَى، اه.
فعُلِمَ مِن هَذَا أَنَّ أَنْ لَا تَقَعُ إِذا وصلت حَالا أَبداً إنَّما هِيَ للمُضِيِّ أَو للاسْتِقْبالِ، فَلَا يقالُ: سَرَّني أَنْ تَقُومَ، وَهُوَ فِي حالِ قِيامٍ.
(وَقد يُجْزَمُ بهَا كقَوْلِه:
(إِذا مَا غَدَوْنا قَالَ وِلْدانُ أَهْلِنا (تعالَوْا إِلَى أَنْ يأْتِنا الصَّيْدُ نَحْطِب (بوقد يُرْفَعُ الفِعْلُ بَعْدَها كقِراءَةِ ابنِ مُحَيْصِنٍ: {لمَنْ أَرادَ أَنْ يُتِمَّ الرَّضاعَةَ) } ) برفْعِ الميمِ وَهِي من الشَّواذ.
قُلْتُ: وَمِنْه قَوْلُ الشاعِرِ:
أَنْ تَقْرآنِ على أَسماءَ وَيحَكُمامِنِّي السلامَ وأَنْ لَا تُعْلِما أَحَدا (وتكونُ مُخَفَّفَةً من الثَّقيلةِ) فَلَا تَعْمَلُ، فتقُولُ: بَلَغَني أَنْ زيدٌ خارجٌ؛ قالَ اللَّهُ تعالَى: { (عَلِمَ أَنْ سَيكونُ) مِنْكم مَرْضَى} ؛ وقالَ اللَّهُ تَعَالَى: {ونُودُوا أَنْ تِلْكُمُوا الجنَّةُ أُورِثْتُموها} .
قالَ ابنُ بَرِّي: قَوْلُ الجوْهرِيّ فَلَا تَعْمَل يُريدُ فِي اللَّفْظِ، وأَمَّا فِي التَّقْديرِ فَهِيَ عامِلَةٌ، واسْمُها مقدَّرٌ فِي النِّيَّةِ تَقْديرُه: أَنه تِلْكُم الجنَّة.
قُلْتُ: وقالَ المصنِّفُ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى، فِي البَصائِرِ فِي مثالِ المُخَفَّفة من المُشدَّدَةِ عَلِمْتُ أَنْ زيدا لمُنْطَلِق، مُقْترِناً بلامٍ فِي الإعْمالِ، وعَلِمْت أَنْ زيدٌ مُنْطَلِقٌ بِلا لامٍ فِي الإلْغاءِ.
قالَ ابنُ جنِّي: وسأَلْتُ أَبا عليَ عَن قَوْلِ الشاعِرِ:
أَنْ تَقْرآنِ على أَسماءَ وَيحَكُما لِمَ رَفَعَ تَقْرآنِ؟ فقالَ: أَرادَ النّونَ
(34/211)

الثَّقيلَةَ أَي أَنَّكما تَقْرآنِ.
(و) تكونُ (مُفْسِرةً بمعْنَى أَي) نَحْو قَوْله تَعَالَى: { (فأَوْحَيْنا إِلَيْهِ أَنِ اصْنَعِ الفُلْكَ) } ،) أَي أَي اصْنَع؛ وَمِنْه قَوْلُه تَعَالَى: {وانْطَلَقَ المَلأُ مِنْهُم أَنِ امْشوا واصْبِرُوا} ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
قالَ بعضُهم: لَا يَجوزُ الوَقْف عَلَيْهَا لأنَّها تَأتي ليُعَبَّر بهَا وَبِمَا بَعْدَها عَن معْنَى الفعْلِ الَّذِي قَبْل، فالكَلامُ شَديدُ الحاجَةِ إِلَى مَا بَعْدَها ليُفَسّرَ بِهِ مَا قَبْلها فبحسبِ ذلكَ امْتَنَعَ الوُقوفُ عَلَيْهَا.
(وتكونُ زائِدَةً للتَّوكيدِ) نَحْو قَوْلِه تعالَى: {ولمَّا أَنْ جاءَتْ رُسُلُنا} ؛) وَفِي مَوْضِع {ولمَّا جاءَتْ رُسُلُنا} .) ونَصُّ الجوْهرِيّ: وَقد تكونُ صِلَةً للِمَّا كقَوْله تَعَالَى: {فلمَّا أَنْ جاءَ البَشيرُ} ، وَقد تكونُ زائِدَةً كقوْلِه تَعَالَى: {وَمَا لَهُم أَنْ لَا يُعَذِّبَهم اللَّهُ} يُريدُ وَمَا لَهُم لَا يعذِّبُهُم اللَّهُ.
قالَ ابنُ بَرِّي: هَذَا كلامٌ مكرَّرٌ لأنَّ الصِّلَةَ هِيَ الزائِدَةُ، فَلَو كانتْ زائِدَةً فِي الآيةِ لم تَنْصِب الفعْلَ.
(وتكونُ شَرْطيَّةً كالمَكْسورَةِ.
(وتكونُ) أَيْضاً (للنَّفْيِ كالمَكْسورَةِ.
(و) تكونُ (بمعْنَى إِذْ قيلَ: وَمِنْه) قَوْلُه تَعَالَى: { (بَلْ عَجبُوا أَنْ جاءَهُم مُنْذِرٌ مِنْهُم) } ،) أَي إِذْ جاءَهُم؛ وكذلِكَ قَوْلُه تعالَى: {لَا تتَّخِذُوا آباءَكُم وإخْوانَكُم أَوْلياءَ إِن اسْتَحَبُّوا} ؛ مَنْ خَفَضَها
(34/212)

جعلَها فِي موْضِعِ إِذا، كَمَا تقدَّمَ، ومَنْ فَتَحَها جعلَها فِي موْضِعٍ إِذْ على الواجِبِ. وَمِنْه قَوْلُه تَعَالَى: {وامْرأَةً مُؤْمِنَةً إنْ وَهَبَتْ نَفْسَها للنبيِّ} ، مَنْ خَفَضَها جعلَها فِي موْضِعِ إِذا، ومَنْ نَصَبَها فَفِي موضِعِ إِذْ.
(و) تكونُ (بمعْنَى لئَلاّ، قيلَ: وَمِنْه) قَوْلُه تَعَالَى: { (يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ أَن تَضِلُّوا) } ؛) هَكَذَا ذَكَرَه بعضُ النُّحَّاةِ، (والصَّوابُ أَنَّها هُنَا مَصْدرِيَّةٌ، والأَصْلُ كَراهَةَ أَنْ تَضِلُّوا) .
(قُلْتُ: وَقد تكونُ مُضْمرةً فتَعْمَل وَإِن لم تكنْ فِي اللَّفْظِ كقَوْلِك: لأَلْزمنَّك أَو تَقْضِيَ لي حقِّي، أَي إِلَى أَنْ.
وقالَ الجوْهرِيُّ: وكذلِكَ إِذا حَذَفْتها إنْ شِئْت نَصَبْتَ وإنْ شِئْتَ رَفَعْتَ؛ قالَ طَرفَةُ:
أَلا أَيُّهَذا الزاجِرِي أَحْضُرَ الوغَى وأَنْ أَشْهَدَ اللَّذَّاتِ هَل أَنْتَ مُخْلدِي؟ يُرْوَى بالنَّصْبِ على الإِعْمالِ، والرَّفْعُ أَجْودُ. قالَ اللَّهُ تَعَالَى: {قُلْ أَفَغَيْرَ اللَّه تأْمرونِّي أَعبُدُ أَيُّها الجاهِلُونَ} ، اه.
وتكونُ أَنْ بمعْنَى أَجَلْ وبمعْنَى لعلَّ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{الأَنَّةُ:} الأَنِينُ.
ورَجُلٌ {أُنَنَةٌ فُنَنَةٌ، كهُمَزَةٍ فيهمَا، أَي بلِيغٌ.
} وأَنَّتِ القَوْسُ {تَئِنُّ} أَنِيناً: أَلانَتْ صوتَها ومَدَّته؛ عَن أَبي حنيفَةَ، وأَنْشَدَ لرُؤْبَة:
تَئِنُّ حِينَ تَجْذِبُ المَخُطوما {أَنِين عَبْرَى أسْلَمتْ حَمِيما وأَتَاهُ على} مَئِنَّةِ ذاكَ: أَي حينهِ ورُبَّانِه.
وقالَ أَبو عَمْرٍو: {الأَنَّةُ} والمَئِنَّةُ والعَدْقَةُ والشَّوْزَبُ واحِدٌ.
ويقالُ: وَمَا أَنَّ فِي الفُراتِ
(34/213)

قَطْرةٌ، أَي مَا كانَ، وَقد يُنْصَب وَلَا أَفْعَلَه مَا أَنَّ فِي السَّماءِ نَجْماً. قالَ اللَّحْيانيُّ: أَي مَا كانَ وإِنَّما فَسَّرَه على المعْنَى.
وكأَنَّ: حَرْفُ تَشْبيهٍ إنَّما هُوَ أَنَّ دَخَلَتْ عَلَيْهَا الكافُ، والعَرَبُ تَنْصبُ بِهِ الاسْمَ وتَرْفَعُ بِهِ الخَبَرَ.
وقالَ الكِسائيُّ: قد يكونُ بمعْنَى الجَحْدِ كقَوْلِكَ: {كأَنَّكَ أَميرُنا فتأْمُرُنا، معْناه لسْتَ أَمِيرنا.
ويأْتي بمعْنَى التَّمنِّي كقَوْلِكَ:} كأَنَّني قد قُلْتُ الشِّعْرَ فأُجِيدَه، معْنَاه لَيْتَني قد قُلْتُ الشِّعْرَ فأُجِيدَه.
وبمعْنَى العِلْم والظَّنِّ كقَوْلِكَ: {كأَنَّ اللَّهَ يَفْعَل مَا يَشاءُ؛} وكأَنَّك خارِجُ.
وقالَ أَبو سعيدٍ: سَمِعْتُ العَرَبَ تُنْشِدُ هَذَا البَيْت:
ويَوْمَ تُوافِينا بوَجْهٍ مُقَسَّمٍ {كأَنْ ظَبْيَةً تَعْطُو إِلَى ناضِرِ السَّلَم} ْوكأَنْ ظَبْيَةٍ وكأَنْ ظَبْيَةٌ، فمَنْ نَصَبَ أَرادَ كأَنَّ ظَبْيَةً فخفَّفَ وأَعْمَل، ومَنْ خَفَضَ أَرادَ كظَبْيَةٍ، ومَنْ رَفَعَ أَرادَ {كأَنَّها ظَبْيَةٌ فخفَّفَ وأَعْمَل مَعَ إضْمارِ الكِنايَةِ. ورَوَى الجرارُ عَن ابنِ الأَعْرابيِّ أنَّه أَنْشَدَ:
} كأَمَّا يَحْتَطِبْنَ على قَتادٍ ويَسْتَضْحِكْنَ عَن حَبِّ الغَمامِفقالَ: يُريدُ {كأَنَّما فقالَ كأَمَّا.
وإنَّني وإنِّي بمعْنًى، وكذلِكَ} كأَنِّي! وكأَنَّني لأنَّه كَثُر اسْتِعْمالُهم لهَذِهِ الحُرُوفِ، وهم قد يَسْتَثْقلون التَّضْعيفَ فحذَفُوا النونَ الَّتِي تلِي الياءَ. وتبدل هَمْزَةَ أَن مَفْتوحة عينا
(34/214)

فتقولُ: عَلِمْت عَنْك مُنْطَلِق.
وحَكَى ابنُ جنِّي عَن قطْرب أَنَّ طيِّئاً تقولُ: هِنْ فَعَلْتَ فعلْتُ، يُريدُونَ إنْ، فيُبْدِلون.
قالَ سِيْبَوَيْه: وقوْلُهم: {أَمَّا أَنْتَ مُنْطلِقاً انْطَلَقْتُ مَعَك} إنَّما هِيَ أَنْ ضُمَّت إِلَيْهَا مَا، وَهِي مَا التَّوْكِيد، ولَزِمَت كَراهِيَة أَن يِجْحِفوا بهَا لتكونَ عِوضاً من ذَهابِ الفعْلِ كَمَا كانتِ الهاءُ والألفُ عِوضاً فِي الزَّنادِقةِ واليَماني مِن الياءِ وبنُو تميمٍ يقولُونَ: عَنْ، تُريدُ عَنْعَنَتهم.
وَإِذا أَضَفْت أَن إِلَى جَمْعٍ أَو عَظيمٍ قلْتَ: إنّا وإنّنا؛ قالَ الشاعرُ:
{إنَّا اقْتَسَمْنا خُطَّتَيْنا بَيْننا فحَمَلْتُ بَرَّةَ واحْتَمَلتُ فَجارِكانَ أَصْلَه} إنَّنا فكَثرتِ النّونات فحُذِفَتْ إحْدَاها.
{وأَنَّى، كحَتَّى: قرْيَةٌ بواسط، مِنْهَا: أَبو الحَسَنِ عليُّ بنُ موسَى بنِ بَابا، ذَكَرَه المَالِينيُّ، رحِمَه اللَّه.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

أنبجن
:} أَنْبَجانُ، بفتحِ الألفِ وسكونِ النونِ وكسْرِ الباءِ وفتْحِها: اسمُ مَوْضِع، وَإِلَيْهِ نُسِبَ الكساءُ، وَهُوَ مِنَ الصُّوفِ، لَهُ خَمَلٌ وَلَا علمَ لَهُ، وَهُوَ مِن أَدْوَنِ الثيابِ الغلِيظَةِ. وَمِنْه الحدِيثُ: (ائْتُوني! بأَنْبِجانِيَّةِ أَبي جَهْمٍ) .
وقيلَ: مَنْسوبٌ إِلَى مَنْبِج المَدينَة المَعْرُوفَة، أُبْدِلَتِ الميمُ هَمْزةً والأوّل أَشْبه.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

أنجذان
:
(34/215)

{أَنْجُذَانُ، بفتحٍ فسكونِ نونٍ وضمِّ الجيمِ وفتحِ الذالِ المعْجمةِ وبَعْدَ الألفِ نونٌ: وَرَقُ شَجَر الحلتيتِ، والحلتيتُ صمْغُه والمَحْروثُ أَصْلُه فِي الْمُنْتَخب.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

أندغن
:} أَنْدَغَن: من قُرَى مَرْوَ على خَمْسةِ فَراسِخ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

أنصن
: {أَنْصِنَا، بفتحٍ وكسرِ الصادِ المُهْملَةِ: مَدينَةٌ قَديمةٌ على شَرْقي النِّيل بالصَّعيدِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ أَيْضاً:

أنتن
} أنتن، قالَ الأزْهرِيُّ: سَمِعْتُ بعضَ بَني سُلَيم يقولُ كَمَا {أَنْتَني يقولُ انْتَظِرْني فِي مَكانِك.

أون
: (} الأَوْنُ: الدَّعَةُ والسَّكينَةُ والرِّفْقُ) .) يقالُ: {أُنْتُ بالشيءِ} أَوْناً {وأُنْتُ عَلَيْهِ، كِلاهُما: رَفَقْتُ.
(و) } الأوْنُ: (المَشْيُ الرُّوَيْدُ) .
(قالَ الجوْهرِيُّ: مُبْدلٌ مِن الهَوْنِ؛ وأَنْشَدَ للرَّاجزِ:
وسَفَرٌ كانَ قليلَ الأَوْنِ (وَقد أُنَّتْ {أَؤونُ) أَوْناً، كقُلْتُ أَقُولُ قَوْلاً.
ويقالُ:} أُنْ على نَفْسِك: أَي ارْفُقْ بهَا فِي السَّيْرِ واتَّدِعْ.
(و) الأَوْنُ: (أَحَدُ جانِبَيِ الخُرْجِ) .) تقولُ: خُرْجٌ ذُو! أَوْنَيْنِ، وهما كالعِدْلَيْنِ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ؛ زادَ غيرُهُ: يُعْكَمان.
وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: الأوْنُ: العِدْلُ والخُرْجُ يُجْعَلُ فِيهِ الزَّادُ؛ وأَنْشَدَ:
(34/216)

وَلَا أَتَحَرَّى وُدَّ مَنْ لَا يَوَدُّني وَلَا أَقْتَفي {بالأَوْنِ دُونَ رَفِيقي وفسَّرَه ثَعْلَب بالرِّفْقِ والدَّعَةِ هُنَا؛ وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّي لذِي الرُّمّة:
. تَمَشَّى بهَا الدَّرْماءُ تَمْسَحُ قُصْبَها كأَنْ بطنُ حُبْلى ذاتِ} أَوْنَينِ مُتْئِمِ ويقالُ: خُرْجٌ ذُو أَوْنَينِ: إِذا احْتَشَى جَنْباهُ بالمَتاعِ.
(و) {أَوْنٌ: (ع) ، وسَيَأْتي لَهُ ثانِياً.
(ورَجُلٌ} آيِنٌ) ، كقاتِلٍ: (رافِهٌ وادِعٌ) ؛) نَقَلَهُ الجَوْهرِيُّ.
(وثلاثُ ليالٍ {أَوَائِنُ) :) أَي (رَوافِهُ.
(وعَشْرُ ليالٍ} آيناتٌ) :) أَي (وَادِعاتٌ) ، الياءُ قَبْلَ النونِ.
( {وأَوَّنَ الحِمارُ} تأْوِيناً: أَكَلَ وشَرِبَ حَتَّى امْتَلأَ بَطْنُهُ) وامْتَدَّتْ خاصِرَتاه فصارَ (كالعِدْلِ) ؛) قالَ رُؤْبَة:
وَسْوَسَ يَدْعُو مُخْلِصاً ربَّ الفَلَقْسِرًّا وَقد أَوَّنَ تَأْوِبنَ العُقُقْقالَ الجوْهرِيُّ: يُريدُ جَمْع العَقوقِ، وَهِي الحامِلُ المقرب مثْل رَسُول ورُسُل.
وقالَ الأزْهرِيُّ: وصفَ أُتُناً وَرَدَتِ الماءَ فشَرِبَتْ حَتَّى امْتَلأَتْ خَواصِرُها فصارَ الماءُ مثْلَ الأَوْنَينِ إِذا عُدلا على الدابَّةِ، ( {كتَأَوَّنَ) } تَأَوُّناً.
( {والأوَانُ: الحِينُ) .) يقالُ: جاءَ} أَوانُ البرْدِ؛ قالَ العجَّاجُ:
هَذَا أَوانُ الجِدِّ إذْ جَدَّ عُمَرْ (ويُكْسَرُ) ، نَقَلَه الكِسائي عَن أَبي جامِعٍ، وَهَكَذَا رَوَى قَوْل أَبي زبيد:
طلَبُوا صُلْحَنا ولاتَ أَوانٍ فأَجَبْنا أَنْ ليسَ حينَ بَقاءفلا عبْرَة بقوْلِ شيْخنا إنَّ الكَسْرِ الَّذِي حَكَاه غَريبٌ غَيْر مَرْجوحٍ بل أَنْكَرَه جَماعاتٌ. (ج! آوَنَةٌ) ، كزَمَانٍ وأَزْمِنَةٍ؛ قالَ يَعْقوب: (و) يقالُ: فلانٌ
(34/217)

(يَصْنَعُه آوِنَةً و) زادَ أَبو عَمْرٍو: ( {آينَةً؛ إِذا كانَ يَصْنَعُه مِراراً ويَدَعُهُ مِراراً) ؛) قالَ أَبو زُبَيد:
حَمَّالُ أَثْقالِ أَهْلِ الوُدِّ آوِنةًأُعْطيهِمُ الجَهْدَ مِنِّي يَلْهَ مَا أَسَعُوفي الحدِيثِ: (مَرَّ برجُلٍ يَحْتَلِب شَاة آوِنةً، فقالَ: دَعْ داعِيَ اللَّبَنِ) ، يعْنِي مرَّةً بَعْدَ أُخْرَى.
(و) } الأوانُ: (السَّلاحِفُ) ؛) قالَ كُراعٌ: (وَلم يُسْمَعْ لَهَا بواحِدٍ) ؛) وأَنْشَدَ:
وبَيَّتُوا الأَوانَ فِي الطِّيَّاتِ الطِّياتُ: المَنازِلُ.
(وذُو {أَوَانٍ: ع بالمَدينَةِ) ، على ساكِنِها أَفْضَل الصَّلاة والسَّلام.
وقالَ نَصْر: أَظنُّه مَكاناً يَمانيًّا. ويقالُ أَيْضاً: ذاتُ أَوَانٍ.
(} والإِيوانُ، بالكسْرِ: الصُّفَّةُ العَظيمَةُ كالأَزَجِ) ، وَمِنْه {إيوانُ كِسْرَى؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وَفِي المُحْكَم: شِبْهُ أَزَجٍ غَيْر مَسْدودِ الوَجْه، وَهُوَ أَعْجمِيٌّ وأَنشدَ الجوْهرِيُّ:
شَطَّتْ نَوى مَنْ أَهْلُه} بالإِيوان وقالَ غيرُهُ:
إيوانُ كِسْرى ذِي القِرى والرَّيحان (ج {إيواناتٌ} وأَوَاوِينُ) ، مثْلُ دِيوانٍ ودَواوِين، لأنَّ أَصْلَه إِوَّانٌ فأُبْدِلَتْ مِن إحْدى الوَاوَيْن يَاء؛ ( {كالإِوانِ، ككِتابٍ، ج} أُونٌ، بالضَّمِّ) ، كخِوانٍ وخُونٍ، كَمَا فِي الصِّحاحِ.
( {وإِيوانُ اللِّجامِ) ، بالكسْرِ، (جَمْعُهُ إِيواناتٌ.
(وَذُو إِيوانٍ) ، بالكسْرِ: (قَيْلٌ مِن) أَقْيالِ ذِي (رُعَيْنٍ) مِن حِمْيَرَ.
(} وأَوَانَى، كسَكَارَى: ة بِبَغْدادَ) على عَشرَةِ فَراسِخَ مِنْهَا، بالقُرْبِ مِن مسكنٍ.
وقالَ الحافِظُ: قرْيَةٌ نِزهَةٌ ذَات فَواكِه مِن قرى دُجَيْل، وَبهَا قبْرُ
(34/218)

مصْعَبِ بنِ الزُّبَيْرِ أَمِير العِراقِ؛ و (مِنْهَا يَحْيَى بنُ الحُسَيْنِ) مُقْرِىءُ بَغْدادَ، وتلميذُ أَبي الكرمِ الشَّهْرَزُورِي، ماتَ سَنَة 606؛ (و) يَحْيَى (بنُ عبدِ اللَّهِ {الأَوانِيَّانِ) ؛) وَمِنْهَا أَيْضاً: أَبو الحَسَنِ مليحُ بنُ رقيةَ عَن عُثْمان بن أَبي شيبَةَ، ذَكَرَه الأَميرُ؛ وأَبو الحَسَنِ عليُّ بنُ أَحمدَ بنِ محمدٍ الضَّرِيرِ كَتَبَ عَنهُ أَبو سعْدٍ السَّمعانيّ ببَغْدادَ، تُوفي بهَا سَنَة 537، رحِمَه اللَّهُ تعالَى، ذَكَرَه ابنُ الأَثيرِ.
(و) أَيْضاً: (ة بنواحِي المَوْصِلِ) ، وإِليها نُسِبَ أَبو الحَسَنِ عليُّ بنُ أَحْمَد المَذْكُور قَرِيباً.
وإِنَّما غرَّ المصنِّف أنَّ ابنَ الأَثِيرِ ذَكَرَ فِيهِ أَنَّ المَشْهورَ بالمَوْصِلِ، وَهَذَا لَا يلزمُ مِنْهُ أَنْ تكونَ} أَوانَى مِن قرى المَوْصِل، فالصَّحيحُ أنَّ أَوانَى هِيَ قرْيَةٌ واحِدَةٌ، وَهِي الَّتِي مِن أَعْمالِ بَغْدادَ.
( {وأوين) ، وَفِي بعضِ النُّسخِ: أَوايِنُ: (د) ، وَهُوَ الصَّوابُ، قالَ الهُذَليُّ:
فهَيْهاتَ ناسٌ من أُناسٍ دِيارُهم دُفاقٌ ودارُ الآخَرينَ} أَوايِنُ ( {وأَوْنٌ: ع) ، وَهَذَا قَدْ تَقدَّمَ لَهُ فِي أَوَّل هَذَا الحَرْف فَهُوَ تِكْرارٌ مِنْهُ.
(و) يقالُ: (} أَوِّنْ على قَدْرِكَ) ، أَي (اتَّئِد على نحوِكَ) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
( {آنَ} يَؤُونُ {أَوْناً: إِذا اسْتَراحَ؛ عَن ابنِ الأَعْرابيِّ.
(} وأَوَّنَ فِي سَيْرِهِ: اقْتَصَدَ؛ عَن ابنِ السِّكِّيت.
(ويقالُ: رِبْعٌ آئنٌ خيرٌ مِن ربعٍ حَصْحاصٍ.
( {وتأَوَّنَ فِي الأَمْرِ: تَلَبَّثَ.
(} والأَوْنُ: الإِعْياءُ كالتَّعَبِ.
(! والأوْنانِ: الخاصِرتانِ.
(34/219)

( {والأوانانِ: العِدْلانِ،} كالأوْنَيْنِ؛ قالَ الرَّاعِي:
(تَبِيتُ ورِجْلاها {أَوانانِ لاسْتِها عَصاها اسْتُها حَتَّى يكلَّ قَعودُهاقالَ ابنُ بَرِّي: وقيلَ:} الأَوانُ: عَمُودٌ مِن أَعْمِدَةِ الخِباءِ.
وقيلَ: {الأَوانانِ: اللِّجامَانِ.
وقيلَ:} إناآنِ مَمْلُوآنِ على الرَّحْلِ.
وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى: شرِبَ حَتَّى {أَوَّنَ وَحَتَّى عَدَّنَ وَحَتَّى كأَنَّه طِرافٌ؛ كُلّه بمعْنًى.
} وأَوَّنَت الأَتانُ: أَقْرَبَت.
{والأَوْنُ: التَّكَلُّفُ للنَّفَقةِ.
} والمَؤُنَةُ عنْدَ أَبي عليَ مَفْعُلة مِن ذلِكَ؛ وقيلَ: هِيَ فَعِيلَة مِن مَأَنْت؛ كَمَا سَيَأْتِي إِن شاءَ اللَّهُ تعالَى.
وكلُّ شيءٍ عَمَدْتَ بِهِ شَيْئا فَهُوَ {إوانٌ لَهُ بالكسْرِ.
} والإِوانَةُ: ركيَّةٌ مَعْروفَةٌ، عَن الهَجَريِّ، قالَ: هِيَ بالعُرْفِ قرْبَ وَشْحى والوَرْكاءِ والدَّخول؛ وأَنْشَدَ:
فإنَّ على {الإِوانةِ من عُقَيْلٍ فَنًى كِلْتا اليَدَين لَهُ يَمينُوقالَ نَصْر: هُوَ مِن مِياهِ بَني عُقَيْلٍ.

أهن
: (} الإِهانُ، ككِتابٍ: العُرْجونُ) ؛) نَقَلَه الجَوْهرِيُّ؛ والجَمْعُ {آهِنَةٌ} وأُهُنٌ.
قالَ اللَّيْثُ: هُوَ مَا فَوْقَ الشَّمارِيخ، ويُجْمَعُ! أُهُناً، والعَدَدُ ثلاثَةُ آهِنةٍ.
قالَ الأَزْهرِيُّ: وأَنْشَدَني أَعْرابيٌّ:
مَنَجْتَني يَا أَكرَمَ الفِتْيانجَبَّارةً ليستْ من العَيْدانحتى إِذا مَا قلتُ لانَ الآندَبَّ لَهُ أَسْودُ كالسِّرْحان بمِخْلَبٍ يَحْتَذِمُ الإِهان
(34/220)

وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّي للمُغِيرةِ بنِ حَبْناء:
فَمَا بَيْنَ الرَّدَى والأَمْن إلاّكما بينَ الإِهانِ إِلَى العَسِيب (وأَعْطاهُ من {آهَنِ مالِهِ) ، هَكَذَا هُوَ مَضْبوطٌ كأَحْمَدَ أَي (من تِلادِهِ وحاضِرِه) .
(قُلْتُ: صَوابُه مِن} آهِن مالِهِ كناصِرٍ، وَهُوَ بَدَلٌ مِن عاهِنٍ. ويقالُ: من آهِنِ المالِ وعاهِنِهِ: أَي مِن عاجِلِه وحاضِرِه كَمَا يأْتِي فِي عَهَنَ.

أَيْن
: ( {الأَيْنُ: الإِعْياءُ) والتَّعَبُ؛ قالَ كعْبٌ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ:
فِيهَا على الأَيْنِ إِرْقالٌ وتَبْغيلُ قالَ أَبو زيْدٍ: لَا يُبْنى مِنْهُ فِعْلٌ، وَقد خُولِفَ فِيهِ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وقالَ أَبو عُبَيْدَةَ: لَا فِعْل لَهُ.
وقالَ الليْثُ: لَا يشتَقُّ مِنْهُ فِعْل إِلاَّ فِي الشِّعْر.
وقالَ ابنُ الأعْرابيِّ:} آنَ {يَئِينُ} أَيْناً مِن الإِعْياءِ؛ وأَنْشَدَ:
{إِنَّا ورَبِّ القُلُص الضَّوامِرِ قالَ: إِنَّا أَي أَعْيَينا.
قُلْتُ: ووَجَدْتُ فِي هامِشِ الصِّحاحِ مَا نَصّه: قالَ الأَصْمعيُّ: يصرَّفُ الأَيْنِ، وأَبو زيْدٍ لَا يصرِّفُه قالَ أَبو محمدٍ: لم يصرَّفِ الأَيْن إلاَّ فِي بيتٍ واحِدٍ وَهُوَ:
قد قلت للصَّباحِ والهَواجِرِإنَّا ورَبِّ القُلُص الضِّوامِرِ الصّباحُ: الَّتِي يقالُ لَهَا ارْتَحل فقد أَصْبَحْنا، والهَواجِرُ الَّتِي يقالُ لَهُ سِرْ فقدِ اشْتَدَّتِ الهاجِرَةُ} وإنَّا مِنَ الأَيْنِ.
(و) الأَيْنُ: (الحيَّةُ) ، مثْلُ الأَيْمِ، نونُه بَدَلٌ من اللامِ.
وقالَ ابنُ السِّكِّيت: الأَيْنُ والأَيْمُ الذَّكرُ مِن الحيَّاتِ.
وقالَ أَبو خَيْرَةَ:! الأُيونُ والأُيومُ: جماعَةٌ.
(و) الأَيْنُ: (الرَّجلُ والحِمْلُ) ؛) عَن
(34/221)

اللحْيانيِّ.
(و) الأَيْنُ: (الحِينُ.
(و) الأَيْنُ: (مَصْدَرُ {آنَ} يَئِينُ، أَي حانَ) .) يقالُ: آنَ لكَ أَنْ تَفْعَلَ كَذَا يَئِينُ {أَيْناً؛ عَن أَبي زيْدٍ؛ أَي حانَ، مثْلُ أَنَّى لكَ وَهُوَ مَقْلوبٌ مِنْهُ؛ وأَنْشَدَ ابنُ السِّكِّيت:
أَلَمَّا} يَئِنْ لي أَنْ تُجَلَّى عِمايَتيوأُقْصِرَ عَن لَيْلى؟ بَلَى قد أَنى لِيافجمَعَ بينَ اللُّغَتَيْن؛ كَذَا فِي الصِّحاحِ.
(و) {آنَ (} أَيْنُكَ، ويُكْسَرُ) ، وعَلى الفتْحِ اقْتَصَرَ الجوْهرِيُّ؛ ونَقَلَه ابنُ سِيْدَه.
(و) آنَ ( {آنُكَ) ، أَي (حانَ حِينُكَ) .
(وَفِي المُحْكَم: أَنَّ آنَ أَيْناً لُغَةٌ فِي أَنى، وليسَ بمقْلُوب عَنهُ لوُجودِ المَصْدرِ.
قُلْتُ: وَقد عَقَدَ لَهُ ابنُ جنِّي، رحِمَه اللَّهُ تعالَى، بَابا فِي الخَصائِصِ قالَ: بابٌ فِي الأَصْلَيْن يَتَقارَبَانِ فِي التَّرْكيبِ بالتَّقْدِيمِ والتَّأْخِيرِ، وَإِن قصرَ أَحَدُهما عَن تصرّف صاحِبِه كانَ أَوْسَعهما تصرُّفاً أَصْلاً لصاحِبِه، وذلِكَ كقوْلِهم: أَنى الشيءُ يأْنَى،} وآنَ {يَئِينُ،} فآنَ مَقْلوبٌ عَن أَنى لوُجودِ مَصْدَر أَتَى يأَنَى وَهُوَ الإِناءُ، وَلَا تَجِد لآنَ مَصْدراً، كَذَا قالَهُ الأَصْمعيُّ فأمَّا {الأَيْنُ فليسَ مِن هَذَا فِي شيءٍ إنَّما الأَيْنُ الإِعْياءُ والتَّعَبُ، فلمَّا تقدَّمَ آنَ المَصْدَر الَّذِي هُوَ أَصْلٌ للفِعْل عُلِمَ أَنَّه مَقْلوبٌ عَن أَنى يأْنَى إِنَاء؛ غَيْر أنَّ أَبا زيْدٍ، رحِمَه اللَّهُ حَكَى} لآنَ مَصْدراً وَهُوَ! الأَيْنُ، فَإِن كانَ الأَمْرُ كذلِكَ فهُما إِذا مُتَساوِيان وليسَ أَحَدهما أَصْلاً لصاحِبِه، اه.
وجَزَمَ السّهيليّ فِي الرَّوْض بأَنَّ آنَ مَقْلوبٌ مِن أَنَى مُسْتدلاًّ بقَوْلِهم: آنَاء اللّيْلِ واحِدُه أَنى وأنى وانى. فالنُّون قيل فِي كلِّ هَذَا وفيمَا صرف مِنْهُ.
وقالَ البَكْرِيُّ، رحِمَه
(34/222)

اللَّهُ تعالَى فِي شرْحِ أَمالِي القالِي: آنَ أَنى: حانَ، وآنَ أَصْلُه الواوُ، ولكنَّه مِن بابِ يَفْعل كوَلِيَ يَلِي، وجاءَ المَصْدرُ بالياءِ ليطردَ على فِعْلِه.
قالَ شيْخُنا، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى: قَوْلُه كوَلِيَ يَلِي ودَعْوى كَوْنه واويًّا فِيهِ نَظَرٌ ظاهِرٌ ومُخالفَةٌ للقِياسِ.
( {وأَيْنَ: سؤالٌ عَن مكانٍ) إِذا قلْتَ:} أَيْنَ زَيْدٌ فإنَّما تَسْأَلُ عَن مكانِهِ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ. وَهِي مُغْنيةٌ عَن الكَلامِ الكَثيرِ والتَّطْويلِ، وذلِكَ أَنَّك إِذا قلْتَ أَيْنَ بَيْتُك؟ أَغْناكَ ذلِكَ عَن ذِكْرِ الأَماكِنِ كلِّها، وَهُوَ اسمٌ لأنَّك تقولُ مِن أَيْنَ.
قالَ اللّحْيانيُّ: هِيَ مُؤَنَّثَة وإنْ شِئْتَ ذكَّرْتَ.
وقالَ اللّيْثُ: {الأيْنُ: وَقْتٌ مِن الأمْكِنَةِ، تقولُ: أَيْنَ فلانٌ فيكونُ مُنْتَصباً فِي الحالاتِ كلِّها مَا لم تَدْخُلْه الألِفُ واللامُ.
وقالَ الزجَّاجُ: أَيْنَ وكيفَ حَرْفانِ يُسْتَفْهَمُ بهما، وكانَ حقُّهما أَنْ يكونَا مَوْقوفَيْن، فحُرِّكا لاجْتِماعِ السَّاكِنَيْن، ونُصِبا وَلم يُخْفَضا من أَجْلِ الياءِ، لأنَّ الكسْرَةَ على الياءِ تَثْقُل والفتْحةُ أَخَفُّ.
وقالَ الأَخْفَش فِي قوْلِه تَعَالَى: {وَلَا يُفْلِحُ الساحِرُ حَيْثُ أَتَى} ، فِي حَرْف ابنِ مَسْعودٍ أَينَ أَتَى.
(} وأَيَّانَ، ويُكْسَرُ، مَعْناهُ: أَيُّ حِينٍ) ، وَهُوَ سُؤالٌ عَن زَمانٍ مِثْل مَتى. قالَ اللَّهُ تَعَالَى: { {أَيَّانَ مُرْسَاها} .
والكَسْرُ: لُغَةٌ لبَني سُلَيْم، حَكَاها الفرَّاءُ، وَبِه قَرَأَ السُّلَميُّ: {} إيَّانَ يُبْعَثونَ} ؛ كَذَا فِي الصِّحاحِ؛ وَقد حَكَاها الزجَّاجُ أَيْضاً.
وَفِي المحتسبِ لابنِ جنِّي: يَنْبَغي أنْ يكونَ أَيَّانَ من لَفْظِ أَيّ لَا مِن لَفْظِ أَي، لأَمْرَيْن: أَحَدُهما: أنَّ أَيْنَ مَكانٌ،
(34/223)

{وأَيَّانَ زَمانٌ، وَالْآخر قلَّة فعال فِي الأَسْماءِ مَعَ كثر فعلان، فَلَو سمّيت رَجُلاً} بأَيَّان لم تَصْرفْه لأَنَّه كحمدان، ولسْنَا نَدَّعِي أَنَّ أَيا يحسنُ اشْتِقاقها، أَو الاشْتِقاقُ مِنْهَا، لأنَّها مَبْنيَّةٌ كالحَرْفِ، أَو أنَّها مَعَ هَذَا اسمِ، وَهِي اخْتُ أَيَّان وَقد جازَتْ فِيهَا الإِمالَةُ الَّتِي لَا حَظّ للحُرُوفِ فِيهَا، وإنَّما الإمالَةُ للأَفْعالِ وَفِي الأسْماءِ إِذا كانتْ ضَرْباً من التَّصَرّفِ، فالحَرْف لَا تصرف فِيهِ أَصْلاً، ومَعْنى أَي أنَّها بعضٌ من كلَ، فَهِيَ تَصْلُحُ للأَزْمِنَةِ صَلاحها لغيرِها إِذا كانَ التَّبْعِيضُ شامِلاً لذلِكَ كُلّه؛ قالَ أُميَّةُ:
والناسُ راثَ عَلَيْهِم أمرُ يَوَمَهُمفكُلّهُمْ قائلٌ للدّينِ {أَيّانا فَإِن سميت} بأَيَّانَ سَقَطَ الكَلامُ فِي حسن تَصْرِيفِها للحاقِها بالتّسْمِيةِ ببَقِيَّة الأَسْماءِ المُتَصرِّفَة.
(وأَبو بكْرٍ أَحمدُ بنُ محمدِ بنِ) أَبي القاسِمِ بنِ (أَيَّانَ الدُّشْتِيُّ: مُحَدِّثٌ مُتَأَخِّرٌ) ، حدَّثَ عَن أَبي القاسِمِ بنِ رَواحَةَ، وسَمِعَ الكثيرَ بإفادَةٍ خالِهِ محْمود الدُّشْتِي، قالَهُ الحافِظُ.
( {والآنُ) :) اسمُ (الوَقْتِ الَّذِي أَنْتَ فِيهِ) ، فهُما عنْدَه مُتَرادِفان.
وقالَ الأَنْدَلسِيُّ فِي شرْحِ المُفصَّل: الزَّمانُ مَا لَهُ مقْدارٌ، ويَقْبَل التَّجْزِئةَ.
والآنَ: لَا مقْدَار لَهُ، وَهُوَ اسمُ الوَقْتِ الحاضِرِ المُتَوَسّط بينَ الماضِي والمُسْتَقْبلِ؛ قالَهُ الجوْهرِيُّ؛ وَهُوَ (ظَرْفٌ غَيْرُ مُتَمَكِّنٍ وَقَعَ مَعْرِفَةً وَلم تدْخُلْ عَلَيْهِ أَلْ للتَّعْرِيفِ، لأنَّه ليسَ لَهُ مَا يَشْرَكُهُ) .
(قالَ ابنُ جنِّي فِي قوْلِه تعالَى: {قَالُوا} الآنَ جئْتَ بالحقِّ} ؛
(34/224)

الَّذِي يدلُّ على أنَّ اللامَ فِي الآنَ زائِدَةٌ أَنَّها لَا تَخْلو إِمَّا أَنْ تكونَ للتَّعْرِيفِ كَمَا يظنُّ مُخالفُنا، أَو أَنْ تكونَ لغَيْرِ التّعْريفِ كَمَا نقولُ، فَالَّذِي يدلُّ على أنَّها لغَيْرِ التَّعْريفِ أَنَّا اعْتَبَرْنا جَمِيعَ مَا لامُه للتَّعْريفِ، فَإِذا إسقاطُ لامِه جَائِز فِيهِ، وَذَلِكَ نَحْو رَجُل والرَّجُل وغُلاَم والغُلام، وَلم يقُولُوا افْعَلْه آنَ كَمَا قَالُوا افْعَلْه الآنَ، فدلَّ هَذَا على أنَّ اللامَ ليْسَتْ فِيهِ للتَّعْريفِ بل هِيَ زائِدَة كَمَا يُزادُ غيْرُها مِنَ الحُرُوفِ.
وَقد أَطالَ الاحْتِجاج على زِيادَةِ اللَّام وأَنَّها ليْسَتْ للتَّعْريفِ بِمَا هُوَ مَذكُورٌ فِي الخَصائِصِ والمُحتسبِ.
وقالَ فِي آخِرِه: وَهَذَا رأَيُ أَبي عليَ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى، وَعنهُ أَخَذْتَه، وَهُوَ الصَّوابُ.
قالَ الجَوْهرِيُّ: (ورُبَّما فَتَحُوا اللاَّمَ وحَذَفُوا الهَمْزَتَيْنِ) .
(قالَ ابنُ بَرِّي: يعْنِي الهَمْزَة الَّتِي بَعْدَ اللامِ لنقْلِ حَرَكَتِها على اللامِ وحَذْفِها، ولمَّا تَحرَّكَتِ اللامُ سَقَطَتْ هَمْزَةُ الوَصْلِ الدَّاخِلَة على اللامِ (كقوْلِهِ) أَنْشَدَه الأَخْفَش:
وَقد كُنْتَ تُحْفِي حُبَّ سَمْراءَ حِقْبَةً (فَبُحْ! لاَنَ منْها بالذِي أَنْتَ بائِحُ) قالَ ابنُ بَرِّي: ومثْلُه قَوْل الآخر:
أَلاَ يَا هِنْدُ هِنْدَ بَني عُمَيْرٍ أَرَثَّ لاَنَ وَصْلُكِ أَم جَديدُ؟ وقالَ أَبو المِنْهالِ:
حَدَبْدَبَى بَدَبْدَبَى منْكُمْ لانْإِنَّ بَنِي فَزارَةَ بنِ ذُبْيانْقد طرقَتْ ناقَتُهُمْ بإِنْسانْمُشَنَّإِ سُبْحان رَبِّي الرحمانْأَنَا أَبو المِنْهالِ بَعْضَ الأَحْيانْليس عليَّ حَسَبي بضُؤْلانْوفي التَّهذِيبِ: قالَ الفرَّاءُ: الْآن حرفٌ بُنِيَ على الألِفِ واللامِ وَلم يُخْلَعا مِنْهُ، وتُرِك على مَذْهَب الصفةِ
(34/225)

لأنَّه صفَةٌ فِي المعْنَى واللَّفْظِ، قالَ: وأَصْلُ الآنَ أَوَان حُذِفَ مِنْهَا الأَلِفُ وغُيِّرتْ واوُها إِلَى الألفِ كَمَا قَالُوا فِي الرَّاحِ الرّياح؛ فجعلَ الرَّاحَ والآنَ مَرَّةً على جهَةِ فَعَلٍ، ومَرَّةً على جهَةِ فَعالٍ، كَمَا قَالُوا زَمَن وزَمَان، قَالُوا: وَإِن شِئْتَ جَعَلْتَ الآنَ أَصْلها مِن قوْلِكَ آنَ لكَ أَنْ تَفْعَل، أَدْخَلْتَ عَلَيْهَا الألفَ واللامَ ثمَّ تركْتَها على مَذْهَب فَعَلَ، فأَتاها النَّصبُ مِنْ نَصْبِ فَعَل؛ قالَ: وَهُوَ وَجْهٌ جَيِّد.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
قالَ أَبو عَمْرو: أَتَيْتُه {آنِئةً بعْدَ آنِئةٍ بمعْنَى آوِنةٍ، ذكَرَه المصنِّفُ فِي أَوَنَ.
وقالَ ابنُ شُمَيْل: وَهَذَا أَوانُ الآنَ تَعْلم، وَمَا جئتا إلاَّ أَوانَ الآنَ، بنَصْبِ الآنَ فيهمَا.
وَفِي حدِيثِ ابنِ عُمَرَ، رضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا: (ثمَّ قَالَ: اذْهَبْ بِهَذِهِ} تَلآنَ مَعَك) .
قالَ أَبو عُبَيْدٍ: قالَ الأُمويُّ: يريدُ الآنَ وَهِي لُغَةٌ مَعْروفةٌ تُزادُ التاءُ فِي الآنَ وَفِي حِينٍ ويحذِفُونَ الهَمْزَةَ الأُولى، يقالُ: {تَلانَ وتَحينَ، وسَيَأْتي للمصنِّفِ، رحِمَه اللَّهُ فِي ت ل ن؛ وأَمَّا قوْلُ حُمَيْد بن ثَوْر:
وأَسْماء مَا أَسْماءُ لَيْلَة أَدْلَجَتْ إلَيَّ وأَصْحابي} بأَيْنَ {وأَيْنَما فإنَّه جَعَلَ أَيْنَ علما للبُقْعة مجرَّداً عَن معْنَى الاسْتِفامِ، فمَنَعها الصَّرْف للتّأْنِيثِ والتَّعْريفِ.
} والأَيْنُ: شَجَرٌ حِجازِيٌّ؛ قالتِ الخَنْساءُ:
تَذَكَّرْتُ صَخْراً أَنْ تَغَنَّتْ حَمامةٌ هَتُوفٌ على غُصنٍ من {الأيْنِ تسْجَعُ} وأَيُّونٌ، كتَنُّورٍ: قَرْيةٌ بالرَّيِّ، مِنْهَا: سهلُ بنُ الحَسَنِ بنِ محمدٍ الأَيونيُّ.
! والأَيْنُ: ناحِيَةٌ مِن نواحِي المَدينَةِ
(34/226)

متنزهة؛ عَن نَصْر.
(فصل الْبَاء) مَعَ النُّون (
بِأَن
: ( {تَبَأّنْتُ الطَّريقَ والأَثَرَ) ، على تَفَعَّلْتُ.
وَقد أَهْمَلَهُ الجَوْهرِيُّ وصاحِبُ اللِّسانِ.
وَهُوَ (بمعْنَى} تَأَبَّنْتُها) ، أَي اقْتَفَيْتُها وتَتَبَّعْتُها، وَهُوَ مَقْلوبٌ عَنهُ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

بأذن
: {البأْذَنَةُ: الاسْتِخْذاءُ والاقْرارُ؛ ذكَرَه المصنِّفُ، رحِمَه اللَّهُ تعالَى فِي بذن وَهَذَا مَوْضِعُه.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ أَيْضاً:

بأسن
:} البأْسَنَةُ: شِبْهُ الجوالِقِ مِن مشاقَّةِ الكتَّانِ، وَقد لَا يُهْمَزُ وسَيَأْتِي. وَقَالَ الْفراء: البأسنة: كسَاء مخيط، يَجْعَل فيع طَعَام ن وَالْجمع: {البَآسِنُ} والبَآسِنَةُ: اسْم للالات الصناع ن قَالَ: وَلَيْسَ بعربي مَحْض

ببن
: ( {البَبْنِيُّ) ، بموحَّدَةٍ مكرَّرَةٍ وكسْرِ النّونِ وياء النِّسْبة.
أَهْمَلَهُ الجماعَةُ.
(هُوَ محمدُ بنُ بِشْرِ بنِ بَكْرٍ) ؛) ويقالُ: ابنُ عليَ، (البَبْنِيُّ المُحدِّثُ) عَن أَبي بكْرٍ أَحْمدَ بنِ محمدِ البرديجيّ الحَافِظ، وَعنهُ محمدُ بنُ أَحمدَ بنِ الفضْلِ؛ كَذَا فِي التبْصِيرِ للحافِظِ؛ كَذَا ذَكَرَه وَلم يبين النِّسْبَة هَذِه إِلَى أَيَ.
قالَ نَصْر:} بَبْن: منْ أُمّهات القُرَى بينَ بادغيس وسرخس.
وقالَ ياقوتُ فِي المعْجمِ: مَدينَةٌ عنْدَ بابيين مِن أَعْمالِ بادغيسِ قُرْبَ هرَاةَ افْتَتَحها سالِمُ مَوْلى شريك بنِ الأَعْورِ من قبلِ عبْدِ اللَّهِ بنِ عامِرٍ فِي سَنَة 31 عنْوَةً.
وقالَ أَبو سعيدٍ:! بَبْنةُ: هِيَ بَوْن غَيْر أَنَّهم نَسَبُوا
(34/227)

إِلَيْهَا {بَبْنيّ، وذَكَرَ محمدَ بن بِشْرٍ المَذْكُورُ؛ ومثْلُه قَوْلُ المَالِينيّ.
وزادَ ابنُ الأثيرِ فِي المَنْسوبِ إِلَيْهَا: أَبا جَعْفرٍ مُحَمَّد بنِ عليِّ بنِ يَحْيَى البَبْنِيّ الهَرَوِيّ عَن الحَسَنِ بنِ سُفْيان، فانْظُرْ إِلَى قُصُورِ المصنِّفِ وتَقْصيرِه.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
حَتَّى يَكُونُوا} بَبَّاناً واحِداً.
قالَ أَبو عُبَيْدٍ: قالَ ابنُ مَهْديّ شَيْئا واحِداً، كَذَا جاءَ فِي حدِيثٍ، وَقد ذَكَرَه المصنِّفُ فِي بَبَبَ كالجوْهرِيِّ، واختلفَ فِي هَذِه الكَلِمَةِ فقيلَ: أَعْجميَّة، وَهُوَ قَوْلُ أَبي سعيدٍ الضَّرِير وأَبي عُبَيْدٍ.
ورَدَّه الأزْهرِيُّ وقالَ: بلْ هِيَ لُغَةٌ يمانيَّةٌ لم تَفْشُ فِي كَلامِ مَعدَ، وَهُوَ والبأْجُ بمعْنًى واحِدٍ.
وقالَ أَبو الهَيْثم: الكَواكِبُ {البابانِياتُ هِيَ الَّتِي لَا يَنْزِلُ بهَا شمْسٌ وَلَا قمرٌ إِنَّما يُهْتَدى بهَا فِي البرِّ والبَحْر، وَهِي شآميَّةٌ، ومهبُّ الشِّمالِ مِنْهَا.
} وبابانُ: محلَّةٌ كبيرَةٌ بأَسْفل مَرْوَ، وَمِنْهَا: أَبو سعيدٍ، عَبْدَةُ بنُ عبْدِ الرَّحيمِ بنِ حَسّان المَرْوَزيُّ {البَابانيُّ.
قالَ أَبو حاتِمٍ: صدُوقٌ.
وأَبو بكْرٍ عُمَرُ بنُ نوحِ بنِ عليِّ بنِ عبادٍ النَّهْروانيُّ يُعْرَف بابنِ البَابانيِّ مِن أَهْلِ بَغْدادَ، مُعْتَزليٌّ، وأَبُوه حَنْبليٌّ، تُوفي سَنَة 404.
} وبابونيا: مِن قُرَى بَغْدادَ، مِنْهَا: أَبو الفضْلِ موسَى بنُ سُلْطان {البابونيُّ المُقْري عَن أَبي الوَقْت.
} وبابين: قريةٌ بالبَحْرِ والنِّسْبَةِ إِلَيْهَا! بابيني.
(34/228)

بتن
: (بُتانٌ، كغُرابٍ) :
(أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ والجماعَةُ.
وَهِي: (ة) مِن قُرَى نَيْسابُور (مِن عَمَلِ طُرَيثِيثَ، مِنْهَا: أَبو الفضْلِ البُتانِيُّ الفَقيهُ الزَّاهِدُ) ، ساكِنُ طُرَيثيث، أَحَدُ الفُضَلاءِ، مِن أَصْحابِ الشافِعِيِّ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ؛ وذَكَرَ الأميرُ ممَّنْ نُسِبَ إِلَيْهَا محمدَ بن عبْدِ الرحمنِ البُتانِيّ من آلِ يَحْيَى بنِ أَكْثَم عَن عليِّ بنِ إبْراهيمَ البُتانِيّ، وَعنهُ عبدُ اللَّهِ بنُ مَحْمود وعليُّ بنُ إبْراهيمَ المَذْكُور مِن أَصْحابِ ابنِ المُبارَك.
(و) بِتَّانُ، (بالكسْرِ) عَن ابنِ الأكْفاني، (أَو بالفتْحِ) ، وَهُوَ المَشْهورُ (والشَّدِّ) فِي الضَّبْطين: (ة بحَرَّانَ، مِنْهَا أَحْمدُ) ؛) كَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ على مَا فِي التبْصيرِ والمُعْجمِ: محمدُ؛ (بنُ جابِرِ) بنِ سِنانٍ الحرَّانيُّ (البَتَّانيُّ) الصَّابي (المُنَجِّمُ) صاحِبُ الزّيج، هَلكَ بعْدَ الثمانمائِة.
(و) شرفُ الدِّيْن (محمدُ بنُ المُهَنَّى بنِ الباتِنِّيِّ) ، هَكَذَا هُوَ بموحَّدَةٍ قبْلَ الألِفِ و (بكسْرِ التَّاءِ) الفَوْقيَّة، (والنّونِ المُشدَّدَةِ) المكْسُورَةِ: (م) مَعْروفٌ بينَ المُحدِّثِين، وَفِيه نَظَرٌ، (لَهُ سَماعٌ) عَن أَبي الفتْحِ بنِ عبْدِ السَّلام.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
بُتانُ، كغُرابٍ: مِن قُرَى مَرْوَ، ذَكَرَه المَالِينيُّ هَكَذَا.
وبتنونُ، كحلزون: قَرْيةٌ مِن أَعْمالِ مِصْرَ بالغَرْبيةِ؛ وذَكَرَها المصنِّفُ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى فِي ب ث ن؛ ولكنَّ المَشْهورَ على الألْسنَةِ وَفِي الكُتُبِ هَكَذَا.
وبُتَنِيْنُ، بضمِّ ثمَّ فتْحٍ وكسْرِ النونِ وياءٍ ساكِنَةٍ، ونونٍ أُخْرى: قَرْيةٌ بسَمَرْقَنْد مِن نواحِي دَبُّوسية، مِنْهَا:
(34/229)

جعْفرُ بنُ محمدِ بنِ بَحْر البُتَنينيُّ رَوَى عَنهُ أَيْضاً القاسِمُ؛ قالَهُ أَبُو سعِيدٍ.
قُلْتُ: ورَوَى أَبو محمدٍ بنُ القاسِمِ هَذَا أَيْضاً عَن إبْراهيمَ بن محمدٍ البتنينيّ؛ ذَكَرَه المَالِينيُّ.
والبَتِينَةُ، كسَفِينَةٍ: قَرْيةٌ مِن أَعْمالِ أَسْيوط.
وبتانة بالكسْرِ: قرْيةٌ مِن أَعْمالِ الدّقهليَّة، وَقد دَخَلْتها.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ أَيْضاً:

بتخذان
: بُتَخَذَانُ، بالضمِّ: قَرْيةٌ مِن قُرَى نَسَفَ، منهَا: أَبو عليَ الحَسَنُ بنُ عبدِ اللَّهِ بنِ محمدِ بنِ الحَسَنِ البُتْخَذَانيُّ النَّسَفيُّ المُقْرىءُ، تُوفي بعْدَ سَنَة إحْدى وخَمْسِين وخَمْسُمائةٍ.

بثن
: (البَثْنَةُ: الأَرضُ السَّهْلَةُ) اللَّيِّنَةُ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
(ويُكْسَرُ) ، هَكَذَا وُجِدَ بخطِّ شَمِرٍ وتَقْييده، والجَمْعُ بَثَنٌ، والفتْحُ أَعْلى.
قالَ الجوْهرِيُّ: وبتَصْغيرِها سُمِّيَت المرْأَةُ بُثَيْنة.
(و) البَثْنةُ: (الزُّبْدَةُ) ، عَن ثَعْلَب.
(و) أَيْضاً: (المرأَةُ الحَسْناءُ) الناعِمَةُ الغَضَّةُ (البَضَّةُ) ، عَنهُ أَيْضاً.
(و) البَثْنَةُ: (النَّعْمةُ فِي النِّعْمةِ) ؛) عَنهُ أَيْضاً.
(و) بَثْنةُ: (ة بدِمَشْقَ) بَيْنها وبينَ أَذْرِعات؛ عَن الأَزْهرِيّ، وَكَانَ سيِّدُنا أَيّوب، عَلَيْهِ السَّلامُ، مِنْهَا.
ويقالُ لَهَا أَيْضاً بَثَنِيَّةُ، بالتَّحْريكِ وياءٍ مُشدَّدَةٍ، وَقد نُسِبَ إِلَيْهَا أَبو الفَرَجِ النَّضرُ بنُ محمدٍ البَثَنِيُّ عَن هشامِ بنِ عرْوَةَ.
قالَ ابنُ حَبَّان، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى: لَا يحتجُّ بِهِ.
(والبَثْنِيَّةُ) ، بالفتْحِ كَمَا هُوَ فِي نسخِ
(34/230)

الصِّحاحِ، وبالتَّحْريكِ أَيْضاً كَمَا ضَبَطَه بعضُهم ويدلُّ لَهُ قَوْل الشاعِرِ الآتِي ذِكْرُه؛ اسمٌ (لحِنْطَةٍ جَيِّدَةٍ مِنْهَا) .
(قالَ الغَنَويّ: بَثَنِيَّةُ الشامِ: حِنْطَةٌ أَو حبَّةٌ مُدَحْرجةُ، قالَ: وَلم أَجِدْ حَبَّةً أَفْضَل مِنْهَا؛ قالَ أَبو رُوَيْشد الثَّقَفيُّ:
فأَدْخَلْتُها لَا حِنْطةً بَثَنِيَّةًتُقابِلُ أَطْرافَ البُيوتِ وَلَا حُرْفا (و) البثينة: (الرَّمْلَةُ اللَّيِّنَةُ، ج) بِثَنٌ، (كعِنَبٍ.
(والبُثُنُ، بضمَّتَيْن: الرِّياضُ) ؛) قالَ الكُمَيْت:
مَباؤكَ فِي البُثُنِ النَّاعِماتِ عَيْناً إِذا رَوَّحَ المؤْصِليقولُ: رِياضُك تَنْعَمُ أَعْيُنَ الناسِ، أَي تُقِرُّ أَعْينَهم إِذا أَراحَ الرَّاعِي، والمَباءُ: المَنْزلُ.
قالَ الجوْهرِيُّ: قالَ أَبو الغَوْث: كلُّ حِنْطَةٍ تَنْبُتُ فِي الأرْضِ السَّهْلةِ فَهِيَ بَثَنِيَّة خِلافُ الجبَليَّة.
قُلْتُ: وبالوَجْهَيْن فُسِّر قَوْلُ خالِدِ بنِ الولِيدِ، رضِيَ اللَّهُ عَنهُ أَنَّه خَطَبَ فقالَ: (إنَّ عُمَر اسْتَعْملني على الشامِ وَهُوَ لَهُ مُهِمٌّ، فلمَّا أَلْقَى الشامُ بَوانِيَه وصارَ بَثَنِيَّة وعَسَلاً عَزَلَنِي واسْتَعْمل غيرِي) .
(وبُثَيْنَةُ العُذْرِيَّةُ، كجُهَيْنَةَ: صاحِبَةُ جَميلٍ) الشَّاعِرِ، مَعْروفَةٌ وَهِي بُثَيْنَةُ بنْتُ حبا بنِ ثَعْلَبَةَ بنِ الهودِ بنِ عَمْرو بنِ الأحب بنِ حن بنِ عذْرَةَ؛ وجَميلٌ هُوَ ابنُ عبدِ اللَّهِ بنِ مَعْمر بنِ الحرِثِ بنِ ظبْيَان بنِ حن، يَجْتَمِعان، وَقد ذَكَرَها فِي أَشْعارِهِ تارَةً هَكَذَا وتارَةً نَكِرةً وتارَةً مُرَخَّمة، وَقد كَانَا فِي زَمَنِ الصَّحابَةِ، رضِيَ اللَّهُ تعالَى
(34/231)

عَنْهُم، وَهِي زَوْجَةُ نبيئةِ بنِ الأَسْودِ العُذْرِيِّ.
(و) بُثَيْنةُ: (ع) على طريقِ السَّفَر (بينَ البَصْرَةِ والبَحْرَيْنِ) ، وَهِي هَضَبَةٌ.
(وأَبو بُثَيْنَةَ شاعِرٌ) مِن هُذَيْل.
(وبَثْنُونُ) ؛) ظاهِرُ سِياقِه أنّه بالفتْحِ وليسَ كذلِكَ بل هُوَ بالتَّحْريكِ؛ (د بمِصْرَ) مِن كُورَةِ الغَرْبيَّة، وَقد تقدَّمَ أَنَّ المَشْهورَ على الألسنَةِ بالتاءِ الفَوْقيَّة، وَقد دَخَلْتُها، وكأنَّ اشْتِقاقَها مِن البَثْنَةِ وَهِي النَّعْمةُ لمَا فِيهَا مِن الخصْبِ والخيْرِ الكَثيرِ.
(ويوسُفُ بنُ بُثَّانٍ، كرُمَّانٍ، مُحدِّثٌ مِصْرِيٌّ) عَن عُقَيْلِ بن خالِدِ، وَعنهُ هَارونُ بنُ سعيدٍ الإيليُّ.
زادَ الحافِظُ الذَّهبيُّ: وسعيدُ بنُ بُثَّان رَوَى عَنهُ هَارُونُ بنُ سعيدٍ الإيلي.
قالَ الحافِظُ: كَذَا بخطِّه وليسَ فِي كتابِ ابنِ مَاكُولَا إلاَّ سعيد فَقَط، وَلم يَذْكر يوسُفَ، فيُحْتَمل أَنْ يكونَ يوسُفُ أَخَاً لسعيدٍ، واللَّهُ تَعَالَى أَعْلَم.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
بَثْنَةُ: اسمُ رَمْلَةٍ، وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّي لجميلٍ:
بَدَتْ بَدْوةً لمَّا اسْتَقَلَّتْ حُمولُهابِبَثْنةَ ين الجُرْفِ والحاجِ والنُّجْلِوسَمَّوا بَثْنَة.
والبَثَنِيَّةُ: الزبدة.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ أَيْضاً:

بجن
:) ببَجَّانَةُ، بالتَّشْديدِ: مَدينَةٌ بالأَنْدَلُسِ مِن أَعْمالِ المريةِ بَيْنها وبينَ المرية فرْسَخانِ، مِنْهَا: أَبو الفضْلِ مَسْعودُ بنُ أَبي الفَضْلِ البَجَّانيُّ، وُلِدَ سَنَة 307.
(34/232)

وبِجانُ، ككِتابٍ: موْضِعٌ بالقُرْبِ مِن أَصْبهان.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

بجستان
:) بِجِسْتانُ، بكسْرِ الموحَّدَةِ وبالجيمِ: مِن قُرَى نَيْسابُور، عمرَها اللَّهُ تَعَالَى بالإسْلامِ وأَهْلِه.

بحن
: (البَحْوَنُ، كجَعْفَرٍ: رَمْلٌ مُتَراكِمٌ) ؛) قالَ:
من رَمْلِ تُرْنَى ذِي الرُّكامِ البَحْون (و) البَحْوَنُ مِن الرِّجالِ: (من يُقارِبُ فِي مِشْيَتِه ويُسْرِعُ.
(و) البَحْوَنُ: (ضَرْبٌ من التَّمْرِ) ؛) حَكَاه ابنُ دُرَيْدٍ؛ قالَ: لَا أَدْرِي مَا حَقِيقَتَه.
(و) بَحْوَنٌ: (اسمُ) رجُلٍ.
(و) البَحْوَنَةُ، (بهاءٍ: المرْأَةُ القَصيرَةُ) العَظيمَةُ البَطْنِ.
(و) أَيْضاً: (القِرْبَةُ الواسِعَةُ البَطْنِ) ، نَقَلَهُ الجوْهرِيُّ؛ وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّي للأَسْودِ بن يَعْفَر:
جَذْلان يَسَّرَ جُلَّةً مكنوزةًحَبْناءَ بَحْوَنةً ووَطْباً مِجْزَما (و) بَحْوَنَةُ: (اسمُ) رَجُلٍ.
(والبَحْنانَةُ: الجُلَّةُ العَظيمَةُ) البَحْرانِيَّة الَّتِي يحمل فِيهَا الكَنْعَد المالِحُ؛ عَن أَبي عَمْرٍ و؛ (كالبَحْناءِ.
(و) البَحْنانَةُ: (شَررَةٌ عَظيمَةٌ من شَرر النَّارِ) ، وَبِه فُسِّر الحدِيثُ: (إِذا كانَ يَوْمُ القِيامَةِ تخرجُ بَحْنانَةٌ من جهَنَّم فتلْقُطُ المُنافِقِيْن لَقْطَ الحَمامَةِ القِرْطِمَ) .
(وعبدُ اللَّهِ بنُ بحنة) ، هَكَذَا فِي النُّسخِ، والصَّوابُ بإثْباتِ الألفِ بَيْنهما،
(34/233)

وبُحَيْنَةُ، (كجُهَيْنَةَ) ، اسمُ امْرأَةٍ عَن أَبي حَنيفَةَ؛ (صَحابيٌّ) ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ، وَهُوَ حَليفُ عَبْدِ المطَّلبِ بنِ عبْدِ مَنَاف، ناسِكٌ يَصُومُ الدَّهْرَ، وكانَ ينزلُ بَطْنَ أريم؛ (وَهِي أُمُّه وأَبُوهُ مالِكُ بنُ مالِكٍ) ، صَوابُه مالِكُ بنُ العتبِ الأزْديُّ، أَزَدشَنُوءَةَ، وأمُّه بُحَيْنَةُ هِيَ بنْتُ الحرِثِ مُطّلبيةٌ قُرَشِيَّةٌ يقالُ اسْمُها عبْدَةُ وَلها صحْبَةٌ أَيْضاً، قَسَمَ لَهَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم من خَيْبَرَ. ووَقَعَ فِي البُخارِي: مالِكُ بنُ بُحَيْنَةَ، وَهُوَ وهمٌ عَن شعْبَةَ وَفِي م ف ق على الصَّوابِ، والحَدِيث لابْنِه عَبْدِ اللَّهِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
بَحْنةُ: نَخْلَةٌ مَعْروفَةٌ.
وبناتُ بَحْنَة: ضَرْبٌ من النخْلِ طِوالٌ.
وقالَ الجوْهرِيُّ: بَحْنَةُ اسمُ امْرأَةٍ نُسِبَتْ إِلَيْهَا نَخْلاتٌ كُنَّ عنْدَ بَيتِها كانتْ تقولُ: هُنَّ بَناتي، فقيلَ: هُنَّ بَناتُ بَحْنَة.
قالَ ابنُ بَرِّي: حَكَى أَبو سَهْلٍ عَن التَّمِيمِيّ فِي قوْلِهم: نبت بَحْنةَ أنَّ البَحْنةَ نَخْلَةٌ مَعْروفَةٌ بالمَدِينَةِ، وَبهَا سُمِّيتِ المَرْأَةُ بَحْنَةَ، والجَمْعُ بَناتُ بَحْنٍ، اه.
ويقالُ للرَّجُلِ الطَّويلِ: ابنُ بُحَيْنَةَ.
وابنُ بَحْنَةَ: اسمٌ للسوطِ.
قالَ الأَزْهرِيُّ: لأنَّه يُسَوّي مِن قُلوسِ العَراجِين.
ورجُلٌ بَحْوَنٌ وبَحْوَنَةٌ: عَظيمُ البَطْنِ.
والبَحْوَنَةُ: الجُلَّةُ العَظيمَةُ.
ودلْوٌ بَحْوَنٌ: عَظيمٌ كثيرُ الأَخْذِ للماءِ.

بحثن
: (بَحْثَنَ فِي الأَمْرِ بَحْثَنَةً) :
(أَهْمَلَهُ الجَوْهرِيُّ وصاحِبُ اللِّسانِ.
وقالَ غيرُهُما: أَي (تَراخَى فِيهِ) .
(34/234)

بخن
: (البَخْنُ) :
(أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ.
قالَ ابنُ سِيْدَه: (هُوَ الطَّويلُ مِنَّا) كالمَخْن؛ قالَ: وأُراهُ بَدَلاً.
(وابْخأَنَّ، كاقْشَعَرَّ وادْهامَّ: ماتَ) ، يقالُ بالهَمْزَةِ وبغيرِهِ.
(وابْخَنَّ، كاسْوَدَّ: نامَ.
(و) أَيْضاً: (انْتَصَبَ) قائِماً؛ (ضِدٌّ.
(وابْخَنَّتِ (الناقَةُ: تَمَدَّدَتْ للحالِبِ، كابْخَانَّتْ) ، كادْهَامَّتْ، وكذلِكَ ابْخَأَنَّتْ كاقْشَعَرَّتْ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
بَخَنَ، فَهُوَ باخِنٌ: طالَ؛ وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّي، رَحِمَه اللَّهُ:
فِي باخِنٍ منْ نهارِ الصيفِ مُحْتَدمِ وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

بخجرميان
:) بخجرميان: مِن قُرَى مَرْوَ.
(
بخدن
: (البَخْدَنُ، كَجَعْفَرٍ والَّدالُ مُهْمَلَةٌ) :
(أَهْمَلَهُ الجَوْهرِيُّ.
وَفِي اللِّسانِ: هِيَ (الجارِيَةُ الناعِمَةُ) الرَّخِصةُ التارَّةُ.
(و) أَيْضاً: (اسمُ امْرأَةٍ) ؛) قالَ:
يَا دارَ عَفْراءَ ودارَ البِخْدِنِ يُرْوَى: كجَعْفَرٍ وزِبْرِجٍ، وبَخْدِنٍ، بفتْحِ الباءِ وكسْرِ الدالِ.

بدن
: (البَدَنُ، مُحرَّكةً، من الجَسَدِ مَا سِوَى الرَّأْسِ والشَّوَى) .
(وَفِي الْمغرب: البَدَنُ مِن المنْكِبِ إِلَى الأليةِ.
وقالَ الأَزْهرِيُّ: يُطْلَقُ على جمْلَةِ الجَسَدِ كَثيراً؛ وقوْلُه تَعَالَى: {فاليومَ تُنَجِّيكَ ببَدَنِك} ؛ قَالُوا: بجَسَدٍ لَا رُوحَ فِيهِ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
(34/235)

(أَو) البَدَنُ: (العُضْوُ) ؛) عَن كُراعٍ؛ (أَو خاصٌّ بأَعْضاءِ الجَزورِ) ، هَكَذَا خَصَّه كُراعٌ مَرَّةً.
(و) البَدَنُ: (الرَّجُلُ المُسِنُّ) ؛) أَنْشَدَ الجوْهرِيُّ للأَسْودِ بن يَعْفُر:
هَل لِشَبابٍ فاتَ من مَطْلَبِأَمْ مَا بكاءُ البَدَنِ الأَشْيَبِ؟ وَفِي التَّهْذيبِ: أَو مَا بُكاءُ.
(و) البَدَنُ: (الدِّرْعُ القَصيرَةُ) ؛) كَمَا فِي الصِّحاحِ.
زادَ ابنُ سِيْدَه: على قدرِ الجَسَدِ. وَمِنْهُم مَنْ قالَ: القَصيرَةُ الكُمَّيْنِ.
وقيلَ: هِيَ الدِّرْعُ عامَّة؛ وَبِه فَسَّر ثَعْلَب قوْلَه تعالَى: {فاليومَ نُنَجِّيك بِيَدَنِك} . قالَ: بدِرْعِكَ، وذلِكَ أنَّهم شَكُّوا فِي غَرَقِه فأَمَرَ اللَّهُ تَعَالَى البَحْرَ أَن يَقْذِفَه على دَكَّةٍ فِي البَحْرِ ببَدَنِه، أَي بدِرْعِه، فاسْتَيْقَنوا حينَئِذٍ أنّه غَرِقَ.
قالَ الجوْهرِيُّ. قالَ الأَخْفَش: وَهَذَا ليسَ بشيءٍ.
وَفِي حدِيثِ عليَ: لمَّا خَطَبَ فاطِمَةَ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُمَا: قيلَ: (مَا عنْدَكَ؟ قالَ: فَرَسي وبَدَني) .
وَفِي حدِيثِ سَطيحٍ: (أَبْيَضُ فَضْفاضُ الرِّداءِ والبَدَنِ) ، أَي واسِعُ الدِّرْعِ. يُريدُ بِهِ كثْرةَ العَطاءِ؛ (ج أَبْدانٌ) .
(حكَى اللّحْيانيُّ: إنَّها لحَسَنَةُ الأبْدانِ.
قالَ أَبو الحَسَنِ: كأَنَّهُمْ جَعَلُوا كلّ جُزْءٍ مِنْهَا بَدَناً ثمَّ جَمَعُوه على هَذَا؛ قالَ حُمَيْدُ بنُ ثَوْرٍ:
إنَّ سُلَيْمى واضِحٌ لَبَّاتُهالَيِّنة الأَبدانِ من تحتِ السُّبَجْ (و) البَدَنُ: (الوَعِلُ المُسِنُّ) ؛) قالَ يَصِفُ وَعِلاً وكَلْبةً:
قد قُلْتُ لما بَدَتِ العُقابُوضَمَّها والبَدَنَ الحِقابُ: جِدِّي لكلِّ عاملٍ ثَوابُوالرأْسُ والأَكْرُعُ والإِهابُ العُقابُ: اسمُ كَلْبةٍ، والحِقابُ: جَبَلٌ
(34/236)

بعَيْنِه؛ يقولُ: اصْطادِي هَذَا التيْسَ وأَجْعلُ ثَوابَكَ الرأْسَ والأَكْرُعَ والإهابَ؛ (ج أَبْدُنٌ) ؛) قالَ كثيِّرُ عزَّةَ:
كأَنَّ قُتودَ الرَّحْلِ مِنْهَا تُبِينُهاقُرونٌ تَحَنَّتْ فِي جَماجِمِ أَبْدُنِ (و) البَدَنُ: (نَسَبُ الرَّجُلِ وحَسَبُه) ؛) قالَ:
لَهَا بَدنٌ عاسٍ ونارٌ كريمةٌ بمُعْتَرِكِ الآرِيِّ بَين الصَّرائِمِ (والبادِنُ والبَدينُ والمُبَدَّنُ، كمُعَظَّمٍ) :) السَّمِينُ (الجَسِيمُ) .
(وَفِي حدِيثِ ابنِ أَبي هالَةَ: (بادِنٌ مُتَماسِكٌ) ؛ البادِنُ: الضَّخْمُ؛ والمُتَماسِكُ: الَّذِي يُمْسِكُ بعضُ أَعْضائِهِ بَعْضًا، فَهُوَ مُعْتدلُ الخَلْقِ. (وَهِي بادِنٌ وبادِنَةٌ وبَدِينٌ) ومُبَدَّنَةٌ؛ (ج) بُدُنٌ، (ككُتُبٍ ورُكَّعٍ) ؛) وأَنْشَدَ ثَعْلَب:
فَلَا تَرْهَبي أَنْ يَقْطعَ النَّأْيُ بَيْنناولمَّا يُلَوِّحْ بُدْنَهُنَّ شُروبُوقالَ زُهَيرٌ:
غَزَتْ سِماناً فآبَتْ ضُمّراً خُدُجاً من بَعْدِ مَا جَنَّبوها بُدَّناً عُقُقا (وَقد بَدُنَتْ، ككَرُمَ ونَصَرَ) ، وقدمَ الجوْهرِيُّ اللّغَة الأَخيرَةَ، (بَدْناً) ، بالفتْحِ (ويُضَمُّ) ، وَعَلِيهِ اقْتَصَرَ الجوْهرِيُّ، (وبَداناً وبَدانَةً بفتْحِهما) ؛) قالَ:
وانْضَمَّ بُدْنُ الشيخِ واسْمَأَلاَّ إنَّما عَنَى بالبُدْنِ هُنَا الجوْهرَ الَّذِي هُوَ الشَّحْم، لَا يكونُ إلاَّ على هَذَا لأنَّك إِن جَعَلْتَ البُدْنَ عَرَضاً جَعَلْتهُ محلاًّ للعرضِ.
(وبَدَّنَ تَبْدِيناً: أَسَنَّ وضَعُفَ) ؛) قالَ حُمَيْد الأرقط:
وكنْتُ خِلْتُ الشَّيْبَ والتَّبْديناوالهَمَّ ممَّا يُذْهِلُ القَرِينا
(34/237)

وَفِي الحدِيثِ: (إنِّي قد بَدَّنْتُ فَلَا تُبادرُوني فِي الرّكوعِ والسّجودِ) ؛ أَي كَبِرْتُ وأَسْنَنْتُ؛ هَكَذَا ذَكَرَه الأُمويُّ؛ ويُرْوَى: قد بَدُنْتُ، ككَرُمْتُ، أَي سَمِنْتُ وضَخُمْتُ؛ والوَجْه الأَوَّل.
(و) بَدَّنَ (فلَانا) تَبْدِيناً: (أَلْبَسَه) بَدناً أَي (دِرْعاً.
(والمِبْدانُ: الشَّكورُ السَّريعُ السِّمَنِ) ؛) قالَ:
وإِنِّي لمِبْدانٌ إِذا القومُ أَخْمصُواوَفيٌّ إِذا اشْتَدَّ الزَّمانُ شَحُوب (والبَدَنَةُ، محرَّكةً، مِن الإِبِلِ والبَقَرِ: كالأُضْحِيَةِ من الغَنَمِ تُهْدَى إِلَى مكَّةَ) .
(وَفِي الصِّحاحِ: ناقَةٌ أَو بَقَرَةٌ تُنْحَرُ بمكَّةَ؛ (للذَّكَرِ والأُنْثَى) ؛) فالتاءُ للوحدَةِ لَا للتَّأْنِيثِ.
قالَ أَبو بكْرٍ: سُمِّيت بذلِكَ لعِظَمِها وضَخامَتِها أَو لسِنِّها.
وَفِي الصِّحاحِ: لأنَّهم كَانُوا يُسَمِّنونَها.
وقالَ الزجَّاجُ: لأنَّها تُبَدَّنُ، أَي تُسَمَّنُ.
ونَقَلَ النّوويّ فِي التّحْريرِ عَن الأَزْهرِيّ أنَّها تكونُ مِن الإِبِلِ والبَقَرِ والغَنَمِ.
قالَ النّوويُّ: وَهُوَ شاذٌّ.
وقيلَ: البَدَنَةُ مِن الإِبِلِ فَقَط، وأُلْحِقَتِ البَقَرَةُ بهَا بالسنَّةِ.
قالَ شيْخُنا، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى: الَّذِي فِي تهْذِيبِ الأزْهرِيّ: البَدَنَةُ مِن الإِبِلِ فَقَط، والهَدْيُ مِن الإِبِلِ والبَقَرِ والغَنَمِ؛ وَمَا حَكَاه عَنهُ النّوويُّ فِي تحْرِيرِه قيلَ: إنَّه خَطَأٌ نَشَأَ مِن سقطٍ فِي نسخةِ النّوويّ؛ نَقَلَ ذلِكَ كلَّه الحافِظُ ابنُ حَجَر، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى فِي شرْحِ البُخاري.
قالَ: وحَكَى ابنُ التِّين عَن ابنِ مالِكٍ أنَّه كانَ يَتَعَجَّب ممَّنْ يَخصُّ البَدَنَةَ بالأُنْثى.
(ج ككُتُبٍ) مثْلُ ثَمَرَةٍ وثُمُرٍ ويُخَفَّفُ أَيْضاً، وَلَا يُقالُ بَدَنٌ، وَإِن كَانُوا قَالُوا خَشَبٌ وأَجَمًّ وأَكَمٌ ورَخَمٌ، اسْتَثْناهُ اللّحْيانيُّ من هَذِه. ويُجْمَعُ أَيْضاً
(34/238)

على بَدَنات.
(وبادَنُ، كهاجَرَ: ة ببُخارا) ، أَو سَمَرْقَنْد، (مِنْهَا: أَبو عبدِ اللَّهِ) محمدُ بنُ الحَسَنِ بنِ جَعْفرِ بنِ غَزوَان (البادِنِيُّ) البُخارِيُّ (الشَّاعِرُ المُجَوِّدُ) ، كانَ يمدَحُ الوَزيرَ البلعميّ وغيرَه، وكانَ ضَريراً، تُوفي فِي صَفَر سَنَة 368. وضَبَطَه الحافِظُ الذهبيُّ بذالٍ مُعْجمةٍ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
البُدْنُ، بالضمِّ وبضمَّتَيْن، كعُسْرٍ وعُسُرٍ: السِّمَنُ والاكتِنازُ؛ وأَنْشَدَ الجوْهرِيُّ لرَّاجزِ، وَهُوَ ابنُ البَرْصاء:
كأَنّها من بُدُنٍ وإِيفارْدَبَّت عَلَيْهَا ذَرِاباتُ الأَنْبارْوالبُدْنُ أَيْضاً: جَمْعُ بَدَنَةٍ، وَبِه أَيْضاً جاءَ القُرْآنُ العَزيزُ: والبُدْنُ جعَلْناها لكُم مِن شعائِرِ اللَّهِ.
ويقالُ للحيَّةِ الصَّغيرَةِ البدنُ تَشْبيهاً بالدِّرْعِ.
وبُدُونٌ، جَمْعُ بَدَنٍ للوَعِلٍ المُسِنِّ، وَهُوَ نادِرٌ، عَن ابنِ الأَعْرابيِّ.
وشبرُ بَدِّين، بفتْحِ الباءِ وكسْرِ الَّدالِ المُشدَّدَةِ قرْيَةٌ بمِصْرَ مِن أَعْمالِ الدقهلية.
وبهمٌ بَدَنٍ، بالتحْرِيكِ: موْضِعٌ.
وبُدْنٌ، بالضَّمِّ: موْضِعٌ فِي أَشْعارِ ابنِ فزَارَةَ؛ عَن نَصْر.
وبُدَيْنٌ، كزُبَيْرٍ: اسمُ ماءٍ.
وبُدْيانا، بالضَّمِّ: مِن قُرَى نَسَفَ.
(34/239)

وبَدْنُ بنُ دبارٍ، بالفتْحِ، عَن عليَ، وَعنهُ سماكُ بنُ حَرْبٍ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

بدرشين
:) بدرشين: قرْيَةٌ بمِصْرَ قَرِيبَةٌ، وَقد دَخَلْتُها، مِنْهَا: الشمسُ محمدُ بنُ عليِّ بنِ محمدِ بنِ محمدِ بنِ أَحمدَ الشافِعِيُّ وُلِدَ سَنَة ستَ وثَمانِين وسَبْعمائةٍ، أَجازَهُ الزَّيْن العِراقيُّ وابنُ جماعَةَ، تُوفي سَنَة 846.

بِدُونِ
:) (وبَداوُنُ، بفتْح الباءِ، وضمِ الواوِ: مَدينَةٌ بالهِنْدِ، مِنْهَا: الشَّيخُ العارِفُ باللَّهِ تَعَالَى محمدُ بنُ أَحمدَ الخالِدِيُّ الشَّهيرُ بنظام الأَوْلياء، نَفَعَنا اللَّهُ تَعَالَى ببركاتِهِ.

بذن
: (البَأْذَنَةُ) :
(أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وَهُوَ (الاسْتِخْذاءُ والإقْرَارُ بالأَمْرِ والمَعْرِفَةُ بِهِ؛ وَقد بَأْذَنَ يُبَأْذِنُ) .
(وقالَ ابنُ شُمَيْلٍ فِي المنْطِقِ: بأْذَنَ بفلانٍ من الشَّرِّ بأْذَنَةً، وَهِي المُبَأْذَنَةُ، مَصْدرٌ. ويقالُ: أَنائِلاً تُريدُ ومُعَتْرَسَةً، أَرادَ بالمُعَتْرَسَةِ الاسمَ يُريدُ بِهِ الفِعْلَ مِثْل المُجاهَدَةِ.
(وكانَ من حَقِّ البَأْذَنَةِ أَنْ يُذْكَرَ فِي أَوَّلِ الفَصْلِ) لكوْنِها مَهْموزَةً، (وإِنَّما ذكَرُوهُ هُنَا) ؛) وَقد قَلَّدَهُم المصنِّفُ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى فِي ذلِكَ.
(وباذانُ الفارِسِيُّ مِن الأَبْناءِ) ، أَي مِن أَبْناءِ الفُرْس ممَّنْ وُلِدَ باليَمَنِ، (أَسْلَم فِي حياةِ النبيِّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم.
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
باذَنُ، كهاجَرَ: من قُرَى خابران
(34/240)

بنواحِي سَرْخَس، وإليها نُسِبَ أَبو عبدِ اللَّهِ الشاعِرُ المَذْكُورُ؛ وَهَكَذَا ضَبَطَه الحاكِمُ فِي تارِيخ نَيْسابُورَ والذَّهبيُّ وياقوتُ.
وباذانُ فَيْروز: اسمٌ لمَدَينَةِ أَرْدَبيل.
وباذانُ الكتابِ: ناحِيَةٌ مِن أَعْمالِ الأَهْوازِ.
وباذينةُ: نوْعٌ مِن الحُلْويات.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

بذبن
:) باذبِيني بكسْرِ الموحَّدَةِ: مَدينَةٌ تحْتَ وَاسطَ على ضفَّةِ دجْلَةَ، وَمِنْهَا: أَبو الرّضا أَحمدُ بنُ مَسْعودٍ سَمِعَ مِن قاضِي المَارِسْتان، تُوفي سَنَة 592، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى.
وباذَبِينُ: اسمُ رجُلٍ كانَ رَسُولاً للحجَّاجِ؛ وأَنْشَدَ ثَعْلَب لرجُلٍ من بَني كِلابٍ:
نشدْتُكَ هلْ يَسُرُّكَ أَنَّ سَرْجيوسَرْجَك فوقَ بَغْلٍ باذَبِيني؟ قالَ: نِسْبَة إِلَى هَذَا الرَّجلِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

باذنجان
:) باذَنْجانُ: قد يَذْكُرُه المصنِّفُ كثيرا فِي أَثناءِ كتابِهِ، وأغفل عَن ذِكْرِه، وَهَذَا موْضِعُ ذِكْرِه، وَهُوَ مَعْروفٌ.
والباذنجانية: قرْيَةٌ بمِصْرَ مِن أَعْمالِ قويسنا، وإليها يُنْسَبُ محمدُ بنُ أَبي الحَسَنِ الباذنجانيُّ المصْرِيُّ النَّحويُّ، كَانَ فِي أَيامِ كَافُور، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى.
(34/241)

) وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

بذندون
:) بذندون: بَلَدٌ بالثّغورِ، ماتَ بهَا المَأْمونُ فنُقِلَ إِلَى طَرسوس، ودُفِنَ بهَا، ولطَرسوسَ بابُ يقالُ لَهُ بابٌ بذندان.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

بذيخون
ُ؛ قَرْيَةٌ مِن أَعْمالِ بُخارَى، مِنْهَا: أَحمدُ بنُ إسْماعيلِ بنِ أَحمدَ البذنجونيُّ.

برن
: (البَرْنِيُّ) ، بالفتْحِ: (تَمْرٌ م) مَعْروفٌ أَصْفَرُ مُدَوَّرٌ، وَهُوَ أَجْودُ التَّمْر، واحِدَتُه بَرْنِيَّةٌ.
وقالَ الأَزْهرِيُّ: ضَرْبٌ مِن التَّمْرِ أَحْمَرُ مُشْرَبٌ بصُفْرةٍ كثيرُ اللِّحاءِ عَذْب الحَلاوَةِ.
يقالُ: نَخْلَةٌ بَرْنِيَّةٌ، ونَخْلٌ بَرْنِيٌّ؛ قالَ الرَّاجِزُ:
بَرْنِيُّ عَيْدانٍ قَليلٌ قشْرُهْ وَهُوَ (مُعَرَّبٌ) و (أَصْلُه بَرنِيكْ، أَي الحِمْلُ الجَيِّدُ) .
(وقالَ أَبو حَنيفَةَ: إنَّما هُوَ بارِنيُّ، فالبارُ الحَمْلُ، ونِيٌّ تَعْظيمٌ، ومُبالَغَةٌ، وقوْلُ الرَّاجزِ:
وبالغَداةِ فلق البَرْنِجِّ أَرادَ البَرْنِيَّ فأُبْدَلَ مِن الياءِ جِيماً.
(وعليُّ بنُ عبدِ الرحمانِ بنِ الأَشْقَرِ بنِ البَرْنِيِّ) ، عَن نَصْرِ بنِ الحَسَنِ الشاسيّ، هَكَذَا ذَكَرَه الذَّهبيُّ.
قالَ الحافِظُ: صَوابُه عبْدُ الرحمانِ بنُ عليَ.
قُلْتُ: وَهَكَذَا ذَكَرَه ابنُ النجَّارِ أَيْضاً وَلم يَذْكرْ مَنْ رَوَى عَنهُ؛ وَقد رَوَى عَنهُ
(34/242)

سبْطُه أَبو الفَرَجِ ذاكرُ اللَّهِ بنُ إبْراهِيمَ أَحَدُ شيوخِ ابنِ النجَّارِ، ماتَ سَنَة 601.
(وسِتُّ الأدَبِ: بِنْتُ المُظَفَّرِ بنِ البَرْنِيِّ، رَوَيَا) .
(قُلْتُ: وأَخُوها أَبو إسْحاق إبراهيمُ نَزِيلُ المَوْصِلِ رَوَى عَن ابنِ البطي وَهُوَ والدُ ذَاكِر اللَّهِ المَذْكُور، وأَبو بكْرٍ حدَّثَ أَيْضاً، وأَبو طاهِرِ بنُ عبْدِ الرّحمانِ بنِ الأشْقَر سَمِعَ مِن ابنِ الحُصَيْنِ، وأَبو مَنْصورٍ أحمدُ ذَاكر اللَّه حدَّثَ عَن القاضِي أَبي الحُسَيْنِ بنِ أَبي يَعْلى الفرَّاء، وَهُوَ آخِرُ مَنْ حدَّثَ عَنهُ، ماتَ سَنَة 608، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى، ومحمدُ بنُ إبراهيمَ بنِ المُظَفَّر المَذْكُور سَمِعَ مِنْهُ الدّمياطيّ.
(والبَرْنِيَّةُ: إناءٌ من خَزَفٍ) ؛) كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وَفِي المُحْكَم: شبْهُ فخَّارَةٍ ضخْمةٍ خَضْراء، ورُبَّما كانتْ مِن القَوارِيرِ الثّخانِ الواسِعَةِ الأَفْواه.
(و) البَرْنِيَّةُ: (الدَّيكُ الصَّغيرُ أَوَّلَ مَا يُدْرِكُ، ج بَرانِيٌّ) ، لُغَةٌ عَربيَّةٌ.
وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: البَرْنِيُّ الدِّيكَةُ.
(ويَبْرينُ، أَو أَبْرينُ، ع) ؛) قالَ الأَزْهرِيُّ: قَرْيَةٌ ذاتُ نَخْلٍ وعيونٍ عَذْبَةٍ، (بحِذاءِ الأَحْساءِ) فِي دِيارِ بَني سعْدٍ.
هُنَا ذَكَرَه المصنِّفُ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى مُقَلِّداً للجَوْهرِيِّ.
وقالَ ابنُ بَرِّي: حَقّ يَبْرِين أنْ يُذْكَرَ فِي فَصْلِ بَرَى مِن بابِ المُعْتل، لأنَّ يَبْرينَ مثْل يَرْمينَ، وَهُوَ مَذْهَبُ أَبي العَبَّاس وَهُوَ الصَّحيحُ. قالَ: والدَّليلُ على صحَّةِ ذلكَ قَوْلُهم فِي الرَّفْع: يَبْرونَ، ويَبْرينَ فِي النّصْبِ والجرِّ، وَهَذَا قاطِعٌ بزيادَةِ النونِ؛ قالَ: وَلَا يجوزُ أَنْ يكونَ يَبْرينَ فَعْلينَ لأنَّه لم يأْتِ لَهُ نظيرٌ، وإنّما فِي الكَلامِ فِعْلينٌ مثْلُ غِسْلينٍ.
(وأَبْرِينَةُ، ويُكْسَرُ: ة بمَرْوَ.
(وبُرِينُ، بالضَّمِّ) وكسْرِ الرَّاءِ؛ (لَقَبُ
(34/243)

(عبدِ اللَّهِ أَبي هِنْدٍ الدَّارِيُّ صَحابِيٌّ) .) ويقالُ: اسْمُهُ بُرِيرُ، كَمَا وُجِدَ بخطِّ أَبي العَلاءِ الفَرَضِيِّ؛ وقيلَ: بر، وقيلَ: يَزيدُ، وقيلَ: هُوَ أَبو هِنْدِ بنُ بر، وَقيل: أَبو البرَّاءأَخُو تَمِيمٍ الدَّارِيّ، وقيلَ: ابنُ عَمِّه، وَفِيه اخْتِلافٌ كثيرٌ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
برنٌ: قَرْيةٌ وإليها نُسِبَ التَّمْر؛ كَمَا فِي معْجمِ البَكْري.
وبريانُ: قرْيَةٌ ببَلَخ عَن المَالِيني.
وبرنوةُ: قَرْيَةٌ مِن قُرَى نَيْسابُورَ.
وبُرْيانَةُ، بالضمِّ: قَرْيَةٌ بالأَنْدَلُسِ شَرْقي قُرْطُبَة.
وبَرَنُ، محرَّكةً: مَدينَةٌ بالهِنْدِ، وَمِنْهَا: الإمامُ ضِياءُ الدِّيْن المُحْتسبُ مُؤَلِّفُ كِتابِ الاحْتِسَابِ وغيرِهِ.
وبيرونُ بالسِّنْدِ: كَذَا فِي صفاتِ الأَطبَّاء لابنِ أَبي ضبعَةَ.
قُلْتُ: مِنْهَا أَبو الرّيحان المُنَجِّم واسْمُه أَحمدُ بنُ محمدٍ مُؤَلِّفُ كتابِ الجَماهِر فِي الجَواهِرِ، والتَّفْهِيم فِي التَّنْجيم.

برثن
: (البُرْثُنُ، كقُنْفُذٍ: الكَفُّ) بِكَمالِها (مَعَ الأصابِعِ.
(و) قيلَ: هُوَ (مِخْلَبُ الأسَدِ أَو هُوَ للسَّبُعِ كالإِصْبَعِ للإِنْسانِ) .
(وقالَ الأصْمعيُّ: البَراثِنُ مِن السِّبَاعِ والطَّيْرِ بمنْزِلَةِ الأَصابِعِ مِن الإنْسانِ؛ قالَ: والمِخْلَبُ ظُفُر البُرْثُنِ؛ ومثْلُه قَوْلُ أَبي زيْدٍ.
وقالَ اللَّيْثُ: البَراثِنُ: أَظْفارُ مَخالِبِ الأسَدِ.
وأَنْشَدَ
(34/244)

الجوْهرِيُّ لامْرِىءِ القَيْسِ:
وتَرى الضَّبَّ حَقِيقا ماهِراً رَافِعاً بُرْثُنَه مَا يَنْعَفِرْوالرِّوايَةُ: ثانِياً بُرْثُنَه، يَصِفُ مَطَرا كثيرا أَخْرَجَ الضَّبَّ من حُجْرِه، فعامَ فِي الماءِ ماهِراً فِي سِباحَتِه يَبْسُطُ بَراثِنَه ويَثْنِيها فِي سِباحَتِه، وقولُه: مَا يَنْعَفِر أَي لَا يُصِيبُ بَراثِنَه التُّرابُ.
وَقد تُسْتعارُ البَراثِنُ لأَصابِعِ الإنْسانِ، كَمَا قالَ ساعِدَةُ بنُ جُؤَيَّة يَذْكُر النَّحْلَ ومُشْتَار العَسَلِ:
حَتَّى أُشِبَّ لَهَا وطالَ إيابُهاذُو رُجْلَةٍ شَثْنُ البَراثِنِ حَجْنَبُوفي حدِيثِ القبائِلِ: سُئِلَ عَن مُضَرَ فقالَ: (تَمِيمٌ بُرْثُمَتُها وجُرْثُمَتُها) .
قالَ الخطابيُّ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى: إنَّما هُوَ بُرْثُنَتُها، بالنّونِ، أَي مَخالِبُها، يُريدُ شَوْكَتَها وقُوَّتَها، والميمُ والنُّونُ يَتَعاقَبَانِ، فيجوزُ أَنْ تكونَ الميمُ لُغَة، ويجوزُ أنْ تكونَ بَدَلا لازْدِواجِ الكَلامِ فِي الجُرْثُومَة.
(و) بُرْثُنُ: (قَبيلَةٌ) مِن بَني أَسَدٍ؛ أَنْشَدَ سِيْبَوَيْه لقَيْسِ بنِ المُلَوَّح:
لخُطَّابُ لَيْلى يالَ بُرْثُنَ منكُمُأَدَلُّ وأَمْضَى من سُلَيكِ المَقانِبِوأَنْشَدَه الجَوْهرِيُّ لقُرَّان الأَسَدِيّ؛ وقالَ:
لَزُوَّارُ لَيْلى منكُمُ آلَ بُرْثُنعلى الهَوْلِ أَمْضَى من سُلَيْكِ المَقانِبِوالمَشْهورُ فِي الرِّوايَةِ الأوّلُ.
(وعبدُ الرَّحمنِ بنُ أُمِّ بُرْثُنٍ: تابِعِيٌّ) ، هَكَذَا فِي سائِرِ النُّسخِ، والصَّوابُ: عبدُ الرحمنِ بنُ آدَمَ مَوْلَى أُمِّ بُرْثُنٍ.
(34/245)

ويقالُ أَيْضاً بالميمِ، وَقد ذَكَرَه المصنِّفُ هُنَاكَ، ونبَّهنا عَلَيْهِ.
(وبُرْثُنُ الأَسَدِ: سَيْفُ مَرْثَدِ بنِ عَلَسٍ) على التَّشْبيه.
(و) أَيْضاً: (سِمَةٌ للإِبِلِ كالبِرْثامِ، بالكسْرِ) ، يكونُ على هَيْئةِ مِخْلَبِ الأَسَدِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
حكيمةُ بنْتُ بُرْثُنٍ، ويقالُ: بُرْثُم، ثُم صَحابِيَّةُ.
وبَرْثانُ: وادٍ فِي طَريقِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم إِلَى بَدْرٍ، عَن ابنِ الأثيرِ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى. وحكَى وَزْنَه فَعْلان فحينَئِذٍ يُذْكَرُ فِي بَرَثَ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

برجن
:) برجونَةُ: محلَّةٌ بالجانِبِ الشَّرْقِي مِن وَاسطَ مِنْهَا: الحَسَنُ بنُ عليِّ بنِ المُبارَك الوَاسطيُّ البرجونيُّ؛ هَكَذَا ضَبَطَه المُنْذري.
وبرجوانُ: محلَّةٌ بالقاهِرَة بينَ بابَيْ زويلَةَ والفتوح.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

بردن
:) بردونَةُ: قَرْيَةٌ مِن أَعْمالِ البهنساوية.

برذن
: (البِرْذَونُ، كجِرْدَحْلٍ: الدَّابَّةُ) ؛) هَكَذَا هُوَ نَصُّ الجوْهرِيُّ.
فقولُ شيْخِنا، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى؛ هَذَا التَّفْسِيرُ لَا يُعْرفُ لغيرِ المصنِّفِ محلُّ نَظَرٍ، ثمَّ قالَ: والدابَّةُ لَفْظٌ عامٌّ لكلِّ مَا يدبُّ على الأرْضِ، وخُصّ فِي العُرْفِ بذَواتِ الأَرْبَع ثمَّ ببعضِها على مَا عُرِفَ بالدَّواوِين.
والبِرْذَونُ: دابَّةٌ خاصَّة لَا تكونُ إلاَّ مِن الخَيْلِ، والمَقْصودُ مِنْهَا غَيْر العِرابِ،
(34/246)

فالبِرْذَونُ مِن الخَيْلِ: مَا ليسَ بعرابيَ.
وَفِي التَّوْشِيح: البَراذِينُ: الجفاةُ مِن الخَيْلِ.
وَفِي شرْحِ العِراقِيَّة للسَّخاوي: البِرْذَونُ: الجافِي الخلْقَةِ الجلدُ على السَّيْرِ فِي الشّعابِ والوَعرِ مِن الخَيْل غَيْر العرابيَّةِ، وأَكْثَر مَا يُجْلَبُ مِن الرُّومِ.
وقالَ الباجِي: البِرْذَونُ مِن الخَيْل هُوَ العَظيمُ الخلْقَةِ الجافِيها، الغَلِيظُ الأَعْضاءِ، والعِرابُ أَضْمَر وأَرَقّ أَعْضاءً؛ (وَهِي بهاءٍ) ؛) وأَنْشَدَ الكِسائيُّ:
رأَيْتُكَ إذْ جالَتْ بكَ الخَيْلُ جَوْلةًوأَنتَ على بِرْذَوْنَةٍ غير طائلِ (ج بَراذينُ.
(والمُبَرْذِنُ: صاحِبُه) ، وقيلَ: رَاكِبُه. يقالُ: لَقِيتُه مُجِيداً وأَخاهُ مُبَرْذِناً، أَي رَاكِباً جَواداً وبِرْذَوْناً.
(وبَرْذَنَ) الرَّجُلُ: (قَهَرَ وغَلَبَ و) حُكِي عَن المُؤَرِّج أَنَّه قالَ: سأَلْتُ فلَانا عَن كَذَا وَكَذَا فبَرْذَنَ لي أَي (أَعْيا عَن الجَوابِ.
(و) بَرْذَنَ (الفَرَسُ) بَرْذَنةً: (مَشَى مَشْيَ البِرْذَوْنِ) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
بَرْذَنَ الرَّجُلُ: ثَقُلَ عليهِ ذلِكَ.
قالَ ابنُ دُرَيْدٍ: أَحسِبُ أنَّ البِرْذَوْنَ مُشْتقٌّ من ذَلِك.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
بِرْذَوْنٌ، كجِرْدَحْلٍ: بَلَيْدَةٌ مِن نواحِي خوزستان قُرْبَ بَصِنَّى، تُعْمَلُ فِيهَا السّتُورُ البَصِنّيّة وتدل بِعَمَل بصنّى.
(34/247)

برزن
: (البِرْزِينُ، بالكسْرِ) :) التَّلْتَلَةُ وَهِي (مَشْرَبَةٌ) تُتَّخَذُ (مِن قِشْرِ الطَّلْعِ) ، كَمَا فِي الصِّحاحِ. زادَ غيرُهُ: يُشْرَبُ فِيهِ، فارِسِيٌّ مُعَرَّبٌ.
وقالَ أَبو حَنيفَةَ: هِيَ قِشْرُ الطَّلْعةِ تُتَّخَذُ مِنْ نصفِه تَلْتَلَةٌ.
وقالَ النَّضْرُ: البِرْزينُ: كُوزٌ يُحْمَل بِهِ الشَّرابُ مِن الخابِيَةِ؛ وأَنْشَدَ الجوْهرِيُّ لعدِيِّ بنِ زيْدٍ:
وَلنَا خابِيَة مَوْضُونَةٌ جَوْنةٌ يَتْبَعُها بِرْزِينُهافإذا مَا حارَدتْ أَو بَكأَتْفُكَّ عَن حاجِبِ أُخْرَى طِينُهاوأَنْشَدَ أَبو حنيفَةَ:
إنَّما لِقْحتُنا باطِيةٌ وَفِي التَّهْذِيبِ: خابِيَةٌ.
قالَ الأَزْهرِيُّ: وصَوابُ برْزينٍ أنْ يُذْكَرَ فِي بَرَزَ، لأنَّ وَزْنَه فِعْلينٌ مِثْل غِسْلِين.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
بُرْزانُ، بالضمِّ: مِن أَعْمالِ طَبَرسْتانَ، وَمِنْهَا: أَبو جَعْفرٍ محمدُ بنُ الحُسَيْنِ بنِ إسْماعيل البُرْزانيُّ الطّبرسْتانيُّ الرينيّ، ماتَ سَنَة 506.
وبَرْزَنُ، كجَعْفَرٍ: قَرْيتانِ بمَرْوَ إحْدَاهما متَّصِلَة ببرماقان، وَمِنْهَا: إبراهيمُ بنُ أَحْمدَ البَرْزَنيُّ الكاتِبُ، وَالثَّانيَِة: متَّصِلَةٌ بباغ على فَرْسَخَيْن مِن مَرْوَ، وَمِنْهَا: الإمامُ إسْماعيلُ البَرْزَنيُّ المُحدِّثُ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
بُرْزَاباذَان، بالضمِّ: من قُرَى أصْبَهان، مِنْهَا: أَبو العبَّاس الفضْلُ بنُ أَحمدَ القُرَشيُّ؛ قالَ ابنُ مَرْدَوَيْه: ضَعِيفٌ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
برزبن:)
(34/248)

بَرْزَبينُ، بالفتْح: قَرْيَةٌ كبيرَةٌ من قُرَى بَغْدادَ على خَمْسةِ فَراسِخَ، مِنْهَا: إِلَيْهَا نُسِبَ القاضِي أَبو عليَ يَعْقوبُ بنُ إبراهيمَ العَسْكريُّ البَرْزبينيُّ الحَنْبليُّ قاضِي بَاب الأَزْج تُوفي سَنَة 486 عَن ثَمانِينَ سَنَة، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى.

برشن
: (البُراشِنُ، بالضَّمِّ) :
(أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ وصاحِبُ اللِّسانِ.
(وَهُوَ (الَّذِي يَمُدُّ نَظَرَهُ ويُحِدُّه.
(وبُرْشانُ) ، بالضَّمِّ: (د أَو قَبيلَةٌ) ؛) الصَّوابُ ذِكْره فِي الشِّين لأَنَّه فعْلان.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
بَرْشانَةُ، بالفتْحِ: من قُرَى إشْببيليَةَ بالأنْدَلُسِ، مِنْهَا: أَبو عَمْرٍ وأَحمدُ بنُ محمدِ بنِ هشامٍ البَرْشانيُّ، رَوَى عَن أَبيهِ وعَمِّه، وَعنهُ محمدُ بنُ عبدِ اللَّهِ الخولانيّ، وَقد ذَكَرْناه فِي الشِّيْن.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ أَيْضاً:

برشليان
برشليانة، بسكُونِ اللامِ: بلْدَةٌ بالأَنْدَلُسِ من إقْليم لَبْلة.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

برزمهران
:) برزمهران، بالضمِّ: بلْدَةٌ قُرْبَ جزيرَةِ ابنِ عُمَر، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ، وَقد تقدَّمَ الشِّعْرُ الَّذِي فِيهِ ذِكْره فِي اب ن.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

برزماهن
بُرْزَماهَن، بالضمِّ: موْضِعٌ بالجَبَلِ،
(34/249)

وَقد جاءَ ذِكْرُه فِي الشِّعْر.

برطن
: (البَرْطَنَةُ) :
(أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ وصاحِبُ اللِّسانِ.
وَهُوَ (ضَرْبٌ من اللَّهْوِ، كالبَرْطَمَةِ) ، بالميمِ، وَهِي مُبْدلَةٌ، ولكنّه ذَكَرَ فِي الميمِ أنَّ البَرْطَمَةَ الانْتِفاخُ غَضَباً فتأَمَّل.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

بِرُكْن
:) قالَ الفرَّاءُ: يقالُ للكِساءِ الأَسْودِ بَرْكانُ، وَلَا يقالُ: بَرَنْكان؛ نَقَلَهُ الأزْهريُّ فِي التَّهْذِيبِ.

برهن
: (البُرْهانُ، بالضَّمِّ: الحُجَّةُ) الفاصِلَةُ البَيِّنَةُ؛ وَبِه فُسِّر قوْلُه تَعَالَى: {قُلْ هاتُوا بُرْهانَكم إِن كُنْتم صادِقِينَ} ؛ وكذلِكَ الحدِيثُ: الصَّدَقَةُ بُرْهانٌ؛ أَي أنَّها حُجَّة لطالِبِ الأَجْر مِن أَجْلِ أنَّها فَرْضٌ يُجازِي اللَّهُ تَعَالَى بِهِ. وقيلَ: هِيَ دَليلٌ على صحةِ إيمانِ صاحِبِها لطيبِ نفْسِه بإخْراجِها، وذلكَ لعَلاقةٍ مَا بينَ النفْسِ والمالِ.
وقالَ الرَّاغبُ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى: البُرْهانُ أَوْكَدُ الأَدِلَّة، وَهُوَ الَّذِي يَقْتَضي الصّدْقَ أَبداً لَا مَحالَةَ، وذلكَ أَنَّ الأَدِلَّة خَمْسَةُ أَضْرُبٍ: دَلالَةٌ تَقْتَضِي الصِّدْقَ أَبداً، ودَلالَةٌ إِلَى الصِّدْقِ أَقْرَب، ودَلالَةٌ إِلَى الكَذِبِ أَقْرَب، ودَلالَةٌ هِيَ إِلَيْهِمَا سَوَاء.
(و) بُرْهانُ (بنُ سُلَيْمانَ السَّمَرْقَنْدِيُّ) ثمَّ الدّبوسِيُّ (المُحدِّثُ) عَن محمدِ بنِ سماعَةَ الرمليّ.
(34/250)

(و) بُرْهانُ: (جَدُّ عَمْرِو بنِ مَسْعودٍ) البُخارِيُّ (النَّحْوِيِّ) كانَ يَقْرأُ كُتُبَ الزَّمَخْشريّ بعْدَ السّتمائَةِ.
(و) قد (بَرْهَنَ عَلَيْهِ: أَقامَ) عَلَيْهِ (البُرْهانَ) ، أَي الحجَّةَ؛ كَذَا فِي الصِّحاحِ.
وقالَ الأزْهرِيُّ والزَّمَخْشريُّ: إنَّها مولَّدَةٌ والصَّوابُ بره إِذا جاءَ بالبُرْهانِ.
قُلْت: وَهَذَا بِنَاء على أنَّ البُرْهانَ وَزْنُه فُعْلان، والجوْهرِيّ يَرَى أصالَةَ نونِهِ، وكِلا القَوْلَيْن فِي المِصْباح.
(وابنُ بَرْهانٍ، بالفتْحِ: عبدُ الواحِدِ النَّحوِيُّ، والحُسَيْنُ بنُ عُمَرَ المحدِّثُ) .
(وقالَ الحافِظُ فِي التبْصيرِ فِي مشيتِه النِّسْبَةِ مِن حَرْفِ الدالِ فِي دَرك الحُسَيْن بن طاهِرٍ المُؤَدِّب الدُّركيّ عَن الصّفَّار وابنِ السَّمَّاك سَمِع مِنْهُ ابنُ بَرْهان سَنَة 380.
(وأَحمدُ بنُ عليِّ بنِ بَرْهانٍ الفَقيهُ صاحِبُ) الإِمَام أَبي حامِدٍ (الغَزَّالِيِّ) ، لَهُ أَقْوالٌ مُخْتارَةٌ فِي المَذْهَبِ، (و) هُوَ الَّذِي (ذَهَبَ إِلَى أنَّ العامِّيَّ لَا يَلْزَمُه التَّقَيُّدُ بمَذْهَبٍ، ورجَّحَهُ) الإمامُ (النَّوَوِيُّ.
(وبَرْهانٌ: لَقَبُ محمدِ بنِ عليَ الدينَوَرِيِّ الشَّيْخِ الصَّالح) ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

برهمن
:) البرَهْمَنُ، بكسْرِ الموحَّدَةِ، وفتُحِ الراءِ وسكونِ الهاءِ وفتْحِ الميمِ: عالِمُ السُّمَنيَّة وعابِدُهم، نَقَلَهُ الأَزْهرِيُّ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى.

بزن
: (البِزْيَونُ، كجِرْدَحْلٍ) ؛) وَوَقَعَ فِي إصْلاحِ المنْطقِ بفتحِ الباءِ، (و) فِي
(34/251)

الصِّحاحِ مِثْلُ (عُصفورٍ) ، ومِثْلُه فِي إصلاحِ الكاتِبِ: (السُّنْدُسُ) .
(وقالَ ابنُ بَرِّي: هُوَ رَقيقُ الدِّيباجِ.
وقالَ غيرُهُ: بساطٌ رُوميٌّ.
وقالَ الشيخُ أَبو حيَّان: وَزْنُه فعلون فَهُوَ إِذا مُعْتل (وبازَنَ) بالحقِّ مُبازَنَةً: (جاءَ بِهِ.
(والأبْزَنُ، مُثَلَّثَةٌ الأوَّلِ: حَوْضٌ يُغْتَسَلُ فِيهِ، وَقد يُتَّخَذُ مِن نُحاسٍ) ومِن صُفْرٍ.
وَقد أَهْمَلَهُ اللَّيْثُ والجوْهرِيُّ.
وَقد جاءَ فِي شعْرٍ قدِيمٍ: قالَ أَبو دُوادٍ الإيادِيّ يَصِفُ فَرَساً وَصَفه بانْتِفاخِ جَنْبَيْه:
أَجْوَفُ الجَوْفِ فَهُوَ مِنْهُ هَواءٌ مِثل مَا جافَ أَبْزناً نَجَّارُوجافَ: وسَّع جَوْفَه.
وقالَ ابنُ بَرِّي: الأبْزَنُ: شيءٌ يَعْمَلْه النجَّارُ مثْل التَّابُوت، وأَنْشَدَ بيتَ أَبي دُوادٍ المَذْكُورَ، وَهُوَ فارِسِيٌّ (مُعَرَّبُ آبْ زَنْ) .
(ووَقَعَ فِي التهْذِيبِ: أَوزن.
(وأَهْلُ مكَّةَ يقُولُونَ بازانُ للأَبْزَنِ الَّذِي يأْتي إِلَيْهِ ماءُ العَيْنِ عنْدَ الصَّفَا يُريدونَ آبْ زَ نْ، لأنَّه شِبْهُ حَوْضٍ.
(ورأَيْتُ بعضَ العُلماءِ العَصْريينَ) ، كأَنَّه يعْني بِهِ التَّقيَّ الفاسِيّ، (أَثْبَتَ وصَحَّحَ فِي بعضِ كُتبِه هَذَا اللَّحْنَ فقالَ: وعَيْنُ بازَانَ مِن عُيونِ مكَّةَ فنَبّهْتُه فَتَنَبَّهَ) .
(قالَ شيْخُنا، رحِمَه اللَّهُ: المَشْهورُ عنْدَهم أنَّ بازَانَ اسمٌ للعَيْنِ برمَّتِها فِي سائِرِ مَنافِذِها وَلَا يخصُّونَه بالمنْفَذِ الَّذِي عنْدَ الصَّفَا فَقَط كَمَا يُوهِمهُ كَلامُ المصنِّفِ، وإنَّما سَمَّى أَهْلُ مكَّةَ مُجْتَمَع الماءِ الَّذِي بالصَّفَا وَالَّذِي بالمزْدَلفَة بازَانَ، لأنَّ الَّذِي عمرَهُ كانَ اسْمه بازَانَ لَا إنَّهم حَرَّفُوه وتَصَرَّفُوا فِيهِ مِن آبْ زَنْ كَمَا زَعَمَ المصنِّفُ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى، لأنَّ آبْ زَ نْ ظرفٌ مِن نُحاسٍ يُتَّخَذُ للمَرْضَى يَجْلِسُونَ فِيهِ للتَّعْريقِ وَلَا يُسَمَّى
(34/252)

الحَوْضُ أَبْزَنَ، على أنَّ مَا فِي الصَّفَا ليسَ حَوْضاً، بل هُوَ مَوْضِعٌ مُنْخفضٌ يُنْزلُ فِيهِ بالدَّرْجِ إِلَى أنْ يَصِلَ النازِلُ إِلَى مَجْرى العَيْنِ، اخْتَرَعَ لَهُم ذلِكَ ليُسَهِّلَ عَلَيْهِم أَخْذَ الماءِ الرَّجلُ المُسَمَّى بازَان.
قالَ النجمُ عُمَرُ بنُ فهْدٍ فِي كتابِهِ المسَمَّى (إتْحاف الوَرَى بأَخْبارِ أُمِّ القُرَى) : وَفِي سَنَةِ ستَ وعشْرِين وسَبْعمائَةٍ فِيهَا عمر بازَانُ أَمِيرُ جربان نائِب السَّلْطَنَة بالعِراقَيْن عَن السُّلْطان أَبي سعيدٍ هَذَا بَعْده عَيْن عَرَفَة، وذَكَرَ ذلِكَ العلاَّمَةُ القطبيّ فِي تارِيخِه.
(والإِبْزِينُ، بالكسْرِ) :) لُغَةٌ فِي (الإبْزِيمِ، ج أَبازِينُ) ، قالَ أَبو دُوادٍ فِي صفَةِ الخَيْلِ:
من كلِّ جَرْداء قد طارَتْ عقيقتُهاوكلّ أَجْرَدَ مُسْتَرْخِي الأبازِينِ (و) أَبو أُمَّية عمْرُو بنُ (هِشامِ بنِ بُزَيْنٍ، كزُبَيْرٍ) ، الحرَّانيُّ (مُحَدِّثٌ) رَوَى عَن جَدِّه لأُمِّه عتاب بن بَشِير وَابْن عتيبة، وَعنهُ النّسائيّ وأَبو عروبَةَ، وثِّقَ، ماتَ سَنَة 245، هَذَا هُوَ الصَّوابُ. وسِياقُ المصنِّفِ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى، يَقْتَضِي أنَّ المحدِّثَ هُوَ أَبُوه هِشامٌ وليْسَتْ لَهُ رِوايَة فَضْلاً عَن التَّحْديثِ.
ووَقَعَ فِي كتابِ الذَّهبيّ: أُمَيَّة بن عَمْرو بنِ هِشامٍ.
قالَ الحافِظُ: والصَّوابُ أَبُو أُمَيَّة عَمْرو.
قلْتُ: وَقد ذَكَرَه فِي الكاشِفِ على الصَّوابِ.
(و) بُزانُ، (كغُرابٍ: ة بأَصْبَهانَ، مِنْهَا: المُظَفَّرُ) ، كَذَا فِي النسخِ،
(34/253)

والصَّوابُ المُطَهّر، (بنُ عبدِ الواحِدِ) بنِ محمدِ بنِ عبدِ اللَّهِ الأصْبهانيُّ. قالَ الإمامُ الذهبيُّ: هُوَ شيخُ الرُّسَيْمِيّ والباغياني رَوَى خَبَر الوين، وأَبُوه مِن شيوخِ الخَطِيب. قالَ الحافِظُ: وعبدُ الواحِدِ بنُ المُطَهّر بنِ عبدِ الواحِدِ المَذْكُور قَدِمَ بَغْدادَ وحدَّثَ عَن أَصْحابِ الطّبْراني. وعينُ الشمْس بنْتُ الفَضْل بنِ المُطَهّر المَذْكُور، كَتَبَ عَنْهَا ابنُ عَسَاكِر فِي معْجمِه، (وأَبو الفَرَجِ) عبدُ الوَهابِ بنُ محمدِ بنِ عبدِ اللَّهِ الأَصْبهانيُّ (البُزانِيَّانِ المُحدِّثانِ) ، حدَّثَ عَن عبدِ اللَّهِ بنِ الحَسَنِ بنِ بُنْدَار.
ويُنْسَبُ إِلَى القرْيَةِ المَذْكُورَة أَيْضاً: عبدُ اللَّهِ بنُ محمدِ بنِ عبدِ اللَّهِ بنِ محمدِ بنِ الفضْلِ البُزانيُّ الكاتِبُ، عَنهُ أَبو بكْرٍ اللباد.
(وأُبْزونُ، بالضَّمِّ: شاعِرٌ عُمانِيٌّ.
(وبُزانَةُ، كثُمامَةَ: ة باسْفِراينَ) ، مِنْهَا: الحُسَيْنُ بنُ محمدِ بنِ طلْحَةَ البُزانيُّ الإسْفِراينيّ.
(وبُزْيانُ، بالضَّمِّ: محلَّةٌ بمَرْوَ) ، هَكَذَا فِي النسخِ، والصَّوابُ فِيهِ بُزنانُ بالنونِ؛ وَمِنْهَا: أحمدُ بنُ مندون بنِ سُلَيْمان، رَوَى عَن الأَصْمعيّ، قالَهُ ابنُ الأَثِيرِ.
وأَمَّا بُزيانُ، بالياءِ، فقَرْيةٌ بهراةَ وَمِنْهَا أَبو بكْرِ بنُ محمدٍ البُزيانيُّ كرّاميّ المَذْهَبِ تُوفي سَنَة 526.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
البَزَّانُ، كشَدَّادٍ: لَقَبُ جماعَةٍ.
وبازانُ: علمٌ.
وبوزانُ بنُ شعرٍ الرُّوميُّ سَمِعَ
(34/254)

بالمَوْصِلِ وبَغْدادَ، ماتَ سَنَة 622؛ ذَكَرَه ابنُ نُقْطَة.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

بزدان
:) بزدانُ: من قُرَى الصُّغد؛ عَن المَالِينيّ، مِنْهَا أَحمدُ بنُ نَبْهان بنِ ظفرِ البزدانيُّ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

بزكان
:) بزكانُ: من قُرَى فارِسَ، عَن المَالِيني أَيْضاً؛ مِنْهَا يوسفُ بنُ يَعْقوبَ بنِ عليَ الفَقيهُ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

بزليان
:) بِزِلِيَانةُ: من قُرَى ريَّةَ بالأنْدَلُسِ، مِنْهَا: أَبو عبدِ اللَّهِ محمدُ بنُ أَحمدَ الحميديِّ الشاعِرُ المجيدُ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

بزماقان
:) بُزماقانُ، بالضمِّ: قَرْيةٌ بمَرْوَ، مِنْهَا: إبراهيمُ بنُ أَحمدَ بنِ عبدِ الواحِدِ الكاتِبُ.

بسن
: (بَسَنٌ، محرَّكةً: اتباعٌ لحَسَنٍ) ، هَكَذَا ذَكَرَه الجوْهرِيُّ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى.
قالَ شيْخُنا: وذَهَبَ أَبو عليَ القالِي إِلَى أنَّ أَصْلَه بس مَصْدر بَسَّ السَّويقَ لَتَّهُ بسمنٍ أَو زَيْتٍ ليكْملَ طِيبُه فَهُوَ بمعْنَى بسوس فحُذِفَتْ إِحْدَى السِّينَيْن وزِيدَتْ النونُ بمعْنَى حَسَن بَسَن كَامِل.
(وأَبْسَنَ الرَّجُلُ: حَسُنَتْ سَجِيَّتُهُ) ، كَذَا فِي النُّسخِ، والصَّوابُ سَحْنَتُه كَمَا هُوَ نَصُّ ابنِ الأَعْرابيِّ.
(والباسِنَةُ: سِكَّةُ الحَرَّاثِ) ، وَبِه فَسَّرَ ابنُ الأَثيرِ حدِيثَ ابنِ عبَّاسٍ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُمَا: (نَزَلَ آدَمُ، عَلَيْهِ السّلام،
(34/255)

من الجنَّةِ بالباسِنَةِ) .
(و) قالَ الهَرَوِيُّ: الباسِنَةُ اسمُ (آلاتِ الصُّنَّاعِ) ، وَبِه فَسَّر الحدِيثَ أَيْضاً، قالَ: وليسَ بعَربيَ مَحْضٍ.
(و) الباسِنَةُ: (جُوالِقٌ غَلِيظٌ) يُتَّخَذُ (مِن مُشاقَةِ الكتَّانِ) أَغْلَظُ مَا يكونُ، وَمِنْهُم مَنْ يَهْمِزها.
وقالَ الفرَّاءُ: هُوَ كِساءٌ مَخيطٌ يُجْعلُ فِيهِ طَعامٌ، (ج بآسِنٌ) .
(وقالَ ابنُ بَرِّي: البَواسِنُ جَمْعُ باسِنَةٍ سِلالُ الفُقَّاع، حكَاه ابنُ دَرَسْتَوَيْه عَن ابنِ شُمَيْل.
(وباسِيانُ: د بخوزِسْتانَ) .
(وقالَ المَالِينيّ: بالأهْواز وَمِنْهَا الحُسَيْنُ بنُ الحَسَنِ الباسِيانيُّ.
(وبَيْسانُ: ة بالشَّامِ، وتَقَدَّمَ) فِي حَرْف السِّين، وكأَنَّه قلَّدَ الجوْهرِيّ فِي ذِكْره إيَّاها مَرَّتَيْن.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
باسانُ: قَرْيَةٌ بهراةَ، وَمِنْهَا: الإمامُ أَبو مَنْصورٍ الأَزْهرِيُّ صاحِبُ التَّهْذِيبِ فِي اللُّغَةِ.
وبُسَيْنَةُ، كجُهَيْنَةَ: جَدُّ أَبي بكْرٍ محمدِ بنِ عبدِ الباقِي بنِ بُسَيْنةَ عَن أَبي مَنْصورٍ الخيًّاطِ، وَعنهُ أَبو المَحاسِنِ القرشيُّ.
وباسيبان: محلَّةٌ ببَلَخ.
وبَسَّانُ، كشَدَّادٍ: قرْيةٌ بهراةَ مِنْهَا أَبو نَصْر مَنْصورُ بنُ محمدٍ السَّاجيُّ رَوَى لَهُ المَالِينيّ.
وبِسْيَوْنُ، كجِرْدَحْلٍ: قريةٌ بمِصْرَ مِن أَعْمالِ الغربيةِ.
وبُسْنَى، كحُسْنَى أَو هُوَ بالصادِ: مَدينَةٌ عَظيمةٌ بالرُّومِ، وَقد تُكْتَبُ بوسنى بزِيادَةِ الواوِ.
وباسينُ العُلْيا والسُّفْلى: كُورَتانِ
(34/256)

قَصَبتُهما أَرْزن الرُّوم.
وبسيونَةُ: قَرْيةٌ مِن أَعْمالِ البُحيرَةِ.

بستن
:) (البُسْتانُ، بالضَّمِّ) :
أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ وصاحِبُ اللِّسانِ. وذَكَرَه فِي ب س ت، والصَّوابُ ذِكْرُه هُنَا، لأنَّه (مُعَرَّبُ بوسِتانْ) فَهُوَ بمعْنَى الرَّائِحة وسِتان بالكسْرِ الجَاذِب؛ (ج بَساتينُ وبَساتون) كشَياطِينٍ وشَياطُون.
(ويوسُفُ بنُ عبدِ الخالِقِ البُسْتانيُّ: حَدَّثَ.
(وبُسْتانُ ابنُ عامِرٍ) :) مَوْضِعٌ (قُرْبَ مكَّةَ) ، وَهُوَ (مُجْتَمَعُ النَّخْلَتَيْنِ اليَمانِيّةِ والشَّامِيّةِ) ، وَقد ذُكِرَ فِي حَرْف الرَّاء.
(وبُسْتانُ إبراهيمَ: ببِلادِ أَسَدٍ.
(وبُسْتانُ المُسَنَّاةِ: بدارِ الخلافَةِ ببَغْدادَ) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
بَساتينُ الوَزيرِ: قَرْيةٌ بلحفِ مِصْرَ مِن الشَّرْق.
وعليُّ بنُ زِيادٍ البُسْتانيُّ بنِ جَعْفرِ بنِ غَيَّاث.
وَقد يقالُ لحارِثِ البُسْتانِ بُستانيٌّ؛ وَقد عُرِفَ هَكَذَا بعضُ المحدِّثِينَ.
والبُسْتانُ: قَرْيةٌ بالقُرْبِ مِن دِمْياط، حَرَسَها اللَّهُ، ومَوْضِعٌ مَخْصوصٌ بالقرافَةِ الكُبْرى مِن مِصْرَ، وَبهَا مَدْفَنُ السادَةِ العُلَماء.

بشن
: (باشانُ) :
(أَهْمَلَهُ الجماعَةُ.
وَهِي، (ة بهَراةَ) وَمِنْهَا: أَبو عُبَيْد أَحمدُ بنُ محمدٍ الهَرَويُّ صاحِبُ الغَرِيبَيْن؛ وأَبو
(34/257)

سعيدٍ بنُ طهْمانَ الخراسانيُّ عَن عَمْرو بنِ دِينارٍ وَغَيره، ماتَ بمكَّةَ سَنَة 63.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
البَشْينُ، بفتحٍ فسكونٍ فكسرٍ: شَجَرُ النيلوفر، مِصْرِيَّة.
وباشنينُ: قَريةُ بالين.
وبُشانُ، كغُرابٍ: قَريةٌ بمَرْوَ، وَمِنْهَا إسحاقُ بنُ إبراهيمَ المُحدِّثُ، ماتَ سَنَة 276.
وبَشِينٌ، كأَميرٍ: قَريةٌ بمَرْوَ والسدود مِنْهَا أَحمدُ بنُ محمدِ بنِ أَحمدَ بنِ إبْراهيمَ، رَوَى لَهُ المَالِينيُّ.
والبَشْنويَّةُ، بالفتْح: طائِفَةٌ مِن الأَكْرادِ بنواحِي جَزيرَةِ ابنِ عُمَر، مِنْهُم أَبو عبدِ اللَّهِ الحُسَيْنُ بنُ دَاود البَشْنويُّ شاعِرٌ مجيدٌ لَهُ دِيوانٌ مَشْهورٌ.
والبشينُ: قَريةٌ بمِصْرَ فِي الشَّرْقية.

بشتن
: (باشِتانُ) :
(أَهْمَلَهُ الجماعَةُ.
وَهِي: (ة بنَيْسابُورَ) .
(وَفِي مُعْجمِ ياقوت، رحِمَه اللَّهُ: مَوْضعٌ باسفِراين.
وَفِي لبابِ الأنْسابِ: قَريةٌ بهَراةَ مِنْهَا أَبو عبدِ اللَّهِ محمدُ بنُ أَحمدَ بنِ عبدِ اللَّهِ المُفَسِّر، ذَكَرَه المَالِينيُّ.
(وابنُ البَشْتَنِيِّ) :) هُوَ (هشامُ بنُ محمدِ) بنِ هشامِ بنِ محمدٍ مِن آلِ الوَزِيرِ أَبي الحَسَنِ جَعْفر بن عُثْمان المصحفيِّ، رَوَى حِكَايَةً عَن الوَزِيرِ أَحمدَ بنِ سعيدِ بنِ حَزْمِ، رَوَاها عَنهُ أَبو عليَ بنُ أَحمدَ بنِ حَزْم، وَهُوَ (مِن قَرْيَةٍ) يقالُ لَهَا بشتن (بقُرْطُبَة) بكُورَةِ
(34/258)

بشتهرية بشَرْقِ الأَنْدَلُسِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

بشتنقن
:) بُشْتنانُ، بالضمِّ: قَريةٌ على فَرْسَخ مِن نَيْسابُورَ إحْدى مُنْتزهاتِها مِنْهَا: إسْماعيلُ بنُ قتيبَةَ بنِ عبدِ الرحمنِ السُّلَميُّ الزاهِدُ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ أَيْضاً:

بشكن
:) بِشْكانُ، بالكسْرِ: قَرْيةٌ بهَراةَ مِنْهَا: القاضِي أَبو سعدٍ محمدُ بنُ نَصْر الهَرَويُّ الفَقيهُ المحدِّثُ قُتِلَ بجامِعِ هَمَدانَ سَنَة 518، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

بشمن
:) باشُمنانُ، بضمِّ الشِّيْن: قَرْيةٌ بالمَوْصِلِ من أَعْمال نِينَوَى فِي الجانِبِ الشَّرْقي، وَمِنْهَا: عُثْمانُ بنُ عليَ الباشُمنانيُّ سَمِعَ أَبا بكْرٍ الحنائيّ بالمَوْصِلِ سَنَة سَبْعٍ وخَمْسِينَ وخَمْسمائَةٍ.

بصن
: (بُصَّان) :
(أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وقالَ قُطْرب: (كغُرابٍ.
(و) وُجِدَ فِي بعضِ نسخِ الجَمْهرةِ لابنِ دُرَيْدٍ مِثْل (رُمَّانٍ) :) اسمُ (شَهْر رَبيعٍ الآخِرِ، ج بُصاناتٌ) ، هَكَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ بِصْنانٌ (وأَبْصِنَةٌ) ، كغُرابٍ وأَغْرِبةٍ وغِرْبانٍ، وَهَذَا على ضبط قُطْرُب.
وأَمَّا ابنُ سِيدَه فإنَّه أَنْكَره وقالَ: إنَّما هُوَ وَبُصانٌ
(34/259)

على مِثَال شَعبان، ووَبِصان، على مِثَالِ شَقِرانٍ؛ وقالَ: وَهُوَ الصَّحيح.
قالَ أَبُو إسْحاق: وسُمِّي بذلكَ لوَبِيصِ السّلاحِ فِيهِ، أَي بَرِيقُه.
قلْتُ: ومَرَّ للمصنَّفِ فِي وَبَصَ: ووَبِصان، ويُضَمُّ، شَهْرُ رَبيعٍ الآخِرِ. ومَرَّ لنا هُنَاكَ أنَّ الصَّاغانيَّ صَحَّح مَا فِي بعضِ نسخِ الجَمْهرةِ لأنَّ وَبَص وبَصٌ بمعْنًى واحِدٍ، على مَا ذُكِرَ، فإنَّ محلَّه ب ص ص، وَقد أَشَرْنا بذلكَ هُنَاكَ.
(و) فِي التَّهْذيبِ: (بَصَنَّى، محرَّكةً مُشَدَّدَةَ النُّونِ: ة مِنْهَا السُّتورُ البَصَنِّيَّةُ) ، وليسَتْ بعَربيَّةٍ.
قلْتُ: وَقد تقدَّمَ أنَّها بالقُرْبِ من ميرزون، وكِلْتاهُما تُعْمَلُ فِيهَا السُّتورُ، لكنَّ البَصَنِّيّة أَعْلَى وأَفْخر، وكأَنَّها هِيَ الَّتِي تُعْرَفُ الآنَ ببصنى بالضمِّ تُكْتَبُ بالصادِ وبالسِّين، ونُسِبَ إِلَيْهَا هَكَذَا بصنويُّ وبسنويُّ، وَقد تُزادُ الواوُ قبْلَ السِّين أَو الصَّاد، وَهِي مَدينَةٌ جَلِيلةٌ قبل الرُّومِ فِي حوزَةِ حِمايَةِ آلِ عُثْمان، خلَّدَ اللَّهُ تعالَى مُلْكَهم إِلَى آخِرِ الزَّمان بحقِّ سَيِّد ولدِ عَدْنان.

بطن
: (البَطْنُ) مِن الإنْسانِ وسائِرِ الحيوانِ مَعْروفٌ (خِلافُ الظَّهْرِ، مُذَكَّرٌ) .) وحَكَى أَبو حاتِمٍ عَن أَبي عبيدَةَ: أَنّ تأْنِيثَه لُغَةٌ كَمَا فِي الصِّحاحِ، فاقْتِصار المصنِّفِ على التّذْكيرِ تَقْصيرٌ.
قالَ ابنُ بَرِّي: شاهِدُ التَّذْكيرِ فِيهِ قَوْلُ ميَّةَ بنتِ ضِرارٍ:
يَطْوي إِذا مَا الشُّحُّ أَبْهَمَ قُفْلَهبَطْناً من الزادِ الخبيثِ خَمِيصاوحكَى سِيْبَوَيْه قَوْلَ العَرَبِ: ضُرِبَ عبدُ اللَّهِ بَطْنُه وظهْرُه، وضُرِبَ زيدٌ البطنُ والظهْرُ، وقالَ: يَجوزُ فِيهِ الرَّفْعُ والنَّصْبُ، وَقد ذَكَرْناه فِي ظ هـ ر.
(34/260)

(ج أَبْطُنٌ وبُطونٌ) ؛) قالَ الأَزْهرِيُّ: وَهِي ثلاثَةُ أبْطُنٍ إِلَى العَشْرِ، وبُطونٌ كثيرَةٌ لمَا فَوْقَ العَشْرِ؛ (وبُطْنانٌ) ، بالضمِّ، كعَبْدٍ وعُبْدانٍ.
(و) مِن المجازِ: البَطْنُ (دونَ القَبيلةِ) ؛) كَمَا فِي الصِّحاحِ؛ (أَو دونَ الفَخِذِ وفَوْقَ العِمارَةِ) ، مُذَكَّر. وَهُوَ قَوْلُ النَّسَّابَة.
ومَرَّ عَن الجوْهرِيّ فِي الرَّاء: أَوَّل العَشِيرَة الشّعْبُ ثمَّ القَبيلَةُ ثمَّ الفَصِيلَةُ ثمَّ العِمارَةُ ثمَّ البَطْنُ ثمَّ الفَخِذُ.
قالَ ابنُ الأثيرِ: وقسَّمَها الزُّبَيْرُ بنُ بكَّارٍ فِي كتابِ النَّسَبِ إِلَى شعبٍ ثمَّ قَبيلَةٍ ثمَّ عِمارَةٍ ثمَّ بَطْنٍ ثمَّ فخِذٍ ثمَّ فَصِيلَةٍ؛ وزادَ غيرُهُ قَبْل الشعبِ الجذمَ، وبَعْد الفَصِيلَة العَشِيرَة؛ وَمِنْهُم مَنْ زادَ بَعْدَ العَشِيرَة الأُسْرة.
قلْتُ: وَمِنْهُم مَنْ زادَ بَعْدَ الفَصِيلَة الرَّهْطِ. وقدمَ البَحْث فِي ذَلِك مُفَصّلاً فِي شعبٍ وَفِي عشر وَفِي قبل.
(ج أَبْطُنٌ وبُطونٌ) ؛) وقَوْل الشَّاعِرِ:
وإنَّ كِلاباً هَذِه عَشْرُ أَبْطُنٍ وأَنتَ بريءٌ من قَبائِلِها العَشْرِأَنَّثَ على معْنَى القَبيلَةِ، وأَبانَ ذلكَ بقوْلِه مِن قَبائِلِها العَشْرِ.
(و) البَطْنُ: (جَوْفُ كلِّ شيءٍ) ، والجَمْعُ كالجَمْعِ.
وَفِي صفَةِ القُرآنِ العَزيزِ: لكلِّ آيَةٍ مِنْهَا ظَهْرٌ وبَطْنٌ؛ أَرادَ بالظَّهْر مَا ظَهَرَ بيانُه، وبالبَطْن مَا احْتِيج إِلَى تَفْسِيرِه.
(و) مِن المجازِ: البَطْنُ (الشَّقُّ الأَطْولُ من الرِّيشِ، ج بُطْنانٌ) ، كظَهْرٍ وظُهْرانٍ وعَبْدٍ وعُبْدانٍ، وقيلَ: بُطْنانُ الريشِ مَا كانَ تحْتَ العَسيبِ، وظُهْرانُه مَا كانَ فَوْقَه، والعَسيبُ:
(34/261)

قَضِيبُ الريشِ فِي وسَطِه؛ وَقد ذُكِرَ ذلكَ فِي حَرْف الرَّاء.
(و) المُسَمَّى بالبَطْنِ (عِشْرونَ مَوْضِعاً) ، يقالُ فِي كلِّ واحِدٍ بَطْنُ كَذَا.
(و) البَطِنُ، (ككَتِفٍ: الأشِرُ) ، وقيلَ: هُوَ الأشِرُ (المُتَمَوِّلُ) ، وَهُوَ مجازٌ.
(و) قيلَ: هُوَ (مَن هَمُّه بَطْنُه) .) يقالُ: رجُلٌ بَطِنٌ أَي لَا هَمَّ لَهُ إلاَّ بَطْنُه.
(أَو) هُوَ (الرَّغيبُ) الَّذِي (لَا يَنْتَهي) نَفْسُه (مِن الأكْلِ) .
(وقيلَ: هُوَ الَّذِي لَا يَزالُ عَظِيمَ البَطْنِ مِن كثْرَةِ الأكْلِ، (كالمِبْطانِ) ، وَهُوَ الَّذِي لَا يَهُمُّه إلاَّ بَطْنُه؛ وَمِنْه حدِيثُ عليَ، كَرَّمَ اللَّهُ وَجْهه: (أَبِيتُ مِبْطاناً وحَوْلي بُطونٌ غَرْثى) .
(ورَجُلٌ بَطِينٌ: عَظيمُ البَطْنِ) مِن كثْرَةِ الأَكْلِ.
وَفِي صفَةِ عليَ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ: (الأَنْزَعُ البَطِينُ) ، أَي العَظيمُ البَطْنِ، وَهُوَ مدْحٌ.
(وَقد بَطُنَ، ككَرُمَ) ، بَطانَةً.
(و) رَجُلٌ مُبَطَّنٌ، (كمعَظَّمٍ: ضامِرُ البَطْنِ) خَمِيصُه، وَهَذَا على السَّلْبِ كأنَّه سُلِبَ بَطْنَه فأُعْدِمَه، وَهِي مُبَطَّنَةٌ من الشّبعِ.
(و) رجُلٌ (مَبْطونٌ: يَشْتَكِيه) ؛) وأَنْشَدَ الجوْهرِيُّ لذِي الرُّمَّة:
رَخِيمات الكلامِ مُبَطَّناتجَواعِل فِي البُرَى قَصَباً خِدَالاوقد بُطِنَ، كعُنِيَ.
وَفِي الحدِيثِ: (المَبْطُونُ شَهِيدٌ) ، أَي الَّذِي يَموتُ بمَرَضِ بَطْنه كالاسْتِسْقاءِ ونحْوه. وَفِي حدِيثٍ آخَر: (أنَّ امْرأَةً ماتَتْ فِي بَطَن) ، أَرادَ بِهِ هُنَا النِّفَاسَ.
(والبَطَنُ، محرّكةً: داءُ البَطْنِ) ، وَهُوَ أَن يَعْظمَ من الشِّبَعِ، وَقد بَطِنَ الرَّجُل كفَرِحَ، وأَنْشَدَ الجوْهرِيُّ للقُلاخِ:
(34/262)

وَلم تَضَعْ أَوْلادَها من البَطَنْولم تُصِبْه نَعْسةٌ على غَدَنْ (وبَطَنَه) بَطْناً؛ وقالَ قَوْمٌ: بَطْنه؛ (و) بَطَنَ (لَهُ) مثْلُ شَكَرَه وشَكَرَ لَهُ ونَصَحَه ونَصَحَ لَهُ؛ كَذَا فِي الصِّحاحِ؛ (و) زادَ غيرُهُ: (بَطَّنَه) تَبْطِيناً: إِذا (ضَرَبَ بَطْنَهُ) ؛) وأَنْشَدَ الجوْهرِيُّ:
إِذا ضَرَبْتَ مُوقَراً فابْطُنْ لهْتحتَ قُصَيْراهُ ودُون الجُلَّهْ فإنَّ أَنْ تَبْطُنَهُ خَيرٌ لَهْ قالَ ابنُ بَرِّي: أَي إِذا ضَرَبْتَ بَعيراً مُوقَراً بحِمْلِه فاضْرِبْه فِي مَوْضِعٍ لَا يَضُرُّ بِهِ الضَّرْبُ، فإنَّ ضرْبَه فِي ذلكَ المَوْضِعِ خَيْرٌ لَهُ.
(وبَطَنَ) الشَّيءُ: (خَفِيَ فَهُوَ باطِنٌ) ، خِلافُ الظاهِرِ، (ج بَواطِنُ.
(و) مِن المجازِ: بَطَنَ (خَبَرَه) :) إِذا (عَلِمَه) .) ويقالُ: بَطَنَ الأَمْرَ إِذا عَرَفَ باطِنَه.
(و) مِن المجازِ: بَطَنَ (مِن فلانٍ) ، وَفِي المُحْكَم والصِّحاحِ: بفُلانٍ، إِذا (صارَ من خواصِّهِ) داخِلاً فِي أَمْرِه؛ وقيلَ: بَطَنَ بِهِ: دَخَلَ فِي أَمْرِه، يَبْطُنُ بِهِ بُطوناً وبطانَةً.
(و) مِن المجازِ: (اسْتَبْطَنَ أَمْرَهُ) :) إِذا (وقَفَ على دَخْلَتِه) ، أَي باطِنِه.
وَفِي الأساسِ: اسْتَبْطَنَه: دَخَلَ بَطْنَه، كَمَا يَسْتَبْطِنُ العِرْقُ اللحْمَ.
واسْتَبْطَنَ أَمْرَه: عَرَفَ باطِنَه.
(والبِطانَةُ، بالكسْرِ: السَّريرَةُ) يسُّرها الرَّجُلُ. يقالُ: هُوَ ذُو بِطانَةٍ بفُلانٍ، أَي ذُو علْمٍ بدَاخلَةِ أَمْرِه.
(و) البِطانَةُ: (وَسَطُ الكورَةِ) ، هَكَذَا فِي النُّسخِ، والصَّوابُ: وباطِنَةُ الكُورَةِ وَسَطُها وَمَا تَنَحَّى مِنْهَا.
(و) البِطانَةُ: (الصَّاحِبُ) للسّرِّ الَّذِي يُشاوِرُ فِي الأَحْوالِ.
وَفِي الحدِيثِ: (مَا بَعَثَ اللَّهُ مِن نبيَ وَلَا اسْتَخْلَفَ من
(34/263)

خَلِيفَةٍ إلاَّ كانتْ لَهُ بِطَانتانِ، بِطانَة تأْمرُه بالخيْرِ وتحضُّه عَلَيْهِ، وبِطانَة تأْمرُه بالشَّرِّ وتحثُّه عَلَيْهِ) .
(و) فِي الصِّحاحِ: البِطانَةُ: (الوَلِيجةُ) ، وَهُوَ الَّذِي يخْتَص بالولوجِ والاطّلاعِ على باطِنِ الأَمْرِ، قالَ اللَّهُ تَعَالَى: {لَا تَتَّخِذُوا بِطانَةً مِن دُونكم} ، أَي مُخْتصًّا بكم يَسْتَبْطنُ أَمْرَكم.
قالَ الرَّاغبُ: وَهُوَ مُسْتعارٌ مِن بِطانَةِ الثَّوْبِ بدَليلِ قَوْلهم: لبسْتُ فلَانا إِذا اخْتَصَصْته. وفلانٌ شِعارِي ودِثارِي.
وقالَ الزجَّاجُ: البِطانَةُ: الدُّخَلاءُ الَّذين يُنْبَسطُ إِلَيْهِم ويُسْتَبْطَنونَ؛ يقالُ: فلانٌ بِطانَةٌ لفلانٍ، أَي مُداخِلٌ لَهُ مُؤَانِسٌ، والمعْنَى أنَّ المُؤْمِنِينَ نُهوا أَنْ يَتَّخِذوا المُنافِقِين خاصَّتَهم وأَن يُفْضُوا إِلَيْهِم أَسْرارَهم.
وَفِي الأساسِ: هُوَ بِطَانَتِي، وهُم بِطانَتِي وأَهْلُ بِطانَتِي.
(و) البِطانَةُ (من الثَّوْبِ: خِلافُ ظهارَتِه؛ وَقد بَطَّنَ الثَّوْبَ تَبْطِيناً وأَبْطَنَهُ) :) جَعَلَ لَهُ بِطانَةً، ولِحافٌ مُبَطَّنٌ؛ والجَمْعُ بَطائِنُ؛ قالَ اللَّهُ تَعَالَى: {بَطائِنُها من اسْتَبْرقٍ} .
(و) بطانَةُ: (ع خارِجَ المَدينةِ) .
(وقالَ نَصْر: بطانَةُ: بِئْرٌ بجنبِ قرايين وهُما جَبَلان بينَ رَبيعَةَ والأضْبَط لبَني كِلابٍ.
(والباطِنُ: داخِلُ كلِّ شيءٍ.
(و) الباطِنُ (مِن الأرْضِ: مَا غَمَضَ) مِنْهَا واطْمَأَنَّ، كالبَطْنِ، (ج) فِي القليلِ (أَبْطِنَةٌ) وَهُوَ نادِرٌ، (و) الكَثير (بُطْنانٌ) .
(وقالَ أَبو حنيفَةَ: البُطْنانُ مِن الأرضِ واحِدٌ كالبَطْن.
(و) الباطِنُ: (مَسِيلُ الماءِ فِي الغِلَظِ، ج بُطْنانٌ) ؛) وَمِنْه الحدِيثُ: (تَرْوَى بِهِ القِيعانُ وتَسِيلُ بِهِ البُطْنان) .
وقالَ ابنُ
(34/264)

شُمَيْل: بُطْنانُ الأرضِ: مَا تَوَطَّأَ فِي بُطونِ الأرضِ سَهْلِها وحَزْنِها ورِياضِها، وَهِي قرارُ الماءِ ومُسْتَنْقَعُه، وَهِي البَواطِنُ والبُطونُ.
(و) بِطانُ، (ككِتابٍ: عَنْزُ سَوْءٍ.
(و) أَيْضاً: اسمُ (فَرَسٍ وَهُوَ أَبو البَطِينِ) ، كأَمِيرٍ، (وكِلاهُما لمحمدِ بنِ الولِيدِ) بنِ عبدِ المَلِكِ بنِ مَرْوان، وَهَذَا نسبه البِطانُ بنُ البَطِين بنِ الحَرُونِ بنِ الخززِ بنِ الوثيمي بنِ أَعْوج، والقتادي أَخُو البِطان، وَكَانَ الحَرُون هَذَا اشْتَراهُ مُسْلمُ بنُ عَمْرو الباهِلِيُّ مِن رَجُلٍ مِن بَني هِلالٍ بأَلْفِ دِينارٍ واسْتَنْجبها البَطِين وسَبَقَ بهَا النَّاس دَهْراً، فلمَّا ماتَ مُسْلم أَخَذَ الحجَّاجُ البَطِين مِن قتيبَةَ بنِ مُسْلم فبَعَثَ بِهِ إِلَى عبْدِ المَلِكِ، فوَهَبَه عبدُ المَلِكِ لابْنِه الوَلِيدِ فسَبَقَ الناسَ عَلَيْهِ، ثمَّ اسْتَنْجَبَه فَهُوَ أَبو الزائِدِ، والزَّائِدُ أَبو أَشْقر مَرْوان؛ كَذَا فِي أنْسابِ الخيْلِ لابنِ الكَلْبي.
(و) البِطانُ: (حِزامُ القَتَبِ) الَّذِي يُجْعَل تحْتَ بَطْن البَعيرِ. يقالُ: الْتَقَتْ حَلْقَتا البِطان للأَمْرِ إِذا اشْتَدَّ، وَهُوَ بمنْزلَةِ التَّصْديرِ للرَّحْلِ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ؛ (ج أَبْطِنَةٌ وبُطْنٌ) ، بالضمِّ.
(و) بِطانُ: (ع بينَ الشُّقوقِ والثَّعْلَبِيَّةِ) فِي طريقِ الكُوفَةِ؛ وأَنْشَدَ نَصْر:
أقولُ لصاحِبيَّ من التأَسّيوقد بلغَتْ نفوسُهُمُ الحَلوقا:
(34/265)

إِذا بلغَ المطيُّ بِنَا بِطاناً وجُزْنا الثعلبيةَ والشُّقُوقاوخَلَّفنا زُبالة ثمَّ رُحنافَقَدْ وأبيكَ خَلَّفْنا الطريقا (و) بِطانُ: (ع لهُذَيْلٍ.
(و) أَيْضاً: (د ببِلادِ اليَمَنِ) ؛) وَلَو قالَ باليَمَنِ لكانَ أَخْصَر وكأَنَّه سَبْقُ قلَمٍ.
(وأَبْطَنَ البعيرَ: شَدَّ بِطانَهُ) ؛) نَقَلَه الجوْهرِيُّ: قالَ ذُو الرُّمَّة يَصِفُ الظليم:
أَو مُقْحَم أَضْعَفَ الإِبْطانَ حادِجُهبالأَمسِ فاسْتَأْخَرَ العِدْلانِ والقَتَبُشَبَّه اسْتِرْخاء العِكْمَيْن باسْتِرْخاء جَناحَيِ الظَّليم. (كبَطَّنَهُ) يُبَطّنُه بَطناً.
قالَ الأَزْهرِيُّ: وَهِي لُغَةٌ.
وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: يقالُ أَبْطَنْتُ البَعيرَ وَلَا يقالُ بَطَنْتُهُ بغيرِ أَلِفٍ.
وقالَ أَبو الهَيْثم: لَا يَجوزُ بَطَنْتُ البَعيرَ، واحْتَج بقوْلِ ذِي الرُّمَّة.
ووَقَعَ فِي نسخِ القاموسِ: كبَطَّنَه مُشَدّداً، وَهُوَ غَلَطٌ.
(و) مِن المجازِ: رجُلٌ (عَرِيضُ البِطانِ) :) أَي (رَخِيُّ البالِ) .
(وقالَ أَبو عبيدٍ: يقالُ: ماتَ فلانٌ وَهُوَ عَرِيضُ البِطانِ، أَي مالُه جَمٌّ لم يَذْهَبْ مِنْهُ شيءٌ.
(والبِطْنَةُ، بالكسْرِ: البَطَرُ والأَشَرُ) ، وَمِنْه البَطِنُ، ككَتِفٍ، للأَشَرِ البَطِرِ، وَقد تَقَدَّمَ، وَقد بَطِنَ كفَرِحَ.
(و) البِطْنَةُ: (الكِظَّةُ) ، أَي الامْتِلاءُ الشَّديدُ مِن الطَّعامِ، وَقد بَطِنَ بالكسْرِ.
وَفِي المَثَلِ: البِطْنَةُ تُذْهِبُ الفِطْنَةَ.
ويقالُ: ليسَ للبِطْنَةِ خَيْرٌ من خَمْصَةٍ تَتْبَعُها؛ أَرادَ بالخَمْصَةِ الجوعَ؛ وقالَ الشاعِرُ:
يَا بَني المُنْذِرِ بن عَبْدانَ واليِطْنةُ ممَّا تُسَفِّهُ الأَحْلاما
(34/266)

(والبَطينُ: البَعيدُ) .) يقالُ: شَأْوٌ بَطِينٌ: أَي بَعِيدٌ واسِعٌ؛ قالَ:
وبَصْبَصْنَ بَين أَداني الغَضَى وَبَين عُنَيزةَ شَأْواً بَطِيناوفي حدِيثِ سُلَيْمان بنِ صُرَد: (الشَّوْطُ بَطِينٌ) ، أَي بَعِيدٌ.
وَفِي سَجَعاتِ الأَدِيبِ الحَرِيريّ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى: فَلم أَعْلَم أنَّ الشَّوْطَ بَطِينٌ وأنَّ الشيخَ شُوَيْطِين.
(و) البَطِينُ: (فَرَسُ محمدِ بنِ الولِيدِ بنِ عبدِ المَلِكِ) ، وَقد ذُكِرَ قَرِيباً فَهُوَ تِكْرارٌ.
(و) البَطِينُ: (لَقَبُ خارِجِيَ) ؛) نَقَلَهُ ابنُ سِيدَه.
(و) أَيْضاً: (لَقَبُ مُسْلِمِ بنِ أَبي عِمْرانَ) ؛) صوابُه: مُسْلِم بنِ عِمْران، وَهُوَ أَبو عبدِ اللَّهِ الكُوفيّ؛ (المُحدِّثِ الجَلِيلِ) عَن أَبي وائِلٍ وعليّ بنِ الحُسَيْن وأَبي عبْدِ الرّحمنِ السّلَميّ، وَعنهُ الأَعْمشُ وابنُ عَوْفٍ وغيرُهُم.
(و) البُطَيْنُ، (كزُبَيْرٍ: شاعِرٌ) حمصيٌّ.
(و) البُطَيْنُ: (مَنْزِلٌ للقَمَرِ) بينَ الشرَطَيْن والثُّرَيَّا، جاءَ مصغَّراً عَن العَرَبِ، وَهُوَ (ثلاثَةُ كواكِبَ صِغارٌ) مُسْتَوِيةُ التَّثْليثِ، (كأَنَّها أَثافِيُّ، وَهُوَ بَطْنُ الحَمَلِ) والشَّرَطان قَرْناهُ، والثُّرَيَّا أَليتُه؛ والعَرَبُ تَزْعُمُ أَنَّ البُطَيْنَ لَا نَوْءَ لَهُ إلاَّ الريحُ.
(وذُو البُطَيْنِ) :) لَقَبُ (أُسامَةَ بنِ زَيْدٍ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ) .) قالَ الحافِظُ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى: وَهُوَ مَذْكورٌ بذلِكَ فِي كتابِ الإيمانِ فِي صَحِيحِ مُسْلم.
(و) المُبَطَّنُ، (كمُعَظَّمٍ: الأَبْيَضُ الظَّهْرِ والبَطْنِ مِن الخَيْلِ) وسائِر مَا كانَ، كأَنَّه بطنَ بثَوْبٍ
(34/267)

أَبْيَض.
(والباطِنَةُ: ة بساحِلِ بَحْرِ عُمَانَ.
(و) مِن المجازِ: الباطِنَةُ (مِن البَصْرَةِ والكوفةِ: مُجْتَمَعُ الدُّورِ والأَسْواقِ) فِي قَصَبَتِها؛ (والضَّاحِيَةُ) مِنْهُمَا: (مَا تَنَحَّى عَن المساكِنِ وَكَانَ بارِزاً) ، إنَّما أَوْرَدَ الضاحِيَةَ هُنَا اسْتِطْراداً، وسَيَأْتي فِي مَوْضِعِه.
(وذُو البَطْنِ) :) كِنايَةٌ عَن (الجَعْسِ) ، وَهُوَ الرَّجِيعُ. يقالُ: أَلْقَى الرَّجُل ذَا بَطْنه.
(وألْقَتْ) المرْأَةُ (ذَا بَطْنِها) :) أَي (وَلَدَتْ.
(و) ألْقَتِ (الدَّجاجَةُ) ذَا بَطْنِها: يعْنِي مَزْقَها إِذا (باضَتْ.
(و) مِن الأَمْثالِ: (الذِّئْبُ يُغْبَطُ بذِي بَطْنِهِ) .
(قالَ أَبو عُبَيْدَةَ: وذلكَ (لأَنَّه لَا يُظَنُّ بِهِ الجوعُ أَبَداً، وإنَّما تُظَنُّ بِهِ البِطْنَةُ) ، أَي الشِّبَع، (لعَدْوِهِ على النَّاسِ والماشِيَةِ) ، ورُبَّما يكونُ مَجْهوداً مِن الجُوعِ؛ وأَنْشَدَ:
ومَنْ يَسْكُنِ البَحْرَيْنِ يَعْظُمْ طِحالُهويُغْبَطُ بِمَا فِي بَطْنِه وهْو جائِعُ (و) فِي حدِيثِ النَّخَعي، رحِمَه اللَّهُ: (أنَّه كانَ يُبَطِّنُ لِحْيَتَه ويأْخُذُ من جَوانِبِها) .
قالَ شَمِرٌ: (تَبْطينُ اللِّحْيَةِ: أَنْ لَا يُؤْخَذَ) ، كَذَا فِي النُّسخِ، والصَّوابُ: أنْ يُؤْخَذَ، (ممَّا تَحْتَ الذَّقَنِ والحَنَكِ) ؛) كَذَا فِي النِّهايَةِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
البِطانُ، بالكسْرِ: جَمْعُ البَطِين، وَمِنْه الحدِيثُ: (وتَرُوحُ بِطاناً) ، أَي ممتَلِئَةَ البُطونِ.
والمِبْطانُ: العَظيمُ البَطْنِ.
وَقَالُوا: كِيسٌ بَطِينٌ: أَي مَلآنُ، على المَثَلِ؛ أَنْشَدَ ثَعْلَب لبعضِ
(34/268)

اللُّصوصِ:
فأَصْدَرْتُ مِنْهَا عَيْبةً ذاتَ حُلَّةٍ وكِيسُ أَبي الجارُودِ غَيْرُ بَطِينِوقَوْل الرَّاعِي يَصِفُ إبِلا وحالِبَها:
إِذا سَرَحَتْ من مَبْرَكٍ نامَ خلْفَهابمَيْثاءَ مِبْطانُ الضُّحى غَيْرَ أَرْوَعايعْنِي راعِياً يُبادِرُ الصَّبوح فيشْرَبُ حَتَّى يَميلَ مِن اللَّبَنِ.
والبَطَنُ: داءُ البَطْنِ؛ وَمِنْه: ماتَ فلانٌ بالبَطَنِ، وَقد بَطَنَه الداءُ بُطوناً: دَخَلَهُ.
وبَطَنَتْ بِهِ الحُمَّى: أَثّرَتْ فِي باطِنِه.
واسْتَبْطَنَ الفَرَسَ: طَلَبَ مَا فِي بَطْنِها مِن النِّتاجِ.
ونَثَرَتِ المرْأَةُ بَطْنَها ولدا: كَثُرَ وَلدُها.
والبَطِنَةُ، كفَرِحَةٍ: الدّبُرُ.
ومِن أَسْماءِ اللَّهِ، عزَّ وجلَّ: الباطِنُ، أَي عالِمُ السرِّ والخفيَّاتِ؛ وقيلَ: هُوَ المُحْتَجِبُ عَن أَبْصارِ الخلائِقِ وأَوْهامِهم فَلَا يُدْرِكُه بَصَر وَلَا يُحيطُ بِهِ وَهْمٌ.
وأَبْطَنَه: اتَّخَذَه بِطانةً، أَي خاصَّةً.
وجاءَ أَهْلُ البِطانَةِ يَضِجُّون؛ وَهُوَ الخارِجُ مِن المَدِينَةِ.
وبَطْنُ الرَّاحةِ مَعْروفٌ.
وباطِنُ الخُفِّ: الَّذِي تَلِيه الرجْلُ.
ويقالُ: باطِنُ الإِبْطِ، وَلَا يقالُ: بَطْنُ الإِبْطِ.
وأَفْرَشَنِي ظَهْرَ أَمْرِه وبَطْنَه، أَي سِرَّه وعَلانِيَتَه.
وبَطَنَ الوادِي بَطناً: دَخَلَهُ، كتَبَطَّنَه. وقيلَ: تَبَطَّنَ الوادِي: جَوَّلَ فِيهِ.
وبُطْنانُ الجنَّةِ: وسَطُها.
وبُطْنانُ
(34/269)

العَرْشِ: أَصْلُه.
والبُطْنُ، بالضمِّ: مَسايلُ الماءِ فِي الغَلْظِ، واحِدُها باطِنٌ.
وبَطِناتُ الوادِي، كفَرِحَاتٍ: مَحاجُّه؛ قالَ مُلَيْح:
مُنِيرٌ تَجُوزُ العِيْسُ من بَطِناتِهنَوًى مثلَ أَنْواءِ الرَّضيخِ المُفَلَّقِوأَبْطَنَ الرَّجُلُ كَشْحَه سَيْفَه وبسَيْفِه: جَعَلَه بطانتَه. وأَبْطَنَ السَّيفَ كَشْحَه: جَعَلَه تحتَ خَصْرِه.
وقالَ أَبو عبيدٍ: فِي باطِنِ وظِيفَيِ الفَرَسِ أَبْطَنانِ، وهُما عِرْقانِ استبطنا الذِّراعَ حَتَّى انْغَمَسا فِي عَصَبِ الوَظِيفِ.
وقالَ الجَوْهرِيُّ: الأَبْطَنُ فِي ذِراعِ الفَرَسِ عِرْقٌ فِي باطِنِها، وهُما أَبْطَنانِ.
وماتَ فلانٌ ببِطْنَتِه ومالِهِ: إِذا ماتَ ومالُه وافِرٌ وَلم يُنْفِقْ مِنْهُ شَيْئا.
قالَ أَبو عبيدٍ: يُضْرَبُ هَذَا المَثَلُ فِي أَمْر الدِّيْن، أَي خَرَجَ مِن الدُّنيا سَلِيماً لم يَثْلِمْ دينَه شيءٌ.
وتَبَطَّنَ الرَّجُلُ جارِيتَه: أَوْلَج ذَكَرَه فِيهَا؛ وَبِه فُسِّر قَوْلُ امْرِىءِ القَيْسِ:
كأَنِّيَ لم أَرْكَبْ جَواداً لِلَذَّةٍ وَلم أَتَبَطَّنْ كاعِباً ذاتَ خَلْخالِوقالَ شَمِرٌ: تَبَطَّنَها إِذا باشَرَ بطنُه بطنَها.
وقالَ الجاحِظُ: ليسَ مِن الحيوانِ يتبطَّنُ طَروقَتَه غَيْرُ الإِنْسانِ والتِّمْساحِ، والبَهائِمُ تأْتي إِناثَها مِن وَرَائها والطَّيرُ تُلْزِق الدُّبُرَ بالدُّبُرِ.
ويقالُ: اسْتَبْطَنَ الفَحْلُ الشَّوْلَ إِذا ضَرَبَها فلُقِحَتْ كلُّها كأَنَّه أَوْدَعَ نطْفَته بُطونَها.
(34/270)

واسْتَبْطَنَ الوادِي: جَوَّلَ فِيهِ.
وابْتَطنْتُ الناقَةَ عشرةَ أَبْطُنٍ: أَي نَتَجْتُها عشْرَ مرَّاتٍ.
ورَجُلٌ بَطِينُ الكُرْزِ: إِذا كانَ يَخْبَأُ زادَه فِي السَّفَرِ ويأْكُلُ زادَ صاحِبِهِ؛ قالَ رُؤْبَة يذمُّ رجُلاً:
أَو كُرَّزٌ يمشِي بَطِينَ الكُرْزِ وباطَنْتُ صاحِبي: شَدَدْتُه.
وبَطْنُ مكَّةَ: أَشْرَف بُطونِ العَرَبِ.
وتَبَطَّنَ الكَلَأَ: تَوَسَّطَه.
وَهُوَ مُجَرِّبٌ قد بَطَنَ الأُمُورَ: كأَنَّه ضرَبَ بُطُونَها عِرْفاً بحقائِقِها.
ويقالُ: إِذا اكْتَرَيْتَ فاشْتَرِطِ العِلاَوَةَ والبِطَانَةَ وَهِي مَا يُجْعَلُ تحتَ العِكْمِ مِن نَحْو قِرْبَةٍ.
ونَزَتْ بِهِ البِطْنَةُ: أَي أَبْطَرَهُ الغِنَى.
وتَباطَرَ المَكانُ: تَباعَدَ.
ومنبج بطانة: قَرْيةٌ مِن أَعْمالِ قوص.
وَكفر بُطَيْنَةَ، كجُهَيْنَةَ: قَرْيَةٌ مِن أَعْمالِ الغَربيَّة، وَقد رأَيْتُها.
والباطِنِيَّةُ: فرْقَةٌ مِن أَهْلِ الأَهْواءِ.
وأَبو عيسَى عبدُ اللَّهِ بنُ أَحمدَ بنِ عيسَى البطائِنِيُّ: محدِّثٌ مَشْهورٌ بَغْدادِيٌّ عَن الحَسَنِ بنِ عرفَةَ.
وبُطْنانُ، بالضمِّ: قَرْيةٌ بينَ حَلَبَ ومَنْبَج يُضافُ إِلَيْهَا وادِي نبراعا، وَهُوَ بُطْنانُ حَبيبٍ، وَمِنْهَا: أَبو عليَ الحُسَيْنُ بنُ محمدِ بنِ موسَى البُطْنانيُّ عَن أَبي الولِيدِ الطَّيَالِسِيّ.
والباطِنِيَّةُ: فرْقَةٌ مِن الخَوارِجِ.
(34/271)

وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

بعدان
:) بَعْدَانُ: حِصْنٌ مِن حُصُونِ اليَمَنِ مِنْهُ إبراهيمُ بنُ أَبي عِمْران، ويَعْقوبُ بنُ أَحمدَ، ومحمدُ بنُ سالِمٍ البعدانِيُّون فُقهاءُ مِن أَهْلِ اليَمَنِ، تَرْجَم لَهُم الجندي فِي تارِيخِه.

بعكن
: (رَمْلَةٌ بَعْكَنَةٌ) :
(أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وَفِي اللّسانِ: أَي غَلِيظَةٌ (تَشْتَدُّ على الماشِي) فِيهَا.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

بعن
:) باعونُ: قَرْيةٌ بالقُرْبِ من عجلون مِن أَعْمالِ صَفَدَ، وإليها نُسِبَ الإمامُ الوَليُّ المحدِّثُ أَحمدُ بنُ ناصرِ بنِ خليفَةَ بنِ فرج بنِ عبدِ اللَّهِ بنِ عبدِ الرحمنِ المَقْدسيُّ الباعُونيُّ الدِّمَشْقيُّ الشافِعِيُّ، حدَّثَ عَنهُ الإمامُ الحافِظُ ابنُ حَجَرَ، واجْتَمَعَ بِهِ البَدْرُ العينيّ فِي دِمَشْق، تُوفي سَنَة 816؛ وأَوْلادُه: الشمسُ محمدُ، والبُرْهانُ إبراهيمُ، والجلالُ يوسُفُ، الثلاثَةُ مِن شيوخِ الحافِظِ السّخاويّ، وَالثَّانِي اخْتَصَرَ الصِّحاحَ للجَوْهرِيّ، وتُوفي سَنَة 868، رَحْمةُ اللَّهِ تعالَى عَلَيْهِم أَجْمَعِين.

بغدن
: (بَغْدانُ) :
(أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ، وذَكَرَ فِي حَرْف الدالِ أَنَّها (لُغَةٌ شائِعَةٌ فِي بَغْدادَ) المَدينَة المَعْروفَة؛ وأَنْشَدَ للكِسائي:
فيا ليلةُ خُرْسَ الدَّجاجِ طويلةًبِبَغْدانَ مَا كادَتْ عَن الصّبْحِ تَنْجَلي (وتَبَغْدَنَ) الرَّجُلُ: (دَخَلَها) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
بُغْدانُ، كعُثْمانَ: جِيلٌ مِن الناسِ، وَلَهُم مَمْلَكةٌ واسِعَةٌ وملكٌ واسِعٌ فِي غَرْبي القسْطَنْطِينِيَّة على خَمْس عشرَةَ
(34/272)

مَرْحلةٍ مِنْهَا، وهم يُدِينُونَ لمُلُوكِ آلِ عُثْمان، خلَّدَ اللَّهُ تعالَى مُلْكَهم.
وبَغْدينُ أَيْضاً لُغَةٌ فِي بَغْدادَ، كَذَا فِي اللِّسانِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

بغذن
:) بَغْذانُ، والذالُ مُعْجمة، لُغَةٌ فِي بَغْدادَ، وَقد ذُكِرَ فِي الذالِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ أَيْضاً:

بغلن
:) بغولن: قَرْيةٌ بنَيْسابُورَ، مِنْهَا: الإمامُ أَبو حامِدٍ أَحمدُ بنُ إبراهيمَ النَّيْسابُورِيُّ الحَنَفيُّ الزّاهدُ، نَفَعَنا اللَّهُ بسرِّه.

بقن
: (أَبْقَنَ) :
(أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وقالَ ثَعْلَب عَن ابنِ الأعْرابيِّ: (أَبْقَنَ) إِذا (أَخْصَبَ جَنابُهُ) واخْضَرَّتْ نِعالُه. والنِّعالُ: الأَرضونَ الصُّلْبَةُ.
(وأَحمدُ بنُ بَقَنَّةَ، محرَّكةً مُشدَّدَةٌ: وَزِيرُ) دَوْلةِ (العَلَوِيِّينَ من بَني حَمُّودٍ بالأَنْدَلُسِ) .

بكن
: (المَبْكونَةُ) :
(أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ وصاحِبُ اللِّسانِ.
وَهِي (المرأَةُ الذَّليلَةُ) .

بلن
: (البَلاَّنُ، كشَدَّادٍ) :
(أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وقالَ ابنُ الأثيرِ: هُوَ (الحمَّامُ) ؛) وَمِنْه الحدِيثُ: (ستَفْتَحونَ بلاداً فِيهَا بَلاَّناتٌ) ، أَي حَمَّاماتٌ؛ قالَ: والأَصْلُ بَلاَّلات، فأُبْدِلَتِ الَّلامُ نُوناً؛ (وذُكِرَ فِي اللامِ) ، وذَكَرْنا هُنَاكَ مَا يَتَعلَّقُ بِهِ وأَنَّه يُطْلَق الآنَ فِي عرْفِ العامَّةِ على الدلاك فِي الحمامِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
(34/273)

بيلون: الطِّينُ الأَصْفَرُ المَعْروفُ بالطَّفَلِ؛ ذَكَرَه الشَّهابُ العجميّ؛ وَإِلَيْهِ نُسِبَ أَبو الثَّناءِ محمودُ بنُ محمدِ الحَلَبيُّ البَيْلونيُّ المُحدِّثُ؛ ذَكَرَه النجْمُ فِي تارِيخِه، ورَوَى عَنهُ.
والبَلْينا، بفتحٍ فسكونٍ: قَرْيةٌ من أَعْمالِ قوص بالصَّعيدِ الأعْلَى وَقد دَخَلْتها، وَقد خَرَجَ مِنْهَا مُحدِّثُونَ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
بَلْيَنُ، كجَعْفَرٍ: اسمٌ.
وغيَّاثُ الدِّيْن بلين مَلِكُ الهِنْدِ لَهُ آثارٌ مَعْروفَةٌ.
وعُثْمانُ بنُ بَلَيَانٍ، محرَّكةً: مُحدِّثٌ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

بلتن
:) بلتانُ؛ قَرْيةٌ بمِصْرَ من أَعْمالِ الشرقية.

بكتكين
وبُلْتَكِينُ، بضمٍ فسكونٍ ففتْحِ الفوْقِيَّة وكسْرِ الكافِ: جَدُّ المَلِكِ المظفَّر كوكبرى ابْن الْأَمِير عَليّ صاحِب إِربل، قيَّدَه الحافِظُ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

بلكيان
:) بَلْكِيانُ: قَرْيَةٌ بمَرْوَ على فَرْسَخ، مِنْهَا: أَحمدُ بنُ عتَّاب البَلْكِيانيُّ؛ رَوَى عَنهُ يَعْلَى بنُ حَمْزَةَ.

بلسن
: (البُلْسُنُ، بالضمِّ: العَدَسُ) ، يمانِيَّةٌ.
(و) قيلَ: (حَبٌّ آخَرُ يُشْبِهُهُ) .
(وَفِي الصِّحاحِ: حَبٌّ كالعَدَسِ وليسَ بِهِ؛ (الواحِدَةُ بُلْسُنَةٌ) ، وَلَو قالَ بهاءٍ لكانَ أَوْفَق باصْطِلاحِه وأَخْصَر وكأَنَّه نَسِيَه.
(34/274)

(والبَلَسانُ) ، محرَّكةً مَرَّ ذِكْرُه (فِي (ب ل س)) لأنَّ نُونَه زائِدَةٌ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

بلاساغون
: (بَلاساغُون: مَدينَةٌ عَظيمةٌ قُرْبَ كاشغَر مِن ثُغورِ التُّرْكِ وَرَاء سيحون.

بلقن
: (بُلْقِينَةُ) :
أَهْمَلَهُ الجماعَةُ.
وَقد اخْتُلِفَ فِي ضَبْطِها فقيلَ: (بالضَّمِّ وكسْرِ القافِ) ، هَكَذَا فِي سائِرِ النسخِ المَوْجودَةِ بأَيْدِينا، وَهَكَذَا ضَبَطَه الزّرقانيُّ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى فِي شرْحِ المَواهِبِ، ويوسفُ بنُ شاهِين البطيُّ فِي حاشِيَةِ كتابِ جَدِّه التَّبْصِير، ويوجَدُ فِي بعضِ النسخِ بُلْقَيْن كغُرْنَيْق.
وصَوَّبَه شيْخُنا، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى وقالَ: هُوَ المَعْروفُ المَشْهور على أَلْسِنَة المِصْريِّين.
(ة بمِصْرَ) بالغَرْبيَّة من أَعْمالِ المحلَّةِ الكُبْرى، بَيْنهما قَدْر فَرْسَخ، وَقد دَخَلْتُها؛ (مِنْهَا عَلاَّمَةُ الدُّنيا صاحِبُنا) سِراجُ الدِّين أَبو حفْص (عُمَرُ بنُ رَسْلانَ) بنِ نصيرِ بنِ صالحِ بنِ شهابِ بنِ عبدِ الخالِقِ بنِ مسافرٍ، وقيلَ: صالحِ بنِ عبدِ اللَّهِ بنِ شهابٍ، ونَصّ البُرْهان الحلَبيّ، رحِمَه اللَّهُ: عَبْد الخالِقِ بن عبدِ الحَقِّ؛ وَفِي نسْخةٍ: عَبْد الخالِقِ بنِ مسافرٍ العَسْقلانيّ الأصْلُ البُلْقَينيُّ الكِنانيُّ القاهِرِيّ وُلِدَ بمنية كِنانَةَ سَنَة 724، وتُوفي سَنَة 805؛ أَخَذَ عَن التقيِّ السَّبكي، والجلال القَزْوينيّ، وَالصَّلَاح العَلائيّ القدسيّ، رحِمَهما اللَّهُ تَعَالَى؛ وَعنهُ الحافِظُ ابنُ حَجَر، وأَوْلادُه جلالُ الدِّيْن أَبو الفَضْل عَبْد الرحمنِ، تُوفي سَنَة 826، وضِياءُ الدِّيْن عبدُ الخالِقِ، والبَدْرُ أَبو اليمنِ، تُوفي سَنَة 791، وعَلَمُ الدِّيْن أَبو البَقاءِ صالِحٌ أَجازَ السَّخاويّ، والحافِظُ السَّيوطيّ تُوفي سَنَة 868، والعزُّ عبدُ العَزيزِ بنُ محمدِ بنِ عبْدِ العزيزِ بنِ محمدِ بنِ مُظَفرِ بنِ نصيرِ بنِ صالحٍ، أَخَذَ عَن الحافِظِ ابْن حَجَر، تُوفي سنة 888 ووالَدُه مِن شيوخِ السّخاويّ تُوفي سَنَة 868، وجَدُّه عَبْد العَزيزِ عَن قَرِيبِه
(34/275)

السّراج البُلْقَينيُّ، تُوفي سَنَة 828، وقَرِيبُه الصدْرُ محمدُ بنُ الجمالِ عَبْدِ اللَّهِ بنِ الشمْسِ محمدِ بنِ أَحمدْ بنِ مُظَفَّر وُلِدَ بالمحلَّةِ سَنَة 808 وماتَ بهَا سَنَة 893، رحِمَه اللَّهُ؛ والبَدْرُ محمدُ بنِ أَحمدَ بنِ محمدِ بنِ عبدِ الرحمنِ بنِ عُمَر بنِ رَسْلانَ أَخَذَ عَن الوَليَّ، والحافِظُ والعلْمُ تُوفي سَنَة 892، وَولده عَبْد الباسِطِ زَيْن الدِّيْن أَلَّفَ وأَفادَ، عَلَيْهِم رَحْمة المَوْلى الْجواد.

بلهن
: (هُوَ فِي بُلَهْنِيَةٍ من العَيْشِ بضمِّ الباءِ) وفتْحِ اللامِ وسكونِ الهاءِ وكسْرِ النُّونِ: (أَي) فِي (سَعَةٍ ورَفاهِيَةٍ) .
(وَفِي الصِّحاحِ: فِي رَفاغِيَة؛ قالَ: وَهُوَ مُلْحقٌ بالخُماسِي بأَلِفٍ فِي آخِرِه، وإنَّما صارَتْ يَاء لكسْرَةِ مَا قَبْلها.
قلْتُ: وكَذلِكَ الرُّفَهْنِيةُ والرُّفَغْنِيةُ.
وقالَ ابنُ بَرِّي: بُلَهْنِية حقُّها أنْ تُذْكَرَ فِي بَلَهَ فِي حَرْفِ الهاءِ لأنَّها مُشْتَقَّة مِن البَلَهِ، أَي عَيْش أَبْلَة قد غَفَل، والنُّونُ والياءُ فِيهِ زائِدَتانِ للإلْحاقِ بخُبَعْثِنَةٍ، والإِلْحاقُ هُوَ بالياءِ فِي الأصْلِ، فأَمّا أَلِفُ مِعْزًى فإنَّها بدلٌ من ياءِ الإِلْحاقِ.
قلْتُ: وَقد يأْتي للمصنِّفِ فِي الهاءِ وقلَّدَهُ الجوْهرِيُّ فِي إيرادِهِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

بملان
:) بَمْلاَنُ، كسَحْبانَ: قَرْيةٌ بمَرْوَ وعَلى فَرْسَخ مِنْهَا أَبو محمدٍ أَحمدُ بنُ محمدٍ الأنماطيُّ أكْثَر عَن أَبي زُرْعَة، ثِقَةٌ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
بِمن:)
باميان
: وَهِي بلْدَةٌ بَين بَلَخ
(34/276)

وغَزْنَة، بهَا قلْعَةٌ حَصِينَةٌ مِنْهَا: أَبو بكْرٍ محمدُ بنُ عليِّ بنِ أَبي بكْرٍ البامنانيُّ عَن أَبي بكْرٍ الخَطِيب وغيرِهِ.

بنن
: ( {البَنَّةُ: الرِّيحُ الطَّيِّبَةُ) كرائِحَةِ التُّفَّاحِ ونحْوِه، جَمْعُه} بِنانٌ.
قالَ سِيْبَوَيْه: جَعَلُوه اسْماً للرّائِحَةِ الطَّيِّبةِ كالخَمْطَةِ؛ (و) قد يُطْلَقُ على (المُنْتِنَةِ) المَكْرُوهَةِ. وَهَكَذَا رَوَاه أَبو حاتِمٍ عَن الأَصْمعيّ من أنَّ البَنَّةَ تقالُ فيهمَا؛ (ج بِنانٌ) ، بالكسْرِ؛ وأَنْشَدَ الجوْهرِيُّ:
وتَكْره {بَنَّةَ الغَنمِ الذِّئابُ قالَ ابنُ بَرِّي: وزَعَمَ أَبو عُبَيْدٍ أنَّ البَنَّةَ الرائِحَةُ الطَّيِّبَة فَقَط؛ قالَ: وليسَ بصَحِيحٍ بدَليلِ قَوْل عليَ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ، للأَشْعَثِ بنِ قَيْسٍ حينَ قالَ: مَا أَحْسِبُك عَرَفْتَني يَا أَمِير المُؤْمِنِين، قالَ: (بَلَى وإِنِّي لأَجدُبَنَّةَ الغَزْل مِنْك) ، رَمَاه بالحياكَةِ.
(و) البَنَّةُ: (رائحَةُ بَعَرِ الظِّباءِ) ، والجَمْعُ كالجَمْعِ؛ وأَنْشَدَ الجَوْهرِيُّ لذِي الرُّمَّةِ يَصِفُ الثَّوْرَ الوَحْشيَّ:
} أبَنَّ بِنَا عَوْدُ المَباءَةِ طَيِّبٌ نسيمَ البِنانِ فِي الكِناسِ المُظَلَّلِيقولُ: أَرِجَتْ ريحُ مَباءَتِنا ممَّا أَصابَ أَبْعارَه مِن المَطَرِ.
(وكِناسٌ {مُبِنٌّ) :) أَي ذُو بَنَّةٍ، وَهِي رائِحَةُ بَعْرِ الظِّباء؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
(} وبَنَّةُ الجُهَنِيُّ: صَحابيٌّ) ، رَوَى ابنُ لهيعَةَ عَن أَبي الزُّبَيْرِ عَن جابرٍ عَنهُ حَدِيثاً فِي لَعْنِ مَن تَعاطَى السَّيْف مَسْلولاً. (أَو هُوَ بالمُثنَّاةِ التَّحْتِيَّةِ أَوَّلَه) ، أَو بموحَّدَتَيْن، أَو هُوَ منيبة بضمِّ النُّون وفتحِ الموحَّدَةِ مصغَّراً.
(و) بَنَّةُ، (ع بكابُلَ) بَيْنها وبينَ
(34/277)

المولتان.
(و) أَيْضاً: (ة ببَغْدادَ) ، وقيلَ: ساحِل دجْلَةَ بينَ تكْرِيت والمَوْصِلِ مَشْهور بالشَّرانبِ.
(و) أَيْضاً: (حِصْنٌ بالأَنْدَلُسِ) ، وقيلَ: هُوَ بكسْرِ الموحَّدَةِ، وَإِلَيْهِ نُسِبَ أَبو جَعْفرِ بنِ {البَنِّيّ الشاعِرُ الأَنْدَلُسِيُّ، ومِن شعْرِه فِي قنْدِيل:
وقنْدِيلٌ كأَنَّ الضَّوْءَ فِيهِ مَحاسِنَ مَن أُحِبُّ وَقد تَجَلّى أَشارَ إِلَى الدُّجا بلسانِ أَفْعَى فشمَّر ذَيْلَه هَرَباً ووَلَّى (و) } بُنَّةُ، (بالضَّمِّ: جَدٌّ لأَيُّوبَ بنِ سُلَيْمان الرَّازِيِّ) المُحدِّثِ عَن ابنِ أَبي الدُّنْيا.
( {وبَنَّ) بالمَكانِ (} يَبِنُّ) بَنًّا: (أَقامَ) بِهِ، ( {كأَبَنَّ) .
(وأَبَى الأَصْمعيُّ إلاَّ} أَبَنَّ وَلذَا اقْتَصَرَ الجوْهرِيُّ عَلَيْهِ.
وأَنْشَدَ الجوْهرِيُّ لذِي الرُّمَّةِ:
أَبَنَّ بِنَا عَوْدُ المباءَةِ طَيِّبُ ويقالُ: رأَيْتُ حيًّا {مُبِنًّا بمَكَانِ كَذَا، أَي مُقِيماً، وقوْلُه:
بَلَّ الذُّنابى عَبَساً مُبِنًّا يَجوزُ أَنْ يكونَ اللاَّزمَ اللاَّزِقَ، وَأَن يكونَ مِن البَنَّة الرائِحَةَ المُنْتِنَة، فأمَّا أَنْ يكونَ على الفِعْل أَو على النَّسَبِ.
وجَعَلَ الزَّمَخْشريُّ:} الإِبْنانُ بمعْنَى الإقامَةِ؛ مِن المجازِ؛ قالَ: وأَصْلُه مَا يُوجدُ فِيهِ مِن بَنَّةِ نَعَمِهم، ثمَّ كَثُر حَتَّى قيلَ لكلِّ إقامَةٍ {إبْنَانٌ.
(} والبَنانُ: الأَصابِعُ أَو أَطْرافُها) ؛)
(34/278)

وَهَذِه عَن الجوْهرِيِّ.
قيلَ: سُمِّيَت بذلِكَ لأنَّ بهَا إصْلاحَ الأحْوالِ الَّتِي تمكِّنُ الإنْسانَ أنْ يبنَّ فيمَا يُريدُ، ولذلكَ خصّ فِي قوْلِه تَعَالَى: {بَلَى قادِرِين على أَنْ نُسَوِّي {بنَانَه} ، وقَوْله: {واضْربُوا مِنْهُم كلَّ} بَنانٍ} ؛ خَصَّه لأنَّه بهَا يقاتِلُ ويدافِعُ؛ قالَهُ الرَّاغبُ.
وقالَ الفارِسِيُّ فِي قوْلِهِ تَعَالَى: {نُسَوِّي بَنانَه} ، أَي نَجْعلُها كخُفِّ البَعيرِ فَلَا يَنْتَفِع بهَا فِي صَناعَةٍ.
وقيلَ: {البَنانُ: حاصِلُ الأصابِعِ، وَهل يخصّ اليَدَ أَو يعمُّ الرِّجْلَ خِلافٌ.
وقالَ أَبُو إسْحاق فِي قوْلِه تعالَى: {واضْربُوا مِنْهُم كلَّ بَنانٍ} . البَنانُ هُنَا جَمِيعُ الأعْضاءِ مِن البَدَنِ.
وقالَ الزجَّاجُ: الأصابِعُ وغيرُها مِن جَمِيعِ الأعْضاءِ.
وقالَ اللّيْثُ: البَنانُ فِي كتابِ اللَّهِ تَعَالَى: هُوَ الشَّوَى، وَهِي الأيْدِي والأَرْجُلِ، قالَ:} والبَنانَةُ الإصْبَعُ الواحِدَةُ؛ وأَنْشَدَ:
لَا هُمَّ أَكْرَمْتَ بَني كنانهْليس لحيَ فوقَهم بَنانهْأَي ليسَ لأَحدٍ عَلَيْهِم فَضْلِ قيسَ إصْبعٍ.
وقالَ أَبو الهَيْثم: {البَنانَةُ: الإصْبَعُ كلُّها، وتقالُ للعُقْدةِ العُلْيا مِنَ الإصْبَعِ؛ وأَنْشَدَ:
يُبَلِّغُنا مِنْهَا البَنانُ المُطَرَّفُ وَفِي الصِّحاحِ: جَمْعُ القلَّةِ:} بَناناتٌ، ورُبَّما اسْتَعارُوا بناءَ أَكْثَر العَدَدِ لأَقَلِّه؛ وأَنْشَدَ سِيْبَوَيْه:
قد جَعَلَت مَيٌّ على الطِّرارِخَمْسَ بَنانٍ قانِىءِ الأَظْفارِيُريدُ خَمْس بَنانٍ مِن الأَظْفارِ ويقالُ: بَنانٌ مُخَضَّبٌ لأنَّ كلّ جَمْع بَيْنه وَبَينه واحِدِه الهاءُ فإنَّه يُوَحَّد ويُذَكَّرُ.
وَفِي عبارَةِ المصنِّفِ، رحِمَه اللَّهُ، مِن القُصورِ مَا لَا يَخْفى.
(و) بَنانُ: (ماءَةٌ.
(و) قيلَ: (جَبَلٌ لبَني أَسَدٍ.
(و) قيلَ: (ع بنَجْدٍ) ؛) ويَجْمَعُ
(34/279)

ذلِكَ أَنَّه مَوْضِعٌ بنَجْدٍ فِي دِيارِ بَنِي أَسَدٍ لبَني جذيمةَ بنِ مالِكِ بنِ نَصْرِ بنِ قعينٍ بلحْفِ جَبَلٍ فِيهِ ماءٌ.
(و) {بُنانٌ، (بالضَّمِّ: ع.
(و) أَيْضاً: (اسمُ جماعَةٍ) مِن المحدِّثِينَ أَشْهَرُهم: بُنانُ بنُ محمدِ بنِ حمدانَ الحمَّال أَبو الحَسَنِ البَغْدادِيُّ الزاهِدُ، وقيلَ: أَصْلُه مِن وَاسط، وحفيدُه مكِّيُّ بنُ عليِّ بنِ بُنان، أَخَذَ عَنهُ سعدُ بنُ عليِّ الرّيحانيُّ وأَبو المُثَنَّى دارِمُ بنُ محمدِ بنِ بُنانَ لَقِيَه أَبو الدستى، وأَخُوه المُطَهِّرُ حدَّثَ أَيْضاً.} وبُنانُ بنُ أَحمدَ الوَاسِطيُّ عَن أَبي نعيمٍ الملائِيُّ؛ وبُنانُ بنُ أَبي الهَيْثمِ عَن يَزِيد بنِ هَارون، وبُنانُ النّسائيّ واسْمُه أَحمدُ بنُ الحُسَيْنِ شيخٌ لابنِ صاعِدٍ، وبُنانُ بنُ أَحمدَ بنِ عُلْوِيَّهُ القطَّان عَن دَاود بنِ رُشَيدٍ؛ وبُنانُ بنُ يَحْيَى المُغازِليُّ عَن عاصمِ بنِ عليَ، وبُنانُ بنُ محمدِ بنِ بُنان الخَطِيب عَن أَبي جَعْفرِ بنِ شاهِين؛ ومحمدُ بنُ بُنان الخُراسانيُّ شيخٌ لمحمدِ بنِ المُسَيِّبِ الأرغيانيّ، والوليدُ بنُ بُنان عَن محمدِ بنِ زُنبور، ومحمدُ بنُ بُنانِ بنِ مُعِينٍ الخلاَّلُ شيخٌ لأَبي الفضْلِ الزّهْريّ؛ وعليُّ بنُ بُنانٍ العَاقُوليُّ عَن أَبي الأَشْعَث العجليُّ؛ وأَحمدُ بنُ بُنانٍ الوَاسِطيُّ شيخٌ لابنِ السقَّاء؛ وإسحاقُ بنُ بُنانٍ بنِ مَعْن
(34/280)

الأَنْماطيُّ عَن شحادَةَ؛ وإسحاقُ بنُ بُنانٍ الجوْهرِيُّ الدِّمَشْقيُّ عَن أبي الفتْحِ الطرسوسيُّ؛ وبُنانٌ الطُّفَيْليُّ مَشْهورٌ؛ وعُمَرُ بنُ بُنانٍ الأَنْماطيُّ عَن عبَّاس الدُّوريُّ؛ وعُمَرُ بنُ بُنانٍ المُقْرىءُ زاهِدٌ فِي زَمَنِ الدَّارْقطْنيُّ؛ وبُنانٌ البَغْدادِيُّ واسْمُه محمدُ بنُ عبدِ الرَّحيم؛ وبُنانٌ الدفان واسْمُه دَاودُ بنُ سُلَيْمان شيخُ الخَرائِطِيّ؛ وبُنانُ بنُ عبدِ اللَّهِ المِصْريُّ حدَّثَ عَن الْوَلِيّ القطب ذِي النُّون المِصْرِيّ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ؛ وعبدُ الكَريمِ بنُ عليِّ بنِ عيسَى بنِ بُنانٍ الجوْهرِيُّ وابْنُه محمدُ بنُ عبدِ الكَرِيمِ رَوَى عَنْهُمَا ابنُ عَسَاكِر؛ وأَبو الفضْلِ محمدُ بنُ محمدِ بنِ بُنانٍ الدِّينارِيُّ ثمَّ المِصْريُّ حدَّثَ عَن الحبَّال بكتابِ الِّسيرَةِ وابْنُه أَبو الطاهِرِ حدَّثَ عَن أَبي البَرَكات بنِ الغرفى بصِحاحِ اللُّغَةِ، وغيرُ هَؤُلَاءِ.
(وكشَدَّادٍ: دِينارُ بنُ! بَنَّانٍ) حدَّثَ بالرَّمْلَةِ، (أَو هُوَ بَيَّانُ، بالمُثَنَّاةِ التَّحْتيَّة؛ وحَرْبُ بنُ بَنَّانٍ) شيخٌ لأَبي يَعْقوب المَنْجَنِيقيِّ؛ (و) بَنَّانُ (بنُ يَعْقوبَ الكِنْدِيُّ) شيخٌ لابنِ عقْدَةَ، (أَو هُوَ تَبَّانٌ بالمُثَنَّاةِ الفَوْقيَّة) والباءِ الموحَّدَةِ المُشَدَّدَةِ، وَفِي بعضِ النسخِ بتَقْديمِ الموحَّدَةِ على المُثَنَّاةِ.
وفاتَهُ:
محفوظُ بنُ حُسَيْن بنِ بَنَّانٍ سَمِعَ من أَبي السُّعود المجليّ؛ ودَاودُ
(34/281)

بنُ بَنَّانٍ ذَكَرَه عبدُ الغنِيِّ بنُ سعيدٍ، رَوَى عَن جَعْفرِ النَّوْفليّ وضَبَطَه ابنُ ماكُولا بالتَّحْتِيَّة المُشَدَّدةِ؛ ومحمدُ بنُ بَنَّانٍ شيخٌ لأبي صالحٍ الحرَّانيُّ ذَكَرَه ابنُ الطحَّان؛ وأَحمدُ بنُ بَنَّانِ بنِ عيسَى المَوْصِلِيُّ رَوَى عَن خَطِيبِها أَبي الفضْلِ الطُّوسيُّ؛ {وبَنَّانُ لَقَبُ أَبان بن عبدِ اللَّهِ بنِ أَبان بنِ عبدِ المَلِكِ بنِ أَبان بنِ يَحْيَى بنِ سعيدِ بنِ العاصِ الأُمويّ، وأَبُو دَاودُ بنُ علوان بنِ دَاود بنِ القاسِمِ بنِ بَنَّان التاجِرُ الوَاسطيُّ حدَّثَ بالإِسْكَنْدريَّةِ عَن أَبي النَّضْر بنِ السَّمْعانيِّ.
(} والبَنَانَةُ: واحِدَةُ {البَنانِ) ؛) وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّي لعباسِ بنِ مِرْداس:
أَلا لَيْتَنِي قطَّعْتُ مِنْهُ} بَنانَه ولاقَيْتُه يَقْظان فِي البيتِ حاذِرا (و) {بَنانَةُ: (ع) .
(وقالَ نَصْر: ماءَةٌ لبَني أَسَدٍ.
(و) أَيْضاً: (قَصْرٌ.
(و) } البُنانَةُ، (بالضَّمِّ: الرَّوْضَةُ المُعْشِبةُ) الَّتِي حليَتْ بالزَّهْرِ؛ ويُفْتَحُ.
(و) {بُنانَةُ: (حيٌّ) مِن العَرَبِ؛ كَمَا فِي المُحْكَم.
قلْتُ: وهُم مِن قُرَيْشٍ وليسُوا مِن قُرَيْشٍ مكَّةَ، وإنَّما دَخَلُوا فيهم.
وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: كَانُوا فِي بَني الحرِثِ بنِ ضبيعَةَ.
وقالَ الحكَمُ: هم مِن بَني شَيْبان، (مِنْهُم ثابِتُ) بنُ أَسْلَم البَصْريُّ (} البُنانِيُّ) أَبو محمدٍ عَن الزُّبَيْرِ وأَنَس وأَبي رافِعٍ، وَعنهُ حُمَيْد الطَّويل وشعْبَةُ وحمَّادُ بنُ زَيْدٍ، ماتَ سَنَة 127، رحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى، عَن ستَ وثَمانِينَ سَنَةٍ؛ وأَيْضاً محمدُ بنُ ثابِتٍ حدَّث أَيْضاً.
(و) بُنانَةُ: (مَحَلَّةٌ بالبَصْرَةِ) مِن المَحال القَديمَةِ جاءَ ذِكْرُها فِي الحدِيثِ، (نُسِبَتْ إِلَى بُنانَةَ أُمِّ وَلَدِ سَعْدِ بنِ لُؤَيِّ
(34/282)

بنِ غالِبٍ) ، ويُنْسَبُ وَلدُه إِلَيْهَا لنُزولِهم بهَا؛ وقيلَ: هِيَ آمِنَةُ حاضِنَةُ بَنِيه، وقيلَ: كَانَت حاضِنَتَهم خاصَّةً. (سَكَنَها ثابِتٌ أَيْضاً) فنُسِبَ إِلَيْهَا، فَهُوَ مَنْسوبٌ إِلَى بُنانَةَ والمَحلَّة، واقْتَصَرَ ابنُ الأثيرِ على الوَجْهِ الأَخيرِ.
( {وبَنَّنَ) } تَبْنِيناً: (ارْتَبَطَ الشَّاةَ ليُسَمِّنَها.
( {والبَنِينُ) ، كأَميرٍ: (المُتَثَبِّتُ العاقِلُ) وكلُّ ذلِكَ مِن} بَنَّ بالمكانِ إِذا أَقامَ بِهِ ولَزِمَه.
( {والبُنِّيُّ، كقُمِّيَ: ضَرْبٌ من السَّمَكِ) أَبْيَضَ، وَهُوَ أَفْخَر الأَنواعِ يكونُ كثيرا فِي النِّيلِ.
(و) أَبو هَارونَ (موسَى بنُ هَارونَ) ، كَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ موسَى بنُ زِيادٍ الكُوفيُّ، (المُحدِّثُ) } البُنِّيُّ رَوَى عَنهُ محمدُ بنُ عبيدِ بنِ عتبَةَ وغيرِهِ.
(و) أَيْضاً: (لَقَبُ) رجُلٍ (آخَر) وَهُوَ محمدُ بنُ أَبي البَرَكاتِ البُنِّيُّ حدَّثَ بسنَدِ مُسدَّد عَن محمدِ بنِ مُظَفَّرٍ العطَّار، (كأَنَّه نِسْبَة إِلَى! البُنِّ، بالضَّمِّ، وَهُوَ شيءٌ يُتّخَذُ كالمُرِّيِّ) .
(وقالَ ابنُ السّمعانيِّ، رحِمَه اللَّهُ: هُوَ شيءٌ من الكَوَامِيخ وَقد نُسِبَ موسَى بنُ زِيادٍ إِلَى بَيْعِه.
وقالَ المَالِينيُّ: نُسِبَ إِلَى بلْدَةٍ بالعِراقِ وذَكَرَ أَبا موسَى بنِ زِيادٍ ورَوَى لَهُ حدِيثاً، ويُمْكنُ الجَمْع بَيْنهما.
وقالَ الحكيمُ دَاود، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى: بَنٌّ ثَمَرُ شَجَرٍ باليَمَنِ يُغْرسُ حَبُّه فِي أَذارَ ويَنْمو ويُقْطَفُ فِي آبَ، ويَطُولُ نَحْو ثلاثَةِ أَذْرُعٍ على ساقٍ فِي غِلَظِ الإِبْهامِ ويُزْهِرُ أَبْيض يخلفُ حَبًّا كالبُنْدُقِ ورُبَّما تَفَرْطَح كالبَاقِلاَّ، وَإِذا تَقَشَّرَ انْقَسَم نِصْفَيْن، وَقد جُرِّبَ لتَجْفيفِ الرُّطوباتِ والسُّعَال والبَلْغَم والنَّزْلات وفتْحِ السّدَدِ وإدْرارِ البَوْلِ،
(34/283)

وَقد شاعَ الآنَ اسْمُه بالقَهْوةِ إِذا حُمِّصَ وطُبِخَ بَالغا.
(وأَبو القاسِمِ بنُ {البُنِّ؛ وأَحمدُ بنُ عليِّ) بنِ محمدٍ الأَسَديُّ الدِّمَشْقيُّ عُرِفَ (بابْنِ البُنِّ؛ مُحدِّثانِ) ؛) وأَخُو الأَخيرِ أَبو محمدٍ الحَسَنُ بنُ عليِّ بنِ البُنِّ حدَّثَ ابْنه.
(و) } البِنُّ، (بالكسْرِ: الطِّرْقُ من الشَّحْمِ والسِّمَنِ) ، أَي الْقُوَّة مِنْهُمَا. (يقالُ) :) ركِبَها ( {بِنٌّ على بِنَ) ، أَي طِرْقٌ على طِرْقٍ، يقالُ ذلِكَ للدابَّةِ إِذا سَمِنَتْ.
(و) البِنُّ: (المَوْضِعُ المُنْتِنُ الَّرائحةِ.
(} وبَنْ) واللَّهِ لَا آتِيكَ، (لُغَةٌ فِي بَلْ) واللَّهِ لَا آتِيكَ، يَجْعلُونَ اللامَ فِيهَا نوناً.
قالَ الفرَّاءُ: وَهِي لُغَةُ بَني سعْدٍ وكلْبٍ؛ قالَ: وسَمِعْتُ الباهِلِيِّين يقولونَ لابَنْ بمعْنَى لَا بَلْ.
وقالَ ابنُ جنِّي: لسْتُ أَدْفعُ أَنْ يكونَ {بَنْ لُغةً قائِمةً بنَفْسِها.
(} والبَنْبانُ: العَمَلُ، والرَّدِيءُ من المَنْطِقِ) ، وَهِي {البَنْبَنةُ.
قالَ أَبو عَمْرو: صَوْتُ الفُحْشِ والقَذَع.
وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ:} بَنْبَنَ: تكلَّمَ بكَلامِ الفُحْشِ؛ وأَنْشَدَ أَبو عَمْرٍ ولكثير المحاربيّ:
قد مَنَعَتْني البُرَّ وَهِي تَلْحانْوهو كَثيرٌ عندَها هِلِمَّانْ وَهِي تُخَنْذِي بالمَقالِ {البَنْبانْ قالَ: أَي الرَّدِيءُ مِن المَنْطقِ.
(و) } بَنْبَان، غَيْرُ مَصْروفٍ: (ماءٌ لتَمِيمٍ) ؛) وأَنْشَدَ شَمِرٌ:
فصارَ ثَناها فِي تميمٍ وغيرِهمعَشِيَّةَ يأْتِيها {بِبَنْبَانَ عِيرُها وقالَ الحُطَيْئة:
مُقِيمٌ على بَنْبانَ يَمْنَعُ ماءَهُ وماءَ وسِيعٍ ماءُ عَطْشانَ مُرْمِلِ (و) أَبو القاسِمِ (عبدُ الغَنِيِّ) بنُ سُلَيْمان (بنِ} بَنِينٍ) المِصْريُّ، (كأَميرٍ)
(34/284)

حدَّثَ بالقَاهِرَة عَن غيرِ واحِدٍ، وَعنهُ أَبو العَدِيمِ. وقالَ الحافِظُ: حدَّثونا عَن أَصْحابِه ( {وبُنَيْنُ، كزُبَيْرٍ: ابنُ إبراهيمَ القُرَشِيِّ؛ مُحدِّثانِ) ، حدَّثَ عَن سُلَيْمان بنِ بِلالٍ، وَعنهُ الحُسَيْنُ بنُ القاسِمِ البجليِّ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} البَنَّةُ: ريحُ مَرابِضِ الغَنَمِ والبَقَرِ، ورُبَّما سُمِّيتْ مَرابِضُ الغَنَم {بَنَّة.
وقالَ السّهيليُّ فِي الرَّوْضِ:} البُنانَةُ، بالضمِّ، الرائِحَةُ الطيِّبَةُ.
{وأَبَنَّتِ السَّحابَةُ: دامَتْ أَياماً.
} وتَبَنَّنَ: تَثَبَّتَ.
{وبَنْبانُ: موْضِعٌ فِي أَدْنى اليَمامَةِ للخارِجِ إِلَيْهَا مِن العِراقِ.
} والبنبان: الأَقْداحُ الصِّغارُ؛ جاءَ ذِكْرُه فِي الحدِيثِ.
ومحمدُ بنُ المُبارَك، وناصِرُ بنُ عليِّ بنِ الحُسَيْنِ، وعبدُ الواحِدِ بنُ محمدِ بنِ الحُسَيْنِ {البنيونَ، مُحدِّثونَ.
} وبَنُونَةُ، كسَفُودَةٍ: لَقَبُ رجُلٍ.
وأَبو عبدِ اللَّهِ محمدُ بنُ عبدِ السَّلام بنِ حَمْدونَ {البنانيُّ الفاسِيُّ رَوَى عَنهُ شيْخُنا العَلاَّمَة الإمامُ محمدُ بنُ عبدِ اللَّهِ بنِ أَيُّوب التلمسانيّ وشيْخُنا إسْماعيلُ بنُ عبدِ اللَّهِ بنِ عليَ المَدَنيُّ وغيرُهُما، رحِمَهم اللَّهُ تَعَالَى.
} وبُنانُ، كغُرابٍ: محلَّةٌ بمَرْوَ، وَمِنْهَا: عليُّ بنُ إبراهيمَ صاحِبُ ابنِ المُبارَك، قالَهُ أَبو الفَضْلِ المَقْدسيّ وأَنْكَرَه ابنُ السّمعانيّ.
{والبُنَيْنَةُ، مصغَّراً: مَوْضِعٌ فِي شِعْرِ الحُوَيْدرَةِ عَن نَصْر.
} وبِنَّا، بكسْرٍ فتَشْديدٍ: مَوْضِعٌ قُرْبَ
(34/285)

بَغْدادَ، هُوَ عَنهُ أَيْضاً.
{وبَنَّةُ بنْتُ عِيَاض الأَسْلَمِيَّة محدِّثَةٌ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

بنجن
:) بَنْجَنُ، كجَعْفَرٍ: قَرْيةٌ ببُخارَى، مِنْهَا: محمدُ بنُ رَجَاء بنِ قريشٍ رَوَى لَهُ المَالِينيّ.
وبنجانين: أُخْرى، مِنْهَا: أَبو العَلاءِ عيسَى بنُ محمدٍ أَحَدُ شيوخِ السّمعانيّ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ أَيْضاً:

بنجخن
:) بَنْجَخِين، بفتحِ الباءِ والجيمِ وبَيْنهما نونٌ ساكِنَة وكَسْر الخاءِ المُعْجمة: محلَّةٌ بسَمَرْقَنْد، مِنْهَا: عليُّ بنُ محمدِ بنِ محمدٍ البُخارِيّ ذَكَرَه الأميرُ هَكَذَا.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

بندكان
:) بُنْدُكان، بالضمِّ: قَرْيةٌ بمَرْوَ على خَمْسةِ فَراسِخ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

بنسارقان
: بَنْسَارَقان: قَرْيةٌ بمَرْوَ على فَرْسَخَيْن مِنْهَا.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

بنيرقان
:) بَنِيرَقان: قَرْيةٌ بمَرْوَ أَيْضاً.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

بنيامين
:) بِنْيامِين، بالكسْر: اسمُ أَخٍ لسيِّدِنا يوسُفَ الصِّدِّيق، عَلَيْهِمَا السَّلَام، لأُمِّه وأَبيه.

بون
: (} البَوْنُ: كُورتانِ باليمنِ أَعْلَى وأَسْفَلَ، وَفِيهِمَا البئْرُ المُعَطَّلَةُ والقَصْرُ المَشِيَّدُ المَذْكورتانِ فِي التَّنْزيلِ) ، كَمَا قالَهُ المُفَسِّرونَ، ونَقَلَهُ ابنُ الأثيرِ وذَكَرَ
(34/286)

ضَمَّ الموحَّدَةِ.
(و) {البُونُ، (بالضَّمِّ: مسافةُ مَا بينَ الشيْئَيْنِ، ويُفْتَحُ) .) يقالُ: بَيْنهما} بُونٌ بَعيدٌ ورحِبهما أَو اعْتِبارهما ويُطْلَق على الفَضْل والمزية.
(و) البُونُ: (ع ببلادِ مُزَيْنَةَ.
(و) أَيْضاً: (د باليمنِ) ، وَقد جاءَ بالتَّصْغيرِ فِي الشِّعْرِ.
(و) أَيْضاً: (ة بهَراةَ) ، وضَبَطَه المَالِينيُّ بالفتْحِ، مِنْهَا: أَبو عبدِ اللَّهِ محمدُ بنُ بِشْرِ بنِ بكْرِ {البُوْنيُّ الهَرَويُّ عَن أَبي جَعْفرٍ محمدِ بنِ طريفٍ البونيِّ، وَعَن الأَصمّ، وأَبو الفَرَج إبراهيمُ بنُ يُوسُفَ البونيُّ إمامُ مِحْراب الحَنَفِيّة بدِمَشْق مُقْرِىءٌ مُحدِّثٌ عَن أَبي القاسِمِ بنِ عَسَاكِر، ماتَ سَنَة ثنْتي عشرَةَ وستمائَةٍ؛ وأَبو نَصْر السّعْديُّ الموثقُ القاينيُّ اليعقوبيُّ الحَنَفيُّ البَوْنيُّ سَمِعَ عَنهُ أَبو القاسِمِ بنُ عَسَاكِر ببَلَدِه بُون.
(وتَلُّ} بُونَى، كشُورَى: ة بالكوفَةِ) ، هَكَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ فِيهِ {بُوَنَّا بضمِ الباءِ وفتْحِ الواوِ وتشْديدِ النّونِ كَمَا ضَبَطَه نصر، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى، وَهِي ناحِيَةٌ بسَوادِ العِراقِ قَرِيب الكُوفَة.
(} والبُوانُ، بالضَّمِّ والكسْرِ) ، واقْتَصَرَ الجوْهرِيُّ على الكَسْر، (عَمودٌ للخِباءِ، ج {أَبْوِنَةٌ،} وبُونٌ، بالضَّمِّ وكصُرَدٍ) ، والأَخيرَةُ أَباها سِيْبَوَيْه.
( {وبانَةُ بنْتُ بهزِ بنِ حكيمٍ) ، لَهَا ذِكْرٌ.
(وعَمْرُو بنُ} بانَةَ: المُغَنِّي لَهُ نَوادِرُ) .
(وفاتَهُ:
بانَةُ بَنْتُ قتادَةَ بنِ دمايَةَ رَوَتْ عَن أَبِيها ذَكَرَها ابنُ مَرْدَوَيْه فِي أَوْلادِ المُحدثين؛ وبانَةُ بنْتُ أَبي العاصِ زَوْجُ
(34/287)

عَبْدِ الوَهابِ الثَّقَفيّ.
( {والبَوْنَةُ: البنْتُ الصَّغيرَةُ) ؛) عَن ابنِ الأَعْرابيِّ.
(و) } البُونَةُ، (بالضَّمِّ: د بإِفْرِيقيَةَ، مِنْهَا) :) أَبو عبدِ المَلِكِ (مَرْوانُ بنُ محمدٍ) الأسَدِيُّ البُونيُّ (شارِحُ المُوَطَّأِ) وَهُوَ مِن كِبارِ أَصْحابِ أَبي الحَسَنِ القابِسيّ، وأَصْله مِن الأنْدَلُسِ وانْتَقَلَ إِلَى أَفْرِيقيةَ وماتَ ببُونَةَ قَبْل الأَرْبَعِينَ والأَرْبَعمائَةِ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى.
(و) أَبو العبَّاس (أَحمدُ بنُ عليِّ) البُونيُّ صاحِبُ شمْسِ المَعارِفِ واللُّمْعَةِ، (شيخُ الطَّريقةِ) البُونيَّة فِي الأَسْماءِ والحُرُوفِ، (وجَدُّ الوليدِ بنِ أَبانَ بنِ {بُونَةَ، مُحدِّثٌ) أَصْبهانيٌّ عَن يونُسَ بنِ حبيبِ بنِ عبدِ القاهِرِ وعبَّاس الدّوري تُوفي سَنَة 310.
(وعبدُ المَلِكِ بنُ بُوْنُهْ، بضمِّ الباءِ والنُّونِ: شيخٌ أَنْدَلُسِيٌّ رَوَى عَنهُ ابنُ دِحيَةَ) ، ذَكَرَه الحافِظُ الذَّهبيُّ.
(} وبُوانَةُ، كثُمامَةَ: هَضْبةٌ وراءَ يَنْبُعُ) ، ويُفْتَحُ كَذَا ذَكَرَه ابنُ الأثيرِ بالوَجْهَيْن.
(و) أَيْضاً: (ماءَةٌ لبَني جُشَمَ) بن مُعاوِيَةَ بنِ بكْرِ بنِ هوَازن بالقُرْبِ من مكَّةَ؛ قالَهُ نَصْر.
(و) أَيْضاً: (ماءٌ لبَني عُقَيْلٍ) ؛) وأَنْشَدَ الجوْهرِيُّ:
لقد لَقِيَتْ شَوْلٌ بجَنْبَيْ {بُوانةٍ نَصِيًّا كأَعْرافِ الكَوادِنِ أَسْحَماوقالَ وضَّاحُ اليمنِ:
أَيا نَخْلَتَيْ وادِي بُوانَةَ حَبَّذاإذا نامَ حُرَّاسُ النخيلِ جَناكما (وشِعْبُ} بَوَّانٍ، كشَدَّادٍ) :) صقعٌ (بفارِسَ) يُوصَفُ بكثْرَةِ المِياهِ والأَشْجَارِ وإيَّاه عَنَى المتنَبِّي بقوْلِهِ:
(34/288)

يَقولُ بشِعْبِ بَوَّانٍ حِصاني أَعَنْ هَذَا يُسارُ إِلَى الطِّعانِ؟ أَبوكُمْ آدَمٌ سَنَّ المَعاصِيوعَلَّمكُمْ مُفارَقةَ الجِنانِوهو (إحْدَى الجِنانِ الأَرْبَعِ الدُّنْيوِيَّةِ) ، والثَّانِيَةُ: غوطَةُ دِمَشْقَ، والثَّالثةُ: سَوادُ سَمَرْقَنْد، والَّرابعةُ: أبلةُ البَصْرَةِ.
( {وبُواناتُ، بالضَّمِّ: ع بهَا أَيْضاً) ؛) قالَ مَعْنُ بنُ أَوْس:
سَرَتْ من} بُواناتٍ فبَوْنٍ فأَصْبَحَتْبقَوْرانَ قَوِرانِ الرِّصافِ تُواكِلُهْ ( {والبانُ: ة بمِصْرَ.
(و) أَيْضاً: (ة بنَيْسابُورَ) ، مِن مَضافَاتِ أَرغيان، مِنْهَا: سهلُ بنُ عليِّ بنِ أَحمدَ بنِ الحُسَيْن} البانيُّ، وابْنُه أَبو بكْرٍ أَحمدُ حدَّثا.
(و) {البانُ: (شَجَرٌ) مَعْروفٌ، وواحِدَتُه بانَةٌ؛ قالَ امْرُؤُ القَيْس:
بَرَهْرهةٌ رُؤْدةٌ رَخْصةٌ كخُرْعوبةِ} البانَةِ المنفطِرْ (ولحَبِّ ثَمَرِه دُهْنٌ طَيِّبٌ وحَبُّه نافِعٌ للبَرَشِ والنَّمَشِ والكَلَفِ والحَصَفِ والبَهَقِ والسَّعَفَةِ والجَرَبِ وتَقَشُّرِ الجِلْدِ طِلاءً بالخَلِّ، وصَلابَةِ الكَبِدِ والطِّحالِ شُرْباً بالخَلِّ، ومِثقالٌ مِنْهُ شُرْباً مُقَيِّىءٌ مُطْلِقٌ بَلْغَماً خاصًّا) على مَا عُرِفَ فِي كُتُبِ الطُّبِّ.
وقالَ أَبو حنيفَةَ:! البانُ يَنْمُو ويَطُولُ فِي اسْتِواءٍ مثْل نَباتِ الأَثْلِ، ووَرَقُه أَيْضاً لَهُ هدبٌ كهَدَبِ الأَثْلِ، وليسَ لخَشَبِه صلابَةٌ.
وقالَ أَبو زِيادٍ: مِن العِضاهِ البانُ، وَله هَدَبٌ طِوالٌ شديدُ الخُضْرةِ، وينبتُ فِي الهِضَبِ وثمرتُه تُشْبه قُرونَ اللُّوبياءِ إلاَّ أَنَّ خُضْرَتَها شَديدَةٌ.
قالَ الأزْهرِيُّ: ولاسْتِواءِ نَباتِها ونَباتِ أَفْنانِها وطُولِها ونُعُومتِها شَبَّه الشُّعراءُ الجارِيَةَ الناعِمَةَ الرَّافِهَةَ ذاتَ الشِّطاطِ بهَا فقيلَ:
(34/289)

كأَنَّها بانَةٌ، وكأَنَّها غُصْنُ {بانٍ.
(وذُو البانِ: ع.
(و) أَيْضاً: (جَبَلٌ.
(} وأَبْوانُ: ة بدِمْيَاطَ) كَانَ أَهْلُها نَصارَى، وكانَ يُعْمَل فِيهَا الشَّرابُ الفائِقُ فنُسِبَ إِلَيْهَا فيُقالُ لَهُ {بُونيّ على غيرِ لَفْظِه، ويُضافُ إِلَيْهَا عَمَل فيُقالُ لجمِيعِه} الأَبْوانِيَّة.
(و) {أَبْوانُ: (قَرْيتانِ بالصَّعيدِ) إحْداهُما مِن أَعْمالِ البهنساوية، والثانِيَةُ مِن أَعْمالِ الأشمونين وتُعْرفُ بأَبْوان عَطِيَّة.
(} والبُوَيْنُ) ، كزُبَيْرٍ: (ع) حِجازِيٌّ؛ قالَ مَعْقلُ بنُ خُوَيْلدٍ:
لعَمْري لقد نادَى المُنادِي فرَاعَني غَداةَ {البُوَيْنِ عَن قَريبٍ فأَسْمَعا (} وبانَهُ {يَبُونُهُ} كيَبينُهُ) {بوناً} وَبينا: طالَهُ فِي الفَضْلِ والمُرُوءَةِ؛ كَذَا فِي الاقْتِطافِ.
( {وبانُويَةُ: والدُ عبدِ الْبَاقِي الإمامِ النَّحْوِيِّ) وحَفِيدُه عليُّ بنُ المُبارَك بنِ عبدِ الْبَاقِي، أَخَذَ عَن الخشَّاب، وماتَ سَنَة 554، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى.
(و) أَيْضاً (جَدُّ طاهِرِ بنِ أَبي بَكْرٍ المحدِّثِ) ، عَن أَبي القاسِمِ بنِ الحُصَيْن.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
فِي حدِيثِ خالِدٍ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ: (فلمَّا أَلْقى الشامُ} بَوانِيَه عزلَنِي) .
قالَ ابنُ الأَثيرِ: {البَواني فِي الأصْلِ أَضْلاعُ الصدْرِ، وقيلَ: الأَكْتافُ والقوائِمُ، الواحِدَةُ} بانِيَةٌ؛ قالَ: وإِنَّما ذَكَرْتُ هَذِه الكَلِمَة هُنَا حَمْلاً على ظاهِرِها، فإنَّها لم تَرِدْ حيثُ وَرَدَتْ إلاَّ مَجْموعة.
وَفِي حدِيثِ عليَ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنهُ: (أَلْقَتِ السَّماءُ بَرْكَ! بَوانِيها) ؛ يُريدُ
(34/290)

مَا فِيهَا مِن المَطَرِ.
ويقالُ: أَلْقَى عَصاهُ وأَلْقَى بَوانِيَه.
{والبَوْنَةُ: الفَصِيلَةُ.
والبَوْنَةُ: الفِراقُ؛ كِلاهُما عَن ابنِ الأعْرابيِّ.
وذُو} بُوانٍ، كغُرابٍ: مَوْضِعٌ نَجْدِيٌّ؛ وأَنْشَدَ الجوْهرِيُّ للزَّفَيان:
مَاذَا تَذَكَّرْتُ من الأَظْعانِ طَوالِعاً من نحوِ ذِي بُوان ِورأْسُ {البَيَوان، محرّكةً: مَوْضِعٌ فِي بحيرةِ تنيس على مِيلٍ بهَا مَوْقف الملاحين وَهِي تنزعُ مِن بَحْر الشامِ؛ قالَهُ نَصْر.
} وبُوَنَّةُ، بضمِّ الباءِ وفتْحِ الواوِ وتَشْديدِ النونِ: وادٍ؛ عَن نَصْر.
{وبانويه: لَقَبُ قَيْصر المحدِّثَةُ عَن أَبي الخَيْرِ الباغِبَان، أَخَذَ عَنْهَا الضِّياءُ المَقْدسِيُّ وماتَتْ سَنَة 607.
} وبانَةُ: قَرْيةٌ بمِصْرَ.
وأَيْضاً: قَرْيةٌ بأَرْغيان مِن نواحِي نَيْسابُورَ، مِنْهَا: الحاكِمُ سهْلُ بنُ أَحمدَ بنِ عليِّ بنِ الحُسَيْنِ! البَانيُّ، وابْنُه أَبو بكْرٍ أَحمدُ بنُ سهْلٍ، رحِمَهم اللَّهُ تَعَالَى.

بِهن
: (البَيْهَنُ، كحَيْدرٍ: النَّسْتَرَنُ) من الرَّياحِين؛ نَقَلَهُ الأزْهرِيُّ عَن ابنِ السِّكِّيت.
(والبَهْنانَةُ) :) المرْأَةُ (الطَّيِّبَةُ النَّفْسِ) والأرَجِ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
(و) قيلَ: هِيَ الطَّيِّبَةُ (الرِّيحِ) الحَسَنَةُ الخُلُقِ السَّمْحَةُ لزَوْجِها؛ (أَو) هِيَ (اللَّيِّنَةُ فِي عَمَلِها ومَنْطِقِها.
(و) قيلَ: هِيَ (الضَّحَّاكَةُ) المُتَهَلِّلَةُ (الخَفِيفَةُ الرُّوحِ) ؛) قالَ الشاعِرُ:
يَا رُبَّ بَهْنانةٍ مُخَبَّأَةٍ تَفْتَرُّ عَن ناصعٍ من البَرَد (وبَهانِ، كقَطامِ: امْرأَةٌ) ؛) عَن ابنِ الأَعْرابيِّ؛ وأَنْشَدَ الجَوْهرِيُّ لعاهان بن
(34/291)

كَعْب:
أَلا قالتْ بَهانِ ولَمْ تَأَبَّقْنَعِمْتَ وَلَا يَليقُ بكَ النَّعِيمُقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: ويقالُ: أَرادَ بَهْنانةً، والصَّحِيحُ الأوَّل.
(والباهينُ: تَمْرٌ) ، عَن أَبي حَنيفَةَ؛ (أَو نَخْلٌ) بهَجَر (لَا يَزالُ عَلَيْهَا) السَّنَة كُلّها (طَلْعٌ جَديدٌ وكَبائِسُ مُبْسِرَةٌ وأُخَرُ مُرْطِبَةٌ ومُثْمِرَةٌ) ، نَقَلَه أَبو حنيفَةَ أَيْضاً عَن بعضِ أَعْرابِ عُمَان.
(والبَهْوَنِيَّةُ مِن الإِبِلِ: مَا بينَ الكَرْماتِيَّةِ والعَرَبيَّةِ) ، وَهُوَ دَخِيلٌ فِي العَرَبيَّة.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
بِهن مِنْهُ بهناً: فرحَ وطابَ.
وتَبَهَّنَ: تَبَخْتَرَ.
وبهنيةُ الغَنَمِ: قَرْيةٌ بمِصْرَ مِن الغربية، وَقد دَخَلْتها.

بهكن
: (البَهْكَنُ، كجَعْفَرٍ: الشَّابُّ الغَضُّ؛ وَهِي بهاءٍ.
(و) فِي الصِّحاحِ عَن المُؤَرِّج: امْرأَةٌ بَهْكَنَةٌ: غَضَّةٌ وَهِي ذَات (شَبابٍ بَهْكَنٍ) أَي (غَضَ) ، ورُبَّما قَالُوا بَهْكَل؛ وأَنْشَدَ:
وكفل مثْل الكَثِيبِ الأَهْيَلرعْبُوبَة ذَات شَبابٍ بَهْكَلوفي التهْذِيبِ: جارِيَةٌ بَهْكَنَةٌ: تارَّةٌ عريضَةٌ، وهنَّ البَهْكَناتُ والبَهاكِنُ.
وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: البَهْكَنَةُ: الجارِيَةُ الخَفيفَةُ الطيِّبَةُ الرائِحَةِ المليحةُ الحُلْوةُ.
(ويقالُ للعَجْزاءِ: تَبَهْكَنَتْ فِي مِشْيَتِها) .
(34/292)

(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
امرأَةٌ بُهاكِنَةٌ، كعُلابِطَةٍ: ذَات شبَابٍ غَضَ؛ قالَ السَّلوليُّ:
بُهاكِنَةٌ غَضَّةٌ بَضَّة بَرُودُ الثَّنايا خِلافَ الكَرى
بهمن
: (البَهْمَنُ) ، كجَعْفَرٍ:
أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وَهُوَ (أَصْلُ نَباتٍ شَبيهٌ بأَصْلِ الفُجْلِ الغَليظِ فِيهِ اعْوِجاجٌ غَالِبا، وَهُوَ أَحْمَرُ وأَبْيَضُ، ويُقْطَعُ ويُجَفَّفُ نافِعٌ للخَفَقانِ البارِدِ مُقَوَ للقَلْبِ جدّاً باهِيٌّ.
(وبَهْمَنُ: اسمُ) رجُلٍ مِن مُلُوكِ الفُرْسِ.
(وبَهْمَن: ماهْ) اسمُ شَهْرٍ (من الشُّهورِ الفارِسِيَّةِ الحادِي عَشَرَ) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
بَهْمانُ: والدُ عبدِ الرَّحمنِ التَّابِعِيّ الحجازيّ الرَّاوي عَن عبدِ الرَّحمنِ بنِ ثابِتٍ، قالَ البُخارِي: وقالَ بعضُهم: عبدُ الرَّحمنِ بنِ يَهْمان بالياءِ التحْتِيّة وَلَا يَصحُّ.
وَقد أَوْرَدَه المصنِّفُ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى فِي الزَّاي فقالَ بَهْماز والدُ عبدِ الرَّحمنِ فحرَّفَ وصحَّفَ، وَقد نبَّهْنا عَلَيْهِ هُنَاكَ فرَاجِعْه.

بَين
: ( {البَيْنُ) فِي كَلامِ العَرَبِ جاءَ على وَجْهَيْن: (يكونُ فُرْقَةً، و) يكونُ (وَصْلاً) ، بانَ} يَبِينُ {بَيْناً} وبَيْنُونَةً، وَهُوَ مِن الأَضْدادِ؛ وشاهِدُ البَيْنِ بمعْنَى الوَصْلِ قَوْلُ الشَّاعِرِ:
لقد فَرَّقَ الواشِينَ {بَيْني} وبينَها فقَرَّتْ بِذاكَ الوَصْلِ عَيْني وعينُهاوقالَ قيسُ بنُ ذَريح:
لَعَمْرُكَ لَوْلَا البَيْنُ لانْقَطَعَ الهَوَى وَلَوْلَا الهَوَى مَا حَنَّ {للبَيْنِ آلِف} فالبَيْنُ هُنَا الوَصْلُ؛ وأَنْشَدَ صاحِبُ الاقْتِطافِ، وَقد جَمَعَ بينَ المَعْنَيَيْن:
(34/293)

وكنَّا على {بَيْنٍ ففَرَّقَ شَمْلَنافأَعْقَبَه البَيْن الَّذِي شَتَّتَ الشَّمْلافيا عجبا ضِدَّان واللّفْظ واحِدفللَّهِ لَفْظ مَا أَمَرّ وَمَا أَحْلى وقالَ الرَّاغبُ: لَا يُسْتَعْمل إلاَّ فيمَا كانَ لَهُ مَسافَة نَحْو بَيْن البُلْدان؛ أَوله عَدَدٌ مَّا اثْنانِ فصاعِداً نَحْو بَيْن الرَّجُلَيْن} وبَيْن القَوْمِ، وَلَا يُضَافُ إِلَى مَا يَقْتَضِي معْنَى الوحِدَةِ إلاَّ إِذا كُرِّرَ نَحْو: {وَمن {بَيْننا} وبَيْنك حِجابٌ} .
وقالَ ابنُ سِيْدَه: (و) يكونُ البَيْنُ (اسْماً وظَرْفاً مُتَمَكِّناً) .
(وَفِي التَّنْزيلِ العَزيزِ: {لقَدْ تقَطَّعَ! بَيْنكم وضَلَّ عَنْكم مَا كُنْتم تَزْعَمُون} ؛ قُرِىءَ بَيْنكم بالرَّفْعِ والنَّصْبِ، فالرَّفْع على الفِعْل أَي تقَطَّع وَصْلُكم، والنَّصبُ على الحَذْفِ، يريدُ مَا بَيْنكم، وَهِي قِراءَةُ نافِعٍ وَحَفْص عَن عاصِمٍ والكِسائي، والأَوْلى قِراءَةُ ابنِ كثيرٍ وابنِ عامِرٍ وحَمْزَةَ.
ومَنْ قَرَأَ بالنَّصْبِ فإنَّ أَبا العبَّاس رَوَى عَن ابنِ الأَعْرابيِّ أنَّه قالَ: مَعْناهُ تقَطَّع الَّذِي كانَ بَيْنَكم.
وقالَ الزَّجَّاجُ: لقد تقَطَّع مَا كُنْتم فِيهِ مِن الشَّركةِ بَيْنَكم؛ ورُوِيَ عَن ابنِ مَسْعودٍ أنَّه قَرَأَ لقد تقَطَّع مَا بَيْنَكم، واعْتَمَدَ الفرَّاءُ وغيرُهُ مِن النَّحويينِ قِراءَةَ ابنِ مَسْعودٍ، وكانَ أَبو حاتِمٍ يُنْكِرُ هَذِه القِراءَةَ ويقولُ: لَا يَجوزُ حَذْفُ المَوْصولِ وبَقَاء الصِّلَة.
وَقد أَجابَ عَنهُ الأَزْهرِيُّ بِمَا هُوَ مَذْكُورٌ فِي تَهْذِيبِه.
وقالَ ابنُ سِيدَه: مَنْ قَرَأَ بالنَّصْبِ احْتَمَل أَمْرَيْن: أَحَدُهما أَنْ يكونَ الفاعِلُ مُضْمَراً أَي تقَطَّع الأَمرُ أَو الودُّ أَو العَقْدُ بَيْنَكم، والآخَرُ مَا كانَ يَراهُ الأَخْفشُ مِن أَنْ يكونَ بَيْنَكم، وَإِن كانَ مَنْصوبَ اللفْظِ
(34/294)

مَرْفوعَ الموْضِعِ بفِعْلِه، غيرَ أنَّه أُقِرَّتْ نَصْبةُ الظَّرْفِ، وَإِن كانَ مَرْفوعَ الموْضِعِ لاطِّرادِ اسْتِعْمالِهم إيَّاه ظَرْفاً، إِلَّا أنَّ اسْتِعْمالَ الجُملةِ الَّتِي هِيَ صفَةٌ للمُبْتدأِ مَكانَه أَسْهلُ مِن اسْتِعمالِها فاعِلةً، لأنَّه ليسَ يَلْزمُ أَنْ يكونَ المُبْتدأُ اسْماً مَحْضاً كلزومِ ذلكَ الفاعِل، أَلا تَرَى إِلَى قوْلِهِم: تسمعُ بالمُعَيْدِيِّ خيرٌ مِن أَنْ تَراهُ؛ أَي سماعُك بِهِ خيرٌ مِن رُؤْيتِك إيَّاهُ.
(و) البَيْنُ: (البُعْدُ) كالبُونِ. يقالُ: بَيْنَهما بُونٌ بَعيدٌ وبَيْنٌ بَعيدٌ، والواوُ أَفْصَحُ، كَمَا فِي الصِّحاحِ.
(و) {البِينُ، (بالكسْرِ: النَّاحِيَةُ) ؛) عَن أَبي عَمْرو.
(و) أَيْضاً: (الفَصْلُ بينَ الأَرْضَينِ) وَهِي التّخومُ؛ قالَ ابنُ مُقْبِل يُخاطِبُ الخيالَ:
بِسَرْوِ حِمْيَر أَبْوالُ البِغالِ بهأَنَّى تَسَدَّيْتَ وَهْناً ذلكَ} البِينا والجَمْعُ! بُيونٌ.
(و) أَيْضاً: (ارْتِفاعٌ فِي غِلَظٍ.
(و) أَيْضاً: القطْعَةُ مِن الأرضِ (قَدْرُ مَدِّ البَصَرِ) مِن الطَّريقِ.
(و) البِينُ: (ع قُرْبَ نَجْرانَ.
(و) أَيْضاً: (ع قُرْبَ الحِيرةِ.
(و) أَيْضاً: (ع قُرْبَ المَدينَةِ) ، جاءَ ذِكْرُها فِي حدِيثِ إسلامِ سلَمَةَ بنِ جَيش، ويقالُ فِيهِ بالتاءِ أَيْضاً.
(و) أَيْضاً: (ة بفَيْرُوزآبادِ فارِسَ.
(و) أَيْضاً: (ع) آخَرُ.
(و) أَيْضاً: (نَهْرٌ بَين بَغْدادَ ودَفاعِ) ، وَفِي نسخةٍ: دَماغ، وقيلَ: رَماغ بالرَّاءِ، والصَّوابُ فِي سِياقِ
(34/295)

العِبارَةِ ونَهْرُ بِينَ ببَغْدادَ، فإنَّ ياقوتاً نَقَلَ فِي معجمِهِ أنَّه طسو ج مِن سَوادِ بَغْدادَ مُتَّصِل بنَهْر بوق. ويقالُ فِيهِ باللامِ أَيْضاً؛ وَقد يُنْسَبُ إِلَيْهِ أَبو العبَّاس أَحمدُ بنُ محمدِ بنِ أَحمدَ النَّهْرُبينيُّ سَمِعَ الطيوريَّ، وسَكَنَ الحديثَةَ من قُرَى الغُوطَةِ وبهاماتَ، وأَخُوه أَبُو عبدِ اللَّهِ الحُسَيْنُ بنُ محمدٍ النَّهْرُبينيُّ المُقْرِىءُ سَكَنَ دِمَشْقَ مدَّةً.
(و) يقالُ: (جَلَسَ بَين القَوْمِ: وَسْطَهُمْ) بالتخْفيفِ.
قالَ الرَّاغبُ: بَين مَوْضوعٌ للخَلَلِ بينَ الشَّيْئَيْن ووَسْطَهما؛ قالَ اللَّهُ تَعَالَى: {وجَعَلْنا {بَيْنهما زرعا} .
قالَ الجوْهرِيُّ: وَهُوَ ظَرْفٌ، وَإِن جَعَلْتَه اسْماً أَعْرَبْتَه، تقولُ: لقد تقَطَّع بَيْنُكم برَفْعِ النونِ، كَمَا قالَ الهُذَليُّ:
فلاقَتْه ببَلْقَعةٍ بَراحٍ فصادَفَ بينَ عَيْنَيْه الجَبُوبا (و) يقالُ: (لَقِيَهُ بُعَيْداتِ بَيْنٍ: إِذا لَقِيَهُ بَعْدَ حِينٍ ثمَّ أَمْسَكَ عَنهُ ثمَّ أَتَاهُ) ؛) كَمَا فِي الصِّحاحِ.
(و) قد (} بانُوا {بَيْناً} وبَيْنونةً) :) إِذا (فارَقُوا) ؛) وأَنْشَدَ ثَعْلَب:
فهَاجَ جَوًى بالقَلْب ضَمَّنه الهَوَى {ببَيْنُونةٍ يَنْأَى بهَا مَنْ يُوادِعُوقالَ الطرمَّاحُ:
أَآذَنَ الثَّاوِي ببَيْنُونةٍ (و) } بانَ (الشَّيءُ بَيْناً {وبُيوناً وبَيْنُونَةً: انْقَطَعَ؛} وأَبانَهُ غيرُه) {إبانَةً: قَطَعَهُ.
(و) } بانَتِ (المرْأَةُ عَن الرَّجُلِ فَهِيَ! بائِنٌ: انْفَصَلَتْ عَنهُ بطَلاقٍ.
(34/296)

(وتَطْليقَةٌ {بائِنَةٌ) ، بالهاءِ (لَا غَيْر) ، فاعِلَةٌ بمعْنَى مَفْعولَةٍ: أَي تَطْليقَةٌ ذَات} بَيْنُونَةٍ، ومثْلُه عِيشَةٌ راضِيَةٌ أَي ذَات رِضاً.
والطّلاقُ {البائِنُ: الَّذِي لَا يملكُ الرَّجُلُ فِيهِ اسْتِرجاعَ المرْأَةِ إلاَّ بعَقْدٍ جَديدٍ وَله أَحْكامٌ تَفْصِيلُها فِي أَحْكامِ الفُروعِ مِن الفقْهِ.
(و) بانَ (} بَياناً: اتَّضَحَ، فَهُوَ {بَيِّنٌ) ، كسَيِّدٍ، (ج} أَبْيِناءُ) ، كهَيِّنٍ وأَهْيِناء، كَمَا فِي الصِّحاحِ.
قالَ ابنُ بَرِّي: صَوابُه مثْلُ هَيِّن وأَهْوِناء لأنَّه مِن الهوانِ.
( {وبِنْتُه، بالكسْرِ،} وبَيَّنْتُه {وتَبَيَّنْتُه} واسْتَبَنْتُه: أَوْضَحْتُه وعَرَّفْتُه {فبانَ} وبَيَّنَ {وتَبَيَّنَ} وأَبانَ {واسْتَبَانَ، كُلُّها لازِمَةٌ مُتَعَدِّيَةٌ) ، وَهِي خَمْسَةُ أَوْزانٍ، اقْتَصَرَ الجوْهرِيُّ مِنْهَا على ثلاثَةٍ وَهِي:} أَبانَ الشَّيْء اتَّضَحَ، {وأَبَنْتُه: أَوْضَحْتُه، واسْتَبَانَ الشيءُ: ظَهَرَ، واسْتَبَنْتُه: عَرفْتُه، وتَبَيَّنَ الشيءُ: ظَهَرَ، وتبَيَّنْتُه أَنا، ولكلَ مِن هَؤلاء شَواهِدُ.
أَمَّا} بانَ {وبانَهُ، فقد حَكَاه الفارِسِيُّ عَن أَبي زيْدٍ وأَنْشَدَ:
كأَنّ عَيْنَيَّ وَقد} بانُوني غَرْبانِ فَوْقَ جَدْوَلٍ مَجْنونِوأَمَّا أَبانَ اللاّزِمَ فَهُوَ {مُبِينٌ؛ وأَنْشَدَ الجوْهرِيُّ لعُمَر بنِ أَبي ربيعَةَ:
لَو دَبَّ ذَرَّ فوقَ ضاحِي جلْدِها} لأَبانَ مِن آثارِهِنَّ حُدورُقالَ الجَوْهرِيُّ: {والتَّبْيينُ: الإيضاحُ، وأَيْضاً: الوُضوحُ.
وَفِي المَثَل:
قد} بَيَّنَ الصبحُ لذِي عَيْنَينِ أَي {تَبَيَّنَ.
وقالَ النابِغَةُ:
إلاَّ الأَوارِيّ لَأْياً مَا} أُبَيِّنُها والنُّؤْيُ كالحَوْضِ بالمظلومةِ الجَلَد ِأَي {أَتَبيَّنُها.
وقوْلُه تعالَى: {آياتٌ} مُبَيِّناتٍ} ، بكسْرِ الياءِ وتَشْديدِها
(34/297)

بمعْنَى {مُتَبَيِّناتٍ؛ ومَنْ قَرَأَ بفتْحِ الياءِ فالمعْنَى أَنَّ اللَّهَ بَيَّنَها.
وقالَ تعالَى: {قد} تَبَيَّنَ الرشد من الغيِّ} ، وقوْلُه تعالَى: {إلاَّ أَنْ يأْتِين بفاحِشَةٍ {مُبَيِّنة} ، أَي ظاهِرَةٍ} مُتَبَيِّنة؛ وقالَ ذُو الرُّمّة:
تُبَيِّنُ نِسْبةَ المَرَئِيّ لُؤْماً كَمَا {بَيَّنْتَ فِي الأَدَم العَواراأَي} تُبَيِّنُها، ورَوَاهُ عليُّ بنُ حَمْزَةَ: تُبيِّن نِسبةُ، بالرَّفْع، على قوْلِه:
قد {بَيَّنَ الصبْحُ لذِي عَيْنَيْن وقوْلُه تَعَالَى: {والكِتابُ} المُبِينُ} ، قيلَ: مَعْناه المُبِين الَّذِي {أَبانَ طُرُقَ الهُدَى مِن طُرُقِ الضّلالِ} وأَبانَ كلَّ مَا تَحْتاجُ إِلَيْهِ الأُمَّةُ.
وقالَ الأزْهرِيُّ: {الاسْتِبانَةُ قد يكونُ واقِعاً. يقالُ:} اسْتَبَنْتُ الشيءَ إِذا تَأَملْتَه حَتَّى {يَتَبيَّنَ لكَ؛ وَمِنْه قوْلُه تَعَالَى: {} ولِتَسْتَبين سبيلَ المُجْرِمين} ، المَعْنى {لِتَستبينَ أَنْتَ يَا محمدُ، أَي لتَزْدادَ} اسْتِبَانَةً.
وأَكْثَرُ القرَّاءِ قَرأُوا ولِتَسْتَبينَ سبيلُ المُحْرِمِين، {والاسْتِبانَةُ حينَئِذٍ غَيْر واقِعٍ.
(} والتِّبْيانُ) ، بالكسْرِ (ويُفْتَحُ مَصْدَرُ) {بَيَّنتْ الشَّيءَ} تَبْيِيناً {وتِبْياناً وَهُوَ (شاذٌّ) .
(وعِبارَةُ الجوْهرِيِّ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى، أَوْفى بالمُرادِ مِن عِبارَتِه فإنَّه قالَ:} والتِّبْيانُ مَصْدَرٌ وَهُوَ شادٌّ، لأنَّ المَصادِرَ إنَّما تَجِيءُ على التَّفْعال بفتْحِ التاءِ نَحْو التَّذْكار والتَّكْرار والتَّوْكاف، وَلم يَجِيءْ بالكسْرِ إلاَّ حَرْفان وهُما! التِّبْيان والتِّلْقاء، اه.
وأَيْضاً حِكَايَةُ الفتْحِ غَيْرُ مَعْروفَةٍ إلاّ على رأْي مَنْ يُجِيزُ القِياسَ مَعَ السماع وَهُوَ رأْيٌ مَرْجوحٌ.
قالَ شيْخُنا، رحِمَه
(34/298)

اللَّهُ تَعَالَى: وَمَا ذَكَرَه من انْحِصار تِفْعال فِي هذَين اللَّفْظَيْن بِهِ جَزَمَ الجَماهِير مِن الأَئِمَّة، وزَعَمَ بعضُهم أنَّه سَمِعَ التِّمْثال مَصْدَر مَثلْتُ الشيءَ تَمْثِيلاً وتِمْثالاً.
وزادَ الحَرِيري فِي الدرَّةِ على الأَوَّلَيْن تِنْضالاً مَصْدَر الناضلة.
وزادَ الشّهابُ فِي شرْحِ الدرَّة: شَربَ الخَمْر تِشْراباً، وزَعَمَ أَنَّه سَمِعَ فِيهِ الفَتْحَ على القِياسِ، والكَسْرَ على غيرِ القِياسِ، وأَنْكَر بعضُهم مَجِيءَ تِفْعال، بالكسْرِ، مَصْدراً بالكُلِيَّة؛ وقالَ: إنَّ كلَّ مَا نَقَلوا من ذلكَ على صحَّتِه إنَّما هُوَ مِن اسْتِعمالِ الاسمِ مَوْضِعَ المَصْدرِ كَمَا وَقَعَ الطَّعامُ، وَهُوَ المَأْكُولُ، مَوْقِعَ المَصْدَرِ وَهُوَ الإطْعامُ كَمَا فِي التَّهْذِيبِ.
وقوْلُه تَعَالَى: {وأَنْزَلْنا عَلَيْك الكِتابَ {تِبْياناً لكلِّ شيءٍ} ، أَي} بُيِّنَ لكَ فِيهِ كلُّ مَا تَحْتاجُ إِلَيْهِ أَنْتَ وأُمَّتُك مِن أَمْرِ الدِّيْن، وَهَذَا مِن اللَّفْظِ العامِّ الَّذِي أُرِيد بِهِ الخاصُّ، والعَرَبُ تقولُ: بَيَّنْتُ الشيءَ تَبْيِيناً وتِبْياناً، بكسْرِ التاءِ، وتِفْعالٌ، بالكسْرِ يكونُ اسْماً، فأَمَّا المَصْدَرُ فإنَّه يَجِيءُ على تَفْعالٍ بالفتْحِ، مثْلُ التّكْذاب والتَّصْداق وَمَا أَشْبَهه، وَفِي المَصَادِرِ حَرْفان نادِرَان. وهُما تِلْقاء الشَّيْء {والتِّبْيان، وَلَا يقاسُ عَلَيْهِمَا.
وقالَ سِيْبَوَيْه فِي قوْلِه تعالَى: {والكِتابُ المُبِين} ، قالَ: هُوَ} التِّبْيانُ، وليسَ على الفِعْل إنَّما هُوَ بناءٌ على حِدةٍ، وَلَو كانَ مَصْدَراً لفُتِحتْ كالتَّقْتال، فإنَّما هُوَ من {بَيَّنْتُ كالغارَةِ من أَغَرْتُ.
وقالَ كراعٌ: التِّبْيانُ مَصْدرٌ وَلَا نَظِيرَ لَهُ إلاَّ التِّلْقاء.
(وضَرَبَهُ} فأَبانَ رأْسَه) مِن جَسَدِه وفَصَلَه (فَهُوَ مُبِينٌ.
(و) قوْلُه: (مُبْيِنٌ، كمُحْسِنٍ) ، غَلَطٌ وإنّما غَرَّهُ سِياقُ الجوْهرِيِّ ونَصّه فَتَقول: ضَرَبَه فأَبانَ رأْسَه مِن جَسَدِه
(34/299)

فَهُوَ مُبِينٌ. {ومُبْيِنٌ أَيْضاً: اسمُ ماءٍ، وَلَو تأَمَّل آخِرَ السِّياقِ لم يَقَعْ فِي هَذَا المَحْذورِ. وَلم أَرَ أَحداً مِن الأَئِمةِ قالَ فِيهِ مُبْينٌ كمُحْسِنٍ، وَلَو جازَ ذلكَ لوَجَبَ الإشارَة لَهُ فِي ذِكْرِ فِعْله كأَنْ يقولَ:} فأَبانَ رأْسَه {وأَبْيَنَه، فتأَمَّلْ.
(} وبايَنَه) {مُبايَنَةً: (هاجَرَه) وفارَقَه.
(} وتَبايَنا: تَهاجَرا) ، أَي {بانَ كلُّ واحِدٍ مِنْهُمَا عَن صاحِبِه، وكذلِكَ إِذا انْفَصَلا فِي الشّركةِ.
(} والبائِنُ: مَنْ يأْتي الحَلوبَةَ مِن قِبَلِ شِمالِها) ، والمُعَلِّي الَّذِي يأْتي مِن قِبَلِ يَمِينِها، كَذَا نَصّ الجوْهرِيّ، والمُسْتَعْلي من يعلى العلبة فِي الضّرْعِ.
وَالَّذِي فِي التَّهْذِيبِ للأزْهرِيّ يُخالِفُ مَا نَقَلَه الجوْهرِيُّ فإنَّه قالَ: {البائِنُ الَّذِي يقومُ على يَمينِ الناقَةِ إِذا حَلَبَها والجَمْعُ} البُيَّنُ، وقيلَ: البائِنُ والمُسْتَعْلي هُما الحالِبَانِ اللذانِ يَحْلُبان الناقَةَ أَحدُهما حالِبٌ، والآخَرُ مُحْلِب، والمُعينُ هُوَ المُحْلِبُ، والبائِنُ عَن يَمينِ الناقَةِ يُمْسِكُ العُلْيةَ، والمُسْتَعْلي الَّذِي عَن شِمالِها، وَهُوَ الحالِبُ يَرْفعُ البائِنُ العُلْبةَ إِلَيْهِ؛ قالَ الكُمَيْت:
يُبَشِّرُ مُسْتَعْلِياً بائِنٌ من الحالبَيْنِ بأَن لَا غِرارا (و) البائِنُ: (كلُّ قَوْسٍ {بانَتْ عَن وَتَرِها كثيرا) ؛) عَن ابنِ سِيدَه؛ (} كالبائِنَةِ) عَن الجوْهرِيّ، قالَ: وأَمَّا الَّتِي قرُبَتْ من وَتَرِها حَتَّى كادَتْ تلْصَقُ بِهِ فَهِيَ {البانِيةُ، بتقْدِيمِ النونِ، وكِلاهُما عَيْبٌ.
(و) البائِنُ كَمَا هُوَ مُقْتَضى سِياقِه؛ وَفِي الصِّحاح،} البائِنَة (البئْرُ البَعيدَةُ القَعْرِ الواسِعَةُ {كالبَيُونِ) ، كصَبُورٍ، لأنَّ الأَشْطانَ} تَبِينُ عَن جرابِها كثيرا.
وقيلَ: بِئْرٌ! بَيُونٌ واسِعَةُ الجالَيْنِ.
وقالَ أَبو مالِكٍ: هِيَ الَّتِي لَا يُصيبُها رِشاؤُها، وذلكَ لأنَّ جِرابَ البِئْرِ مُسْتَقيمٌ.
وقيلَ: هِيَ البِئْرُ الواسِعَةُ الرأْسِ الضَّيِّقَةُ الأسْفَل؛ وأَنشد أَبو عليَ الفارِسِيّ:
إنَّك لَو دَعَوْتَني ودُوني
(34/300)

زَوْراءُ ذاتُ مَنْزعٍ بَيُونِ لقُلْتُ لَبَّيْه لمَنْ يَدْعوني والجَمْعُ {البَوائِنُ؛ وأَنْشَدَ الجوْهرِيُّ للفَرَزْدقِ يَصِفُ خَيْلاً:
يَصْهِلْنَ للشبحِ البَعِيدِ كأَنَّماإرْنانُها} ببَوائنِ الأَشْطانِ أَرادَ: أَنَّ فِي صَهِيلِها خُشُونَةً وغِلَظاً كأَنَّها تَصْهَل فِي بئْرٍ دَحُول، وذلكَ أَغْلَظُ لِصَهِيلِها.
(وغُرابُ {البَيْنِ) :) هُوَ (الأبْقَعُ) ؛) قالَ عَنْترةُ:
ظَعَنَ الَّذين فِراقَهم أَتَوَقَّع ُوجَرَى} ببَيْنِهمُ الغُرابُ الأَبْقَعُ حَرِقُ الجَناحِ كأَنَّ لَحْيَيْ رأْسِه جَلَمَانِ بالأَخْبارِ هَشٌّ مُولَعُ (أَو) هُوَ (الأَحْمَرُ المِنْقارِ والرِّجْلَيْنِ، وأَمَّا الأَسْوَدُ، فإنَّه الحاتِمُ لأنَّه يَحْتِمُ بالفِراقِ) ، نَقَلَه الجوْهرِيُّ عَن أَبي الغَوْثِ.
(وَهَذَا) الشَّيءُ (! بَيْنَ بَيْنَ أَي بينَ الجيِّد والرَّدِيءِ) ، وهما (اسْمانِ جُعِلا واحِداً وبُنِيا على الْفَتْح؛ والهمزةُ المُخَفَّفَةُ تُسَمَّى) هَمْزَةَ (بَيْنَ بَيْنَ) أَي هَمْزَةٌ بَيْنَ الهَمْزَةِ وحَرْف اللّين، وَهُوَ الحَرْفُ الَّذِي مِنْهُ حَرَكَتُها إنْ كَانَت مَفْتوحَة، فَهِيَ بَيْنَ الهَمْزَةِ والأَلِفِ مِثْل سَأَلَ، وَإِن كانتْ مَكْسورَةً فَهِيَ بَيْنَ الهَمْزَةِ والياءِ مِثْل سَئِم، وَإِن كانتْ مَضْمومَةً فَهِيَ بَيْنَ الهَمْزَةِ والواوِ مِثْل لَؤُمَ، وَهِي لَا تَقَعُ أَوَّلاً أَبداً لقرْبِها بالضِّعْفِ مِن السَّاكِنِ، إلاَّ أَنَّها وَإِن كانتْ قد قَرُبَتْ مِن السّاكِن وَلم يكنْ لَهَا تَمكّن الهَمْزَةِ المُحَقَّقَة فَهِيَ مُتَحرِّكَة فِي الحَقيقَةِ، وسُمِّيَت بَيْنَ بَيْنَ لضَعْفِها؛ كَمَا قالَ عَبيد بنُ الأَبْرص:
(34/301)

نَحْمي حَقيقَتَنا وبعضُ القَوْمِ يَسْقُط بَيْنَ {بَيْنَا أَي يَتَساقَطُ ضَعِيفاً غَيْر معتدَ بِهِ، كَذَا فِي الصِّحاحِ.
وقالَ ابنُ بَرِّي: قالَ السِّيرافي: كأَنَّه قالَ بَيْنَ هَؤُلَاءِ وَهَؤُلَاء، كأَنَّه رجلٌ يدْخلُ بينَ الفَرِيقَيْنِ فِي أَمرٍ مِنَ الأُمورِ فيسْقُط وَلَا يُذْكَر فِيهِ.
قالَ الشيْخ: ويجوزُ عنْدِي أَن يُريدَ بينَ الدّخولِ فِي الحرْبِ والتّأَخر عَنْهَا، كَمَا يقالُ: فلانٌ يُقدِّمُ رِجْلاً ويُؤخِّرُ أُخْرَى.
(و) قوْلُهم: (بَيْنا نَحْنُ كَذَا) إِذا حَدَثَ كَذَا: (هِيَ بينَ) ، وَفِي الصِّحاحِ: فعلى، (أُشْبِعَتْ فَتْحَتُها فحَدَثَتِ الألِفُ) ؛) وَفِي الصِّحاحِ: فصارَتْ أَلِفاً.
قالَ عبدُ القادِرِ البَغْدادِيُّ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى: ومَن زَعَمَ أَنَّ بَيْنا مَحْذُوفَة مِن} بَيْنما احْتَاجَ إِلَى وَحي يصدقهُ؛ وأَنْشَدَ سِيْبَوَيْه:
! فبَيْنا نَحن نَرْقُبُه أَتانامُعَلّقُ وَفْضةٍ وزِنادُ راعِيأَرادَ بَيْنَ نحنُ نَرْقُبُه أَتانا، فَإِن قِيلَ: لِمَ أَضافَ الظَّرْفَ الَّذِي هُوَ بَيْن، وَقد علِمْنا أَنَّ هَذَا الظَّرْفَ لَا يُضافُ مِنَ الأَسْماءِ إلاَّ لمَا يدلُّ على أَكْثَر مِنَ الواحِدِ أَو مَا عُطِف عَلَيْهِ غيرُه بالواوِ دُونَ سائِرِ حُروف العَطْف، وقوْلُه نحنُ نَرْقُبُه جمْلَةٌ، والجمْلَةُ لَا يُذْهَب لَهَا بَعْدَ هَذَا الظَّرْفِ؟
فالجَوابُ: أنَّ هَهُنَا واسِطَةٌ مَحْذوفةٌ وتقْديرُ الكَلامِ بَيْنَ أَوْقاتِ نحنُ نَرْقُبُه أَتانا، أَي أَتَانا بَيْنَ أَوقاتِ رَقْبَتِنا إيَّاه، والجُمَلُ ممَّا يُضافُ إِلَيْهَا أَسْماءُ الزَّمانِ كقوْلِكَ: أَتَيْتك زَمَنَ الحجاجُ أَميرٌ، وأَوانَ الخَلِيفةُ عبدُ الملِكِ،
(34/302)

ثمَّ إنَّه حذف المضافُ الَّذِي هُوَ أَوْقاتٌ ووَليَ اللَّفْظ الَّذِي كانَ مُضافاً إِلَى المَحْذوفِ الجُمْلة الَّتِي أُقِيمت مُقامَ المُضاف إِلَيْهَا كقوْلِه تعالَى: {واسْئَل القَرْيةَ} ؛ أَي أَهْلَ القَرْيةِ، ( {وبَيْنا} وبَيْنما من حُروفِ الاِبْتِداءِ) وليْسَتِ الأَلفُ بصلةٍ، وبَيْنما أَصْله بَيْنَ زِيْدَتْ عَلَيْهِ مَا والمَعْنى واحِدٌ.
قالَ شيْخُنا، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى: وقوْلُه: مِن حُروفِ الاِبْتِداءِ، إِن أَرادَ بالحُروفِ الكَلِماتَ كَمَا هُوَ مِن إطْلاقات الحُرُوف، فظاهِرٌ، وأَمَّا إِن أَرادَ أَنَّهما صَارا حَرْفَيْن فِي مُقابلةِ الاسْم والفِعْل فَلَا قائِل بِهِ، بل هما باقِيانِ على ظَرْفِيّتِهما والإشْبَاعِ وهما لَا يُخْرِجان بَيْنَ عَن الاسْميَّةِ، وإنَّما يقْطَعانه عَن الإضافَةِ كَمَا عُرِف فِي العربيَّة؛ اه.
وقالَ غيرُهُ: هما ظَرْفا زَمانٍ بمعْنَى المُفاجَأَة، ويُضافَان إِلَى جُمْلةٍ مِن فِعْل وفاعِلٍ ومُبْتدأ وخَبَر فيَحْتاجَانِ إِلَى جَوابٍ يتمُّ بِهِ المعْنَى.
قالَ الجوْهرِيُّ: (و) كانَ (الأَصْمَعيُّ يَخْفِضُ بعدَ بَيْنا إِذا صَلُحَ فِي موْضِعِه بَيْنَ كقَوْلِه) ، أَي أَبي ذُؤَيْب الهُذَليّ كانَ ينْشدُه هَكَذَا بالكَسْر:
(بَيْنا تَعَنَّفِه الكُماةَ ورَوْغِه (يَوْمًا أُتِيحَ لَهُ جَرِيءٌ سَلْفَعُ) كَذَا فِي الصِّحاحِ تَعَنُّفه بالفاءِ، وَالَّذِي فِي نسخِ الدِّيوان تَعَنُّقه بالقافِ؛ أَرادَ بينَ تَعَنُّقه فزادَ الألِفَ إشْباعاً؛ نَقَلَه عبدُ القادِرِ البَغْدادِيُّ.
وقالَ السّكَّريُّ، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى: كانَ الأَصْمعيُّ يقولُ بَيْنا الأَلِف زائِدَة إنَّما أَرادَ بينَ تَعَنُّقه! وبينَ رَوَغَانِه أَي بَيْنا يقتلُ ويُراوِغُ إِذْ يخْتل. (وغيرُه يَرْفَعُ مَا بَعْدَها على الاِبْتِداءِ والخَبَرِ) ؛) نَقَلَه السُّكَّريُّ.
قالَ ابنُ بَرِّي: ومثْلُه فِي جوازِ
(34/303)

الرَّفْع والخفْضِ قوْلُ الرّاجزِ:
كُنْ كيفَ شِئْتَ فقَصْرُك الموتُلا مَزْحَلٌ عَنهُ وَلَا فَوْتُبَيْنا غِنَى بيتٍ وبَهْجَتِهزالَ الغِنَى وتَقَوَّضَ البيتُقالَ: وَقد تأْتي إذْ فِي جوابِ بَيْنا؛ قالَ حُمَيْد الأَرْقط:
بَيْنا الفَتَى يَخْبِطُ فِي غَيْساتِهإذِ انْتَمَى الدَّهْرُ إِلَى عِقْراتِهقالَ: وَهُوَ دَليلٌ على فَسَادِ قوْلِ مَنْ قالَ إنَّ إذْ لَا تكونُ إلاَّ فِي جوابِ بَيْنما بزِيادَةِ مَا، وممَّا يدلُّ على فَسادِ هَذَا القَوْل أَنَّه جاءَ بَيْنما وليسَ فِي جوابِها إِذْ كقوْلِ ابنِ هَرْمة:
بَيْنما نحنُ بالبَلاكِثِ فالْقاعِ سِراعاً والعِيسُ تَهْوي هُوِيَّاخطَرَتْ خطْرةٌ على القلبِ مِن ذِكراكِ وَهْناً فَمَا استَطَعتُ مُضِيَّا ( {والبَيانُ: الإفْصاحُ مَعَ ذَكاءٍ) .
(وَفِي الصِّحاحِ: هُوَ الفَصاحَةُ واللَّسَن.
وَفِي النهايةِ: هُوَ إظْهارُ المَقْصودِ بأبْلَغ لَفْظٍ وَهُوَ مِن الفَهْم وذَكاء القَلْب مَعَ اللّسَن وأَصْلُه الكَشْف والظّهور.
وَفِي الْكَشَّاف: هُوَ المَنْطقُ الفَصِيحُ المُعْربُ عمَّا فِي الضَّميرِ.
وَفِي شرْحِ جَمْع الجوامِعِ:} البَيانُ إخْراجُ الشيءِ من حيِّزِ الأَشْكالِ إِلَى حيِّزِ التَّجَلِّي.
وَفِي المَحْصول: البَيانُ إظْهارُ المعْنَى للنَّفْسِ حَتَّى {يتبيَّنَ من غيرِهِ ويَنْفصِلَ عمَّا يلتبسُ بِهِ.
وَفِي المُفْردات للرَّاغب، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى: البَيانُ أَعَمُّ مِن النُّطْقِ لأنَّ النُّطْقَ مُخْتصٌّ باللِّسانِ ويُسمَّى مَا} يَبِينُ
(34/304)

بِهِ {بَيَانا وَهُوَ ضَرْبان: أَحَدُهما بالحالِ وَهِي الأشْياءُ الدَّالَّةُ على حالٍ مِنَ الأَحْوالِ مِن آثارِ صفَةٍ؛ وَالثَّانِي بالإخْبارِ وَذَلِكَ إمَّا أَنْ يكونَ نُطْقاً أَو كِتابَةً، فَمَا هُوَ بالحالِ كقولِهِ تَعَالَى: {إنَّه لكُم عَدوٌّ مُبِينٌ} ، وَمَا هُوَ بالإخْبارِ كقوْلِهِ تَعَالَى: {فاسْئَلُوا أَهْل الذِّكْر إِن كُنْتم لَا تَعْلمُونَ} بالبَيِّناتِ والزُّبُر} ؛ قالَ: ويُسمَّى الكَلام بَيَانا لكَشْفِه عَن المعْنَى المَقْصودِ وإظْهارِهِ نَحْو {هَذَا بَيانٌ للناسِ} ؛ ويُسمَّى مَا يُشْرَحُ بِهِ المُجْمَلُ والمُبْهَم مِن الكَلامِ بَيَانا نحوَ قوْلِه تعالَى: {ثمَّ إنَّ علينا {بَيانَه} .
وَفِي شرْحِ المَقامَاتِ للشَّريشي، رحِمَه اللَّهُ تَعَالَى: الفَرْقُ بَيْنَ البَيانِ} والتِّبْيان أَنَّ البَيانَ وُضوحُ المعْنَى وظُهورُه، والتِّبْيان تَفْهِيم المعْنَى {وتَبْيِينه، والبَيانُ منْك لغيرِكَ، والتِّبْيان منْك لنَفْسِك مثْلُ} التَّبْيِين، وَقد يَقَعُ التَّبْيينُ فِي معْنَى البَيانِ، وَقد يَقَعُ البَيانُ بكثْرةِ الكَلامِ ويُعَدُّ ذلكَ مِن النِّفاقِ، وَمِنْه حدِيثُ التّرمذيّ: (البذاءُ والبَيانُ شُعْبتان مِنَ النِّفاقِ) ، اه.
قلْتُ: إنّما أَرادَ مِنْهُ ذَمَّ التَّعَمّقِ فِي المنْطِقِ والتَّفاصُحَ وإظْهارَ التَّقدُّمِ فِيهِ على الناسِ، وكأَنَّه نوعٌ من العُجْبِ والكِبْرِ؛ ورَاوِي الحَدِيْثِ أَبو أُمامَةَ الباهِلِيُّ، رَضِيَ اللَّهُ تعالَى عَنهُ؛ وجاءَ فِي رِوايَةٍ أُخْرى: (البَذاءُ وبعضُ البَيانِ) ، لأنَّه ليسَ كلُّ البَيانِ مَذْموماً.
وأَمَّا حَدِيْث: (إنَّ مِن البَيانِ لسِحْراً) ، فرَاجِع النِّهايَة.
(! والبَيِّنُ) مِن الرِّجالِ: (الفَصيحُ) ؛) زادَ ابنُ شُمَيْل: السَّمْحُ اللِّسانِ
(34/305)

الظَّريفُ العالِي الكَلام القَلِيل الرَّتَج؛ وأَنْشَدَ شَمِرٌ:
قد يَنْطِقُ الشِّعْرَ الغَبيُّ ويَلْتَئي على {البَيِّنِ السَّفَّاكِ وَهُوَ خَطيبُ (ج} أَبْيِناءُ) ، صحَّتِ الباءُ لسكونِ مَا قَبْلها.
(و) حَكَى اللَّحْيانيُّ فِي جَمْعِه: ( {أَبْيانٌ} وبُيَناءُ) ، فأَمَّا أَبْيانُ فكمَيِّتٍ وأَمْواتٍ، قالَ سِيْبَوَيْه: شَبَّهوا فَيْعِلاً بفاعِلٍ حينَ قَالُوا شَاهِد وأَشْهاد، مِثْل، قَيِّلٍ وأَقْيالٍ؛ وأَمَّا بُيَناءُ فنادِرٌ، والأَقْيَس فِي ذلِكَ جَمْعُه بالواوِ، وَهُوَ قَوْلُ سِيْبَوَيْه.
(و) قالَ الأزْهرِيُّ فِي أَثْناءِ هَذِه التَّرْجَمةِ: رُوِي عَن أَبي الهَّيْثم أَنَّه قالَ: (الكَواكِبُ {البَيانِيَّاتُ) هِيَ (الَّتِي لَا تَنْزِلُ الشمسُ بهَا وَلَا القمرُ) إنَّما يُهْتَدَى بهَا فِي البرِّ والبَحْرِ، وَهِي شآمِيةٌ، ومَهَبُّ الشّمالِ مِنْهَا، أَوَّلُها القُطْبُ وَهُوَ كوكبٌ لَا يَزُولُ، والجدْيُ والفَرْقَدان، وَهُوَ بَيْنَ القُطْب، وَفِيه بَناتُ نعْشٍ الصُّغْرى.
هَكَذَا النَّقْل فِي هَذِه التَّرْجَمة صَحِيحٌ غَيْر أَنَّ الأَزْهرِيَّ استدلَّ بِهِ على قَوْلِهم: بَيْنَ بمعْنَى وَسْط، وذلِكَ قَوْله: وَهُوَ عَيْنُ القُطْب، أَي وَسْطُه.
وأَمَّا الَّذِي استدلَّ بِهِ المصنِّفُ، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى، مِن كوْنِ تلْك الكَواكِبِ تسمَّى} بَيانِيَّاتٍ فتَصْحِيفٌ مَحْضٌ لَا يَتَنبَّه لَهُ إلاَّ مَنْ عانَى مُطالَعَةَ الأُصولِ الصَّحِيحةِ ورَاجَعَها بالذِّهْن الصَّحِيحِ المُسْتَقِيم. والصَّوابُ فِيهِ {الببانيات، بموحَّدَتَيْن، ويقالُ فِيهِ أَيْضاً} البابانيات، هَكَذَا رَأَيْته مُصحَّحاً عَلَيْهِ، والدَّليلُ فِي ذلِكَ أَنَّ صاحِبَ اللِّسانِ ذَكَرَ هَذَا القَوْلَ بعَيْنِه فِي تَرْكِيبِ ب ب ن، كَمَا مَرَّ آنِفاً فتَفَهَّم ذلِكَ.
( {وبَيَّنَ} بنْتَه: زَوَّجَها، {كأَبانَها) } تَبْيِيناً! وإِبانَةً، وَهُوَ مِن البَيْنِ بمعْنَى البُعْدِ، كأَنَّه أَبْعَدها عَن بيتِ أَبِيها.
(و) مِن المجازِ: بَيِّنَ (الشَّجرُ) :) إِذا
(34/306)

(بَدا) ورَقُه (وظَهَرَ أَوَّلَ مَا يَنْبُتُ.
(و) بَيَّن (القَرْنُ: نَجَمَ) ، أَي طَلَعَ.
(وأَبو عليِّ بنُ {بَيَّانٍ) العاقُوليُّ، (كشَدَّادٍ: زاهِدٌ ذُو كَراماتٍ) ، وقَبْرُهُ يُزارُ؛ قالَهُ ابنُ ماكُولا.
(} وبَيَّانَةُ، كجبَّانَةٍ: ة بالمغْربِ) ، وَالْأولَى فِي الأَنْدَلُس فِي عَمَلِ قرطبَةَ، ثمَّ إنَّ التَّشْديدَ الَّذِي ذَكَرَه صَرَّح بِهِ الحافِظُ الذهبيُّ وابنُ السّمعانيّ والحافِظُ، وشَذِّ شيْخُنا، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى فقالَ: هُوَ بالتَّخْفِيفِ مِثْل سَحابَةٍ، وَهُوَ خِلافُ مَا عَلَيْهِ الأَئِمَّةِ؛ (مِنْهَا) أَبو محمدٍ (قاسِمُ بنُ أَصْبَغِ) بنِ محمدِ بنِ يُوسُف بنِ ناسجِ بنِ عطاءٍ مَوْلى أَميرِ المُؤْمِنِينَ الوَلِيد بنِ عبْدِ المَلِكِ بنِ مَرْوانَ (! البَيَّانيُّ الحافِظُ المُسْنِدُ) بالأَنْدَلُس، سَمِعَ مِن قرطبَةَ مِن بقيّ بنِ مَخْلدٍ ومحمدِ بنِ وَضَّاح، ورَحَلَ إِلَى مكَّةَ، شرَّفَها اللَّهُ تعالَى، والعِرَاق ومِصْر، وسَمِعَ مِن ابنِ أَبي الدُّنْيا والكِبار، وَكَانَ بَصِيراً بالفقْهِ والحَدِيْثِ، نَبِيلاً فِي النَّحْوِ والغَريبِ والشِّعْرِ، وصنَّفَ على كتابِ أَبي دُاوَد، وَكَانَ يُشاوَرُ فِي الأحْكامِ، وتُوفي سَنَة 144 عَن ثَلَاث وتسْعِيْن سَنَة، وحَفِيدُه قاسِمُ بنُ محمدِ بنِ قاسِمٍ الأَنْدَلُسيُّ البَيَّانيُّ رَوَى عَنهُ ابْنُه أَبو عَمْرٍ ووأَحْمد، وأَحْمدُ هَذَا مِن شيوخِ ابنِ حَزْم، وقاسِمُ بنُ محمدِ بنِ قاسِمِ بنِ سَيَّار البَيَّانيُّ أَنْدلُسِيُّ لَهُ تَصانِيف صَحِبَ المُزَنيّ وغيرَه، وكانَ يميلُ إِلَى مَذْهَبِ الإِمامِ الشافِعِيّ، رضِيَ اللَّهُ تعالَى عَنهُ، ماتَ سَنَة 278. [وَابْنه مُحَمَّد، روى عَن مُحَمَّد بن وضاح، وَغَيره، مَاتَ سنة
(34/307)

328 -] . وابْنُه أَحْمدُ بنُ محمدِ بنِ قاسِمٍ رَوَى عَن أَبيهِ. (وبَلَدِيُّهُ محمدُ بنُ سُليمانَ) بنِ أَحْمد المراكشيُّ الصنهاجيُّ (المُقْرىءُ) .
(قُلْت: الصَّوابُ فِي نِسْبَتِه البَياتيُّ، بالتاءِ الفوْقيَّةِ بدلُ النُّونِ، كَمَا ضَبَطَه الحافِظُ وصَحَّحَه، فقَوْله بَلَديُّه غَلَطٌ، ومحلُّ ذِكْرِه فِي ب ي ت، وَهُوَ مِن شيوخِ الإسْكَنْدريَّة، سَمِعَ مِن ابنِ رواح ومظفر اللُّغَويّ، وَعنهُ الوَانِي وجماعَةٌ.
( {وبَيانٌ) ، كسَحابٍ: (ع بَبَطْلَيُوسَ) مِن كُورِ الأَنْدلُس.
(ويوسفُ بنُ المُبارَكِ بنِ} البِينِي، بالكسْرِ) ، وضَبَطَه الحافِظُ بالفتْحِ، (مُحَدِّثٌ) هُوَ وأَخُوهُ مهنا ووالدُهُما، سَمِعَ الثلاثَةُ عَن أَبي القاسِمِ الرَّبَعيِّ، سَمِعَ مِنْهُم أَبو القاسِمِ بنُ عَساكِر.
وقالَ عُمَرُ بنُ عليَ القُرَشِيُّ: سَمِعْتُ مِن يُوسُف، وماتَ سَنَة 561.
( {وبَيْنونُ: حِصْنٌ باليمنِ) يُذْكَرُ مَعَ سَلْحَيْنَ، خرَّبَهما أرياطُ عامِلُ النَّجاشِيّ، يقالُ: إنَّهما مِن بِناءِ سُلَيْمان، عَلَيْهِ السَّلامُ، لم يَرَ الناسُ مثْلُه، ويقالُ: إنَّه بَناهُ} بَينونُ بنُ مَنافِ بنِ شرحبيلِ بنِ ينكف بنِ عبْدِ شمسِ بنِ وائِلِ بنِ غوث؛ قالَ ذُو وجدن الحِمْيريُّ:
أَبَعْدَ بَينُونَ لَا عينٌ وَلَا أَثَرٌ وبَعْدَ سَلْحينَ بيني الناسُ أبياتا (و) ! بَيْنونَةٌ، (بهاءٍ، ة بالبَحْرَيْنِ) ؛) وَفِي التهْذِيبِ: بينَ عُمَان والبَحْرَيْن؛ وَفِي مُعْجمِ نَصْر: أَرْضٌ فَوْق عُمَان تتَّصِلُ بالشَّحْرِ؛ قالَ:
يَا رِيحَ بَيْنونَةَ لَا تَذْمِيناجئْتِ بأَرْواحِ المُصَفَّرِينا
(34/308)

(و) هُما {بَيْنونَتان، (بَيْنُونَةُ الدُّنْيَا، و) بَيْنُونَةُ (القُصْوَى) ، وكِلْتاهُما (قَرْيتَانِ فِي شِقِّ بني سَعْدٍ) بَيْنَ عُمانَ ويَبْرِين.
(} وبَيْنَةُ: ع بوادِي الرُّوَيْثَةِ) بَيْنَ الحَرَمَيْن، ويقالُ بكسْرِ الباءِ أَيْضاً، كَمَا فِي مُعْجمِ نَصْر، (وثَنَّاها كُثَيِّرٌ) عزَّة؛) (فقالَ:
(أَلا شَوْقَ لَمَّا هَيَّجَتْكَ المنازِلُ (بحَيْثُ الْتَقَتْ مِن {بَيْنَتَيْنِ العَياطِلُ) وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
الطَّويلُ} البائِنُ: أَي المُفْرِطُ طُولاً الَّذِي بَعُدَ عَن قَدِّ الرِّجالِ الطِّوال.
وحَكَى الفارسِيُّ عَن أَبي زيْدٍ: طَلَبَ إِلَى أَبَوَيْه {البائِنَةَ، وذلِكَ إِذا طَلَبَ إِلَيْهِمَا أَنْ} يُبِينَاهُ بمالٍ فيكونَ لَهُ على حِدَةٍ، وَلَا تكونُ البائِنَةُ إلاَّ مِن الأَبَوَيْن أَو أَحدِهما، وَلَا تكونُ مِن غيرِهما، وَقد {أَبانَه أَبواهُ} إبانَةً حَتَّى بانَ هُوَ بذلِكَ {يَبينُ} بُيُوناً.
{وبانَتْ يَدُ الناقَةِ عَن جَنْبِها} تَبِينُ {بُيُوناً.
وقالَ ابنُ شُمَيْلٍ: يقالُ للجارِيَةِ إِذا تزوَّجَتْ: قد} بانَتْ، وهنَّ قد {بِنَّ إِذا تزوَّجْنَ كأَنَّهنَّ قد بَعَدْنَ عَن بَيْتِ أَبِيهنَّ؛ وَمِنْه الحدِيْثُ: (مَنْ عالَ ثلاثَ بَناتٍ حَتَّى} يَبِنَّ أَو يَمُتْنَ) .
{وبَيَوانُ، محرَّكةً: مَوْضِعٌ فِي بحيرَةِ تنيس، قد ذُكِرَ فِي ب ون.
} وأَبانَ الدَّلْوَ عَن طَيِّ البئْرِ: حادَ بهَا عَنهُ لئَلاَّ يُصيبَها فتَنْخرِق؛ قالَ:
دَلْوُ عِراكٍ لجَّ بِي مَنينُهالم يَرَ قبْلي مائِحاً {يُبينُها} والتَّبْيينُ: التَّثبُّتُ فِي الأَمْرِ والتَّأَني فِيهِ؛ عَن الكِسائي.
وَهُوَ! أَبْيَنُ مِن فلانٍ: أَي أَفْصَح مِنْهُ وأَوْضَح كَلاماً.
وأَبانَ عَلَيْهِ: أَعْرَبَ وشَهِدَ.
(34/309)

ونَخْلَةٌ بائِنَةٌ: فاتَتْ كبائِسُها الكوافرَ وامتدَّتْ عَراجِينُها وطالَتْ؛ عَن أَبي حَنيفَةَ؛ وأَنْشَدَ:
مِن كل بائنةٍ تَبينُ عُذوقَهاعنها وحاضنةٍ لَهَا مِيقارِ {والباناةُ مَقْلوبَةٌ عَن البانِيَةِ، وَهِي النَّبْلُ الصِّغارُ؛ حَكَاه السُّكَّريُّ عَن أَبي الخطَّاب.
} والبائِنُ: الَّذِي يُمْسِكُ العُلْبة للحالِبِ.
ومِن أَمْثالِهم: اسْتُ {البائِنِ أَعْرَفُ، أَي مَنْ وَلِيَ أَمْراً ومارَسَه فَهُوَ أَعْلَم بِهِ ممَّن لم يُمارِسْه.
} ومُبِينٌ، بالضمِّ: مَوْضِعٌ.
وَفِي الصِّحاحِ: اسْمُ ماءٍ؛ وأَنْشَدَ:
يَا رِيَّها اليومَ على مُبِينِعلى مبينٍ جَرَدِ القَصِيمِجَمَعَ بَيْنَ المِيمِ والنُّونِ، وَهُوَ الإِكْفاءُ.
{وأَبْيَنُ، كأَحْمدَ: اسْمُ رجُلٍ نُسِبَتْ إِلَيْهِ عَدَنُ مَدينَةٌ على ساحِلِ بَحْرِ اليمنِ؛ ويقالُ} يبين بالياءِ.
{والبَيِّنَةُ: دَلالَةٌ واضِحَةٌ عَقْليَّة كانَتْ أَو مَحْسوسَة، وسُمِّيَت شَهادَةُ الشاهِدَيْن بَيِّنَة لقَوْلِه، عَلَيْهِ السّلامُ:} البَيِّنَةُ على المُدَّعِي واليمينُ على مَنْ أَنْكَر؛ والجَمْعُ {بَيِّناتٌ.
وَفِي المَحْصولِ: البَيِّنَةُ: الحجَّةُ الوَاضِحَةُ.
} والبِينَةُ، بالكسْرِ: مَنْزلٌ على طرِيقِ حاجِّ اليَمامَةِ بينَ الشِّيح والشُّقَيْرَاءَ.
وذاتُ {البَيْنِ، بالفتْحِ، مَوْضِعٌ حِجازيٌّ عَن نَصْر.
} وبَيانُ، كسَحابٍ: صقْعٌ مِن سَوادِ البَصْرَةِ شَرْقيّ دجْلَةَ عَلَيْهِ الطَّريقُ إِلَى حِصْنِ مَهْدِي.
{والبَيْنِي: نوعٌ من الذُّرَةِ أَبْيَض} بَيَانِيَّة.
(34/310)

ومحمدُ بنُ عَبْدِ الخالِقِ {البَيَانيُّ مِن شيوخِ الحافِظِ الذهبيِّ، رَحِمَهم اللَّهُ تعالَى، مَنْسوبٌ إِلَى طَريقَةِ الشيْخ أَبي} البَيان تبَاين مُحَمَّد بن مَحْفُوظ القُرَشِيّ عُرِفَ بابنِ الحورانيّ المُتَوفّى بدِمَشْق سَنَة 551، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى، لَبِسَ الخرقَةَ عَن النبيِّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم عِياناً يقْظَة، وَكَانَ الملبوس مَعَه معايناً للخلقِ كَمَا هُوَ مَشْهورٌ.
وقالَ الحافِظُ أَبو الفُتوحِ الطاووسيُّ، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى: إنَّه مُتواتِرٌ.
{وبايانُ: سكَّةٌ بنَسَفَ، مِنْهَا أَبو يَعْلى محمدُ بنُ أَحْمَدَ بنِ نَصْر الإمامُ الأَدِيبُ، تُوفي سَنَة 337، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى.
} ومباينُ الحقِّ: مواضِحُه.
ودِينارُ بنُ {بَيَّان، كشَدَّادٍ، وداودُ بنُ} بَيَّان، وقيلَ: {بنُون ثَقيلَة، مُحَدِّثان.
وعُمَرُ بنُ بَيانٍ الثَّقفيُّ، كسَحابٍ: مُحَدِّثٌ.
} وبَيانٌ أَيْضاً: لَقَبُ محمدِ بنِ إمامِ بنِ سراجٍ الكِرْمانيِّ الفارِسِيّ الكازرونيِّ مُحَدِّث وحَفِيدُه محمدُ.
ويُلَقَّبُ {ببَيان أَيْضاً ابنُ محمدٍ، ويُلَقَّبُ بعباد ابْن محمدٍ، ماتَ سَنَة 857. ووَلَدُه عليّ وَرَدَ إِلَى مِصْرَ فِي أَيَّام السُّلْطان قايتباي، فأَكْرَمَه كَثيراً، وَله تَأْليفٌ صَغيرٌ رَأَيْته.
} والبيانيَّةُ: طائِفَةٌ مِن الخَوارِجِ نُسِبُوا إِلَى بَيان بنِ سمْعَان التَّمِيميّ.
ومُبِينٌ، بالضمِّ: ماءٌ لبَني نُمَيْرٍ ورَاءَ القَرْيَتَيْن بنصفِ مَرْحَلة بمُلْتَقى الرَّمْل والجلْد؛ وقيلَ لبَني أَسَدٍ وبَني حَبَّة بَيْنَ القَرْيَتَيْن أَو فِيهِ؛ قالَهُ نَصْر.
! ومَبْيَنٌ، كمَقْعَدٍ: حِصْنٌ باليمنِ من غَرْبي صَنْعاء فِي البِلادِ الحجية؛ واللَّهُ أَعْلَم بالصَّواب.
(34/311)

(فصل التَّاء) مَعَ النُّون)
تأن
: ( {التَّتَؤُنُ) :
(أَهْمَلَهُ الجَوْهرِيُّ.
وقالَ ابنُ بَرِّي: هُوَ (الاحْتِيالُ والخَديعَةُ،} كالتَّتاؤُنِ.
(وَقد {تَتَأَّنَ) الرَّجُلُ الصَّيْدَ (} وتَتاوَنَ) :) إِذا (جاءَ من هُنا مَرَّةً ومِن هُنَا مرَّةً) أُخْرى، وَهُوَ ضَرْبٌ مِن الخَديعَةِ؛ قالَ أَبو غالِبٍ المَعْنِيُّ:
{تتَاءَنَ لي بالأَمرِ من كل جانبٍ ليَصْرِفَني عمَّا أُرِيدُ كَنود وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
} التُّوآنُ، كغُرابٍ: التُّؤَامُ زِنَةً ومَعْنًى؛ وأَنْشَدَ ابنُ الأَعْرابيِّ:
أَغَرَّكَ يَا مَوْصولُ مِنْهَا ثُمالةٌ وبَقْلٌ بأَكْنافِ الغُرَيِّ! تُؤَانُ
تبن
: (التِّبْنُ، بالكسْرِ) ، مَعْروفٌ وَهُوَ (عَصيفَةُ الزَّرْعِ من بُرَ ونحوِهِ، ويُفْتَحُ) ، الواحِدَةُ تِبْنَةٌ ويقالُ: أَقلّ مِن تبْنَةٍ. ويقالُ: كانَ نَبْتاً فصارَ تَبْناً هَكَذَا يُرْوَى بالفتْحِ.
(و) التِّبْنُ: (السَّيِّدُ السَّمْحُ والشَّريفُ.
(و) أَيْضاً: (الذِّئْبُ.
(و) التِّبْنُ: (قَدَحٌ يُرْوِي العِشرينَ) .
(ونَقَلَ الجَوْهرِيُّ عَن الكِسائيّ قالَ: التِّبْنُ أَعْظَم الأَقْداحِ يكادُ يُرْوي العِشْرين، ثمَّ الصَّحْن مُقارِبٌ لَهُ، ثمَّ العُسُّ يُرْوِي الثلاثَةَ والأرْبَعَة، ثمَّ القَدَحُ يُرْوِي الرَّجُلَيْن، ثمَّ القَعْبُ يُرْوِي الرَّجُل، ثمَّ الغُمَر.
(وتَبَنَ الَّدابَّةَ يَتْبِنُها) تَبْناً، مِن حَدِّ ضَرَبَ: (أَطْعَمَها التِّبْنَ) .
(وَفِي الصِّحاحِ: عَلَفَها التِّبْنَ.
(وتَبِنَ) لَهُ الرّجُل، (كفَرِحَ، تَبْناً) ، بالفتْحِ؛ كَذَا فِي النسخِ، وقيلَ بالتَّحْريكِ كَمَا هُوَ فِي الصِّحاحِ وَهُوَ القِياسُ، (وتَبانَةً) ، كسَحابَةٍ: (فَطِنَ) ، وكذلِكَ طَبِنَ.
وقيلَ: الطَّبَانَةُ فِي الخيْرِ،
(34/312)

والتّبَانَةُ فِي الشَّرِّ.
وَفِي الحَدِيْث: أنَّ الرَّجُل لَيَتكلَّمُ بالكَلِمَةِ يُتَبِّنُ فِيهَا يَهْوِي بهَا فِي النارِ؛ أَي يُدَقِّقُ؛ (فَهُوَ تَبِنٌ، ككَتِفٍ) ، أَي (فَطِنٌ دَقِيقُ النَّظَرِ) فِي الأُمورِ، كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وزَعَمَ يَعْقوبُ أنَّ تاءَهُ بدلٌ مِن طاءِ طَبِنَ؛ (كتَّبْنَ تَتْبِيناً) :) إِذا أَدَقَّ النَّظَرَ؛ نَقَلَهُ الجَوْهرِيُّ أَيْضاً؛ وَمِنْه الحَدِيْث: (حَتَّى تَبَّنْتُم) ، أَي أَدْقَقْتُم النَّظَرَ.
(والتَّبَّانُ: بائِعُ التِّبْنِ) ، إِن جَعَلْته فَعَّالاً مِن التِّبْن صَرَفْته، وَإِن جَعَلْته فعلان مِن التب لم تَصْرِفْه؛ وَإِلَيْهِ نُسِبَ أَبو العبَّاس التَّبَّان أَحدُ أَصْحابِ الإِمام أَبي حَنيفَةَ، رضِيَ اللَّهُ تعالَى عَنهُ بنَيْسابُورَ.
(ومُوسَى بنُ أَبي عُثْمانَ) التَّبَّان، عَن أَبيهِ، وَعنهُ أَبو الزنادِ؛ (وإسْماعِيلُ بنُ الأَسْوَدِ) المِصْريُّ التَّبَّان عَن ابنِ وهبٍ ماتَ بعْدَ سَنَة مائَتَيْن وسِتِّيْن، (المُحَدِّثانِ) ، وجماعَةٌ غيرُهُم.
(والتُّبَّانُ، كرُمَّانٍ: سَراويلُ صَغيرٌ) مقْدارُ شِبْرٍ (يَسْتُرُ العَوْرَةَ المُغَلَّظَةَ) فَقَط يكونُ للمَلاَّحِيْنَ؛ وَمِنْه حَدِيْث عَمَّار: أنَّه صلَّى فِي تُبَّانٍ فقالَ: إنِّي مَمْثونٌ، كَمَا فِي الصِّحاحِ.
ومِن سَجَعاتِ الأَساسِ: رأَيْتُ تَبَّاناً يلْبسُ تُبَّاناً.
وَفِي تارِيخِ حَلَبَ لابنِ العديمِ: وأَخْرَجَ أَبو القاسِمِ البغويُّ بسَنَدِه إِلَى جريرِ بنِ أَبي لَيْلى قالَ: قالَ لي الحُسَيْنُ بنُ عليَ، رضِيَ اللَّهُ تعالَى عَنْهُمَا، حينَ أَحَسَّ بالقَتْلِ:) ابغوني ثَوْباً لَا يُرْغَبُ فِيهِ أَجْعَله تحْتَ ثِيَابِي لَا أُجَرَّدُ) ، فقالَ لَهُ: تُبَّانٌ؛ فقالَ: ذاكَ لِباسُ مَنْ ضُرِبَتْ عَلَيْهِ الذِّلَّةُ؛ والجَمْعُ تَبابِينُ.
(واتَّبَنَ، كافْتَعَلَ: لَبِسَه.
(34/313)

(و) أَبو الوَفاءِ (محمدُ بنُ تُبَّانٍ) ، كرُمَّانٍ، سَمِعَ مِن أَبي ملَّة المُحْتسب، وَهُوَ (مُحَدِّثٌ) قَدِيمُ المَوْتِ؛ ذَكَرَه ابنُ نقْطَةَ.
(و) تُبانُ، (كغُرابٍ أَو كرُمَّانٍ ويكسرُ: لَقَبُ تُبَّعٍ الحِمْيَرِيِّ) ، الَّذِي هُوَ أَوَّلُ مَن كَسا البَيْت الحَرام، (يقالُ لَهُ: أَسْعَدُ تُبَّانٍ) .
(ووَقَعَ فِي الرَّوْض للسّهيليّ رَحِمَه اللَّهُ تعالَى: تُبَّان أَسْعد.
قالَ شيْخُنا: والغالِبُ تَأَخّر اللَّقَب إلاّ إِن كَانَ أَشْهَر.
(و) أَبو عبدِ اللَّهِ (الحُسَيْنُ بنُ أَحْمدَ بنِ عليِّ بنِ) محمدِ بنِ يَعْقوب الوَاسِطيُّ المَعْروفُ بابنِ (تُبانٍ، كغُرابٍ، التُّبانيُّ) .) وضَبَطَه أَبو سَعْدٍ كرُمَّانٍ، والصَّوابُ الأَوَّل كَمَا قَيَّده الحافِظُ. رَوَى عَنهُ أَبو مَسْعودٍ الحافِظُ البَجْليّ الرَّازِي.
وقالَ الذهبيُّ: لَهُ مَجْلِس يرْوِيه الكِنْديّ. (وبالنُّون) ، أَي مَعَ الموحَّدَةِ وآخِره تَاء (وَهَمٌ) ؛) قالَ الحافِظُ الذهبيُّ: وَقد غَلبَ عَلَيْهِ بينَ أَصْحابِنا مَجْلِس النباتيّ، قالَ الحافِظُ: وَهُوَ تَصْحيفٌ.
(وتَوْبَنُ، كفَوْفَلٍ) ، كَذَا ضَبَطَه فِي اللّبابِ، وضَبَطَه الحافِظُ بفتْحِ المُثنَّاة: (ة بنَسفَ، مِنْهَا) الأَميرُ الدَّهْقان (العَلاَّمَةُ) فَخْر الدِّيْن (أَبو بَكْرٍ) محمدُ (بنُ محمدِ بنِ أَحْمَد) بنِ جَعْفَرِ بنِ محمدِ بنِ العبَّاس النَّسَفيُّ التَّوْبَنيُّ نَزِيلُ بُخارَى، كَانَ عالِماً بالنَّحْو واللُّغَة والحَدِيْث، أَخَذَ الفقْهَ عَن العِمادِ محمدِ بنِ عليِّ بنِ عبْدِ المَلِكِ السمتيّ البُخارِيّ، وسَمِعَ مِن سيفِ الدِّيْن الباخَرزيّ، وماتَ سَنَة 668، أَخَذَ عَنهُ أَبو العَلاءِ الفرضيُّ.
(و) مِن القُدماء: (لُقْمانُ بنُ عيسَى) التَّوْبَنيُّ ذَكَرَه المُسْتَغْفريُّ؛ (وجَعْفَرُ بنُ محمدِ) بنِ حمدانَ الفَقِيهُ، رَوَى عَن ليثِ بنِ نَصْر، وَعنهُ المُسْتَغْفريُّ، (المُحَدِّثُونَ التَّوْبَنِيُّونَ) .
(وفاتَهُ:
(34/314)

عليُّ بنُ سمْعَان التَّوْبَنيُّ ذَكَرَه المُسْتَغْفريُّ أَيْضاً.
(وتِبْنينُ) :) ظاهِرُ سِياقِه أنَّه بالفتْحِ، وضَبَطَه الحافِظُ بالكسْرِ: (د، مِنْهُ أَيُّوبُ بنُ أَبي بَكْرٍ خُطْلُبا التِّبْنِينِيُّ) ، حَدَّثَ عَن ابنِ اللَّتي.
(والتَّبِنُ، ككَتِفٍ: مَنْ يَعْبَثُ بيدِهِ بكُلِّ شيءٍ) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
تُبَنٌ، كصُرَدٍ: مَوْضِعٌ يَمانيٌّ؛ عَن نَصْر.
وتَبَّنَه تَتْبِيناً: أَلْبَسَه التُّبَّان.
وبِرْذَوْنٌ مَتْبُون: أَي على لَوْنِ التّبْنِ.
وَعَلِيهِ رِداءٌ تَبِنٌ.
والمِتْبَنَةُ والتبانَةُ: مَوْضِعُ التِّبْنِ.
وتِبِّينٌ، كسِكِّيْن: قَرْيةٌ بالصَّعِيدِ الأَدْنَى، وَقد دَخَلْتها.
والتبانَةُ: المتبنَةُ.
وتُبانَةُ، كثُمامَةٍ: قَرْيةٌ بِمَا وَراءَ النَّهرِ، مِنْهَا أَبو هَارُون موسَى (بن) حَفْص الكشيّ المُحَدِّثُ.
وتُبْنَى، كحُبْلَى؛ قالَ كثيِّرٌ:
عَفا رابغٌ مِن أَهْلِه فالظَّواهِرُفأَكنافُ تُبْنَى قد عَفَتْ فالأَصافِرُوالتَّبَّانَةُ، مُشَدَّدَة؛ حارَةٌ بظَواهِر القاهِرَةَ، مِنْهَا الشيْخُ جلالُ الدِّيْن التّبَّانيُّ، كَانَ فاضِلاً، وابْنُه يَعْقوب مِن أَصْحابِ الحافِظِ بن حجر، رَحِمَهم اللَّهُ تعالَى.

ترن
: (تُرَنُ، كزُفَرَ) :
(أَهْمَلَهُ الجَوْهرِيُّ.
وقالَ نَصْر: هُوَ (ع باليمنِ) بينَ مكَّةَ وعَدَن، وَهُوَ بالقُرْبِ مِن مَوْزع.
(34/315)

(ويقالُ للأَمَةِ والبَغِيِّ: تُرْنَى كحُبْلَى.
(و) يقالُ: (تُرْنَى وابنُ تُرْنَى: وَلَدُ البَغيِّ) ، وَهُوَ حينَئِذٍ تاؤُهُ أَصْليَّةٌ؛ وأَنْشَدَ ابنُ سِيْدَه لأَبي ذُؤَيْبٍ، قالَ:
فإنَّ ابنَ تُرْنَى إِذا جِئْتُكميُدافِعُ عَنِّيَ قولا بَرِيحاوقالَ الأَزْهرِيُّ: (ويجوزُ أَنْ تكونَ تُرْنَى من رُنِيَتْ إِذا أُدِيمَ النَّظَرُ إِلَيْهَا) ؛) فَإِذا محلُّ ذِكْرِه فِي المُعْتل اليائيّ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
تُرْنَى، كحُبْلَى: رَمْلٌ، قالَ:
من رَمْل تُرْنَى ذِي الرُّكامِ البحون وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

تطن
: (تطاون: بليدَةٌ على ساحِلِ زقاقِ سَبْتَةَ، مِنْهَا شيْخُ مشايخِنا المُحَدِّثُ عُمَرُ بنُ عبْدِ السلامِ التطاونيُّ، حَدَّثَ عَن محمدِ بنِ عبْدِ الرَّحْمن الفاسِيّ وغيرِهِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

تغن
: (ذُو تَغن، بالغيْنِ المعْجَمةِ المحرَّكةِ: مَوْضِعٌ فِي شعْرِ الأَغْلَبِ؛ قالَهُ نَصْر.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

ترنجبن
: (ترنجبينُ، بالضَّمِّ، وَهُوَ المنُّ المَذْكورُ فِي القُرْآن.

تفن
: (التَّفْنُ) ، بالفتحِ:
أَهْمَلَهُ الجَوْهرِيُّ.
وَهُوَ (الوَسَخُ) .

تقن
: (أَتْقَنَ الأَمْرَ) إتْقاناً: (أَحْكَمَهُ) .
(وَهُوَ فِي الاصْطِلاحِ: مَعْرِفَةُ الأدلَّةِ وضَبْطُ القَواعِدِ الكُلِّيَةِ بجُزْئِيَّاتِها.
(والتِّقْنُ، بالكسْرِ: الطَّبيعَةُ) .
(يقالُ: الفَصاحَةُ مِن تِقْنِه أَي مِن سُوسِه وطَبْعِه؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
(34/316)

(و) التِّقْنُ: (الرَّجلُ الحاذِقُ) ، نَقَلَهُ الجَوْهرِيُّ؛ والجَمْعُ أتقانٌ.
(و) أَيْضاً: (رجُلٌ من الرُّماةِ يُضْرَبُ بجَوْدَةِ رَمْيِه المَثَلُ) ؛) وأَنْشَدَ الجَوْهرِيُّ:
يَرْمِي بهَا أَرْمي من ابنِ تِقْنِ (و) التِّقْنُ: (تَرْنُوقُ البِئْرِ ورَسابَةُ الماءِ فِي الجَدْوَلِ أَو المَسِيلِ.
(و) يقالُ: (تَقَّنوا أَرضَهُم تَتْقِيناً أَسْقَوْها الماءَ الخاثِرَ لِتَجُودَ) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
التِّقْنُ، بالكسْرِ: مَا يقومُ بِهِ المَعاشُ ويصلحُ بِهِ التَّدْبيرُ كالحديدِ وغيرِهِ مِن جَواهِرِ الأَرضِ. وكلُّ مَا يقومُ بِهِ صَلاحُ شيءٍ فَهُوَ تِقْنُه؛ ذَكَرَه العَلاَّمَةُ ابنُ ثابِتٍ فِي شرْحِ حدِيْثِ بدْءِ الخَلْق: وخلقَ التِّقْن يومَ الأُرْبعاءِ. وذَكَرَه أَيْضاً الحافِظُ أَبو بَكْرٍ بنُ العَرَبيّ، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى فِي تَرْتيبِ رحْلَتِه.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

تكن
: (تِكِّينٌ، كسِكِّيْنٍ زِنَةً ومعْنًى؛ وأَنْشَدَ يَعْقوب فِي البَدَلِ:
(قد زَمَّلوا سلمى على تِكِّينوأَوْلَعُوها بِدَمِ المِسْكِينقالَ ابنُ سِيْدَه: أَرادَ على سِكِّين فأَبْدَلَ، واللَّهُ تعالَى أَعْلَمُ بمرادِهِ.

تكرن
: (تاكُرُنَّى، بضمَّتينِ) ، أَي ضمّ الكَافِ والرَّاءِ، (وشَدِّ النُّونِ مَقْصورَةً) .
(أَهْمَلَهُ الجَوْهرِيُّ وصاحِبُ اللِّسانِ.
وَهِي: (ة بالأَنْدَلُس) مِن إقْلِيمِ الجَبَلِ، مِنْهَا أَبو عامِرٍ بنُ سَعِيدٍ التاكُرُني الكاتِبُ الشاعِرُ
(34/317)

البَلِيغُ، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى.

تلن
: (التُّلُنَّةُ، بضمَّتينِ) مَعَ شدِّ النونِ، (ويُفْتَحُ أَوَّلُه) ، كِلاهُما عَن ابنِ السِّكِّيت: (اللُّبْثُ) .
(يقالُ: لي فيهم تُلُنَّةٌ وتَلُنَّةٌ، أَي لُبْثٌ؛ قالَهُ ابنُ السِّكِّيت.
وقالَ ابنُ الأَعْرَابيِّ: أَي حَبْسٌ وتَرْدادٌ.
(و) أَيْضاً: (الحاجَةُ) .) يقالُ: لي قِبَلك تَلُنَّةٌ وتَلُنَّةٌ؛ (كالتُّلونِ والتُّلونَةِ فيهمَا) ، أَي فِي معْنَى اللُّبْثِ والحاجَةِ، وَهُوَ بالفتْحِ فِي أَوَّلِهما كَمَا هُوَ فِي نسخِ الصِّحاحِ، وَهُوَ مُقْتَضى إطْلاقِه أَيْضاً.
ووُجِدَ فِي بعضِ النُّسخِ بضمِّ تائِهما.
وَفِي الصِّحاحِ: التَّلُونَةُ: الحاجَةُ.
وَفِي المُحْكَم: الإقامَةُ؛ وأَنْشَدَ:
فَإنَّكم لسْتُمْ بدارِ تَلُونةٍ ولكنَّما أَنْتُم بهِنْدِ الأَحامِسِ (و) قالَ الأَصْمَعيُّ: يقالُ: (تَلانَ بمعْنَى الآنَ) ؛) وأَنْشَدَ:
نَوِّ لي قبْلَ نأْي دارِي جُماناوصِلِينا كَمَا زَعَمْتِ تَلاناقالَ أَبو عُبيدٍ: أَصْلُه لَان زِيْدَت عَلَيْهَا تاءٌ كَمَا زِيْدَتْ فِي تحين.
قالَ شيْخُنا، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى: وجَزَمَ ابنُ عُصْفورٍ، رَحِمَه اللَّهُ، فِي المُمْتع بزِيادَةِ التاءِ، ونَقَلَ الشيْخُ أَبو حيَّان فِيهِ القَوْلَيْن.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
تِلوانَةُ، بالكسْرِ: قَرْيةٌ بمِصْرَ مِن أَعْمالِ المنوفية، وَقد دَخَلْتها، وَمِنْهَا الشَّرفُ التِّلوانيُّ المحدِّثُ، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى.
والتُّلانَةُ، كثُمامَةٍ: الحاجَةُ؛ عَن أَبي حيَّان.
وتِليانُ، بالكسْرِ: قَرْيةٌ بمَرْوَ، مِنْهَا حامِدُ بنُ آدَمَ التليانيُّ رَوَى لَهُ
(34/318)

المَالينيُّ، رَحِمَهما اللَّهُ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

تمن
: (تَيْمَن، كحَيْدَرٍ: مَوْضِعٌ؛ قالَ عبْدَةُ بنُ الطَّبيب:
(سَمَوْتُ لَهُ بالرَّكْبِ حِين وجَدْتُهبتَيْمَنَ يَبْكِيه الحمامُ المُغَرِّد ُ
تنن
: ( {التِّنُّ، بالكسْرِ: المِثْلُ والقِرْنُ) .
(وَفِي الصِّحاحِ: الحِتْنُ.
يقالُ: فلانٌ تِنٌّ فلانٍ، وهُما} تِنَّان.
قالَ ابنُ السِّكِّيت: أَي هُما مُسْتَوِيان فِي عَقْلٍ أَو ضَعْف أَو شِدَّةٍ، أَو مُروءَةٍ.
قالَ الأزْهرِيُّ: ويقالُ صِبْوةٌ {أَتنانٌ.
وقالَ ابنُ الأَعْرابيّ: وهُما أَسْنانُ أَتْنانُ إِذا كَانَ سِنُّهما واحِداً؛ (} كالتَّنينِ) كأَميرٍ. يقالُ: مَا هُما {تنينان بل} تِنّينَان.
( {وأَتَنَّ) } إتْناناً: (بَعُدَ.
(و) {أَتَنَّ (المَرَضُ الصَّبيَّ) :) إِذا (قَصَعَهُ فَلَا يَشِبُّ) ؛) نَقَلَه الجَوْهرِيُّ.
وقالَ أَبو زيْدٍ: إِذا قَصَعَهُ فَلَا يَلْحق} بأَتْنانِه أَي أَتْرابِه.
(وطَلْحَةُ بنُ إبراهيمَ بنِ {تَنَّةَ) البَصْرِيُّ، (كجَنَّةٍ، محدِّثٌ.
(} والتِّنِّينُ، كسِكِّيتٍ: حَيَّةٌ عَظيمَةٌ) يَزْعمونَ أَنَّ السَّحابَ يَحْملُها فيرْمِيها على يأْجوجَ ومَأْجوجَ فيَأْكلُونَها؛ كَمَا فِي الأَساسِ.
وقالَ اللَّيْثُ: هَكَذَا.
وقالَ أَبو حَامِد الصُّوفيُّ: أَخْبَرني شيْخٌ مِن ثِقاتِ الغُزاةِ أَنَّه كَانَ نازِلاً على سِيف بَحْرِ الشأمِ، فنَظَرَ هُوَ وجماعَةُ العَسْكر إِلَى سَحابَةٍ انْقَسَمَتْ فِي البَحْرِ ثمَّ ارْتَفَعَت، ونَظَرْنا إِلَى ذَنَبِ! التِّنِّينِ يَضْطربُ فِي هَيْدب السَّحابَةِ، وهَبَّت بهَا الريحُ ونحنُ نَنْظر إِلَيْهَا إِلَى أَنْ غابَتْ عَن أَبْصارِنا.
(34/319)

(و) قالَ اللّيْثُ: التِّنِّينُ نَجْمٌ مِن نُجومِ السَّماءِ وليسَ بكَوْكَبٍ، ولكنَّه (بَياضٌ خَفِيٌّ فِي السَّماءِ يكونُ جَسَدُه فِي سِتَّةِ بُروجٍ، وذَنَبُه فِي البُرْجِ السَّابِعِ دَقيقٌ أَسْوَدُ، فِيهِ التِواءٌ وَهُوَ يَتَنَقَّلُ تَنَقُّلَ الكَواكِبِ الجَوارِي، وفارِسِيَّتُه) فِي حسابِ النجومِ (هُشْتُنْبُر) ، وَهُوَ مِن النُّحوسِ، اه، مَا قالَهُ اللَّيْث.
ونَقَلَ الأَزْهرِيُّ هَكَذَا.
وقالَ غيرُهُ: التِّنِّينُ كَواكِبُ على صُورَةِ التِّنِّين، مِنْهَا العوَّاءُ والرّبع والذَّنَبان والثَّواني، هَكَذَا ذَكَرَه العُلَماءُ بصُورِ الكَوكبِ.
(وقَوْلُ الجوهريِّ: موضِعٌ فِي السَّماءِ وَهَمٌ) .
(قُلْتُ: لَا وَهَم، فإنَّ قَوْل اللَّيْثِ المتقدِّمَ شاهِدٌ لكَلامِهِ، ثمَّ إنَّ الجَوْهرِيَّ جَرَى على تَعارِيفِ العَرَبِ وأَهْل اللّغَةِ وَهُم مُصرِّحونَ بِمَا قالَ، فتأَمَّل.
(و) التِّنِّينُ: (لَقَبُ) أَبي إسْحاق (إبراهيمَ بنِ المَهْدِيِّ) بنِ المَنْصور أَميرِ المُؤْمِنين، لُقِّبَ بذلِكَ (لِسَمَنِهِ وسَوادِهِ) ، وكانَتْ أُمُّه شكْلَة سَوْداءَ، وُلِدَ سَنَة 162، وتُوفي سَنَة 228 بسرَّ مَنْ رَأَى.
قُلْتُ: وَهُوَ المُلَقَّبُ بالمُبارَكِ ويُعْرَفُ بابنِ شكْلَةَ، بُويعَ لَهُ بالخِلافَةِ فِي أَيَّامِ المَأْمون، ثمَّ ظَفِرَ بِهِ وعَفَى عَنهُ، وَكَانَ أَفْصَحَ بَني العبَّاس وأَجْودَهُمّ.
(و) التِّنِّينُ: (سَيْفُ القَيْلِ شُرَحْبيلَ بنِ عَمْرٍ و) ، على التَّشْبيهِ.
( {والتَّينانُ، بالكسْرِ: الذِّئبُ) ؛) قالَ الأَخْطلُ:
يَعْتَقْنَه عِنْد} تِينانٍ يُدَمِّنُهبادِي العُواءِ ضَئيلُ الشَّخْصِ مُكتَسِبُوقيلَ: جاءَ الأَخْطَل بحَرْفَيْن لم يَجِىء بهما غيرُهُ، وهُما {التَّينانُ للذِّئْبِ والعَيْثُومُ أُنْثى الفِيَلةِ.
(و) أَيْضاً: (مِثالُ الشَّيءِ.
(و) يقالُ: (} تانَّ بينهُمَا) ! متانةً: إِذا (قايَسَ.
(34/320)

(و) يقالُ: ( {تَنْتَنَ) الرَّجُلُ: إِذا (تَرَكَ أَصْدقاءَهُ وصاحَبَ غيرَهُم) ؛) عَن ابنِ الأَعْرابيِّ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
محمدُ بنُ أَحْمدَ بنِ الحُسَيْن بنِ} التُّنيّ، بالضمِّ، مُحدِّثٌ، ماتَ سَنَة 590، ذَكَرَه ابنُ نقْطَةَ.
وأَبو نَصْرٍ محمدُ بنُ عُمَرَ بنِ محمدٍ المَعْروفُ بابنِ {تانَةَ الأَصْبهانيُّ، ذَكَرَه ابنُ السَّمعانيُّ.
} والتِّنُّ، بالكسْرِ والفتْحِ: الصَّبِيُّ الَّذِي أَقْصَعَهُ المَرَضُ.
والتِّنُّ، بالكسْرِ: الشخْصُ؛ وأَيْضاً: المِثالُ.

تون
: ( {التُّونُ، بالضمِّ) :
(أَهْمَلَهُ الجَوْهرِيُّ.
وَهِي (خِرْقَةٌ يُلْعَبُ عَلَيْهَا بالكُجَّةِ.
(و) أَيْضاً: (د بخُراسانَ قُرْبَ قايِنَ) فَوْق قُهستان، (مِنْهُ) أَبو طاهِرٍ (إسْماعيلُ بنُ أَبي سَعدٍ) التُّونيُّ الصُّوفيُّ عَن نَصْرِ اللَّهِ الخشناميّ، وَعنهُ عُمَرُ بنُ أَحْمدَ العليميُّ.
(وأَحْمَدُ بنُ محمدِ بنِ أَحْمدَ) } التُّونيُّ السجزيُّ الأَدِيبُ عَن عليِّ بنِ بشري اللَّيْثيِّ، وَعنهُ حنبلُ بنُ عليِّ السجزيُّ.
وفاتَهُ:
أَبو إسْحاق إبراهيمُ بنُ محمدٍ التُّونيُّ القاينيّ سَكَنَ هرَاةَ، وتُوفي بهَا، كَانَ فَقِيهاً مدرِّساٌ، ماتَ سَنَة 459.
(و) ! تُونَةُ، (بهاءٍ: جَزيرةٌ) ببُحَيْرَة تِنِّيس (قُرْبَ دِمياطَ) كَانَ بهَا طران وكِسْوةُ الكَعْبَة (وَقد غَرِقَتْ) فصارَتْ جَزيرَةً، ولمَّا كَانَ شهْرُ رَبيع الأَوَّل سَنَة 837 كُشِفَ عَن حِجارَةٍ وآجر بهَا،
(34/321)

فَإِذا غَضارَاتُ زُجاجٍ كَثِيرة مَكْتوبَةٌ عَلَيْهَا أَسْماءُ المُلوك الفاطِمِيِّين كالحاكِمِ والمعزِّ والعَزيزِ والمُسْتَنْصر وَهُوَ أَكْثَرها؛ (مِنْهَا عُمَرُ بنُ أَحْمدَ) التُّونيُّ شيْخٌ لابنِ منْدَهْ الحافِظ ووَقَعَ فِي كتابِ الذهبيِّ عَن ابنِ مَنْدَه وَهُوَ غَلَطٌ نبَّه عَلَيْهِ الحافِظ؛ (وعَمْرُو بنُ عليَ) ، هَكَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ عُمَرُ بنُ عليَ التُّونيُّ، عَن أَحْمد بنِ عيسَى التنيسيّ، وَعنهُ ابنُ منْدَه؛ (وسالِمُ بنُ عبدِ اللَّهِ) التُّونيُّ عَن لَهِيعَة هَكَذَا هُوَ نَصّ الذهبيِّ.
قالَ الحافِظُ: الصَّوابُ فِيهِ النّوبيّ بالنُّونِ والموحَّدَةِ نِسْبَة إِلَى بِلادِ النَّوْبَة، ضَبَطَه ابنُ ماكُولا، ولكنَّ الذَّهبيَّ تَبِعَ الفرضِيّ.
(و) الحافِظُ شَرَفُ الدِّيْن (عبْدُ المُؤْمنِ بنُ خَلَفٍ) الدِّمياطيُّ وُلِدَ {بتُونَةَ، شيوخُه كَثِيرُونَ، وتَرْجَمته واسِعَةٌ، أَخَذَ عَن الزكيّ المُنْذريّ والصَّاغاني صاحِبِ العُبابِ، وابنِ العَدِيم مُؤَرِّخ حَلَبَ، وياقوتَ صاحِبِ المعْجمِ وغيرِهِم، وَعنهُ محمدُ بنُ عليِّ الحراويُّ وغيرُهُم، ومُعْجمُ شيوخِه فِي مجلَّدَيْن عنْدِي.
(} والتَّتاوُنُ) :) هُوَ ( {التَّتاؤُنُ، وَهُوَ} يَتَتاوَنُ للصَّيْدِ إِذا جاءَهُ مَرَّةً عَن يمينِه ومَرَّةً) أُخْرى (عَن شِمالِه) ، وَهُوَ نَوْعٌ مِن الخَديعَةِ والاحْتِيالِ.
( {وأتُّونُ الحمَّامِ) ، كتَنُّورٍ ذَكَرَه (فِي (أت ن)) .

تهن
: (تَهِنَ، كفَرِحَ) ، تَهَناً:
أَهْمَلَهُ الجوْهرِيُّ.
وقالَ غيرُهُ: تَهِنَ (فَهُوَ تَهِنٌ، ككَتِفٍ) ، إِذا (نامَ) .

تين
: (} التِّيْنُ، بالكسْرِ، م) مَعْروفٌ يُطْلَقُ
(34/322)

على الشَّجَرِ المعْروفِ وعَلى ثَمَرِه، (ورَطْبُه النَّضيجُ: أحْمدُ الفاكِهَةِ وأكْثَرُها غِذاءً وأَقَلُّها نَفْخاً، جاذِبٌ مُحَلِّلٌ مُفَتِّحٌ سُدَدَ الكَبِدِ والطِّحالِ مُلَيِّنٌ، والإِكْثارُ مِنْهُ مُقْمِلٌ) .
(قالَ أَبو حَنيفَةَ: أَجْناسُه كَثِيرَةٌ بَرِّيَّة ورِيفِيَّة وسَهْليَّة وجَبَليَّة، وَهُوَ كَثيرٌ بأَرْضِ العَرَبِ، قالَ: وأَخْبَرني رجُلٌ مِن أَعْرابِ السَّراةِ، وهُم أَهْلُ {تِيْنٍ قالَ: التِّيْنُ بالسَّراةِ كَثيرٌ مُباحٌ، وتَأْكُلُه رَطباً وتُزَبِّبُه وتَدَّخِرُه، وَقد يُجْمَعُ على التِّيْن.
(و) التِّيْنُ: (جَبَلٌ بالشَّامِ) ، وَبِه فَسَّر بعضٌ قَوْلَه تعالَى: {} والتِّيْن والزَّيْتون} .
وقالَ الفرَّاءُ: سَمِعْتُ رَجلاً مِن أَهْلِ الشامِ وَكَانَ صاحِبَ تفْسِيرٍ قالَ: التِّيْنُ جِبالٌ مَا بينَ حُلوانَ إِلَى هَمَدان والزَّيتون جَبَلٌ بالشامِ.
(و) قيلَ: بل هُوَ (مَسْجِدٌ بهَا.
(و) أَيْضاً: (جَبَلٌ لغَطَفانَ) فِي نَجْدٍ.
قالَ أَبو حنيفَةَ: وليسَ قَوْلُ مَنْ قالَ بالشامِ بشيءٍ، وأَيْن الشَّام مِن بِلادِ غَطَفانَ.
(و) التِّيْنُ: (اسْمُ دِمَشْقَ.
(وطُورُ {تَيْناء، بالفتحِ والكسْرِ والمدِّ والقَصْرِ: بمعْنَى) طُور (سَيْناء.
(} والتِّينَةُ، بالكسْرِ: الدُّبُرُ) ؛) عَن أَبي حَنيفَةَ، رَحِمَه اللَّهُ.
(و) أَيْضاً: (ماءَةٌ) فِي لحفِ جَبَلٍ لغَطَفانَ.
(و) أَيْضاً: (لَقَبُ عيسَى بنِ إسْماعيلَ) البَصْريّ (المُحدِّثِ) ، رَوَى عَن إسْماعيلَ الأَصْمَعيّ وغيرِهِ.
(و) أَبو غالِبٍ (تَمَّامُ بنُ غالِبِ بنِ عَمْرٍ و) المُرْسِيّ ( {التَّيّانيُّ) لُغَويٌّ (أَدِيبٌ صاحِبُ المُوعَبِ) وشارِحُ الفَصِيحِ.
(} والتِّينانِ، بالكسْرِ) ، مثنى التِّيْن: (جَبَلانِ) بنَجْدٍ فِي دِيارِ بَني أَسَدٍ (لبَني
(34/323)

نَعامَةَ) ، بينهُمَا وادٍ يقالُ لَهُ: خوٌّ.
(و) {التِّينانُ: (الذِّئْبُ) ، وَقد ذُكِرَ أَيْضاً فِي ت ن ن.
(} وتِيناتُ) ، بالكسْرِ كأَنَّه جَمْعُ {تِينَةٍ: (فُرْضَةٌ على بَحْرِ الشامِ) على أَمْيالٍ مِن المَصِيصَة، مِنْهَا أَبو الخَيْرِ حَّمادُ بنُ عبدِ اللَّهِ الأَقْطَع، أَصْلُه مِن الغَرْب نَزلَ} تِيناتَ وسَكَنَ بهَا مُرابِطاً، وسَكَنَ أَيْضاً بجَبَلِ لُبْنان، وَله آياتٌ وكَراماتٌ.
قالَ القُشَيْريُّ، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى: ماتَ سَنَة نَيِّف وأَرْبَعِين وثلثمائة.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
أَرضٌ {مَتانَةٌ: كَثيرَةُ التِّينِ.
} وتَيَّانُ، ككتَّان: ماءٌ فِي دِيارِ هَوازِن.
{وتِيْنٌ، بالكسْرِ: شعْبٌ بمكَّةَ، شرَّفَها اللَّهُ، يفرغُ مَسِيله فِي تلوح.
وأَيْضاً: جَبَلٌ نَجْدِيّ فِي دِيارِ بَني أَسَدٍ. وهُناك جَبَلٌ آخَرُ أَيْضاً؛ قالَهُ نَصْر.
وقالَ النابغَةُ يَصِفُ سَحاباً لَا ماءَ فِيهَا:
صُهْبٌ خفافٌ} أَتَينَ التِّينَ عَن عُرُضٍ يُزْجِينَ غَيْماً قَلِيلا ماؤُهُ شَيِما وعبْدُ الرَّحْمن السَّفاقِسِيُّ المَالِكِيُّ المَعْروفُ بابنِ التِّيْن شارِحُ البُخارِي مَعْروفٌ.
ورجُلٌ {تيناء: عذيوط؛ وَقد ذَكَرَه المصنِّفُ، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى فِي تيتأ اسْتِطْرَاداً وأَغْفَلَه هُنَا.
وغالِبُ بنُ عُمَرَ} التيانيُّ صاحِبُ أَبي عليَ القالِي.
! والتَّيَّانُ: مَنْ يَبِيعُ التِّيْن.
والقاضِي محمدُ بنُ عبْدِ الواحِدِ بنِ
(34/324)

{التيَّان الفَقِيهُ المُرْسِيُّ يَرْوِي عَن أَبي عليَ الغسَّاني وابنِ الطَّلاع، وَعنهُ السّلَفيُّ وَهُوَ ضَبطه.
وبراقُ التِّيْن: مَوْضِعٌ؛ قالَ الحَذْلميُّ:
تَرْعَى إِلَى جُدَ لَهَا مَكِينأَكْنافَ خَوَ فبِراقِ التِّين
(فصل الثَّاء) مَعَ النُّون)
ثأن
: (} التَّثاؤُنُ) مَهْموز، (والتَّثاوُنُ) ، بالواوِ، (والتَّتاونُ) ، بالتاءِ الفَوْقيَّةِ:
أَهْمَلَهُ الجَوْهرِيُّ.
وَهُوَ (بمعْنًى) واحِدٍ، أَي الحِيلَةُ والخداعُ فِي الصَّيْدِ كَمَا تقدَّمَ.

ثبن
: (ثَبَنَ الثَّوْبَ يَثْبِنُه ثَبْناً وثِباناً، بالكسْرِ) ، إِذا (ثَنَى طَرَفَه وخاطَه) مِثْل خَبَنَه؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
(أَو) ثَبَنَ الرَّجُلُ: (جَعَلَ فِي الوِعاءِ شَيئاً وحَمَلَهُ بينَ يَدَيْهِ كتَثَبَّنَ) .
(وَفِي الصِّحاحِ تقولُ: تَثَبَّنْتُ الشيءَ، على تَفعَّلْت، إِذا جَعَلْتَه فِي الثِّبانِ، وحَمَلْتَه بينَ يَدَيْك؛ (وَكَذَا إِذا لَفَقَ) عَلَيْهِ (حُجْزَةَ سَراوِيلِه مِن قُدَّامَ) ، انتَهَى.
(والثَّبِينُ) ، كأَميرٍ، (والثِّبانُ، بالكسْرِ، والثُّبْنَةُ، بالضَّمِّ) ، واقْتَصَرَ الجَوْهرِيُّ على الأَخيرَةِ: (المَوْضِعُ الَّذِي تَحْمِلُ فِيهِ من ثَوْبِكَ) إِذا تَلَحَّفْتَه أَو تَوَشَّحْتَه، ثمَّ (تَثْنِيه بينَ يَدَيْكَ، ثمَّ تَجْعَلُ فِيهِ مِن التَّمْرِ أَو غيرِهِ) ؛) وَفِي الصِّحاحِ: فتَجْعَلَ فِيهِ شَيْئا.
وَفِي حَدِيْث عُمَرَ، رضِيَ اللَّهُ تعالَى عَنهُ: (إِذا مَرَّ أَحدُكم بالحائِطِ فلْيَأْكُلْ مِنْهُ وَلَا يَتَّخِذْ ثِباناً) ؛ يعْنِي بذلِكَ المُضْطرَّ الجائِعَ يَمُرُّ بحائِطِ الرَّجُل فيَأكُل مِن تمرِ نَخْلِه مَا يَرُدُّ بِهِ جَوْعَته؛ قالَ الفَرَزْدَقُ:
(34/325)

وَلَا نَثَرَ الْجَانِي ثِباناً أَمامَهاولا انْتَقَلَتْ من رَهْنِه سَيْل مِذْنَبِقالَ الأَزْهرِيُّ: وقيلَ: ليسَ الثِّبانُ بوعاءٍ، وَلَكِن مَا جُعِل فِيهِ مِن التَّمْرِ فاحْتُمِل فِي وِعاءٍ أَو فِي غيرِهِ، وَقد يَحْمِل الرَّجُلُ فِي كُمِّه فَيكون ثِبانَه.
ويقالُ: قَدِمَ فلانٌ بثِبانٍ فِي ثَوْبِه.
قالَ: وَلَا أَدْرِي مَا هُوَ؛ قالَ: وَلَا تكونُ ثُبْنَةٌ إِلَّا مَا حَمَلَ قُدَّامَه وكانَ قَليلاً، فَإِذا عظمَ فقد خَرَجَ مِن حدِّ الثِّبانِ.
(وَقد اثْتَبَنْتُ فِي ثَوْبِي) ، كَذَا فِي النُّسخِ، والصَّوابُ: أَثْبَنْتُ كأَكْرَمْتُ كَمَا فِي المُحْكَمِ.
(والمَثْبَنَةُ: كِيسٌ تَضَعُ فِيهِ المرأَةُ مِرْآتَها وأَداتَها) ، يمانيَّةٌ.
(و) ثَبِنَةٌ، (كفَرِحةٍ: ع) ؛) عَن ابنِ سِيْدَه.
(وسعيدُ بنُ ثُبَّانٍ، كرُمَّانٍ: مُحَدِّثٌ) .
(قُلْتُ: والصَّوابُ فِيهِ بثان بتقْدِيمِ الموحَّدَةِ، وَهُوَ الَّذِي رَوَى عَنهُ هَارونُ بنُ سعيدٍ الإيليُّ، وَهُوَ أَخُو يُوسُف الَّذِي تقدَّمَ ذِكْرُه فِي بَثَنَ، وَقد ذَكَرْنا هُنَاكَ مَا يُؤَيِّدُ مَا ذَهَبْنا إِلَيْهِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
ثَبَنَ فِي ثَوْبِه مِثْل أَثْبن وتَثَبَّنَ؛ نَقَلَه ابنُ سِيْدَه.
والثُّبانُ، بالضمِّ: جَمْعُ ثُبْنَةٌ، للحُجْزةِ تُحْمَل فِيهَا الفاكِهَةُ.

ثتن
: (ثَتِنَ اللَّحْمُ، كفَرِحَ) ، ثَتَناً: (أَنْتَنَ) ، مِثْل ثَنِتَ.
(و) ثَنِتَتْ (اللِّثَةُ) :) أَي (اسْتَرْخَتْ فَهِيَ ثَنِتَةٌ) ، كفَرِحَةٍ؛ وأَنْشَدَ الجَوْهرِيُّ:
ولِثةً قد ثَتِنَتْ مُشَخَّمةْ
ثجن
: (الثَّجْنُ) :
(أَهْمَلَهُ الجَوْهرِيُّ.
وَفِي المُحْكَمِ: هُوَ بالفَتْحِ (ويُحَرَّكُ) ، هَكَذَا هُوَ فِي نسخةٍ بالوَجْهَيْنِ.
ووَقَعَ فِي نسخةٍ مِن الجَمْهرَةِ لابنِ دُرَيْدٍ: بالكسْرِ
(34/326)

مَضْبوطاً بالقَلَم: (طريقٌ فِي غِلَظٍ وحُزونةٍ) مِن الأَرْضِ، قالَ: وليسَ بثَبْتٍ.
وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: يَمانِيَّة.

ثخن
: (ثَخُنَ، ككَرُمَ، ثُخونَةً) عَن ابنِ سِيْدَه، (وثَخانَةً) ، وَعَلِيهِ اقْتَصَرَ الجَوْهرِيُّ والأَزْهرِيُّ، (وثِخَناً، كعِنَبٍ) ؛) زادَه الزَّمَخْشرِيُّ: إِذا (غَلُظَ وصَلُبَ) ، وَفِي المُحْكَمِ: كثُفَ؛ زادَ الرَّاغبُ: فَلم يسل وَلم يَسْتَمر فِي ذهابِهِ؛ (فَهُوَ ثَخينٌ.
(وأَثْخَنَ فِي العَدُوِّ: بالَغَ) فِي (الجِراحَةِ فيهم) .
(وَفِي الأَساسِ: بالَغَ فِي قَتْلِهم، وَهُوَ مجازٌ.
ونَصّ المُحْكَم: أَثْخَنَ فِي العَدْوِ: بالَغَ، هَكَذَا هُوَ مَضْبوطٌ، مِن عَدا يَعْدُو.
(و) أَثْخَنَ (فلَانا: أَوْهَنَه) .
(وَفِي التهْذِيبِ: أَثْقَلَه.
وَفِي الصِّحاحِ: أَثْخَنَتْه الجِراحَةُ: أَوْهَنَتْه؛ وَهُوَ مجازٌ.
(و) قَوْلُه تعالَى: { (حَتَّى إِذا أَثْخَنْتُموهم) فشُدُّوا الوَثاقَ} .
قالَ أَبو العبَّاس: (أَي غَلَبْتُمُوهُمْ وكثُرَ فيهم الجِراحُ) فأَعْطَوْا بأَيْدِيهِم.
(و) مِن المجازِ: (الثَّخينُ) :) هُوَ الرَّزِينُ (الحليمُ) مِن الرِّجالِ.
وَفِي المُحْكَم: هُوَ الثَّقيلُ فِي مجْلِسِه.
(و) مِن المجازِ: (اسْتَثْخَنَ مِنْهُ النَّوْمُ) ، أَي (غَلَبَهُ.
(والمُثْخَنَةُ، كمُكْرَمَةٍ: المرأَةُ الضَّخْمَةُ) ، وَهُوَ مجازٌ كَمَا فِي الأَساسِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
ثَخَنَ، كنَصَرَ، لُغَةٌ فِي ثَخُنَ؛ عَن الأَحْمر نَقَلَه ابنُ سِيْدَه.
وثوبٌ ثَخينٌ: جَيِّدُ النِّسْجِ؛ زادَ الأَزْهرِيُّ: والسَّدَى.
والثَّخَنُ والثَّخَنَةُ، محرَّكَتَيْن: الثِّقْلةُ؛ قالَ العجَّاجُ:
حَتَّى يَعِجَّ ثَخَناً مَنْ عَجْعَجا وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: أَثْخَنَ إِذا غَلَبَ
(34/327)

وقَهَرَ.
والثُّخْنُ، بالضمِّ: مَصْدَر ثخنَ. يقالُ: ثَوْبٌ لَهُ ثُخْنٌ.
ويقالُ: تَرَكْته مُثْخَناً وَقِيذاً، كمُكْرَمٍ.
وأَثْخَنَ فِي الأَرْضِ: بالَغَ فِي القَتْلِ.
وَفِي الصِّحاحِ: أَثْخَنَ فِي الأَرضِ قَتْلاً إِذا أَكْثَرَه؛ وقَوْل الأَعْشَى:
تَمَهَّلَ فِي الحربِ حَتَّى اثَّخَنْ أَصْلُه اثْتَخَنَ فأَدْغَم.
وأَثْخَنَ فِي الأَمْرِ: بالَغَ.
ويقالُ لرَزِينِ العَقْلِ: هُوَ مُثْخِنٌ، ويكنى بِهِ أَهْل الشامِ عَن الضَّحِكِ الخَفِيفِ فِي حَرَكاتِه.
وأَثْخَنَه قولُه: بَلَغَ مِنْهُ.
وقالَ أَبو زيْدٍ: أَثْخَنْتُ فلَانا مَعْرِفَةً، ورَصَّنْتُه مَعْرِفَةً: إِذا قَتَلْتَه عِلْماً؛ وَهُوَ مجازٌ. ويمكنُ أنْ يُؤْخذَ مِنْهُ المُثْخن للمُبالِغِ فِي الحِكَايَةِ وإِيْراده للأَقْوالِ.
وأَثْخَنَه ضَرْباً: بالَغَ فِيهِ.
واسْتثْخنَ بَين المَرَضِ والإِعْياءِ: غَلَبَاه، كَمَا فِي الأَساسِ، واللَّهُ تعالَى أَعْلَم.
ثدن: (ثَدِنَ اللَّحْمُ، كفَرِحَ) ، ثَدَناً: (تَغَيَّرَتْ رائِحتُه) ؛) كَمَا فِي الصِّحاحِ.
(و)
ثَدِنَ
(فلانٌ: كَثُرَ لَحْمَهُ وثَقُلَ، فَهُوَ ثَدِنٌ، ككَتِفٍ؛ و) كَذلِكَ المُثَدَّنُ مِثْلُ (مُعَظَّمٍ) ؛) وقالَ ابنُ الزُّبَيْر يفضِّلُ محمدَ بن مَرْوان على عبْدِ العَزيزِ:
لَا تَجْعَلَنَّ مُثَدَّناً ذَا سُرَّةٍ ضَخْماً سُرادقُه وَطيءَ المَرْكَبِكما فِي الصِّحاحِ.
(34/328)

وَفِي التَّهْذِيبِ: رجُلٌ ثَدِنٌ: كَثيرُ اللَّحْمِ على الصَّدْرِ؛ (وَقد ثُدِّنَ، بالضَّمِّ: تَثْدِيناً) ؛) وأَنْشَدَ ابنُ سِيْدَه:
فازتْ حَليلةُ نَوْدلٍ بهَبَنْقَعٍ رِخْو العِظام مُثَدَّنٍ عَبْلِ الشَّوَى وقالَ كُراعٌ: الثاءُ فِي مُثَدَّنٍ بَدَلٌ مِن فاءِ مُفَدَّنٍ، مُشْتقٌّ مِن الفَدَنِ، وَهُوَ القَصْرُ.
قالَ ابنُ سِيْدَه: وَهَذَا ضَعِيفٌ لأنَّا لم نَسْمَع مُفَدَّناً.
(وامرأَةٌ ثَدِنَةٌ، كفَرِحَةٍ) ، عَن كُراعٍ، (و) مُثْدَنَةٌ مِثْلُ (مُكْرَمَةٍ) :) أَي (ناقِصَةُ الخَلْقِ.
(و) امْرأَةٌ مُثَدَّنَةٌ، (كمُعَظَّمَةٍ: لَحِمَةٌ فِي سَماجةٍ) .
(وقيلَ: مُسَمَّنةٌ، وَبِه فَسَّر ابنُ الأَعْرابيِّ قَوْلَ الشاعِرِ:
لَا أَحِبُّ المُثَدَّناتِ اللَّواتيفي المَصانيعِ لايَنِينَ اطِّلاعا (وَفِي حديثِ ذِي اليَدَيْنِ) ، هَكَذَا فِي النُّسخِ، والصَّوابُ: ذِي الثَّديةِ كَمَا هُوَ نَصُّ الجَوْهرِيّ؛ ويُرْوَى: ذُو اليَدِيَّة، بالياءِ التَّحْتيَّة، وَهُوَ أَحَدُ كُبراءِ الخَوارجِ قُتِلَ يومَ النَّهْرَوان. وَفِي التهْذِيبِ: وَفِي حَدِيْث عليَ وذَكَرَ الخَوارِجَ: (وَفِيهِمْ رجُلٌ (مُثَدَّنُ اليَدِ)) ،) كَذَا هُوَ مَضْبوطٌ بالتَّشْديدِ والصَّوابُ مُثْدَنُ، كمُكْرَمٍ كَمَا هُوَ نَصُّ الجَوْهرِيّ، (أَي مُخْرَجُها) ، كَذَا فِي النسخِ والصَّوابُ: أَي مُخْدَجُها، والمعْنَى قَصِيرُها.
وقالَ ابنُ الأَثيرِ: أَي صَغِيرُها.
وقالَ ابنُ جنيِّ: هُوَ مِن الثُّنْدُوةِ مَقْلوبٌ مِنْهُ.
قالَ ابنُ سِيْدَه: وَهَذَا ليسَ بشيءٍ.
وقالَ أَبو عُبَيْدٍ: هُوَ (مَقْلُوبٌ من مُثَنَّدٍ) ، أَي يُشْبه ثَدْي المرْأَةِ.
ونَصّه فِي الصِّحاحِ: قالَ أَبو عُبَيْدٍ: إنْ كانَ كَمَا قيلَ: إنَّه مِن الثُّنْدُوة تَشْبيهاً لَهُ بِهِ فِي القِصَرِ والاجْتِماعِ، فالقِياسُ أَن يقالَ إنَّه مُثَنَّد إلاَّ أنْ يكونَ مَقْلوباً.
وَالَّذِي فِي التَّهْذِيبِ: مَثْدُونُ اليَدِ.
قُلْتُ:
(34/329)

ويُرْوَى مُوتَن اليَدِ ومثنون اليَدِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
الثَّدَنُ، محرَّكةً: اسْتِرْخاءُ اللَّحْمِ؛ وَمِنْه رجُلٌ مُثَدَّنٌ، كَذَا فِي الرَّوْض للسّهيليّ.
((
ثرن
: (ثَرِنَ، كفَرِحَ) :
(أَهْمَلَهُ الجَوْهرِيُّ وابنُ سِيْدَه.
وَفِي التَّهْذِيبِ: (آذَى صَديقَهُ أَو جارَهُ) ، عَن ابنِ الأَعْرابيِّ.

ثفن
: (الثَّفِنَةُ، بكسْرِ الفاءِ) أَي كفَرِحَةٍ، (من البعيرِ) والناقَةِ: (الرُّكْبَةُ وَمَا مَسَّ الأَرضَ من كِرْكِرَتِه وسَعْداناتِهِ وأُصولِ أَفْخاذِهِ) .
(وقيلَ: كلُّ مَا وَلِيَ الأَرضَ مِن كلِّ ذِي أَرْبعٍ إِذا بَرَكَ أَو رَبَضَ، والجَمْعُ ثَفِنٌ وثِفَاتٌ؛ كَذَا فِي المُحْكَمِ.
وَفِي الصِّحاحِ: الثَّفِنَةُ واحِدَةُ ثَفِناتِ البَعيرِ، وَهُوَ مَا وَقَعَ على الأَرْضِ مِن أَعْضائِه إِذا اسْتَناخَ وغَلُظَ كالرُّكْبَتَيْن وغيرِهِما؛ وقالَ العجَّاجُ:
خَوَى على مُسْتَوِياتٍ خَمْسِكِرْكِرةٍ وثَفِناتٍ مُلْسِوفي التَّهْذيبِ: الثَفِناتُ مِن البَعيرِ مَا وَلِيَ الأَرْضَ مِنْهُ عنْدَ بُروكِه، والكِرْكِرَةُ إحْداها وهنَّ خَمْسٌ بهَا؛ قالَ:
ذَات انْتِباذٍ عَن الحادِي إِذا بَرَكَتخَوَّتْ على ثَفِناتٍ مُحْزَئِلاَّتوقالَ ذُو الرُّمَّةِ: وجعلَ الكِرْكِرَة مِن الثَّفِنات:
كأَنَّ مُخَوَّاها على ثَفِناتِهامُعَرَّسُ خَمْسٍ من قَطاً مُتجاوِر
(34/330)

(و) الثَّفِنَةُ (مِنكَ: الرُّكْبَةُ.
(و) قيلَ: (مُجْتَمَعُ السَّاقِ والفَخِذِ) ، كَمَا فِي المُحْكَمِ.
(و) الثَّفِنَةُ (من الخَيْلِ: مَوْصِلُ الفَخِذَيْنِ فِي السَّاقَينِ من باطِنِهِما) ؛) نَقَلَهُ ابنُ سِيْدَه أَيْضاً.
والأَصْلُ فِي ذلِكَ كُلّه مِن ثَفِناتِ البَعيرِ، كَمَا حقَّقَه السّهيليّ فِي الرَّوْضِ.
(و) الثَّفِنَةُ: (العَدَدُ والجماعَةُ من النَّاسِ.
(و) الثَّفِنَةُ (من الحلَّةِ) ، كَذَا فِي النُّسخِ بالحاءِ والصَّوابُ بالجِيمِ: (حافَتا أَسْفَلِها) مِن التَّمْرِ؛ عَن أَبي حَنيفَةَ، رَحِمَه اللَّهُ.
(و) الثَّفِنَةُ من النوقِ: الضاربةُ بثَفِناتِها عندَ الحَلَبِ) ، وَهِي أَيْسَر أَمْراً من الضَّجُورِ.
(والثَّفَنُ، محرَّكةً: داءٌ فِي الثَّفِنَةِ.
(ومُسْلِمُ بنُ ثَفِنَةَ أَو ابنُ شُعْبَةَ) ؛) والأَخيرُ صَحَّحه الحافِظُ الذَّهبيُّ، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى، (مُحَدِّثٌ) عَن سَعْدِ الدَّوْلة، وَعنهُ عَمْرو بنُ أَبي سُفْيانَ، وُثِّقَ وَهُوَ مِن رِجالِ أَبي دَاوُد النّسائيّ وشُعْبةُ الَّذِي ذَكَرَه هَكَذَا هُوَ بالشِّيْن المعْجَمَةِ وبالتَّحْتِيَّةِ، وَفِي بعضِ النسخِ شُعْبَة بالموحَّدَةِ وَهُوَ الصَّوابُ.
(وجَمَلٌ مِثْفانٌ: أَصابَتْ ثَفِنَتُه جَنْبَهُ وبَطْنَهُ) ، يقالُ لَهُ ذلِكَ إِذا كانَ ذلِكَ مِن عادَتِه.
(وثَفَنَهُ يَثْفِنُهُ) ، مِن حَدِّ ضَرَبَ: (دَفَعَهُ.
(و) ثَفَنَهُ، (مِن حَدَّيْ ضَرَبَ ونَصَرَ: (تَبِعَهُ) .) يقالُ: مَرَّ يَثْفِنُهم ويَثْفُنُهم ثَفْناً إِذا تَبِعَهُم.
(أَو) ثَفَنَهُ: إِذا (أَتَاهُ مِن خَلْفِه) ، كَمَا فِي التَّهْذِيبِ.
وَفِي المُحْكَمِ: جاءَ يَثْفِنُ أَي يَطْرُدُ شَيْئا من خَلْفِه قد كَانَ.
(و) ثَفَنَتِ (النَّاقَةُ) تَثْفِنُ ثَفْناً: (ضَرَبَتْ بثَفِناتِها) ؛) كَمَا فِي الصِّحاحِ.
(34/331)

(وثَفِنَتْ يَدُهُ، كفَرِحَ: غَلُظَتْ) مِن العَمَلِ.
وَفِي الأسَاسِ: أَكنَبَتْ ومَجِلَتْ، وَهُوَ مجازٌ.
(وأَثْفَنَها العَمَلُ) :) أَغْلَظَها. (و) مِن المجازِ: (ذُو الثَّفِناتِ) هُوَ لَقَبُ ابْن محمدٍ (عليُّ بنُ الحُسَيْنِ بنِ عليَ) المَعْروف بزَيْنِ العَابِدِيْن والسَّجَّاد، لُقِّبَ بذلِكَ لأَنَّ مَساجدَهُ كانَتْ كثَفِنَةِ البَعيرِ مِن كثْرَةِ صَلاتِه، رضِيَ اللَّهُ تعالَى عَنهُ، وَإِلَيْهِ يُشيرُ دعبل الخزاعيُّ:
مدارس آيَات خَلَتْ من تِلاوَةٍ ومَنْزل وَحيّ مُقْفِر العَرَصاتدِيار عليّ والحُسَيْن وجَعْفَروحَمْزَة والسَّجَّاد ذِي الثَّفِناتِ (وقيلَ: هُوَ عليُّ بنُ عبدِ اللَّهِ بنِ العَبَّاسِ) والِدُ الخُلَفاءِ؛ كَمَا فِي الأَساسِ.
(و) يقالُ: (كانَتْ لَهُ خَمْسُمائَةِ أَصْلِ زَيتونٍ) وكانَ (يُصَلِّي عِنْد كُلِّ أَصْلٍ رَكْعَتَيْنِ كلَّ يومٍ) ، نَقَلَهُ المُبرّدُ فِي الكامِلِ.
(و) أَيْضاً: (عبدُ اللَّهِ بنُ وهبٍ) الرَّاسبِيُّ (رَئيسُ الخَوارِجِ لأَنَّ طولَ السُّجودِ) كَانَ قد (أَثَّرَ فِي ثَفِناتِه) ؛) نَقَلَهُ الجَوْهرِيُّ.
(وثافَنَهُ: جالَسَهُ) ؛) نَقَلَهُ الجَوْهرِيُّ؛ قالَ: ويقالُ: اشْتِقاقُه مِن الأَوَّل كأنَّك أَلْصَقْتَ ثَفِنَةَ رُكْبَتِك بثَفِنَةِ رُكْبَتِه.
(و) قيلَ: ثافَنَهُ (لازَمَهُ) وكلَّمَهُ؛ نَقَلَهُ الأَزْهرِيُّ. (فَهُوَ مُثافِنٌ ومُثَفِّنٌ) ، كمُحَدِّثٍ، هَكَذَا وُجِدَ مَضْبوطاً فِي النُّسَخ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
المُثْفَنُ، كمُكْرَمٍ: العَظيمُ الثَّفِناتِ، وَبِه فُسِّر قوْلُ أُميَّة بنِ أَبي عامِرٍ:
فَذَلِك يومٌ لَنْ تُرَى أُمُّ نافِعٍ على مُثْفَنٍ من وُلْدِ صَعْدة قَنْدَلِ
(34/332)

وثَفَنَ الشيءَ يَثْفِنُه ثَفْناً: لَزِمَهُ.
وثَفَنَ فلَانا: صاحَبَه حَتَّى لَا يَخْفَى عَلَيْهِ شيءٌ مِن أَمْرِه.
ورجُلٌ مِثْفَنٌ لخَصْمِه، كمِنْبَرٍ: أَي مُلازِمٌ لَهُ.
والمُثافَنَةُ المُباطَنَةُ.
وثافَنَهُ على الشيءِ: أَعانَهُ عَلَيْهِ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ والأَساسِ.
وثُفْنُ المَزادَةِ، بالضمِّ: جَوانِبُها المَخْروزَةُ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
والثَّفْنُ: الثّقْلُ.

ثكن
(الثُّكْنَةُ، بالضَّمِّ: القِلادَةُ) ؛) قالَ طرَفَةُ:
ناطَتْ سِخاباً وناطَتْ فوْقَه ثُكَنا (و) أَيْضاً: (الرَّايَةُ) ؛) وَبِه فَسَّر ابنُ الأَعْرابيِّ الحَدِيْثَ: (يُحْشَرُ الناسُ على ثُكَنِهم) ؛ أَي على رَاياتِهم فِي الخَيْرِ وَفِي الشَّرِّ؛ كَذَا فِي التَّهْذِيبِ.
ونَصُّ المُحْكَمِ عَن ابنِ الأَعْرابيِّ: أَي على رَاياتِهم ومُجْتَمعِهِم على لِواءِ صاحِبِهِم.
(و) الثُّكْنَةُ: (القَبْرُ) ؛) عَن ابنِ الأَعْرابيِّ.
(و) أَيْضاً: (الإرَةُ، وَهِي (بئْرُ النارِ) ؛) عَنهُ أَيْضاً.
(و) أَيْضاً: (حُفْرَةٌ قدرَ مَا يُواري الشَّيءَ) ؛) نَقَلَهُ الأَزْهرِيُّ عَن النَّضْرِ.
(و) أَيْضاً: (السِّرْبُ من الحَمامِ) وغيرِهِ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وَفِي المُحْكَم: الثُّكْنَةُ الجماعَةُ، وخَصَّ بعضُهم بهَا الطَّيْرَ؛ قالَ الأَعْشَى يَصِفُ صَقْراً:
يُسافِعُ وَرْقاءَ غَوْرِيَّةًلِيُدْرِكَها فِي حَمامٍ ثُكَنْأَي مُجْتَمِعَة.
(و) الثُّكْنَةُ: (النِّيَّةُ من إيمانٍ أَو كُفْرٍ) ؛) وَبِه فُسِّر الحَدِيْثُ أَيْضاً: (على مَا مَاتُوا عَلَيْهِ مِن إيمانِهم أَو كُفْرِهم فأُدْخِلوا قُبورَهُم) .
(34/333)

وقالَ النَّضْرُ: (و) أَيْضاً (عِهْنٌ يُعَلَّق فِي أَعْناقِ الإِبِلِ) ؛) كَذَا فِي التَّهْذيبِ.
(و) قالَ اللَّيْثُ: الثُّكْنَةُ (مَرْكَزُ الأَجْنادِ) على رَاياتِهم (ومُجْتَمَعُهم على لِواءِ صاحِبِهم) وعَلَمِهِم، (وإنْ لم يكنْ هُناكَ لِواءٌ وَلَا عَلَمٌ، ج) ثُكَنٌ، (كصُرَدٍ) .
(وَفِي المُحْكَم: ثُكَنُ الجُنْدِ: مَراكِزُهم، واحِدُها ثُكْنَة، فارِسِيَّة.
(وثَكَنٌ، محرَّكَةً: جَبَلٌ) مَعْروفٌ؛ نَقَلَهُ الجَوْهرِيُّ وابنُ سِيْدَه.
وقالَ النَّضْرُ: أَحْسَبُهُ نَجْدِيًّا.
(والأُثْكونُ، بالضَّمِّ) ، لُغَةٌ فِي الأُثْكولِ باللامِ، وَهُوَ (العُرجونُ والشَّماريخُ) .
(قالَ ابنُ سِيْدَه: وعسَى أَنْ يكونَ بَدَلاً.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
ثُكْنُ الطَّريقِ: سَنَنُه ومحجَّتُه؛ كَمَا فِي المُحْكَمِ.
وَفِي الصِّحاحِ: ويقالُ: خَلِّ عَن ثُكْنِ الطَّرِيقِ أَي عَن سُجْعِه.
وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: الثُّكْنَةُ: الجماعَةُ مِن الناسِ والبَهائِمِ.

ثمن
: (الثُّمْنُ، بالضمِّ وبضَمَّتَيْنِ وكأَميرٍ: جُزْءٌ من ثَمانِيَةٍ أَو يَطَّرِدُ) .
(وَفِي المُحْكَمِ: ويَطَّردُ (ذلِكَ) عنْدَ بعضِهم (فِي هَذِه الكسورِ) .
(زادَ ابنُ الأَنْبارِي: إلاَّ الثُّلُث فإنَّه لَا يقالُ فِيهِ التَّثْلِيث، نَقَلَه الحافِظُ الدِّمْياطيُّ فِي معْجمِ الشيوخِ، وتقدَّمَ ذلِكَ فِي ثلث.
وَفِي التَّنْزيلِ: {فلهُنَّ الثُّمْن ممَّا تَرَكْتُم} ؛ وشاهِدُ الثَّمِينِ أَنْشَدَه الجَوْهرِيُّ لابنِ الدمينة:
وأَلْقَيْتُ سَهْمِيَ بَيْنهم حينَ أَوْخَشُوافما صارَ لي فِي القَسْمِ إلاَّ ثَمينُها (ج أَثْمانٌ) ، كقُفْلٍ وأَقْفالٍ وشَريفٍ وأَشْرافٍ.
(وثَمَنَهُم) ، مِن حَدِّ نَصَرَ: (أَخَذَ ثُمْنَ مالِهِم.
(و) ثَمَنَهُم، (كضَرَبَهُم: كَانَ
(34/334)

ثامِنَهُم) ، كَمَا فِي الصِّحاحِ.
والثَّمانِيَةُ مِن العَدَدِ مَعْروفٌ. (و) يقالُ: (ثَمانٍ، كيَمانٍ) ، وَهُوَ أَيْضاً (عَدَدٌ وَلَيْسَ بنَسَبٍ) .
(وَقَالَ الفارِسِيُّ، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى: أَلِفُ ثَمانٍ للنسَبِ لأنَّها ليْسَتْ بجَمْع مُكَسَّر فتكونُ كصَحارٍ.
قالَ ابنُ جنِّي: قُلْتُ لَهُ: نَعَم وَلَو لم تكنْ للنَسبِ لِلَزِمَتْها الهاءُ البتَّة نَحْو عَباقِيَة وكَراهِيَة وسَباهِيَة، فقالَ: نَعَم هُوَ كَذلِكَ، وحَكَى ثَعْلَب ثَمانٌ فِي حَدِّ الرّفْعِ؛ كَمَا قالَ:
لَهَا ثَنايا أَرْبَعٌ حِسانُوأَرْبَعٌ فَهَذِهِ ثَمانُ قُلْتُ: وَمِنْه أَيْضاً قَوْلُ الملغز فِي عُثْمان:
أَيِّ اسْمٍ ذِي خمسةٍ فَإِذا ماحَذَفْتَ واحِداً فيَبْقى ثَمانُ قُلْتُ: وَلَقَد أَنْشَدَ للأَصْمَعيّ قَوْل الشاعِرِ:
لَهَا ثَنايا أَرْبَعٌ الخ فأَنْكَرَه وقالَ: هَذَا خَطَأٌ.
(أَو) هُوَ (فِي الأَصْلِ مَنْسوبٌ إِلَى الثُّمُنِ، لأَنَّهُ الجُزْءُ الَّذِي صَيَّرَ السَّبْعَةَ ثَمانِيَةً، فَهُوَ ثُمْنُها، ثمَّ فَتَحوا أَوَّلَها) ، صَوابُه أَوَّلَه كَمَا فِي الصِّحاحِ، (لأنَّهُم يُغَيِّرونَ فِي النَّسَبِ) ، كَمَا قَالُوا سُهْليٌّ وزُهْريٌّ، (وحَذفوا مِنْهَا) ، صَوابُه مِنْهُ، (إحْدَى ياءَيِ النَّسَبِ وعَوَّضوا مِنْهَا الأَلِفَ كَمَا فَعَلوا فِي المَنْسوبِ إِلَى اليمنِ، فَثَبَتَتْ ياؤُهُ عِندَ الإِضافَةِ كَمَا ثَبَتَتْ ياءُ القاضِي فَتقولُ: ثَمانِيَ نِسْوَةٍ وثَمانِيَ مِائَةٍ) ، كَمَا نقولُ قاضِي عَبْد اللَّه، (وتَسْقُطُ مَعَ التَّنْوينِ عِنْدَ الرَّفْعِ والجَرِّ،
(34/335)

وتَثْبُتُ عِنْدَ النَّصْبِ) ، لأَنَّه ليسَ بجَمْعٍ فيَجْرِي مَجْرَى جَوارٍ وسَوارٍ فِي تَرْكِ الصَّرْفِ، وَمَا جاءَ فِي الشِّعْرِ غيرَ مَصْروفٍ فعلى توهُّمِ أنَّه جَمْعٌ؛ هَذَا نَصُّ الجَوْهرِيِّ بحُروفِه.
وَفِي المحْكَمِ: وَقد جاءَ فِي الشِّعْر غيرَ مَصْروفٍ؛ قالَ:
يَحْدو ثَمانِيَ مُولَعاً بلِقاحِهاحتى هَمَمْنَ بزَيْغِه الإِرْتاجلم يَصْرفْها لشَبَهِها بجَوارِيَ لَفْظاً لَا معْنًى.
ثمَّ قالَ الجَوْهرِيُّ: (وأَمَّا قَوْلُ الأَعْشَى) ، الشَّاعِر:
(ولَقَدْ شَرِبْتُ ثَمانِياً وثَمانِيَا (وثَمانَ عَشْرَةَ واثْنَتَيْنِ وأَرْبَعا) هَكَذَا هُوَ نَصُّ الجَوْهرِيِّ؛ وَالَّذِي فِي دِيوانِ شعْرِه: فلأَشْرَبَنَّ؛ وَهَكَذَا أَنْشَدَه الأَزْهرِيُّ أَيْضاً: (فَكانَ حَقُّهُ) أَنْ يقولَ: (ثَمانِيَ عَشْرَةَ، وإنَّما حُذِفَتِ) الياءُ (على لُغَةِ مَنْ يَقولُ: طِوالُ الأَيْدِ) ، كَمَا قالَ مُضرِّسُ بنُ رِبْعِيِّ الأَسَديُّ:
فَطِرْتُ بمُنْصُلي فِي يَعْمَلاتٍ دَوامِي الأَيْدِ يَخْبِطْنَ السَّريحاكما فِي الصِّحاحِ.
وَالَّذِي فِي التَّهْذِيبِ، مَا نَصّه: وَجْه الكَلام وثَمانِ عَشْرَةَ، بكسْرِ النُّونِ لتَدُلَّ الكسْرةُ على الياءِ وتَرْكِ فَتْحةِ الياءِ على لُغَةِ مَنْ يَقولُ: رأَيْتُ القاضِي؛ كَمَا قالَ:
كأَنَّ أَيْدِيهِنَّ بالقاعِ القَرِق (و) المُثَمَّنُ، (كمُعَظَّمٍ: مَا جُعِلَ لَهُ ثَمانِيَةُ أَرْكانٍ) .
(ووُجِدَ بخطِّ الجَوْهرِيِّ: ومُثْمَنٌ، كمُكْرَمٍ، وَهُوَ غَلَطٌ.
(و) المُثَمَّنُ أَيْضاً: (المَسْمُومُ.
(و) المُثَمَّنُ: (المَحْمومُ.
(والثِّمْنُ: اللَّيْلَةُ الثَّامِنَةُ مِن أَظْماءِ الإِبِلِ) كالعِشْر للَّيْلَة العاشِرَة مِنْهَا.
(34/336)

(وأَثْمَنَ) الرَّجُلُ: (وَرَدَتْ إِبِلُهُ ثِمْناً) ؛) نَقَلَهُ الجَوْهرِيُّ.
(و) أَثْمَنَ (القَوْمُ: صَارُوا ثَمانِيَةً) ؛) نَقَلَه الجَوْهرِيُّ.
(وثَمَنُ الشَّيءِ، محرَّكةً: مَا اسْتُحِقَّ بِهِ ذَلِك الشَّيءُ) .
(وَفِي الصِّحاحِ: الثَّمَنُ ثَمَنُ المَبيعِ.
وَفِي التَّهْذِيبِ: ثَمَنُ كلِّ شيءٍ قيمتُه.
قالَ شيْخُنا، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى: اشْتهر أنَّ الثَّمَنَ مَا يَقَعُ بِهِ التَّراضِي وَلَو زَادَ أَو نَقَصَ عَن الوَاقِعِ؛ والقِيمَة مَا يقاومُ الشَّيْء أَي يوافِقُ مقْدَاره فِي الوَاقِعِ ويُعادِلُه.
وقالَ الرَّاغِبُ: الثَّمَنُ اسْمٌ لمَا يأْخُذُه البائِعُ فِي مقابلَةِ المَبِيعِ عَيْناً كانَ أَو سلْعَةً، وكلُّ مَا يَحْصلُ عِوَضاً عَن شيءٍ فَهُوَ ثَمَنُه.
وَفِي التهْذِيبِ: قالَ الفرَّاءُ، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى فِي قوْلِه تعالَى: {وَلَا تَشْتَرُوا بآياتِي ثَمَناً قَلِيلاً} : كلُّ مَا فِي القُرْآن مِن مَنْصوبِ الثَّمَنِ، وأُدْخِلَت الياءُ فِي المَبِيع أَو المُشْتَرَى، فأَكْثَر مَا يَأْتي فِي الشَّيْئَين لَا يكونَانِ ثَمَناً مَعْلوماً كالدَّنانِير والدَّراهِم، فَمِنْهُ: اشْتَرَيْت ثَوْباً بكِساءٍ، أَيّهما شِئْت جَعَلْته ثمنا للآخَرِ لأنَّه ليسَ مِنَ الأَثْمانِ، وَمَا كانَ ليسَ مِنَ الأَثْمانِ كالرَّقِيقِ والدُّورِ وجَمِيعِ العُرُوض فَهُوَ على هَذَا، فَإِذا جِئْت إِلَى الدَّراهِم والدَّنانِير وَضَعْت الْبَاء فِي الثَّمَن، كَمَا فِي سُورَةِ يُوسُف: {وشَرَوْهُ بثَمَنٍ بَخْسٍ دَراهِمَ} ، لأنَّ الدَّراهِمَ ثَمَنٌ أَبَداً، والباءُ إنَّما تَدْخُل فِي الأَثْمانِ.
ثمَّ قالَ: فَإِن أَحْبَبْت أَنْ تَعْرِفَ الفَرْقَ بينَ العُروضِ والدَّراهِم، فإنَّك تَعْلَم أنَّ مَنِ اشْتَرَى عبْداً بأَلْفِ دِرْهم مَعْلومَة ثمَّ وَجَدَ بِهِ عَيْباً فرَدَّه لم يكنْ على المُشْتَرِي أَنْ يأْخُذَ أَلْفَه بعَيْنِها، وَلَكِن أَلْفاً، وَلَو اشْتَرَى عبْداً بجارِيَةٍ ثمَّ وَجَدَ بهَا عَيْباً لم يَرْجع بجارِيَةٍ أُخْرى مِثْلها، فَهَذَا دَلِيلٌ على أنَّ العُروضَ ليْسَتْ بالأَثْمان؛ (ج أَثْمانٌ وأَثْمُنٌ) ، كسَبَبٍ وأَسْبابٍ وزَمَنٍ وأَزْمُنٍ لَا يُجاوزُ بِهِ
(34/337)

أَدْنَى العَدَدِ، قالَ الجَوْهرِيُّ: وقَوْلُ زُهَيْرٍ:
مَنْ لَا يُذابُ لَهُ شَحْمُ السَّدِيفِ إذازارَ الشِّتاءُ وعَزَّتْ أَثْمُنُ البُدُنِفمَنْ رَواهُ بفتْحِ المِيمِ يُريدُ أَكْثَرها ثَمَناً، ومَنْ رَواهُ بالضمِّ فَهُوَ جَمْعُ ثَمَنٍ.
(وأَثْمَنَهُ سِلْعَتَهُ وأَثْمَنَ لَهُ: أَعْطاهُ ثَمَنَها) ؛) نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ وابنُ سِيْدَه والأَزْهرِيُّ.
(وثَمانينَ: د) بالجَزِيرَةِ والموْصلِ مِن دِيارِ بَني حمْدانَ، كَمَا قالَهُ المَسْعوديُّ.
وقالَ ابنُ الأَثيرِ: عندَ جَبَل الجُودِيّ (بَناهُ نوحٌ، عَلَيْهِ السّلامُ، لما خَرَجَ مِن السَّفينَةِ وَمَعَهُ ثَمانونَ إِنْساناً، وَمِنْه عُمَرُ بنُ ثابتٍ الثَّمانِينِيُّ النَّحْوِيُّ) .
(وقالَ ابنُ الأَثيرِ: مِنْهُ أَبو الحَسَنِ عليُّ بنُ عُمَرَ الثَّمانِينِيُّ حَدَّثَ بصور، رَوَى عَنهُ أَبو بَكْرٍ الخَطِيبُ الحافِظُ، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى.
(وثَمينَةُ، كسَفينَةٍ: د، أَو أَرْضٌ) .
(وَفِي المُجْمَلِ: اسْمُ بَلَدٍ.
وَفِي الصِّحاحِ: اسْمُ مَوْضِعٍ.
(وقَوْلُ الجَوْهَرِيِّ: ثَمانِيَةُ، سَهْوٌ) ؛) هَكَذَا وُجِدَ بخطِّ الجَوْهرِيِّ رَحِمَه اللَّهُ تعالَى، ونَبَّهوا على ذلِكَ.
ورَامَ شيْخُنا أَنْ يُجيبَ عَنهُ: بأَنَّه جَزَمَ بِهِ جَماعَةٌ غيرُ الجَوْهرِيِّ فَلم يَفْعَل شَيْئا لأَنَّهم أَجْمَعوا على أنَّه ثَمينَةٌ لَا ثَمانِيَةُ، واسْتَدَلّوا عَلَيْهِ بقَوْلِ ساعِدَةَ بنِ جُؤَيَّة:
بأَصْدَقَ بأْساً من خليلٍ ثَمينةٍ وأَمْضَى إِذا مَا أَفْلَطَ القائمَ اليدُقالَ السُّكَّريُّ: يُريدُ صاحِبُ ثَمينَة، وثَمِينَةُ مَوْضِعٌ؛ وقيلَ: ثَمينَةُ أَرْضٌ، ويقالُ: قُتِلَ بهَا وصارَ خَلِيلَها لأَنَّه دُفِنَ بهَا، فتأَمَّلْ.
(والثَّمانِيَ: نَبْتٌ) ؛) نَقَلَهُ أَبو عُبيدَةَ عَن الأَصْمَعيِّ؛ كَذَا فِي التَّهْذِيبِ.
(و) الثَّمانِيَ: (قاراتٌ م) مَعْروفَةٌ، (سُمِّيَتْ بذلِكَ لأنَّها ثَمانِي قاراتٍ) .
(34/338)

(وَفِي المُحْكَم: والثَّمانِي مَوْضعٌ بِهِ هِضَابٌ مَعْروفَةٌ، أُراهُ ثَمانِيَة؛ قالَ رُؤْبَة:
أَو أَخْدَرِيَّا بالثَّمانِي سُوقُها قالَ نَصْر: فِي أَرْضِ تَمِيمٍ؛ وقيلَ: لبَني سَعْدِ بنِ زيْدِ مَنَاةَ.
(والمَثامِنُ: ع لبَني ظالِمِ بنِ نُمَيْرٍ.
(و) فِي الصِّحاحِ: (بَشَّرَ أَعْرابيٌّ كِسْرَى ببُشْرَى) سُرَّ بهَا (فقالَ: سَلْنِي مَا شِئْتَ؟ فقالَ: أَسْأَلُكَ ضَأْناً ثَمانينَ، فقيلَ: أَحْمَقُ من صاحِبِ ضَأْنٍ ثَمانينَ) .
(ووَقَعَ فِي بعضِ نسخِ الصِّحاحِ: من رَاعِي ضانٍ ثَمانينَ.
ووَقَعَ فِي الأَمْثالِ لأَبي عُبَيْدٍ: مِن طالِبِ ضَأْنٍ ثَمانينَ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
قوْلُهم: الثَّوْبُ سَبْعٌ فِي ثمانٍ.
قالَ الجَوْهرِيُّ: كانَ حَقُّه أَنْ يُقالَ فِي ثَمانِيَة لأنَّ الطُّولَ يُذْرَعُ بالذِّرَاعِ وَهِي مُؤَنَّثَةٌ، والعَرْضُ يُشْبَرُ بالشِّبْر وَهُوَ مُذَكَّر، وإنَّما أَنَّثوا لمَّا لم تُذَكَّرِ الأَشْبارُ، وَهَذَا كقَوْلِهم: صُمْنا مِن الشَّهْرِ خَمْساً.
قالَ: وإِن صَغَّرْتَ الثَّمانِيةَ فأَنْتَ بالخيارِ، وإنْ شِئْتَ حَذَفْت الأَلِف وَهُوَ أَحْسَن فقُلْتَ ثُمَيْنِية، وإنْ شِئْتَ حَذَفْت الياءَ فقُلْت ثُمَيِّنة قُلِبَتِ الأَلِفُ يَاء وأُدْغِمَتْ فِيهَا ياءُ التَّصْغِيرِ.
ولَكَ أَنْ تعوِّضَ فيهمَا.
والمِثْمَنَةُ، كالمِكْنَسَةِ: شِبْه المِخْلاةِ؛ نَقَلَهُ الجَوْهرِيُّ، وقالَهُ ابنُ الأَعْرَابيِّ، كَمَا فِي التَّهْذِيبِ، وحَكَاه اللَّحْيانيُّ عَن ابنِ سنْبل العُقَيْليّ، كَمَا فِي المُحْكَمِ.
وثَمَّنَ الشيءَ تَثْمِيناً: جَمَعَهُ، فَهُوَ مُثَمَّنٌ.
وكِساءٌ ذُو ثمانٍ: عُمِلَ مِن ثمانِ
(34/339)

جِزَّات؛ قالَ الشاعِرُ:
سَيَكْفِيكِ المُرَحَّلَ ذُو ثَمانٍ خَصيفٌ تُبرِمِين لَهُ جُفالاوالمُثَمَّنُ مِن العَرُوضِ: مَا بُنِي على ثَمانِيَة أَجْزاءٍ.
والثَّمانونَ مِنَ العَدَدِ: مَعْروفٌ، وَهُوَ مِن الأَسْماءِ الَّتِي قد يُوصَفُ بهَا؛ قالَ الأَعْشَى:
لَئِن كنتُ فِي جُبَ ثَمانِينَ قامةًورُقِّيتُ أَبوابَ السَّماءِ بسُلَّمِوصف بالثَّمانينَ وَإِن كانَ اسْماً لأنَّه فِي معْنَى طَوِيل.
وسوقُ ثَمانِينَ: قَرْيَةٌ ببَغْدادَ؛ حَكَاه ابنُ قتيبَةَ فِي المَعَارِفِ.
وإِبلٌ ثَوَامِنُ: مِن الثِّمْنِ بمعْنى الظِّمْءِ.
ومتاعٌ ثَمِينٌ: كَثيرُ الثَّمَنِ؛ وَقد ثَمُنَ ثَمَانَة وأَثْمَن المَتاعِ فَهُوَ مُثْمنٌ صارَ ذَا ثَمَنٍ.
وأَثْمَنَ البَيْعَ: سَمَّى لَهُ ثَمَناً.
وثَمِّنْ المَتاعَ تَثْمِيناً: بيِّنْ ثَمَنَه كقوِّمْه.
والمثامنةُ: بَطْنٌ مِن العَرَبِ.

ثنن
: (! الثِّنُّ، بالكسْرِ: يَبيسُ الحَشِيشِ) ؛) كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: هُوَ حُطامُ اليَبِيسِ؛ وأَنْشَدَ:
فظَلْنَ يَخْبِطْنَ هَشِيم الثِّن ِّبَعْدَ عَمِيمِ الرَّوْضَةِ المُغِنِّيّ وَقَالَ ثَعْلَب: الثن: الكلأُ وانشد الْبَاهِلِيّ: يَا أَيهَا الفصيل ذَا المعني
(34/340)

ِ إِنَّك درمان فَصمت عني تَكْفِي اللقوح اكلة من {ثنِّ وَلم تكن آثر عِنْدِي مني وَلم تقم فِي المأتم المرن يقولُ: إِذا شَرِبَ الأَضْيافُ لَبَنَها عَلَفَتْها الثِّنَّ فعادَ لَبَنُها، وصَمِّت أَي اصْمُت.
وَفِي المُحْتَسب لابنِ جنِّي فِي سُورَةِ هود: الثِّنُّ ضَعِيفُ النَّباتِ وهَشُّه وإنْ لم يكنْ يابِساً.
وَفِي التَّهْذِيبِ: إِذا تَكَسَّرَ اليَبِيسُ فَهُوَ حُطامٌ، فَإِذا رَكِبَ بعضُه بَعْضًا فَهُوَ الثِّنُّ، فَإِذا اسوَدَّ مِن القِدَمِ فَهُوَ الدِّنْدِنُ.
وَفِي المُحْكَمِ: الثِّنُّ يَبِيسُ الحَلِيِّ والبُهْمَى والحَمْض (إِذا كَثُرَ ورَكِبَ بَعْضُهُ بَعْضاً، أَو) هُوَ (مَا اسْوَدَّ مِن) جَمِيعِ (العِيدانِ) ، و (لَا) يكونُ (مِن بَقْلٍ و) لَا (عُشْبٍ.
(و) } الثِّنانُ، (ككِتابٍ: النَّباتُ الكَثيرُ المُلْتَفُّ) ؛) نَقَلَهُ الأَزْهرِيُّ.
(و) {ثُنانُ، (كغُرابٍ: ع) ؛) عَن ثَعْلَب.
(} والثُّنَّةُ، بالضَّمِّ: العانَةُ) نَفْسُها؛ (أَو مُرَيْطاءُ مَا بَيْنَها وبينَ السُّرَّةِ) .
(وقيلَ: هُوَ أَسْفَل إِلَى العانَةِ، وَمِنْه حَدِيْث آمِنَة، عَلَيْهَا السّلامُ، قَالَت: لمَّا حَمَلَتْ بالنبيِّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم واللَّهِ مَا وَجَدْتُه فِي قَطَنٍ وَلَا {ثُنَّة، وَمَا وَجَدْته إلاَّ على ظَهْرِ كَبِدي.
(و) } الثُّنَنُ: جَمْعُ الثُّنَّةِ، وَهِي (شَعَراتٌ تَخْرُجُ فِي مُؤَخَّرِ رُسْغِ الَّدابَّةِ) الَّتِي أُسْبِلَتْ على أُمِّ القِرْدانِ تَكادُ تَبْلُغُ الأَرضَ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
قالَ: وأَنْشَدَ الأَصْمَعيُّ لربيعَةَ بنِ جُشَم رَجُل مِن النَّمِرِ بنِ قاسِطٍ، قالَ: وَهُوَ الَّذِي يَخْلطُ
(34/341)

بشعْرِهِ شِعْرَ امْرِىءِ القَيْسِ:
لَهَا {ثُنَنٌ كخَوافي العُقَاب سُودٌ يَفِينَ إِذا تَزْبَئِرّيَفِينَ: أَي يَكْثُرْن مِن وَفَى شَعَرُه إِذا كَثُرَ، يقولُ: لَيْسَت بمُنْجَرِدَة لَا شَعَرَ عَلَيْهَا.
(} وأَثَنَّ الهَرِمُ) :) إِذا (بَلِيَ) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{ثَنَّنَ: رَفَعَ ثُنَّتَه أَنْ تَمَسَّ الأَرضَ مِن جَرْيهِ فِي خفْيَةٍ؛ كَذَا فِي المُحْكَمِ.
وَفِي التَّهْذِيبِ: ثَنَّنَ إِذا رَكِبَه الثقيلُ حَتَّى تُصِيبَ} ثُنَّتُه الأَرْضِ.
{وثَنَّنَ إِذا رَعَى} الثِّنَّ، كَذَا فِي النوادِرِ.
ويقالُ: كنَّا فِي {ثُنَّةٍ مِن الكَلامِ وغُنَّةٍ، مُسْتعارٌ مِن ثُنَّةِ الفَرَسِ، والغُنَّةُ مِن الرَّوضةِ الغَنَّاءِ؛ كَمَا فِي الأَساسِ.

ثون
: (} الثُّوَيْنَى، كالهُّوَيْنَى) :
(أَهْمَلَهُ الجَوْهرِيُّ.
وَهُوَ (الدَّقيقُ) الَّذِي (يُفْرَشُ تَحْتَ الفَرَزْدَقِ) ، أَي العَجِين (إِذا طُلِمَ) ، أَي خُبِزَ.
( {والتثاوُنُ: الاِحْتِيالُ والخَديعَةُ) فِي الصَّيْدِ.
(} وتَثاوَنَ للصَّيْدِ: إِذا خادَعَهُ) بأَنْ (جاءَهُ مَرَّةً عَن يمينِه ومَرَّةً عَن شِمالِه) ، وكَذلِكَ التَّتاوُنُ بتاءَيْنِ، وَقد تقدَّمَ ذِكْرُه.
((
ثين
: (! الثِّينُ، بالكسْرِ) :
(أَهْمَلَهُ الجَوْهرِيُّ.
وَهُوَ (مُسْتَخرِجُ الدُّرَّةِ مِن البَحْرِ.
(و) قيلَ: (مُثَقِّبُ اللُّؤْلُؤِ) ، واللَّهُ تعالَى أَعْلَم.
(34/342)

(فصل الْجِيم) مَعَ النُّون)
جأن
: ( {الجُؤْنَةُ، بالضَّمِّ) مَهْموزاً:
أَهْمَلَهُ الجَوْهرِيُّ هُنَا، وأَشارَ لَهُ فِي جَوَنَ فقالَ: ورُبَّما هَمَزوا فَلَا يَخْفى أَنْ لَا يكون مِثْل هَذَا مُسْتدركاً عَلَيْهِ فتأَمَّلْ.
وَهِي (سَفَطٌ مُغَشًّى بجِلْدٍ، ظَرْفٌ لطِيبِ العَطَّارِ، وأَصْلُهُ الهَمْزُ ويُلَيَّنُ؛ قالَهُ ابنُ قُرْقولٍ) فِي كتابِه مَطَالِع الأَنْوار، وَهُوَ تلْميذُ القاضِي عِياض، رضِي اللَّهُ تعالَى عَنهُ.
وَقد أَهْمَلَ المصنِّفُ ذِكْرَه فِي مَوْضِعِه.
(ج) } جُؤَنٌ (كصُرَدٍ) ، ومُقْتَضى سِياقِ الجَوْهرِيّ فيمَا بَعْد: ورُبَّما هَمَزوا، أَنَّ الأَصْلَ التَّلْيين والهَمْز لُغَة فتأَمَّلْ.

جبن
: (الجُبْنُ، بالضَّمِّ وبضمَّتينِ وكعُتُلَ، م) مَعْروفٌ، وَهُوَ الَّذِي يُؤْكَلُ؛ واللُّغَةُ الفُصْحى الأُوْلى، ثمَّ الثانِيَة، ثمَّ الثالِثَة، الأَخيرَة عَن اللَّيْثِ، واحِدَة الكُلِّ بهاءٍ. وَقد ذكرَ عَن الجَوْهرِيِّ، ووَرَدَ فِي الحَدِيْث عَن سَلْمان، رضِيَ اللَّهُ تعالَى عَنهُ: أَنَّه سَأَل النبيّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم عَن الجُبْنِ والسَّمْنِ؛ ضَبَطُوه بالوَجْهَيْن الأخيرَيْن؛ وقالَ الشاعِرُ:
فإنَّ الجُبُنَّ على أنَّهثَقِيلٌ وَخِيم يُشَهِّي الطعاماوقد ذُكِرَ فِي عَيَمَ.
(وتَجَبَّنَ اللَّبَنُ: صارَ كالجُبْنِ) ، وتَكَبَّدَ صارَ كالكبدِ.
(و) أَبو جَعْفَرٍ، (أَحْمدُ بنُ مُوسَى) الجرجانيُّ خطيبها عَن إِبراهيمَ بنِ مُوسَى الوردولي، وإِبراهيمَ بنِ إسْحاق بنِ إِبراهيمَ الشَّالنجيّ، وَعنهُ الإِسْماعِيليُّ، ماتَ سَنَة 293؛ (و) أَبو إِبْراهيمَ (إسْحاقُ بنُ
(34/343)

إبراهيمَ) ، هَكَذَا فِي النسخِ، والصَّوابُ إسْحاقُ بنُ محمدِ بنِ حمْدانَ بنِ محمدٍ، الفَقِيهُ الحَنَفيُّ عَن أَبي محمدٍ الحارِثِيّ وَعنهُ ابْنُه أَبو نَصْر، ماتَ سَنَة 293، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى، ذَكَرَه ابنُ السَّمْعانيّ، وَقد ذَكَرَه الخَطِيبُ فِي تارِيخِه، (الجُبْنِيَّانِ) ، بضمَ فسكونٍ وَقد تُضَمُّ الموحَّدَةُ وتُشَدَّدُ النُّون كَمَا قيَّدَه الحافِظُ، (مُحَدِّثانِ) ، نُسِبا إِلَى بَيْعِ الجُبْنِ.
وممَّنْ نُسِبَ إِلَى بَيْعِ الجُبْنِ أَيْضاً عليُّ بنُ أَحْمدَ بنِ عُمَرَ الجُبْنيُّ عَن محمدِ بنِ إسْماعيلَ الصائِغِ، وَعنهُ القاضِي أَبُو عبْدِ اللَّهِ الجُعْفيُّ، ضَبَطَه أَبو الغنائِمِ الزينيّ.
(وأَما محمدُ بنُ أَحمدَ الجُبْنِيُّ) الدِّمَشْقيُّ الَّذِي قَرَأَ على ابنِ الأَخْرَم الدِّمَشْقيّ، وَعنهُ الأهْوازِيُّ، (فنِسْبَةٌ إِلَى سُوقِ الجُبْنِ بدِمَشْقَ لأنَّه كَانَ إمامَها) ، أَي إمامَ مَسْجِدِها.
(ورجلٌ جَبَانٌ، كسَحابٍ وشَدَّادٍ وأَميرٍ: هَيوبٌ للأَشْياءِ فَلَا يَتَقدَّمُ عَلَيْهَا) لَيْلاً أَو نَهاراً؛ الأُوْلى والأَخيرَةُ عَن الجَوْهرِيّ، فالأُوْلى مِن حَدِّ نَصَرَ والأَخيرَةُ مِن حَدِّ كَرُمَ؛ (ج جُبَناءُ) .
(قالَ سِيْبَوَيْه: شَبَّهوه بفَعِيلٍ لأَنَّه مِثْلُه فِي العِدَّةِ والزيادَةِ.
(وَهِي جَبَانٌ) أَيْضاً كَمَا قَالُوا حصان، عَن ابنِ السّراج، (و) يقالُ: (جَبَانَةٌ) أَيْضاً، كَمَا فِي المُحْكَمِ.
والقِياسُ أنَّ فَعالاً، بفتحِ الفاءِ وكسْرِها لَا يلحقُ مُؤَنَّثه الكَسْرة، كَمَا ذَكَرَه الرَّضِيّ وغيرُهُ؛ ومِن الثَّانِي ناقَةٌ دلاث (و) يقالُ: (جَبينٌ) أَيْضاً، وهنَّ جَباناتٌ، عَن اللَّيْثِ.
(وَقد جَبُنَ، ككَرُمَ، جَبانَةً وجُبْناً، بالضَّمِّ وبضمَّتينِ، وأَجْبَنَهُ: وَجَدَهُ) جَباناً، كأَمْحَلَهُ وَجَدَهُ محلا، (أَو) إِذا (حَسِبَهُ جَباناً) كَمَا فِي المُحْكَمِ، (كاجْتَبَنَهُ.
(وَهُوَ يُجَبَّنُ تَجْبيناً:
(34/344)

يُرْمَى بِهِ) ويقالُ لَهُ؛ وَفِي الصِّحاحِ: ويُنْسَبُ إِلَيْهِ.
قُلْتُ: وَمِنْه الحَدِيْث: (إنَّكم لَتُجَبِّنُون وتُبَخِّلُون وتُجَهِّلُون) .
(والجَبِينانِ: حَرْفانِ مُكْتَنِفَا الجَبْهَةِ مِن جانِبَيْها فِيمَا بَين الحاجِبَيْنِ مُصْعِداً إِلَى قُصاصِ الشَعَرِ) ، أَو هُما مَا بينَ القُصاصِ إِلَى الحاجِبَيْنِ؛ (أَو حُروفُ) ، وَفِي التهْذِيبِ: حَرْف، (الجَبْهَةِ مَا بينَ الصُّدْغَيْنِ مُتَّصِلاً بحِذاءِ النَّاصيةِ كلُّه جَبينٌ) واحِدٌ.
قالَ الأَزْهرِيُّ: وبعضٌ يقولُ: هُما جَبِينانِ، قالَ: وعَلى هَذَا كَلامُ العَرَبِ، والجَبْهَةُ مَا بينَ الجَبِينَيْنِ.
وَفِي الصِّحاحِ: الجَبِينُ فَوْق الصّدْغِ، وهُما جَبِينانِ عَن يَمِيْن الجَبْهَةِ وشِمالِها.
وقالَ اللّحْيانيُّ: الجَبِينُ مذكَّرٌ لَا غَيْر، (ج أَجْبُنٌ وأَجْبِنَةٌ وجُبُنٌ، بضمَّتينِ) .
(قالَ شيْخُنا، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى: وَقد وَرَدَ الجَبِينُ بمعْنَى الجَبْهَة لعلاقَةِ المُجاوَرَةِ فِي قَوْلِ زُهَيْرٍ:
يَقِيني بالجَبِينِ ومَنْكِبيهوأَنْصرُه بمطَّرد الكعوبِكما صَرَّحوا بِهِ فِي شرْحِ دِيوانِه، فَلَا وَجْه لتَخْطِئةِ المُتَنَبِّىء فِي قَوْله:
وخل زيا لمن يُحَقِّقُهُما كلّ دامٍ جبينُه عائدُ (والجَبَّانُ والجَبَّانَةُ، مُشَدَّدَتَيْنِ: المَقْبَرَةُ) ، وَهُوَ عنْدَ سِيْبَوَيْه اسْم كالقذاف.
(و) فِي الصِّحاحِ: (الصَّحْراءُ.
(و) قالَ أَبو حَنيفَةَ: هِيَ (المَنبِتُ الكريمُ أَو الأَرضُ المُسْتَويَةُ فِي ارْتِفاعٍ) ، والجَمْعُ الجَبابِينُ.
ونَقَلَهُ اللَّيْثُ أَيْضاً.
وقالَ أَبو خيرَةَ: الجَبَّانُ مَا اسْتَوى مِن الأَرضِ فِي ارْتِفاعٍ ويكونُ كَريمَ المَنبِتِ.
وقالَ ابنُ شُمَيْل: ومَلُسَ وَلَا شَجَرَ فِيهِ وَفِيه آكامٌ وجِلاهٌ، وَقد تكونُ مُسْتويَة لَا آكامَ
(34/345)

فِيهَا وَلَا جِلاهَ، وَلَا تكونُ الجَبَّانَة فِي الرَّمْلِ وَلَا فِي الجِبالِ، وتكونُ فِي القِفافِ والشَّقائِقِ.
(واجْتَبَنَ اللَّبَنَ: اتَّخَذَهُ جُبْناً) ؛) نَقَلَه الأزْهرِيُّ.
(و) جَبُون، (كصَبُورٍ: ة باليمنِ) ، وَهِي غَيْر جَبُوب.
(و) جَبانُ، (كسَحابٍ: ة بخِوارَزْمَ) ، دَخَلَها أَبو عليَ الفَرضِيُّ، قالَهُ الذهبيُّ تِلْمِيذه.
(و) مِن المجازِ: قوْلُهم: (هُوَ جَبانُ الكَلْبِ) ، أَي (نهايَةٌ فِي الكَرَمِ) ، وَهُوَ كَثْرَةُ الكَرَمِ لأنَّه لكَثْرَةِ تَرَدّدِ الضِّيْفانِ إِلَيْهِ يَأْنَس كَلْبه فَلَا يَهرُّ أَبَداً؛ قالَ حَسَّانُ، رضِيَ اللَّهُ تعالَى عَنهُ:
يُغْشَونَ حَتَّى مَا تهرّ كِلابُهُملا يَسألونَ من السَّوادِ المقبلِ قُلْت: وَمِنْه أَيْضاً:
وأَجْبَنُ من صافرٍ كَلْبُهموإِن قَذَفَتْه حَصاةٌ أَضَافاقَذَفَتْه: أَصابَتْه؛ وأَضافَ: أَشْفَقَ وفَرَّ.
(وجابانُ: أَبو مَيْمونٍ صَحابيٌّ) ، رضِيَ اللَّهُ تعالَى عَنهُ، يَرْوِي ابْنُه مَيْمون عَنهُ: (أَيّما رَجُل تزوَّجَ وَلم يَنْوِ أَن يُعْطِي صَدَاقاً) ، وَهُوَ غَيْرُ جَابان الَّذِي يَرْوِي عَن ابنِ عُمَرَ، وَعنهُ سبطُ بنُ شريط تابِعِيّ.
قُلْت: وَفِي المُحْكَم فِي ج وب، جَابانُ اسْمُ رجُلٍ أَلِفه مُنْقلِبَة عَن واوٍ كأَنَّه جوابان، فقُلِبَتِ الواوُ لغيْرِ علَّةٍ، وإِنَّما قُلْنا إنَّه فَعَلان لَا فاعال من ج ب ن لقَوْلِ الشاعِرِ:
عَشَّيْتُ جَابانَ حَتَّى اشتدّ مَغْرِضُهوكادَ يَهْلَك لَوْلا أنّه طَافا
(34/346)

َ قُولا لجابان: فَلْيَلْحقْ مَطِيَّتَهُنَومُ الضُّحى بَعْدَ نَومِ اللَّيلِ إسرافُفتركَ صَرْفه دَلِيل على أنَّه فعْلان.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
جَبَنَ الرَّجُل، كنَصَرَ، لُغَةٌ فُصْحى، نَقَلَها الجَوْهرِيُّ وابنُ سِيْدَه.
وكانَ يقالُ: الوَلَدُ مَجْبَنٌ ة مَبْخَلَةٌ لأنَّه يُحَبُّ البَقاءُ والمالُ لأَجْلِه.
وَفِي الصِّحاحِ: وتَجَبَّنَ الرَّجُل: غَلُظ، ولَعَلَّه تَجَبَّنَ اللَّبَنُ.
ومِن المجازِ: فلانٌ شُجاعُ القلْبِ جَبانُ الوَجْه، أَي حييُّ الوَجْه.
والجَبَّانُ، كشَدَّادٍ: مَنْ يَحْفَظ الغلَّةَ فِي الصَّحْراءِ؛ ومِن ذلِكَ أَبو القاسِمِ عليُّ بنُ أَحْمدَ بنِ عُمَرَ بنِ سَعْدٍ الجبَّانيُّ الكُوفيُّ، حَدَّثَ ببَغْدادَ عَن سُلَيْمان بنِ الرَّبِيع البرجميّ، وَعنهُ أَبو القاسِمِ بنُ الثلاجِ، تُوفي سَنَة 327.
وأَبو الحَسَنِ عليُّ بنُ محمدِ بنِ أَحْمدَ بنِ عيسَى البَغْدادِيُّ يُعْرفُ بابنِ الجَبَّانِ، رَوَى عَنهُ الخَطِيبُ أَبو بكْرٍ الجبَّانيُّ لكَوْنِه سَكَنَ الجَبَّانَ، وَهُوَ الصَّحْراءُ.
وجبيناةُ: قَرْيَةٌ بافْرِيقِيَة قُرْبَ سَفَاقِسَ، مِنْهَا إبراهيمُ بنُ أَحْمدَ بنِ عليِّ بنِ سليم البَكْرِيُّ الوائِليُّ، أَجازَهُ عيسَى بنُ يسكن، تُوفي سَنَة 369 عَن تسْعِيْن سَنَةٍ، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

جباخان
: (جَبَاخانُ: قَرْيَةٌ ببابِ بَلخ، مِنْهَا أَبو عبْدِ اللَّهِ محمدُ بنُ عليِّ بنِ الحُسَيْن بنِ الفَرَجِ البَلخيُّ الحافِظُ عَن أَبي يَعْلَى الموصليِّ وغيرِهِ، تُوفي ببَلخ سَنَة 656، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى.
(34/347)

((
جحن
: (جَحِنَ الصَّبِيُّ، كفَرِحَ) ، جَحَناً وجَحانَةً، (فَهُوَ جَحِنٌ) ، ككَتِفٍ؛ هَكَذَا صُحِّح فِي المُحْكَم على كَسْرِ الحاءِ: (ساءَ غِذاؤُه وأَجْحَنَه غيرُه) .
(ووَقَعَ فِي نسخِ التهْذِيبِ والصِّحاحِ: فَهُوَ جَحْنٌ بالفتْحِ وأَجْحَنَتْه أُمُّه وَهِي جَحِنَةٌ، كَمَا فِي المُحْكَمِ؛ وجَحْنَةٌ، كَمَا فِي التهْذِيبِ.
(وجَحوانُ: اسْمُ) رَجُلٍ، وَهُوَ ابنُ فقعس بنِ طريفِ بنِ عَمْرٍ و، وبَطْنٌ مِن بَني أَسَدٍ.
(والجَحِنُ، ككَتِفٍ: البَطيءُ الشَّبابِ) ؛) عَن أَبي زيْدٍ، كَمَا فِي الصِّحاحِ.
(و) أَيْضاً: (النَّباتُ الضَّعيفُ الصَّغيرُ) المُعَطَّشُ؛ وقَوْلُ النَّمِرِ بنِ تَوْلَبِ:
فأَنْبَتها نَباتاً غير جَحْنِ إنَّما هُوَ على تَخْفيفِ جَحِنٍ.
(كالمُجْحَنِ، كمُكْرَمٍ) ، وَهُوَ القَصيرُ القَلِيلُ الماءِ مِن النَّباتِ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
(و) الجَحِنُ: (القُرادُ) ؛) وأَنْشَدَ الجَوْهرِيُّ للشمَّاخِ:
وَقد عَرِقَتْ مَغابنُها وجادَتْبِدِرَّتِها قِرَى حَجِنٍ قَتِينِأَرادَ قُراداً جَعَلَه جَحِناً لسُوءِ غذَائِه.
وَفِي الصِّحاحِ: يقولُ: صارَ عَرَقُ هَذِه الناقَةِ قِرًى للقُرادِ. (كالجُحْنَةِ، بالضَّمِّ.
(و) جَحَنَ، (كمَنَعَ، وأَجْحَنَ وجَحَّنَ: ضَيَّقَ على عِيالِه فَقْراً أَو بُخْلاً) ، وَكَذَا حَجَنَ وحَجَّنَ وأَحْجَنَ.
(و) يقالُ: (جُحَيْناءُ القَلْبِ ولُوَيْحاؤُهُ) ولُوَيْذاؤُهُ: وَهُوَ (مَا لَزِمَهُ.
(وجَيْحونُ: نَهْرُ خوارَزْمَ) ، وَهُوَ نَهْر بَلْخ، وَهُوَ النَّهْرُ العَظيمُ الفاصِلُ بينَ خوارَزْمَ وخراسانَ وبينَ بُخارَى وسَمَرْقَنْد وتِلْك البِلاد كلّ مَا كانَ مِن تِلْك الناحِيَةِ فَهُوَ مَا وَرَاء النَّهْر
(34/348)

والنَّهْرُ جَيْحونُ وَهُوَ مِن أَنْهارِ الجَنَّةِ، وَقد وَرَدَ فِيهِ حَدِيْثٌ، وَهُوَ فَيْعولٌ مِن الجحن.
(وجَيْحانُ: نَهْرٌ بَين الشَّامِ والرُّومِ، مُعَرَّبُ جِهان) .
(وقالَ اللَّيْثُ: جَيْحونُ وجَيحانُ: اسْمُ نَهْرَيْن جاءَ فيهمَا حَدِيْثٌ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
الجَحانَةُ: سوءُ الغِذاءِ.
وَفِي المَثَلِ: عجبت أَنْ يَجِيءَ من جَحِنٍ خَيْرٌ.

جخن
: (الجُخُنَّةُ، بضمَّتينِ مُشدَّدَةَ النُّونِ) :
(أَهْمَلَه الجَوْهرِيُّ.
وَهِي (المرأَةُ الرَّديئةُ عِنْد الجِماعِ) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
جُويِخَانُ: قَرْيَةٌ بفارِسَ، مِنْهَا أَبو محمدٍ الحَسَنُ بنُ عبْدِ الواحِدِ الصُّوفيُّ مِن شيوخِ أَبي محمدٍ النخشبيِّ.
وجيْخنُ، بالكسْرِ: قَرْيةٌ بمَرْوَ، مِنْهَا أَحْمدُ بنُ محمدِ بنِ الحَسَنِ مِن شيوخِ ابنِ السّمعانيِّ.

جدن
: (الجَدَنُ، محرَّكةً: حُسْنُ الصَّوْتِ.
(و) أَيْضاً: اسْمُ (مَفازَةٍ باليمنِ، أَو وادٍ، أَو ع) ، وعَلى الأَخيرِ اقْتَصَرَ ابنُ سِيْدَه.
(وَذُو جَدَنٍ) :) قَيْلٌ مِن أَقْيالِ حِمْيَر، كَمَا فِي الصِّحاحِ، وَهُوَ (عَلَسُ بنُ يَشْرَحَ بنِ الحارِثِ بنِ صَيْفِيِّ بنِ سَبأ جَدُّ بِلْقِيسَ، وَهُوَ أَوَّلُ مَن غَنَّى باليمنِ) ، ولذلِكَ لُقِّب بسَبَبِه لأَنَّ الجَدَنَ حُسْن الصَّوْتِ.
وَفِي الرَّوْض للسّهيليِّ: أنَّه الَّذِي تأَمَّرَ بعْدَ ذِي قواس، وجوزَ أَنّه لُقِّب بالمَفازَةِ وحَكَاه قولا.
(وجَدَّانٌ، كشَدَّادٍ، بنُ جَديلَةَ) :) بَطْنٌ (من رَبيعَةَ) بنِ نزارٍ.
قالَ ابنُ الكَلْبيّ:
(34/349)

دَخَلُوا فِي بَني زُهَيْر بنِ جُشَم وبَني شَيْبان.
قالَ الرّشاطيُّ: ولدُهُ عامِرٌ وَهُوَ باقمُ بنُ جَدَّان.
(وأَجْدَنَ: اسْتَغْنَى بعدَ فَقْرٍ) ؛) كَمَا فِي المُحْكَم.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
كرج جدان: مَوْضِعٌ بالعِرَاقِ، مِنْهُ أَبو عبْدِ اللَّهِ أَحْمدُ بنُ محمدٍ الجدانيُّ، رَوَى لَهُ المَالِينيُّ.
وَذُو جَدَنٍ: صَحابيٌّ، رضِيَ اللَّهُ تعالَى عَنهُ، لَهُ وِفادَةٌ مِن الحَبَشَة، ويقالُ ذُو جن.

جذن
: (الجِذْنُ، بالكسْرِ) :
(أَهْمَلَهُ الجَوْهرِيُّ.
وَهُوَ (الجِذْلُ) ، النُّونُ بَدَلٌ عَن اللامِ.
(و) أَيْضاً: (الأَصْلُ) .) يقالُ: صارَ الشيءُ إِلَى جِذْنِه وَإِلَى جِذْلِه.
(وجَوْذَنَةُ: مَوْلاةُ أَبي الطُّفَيْلِ) عامِرِ بنِ واثِلَةَ الصَّحابيِّ، رضِيَ اللَّهُ تعالَى عَنهُ. (أَو هِيَ جَوْنَةُ) تابِعِيَّةٌ.
(وجَوْذانٌ، أَو ابنُ جَوْذانٍ: صَحابيٌّ) نزلَ الكُوفَةَ، رَوَى عَنهُ الأَشْعَثُ بنُ عُمَيْرٍ والعبَّاسُ بنُ عبدِ الرَّحمن.

جرن
: (جَرَنَ جُروناً) :) إِذا (تَعَوَّدَ الأَمْرَ ومَرَنَ) عَلَيْهِ، يقالُ ذلِكَ للرَّجُلِ والدابَّةِ؛ نَقَلَه الجَوْهرِيُّ عَن ابنِ السِّكِّيت.
وَفِي المُحْكَم: جَرَنَتْ يَداهُ على العَمَلِ جُروناً: مَرَنَتْ.
(و) جَرَنَ (الثَّوْبُ، و) كَذلِكَ (الدِّرْعُ) جُروناً: (انْسَحَقَ ولانَ) ، فَهُوَ جارِنٌ وجَرِين، والجَمْعُ جَوارِنُ؛ وأَنْشَدَ الجَوْهرِيُّ للَبيدٍ، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى:
وجَوَارِنٌ بيضٌ وكلّ طِمِرَّةٍ يَعْدُو عَلَيْهَا القَرَّتَيْن غُلامُيعْنِي دُروعاً ليِّنةً.
وَفِي المُحْكَم:
(34/350)

وكَذلِكَ الجِلْدُ والكِتابُ إِذا درَسا.
وَفِي التهْذِيبِ: الجارِنُ: مَا أَخْلَقَ مِن الأَساقي والثِّيابِ وغيرِها.
(و) جَرَنَ (الحَبَّ) جَرْناً: (طَحَنَه) شَديداً بلُغَةِ هُذَيْل؛ قالَ شاعِرُهم:
ولِسَوْطِه زَجَلٌ إِذا آنَسْتَهجَرَّ الرَّحى بجَرينِها المَطْحونِ (والجارِنُ: وَلَدُ الحَيَّةِ) ، وَكَذَا فِي الصِّحاحِ.
وَفِي المُحْكَم: مِن الأَفاعِي.
وقالَ اللَّيْثُ: مَا لانَ مِن ولدِ الأَفاعِي.
(و) قالَ أَبو الجَرَّاحِ: الجارِنُ (الطَّريقُ الَّدارِسُ) ، نَقَلَه الجَوْهرِيُّ.
(والجُرْنُ، بالضَّمِّ وكأَميرٍ ومِنْبَرٍ) ، واقْتَصَرَ الجَوْهرِيُّ وابنُ سِيْدَه والأَزْهرِيُّ على الأوَّلَيْن: (البَيْدَرُ) .
(وَفِي التَّوْشيح: الجَرينُ للحبِّ، والبَيْدَرُ للتَّمْر.
وَفِي المُحْكَم: الجَرينُ: مَوْضِعُ البُرِّ، وَقد يكونُ للتَّمْرِ والعِنَبِ.
وَفِي التَّهْذِيبِ: هُوَ المَوْضِعُ الَّذِي يُجْمَعُ فِيهِ التَّمْرُ إِذا صُرِمَ، وَهُوَ الغداد عنْدَ أَهْلِ البَحْرَيْن.
وقالَ اللّيْثُ: الجَرِّينُ مَوْضِعُ البَيْدَرِ بلُغَةِ أَهْلِ اليمنِ، وعَامَّتُهم يكْسِرُ الجِيمَ، وجَمْعُه جُرُنٌ.
قُلْتُ: وَالْأولَى هِيَ لُغَةُ أَهْلِ مِصْرَ، ويَسْتَعْملونَه لبَيْدَرِ الحَرْثِ يُجْدَّر أَي يُحْظَر عَلَيْهِ، والجَمْعُ أَجْرانٌ، ويُجْمَعُ الجَرِينُ أَيْضاً على أَجْرانٍ كشَرِيفٍ وأَشْرافٍ، وعَلى أَجْرنَةٍ أَيْضاً.
(وأَجْرَنَ التَّمْرَ: جَمَعَهُ فِيهِ) ؛) نَقَلَهُ ابنُ سِيْدَه.
(وجِرانُ البَعيرِ، بالكسْرِ؛ مُقَدَّمُ عُنُقِه من مَذْبَحِه إِلَى مَنْحَرِهِ، ج) جُرُنٌ، (ككُتُبٍ) ، كَمَا فِي الصِّحاحِ.
قالَ: وكَذلِكَ مِن الفَرَسِ.
وكَذلِكَ باطِنُ العُنُقِ مِن ثُغْرةِ النَّحْرِ إِلَى مُنْتَهى العُنُقِ فِي الرأْسِ، فَإِذا بَرَكَ البَعيرُ ومَدَّ عُنُقَه على الأَرْضِ قيلَ: أَلْقَى جِرانَه بالأَرْضِ، والجَمْعُ أَجْرِنَة وجُرُنٌ، واسْتُعِيرَ للإنْسانِ؛ قالَ:
(34/351)

مَتى تَرَ عَيْنَيْ مالكٍ وجِرانَهوجَنْبَيه تَعْلمْ أَنَّه غيرُ ثائِرِوقَوْلُ طَرفَةَ:
وأَجرِنةٍ لُزَّتْ بِدَأْيٍ مُنَضَّدِ إِنَّما عظَّم صدْرَها فجعَلَ كلَّ جزْءٍ مِنْهُ جِراناً كحِكَايَة سِيْبَوَيْه مِن قوْلِهم للبَعيرِ ذُو عَثانِيْن.
(وجِرانُ العَوْدِ: شاعِرٌ نَمرِيٌّ) مِن بَني نُمَيْرٍ، (واسْمُه عامِرُ بنُ الحَارِثِ، لَا المُسْتَوْرِدُ، وغَلِطَ الجَوْهرِيُّ) .
(قالَ شيْخُنا، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى: فقيلَ: إنَّه لَقَبُه، وقيلَ: هُوَ آخَرُ يُوافِقُ الأوَّل فِي اللَّقَبِ وَهُوَ عقيليٌّ وذلِكَ نُمَيْرِيٌّ، وسُمِّي لقَوْله:
عَمَدتُ لعودٍ فالْتَحَيْت جِرانَهوللكيس أَمْضَى فِي أُمورٍ وأَنْجَعُوأَوْرَدَه الحافِظُ السَّيوطيُّ فِي المزْهرِ. وقالَ الحافِظُ: هُوَ شاعِرٌ إسْلاميٌّ مِن بَني عُقَيلٍ اسْمُه المُسْتَوْرِدُ، (ولُقِّبَ) بذلِكَ) (لقَوْلِه يُخاطِبُ امْرَأَتَيْه:
(خُذَا حَذَراً يَا جارَتَيَّ فإِنَّنِي كَذَا نَصُّ الجَوْهرِيّ، وأَرادَ بهما الضّرَّتَيْن، وَهِي رِوايَةُ الأكْثَرِيْن.
ورَوَاهُ العَينيُّ: يَا جارَتَاي بالأَلِفِ لأَنَّه مُثَنَّى يُبْنَى على مَا يُرْفَع بِهِ.
ووَقَعَ فِي المُحْكَم: يَا خلَّتَيَّ.
قالَ شيْخُنا، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى: وأَنْشَدَني شيْخُنا الإمامُ ابنُ الشَّاذليّ: يَا حنتاي، مُثَنَّى حنَّة بالحاءِ المُهْمَلَةِ وَهِي الزَّوْجَة:
(رأَيْتُ جِرانَ العَوْدِ قد كادَ يَصْلَحُ) يُرْوَى: يَصْلَح بفتْحِ الَّلامِ لَا غَيْر؛ ورَوَاهُ بعضُهم بضمِّ اللامِ أَيْضاً، وكِلاهُما صَوابٌ. (يَعْنِي أَنَّه كانَ اتَّخَذَ من جِلْدِ) عُنُقِ (العَوْدِ سَوْطاً ليَضْرِبَ بِهِ
(34/352)

نِساءَه) ، وكانَتَا نَشَزَتا عَلَيْهِ.
(والجُرْنُ، بالضَّمِّ: حَجَرٌ مَنْقورٌ) يُصَبُّ فِيهِ الماءُ (يُتَوَضَّأُ مِنْهُ) ، يُسَمِّيه أَهْلُ المَدينَةِ المِهْراسَ، كَمَا فِي المُحْكَم.
وَفِي الجَمْهَرَةِ: المِهْراسُ الَّذِي يُتَطَهَّرُ بِهِ.
(و) جُرْنٌ: (لَقَبُ عَمْرِو بنِ العَلاءِ اليَشْكُرِيِّ) البَصْريِّ (المُحَدِّثِ) ، رَوَى عَن أَبي رَجاءٍ العطاردِيّ، وَعنهُ وَكِيعٌ وغيرُهُ.
(و) المِجْرَنُ، (كمِنْبَرٍ: الأَكولُ جِدًّا) فِي لُغَةِ هُذَيْل.
(واجْتَرَنَ: اتَّخَذَ جَريناً.
(وجَيْرونُ: ع بدِمَشْقَ) .
(وَفِي الصِّحاحِ: بابٌ مِن أَبْوابِ دِمَشْقَ.
وَفِي الرَّوْض للسّهيليِّ: يقالُ لدِمَشْقَ جَيْرونُ باسْمِ بانِيها جَيْرونُ بنِ سَعْدٍ.
وذَكَرَ الهمدانيُّ أَنَّ جَيْرونَ بنِ سَعْدِ بنِ عادٍ نَزَلَ دِمَشْقَ وبَنى مَدينَتَها فسُمِّيَتْ باسْمِه جَيْرون.
(والجِرْيانُ، بالكسْرِ) :) لُغَةٌ فِي (الجِرْيالِ) ؛) كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وقالَ ابنُ سِيْدَه: وَهُوَ صِبْغُ أَحْمَر.
(والجَرينُ: مَا طَحَنْتَهُ) ، بلُغَةِ هُذَيْلٍ، وتقدَّمَ شاهِدُه قَرِيباً: بجَرينِها المَطْحونِ.
(وسَوْطٌ مُجَرَّنٌ، كمُعَظَّمٍ: قد مَرَنَ قِدُّه ولانَ) .
(قالَ الأزْهرِيُّ: رأَيْتهم يسوّونَ سِياطَهُم مِن جُرُن الجِمَالِ البُزْل لغلَظِها.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
جِرانُ الذَّكَر: باطِنُه، والجَمْعُ أَجْرِنةٌ وجُرُنٌ.
ومَتاعٌ جارِنٌ: اسْتُمْتِعَ بِهِ وبَلِيَ.
وسِقاءٌ جارِنٌ: يَبِسَ وغَلُظَ مِن العَمَلِ.
والجِرْنُ، بالكسْرِ: الجسْمُ، لغَةٌ فِي الجِرْم زَعَموا؛ وَقد تكونُ نونُه بَدَلاً مِن مِيمِ جِرْم، والجَمْعُ أَجْران، وَهَذَا ممَّا يقوِّي أَنَّ النُّونَ غيرُ بَدَلٍ لأَنَّه لَا يَكادُ يُتَصرَّف فِي البَدَلِ هَذَا التَّصرُّف.
وأَلْقَى عَلَيْهِ أَجْرانَه وجِرانَه: أَي
(34/353)

أَثْقالَه.
وَفِي الأَساسِ: إِذا وَطَّن على الأَمْرِ نفْسَه.
وَفِي التَّهْذِيبِ: ضَرَبَ الحقُّ بجِرانِه، أَي اسْتَقامَ وقَرَّ فِي قَرارِه، كَمَا أَنَّ البَعيرَ إِذا بَرَكَ واسْتَراحَ مَدَّ جِرانَه على الأَرْضِ.
وقالَ اللَّحْيانيُّ: أَلْقى عَلَيْهِ أَجْرامَه وأَجْرانَه وشَراشِرَه، الواحِدُ جِرْمٌ وجِرْنٌ.
والمجرئِنُّ: المَيِّتُ، عَن كُراعٍ.
وسَفَرٌ مِجْرَنٌ، كمِنْبَرٍ: بَعِيدٌ؛ قالَ رُؤْبَة:
بعد أَطاوِيحِ السِّفارِ المِجْرن قالَ ابنُ سِيْدَه: وَلم أَجِد لَهُ اشْتِقاقاً.
والجَرَنُ، محرَّكةً: الأَرضُ الغَلِيظَةُ؛ وأَنْشَدَ أَبو عَمْرٍ و:
تَدَكَّلَتْ بَعْدي وأَلْهَتْها الطُّبَنْونحنُ نَغْدو فِي الخَبارِ والجَرَنْويقالُ: هُوَ مُبْدلٌ مِن الجَرَل؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وجَرْنَى كسَكْرَى: مَوْضِعٌ مِن نَواحِي إرمينية قُرْبَ دَبِيل مِن فُتوحِ حَبِيب بنِ سَلَمَةَ؛ قالَهُ نَصْر.
وجُرَيْنُ، كزُبَيْرٍ: مَوْضِعٌ نَجْدِيٌّ باللعباء بينَ سُوَاج والنير.

جرعن
: (اجْرَعَنَّ) :
(أَهْمَلَهُ الجَوْهرِيُّ.
وَهُوَ (قَلْبُ ارْجَعَنَّ وبمَعْناهُ) .) وسَيَأْتي لَهُ أَنَّ ارْجَعَنَّ لُغَةٌ فِي ارْجَحَنَّ وبمَعْناه.

جزن
: (جازانُ) :
(أَهْمَلَهُ الجَوْهرِيُّ.
وَهُوَ (وادٍ باليمنِ) ، سُمِّيَت بِهِ القَرْيةُ المَوْجودَةُ الآنَ على البَحْرِ الملحِ، وَهِي إحْدى الثُّغورِ اليَمنِيّة.
(وحَطَبٌ جَزْنٌ) :) لُغَةٌ فِي (جَزْلٍ) ، أَو
(34/354)

نونُه بَدَلٌ مِن لامِ جَزْل، (ج أَجْزُنٌ) ، وَهَذَا ممَّا يقوِّي أَنَّ نُونَه غيرُ بَدَلٍ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
جَزْنَةُ، بالفتْحِ: اسْمُ قَصَبَةِ زابلستان، تسمِّيها العَرَبُ غَزْنَةَ؛ قالَهُ نَصر.

جسن
: (الجُسْنَةُ، بالضَّمِّ) :
(أَهْمَلَهُ الجَوْهرِيُّ.
وَهِي (سَمَكةٌ مُسْتَديرَةٌ لَهَا زُبانَيانِ.
(والجُسَّانُ، كرُمَّانٍ: الضَّارِبونَ بالُّدفوفِ) وَلم يُذْكر لَهَا واحِدٌ.
(واجْسَأَنَّ) الشيءُ: (صَلُبَ) .
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
جبين) : (جبيون: اسْمُ الغُلامِ الَّذِي قَتَلَهُ الخضْرُ، عَلَيْهِ السّلامُ، ويقالُ: جبيورُ بالرَّاءِ، كَمَا ضَبَطَه الدَّارْقطْنِيُّ، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى.
(والنُّعْمانُ بنُ جِسَان ككتابٍ: رَئِيسُ الرّبابِ، ليسَ فِي العَرَبِ جسان غَيْره.

جشن
: (الجَوْشَنُ) ، كفَوْفَلٍ: (الصَّدْرُ) ، عَن ابنِ دُرَيْدٍ.
قالَ: وَمِنْه سُمِّي جَوْشَن الحَدِيدِ.
وقيلَ: مَا عَرُضَ مِن وَسَطِه.
(و) الجَوْشَنُ: (الدِّرْعُ) ؛) نَقَلَه الجوْهرِيُّ.
وَفِي المُحْكَم: زَرَدٌ يُلْبَسُه الصَّدْرُ والحَيْزومُ؛ (وَإِلَى عَمَلِها نُسِبَ عبدُ الوَهَّابِ بنُ رَوَّاجٍ بنِ الجَوْشَنِيّ) الإسْكَنْدرانيُّ المُحَدِّثُ.
(ومِن القُدَماءِ: القاسِمُ بنُ رَبيعَةَ) الجَوْشَنيُّ إِلَى جَدِّه جَوْشَن بنِ غَطَفان؛ قالَهُ ابنُ أَبي حاتِمٍ، عَن أَبيهِ رَوَى عَن ابنِ عُمَرَ، وَعنهُ خالِدُ الحذَّاءِ.
(و) الجَوْشَنُ (من اللَّيْلِ: وسَطُه أَو صَدْرُه) .) يقالُ: مَضَى جَوْشَنٌ مِن اللَّيْلِ، أَي صَدْرٌ.
وَفِي المُحْكَم: أَي قطْعَةٌ،
(34/355)

لُغَةٌ فِي جَوْش، فإنْ كانَ مَزِيداً مِنْهُ فحكْمُه أَنْ يكونَ مَعَه؛ وأَنْشَدَ الجَوْهرِيُّ لابنِ أَحْمر يَصِفُ سَحابَةً:
يُضيءُ صَبيرُها فِي ذِي خَبِيَجَواشِن لَيْلها بِيناً فَبِينا (وعُيَيْنَةُ بنُ عبدِ الرَّحمنِ بنِ جَوْشَنٍ الجَوْشَنِيُّ الغَطَفانيُّ) البَصْريُّ، (مُحَدِّثٌ) عَن أَبيهِ ونافِعٍ مَوْلَى ابنِ عُمَرَ، رضِيَ اللَّهُ تعالَى عَنْهُمَا، وَعنهُ وَكِيعٌ والنَّضْرُ بنُ شُمَيْل.
(والمَجْشونَةُ: المرْأَةُ الكَثيرَةُ العَمَلِ النَّشيطَةُ) ؛) عَن ابنِ الأَعْرابيِّ.
(والجُشْنَةُ، بالضَّمِّ وكدُجُنَّةٍ: طائِرٌ) أَسْوَدُ يُعَشِّشُ بالحَصا.
(وَذُو الجَوْشَنِ) ، قِيْلَ: اسْمُه أَوْس.
وقيلَ: (شُرَحْبيلُ بنُ قُرْطٍ الأَعْورُ) ، هَكَذَا فِي النُّسخِ، وَالَّذِي فِي المَعاجِمِ وكُتُبِ الأَنْسابِ: شُرَحْبيلُ بنُ الأعْورِ بنِ عَمْرِو بنِ معاوِيَةَ بنِ كلابٍ الكِلابيُّ، ثمَّ الضّبابيُّ، (الصَّحابيُّ) نَزَلَ الكُوفَةَ، لَهُ حَدِيْثٌ فِي كتابِ الخَيْلِ، رَوَى عَنهُ ابْنُه شمرٌ قاتِلُ الحُسَيْنِ، رضِيَ اللَّهُ تعالَى عَنهُ، ولَعَنَ مَنْ قَتَلَه؛ وَكَانَ ذُو الجَوْشَنِ شاعِراً مُحْسناً رَثَى أَخاه الصميلَ بنَ الأَعْور.
قُلْت: وحَفِيدُه الصميلُ بنُ حاتِمِ بنِ شمِرٍ، كانَ أَميراً بالأَنْدَلُس، ووَلَده هُذَيْلُ بنُ الصميلِ قَتَلَه عبْدُ الرَّحمن الدَّاخِل.
وإِنَّما لُقِّبَ بِهِ (لأَنَّه أَوَّلُ عَرَبيَ لَبِسَه) ، أَي الجَوْشَن؛ (أَو لأَنَّه كَانَ ناتِىءَ الصَّدْرِ) ، وَهَذَا الوَجْه ذَكَرَه ابنُ السّمعانيِّ والذَّهبيُّ: (أَو لأَنَّ كِسْرَى أَعْطاهُ جَوْشَناً) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
الجَشْنُ: الغَليظُ.
وجَوْشَنُ الجَرادَةِ: صَدْرُها.
وجَواشِنُ الثُّمامِ: بَقاياهُ؛ قالَ:
كِرامٌ إِذا لَمْ يَبْقَ إلاَّ جَواشِن الثّمامِ وَمن شَرِّ الثُّمام جَواشِنُه
(34/356)

والجَواشِنَةُ: بَطْنٌ مِن العَرَبِ غَيْر الَّذِي فِي غَطَفان.
وجَوْشَنٌ: جَبَلٌ مطلٌّ على حَلَبَ؛ عَن نَصْر، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى.

جعن
: (الجَعْنُ) :
(أَهْمَلَهُ الجَوْهرِيُّ.
وَفِي التَّهْذِيبِ والمُحْكَم: هُوَ (فِعْلٌ مُماتٌ وَهُوَ التَّقَبُّضُ.
(و) قيلَ: الجَعْنُ (اسْتِرخاءٌ فِي الجِلْدِ والجِسْمِ، وَمِنْه اشْتِقاقُ جَعْوَنَةَ) ، وَهُوَ اسْمٌ مِن أَسْماءِ العَرَبِ، قالَهُ ابنُ دُرَيْدٍ.
وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: هُوَ فَعْلَنَة مِن الجَعْوِ، وَهُوَ جَمْعُك الشيءَ، وحينَئِذٍ فمَحَلُّه المُعْتَل.
وجَعْوَنَةُ بنُ الحرِثِ بنِ نميرٍ: بَطْنٌ، مِنْهُم: يزيدُ بنُ المعمرِ النّميرِيُّ الجَعْونيُّ لَهُ وِفادَةٌ.
(ورَجُلٌ جَعْوَنَةٌ: سَمينٌ قَصيرٌ) ، فَعْوَلَة مِن الجَعْن.
(وأَجْعَنَ) الرَّجُلُ: (تَعَلَّجَ لَحْمُهُ واشْتَدَّ) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
جُعَيْنَةُ، كجُهَيْنَةَ: بَطْنٌ مِن الناشريين، مَسْكَنُهم قَدِيماً المعقمية مِن وادِي مور؛ قيلَ: هُم أَوَّلُ بَني ناشِرٍ خُروجاً إِلَى تهامَة ويُعْرَفُونَ بالقَوابِعَةِ.

جعثن
: (الجِعْثِنُ، بالكسْرِ: أُصولُ الصِلِّيانِ) ؛) كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وقيلَ: هُوَ أَصْلُ النَّباتِ مُطْلقاً.
(و) جِعْثِنُ: (أُخْتُ الفَرَزْدَقِ) الشَّاعِرِ؛ نَقَلَهُ الجَوْهرِيُّ.
(وتَجَعْثَنَ) الرَّجُلُ: (تَقَبَّضَ وتَجَمَّعَ) ، وكَذلِكَ تَجَعْثَمَ، وَقد تَقَدَّمَ.
(و) يقالُ: (هُوَ مُجَعْثَنُ الخَلْقِ) ، أَي (مُجْتَمِعُه) .
(وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
الجعيّثنة، مُصَغَّراً مُشَدَّدَةَ الياءِ: فَرَسٌ
(34/357)

مِن المَنْسويَة الأَصائِل.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

جعمن
: (جَعْمانُ، بالفتْحِ، ابنُ يَحْيَى بنِ عبدِ اللَّهِ: بَطْنٌ مِن طريفِ بنِ ذوالٍ باليمنِ، وهُم الجَعامِنَةُ، قيلَ: هُوَ مُرَكَّبٌ مِن جَاع ومَانَ، وَقد ذَكَرْناه فِي جَعَمَ مُفَصَّلاً فرَاجِعْه.

جغثن
: (الجُغاثِنُ) ، بالغَيْنِ وتَثْلِيث الثاءِ.
وَقد أَهْمَلَهُ الجَوْهريُّ والجماعَةُ.
وَهِي (قَبيلَةٌ باليمنِ) مِن بَني عكّ بنِ عَدْنان.
وظاهِرُ سِياقِه أنَّه بفتْحِ الجِيمِ وَهُوَ الصَّحِيحُ ويُوجَدُ فِي النُّسخِ الكَثيرَةِ بضمِّها.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:

جغمن
جِغْمِينُ، بالكسْرِ: بَلْدَةٌ بفارِسَ.

جفن
: (الجَفْنُ: غِطاءُ العَيْنِ مِن أَعْلَى وأَسْفَل، ج أَجْفُنٌ) ، بضمِّ الفاءِ، (وأَجْفانٌ وجُفُونٌ) .
(قالَ شيْخُنا، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى: ومِن أَبْدَع الجِنَاسِ وأَلْطَفِهِ مَا أَنْشَدَنِيه شيْخُنا الإمامُ محمدُ بنُ الشَّاذليِّ، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى:
أَجْفانُهم نَفَتِ الغرارَ كَمَا انْتَفَى ماضِي الغرار بهم مِن الأَجْفانِالغرارُ الأوَّل: النَّوْم، وَالثَّانِي: حَدُّ السَّيْف؛ وأَجْفان الأوَّل: أَجْفانُ العَيْنِ، وَالثَّانِي: الأَغْماد.
(و) الجَفْنُ: (غِمْدُ السَّيْفِ) ، كَمَا فِي الصِّحاحِ والمُحْكَمِ والتَّهْذِيبِ؛ (ويُكْسَرُ) .
(وَفِي المُحْكَمِ: وَقد حُكِيَ بالكسْرِ.
قالَ ابنُ دُرَيْدٍ: وَلَا أَدْرِي مَا صحَّته.
(و) الجَفْنُ: (أَصْلُ الكَرْمِ) ، وَهُوَ اسْمٌ مُفْرَدٌ؛ قالَ النَّمِرُ بنُ تَوْلب:
سُقَيَّةُ بينَ أَنْهارٍ عِذابٍ وزَرْعٍ نابِتٍ وكُرومِ جَفْنِويقالُ: نَفْس الكَرْمِ بلُغَةِ أَهْلِ
(34/358)

اليمنِ؛ كَذَا فِي التَّهْذِيبِ.
وقالَ الرَّاغبُ: وسُمِّي الكَرْمُ جَفْناً تَصوّراً أنَّه وعاءٌ للعِنَبِ.
وَفِي الأَساسِ: شَرِبوا ماءَ الجَفْنِ، أَي الكَرْمِ.
(أَو قُضْبانُهُ) ، الواحِدَةُ جَفْنَةٌ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ والتهْذِيبِ والمُحْكَمِ.
(أَو ضَرْبٌ مِن العِنَبِ) ؛) نَقَلَهُ ابنُ سِيْدَه.
(و) الجَفْنُ: (ظَلْفُ النَّفْسِ من المَدانِسِ) .) يقالُ: جَفَنَ نفْسَه عَن الشيءِ، أَي ظَلَفَها؛ قالَ:
جَمَعَ مالَ اللَّهِ فِينا وجَفَنْنفْساً عَن الدُّنيا وللدُّنيا زِيَنْقالَ الأَصْمَعيُّ: وقالَ أَبو زَيْدٍ: لَا أَعْرِفُ الجَفْنَ بمعْنَى ظَلْفِ النَّفْسِ.
(و) الجَفْنُ: (شَجَرٌ طَيِّبُ الرِّيحِ) ؛) عَن أَبي حَنيفَةَ، وَبِه فَسَّرَ بَيْتَ الأَخْطَل يَصِفُ خابِيَةَ خَمْر:
آلَتْ إِلَى النّصْف من كَلْفاءَ أَتْأَقَهاعِلْجٌ وكتَّمَها بالجَفْنِ والغَارِقالَ: وَهَذَا الجَفْنُ غَيْر الجَفْنِ مِن الكَرْم، ذاكَ مَا ارْتَقَى مِن الحَبَلةِ فِي الشَّجَرةِ فيُسَمَّى الجَفْن لتجفُّنِه فِيهَا.
(و) جَفْنٌ: (ع بالطَّائِفِ) .
(وقالَ نَصْر: ناحِيَةٌ بالطائِفِ، وضَبَطَه بضمِّ الجِيمِ.
وأَمَّا الجَوْهرِيُّ، فقالَ: الجَفْنُ اسْمُ مَوْضِعٍ، وضَبَطَه بالفتْحِ.
(و) مِن المجازِ: قَوْلُهم: أَنْتَ (الجَفْنَةُ) الغَرَّاءُ، يَعْنُونَ (الرَّجُلَ الكَرِيمَ) المضْيافَ للطَّعامِ، عَن ابنِ الأعْرابيِّ.
قُلْتُ: وَقد جاءَ ذلِكَ فِي حدِيْثِ عبدِ اللَّهِ بنِ الشَّخير.
وإنَّما يُسَمّونَه جَفْنَة لأَنَّه يُطْعِم فِيهَا، وجَعَلُوها غَرَّاء لمَا فِيهَا مِن وضحِ السَّنامِ.
(و) الجَفْنَةُ: (البِئْرُ الصَّغيرَةُ) تَشْبِيهاً بجَفْنَةِ الطَّعامِ؛ قالَهُ الرَّاغبُ.
(و) الجَفْنَةُ: (القَصْعَةُ) .
(وَفِي الصِّحاحِ: كالقَصْعَةِ.
وَفِي المُحْكَم: أَعْظَمُ مَا يكونُ مِن القِصَاعِ.
قالَ الرَّاغِبُ: خُصَّت بوعاءِ الأَطْعِمَةِ؛ (ج
(34/359)

جِفانٌ) ، بالكسْرِ؛ وَمِنْه قَوْلُه تعالَى: {وجِفان كالجوابى} .
(و) يُجْمَعُ فِي العَدَدِ، على (جَفَناتٍ) ، بالتَّحْريكِ، لأَنَّ ثَانِي فَعْلَةٍ يُحَرَّكُ فِي الجَمْعِ إِذا كانَ اسْماً، إلاَّ أَنْ يكونَ واواً أَو يَاء فيَبْقى على سكونِه حينَئِذٍ، كَمَا فِي الصِّحاحِ؛ وقالَ حَسَّان:
لنا الجَفَناتُ الغَرُّ تَلْمَعُ بالضّحى (و) جَفْنَةُ: (قَبيلَةٌ باليمنِ) ، كَمَا فِي الصِّحاحِ؛ زادَ ابنُ سِيْدَه: مِن الأَزْدِ.
وَفِي التَّهْذِيبِ: آلُ جَفْنَةَ: مُلوكٌ مِن اليمنِ كَانُوا يَسْتَوْطِنون الشَّام، وَفِيهِمْ يقولُ حَسَّان، رضِيَ اللَّهُ تعالَى عَنهُ:
أَوْلادِ جَفْنَةَ عندَ قَبْرِ أَبِيهِمُقَبْرِ ابنِ مارِيةَ الكَريمِ المِفْضَلِوأَرادَ بقَوْلِه: عندَ قَبْر أَبِيهم أَنَّهم فِي مَساكِنِ آبائِهم ورِباعِهِم الَّتِي ورِثُوها عَنْهُم.
قُلْت: وهم بَنُو جَفْنَةَ بنِ عَمْرٍ ومِن بَقايا أَخِي ثَعْلَبَة العتقاء جَدّ الأَنْصارِ، واسْمُ جَفْنَةَ علبة، وَقد أَعْقَب مِن ثَلاثه أَفْخاذ: كَعْب ورفاعَةَ والحارِثِ.
(وجَفَنَ النَّاقَةَ) يَجْفنُها جفناً: (نَحَرَها وأَطْعَمَ لَحْمَها) الناسَ (فِي الجِفانِ) ؛) وَمِنْه حدِيْثُ عُمَرَ، رضِيَ اللَّهُ تعالَى عَنهُ: (أَنَّه انْكَسَرتْ قلوصٌ مِن نَعَمِ الصَّدَقَةِ فجَفَنَها) .
(وجَفَّنَ تَجْفِيناً وأَجْفَنَ: جامَعَ كَثيراً) .
(قالَ أَعْرابيٌّ: أَضْواني دَوامُ التَّجْفِينِ.
(و) فِي المَثَلِ: (عِندَ جُفَيْنَةَ الخَبَرُ اليَقِينُ) ، كَذَا رَوَاهُ أَبو عُبَيْدَةَ فِي كتابِ
(34/360)

الأَمثالِ عَن الأَصْمَعيّ.
قالَ ابنُ السِّكِّيت: (هُوَ اسْمُ خَمَّارٍ، وَلَا تَقُلْ جُهَيْنَةَ) ، بالهاءِ، كَمَا فِي الصِّحاحِ.
(أَو قد يقالُ:) كَمَا هُوَ المَشْهورُ على الأَلْسِنَةِ. قالَ الجَوْهرِيُّ: ورَوَاهُ هِشامُ بنُ محمدٍ الكلْبيُّ هَكَذَا، وَكَانَ أَبو عبيدَةَ يَرْوِيه بالحاءِ المُهْمَلَةِ كَمَا سَيَأْتي، وَكَانَ مِن حدِيثِه على مَا أَخْبَر بِهِ ابنُ الكلْبَي، (لأَنَّ حُصَيْنَ بنَ عَمْرِو بنِ مُعاوِيَةَ بنِ عمرِو بنِ كِلابٍ خَرَجَ ومَعَه رَجُلٌ من بنِي جُهَيْنَةَ يُقالُ لَهُ الأَخْنَسُ، فَنَزَلا مَنْزِلاً، فقامَ الجُهنِيُّ إِلَى الكِلابيِّ) وَكَانَا فاتِكَيْنِ (فَقَتَلَهُ وأَخَذَ مالَهُ، وكانَتْ صَخْرَةُ بِنْتُ عَمْرِو بنِ مُعَاوِيَةَ) ؛) وَفِي الصِّحاحِ: صَخْرَةُ بنْتُ مُعاوِيَةَ وَلعلَّه نَسَبَها إِلَى جَدِّها، (تَبْكيهِ فِي المَواسِم، فقالَ الأَخْنَسُ:
(تُسائِلُ عَن حُصَيْنٍ كُلَّ رَكْبٍ وعِندَ جُهَيْنَةَ الخَبَرُ اليَقينُ) قالَ ابنُ بَرِّي: وَكَانَ ابنُ الكلْبي بِهَذَا النَّوعِ مِن العلْمِ أَكْثَر مِن الأَصْمَعيّ.
ويُرْوَى:
تُسائِلُ عَن أَخِيها وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
الجِفَنُ، كعِنَبٍ: جَمْعُ الجَفْنَة للقَصْعَةِ، ومَثَّله سِيْبَوَيْه بهَضْبةٍ وهِضَبٍ.
والجَفْنَةُ: الكَرْمَةُ؛ عَن ابنِ الأَعْرابيِّ.
وقيلَ: وَرَقُ الكَرْمِ؛ عَن ابنِ سِيْدَه.
والجَفْنُ: نَبْتةٌ مِن الأَحْرارِ تَنْبُتُ مُتَسَطِّحةٌ، فَإِذا يَبِسَتْ تقبَّضَتْ فاجْتَمَعَتْ، وَلها حبٌّ كأَنّه الحُلْبَةُ؛ عَن أَبي حَنيفَةَ.
وجَفَنَ الكَرْمُ وتَجَفَّنَ: صارَ لَهُ أَصْلٌ.
وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: الجَفْنُ: قِشْرُ العِنَبِ الَّذِي فِيهِ الماءُ، ويُسمَّى الخَمْرُ ماءَ الجَفْنِ، والسَّحابُ جَفْنَ الماءِ، قالَ يَصِفُ رِيقَة امْرأَةٍ وشَبَّهها بالخَمْرِ:
(34/361)

تُحْسي الضَّجيعَ ماءَ جَفْنٍ شابَهُصَبيحَةَ البارِقِ مَثْلوجَ ثَلِجأَرادَ بماءِ الجَفْنِ الخَمْرَ.
وجفَّنُوا: صَنَعُوا جِفاناً.
وتَجَفَّنَ: انْتَسَبَ إِلَى جَفْنَةَ.
وقالَ اللَّحْيانيُّ: لُبُّ الخُبْزِ مَا بينَ جَفْنَيْه.
وجَفْنا الرَّغيفِ: وَجْهاه مِن فَوْق ومِن تَحْت.
والجَفْنَةُ: الخَمْرَةُ؛ عَن ابنِ الأَعْرابيِّ.
ومجفنةُ بنُ النُّعْمان العتكيُّ شاعِرُ الأَزْدِ مُخَضْرَمٌ، ذَكَرَه وثيمة.

جلن
: (جَلَنْ) :
(كَتَبَهُ بالحمْرَةِ على أنَّه مُسْتدركٌ.
وَقد ذُكِرَ فِي القافِ وفَصْلِ الجيمِ مَا نَصّه: جَلَنْبَلَقْ: (حِكايَةُ صَوْتِ بابٍ) ضَخْمٍ (ذِي مِصْراعَينِ) فِي حالِ فتْحِه وإِغْلاقِه، (يُرَدُّ أَحَدُهما فَيقولُ جَلَنْ) على حدَةٍ، (ويُرَدُّ الآخَرُ فَيقولُ بَلَقْ) على حدَةٍ؛ وأَنْشَدَ المازِنيُّ:
فَتَفْتَحْهُ طوراً وطوراً تُجِيفُهُفتَسْمَع فِي الحالَيْن مِنْهُ جَلَنْ بَلَقْ وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
جَلُّونُ، كتَنُّورٍ: لَقَبُ جماعَةٍ بالمَغْرِبِ.
وشيْخُ مَشايخِنا محمدُ بنُ جَلُّون الفاسِيّ، بالضمِّ، المُلَقَّبُ بقَامُوسَ لتَوَلّعه بِهِ، كَانَ إِمَامًا لُغويًّا، رَوَى عَنهُ شيْخُنا ابنُ سَوادَةَ، رَحِمَهم اللَّهُ تعالَى.

جلحن
: (الجِلْحِنُ والجِلْحانُ، بكسرِهِما والحاءُ مُهْمَلَةٌ) :
(أَهْمَلَهُ الجَوْهرِيُّ.
وهُما (الضَّيِّقُ البَخِيلُ) ، وكأَنَّه مِن جلح والنّونُ زائِدَةٌ.

جمن
: (الجُمانُ، كغُرابٍ: اللُّؤْلُؤ) نفْسُه، ورُبَّما سُمِّي بِهِ، وَبِه فُسِّر مَا أَنْشَدَه الجَوْهرِيُّ للَبيدٍ يَصِفُ بقرَةً وَحْشيَّةً:
(34/362)

وتُضِيُ فِي وَجْهِ الظَّلامِ مُنِيرةًكجُمانَةِ البَحْريِّ سُلَّ نِظامُهاوقالَ الأَزْهرِيُّ: توهَّمَه لَبيدٌ لُؤْلُؤَ الصدفِ البَحْرِيِّ.
(أَو هَنَواتٌ أَشْكالُ اللُّؤْلُؤِ) تُعْمَل (مِن فِضَّةٍ) ، فارِسِيٌّ مُعَرَّبٌ، (الواحِدَةُ جُمانَةُ) ؛) وَقد نَسِي هُنَا اصْطِلاحَه.
(و) الجُمانُ: (سَفيفَةٌ من أَدَمٍ يُنْسَجُ، وفيهَا خَرَزٌ من كُلِّ لَوْنٍ تَتَوَشَّحُه المَرْأَةُ) ؛) وأَنْشَدَ ابنُ سِيْدَه لذِي الرُّمَّةِ:
أَسِيلة مُسْتَنِّ الدُّموعِ وَمَا جَرَى عَلَيْهِ الجُمانُ الجائلُ المُتَوَشَّحُ (أَو) الجُمانُ: (خَرَزٌ يُبَيَّضُ بماءِ الفِضَّةِ.
(و) جُمانٌ:) (اسْمُ (جَمَلِ) العجَّاجِ؛ قالَ:
أَمْسَى جُمانٌ كالرَّهينِ مُضْرَعا (و) جُمانٌ: (اسْمُ (جَبَلٍ) .
(وقالَ نَصْر: جُمانُ الصُّوَيّ مِن أَرْضِ اليمنِ. وبينَ جَمَل وجَبَل جِناسٌ مُحَرَّفٌ.
(وأَحْمَدُ بنُ مُحَمّدِ بنِ جُمانٍ) الرَّازِيُّ (مُحَدِّثٌ) ، رَوَى عَن أَبي الضريسِ.
(وجُمَانَةُ، كثُمامَةَ: امْرأَةٌ) سُمِّيَت بجُمانَةِ الفِضَّةِ، وَهِي أُخْتُ أُمِّ هانىءِ بِنْتِ أَبي طالِبٍ، لَهَا صحْبَةٌ، قَسَمَ لَهَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عَلَيْهِ وسلمثَلاثِيْنَ وسْقا مِن خَيْبَر.
(و) جُمانَةُ: (رَمْلَةٌ.
(و) أَيْضاً: (فَرَسُ الطُّفَيْلِ بنِ مالِكٍ.
(والجُمْنُ، بالضَّمِّ) ، وَعَلِيهِ اقْتَصَرَ نَصْر، (أَو بضَمَّتَيْنِ) كَمَا فِي المُحْكَمِ: (جَبَلٌ فِي شِقِّ اليَمامَةِ.
(وأَبو الحَارِثِ جُمَّيْنٌ، كقُبَّيْطٍ، المَدينِيُّ) ، وَفِي التبْصِيرِ: المرِّيّ هَكَذَا (ضَبَطَه المُحدِّثونَ بالنُّونِ) ، وَهُوَ صاحِبُ النوادِرِ والمزاحِ، (والصَّوابُ بالَّزاي المُعْجَمَةِ) فِي آخِرِه؛ (أَنْشَدَ أَبو بَكْرِ بنِ مُقْسِمٍ:
(34/363)

(إنَّ أَبا الحَرِثِ جُمَّيْزا (قد أُوتِيَ الحِكْمَةَ والمَيْزا) وَقد أَهْمَلَه المصنِّفُ فِي حَرْف الزَّاي ونَبَّهْنا عَلَيْهِ هُنَاكَ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
جُمانٌ، كغُرابٍ: اسْمُ امْرأَةٍ لَهَا ذِكْرٌ فِي شعْرٍ أَنْشَدَه الدَّارْقطنيُّ عَن المحامليّ.
والجمانيون: بَطْنٌ مِن العلويِّين.
والجَمَنَةُ، محرَّكةً: إِبْريقُ القَهْوةِ يَمانِيَّة.
وأَبو بَكْرٍ أَحْمدُ بنُ إبْراهيمَ بنِ جِمانَةٍ، ككِتابَةٍ، سَمِعَ عليّ بن مَنْصور، وَعنهُ ابنُ السّمعانيّ.

جمْهَان
: (جُمْهانُ، كعُثْمانَ) :
(أَهْمَلَهُ الجَوْهرِيُّ والجماعَةُ.
وَهُوَ (مُحَدِّثٌ من التَّابِعينَ) .
(قالَ ابنُ حَبَّان فِي الثِّقات: هُوَ مَوْلَى الأسلميين كُنْيَتُهُ أَبو العَلاءِ يَرْوِي عَن عُثْمان وسَعْد، وَعنهُ عُرْوَةُ بنُ الزُّبَيْرِ.
وكانَ عليُّ بنُ المدينيّ يقولُ: أُمِّي مِن ولدِ عبَّاسِ بنِ جُمْهانَ.
وسَعِيدُ بنُ جُمْهان الأَسْلميِّ تابعِيٌّ أَيْضاً، عَن ابنِ أَبي أَوْفى وسَفينَة، رَوَى عَنهُ حمادُ بنُ سَلَمَةَ وعبْدُ الوَارِثِ، ماتَ سَنَة 136، رَحِمَهُ اللَّهُ تعالَى.

جنن
: ( {جَنَّهُ اللَّيْلُ) } يَجُنُّه {جَنًّا، (و) } جَنَّ (عَلَيْهِ) كَذلِكَ، ( {جَنًّا} وجُنوناً، و) كَذلِكَ ( {أَجَنَّهُ) اللَّيْلُ: أَي (سَتَرَهُ) ، وَهَذَا أَصْلُ المعْنَى.
قالَ الرَّاغبُ: أَصْلُ الجنّ السّترُ عَن الحاسةِ؛ فلمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَى كَوْكَباً.
وقيلَ: جَنَّه: سَتَرَهُ؛ أَو جَنَّه: جَعَلَ لَهُ مَا} يُجِنُّهُ كقَوْلِكَ: قَبَرْتهُ وأَقْبَرْتُه وسَقَيْتُه وأَسْقَيْتُه.
(وكُلُّ مَا سُتِرَ عَنْكَ: فقد {جُنَّ عَنْكَ) ، بالضَّمِّ.
(} وجِنُّ اللَّيْلُ، بالكسْرِ، وجُنونُهُ) ،
(34/364)

بالضَّمِ، ( {وجَنانُهُ) ، بالفتْحِ: (ظُلْمَتُهُ) أَو شِدَّتُها.
(و) قيلَ: (اخْتلاطُ ظَلامِهِ) لأَنَّ ذلِكَ كُلَّه ساتِرٌ.
وَفِي الصِّحاحِ: جَنانُ اللَّيْلِ: سَوادُهُ، وأَيْضاً: ادْلِهْمامُه؛ قالَ الهُذَليُّ:
حَتَّى يَجيءَ وجِنُّ اللَّيْل يُوغِلُهوالشَّوْكُ فِي وَضَحِ الرِّجْلَيْن مَرْكوزُويُرْوَى: وجُنْحُ اللَّيْل.
وقالَ دُرَيْدُ بنُ الصِّمَّةِ:
وَلَوْلَا جَنانُ الليلِ أَدْرَكَ خَيْلُنابذي الرِّمْثِ والأَرْطَى عياضَ بنَ ناشِبويُرْوَى:} جُنونُ الليْلِ، عَن ابنِ السِّكِّيت، أَي مَا سَتَرَ من ظلْمَتِه.
( {والجَنَنُ، محرَّكةً: القَبْرُ) ؛) نَقَلَهُ الجَوْهرِيُّ، سُمِّي بذلِكَ لسَتْرِه المَيِّت.
(و) أَيْضاً: (المَيِّتُ) لكَوْنِه مَسْتُوراً فِيهِ، فَهُوَ فِعْلٌ بمعْنَى مَفْعولٍ كالنَّفْضْ بمعْنَى المَنْفوضِ.
(و) أَيْضاً: (الكَفَنُ) لأَنَّه} يَجُنُّ المَيِّتَ أَي يَسْترُه.
( {وأَجَنَّه: كفَّنَهُ.
(و) قالَ ثَعْلَب: (} الجَنانُ: الثَّوْبُ واللَّيْلُ، أوِ ادْلِهْمامُهُ) ، وَهَذَا نَقَلَهُ الجَوْهرِيُّ وتقدَّمَ شاهِدُه قَرِيباً وَهُوَ بعَيْنِه اخْتلاطُ ظَلامِه، فَهُوَ تكْرارٌ.
(و) {الجَنانُ: (جَوْفُ مَا لم تَرَ) لأَنَّه سُتِرَ عَن العَيْنِ.
(و) } جَنانٌ: (جَبَلٌ) ، أَو وادٍ نَجْدِيٌّ؛ قالَهُ نَصْر.
(و) الجَنانُ: (الحَريمُ) للدَّارِ لأَنَّه يُوارِيها.
(و) الجَنانُ: (القَلْبُ) .) يقالُ: مَا يستقرُّ {جَنانُه مِن الفَزَعِ، سُمِّي بِهِ لأَنَّ الصَّدْرَ} أَجَنَّه، كَمَا فِي التَّهْذِيبِ.
وَفِي المُحْكَم: لاسْتِتارِه فِي الصَّدْرِ، أَو لِوَعْيه الأَشْياء وضَمِّه لَهَا.
(أَو) هُوَ (رَوْعُهُ)
(34/365)

وذلِكَ أَذْهَبُ فِي الخَفاءِ.
(و) رُبَّما سُمِّي (الرُّوحُ) {جَناناً لأنَّ الجِسْمِ} يُجِنُّه.
قالَ ابنُ دُرَيْدٍ: سُمِّيَتِ الرُّوح جَناناً لأنَّ الجِسْمَ {يُجِنُّها فأَنَّثَ الرُّوحَ، (ج} أَجْنانٌ) ؛) عَن ابنِ {جنِّي.
(وكشَدَّادٍ: عبدُ اللَّهِ بنُ محمدِ بنِ} الجَنَّانِ) الحَضْرميُّ (مُحَدِّثٌ) عَن شُرَيحِ بنِ محمدٍ الأَنْدَلُسِيّ.
(وأَبو الوَليدِ بنُ الجَنَّانِ) الشاطبيُّ (أَديبٌ مُتَصَوِّفٌ) نزلَ دِمَشْقَ بَعْد السَّبْعين والسَّبْعمائَة.
قُلْت: وأَبو العَلاءِ عبدُ الحقِّ بنُ خَلَفَ بنِ المفرحِ الجَنَّان، رَوَى عَن أَبيهِ عَن أَبي الوَليدِ الباجيّ، وكانَ مِن فُقَهاءِ الشَّاطبيَّةِ، قالَهُ السَّلفيُّ.
(و) {جِنانُ، (ككِتابٍ: جاريَةٌ شَبَّبَ بهَا أَبو نُوَاسٍ الحَكَمِيُّ) ، وليسَ فِي نصّ الذهبيِّ الحَكَمِيّ؛ فإنَّ الحَكَمِيّ إِلَى حَكَم بنِ سَعْدِ العَشِيرَةِ، وأَبو نُوَاسٍ المَشْهورُ ليسَ مِنْهُم، فليتأَمَّل.
(و) جِنانُ: (ع بالرَّقّةِ) .
(وقالَ نَصْر: هُوَ بابُ} الجِنانِ.
(وبابُ الجِنانِ: مَحَلَّةٌ بحَلَبَ.
(ومحمدُ بنُ أَحمدَ بنِ السِمسارِ) :) سَمِعَ ابنَ الحُصَيْن، ماتَ سَنَة 591؛ (ونوحُ بنُ محمدٍ) عَن يَعْقوب الدَّوْرقيُّ وَعنهُ إبْراهيمُ بنُ محمدِ بنِ عليِّ بنِ نُصَيْرٍ، ( {الجِنانِيَّانِ مُحَدِّثانِ) .
(وفاتَهُ:
عيسَى بنُ محمدٍ} الجِنانيُّ المُقْرِي، ذَكَرَه ابنُ الزُّبَيْر، ماتَ سَنَة 662.
( {وأَجَنَّ عَنهُ واسْتَجَنَّ: اسْتَتَرَ.
(} والجَنِينُ) ، كأَميرٍ: (الوَلَدُ) مَا دامَ (فِي البَطْنِ) لاسْتِتارِهِ فِيهِ.
قالَ الرَّاغِبُ: فَعِيلٌ بمعْنَى مَفْعولٍ.
(ج! أَجِنَّةٌ) ، وَعَلِيهِ
(34/366)

اقْتَصَرَ الجَوْهرِيُّ؛ وَمِنْه قوْلُه تعالَى: {وَإِذ أَنْتم أَجِنَّة فِي بُطونِ أُمَّهاتِكم} ، ( {وأَجْنُنٌ) ، بإظْهارِ التَّضْعيفِ، نَقَلَه ابنُ سِيْدَه.
(و) قيلَ: (كُلُّ مَسْتورٍ) :) } جَنِينٌ حَتَّى إِنَّهم ليَقُولونَ: حِقْدٌ جَنِينٌ؛ قالَ:
يُزَمِّلونَ جَنِينَ الضِّغْن بينهمُوالضِّغْنُ أَسْوَدُ أَو فِي وجْهِه كَلَفُأي فهُم يَجْتَهِدونَ فِي سَتْرِه، وَهُوَ أسْودُ ظاهِرٌ فِي وُجوهِهم.
( {وَجَنَّ) } الجَنِينُ (فِي الرَّحِمِ {يَجِنُّ} جَنًّا: اسْتَتَرَ.
( {وأَجَنَّتْهُ الحامِلُ) :) سَتَرَتْه.
(} والمِجَنُّ والمِجَنَّةُ، بكسْرِهِما، {والجُنانُ} والجُنانَةُ، بضمِّهما: التُّرْسُ) ؛) الثانِيَةُ حَكَاها اللَّحْيانيُّ، واقْتَصَرَ الجَوْهرِيُّ على الأُوْلى، قالَ: والجَمْعُ {المَجَانُّ. وَفِي الحدِيْث: (كأَنَّ وُجُوهَهم المَجانُّ المُطْرَقَة) .
وَجَعَلَه سِيْبَوَيْه فِعْلاًّ وسَيَأْتي فِي (ج م ن) .
قُلْت: وَهُوَ قَوْلُ سِيْبَوَيْه؛ قيلَ: للتَّنوريّ، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى: قد أَخْطَأَ صاحِبُكم، أَي سِيْبَوَيْه، فِي أَصالَةِ مِيمِ} مَجَنَ وَهل هُوَ إلاَّ مِن {الجُنَّةِ؟ فقالَ: ليسَ هُوَ بخَطَأ، العَرَبُ تقولُ: مَجَنَ الشيءُ أَي عطبَ.
قالَ شيْخُنا، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى: وَهُوَ وإنَ كانَ وَجْهاً لَكِن يُعارِضُه أُمورٌ مِنْهَا كَسْرُ المِيمِ وَهُوَ مَعْروفٌ فِي الآلةِ والزِّيادَةِ فِيهَا ظاهِرَة وتَشْدِيد النُّونِ، ومِثْله قَلِيل، ووُرُود مَا يُرادِفُه} كجنان {وجنانة ونحْو ذلِكَ وَقد يُتَكَلَّف الجَواب عَنْهَا، فليتأَمَّل.
(و) مِن المجازِ: (قَلَبَ) فلانٌ (} مِجَنَّهُ) أَي (أَسْقَطَ الحياءَ وفَعَلَ مَا شاءَ، أَو مَلَكَ أَمْرَهُ واسْتَبَدَّ بِهِ) ؛) قالَ الفَرَزْدَقُ:
كَيفَ تراني قالِباً! مِجَنِّي؟ أَقْلِبُ أَمْرِي ظَهْرَه للبَطْنِ
(34/367)

( {والجُنَّةُ، بالضَّمِّ) :) الدُّروعُ و (كلُّ مَا وَقَى) مِن السِّلاحِ.
وَفِي الصِّحاحِ:} الجُنَّةُ مَا اسْتَتَرْتَ بِهِ مِن السِّلاحِ، والجَمْعُ {الجُنَنُ.
(و) } الجُنَّةُ: (خِرْقَةٌ تَلْبَسُها المرأَةُ تُغَطِّي من رأْسِها مَا قَبَلَ ودَبَرَ غَيْرَ وسطِه، وتُغَطِّي الوجْهَ وجَنْبَيِ الصَّدْرِ) ؛) وَفِي المُحْكَم: وحَلْيَ الصَّدْرِ، (وَفِيه عَيْنانِ مَجُوبتانِ كالبُرْقُعِ) ، وَفِي المُحْكَم: كعَيْني البُرْقُعِ.
( {وجِنُّ النَّاسِ، بالكسْرِ،} وجَنانُهُم، بالفَتْحِ) ؛) ذِكْرُ الفتْحِ مُسْتدركٌ، (مُعْظَمُهُم) لأَنَّ الدَّاخِلَ فيهم يَسْتَتِرُ بهم؛ واقْتَصَرَ الجَوْهرِيُّ على الأَخيرِ وقالَ: دَهْماؤُهم.
وأَنْشَدَ ابنُ سِيْدَه لابنِ أَحْمر:
{جَنانُ المُسْلِمين أَوَدُّ مَسًّاولو جاوَرْتَ أَسْلَمَ أَو غِفاراونَصُّ الأَزْهرِيّ:
وَإِن لاقَيْتَ أَسْلَم أَو غفارًا وقالَ ابنُ الأَعْرابيّ:} جَنانُهم أَي جَماعتُهم وسَوادُهم.
وقالَ أَبو عَمْرٍ و: مَا سَتَرَك مِن شيءٍ، يقولُ: أَكُونُ بينَ المُسْلمين خيرٌ لي، وأَسْلَمُ وغفَارُ خيرُ الناسِ جِواراً.
( {والجِنِّيُّ، بالكسْرِ: نِسْبَةٌ إِلَى} الجِنِّ) الَّذِي هُوَ خِلافُ الإِنسِ، (أَو إِلى {الجِنَّةِ) الَّذِي هُوَ} الجُنُونُ؛ وقَوْله:
ويْحَكِ يَا {جِنِّيَّ هَل بَدا لكأَن تَرْجَعِي عَقْلي فقد أَنَى لكِ؟ إنَّما أَرادَ امْرأَةً} كالجِنِّيَّة إمَّا لجمالِها، أَو فِي تلَوُّنِها وابْتِدالِها، وَلَا تكونُ {الجِنِّيَّة هُنَا مَنْسوبةً إِلَى الجِنِّ الَّذِي هُوَ خِلافُ الإِنسِ حَقيقَةً، لأَنَّ هَذَا الشاعِرَ المتغزِّلَ بهَا إِنْسيٌّ، والإِنْسيُّ لَا يَتعشَّقُ} جِنِّيَّةً.
(وعبدُ السَّلامِ بنُ عَمْرٍ و) ، كَذَا فِي
(34/368)

النسخِ والصَّوابُ ابنُ عُمَرَ، البَصْرِيُّ الفَقِيهُ، سَمِعَ مِن مالِكٍ (وأَبي يوسُفَ) ، رَحِمَهما اللَّهُ تعالَى راوية المفضِّل الضَّبِّي، رَوَى عَنهُ أَبو عزيان السّلَمي، ( {الجِنِّيَّانِ رَوَيا) الحَدِيْثَ والشِّعْرَ.
(} والجِنَّةُ، بالكسْرِ: طائفةٌ من الجِنِّ) ؛) وَمِنْه قَوْله تعالَى: {مِن الجِنَّةِ والناسِ أَجْمَعِيْنَ} .
( {وجُنَّ) الرَّجُلُ، (بالضَّمِّ،} جَنًّا {وجُنوناً} واسْتُجِنَّ، مَبْنيَّانِ للمَفْعولِ) ؛) قالَ مُلَيْحُ الهُذَليُّ:
فَلم أَرَ مِثْلي {يُسْتَجَنُّ صَبابةًمن البَيْن أَو يَبْكي إِلَى غيرِ واصِلِ (} وتَجَنَّنَ {وتَجانَّ) ، وَفِي الصِّحاحِ:} تَجَنَّنَ عَلَيْهِ {وتَجانَنَ عَلَيْهِ وتَجانَّ: أَرَى من نفْسِه أنَّه} مَجْنونٌ ( {وأَجَنَّه اللَّهُ، فَهُوَ مَجْنونٌ) ، وَلَا تَقُلْ} مُجَنٌّ، كَمَا فِي الصِّحاحِ، أَي هُوَ مِن الشَّواذِّ المَعْدودَةِ كأَحَبَّه اللَّهُ فَهُوَ مَحْبوبٌ، وَذَلِكَ أنَّهم يَقولونَ جُنَّ، فبُني المَفْعولُ مِن {أَجَنَّه اللَّهُ على غيرِ هَذَا.
(} والمَجَنَّةُ: الأَرضُ الكَثيرَةُ الجِنِّ) .
(وَفِي الصِّحاحِ: أَرضٌ! مَجَنَّةٌ: ذاتُ جِنَ.
(و) مَجَنَّةً: (ع قُرْبَ مكَّةَ) على أَمْيالٍ مِنْهَا؛ (وَقد تُكْسَرُ مِيمُها) ، كَذَا فِي النِّهايَةِ، والفتْحُ أَكْثَر؛ قالَ الجَوْهرِيُّ: وَكَانَ بِلالٌ، رضِيَ اللَّهُ تعالَى عَنهُ، يتمثَّلُ بقوْلِ الشاعِرِ:
(34/369)

وَهل أَرِدَنْ يَوْمًا مِياهَ مَجَنَّةٍ وَهل يَبْدُوَنْ لي شامةٌ وطَفيلُ؟ وقالَ ابنُ عبَّاس، رضِيَ اللَّهُ تعالَى عَنْهُمَا: كَانَت مَجَنَّةٌ وَذُو المجازِ وعُكاظ أَسْواقاً فِي الجاهِليَّةِ؛ وقالَ أَبو ذُؤَيْبٍ:
فوافَى بهَا عُسْفانَ ثمَّ أَتى بهامِجَنَّةَ تَصْفُو فِي القِلالِ وَلَا تَغْليقالَ ابنُ جنيِّ: يَحْتَمِل كَوْنها مَفْعَلة مِن الجُنونِ كأَنَّها سُمِّيَت بذلِكَ لشيءٍ يتَّصِل {بالجِنِّ أَو} بالجَنَّةِ، أَعْني البُسْتانَ أَو مَا هَذِه سَبِيلُه؛ وكَوْنها فَعَلَّةً مِن مَجَنَ يَمْجُن كأَنَّها سُمِّيت لأَنَّ ضَرْباً مِن المُجونِ كَانَ بهَا، هَذَا مَا توجبُه صنْعةُ عِلْمِ العَرَبِ.
قالَ: فأَمَّا لأَيِّ الأَمْرَيْنِ وقَعتِ التَّسْمية فذاكَ أَمْرٌ طَريقُه الخَبَر.
(و) {المَجَنَّةُ: (الجُنونُ) ؛) نَقَلَهُ الجَوْهرِيُّ.
(} والجانُّ) :) أَبو {الجِنِّ، والجَمْعُ} جِنّانٌ مِثْل حائِطٍ وحِيطانٍ؛ كَذَا فِي الصِّحاحِ.
قُلْت: وَهُوَ قَوْلُ الحَسَنِ كَمَا أنَّ آدَمَ أَبو البَشَرِ كَمَا فِي قَوْلِه تعالَى: { {والجانُّ خَلَقْناه مِن قبلِ مِن نارِ السّمومِ} .
وَفِي التهْذِيبِ:} الجانُّ مِن الجِنِّ، قالَهُ أَبو عَمْرٍ و، أَو الجَمْعُ {جِنَّانٌ.
وَفِي المُحْكَم: الجانُّ (اسْمُ جَمْعٍ} للجِنِّ) ، كالجامِلِ والباقِرِ؛ وَمِنْه قَوْلُه تعالَى: {لم يَطْمِثْهُنَّ إِنْسٌ قَبْلَهم وَلَا {جانٌّ} وقَرَأَ عَمْرُو بنُ عبيدٍ: {لَا يُسْأَل عَن ذَنْبِه إنْسٌ وَلَا جَأَنٌّ} ، بتَحْريكِ الألِفِ وقَلْبِها هَمْزةً، وَهَذَا على قِراءَةِ أَيّوب السَّخْتِيانيّ {وَلَا الضَّأَلِّين} ؛ وعَلى مَا حَكَاه أَبو زيْدٍ عَن ابنِ الأَصْبَغِ وغيرِهِ: شَأَبَّة ومَأَدَّة، على مَا قالَهُ ابنُ} جنِّي فِي كتابِ المحتسبِ.
قالَ الزَّجَّاجُ، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى: ويُرْوَى أَنَّ خَلْقاً يقالُ
(34/370)

لَهُم الجانُّ كَانُوا فِي الأَرضِ فأَفْسَدوا فِيهَا وسَفَكوا الدِّماءَ فبَعَثَ اللَّهُ تعالَى ملائِكَةً أَجْلَتْهم مِن الأَرْضِ، وقيلَ: إنَّ هَؤُلَاءِ المَلائِكةَ صارُوا سُكَّانَ الأَرضِ بعْدَهم فَقَالُوا: يَا رَبَّنا أَتَجْعلُ فِيهَا مَن يُفْسِد فِيهَا.
(و) قَوْلُه تعالَى: {كأَنَّها جانٌّ} . قالَ اللّيْثُ: (حَيَّةٌ) بَيْضاءُ.
وقالَ أَبو عَمْرٍ و: الجانُّ حَيَّةٌ، وجَمْعُها {جَوانُّ.
وقالَ الزَّجَّاجُ: يَعْني أَنَّ العَصا تحرَّكَتْ حَرَكَةً خَفِيفَةً وكانَتْ فِي صورَةِ ثُعْبانٍ، وَهُوَ العَظيمُ مِن الحيَّاتِ.
وَفِي المُحْكَم: الجانُّ ضَرْبٌ مِن الحيَّاتِ (أَكْحَلُ العَيْنِ) يَضْرِب إِلَى الصُّفْرةِ (لَا تُؤْذِي) ، وَهِي (كَثيرَةٌ فِي الُّدورِ) ، والجَمْعُ جِنَّانٌ؛ قالَ الخَطَفَي جَدُّ جَريرٍ يَصِفُ إبِلا:
أَعْناقَ جِنَّانٍ وهاماً رُجَّفاوعَنَقاً بعدَ الرَّسِيم خَيْطَفا (} والجِنُّ، بالكسْرِ) :) خِلافُ الإِنْسِ، والواحِدُ جِنِّيٌّ، يقالُ: سُمِّيَت بذلِكَ لأَنَّها تُتَّقَى وَلَا تُرَى؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وَكَانُوا فِي الجاهِليَّة يسمّونَ (المَلائِكةَ) ، عَلَيْهِم السَّلام، {جِناًّ لاسْتِتارِهم عَن العُيونِ؛ قالَ الأَعْشَى يَذْكُر سُلَيْمان، عَلَيْهِ السّلام:
وسَخَّر من} جِنِّ الملائكِ تِسعةًقِياماً لَدَيْه يَعْمَلونَ محارباوقد قيلَ فِي {إلاَّ إبْليس كانَ مِن الجنِّ} : إنَّه عَنَى المَلائِكَةَ.
وقالَ الزَّمَخْشرِيُّ، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى: جنى المَلائِكَة! والجِنُّ واحِدٌ، لَكِن من خَبُثَ من الجِنّ وتمردَ شَيْطانٌ ومَن تَطَهَّر مِنْهُم ملَكٌ قَالَ سعدى جلبى وفسّرَ الجِنَّ بالمَلائِكَةِ فِي قوْلِهِ تعالَى: {وجَعَلوا للَّهِ شُرَكاء الجِنّ} .
وقالَ الرَّاغِبُ، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى: الجِنُّ يقالُ على
(34/371)

وَجْهَيْن: أَحَدُهما للرُّوحانِيِّين المُسْتَتِرَة عَن الحَواسِّ كُلِّها بإزاءِ الإِنْس، فعلى هَذَا تَدْخُل فِيهِ المَلائِكَةُ كُلّها! جِنّ، وقيلَ: بل الجِنّ بعض الرُّوحانِيِّين، وذلِكَ أَنَّ الرُّوحانِيِّين ثلاثَةٌ: أَخْيارٌ وهُم المَلائِكَة، وأَشْرارٌ وهُم الشَّياطِين، وأَوْساط فيهم أَخْيارٌ وأَشْرارٌ وهُم الجِنُّ، ويدلُّ على ذلِكَ: {قُل أَوحى إليَّ أَنَّه اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِن الجِنِّ} ، إِلَى قوْلِه تعالَى: {ومِنَّا القاسِطُون} .
قالَ شيْخُنا، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى: وقالَ بعضُهم: تفْسِيرُ المصنِّفِ الجِنّ بالمَلائِكَة مَرْدودٌ، إِذْ خَلَقَ المَلائِكَة مِن نورٍ وَلَا مِن نارٍ كالجِنِّ، والمَلائِكَةُ مَعْصومُونَ وَلَا يَتَناسَلُونَ وَلَا يتَّصِفونَ بذكُورَةٍ وأُنُوثَةٍ بخِلافِ الجِنِّ. وَلِهَذَا قالَ الجَماهيرُ: الاسْتِثناءُ فِي قوْلِه تعالَى: {إلاّ إِبْليِس} ، مُنْقطعٌ أَو مُتَّصلٌ لكَوْنِه كانَ مَغْموراً فيهم مُتَخلِّقاً بأَخْلاقِهم، وقيلَ غيرُ ذلِكَ ممَّا هُوَ مَذْكورٌ فِي شرْحِ البُخارِي أَثْناء بدْءِ الخَلْقِ وَفِي أَكْثَر التَّفاسِيرِ، واللَّهُ أَعْلم.
قُلْت: وقالَ الزَّجَّاجُ: فِي سِياقِ الآيةِ دَليلٌ على أنَّه أُمِرَ بالسّجودِ مَعَ المَلائِكَةِ، وأَكْثَرُ مَا جاءَ فِي التَّفْسيرِ أنَّه مِن غيرِ المَلائِكَةِ؛ وَقد ذَكَرَ اللَّهُ تعالَى ذلِكَ فقالَ: {كانَ مِن الجِنِّ} ، وقيلَ أَيْضاً: إنَّه مِن الجنِّ بمنْزِلَةِ آدَمَ مِن الإِنْسِ.
وقيلَ: إنَّ الجِنَّ ضَرْبٌ مِن المَلائِكَةِ كَانُوا خُزَّانَ الأَرضِ أَو الجَنانِ، فَإِن قيلَ: كيفَ اسْتَثْنى مَعَ ذكْرِ المَلائِكَةِ فقالَ: {فسَجَدوا إلاَّ إِبْلِيس} وَلَيْسَ مِنْهُم، فالجَوابُ: أَنَّه أُمِرَ مَعَهم بالسُّجودِ فاسْتَثْنى أَنَّه لم يَسْجُد، والدَّليلُ على ذلِكَ أَنَّك تقولُ: أَمَرْتُ عبْدِي وإِخْوَتي فأَطاعُوني إلاَّ عبْدِي؛ وكَذلِكَ قوْلُه تعالَى: {فإنَّهم عَدُوٌّ لي إلاَّ رَبّ
(34/372)

العالَمِيْن} ، فإنَّ رَبَّ العالَمِيْن ليسَ مِن الأَوَّل، لَا يقْدر أَحدٌ أَنْ يَعْرفَ مِن معْنَى الكَلامِ غيرَ هَذَا.
( {كالجِنَّةِ) ، بالكسْرِ أَيْضاً؛ وَمِنْه قوْلُه تعالَى: {وَلَقَد عَلِمَت الجِنَّةُ إِنَّهم لَمُحْضَرُونَ} ؛ الجِنَّةُ هُنَا المَلائِكَةُ عَبَدَهُم قَوْمٌ مِن العَرَبِ.
وقالَ الفرَّاءُ فِي قوْلِه تعالَى: {وجَعَلُوا بينَه وبينَ الجِنَّةِ نَسَياً} ؛ يقالُ: هُم هُنَا المَلائكَةُ إِذْ قَالُوا المَلائكَةُ بناتُ اللَّهِ.
(و) مِن المجازِ: الجِنُّ (من الشَّبابِ وغيرِهِ) :) المَرَحُ (أَوَّلُه وحِدْثانُهُ) ، وقيلَ: جِدَّتُه ونشاطُه.
يقالُ: كَانَ ذَلِك فِي جِنِّ شَبابِه أَي فِي أَوَّلِ شَبابِه.
وَفِي الأَساسِ: لَقِيْتُه بجِنِّ نَشاطِه، كأَنَّ ثَمَّ} جِنًّا تُسوِّلُ لَهُ النَّزَغَاتِ، اه.
وتقولُ: افْعَلْ ذلِكَ الأَمْرَ {بجِنِّ ذَلِك وبحِدْثانِه؛ قالَ المُتَنخّلُ:
أَرْوَى بجِنِّ العَهْدِ سَلْمَى ولايُنْصِبْك عَهْدُ المَلِقِ الحُوَّلِيُريدُ الغيثَ الَّذِي ذَكَرَه قَبْل هَذَا البَيْت، يقولُ: سَقَى هَذَا الغَيْثُ سَلْمى بحِدْثانِ نُزولِه مِن السَّحابِ قَبْل تغيُّرِه، ثمَّ نَهَى نفْسَه أَن يُنْصِبَه حُبُّ مَن هُوَ مَلِقٌ، كَمَا فِي الصِّحاحِ؛ وأَمَّا قَوْلُ الشاعِرِ:
لَا يَنْفُخُ التَّقْريبُ مِنْهُ الأَبْهَراإذا عَرَتْه} جِنّةٌ وأَبْطَرا فيَجوزُ أَنْ يكونَ جُنونَ مَرَحِه، وَقد يكونُ الجِنُّ هَذَا النَّوع المُسْتَتِر مِن العالمِ.
(و) مِن المجازِ: الجنُّ (من النَّبْتِ: زَهْرُهُ ونَوْرُهُ.
(وَقد {جُنَّتِ الأَرضُ، بالضَّمِّ،} وتَجَنَّنَتْ {جُنوناً) :) أَخْرَجَتْ زَهْرَها ونَوْرَها.
وقالَ الفرَّاءُ: جُنَّتِ الأرضُ: جاءَتْ بشيءٍ مُعْجِبٍ مِن النَّبْتِ.
وَفِي الصِّحاحِ:} جُنَّ النَّبْتُ! جُنوناً: طالَ والْتَفَّ وخَرَجَ زَهْرُهُ.
وَفِي المُحْكَم: جُنَّ
(34/373)

النَّبْتُ: غَلُظَ واكْتَمل؛ وقالَ بعضُ الهُذَليِّين:
أَلَمَّا يَسْلم الجِيرانُ منهموقد جُنَّ العِضاهُ مِن العَمِيمِ (و) مِن المجازِ: (نَخْلَةٌ {مَجْنونَةٌ) :) أَي سحوقٌ (طَويلَةٌ) ، والجَمْعُ} المَجانِينُ؛ وأَنْشَدَ الجَوْهرِيُّ:
تَنْفُضُ مَا فِي السُّحُقِ المَجانِينْ وقالَ ابنُ الأَعْرابيِّ: يقالُ للنَّخْلِ المُرْتفعِ طُولاً: مَجْنونٌ، وللنَّبْتِ المُلَتَفّ الَّذِي تأَزَّرَ بعضُه مَجْنونٌ، وقيلَ: هُوَ المُلْتفُّ الكَثِيفُ مِنْهُ.
( {والجَنَّةُ: الحَديقَةُ ذاتُ النَّخْلِ والشَّجَرِ) .
(قالَ أَبو عليَ فِي التّذْكرةِ: لَا تكونُ فِي كَلامِهم} جَنَّةٌ إلاَّ وفيهَا نَخْلٌ وعِنَبٌ، فإنْ لم يَكُونَا فِيهَا وكانتْ ذاتَ شَجَرٍ فحَدِيقَةٌ لَا جَنَّةٌ.
وَفِي الصِّحاحِ: {الجَنَّةُ: البُسْتانُ، وَمِنْه} الجَنَّاتُ، والعَرَبُ تسمِّي النَّخِيلَ جَنَّةً؛ وقالَ زُهَيْرٌ:
كأَنَّ عينيَّ فِي غَرْبَيْ مُقَتَّلةٍ مِن النَّواضِح تَسْقي جَنَّةً سُحُقا وَفِي المُفْردات للرَّاغبِ: الجَنَّةُ كُلُّ بُسْتانٍ ذِي شَجَرٍ تَسْتَتِرُ بأَشْجارِه الأَرضُ، قيلَ: وَقد تُسمَّى الأَشْجارُ الساتِرَةُ جَنَّة، وَمِنْه قَوْلُه:
تَسْقي جَنَّةً سُحُقاً وسُمِّي {بالجَنَّة إمَّا تَشْبيهاً بالجنَّةِ الَّتِي فِي الأرضِ وإنْ كانَ بَيْنهما بونٌ، وإمَّا لسَتْرِه عَنَّا نِعَمَه المُشار إِلَيْهَا بقوْلِه تعالَى: {فَلَا تَعْلَم نفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُم مِن قُرَّةِ أَعْيُنُ} .
(ج) } جِنانٌ، (ككِتابٍ) ، {وجَنَّات، ويقالُ} أَجِنَّة أَيْضاً نَقَلَه شيْخُنا مِن النوادِرِ وقالَ: هُوَ غَريبٌ.
(34/374)

وقالَ ابنُ عبَّاس، رضِيَ اللَّهُ تعالَى عَنْهُمَا: إنَّما قالَ {جَنَّات بلَفْظِ الجَمْعِ لكَوْن} الجِنَان سَبْعاً: جَنَّةُ الفرْدَوْسِ، {وجَنَّةُ عَدْنٍ، وجَنَّةُ النَّعِيم، ودارُ الخَلْدِ، وجَنَّةُ المَأْوَى، ودارُ السَّلامِ، وعليون.
(وعَمْرُو بنُ خَلَفِ بنِ جِنانٍ) ، ككِتابٍ: (مُقْرِىءٌ مُحَدِّثٌ) ، هَكَذَا فِي سائِرِ النسخِ، والصَّوابُ ابنُ جَنَّات، جَمْعُ جَنَّة، وَهُوَ عَمْرُو بنُ خَلَفِ بنِ نَصْر بنِ محمدِ بنِ الفَضْلِ بنِ جَنَّاتٍ} الجناتيُّ المُقْرِىءُ عَن أَبي سَعْدٍ الرَّازيّ، وَعنهُ عبْدُ العَزيزِ النَّخْشبيُّ، ذَكَرَه ابنُ السَّمعانيّ.
( {والجَنينَةُ) ، كسَفِينَةٍ، هَكَذَا هُوَ فِي النسخِ. ووُجِدَ فِي المُحْكَم:} الجِنِّيَّةُ، بالكسْرِ وشَدِّ النونِ على النِّسْبَةِ إِلَى الجِنِّ: (مِطْرَفٌ) مُدَوَّرٌ (كالطَّيْلَسانِ) تَلْبَسُه النِّساءُ.
وَفِي التهْذِيبِ: ثِيابٌ مَعْروفَةٌ.
( {والجُنُنُ، بضَمَّتَيْنِ: الجُنونُ، حُذِفَ مِنْهُ الواوُ) ، أَي هُوَ مَقْصورٌ مِنْهُ بحذْفِ الواوِ كَمَا ذَهَبَ إِلَيْهِ الجَوْهرِيُّ؛ وأَنْشَدَ للشاعِرِ يَصِفُ النَّاقَةَ:
مِثْل النَّعامةِ كَانَت وهْيَ سالمةٌ أَذْناءَ حَتَّى زَهاها الحَيْنُ والجُنُنُوبخطِّ الأَزْهرِيِّ فِي كتابِه: حَتَّى نَهاها، وبخطِّ الجَوْهرِيِّ: وَهِي سائِمةٌ، وأَذْناء ذان أُذُن، وزَهاها: اسْتَخَفَّها.
قالَ شيْخُنا: وزَعَمَ أَقْوامٌ أَنَّه أَصْلٌ لَا مَقْصور وَفِي الحَدِيْث: (وأَنا أَخْشى أَنْ أَخْشى أَنْ يكونَ ابْن} جُنُن) ، كَمَا فِي الرَّوْض.
( {وتَجَنَّنَ عَلَيْهِ} وتَجانَنَ) عَلَيْهِ {وتَجانَّ: (أَرَى من نَفْسِه الجُنونَ) وَفِي الصِّحاحِ: أَنَّه} مَجْنونٌ، أَي وليسَ بذلِكَ لأَنَّه مِن صِيَغِ التَّكَلّف.
(ويوسُفُ بنُ يَعْقوبَ الكِنانِيُّ لَقَبُهُ
(34/375)

{جَنُّونَةٌ، كخَرُّوبَةٍ: مُحَدِّثٌ) ، رَوَى عَن عيسَى بنِ حَمَّاد زُغْبَة.
(} وجَنُّونُ) بنُ أَزمل (المَوْصِلِيُّ) الحافِظُ (رَوَى عَن غَسَّانِ بنِ الرَّبيعِ) ، كَذَا فِي النسخِ، وَفِيه غَلَطانٌ، الأَوَّل هُوَ حَنُّونُ بالحاءِ المُهْمَلَةِ كَمَا ضَبَطه الحافِظُ، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى، وسَيَأْتي فِي الحاءِ على الصَّوابِ، وَالثَّانِي: أنَّ الَّذِي رَوَى عَنهُ هُوَ عسافُ لَا غَسَّانُ.
( {والاسْتِجْنانُ: الاسْتِطْرابُ) ؛) نَقَلَهُ الجَوْهرِيُّ.
(و) قَوْلُهم: (} أَجِنَّكَ كَذَا، أَي من أَجْلِ أَنَّكَ) ، فحذَفُوا الَّلامَ والأَلِفَ اخْتِصاراً، ونَقَلوا كسْرَةَ الَّلامِ إِلَى الجِيمِ؛ قالَ الشاعِرُ:
أَجِنَّكِ عنْدي أَحْسَنُ الناسِ كلِّهموأَنَّكِ ذاتُ الخالِ والحِبَراتِكما فِي الصِّحاحِ.
وقالَتِ امْرأَةُ ابنِ مَسْعود: لَهُ أَجَنَّك مِن أَصْحابِ النَّبيِّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم قالَ الكِسائيُّ وغيرُهُ: معْناهُ مِن أَجْلِ أَنَّكَ، فترَكَتْ مِنْ، كَمَا يقالُ فَعَلْتُه أَجْلَك أَي مِن أَجْلِكَ.
( {والجَناجِنُ: عِظامُ الصَّدْرِ) ؛) كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وَفِي المُحْكَم: وقيلَ رُؤُوسُ الأَضْلاعِ، تكونُ للناسِ وغيرِهم.
وَفِي التَّهْذِيبِ: أَطْرافُ الأَضْلاعِ ممَّا يَلي قَصَّ الصَّدْرِ وعَظْمَ الصُّلْبِ؛ (الواحِدُ} جِنْجِنٌ {وجِنْجِنَةٌ، بكسْرِهما) ، كَمَا فِي الصِّحاحِ، هَكَذَا حَكَاه الفارِسِيُّ بهاءٍ وَبلا هاءٍ، (ويُفْتَحانِ.
(و) قيلَ: واحِدُها (} جُنْجونٌ، بالضَّمِّ) ؛) قالَ:
وَمن عَجارِيهنَّ كلُّ جِنْجِن وَقد تَقَدَّمَ فِي ع ج ر.
( {والمَنْجَنونُ} والمَنْجَنينُ: الدُّولابُ) الَّتِي يُسْتَقى عَلَيْهَا، (مُؤَنَّثٌ) ؛) كَمَا فِي الصِّحاحِ.
قالَ: وأَنْشَدَ الأَصْمَعيُّ:
(34/376)

{ومَنْجَنون كالأَتان الْفَارِق قالَ: شيْخُنا، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى: الأَكْثَر على أَنَّه فَعْلَلولُ لفَقْدِه مَفْعَلول ومَنْفَعول وفَنْعَلول، فمِيمُه ونُونُه أَصْلِيَّتان، ولأَنَّهم قَالُوا:} مناجين بإِثْباتِهما؛ وقيلَ: هُوَ فَنْعلون مِن {مجن فَهُوَ ثلاثيٌّ، وقيلَ: مَنْفعول ورد بأنَّه ليسَ جارِياً على الفِعْل فتَلْحَقه الزِّيادَةُ مِن أَوَّلِه، وبأنَّه بِناءٌ مَفْقودٌ وبثُبُوت النُّون فِي الجَمْعِ كَمَا مَرَّ، وَكَذَا مَنْجَنين فعلليل أَو فنعليل أَو منفعيل.
وقالَ السّهيليُّ فِي الرَّوْض: مِيمُ} مَنْجَنون أَصْليَّة فِي قَوْلِ سِيْبَوَيْه، وَكَذَا النُّون لأَنَّه يقالُ فِيهِ {مَنْجَنين كقرطليل، وَقد ذَكَرَ سِيْبَوَيْه أَيْضاً فِي مَوْضِعٍ آخَر فِي كِتابِه أَنَّ النّونَ زائِدَةٌ إلاَّ أَنَّ بعضَ رُواةِ الكِتابِ قالَ فِيهِ مَنْحَنون بالحاءِ المُهْمَلَةِ فعلَى هَذَا لم يَتَناقَض كَلامُه.
قالَ شيْخُنا: وكأَنَّ المصنِّفَ، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى اخْتَارَ رَأْيَ سِيْبَوَيْه فِي أَصالَةِ الكلِّ واللَّهُ أَعْلَم.
قُلْت: لَو كانَ كَذلِكَ لكانَ مَوْضِعُه فِي م ن ج ن، فتأَمَّل ذَلِك.
(} والمِجْنُ) ، بالكسْرِ: (الوِشاحُ) ؛) نَقَلَهُ الأَزْهرِيُّ (و) قوْلُهم: (لَا {جِنَّ) بِهَذَا الأَمْرِ، (بالكسْرِ) ، أَي (لَا خَفاءَ) ؛) قالَ الهُذَليُّ:
وَلَا جِنَّ بالبَغْضاءِ والنَّظَرِ الشَّزْرِ (و) } جُنَيْنَةُ، (كجُهَيْنَةَ: ع بعَقيقِ المَدينَةِ.
(و) أَيْضاً: (رَوْضَةُ بنَجْدٍ بينَ ضَرِيَّةَ وحَزْنِ بَني يَرْبوعٍ) ؛) نَقَلَهُ نَصْر.
(34/377)

(و) أَيْضاً: (ع بينَ وادِي القُرَى وتَبوكَ.
( {والجُنَيْناتُ: ع بدارِ الخِلافَةِ) ببَغْدادَ.
(وأَبو} جَنَّةَ) :) حكيمُ بنُ عبيدٍ، (شاعِرٌ أَسَدِيٌّ) وَهُوَ (خالُ ذِي الرُّمَّةِ) الشَّاعِرِ.
(وَذُو {المِجَنَّيْنِ) ، بكسْرِ المِيمِ: لَقَبُ (عُتَيْبَةَ الهُذَلِيِّ كانَ يَحْمِلُ تُرْسَيْنِ) فِي الحَرْبِ.
(و) مِن المجازِ: يقالُ أَتَيْتُ على (أَرْضٍ} مُتَجَنِّنَةٍ) وَهِي الَّتِي (كَثُرَ عُشْبُها حَتَّى ذَهَبَ كلَّ مَذْهَبٍ.
(وبَيْتُ جِنَ، بالكسْرِ: ة تَحْتَ جَبَلِ الثَّلْجِ، والنِّسْبَةُ) إِلَيْهَا ( {جِنَّانِيٌّ) ، بكسْرٍ فتَشْديدٍ، وَمِنْهَا الإمامُ المُحدِّثُ ناصِرُ الدِّيْن} الجِنَّانيُّ وَكيلُ الحاكمِ صاحِبُ الذهبيّ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
{الجَنِينُ: القَبْرُ، فَعِيلٌ بمعْنَى فاعِلٍ؛ نَقَلَه الرَّاغِبُ.
وأَيْضاً: المَقْبورُ، وَبِه فَسَّرَ ابنُ دُرَيْدٍ قَوْلَ الشاعِرِ:
وَلَا شَمْطاءَ لم يَتْرُك شَفاها لَهَا من تِسْعَةٍ إلاَّ} جَنِينا أَي قد ماتُوا كُلّهم فَجُنُّوا.
{والجَنِينُ: الرَّحِمُ، قالَ الفَرَزْدَقُ:
إِذا غابَ نَصْرانِيُّه فِي} جَنِينِها أَهَلَّتْ بحَجَ فَوق ظَهْرِ العُجارِمويُرْوَى: حَنِيفها، وعَنَى بالنَّصْرانيّ، ذَكَرَ الفاعِلِ لَهَا مِن النَّصارَى، وبحَنِيفِها: حِرَها.
{والأَجنَّةُ:} الجنانُ.
وأَيْضاً: الأَمْواهُ المُتَدفقةُ؛ قالَ:
(34/378)

وجَهَرتْ {أَجِنَّةً لم تُجْهَرِيقولُ: وَرَدَتْ هَذِه الإِبِلُ الماءَ فكَسَحَتْه حَتَّى لم تَدَعْ مِنْهُ شَيْئا لقِلَّتِه. يقالُ: جَهَرَ البِئْرَ: نَزَحَها.
} والتَّجْنينُ: مَا يقولُه الجِنُّ؛ قالَ بدرُ بنُ عامِرٍ:
وَلَقَد نطَقْتُ قَوافِياً إنْسِيّةً وَلَقَد نَطقْتُ قَوافِيَ {التَّجْنينِ وأَرادَ بالإِنْسِيَّة مَا تقولُ الإِنْسُ.
وقالَ السُّكَّريُّ، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى: أَرادَ} بالتَّجْنينِ الغَريبَ الوَحْشِيَّ.
وقَوْلُهم فِي المَجْنُونِ: مَا {أَجَنَّه، شاذٌّ لَا يقاسُ عَلَيْهِ، لأَنَّه لَا يقالُ فِي المَضْروبِ مَا أَضْرَبَه، وَلَا فِي المَسْلولِ مَا أَسَلّه، كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وقالَ سِيْبَوَيْه: وَقَعَ التَّعجبُ مِنْهُ بِمَا أَفْعَلَه، وَإِن كانَ كالخُلُقِ لأَنَّه ليسَ بلونٍ فِي الجَسَدِ وَلَا بخِلْقةٍ فِيهِ، وإِنَّما هُوَ مِن نُقْصان العَقْلِ.
وقالَ ثَعْلَب: جُنَّ الرَّجُلُ وَمَا أَجَنَّه، فجاءَ بالتَّعجبِ مِن صيغَةِ فِعْل المَفْعولِ، وإِنَّما التَّعجبُ مِن صيغَةِ فِعْل الفاعِلِ، وَهُوَ شاذٌّ.
} والمَجَنَّةُ: الجِنُّ. وَأَرْض {مَجَنَّةٌ: كَثِيرَة الْجِنّ
} وأَجَنَّ: وَقَعَ فِي مَجَنَّةٍ؛ وقالَ:
على مَا أَنَّها هَزِئتْ وقالتْ هَنُون {أَجَنَّ مَنْشأ ذَا قريب} والجِنُّ، بالكسْرِ: الجِدُّ لأَنَّه مَا يُلابِسُ الفِكْرَ ويُجِنُّه القَلْبُ.
وأَرْضٌ {مَجْنونَةٌ: مُعْشَوْشِبةٌ لم تُرْعَ.
} وجُنَّتِ الرِّياضُ: اعْتَمَّ نَبْتُها.
{وجُنَّ الذُّبابُ} جُنوناً: كثُرَ صَوْتُه؛ قالَ:
تَفَقَّأَ فوقَه القَلَعُ السَّواريوجُنَّ الخازِبازِ بِهِ جُنونا
(34/379)

كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وَفِي الأَساسِ: جُنَّ الذَّبابُ بالرَّوْضِ: تَرَنَّم سُرُورًا بِهِ.
وَقد ذُكِرَ فِي ب وز: أَنَّ الخَازِبازَ اسْمٌ لنَبْتٍ أَو ذبابٍ فرَاجِعْه.
{والجِنَّةُ، بالكسْرِ:} الجُنونُ؛ وَمِنْه قوْلُه تعالَى: {أَمْ بِهِ {جِنَّةٌ} ؛ والاسْمُ والمَصْدَرُ على صورَةٍ واحِدَةٍ؛ نَقَلَهُ الجَوْهرِيُّ.
} والجَنَنُ، محرَّكةً: ثَوْبٌ يوارِي الجَسَدَ.
وقالَ شَمِرٌ: {الجَنانُ، بالفتحِ: الأَمْرُ المُلْتَبسُ الخَفِيُّ الفاسِدُ؛ وأَنْشَدَ:
اللَّهُ يَعْلَمُ أَصحابي وقولَهُم إِذْ يَرْكَبونَ} جَناناً مُسْهَباً وَرِبا {وأَجَنَّ المَيِّتَ: قَبَرَهُ؛ قالَ الأَعْشَى:
وهالِك أَهلٍ يُجِنُّونَه كآخَرَ فِي أَهْلِه لم} يُجَنّ ويقالُ: اتَّقِ الناقَةَ فِي {جِنِّ ضِرَاسِها، بالكسْرِ، وَهُوَ سوءُ خُلُقِها عنْدَ النِّتاجِ؛ وقَوْلُ أَبي النَّجْم:
وطالَ} جِنِّيُّ السَّنامِ الأَمْيَلِ أَرادَ تُمُوكَ سَنامِه وطُولَه.
وباتَ فلانٌ ضَيْفَ جِنَ: أَي بمكانٍ خالٍ لَا أَنِيسَ بِهِ.
ومنيةُ {الجِنانِ، بالكسْرِ: قَرْيةٌ بشرقية مِصْرَ.
وحفْرَةُ} الجَنانِ، بالفتحِ: رَحْبَةٌ بالبَصْرةِ.
وككِتابٍ: {جِنانُ بنُ هانِىءِ بنِ مُسْلمٍ بنِ قَيْسِ بنِ عَمْرِو بنِ مالِكِ بنِ لامي الهَمدانيُّ ثمَّ الأَرْحبيُّ، عَن أَبيهِ، وَعنهُ إسْماعيلُ بنُ إِبْراهيمَ بنِ ذِي الشعارِ الهَمدانيّ، هَكَذَا ضَبَطَه الأَميرُ. ويقالُ: هُوَ حِبَّانُ، بكسْرِ الحاءِ المُهْمَلةِ وتَشْديدِ الموحَّدَةِ.
وعَمْرُو} الجِنِّيُّ، بالكسْرِ، ذَكَرَه
(34/380)

الطّبْرانيُّ فِي الصَّحابَةِ.
وعَمْرُو بنُ طارقٍ الجِنِّيُّ: صَحابيٌّ أَيْضاً، وَهُوَ غيرُ الأوَّل حقَّقَه الحافِظُ فِي الإِصابَةِ.
وأَبو الفتْحِ عُثْمانُ بنُ جنيَ النّحويُّ مَشْهورٌ، وابْنُه عالي رَوى.
والحُسَيْنُ بنُ عليِّ بنِ محمدِ بنِ عليِّ بنِ إسْماعيلَ بنِ جَعْفرٍ الصَّادِقِ الحُسَيْنيّ يقالُ لَهُ أَبو الجنِّ وقتيلُ الجنِّ، عَقبهُ بدِمَشْقَ والعِرَاق، مِنْهُم أَبُو القاسِمِ النسيب عليُّ بنُ إِبْراهيمَ بنِ العبَّاسِ بنِ الحَسَنِ بنِ العبَّاسِ بنِ عليِّ بنِ الحَسَنِ بنِ الحُسَيْنِ عَن الخَطِيبِ أَبي بَكْرٍ، وَعنهُ ابنُ عَسَاكِر، ووالدُهُ أَبو الحُسَيْن قاضِي دِمَشْقَ وخَطِيبُها، وجَدُّه العبَّاسُ يُلَقَّبُ مجدُ الدِّيْن، هُوَ الَّذِي صَنَّف لَهُ الشيْخُ العمريُّ كتابَ المجدي فِي النّسَبِ، وجَدُّه الأَعْلى العبَّاسُ بنُ عليَ، هُوَ الَّذِي انْتَقَلَ مِن قُمّ إِلَى حَلَبَ.
وأَبو الحَسَنِ عليُّ بنُ محمدِ بنِ إِبْراهيمَ بنِ محمدِ بنِ إسْماعيلَ بنِ إِبْراهيمَ الجنِّيُّ مِن شيوخِ الدِّمْياطي.
{والجُنانُ، كغُرابٍ: الجُنونُ، عامِّيَّة.
وأَحْمَدُ بنُ عيسَى المُقْرِىءُ المَعْروفُ بابنِ} جنِّيَّة عَن أَبي شُعَيْب الحرانيّ، ذَكَرَه الذَّهبيُّ.
وعبدُ الوَهاب بنُ حَسَن بنِ عليَ أَبي {الجِنِّيَّة الوَاسِطيّ عَن خَمِيس الجُوزي، ذَكَرَه ابنُ نقْطَةَ.
} وجَنَّ المَيِّتَ {وأَجَنَّه: وَارَاهُ.
} وأَجَنَّ الشيءَ فِي صدْرِه: أَكْمَنَه؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
{واجْتَنَّ} الجَنِينُ فِي البَطْنِ مِثْل جَنَّ.
{والجُنَّةِ، بالضمِّ: السُّتْرةُ، الجَمْعُ} الجُنَنُ.
(34/381)

ودِيكُ الجِنِّ: شاعِرٌ مَعْروفٌ.
وأَكَمةُ الجِنِّ، بالكَسْرِ: مَوْضِعٌ؛ عَن نَصْر.
وعبدُ الوهابِ بنِ الحَسَنِ بنِ عليِّ بنِ أَبي {الجنِّيَّة الدَّارْقَطْنِيّ عَن خَمِيس الْجَوْزِيّ، ذَكَرَه ابنُ نقْطَةَ عَن أَحْمدَ بنِ عيسَى المُقْري المَعْروف بابنِ} جنِّيَّة عَن أَبي شعْبَةَ الحرانيّ ذَكَرَه الحافِظُ الذهبيُّ، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى.

جون
: ( {الجَوْنُ: النَّباتُ يَضْرِبُ إِلَى السَّوادِ من خُضْرَةٍ) شَديدَةٍ؛ قالَ جُبَيْهاءُ الأَشْجَعيّ:
فجاءتْ كأَنَّ القَسْوَرَ الجَوْنَ بَجَّها عَسالِيجُه والثامِرُ المُتناوِحُالقَسْوَرُ: نَبْتٌ.
(و) الجَوْنُ أَيْضاً: (الأَحْمَرُ) الخالِصُ.
(و) أَيْضاً: (الأَبْيَضُ) ؛) وأَنْشَدَ أَبو عبيدَةَ:
غيَّرَ يَا بِنْتَ الحُلَيْسِ لَوْن يمرُّ اللَّيالي واخْتِلافُ الجَوْنِقالَ: يُريدُ النَّهارَ؛ كَذَا فِي الصِّحاحِ.
(و) أَيْضاً: (الأسْوَدُ) ، وَهُوَ مِن الأَضْدادِ، كَمَا فِي الصِّحاحِ.
وَفِي المُحْكَم: هُوَ الأَسْوَدُ المُشْرَبُ حُمْرَةً.
وَفِي التَّهْذِيبِ: الأسْوَدُ اليَحْمُومِيُّ.
قالَ: وكُلُّ لَوْن سَواد مُشْرَبٍ حُمْرةً} جَوْنٌ، أَو سَوادٍ يُخالِطُ حُمْرة كلَوْنِ القَطا.
(و) الجَوْنُ: (النَّهارُ) ، وَبِه فُسِّرَ مَا أَنْشَدَه أَبو عُبَيدَةَ.
(ج! جُونٌ، بالضَّمِّ) ، كوَرْدٍ ووُرْدٍ كَمَا فِي المُحْكَمِ.
وَفِي الصِّحاحِ: مِثْل قوْلِكَ: رَجُلٌ صُتْمٌ وقَوْمٌ صُتْمٌ.
(و) الجَوْنُ (من الإِبِلِ والخَيْلِ:
(34/382)

الأدْهَمُ) .
(وَفِي التَّهْذيبِ: ويقالُ كُلُّ بَعيرٍ جَوْنٌ من بَعيدٍ، وكُلُّ حِمارٍ وَحْشِيَ جَوْنٌ من بَعيدٍ، وَهِي {جَوْنةٌ، الجَمْعُ كالجَمْعِ.
وَفِي الصِّحاحِ:} الجُونَةُ، بالضمِّ، مَصْدَرُ الجَوْنِ مِن الخَيْلِ مِثْل الغُبْشَةِ والوُرْدَةِ.
(و) الجَوْنُ: (أَفْراسٌ) مِنْهَا (لمَرْوانَ بنِ زنْباعٍ العَبْسِيِّ.
(و) أَيْضاً: فَرَسُ (الحَارِثِ بنِ أَبي شِمْرٍ الغَسَّانِيِّ) ، وَله يقولُ علْقَمَةُ بنُ عبدَةَ:
فأُقْسِم لَوْلَا فارِسُ الجَوْنِ منهمُلآبُوا خَزَايا والإِيابُ حَبِيبُيُقَدِّمُهُ حتّى تَغِيبَ حُجُولُهُوأَنْتَ لمبيضِ الذِّرَاع ضروبُكذا ذَكَرَه ابنُ الكَلْبي.
(و) أَيْضاً: فَرَسُ (حَسيلٍ الضَّبِّيِّ.
(و) أَيْضاً فَرَسُ (قَتْبِ بنِ سُلَيْطٍ النَّهْدِيِّ.
(و) أَيْضاً فَرَسُ (مالِكِ بنِ نُوَيْرَةَ اليَرْبوعِيِّ) ؛) وَالَّذِي فِي كتابِ الخيْلِ لابنِ الكَلْبيّ أَنَّه لمتممِ بنِ نُوَيْرَةَ، قالَ: وَلها يقولُ مالِكٌ أَخُوه يومَ الكِلابِ:
وَلَوْلَا ذواتِ الجَوْنِ ظلَّ مُتَمِّمٌ بأَرْض الخزَامَى وَهُوَ للذّلِّ عارِفُ (و) أَيْضاً فَرَسُ (امْرِىءِ القَيْسِ بنِ حُجْرٍ) ، وَلها يقولُ:
ظَللْتُ وظَلَّ الجَوْنُ عنْدِي مسرجاً كأَنِّي أُعَدِّي عَن جناحٍ مهيضِ (و) أَيْضاً فَرَسُ (عَلْقَمَة بنِ عَدِيَ.
(و) أَيْضاً فَرَسُ (مُعاوِيَةَ بنِ عَمْرِو بنِ الحَارِثِ) .
(وَفِي الصِّحاحِ: الجَوْنُ فَرَسٌ فِي شعْرِ لَبيدٍ، رضِيَ اللَّهُ تعالَى عَنهُ:
(34/383)

تَكاثَر قُرْزُلٌ {والجَوْنُ فيهاوتَحْجَلُ والنَّعامَةُ والخَيالُ (} وجَوْنُ بنُ قَتادَةَ) بنِ الأَعْورِ التَّمِيمِيُّ البَصْريُّ: (صَحابيٌّ) ، رضِيَ اللَّهُ تعالَى عَنهُ، رَوَى عَن الحَسَنِ فِي دباغِ الميتةِ؛ وقالَ أَحْمدُ: {جَوْنٌ مَجْهولٌ؛ وقالَ ابنُ المَدينيّ: هُوَ مَعْروفٌ، كَذَا فِي شرْحِ المهذبِ للنَّواوِي، رَحِمَه اللَّهُ تعالَى، (أَو تابِعِيٌّ) عَن الزُّبَيْرِ. وَفِي الثِّقات عَن ابنِ حبَّان: يَرْوِي عَن سلمةَ بنِ المحبّقِ، وَعنهُ الحَسَنُ؛ قالَ الذهبيُّ وَهُوَ أَصَحّ.
(} والجَوْنانِ: طَرَفا القَوْسِ) ؛) نَقَلَهُ الأَزْهرِيُّ عَن الفرَّاء.
(وأَبو عِمرانَ عبدُ المَلِكِ بنُ حَبيبٍ) الكِنْديُّ ( {الجُونيُّ، بالضَّمِّ) ، مِن أَهْلِ البَصْرَةِ، يَرْوِي عَن أَنَسٍ، رَوَى عَنهُ ابنُ عَوْن وشُعْبَةُ والبَصْريونَ، ماتَ سَنَة 123، وقيلَ: سَنَة ثَمَان وعشْرِيْن ومِائَةٍ، كَذَا فِي الثِّقاتِ لابنِ حَبَّان، رَحِمَهُ اللَّهُ تعالَى. وَفِي الكاشِفِ للذهبيِّ: عَن جندبٍ وأَنَسٍ، وَعنهُ شعْبَةُ والحمادان، ثِقَةٌ وخالَفَهم عَمْرُو بنُ عليَ الفلاس فقالَ: ا