Advertisement

تاج العروس 032

ح م م

( {حُمَّ الأَمرُ، بالضَّمِّ) : إِذا (قُضِيَ) . (و) حُمَّ (لَهُ ذلِك: قُدِّر) فَهُوَ} مَحْمُوم، قالَ البعِيث:
(أَلا يَا لَقَوْمِ كلُّ مَا حُمَّ واقعُ ... وللطَّيرِ مَجْرَى والجُنُوبُ مَصارِعُ)

وَقَالَ الأَعْشَى:
(تَوُّمُّ سَلامَةَ ذَا فائِشٍ ... هُوَ اليومَ {حَمٌ لِميعادِها)

أَي قَدَّرٌ لَهُ.
(} وَحمَّ {حَمَّه) : أَي (قَصَد قَصْدَه) نَقله الجوهريّ. (و) حَمَّ (التَّنُّورَ)
} حَمًّا: (سَجَره) وَأَوْقَده، (و) {حَمَّ (الشَّحْمَةَ) حَمًّا: (أَذابَها) .
(و) حَمَّ (الماءَ) حَمًّا: (سَخِّنه) بالنّار، (} كَأَحَمَّه {وَحَمَّمَه) . يُقالُ:} أَحِمُّوا لنا الماءَ، أَي: أَسْخِنُوا.
(و) حَمَّ (ارْتِحالَ البَعِير) أَي: (عَجَّلَه) وَبِه فَسَّر الفَرّاءُ قولَ الشاعرِ يَصفُ بعيرَه:
(فَلَمَّا رآنِي قد {حَمَمْتُ ارتِحالَه ... تَلَمَّك لَو يُجْدِي عَلَيْهِ التَّلَمُّكُ)

(و) حَمَّ (الله لَك كَذَا) : أَي (قَضاهُ لَهُ) وَقَدَّره، (كأَحَمَّه) . قَالَ عَمروٌ ذُو الكَلْب الهُذَلِيّ:
(أَحَمَّ اللهُ ذَلِك من لِقاءٍ ... أُحادَ أحاد فِي الشَّهْرِ الحَلالِ)

وَأنْشد ابْن بَرّي لخَبَّاب بنِ غُزّيٍّ:
(وَأَرْمِي بِنَفْسي فِي فُروج كَثِيرةٍ ... وَلَيْسَ لأمرٍ حَمَّه اللهُ صارِفُ)

(و) } الحِمامُ، (كَكِتاب: قَضاءُ المَوْت وَقَدَّرُه) ، من قَوْلهم: حُمَّ لَهُ
(32/5)

كَذَا، أَي: قُدِّر. وَفِي شعر ابْنِ رَواحَة:

(هَذَا {حِمامُ المَوْتِ قَدْ صَلِيت ... )

أَي قَضاؤُه. وَقَالَ غيرهُ، أنشدَنا غَيرُ وَاحِد من الشُّيُّوخ:
(أَخِلاّي لَو غَيْرُ الحِمام أَصابَكُم ... عَتَبْتُ ولكِن مَا عَلَى المَوْتِ مَعْتَبُ)

(و) } الحُمام، (كَغُراب: حُمَّى) الإِبِل، و (جَمِيعِ الدَّوابّ) ، جَاءَ على عامَّة مَا يَجِيء عَلَيْهِ الأَدْواء. يُقَال: حُمَّ البعيرُ {حُماماً. وَقَالَ الأَزهريّ عَن ابْن شُمَيْل: الإِبلُ إِذا أَكلت النَّدَى أَخذَها الحُمامُ والقُماحُ. فَأَما الحُمام فيأخذُها فِي جِلدِها حَرٌّ حَتَّى يُطْلَى جَسدُها بالطّين فتدَع الرَّتْعة ويَذهبُ طِرقُها، وَيكون بهَا الشَّهْرَ ثمَّ يَذْهَب.
(و) الحُمامُ: (السَّيِّدُ الشَّرِيفُ) ، قَالَ الأزهريُّ: أُراه فِي الأَصْل الهُمام فقُلِبت الهَاءُ حاء. قَالَ الشاعِرُ:
(أنَا ابنُ الأَكْرَمِينَ أَخُو المَعالِي ... } حُمامُ عَشِيرتي، وقِوامُ قَيْسِ)

(و) الحُمامُ: اسْم (رَجُل، وذُو الحُمام بُن مالكٍ: حِمْيِرِيٌّ) .
(و) ! الحَمامُ: (كَسَحاب: طائِرٌ بَرِّيّ لَا يألَفُ البُيوتَ، م) مَعْرفٌ، نَقَله ابنُ سِيدَه، قالَ: وهذِه الَّتِي تكُون فِي البُيوتِ فَهِيَ اليَمامُ. وَذكر أَرِسطُو الحَكِيم أَنَّ الحَمامَ يَعِيش ثَمانين سَنَة. (أَو) اليَمامُ: ضَرْب من الْحمام بَرِّيّ. وَأَمَّا الحَمام فَإِنَّهُ (كُلُّ ذِي طَوْق) مثلِ القُمْرِيِّ والفَاخِتةِ، وأَشباهِها، قَالَه الأصمَعِيُّ. وَزَاد الجوهَرِيُّ بعد الفاَخِتَة: وساقِ حُرٍّ، والقَطَا، والوَراشِين. قالَ: وَعند
(32/6)

العامَّة أنَّها الدواجِنُ فَقَط. ثمَّ قَالَ: " وأَما الدَّواجِن الَّتِي تُسْتَفْرخ فِي البُيوتِ فَهِيَ حَمامٌ أَيْضا. وَأما اليَمام فَهُو الحَمامُ الوَحْشِيّ، وَهُوَ ضَرْب من طَيْر الصَّحْراء، قالَ: هَذَا قَولُ الأَصْمَعِيِّ ". وكانَ الكِسائيُّ يَقولُ: " الحَمامُ هُوَ البَرِّيّ، واليَمامُ هُوَ الَّذِي يَألَفُ البُيوتَ ".
قلت: وَإِلَيْهِ ذَهَب ابنُ سِيدَه، وإيّاه تَبع المُصنّف. وَبِه يَظْهر سُقوطُ اعتراضِ شَيْخِنا على المُصَنّفِ. ورَوَى الأزهريُّ عَن الشافِعيّ: " كل مَا عَبَّ وهَدَر فَهُوَ {حَمام، يدْخل فِيهَا القَمارِيّ والدَّباسِيّ والفَواخِت سَوَاء كَانَت مُطَوَّقةً أَو غَيْرَ مُطَوِّقَةٍ، آلِفةً أَو وحشيَّة ". قَالَ: " وَمعنى عَبَّ: شَرِبَ نَفَسًا نَفَسًا حَتَّى يَرْوَى، وَلم يَنقُر المَاءَ نَقْراً كَمَا تَفْعَله سائرُ الطّير. والهَدِير: صَوْتُ الحَمام كُلّه ".
(وتَقَع واحِدَتُه) الَّتِي هِيَ} حمامة (على الذَّكَر والأُّنثَى، كالحَيَّة) والنَّعامة ونَحْوِها (ج: {حمائِمُ. وَلَا تقل للذَّكَر حَمامٌ) . هَذَا كُلُّه سِياقُ ابنِ سِيدَه فِي المُحْكم.
وَقَالَ الجوهرِيُّ: " الحَمامُ يَقَع على الذَّكَر والأُّنْثى، لأنَّ الهاءَ إِنَّما دَخَلَتْه على أَنَّه وَاحِد من جنس، لَا للتَّأْنِيث "، وَقَالَ: " جَمْع} الحَمامة حَمام {وحَماماتٌ} وحَمائِمُ، ورُبَّما قَالُوا: حَمام للواحِدِ " , قَالُوا: (مُجاوَرَتُها) فِي البيوتُ (أَمانٌ من الخَدَر) - وَفِي بعض النُّسخ: الجُدّرِيّ، والأُولَى الصَّواب -.
(والفالجِ والسّكتةِ والجُمودِ والسُّباتِ) ، وخصَّ بعضُهم بِهِ الحَمامَ الأَحمَرَ. (ولَحمُه باهِيٌّ يَزِيدُ الدَّمَ والمَنِيَّ. وَوَضْعُها مَشْقُوقةً، وَهِي حَيَّةٌ على نَهْشةِ العَقْرَبِ
(32/7)

مُجَرَّبٌ للبُرْء. ودَمُها يَقْطع الرُّعاف) عَن تَجْرِبة.
ومُحَمَّدُ بنُ يَزِيدَ {الحَمّامِيّ) هَكَذَا فِي النّسخ وَهُوَ غَلَط. وَالصَّوَاب مُحَمَّد بنُ بَدْر، وَهُوَ أَبُو الحَسَن مُحَمَّدُ بنُ أبي النّجم بَدْر الكَبِير مولى المُعْتَضِد، الحَمّامي، حَدَّث عَن أَبِيه وبَكْرِ بن سَهْلٍ الدّمياطي. وَعنهُ أَبُو نُعَيم الحَافِظ والدَّارقُطْني. وَلِي بلادَ فارِس بعد أَبِيه، وَكَانَ ثِقةً صَحِيحَ السّماع، مَاتَ سنة ثلاثِمائة وَأَربعٍ وسِتّين. وأَبُوه أَبُو النَّجم بَدْر من كبار أُمَرَاء المُعْتَضدِ، حَدَّث عَن عبدِ اللهِ بن رُماحس العَسْقَلانِي، وَعنهُ ابنُه مُحَمّد الْمَذْكُور، تُوفِّي سنة ثَلاثِمائة وإحْدَى عَشْرَة.
(و) أَبُو عَبْدَ اللهِ (محمدُ بنُ أحمدَ ابنِ محمّدِ بنِ فوارِسَ) بنِ العُرَيِّسَة، سَمِع أَبَا الوقْتِ، مَاتَ سنة سِتِّمائةٍ وَعشْرين، ذكره الذّهبيّ.
(وَأَبُو سَعِيد) هَكَذَا فِي النّسخ، والصَّوابُ أَبُو سَعْدِ بنِ (الطُّيورِيّ) ، وَيُقَال لَهُ: ابنُ الحَمّاميِ أَيْضا مَشْهور، وَأَخُوه المُباركُ بنُ عبد الْجَبَّار الصّيرفيّ ابْن الطّيوري وَابْن} الحَمَامي، انتخب عَلَيْهِ السِّلفَيّ وَهُوَ مَشْهُور أَيْضا.
(وهِبَةُ اللهِ بنُ الحَسَن) بنِ السِّبْط، أجَاز الفَخْر عِلِيًّا، و (وَدَاوُدُ بنُ عَلِيّ بن رَئِيس الرُّؤساء) عَن شَهْدَةَ، مَاتَ سنة سِتّمِائة واثْنَتَيْ عَشْرة ( {الحَمَامِيّون: مُحَدِّثون) ، وَهِي نِسْبة مَنْ يُطَيِّر الحَمام ويُرْسِلُها إِلَى الْبِلَاد.
(} وحَمَامُ بنُ الجَمُوح) الْأنْصَارِيّ السّلميّ، قُتِل بأُحُد. (وآخرُ غَيرُ مَنْسوب) من بَنِي أَسْلم: (صَحابِيًّان) رَضِيَ الله تَعَالَى عَنْهُمَا.
(! وحُمَّةُ الفِراقِ، بالضَّمّ: مَا قُدِّر وقُضِي) ، يُقَال: عَجِلْتْ بِنَا وبكُم
(32/8)

{حُمَّةُ الفِراق وحُمَّةُ المَوْت أَي قَدَره.
(ج) } حُمَم {وحِمام (كَصُرَدٍ وجِبالٍ) . (} وحامَّه) مُحامَّة: (قارَبَه) .
( {وَأّحمَّ) الشيءُ: (دَنَا وحَضَر) .
قَالَ زُهَيْر:
(وكُنتُ إِذا مَا جِئتُ يَوماً لِحاجَةٍ ... مَضَتْ} وَأَحَمَّت حاجةُ الغَدِ مَا تَخْلُو)

ويروى بالجِيم إِجْمامًا ونَقَل الْوَجْهَيْنِ الفرّاءُ كَمَا فِي الصّحاح، والمَعْنى حانَت ولَزِمَت. وَقَالَ الأصمَعيُّ: أجَمَّت الحاجةُ بِالْجِيم إجْماعًا إِذا دَنَت وحانَت، وأنشدَ بَيتَ زُهَيْر، وَلم يعرف {أَحَمَّت بالحَاء. وَقَالَ ابنُ بَرِّي: لم يُرِد زُهَيْر: " بالغَدِ: الَّذِي بَعدْ يَومِه خاصَّة، وَإِنَّما هُوَ كِنَاية عَمَّا يُسْتَأنفُ من الزَّمان ". والمَعْنَى أَنَّه كُلَّما نَالَ حاجَةً تَطَلَّعت نفسُه إِلَى حَاجةٍ أُخْرى، فَمَا يَخْلُو الإنْسانُ من حَاجة. وَقَالَ ابنُ السِّكِّيت: أحمَّت الحاجَةُ وَأَجمَّت إِذا دَنَت وَأنْشد:
(حَيِّيا ذلكَ الغَزالَ} الأَحمّا ... إِنْ يَكُن ذَلِك الفِراقُ أَجَمَّا)

وَقَالَ الكِسائِيُّ: {أَحَمَّ الأَمرُ وَأَجَمَّ إِذا حَان وَقْتُه. وأَنْشَدَ ابنُ السَّكّيت لِلَبيدِ:
(لِتَذُودَ هُنَّ وأيقَنَت إِن لم تَذُدْ ... أَنْ قد أَحَمَّ من الحُتُوفِ} حِمامُها)

قَالَ: وكُلُّهم يَرْويه بِالْحَاء. وَقَالَ الفَرَّاءُ: أَحَمَّ قُدومُهم: دَنَا. وَيُقَال: أَجَمَّ. وَقَالَت الكِلابِيَّة: أحمَّ رَحِيلُنا فنَحْن سَائِرُون غَدًا. وَأَجمَّ رَحِيلُنا فنَحْن سائِرون اليَوْم: إِذا عَزَمنا أَن نَسِيرَ مِنْ يومِنا. قَالَ الأصمعيُّ: مَا كَانَ مَعْناه قد حَانَ وَقوعُه فَهُوَ أَجَمّ بِالْجِيم، وَإِذا قلت أَحَمَّ فَهُوَ قُدِّر.
(32/9)

(و) أَحَمَّ (الأَمرُ فُلاناً: أَهَمَّه {كحمَّه) ، وَيُقَال: أحمَّ الرجلُ إِذا أخذَه زَمَعٌ واهْتِمام.
(و) أَحَمّ (نَفْسَه: غَسَلَها بالماءِ البَارِدِ) على قَوْلِ ابْن الأعرابيّ، أَو المَاءِ الحارِّ كَمَا هُوَ عِنْد غَيْرِه، وَكَذَلِكَ} حمَّمَ نَفْسَه.
(و) {أَحَمّت (الأَرْضُ: صارتْ ذاتَ} حُمَّى) ، أَو كَثُرت بهَا {الحُمَّى.
(} والحَمِيمُ، كأميرٍ: القَرِيبُ) الَّذِي تَوَدُّه وَيَوَدُّك، قَالَه اللَّيث. وَفِي الصّحاح: {حَمِيمُك: قَرِيبُك الَّذِي تهتَمُّ لأَمره. وَقَالَ غَيره: هُوَ القَرِيب المُشْفِق الَّذِي يحتَدّ حِمايةً لِذَوِيه.
وَقَالَ الفَرِّاء فِي قَوْلِهِ تَعَالَى: {وَلاَ يَسْئَلُ} حَمِيمٌ {حَمِيماً} ، لَا يَسألُ ذُو قَرابةٍ عَن قَرابَته، " وَلكِنَّهمُ يُعَرَّفُونَهم سَاعَة ثمَّ لَا تَعارُفَ بعد تِلْكَ السَّاعَة " (} كالمُحِمّ كَمُهِمّ) ، وَهَذَا ضَبط غَريب يُقال: {مُحِم مُقْرِب.
(ج:} أَحِمَّاءُ) كَأَخِلاّء، واشْتَبه على شَيْخِنا فَظَنَّ أَنَّه بالتَّخْفِيف، فاعْترض على المُصّنِّف، وَقَالَ: الصَّحِيح {أَحْمامٌ إِن صَحَّ، وَقَالَ: ثمَّ ظَهَر لي أنّه لَعَلَّه أَحِمَّاءُ كَأَخِلاّء، وَفِي ثُبوتِه نَظَر فَتَأَمَّل.
قُلْتُ: وَهَذَا كَلام مَنْ لم يُراجِع كُتبَ اللُّغَة، وَهُوَ غَرِيب من شَيْخنا مَعَ سَعَة اطِّلاعه، كَيفَ وَقد صَرَّح بِهِ ابنُ سِيده فِي المُحْكَم، والزّمخشريُّ فِي الأَساسِ وغَيْرُهم.
(وَقد يَكونُ} الحَمِيمُ للجَمْع والمُؤَنَّث) والواحِدُ والمُذَكَّر بِلَفْظ، تَقول: هُوَ وِهِي حِميمِي أَي وَدِيدي وَوَدِيدتي، كَذَا فِي الأساس والتَّقْريب، قَالَ الشَّاعِر:
(لَا بَأْسَ أَنِّي قد عَلْقْت بعُقْبَةٍ ... مُحِمٌّ لكم آلَ الهُذَيْل مُصِيبُ)

العُقْبَةُ هُنَا البَدَلُ.
(32/10)

(و) الحَمِيمُ: (الماءُ الحَارُّ {كالحَمِيمَة) ، نَقَله الجوهَرِيُّ. وَمِنْه الحَدِيث (أَنَّه كَانَ يَغْتَسِل} بالحَمِيم، وَيُقَال: شَرِيتُ البارِحَة {حَمِيمةً أَي مَاء سخنًا.
(ج:} حَمائِمُ) ظَاهره أَنه جَمْعٌ {لِحَمِيم كَسَفينٍ وَسَفَائِن، وَهُوَ نَصُّ ابنِ الأَعرابيّ فِي تَفْسِير قَوْلِ العُكْلِيّ:
(وبِتْن على الأَعْضادُ مُرْتَفِقاتِها ... وحارَدْن إِلَّا مَا شَرِبْنَ} الحَمائِمَا)

أَي ذَهَبت أَلْبانُ المُرضِعات فَلَيْسَ لَهُنّ غِذاءٌ إِلَّا الماءَ الحارَّ، وَإنَّما يُسَخِّنَّه لئَلاَّ يَشْرَبْنَه على غَيْرِ مَأْكُول فيعْقِر أَجْوافَهَن.
وَقَالَ ابنُ سِيدَه: هُوَ خَطَأ؛ لأنَّ فَعِيلا لَا يُجْمَع على فَعائِل وَإِنَّما هُوَ جَمْع {الحَمِيمة الَّذي هُوَ الماءُ الحارُّ لُغَةٌ فِي الحَمِيم مثل صَحِيفة وصَحائِف.
(و) قد (} استحَمَّ) بِهِ إِذا (اغْتَسَل بِهِ) ، وَمِنْه الحَدِيثُ: " أنَّ بعضَ نِسائِهِ {استَحَمَّت من جَنابَة فَجاءَ النبيُّ [
] } يَسْتَحِمّ من فَضْلِها "، أَي: يَغْتَسِل، قَالَ الجوهريُّ: هَذَا هُوَ الأَصْل، ثمَّ صارَ كلُّ اغتسال! استِحْمامًا بأَيِّ ماءٍ.
(و) وَقَالَ أَبُو العَبَّاس: سألتُ ابنَ الأعرابيّ عَن الحَمِيم فِي قَول الشّاعر:
(وسَاغَ لِيَ الشَّرابُ وكُنْتُ قِدْماً ... أَكادُ أَغَصُّ بالماءِ الحَمِيم)

فَقَالَ: الحَميِمُ: (الماءُ البَارِدُ) .
قَالَ الأَزْهَرِيُّ: فالحَمِيمُ عِنْده من الأَ (ضْد) ادِ، يكون الماءَ البارِدَ وَيَكُونُ الماءَ الحارَّ.
(و) الحَميمُ: (القَيْظُ) ، نَقله الجوهريّ.
(32/11)

(و) الحَمِيمُ: (المَطَرُ يَأْتِي بَعْدَ اشْتِدادِ الحَرِّ) ؛ لأنَّه حارٌّ كَمَا فِي المُحْكَم. ونَصّ الصّحاح: يأتِي فِي شِدَّة الحَرّ. وَقَالَ غيرُه: الَّذِي يَأْتِي فِي الصَّيف حِين تَسْخُن الأَرْض، قَالَ الهُذَليّ:
(هُنالِكَ لَو دَعوتَ أتاكَ مِنْهُم ... رِجالٌ مِثلُ أَرمِيَة الحَمِيمِ)

(و) سُمِّي (العَرَقُ) {حَمِيماً على التَّشبِيه. وَأَنْشد ابنُ بَرّيّ لأَبِي ذُؤَيْب:
(تَأْبَى بِدِرَّتِها إِذا مَا اسْتُكْرِهَت ... إِلَّا الحَمِيمَ فَإِنَّه يَتَبَضَّعُ)

(و) } الحَمِيمةُ، (بهاء: اللَّبنُ المُسَخَّنُ) ، وَبِه فُسِّرَ قَولُهم: شَرِبْتُ البارحة {حَمِيمَةً.
(و) من المَجازِ: الحَمِيمَةُ: (الكَرِيمَةُ من الإِبِل ج:} حَمائِمُ) ، يُقَال: أخذَ المصدّقُ حَمائِمَ أَموالِهم أَي: كرائِمها. وَقيل: الحَمِيمة: كِرامُ الإبِل، فعَبَّر بالجَمْعِ عَن الواحِد. قَالَ ابنُ سِيدَه: وَهُوَ قَولُ كُراع.
( {واحْتَمَّ) لَهُ: (اهْتَمّ) كَأَنَّهُ اهْتِمام} لحَمِيم قَرِيب، وأنشدَ الليثُ:
(تَعزَّ على الصَّبابَة لَا تُلامُ ... كَأَنَّكَ لَا يُلِمُّ بِكَ {احْتِمامُ)

ويُقالُ:} الاحْتِمام هُوَ الاهْتِمام (باللَّيلِ. أَو) {احتَمَّ الرجلُ: لم يَنَم من الهَمّ. و) } احتَمَّت (العَينُ) : أَرِقَت من غَيْرِ وَجَع) .
(و) يُقالُ: (مالَه! حَمٌّ وَلَا سَمّ) غيرُك، (ويُضَمَّان) أَيْضا، أَي
(32/12)

مالَه (هَمٌّ) غَيْرك، كَمَا فِي الصّحاح، وَكَذَلِكَ مَاله حَمٌّ وَلَا رَمٌّ، بِفَتْحِهما وضَمِّهِما، (أَو) مَعْنَى قَوْلهم: مالَه حَمّ وَلَا رَمّ، أَي: (لَا قلِيلٌ وَلَا كَثِيرٌ. وَمَالك عَنْه) حُمٌّ وحَمٌّ ورُمٌّ وَرَمٌّ، أَي (بُدُّ) . ونَصّ الجوهريّ: مَالِي مِنْهُ حُمٌّ {وحَمٌّ، أَي: بُدّ.
(} والحَامَّة: العَامَّة. و) هِيَ أَيْضا (خاصّةُ الرَّجُل من أَهْلِهِ وَوَلدِه) وذِي قَرابتِهِ، يُقَال: هؤُلاء {حامَّتُه، أَي: أَقْرِباءُؤه، قَالَه اللَّيث. وَمِنْه الحَدِيث: " اللَّهُمّ هؤُلاء أهلُ بَيْتِي} وَحَامَّتي فَأَذْهِبْ عَنْهُم الرِّجْسَ وَطَهِّرهم تَطْهِيرًا ". وَفِي حَدِيث: " انْصَرف كُلُّ رجل من وَفْد ثَقِيف إِلَى حامَّته ".
(و) {الحَامَّة: (خِيارُ الْإِبِل) ، كَمَا فِي الصّحاح.
(} وحَمَّ الشًّيْء: مُعظَمُه. و) {الحَمُّ (من الظَّهِيرة: شِدَّةُ حَرّها) . يُقالُ: أتيتُه} حَمَّ الظَّهِيرة. قَالَ أَبو كَبِير الهُذَلِيّ:
(وَلَقَد ربأتُ إِذا الصّحابُ تَوَاكَلُوا ... حَمَّ الظَّهِيرة فِي اليَفاعِ الأَطْول)

(و) الحَمُّ: (الكَرِيمَةُ من الإٍ بِل، ج: حَمائِمُ) . وَقد تَقدَّم أَنَّ الحَمائِمَ جَمْع حَمِيمة كَصَحِيفة وَصحائِف.
( {والحَمَّام، كشَدَّادٍ: الدّيماسُ) إمّا لأنّه يُعْرِق، أَو لِمَا فِيهِ من المَاءِ الحَارّ.
قَالَ ابنُ سِيدَه: مُشْتَقّ من الحَمِيم (مُذَكَّر) تُذَكِّرُه العَرَب، وَهُوَ أَحدُ مَا جاءَ من الْأَسْمَاء على فَعَّال نَحْو القَذَّاف والجَبَّان، (ج:} حَمَّاماتٌ) .
قَالَ سِيبَوَيْه: جَمَعُوه بالأَلف والتّاء وَإِن كَانَ مُذَكَّرا حِينَ لم يُكَسَّر، جَعَلوا ذَلِك عِوَضًا عَن التَّكْسِير. وأنشدَ ابنُ بَرِّيّ لعُبَيْد بنِ القُرْطِ الأَسْدِيّ:
(32/13)

.. نَهَيْتُها عَن نُورَةٍ أحرَقْتْهُما ... {وَحَمَّامِ سُوءٍ مَاؤُه يتَسَعَّر)

وأنشدَ أَبُو العَبَّاس لرجلٍ من مُزَيْنة:
(خَلِيليَّ بالبُوباة عُوجاً فَلَا أَرَى ... بِها مَنْزِلاً إِلَّا جَدِيبَ المُقَيَّد)

(نَذُقْ بَردَ نَجْدٍ بَعْدَمَا لَعِبَت بِنَا ... تِهامَةُ فِي} حَمَّامِها المُتَوقِّدِ)

قَالَ شَيْخُنا: نَقَل الشَّهاب عَن ابنِ الخَبَّاز أَن {الحَمَّام مُؤَنَّث، وغَلَّطُوه، وَقَالُوا: التَّأْنِيث غَيْرُ مَسْمُوع.
قُلتُ: وَذكر ابنُ بَرِّيّ تأْنِيثَه فِي بَيْت زَعَم الجوهريُّ أَنه يَصِف} حَمَّامًا، وَهُوَ قَولُه:
(فَإِذا دَخلتَ سَمِعْتَ فِيهَا رَجَّة ... لَغَط المَعاوِل فِي بُيُوتِ هَدَادِ)
(وَلَا يُقال) لِداخِل الحَمَّام إِذا خرج (طَابَ {حَمًّامُك، وإِنَّما يُقال: طابَتْ} حِمَّتُك، بالكَسْر، أَي) طابَ ( {حَمِيمُك أَي طابَ عَرَقُك) ، قَالَه الأَزْهَرِيّ.
وَقَالَ ابنُ بَرِّيّ: فأمَّا قَولُهم: طَابَ حَمِيمُك فقد يَعْنِي بِهِ} الاستِحْمام، وَهُوَ مَذْهَب أَبي عُبَيد، وَقد يَعْنِي بِهِ العَرَق، أَي طَابَ عَرقُك، وَإِذا دُعِي لَهُ بِطيبِ عَرَقه فقد دُعِي لَهُ بالصَّحّة، لأنَّ الصَّحِيح يَطِيب عَرقُه. وَفِي الأساس: وَيُقَال {للمُسْتَحِمّ: طابت حِمَّتُك} وحَمِيمُك، وإِنَّما يَطيبُ العَرَق على المُعافَى ويخبُث على المُبْتَلَى، فَمَعْناه أَصَحَّ الله جِسْمَك، وَهُوَ من بَاب الكِنَاية. وَإِذا عَرفتَ مَا ذَكرنا ظَهَر لَك أنّ مَا نَقَله شَيخُنا وَوَجَّهَه غَيرُ مُنَاسِب. ونَصّه: قلت: صَرَّحُوا بِأَنَّهُ مِنْ لازِم طِيبِ الحَمّام
(32/14)

طِيب العَرَق، فالدُّعاء بِهِ دُعاءٌ بذلك، فَمَا وَجْه المَنْع؟ انْتهى.
قُلْتُ: وَقد يُوْجَدُ طِيبُ الحَمّام وَلَا يُوجدُ طِيبُ العَرَق فِيمَا إِذا دَخَله المُبْتَلَى، فَهَذَا هُوَ وَجْهُ المَنْع، فَلَا يكون الدُّعاء بِطيبِ الحَمّام دُعاءً بِطِيبِ العَرقِ؛ لأنّه لَا دَخْلَ لَهُ فِي ذلِك، ثمَّ قالَ: وَإِن استَحْسَنه البَدْرُ القَرافِيّ شارحُ الخُطْبة، وادّعاه لَطِيفةً، وَوَجَّهَه بِأَنَّهُ رُبَّما يُقال بكَسْر الحاءِ، وَهُوَ المَوْت، فَيَنْقَلِب الدُّعاء عَلَيْهِ. قَالَ شَيخُنا: قُلتُ: وَهُوَ من البُعْد بِمَكان، بل لَو صَحَّ هَذَا التَّحْرِيف لَكَانَ دُعاءً لَهُ أَيْضا، فتَأمّل وَالله أَعلم.
قُلتُ: وَهَذَا غَرِيبٌ من البَدْر القَرافِي مَعَ عُلُوّ مَنْزِلته فِي العِلْم، كَيفَ يُوَجِّه مِنْ عَقْله مَا يُخالِف نُقولَ الأَئِمة، وَهل لِمِثْل هَذِه القِياساتِ البَاطِلة مجالٌ فِي عِلْم اللُّغَة، وَعَجِيب من شَيْخِنا رَحمَه الله كَيفَ يَشْتَغِل بالرّدّ على مثل هَذَا الْكَلَام؟ واللهُ يغفِر لنا، ويُسامِحُنا أَجْمَعِينَ.
(وَأَبُو الحَسَن) عليُّ بنُ أحمدَ بنِ عُمَرَ ( {الحَمَّامِيُّ مُقْرِئُ العِراق) أخذَ عَن ابنِ السّماك وابنٍ النّجار، وَعنهُ أَبُو بَكر البَيْهقِيّ والخَطِيبُ، تُوفِّي سنة أَرْبَعِمائة وَسبع عشرَة ببغدادَ، ودُفِن عِنْد الإِمَام أَحْمد.
(وذاتُ الحَمَّام: ة بَيْن الإسْكَنْدَرِيِّة وأَفْرِيقِيَّة) عل طَرِيق حاجّ المَغْرِب. وَقَالَ نَصْرٌ: بل بَيْن مِصْر والقَيْرَوان، وَهُوَ إِلَى الغَرْب أقرب.
(} والحَمَّةُ: كُلُّ عَيْن فِيهَا ماءٌ حارُّ يَنْبَعُ) يُسْتَشْفى بالغُسْل مِنْهُ. وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: هِيَ عُيَيْنَة حارَّة تَنْبَعُ من الأَرْض (تَسْتَشْفِي بهَا الأَعِلاِّء) والمَرْضَى. وَفِي الحَدِيث: " مَثَلُ
(32/15)

العالِم مَثَلُ {الحَمَّة تَأْتِيها البُعَداءُ وَتَتْرُكُها القُرباءُ، فَبَيْنا هِيَ كذلِك إِذْ غارَ مَاؤها، وَقد انتَفَعَ بهَا قَومٌ، وَبَقِي أَقوامٌ يَتَفَكَّنُون " أَي يَتّذَّمون. وَفِي حَدِيث الدَّجّال: " أخبروني عَن} حَمَّة زُغَر " أَي: عَيْنِها. وزُغَرُ كَصُرَد: مَوْضِع بالشّام.
(و) الحَمَّة: (واحِدَة {الحَمِّ لما أَذَبْتَ إِهالَتَه من الأَلْيَة) إِذا لم يَبْقَ فِيهِ وَدَك، عَن الأَصْمَعِي، قَالَ: وَمَا أَذَبْتَ من الشَّحْم فَهُوَ الصُّهارة والجَمِيل. وَقَالَ غَيْرُه: الحَمّ: مَا اصْطَهَرتَ إهالَته من الأَلْيَةِ (والشَّحْمِ) ، واحِدَتُه حَمَّة. قَالَ الراجِزُ:
(يُهَمُّ فِيهِ القُوْمُ هَمّ الحَمّ ... )

(أَو) هُوَ (مَا يَبْقى من) الإهالَة، أَي: (الشَّحْمِ المُذابِ) ، قَالَ:
(كَأَنَّما أَصواتُها فِي المَعْزاء ... صوتُ نَشِيش الحَمِّ عِنْد القَلاَّء)

قَالَ الأَزْهريُّ: والصَّحِيح مَا قَالَ الأصمَعِيُّ. قَالَ: " وَسَمِعْتُ العربَ تَقول لِمَا أُذِيب من سَنامِ البَعِير: حَمّ. وَكَانُوا يُسمّون السّنام الشَّحْمَ ". وَقَالَ الجَوْهريّ: الحَمُّ: " مَا بَقِي من الأَلْية بَعْد الذّوب ". وَاَنْشَدَ ابنُ الأعرابِيّ:
(وجَارُ ابنِ مَزْروعٍ كُعَيْبٍ لَبُونُه ... مُجَنَّبةٌ تُطْلَى} بحَمٍّ ضُروعُها)

يَقُول: تُطْلَى بحَمٍّ لِئَلاَّ يَرْضَعَها الرّاعي من بُخْلِه.
(و) الحَمَّةُ: (وَادٍ باليَمامَة) . وَقَالَ نَصْرٌ: جَبَلٌ أسودٌ فِي دِيار كِلاب.
(! وحَمَّتَا الثُّوَيْر) والمُنْتَضَى:
(32/16)

(جَبَلان) فِي دِيار بَنِي كِلاب لِكَعْبِ ابنِ عَبْدِ الله بنِ أَبي بَكْر بنِ كِلاب، وَبيْن {الحَمَّتَين المضياعَة سَبِخَة يُقَال لَهَا: السَّهْب تبِيضُ فِيهَا النَّعام.
(و) } الحِمَّة، (بالكَسْر: المَنِيَّة) ، والجَمْع {حِمَم.
(و) } الحُمَّة، (بالضَّمّ: لَوْن بَيْن الدُّهْمَة والكُمْتَة) ، كَمَا فِي المُحْكم. وَقَالَ فِي مَوضِع آخر: (و) هُوَ (دُونَ الحُوَّة) ، يُقال: شَفَة {حَمَّاء ولِثة حَمَّاء.
(و) } حُمَّة: (د) ، وَقَالَ نَصْر: هُوَ جَبَل أَو وادٍ بالحِجاز.
(و) حُمَّةُ العَقْرب: (لُغَة فِي {الحُمة المُخَفَّفَة) ، عَن ابْن الأعرابِيّ، وغَيرُه لَا يُجِيز التَّشدِيد يَجْعَل أَصله} حُمْوَة، وَهِي سَمُّها. وَسَيَأْتِي فِي المُعْتَل.
(و) حُمَّة (ع) بالحِجاز. أنْشد الأَخْفَش:
(أَأَطْلال دَارِ بالنِّبَاعِ {فحُمّتِ ... سألتُ فَلَمَّا استْعَجَمَت ثمَّ صَمّتِ)

(و) الحُمَّةُ: (الحُمِّى) ، وَأنْشد ابنُ بَرِّيّ للضِّباب بنِ سُبَيْع:
(لَعَمْري لقد بَرّ الضِّبابَ بَنُوه ... وبَعْضُ البَنِين حُمَّةٌ وسُعال)

والحُمَّى} والحُمَّة: عِلّة يستَحِرّ بهَا الجِسْم، من الحَمِيم، قيل: سُمِّيت لِمَا فِيهَا من الْحَرَارَة المُفرِطة، وَمِنْه الحَدِيثُ: " الحُمَّى من فَيْح جَهَنَّم "، وَإِمّا لِمَا يَعْرِض فِيهَا من الحَمِيم وَهُوَ العَرَق، أَو لَكَوْنها من أَمارات الحِمَام لِقَوْلِهم: الحُمَّى رائِدُ المَوْت أَو بَرِيد المَوْت، وَقيل: بابُ المَوْت.
(32/17)

( {وحُمَّ) الرجلُ، (بالضَّمِّ: أَصابتْه) } الحُمَّى. ( {وأَحَمَّه اللهُ تَعالَى فَهُوَ} مَحْمُوم) ، وَهُوَ من الشّواذّ، قَالَه الجَوْهَري. وَقَالَ ابنُ دُرَيد: هُوَ مَحْمُوم بِهِ. قَالَ ابنُ سِيده: ولَستُ مِنْهَا على ثِقَة، وَهِي إْحْدَى الحُروفِ الَّتِي جَاءَ فِيهَا مَفْعول من أَفْعل لقَوْلِهم: فُعِل، وَكَأَن {حُمَّ: وُضِعَت فِيهِ الحُمّى، كَمَا أَنّ فُتِن جُعِلت فِيهِ الفِتْنة، (أَو يُقالُ:} حُمِمْت {حُمَّى، والاسمُ الحُمَّى بالضَّمّ) ، قَالَه اللِّحياني. قَالَ ابنُ سِيدَه: وَعِنْدي أنّ الحُمَّى مَصْدر كالبُشْرَى والرُّجْعَى.
وأرضٌ} مَحَمَّة، مُحَرَّكَةً) هَذَا الضَّبْط غَرِيبٌ، وَكَانَ الأَوْلى أَن يَقُول: كَمَقْمَّة أَو مَذَمَّة، قَالَ ابنُ سِيدَه: (و) حَكَى الفارِسِيُّ {مُحِمّة (بِضَمِّ المِيمِ وكَسْر الحاءِ) ، واللُّغَوِيّون لَا يَعْرِفون ذَلِك غَيْر أَنَّهم قَالُوا: كانَ من القِياس أَن يُقال: (ذَاتُ حُمَّى أَو كَثِيرَتُها) .
وَفِي حَدِيثِ طَلْق: " كُنّا بأرضٍ وَبِئَةٍ مَحَمَّةٍ " أَي: ذَات حُمَّى كالمَأْسَدَة والمَذْأَبَة لِمَوْضِع الأسودِ والذِّئابِ.
(و) قَالُوا: أَكْلُ الرُّطب مَحَمَّة، أَي:} يُحَمُّ عَلَيْهِ الآكِل. وَقيل: (كُلُّ مَا حُمَّ عَلَيْهِ) من طَعَام ( {فَمَحَمَّة) . يُقَال: طَعامٌ} مَحَمَّة إِذا كَانَ يُحَمّ عَلَيْهِ الَّذِي يأْكُلُه.
و (مَحَمَّة أَيْضا: ة بالصَّعِيد) .
(و) أَيْضا (كُورَةٌ بالشَّرْقِيَّة) من مِصْر.
(و) أَيْضا: (ة بِضَواحي الإِسْكَنْدَرِيّة) ، ذكرهَا أَبُو العَلاء الفرضي.
( {والأَحمُّ: القِدْحُ. و) أَيْضا (الأَسودُ من كُلّ شَيء} كاليَحْمُوم) ، يَفْعول من {الأَحَمُّ، جَمْعه} يَحامِيم، وَأنْشد سِيبَوَيْه:
(32/18)

(وغيرُ سُفْعٍ مُثَّلٍ {يَحامِمِ ... )

حُذِفت اليَاءُ للضَّرورة.
(} والحِمْحِم كَسِمْسِم) ، هَذِه عَن الأَصْمَعِيّ، قَالَ الجوهَرِيّ: وَهُوَ الشَّدِيدُ السَّواد، (وهُداهِد) ، وَهَذِه عَن ابنِ بَرّيّ قَالَ: هُوَ لَوْنٌ من الصِّبغ أَسْود. وَفِي حَدِيثِ قُسّ: " الوافِدُ فِي اللَّيل الأَحمّ "، أَي: الْأسود.
(و) قيل: الأحمُّ: (الأَبيضُ) ، عَن الهَجَريّ، وَأنْشد:
( {أحَمُّ كمصباحِ [الدُّجَى] ... )

فَهُوَ إِذن (ضد. وَقد} حَمِمْتُ كفَرِحْتُ {حَمَماً) ، محركة، (} واحمَوْمَيْتُ {وَتَحَمَّمْتُ} وَتَحَمْحَمْتُ) . قَالَ أَبُو كَبِير الهُذَلِيّ:
(أخَلاَ وشدْقَاه وخُنْسَةُ أَنْفِه ... كحنّاءِ ظهرِ البُرمَة {المُتَحَمِّمِ)

وَقَالَ حَسَّانُ بنُ ثَابت:
(وَقد ألَّ من أَعضادِهِ وَدَنَا لَهُ ... من الأَرْض دَانِ جَوزُهُ} فَتَحَمْحَمَا)

(والاسْمُ {الحُمّة، بالضَّمّ) ، ورجلٌ} أَحَمُّ بَيِّن الحُمَّة والحَمَم، ( {وأَحَمَّه الله تَعَالَى) : جَعَلَهُ} أَحَمّ.
( {والحَمَّاءُ: الاسْتُ) ، وَفِي الصّحاح: السافِلَة، (ج:} حُمَّ، بالضَّمَّ) .
( {واليَحْمُوم: الدُّخانُ) كَمَا فِي الصّحاح والمُحْكم. زَاد غيرُهما: الشَّدِيد السَّواد. وَبِه فُسِّرت الْآيَة: {وظل من} يحموم} ، إنّما سُمِّي بِهِ لِمَا فِيهِ من فَرْط الحَرارة كَمَا فَسَّره فِي قَوْله تَعَالَى: {لَا بَارِد وَلَا كريم} ، أَو لِمَا تُصُوِّر فِيهِ من! الحَمْحَمَة، وَإِلَيْهِ أُشِير بِقَوْله: {لَهُم من فَوْقهم ظلل من النَّار وَمن تَحْتهم ظلل} إِلَّا أنَّه مَوْصُوفٌ فِي هَذَا
(32/19)

المَوْضِع بِشِدَّة السَّواد. قَالَ الصَّبَّاحُ ابنُ عَمْرٍ والهَزَّانِيّ:
(دعْ ذَا فَكَمْ من حَالِكٍ يَحْمُومِ ... )

(سَاقِطَةٍ أوراقُه بَهِيمِ ... )

(و) {اليَحْمُومُ: (طائِرٌ) ، نُظِر فِيهِ إِلَى سَوادِ جَناحَيْه.
(و) اليَحْمُوم: الجَبَلُ الأَسودُ) . وَبِه فُسِّرت الْآيَة أَيْضا. قَالُوا: هُوَ جَبَل أسودُ فِي النَّار.
(و) اليَحْمومُ: اسْم (فَرَس) أَبي عَبدِ اللهِ (الحُسَيْنِ بنِ عَلِيّ) بن أبِي طَالِب رَضِي الله تَعَالى عَنهُ. (و) أَيْضا (فَرسُ هِشامِ بنِ عَبْدِ المَلِك) المَرْوَانِيّ (من نَسْل الحَرُونِ) .
قُلْتُ: الَّذي قرأتُه فِي كِتابِ ابْن الكَلْبِيّ فِي الخَيْل المَنْسُوبِ نَقْلا عَن بَعضِ عُلَمَاء اليَمامة أَن هِشامَ بنَ عبدِ الْملك كَتب إِلَى إبراهيمَ بنِ عَرَبي الكِنانيّ: أَنِ اطلُبِْ فِي أعرابِ باهِلَة، لعَلَّك أَن تُصِيب فيهم من وَلَد الحَرُون شَيئاً، فَإِنَّهُ كَانَ يطُرْقُهم عَلَيْهِم، ويُحِب أَن يُبْقِيَ فيهم نَسْلَه، فَبَعَث إِلَى مشَايِخِهم، فسأَلَهُم، فَقَالُوا: مَا نَعْلَم شَيْئاً غيرَ فَرَس عِنْد الحَكَم بن عَرْعَرة النُّميريّ يُقال لَهُ: الجَمُوم فَبَعَث إِلَيْهِ فَجِيءَ بِهِ إِلَى آخر مَا قَالَ، فَهُوَ هَكَذَا مَضْبوط كَصَبُور بالجِيم. فَإِن كانَ مَا رَأيتُه صَحِيحاً فالَّذي عندَ المُصَنِّف غَلَط، فَتَأمَّل ذَلِك.
(و) أَيْضا (فَرسُ حَسّانَ الطائِيّ. و) قَالَ الأزهَرِيّ: " اليَحْمُومُ: فَرَسُ النُّعْمانِ بنِ المُنْذِر) ، سُمّي بِهِ لِشِدَّة سَوادِه. وَقد ذَكَره الأعْشَى فَقالَ:
(وَيَأْمُر} لِلْيَحْمُوم كُلَّ عَشِيَّة ... بَقِتًّ وتَعْلِيقٍ فقد كادَ يَسْتَقُ)

وَقَالَ لَبِيد:
(32/20)

والحَارِثَانِ كِلاهُما ومُحَرِّقٌ ... والتُّبَّعانِ وفارِسُ اليَحْمُومِ)

وَقَالَ ابْن سِيدَه: وتَسْمِيتُه {باليَحْمُوم يَحْتَمِل وَجْهَين: إِمَّا أَن يَكُونُ من الحَمِيم الَّذي هُوَ العَرَق، وإِمَّا أَن يَكُون من السَّواد.
(و) اليَحْمُومُ: (جَبَل بمَصْر) أسودُ اللَّون، ويُعْرَف أَيْضا بِجَبَل الدُّخان، ذكره كُثَيِّر فِي قَوْلِه:
(إِذا استَغْشَتِ الأَجْوافَ أجلادُ شَتْوَة ... وأَصْبَحَ يَحْمُومٌ بِهِ الَّثَّلْجُ جامِدُ)

(و) اليَحْمُوم: (ماءةٌ غربِيّ المُغِيثَةِ) على سِتَّة أَمْيال من السِّنْديَّة بِطَرِيق مَكّة. (و) أَيْضا (جَبَل) أسودُ طَوِيل (بدِيار الضِّبابِ) ، وَكَانَ قد الْتُقِطَتْ فِيهِ سامةٌ. والسامة: عِرْقُ فِيهِ وَشَيٌ من فضَّة، فجَاء إِنْسانٌ يُقالُ لَهُ ابْن نائل، فأنفق عَلَيْهِ أَمْوَالًا حَتَّى بلغ الأَرْض من تَحت الجَبَل فَلم يَجِد شَيْئًا، كَذَا فِي الْمُحكم.
(} والحُمَم، كَصَرَد: الفَحْمُ) البارِدُ، (واحِدَتُه بهاء) . قَالَ الأَزْهَرِيّ: وبِهَا سُمِّي الرَّجل. وَفِي الحَدِيث: " حَتَّى إِذا صِرْتُ {حُمَمًا فاسْحَقُوني ثمَّ ذُرُّوني فِي الرِّيح ". وَقَالَ طَرفَةُ:
(أشَجاكَ الرَّبْعُ أم قِدَمُه ... أم رَمادٌ دارِسٌ} حُمَمُهْ)

( {وَحَمَّمَ) الرجلُ: (سَخَّم الوَجْهَ بِه) . وَمِنْه حَدِيث الرَّجْم: " أنَّه مَرَّ بِيَهُودِيّ} مُحَمَّم مَجْلود "، أَي مُسْوَدِّ الوَجْهِ من {الحُمَمَة.
(و) } حَمَّمَ (الغُلامُ: بدَت لِحْيَتُه. (و) ! حُمَّ (الرَّأْسُ: نَبَت شَعْرُهُ بعد مَا
(32/21)

حُلِق) . وَفِي حَدِيث أَنَس: " أنَّه كَانَ إِذا {حَمَّم رَأْسُه بِمَكَّة خَرَج واعْتَمَر "، أَي: اسْوَدَّ بعد الحَلْق بِنًبات شَعره. والمَعْنَى أَنه كَانَ لَا يُؤَخِّر العُمْرة إِلَى المُحَرَّم وإنّما كَانَ يَخْرُج إِلَى المِيقات ويَعْتَمِر فِي ذِي الحِجَّة. وَمِنْه حديثُ ابْن زِمْلٍ:
" كَأَنَّمَا} حُمِّم شَعْرُه بِالْمَاءِ " أَي: سُوِّد؛ لِأَن الشَّعر إِذا شَعِث اغْبَرَّ، فَإذا غُسِل بِالْمَاءِ ظَهَرَ سَوادُه. ويروى بالجِيم، أَي: جُعِلَ جُمَّةً.
(و) حَمَّم (المرأةَ: مَتَّعَها بالطَّلاق) ، وَفِي المُحْكَم: بِشَيْء بعد الطَّلاق، وَهَذَا هُوَ الصّواب، وقَولُ المُصَنّف: بالطّلاق غَيْر صَحِيح. وَأنْشد ابنُ الأَعْرابِيّ:
( {وَحَمَّمْتُها قبل الفِراق بِطَعْنَة ... حَفاظاً وَأَصحابُ الحِفاظ قلِيلُ)

وَفِي حَدِيثِ عَبْدِ الرَّحْمن بنِ عَوْف رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ: " أنّه طَلَّق امرَأَته، فَمَتَّعَها بِخَادِم سَوْداء،} حَمَّمَها إيَّاها "، أَي: مَتَّعها بهَا بعد الطَّلاق. وَكَانَت العَرَب تُسمّي المُتْعةَ {التَّحْمِيمَ، وَعَدَّاه إِلى مفعولين لأنَّه فِي مَعْنَى أَعْطاها إيّاها، وَيجوز أَن يَكُون أَرادَ حَمَّمَها بَهَا فَحَذَف وَأَوْصَل، وَقد ذَكَر المُصَنّف هَذِه اللَّفظة أَيْضا بالجِيم كَمَا تَقَدَّم.
(و) } حَمَّمَتِ (الأرضُ: بَدا نباتُها أخْضَرَ إِلَى السَّواد (و) حَمَّم (الفَرخُ: نَبَتَ رِيشُه) ، وقِيل: طَلَع زَغَبُه. قَالَ ابنُ بَرّي: شاهِدُه قَوْلُ عُمَر بن لَجَأ:
(فَهُوَ يَزُكُّ دائمَ التَّزعُّم ... )

(مَثْلَ زَكِيك النَّاهِضِ! المُحَمِّمِ ... )
(32/22)

( {والحَمَامة، كسَحَابة: وَسَطُ الصَّدْر) ، قَالَ:
(إِذا عَرَّسَتْ أَلْقَتْ} حَمامة صَدْرِها ... بِتَيْهاءَ لَا يَقْضي كَراها رَقِيبُها)

(و) {الحَمَامةُ: (المَرأةُ، أَو الجَمِيلَة. و) أَيْضا: (ماءَةٌ) ، قَالَ الشَّمَّاخُ:
(وَرَوَّحها بالمَوْرِ مَوْرِ حَمامَةٍ ... على كُلّ إِجْرِيَّائِها وَهُوَ آبِرُ)

(و) الحَمامَةُ: (خِيارُ المَالِ. و) أَيْضا: (سَعْدانَةُ البَعِير. و) أَيْضا: (ساحَةُ القَصْر النَّقِيَّةُ. و) أَيْضا: (بَكَرة الدَّلْو. و) أَيْضا: (حَلْقَةُ البَابِ) .
(و) الحَمامَةُ (من الفَرَس: القَصُّ) .
(و) حَمامةُ: (فَرسُ إِيَاس بنِ قَبِيصَةَ. و) أَيْضا: (فَرسُ قُرادِ ابنِ يَزِيدَ) .
(} وحَمامَةُ الأَسْلمِيّ وحَبِيبُ بنُ حَمامة ذُكِرا فِي الصَّحابَةِ) ، وَإِنَّمَا عَبَّر بِهَذِهِ الْعبارَة؛ فَإِن ابْن فَهْد نَقَل فِي مُعْجَمه أَن حَمَامَة الأَسلميّ غَلِط فِيهِ بَعْضُهم، وَإِنَّمَا هُوَ ابنُ حَمَامة، أَو ابنُ أَبِي حَمامة. وَقَالَ فِي حَبِيب ابنِ حَمَامة: إِنَّه مَجْهُول، ذكره أَبُو مُوسَى.
( {وحِمَّانُ، بالكَسْر: حَيٌّ من تَمِيم) ، وَهُوَ} حِمّان بنُ عَبدِ العُزَّى بنِ كَعْب ابْن سَعْدِ بن زَيْدِ مَناة بن تَميم. مِنْهُم أَبُو يَحْيَى عَبْدُ الحَمِيد بنُ عَبْدِ الرَّحْمنِ ابنِ مَيْمُون {الحَمَّامي، عَن الأَعْمَش والثَّوْرِيّ، وَعنهُ ابْنه أَو زَكَرِيَّا يحيى، مَاتَ سَنَةَ مائَتَيْن وثَلاثٍ، وابْنُه يَحْيَى ماتَ سنَةَ مِائَتَيْن وثَمانٍ وعِشْرِين بسامَرّاءَ.
(} وحَمُومَةُ: مَلِك يَمَنِيٌّ) ، عَن ابْن
(32/23)

الأَعْرابيّ قَالَ: وَأَظنُّه أَسْوَد؛ يَذْهَب إِلَى اشتِقاقه من {الحُمَّة الَّتِي هِيَ السَّواد. قَالَ ابنُ سِيدَه، وَلَيْس بشَيْء. وَقَالُوا: جارا} حَمومةَ؛ {فَحَمُومةُ هُوَ هَذَا الْملك وجَارَاه مَالِكُ بنُ جَعْفَر بنِ كِلاب ومُعاويةُ ابْن قُشَيْر.
(و) أَبُو الحَسَن (عَبْدُ الرَّحْمن بنُ عَرَفَة) ، كَذَا فِي النُّسخ، والصَّواب عبدًُ الرَّحْمن بنُ عُمَر (بنِ} حَمَّة) الخَلاّل العَدْل {الحَمِّي، نُسِب إِلَى جده، رَوَى عَن المُحامِلِيّ، وَعَن أَبِي بَكْرِ بنِ أحمدَ بنِ يَعْقُوبِ بنِ شَيْبَة. وَعنهُ أَبُو الحَسَن بنُ زَرْقَوَيهِ والبَرْقاني وَغَيرهمَا، وَمَات سنَة ثَلثِمائة وعِشْرين.
وأَبُوه عُمرُ بنُ أَحْمدَ بنِ مُحَمّد بنِ حَمَّة، يَرْوِي عَن مُحَمّد بنِ يَحْيَى المَرْوَزِيّ، وحَفِيده مُحَمَّد بن الحُسَيْن بنِ عَبدِ الرَّحْمن بنِ عُمَر بنِ حَمَّة، حَدَّث عَن أبي عُمَر بن مَهْدِي.
(وأحمدُ بنُ العَبَّاس بنِ حَمَّة) الخَلاّل، حَدَّث عَنهُ الحافِظُ أَبُو مُحَمَّد الخَلاّل: (مُحدِّثانِ) .
(} والحَمْحَمَةُ: صَوْتُ البِرْذَوْن عِنْد) طَلَب (الشَّعِير. و) أَيْضا: (عَرُّ الفَرَس حِين يُقَصِّر فِي الصَّهِيل ويَسْتَعِين بِنَفَسِهِ) وَقَالَ الليثُ: {الحَمْحَمَة: صَوتُ البِرْذَوْن دُونَ الصَّوتٍِ العَالِي، وَصَوتُ الفَرَس دُونَ الصَّهِيل، (} كالتَّحَمْحُمِ) ، قَالَ الأزهَرِيُّ: كَأَنَّه حِكايةُ صَوْتِه إِذا طَلَب العَلَف، أَو رَأَى صاحِبَه الَّذِي كَانَ أَلِفه فاسْتَأْنَسَ إِلَيْهِ. وَفِي الحدَِيث: " لَا يَجِيءُ أَحَدُكم يَوْمَ القِيامة بَفَرَسٍ لَهُ {حَمْحَمَة ".
(و) الحَمْحَمَةُ: (نَبِيبُ الثَّور للسِّفادِ) ، نَقله الأزهريُّ.
(و) } الحِمْحِمَة، (بالكَسْرِ ويُضَمّ: نَباتٌ) كَثِيرُ الماءِ، لَهُ زَغَب أَخْشَنُ
(32/24)

أَقلُّ من الذِّراع، (أَو) هُوَ (لِسانُ الثَّورِ، ج: {حِمْحِمٌ) .
(} والحَماحِمُ: الحَبَقُ البُستانيّ العَرِيضُ الوَرَقِ، ويُسَمَّى الحَبَقَ النَّبطِيَّ، واحِدَتُه بِهاء) . وَقَالَ أَبُو حَنِيفةَ: {الحَماحِمُ بأطراف اليَمَن كَثِيرة وَلَيْسَت بِبَرِّية، وتَعظُم عِنْدهم، وَهُوَ (جَيّد للزُّكَامِ) ، مُفَتِّحٌ لسُدَدِ الدِّماغ، مُقَوِّ للقَلْبِ. وشُربُ مَقْلُوِّه يَشْفِي من الإسْهَالِ المُزْمِنِ بِدُهْن وَرْد وماءٍ باردٍ) .
(} والحُمْحُم، كَقُنْفُذ وسِمْسِم: طائِرٌ) أَسْوَدَ.
(وآلُ {حامِيمَ وذَواتُ حامِيم: السُورُ المُفْتَتَحَةُ بهَا) . قَالَ ابْن مَسْعُود: آلُ حَامِيم: دِيباجُ القُرآن. قَالَ الفَرَّاء: هُوَ كَقَوْلك: آلُ فُلانٍ وَآلُ فلانٍ، كَأَنَّهُ نَسَبَ السُّورَةَ كُلَّها إِلَى حم. قَالَ الكُمَيْت:
(وَجَدْنا لكم فِي آلِ حَامِيمَ آيَة ... تَأَوَّلها مِنّا تَقِيٌّ ومُعْرِبُ)

قَالَ الجَوهَرِيّ: (وَلَا تَقُل:} حَوامِيم) ؛ فَإِنَّهُ من كَلاَم العَامَّة ولَيْس من كَلام العَرَب. (وقَدْ جاءَ فِي شِعْر) ، إِشَارَة إِلَى قولِ أَبِي عُبَيْدة، فَإِنَّهُ قَالَ: {الحَواميمُ: سُورٌ فِي القُرآن على غَيْرِ قِياس، وَأَنْشَد:
(أَقْسَمْتُ بالسَّبْع اللَّواتي طُوِّلَتْ ... )

(والطَّواسِين الَّتِي قد ثُلِّثْتْ ... )

(} وبالحَوامِيم الَّتِي قد سُبِّعَتْ ... )

قَالَ: والأَوْلى أَنْ تُجْمَع بِذَواتِ حَامِيم، وأنْشَدَ أَبُو عُبَيْدةَ فِي حاميمَ لشُرَيْح بن أَوْفَى العَبْسِيّ:
(32/25)

(يُذَكِّرني حَامِيمَ والرُّمْحُ شَاجِرٌ ... فَهَلاَّ تَلاَ حَامِيمَ قبلَ التَّقَدُّم)

قَالَ: وأنشدَه غَيْرُه للأَشْتَر النَّخْعِيّ، والضًّمير فِي يُذَكِّرني هُوَ لِمُحَمَّد بنِ طَلْحَة، وَقَتَلة الأَشْتر، أَو شُرَيْح. وَقَالَ أَبُو حَاتِم: قَالَ العامّة فِي جَمْع حَم وطس: {حَوَامِيم وَطَوَاسِين، قَالَ: والصَّوابُ ذوَاتُ طس، وَذَوَاتُ حم، وَذَواتُ الم.
(و) جَاءَ فِي التَّفْسِير عَن ابنِ عَبّاس فِي حم ثَلاثةُ أَقْوال:
قَالَ: (هُوَ اسمُ اللهِ الأَعْظَمُ) ، ويُؤيّده حَدِيثُ الجِهاد: " إِذا بُيِّتم فقُولوا:} حَم لَا يُنْصَرون ". قَالَ: ابنُ الْأَثِير: قيل: مَعْناه اللَّهُم لَا يُنْصَرُون. قَالَ: ويُرِيد بِهِ الخَبَرْ لَا الدُّعاءَ. لِأَنَّهُ لَو كَانَ دُعاءً لقَالَ: لَا يُنْصَرُوا، مَجْزُوماً، فَكَأنَّهُ قَالَ: وَالله لَا يُنْصَرُون، وَهُوَ المُراد من قَوْله: (أَو قَسَمٌ) ، وَقيل: قَوْلُه: لَا يُنْصَرون كَلَام مُسْتَأْنَف كَأَنَّهُ حِينَ قَالَ: قُولُوا حَامِيم، قيل: مَاذَا يَكُون إِذا قُلْناها؟ فَقَالَ: لَا يُنْصَرُون. (أَو حُرُوفُ الرَّحْمنِ مُقَطَّعَةً) ، وَهَذَا هُوَ القَوْلُ الثَّالِث. قَالَ الزَّجَّاج: (وتَمامُه " الر " و " ن ") بِمَنْزِلَة الرَّحْمن.
قَالَ الأَزْهريّ: وَقيل: معَْنى حم قُضِي مَا هُوَ كَائِن.
وَقيل: هِيَ من الحُرُوف المُعْجَمَة، قَالَ: وَعَلَيْه العَمَل.
( {وَحَمَّت الجَمْرةُ تَحَمُّ، بِالْفَتْح) أَي: من حَدّ عَلِم، وظاهِرُ سِياقه أنَّه من حَدِّ مَنَع وَلَيْسَ كذلِكَ: (صَارَت} حُمَمة) أَي: فَحْمَة أَو رَماداً. (و)
(32/26)

{حَمَّ (الماءُ) } حَمًّا: (سَخُن) ، وَفِي الصّحاح: صَار حَارًا.
( {وحامَمْتُه} مُحامَّةً: طَالبتُه) ، نَقله الجوهَرِيُّ عَن الأُمَوِيّ.
(و) قَالَ أَبو زَيْد: يُقَال: (أَنَا {مُحامٌّ على هَذَا) الْأَمر: أَي (ثَابِت) عَلَيْهِ.
(و) قَالَ اللِّحياني: " قَالَ العامِرِيّ: قُلْتُ لِبعْضِهم: أَبَقِيَ عِنْدَكم شَيْء؟ فَقَالَ: هَمْهامِ و (} حَمْحامِ) وَمَحْمَاحِ وَبَحْبَاحِ. كُلُّ ذلِكَ (مَبْنِيًّا على الكَسْر: أَي لم يَبْقَ شَيءٌ) .
(ومُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الله) بنِ العَبِّاس (أَبُو المُغِيث {الحَماحِمِيُّ: مُحَدِّثٌ) ، حَدَّث بحَماة عَن المُسَيَّب بنِ وَاضْح، وَعنهُ ابنُ المُقْرئ، وَأَبُو أحمدَ الحاكمُ.
(} وحُمَيْمَةُ، كَجُهَيْنَةَ: بُلَيْدَةٌ بالبَلْقاءِ) من الشَّام. (وحِمٌّ بالكَسْر وادٍ بدِيارِ طَيّئ) ، قَالَه نصر.
(و) {حُمٌّ، (بالضَّمّ: جُبَيْلات سودٌ بدِيارِ بَنِي كِلابٍ) بنَجْد، قَالَه نصر.
(} والحَمائِمُ) : أَجْبُلٌ (بِالْيَمَامَةِ) .
(و) أَبُو مُحَمَّد (عَبْدُ الله بنُ أَحْمَدَ ابنِ {حَمُّويَةَ كشَبُّويَةَ السَّرْخَسِيُّ رَاوِي الصَّحِيح) للبُخارِيّ عَن محمدِ بنِ يُوسُفَ بنِ مَطَرٍ الفِرَبْرِيِّ، وَعنهُ أَبُو بَكْر الهَيْثَمُ المَرْوَزِيّ، تُوفِّي بعد سنة ثَمانِين وثَلِثمائة.
(وَبَنُو حَمُّويَةَ الجُوَيْنِيّ مَشْيَخَةُ) ، قَالَه الذهَبِيّ. قَالَ الحافِظُ بنُ حَجَر: هَكَذَا سَمِعْنا مَنْ يَنْطِق بِهِ، وَالْأولَى أَن يُقال بِفَتْح المِيمِ بِغَيْر إشْباع؛ لأنَّه فِي لَفْظ النَّسَب لَا ينْطق فِيهِ بِمَا كَرِهُوه من لَفْظ " وَيْه ".
قُلْتُ: وَمِنْهُم أَبُو عَبْدِ الله مُحَمّدُ ابنُ حَمُّوية الجُوَيْني، يكتُب أَولادُه لأَنْفُسِهِمْ} الْحَمَوِيّ، تُوفِّي سنة خَمْسِمائة وَثَلاثِين بِنَيْسابُور، وَحُمِل إِلَى جُوَيْن ودُفِن بهَا.
(وَسَّمْوا حَمًّا) بالفَتْح (وبالضَّمِ وكَعِمْرانَ وعُثْمانَ ونَعَامَة وهُمَزَةٍ
(32/27)

وَكَغُرابٍ وَكرْكِرةٍ {وحُمِّي مُمالَةً مَضْمُومَةً} وحُمَامِيّ بالضَّمّ) كَغُرابِيّ: فَمن الأُولَى أَبُو بَكْر محمدُ بنُ حَرْب بنِ عَبْدِ الرَّحْمن ابْن حاشِدٍ الْحَافِظ لَقَبه حَمُّ، وَهُوَ لقب غير وَاحِد. وَمن الثَّانِي حُمّ ابْن السَّرِيّ النَّسَفِي واسمُه مُحَمَّد، رَأَى البُخارِيّ، وروى عَن محمّد ابنِ مُوسَى بنِ الهُذَيل، فَرد. وَمن الثّالث {حِمَان البارِقِيّ جَدُّ عَمْرو بنِ سَعِيد} الحِمَّانِي الشَّاعِر، نُسِب إِلَى جَدّه، {وحِمَّانُ بنُ عَبْدِ العُزَّى جِدُّ القَبِيلة، وَقد ذَكَره المصنّف. وَأَبُو حِمَّان الهُنائي: تابِعِيّ، رَوَى عَن مُعاوِيةَ بنِ أَبي سُفيان، وَعنهُ أَخُوه أَبُو شَيْخ.
وَأما} حُمَّان، كَعُثمان، فَلم أجد من يَتَسَمَّى بِهِ، وَلَعَلَّه كسَحْبان؛ فإنّ الجوهريّ قَالَ: {وحَمَّان، بِالْفَتْح، اسْم، فَتَأَمّل. وَمن الْخَامِس ابنُ} حَمامَة: وَيُقَال: ابنُ أَبِي حَمامَة: صَحابِي. وَأَبُو حَمَامة من كُنَاهم. وَمن السًّادس عَمْرُو بنُ {حُمَمَة الدَّوسي، ذَكَره المُصَنِّف فِي (ق ر ع) وَمن السَّابع عَمْرو بن} الحُمَام الأَنصاري لَهُ صُحْبة، وحُصَيْن بنُ الحُمام المُرِّي لَهُ صُحْبَة. والأَكْدرُ ابنُ حُمام اللَّخْميّ شَهِد فَتْح مِصْر. وحُمَام بنُ أَحْمد القُرْطُبِيّ شَيْخُ أَبِي مُحَمَّد بن حَزْم، وَآخَرُونَ. وَمن التَّاسع يَحْمَدُ بنُ حُمَّى بنِ عُثْمان بن نَصْرِ بن زَهْران، جَدّ بَنِي زَهْران القَبيلة المَشْهُورة.
وَمن الأَخير {حُمامَى فَخُور بن وَهْب بِن عَمْرِو بن الفاتِك بن حَمَامة السَّامي من بَنِي سَامَة بنِ لُؤَيّ، وَكَذَا حُمامَى بن رَبِيعة،} وحُمامَى بن سَالم، ذَكَرهم ابنُ مَاكولا.
(32/28)

( {والحُمَيْمَاتُ) جمع} حُمَيْمَة، كَجُهَيْنَة بِمَعْنى (الْجَمْرَة) .
( {وأَحَمَّ بِنَفْسِه: غَسَلَها بالماءِ الباردِ) . وَهَذَا قد تَقَدَّم فَهُوَ تَكْرار.
(وَثِيابُ} التَّحِمَّة) ، بِفَتْح التّاء وَكَسْر الحَاءِ وَفَتْح المِيم المُشَدَّدة: (مَا يُلْبِس المُطلِّقُ امرأَتَه إِذا مَتَّعَها) ، وَمِنْه قَوْله:
(فَإن تَلْبَسِي عَني ثِيابَ {تَحِمَّةٍ ... فَلَنْ يُفلِح الوَاشِي بك المُتَنَصِّحُ)

(} واستَحَمّ) الرجلُ: (عَرِقَ)
وَكَذَلِكَ الدّابّة، قَالَ الأَعْشَى:
(يَصِيْدُ النَّحُوصَ ومِسْحَلَها ... وَجَحْشَيْهِما قبل أَنْ {يَسْتَحِمُّ)

وَقَالَ آخَر يَصِف فَرساً:
(فكأَنَّه لمَّا} استَحَمّ بمائه ... حَوْلِيُّ غِرْبانٍ أراحَ وَأَمْطَرَا)
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
{أُحِمَّ الشَّيءُ بالضَّمِّ، أَي: قُدِّر، فَهُوَ} مَحْمُوم.
{وحَامًّهُ} مُحامَّةً: قارَبَه.
وَقَالَ الزَّمَخْشَرِيّ: الحاضِرَةُ من {أَحَمَّ الشَّيْء إِذا قَرُب ودَنا.
} والحَمِيمُ بالحاجَة: الكَلِفُ بهَا والمُهْتَمّ لَهَا. وأَنْشَد ابنُ الأعرابيّ:
(عَلَيْهَا فَتى لم يَجْعَل النَّوْم هَمَّه ... ولاَ يُدْرِك الحَاجاتِ إِلا {حَمِيمُها)

وَهُوَ من حُمَّة نَفْسِي أَي: من حُبَّتها. وَقيل: المِيم بَدَل من الْبَاء.
ونَقَل الأزهرِيُّ: فلَان} حُمَّةُ نَفْسِي وحُبَّةُ نَفْسِي.
وَنقل الأزهرِيُّ: هم مَوْلايَ {الأَحَمُّ، أَي: الأَخَصُّ الأَحَبّ.
} وحُمَّةُ الحَرِّ، بِالضَّمِّ: مُعْظَمُه،
(32/29)

نَقله الجَوْهَرِيّ: وَفِي حَدِيثِ عُمَر: " إِذا الْتَقَى الزَّحْفان وَعند حُمَّة النِّهْضات " أَي: شِدَّتها ومُعْظَمُها.
وحُمَّة السِّنان: حِدَّتُه.
وَمَاء {مَحْمومٌ؛ مثل مَثْمُود، نَقَله الأَزْهَرِيّ.
} والمِحَمُّ، بِكَسْر الْمِيم: القُمْقُم الصَّغِير يُسَخِّن فِيهِ المَاءُ، نَقَلَه الجوهَرِيُّ.
{والحَمِيمُ: الجَمْر يُتَبَخَّر بِهِ، حَكَاه شَمِر عَن ابنِ الْأَعرَابِي، وَأَنْشَدَ شَمِر للمُرَقِّش:
(كُلَّ عِشاءٍ لَهَا مِقْطَرَةٌ ... ذاتُ كِباءٍ مُعَدٍّ} وَحَمِيمْ)

{والمُسْتَحَمُّ: المَوْضِع الَّذِي يُغْتَسَل فِيهِ} بالحَمِيم: وَمِنْه حَدِيثُ ابنِ مُغَفّل: " أنّه كَانَ يَكْرَه البَولَ فِي {المُسْتَحَمّ ".
} واسْتَحَمّ: دَخَل {الحَمَّام.
} والحُمَّاء، بِالضَّمِّ مَمْدُوداً: حُمَّى الإِبِل خاصّة.
وَيُقَال: أَخَذَ النَّاسَ {حُمامُ قُرٍّ، وَهُوَ المُومُ يَأْخُذُ النَّاس.
} والحُمَّة، بِالضَّمِّ: السَّواد، قَالَ الأَعْشَى:
(فَأَمَّا إِذا رَكِبوا للصَّباح ... فأوجُهُهم من صَدَى البِيضِ {حُمّ)

وَرجل} أحمُّ المُقْلَتَين: أَسودُهما، قَالَ النَّابِغَة:
(أَحْوَى أَحَمِّ المُقْلَتَين مُقَلَّدٍ ... )

وَفَرسٌ أَحَمُّ بَيّن الحُمَّة، قَالَ الأَصْمَعِيُّ: وَأَشَدُّ الخَيْل جُلوداً وَحَوافِرَ الكُمْتُ! الحُمُّ.
نَقَلَه الجَوْهَرِيّ.
(32/30)

والحُمَّة، بِالضَّمِّ: مَا رَسَب فِي أَسفَلِ النِّحْي من مُسْوَدِّ السّمن ونَحوِه. وَبِه فُسِّر قَولُ الراجز:
(لاَ تَحْسِبَنْ أَنّ يَدِي فِي غُمَّهْ ... )

(فِي قَعْرِ نِحْيٍ أَسْتَثِير حُمَّهْ ... )

(أَمْسَحُها بَتُرْبَةٍ أَوْ ثُمَّهْ)

ويُروَى بالخَاءِ وَيَأْتِي ذِكرها.
وشَاة {حِمْحِم، كزِبْرِج: سَوْدَاء، قَالَ:
(أَشَدُّ من أُمّ عُنُوقٍ حِمْحِمِ ... )

(دَهْساءَ سَوْداءَ كلَوْنِ العِظْلِم ... )

(تَحلُبُ هَيْسًا فِي الْإِنَاء الأَعْظَمِ ... )

} والحُمَم: الرَّماد، وكُلُّ مَا احْتَرق من النَّار. وَفِي حَدِيثِ لُقْمانَ بنِ عَاد: " خُذِي مِنّي أَخِي ذَا {الحُمَمة "، أَرادَ سَوادَ لَوْنِه. وجَارِية} حُمَمة: سَوْداء.
{واليَحْمُوم: سُرادِقُ أهلِ النّار. وَبِه فُسِّرت الْآيَة أَيْضا.
} وحُمَمَةُ: اسمُ فَرَس. وَمِنْه قَولُ بَعضِ نِساءِ العَرَب تمدحُ فَرسَ أَبِيها: فَرسُ أَبِي {حُمَمةُ وَمَا حُمَمَةُ.
ونَبْت} يَحْمُومٌ: أَخْضَرُ رَيَّانُ أَسْودُ.
{والحَمُّ: المَالُ والمَتاعُ. روى شَمِر عَن ابْن عُيَيِنَة قَالَ: كَانَ مَسْلَمَةُ بنُ عَبْد الْملك عَرَبِيًّا، وَكَانَ يَقُول فِي خُطْبته: " إِنَّ أَقَلَّ النَّاسِ فِي الدُّنيا هَمًّا أَقَلُّهم} حَمًّا "، أَي مَالا وَمَتَاعاً "، وَهُوَ من {التَّحْمِيم: المُتْعَة. وَنقل الأزهريّ: قَالَ سُفْيان: قَالَ: أرادَ بقَوله: أقَلُّهُمْ} حَمًّا أَي: مُتْعَة.
قَالَ ابنُ الأَثِير: " وَفِي حَدِيثٍ مَرْفوع: " أنَّه كَانَ يُعْجِبُه النِّظر إِلَى الأُتْرجّ! والحَمامِ الأَحْمَر ". قَالَ أَبُو مُوسَى: قالَ هِلَال بن الْعَلَاء:
(32/31)

هُوَ التّفّاح. قَالَ: وَهَذَا التَّفْسِير لم أره لِغَيْره ".
{والحَمامَةُ: المِرْآة. وَأَنْشَدَ الأَزْهَرِيُّ للمُؤَرّج:
(كَأَنَّ عَيْنَيْه} حَمَامَتان ... )

أَي: مِرْآتان.
وَقَالَ ابنُ شُمَيْل: {الحَمَّة: حِجارَة سُودٌ تَراها لازِقَةً بالأَرض تَقُودُ فِي الأَرض اللَّيلةَ واللَّيْلَتَين والثَّلاثَ، والأرضُ تَحْت الحِجارة تَكُون جَلَدًا وسُهُولة، والحِجارةُ تكون مُتَدَانِيةً ومُتَفَرّقة، وَتَكون مُلْساً مثل [الجُمْع] رُؤُوس الرّجال، والجَمْع} حِمَامٌ.
وَذَات {الحُمام، كَغُراب: مَوْضِع بَين الحَرَمَيْن الشَّرِيفين. وَأَيْضًا ماءٌ فِي دِيار بني قُشَيْرٍ قريب الْيَمَامَة. وَأَيْضًا ماءٌ جاهلي بِضَرِيّة. وَغَمِيس} الحَمامِ بَين مَلَل وصُخَيرات الثّمام اجْتاز بِهِ رَسُول الله [
] يَوْمَ بَدْر.
{وحُمامُ من الْعقر بالبَحْرَين أُقْطِعَه ثَوْرُ بنُ عَزْرَةَ القُشَيْرِيُّ، قَالَه نَصْر.
قلت: وإِياه عَنَى سالِمُ بنُ دَارة يَهْجُو طَرِيفَ بنَ عَمْرٍ و:
(إِنِّي وإنْ خُوِّفْتُ بالسِّجن ذاكرٌ ... لِشَتْم بني الطَّمَّاح أهلِ} حُمامِ)

(إِذا ماتَ مِنْهُم مَيِّتٌ دَهَنوا اسْتَه ... بِزَيْتٍ وَحَفُّوا حَوْلَه بِقِرامِ)
(32/32)

نَسَبهم إِلَى التَّهَوُّد، أَو هَو مَوْضِع آخر.
{وحُمام أَيْضا: صَنَم فِي دِيارِ بني هِند بنِ حَرَام بنِ عَبْدِ الله بنِ كَبِيرِ بن عَدِيّ، سُمِعَ مِنْهُ صَوْتٌ بِظُهُورِ الإِسْلامِ.
} وَحَمَّةُ: جَبَل بَيْن ثَوْر وسَمِيْراءَ عَن يَسار الطَّريق، بِهِ قِبابٌ وَمَسْجِد، قَالَه نَصْر.
وبالضَّمّ: جَبَل أَو وادٍ بالحِجاز.
{واليَحْمُوم: مَوْضِع بالشَأْم. قَالَ الأَخْطَل:
(أَمْسَت إِلَى جانِب الحَشَّاكِ جِيفَتُه ... ورأْسُه دُونَه} اليَحْمُوم والصُّوَرُ)

{وحَمُومَةُ: جَبَلٌ بالبادِيَة.
} واليَحامِيم: جِبالٌ سُودٌ متفرّقة مُطِلّة على الْقَاهِرَة بمِصْر من جَانِبها الشّرقي، وَتَنْتَهِي هَذِه الجِبال إِلَى بَعْض طَرِيق الْجب، وقيلَ لَهَا:
( {اليَحَاميم لاخْتلاف أَلْوانِها ... وَيَوْم اليَحَامِيم: من أَيَّام العَرَب)

قَالَ ياقُوت: وَأَظُنُّه المَاء: الَّذِي قُرْبَ المُغِيثة.
وَيُقَال: نَزَلْتُ أَرضَ بَنِي فُلانٍ كَأَنَّ عِضاهَهَا سُوقُ الحَمام، يُرِيد حُمْرةَ أغْصانِها.
وَبَنُو حَمامةَ: بَطْن من الأَزْد، مِنْهُم الأَشْتَرُ} الحَمَاميُّ الشَّاعِر.
ومحمَّدُ بنُ عليِّ بنِ خُطْلُج البابَصْرِيّ! الحَمَامِيّ، عَن أبي الحُسَيْن بنِ يُوسُف.
وأحمدُ بن أبي الحَسَن الدِّينَوَرِي الحَمَاميّ: من شُيوخ الدِّمياطِيّ.
وإبراهيمُ بنُ سَعْدِ بنِ إبراهيمَ
(32/33)

الزُّهْرِيّ يُعْرَف بابْنِ حَمامة، تُوفِّيَ سنة ثَلَثِمائة وخَمْسٍ وَسَبْعِين.
وَأما سَعِيدُ بنُ المُبارك الحَماميّ وابنُه مَوْهوبٌ فَإِنَّهُ يَجوز تَخْفِيفه وتَثْقِيله؛ لأَنَّه يَنْتَسِب لِنِسْبَتَيْن، قَالَه ابنُ نُقْطَة.
{والحُمُوم، بالضَّم، بمَعْنى الاغْتِسال: لُغَة عامّيّة.
} واحْتَمّ لفُلانٍ، أَي: احْتَد.
ح ن م

(الحَنَمَةُ، مُحَرَّكَةً) أَهملَه الجوهَرِيُّ، وَقَالَ الأزهريُّ: " رَوَى ثَعْلَبٌ عَن ابنِ الأعرابيّ أَنَّه قَالَ: الحَنَمة: (البُومَةُ) ، قَالَ: وَلم أسمْعَ هَذَا الحَرْفَ لغَيْره وَهُوَ ثِقَة "، ثُمَّ إِنَّ الذَّي هُوَ فِي الأُصول الصَّحِيحة: البُومةُ، بضَمِّ المُوَحِّدة، واحِدَهُ البُوم للطَّائر، وَوَقع فِي بَعْضِ النُّسخ، النِّومة، بِفَتْح النُّون، وَهُوَ غَلَط.
ح ن ت م

(الحَنْتَمُ: الجَرَّةُ الخَضْرَاءُ) ، كَمَا فِي الصّحاح، زَاد غَيرُه: تَضْرب إِلَى الحُمرة، وَمِنْه الحَدِيث: " نَهَى عَن الدُّبَّاءِ والحَنْتَم " قَالَ أَبُو عُبَيْد: هِيَ جِرارٌ حُمْرٌ كَانَت تُحْمَل إِلَى الْمَدِينَة فِيهَا الخَمْر. وَفِي النِّهاية: الحَنْتَمُ: جِرارٌ مَدْهُونة خُضْر، كَانَت تُحْمَل إِلَى المَدِينة فِيهَا الخَمْر، ثمَّ اتُّسع فِيهَا، فَقيل للخَزف كُلِّه حَنْتَم، وَإنَّما نَهَى عَن الانْتِباذ فِيهَا، لأنَّها تُسْرِعُ الشدّةُ فِيهَا لأَجل دهنها، وَقيل: لأنَّها كَانَت تُعْمَل من طين يُعْجَن بدَم وشَعَر، فَنَهى عَنْهَا ليُمْتَنع من عَمَلها. قَالَ ابنُ الأَثِير: والأولُ الوَجْهُ، قَالَ شَيْخُنا: وقَولُهم: الجَرَّة أَو الجِرار يُشِيرون إِلَى لَفْظِ الحَنْتم، قيل: هُوَ مُفْرد فيُفَسِّر بالجَرّة، أَو هُوَ جَمْع،
(32/34)

والمُفْرد حَنْتَمة، فيُفَسَّر بالجِرار، وَأَنْشَدَ ابنُ بَرِّيّ لِعَمْرِو بنِ شأْس:
(رَجَعْتُ إِلى صَدْرٍ كَجَرَّةِ حَنْتَم ... إِذَا قُرِعت صِفْرًا من المَاءِ صَلَّتِ)

وَقَالَ النُّعْمان بنُ عَدِيّ:
(مَنْ مُبْلِغُ الحَسْناءِ أنْ حَلِيلَها ... بِمَيْسانَ يُسْقَى من رُخامٍ وَحَنْتَمِ)

واختُلِف فِي نُون حَنْتم، فقِيلَ: أَصْلِيَّة، كَمَا هُوَ صَنِيعُ الجَوْهَرِيّ، وَتَبِعَه المُصَنّف، وَقيل: زَائِدَة. وَيدل لَهُ قولُ صاحبِ المَصْباح: الحَنْتَم فَنْعَل من الحَتْم، وَهُوَ الخَزَفُ الأَخْضَر.
(و) الحَنْتَم: (شَجَرةُ الحَنْظَل) لِشِدَّة خُضْرَتِها.
(و) حَنْتَم: اسمُ (أرْض) . قَالَ الرَّاعِي:
(كَأنّك بالصَّحْراءِ من فَوْق حَنْتَم ... تُناغِيكَ من تَحْت الخُدُورِ الجاذِرُ)

(و) الحَنْتَم: (السَّحائِبُ السُّود) ، قَالَ طُفَيْل يَصِف سَحاباً:
(لَهُ هَيْدَبٌ دَانٍ كَأَنَّ فُروجَه ... فُوَيْقَ الحَصَى والأَرْضِ أَرفاضُ حَنْتَمِ)

(كالحَناتِم) ، وَهِي السَّحائِبُ السُّود، كَمَا فِي المِصْباح؛ لِأَن السَّوادَ عِنْدهم خُضْرة.
وَفِي المِصْباح: يُقالُ لِكُلّ أسود: حَنْتم، والأخضَر عِنْد الْعَرَب أَسْود، قَالَ أَبُو ذؤَيْب:
(سَقَى أُمَّ عَمْرٍ وكلَّ آخِرِ لَيْلَةٍ ... حَناتِمُ سُحْمٌ مَاؤُهُنَّ ثَجِيجُ)
(32/35)

وَقَالَ الأزهريّ: " قِيلَ للسَّحاب حَنْتم وحَناتم لامْتِلائِها من المَاءِ شُبِّهَت بحَنَاتِم الجِرارِ المَمْلُوءة ". (والحَنْتَمة واحِدَتُها) ، أَي: وَاحِد كُلِّ مِمًّا ذُكِر.
(و) حَنْتَمَةُ: (بِلَا لاَمٍ، بَنتُ عبدِ الرَّحْمن بنِ الحَارِث) بنِ هِشام بنِ المُغِيرة بن عَبْد الله بن عمر بن مَخْزُوم المَخْزُومِيّة. وَكُنْيَةُ عَبدِ الرَّحْمن: أَبُو مُحَمَّد. لَهُ صُحْبة، كَانَ فاضِلاً عالِمًا صالِحًا، وَأُمُّه فاطِمَةُ أُختُ خالدِ بنِ الوَليدِ.
قُلْتُ: وَهِي أُمّ عَامِر بنِ عَبْدِ الله بن الزُّبَيْر بنِ الحَارِث التابِعيّ:
(و) حَنْتَمَةُ، أَيْضا، (بِنْتُ ذِي الرُّمْحَيْن) هاشِمِ بنِ المُغِيرة بن عَبْدِ الله بن عَمْرِو بن مَخزوم المُخْزُومِيَّة، وَهِي (أُمُّ) أميرِ المُؤْمِنين (عُمرَ بنِ الخَطَّابِ رَضِي الله تَعالَى عَنهُ) ، وَمِنْه حَدِيثُ أًبِي العَاص: " إِنَّ ابنَ حَنْتمة بَعَجَتْ لَهُ الدُّنْيَا مِعاهَا ". (ولَيْستَ بأُخْتِ أَبِي جَهْل كَمَا وَهِموا، بل بِنْتُ عَمّه) ، نَبّه عَلَيْهِ الحافِظُ الذَّهِبيّ، فَإِن أَبَا جَهْل هُوَ ابنُ هَاشِم وَالِد حنتمة بن المُغِيرة، فَتَأَمَّل.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
الحَجَّاجُ بنُ حَنْتَمة شَيْخٌ للأصمَعِيّ، ذَكَره ابنُ الطّحّان فِيمَا نقل.
وحَنْتَم بن جَحْشَةَ العِجْلِي كُوفِيّ لَهُ رِواية:
وَسَعِيدُ بنُ حَنْتم من تابِعيِ أَهْلِ مَصْر، عَن أبي هُرَيْرَة.
وحَنْتَم بنُ عَدِيٍّ فِي نَسب نَهار بن تَوْسِعَة.
والمُحَلَّقُ بنُ حَنْتم، مَمْدُوحُ الْأَعْشَى فِي الجاهِلِيَّة.
وزُهَيْر بنُ أُمَيَّة بنِ حَنْتم بن عَدِيٍّ، لَهُ ذِكْرٌ.
وحَنْتَم بنُ مَالِك جدٌّ لأيُّوب بنِ القِرِّيَّةِ البَلِيغ.
(32/36)

وحَنْتَمُ بنُ عَدِيّ بنِ الحارِث بن تَيْم الله بن ثَعْلَبَة بَطْن. وَمن وَلَد حُنَيْف الحَنَاتم، كَانَ آبلَ الناسِ، وَقد ذُكِر فِي " أَب ل ".
ح ن د م

(الحَنْدَمُ، كجَعْفَرٍ) أهملَه الجَوْهَرِيّ، وَفِي المُحْكَم: (شَجرٌ حُمْرُ العُروقِ) ، قَالَ الشَّاعِر يَصِف إبِلا:
(حُمْرًا ورُمْكاً كَعُروقِ الحَنْدَمِ ... )

قُلْتُ: وَكَأنَّه لُغَة فِي العَنْدم، أَو هُوَ بَدَل، (واحِدَتُه بِهاء) .
(و) حَنْدم: (عَلَمٌ) .
[] وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
الحَنْدَمَةُ: جَبَلٌ، لَهُ يَوْم، هَكَذَا ضَبَطه ابنُ بَرِيّ بالحَاءِ، وسَيْأتِي فِي " خَ ن د م ". وَالرجز يُرْوَى بالوَجْهَين.
ح ن ذ م

(الحِنْذِمانُ، بالكَسْر) والذال مُعْجمَة: (الجَماعةُ أَو الطائِفَةُ) ، كَمَا فِي الصِّحاح، وأنشدَ:
(وَإِنَّا لَزَوَّارُون بالمِقْنَب العِدَا ... إِذا حِنْذِمانُ اللُّؤْم طابَتْ وِطابُها)

(أَو) الحِنْدمانُ: (قَبِيلَة) ، مَثَّل بِهِ سِيبَوَيْه وفَسَّره السِّيرافِيّ، وَقد وُجِد فِي كِتاب سِيبَوَيه بالدَّال المُهْمَلَة مَضْبُوطاً. وَسَيَأْتِي ذِكْرُه فِي الخَاءِ أَيْضا.
ح وم

( {الحَوْمُ: القَطِيعُ الضَّخْمُ من الإِبلِ "، كَمَا فِي الصّحاح. قَالَ ابنُ سِيدَه: أَكْثَرُه (إِلَى الأَلْفِ) ، قَالَ رُؤْبَة:
(وَنَعَمًا} حَوْماً بهَا مُؤَبَّلا ... )

(أَو) هِي الكَثِيرةُ من الْإِبِل، و (لَا
(32/37)

يُحَدُّ) عَدَدُها، وَهُوَ اسْم للجَمْع، وَقيل جَمْع.
( {وحومةُ البَحْر والرَّملِ والقِتالِ وغَيْرِه: مُعْظَمُه) . وَيُقَال: أَكثر مَوْضِع فِي البَحْرِ وَأَعْمَرُه، وَكَذَلِكَ فِي الحَوْض. وَقَالَ اللِّحْياني:} حَوْمَة الماءِ: غَمْرَته، (أَو) حَوْمَةُ القِتالِ: (أَشدُّ مَوْضِعٍ فِيهِ) . وأنشدَ ابنُ بَرِّيّ لرُؤْبَة:
(حتّى إِذا كَرَعْن فِي {الحَوْم المَهَقْ ... )

(} وَحَام الطَّيْرُ) وَغَيره (على الشَّيْءِ) وحول الشَّيْء ( {حَوْماً} وحَوَماناً) ، هَذِه بالتَّحْرِيك: (دَوَّمَ) . وَفِي الصّحاح: دَارَ. يُقَال: الطَّائِر {يَحُوم حَوْلَ المَاء ويَلُوبُ إِذا كَانَ يَدُورُ حولَه من العَطَش. و (كَذَا) } حامَتِ (الإِبِلُ) تَحُوم حَوْمًا، وَفِي حَدِيثِ الاسْتِسْقاء: " اللَّهُمَّ ارْحَم بَهائِمَنا {الحائِمَة "، هِيَ الَّتِي} تَحُومُ حَوْلَ المَاء. أَي تَطُوف فَلَا تَجِد مَاء تَرِدُه.
(و) {حَامَ (فُلانٌ على الأَمْرِ حَوْمًا} وحِيامًا) ، بالكَسْر، ( {وحُؤُومًا) ، كَقُعُود، (وحَوَمانًا) ، مُحَرَّكَة: (رامَهُ) وَطَلَبه، يُقَال: هُوَ يَحُومُ حَوْلَ غَرَض لَهُ، وَهُوَ مجَاز، (فَهُو} حَائِمٌ، ج: {حُوَّمٌ) كَسُكَّر، (وكُلُّ عَطْشَانَ} حائِمٌ) ، وَهُوَ مجَاز. (وإبلٌ {حَوائِمُ} وَحُوَّمٌ: عِطاشٌ جدا. وَقَالَ الأَصْمَعِيُّ: {الحُوَّم من الإبِل: العِطاشُ الَّتِي تَحُوم حول المَاء.
(} والحَوْمَانَةُ: المَكانُ الغَلِيظ المُنْقَادُ) . وَفِي حَدِيث وَفْد مَذْحِج: " كَأَنَّهَا أَخاشِبُ {بالحَوْمَانَة ".
(ج:} حَوْمانٌ! وحَوَامِينُ) . وَقَالَ أَبُو
(32/38)

حَنِيفَة: {الحَوْمان من السَّهل مَا أَنْبَتَ العَرْفَج. وقُرِئ بِخَط شَمِر لأبي خَيْرَة قَالَ: الحَوْمانُ وَاحِدهَا} حَوْمانة: شَقَائِقُ بَيْن الجِبال، وَهِي أَطْيَب الحُزُونَة، وَلكنهَا جَلَدٌ لَيْسَ فِيهَا إكام وَلَا أَبارِق. وَقَالَ أَبُو عَمْرٍ و: مَا كَانَ فَوْقَ الرَّمْلِ أَو دُونه حِين تَصْعَدُه أَو تَهْبِطُه.
(و) {الحَوْمانَةُ: (نَباتٌ) بالبَادِية، (جَمْعُه حَوْمانٌ) ، قَالَه اللَّيْثُ. قَالَ الأَزْهَرِيُّ: وَلم أَسْمَعْه لغيره وَأَظُنّه وَهمًا.
(} وحَامُ بنُ نُوح أَبُو السُّودان، ومِنْه غُلامٌ {حامِيٌّ) وَعَبْدٌ حامِيٌّ، كَذَا فِي الصّحاح.
قُلْتُ: والعقب من حام فِي كُوش وكَنْعان وبيصر بني حام، وتَفْصِيل أَنْسابِهم فِي المشجرات.
(} والحُومَة، بالضَّمّ: البِلَّورُ) ؛ لِأَن النّظر يحوم عَلَيْهِ، قَالَ خالدُ بنُ كُلثُوم فِي قَوْلِ عَلْقَمَة بنِ عَبَدَةَ:
(كأسُ عزيزٍ من الأَعْنابِ عَتَّقَها ... لِبَعْضِ أَربابِها حانِيَّةٌ {حُومُ)
(} والحُومُ) ، بالضّمّ: (الَّتِي) تَحومُ، أَي: (تَدُورُ فِي الرَّأْس) ، والمُعَتَّقة الَّتِي طَال مُكْثُها.
( {وحَوَّم فِي الأَمْرِ: استَدامَ) ، وَهُوَ مجَاز.
(وَأَنْجَبُ بنُ أَحْمَد) بن مَكَارِم (} الحَامِيُّ: محدِّثٌ) ، عَن أبي الحَسَن بن حرما.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
حامَ على قَرابَته، أَي: عَطَف
(32/39)

كَفِعْل {الحَائم على الماءِ، وَهُوَ مجَاز.
} والحُوم، بالضَّم: الكَثِيرُ. وَبِه فَسَّر الأصمعيُّ قَول عَلْقَمَة السَّابق.
وهامَةٌ {حائِمَة: عَطْشَى، وَفِي التهذيبِ: قد عِطِش دِماغُها.
} والحَوْمانُ: مَوضِع نَقله الأزهريّ، وأنشدَ لِلَبِيد يَصِف ثَوْرَ الوَحْش:
(وَأَضْحَى يَقْتَرِي {الحَوْمانَ فَرْدًا ... كَنَصْل السَّيْفِ حُودِث بالصِّقالِ)

} وحَوْمانةُ الدَّرَّاج: مَوْضِعٌ فِي قَولِ زهيرٍ بنِ أبي سُلْمَى:
( {بحَوْمانَةِ الدَّرَّاجّ فالمُتَثَلّم ... )
" وَقَالَ الأزهريّ: وَردت رَكِيّة فِي جوّ وَاسع يُقَال لَهَا رَكِيّة} الحَوْمانة، قَالَ: وَلَا أَدْرِي الحَوْمان فوْعال من حَمَن أَو فَعَلان من حَام.
وجَيْش {حَامٍ: كِنَايَة عَن اللَّيل.
ح ي م

(} الحَيْمَةُ) : أهمله الجوهَرِيُّ وَصَاحب اللِّسَان، وَهِي (من قُرَى الجَنَد) باليَمَن.
قلت: بل هِيَ مِخْلاف من مَخالِيف مُشْتَمِل على قُرٌ ى وحُصُون شاهِقَة،
(32/40)

مِنْهَا: رَدْمانُ، ومَصْنَعَة، ونُباع، وَقد خرج مِنْهَا عُلماءُ ومُحَدِّثون.
وَمن المُتَأَخِّرِين: الحَسَنُ بنُ أحمدَ ابْن صَالح اليُوسُفِيّ الْجمال! الحَيميّ أحدُ كُفاة دَوْلة المُتَوكِّل وأبرَعُ كُتّابه، لَهُ إِلْمَام بالحَدِيث، وإقدامٌ على سائرِ الفُنُون، تُوُفِّي ببلدة شَبام سنة مائةٍ وإحْدَى وسَبْعِين، وَقد تَرْجمهُ ابنُ أَبي الرِّجال فِي تَارِيخه.
وَوَلَداه: مُحَمَّد ويَحْيَى، فاضِلان.
وَالْقَاضِي العَلاَّمةُ عبدُ الرَّحْمن بنُ محمدِ بنِ نهش الحَيْميّ، أَخذ بِمَكَّة عَن مُحَمَّد بن عليّ بن عِلاّن، وَعنهُ القَاضِي العلامةُ محمدُ بنُ إبراهيمَ السّحوليُّ، توفّي بِصَنْعاء سنة مائةٍ وسِتٍّ وسِتّين.
ومِمّن تَولَّى قضاءها العَلاَّمة عبدُ الرّحْمن بنُ عَبْدِ الله بنِ صَلاح، تُوفِّي فِي نَيّفٍ وسِتّين بعد الْألف.
(والمِحْيَمُ كَمِكْتَل: الصّبِيُّ الحارُّ الرَّأْسِ الكَيِّسُ) .
(فصل الْخَاء) الْمُعْجَمَة مَعَ الْمِيم

خَ ت م

(خَتَمه يَخْتِمه خَتْماً وخِتاماً) بالكَسْر، وَهَذِه عَن اللِّحياني، أَي: (طَبَعَه) ، فَهُوَ مَخْتوم ومُخَتَّم، شُدّد للمُبالَغة، قَالَه الجَوْهَرِيّ. وَقيل الْخَتْم: إخفاءُ خَبَرِ الشَّيْء يُجْمَع أطرافِه عَلَيْهِ على وَجْه يَتَحَفَّظ بِهِ.
(و) من الْمجَاز: خَتَم (عَلَى قَلْبِه) إِذا جَعَله لَا يَفْهَم شَيْئاً، وَلَا يَخْرُج مِنْهُ شَيْء) ، كَأَنَّهُ طُبع. وَمِنْه قَوْله تَعَالَى: {ختم الله على قُلُوبهم} ، وَهُوَ كَقَوْلِه: طَبَع الله على قُلوبِهم فَلَا تَعْقِل وَلَا تِعِي شَيْئا. وَقَالَ الزجّاج: مَعْنى خَتَم وطَبَع وَاحِد فِي اللّغة، وَهُوَ التَّغْطِية على الشّيء والاستِيثاق من أَن لَا يَدْخُلَه شَيْء، كَمَا قَالَ جلّ وَعلا: {أم على قُلُوب أقفالها} .
(32/41)

(و) خَتَم (الشيءَ خَتْماً: بَلَغ آخِرَه) ، كَمَا فِي المُحْكم. وَقَالَ الرّاغب: " الخَتْم والطَّبْع يُقَال على وَجْهين: الأولُ تأثِيرُ الشيءِ بِنَقْش الخَاتَم والطَابع، وَالثَّانِي الأثرُ الْحَاصِل عَن النَّقْش، ويُتَجَوَّز بِهِ تَارَة فِي الاستِيثاق من الشَّيء والمَنْع مِنْهُ اعْتِبَارا لِمَا يَحْصُل من المَنْع بالخَتْم على الكُتُب والأبواب، وتَارةً فِي تَحْصِيل أثر شَيْء عَن شَيْء اعْتِبَارا بالنَّقْش الْحَاصِل، وَتارَة يُعْتَبر فِيهِ بُلُوغ الآخِر، وَمِنْه: خَتَمتُ الْقُرْآن أَي: انْتَهَيتُ إِلَى آخِره، فقاله تَعَالَى: {ختم الله على قُلُوبهم} إِشَارَة إِلَى مَا أَجْرَى اللهُ بِهِ الْعَادة أنَّ الْإِنْسَان إِذا تَناهَى فِي اعْتِقَاد باطلٍ، وارتكاب مَحْظور فَلَا يَكُون مِنْهُ تَلَفُّت بِوَجْهٍ إِلَى الحَقّ، يُورِثُه ذلِك هَيْئةً تُمَرِّنُه على اسْتِحْسَان المَعاصي، فَكَأَنما يُخْتَم بِذلِك على قَلْبه، وعَلى هَذَا النَّحْو استعاره لِلإِغْفالِ والكِنّ والقَساوة.
وَقَالَ الجُبَّائي: جَعَل اللهُ خَتْمًا على قُلوبِ الكُفَّارِ ليكونَ دَلالةً للملائِكة على كُفْرِهِم، فَلَا يَدْعُون لَهُم. قَالَ الرّاغبُ: ولَيْس ذَلِك بِشَيْء؛ فَإِن هَذِه الكِتابَةَ إِن كَانَت مَحْسُوسةً فَمن حَقِّها أَن يُدرِكَها أصحابُ التشريح، وَإِن كَانَت مَعْقُولَة فالمَلائِكة باطِّلاعهم على اعتِقاداتهم مُسْتَغْنِيةٌ عَن الاسْتِدلال.
(و) من المَجاز: خَتَم (الزَّرعَ) يَخْتِمه خَتْماً، (و) خَتَم (عَلَيْهِ) : إِذا
(32/42)

(سَقَاهُ أَوَّلَ سَقْيَهُ) وَهُوَ الخَتْم. والخِتامُ اسمٌ لَهُ؛ لأنّه إِذا سُقِي خُتِم بالرَّجاء، وَقد خَتَموا على زُرُوعِهم أَي: سَقَوْها، وَهِي كِرابٌ بعد. قَالَ الطَّائِفي: " الخِتامُ: أَن تُثارَ الأرضُ بالبَذْر حَتَّى يَصِير البَذرُ تحتَها، ثمَّ يَسْقُونَها، يَقُولُونَ: خَتَموا عَلَيْهِ. قَالَ الأزهريّ: وأصل الخَتْم: التَّغْطِية، وخَتْمُ البّذْر تَغْطِيَتُه " ز
(و) الخِتامُ، (كَكِتاب: الطِّينُ يُختَم بِهِ على الشَّيْء) . يُقَال: مَا خِتامُك؟ طينٌ أم شْمعٌ؟
(والخَاتَم) بِفَتْح التَّاء: (مَا يُوضَع على الطِّينة) ، وَهُوَ اسمٌ مِثْلُ العالَم.
(و) من الْمجَاز: لَبِس الخاتَم، وَهُوَ (حَلْي للإِصْبَع كالخَاتِم) ، بِكَسْر التَّاءِ، لُغَتان.
وَفِي الحَدِيث: " آمين خاتَمُ رَبّ العَالمين على عِبادِه الْمُؤمنِينَ ". أَي: طابعه وعَلامَتُه الَّتِي ترفَع عَنْهُم الأَعراضَ والعَاهَات؛ لأنّ خاتَم الكتابِ يَصُونه ويَمْنَع النَّاظرين عَمَّا فِي بَاطِنه.
(والخَاتامِ والخَيْتَامِ والخِيتَامِ) بالكَسْر (والخَتَم مُحَرَّكة والخَاتِيام) ، فَهِيَ لغاتٌ سَبْعَة نقلَها ابنُ سِيدَه مَا عَدَا الْأَخِيرَة، وَاقْتصر الجوهريُّ على الخَمْسَة الأُولى، وَزَاد ابنُ مَالك: الخًيْتَمَ كَحَيْدَر، وَجَمَعَها خَمْسَ لُغاتٍ فِي قَوْلِه:
(فِي الخَاتَم الخَيْتَمَ والخَيْتَامَا ... )

(يَرْوُون والخَاتِمَ والخَاتَامَا ... )

وقولُ شَيْخِنا: " وَفِي كَلَام المُصَنّف سِتٌّ فِيهِ نَظَر "، بل سَبْع، ونَظَمَها الزّينُ العِراقِيّ الْحَافِظ مُسْتَوفَاة اللُّغات، فَقَالَ:
(خُذ عدّ نَظْم لُغاتِ الْخَاتم انْتَظَمت ... ثمانِيًا مَا حَواها قَبْلُ نَظّامُ)

(خَاتَامُ خَاتَمُ خَتْمٌ خَاتِمٌ وخَتامٌ ... خاتِيامٌ وخَيْتومٌ وخَيْتامُ)
(32/43)

وَهَمْز مَفْتوح تَاء تَاسِع وإِذا ... ساغَ القِياس أَتمَّ العشرَ خَأْتامُ)

وَلم يذكر النَّاظِم خَتَمًا مُحَرَّكة، وَقد ذَكَره المصنِّف وابنُ سِيده وابنُ هِشام فِي شَرْح الكَعْبِيَّة. قَالَ ابنُ سِيْدَه: هُوَ من الحَلْي كَأَنّه أَوَّلَ وهلةٍ خُتِم بِهِ فدَخَل بذلِك فِي بَاب الطّابع، ثمَّ كَثُر اسْتِعْمالُه لِذلك وَإِن أُعِدَّ الخاتِمُ لغَيْر الطَّبْعِ، وَأنْشد الجوهريُّ للأعشى:
(وَصَهْباءَ طَافَ يَهُودِيُّها ... وَأَبْرَزَها وَعَلَيْهَا خَتَم)

أَي: عَلَيْهَا طِينَة مَخْتُومة مثل: نَفَضَ بمَعْنى مَنْفُوض.
وَأنْشد ابنُ بَرِّيّ فِي الخَيْتام:
(يَا هِنْدُ ذاتَ الجَوْرب المُنْشَقّ ... )

(أَخَذْتِ خَيْتامِي بِغَيْر حَقّ ... )

ويروى: خَاتَامى.
قَالَ: وَقَالَ آخر:
(أَتُوعِدُنا بخَيْتَامِ الأَمير ... )

قَالَ: وشاهِدُ الخَاتَام مَا أَنْشَدَه الفَرَاء لبَعْض بني عُقَيْل:
(لئِن كانَ مَا حُدِّثْتُه الْيَوْم صادِقاً ... أَصُمْ فِي نَهارِ القَيْظ للشَّمس بادِيا)

(وأركبْ حمارا بَين سَرْجٍ وفَرْوَة ... وَأعْرِ من الخَاتَام صُغْرى شِمَالِيا)

وأنشدَ الجَوْهَرِيّ فِي (د ر هـ م) :
(لجَاز فِي آفاقِها خَاتَامي ... )
(ج: خَوَاتِمُ وخَواتِيمُ) . قَالَ سِيبَوَيه: " الَّذين قَالُوا: خَوَاتيم
(32/44)

إِنَّمَا جَعَلوه تَكْسير فَاعَال، وَإِن لم يكن فِي كَلامهم ". وَهَذَا دَلِيل على أنَّ سِيبَوَيه لم يَعْرِف خاتاما، (وَقد تَخَتَّمَ بِهِ) ، وَمِنْه الحَدِيث: " إنّ التَّخَتُّم باليَاقُوت يَنْفِي الفَقْر "، يُرِيد أَنه إِذا ذَهب مالُه بَاعَ خاتَمه فوَجَد فِيهِ غِنًى، قَالَ ابنُ الأثيرُ: والأشبَهُ - إِن صَحّ الحَدِيث - أَن يكون لَخَاصَّة فِيهِ.
(و) الخاتَم (من كُلِّ شَيْء: عاقِبَتُه، وآخِرتُه خاتِمته) .
(و) الخَاتَم: (آخِرُ القَوْم كالخاتِم) ، وَمِنْه قَولُه تَعَالَى: {وَخَاتم النَّبِيين} أَي: آخِرهم.
وَقد قُرِئ بِضَم التّاء، وقَولُ العجّاج:
(مُبارَكٍ للأنبياءِ خَاتِمِ ... )

إِنما حَمَله على القِراءة المَشْهُورة فَكَسَر، وَقَالَ الفَرَّاء: قَرَأَ عليٌّ رَضِي الله تَعالى عَنهُ {خَاتَمُه مِسْك} ، يُرِيد آخِره.
(و) الخَاتَم (من القَفَا: نُقرتُه) .
يُقَال: احْتَجَم فِي خاتَم القَفا، وَهُوَ مجَاز.
(و) الخَاتَم: (أَقلُّ وَضَح القَوائِم، وَهُو) أَي: الفَرَس (مُخَتَّم كَمُعَظَّم) بأشاعِره بَياضٌ خَفِيّ كاللُّمَعِ دون التَّخْدِيم.
(و) الخَاتَم (من الفَرَس الأُنْثَى:
(32/45)

الحَلْقة الدَّنْيَا من ظَبْيتها) على التَّشْبيه.
(و) من الْمجَاز: (تَخَتَّم عَنهُ) أَي: (تَغافَل وسَكَت) .
(و) تَخَتَّم (بأَمْره: كَتَمه) ، نَقله الزمخشَرِيّ.
(و) من الْمجَاز أَيْضا: تَخَتَّم الرجلُ أَي: (تَعَمَّم) ، يُقَال: جَاءَ مُتَخَتِّمًا، أَي: مُتَعَمِّمًا. وَقَالَ الزَّمَخْشَرِيُّ: تَخَتَّم بِعِمامَتِه، أَي: تَنَقَّب بهَا. (والاسمُ التَّخْتِمَة) ، يقالُ: مَا أَحْسَنَ تَخْتِمَتَه، عَن الزّجَّاجّي.
(و) المِخْتَم (كَمِنْبَر: الجَوْزَةُ) الَّتي (تُدْلَك لتَمْلاسَّ، وَيُنْقَدَ بهَا، فارِسِيَّتُه تِيْر) بِكَسْر التَّاء الفَوْقِيّة وَسُكُون التَّحْتِيَّة.
(و) من الْمجَاز: (الخَتْمُ: العَسَلُ) .
(و) أَيْضا: (أَفْواهُ خَلايَا النَّحْل) .
(و) أَيْضا: (أَنْ تَجْمَعَ النَّحْلُ شَيْئاً من الشَّمْع رَقيقًا أرقَّ من شَمْع القُرْص، فَتَطْلِيَه بِهِ) . كَذَا فِي المُحْكَم، وَفِي الأساس: يُقال للنَّحْل إِذا مَلأَ شُوَرَته عَسَلاً: خَتَم.
(والمَخْتومُ: الصَّاعُ) .
(و) قَالَ ابنُ الأعرابيّ: (الخُتُم بِضَمَّتَيْن: فُصوصُ مَفاصِل الخَيْل، الواحِدُ كَكِتاب وعالَم) ، هَكَذَا فِي النُّسَخ. وَالَّذِي فِي نَصّ ابنِ الأَعْرابيّ: كَكِتاب وسَحاب.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
خَتَّم الشيءَ تَخْتِيماً، شُدِّد للمُبالغة، نَقله الجَوْهَرِيّ.
والخَتْمُ: المنعُ.
والخَتْمُ: حِفْظُ مَا فِي الكِتابِ بِتَعْلِيم الطّينَةِ.
وَمن لُغاتِ الخاتَم: الخَتْم بالفَتْح، والجَمْع خُتومٌ، وخَيْتومٌ وخَأْتَم بِالْهَمْز مَعَ فَتْح التَّاء. الثلاثَةُ ذكرَهُنّ الوَلِيّ العِراقيّ كَمَا تَقَدّم.
(32/46)

وَيُقَال: " فلانٌ خَتَمَ عليكَ بابَه: إِذا أَعْرَضَ عَنْكَ، وخَتَم فلانٌ لَكَ بابَه: إِذا آثَرَك على غَيْرِك. وَهُوَ مجَاز ". واخْتَتَمْتُ الشيءَ: نقيضُ افْتَتَحْتُه، نقلَه الجوهَرِيّ.
وَفِي الأساس: " التَّحْمِيد: مُفْتَتَح القُرآن، والاستِعاذة مُخْتَتَمة "، وَبِهَذَا ظَهَر سُقوطُ قَولِ شَيْخِنا: إنّه لَا تَكاد تُوجَد المُخْتَتَم عِنْد لُغَوِيٍّ ثَبَت، وادَّعى آخرُون أَنَّهَا غَيْرُ فَصِيحة، بخِلاف المُفْتَتَح، فَإِنَّهُ فَصِيحٌ وَارِد كَثِيرٌ.
ويُقالُ: الأَعْمالُ بخَواتِيمِها، إِنَّمَا هُوَ جَمْع خَاتم على الشّذوذ، وأنشَدَ الزَّجاجّ:
(إنّ الخَلِيفة إِنَّ الله سَرْبَلَهُ ... سِرْبالَ مُلْك بِهِ تُرجَى الخَواتِيم)

وَهُوَ ضَرُورة.
وخِتام كل مشروب: آخِرُه، وقَولُه تَعالى: {ختامه مسك} ، أَي: آخر مَا يَجِدُونه رائحةُ المِسْك. وَقَالَ عَلْقَمَة: أَي: خِلطه مِسْك. وقَريبٌ من ذَلِك قَولُ مُجاهِد فِي مَعْناه: مِزاجُه مِسْك. وَقَالَ ابنُ مَسْعود: عاقِبَتُه طَعْمُ المِسْك. قَالَ الفَرّاء: والخَاتِم والخِتام مُتَقاربان فِي المَعْنى، وَمِنْه قِراءةُ عَلِيٍّ رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ " خاتِمُه مِسْك "، قَالَ: ومثلُه قَوْلُك للرَّجل: هُوَ كَرِيم الطَّابِع والطِّباع. قالَ: وتَفْسِيرُه: أَنَّ أَحَدَهم إِذا شَرِبَ وَجَد آخر كَأْسَه رِيحَ المِسْك. وَقَالَ الرَّاغِب: " مَعْناهُ مُنْقَطَعُه وخاتِمَةُ شُرْبه، أَي: سُؤْرُه فِي الطِّيب مِسْك. قالَ: وقولُ مَنْ قَالَ: يُخْتَم بالمِسْك أَي: يُطْبَع، فَلَيْسَ بشَيْءٍ؛
(32/47)

لأنَّ الشَّراب يَجِب أَن يَطِيبَ فِي نَفْسِه، فأَمّا خَتْمُهُ بالطِّيب فَلَيْسَ مِمّا يُفِيدُه، وَلَا يَنْفَعُه طِيبُ خاتِمه مَا لم يَطِبْ فِي نَفْسِه " انْتهى. وخِتامُ الوَادِي: أقْصاه. وخِتامُ القَوْم: آخِرُهم. عَن اللّحياني.
وَمن أسمائِه [
] : الخاتَم والخاتِم، وَهُوَ الَّذِي خَتَم النُّبُوَّةَ بمَجِيئه. وَأَعْطانِي خَتْمِي أَي حَسْبِي، وَهُوَ مجَاز، قَالَ دُرَيْد بنُ الصِّمَّة:
(وَإِنِّي دَعَوتُ اللهَ لَمَّا كَفَرْتَني ... دُعاءً فأَعطانِي على ماقِطٍ خَتْمِي)

وَهُوَ من ذَلِك؛ لأّن حَسْب الرَّجُل آخِرُ طلبه.
وَيُقَال: زُفَّت إِلَيْك بخاتَم رَبّها وبخِتامها، وسِيقَت هَدِيَّتُهم إِلَيْهِ بخِتامها. وَهُوَ مجَاز.
والخَتْم: قريةٌ من قُرى خاكان من إِقليم فَرْغانَة، قَالَ الحافِظ: قَالَ أَبُو العَلاء الفَرَضِيُّ: أفادَنِي أَبُو عَبْدِ الله الأُوشِيُّ [الخَتْمِيُّ، نِسْبَة إِلَى خَتْم] .
والخَتْمةُ، بالفَتْح ويُكْسر: المُصْحَفُ، عامِّيَّة.
وَأَبُو العَبَّاس محمدُ بنُ جعفرٍ الخَوَاتِيمي: مُحَدِّث، عَن الحَسَن ابنِ عَرَفة، وَعنهُ الدَّارقُطْنِيُّ.
والخَتْمُ عِنْد أهل الحَقِيقة: مَنْ يُخْتَم بِهِ الوِلايةُ المُحَمَّديةُ، وثُمّ خَتْمٌ آخرُ: من يُخْتَمُ بِهِ الوِلايَةُ العامَّة.
خَ ت ر م

(خَتْرم) الرجُل (خَتْرَمَةً) أهمله الْجَوْهَرِي. وَفِي اللِّسَان أَي: (سَكَت عَن عِيٍّ أَو فَزَعٍ) .
(32/48)

خَ ت ل م

(خَتْلَم الشَّيءَ) خَتْلَمَةً أهملَه الجَوْهَرِيُّ وصاحبُ اللّسان، وَمَعْنَاهُ (أَخَذَه فِي خُفْيَة) ، والثاء لُغَة فِيهِ كَمَا سيَأْتِي للمُصَنَّف، فَتكون هَذِه لُثْغَة أَو هِيَ لُغَة. والمِيمُ زَائِدَة، وَأَصله الخَتْل، فَتَأمل.
خَ ث م

(خَثَّمَه تَخْثِيمًا: عَرَّضه) أَي: جعله عَرِيضاً.
(والخَثَم مُحَرَّكَة: عِرَضُ الأنَفِ) . وَفِي بَعْضِ نُسَخ الصّحاح: عِرَض فِي الأَنف أَو عِرَضُ أَرنَبَتِه (أَو غِلَظُه) كُلّه، وَقيل: غِلَظ أَرْنَبَتِه كَمَا فِي الأَساسِ. (و) الخَثَم أَيْضا: (عِرَضُ رَأْسِ الأُذُنِ ونَحْوِه) ، كَذَا فِي النّسخ، والصَّواب: " ونَحْوها " كَمَا فِي المُحْكَم، وَزَاد: من غير أَن تَطَرَّف. (خَثِم كَفِرح فَهُوَ أَخْثَم) ، وأُذن خَثْماء، وَأَنْف أَخْثَم: عَرِيض الأَرْنَبة.
(والأَخْثمُ: الأَسدُ) لِغِلَظٍ فِي أَنْفِه.
(و) الأَخْثَمُ: (السَّيفُ العَرِيض) ، وَهُوَ مجَاز، قَالَ العَجَّاج:
(بالمَوْت من حَدّ الصَّفِيح الأخْثِم ... )

(و) من الْمجَاز: الأَخْثَمُ: (الرَّكَب المُرْتَفِع الغَلِيظ) المُنْبَسِط، قَالَ النابِغَةُ:
(وَإِذا لَمَسْتَ لَمَسْتَ أَخْثَمَ جاثِمًا ... مُتَحَيّزًا بمكانه مِلْءَ اليَدِ)

وَقَالَ ثَعْلب: فَرجٌ أَخْثَمُ: مُنْتَفِخ حُزُقَّةٌ قَصِير السَّمكْ خَنَّاق ضَيِّق (كالخَثِيم، كأَمِير) .
(ونَعْل مُخَثَّمَة) كَمُعَظَّمة: (مُعَرَّضَةُ بِلَا رَأْس) ، وَقيل: عَرِيضة، كَمَا فِي
(32/49)

الصّحاح، وَقد خَثَّم النَّعَّال صَدْرها تَخْثِيمًا. وَيُقَال: " اِحْذِ، لِي نَعْلاً فَلَسِّنْ أعْلاها، وخَثِّمْ صَدْرَها، وخَصِّر وسَطَها "، وَهُوَ مجَاز كَمَا فِي الأساس.
(والخُثْمَةُ، بالضَّمْ: قِصرٌ فِي أَنْفِ الثَّوْر) .
(والخَثْماءُ: النَّاقةُ المُسْتَدِيرةُ الخُفّ القَصِيرةُ المَناسِم) . وخَثَمُها: استِدَارةُ خُفِّها وانْبِسَاطُه وقِصَر مَناسِمهُ، وَبِه يُشَبَّه الرَّكَب لاكْتِنازِه، وَمثله: الأَخَثُّ.
(و) الخَثْماءُ: (ع بِالْيَمَامَةِ) .
(وخَيْثَمةُ بنُ الحَارِث) بن مَالك الأَوْسيُّ: (صَحابِيّ) استُشْهِد بأُحُد، ذكره أَبُو عَمْرو، وَوَلدهُ سَعْدٌ أَبُو خَيْثَمة، وَيُقَال: أَبو عَبْدِ الله نَقِيبُ بَنِي عَمْرو بنِ عَوْف صحابِيٌّ أَيْضا، شهِد بَدْرًا، واستُشْهِد بهَا، وابْنُه عَبدُ الله بنُ سَعْدٍ شَهِد أُحُدًا.
(وسَمَّوْا خَيْثَمًا، كَحَيْدرٍ، وَأُسَامَة وَأَحْمَد، وعُثْمانَ، وجُهَيْنَةَ) . فَمِنَ الأَّوَّل: خَيْثَم بنُ سَعْدِ بنِ حَرِيم، لَهُ ذكر فِي الجاهِلِيَّة، وهم المُعِيْدِيّ الَّذِي يُضرَب بِهِ المَثَلُ، قَالَه ابنُ الكَلْبيّ فِي الْجَامِع.
(وخَثِم المِعْوَلُ، كَفَرِح: صَار مُفَلْطَحًا) . وَفِي الصّحاح: صَار حَدُّه مُفْرْطَحًا، وَفِي بَعْضِ النُّسَخ بحَذْفِ حَدّه، وأنشَدَ للجَعْديّ:
(رُدَّت مَعاوِلُه خُثْمًا مُفَلَّلة ... وصادَفَت أَخضَر الجالَيْنِ صَلاَّلا)

(و) خَثِمَت (أَخْلافُ النَّاقَة: انسَدَّت) .
(وَخَثَم أنفَه) ، خَثْمًا: (دَقَّه) وكَسره فَصَارَ مُفَرْطَحًا.
(وابنُ خُثَيْم، كَزُبَيْر: هُوَ عَبْدُ الله
(32/50)

ابنْ عُثْمان) بنِ خُثَيْم بنِ القارَة المَكّيّ خَلِيفَة الزُّهْرِيِّين، عَن صَفِية بنت شَيْبَة وَأَبِي الطُّفَيل، وَعنهُ بِشْرُ بنُ المُفَضَّل ويَحْيىَ بنُ سُلَيْم. قَالَ أَبُو حَاتِم: صَالِحُ الحَدِيث، تُوفِّي سنةَ مِائة واثْنَتَيْن وَثَلَاثِينَ.
قُلتُ: وجَدُّه خُثَيم تابِعِيٌّ ثِقَة، رَوَى عَن عُمَر، وَعنهُ أَبو عِياض بنُ أبي حَبِيبة.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
ثَوْر أَخثَمُ، وبقرة خَثْماء، قَالَه اللَّيْث، وأنشَدَ للأَعْشَى:
(كأنّي ورَحْلِي والفِتانَ ونُمْرُقِي ... على ظهر طَاوٍ أَسفَعِ الخَدّ أَخْثَمَا)

والخُثْمة، بِالضَّمِّ: غِلَظ وقِصَر وتَفَرْطُح.
والخَيْثَمَةُ، كحَيْدَرة: أُنْثَى النَّمِر، عَن ابنِ الأعرابيّ، وَبِه سُمِّيَ الرَّجُل.
ونِصالٌ خُثْم: عِراضٌ.
وأَبو خَيْثَمَة: عَبدُ الله بنُ خَيْثمةَ، وَقيل: مالِكُ بنُ قَيْس السّالميّ الأنصاريّ، وَهُوَ الَّذِي قَالَ لَهُ النَّبِي [
] يَوْم تَبُوك حِين تَخَلَّف ولَحِقه: " كُنْ أَبَا خَيْثَمَةَ " عُمِّر إِلَى خِلافة يَزِيدَ.
وَأَبُو خَيْثَمَة زُهَيْر بنُ حَرْبٍ النَّسائيّ الحافظُ نِزِيلُ بَغْداد، رَوَى عَنهُ البُخارِيّ ومُسْلِمٌ وَأَبُو دَاوُد والنَّسائيُّ، وَمَات سنة مِائَتَيْن وأربعٍ وثَلاثين.
وَأَبُو خَيْثَمةَ زُهَيرُ بنُ مُعاويةَ بنِ خِدِيج القَطَّان الحافظُ شيخُ الجزيرة، ثِقَة حُجَّة، تُوفِّي سنة مِائةٍ وثلاثٍ وسَبْعين.
وكَزُبَيْر: خُثَيْمُ بنُ عَمْروٍ، واُبنُ مَرْوانَ، وابنْ قَيْسٍ: تابِعِيُّون.
وخُثَيْم بنُ عِراك بنِ مَالِك من أَتْباعهم.
وكَحَيْدرة: خَيْثَمَةُ بنُ عَبدِ الرَّحْمن ابنِ مَالِك. وَابْن أبي خَيْثَمَةَ البصريّ: تابِعِيُّون.
(32/51)

وخُثَمُ بنُ السّدم، كَصُرد: جَدّ حُمَيْد بنِ مالِكٍ الخَثْمِّي التّابِعِيّ، عَن أبي هُرَيْرة.
وَفِي هُذَيل: خُثَيْم بنُ عَمْرو بنِ الحَارِث بنِ تَمِيم بنِ سَعْد بن هُذَيل، مِنْهُم عُمارةُ بنُ راشِدٍ الخُثَمِيُّ شَاعِر فَصِيح، قَالَه الهَجَرِيّ.
وَفِي خَثْعَم: خَيْثَمُ بنُ كود بن عِفْرِس، مِنْهم جَزْء بنُ عَبْد الله بنِ عَمْرو بن خَيْثَم الشَّاعِر، ذَكَرَه اْبنُ الْكَلْبِيّ، وخَيْثم بنُ عَدِيّ بنِ عطيف الكَلْبِي: شَاعِر.
خَ ث ر م
(الخُثارِمُ، كَعُلاَبِطٍ: الرَّجلُ المُتَطَيّر) ، قَالَ الجوهَرِيّ: قَالَه أَبُو عُبَيدةَ، وَأنْشد لخُثَيْم بنِ عَدِيّ:
(ولستُ بهَيَّابٍ إِذا شدَّ رَحلَه ... يَقُول عَدَاني الْيَوْم واقٍ وحاتِمُ)

(وَلكنه يَمْضِي على ذَاكَ مُقدِماً ... إِذا صَدَّ عَن تِلْك الهَناةِ الخُثارِمُ)

قَالَ اْبنُ بَرِّيّ: قَالَ اْبنُ السّيرافيّ: هُوَ للرّقَّاص الكَلْبِي قَالَ: وَهُوَ الصَّحِيح. وَصَوَابه، وَلَيْسَ بِهَيّاب، بدَلِيل قَوْله بعده: ولكِنّه يَمْضِي. قَالَ: والضَّمِير فِي " ولَيْس " يَعُود على رجل خَاطَبه فِي بَيْت قَبْلَه وَهُوَ:
(وجدتُ أَباك الخَيْرَ بَحْراً بِنَجْدة ... بناها لَهُ مَجْداً أشَمُّ قُماقِمُ)

قُلتُ: وَقد تقدَّم ذَلِك فِي فصل (ح ت م) .
(و) الخُثارِمُ: (الغَلِيظُ الشَّفَة) ، والحَاءُ لُغَة فِيهِ.
(و) الخُثارِمُ: (والِدُ عَمْرو البَجَلِيّ) . نَقَله الجَوْهَرِيُّ، وَهُوَ (عَمُّ الكُمَيْت) ، إِن كانَ هُوَ الكُمَيْتَ بنَ زَيْد فَلَا يَصِحّ، لِأَنَّهُ من بَنِي أَسَد لَا من بَجِيلة، فَإِن الكُمَيْت هُوَ اْبنُ زَيْد بنِ وَهْب بنِ عَامِر بنِ عَمْرِو بنِ الْحَارِث
(32/52)

اْبنُ سَعْدِ بن ثَعْلَبة بن دُودَان بن أَسَد. فَتَأَمَّل ذَلِك.
(والخِثْرِمَةُ، بالكَسْر) : الدَّائِرَةُ تَحْتَ الأَنْفِ مثل (الحِثْرِمَة) بالحَاءِ، رَوَاهُ أَبُو حَاتِم البَحْرانِيّ بالخَاءِ. وَقيل: هِيَ طَرَف الأَرْنبة إِذا غَلُظت، رَواه أَبُو حَاتم بالخَاءِ، ورُوِي عَن أبي عُبَيد بالحَاءِ، وهما لُغَتان.
(و) الخَثْرَمة (بالفَتْح: الخُرْقُ فِي العَمَل) ، كالخرثمة.
خَ ث ع م
(خَثْعَمٌ، كَجَعْفَرٍ) : اسْم (جَبَل، وَأَهْلُه) النازِلُون بِهِ (خَثْعَمِيُّون) .
(و) خَثْعَمُ (بنُ أَنْمار) بنِ أَراش بنِ عمرِو بنِ الْغَوْث من الْيمن، واسْمه أفتل: (أَبُو قَبِيلة) ، وخَثْعَمٌ لقبه. قَالَ الْجَوْهَرِي: وَيُقَال: هم (مِنْ مَعَدِّ) اْبنِ عدنانَ، وصاروا من الْيمن،
(و) قيل: خَثْعَمٌ (جَملٌ نَحَرُوه) ، فَسُمِّي بِهِ أَبُو الْقَبِيلَة.
(وابنُ أَبي خَثْعَمٍ) اليمامي: هُوَ (عُمرُ بنُ عَبْدِ الله) بن أبي خَثْعَمٍ (مُحَدِّثٌ) ، عَن يحيى بن أبي كثير، وَعنهُ زيدُ بنِ الحُباب وَجَمَاعَة. قَالَ البخاريّ: ذَاهِب الحَدِيث.
(و) الخَثْعَمُ (بِاللَّامِ: الأَسدُ، كالمُخَثْعَم بفَتْح العَيْن) ، سمي بِهِ لكلثمة فِي وَجهه.
(ورجلٌ مُخَثْعَمُ الوَجْهِ) أَي (مُكَلْثَمُه) .
(و) قَالَ قُطْرب: (الخَثْعَمَةُ: تَلَطُّخُ الجَسَد بالدَّم) . يُقَال: " خَثْعَمُوه فعتَرَكُوه أَي: رَمَّلُو بِدَمِه " قيل: وَبِه سُمِّيَت القَبِيلة، (أَو) هُوَ (أَن يّجْتَمِعوا فَيَذْبَحُوا، ثمَّ يَأْكُلوا، ثمَّ يَجْمَعُوا الدَّمَ، فيَخْلِطوا فِيهِ) الزَّعْفَرانَ و (الطَّيب فيَغْمِسُوا أَيْدِيَهم فِيهِ، ويَتَعاهَدُوا) على (أَن لَا يَتَخَاذَلُوا) . وَقَالَ غَيْرُه: الخَثْعَمَةُ: أَن يُدخِل الرَّجُلان إِذا تَعاقَدا كُلُّ
(32/53)

وَاحِد مِنْهُمَا إِصْبَعا فِي مَنْخِر الجَزُور المَنُحور، يَتَعاقدانِ على هَذِه الحَالةِ.
قُلتُ: وَمن بَنِي خَثْعَمٍ: مالِكُ بنُ عَبْدِ الله بنِ سِنان بن سَرْح، كَانَ أَمِيراً على الجُيُوش فِي زمن مُعاوِية، ويُعَدّ من التَّابِعين، وَمِنْهُم أَبُو عَبْدِ الله مُصْعَبُ بنُ المِقْدام الخَثْعَمِيّ الكُوفِيّ، سَمِع مِسْعَرا والثَّوْرِي، وَمِنْهُم أسماءُ بِنتُ عُمَيْس الخَثْعَمِيّة الصَّحابِيَّة، تَقَدَّم ذِكرُها مِراراً، وَأَبُو رُوَيْحَة عبدُ الله بن عبد الرَّحْمن الفرعي الخَثْعَمِي صَحابِيُّ، والإمامُ أَبُو القَاسِم السُّهَيْلِيّ صاحِبُ الرَّوضِ الأُنُف، يَعْتَزِي إِلَى خَثْعَم.
(وعَنْزٌ خَثْعَمةٌ) أَي: حَمْراء) اللّون، (وَلَا يُقالُ للنَّعْجَة) ذَلِك.
خَ ث ل م

(الخَثْلَمَة) أهمله الجوهَرِيُّ. وَفِي اللِّسان: هُوَ (الاخْتِاطُ) .
(و) أَيْضا (أخذُ الشَّيْء فِي خُفْيةٍ) ، والتَّاء لُغَة فِيهِ، وَقد تَقدَّم.
(و) خَثْلَمٌ (كَجَعْفَرٍ: اسمُ) رَجُل.
خَ ج م

(الخِجامُ، كَكِتابٍ، وصَبُورٍ) ، أهمله الجوهَرِيّ. وَقَالَ ابنُ بَرِّيّ: هِيَ (المَرأةُ الواسِعَة الهَنِ) ، وَهُوَ سَبٌّ عِنْد العَرَب، يَقُولُونَ: يَا اْبنُ الخِجَام، وأنشدَ اْبنُ السِّكّيت فِي بَاب صِفَة النّساءِ من الجِماعِ:
(بِذاك أَشفِي النَّيْزَجَ الخِجَاما ... )

والنَّيْزج: جَهازُ الْمَرْأَة إِذا نَزَا بَظْرُه.
[] وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
خُجَيْم، كَزُبير: لَقَب خُزَيْمَةَ والدِ حاتِم الَّذِي رَوَى عَن محمدِ بنِ إِسْمَاعِيل البُخارِيّ، وَعنهُ عبدُ الْمُؤمن بنُ خَلَفٍ النَّسَفِيّ، قَيَّدَه الحافِظُ.
خَ ج ر م

[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
(32/54)

الخُجارِمُ، كعُلابِط: المرأةُ الواسِعَةُ الهَن، أَوردَه صاحِبُ اللِّسان اْستِطْراداً.

خَ د م

(خَدَمَه يَخْدِمُه ويَخدُمه) من حَدّي ضَرَب ونَصَر، الأُولَى عَن اللِّحيانيّ (خَدْمَةً) بالكَسْر (ويُفْتَح) ، وَهَذِه عَن اللِّحياني أَي: مَهَنَه، وَقيل: بالفَتْح المَصْدَر، وبالكَسْر الاسْمُ، (فَهُوَ خَادِم ج: خُدَّامٌ) كَكَاتِب وكُتَّاب (وخَدَم) مُحَرَّكة، اسمٌ للجَمْع كالرَّوَح ونظائِره، قَالَ الشَّاعِر:
(مُخَدَّمون ثِقالٌ فِي مَجالِسهم ... وَفِي الرِّحال إِذا رافَقْتَهم خَدَمُ)

(وَهِي خادِمٌ وخادِمَة) ، عَربيَّتان فَصِيحَتانِ، يَقَع على الذَّكَر والأُنْثى لإجْرائِه مُجْرَى الأسَماء غير المَأْخُوذَةِ من الأَفْعال، كحَائِض وعَاتِق، وَفِي حَدِيثِ فاطِمَةَ وعَلِيٍّ رَضِي الله تَعالَى عَنْهُمَا: " اسأَلِي أَباكِ خادٍ مَا تَقِيكِ حَرَّ مَا أَنتِ فِيهِ "، وَفِي حَدِيثِ عَبْدِ الرَّحْمن: " أَنَّه طَلَّقَ امرَأَتَه فَمَتَّعَها بخَادِم سَوْدَاء "، أَي: جَارِيَة.
(واخْتَدَم: خَدَم نَفْسَه) . حَكَى اللّحياني قَالَ: لَا بُدَّ لمَنْ لم تَكُن لَهُ خَادِم أَن يَخْتَدِم، أَي: يَخْدِم نَفسَه.
(واسْتَخْدَمه واخْتَدَمه فَأَخْذَمَه: اسْتَوْهَبه خادِماً فَوَهَبَه لَهُ) ، وَيُقَال: استَخدمتُ فُلاناً واخْتَدَمتُه سألتُه أَن يَخْدُمِني. وَزعم القُطْب الرّاوندي فِي شَرْح نَهْج البلاغة أَنه يُقال: استَخْدَمْتُه لِنَفْسي ولَغَيْرِي، وَأَخْدَمْته لِنَفْسي خاصَّة، قَالَ ابنُ أَبِي الحَدِيد: وَهَذَا مِمّا لم أَعْرِفْه.
(والخَدَمَة مُحَرَّكة: السَّيرُ الغَلِيظ المُحْكَمُ مِثلُ الحَلْقة تُشَدُّ فِي رُسْغِ
(32/55)

البَعِيرِ، فيُشَدُّ إِلَيْهَا سَرائِحُ نَعْلِها) ، وَهُوَ مجَاز.
(و) مِنْهُ أَخْذُ الخَدَمة بِمَعْنى (حَلْقة القَوْم) المُسْتَدِيرة المُحْكَمَة على التَّشْبِيه فِي الاجْتِماع.
قَالَ الجوهَرِيّ: (و) مِنْهُ سُمِّي (الخَلْخالُ) خَدَمةً، لأَنَّه رُبّما كَانَ من سُيور يُرَكَّب فِيهِ الذَّهَب والفِضّة.
(و) قد يُسَمَّى (السَّاقُ) خَدَمةً حَمْلاً على الخَلْخال لكَوْنِها مَوْضِعَه، وَمِنْه حديثُ سَلْمان: " أَنه كَانَ على حِمارٍ وَعَلِيهِ سَرَاوِيلُ وخَدَمَتاه تَذَبْذَبان ". أَرَادَ بهما ساقَيْه؛ لأَنَّهما مَوْضِع الخَدَمَتَيْن وهما الخَلْخَالان. (ج: خَدَمٌ) مُحَرَّكة (وخِدامٌ كَكِتاب) ، وَفِي الحَدِيث:
لَا يَحُول بَينَنا وَبَين خَدَم نِسائكم شَيْء "، جمع خَدَمة، يَعْنِي: الخَلْخَال، وَفِي حَدِيث: " كُنَّ يَدْلِحْنَ بالقِرَب على ظُهُورِهنّ، ويَسْقِينَ أَصحابَه بادِيَةً خِدَامُهُنّ "، وَقَالَ الشَّاعر:
(كَيفَ نَومِي على الفِراش ولَمَّا ... تَشْمِل الشّأمَ غَارةٌ شَعْواءُ)

(تُذْهِلُ الشَّيخَ عَن بَنِيه وتُبْدِي ... عَن خِدامِ العَقِيلَةُ العَذْراءُ)

أَيْ: عَن خِدامها، أَي: تَكْشِف وَهُوَ مجَاز.
يُقَال: أبدَت الحَرْبُ عَن خِدام المُخَدَّرات أَي: اشْتَدَّت كَمَا فِي الأساس، وأَنْشَدَ أَبُو عُبَيْد:
(كَانَ مِنَّا المُطارِدُون على الأُخْرى ... إِذا أَبْدَتِ العَذَارَى الخِدَامَا)

(و) المُخَدَّم (كَمُعَظَّم: مَوْضِعُ الخَلْخال) من سَاقِ المَرْأَةَ، قَالَ طُفَيْل:
(32/56)

(وَفِي الظَّاعِنِين القَلْبُ قد ذَهَبَتْ بِهِ ... أَسِيلَةُ مَجْرَى الدَّمْع رَيّا المُخَدَّمِ)

(و) المُخَدَّم أَيْضا: مَوضِع (السَّيْر) من البَعِير، وَهُوَ مَا فَوْقَ الكَعْب، (كالمُخَدَّمَة) بهاء. نَقله الجوهَرِيّ.
(و) من الْمجَاز: المُخَدَّم (رِباطُ السَّراوِيل عِنْد أَسْفل رِجْل المَرْأَة) . ونَصّ المُحْكَم: عِنْد أسفَلِ رِجْل السَّراويل. فَأطلق، وَكَذَا ظَاهر سِياقِ الأساس. ومُخَدَّم سَرَاوِيله يَتَذَبْذَب. وَكَأن المصنّف قَيِّد رِجلَ المرأةِ لأنّ فِي الْغَالِب هنّ يَرْبِطْن أَرْجُلَ سَراوِيلِهِن فِي وَسَط السّاق، ثمَّ يُرْخِين عَلَيْهِ كَمَا هُوَ مُشاهَد بِخِلاف الرّجال. فَتَأَمَّل.
(و) من الْمجَاز: المُخَدَّم (كُلّ فَرَسٍ تَحْجِيلُه مُسْتَدِيرٌ فوقَ أَشاعِرِه كالأَخْدَم. أَو) إِذا (جَاوَز البَياضُ أرساغَه أَو بَعْضَها) . وَفِي الصّحاح: التَّخْدِيمُ: أَن يَقْصُر بَياضُ التَّحْجِيل عَن الوَظِيف، فَيَسْتَدِير بِأَرْساغِ رِجْلَيِ الفَرَس دون يَدَيْه فَوْقَ الأَشاعر، فَإِن كَانَ بِرِجْل وَاحِدَة فَهُوَ أَرْجَل.
(و) من الْمجَاز: (فَضَّ اللهُ خَدَمَتَهم مُحَرَّكَة) ، أَي: (جَمْعَهُم) ، إِشَارَة إِلَى حَدِيثِ خَالِد بن الوَلِيد أَنَّه كَتَبَ إِلَى مَرازِبَة فارِس: " الحمدُ لِلَّه الَّذي فَضَّ خَدَمتكم "، أَي: فَرَّق جَماعَتكم، والخَدَمة فِي الأَصل: سَيْرٌ غَلِيظٌ مَضْفُورٌ مِثلُ الحَلْقة يُشَدّ فِي رُسْغ البَعِير، ثمَّ تُشَدُّ إِلَيْهَا سَرائِحُ نَعْلِه، فَإِذا انفَضَّت الخَدَمةُ انحَلَّت السَّرائح وسَقَطت النَّعْل، فَضَرَب ذَلِك مَثَلاً لذَهاب مَا كَانُوا عَلَيْهِ وتَفَرُّقِهِ، قَالَه اْبنُ الأَثِير: ومِثلُه قَوْلُ أبي عُبَيْد.
(و) من المَجاز: (الخَدْماءُ: الشَّاةُ البَيْضاء الأَوْظِفَة) مثل الحَجْلاء، نَقله الجَوْهَرِيُّ، وَهُوَ قَولُ أَبِي زَيْد.
(32/57)

(أَو) هِيَ البَيْضاءُ (الوَظِيفِ الوَاحِد وسَائِرُها أَسْوَدُ) .
(أَو) هِيَ (الَّتِي فِي ساقِها عِنْد الرُّسْغِ بَياضٌ) كالخَدَمَة (فِي سَوادٍ، أَو سَوادٌ فِي بَياضٍ) .
(وَكَذَلِكَ الوُعولُ) تشبه بالخَدَم من الخَلاخِيل، وإيّاه عَنَى الأَعْشَى بِقَوْله:
(وَلَو أنّ عِزَّ النَّاسِ فِي رَأس صَخْرةٍ ... مُلَمْلَمَةٍ تُعْيِي الأَرحَّ المُخَدَّمَا)

(لأَعْطاكَ رَبُّ النَّاسِ مِفْتاحَ بابِها ... وَلَو لَمْ يَكُن بابٌ لأَعْطَاكَ سُلَّمَا)

يُرِيد: وَعْلاً ابيَضَّتْ أوظِفَتُه، (والاسمُ: الخُدْمَةُ بالضَّمّ) كالحُمْرة، وَهِي بَياض فِي الأَوْظِفَة.
(والخَدْمَةُ بالفَتْح: السّاعةُ من لَيْلٍ أَو نَهارٍ) ، والذّال لُغَة فِيهِ.
(و) الخِدَمة (كَعِنَبة: السَّيْر) المَضْفور.
(ورَجُلٌ مَخْدُومٌ: لَهُ تابِعَةٌ من الجِنّ) . كَذَا فِي الصّحاح.
(وَقوم مُخَدَّمُونَ كَمُعَظَّمون) . مَخْدومُون يُرادُ بِهِ (كَثِيرُو الخَدَم والحَشَم) .
(واْبنُ خِدام، كَكِتاب: شاعِرٌ) . قَدِيم، (أَو هُوَ بالذَّالِ) الْمُعْجَمَة كَمَا فِي المُحْكَم، وَقَالَ امْرُؤ القَيْس:
(عُوجَا على الطَّلَل المُحِيل لأَننا ... نَبْكِي الدِّيارَ كَمَا بَكَى اْبنُ خِدامِ)

وَسَيَأْتِي.
(وأَبُو إِسْحاق إبراهيمُ بنُ مُحمَّد) اْبن إبراهِيمَ (الخُدَامِيُّ بالضَّم، قَيَّدَه أَبُو الفَرَج) بنُ الجَوْزِيّ، هَكَذَا، أَي: بالدّال المُهْمَلَة، (ولَعَلَّه وَهَم، وإِنَّما هُوَ بالذَّالِ) المُعْجَمَة.
قلتُ: بل الصَّوابُ فِيهِ كَسْر الخَاءَ.
(32/58)

المُعْجَمَة، وإِهْمالُ الدَّال كَمَا صَرَّح بِهِ اْبنُ الأَثير واْبنُ السَّمعانِيّ واْبنُ نُقْطة والحافِظُ الذَّهَبِيّ شَيْخُ المُصَنَّف، وَهُوَ الَّذي قَيَّده الحافِظُ أَبُو الفَرَج، وإِنما الوَاهِمُ اْبنُ أختِ خَالةِ المُصَنّف، فَإِنِّي لم أَرَ مَنْ ضَبَطه بالضَّمّ وَلَا بإعْجام الذّال وإِنّما هُوَ من عِندِيّاته، ثمَّ إِن فِي سِياقِه قُصوراً بالِغاً، فإنّه رُبَّما أَوْهَم أَنَّه مَنْسوب إِلَى جدّ، وَلَيْسَ كَذَلِك، بل هُوَ مَنْسوب إِلَى سِكّة خِدام، كَكِتاب، بِنَيْسَابور. والمَذْكُور فَقِيهٌ من أَعْيان أهل الرِّي الحَنَفِيّة، وَأَخُوه أَبُو بِشْرٍ الخِدامِيُّ: مُحَدِّثٌ رَحّال، سَمِع عُمرَ بنَ سِنان المَنْبِجِيَّ، وأحمَدَ بنَ نَصْر اللَّبّاد، وَعنهُ محمدُ بنُ أَحْمَدَ اْبنِ شُعَيْبٍ السُّغْدِيُّ.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
الخَدَّام، كشَدَّاد: الكَثِير الخِدْمةِ، ويُطْلق على الخَادِم أَيْضا.
والمَخْدُوم: الرَّئِيس، وَالْجمع مَخادِيم.
واخْتَدَمه: جَعَله خادِماً، وَفِي المَثَل: " كالمَمْهُورَة إِحْدَى خَدَمَتَيْها ".
وخَدَّمَها زَوْجُها: أَلْبَسَها الخَدَمة.
واْمْرأةٌ مُخَدَّمةٌ، كَمُعَظَّمةٍ من الخَدَمة والخِدْمة، كَمَا فِي الأساس.
وخَدَمه خَدْمةً، كَعَظْمةٍ، أَي: أَشْغَلَه بهَا.
والخَدَمةُ مُحَركةً: مَخْرَجُ الرِّجْلَيْنِ من السَّراويل، وَبِه فُسّر أَيْضا حَدِيثُ سَلْمان الْمُتَقَدّم، وَأَيْضًا جَمْعُ خَادِم، كَكَاتِب، وكَتَبَة.
والخُدْمانُ بالضّم جمع خَادِم،
(32/59)

هَكَذَا تَقوله الْعَامَّة، وكأنَّهم تَصَوَّروا فِيهِ أَنه جَمْع خَدِيم كَكَثِيب وكُثْبان.
وَيَقُولُونَ: هَذَا القَمِيص يَخْدُم سَنَة، وثوبٌ سَخِيف لَا يَخْدُم، وَهُوَ مجَاز.
وَقَالَ أَبُو عَمْرو: الخِدامُ بالكَسْر: القُيودُ.
وَقَالَ ابنُ الأَثير: خِدام بنُ غَالب السَّرخَسِيّ، كَكِتاب من وَلَده: أَبُو نَصْرٍ زُهَيْرُ بنُ الحَسَن بنِ عَلِيّ بنِ مُحَمَّد بن يحيى بن خِدَام الخِداميّ الفَقيه الشافعيّ، رَوَى عَن أَبي إِسحاقَ الهاشِمِيّ وَأبي طَاهِر المخلص، تُوفِّي سنة أَرْبعمائة وَأَرْبَع وَخَمْسين، وحَفِيدُه أَبُو نَصْرٍ زُهَيْرُ بنُ عَلِيّ بنِ زُهَيرٍ الخِداميّ من شُيُوخ اْبن السَّمْعانيّ، سَمِع مِنْهُ بِمَهِيْنَةَ، مَاتَ بعد الثّلاثين وخَمْسِمائة، وَمن هَذَا الْبَيْت بِبُخارَى أَبُو الحَسَن عليّ بنُ محمدِ بنِ الحسينِ بنِ خِدامٍ الخِداميُّ، حَدَّث عَن جَدِّه لأُمّه أَبي عليّ الحَسَنِ بنِ الخضرِ النّسِفِيّ، وَمَات سنة أربعِمائة وثَلاثٍ وتِسْعين، وَقَالَ الحافِظُ فِي التَّبْصير: هُوَ مَنْسوب إِلَى جَدّ لَهُ اْسمُه خِدام، وَلم يَجْعَله من هَذَا البَيْت.
قَالَ: ومُحَمَّدُ بنُ الحَسَنِ بنِ سِباعٍ الأَنْصارِيّ الخِدامِيّ الصائِغ الشّاعر، شَيْخُ الأَدَباء بدِمَشْقَ، حدّث عَن إِسماعيلَ بنِ أَبي اليُسْر، وَله شِعْر كَثِير وفَضائِل.
خَ ذ م

(خَذَمَه يَخذِمه) من حَدّ ضَرَبَ، خَذْما: (قَطَعَه) ، زَاد الزمخشَرِيّ: بسُرْعة، وَمِنْه الحَدِيث: " أُتِيَ عبدُ الحَمِيد وَهُوَ أَمِيرٌ على العِراق بثَلاثَةِ نَفَرٍ قد قَطَعُوا الطّريقَ وخَذَمُوا بالسُّيُوف "، أَي: قَطَعوا وضَرَبُوا النَّاس بهَا فِي الطَّريق (كخَذَّمَه) بالتَّشْدِيد، نَقله الْجَوْهَرِي. قَالَ حُمَيْد الأَرقط:
(32/60)

(وخَذَّم السَّرِيحَ من أَنْقابِهِ ... )

(وَتَخَدّمَه) . وَمِنْه حَدِيثُ جَابِرٍ: " فَضُرِبا حَتَّى جعلا يَتَخَذَّمان الشَّجَرة " أَي: يَقْطَعانِها، وَقَالَ ابنُ الرِّقاع:
(عامِيَّةٌ جَرَّت الرِّيحُ الذُّيولَ بهَا ... فقد تَخذَّمَها الهِجْرانُ والقِدَمُ)

(و) خَذَمه (الصَّقْر: ضَرَبه بمِخْلَبِهِ) ، عَن ابنِ الأعرابيّ، وَبِه فُسِّر قَوْله:
(صائِبُ الخَذْمَة من غير فَشَلْ ... )

وَهِي الخَطْفَة والضًّرْبة، قَالَ: ويُرْوَى بالجِيمِ أَيْضا، والمَعْنى واحِد.
(وَخِذم، كَسَمْع: انْقَطَع) . قَالَ فِي صِفَة دَلْو:
(أَخَذِمَت أم وَذِمَت أم مالَهَا ... )

(أم صادَفَت فِي قَعْرِها حِبالَها ... )

(كَتَخَذَّم) ، وَهُوَ مُطاوع خَذَّمه بالتَّشْدِيد، كَمَا أَن خَذَّم مُطَاوع خَذَمه بالتَّخْفِيف، فَفِيه لَفٌّ ونَشْر مُرتَّب، وَمِنْه قَولُ ابنِ مُقْبِل:
(تَخَذَّم من أَطرافِه مَا تَخَذَّما ... )

(و) خَذِم خَذَما: (سَكِر، وَهُوَ خَذِيم) كَسَمِيع (وَهِي خَذِيمَة) . قَدْ سَهَا هُنَا عَن اصْطِلاحه، وَهُوَ قَولُه: وهِي بهاء.
(و) خَذِم (كَفَرِح) خَذَمًا: (أَسْرَع) : يُقَال: مَرَّ يخذَم فِي سَيْرِه، وَهُوَ مجَاز.
(وسَيْفٌ خَذِمٌ كَكَتِفٍ وصَبُورٍ ومُعَظَّم) ، هَكَذَا فِي سائِرِ النُّسَخ، وَهُوَ غَلَط، والصَّواب: وَمِنْبَر،
(32/61)

وَعَلِيهِ اقتَصَر الجَوْهَرِيّ، وأورَده ابنُ سِيدَه والأزهريُّ هكَذا، أَي: (قاطِعٌ) .
وأذُنٌ خَذِيمٌ، كأمِيرٍ: مَقْطُوعَة) .
قَالَ الكَلْحَبَةُ:
(كأَنَّ مَسِيحَتَيْ وَرِقٌ عَلَيْهَا ... نَمَتْ قُرْطَيْهِما أُذُنٌ خَذِيمُ)

وَالْجمع: خُذُمٌ، بِضَمَّتَيْن.
(و) الخُذامَةُ (كَثُمامةَ: القِطْعَةُ) .
(والخَذْماءُ من الشَّاء: الَّتِي شُقَّتْ أُذُنها عَرْضًا وَلم تَبِنْ) ، كَمَا فِي الصّحاح، غير أّنَّه قَالَ: والخَذْماءُ: العَنْزُ تُشَقُّ إِلَى آخِره. وَفِي التَّهْذِيب: نَعْجَةٌ خَذْماءُ: قُطِع طَرَفُ أُذُنها.
(والخَذْمةُ: سِمَةٌ للإِبل، إِسلامِيَّة) .
وَفِي التَّهْذيب: الخَذْمةُ: من سِماتِ الشّاء: شقُّه من عَرْض الْأذن، فتُتْرك الأُذُن نائِسَةٌ.
(و) الخَذْمَةُ: (السَّاعَةُ) ، والدَّال لُغَةً فِيهِ، كَمَا تَقَدّم.
(و) من الْمجَاز: الخَذِم (كَكَتِف) من الرّجال: (السَّمْحُ الطَّيِّبُ النَّفْس) بالبَذْلِ، الكَثِيرُ العَطاء.
(ج: خَذِمُون) . وَلَا يُكَسَّرُ.
(و) الخَذِمُ: (فَرَسُ مِرْداسِ بنِ أَبِي عَامِر) .
(و) الخِذامُ (كَكِتاب: بَطْن من مُحارِب) . أَنْشَد ابنُ الأعرابِّي:
(خِذامِيّة أدتْ لَهَا عَجْوةُ القُرَى ... وتأكل بالمَأْقُوطِ حَيْسًا مُجَعَّدَا)

أرادَ: عَجْوَة وَادِي القُرَى، والمُجَعَّد: الغليظ. رَمَاها بالقَبِيح.
(و) خِذامُ: (فرسُ حَيَّاشِ بنِ قَيْسِ ابنِ الأَعْور) . والَّذي فِي المُحْكَم:
(32/62)

أَنَّه فَرَسُ حَاتِم بنِ حَيّاش، وَفِيه يَقُولُ:
(أَقْدِم خِذامُ إِنّها الأَساوِرهْ ... )

(وَلَا تَهُوَلَنَّك ساقٌ نادِرَهْ ... )

(وأَخْذمَ: أَقَرَّ بالذُّلِّ وسَكَن) . عَن ابنِ السِّكِّيت، وأَنشَدَ لِرَجُلٍ من بَنِي أَسَد فِي أَوْلِياء دَمٍ رَضُوا بالدِّيَة فَقَالَ:
(شَرَى الكِرْشُ عَن طُولِ النَّجِيِّ أَخاهُمُ ... بمالٍ كَأنْ لم يَسْمَعُوا شِعْرَ حَذْلَمِ)

(شَرَوْه بحُمْرٍ كالرِّضامِ وَأَخْذَمُوا ... على الْعَار من لم يُنْكِر العَارَ يُخْذِمِ)

أَي: باعوا أَخَاهم بإِبِل حُمْر، وقَبِلوا الدِّيَة، وَلم يَطْلُبوا بدَمِه.
(و) أَخْذَمَ (الشَّرابُ: أَسكرَ) .
(وابنُ خِذام، كَكِتاب) : شاعِرٌ جاهِلِي جَاءَ ذِكْرُه فِي قَوْلِ امرئِ القَيْس، وَقد مرَّ ذِكْره (فِي التَّركِيبِ) الَّذي (قَبْله) ، وَهنا ذَكَره الجوهريّ وغيرُه من الْأَئِمَّة.
(ومحمدُ بنُ الرَّبِيع بنِ خُذَيْمٍ) البَلْخِيّ (كَزُبَيْرٍ: مُحَدِّثٌ) ، روى عَن فَارِس بنِ عَمْرو.
(و) مِخْذَمٌ (كَمِنْبرْ: سَيْفُ الحَارِث ابنِ أَبي شَمِر الغَسَّانِيّ) ، وَكَذَلِكَ رَسُوب، وَعَلِيهِ قَوْلُ عَلْقَمَة:
(مُظاهِرُ سِرْبَالَيْ حَدِيدٍ عَلَيْهِمَا ... عَقِيلا سُيوفِ: مِخْذَمٌ وَرَسُوبُ)

وَقد تقدّم ذكرهمَا فِي " ر س ب ".
(وَذُو الخَذَمَة، مُحَرَّكةً: عامِرُ بنُ مَعْبَدِ) .
(و) الخَذِيمَةُ (كَسَفِينَةٍ: المَرْأَةُ السَّكْرَى، وَهُوَ خَذِيمٌ) .
قُلتُ: وَهَذَا بِعَيْنه قد تقدّم وَهُوَ قَولُه: وَهُوَ خَذِيم وَهِي خَذِيمة، فَهُوَ تَكرار، وَهُوَ عَجيب من المُصَنِّف فَلْيُتَأَمَّل.
(32/63)

[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
ظَلِيم خَذُومٌ: سَرِيعُ المَرِّ، نَقَله الجوْهَرِيّ، وَأنْشد:
(مِزْعٌ يُطَيِّرُه أَزَفُّ خَذُومُ ... )

وفرسٌ خَذِمٌ، كَكَتِفٍ: سَرِيعٌ، نَعْتٌ لَهُ لازِمٌ، لَا يُشْتَق مِنْهُ فِعْل.
والخَذَمان، بالتَّحْريك: سُرْعة السَّيْر.
والخَذْمُ: التَّرْتِيلُ، مِنْهُ حَدِيثُ عُمَرَ: " إِذا أَذَّنْتَ فاسْتَرْسِلْ، وَإِذا أَقَمْت فاخْذِم " قَالَ ابنُ الأَثير: هكَذا أَخْرَجَه الزَّمْخْشَرِيّ، وقالَ: هُوَ اخْتِيارُ أًبِي عُبَيْد، ومَعْناه التَّرْتِيلُ، كَأَنِّه يقطَعُ الْكَلَام بَعْضَهُ من بَعْض، قَالَ: وغَيرُهُ يَرْوِيه بالحَاءِ المُهْمَلَة، وَقد ذُكِر فِي مَوْضِعِهِ.
ومُوسًى خَذَمَةٌ، محركةً أَي: قاطِعَةً.
وثَوْبٌ خَذِمٌ، كَكَتِفٍ: أَخلاقٌ.
وخَذِمَتِ النَّعْلُ كَفَرِح: انقَطَع شِسْعُها، وَقَالَ أَبُو عَمْرٍ و: أَخذَمْتُها إِذا أصْلَحْت شِسْعَها.
والخُذُم، بَضَمَّتَيْن: السُّكَارَى.
قَالَ الأزهرِيّ: وقرأتُ بخَطّ شَمِر: سَكَت الرَّجل وَأطِم وأَرْطَم وأَخْذَم واخْرَنْبَق بِمَعْنى وَاحِد.
وَقَالَ ابنُ خَالوَيْه: " خِذامٌ ": مَنْقُول من الخِذَام وَهُوَ " الحِمار الوحشيُّ ".
قَالَ: " ويُقال للحَمام ": ابنُ خِذام وابنُ شَنَّة ".
والمِخْذَمُ، كَمِنْبرٍ: من أَسْماءِ سُيوفِه [
] ، وَهُوَ سَيْفُ الحَارِث الغَسَّاني الْمَذْكُور، آلَ إِليه [
] كَمَا هُوَ مَذْكورٌ فِي السِّير.
وخِذَام، كَكِتاب: وَادٍ فِي ديار هَمْدَان، وَأَيْضًا ماءٌ فِي دِيارِ أسَد بنَجْدٍ، قَالَه نصرٌ.
(32/64)

[خَ ذ ر م
]
(ثوبٌ خَذارِيمُ) أهمله الجوهَرِيّ وصاحِبُ اللِّسان، وَهُوَ هَكَذَا غَلَط، والصَّوابُ: ثوب خَذاويم بِالْوَاو، كَما هُوَ نَص الْمُحكم. قَالَ فِي تركيب " خَ ذ م ": ثوب خذام وخَذَاوِيمُ بِمَنْزِلَة (رَعابِيلُ) أَي (أَخْلاقٌ) ، فحَقُّ هَذَا أَن يُذْكر فِي التَّركِيب الَّذِي قبله؛ فإفْرادُه وذِكْرُه بالرَّاء تَصْحِيف مَحْض وغَلَط فتأَمّل.
خَ ذ ل م
]
(خَذْلَمَ) خَذْلَمة أهملَه الجَوْهَرِي، وَفِي اللّسان: أَي (أَسْرَع) . قَالَ: (والحاءُ المُهْمَلَة لُغَةٌ) فِيهِ كَمَا تَقَدَّم.
خَ ر م

(خَرَمَ الخَرزَة يَخْرِمها) خَرْمًا من حَدِّ ضَرَبَ، (وخَرَّمَها) تَخْرِيمًا (فَتَخَرَّمتْ: فَصَمَها) . وَفِي الصّحاح: خَرَمْتُ الخَرَز أخرِمه خَرْمًا: أَثْأَيْتُه، وَيُقَال: مَا خرَمْت مِنْهُ شَيْئاً أَي: مَا قَطَعْتُ وَمَا نَقَصْتُ.
(و) خَرَم (فُلاناً) يَخْرِمُه خَرْمًا: (شَقَّ وَتَرةَ أَنْفِه، وَهِي مَا بَيْن مَنْخِرَيْه، فَخَرِم هُوَ، كَفَرِح أَي تَخَرَّمَت وَتَرَتُه) .
وَقَالَ اللّيثُ: الخَرْم: قَطْع فِي وَتَرة الأنفِ وَفِي النّاشِرَتَيْن، أَو فِي طَرَف الأَرْنبة لَا يبلُغ الجَدْع، والنَّعتُ أَخْرَمُ وَخَرْماء، وَإِن أَصاب نَحْو ذَلِك فِي الشَّفَة أَو فِي أَعْلَى قُوفِ الأُذُن فَهُوَ خَرْم، وَقَالَ شَمِر: يكون الخَرْمُ فِي الأَنْف والأُذُن جَمِيعاً، وَهُوَ فِي الأَنْف أَن يُقْطَع مُقَدَّم مَنْخِرِ الرّجل وَأَرْنَبَتِه بعد أَن يُقْطَع أَعلاها حَتَّى يَنْفُذ إِلَى جَوْفِ الأَنْف. يُقَال: رجل أَخْرَم بيِّن الخَرَم.
(والخَرَمةُ، مُحَرَّكَةً: مَوْضِعُ الخَرْمِ من الأَنْفِ) .
(32/65)

(والخَرْماءُ: الأًذُنُ المُتَخَرِّمةُ) ، أَي: المَشْقُوقَة أَو المَثْقُوبة أَو المَقْطُوعة.
(و) الخَرْماءُ: (عَيْنٌ بِالصَّفْراءِ) كَانَت لِحَكِيم بنِ نَضْلة الغِفاريّ، ثمَّ اشتُرِيتْ من وَلَدهِ.
(و) الخَرْماءُ: (فَرسُ زَيْدِ الفَوارِس الضَّبِيّ. و) أَيْضا (فَرسُ راشِد بن شَمّاسِ المَعْنِيّ. و) أَيْضا (فرسٌ لِبَنِي أَبِي رَبِيعَة) . الْأَخِيرَة فِي الْمُحكم.
(و) الخَرْماءُ: (كُلُّ رابِيَةٍ تَنْهَبِط فِي وَهْدَة) ، وَهُوَ الأَخْرَمُ أَيْضا. (أَو كُلُّ أَكَمَةٍ لَهَا جانِبُ لَا يُمْكِن مِنْهُ الصُّعُودُ) .
(و) الخَرْمَاءُ: (عَنْرٌ شُقَّتْ أُذُنُها عَرْضًا) .
(والَخرْمُ: أنفُ الجَبَل) . وَقيل: مَا خَرَم سَيلٌ أَو طَرِيقٌ فِي قُفٍّ أَو رَأْسِ جَبَل.
(و) من المَجازِ: الخَرْمُ (فِي الشِّعْر: ذَهابُ الفَاءِ من فَعولُن) ، ويُسَمَّى الثَلْم، قَالَ الزِّجَاج: هُوَ من عِلَل الطَّوِيل، قَالَ ابنُ سِيدَه: فَيَبْقى عُولُن، فيُنقَل فِي التَّقْطيع إِلَى فَعْلُنْ. قَالَ: وَلَا يكونُ الخَرْمُ إِلاّ فِي أَوَّل الجُزْء من البَيْت.
(أَو) الخَرْم: ذَهابُ (المِيمِ من مُفاعَلَتُن) . كَذَا فِي النُّسَخ، والصَّوابَ مَفَاعِيلن، قَالَ الزَّجّاج: خَرْم فَعُولن بَيته أَثْلَم، وخَرْم مَفَاعِيلن بَيْتُه أَعْضَب، ويُسَمَّى مُتَخَرِّما ليُفْصل بَين اسْم مُنْخَرِم مَفاعِيلن وَبَين مُنْخَرِم أَخْرم، (والبَيْتُ مَخْرومٌ وأخرَمُ) .
وَقيل: الأخرَمُ من الشِّعر: مَا كَانَ فِي صَدْره وَتَد مَجْمُوع الحَرَكَتَيْن فخُرِم أَحْدُهما وطُرِح، وبَيْته كَقَوْلِه:
(32/66)

(إِنَّ امْرأ قَدْ عَاشَ عِشْرِين حِجَّةً ... إِلَى مِثْلِها يَرْجُو الخُلُودَ لجاهِلُ)

كأّنَّ تَمَامَه: وإنّ امْرأ.
قَالَ ابنُ سِيدَه: (ج: خُرومٌ) . هَكَذَا جَمَعه أبُو إِسحاق، فَلَا أَدْرِي أَجعَلَه اسْماً ثمَّ جَمَعه على ذَلِك أم هُوَ تَسَمُّحٌ مِنْهُ.
(و) الخُرْم (بالضَّمِّ: ع) بكاظِمَةَ، قَالَ نَصْرٌ. (أَو جُبَيلاتٌ) بهَا أَو أُنوف جِبال، قَالَ أَبُو نُخَيْلَةَ يَذْكُر الْإِبِل:
(قاظَت من الخُرم بِقَيْظٍ خُرَّمِ ... )

(والأَخْرَمان: عَظْمان مُنْخَرِمان فِي طَرَف الحَنَكِ الأَعْلَى، وآخِرُ مَا فِي الكَتِفَيْنِ) ، هكَذا فِي النُّسَخ بِمَدّ هَمْزة آخر، وَمَا مَوْصُولة. والصوابُ: وأَخْرَمَا الكَتِفَيْنِ: رُؤُوسُهُما (من قِبَلِ العَضُدَيْنِ) مِمَّا يَلِي الوَابِلَةَ. (أوْ طَرَفَا أَسْفَلِ الكَتِفَيْن اللَّذان اكْتَنَفا كُعْبُرَةَ الكَتِف) .
(و) قِيلَ: (الأَخْرَمُ: مُنْقَطِع العَيْرِ حَيْثُ يَنْجَذِمْ، والمَثْقُوبُ الأُذُن، وَمن قُطِعَت وَترةُ أَنْفِه) ، وهُو طَرَفَهُ. قالَ أَوسٌ يَذْكُر فَرَسًا يُدْعَى قُرْزُلاً:
(وَالله لَوْلَا قُرْزُلٌ إِذ نَجا ... لكَانَ مَثْوى خَدِّك الأَخْرَما)

أَي: لقُتِلتَ فَسَقَط رأسُك عَن أَخْرِم كَتِفك. وأخْرَمُ الكَتِف: طرفُ عَيْرِه، وَفِي التَّهذِيب: أَخْرَمُ الكَتِف: مَحَزٌّ فِي طرف عَيْرِها مِمَّا يَلِي الصَّدَفَة، والجَمْع: الأخارِم.
(و) الأخرمُ: (مَلِكٌ للرُّوم) ، وَبِه فُسِّر قولُ جَرِير:
(32/67)

إِنَّ الكَنيسَةَ كَانَ هَدْمُ بِنائِها ... نَصْرًا وَكَانَ هَزِيمةً للأخْرمِ)

(و) الأَخْرَمُ: (جَبَلٌ لِبَنِي سُلَيْم) مِمَّا يَلِي بِلَاد عَامر بن ربيعَة، (و) جبل (آخرُ بِطَرَف الدَّهْناءِ، وتُضَمُّ رَاؤُه، و) جَبَل (آخَرُ بِنَجْد) ، وَقَالَ نصر: هُوَ جَبَل قبال توّز بأَرْبعَة أَمْيال من أَرضِ نجد.
(وخُرْمُ الأَكَمة، بالضَّمّ، ومَخْرِمُها كَمَجٍ لِس: مُنْقَطَعُها، ومَخْرِمُ الجَبَل والسَّيْلِ: أَنفُه) ، والجَمع مَخارِمُ.
(والمَخارِمُ: الطُّرقُ فِي الغِلَظِ) ، عَن السكّريّ. وَقيل: الطّرق فِي الجِبال. وَقَالَ الجوهَرِيُّ: هِيَ أَفواه الفِجاج، قَالَ أَبُو ذُؤَيب:
(بِهِ رُجُماتٌ بَيْنَهُنَّ مَخارِمٌ ... نُهودٌ كَلَبَّاتِ الهَجَائِن فِيح)

وَفِي حَدِيث الْهِجْرَة " مَرَّا بأَوْس الأسلمِيّ، فَحَمَلهما على جَمَل، وبَعَث مَعَهُمَا دَلِيلاً، وَقَالَ: اسلُكْ بهما حَيْثُ تَعْلم من مَخارِم الطُّرُق ". قَالَ ابنُ الأَثِير: هِيَ الطُّرُق فِي الجِبال والرّمال. وَقيل: مُنْقَطَعُ أَنْفِ الجَبَل، وَقَالَ أَبُو كَبِير:
(وإِذا رَميْتَ بِهِ الفِجاجَ رأيتَه ... يَهْوِي مخارِمَها هُوِيَّ الأَجْدَلِ)

(و) المَخارِمُ: (أَوائِلُ اللَّيْل) ، ويُرْوَى بالحَاءِ المُهْمَلة. وَقد سَبَق شاهِدُه هُنَاكَ.
(والخَوْرَمَةُ: مُقدَّمُ الأَنْفِ، أَو مَا بَين المَنْخِرَيْن) .
(و) الخَوْرَمَةُ (واحِدَةُ الخَوْرَم لصُخورٍ لَهَا خُروقٌ) ، على التَّشْبيه بخَوْرَمَةِ الأَنْف.
(واخْتُرِم فُلانٌ عَنَّا، مَبْنِيًّا للمَفْعُول)
(32/68)

أَي (ماتَ) وذَهَب، (واختَرَمَتْه المَنِيَّةُ) من بَين أَصحابِه: (أَخَذَتْه) من بَيْنِهم. (و) اخْتَرمتُ (القَومَ: استَأْصَلْتُهم واقْتَطَعْتُهم) ، وَكَذَلِكَ اخْترمَ الدَّهْرُ القومَ (كَتَخَرَّمْتُهُم) . وَمِنْه حَدِيثُ ابْن الحَنَفِيّة: " كِدتُ أَن أكونَ السَّوادَ المُخْتَرَم ".
(والخَارِمُ: البَارِدُ. و) أَيْضا (التَّارِكُ. و) أَيْضا (المُفْسِد. و) أَيْضا (الرِّيحُ البارِدَةُ) . كَذَا حَكَاهُ أَو عُبَيْد بالرًّاء، وَرَوَاهُ كُراع بالزَّاي وسيَأْتِي.
(و) الخَرِيمُ (كَأَمِيرٍ: الماجِنُ، وَقد خرُم، كَكَرُم) .
(و) الخُرَّم (كَسُكَّر: نَباتُ الشَّجَرِ) عَن كُراع.
(و) أَيْضا (النَّاعِمُ من العَيْشِ أَو هِيَ) فارسية (مُعَرَّبَة) قَالَ أَبُو نُخَيْلَةَ فِي صَفَةِ الإِبِل:

(قاظت من الخُرْمِ بِقَيْظٍ خُرَّم ... )

أَرَادَ بقَيْظ ناعم: كَثِير الخَيْر.
وَمِنْه يُقَال: كَانَ عَيشُنا بهَا خُرَّما، قَالَ ابنُ الأعرابِيّ.
(و) خُرَّمٌ (لَقب والِد) أبي عَلِيّ (الحُسَيْن بن إِدْرِيس) بنِ المُبارك بنِ الهَيْثَم بن زِيادِ بنِ عبد الرَّحْمن الهَرَوِيّ الأنصاريّ (الحافِظِ) . كَذَا ذَكَره الأَمِيرُ، روى عَن عُثْمانَ بنِ أبي شَيبةَ وطَبَقته، وَقد يُعرف بابْنِ خُرَّم كَذَلِك، وَرَوى أَيْضا عَن خَالِدِ ابنِ هِياج بن بِسْطام وعليّ بن حَجَر، تُوفِّي سنة ثَلاَثِين وَثَلثمائة، وَقَالَ الذَّهبيّ: إنّ خُرَّمًا لَقَب الحُسَيْن.
قُلتُ: وأَخُوه يُوسُف بنُ إِدْرِيس، حَدَّث أَيْضا عَنهُ محمّدُ بنُ عبد الرَّحْمَن الشامِيّ وغيرُهُ.
(32/69)

(و) الخُرَّمةُ (بهَاءٍ: نَبْتٌ كاللُّوبِياء ج: خُرَّمٌ، وَهُوَ بَنَفْسَجِيُّ اللَّون، شَمُّه والنَّظرُ إِليه مُفرِّحٌ جِدًّا. وَمَنْ أَمْسَكَه مَعَه أَحَبَّهُ كُلُّ ناظِرٍ إِلَيْهِ، وَيُتَّخَذُ من زَهْرِه دُهْن يَنْفَع لِمَا ذُكِر) من الخاصية، وَهُوَ غَرِيب.
(و) خُرَّمَة (كَسُكَّرة: ة بفارِسَ) ، بل ناحِيَةٌ قُرْبَ إصطَخْر، قَالَه نَصْرٌ، (مِنْهَا بَابَكُ الخُرَّمِيُّ) الطاغِيَة الَّذي كادَ أَن يَسْتَوْلِي على المَمَالك زَمَن المُعْتَصِم، وَكَانَ يَرَى رَأْيَ المَزْدَكِيَّة من المَجُوس الَّذين خَرجُوا أَيَّام قُباذ، وأَباحُوا النِّساء والمُحَرَّمات وقَتْلَهم أَنوشِرْوان.
(وأُمُّ خُرَّمان أَيْضا) أَي: بالضبط السّابق، وَهُوَ ضَمّ الخَاءِ وتَشْدِيد الرَّاء المَفْتُوحة: (ع) .
وَقَالَ نَصْرٌ: أمُّ خُرّمان: مُلْتقَى حاجِّ البَصْرة والكُوفة، بركَة إِلَى جَانبهَا أكَمةٌ حَمراء على رَأْسِها مُوقَدة.
(و) من الْمجَاز: جاءَنا (فُلانٌ يَتَخَرَّم زَبَدُه أَي: يركَبُنا بالظُّلم والحُمْقِ) . عَن ابنِ الأعرابيّ.
(وتُخرَّم) الرجلُ: (دَانَ بِدِين الخُرَّمِيَّة) ، اسْم (لأَصْحابِ التَّناسُخِ) والحُلُول (والإِباحَةِ) ، وَكَانُوا فِي زَمَن المُعْتَصِم فقُتِل شَيْخُهم بَابِك، وَتَشَتَّتُوا فِي البِلاد وَقد بَقِيت مِنْهُم فِي جِبال الشّأم بَقِيَّة.
(و) المُخرِّم (كَمُحَدِّث: مَحَلَّةٌ بِبَغْدَادَ لِيَزِيدَ بنِ مُخَرِّم) الحَارِثي، نُسِبت إِلَيْهِ هذِه المَحَلّة، وَكَانَ قد نَزَلَها. وَقَالَ ابنُ الأَثيرِ: سُمِّي هَذَا المَوْضِع ببَغْداد لأنَّ يَزِيدَ بنَ مُخرِّم نَزَله. وَقَالَ غَيره: سُمِّي بمُخَرِّم بنِ شُرَيح بن مُخرِّم بن حَزن ابنِ زِياد بن الحارِث بنِ مالِك بن رَبِيعةَ بنِ كَعْب بن الْحَارِث الحارِثيّ
(32/70)

المَذْحَجِيّ، وَمن هَذِه المَحَلّة الحافظُ أَبُو جَعْفر محمدُ بنُ عبدِ الله بن الْمُبَارك المُخرِّمِيّ قَاضِي حلوان، عَن يَحْيى القَطَّان وطَبَقَته، وَعنهُ البُخارِيّ وأَبُو دَاوُد والنَّسائِي واْبن خُزَيْمة والمَحامَليّ، مَاتَ سنة مائِتَيْن وأَرْبَعٍ وَخَمْسِين، وَأَبُو مُحَمَّد خَلَفُ اْبنُ سَالم الحافِظ، وسَعْدانُ بن نصر، وَعبد الله بن نصر المُخَرِّمِيُّون، وَآخَرُونَ.
قلتُ: وَمِنْهَا أَيْضا القَاضِي أَبُو سَعِيد المُباركُ بنُ عَليّ المُخَرِّميّ، لبس مِنْهُ الخِرْقةَ القُطّبُ الجَيْلانيّ قَدَّس اللهُ سِرِّه.
(والخُرْمانُ، كَعُثْمانَ: الكَذِبُ) .
يُقَال جَاءَ فلَان بالخُرْمان أَي: بالكَذِب.
(و) الخُرَّامُ (كَزُنَّار) : الْأَحْدَاث (المُتَخَرِّمُون فِي المَعاصِي. و) أَيْضا (جَدُّ أحمدَ بنِ عَبْدِ اللهُ) البصريّ، شَيْخٌ للمَالِيني يُوصَف بالحِفْظ، (و) أَيْضا (جَدُّ عَمْرِو بنِ حَمُّوَيةَ المُحَدِّثِين، ومُوسَى بنُ عامِر) الدّمَشْقِي رَاوِيةُ الوَلِيد بنِ مُسْلم، رَوَى عَنهُ اْبنُ جَوْصا، (و) أَبُو يَحْيى مُحَمَّد بن (سَعِيدِ بنِ عَمْرِو بنِ خُرَيْم) الدِّمَشْقِيّ، عَن رُحَيم وهِشام بنِ عَمّار، وَعنهُ أحمدُ بنُ عبد الْوَهَّاب، (و) أَبُو جَحْوَش (محمدُ بنُ مُحَمَّد) . كَذَا فِي النُّسَخ، والصَّوابُ محمدُ بنُ أَحْمَدَ (اْبن أبي جَحْوَش) الدِّمَشْقِيّ الخَطِيب بهَا، عَن أَحْمد بن أنَسِ اْبنِ مَالِك، وَعنهُ تَمّامُ بنُ مُحَمَّد الرّازي (الخُرَيْمِيُّون، بالضَّم، مُحَدِّثُون) .
(و) قَالَ أَبُو خيرة: (الخَرْوَمانَةُ) ، بِفَتْح فَسُكون، (بَقْلَةٌ تَنْبُتُ فِي القُطْنِ) كَذَا فِي النّسخ، والصوابُ فِي العَطَن (خَبِيثَةُ) الرِّيح، وَأَنْشَدَ:
(32/71)

(إِلَى بَيْت شِقْذانٍ كأنّ سِبالَه ... ولِحْيَتَه فِي خَرْوَمانٍ مُنَوِّرِ)

(و) المُخرَّم (كَمُعَظَّم: اسمُ) رَجُل، وَهُوَ أَبُو قَتادَة عَمرُو بنُ مُخَرَّم، روى عَن اْبنِ عُيَيْنَة.
(وَكَزُبَيْر) : خُرَيْم (بنُ فَاتِك بن الأَخْرم البَدْرِيّ، و) خُرَيْم (بنُ أَيْمَن: صَحابِيَّان) رَضِي الله تَعَالَى عَنْهُمَا.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
الانْخِرامُ: التَّشْقِيقُ. يُقَال: انْخَرم ثَقّبُه أَي: انْشَقَّ.
وخُرْم الإِبرة، بالضَّم: ثُقْبُها.
والخَرْمَةُ بِمَنْزِلة الاسْمِ من نَعْت الأَخْرَمِ، وَالْجمع خَرَماتٍ. وَمِنْه حَدِيث زَيْد بنِ ثابِت: " فِي الخَرَمات الثَّلاثِ من الْأنف الدِّيَةُ "، وكأَنَّه أَراد بالخَرَمات المَخْرُومات، وَهِي الحُجُب الثَّلاثَةُ فِي الْأنف، اثْنَان خارِجَان عَن اليَمِين واليَسارِ، والثَّالِث الوَتَرَة.
وَفِي الحَدِيث: " نَهَى أَن يُضَحَّى بالمُخرَّمة الأُذُن " أَي: المَقْطُوعة الأُذُن، أَو الَّتِي فِي أُذُنِها خُرومٌ وشُقُوقٌ كَثِيرة.
والأَخرَمُ: الغَدِير، جَمْعه خُرْم؛ لأنّ بَعْضَه يَنْخَرِم إِلَى بعض، قَالَ:
(يُرجِّع بَيْن خُرْمٍ مُفَرَطَات ... صَوافٍ لم تُكدِّرها الدِّلاء)

وخَرَمه خَرْماً: أصَاب خَوْرَمَته.
وَيُقَال للرَّامِي إِذا أَصابَ بِسَهْمِهِ القِرطاسَ وَلم يَثْقُبْه قد خَرَمه.
وَمَا خَرَم الدَّلِيلُ عَن الطّريقِ، أَي: مَا عَدَل.
ومِنَ المِجازِ: يَمِينٌ ذَاتُ مخارِم، أَي: ذاتُ مَخارِج، وَيُقَال: لَا خيرَ
(32/72)

فِي يَمِينٍ لَا مَخارِمَ لَهَا، أَي: لَا مخارج لَهَا، مَأْخوذٌ من المَخْرِم وَهُوَ الثنيَّةُ بَين الجَبَلَيْن.
وَقَالَ أَبُو زَيْد: هَذِه يَمِينٌ قد طَلَعت فِي المَخارِم، وَهِي اليَمِينُ الَّتِي تَجْعَل لصَاحِبهَا مَخْرَجاً.
وضَرْعٌ فِيهِ تَخْرِيمٌ وَتَشْرِيمٌ: إِذا وَقع فِيهِ حُزُوز.
وَيُقَال: خَرمَتْه الخَوارِمُ: إِذا ماتَ، كَمَا يُقال: شَعَبَتْه شَعُوبُ.
وانْخِرام القَرْن: ذَهابُه وانْقِضاؤُه.
وانْخِرام الكِتاب: نَقْصُه وذَهابُ بَعْضِه.
وَمَا خَرَم من الحَدِيث حَرْفاً، أَي: مَا نَقَص.
ونَقَل اْبنُ الأعرابيّ عَن اْبنِ قنان أنّه قَالَ لِرَجُل وَهُوَ يَتَوَعَّدُه: وَالله لَئِن انتَحَيْت عَلَيْك فَإِنِّي أَرَاك يَتَخَرّم زَنْدُك، وذلِك أَنَّ الزَّنَد إِذا تَخَرّم لم يُورِ القادِحُ بِهِ نَارا، وَإِنَّمَا أَرَادَ أنّه لَا خيرَ فِيهِ، كَمَا أَنه لَا خير فِي الزّند المُتَخَرّمِ.
وتخرَّم زَنْدُ فلَان أَي: سَكَن غَضَبهُ. وَوَقع فِي الصّحاح: تَخرَّم زَبَدُ فلَان " بِالْبَاء الْمُوَحدَة " بِهَذَا الْمَعْنى. وَوَقع فِي الأساس: تَخرَّم أَنْفُه: سَكَن غَضَبُه. وَهُوَ مجَاز.
والخُرْمان، كعُثْمان: جَزِيرة بالصَّعِيد الأَدْنى. وَقد رأيتُها.
وَأَيْضًا موضِع آخَر فِي دِياراتِ العَرَب.
وخُرَيْم، كزبير: ثَنِيّة بَيْن الْمَدِينَة والرَّوْحاء، كَانَ عَلَيْهَا طَرِيقُ النّبيّ [
] مُنْصَرفَه من بَدْر.
والخُرَّمانُ " بضَمّ فَتَشْدِيد الرّاء المَفْتُوحة ": نَبْت.
وَقَالَ اْبنُ السِّكِّيت: يُقَال: مَا نَبَت فِيهِ خرّمان يَعْنِي بِهِ الكَذِب.
(32/73)

ومحمدُ بنُ يَعْقوبَ بنِ الأَخْرم حافِظٌ ثِقَة، ومحمدُ بنُ العَبّاس بنِ الأَخْرم من شُيُوخ الطَّبرانِيّ، وَأَبُو يَعْقُوب إسحاقُ بنُ حَسّان بن قُوهِيّ الخُرَيْمِيّ بِالضَّمِّ: من شُعَراء الدَّوْلَة العَبَّاسِيّة، قيلَ لَهُ ذلِك لاتِّصاله بخُرَيْم بنِ عامِر بنِ الحَارِث بن خَلِيفةَ بنِ سِنانِ أَبِي حارِثَةَ بنِ مُرَّة المُرّي المَعْرُوف بالنّاعم، وَقيل: لاتِّصاله بابنِهِ عُثْمان بنِ خُرَيم، وَقيل: هُوَ مَوْلاهم.
وخُرَيْمٌ أَيْضا: بَطْنٌ من مُعاوِيةَ بنِ قُشَير، مِنْهُم حُمَيْد الخُرَيْمِيّ.
وكمُحدِّثٍ: وَرْدانُ بنُ مُخرِّم بنِ مَخْرَمَةَ بنِ قُرْط بنِ جَنَاب العَنْبَرِيّ، وَأَخُوهُ حَيْدَةُ، لهُما وِفادَة وصُحْبة.
ومَخْرَمَةُ بنُ شُرَيْح الحَضْرَمِيّ، ومَخْرَمَةُ بنُ القَاسِم بنِ مَخْرَمَة بنِ المُطَّلب، ومَخْرَمَةُ بنُ نَوْفل: صحابِيُّون.
ومَخْرَمَةُ بنُ بَكِير بن الأَشجِّ مَوْلَى بَنِي مَخْزوم، ومَخْرَمَة بنُ سُلَيْمان الأسدِيّ: مُحَدِّثان.
والمِسْوَرُ بنُ مَخْرَمَة الزُّهْريّ، إِلَيْهِ نُسِب عبدُ الله بن جَعْفَر المَخْرَمِيّ المَدَنِيّ، من طَبَقة مالِكٍ.
ومحمدُ بنُ عبد الله المَخْرَمِيّ المَكّيّ، رَوَى عَن الشّافِعيّ.
وعبدُ الله بنُ أَحْمَدَ بنِ عَلِيّ بنِ أَحْمد بن إبراهيمَ الشَّيْبانِيّ الحَضْرِميّ الشافِعِيّ الْمَعْرُوف بالخَرْمة، تَوَلَّى قضاءَ عَدَن، وَأَجَازَ الحافظَ السّخاويّ، تُوفِّي سنة ثَلاثٍ وتِسْعِمائة.
ورَجُلٌ أَخْرَمُ الرَّأْي، أَي: ضَعِيفُه، وَهُوَ مجَاز.
وخَوْرَم كَجَوْهَر: مَوْضِع جَاءَ ذِكرُه فِي كتاب مُحارِب بن خَصَفَة، قَالَه نصر.
(32/74)

خَ ر ث م

(خَرْثَمَةُ النَّعْلِ، وتُكٍ سر خَاؤُها) ، أهملَهُ الجوهَرِيُّ، وَقَالَ ابنُ سِيدَه: أَي: (رَأْسُها) ، زَاد غَيرُه: (فَإِذا لم يَكُنْ لَهَا خَرْثَمَةٌ فَهِيَ لَسِنَةٌ) .
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
الخَرْثَمة: الخُرْق فِي العَمل، مثلُ الخَثْرَمَةِ.
خَ ر ش م

(الخُرشُوم بالضَّمّ: أَنفُ الجَبَل) المُشْرِف (على وادٍ أَو قاعٍ. و) قيل: هُوَ (الجَبلٍ العَظِيم. و) قيل: هُوَ (مَا غَلُظ وصَلُب من الأَرض) . وَلَا يَخْفَى أنّ قولَه: وصَلُب فِيهِ تَكْرار مُخِل لاخْتِصاره، (كالخِرْشَمَّة، كَهِرْشَفَّة) أَي: بِكَسْر فَسُكُون ففَتْح فتَشْدِيد. يُقَال: أرضٌ خِرْشَمَّة: يابِسَة صُلْبة، وجبل خِرْشَمٌّ كَذَلِك.
(والمُخْرَنْشِمُ: المُتعَاظِم المُتَكَبِّر فِي نَفْسِه) ، نَقلَه الجوهريُّ عَن الفَرَّاء. قَالَ: (و) المُخْرَنْشِم أَيْضا (المُتَغَيِّر اللَّون الذّاهِبُ اللَّحْم) ، عَن أبي عَمْرِو. قَالَ الأزهرِيّ: أَنا واقِفٌ فِي هَذَا الحَرْف؛ فَإِنَّهُ رُوِي بالجِيم أَيْضا.
قُلتُ: ورُوِي بالحَاءِ أَيْضا.
(و) المُخْرَنْشِمُ أَيْضا: (المُتَقَبِّضُ المُتقارِبُ بَعضُ خَلْقِه من بَعْض) .
عَن ابنِ الأَعْرابيّ، وَأنْشد:
(وَفَخِذٍ طالَت وَلم تَخْرَنْشِم ... )

والجِيمُ لُغَة فِيهِ.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
(32/75)

خَرْشَمَ الرَّجلُ: كَرَّه وَجْهَه، والجِيمُ لُغَة فِيهِ.
والمُخْرَنْشِم: الغَضْبان.
وَخَرْشَمَه خَرْشَمةً: أَصابَ أَنْفَه. " عامِّيَّةٌ ".
خَ ر ط م

(الخُرْطُوم، كَزُنْبُور: الأَنْفُ) ، كَمَا فِي الصّحاح، وَهُوَ قَولُ أَبي زَيْد. وَقَالَ ثَعْلَب: هُوَ من السِّباع الخَطْم والخُرْطُوم. وَمن الخِنْزِير: الفِنْطِيسَة، وَمن ذِي الْجنَاح: المِنْقار، وَمن ذَواتِ الخُفّ: المِشْفَر، وَمن النّاس: الشَّفَةُ، وَمن الحَافِر: الجَحْفَلة. قَالَ: والخُرْطُوم للفِيل، وَهُوَ أَنْفُه، وَيقوم لَهُ مَقامَ يَدِه ومَقَام عُنُقِه. قَالَ: والخُرُوق الَّتِي فِيهِ لَا تَنْفُذُ، وإِنَّما هُوَ وِعَاءٌ إِذا ملأَهُ الفِيلُ من طَعَام أَو مَاء أَوْلَجَه فِي فِيهِ؛ لِأَنَّهُ قَصِيرُ العُنُق لَا ينَال مَاء وَلَا مَرْعىً. قَالَ: وللبَعُوضَة خُرْطومٌ، وَهِي مُشَبَّهَةٌ بالفِيل. (أَو مُقَدَّمُه، أَو مَا ضَمَمتَ عَلَيْهِ الحَنَكَيْن) .
وَقَوْلُه تَعالى: {سنسمه على الخرطوم} فسّره ثَعْلب فَقَالَ: يَعنِي على الوَجْه. قَالَ اْبنُ سِيده: وعندِي أَنَّه الأَنْف، واستَعارَه للإِنسان. وَقَالَ الفَرَّاء: " الخُرْطُومُ وَإِن خُصَّ بالسِّمة فَإِنَّهُ فِي مَذْهَبٍ الوَجْهُ؛ لِأَن بعضَ الوَجْه يُؤَدِّي عَن بعضٍ "، وَقَالَ الرّاغِبُ فِي تَفْسِير الْآيَة. " أَي: نُلْزِمه عَاراً لَا يَنْمَحِي عَنهُ، كَقْولِهِم: جُدِعت أَنْفُه، والخُرطُوم: أَنْفُ الفِيلِ، فَسُمِّي أَنْفُه خُرْطُوماً اسْتِقْباحاً ". (كالخُرطُم، كَقُنْفُذِ) . وَقد شدّده الشاعِرُ للضَّرورة، فَقَالَ، أنْشدهُ ابنُ الأعرابيّ:
(32/76)

(أصبَح فِيهِ شَبَهٌ من أُمِّه ... )

(من عِظَمِ الرَّأْس وَمن خُرْطُمِّهِ ... )

(و) الخُرطُومُ: (الخَمْرُ) . نَقله الجوهَرِيُّ، وأنشَدَ للعَجَّاج:
(فغَمَّها حَوْلَيْن ثمَّ اسْتَوْدَفَا ... )

(صَهْباءَ خُرْطوماً عُقاراً قَرْقَفَا ... )

وخَصَّ بَعضهم، فَقَالَ: (السَّرِيعَةُ الإِسْكارِ) .
(و) قيل: هُوَ (أَوَّلُ مَا يَجْرِي من العِنَب قبل أَن يُداسَ) . أَنْشَدَ أَبُو حَنِيفة:
(وفِتْيةٍ غَيْرِ أَنْذالٍ دَلَفتُ لَهُم ... بذِي رِقاعٍ من الخُرْطُوم نَشَّاجِ)
يَعْنِي بِذِي الرِّقاع: الزِّقَّ.
وَقَالَ ابنُ الأعرابِيّ: الخُرْطُوم: السُّلافُ الَّذِي سَالَ من غَيْر عَصْر.
(وذُو الخُرطومِ: سَيْفٌ) بعَيْنه عَن أَبِي عَلِي، وأَنْشَدَ:
(تَظَلُّ لذِي الخُرْطُومِ فيهنّ سَوْرَةٌ ... إِذا لم يدافِعْ بعضَها الضَّيفُ عَن بَعْضِ)

وَيُقَال: هُوَ لأبي يَحْيى (عَبدِ الله بنِ أُنَيْسِ) بن أَسْعَد الجُهَنِيّ الصَّحابِيّ (رَضِي الله تَعالى عَنهُ) .
(وخُرطومُ الحُبارَى: شاعرٌ اْسمُه عبدُ الله بنُ زُهَير، وجُشَمُ بنُ الخَزْرج، وَعَوْفُ بنُ الخَزْرج، يُقَال لَهما الخُرْطُومان) ، نَقله الجَوْهَرِيّ.
(و) الخُراطِمُ (كعُلابِط: المَرْأَةُ دَخَلَت فِي السِّنِّ) . كَمَا فِي المُحْكَم.
(وخَراطِيمُ القَوْم: سَاداتُهم) ومُقَدَّموهم فِي الأُمور، الواحِدُ خُرْطوم. نَقله الجَوْهَرِي، وَهُوَ مجَاز.
(وخَرْطَمَه: ضَرَب خُرطُومَه) .
(أَو) خَرْطَمه (عَوَّجَه) .
(واخْرَنْطَم) الرَّجلُ: (رَفَعَ) أنفَه) . وَقيل: عوَّجه، وسَكَت على غَضَبه. (و) قيل: (استَكْبَر وغَضِب) مَعَ رَفْعِ رأسِه. كَمَا فِي الصّحاح.
(والخُرْطُمانُ، بالضَّمّ: الطَّوِيلُ) الأَنْف.
(32/77)

[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
رجلٌ خُرْطُمانِيٌّ: كَبِيرُ الْأنف. حَكَاهُ اْبنُ بَرّي عَن اْبن خَالَوَيْه.
وخِفافٌ مُخْرْطَمة: ذاتُ خَرَاطِيمَ وأُنوفٍ، يَعْنِي أَنَّ صُدُورَها ورُؤُوسَها مُحَدَّدةٌ.
خَ ز م

(خَزَمَهُ يَخْزِمُه) خَزْمًّا: (شكَّه) .
(و) خَزَم (البَعِيرَ) يَخْزِمه خَزْماً: (جَعَلَ فِي جانِبِ مَنْخِره الخِزَامة كَكِتابة، لِلْبُرَةِ) ، وَهِي حَلَقه من شَعَر تُجعَل فِي وَتَرة أَنْفِه يُشَدّ بهَا الزِّمام. كَمَا فِي الصّحاح. وَقَالَ اللّيثُ: إِن كَانَت من صُفْر فَهِيَ بُرَةٌ، وَإِن كَانَت من شَعَر فَهِيَ خِزامَةٌ، وَقَالَ شَمِر: الخِزَامة إِذا كَانَت من عَقَب فَهِيَ ضانَةٌ، وَفِي الحَدِيث: " لَا خِزامَ وَلَا زِمامَ ". أَي: كَانَت بَنُو إِسْرائِيل تَخْزِم أنوفَها وتَخْرِق تراقِيَها ونحوَ ذَلِك من أَنواع التَّعذيب، فَوَضَعَه اللهُ عَن هَذِه الأُمَّة. وَجمع الخِزامة: خَزائِم، (كَخَزَّمَه) بالتَّشْدِيد للكَثْرة.
(وإِبل خَزْمَى) كَسَكْرى أَي: مُخَزَّمة. عَن اْبن الأعرابيّ، وَأنْشد:
(كَأَنّها خَزْمَى وَلم تُخَزَّم ... )

وَذَلِكَ أَنَّ النَّاقةَ إِذا لَقِحت رَفَعَت ذَنَبها ورَأْسَها، فَكَأَنَّ الإِبلَ إِذا فَعَلت ذَلِك خَزْمَى، أَي: مَشْدُودَة الأنوف بالخِزامَةِ وإِن لم تُخَزَّم.
وَفِي الصّحاح: يُقَال لكل مَثْقُوب مَخْزُوم والطّيْرُ.
كُلُّها مَخْزُومة) زادَ غيرُه: (ومُخَزَّمة) . قَالَ الجَوْهَرِيّ: (لأَنَّ وَتَراتِ أُنُوفِها مَثْقُوبَةٌ، وَكَذَا النَّعام) . وَفِي الصّحاح: ولذلِك يُقَال للنَّعام مَخْزُوم، وَقَالَ غيرُه: مُخَزَّم. قَالَ الشَّاعِر:
(وأرفَعُ صَوْتِي للنَّعامِ المُخَزَّم ... )
(32/78)

وَهُوَ من نَعْت النَّعام، قيل لَهُ ذَلِك لِثُقْب فِي مِنْقارِه.
(وخِزامَةُ النَّعْل، بالكَسْر: سَيْرٌ رَقِيق يَخْزِم بَيْن الشِّراكَيْن) ، وَقد خَزَم شِراكَ نَعْلِه إِذا ثَقَبَه وَشَدَّه. وشِراكٌ مَخْزُوم. وَهُوَ مجَاز.
(وتَخَزَّم الشَّوكُ فِي رِجْلِه: شَكَّها ودَخَل) فِيها، قَالَ القُطامِيُّ:
(سَرَى فِي جَلِيد اللَّيلِ حَتَّى كَأَنَّما ... تَخَزَّم بالأطرافِ شَوكُ العَقارِبِ)

(وخَازَمه الطَّرِيقَ: أَخَذَ فِي طَرِيق وَأَخَذَ الآخرُ فِي طَرِيق) غَيْرِه (حتّى الْتَقِيَا فِي مَكان) وَاحِد. نَقله الجوهَرِيّ، وَهِي المُخاصَرَة أَيْضا كَأَنَّهُ مُعارضةٌ فِي السّير، قَالَ اْبنُ فَسْوةَ:
(إِذا هُوَ نَحَّاها عَن القَصْد خازَمَتْ ... بِهِ الجَوْرَ حتّى يَسْتَقِيمَ ضُحَى الغَدِ)

ذكر نَاقَته أَنَّ راكِبَها إِذا جَارَ بِها عَن القَصْد ذَهَبَت بِهِ خِلافَ الجَوْر حَتَّى تَغْلِبَه، فتأخذ على القَصْد.
(ورِيحٌ خَازِمٌ) : بارِدَة، عَن كُراع، وَالَّذِي حَكَاه أَبُو عُبَيد (خَارِمٌ) بالرَّاء، وَقد ذَكَر عِلّة كُراع فَقَالَ: كأنّها تَخْزِمُ الأطرافَ أَي: تنظمها وَأنْشد:
(تُراوِحُها إِمَّا شَمالٌ مُسِفَّةٌ وإِمّا صَباً من آخرِ اللَّيلِ خَازِمُ)

(والخَزْمُ فِي الشِّعْرِ: زِيادَةٌ تكونُ فِي أَوَّل البَيْت لَا يُعْتَدّ بهَا فِي التَّقْطِيع، وتَكونُ بِحَرف) أَو حَرْفَين (إِلَى أَرْبَعَة) أَحْرُف من حُرُوفِ المَعاني نَحْو: الوَاوِ، وَهَلْ، وَبَلْ. قَالَ أَبُو إِسْحَاق: إِنَّمَا جازَت هَذِه الزّيادَة فِي أَوائِل الأبيات كَمَا جَازَ الخَرْم، وَهُوَ النُّقْصان، فِي أوائِلها،
(32/79)

وَإِنَّمَا احْتَمَلَت الزِّيادة والنّقصان فِي الْأَوَائِل لِأَن الوَزْن إِنَّمَا يَسْتَبِينُ فِي السَّمع، وَيظْهر عَوارُه إِذا ذَهَبْتَ فِي البَيْت. وَقَالَ مرّة: قَالَ أَصحابُ العَرُوض: جازَتِ الزِّيادة فِي أَوَّل الأبيات وَلم يُعتَدَّ بهَا كَمَا زِيدَت فِي الكَلام حُروفٌ لَا يُعتدُّ بهَا نَحْو " مَا " فِي قَوْله تَعَالَى: {فبمَا رَحْمَة من الله لنت لَهُم} . وَأكْثر مَا جَاءَ من الخَزْم بحُرُوف العَطْف، فَكَأَنَّك إِنَّما تَعْطِف بيْتًا على بَيْت، فَإِنَّمَا تحتسب بوَزْن البَيْت بغَيْر حُروفِ العَطْف، فالخَزْمُ بالوَاوِ كَقَوْلِ امْرِئِ القَيْس:
(وكَأَنَّ ثَبِيراً فِي عرانِينِ وَبْلِهِ ... كَبِيرُ أُناسٍ فِي بِجادٍ مُزَمَّلِ)

فالواو زَائِدة:
وَقد يَأْتِي الخَزْم فِي أَوَّل المِصْراع الثَّاني: أنشدَ اْبنُ الأَعرابيّ:
(بل بُرَيْقاً بِتُّ أَرْقُبُه ... بل لَا يُرَى إِلا إِذا اعْتَلَما)

فَزَاد " بَلْ " فِي المِصْراع الثَّاني.
ورُبَّما اعْتَرَض فِي حَشْو النِّصف الثَّاني بَين سَبَبَ وَوَتِدٍ، كَقَوْل مُطَيْر بنِ الأَشْيَم:
(الفَخْر أَوَّلُه جَهْل وَآخره ... حِقْدٌ إِذا تُذُكِّرتِ الأَقوالُ والكَلِمُ)

" فَإِذا " هُنَا مُعْتَرضة بَيْنَ السَّبَب والوَتِدِ المَجْمُوع.
وَقد يَكُون الخَزمُ بالفَاءِ كَقَوْلِه:
(فنردُّ القِرْن بالقِرْنِ ... صَرِيعَيْنِ رُدافَى)

فَهَذَا من الهَزَج، وَقد زِيدَ فِي أَوَّله حَرْف.
وخزموا " بِ " بَلْ " كَقَوْلِه:
(بل لم تَجْزَعُوا يَا آلَ حُجْرٍ مَجْزَعا ... )
(32/80)

وبِ " هَل " كَقَوْلِه:
(هَل تَذَكَّرونَ إِذْ نُقاتِلُكمْ ... إِذْ لَا يَضُرُّ مَعدِمًا عَدَمُهْ)

و" بِنَحْن " كَقَوْلِه:
(نَحن قَتَلْنا سَيِّدَ الخَزرَجِ ... سَعْدَ بنَ عُبَادَهْ)

(و) الخَزَمُ (بالتَّحْريك: شَجَرٌ كالدَّوْمِ) سَوَاء، وَله أَفْنانٌ وبُسْر صِغارٌ يَسْوَدُّ إِذا أيْنَعَ، مُرٌّ عَفِصٌ لَا يأكلُه النّاسُ، وَلَكِن الغِرْبان حريصة عَلَيْهِ تَنْتَابُه، قَالَه أَبُو حنيفَة. وَفِي التَّهْذِيب: الخَزَم: شَجَر، أَنْشَدَ الأصمَعِيُّ:
(فِي مِرْفَقَيْه تَقارُبٌ وَله ... بِرْكَةُ زَوْرٍ كَجَبْأَةِ الخَزَمِ)
وَفِي الصّحاح: شَجَر تُتَّخَذ من لِحائِه الحِبالُ، الْوَاحِدَة خَزَمة، وأنشدَ اْبنُ بَرِّي:
(مثل رِشاءِ الخَزَم المُبْتَلِّ ... )

(والخَزَّامُ، كَشَدَّادٍ: بَائِعُه) .
(وسُوقُ الخَزَّامِين بالمَدِينة) ، على ساكنها أَفضلُ الصّلاةِ والسّلام: (م) مَعْروفٌ، نَقَله الجوهَرِيّ.
(والخَزَمة، مُحَرَّكَة: خُوصُ المُقْلِ) تُعْمَلُ مِنْهُ أَحْفاشُ النِّساء.
(وخَزَمَةُ بنُ خَزَمَةَ) من القَواقِل، شَهِد أُحُداً. قَالَه الطَّبَرِيّ. قَالَ الحافِظٌ: وَالَّذِي فِي الإِكْمال: خُزَيْمةُ بنُ خُزَمةَ بنِ عَدِيّ بِتَصْغِير الأول. قُلتُ: وَهَكَذَا ذَكَرَه اْبنُ سَعْد واْبنُ عَبْدِ البَرّ.
(والحارِثُ بنُ خَزَمَةَ) يُكنَى أَبَا بَشِير من بَنِي عَمْرِو بنِ عَوْفِ بن الخَزْرج. قَالَ الطّبَرِيّ: بَدْرِيّ. (ونَهِيكُ بنُ أَوْسِ بنِ خَزَمة)
(32/81)

شَهِد أُحُداً، وَهُوَ اْبنُ أَخي خَزَمةَ المَذْكور أَولا.
(وبالسُّكُون الحارِثُ بنُ خَزْمَة) بنِ عَدِيّ الخَزْرَجِيّ من بَنِي ساعِدَةَ، شَهِدَ بَدْراً، (وعبدُ اللهِ بنُ ثَعْلَبة بنِ خَزْمةَ) اْبن أَصْرم البَلَوِيّ حَلِيف الأَنْصار بَدْرِيّ: (صَحابِيُّون) رَضِي اللهُ تَعالى عَنْهُم.
(والخُزامَى، كَحُبَارَى: نَبْت) طَيِّبُ الرِّيح، (أَو خِيرِيُّ البَرِّ) كَمَا فِي الصّحاح، وَلم يذكر المُصَنِّف الخِيرِيّ فِي مَوْضِعه، وَأنْشد الجَوْهريُّ للأَعْشَى:
(كأنّ المُدامَ وَصَوْبَ الغَمام ... ورِيحَ الخُزامَى ونَشْرَ القُطُر)

وَقَالَ أَبُو حَنِيفة: (زَهْرُه أطيَبُ الأَزْهار نَفْحَةً) . وَأَنْشَد:
(بِريحِ خُزامَى طَلَّةٍ من ثِيابِها ... وَمن أَرَجٍ من جَيِّد المِسْكِ ثاقِبِ)

(والتَّبْخِيرُ بِهِ يُذهِب كُلَّ رائِحَةٍ مُنْتِنَة، واحْتِمالُه فِي فُرْزُجَةٍ مُحبِّل، وشُربُه مُصْلِحٌ للكَبِد والطِّحالِ والدِّماغِ البَارِد) ، واحدته خزاماة.
(الخَزُومةُ: البَقَرة) بلغَة هُذَيْل. قَالَه الجوهريّ: وأَنْشَدَ لأَبي ذَرّة الهُذَلِيّ:
(إِن يَنْتَسِب يُنْسَبْ إِلَى عَرْقٍ وَرِبْ ... )

(أَهْلَ خَزوماتٍ وشَحَّاجٍ صَخِبْ ... )

(أَو) هِيَ (المُسِنَّة القَصِيرة مِنْهَا) . كَمَا فِي المُحْكَم.
(ج: خَزائِم وخَزُومٌ) ، قَالَ:
(أربابُ شَاءٍ وخَزومٍ وَنَعَمْ ... )

ويُجمعَ أَيْضا على خُزُم، أنْشَدَ لابنِ دَارَةَ:
(يَا لعنةَ اللهِ على أَهْلِ الرّقَمْ ... )

(أهلِ الوَقِير والحَمِيرِ والخُزُمْ ... )
(32/82)

(والأَخْزَمُ: الحَيَّةُ الذَّكَرُ) . نَقله الجوهَرِيّ.
(و) الأَخْزَمُ: (الذَّكَرُ القَصِيرُ الوَتَرة. وَكَمَرةٌ خَزْماء كَذلِك) . قَالَ الأزهريّ: الَّذِي ذَكَره اللًّيث فِي الكَمَرة الخَزْماء لَا أَعْرِفُه. قَالَ: وَلم أسمَعِ الأَخْزم فِي اسمِ الحَيَّاتِ. وَقد نَظَرت فِي كُتُب الحَيَّات فَلم أَرَ الأَخْزَم فِيهَا. وَقَالَ رَجُلٌ لشَيْءٍ أَعْجَبَه:
(شِنْشِنَةٌ أَعْرِفُها من أَخْزَم ... )

أَي: قَطَران المَاءِ من ذَكر أَخْزَم.
(وأَبُو أَخْزَم الطّائِيُّ: جَدّ) أبي (حَاتِم أَو جَدُّ جَدِّه) ، كَمَا هُوَ نَصُّ ابنِ الكَلْبِيّ على مَا نَقله الجوهَرِيّ.
قُلتُ: واسمُ أبي أخزم هرومةُ وَهُوَ ابنُ رَبِيعة بن جَرْولَ بن ثُعَل بن عَمْرو، وَهُوَ الجَدُّ السَّادِس لحاتم؛ فَإِنَّهُ ابنُ عَبدِ اللهِ بنِ سَعْدِ بن الحَشْرَج بنِ امرئِ القَيْسِ بن عَدِيّ ابْن أَخْزَم بن أبي أَخْزَم، (مَاتَ ابنُه أَخْزَم) وَهُوَ أَخو النَّجد ابْنا هرومة، (وتَرَكَ بَنِين) ، مِنْهُم مُرَّةُ وَالِد حارِثَة ابنِ حَنْبل الَّذِي نزل بِهِ امْرُؤ القَيْس. وَمِنْهُم عَدِيّ، وَهُوَ والدُ امْرِئِ الْقَيْس، وعَبدُ شَمْس، فامرؤُ الْقَيْس جَدّ حاتِم الْمَذْكُور، وجدّ مِلْحان بن حَارِثَة الَّذِي رَثَاه حاتِم وَأَخِيه غُطَيْف بنِ حَارِثَة. وَولده حَلْبسُ بنُ غُطَيف، أَخُو عَدِيّ بن حَاتِم لأُمّه، وَأما عَبدُ شَمْس فَإِنَّهُ جَدُّ قَبِيصَة بنِ الهلب وَغَيره. قَالَ ابنُ الكَلبِيّ: (فوَثَبوا يَوْمًا على جَدّهم) فِي مَكان وَاحِد (فَأَدْمَوْه، فَقالَ:
(32/83)

(إِنَّ بَنِيّ زَمَّلُوني بالدَّمِ ... )

(مَنْ يَلْقَ آسادَ الرِّجال يُكْلَمِ ... )

(وَمَنْ يَكُن دَرْء بِهِ يُقَوَّمِ ... )

(شِنْشنَة أَعرِفها من أَخْزَمِ ... )

كأَنَّه كَانَ عَاقًّا) لأَبِيه. والشِّنْشِنَةُ: الطَّبِيعة أَي أَنَّهم أَشْبَهوا أَباهم فِي طَبِيعَته وخُلُقِه.
وَنقل أَبُو عُبَيْدَة: فِيهِ نِشْنِشَة. بتَقْدِيم النُّون على الشِّين، وَقد ذُكِرَ فِي مَوْضِعه، وَهُوَ من الْأَمْثَال السائِرَة المَشْهُورَة، وَأوردهُ المَيْدانِيّ والزَّمخشريّ وضَمْرةُ والعُكْبَرِيّ وغيرُهم.
(وَأَخْزَمُ: جَبَل قُرَب المَدِينة) . قَالَ نصر: أظُنُّه بَين مَلَل والرَّوْحاء.
(و) أخزمُ: (فَحل كَرِيم، م) مَعْرُوف.
(و) خُزامٌ (كَغُرابٍ: وادٍ بِنَجْد) . قَالَ لَبيد:
(أَقوَى فَعُرِّيَ واسِطٌ فبَرَامُ ... من أَهله فصُوائِقٌ فخُزَامُ)

(والخُزَيْمِيَّةُ) بالضَّم: (مَنْزِلة للحاجّ بَيْن الأَجْفَرِ والثَّعْلَبِيَّة) .
(وخازِمُ بنُ الجِهْبِذ) ، هَكَذَا فِي النُّسَخ، والصَّوابُ: وخَازِمٌ الجِهْبِذُ، على النَّعت كَمَا هُوَ نَصّ التَّبْصِير قَالَ: وَهُوَ شَيْخ لِابْنِ مَخْلد العَطّار.
(و) خازِمُ (بن حَبَلَة) ، بحاء مِهْمَلَة وباء مُوَحَّدَة مُحَرَّكَتيْن، رَوَى عَن خَازِم بنِ خُزَيْمة النّصريّ.
(و) خازِمُ (بنُ القَاسِم) عَن أَبي عَسِيب.
(و) خازِمُ (بنُ مَرْوان) أَبُو مُحَمَّد الفتريّ، عَن عَطاءِ بنِ السَّائِب، وَعنهُ نَصْرُ الجَهْضَمِيّ، وَاهٍ، (أَو هُوَ بِحاءٍ) مُهْملَة، وَهَكَذَا قيَّده ابنُ الفَلَكِي.
(32/84)

(و) خازِمُ (بنُ خُزَيْمَة) البَصْرِيّ، عَن مُجاهِد، وَعنهُ يَحْيَى بنُ عَبْدِ الله بنِ سَالِم.
(و) خازِمُ (بنُ مُحمَّد بنِ خَازِم القُرْطُبِيّ) ، عَن يُونُس بنِ مُغِيث.
(و) خازِمُ (بنُ مُحَمَّد) بن عَلِيّ بنِ أَبي الدِّبْس (الجُهَنِيّ) ، سَمِع مِنْهُ أُبَيُّ النِّرْسِيُّ.
(و) خازِمُ (بنُ مُحَمَّد) بن أبي بكر (الرَّحَبِي) ، عَن جَدِّه أبي بَكْرِ بنِ هبة، وَعنهُ أَبُو البَقاءِ بنُ طَبَرْزد.
(و) أما (من أَبوه خَازِم) فجماعة، مِنْهُم (سَعِيدُ) بنُ خَازِم (الكُوفِيّ. وخُزَيْمَةُ) بنُ خَازِم الأَمِير (العَباسِيّ) ، وَوَلَدَاه شُعَيْب وإبراهيمُ، لَهُما ذِكْر. (وَأَحْمَدُ) بن خَازِم (اللَّهِيعِيُّ) شيخُ ابنِ لَهِيعة.
(ومُحَمَّدُ) بنُ خَازِم (الضَّرِيرُ أَبُو مُعاوِية) البَصْرِيّ، عَن الأَعْمَشِ وَهِشَام، وَعَنْه إِسحاقُ وَأَحْمدُ وعليٌّ وابنُ معِين وخَلق، مَاتَ سنة مِائة وخَمْسٍ وتِسْعِين.
(ومَسْعَدَةُ) بنُ خَازِم شَيْخٌ للطَّحاوِيّ.
(وخَالِدُ) بنُ خَازِمٍ عَن الزُّهريّ.
(و) مَنْ جَدُّه خازِم جَماعةٌ، مِنْهُم (الحَسنُ بنُ مَخْلَد بنِ خازِمِ) عَن أحمدَ بن يُونُس، (وعَبدُ الله بن خالِدِ بنِ خَازِم) ، عَن مالِك.
(وَمَنْ كُنْيَتُه أَبُو خَازِم: جُنَيْدُ بنُ العَلاءِ) ، عَن مُجاهِد، وذَكَره البُخارِيّ، ومُسْلِم بالحَاءِ المُهْمَلَة، قَالَ الأَمير: والمَحْفُوظُ بالمُعْجَمة.
(و) أَبو خَازِم (عَبْدُ الغَفّارِ بنُ الحَسَن بنِ عَبْد الحَمِيد ابنِ القاضِي) كَذَا فِي النُّسَخ وَهُوَ غَلَط، والصَّواب: عَبْدُ الحَمِيد القَاضِي. أمَّا عبدُ الغَفَّار بنُ الحَسَن فَإِنَّهُ رَوَى عَن الثَّورِيّ. وَأَبُو خَازِم عَبدُ الحَمِيد فَهُوَ ابنُ عَبْدِ العَزِيز القاضِي فِي زمن المُعْتَضِد بِبَغْداد، كَانَ
(32/85)

عراقِيَّ المَذْهَب عَفِيفاً وَرِعاً، قَالَه الأَمِير.
(و) أَبُو خازم (أحمدُ بنُ مُحَمَّد بنِ صُلْب) الدّلاّل، شيخٌ لأُبَيِّ النَرْسِيِّ.
(و) أَو خَازِم (عَبدُ الله) ، كَذَا فِي النُّسخ، والصَّواب عُبيدُ الله (بنُ مُحَمَّد) المُقْرِئ عَن ثابِت بن بُنْدار.
(و) أَبُو خَازِم (بنُ الفَرِّاء) الحَنْبَلِيّ أَخُو القَاضِي أبِي يَعْلَى.
(و) أَبُو خَازِم مُحَمَّدُ ابنُ القَاضِي (أبي يَعْلَى) ، مَاتَ سَنَة سَبْع وَعِشْرِين وَخَمْسِمائة.
وابنُه أَبُو يَعْلَى حَدَّث أَيْضا، وَمَات سنة سِتِّين وخَمْسِمائة.
وأَخُوه عَبْدُ الرَّحيم بنُ أَبِي خَازِم، حدَّث عَن ابنِ الحُصَين. (وكُلُّهُم مُحَدِّثُون) .
(و) أَبُو جَعْفَر (مُحَمَّدُ بنُ جَعْفَر بنِ مُحَمَّد) بن خازم الجُرْجانِيّ الفَقِيه، أخذَ عَن ابنِ سُرَيْج وَغَيره، وبَرَع فِي المَذْهَب حَتَّى إِن حَمْزةَ بنَ يُوسُف الحافِظِ قَالَ: حَدثنَا أَبُو أَحْمد الغِطْرِيفيّ قَالَ: قَالَ أَبُو الْعَبَّاس بن سُرَيْج: لم يَعْبُرْ جِسْرَ نَهْروان أفقَهَ مِنْهُ، وَقَالَ الإِدْريسِيّ: أمْلى شَرْح مُخْتَصر الْمُزنِيّ عَن ظَهْر قَلْبه. مَاتَ سنةَ أربعٍ وعِشْرِين وثَلَثمائة. (و) أَبُو أَحْمَد (إِسْماعيلُ ابنُ سَعِيد بنِ العَبّاس، وَعنهُ محمدُ ابنُ عَطاء الصائِغُ، (وأحمدُ وَجَعْفَرُ ابنَا مُحَمّد) . ظاهِرُ سِياقه أنَّهما أَخَوان ولَيْس كَذلِك ولكنهما يَجْتَمِعان فِي اسْمِهِما واسمِ أبِيهما وقَبِيلَتِهما، وَيَفْتِرقان فِي اسْم الجَدّ، فأحمدُ هُوَ ابنُ مُحمّد بنِ يَحْيى الجُعْفِيّ، وجَعْفَرُ هُوَ ابنُ مُحَمَّد بن الحُسَين الجُعْفِيّ، وَقد كتب عَنْهُمَا ابنُ عُقْدَة، فتأمّل هَذِه المُناسبَة والمُشابَهَة. (والإمامُ الكَبِير) شَيْخِ هَراة أَبُو بكر (مُحمَّد بنِ عُمَر بنِ أَبي بَكْر) من كِبار مَشْيَخَة عَبِدِ
(32/86)

القَادِر الرُّهاويّ (الخَازِميُّونَ) نِسْبَة إِلَى جَدّهم خازم، (عُلماء) مُحدِّثون.
(و) أَبُو عَبْدِ الله (الحُسَيْنُ بنُ إِسْمَاعِيل) الأنصاريّ (الشَّشْدَانِقِيُّ) إِلَى شَشْدانق لَقَب جدّه مُعرَّب شَشْدانه، وشَش بالفَتْح هُوَ السِّتَّة من الْأَعْدَاد ودانه: الحَبة (الخَزَيْمِيّ من وَلَد خُزَيْمة بنِ ثَابِت) الخُوارَزْميّ الشَّشْدانِقِيّ، سَمِع من جمَاعَة، وقُتِل بِظَاهِر خُوارَزْم فِي وَقعة فِي صَفَر سنة ثَمانِ عَشْرَة وخَمْسِمائة. (والإمامُ) أَبُو مكرم (مُحَمَّدُ بنُ إسحاقَ بنِ خُزَيْمة) السّلميّ النِّيسابُورِيّ، وأهلُ بلَدِهِ يُسَمُّونه إمامَ الْأَئِمَّة، حدَّث عَن إِسْحَاق بن راهَوَيْه وَعَلِيّ بن حجر، وَعلي بن خَشْرم، وَعنهُ أَبُو أَحْمَدَ بنُ عُدَيّ وجَماعة، وحَفِيدُه أَبو طَاهر محمدُ بنُ الفَضْل ابنِ مُحمَّد بن إِسْحَاق مُحدِّثٌ مَشْهُور.
(و) أَبو بَكْر (مُحَمَّدُ بنُ عَلِيّ بنِ مُحَمَّد بنِ عَلِيّ بنِ خُزَيْمة) النَّسَويّ العَطَّار، عَن جَدّهِ أَبِي عبد الرَّحْمن ابْن خُزَيْمة، وَعند ابنهُ الحَاكِم أَبُو الفَتْح سَعْدٌ، وسَعْد عَن شُيُوخ عبدِ الرَّحِيم بن السَّمْعانِيّ، وعليّ بن مُحَمَّد الخُزَيْميّ سَمِع سَرِيًّا السَّقْطِي، وَعنهُ العَبَّاسُ بنُ يُوسُفَ الشِّكْلِيّ (الخُزَيْمِيَّانِ نِسْبَةٌ إِلَى جَدِّهِما) . أما نِسْبَة إِمَام الأَئِمَّة فَإلَى جَدّه الأَعْلَى خُزَيْمة بَطْن من سليم، وخُزَيْمة بن مَالك بن عبد الله بن أهيب بن عبد الله بن قُنفُذ بن مَالِك ابنِ عَوْف بنِ امرئِ القَيْس بن بُهْثَة ابْن سليم.
(وَكَزُبَيْرٍ: إِبْراهيمُ بنُ خُزَيْم) صَاحب عَبْد بن حُمَيْد الْكشِّي. (ومُحَمَّد بنُ خُزَيْم) شَيْخٌ لمحمدِ ابنِ مُحَمَّد بن الباغندي: (الشَّاشِيَّان: مُحَدِّثان) .
(وكَشَدَّاد: مُحَمَّد بنُ خَضْرِ بنِ خَزَّام. أَو) هُوَ (ابنُ أَبِي خَزَّام، سَمِع) أَبَا الْقَاسِم (البَغَوِيّ) .
(32/87)

(و) مُخزَّمٌ (كَمُعَظَّمٍ: اسْم) ، مِنْهُم: شَيْبانُ بنُ مُخزَّم بن عَلِي، وعُقْبَةُ بنُ مُخزَّم شاعِرٌ إِسلامِيٌّ، ويزيدُ بنُ مُخَزَّم: أحدُ قُوَّاد الأسودِ العَنْسِيّ، ذكره سيفٌ فِي الفُتُوح.
(وكَجُهَيْنَةَ) خُزَيْمةُ (بنُ أَوْس) البُخارِيّ أَخُو مَسْعُود. قَالَ مُوسَى ابنُ عُقْبةَ: بَدْرِيّ، وَهُوَ أَبُو خُزَيْمة.
(و) خُزَيْمةُ (بنُ ثَابِت) بنِ الفَاكِه بنِ ثَعْلَبة الخَطْمِيّ أَبو عِمارة ذُو الشِّهادتَيْن، شَهِد أُحُدًا وَمَا بَعْدَها، وقُتِل مَعَ عَلِي. (و) خُزَيمةُ (بنُ حَكِيم) البهزّيّ السّلميّ لَهُ حَدِيث أرْسلهُ الزّهريّ. قُلْتُ: وَهُوَ صِهْر خَدِيجةَ أُمّ الْمُؤمنِينَ. (و) خُزَيْمَةُ (ابنُ جِزِيّ) السّلميّ نَزَل البَصْرة، لَهُ حَدِيث فِي الترّمذِيّ فِي الأَطْعِمة (و) خُزَيْمةُ (بنُ جَهْم) أحدُ مَنْ حَمَله النّجاشِيّ فِي السَّفِينة مَعَ عَمْرو ابنِ أُميَّة. (و) خُزَيْمةُ (بنُ الحَارِث) مِصْرِيٌّ، رَوَى عَنهُ يَزِيدُ بنُ أبي حَبِيب قَالَه ابنُ لَهِيعَة. (و) خُزَيْمةُ (ابْن خَزْمَة) بن عَدِيّ من القَواقِلة، شَهِد أُحُدًا. (و) خُزَيْمة (بنُ عَاصِم) بنهِ قَطَن العُكْلِيّ، وَفَد بِإِسْلَام قَوْمِه وَوَلِي صَدَقاتِهم. (و) خُزَيْمةُ (بن مَعْمَر) الأَنْصارِيّ الخَطْمِيّ، رَوَى عَنهُ مُحَمَّدُ بنُ المُنْكَدِر، وَقيل: عَن المُنْكَدِر. وَكَثُمامةَ: خُزامَةُ بنُ يَعْمُر اللَّيْثي) اخْتلف على الزُّهريّ فِيهِ، فَقيل: خُزَامة عَن أَبِيه (صحابِيُّون) رَضِي الله تَعالى عَنْهُم.
وَفَاته: خُزَيْمةُ بنُ عَبْد عَمْرو العصريّ، وخُزَيْمة بنُ عَمْرو، لَهما وِفادَةٌ.
(وابنُ أَبِي خُزامَة أَو أَبُو خُزَامَة بنُ خُزَيْمة شَيْخُ الزُّهْرِيّ) ، قَالَ الذَّهَبِيّ: أَبُو خُزَامة السَّعْدِيّ، رَوَى عَن الزُّهريّ، عَن ابنِ أَبِي خُزَامة، عَن أَبِيه فِي التَّدَاوِي والرُّقَى. وَفِي كتاب الكُنَى لِابْنِ المُهَنْدِس، وَهُوَ أَحَدُ شُيوخِ الذَّهبي مَا نصّه: أَبُو خُزامَةَ السَّعْدِيّ: أحدُ بَنِي الحَارِثِ
(32/88)

ابنِ سَعْدِ بن هْزَيْم، لَهُ صُحْبَة، روى حديثَه الزُّهْرِيُّ، فَقيل: عَن ابْن أبي خُزامَة عَن أَبِيه فِي الرُّقَى، وَقد اختُلِف فِيهِ على الزُّهَرِيّ، فَقيل عَنهُ هَكَذَا، وَقيل عَنهُ عَنْ أَبِي خُزامة عَن أَبِيه.
(وخُزامَةُ بِنتُ جَهْمَة) هَكَذَا فِي النُّسخ، والصّوابُ: بنت جَهْم العَبْدَرِيَّة، وَيُقَال فِيهَا: خُزَيْمَة أَيْضا، وَهِي (صحابِيَّة) من مُهاجِرةِ الحَبَشة رَضِي الله تَعَالَى عَنْهَا.
[] وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
الخَزْماءُ: الناقةُ المَشْقُوقَة المَنْخِر، وَقَالَ ابنُ الأعرابيّ: " المَشْقُوقَة: الخِنَّابَةُ. وَقَالَ: والزَّخْماءُ: المُنْتنَة الرَّائِحَة.
قَالَ: والخُزْم " بِضَمَّتَين " الخَرّازُونَ ".
والمُخَازمة: المُعارَضَة.
ومَخْزُوم: أَبُو حَيٍّ من قُرَيش، وَهُوَ ابنُ يَقَظة بنِ مُرَّة بنِ كَعْبِ بنِ لُؤَي بنِ غَالِب، نَقَله الجوهَرِيّ. وعَجِيبٌ من المُصَنِّف إغفالُه.
وَمَخْزُوم أَيْضا: قَبِيلةٌ من عَبْس، وَهُوَ ابنُ مالِك بنِ غَالِب بن قُطَيْعَةَ بنِ عَبْس، مِنْهُم خالِد بنُ سِنانِ بنِ غَيْثِ بن مُرَيْطَةَ بنِ مَخْزُوم، قيل: إِنَّه نَبِيّ، [
] ، وعَلى نَبِيّنا أًفْضلُ الصّلاة وَالسَّلَام.
وخَزَم أنفَه، أَي: ذَلَّلَه.
وَمَا هُم إِلاّ كالأَنْعام المُخَزَّمة، أَي: حَمْقَى. وَهُوَ مَجازٌ.
وتَخازَم الجَيْشان: تَعارَضا.
ولَقِيتُه خِزاماً أَي: وِجاهاً.
وَمن المَجاز أَيْضا: أَعْطَى القرآنَ خزائِمَه، وهم من حَدِيثِ أبي الدَّرْدَاءِ: " اقرأْ عَلَيْهِم السَّلام، ومُرْهُم أَن يُعْطُوا القرآنَ بخزائِمِهِم ". قَالَ ابنُ الأَثِير: هِيَ
(32/89)

جَمْع خِزامة، يُرِيد بهَا الانْقِيادَ لحُكْم القُران.
وكَشَدَّاد: خَزَّام مَوْلَى المُعْتَصِم، لَهُ ذِكْر فِي دَوْلَته. قَالَ الحافِظُ: هكَذا رأيتُه مَضْبُوطًا بخَطّ أبي يَعْقُوبَ النَّجِيرَمِيّ.
والخُزامُ، كَغُرابٍ: لَقَب الشَّيْخ أبِي العَبَّاس أحمدَ مُقرئِ الجَنائز، مَاتَ سنة إِحْدى وعِشْرين وسَبْعِمائة.
وَمن المُحَدِّثين خازِمُ بنُ الحُسَيْن أَبُو إِسْحَاق الحُمَيْسِيّ.
وَأَبُو خَازِم عبدُ الرَّحْمن بن خَازِم، عَن مُجاهدِ.
وعبدُ الله بنُ خَازِم النًّهْشَلِيّ الدّارِمِيّ، لَهُ ذكر.
وَأَبُو خَازِم: سُلَيْمَانُ بنُ عَبْدِ الحَمِيد شَيْخٌ لِقُبَّيْطَةَ الحافِظ.
وخاَزِمُ بنُ مُرّة الإراشِيّ كُوفِيٌّ تابِعِيٌّ مُخْتَلَف فِيهِ. فيُقالُ بالحَاء أَيْضا.
وخازِمُ بنُ عبد الله بن خُزَيْمة العابِدُ، ورُبَّما نُسِب إِلَى جَدّه، عَن خُلَيْد بنِ حَسَّان.
وَأَبُو خَازِم باشِرٌ شَيْخ لمُعَلَّى بنِ أَسَد.
وَأَبُو خَازَم مَيْسَرَةُ بنُ حَبِيب.
وَأَبُو خازِم المُعَلَّى بنُ سَعِيد سَمِع مِنْهُ عَبدُ الغَنِي الأَزْدِيّ.
وهُشَيمُ بنُ أَبِي خَازِم، واسمُه بَشِير.
وعَبدُ الله بنُ خَازِم بنِ أَسْماء بنِ الصَّلْت أَبُو صَالِح السّلمي أَمِيرُ خُرَاسَان بَطَلَ مَشْهور، جَرَت لَهُ حُروبٌ كَثِيرة، يُقَال لَهُ صُحْبة.
وَوَلَدُه مُوسَى بنُ عَبد اللهُّ، وَلِي خُراسان أَيْضا، وَله شِعْر فِي أخِيه مُحَمّد لَمَّا قُتِل.
(32/90)

وَأَخُوهُما عَنْبَسَةُ، استَخْلفَه أَبوه على مَرْوَ.
وإخوَتُهم: سُلَيْمان، وخَازِمٌ، ونُوحٌ، لَهُم ذِكْر، وسَلَمَةُ والنَّضْر وَلَدَا سُلَيْمان المَذْكُور، لَهُما ذِكْر فِي الفُتُوح أَيْضا عِنْد أبي جَعْفَر الطَّبَرِيّ.
وَقَالَ أَبُو سَعْد المَالِينِيُّ: سَمِعتُ أَبَا عبدَ الله أحمدَ بنَ مُحَمَّد بن خَازِم اْبنِ مُحمّد بنِ حَمْدان بنِ مُحَمّد بنِ خَازِم بن عبد الله بن خازِم الحَرَقي بخَرَق يَقُول: سمعتُ أبي أَبَا قَطَن مُحَمَّد بن خازِم يَقُول عَن أَبِيه خَازِم اْبنِ مُحَمَّد الخَرَقِيّ وأحمَدَ بنِ مُحَمَّد الخَرَقِيّ كِلاهُما عَن جَدّه محمدِبن حَمْدَانَ الخَرَقِيّ، عَن أَبِيه، عَن جَدّه محمدِ بن خازِم أَنَّه سَمِع محمدَ بن قَطَن الخَرَقِيَّ - وَكَانَ وَصِيّ عبد الله اْبن خازِم - قَالَ: كانَ لعَبْدِ الله بنِ خازم عِمامةٌ سَوْداءُ، فكانَ يلبَسُها فِي الأَعْيادِ، ويَقُولُ: كَسانِيها رَسُولُ اللهِ [
] .
قُلتُ: وَأَبُو جَعْفر محمدُ بنُ جَعْفر الخَازِميّ الَّذِي ذَكَره المصنّف هُوَ من أولادِ محمدِ بنِ خازِم بن عبدِ اللهِ هَذَا.
وخازِمُ بنُ الْقَاسِم البَصْرِي.
وخازِمُ بنُ أبي خَازِم، عَن عَبدِ الرَّحْمنِ بنِ أَبي لَيْلَى، وَقيل فِيهِ: خَالِدُ بنُ الحَارِث بنِ أبي خَازِم.
وَأَبُو خُزَيْمةَ خازِمُ بن خَزِيمةَ البَصْرِيّ، عَن مُجاهِد، وَعنهُ يَحْيَى اْبنُ عَبدِ اللهِ بنِ سَالم.
وخازِمُ بن إِسْحَاق بنِ مُجاهِد الحَنْظَلِي النَّحويّ صاحبُ " إِعْرَاب القرآنِ "، سَمِع أَبَا حَنِيفة، وحَدَّث عَن أبي حَمْزة السَّكريّ. ذكره غُنْجار فِي تارِيخ بُخارى.
والحُسَينُ بنُ خَازِم المَعافِريّ شَيخٌ للواقِدِيّ.
وخازِمُ بن سِماك بنِ مُوسَى بنِ
(32/91)

سِماك الضَّبِّيّ، عَن أَبيه، وَعنهُ القاسِمُ بن يَعْلَى.
وخازِمُ بنُ يَحْيَى الحَلَوانِي أَخُو أَحْمد، رَوَى عَن ابنِ أبي السّريّ.
وَأَبُو خَازِم: بَزيعٌ الكوفيّ، عَن الضّحّاك بنِ مُزاحِم.
وَأَبُو خازِم: خُزَيْمةُ بنُ مَيْسَرةَ، كَنّاهُ أَبُو عُرُوبَة.
وَأَبُو خَازِم: إِسْمَاعِيلُ بنُ يزيدَ البَصْرِيّ، عَن هِشام بنِ يُوسُفَ الصَّنْعانيّ.
وعِيسَى بنُ خَازِم، عَن إِبْرَاهِيم بن أَدْهَم.
وإبراهيمُ بنُ خَازِم بنِ مَسْلَمَةَ الفَرّاء، عَن مُحَمَّد بنِ النَّضْر الحارِثِيّ.
وعبدُ الله بنُ خَازِم، عَن يحيى بن زَكَرِيا بن أبي زَائِدَة، وَعنهُ محمدُ بنُ يَحْيى الذُّهْلِي.
وعبدُ الرَّحِيم بنُ خَازِم البَلْخِيّ، عَن مَكّيّ بن إِبْرَاهِيم، وَعنهُ أحمدُ بنُ عليّ الأَبَّار.
وَأَبُو طَاهِر أحمدُ بنُ نَصْر بن خازم البِيكَنْدِيّ، عَن القَعْنَبِي وطَبَقَتِه. وسُلَيْمانُ بنُ فَرِينَامَ بن خازِم البُخارِي، عَن مُقاتِل بن عتاب البُخارِيّ، وَعنهُ ابنُه أَبُو حَامِد أَحْمد، وَكَانَ أَبُو حَامِد هَذَا مُحَدِّثاً مُكْثِراً، روى عَنهُ حَفِيدُه عَبْدُ الرَّحْمن بنُ مُحَمَّد بنِ أَحْمد، مَاتَ سنة ثَلَاثِينَ وثلثمائة.
ومحمدُ بنُ خُزَيْمةَ بنِ خَازِم بنِ مُوسَى بنِ خَازِم بنِ سُلَيْمان بن حَنْظَلة الفَقِيه الحَنْظَلِيّ، عَن حُمِ اْبنِ نُوح، وَعنهُ أحمدُ بنُ أَحْيَد البُخارِيّ شَيْخُ غُنْجَار.
(32/92)

وإِبراهيمُ بنُ عُجَيْف بنِ خَازِم البُخارِيّ، عَن أَسْبَاط بن اليَسَع.
ومُوسَى بنُ خَازِم الأصبَهَانِيّ شَيْخٌ للطَّبرانِيّ.
ويَعْقُوبُ بنُ يُوسُف بن خازم الطّحّان البَغْدادِيّ شيخٌ لابنِ قَانِع.
وإِسماعيلُ بنُ يَحْيى بنِ خَازِم النَّيْسَابُورِي مُحَدِّث مُكْثِر، رَوَى عَنهُ اْبنُ الشّرفي، وولدُه أَبُو الفَضْل أحمدُ بنُ إِسماعيل، سَمِع مِنْهُ الحاكِمُ.
ومحمدُ بنُ عبد الله بن خَازِم الدّامَغَانِيّ، عَن محمدِ بنِ دَاودَ الضّبِّيّ.
وحاتِمُ بنُ أَحْمَدَ بنِ مَحْمود بن عَفّان بنِ خازِم بن سعيد الكِنْدِيّ الصَّيْرفِي البُخارِيّ، عَن الذُّهْلِي. مَاتَ سنة أربعَ عَشْرة وَثَلثِمائة.
وأحمدُ بنُ مُحَمَّد بنِ إبراهيمَ بنِ إسحاقَ بنِ خَازِم السَّمَرْقَنْدِيّ، عَن محمدِ بنِ نَصْر المَرْوَزِيّ.
وَالْقَاضِي أَبُو تَمّام عَلِيُّ بنُ أبي خازم مُحَمَّد الواسِطِيّ، عَن أبي الحَسَن محمدِ بن المُظَفَّر.
والحَسَنُ بنُ خَازِمٍ الأَنْماطِيّ، ذكره ابنُ يُونُسَ فِي تَارِيخه.
وبِشْرُ بنُ أَبِي خَازِم: شاعرٌ مَعْروف من بَنِي أَسَد.
وَأَبُو خَازِم أحمدُ بنُ مُحَمَّد بنِ عَلِي الطَّرِيقِيّ، عَن يُوسُفَ بنِ مُحَمَّد بن خشان الرّيْحاني المُقْرِئ الوَرَّاق، وَعنهُ محمدُ بنُ عبد الرَّحْمن العَلَوِيّ.
وَأَبُو خَازِم محمدُ بنُ عَلِي بن الحَسَن الوشاء، عَن زَيْدِ بنِ مُحَمَّد اْبن جَعْفَر، وَعنهُ حَفِيدُه أَبُو الحُسَين محمدُ بنُ محمدِ بنِ محمدِ اْبنِ أبي خَازِم.
ومحمدُ ومحمدُ اْبنا مُحَمَّد بن عِيسَى بنِ خَازِم الحَذّاء، حَدَّثا
(32/93)

عَن عَلِيّ بنِ عَبْدِ الرَّحْمن بن السَّرِيّ.
والحُسَيْنُ بنُ أَبِي خَازِم مُحَمَّد بن الحُسَين بنِ عليّ بنِ مُحَمّدِ بن الحُسَين بنِ يَزْداد العَبْدِي الواسِطِيّ، عَن أبي الحَسَن بنِ عبد السَّلامِ، وَعنهُ الدُّبَيْثِيُّ.
والخازِمِيَّة: طائِفَة من الخَوَارج يُكَفِّرون عَلِيًّا وعُثمانَ رَضِي الله تَعالى عنْهُما، ولُعِن مَنْ كَفَّرَهما. وأبوا الفَتْح مُحَمَّدُ بنُ محمدِ بنِ عَلِي الفرادي الخُزَيْمِيّ الوَاعِظ، عَن أَبِي القاسِم القُشَيْرِي، مَاتَ بالرّيّ سنة أربَعَ عَشْرة وَخَمْسِمِائة.
خَ س م

(الأُخْسومُ، بالضَّمّ) والسّين المُهْمَلة، أهمله الجَوْهَري وصاحِبُ اللّسان، وَهُوَ (عُروةُ الجُوالِق) .
قلت: وسيَأْتِي ذَلِك فِي " خَ ص م " بالصّاد والسّين، لغةٌ مَرْذُولة، فَتنبه لذلِكَ.
[] وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
خُسْرمٌ، كَقُنْفُذٍ: جَدُّ محمدِ بنِ يَحْيى بن أَبِي دُلَف الوَاعِظُ شَيْخٌ لأبي البَرَكات بنِ المُسْتَوْفى. قَالَ مُغْلَطَاي: قرأتُه كَذَلِك مُجَوَّداً مَضْبُوطاً بِخَطّ اليَغْمُورِي.

خَ ش م

(خَشِم اللَّحْمُ، كَفَرِح) خَشَماً (وَأَخْشَم وَتَخَشَّم) كَذَا فِي النُّسَخ، والصَّوابُ: وخَشَّم مُشَدَّداً، كَمَا هُوَ نَصّ الجَوْهَرِيّ، وَعَلِيهِ اقْتَصَر، وَأما تَخَشَّم فَلم أَرَه فِي أُمَّهات اللُّغَة الَّتِي مِنْها مَأْخَذُ المُصَنّف: (تَغَيَّرت رائِحَتُه) .
(والخَيْشُومُ) فَيْعول من الخَشم، وَهُوَ (من الأَنْفِ: مَا فَوْقَ نُخْرَتِه من القَصَبةِ وَمَا تَحْتَها من خَشَارِم الرَّأْسِ) ، كَذَا فِي المُحْكَم. وَفِي الصّحاح. الخَيْشُوم: أَقْصَى الأَنف، (و) قيل: (الخَيَاشِيمُ: غَرَاضِيفُ فِي
(32/94)

أَقْصَى الأَنْفِ بَيْنَه وبَيْنَ الدِّماغ. أَو) هِيَ (عُروقٌ فِي بَطْنِ الأَنْفِ) . ونَصّ المُحْكَم فِي باطِن الأنفِ.
(وخَشَمه يَخْشِمه) خَشْماً من حَدّ ضَرَب: (كَسَر خَيْشُومَه) . نَقله الجوهريّ.
(وخَشِمَ) الرجلُ (كَفَرِح: خَشَماً) مُحَرَّكَة على القِياسِ، (وخُشوماً) بالضّمّ على غَيْرِ قِياس: (اتَّسَعَ أنفُه فَهُوَ أَخْشَم) وَاسِعُ الأَنْف.
(و) خَشِم (الأَنْفُ) خَشَماً: (تَغَيَّرت رائِحَتُه من داءٍ فِيهِ) ، وَهِي السُّدَّةُ، وَقيل: كَسْر عَظْم من عِظَام الأَنْف الثَّلاَثة (فَهُوَ) أَي الأَنْفُ (أخشَمُ:، وصاحِبُه مَخْشُوم.
(و) خَشِم (فُلانٌ خَشَماً) مُحَرَّكة (وخُشاماً بالضَّم: سَقَطت خَياشِيمُه) ، وانسدّ مُتَنَفَّسُه، (والأَخْشَم لَا يكَاد يَشمُّ شَيْئاً) طَيِّباً كَانَ أَو نَتِنا لِسُدَّة فِي خَياشِيمِه من كَسْر إِحْدَى العِظام الثَّلاث، وَمِنْه الحَدِيثُ: " لَقِي اللهَ وَهُوَ أَخْشَم ".
(وَرجل مُخَشَّمٌ، كَمُعَظَّمٍ ومَخْشُوم ومُتَخَشِّم) أَي: (سَكْرانُ) ، مُشْتَق من الخَيْشُوم. قَالَ الأَعْشَى:
(إِذا كَانَ هِيزَمْرٌ ورُحْتُ مُخَشَّماً ... )

(و) قَد (خَشَّمه الشَّرابُ تَخْشِيماً) : إِذا (تَثَوَّرَتْ) ، كَذَا فِي النُّسَخ، وَهُوَ الصَّوابُ. وَفِي الْمُحكم: تَشَوَّرت (رائِحَتُه فِي الخَيْشُومِ) وخَالَطَت الدِّماغ (فأسْكَرَتْه، والاسْمُ الخُشْمَة بالضّمّ) . وَقيل: المُخَشَّمُ السَّكرانُ الشَّدِيد السُّكْر من غير أَن يُشْتَقّ من الخَيْشوم. وَفِي التَّهذيب: " التَّخَشُّم من السُّكرِ، وَذَلِكَ أَنَّ رِيحَ الشَّراب تَثُور فِي خَيْشُوم الشّارِب ثمَّ
(32/95)

تُخالِطُ الدِّماغ فيَذْهَب العَقْلُ، فَيُقَال: تَخَشَّم وخَشَّمه الشَّرابُ ".
(و) الخُشامُ (كَغُرابٍ: الأَسَدُ) لِعِظَمِ أَنْفِه.
(و) أَيْضا (العَظِيمُ من الأُنوفِ) وَإِن لم يكن مُشْرِفاً. يُقَال: إِنَّ أنفَ فُلان لَخُشامٌ إِذا كَانَ عَظِيماً.
(و) من المَجَاز: الخُشامُ: العَظِيم من (الجِبال) ، قَالَ الشّاعِرُ:
(وَيَضْحَى بِهِ الرَّعْنُ الخُشامُ كأَنَّه ... وَراءَ الثَّنَايا شَخْصُ أَكْلَفَ مُرْقِل)

وَقَالَ أَبُو عَمْرٍ و: الخُشامُ: الطَّوِيلُ من الجِبال الَّذِي لَهُ أَنْف، زَاد غَيره: غَلِيظ.
(وثَعْلَبَةُ بن الخُشامِ: فارِسٌ) . قَالَ مُرَقِّشٌ:
(أبأتُ بِثَعْلَبةَ بنِ الخُشامِ ... عمرَو بن عَوْفٍ فَزَاحَ الوَهَلْ)

(و) الخَشّامُ (كَشَدَّادٍ: لَقَب عَمْرِو اْبنِ مَالِك لِكِبَرِ أَنْفِه) ، وضَبَطه الحافِظُ فِي التَّبْصِير كَغُراب، ولَعَلَّه الصّواب فَتَأَمَّل ذَلِك.
[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
الخَيْشُومُ: سلائِلُ سُودٌ ونَغَف فِي العَظْم، والسَّلِيلة: هَنَةٌ رَقِيقَةٌ كاللَّحم.
وخَيَاشِيمُ الجِبال: أُنوفُها. وَهُوَ مجَاز. قَالَ أَبُو حَنِيفَة: وَقيل لاْبْنَةِ الخُسّ: أَيُّ البِلاد امْرأ؟ قَالَت: خَياشيم الحَزَن أَو جِواءُ الصَّمَّان.
والخَشَمُ: الْأنف. وَأَيْضًا مَا سالَ مِنْهُ من المُخاطِ، هَكَذَا فُسِّر بِهِ حَدِيث: " فَكان يَحْمِلُه على عاتِقِه ويَسْلِت خَشَمَه ". والمُخشَّمُ كَمُعَظَّم: المُكَسَّر، وأنشدَ الأزهريّ:
(32/96)

(فأرغَم اللهُ الأُنوفَ الرُّغَمَّا ... )

(مَجْدُوعَها والعَنِتَ المُخَشَّمَا ... )

وَيَقُولُون بالفارِسيّةِ للغَضَب خَشَم، وَهُوَ قَرِيبُ المَأْخَذ من الْمَادَّة، لأَنَّ الغَضَب من شَأْنه أَن يرفَع صاحِبُه أنفَه ويُحَدِّده.
خَ ش ر م

(الخَشْرَمُ، كَجَعْفَرٍ: جَماعةُ النَّحْلِ والزَّنابِيرِ) ، لَا وَاحِدَ لَهَا من لَفْظِها. قَالَ الشاعِرُ فِي صِفَة كِلابِ الصَّيْد:
(وَكَأَنَّها خَلْف الطَّرِيدَةِ ... خَشْرَمٌ مُتَبَدِّدُ)

وَنقل الجَوْهريُّ عَن الأَصْمَعِي: لَا واحدَ لَهُ من لَفْظه، وَنقل اْبنُ سِيدَه عَن الأَصْمَعِيّ: يُقَال لِجَماعة النَّحْل: الثَّول والخَشْرم. وَقَالَ أَبُو حَنِيفَةَ: من أَسْماءِ النَّحْل الخَشْرَمُ، (واحِدَتُه بهاءٍ. و) الخَشْرُم أَيْضا: (أَمِيرُ النَّحْلِ، و) ربّما سُمِّي (مَأْوَاها) خَشْرَماً، ونَصّ الجوهريّ: وَرُبَّما سُمِّي بَيت الزَّنابِير خَشْرماً، وبِهِ فُسِّر حَدِيثُ: " لَتَرْكَبُنَّ سَنَن مَنْ كَانَ قَبْلكم ذِراعاً بذِراع، حَتَّى لَو سَلَكُوا خَشْرم دَبْر لسَلَكْتُمُوه ".
وقَولُ أبِي كَبِيرٍ الهُذَلِيِّ:
(يَأْوِي إِلَى عُظْم الغَرِيفِ وَنَبْلُه ... كَسَوامِ دَبْر الخَشْرَمِ المُتَثَوِّرِ)

يُفسَّر بالمَعْنَيَيْن، وَلَا يَكُونُ من إضافَةِ الشَّيءِ لِنَفْسِه.
(و) الخَشْرَمُ: (الحِجارَةُ الرِّخْوَةُ) الَّتِي يُتَّخذُ مِنْهَا الجِصُّ، وأنشَدَ اْبنُ بَرِّيّ لأَبِي النَّجْم:
(ومُسُكاً من خَشْرمٍ وَمَدرا ... )
(32/97)

(و) خَشْرمٌ: (اسْمُ) رَجُل، وابْنُ خَشْرم: رَجُل، وَهُوَ أَيْضا اْبنُ الخَشْرم. وخَشْرُمَ الخَشْرَمِيُّ: من أهلِ المَدِينة، رَوَى عَن أَبِيه، لَا يُحْتَجّ بِحَدِيثه، ويَحْيَى بنُ زَكَرِيّا الخَشْرَمِيّ البَغْدادِيّ، مُحَدّثٌ نَزَل مِصر، رَوَى عَنهُ أَبو حَاتِمٍ الرّازِيّ.
(و) قَالَ اْبنُ سِيدَه: الخَشْرمُ والخَشْرَمَةُ: (قُفٌّ حِجارَتُه رَضْراضٌ ج: خَشارِمَةٌ) . وَقَالَ اْبنُ شُمَيْل: الخَشْرَمَةُ: أرضٌ حِجارَتُها رَضْراضٌ، كَأَنَّها نُثِرَت على وَجْه الأَرض نَثْراً، فَلَا يَكَادُ يُمْشَى فِيهَا، حِجارَتُها حُمْرٌ، وَهُوَ جَبَل لَيْسَ بالشَّدِيدِ الغَلِيظ، فِيهِ رَخاوة، موضُوعٌ بِالْأَرْضِ وَضْعاً، وَقد يُنْبِتُ مَا تحتهَا البَقْلَ والشَّجَرَ. وَقيل: الخَشْرَمة: رَضْمٌ من حِجَارَة مَركُومٌ بَعْضُه على بَعْض، والخَشْرمةُ لَا تَطُول وَلَا تَعرُض إِنّما هِيَ رَضْمَة وَهِي مُسْتَوِيَة، وَزَاد اللَّيثُ على هَذَا القَوْل أَنَّه قَالَ: حِجارَةُ الخَشْرَمة أَعْظَمُها مِثلُ قامَةِ الرَّجل تَحْتَ التُّراب. قَالَ: وَإِذا كَانَت الخَشْرَمَةُ مُسْتَوِيَةً مَعَ الأَرْض فَهِيَ القِفافُ، وإِنّما قَفَّفَها كَثْرةُ حِجارِتها، قَالَ أَبُو أَسْلَمَ: الخَشْرَمَةُ: من أَعْظَمِ القُفِّ. وَقَالَ بَعضُهم: الخَشْرُم: مَا سَفَلَ من الجَبَل، وَهُوَ قُفٌّ وغِلَظٌ، وَهُوَ جَبَلٌ غير أَنه مُتواضِع، وَجمعه الخَشارِمُ.
(والخَشارِمُ: ع) سُمِّي بذلك.
(و) الخِشارِمُ (من الرَّأْسِ: مَا رَقَّ من الغَرَاضِيفِ الَّتِي فِي الخَيْشُومِ) ، وَهُوَ مَا فَوْقَ نُخْرَتِه إِلَى قَصَبَة أَنْفِه.
(و) الخُشارِمُ (بالضَّمْ: الأًصْواتُ، (و) أَيْضا (الغَلِيظُ من الأُنوفِ) . هَكَذَا
(32/98)

فِي النُّسَخ، وَهُوَ تَحْرِيف، والصَّوابُ بِهذَا المَعْنَى الخُشَام من غَيْر رَاء كَمَا تقدَّم، وَإِنَّمَا قُلْتُ ذَلِك لأنّي لم أَجِدْه فِي أُمَّهاتِ اللّغة الَّتِي مِنْهَا مأخَذُ المُصَنّف.
(وخَشْرَمَتِ الضَّبُع: صَوَّتَت فِي أَكْلِها) ، حكاهُ اْبنُ الأَعْرابيّ.
خَ ش س ب ر م

(خَشَسْبَرَم بِفَتْح الْخَاء والشِّين وسُكُونِ) السِّين (المُهْمَلَة وفَتْح) البَاءِ المُوَحَّدَة والرَّاء) ، أهمله الجوهَرِيّ، وَقَالَ اْبنُ سِيدَه: هَكَذَا حَكَاه أَبُو حَنِيفة عَن الْأَعْرَاب بِسُكُون آخِرِه، وعَزاهُ إِلَى الْأَعْرَاب. وَهُوَ (من رَياحِين البَرِّ) . قَالَ اْبنُ سِيدَه: وَلَا أدرِي كَيْف هَذَا، قَالَ: وَعِنْدِي أَنَّه غَيْرُ عَرَبِيّ.
قُلتُ: وَهُوَ كَمَا قَالَ. وعَجِيبٌ من المُصَنّف كَيفَ لم يُنَبّه على ذَلِك، وأَصْلُه بِالْفَارِسِيَّةِ هَكَذَا: خُوشْ سَبْرم، بِضَم الْخَاء وَسُكُون الْوَاو والشين وَفتح السِّين الْمُهْملَة وَسُكُون الْبَاء العجمية وَفتح الرَّاء وَسُكُون الْمِيم، وَمَعْنَاهُ الرّيحان الطّيب، ثمَّ غُيِّر ضَبْطُه إِلَى مَا تَرَى، وعَلى أَنَّ هذَا وَأَمْثَاله لَا تَعَلُّق لَهُ بالعَرَبِيَّة، غير أَنه قَلَّد اْبنَ سِيدَه فِي ذِكْرِه إِيّاه، وَلَا يَخْفَى أَنّ مِثْلَ هَذَا لَا يكون مُسْتَدْرِكاً على الجَوْهَرِيّ، فتَأَمّل.
خَ ش ن م

(خُشْنام، بالضَّمِّ) ، أهمله الجوهَرِيُّ وصاحِبُ اللِّسان، وَهُوَ (عَلَم مُعَرَّب خُوَشْ نَامْ، أَي: الطَّيِّب الاسْمِ) . مِنْهُم أَبُو الحَسَن
(32/99)

علِيُّ بنُ إِبْراهيمَ بنِ خُشْنام بن أحمدَ الحَمِيدِيّ الكُرْدِيّ الحَنَفِيّ، من شُيُوخ الحافِظ الدّمياطِيّ، استُشْهِد بِحَلَب فِي واقِعَة التتر سنة ثَمانٍ وَخَمْسِين وسِتّمائة.
وَأَبُو مَسْعودٍ أحمدُ بنُ عُثْمانِ بنِ أَحْمَدَ بنِ مُحمّد خُشْنام بن بَاذَان النَّيْسابُورِيّ: أَدِيب شاعِر مُحَدّث، تُوفِّي سنة سَبْع وعِشْرِين وَأَرْبَعِمائة.
وَأَبُو عَلِيّ محمدُ بنُ مُحَمَّد خُشْنام اْبنِ الحَسَنِ بنِ مَعْرُوف الخُشْناميّ النَّسَفِيّ، من شُيُوخ أبي العَبَّاس المُسْتَغْفِرِيّ، تُوفّي سنةَ سِتٍّ وَأَرْبَعِمائة، وَابْنه أَبُو الحَسَن طاهِرٌ: مُحَدِّثٌ رَحّالٌ تُوفّي شَابًّا سنة سَبْع وتِسْعِين وَثَلثِمائة.
والإمامُ عُمَرُ بنُ مُحَمّد بنِ عُمَرَ بنِ أَحْمَدَ البُخارِيّ، يُعرف بخُشْنام: فَقِيهٌ فاضِلٌ مُناظِرٌ أديبٌ، سَمِع الحَدِيث، تُوفِّي بِبُخَارى سنة اثْنَتَيْن وعِشْرِين وَخَمْسِمائة.
خَ ص م

(الخُصُومَةُ) بالضَّمِّ: (الجَدَل، خاصَمَه) خِصاماً و (مُخاصَمَة وخُصُومَةً) بالضَّمِّ، وَفِي الصّحاح أنّ الخُصومَة الاْسمُ من المُخاصَمة، وَقَالَ الحرالِيّ: الخِصامُ: القَولُ الَّذِي يُسمِعُ المُصِيخ وَيُولِجُ فِي صِماخِه مَا يَكُفُّه عَن زَعْمِه ودَعْواه، (فَخَصَمه يَخْصِمُه) بالكَسْر من حَدّ ضَرَب، وَلَا يُقَال بالضّم: (غَلَبَه، وَهُوَ شَاذٌّ) مُخالِف لِلقِياس والاسْتِعمال. قَالَ شَيْخُنا. وَلَكِن حَكَى أَبُو حَيَّان أَنَّه يُقَال على القِياس أَيْضا بالضّمّ.
قَالَ الجوهَرِيّ: وَمِنْه قَرأَ حَمزة: {وهم يخصمون} أَي بِسُكونِ الخَاءِ وكَسْر الصَّاد؛ (لأَنّ) مَا كَانَ من قَولِك: (فاعلْتُه فَفَعَلْتُه) فَإِنَّهُ (يُرَدُّ يَفْعَلُ مِنْهُ إِلَى الضَّمِّ) ، كعالَمْتُه
(32/100)

فَعَلَمْهُ أَعْلُمه بالضَّمِّ (إِن لم تَكُن عَينُه حَرفَ حَلْق) من أٍ يّ بَاب كَانَ من الصَّحِيح؛ (فإِنَّه بالفَتْح كفاخَرَه فَفَخَره يَفْخَرُه) لأجل حرف الحَلْق. قَالَ شَيْخُنا: وَهَذَا على رَأْي الكِسائِيّ، والجُمْهُور على خِلافِه كَمَا هُوَ مُحَقَّق فِي مُصَنَّفات الصّرف. ثمَّ قَالَ الجوهَرِيُّ: (وَأَمّا) مَا كَان من (المُعْتَلّ كَوَجَدْتُ وبِعْتُ) وَرَمَيْتُ وخَشِيْتُ وَسَعَيْتُ (فيُرَدُّ) جَمِيع ذلِك (إِلَى الكَسْر إِلَّا ذَواتِ الوَاوِ فَإنَّها تُرَدُّ إِلَى الضَّمِّ، كراضَيْتُه فَرَضَوْتُه أَرْضُوه، وخَاوَفَني فَخُفْتُه أَخُوفُه) . قَالَ: (ولَيْس فِي كُلّ شَيْء) يَكُون هَذَا. لَا (يُقَال: نازَعْتُه) فَنَزعْتُه؛ (لأَنَّهم استَغْنَوا عَنهُ بِغَلَبْتُهُ) . هَذَا نَصّ الصّحاح.
(واخْتَصموا: جادَلُوا، مٍ ثْل (تَخاصَمُوا) ، والاسْم مِنْهُما الخُصومَة.
(والخَصْم) بالفَتْح: (المَخاصِم ج: خُصومٌ) بالضَّمِّ، (وَقد يَكُون) الخَصْم، (للاثْنَيْن والجَمْع والمُؤَنَّث) . قَالَ الجوهَرِيُّ: لأَنَّه فِي الأَصْل مَصْدَر، وَمن العَرَب: مَنْ يُثَنّيه ويَجْمَعُه فَيَقُول: خَصْمان وخُصوم.
قُلْتُ: وقَوْلُه تَعالَى: {وَهَلْ أَتاَكَ نَبَؤُاْ الْخَصْمِ إِذْ تَسَوَّرُواْ الْمِحْرَابَ} جعله جَمْعاً؛ لِأَنَّهُ سُمّي بالمَصْدر، قَالَ ابنُ بَرّيّ: وشاهِدُ الخَصْم للجَمْع قَولُ ثعلبةَ بنِ صُعَيْر المازِنِيّ:
(وَلَرُبَّ خَصْمٍ قد شَهِدتُ أَلِدَّةٍ ... تَغْلِي صُدُورُهُم بِهِتْرٍ هاتِرِ)

قَالَ: وَشَاهد التَّثْنِية والجَمْع والإفراد قَولُ ذِي الرُّمَّة:
(أَبرُّ على الخُصُومِ فَلَيْسَ خَصْمٌ ... وَلَا خَصْمان يَغْلِبه جِدَالا)

فَأَفْرَد وثَنَّى وجَمَع.
(32/101)

وقَولُه تَعَالَى: {لَا تخف خصمان} أَي: نَحن خَصْمان، قَالَ الزَّجَّاج: الخَصْم يَصْلُح للواحِد والجَمْع والذَّكَر والأُنْثَى؛ لِأَنَّهُ مَصْدَر خَصَمه خَصْمًا، كَأَنَّك قُلت: هُوَ ذُو خَصْم، " وَقيل للخَصْمَين خَصْمان لأِخْذِ كُلّ وَاحِد مِنْهُمَا فِي شِقٍّ من الحِجاجِ والدَّعْوَى "، يُقَال: هَؤُلَاءِ خَصْمِي، وَهُوَ خَصْمِي.
(والخَصِيمُ) كَأَمِيرٍ: (المُخاصِمُ) ، كالجَلِيس بِمَعْنَى المُجالِس، والعَشِيرِ بمَعْنى المُعاشْر، والخَدِين بِمَعْنى المُخادِن، وَمِنْه قَولُه تَعالَى: {وَلَا تكن للخائنين خصيما} ، (ج: خُصَماءُ وخُصْمانٌ) ، كأُمَراء وكُثْبان.
(وَرجل خَصِمٌ، كَفَرِح) أَي: (مُجادِلٌ ج: خَصِمون) . وَمِنْه قولُه تَعالَى: {بل هم قوم خصمون} وفرّق ابْن بَرّيّ بَين الخَصْم والخَصِيم فَقَالَ: الخَصْمُ: العالِمُ بالخُصُومة وَإِن لم يُخاصِم، والخَصِيمُ: الَّذِي يُخاصِم غَيْرَه. قَالَ الجوهَرِيّ: (و) أما (مَنْ قَرَأ) قَولَه تَعالَى: {وهم يخصمون} بِفَتْح الخَاءِ، فَإِنَّهُ (أَرَادَ يَخْتَصِمُون، فَقَلَب التِّاء صادًا فَأَدغَم ونَقَل حرَكَتُه إِلَى الْخَاء) . قَالَ: (وَمِنْهُم مَنْ لَا يَنْقُل وَيَكْسِر الخَاءَ لاجْتِماع السَّاكِنَيْن) ؛ لأَنّ السّاكِنَ إِذا حُرِّك حُرِّكَ بالكَسْر، قَالَ: (وَأَبُو عَمْرو يَخْتَلِس حَركَة
(32/102)

الخاءِ اخْتِلاساً، وأمّا الجَمْع بَيْنَ السّاكِنَين فَلَحنْ) .
قُلتُ: وَقد تقدَّم البحثُ فِيهِ مِرارًا عَدِيدَة فِي " س ط ع " وغَيْره، فراجِعْه؛ فَإنَّا بَسّطْنا هُناكَ القَولَ فِيهِ مَا يُغْنِي عَن إعادتِهِ هُنَا، وَفِي المُحْكَم: مَنْ قَرَأَ " يَخَصّمون " لَا يَخْلُو من أَحَد أَمْرَين: إمّا أَن تَكُون الخَاء مُسَكَّنَةً البَتَّةَ، فَتكون التَّاءُ من يَخْتَصِمون مُخْتَلَسةَ الحَرَكَة، وَإمَّا أَن تَكُون الصَّادُ مُشَدَّدةً فتَكون الخَاءُ مَفْتُوحةً بحركَةِ التّاء المَنْقُول إِلَيْهَا، أَو مَكْسورَة لِسُكُونها، وسُكُون الصَّاد الأُولى.
(والخُصْم، بالضَّم: الجانِبُ) من كُلّ شَيْء. قَالَه الجَوْهَرِي، وَمِنْه الحَدِيثُ: " قَالَت لَهُ أُمُّ سَلَمة: أراكَ ساهِمَ الوَجهْ أَمِن عِلّةٍ؟ قَالَ: لَا ولكنّ السّبعةَ الدَّنانِير الَّتِي أُتِينا بهَا أَمسِ نَسِيتُها فِي خُصْم الفِراش وَلم أَقْسِمها " أَي: فِي طَرَفه وجَانِبه، ويُرْوَى أَيْضا بالضَّاد كَمَا سيَأْتِي
(و) الخُصْمُ: (الزَّاوِيَةُ) ، يُقَال للمَتاعِ إِذا وَقَع فِي جانِب الوِعاء من خُرْج أَو جُوالِق أَو عَيْبة: قد وَقَع فِي خُصْم الوِعاء، وَفِي زَاوِية الوِعاء.
(و) الخُصْمُ أَيْضا: (النَّاحِيَةُ) من كُلّ شَيْء.
(و) الخُصْمُ أَيْضا: (طَرَفُ الرَّاوِية الَّذِي بِحِيال العَزْلاَء فِي مُؤَخَّرِها) ، وطَرفُها الأَعْلى هُوَ العُصُم.
(ج: أَخْصامٌ وخُصومٌ) ، وَقيل: أَخْصام المَزادة وخُصُومها زَوَايَاها، وخُصومُ السَّحابة: جَوانِبُها. قَالَ الأَخْطَلُ يَصِف سَحاباً:
(إِذا طَعَنتْ فِيهِ الجَنُوبُ تَحامَلَتْ ... بِأَعْجازِ جَرَّارٍ تَداعَى خُصومُها)

أَي: تَجاوَبُ جوانِبُها بالرَّعْد.
(32/103)

(وَأَخْصامُ العَيْن: مَا ضُمَّت عَلَيْهِ الأَشْفارُ) ، كَمَا فِي الصّحاح.
(والأُخْصُومُ) بالضَّمّ: عُروةُ الجُوالِق، أَو العِدْل، مِثْل (الأُخْسُوم) بالسِّين. وَقد تَقَدَّم.
(والخَصْمةُ، بالفَتْح: من حُرُوزِ الرِّجال) . ونصُّ الْمُحكم: من خَرَزِ الرّجال هُوَ الصّواب 7 (تُلْبَس عِنْد المُنازَعَة، أَو) عِنْد (الدُّخُول على السُّلْطان) ، فَرُبَّما كَانَت تَحْت فَصِّ الرجل إِذا كَانَت صَغِيرة، وَتَكون فِي زِرّه، وَرُبمَا جعلوها فِي ذُؤَابة السَّيْف. (و) قَولُهم: (السَّيفُ يَخْتَضِم) جَفْنَه إِذا أكله من حِدَّته صَوابُه (بالضَّاد) المُعْجَمَة. (وَغَلِطَ الجَوْهَرِيّ) فِي ذِكْرِه فِي هَذَا التَّرْكِيب، قُلتُ: وَهَكَذَا ضَبَطه الْأَزْهَرِي أَيْضا بالمُعْجَمة.
(والخُصومُ: الأُصولُ، وأَفْواهُ الأَوْدِيَة) .
[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
الأَخْصام جمع خَصِم كَكَتِف وَأَكْتَاف، أَو جَمْع خَصْم كَفَرْخ وَأَفْرَاخ، أَو جمع خَصِيم كشَهِيد وَأَشْهاد.
والخُصْمَةُ والخُصْمانِيَّةُ بَضَمِّهِما: الاسمُ من التَّخَاصم.
والخَصِمُ، كَكَتِفٍ: الشَّدِيدُ الخُصُومةِ، أَو العَالِمُ بِها وَإِن لم يُخاصِمْ.
وَأَخْصَم صَاحِبَه إِذا لَقَّنَه حُجَّتَه على خَصْمِه.
وخَاصِمه: وضَعه فِي خُصْم الفِراش.
والأَخْصامُ: الفُرَجُ، قَالَ الأَخْطَلُ:
(تُزَجِّي عِكاكَ الصَّيْفِ أَخْصامُها العُلاَ ... وَمَا نَزلت حول المَقَّرّ على عَمْدِ)

وَمن المَجاز: قَولُهم فِي الأَمْر إِذا
(32/104)

اضْطَرب: لَا يُسَدُّ مِنْهُ خُصْمٌ إِلاّ انْفَتَح خُصْمٌ آخَر.
قُلْتُ: وَقد جَاءَ ذَلِك فِي حَدِيثِ سَهْلِ بنِ سَعْد فِي صِفِّين، يُرِيدُ الإخْبارَ عَن انْتِشار الأَمْر وشِدَّته، وَأَنَّه لَا يَتَهَيَّأُ إِصْلاحُه وتَلافِيه لأَنَّه بِخِلاف مَا كَانُوا عَلَيْهِ من الاتِّفاق. [

خَ ض م
]
(الخَضْم: الأَكْلُ) عَامَّة، (أَو بِأَقْصَى الأَضْراسِ) ، والقَضْم بأَدْناها، قَالَ ابْن خُرَيْم يَذْكُر أَهلَ العِراق:
(رَجَوْا بالشِّقاق الأَكلَ خَضْمًا فَقَدْ رَضُوا ... أَخِيراَ مِنَ أكل الخَضْم أَن يَأْكُلُوا قَضْما)

(أَو) هُوَ (مَلْءُ الفمِ بالمَأكُول) ، وَنَقَل الجوهَرِيُّ عَن الأَصْمَعِيّ: هُوَ الأَكْلُ بِجَمِيع الفَمِ، (أَو) هُوَ (خاصٌّ بالشَّيْء الرَّطْب كالقِثَّاءِ) ونحوهِ، وَقيل: كُلُّ أَكْل فِي سَعَة ورَغَد فَهُوَ خَضْم، وقِيل: الخَضْمُ للْإنْسَان بمنْزِلة القَضْم من الدّابّة، (والفِعْل) خَضِم (كَسَمِع، وَضَرَبَ) ، واقتَصَر الجوهرِيُّ على الأُولَى.
(والخُضَامَةُ، كَثُمامَةَ) : اسمُ (مَا خُضِم) أَي: أُكِل.
(والخَضِيمَةُ) كَسَفِينَةٍ: (النًّبْتُ الأَخْضَر الرَّطب) ، قَالَ أَبُو حَنِيفَة: وَأَحْسَبُه سُمّي خَصِيمَة لأنّ الرَّاعِية تَخْضِمه كَيفَ شَاءَت.
(و) الخَضِيمَةُ أَيْضا: (الأَرضُ النَّاعِمَةُ المِنْباتُ) ، وَهِي الخُضُلَّة أَيْضا.
(و) الخَضِيمَةُ: (حِنْطَةٌ تُعالَج بالطَّبْخِ) ، وَذَلِكَ أنَّها تُؤْخَذ وتُنَقَّى وتُطَيَّب، ثمَّ تُجْعَل فِي القِدْر، ويُصَبّ عَلَيْهَا مَاءٌ، فَتُطْبخ حَتَّى تُنْضَج.
(32/105)

(وَخَضَمه يَخْضِمه) خَضْماً من حَدِّ ضَرَب: (قَطَعه، فاخْتَضَمه) .
(و) خَضَم (لَهُ من مَالِه: أَعْطاه) ، عَن اْبنِ الأعرابيّ، ورَدّ ذلِك ثَعْلب، وَقَالَ: إِنَّمَا هُوَ هَضَم، قَالَ أَبُو تُراب: قَالَ زِائَدَةُ القَيْسيّ: خَضَفَ بهَا، (و) خَضَم (بِهَا) : إِذا (حَبَق) ، وَأنْشد عَرَّام للأَغْلب:
(إِن قابَلَ العِرْسَ تَشَكَّى وخَضَمْ ... )

قَالَ الأزهريُّ: وحَصَم مِثْله بالحَاءِ والصَّاد. وَقد تقدّم.
(والمُخْضِمُ، كَمُحْسِنٍ: الماءُ) الَّذِي (لاَ يَبْلُغ أَن يَكُون أُجاجاً يَشْرَبُه المَالُ) ، و (لَا) يشربُه (النَّاسُ) .
(و) المُخَضَّمُ (كمُعَظَّمٍ ومُكْرمٍ: المُوسَّع عَلَيْهِ فِي الدُّنْيا) . وَفِي الْمُحكم: من الدُّنْيا، وأقتصر على الضَّبْطِ الأول.
(والخُضُمَّةُ، كَحُزُقَّة: الوَسَط) ز يُقالُ: طَعَنْتُه فِي خُضُمَّته أَي: فِي وَسَطه.
(و) خُضُمَّةُ الذِّراع: مُعْظَمُها، وَقيل الخُضُمَّةُ: (مُعْظَم كُلِّ أَمْر) ، نَقله الجوهَرِيّ.
(و) قَالَ الأصمَعِيُّ: الخُضُمَّة: (مُسْتَغْلَظ الذِّراع) ، قَالَ العَجَّاج:
(خُضُمَّةُ الذِّراع هَذّ المختلي ... )

(و) يُقَال: (هُوَ فِي خُضُمَّةِ قَوْمِه) أَي: (فِي مُاصِهِم) وأوساطِهِم.
(و) الخِضَمُّ (كَخِدَبّ: السَّيِّد الحَمولُ) الجَوادُ (المِعْطَاءُ) الكَثِيرُ المَعْرُوفِ (خَاصٌّ بالرِّجالِ) ، وَلَا
(32/106)

تُوصَفُ بِهِ المرأةُ، وَهُوَ مجَاز (ج: خِضَمُّون) ، وَلَا يُكَسَّر.
(و) الخِضَمُّ: (البَحْرُ) لكَثْرة مائِه وخَيْرِه. وَيُقَال: بَحْرٌ خِضَمٌّ، قَالَ الشاعِرُ:
(روافِدُه أكرمُ الرَّافِدَاتِ ... بَخٍ لَك بَخٍّ لبَحْرٍ خِضَمّ)

(و) الخِضَمُّ أَيْضا: (الجَمْعُ الكَثِير) ، قَالَ العَجَّاج:
(فاْجْتَمَع الخِضَمُّ والخِضَمُّ ... )

(فَخَطَموا أَمْرَهُم وَزَمُّوا ... )

(و) الخِضَمُّ أَيْضا: (الفَرسُ الضَّخْم) العَظِيم الوَسَط، وَهُوَ مجَاز، وَقيل: فَرسٌ خِضَمٌّ: ذُو جَرْي.
(و) الخِضَمُّ أَيْضا: (السَّيْفُ القَاطِع) ، وَهُوَ مجَاز، وَقيل: ذُو الجَوْهَرِ والمَاءِ، وَيُقَال: سَيْفٌ خِضَمٌّ.
(و) الخِضَمُّ أَيْضا: (المِسَنُّ) الَّذِي يُسَنّ عَلَيْهِ الحَدِيد، قَالَه اْبنُ بَرّيّ. قَالَ: وَكَذَلِكَ حَكَاهُ أبُو عُبَيْد عَن الأُمَوِيّ؛ (لأَنَّه إِذْ شَحَذ الحَدِيد قَطَع. وغَلِط الجَوْهَرِيُّ فَقالَ: هُوَ المُسِنُّ من الْإِبِل) . قَالَ ياقُوت: ناسِخُ الصّحاح هَكَذَا وجد فِي نُسَخٍ مقروءةٍ على مَشايخ مُتَّصِلَة الرِّواية بالمُصَنَّف وَهُوَ غَلَط، ثمَّ قَالَ: (فِي قَوْلِ أَبِي وَجْزة) وَلم يَذْكُر البَيْت: (والبَيْت الَّذي أَشارَ إِلَيْهِ هُوَ) هَذَا:

(شاكَتْ رُغامي قَذُوفِ الطَّرفِ خَائِفَةٍ ... هَوْلَ الجَنانِ نَزُورٍ غَيرِ مِخْداجِ)

(حَرَّى مُوقَّعَةٌ ماجَ البَنانُ بِهَا ... على خِضَمٍّ يُسَقَّ الماءِ عَجَّاجِ)
(32/107)

تَفْسِير هَذَا الْبَيْت: (حَرَّى: فاعِلُ شَاكَت، أَي: دَخَلَت فِي كَبِدِها حَدِيدَةٌ عَطْشَى إِلَى دم الوَحْشِ وَقد وَقَّعَها الحَدَّادُ، واضْطَرب البَنانُ بتَحْدِيدها على مِسَنٍّ مَسْقِيٍّ) . وأوردَه اْبنُ سِيدَه وغَيْرُهُ وَفَسَّره، فَقَالَ: شَبَّهَها بسَهْمٍ مُوقَّع قد ماجَتِ الْأَصَابِع فِي سَنِّه على حَجَر خَضِمّ يأكُلُ الحَديد، عَجَّاج أَي: بِصَوْته عَجِيج، والحَرَّى: المَرْماة العَطْشى.
قُلتُ: وَقد ذَكَره اْبنُ فَارِس فِي المُجْمَل على الصَّوَاب. ونَبَّه على خطأ الجَوْهَرِي غَيرُ وَاحِد من الأَئِمَّة كابْنِ بَرِّيّ والصَّفَدي والصَّاغانيّ ويَاقُوت وغَيْر هؤُلاء.
(وخَضَّمٌ، كَبقَّم: الجَمْعُ الكَثِيرُ من النَّاسِ) . وَمِنْه قَولُ طَرِيفِ بنِ مَالِك العَنْبَرِيّ:
(حَوْلِي فَوارِسُ من أُسَيِّدَ شَجْعَةٌ ... وإِذا نَزَلتُ فَحَوْلَ بَيْتِي خَضَّمُ)

هَكَذَا أنشدَه اْبنُ بَرّيّ، ورِواية غَيْره:
(حَوْلِي أُسَيِّدُ والهُجَيْم ومَازِنٌ ... وَإِذا حَلَلْتُ فَحَوْلَ بَيْتِيَ خَضَّمُ)

(و) خَضَّم: (د) وَفِي بَعْضِ النُّسَخ إِشَارَة المَوْضِع، (و) أَيْضا اسمُ (ماءٍ) . زَاد الأَزْهَرِيُّ: لِبَنِي تَمِيم، وأنشدَ الجَوْهَرِيّ:
(لَوْلَا الإلهُ مَا سَكَنَّا خَضَّمَا ... )

(وَلَا ظَلِلْنَا بالمَشائِي قُيِّمَا ... )

(و) خَضَّم: اسْم (رَجُل، أَو) هُوَ (اْسمُ العَنْبر بنِ عَمْرِو بنِ تَمِيم) كَمَا فِي الصِّحَاح. وَقَالَ أَبُو زَكَرِيا: خَضَّم: لَقَبه، واسْمه العَنْبَر، (وَقد غُلِّبَت) ، وَنَصّ الصِّحَاح: وَقد غُلِّب (عَلَى القَبِيلة) ، يَزْعمُونَ أَنَّهم إِنَّما سُمُّوا بِذلِك (لكَثْرة أَكْلِهم) ومَضْغِهم بالأَضراس؛ لأنَّه من أبْنِيَة الأَفْعال دُونَ الْأَسْمَاء. وَبِه فَسَّر اْبنُ بَرّيّ
(32/108)

قَولَ طَرِيفِ بنِ مَالك السَّابق، قَالَ الجَوهريُّ: وَهُوَ شَاذٌّ على مَا ذَكَرناه فِي بَقّم.
(والخُضُمَّان من القَمِيص، كالجُرُبَّان زِنَةً ومَعْنًى) .
(واخْتَضَم الطَّرِيقَ) إِذا (قَطَعَه) . قَالَ فِي صِفَة إبل ضُمَّر:
(ضَوابِعٌ مِثْلُ قِسِيِّ القَضْبِ ... )

(تَخْتَضِم البِيدَ بِغَيْر تَعْبِ ... )

(والسَّيفُ يَخْتَضِم) العَظْمَ إِذا قَطَعه، وَمِنْه قَولُه:
(إِنَّ القُسَاسِيَّ الَّذِي يُعصَى بِهِ ... يَخْتَضِمُ الدَّارعَ فِي أَثْوابه)

ويَخْتَضِم (جَفْنَه أَي: يَقْطَعُه ويَأْكُلُه) لحِدَّتِه، وَقد ذَكَره الجَوْهَرِيُّ فِي التَّركيب الَّذِي قَبْلَه وَتَقدَّمت الإشارةُ إِلَيْهِ.
(والخَضْمَةُ) لُغَة فِي (الخَصْمَةُ) : وهِي الخرزة المتقدّم ذِكْرُها.
[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
الخُضامُ، كَغُرابٍ: مَا خُضِم.
والخُضَمَةُ، كَهُمَزة: الشَّدِيدُ الضَّخْمُ. وخُضْمُ الفِراش: جانِبُه، هَكَذَا ضَبَطه أَبُو مُوسَى، قَالَ اْبنُ الأَثِير: والصَّحِيحُ بالصَّاد المُهْمَلَة. وَقد تَقَدَّم.
ونَقِيعُ الخَضِمات بالتَّحْرِيك كَمَا ضَبَطه الجَلال، أَو كفَرِحات كَمَا ضَبَطَه السَّيِّد السَّمْهُودِي أَو بالكَسْر كَمَا ضَبَطه المُصَنّف فِي تَارِيخ المَدِينة لَهُ: وَهُوَ مَوْضِع بنَواحِي المَدِينة، وَقد جَاءَ ذِكرُهُ فِي حَدِيث كَعْبِ بن مالِك.
(32/109)

والخُضُمَّان: مَوْضِع.
خَ ض ر م

(الخِضْرِمُ، كَزِبْرِج: البِئرُ الكَثِيرةُ المَاءِ) . يُقَال: بِئْر خِضْرم.
(و) الخِضْرم: (البَحْر الغَطَمْطَم) ، قَالَ الجوهَرِيُّ: أنكرَ الأصمَعِيّ الخِضْرَم فِي وَصْفِ البَحْر، وَنَقل شَيْخُنا عَن بعضٍ أَنَّه سُمِّي بِهِ لخُضْرَته. فَمِيمُه إِذاً زَائِدَة.
(و) الخِضْرِمُ: (الكَثِيرُ من كُلّ شَيْء) . يُقال: " خَرَج العَجَّاجُ يُرِيدُ اليَمامَة فاسْتَقْبَلَه جَرِيرُ بنُ الخَطَفى، فَقَالَ: أينَ تُرِيدُ؟ قَالَ: أُرِيدُ اليَمامةَ قَالَ: تَجِدُ بهَا نَبِيذاً خِضْرِماً، أَي: كَثِيراً ".
(و) الخِضْرِمُ: (الواسِعُ) الكثيرُ من كل شَيْء. (و) الخِضْرِمُ: (الجَوادُ المِعْطَاءُ) ، مُشَبَّه بالبَحْر الخِضْرم، وَهُوَ الكَثِير الماءِ. نَقله الجَوْهَرِيّ.
(و) قِيلَ: الخِضْرِمُ: (السَّيِّد الحَمُولُ كالخُضارِم) ، كعُلابط (ج: خَضارمَُ وخَضَارِمَةٌ) ، الْهَاء لتأنِيثِ الجَمْع. (وخِضْرِمون، كُلّ ذلِكَ خَاصٌ بالرّجال) ، لَا تُوصف بِهِ النِّساء.
(و) الخُضَرِم (كَعُلَبِط: وَلَد الضَّبِّ) بعد الحِسْل. وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: هُوَ حِسْل، ثمَّ مُطَبِّخُ، ثمَّ خُضَرم ثمَّ ضَبٌّ، وَلم يذكر لغَيْداقَ، وَذكره ابنُ دُرَيْد.
(والماءَ) الخَضَرِم هُوَ (الحُلْو، أَو) هُوَ (بَيْن الحُلْوِ والمُرّ) . عَن يَعْقوب.
(والمُخَضْرَم بِفَتْح الرَّاءِ: مَنْ لَمْ يَخْتَتِن. و) أَيْضا: (المَاضي نِصْفُ عُمْره فِي الجَاهِلِيَّة ونِصْفُه فِي الإسْلام، أَو مَنْ أَدْرَكَهُما، أَو شَاعِر) مُخَضْرم (أَدْرَكَهُمَا، كَلَبِيد)
(32/110)

وغَيْرِه. قَالَ ابنُ بَرِّيّ: أكثَرُ أَهْلِ اللُّغة على أّنه مُخَضْرِم بِكَسْر الراءِ؛ لِأَن الجاهليّةَ لَمَّا دَخَلوا فِي الْإِسْلَام خَضَرَمُوا آذانَ إِبِلهم لِتَكُون عَلامةً لإِسْلامهم إِن أُغِيرَ عَلَيْهَا أَو حُورِبُوا، وأمّا مَنْ قَالَ مُخَضْرَم بِفَتْح الرّاء فتأوِيلُه عِنْدَه أنَّه قُطِع عَن الكُفْر إِلَى الْإِسْلَام.
(و) رجل مُخْضَرمٌ: (أَسْودُ) و (أَبُوه أَبْيَضَ) . عَن ابنِ خَالَوَيْه.
(و) المُخَضْرَم: (الناقِصُ الحَسَب) ، وَهُوَ الَّذِي لَيْسَ بكَرِيمِ النَّسَب.
(و) المُخَضْرَمُ النَّسَبِ: هُوَ (الدّعِيُّ) ، كَمَا فِي الصّحاح، وَقد يُتْرَك ذِكْرُ النَّسَب فيقالُ المُخَضْرَم: هُوَ الدَّعِيُّ كَمَا فعله المُصَنّف، وقِيلَ: المُخْضَرم فِي نَسَبه: المُخْتَلِط من أَطرافِه (و) قيل: هُوَ (مَنْ لَا يُعْرَفُ أَبُوه) . كَذَا فِي النُّسَخ، والصَّوابُ: " أَبَواه "، (أَو) هُوَ مَنْ (وَلَدَتْه السَّرَارِي) .
وقَولُ الشّاعر:
(فَقلتُ أَذاكَ السَّهمُ أَهونُ وَقْعةً ... على الخَضْرِ أم كَفُّ الهَجِين المُخَضْرَمِ)

إِنّما هُوَ أَحَدُ هذِه الأَشياء الَّتِي ذُكِرت فِي الحَسَب والنَّسَب. (ولَحْمٌ) مُخَضْرَمٌ: (لَا يُدْرَى أَمِن ذَكَر أَمْ أُنْثَى) . نَقلَه الجوهَرِيّ. (والطَّعامُ) المُخْضَرمُ حكَاه ابنُ الأعرابيّ وَلم يُفَسّره. قَالَ ابنُ سِيَده: وَعِنْدِي هُوَ (التَّافِهُ) الَّذِي لَيْسَ بِحُلْو وَلَا مُرّ.
(والمَاءُ) المُخَضْرم: هُوَ غَيْرُ العَذْب، وَقيل: (بَيْنَ الثَّقِيل والخَفِيف) . كَذَا فِي التَّهْذِيب.
(32/111)

(و) فِي الحَدِيث: خَطَبَنا رَسُولُ اللهِ [
] على (ناقَة مُخَضْرَمَة) . وَهِي الَّتِي (قُطِع طَرفُ أُذُنها) ، وَكَانَ أَهلُ الجاهِلِيَّة يُخَضْرِمون نَعَمَهم، فَلَمَّا جَاءَ الإسلامُ أُمِرُوا أَن يُخَضْرِوا من غَيْر المَوْضِع الَّذِي يُخَضْرِم مِنْهُ أهلُ الجاهِلِيّة، وَمِنْه قِيلَ لِمَنْ أدْرك الخَضْرَمَتَيْن: المُخَضْرَم، وَقد خَضْرَم الأُذُنَ: إِذا قَطَع من طَرَفِها شَيْئًا وتركَه يَنُوس، وَقيل: قَطَعَها بنِصْفَين.
(وامرأةٌ مُخَضْرَمَةٌ: مَخْفُوضَةٌ) ، وَقيل مُخَضْرَمَة: أَخْطَأت خافِضَتُها، فأصابَت غَيرَ مَوْضِع الخَفْض.
(والخَضارِمَةُ: قَومٌ من العَجَم خَرَجُوا فِي بَدْءِ الإسْلام فَسَكَنُوا الشَّامَ) ، وَفِي الصّحاح: فَتَفَرَّقُوا فِي بِلادِ العَرَب، فَمَنْ أَقامَ مِنْهُم بالبَصْرة فهم الأساوِرة، ومَنْ أَقَامَ مِنْهُم بالكُوفَة فهم الأَحامِرَة، وَمن أقامَ مِنْهُم بالشَّام فهم الخَضارِمَة، ومَنْ أَقَامَ مِنْهُم بالجَزِيرة فهم الجَراجِمَة، وَمن أَقام مِنهم باليَمَن فهم الأَبْناءُ، وَمن أَقَامَ مِنْهُم بالمَوْصل فهم الجَرامِقَة. (الواحِد خِضْرِميٌّ، بالكَسْر. مِنْهم) أَبو سَعِيد (عَبْدُ الكَرِيم بنُ مَالِك) الجَزَرِيّ عَن ابنِ أَبِي لَيْلى وابنِ المُسَيَّب، وَعنهُ مالِكٌ وابنُ عُيَيْنَة، وَكَانَ حافِظاً مُكْثِراً، مَاتَ سنة سَبْعٍ وعِشْرين وَمِائَة،. (وهَبَّارُ بنُ عُقَيْل) . لَهُ عَن الزّهري نُسْخَة، قَالَ الذهبِيّ: وَهِم فِيهِ الدّارَقُطْنِي، فَذَكَره بالحَاءِ المُهْمَلَة، (والعَبَّاسُ بنُ الحَسَن الخَضْرِمِيُّون) مُحَدِّثُون. وَمِنْهُم أَيْضا: خُصَيْفُ بنُ عَبْدِ الرَّحْمن الجَزَريّ أَبُو عَوْن، وأَخُوه خَصَّاف، وَقد ذُكِر فِي حَرْف الْفَاء.
(32/112)

(وزُبْدٌ مُتَخَضْرِم) أَي: (مُتَفَرِّق لَا يَجْتَمِع من البَرْدِ) ، وَقد مَرَّ فِي الحَاءِ أَيْضا هَكَذَا.
[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
ماءٌ مُخَضْرَمٌ بِفَتْح الرَّاء أَي كَثِير، وَكَذَلِكَ مَاءٌ خُضارِم.
والخَضْرَمةُ: أَن يُجْعَلَ الشَّيءُ بَيْنَ بَيْنَ.
وَقَالَ ابنُ خَالَوَيْه: خَضْرَم: خَلَط، وَمِنْه المُخَضْرَم: الَّذِي أَدْرَك الجاهِلَيّة وَالْإِسْلَام. وَفِي قُضاعَة خِضْرمةُ بنُ الإصْبَع بنِ زِيّانِ بنِ أُنَيْف بنِ عُبَيْد ابْن مَصَاد بنِ كَعْبِ بن عُلَيْم.
وخِضْرِمَةُ أَيْضا قَرية باليَمَامَة، قلتُ: وَهِي المَعْرُوفَة بجوّ الخَضارِم.
خَ ط م

(الخَطْمُ: الخَطْبُ الجَلِيلُ) ، رَوَى ثَعْلَبٌ عَن ابنِ الأَعرابيّ، عَنِ النَّبِي [
] مُرْسَلاً أَنَّه وَعَدَ رَجُلاً أَن يَخْرُج إِلَيْهِ فأبْطَأ عَلَيْهِ، فلمّا خَرَج قَالَ لَهُ: " شَغَلني عَنْك خَطْمٌ " أَي: خَطْبٌ جَلِيلٌ، كَأَنَّ المِيمَ فِيهِ بَدَل من الْبَاء، قَالَ ابنُ الأَثير: ويُحْتَمل أَن يُراد بِهِ أَمْرٌ خَطَمَه أَي: مَنَعه من الخُروجِ.
(و) الخَطْمُ: (ع) ، قَالَ الشاعِرُ:
(غَداةَ دَعَا بَني شِجْعٍ وولَّى ... يَؤُمّ الخَطْمَ لَا يَدْعُو مُجِيبَا)

(و) من المَجازِ: الخَطْمُ: (مِنْقَارُ الطَّائِر) ، أنشَدَ ثَعْلب فِي صَفَة قَطاةٍ:
(لأِصْهَبَ صَيْفِيِّ يُشَبَّه خَطْمُه ... إِذا قَطَرتْ تَسْقِيه حَبَّةَ قِلْقِلِ)

(و) الخَطْمُ (من الدَّابَّةِ: مُقَدَّمُ أَنْفِها وفَمِها) نَحْو الكَلْبِ والبَعِيرِ،! ز:
(32/113)

وَقيل: هُوَ من السَّبُعِ بِمَنْزِلة الجَحْفَلَة من الفَرَس وَقَالَ ابنُ الأعرابيّ: هُوَ من السَّبُع الخَطْمُ والخُرْطُومُ. وَمن الخِنْزِير: الفِنْطِيسَةُ، وَمن الجَناحِ غيرِ الصَّائِد: المِنْقارُ، وَمن الصَّائِد: المَنْسِرُ. وَفِي حَدِيث الدَّجَّال: " خَبَأْتُ لكم خَطْمَ شَاة ". هَذَا هُوَ الأَصْل.
(و) من المَجاز: الخَطْمُ (مِنْك: أَنْفُك) . وأصل الخَطْم لِلسّباع: مَقَادِيمُ أُنوفِها وأَفْواهِها، فاسْتُعِيرت للنّاس (كالمَخْطِم، كَمَجْلِس وَمِنْبَر) ، يُقَال: ضَرَبَ الرَّجُلَ على خَطْمه ومَخْطِمه، وعَقَرُوا مَخاطِمهُم. وَقَالَ أَبُو عَمْرٍ والشًّيْبانيّ: الأُنوفُ يُقَال لَهَا المَخَاطم، وَاحِدهَا مَخْطِم " بِكَسْر الطَّاء ".
(وخَطَمه يَخْطِمُه) من حَدّ ضَرَب خَطْماً أَي: (ضَرَب) خَطْمه أَي: (أَنْفَه) ، وخَطَمه بالسَّيْف إِذا ضَرَب حاقَّ وَسط أَنْفِه، (و) خَطَمه (بالخِطَام) كَكِتابِ يَخْطِمه خَطْمًا: (جَعَلَه على أَنْفِه كَخَطَّمَه بِهِ) بالتَّشْدِيد، (أَو) خَطَمَه وخَطَّمه: إِذا (حَزَّ أَنْفَه) حَزًّا غير عَمِيقٍ (لِيَضعَ عَلَيْهِ الخِطامَ) . وناقة مَخْطُومة ونُوقٌ مُخَطَّمة شُدِّد للكَثْرة، وَفِي حَديثِ الزَّكاةِ: " فَخَطَم الأُخْرى دُونَها " أَي: وَضَع الخِطامَ فِي رَأْسِها وَأَلْقاه إِلَيْهِ لِيَقُودَها بِهِ. قَالَ ابنُ الأَثِير: " خطامُ الَبعِير: أَن يَأْخُذ حَبْلاً من لِيفٍ أَو شَعَر أَو كَتَّان فيُجْعَلَ فِي أَحَد طَرَفَيْه حَلْقة، ثُمَّ يُشَدُّ فِيهِ الطَّرفُ الآخر حَتَّى يَصِير كالحَلْقة، ثُمّ يُقَلِّدَ البَعِير، ثُمّ يُثَنِّيَ على مَخْطَّمِه، وَأما الَّذِي يُجْعَل فِي الأَنْف دَقِيقاً فَهُوَ الزِّمامُ.
(و) من المَجازِ: خَطَمه (بالكَلاَم: قَهَرَه ومَنَعَه حَتّى لَا يَنْبِس) وَلَا يَحِير. (و) من الْمجَاز: خَطَمَ (الأَدِيمَ) خَطْمًا
(32/114)

أَي (خَاطَ حَوَاشِيَه) . عَن كُراع.
(و) من المَجازِ: خَطَم (القَوسَ بالوَتَر خَطْمًا وخِطَامًا) أَي: (عَلَّقَها) بِهِ أَو عَلَيْه.
(والخِطَامُ، كَكِتابٍ: ذلِك المُعَلَّق بِهِ) قَالَه أَبُو حَنِيفة، وَأنْشد للطِّرمَّاح:
(يَلحَسُ الرَّصفَ لَهُ قَضْبَةٌ ... سَمْحَجُ المَتْن هَتُوفُ الخِطامِ)

(و) الخِطَامُ أَيْضا: (وَتَرُ القَوْسِ) ، يُقَال: أَخَذَ قَوْساً فَخَطَمها بخِطَامِها أَي: وَتَرها بِوَتَرها.
(و) الخِطامُ: (كُلُّ مَا وُضِع فِي أَنْفِ البَعِير ليُقْتَاد بِه) . كَذَا فِي المُحْكَم.
وَقَالَ ابنُ شُمَيل: هُوَ كُلُّ حَبْل يُعَلَّق فِي حَلْق البَعِير، ثمَّ يُعْقَد على أنْفِه كَانَ من جِلْد أَو صوف أَو لِيفِ أَو قِنَّبٍ، (ج) الخُطُم (كَكُتُب) ، وقِيلَ: إِذا ضُفِر من الأَدَم فَهُوَ جَرِيرٌ.
(و) الخِطَامُ: (سَمَةٌ على أَنْفِه) حَتَّى تَنْبَسِط على خَدَّيْه. قَالَه أَبُو عَلِيّ فِي التَّذْكرة، (أَو فِي عُرْضِ وَجْهِه إِلَى الخَدِّ) كَهَيْئَة الخَطّ. قَالَه النَّضْر. قَالَ: (ورُبَّما وُسِم بِخِطَامٍ، و) رُبَّما وُسِم (بخِطَامَيْن. يُقال: جَمَلٌ مُخْطُومُ خِطامٍ أَو) مَخْطُومُ (خِطَامَيْن، مُضافَة) ، وَبِه خِطامٌ وخِطامان.
(والأَخْطَمُ: الطَّوِيلُ الأَنْفِ) من الرِّجال. (و) أَيْضا: (الأَسْودُ) .
(وفَرَسٌ مُخَطَّم، كَمُعَظَّم: أَخذَ البَياضُ من خَطْمِه إِلَى حَنَكِه الأَسْفَل) ، فَصَارَ كالخِطام لَهُ، قَالَ ابْن سَيّده: " لَيْسَ على الفِعْل؛ لأنّا لم نَسْمَع خَطَّم، وَإِنَّما تَوَهَّموا ذلِك ".
(32/115)

(وكَمُعَظَّم ومُحَدِّث: البَسْر الَّذِي (فِيهِ خُطُوطٌ) وطَرَائِقُ، الكَسْرُ عَن كُرَاع، واقتَصَر الجوهَرِيُّ على الفَتْح.
(والخِطْمِيُّ) بالكَسْر، وَعَلِيهِ اقتَصَر الجَوْهَرِي (ويُفْتَحْ) ، وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: هُوَ بِفَتْح الخَاءِ، وَمن قَالَ بالكَسْرِ فقد لَحَن: (نَباتٌ) يُغسَل بِهِ الرَّأْسُ، وَمِنْه الحَدِيث: " أَنه كَانَ يَغْسِل رأسَه بالخِطْمِيّ وَهُوَ جُنُب ". وَهُوَ (مُحُلَّل مُنَضِّج مُلَيِّن نافِعٌ لعُسْرِ البَوْلِ والحَصَا والنَّسَا وقُرحَةِ الأَمْعاءِ والارْتِعاشِ، ونُضجِ الجِراحَاتِ، وتَسْكِين الوَجَع، ومعَ الخَلّ للبَهَقِ وَوَجَعِ الأَسْنانِ مَضْمَضَةً، وَنَهْشِ الهَوَامِّ وحَرْقِ النّار. وخَلْطُ بِزْرِه بالماءِ أَو سَحِيقِ أصلِه يُجَمِّدَانِه، ولُعابُه المُسْتَخْرَجُ بالمَاءِ الحَارِّ يَنْفَعُ المَرْأَةَ العَقِيمَ والمُقْعَدَ) .
(وذَاتُ الخِطْمِيّ) ، هَكَذَا فِي النُّسَخ، والصَّوابُ ذَاتُ الخَطْماء: (ع) بَيْنَ المَدِينة وتَبُوك (فِيهِ مَسْجِدُ رَسُولِ الله [
] فِي مَسِيرِه إِلَى تَبُوكَ) .
(وكَزُبَيْرٍ: خُطَيْمُ بنُ عَلِيّ بن خُطَيْم) النَّيْسَابُورِيّ (مُحَدِّثٌ) كَتَب عَنهُ ابنُ عَدِيّ. (و) خَطِيمٌ (كَأَمِيرٍ: صَحابِيٌّ) . وَقَالَ عَبْدان: لَا أَدْرِي أَله صُحْبَة أم لَا؟ ، (وخَطِيمُ بنُ نُوَيْرَة، وقَيْسُ بنُ الخَطِيم) الأَنْصَارِيُّ: (شاعِرَانِ) . وأولادُ الأَخِير لُبْنَى ولَيْلى وَيَزِيد، لَهمُ صُحْبة.
والخَطِيمُ هُوَ ابنُ عَدِيّ بنِ عَمْرُو ابْن سَوادِ بنِ ظَفَر الخَزْرَجِيّ.
(وَنَجْمُ بنُ الخَطِيم: مُحَدِّث)
(32/116)

رَوَى عَن الإِمَام أبي جَعْفَرٍ مُحَمَّدٍ الباقر رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ.
(وعَبَّادُ بنُ عَبْد العُزَّى) بنِ مُحْصن ابنِ عَقِيدَةَ بنِ وَهْب بنِ الحَارث، وَهُوَ جُشَمُ بنُ لَؤيّ بنِ غَالِب، يُقَال لَهُ: (الخَطِيم، لأنَّه ضُرِبَ على أَنْفِهِ يَوْم الجَمَلِ) ، وَيُقَال لأولاده الخَطِيمِيُّون.
(و) خِطَامٌ (كَكِتابٍ: اسمُ) راجِز أَخذ عَنهُ الأَصْمَعيّ.
(وخِطامُ الكَلبِ: شاعِرٌ) ، نَقله ابنُ سِيدَه.
(وخَطْمَةُ: ع) من أَعْراضِ المَدِينة، على سَاكِنها أَفْضَلُ الصَّلاةِ والسَّلام. وأنشدَ ابنُ الأَعْرابيّ:
(نَعاماً بخَطْمَة صُعْرَ الخُدُود ... لَا تَرِدُ المَاءَ إِلَّا صِيامَا)

(وَفِي طَيِّئٍ خَطْمَةُ) ، قَالَ شَيْخُنا: وضَبَطه الشِّهاب أَوَاخِر شَرْح الشّفاء بكَسْرٍ فَفَتْحٍ.
(وخُطَيْمَةُ، كَجُهَيْنَةً: ابنَا سَعد بنِ ثَعْلَبَة) بن نَصْرِ بن سَعْدِ بن نَبْهَان بنِ عَمْرو بنِ الغَوْث بن طَيّئ. قُلتُ: وَلم أَجِدْ لَهما ذِكراً فِي بَنِي طَيّئ، وَالَّذِي ذَكَره أَئِمَّةُ النَّسَب: خِطامَةُ بنُ سَعْد بنِ ثَعْلَبة بنِ نَصْر كَكِتابه، وَهَكَذَا ضَبَطه ابنُ السَّمْعانِيّ وغَيْرُه من أَئِمّة النَّسَب، قَالُوا: وَمن وَلَدِه مَازِنُ بنُ الغضوبة بن غُراب بنِ بِشْرِ بنِ خُطامَة الخُطامِيّ، لَهُ وِفادَةٌ وصُحْبَة، وحَدِيثُه فِي أَعْلَام النُّبُوَّة. فَتَأَمَّل ذَلِك. (وخَطْمَةُ) : بَطْنٌ (مِنَ الأَنْصارِ) ، وهم (بَنُو عَبْدِ اللهِ بنِ) جُشَم بنِ (مَالِك بنِ أَوْس) بنِ حَارِثَة ابنِ ثَعْلَبَة العَنْقَاء، وَإِنَّما لُقِّب خَطْمَة لأنّه ضربَ رَجُلاً على أَنْفِه فَخَطَمه والمُرادُ بِعَبْدِ اللهِ هُوَ عَبْدُ الأَشْهل. وَقد وَقع فِي الصّحاح
(32/117)

وغَيرِه مِثلُ مَا أورَد المصنِّف، وَفِيه نَظَر. مِنْهُم عبدُ الله بنُ يَزِيدَ بنِ حِصْنِ بن عَمْرِو بن الحارثِ الخَطْمِيُّ، لَهُ صُحبة، رَوَى عَنهُ ابنُه مُوسَى، وَعَن وَلَده: أَبُو بَكْر مُوسَى ابنُ إِسْحَاق بنِ مُوسَى بنِ عَبْدِ الله بنِ مُوسَى الخَطْمِيُّ الفَقيهُ الشّافعيُّ، سَمِع أَبَاهُ، وعليُّ بنُ الجَعْد، وَعنهُ ابنُ الأنبارِيّ، وَكَانَ فَصِيحًا ثَبْتا، تُوفِّي سنةَ سَبْعٍ وتِسْعِين ومِائَتَين، وَأَبُوه حَدَّث عَن ابْن عُيَيْنة، وَكَانَ حُجَّة، وَعنهُ مُسْلِمٌ والتّرمذِيّ، مَاتَ سنة أربعٍ وأربَعِين ومِائَتَيْن.
(وَبَنُو خُطَامةَ، كَثُمَامةَ: حَيُّ من الأَزْدِ) . كَمَا فِي التَّهذيب.
(و) قَالَ الأَصْمَعِيُّ: (مِسْكٌ خَطَّام) كَشَدَّاد: يَفْعَم، أَي: (يَمْللأُ الخَيَاشِم) . وَقَالَ الزَّمَخْشَرِيُّ: حَدِيدُ الرِّيح، كَأَنَّهُ يَخْطِم الأَنْفَ.
وَهُوَ مجَاز، وَمِنْه قَولُ الرَّاعِي:
(أَتَتْنا خُزَامَى ذاتُ نَشْرٍ وَحَنْوَةٌ ... وَرَاحٌ وخَطَّامٌ من المِسْكِ يِنْفَحُ)

[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
الخَطْمُ: مُقَدَّمُ وَجْه الْإِنْسَان، وَبِه فُسِّرَ حَدِيثُ كَعْب: " يَبْعث اللهُ من بَقِيع الغَرْقَد سَبْعِين ألفا هُم خِيارُ من يَنْحتُّ عَن خَطْمه المَدَرُ "، أَي: تَنشقُّ عَن وَجْهِه الأرضُ. وَهُوَ مجَاز.
وَيُقَال للبَعِير إِذا غَلَب أَن يُخْطَم: منَع خِطامَه، قَالَ الأَعْشَى:
(أَرادوا نَحْتَ أَثْلَتِنا ... وكُنّا نَمْنعُ الخُطُمَا)
(32/118)

والخُطْمةُ، بالضَّم: رَعْن الجَبَل، نَقله الجوهَرِيّ. وَهُوَ مَجاز.
وَفُلَان خاطِمُ أَمرَ بَنِي فُلان أَي: هُوَ قائِدُهم ومُدَبِّر أَمْرَهم. وَهُوَ مجَاز، وَمِنْه قَولُ أَبِي النَّجْم:
(تِلْكُم لُجَيْمُ فَمَتَى تَخْرَنْطِمْ ... )

(تَخْطِم أُمورَ قَوْمِها وتُخْطَمْ ... )

وخَطَم الْكَلِمَة خَطْمًا: رَبَطها وشَدَّها، وَهُوَ كِنايَة عَن الاحتِياط فِيمَا يَلْفِظ بِهِ.
وخِطامُ الدَّلْو: حَبْلها، قَالَ:
(إِذا جَعَلْتَ الدَّلْوَ فِي خِطامِها ... حَمراءَ من مَكَّة أَوْ إِحْرَامِها)

وخَطْمُ اللّيل: أَوّلُ إقبالِه، كَمَا يُقالُ: أَنْفُ اللَّيلِ، وَهُوَ مجَاز.
وخَطَمه خَطْمًا: وَسَمه على أَنْفِه، وَذَلِكَ الأَثر هُوَ الخَطْم.
والمُخَطَّم من الأَنْف: كَمُعَظّم: موضِع الخِطام. وَقَالَ ابنُ سِيَده: " لَيْسَ على الفِعْل؛ لأَنا لم نَسْمع خَطَّم إِلَّا أَنَّهم تَوَهَّمُوا ذَلِك ".
وَيُقَال: تَزَوَّج على خِطام أَي: تَزَوَّج امرأتَيْن فصارَتَا كالخِطام لَهُ.
وقَولُ ذِي الرُّمَّة:
(وَإِن حَبَا من أَنْفِ رَمْل مَنْخِرُ ... )

(خَطْمْنه خَطْمًا وهُنَّ عُسَّرُ ... )

قَالَ الأصمَعِيُّ: أرادَ بقَوْله: خَطَمْنَه: مَرَرْنَ على أَنْفِ ذلِك الرَّمل فَقَطَعْنه.
وخَطَم أنفَه: أَلْزقَ بِهِ عَارًا ظَاهِرًا. وخَطَمه باللَّوم وَعَذَّره.
وخَطَمَ أَنْف الرَّمل: استَقْبَلَه جَازِعًا.
وخُطِمَ بِلِحْيَةٍ: صارَتْ فِي خَدّيه.
وخَطَمَتْه لحيتُه، وكُلُّ ذلِك مجازٌ.
(32/119)

خَ ع م

(الخَوْعَم) أهمله الجوهَرِيّ، وَفِي اللِّسان: هُوَ (الأَحْمَقُ) .
(والخَيْعَامَة: نَعْت سَوْء، و) قيل: كِنايَة عَن (الرَّجُل السَّوء، أَو) نَعْت (المَأْبُون) ، عَن أبي عَمْرو كالخَيْعَم، وَمِنْه حَدِيث الصَّادق: " لَا يُحِبّنا أَهْلَ البَيْت الخَيْعامَةُ ". وَالْيَاء زَائِدة والهَاء للمُبالَغة، وَهُوَ المَجْبُوس أَيْضا.
خَ ق م

(الخَيْقَمُ، كَحَيْدرٍ) أهمله الجَوْهَرِيّ، وَفِي اللِّسان: هُوَ (حِكايَةُ صَوْت) . وَمِنْه قَولُه:
( ... يَدْعُو خَيْقَمًا وخَيْقَمَا ... )

(وخَيْقَمَانَةُ: رَكِيَّة عَادِيَّةٌ بِديارِ بَنِي تَمِيم) . قَالَ الأزهرِيّ: وَقد رَأَيْتُها، وأنشدَنِي بَعْضُهم وَنحن نَسْتَقي مِنْهَا:
(كَأَنَّمَا نُطْفَةُ خَيْقَمَانِ ... )

(صَبيبُ حِنَّاءٍ وَزَعْفَرانِ ... )
وَكَانَ ماءُ هذِهِ الرَّكِيَّة أصفرَ شَدِيدَ الصُّفْرة.
خَ ل م

(الخِلْم، بالكَسْر: الصَّدِيق) ، كَمَا فِي الصّحاح. زَاد غيرُه: الخَالِص، (و) أَيْضا: (الصَّاحِبُ) . وَيُقَال: هُوَ خِلْمِ نساءٍ أَي: يَتْبَعُهُنّ. وَقَالَ المُبَرِّدِ حِكاية عَن البَصْرِيّين: كَانُوا لَا يعدّون المتفننة حَتَّى يكون لَهَا خِلْمان: صاحِبُها وزَوْجُها.
(و) الخِلْم: (مَرْبِضُ الظَّبْيَةِ أَو
(32/120)

كِناسُها) لإِلْفِها إِيّاه، وَهُوَ الأَصْل فِي ذَلِك تَتَّخِذه مَأْلفًا وتَأوِي إِلَيْهِ، وَبِه سُمّي الصّديق خِلْما لأُلْفَتِه، وكلامُ الْجَوْهَرِي يُشِير إِلَى ذَلِك.
(و) الخِلْمُ: (العَظِيم) .
(و) أَيْضا: (شَحْم ثَرْبِ الشَّاةِ) .
عَن أبي عَمْرو (ج: أَخْلامٌ) . قَالَ ابنُ سِيدَه: (و) عِنْدِي أَنَّ (خُلَمَاء) إِنّما هُوَ على تَوهُّم خَلِيم، وَأنْشد الجَوْهَرِيُّ للكُمَيْت:
(إِذا ابْتَسَرَ الحربَ أخلاُمهَا ... كِشافًا وهُيِّجَتِ الأفحُلُ)

(والخَالِم: المُسْتَوِي الَّذِي لَا يَفُوتُ بَعْضُه بَعضًا) .
(وإبل خِلْمَةً بالكَسْر) أَي: (رِتاعٌ) .
(واخْتَلَمَه وخَلَّمه تَخْلِيمًا) أَي: (اخْتارَه) .
(وخَالَمه) مُخالَمَةٌ: (صادَقَه) . وكل ذَلِك مَجَاز.
وَقيل: المُخَالَمةُ: المُغازَلَةُ.
[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
الخُلُمُ، بَضَمَّتَين: شُحومُ الشَّاة، عَن ابنِ الأعرابيّ.
والخُلْم، بالضَّمّ: مَدِينَة على عَشْرة فَراسِخ من بَلْخِ، مِنْهَا عَبدُ المَلِك بنُ خَالِد الخُلْمِي.
وَأَبُو بَكْر محمدُ بنُ محمدِ بنِ محمدِ الخُلْمِيُّ الملقَّب بشَيْخ الْإِسْلَام وغَيْرُهُما.
وخَيْلامُ: مَدِينَة بفَرْغانَة، مِنْهَا الشَّريفُ حمزةُ بنُ عَلِيّ بنِ المُحْسِن البَكْرِيّ الصِّدِّيقِي، روى عَنهُ عُمَرُ ابنُ محمدِ بنِ أحمَدَ النَّسفِيّ، وتُوفي بسَمَرْقَنْد سنة ثلاثٍ وعِشْرِين وخَمْسمائة.
خَ ل ج م

(الخَلْجَمُ والخَلَيْجَمُ، كَجَعْفَرٍ، وسَمَيْدَع) ، واقتَصَر الجَوْهَرِيّ على
(32/121)

الأُولى: (الجَسِيمُ العَظِيم، أَو الطَّوِيلُ المُنْجَذِب الخَلْقِ) . وَقيل: هُوَ الطَّوِيل فَقَط، قَالَ رُؤْبَة:
(خَدْلاء خَلْجَمَهْ ... )

خَ م م

( {خَمَّ البَيْتَ والبِئْرَ: كَنَسَها) ، كَذَا فِي النُّسخ، والصَّواب، كَنَسَهما (} كاختَمَّها) ، صَوابُه: {كاخْتَمَّهُمَا.
وَفِي الصِّحاح: خَمَّ البِئْرَ} يَخُمُّها بالضَّم أَي: كَسَحَها ونَقَّاها، وَكّذلِكَ البَيْت إِذا كَنَسْتَه: والاخْتِمام مِثْله.
(و) خَمَّ (النَّاقَةَ) يُخُمُّها {خَمًّا: (حَلَبَها) .
(و) خَمَّ (اللَّحْمُ} يَخِمّ) ، بالكَسْر، ( {ويَخُمّ) بالضَّم (خَمًّا} وخُمُومًا، وَهُوَ {خَمٌّ) أَي: (أَنْتَنَ) ، أَو تَغَيَّرت رائِحَتُهُ، قَالَ ابنُ دَرَيْد: (وأكْثَرُ مَا يُسْتَعْمل فِي المَطْبُوخِ والمَشْوِيّ) ، فأمّا النّيء فيُقال فِيهِ: صَلّ وَأَصَلَّ. وَقَالَ أَبُو عُبَيْد فِي الأَمْثِلَة: خَمَّ اللحمُ إِذا تَغَيَّر وَهُوَ شِواءٌ وقَدِيد، وَقيل: هُوَ الَّذِي يُنْتِن بعد النُّضْج.
(و) خَمَّ (اللَّبَنُ) خَمًّا: (غَيَّره خُبثُ رائِحَةِ السِّقاء) ، وَأفْسَدَه، (كأخَمَّ) فيهمَا. وأنشدَ الأزهَرِيّ:
(} أخَمَّ أَوْ قَدْ هَمَّ بالخُمُومِ ... )

( {والمِخَمَّةُ) بالكَسْر: (المِكْنَسَة) .
(} والخُمَامَةُ، بالضَّمّ: الكُنَاسَة) مثل القُمامة، وَأَيْضًا، مَا يُخَم من تُرابِ
(32/122)

البِئر، وَقَالَ اللّحيانيُّ: {خُمامَةُ البَيْتِ والبِئْر: مَا كُسِح عَنهُ من التُّراب فَأُلْقِي بَعْضُه على بَعْض.
(و) خُمامَةُ المَائِدَة: (مَا يَنْتَشِرُ) . هَكَذَا فِي النُّسخ، والصَّواب: مَا يَنْتَثِر بالمُثّلَّثَة (من الطَّعام فيُؤْكَل، ويُرْجَى) عَلَيْهِ (الثَّواب. و) فِي الحَدِيث: " خَيْرُ النَّاسِ (} المَخْمُوم القَلْب) ، قيل: يَا رَسول اللهُ وَمَا المَخْمُوم القَلْب؟ قَالَ: الَّذِي لَا غِشَّ فِيهِ وَلَا حَسَد ". وَفِي رِواية: سُئِل أَيُّ النَّاس أفْضَل؟ قَالَ: " الصَّادِقُ اللِّسان، المَخْمُوم القَلْب "، وَفِي رِوَاية: " ذُو القَلْب المَخْموم، واللِّسان الصَّادِق ". وَيُقَال: هُوَ (النَّقِيّه من الغِلِّ والحَسَد) ، وقِيلَ: من الغِشّ والدَّغل. وَقيل: من الدَّنَس، وكل ذَلِك مجَاز مَأْخوذ من {خَمَمْتُ البِئْر: إِذا نَظّفتها.
(و) من المَجازِ: (هُوَ} يَخُمُّ ثِيَابَه) إِذا كَانَ (يُثْنِي عَلَيه) خيرا. وَفِي النّوادِر: يُقَال: خَمَّه بِثَناء حَسَن {يَخُمُّهُ خَمًّا، وَطَرّه يَطُرُّه طَرًّا، وبلّه بِثَناء حَسَن وَرِشَّه، كُلُّ ذلِك إِذا أَتْبَعَه بِقَوْل حَسَن.
(} والخُمُّ، بالضَّمّ، قَفَصُ الدَّجاج) . قَالَ ابنُ سِيَده: أرى ذَلِك لخُبْثِ رائِحَتِه، ( {وخُمَّ) الرَّجُلُ (بالضَّمّ) : إِذا (حُبِس فِيهِ) ، وَهُوَ مَحْبِس الدَّجاج.
(و) } خُمّ: (وَادٍ، وَيُفْتَح) .
(و) أَيْضا: (بِئْر حَفَرها عَبْدُ شَمْس بنُ عَبْدِ مَناف بمكَّةَ) .
وَثَمّ شِعْب خُمّ يتدَلّى على أَجْيادِ الكَبِير، قَالَه نَصْر. قُلْتُ: وَكَأَنّه الَّذِي أرادَه المُصنّف بقوله: وادٍ ويُفْتَح، وَيُقَال فِيهِ أَيْضا:! خُمَّى كَرُبَّى.
(32/123)

(وغَدِيرُ {خُمٍّ: ع على ثَلاثَةِ أَمْيال) هُوَ (بالجُحْفَةِ) ، وَقَالَ نَصْر: دُون الجُحْفة على ميل (بَيْنَ الحَرَمَيْن) الشّرِيفَيْن، وَأنْشد ابنُ دُرَيْد لمَعْنِ ابنِ أَوْس:
(عَفَا وخَلاَ مِمّن عَهِدتُ بِهِ خُمُّ ... وشَاقَك بالمَسْحاءِ من سَرِفٍ رَسْمُ)

وَجَاء ذِكرُه فِي الحَدِيث، قَالَ ابنُ الأَثِير: هُوَ مَوْضِعٌ بَيْن مَكَّة والمدِينة، تَصُبّ فِيهِ عَينٌ هُناك وَبَيْنَهما مَسْجِد سَيّدِنا رَسولِ اللهِ [
] ، (أَوْ خُمٌّ: اسمُ غَيْضَة هُناكَ بَهَا غَدِيرُ ماءٍ سَمٍّ لم يُولَد بهَا أَحدٌ، فَعاشَ إِلَى أَن يَحْتَلِم إِلَّا أَن يَنْتَقِل مِنْهَا) . وَأرى ذَلِك لرداءة هوائها وخُبثِ مائِها.
(و) } الخُمُّ: (حُفْرةٌ فِي الأَرْض يُجْعَل فِي أَسْفَلِها الرَّمادُ، ثمَّ تُوضَعُ السِّخالُ فِيهَا، ج) خِمَمَةٌ (كَقِرَدَة) .
(و) الخُمُّ أَيْضا: (القوصَرَّةُ يُجْعَل فِيهَا التِّبنُ لتَبِيضَ فِيهِ الدَّجَاجَةُ) ، أَو تُفْرِخ.
(و) {الخَمُّ (بالفَتْح: القَطْع كالاخْتَمامِ) قَالَ:
(يَا ابنَ أَخِي كيفَ رأيتَ عَمَّكَا ... )

(أَردْتَ أَن تَخْتَمَّه فاخْتَمَّكَا ... )

(و) الخَمُّ: (الثَّناءُ الطَّيِّب) ، يُقَال:} خَمَّه بِثَناء حَسَن {يَخُمُّه} خَمًّا إِذا أَتْبَعَه بِهِ، وَقد تَقدَّم قَرِيبا.
(و) الخَمُّ: (البُكاءُ الشَّدِيدُ) .
(و) {الخِمُّ (بالكَسْر: البُسْتانُ الفَارغ) أَي: لَا أَشْجار بِهِ وَلَا ثِمار.
} والخَمَّانُ) بالفَتح: (الرُّمْحُ الضَّعِيف) . نَقله الجوهَريُّ.
(و) {خَمَّانُ: (ع بالشَّام) ، قَالَ حَسَّانُ بنُ ثَابِت:
(لِمَنِ الدَّارُ أوحَشَتْ بمَغانِ ... بَين أَعْلَى اليَرْمُوكِ} فالخَمَّانِ)
(32/124)

(و) يُقَال: ذَاكَ رَجلُ من {خُمَّان النَّاس (بالضَّم والكَسْر) أَي: (رُذَالِ النَّاس) ، هَكَذَا فِي النُّسخ، وَالَّذِي فِي الصّحاح على فُعْلان وفَعْلان بالضّم والفَتْح، فانْظُر ذَلِك.
(و) } خُمَّان البَيْت: (رَدِيءُ المَتاع) ، قَالَ ابنُ دُرَيد: هَكَذَا رُوِي عَن أبي الخَطَّاب، وَهُوَ بالفَتْح، وظَاهِر سِياقِ المُصَنّف يَقْتَضِي أنَّه بالضَّمّ، فَتَأَمّل.
(و) {الخُمَّان أَيْضا: رَدِئ (الشَّجَرِ) ، أَنْشَد ثَعْلَب:
(رَأْلةٌ مُنْتَتِفٌ بُلْعُومُها ... تَأْكل القَتَّ} وخَمَّان الشَّجَر)

(و) {الخُمَّان (بالضَّمّ: نَباتٌ، ويُقال لَهُ) أَيْضا: (خُمامَى) كَخُزامَى، (نافِعٌ للاسْتِسْقَاء، ونَهْشِ الأَفْعَى، وَمن الكَسْرِ والوَثْي) الكَائِن (من السَّقْطَة جِدًّا، وَمن الكَلْبِ الكَلِبُ، ويُسَوِّد الشَّعَر) .
(} والخَمْخَمة) مثل (الخَنْخَنَة) : وَهُوَ أَن يتكلَّم الرَّجُلُ كَأَنَّهُ مَخْنُونٌ تَكبُّرًا، كَذَا فِي الصِّحَاح.
( {والخِمْخِم، كَسِمْسِم: الضَّرعُ الكَثِير اللَّبَنِ) الغَزِيرُه، قَالَ أَبُو وَجْزَةَ:
(وَحَبَّبَتْ أَسْقِيةً عواكِما ... )

(وفرَّغَتْ أُخْرى لَهَا} خَماخِمَا ... )

(و) ! الخِمْخِم: (نَبْتٌ لَهُ شَوْك دَقِيقٌ، لَصَّاقٌ بِكُلِّ مَا يَتَعَلَّق بِهِ) ، وَهُوَ (كَثِير بِظَاهِر القَاهِرَة) . وَقَالَ الأَزْهَرِيّ: هُوَ من خِيار العُشْب، لَهُ زغَبٌ خَشِنٌ، وَقَالَ غيرُه: وَقد تُعْلَف حَبَّه الإِبلُ، قَالَ عَنْتَرةُ:
(مَا رَاعَنِي إِلاَّ حَمُولَةُ أَهْلِها ... وَسْط الدِّيار تَسَفُّ حَبَّ الخِمْخِمِ)

قَالَ الأزهَرِيّ: وَقد يُوضَع
(32/125)

الخِمْجِمُ فِي العَيْن، قَالَ ابنُ هَرْمَة:
(فَكَأَنَّما اشْتَمَلت مَواقِي عَيْنِه ... يومَ الفِراقِ على يَبِيسِ الخِمخِمِ)

(ولَيْس بِلِسَان الثَّوْر كَمَا تَوَّهَمَه بَعْضُهم، إِنَّما ذَلِك بالمُهْمَلَتَيْنِ) ، وكأَنَّه إِشارةٌ إِلَى قَول أبي حَنِيفة حَيْث إِنّه قَالَ: الخِمْخِمُ والحِمْحِمُ وَاحِد: وَهُوَ الشُّقَارَى، ويُرْوَى بَيْتُ عَنْترة بالوَجْهَيْن، وَقد تَقدَّم.
(و) {الخُمْخُم (كَهُدْهُد: دُويْبَّة بَحْرِيَّة) . عَن كُراع.
(} والخَمْخَامُ بنُ الحَارِث) البَكْرِيّ (صَحابِيُّ) ، واسمُه: مالِكُ، رَوَى ابنُه مُجالِد أَنَّ أَباه وَفَد فِي جَمَاعة.
( {وإخْمِيم، بالكَسْر: د بمَصْر) بصَعِيدها على شَاطِئِ النّيل، وَفِي جَبَل، وَفِي غَرْبِيّة جَبَلٌ صَغِيرٌ مَنْ أصْغَى إِلَيْهِ بِأُذُنِه سَمِعَ خَرِيرَ المَاء ولَغَطًا شَبِيهًا بِكَلام الآدَمِيّين لَا يَدْرِي مَا هُوَ،} وبإخْمِيم عَجائِبُ كَثِيرة قَدِيمة من البَرابِي وغَيْرِها، والبَرابِي: أَبْنِيَة عَجِيبَة فِيهَا تَماثِيلُ وصُورٌ، وَقد اجْتَزْتُ بِهِ مرَّتَيْنِ، ولَمْ أَرَ بِهِ من أَهْلِ العِلم مَنْ تَطْرِف عَلَيْهِ عَيْن. وَمِمَّن نُسِب إِلَيْهِ من القُدَماء ذُو النُّون المِصْرِيّ {الإخْمِيميّ الزاهِدُ، وَأَبوه يُسَمَّى إبْراهيمَ، كَانَ نُوبِيًّا، وَقيل: هُوَ من مَوالِي قُرَيْش، وَيُكْنَى أَبَا الفَيْض، وَله أَخٌ يُسَمَّى ذَا الكِفْل.
(و) } إِخْمِيمُ أَيْضا (ع لِبَنِي عَنَزَة) ، قَالَ ياقُوت: قَالَ أَبُو المُعَلّى الأزدِيّ فِي شَرْح شِعْرِ ابنِ مُقْبِل: إِنَّه مَوْضِع غَوْرِيّ نَزَله قَومٌ من عَنْزَة فَهُم بِهِ إِلَى اليَوْم، قَالَ شاعرٌ مِنْهُم مَنْشِدًا أبياتاً مِنْهَا هَذَا الْبَيْت:
(لِمَن طَلَلٌ عافٍ بِصَحْراء إِخْمِيمْ ... عَفَا غير أوتادٍ وجُون يَحامِيم)

(! وخُمَّام، كَزُنَّار) ، قَالَ ابنُ سِيدَه:
(32/126)

(و) أَرَى ابنَ دُرَيْد إِنَّما قَالَ {خُمَام مِثْل (غُرَاب: أَبُو بَطْن من الأَزْدِ) ، ثمّ من دَوْس وَهُوَ} خُمامَة بنُ مَالِك بنِ فَهْمِ بنِ غَنْم بنِ دَوْس، (مِنْهُم خُوَيْل ابنُ مُحَمّد) الأَزَدِيّ {الخُمَّامِيّ (الزَّاهِد) من عُبَّاد البَصْرة، رَوَى عَنهُ الهَيْثَمُ بنُ عبيد الصَّيْد.
(والفَرَزْدَقُ بنُ جَوَّاس) الخُمَّامِيّ (المُحَدِّث) ، حَدَّث عَنهُ عِيسَى بنُ عبيد وغَيْرَه.
(و) } الخَمِيمُ (كَأَمِير: المَمْدُوح، و) أَيْضا: (الثَّقِيلُ الرُّوح) . فالأَوَّل من الخَمِّ، وَهُوَ حُسْن الثَّناءِ والقَوْلِ، والثَّانِي من {الخُمامة وَهِي الكُناسة.
(و) } الخَمِيمُ: (اللَّبنُ ساعةَ يُحْلَبُ) .
(و) {الخِمَامَةُ (كَكِتابة: رِيشَةٌ فاسِدةٌ) رَدِيئة (تَحْتَ الرِّيشِ) .
(} وخِمَّاء كالحِنَّاء ع) فِي أَشْعار كَلْب، وضَبَطه نَصْر بالفَتْح.
( {وَتَخَمَّم مَا عَلَى الخِوانِ: أكلَ بَقايَا مَا عَلَيْه من كُسارٍ وحُتاتٍ) ، وَذَلِكَ من حِرْص بِهِ.
[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
الخُمامَةُ: بالضَّمِّ: مَا} يُخَمُّ من تُرابِ البِئْر: نَقَله الجَوْهَرِي.
وَيُقَال: هُوَ السُّمُّ لَا {يَخِمُّ. وَذَلِكَ إِذا كَانَ خالِصًا. وَمَثلٌ يُضْرَب للرّجل إِذا ذُكِر بِخِيْر وَأُثْنِيَ عَلَيْهِ هُوَ السَّمْن لَا يَخِمّ أَي لَا يَتَغَيَّر. وَيُقَال: هُوَ لَا يَخِمّ أَي لَا يتَغَيَّر عَن جُودِه وكَرمِه.
ولَحْمٌُ} خَامٌّ {وَمُخِمٌّ أَي مُنْتِن. وَقَالَ الليثُ: اللَّحْمُ} المُخِمّ: الَّذِي قد تَغيَّرت رِيْحُه وَلَمَّا يَفْسُد كَفَسادِ الجِيَفِ. وَفِي حَدِيث مُعاوِيَةَ: " من
(32/127)

أَحَبَّ أَن {يَسْتَخِمّ لَهُ النّاسُ قِيامًا ". قَالَ الطَّحاوِي: هُوَ بالخَاءِ المُعْجَمَة يُرِيدُ أَن تَتَغَيِّر روائِحُهم من طُول قِيامِهم عِنْدَه. ويُرْوَى بالجِيم. وَقد تَقَدَّم.
ورُبَّما اسْتعْمل} الخُمومُ فِي الْإِنْسَان. قَالَ ذِرْوَةُ بن خَجْفَة الصَّمُّوتي:
(إِلَيْكَ أَشْكُو جَنَف الخُصُومِ ... )

(وشَمَّةً من شارِفٍ مَزْكُومِ ... )

(قد خَمَّ أَو زادَ على الخُمومِ ... )

{والخَمُّ: تَغَيَّر رائِحَةِ القُرْصِ إِذا لم يَنْضَج.
} وَخَمَّانُ النَّاسِ: خُثَارتُهم أَوْ جَماعَتُهم، أَو ضُعَفاَؤُهم.
{والخَمْخَمَةُ} والتَّخَمْخُمُ: ضَرْب من الأَكْل قَبِيح، وَبِه سُمِّي {الخَمْخَامُ.
وَقَولُ يَزِيد بنِ مُفَرّغ:
(قَضَى لَك} خَمْخامٌ فَضاءَك فالحَقِي ... بِأَهْلِك لَا يُسْدَد عَلَيْك طَرِيقُ)

يَعْنِي بِهِ خَمخَام بنَ عَمْرو بن أَوْس اليَرْبُوعِيّ، قَالَه: الحافِظُ.
{والخَمْخام أَيْضا: رَجُل فِي سَدُوس سُمّي} بالخَمْخَمَة وَهِي الحَنْخَنَة.
{والخِمْخِم، كَزِبْرِج: الَّذِي يَتَكَلَّم بأَنْفه.
وكُلُّ مَا فِي أَسْماءِ الشُّعراء ابْن حمام فَإِنَّهُ بالحَاءِ إِلَّا ابنَ} خُمام، وَهُوَ ثَعْلَبةُ ابنُ خُمام بن سَيَّار التَّيْمِيّ الشَّاعر، فإنّه بالخَاءِ.
! وخُمام بن لَخْوةَ: فِي جَرْم.
وخُمامُ بن عَادَاهُ: فِي بَنِي سامَةَ بن لُؤَيٍّ.
(32/128)

{وخُمَّة بالضَّم: جَدُّ أَبي بَكْر محمدِ بنِ عليّ بن إِبْرَاهِيم الخُمّي البَغْدادِيّ سَمَع محمدَ بنَ شَاذَان، وَعنهُ أَبُو الْحسن بنُ رِزْق البَزَّاز.
} وخَمَّة أَيْضا: ماءَةٌ بالصَّمَّان لعَبدِ الله بنِ دَارِم، وَلَيْسَ لَهُم بالبَادِية إِلَّا هذِه والقَرْعاءُ وَهِي بَيْن الدَّوِّ والصَّمَّان.
خَ ن د م

(الخَنْدَمَةُ) ، أهمله الجوهَرِيُّ. وَفِي اللِّسان والنِّهاية: هُوَ (جَبَلٌ بِمَكَّةَ) . وَمِنْه قَولُ العَبَّاس لَمَّا أسرَه أَبُو اليُسْر يَوْم بَدْر: إِنَّه لأعظَم فِي عَيْني من الخَنْدَمة. قَالَ ابنُ بَرِّيّ: كَانَت بِهِ وَقعَة يَوْم فَتْح مَكَّة. وَمِنْه: يَومُ الخَنْدَمة. وَكَانَ لَقِيَهم خالِدُ بنُ الوَلِيد فَهَزَم المُشْرِكين وقَتَلهم، وَمِنْه قَولُ الرَّاعِش الهُذَلِيّ يُخاطِبُ امرَأَتَه:
(إِنَّك لَو شاهَدْتِ يَوْم الخَنْدَمَهْ ... )

(إِذ فَرَّ صَفْوانٌ وَفَرَّ عِكْرِمَهْ ... )

(ولَحِقَنْنا بالسُّيُوفِ المُسْلِمَهْ ... )

(يفلقن كُلَّ ساعِدٍ وجُمْجُمَهْ ... )

خَ ن ذ م

(الخِنْذِمان) بالكَسْر أهملَه الجوهَرِيُّ، وَهِي (قَبِيلَة) ، وَقد ذُكِر أَيْضا فِي حَنْدم فِي فَصْل الْحَاء، وَذكرنَا مَا يتعَلَّق بِهِ، وَمِنْهُم مَنْ ضَبَطه بإهْمال الدَّال مَعَ إعجام الحَاءِ.
خَ ن م

(الخَنَمةُ، مُحَرَّكَة) أهمله الجوهَرِيُّ، وَهُوَ (ضِيقٌ فِي النَّفَس عِنْد التَّنَخُّمِ) .
(32/129)

(وَتَخْنِمُ، كَتَضْرِبُ: ع أَو جَبَلٌ بالمَدينة) ، قَالَ لَبِيد:
(وَهل يَشْتاق مِثْلُك من رُسومٍ ... دوارسَ بَين تَخْنِمَ والخِلالِ)

قَالَ ابنُ سِيدَه: وَإِنَّمَا قَضَيْنا على تَائِهِ بالزّيادة لأَنَّها لَو كَانَت أصلِيَّةً لَكَانَ فَعْلِلاً، وَلَيْسَ فِي الْكَلَام مثل جَعْفِر.
خَ وم

(أرضٌ {خَامَةٌ) أَي: (} وَخِمَةٌ) وَبِيئةٌ، حَكَاهُ أَبُو الجَرَّاح، (وَقد {خَامَت) } تَخِيم {خَيَمَاناً. قَالَ ابنُ سِيَده: قَالَ الفَرَّاءِ: لَا أعرِف ذلِك. قَالَ: وَهَذَا الَّذِي قَالَه الفَرَّاء من أَنه لَا يَعْرِفه صَحِيح؛ إِذْ حُكْمُ مثل هَذَا خامت (} تَخُوم {خَومَانًا) . قُلْتُ: وَقد حَكَى أَبُو حَنِيفة مثلَ مَا حَكَاه أَبُو الجَرَّاح، وَزعم أَنه مَقْلُوب من} وخمت، وَقد رَدَّهُ ابنُ سِيدَه أَيْضا، وَقَالَ: لَيْس كَذلِك إِنَّما هُوَ فِي مَعْناه لَا مَقْلُوب عَنهُ.
( {والخَامَةُ: الفُجْلَةُ) عَن ابنِ الأعرابيّ، وَأنْكرهُ أَبُو سَعِيد الضَّرِير، وسيأْتي، (ج: خَامٌ) .
(} والإخامَةُ للفَرَسِ الصُّفُون) ، وَهُوَ أَن يَرْفَع إِحْدَى يَدَيْه أَو إِحْدَى رِجْلَيه على طَرَف حَافِرِه، قَالَه أَبُو عُبَيْد، وَسَيَأْتِي أَيْضا.
( {والخَامَةُ للزَّرْع يائِيَّة) ، سَيَأْتِي بَيَانُها فِي التَّركيب الَّذِي بَعْدَه، (وَوَهَم الجَوْهَرِيُّ) فِي ذكرهَا فِي} خوم، وَهَذَا هُوَ الظَّاهر من سِياقِ المُصّنّف، وَقد خبط أَربابُ الحَواشِي هُنَا خَبْط عَشواء، لم أعرج على كَلَامهم لِقلّة الجَدْوى.
[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهْ:
(32/130)

{خَوَّم على فرسه} يُخَوِّم {تَخْوِيمًا إِذا رَفَع غاشِيَةَ سَرْجه إِلَى فَوق، ورَبَطَ عَلَيْهَا بالرِّكاب.
خَ ي م

(} الخَيمَةُ: أَكَمَةُ فوقَ أَبانَيْنِ) ، بَينهَا وبَيْن الرُّمَّة من جِهَة الشَّمال، بهَا ماءة لبني عَبْس يُقَال لَهَا: الغُبارة. قَالَه نَصْر.
(و) أَيْضا: (كُلُّ بَيْت) من بُيُوتِ الْأَعْرَاب (مُسْتَدير، أَو ثَلاثة أَعْواد أَو أَرْبَعَة يُلْقَى عَلَيْهَا الثُّمام، ويُسْتَظَلُّ بهَا فِي الحَرّ) . أَو أَعوادٌ تُنْصَب وتُجْعَل لَهَا عَوارِض وتُغَلَّل بالشَّجَر، فَتَكُونُ أَبْرَدَ من الأَخْبِيَة. أَو عِيدانٌ تُبْنَى عَلَيْهَا {الخِيام، أَو مَا يُبْنَى من الشَّجَر والسَّعْفِ يَسْتَظِل بِهِ الرجلُ إِذا أوردَ إِبلَه المَاءَ.} والخَيْمةُ عِنْد العَرَب: البَيْتُ والمَنْزِل، وسُمِّيت {خَيْمَةً لأنَّ صاحِبَها يَتَّخِذُها كالمَنْزل الأَصلِيّ. وَقَالَ ابنُ الأَعْرابيّ: " الخَيْمةُ لَا تكونُ إِلَّا من أَربعَةِ أَعْواد، ثمَّ تُسَقَّف بالنُّمام، ولاَ تَكونُ من ثِياب. قَالَ: وَأما المَظَلَّة فَمِنَ الثّياب وغَيْرها وَيُقَال: مِظَلًّة "، (أَو كُلُّ بَيْت يُبْنَى من عِيدَانِ الشَّجَر) ، نَقله الجَوْهَرِيّ. قَالَ ابنُ بَرّيّ: وَهُوَ قَولُ الأَصْمَعِي؛ فَإِنَّهُ ذَهَب إِلَى أَن الخَيْمَة إِنَّما تَكُون من شَجَر، فَإِن كَانَت من غَيْرِ شَجَر فَهِيَ بَيْت، وغَيْرُه يَذْهَب إِلَى أَنَّ الخَيْمة تكون من الخِرَق المَعْمُولة بالأطْناب، واستدَلَّ بِأَنَّ أَصْلَ} التَّخْيِيم الإقامةُ، فَسُمِّيت بِذلِك لأنَّها تكون عِنْد النُّزُول، فسُمّيت خَيْمة. قُلتُ: وَهَذَا الَّذِي نقَلَه ابنُ بَرّيّ عَن البَعْض هُوَ المَعْرُوف بَيْن النَّاس، وعَلى قَول الأصمَعِيّ يكون إطلاقُها على هَذَا المَعْمُول بالخِرَق
(32/131)

والأَطناب مَجازًا. فتأمَّل ذَلِك. وَفِي الحَدِيث: " الشَّهِيدُ فِي خَيْمة اللهِ تَحت العَرْشِ " (ج: {خَيْمات} وخِيامٌ) بالكَسْر، وَمِنْه قَوْلُ حَسَّان:
(ومَظْعَن الحَيّ ومَبْنَى {الخِيام ... )

وَيُقَال: الخِيَامُ جَمْع} خَيْم: كفَرْخ وفِراخ، نَقله الجوهريّ، ( {وخَيْم} وخِيَم بالفَتْح وَكَعِنَب) ، الأَخِيرة كبَدْرة وبِدَر، وشاهِدُ {الخَيْم بالفَتْح قَولُ النَّابِغَةِ:
(فَلم يَبْقَ إِلا آلُ} خَيْم مُنَضَّدٍ ... وسُفحٌ على آسٍ ونُؤْيٌ مُعَثْلِبُ)

ويُرْوَى عَجُزُه أَيْضا:
(وثُمٌّ على عَرْشِ الخِيام غَسِيلُ ... )

رَوَاه أَبُو عُبَيد للنَّابِغَة، وَرواه ثَعْلَب لزُهَيْر. قلت: الَّذِي لزُهَيْر هُوَ قَوْله:
(أَرَبَّتْ بِهِ الْأَرْوَاح كُلَّ عَشِيَّةٍ ... فَلم يَبْقَ إِلا آلُ خَيْمٍ مُنَضَّدِ)

وَقد تَقَدَّم ذَلِك مِرارًا، قَالَ ابنُ بَرِّيّ: ومِثلُه قَولُ مُزاحِم:
(منازِلُ أَمَّا أَهْلُها فَتَحَمَّلُوا ... فبَانُوا وَأَمَّا {خَيْمُها فَمُقِيمُ)
قَالَ وشاهِدُ} الخيم قَول مرقش: هَل تعرفُ الدَّارَ عَفَا رَسْمُها ... إِلاَّ الأثافِيَّ وَمَبْنَى الخِيَمْ)

( {وأَخامَها) أَي:} الخَيْمة، ( {وأَخْيَمَها: بَناهَا) . عَن ابنِ الأَعْرابِيّ، (} وخَيَّمُوا: دَخَلوا فِيَها، و) {خَيَّمُوا (بالمَكانِ: أَقامُوا) .
وَأنْشد الجَوْهَرِيُّ للأعْشَى:
(فلمّا أضاءَ الصُّبحُ قَامَ مُبادِرًا ... وَكَانَ انطِلاقُ الشَّاة مِن حَيْثُ} خَيَّمَا)
(32/132)

(و) {خَيَّمَ (الشَّيءَ: غَطَّاه بشَيْء كي يَعْبَقَ) بِه قَالَ:
(مَعَ الطِّيب} المُخَيَّم فِي الثِّياب ... )

( {وخَامَ عَنهُ} يَخِيم {خَيْمًا} وخَيَمَانًا) مُحَرَّكة ( {وخُيُومًا} وخُيُومَةً) بِضَمِّهِما، ( {وخَيْمُومَةً) كَشَيْخُوخة، (} وخِيَامًا) كَكِتاب: (نَكَص وجَبُن. و) كَذَلِك إِذا (كَادَ) يَكِيد (كَيْدًا فَرَجَع عَلَيْهِ) وَلم يَرَ فِيهِ مَا يُحِب. قَالَ ابنُ سِيدَه: وَهُوَ عِنْدي من مَعْنَى الخَيْمَة؛ وَذَلِكَ أنَّ الخَيْمة تُعْطَف وتُثْنَى على مَا تَحْتها لِتَقِيَه وتَحْفَظه، فَهِيَ من مَعْنَى القَصْر والثَّنْي، وَهَذَا هُوَ مَعْنَى خام؛ لِأَنَّهُ انْكَسَر وتَراجعَ وانْثَنَى، أَلا تَراهُم قَالُوا لِجانِب الخِباء: كِسْر. (و) خَامَ (رِجْلَه) {يَخِيمُها: (رَفَعَها) . وَأَنْشَدَ ثَعْلب:
(رَأَوْا وَقْرةً فِي السَّاقِ مِنّي فحاوَلُوا ... جُبُورِيَ لَمَّا أَن رَأَوْنِي} أَخِيمُها)

( {والخَامَةُ من الزَّرْع: أوّل مَا يَنْبُتُ على ساقٍ) واحِدَة، كَذَا فِي المُحْكَم، قَالَ: (أَو) هِيَ (الطَّاقَةُ الغَضَّةُ مِنْهُ) ، ونَقَله الجَوْهَرِيّ أَيْضا. (أَو) هِيَ (الشَّجَرَة الغَضَّة) الرَّطْبة (مِنْهُ) ، وَقَالَ ابنُ الأَعْرابيّ:} الخامَةُ: السُّنْبُلَة، وَجَمْعُها خَامٌ. وأنشدَ الجَوْهَرِيّ للطِّرِمَّاح:
(إِنَّما نَحْنُ مِثلُ {خامِةِ زَرْع ... فَمَتَى يَأنِ يَأْتِ مُخْتَضِده)

وَفِي الحَدِيثِ أخرجَه الشَّيخان عَن كَعْب بنِ مَالِك وجَابِر رَضِي الله تَعَالَى عَنْهُما: " مَثَل المُؤْمِن} كَخَامَة الزَّرع "، وَرَوَاهُ الفَرَّاء بالحَاء وَالْفَاء، وفَسَّره بَطاقَة الزَّرْع.
(! والخَامُ: الجِلْدُ) الَّذِي (لم يُدْبَغ
(32/133)

أَو لم يُبَالَغ فِي دَبْغِه. و) أَيْضا: (الكِرْباسُ) الَّذِي (لم يُغْسَل) . فارسيّ (مُعَرَّب) .
(و) قَالَ ابنُ الأَعْرابيّ {الخَامُ: (الفُجْل) ، واحِدَتُها} خَامَةٌ. وَقَالَ أَبُو سَعِيد الضَّرِير: إِن كَانَت مَحْفوظة فَلَيْسَت من كَلام العَرَب. قَالَ الأزهَرِيّ: وابنُ الأعرابيّ أعرفُ بِكَلاَم الْعَرَب من أَبِي سَعِيد:
(وأحمدُ بنُ مُحَمّد بنِ عَمْرٍ و {الخامِيُّ: مُحدِّث) ، نُسِب إِلَى عَمَل الخَامِ من الجُلُودِ.
(} وتَخَيَّمَ هُنَا: ضَرَبَ {خَيْمَتَه بِهِ) ، قَالَ زُهَيْر:
(وضَعْنَ عِصِيَّ الحَاضِر} المُتَخَيِّم ... )
(و) {تَخَيَّمَت (الرِّيح الطَّيِّبة فِي الثَّوْب) إِذا (عَبِقَت بِهِ) وأقامَت، وَكَذَا فِي المَكَان، وَهُوَ مجَاز
(} والخِيمُ، بالكَسْر: السَّجِيَّة والطَّبِيعَة) . وَهُوَ قَولُ أبِي عُبَيْد، ونَقَله الجَوْهَرِي. وَفِي المُحْكَم: هُوَ الخُلُق. وَقيل: سَعَة الخُلُق، فارسِيّ مُعرَّب، (بَلاَ وَاحِدٍ) لَهُ من لَفْظه. وَيُقَال: هُوَ كَرِيم {الخِيمِ.
(و) يُقال: الخِيمُ (فِرِنْد السَّيْف.} وإخامَةُ الفَرَس وَاوِيَّة يَائِيَّةٌ) ، وَهُوَ الصُّفون، وأنشَدَ الفَرَّاء مَا أَنْشَدَه ثَعْلب:
( ... لمَّا أَنْ رَأَوْنِي {أَخِيمُها ... )

وَقَالَ ابنُ الأَعرابي أَن يُصِيبَ الإنسانَ أَو الدَّابَّةَ عَنَتٌ فِي رِجْله فَلَا يَسْتَطِيع أَن يُمَكِّن قَدَمه من الأَرض فَيبقى عَلَيْهَا. يُقَال: إِنَّه} ليُخِيم فِي إحْدَى رِجْلَيْه.
(! والمِخْيَم، كَمِكْتَل) ، كَذَا فِي
(32/134)

النُّسَخ، والصَّواب كَمِكْيَل: (أَن تَجْمَع جُرَزَ الحَصِيد. و) أَيْضا: اسمُ (وادٍ أَو جَبَل) . قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
(ثمَّ انْتَهَى بَصَرِي عَنْهُمْ وَقد بَلَغُوا ... " بَطْن {المَخِيمِ " فَقَالُوا " الجوَّ " أَو راحوا)

قَالَ ابنُ جِنّي: المَخِيمُ مَفْعِلٌ لعدم م خَ م. وَقَالَ السّكّري فِي شَرْح الدّيوان: بَطْن المَخِيم: مَوضِع.
(} والمُخَيَّمُ) كَمُعَظَّمِ، ( {والخَيْمات: نَخْل لِبَني سَلُول بِبَطْنِ بِيشَة.} وخَيْم، وذُو {خَيْم، وذَاتُ خَيْم: مواضِعُ) . أما خيم فَإِنَّهُ جَبل، وذَاتُ خَيْم: مَوْضع بَيْن دِيار غَطفان والمَدِينة، قَالَه نَصْر.
(} والخِيمَاءُ بالكَسْر) والمَدّ، (ويُقْصَر، وَقد نُفْتَح اليَاءُ: ماءٌ لِبَنيِ أَسَد) ، وَاقْتصر الفَرَّاء على الكَسْر والمَدّ، وَقَالَ: اسمُ ماءَة، نَقله ابنُ بَرِّيّ.
(و) {خِيَم كَعِنَب: جَبَل) . نَقله الجوهَرِيُّ، وَأنْشد لِجَرِير:
(أقبلْتُ من نَجْرانَ أَو جَنْبَيْ خِيَمْ ... )

[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
} خَيَّمه: جَعَله {كالخَيمة.
} والخَيَّامُ: كَشَدَّادِ: مَنْ يَتَعانى صِناعَةَ {الخَيْمة، واشْتُهر بِهِ أَبُو صَالِح خَلفُ بنُ محمدِ بنِ إِسْمَاعِيل البُخارِيّ، عَن أَبِي صالحٍ جَزَرَةَ، وَعنهُ الحاكمُ أَبُو عَبْدِ الله، وَفِيه لِين، وَقد يُقال للخَيَّام أَيْضا:} الخِيَمّي، بِكَسْر فَفَتْح.
وَمن هَذَا: الشِّهابُ محمدُ بنُ عَبْدِ المُنْعِم بنِ مُحَمَّد، والمُهَذَّب أَبُو طَالب {الخِيَمِيَّان، كِلَاهُمَا من شُيُوخ الْحَافِظ الدِّمْياطِيّ، وَفِي الحَدِيث: " مَنْ أَحَبَّ أَنْ} يَسْتَخِيم لَهُ الرّجال قِيامًا " هُوَ من قَوْلهم: {خَامَ} يَخِيم
(32/135)

{وخَيَّم إِذا أَقام بالمَكان. ويُرْوَى:} يَسْتَخِم ويَسْتِجِم. وَقد تَقَدَّما.
{والخِيام بالكَسْر: الهَوادِجُ على التَّشْبِيه، قَالَ الأَعْشَى:
(أَمِنْ جَبَل الأَمْرارِ ضَرْبُ} خِيامِكِمْ ... على نَبَأٍ إِنَّ الأشافِيَّ سَائِل)

{وخَيَّم} خَيْمَةً: بَناهَا.
{وخَيَّمَت الرَّائِحَةُ: عَبِقَت.
} وخَيَّم الوَحْشِيُّ فِي كِناسِه: أَقَامَ فِيهِ فَلم يَبْرَحْه. وَهُوَ مجَاز.
{والخِيمُ بِالْكَسْرِ: الأَصل. قَالَ الشاعِرُ:
(ومَنْ يَبْتَدِع مَا لَيْس من} خِيمِ نَفْسِه ... يَدَعْه وَيَغْلِبُه على النَّفْس {خِيمُها)

} وخَامُوا فِي القِتال: جَبُنُوا عَنهُ وَلم يَظْفَروا بِخَيْر. وَقَالَ جُنَادَةً بنُ عَامِر الهُذَلِيّ:
(لَعَمْرُك مَا وَنَى ابْنُ أَبِي أُنَيْسٍ ... وَلَا خَامَ القِتالَ وَلَا أَضاعَا)

قَالَ ابنُ جِنِّي: أَرادَ وَلَا خَامَ فِي القِتال، فَحَذَفَه.
والخامُ: الدِّبس الَّذِي لم تَمَسَّه النَّارُ، عَن أبي حَنِيفة، وَهُوَ أًفْضَلُه.
{والخَامُ: الوَرَق الَّذِي يُصْقَل.
والخِيمُ بالكَسْر: الحَمْض. وَقد تُصِيب} الإخامة فِي رِجْلِ الْإِنْسَان عَن ابنِ الأَعْرابي. وَقد تَقَدَّم.
(فصل الدَّال) الْمُهْملَة مَعَ الْمِيم

د أم

( {دَأَمَ الحَائِطَ، كَمَنَع) : رَفَعُه، مثل (دَعَمَه،} وَتَدَأَّم الماءُ الشَّيء) كَتَفَعَّل: (غَمَرَه) وتَراكَم عَلَيْهِ. وَأنْشد الْجَوْهَرِي لُرُؤْبةَ:
(32/136)

(كَمَا هَوَى فِرْعونُ إِذ تَغَمْغَمَا ... )

(تَحْتَ ظِلالِ المَوْج إِذ {تَدَأَّمَا ... )

(و) } تَدَأَّم (الفَحلُ الناقَة: تَجَلَّلَها) أَي: رَكِبَها، ( {وتَدَاءَمه الأَمْرُ كَتَفاعَلَه: تَراكَم عَلَيْهِ وتَزَاحَمَ) ، وَتَكَسَّر بَعضُه فَوْق بَعْض، نَقله الأصمَعِيّ.
(} والدَّأْمَاءُ: البَحْر) على فَعْلاء، وَأنْشد الجوهَرِيّ للأَفْوَه الأَوْدِيّ:
(واللَّيلُ {كالدَّأْماءِ مُسْتَشْعِرٌ ... من دُونِهِ لَوْناً كَلَوْن السَّدُوس)

(} والمُتَدَأَّم بِفَتْح الهَمْزة) المُشَدّدة: (المَأْبُونُ) . نَقله أَبُو زَيْد. وَهُوَ من قَولهم: {تَدَأَّمْتُ الرجلَ} تَدَأُّمًا إِذا وَثَبْتَ عَلَيْهِ فَرَكِبْتَه، والمَأْبُون من شَأْنه ذلِك يُوثَب عَلَيْهِ فَلَا يَمْتَنِع.
( {والدَّأْمُ: مَا غَطَّاك من شَيْءٍ) .
(وَجَيْشٌ} مِدْأَم، كَمِنْبَرٍ: يَرْكَبُ كُلَّ شَيْءٍ) .
[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
قَالَ اللّيثُ: إِذا رَفَعتَ حائِطًا {فَدَأَمْتَه بمَرَّة واحِدِة على شَيْء فِي وَهْدَةٍ تَقول:} دَأَمْتُه عَلَيْهِ.
{وتَداءَمتَ عَلَيْهِ الأَهْوالُ والهُمُوم والأَمْواجُ: تراكَمَت عَلَيْهِ} كَتَدَأَّمَتْه، وَهَذِه مُعَدَّاة بِغَيْر حَرْف.
د ث م

(الدَّثِيمَةُ بالمُثَلَّثَة، كَسَفِينةٍ) أهمله الجَوْهَرِيّ وصاحِبُ اللِّسان، وَهِي: (الفَأْرَةُ) .
د ج م

(دَجِم، كَسَمِع وَعُنِي) دَجْمًا ودَجَما أهمله الْجَوْهَرِي، وَقَالَ ابنُ بَرِّيّ وابنُ سِيدَه: أَي (حَزِنَ) ، قَالَ
(32/137)

ابْن بَرِّيّ: (و) دَجَم اللّيلُ (كَنَصَر) دُجْمَةً ودَجْمًا: (أَظْلَم) .
(والدَّجْم من الشَّيْءِ: الضَّرْبُ مِنْهُ) ، تَقُولُ العَرَبُ: أَمِنْ هَذَا الدِّجْم أَنْتَ، أَي: من هَذَا الضَّرْب.
(وَكَصُرَد، دُجَمُ العِشْقِ: غَمَراتُه وظُلَمُه) ، وَكّذلِكَ دُجَم الباطِل، يُقال: انْقَشَعَت دُجَم الأَباطِيل. وَإنَّه لَفِي دُجَم الهَوَى أَي: فِي غَمَراته وظُلَمِه، (جَمْعُ دَجْمَة) بالضَّم.
(و) الدِّجَم (كَعِنَب: الأَخدانُ والأَصْحابُ) ، وَبِه فُسِّر قَولُ رُؤْبةَ:
(وَكَلَّ من طُولِ النِّضال أَسْهُمُه ... )

(واعتَلَّ أَدْيانُ الصِّبا وِدِجَمُهْ ... )

(و) قِيلَ: هِيَ (العَادَاتُ) . نَقَلَه الأَزْهَرِيّ، (الواحِدُ دِجْمَة بالكَسْر) كَقِرْبة وقِرَب، وَقَالَ بَعضُهم: بل الوَاحِد دِجْم. قَالَ ابنُ سِيدَه: وَهَذَا خَطَأ لأَن فِعْلا لَا يجمع على فِعْل إلاّ أَن يَكُون اسْمًا للجَمْع.
(وَمَا سَمِعْتُ لَهُ دُجْمة بالفَتْح والضَّمّ) أَي: (كَلِمَة) .
[] ومَمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ:
الدِّجْم، بالكَسْر: الخُلُق كالدّجَمْل. يُقال: إِنَّك على دِجْمٍ كَرِيم، أَي: خُلُقٍ، ودِجَمْل مِثْلُه.
ودِجْمُ الرَّجُل: صاحِبُه.
وَقَالَ ابنُ الأَعرابِيّ: الدُّجوم واحِدُهُم دَجْمٌ، وهم خَاصَّة الخَاصَّة، ومِثْلُه الخُزَانَةَ والصَّاغِيَةُ.
وَهُوَ مُداجِمٌ لِفُلان ومُدامِجٌ لَهُ بِمَعْنًى.
وَقَالَ أَبُو زَيْد: هُوَ على تِلْك الدُّجْمَة والدُّمْجَة أَي: الطَّرِيقَةِ.
(32/138)

د ح م

(دَحَمَه، كَمَنَعِ) دَحْمًا: (دَفَعَه) ، عَن أبن الأعرابِيّ، زادَ غَيْرُه: (شَدِيدًا) . قَالَ رُؤْبَة:
(مَا لم يُبِجْ يَأْجُوجَ رَدْمٌ يَدْحَمُه ... )

أَي: يَدْفَعه.
(و) دَحَم (المرأَة) دَحْمًا: (نَكَحَها) . وَمِنْه حَدِيثُ أَبِي هُرَيرةَ رَفَعَه أَنَّه قَالَ: " أَنَطَأُ فِي الجَنَّة؟ قَالَ: نَعَمْ، والَّذي نَفْسي بِيَده دَحْمًا دَحْمًا، فَإِذا قَامَ عَنْهَا رَجَعَتْ مُطَهَّرةً بِكْرًا ". قَالَ ابنُ الأَثِير: " هُوَ النِّكاح والوَطْء بِدَفْع وَإزْعاج، وانْتِصابُه بِفِعُل مُضْمَر: أَي يَدْحَمُون دَحْمًا أَي يُجامِعُون، والتَّكْريرُ للتَّأْكِيد بِمَنْزِلة قَوْلِهم: لَقِيتُهم رَجُلاً رَجُلاً، أَي: دَحْمًا بعد دَحْم ".
(والدَّاحُومُ: حِبالَةُ الثَّعْلَب) . وَقد تَقَدَّم الدَّاحُول بِهَذَا الْمَعْنى للذِّئب، وَكَثِيراً مَا تَكُون اللاَّم بَدَلاً عَن المِيم.
(والدِّحْمُ، بالكَسْرِ: الأَصْلُ) . يُقَال: هُوَ من دِحْم فُلان أَي: من أَصْلِه وشَجَرتِه، عَن كُراع.
(ودَحْمٌ ودَحْمَانُ وَكَزُبَيْر: أَسْماءٌ) . أما دُحَيْم " فَإِنَّهُ لَقَب أَبِي سَعِيد عَبْدِ الرَّحْمن بنِ إِبْرَاهيمَ القُرَشِيّ الدِّمَشْقِيّ مَوْلَى عُثْمانَ رَضِيَ اللهُ تَعالَى عَنْه، رَوَى عَنهُ أَبُو حَاتِم الرَّازِيّ.
ودُحَيْمٌ أَيْضا لَقَب أَبِي إِسْماعيل عَبْد الرَّحْمن بنِ عَبَّاد بنِ إسْمَاعيل المعولي، شَيْخٌ لمحمدِ بنِ عَبدِ اللهِ ابْن ناجِيَة.
ودُحَيْم بنُ طيس جَدّ والدِ أَبِي عليّ الحَسَن بنِ عَلِيّ بنِ مُحَمَّد الحَلَبِيّ الطّحّان، حَدَّثَ عَن أَبي بَكْر الخَرائِطيّ، كَذَا فِي ذَيْل تَارِيخ ابْن
(32/139)

يُونُس فِي الغُرَباء الوَارِدِين لأَبِي القَاسِم يَحْيَى بنِ عَلِيّ بن الطَّحّان الحَضْرَمِيّ. (و) دَحْمَةُ (كَرَحْمة وغُرَاب: من أَسْمائِهن، ودَحْمةُ بنتُ خَدَيْع أُمّ يَزِبدَ بنِ المُهَلَّب) بن أَبِي صُفْرة العَتَكِيّ، وَقد (حَرَّكَ أَبُو النَّجْم حاءَها لِضَرُورَة الشِّعر) ، وَهُوَ قولُه:
(لم يَقْضِ أَنْ يَمْلِكَنا ابنُ الدّحَمَهْ ... )

يَعْنِي يَزِيدَ بنَ المُهَلَّب المَذْكُور.
[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
الدّحمانِيَّة: مدرسة بِزَبِيد من إنْشَاء الأَتابِك سَيْفِ الدِّين سُنْقر الأَيُوبِيّ، وَكَانَ قد استَوْلَى على اليَمَن بعد قَتْلِ الأَكْراد، وَله عِدّة مَدَارس بِعِدَّة بِلاد، وأَوّل من دَرَّس فِيهَا الفَقِيْهُ نَجْمُ الدّين عمرُ بنُ عَاصِم الكِنانِيّ، وَقد نُسِبَت إِلَيْهِ واشْتَهَرت بالعاصِمِيَّة لذَلِك. قَالَ النَّاشِري.
وَبَنُو دُحَيْم: قَبِيلةٌ بحَلَب فيهم العَدَالةُ والأَمانة، وَكَانَ يُضْرَب المَثَل بَحَلَب، فيُقال: " كَأَنَّه الْعدْل بنُ دُحَيم ". كَذَا لابْنِ العَدِيم فِي تارِخه.
د ح س م

(الدُّحْسُم والدُّحْسُمَان والدُّحْسُمَانِيُّ) بِياء النِّسبة كَأَحْمَرِيّ وَكّذلِكَ الدُّماحس والدُّحمساني (بِضَمِّهِن: الآدَمُ السَّمين الحادِرُ) . وَاقْتصر الجَوْهَرِيّ على الدُّحْسُمَانِي، وَقَالَ: هُوَ قَلْب الدُّحْمُسان. وَفِي الحَدِيث: " كَانَ يُبايع النَّاس وَفِيهِمْ رجُل دُحْسُمان ". قَالَ ابنُ الْأَثِير: هُوَ الأَسْوَدُ الغَلِيطُ، وَقيل: الصَّحِيحُ السَّمِين الجِسْم. وَقَالَ ابنُ سِيدَه: هُوَ العَظِيم مَعَ
(32/140)

سَوَاد، (و) يُقَال: (إِنَّه لَدُحْسُمَانُ الأَمْر) أَي: (مُخَلِّطُه) .
د ح ق م

(الدُّحْقُوم، كَعُصْفُور) أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ وصاحِبُ اللِّسان. وَقَالَ ابنُ عَبّاد: هُوَ (العَظِيم الخَلْق) . وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: هُوَ العَظِيم البَطْن (كالدُّمْحُوق) والدُّحْمُوق، وَقد ذُكِر فِي مَوْضِعِه.
د ح ل م

(الدَّحْلَمَة) أهمله الجَوْهَرِيّ، وَفِي اللّسان: هُوَ (دَهْوَرَتُك الشَّيء من جَبَل أَو فِي بِئر، وَقد دَحْلَمه فَتَدَحْلَم، قَالَ الشَّاعِر:
(كم من عَدُوٍّ زَالَ أَو تَدَحْلَما ... )

(كَأَنَّه فِي هُوِّةٍ تَقَحْذَما ... )

د خَ م

(دَخَمه، كَمَنَعَه) دَخْمًا أهمله الجَوْهَرِيّ، وَفِي اللّسان: أَي (دَفَعه بإزْعاج، و) مِنْهُ دَخَم (المَرْأَةَ) : إِذا (جامَعَها) بِدَفْع وإزْعاج، والحَاءُ المُهْمَلَة لُغَة فِيهِ كَمَا تَقَدَّم قَرِيبا.
[] ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلِيه:
الدّخْمَة الخِبُّ والمَكْر، نَقله الزَّمَخْشَرِيّ.
د خَ ش م

(دَخْشَم، كَجَعْفَر وقُنْفُذ: الضَّخْمُ الأَسودُ) ، قَالَ شَيْخُنا: زَعم قَومٌ أنَّه من الدَّخْش فِمِيمُه زَائِدَة.
(و) الدُّخْشُم كَقُنْفُذ: (القَصِيرُ) ، عَن ابنِ بَرِّيّ، وَأنْشَد للرَّاجِز:
(إِذا ثَنَت أَسْحَجَ غير دَخْشَم ... )

(وَأَرْجَفَتْه رَجَفانَ الكَرْزَمِ ... )

وَقد ذَكَر المُصِّنف هَذَا فِي تَرْكيب د خَ ش، فراجِعْه.
(و) دَخَشْم: (اسْم رَجُل كَمَا فِي الصّحاح. واخْتَار ابنُ عُصْفُور أَنه عَلَم مُرْتَجَل. وردَّه أَبُو حَيَّان بِمَا مَرَّ من أَنَّ الارْتِجالَ لَا يُنافِي الاشْتِقاق.
(32/141)

ومالِكُ بنُ الدَّخْشَم بنِ مَالِك بنِ غَنْم الأَنْصَارِيّ عُقْبِيّ بدْرِي، رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ.
د د م

( {الدُّوَدِم كَعُلَبِطٍ وعُلابِط) أهمَلَه الجَوْهَرِيّ هُنَا، وأورَدَه فِي تَرْكيب دوم. وَفِي اللّسان: هُوَ (شَيءٌ كالدَّم يَخْرُج من السَّمُرِ) ، قَالَ الأزهريُّ والجَوْهَرِيّ: هُوَ الحُذالُ. يُقَال: قد حاضَت السَّمُرَة إِذا خَرَج ذَلِك مِنْهَا. (أَو) يَخرُج (من شَجَر العَرْزِ يُسْتَعْمل فِيمَا تُسْتَعْمَل فِيهِ الموميا، مُجَرَّب، وأَكْثَرَ مَا يَكُون بِجَبَل بَيْروت من الشَّام) . وَقَالَ ابنُ بَرّيّ: قَالَ أَبُو زِياد: الحُذال: شَيْء آخر غَيْرُ الدُّوَدِم يُشْبَهُه، يَأْكُلُه مَنْ يَعرِفه ومَنْ لَا يَعْرِفه، يَظُنّه} دُوَدِمًا، (وذِكْرُه فِي دوم وَهَمٌ) . فِيهِ تَعْوِيض بالجَوْهَرِيّ حَيْثُ ذَكَره هُنَا، وَهَذَا هُوَ المُوجِب لإيراده بالقَلَم الأَحْمر كالمُسْتَدْرَك عَلَيْهِ، وَفِيه نَظَر لَا يَخْفَى.
د ر م

(دَرِم السَّاقُ كَفَرِح: اسْتَوَى) وَكَذَلِكَ الكَعْب والعُرْقُوب، كَذَا فِي المُحْكَم. (و) قِيلَ دَرِم (الكَعْبُ أَو العَظْم) إِذا (وَارَاه اللَّحْم حَتَّى لم يَبِن لَهُ حَجْم) . وَقَالَ اللّيثُ: الدَّرَم: اسْتِواء الكَعْب وعَظْم الحَاجِب ونَحْوه إِذا لم يَنْتَبِر، فَهُوَ أَدْرَمُ، وَفِي الصّحاح: كَعْب أَدْرَمُ وَقد دَرِم، وَالْمَرْأَة دَرْمَاء. وَأَنْشَد شَيْخٌ من بَنِي صحْب بِن سَعْدِ:
(قامَت تُرِيكَ خَشْيَةُ أَن تَصْرِمَا ... )

(سَاقًا بخَنْداةً وَكَعْبًا أَدْرَمَا ... )

وَفِي حَدِيث أَبي هُرَيْرَة أَنَّ العَجَّاج أَنْشَدَه:
(ساقًا بخَنْداةً وَكَعْبًا أَدْرَمَا ... )

والأَدْرَمُ: الَّذِي لَا حَجْمَ لِعِظَامِه،
(32/142)

يُرِيد أَن كَعْبَها مُسْتَوٍ مَعَ السَّاق لَيْسَ بنَاتِئ، وَهُوَ دَلِيل السَّمن، ونُتُوُّه دَلِيل الضَّعْف.
(و) دَرِمت (الأَسْنانُ: تَحاتَّت. و) دَرَم (البَعِيرُ) دَرَمًا: إِذا (ذَهَبَت) جِلدةُ (أَسْنانه وَدَنَا وُقُوعها، ودَرِم القُنْفُذُ) والفأرةُ والأَرْنَبُ (يَدْرٍِ م) من حَدِّ ضَرَب (دَرْمًا) بالفَتْح (ودَرِمًا بِكَسْرِ الرَّاء ودَرَمًا ودَرَمَانًا مُحَرَّكَتَّيْن ودَرَامَةً) : إِذا (قارَبَ الخَطْوَ فِي عَجَلة) ، وَمِنْه سُمِّي الرَّجل دَارَِمًا. (وامرأةٌ دَرْماءُ: لَا تَسْتَبِين كُعُوبُها ومَرافِقُها) . وَأَنْشَدَ ابنُ بَرِّيّ:
(وَقَد أَلْهُو إِذا مَا شِئْتُ يَوْمًا ... إِلَى دَرْماءَ بَيْضاءِ الكُعُوبِ)

(وكُلّ مَا غَطَّاه الشَّحْمُ واللَّحْمُ وخَفِي حَجْمُه فقد دَرِم كَفَرِح) ، وَمِنْه دَرِم المِرْفَقُ والكَعْب.
(ودِرْع دَرِمة، كفَرِحة ومُعَظَّمه: مَلْساءُ أَو لَيِّنَة) ، مُتَّسِقَة ذَهَبَت خُشُونَتُها وَقَضَضُ جِدَّتِها، وانْسَحَقَتْ، وَهُوَ مجَاز، قَالَت:
(يَا قَائدَ الخَيْل ومُجْتابَ ... الدّلاصٍ الدَّرِمة)

وَأنْشد شَمِر:
(هاتِيكَ تَحْمِلُني وتَحْمِل شِكّتِي ... ومُفاضَةً تَغْشَى البَنانَ مُدَرَّمَه)

(والأَدرَمُ: الَّذِي لَا أَسنانَ لَهُ) ، كأَدْرَد.
(وأَدْرَمَ الصَّبِيُّ: تَحَرَّكت أَسنانُه لِيَسْتَخْلِف أُخَر) .
(و) أَدرَمَ (الفَصِيلُ: شَرعَ فِي الإِجْذَاعِ والإِثْنَاءِ) ، وَهُوَ مُدرَم، وَكَذَلِكَ الأًنْثَى، وذلِك إِذا سَقَطت رَوَاضِعهُ.
وَقَالَ أَبُو الجَرَّاح العُقَيْليّ: أَدرَمتِ
(32/143)

الْإِبِل للإِجْذَاعِ إِذا ذَهَبَت رَواضِعُها وطَلعَ غيرُها، وَأَفرَّت للإثْناءِ، وأَهْضَمَت للإرْباع وللإِسْداسِ جَمِيعًا، وَقَالَ أَبو زَيْد مِثْله، قَالَ: وّكَذلك الغَنَم، قَالَ شَمِر: وَمَا أَجودَ مَا قَالَ العُقَيْليُّ فِي الإدرام.
وَقَالَ ابنُ الأعرابيّ: إِذا أثْنَى الفَرُس أَلقَى رواضِعَه، فَيُقَال: أَثْنَى، وَأَدْرَم للإثناءِ، ثمَّ هُوَ رَباع. ويُقال: أَهْضَم للإرْباع. وَقَالَ ابنُ شُمَيْل: الإِدْرَامُ: أَن يَسْقُط سِنُّ البَعِير لِسِنًّ نَبَتَت. يُقَال: " أَدْرَم للإِثْناءِ، وَأَدْرَم للإِرباعِ، وَأَدْرَم للإسْداسِ، وَلَا يُقال أَدْرَم للبُزُولِ؛ لِأَن البَازِل لَا يَنْبُت إِلَّا فِي مَكَان لم تَكُن فِيهِ سِنٌّ قَبْلَه ".
(و) أَدْرَمَتِ (الأَرْضُ: أَنْبَتَت الدَّرْماءَ) ، اسْم (لِنَبَات) سُهْلِيّ دَسْتِيٌّ لَيْسَ بشجر وَلَا عُشْب، يَنْبُت على هَيْئَة الكَبِد، وَهُوَ من الحَمْض، قَالَ أَبُو حَنِيفة (أَحْمَرُ الوَرَق) ، تَقولُ العربُ: كُنَّا فِي دَرْماءَ كَأَنَّها النَّهار. وَقَالَ مُرَّة: الدَّرْماء تَرْتَفِع كَأَنَّها حُمَة، وَلَها نَوْر أَحْمَرُ، وورقُها أَخْضَر، وَهِي تَشْبه الحَلَمَة.
(والدَرَّامَة، كَجَبَّانة: الأَرْنَب) والقُنْفُذُ (كالدِّرِمَة، كفرحة) .
(و) الدّرَّامة من النِّساء: (السَّيِّئة المَشْي القَصِيرة فِي صِغَر) . قَالَ الشّاعِرُ:
(من البِيضِ لَا دَرَّامَة قَملِيَّةٌ ... تَبُذُّ نِساءَ النّاسِ دَلاًّ ومِيسَمَا)

(كالدَّرُوم) كَصَبُور.
(و) الدَّرَّام (كَشَدَّاد: القُنْفُذ كالدَّرَّامة) ؛ لَدَرَمانِه فِي المَشْي
(و) الدَّرَّامُ: (القَبِيح المِشْيَةِ) .
والدَّرَّامَةُ من الرِّجال (و) الدَّرُوم (كَصَبُور: الَّذِي يَجِيءُ ويَذْهَب باللَّيل) . هَكَذَا فِي النّسخ، وَالَّذِي
(32/144)

فِي التَّهْذِيب: والدَّرُوم كالدرّامة، وَقيل: الدَّرُوم: الَّتِي تَجِيء وَتذهب بِاللَّيْلِ. فَجعله من صِفات النِّساء وَهُوَ الصَّواب. تَأَمَّل ذلِك.
(والدَّارم: شَجَر كالغَضَى، م) مَعْروف، ولَونُه أَسودُ تُسْتَاك بِهِ النِّسَاء، فيُحَمِّر لِثاتِهن وشِفاهَهُنَّ تَحْمِيراً شَدِيداً، وَهُوَ حِرِّيف، رَوَاه أَبُو حَنِيفة.
(ودَارِمُ بنُ أَبِي دَارِم) الجُرَشِيّ: (صَحابيُّ) ، يَرْوِي ابنُه أَشْعَثُ عَنهُ، حَدِيثُه واهٍ.
(و) دَارِمُ (بنُ مَالِك بنِ حَنْظَلَة) بنِ مَالك بنِ زَيْد مَنَاة: (أَبُو حَيٍّ من تَمِيم) ، فيهم بَيْتُها وشَرَفُها، (وَكَانَ يُسَمَّى بَحْرًا) ، وَذَلِكَ (لأَنَّ أَباه) لَمَّا (أَتاه قَومٌ فِي حَمَالة فَقَالَ لَهُ: يَا بَحْر، ائْتِنِي بِخَرِيطة المَالِ، فجاءَه يَحْمِلها وَهُوَ يَدْرِم تَحْتَها) من ثِقْلِها ويُقارِب الخَطْو، فَقَالَ أبُوه: قد جاءَكم يُدارِم، فَسُمِّي دَارِمًا لذَلِك، وَمِنْهُم أَبُو عَبْدِ الرَّحْمن مُحَمّدُ بنُ عَلِيّ بنِ مُحَمَّد بنِ يحْيَى بنِ عَبْدِ الرًّحْمن بنِ الفُضْل الدَّارِمِيّ التَّمِيمِيّ النَّيْسَابُورِيّ الإِمَام المُحَدّث، عَن أَبِي بَكْر بنِ خُزَيْمةَ، وَعَنْهُ الحَاكِمُ أَبو عَبْد الله وغَيرُه.
(والدَّرْماءُ: الأَرْنَبُ) ، نَقله الجوهريّ. وَلَو ذَكَره عِنْد قَوْله: كالدَّرِمة كفَرحة، كَانَ أَحْسَنَ، وَأَنْشَدَ ابنُ بَرّيّ: تَمَشَّى بهَا الدَّرماءُ تَسْحَبُ قُصْبَها ... كَأنْ بَطْنُ حُبْلَى ذَات أَوْنَيْن مُتْئِم)

قَالَ: يَصِفُ رَوْضَةً كَثِيرَةَ النَّباتِ تَمْشْي بهَا الأَرْنَبُ ساحِبَةً قُصْبها حَتَّى كَأَنَّ بَطْنَها حُبْلى. والأونُ: الثِّقْلُ.
(وَبَنُوا الأَدْرَمِ) : حَيٌّ (من قُرَيْش) الظَّواهِر، وهم بَنو تَمِيم بنِ غَالِب
(32/145)

ابنِ فِهْرِ بنِ مَالِك، قيل لَهُ الأَدْرَم لأَنَّ أحدَ لَحْيَيْه أنقَصُ من الآخَر، والنِّسبة إِلَيْهِ الأَدْرَمِيّ.
(والأَدْرَم) : المَكَانُ (المُسْتَوِي) ، وَهُوَ مَجازٌ.
(و) أَدْرَم (ع) ، وَلم يَذْكُره نَصْر وَلَا يَاقُوت.
(و) الدَّرِيمُ (كَأَمير: الغُلامُ الفُرهُد النَّاعِم) ، عَن ابنِ الأَعرابيِِّ.
(والدّارُوم: قَلْعة بَعْد غَزَّة للقَاصِد مِصْر) ، يُجاوِرُها عُرْبانُ بَنِي ثَعْلَبة بنِ سَلامَان بنِ ثُعَل من بَنِي طَيّئ، وهُم دَرْماء وَزُرَيْق، قالَه ابنُ الجَوَّانيّ.
(وَدَرَّمَ أَظفَارَه تَدْرِيماً: سَوَّاها بعد القَصِّ) .
والمَدَارِيم: المدَارِينُ) . وسيَأتِي فِي النُّون إِن شاءَ الله تَعَالَى.
(و) الدَّرِمُ (كَكَكِفٍ: شَجَر) تُتَّخَذَ مِنْهُ حِبالٌ لَيست بالقَوِيَّة.
(و) دَرٍ مٌ: رَجُل (شَيْبانِيّ) . قَالَ أَبُو عَمْرو: هُوَ دَرِم بنُ دُبّ بن ذُهْل ابنِ شَيْبان، وَيُقَال: إِنَّه (قُتِل وَلم يُدْرَكْ بِثَأْره، فَضُرِب بِهِ المَثَل) : " أَوْدَى دَرِم "، يُضْربَ لِمَا لَم يُدْرَك بِهِ، وَقد ذَكَرَهُ الأَعْشَى فَقَالَ:
(وَلم يُودِ مَنْ كُنْتَ تَسْعَى لَهُ ... كَمَا قِيلَ فِي الحَرْبِ أَوْدَى دَرِمْ)

أَي لم يَهْلِك مَنْ سَعَيْتَ لَهُ.
(أَو فُقِد كَمَا فُقِد القَارِظُ العَنَزِيُّ) ، فَصارَ مَثَلاً لكُلّ من
(32/146)

فُقِد، وَهُوَ قَوْلُ المُؤَرّج، وَقد نَقَل الجَوْهَرِيُّ القولَيْن. قَالَ ابنُ بَرِّيّ: وَقَالَ ابنُ حبيب: كَانَ دَرِمٌ هَذَا هَرَب من النُّعمان، فَطَلَبه، فأُخِذ، فَماتَ فِي أَيْدِيهم قَبْل أَن يَصِلوا بِهِ، فَقَالَ قَائِلُهم: أَوْدَى دَرِم، فَصَارَت مَثَلاً.
[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
الدَّرَمُ مُحَرَّكَةً: عَظْم الحاجِب إِذا لم يَنْتَبِر، قَالَه اللَّيث، فَهُوَ أَدْرَم. والأَدْرَم أَيْضا: مَنْ كَانَ أَحَدُ لَحْيَيْه أَصْغَرَ من الآخر، وَبِه لُقّب تَيْمٌ جَدّ القَبِيلة، فَقيل لَهُ: تَيْمٌ الأَدْرَم. وَقَالَ ابنُ الجَوَّانيّ: الأَدْرَمُ: الناقِصُ الذَّقَن، وَقَالَ ابنُ السِّكِّيت: وَيُقَال للقَعُود إِذا دَنَا وقُوعُ سِنّه فذَهَبت حِدَّة السّنّ الَّتِي تُريد أَنْ تَقَع: قد دَرِم، وَهُوَ قَعُود دَارِمٌ.
وَدِمَتِ الدّابةُ، كَفْرِح: دَبَّت دَبِيبًا.
والأَدْرَمُ من العَراقِيبِ: الَّذِي عَظُمَت إِبْرَتُه، نَقله الجَوْهَرِيّ.
والمُدَارَمةُ: مَشْيٌ فِي ثِقْلٍ وَعَجَلةٍ. وَقَالَ أَبُو عَمْرٍ و: الدَّرُومُ من النُّوقِ: الحَسَنَةُ المِشْيَة.
والدَّرَم مُحَرَّكةً: احْمِرارٌ فِي الشَّفَتَين عقيب الاسْتِياك، وأَنْشَدَ أَبُو حَنِيفَة:
(إِنَّما سَلَّ فُؤَادِي ... دَرَمٌ بالشَّفَتَيْنِ)

وَمن المَجازِ: عِزٌّ أَدْرَمُ أَي: سَمِينٌ غَيرُ مَهْزُول، قَالَ رُؤبَةُ:
(يُهْوُون عَنْ أْرْكان عِزٍّ أَدْرَمَا ... )

وَبَنُو دَرْماءَ: أَولادُ عَمْرو بنِ عَوْف ابنِ ثَعْلَبة بنِ سَلاَمَان بن ثُعَل الطَّائِيّ، ودَرْماءُ أُمُّهم. وهم بالشَّام بِقَلْعة الدَّاروم وَمَا يُجاوِرُها.
د ر خَ م

(الدُّرَخْمِين كشُرْحْبِيل: الدَّاهيَة) ، وَأنْشد الجَوْهَرِيّ
(32/147)

للرَّاجز، واسمُه دَلَمٌ العَبْشَمِيّ، وكُنْيَتُهُ أَبُو زُغْبَةَ:
(أنْعَتُ من حَيَّاتِ بُهَلْكَجِينْ ... صِلَّ صَفًا داهيةً دُرَخْمِينْ)

د ر د م

(الدِّرْدِم، بالكَسْرِ) ، كَتَبه بالأَحْمَر على أَنه مُسْتَدْرَك على الجَوْهَرِيّ وَلَيْسَ كَذَلِك، بل ذَكَره فِي دَرم: (المَرْأَةُ تَجِيءُ وتَذْهَب باللَّيْلِ) ، كَذَا فِي المُحْكَم، وَهِي الدَّروم أَيْضا كَمَا سَبَقَ قَرِيبا، وَأَقُول: إِنَّه تَصْحِيف الدّروم، فَإِن الْوَاو قَرِيبُ الشَّبه بالدَّال، وَفِيه رَدّ لِمَا وَهَمه المُصَنِّف من جَعْله الدُّرُوم من صِفَة الرّجال، فَتَأمل.
(و) الدِّرْدِمُ: (النَّاقَةُ المُسِنَّة) ، ذكره الجَوْهَرِيّ فِي درم، ثمَّ إِنَّهم صَرَّحُوا بأنَّ مِيمَ الدّردم زَائِدَة؛ لأَنَّها المُتَكَسّرة الأَسْنان.
د ر غ م

(الدِّرْغِمُ، كزِبْرِج) ، والغين مُعْجمَة كَمَا فِي النُّسَخ، والصَّواب إِهْمالُها، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ. وَقَالَ ابنُ سِيدَه: هُوَ (الرِّدِيء البَذِيءُ) ، كالدَّعرم وسَيَأْتِي.
[] ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
الدَّرْعَمَةُ: لُؤْمٌ وخِبٌّ، كالدَّعْرمة.
د ر ق م

(الدِّرْقِمُ، كزِبْرِج) ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ، وَفِي المُحْكَم: هُوَ (السَّاقِطُ، و) أَيْضا: (اسْم للدَّجَّال:، هَكَذَا فِي النُّسَخ، وصَوابُه للرّجال. ونَصّ المُحْكَم: وَقيل هُوَ من أَسْماءِ الرّجال، مَثَّل بِهِ سِيْبَوَيْه، وفَسَره السِّيرافي، وَهَكَذَا هُوَ فِي تَهْذِيب التَّهْذِيب للأَْمَوِيّ.
(32/148)

د ر هـ م

(الدِّرْهَمُ، كَمِنْبَرٍ، ومِحْرَابٍ) ، قَالَ شيخُنا: تَمْثِيلُه بِمِنْبر غَيْر سَدِيد، وَلَا جارٍ على قَواعِده. فَإِن مِنْبَر مِفْعَل وَدِرْهَم فِعْلَل، وَلَو ضَبَطه بكَسْر الدَّالِ وسُكُون الرَّاء وفَتْح الْهَاء لَكَانَ أَوْلَى؛ لأنَّه مَعَ كَوْنِه من أوزانِه الَّتِي يُمَثِّل بهَا كَثِيرًا من الأَوزان الغَرِيبَة حَتَّى قَالَ الشَّيخ بحرق فِي شَرْحه لِلاَمِيَّةِ الْأَفْعَال: إِنَّه لم يظْفَر بِكَلِمَة على وَزْنَه، وَإِن كَانَ قُصورًا، فَفِي الصّحاح أَنه وَرَد مَثلَه ثلاثةُ أَلفاظ أُخَر لَا خامِسَ لَهَا، مِنْهَا ضِفْدَع، وَفِي المَصْباح أَنه وَزْن قَلِيل. وَذكر لَهُ أمثلِةً فِي المُزْهِر، وزِدْت عَلَيْهَا أَضْعافَها فِي المسفر، وَلَو اسْتَقْرى هَذَا الكِتابَ وَحْدَه لوَجَد من أَمْثالِه مَا لَا يُحْصَى، وجَمعْتُ مِنْهَا جُملةً فِي شَرْح نَظْم الفَصِيح. انْتهى.
قُلتُ: والكَلام على وَزْنِه الثَّانِي بمِحْراب كَالَّذي تَقَدَّم، وَقَالَهُ شَيْخُنا، ثمَّ إِنَّه لَو قَالَ: كهِجْرع وقْرْطَاس، أَو كَضِفْدَع وسِرْبال (وَزِبْرِج) وغَيْرِ ذلِك مِمَّا يُورِدُها من الأَمثلة أَحْيَانًا لَسَلِم من هَذَا الِاعْتِرَاض، وَمَا أَحْسَنَ سِياقَ الجوهريّ، وأبعدَه من اللَّوم: الدِّرْهَم فارسيّ مُعَرَّب، وكَسْر الهَاءِ لُغة، وَرُبمَا قَالُوا: دِرْهام، قَالَ الشاعِرُ:
(لَو أَنَّ عِنْدي مائَتَيْ دِرْهامِ ... لَجَازَ فِي آفاقِها خَاتَامِي)

فأهْمَل ضَبْطَه لشُهْرته، وأَشَار إِلَى تَعْرِيبه، وَأنّ كَسْرَ الهَاءِ لُغَة ثانِية، وَهِي قَلِيلة، وأَقَلّ مِنْهُمَا دِرْهَام، ثمَّ استدَلَّ لَهَا بِقَولِ الشَّاعِر، فَهذِه
(32/149)

فوائدُ جَلِيلة مَعَ غايَةِ الاخْتِضار لَو تَأَمَّل سَلِيم العَقْل لأَنْصَفَ فِي الاعْتِبار، وَمن نَظائِر دِرْهَم الخِنْصر والخِنْجَر وهِجْرع وضِفْدَع وقِلْفَع، وَسَيَأْتِي قِلْعَم. وَقد تقدّم للمصَنِّف من ذَلِك أَشْياءُ كَثيرة لَو اعْتناه المُعْتَنِي لجَاءَت رِسالةً مُسْتَقلَّة فِي بَابِها. وَقَوله (م) أَي: مَعْرُوف، (وذَكَرْنا وَزْنَه فِي م ك ك " ج " دراهِمُ) ، قَالَ ابنُ سِيدَه: (و) جَاءَ فِي تَكْسِيره (دَرَاهِيم) ، وَزعم سِيبَوَيْه أَن الدَّراهِيمَ إِنّما جَاءَ فِي قَوْلِ الفَرَزْدَق:
(تَنْفِي يَدَاهَا الحَصَى فِي كُلِّ هَاجِرَةٍ ... نَفْيَ الدَّراهيم تَنْقادُ الصَّيَارِيفِ)

قَالَ ابنُ بَرِّيّ: شَبَّه خُروجَ الحَصَى من تَحْتِ مَناسِمَها بارْتِفَاع الدَّراهم عَن الأَصابع إِذا نُقِدَت.
(ورجُلٌ مُدَرْهَم بفَتْح الهَاءِ) أَي: (كَثِيرُها) ، وَلَا فِعْلَ لَهُ، حَكَاهُ أَبو زَيْد. قَالَ: (وَلَا تَقُل: دُرْهِم) ، مَبْنِيًّا للمَفْعُولِ، قَالَ ابنُ جِنّي: (لكِنَّه إِذا وُجِد اسمُ المَفْعُول فالفِعْل حَاصِلٌ) .
(و) يُقالُ: (دَرْهَمَتِ الخُبَّازَى) :
استَدَارت، و (صَار وَرَقُها كالدَّرّاهِم) ، اشتَقُّوا من الدَّرَاهِم فعلا وَإِن كَانَ أَعْجَمِيًّا. وَقَالَ ابنُ جِنّي: وَأما قَولُهم: دَرْهَمَت الخُبَّازى فَلَيْسَ من قَوْلِهم رَجُلٌ مَدَرْهَم.
(وشَيْخٌ مُدَرْهِمٌ كَمُشْمَعِلّ) أَي: (سَاقِطٌ كِبَرًا) ، وَقد ادرهَمَّ ادرهْمَامًا: سَقَط من الكِبَر، وَأنْشد الجَوْهَرِيُّ للقُلاخِ) :
أَنا القُلاخُ فِي بُغائِي مِقْسَمَا
أَقْسَمْتُ لَا أَسْأَمُ حَتّى يَسْأَمَا
ويَدْرَهِمَّ هَرَمًا وَأَهْرَما
(وادرَهَمَّ بَصَرُه: أَظْلَم. و) ادرَهَمّ الرجلُ: (كَبِر سِنُّه) .
(32/150)

(والدِّرْهَمُ، كَمِنْبَرٍ) فِيهِ الكَلاَم الَّذِي سَبَق أَولا: (الحَدِيقَة) على التَّشْبِيه، من قَوْلِ عَنتَرَة:
(فَتَرَكْنَ كُلَّ حَدِيقَةٍ كالدِّرْهَم ... )

(ودِرْهَم أَبو زِياد) يَرْوي عَن دِرْهَم ابنِ زِياد بنِ دَرْهَم، عَن أَبِيه، عَن جَدّه رَفعه: " اخْتَضِبُوا بالحِنَّاء فَإِنَّهُ يَزِيد فِي جَمالِكم وشَبابِكم ونِكاحِكم "، (و) دِرْهم (أَبُو مُعَاوِية) ، روى عَنهُ ابنُه مُعاوِيةُ، وَعنهُ محمدُ بنُ طَلْحَةِ بنِ مُصَرّف: (صَحَابِيَّانِ) رَضِي اللهُ عَنْهُمَا.
(و) دِرْهَمُ: (فرسُ خِداش بنِ زُهَيْر) .
(و) الإمامُ أبُو إِسْمَاعِيل (حَمَّادُ بنُ زَيْدِ بنِ دِرْهَم) الأَزْدِيّ الْأَزْرَق، (مُحَدِّث) أَضَرّ، وَكَانَ يَحْفَظُ حَدِيثَه كالماءِ، عَن أبي عِمْرانَ الجَوْنِيّ وثابِتِ وَأبي حَمْزة. وَعنهُ مُسَدّد وعليّ مَاتَ سَنَةَ مِائَة وتِسْعَ وسَبعِين عَن إِحْدَى وثَمانِين سَنَة.
[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
دُرَيْهِم وَدُرَيْهِيم تَصْغيرا دِرْهَم، والأََخِيرة شاذَّة، كَأَنَّهُمْ حَقَّروا دِرْهَامًا، وَإِن لم يَتَكَلَّموا بِهِ، هَذَا قَولُ سِيْبَوَيه.
والدُّرَيْهِمِيّ: قَرْية باليَمَن مَا بَيْنَ الحُدَيِّدَة والمُرَاوَمة، وَقد وَردتُها، وسمعتُ بهَا الحَدِيثُ على شَيْخِنا الصُّوفِيّ العَارِف أَبِي القَاسِم الجماعيّ. ودُرَيْهم ونَصْف: لَقَب.
د س م

(الدَّسَمُ مُحَرَّكَة: الوَدَك والوَضَر) . وَفِي التَّهْذِيب: " كل شَيْء لَهُ وَدَك من اللّحم والشَّحْم "، (و) أَيْضا: (الدَّنَس، وَقد دَسِم كَفَرِح) دَسَمًا فَهُوَ دَسِم، (و) يُقَال: (يَدُه من الدَّسَمِ سَلِطَةٌ) .
(و) دَسَمها (كَنَصَرها) دَسْمًا:
(32/151)

(جَامَعَها) عَن كُراع وَهُوَ مَجاز من دَسَم الجُرحَ إِذا جَعَلَ فِيهِ الفَتِيلَ. (و) قيل هُوَ من دَسَم (القَارُورَة) إِذا (سَدَّها) وَقَالَ رُؤْبَةُ يَصِف صَرْحاً:
(إِذا أَرَدْنا دَسْمة تَنَفَّقا ... )

(بناجِشَاتِ المَوْتِ أَو تَمَطَّقا ... )

وَتَنَفَّق: تَشَقَّق من جَوانِبه وعَمِل فِي اللَّحْم كَهَيْئَة الأَنْفاقِ جمع نَفَقَ، وَهُوَ كالسَّرَبِ. والناجِشَاتُ: الَّتِي تُظْهِر المَوْت وتَسْتَخْرِجُه. والتَّمَطُّقُ: التَّلَمُّظ (كأَدْسَمَها) .
(و) دَسَم (الأَثَرُ: طَسَم) كَدَمَس.
وَفِي الصّحاح: مِثْل طَسَم. (و) دَسَم (المَطَرُ الأَرْضَ) يَدْسُمُها دَسْماً: (بَلَّها قَلِيلاً) ، وَذَلِكَ إِذا لم يَبْلُغ أَن يَبُلَّ الثَّرَى، عَن الزّمَخْشَرِي.
(و) دَسَم (البَابَ) دَسْماً: (أَغْلَقَه) .
(و) الدِّسام (كَكِتاب: السِّدادُ) يُدْسَم بِهِ أَي: يُسَدّ. وَقَالَ الجوهريّ: الدِّسامُ بالكَسْر: مَا يُسَدُّ بِهِ الأذنُ والجُرْح ونَحو ذلِك، تَقول مِنْهُ: دَسَمْتُه أَدسُمه بالضَّمّ. والدِّسامُ: السِّداد، وَهُوَ مَا يُسَدُّ بِهِ رَأْسُ القَارُورَة وَنَحْوِها. وَفِي بَعْضِ الْأَحَادِيث: " إِن للشَّيْطان لَعُوقاً ودِسَاماً "، وَهُوَ مَا يُسَدُّ بِهِ الأُذُن فَلَا تَعِي ذِكْراً وَلَا مَوْعِظَة، يَعْنِي أَنَّ لَهُ سِدَاداً يَمْنَع من رُؤْيَة الحَقّ.
(والدُّسْمَةُ، بالضَّمّ: مَا يُسَدُّ بِهِ خَرْقُ السِّقاء، و) أَيضاً: (غُبْرةٌ إِلَى السَّوادِ) ، وَقَالَ اْبنُ الأَعْرابيّ: الدُّسْمَة: السَّوادُ، وَمِنْه قِيلَ للحَبَشِيّ: أَبُو دُسْمَة، (وَقد دَسِم بالكَسْر، وَهُوَ أَدْسَم، وَهِي دَسْماء) .
(و) الدُّسْمَةُ: (الرَّدِيءُ من
(32/152)

الرِّجال) ، وَقيل: الدَّنِيءُ. وَقيل: الرَّذْلُ، أَنْشد أَبو عَمْروٍ لِبَشِيرٍ الفِرَبْرِيّ:
(شَنِئْتُ كُلَّ دُسْمَةٍ قِرْطَعْنِ ... )

(والدَّيْسَم، كَحَيْدَر: وَلَدُ الثَّعْلَب من الكَلْبَة، أَو وَلَدُ الذِّئْبِ مِنْهَا) . والسِّمْع: وَلَد الضَّبع من الذِّئْب، قَالَه المُبَرّد.
(و) قيل الدَّيْسَم: (الدُّبُّ) ، عَن اْبنِ الأَعرابي، وَأَنْشَد:
(إِذا سَمِعَتْ صَوْتَ الوَبِيلِ تَشَنَّعَتْ ... تَشَنُّع فُدْسِ الغارِ أَو دَيْسَمٍ ذَكَر)

(أَو وَلَدُه) . قَالَ الجوهَرِيُّ: قلتُ لأَبي الغَوْث: يُقَال إِنّه وَلَد الذِّئبِ من الكَلْبَة، فَقَالَ: مَا هُوَ إِلَّا وَلَدُ الدّبّ. (و) قيل: الدَّيْسَم: (فَرْخُ النَّحْل. و) أَيْضا: (الظُّلْمَة، و) أَيْضا: (السَّوادُ، و) أَيْضا: (نَباتٌ) ، نَقَله الجوهَرِيّ.
(و) دَيْسَم: " (اسمُ أَبِي الفَتْح) اللُّغوي (صاحِبُ قُطْرُب) مُحَمَّد بن المُسْتَنِير اللُّغَوِيّ، وَقَالَ اْبنُ دُرَيْدٍ: دَيْسَمٌ: اسْم، وَأَنْشَد:
(أَخْشَى على دَيْسَمِ من بَرْدِ الثَّرَى ... أَبَى قَضاءُ اللهِ إِلا مَا تَرَى)

ترك صَرْفَه للضَّرُورة.
(و) الدَّيْسَمُ: (الرَّفِيقُ بالعَمَل المُشْفِق كالدَّاسِم) .
(و) الدَّيْسَمُ: (الثَّعلَبُ) .
(والدَّيْسَمَة: الذُّرَةُ) ، كَمَا فِي الصّحاح. وسُئِل أَبُو الفَتْح صاحِبُ قُطْرب عَن الدَّيْسَم فَقَالَ: هُوَ الذُّرَة.
(و) فِي حَدِيثِ عُثْمان رَضِي اللهِ تَعالَى عَنهُ أَنّه رأى صَبِيًّا تأخُذُه العَيْن جَمالاً فَقَالَ: (دَسِّمُوا نُونَتَه) أَي: (سَوِّدُوها كَيْلاَ تُصِيبَها) ، كَذَا فِي
(32/153)

النُّسَخ، والصَّواب كَيْلاَ تُصِيبَه (العَيْن) ، ونُونَتُه: دائِرَتُه المَلِيحَة الَّتِي فِي حَنَكه.
(و) الدَّسِيمُ (كَأَمِيرٍ: الكَثِيرُ الذِّكْرِ) ، كَذَا فِي النُّسَخ، والصَّواب: والدَّسِيمُ: القَلِيل الذِّكْر، كَمَا هُوَ نَصّ اْبنِ الأَعرابيّ، (وَمِنْه الحَدِيثُ الضَّعِيفُ: " لاَ يَذْكُرُون اللهَ إِلا دَسْماً ") . رُوِي ذَلِك عَن أبي الدَّرْدَاءِ رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ. ونصّه: " أَرضِيتُم إِنْ شَبِعْتُم عَاماً، أَلاَ تَذْكُرون اللهَ إِلا دَسْماً "، يُريد ذِكْراً قَلِيلاً، (و) قَالَ اْبنُ الأَعْرابِيّ: (يُحْتَمل أَن يَكُون) هَذَا (مَدْحاً، أَي: الذّكرُ حَشْو قُلُوبهم وأَفْواهِهِم، وأَن يَكُونَ ذَمًّا أَي: يَذْكُرونَ اللهَ) ذِكْراً (قَلِيلاً، مَأْخُوذٌ من تَدْسِيم نُونَةِ الصَّبِيّ) : وَهُوَ السَّواد الَّذِي يُجْعَل خَلْف الأُذُن لِكَيْلا تُصِيبَه العَيْن، وَلَا يَكون إِلا قَلِيلا. وَقَالَ الزمخشَرِيّ: هُوَ مِن دَسَمَ المَطَرُ الأَرضَ إِذا لم يبلغ أَن يَبُلَّ الثَّرَى. وَقَالَ غَيرُه: وَقيل: مَعْناه لَا يَذْكُرون الله إِلا دَسْماً أَي: مَا لَهم هَمُّ إِلا الأَكلُ ودَسْمُ الأَجْواف. ومِثلُه فِي احْتِمال المَدْح والذَّمّ الحَدِيثُ الآخر: " ذَاك رَجُلٌ لَا يتوَسَّد القُرآن "، على مَا مَرَّ فِي حَرْفِ الدَّال.
(ودُسْمانُ بالضَّمِّ: ع) .
(ودَسَم الْبَعِير يَدْسِمه) دَسْماً: (طَلاهُ بالهِناء) .
(ودَسْمٌ: ع قُربَ مَكَّة) شَرَّفَها اللهُ تعَالَى (و) يُقَال: (أَنَا على دَسْمِ الأَمْرِ أَي: طَرَفٍ مِنْهُ) .
[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
تَدَسَّم مثل دَسَم، أَنْشَدَ سِيْبَوَيْهِ لاْبنِ مُقْبِل:
(32/154)

(وقِدْرٍ كَكَفّ القِرْد لَا مُسْتَعِيرُها ... يُعَارُ وَلَا مَنْ يَأْتِها يَتَدَسَّمُ)

وتَدْسِيمُ الشَّيء: جَعْلُ الدَّسْمِ عَلَيْهِ. والدَّسَم بالفَتْح لُغَة فِي الدَّسْم عَن القُرْطُبِي. قَالَ الوَلِيّ العِراقِيّ فِي شَرْحِ سُنَن أَبِي دَاود: وَلم نَرَه لغَيْرِه من أَهلِ اللُّغَة والحَدِيثِ.
وثِيابٌ دُسْم بِالضَّمِّ أَي: وَسِخَة. ويقالُ للرَّجُل إِذا تدنَّس بمَذَامّ الأَخلاق: إِنّه لدَسِم الثَّوْبِ، وَهُوَ كَقَوْلِهم: فُلانٌ أَطْلَس الثُّوب، وقالَ:
(لَا هُمَّ إِنَّ عامرَ بنَ جَهْم ... )

(أَوْذَمَ حَجًّا فِي ثِيابٍ دُسْمِ ... )

أَي: حَجَّ وَهُوَ مُتَدَنِّسٌ بالذُّنُوب.
وَيُقَال: فُلانٌ أدسَمُ الثُّوبِ ودَسِم الثَّوبِ إِذا لم يَكُن زَاكِياً. وَقَول رُؤْبةَ يَصِف سَيْحَ مَاء:
(مُنْفَجِرَ الكَوْكَبِ أَو مَدْسُومَا ... )

(فَخِمْنَ إِذ هَمَّ بِأَنْ يَخِيمَا ... )

المَدْسُومُ: المَسْدُودُ.
والدَّسْمُ: حَشْو الجَوْف.
وتَدَسَّمُوا: أَكَلُوا الدَّسَم.
ومَرَقَة دَسِمة.
وعِمامَةٌ دَسِمَة ودَسْماء: سَوْدَاء. ويُقالُ للمُسْتَحاضة اْدْسُمِي وَصَلِّي.
والدَّسِمُ الأَحمَسُ: الأسودُ الدَّنِيء من الرّجال، وَقد جَاءَ ذِكرهُ فِي حَدِيثِ الفَتْح.
قُلتُ: وَمِنْه أَخذ الدّحمسان، ويُقالُ: مَا فِي دَيْسَمٍ دَسَمٌ: لمَنْ لَا فائِدَةَ فِيهِ. وَمَا أَنْت إلاَّ دُسْمَةٌ أَي: لَا خَيْر فِيك، وَهُوَ مجَاز.
(32/155)

ودَيْسم السَّدُوسِيّ: تابِعِيٌّ ثِقَة.
د ش م

(الدُّشْمَةُ، بالضَّمِّ) أَهْملَه الجوهَرِيُّ. وَفِي المُحْكَم: هُوَ (الّذِي لَا خَيْرَ فِيهِ) ، وضَبَطه الزَّمَخْشَرِيّ بالسِّين المُهْمَلة. يُقالُ: مَا أنتَ إِلَّا دُسْمَة، وَقد تَقَدَّم قَرِيباً، ولعَلَّ مِنْهُ أَخذ الدّشمان للعَدُوّ بِالفارِسِيَّة.

د ع م

(دَعَمه، كَمَنَعه) يَدْعَمه دَعْماً: (مَالَ فَأَقَامَه) ، كَمَا تَدْعَم عُروشَ الكَرْمِ وَنَحْوِه، قَالَه اللَّيثُ. وَمِنْه حَدِيثُ أَبِي قَتَادة: " فَمالَ حَتَّى كَاد يَنْجَفِل [فأتيتُه] فَدَعَمْتُه " أَي: أَسْنَدْتُه.
(و) دَعَم (المَرْأَةَ) دَعْماً: (جَامَعَها) ، أَو دَعَمها بِأَيْرِه (طَعَن فِيها) بِإِزْعاج، (أَو أَوْلَجه أَجْمَع) ، وَكَذَلِكَ دَحَمَها عَن اْبنِ شُمَيْل، وَهُوَ مجَاز.
(والدِّعْمَةُ والدِّعَامَةُ والدِّعامُ بِكَسْرِهِن: عِمادُ البَيْتِ) ، وَهِي الخَشَبةُ الَّتِي يُدْعَم بهَا أَي: يُسْنَد. (و) قَالَ أَبُو حَنِيفَة: هِيَ (الخَشَبُ المَنْصوبُ للتَّعْرِيش. ج: دِعَم) بكَسْر فَفَتْح (ودَعائِمُ) ، وَفِيه لَفّ وَنَشْر مُرَتَّب.
(و) من المَجاز: الدِّعامَة (كَكِتابة: السَّيِّد) ، يُقَال: هُوَ دِعامَةُ القَوْم أَي: سَيِّدُهم وسَنَدُهُم. وهم دَعائِم قَوْمِهِم. وَفِي قَوْلِ عُمَرَ بنِ عَبْدِ الْعَزِيز يَصِف عُمَرَ بنَ الخَطَّاب فَقَالَ: " دِعامَةُ الضَّعِيف ".
(و) الدِّعْمَتان والدِّعامَتَان: (خَشَيَتَا البَكْرَةِ) ، فَإِن كانَتَا من طِينٍ فهما زُرْنُوقَانِ، وَأنْشد الجَوْهَرِيُّ:
(لَمَّا رأيتُ أَنَّه لَا قامَهْ ... )

(وَأَنَّنِي ساقٍ على السَّآمَهُ ... )

(نَزَعْتُ نَزْعاً زَعْزَعَ الدِّعَامهْ ... )
(32/156)

وَقَالَ أَبُو زَيْد: إِذا كانَت زَرَانِيقُ البِئْر من خَشَب فَهِيَ دِعَم.
(وادَّعَم) على العَصَا (كافْتَعَل: اتَّكَأَ عَلَيها) ، أَصله اتدعم أُدْغِمَت التَّاء فِي الدَّال. وَمِنْه حَدِيث عَبَسَة " يَدَّعِمُ على عَصاً لَهُ " ز
(والدُّعْمِيُّ بالضَّمِّ: النَّجَار) .
(و) الدُّعْمِيُّ (من الطَّرِيق: مُعْظَمُه أَو وَسَطُه) . قَالَ الرَّاجِزُ يَصِف إِبِلاً:
(وَصَدَرَتْ تَبْتَدِرُ الثَّنِيَّا ... )

(تَرْكَبُ من دُعْمِيّها دُعْمِيًّا ... )

دُعْمِيُّها: وَسَطُها دُعْمِيًّا، أَي: طَرِيقاً مَوْطوءاً.
(و) الدُّعْمِيُّ (الشَّيءُ الشَّدِيد) ، يُقالُ للشَّيْء الشَّديد (الدِّعام) : إِنَّه لَدُعْمِيٌّ، قَالَ:
(أَكْتَدَ دُعْمِيَّ الحَوامِي جَسْرَبَا ... )

(و) الدُّعْمِيُّ: (الفَرَسُ فِي صَدْرِه أَو لَبَّتِهِ بَياضٌ كالأَدْعَمِ) . قَالَ أَبُو عَمْرٍ و: إِذا كَانَ فِي صَدْرِ الْفرس بَياضٌ فَهُوَ الأَدْعَم، فَإِذا كَانَ فِي خَواصِره فَهُوَ مُشَكَّل.
(ودُعْمِيُّ بنُ جَدِيلَة) بنِ أَسَد بنِ رَبِيعةَ بنِ نِزار بن مَعَدّ: (أَبُو قَبِيلَةٍ) مَشْهُورَة.
(والدَّعامةُ: الشَّرْطُ) .
(وبالكَسْر) : دِعامَهُ (بنُ غَزِيَّة) السَّدُوسِيّ، (وابنُه قَتادَةُ بنُ دِعامَةَ صَحابِيَّانِ) ، وَهَكَذَا فِي سائِر النُّسَخ. وَفِيه غَلَط من وَجْهَين أَولاً: عَدّه دِعامة بن غَزيّة من الصَّحابة، وَقد صَرَّحَ الذَّهَبيُّ واْبنُ فَهْد أَنَّه وهم لَا صُحْبة لَهُ، وثَانِياً: فإنَّ اْبنَه قَتادةَ هُوَ الحَافِظُ أَبُو الخَطَّاب الأَعْمَى تابِعِيّ، رَوَى عَن
(32/157)

أَنَسٍ وَعَبْدِ اللهِ بن سَرْجِس وخَلْق، وَعنهُ أَيّوب وشُعْبَةُ وَأَبو عَوانة وخَلْق، مَاتَ سنَةَ مائةٍ وسَبْعٍ وثَمانِين، وعَدُّه فِي الصَّحَابَة غَلَط.
(و) دُعَامٌ (كَغُرابٍ: بَطْن عَظِيم من العَرَب. و) دِعام (كَكِتاب: اسْم) .
(ودَعْمان) كَسَحْبان: (ع. ودُعْمَةُ بالضّمّ: ماءٌ بِأجأٍ) أحد جَبَلَيْ طَيّئ. وَقَالَ نَصْرٌ: هُوَ مَاء مِلْح بَين مُلَيْحَة والعَبْد، وَهُوَ جَبَل يُقَال لَهُ عَبْدُ سَلْمَى للجَبَل الْمَعْرُوف. ومُلَيْحة: جَبَل فِيهِ آبار كَثِيرَة، وطَلْحٌ غربيّ سَلْمَى، والعَبْدُ شَمالِيّه.
[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
المُدَّعَم على مُفْتَعل: المَلْجأُ، عَن اْبنِ الأَعرابيّ، وَأَنْشَدَ:
(فَتىً مَا أَضَلَّت بِهِ أُمُّه ... من القَوْم ليلةَ لَا مُدَّعَمْ)
(32/158)

أُمُورِي، وَهُوَ مجَاز، كَمَا فِي الأسَاس.
ودُعْمِيٌّ فِي إيادٍ، ودُعْمِيٌّ فِي ثَقِيف. ودعامةُ بنُ مَالِكِ بنِ مُعاوِيَةَ اْبن دُوبان وَالِدُ مُرْهِبَة أَبُو بَطْن من هَمْدان.
د ع ر م

(الدِّعْرِمُ، كَزِبْرجِ) أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ. وَقَالَ اْبنُ سِيدَه: هُوَ (الدَّمِيمُ القَصِيرُ الرَّدِيءُ) البَذِي كالدرعم، وَأَنْشَد اْبنُ الأعرابيّ:
(إِذا الدِّعْرِمُ الدِّفْناسُ صَوَّى لِقاحَهُ ... فإنَّ لنا ذَوْدُا ضِخامَ المَحالبِ)

وَسبق فِي السّين إنشادُه هَكَذَا، وَهُوَ لعُمَر بنِ عَاصِم العَبْسِي، قَالَه المُفَضَّل.
(و) الدِّعْرِمُ: (الدِّعْفِسُ) ، وَهِي من الإِبِل: الَّتِي تَنْتَظِر تحتى تَشْرَبَ الإِبلُ، ثمَّ تَشْرب مَا بَقِي من سُؤْرها، كَذَا فِي الْعباب فِي حَرْف السّين، وَقد تقدَّم ذَلِك للمُصَنِّف أَيْضا.
(والدَّعْرَمَةُ: قِصَرُ الخَطْو) ، وَهُوَ (فِي عَجَلَة) .
[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
الدَّعْرَمَةُ: لُؤْمٌ وخِبٌّ.
وقَعُودٌ دِعْرِمٌ: تَربُوتٌ، قَالَ الراجز:
(مُتَّكِئاً على القَعُودِ الدِّعْرِم ... )

وَأَنْشَد أَبُو عَدْنان:
(قَرَّبَ رَاعِيها القَعُودَ الدِّعْرِمَا ... )

د ع س م

(دَعْسَمٌ، كَجَعْفَرٍ) ، أهمله الجَوْهَرِيّ. وَفِي اللِّسَان: هُوَ (اسمُ) رَجُل، (والسِّين مُهْمَلَة) .
(32/159)

د ع ل م

(دَعْلَم كَجَعْفَر) أهملَه الجَوْهَرِيُّ وصاحِبُ اللّسان، وَهُوَ (اسمُ) رَجُل.
د ع ن م

(دَعَانِيمُ) أَهملَه الجَماعة، وَهُوَ (ماءٌ لِبَنِي الحُلَيْس) ، بَطْن (من خَثْعَم) بنِ أَنْمار، وَهُوَ الحُلَيْسِيَّة الَّذِي تَقَدَّم فِي السّين ماءَةُ لَهم، أَو هِيَ غَيْره.
د غ م

(دَغَمَهم الحَرُّ والبَرْدُ كَمَنَعَ، وَسَمِع) دَغْماً ودَغَماناً: (غَشِيَهم، كَأَدْغَمَهم) ، وَلم يذكر الجَوْهَرِيُّ البَرْد وَلَا المَصْدَرَيْن.
(و) دَغَم (أنفَه) دَغْماً (كَمَنَع: كَسَره إِلَى بَاطِن) هَشْماً، كَمَا فِي الصَّحاح.
(و) دَغَم (الإناءَ) دَغْماً: (غَطَّاه) ، كَمَا فِي المُحْكَم.
(والدُّغْمَةُ، بالضَّمّ والدَّغَمُ مُحَرَّكَة من لَوْنِ الخَيْل: أَن يَضْرِبَ وَجْهُه وجَحافِلُه إِلى السَّواد، مُخالِفاً لِلَوْن سائرِ جَسَدِه، (ويَكُونَ ذلِك) أَي: وَجْهُه، مِمَّا يَلِي جَحافِلَه (أَشَدَّ سَوَاداً من سَائِر جَسَده، وقَدِ ادغَامَّ ادْغِيمَاماً، وَهُوَ أَدْغَمُ وَهِي دَغْمَاءُ) : بَيِّنَا الدَّغَم، عَن الْأَصْمَعِي (فارِسيَّته دَيْزَجْ) . وَفِي الصِّحَاح: وَهُوَ الَّذِي تُسَمِّيه الأَعاجم دِيزَج. ووجدتُ فِي هَامِش الصَّحاح مَا نَصُّه: قَالَ أَبُو عُبَيْدَة: قَالَ الحَجَّاجُ يَوْمًا لسَائِسِ دَوَابّه: أَسْرِجِ الأَدْغَم، فَلم يَدْرِ مَا هُوَ، وَلم يَقْدِر على مُراجَعَته، فخرَجَ فَلَقِي أَعرابِيًّا فأخْبَرَه الخَبَر، فَقَالَ: أَعِنْدَك دَيْزج؟ فَقَالَ: نَعَم، فَأَسْرَجَه. وَقَالَ أَبُو عُبَيْدَة: وَقد يَكُون من الخَيْل أَدْغَمُ
(32/160)

خالِصٌ لَيْسَ فِيهِ من الخُضْرَة شَيْء. قَالَ الحُضَيْن بنُ المُنْذِر الرَّقَاشِيّ:
(عَشِيَّةَ جاؤوا باْبْنِ زحر وجِئْتُم ... بِأَدْغَمَ مَرْقُومِ الذِّراعين دَيْزَجِ)

(والأدغَمُ: الأَسودُ الأَنْف) ، وجَمْعُه الدُّغْمان. قَالَ أعرابِيٌّ:
(وضَبَّة الدُّغْمان فِي رُوسِ الأَكَمْ ... )

(مُخْضَرَّةٌ أَعينُها مِثلُ الرَّخَمْ ... )

(و) الأَدغَمُ: (مَنْ يَتَكَلَّم من قِبَل أَنْفِه) ، وَهُوَ الأَخَنّ.
(وَأَدْغَمَه اللهُ تَعالى) : مثل أَرْغَمَه، وَقيل: أَدْغَمَه: (سَوَّدَ وَجْهَه) ، وَأَرْغَمَه: أَسْخَطَه. (و) أَدْغَمَ (الفَرسُ اللِّجامَ: أَدْخَلَه فِي فِيهِ) وَأَدْغَم اللِّجامَ فِي فَمِه كَذلك. قَالَ ساعِدَةُ بنُ جُؤَيَّة:
(بمُقْرَبَاتٍ بِأَيْدِيهم أَعِنَّتٌ هَا ... خُوصٍ إِذا فَزِعوا أُدْغِمْن باللُّجُمِ)

قَالَ الجوهَرِيُّ والأَزْهَرِيّ: (و) مِنْهُ أَدْغَم (الحَرَف فِي الحَرْف) إِذا (أَدْخَلَه) ، وَقَالَ بَعْضُهم: بل اشتِقاقُ هذَا من إِدْغام الحُرُوفِ، والأَوَّل هُوَ الوَجْه، (كادَّغَمَه) على افْتَعَله، نَقَله الجوهَرِيُّ.
(و) أَدْغَم (فُلانٌ) : إِذا (بادَرَ القَوْمَ مَخافَةَ أَن يَسْبِقُوه فَأَكَل) الطَّعامَ (بِلَا مَضْغٍ) .
(والدُّغْمان، بِالضَّمِّ: الأَسودُ، أَو) هُوَ الأَسْوَدُ (مَعَ عِظَم. و) أَيْضاً: (اسمُ) رَجُل، (ويُفْتَح) ، كَسَحْبان.
(و) رَجُلٌ (راغِمٌ دَاغِمٌ) إِتباعٌ.
(وأَرْغَمَه اللهُ تَعالَى وَأَدْغَمَه) بِمَعْنى، وقِيلَ: بل بَيْنَهُما فَرْق كَمَا تَقَدَّم.
(و) فِي الدُّعَاء: (رَغْماً دَغْماً شِنَّغْماً) كَجِرْدَحْل بالسِّين والشِّين، كَمَا سَيَأْتِي، (إِتْباعاتٌ) . يُقَال:
(32/161)

فَعلْت ذَلِك على رَغْمه ودَغْمه وشَغْمه، ويُقال: شِنَّغْمِهِ وسِنَّغْمِه، وسَيَأْتي.
(و) الدُّغامُ (كَغُرابٍ: وَجَع) يأخُذُ (فِي الحَلْق) ، وَكَذَلِكَ الشُّوال، كَذَا فِي النَّوادِرِ.
(و) دُغَيْم (كَزُبَيْر: اسمُ) رَجُل.
(والدُّغْم، بالضَّم: البِيضُ) ، وَهُوَ جَمْع الأَدْغَم (كَأَحْمَر وحُمْر (كَأَنَّه ضِدٌ) ، قُلتُ: وَقد تَصَحَّف ذلِك على المُصَنّف، وإِنَّما هُوَ الدُّعْم بالعَيْنِ المُهْمَلَة، فَتَأَمَّل ذَلِك.
[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
دَغَم الغَيثُ الأرضَ يَدْغَمُها، وَأَدْغَمَها: إِذا غَشِيها وقَهَرَها. وَأَدْغَمَه: أًساءَه وأَسْخَطَه، وَهُوَ مجَاز.
والدَّغْماءُ من النِّعاج: الَّتِي اسْودَّت نُخرَتُها، وَهِيَ الأَرْنَبَة، وَحَكَمتها، وَهِي الذَّقَن. وَفِي الحَدِيث " أَنَّه ضَحَّى بِكَبْشٍ أَدْغَم "، وَهُوَ الَّذِي يَكونُ فِيهِ أَدْنَى سَواد، وخُصوصاً فِي أَرْنَبَتِه وتَحْت حَنَكِه. وَقَالُوا فِي المَثَل: " الذِّئْبُ أَدْغَم "؛ لأنَّ الذِّئبَ وَلَغ أَو لم يَلَغْ فالدُّغْمَة لازِمَةٌ لَهُ؛ لأَنَّ الذِّئاب دُغْم فَرُبمَا اتُّهِم بالوُلُوغِ وَهُوَ جَائِع، يُضْرَب مَثَلاً لمَْ يُغْبَطَ بِمَا لمن يَنَلْه، كَذَا فِي الصِّحَاح.
ودَغّوم كَتَنُّور: رَجُل.
وحَكَى الرّشاطِيّ عَن الهَمْداني فِي الأَنْساب أَنَّ كل مَا فِي الْعَرَب دُعْمِيّ فبالعَيْن المُهْمَلَة إِلَّا دُغْمِيَّ بنَ عَوْف اْبنِ عَدِيّ بنِ مَالِك الحِمْيَرِيّ، نَقله الحافِظُ.
د ق م

(الدَّقْمُ: الغَمُّ الشَّدِيدُ من الدَّيْنِ وغَيْرِه) .
(و) الدَّقَمُ (بالتَّحْرِيك: الضّرَرُ) ، هَكَذَا فِي النُّسَخ، والصَّوابُ بزَاءَيْن وَقد (دَقِم كفَرِح) دَقَماً: (ذَهَب مُقَدَّمُ أَسْنانِه) ، أَو مُقَدَّم فِيهِ:
(32/162)

(ودَقَمه يَدْقُمه ويَدْقِمُه) من حَدّي نَصَر وضَرَب: (كَسَر أَسنانَه) ، كَدَمَقَه دَمْقاً ودَقْما نَقله الجوهَرِيّ، وَهُوَ قَولُ أَبِي زَيْد. (و) دَقَمه دَقْماً: (دَفَعه مُفاجَأَة و) أَيْضا: (دَفَعه فِي صَدْرِه) . أنْشد يَعْقُوب:
(مُمَارِسُ الأَقْرانِ دَقْماً دَقْما ... )

(و) دَقَمَتِ (الرِّيحُ عَلَيْهِ) دَقْمًا وَكَذَلِكَ الخَيْل: (دَخَلت كانْدَقَمت) ، قَالَ رُؤبَةُ: (و) الدِّقِمُّ (كَفِلِزٍّ: المَكْسورُ الأَسْنان) ، وَزَعَم كُراعٌ أَنَّه من الدَّقّ والمِيمُ زَائِدة. قَالَ اْبنُ سِيدَه: وَهَذَا قَولٌ لَا يُلْتَفَت إِليه؛ إِذْ قد ثَبَت دَقَمْتُه.
(و) الدِّقَمّ (كهِجَفٍّ: الواسِعُ، والأدقَمُ: مَنِ اْنْكَسَرت) لَهُ (ثَلاثٌ من أَسْنانِه) ، وَقد دَقِم دَقَماً.
(و) المُدْقِمُ (كَمْحْسِنٍ: المَرأةُ الَّتِي يَلْتَهِم فَرجُها كُلَّ شَيء. أَو) الَّتِي (يُصَوِّتُ فَرجُها عِنْد الجِماع) ، وَهِي المُدْقِمَة أَيْضا.
(و) دُقَيْمٌ ودُقْمَانُ (كَزُبَيْر وعُثْمان: اسمان) .
والدَّقِمةُ كفَرِحةٍ من الإِبِل والغَنَم: الَّتِي أَوْدَى حَنَكُها هَرَماً) وَكِبَراً، وَذَلِكَ إِذا سَقَطت أَسنانُها.
[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
الدَّقَمَة مُحَرَّكَة: مُقَدَّمُ الفَمِ. يُقَال: لَعَن الله هَذِه الدَّقَمَة.
ودُقِم أَنْفُه كَعُنِي، وَأَدْقَمَ فَاهُ: كَسَر أَسْنَانَه.
د ك م

(دَكَم) : هذِه التَّرجمة ساقِطَة من نُسَخ الصّحاح وثَبتَت فِي بَعْضِها، وَقد كَتَبها المُصَنِّف بالحُمْرة؛ لأنّه لم يَجِد فِي نُسْخَتِه ذَلِك، وَنقل
(32/163)

صاحِبُ اللّسان عَنهُ مَا نَصّه: دَكَم (فِي صَدْرِه) دَكْماً إِذا (دَفَع) كَدَقم دَقْماً. وَزعم يَعْقُوب أَن كافَه بدَلٌ من قَافِ دَقَم. (و) دَكَم (الشيءَ: دَقَّ بَعْضَه على بعض) ، وَقيل: كَسرَ بَعْضَه فِي إِثْر بَعْض. وَقيل: دَاسَ بَعضَه على بَعْض. وَنَصّ الجَوْهَرِي: جَمَع بَعْضَه على بَعْض.
(وتَداكَمُوا) عَلَيْهِ: (تَدافَعُوا، وانْدَكَم) علينا فُلانٌ: (انْقَحَم) كانْدَقَم.
(ودَكْمةُ) بِالْفَتْح (د بالمَغْرِب) .
(ودَكَّم تَدْكيماً: أدخَلَ شَيْئاً فِي شَيْء. و) دَكَّم (فُلاناً برأْسِه) : إِذا (نَطَحه فِي حاق حُنْجُورَتِه) .
(و) دُكَيْمٌ (كَزُبَيْر: اسْم) راجز، ذَكَره اْبنُ مَأكُولا.
[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
دَكَم فَاه دَكْماً: كَسَره، ودَكَمه دَكْما: زَحَمه، ودَكَم أنفَه كدقم: كَسَر. ودَكَمها دَكْماً: نَكَحَها.
د ل م

(دَلِم، كَفَرِح) دَلَماً: (اشتَدَّ سَوادُه فِي مُلُوسَةٍ كادْلامَّ) ادْلِيمَاماً، مِنَّا وَمن الحَمِير والأُسْد والجِبال والصُّخُور، وتَقْيِيدُ الهَجَرِيّ بالرَّجُل والحِمار غَيرُ سَدِيد كَمَا نَبَّه عَلَيْهِ بَعْضُ المُحَشِّين.
(و) دَلِمَت (شِفاهُه) دَلَماً: (تَهَدَّلت، والأَدْلَم: الآدَمُ. و) قيل: هُوَ (الشَّدِيدُ السَّوادِ مِنَّا وَمن الجِبَال والأُسْد) والحَمِير والصَّخْر، وَمن الخَيْل أَيْضا، قَالَ رُؤْبَة يَصِف خَيْلاً:
(عَن ذِي خَنَاذِيذَ قُهابٍ أَدلَمُهْ ... )

وَفِي التَّهْذِيب: " الأَدْلَم من الرِّجال: الطَّوِيلُ الأَسودُ، وَمن الجَبَلَ كَذلِك فِي مُلُوسَةِ الصَّخْر
(32/164)

غير جِدِّ شَدِيدِ السَّواد. وَقَالَ رُؤْبَةُ يَصِف فِيلاً:
(كَانَ دَمْخاً ذَا الهِضَابِ الأَدْلَمَا ... )

وَقَالَ شمر: رجل أَدْلَم وجَبَلٌ أَدْلَم ".
(و) الدَّلاَم (كسَحاب: السَّوادُ) ، عَن السِّيرافيّ، (و) أَيْضا: (الأَسْوَدُ) ، وإِيَّاه عَنَى سِيبَوَيْه بقوله: انَعَتْ دَلاَماً.
(والدَّلْماء: لَيْلَة ثَلاثِين) من الشَّهر لسَوادِها.
(والدَّيْلَمُ) كَحَيْدر: (جَبَل م) مَعْرُوف، وهم أَصْحاب الشُّور الأَعاجِم من بِلادِ الشَّرْق. وَقَالَ كرَاع: هم التُّرك. وهم بَنُو الدَّيْلم بنِ باسِل بنِ ضَبَّة بنِ أُدّ بنِ طابِخَةَ بنِ إِلياسَ بنِ مُضَر قَالَه اْبنُ الكَلْبِيّ، وضَعَهم بَعْضُ مُلوكِ العَجَم فِي تِلْكَ الجِبالِ فَرَبَلُوا بهَا. وحَكَى الهَمْدانِيُّ وَغَيرُه أَنَّ الدَّيْلَم من بَنِي يافِث بنِ نُوح. وَذكر المَدَائِنيّ أنّ اللبوء بنَ عَبْدِ القَيْس بن أَفْصَى يُقال لَهُ دَيْلمُ عبدِ القَيْسِ.
قُلتُ: والأَولُ هُوَ الْمَعْرُوف عِنْد النَّسّابة، وَعَقِبُه من وَلَده: مُعاوِيَةُ بنُ الدَّيْلم، وَمِنْه فِي الْأَبْيَض وبحيرا اْبني مُعَاوِيَة، وَلَهُم عَدَد ومَدَد. قَالَ اْبنُ الجَوَّانِيّ: ومِنْ رِجالِ الدَّيْلم فِي الجاهِلِيَّة زَيدُ الفَوارِس بن حُصَيْن، وَفِي الْإِسْلَام اْبنُ شُبْرُمَة القَاضِي.
(و) الدَّيْلَم: (الدَّاهِيَة) ، قَالَ الجَوْهَرِيّ: وَأَنْشَدَ أَبُو زَيْد يَصِف سِهاماً:
(أَنْعَتُ أَعيَاراً رَعَيْن كِيرَا ... )

(مُسْتَبْطِناتٍ قَصَباً ضُمُورَا ... )

(يَحْمِلْن عَنْقَاءَ وَعَنْقَفِيرَا ... )

(والدَّلْوَ والدَّيْلَمَ والزَّفِيرَا ... )
(32/165)

وَكلهَا دَواهٍ. وَيُقَال: هَذَا الرَّجَز للمَيْدانِ الفَقْعَسِيّ، وَقيل: للكُمَيْت اْبنِ مَعْروف، وَقيل: لأَبيه.
(و) الدَّيْلَم: (الأَعْداءُ) ، عَن اْبن السِّكِّيت. يُقَال: هُوَ دَيْلمٌ من الدَّيَالِمَة أَي: عَدُوُّ من الأَعْداء؛ لشُهْرة هَذَا الجِيلِ بالشَّرِّ والعَدَاوة، قَالَه الزَّمَخْشَرِيّ.
(و) الدَّيْلَم: (الجَماعَةُ) الكَثِيرةُ من النّاس، وَمن كُلّ شَيْء، قَالَ: يُعْطِي الهُنْيَداتِ ويُعْطِي الدَّيْلَما
(و) الدَّيْلَمُ: (مُجْتَمَع النَّمْل والقِرْدَانِ عِنْد أَعقارِ الحِياض وَأَعْطان الإِبِل) .
(و) الدَّيْلَمُ: (ذَكَر الدُّرَّاج) ، عَن كُراع وقُطْرب.
(و) الدَّيْلَمُ: (شَجَر السَّلم يَنْبُت فِي الجِبالِ، نَقَله الأَزْهَرِيُّ.
(و) الدَّيْلَمُ: (لَقَب بَنِي ضَبَّة) بنِ أُدّ، (لِسَوادِهِم) ، أَو لدُغْمة فِي أَلْوَانِهم، وَبِه فُسِّر بَيتُ عَنْتَرَة الْآتِي ذِكْرُه. وَيُقَال: الدَّيْلَمُ هم ضَبَّة، لأَنهم أَو عامَّتُهم دُلْمٌ. (و) قِيلَ: الدَّيْلمُ فِي بَيْت عَنْتَرة (ماءٌ لِبَنِي عَبْس) ، كم افي التَّهْذِيب، وَقيل: بأَقاصي البَدْوِ، وَقيل: حِياضٌ بالغَوْر، قَالَ اْبنُ الأَعْرابيّ: سَأَلَ أَبو مُحَلّم بَعْضَ الْأَعْرَاب عَن الدَّيْلم فِي قَولِ عَنْتَرَةَ:
(شَرِبَتْ بماءِ الدُّحْرُضَيْن فَأَصْبَحَت ... زَوْراءَ تَنْفِر عَن حِياضِ الدَّيْلَمِ)

فَقَالَ: هِيَ حِياضٌ بالغَوْر، قَالَ:
(32/166)

وَقد أَوردْتُها إِبِلي، وأَرادَ بذلِك تَخْطِئَة الأَصْمَعِيّ. والصَّحِيحُ أَنَّ الدَّيْلَم رَجلٌ من ضَبَّة، وَهُوَ ابنُ نَاسِك، وذلِك أَنَّه لمّا سَارَ ناسِكٌ إِلَى أَرضِ العِراق وأَرضِ فَارِس استَخْلف الدَّيْلَمَ وَلدَه على أَرْضِ الحِجازِ، فَقام بِأَمر أَبِيه، وَحَوَّض الحِياضَ، وحَمَى الأَحْماءَ، ثمَّ إِن الدَّيْلَم لمَّا سَار إِلَى أَبِيه أَوْحَشَتْ دَارُه، وبَقِيت آثارُه، فَقَالَ عَنْتَرَة فِي ذلِك مَا قالَ، وقِيلَ: أَرادَ بالبَيْتِ أَن عَداوَتَهم كَعَدَاوة الدَّيْلَم من العَدُوّ للعَرَب.
(و) الدَّيْلَمُ: (ضَرْبٌ من القَطَا، أَو الذَّكَر مِنْهُ) .
(و) دَيْلمُ (بنُ فَيْروز) الحِمْيَرِيّ الحبشاني، وَقيل: اسمُه فَيْرزو، ولَقَبهُ دَيْلم. وَقَالَ اْبنُ عبدِ البَرّ الحِمْيَرِيّ: وَهُوَ دَيْلَمُ، بنُ أَبِي دَيْلَم أَو دَيْلَم بنُ فَيْروز. وَقَولُه (أَو فَيْرُوزُ اْبنُ دَيْلم) لم يَقُل بِهِ أحدٌ من أَهل الحَدِيث وَلَا النَّسَب "، فالصّواب: أَو فَيْرُوز دَيْلم بِحَذْفِ لَفْظَة اْبنِ، وَهُوَ أحدُ الْأَقْوَال فِيهِ. وَيُقَال: هُوَ دَيْلم بنُ الهَوْشَع (الصَّحَابِيّ) ، لَهُ وِفادَة، ونَزَلَ مِصر، وَله حَدِيث وَاحِد فِي الأَشْرِبَة، روى عَنهُ مَرْثَد اليَزَنِيّ، (وَهُوَ غَيْر فَيْروزُ الدَّيْلَمِيّ) ، وَالِد عَبْدِ الله وَعَبْدِ الرَّحْمن (قَاتل الأَسْوَد العَنْسِيّ) الكَذّاب، وَقيل: بل أَعانَ فِي قَتْل الأَسود، وَهُوَ من أَبْناءِ فَارِس، وَهُوَ أَيْضا صَحابِيّ.
(وَجَبلٌ دَيْلَمِي: مُطِلُّ على المَرْوَةِ) .
(وَأَبُو دُلاَمة كثُمَامة: رَجُلٌ) أَخْبارُه مُسْتَوْفاة فِي شَرْح المَقامَة التَّبْرِيزِيّة للشَّرِيشِي.
(و) أَبو دُلاَمة: (جَبل مُطِلٌّ على الحَجُونِ) ، وَقيل: كَانَ الحَجُون هُوَ الَّذِي يُقالُ لَهُ أَبُو دُلاَمةَ.
(والدَّلَمُ، مُحَرَّكَة كالهَدَل فِي الشَّفَةِ) ، وَقد دَلِمَت شَفَتُه وتَقَدَّم قَرِيباً.
(و) الدَّلَمُ: (شَيْءٌ شِبْه الحَيَّة يَكُونُ
(32/167)

بالحِجاز) ، ويُقالُ: هُوَ يُشْبِه الطَّبوع وَلَيْسَ بالحَيّة، (وَمِنْه المَثَل: هُوَ أَشَدُّ من الدَّلَم) .
(و) دَلَمٌ: (اسمُ) رَجُل من الشُّعَراء، ويُكْنَى أَبا زُغَيْب وَإِلَيْهِ عَزَا اْبنُ جِنّي قَولَه:
(حَتَّى يَقُولَ كُلُّ راءٍ إذْ رَاهْ ... يَا وَيْحَهُ من جَمَلٍ مَا أَشْقاهْ)

أَراد: إِذْرَآه.
(و) دُلَمٌ (كَصُرد: الفِيلُ) ؛ لِسَواد لَوْنِه.
(والأَدْلَمْ: الأرنْدَجُ) ، وَبِه فُسِّر قَوْلُ عَنْتَرة:
(سَوْداءَ حالِكَةٍ كَلَوْن الأَدْلَمِ ... )

(وادلأَمَّ اللَّيْلُ) أَي: (ادْلَهَمَّ) ، الهَمْزَة بَدَلٌ عَن الهاَءِ.
(وَكَغُرَابٍ، وزُبَيْرٍ: اسْمان) ، قَالَ:
(إِنْ دُلَيْماً قد أَلاَح بَعَشِي ... وَقَالَ أَنْزِلْني فَلَا إِيضاعَ بِي)

[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
الأَدْلَمُ من الأَلْوان: الأَدْغَمُ، عَن اْبنِ الأَعرابِيّ، ولَيْلٌ أَدْلَمُ على التَّشْبِيه، قَالَ عَنْتَرَة:
(وَلَقَد هَمَمْتُ بغَارةٍ فِي لَيْلَةٍ ... سَوْداءَ حالِكَةٍ كَلَوْنِ الأَدْلَمِ)

والأَدْلَم: الحَيَّةُ الأَسْود. ويُقالُ: الأَدْلامُ: أَولادُ الحَيَّاتِ، واحِدُها دَلَم.
والدَّيْلَمُ: الحَبَشِيّ من النَّمْلِ، يَعْنِي الأَسْوَدَ.
والدَّيْلَمُ: القِرْدَان. قَالَ الزَّمَخْشَرِيّ: " وَقَالُوا للنُّمْل
(32/168)

والقِرْدانِ: الدَّيْلَمُ؛ لأَنّها أَعْداءُ الإِبِل ".
والدَّيْلَمُ: السُّودَان، والأَدَلَمُ: الطَّوِيلُ الأَسْوَد، والبِغالُ الدُّلْمُ: السُّودُ.
والدَّيْلَمُ: الإِبلِ.
والدَّيْلَمُ: الجَيْش يُشَبَّه بالنَّمل فِي كَثْرَته، وَبِه فَسَّرٍ أَبو عَمْرو قَولَ رُؤْبة:
(فِي ذِي قُدامَى مُرْجَحِنِّ دَيْلَمُه ... )

وَسَمَّوا دُلَماً كَصُرَد.
وشَهْرَ دَارَ بنُ شِيرَوِيهِ الدَّيْلَمِيّ مُؤلِّفُ فِرْدَوْسِ الأَخبار، مَشْهور، واْبنُه مَنْصور: مُؤَلَّف مُسْنَد الفِرْدَوْس. وَأَبُو مُحَمَّدٍ الحَسَنُ بنُ مُوسَى بنِ بَندار الدَّيْلِميّ حَدَّث بِبَغْداد، فَسَمِع مِنْهُ أَبُو بَكْر البرقانيّ.
ودَيْلَمَان: قَرْيَة بِأَصْبِهان.
ودَيْلمُ بنُ غَزوَان: أَبُو غَالب البَصْرِيّ، مُحَدِّث.
د ل ث م

(الدَّلْثَم) والدُّلاَثِم، (كَجَعْفَر وعُلاَبِط) أهملَه الجَوْهَري. وَقَالَ ابنُ سِيدَه: هُوَ (السَّرِيعُ، والثَّاءُ مُثَلَّثَة) .
[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
دَلْجَمُون، بالفَتْح: قَرْيَة بمٍ صْر من أَعْمال جَزِيرة بني نَصْرِ، وَقد نُسِب إِلَيْهَا بَعْضُ المُحَدِّثين.
د ل خَ م

(الدِّلَّخْمُ، كَجِرْدَحْل) أَهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ. وَقَالَ اْبنُ شُمَيل: " هُوَ (الجَمَلُ الضَّخْمُ العَظِيم) ، وَكَذلِكَ القِلَّخْم وَأَنْشَد:
(دِلَّخْمَ تِسْعِ حِجَجٍ دَلَهْمَسَا ... )

(و) الدِّلَّخْم: (دَاءٌ شَدِيدٌ) ، يُقَال: رَمَاه الله بالدِّلَّخْم.
(32/169)

(و) الدِّلَّخُم: (النَّومُ الخَفِيفُ أَو الطَّوِيلُ، وكُلُّ ثَقِيل) دِلَّخْم، وَبِه أَيْضا فُسّر قَولُهم: رَمَاه اللهُ بالدِّلَّخْم.
د ل ظ م

(الدَِّلْظَمُ، كَجَعْفَرٍ، وَزِبْرِجٍ، وسِبْحُل، وجِرْدَحْل، وإِرْدَبّ) أهمله الجَوْهَرِيّ. وَفِي المُحْكَمِ والتَّهْذِيب: هِيَ (النَّاقَة الَهرِمة الفَانِيَةَ) . واقْتَصَر ابنُ سِيدَه على الثّانِيَة، وذَكَرَ اللَّيثُ الثَّالِثَةَ والرّابعةَ.
(و) الدِّلَظْم (كسِبَحْل: الجَمَلُ القَوِيُّ، و) أَيْضا: (الرَّجُلُ الشَّدِيدُ) ، نَقَله الأَزْهَرِيُّ.
د ل ع ث م

[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
الدَّلَعْثَم: البَطِيءُ من الإِبِل، وربّما قالُوا: دِلِعْثَام، كَمَا فِي اللِّسان.
د ل ق م

(الدِّلْقِمُ، كَزِبْرِج: العَجُوزُ) ، كَمَا فِي الْمُحكم. (و) أِيضًا: (النَّاقَةُ المُسِنَّة المُتَكَسِّرَةُ الأَسنان) ، وَفِي الصّحاح: الَّتِي أَكَلَت أَسنانَها من الكِبَر، والمِيمُ زَائِدَة. وَقد ذُكِر فِي القَافِ، وَقَالَ غَيرُه: هِيَ الَّتِي تَكَسَّرَت أَسنانُها فَهِيَ تَمُجّ المَاءَ مِثْل الدّلوق. وَقَالَ الأَصْمَعِي: هِيَ الَّتِي انْكَسَرَ فُوهَا وسَالَ مَرْغُها، وَاسْتَعْملهُ بَعْضُهم فِي المُذَكَّر، فَقَالَ:
(أَقْمر نَهَّاتٌ يُنَزّى وَفْرتِجْ ... )

(لَا دِلْقِمُ الأَسْنان بل جَلْدٌ فَتِجْ ... )

ومَرَّ فِي القَافِ أبسًطُ من ذلِك، فَراجِعْه.
قلت: وكَونُ المِيمِ زَائِدَة قد صَرَّح
(32/170)

بِهِ غَيرُ وَاحِد من العُلَماء، وَيجوز أَن يَكُون مأخوذًا من الدّقم الَّذِي هُوَ كَسْر الأَسنان، وتَكونُ اللاَّم زائِدَةً وَلم أَرَ ذَلِك لأحد، وَلَا مانِعَ مِنْهُ إِن شَاءَ اللهُ تَعالى.
د ل هـ م

(ادْلَهَمَّ الظَّلامُ: كَثُفَ) ، وَكَذلِك اللَّيل إِذا اسْوَدَّ. (وَأَسْوِدُ مُدْلَهِمٌّ مُبَالَغَة) ، عَن اللِّحْياني.
(و) الدَّلْهَمُ (كَجَعْفَرٍ: المُظْلِمُ) يُقَال: لَيْل دَلْهَم. (و) أَيْضا: (الذِّئْب. و) أَيضًا: (ذَكَر القَطَا. و) أَيْضا: (المُدَلَّه العَقْلِ من الهَوَى) ، وَهَذَا يَدُل على أَنَّ المِيمَ زَائِدَة لأنَّه من الدَّلَة، وَالَّذِي صَرَّح بِهِ ابنُ القَطَّاع وغَيرُه أَن لاَمَ ادْلَهَمَّ زائِدَة، قَالُوا لأنّه من الدُّهْمَة. قلت: ويَجُوزُ الوَجْهان، وَهُوَ بِعَيْنِه مَا مَرَّ فِي دَلْقَم.
(و) دَلْهَمٌ: (اسْم) رَجُل، كَمَا فِي الصّحاح، وَهُوَ دَلْهَمُ بنُ الأَسْود العُقَيْلِيّ، ودَلْهَمُ بن صَالح الكِنْدِيّ، مُحْدِّثان.
(و) الدِّلْهامُ (كَقِرْطَاس: الأَسَد. و) أَيضًا (الرَّجُلُ المَاضِي) .
[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
المُدْلَهِمُّ: الأَسْوَدُ الكَثِيف، ولَيْلَةٌ مُدْلَهِمَّة: مُظْلِمَةُ. وفَلاةٌ مُدْلَهِمَّة: لَا أَعْلام فِيهَا.
وادْلَهَمَّ: كبر وشَاخَ، ذَكَره المُصَنِّف فِي ادلَهَنّ.
د م م

( {دَمَّه) يَدُمّه دَمًّا: (طَلاَه) بأَيّ صِبْغ كَانَ، نَقَله الجَوْهَرِيّ. (و) } دَمَّ (البَيْتَ) {يَدُمُّه} دَمًّا: طَلاَه بالنورة و (جَصَّصَه. و) دَمَّ (السَّفِينَة) ! يَدُمُّها دَمًّا: (قَيَّرها) ، أَي: طَلاهَا بالقَارِ، (و) دَمَّ (العَيْنَ) الوَجِعَة يَدُمُّها دَمًّا: (طَلَى
(32/171)

ظَاهِرَها {بدِمامٍ) من نَحْو صَبرٍ وَزَعْفَرانٍ (} كَدَمَّمَه) ، هَكَذَا فِي النُّسخ والصَّواب: {كَدَمَّمَها، عَن كرَاع. وَفِي التَّهْذِيب: الدَّمُّ: (الفِعْل من} الدِّمام، وَهُوَ كُلّ دَواء يُلْطَخُ على ظَاهِر العَيْن "، (و) دَمّ (الأرضَ) {يَدُمُّها دَمًّا: (سَوَّاها. و) دَمَّ (فُلانًا) : إِذا (عَذَّبَه عَذاباً تَامًّا) } كَدَمْدَمَه. (و) دَمَّه يَدُمُّه دَمًّا: (شَدَخَ رَأْسَه. و) قيل: (شَجَّه) ، وَهُوَ قَرِيبٌ من الشِّدْخ، (و) قيل: (ضَرَبَه) شَدَخَه أَو لم يَشْدَخْه، قَالَ اللَّحياني. وَيُقَال: دَمَّ ظَهْرَه بآجرة دَمًّا: ضَرَبه، وَكَذَا دَمَّ ظَهْرَه بِعَصًا أَو حَجَر، وَهُوَ مجَاز كَمَا فِي الأَساس.
(و) دَمَّ {يَدُمّ دَمًّا: (أَسْرَع) .
(و) دَمَّ (القومَ) } يَدُمُّهم دَمًّا: (طَحَنَهم فَأَهْلَكَهم {كَدَمْدَمَهم و) } دَمْدَم (عَلَيْهم) . وَبِه فُسِّرَت الآيَةُ: { {فدمدم عَلَيْهِم رَبهم بذنبهم فسواها} أَي: أهْلَكَهم. وَقيل: دَمْدَمَ الشَّيءَ إِذا أَلْزَقَه بالأَرض وطَحْطَحه.
(و) دَمَّ (اليَرْبُوعُ جُحْرُه) يَدُمّه دَمًّا: إِذا (غَطَّاه، و) سَدَّ فَمَه، و (سَوَّاه) بِنَبِيثَتِه. وَقيل:} دَمَّه دَمًّا: إِذا كَبَسَه كَمَا فِي الصّحاح.
(و) دَمَّ (الحِصانُ الحِجْرَ: نَزَا عَلَيْهَا) يَدُمُّها دَمًّا.
(و) دَمَّ (الكَمْأَة) دَمًّا: (سَوَّى عَلَيْها التُّرابَ) .
(وقِدْر دَمِيمٌ) ومَدْمُومَة كَمَا فِي الصَحاح (ودَمِيمَةٌ) ، الأَخِيرَةُ عَن اللِّحياني: (مَطْلِيَّة بالطِّحالِ أَو الكَبِد أَو {الدَّم) . وَقَالَ اللِّحْيانِيُّ: دَمَمْتُ القِدَر أَدُمُّها دَمًّا: إِذا طَلَيْتَها} بالدَّم أَو بالطِّحال (بَعْدَ الجَبْرِ) ، وَقد {دُمَّت دَمًّا أَي: طُيِّنَت وجُصِّصَت.
(} والدِّمَمُ، كَعِنَبٍ: الَّتِي يُسَدّ بهَا خُصَاصَاتُ البِرام من دَمٍ أولِبأٍ) ، عَن ابنِ الأَعْرابي.
(32/172)

( {والدَّمُّ) بالفَتْح (} والدِّمامُ، كَكِتاب: مَا) {دُمَّ بِهِ أَي: (طُلِي بِهِ) .} ودُمَّ الشيءُ إِذا طُلِي، وكل شَيْء طُلِي بِهِ فَهُوَ {دِمامٌ، وَأنْشَدَ الجَوْهَرِيّ لِشَاعرٍ يَصِف سَهْمًا:
(وَخَلّقْتُهُ حَتّى إِذا تَمَّ واسْتَوَى ... كَمُخَّةِ سَاقٍ أَو كَمَتْنِ إمامِ)
... قَرَنْتُ بِحِقْوَيْه ثَلَاثًا فَلم يَزِغْ ... عَن القَصْد حَتَّى بُصِّرَت} بِدِمامِ)

يَعْنِي {بالدِّمام الغِراءَ الَّذِي يُلزَق بِهِ رِيشُ السَّهْم، وخَلَّقته: مَلَّسَتْه. والإِمام: خَيْط البَنَّائِين. وبُصِّرَت أَي: طُلِيت بالبَصِيرة، وَهِي الدَّمُ، وَمِنْه قَولُ الشَّافِعِيّ رَضِي الله تَعالَى عَنهُ: وَتَطْلِي المُعْتَدَّةُ وَجْهَهَا بالدِّمام، وتَمْسَحُه نِهارًا.
(و) } الدِّمَامُ: (دَواءٌ يُطْلَى بِهِ جَبْهَةُ الصَبِيّ) وَهُوَ الحُضَض، وَيُقَال لَهُ النِّؤُور، وَقد تَدُمُّ المَرأةُ ثَنِيَّتَها، وَأنْشد الأزهريّ:
(تَجْلُو بقادِمَتَيْ حَمامةٍ أَيْكَةٍ ... بَرَدًا تُعَلُّ لِثاتُه بِدِمامِ)

(و) الدِّمَام: (سَحابٌ لَا ماءَ فِيهِ) ، على التَّشْبِيه بالطِّلاء.
( {والمَدْمُومُ: المُتَناهِي السِّمَن المُمْتَلِئُ بالشَّحْم) كَأنَّه طُلِي بالشَّحْم، يكون ذَلِك فِي المَرْأة والرَّجُل والحِمار والثَّوْر والشَّاةِ وسائِرِ الدَّوابّ، قَالَ ذُو الرُّمَّة يَصِف الحِمارَ:
(حتّى انْجَلَى البَرْدُ عَنهُ وَهُوَ مُحْتفِرٌ ... عَرْضَ اللِّوَى زَلِقُ المَتْنَيْن} مَدْمومُ)

وَيُقَال اللشيء السَّمِين: كَأَنَّما دُمَّ بالشَّحم دَمًّا. وَقَالَ عَلْقمة:
(كَأَنَّه من {دَمِ الأَجْوافِ} مَدْمومُ ... )

! ودُمَّ البَعِيرُ دَمًّا: إِذا كَثُر شَحْمُه ولَحْمُه حَتَّى لَا يَجِد اللامِسُ مَسّ حَجْم عظْم فِيهِ، وَهُوَ مجَاز.
(32/173)

( {والدِّمَّةُ، بالكَسْر: القَمْلَةُ) الصَّغِيرَةُ. (و) أَيْضا: (النَّمْلَة) لِصَغِرها، (و) أَيْضا: (الرَّجُلُ القَصِيرُ الحَقِيرُ) كَأَنَّهُ مُشْتَقّ من ذَلِك. (و) } الدِّمَّة (الهِرِّةُ. و) أَيْضا: (البَعْرَةُ) ، نَقله الجوهريُّ لحَقارتِها. (و) أَيْضا: (مَرِيضُ الغَنَم) . وَمِنْه حدِيثُ إبراهيمَ النَّخَعِيِّ: (لَا بَأْس بالصَّلاة فِي {دِمَّة الغَنَم " كَأَنَّهُ} دُمَّ بالبَوْل والبَعْر أَي أُلْبِس وطُلِي، هَكَذَا رَوَاهُ الْفَزارِيّ. قَالَ أَبُو عبيد: وَرَوَاهُ غَيره فِي دِمْنَة الغَنَم بالنُّون. وَقَالَ بَعضُهم: أَرادَ فِي دِمْنَة الغَنَم، فَحَذَف النُّونَ وشَدَّد المِيمَ.
(و) {الدُّمَّة (بالضَّمَّ: الطَّرِيقة. و) أَيْضا: (لُعْبَة) لَهُم نَقَلهما الجوهَرِيّ.
(} والمِدَمَّة، بكَسْرِ المِيم: خَشَبَةُ ذَاتُ أَسْنان تُدَمُّ بهَا الأَرْض) بَعْد الكِرَابِ.
( {والدُّمَّةُ،} والدُّمَمَة، بِضَمِّهِما، {والدَّامّاءُ: إِحدى جِحَرةٍ اليَرْبُوع) ، مِثْل الرَّاهِطَاء} والدَّاماء والعَانِقاء والحاثِياء واللُّغَزُ {والدُّمَمَة} والدُّمَّاء. كَمَا فِي الصّحاح، قَالَ ابنُ بَرّيّ: وَهِي سَبْعة: القاصِعَاء، والنّافِقَاء، والرّاهِطَاء، والدَّامَّاء، والعَانِقاءُ، والحاثِياءُ، واللُّغَزُ.
(و) {الدُّمَمَة، والدَّامَّاءُ: (تُرابٌ يَجْمَعُه اليَرْبُوع ويُخْرِجُه من الجُحْرِ فَيُسَوِّي بِهِ بابَه) ، أَو بعض جِحَرتِه، كَمَا} تُدَمُّ العَيْن {بالدِّمام أَي: تُطْلى (ج:} دَوَامُّ) على فَوَاعِلِ كَمَا فِي الصّحاح.
(و) {الدِّمِيمُ (كَأَمِير: الحَقِيرُ) والقَبِيحُ. قَالَ ابنُ الأعرابِيّ: الدَّمِيمُ بالدَّال فِي قَدّه، وبالذّال فِي أَخلاقِه، وَأَنْشَد:
(كضَرائرِ الحَسْناء قُلْنَ لِوَجْهِها ... حَسَدًا وبُغْضًا إِنّه} لدَمِيم)
(32/174)

(إِنَّما يَعْنِي بِهِ القَبِيحَ، ورَواه ثَعْلب بالذَّال، وفرُدَّ ذلِك عَلَيْهِ.
(ج) {دِمامٌ (كَجِبال، وَهِي بِهاء) } دَمِيمَة، و (ج: {دَمائِمُ} ودِمامٌ أَيضًا) ، أَي: بالكَسْر، وَمَا كُنْتَ دَمِيمًا (وَقد {دَمَمْت تَدِمّ) من حَدّ ضَرَب، (} وتَدُمّ) من حَدّ نَصَر، ( {ودَمِمْت، كشَمِمْت وكَرُمْت) ، الأَخِيرَة نقلهَا ابنُ القَطَّاع عَن الخَليل. قَالَ شَيْخُنا فِيهِ، إنّ يُونُس قَالَ: لَبُب بالضّم لَا نَظِير لَهُ كَمَا مَرّ غير مَرّة. انْتهى. أَي: مَعَ ضَمّ العَيْن فِي المُضارع فَإِنَّهُ هُوَ الَّذِي حَكَاه يُونُس. وَفِي المِصْباح أَنه شَاذٌّ ضَعِيف. قَالَ: ومِثلُه شَرُرْت تَشُرّ فَهِيَ ثَلاثَة لَا رابِعَ لَهَا. وَزَاد ابنُ خالَوَيه: عَزُزَتِ الشاةُ تَعُزّ. ومرَّ للمُصَنِّف فِي ف ك ك، وَقد فَككْت كَعَلِمت وكَرُمت، فَتكون خَمْسة، فَتَأَمَّل ذَلِك. ومرّ البحثُ فِيهِ فِي مَواضِع شَتّى أَبْسَطُها تركيب ل ب ب، فراجِعْه. (} دَمَامَةً) هُوَ مَصْدَرُ الأَخِير أَي: (أسأْتَ) ، وَفِي الصّحاح أَي: صِرْتَ {دَمِيمًا، وَأنْشد ابنُ بَرِّيّ لشاعر:
(وإِنّي على مَا تَزْدَرِي من} دَمامَتِي ... إِذا قِيسَ ذَرْعِي بالرِّجال أَطُولُ)

قَالَ: وَقَالَ ابنُ جِنّي: دَمِيم من دَمُمت على فَعُلت مثل لَبُبْت فأنتَ لَبِيب. قلت: فَإِذن يُسْتَدْرَك ذَلِك على يُونُس مَعَ نَظائِره.
( {وَأَدْمَمْتَ) أَي: (قَبَّحْتَ الفِعْلَ) .
(} والدَّيْمُوم! والدَّيْمُومَة: الفَلاةُ الوَاسِعَة) يَدُومُ السَّيرُ فِيهَا لبُعْدِها. وَقيل: هِيَ المَفازةُ لَا ماءَ بهَا
(32/175)

والجَمْع {دَيَامِيمُ. وأنشدَ ابنُ بَرِّيّ لذِي الرُّمَّة:
( ... . إِذا التَخَّ} الدَّيامِيمُ ... )

وَقيل: {الدَّيْمُومَةُ: الأَرْض المُسْتَوِية الَّتِي لَا أَعْلاَم بهَا وَلَا طَرِيقَ وَلَا ماءَ وَلَا أَنِيس. وَقَالَ أَبو عَمْرو: الدَّيَامِيمُ: الصَّحارى المُلْس المُتَباعِدَة الأْطْراف.
(} والدَّمْدَمَةُ: الغَضَبُ) ، عَن ابنِ الأَنْباريّ.
(و) قَالَ غَيره: ( {دَمْدمَ عَلَيْهِ: كَلَّمَه مُغْضَبًا) ، وَبِه فُسِّرت الآيةُ أَيْضًا، وَقد تَكُون} الدَّمْدَمَةُ الكَلامَ الَّذِي يُزْعِج الرَّجل.
( {والدَّمْدَامَةُ: عُشْبَة لَهَا) وَرَقَة خَضْراء مُدَوَّرة صَغِيرة، وَلها (عِرْقٌ) وأَصْل (كالجَزَرِ) أَبيض (يُؤْكَل حُلْوٌ جِدًّا) ، وترتَفِع فِي وَسَطِها قَصَبة قَدْر الشِّبر، وَفِي رَأْسَها بُرعُومةٌ كَبُرْعُومَةِ البَصَل، فِيهَا حَبٌّ (ج:} دَمْدامٌ) ، حَكَى ذَلِك أَبُو حَنِيفة.
( {والدَّمُّ: نَباتٌ) ، عَن ابنِ الأعرابيّ وَلكنه ضَبَطه بالضَّمّ (و) أَيْضا: (لُغَة فِي} الدَّم المُخَفَّفَة) ، وَأنْكرهُ الكِسائِيّ.
(و) {الدِّمُّ (بالكَسْرِ: الأُدْرَةُ) ، وَهِي القِيلِيط.
(} والدُّمَادِم، كعُلاَبط: صِنْفَان: أَحْمَرُ قَانِئ، والثَّانِي أَحْمرَ أَيْضا إِلاَّ أَنَّ فِي رَأْسه سَوادًا، وَهُما قَاطِعان لِلُّعَاب، وشُرْبُ نِصْف دَانِقٍ مِنْهُمَا مُقَوِّ لأَدْمِغَة الصِّبْيانِ) .
( {والدِّمْدِمُ بالكَسْرِ: يَبِيسُ الكَلأ، و) قَالَ أَبُو عَمْرو:} الدِّمْدِمُ: (أُصولُ الصِّلِّيان المُحِيلِ) فِي لُغَةِ بَنِي أَسَد، وَهُوَ فِي لُغَة بَنِي تَمِيم الدِّنْدِن كَمَا سَيَأْتِي.
(32/176)

(و) {دَمْدَم (كَجَعْفر: ع. ودِمِمَّى كَزِمْكّى: ة على الفُرات) عِنْد الفَلُّوج. وَمِنْهَا أَبُو البَرَكات محمدُ بنُ محمدِ بنِ رضوَان} الدِّمِمِّيِّ، عَن أَبِي علِي بنِ شَاذَانِ، وَعنهُ أَبُو الْقَاسِم السَّمَرْقَنْدِي. توفّي سنة أَرْبعِمائة وثَلاثٍ وَتَسْعِين.
( {وَأَدَمَّ) الرجلُ: (أًقْبَح) فعلُه وأساء، عَن اللّيث، (أَو وُلِدَ لَهُ وَلَدُ} دَمِيمٌ) الخِلْقَةِ.
( {والدُّمَمَاء، كالغُلَواء) : لُغَة فِي (} دَمَّاء اليَرْبُوع) ، عَن ابنِ الأَعرابيّ.
{والمُدَمَّم، كَمُعَظَّم: المَطْوِيُّ من الكِرارِ) ، نَقله الجَوْهَرِيّ وَأنْشد:
(تَربَّعُ بالفَأْويْنِ ثمَّ مَصِيرُها ... إِلَى كُلّ كَرٍّ من لَصَافِ} مُدَمَّمِ)

[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
{المَدْمُوم: الأَحمر.
} والدُّمُّ، بِالضَّمِّ القُدُور المَطْلِية. والدّخمُّ أَيْضا القَرابة. كِلاهُما عَن ابنِ الْأَعرَابِي.
{ودُمَّ وَجْهُه حُسْنًا كَأَنَّهُ طُلِي بِهِ.} وَدَمَّ الصَّدْعَ بالدّم والشّعْر المُحْرَق {يَدُمُّه} دَمًّا {ودَمَّمه: طَلَى بهما جَمِيعاً على الصَّدع.
} والدُّمّاء، بضَمّ ومَدّ: لُغَة فِي {الدّامّاء لِجُحْرِ اليَرْبوع.
وعلونا أَرضًا} دَيْمُومة أَي: مُنْكرة.
{ودَمْدَم عَلَيْهِم: أرجَفَ الأرضَ بهم، هَكَذَا نَقَله المُفَسِّرون. وَقَالَ الزّجّاج: أَي أَطْبَق عَلَيْهِم العذابَ.} ودَمَمْتُ على الشيءِ: أَطْبَقْتُ عَلَيْهِ، وَكَذلِكَ {دَمَمتُ عَلَيْهِ القَبْر. وَيُقَال للشَّيء يُدْفَن: قد دَمَمْت عَلَيْهِ.
} والدُّمادِمُ: شيءٌ يُشْبِه القَطِران يَسِيل من السَّلَم والسَّمُر أَحْمَر، الْوَاحِد! دُمَدِم.
(32/177)

{والدَّمَادِم من الأَرْضِ: روابٍ سَهْلَة، نَقَله الجَوهَرِيّ.
} ودَمامِينُ: قَرْيَة بمَصْر من أَعمال الأشمُونِين. وَمِنْهَا الإمامُ النّحويُّ البَدْر {الدَّمَامِينيُّ شارِحُ المُغْنِي وغَيْره.
} ودَمَّت فُلانةُ بِغُلام: وَلَدَتْه. وَيُقَال: بِمَ {دَمَّت عَيْنَاها، يَعْنون ذَكراً ولَدتْ أم أُنْثَى وَهُوَ مجَاز.
وَقَالَ شَمِر: أُمُّ} الدِّمْدِم بالكَسْر، هِيَ الظَّبْيَة، وأنشدَ:
(غَرَّاء بَيْضَاء كَأُمّ الدِّمْدِم ... )

[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
د م ج م

دُميجمون بِالضَّمِّ: قَرْية بمَصْر، مِنْهَا الفَقِيه شمسُ الدِّين عبدُ الله بنُ مُحَمَّد الأنصاريّ، والِدُ نَبِيه الدّين عَبْدِ المُتَعال خَلِيفة سَيِّدي أَحْمد البَدَوِيّ قَدَّس الله سرّه.
د ن م

(الدِّنَّمةُ والدِّنَّامَةُ، بكَسْر دَالِهِما وشَدّ النُّون: القَصِيرَة) ، هَكَذَا فِي النُّسَخ، والصَّواب القَصِيرُ كَمَا هُوَ نَصُّ الصّحاح، وكَذلِك: الدِّنَّبة والدِّنَّابة، وأنشدَ يَعْقوبُ لأعرابِيٍّ يَهْجُو امْرَأَة:
(كأنّها غُصْنٌ ذَوَى من يَنَمَهْ ... )

(تُنْمَى إِلَى كُلّ دنيءٍ دِنَّمَهْ ... )

(و) الدِّنَمةُ أَيْضا: (الذَّرِّة) لِصِغَرِها.
(والتَّدْنِيمُ: النَّذَالَة. و) أَيضًا: (صَوْتُ القَوْسِ والطَّسْتِ كالتَّرْنِيم) بالرَّاء.
د ن د م

(الدِّنْدِم، كَزِبْرِج) أهمله الجَوهريُّ. وَفِي المُحْكم: (النَّبتُ القَدِيم المُسْوَدُّ) ، كالدِّنْدِن بِلُغَة
(32/178)

أَسد. قَالَ: وَلَوْلا أَنَّه قَالَ: بِلُغَة أَسَد، لجَعلتُ مِيمَ الدِّنْدِم بَدَلاً من نُونِ الدِّنْدِن. قُلتُ: وَيَعْنِي بقوله: وَلَوْلَا أنَّه قَالَ يَعْنِي أَبَا حَنِيفة. وَالَّذِي وَجدتُه فِي كِتاب النَّبات لَهُ مَا نَصُّه: الدِّنْدِن: الصِّلِّيان المُحِيل بِلُغّة تَمِيم. وبلُغَة أَسَد بِميم، وَقيل: الدِّنْدِن: اليَبِيس المُسْوَدُّ المتكسر فَتَأَمَّل.
د وم

( {دَامَ) الشيءُ (} يَدُوم) كقَال يَقُول. (و)
دَامَ ( {يَدَامُ) كَخَافَ يَخَافُ، فالمَاضِي مِنْهُ مَكْسور لَا مَا يُتَبادر من سِياقِه من فَتْحِهِما فِي المَاضِي وَلَا قائِلَ بهِ؛ إِذْ لَا مُوْجِب لِفَتْحِهِما مَعًا، وشاهِدُ اللُّغَة الأَخِيرة قَولُ الشَّاعِر:
(يَا مَيُّ لَا غَرْوَ ولاَ مَلامَ ... )

(فِي الحُبّ إِنّ الحُبّ لن} يَدَامَا ... )

( {دَوْمًا} وَدَوامًا {ودَيْمُومَةً. و) قَالَ كُراعٌ: (دِمْت بالكَسْر} تَدُومُ) بالضَّم، وَلَيْسَ بَقَوِيّ. قُلتُ: وصَرَّح ابنُ عَطِيّة وابنُ غَلْبُون وَغير وَاحِد بأَنّه قُرِئ بهَا شَاذًّا: (مَا {دِمْتُ حًيًّا) بِكَسْر الدَّال. وَقَالَ أَبُو الحَسن: فِي هَذِه الْكَلِمَة نَظَر، ذَهَب أَهْلُ اللُّغة فِي قَوْلِهم:} دُمْت تَدُومُ إِلَى أَنَّهَا (نادِرَة) كِمتّ تَمُوت، وفَضِل يَفْضُل، وحَضِر يَحْضُر. وذَهَب أَبو بَكر إِلَى أَنَّهَا مُتَرَكِّبة فَقَالَ: دُمْت تَدُوم كَقُلْت تَقُول، {ودِمْت} تَدَام كَخِفْت تَخَاف. ثمَّ تَرَكَّبَت اللُّغَتَان، فَظَنَّ قَوْم أَنّ تَدُوم على دِمْت، {وتَدَام على دُمْت ذَهاباً إِلَى الشُّذُوذ وإيثارًا لَهُ، والوجْهُ مَا تَقَدَّم من أَنّ تَدَام على دِمْت،} وتَدُوم على دُمْت. وَمَا ذَهَبوا إِلَيْهِ من تَشْذِيذ دِمْتَ تَدُوم أخفّ مِمَّا ذَهَبُوا إِلَيْهِ من تَسَوُّغِ
(32/179)

دُمْت تَدَام إِذْ الأُولى ذاتُ نَظَائِر وَلم يُعْرفَ من هذِه الْأَخِيرَة إِلاَّ كُدْت تَكاد. وَتَرْكِيبُ اللُّغَتَين بابٌ واسعٌ كَقَنط يَقْنَط وَرَكَن يَرْكن، فيَحْمِله جُهَّالُ أَهْلِ اللُّغَة على الشُّذُوذ، وَبِهَذَا تَعْلم أَن قَولَ شَيْخِنا: كَلامُ المُصَنّف غَيرُ مُحَرَّر وَلَا جارٍ على قَواعِدِ أَئِمَّة التَّصْنِيف والتَّصْرِيف. انْتهى. غَيْرُ سَدِيد، فَتَأَمّل.
( {وَأَدامَه) } إِدامةً ( {واسْتَدَامَه و) كذلِكّ (} دَاوَمَه) إِذا (تَأَنَّى فِيهِ) ، وَهُوَ مجَاز، (أَو طَلَب {دَوامَه) ، وَأنْشد الجوهريّ للمَجْنوُن:
(وَإِنِّي عَلَى لَيْلى لَزارٍ وَإنَّنِي ... على ذَاك فِيمَا بَيْنَنا} أَسْتَدِيمُها)

وأنشَدَ اللَّيْثُ لِقَيْسِ بنِ زُهَير:
(فَلا تَعْجَل بِأَمْرِك {واستَدِمْه ... فَمَا صَلَّى عَصَاكَ} كَمُسْتَدِيم)
أَي مَا أَحْكَم أمرهَا كالمُتَأَنِّي.
وَقَالَ شَمِر: {المُسْتَدِيم المُبالغِ فِي الأَمْر،} والمُداوَمَة على الأَمر: المُواظَبَة عَلَيْهِ، ومَنْ طلب {الدّوامَ} اسْتَدَامَ اللهُ نِعْمَتُه.
( {والدَّيُّوم) : الدَّائِم مِنْه، كَمَا قَالُوا: قَيُّوم.
(} والدَّوْمُ: الدَّائِم) من دَامَ الشَّيءُ يَدُومُ إِذا طَالَ زَمانُه، أ (و) من (دَامَ) الشَّيءُ إِذا (سَكَن، وَمِنْه: الماءُ! الدَّائِم) ، والظّلّ الدَّائِم، وَصَفُوهُما بالمَصْدَر، وَهُوَ مَجاز. وَمِنْه الحَدِيث: " نَهَى أَن يُبالَ فِي المَاءِ الدَّائِم، ثمَّ يُتَوضَّأ مِنْهُ " وَهُوَ المَاءُ الرَّاكِد السَّاكِن، وأنشدَ ابنُ بَرِّيّ لِلَقِيْط بنِ زُرَارَةَ فِي يَوْم جَبَلَةَ:
(يَا قَومِ قد أَحْقْتُمُونِي باللَّومِ ... )

(وَلم أُقاتِلْ عامِرًا قبلَ اليَوْم ... )
(32/180)

(شَتّانَ هذَا والعِناقُ والنَّوْم ... )

(والمَشْرُب البارِدُ والظِّلُّ {الدَّوْم ... )

(و) } دَامَت (الدَّلْو) {دَوْمًا: (امتَلأَت) ، روعي فِيهِ المَاء الدَّائِم، (} وأَدَمْتُها) {إدامةً: مَلأْتُها.
(} والدِّيمَةُ، بالكَسْر: مَطَرٌ {يَدُوم) أَي: يَطُولُ زَمانُه (فِي سُكُون) ، ونَقَلَ الجَوْهَريُّ عَن أَبِي زَيْد: هُوَ المَطَر (بِلاَ رَعْدٍ وَبَرْق) ، زَاد خالِدُ ابنُ جَنْبَةَ: يَدُومُ يَومُه، (أَو يَدُوم خَمْسَةَ أيَّام أَو سِتَّةَ) أَيَّام (أَو سَبْعَةَ) أيّام (أَو يَوْمًا ولَيْلَةً) أَو أَكْثَر، كُلُّ ذلِك فِي المُحْكم، (أَو أَقَلُّه ثُلُثُ النَّهار، أَو) ثُلُث (اللَّيل، وَأَكْثَرْ مَا بَلَغَت) كَذَا فِي النُّسَخ، والصَّواب: مَا بَلَغ أَي: من الْعدة، قَالَ لبيد:
(باتَتْ وَأَسْبَلَ واكِفٌ من} دِيمَةٍ ... يَرْوِي الخَمائِلَ {دَائِمًا تَسْجامُها)

وَقَالَ غَيره:
(دِيمَةٌ هَطْلاءُ فِيهَا وَطَفٌ ... طَبَّقَ الأَرضَ تَحَرَّى وتَدُرُّ)

(ج:} دِيَمٌ) كَقِرْبَة وقِرَب، غُيِّرت الوَاوُ فِي الجَمْع لتَغَيُّرِها فِي الوَاحِد، وَقَالَ ابنُ جِنّي: وَمن التَّدْرِيج فِي اللُّغَة قَولُهم: دِيمَةٌ. ورُوِي عَن أبي العَمَيْثَل أنّه قَالَ: {دِيمَةٌ (} ودُيومٌ) بالضّمّ فِي الجَمْع " (وَمَا زَالَت السَّماء {دَوْمًا دَوْمًا} ودَيْمًا دَيْمًا) ، وَهَذِه نقَلَها أَو حَنِيفة عَن الفَرَّاء. قَالَ ابنُ سِيدَه: وَأَرَى الياءَ على المُعاقَبَة على الخِفّة أَي: ( {دائِمَة المَطَر. و) حَكَى بَعْضُهم: (} دَامَت السَّماءُ {تَدِيمُ} دَيْمًا) . قَالَ ابنُ سِيدَه: فَإِن صَحَّ هذَا الفِعْل اعتدّ بِهِ فِي الْيَاء، ( {ودَوَّمَت} ودَيَّمَت) .
وَقَالَ ابنُ جِنِّي: هُوَ من الوَاوِ لاجْتِماع العَرَب طُرًّا على الدَّوَام،
(32/181)

وَهُوَ {أَدْوَم من كَذَا، ثمَّ قَالُوا: وَقد تَجاوَزُوا لَمَّا كَثُر وشَاعَ إِلَى أَنْ قَالُوا: "} دَوَّمَت السَّماءُ، {ودَيَّمَت السَّماء، فَأَمّا دَوَّمت فَعَلَى القِياس، وَأما} دَيَّمَت فلاِسْتِمْرار القَلْب فِي دِيمَة {ودِيَم. وَأَنْشَدَ أَبو زَيْد:
(هُوَ الجَوادُ ابنُ الجَوادِ ابنِ سَبَل ... إِنْ} دَيَّمُوا جَادَ وَإِن جَادُوا وَبَل)

ويُرْوَى: {دَوَّمُوا. وَهَذَا فِي مَدْح فَرَس كَمَا فِي كِتاب النَّبَات للدِّينَورِي وكِتابِ الخَيْل لابنِ الكَلْبِيّ وَقد جَعَله الجوهَرِيُّ فِي مَدْح رَجُل يَصِفه بالسّخاء، والصَّوابُ مَا ذكرنَا، والبَيْت لجَهْم ابنِ سَبَل.
(و) كذلِك (} أَدامَت) السَّماءُ أَي: أَمْطَرَتِ دِيمَة، الأَخِيرَة نَقَلَها الزَّمَخْشَرِيّ. (وأرضٌ {مُدِيمَةٌ)
كَمُخِيفَة} ومُدَيَّمة، كَمُعَظَّمة: أصابَتْها الدِّيَم، وَأصْلُها الْوَاو. قَالَ ابنُ سِيدَه: وَأرَى اليَاءَ معاقبة. وَقَالَ ابنُ مُقْبِل:
(رَبِيبَةَ رَمْلٍ دافَعَتْ فِي حُقُوفِه ... رَخَاخَ الثَّرَى والأُقْحُوَانَ {المُدَيَّمَا)

(} والمُدَامُ) بالضّمّ: (المَطَرُ الدَّائِم) ، عَن ابْن جِنِّي (و) أَيْضا: (الخَمْر، {كالمُدامَةِ) ، سُمِّيت بذلك (لِأَنَّهُ لَيْس شَرابٌ يُسْتَطاع} إِدامَةُ شُرْبه إِلاّ هِيَ) . وَفِي الأساس: " لِأَن شُرْبها {يُدَام أَيَّامًا دُونَ سائِر الأَشْرِبَة ". وَفِي المُحْكَم: وَقيل:} لإدَامَتِها فِي الدّنّ زَماناً حَتَّى سَكَنْت بعد مَا فَارَت. وَقيل: سُمِّيَت! مُدامةً إِذا كَانَت لاَ تَنْزِف من كَثْرَتِها، وَقيل لِعِتْقِها.
(32/182)

( {والدَّأْماءُ: البَحْر) } لِدَوَام مَائِه، (أصلُه {دَوَماء مُحَرَّكَة، أَو) } دَوْماء (مُسَكَّنَة، وَعَلى هَذَا إِعلالُه شَاذٌّ) ، وَقد دَامَ البَحْرُ يَدُومُ: سَكَن. قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
(فجَاء بهَا مَا شِئْتَ من لَطَمِيَّةٍ ... تَدُومُ البِحارُ فَوْقهَا وتَمُوجُ)

( {والدَّيْمُومُ) } والدَّيْمُومَة: الفَلاةَ {يَدُومُ السَّيرُ فِيهَا لبُعْدِها، والجَمْعُ} الدَّيَامِيمُ، وَقد ذكر (فِي د م م) ؛ لِأَنَّهَا فَيْعُولَة من {دَمَمْت القِدرَ إِذا طَلَيْتَها بالرّماد أَي: أنّها مُشْتَبهة لَا عِلْمَ بهَا لسالِكِها. وَذهب أَبُو عَلِيّ إِلَى أَنَّهَا من الدَّوَام، فعلى هَذَا مَحَلّ ذِكْرِها هُنَا، وأوردَه الجَوْهَرِيّ فِي د ي م، وسَيَأْتِي القَوْلُ عَلَيْهِ.
(} ودَوَّمَت الكِلابُ: أَمعَنَت فِي السَّيْر) . ونَصّ الصّحاح. وَقَالَ بَعضُهم: {تَدْوِيم الْكَلْب: إِمْعانُه فِي الهَرَب. انْتهى. قَالَ ذُو الرُّمَّة:
(حَتَّى إِذا} دَوَّمَت فِي الأَرضِ راجَعَهُ ... كِبْرٌ وَلَو شَاءَ نَجَّى نَفسَه الهَرَبُ)
أَي: أمعنَت فِيهِ. وَقَالَ ابنُ الأَعرابي: {أَدامَتْه، والمَعْنَيان مُتَقارِبَان. وَقَالَ اْبنُ بَرِّيّ: قَالَ الأَصْمَعِيّ: دَوَّمَتْ خَطَأ مِنْهُ، وَلَا يكون} التَّدْوِيم إِلَّا فِي السَّماء دون الأَرْض. وَقَالَ الأَخْفَشُ، واْبنُ الأَعرابي: دَوَّمَت: أَبْعَدَت، وَأَصْلُه من دَامَ يَدُومُ، والضَّمِير فِي {دَوَّم يَعُودُ على الكِلاب. وَقَالَ علِيُّ بنُ حَمْزة: لَو كَانَ التَّدْوِيم لَا يَكُون إِلَّا فِي السّماء لم يَجُزْ أَن يُقالَ: بِهِ} دُوَامٌ، كَمَا يُقال: بِهِ دُوَارٌ. وَمَا قَالُوا:! دُومَةُ الجَنْدل، وَهِي مُجْتَمِعَة مُسْتَدِيرة. وَفِي التَّهْذِيب فِي بَيْتِ ذِي الرُّمَّة:
(32/183)

" حَتَّى إِذا {دَوَّمَت ... . "
قَالَ يصف ثَوراً وَحْشِيًّا، ويُرِيد بِهِ الشَّمس، وَكَانَ يَنْبَغِي لَهُ أَن يَقول: دَوَّت} فَدَوَّمَت استِكْرَاه مِنْهُ. وَقَالَ أَبُو الهَيْثَم: ذَكَر الأَصْمَعِيّ أنّ {التَّدوِيمَ لَا يكون إِلَّا من الطَّائِر فِي السّماء، وَعَابَ على ذِي الرُّمَّة موضِعَه، وَقد قَالَ رؤبة:
(تَيْماء لَا يَنْجُو بهَا من} دَوَّما ... )

(إِذا عَلاهَا ذُو انْقِباضٍ أَجْذَما ... )

أَي: أسْرع.
(و) {دَوَّمَت (الشَّمْسُ) أَي: (دارَت فِي) كَبِد (السَّماء) ، وَهُوَ مجَاز. وَفِي التَّهذِيب: والشَّمْسُ لَهَا} تَدْوِيم كأنَّها تَدُور، وَمِنْه اشْتُقَّت {دَوَّامَة الصَّبِيّ، وأنشَدَ الجوهَرِيُّ لذِي الرُّمَّة:
(مُعْرَوْرِياً رَمَض الرَّضْراضِ يَرْكُضُه ... والشَّمسُ حَيْرَى لَهَا فِي الجو تَدْوِيمُ)

كأنّها لَا تَمْضِي أَي: قد رَكِب حَرّ الرَّضْراض. ويركُضُه: يَضْربه بِرِجْله، وَكَذَا يفعل الجُنْدَبُ. " وَقَالَ أَبُو الهَيْثَم: مَعْنَى قولِهِ: " والشَّمْسُ حَيْرى ": تَقِف الشَّمسُ بالهاجِرَة عَن المَسِير مِقدار سِتِّين فَرْسَخاً تَدور على مَكَانهَا. وَيُقَال: تَحَيَّر المَاءُ فِي الرَّوْضَة: إِذا لم تَكُن لَهُ جِهَة يَمْضِي فِيهَا فَيَقُول: كَأَنَّها مُتَحَيِّرة لدَوَرَانها، قَالَ:} والتَّدْوِيم: الدَّوَرَان ".
(و) دَوَّمَت (عَينُه) : إِذا (دَارَت حَدَقَتها كَأَنَّها فِي فَلكة) ، عَن اْبنِ الأعرابيّ، وأنشدَ بيتَ رُؤْبَة:
(تَيْماءَ لَا يَنْجُو بهَا من دَوَّما ... )
(32/184)

(و) {دَوَّم (المَرَقَةَ: أكثَر فِيهَا الإِهالَة حَتَّى تَدُور فَوقَها) .
(و) من المَجَاز: دَوَّم (الشيءَ) إِذا (بَلَّه) ، نقلَه الجَوْهَرِيّ، وَأَنْشَد لاْبنِ أَحْمر:
(هَذَا الثَّناءُ وَأَجدِرْ أَنْ أُصاحِبَه ... وَقد} يُدَوِّم رِيقَ الطَّامِعِ الأَمَلُ)

أَي: يبله، قَالَ اْبنُ بَرّيّ: يَقُول هَذَا ثَنائِي على النُّعْمان بنِ بَشِير، وأَجْدِر أَن أُصاحِبَه وَلَا أُفارِقَه، وَأَمَلي لَهُ يُبْقِي ثنائي عَلَيْهِ، {وَيُدَوِّم ريقي فِي فَمِي بالثَّناء عَلَيْهِ.
(و) دَوَّمَ (الزَّعْفرانَ) إِذا (دَافَه) ، نَقَله الجوهَرِيُّ، وَهُوَ مجَاز. وَفِي الأَساس: أذابَه فِي المَاء وَأَدَارَه فِيهِ. وَقَالَ اللّيثُ: تَدْوِيمُ الزَّعْفران: دَوْفُه وإدارَتُه فِيهِ، وَأنْشد:
(وَهُنَّ يَدُفْن الزَّعفرانَ} المُدَوَّمَا ... )

(و) دَوَّمَ (القِدْرَ: نَضَحَها بالماءِ البَارِد) ، وَذَلِكَ إِذا غَلَت (لِيَسْكُن غَلَيانُها) ، {كَأَدامَها} إدامَةً، وَقَالَ اللِّحياني: {الإِدَامَةُ: أَن تَتْرُكَ القِدْرَ على الأَثافيّ بعد الفَراغ لَا يُنْزِلُها وَلَا يُوقِدُها. (أَو) } دَوَّمها: (كَسَر غَلَيانها بِشَيْء) وَسَكَّنه، قَالَ الشَّاعِر:
(تَفُور علينا قِدْرُهم {فنُدِيمُها ... وَنَفْثَؤُها عنّا إِذا حَمْيَها غَلاَ)

وَقَالَ جَرِير:
(سَعَرْتُ عليكَ الحَرْبَ تَغْلِي قُدورُها ... فهَلاَّ غَداةَ الصِّمَّتَيْنِ} تُدِيمُها)

(و) من الْمجَاز: دَوَّم (الطَّائرُ)
(32/185)

إِذا (حَلَّق فِي الهَواءِ) كَمَا فِي العَيْن، زَاد الجَوْهَرِيّ: وَهُوَ دَوَرَانه فِي طَيَرانه ليَرْتَفعِ إِلَى السَّمَاء ( {كاْسْتَدَام) . قَالَ جَوَّاس:
(بِيَوْمٍ تَرَى الرَّاياتِ فِيهِ كَأَنَّها ... عَوافِي طُيُورٍ} مُسْتَدِيم وواقِع)

(أَو) دَوَّم: إِذا تَحَرَّك فِي طَيَرانه، أَو (طَارَ فَلم يُحَرِّك جَنَاحَيْه) كَطَيران الحِدَأ والرَّخَم، وَقيل: هُوَ أَن {يَدُوم ويَحُومَ، قَالَ الفارِسِيُّ: وَقد اختَلَفُوا فِي الفَرْق بَيْن} التَّدْوِيم والتَّدْوِيَة، فَقَالَ بَعْضُهم: التَّدْوِيمُ فِي السَّماء، والتَّدْوِيَةُ فِي الأَرْض. وَقيل بِعَكْس ذلِك، قَالَ: وَهُوَ الصَّحِيح.
( {والدُّوَّامةَ، كَرُمَّانة) : الفَلْكَة (الَّتِي يَلْعَب بهَا الصِّبْيان) يَرمُونَها بالخَيْط (فتُدارُ) ، قيل اشتِقاقُها من التَّدْوِيم فِي الأَرْض كَمَا تَقَدَّم. وَقيل: إِنما سُمِّيت من قَوْلهم:} دَوَّمْتُ القِدْرَ إِذا سَكَّنتَ غَليانَها بِالْمَاءِ؛ لأَنّها من سُرْعة دَورانِها كَأَنَّها قد سَكَنتْ وَهَدَأَت، نَقله الجوهَرِيّ، (ج: {دُوَّام وَقد} دَوَّمتُها) {تَدْوِيماً أَي: لَعِبتُ بهَا.
(و) } المِدْوَم {والمِدْوَام (كَمِنْبَر ومِحْراب: عُودٌ) أَو غَيره (يُسَكَّنُ بِهِ غَلَيان القِدْرِ) ، عَن اللّحياني.
(} واسْتَدَام) الرَّجلُ (غَرِيمَه: رَفَق بِه كاستَدْمَاه) مَقْلُوب مِنْهُ. قَالَ اْبنُ سِيدَه: وإِنَّما قَضَيْنا بأَنَّه مَقْلُوب لأنَّا لم نَجِد لَهُ مَصْدَراً، واستَدْمَى مَوَدَّتَه: تَرقَّبَها من ذلِك، وَإِن لم يَقُولوا فِيهِ {اسْتَدَام، قَالَ كُثَيِّر:
(وَمَا زِلْتُ أَسْتَدْمِي وَمَا طَرَّ شارِبِي ... وِصالَكِ حَتَّى ضَرَّ نَفْسِي ضَمِيرُها)

(} والدَّوْمُ: شَجَر) مَعْروف، ثَمَرُه (المُقْل) ، وَاحِدَته! دَوْمَة. قَالَ أَبُو حَنِيفةَ: الدجَوْمَة تَعبُل وتَسْمُو، وَلها خُوصٌ كَخُوصِ النَّخْل، وتُخرِج أَقْناءً كَأَقْناءِ النَّخْلَة. قَالَ:
(32/186)

(و) ذَكَر أَبُو زِيادٍ الأَعرابِيّ أَنَّ من العَرَب من يُسَمِّي (النَّبْق) دَوْماً، قَالَ: وَقَالَ عُمارَة: {الدَّوْم: العِظامُ من السَّدْرِ، (و) قَالَ اْبنُ الأعرابيّ: الدُّوْم: (ضِخامُ الشَّجَر مَا كَانَ) ، قَالَ الشَّاعِر:
(زَجَرْنا الهِرَّ تَحْت ظِلالِ} دَوْمٍ ونَقَّبْنَ العَوارِضَ بالعُيُونِ)

( {ودُومَةُ الجَنْدل، وَيُقَال:} دُومَاءُ الجَنْدل، كِلاهُما بالضَّمّ) . قُلتُ: فِي هَذَا السِّياق قُصورٌ بالِغٌ. أَمَّا أَوَّلاً فاقْتِصَارُه على الضَّمّ، والجَوْهَرِيُّ نَقَل فِيهِ الوَجْهَيْن قَالَ: " فَأَصْحابُ اللُّغَة يَقُولُونَه بِضَمِّ الدَّال، وَأَصْحابُ الحَدِيثِ يَفْتَحُونَها، وأنشَدَ لِلَبِيدٍ يَصِف بَناتِ الدَّهْر:
(وأَعْصَفْن {بالدُّومِيّ من رَأس حِصْنِه ... وَأَنْزَلْن بالأَسْباب رَبَّ المُشَقَّرِ)

يَعْني أُكَيْدِرَ صَاحب} دُومَةِ الجَنْدَل. يُقَال فِيهِ بالضَّمّ وبالفَتْح، ومثلُه قَولُ اْبنِ الأَثِير: فَإِنَّهُ قَالَ: وَرَدَ ذِكرُها فِي الحَدِيث، وتُضَمُّ دَالُها وتُفْتَح. قُلتُ: وكأنّه ذَهَب إِلَى قولِ بعضٍ مِنْ تخطئة الْفَتْح، وَفِيه نظر. وَثَانِيا فَإِنَّهُ لم يُبَيّن هَذَا، هَل هُوَ مَوْضِع أَو حِصْن، فَفِي الصّحاح: اسمُ حِصْن. وَقَالَ اْبنُ الأَثير: هُوَ مَوْضِع. وَقَالَ أَبُو سَعِيد الضَّرِير: دومة الجندل فِي غَائِط من الأَرْض خَمْسَة فراسخ، وَمن قبل مغربه عين تَثُجّ فتَسْقِي مَا بِهِ من النَّخْل والزَّرع. ودومةُ: ضاحِيَة بَيْن غَائِطها هَذَا، واْسم حِصْنها مارِد، وسُمِّيَت بذلِكَ لأَن حِصْنَها مَبْنِيّ بالجَنْدل. وَقَالَ غيرُه: هُوَ مَوْضِع فاصِل بَين الشَّام والعِراق على سَبْع مَراحِل من دِمَشْق، وَقيل: فاصِلٌ بَيْنَ الشَّام والمَدِينَة قُربَ تَبُوك.
(! ودَوْمانُ بنُ بَكِيل بنِ جُشَم) بنِ خَيْران بنِ نَوْف (أَبُو قَبِيلَة من
(32/187)

هَمْدَان) ، أعقب من حمير وزِنْباع وَمُعَاوِيَة وصعب، الأَوليان بطْنَان.
( {ودَوْمُ بنُ حِمْيَر بنِ سَبَأ) بن يَشْجُب اْبنِ يَعْرُب بنِ قَحْطان لم أَرَه عِنْد النَّسَّابة.
(} والدُّومِيُّ، بالضَّم كَرُومِيّ) : هُوَ (اْبنُ قَيْس بنِ ذُهَل) الكَلْبِيّ، (صَحابِيٌّ) لَهُ وِفادَةٌ، ذكره اْبنُ مَاكُولا عَن جَمْهَرة النَّسَب.
( {والدَّامُ: ع) ، هَكَذَا فِي النُّسخ، والصَّوابُ:} وَأدامِ: مَوْضِع، كَمَا هُوَ نَصُّ المُحْكَم، وأنشَدَ لأبي المُثَلَّم:
(لقد أُجْرِي لِمَصْرَعِه تَلِيدٌ ... وساقَتْه المَنِيَّةُ مِن {أَدامَا)

قَالَ اْبنُ جِنّي: يَكونُ أَفْعَل من دَامَ يَدُوم، فَلَا يُصْرَف كَمَا لَا يُصْرَف أَخْزَم وأحمر، وَأَصْلُه على هَذَا} أَدْوَم. وَقد يكون من " د م ي "، وسيَأْتي ذِكْرهُ أَيْضا. قلت: البَيتُ المَذْكور ذُكِر من قَصِيدةٍ لِصَخْر الغَيّ الْهُذلِيّ، وَقَالَ الأصمَعِيُّ: هُوَ بَلَد، وَقيل: وَادٍ. وَقَالَ اْبنُ حَازِم: هُوَ من أَشْهَر أَوْدِيَة مَكَّة، وذَكَرْتُهُ فِي أَدَم أَيْضا.
( {ويَدُومُ) كَيَقُول: (جَبَل) ، قَالَ الرَّاعِي:
(وَفِي} يَدُومَ إِذا اغبَرَّت مَناكِبُه ... وذِرْوَةُ الكَوْر عَن مَرْوانَ مُعْتَزِل)

(أَو وَادٍ) ، وَبِه فُسِّر البَيْت أَيضاً.
(وذُويَدُوم: ة بِالْيمن) من أَعْمال مِخْلاف سِنْجان، قَالَه ياقوت، (أَو نَهْر) من بِلاَدِ مُزَيْنَةَ يَدْفَعُ بالعَقِيقِ، قَالَ كُثَيِّر عَزَّةَ:
(32/188)

(عَرفْتُ الدَّارَ قد أَقْوَت بِرِئْم ... إِلَى لأَيٍ فَمَدْفَعِ ذِي يَدُومِ)

(و) من الْمجَاز: ( {الدُّوَام، كَغُرَاب: دُوَار) يَعْرِض (فِي الرَّأْس) . يُقَال: بِهِ} دُوامٌ كَمَا يُقال دُوارٌ، قَالَه الأصمَعِيُّ، وَفِي حَدِيث عَائِشَة: " أَنَّها كَانَت تَصِف من الدُّوامِ سَبْعَ تَمْراتٍ من عَجْوةٍ فِي سَبْعِ غَدَواتٍ على الرِّيْقِ ".
( {والمُدِيمُ، كَمُقِيم: الرَّاعِفُ) ، نَقله الجَوْهَرِيُّ.
(} والدَّوْمَةُ: الخُصْيَة) على التَّشْبِيه بثَمَر {الدَّوْم.
(و) } دَوْمةُ: اسْم (امْرأَةِ خَمَّارَة) .
( {والدَّوَمان) بالتَّحْرِيك: (حَوَمانُ الطَّائِرِ) حَوْلَ الماءِ، وَهُوَ مجَاز
(} والإدامَةُ: تَنْقِيرُ السَّهْمِ على الإِبْهام) ، وَأنْشد أَبُو الهَيْثم للكُمَيْت:
(فاستَلَّ أَهْزَع حَنَّاناً يُعَلِّلُه ... عِنْد {الإدامةِ حَتَّى يَرْنُوَ الطَّرِبُ)

(و) الإدامَةُ: (إِبقاءُ القِدْرِ على الأُثْفِيَّةِ بعد الفَراغِ) لَا يُنْزِلُها وَلَا يُوقِدُها، عَن اللّحياني، وَقد تَقدَّم عِنْد قَوْله} كأَدامَها.
( {ومَدامَةُ، بالفَتْح: ع) ، كَانَ فِي الأصْل} مَدْوَمَة، وَهُوَ مَوْضِع الدَّوْم سُمّي بِهِ لِذلِكَ، وَهُوَ نَادِر.
( {وَتَدوَّم) } تَدَوُّماً: (انْتَظَر) ، قَالَه الجوهَرِيّ، وَأَنْشَد الأَحْمَرُ فِي نَعْتِ الخَيْل:
(فَهُنَّ يُعْلُكْن حَدَائِدَاتِها ... )

(جُنْح النَّواصِي نَحْو أَلْوِيَاتِها ... )

(كالطّير تَبْقِي {مُتَدوِّماتِهَا ... )

وَفِي بَعْض النُّسخ:} مُتَداوِمَاتِها.
(32/189)

قَولُه: {مُتَدَاوِمَات أَي: مُنْتَظِرات. وَقيل: دَائِرات، عافِيَات على شَيْء.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْه:
} اسْتَدَام: انْتَظَر وتَرقَّب عَن شَمِر وَأَنْشَد اْبنُ خَالَوَيْه:
(تَرَى الشُّعَراءَ مِنْ صَعِقٍ مُصابٍ ... بِصَكَّتِه وآخَرَ مُسْتَدِيمِ)
واسْتَدامَ بِمَعْنى دَامَ. يُقَال: عِزٌّ مُسْتَدَام أَي: دائِمٌ. والمُسْتَدِيم: المُبالِغ فِي الْأَمر عَن شَمِر. وَيُقَال: دِيمَةُ ودِيِمٌ، وَأنْشد شَمِر للأَغْلَب:
(فَوارِسٌ وحَرْشَفٌ كالدِّيمِ ... بِصَكَّتِه وآخَرَ {مُسْتَدِيمِ)

} واسْتَدامَ بِمَعْنى دَامَ. يُقَال: عِزٌّ {مُسْتَدَام أَي: دائِمٌ.} والمُسْتَدِيم: المُبالِغ فِي الْأَمر عَن شَمِر. وَيُقَال: دِيمَةٌ ودِيَمٌ، وَأنْشد شَمِر للأَغْلَب:
(فَوارِسٌ وحَرْشَفٌ {كالدِّيم ... لَا تَتَأَنَّى حَذَرَ الكُلُومِ)

وَأَرْض} مُدَيَّمَة، كَمُعَظَّمة: أصابَتْها الدِّيَم.
وَفِي الحَدِيثِ: " كَانَ عَملُه {دِيمَةٌ " شُبِّه} بالدِّيمَةِ من المَطَرِ فِي {الدَّوامِ والاقْتِصاد.
وفِتَنٌ} دِيَمٌ أَي: تَمْلأُ الأرضَ مَعَ {دَوامٍ.
} والتَّدْوِيمُ: التَّدْوِير.
{ودَوَّمُوا العَمائِمَ " أَي: دَوَّرُها حَوْل رُءُوسِهم.
وَقَالَ أَبُو بَكْر:} الدَّائِمُ من حُرُوفِ الأَضْداد، يُقَال للسَّاكِن {دَائِم،، وللْمُتَحَرّك دَائِم.
} ودُوَّامةُ البَحْر، كَرُمَّانة: وَسَطهُ الَّذِي تَدُوم عَلَيْهِ الأَمواجُ.
وَقَالَ اْبنُ الأَعرابيّ: دَامَ الشيءُ إِذا دَارَ. {ودام إِذا وَقَف. ودَامَ إِذا تَعِب.} ودِيَم بِهِ، {وأُدِيم بِهِ: أَخَذَه الدُّوَارُ فِي الرَّأْس، زَاد الزَّمَخْشَرِيّ:} واستُدِيم كَذَلِك، وَهُوَ مَجَاز. {ودَوَّمَتِ الخَمْرُ شارِبَها إِذا سَكِر فَدارَ، عَن الأَصْمَعِيّ، وَهُوَ مجَاز. ومرقة} دَاوِمَة نَادِر؛ لِأَن حَقَّ الواوِ فِي هَذَا أَن تُقْلَب هَمْزة.
وَقَالَ الفَرّاء:! التَّدْوِيمُ: أَن يَلُوكَ
(32/190)

لِسانَه لِئَلَّا يَيْبَس رِيقُه. وَأنْشد لِذِي الرُّمَّة يَصِف بَعِيراً يَهْدِر فِي شِقْشِقَتِه:
( {دَوَّم فِيهَا رِزُّه وَأَرعَدَا ... )

كَمَا فِي الصّحاح: وَقَالَ اْبنُ كَيْسان: أما مَا دَامَ فَمَا وَقْتٌ تَقول: قُمْ مَا دَامَ زَيْدٌ قَائِما، تُرِيد قُم مُدَّةَ قِيامه، ومَعْناه الدَّوام؛ لِأَن " مَا " اسمٌ مَوْصُولٌ} بدَامَ، وَلَا يُسْتَعْمل إِلَّا ظَرْفاً كَمَا تُسْتَعْمل المَصادِرُ ظُروفاً. تَقول: لَا أَجْلِس مَا {دُمْتَ قَائِماً أَي: دَوامَ قِيامِك، كَمَا تَقُول: وَردتُ مَقْدَم الحَاجّ. وَفِي حَدِيثِ عائِشَةَ رَضِي الله عَنْها قَالَت لليَهُودِ: " عَلَيْكُم السَّامُ} الدَّامُ " أَي: المَوْتُ الدَّائِم، فَحُذِفَت اليَاءُ لأَجْل السام.
{ودَوْمِين، بِفَتْح الدَّال وكَسْرِ المِيم: قَرْيَة قُرْبَ حِمْص.
وطُيورٌ} مُتَداوِمَات: حُلَّق، وَبِه رُوِي قَوْلُ الأَحْمر أَيْضا.
ووادي {الدَّوْم، بالفَتْح: مَوْضِع.
} ودُومَةُ، بالضَّم: مَوْضِع من عَيْن التَّمر من فُتوحِ خالدِ بنِ الوَلِيد، وَهِي الَّتِي ذَكَرها السُّهَيْلِيُّ فِي الروضِ نَقْلاً عَن البَكْرّي أَنَّهَا عِنْد الكُوفَة والحِيرَة.
وَقَالَ اْبنُ خِلّكان: {دُومَةُ: قَرْية بِبابِ دِمَشْقَ بالقُرْب من حَرَسْتَا. قُلتُ: وَمِنْهَا عبدُ اللهِ بنُ عبد الرَّحْمن الدُّوميّ، سَمِع مِنْهُ إبراهيمُ بنُ نَافِع، ومفلحُ بنُ أَحْمد} الدُّومي شيخ لابنِ طَبَرْزَد وَابْنه مُنَجِع، روى عَنهُ اْبنُ الْأَخْضَر، وابنُه مُصلِح حَدَّث أَيْضا وإِبراهيمُ بن الغَالِب الدُّومِيّ عَن التَّاج عَبْدِ الوهّاب بن عَليّ السُّبْكِيّ.
{ودِيَمى، بِالْكَسْرِ: قَرْيَتَانِ بمِصْر.
والحافِظُ فَخرُ الدّين أَبُو عَمْروٍ عُثمانُ بنُ مُحَمَّد} الدِّيمي، عَن الْحَافِظ بن حجر وَغَيره. وَقد ألّفتُ فِي أسماءِ شُيوخِه ومَنْ أَخذ عَنهُ
(32/191)

رِسالةً مُسْتَقِلّة، وَلَقَد أبدع الحافِظُ السّيوطيّ حَيْثُ قَالَ:
(قل للسَّخاوِيّ إِن تَعْرُوك مُعضِلَةٌ ... عِلمِي كَبَحْرٍ من الأمواجِ مُلْتَطِمِ)

(والحافظ الدِّيمِيّ غَيْث الغَمام فخُذ ... غَرْفاً من البَحْر أَو رَشْفاً من {الدِّيَمِ)

وَقَالَ كُراع:} استَدام الرجلُ إِذا طَأطأَ رأسَه يَقْطُر مِنْهُ الدَّم، مقلوب عَن {استَدْمى.
} ومَدُوَم، كَمَقْعد: حِصْن بِالْيمن، بِهِ قَبْر السّيّد الإِمَام أحمدَ بنِ مُحَمَّد المَهْدَوِيّ.
د هـ م

(الدُّهْمَةُ، بالضَّمّ: السَّواد، والأَدْهَم: الأَسْوَدُ) يَكونُ فِي الخَيْل والإِبِل وغَيْرِهِما، فَرسٌ أَدْهَمُ وَبَعِيرٌ أَدْهَمُ، وَالْعرب تَقُولُ: مُلوكُ الخَيْل: دُهْمُها.
(و) الأَدْهَمُ: (الجَدِيدُ من الآثارِ) ، والأَغْبَرُ القَدِيمُ الدَّارِس مِنْهَا، هَذَا قَولُ الأَصْمَعِيّ. (و) قَالَ غَيْرُه: الأَدهَمُ أَيْضا: (القَدِيم الدَّارِسُ) ، وعَلى هَذَا فَهُو (ضِدٌّ) ، وَمِنْه قَولُ الشَّاعر:
(وَفِي كُلِّ أَرْضٍ جِئْتَها أَنْت واجِدٌ ... بهَا أَثراً مِنْهَا جَدِيداً وَأدْهَمَا)

(و) الأَدْهَمُ (من البَعِير: الشَّدِيدُ الوُرْقَة حَتَّى يَذْهَب البَياضُ) الَّذِي فِيهِ فَإِن زَادَ على ذَلِك حَتَّى اشتَدَّ السّوادُ فَهُوَ جَوْنٌ نَقله الجَوْهَرِيّ. وَقيل: الأدهَمُ من الإِبل: نَحْو الْأَصْفَر إِلاَّ أَنه أقلُّ سَواداً. وَقَالَ الأصمعِيّ: إِذا اشتَدَّت وُرقَةُ الْبَعِير لَا يُخالِطُها شيءٌ من البَياضِ فَهُوَ أَدْهَمُ، (وَهِي دَهْماءُ) ، وفَرَسٌ أَدْهَم: بَهِيمٌ إِذا كَانَ أَسودَ لَا شِيَةَ فِيهِ، وَقَالُوا: لَا آتِيكَ مَا حَنَّت الدَّهْماءُ، عَن اللِّحْيانيّ، وَقَالَ: هِي النَّاقَةُ، وَلم يَزِدْ على ذَلِك. قَالَ اْبنُ سِيدَه: وَعِنْدِي أَنَّه من الدُّهْمَة
(32/192)

الَّتِي هِيَ هَذَا اللَّون أَي: اشْتِداد الوُرْقَة.
(وَقد ادهَمَّ الفَرَسُ ادْهِماماً: صَار أَدْهَم، وادْهَامَّ الشيءُ ادْهِيمَاماً: اسوَدَّ) ، كَذَا فِي الصّحاح. وسيَأْتي الكَلامُ عَلَيْهِ فِي آخِرِ التَّرْكِيب.
(و) الأَدْهَمُ: (القَيْدُ) لِسَوادِه، وقَيَّدَه أَبُو عَمْرو بالخَشَب (ج: أَداهِمُ) ، كَسَّروه تَكْسِيرَ الأَسماء وَإِن كَانَ فِي الأَصْل صِفَةً، لِأَنَّهُ غَلَب غَلَبَة الاسْم، قَالَ جَرِير:
(هُوَ القَيْنُ واْبنُ القَيْن لَا قَيْنَ مِثلُه ... لبَطْحِ المَساحِي أَو لِجَدْلِ الأَداهمِ)
وَأنْشد الْجَوْهَرِي للعديل بن الفَرْخ:
(أَوعَدَنِي بالسِّجن والأَداهِمِ ... رِجْلِي ورِجْلِي شَثْنَةُ المَناسِمِ)

(و) الأَدْهَمُ: أسماءُ أَفْرَاس، مِنْهَا (فَرسُ هاشِم بنِ حَرْمَلة المُرِّي، و) فرسُ (عَنْتَرة بنِ شَدَّادٍ العَبْسِيّ. و) فَرسُ (مُعاوِيَةَ بنِ مِردَاس السُّلَمِيّ، و) فرسٌ (آخرُ لِبَنِي بُجَيْر اْبنِ عَبَّاد) ، وَهِي صِفَة غَالِبَةٌ.
(و) الدُّهَامُ (كَغُرابٍ: الأَسْود، و) أَيْضا: (فَحْلٌ من الْإِبِل) نُسِبَت إِلَيْهِ الإِبلُ الدُّهامِيَّة.
(و) من المَجاز: نَصَبُوا (الدَّهْماء) أَي: (القِدْرَ) كَمَا فِي الأَساس والصَّحاح، وقَيَّدَها اْبنُ شُمَيْل بالسَّوْداء. (و) الوَطْأَة الدَّهْماء: (القَدِيمَة) والحَمْراء الجَدِيدة، كَذَا نَصّ الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ غَيرُه: الوَطْأَة الدَّهْماءُ الجَدِيدَة والغَبْراء الدَّارِسَة. قُلتُ: فَهُوَ إِذَن من الأَضْداد، قَالَ ذُو الرُّمَّة:
(سِوَى وَطْأةٍ دَهْماءَ من غَيرِ جَعْدَةٍ ... ثَنَى أُخْتَها عَن غَرْزِ كَبْداء ضَامِرِ)
(32/193)

(و) الدَّهْماءُ (من الضَّأْن) : الحَمْراء (الخَالِصة الحُمْرَة) ، كَمَا فِي المُحْكَم، وَفِي الصّحاح: والشَّاةُ الدَّهْماءُ: الحَمْراءُ الخَالِصَةُ الحُمْرَة.
(و) الدَّهْماءُ: (العَدَدُ الكَثِير، و) أَيْضا: (جَماعةُ النَّاس) كَمَا فِي الصّحاح، زادَ غيرُه: وَكَثْرَتُهم. قَالَ الكٍ سائِيُّ: يُقَال: دَخَلتُ فِي خَمَر النَّاسِ أَي: فِي جَمَاعَتِهم وَكَثْرتِهم، وَفِي دَهْماءِ النَّاس أَيْضا مِثْلَه، وَقَالَ:
(فَقَدْنَاكَ فِقْدانَ الرَّبِيع ولَيْتَنَا ... فَدَيْنَاك من دَهْمائِنا بأُلُوفِ)

وَقَالَ الزَمَخْشَرِيّ: الدَّهْماء: السَّوادُ الأَعظم، وَهُوَ مجَاز.
الدَّهْماءُ: (سَحْنَةُ الرَّجُل) ، نَقَلَه الجَوْهَرِيّ.
(و) الدَّهْماءُ: (عُشْبَة عَرِيضَة) ذَاتُ وَرَق وقُضُبٍ كَأَنَّهَا القَرْنُوَةُ وَلها نَوْرة حَمْرَاء (يُدْبَغ بهَا) ، وَمَنْبِتُها قِفافُ الرّمل.
(و) الدَّهْمَاءُ: (فَرَسُ مَعْقِل بنِ عَامِر) ، صِفَةٌ غالِبَة. (و) أَيْضا: فَرَس (حُباشَةَ الكِنَانِيّ) .
(و) الدَّهْمَاءُ: (لَيْلَةَ تِسْعٍ وعِشْرِين) لِسَوادِها.
(والدُّهْم، بالضَّم: ثَلاثُ لَيالٍ من الشَّهْر) ؛ لِأَنَّهَا سُودٌ، وَكَأَنه جَمْع الدَّهْماء.
(و) يُقالُ: فَعَل بِهِ مَا (أَدْهَمَه) أَي: (ساءَه) وَأَرْغَمَه، عَن ثَعْلَب.
(ودَهَمَك، كَسَمِع وَمَنَع) أَي: (غَشِيَك) ، ونصّ الجوهريّ: دَهِمَهم الْأَمر: هَمَّهَم، وَقد دَهِمَتْهُم الخَيْلُ. قَالَ أَبو عُبَيْدة: ودَهَمتْهم بالفَتْح لُغَة. ونَقَل شيخُنا عَن اْبن القُوطِيّة فِي الأَفْعال أنّ اللُّغَتَين إِنما هما فِي دَهِمت الخَيلُ، وَأما دَهِمَك الْأَمر فبِالكَسْر فَقَط.
(32/194)

انتَهَى. قلت: وعِبارةُ الجوهريّ قد تُومِئ إِلَى ذَلِك وَلَيْسَ بِقَوِيّ، فقد قَالَ ثَعْلَب: كل مَا غَشِيك فقد دَهَمَك ودَهِمَك، وأنشدَ لأبي مُحمَّد الحَذْلَمِيّ:
(يَا سَعْدُ عَمَّ المَاءَ وِرْدٌ يَدْهَمُهْ ... )

(يَوْم تَلاقَى شَاؤُه وَنَعمُهْ ... )

وَقَالَ بِشْر:
(فدهَمْتُهُم دَهْماً بِكُل طِمِرَّةٍ ... ومُقَطِّعٍ حَلَقَ الرِّحَالَة مِرْجَمِ)

(و) يُقال: مَا أَدْرِي (أَيُّ الدُّهْمِ هُو، وَأَيُّ دُهْم الله هُوَ أَيْ) : أَيُّ الخَلْق هُوَ، و (أَيّ خَلْق الله هُوَ) .
(و) الدُّهَيْمُ (كَزُبَيْرٍ: الدَّاهِيَةُ) لظُلْمَتِها (كَأمِّ الدُّهَيْم) ، وَهِي من كُنَاهَا. وَفِي الصّحاحِ: الدُّهَيْماء تَصْغِير الدَّهْماء، وَهِي الدّاهِيَة، سُمِّيت بذلك لإظْلامِها. والدُّهَيْمُ: من أَسماءِ الدَّواهِي.
(و) الدُّهَيْمُ: (الأَحْمَقُ) .
(و) أَيْضا: اسْم (نَاقَة عَمْرِو بنِ الزَّبّان) بنِ مُجالِد (الذُّهْلِيّ قُتِل هُوَ وإِخْوَتُه) ، وَكَانُوا خَرَجُوا فِي طَلَب إِبل لَهُم فَلَقِيهم كُثَيْف بنُ زُهَير، فضَرَب أعناقَهم، (وحُمِلَت رُؤُوسَهم) فِي جُوالق، وعُلِّقَت (عَلَيْها) فِي عُنُقِها، ثمَّ خُلِّيت الإِبلُ، فراحَت على الزَّبّان فَقَالَ لمَّا رأى الجُوالِقَ: أظنُّ بَنِيَّ صَادُوا بَيْض نَعام، ثمَّ أَهْوَى بِيَدِه فَأَدْخَلَها فِي الجُوالِق فَإِذا رَأْسٌ، لَمَّا رَآهُ قَالَ: " آخِرُ البَزِّ على القَلُوصِ " فَذَهبت مَثَلاً، (فَقِيلَ) : " أَثْقَلُ من حِمْل
(32/195)

الدُّهِيْم "، و " (أَشْأَمُ) من الدُّهَيْم " نقَله شَمِر. قَالَ سَمِعْتُ اْبنَ الأَعرابيّ يروي عَن المُفَضَّل هَكَذَا، قُلتُ: وقولُ الكُمَيت حُجَّة لَهُ وَهُوَ قَولُه:
(أَهْمدانُ مَهْلاً لَا يُصبِّح بُيُوتَكم ... بجُرْمِكُمُ حِمْلٌ الدُّهَيْم وَمَا تَزْبِي)

وَقيل: غزا قومٌ من العَرَب قوما، فقُتِل مِنْهُم سَبْعَةُ إِخوة، فَحُمِلُوا على الدُّهَيْم، فَصَارَ مَثَلاً فِي كُلّ داهِيَة.
(ودَهَّمَت النَّارُ القِدْرَ تَدْهِيماً: سَوَّدَتْها) ، عَن اْبنِ شُمَيْل.
(و) قَالَ الأزهَرِيُّ: (المُتَدَهَّم) و (المُتَدَأَّمُ) والمُتَدَثِّر هُوَ المَجْبُوسُ المَأْبونُ.
(وَكَزُبَيْر: ثَوابَةُ بنُ دُهَيْم) ، عَن أَبِي مُحَمَّد الدارِميّ، (والقَاسِم بنُ دُهَيْم) البَيْهَقِيّ رَحَل إِلى عبد الرَّزَّاق (مُحَدِّثان) . واْبنُ الأَخِير مُحَمَّدُ بنُ القَاسِم، رَوَى عَنهُ يَعْقُوبُ بنُ مُحَمَّد الفَقَيه شَيْخ الْحَاكِم. (وكَغُراب وَأَحْمَد وعُثْمان أَسماء) ، وَمن الثَّاني وَالِدُ الإِمامِ الزَّاهِد إِبراهيمَ بنِ أَدْهَم الحَنْظَلِيّ، رَضِي الله عَنهُ، وَنَفَعَنا بِهِ.
(و) من الْمجَاز: (حَدِيقَةٌ دَهْماءُ ومُدْهَامَّةٌ) أَي: (خَضْراء تَضْربُ إِلَى السَّوادِ نَعْمَةً ورِيًّا، وَقد ادهامَّ الزَّرعُ: عَلاهُ السَّوادُ رِيًّا، (وَمِنْه) قَولُه تَعالى: {مدهامتان} أَي: سَوْدَاوَان من شِدَّةِ الخُضْرة من الرِّيّ. يَقُول: خَضْرَاوَان إِلَى السَّوادِ من الرِّيّ، وَقَالَ الزّجاجُ: أَي تَضْرِب خُضْرَتُهما إِلَى السَّواد، وكُلُّ نَبتْ خَضِر فَتَمام خِصْبِهِ ورِيّه أَن يَضْرِب إِلَى السَّواد. والدُّهْمَةُ عِنْد العَرَب: السَّواد، وَإِنَّمَا قيل للجَنّة مُدْهَامَّة لشِدَّة خُضْرَتِها. يُقَال: اسوَدَّتْ الخُضْرة أَي:
(32/196)

اشتَدَّت، وَفِي حَدِيث قُسّ: " ورَوْضَة مُدْهَامَّة " أَي: شَدِيدَةُ الخُضْرة المُتَنَاهِية فِيهَا كَأَنَّها سَوداءُ لِشِدَّة خُضْرَتِها، والعربُ تَقولُ لكُلّ أخْضَرَ: أَسودَ، وَسُمِّيت قُرَى العِراق سَواداً لِكَثْرَة خُضْرَتِها.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْه:
الدَّهْمُ: الجَماعةُ الكَثِيرة والجَمْع الدُّهُوم، قَالَه اللّيثُ. وَأَنْشَد:
(جِئْنا بِدَهْم يَدْهَم الدُّهُوما ... مَجْرٍ كأنَّ فَوْقَه النُّجُومَا)

وَهُوَ فِي الصّحاح كَذلِكَ، ولكِنّه قَالَ: العَدَدُ الكَثِير، ومِثلُه فِي التَّهْذِيب. وَمِنْه قولُ أَبي جَهْل: " مَا تَسْتَطِيعُون يَا مَعْشَر قُرَيْش وَأَنْتُم الدَّهْم أَن يَغْلِب كُلُّ عَشْرة مِنْكُم وَاحِداً مِنْهُم ". قالَه لَمَّا نَزل قَولُه تَعَالى: {عَلَيْهَا تِسْعَة عشر} .
وَجَاء دَهْمٌ من النّاس أَي: كَثِير. وَفِي الحَدِيثِ: " مُحَمّد فِي الدَّهْم بِهَذَا القوز ". وَفِي حَدِيثٍ آخر لبَشِير بنِ سَعْد: " فأدرَكَه الدَّهْمُ عِنْد اللَّيل ". وَيُقَال: أَتَتْكُم الدَّهْماءُ أَي: الدَّاهِيَة السَّوداء المُظْلِمَة. وَفِي حَدِيثِ حُذَيْفَة وذَكَر الفِتْنَة فَقَالَ: " أَتتكُم الدُّهَيْماءُ تَرمِي بالنَّشَف، ثمَّ الَّتِي تَلِيها ترمي بالرَّضْفِ " قَالَ شَمِر: أَرَادَ بهَا الفِتْنَة السَّوداءَ المُظْلِمَة، والتَّصْغِير للتَّعْظِيم وبَعضُ النّاسِ يذهَبُ بالدُّهَيْماء إِلَى الدُّهَيْم وَهِي الدَّاهِيَة. والدُّهْم: الغائِلَةُ. وَمِنْه الحَدِيثُ: " من أَرادَ أَهْلَ المَدِينة بِدَهْم " أَي: بِغَائِلةٍ من أَمْر عَظِيم يَدْهَمُهم أَي: يَفْجَؤُهم.
(32/197)

ورماد أَدْهَمُ: أَسْودُ. قَالَ الراجِزُ:
(غير ثَلاثٍ فِي المَحَلّ صُيَّمِ ... )

(روائم وهُنَّ مثل الرُؤَّمِ ... )

(بعد البِلَى شِبْه الرَّمادِ الأَدْهَم ... )

ورَبْع أَدْهَم: حَدِيثُ العَهْد بالحَيّ، وَأَربُعٌ دُهْم، قَالَ ذُو الرُّمَّة:
(أَلِلأربُعِ الدُّهم اللّواتِي كَأَنَّهَا ... بَقِيَّةُ وَحْيٍ فِي بُطونِ الصَّحائِفِ)

وَقد سَمُّوا دَاهِماً.
وَبَنُو دُهْمانَ، كَعُثْمانَ: بَطْن من هُذَيْل، قَالَ صَخْر الغَيّ:
(وَرَهْطُ دُهْمانَ وَرَهْطُ عادِيَهْ ... )

قُلتُ: وهم بَنو دُهْمانَ بنِ سَعْد بنِ مَالِك بنِ ثَوْر بن طابِخَةَ بن لِحْيان بنِ هُذَيْل. وَفِي جُهَيْنَة دُهْمانُ بنُ مالِك اْبنِ عَدِيّ بَطْن، مِنْهُم عَبْدُ الله بنُ عَبْدِ اْبنِ عَوْف وَهُوَ الصَّحابِيّ رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ، وَهُوَ القائِلُ بَيْنَ يَدَيْه [
] فِي صَفّ الْقِتَال:
(أَنا اْبنُ دَهْمانَ وَعَوفٌ جدّي ... )

(إِنَّا إِذا عُدَّت بَنُو مَعَدِّ ... )

(نُعَدُّ فِي جُمْهُورِها الأَشَدِّ ... )

وَفِي أَشْجَع: دُهْمانُ بنُ نَعار بنِ سُبَيْع بن بَكْر بن أَشْجَع، وَوَلدُه المُعَمَّر نَصْر بنُ دُهْمان الَّذِي قيل فِيهِ:
(ونَصْرُ بنُ دُهْمانَ الهُنَيْدةَ عاشَهَا ... وسَبْعِين عَاما ثمَّ قُوِّم فانْصاتَا)

(وعادَ سَوادُ الرأسِ بعد ابْيِضَاضِه ... وراجَعَه شَرْخُ الشَّباب الَّذِي فَاتَا)

وَمن وَلَدِه: جاريةُ بنُ جَمِيل بنِ نُشْبَة بن قُرْط بن مُرَّة بنِ نَصْر بنِ دُهْمان، شَهِد بَدْراً.
(32/198)

وَفِي قَيْس عَيْلان: دُهْمانُ بنُ عَوْف اْبنِ سَعْدِ بن ذُبْيان بَطْن من بَنِي مُرَّة بنِ عَوْف. ودُهْمانُ بنُ عَيْلان أَخُو قَيْس، وهم أَهْلُ بَيْت من قَيْس يُقال لَهُم: بَنو نَعَامةَ.
وَفِي هَوَازن: دُهْمَانُ بنُ نَصْرِ بنِ مُعَاوِيةَ بنِ بَكْر بنِ هَوَازِن.
وَفِي الأزد: دُهْمانُ بنُ نَصْرِ بنِ زَهْرانَ، ودُهْمانُ بنُ مُنْهِب بنِ دَوْس بنِ عَدْنَان بن زَهْران، مِنْهُم: عَمْرُو بنُ حُمَمَةَ الدَّوْسِيّ الَّذِي تقدَّم ذِكرُه فِي " ق ر ع "، وَبِهَذَا تَعْلَم أَن قولَ الهَجَريّ: دُهْمانُ: نصر وَأَشْجَع ولَيْسَ فِي العَرَب غَيرهمَا، غير وَجِيه.
د هـ ث م

(الدَّهْثَمُ، كَجَعْفَر: الشَّدِيدُ من الإبِل. و) أَيْضا: (الرَّجُلُ السَّهْل الخُلُق) كَمَا فِي الصِّحَاح، وَهِي دَهْثَمَةٌ دَمِثَةُ الأَخْلاق.
(و) الدَّهْثَمُ: (الأَرْضُ السَّهْلة) كَمَا فِي الصَّحاح، قَالَ عُمَرُ بنُ لَجأ:
(ثمَّ تنحَّت عَن مَقامِ الحُوَّم ... )

(لِعَطَنِ رَابِي المَقامِ دَهْشَم ... )

وسُمِّي الرَّجلُ دَهْثَمان بِذلِك (كالدَّهْثَمَةَ) ، يُقَال: أرضٌ دَهْثَم ودَهْثَمَة، وَقيل: الدَّهْثَمُ: الْمَكَان الوَطِيء السَّهْل الدَّمِس.
(وبِلاَ لاَمٍ) دَهْثمُ (بنُ قَرَّان) اليَمَامِي (المُحَدّث) ، ضَبَط الأميرُ والِدَه بِفَتْح القَافِ وتَشْدِيد الرَّاء. وَفِي التَّبْصِير للحَافِظ: هُوَ بِضَمِّ القافِ، وَقد رَوَى دَهْثَمٌ عَن أَبِيه، ويَحْيَى بن أَبي كَثِير، وعِمرانَ بن خَارِجَة، وَعَنْه مَرْوانُ بنُ مُعاويةَ الفَزَارِيّ، وأسدُ بنُ عَمْرٍ والفَقِيه، قَالَ الذَّهَبِيُّ فِي الكَاشِف: تَركُوه، وَشَذَّ اْبنُ حِبَّان فَقَوَّاه.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْه:
(32/199)

الدَّهْثَمُ: الرجلُ السَّخِيُّ المَعْطاءُ. وَقَالَ الأَصْمَعِيُّ: تَقُولُ العَرَب للصَّقْر: الزِّهْدَم، وللبَحْر: الدَّهْثَم.
د هـ د م

(دَهْدَمَه) دَهْدَمَةً: أهملَه الجَوْهَرِيُّ، وَفِي اللِّسان: هُوَ مثل (هَدَمَه) ، قَالَ العَجَّاج:
(وَمَا سُؤَالُ طَلَلٍ وَأَرْسُمِ ... )

(والنُّؤْيِ بعد عَهْدِه المُدَهْدَمِ ... )

يَعْنِي الحاجز حول الْبَيْت إِذا تَهَدَّم.
(و) دَهْدَمهِ إِذا (قَلَب بَعْضَه على بَعْض، وتَدَهْدَم) الحَائِطُ: (سَقَط) وَتَجَرْجَم كَذلِكَ.
د هـ س م

(دَهْسَم الشَّيءَ) أهمله الجَوْهَرِيُّ وصاحِبُ اللّسان، وَقَالَ غَيْرُهما أَي: (أَخْفَاهُ) . قُلْتُ: وَهُوَ مَقْلوب دَهْمَسَه، وَقد تَقَدَّم فِي السِّين عَن الفَرَّاء: الدَّهْمَسَة: السِّرار كالرَّهْمَسَة. وَقَالَ أَبُو تُراب: أَمرٌ مُدَهْمَسٌ أَي: مَسْتُور.
د هـ ش م

(دَهْشَمٌ، كَجَعْفَرٍ) ، والشِّين مُعْجَمة، أهملَه الجَوْهَرِيُّ وصاحِبُ اللِّسان، وَهُوَ (اسمُ) رجل. قُلتُ: وَقد مَرَّ لَهُ فِي الشِّين دَهْمَش علم، فَلَعَلَّ هذَا مَقْلُوب ذَاك، فَتَأَمَّل.
د هـ ق م

[] وَمِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْه:
الدَّهْقَمَه: الكَيْسُ. أوردهُ صاحبُ اللّسان، وكأَنَّه لُغةٌ فِي الدَّهْقَنَة بالنُّون.
د هـ ك م

(الدَّهْكَمُ، كَجَعْفرٍ: الشَّيخُ
(32/200)

البَالي) وَفِي اللِّسَان: الفَانِي، ومثلُه نَصُّ الصّحاح.
(وتُدْهكم: اقْتَحَم فِي أَمْر شَدِيد. و) تَدَهْكَم (عَلَيْنا) أَي: (تَدَرَّأَ) . وَفِي الصّحاح: التَّدَهْكُم: الانْقِحامُ فِي الشَّيْء.
د ي م

( {الدِّيمَةُ) بالكَسْر، وَإِنَّما أَهْمَلَه عَن الضَّبْط لشُهْرَته، وَهُوَ المَطَر الدَّائِم (وَاوِيَّةٌ يائِيَّةٌ) ، تقدّم للْمُصَنف فِي د وم، وَذَكَره الجَوْهَرِيّ هُنَا ولكُلِّ وِجْهَةٌ.
(ومَفازَةٌ دَيْمُومَةٌ) : بَعِيدَةُ الأَطراف، (ذكر فِي د م م) على أَنَّها فِي الأَصل فَيْعُولة من دممت الْقدر إِذا طَلَيْتها بالدِّمام، (وَوَهِم الجَوْهَرِي) فِي ذِكْرِه هُنَا، وَقد يُقال: إِن الظَّاهِر والاشْتِقَاق مَعَ الجوهريّ، وهُمَا من الأُصول المَرْجُوع إِلَيْهَا فِي تَصْرِيف الكَلِم، واختارَ أَبو عَلِيّ الفَارِسيّ أَنَّهَا من الدَّوام فيُذْكَر فِي " د وم ".
(فصل الذَّال) الْمُعْجَمَة مَعَ الْمِيم

ذ أم

(} ذَأَمه، كَمَنَحه) {ذَأْمًا: (حَقَّره وذَمَّه) . وَفِي الصِّحَاح:} الذَّأْمُ: العَيْب يُهْمَز وَلَا يُهْمَز، يُقَال: {ذَأَمه} يَذْأَمُه ذَأْمًا أَي: عابَه وَحَقَّره. قَالَ أوسُ بنُ حَجَر:
(فَإِن كُنتَ لَا تَدَعُو إِلَى غير نَافِعٍ ... فذَرْنِي وَأَكْرَمْ مَنْ بدا لَك {واذْأَمِ)

وَقَالَ أَبُو العَبَّاس:} ذَأَمْتُه: عِبْته، وَهُوَ أَكثر من ذَمَمْتُه. (و) قيل: ذَأَمه ذَأْمًا: (طَرَدَه) ، فَهُوَ مَذْؤُوم، كَذَأَبه. وَمِنْه قَوْلُه تَعالَى: {قَالَ اخْرُجْ مِنْهَا {مَذْءُومًا مَّدْحُوراً} يكون مَعْنَاه مَذْمُومًا، وَيكون مَعْناه مَطْرُودًا. وَقَالَ مُجاهِد:} مَذْؤُومًا: مَنْفِيًّا، وَمَدْحُورًا: مَطْرودًا.
(و) ذَأَمه ذَأْمًا: (خَزَاه) ، وَبِه فُسِّرتِ الآيةُ أَيْضا.
( {والإذْآم: الرُّعْبُ) ، وَقد} أَذْأَمه.
(32/201)

(و) يُقَال: (مَا سَمِعْتُ لَهُ! ذَأْمة) أَي: (كَلِمَةً) .
(و) قَوْلهم: مَا سَمِعت لَهُ:
ذ ج م

(ذَجْمَةً) بِالْفَتْح (بمَعْناها) أَي: كَلِمَةً، وَقد أهملَه الجوهريُّ وصاحِبُ اللِّسَان.
ذ ح ل م

(ذَحْلَمَه) ، أَهْمَلَه الجوهَرِيُّ، والحاء مُهْمَلة، وَفِي المُحْكَم أَي: (ذَبَحَه) .
(و) ذَحْلَمَه: (دَهْوَرَه فَتَذَحْلَم) أَي: (تَدَهْوَر) ، يُقَال: مَرَّ يَتَذَحْلم كَأَنَّهُ يَتَدَحْرَج، قَالَ رُؤْبَةُ:
(كأَنَّه فِي هُوَّة تَذَحْلَمَا ... )

[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
ذَحْلَمْتُه: صَرَعْتُه، وذلِك إِذا ضربتَه بحَجرٍ وَنَحْوِه.
ذ ر م

(ذَرَمَتِ المَرأةُ بِوَلدِها) أهملَه الجوهَرِيّ وصاحِبُ اللِّسان. وَقَالَ غَيْرُهما أَي: (رَمَت بِهِ.) .
(وأَذْرِمَةُ) بفَتْح فَسُكون فَكَسْر الرَّاء كَمَا فِي النُّسَخ، والصَّواب فَتْحُها: (ة بأَذَنَة) مُحَرَّكة من الثُّغُورِ قُربَ المُصِّيصَةِ. قَالَ البَلاذُرِيّ: أَذْرَمة من دِيار رَبِيعَة قريَةٌ قَدِيمَة، أخَذَها الحَسَنُ بنُ عُمَر بن الخَطّابِ التَّغْلبي من صَاحبهَا، وبَنَى بهَا قَصْرًا وحَصَّنها. وَقَالَ أحمدُ بنُ الطَّيّب السَّرَخْسِيّ فِي رِحْلَتِه: إِن بَينهَا وبَيْن بَرْقَعِيد خَمْسَةَ فَراسِخ، وَبَينهَا وَبَين سنجار عشرَة فراسخ وفيهَا نَهْر يَشُقُّها وينفّذُ إِلَى آخرهَا، وَعَلِيهِ فِي وسط الْمَدِينَة قَنْطْرة مَعْقُودَة بالصَّخْرِ والجِصّ.
(32/202)

قَالَ ياقوت: وَهِي الْيَوْم من أَعمالِ المَوْصِل من كُورة تعرف بِبَيْن النَّهْرَين، بَين كُورَة البَلْقاء ونَصِيبِين. وإليهما يُنسَب أَبُو عَبدِ الرَّحمن عَبدُ الله بنُ محمدِ بنِ إِسْحَاق الأذْرَمِيُّ النَّصِيبِينِيُّ.
قَالَ ابنُ عَسَاكِر: أذرَمة من قُرَى نَصِيبِين، انْتقل إِلَى الثَّغْرِ فَأَقَامَ بأذنَةَ حَتَّى مَاتَ، وَكَانَ سَمِع ابنَ عُيَيْنة وَغَنْدَرَا، وَعنهُ أَبُو حَاتِم الرّازيّ وَأَبُو دَاوُد، وقَدِم بغدادَ، وحَدَّث بهَا. قَالَ: وَقد غَلِط الحافظُ أَبُو سَعْد بنِ السَّمْعانيّ فِي ثلاثَةِ مواضِع: أحدُها أَنَّه مَدَّ الأَلِف وَهِي غَيرُ مَمْدُودة، وحَرَّك الذَّالَ وَهِي سَاكِنَة، وَقَالَ: هِيَ من قُرَى أَذَنَة، وَهِي كَمَا ذكرنَا من قُرَى النَّهْرَين، وَإِنَّمَا غَرَّه أَنَّ أَبَا عبد الرَّحْمَن كَانَ يُقال لَهُ: الأَذَنِيّ أَيْضا، لمُقامِه بأَذَنَةَ. قُلتُ: فَإِذن قَولُ المُصنّف: قَرْية بأَذَنة خَطَأ تَبع فِيهِ ابنَ السَّمْعانِيّ، وَكَذَا مَا نَقَلَ شَيْخُنا عَن مُخْتصَر الأَنْساب مَا نَصُّه: هذِه النِّسْبة إِلَى أذرم، وظَنِّي أَنَّهَا من قُرَى أذنة بَلْدَة من الْيمن، خَلْط وتَصْحِيف.
ذ ل م

(الذَّلَمُ، مُحَرَّكَة: مَغِيضُ مَصَبِّ الوَادِي) هَذِه التَّرْجَمَة، هَكَذَا هُوَ بالقَلَم الأَسود، وَلم أَجِدهُ فِي الصّحاح فَيَنْبَغِي أَن تُكْتَب بالأَحْمَر، وَأوردهُ الأزهريّ فِي التَّهْذِيب عَن ابنِ الأعرابيّ.
ذ م م

( {ذَمَّه) يَذُمَّه (} ذَمًّا) {ومَذَمَّةً، فَهُوَ} مَذْمُومٌ {وذَمِيمٌ} وذَمٌّ ويُكْسَر: ضِدّ مَدَحَه) ، وَمَعْنَاهُ اللَّوْم فِي الإساءَةِ. (و) بَلاهُ فَ ( {أَذَّمَه: وَجَده} ذَمِيمًا) ، ضِدّ أَحْمَدَه.
(32/203)

( {وأَذَمَّ بهم: تَهاوَنَ أَو تَرَكَهم} مَذْمُومِين فِي النَّاسِ) ، عَن ابنِ الأَعرابِيّ.
( {وتَذَامُّوا:} ذَمَّ بَعضُهم بَعْضًا) .
وقَضَى {مَذِمَّتَه بكَسْرِ الذّالِ وفَتْحِها) أَي: (أَحْسنَ إِلَيْهِ لِئَلَّا} يُذَمَّ) .
( {واستَذَمَّ إِلَيْهِ) : إِذا (فَعَل مَا} يَذُمُّه على فِعْلِه) ، ونَصّ الصّحاح: {واستَذَمَّ الرجلُ إِلَى النَّاس أَي: أَتَى بِمَا يُذَمُّ عَلَيْهِ، ومِثلُه فِي الأَساس.
(} والذُّمُومُ) بالضَّمّ: (العُيُوب) ، أنشَدَ سِيبَوَيه لأُمَيَّةَ بنِ أَبِي الصَّلْت:
(سلامَكَ رَبَّنا فِي كُلّ فَجْر ... بَرِيئًا مَا تَعَنَّتْك {الذُّمُومُ)

(وبِئْر} ذَمَّةُ {وَذَمِيمٌ} وَذَمِيمَةٌ) ، واقْتَصر الجَوْهَرِيُّ على الأُولى وَقَالَ: أَي: (قَلِيلَةُ المَاءِ) ؛ لأَنّها {تُذَمُّ. وأنشدَ ابنُ السِّيد فِي كِتاب الْفرق:
(نُرجِّي نائِلاً من سَيْبِ رَبٍّ ... لَهُ نُعْمَى} وذَمَّتُهُ سِجالُ)

قَالَ: مَنْ رَواه بِفَتْح الذَّال أَرادَ أَن بِئرَه الَّتِي تُوصَف بِقِلّة الماءِ تَسْتَقِي مِنْهَا السِّجالُ الكَثِيرة أَي: أَن قَلِيلَ خَيْره كَثِير.
(و) قيل: بِئْر ذَمَّة: (غَزِيرَةُ) المَاءِ، فَهُوَ (ضِدُّج:! ذِمامٌ) بالكَسْر، وأنشَدَ الجَوْهَرِيّ لذِي الرُّمَّة يَصِف إِبلاً غارَت عُيونُها من الكَلالِ:
(على حِمْيَرِيَّات كَأَن عُيونَها ... ذِمامُ الرَّكايَا أَنْكَزَتْها الموَاتِحُ)
(32/204)

أنْكَزَتْها: أَقَلَّت ماءَها، يَقولُ: غارَت أَعينُها من التَّعَب، فكأَنَّها آبارٌ قَلِيلَةُ المَاءِ.
وَفِي التَّهْذيبِ: {الذَّمَّة: البِئْر القَلِيلة المَاء، والجَمْع ذَمّ. وَفِي الحَدِيث: " أنَّه [
] مَرَّ بِبِئْر} ذَمَّة "، سُمِّيت بذلِكَ لأَنّها {مَذْمُومة.
(وَبِه} ذَمِيمَة أَي) : عِلَّة من (زَمانَةٍ) أَو آفَة (تَمْنَعُه الخُرُوج) .
(و) من المَجاز: ( {أَذَمَّت رَكابُهم) إِذا (أَعْيَت وَتَخَلَّفًت) كَلالاً وَتَأَخَّرت عَن جَماعَةِ الإِبل وَلم تَلْحَق بهَا، كَأَنَّها أَقَلَّت قُوَّتَها فِي السَّيْر، مَأْخوذٌ من الذَّمَّة، وَهِي الرَّكِيَّة القَلِيلة المَاءِ، وَقد} أَذَمَّ بِهِ بَعِيرُه. قَالَ ابنُ سِيدَه: أنشَدَنا أَبو العَلاَء:
(قَوْمٌ {أَذَمَّت بهم رَكائِبُهُم ... فاسْتَبْدَلُوا مُخْلِق النِّعال بهَا)

وَفِي حَدِيث حَلِيمةَ السَّعْدِيةِ: " فَخَرجتُ على أَتانِي تِلْك، فَلَقَد أذمَّت بالرَّكْبِ " أَي: حَبَسْتَهم لضَعْفِها وانْقِطاع سَيْرِها، وَفِي حَدِيثِ أبي بَكْر: " وإِنَّ راحِلتَه قد أّذَمَّت "، أَي: انقَطَع سَيْرُها كَأَنَّها حَمَلتِ النَّاسَ على} ذَمِّها.
(ورجُلٌ ذُو {مَذَِمَّةٍ) بكَسْر الذَّالِ وفَتْحِها أَي: (كَلٌّ على النَّاسِ) ، وَهُوَ مجَاز.
(} والذِّمامُ {والمَذَمَّةُ: الحَقُّ والحُرْمَة ج:} أَذِمَّةٌ) . وَيُقَال: {الذِّمام: كُلّ حُرْمة تَلْزَمُك إِذا ضَيَّعْتَها} المَذَمَّةُ. (و) من ذَلِك: (! الذِّمَّة، بالكَسْرِ: العَهْدُ) . وَرجل ذِمّي أَي: لَهُ عَهْد. وَقَالَ الجوهَرِيّ: أَهلُ الذِّمة: أَهلُ العَقْد. قُلتُ: وهم الَّذين يُؤَدُّون الجِزْية من المُشْرِكين كُلّهم. وَقيل:
(32/205)

الذِّمَّةُ: الأَمانُ، وسُمِّي {الذِّمّي، لأَنّه يَدْخُل فِي أَمانِ المُسلِمين.
(و) الذّمَّة: (الكَفالَةُ) والضَّمان، والجَمْع} الذِّمام. وَفِي حَدِيثِ عَليٍّ رَضِيَ اللهُ عَنه: " {ذِمَّتِي رَهِينةٌ وأَنابه زَعِيم " أَي: ضَمانِي وَعَهْدِي رَهْن فِي الوَفاءِ بِهِ. وَفِي دُعاءِ المُسافِر: " اقْلِبْنا} بذِمّة " أَي: ارْدُدْنا إِلَى أهلنا آمِنين. وَفِي حَدِيث آخر: " فقد بَرِئت مِنْهُ الذِّمَّة " أَي: أَنَّ لكُلّ أَحَدٍ من الله عَهْدًا بالحِفْظ والكَلاَءَة، فَإِذا أَلقَى بِيَدِه إِلَى التَهْلُكَة أَو فَعَلَ مَا حُرِّم عَلَيْهِ أَو خَالَف مَا أُمِر بِهِ فقد خَذَلَتْه ذِمّةُ الله تَعالَى ( {كالذَّمَامَة) بالفَتْح، (ويُكْسَر) . قَالَ الأَخْطَلُ:
(فلاَ تَنْشُدُونَا من أَخِيكم} ذِمامةً ... ويُسْلِم أَصداءَ العَوِيرِ كَفِيلُها)

أَيْ: حُرمة.
وَقَالَ ذُو الرُّمَّة:
(تَكُن عَوْجَةً يَجْزِيكُما اللهُ عِنْدَها ... بهَا الأَجْرَ أَو تُقْضَى ذِمامةُ صَاحِبِ)

أَي: حَقّه وحُرْمَتُه.
(والذِّمُ، بالكَسْر) {والذِّمَّة أَيْضا: (مَأْدُبَة الطَّعام أَو العُرْسِ) .
(و) الذِّمَّةُ: (القَومُ المُعاهَدُون) أَي: ذَوُو} ذِمَّة، وَفِي حَدِيث سَلْمان: " مَا يَحِلُّ من {ذِمَّتِنا " أَي: أَهْلِ ذمتنا، فَحذف الْمُضَاف.
(} وَأّذَمَّ لَهُ عَلَيه: أَخذَ لَهُ الذّمَّة) أَي: الأَمانَ والعَهْدَ.
(و) {أَذَمَّ (فُلاناً) : إِذا (أَجارَه) .
(و) } الذَّمِيمُ (كَأَمير: بَئْرٌ) ، وَفِي الصّحاح: هُوَ شَيْء يَخْرُج من مَسامّ المازِنِ كَبَيْض النَّمْل، وَأنْشد:
(وتَرَى الذَّمِيمَ على مَراسِنِهم ... يَوْم الهِياج كَمَازِنِ النَّمْلِ)
(32/206)

ورَواهُ ابنُ دُرَيد: " كمَازِن الجَثْلِ " ويُرْوَى: " على مَنَاخرهم ".
قَالَ: {والذَّمِيمُ الَّذِي يَخرُج على الأنفِ من القَشَف (يُعْلُو الوُجُوهَ) والأُنوفَ (من حَرٍّ أَو جَرَبٍ) ، واحِدتُه} ذَمِيمَة.
(و) الذَّمِيمُ) : (النَّدَى) مُطْلقًا، وَبِه فَسَّر ابنُ دُرَيْد قَوْلَ أَبِي زُبَيْد:
(تَرى لأَخفافها من خَلْفِها نَسَلاً ... مثلَ الذَّمِيمِ على قُزْمِ اليَعامِيرِ)

قَالَ: " واليَعامِيرُ: ضَرْب من الشَّجر، (أَو) هُوَ (نَدًى يَسْقُط باللَّيلِ على الشَّجَر فيُصِيبُه التُّرابُ فَيَصِيرُ كَقِطَع الطِّين "، و) أَيْضا: (البَياضُ) الَّذِي يَكُون (على أَنْفِ الجَدْي) عَن كُرَاع، وَبِه فَسَّر ابنُ سِيدَه قولَ أَبِي زُبَيْد السّابق.
(وَقد ذَمَّ أَنْفُه وذَنَّ: إِذا سَالَ) ، وَهُوَ الذَّمِيمُ والذَّنِينُ، عَن ابنِ الأَعرابيّ.
(و) الذَّمِيمُ: (المَاءُ المَكْروه) ، نَقَلَه الجوهريُّ، قَالَ: وَأَنْشَدَ ابْن الأَعرابيّ للمَرَّارِ:
(مُوَاشِكة تَسْتَعْجِل الرَّكْضَ تَبْتَغِي ... نَضائِض طَرْقٍ مَاؤُهنَّ {ذَمِيمُ)

(و) الذَّمِيمُ: (البَوْلُ والمُخاطُ) ، هكَذا فِي النُّسَخ، والصَّوابُ المُخاطُ والبَوْلُ (الَّذِي} يَذِمُّ) ويَذِنُّ (من قَضِيبِ التَّيْس) أَي: يَسِيل، كَمَا هُوَ نَصّ الصّحاح. قَالَ الجَوْهَرِيّ: (وَكَذلِك اللَّبَنُ من أَخْلافِ الشَّاءِ) . وَفِي بَعْض نُسَخ الصّحاح: من أَخْلافِ النَّاقَة. وَأَنْشَد قولَ أًبِي زُبَيْد السَّابق، وَإِلَيْهِ ذهب أحمدُ بنُ يَحْيَى أَيْضا حَيْث قَالَ: الذَّمِيمُ هُنَا مَا يَنْتَضِح على الضُّرُوع من الأَلبانِ. واليَعامِير عِنْده الجِدَاء. وقُزمُها: صِغارُها.
(! والذِّمُّ، بالكَسْر: المُفْرِطُ الهُزَال) شِبْه (الهَالِك) . وَمِنْه حَدِيثُ يُونُس
(32/207)

عَلَيْهِ السّلام " أَن الحُوتَ قَاءَه رَذِيًّا {ذَمًّا ".
(} وَذَمْذَمَ) الرَّجلُ: (قَلَّلَ عَطِيَّتُه) ، عَن ابنِ الأعرابيّ.
( {والذَّمَامة، كَثُمامة: البَقِيَّة) .
(وَرجل} مُذَّمَّم، كَمُعَظَّم: {مَذْمُومٌ جِدًّا) ، كَمَا فِي الصّحاح.
(و) رَجلٌ (} مِذَمٌّ كَمِسَنّ، ومُتِمٌّ) ، واقتَصر الجَوْهَرِيُّ على الضَّبْطِ الأَخير أَي: (لَا حَرَاك بِهِ، وشَيْءٌ {مُذِمٌّ كمُتِّم) أَي: (مَعِيبٌ) ، نَقَلَه الجَوْهَرِيُّ.
(وقَوْلُهم: افْعَلْ كَذَا) (وخَلاكَ} ذَمٌّ أَي: وخَلاَمِنْك) ذَمٌّ (أَي: لَا {تُذَمُّ) . قَالَ ابنُ السِّكِّيت: وَلَا تَقُل: وخَلاكَ ذَنْب، نَقَلَه الجَوْهَرِيّ.
(و) يُقَال: (أخذَتْنِي مِنْهُ} مَذَمَّةٌ، وتُكْسَر ذَالُه أَي: رَقَّةٌ وعارٌ من تَرْك الحُرْمةِ) كَمَا فِي الصَّحاح، نَقَله ابنُ السِّكِّيت عَن يُونُس.
(و) يُقالُ: (أَذْهِب {مَذَمَّتَهم بشَيْءٍ) أَي: (أَعْطِهم شَيْئًا فإنّ لَهُم} ذِمامًا) . وَفِي الحَدِيث: " سُئِل النَّبِي [
] : مَا يُذْهِبُ عني مَذَمَّة الرَّضاع؟ فَقَالَ: غُرّة عَبْد أَو أَمة "، يَعْنِي {بمذَمَّة الرِّضاع ذِمام المُرْضِعَة. وَكَانَ النَّخْعِي يَقُول فِي تَفْسِيره: كَانُوا يَسْتَحِبُّون عِنْد فِصالِ الصَّبِيّ أَن يَأْمُروا للظِّئر بِشَيْء سِوَى الأُجرة، كَأَنَّه سأَله: أَيّ شَيْء يُسقِط عَنِّي حَقَّ الَّتِي أرضَعْتْنِي حَتَّى أكونَ قد أديتُه كامِلاُ، نَقله الجَوْهَرِيُّ وابنُ الأَثِير، زَادَ الأَخِير: يُروَى بِفَتْح الذَّال مَفْعَلَة من} الذَّمِّ، بالكَسْرِ من الذَّمَّة.
(و) قَولُهم: (البُخْلُ مَذَمَّةٌ) فإِنْه (بالفَتْحِ) لاَ غَيْر، كَمَا فِي الصّحاح أَي: مِمَّا! يُذَم عَلَيْهِ، وَهُوَ خِلافُ المَحْمَدَة.
(32/208)


( {وَتَذَمَّم) الرّجلُ: (اسْتَنْكَف، يُقال: لَو لم أَتْرُك الكَذِب تَأَثُّمًا لتَرَكْتُه} تَذَمُّمًا) أَي: اسْتِنْكافًا، نَقله الجَوْهريُّ.
[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
قَالَ أَبُو عَمْرِو بنُ العَلاء: سَمِعتُ أَعرابِيًّا يَقُول: لم أَرَ كَالْيَوْمِ قَطُّ يدْخل عَلَيْهِم مِثْلُ هذَا الرُّطَبِ لَا {يُذِمّون أَي: لَا} يَتَذَمَّمُون، وَلَا تأخذهم {ذِمامةٌ حَتَّى يُهدُوا لِجِيرانهم.
} والذّامّ مُشَدَّداً: العَيْب. وَفرس {أَذمُّ كالُّ: قد أَعْيا فَوَقف.} وذُمَّ الرّجلُ: هـ جِي. وذُمَّ: نُقِص، عَن ابْن الْأَعرَابِي. وَفِي حَدِيث زَمْزَم: " أُرِيَ عبدُ المُطَّلب فِي مَنامِه: احْفِر زمزمَ لَا تُنْزَفُ وَلَا تُذَمَّ " قَالَ أَبُو بكر: " فِيهِ ثَلاثةُ أَقْوال: أَحدُها: لَا تُعاب، وَالثَّانِي: لَا تُلْقَى {مَذْمُومةً، وَالثَّالِث: لَا يُوجَدُ مَاؤُهَا قِليلاً، وَفِي الحَدِيث: " من خِلال المَكارِم} التَّذَمُّمُ لِلصَّاحِب " هُوَ أَن يَحْفَظ {ذِمامَه، ويَطْرَح عَن نَفْسِه ذَمَّ النَّاس لَهُ إِن لم يَحْفَظْه.
} والذِّمامَةُ: الحَياءُ والإِشْفاقُ من الذَّمِّ واللَّومِ. وَمِنْه: أخذَتْه من صاحِبِهِ ذِمامَةٌ. وَأَصابَتْنِي مِنْهُ {ذِمامة أَي: رِقَّة وعار.
وَرجل} ذَمّام: كَثِيرُ الذَّم.
وإِيَّاك {والمَذَامَّ.
وللجارِ عِنْدَك} مُسْتَذَمٌّ {ومُتَذَمَّم، وَمَكَان} مُذَمَّم أَي: مُحْتَرم لَهُ ذِمَّة وحُرْمة.
{وأَذَمَّ المَكانُ: أجدَبَ وقلَّ خَيرُه، وَهُوَ مجَاز.
وَفُلَان} يُذامُّ عَيشَه أَي: يُزْجِيّه مُتَبَلِّغاً بِهِ، وَهُوَ من مَعْنَى القِلَّة.
وَرجل ذَمُّ وحَمْد، ومنزل ذَمٌّ وحَمْد، وَصْف بالمَصْدر.
وَأبقى! ذَماءً من الضَّبّ أَي:
(32/209)

حُشَاشته، وَهُوَ مَجاز كَمَا فِي الأَساس.
ذ ن م

(ذُو ذَنَم، مُحَرَّكة: لَقَبُ سَعْد بن قَيْس الهَمْدَاني) ، وَقد أهمله الجوهرِيُّ وصاحبُ اللِّسان.
ذ ي م

( {الذَّيْمُ} والذَّامُ: العَيْبُ) . تَقولُ فِي المَثَل: " لَا تَعْدَم الحَسْناء {ذَاماً ". (و) أَيْضا: (الذَّمُّ) ، وَقد (} ذامَه {يَذِيمُه} ذَيْماً {وذَاماً) : عابَه،} وذَامَه وذمّه كُله بِمَعْنى عَن الأخفَشِ، (فَهُوَ {مَذِيمٌ) ، على النَّقْص، (} ومَذْيُومٌ) على التَّمَام، {ومَذْؤوم إِذا همزت، ومَذْمُوم على المُضاعَف.
(فصل الرَّاء) مَعَ الْمِيم

ر أم

(} رَئِم الشَّيءَ، كَسَمِع: أحبَّه وَأَلِفَه) ولَزِمَه، نَقله الجوهَرِيُّ، وَهُوَ مجَاز، وَمِنْه قَوْلُ عُبَيْدِ اللهِ بنِ عَبْدِ الله بنِ عُتْبَةَ:
(أَبي اللهُ والإِسلامُ أَن {تَرْأَم الخَنَى ... نفوسُ رِجال بالخَنَى لم تُذَلَّلِ)

(و) رَئِم (الجُرحُ} رَأْماً {ورِئْماناً) حَسَنا بالكَسْر أَي: الْتَأَم، نَقله الجوهَرِيّ عَن أَبي زَيْد، وَهُوَ مجَاز. وَفِي المُحْكَم: (انْضَمَّ) فوه (للبُرْءِ) .
(و) } رَئِمت (النَّاقَةُ وَلدَها) {ترأَمه رَأْماً ورِئْمَاناً} وَرَأَماناً: (عَطفَت عَلَيْهِ ولَزِمَتْه) وأحبَّتْه، قَالَ:
(أم كَيْفَ يَنْفع مَا تُعطِي العَلُوقُ بِهِ ... {رِئمانُ أَنف إِذا مَا ضُنَّ باللَّبَن)

(فَهِيَ} رَؤُومٌ {ورائِمَةٌ} ورائِمٌ) : عاطِفَة على وَلَدها. (وشَاة رؤوم: أَلوفٌ
(32/210)

تلحَس ثِيابَ مَنْ مَرَّ بهَا) ، نَقله الْجَوْهَرِي عَن الْأمَوِي ( {وأَرأَمَها: عَطَفَها على غَيْرِ وَلَدِها) ، وَفِي الصّحاح: عَطَفَها على} الرَّأم. وَقَالَ الأَصْمَعِيّ: إِذا عَطَفَت النَّاقَةُ على وَلَدِ غَيرِها فَرئِمَتْه فَهِيَ {رَائِمٌ، فَإِن لم تَرْأَمه ولكِنَّها تَشَمُّه وَلَا تَدِر عَلَيْهِ فَهِيَ عَلُوقٌ.
(و) } أَرأَم (الجُرحَ) {إِرآما: دَاوَاه و (عالَجَه حَتَّى رَئِم) ، وَفِي الصّحاح: حَتَّى يَبْرأ أَو يَلْتَئِم.
(و) أَرأَم الرجلَ (على الشّيءِ: أَكْرَهَه) ، عَن اْبنِ السِّكِّيت، ونَقَله أَبُو زَيْد فِي كِتابِ الهَمْز، وسَيَأْتِي فِي زأْم.
(و) أَرْأَم (الحَبْلَ: فَتَله) فَتْلاً (شَدِيداً كَرَأَمه، كَمَنَعَه) .
(} وَرأَم) شِعْبَ (القَدَح، كَمَنح) : إِذا (أَصْلَحَه) ولأَمه، كَرَأَبَه، وَنَقله الجَوْهَرِيّ عَن الشَّيْبانِيّ، وَأَنْشَد:
(وَقَتْلَى بِحِقْف من أُوارَة جُدِّعَت ... صَدَعْنَ قُلوباً لم {تُرَأَّم شُعوبُها)

(} والرأْم: البَوّ) ، والوَلَدُ، كَمَا فِي الصّحاح، وَفِي المُحْكم: {رَأْمُها: ولدُها الَّذِي} تَرْأم عَلَيْهِ. وَقَالَ اللّيث: {الرَّأْم: البَوُّ، أَو ولد ظُئِرت عَلَيْهِ غير أمُّهِ.
(و) الرَّأْم: (ع) .
(و) } الرِّئِمُ (بالكَسْر: الظَّبيُ الخَالِص البَياضِ) يَسْكُن الرَّمل، نَقله الجَوْهَرِيّ عَن الأَصْمَعِيّ، ومِثلُه قَولُ أبي زَيْد.
(ج: {أرآم، و) قَلَبوا فَقَالوا: (} آرام) .
( {والرُّؤَام، كغُراب: اللُّعاب) كالرُّؤَال.
(و) } رِئام (كَكِتاب: د، لِحِمْيَر) يَحُلُّهُ أَوْلاَد أَوْد، قَالَ الأفوهُ الأَوْدِيّ:
(إِنَّا بَنُو أَوْدِ الَّذِي بِلِوائِهِ ... مُنِعَت رِئامُ وَقد غَزَاهَا الأَجْدَعُ)

(و) ! رُئِم (كَدُئِل: الإِسْتُ) ، عَن كُراع، وَلَا نَظِير لَهَا إِلَّا دُئِل وَقد
(32/211)

مَرَّ، قَالَ رُؤبةُ:
(زَلَّ وَأَقْعَت بالحَضِيض {رُئِمُه ... )

(و) } رُئِم أَيْضا: (ع) إِن لم يكن تَصْحيف ريم.
( {والرَّوائِمُ: الأَثافِيّ) ،} لِرِئْمانِها الرَّماد، (وَقد رَئِمَت الرَّمادَ لأَنَّ الرمادَ كالوَلَدِ لَهَا) ، وَهُوَ مَجاز.
( {والرَّأْمَة: خَرَزَة المَحَبَّةِ) .
(} وَتَرْأَّمَتْه) أَي: (تَرَحَّمَت عَلَيْهِ) زِنَةً وَمَعْنًى، وَهُوَ مَجازٌ.
(وقَولُ الجَوْهَرِي: {الرُّؤْمَة: الغِرَاءُ) الَّذِي يُلْصَق بِهِ الشَّيء (وهُمٌ، وَمَوْضِع ذِكْرِه فِي روم لأَنَّه أَجُوفُ) . قلت: وَقد حَكاهَا ثَعْلب مَهْمُوزة أَيْضا فَلَا وَهَم. وَقَالَ شَيْخُنا: لَا وَهَم فَإِنَّهُمَا يرجعان إِلَى مَعْنًى وَاحِد فِي المآلِ وَإِن اخْتَلَفا لَفْظاً.
(ودارَةُ} الأَرآم من دَارَتِهم) ، وَهُوَ مَقْلُوب من الآرام، فَإِن لم يَكُن مَقْلُوباً فَإِن مَحَلِّ ذِكْره فِي أَرم، وَقد تَقَدَّم.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
{الرِّئْمَةُ، بالكَسْر: الظَّبية. أنشدَ ثَعْلَب:
(بِمِثْل جِيدِ} الرِّئمة العُطْبُلِّ ... )

ونوقٌ {رَوائِمُ: جَمْع} رَائِمة. وَفُلَان {رؤوم للضيم أَي: ذَلِيل رَاضٍ بالخَسْف، وَهُوَ مجَاز.
ومَرَّت بِنَا} الآرامُ: النِّساءُ المِلاحُ على التَّشْبِيه.
ر ب م

(الرَّبَم، بالتَّحْرِيك) أَهْمَلَه اللَّيْثُ والجَوْهَرِيُّ. وَقَالَ اْبنُ الأَعرابيّ:
(32/212)

هُوَ (الكَلأُ المُتَّصِل) كَمَا فِي التَّهْذِيب.
ر ت م

(رَتَمه يَرْتِمه) رَتْماً: (كَسَرَه أَو دَقَّه) أَيّ شَيْء كانَ، (أَو) الرَّتْم (خَاصٌّ بكَسْرِ الأَنف) هَكَذَا خَصَّه اللّحياني. وَفِي التَّهْذِيب: الرَّتْم والرَّثْم بالتَّاء والثَّاء وَاحِد، وَقد رَتَم أنفَه ورَثَمه: كَسَره، (فَهُوَ مَرْتُومٌ وَرَتِيمٌ وَرَتْم) الأَخير (على الوَصْفِ بالمَصْدَر) . قَالَ أَوسُ بنُ حَجَر:
(لأَصْبَحَ رَتْما دُقاقَ الحَصَى ... مَكَانَ النَّبِيّ من الكَاثِبِ)

ويُروى بِالتَّاءِ والثاء جَمِيعًا.
(والرَّتْمَةُ) بالفَتْح، وَهَكَذَا هُوَ فِي الصَّحاح. قَالَ صاحِبُ اللِّسان: ورأَيتُه فِي بَاقِي الأُصول بالتَّحْرِيك، وَنقل اْبنُ بَرِّيّ عَن عَلِيّ بنِ حَمْزة مثلَ ذَلِك: (خَيْطٌ يُعْقَد فِي الإِصْبَع للتَّذْكِيرِ) ، كَمَا فِي الْمُحكم، وَفِي الصّحاح: يُشِدّ فِي الإِصْبع لتُسْتَذْكر بِهِ الْحَاجة، وَزَاد غَيرُه: ويُعْقَد على الْخَاتم أَيْضا للعَلامة (ج: رَتْمٌ) بالفَتْح كَمَا هُوَ مُقْتَضَى سِياقِه، أَو بالتَّحْرِيك كَمَا ضَبَطه اْبنُ بَرِّيّ وَأنْشد:
(هَل يَنْفَعَنْك الْيَوْم إِن هَمَّتْ بهم ... كثرةُ مَا تُوصى وتَعقادُ الرَّتَم)

قَالَ: وَهُوَ جَمع رَتْمة (كالرَّتِيمة) كَسِفينة (ج: رَتائِم ورِتامٌ) بالكَسْر،
(32/213)

وَمِنْه الحَدِيث: " نهى عَن شَدّ الرَّتائم " وَيُقَال: المُسْتَذْكِر بالرَّتائم مُسْتَهْدِف للشَّتائم.
(وَأَرْتَمَه: عَقَدها فِي إِصْبَعِه) يَسْتَذكره حاجَتَه، وَأنْشد الجوهَرِيّ:
(إِذا لم تَكُن حاجَاتُنا فِي نُفُوسِكم ... فَلَيْسَ بمُغْنٍ عَنْك عَقْدُ الرَّتائِمِ)
وَيُقَال: الصَّوَاب فِي الرِّوَايَة هَكَذَا:
(إِذا لم تَكُن حاجاتنا فِي نُفُوسِنا ... لإِخْوَانِنَا لم يُغْنِ عَقْدُ الرَّتائِمِ)

(فارْتَتَم) بهَا، (وتَرَتَّم) .
(والرَّتَم، مُحَرَّكة: نَباتٌ) من دِقِّ الشَّجَر، (كَأَنَّه من دِقَّتِه شُبِّ بالرَّتْمِ) الَّذِي هُوَ الخَيْط الْمَذْكُور، قَالَه أَبُو حَنِيفة، (زَهْرُه كالخِيرِيّ) ، وَلم يَذْكُر المُصَنَّفُ الخِيرِيّ فِي بَابه، (وَبِزْرُه كالعَدَس، وكِلاهُمَا) أَي: الزَّهر والبِزْر يُقَيّئُ بِقُوِّة، وشُربُ عُصارةِ قُضْبانِه على الرِّيق عِلاجٌ نافِعٌ لعِرْقِ النَّسا، وَكَذَلِكَ الاحتِقانُ بِنَقِيَعَها فِي مَاء البَحْر، وابتلاعُ إِحْدَى وَعِشْرِين حَبَّة) مِنْهُ (على الرِّيق يَمْنَع الدّمامِيلَ، الواحِدَةُ رَتَمةٌ) بالتَّحْرِيك أَيْضا، وَأَنْشد الجَوْهَرِيّ لشَيْطان بنِ مُدْلِج:
(نَظَرتُ والعَيْنُ مُبِينَةُ التَّهَمْ ... )

(إِلَى سَنَانارٍ وَقُودُها الرَّتَمْ ... )

(شُبَّت بِأَعْلَى عانِدَيْنِ من إِضَمْ ... )

(و) قَالَ اْبنُ الأَعرابيّ: الرَّتمُ: (المَزادَةُ المَمْلُوءَة) مَاء، قَالَ: (و) أَيْضا: (المَحُجَّةُ) ، قَالَ: (و) أَيْضا: (الكَلامُ الخَفِيّ) قَالَ: (و) أَيْضا: (الحَياءُ التَّامُّ) . قَالَ اْبنُ السِّكِّيت (وَكَانَ مَنْ أَرادَ) مِنْهُم (سَفَراً يَعمِد إِلَى شَجَرة فيَعْقِد غُصْنَيْن مِنْهَا) . وَقَالَ غَيرُه: إِلَى شجرتين أَو غُصْنَيْن يَعْقِدُها غُصْناً على غُصْن، وَيَقُول: إِن كانتِ المَرأةُ على العَهْد وَلم تَخُنْه بَقِي هَذَا على حَاله مَعْقُوداً وإِلاّ فقد نَقَضَت العَهْد. وَفِي
(32/214)

الصِّحَاح: فَإِن رَجَع وَكَانَا على حَالِهِما قَالَ: إِنَّ أَهلَه لم تَخُنْه وإِلا فقد خانَتْه، وذلِك الرَّتْمُ والرَّتِيمَة) ، وَفِي الْمُحكم: فَإِذا رَجَعَ فوَجَدهما على مَا عَقَد قَالَ: قد وَفَت امرأَتُه، وَإِذا لم يَجِدْهُما على مَا عَقَد قَالَ: قد نَكَثَتْ، وَهَكَذَا فَسَّر اْبنُ السِّكِّيت قَولَ الشَّاعِر: تَعْقَاد الرَّتَم، وَقد تَقدَّم، وَأنْكرهُ اْبنُ بَرّيّ. وَقَالَ: الرَّتَائِمُ لاَ تَخُضُّ شَجَراً دُونَ شَجَر.
(ورَتَم فِي بَنِي فُلان) أَي: (نَشَأ، و) رَتَم: (أخذَه غَشْيٌ من أَكْلِ الرَّتَم للنَّبات المَذْكور. (وَهُم رَتَامَى، كَسُكارَى، و) رَتَمَت (المِعْزُى) إِذا (رَعَتْه، والرَّتْماء: النَّاقَة) الَّتِي (تَأْكُلُه وَتَأْلَفُه وَتَكْلَف بِهِ) أَي: تَتَولَّع.
(و) الرَّتْماء: (الَّتِي تَحْمِل) الرَّتَم، وَهِي (المَزَادَة المَمْلُوءَة) .
(و) الرُّتامُ (كَغُراب: الرُّفاتُ) أَي: المُتَكَسِّر، قَالَ عَنْتَرةُ:
(أَلستُم تَغْضَبُون إِذا رَأَيْتُم ... يَمِيني وَعْثَةً وفَمِي رُتامَا)

(و) يُقَال: (مَا رَتَم) فلانٌ (بِكَلِمَة) أَي: (مَا تَكَلَّم) بهَا، نَقَله الجَوْهَرِيّ.
(ومَا زَالَ رَاتِماً) على هذَا الْأَمر أَي: (مُقِيماً) ، وَزَعَم يَعْقُوب أنّ مِيمَه بَدَل؛ إِذ لم يَرِد رَتَم بِمَعْنى رَتَب. وجَوَّزَ اْبنُ جِنّي كَونَه من الرَّتَمة والرَّتِيمة. وَقَالَ أَبُو حَيّان نَقْلاً عَن بعض شُيوخِه: الْأَكْثَر فِي الصِّفَة الْجَارِيَة على فَاعل أَن تجْرِي على فَعَل، وَلم يرد رَتَم من الرَّتِيمة، فالأَوْلَى البَدَل، قَالَه شَيخنَا. قُلتُ: اْبنُ جِنّي ذَكَر الوَجْهَيْن، وجَعَل أَصالةَ المِيمِ احْتِمالاً من عِنْده والزِّيادةَ ظَاهِراً كَمَا تقدَّم فِي المُوَحَّدة.
(32/215)

(وأَرَتَم الَفَصِيلُ: أَجْذَى فِي سَنامه) .
(وَشَرٌّ تُرْتُم، كَقُنْفُذ، وحُنْدَب: دائِمٌ) أَو ثابِتٌ مُقِيم. ومِيمُه بَدَل عَن بَاء ترَتّب، والتَّاءُ الأُولَى زائِدَة لِأَنَّهُ لَيْسَ فِي الْأُصُول مثل جَعْفَر وَقد ذكر فِي الْمُوَحدَة.
(وخالدَةُ بِنْتُ أَرْتم) بنِ عَمْرو بن حرجة (أُمّ كَرْدَمٍ الَّذِي طَعَن دُرَيْدَ بنَ الصِّمَّة) .
(والرَّتِيم) كَأَمِير: (السَّيْرُ البَطِيء) .
[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
الأَرْتَمُ: الَّذِي لَا يُفْصِح الْكَلَام وَلَا يُفْهِمُه، كَأَنَّهُ كُسِر أَنْفُه، قد جَاءَ ذِكرُه فِي الحَدِيث، ويُرْوَى بِالْمُثَلثَةِ أَيْضا، وَسَيَأْتِي.
ويَرْتَمُ: جَبَل بِأَرْض بَنى سُلَيْم، ويروى بالمُثَلَّثَة، وَسَيَأْتِي.
والرَّتِيمَة: من دِقِّ الشَّجَر، قَالَه أَبُو حَنِيفة.
وَرَتَم، محركة، مَوْضِعٌ من بِلَاد غَطَفان، قَالَه نَصْر.
ر ث م

(الرَّثَمُ، مُحَرَّكة، والرُّثْمَة بِالضَّمِّ: بَياضٌ فِي طَرَف أَنْفِ الفَرَس) أَو فِي جَحْفَلَتِه العُلْيا، (أَو كُلُّ بَياض) قَلَّ أَو أَكْثَر إِذا (أصَاب الجَحْفَلَة العُلْيا فَبَلَغ المَرْسِنَ، أَو بَياضُ فِي الأَنْف) ، وَقد اقْتَصَر الجوهَرِي على القَوْلِ الثَّانِي، وهكَذا ذَكَره أَبُو عُبَيْدة فِي شِيَاتِ الفَرَس، وَقَالَ: وَإِن كَانَ بالسُّفْلِي فَهُوَ اللُّمْظَة. (و) قد (ارثَمَّ) الفَرسُ (إرْثِمامًا) : صَار أَرْثَمَ كَمَا فِي الصّحاح، (وَرَثِم، كَفَرِح فَهُوَ رَثِم وَأَرْثَم وَهِي رَثْماء) ، وَفِي الحَدِيث: " خَيرُ الخَيْل الأَقْرَحُ الأَرْثَم ". (وَنَعْجَة رَثْماء: سَوْدَاء الأَرنبة وسَائِرها أَبيض.
(وَرَثَم أَنْفَه أَو فَاه يَرْثِمُه) رَثْمًا (فَهُوَ مَرْثُومٌ وَرَثِيم) : إِذا (كَسَره حَتَّى تَقَطَّر \
(32/216)

مِنْهُ الدَّم) ، وَفِي الصِّحَاح حَتَّى أَدْماه، وَالتَّاء الْفَوْقِيَّة لُغَة فِيهِ، وَقد تَقدّم، وَقيل: الرَّثْم: تَخْدِيش وشقّ من طَرَف الأَنْف حَتَّى يخرج مِنْهُ الدَّم فيَقْطُر، (وكُلُّ مَا لُطِخ بِدمٍ وكُسِر فَهُوَ رَثِيمٌ وَمَرْثُومٌ) ، وَقَالَ الأزهريُّ:
(وكل كَسْر ثَرْم ورَتْم ورُثْمِ ... )

(و) المِرْثَم (كَمِنْبر، وَمَجْلِس: الأَنف) فِي بَعْضِ اللُّغَات.
(و) الرَّثِيمَةُ (كَسَفِينةٍ: الفَارَةُ) صَوَابه القَارَة بِالْقَافِ.
(ورَثَمَتِ المرأةُ أَنْفَها بالطَّيب) إِذا (لَطَخَتْه) وطَلَته، قَالَ ذُو الرُّمَّة يَصِف امْرَأَة:
(تَثْنِي النِّقابَ على عِرْنِينِ أَرْنَبَة ... شَمَّاءَ مارِنُها بالمِسْكِ مَرْثُومُ)

قَالَ الأَصْمَعِيُّ: الرَّثْم أَصْلُه الكَسْر، فَشَبَّه أنفَها مُلَغَّما بالطِّيب بِأنْف مَكْسور مُلَطَّخ بالدّم، كَأَنَّه جَعَلَ المِسْك فِي المَارِن شَبِيهًا بالدَّمِ فِي الأَنْفِ المَرْثُوم.
(والرَّثْمة أَو يُحَرَّك: الرَّكُّ من المَطَر) ، وَهُوَ الضَّعِيف (ج: رِثامٌ) بالكَسْر.
(وَأَرْضٌ مُرثَّمة، كَمُعَظَّمةٍ) أَي: (مَمْطُورة) .
(و) يُقَال: هَلْ عِنْدَك (رَثْمةٌ من خَبَر) أَي: (طَرَفٌ مِنْهُ) .
(وَيَرْثُمُ كَيَنْصُر: جَبَل لِبَنِي سُلَيْم) ، قَالَ:
(تَلَفَّح فِيهَا يَرْثُمٌ وَتَعَمَّما ... )

ويروى بالتَّاء، وَقد تَقَدَّم.
[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
رَثِيمُ الحَصَى: مَا دُقَّ مِنْهُ بالأَخْفافِ.
ورَثَم البَعِيرُ: دَمِي، وخُفٌّ مَرْثوم مثل مَلْثوم إِذا أصابَتْه حِجارة فدَمِي، نَقله الْجَوْهَرِي. ومَنْسِم
(32/217)

رَثِيم: أدمَتْه الحِجارة، والأَرثَمُ: الَّذِي لَا يُفْصِح الكَلامَ وَلَا يُصَحِّحه لآفةٍ فِي لِسانه. وَمِنْه حَدِيثُ أُبي ذَرّ: " بيَانُك عَن الأَرثَمِ صَدَقَة "، ويروى: بالتَّاء. وَقد تَقَدَّم.
وَقَالَ ابنُ هِشام اللَّخْمِيّ فِي شَرْح المَقْصُورة: أَخْفافٌ مَرْثُومَة قد أَثَّرت فِيهَا الحِجارةُ.

ر ج م

(الرَّجْم: القَتْل) . وَمِنْه: رَجْمُ الثَّيِّبَيْن إِذا زَنَيا، وَبِه فُسِّر قَولُه تَعالى: {لتكونن من المرجومين} أَي من المَقْتُولِين أقْبَح قِتْلة.
(و) الرَّجْمُ: (القَذْف) بالعَيْب والظَّن، (و) قِيل: هُوَ (الغَيْبُ والظّنُّ) ، قَالَ الزَمَحشَرِيّ: " رَجَم بالظَّن: رَمَى بِهِ، ثمَّ كَثُر حَتَّى وُضِع مَوْضِع الظَّن فقِيل: قَالَه رَجْمًا أَي: ظَنًّا "، وَفِي الصّحاح: الرَّجْم أَن يَتَكَلَّم الرّجلُ بالظّنّ، وَمِنْه قَولُه تَعالى: {رجما بِالْغَيْبِ} يُقَال: صارَ رَجْمًا لَا يُوقَف على حَقِيقة أَمْرِه. وَقَالَ أَبو العِيالِ الهُذَلِيّ:
(إِن البَلاَءَ لَدَى المَقاوِسِ مُخْرِجٌ ... مَا كانَ من غَيْبٍ وَرَجْم ظُنُونِ)

وقَولُه تَعالَى: {لأرجمنك} أَي: لأقولَنّ عَنْك بالغَيْب مَا تَكْره، وَقَالَ الرَّاغب: وَقد يُسْتعارُ الرَّجْم للرَّمْي بالظّن المُتَوَهَّم.
(و) قَالَ ثَعْلبٌ: الرَّجْمٌ: (الخَلِيلُ والنَّدِيم. و) الرَّجْمُ: (اللَّعنُ) ، وَمِنْه: الشَّيْطان الرَّجِيم أَي: المَلْعون المَرْجوم باللَّعْنَة، وَهُوَ مجَاز.
(و) يكون الرَّجْمُ أَيْضا بمَعْنَى (الشَّتْم) والسَّبّ، وَمِنْه:
(32/218)

{لأرجمنك} أَي: لأَسُبَّنَّكَ. (و) يكون بمَعْنَى (الهَجْران. و) أَيْضا: (الطَّرْد) ، وَبِكُل من الثَّلاثة فُسِّر لَفْظُ الرَّجِيم فِي وَصْفِ الشَّيطان.
(و) الأَصْلُ فِي الرَّجْم: (رَمِيٌ بالحِجارة) ، ثمَّ استُعِير بعد ذَلِك للمَعانِي الَّتِي ذُكِرت، وَقد رَجَمَه يَرْجُمه رَجْمًا فَهُوَ مَرْجُوم ورَجِيم، وَقيل: سُمِّي الشَّيطانُ رَجِيمًا لِكَوْنِه مَرْجُوماً بالكَواكِب.
(و) الرَّجْمُ: (اسمُ مَا يُرْجَم بِهِ ج: رُجُومٌ) ، وَمِنْه قَولُه تَعَالَى: {وَجَعَلْنَهَا رُجُومًا لِلشَّيَاطِينِ} ، أَي: الشُّهُب، أَي: مَرامِيَ لَهُم، والمُراد مِنْهَا الشُّهُب الَّتِي تَنقَضُّ فِي اللَّيل مُنْفَصِلةٌ من نَار الكَوَاكِب ونُورِها، لَا أَنهم يُرجَمُون بالكَواكب أنفُسِها لأنَّها ثَابِتَة لَا تَزُولُ، وَمَا ذاكَ إِلَّا كَقَبَسٍ يُؤْخَذ من نَار، والنَّار ثابِتَة فِي مَكَانها. وقِيل: أَرادَ بالرُّجُوم الظُّنونَ الَّتِي تُحْزَر وتُظَن مثل الَّذِي يُعانِيه المُنَجِّمون من الحُكْم على اتِّصال النُّجُوم وانْفِصالها، وإيّاهم عَنَى بالشّياطين؛ لأنّهم شَياطِينُ الإِنس.
(و) الرَّجَمُ (بالتَّحْرِيك: البِئْر، والتَّنّور، والجَفْرة بالجِيم) ، وَهِي سَعَة فِي الأَرْض مُسْتَدِيرة، وإِذا كَانَت بالحَاءِ كَمَا هُوَ فِي سائِر الْأُصُول فَهُوَ ظَاهِر.
(و) الرَّجَمُ: (جَبَلٌ بِأجأ) أحد جَبَلَي طَيّئ، قَالَ نَصْر: حَجَره كُلُّه مُنْقَعِر بَعْضُه فَوْقَ بَعْض لَا يَرقَى إِلَيْهِ أحد، كَثِيرُ النّمران.
(و) الرَّجَمُ: (القَبْر) ، والأصلُ فِيهِ الحِجارةُ الَّتِي تُوضَع على القَبْر، ثمَّ عَبَّر بهَا عَن القَبْر. وَأنْشد الجوهريّ لكَعْبِ بنِ زُهَيْر:
(أَنا ابنُ الَّذِي لم يُخْزِني فِي حَياتِه ... وَلم أُخزِه لَمَّا تَغَيَّب فِي الرَّجَمْ)

(كالرَّجْمَة، بالفَتْح، والضَّمّ) ، وجَمْع الرَّجَم: أرْجامٌ، يُقَال: هَذِه
(32/219)

أَرْجام عَاد أَي قُبُورُهم، وجَمْع الرجْمة: رِجامٌ. وَقَالَ اللَّيْث: الرجْمة: حِجَارَة مَجْمُوعَة كَأَنَّهَا قُبُور عَاد.
(و) الرَّجَمُ: (الإِخْوان، وَاحِدُهم عَن كُراع) وَحْده (رَجْم) بالفَتْح (ويُحَرَّك) ، قَالَ ابنُ سِيده: وَلَا أَدْرِي كَيْف هُوَ) ، وَنَصّ المُحْكَم: كَيفَ هذَا.
(و) الرُّجُمُ (بِضَمَّتَيْن: النُّجومُ الَّتِي يُرْمَى بهَا، و) أَيضًا (حِجارَة) مُرْتَفِعة (تُنْصَب على القَبْر كالرُّجْمَة بالضَّمّ ج: رُجَم، كَصُرد، وجِبال) ، وقِيل: الرِّجام: كالرِّضام، وَهِي صُخور عِظام أَمْثَال الجَزُور، ورُبَّما جُمِعَت على القَبْرِ لِيُسَنَّم، (أَو هُمَا) أَي: الرّجم والرّجمة (العَلاَمة) على القَبْر.
(ورَجَم القَبْرَ) يرجُمه رَجْمًا: (عَلَّمَه، أَو وَضَع عَلَيْهِ الرِّجام) . وَمِنْه حَدِيثُ عبدِ الله بنِ مُغَفَّل المزنيّ رَضِي الله تَعالى عَنهُ قَالَ فِي وَصِيَّتهِ: " لَا تَرْجُمُوا قَبْرِي) أَي: لَا تَجْعَلُوا عَلَيْهِ الرَّجَم هَكَذَا يَرْوِيه المُحَدّثون بالتَّخْفِيف كَمَا فِي الصّحاح، وَأَرَادَ بذلِك تَسْوِيَةَ القَبْر بالأَرض، وَأَن لَا يكون مُسَنَّمًا مُرْتَفِعًا. وَقَالَ أَبُو بَكْر: بل مَعْنَاهُ لَا تَنُوحُوا عِنْد قَبْرِي أَي: لَا تَقُولوا عِنْده كَلاَماً قَبِيحاً من الرَّجْمِ، وَهُوَ السَّبُّ والشَّتْم.
(و) جَاءَ يَرْجُم: إِذا (مَرَّ وَهُوَ يَضْطَرِم فِي عَدْوِه) ، عَن اللِّحياني.
(والرُّجْمَةُ، بالضَّم: وِجارُ الضَّبُع) ، نَقله الجَوْهَرِي (والَّتي تُرجَّبُ النَّخلةُ الكَرِيمة بهَا) تُسَمَّى رُجْبة، وَهِي الدُّكَّان الَّذِي تُعْتَمد عَلَيْهِ النَّخْلَة عَن كُرَاع وأِبِي حَنِيفة قَالَ: أبدَلُوا المِيمَ من البَاءِ، قَالَ ابنُ سِيدَه: وَعِنْدِي أَنها لُغَة كالرُّجْبَة.
(والمَراجِمُ: قَبِيحُ الكَلامِ) . ونَصّ
(32/220)

المُحْكَم: الكَلِم القَبِيحَة، وَلم يَذْكُر لَهَا واحِدًا.
(و) من الْمجَاز: (رَاجَمَ عَنهُ) ودَارَى أَي: (نَاضَل) عَنهُ. (و) راجَم (فِي الكَلاَم والعَدْوِ والحَرْب) مُراجَمَة: (بالَغ بأشَدّ مُساجَلَة) فِي كُلّ مِنْهَا.
(ومَرْجُومٌ العَصْرِي: من أَشْراف عَبْدِ القَيْس) فِي الجَاهِلِيَّة، واسمُه عامِرُ بنُ مُرّ بنِ عَبْدِ قَيْس بن شِهاب. وَقَالَ أبُو عَبيْد فِي أَنْسابه أنّه من بَنِي لُكَيز، ثمَّ من بَنِي جَذِيمة بنِ عَوْف، وَكَانَ المُتَلَمِّس قد مَدَح مَرْجُومًا.
قُلتُ: وَهُوَ من بَنِي عَصَر بن عَوْف ابنِ عَمْرو بنِ عَوْف بن جَذِيمة الْمَذْكُور، وَقد أسقط المَدائِني وابنُ الكَلْبِي جَذِيمَة بَين عَوْفين. قَالَ الحافِظُ: وولدُه عَمرُو بن مَرْجُوم الَّذِي سَاقَ يومَ الجَمَل فِي أَرْبَعَة آلَاف، فَصار مَعَ عَلِيّ رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ، وَقد تَقَدَّم لَهُ ذِكْر فِي " ع ص ر ".
(و) مَرْجُومٌ: رَجُل (آخر من سَادَاتِ العَرَب فاخر مَلِك الحِيرَة) . الصَّوابُ أَنه فاخَر رَجُلاً من قَوْمه إِلَى بَعْضِ مُلوكِ الحِيرة، فكأنَّه سَقَط لَفْظ " إِلَى " من النُّسَّاخ، فَقَالَ لَهُ: قد رَجَمْتُك بالشَّرف. فَسُمّي مَرْجُومًا قَالَ لَبِيد:
(وقُبِيلٌ من لُكَيْزٍ شاهِدٌ ... رَهْطُ مَرْجُومٍ وَرَهْطُ ابنِ المُعَلّ)

أَرَادَ ابْن المُعَلَّى، وَهُوَ جَدّ الجَارُود ابنِ بَشِير بنِ عَمْرِو بنِ المُعَلَّى، ورِوَايَةُ مَنْ رَوَاه: مَرْجُوم بِالْحَاء خَطأَ. قُلتُ: وَهَذَا الأَخِير الَّذِي ذَكَره هُوَ بِعَيْنِه الأَول، وَهُوَ الَّذِي فاخَر إِلَى مَلِك
(32/221)

الحِيرَة، وَلَيْسَ للْعَرَب مرجُوم سِواه، ويَشْهَدُ لذَلِك أَيْضا قَولُ لَبِيد: وقَبِيلٌ من لُكَيْز، ثمَّ قَالَ: رَهْط مَرْجُوم. ولُكَيز هُوَ ابْن أُفْصَى بن عبد الْقَيْس، فَلَو قَالَ: ومَرْجُوم العَصَرِي من أَشْراف عَبْدِ القَيْس فاخَر إِلَى ملك الحِيرة إِلَى آخِره لَكَانَ حَسَنًا بَعِيدًا عَن مَزالِّ الوَهَم.
(و) مَرْجُومٌ: (مَضْحًى من مَضْحَيات الحَاجِّ بالبَادِية) ضُبِط بفَتْح المِيم وسُكونِ الضَّاد فيهمَا، وَأَيْضًا بِضَمّ المِيم وفَتْح الضَّاد وتَشْدِيد الحِاءِ المَفْتُوحَة على صِيغَة اسمِ المَفْعُول، وكِلاهما جَائِزَان.
(ومُراجِمُ بنُ العَوَّأم) بنِ مُراجِم: (مُحَدِّث) عَن محمدِ بنِ عَمْرٍ والأوزاعيِّ، وَعنهُ إبراهيمُ بنُ الحَجّاج الشامِيّ ووالدُه العَوَّام، حَدَّث عَن أَبِي عُثْمان النَّهْدِيّ، وَعنهُ شُعْبَة، ثمَّ ظاهِرُ سِياقِه أَنه بِفَتْح الْمِيم، وَلَيْسَ كَذلِك بل هُوَ بِضَمِّها.
(و) قَالَ أَبُو سَعِيد: (ارتَجَمَ الشَّيءُ) (وارْتَجَن: إِذا (رَكِب بَعْضُه بَعْضًا) .
(والتَّرْجُمان) تَفْعُلان: من الرَّجْم كَمَا يَقْتَضِيه سِياقُ الجَوْهرِيّ وغَيرُه.
وَفِي الْمُفْردَات: " هُوَ تَفْعُلان من المُراجَمَة بِمَعْنى المُسَابَّة "، وَقد ذكره المُصَنّف: (فِي ت ر ج م) ، وَكتبه بالحُمْرة على أَنه استَدْرَك بِهِ على الجَوْهَرِيّ، والصَّوابُ ذِكْرُهُ هُنَا كَمَا فَعَله الجَوْهَرِيّ وغَيرُه من الأَئِمّة، وَقد نَبَّهنا عَلَيْهِ آنِفا.
(والأَرجامُ: جَبَل) أنْشد يَاقُوتٌ لجُبَيْهاءَ الأَشْجَعِيّ:
(إِن المَدِينَةَ لَا مَدِينَةَ فالْزَمِي ... أَرْضَ السّتار وقُنَّة الأرْجامِ)

(ورَجْمان، ويُضَمّ: ة بالخَابُور) بالجزيرة.
(والمِرْجامُ من الإِبل: المَادُّ عُنُقَه فِي السَّيْر، أَو الشَّدِيدِ السًّيْر: كَأَنَّهُ يَرجُم الحَصَى بأخفافه رَجْمًا.
(و) المِرْجامُ: (الَّذِي تُرْجَم بِهِ
(32/222)

الحِجارَة) وَهُوَ القَذَّاف، والجَمْع: المَراجِيم.
(و) رِجام (كَكِتاب: ع) بِحِمَى ضَرِيَّة، فِيهِ جِبال وبقُرْبِها مَاء. وَقيل: هُوَ جَبَل أَحْمَر طَوِيل للضّباب، قَالَه نَصْر. وَأنْشد الجَوْهَرِيّ لِلَبِيد:
(عَفَتِ الدّيارُ مَحَلُّها فمُقامُها ... بِمِنًى تَأبَّد غَوْلُها فرِجَامُها)

(و) من المَجاز: (رجل مِرْجَم، كَمِنْبَر) أَي: (شَدِيد كَأَنَّهُ يُرْجَم بِهِ عَدُوُّه) ، وَفِي الصّحاح: مُعادِية. وَفِي الأساس: يَدْفًع عَن حَسَبه، وَمِنْه قَولُ جَرِير:
(قد عَلِمتْ أُسَيِّدٌ وخَضَّمُ ... أَنَّ أَبا حَرْزَمَ شَيْخٌ مِرْجَمُ)

(و) من الْمجَاز: (فَرسٌ مِرْجَمٌ) كأَنّه (يَرجُمُ الأَرضَ بَحَوافِرِه) . وَفِي الصّحاح: يَرْجُم فِي الأَرض بِحَوافِرِه.
(و) من المَجاز: (حَدِيثُ مُرَجَّم، كَمُعَظَّم) أَي: مَظْنُون كَمَا فِي الأَساس، وَهُوَ الَّذِي (لَا يُوقَف على حَقِيقَتِه) . وَفِي الصّحاح: على حَقِيقَةِ أَمرِه. وَفِي بَعْضِ نُسَخ الصّحاح: الَّذِي لَا يُدرَى أَحَقٌّ هُوَ أَمْ بَاطِل، قَالَ زُهَيْر:
(وَمَا هُوَ عَنْهَا بالحَدِيث المُرَجَّمِ ... )

(و) الرِّجامُ (كَكِتاب: المِرجَاسُ) ، وَهُوَ كَمَا تَقدَّم فِي السّين حَجَر يُشَدُّ فِي طَرَف الحَبْل، ثمَّ يُدَلَّى فِي البِئْر فتُخَضَخَضُ بِهِ الحَمْأَة حَتَّى تَثُور، ثمَّ يُسْتَقَى ذَلِك المَاءُ، فَتُسْتَنْقى البِئْر، وَهَذَا كلّه إِذا كَانَت البِئْر بَعِيدَة القَعْر لَا يَقْدِرُون
(32/223)

على أَن يَنْزِلوا فَيُنقُوها. قَالَ الجوهَرِيّ: (ورُبَّما شُدَّ بِطَرَف عَرْقُوَة الدَّلْوِ لِيَكُونَ أَسرَع لانْحِدراها) ، قَالَ الشاعِرُ:
(كَأَنَّهُما إِذا عَلَوَا وَجِينًا ... ومَقْطَع حَرَّةٍ بَعَثا رِجاما)

وَصَف عَيْرًا وَأَتانًا يَقُول: كَأَنَّهما بَعَثا حِجارة.
(و) قَالَ أَبُو عَمْرو: الرِّجامُ: (مَا يُبْنَى على البِئْر، ثمَّ تُعَرَّض عَلَيْهِ الخَشَبة للدَّلْوِ) ، قَالَ الشَّمّاخُ:
(على رِجامَيْن من خُطّافِ ماتِحَةٍ ... تَهْدِي صُدُورَهُما وُرْقٌ مراقِيلُ)

(و) قيل: (الرِّجامَان: خَشَبَتان تُنْصَبان على) رَأْسِ (البِئْر، يُنْصَب عَلَيْهِمَا القَعْوُ) ونَحْوُه من المَساقِي.
[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
تَراجَمُوا بالحِجارة: ترامَوْا بهَا، وارتَجَمُوا مِثْل ذَلِك، عَن ابْن الأَعرابيّ وَأنْشَدَ:
(فَهِيَ تَرامَى بالحَصَى ارْتِجامُها ... )

وتَراجَمُوا بالكَلاَم: تَسابُّوا وَهُوَ مجَاز، والمُراجَمَةُ مِثْل ذَلِك.
والرُّجُومُ، بالضَّم: الرَّجْمُ، فَهُوَ إِذًا مَصْدَر، وَبِه فُسِّرت الْآيَة أَيْضا. {وَجَعَلْنَهَا رَجُومًا لِلشَيَاطِينِ} .
وبعيرٌ مِرْجَمٌ، كَمِنْبرٍ: يَرجُم الأَرضَ بحَوافِره، وَهُوَ مَدْح، وَقيل: هُوَ الثَّقِيل من غَيْر بُطْء، وَقد ارْتَجَمت الإِبِل وتَراجَمَت.
وَقَالَ أَبُو عَمْرو: الرِّجامُ: الهِضابُ وَاحِدهَا رُجْمَة. والرَّجْمَة، بِالْفَتْح: المَنارَة، شِبْه البَيْت كَانُوا يَطُوفُون حَوْلَها قَالَ:
(كَمَا طَافَ بالرُّجْمَة المُرْتَجِم ... )
(32/224)

ورَجَّم القبرَ تَرْجِيمًا: وَضَعَ عَلَيْهِ الرَّجَم، وَبِه فُسِّر حَدِيثُ عَبِدِ الله بنِ مُغَفَّل رَضِي الله تَعالى عَنهُ الَّذِي سَبَق ذَكرُه. قَالَ الجوهريّ. والمُحَدِّثون يَقُولُون: لَا تَرْجُمُوا قَبْرِي، والصَّحِيح أَنه مُشَدَّد. ولِسانٌ مِرْجَم، كَمِنْبر إِذا كَانَ قَوَّالا. وَقَالَ ابنُ الأَعرابيّ: " دَفَع رَجلٌ رَجُلاً فَقَالَ: لَتَجِدَنّي ذَا مَنْكِبٍ مِزْحَم، ورُكْنٍ مِدْعم، ولِسَانٍ مِرْجَم " أَي: شَدِيد.
والرَّجائِمُ: الجِبالُ الَّتِي ترمي بالحِجارة واحِدُها رَجِيمَة.
وهَضَبُ الرَّجائم: مَوْضِعٌ فِي قولِ أبي طَالِب:
(غَفارِيَّة حَلَّت ببَوْلان حَلَّةً ... فَيَنْبُعَ أَو حَلَّت بَهَضْبِ الرَّجائِمِ)

" وجاءَتِ امْرأةٌ تسْتَرجِم النبيَّ [
] "، أَي: تَسْأَلُه الرَّجْم.
والمِرْجَمَة، كَمِكْنسة: القَذَّافَة، وَالْجمع: المَراجِم، وتَراجَمُوا بهَا: تَرَامَوْا.
ومراجِمُ بنُ سُلَيْمان جَدّ أَبِي هَارون مُوسَى بنِ عِيسى المُؤذّن البُخارِيّ الرّاوِي عَن سُفْيان بنِ وَكِيع.
ر ح م

(الرَّحْمَة) بالفَتْح، (ويُحَرَّك) ، حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ: (الرِّقَة) . قَالَ الرَاغِب: " الرَّحْمة: رِقَّة تَقْتَضِي الْإِحْسَان إِلَى المَرْحُوم، وَقد يُسْتَعْمَل تارَةً فِي الرِّقَّة المُجرَّدة وتَارةً فِي الْإِحْسَان المُجَرَّد وَتارَة فِي الْإِحْسَان المُجَرَّد عَن الرِّقَّة، نَحْو: رَحِم الله فُلانًا. وَإِذا وُصِف بِهِ البَاري فَلَيْسَ يُرَاد بِهِ إِلَّا الْإِحْسَان المُجَرَّد دُون الرِّقَّةَ، وعَلى هَذَا رُوِي أنّ الرَّحْمة من الله إنْعام وإفْضال،
(32/225)

وَمن الآدَمِيّين رِقَّة وتَعَطّف، وعَلى هَذَا قَوله [
] ذَاكِراً عَن رَبّه:
" أَنّه [لَمَّا] خَلَق الرَّحِم قَالَ [لَهُ] : أَنَا الرَّحْمنُ، وَأنْتِ الرَّحِم، شَقَقْتُ اسمَكِ من اسْمِي، فَمَنْ وَصَلكِ وَصَلْتُه، وَمن قَطَعَكِ قَطَعْتُه "، فَذلِك إِشَارَة إِلَى مَا تَقَدَّم، وَهُوَ أَنَّ الرَّحْمَة مُنْطَوِية على مَعْنَيَيْن: الرِّقَّة والإِحسان، فَرَكَّز تَعالَى فِي طَبائِع النَّاس الرِّقَّة، وتَفرَّد بالإِحسان، فصارَ كَمَا أنّ لَفْظ الرَّحِم من الرَّحْمَة فمَعْناه المَوْجُود فِي النّاس من المَعْنَى المَوْجُود لِله، فَتَنَاسَب مَعْنَاهُما تَنَاسُبَ لَفْظَيْهما " انْتهى. وَقَالَ الحَرّالي: الرَّحْمَة: نِحْلَة مَا يُوافِي المَرْحُوم فِي ظَاهره وبَاطِنه، أَدْناه كَشْفُ الضُّرِّ وكَفّ الأَذَى، وَأَعْلاه الاخْتِصَاص برَفْع الحِجاب.
وَقَالَ القَاشَانِي: الرَّحْمَةُ على قِسْمَيْن: امْتِنَانِيَّة ووجُوبِيَّة، فالامْتِنَانِية هِيَ الرَّحْمَة المُفِيضة للنّعم السَّابِقَة على العَمَل، وَهِي الَّتِي وَسِعَت كُلَّ شَيْء، وَأما الوُجُوبِيَّة فَهِيَ المَوعودَة للمُتَّقِين والمُحْسنين فِي قَوْلِه تَعالى: {فسأكتبها للَّذين يَتَّقُونَ} ، وَفِي قَولِه تَعالى: {إِنَّ رَحْمَتَ اللهِ قَرِيبٌ مِنَ المُحْسِنِينَ} قَالَ: وَهِي دَاخِلَة فِي الامْتِنانِيَّة؛ لِأَن الوَعدَ بهَا على العَمَل مَحْض المِنَّة، وَفِي تَفْسِير الإِمَام أَبِي إِسْحَاق أحمدَ بنِ محمدِ بنِ إبراهيمَ الثَّعْلَبِي: إرادةُ اللهِ الخَيْرَ بأَهْله، وَهِي على هذَا صَفَةُ ذَات، وَقيل: تَرْكُ العُقُوبة لِمَنْ يَسْتَحِقُّ العُقوبة وإِسداءُ الخَيْر إِلَى من لَا يَسْتَحِق، وعَلى هَذَا صِفَة فِعل، (و) قولُ المُصَنّف: الرَّحْمَةُ: (المَغْفِرة، و) الرَّحْمَةُ: (التَّعَطُّف) فِيهِ تَخْصِيص بعد تَعْمِيم
(32/226)

كَمَا يَظْهَر من سِياق عِبارة الرَّاغِب.
وَقَوله تَعالَى: {وَأَدْخَلْنَاهُ فِي رَحْمَتنَا} ، قَالَ ابنُ جِنِّي: هَذَا مَجاز، وَفِيه الأَوْصاف ثَلاثَة: السَّعَةُ، والتَّشْبِيه، والتَّوْكِيد. أما السَّعَة فلأَنّه كأَنّه زادَ فِي أَسْماءِ الجِهات والمَحالّ اسْمًا هُوَ الرَّحْمَة. وَأما التَّشْبِيهُ فلأَنَّه شَبَّه الرَّحْمَة وَإِن لم يَصِحّ الدُّخُول فِيهَا بِمَا يَجوُز الدُّخول فِيهِ؛ فَبِذلِك وَضَعَها مَوْضِعَة. وأَمّا التَّوْكِيدُ فلأَنَّه أَخْبَرَ عَن العَرَض بِمَا يُخْبَر بِهِ عَن الجَوْهَر، وَهَذَا تَغالٍ بالعَرَض، وتَفْخِيم مِنْهُ، إِذْ صِيَر إِلَى حَيّز مَا يُشاهَد ويُلْمَس ويُعايَن (كالمَرْحَمَة) ، وَمِنْه قَوْله تَعالَى: {وَتَوَاصَوْا بِالصبرِ وَتَوَاصَوْا بالمرحمة} أَي: أوصَى بَعضُهم بَعْضًا بِرَحْمة الضَّعِيف والتَّعَطُّف عَلَيْهِ، (والرُّحْم بالضَّم، و) الرُّحُمُ (بِضَمَّتَين) .
وَقَالَ أَبُو إِسْحَاق فِي قَوْلِه تَعالَى: {وَأقرب رحما} أَي أقرب عَطْفًا وأمسّ بالقَرَابة، وَأنْشد:
(فَلاَ ومُنَزِّل الفُرْقَان ... مالَكَ عِنْدَها ظُلْمُ)

(وكَيْفَ بِظُلْم جَارِيَةٍ ... وَمِنْهَا اللِّينُ والرُّحْمُ)

وَقَالَ رؤبة:
(يَا مُنْزِل الرُّحْمِ على إِدْرِيسِ ... )

وَقَرَأَ أَبُو عَمْرو بن الْعَلَاء (وأَقْرَبَ رُحُمًا) بالتَّثْقِيل، واحتَجَّ بِقَوْلِ زُهَيْر يَمْدح هَرِمَ بنَ سِنان:
(32/227)

(وَمن ضَرِيبَتهِ التَّقْوى ويَعْصِمُه ... من سَيِّئِ العَثَراتِ اللهُ والرُّحُم)

وَهُوَ مثل عُسْر، وعُسْر.
(والفِعْل) من كُلّها رَحِم (كَعَلِم، ورَحَّم عَلَيْهِ تَرْحِيماً. وتَرَحُّمًا. (والأُولَى) هِيَ (الفُصْحَى، والاسْمُ الرُّحْمَى) بالضَّم: (قَالَ لَهُ رَحِمَه الله) ، ونَصّ الجَوْهَرِي: وَقد رَحِمْتُه وتَرَحَّمْت عَلَيْهِ، وَلم يذكر رَحَّمَه الله تَرْحِيماً. وَظَاهر إطْلاقه يَدُلّ على أنّ تَرَحَّم عَلَيْهِ فَصِيحَة لأَنّه شَرَط فِي كِتَابه أَن لَا يذكر إلاّ مَا صَحَّ عِنْده. ونَقَل شَيْخُنا عَن العُبَاب للصَّاغَانِي أنّ تَرَحَّمْت عَلَيْهِ لَحْن، والصِّواب: رَحَّمْتُه تَرْحِيماً، وَكَذَا قَالَ الصَّيْدَلاَنِي، أَنه لَا يُقَال: تَرَحَمَّتْ بل رَحَّمْت. قَالَ: وَفِي التَّرَحُّم مَعْنَى التّكَلُّف، فَلَا يُطْلَق على الله تَعالَى، ورَدَّه جَماعَةٌ من المُحَقِّقِين بأَنَّه وارِدٌ فِي الأَحَادِيث الصَّحِيحَة، وبأَنَّ صِيغَة التَّفَعُّل لَيست خَاصَّة يالتَّكَلُّف، بل تَكُون لغَيْره كالتَّوحُّدِ والتَّكَبُّر، وَنَقله الشِّهابً مَبْسُوطًا فِي مَواضِع من شَرْحِ الشّفاء، ولشَيْخ شُيُوخِنا الإِمَام أبي السُّرور سَيِّدي العَربيّ الفَاسِيّ فِي ذلِك رِسالة، نقل خُلاصَتَها شَيْخُنا سَيِّدي المَهْدِي الفَاسِي فِي شُروحه لِدَلائِل الخَيْرات. انْتهى سِياقُ شَيْخِنا.
قلت: وَفِي نَقْلِه عَن العُبَاب نَظَر؛ لأَن مُصَنِّفه وَصَل إِلَى تركيب " بكم " وبقى مَا بَعْده ناقِصًا؛ لِأَنَّهُ اختَرَمَتْه المَنِيّةُ كَمَا سَبَق ذَلِك، ولَعلًّه سَاق هذِه الْعبارَة فِي تَرْكيب آخر مِنْ كِتابه بمُناسبة أَو فِي كِتابٍ آخر من مُصَنَّفَاته اللُّغَوِيَّة، فَتَأمَّل ذلِك. وقَولُه: بل تكون لغَيْرِه كالتَّوَحُّد والتَّكَبّر. قلت: أَي: لِلْمُبالَغَة والتَّكْثِير، فَالْأولى جعل هذِ اللَّفْظَة
(32/228)

فِي حَدِيث الصَّلاة من هذَا القَبِيل كَمَا حَقَّق ذلِك بعض أَصْحَابنَا. وحاصِلُ مَا فِي شَرْح الدَّلائل للفَاسِي مَا نَصّه: تَرحَّم: لَغَة غَيْر فَصِيحة. وَقيل: لَحْن، وقِيل مَعَ كَوْنِها لَا يَصِح إطْلاقِها على اللهِ تَعالى لِمَا فِيهَا من التَّكَلُّف. وَقيل: إنَّ ذَلِك جَارٍ على إرَادَةِ المُشاكَلَة أَو المُجَازاة أَو نَحْوِهما؛ لأنَّ التَّرَحُّم هُنَا سُؤَال الرَّحْمة وَمن الله إعطاؤها، وَفِي الحَدِيث الْمَذْكُور الدُّعاء للنَبِيَّ [
] بالرَّحْمَة والمَغْفِرة، وَهِي مَسْأَلة مُختَلَف فِيهَا، والحَقُّ مَنْعُ ذَلِك على الانْفِراد، وجَوازُه تَبعًا للصَّلاة وَنَحْوِها.
(و) الرَّحَمُوت، فَعَلُوت من الرَّحْمَة، يُقَال: (رَهَبُوتٌ خَيْر لَك من رَحَمُوت، لم يُسْتَعْمَل) هَذِه الصِّيغَة (إِلَّا مُزْدَوِجًا) وَهُوَ مَثَل من أَمثالِهم (أَي: أَنْ تُرْهَبَ خَيْر لَك مِنْ أَنْ تُرْحَم) ، نَقله الجَوْهَري.
(و) قَوْله تَعالَى: {وَالله يخْتَص برحمته من يَشَاء} . (أَي) : يَخْتَص (بنُبُوِّتِه) مِمَّن أخبرَ عَزَّ وَجَلَّ أَنَّه مُصْطَفًى مُخْتار. (والرِّحْم، بالكَسْر، وَككَتِف: بَيْت مَنْبِت الوَلَد، وَوِعاؤُه) فِي البَطْن، كَمَا فِي المُحْكَم. وَأنْشد لِعَبِيد:
(أعاقِرٌ كَذَاتِ رِحْمٍ ... أم غانِمٌ كَمَنْ يَخِيبُ)

واقتَصَرَ الجَوْهَرِيُّ على اللُّغَة الثَّانِيةَ فَقَالَ: الرَّحِم: رَحِمُ الأُنثى، وَهِي مُؤَنَّثَة. قَالَ ابنُ بَرِّيّ: شاهِدُ تَأْنِيثِ الرَّحم قَولُهم: الرَّحِمُ مَعْقُومَة، وقَوْلُ ابنِ الرِّقاع:
(حَرْفٌ تَشَذَّر عَن رَيَّان مُنْغَمِسٍ ... مُسْتَحْقَبٍ رَزَأَتْه رِحْمُها الجَمَلاَ)
(32/229)

قُلتُ: وَفِيه أَيْضا شَاهِدٌ على كَسْرِ الرّاء من رَحِم.
(و) من الْمجَاز: الرّحِم: (القَرَابة) تَجْمَع بَنِي أَب، وبَيْنَهُما رَحِمٌ أَي: قَرَابة قَرِيبَة، كَذَا فِي التَّهْذِيب. قَالَ الجَوْهَرِي: والرِّحْم، بالكَسْر، مثله. وَأنْشَدَ الأَعْشَى:
(أمًّا لِطالبِ نِعْمَةٍ يَمَّمْتَها ... ووِصالَ رِحْمٍ قد بَردتَ بِلالَها)

قَالَ ابنُ بَرِّيّ: ومِثلُه لقَيْل بنِ شمرو بنِ الهُجَيْم:
(وَذي نَسَبٍ ناءٍ بَعِيد وَصَلْتُه ... وَذي رَحِمٍ بَلَّلتُها بِبِلالها)

قَالَ: وبِهذا البَيْتِ سُمِّي بُلَيْلاً، وأنشدَ ابنُ سِيدَه:
(خُذُوا حِذرَكم يَا آل عِكْرِم واذْكُرُوا ... أواصِرَنا والرِّحمُ بالغَيْبِ تُذْكَرُ)

وَذهب سِيبَوَيْه إِلَى أنَّ هَذَا مُطَّرِد فِي كل مَا كَانَ ثَانِيه من حُرُوف الحَلْق.
(أَو) الرَّحِمُ: (أَصْلُها وَأَسْبابُها) . ونَصّ المُحْكَم: والرَّحِمُ: أسبابُ القَرابةِ، وأَصلُها الرِّحِم الَّتِي هِيَ مَنْبِت الوَلَد وَهِي الرَّحِم، فَقَوْلُه: وأصلُها، لَيْسَ من تَفْسِير الرِّحِم كَمَا زَعَمه المُصنّف، فَتَأَمَّل ذَلِك بَدِقَّة تَجِدْه، وَيَدُلّ لذلِكَ أَيْضا نَصُّ الأَساس: " هِيَ عَلاقَة القَرابَة وَسَبَبُها ". انْتَهَى. وَقَالُوا: حَزَاك اللهُ خَيْرًا. والرَّحِمُ والرَّحِمَ بالرَّفْع والنَّصْب، وجَزَاكَ شَرٍّ اوالقَطِيْعَةَ بالنَّصْبِ لَا غَيْر. وَفِي الحَدِيث:
" أنّ الرَّحِم شِجْنَة مُعَلَّقة بالعَرْش
(32/230)

تَقولُ: اللَّهُمّ صِلْ من وَصَلَني، واقْطَع مَنْ قَطَعَنِي ". وَفِي الحَدِيث القُدْسِيِّ: قَالَ اللهُ تَعالى لَمِّا خَلَقَ الرَّحِم: " أَنا الرَّحْمنُ، وَأَنت الرَّحمُ، شَقَقْتُ اسمَك من اسْمِي، فَمَنْ وَصَلَك وَصَلْته، وَمن قَطَعَك قَطَعْتُه " ويُرْوَى: بَتَتّه، وَقد تَقَدَّم. وَفِي الحَدِيث: " مَنْ مَلَك ذَا رَحِم مَحْرَمٍ فَهُوَ حُرٌّ ". قَالَ ابنُ الأَثِير: " ذُو الرَّحِم هُوَ الأَقارِب، وَيَقَع على كُلّ مَنْ يَجْمَع بَيْنَك وَبَيْنَه نَسَب، ويُطْلق فِي الفَرائِض على الأَقارب من جِهَة النِّساء، يُقَال: ذُو رَحِمٍ مَحْرَم ومُحَرَّم، وَهُوَ من لَا يَحِلّ نِكاحُه كالأُمِّ والبِنْتِ والأَخْتِ والعَمَّةِ والخَالَةِ. وَالَّذِي ذَهَب إِلَيْهِ أكثرُ العُلَماء من الصَّحَابَة والتَّابِعيِن وَأَبُو حَنِيفة وَأصْحابُه وأحمدُ أَنَّ مَنْ مَلَك ذَا رَحِم مَحْرَمٍ عَتَق عَلَيْهِ ذَكَرًا كَانَ أَو أُنْثَى، قَالَ: وَذهب الشافِعِيُّ وغَيرُه من الأئِمَّة والصَّحابة والتَّابِعِين إِلَى أَنه يَعْتِق عَلَيْهِ الأولادُ والآباءُ والأمهاتُ، وَلَا يَعْتِق عَلَيْهِ غَيْرُهم.
(ج: أَرحامٌ) ، لَا يُكَسَّر على غير ذَلِك، وَمِنْه قَولُه تَعالَى: {وَاتَّقوا الله الَّذِي تساءلون بِهِ والأرحام} ، قَالَ: الأزهريّ: مَنْ نَصَبَ أَرَادَ: واتَّقوا الأرحامَ أَن تَقْطَعُوها، ومَنْ
(32/231)

خَفَض: أَرَادَ تَسَاءَلُون بِهِ وبالأَرْحامِ، وَهُوَ قَوْلك: نَشَدْتُك باللهِ وبالرّْحِم.
(وأُمّ رُحْم، بالضَّمّ، وأُمُّ الرُّحْم) مَعُرَّفا باللاَّم: (مَكَّة) ، قد جَاءَ هكَذا فِي الحَدِيث أَي: هِيَ أَصْلُ الرَّحْمَة.
(والمَرْحُومَة: المَدِينة شَرَّفَها اللهُ تَعالَى) وَصَلَّى على سَاكِنها، يَذْهَبُون بِذلِك إِلَى مُؤْمِني أهْلِها.
(والرَّحُومُ، والرَّحْماءُ) مِنَّأ، وَمن الإِبِل والشَّاءِ: (الَّتِي تَشْتَكِي رَحِمَها بَعْد الوِلادَةِ) ، وَلم يُقَيِّده فِي الْمُحكم بِالْولادَةِ، وقيَّده اللِّحياني، ونَصُّه: نَاقَةٌ رَحُومٌ هِيَ الَّتِي تَشْتَكِي رَحِمَها بعد الوِلادةِ، (فتَمُوت مِنْهُ) ، وَفِي الصّحاح: بَعْد النِّتاج، (وَقد رَحُمَت كَكَرُم، وفَرِح، وَعُنِي) ، واقتَصَر الجوهريّ على الأُولَيَيْن (رَحامَةً وَرَحْمًا) بَفَتْحِهما، (ويُحَرَّك) ، الأول مَصْدَر رَحُم، كَكَرُم، وَالثَّانِي مَصدر رحُِم، كَعَنِي، والثالِثُ مَصْدَر رِحِم كفرح، فَفِيهِ لَفٌّ ونَشْر غَيْرُ مُرَتَّب، وكُلُّ ذَاتِ رَحِم تُرْحَم: (أَو هُوَ) أَي الرَّحِم (دَاءٌ يأخُذُ فِي رَحِمها فَلَا تَقْبَل اللِّقَاحَ، أَو أَنْ تَلِد فَلَا يَسْقُط سَلاَها) ، وَهَذَا قَولُ اللِّحْيانيّ، لكنه فَسّر بِهِ الرُّحام، كَغُراب، ونَصٌّ هـ: الرُّحَامُ فِي الشَّاءِ: أَن تَلِدَ إِلَى آخرِ العِبارة، فَفِي سِياقِ المُصَنّف مُخالَفَةٌ لَا تَخْفَى، ثمَّ قَالَ اللِّحْيانيّ: (وشَاةٌ راحِمٌ: وارِمَةُ الرَّحِمِ) ، وَعَنْز راحِمٌ.
(ومحمدُ بنُ رَحْمَوَيْهِ كَعَمْرَوَيْهِ) البُخارِيّ.
(ورُحَيْمٌ، كَزُبَيْر: ابنُ مَالك الخَزْرَجِيّ) ، سَمِعَ مِنْهُ عَبْدُ الغَنِي بنُ سَعِيد، (و) رُحَيْم (بنُ حَسَن الدِّهْقان) الكُوفِيّ، عَن عُبَيْدِ بنِ سِعِيدٍ الأمويّ.
(ومَرْحُومُ) بنُ عبد الْعَزِيز البَصْرِيّ (العَطّار) عَن أَبِي عِمْرانَ الْجونِي وثَابِت، وَعنهُ ابنُ المَدِيني وبِنْدار، وأحمدُ بنُ إِبْرَاهِيم الدَّوْرَقِي ثِقَة عَبّاد، تُوفِّي سنةَ ثمانٍ وثَمانِينَ
(32/232)

ومِائة: (مُحَدِّثون. ورَحْمَةُ: من أسمائِهِن) .
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
تَراحَمَ القَومُ: رَحِمَ بَعْضُهم بَعْضًا، نَقله الجوهَرِيُّ.
والرَّحْمَةُ: الرِّزْقُ، وَبِه فُسِّر قَولُه تَعالَى: {وَلَئِن أذقنا الْإِنْسَان منا رَحْمَة ثمَّ نزعناها مِنْهُ} وسُمِّي الغَيْثُ رَحْمَةً لأَنَّه بِرَحْمَتِهِ يَنْزِل من السّماء.
وقَولُه تَعالَى: {وَإِذا أذقنا النَّاس رَحْمَة} أَي: حَيًا وخِصْبًا بعد المَجاعَةِ.
واستَرْحَمَه: سَأَله الرَّحْمَة، وَرجل مَرْحُوم، ومُرَحَّم، شُدِّدَ للمُبالغة، نَقَله الجوهَرِيُّ.
من أَسمائِه تَعالَى: الرَّحْمنُ والرَّحيم، بُنِيت الصِّفَةُ الأولى على فَعْلان، لأنَّ مَعْناه الكَثْرة، وَذَلِكَ لِأَن رَحْمَتَه وَسِعَتْ كُلَّ شَيْء، وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِين.
وَقَالَ الزَّجَاج: الرَّحْمنُ: اسمٌ من أَسماءِ اللهِ عَزَّ وَجل مَذْكُور فِي الكُتُب الأُول، وَلم يَكُونُوا يَعرِفُونه من أَسْماءِ الله تَعَالَى. قَالَ أَبُو الحَسَن: أُراه يَعْنِي أصحابَ الكُتُب الأُوَل، ومَعْناه عِنْد أَهْلِ اللُّغة: ذُو الرَّحْمة الَّتِي لَا غايَة بَعْدَها فِي الرَّحمة. ورَحِيمٌ فَعِيل بِمَعْنى فَاعِل، كَمَا قَالُوا سَمِيعٌ بِمَعْنى سَامِع. وَلَا يجوز أَن يُقال: رَحْمن إِلاّ لله عَزَّ وَجَلّ، وَحَكى الأزْهَرِيُّ عَن أَبِي العَبَّاس فِي قَولِه تَعالَى: {الرَّحْمَن الرَّحِيم} : " جمع بَينهمَا لأَن الرَّحْمَن عِبْرانِيّ، والرحيم عرَبِيٌّ، وأنشَدَ لِجَرِير:
(لن تُدْرِكُوا المَجدَ أَو تَشْرُوا عَباءَكُمُو ... بالخَزِّ أَو تَجْعَلُوا اليَنْبُوتَ ضَمْرانَا)
(32/233)

(أَو تَتْرُكون إِلَى القَسَّين هِجْرَتَكم ... ومَسْحَكم صُلْبَهَم رَحمانَ قُرْبانا)

وَقَالَ الجوهريّ: " هما اسمَان مُشْتَقَّان من الرَّحْمة، ونَظِيرُهما فِي اللَّغَة: نَدِيم ونَدْمان، وهما بِمَعْنى، ويَجُوز تَكْرِير الاسْمَيْن إِذا اختَلَفَ اشْتِقَاقُهما على جِهَة التَّوْكِيد، كَمَا يُقَال: [فلَان] جَادُّ مُجِدُّ، إِلاّ أَنّ الرَّحْمن اسْم مُخَصَّص بِالله، لَا يَجوزُ أَن يُسَمَّى بِهِ غَيرُه، أَلا تَرى أَنه قَالَ: {قل ادعوا الله أَو ادعوا الرَّحْمَن} فعادَل بِهِ الاسمَ الَّذِي لَا يَشرَكُه فِيهِ غَيرُه، وَكَانَ مُسَيْلِمَةُ الكَذَّاب يُقَال لَهُ: رَحْمَان اليَمامة.
والرَّحِيمُ قد يكون بمَعْنَى المَرْحُوم كَمَا يَكُون بمَعْنى الرَّاحِم، قَالَ عَملَّسُ ابنُ عَقِيل:
(فأَمَّا إِذا عَضَّتْ بك الحَرْبُ عَضّةً ... فإنّكَ مَعْطوفٌ عليكَ رَحيم)

انْتهى.
وَقَالَ ابنُ عَبّاس: " هما اسْمَان رَقِيقان أحدُهما أَرقُّ من الآخِر، فالرَّحْمنُ: الرّقِيق، والرَّحِيم: العاطف على خَلْقِه بالرّزق ". وَفِي تَفْسِير الثَّعْلَبِي: وَقد فَرَّق بَينهمَا قَوْم فَقَالُوا: الرَّحْمن: العاطِف على جَمِيع خَلْقِه كافرِهم ومُؤمِنِهم وفَاجِرِهم بِأَنْ خَلَقَهم وَرَزقَهم. والرَّحِيمُ بالمُؤْمِنين خاصَّة بالهِداية والتَّوفِيْق فِي الدُّنيا والرُّؤْيَة فِي العُقْبى. فالرَّحْمنُ خاصُّ اللَّفظِ عامّ المَعْنَى. والرَّحِيمُ عَام اللَّفْظ خاصُّ المَعْنى. فالرَّحْمنُ خاصٌّ من حَيْث إِنَّه لَا يُسَمَّى بِهِ أحدٌ إِلَّا الله، عَامٌّ من حَيث إِنَّه يَشْمُل جَمِيعَ المَوْجوداتِ من طَرِيقِ الخَلْق والرّزقِ والنِّفْعِ والدَّفْع. والرَّحِيمُ عامٌّ من حَيْث اشْتِراك المَخْلُوقين فِي التَّسَمّي بِهِ، خَاصّ من طَرِيق المَعْنَى؛ لأنَّه يرجع إِلَى اللُّطْفِ والتوفيق، وَهَذَا مَعْنَى قَوْلِ جَعْفر
(32/234)

الصادِقِ: " الرَّحْمنُ اسْم خاصّ لصِفة عامَّة، والرَّحِيمُ اسمٌ عامٌّ لِصِفَة خاصّة ".
قُلْت: وَفِيه مَباحِث استوْفَيْناها فِي شَرْح حَدِيثِ الرَّحْمة المُسَلْسَل بالأَوَّلِيَّة.
والرَّحَمُ، مُحَرَّكة: خُرُوج الرَّحم من عِلَّة، عَن ابنِ الأَعرابي.
والرُّحَامُ، بالضّم: أَن تَلِد الشَّاةُ ثمَّ لَا يَسْقُط سَلاهَا، عَن اللّحياني.
وناقة رَحِمة، كفَرِحة أَي: رَحُوم، وجَمْع الرَّحوم: رُحُم بِضَمَّتَيْنِ، ورجلٌ رَحُومٌ وَامْرَأَة رَحُومٌ أَي رَحِيم.
وحاجِبُ بنُ أَحْمَدَ بنِ يَرْحُمَ الطَّوسِيّ، كَيَنْصُر: مُحَدِّث مَشْهُور. وجَمْع الرَّحِيم: الرُّحَماء. وجَمْع المَرْحَمَة: المَراحِم.
والرَّحامَة: مَصْدَر الرَّحِم بمَعْنَى وُصْلَة القَرابَةِ.
وَرَحِمَ الشِّقاءُ، كَفَرِح رَحَمًا فَهُوَ رَحِم: ضَيَّعَه أهلُه بعد عِينَتِه، فَلم يَدْهُنُوه، ففَسَد، فَلم يَلْزِم المَاء.
وكَزُبَيْر: رُحَيْم بنُ أَبِي مَعْشَر الكُوفِيّ، رَوَى عَنهُ عُبَيْد بنُ غَنّام، وعبدُ الرَّحْمن بنُ عَبَّاد المعولي البَصْرِي يعرف بُرحَيْم، حَدَّث عَن عَبْدِ القاهر بنِ شُعَيْب بنِ الحَبْحَاب.
وبفتح الرَّاء: المَلِك الرَّحيم فِي بَنِي بُوَيه صاحِب المَوْصل.
ورَحْمَةُ بنُ مُصْعَب الواسِطِيّ، مُحَدِّث ضَعِيف.
ومَحَلَّة عَبْدِ الرَّحْمَن، وتعرف بالرَّحْمانِيّة: قَرْيَة على نِيلِ مَصر، وَقد دَخَلتُها.
ر خَ م

(الرَّخْم، مُحَرَّكَة: اللَّبَنُ الغَلِيظُ) ، عَن ابنِ الأعرابيّ.
(و) الرَّخَمُ أَيْضا: (العَطْف. و) أَيْضا: (المَحَبَّة واللّين. يُقَال: أَلْقَى) اللهُ تَعالى (عَلَيْه رَخْمَتَه ورَخَمه) أَي: مَحَبَّتَه ولِينَه، وحَكَى اللِّحيانِيّ: رَخِمَه يَرْخَمُه رَخْمًة، وإنّه لراخِمٌ لَهُ، وألقَتْ عَلَيْهِ
(32/235)

رَخَمَها ورَخْمَتَها أَي عَطْفَتَها. وَأَنْشَدَ لأَبِي النَّجْمِ:
(مُدَلَّلٌ يَشْتِمنا ونَرخَمُه ... )

(أطيَبُ شَيْءٍ نَسْمُه ومَلْثَمُه ... )

وَقَالَ ذُو الرُّمَّة:
(كأَنَّها أُمُّ سَاجِي الطَّرْف أَخْدَرَها ... مُسْتَوْدَعٌ خَمَرَ الوَعْساءِ مَرْخُومُ)

قَالَ الأصمَعِيّ: مَرْخُوم: أُلْقِيَت عَلَيْهِ رَخْمَةُ أُمّه أَي: حُبّها لَهُ وأُلْفَتُها إِيَّاه.
وَفِي الأساس: " ألقَى عَلَيْهِ رَخَمته: [إِذا] أشفَق عَلَيْهِ ولَهِج بِهِ؛ لِأَن الرَّخْمَة بهَا نَهَمٌ شَدِيد وتَولُّعٌ بالوُقوع على الجِيَف، فشُّبِّهَت مَحَبَّتُه الوَاقِعة عَلَيْهِ وشَفَقتُه بالرَّخَمَة ".
(و) الرَّخَمُ: (ع) وَقَالَ نَصْر: أَرض (بَيْن الشَّامِ و) بَيْن (نَجْد) ، قَالَ: (و) الرَّخَمُ (شِعْبٌ بِمَكَّة) بَين ثَبِير غيني وَبَين القَرْن المَعْرُوف بالرَّباب، قُلتُ: وَقد جَاءَ لَهُ ذِكْر فِي الحَدِيث.
(و) الرَّخَم: (طَائِر، م) مَعْرُوف، (الواحِدةُ بهاء) . وَهُوَ طائِر أبقَعُ على شَكْل النِّسر خِلْقَة إِلاَّ أَنه مُبَقَّع بِسَوادٍ وبَياضٍ يُقَال لَهُ: الأنًوقُ، وخَصَّ اللِّحْياني بالرَّخَم الكَثِير. قَالَ ابنُ سِيدَه: وَلَا أدرِي كَيْفَ هَذَا إِلاَّ أَن يَعْنِي الجِنْس، قَالَ الأَعْشَى:
(يَا رَخَمًا قاظَ على مَطْلُوبِ ... يُعجلُ كَفَّ الخارِئِ المُطِيبِ)

وَفِي حَدِيث الشّعبيّ، وذَكّر الرَّافِضَة فَقَالَ: " لَو كَانُوا من الطَّير لكانوا رَخَمًا "، وَهُوَ مَوْصُوف بالغَدْر والمُوقِ، وَقيل: بالقذر، وَمن الخَواصّ أَنَّه (يُطْلَى بمَرَارته لسَمّ الحَيَّة وغَيرِها، و) أَن (التَّبْخِير
(32/236)

بجَفِيف لَحْمِه مَخْلُوطًا بخَرْدَل سَبْعَ مَرّات يَحُلُّ المَعْقُود عَن النّساء، وَوَضْع رِشَة من أَيْمَنِها بَين رِجْلَي المَرْأة) الَّتِي أخَذَها الطّلق (يُسَهِّل وِلادَها، ويُبَخَّر بِزِبْلِه لطَرِدِ الهَوامّ، ويُدافُ بَخلّ خَمْر، ويُطْلَى بِهِ البَرَصُ فيَغَيِّره، وكَبِدُه تُشْوَى وتُسْحَق وتُدافُ بخَمْر، وتُسْقَى المَجْنُونَ ثَلَاثَة أيَّام كُلَّ يَوْم ثَلَاث مَرَّات فتُبْرِئه) .
(والرُّخُمُ، بِضَمَّتَيْن: كُتَلُ اللِّبَأ) ، عَن ابنِ الأَعرابيّ.
(وأَرْخَمَت) النَّعامةُ (والدَّجَاجَة على بَيْضِها، ورَخَمَتْه) من حَدِّ نَصَر، (و) رَخَمت (عَلَيْهِ) تَرخُمه (رَخْمًا) بالفَتْح (ورَخَمًا ورَخَمَةً، مُحَرَّكَتين، وَهِي مُرخِمٌ وراخِمٌ) ومرخمة: (حَضَنَتْها) ، هَكَذَا فِي سَائِر النُّسخ، والصَّواب حَضَنْته؛ لِأَن الضّميرَ عائدٌ إِلَى البِيض، (ورَخَّمَها أَهلُها تَرْخِيمًا: أَلزَمُوها إِيَّاها) ، هَكَذَا وجد أَيْضا فِي نُسَخ المُحْكم، وَالْأولَى: إِيّاه، نبّه عَلَيْهِ شَيخُنا رَحِمه الله تَعالى.
(ورَخَمَت المَرْأَةُ ولدَها، كَنَصَر، ومَنَعَ) تَرْخُمه وتَرخَمه: (لاعَبَتْه) . وَفِي نوادِر الْأَعْرَاب: امْرَأَة تَرَخُّمُ صَبيَّها، وتَرَخَّمُ عَلَيْهِ وتَربَّخُهُ وتَربَّخُ عَليه: إِذا رَحِمَتْه.
(و) رَخَمْتُ (الشيءَ) رَخْمةً مثل (رَحِمْتُه) رَحْمَةً. قَالَ أَبُو زيد: وهما سَواء، نَقله الجَوْهَرِيُّ، وَهِي لُغَة لبَعْضِ أهل اليَمَن كَمَا زَعَمَه أَبُو زَيْد رَحمَه الله تَعالى، وَهُوَ مجَاز.
(و) من المَجازِ: (رَخُم الكَلامُ، كَكَرُم) ، وَكَذَلِكَ الصَّوت رَخَامةً، (فَهُوَ رَخِيم: لأنَ وسَهُل) ورَقَّ. وَمِنْه حَدِيثُ مالكِ بنِ دِينار: " بَلَغَنا أنَّ اللهَ تَبارَكَ وتَعَالَى يَقُول لداودَ
(32/237)

عَلَيْهِ السّلام يَوْم القيامةِ: " يَا داودُ، مَجِّدْني بِذلِك الصّوتِ الحَسنِ الرَّخِيم "، هُوَ الرَّقِيق الشجِيّ الطيِّب النّغمة.
والرَّخَامةُ: [لِينٌ] فِي المَنْطِق حَسَنٌ فِي النِّسَاء (كَرَخَم كَنَصَر. و) رَخُمَت (الجَارِيَة) رَخامَةً: (صَارَت سَهْلَة المَنْطِق فَهِيَ رَخِيمَة ورَخِيم) ، وَكَذَلِكَ الخِشْف، قَالَ قَيسُ بنُ ذَرِيح:
(رَبْعا لواضِحةِ الجَبِين غَرِيرةٍ ... كالشَّمس إِذْ طلعت رَخِيم المَنْطِقِ)

(و) التَّرْخِيمُ: التَلْيِين. و (مِنْهُ التَّرْخِيم فِي الأَسْماء؛ لأنَّه تَسْهِيل للنُّطْق بهَا) أَي: لأنّهم إِنَّمَا يحذفون أواخرها ليسهِّلوا النُّطْق بهَا، وَهُوَ أَن يحذف من آخِره حَرف أَو أَكْثر كَقولك إِذا نادَيت حارِثًا: يَا حارِ، ومالكًا يَا مالِ، سُمِّي تَرْخِيمًا لِتَلْيِين المُنادِي صوْتَه بَحَذْف الحَرْف. قَالَ الأصمعيّ: " أخذَ عَنّي الخَلِيلُ مَعْنَى التَّرخِيم؛ وَذَلِكَ أنّه لَقِيني فَقَالَ لي: مَا تُسَمِّي العربُ السهلَ من الْكَلَام؟ ، فَقلت لَهُ: الْعَرَب تَقول: جاريةٌ رَخِيمَة إِذا كَانَت سَهلةَ المَنْطِق، فعَمِل بَاب التّرخيم على هَذَا ". وَالَّذِي نَقله الزمخشريُّ فِي الأَساس أَنَّ ترخيمَ الْأَسْمَاء مَأْخُوذ من تَرخِيم الدّجاجة، لأنّها لَا تُرَخِّمُ إِلا عِنْد قطع الْبيض.
(والرُّخَامَى، والرُّخَامة، بِضَمِّهِما: نَبْتَانِ) ، حَكَاهُمَا أَبُو حَنِيفة. قَالَ فِي الرُّخَامى: هِيَ غَبْراء الخُضْرة لَهَا زهرَة بَيْضَاء نَقِيّة، وَلها عِرق أبيضُ تَحْفِره الحُمُر بحوافِرَها والوَحِشُ كلّه تَأْكُله لحَلاوتِه وطِيبَتَه، ومَنابِتُها الرَّمل. وَقيل: هُوَ شَجَر مثل الضّال. وَقَالَ مُضرِّس:
(أُصولُ الرُّخامى لَا يُفَزَّع طائِرهُ ... )

(و) الرُّخَام (كَغُراب: حَجَر أبيضُ
(32/238)

رِخْوٌ) سَهْل، (مَا كَانَ مِنْهُ خَمْرِيًّا أَو أَصْفَر أَو زُرْزُورِيًّا، فَمن أَصْناف الحِجارة) ، أَي: وَلَيْس من الرُّخام. (وذَرُّ سَحِيقِ مَحْرُوقِهِ على الجِرَاحة يَقْطَعَ دَمَها وَحِيًّا) أَي: سَرِيعاً. (وشَرْبُ مِثْقالٍ من سَحِيقه بَعَسَلٍ ثلاثَةَ أيّام يُبْرِئُ من الدَّمامِيل. (وَمَا كَانَ مِنْهُ لَوْحاً على قَبْر فشُرْبُ سَحِيقه على اسْم المَعْشُوقِ يُسَلِّي العاشِقَ) ، مُجرَّب.
(ورَخْمان: ع قُتِل فِيهِ تَأبَّطَ شَرًّا) ، وَهُوَ غارٌ بِبِلاد هُذَيل رُمِي فِيهِ تَأبَّط شَرًّا بعد قَتلَه، قَالَت أُختُه تَرْثِيه:
(نِعْمَ الفَتى غادرتُمُ بِرَخْمان ... )

(بثابِتِ بنِ جابرِ بنِ سُفيانْ ... )

(مَنْ يَقتُل القِرْن وَيَروي النَّدْمانْ ... )

(وأَرخُمان، بِضَمّ الخَاءِ) مَعَ فَتْح الأول: (د، بِفَارِس) من كُورَة اصْطَخْر.
(و) رَخِيمٌ (كَأَمِيرٍ: وادٍ) .
(و) رُخَيْمٌ (كَزُبَيْرٍ: اسْم) رَجُل.
(و) رُخَيْمَةُ (كَجُهَيْنَة: مَاء) .
(و) رَخِيمَة (كَسَفِينة: ماءٌ باليَمامة لبَنِي وَعْلَةَ) .
(و) رَخْمَة (كَحَمْزَة: ع بِبِلاد هُذَيْل) ، وَضَبطه نَصْر بالضَّمَ، وَقَالَ: ويُمْكِن أَن يُرادَ بِهِ رُخْمان، وَهُوَ الْموضع الَّذِي قُتِل فِيهِ تأبَّط شَرًّا، فغُيِّر للشِّعر.
(واليَرْخُمُ) بِضَمّ الْخَاء، (واليَرْخُومُ والتَّرخُوم بالمُثَنَّاة من فَوْق وَمن تَحْت) ، الأَخِيرة عَن كُراع: (الذَّكَرُ من الرَّخَمِ) .
(و) يُقَال: (مَا أَدْرِي أَيُّ تُرْخُم هُوَ) بِضَمِّ التَّاء والخَاءِ مَصْرُوفاً، (وتُرْخُمُ) مَمْنُوعًا و (تُرْخَم) بِفَتْح
(32/239)

الخَاءِ مَصْرُوفاً ومَمْنُوعاً، (وتُرْخُمَة) بضَمِّ الخَاءِ (وتُرْخَمَة) بِفَتْح الخَاءِ، هَكَذَا هُوَ مَضْبُوط فِي سَائِر النُّسَخ، ودلّ على ذَلِك سِياقُه، وَالَّذِي فِي المُحْكَم وغَيْره: وَمَا أَدْرِي أيّ تُرْخَمٍ هُوَ، وَقد تُضَمّ الخَاءُ مَعَ التَّاءِ، وَقد تُفْتَح التَّاء وتُضَمُّ الخَاءُ (أَيْ: أَيّ النَّاس هُوَ) ، وَمثل جُنْدَب وجُنْدُب وطُحْلَب وطُحْلُب وعُنْصَر وَعُنْصُر. وَفِي الصّحّاح مثل ذَلِك. قَالَ ابنُ بَرِّيّ: تُرخُم تُفْعُل مثل تُرتُب، وتُرخَم مثل تُرتَبِ.
(والرُّخَامَى، بالضَّمّ: الرِّيحُ اللَّيِّنَة) ، وَهِي الرُّخاء أَيْضا.
(وكَأَمِير، أَو زُبَيْر: خَالِدُ بنُ رَخَيْم البَصْرِي) ، شَيْخ للتّبوذكي رُوِي بالوَجْهَين. (و) كَذَا أَبُو عَلِيّ (الحَسَن بنُ رُخَيْم) ، رَوى عَن هَارُون بن أبي الهَيْذام، سَمِع مِنْهُ عبدُ الْكَرِيم بنُ أحمدَ بنِ أبي خَرَّاز المِصْريّ (مُحْدِّثان) .
(وشاةٌ رَخْماءُ) : إِذا (ابيضَّ رَأْسُها واسوَدَّ سَائِرُها) ، وَفِي بَعْضِ نُسَخ الصّحاح: سائِرُ جَسَدِها، وَكَذَلِكَ المُخَمَّرة، وَلَا تقل مُرخَّمَة.
(وفَرسٌ أَرْخَمُ) ، كَذَا فِي الصّحَاح. وَقيل: الرُّخْمة بالضَّمّ: بَيَاض فِي رأسِ الشّاة وغُبرَةٌ فِي وَجْهِها، وسائرُها أيّ لَوْن كَانَ.
(وتُرْخُم بالضَّمّ: حَيٌّ) من حِمْيَر. وَقَالَ الحافِظُ: بَطْنُ من يَحْصُب، وضَبَطه ابنُ السَّمْعانِيّ بفَتْح التّاء وضَمّ الخاءِ قَالَ الأَعْشى:
(عَجِبْتُ لآلِ الحُرقَتَيْن كَأَنَّما ... رَأَوْنِي نَفِيًّا من إِيّادٍ وتُرخُمِ)

(وَذُو تُرخُم بنُ وائِل بنِ الغَوْثِ) ابنِ قَطَن بن عَرِيب بن زَهَيْر بن أَيْمَن بنِ الهَمَيْسع. قَالَ ابْن الكَلْبِيُّ: هم أَشرافُ اليَمَن.
(ومُحَمّدُ بنُ سَعِيد) بنِ مُحمّدٍ الحِمْصِيّ، عَن محمدِ بنِ عَمرِو بنِ يُونُسَ السوسيّ، وَعنهُ أحمدُ بن
(32/240)

محمدِ بنِ عمرِ الفَرضِيّ. (وعَمْرُو ابنُ أزْهر) ، وَفِي نُسْخَة: أَبْهَر بن مُحَمَّد وَهُوَ الصَّحيح، شَهِد فَتْحَ مِصْر، ذَكَره ابْن يُونُسَ، وَله أخٌ يُقَال لَهُ: عُمَير، حَدَّث أَيْضا. (التُّرْخُمِيَّان: مُحَدِّثانِ) .
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
شَاة وَرْهاءُ الرّخَم، مُحرَّكةً أَي: رخْوة كَأَنَّهَا مَجْنُونَة، قَالَ عَمرُو ذُو الكَلْب:
(فامتاس مِنْهَا لَجْبةً ذاتَ هَزَمْ ... حاشِكَةَ الدِّرَّة وَرْهاءَ الرَّخَم)

وَيُقَال: رَخْمان ورَحْمان بِمَعْنى وَاحِد، وَبِه رُوِي قَولُ جَرِير:
(ومَسْحَكم صُلْبَهُم رَخْمَانَ قُرْبَانَا ... وارتَخَمت النّاقةُ فَصِيلَها إِذا رَئِمَتْه)

ورَخَمت الغَزالةُ: صاحَتْ.
ورَخِم السّقاءُ: كفَرِح: إِذا أَنْتَن.
وَهُوَ رَخِيمُ الحَواشِي أَي: رَقِقُها.
وفرسٌ ناتِئُ الرّخمة، وَهِي كالرَّبلة من الْإِنْسَان.
ورخمة أَيْضا: اسْم رجل عَلِق الحجرَ الْأسود حِين جَاءَ بِهِ القَرامِطَةُ من الكُوفَة، ذَكَره الأَمِير.
ويَقُولُ أهلُ اليَمَن: أَنْت تَترخَّم علينا أَي: تتعَظَّم، كأنّهم يعنون أَي: تتشَبَّه بِذِي تُرْخُم.
ورُخَام، كَغُراب: بَلدٌ فِي دِيار طَيِّئ. وَقيل: بإِقْبال الحِجاز أَي: الأَماكِن الَّتِي تَلِي مُطْلَع الشَّمْس. قَالَ لَبِيد:
(بِمَشَارِقِ الجَبَلَيْن أَو بمُحَجِّرٍ ... فتَضّمَّنَتْها فَردةٌ فرُخَامُها)

ورَخَمَة، محركة،: هَضْبة أُراها بالحِجاز، قَالَه نَصْر.
(32/241)

وكَأَمِير، أَبُو رَخِيم مُوسَى بنُ الْحسن، روى عَن الحَسَن بنِ رِشيق، وسَمَّاه الخطيبُ تَبَعًا للطَّحَّان مُحَمَّدًا.
وعُمرُ بنُ محمدِ بنِ رَخِيم إمامُ جَامع تِنِّيس، نَقله الْحَافِظ؟ .
وتُجمَع الرَّخَمَة للطَّائر على الرُّخْم بالضّم، وَقد جَاءَ هَكَذَا فِي قولِ الهُذَلِيّ:
(عِنْدَ جَوالِبِ الرُّخْمِ ... )

ر د م

(رَدَم البابَ والثُّلمَة يَردِمُه) رَدْمًا: (سَدَّه كُلَّه) ، أَو مدخَله، (أَو ثُلُثَه) ، أَو نَحْو ذَلِك، (أَو هَوَ أَكْثَر من السّدّ) ، لِأَن الرَّدْم مَا جُعِل بعضُه على بعض. (والرَّدْم الاسْمُ) والمَصْدَر جَمِيعًا. وَوَقع فِي البصائر للمُصَنّف: " وَالِاسْم الرَّدَم بالتَّحْريك "، وَهُوَ غَلَط (ج: رُدومٌ) . وَفِي التَّنْزِيل: {أجعَل بَيْنكُم وَبينهمْ ردما} .
(و) الرَّدم (بالتَّسْكِين) ، قد خَالف هُنَا اصطِلاحَه، فَإِن إِطْلَاقه كَانَ كَافِيا للضَّبْط إِذْ لم يُعارِضْ مَا يُخالِفه، ثمَّ إنّ عادتَه أَن يَقُول فِي مِثْل هَذَا: وبالفَتْح، فتأمَّل، (: ة بالبَحْرَيْن. و) أَيْضا: (ع بمَكَّة يُضَاف إِلَى بَنِي جُمح، وَهُوَ لِبَنِي قُراد) كَغُراب. قَالَ أَبُو خِراش:
(فَكَلاَّ وَرَبِّي لَا تَعودِي لمِثْلِه ... عشِيَّةَ لاقَتْه المَنِيَّةُ بالرَّدْمِ)
(32/242)

(و) الرَّدْمُ: (مَا يَسْقُط من الجِدار المُتَهَدّم) ، نَقله ابنُ سِيدَه.
(و) الرَّدْمُ: (السَّدُّ) الَّذِي بَيْننَا و (بَيْنَ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ) . وَفِي سِياق المُصنِّف قصورٌ لَا يَخْفَى، وَبِه فُسِّرت الْآيَة. وَفِي الحَدِيث: " فُتِح اليومَ من رَدْم يأجوجَ وَمَأْجُوج مثلُ هَذِه، وعَقَد بِيَدِهِ تِسْعِين ".
(و) الرَّدْمُ: (صَوْتُ القَوْس) ، هَكَذَا خَصَّه بعضٌ، (أَو عَامٌ) فِي كُلّ صَوْت. (و) الرَّدْم: (مَنْ لَا خَيْرَ فِيهِ) من الرِّجال (كالمِرْدَامِ) ، كَمِحْراب.
(و) الرَّدْمُ: (الضَّرِط) ، وَقد رَدَم بهَا رَدْمًا (كالرُّدَام، بالضَّم فِيهِما) . يُقَال: رجل رُدامٌ: لَا خَيْرَ فِيهِ. وَيُقَال: رَدَم البعيرُ والحمارُ يردُم ردْمًا: إِذا ضَرِط، وَالِاسْم الرُّدام. وَفِي الصِّحَاح: رَدَم يَردُم بالضّم رُدامًا.
(و) الرَّدْمُ: (تَصْوِيت القَوْس بالإِنْباضِ) ، قَالَ صَخْر الغَيّ يَصِف قَوْسًا:
(كأنَّ أُزِبيَّها إِذا رُدِمَت ... هَزْمُ بُغاةٍ فِي إِثْر مَا فَقَدُوا)

رُدِمت: صَوَّتَت بالإنباض. وَفِي التَّهذِيب: رُدِمَت. أُنْبِضَ عَنْهَا. والهَزْم: الصَّوتْ.
(و) الرَّدْمُ (بالكَسْرِ: ع) . (وَثَوبٌ مُرْدَّمٌ، كمُعَظَّم: مُرقَّع) ، وَكَذَلِكَ ثوب رَدِيمٌ، كأمير، وَقد رَدَّمه تَرْدِيما ورَدَمه رَدْمًا كَمَا فِي الصِّحَاح.
(و) قيل: ثَوْبٌ رَدِيم (كَأَمِير: خَلَقٌ، ج: كَكُتُب) ، نَقله الجوهريُّ أَيْضا، وَثيَاب رُدُمٌ بِضَمَّتَيْن، قَالَ ساعِدَةُ الهُذَلِيّ:
(يَذرِين دَمْعًا على الأشْفار مُبتَدِرا ... يرفُلْنَ بَعْدَ ثيابِ الخالِ فِي الرُّدْمِ)
(32/243)

(وتَردَّمَ) الرجلُ (ثوبَه: رَفَعَه. و) تَردَّم (الثوبُ: اَخْلَقَ واسْتَرْقَع) فَهُوَ مُتَردِّم، يتعَدَّى وَلَا يَتَعَدَّى، نَقله الجَوْهَرِيّ.
(والمُتَردَّمُ) على صِيغَة اسْم المَفْعُول: (المَوضِع الَّذِي يُرقَّع مِنْهُ) . وأنشدَ الجَوْهَرِيّ لعَنْتَرَةَ:
(هَل غادَرَ الشُّعراءُ من مُتَردَّمِ ... أم هَل عَرفتَ الدَّارِ بعد تَوَهُّمِ)

أَي مُسْتَصْلَح. يُقَال: ثوب مُتردَّم أَي: خَلَق مُرقَّع. وَقَالَ ابنُ سِيده: أَي مِنْ كَلامٍ يَلْصَقُ بعضُه بِبَعْض ويُلَبَّق أَي: قد سَبَقُونا إِلَى القَوْل فَلم يَدعُوا مَقالاً لِقائل.
(و) تَردَّمَت (الخُصومَةُ) : بَعُدَت وطَالَت.
(و) من المَجاز: تَرَدَّم فُلانًا) إِذا (تَعَقَّبَه واطَّلَع على مَا هُو فِيهِ) ، كأَنّه ضَلَّلَه.
(وأَردَمَتِ السَّحابُ والوِرْدُ والحُمَّى: دَامَت) فَلم تُفارِق، يُقَال: سَحاب مَردِم، وَوِرْد مُردِمٌ، وحُمَّى مُردِم، نَقله الجَوْهَرِيُّ.
(و) أردَمَتِ (الشَّجَرة: اخْضَرَّت بعد يُبُوسَتِها، كَرَدَمَت فِيهِما) أَي: فِي الشِّجَرة والحُمَّى.
(و) أردَمَ (البَعِيرَ: غَمزَه) .
(ومحمدُ بنُ يُوسُفَ بن ردام ككتاب: مُحدّث) بُخاريّ، ذكره غُنْجَارٌ فِي تَارِيخ بُخارى.
(والأردُمُ: المَلاَّح الحَاذق ج: أَردَمُون) . أنشدَ ابنُ الأعرابيَ فِي صِفَة نَاقَة:
(وتَهْفُوا بهادٍ لَهَا مَيْلَع ... كَمَا أَقْحَم القادِسَ الأَردَمُونَا)

(والرِّدْمَة، بالكَسْر: مَا يَبْقَى فِي) أَسْفَل (الجُلَّة) من التَّمر يكون نِصْفَها أَو ثُلُثَها.
(32/244)

قُلتُ: والصَّوابُ أَنَّه بالزَّاي كَمَا سَيَأْتِي.
(وردَّمَت) ، الناقةُ (على وَلَدِها تَرْدِيمًا وتَردَّمَت) : إِذا (تَعَطَّفَت) .
(والرَّدِيمَان) هَكَذَا فِي النُّسَخ، والصَّواب: والرَّدِيمَة كَمَا هُوَ نَصّ المُحْكَم: (ثَوْبان يُخاطُ بَعْضُهما بِبَعْض نَحْو اللّفاف) ، كَذَا فِي النُّسَخ، والصَّواب نَحْو اللفاق (ج) رُدُمٌ (كَكُتُب) ، كَسَفِينة وسُفُن، وَالَّذِي فِي الْمُحكم: وَهِي الرَّدُوم، على تَوَهُّم طَرْح الهَاءِ.
(ورَدْمانُ: ع باليَمَن) . قُلتُ: وَهُوَ من حُصُون الحَيْمَة، وَقد خَرِب.
(و) رَدْمانُ (بنُ ناجِيَة وابنُ وَائِلٍ وابنُ رُعَيْن: آباءُ قَبائِل) ، وَمن الأخِيرة خَارِجَة بن عَوَّالٍ الرَّدْمانيّ، شَهِد فتح مصر، وَقد ذكره المُصَنّف فِي ع ول، وَإِسْمَاعِيل بن المنتظر بن إِسْمَاعِيل الرَّدمانيّ مَوْلَاهُم الحِمصِيّ، وَتُوفِّي سنة إِحْدَى وَمِائَتَيْنِ، ذكره ابْن يُونُس.
(و) الرَّدِيمُ (كَأَمِير) : لَقَب رجل (من فُرْسانِهم، سُمِّي) بِذلِك (لِعَظَم خَلْقِه) ، وَكَانَ إِذا وَقَف موقِفًا رَدَمه فَلم يُجاوِز.
(ودارَةُ المَرْدَمَةِ لِبَنِي مَالِك بنِ رَبِيعة) ، وَقد ذُكِرت فِي الدَّارات.
(ورَدَم الشيءُ) يَرْدُم ردمًا: (سَالَ) ، وَهَذِه عَن كُراع، ورِواية أَبِي عُبَيْدة وثَعْلب: رَذَم بالذّال الْمُعْجَمَة، وعله اقْتَصَر الجوهريُّ كَمَا سَيَأْتِي.
[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
كل مَا لُفِّق بعضُه بِبَعْض فقد رُدِم، وثوب مُردَّم ومُرْتَدَم ومُتَردَّم ومُلَدَّم: خَلَقٌ مُرقَّ، كَذَا فِي المُحْكم.
وتَردَّمَ القَومُ الأرضَ: أكلُوا مرتَعَها مَرَّةً بعد مَرَّة. وردم كَلَامه وتَردَّمه: تَعقَّبه حَتَّى أَصلَحه، وسَدَّ خَلَله، وَهُوَ مجَاز.
وأَردَمَ عَلَيْهِ المرضُ: لَزِمه
(32/245)

وَيَوْم الرَّدْم: من أَيَّامهم قُتِل فِيهِ حُصَيْنٌ ذُو الغُصَّة والمُثَلَّمُ بنُ قَيْس. ورَدْمانُ بنُ الغَوْث: قِبيلَة من حِمْير.
ر ذ م

(كَرَذم أنفُه يَرْذُم وَيَرْذِم) من حَدّى نَصَر وضَرَب (رَذْمًا) بِالْفَتْح (وَرذَمانًا) محركة: سَالَ. وَفِي الصّحاح: رَذَم الشيءُ: سَالَ وَهُوَ ممتلِئٌ، هَذِه رِواية أَبِي عُبَيْد وثَعْلب، وَرَوَاهُ كُراع بالدَّال الْمُهْملَة. وَقد تَقدّم، قَالَ كَعبُ بنُ زُهَيْر:
(مَا لِيَ مِنْهَا إِذا مَا أَزمةٌ أزمَتْ ... وَمن أُويْسٍ إِذا مَا أنفُه رَذَما)

والرَّذْم: القَطْر والسَّيَلان. وَفِي حَدِيث عَطاء فِي الكَيْل: " لَا دَقًّ وَلَا رَذْم " هُوَ أَن يَملأَ المِكْيال حَتَّى يُجاوِزَ رأسَه.
(وناقة رَاذِمٌ: دَفَعت بِلَبَنِها) .
(والرَّذُوم) كَصَبُور: (السائِلُ من كُلّ شَيْء) . وَقَالَ أَو الهَيْثم: هُوَ القَطُور من الدَّسَم.
(و) الرَّذُوم) : القَصْعَة المُمْتَلِئة تُصَبّ) شَحْمًا ولَحْمًا حَتَّى إِنّ (جَوانِبَها) لَتَنْدَى أَو تَسِيل دَسَما. (و) قَالَ ابنُ الأعرابيّ: الرَّذُوم: (العُضْو المُمِخُّ) أَي: المُمْتَلِئ من المُخّ (ج) : رُذُمٌ (كَكُتُب، ويُحَرَّك) مثلَ عَمُود وعُمُد وعَمَد، قَالَ الجوهريّ: وَلَا تقل رِذَم أَي: بِكَسْر ففَتْح. قَالَ أُميّةُ بنُ أَبِي الصَّلْت يمدح عبدَ الله بنِ جُدْعان:
(إِلى رُذُمٍ من الشِّيزى ملاءٍ ... لُبابُ البُرِّ يُلْبَكُ بالشِّهادِ)

(وَقد رَذِمَتْ القَصْعَة، كَفَرِح) رَذَمًّا، (وَأَرْذَمَت) ، وَقَلَّما يُسْتَعْمل إِلَّا بِفِعْل مُجاوِز مثل أَرذَمت.
(32/246)

(والرَّذْم بالفَتْح، وكَغُراب: الفَسْل) نَقله اللَّيث:
(وَأْرذَم على الخَمْسِين: زَادَ) ، نَقله الجوهريّ.
(والرَّوْذَمَة: مَشْيُ البِرْذَوْن) .
(ورأيتُ رَذَماً من النَّاس محركة أَي: مُتَفرِّقين) .
(و) قَوْلهم: (صَارَ بَعْد) الوَشْي و (الخَزّ فِي رَذَمِ أَي) : فِي (خُلْقان) . قُلتُ: الصَّواب ذِكرُه فِي ردم، فَإِنَّهُ بالدّال المُهْمَلَة، وَهَكَذَا ذَكَره غَيْرُ واحدٍ من الأَئِمة هُناك.
(وَهُوَ فِي رَذَمان من النَّاس، مُحَرَّكة، أَي: لَيْسُوا بالكَثِير) .
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
قُدورٌ رَذِمَةٌ، كَفَرِحة: مُتَصَبِّبة من الامتلاء.
وكَسْرٌ رَذُومٌ: يسيل وَدَكُه.
والرَّذَم، محركة: الامتِلاء، وَأنْشد اللَّيْث:
(لَا يملأُ الدَّلوَ صُبابَاتُ الوَذَمْ ... )

(إِلَّا سِجالٌ رَذَمٌ على رَذَمْ ... )

ر ز م

(الرُّزَمُ، كَصُرَد: الثَّابِتُ القَائِم على الأَرْض) ، نَقله الجوهريّ، (و) أَيْضا: (الأَسَد) ؛ لأنّه يَرزُم على فريسته، وأنشدَ الجوهريُّ شَاهدا للْأولِ قولُ ساعِدةَ:
(يَخْشَى عَلَيْهِم من الأملاكِ نابِخَةً ... من النَّوابِخ مِثْل الحادِرِ الرُّزَمِ)

قَالُوا: أَرَادَ الفِيلَ. والحادِرُ: الغَلِيظُ. قَالَ اْبن بَرِّيّ: الَّذِي فِي شعره الخادِرُ " بالخَاءِ المُعجَمَة ": وَهُوَ الأَسَدُ فِي خِدْرِه. والنابِخَةُ: المُتَجَبِّر. والرُّزَم: الَّذِي قد رَزِم مكانَه. قلتُ: وَهَكَذَا هُوَ فِي شرح السُّكرِيّ.
(32/247)

(كالمُرْزِم، كمُحْسِن) ، وَهُوَ الثابِتُ على الأَرْض.
(والرَّازِمُ) من الْإِبِل: (البَعِيرُ) الثابِتُ على الأَرض الَّذِي (لَا يَقُوم هُزالاً) من جوع أَو مرض، (وَقد رَزَم يَرْزِم وَيَرْزُ) من حَدّى ضَرَب ونَصَر (رُزوماً وَرُزاماً بِضَمِّهِما) . وَقَالَ اللِّحياني: رَزَم البعيرُ والرجلُ وغيرُهما إِذا كَانَ لَا يَقدِر على النُّهوض رَزاحاً وهُزالاً. وَقَالَ مَرَّة: الرَّازِم: الَّذِي قد سَقَط فَلَا يقدِر أَن يتحرَّك من مكانِه. قَالَ: وَقيل لاْبنَةِ الخُسّ: هَل يُفْلِح البازِل؟ قَالَت: نَعَم، وَهُوَ رَازِم. وَفِي الصّحاح: رَزَمتِ الناقةُ تَرزُم وَتَرْزِم رُزوماً ورُزاماً بِالضَّمِّ: قَامَت من الإعياء والهُزال فَلم تَتَحَرَّك، فَهِيَ رَازِم. انْتهى. وَقَالَ غيرُه: نَاقَة رَازِمٌ: ذَات رَزامِ كامرأةٍ حائضٍ.
(والرَّزَمَةُ، مُحَرّكة: صَوتُ الصَّبِي، و) أَيْضا: ضَرْبٌ من حَنِين (النَّاقَة، وَذَلِكَ إِذا رَئِمت ولدَها تُخْرِجُه من حَلْقِها) لَا تَفْتَح بِهِ فَاهَا كَمَا فِي الصّحاح، وَقيل: هُوَ دُونَ الحَنِين، والحَنِينُ أشدُّ من الرَّزمَة. (وَفِي المَثَل: " لَا خَيْرَ فِي رَزَمة لَا دِرَّةِ فِيهَا "، يُضْرَب لِمَنْ يَعِدْ وَلا يَفِي) ، نَقَلَه الجَوْهَرِي عَن أَبِي زَيْد. وَفِي الأَساس: لمَن يُمَنِّي وَلَا يَفْعَل. وَفِي المُحْكَم: لِمَنْ يُظْهِر مَودَّة وَلَا يُحَقِّق. وَقيل: لَا جَدْوى مَعهَا.
(و) من المَجازِ: (أَرزمَ الرعدُ) إِرْزاماً: (اشتَدَّ صوتُه، أَو صَوْت غَيْر شَدِيد) ، مَأْخُوذ من إرزام النَّاقة. قَالَ:
(وَعَشِيَّةٍ مُتجاوِبٍ إِرزامُها ... )

وَقَالَ اللَّحْياني: المُرزِم من الغيثِ أَو السّحاب: الَّذِي لَا ينقَطِع رَعْدُه.
(32/248)

(و) أرزَمتِ (النَّاقةُ: حَنَّتْ على وَلَدِها) . قَالَ أَبُو مُحَمَّد الحَذْلَمِيّ يَصِفُ الإِبل:
تُبِينُ طِيبَ النَّفْسِ فِي إِرزامِها.
أَي تُبِينُ فِي حَنِينها أَنَّهَا طَيِّبة النَّفس فَرِحة، وكذلِك أرزَمَتِ الشَّاة على وَلَدِها، وَقد يُرادُ بالإرزام مُطْلق الصَّوت. وَمِنْه الحَدِيث: " وَإِن ناقَتُه تَلَحْلَحَت وَأَرْزَمَت " أَي: صَوَّتَت.
(و) أرزَمت (الرِّيحُ فِي الجَوْف: صاتَتْ، وَفِي المَثَل: " لَا أَفْعَلُه مَا أَرْزَمت أُمُّ حَائِل ") ، نَقله الجوهَرِيُّ أَي: حَنَّت.
(والرِّزْمَة، بالكَسْر) مِنَ الثِّياب: (مَا شُدَّ فِي ثَوْب وَاحِد) . نَقلَه اللَّيث؛ وَفِي الصِّحَاح: الكَارةُ من الثِّيَاب، وَلَا يَخْفَى أَنَّ هَذَا أَخْصَر من تَعْبِير اللَّيْث.
(و) الرِّزْمَة: (الضَّربُ الشَّديد) ، هَكَذَا فِي النُّسَخ، وَلَا أَدْرِي كَيفَ ذَلِك، والَّذِي نَقَله اْبنُ الأنباريّ مَا نَصّه: الرِّزْمَة فِي كَلام العَرَب: الَّتِي فِيهَا ضُروبٌ من الثِّياب وأَخْلاط. ومِنْ هذِه العِبارة مَأْخَذ المصنِّف غير أَنه غيَّر وبدَّل وَلَا معنَى للشَّدِيد هُنَا، فَتَأَمَّل، (ويُفْتَح) . ووُجِد ذَلِك أَيْضا فِي بعض نُسَخ الصِّحَاح.
(وَرزَّم الثِّيابَ تَرْزِيماً: شَدَّها) رِزَماً.
(و) رَزَّم (القَومُ) تَرْزِيماً: (ضَربُوا بِأَنْفُسِم الأرضَ) ، فَثَبَتوا فِيهَا (لَا يَبْرَحُون) .
(والمُرازَمَة فِي الطَّعام: المُعاقَبَة
(32/249)

بأَنْ يأكُلَ يَوماً لَحْماً، وَيَوْما عَسَلاً ويَوماً) تَمْراً، وَيَوْما (لَبَناً) ، وَيَوْما خُبْزاً قَفاراً (وَنَحْوه، لَا يُداوِم على شَيْء) وَاحِد. (و) سُئِل اْبنُ الأَعرابي عَن المُرَازَمة " فَقَالَ: هُوَ المُلاَزَمة والمخُالطة، يُريد مُوالاةَ الحَمْد أَي: (أَن يَخْلِط الأَكْلَ بالشُّكْر واللُّقَم بالحَمْد) أَي: يَقُول بَين اللُّقَم: الحَمْدُ لله. وَقَالَ ثَعْلب: هُوَ ذِكْر الله بَين كل لٌ قْمَتَيْن، (و) قيل: هُوَ (أَكْلُ اللَّيِّن واليَابِس، والحُلْوِ والحَامِض، والجَشِب والمَأْدُوم، وبِكُل) ذلِك (فُسِّر قَولُ عُمَر رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ: إِذا أكلتُم فَرازِمُوا) ، كَأَنَّهُ قَالَ: كُلُوا سائِغاً مَعَ جَشِب غيرِ سَائِغ. قَالَ اْبنُ الْأَثِير: أَرَادَ اخلِطُوا أكلَكم لينًا مَعَ خَشِن. وَقيل المُرازَمة فِي الْأكل: المُوالاةُ كَمَا يُرازِم الرجلُ بَين الجَرادِ والتّمر. (و) قد (رَازَم بَيْنَهُما) : إِذا (جَمَع) وخَلَط، ويأتِي فِي زَرَمَ أَيْضا.
(و) رَازَم (الدَّارَ: أَقَامَ بهَا طَوِيلاً) ، أَي: أَطالَ الْإِقَامَة فِيهَا.
(وَرَزَم) الرجلُ رَزْماً: (مَاتَ: و) رَزَم (بالشَّيْءِ: أَخَذَ بِهِ. و) رَزَمت (الأُمُّ بِهِ) أَي: (وَلَدَتْه) ، ويَأْتِي فِي زَرَم أَيْضا. (و) رَزَمَ (على قِرْنِهِ: غَلَب وبَرَك) وَلم يَبْرَح. (و) رَزَم (الشيءَ يَرْزِمه ويَرْزُمه) من حدّي ضَرَب وَنصر رَزْما: (جَمَعَه يَفِ ثَوْب، و) رَزَم (الشِّتاءُ رَزْمَةً) شَدِيدة أَي: (بَرَد) فَهُوَ رَازِم، (وَبِه سُمِّي نَوْء المَرْزَم، كَمِنْبر) لِشِدَّة بَرْدِه.
(و) من المَجازِ (أُمُّ مَرْزَم: الشَّمالِ) ، مَأْخُوذ من رَزَمَةِ النَّاقة وَهُوَ حَنِينُها.
(و) قَالَ اْبنُ سِيدَه: (الرِّيحُ) ، وَلم يُقَيّد بشَمال وَلَا غَيْره، قَالَ صَخْر الغَيّ يَهْجُو أَبَا المُثَلَّم:
(32/250)

(كَأَنّي أَراهُ بالحَلاءَة شاتِياً ... تُقشِّر أَعْلَى أنفِه أُمُّ مِرْزَمِ)

(والمِرْزَمَان: نَجْمَان مَعَ الشِّعْرَيَيْن) ، فالذّراع المَقْبُوضَة هِيَ إِحْدَى المِرْزَمَيْن، قَالَه اْبنُ كُناسة. وهما من نُجُوم المَطَر، وَقد يفرد، وَأنْشد اللّحياني:
(أَعددتُ للمِرْزَم والذِّراعَيْن ... )

(فَرْواً عُكاظِيًّا وَأَيَّ خُفَّيْن ... )

وَفِي الصّحاح: مِرْزَما الشِّعْرَيَيْن: نَجْمان أحدُهما فِي الشِّعْري وَالْآخر فِي الذِّراع.
(وكَمُحْسِنٍ، وصُرَد: الأَسَدُ) ، وَهَذَا قد سَبَق لَهُ فِي أَوَّل التَّرْكِيب فَهُوَ مُكَرر.
(و) الرِّزام (كَكِتاب: الرَّجُلُ الشَّدِيدُ الصَّعْب) .
(و) رِزام (بنُ مَالِك بنِ حَنْظَلَة) بنِ مَالِك بنِ عَمْرو: (أَبُو حَيّ من تَمِيم) ، ومِنْهُم هِلالُ بنُ الأَشْعَر بنِ خَالِد بنِ الأَرْقَم بنِ قسيم بنِ نَاشِرة بنِ سَيَّار اْبن رَزَام من شُعَراء الدولة الأموية، كَانَ عَظِيمَ الخَلْق، فارِساً أَكولاً، وعُمِّر طَويلا. وَأنْشد الجوهريّ للحُصَيْن بنِ الحُمَام المُرِّيّ:
(وَلَوْلَا رِجالٌ من رِزامٍ أَعِزَّةٌ ... وآلُ سُبَيْعٍ أَو أسوءَكَ عَلْقَمَا)

(وَرَزْم) بالفَتْح: (ع بدِيار مُرادِ) ، وضَبَطه بَعضٌ بالتَّحْرِيك.
(وخُوَارَزْم) بالضَّم: (د) بِفَارِس من فُتُوح قُتَيْبَةَ بنِ مُسْلِم الباهِلِيّ، وَمِنْه إمامُ اللُّغَة والأَنساب أَبُو بَكْر محمدُ بنُ العَبَّاس الخُوَارَزْميّ، سكن نَيْسَابور، وتُوفِّي سنة ثلاثٍ وثَمانِين وثَلَثِمائة، (قِيلَ: أَصْلُه خُوارِ رَزَمَ بِإِضَافَة خُوارِ إِلَى رَزْم فَخَفَّف) ، وَمِنْه قَولُ الشَّاعر:
(32/251)

(وخافت من جِبال الصُّغْد نفِسي ... وخافت من جِبالِ خُوارَ رَزْمِ)

(وَأَكَل الرَّزْمَة: أَي الوَجْبَة) .
(والمِرْزَامَةُ) بالكَسْر: (النَّاقَةُ الفارِهَة. و) يُقَال: (تَرَكْتُه بالمُرْتَزَم) على صِيغَةِ اسْمِ المَفْعُول أَي: (أَلْزقتُه بِالْأَرْضِ) .
(ومُرازَمَة السُّوقِ: أَن يَشْتَرِيَ مِنْهَا دُونَ مِلْءِ الأَحْمال) .
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
قَالَ اْبنُ الأعرابيّ: الرَّزَمة محركة الصّوتُ الشديدُ. ورَزَمة السِّباع: أصواتُها.
والرَّزِيم: الزَّئِير، نَقله الجوهرِيّ وأَنْشدَ:
(لأُسودِهنّ على الطَّرِيق رَزِيم ... )

وَأنْشد اْبنُ بَرِّيّ لشاعر:
(تركُوا عِمرانَ مُنْجَدِلاً ... لِلسّباع حَوْلَه رَزَمَهْ)

والرَّزِمُ: كَكَتِف: الغَيثُ الَّذِي لَا ينقَطَع رعدُه على النَّسب، عَن اللَّحياني، وَأنْشد لاْمرأةٍ من العرَب تَرثِي أَخاها:
(جادَ على قَبْرك غَيثٌ ... مِن سماءَ رِزمهْ)

وإبل رَزْمي، ورِزام، وَأسد رَزَامَة، كَسَحابة وَرَزَام، كَسَحاب: يَبرُك على فرِيسَته.
والرُّزَّام، كرُمَّان: جمع رَازِم للثَّابِت على الأَرْض، وَمِنْه قولُ الرَّاجِز:
(أيا بَنِي عَبدِ مَنافِ الرِّزام ... )

(أَنْتُم حُماةٌ وأَبوكُم حام ... )

(لَا تمنَعُوني فضلَكم بعد العَام ... )

والرِّزمةُ، بالكَسْر: مَا بَقِي فِي
(32/252)

الجُلَّة من التَّمر يكون نصفَها أَو ثُلثَها أَو نحوَ ذَلِك. وَفِي حَدِيث عمر رَضِي الله تَعالى عَنهُ: " أَنه أعطَى رَجلاً جزائِرَ، وجَعَل غرائرَ عَلَيْهِنَّ فِيهِن من رِزَمٍ من دَقِيق " قَالَ شَمِر: الرِّزْمة: قَدْر ثُلُث الغِرارةِ أَو رُبعُها من تَمْر أَو دَقِيق. قَالَ زَيْدُ بنُ كَثْوة: القَوْسُ: قَدْر رُبْع الجُلَّة من التّمر. قَالَ: ومثِلُها الرِّزْمَة:
ورازَمَتِ الإِبلُ العامَ: رَعَت حَمْضاً مَرّة وخُلّة مَرَّة أُخْرَى. قَالَ الرَّاعي يُخاطِب ناقَتَه:
(كُلِي الحَمْضَ عامَ المُقْحِمِين ورَازِمِي ... إِلَى قابلٍ ثمَّ اعْذِرِي بعدَ قابلِ)

وَفِي الصّحاح: رَازَمت الإبلُ إِذا خَلَطَت بَين مَرْعَيَيْن.
والمُرزَّمُ، كَمُعَظَّمٍ: الحَذِرُ الَّذِي قد جَرَّب الأشياءَ، يَترزَّم فِي الْأُمُور لَا يَثبُت على أَمْرٍ وَاحِد، لِأَنَّهُ حَذِر. وَلَا " أفعلُه مَا رَزَمت أُمّ حائِل " أَي: حَنَّت، نَقله الزّمَخْشَرِيّ.
والمُرزئِمّ، كمُقْشَعِرّ: هُوَ المُقشَعِرّ المُجتَمَعِ. قَالَ أَبُو عُبَيد: رَوَاهُ ابنُ جَبَلة بتَقْدِيم الرَّاء على الرّازي. وشَكَّ أَبُو زَيد: هَل هُوَ المُزْرَئِمّ أَو المُرْزَئِمّ. وَفِي الصّحاح عَن أَبي زَيْد: ارزَأَمَّ الرجلُ ارزِئْماماً إِذا غَضِب.
ورُزَيمةُ، كَجُهَينةَ: امْرَأَة، قَالَ:
(أَلاَ طَرقَت رُزَيْمَةُ بَعْدَ وَهْنٍ ... تَخَطَّى هول أَنْمار وأُسْدِ)

وَأَبُو رُزْمَةَ من كُناهم.
والمِرْزامُ، كَمِحْرابٍ: العَصَا القَصِيرة، وَأنْشد الأزهريّ فِي تركيب: " لَا ز م ".
(فَشام فِيهَا مثل مِهْزامِ العَصاَ ... ومحمدُ بنُ رِزام أَبُو أَحْمد)

المَرْوَزِيّ عَن سَعِيد بنِ مَسْعود.
(32/253)

قُلتُ: وَوَقَع لنا حَدِيثُه عَالِيا فِي أربعي الْبلدَانِ لأبي طَاهِر السّلفيّ.
وَفِي الأزد: رِزامُ بنُ عمروِ بنِ ثُمالة. مِنْهُم سِبَاعُ بن الْوَلِيد الرّزاميّ، أنْشد لَهُ الهَجَرِيُّ شعرًا.
وحوض رِزام: محلةٌ بمَرْو، نسبت إِلَى رِزام بنِ أبي رِزام المطوّعي.
والرّزاميّة: طَائِفَة من غُلاة الشِّيعة، يَقُولُونَ: بإمامة أبي مُسلِم الخُراسانيّ بعد الْمَنْصُور. وَمِنْهُم من يَدَّعي الإِلهِيّة، مِنْهُم: " المُقنَّع الَّذِي أَظْهَر لَهُم القَمَر فِي " نَخْشَبَ "، وعَلى رَأْيه الْيَوْم جمَاعَة بِمَا وَراءَ النَّهر.
ر س ت م

(رُسْتَم، بِضَمّ الرَّاء) وسُكُون السِّين (وفَتْح المُثَنَّاة) من (فَوْق، وَقد تُضَمُّ) ، أهمله الجوهرِيّ وصاحبُ اللِّسَان. وَهُوَ (اْسمُ جَماعة من المُحَدِّثين) مِنْهُم رُسْتَم الأباضيّ مَوْلَى بَنِي أُميَّة، وَهُوَ جد أَفْلَحَ بنِ عَبدِ الْوَهَّاب بنِ رُسْتُم.
ورُستُم المُزْنيّ: تَابِعِيّ ثِقَة، رَوَى عَنهُ اْبنُه أَبو عامرٍ صالِح بنُ رُسْتم الخَرَّاز.
ورُسْتُم أَبُو زَيد الطّحّان تابِعيّ أَيْضا، عَن أَنَس سَكَن الكُوفةَ، رَوَى عَنهُ خالدُ بنُ مَخْلّد الْقَطوَانِي.
(والرُّسْتَمِيُّون: جَماعَة) نُسِبوا إِلَى جَدّهم، مِنْهُم أَبُو سَعْدٍ أسدُ بنُ أحمدَ بنِ عبدِ الله الهَرَوِيّ الرُّسْتِميّ، من شُيوخ الْحَاكِم أَبي عبد الله. تُوفِّي سنة سَبْع وثَلاثِين وثلثِمائة.
وَأَبُو عَلِيّ الحَسَنُ بنُ العَبَّاسِ بنِ عليّ بنِ الحَسَنِ الرُّسْتُمِيّ الأصبهانيّ، عَن أَبِي عَمْرو بن مَنْدَه.
[] وَمِمّا يُسْتَدَرْكُ عَلَيْهِ:
(32/254)

رُسْتم: بَلَد بِفارِس، افْتُتِح على عَهْد عمر رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ، شَهِده عبدُ الرَّحْمَن بنُ عَليّ. ورُسْتَم بن ريسان: من مُلُوك التّرك فِي زمن الكيانية، قتلَه إسفنديار بن كي يشتاسف.
ورستم: رجل آخر على عهد سيّدنا سُلَيْمَان عَلَيْهِ السَّلَام، كَانَ وزيراً لكيقباذ، ثمَّ لوَلَده كيكاوس، وَكَانَت الجنّ قد سُخِّرت لكيكاوس. يُقَال: إِن سُلَيْمَان عَلَيْهِ السَّلَام أَمَرَهم بذلك، فَبلغ مُلكُه من الْعَجَائِب مَا لَا يكَاد أَن يصدِّقَه ذَوُو العُقول. وَذكر اْبنُ جَرِير الطّبريّ أَنه هَمَّ بِمَا هَمَّ بِهِ نمروذ من الصُّعُودِ إِلَى السَّمَاء فَطَرَحته الرّيح، فهدّمت أركانَه، ثمَّ صَار كسَائِر المُلُوك يَغْلِب وَيُغْلَب، ثمَّ سَار إِلَى اليَمنِ بِجُنودِ، فهَزَمه عَمروٌ ذُو الأذعار، وَأَخذه أسِياً حَتَّى جَاءَ رُسْتم صاحبُ أمره فخَلًّصه مِنْهُ، ثمَّ كَانَ رُسْتُم قَيِّماً على اْبنه سباوخش والكافِلَ لَهُ لفي صِغَره. وَكَانَ لَهُ مَعَ أَفْراسياب ملك التُّرك خَبَر عَجِيب حَتَّى قَتَله أفراسياب، وَقَامَ اْبنُه كيخسرو بِطَلَب الثأر حَتَّى غَلَب على التّرك واتَّسَعَت مَمْلَكتُه، ثمَّ تزهَّد وتَرَك المُلكَ، واستَخْلف على فَارس كي لهراسب، وَبَين رُسْتم. ورُسْتم مدّة بَعِيدة، كَذَا نَقله السُّهيليّ فِي الرَّوض. قُلتُ: وَهُوَ هَذَا الَّذِي نُسِبت إِلَيْهِ الْأَخْبَار والأكاذِيب مِمَّا تَزَعُمُه القُصَّاص، وَهُوَ غَيْر رُسْتم الَّذِي قَتَله المُسلِمون فِي وَقْعة القادِسيَّة، والمُصنِّف لم يُنبّه على ذَلِك مَعَ كَثْرة تَشوُّفِ النُّفُوس إِلَى مثلِه.
ر س م

(الرَّسْمُ: رَكِيَّة تَدْفِنُها الأَرضِ) ، وَفِي المُحْكم: رَكِيَّة تَدفنِها، والجَمْع رِسام وَلم يذكر الأَرْض. (و) أَيْضا: (الأَثَر) ، والشِّين لُغَة فِيهِ عَن أَبِي تُراب، (أَو بَقِيَّتُه، أَو مَا
(32/255)

لَا شَخْصَ لَهُ من الآثارِ) ، أَو مَا لَصِق بِالْأَرْضِ مِنْهَا، وَفِي الصّحاح: رَسْمُ الدَّار: مَا كانَ من آثارِها لاصِقاً بالأَرض (ج: أرسُمٌ ورُسومٌ. وَرَسَمَ الغَيثُ الدِّيارَ: عَفَّاهَا وأَبقى أَثَرها لاصِقاً بالأَرض) ، قَالَ الحُطَيْئَة:
(أمِنْ رَسْم دَارٍ مَرْبَعٌ ومَصِيفُ ... لِعَيْنَيْكَ من ماءِ الشُّؤُون وَكِيفُ)

رَفع مَرْبَعاً بالمَصْدر الَّذِي هُوَ رَسْم، أَرادَ: أَمِن أَنْ رَسَم مَرْبَعٌ ومَصِيفٌ دَارا.
(و) رَسَمتِ (النَّاقَةُ) تَرْسِمُ (رَسِيماً) من حَدّ ضَرَب، وإِطْلاق المُصَنّف يَقْتَضي أَنه كَنَصَر وَلَيْسَ كَذَلِك: (أَثَّرت فِي الأَرض) من شِدَّة الوَطْء، وَهِي رَسُوم، وَلَا يُقَال: أَرْسَمَت، و (أَرْسَمْتُها أَنَا) ، قَالَ حُمَيْدُ بنُ ثَوْر:
(أَجَدَّت برجْلَيْها النَّجَاءَ وَكَلَّفَت ... بَعِيريْ غُلامَيَّ الرَّسِيمَ فَأَرْسَمَا)

قَالَ أَبُو حَاتِم: أَرَادَ أَرسم الغُلامان بَعِيرَيْهما وَلم يُرِد أرسم البَعيرُ، وَقَالَ الهُذَلِيًّ:
(والمُرسِمُون إِلَى عبد العَزِيز بهَا ... مَعاً وشَتَّى وَمن شَفْعٍ وفُرَّادِ)

أَي: المُرْسِمُوها، فَزَاد الباءَ وفَصَل بهَا بَيْن الفِعْل ومَفْعُولِه.
(و) من المَجازِ: رسم (لَهُ كَذَا) أَي: (أَمْرَه بِهِ فاْرْتَسَم) : امْتَثَل. يُقَال: أَنا أَرْتَسِم مَراسِمَك لَا أَتَخَطَّاها.
(و) رَسَم (فِي الأَرْضِ) رَسْماً إِذا (غَابَ فِيهَا) ، ويُكْنَى بِهِ عَنِ المَوْت، وكَذلِك رَزَم (و) رَسَم (على كَذَا: كَتَب) ، نَقله الجَوْهَرِيّ، والشِّين لُغَة فِيهِ.
(32/256)

(والرَّوْسَم: الدَّاهِيَة) ، كالرَّوْسب. (و) الرَّوْسَم: (طابَعٌ يُطْبَع بِهِ) ، والشِّين لُغَة فِيهِ عَن أَبِي عَمْرو. قَالَ اْبنُ سِيده: وخَصّه بَعَضُهم بِمَا يُطْبَع بِهِ (رَأْسُ الخَابِيَة، كالرَّاسُومِ) والرَّاشوم.
(و) الرَّوْسَمُ: (العَلاَمة) حَسُنَ أَو قَبُح. يُقَال: إِنَّ عَلَيْهِ لرَوْسَماً، قَالَه خالِدُ بن جَبَلة. والجَمْع الرَّواسِم والرَّواسِيم. (و) الرَّوسَمُ مِثْل (الرَّسْم) ، نقلَه الجَوْهَرِيّ، وأنشدَ اْبنُ بَرِّيّ للأَخْطَل:
(أَتَعرِفُ من أسماءَ بالجُدِّ رُوْسَما ... مُحِيلاً ونُؤْياً دَارِساً مُتَهَدِّما)

قَالَ الجَوْهَرِيّ: (و) يُقالُ: الرَّوْسَم (شَيْء تُجْلَى بِهِ الدَّنَانِيرُ) ، قَالَ كُثَيّر:
(من النَّفَر البِيضِ الَّذين وُجوهُهم ... دَنانِيرُ شِيفَتْ من هِرْقِلٍ بِرَوْسَمِ)

(و) الرَّوْسَمُ: (خَشَبَة مَكْتُوبة بالنَّقْرِ) ، وَفِي الأساس: لُوَيْح فِيهِ كِتاب مَنْقُور، وَفِي الصَّحاح: فِيهَا كِتابَة (يُخْتَم بهَا الطَّعَام) ، وَنَصُّ أبي عَمْرو: يُخْتَم بهَا الأَكْداسُ.
(والرَّوَاسِيمُ: كُتُبٌ كانَتْ فِي الجاهِلِيّة) ، وَاحِدُها رَوْسم، وَأنْشد الجوهرِيّ لِذِي الرُّمَّة:
(ودِمْنةٍ هَيَّجت شَوقِي مَعالِمُها ... كَأَنَّها بالهِدَمْلاتِ الرَّواسِيمُ)

الهِدَمْلات: رِمالٌ بالدَّهناء.
(والراسِمُ: المَاءُ الجَاري) .
(والرَّسَم، مُحَرَّكة: حُسْنُ المَشْيِ) .
(و) الرَّسِيمُ (كَأَمِيرٍ، ومِنْبَر: سَيْر لِلإِبل) فَوْقَ الذَّمِيل وَقد تقدَّم شاهِدُه فِي قَوْلِ حُمَيْدِ بنِ ثَوْر. (وَقد رَسَم يَرْسِم) من حَدّ ضَرَب، هَذَا هُوَ الصَّحِيح، ويُفهَم من
(32/257)

إِطْلَاقه آنِفا أَنه من حَدِّ نَصَر. وَقد نَبَّهنا عَلَيْهِ.
(و) رَسِيمٌ: (صَحابِيٌّ هَجَرِيّ عَبْدِيٌّ) من بَنِي عَبْدِ القَيْس. قَالَ الحافِظٌ: وَيُقَال فِيهِ بالتَّصْغِير أَيْضا.
(و) من الْمجَاز: (الارْتِسَامُ: التَّكْبِير، والتَّعَوُّذ، والدُّعاءُ) ، مَأخوذ من الاْرْتِسام بِمَعْنَى الاْمْتِثال، كَأَنَّه أَخَذ بِمَا رَسَم الله من الالْتِجاء إِلَيْهِ، وَأنْشد الجَوْهَريُّ للأَعْشَى:
(وقَابَلَها الرِّيحُ فِي دَنِّها ... وصَلَّى على دَنِّها واْرْتَسَمْ)

أَي دَعَا لَهَا وَقَالَ أَبُو حَنِيفةَ: اْرتَسَم أَي: خَتَم إِناءَها بالرَّوسَمِ. قَالَ اْبنُ سِيده: وَلَيْسَ بِقَوِيّ، قلت: وَقد رُوِي أَيْضا بالشِّين المُعْجَمة كَمَا سيَأْتِي.
(وَثَوبٌ مُرَسَّم، كَمُعَظَّم: مُخَطَّط) خُطُوطاً خَفِيَّة.
(و) من المَجاز: (تَرَسَّمْ هذِهِ القَصِيدَة) أَي: (ادرُسْها وَتَذَكَّرْها) وَتَبَصَّرْها.
(والرَّسُوم: الَّذِي يَبْقَى على السَّيْر يَوْماً وَلَيْلة) .
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
ترسَّم الرسمَ: نظر إِلَيْهِ، وترسَّم المنزِلَ: تأمّل رسمَه وتَفرِّسَه. وَأنْشد الجوْهَرِيّ لِذي الرُّمَّة:
(أَأن تَرسَّمْتَ من خَرْقاءَ مَنْزِلةً ... ماءُ الصَّبابة من عَيْنَيْكَ مَسْجومُ)
وَكَذَلِكَ إِذا نظرتَ وتَفَرَّسْت أَيْن تَحْفِر أَو تَبْنِي، قَالَ:
(الله أَسْقاك بآل الجَبّار ... تَرسُّمَ الشَّيْخ وضَرْبَ المِنْقار)
(32/258)

وَمِنْه: تَرسَّمتِ القَنافِذُ فِي الأَرض إِذا تَبَصَّرت أَين تَحفِر فِيهَا، وَهُوَ مجَاز.
وناقة رَسُومٌ: تُؤثِّر فِي الأَرْض من شِدَّة الوَطْء.
ورَسَم نحوَه رَسْماً: ذَهَب إِلَيْهِ سَرِيعا.
وراسِمٌ: اسْم.
وطَعامٌ مَرْسومٌ: مختوم.
والمَرْسومُ: كِتابٌ مَطْبوع، والجَمْع مراسِيمُ.
وتَرسَّم الشيءَ: تَبصَّره، والقَصِيدةَ: تأمَّلِها. وَأَنا أترسَّم كَذَا: أتذَكَّره وَلَا أَتَحَقَّقُه.
والرّسّام: من يَنْقُشُ الألواح، وَقد اشتُهِر بِهِ جمَاعَة من المُحَدِّثين، مِنْهُم أَبُو عَبْدِ اللهِ مُحِمّد بن صديق الرّسّام من شُيُوخ تَقِي الدّين بن فَهْد الحافِظِ.
ورُسومُ الدِّين: طَرَائِقْ.
ر ش م

(رَشَم) عَلَيْهِ وإِلَيْه: (كَتَب كَرَشَّم) ، أَي: مُشَدَّداً، هَكَذَا فِي النُّسَخ، والصَّواب كرسَّم بِالسِّين المُهمَلة. (و) رَشَم (الطَّعامَ) يَرشُمُه رَشْماً: (خَتَمه) بطابَع، والسِّين لُغَة فِيهِ.
(والرَّوْشَم: الرَّوْسَم) ، اسْم (للطَّابَع) الَّذِي يُخْتَم بِهِ كُدْس البُرّ، لُغَة سَوَادِيَّة، وَقَالَ الْجَوْهَرِي: الرَّوشَم: اللّوح الَّذِي تُخْتَم بِهِ البَيادِرُ بالسِّين والشِّين جَمِيعاً، (كالرَّاشُومِ) ، عَن أبي عَمْرِو.
(والرَّشَم، مُحَرَّكةً: سَوادٌ فِي وَجْهِ الضَّبُع، وَهِي ضَبُعٌ رَشْماءُ) .
(و) الرَّشَم (أَوَّلُ مَا يَظْهَر من النَّبْتِ) ، نَقله الجوهَرِيُّ عَن اْبنِ السِّكِّيت، يُقَال فِيهِ: رَشَمٌ من النّبات. (و) الرَّشَم: (أَثَرُ المَطَر) يَظْهَر (فِي الأَرْض. و) الرَّشَم: (الْأَثر، وتُسَكَّن شِينُه) ، قَالَ أَبُو تُراب: سَمِعْتُ أَعْرابِيًّا يَقُول: هُوَ الرَّسْم والرَّشْم للأَثَر.
(32/259)

(وأرشَمَ: خَتَم إناءَه بالرَّوْشَم) ، هَكَذَا فِي النُّسَخ، والصَّواب اْرْتَشَم، وَبِه فَسَّر أَبُو حَنِيفة قَولَ الأعشَى:
وصَلَّى على دَنِّها واْرتَشَم.
ومَنْ رَواه بالسِّين فقد تَقدَّم مَعْنَاهُ.
(و) أَرشَمَت (المَهاةُ: رَأَت الرَّشَم) ، وَهُوَ أَوَّلُ مَا يَظْهَرَ من النَّبْت (فَرَعَتْه) . قَالَ أَبُو الأَخزَر الحُماني:
كَمْ من كَعابٍ كالمَهاةِ المُرْشِمِ.
ويُروَى: المُوشِم.
(و) أرشَمَ (الشَّجَرُ) ، وأَرمَشَ: إِذا (أَورَق) . وَقَالَ اْبنُ الأعرابيّ: إِذا أخرجَ ثَمَره كالحِمّص، قلت: وكذلِك أربش. (و) أُرْشَم (البَرْقُ) مثل (أَوشَم) .
(والأَرشَمُ: الَّذِي بِهِ وَشْم وخُطُوطٌ) ، قَالَ البَعِيثُ يَهْجُو جَرِيراً:
(لَقىً حَملْته أُمُّه وَهِي ضَيْفَةٌ ... فجاءتْ بيَتْنٍ للضِّيافة أَرشَمَا)

هَكَذَا أنشدَه الجَوْهَرِيّ، ويُروَى: فَجَاءَت بنَزٍّ للنُّزالَةِ أَرشَما.
كَذَا أنشدَه الأزهَرِي فِي " ن ز ل "، وأنشده فِي هَذَا التَّركِيب: " بيَتْن للنُّزالة أَرشَمَا " وَهُوَ الصَّحِيح. قَالَ اْبنُ سِيدَه: وَأنْشد أَبُو عُبَيد هَذَا البيتَ لِجَرير، قَالَ: وَهُوَ غَلَط. وَقَالَ اْبنُ السِّكّيت: " فِي قَوْله أرشما أَي: فِي لَونِه بَرَشٌ يَشُوب لَونَه لَونٌ آخر يدل على الرَّيبَة. قَالَ: ويروى " من نُزالَةِ أَرْشَما ". يُرِيد من مَاء عَبْدٍ أرشَم "، والأرشَمُ: الّذِي لَيْسَ بخَالِص اللَّون وَلَا حُرِّهِ.
(32/260)

(و) الأَرشَمُ: (مَنْ يَتَشَمَّمُ الطَّعامَ ويَحْرِص عَلَيْهِ) ، وَبِه فَسَّر الجوهَرِيُّ البيتَ المَذْكور، (وَقد رَشِم، كفَرِح) ، وكذلكَ رَشن بالنُّون.
(و) الأَرشَمُ (من الغَيْثِ: القَلِيلُ المَذْمومُ) ، نَقله الجوهَرِيُّ.
(و) الأَرشَمُ: (الكَلْب) ، لِتَشَمُّمِهِ وحِرْصِه.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
الرَّوشَم: أَوَّلُ مَا يظهَر من النَّبات.
وأَرشَمَتِ الأَرضُ: بَدا نَبتُها.
وعَامٌ أرشَمُ: لَيْسَ بجَيّد خَصِيب. وَمَكَان أَرشَم كَأَبْرش: إِذا اختلَفَت ألوانُه.
وَقَالَ اللّحيانيّ: " بِرذَوْنٌ أرشَمُ وأرمَشُ مثلُ الأَبرش فِي لونِه. قَالَ: وأرضٌ رَشْماءُ وَرَمْشَاءُ مثل البَرْشاء إِذا اختَلفَت أَلوانُ عُشبِها ".
والرَّشْم: الَّذِي يكون بظَاهِر اليَدِ والذِّراع من السّواد، عَن كُرَاع، والأعرف الوَشْم بِالْوَاو.
والرُّشْمَة، بالضّم: سَوادٌ فِي وَجْه الضّبع.
والرَّشْمَة، بالفَتْح: مَا يُوضَع على فَمِ الفَرَس. عامّيّة.
والمِرْشَمُ، كَمِنْبرٍ: هُوَ الأَرْشَمُ ويروى: " بيَتْن للنُّزالة مِرْشَما "، هَكَذَا أنْشدهُ الْأَزْهَرِي.
ر ص م

(الرَّصَم، مُحَرَّكَة) والصَّاد مُهْملَة، أهمله الجوهَرِيّ. وَقَالَ اْبنُ الأعرابيّ: هُوَ (الدُّخُولُ فِي الشِّعْب الضَّيِّق) .
ر ض م

(رَضَم الشَّيخُ يَرْضِم) رَضْماً:
(32/261)

(ثَقُل عَدْوُه) ، وَكَذلِك الدَّابَّة. (و) رَضَم (الأَرضَ) يَرْضِمُها رَضْمًا: (أعثارها لِزَرْعٍ وَنَحْوِه) يَمَانِيَّة. (و) رَضم الرجلُ (فِي بَيْتِه) رُضُومًا: (سَقَط لَا يَبْرَحُه) وَلَا يَخْرُج مِنْهُ، وَكَذَلِكَ رَمَأَ. (و) رَضَم (بِهِ الأَرضَ: ضَرَب) بِهِ الأَرض. وَفِي الصّحاح: جَلَد بِهِ الأَرْض.
(والرَّضْم) بالفَتْح، (ويُحَرَّك، وَكَكِتاب) ، واقْتصَر الجَوْهَرِيّ على الأُولَى والأَخِيرة: (صُخورٌ عِظامٌ يُرضَم بَعضُها فَوْقَ بَعْضٍ فِي الأَبْنِية) ، الواحِدَة رَضْمة كَمَا فِي الصِّحَاح، وَهُوَ قَولُ ثَعْلب. قَالَ ابْن بَرِّيّ: وَالْجمع رَضَمات، وَقيل: الرَّضْمَة والرَّضَمَة: الصَّخْرة العَظِيمَة مثل الجزُور وَلَيْسَت بناتِئَة، وَقيل: الرِّضامُ دون الهِضَاب.
(والرَّضَمانُ، مُحَرَّكة: تَقارُب العَدْوِ) . قَالَ ابنُ الأَعرابيّ: " يُقَال إنّ عَدْوَكَ لَرَضْمانٌ، وإنّ أَكلَك لَسَلَجان، وَإِن قَضاءَك لَلِيّان ".
(وبَعِيرٌ مِرْضَمٌ، كَمِنْبرٍ: يَرْمِي الحِجارَةَ بَعْضَها على بَعْض) ، عَن ابنِ الأَعرابيّ، وَأنْشد:
(بكُلّ مَلمُومٍ مِرَضًّ مَرْضَم ... )

(والرَّضِيمُ، والمَرْضُوم: البِناءُ بالصَّخْر) ، واقْتَصَر الجوهَرِيُّ على الأَول.
(والرُّضَيِّمُ، كَمُصَغَّر الرَّضِيم: طائِر) .
(و) رُضَام (كَغُراب: نَبْت) ، قَالَ لَبِيد:
(حَفَزت وَزَايَلَها السَّرابُ كَأَنّها ... أَجزاعُ بِيشَةَ أَثْلُها ورِضامُها)

(و) يُقَال: (رِضامٌ من نَبْت) أَي: (قَلِيل مِنْهُ، و) قَالَ النَّضْر: يُقَال: (طَائِر رُضَمَة كَهُمَزة. وَرَضَمَتِ الطيرُ: ثَبَتَت) ، وَمِنْه طائِرٌ رٌ ضْمَةٌ.
(و) الرَّضْمُ: (ع بَيْن زُبالَة والشُّقُوق) على طَرِيق حَاجٍّ الكُوفَة.
(32/262)

(و) الرَّضْمُ: (ع بِنَواحي تَيْماء، وذَاتُ الرَّضْم: ع بِوَادِي القُرى) ، وَالَّذِي فِي كِتاب نَصْر: ذاتُ الرَّضْم: من نَواحِي وَادِي القُرَى وَتَيْماء. وذُو الرَّضْم: مَوْضِع حِجازِيّ فِيمَا أَحسب.
(وبَعِير رَضْمانٌ) بالفَتْح أَي: (ثَقِيلٌ) فِي سَيْره.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
رَضَم عَلَيْهِ رَضْمًا: وَضَع الحِجارَة بَعْضَها فَوق بَعْض. ورَضَم المَتاعَ فارْتَضَم مثل نَضَده فانْتَضَد.
ورَضَمَ الشيءَ فارتَضَم: كسَرَه فانْكَسَر.
والرُّضْمَ، بالضَّم ويحرك: الحِجارة المَوضُومَة.
ورَضَم البَعِيرُ بِنَفْسِه رَضْمًا: رَمَى بِنَفْسِه الأرضَ، ورَضَم الرجلُ بالمَكان: أَقام بِهِ.
وبِرذَوْن مَرْضُوم العَصَب كأَنّ عَصبَه قد تَشنَّج نَقله الجوهَرِيّ. زادَ غَيرُه: وصارَت فِيهِ أمثالُ العُقَد، قَالَ:
(مُبَيَّن الأَمشاشِ مَرْضُوم العَصَبْ ... )

والرَّضَمان، محركة: الأثافِيّ. وَأنْشد ابنُ السِّكِّيت لذِي الرُّمَّة:
(من الرَّضَمات البِيضِ غَيَّر لَونَها ... بَنَاتُ فِراضِ المَرْخِ والذَّابِلُ الجَزْلُ)

ورِضام كَكَتاب: مَوْضِع.
ر ط م

(رَطَمَه) يَرْطُمه رَطْمًا: (أوحَلَه فِي أَمْر لَا يَخْرُجُ مِنْهُ) ، وَهُوَ مَجاز، من قَولِهم: رَطَمَه فِي الوَحْل رَطْما (فارْتَطَم) هُوَ فِيهِ أَي: ارتَبَك،
(32/263)

وارتَطَم فِي أَمر لَا مَخرَجَ لَهُ مِنْهُ إلاّ بغُمَّة لَزِمته.
(و) رَطَم رَطْمًا: (نَكَح) ، كَمَا فِي الصَّحاح، يَكونُ فِي الْمَرْأَة والأَتان، قَالَ:
(عَيْنا أَتان تَبْتَغِي أَن تُرْطَما ... )

وَقيل: رَطَم جارِيَته رَطْما إِذا جامَعها (بِكُلِّ ذَكَره) ، فَهِيَ مَرْطُومة.
(و) رَطَم (بسَلْحه: رَمَى) ، والصَّواب فِيهِ أَطَم بِالْألف.
(والرَّاطِم: اللاَّزِم للشَّيْء) ، نَقَله الجَوْهَرِيّ.
(وارْتَطَم عَلَيْهِ الْأَمر) : عِيِي فِيهِ وسُدَّت عَلَيْهِ مذاهِبُه و (لم يَقْدِر على الخُروج مِنه) إلاّ بِمَشَقَّة وَهُوَ مجَاز.
(و) ارتَطَم (الشَّيءُ: ازْدَحَمَ، و) أَيْضا: (تَراكَم) ،
(و) ارْتَطَم (السَّلحَ: حَبَسه كتَرطَّمَه، ورُطِم البَعِيرُ وأُرطِم بِضَمِّهما: احتُبِس) ، صَوَابه رُطِم البَعِير وأُطِم. (والاسُمُ) الرُّطام (كَغُراب) .
(والرَّطُوم: المَرأةُ الضَّيِّقة الجِهاز) أَي: الفَرْج، (لَا الوَاسِعَتُه كَمَا تَوَهِّم الجَوْهَرِي) ، وَيشْهد للجَوْهَريّ قَولُ الرَّاجِز:
(يَا ابنَ رَطومٍ ذاتِ فَرْج عَفْلَق ... )

فَإِنَّهُ عَنَى امْرَأَة واسعةَ الجهاز كَثِيرَة المَاء.
(و) قَالَ أَبُو عَمْرو: الرَّطُوم:
(32/264)

(الضَّيِّقة الحَياءِ من النُّوقِ) ، قَالَ: (و) هِيَ أَيْضًا (المَرْأَة الرَّتْقَاء) .
(والرُّطْمة، بالضَّمّ: أَمر لَا تُعْرَف جِهَتُه) ، يُقَال: وَقَع فِي رُطْمَة أَي: أَمْرٍ يَتَخَبَّط فِيهِ.
وَامْرَأَة مَرْطُومة: مَرْمِيَّة بِسُوءٍ مُتَّهمةٌ بشَرّ، قَالَ صالحُ بنُ الأَحْنف:
(فابرُز كِلانَا أُمُّه لَئِيمهْ ... بِفِعْل كُلّ عاهرٍ مَرْطُومَهْ)

(و) قَالَ شَمِر: أَرْطَم) الرَّجل وَطَرْسَم وَأَسْبأ واصلَخَمَّ واخْرَنْبَق كُلّه: إِذا (سَكَت) .
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
الرَّطُوم: الأَحْمَقُ.
وارتَطَمت بِهِ فَرسُه: ساخَتْ قَوائِمُه.
وَوَقع فِي رُطُومة أَي: أَمر يَتَخَبَّط فِيهِ.
والتَّراطم: التَّراكم.
والرَّطُوم من الدَّجاج: البَيْضاء، عَن أبي عَمْرو.
ر ع م

(الرَّعامُ: حِدَّةُ النَّظَر) ، وَذَلِكَ عِنْد تَرقُّب الشَّيْء.
(و) الرُّعَامُ (بالضَّمّ: مُخاطُ الخَيْل والشَّاء، أَو أَعَمّ) ، وَفِي الحَدِيث: " صَلُّوا فِي مُراح الغَنَم، وامسَحُوا رُعامَها "، وَهُوَ مَا يَسِيل من أُنوفِها، (ج: أَرِعْمَةٌ) .
(وَرَعَمَت الشَّاةُ، كَمَنَع) تَرْعَمُ (رُعامًا فَهِيَ رَعُومٌ) : إِذا (اشْتَدَّ هُزالَها فَسالَ رُعامُها) . وَقَالَ الأزهريّ: " الرَّعومُ من الشّاءِ: الَّتِي يَسِيل مُخاطُها من الهُزال، وَقيل: هُوَ دَاءٌ يَأخذُها فِي أنفِها فَيَسِيل مِنْهُ شَيْء ". (كَرَعُمَت، كَكَرُمت) . وَفِي المُحكَم: أَرْعَمَت، (و) رَعَم (الشيءَ) يرعَمُه رَعْمًا: (رَقَبَهُ وَرعَاه. و) رَعَم (الشَّمسَ) يرعَمُها رَعْمًا: (رَقَب
(32/265)

غَيْبُوبَتَها) . وَهُوَ فِي شِعْر الطِّرِمّاح كَمَا فِي الصِّحَاج أوردَه الأزهرِيّ:
(ومُشِيحٌ عَدوُهُ مِتْأَقٌ ... يرعَمُ الإِيجابُ قبل الظَّلام)

أَي يَنْتَظِر وُجوبَ الشَّمس.
وأَنشَدَ ابنُ بَرِّي للطِّرِمَّاح يَصِف عَيْرًا:
(مثل عَيْر الفَلاةِ شاخَسَ فَاه ... طولُ شَرْسِ القَطَا وطولُ العِضاض)

(يرعَمُ الشَّمْسَ أَن تَمِيلَ بِمثل الجَبْء جَأْبٍ مُقذَّفٍ بالنِّحاضِ)

يَقُول: إنّ هَذَا العَيْر مِمَّا يَعَضّ أعجازَ هَذِه الأُتُن قد اختلفَت أسنانُه، وشبَّه عينَه الَّتِي يَنظُر بهَا الشَّمْس بِجَبْءِ أَي: حُفْرة فِي الصّفا، يَعنِي شِدَّتها واستَقامَتَها.
(والرُّعَامى، كحُبَارى: شَجَر) لم يُحَلّ (كالرُّعامَة بالضَّمَ) .
(و) الرُّعامَى: (زِيادَة الكَبِد) بالعَيْن والغَيْن، كَمَا فِي الصّحاح، والغَيْنُ أَعْلى.
(والرَّعُوم: النَّفْس. و) أَيْضا (الشَّدِيدُ الهُزَالِ. و) رَعُومُ: اسمُ (امرأَة) .
(والرُّعْمُوم، بالضَّمَّ: المرأةُ النَّاعِمَة) .
(ورَعَّمَها تَرْعِيمًا: مَسَح رُعامَها) أَي: مُخاطَها.
(ورَعْم) بالفَتْح: (جَبَل) ، وَقيل: اسمُ مَوْضِع.
(و) الرِّعُم (بالكَسْر: الشَّحْم) . يُقَال: كِسْر رَعِم أَي: ذُو شَحْم، وَالْجمع رَعِماتٌ، قَالَ أَبُو وَجْزَة: فِيهَا كُسورٌ رَعِماتٌ وسُدُفْ
(32/266)

(و) رِعْمُ: اسمُ (امرأَة. وأُمُّ رِعْم) : من كُنَى (الضَّبُع، و) رَعْمان ورُعَيْم (كَسَكْران، وزُبَير: اسمان) .
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
قَالَ ابنُ الأعرابيّ: الرَّعامُ، واليَعْمُور: الطَلِيّ وَهُوَ العَرِيضُ.
ر غ م

(الرَّغْم: الكُرْه، ويُثَلَّث كالمَرْغَمَة) ، وَفِي الحَدِيث: " بُعِثت مَرْغَمَةً "، أَي: هَواناً وذُلاً للمُشْرِكين عَن كُرْه، وَهُوَ مَجاز، وفَعَلَه رَغْمًا، ولأَنْفِه الرّغم والمَرْغَمَة، (و) قد (رَغِمَه كَعَلِمه ومَنَعه) رَغْمًا: (كَرِهَه) ، وَمِنْه رَغِمَت السّائِمةُ المَرْعَى وَأَنِفَتْه: كَرِهَتْه، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
(وكُنَّ بالرَّوْض لَا يَرْغَمْن واحِدَةً ... من عَيْشِهِنّ وَلَا يَدْرِين كَيفَ غَدُ)

وَيُقَال: مَا أَرْغَمُ من ذَلِك شَيْئًا، أَي: مَا أَكَرَهُ، أَي: مَا آنَفُه، وَمَا أرغَمُ مِنْهُ إِلَّا الكَرَم، وَهُوَ مجَاز.
(و) الرَّغْمُ: (التُّرابُ) ، عَن ابنِ الأعرابيّ (كالرَّغام) ، وَأنْشد الجَوهريّ:
(وَلم آتِ البُيوت مُطَنَّباتٍ ... بِأَكْثِبَةٍ فَرَدْنَ من الرَّغامِ)

أَي: انفرَدْن
(و) الرَّغْمُ: (القَسْرُ) بالسِّين المُهْمَلة، وَهُوَ قَرِيب من مَعْنى الكُرْه. وَفِي بَعْضِ النُّسَخ بالشِّين المُعْجَمَة، وَالْأولَى الصَّوابُ، كَمَا هُوَ نَصّ ابنِ الأَعْرابيّ.
(و) الرَّغْمُ: (الذُّلُّ) ، عَن ابنِ الأعرابيّ، وَهُوَ مجَاز. (و) فِي حَدِيث مَعْقِل بنِ يَسار: (رَغَم
(32/267)

أَنْفِي لِله تَعالى) أَي: لأمرِه، (مُثَلَّثَة) الضَّمُّ عَن الهَجَرِيّ أَي: (ذَلَّ عَن كُرْه) ، وَهُوَ مَجاز. وَيُقَال: " فلَان غَرِم أَلفًا وَرَغِم أَنْفًا "، وَفَعَله على رَغْمِه، وعَلى الرَّغْم مِنْهُ. وَقَالَ ابنُ شُمَيْل: على رَغْم مَنْ رَغَم بِالْفَتْح، وَفِي الحَدِيث: " إِذا صلَّى أحدُكم فليُلْزَم جَبْهَتَهِ وأنفَه الأَرْض حَتَّى يَخْرُج مِنْهُ الرَّغْمُ " أَي: يَخْضَع ويَذِلّ ويَخْرج مِنْهُ كِبرُ الشَيْطان. و (أَرْغَمَه الذُّلَّ) : ألصقَه بالرَّغام، هَذَا هُوَ الأَصل، ثمَّ استُعْمِل بِمَعْنى الذّلّ والانْقِياد على كُرْه.
(و) المَرْغَمُ (كَمَقْعَدٍ، وَمَجْلِسٍ: الأَنْفُ) وَهُوَ المَرْسِنُ، والمَخطِم، والمَعْطِس، والجَمْع مراغِمُ، يُعتَبر فِيهِ مَا حول الأَنف. وَمِنْه قَولُهم: لأَطأَنَّ مراغِمَك.
(وَرَغَّمَه تَرْغِيمًا: قَالَ لَهُ رَغْمًا رَغْمًا) ، هَكَذَا فِي النّسخ، وَالَّذِي فِي المُحْكَم: رَغَّمه: قَالَ لَهُ رَغْمًا ودَغْمًا، وَهُوَ رَاغِم دَاغِم، (ورَاغِم دَاغِم إِتْباع. و) يُقَال: (أَرغَمَه اللهُ تَعالى) أَي: (أَسْخَطَه، و) أَدغَمَه مثله، (و) قيل: (أَدْغَمَه بالدَّال: سَوَّدَه) ، وَقد تَقدَّم ذَلِك فِي " د غ م ".
(وشَاةٌ رَغْماءُ: على طَرَف أَنْفِها بَياضٌ، أَو لَونٌ يُخالِف سائِرَ بَدَنِها) .
(والمِرْغَامَة: المُغْضِبَة لبَعْلِيها) ، وَهُوَ مَجازٌ، وَفِي الحَدِيث: " أَنَّها حَمْقاء مِرْغَامَة، أُكُولٌ قامة، مَا تَبْقَى لَهَا خامَة ".
(والرَّغَام) : الثَّرى. وَقيل: (تُرابٌ لَيِّن) ، وَلَيْسَ بِدَقِيق (أَو رَمْل مُخْتَلِط بتُرابٍ) ، وَقَالَ الأَصْمَعِيُّ: الرَّغامُ من الرَّمل لَيْسَ بِالَّذِي يَسِيل من اليَدِ. وَقَالَ أَبُو عَمْرو: هُوَ دُقَاق التُّرابِ.
(32/268)

(و) الرَّغامُ: (اسْم رَمْلَة بِعَيْنِها) ، وَالَّذِي حَكَى ابنُ بَرِّيّ عَن أَبِي عَمْرو قَالَ: الرَّغَامُ: رَمْلٌ يَغشَى البَصَر، فَلَيْسَ فِيهِ مَا يَدُلّ عَلَيْهِ أَنَّه اسمُ رَمْل بِعَينه، فتأمَّل.
(و) الرُّغَامُ (بالضَّمَ) : مَا يَسِيل من الأَنْف، وَهُوَ المُخاط، والجمْع: أرغِمَة. وخَصَّ اللِّحيانيُّ بِهِ الغَنَم والظّباءَ (لُغَة فِي العَيْن) المُهْمَلة كَمَا فِي المُحكم، (أَو لُثْغَة) ، ونَقَله اللّيثُ أَيْضا هَكَذَا. وَقَالَ الأَزْهَرِيّ: هُوَ تَصْحِيف، والصّواب بالعَيْن، وَمثله قَولُ ثَعْلب. وكَأَنَّ الزَّجّاج أَخذ هَذَا الحَرفَ من كتاب اللَّيثِ، فوضَعَه فِي كِتَابه، وتَوَهَّم أَنه صَحِيح، قَالَ: وأُراه عَرَض الكِتابَ على المُبرّد. والقَولُ مَا قَالَه ثَعْلب، ورَوَى بَعضُهم حَدِيثَ أبي هَرَيْرَة: " وامسح الرّغام عَنْهَا "، قَالَ ابنُ الأَثِير: " إِن صَحَّتِ الرِّوايةُ، فيَجوز أَن يَكُون أرادَ مَسْحَ التُّراب عَنْهَا رِعايةً لَهَا وإِصلاحًا لشَأْنِها ".
(و) من الْمجَاز: (المُراغَمَة: الهِجْرانُ والتَّباعُد والمُغاضَبَة) ، وَمِنْه حَدِيث السِّقْط: " إنّه ليُراغِمُ رَبّه إِن أَدخل أَبَوَيْهِ النّارَ ". أَي: يُغاضِبه.
(ورَاغَمهم: نَابَذَهم) وَخرج عَنْهُم (وهَجَرَهم وعَادَاهُم) ، ولمّا كَانَ العاجزُ الذَّليلُ لَا يَخْلو من غَضَب قَالُوا: (تَرغَّم) : إِذا (تَغَضَّب) بكلامٍ وغَيْرِه، وربّما جَاءَ بالزَّاي، نَقله الجوهَرِيّ. قَالَ ابنُ بَرّيّ: وَمِنْه قَولُ الحُطَيْئَة:
(تَرَى بَين لَحْيَيْها إِذا مَا تَرَغَّمَت ... لُغاماً كبيت العَنْكَبُوت المُمَدَّدِ)

قُلتُ: وَقد رُوِي بَيْتُ لَبِيدٍ بالوَجْهَين:
(32/269)

(على خَيْر مَا يُلْقَى بِهِ من تَرَغَّما ... )
(والرُّغَامَى) بالضَّمّ: (زِيادَةُ الكَبِد لُغَةٌ فِي العَيْن) ، والغَيْن أَعْلَى، وَأنْشد الجوهَرِيّ للشَّمّاخ يَصِف الحُمُرَ:
(يُحَشْرِجُها طُورًا وَطَوْرًا كَأَنَّما ... لَهَا بالرُّغَامَى والخَياشِيم جارزُ)

(و) الرُّغَامَى: (نَبْتٌ لُغَة فِي الرّخامى) بِالْخَاءِ. (و) الرُّغَامى: (الأَنف) ، زَاد ابنُ القُوطِيّة: وَمَا حَوْله، (و) يُقال: الرُّغَامَى: (قَصَبة الرِّئَة) ، كَذَا فِي الصّحاح. وَنَقله ابنُ بَرّيّ عَن ابنِ دُرَيْد، وَأنْشد:
(يَبُلُّ من ماءِ الرُّغامَى لِيتَه ... كَمَا يَرُبّ سالِئٌ حَمِيتَه)

وَقَالَ أَبُو وَجْزَة:
(شاكَت رُغَامى قَذُوفِ الطَّرفِ خائفةٍ ... هَوْلَ الجَنانِ وَمَا هَمَّت بإدْلاجِ)

(والمُراغَمُ بالضَّمّ وفَتْح الغَيْن: المَذْهَب والمَهْرب) فِي الأَرْض. وَبِه فُسِّر قَولُه تَعالى: {يجد فِي الأَرْض مراغما} .
(و) المُراغَم: (الحِصْن) كالعَصَر، عَن ابنِ الْأَعرَابِي، وَأَنْشَدَ للجَعْدِيّ:
(كَطَوْدٍ يُلاذُ بِأْرْكانه ... عزِيزِ المُراغِم والمَهْرَبِ)

(و) المُراغَمُ: السِّعَة و (المُضْطَرَب) ، وَبِه فُسِّرت الْآيَة أَيْضا، وَقَالَ أَبُو إِسْحَاق: " مُراغَمًا أَي: مُهاجَرًا. الْمَعْنى: يجد فِي الأَرْض مُهاجَرًا؛ لأنّ المهاجِر لِقَوْمِهِ والمُراغِم بمَنْزلة
(32/270)

وَاحِدَة وَإِن اخْتلف اللَّفظان، وأَنْشَد:
(إِلَى بَلَد غَيرِ دَانِي المَحَل ... بَعِيدِ المُراغَم والمُضْطَرَبْ)

قَالَ: " وَهُوَ مَأْخوذ من الرَّغام وَهُوَ التُّراب ".
(وَرَغْمانُ: رَمْلٌ) بِعَيْنِه، وَالَّذِي نَقله اْبنُ بَرّيّ عَن أَبِي عَمْرو أَنَّ الرَّغام والرِّعمان رَمْل يَغْشَى البَصَر، وَأنْشد لنُصَيْب:
(فَلَا شَكّ أَنّ الحَيَّ أَدْنَى مَقِيلِهِمْ ... كُناثِرُ أَو رِغمانُ بِيضُ الدَّوائِرِ)

والدَّوائر: مَا اسْتَدار من الرَّمل.
(ورُغَيْمانُ) مُصَغَّرا: (ع. و) رُغَيْم (كَزُبَير: اسمُ) رَجُل.
(وَرَغَمْتُه) رَغْماً: (فَعَلْت شَيْئاً على رَغْمِه) أَي: كُرْهِهِ وَغَضَبه وَمَساءَتِه.
(والمَرْغَمَةُ، كَمَرْحَلَةٍ: لُعْبَة لَهُم) .
(و) الرُّغَامةُ (كَثُمَامة: الطَّلِبَة) ، يُقَال: لي عِنْده رُغامة.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
رَغَم فلَان: إِذا لم يَقْدِرْ على الانْتِصاف، نَقله الجَوْهَرِيّ. وَفِي حَدِيث سَجْدَتي السَّهْو: " كَانَتَا تَرْغِيماً للشَّيطان "، والرّاغمُ: الغاضِب والمُتَسَخِّط والكارِه والهارِبُ. وأرغَم اللُّقمةَ من فِيهِ: أَلْقَاهَا فِي التُّراب. وأرْغَمَه: حَمَله على مَا لَا يَقْدِر أَن يَمْتَنِع مِنْهُ، وَرَغَّم أنْفَه تَرْغِيماً كأرغَمَه. وَرَغِمَ الأنفُ نَفْسُه: لَزِق بالرَّغام. وَأَرْغَم أَهْلَه: هَجَرَهم على رَغْمٍ. وَأَرْغَمَه: أَغْضَبَه، قَالَ المُرَقِّشُ:
(مَا ديننَا فِي أَن غَزَا مَلِكٌ ... من آل جَفْنَة حازِمٌ مُرغِمْ)

أَي: مُغْضَب.
(32/271)

وَعبد مُراغَم بِفَتْح الغَيْن أَي: مُضْطرِب على مَوالِيه.
والمَرْغَم، كَمَقْعَد: الرغم. ولي عِنْده مَرْغَمة أَي: طِلْبة. والمُتَرَغَّم والمَرْغَم، كالمُراغَم. وَفُلَان لَا يُراغِم شَيْئا أَي: لَا يُعَوِّزه شَيْء.
[] وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
ر ف م

الرَّفَم، محركة: النَّعِيم التامّ. نَقله الأزهرِيّ عَن اْبنِ الأعرابيّ.
ر ق م

(رَقَم) يرقُم رَقْماً: (كَتَبَ) ، نَقله الجَوْهَرِيّ. (و) رَقَم (الكِتابَ: أعجَمَه وبَيَّنَه) أَي: نَقَّطه وبيّن حُروفَه. وَكتاب مَرْقُوم: قد بُيِّنت حُروفُه بِعَلاماتِها من التَّنْقِيط. وَقَوله تَعَالَى: {كتاب مرقوم} أَي: مَكْتُوب.
(و) رَقَم (الثُّوبَ) رَقْماً: وَشَّاه و (خَطَّطَه) وعَلَّمَه، (كَرَقَّمه) تَرْقِيماً فِيهِما. يُقال: كتاب مَرْقومٌ ومُرَقَّم، نَقله الزَّمَخْشَرِيّ.
وَثَوْبٌ مَرْقُومُ ومُرَقَّم، قَالَ حُمَيْد:
(فرُحْنَ وَقد زايَلْن كُلَّ صَنِيعَةٍ ... لَهُنَّ وباشَرْنَ السَّدِيلَ المُرقَّما)

(والمِرْقَم، كَمِنْبر: القَلَم) ، لأنَّه آلةٌ للرَّقْم وَهُوَ الكِتابة. (وَيُقَال للشَّدِيد الغَضَب) الَّذِي أَسرَف فِيهِ وَلم يَقْتَصِد: (طَفَا) كَذَا فِي النُّسَخ، وَفِي بَعْضِ الأُصول: طَمَا (مِرْقَمُك، وَجَاشَ) مِرْقَمُك، (وَعلا) . وَفِي بَعْضِ النُّسخ بالغَيْن، (وطَفَح) ، وفَاضَ (وارْتَفَعَ وقَذَفَ مِرْقَمُك) ، كُلُّ ذلِك بِمَعْنىً وَاحِد.
(ودَابَّةٌ مَرْقُومَة: فِي قَوائِمها
(32/272)

خُطُوطُ كَيَّاتٍ) ، وَفِي التَّهْذِيب: " المَرْقُومُ من الدَّوابّ: الَّذِي يُكْوَى على أوظفته كَيّاتٍ صِغاراً، فَكل وَاحِدَة مِنْهَا رَقْمة، ويُنْعَت بهَا الحِمار الوحشيّ لسوادٍ على قَوائِمِ ". (وَثَوْرٌ) مَرْقُوم القَوَائِم، و (حِمارُ وَحْشٍ مَرْقُوم القَوائِم) أَي: (مُخَطَّطُها بِسَوادٍ) ، وَهُوَ مَجاز.
(والرَّقْمَةُ: الرَّوْضَةُ. و) أَيْضا: (جانِبُ الوَادِي أَو مُجْتَمَع مائِهِ) فِيهِ. وَقَالَ الفَرَّاء: رَقْمةُ الوادِي حَيْث المَاء.
(و) الرَّقْمَةُ: نَباتٌ يُقَال إِنّه (الخُبَّازَى) .
(و) الرَّقَمَةُ (بالتَّحْرِيك: نَبْتٌ) يُشْبه الكَرِش، نَقله الأزهريّ. وَقَالَ غَيرُه: هِيَ من العُشْب تَنْبُت مُتَسَطّحه غَضَةً، وَلَا يكَاد المَالُ يأكلُها إلاّ من حَاجَة. وَقَالَ أَبُو حَنِيفةَ: الرَّقَمةُ: من أَحْرار البَقْل، وَلم يَصِفْها بأكثرَ من هَذَا. قَالَ: وَلَا بلغَتْنِي لَهَا حِلْيةٌ. (والرَّقْمَتان) بالفَتْح: (هَنَتان شِبْه ظُفْرَين فِي قَوائِم الدَّابّة) مُتَقابِلَتَان، (أَو) هما (مَا اكْتَنَف جَاعِرَتَي الحِمار من كَيَّةِ النَّار) . وَفِي الصّحاح: رَقْمَتا الحِمار والفَرَس: الأَثَران بباطن أَعْضادِهِما. (أَو لَحْمَتان تَلِيان بَاطِنَ ذِرَاعَي الفَرَس لَا شَعَر عَلَيْهما. أَو) هُما نُكْتَتَان سَوْدَاوَان على عَجُزِ الْحمار. وهما (الجَاعِرَتان) ، وبُكُلِّ فُسِّر الحَدِيثُ: " مَا أَنْتُم من الأُمَم إِلا كالرَّقْمة من ذِراعِ الدَّابّة ".
(و) الرَّقْمتان: (رَوْضَتان بِناحِيَة الصَّمَّان) ، وإِيَّاهما أَرادَ زُهَير:
(ودارٌ لَهَا بالرَّقْمَتَيْن كَأَنَّها ... مَراجِيعُ وَشْمٍ فِي نَواشِرِ مِعْصَمِ)

وَيُقَال: هما رَوْضَتان، إِحْدَاهمَا
(32/273)

قَرِيبٌ من البَصْرة، والأُخْرَى بِنَجْد، وَقَالَ نَصْرٌ: هُما قَرْيتان على شَفِير وَادي فَلْج بَين البَصْرة ومَكّة، وَقيل: رَوْضَتان فِي بلادَ العَنْبر، وَأَيْضًا: بِنَجْد بَين جريم ومَطْلَ الشَّمْس فِي دِيار أَسَد.
(والرَّقْم: ضَرْبٌ مُخَطَّط من الوَشْي، أَو) من (الخَزّ، أَو) ضَرْب من (البُرُودِ) ، الأَخِير عَن الجوهرِيّ، وأَنْشدَ لأبي خِراشٍ:
(لعَمْرِي لقد مُلّكتِ أمرَكِ حِقْبَةً ... زَمَانا فهلاّ مِسْتِ فِي العَقْم والرَّقْمِ)

(و) الرَّقَم (بالتَّحْرِيك: الدَّاهِيَة) وَمَا لَا يُطاق لَهُ وَلَا يُقام بِهِ (كالرَّقْم بالفَتْح، وكَكَتِف) ، وعَلى الأَخِيرة اقْتَصَر الجَوْهَرِيّ. يُقَال: وَقَع فِي الرَّقْم والرَّقِم والرَّقْماء: إِذا وَقَع فِيمَا لَا يَقُومُ بِهِ. وَقَالَ الأصمعيُّ: يُقَال: جَاءَ فلانٌ بالرّقم الرَّقْماء، كَقَوْلِهِم: بالدَّاهِيَة الدَّهْيَاء، وَأنْشد:
(تَمَرّسَ بِي من حَيْنِه وَأَنَا الرَّقِمْ ... )

يُرِيد الدَّاهِيَة. قَالَ الجوهَرِيّ: وَكَذَلِكَ بِنْت الرَّقِم، وأنشَدَ للرَّاجِزِ:
(أَرْسَلَها عَلِيقةً وقَدْ عَلِمْ ... )

(أَنَّ العَلِيقاتِ يُلاقِين الرَّقِمْ ... )

(و) الرَّقَم: (ع بالمَدِينة، وَمِنْه السِّهامُ الرَّقِمِيَّات) ، قَالَ لَبيد:
(رَقَمِيَّات عَلَيْهَا نَاهِضٌ ... تُكْلِحُ الأَرْوَقُ مِنْهُم والأَيَلّ)

كَمَا فِي الصِّحَاح.
وَقَالَ نَصْر: " الرَّقِم: حِبالٌ دُونَ مَكَّة بدار غَطَفان، ومَاء عِنْدهَا أَيْضا. والسِّهامُ الرَّقَمِيَّات مَنْسُوبة إِلَى هذّا المَاءَ صُنِعَتْ ثَمّة ".
(ويَوْمُ الرَّقَم: م) مَعْرُوف، قَالَ شَيْخُنا بالفَتْحِ كَمَا اقْتَضاه إِطلاقُْ، وَهُوَ المَعْرُوف، وَضَبطه جمَاعَة
(32/274)

بِالتَّحْرِيكِ. انْتهى. قُلتُ: لَيْسَ هُوَ إلاّ بالتَّحْرِيك، وَهَكَذَا هُوَ ضَبْط المُصَنِّف أَيْضا لِأَنَّهُ مَعْطُوف على قَوْله آنِفاً، وبالتَّحْرِيك: الدَّاهِيَة إِذْ لم يَحْلُل بَينهمَا ضَبْطٌ مُخالِف. قَالَ الجوهريُّ: وَيَوْم الرَّقْم: من أَيَّام الْعَرَب، عُقِر فِيهِ قُرْزُلٌ فرسُ عامِرِ ابنِ الطُّفَيل. قَالَ اْبنُ بَرّيّ: والصّحيحُ أَن قُرْزُلاً فَرسُ طُفَيل بنِ مَالك، شاهِدُه قَولُ الفَرزْدقِ.
(وَمِنْهُم إِذْ نجَّى طُفَيلَ بنَ مالكٍ ... على قُرُزلٍ رَجْلاَ رَكُوضِ الهَزائِم)

قلتُ: وَقد سبق للجوهَرِيّ ذَلِك فِي اللاَّم على الصَّوَاب، يَدُل لذَلِك قَولُ سَلَمَةَ بنِ الخُرْشُب آخرَ القَصِيدة:
(وإِنَّك يَا عامٍ ابْن فارسِ قُرْزُل ... مُعِيدٌ على قَول الخَنَى والهَواجِر)

أَرَادَ عامرَ بنَ الطُّفَيل فرخَّم. وقُرزُل: فَرسُ الطُّفَيْل بنِ مَالك.
قَالَ أحمدُ بنُ عُبَيْدِ بنِ ناصِح: الرّقَمُ: ماءٌ لبَنِي مُرَّة. وَيَوْم الرَّقَم. كَانَ لغَطَفان على بَنِي عامِر. وَقَالَ سَلَمَةُ بنُ الخُرُشُبِ الأنماريّ يذكُر هَذَا الْيَوْم:
(إِذا مَا غدوتُم عامِدِين لأرضِنا بَني عامرٍ فاستَظْهِروا بالمرائرِ)

وَفِي المُفَضَّلِيّات مَا نَصه: فمَرّ جَبّارُ بنُ سَلْمى بنِ مَالِك بنِ جَعْفر بالحارثِ بنِ عُبَيْدة، فَأَرَادَ أَن يَحْمِلَه فَإِذا هُوَ بِعَامِر قد عقر فَرَسَه الكَلْبُ، وَكَانَ فَرَسُ عامِرٍ يُسَمَّى الوَرْدَ، والمزنوق، فَهُوَ يُسَمَّى فِي الشّعر بِهَذِهِ الْأَسْمَاء كلهَا، فحَمَله على فَرَسه الأَحْوى، وَهُوَ أَخُو الكَلْب فرس عَامر، وأبوهما المُتَمَهّل فرس مُرِّة بن خَالِد، فَعُرِف من هَذَا السِّياق أَن عامرَ بنَ الطُّفَيل عُقِر فَرسُه فِي هَذَا الْيَوْم وَلكنه الكَلْب، وَأما قُرُزل فَإِنَّهُ فَرُس أَبِيه. وَفِي هَذَا الْيَوْم خَنَق الحَكَمُ بنُ
(32/275)

الطُّفَيل نفسَه تَحت شَجَرة خَوْفاً من الإسار، فَزَعَموا أَنّ عَامِرًا كَانَ يَدْعُو ويَقولُ: اللَّهُمَّ أَدْرِك لي بِيَوْم الرَّقَم، ثمَّ اقْتُلْني إِذا شِئْت، وسَمَّت غَطَفان هَذَا اليومَ يَوْم المَرُورات، ويَوْمَ التَّخَانُق أَيْضا، وَكَانُوا أَصابُوا يَوْمئِذٍ من بَنِي عَامر أَرْبَعَة وثمانِين رَجُلاً، فَذَبَحَهم عُقْبةُ اْبنُ حُلَيْس بنِ عُبَيْد بنِ دهمان فَسُمِّي مُذَبِّحاً لذَلِك، وَقَالَ حُرقوصٌ المُرِّيُّ فِي الرَّقَم:
(كأنكما لم تَشْهَدَا يَوْم مرخة ... وبالرّقمُ الْيَوْم الَّذِي كانَ أَمْقَرَا)

(والأرقَم: أَخْبَثُ الحَيَّات وَأَطْلَبُها للنّاس) ، قَالَه ابنُ حَبِيب، (أَو مَا فِيهِ سَوادٌ وبَياضٌ) ، كَذَا فِي الْمُحكم. وَقَالَ ابْن شُمَيْل: الأرقمُ: حَيَّةٌ بَين حَيَّتَيْن رقم بحمرة وَسَوَاد وكُدرة وبُغْثَة. قَالَ ابْن سَيّده: والجَمْعُ أَراقِم، غَلَب غَلَبة الأَسْماء، فكُسِّر تَكْسِيرها، (أَو ذَكَر الحَيَّات) لَا يُوصَف بِهِ المُؤَنَّث، (و) وَلَا يُقالُ فِي (الأُنْثَى) : رَقْماء وَلَكِن (رَقْشَاء) ، وَقَالَ اْبنُ حَبِيب: " إِذا جعلتَه نَعْتاً قُلتَ: أَرقَش، وَإِنَّما الأَرْقَم اسْمه ". وَقَالَ شَمِر: " الأَرْقَمُ من الحَيَّات: الَّتِي تُشْبِه الجانّ فِي اتِّقاء النّاس من قَتْلِه، وَهُوَ مَعَ ذَلِك من أَضْعَفِ الحَيّات وَأَقَلّها غَضَبا؛ لِأَن الأرقمَ والجَان يُتَّقَى فِي قَتْلِهِمَا عُقوبة الجِنّ لِمَنْ قَتَلَهما. وَمِنْه قَوْلُ رَجُلٍ لعُمَرَ رَضِي الله عَنْه: " مَثَلي كَمَثَل الأَرْقَم إِن تَقْتُلهُ يَنْقَم وَإِن تتركه يَلْقَم " وَقَوله يَنْقَم: أَي: يُثْأَر بِهِ.
(و) الأَرْقَمُ: (حَيُّ من تَغْلِب، وهُم الأَراقِم) . نَصُّ الجَوْهَرِيِّ فِي الصِّحاح: والأَراقِم: حَيٌّ من تَغْلِب، وهم جُشَم، قَالَ اْبن بَرّيّ: وَمِنْه قَولُ مُهَلْهِل:
(32/276)

(زَوَّجَها فَقدُها الأَراقمَ فِي جَنْبٍ وَكَانَ الحِباءُ من أَدَمِ)

وجَنْبٌ: حَيٌّ من الْيمن. وَقَالَ اْبنُ سَيّده: والأراقمُ: بَنو بَكْر وجُشَم ومَالِك والحَارِث ومُعاوِية، عَن ابنِ الْأَعرَابِي. وَوجدت فِي هامِشِ نُسْخَة الصّحاح مَا نَصُّه: تَخْصِيصُه بِأَنَّ الأَراقم حَيٌّ من تَغْلب وهم جُشَم فَلَيْسَ كَذَلِك، وَإِنَّمَا الأراقمُ أَحياء من تَغْلِب، وهم سِتَّة: جُشَم، ومَالِك، وَعَمْرو، وَثَعَلْبة، ومُعاوِية، والحارِثَ، بَنو بَكْر بن حَبِيب بن غَنْم بن تَغْلِب بن وَائِل. وَقَالَ اْبنُ دُرَيد فِي الجَمْهَرة: الأراقِم: بُطونٌ من بَنِي تَغْلِب يجمَعُهم هَذَا الاسمُ، قيل: سُمُّوا بذلك لأَن نَاظرا نظر إِلَيْهِم تَحت الدِّثار وهم صِغارٌ فَقَالَ: كَأَنَّ أعينَهم أَعينُ الأَراقِم، فلَجَّ عَلَيْهِم اللَّقَب. قُلتُ: وَهُوَ قَوْلُ اْبنِ الكَلْبِيّ، وساقَ أَبُو عُبَيْدة فِي ذَلِك وَجْهاً آخر.
(وَجَاء بالرَّقْم بالفَتْح، وكَكَتِف أَي: بالكَثِير) .
(و) الرَّقِيمُ (كَأَمِير: ع. و) أَيْضا: (فَرَس حِزامِ بنِ وَابِصَة، و) قَولُه تَعالى: {أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ اْلكَهْفِ وَالْرَّقِيمِ كَانُواْ مِنْءَايَتِنَا عَجَباً} اخْتلفُوا فِي الرقيم، فَسَأَلَ اْبنُ عَبَّاس كَعْباً عَنهُ فَقَالَ: هِيَ (قَرْية أَصْحاب الكَهْف) الَّتِي خَرَجُوا مِنْها. وَفِي تَفْسِير الزَّجّاج: " كَانُوا فِيهَا (أَو جَبَلُهم) الَّذِي كَانَ فِيهِ الكَهْف "، نَقله الزّجّاج، (أَو كَلْبُهم) ، رُوِي ذَلِك عَن الحَسَن، وَنَقله السُّهيليّ فِي الرَّوْض. (أَو الوَادِي) الَّذِي فِيهِ
(32/277)

الكَهْف عَن أَبِي عُبَيدة، نَقَله السُّهَيْليّ أَيْضا، وَأَبُو الْقَاسِم الزّجاجيّ فِي أَمَالِيهِ. (أَو الصَّخْرَة) ، نَقَلَه السُّهَيْلي. (أَو لَوحُ رَصاص نُقِش فِيهِ نَسَبُهُم وأَسماؤُهم) وقِصَصُهم (ودِينُهم ومِمَّ هَرَبُوا) ، نُقِل ذَلِك عَن الفَرَّاء، وَنَقله السُّهيليُّ أَيْضا والجوهريُّ.
(أَو) الرَّقِيم: (الدَّواةُ) ، حَكَاهُ اْبنُ دُرَيْد قَالَ: " وَلَا أَدْرِي مَا صِحَّتُه "، وَعَزَاهُ أَبُو القَاسِم الزّجّاجي إِلَى مُجَاهِد، وَقَالَ: إِنَّه بِلُغَة الرُّوم. (و) قَالَ ثَعْلب: الرَّقِيمُ: (اللَّوحُ) ، وَبِه فَسَّر الْآيَة. قَالَ الجوهريّ: وَذكر عِكْرَمَةُ عَن اْبنِ عبّاس أَنه قَالَ: مَا أَدْرِي مَا الرَّقِيمُ أكتاب أم بُنْيان، وَفِي رَوْض السُّهَيْلي: كل الْقُرْآن أعلَم إِلَّا الرَّقيم، وغِسْلِين، وحَنَانا، وأوّاها. قُلتُ: فَهِيَ إِذن أقوالٌ ثمانِيَة ذكر الزّجاجيّ مِنْهَا خَمسةً، وَذكر آخرهَا الكِتابَ عَن الضّحَاك وقَتادَة، قَالَ: وَإِلَى هَذَا القَوْل يَذْهَب أَهْلُ اللُّغَة، وَهُوَ فَعِيل فِي مَعْنَى مَفْعول.
(و) من المَجازِ: (الرَّقِيمَةُ: المَرْأَة العَاقِلَة البَرْزَةُ) الفَطِنَة، عَن الفَرَّاء. وَيُقَال للصَّنَاع الحَاذِقَة بالخرازة: هِيَ تَرقُم الماءَ وترقُم فِيهِ كَأَنَّهَا تَخُطّ فِيهِ.
(و) من الْمجَاز: (المَرْقُومَةُ: الأرضُ بهَا نَباتٌ قَلِيل) أَي: نُبَذ من كَلأَ، عَن الفَرَّاء أَيْضا.
(والتَّرْقِيمُ والتَّرْقِينُ) بالمِيم والنُّون: (عَلامَةٌ لأَهْل دِيوَانِ الخَرَاج) من اصْطِلاَحَاتِهم، وَذَلِكَ بِأَن (تُجْعَل على الرّقاع والتَّوْقِيعات والحُسْبَانَات لِئَلاَّ يُتَوَهَّم أَنه بُيِّض كَيْلا يَقَع فِيهِ حِسابٌ) ، وسيَأْتي فِي النُّون أَيْضا.
(وحُمَيْضَةُ بنُ رُقَيْم، كَزُبير: صَحابِيٌّ بَدْرِيٌّ) . وَقَالَ الغَسَّانِيُّ: إِنّه شَهِد أُحُداً.
[] وَمِمَا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
(32/278)

الرَّقْم: الخَتْم. ورَقَمَ البَعِيرَ: كَواه. والمِرْقَمُ، كَمِنْبرٍ: مَا يُنْقَش بِهِ الخُبْز. وَفِي الْمثل: " هُوَ يَرْقُم فِي المَاءِ ". يُضْرَب مثلا للفَطِن العَاقِل أَي: بَلَغ من حِذْقِه بالأمور أَن يَرقُم حَيثُ لَا يَثبُت الرَّقْم. قَالَ:
(سأرقُم فِي المَاء القَراحِ إِلَيْكُم ... على بُعدِكُم إِن كَانَ للْمَاء راقِمُ)

والمُرقِّم، كَمُحَدّث: الكاتِبُ، كالمُرقِّن بالنّون، قَالَ:
(دَار كَرقْم الكاتِب المُرَقَّم ... )

ويُروَى بالنّون. وَفِي حَدِيث عَليّ رَضِي الله عَنهُ فِي صِفَة السّماء: " سَقْف سَائِر، ورَقِيم مَائِر "، يُرِيد بِهِ وَشْي السَّماء بالنُّجُوم. وَاسْتعْمل المُحَدَّثون فِيمَن يَزِيد فِي حَدِيثه ويَكْذِب: هُوَ يَزِيدُ فِي الرَّقْم. وأصلُ الكِتابة على الثَّوب.
والرُّقْمةُ، بالضَّم، والرَّقَمُ، محركةً: لَونُ الأَرقم.
وبنتُ الرَّقِم، كَكَتِف: الدّاهِية، نَقله الجَوْهَرِيُّ.
والرُّقَيم، كزُبَيْر: مَوْضِع.
والأَرقمُ: القَلَم عَن الزمخشَرِيّ.
وَمَا وجدتُ إِلَّا رَقْمةً من كلأ أَي: نُبذَةٌ.
وَأَبُو عبد الله الأَرْقَمُ بنُ أبي الأرقَم، واسمُه عبدُ مَناف بنِ أَسَد المَخزوميّ: صحابِيّ. وَمن وَلَده عَزِيز بنُ طَلحةَ بنِ عبدِ الله بنِ عثمانَ بنِ الأرقم.
وأرقم بنُ شُرَحْبِيل: تابِعِيّ، عَن اْبنِ عَبَّاس.
وأرقم بن يَعْقوب: كُوفِيّ يَروِي بالمَراسِيل.
(32/279)

وأرقَمُ بنُ الأَرقَمِ بنِ الأَرقم: تابِعِيّ آخر يَرْوِي عَن اْبنِ عَبّاس.
والرَّقْمَتان: قُربَ المَدِينة نِهْيان من أَنْهاء الحَرَّة، قَالَه نَصْر.
ر ك م

(الرَّكْم: جَمْعُ شَيء فَوْق آخَر حَتَّى يَصِيرُ ركاماً مَرْكُوماً كَرُكَام الرَّمْل) ، والسَّحاب ونَحوِ ذلِك من الشَّيءِ المُرْتَكِم بَعضُه على بَعْض. وَفِي المُحْكَم: الرَّكْم: إلقاءُ بَعضِ الشيءِ على بَعضٍ وتَنْضِيده. رَكَمَه يَركُمه رَكْماً. وَشَيْء رُكامٌ: بَعضُه على بَعْض.
(و) الرَّكَم (بالتَّحْريك: السَّحابُ المُتَاركِمُ) ، عَن اْبنِ الأعرابيّ (كالرُّكَامِ) بالضَّم، وَفِي الصِّحَاح: الرُّكَام: الرَّمل المتراكِمُ، وَكَذَلِكَ السّحاب وَمَا أَشْبَهَه. وَمِنْه قَوْله تَعَالَى: {ثمَّ يَجعله ركاما} يَعْنِي السّحاب. وَفِي الحَدِيث: " حَتَّى رأيتُ رُكاماً " يَعْنِي فِي الاْستِسْقاء.
(و) من الْمجَاز: (مُرْتَكَم الطَّريق: جَادَّتُه) . يُقَال: سلك جادَّته ومُرْتَكَمه أَي: مَحَجَّته.
(والرُّكْمةُ، بالضَّمّ: الطِّين) والتُّرابُ (المَجْمُوع) . وَوَقع فِي نُسَخ الصّحاح بالتَّحْرِيك.
(و) من الْمجَاز: (قَطِيعٌ ركامٌ، كغُرابٍ) أَي: (ضَخْم) ، شُبّهِ بُركام السَّحاب أَو الرَّمل، أَنْشدَ ثَعْلب:
(ونَحْمِي بِهِ حَوْباً رُكاماً ونِسوةً ... عَلَيْهِنَّ قَزٌّ ناعِمٌ وحِرِيرُ)

(واْرتَكَم الشيءُ وتَرَاكَم: اجْتَمَع) بَعضُه فَوْق بَعْض.
[] وَمِمَا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
سَحابٌ ورَمْلٌ مرْكُومٌ ومُرتِكم ومُتراكِمٌ. وتراكم لَحْمُ النَّاقة: سَمِنت. وناقة مَركُومَة: سَمِينة. وتَراكَمَت الأَشغالُ واْرتَكَمَت، وَهُوَ مجَاز.
(32/280)

ر م م

( {رَمَّه} يَرِمُّه {وَيَرُمُّه) من حَدّي ضَرَب ونَصَر (} رَمًّا {وَمَرَمَّة: أَصْلَحَه) بعد فَسادِه، من نَحْو حَبْل يَبْلَى} فَتَرُمّه، أَو دارٍ {تَرُمُّ شَأْنَها.} ورَمُّ الأمرِ: إصلاحُه بعد انْتِشاره. قَالَ شَيْخُنا: المَعروفُ فِيهِ الضَّمّ على القِياس، وَأَمَّا الكَسْر فَلَا يُعرَف، وَإِن صَحّ عَن ثَبَت فيُزادُ على مَا استَثْناه الشَّيخ اْبنُ مَالِك فِي اللاَّمِية وغَيرِها من المُتَعَدِّي الواردِ بِالوَجْهَين. قُلتُ ": اللُّغَتان ذَكَرهما الجوهريّ، وكَفَى بِهِ قُدوَةً وَثَبتاً. وَذكر أَبُو جَعْفَر اللَّبلى: هَرَّة يَهِرّه ويَهُرّه، وعَلَّه يَعِلّه، ويَعُلّه باللُّغَتَيْن، فَتَأَمَّل ذَلِك.
(و) {رَمَّت (البَهِيمَةُ) } رَمًّا: (تَنَاوَلَت العِيدَانَ بِفَمِها) ، وَأَكَلَت، ( {كارْتَمَّت) . وَمِنْه الحَدِيث: " عَلَيْكم بِأَلْبانِ البَقَر، فإنّها} تَرُمُّ من كُلّ الشَّجر " أَي تَأْكُل، وَفِي رِوَايَة: {تَرتَمّ. وَقَالَ ابنُ شُمَيْل:} الرَّمُّ {والارْتِمام: تَمامُ الأَكْل. (و) } رَمَّ (الشيءَ) رَمًّا: (أَكَلَه) . وَقَالَ اْبنُ الأعرابيّ: رَمَّ فلَان مَا فِي الغَضارة إِذا أَكل مَا فِيها.
(و) رَمَّ (العَظْمُ يَرِمُّ) من حَدّ ضَرَب ( {رِمَّةٌ بالكَسْر} ورَمًّا {ورَمِيماً،} وَأَرمَّ) : صَار رِمَّةً. وَفِي الصّحاح: (بَلِيَ) ، قَالَ اْبنُ الأعرابيّ. يُقَال: {رَمَّت عِظامُه، وَأَرمَّت: إِذا بَلِيت، (فَهُوَ} رَمِيمٌ) ، وَمِنْه قَولُه تَعالَى: {يُحْيِ الْعِظامَ وَهِيَ رَمِيمٌ} . قَالَ الجوهَرِيّ: وإنّما قَالَ الله تَعَالَى: وَهِي {رَمِيم؛ لِأَن فَعِيلاً وفَعولاً قد استَوى فِيهِما المُذَكَّر والمُؤَنَّث وَالْجمع، مثل عَدوّ وصَدِيق ورَسُول. وَفِي المُحْكم: عَظْمٌ رَمِيم، وأَعظُم} رَمائِمُ! ورَمِيم أَيْضا، قَالَ الشاعِرُ:
(أَمَا والَّذي لَا يَعلَم السِّرَّ غيرُه ... ويُحْيِي العِظامَ البِيضَ وَهِي رَمِيمٌ)
(32/281)

( {واْستَرَمَّ الحائِطُ: دَعَا إِلَى إِصْلَاحه) ، كَذَا فِي المُحْكَم. وَفِي الصّحاح:} اْسترَمَّ الحائِطُ أَي: حَان لَهُ أَن {يُرَمّ، وَذَلِكَ إِذا بَعُد عَهْدُه بالتَّطْيِين.
(} والرُّمَّةُ، بالضَّم: قِطْعَة من حَبْل) بَالِية، (ويُكْسَر) ، واْقتَصر الجَوْهَريُّ على الضَّمّ، وَالْجمع: {رُمَم} ورِمامٌ، وَمِنْه قَولُ عَلِيّ رَضِي اللهُ عَنهُ يَذُمّ الدُّنيا: " وأسبَابُها {رِمامٌ " أَي: بالِية (وبِه سُمِّي ذُو} الرُّمَّة) الشّاعر، وَهُوَ غَيْلان العَدويّ لقَولِه فِي أُرجُوزَتِه يَعْني وَتِداً:
(لم يَبْقَ مِنْهَا أبدَ الأبِيدِ ... )

(غَيرُ ثلاثٍ مَا ثِلاتٍ سُودِ ... )

(وغَيرُ مَشْجُوجِ القَفا مَوتُودِ ... )

(فِيهِ بَقايا! رُمَّةِ التَّقْلِيدِ ... )

يَعْنِي مَا بَقِي فِي رَأْسي الوَتِد من رُمَّة الطُّنُب المَعْقُود فِيهِ.
(و) الرُّمَّة: (قاعٌ عَظِيم بنَجْد تَنْصَبُّ فِيهِ) مياه (أودِيَة، وَقد تُخَفَّف مِيمُه) ، نَقَله نَصْر فِي كِتابه، واْبنُ جِنّي فِي الخاطِرِيّات، واْبنُ سِيدَه فِي المُحْكَم. فَقَولُ شَيْخِنا: " لَا يظهَر لِتَخْفِيف مِيمِه وَجْه وَجِيه " غَيرُ وجيه. (وَفِي المَثَل) : تَقولُ العَربُ على لِسانها: (تَقُولُ الرُّمَّةُ كُلّ شَيْء يُحْسِيني إِلَّا الجُرَيْبَ فَإِنَّهُ يُرْوِيني. والجُرَيْب: وادٍ تَنْصَبّ فِيهِ) أَيْضا. وَقَالَ نَصْر: " الرُّمَة بِتَخْفِيف المِيم: وادٍ يَمُرّ بَين أَبانين يَجِيء من المَغْرب، أكبر وادٍ بنَجْد، يَجِيء من الغَوْر، والحِجازُ أَعْلَاهُ لأهلِ المَدِينة وَبني سُلَيم، ووسطه لبني كِلاب وَغَطَفان،
(32/282)

وأسفَلُه لِبَنِي أَسد وَعَبْس، ثمَّ يَنْقطِع فِي رَمْل العُيون وَلَا يكثر سَيلُه حَتَّى يَمُدّه الجَرِيب: وادٍ لِكِلاب ".
(و) الرُّمَّة: (الجَبْهة) ، هَكَذَا فِي سائِر النُّسَخ، وَلم أَجِدْه فِي الأُصول الَّتِي نَقَلْنا مِنْهَا، وَلَعَلَّ الصَّوابَ الْجُمْلَة. وَيُقَال: " أخذتُ الشيءَ {بِرُمَّتِه وبِزَغْبَرِهِ وبِجُمْلَتِه أَي: أخذتُه كُلَّه لم أدَعْ مِنْهُ شَيْئا "، قَالَ الْجَوْهَرِي: (ودَفَ رَجُلٌ إِلَى آخرَ بَعِيرًا بِحَبْل فِي عُنُقِه فَقِيل لَكُلّ من دَفَع شَيْئًا بجُمْلَته: أَعطاهُ بِرُمَّتِه) قَالَ: وَهَذَا المَعْنَى أَرَادَ الْأَعْشَى يُخاطِب خَمَّارًا:
(فقلتُ لَهُ: هَذِه هاتِها ... بأدماءَ فِي حَبْل مُقتادِها)
وَهَكَذَا نَقله الزّمخشريّ أَيْضا، وَقد نَقَل فِيهِ ابنُ دُرَيْد وَجْهًا آخر، وَهُوَ أَن الرُّمَّة قِطْعَةُ حَبْل يُشَدّ بهَا الأَسِير أَو القاتِل إِذا قِيدَ للقَتْل فِي القَوَد، قَالَ: ويَدُل ذَلِك حَدِيثُ عليّ حِين سُئِل عَن رَجُل ذَكَر أَنَّه رأى رجلا مَعَ امرأَتهِ فَقَتَلَه، فَقَالَ: " إِن أَقَامَ بَيِّنَة على دَعْواه وَجَاء بأربَعةٍ يَشْهَدُون وإلاّ فليُعْطَ برُمَّته "، قَالَ ابنُ الأَثير: " أَي: يُسَلَّم إِلَيْهِم بالحَبْل الَّذِي شُدّ بِهِ تَمْكيناً لَهُم لِئَلَّا يَهْرُبَ "، وأورَده ابنُ سِيده أَيْضا، وَقَالَ: لَيْسَ بِقَوِيّ.
(و) } الرِّمَّةُ (بالكَسْر: العِظامُ البَالِية) ، وَالْجمع {رِمَمٌ} ورِمامٌ، وَمِنْه الحَدِيث: " نَهَى عَن الاْسْتِنْجاء بالرَّوْثِ! والرِّمّة "، قَالَ ابنُ الأَثير: إِنَّمَا نَهَى عَنْهَا لِأَنَّهَا رُبَّما كَانَت مَيِّتةً فَهِيَ نَجِسَة، أَو لِأَن العَظْم لَا يَقُومُ مَقام الحَجَر لملاَسَتِه.
(32/283)

(و) الرِّمَّةُ: (النَّمْلةُ ذَاتُ الجَناحَيْن) ، عَن أَبِي حَاتِم، وَأنْكرهُ البَكْريّ فِي شَرْح أَمالِي القَالِي.
(و) الرِّمَّة: (الأَرَضَة) ، فِي بَعْضِ اللُّغات.
(وحَبْلٌ {أرمامٌ} ورِمامٌ، كَكِتاب وعِنَب) أَي: (بالٍ) ، وصَفُوه بالجَمْع كأَنَّهم جَعَلوا كُلَّ جُزْء واحِداً ثمَّ جَمَعُوه.
(و) قَولُهم: (جَاءَ بالطِّمِّ {والرِّم) بكَسْرهما أَي: (بالبَحْر والثَّرَى) ، فالطَّم: البَحْر، والرِّم: الثَّرَى كَمَا فِي الصّحاح، (أَو) الطِّمّ: (الرَّطْب و) } الرِّم: (اليَابِس، أَو) الطِّم: (التَّرابُ، و) الرِّم (المَاءُ، أَو) الْمَعْنى: جَاءَ (بالمَالِ الكَثيرِ) ، نَقله الجَوْهَرِيّ. (و) قيل: (الرِّمُّ، بالكَسْر: مَا يَحْمِله الماءُ) ، هكَذا فِي النُّسَخ، والصَّواب: الطِّمّ: مَا يَحْمِله الماءُ. والرِّم: مَا يَحْمِله الرّيح. (أَو) الرِّمِّ: (مَا عَلَى وَجْه الأَرْض من فُتَات الحَشِيش) ، وَقيل: مَعْنى جَاءَ بالطِّمّ والرِّم جَاءَ بِكُل شَيْء مِمَّا يَكون فِي البَرّ والبَحْر.
(و) الرِّمّ: (النِّقْيُ) والمُخّ. (و) مِنْهُ (قد {أَرمَّ العَظْم) أَي: جَرَى فِيهِ الرِّمّ وَهُوَ المُخّ، وَكَذَلِكَ أَنْقَى فَهُوَ مُنْقٍ قَالَ:
(هجاهُنّ لَمّا أَن} أرمَّتْ عِظامُهُ ... وَلَو كَانَ فِي الْأَعْرَاب مَاتَ هُزالاَ)

(ونَاقَةٌ {مُرِمٌّ) : بهَا شَيءٌ من نِقْي، نَقله الجَوْهَرِيّ عَن أبي زَيْد، وَقد أرمَّت، وَهُوَ أوَّل السِّمَن فِي الإقْبالِ وَآخر الشَّحْم فِي الهُزالِ.
(و) } الرُّمُّ (بالضَّم: الهَمُّ) . يُقَال: مَا لَهُ رُمٌّ [غيرُ] كَذَا أَي: هَمّ. (و) فِي الحَدِيث ذكر
(32/284)

{رُمّ وَهُوَ (بِئْر بمَكَّةَ قَدِيمة) من حَفْر مُرَّة بنِ كَعْب. وَقَالَ نَصْر عَن الواقدِيّ: مِنْ حَفْر كِلابِ بنِ مُرة.
(و) الرُّمُّ: (بِناءٌ بالحِجاز) ، كَذَا فِي النُّسَخ، وَالصَّوَاب: ماءٌ بالحِجاز، وَقد ضَبَطه نَصْر بالكَسْر.
(و) } رَمٌّ (بالفَتْح: خَمْسُ قُرًى كُلّها بشِيرَاز) ، وَقَالَ نَصْر: {رُمّ الزّيوان: صُقْع بفارِس، وَهُنَاكَ مَواضِعُ: رُمّ كَذَا} ورُمّ كَذَا.
( {والمَرمَّةُ، وتُكْسَر رَاؤُها: شَفَةُ كُلّ ذاتِ ظِلْف) . وَالَّذِي فِي الصّحاح: المِرَمَّة بالكَسْر: شَفَةُ البَقَرة وكُلّ ذَاتِ ظِلْف، لأَنَّها} ترتَمّ أَي: تَأكل، والمَرمَّة، بِالْفَتْح، لُغَة فِيهِ. وَفِي المُحْكم: {المِرَمَّةُ من ذَواتِ الظِّلف بالكَسْر والفَتْح كالفَم من الْإِنْسَان. وَقَالَ ثَعْلب: هِيَ الشَّفَة من الْإِنْسَان، وَهِي من ذَواتِ الظِّلف المِرمَّة، والمِقَمَّة، وَمن ذَوَات الخُفّ: المِشْفَر، فدَلَّ كَلَام هَؤُلَاءِ كلّهم أَن الْفَتْح والكَسْر راجعان إِلَى المِيم لَا إِلَى الرَّاء، فتأمَّل.
(} وأرَمَّ: سَكَت) عَامّة، وَقيل: عَن فَرَقٍ. وَقَالَ حُمَيْدٌ الأَرقَط:
(يَرِدْن واللّيلُ {مُرِمٌّ طائِره ... مُرخًى رِواقَاه هُجودٌ سامِرُه)

(و) } أَرمَّ (إِلَى اللَّهْوِ: مَالَ) ، عَن ابنِ الأعرابيّ. (وَفِي الحَدِيث) : قالُوا: يَا رَسُولَ الله: (كَيفَ تُعْرَض صَلاتُنا عَلَيْك وَقد {أَرَمْت) على وزن ضَرَبْت (أَي: بَلِيت) ، قَالَ ابنُ الْأَثِير: (أَصْلُه أعرَمْت فَحُذِفَت إِحْدَى المِيمَين كَأَحَسْتت فِي أَحْسَسْت) ، ويُرْوَى} أرمّتَ بتَشْديد المِيمِ وَفتح التَّاء،
(32/285)

ويروى: {رَمِمْتَ، ويروى أَيْضا أُرِمْتَ بِضَمّ الهَمْزة بِوَزْن أُمِرت، وَقد ذكر فِي} أرم، وَالْوَجْه الأول.
( {والرَّمْرامُ: نَبْتٌ أَغْبرُ) يأخذُه النّاس يَسْقُون مِنْهُ من العَقْرب، قَالَه أَبُو زِياد: وَفِي بعض النّسخ: يُشْفَوْن مِنْهُ. وَقَالَ غَيره:} الرَّمرامُ: حَشِيش الرًّبِيع، قَالَ الراجِزُ:
(فِي حُرُق تَشْبَع من {رَمْرامِها ... )

وَفِي التَّهذِيب: "} الرَّمرامةُ: حَشِيشةٌ مَعْرُوفَة بالبادِيَة. والرَّمرام: الكَثِير مِنْهُ "، قَالَ: وَهُوَ أَيْضا ضَرْب من الشّجر طَيِّب الرّيح، واحدته {رَمْرامَة. وَقَالَ أَبُو حَنِيفة: الرَّمرام: عُشْبة شَاكَة العِيدان والوَرَق تمنع المَسّ ترتَفِع ذِراعًا، وورقُها طَوِيل وَلها عِرْضٌ، وَهِي شَدِيدة الخَضْرة لَهَا زَهْرةٌ صَفْراء، والمَواشِي تَحْرِص عَلَيْهَا.
(} ورَمْرَمٌ أَو {يَرَمْرَمُ: جَبَل) . وَقَالَ الْجَوْهَرِي: وَرُبمَا قَالُوا: يَلَمْلَم. وَالَّذِي فِي كِتاب نَصْر: الفَرْقُ بَين} يَرَمْرم ويَلَمْلَم أَنه قَالَ فِي يَلْمْلَم: جَبَل أَو وَادٍ قُرَب مَكِّة عِنْده يُحْرِم حاجُّ اليَمَن. وَقَالَ فِي يَرَمْرَم: جَبَل بِمَكَّة أسفَل من ثَنِيَّة أُمّ جِرْذان. وجَبَل بَيْنه وَبَين معدِنِ بني سليم سَاعَة.
(ودارَةُ {الرِّمْرِم، كَسِمْسِم،} ورُمَّانٍ، {ورُمَّانَتَان بالضَّمّ،} وأرمامٌ: مواضِعُ) . أما دارةُ الرِّمْرِم فقد ذكرت فِي الدَّارَات. {ورَمّان، بالفَتْح: جَبَل لطيّئ فِي طرف سَلْمَى، ذَكَره الجوهريّ فِي " ر م ن " ورُمَّانَتان فِي قَولِ الرِّاعي:
(على الدّار} بالرُّمَّانَتَيْن تَعوجُ ... صُدورُ مَهارَى سَيْرُهُنّ وَسِيجُ)
(32/286)

وَأما {أرمام فَإِنَّهُ جَبَل فِي دِيار باهِلَةَ، وَقيل: وادٍ يَصُب فِي الثَّلَبُوت من دِيار بَنِي أَسَد، قَالَه نَصْر، وَقيل: وادٍ بَين الحَاجِر وفَيْد. ويومُ أَرْمام: من أَيَّام العَرَب. قَالَ الرَّاعِي:
(تَبَصَّرْ خَلِيلي هَل تَرَى من ظَعائِنٍ ... تَجاوَزْن مَلْحُوبًا فقُلنَ مُتالِعَا)

(جَواعِلَ} أرمامًا شِمالاً وصارةً ... يَمِينًا فَقَطَّعْنَ الوِهادَ الدَّوافِعَا)

( {والرَّمَمُ، مُحَرَّكة) : اسْم (وادٍ) .
(} وتَرَمْرَمُوا) : إِذا (تَحَرَّكوا للكَلاَم وَلم يَتَكَلَّموا) بعد. يُقَال: كعلَّمه فَمَا {تَرَمْرَم أَي: مَا رَدَّ جَواباً. وَفِي التَّهذِيب:} التَّرَمْرُم: أَن يُحَرِّك الرّجلُ شَفَتَيْه بالْكلَام. يُقَال: مَا تَرَمْرَم فُلانٌ بِحَرْف أَي: مَا نَطَق. وَقَالَ ابنُ دُرَيْد أَي: مَا تَحَرَّك. وَفِي الصّحاح: تَرَمْرَمَ: حَرَّك فَاه للكَلاَم، وَيُقَال: إنَّ أكثرَ استِعْماله فِي النَّفْي.
(و) {الرُّمَامة (كَثُمَامة: البُلْغَةُ) يُسْتَصْلَحُ بهَا العَيْش.
(} وتَرَمَّمَ: تَفرَّق) ، كَذَا فِي النُّسَخ، والصَّواب تَعَرَّق كَمَا فِي الأَساس. يُقَال: {تَرَمَّم العَظْمَ إِذا تَعَرَّقَه أَو تَرَكه} كالرِّمّة.
( {والمَرامِيمُ: السِّهام المُصْلَحةُ الرّيش) جمع} مَرْمُوم، وقَدْ رَمَّ سَهمَه بعَيْنه إِذا نَظَر فِيهِ حَتَّى سَوّاه، فَهُوَ مَرْمُوم، وَهُوَ مجَاز.
( {وارتَمَّ الفَصِيلُ، وَهُوَ أَوَّل مَا تَجِد لسَنامه مَسًّا و) . قَالَ أَبُو زَيْد: (} المُرِمَّاتُ) بالضَّمّ: (الدَّوَاهِي) ، يُقَال: رَماه اللهُ {بالمُرِمَّات. وَقَالَ أَو مَالِك: هِيَ السّكَتات.
(} والرُّمُمُ، بِضَمَّتَين: الجَوارِي الكَيِّسات) ، عَن ابنِ الأعرابيّ، وكأَنَّه جمع {رامَة وَهِي المُصْلِحة الحاذِقة.
(و) } الرُّمَام (كَغُراب) : المُبالِغَة فِي (! الرَّمِيم) ، وَبِه فُسِّر قَولُ عُمَر رَضِي
(32/287)

الله عَنهُ: قبل أَن يَكُون ثُمامًا ثمَّ {رُمامًا، يُرِيد الهَشِيم المُتَفَتّت من النَّبت، وَقيل: هُوَ حِين تَنْبُت رؤوسه} فتُرَمُّ أَي تُؤْكَل.
[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
{الرَّمِيمُ: مَا بَقِيَ من نَبْتِ عامٍ أَوَّلَ عَن اللَّحياني.} والرَّميمُ: الخَلَق البَالِي من كلّ شَيْء.
وشاةٌ {رَمُوم:} تَرُم مَا مَرَّت بِهِ.
{والرُّمَامُ من البَقْل، كغُراب: حِين يُبْقِل. وَقَالَ الأزهريّ: " سمعتُ العربَ تَقولُ للّذي يَقُشّ مَا سَقَط من الطَّعام وأرذله ليَأْكُلَه وَلَا يتَوقَّى قَذَرَه: هُوَ} رَمَّام قَشَّاش. وَهُوَ {يَتَرَمَّم كُلّ} رُمَام، أَي: يَأْكُلُه "، وَفِي حَدِيث الهِرّة: " وَلَا أرسلَتْها {تُرَمْرِم من خَشاشِ الأَرض " أَي: تَأْكُل.
} والإرمامُ: آخر مَا يَبْقى من النَّبْت، أنشَدَ ثَعْلَب:
(تَرْعَى سُمَيْرَاءَ إِلَى {إِرمامِها ... )

} والرُّمّ بالضَّمَ: الجَماعَة. وَفِي حَدِيثِ زِيادِ بنِ حُدَيْر: " فَحُمِلْت على {رِمٍّ من الأكرادِ أَي: جمَاعَة نُزُولٍ كالحَيّ من الْأَعْرَاب. قَالَ أَبُو مُوسَى: فكأَنّه اسمٌ أعجَمِيّ.
وَمَا لَهُ ثُمٌ وَلَا} رمٌّ، تَقدَّم فِي ث م م، وَمَا عَنْ ذَلِك حُمٌّ وَلَا رُمٌّ، حُمٌّ مَحَال، {ورُمُّ إِتْباعٌ.
وَفِي التَّهذيب: " وَمن كَلامِهم فِي بابِ النَّفْي: مَا لَهُ عَن ذلِك الأمرِ حَمٌّ وَلَا} رَمٌّ أَي: بُدٌّ، وَقد يُضَمّان "، " وَيُقَال: مَا لَهُ حُمٌّ وَلَا رُمٌّ أَي: لَيْس لَهُ شَيْء ".
و" كُنَّا ذَوِي ثُمَّه! ورُمِّه حَتَّى استَوَى على عُمُمِّه " أَي: القائِمين بأَمْره.
(32/288)

وَيُقَال للشّاة إِذا كَانَت مَهْزُولة: مَا {يُرِمُّ مِنْهَا مَضْرِبٌ أَي: إِذا كُسِر عَظْم من عِظامِها لم يُصَبْ فِيهِ مُخٌّ، نَقله الجَوْهَري.
ونَعْجَةٌ} رَمّاءُ: بَيْضاءُ لَا شِيَةَ فِيهَا، نَقله الْجَوْهَرِي.
{ورَمْرَم: أصلَح شَأْنه. ومَرْمَر إِذا غَضِب.
} والرُّمَّانُ: فُعْلان فِي قَول سيبويهِ، وفَعّال عِنْد أبي الْحسن، وسيَأْتِي فِي النُّون. وهُناكَ ذَكَره الجَوْهَرِي.
{والرّمّانة الَّتِي فِيهَا عَلَف الفَرَس.
} ورَمِيمُ: اسمُ امْرأَة قَالَ:
(رَمَتْنِي وسِتْرُ اللهِ بَيْني وبَيْنُها ... عَشِيَّةَ أَحْجارِ الكِناسِ {رَمِيمُ)

} وأَرَمُّ، بالتَّحريك وَتَشْديد الْمِيم؛: مَوْضِعٌ عَن نَصْر.
{وإرْمِيم، بالكَسْر: مَوْضِع آخر.
وَمن المَجازِ: أَحيا رَمِيمَ المَكارِم.
} وارتَمَّ مَا على الخِوان واقْتَمَّه: اكْتَنَسَه.
{وترمَّم العَظْم: تَعَرَّقه أَو تَركَه} كالرِّمّة.
وأَمْرُ فلَان {مَرْمُومٌ،} وتَرَّمَمه: تَتَبَّعه بالإِصْلاح.
وَفِي مَذْحِج: {رَمّانُ بنُ كَعْبِ بنِ أَوْد بن أبي سَعد العَشِيرة. وَفِي السّكون رَمّانُ بنُ معاويةَ بنِ عُقْبةَ بنِ ثَعْلَبةَ كِلاهُما بالفَتْح.
} والرمّانِيّون مُحدِّثون يأتِي ذكرُهم فِي النُّون.
ر ن م

(الرُّنُم بِضَمَّتَيْن: المُغَنِّيات المُجِيداتُ) ، عَن ابنِ الأَعرابي.
(و) الرَّنَم (بالتَّحْرِيك: الصَّوتُ) .
وَقد رَنِم بالكَسْر: إِذا رَجَّع صَوْتَه كَمَا فِي الصِّحَاح، (والرَّنِيم والتَّرْنِيم: تَطْرِيبُه) كَمَا فِي المُحْكَم.
(32/289)

وَقَالَ الجوهريّ: والتَّرْنِيم: تَرْجِيعُ الصَّوت، (وَقد رَنَّم الحَمامُ) والمُكَّاءُ (والجُنْدَبُ) ، قَالَ ذُو الرُّمّة:
(كأَنَّ رِجْلَيْهِ رِجْلا مُقْطِفٍ عَجَلٍ ... إِذا تجاوَبَ من بُرْدَيْه تَرْنِيمُ)

(و) رَنَّم (القَوْسُ) تَرْنِيمًا: وَذَلِكَ عِنْد الإنباض، (و) كَذَلِك العُودُ. وكل (مَا استُلِذَّ صَوْتُه) ، وأَراد ذُو الرُّمَّة ببُرْدَيْه جَناحَيْه، وَله صَرِير يَقَع فِيهِما إِذا رَمِض فطار، وَجعله تَرْنِيمًا. (وتَرَنَّمَ) : رَجَّ صوتَه، وتَرنَّم الطَّائِرُ فِي هَدِيره والقَوسُ عِنْد الإنْباض، وأَنْشَد الزَّمَخْشَرِيّ للشَّمَّاخ:
(إِذا أَنْبَضَ الرّامون عَنْهَا تَرَنَّمَت ... تَرَنُّمَ ثُكْلَى أَوْجَعَتْها الجنائِزُ)

وَهُوَ مَجاز، (و) كُلُّ مَا سُمِع (لَهُ رَنْمَةٌ حَسَنَة) فَلهُ تَرْنِيمٌ وتَرنُّم، ظاهِرُه أَنَّه بالفَتْح، ويُفْهَم من سِياقِ الزَّمَخْشَرِيّ أَنه بالتَّحرِيك؛ فَإِنَّهُ قَالَ: تَقُول: نَقَرَتْهُ بِعَنَمِه فَأَنْطَقَتْهُ بِرَنَمِه. وَفِي الحَدِيث: " مَا أَذِن اللهُ لشَيْءٍ أَذَنَه لِنَبِيٍّ حَسَنِ التَّرنُّم بِالْقُرْآنِ ". وَفِي روايةٍ: " حَسَنِ الصّوتِ يَترَنَّم بِالْقُرْآنِ ".
(و) لَهُ (تَرْنَمُوتَةٌ) حَسَنَةٌ (أَي: تَرَنُّم) ، قَالَ الجَوْهَرِيّ: التَّرْنَمُوت: التَّرَنُّم، زادُوا فِيهِ الْوَاو وَالتَّاء كَمَا زادوا فِي مَلَكوت. قَالَ أَبو تُراب: أنشدَنِي الغَنَوِي فِي القَوْس:
تُجاوِبُ القَوسَ بِتَرَنَمُوتِها تَسْتَخْرِج الحَبَّةَ من تَابُوتِها
يَعْنِي حَبَّة القلبِ من الجَوْفِ.
(وقَوسٌ تَرْنَموتٌ: لَهَا حَنِين عِنْد الرَّمْي) ، عَن ابنِ دُرَيْد، فَهُوَ يكون
(32/290)

مَصْدراً وصِفَةً. قَالَ شَيْخُنا: ووزنها تَفْعَلُوت. قَالُوا: وَلَا تُحْفَظ زِيادَة التّاء أَولا وآخراً فِي كَلِمةٍ غَيرِها.
(والرَّنَمةُ، مُحَرَّكة: نَبات دَقِيقٌ) . وَقَالَ الأصمَعِيّ: هُوَ من نَبات السَّهْل. وَقَالَ شَمِر: رَوَاهُ المِسْعَرِيُّ عَن أَبِي عُبَيْد: الرَّنَمَة قَالَ: وَهُوَ عِنْدنا الرَّتَمَة. والرَّتَمُ من الأَشْجار: الكِبارُ وذَواتُ السَّاقِ. والرَّنَمَةُ من دِقِّ النَّبات.
(و) الرَّنُوم (كَصَبُور: ع) .
[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
أَرْنُمُ كَأَفْلُس: موضِع فِي شِعْر كُثَيِّر بن عبد الرَّحمن:
(تَأَملْتُ من آياتِها بعدَ أَهْلِها ... بِأَطْرافِ أَعْظَام فَأَذْناب أَرنُمِ)

وَيُقَال بالزّاي، وسيَأْتِي.
ر وم

( {الرَّوْمُ: الطَّلَب} كالمَرامِ) ، وَقد {رامه} يَرُومه {رَوْماً} ومَراماً: طَلَبَه.
(و) الرَّوْمُ: (شَحْمَةُ الأُذُن) . وَمِنْه حَدِيثُ أبي بَكْر: " أَنه أوصَى رَجُلاً فِي طَهارَتِه فَقَالَ: تَعهَّد المَغْفَلَة والمَنْشَلَة! والرَّوْم "، وَهُوَ بالفَتْح (ويُضَمُّ) .
قَالَ الجوهرِيّ: (و) الرَّومُ الَّذِي ذَكَره سِيبَوَيْهِ (حَرَكة مُخْتَلَسَة مُخْتَفاةٌ) بِضَرْبٍ من التَّخْفِيفه، (وَهِي أَكْثَرُ من الإِشْمام؛ لأَنَّها تُسْمَع) ، وَهِي بزِنة الحرَكة وَإِن كَانَت مُخْتَلَسة مثل هَمْزة بَيْن بَيْن، كَمَا قَالَ:
(أَأَن زُمَّ أَجمالٌ وفارَق جِيرةٌ ... وَصَاح غُرابُ البَيْن أنتَ حَزِينُ)
(32/291)

قَوْله: أأن زُمْ تَقْطِيعه، فَعُولُنْ، وَلَا يَجوزُ تَسْكِين العَيْن، وَكَذَلِكَ قَوْله تَعَالَى: {شهر رَمَضَان} فيمَنْ أَخْفَى، إِنَّمَا هُوَ بحركة مُخْتَلَسَة، وَلَا يجوز أَن تَكونَ الرَّاءُ الأُولى ساكِنَة؛ لأَنَّ الهاءَ قَبْلَها ساكِن، فيُؤَدِّي إِلَى الجَمْع بَين الساكِنَيْن فِي الوَصْل من غَيْر أَن يَكُون قبلَها حَرْفُ لِين. قَالَ: وَهَذَا غَيْر مَوجُود فِي شَيْء من لُغاتِ العَرَب. قَالَ: وكَذلِك قَوْله تَعَالَى: {إِنَّا نَحن نزلنَا الذّكر وَإِنَّا لَهُ لحافظون} ، {أَفَمَن يهدي} ، و {يخصمون} ، وَأَشْبَاه ذَلِك. قَالَ: وَلَا يُعْتَبر بِقَوْلِ القُرَّاء: إِنّ هَذَا ونَحوَه مُدْغَم، لأَنهم لَا يُحصّلون هَذَا الْبَاب، وَمن جَمَع بَين ساكِنَيْن فِي مَوْضِع لَا يَصِحُّ فِيهِ اخْتِلاسُ الحَرَكَة فَهُوَ مُخْطِئ، كَقِراءَة حَمْزة فِي قَوْله تَعَالَى: {فَمَا اسْطَّعُواْ} لأَنّ سِينَ الاستِفْعال لَا يَجُوزُ تَحْرِيكُها بوَجْه من الوُجُوه انْتهى.
(و) ! الرُّوم (بالضَّمّ: جِيلٌ من ولد الرُّوم بنِ عِيصُو) بن إِسْحَاق عَلَيْهِ السَّلَام، سُمُّوا باسم جَدّهم، قيل: كَانَ لِعِيصو ثَلاثُون ولدا مِنْهُم
(32/292)

الرُّوم، ودَخَل فِي الرُّوم طوائِفُ من تَنُوخِ ونَهْد وسُلَيم وغَيرِهم من غَسّان كانُوا بالشَّام، فَلَمَّا أَجْلاهم المُسْلِمُون عَنْهَا دخلُوا بِلادَ الرُّوم، فاْستَوْطَنُوها، فاختلَطَت أنسابُهم.
(رَجُلٌ {رُومِيٌّ ج:} رُومٌ) . قَالَ الفارِسِيّ: هُوَ من بَاب زَنْجِيّ وزَنْج. قَالَ ابنُ سِيدَه: ومثلُه عِنْدِي فارسِيّ وفُرْس. قَالَ: وَلَيْسَ بَيْن الوَاحِد والجَمْع إِلَّا الياءُ المُشَدَّدَة كَمَا قَالُوا: تَمْرة وتَمْر، وَلم يكن بَين الْوَاحِد والجَمْع إِلَّا الْهَاء، قَالَ: ( {والرُّومَةُ، بالضَّمِّ) غَيرُ مَهْمُوز: (الغِراءُ) الَّذِي (يُلْصَق بِهِ رِيشُ السَّهْمِ) ، قَالَ أَبُو عُبَيد: هِيَ بِغَيْر هَمْز، وحَكَاها ثَعْلب مَهْمُوزة، وَقد تقدم.
(و) } رُومَةُ: (ة بطَبَرِيَّة) ، وَفِي اللّسان: مَوْضِع بالسُّريانية.
(و) رومة: (بِئْر بالمَدِينَة) ، على سَاكِنها أَفضلُ الصَّلاة والسَّلام، وَهِي الَّتِي حَفَرها عُثْمان رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ، وَقيل: اشْتَراها وسَبَّلَها. وَقَالَ نَصْر: وَهِي بِوَادِي العَقِيق ومَاؤُها عَذْب.
( {وَرَوَّم: لَبِث. و) قَالَ اْبنُ الأعرابيّ: رَوَّم (فُلاناً، و) } رَوَّم (بِهِ) : إِذا (جَعَلَه يَطْلُب الشَّيءَ) ، نَقله الجوهريّ. (و) رَوَّمَ (الرجلُ رَأْيَه) : إِذا (هَمَّ بِشَيْء بعد شَيْءٍ) .
( {ورامةُ: ع بالبَادِية) قيل بالعَقِيق. وَقَالَ عُمارَةُ بنُ عَقِيل: وَرَاء القَرْيَتَيْن فِي طَرِيق البَصْرَة إِلَى مَكَّة، وَقيل: إِنَّه من دِيار عامِر. قَالَ أَوسُ بنُ حَجَر:
(وَلَو شَهِد الفوارسُ من نُمَيْرٍ ... } بِرَامةَ أَو بنَعْفِ لِوَى القَصِيمِ)

وَقَالَ القُطَامِيّ:
(حَلَّ الشَّقِيقَ من العَقِيق ظَعائِنٌ ... فنزلن {رامةَ أَو حَلَلْن نَواهَا)

(وَمِنْه المَثَل: تَسْأَلُني} برامَتَيْن
(32/293)

سَلْجَمَا) ، قَالَ الأصمعِيّ: قيل لرجُل من {رَامَةَ: إِن قاعَكم هَذَا طَيِّب، فَلَو زَرَعْتُموه؟ قَالَ: زَرَعْناه، قَالَ: وَمَا زَرَعْتُموه؟ قَالَ: سَلْجَماً، قَالَ: مَا جَرَّأَكم على ذَلِك؟ قَالَ: مُعانَدَةً لقَوْل الشَّاعر:
(تَسْأَلُني} بِرامَتَيْن سَلْجَمَا ... )

(يَا مَيُّ لَو سألتِ شَيْئاً أَمَمَا ... )

(جَاءَ بِهِ الكَرِيُّ أَو تَجِشَّمَا ... )

(ويُكْثِرون من تَثْنِيَته فِي الشّعر) فَيَقُولُون: {رامتين، كَأَنَّهَا قُسِّمَت جُزْأَيْن كَمَا قَالُوا للبَعِير: ذُو عَثَانِينَ، كأَنَّها قسمت أَجزَاء. وأنشَد النُّحاة لجَرِير:
(بَان الخَلِيط برامَتَيْن فَوَدَّعُوا ... )

وَقَالَ كُثَيّر:
(خَلِيلَيّ حُثَّا العِيسَ نُصْبحْ وَقد بَدَتْ ... لنا من جِبالِ} الرامَتَيْن مَناكِبُ)

( {ورُومان، بالضَّم: ع ورُومان} الرُّومِيّ) هُوَ سَفينة، مَوْلَى النَّبِيّ [
] ، أَصله من بَلْخ. (و) رُومان (بنُ نَعْجَة) ذَكَره اْبنُ شَاهِين (صحابِيَّان) . وَقَالَ ابنُ فَهْد فِي الْأَخير: كأنَّه تابِعِيّ.
(وأُمُّ رُومان) بنتُ عامِر بن عُوَيْمر الكِنانِيّة: (أُمُّ عائِشَة الصِّدِّيقة) رَضِي اللهُ تَعالى عَنْهُمَا فِي الْأَطْرَاف، قيل: اسمُها زَيْنَب، وَقيل: دَعْد، تُوفِّيت فِي ذِي الحِجَّة سنة سِتٍّ وَقيل أربعٍ وَقيل خَمْس ونَزَل رَسُول الله [
] فِي قَبْرِها، واستَغْفر لَهَا، وَكَانَت حَيّة فِي الإِفْكِ، رَوَى لَهَا البخاريّ حَدِيثاً واحِداً من حَدِيثِ الإِفْك من رِوَايَة مَسْرُوق عَنْهَا وَلم يَلْقَها، وَقد قَالَ بَعضُ الروَاة عَن مَسْروق: حدثَّتْنِي أُمُّ رُومان، وذلِك
(32/294)

وهم وَقد قيل عَن مَسْرُوق، عَن عَبدِ الله بنِ مَسْعود، عَن أُمِّ رُومَان قُلتُ: ومسروق على مَا فِي التَّجْرِيد أدركَ الجاهليةَ، وسَمِع عليًّا، ورَوَى عَن أبي بَكْر الصِّدِّيق.
( {والرُّومَانِيُّ: ع باليَمَامة،} ورُومِيَّةُ: د بالمَدَائن خَرِبَ) الْآن. (و) {رُومِيَّةُ أَيْضا: (د} بالرُّومِ) يُعرَف {بِرُومِيَّة الكُبْرى، لَهُ ذِكْر فِي كُتُب الجَفْر، بناه روميس ملك} الرّوم، يُقَال: (سُوقُ الدَّجاجِ فِيهِ فَرْسَخٌ، وسُوقُ البُرّ ثَلاثَةُ فَراسِخ، وتَقِف المراكِبُ فِيهِ على دَكَاكين التُّجَّارِ فِي خَلِيجٍ مَعْمُولٍ من النُّحَاس، وارتفاع سُورِه ثَمانُون ذِراعاً فِي عَرْضِ عِشْرِين) ذِراعاً، (فِيمَا ذكَره ابنُ خُرْدَاذِيه) ، بِضَم الْخَاء وَسُكُون الرَّاء وَفتح الدَّال بعْدهَا ألف وَكسر الذَّال الْمُعْجَمَة سُكُون الْيَاء التَّحْتِية وَآخره هَاء. قَالَ ياقوت فِي المُعْجَمِ: {وَإِن يَك كَاذِبًا فَعَلَيهِ كذبه} .
( {وتَرَوَّم بِهِ) وَفِي نُسَخة بهَا: إِذا (تَهَزَّأَ) .
(و) } الرُّوامُ (كغُراب: اللُّغام) زِنَةً ومَعْنًى، وَقد ذَكَره فِي رام أَيْضا.
( {والرُّومِيُّ، بالضَّم: شِراعُ السَّفِينَة الفَارِغَةُ) ، والمُربع شِراعُ المَلأَى، قَالَه أَبُو عَمرو.
(و) الرُّومِيُّ (بنُ مَالك: شاعِرٌ. و) أَبُو الحَسَن علِيُّ بنُ العَبَّاسِ بنِ صَالِح (ابْن الرّومِيّ) شَاعِر (مُتَأَخِّر) مجوّد، توفّى سنةَ أربعٍ وثَمانِين ومائَتَيْن.
(وأَبُو} رُومَى) كَطُوبَى: مَذْكور فِي حَدِيثٍ واهٍ لِابْنِ الجَوْزِيّ، عَن ابنِ عَبَّاس، أخرجَه ابنُ مَنْده، (وَأَبُو الرُّومِ بنُ عُمَيْر) بنِ هَاشِم العَبْدَرِيّ، هاجَر إِلَى الحَبَشة مَعَ أَخِيه مُصْعَب، قُتِل باليَرْمُوك. يُقالُ: إنَّ اسمَه مَنْصور: (صَحَابِيَّان) رَضِي الله تَعَالَى عَنْهُمَا.
( {والرَّام: شَجَر) .
(} والمَرامُ: المَطْلَبُ) ، كَمَا فِي المُحْكَم. يُقَال: هُوَ ثَبْت المَقَامِ بَعِيدُ! المَرام.
(32/295)

[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
{الرُّوَّام، كرُمَّان: الطّلاّب. وَيجمع الرّومِيّ على أَرْوام. قَالَ الجوهَرِيّ: والنِّسبةُ إِلَى} رامَة {رَامِيّ، على غَيْر قِياس. قالك وَكَذَلِكَ النِّسْبة إِلَى رامَهُرمُز:} رَامِيّ، وَإِن شئتَ هُرمُزِيّ. قَالَ ابنُ بَرّيّ: بل النِّسبة إِلَى {رامة رامِيّ على القِياس، وَكَذَلِكَ النَّسَبُ إِلَى} رامَتَيْن رامِيّ على القِياس، كَمَا يُقال فِي النَّسَب إِلَى الزَّيْدَيْنِ زَيْدِيّ. فقولُه على غَيْر قِياس، لَا مَعْنَى لَهُ. قَالَ: وَكَذَلِكَ النَّسَب إِلَى رامَهُرْمز: رامِيّ على القِياس.
{ورُوَيْم، كَزُبَيْر: اسْم. ورُوَيْم بنُ محمدِ بنِ رُوَيْم البَغدادِيّ، أَخذ عَن أَبِي القَاسِم الجُنَيد، وَعنهُ محمدُ بنُ خَفِيف الشِّيرازِيّ.
} ورُومَان: أَبُو قَبِيلَة.
! ورُوَام: كغُراب: مَوْضِع.
ر هـ م

(الرِّهْمَةُ، بالكَسْر، المَطَر الضَّعِيفُ الدَّائِمُ) الصَّغِيرُ القَطْر. وَقَالَ أَبُو زيد: من الدِّيمَةِ الرِّهْمَةُ، وَهِي أشدُّ وَقْعاً من الدِّيمة، وأَسْرعُ ذَهاباً (ج: كَعِنَب، وَجِبال) . وَمِنْه حَديثُ طَهْفَة: " ونَسْتَحِيلُ الرِّهام "، ويُفْهَم من سِياقِ الآمديّ أَنّ الرِّهام جمع رَهَمة مُحَرَّكة، فَإِنَّهُ شَبَّهه بأَكَمة وآكام، وَهُوَ مُخالِف لِمَا عَليه أَئِمَّة اللُّغَة.
(وَأَرْهَمَت السَّماءُ: أَتَت بِهِ) أَي: بالمَطَر الضَّعِيف.
(ورَوْضَةٌ مرهُومَةٌ) ، كَمَا فِي الصَّحاح. و (لَا) يَقُولُون: (مُرْهَمَة) ، قَالَ ذُو الرُّمَّة:
(أَو نَفْحة من أَعالِي حَنْوةٍ مَعَجَتْ ... فِيهَا الصَّبا مَوْهِناً والرّوضُ مَرْهُوم)
(32/296)

(والمَرْهَمُ، كَمَقْعَدٍ: طِلاءٌ لَيِّن يُطْلَى بِهِ الجُرْحُ) ، وَهُوَ ألينُ مَا يَكُون من الدَّواء، (مُشْتَقٌّ من الرَّهْمَة) بالكَسْر (لِلِينِهِ) . وَقَالَ الجَوْهريّ: المَرْهَمُ معرَّب.
(وبَنُو رُهْم، بالضَّمّ: بَطْن) من الْعَرَب.
(و) الرُّهَام (كَغُراب: مَا لَا يَصِيدُ من الطَّيْر. و) أَيْضا: (العَدَدُ الكَثِير) .
(و) الرَّهَام (كَسَحاب: المَهْزُولَة من الغَنَم) .
(وشَاة رَهُومٌ) : مَهْزُولَة.
(وَرجل رَهُومٌ: ضَعِيفُ الطَّلَب يَرْكَبُ الظَّنَّ) .
والرَّهَمَان، مُحَرَّكَة: فِي سَيْر الْإِبِل تَحامُلٌ وتَمايُلٌ) ، وَهُوَ من الضَّعْف والهُزال.
(و) رَهْمانُ (كَسْكران: ع) .
(و) رُهَيْمَةُ (كَجُهَيْنَةَ: عَيْنٌ بَيْن الشّامِ والكُوفَة) .
وَأَبُو رُهْمٍ الأَنْمارِيّ، بالضَّمّ) رَوَى عَنهُ خالِدُ بن مَعْدان. (و) أَبُو رُهْم (السَّمَعيُّ) ذكره ابنُ أَبي خَيْثَمَة فِي الصَّحابة، وَهُوَ تَابِعِيٌّ اسمُه أَحْزابُ اْبن أَسِيد، وَقد ذكر فِي س م ع، وَفِي ح ز ب (و) أَبُو رُهْم كُلْثُوم بنُ الحُصَيْن (الغِفّارِيّ) شَهِد أُحداً، وَبَايع تَحْتَ الشَّجَرة، رَوَى الزّهرِيّ عَن اْبنِ أَخِيه عَنهُ. (و) أَبُو رُهْم (اْبنُ قَيْس الأَشْعَرِيّ) أَخُو أَبِي مُوسَى. (و) أَبُو رُهْم (بنُ مُطْعِم الأرحَبِيّ) : شاعِرٌ لَهُ وِفادةٌ (وَأَبُو رُهْمَة) السَّمَاعِيّ، (و) قيل: (أَبُو رُهَيْمَة) بالتَّصْغِير، (أَو هُمَا وَاحِد) وَهُوَ الصَّواب، وَهُوَ أَبُو رُهْم السَّمَعِيّ الَّذِي ذُكر: (صَحَابِيُّون) رَضِي اللهُ تَعالى عَنْهُم.
[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
رُهِمَت الأرضُ، كَعُني: أمْطرت، نَقله الزمخشريّ.
وَتقول: نزلنَا بفلانٍ فكنّا فِي أَرْهَم جانبيه: أَي أَخْصَبِهما، نَقله الجوهريّ، وتَقُولُ: مَراهِمُ
(32/297)

الفَوادِي مراهم البَوادِي، وَهُوَ من سجعات الأساس. ومحمدُ بنُ مرهم الشِّرْواني، أَخَذَ عَن الشريف الجُرْجاني.
[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
ر هـ س م

الرَّهْسَمَة: المُسَارَّة والمُسَاوَرَة. وَقد رَهْسَم فِي كَلَامه، ورَهْسم الخَبَر: أَتَى مِنْهُ بِطَرَف وَلم يُفْصِح بِجَمِيعه، كرَهْمَسَه، كَذَا فِي اللِّسَان.
ر ي م

( {الرَّيْم: الفَضْل) والزِّيادَة. يُقَال: لِهذَا على هَذَا} رَيْم، نَقله الجَوْهَرِيّ. وَأنْشد للعَجَّاج:
(بالزَّجْر {والرَّيْمِ على المَزْجُورِ ... )

" أَي: مَنْ زُجِر فَعَلَيه الفَضْل أبدا؛ لِأَنَّهُ إِنَّمَا يُزجَر عَن أمرٍ قد قَصَّر فِيهِ ".
(و) الرَّيْمُ: (العِلاَوةُ بَيْنَ الفَوْدَيْن) ، يُقَال لَهُ: البرواز.
(و) الرَّيْمُ: الظِّرابُ؛ وَهِي (الجِبالُ الصِّغار. و) قَالَ اْبنُ الأعرابيّ: الرَّيْمُ: (القَبْرُ) ، وَأنْشد الجوهَرِيّ لمالِك بنِ الرَّيْب:
(إِذا مُِتُّ فاعْتادِي القُبورَ وسَلِّمي ... على الرَّيْم أُسقِيتِ الغَمامَ الغَوادِيَا)

(أَو) الرّيمُ: (وَسَطه) ، وَبِه فُسِّر البيتُ أَيْضا. (و) الرَّيْمٌ: (التَّباعد) مَا} يَرِيمُ.
(و) الرَّيْمُ: (الظَّبْي الخَالِص البَياضِ) . وَقَالَ اْبنُ سِيدَه فِي كِتَابه عَن اْبنِ السِّكّيتِ: أَي شَيْء
(32/298)

أذهَبُ لزَيْن وأجلَبُ لغَمْر عين، من مُعادَلَتِه فِي كِتَابه الْإِصْلَاح، الرَّيْم الَّذِي هُوَ القَبْر والفَضْل {بالرِّيم الَّذِي هُوَ الظبي، ظنّ التَّخْفِيف فِيهِ وَضْعا.
(و) الرَّيْمُ: (آخِرُ النَّهار إِلَى اخْتِلاف الظُّلْمَة) ، هَكَذَا فِي النُّسَخ، والصَّواب إِلَى اخْتِلاط الظُّلمَة.
(و) الرَّيْمُ: (انْضِمام فَمِ الجُرْح للبُرْء كالرَّيمَان مُحَرَّكَة) .
(و) الرَّيْمُ: (المُيْلُ فِي حِمْلِ البَعِير) ، وَذَلِكَ من فَضْله وثِقَله، يُقَال: لِهذا العِدْل رَيْمٌ على هَذَا أَي: ثِقَلٌ بِهِ يَمِيل.
(و) } الرَّيْم: (نَصِيب يَبْقَى من جَزُورٍ، أَو عَظْمٌ يَفْضُلُ) بَعْدَمَا يُقسَّم لَحمُ الجَزُور والمَيْسِر، وَقيل: هُوَ عَظْمٌ يَفْضُل لَا يَبْلُغُهم جَمِيعاً (فَيُعْطَاه الجَزَّار) . وَفِي الصّحاح: عَظْم يَبْقَى بَعْدَمَا يُقسَّم الجَزُور. انْتهى. وَقَالَ اللَّحياني. يُؤتَى بالجَزُور فينحَرُها صاحِبُها، ثمَّ يجعَلُها على وَضَم، وَقد جَزَّأها عشرَة أَجزَاء على الوَركِين والفَخِذَين والعَجُز والكَاهِل والزَّور، فَإِن بَقِي عَظْم أَو بَضْعَة فَذَلِك الرَّيْم، ثمَّ ينتَظِر بِهِ الجازِرُ مَنْ أَرادَه، فمَنْ فازَ قَدِحُه فَأَخذه يَثْبُت لَهُ، وَإِلَّا فَهُوَ للجازر. قَالَ الجوهريّ: وَأنْشد اْبنُ السِّكِّيت:
(وكُنْتُم كَعَظْمِ الرَّيْمِ لم يَدْرِ جازِرٌ ... على أَيّ بَدْأَى مَقْسِمِ اللَّحْم يُوضَعُ)
(32/299)

قَالَ: وغَير يَعْقُوب يَرْوِيه: يُجْعَل. قلت: ويُرْوَى:
وَأَنت كعَظْم {الرَّيْم ... ، وَقَالَ اْبنُ سِيدَه: وَالْمَعْرُوف يُجْعَل، وَهِي رِواية اللّحياني، وَلم يَرْوِ " يُوضَع " أحدٌ غيرُ اْبنِ السِّكّيت. قُلتُ: وَهُوَ لِشاعرٍ من حَضْرَمَوْت، وَقَالَ اْبن بَرّيّ: لأَوْسِ بن حَجَر من قَصِيدة عَيْنِية، وَهُوَ لِلْطِرمَّاح الأَجَئِي من قَصِيدَةٍ لامِيَّة، وَقيل لأبي شَمِر بن حُجْر. قَالَ: وصَوابُه: يُجْعَلُ، وَهَكَذَا أنشَده اْبنُ الأَعرابيّ وغَيرُه. قُلتُ: ووجدتُ بخَطّ أبي زَكَرِيّا فِي أَبيات الإِصْلاح: قَالَ الطَّرِمَّاح الأَجئِيّ، وَقيل: لَشمِر بنِ حُجْر بنِ مُرَّة بن حُجْر بن وَائِل بنِ رَبِيعة انْتَهَى. وَقَالَ اْبنُ بَرِّيّ: وقَبْلَه:
(أبوكُم لَئِيمٌ غير حُرٍّ وَأُمُّكُم ... بُرَيْدَةُ إِن ساءَتْكُمُ لَمْ تُبَدَّلِ)

قُلتُ: وقَبْلَه:
(فَلَو شَهِد الصَّفَّيْنِ بالعَيْن مَرْثَدٌ ... إِذا لرآنا فِي الوَغَى غَيرَ عُزّلِ)

(وَمَا أنتَ فِي صَدْرِي بعمر وأجنه ... وَلَا بِفَتىً فِي مُقْلَتِي مُتَجَلْجِلِ)

أبوكم لَئِيم إِلَخ.
(و) الرَّيْم: (السَّاعَة الطَّوِيلَة) ، يُقَال: بَقِي رَيْم من النّهار كَمَا فِي الصَّحاح. وَقَالَ غَيرُه: يُقَال عَلَيْك نَهارٌ رَيْم أَي: نَهارٌ طَوِيل. (و) الرَّيْم: (الدَّرَجَة) لُغَة يمانِيَّة، حَكَاهَا أَبُو عَمْرِو بنُ العَلاء، كَمَا فِي الصّحاح.
(و) الرَّيْمُ: (الزِّيادَةُ) ، وَهُوَ كالفَضْل وَقد تقدّم، وَلَو ذَكَره هُناك كَمَا فَعَله الجوهرِيّ كَانَ أحسن.
(و) الرَّيْمُ: (البَراحُ) . يُقَال: (مَا رِمُتُ أَفْعَل) ذَلِك أَي: مَا بَرِحْت، وَقد} رَام {يَرِيم} رَيْماً. (و) قَالَ اْبنُ سِيدَه: (مَا! رِمْتُ المَكَان، و) مَا رِمْت (مِنْهُ) أَي: (مَا بَرِحْت) ، وَفِي
(32/300)

الحَدِيث أَنه قَالَ للعَبَّاس: " لاَ {تَرِمْ من مَنْزِلك غَداً أَنْت وبَنُوكَ " أَي: لَا تَبْرَح، وَأكْثر مَا يُسْتَعْمَل فِي النَّفْي. وَقَالَ الأَعْشَى:
(أبانَا فَلَا رِمتَ من عِنْدِنا ... فإنَّا بخَيْرٍ إِذا لم تَرِمْ)

أَي: لَا بَرِحْت، وَكَانَ اْبنُ الأَعرابيّ يذهب إِلَى أنَّه يُسْتَعْمَل من غير جَحْد أَيْضا، وَأنْشد:
(هَل} رامَنِي أحدٌ أَرَادَ خَبِيطَتِي ... أم هَل تَعذَّر ساحَتِي وجَنابِي)

يُرِيد: هَل بَرِحَني. وغَيْره يُنْشِده: مَا رامَنِي.
( {ورِيمَ بِهِ) بالكَسْر: (إِذا قُطِع) . قَالَ:
(ورِيمَ بالسَّاقِي الَّذِي كَانَ مَعِي ... )

(ونَهِيكُ بنُ} يَرِيم) الأوزاعِيّ (مُحَدّث) صَدُوقٌ، عَن مُغِيث الأوزاعِيّ، وَعَنْه الأوزاعِيّ.
( {ويَرِيمُ: حِصْن) باليَمَن من أَعْمال جَبَل قَيْس بيد عبد عَلِيّ بنِ عَوّاض، قَالَه ياقوت.
(} وتَرِيمُ بالمَثَنَّاة) من (فَوق: د بحَضْرمَوْت) : سُمِّي باسْم بانِيه تَرِيم ابنِ حَضْرَمَوْتْ، وَهُوَ عُشَّ الْأَوْلِيَاء، وَقد تَقدَّم ذِكْرُهُ فِي " ترم " مُسْتَوفًى، فراجِعْه.
( {ومَرِيمَةُ) بكَسْر الرَّاء: (ة بهَا) أَيْضا، وبَهَا مَسْكَن السَّادة آل باعْلَوِي الْآن.
(وِريم، بالكَسْر: ع بِبِلاد المَغْرِب، و) أَيْضا: (ع قُرْبَ مَقْدشُوهَ) .
(} ورِيمَةُ، بالكَسْر: وادٍ لِبَنِي شَيْبَة بالمَدِينة) ، على ساكِنِها أفضَلُ الصَّلاة والسَّلام. (و) ! رَيمَةُ (بالفَتْح: مِخْلاف باليَمَن) مُشْتَمِل على عِدَّة قُرًى ومَسَاكِنَ فِي الجِبال وطَوَائِفَ وأُمم، قاعِدَته حٍ صْن كسمة، وَقد دَخَلْتُه، وَمِنْه الجَمال
(32/301)

الرّيمِي أحد أَعْيان الشَّافِعِيَّة، روى عَنهُ الحافِظُ جَمالُ الدّين بن ظَهِيرة. (و) {رَيمَة: (حَصْن باليَمَن) إِلَيْهِ نُسِب المِخْلاف الْمَذْكُور.
(وَأَبُو رَيْمةَ: صَحابِيٌّ بَصْرِيّ) ، روى عَنهُ الأزرقُ بنُ قَيْس.
(} والمَرْيَمُ، كَمَقْعَدٍ: الَّتِي تُحِبّ حَدِيثَ الرِّجال وَلَا تَفْجُر) . قَالَ أَبُو عَمْرو: هُوَ مَفْعَل من {رَامَ} يَرِيم.
(و) {مَرْيمُ: (اسْم) ابْنة عِمْران الَّتِي أحْصَنَتْ فرجَها صلى الله عَلَيْهَا، وعَلى ابْنِها عِيسَى، وعَلى نَبِيَّنا أفْضَل الصّلاة والسّلام.
قُلتُ: وَإِنَّمَا قَالُوا: إِنَّه مَفْعَل؛ لَفَقْد فَعْيَل فِي لُغة الْعَرَب. وَقَالَ قَوْم: هُوَ فَعْلَل كَمَا أَشَارَ إِلَيْهِ الشِّهاب فِي شَرح الشِّفاء، وَهُوَ مَبْنِيّ على أَنه عَرَبِيّ. وَقَالَ قوم: إِنَّه مُعرَّب مَارِية، وَقيل: هُوَ عَجَمِيّ على أَصْلِه، وَأوردهُ الجَلال فِي المُزْهِر.
(} ورَيَّم عَلَيْهِ) {تَرْيِيمًا: (زَادَ) عَلَيْهِ فِي السَّيْر ونَحْوه. قَالَ ابنُ بَرّيّ: هُوَ من} الرِّيم: الزِّيادة والفَضْل، وَعَلِيهِ قَولُ أَبِي الصَّلْت:
( {رَيَّم فِي البَحْرِ للأَعداءِ أَحْوالاَ ... )

أَو هُوَ من الرَّيْم وَهُوَ البَرَاح.
(} ورَيْمانُ) بِضَمِّ النّون: (مَوْضِعان) أًحدُهما حِصْن باليَمَن، والثَّاني مَوْضِع بَيْن البَصْرة واليَمامَة قَالَه نَصْر.
[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
الرَّيْم: الدُّكَّانُ، يَمانِيّة. وَقَالَ ابنُ السِّكِّيت: رَيَّم بالمكانِ تَرْيِيمًا: أَقَامَ بِهِ.
{ورَيَّمَت السَّحابَة فأغضَنَت: إِذا داسَت فَلم تُقْلِع، نَقله الجوهرِيّ.
} وتِرْيَم كحِذْيَم: مَوْضِع سبق ذكره فِي " ت ر م ".
ورَيَّم تَرْيِيمًا: سَار النَّهارَ كُلّه.
(32/302)

وَفِي الحَدِيث ذكر {رِيم بالكَسْر وَهُوَ مَوْضِع بِالْمَدِينَةِ، قَالَ نصر: هُوَ مَنْزل لمُزَيْنَة، وَهُوَ وَادٍ يصب فِيهِ سَيْل وَرِقَان، وَقيل جَبَل.
وهُبيرة بن يريم: تابِعِي، عَن عَلِيّ وابنِ مَسْعُود، وَعنهُ أَبُو إِسْحَاق ثِقَة، تُوفِّي سنة سِتٍّ وسِتِّين ومِائة.
(فصل الزَّاي) مَعَ الْمِيم

ز أم

(} زَأَم) الرجلُ (كَمَنَع {زَأْمًا) ، عَن الفَرَّاء نَقله الجَوْهَرِيّ، (} وزُؤَامًا) بِالضَّمِّ هَذِه عَن اللحياني: (مَاتَ وَحِيًّا) أَي: سَرِيعًا. (و) زَأَمَ زَأْمًا: (أَكَل شَدِيدًا) ، وَقيل: زَأَم الطَّعامَ زَأْمًا: إِذا مَلأَ بطنَه مِنْهُ. (و) زَأَم (الرَّجلَ) {يزأمه زَأْمًا: (ذَعَره) وخَوَّفَه، (} كَزَأّمَه) {تَزْئِيمًا. (و) زَأَم (لي) فُلان} زَأْمَةً أَي: (كلمة طَرَحها) . ونصُّ الصّحاح: أَي: طَرَح كَلِمَةً (لَا أَدْرِي أَحَقّ هِيَ أَمْ بَاطِل) ، ومِثلُه فِي الأَساس أَيْضا. (و) {زَئِم (كَفَرِح، وعُنِي) } زَأَما (فَهُوَ زَئِم) كَكَتِف: فَزَعَ و (اشْتَدَّ ذُعرُه) وخوفُه (كازْدَأَم) .
( {والزَّأْمةُ: الصَّوتُ الشَّدِيد) ، نَقله الجَوْهَرِيّ. يُقَال: سَمِعْت لَهُ زَأْمةً أَي: صَوْتًا.
(و) } الزَّأْمةُ: (الحَاجَة) . يُقَال: قضيت مِنْهُ {زَأْمتي كَنَهْمَتي أَي: حَاجَتي.
(و) الزَّأْمةُ: (شِدَّةُ الأَكْل والشّرب) . نَقله الجوهَرِيّ، وَأنْشد:
(مَا الشُّرْبُ إِلا} زَأَماتٌ فالصَّدْرْ ... )

(و) يُقَال: أصبحَتْ وَلَيْسَ بهَا زَأْمة
(32/303)

أَي: شِدَّة (الرِّيح) . قَالَ ابنُ سِيدَه: كأَنّه أرادَ: أصبَحَت الأرضُ أَو البَلْدَةُ أَو الدَّار.
(و) الزَّاْمَةُ (من الطَّعام: مَا يَكْفِي) . يُقَال: قد اشتَرى بَنُو فُلان {زَأْمَتَهم من الطَّعام أَي: مَا يَكْفِيهم سَنَتَهم.
(و) الزَّأْمَة: (الكَلِمَة. و) يُقَال: (مَا يَعْصِيه} زَأْمة) أَي: (كَلِمَة) ، وكَذلِك مَا عَصَيْتُه وَشْمَة.
(وَمَوْت {زُؤامٌ، كَغُراب) أَي: (كَرِيه) ، أَو عَاجِلٌ، (أَو) سَرِيع (مُجْهِزٌ) ، والأَوَّل أَصَحّ.
(} وأَزْأَمه على الأَمْر) : إِذا (أَكْرَهَه) كأَذْأَمه بالذَّال كَمَا فِي الصّحاح.
(و) {أَزْأَم (الجُرحَ بدَمِه) } إزآما: (غَمَزه حَتَّى لَزَّق جِلْدَتَه) بدَمِه (وَيَبِسَ الدَّمُ عَلَيْهِ) ، وجُرحٌ {مُزْأَم قَالَ الأزهَرِي: هَكَذَا قَالَه ابنُ شُمَيل: "} أزأمت الجُرحَ بالزاي "، وَقَالَ أَبُو زَيْد فِي كِتابِ الهَمْز: " أرأمتُ الجرحَ إِذا داويته حَتَّى يَبْرأ إِرْآما بالراء. قَالَ: وَالَّذِي قَالَه ابنُ شُمَيْل صَحِيح بِمَعْنَاهُ الَّذِي ذهب إِلَيْهِ "، وَلذَا قَالَ المُصنِّف: (أَو) {أَزْأَمه: إِذا (دَاوَاه حَتّى بَرِئ) . وَقَالَ أَبُو زيد: " أرأمتُ الرجلَ على أَمرٍ لم يكن من شَأنه إرآما: إِذا أكرهتَه عَلَيْهِ ". قَالَ الأزهريّ: " وكأنّ أزأم الجرحَ فِي قَوْل ابْن شُمَيل أُخِذ من هَذَا ".
(و) قَالَ الفَرّاء: (} الزُؤَامِيُّ، بالضَّمّ) : الرّجلُ (القَتَّال) ، من {الزُّؤَام وَهُوَ المَوْت. (و) قَالَ ابْن شُمَيل: (} زَأَمه البَرْدُ، كَمَنَع) زَأْمًا: (مَلأَ جَوْفَه حَتَّى أَخَذَه) لذَلِك (قِلٌّ) وقُفَّةٌ أَي: رِعْدة.
(و) يُقَال: (يَرمُون فِي! زِئْمِك بالكَسْر) أَي: (فِي عَيْنِك. وطَعَنُوا فِي زِئْمِه) أَي: (فِي حَسَبِه) .
[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
(32/304)

رجل {مِزْأمٌ كَمِنْبَر: شَدِيدُ الذُّعْر.} وزَئِم بِهِ كفَرِح: إِذا صَاح بِهِ. وَقَالَ ابنُ شُمَيْل فِي كتاب المَنْطِق لَهُ: {زَئِمْتُ الطعامَ زَأْمًا أَي: أَكلتُه أَكْلاً، قَالَ:} والزَأْمُ أَن يمْلَأ بَطْنَه، وَقد أَخذ! زَأْمَتَه أَي: حاجَتَه من الشِّبع والرّيَّ. وَيُقَال: سكت عَنِّي فَمَا زَأَم بِحَرْفٍ أَي: مَا تَكلَّم.
ز ب هـ م

(الزَّبْهَمَة) أهمله الجوهَرِيّ وصاحبُ اللّسان، وَهُوَ (العَجَلَةُ) .
ز ج م

(الزَّجْمَةُ: أَن تَسمعَ شَيْئًا من الكَلِمَةِ الخَفِيَّةِ، وَلم أَسْمَع لَهُ زَجْمَةً) بالفَتْح، (ويُضَمّ) أَي: (نَبْسَة) .
وَسكت فَمَا زَجِم بِحرف أَي: مَا نَبَس. وَمَا زَجَم إليّ كلمة يَزْجُم زَجْمًا أَي: مَا كلَّمني بِكَلِمَة.
(و) الزَّجُوم (كَصَبُور: القَوسُ الضَّعِيفَة الإرْنانِ) . لَيست بِشَدِيدَتِه، قَالَ أَبُو النَّجْم:
(فظَلَّ يَمْطُو عُطُفاً زَجُومَا ... )

وَقَالَ آخر:
(بَات يُعاطِي فُرُجاً زَجُوما ... )

(أَو) هِيَ (الحَنُونُ) ، قَالَه أَبُو حَنِيفة، والقَولان مُتقارِبان.
(و) الزَّجُوم: (النَّاقَة السَّيِّئَة الخُلُق) الَّتِي (لَا تَكادُ تَرْأَم سَقْبَ غَيْرها تَرْتاب بِشَمِّهِ) ، وَأنْشد بعضُهم:
(كَمَا ارتابَ فِي أَنْفِ الزَّجُوم شَمِيمُها ... )

وَرُبمَا أُكْرَهَت حَتَّى تَرْأَمَهُ فتَدِرَّ عَلَيْهِ، قَالَ الكُمَيْت:
(ولمْ أُحْلِل بصاعقةٍ وبَرْقٍ ... كَمَا دَرَّت لحالِبِها الزَّجُومُ)

يَقُول: لم أُعْطِهم من الكُرْه على مَا يُرِيدُون كَمَا تُدِرُّ الزَّجومُ على الكُره.
(32/305)

وَقَالَ شَمِر: (بَعِيرٌ أزْجَمُ: لَا يَرْغُو وَلَا يُفْصِح بالهَدِير) ، وَالَّذِي قَالَه الْأَحْمَر بِهَذَا المَعْنَى بَعِير أَزْيَمُ وَأَسْجَم. قَالَ شَمِر: " وَلَيْسَ بَين الأَزْيَمْ والأَزْجَم إِلَّا تَحوِيلُ اليَاءِ جِيمًا ". " وَالْعرب تَجْعَل الجِيمَ مَكَان الْيَاء؛ لِأَن مَخْرَجَهُما من شَجْرِ الفَمِ.
(والزَّجْمَةُ والزَّحْمَةُ) بالجِيمِ والحَاءِ (والزَّكْمَة) بالكَافِ: كُلُّ ذلِك (الزَّحْرَة) الَّتِي (يَخْرُج مَعَها الوَلَدُ) ، وَسَيَأْتِي بَيانُ كُلٍّ فِي مَحلِّه.
(و) الزُّجَّم (كَسُكَّر: طائِرٌ) وَهُوَ مَقْلُوب الزُّمَّج.
[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
الزَّجْمَة: الصَّوت. وَمَا زَجَم إليّ كَلِمةً أَي: مَا كَلَّمَنِي. وزَجَم لَهُ بشيءٍ مَا فَهِمَه.
ز ح م

(زَحَمَه كَمَنَعَه) يزحَمُه (زَحْمًا وزِحَامًا بالكَسْر) أَي: (ضايَقَه، وازْدَحَم القَومُ وتَزاحَمُوا) : تضايقوا، (والزَّحْمُ) : القَوْمُ (المُزْدَحِمُون) . قَالَ:
(جَاءَ بِزَحْم مَعَ زَحْم فازْدَحَمْ ... تَزَاحُمَ المَوْج إِذا المَوْجُ الْتَطَمْ)

قَالَ ابنُ سِيدَه: جَاءَ بالمَصْدَر على غَيْر الفِعْل.
(و) زَحْمٌ: (اسمُ) رَجُل. (و) زُحْم (بالضَّم) : اسْم (مَكَّة) شَرَّفَها اللهُ تَعالى، حَكَاها ثَعْلَب. قَالَ ابنُ سِيدَه: والمَعْرُوف رُحُم، (أَو هِيَ أُمّ الزُّحْمِ) .
(و) االمِزْحَم (كَمِنْبَر: الكَثِيرُ الزِّحام أَو شَدِيدُه) ، وَمِنْه مُنْكِبٌ مِزْحَم. قَالَ رجل من الْعَرَب:
(32/306)

لتجِدَنَّنِي ذَا مَنْكِبٍ مِزْحَمٍ، ورُكْنٍ مِدْعَم، ورأسٍ مَصْدَم، ولِسانٍ مِرْجَم، ووَطْءٍ مِيثَم.
(وَزَاحَم) فلَان (الخَمْسِين) وزَاهَمها أَي (قَارَبها) وبَلَغَها.
وَأَبُو مُزاحِم: الفِيلُ. و) أَيْضا: (الثَّورُ) ذُو القَرْنَيْن كَمَا فِي التَّهذِيب، عَن ابنِ الأعرابيّ وَفِي المُحكَم: (المُنْكَسِر القَرْنَيْن) . وَفِي بَعْضِ نُسَخِه: المُنْكَسِر القَرْنَيْن، وَفِي التَّهْذِيب: يُكَنَّيان بِمُزَاحِم، وَفِي المُحْكَم: باْبْنِ مُزَاحِم.
(و) أَبُو مُزَاحِم: (أَوَّلُ مَنْ قَاتَل العَرَب من) خَاقَان، وَأول (وُلاَةِ التُّرْك) .
(وَمُزاحِمُ بنُ أَبِي مُزاحِم: زُفَر الكُوفِّي) عَن الشَّعْبِي ومُجاهِد، وَعنهُ شُعْبة وشُرَيْك ثِقَة. (و) مُزاحِم (اْبن أبي مُزَاحم: مَوْلَى عُمَر بنِ عَبْدِ العَزِيز) ، عَن مَوْلاه المَذْكور وعُبَيْد الله بنُ أَبِي يَزِيد، وَعنهُ اْبنُ جُرَيْج والزُّهريّ مَعَ تَقدُّمه ثِقَة. (و) مُزاحِمُ (بنُ دَاود) بن عُلَيَّة الكوفِيّ، عَن أَبِيه، وَعنهُ أَبُو كُرَيْب، لَيْسَ بحُجَّة (مُحَدِّثُون) وفاتَه: مُزاحِمُ بنُ مُعاوِية الضّبيّ: تابِعِيّ عَن أَبي ذَرّ.
(و) مُزاحِم: اسمُ (فَرَس) . (وزَحْمَة الوِلادة: زَجْمَتُها) بالجِيمِ.
(وزَكَرِيّا بنُ يَحْيى بنِ زَحْمَوَيْه كَعَمْرَوَيْه) ، هَكَذَا فِي النّسخ، وَالصَّوَاب أَن زَحْمَوَيْه لقب لزَكَرِيّا لَا جَدّه كَمَا حَقَّقَه الحافِظ. (مُحَدّث) ، وكذلِك اْبنُه أحمَدُ حدّث أَيْضا.
(وزُحْمَة بالضَّمِّ: اْبنُ عَبْدِ الله الكَلْبِيّ قاتِلُ الضَّحَّاك) بنِ قَيْس الفِهْرِيّ (يومَ مَرْج رَاهِط) .
(32/307)

[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
زاحَمَه مُزاحَمَة: ضايقَه.
وَيَوْم الزّحام: يَومُ القِيامة.
وتزاحَمَتِ الأمواجُ وازْدَحَمَت: تَلاطَمَت.
وكُورة المُزاحِمَتين من كُورَ مصر البحرية.
وزَحِم زَحْمَةً لقِم لُقْمة، كَذَا فِي النَّوادِرِ، وَالْهَاء فِيهِ لُغَة، وسَيَأْتِي.
ز خَ م

(الزَّخْمُ) أهمله الجَوْهَرِيّ. وَفِي المُحكَم: هُوَ (ع) .
(وزَخَمَه كَمَنَعه) يَزْخَمَه زَخْماً: (دَفَعه شَدِيداً) .
(وزَخِم اللَّحْمُ كَفَرِح: خَبُث وَأَنْتَنَ كَأَزْخَمَ) ، وَهَذِه عَن اْبنِ بُزرْج كأَشْخَم، (فَهُوَ) لَحْم (زَخِمٌ) دَسِم خَبِيثُ الرّائحة، (وَفِيه زَخَمَة مُحَرَّكة) أَي: رائِحَة كَرِيهَة. وَقَالَ بَعْضٌ: هُوَ (خَاصٌّ بلَحْم السَّبُع) أَي: لَا تَكُون الزَّخَمَةُ إِلَّا فِي لُحُوم السبَاع. والزُّهْمة فِي لُحُوم الطير كُلّها، وَهِي أطيب من الزَّخَمَةِ، (أَو هُوَ أَنْ يَكُون نَمِساً كَثِيرَ الدَّسَم والزُّهُومه) .
(و) قَالَ الأزهريّ: " الخَزّماء: الناقةُ المَشْقُوقَة الخِنَّابة وَهُوَ المَنْخِر، قَالَ: و (الزَّخْماءُ: المُنْتِنَةُ الرَّائِحة) ".
(واْزْدَخِم الحِمْلَ) أَي: (اْحْتَمَلَه) .
[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
الزُّخْمة بالضَّم: نَتَن العِرْض. وَفِي الحَدِيث ذِكْرٌ زُخْم، وَهُوَ بالضّم جَبَل قُربَ مكّة، ذكره نَصْر واْبن الأثِير.
ز د ر م

(الازْدِرَامُ: الابْتِلاعُ) . قَالَ شَيخُنا: جَعلَه المصنِّف تَرجمةً مستقِلَّة بالحُمْرة وَبعد زَرم، وَلَا يَظْهَر لَهُ وَجْه، فَإِن الظاهِرَ أَن
(32/308)

الازْدِرامَ افْتِعال من زَرِم لَا اْفعلال، فالمادَّة واحِدَة فتأمّل.
قلتُ: هِيَ فِي سَائِر النّسخ بالأَسْوَد لَا بالحُمْرة، وَقد ذَكَره الجوهريّ بعد تركيب زَرِم على الِاسْتِقْلَال، وَجَعَله من تركيب زَدْرَم " بِتَقْدِيم الدَّال على الرَّاء "، ثمَّ أورد زَرْدَم بتَقْدِيم الرَّاء على الدَّال. وَأما صَاحب اللِّسَان فَذكره فِي زردم، فتأمّل ذلِك.
ز ر م

(زَرِمَ الكَلبُ والسِّنَّور كفَرِح) زَرَماً فَهُوَ زَرِم: (بَقِي جَعْرُه فِي دُبُرِه) ، واْسم مَا بَقِي الزَّرِم. (و) زَرِم (بَوْلُه ودَمْعُه وكَلامُه) وحِلْفَتُه: (انْقَطَع كازرأَمَّ) ، وكلّ مَا انْقَطَع فَهُوَ زَرِمٌ وأَزْرَمُ. (وزَرَمه يَزْرِمه) زَرْمًا، (وأَزْرَمَه، وَزَرَّمه) تَزْرِيمًا: (قَطَعَه، وَأَزْرَمَه: قَطَع عَلَيْهِ بَوْلَه) . وَفِي حَدِيثِ الحَسَن بنِ عَلِيّ: " فَبَال فِي حِجْرِه، فأُخِذ، فَقَالَ: لَا تُزْرِمُوا ابْنِي، ثمَّ دَعَا بماءٍ فصَبَّه عَلَيْهِ ".
قَالَ الأصمعيُّ: الإزْرامُ: القَطْعُ، أَي: لَا تَقْطَعوا عَلَيْهِ بَولَه. وَمِنْه حَدِيثُ الأعرابيّ الَّذِي بَالَ فِي المَسْجِد. قَالَ: لَا تُزْرِمُوه ".
(وزَرَمَت بِهِ) أُمُّه أَي: (وَلَدَتْه) ، نَقله الجوهَرِيّ، وَأنْشد ابنُ بَرّي لأبي الوَرْد الجَعْدِيّ:
(أَلا لَعَنَ الله الَّتِي زَرَمَتْ بِهِ ... فقد وَلَدَتْ ذَا نُملةٍ وَغَوائِلِ)

(و) الزَّرِمُ (كَكَتِف: الذَّليلُ القَليل الرَّهْطِ) ، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَأنْشد للأخطَل:
(لَوْلَا بلاؤكم فِي غير وَاحِدَة ... إِذا لقمت مقَام الْخَائِف الزرم)
أَيضًا: (مَنْ لَا يَثْبُت فِي مَكان) ، قَالَه الأصمَعِيّ.
(والمُزْرَئمَّ والزُّرَأْمِيم) بِضِمِّهِما، الأَخِيرة عَن ثَعْلب: (المُنْقَبِض) ، قَالَ ساعِدَةُ بنُ جَؤَيَّة:
(32/309)

(مُوَكَّلٌ بِشُدُوفِ الصَّومِ يرقُبُهُ ... من المَغارِبِ مَخْطُوفُ الحَشَا زَرِمُ)

وَقَالَ أَبُو عُبَيْد: المُرْزَئِمّ: المقشَعِرّ المُجْتَمِع، الرّاءُ قبل الزَّاي. قَالَ الأزهريّ: الصَّوابُ الزَّايُ قبل الرّاء، وَهَكَذَا رَواه ابنُ جَبَلة، وشَكَّ أَبُو زَيْد فِي المُقْشَعِرّ المُجْتَمِع أَنه مُزْرَئِمّ أَو مُرْزَئِمّ، وَقد ازرأَمّ ازْرِئْمامًا، وَأنْشد ابنُ بَرّيّ للأخْطَل:
(تُمذِي إِذا سُحِبَت من قَبْلِ أدْرَعِها ... وتَزْرَئِمّ إِذا مَا بَلَّها المَطَرُ)

(والزَّرْمُ: الحَذَرُ) .
(و) أَيْضا: (وَادٍ) عَظِيم (يَصُبُّ فِي دِجْلَة) المَوْصل.
(وأزرَمُ: السِّنَّور) ، نقلَه ابنُ سِيدَه.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
زَرِم البيعُ كفَرِح: انقَطَعَ.
والزَّرِم: البَخِيل والمُضَيَّق عَلَيْهِ.
وزَرَّمه الدهرُ تَزْرِيمًا: قَطَعَ عَنهُ الخَيْر. قَالَ ساعدةُ بنُ جُؤَيّة:
(حُبَّ الضَّرِيكِ تِلادَ المَالِ زَرَّمهُ ... فَقرٌ وَلم يَتَّخِذ فِي النَّاس مُلْتَحَجَا)

وَرجل زَرِمُ الدَّمْع: مُنْقَطِعُه، قَالَ عَدِيّ:
(أَو كَماءِ المَثْمودِ بعد جِمامٍ ... زَرِم الدَّمْعِ لَا يَؤُوب نَزُورا)

فالزَّرِمُ هُنَا: القَلِيل المُنْقَطِع. وَقَالَ أَبُو عَمْرو: الزَّرِم: الناقةُ الَّتِي تُقَطِّع بولَها قَلِيلاً قَلِيلا، يُقال لَهَا إِذا فَعَلت ذلِك: قد أوزَغَت وأَوْشَقَتْ وشَلْشَلَت وَأَنْفَصَت وَأَزْرَمَت.
(32/310)

وازْرَأَمّ: غَضِب فَهُوَ مُزْرَئِمّ، ذكره أَبُو زَيْد فِي كِتاب الهَمْز.
والزَّرِيم كَأمير: الرَّجل القَلِيلُ الرَّهْطِ الذَّلِيل.
والمُزْرَئِمّ: الساكِتُ، أنشدَ ابنُ بَرّي:
(أَلفيتُه غَضْبانُ مُزْرَئِمَّا ... لَا سَبِطَ الكَفّ وَلَا خِضَمّا)

زردم

(زَرْدَمَه) زَرْدَمَةً: (خَنَقَه) وزَرْدَبَه كَذَلِك، (أَو عَصَر حَلْقَه) كَمَا فِي الصّحاح. (و) قيل: زَرْدَمَة: (ابْتَلَعَهُ) .
والزَّرْدَمَةُ: الغَلْصَمَة) ، وَقيل: هِيَ تَحْتَ الحُلقُومِ، واللّسانُ مُركَّب فِيهَا، وَقيل: هِيَ فارِسِيّة. قلت: فَإِن كَانَ مُركًّبا من " زر " و " دَمه " فإنّ دَمَه: هُوَ النّفس، و " زر ": هُوَ الذَّهب، وَإِن كَانَ مُركًّبا من " زرد " و " مَه " فإنّ " زرد ": هُوَ الأصفَر و " مَه " هُوَ القَمَر، فَلْيُتَأَمّلْ ذلِك. (أَو) هُوَ (مَوْضِع) الازْدِرَام و (الابْتِلاع) كَمَا فِي الصّحاح.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
ز ر ق م

الزُّرْقُم بالضَّمّ قَالَ اللَّيْث: إِذا اشتدَّت زُرقَهُ عَيْنِ الْمَرْأَة قيل: إِنَّهَا لزَرْقَاء زُرقُم. وَقَالَ بعض العَرَب: " زَرْقاءُ زُرْقُم، بِيدَيْها تَرقُم تَحْت القُمقُم ". قَالَ الأصمَعِيّ: والمِيمُ زَائِدة، وَقد ذَكَره المُصنِّف فِي " ز ر ق "، وَكَانَ يَنْبَغِي أَن يُنَبِّه عَلَيْهِ هُنا على عَادَته فِي أَمْثَال ذَلِك.
ز ر هـ م

(الزُّرَاهِمَة كعُلابِطَة) أهمله الجَوْهَرِيُّ وصاحِبُ اللّسان، وَهِي (الغَلِيظَة، و) قيل: (العَتِيقَة) .
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
(32/311)

ز ز م

ماءٌ {زُوَزِمٌ} وزَوَازِم كعُلَبِط وعُلاَبِط: بَيْنَ المِلْح والعَذْب، أهمله الْجَمَاعَة، وَأوردهُ ابْن بَرِّيّ خاصّة، وَذكر ابنُ خَالَويْه: مَاء زوزم بِهَذَا المَعْنَى.

ز ع م

(الزَّعْمُ مُثَلَّثةً: القَولُ) ، زَعَم زَعْمًا وزُعْمًا وزِعْمًا قَالَ: نقل التَّثْلِيثَ الجوهَرِيُّ. وَيُقَال: الضَّم لُغَة بَنِي تَمِيم، والفَتْح لُغَة الحِجاز. وأنشدَ ابنُ بَرِّيّ لأبي زُبَيْد الطائِيّ:
(يَا لَهْفَ نَفْسِيَ إِن كَانَ الَّذي زَعَمُوا ... حَقًّا وماذا يَرُدُّ اليومَ تَلْهِيفِي)

أَي: قَالُوا وَذَكروا، وَقيل: هُوَ القَوْل يَكُون (الحَقّ) (وَ) يكون (البَاطِل) ، وأنشدَ ابنُ الأعرابيّ فِي الزَّعم الَّذِي هُوَ حَقّ:
(وإِنّي أَدِينُ لكم أَنَّه ... سَيَجْزِيكُمُ رَبُّكم مَا زَعَمْ)

(وَأَكثرُ مَا يُقال فِيمَا يُشَكُّ فِيهِ) وَلَا يتَحقَّق، قَالَه شَمِر. وَقَالَ اللَّيْث: " سَمِعْتُ أهلَ العَرَبِيّة يَقُولُونَ: إِذا قِيل ذَكَر فلَان كَذَا وكَذَا، فَإِنَّمَا يُقال ذلِك لأمر يُسْتَيْقَن أَنه حَقّ، وَإِذا شُكّ فِيهِ فَلم يُدْرَ لَعَلَّه كَذِب أَو بَاطِل قيل: زَعَم فلَان. (و) قَالَ ابنُ خَالَوَيْه: الزَّعْم: يُسْتَعْمل فِيمَا يُذَمَّ كَقَوْلِه تَعَالَى: {زعم الَّذين كفرُوا أَن لن يبعثوا} حَتَّى قَالَ بعضُ المُفسِّرين: الزَّعْمُ أَصلُه (الكَذِب) ، فَهُوَ إِذا (ضِدٌّ) ، قَالَ اللّيثُ: " وَبِه فُسِّر قَولُه تَعَالَى: {فَقَالُوا هَذَا لله بزعمهم} أَي: بقَوْلِهم الكَذِب ".
(والزُّعْمِيّ) بالضَّمِّ: (الكَذَّابِ. و) أَيْضا: (الصَّادقُ) ، ضِدٌّ.
(والزَّعِيم: الكَفِيل) ، وَمِنْه قَولُ تَعالَى: {وَأَنا بِهِ زعيم} وَفِي الحَدِيث: " الدَّيْن مَقْضِيّ
(32/312)

والزَّعِيم غَارِم "، أَي: الكَفِيل ضامِن. وَفِي حَدِيثِ عليٍّ رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ: " وذِمَّتِي رَهِينَة وأَنَابه زَعِيم ". (وَقد زَعَم بِهِ زَعْمًا وَزَعامَةً) أَي: كَفَل وضَمِن، وَأنْشد ابنُ بَرّيّ لعُمَر بن أَبِي رَبِيعَة:
(قلت كَفِّي لَك رَهْنٌ بالرِّضَا ... وازْعُمِي يَا هِنْدُ قَالَت قد وَجَبْ)

أَي: اضْمَنِي.
وَقَالَ النَابِغَة الجُعْدِيّ يَصِف نُوحاً عَلَيْهِ السَّلَام:
(نُودِيَ قُمْ واركَبَنْ بِأَهْلِك إِنْ ... نَ الله موفٍ للنَّاس مَا زَعَما)

أَي: ضَمِن. وفُسِّر أَيْضا بِمَعْنَى قَالَ، وبِمَعْنَى وَعَد.
قَالَ ابنُ خَالَوَيْه: وَلم يَجِيء الزَّعْم فِيمَا يُحْمَد إِلَّا فِي بَيْتَيْن، وذَكَر بيتَ النّابِغةِ الجَعْدِيّ، وَذكر أَنَّه رُوِي لأُميّةَ بنِ أبي الصَّلْت. وَذكر أَيْضا بَيْتَ عَمْرو بِن شَأسٍ:
(تَقولُ هَلَكْنا إِن هَلَكْتَ وإِنّما ... على الله أرزاقُ العِباد كَمَا زَعَمْ)

وَرَوَاهُ للمُضرِّس. وَقَالَ ابْن بَرّي: بَيْتُ عُمَر بن أبي رَبِيعة لَا يَحْتَمِل سِوَى الضَّمان. وبَيْت أَبِي زُبَيْد لَا يَحْتَمِل سِوَى القَوْل، وَمَا سِوَى ذَلِك على مَا فسّر.
(و) الزَّعِيمُ: (سَيِّد القَوْم وَرَئِيسُهم، أَو رئيسهم (المُتَكلْم) عَنْهُم) ومِدْرَهُهم (ج: زُعَماء) . وَقد زَعُم كَكَرُم زَعامةٌ. قَالَ الشَّاعِر:
(حتّى إِذا رفعَ اللِّواءَ رأيتَهُ ... تَحْت اللِّواءِ على الخَمِيسِ زَعِيمَا)

(وزَعَمْتَنِي) كَذا تَزْعُمُنِي أَي: (ظَنَنْتَنِي) ، قَالَ أَبُو ذُؤَيب:
(32/313)

(فَإِن تَزْعُمِيني كُنتُ أجهلُ فِيكُمُ ... فَإِنِّي شَريْتُ الحِلمَ بعدَكِ بالجَهْلِ)

(و) زَعِم (كَفَرِح: طَمِع) زَعَمًا وَزَعْما بِالتَّحْرِيكِ وبالفتح قَالَ عَنْتَرةُ:
(عُلِّقتُها عَرَضًا وَأقْتُلُ قَوْمَها ... زَعْماً ورَبِّ البَيْتِ لَيْسَ بِمَزْعِم)

(والزَّعامة: الشَّرَف والرِّياسَةُ) على الْقَوْم، وَبِه فَسَّر ابنُ الأعرابيّ قَولَ لَبِيد:
(تَطِيرُ عَدائِدُ الأشراك شٌ فْعًا ... ووِتْرًا والزَّعامةُ للغُلامِ)

(و) الزَّعامةُ: (السِّلاحُ) ، وَبِه فَسَّر الجَوْهَرِيُّ قَولَ لَبِيد، قَالَ: لأَنهم كَانُوا إِذا اقْتَسَمُوا المِيراثَ دَفَعوا السّلاح إِلَى الأبْن دُونَ البِنْت انْتهى. وَقَوله: شَفْعًا ووِتْرًا أَي: قِسْمة المِيراث للذَّكَر مثل حَظّ الأُنْثَيَيْن.
(و) قيل: الزَّعامة (الدِّرْع) أَو الدُّرُوع، وَبِه فَسَّرَ ابنُ الْأَعرَابِي أَيْضا قَولَ لَبِيد:
(و) الزَّعَامةُ: (البَقَرة ويُشَدَّد. و) قيل الزّعامةُ: (حَظُّ السَّيِّد من المَغْنَم. و) قيل: (أُفْضَلُ المالِ وَأَكْثَره من مِيراثِ ونَحْوِه) . وَبِه فَسّر بعضٌ قَولَ لَبِيد أَيْضا.
(وشِواءٌ زَعِم) وزَعْم (كَكَتِف) فيهمَا: مُرِشٌّ (كَثِيرُ الدَّسَم سَرِيعُ السَّيَلان على النّار. وَأَزْعَم: أَطْمَع) ، وَأمر مُزعِم أَي مُطْمِع. (و) أَزْعَم: (أَطاعَ) للزَّعِيم. (و) أَزْعم (الأَمْرُ: أَمْكَن) .
(32/314)

(و) أزعم (اللبنُ: أَخذ يَطِيبُ، كَزَعَم) زَعمًا.
(و) أَزْعَمَتِ (الأرضُ: طَلَع أَوَّل نَبْتِها) عَن ابنِ الأَعرابي.
(و) لِهذا (أَمْرٌ فِيهِ مَزاعِمُ كَمنابِر) أَي: أمرٌ غيرُ مُسْتَقِيم، فِيهِ (مُنازَعَةُ) بَعْدُ نَقَلَهُ الأزهريُّ، وَقَالَ غَيره فِي قَوْله: مَزاعِمُ أَي: لَا يُوثَق بِهِ.
(والزَّعُوم: العَيِيُّ) كَمَا فِي الصّحاح. زَاد غَيرُه (اللّسان كالزُّعْمُوم) بِالضَّمِّ.
(و) الزَّعُوم: (القَلِيلَة الشَّحْم. و) أَيْضا: (الكَثِيرَتُه، ضِدٌّ) . ونصّ المُحْكَم: الزَّعُوم: القَلِيلَة الشَّحْم، وَهِي الكَثِيرة الشَّحْم (كالمُزْعَمَة كَمُكْرَمَة) ، فمَنْ جَعَلها القَلِيلةَ الشَّحْم فَهِيَ المزْعُومَة، وَهِي الَّتِي إِذا أَكَلها النَّاس قَالُوا لصاحِبها تَوْبِيخاً: أَزْعمْتَ أنّها سَمِينَة. (و) قَالَ الأصمَعِيّ: الزَّعُوم من الغَنَم: (الَّتِي) لَا يُدْرَى أَبِهَا شَحْم أم لَا، وَفِي الصّحاح: ناقَةٌ زَعُومٌ وشَاةٌ زَعومٌ إِذا كَانَ (يُشَكّ) فِيهَا (أَبِها طِرْقٌ أم لَا) فتُغْبَط بالأَيْدِي. انْتَهَى.
وَقيل: هِيَ الَّتِي يَزْعُم النَّاسُ أنّ بهَا نِقْيًا. وَأنْشد الجوهَرِيُّ للرَّاجِز:
(وبَلْدة تَجَهَّم الجَهْوما ... )

(زَجَرْتُ فِيهَا عَيْهَلاً رَسُومَا ... )

(مُخْلِصَةَ الأَنقاءِ أَو زَعُومَا ... )

قَالَ ابنُ بَرّي: ومِثلُه قَوْل الآخر:
(وإنّا من مودَّةِ آل سَعْدٍ ... كمن طَلَب الإهالَة فِي الزَّعُومِ)

وَهُوَ مجَاز.
(وَتقول: هذَا وَلَا زَعْمَتَك وَلَا
(32/315)

زَعَماتِك أَي: وَلَا أتوهَّمُ زَعَماتِك، تَذْهَب إِلَى رَدِّ قَوْلِه) . قَالَ الأزهريّ: الرّجلُ من العَرَب إِذا حَدَّث عَمّن لَا يُحقِّق قولَه يَقُول: وَلَا زَعماتِه وَمِنْه قَولُه:
(لقد خَطَّ رُومِيٌّ وَلَا زَعَماتِه ... )

(والمِزْعامَةُ) بالكَسْر: (الحَيَّةُ) .
(والتَّزَعُّم: التَّكَذُّب) . قَالَ:
(أَيهَا الزَّاعِم مَا تَزعَّمَا ... )

(و) قَالَ ابنُ السِّكِّيت: (أمرٌ مَزْعَمٌ كَمَقْعَد) أَي: (لَا يُوثَقُ بِهِ) أَي: يَزْعُم هَذَا أَنَّه كَذَا وَيَزْعُم هَذَا أَنّه كَذَا.
(وزَاعَم) مَزَاعَمَةٌ: (زَاحَم) ، العَيْن بَدَل عَن الْحَاء.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
الزَّعْمُ: الظَّنّ، وَبِه فُسِّر قَولُ عُبَيْد الله بنِ عَبدِ الله بن عُتْبَة بنِ مَسْعود:
(فذُقْ هَجْرَها قد كُنتَ تَزعُم أنّه ... رَشَادٌ أَلا يَا رُبّما كَذَب الزَّعْمُ)

قَالَ ابْن بَرِّيّ: هَذَا الْبَيْت لَا يحْتَمل سِوَى الظَّنّ.
وَقد يكون زَعَم بِمَعْنى شَهِد كقَوْل النَّابِغَة:
(زعم الهُمامُ بأَنَّ فَاهَا بارِدٌ ... )

وَقد يكون بِمَعْنَى وَعَد وسَبَقَ، شاهِدُه من قَوْلِ عَمْرو بنِ شَأس وقَوْل النَّابَغَة.
وتزَاعَم القَومُ على كَذَا تَزاعُمًا: إِذا تَضافَرُوا عَلَيْهِ، وأصلُه أَنَّه صَار بَعضُهم لبَعض زَعِيمًا. وَقَالَ شَمِر: " التَّزاعمُ أكثرُ مَا يُقال فِيمَا يُشِكّ فِيهِ ".
والمَزْعُومَةُ: الناقةُ القلِيلة الشَّحْم.
(32/316)

وَهُوَ مُزاعَمٌ: لَا يُوثَق بِهِ.
وَقَالَ ابنُ خَالوَيْه: لم يَجِئ أَزْعَمَ فِي كَلَامهم إِلَّا فِي قَوْلِهم: أزعَمَت القَلُوصُ أَو النَّاقةُ: إِذا ظُنَّ أَنَّ فِي سَنامِها شَحْمًا. وَيُقَال: أَزْعَمْتُكَ الشيءَ أَي: جعلتُك بِهِ زَعِيمًا.
والمَزْعَمُ كَمَقْعَدٍ: المَطْمَع، وَسبق شاهِدُه من قَول عَنْتَرة. يُقَال: زَعَم فلَان فِي غَيْر مَزْعَم أَي: طَمِع فِي غير مَطْمَع. وَقَالَ الشاعِرُ:
(لَهُ رَبَّةٌ قد أحرمَتْ حِلَّ ظَهره ... فَمَا فِيهِ للفُقرَى وَلَا الحَجِّ مَزْعَمُ)

وَزَاعِمٌ وَزَعِيمٌ: اسْمان.
وَقَالَ شُرَيْح: زَعَموا كُنْيَة الكَذِب. وَفِي الحَدِيث: " بِئْسَ مَطِيَّةَ الرَّجل زَعَمُوا "، مَعْنَاهُ أَن الرَّجُل إِذا أرادَ المَسِير إِلَى بلد رَكِب مَطِيَّته وسَارَ حَتَّى يقْضِي إرْبَه، فشَبّه مَا يُقَدِّمُه المُتَكَلِّم أَمَام كَلامِه ويتَوصَّل بِهِ إِلَى غَرضِه من قَوْله: (زَعَمُوا كَذَا وَكَذَا، بالمَطِيَّة الَّتِي يُتَوَصَّل بهَا إِلَى الحاجَة، وإِنَّما يُقَال: زَعَمُوا فِي حَدِيث لَا سنَد لَهُ وَلَا ثَبَت فِيهِ، وإنّما يُحْكَى عَن الألسُن على سَبِيل البَلاغِ، فَذُمَّ من الحَدِيث مَا كَانَ هَذَا سَبِيله.
وَقَالَ الكسائِيّ: إِذا قَالُوا: زَعْمةٌ صادِقَةٌ لآتينَّك، رَفَعوا، وحِلْفَةٌ صَادِقَة لأقولَن. ويَنْصِبُون: يَمِينًا صادِقَةً لأفعلَنَّ.
وتَزاعَما: تَداعَيا شَيْئًا فاخْتَلَفَا فِيهِ. قَالَ الزَّمَخْشَرِيّ: مَعْنَاهُ تحادَثَا بالزَّعَمَات مُحَرَّكَة: وَهِي مَا لَا يُوثَق بِهِ من الأَحاديث.
والزُّعْمُ بالضَّمّ: الكبْر عامية.
ز غ م

(الزَّغُوم أَو الزُّغْمُوم: العَيِيُّ
(32/317)

اللِّسانِ) ، وَقد مرّ عَن الجوهريّ الزَّعُوم بِهَذَا الْمَعْنى.
(و) زُغَيم (كَزُبَيْر: طَائِر) ، وَيُقَال بالراء.
(وتَزَعَّم الجَمَلُ: رَدَّدَ رُغاءَه فِي لَهازِيمِه) . قَالَ ابنُ سِيدَه: (هَذَا أَصلُه، ثمَّ كَثُر) استِعْمالُه (حَتَّى قالُوه للمُتَكَلِّم كالمُتَغَضّب) . وَقَالَ أَبُو عُبَيْد: التَّزغُّم: التَّغضُّب مَعَ كَلَام. وَقيل: مَعَ كَلَام لَا يُفْهَم. وَقَالَ غَيره: التَّزغُّم: صَوتٌ ضَعِيف، قَالَ البَعِيث
(وَقد خَلَّفت أسرابَ جُونٍ من القَطَا ... زواحِفَ إِلَّا أَنَّهَا تَتزغَّمُ)

وَقيل: التِّزغُّم: التَّغَضُّب بِكَلَام أَو غَيرِ كَلَام، أنْشد ابنُ الأعرابيّ:
(فأصبَحْن مَا ينطقن إِلَّا تَزَغُّمًا ... عليَّ إِذا أبكَى الولِيدَ ولِيدُ)

وَأنْشد الجوهريّ لأبي ذُؤَيب يَصِف رَجُلاً جَاءَ إِلَى مَكَّةَ على ناقَة بَيْن نُوق:
(فَجاءَ وجاءَت بَينهُنَّ وإنَّه ... ليَمْسَحُ ذِفراهَا تَزغَّمُ كالفَحْلِ)

قَالَ الأصمعيّ: تَزَغُّمُها: صِياحُها وحِدَّتُها، وإنّما يمسح ذفراها ليسكّنها. والتَزغُّم: حَنِينٌ خَفِيٌّ كَحَنِين الفَصِيل. قَالَ لَبِيد:
(فأبلِغْ بَنِي بَكْر إِذا مَا لَقِيْتَها ... على خَيْر مَا يُلقَى بِهِ من تَزَّغَّما)

ويُرْوَى بالرّاء.
وَقَالَ الأزهريّ: " أما الترغّم بالراء فَهُوَ التّغضّب وَإِن لم يكن مَعَه كَلَام ".
(وزُغْمَةُ بالضّم: ع) عَن ابنِ الأعرابيّ، وَأنْشد:
(عليهنّ أطرافٌ من الْقَوْم لم يَكُن ... طعامُهُمُ حَبًّا بزُغْمَةَ أَسْمَرَا)
(32/318)

وَرَوَاهُ ثَعْلب: بزُغْبَة بالبَاءِ المُوحَّدَة، وَقد ذُكِر فِي مَوْضِعه.
[] وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
قَالَ الأزهرِيّ: يُقال للعَيْن العَذْبَة عين عَيْهم، وللمالحة عين زَيْغم ".

ز غ ل م

(الزَّغْلَمَة) بالفَتْح (ويُضَمّ) ، أهمله الجوهريّ. وَفِي اللّسان: هُوَ (الشَّكُّ والوَهَمُ) . يُقَال: لَا يَدخُلْك من ذَلِك زُغْلَمة أَي: لَا يَحِيكَنّ فِي صَدْرِك من ذَلِك شَكٌّ وَلَا وَهَم وَلَا غير ذَلِك. (و) قَالَ أَبُو زَيْد: هِيَ مثل (الضَّغِينَة والحَسَكَة) يُقَال: وَقع فِي قلبِي لَهُ زَغْلَمة بِهَذَا الْمَعْنى.
ز ق م

(الزَّقْم) مثل (اللَّقْم) ، قَالَه أَبُو عَمْرو، وَزَاد غَيرُه: الشَّدِيد.
(والتَّزَقُّم: التَّلَقُّم) ، نَقَله الجوهريّ.
(وَأَزْقَمَه) الشيءَ (فاْزْدَقَمَه) أَي: (أَبَلَعَه فاْبْتَلَعَه) ، نَقله الجوهريّ.
(والزَّقُّوم كَتَنُّور: الزُّبْدُ بالتَّمر) ، فِي لُغَة إِفْرِيقيّة. وَفِي الصّحاح: اسمُ طَعَامٍ لَهُم فِيهِ زُبْدٌ وتَمْر. والزَّقْم: أَكلُه.
(و) الزَّقُّوم: (شَجَرةٌ بجَهَنَّم) . قَالَ اللهُ تَعالَى فِي صِفَتِها: {إِنَّهَا شَجَرَةٌ تَخْرُجُ فِي أَصْلِ الْجَحِيمِ، طَلْعُهَا كَأَنَّهُ رُءُوسُ الْشَّيَاطِينِ} قَالَ اْبنُ سِيدَه: وبَلَغَنا أنّه لما أنزلت آيَة الزقوم لم يعرِفْه قُريشٌ، فَقَالَ أَبُو جهل: إنّ هَذَا لشجر مَا ينبُت فِي بِلادِنا فمَنْ مِنْكُم يَعْرِف الزَّقُّوم؟ فَقَالَ رجل قَدِم عَلَيْهِم من إفريقيّة: الزَّقُّوم بلغَة إفريقية الزُّبد بالتَّمر. فَقَالَ أَبُو
(32/319)

جَهْل: يَا جَارِيَة، هَاتِي لنا زُبْداً وتَمْراً نَزْدَقِمُه، فجَعلوا يأكلُون مِنْهُ وَيَقُولُونَ: أفَبِهذا يخُوِّفنا مُحَمَّد فِي الْآخِرَة، فبيّن الله تبَارك وَتَعَالَى ذَلِك فِي آيَة أُخْرَى. وَفِي " رُؤُوس الشَّيَاطِين " ثَلَاثَة أوجه محلّها فِي التفاسير. (و) الزَّقُّوم: (نَباتٌ بالبادِيَة لَهُ زَهْرٌ يَا سَمِينِيُّ الشَّكْل) . وَقَالَ أَبُو حَنِيفة: أخبرنِي أعرابيٌّ من أَزْد السَّراة قَالَ: الزَّقُّوم: شَجَرَة غَبْراء صَغِيرة الْوَرق مدوّرتها، لَا شوكَ لَهَا، ذَفِرة مُرَّة، لَهَا كَعابِرُ فِي سُوقِها كَثِيرَة، وَلها وَرِيد ضَعِيف جدا يَجْرُسُهُ النَّحْل، ونَوْرتُها بَيْضاء، ورأسُ وَرقِها قَبِيح جدا.
(و) الزَّقُّوم: (طَعامُ أَهْلِ النّار) ، عَن اْبنِ سِيدَه (و) الزَّقُوم أَيْضا: (شَجَرةٌ بأَرِيحاءَ من الغَوْرِ لَهَا ثَمَرٌ كالتَّمْر حُلْو عَفِصٌ، ولِنَواه دُهْن عَظِيمُ المَنافِع عَجِيب الفِعْلِ فِي تَحْليل الرِّياح البَارِدة وأمراضِ البَلْغَمِ، وأَوجاع المَفاصِل والنِّقْرِس، وعِرْقِ النَّسَا، والرِّيح اللاحِجَةِ فِي حُقِّ الوَرِك، يُشْرَبُ مِنْهُ زِنَةُ سَبْعَة دَرَاهِم ثَلاثةَ أَيَّام، وَرُبمَا أَقَامَ الزَّمْنَى والمُقْعَدِين، ويُقال:) إنّ (أَصْلَه الإهْلِيلَجُ الكابُلِيّ، نقلَتْه بَنُو أُمَيَّة) من أَرْضِ الهِنْد، (وزرعَتْه بأَرِيحاءَ ولمّا تَمادَى) الزَّمنُ: (غَيَّرته أرضُ أَرِيحاء عَن طَبْع الإِهلِيلَج) .
(والزَّقْمَةُ: الطَّاعُون) ، عَن ثَعْلب.
[] وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
تَزقَّم اللُّقْمةَ: ابْتَلَعَها. والتَزقُّم: كَثرةُ شُرْبِ اللّبن، وَالِاسْم: الزَّقَم. وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: تَزَقَّم فلَان اللبَن إِذا أفرَط فِي شُرْبه. وَزَقَّم تَزْقِيماً: أكلَ الزّقّوم كَزَقَمه زَقْماً. وَقَالَ ثَعْلَب: الزَّقُّوم: كلّ طَعَام يَقْتُل.
(32/320)

ز ك م

(الزُّكَام بالضَّمّ والزَّكْمة) مَعْرُوف، وَهُوَ (تَحَلُّب فُضُولٍ رَطْبَةٍ من بَطْنَي الدِّماغ المُقَدَّمَيْن إِلَى المَنْخِريْن) ، وَله أَسباب ذَكَرها الأطِبَّاء، (وَقد زُكِم) الرجلُ (كعُنِي، وَزَكَمه) اللهُ تَعَالَى، (وأزكَمَه فَهُوَ مَزْكُوم) بُنِي على زُكِم. قَالَ أَبُو زيد: رجل مَزْكُوم، وَقد أزكمَه اللهُ تَعالى، وَكَذَلِكَ قَالَ الأصمعيّ، قَالَ: وَلَا يُقَال أَنْت أزكمُ مِنْهُ، وَكَذَلِكَ كُلّ مَا جَاءَ على فُعِل فَهُوَ مَفْعُول، وَمَا أزكمَك، وأصل الزَّكْم المَلْء كالزَّكْبِ، ومه أُخِذ الزُّكام. (وزَكَم بنُطْفَتِه: رَمَى) بهَا، كَمَا فِي المُحْكَم. وَفِي الأَساس أَي: حَذَف بهَا كَمَخْطة المَزْكُوم، وَهُوَ مجَاز.
(و) زَكَم (القِرْبَةَ: مَلأَها) ، فَهِي مزكومة.
(والزُّكْمَة بالضَّمّ: الثَّقِيل الجَافِي) ، وَهُوَ مجَاز.
(و) الزُّكْمَة: (آخِرُ وَلَد الأَبَوَيْن) . يُقَال: هُوَ زُكمةُ أَبَوَيْهِ: إِذا كَانَ آخرَ ولدِهما، وَهُوَ مجَاز، نَقله الْجَوْهَرِي.
(و) الزَّكْمَة (بالفَتْح) : الزَّحْرة يَخْرُج مِنْهَا الوَلَد، وَقد ذكر (فِي ز ج م) .
[] وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
الزَّكْمَةُ: النَّسْل، عَن اْبنِ الأعرابيّ، وَأنْشد:
(زَكْمَةُ عَمَّارٍ بَنُو عَمَّارِ ... )

(مثلُ الحَراقِيص على حِمارِ ... )

وَأنْشد يَعْقُوب: زُكمة عَمَّار بالضَّمّ، وَهُوَ ألأمُ زُكْمَة فِي الأَرْض، أَي: ألأمُ شَيْء لفَظَه شَيْء كَزُكْبَةٍ. وَفِي الأساس أَي: أَحْقَر نُطْفة.
ولفُلان زُكْمَة سُوء: وَلدٌ غَيرُ
(32/321)

صَالح. ولَعَن اللهُ أُمًّا زَكَمت بِهِ. وَقَالَ اْبن الأعرابِيّ: زَكَمَت بِهِ أُمُّه إِذا ولدَتْه سَرْحاً.
ز ل ق م

(الزُّلْقُوم) بالضّم، كتبه بالأحمر مَعَ أَن الجوهريّ ذكره فِي تركيب زَقَم على أَن اللاَّم زَائِدَة. وَقَالَ: هُوَ (الحُلْقُوم) زِنةً ومَعْنًى، عَن اْبنِ دُرَيد. وأفردَه صاحِبُ اللّسان وَقَالَ: هُوَ هكَذا فِي بعض اللُّغَات.
[] وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
زَلْقَم اللّقمة: بَلَعها، وَقَالَ اْبنُ بَرّيّ: الزَّلْقَمَة: الاتِّساع، وَمِنْه سُمِّي البَحْر زُلْقُماً وقُلْزُماً، عَن اْبن خالوَيْهِ.
والزُّلقومُ: خُرطُوم الكَلْب، عَن الأَصمعيّ. زَاد غيرُه: وَمن السَّبُع أَيْضا. وَقَالَ اْبنُ الأعرابيّ: زُلقومُ الفِيلِ: خُرطومُه.
ز ل م

(الزَّلَم مُحَرَّكة وكَصُرَد) ، وَهَذِه عَن كُراع: (الظِّلْفُ) ، وخصّ بَعْضُهم بِهِ أَظْلافَ البَقَر، (أَو) هُوَ الزَّمَع (الَّذي) هُوَ (خَلْفَه) .
(و) الزَّلَم والزُّلَم: (قِدْحٌ لَا رِيشَ عَلَيْهِ، و) هِيَ (سِهامٌ كَانُوا يَسْتَقْسِمون بهَا فِي الجاهِلِيَّة ج) أَي: جمع الكُلّ: (أَزْلامٌ) . قَالَ الله تَعَالَى: {وَأَن تستقسموا بالأزلام ذَلِكُم فسق} . قَالَ الأزهريّ: " الأزلام كَانَت لقُرَيْش فِي الجاهِليَّة مَكْتوب عَلَيْهَا أمرٌ ونَهْي، واْفْعَل وَلَا تَفْعَل، وَقد زُلِّمَت وسُوِّيت ووُضِعَت فِي الكَعْبة يقوم بهَا سَدَنَة البَيْت، فَإذْ أَرَادَ رَجلٌ سَفَراً أَو نِكاحاً أَتَى السّادنَ، وَقَالَ: أَخْرِجْ لي زَلَماً فيُخرِجُه ويَنظُر إِلَيْهِ، فَإِذا خَرَج قِدْحُ الأَمْرِ مَضَى على مَا
(32/322)

عَزَم عَلَيْهِ، وَإِن خرج قِدْحٌ النَّهي قَعَد عمّا أَرَادَهُ، وَرُبمَا كَانَ مَعَ الرجل زَلَمان وَضَعَهما فِي قِرابِه، فَإِذا أَرَادَ الاستِقْسَام أَخْرَجَ أحدَهما، قَالَ الحُطَيْئة:
(لم يزجُرِ الطَّيرَ إِن مَرّت بِهِ سُنُحاً ... وَلَا يُفِيضُ على قِسْمٍ بأزلامِ)

وَقَالَ طَرفَةُ:
(أَخَذَ الأزلامَ مُقْتَسِماً ... فَأَتى أغَواهُما زَلَمَهْ)

وَقَالَ الأزهريّ فِي معنى الْآيَة: " أَي تَطْلُبوا من جِهَة الأزلام مَا قُسِم لكم من أَحدِ الأَمْرَيْن ". وَقد قَالَ المُؤرَّج وجَماعةٌ من أهل اللُّغة: إِن الأزلاَم قِداحُ المَيْسر قَالَ: وَهُوَ وهم، بل هِيَ قِداحُ الأمرِ والنَّهي، واْستدَلَّ عَلَيْهِ بحَدِيث سُراقةَ بنِ جَعْشَم المُدْلَجِيّ بِمَا هُوَ مَذْكُور فِي التَّهْذِيب تَركتُه لطُولِه.
(وزَلَّمَه تَزْلِيماً: سَوَّاه وَلَيَّنَه) ، فَهُوَ مُزلَّم، وَقيل: كل مَا حُذِف وأُخِذ من حُرُوفه فقد زُلّم. (و) زلَّم (الرَّحَى: أَدارَها وَأَخَذ من حُرُوفِها) ، قَالَ ذُو الرُّمَّة:
(تَفُضُّ الحَصَى عَن مُجمِراتٍ وَقِيعَةٍ ... كأَرحاءِ رَقْدٍ زَلَّمَتْها المناقِرُ)

شبّه خُفَّ البعيرِ بالرَّحَى الَّتِي قد أَخَذَت المعاوِلُ من حُروفِها وسَوَّتْها. وَزَلَّمتُ الحَجَر أَي: قَطعتُه وَأَصْلَحْتُه للرَّحَى.
(و) زَلَّم (غِذاءَه: أَساءَه) فَصغُر جِرمُه لذَلِك، وَهُوَ مُزلَّم.
(و) المُزَلَّم (كَمُعَظَّم: القَصِيرُ الخَفِيف الظَّرِيفُ) ، شُبِّه بالقِدْح الصَّغِير كَمَا فِي المُحكَم.
(و) المُزَلَّم: (الفَرَسُ المُقْتَدِر
(32/323)

الخَلْق) كَمَا فِي المُحْكَم. وَفِي بَعْض النّسخ: المُتَلَزِّز الخَلْق.
(و) المُزَلَّم (المَقْطُوع طَرَف الأُذُن) . وكَذلك المُزَنَّم: قَالَ أَبُو عُبَيْد: وَإِنَّمَا (يُفْعَل ذلِك بِكرام الإبِل) ، تُقطَعُ أُذُنه وتُتْركُ لَهُ زَلَمة أَو زَنَمة. (و) زَاد غَيْرُ أبي عُبَيْد فِي (الشَّاء) أَيْضا: (وَهُوَ أزلَمُ) أَي: ذَكَر الشَّاء (وَهِي زَلْماءُ) مثل زَنْماء.
(و) المُزَلَّم: (القِدْح) طُرَّ و (أُجِيدَ صَنْعَتُه وقَدَّه كالزَّلِيم) ، يُقَال: قِدْح زَلِيم ومُزَلَّم، نَقله الجَوْهريُّ عَن ابنِ السِّكّيت.
(و) المُزَلَّم: (الوَعِل) . قَالَ الشاعِرُ:
(لَو كَانَ حَيٌّ ناجِيًا لنَجَا ... من يومِه المُزَلَّم الأعصَمُ)

(و) المُزَلَّم: (الصَّغِير الجُثَّة) كالمُزَنَّم، عَن ابنِ الأعرابيّ. (و) يُقَال: (هُوَ العَبْد زَلْمَةً) بالفَتْح (ويُضَمّ ويُحَرَك أَي: قَدُّه قَدُّ العَبْد) ، نَقَله الجوهريّ، وَفِي التَّهذِيب: (العَبِيد (أَو حَذْوُه حَذْوُه) . وَقَالَ الكِسائِيُّ: أَي: حَقًّا، كَمَا فِي الصِّحَاح. (أَو) مَعْنَاهُ (يُشْبِهُه) حَتّى (كَأَنَّه هُوَ) ، عَن اللِّحياني. قَالَ: يُقالُ ذَلِك فِي النَّكِرة، (وَكَذلِك) فِي (الأَمَة) ، وقرأتُ بِخَطّ عبدِ السَّلَام البَصْرِيّ مَا نصّه: الأصمَعِيُّ يَقُول: هُوَ العبدُ زَلَمةُ مَرْفُوع غَيرُ مُنوَّن. وابنُ الأعرابيّ يَقُول: هُوَ العَبْدُ زَنَمةً، بالنَّصْب والتنوين.
(والزَّلَم مُحَرَّكَة وكَصُرَد: واحِدُ الوِبارِج: أزلامٌ) ، عَن أبي عَمْرو، وَأنْشد لقحَيْف:
(يَبِيتُ مَعَ الأَزْلام فِي رَأسِ حالقٍ ... ويَرْتادُ مَا لم تَحْتَرِزه المَخاوِفُ)

واقْتَصَر الجوهَرِيّ على الزُّلَم كصُرَد، ونَقَله عَن أبي عَمْرو.
(وزَلَمَتا العَنْزِ) مُحَرَّكة:
(32/324)

(زَنَمَتاها) . قَالَ الخَلِيل: " الزَّلَمة تكون للمَعِز فِي حُلوقِها مُتعَلّقة كالقُرْط "، وَلها زَلَمَتَان، فَإِن كَانَت فِي الأُذُن فَهِيَ زَنَمة بالنّون كَمَا فِي الصّحاح. (وَيُقَال للوَعِل) على الأَصْل، (والدَّهْرِ) كَمَا فِي الصِّحَاح، زَاد غَيرُه (الشَّدِيد) . وَقيل: الشَّدِيدُ المَرِّ، وَقيل: هُوَ (الكَثِير البَلايَا) ، والمَنايَا، على التَّشْبِيه (الأَزْلَمُ الجَذَعُ) ، قَالَ يَعْقُوب: سُمِّي بِذلك لِأَن المَنَايَا مَنوطَةٌ تابِعَة لَهُ، وَأنْشد الجوهَرِيُّ للأخطَلِ:
(يَا بِشرُ لوْ لم أَكُن مِنْكُم بِمَنْزِلةٍ ... ألقَى عليَّ يَدَيْه الأزلمُ الجذَعُ)

ويُروَى بالنُّون أَيْضا.
وَقَالُوا: (أَوْدَى بِهِ الأَزْلَمُ الجَذَعُ، والأزنَمُ: الجَذَع أَي: أهلَكه الدَّهر ". يُقَال ذلِك لما وَلَّى وَفَاتَ ويُئِس مِنْهُ. وَيُقَال: لَا آتيه الأزلَمَ الجَذَعَ أَي: أبدا. وَالْمعْنَى أَنَّ الدهرَ باقٍ على حَاله لَا يتغَيَّر على طُولِ إناه، فَهُوَ أبدا جَذَع لَا يُسنُّ.
(والزّلْماءُ: الأُروِيَّة، و) قيل: (أُنْثَى الصُقُور) كِلَاهُمَا عَن كُراع.
(والمُزَلَئِمّ كَمُشمَعِلّ: الذاهِبُ المَاضِي، أَو المُرْتَفِع فِي سَيْر أَو غَيْرِه) ، قَالَ كُثَيّر:
(تأَرَّضَ أخفافُ المُناخَة مِنْهُمَا ... مَكانَ الَّتِي قد بُعِّدتْ فازْلأَمَّتِ)

أَي: ذَهَبت فَمَضَت. وَقيل: ارتَفَعَت فِي سَيْرها.
(و) المُزْلَئِمُّ: (المُرْتَحِلُ) ، نَقله الجَوهريّ عَن أبي زَيْد، وَقَالَ غَيره: هُوَ المُولِّي سَرِيعا.
(وازلأّمَّ الضُّحَى) ، كَذَا فِي النُّسَخ، والصَّوابُ وازلأَمَّت الضُّحَى: (انْبَسَطَت) ، وَفِي الصّحاح: ازْلأَمَّ النَّهارُ: ارتَفع ضَحاؤُه.
(32/325)

(و) زُلَيْمٌ وزَلاَّمٌ (كَزُبَيْر وشَدَّاد: اسْمان) .
(وزَلَم) زَلْمًا: أخْطأ، و) زَلَم (الإناءَ) ، وَفِي الصّحاح: الحَوْضَ: (مَلأَه) ، فَهُوَ مَزْلومٌ. قَالَ:
(جابية كالثَّغَبِ المَزْلُومِ ... )

(و) زَلَم (عَطاءَه: قَلَّلَه) ، وَالَّذِي فِي الصّحاح بالتَّشْدِيد. (و) قَالَ ابنُ شُمَيْل: زَلَم (أَنْفَه) : إِذا (قَطَعَه وازْدَلم أنفَه: استَأْصَله. و) ازدَلَم (رأسَه: قَطَعَه) . ونصُّ ابنِ شُمَيْل: ازدَلَم رأسَه أَي: قَطَعه، وزَلَم اللهُ أنفهُ.
(والزَّلَم مُحَرَّكة: جَبَل قُرب شَهْرَزُور) .
(والزَّلَم: (نَباتٌ لَا بِزْر لَهُ وَلَا زَهْر، وَفِي عُروقِه الَّتِي تَحْت الأرضِ حَبٌّ مُفَلْطَح حُلوٌ باهِيٌ) .
[] وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
الزَّلَم بالتَّحْرِيك: الغُلام الشَّدِيد الخَفِيف، والجَمْع: أَزْلامٌ، قَالَ الشاعِرُ:
(بَات يُقاسِيها غُلامٌ كالزَّلَمْ ... لَيْسَ بِراعِي إبل وَلَا غَنَمْ)

والمُزَلَّمةُ كمُعَظِّمةٍ: الْعَصَا أُجِيد قَدُّها. ومَرَّ بِنَا فلَان: يَزلِم زَلمانًا ويَحذِم حَذمَانًا.
والمُزَلَّمُ كمُعظَّمٍ: القَصِير الذَّنَب، عَن ابنِ السّكّيت، " يُقَال للرّجل إِذا كَانَ خَفِيفَ الهَيْئة، وللمرأة الَّتِي لَيْسَت بِطَوِيلة: رجل مُزلَّم، وَامْرَأَة مُزلَّمة مثل مُقَذَّذة " نَقله الجَوهَرِيّ عَن ابْن السِّكّيت.
(32/326)

وَيُقَال: هُوَ العَبْد زَلَمةً بضَمّ فَفَتْح، نَقله الجوهريّ فَهِيَ لُغاتٌ أَرْبَعَة، وَنقل عَن اللّحيانيّ: يُقَال: هَذَا العَبْد زُلْمًا يَا فَتى بالضَّم أَي: قَدًّا وحَذْوًا، وَقيل: معنى كل ذَلِك حَقًّا. وعَطاءٌ مُزْلَّم: قلِيلٌ.
وَمن الْمجَاز: أَزلام البَقَر: قوائِمُها. قيل لَهَا: أَزلامٌ لِلطَافَتِها شُبِّهت بأَزْلام القِداح. وَفِي الأَساس: سُمِّيت لقُوِّتِها وصَلابَتِها، وَأنْشد لِلَبِيد:
(حَتَّى إِذا حَسَر الظَّلام وأسفَرَتْ ... بَكَرَتْ تَزِلّ عَن الثَّرى أَزْلامُهَا)

وتزْلِيمُ الإناءِ: مَلؤُه، عَن أَبي حَنِيفةَ.
وازلَمَّ كاحمَرَّ: ذهب مُسرِعاً كازلامّ كاحمارّ، وازلمّ أَيْضا: قَبضَ. وَيُقَال للرَّجُل إِذا نَهَض فانْتَصَب قد ازلأَم.
والأزلَمُ: أحدُ مَناهِل الحاجّ المصرِيّ، سُمِي بِهِ لِأَنَّهُ لَا يَنْبُت بِهِ نَبات كَأَنَّهُ من الزَّلَم، وَهُوَ السَّهْم الَّذِي لَا رِيشَ لَهُ، ذكره هَكَذَا أَربابُ الرحل، وَنَقله شَيخنَا كَذَلِك.
قلتُ: والصَّواب فِيهِ أَزْنَم بالنّون كَمَا ضَبَطه قَاضِي القُضاة شَمْسُ الدّين محمدُ بنُ مُحَمَّد بن ظَهِيرِ الدّين الطّرابلسيّ الحنفِيّ فِي مَناسِكه، وَسَيَأْتِي ذَلِك قَرِيبا.
والزَّلّومةُ: اللَّحمة المُتدَلِّية، عامية.
ز ل هـ م

(المُزْلَهِمّ كَمُشْمَعِلّ) ، أهملَه الجوهريّ. وَقَالَ ابْن الأنباريّ: هُوَ (الخَفِيفُ) ، وَأنْشد:
(من المُزلَهِمّين الَّذين كأَنَّهُم ... إِذا احْتَضَر القومُ الخِوانَ على وِتْرِ)

[ٍ] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
المُزلهِمُّ: السَّرِيعُ كَمَا فِي اللِّسَان.
(32/327)

ز م م

( {زَمَّه) } يزُمّه {زَمًّا (} فانْزَمَّ) أَي: (شَدَّه. و) {الزِّمام (كَكِتاب: مَا} يُزَمُّ بِهِ) ، وَهُوَ الحَبْل الَّذِي يُجعل فِي البُرَةِ والخَشَبةِ. قَالَ الجوهريّ: أَو فِي الخِشاش، ثمَّ يُشدُّ فِي طَرفه المِقْوَد، وَقد يُسمَّى المِقْوَد {زِمامًا، (ج:} أَزِمَّة) .
(و) {زَمَّ (البَعِيرُ بِأَنْفِه) زَمًّا إِذا (رَفَعَ رأسَه لأَلَم) يَجِدُه (بِهِ) .
(و) من الْمجَاز: زَمَّ (بِرَأْسِهِ) زَمًّا: (رَفَعَه) . والذّئبُ يَأْخُذ السَّخلة فيَحْمِلها ويذَهبُ بهَا زَمًّا أَي: رَافعا بهَا رأسَه. وَفِي الصّحاح: فذَهَب بِها} زامًّا رأسَه أَي: رافِعًا: (و) زَمَّ الرَّجلُ (بِأَنْفِه) : إِذا (شَمَخ) وتَكَبَّرَ فَهُوَ {زَامٌّ، (و) من الْمجَاز: زمّ (القِربَةَ) زَمًّا: (مَلأَها} فزَمَّت {زُمومًا: امتَلأَت) فَهُوَ (لازِمٌ مُتَعَدّ. و) زمّ (البَعِيرَ) يَزُمُّه زَمًّا: (خَطَمَه) ، وَقَالَ ابنُ السِّكّيت: عَلَّق عَلَيْهِ} الزِّمام. (و) زم {يَزُمّ زمًا، (تَقَدَّم) ، وَقيل: تَقدمَّ (فِي السَّيْر) ، قَالَه أَبُو عُبَيْد.
(و) زَمَّ زَمًّا: (تَكَلّم) .
} والزَّمْزَمَةُ: الصَّوتُ البَعِيد) يُسمَع (لَهُ دَوِيٌّ. و) {الزَّمزمة: صَوتُ الرَّعْد. وَفِي المُحْكَم: (تَتَابُعُ صَوتِ الرَّعْد. و) قيل: (هُوَ أَحسنُهُ صَوتًا، وأثبَتُه مَطَرًا) .
(و) الزَّمْزَمَة: (تَراطُنُ العُلوج على أَكِلِهم وهم صُموتٌ، لاَ يَسْتَعْمِلون لِساناً وَلَا شَفَةً) فِي كَلَامهم (لكنّه صَوْتٌ تُدِيره فِي خياشِيمها وحُلُوقِها فيَفْهَم بَعْضُها عَن بَعْض) ، وَقد زَمزَم العِلْج: إِذا تَكلَّف الكَلامَ عِنْد الأكلِ وَهُوَ مُطبِقٌ فمَه. وَقَالَ الجوهَرِيّ: الزَّمْزَمَة: كَلامُ المُجوسِ عِنْد أَكْلِهِم، زَاد ابْن الْأَثِير: بِصَوْتٍ خَفِيّ.
(و) الزَّمْزَمَةُ: (صَوتُ الأَسد) ، وَقد} زَمزَم.
(32/328)

(و) {الزِّمْزِمَةُ (بالكَسْر: الجَماعةُ) من النَّاس مَا كَانت، (أَو) هِيَ (خَمْسُون) ونَحْوُها (من الإِبِل والنَّاس) كالصِّمْصِمَة، وَلَيْسَ أحدُ الحَرْفَين بَدَلا من صاحِبهِ؛ لأَنّ الأصمعيّ قد أَثبتَهما جَمِيعًا وَلم يَجْعل لأحدِهما مَزِيّة على صاحِبه، وَالْجمع: زَمزَم، وأنشدَ الجوهرِيّ لأبي مُحمّدٍ الفَقْعَسِيّ:
(إِذا تَدانَى} زِمزِمٌ من زَمْزِم)
)
(من كلّ جَيْش عَتِدٍ عَرَمْرَمِ)
)
(وحار موّارُ العَجاجِ الأقتَمِ ... )

(و) قيل: الزِّمْزِمَة: (قِطْعَةٌ من الجِنّ أَو مِنَ السِّباع) .
(و) أَيْضا: (جَماعَةُ الإِبِل مَا فِيهَا صِغارٌ، {كالزَّمْزِيم) بالكَسْر أَيْضا: قَالَ نُصَيْب:
(يَعُلّ بَنِيها المَحْض من بَكَراتِها ... وَلم يُحْتَلَبْ} زِمْزِيمُها المُتَجَرْثِمُ)

( {وزُمزُومُها) بالضَّم: (خِيارُها، أَو مِائَةٌ مِنْهَا) مثل الجرجور قَالَ:
(} زُمزومُها جِلَّتُها الكِبار ... )

(و) {الزُّمزُوم (من الْقَوْم: سِرّهم) ، أَي: خُلاصَتُهم وخِيارُهم، وَفِي نُسْخَة: شَرُّهم، بالشِّين الْمُعْجَمَة.
(وماءٌ زمْزَمٌ كَجَعْفَر وعُلابِطٍ) أَي: (كَثير. و) قَالَ ابنُ الْأَعرَابِي: (زَمَّم كَبَقَّم} وَزَمْزَم كَجَعْفَر، و) {زُمازِم مِثْل (عُلابِط) ، وَهَذِه عَن غَيْرِ ابنِ الأَعرابيّ: (بِئْر عِنْد الكَعْبة) ، قَالَ ابنُ بَرّيّ:} لزمزم اثْنَا عشر اسْما: زَمْزَم، مَكْتُومَة، مَضْنُونَة، شُباعَة، سُقْيا، الرَّواء، رَكْضَةُ جِبْرِيل، هَزْمَةُ جِبْرِيل، شِفاءُ سُقْم، طَعامُ طُعْم، حَفِيرةُ عبد الْمطلب. قُلتُ: وَقد جمعت أسماءها فِي نبذة
(32/329)

لَطِيفَة، فجاءَت على مَا ينيّف على سِتِّينَ اسْما ممّا استَخرجتُها من كُتب الحَدِيث واللغة، وَفِي الحَدِيث: " مَاء زَمْزَم لما شُرِب لَهُ ".
( {وتَزَمْزَم الجَمَل) : إِذا (هَدَر) .
} والزُّمَّان كَرُمَّان: العُشْبُ المُرْتَفِع) عَن اللُّعاع.
( {والإِزْمِيم بالكَسْر: لَيلَةٌ من لَيالِي المَحاق) .
(و) } إِزْمِيم: (ع) ، وضَبَطه يَاقُوت بالرَّاء، وَقد تَقَدَّم.
(و) {الإِزْمِيم: (الهِلال) إِذا دَقَّ فِي (آخرِ الشَّهْر) واسْتَقْوَس، نَقله الأزهريّ، وَأنْشد لذِي الرُّمَّة:
(قد أَقطَعُ الخَرْقَ بالخَرْقاء لأهِيةً ... كَأَنَّمَا آلُها فِي الْآل إِزْمِيمُ)

أَي: كَأَن شَخْصَها فِيمَا شَخَص من الْآل هِلال آخر الشّهر لضُمْرِها.
وَقَالَ ثَعلب: إِزْميمٌ من أَسمَاء الهِلال.
(و) قَالُوا: لَا والَّذِي (وَجْهِي} زَمَمَ بَيْتِه) مَا كَانَ كَذَا وَكَذَا (مُحَرَّكَة) أَي: قُبالَتَه و (تُجاهَه) . قَالَ ابنُ سِيدَه: أُراه لَا يُستَعمل إِلاّ ظَرْفًا. (و) من المَجازِ: (دَارِي زَمَمَ دَارِه) ، {وَزَمَمٌ من دَارِه أَي: (قَرِيبٌ مِنْها. و) يُقال: (أَمرُهُم زَمَم) ، و (أَممٌ) ، وصَدَدٌ: أَي مُقارِبٌ.
(} وَزَمٌّ) بالفَتْح: (د بِشَطِّ جَيْحُون) ، وَقَالَ نَصْر: مَدِينَة بحَرِية، أظنُّها بَين البَصْرة وعُمان، وَأَيْضًا مَدِينة بخُراسَان. (و) زُمّ (بالضَّمِّ: ع) فِي أدنى طَريقِ الكُوفة إِلَى مَكَّة والبَصْرة من دِيار بني عِجْل. وَيُقَال: بِئْر بحَفائِر سَعْد ابنِ مالِك، وَقيل: جَبَل. قَالَ أَوسُ ابنُ حجر:
(32/330)

(كأَنَّ جِيادَهُنّ برَعْنِ زُمٍّ ... جَرادٌ قد أَطاع لَهُ الوَرَاقُ)

وَقَالَ الأَعْشَى:
(ونَظْرَةَ عَيْنٍ على غِرِّةٍ ... مَحَلَّ الخَلِيطِ بِصَحْراءِ {زُمّ)

(} وزِمْزَم كحِمْير: ع بِخُوزِسْتان) . ( {وازْدَمّ) } ازْدِمَامًا: إِذا (تَكَبَّر) .
(و) {ازدَمَّ (الذِّئبُ السَّخْلَةَ) : إِذا (أَخَذَها) } مُزدَمًّا أَي: (رافِعًا) بهَا (رأسَه) ، هَكَذَا فِي النُّسَخ، والصَّواب كَمَا فِي المُحْكَم والصّحاح: {زَامًّا، (} كَزَمَّها) زَمًّا، وَقد تَقَدَّم.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
{زِمامُ النَّعل: مَا يُشَدّ بِهِ الشِّسْع. وَقد} زَمَّها زَمًّا، وَهُوَ مجَاز. وَفِي الحَدِيث " لَا زِمامَ وَلَا خِزامَ فِي الْإِسْلَام) ، أَرَادَ مَا كَانَ عُبّادُ بني إِسْرَائِيل يَفْعَلُونَهُ من {زَمِّ الأنوف كَمَا يُفْعَل بالنّاقة لتُقادَ بِهِ.} وَزَمَّم الجِمالَ شُدِّد للكَثْرةَ، وازدَمّ الشيءَ إِلَيْهِ: إِذا مدَّه إِلَيْهِ. {وزامّ} مَزامَّة: تكبَّر. وَقوم زُمَّم كسُكَّر: شُمَّخٌ بأُنوفِهم من الكِبْر، قَالَ العجاج:
(إِذا بَذَخَتْ أَركانُ عِزٍّ فَدْغَمِ ... )

(ذِي شُرُفاتٍ دَوْسَرِيٍّ مِرْجَمِ ... )

(شَدَّاخَةٍ يَقْرَعُ هَامَ {الزُّمَّمِ ... )

وَرجل} زَامٌّ: فِزَعٌ قَالَه الحَرْبي. وأَمرُ بني فلانِ! زَمَمٌ محركة أَي: هَيِّن لم يُجاوِز القَدْر، عَن اللحياني. وَقيل: أَي: قَصْد.
(32/331)

{والزَّمْزَمَةُ من الصَّدر: إِذا لم يُفْصِح.} وتَزَمْزَمَت بِهِ شَفَتاه: تَحَرَّكت. وَمن أَمثالِهم. " حَوْلَ الصِّلِّيان {الزَّمْزَمة "، يُضْرَب للرَّجل يَحْومُ حولَ الشَّيْء وَلَا يُظهر مرامه. والصِّلِّيان: من أَفْضل المَراعِي. وَالْمعْنَى فِي المَثَل: أَنّ مَا تَسْمَع من الأَصوات والجَلَب لطلب مَا يُؤكَل ويُتَمَتَّع بِهِ. وَقَالَ الزّمخشرِي: لِأَن الصِّلِّيان يُقْطع للخَيل الَّتِي لَا تُفارِق الحَيَّ خوفَ الغَارَة، فَهِيَ تُزْمْزِم حَوْلَه، وتُحَمْحِم.} وَزَمْزَم: إِذا حَفِظ الشَّيْء.
ورَعْد ذُو زَمَازِم وَهَداهِدَ، قَالَ الراجز:
(يَهِدّ بَين السَّحْرِ والغَلاصِمِ ... )

(هَدًّا كَهَدِّ الرَّعدِ ذِي {الزَّمازِمِ ... )

وَقَالَ أَبُو حَنِيفَة:} الزَّمزمَةُ من الرَّعد: مَا لم يَعْلُ ويُفْصِح. وسحاب {زَمْزَام.
والعُصْفُور} يَزِمّ بِصَوْت لَهُ ضَعِيف، والعِظام من الزَّنَابِير يَفْعَلن ذَلِك.
وَفرس {مُزَمْزِم فِي صَوْتِه: إِذا كَانَ يُطَرِّب فِيهِ، قَالَ أَبُو عُبَيْد.
} وزَمازِم النّار: أصواتُ لَهَبِها. قَالَ أَبُو صَخْرٍ الهُذَلِيّ:
( {زَمازِمِ فَوَّار من النّار شاصِبِ ... )

وَالْعرب تَحْكِي عَزِيفَ الجِنّ باللِّيل فِي الفَلَواتِ} بِزِيزِيم، قَالَ رُؤْبَة:
(تَسْمَع للجِنّ بِهِ {زِيزِيما ... )

وزُمَزِم كَعُلَبِط: من أَسْماء زَمْزَم، عَن ابنِ الأعرابيّ.
وَيُقَال: مَاء} زُمَزِم كعُلَبِط عَن
(32/332)

ابْن خالَوَيْه. {وَزَمْزَام} وزُمَازِم كِلَاهُمَا عَن القَزَّاز، أَي: بَيْن المِلْح والعَذْب.
وَقَالَ ابنُ خَالَوَيْه: {الزَّمَزامُ: العنكث الرَّعّادُ، وأَنْشَد:
(سَقَى أَثلةً بالفِرْقِ فرقِ حَبَوْنَنٍ ... من الصّيف زَمزَامُ العَشِيّ صَدُوقُ)

وَزَمْزَم وعَيْطَل: اسْمان لِناقَة، نَقلَه الجوهَرِيّ، وَقد تقدّم فِي اللاَّم. وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّيّ:
(باتَتْت تُبارِي شَعْشَعاتٍ ذُبَّلاَ ... فَهِيَ تُسَمَّى} زَمزَمًا وعَيْطَلاَ)

وَفِي النَّوَادِر: كَمْهَلْتُ المَالَ كَمْهَلَةً، {وَزَمْزَمْته} زَمْزَمَةً: إِذا جمعتَه وردَدْت أطرافَ مَا انْتَشَر مِنْهُ. وَنقل مُؤَرِّخُو المَدِينة، على ساكِنِها أَفضلُ الصّلاة وَالسَّلَام، أنّ بهَا بِئْرًا تُسَمَّى زَمْزم مَشْهورة، يُتَبَرَّك بهَا ويُشرَب ماؤُها ويُنْقَل، ذكره السَّخاوِيّ فِي التُّحْفَة اللَّطِيفة فِي تارِيخ المَدِينة الشَّرِيفة، نَقَلَه شَيخُنا.
{والزِّمامِيّةُ بالكَسْر: رِباط بَمَكَّة بَين بَاب العُمْرة وَبَاب إِبْرَاهِيم.
وبَعِيرٌ} مَزْمُومٌ: مَخْطُوم. وإبل {مُزَمَّمَة: مُخَطَّمة شُدِّد للكَثْرة.
وَيُقَال: هُوَ} زِمامُ قَومِه، وهم {أَزمَّة قومِهم، وألقَى فِي يَدَيْهِ زِمامَ أَمْرِه، ويصرِّف أَزِمَّةَ الأمورِ، وَمَا أتَكَلّم بِكَلِمَةٍ حَتَّى أَخْطِمَها وَأَزُمّها.
} وأَزمَّ النَّعْلَ: جعل لَهَا {زِمامًا.
وَهُوَ على زِمامٍ من أَمرِه. على شَرَف من قَضائِه.
} وزِمامُ الْأَمر: مِلاكهُ.
والناقةُ زِمامُ الْإِبِل: إِذا كَانَت تَتقدَّمُهُنّ.
ورأَيتُه زَمًّا شامِخًا: لَا يَتَكَلَّم.
{وزَمَّ نابُ البَعِير: ارتفَع.
وخَرَجتُ مَعَه} أُزامُّه وأُخازِمُه أَي: أُعارِضُه.
! والزَّمْزَمِيُّون: جَماعة فُقَهَاء مُحدَّثُون نُسِبوا إِلَى خَدَمة زَمْزَم.
(32/333)

ز ن م

(زُنَيْم كَزُبَير: والدُ سَارِيَةَ) من بني الدُّئِل من كِنانةَ (الصَّحابِيّ) ، ذكره ابنُ سَعْد وأَبو مُوسى، وَلم يذكرَا مَا يَدُل لَه على صُحْبة لكنه أَدْرَك، وَهُوَ (الَّذي نَادَاه) أَمِيرُ المُؤْمنين (عُمرُ) بنُ الْخطاب رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ بالمَدِينة على المِنْبر (وَهُوَ بنَهَاوَنْد) مَدِينة فِي قبْلَة همذان، بَينهمَا ثَلَاثَة أيّام: " يَا سارِيةُ الجَبَلَ الجَبَلَ "، وَكَانَت وَقْعَة نَهاونْد فِي سنةِ إِحْدَى وعِشْرِين فِي أيَّام سَيّدنا عُمر رَضِي الله تَعَالَى عَنْهُ أَمير المُؤْمنين، وأَمِيرُ المُسلِمين النُّعمانُ ابْن مقرّن المُزَنيّ، وَبهَا قُتِل، فأَخَذَ الرايةَ حُذَيْفَةُ بنُ اليَمان رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ، فَكَانَ الفَتْحُ على يَدَيْهِ صُلْحًا، وَقيل سنةَ تِسْعَ عشرةَ لِسَبْعٍ مَضَيْن من خِلافة سَيّدنا عمرَ رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ، وَلم يَقُم للفُرس بعد هَذِه الوَقْعة قائِم، فسَمَّاها الْمُسلمُونَ فَتْحَ الفُتُوح.
قُلتُ: ومَقامُهُ فِي قَلْعة الْجَبَل بِمصْر، نُسِب إِلَيْهِ، وتَزعُم الْعَامَّة أَنه قَبْر سارِيَةَ المَذْكور، وَقد بُنِي عَلَيْهِ مَشْهَد عَظِيم، وبِجانِبه مَسْجِد بَدِيع الوَصْف، وَقد زُرتُه مِرارًا، وَلم أَر أحدا من الْأَئِمَّة ذكر ذَلِك فلْيُنْظَر.
(و) زُنَيْم أَيْضا: (نُغَاشِيٌّ) ، وَهُوَ بالضّم أقصرُ مَا يكون من الرّجال الضَعِيف الْحَرَكَة النّاقِص الخَلْق (رَآهُ النَّبِي [
] فسَجَد شُكْراً) ، ونصُّ الحَدِيث " فخَرِّ سَاجِدًا " وَقَالَ: أسألُ اللهَ العافِيَة " وَقد ذُكِر فِي الشّين، وأوردَه الطَّبَرانِيُّ فِي الصَّحابة.
(و) زُنَيم (والِدُ ذُؤَيْب الطَهَوِيّ،
(32/334)

(و) أَيْضا (جَدُّ أَنَسِ بنِ أَبِي إِياس الشاَّعِرَيْن) ، وَيعرف الْأَخير بِابْن الزُّنَيْم.
(وَزَنَمَتا الأُذُن مُحَرَّكَتَين: هَنَتان تَلِيان الشَّحْمَة وتُقابِلان الوَتَرَةَ) .
(و) من المَجاز: وضع الوَتَر بَين الزَّنَمَتَيْن، وهما (من الفُوقِ: حَرْفَاه) وأَعْلاه، وَفِي الأساس: شَرْخاه، (وتُسَكَّن نُونُه) . والأولُ أفصَح.
(و) يُقَال: (هُوَ العَبْدُ زَنْمه كَزلْمَةٍ فِي لُغاتِه ومَعانِيه) أَي: قَدّه قَدّ العَبْد. وَقَالَ اللِّحياني أَي: حَقًّا.
(والزّنَمَة مُحَرَّكَة: بَقْلَة) . قَالَ أَبُو حَنِيفَة: قد ذكرهَا بَعضُ الرّواة وَلَا أحفَظ لَهَا عَنْهُم صِفَة. وَقَالَ غَيرُه: هِيَ نَبْتَة سُهْلِيّة تَنْبُت على شكل زَنَمة الأُذُن، لَهَا وَرَق، وَهِي من شَرّ النّبات.
(و) الزَّنَمَةُ: (شَيْءٌ يُقْطَع من أُذُن البَعِير فيُتْرَك مُعَلَّقًا) ، وَإِنَّمَا (يُفْعَل) ذَلِك (بِكرامِها) أَي: الْإِبِل، قَالَه الجوهَرِيُّ.
وَقَالَ الأَحْمَرُ: " من السِّمات فِي قطع الْجلد الرَّعْلَة، وَهُوَ أَن يُشَقَّ من الأُذُن شَيْء، ثمَّ يُتْرك مُعلَّقًا، وَمِنْهَا الزَّنَمَة، وَهُوَ أَن تَبِين تِلْك القِطْعَةُ من الأُذُن. والمُفضاةُ مِثلُها ". قَالَ الْجَوْهَرِي: (بَعِير زَنِم) أَي: كَكَتِف (وأَزْنَم ومُزَنَّم كَمُعَظَّم) ، وَكَذَلِكَ مُزَلَّم، (وناقة زَنِمَة وَزَنْماءُ ومُزَنّمَةٌ) .
والزّنَم) مُحَرّكة: لُغَة فِي (الزَّلم الَّذي) يَكُون (خَلْف الظِّلْفِ) .
(و) من المَجاز: (الزِّنِيم) كَأَمِير: (المُسْتلْحَق فِي قَوْم لَيْس مِنْهُم) ، وَبِه فَسَّر الفَرَّاءُ قولَه تَعَالَى {عتل بعد ذَلِك زنيم} زَاد غيرُه: لَا يحُتاج إِلَيْهِ، فكأنّه فيهم زَنَمة، وَمِنْه قَولُ حَسَّان رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ:
(وَأَنت زَنِيمٌ نِيطَ فِي آلِ هاشِم ... كَمَا نِيط خَلْف الرَّاكِب القَدَحُ الفَرْدُ)
(32/335)

(و) فِي الحَدِيث: الزَّنِيمُ: (الدَّعِيُّ) فِي النَّسَب، وَفِي الْكَامِل للمُبرِّد: روى أَبُو عُبَيْد [وَغَيره] أنّ نَافِعًا سَأَلَ ابنَ عَبَّاس عَن قَوْله تَعَالَى: {عتل بعد ذَلِك زنيم} قَالَ: هُوَ الدَّعِيّ المُلزَق، أَمَا سَمِعْتَ قولَ حسّان بنِ ثابِت:
(زَنِيمٌ تَدَاعاه الرِّجال زِيادةً ... كَمَا زِيدَ فِي عَرْضِ الأدِيمِ الأكارُع)

وَفِي حَدِيثِ عليّ وَفَاطِمَة رَضِي الله تعَالى عَنْهُمَا:
بِنْتُ نَبِيٍّ لَيْسَ بالزَنِيم (كالمُزَنَّم كمُعَظَّم فِيهِما) ، وَبِه فُسّر قَوْله:
ولكنّ قَوِمي يَقْتَنُون المُزَنَّما
أَي: يَسْتَعْبِدُونه. وَأنْكرهُ الأزهرِيّ: وَقَالَ: " إِنَّمَا المُزنَّم من الْإِبِل: الكَرِيم الَّذِي جُعِل لَهُ زَنمةٌ عَلامَة لِكَرِمِه. وَأما الدَّعِيّ فَهُوَ زَنِيم.
(و) من الْمجَاز: الزَّنِيم: (اللَّئِيم المَعْرُوف بِلُؤْمه أَو شَرِّه) كَمَا تُعرَف الشَّاة بزَنَمتِها. وَبِه فُسِّرت الْآيَة أَيْضا؛ لِأَن قَطْعَ الأُذُن وَسْم.
(و) المُزَنّم (كَمُعَظَّم: صِغارُ الإِبِل) ، يُقَال: هم يَقْتنُون المُزنَّم. قَالَ الزمخشريُّ: لِأَن التزنيم فِي
(32/336)

الصِّغَر، وَأنْكرهُ الأزهريّ. (و) يُقَال: المُزَنَّم: اسمُ (فَحْل) ، وَمِنْه قَولُ زُهَيْر:
(فأَصْبَح يَجْرِي فيهم من تِلادِكُم ... مَغانِمَ شَتَّى من إفالٍ مُزَنَّمِ)

(وأَزْنَمُ: بَطْن من بَنِي يَرْبُوعٍ) ، قَالَه الجوهَرِيّ. ويَرْبُوع هُوَ ابنُ مَالِك بنِ حَنْظَلَة بنِ مالِك بنِ زَيْد مَناة بنِ تَمِيم. قَالَ العوَّامُ بنُ شَوْذَب الشَّيبانِيّ:
(فَلَو أنَّها عُصفْورَةٌ لحَسِبْتُها ... مُسَوَّمةً تَدْعُو عُبَيْدًا وأَزْنَمَا)

وَقَالَ ابنُ الأَعرابيّ: بَنو أَزْنَم بنِ عُبَيْد بن ثَعْلَبة بنِ يَرْبُوع. قُلتُ: من وَلَده سَلِيطُ بنُ سَعْد بن مَعْدَان بن عُمَيْرة بنِ طَارِق بن حُصَيْبَة بنِ أَزْنَم.
(و) أَزَنَمُ (بنُ جُشَم) بن الْحَارِث ابْن كَعْب بن سَعْد بن زَيْد مَناة بن تَمِيم: (أَبُو بَطْن من تَمِيم) ، مِنْهُم زُهْرة بن جُؤبة بن عبد الله بن قَتادَة بن مَرْثَد بن مُعاوِية بن قَطَن ابْن مالِك بن أَزْنَم، شهد القادسِيَّة، وقَتَل الجَالِينُوس.
(و) أَزْنَم: (ع) مَا بَيْن عَقَبة أيلَة والمَدِينة، وَهُوَ الْمَعْرُوف الْآن بالأَزْلَم، وَهُوَ أحد المَناهِل لحُجَّاج مصر، وَهَكَذَا ضَبَطه القاضِي شَمْسُ الدّين محمدُ بنُ محمدِ بنِ ظَهِير الدّين الطرابلسيّ فِي مَناسِكه، وضَبَطه ياقوت بضّم النّون، وَأنْشد لكُثّيِّر بنِ عَبدِ الرَّحْمن:
(تأملتُ من آياتِها بعدَ أهْلَها ... بأَطراف أعظام فأذنابِ أَزنُم)
(32/337)

(مَحانِيَ آناءٍ كَأَن رُؤُوسَها ... رُؤُوسُ الجَوابِي بعد حَوْلٍ مُجرَّمِ)

ويروى بالرَّاء أَيْضا، وَقد تقدَّمت الإشارةُ إِلَيْهِ.
(و) الزُّنام (كَغُرابٍ: الدَّاهِيَة) .
(و) زُنَام: (زَمَّار حَاذِق كانَ للرَّشِيد) هَارُون العَبَّاسيّ. وَفِي طِرازِ الْمجَالِس: هُوَ الَّذِي أَحْدَثَ النَّايَ فِي زَمَن المُعْتَصِم، فَيُقَال: نايٌ زُنَامِيٌّ، والعامة تُسَمِّيه زلامِيّ. وَقَالَ الشَّرِيشِيّ فِي شرح المقامة الثَّانِيَة عشرَة: هُوَ الَّذِي تَدْعوه عامَّتُنا بالمَغْرب الزّلامِيّ، فصحَّفوه بإبدال نُونِه لامًا، وَإِنَّمَا هُوَ زُنَامِيّ وَأنشَد:
(إِنّ فِي ناي زُنامٍ شُغُلا ... يَشْغَل العَاقِل عَن نَايِ زُنام)

وَفِي المُضافِ والمَنْسُوب للثَّعالِبِيّ: عُودُ بَنان، ونايُ زُنام: صَدْرا مُطرِبي المُتَوَكّل، وكُلُّ مِنْهُمَا مُنْقَطِعُ القَرِين فِي طَبَقَتِه، فَإِذا اجْتَمَعا على الضَّرب والزَّمر أحسَنا وأَعْجَبا رِقَّةً، قَالَ البُحْتَرِيّ:
(هَل العَيْشُ إِلا ماءُ كَرْم مُصفَّقٍ ... يُرَقْرِقُه فِي الكاس ماءُ غَمام)

(وعُود بَنانٍ حِينَ ساعد شّدْوَه ... على نَغَم الأَلْحان نايُ زُنامِ)

وَفِي شرح المُطَرّزي للمقَامات: أَنه كَانَ من جُملة خَدَم الرشيد، وَهُوَ الَّذِي قَالَ لَهُ يَوْمًا وَأَرَادَ أَن يخرج إِلَى مُتَصَيَّدَه: تَأَهَّب لِلْخُرُوجِ مَعِي، فَقَالَ: بِمَ أتأهب؟ الرِّيح فِي فَمِي، والنَّاي فِي كُمِّي، قَالَ شَيْخُنا: هَذَا موافِق لكَلاَم المصنّف، وَمَا قبله فِيهِ نوع مُخالَفَة فِي مَخْدُوم زنام، وَالله أعلم.
قلت: بل هُوَ خَدَم كُلاًّ من الرشيد والمُعْتَصِم وابْنِه الوَاثِق كَمَا يُومِئ إِلَيْهِ سِيَاق الشَّرِيشِي وَغَيره.
(32/338)

(و) يُقَال: (زَنَّموا لي هَذَا الخَصْم) تَزْنِيمًا (أَي: بَعَثُوه ليُخاصِمَنِي) .
(و) من الْمجَاز: (أَزنَم الشَّجَر) : إِذا (صَارَت لَهُ زَنَمَةٌ) كَزَنَمة الشَّاة.
(والأَزْنُم الجَذَعُ) : الدَّهْر المُعلَّق بِهِ البَلايا، وَقيل: هُوَ الشَّدِيدُ المَرّ (كالأَزْلَم) الجَذَع، وَقد تقدّم مَا فِيهِ فِي ز ل م. .
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
التَّزنِيمُ: سِمةٌ من سِمات الْإِبِل، اسْم كالتَّنْبيت والتَّمْتِين.
والضائنة الزَّنِمة أَي: ذَات الزَّنَمَة، وَهِي الكريمةُ، لأنّ الضَّأْن لَا زَنَمةً لَهَا، وَإِنَّمَا يكون ذَلِك فِي المَعِز، ومَعِز زَنِيمٌ كأمير: لَهُ زَنَمتان. قَالَ المُعلَّى بن حَمّال العَبْدِيّ:
(وجاءتْ خُلعةٌ دُهْس صَفَايا ... يَصُوعُ عنوقها أَحْوى زَنِيمُ)

ويُجْمَع بَعِيرٌ أزنَم على أَزنُم بضمّ النّون، وَزَنَمات فِي القِلّة، نَقله ياقوت، وتَيْس مُزنَّم: لَهُ زَنمَتان. قَالَ ضَمْرةُ بنُ ضَمْرة النَّهْشَلِيّ يَهجو الأسودَ بنَ المُنذِر بنِ مَاء السَّماء:
(تَركْتَ بَنِي ماءِ السَّماء وفِعْلَهُم ... وأَشْبَهتَ تَيْسًا بالحِجازِ مُزَنَّما)

والزَّنَمَةُ محرّكةً: اللَّحمةُ المُتدلِّيةُ فِي الحَلْق، قَالَه اللَّيْث، وَأَيْضًا العَلامةُ.
والزَّنِيم: وَلَدُ العَيْهَرة، عَن ابْن الأعرابيّ، وَأَيْضًا: الوَكِيل.
والزُّنْمة بالضّمّ: شَجَرَةٌ لَا ورقَ لَهَا كأنَّها زَنمةُ الشّاة.
وَبَنُو زُنَيْم كَزُبَيْر: بَطْن فِي بني يَرْبُوع.
والأزنَمِيَّةُ: إبل منسوبة إِلَى بَنِي أَزْنَم، عَن ابنِ الأعرابيّ، وَأنْشد:
(يَتْبَعْن قَيْنَي أَزَنْميٍّ شَرْجَبِ ... لَا ضَرَع السِّنِّ وَلم يُثَلَّبِ)

[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
(32/339)

ز ن ك م

الزَّنكَمة: الزَّكمَة، أهمله الجماعةُ، وأوردَه صاحبُ اللّسان.
ز هـ م

(الزُّهُومَة والزُّهْمَة بِضَمِّهما: رِيحُ لَحْمٍ سَمِين مُنْتِنٍ) ، وَفِي الصِّحَاح: الزُّهومَة: الرِّيح المُنتِنة.
(والزُّهْم بالضَّمَّ: الرِّيحُ المُنْتِنَةُ) . وَقَالَ الأزهريّ: " الزُّهومة عِنْد الْعَرَب: كَراهةُ رِيحٍ بِلَا نَتْن أَو تَغَيّر، وَذَلِكَ مِثْل رَائِحَة لَحْم غَثٍّ، أَو رَائِحة لحم سَبُع أَو سَمَكَة سهِكَةٍ من سِماك البِحارِ. وَأما سَمَكُ الْأَنْهَار فَلَا زُهومَة لَهَا ".
(و) الزُّهْم: (شَحْم الوَحْش أَو النَّعامِ والخَيْلِ) ، وَهُوَ اسمٌ خاصّ لَهُ من غير أَن تَكونَ فِيهِ زُهومَة. قَالَ الجوهَرِيّ: قَالَ أَبُو النَّجْم يَصِف الكَلبَ:
(يذكُر زُهْم الكَفَل المَشْروحا ... )

قَالَ ابنُ بَرِّيّ: إِنَّمَا يَصِف صائِدًا. وَالْمعْنَى يتَذَكَّر شَحْمَ الكَفَل عِنْد تَشْرِيحه (أَو عَامُّ) . وَقيل: الزُّهْم: لِمَا لَا يَجْتَرّ من الوَحْشِ. والوَدَك لما اجْتَرّ. والدَّسَم: لِمَا أنبَتَتِ الأرضُ كالسِّمْسِم وغيرِه.
(و) الزُّهْم: (الطِّيبُ المَعْروف بالزَّبَاد، وَهُوَ الَّذِي يَخرُج من سِنَّوْر الزَّباد من تَحْتِ ذَنَبِه فِيمَا بَيْن الدُّبُر والمَبالِ) .
(و) الزَّهَم (بالتَّحْرِيك: مَصْدَر زَهِمَت يَدُه كَفَرِح، فَهِيَ زَهِمة أَي: دَسِمَة) ، كَمَا فِي الصِّحَاح: وَقَالَ غَيرُه أَي: صَارَت فِيهَا رائحةُ الشَّحْم.
(و) الزَّهِم (كَكتِف: السَّمِينُ الكَثِيرُ الشَّحْمِ) ، وَأنْشد الجوهريّ لزُهَيْر:
(32/340)

(القائدُ الخَيْلَ منكوباً دَوَابرُها ... مِنْهَا الشَّنُونُ وَمِنْهَا الزاهِقُ الزَّهِمُ)

(أَو) هُوَ (الَّذي فِيهِ بَاقِي طِرْق) .
(و) قَالَ أَبُو سَعِيد: (المُزاهَمَةُ: العَدَاوةُ والمُحاكَّة. و) أَيْضا: (المُفَارَقَة. و) أَيْضا: (المُقارَبَة) ، فَهُوَ (ضِدُّ) ، وَقد جَمَع بَينهمَا الراجِزُ فَقَالَ:
(غَرْبُ النَّوَى أَمْسَى لَهَا مُزاهِمَا ... مِنْ بَعْد مَا كانَ لَهَا مُلازِمَا)

وَقَالَ أَبُو زيد: المُزاهَمة: القُرْب، كَمَا فِي الصّحاح. وَقَالَ ابنُ الْأَعرَابِي: زَاحَم الأَرْبَعِين وزاهَمَها.
(و) المُزاهَمَةُ: (المُدانَاة فِي السَّيْر) ، وَهُوَ مَأْخُوذ من شَمّ ريحِه. (و) أَيْضا: المُداناةُ فِي (البَيْع والشّراء وغَيْرِها) ، كَمَا فِي المُحْكَم. (و) زَهْمان (كَسَكْران ويُضَم) : اسمُ (كَلبْ) عَن الرِّياشِيّ، الفَتْح رِوَاية أبِي النّدى وابنِ الأعرابِيّ، والضَّمّ رِواية أبي الهَيْثم وابنِ دُرَيد.
(و) زُهْمان بالضَّمِّ: (ع) . وَقَالَ نَصْر: هُوَ وادٍ لبني أَسَد كَثِير الحَمْض.
(وَزَهَم العَظْمُ: أمخَّ كأَزْهَم) أَي: صَار ذَا مُخّ.
(و) فِي النَّوادر: زَهَم فلَانا (عَنْ كَذَا) : إِذا (زَجره) عَنهُ، (و) قيل: زَهَم (فُلانًا) : إِذا (أكْثر الكَلاَم عَلَيْهِ) .
(و) زَهَم الرجلُ (كَفَرِح: اتُّخِم، فَهُوَ زَهْمانُ. و) زَهِم (الرَّجُلُ) : إِذا (أَكْثَر الكلامَ عَلَيْهِ) .
والزَّهْزَمَةُ) : الصَّوت مثل (الزَّمْزَمَة) ، قَالَ الأعَشى:
( ... . لَهُ زَهزَمٌ كالغَنِّ ... )

(و) أَيْضا: (الرَّتَكان فِي المَشْي) ، وَكَانَ يَنْبَغِي أَن يُفرِد الزَّهْزَمَة فِي
(32/341)

تَرْكِيب مُستِقلّ كَمَا فعله صاحبُ اللِّسَان.
(و) زُهام (كَغُراب: ع) .
[] ومِمّا يُسْتَدْرَكَ عَلَيْه:
الزَّهَم مُحرَّكة: نَتْن الجِيَف. وَأَيْضًا: بَاقِي الشَّحْم فِي الدّابّة، وَأَيْضًا: شَحْم السَّبُع.
وَفِي النَّوَادِر: زَهِمْت زُهْمَةً، وخَضِمْتُ خُضْمَةً، وَغَذِمْت غُذْمَة بِمَعْنى لَقِمْت لُقْمة، وَقَالَ:
(تَمَلَّئِي من ذَلِك الصَّفِيحِ ... ثمَّ ازْهَمِيه زَهْمةً فرُوحِي)

قَالَ الْأَزْهَرِي: وَرَوَاهُ ابنُ السِّكّيت:
(أَلا ازْحَمِيه زَحْمَة فَرُوحِي ... )

عاقَبَت الحَاءُ الْهَاء.
وأَزْحَمَ الأَربَعِين أَو الخَمْسِين. أَو غيرَها من هَذِه العُقُود: قَرُب مِنْهَا ودَانَاها. وَقيل: دَانَاها ولمَّا يَبلُغْها.
وَقَالَ أَبُو عَمْرو: جمل مُزاهِم: لَا يَكادُ يَدْنُو مِنْهُ فَرسٌ إِذا جُنِب إِلَيْهِ لسُرْعَته، وأَزْهَم إزهاما مثل ذَلِك. وَقيل: المُزاهِم: الذَّي لَيس مِنْك بِبَعِيد وَلَا قَرِيب.
وَمن أَمْثالِهم: " فِي بَطْن زَهْمان زَادُه " يُضَرب للرَّجُل يُدْعَى إِلَى الغَداءِ وَهُوَ شَبْعان.
ورَجُل زُهمانِيٌّ: إِذا كَانَ شَبْعان.
وَبَاب الزُّهومَة بِالضَّمِّ: أَحدُ أَبوابِ الْقَاهِرَة حَرَسَها اللهُ تَعَالَى.
ز هـ د م

(زَهْدَمٌ كَجَعْفَر: فَرسٌ) . وَيُقَال لِفارِسه: فَارِسُ زَهْدَمٍ، كَمَا فِي
(32/342)

الصّحاح. قيل: هُوَ (لِعَنْتَرَةَ) العَبْسِيّ، (و) قيل: (فَرسٌ لبِشْر بنِ عَمْرو) أَخِي عَوْفِ بنِ عَمْرو (الرّياحِيّ) . وعَوْف جدّ سُحَيْم بن وَثِيل، وَقَالَهُ أَبُو مُحَمّد الأَعرابي، وَفِيه يَقُولُ سُحَيْم:
(أَقولُ لَهُم بالشِّعْب إِذا يَيْسِرُونَنِي ... ألم تَعْلُموا أَنّي ابنُ فارِسِ زَهْدَمِ)

وَقَالَ ابنُ بَرِّيّ: يُروَى هَذَا الشّعر لابنهِ جَابِر بنِ سُحَيْم. ويروى: " ابنُ فارسِ لازمٍ " كَمَا سَيَأْتِي. ويروى
أنّي ابنُ قاتلِ زَهْدم "، وَهُوَ رَجل من عَبْس، وَقد مرَّ ذَلِك مشروحًا فِي " ي س ر " وَفِي " ي أس ".
(و) الزَّهْدَم: (الأَسَدُ. و) أَيْضا: (الصَّقْر أَو فَرْخُ البَازِي) ، وَبِه سُمِّي الرَّجُلُ كَمَا فِي الصِّحَاح.
(و) الزَّهْدَم: (أَحدُ الأَبارِق) .
(والزَّهْدَمانِ: أَخَوان من) بَنِي (عَبْس) بنِ بَغِيض، قَالَ أَبُو عبيد: هما (زَهَدَم وكَرْدَم. أَو) هما زَهْدم و (قَيْس) ، قَالَه ابنُ الكَلْبِيّ. قَالَ أَبُو عُبَيد: ابنَا جَزْء. وَقَالَ عليّ بنُ حَمْزة: ابْنا حَزْن بن وَهْب بنِ عُوَيْر ابْن رَوَاحَة بن رَبِيعَة بن مَازِن بن الحَارث بن قُطَيْعَة بن عَبْس. قَالَ الجَوْهرِيّ: وهما اللّذان أدْركا حاجِبَ بنَ زُرارة يومَ جَبَلَةَ لِيَأْسِراه، فَغَلَبَهما عَلَيْهِ مالِكُ ذُو الرُّقَيْبة القُشَيْرِيّ. وَفِيهِمَا يَقُولُ قَيْسُ ابنُ زُهَيْر:
(جَزانِي الزَّهْدَمانِ جَزاءَ سَوْءٍ ... وكُنْتُ المرءَ يُجزَى بالكَرامَهْ)

(وَزَهْدَم بن مُضَرّب) الجَرْميّ: (تابِعِيٌّ ثِقَة) ، رَوَى عَن أبي مُوسَى وعِمْران، وَعنهُ قَتادَةُ ومَطَر الوَرّاق، قَالَه الذَّهَبِيّ فِي الكاشِف. وَذكره ابنُ حِبّان فِي الثّقات. وَقَالَ:
(32/343)

بَصْرِيٌّ رَوَى عَن ابنِ عَبّاسِ وَعمْرَان، وَعنهُ أَبُو قَتادَة وَأَبُو حَمْزة، وذُكِر أَيْضا فِي التَّابِعين زَهْدَم بن الحَارِث الغَفارِيّ، عَن ابْن عُمَر، عِدادُه فِي أهل الْبَصْرَة، روى عَنهُ ابْنه يَحْيَى ابنُ زَهْدَم.
ز وم

(مضى {زَامٌ من النَّهار) ، أهمله الجوهريّ، (أَي: رُبْعُه. و) مَضَى (} زَامَان) أَي: (نِصْفُه. {والزَّامُ: الرُّبُع من كُلّ شَيْءٍ) .
(و) زامٌ: (كُورَةٌ بِنَيْسَابُور، والعامَّة تَقول: جامٌ) بالجِيم، وَقد سبق فِي " ج وم " عَن منلا على أَنَّه من أَعْمالِ هَراة.
(} والزَّومُ: طَعامٌ لأَهْلِ اليَمَن من اللَّبَن لَذِيذٌ) .
وبالضَّمّ: ع بالحِجاز) . وَقَالَ نَصْر: صُقْع حِجازِيّ، (و) أَيْضا: (نَاحِيَة بأرْمِينِيَة) قَرِيبة من المَوْصِل قَالَه نَصْر.
( {وزُومانُ بالضَّمّ: طائِفَةٌ من الأكراد) .
(} والزَّوِيمُ) كأَمِير: (المُجْتَمِعُ من كُلِّ شَيْء) ، عَن ابنِ الأعرابيّ:
( {والزَّامَاتُ: الفِرَق، الوَاحِدَة زَامَة) .
[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
زَامَ الرجلُ: إِذا ماتَ، عَن ابنِ الأَعرابيّ.
وَهُوَ} يَزُوم عَلَيْهِ {زَوْمًا: إِذا نَظَر إِلَيْهِ مُغْضَبًا بِكَلَام يُخفِيه فِي نَفْسِه لُغَة عامية.
ز ي م

(} الزِّيَم كَعِنَب: المُتَفَرِّقُ من اللَّحْم وَمن الدّوابّ) . يُقَال: لَحْم! زِيَمٌ أَي: مُنٍ فَصِل مُتفرِّق لَيْسَ بمُجْتَمِع فِي مَكَان فيَبْدُن، قَالَ زُهَيْر:
(32/344)

(قد عُولِيَت فَهِيَ مَرْفُوعٌ جواشِنُها ... على قوائمَ عُوجٍ لَحْمُها زِيَم)

يُقَال: مَررتُ بمنازِلَ زِيَمٍ أَي: متفرِّقة وَأنْشد اْبنُ خالوَيْه للنَّابِغَة:
(باتَتْ ثلاثَ لَيالٍ ثمَّ واحِدَةً ... بِذِي المَجازِ تُراعِي مَنْزِلاً {زِيَما)

قيل: أَي: مُتفرِّق النّبات. وَقيل: أَرَادَ يتفرَّق عَنهُ النَّاسُ. قَالَ السِّيرافيُّ: أَصله فِي اللّحم فاْستَعاره.
(و) الزِّيَم: (الغَارَةُ) .
(و) زِيَم: (فَرسُ جَابِر بن حُيَيّ التَّغْلِبِي) ، وإِيّاها عَنَى الرَّاجِزُ بقوله:
(هَذَا أَوانُ الشَّدِّ فاشْتَدِي زِيَم ... )

(و) قيل: هِيَ (فَرسُ الأَخْنَس بنِ شِهاب) . قَالَ الجَوْهَرِيّ: (مَمْنُوع) من الصَّرف (للعَلَمِيَّة والتَّأْنِيثِ) . (} والزَّيْمَةُ: ة بِنَخْلة اليمَانِيَّةِ) .
(و) {الزِّيمَةُ (بالكَسْر: قِطْعَةٌ من الْإِبِل أَقَلُّها بَعِيران وثَلاثَةٌ، وَأَكْثَرُها خَمْسَةَ عَشَرْ ونَحْوها.
(} وتَزَيَّم) الشَّيءُ: (تَفرَّق) فَصَارَ {زِيَماً. يُقَال:} تَزَيَّمَت الإِبل والدَّوابُّ قَالَ:
(وأصبَحَتْ بِعَاشِمٍ وَأَعْشَمَا ... تَمْنَعُها الكَثْرةُ أَنْ {تَزَيَّما)

(و) } تَزَيَّم (اللَّحْمُ: صَار زِيَماً زِيَماً. و) أَيْضا: (اشْتَدَّ اكْتِنازُه وانْضَمَّ بَعْضُه إِلَى بَعْض كَأَنَّه ضِدٌّ) .
( {والزِّيزَم بكَسْر أَوَّله) وفَتْح ثَالِثه: (حِكَايَةُ صَوْتِ الجِنّ) باللَّيْل، عَن اْبنِ الأَعرابِيّ، وَكَذَلِكَ} الزِّيزِيم. قَالَ رُؤبةُ:
(32/345)

(تَسْمع للجِنّ بهَا {زِيزِيمَا ... )

وَقد سبق ذكره.
(} وزَامَ لَهُ {يَزِيم} ويُزام فَأَسْكَتْه أَي: تَكَلَّم بِكَلِمة فَأَسْكَتَه بهَا) .
( {والأَزْيَم) كَأَحْمَر، وَهُوَ فِي النّسخ على وَزْن أَمِير، وَهُوَ غَلَط: (البَّعِير) الَّذِي (لاَ يَرْغو) ، عَنِ الْأَحْمَر. قَالَ شَمِر: الَّذي سَمِعْتُ: بَعِيرٌ أَزْجَم " بالزَّاي والجِيم "، قَالَ: وَلَيْسَ بَيْن} الأَزْيَم والأَزْجم إِلَّا تَحوِيلُ اليَاءِ جِيماً، وَهِي لُغَةُ بَنِي تَمِيم، مَعْروفة. قَالَ: وأنشدَنا أَبُو جَعْفَر الهُذَيْمِيّ وَكَانَ عالِماً:
(من كُلّ {أَزْيَم شَائِكٍ أَنْيَابَهُ ... ومُقصِّفٍ بالهَدْر كَيفَ يَصُولُ)

ويُروَى أَزْجَم، وَقد ذُكِر فِي " ز ج م ".
[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
زِيَم: اسمُ نَاقَة، وَبِه فُسِّر: فاْشتَدِّي زِيَم.
والأَزْيَم: جَبَل بالمَدِينة.
(فصل السِّين) الْمُهْملَة مَعَ الْمِيم

س أم

(} سَئِم الشَّيءَ، و) سَئِم (مِنْهُ كَفَرِح) {يَسْأَم (} سَأْماً) بالفَتْح. وَمِنْه حدِيثُ عائشةَ رَضِي الله تَعَالَى عَنْهَا لليَهُود: " عَلَيْكُم {السَّأْم والذَّأْم " قَالَ اْبنُ الأَثِير: هكَذا رُوِي بالهَمْزَة، أَي: إنّكم تَسْأَمون دِينَكم، والمَشْهُور فِيهِ تَرْكُ الهَمْزَةِ، وسيَأْتِي، (} وسَأَماً) بالتَّحْريك ( {وسَآمَةً) كَسَحابَةٍ (} وَسَآماً) كَسَحابٍ: (مَلَّ) ، وَمِنْه الحَدِيث:
(32/346)

" إِنَّ اللهَ لاَ يَسْأَم حَتَّى تَسْأَمُوا " قَالَ اْبنُ الأَثير: " هُوَ مثلُ قولِه: " لَا يمَلُّ حَتَّى تَمَلُّوا "، وَهُوَ الرِّواية المَشْهُورة "، وَفِي حَدِيثِ أُمِّ زَرْع: " زَوْجِي كَلَيْلِ تِهامَة، لَا حَرٌّ وَلَا قُرٌّ وَلَا {سآمة "،. " أَي: أَنه طَلْق مُعْتَدِل فِي خُلُوِّه من أَنْوَاع الأَذَى والمَكْرُوه بالحَرّ والبَرْدِ والضَّجَر، أَي: لَا يَضْجَر منّي فَيَمَلَّ صُحْبَتٍ ي "، (فَهُوَ} سَؤُومٌ) كَصَبُور. و ( {أَسْأَمَه) هُوَ. يُقَال: " يَغْضَب غَضَب} سَؤُوم، ثمَّ يَقْضِي قَضاءَ سَدُوم ".
[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
{السَّأْسَم: شَجَرة الشِّيزَى، لُغَة فِي} السّاسَم بِغَيْر هَمْز، وَسَيَأْتِي.

س ت هـ م

السُّتْهُم بالضَّم: الكَبِير العَجُز) ، وَفِي الصّحاح: هُوَ الأَستَة، والمِيمُ زَائِدَة قَالَ بعضُ أَرْبَاب الحَواشِي: لَا وجهَ لذِكْرِه هُنَا؛ فَإِن المِيمَ زَائِدَة كَمَا ذكر، وَإِنَّمَا مَحلُّه فِي الْهَاء. قَالَ شَيْخُنا: وفَسَّره جمَاعَة بِأَنَّهُ الاسْت، وسيَأْتِي للمصنِّف فِي الْهَاء، وفَسَّره بأنّه عَظِيم الاسْت، فَتَأَمَّل.
[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
هُوَ فِي أُسْتُمَّهِ الحُبّ بِضَم الأول وَالثَّالِث وتَشْدِيد المِيمِ المَفْتُوحَة أَي: وَسَطه، والجَمْع: أَساتِمُ، لُغَة بني تَمِيم فِي الأُسْطُمّة بالطَّاء والأُطْسُمَّة بالقَلْب، كَمَا سَيَأْتِي.
س ج م

(سَجَم الدَّمْعُ سُجوماً) كَقُعُودٍ (وسِجاماً كَكِتاب، وسَجَمَتْه العَيْن، و) سَجَمَت (السَّحابَةُ المَاءَ) ، وَهَذَا مجَاز (تَسْجِمه وتَسْجُمه) من حَدّي ضَرَب ونَصَر (سَجْماً وسُجُوما وسَجَماناً: قَطَر دَمْعُها وسَالَ قَلِيلاً أَو
(32/347)

كَثِيراً، وسَجَمه هُوَ، وَأَسْجَمَه، وسَجَّمَه تَسْجِيماً وتَسْجَاماً) : إِذا صَبَّه.
(والسَّجَم بالتَّحْرِيك: المَاءُ) أَي: مَاءُ السَّماء. (و) أَيْضا: (الدَّمْع) السَّائِل. (و) أَيْضا: (وَرَقُ الخِلاف) يُشَبَّه بِهِ المَعابِل. قَالَ الهُذَلِيّ يَصِف وَعِلاً:
(حتَّى أُتِيحَ لَهُ رامٍ بِمُحْدَلَةٍ ... جَشْءٍ وَبِيضٍ نَواحِيهِنّ كالسَّجَمِ)

وَقيل: السَّجَم هُنَا ماءُ السَّماء، شبَّه الرِّماحَ فِي بَياضِها بِهِ.
(والأَسْجَمُ) : الجَملُ الَّذِي لَا يَرْغُو وَلَا يُفْصِح فِي هَدِيره مثل (الأَزْيَم) والأَزْجَم، وَهُوَ مجَاز. (و) هُوَ مَأْخوذٌ من قَوْلهم: (سَجَم عَن الأَمْرِ) : إِذا (أَبْطَأَ) وانْقَبَض، وَهُوَ مجَاز أَيْضا، كَمَا فِي الأَساس.
(والسَّاجُومُ: صِبْغٌ) .
(و) ساجُوم: (وَادٍ) قَالَه نَصْر. وَفِي المُحكَم: مَوْضِع، وَأنْشد لامْرِئِ القَيْس:
(كَسَامُزبِدَ السَّاجومِ وَشْياً مُصَوّرا ... )

(و) من الْمجَاز: (نَاقَةٌ سَجُومٌ ومِسْجامٌ: إِذا فَشَّحَت رِجْلَيها عِنْد الحَلْب وسَطَعَت بِرَأْسِها) . وأخصَرُ من ذَلِك عِبارَةُ الأساس، فَإِنَّهُ قَالَ: أَي: دَرُورٌ.
[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
دمع مَسْجُوم: سَجَمَتْه العَينُ سَجْماً. وأعين سُجُومٌ: سَواجِمُ. قَالَ القُطامِيّ يَصِف الإبلَ بِكَثْرَة أَلبانِها:
(ذوارِفُ عَيْنَيْها من الحَفْلِ بالضُّحَى ... سُجومٌ كَتَنْضاحِ الشِّنانِ المُشَرَّبِ)

وَكَذَلِكَ عَيْن سَجُومٌ وسَحابٌ سَجُوم.
(32/348)

وانْسَجم الماءُ والدمعُ فَهُوَ مُنْسَجِم: اْنصَبَّ. واْنسجَم الكَلامُ: انتَظَم، وَهُوَ مجَاز: وأسجَمَتِ السَّحابةُ: دَامَ مَطَرُها كأثْجَمَت، عَن اْبنِ الأعرابيّ.
ودمع سَجْم وسِجام وَصْفان بالمَصْدَرِ، وشاهِدُ الأَوَّل قَولُ المُخَبَّل:
(فماء شُؤونِها سَجْم ... )

وشاهِدُ الثَّاني فِي شِعْرِ أبي بَكْرِ:
(فدَمْعُ العَيْن أَهونُه سِجام ... )

وسحاب سجّام كشَدَّاد: كَثِير السَّجْم. وَرجل سَجُوم عَن المَكارِم أَي: مُنْقَبِض، وَهُوَ مجَاز.
وسُجْمان بِالضَّمِّ: اسْم.
وَأَرْض مَسْجُومة أَي: مَمْطُورة، نَقله الجوهَرِيّ، وَهُوَ مجَاز.
س ح م

(السَّحَم مُحَرَّكَة، والسُّحْمَة بالضَّمِّ، و) السُّحام (كَغُراب: السَّوادُ) . واْقتصَرَ الجوهَرِيّ على الثانِيَة. وَقَالَ اللَّيثُ السُّحْمَةُ: سَوادٌ كلَوْن الغُراب الأَسْحَم.
(والأَسْحَم: الأَسْودُ) ، وَمِنْه حَدِيث المُلاعنَة: " إِن جاءَتْ بِهِ أَسْحَم أَحْتَم "، وَفِي حَدِيثِ أَبِي ذَرّ: " وعندَه امرأَةٌ سَحْماءَ " أَي: سَوْدَاء، ونَصِيٌّ أَسْحَم: إِذا كَانَ كَذلِك، وَهُوَ مِمّا تُبالِغ بِهِ العَرَبُ فِي صِفَة النَّصِّ.
(و) الأَسْحَم: (القَرنْ) ، وأنشدَ الجَوْهَرِيّ لزُهَيْر:
(نَجاءٌ مُجِدٌّ لَيْسَ فِيهِ وَتِيرَةٌ ... وَتَذْبِيبُها عَنهُ بأَسْحَم مِذْوَدِ)
(32/349)

أَي: بقَرْن أَسْوَد.
وأنشدَ اْبنُ الأَعرابيّ:
(تَذُبّ بِسَحْماوَيْن لم تَتَفَلَّلا ... وحَا الذِّئبِ عَن طَفْلٍ مَناسِمُه مُخْلِي)

قَالَ: هما القَرْنان، وأَنَّث على مَعْنَى الصِّيصِيَتَيْن، كَأَنَّهُ يَقُول: بصِيصِيَتَيْن سَحْماوَيْن.
(و) الأَسْحَم: (صَنَمٌ) أَسْودُ.
قَالَ الجوهَرِيّ: (و) الأَسْحَم فِي قَوْلِ الأَعْشَى:
(رَضِيعَي لِبانٍ ثَدْيَ أُمٍّ تَحالَفَا ... بأسحمَ دَاجٍ عَوضُ لَا نَتَفَرَّقُ)

يُقَال: (الدَّمُ تُغمَس فِيهِ أَيْدِي المُتَحالِفِين) . ونَصُّ الصّحاحِ: اليَدُ عِنْد التَّحالف.
قَالَ: (و) فِي قَوْلِ النَّابِغة:
(عَفا آيَهُ صَوبُ الجَنُوبِ مَعَ الصَّبَا ... بأسحَمَ دانٍ مُزنُه مُتَصَوِّبُ)

(السَّحَابُ) .
قلتُ: وَمِنْه أَيْضا قَولُ كثير:
(لِعزَّة مُوحِشاً طَللٌ قَدِيم ... عفاها كلُّ أَسْحَم مُسْتَدِيم)

وَقيل: هُوَ السَّحابُ الأَسْوَد.
قَالَ الجوهَرِيّ: (و) قيل فِي قَوْلِ الأَعْشى أَيْضا: إِن الأَسْحَم سَوادُ (حَلَمَة الثَّدْي) ، قَالَ: (و) يُقَال أَيْضا: هُوَ (زِقُّ الخَمْر) ، سُمّي بِهِ لسَوادِه.
قَالَ: (والسَّحَم مُحَركة: شَجَرٌ) وأنشَدَ للنّابِغة:
(32/350)

(إِن العُرَيْمَة مانِعٌ أرماحُنا ... مَا كَانَ من سَحَمٍ بهَا وصُفارِ)

وَقَالَ اْبنُ السِّكِّيت: السَّحَمُ والصُّفار: نَبْتان، وأنشَد قولَ النَّابِغَةِ هَذَا.
قلتُ: قد تَبِع الجوهريُّ اْبنَ السِّكِّيت فِي عَزْوه للنّابِغَة، وَيَأْتِي لَهُ فِي " عرم " أَنه لِبشْر بن أبي خَازِم. وَقَالَ أَبُو حَنِيفة: السَّحَم: نَبْت يُنْبُت نبت النّصِيّ والصّليّان، والعَنْكَث، إِلَّا أَنه يَطُولُ فَوقَها فِي السَّماء، ورُبَّما كَانَ طُولُ السَّحَمة طولَ الرَّجل وأَضْخَم، قَالَ:
(أَلا اْزْحَمِيه زَحمةً فرُوحِي ... )

(وجاوِزِي ذَا السَّحَمِ المَجْلُوحِ ... )

وَقَالَ طَرفَةُ:
(خَيْر مَا تَرعَوْن من شَجرٍ ... يابِسُ الحَلْفاء أَو سَحَمُهْ)

(و) السَّحَم: (الحَدِيدُ) ، وَقَالَ اْبنُ الأعرابيّ: واحدته سَحمَة، وَهِي الكُتْلة من الحَدِيد. وأنشَد لطَرفةَ فِي صِفةِ الخَيْل:
( ... ... . مُنْعَلات بالسَّحَمْ ... )

قَالَ: (و) السُّحُم (بِضَمَّتَيْن: مَطارِقُ الحَدَّادِ) .
(وذُو سُحَيْم كَزُبَيْر: ع) .
(32/351)

(و) سُحَيْمُ (بنُ تُبَّع) فِي حِمْير. (والسَّحْماء: الدُّبُر) لِلَوْنِها.
(و) السَّحْماء: (شَجَر) .
وَقَالَ ابنُ السِّكّيت: السَّحْماءُ: السَّوداءُ، وَقد سُمّي بهَا النّساء. (و) مِنْهُ: (شَرِيكُ بنُ السَّحْماء) صَاحب اللّعان: (صحابِيٌّ) حَلِيفُ الأَنصار (وَهِي أُمُّه) ، قَالَ شَيْخُنا: وَالْمَعْرُوف فِي أُمّه أَنَّهَا سَحْماء بِغَيْر أل، (وأَبُوه عَبْدَةُ بنُ مُغِيث) البَلَوِيّ، هَكَذَا ضَبَطه المُحَدِّثون فِي وَالِده. وَقَالَ غيرَهُم: هُوَ بالتَّحْرِيك كَمَا فِي المِصْباح، وجَدُّه مُغِيث، هَكَذَا ضَبطه الدَّارقُطْنِي وغَيرُه، وَضَبطه النَّووِيّ مُعتِّب كَمُحَدِّث بالعَيْن الْمُهْملَة وكَسْرِ التّاء الفَوْقِيَّة الْمُشَدّدَة وياء مُوَحدَة.
(وَأَبُو سَحْمَة: راجِزٌ باهِلِيٌّ) .
(وسَحْمَةُ بنتُ كَعْب) بنِ عَمْرو (فِي قُضاعَة) ، وَهِي أمّ وَلَدِ عَوْف اْبنِ عامرِ بن عَوْف الْأَكْبَر، وَيُقَال لَهُم بَنُو سَحْمة لذلِك.
(وبالضَّم اسمُ) رَجُل، وَهُوَ سُحْمَةُ اْبنُ سَعْد بنِ عَبْدِ الله بن قُراد، من ذُرِّيَّتِه سَعْدُ بن حَبَّة الصحابِيُّ وَآخَرُونَ فِي الجاهِلِيَّة.
(و) سُحْمَة: (فَرَسُ جَزْء بنِ خَالِد. و) سُحَم (كَزُفَر: فَرس النُّعْمان بن المُنْذِر. و) سُحَيْم (كزبير: فَرَسُ المُثَلّم بنِ المُشَخَّرة الضَّبِّي.
(و) سُحَيْم: اسمُ رَجُل (لُغَوِيّ) من أَئِمَّة اللُّغة.
(و) سَحامَةُ بنُ عَبْدِ الرَّحْمن بنِ الأَصم (كسَحابة: مُحدِّثٌ) ، بل تابِعِيٌّ. رَوَى عَن أَنَس، وَعنهُ مُحَمَّدُ اْبنُ رَبِيعة والعقديّ، وَثَّقَه اْبن حَيَّان.
(و) سُحامَة (كَثُمامة: ماءٌ باليَمامةِ لِكَلْب) . وَقَالَ نصر: ماءَةٌ لِبَنِي حِمّان ويربوع.
(و) أَيْضا: (مِخْلاف باليَمَن. و) أَيْضا: وَادٍ بِفَلْج) بَيْن البَصْرة وحِمَى ضَرِيَّة لبني تَمِيم.
(32/352)

(وَأما اْسمُ الكَلْب فبِالْمُعْجَمة، وغَلطِ الجَوْهَرِيّ) . ونصُّ الصِّحَاح: وسحام: اسْم كلب، قَالَ لبيد:
(فتقَصَّدَت مِنْهَا كَسابِ فَضُرِّجَت ... بِدَمٍ وغُودِرَ فِي المَكَرِّ سُحامُها)

وَأَرَادَ بالإعجام إعجامَ الشِّين لَا الخَاءَ وَلَا الجِيمِ كَمَا هُوَ ظَاهِرُ سِياقِه. فقَولُ شَيْخِنا: إنَّ ظاهرَ كلامِ المُصنِّف أَنه أَرَادَ الخاءَ المعجمةَ؛ لأنّها الَّتِي تُوصفُ بالإعجام فِي مُقابلَة الحَاءِ المُهْمَلَة. فَكلامُه غَيرُ محرّر يتَوَقَّف فِيهِ، فَإِن الشِّين أَيْضا تُوصَف بالإِعْجام، ثمَّ إنّ الَّذِي ذكره الجوهريُّ هُوَ الَّذِي صَرَّح بِهِ أهلُ الْأَمْثَال. وَقَالَ الميدانِيّ: إِن بيتَ لَبِيد يُروَى بالجِيم وبالخَاءِ أَيْضا، فَتَأَمَّل ذَلِك. فَإِنَّهُ لم يذكُرْه لَا فِي " س ج م "، وَلَا فِي " س خَ م "، وَلَا فِي " ش ح م ".
(وأَسْحَمَتِ السَّماءُ: صَبَّت ماءَها) ، عَن اْبنِ الأعرابيّ، وَقد مَرّ ذَلِك فِي الجِيمِ عَنهُ أَيْضا.
(والأًسْحُمانُ بالضَّمّ: شَجَر) ، قَالَ:
(ولاَ يَزالُ الأُسْحُمانُ الأَسْحَمُ ... تُلْفَى الدَّواهِي حَولَه ويَسْلَمُ)

كَذَا فِي المُحْكَم.
(و) الإِسْحمانُ (كَزِبْرِقان: جَبَل) بِعَيْنِه، حَكَاهُ سِيبَوَيْه، (و) زَعَم أَبُو العَبَّاس أَنَّه (بالضَّمّ) ، قَالَ اْبنُ سِيدَه: وَهَذَا (خَطَأ) ، إِنّما الأُسْحُمان بالضَّمِّ ضَرْبٌ من الشَّجَر.
قُلتُ: وضَبطَه ياقوت بِفَتْح الهَمْزة مُثَنَّى الأَسْحَم، وضَبَطَه اْبنُ القَطَّاع فِي أَبْنِيَته كَأَنْبَجَان وأضْحِيان. قَالَ اْبنُ سِيدَه: (و) قيل: الإسْحمان من (كُلّ شَيْء أَسْود) ، قَالَ: وَهَذَا
(32/353)

خَطَأٌ؛ لأَنَّ الْأسود إِنَّما هُوَ الأَسْحم.
[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
الأُسحُمان بِالضَّمِّ: الشَّدِيد الأدمة. وَبَنُو سَحْمة: حَيّ من العَرَب. وهم بَنُو عَوْف بنِ عَامر الْأَكْبَر من بَنِي كَلْب. وَفِي غَطَفان سَحْمَةُ بن عبد بن هِلَال. وَمِنْهُم حَاجِبُ بنُ وَدِيعة الشَّاعِر.
والأَسْحَمُ: اللَّيل، وَبِه فُسِّر قولُ الْأَعْشَى أَيْضا.
والسَّحْماءُ: السَّحابة السّوداءُ.
وسُحَيْمٌ كزبيرٍ: الزّقّ. وَمِنْه حَدِيثُ عُمَرَ رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ، قَالَ لَهُ رَجُل: " احْمِلْنِي وسُحَيْما "، أَرَادَ بِهِ الزَّقّ؛ لِأَنَّهُ أَسودُ، وأوهمه أَنه اسمُ رَجُل.
وسُحَيمٌ: مَولَى بَنِي زُهْرة، تابِعِيّ ثِقَةٌ.
وسُحَيم بنُ مُرَّة بن الدّول: بَطْن من بَنِي حَنِيفَة: مِنْهُم طَلْق بنُ عليّ بنِ المُنْذِر.
وسُحَيْم: قَرْيَة بمِصْر من أَعمال الغربية.
وَأَبُو السَّحماء: أُخْرَى بالبُحَيْرة، وَقد وَردتُها.
وسُحَيْم بنُ وَثِيل الرّياحيّ: شَاعِر، واْبنُه جابرِ شَاعِر أَيْضا.
وسَحَّمُوا وَجْهَه، وسَخَّمُوه أَي: حَمَّمُوه، كَمَا فِي الأَساس.
وَبَنُو سُحْمَة بِالضَّمِّ: من كَلب، أمّهم سُحْمة بِنتُ كَلْب من غسّان. وَيُقَال لولدها فِي لَخْم بَنو مَيّادة. والحارِثُ بنُ حَبِيب بن سُحَام كغُراب، وَهِي أُمَّه، هَكَذَا ضَبَطه اْبن عَبدة النَّسَّابَة، وَيُقَال: شُخَام بالشّين والخَاءِ، وَهُوَ قولُ بَعْضِ النِّسابة، وَضَبطه اْبنُ هِشَام بإِهْمال السِّين وإعجام الْخَاء، كَذَا فِي الرَّوْض للسُّهَيْلِيّ.
(32/354)

س خَ م

(السَّخَم مُحَرَّكة: السَّوادُ) ، كالسَّحَمِ بِالْحَاء.
(والأَسْخَمُ: الأَسْوَدُ) ، كالأَسْحَم.
(والسَّخِيمَةُ) كَسَفِينة، (والسُّخْمَة بالضَّمّ: الحِقْد) والضَّغِينَة، والمَوْجِدَة فِي النَّفْس. وَمِنْه الحَدِيث: " اللَّهُم اْسلُل سَخِيمَة قَلْبِي ". وَفِي حَدِيث آخر: " نَعوذُ بك من السَّخِيمة "، والجَمْع: السَّخائِمُ، وَمِنْه حَدِيثُ الأحنَفِ: " تهادَوْا تَذْهَبِ الإحَنُ والسَّخائِم ".
(و) مُسَخَّم كُمَعَظّم: بِهِ سَخِيمةٌ، وَقد تَسَخَّم عَلَيْهِ) : تَغَضَّب. (وسَخَّم بِصَدْرِه تَسْخِيماً: أَغْضَبَه) ، (و) سَخَّم (وَجْهَه: سَوَّدَه) ، والحاءُ لُغَة فِيهِ عَن الزَّمَخْشَرِيّ، ورُوِي عَن عُمَر رَضِي الله تَعالى عَنهُ فِي شاهِد الزُّور أَنه يُسَخَّم وَجْهَه.
(و) سَخَّم (الماءَ) وَأَوْغَره: (سَخَّنَه) ، عَن اْبنِ الأعرابيّ.
(و) سَخَّم (اللَّحْمُ) تَسْخِيماً: (أَنْتَن) وَتَغَيَّر.
(و) السُّخَامُ (كَغُرابٍ: الخَمْرُ السَّلِسَة) اللَّيِّنة (كالسُّخَامَى والسُّخَامِيَّة بِضَمِّهِما) . قَالَ الأَعْشَى:
(فَبِتُّ كَأَنِّي شارِبٌ بعد هَجْعَةٍ ... سُخامِيّةً حَمراءَ تُحْسَبُ عَنْدَمَا)

قَالَ الأصمعيّ: لَا أَدْرِي إِلَى أيِّ شَيْء نُسِبَت. وَقَالَ ثَعْلب: هُوَ من المَنْسُوب إِلَى نَفْسِه وحَكَى اْبنُ الأعرابيّ: شَرابٌ سُخام وطَعامٌ سُخام: لَيِّن مُسْتَرْسِل. وَقيل: السُّخامِيُّ من الخَمْر: الّذي يَضْرِب إِلَى السوَاد، والأَولُ أَعْلَى. قَالَ اْبنُ بَرّيّ: قَالَ عليُّ بنُ حَمْزَة: لَا يُقَال للخَمْر إِلَّا سُخامِيَّة. قَالَ عَوفُ اْبنُ الخَرِع:
(32/355)

(كأَنِّي اصطَبَحْتُ سُخامِيَّةً ... تفشَّأُ بِالْمَرْءِ صِرْفاً عُقارا)

(و) السُّخامُ: (الفَحْم) ، وروى الأصمَعِيُّ عَن مُعْتَمِر قَالَ: لَقِيت حِمْيَرِيًّا فَقُلْتُ: مَا مَعَك؟ قَالَ: سُخامٌ أَي: الفَحْم.
(و) السُّخَام: (سَوادُ القِدْر) ، نَقله الجوهَرِيّ.
(و) السُّخَام: (الرِّيشُ اللَّيِّن) الَّذِي يكون (تَحْت رِيشَِ الطَّيْرِ) الأَعلى، واحدته سُخامَة. (و) قيل: هُوَ (اللَّيِّن المَسّ) الحَسَن (من الثِّيابِ كالخَزِّ والقُطْنِ ونَحْوِه) . يُقَال: هَذَا ثَوْب سُخام المَسّ، ورِيشٌ سُخامٌ، وقُطْن سُخام. قَالَ الجوهَرِيّ: ولَيْس هُوَ من السَّوادِ. وأَنْشَد لَجَنْدَل الطُّهَوِيّ يَصِف الثَّلْج: كَأَنَّه بالصَّحْصَحانِ الأنْجَلِ قُطنٌ سُخامٌ بأيادي غُزَّلِ
قَالَ اْبن بَرِّيّ: صوابُه يَصِف سَراباً؛ لِأَن قبله:
(والآلُ فِي كُلّ مَرادٍ هَوْجَلِ ... )

(والسِّخْماءُ من الحَرّة: الَّتِي اخْتَلَط السَّهْلُ مِنْهَا بالغِلَظِ) .
[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
السُّخْمة بالضَّمّ: السَّوادُ، نَقله الجوهَرِيّ.
وَأَيْضًا: الغَضَبُ. وَفِي الحَدِيث: " من سَلَّ سَخِيمَتَه فِي طريقِ المُسْلِمين لَعَنَهُ الله تَعالى "، كَنَى بِهِ عَن الغَائِط والنَّجْو،
والسُّخام: الشَّعَر الأَسودُ، وَمن الطَّعَامِ: اللَّيِّن.
(32/356)

وَبَنُو سُخَيْم كزبير: بَطْن من حِمْير، مِنْهُم المُجالِد بنُ عُمَيْرةَ بنِ مرّ لَهُ، ذكر، ضَبطه الحافِظ.
وسُخام كغراب: اسْم كلب، وَبِه رُوِي بَيْتُ لَبِيد أَيْضا.
س د م

(السَّدَم مُحَرَّكة: الهَمُّ، أَو) هُوَ (مَعَ نَدَم) ، وَقيل: نَدَم وحُزْن، (أَو غَيْظ مَعَ حُزْن) ، وَقد (سَدِم كفَرِح، فَهُوَ سَادِمٌ وسَدْمانُ) . تَقول: رأيتُه سادِماً نادِماً، وسَدْمانَ نَدْمانَ، وقَلَّما يُفْرَد السَّدَم من النَّدَم. وَقَالَ اْبنُ الأنبارِيّ: فِي قَولِهِم: " رجل سادِمٌ نادِمٌ، قَالَ قوم: السّادِم، مَعْنَاهُ المُتَغَيِّر العَقْل من الغَمّ، وأصلُه من قَولِهم: ماءٌ سُدُمٌ إِذا كَانَ متغَيِّراً "، وَقَالَ قوم " السادِمُ: الحَزِينُ الَّذِي لَا يُطِيقُ ذِهاباً وَلَا مَجِيئاً ". (و) السَّدَم أَيْضا: (الحِرْصُ. و) أَيْضا: (اللَّهَجُ بالشَّيْء (والوُلُوع. وَمِنْه الحَدِيث: " مَنْ كَانَت الدُّنْيا هَمَّه وسدَمَه جَعلَ الله فَقْرَه بَين عَيْنَيْه ".
(وفَحْل مَسْدُومٌ وسَدَمٌ مُحَرَّكَة. و) سَدِم (كَكَتِف، و) مُسَدَّم مثل (مُعَظَّم: هَائِج. أَو) هُوَ (الَّذي يُرْسَل فِي الإِبِل فَيَهْدِر بَيْنَها، فَإِذا ضَبِعَت أُخرِجَ عَنْهَا استِهْجَاناً لِنَسْلِه) ، أَي: يُرْغَب عَن فِحْلَتِه، فيُحال بَيْنَه وَبَين أُلاَّفِه، ويُقَيَّد إِذا هاج، فيَرْعَى حولَ الدّارِ، وَإِن صالَ جُعِل لَهُ حِجامٌ يمنَعُه عَن فَتْح فَمِه. واْقتصر الجوهريّ على المعنَى الأول. وأنشَدَ للولِيدِ بنِ عُقْبَةَ يُخاطِب مُعاوِيَةَ بنَ أبي سُفْيَان رَضِي الله تَعالى عَنهُ:
(قَطعتَ الدَّهْرَ كالسَّدِمِ المُعنَّى ... تُهدِّر فِي دِمَشْقَ وَلَا تَرِيمُ)

وَقد مرَّ فِي " ر ي م ".
(32/357)

(أَو) هُوَ القَطمُ (المَمْنُوعُ من الضِّراب بِأَيّ وَجْه كَانَ) ، فَهُوَ شَدِيد الغَمّ والغَضَب، نَقله الزمخشريّ. وَقَالَ اْبنُ مُقْبِل:
(وكلّ رَباعٍ أَو سَدِيسٍ مُسَدَّمٍ ... يَمُدّ بذِفْرَى حُرَّةٍ وجِرانِ)

(والسَّدِيمُ كَأَمِير: الكَثِير الذِّكْر) ، وَمِنْه قَولُه:
لَا يذكرُونَ الله إِلا سَدْما.
(و) أَيْضا: (الضَّبابُ الرَّقِيق أَو عَامٌّ) ، وَمِنْه قَول الشَّاعِر:
(وَقد حالَ رُكْنٌ من أُحامِرَ دونَهُ ... كأَنّ ذُراه جُلِّلَت بِسَدِيم)

(وَمَاء مُسَدَّم كُمُعَظَّم وسَدِم كَكَتِف ونَدُس وجَبَل وعُنُق) ، كل ذَلِك (مُنْدَفِقٌ) ، قَالَ ذُو الرُّمَّة:
(وكائِنْ تَخطَّت ناقَتِي من مَفازةٍ ... إِلَيْك ومِنْ أَحْواض مَاء مُسَدَّم)

(ج: أَسْدامٌ وسِدامٌ) بالكَسْر، (أَو الواحِدُ والجَمْع سَواء) ، قَالَ الزَّمَخْشَرِيُّ: يُقَال: مَاء أَسْدامٌ وسِدَام على وَصْف الوَاحِد بالجَمْع مُبالَغة كَقَوْله:
(ومِعىً جِياعاً ... )

(و) قَالَ: (رَكِيَّة سُدْم بالضَّمّ وبِضَمَّتَيْن) مثل عُسْر وعُسُر: (مُنْدَفِنَة) . وَفِي الصّحاح: إِذا دُفِنَت، وَقَالَ اللَّيْثُ: هُوَ الّذي وَقعَت فِيهِ الأقمِشَةُ والجَوْلانُ حَتَّى يكَاد ينْدفِن.
(وَسَدَم البَابَ: رَدَمَه) ، والصَّواب: رَدَّه كَمَا هُوَ نَصَّ اْبنِ الأعرابيّ، وَكَذَلِكَ سَطَمه فَهُوَ مَسْدُوم ومَسْطُوم.
(32/358)

(و) المُسَدَّم (كَمُعَظَّم: البَعِير) الهَائِج المُهْمَل) حَوْل الدّار، (و) أَيْضا: (مَا دَبِر ظَهْرُه فَعُفِي من) ، ونَصّ المُحْكم: فأُعْفِي عَن (القَتَب حَتَّى اْنْسَدَم دَبَرُه أَي: بَرَأَ) وصَلَح، وإِياه عَنى الكُمَيْت بِقَوْله:
(قد أصبَحَت بك أَحْفاضِي مُسَدَّمَةً ... زُهْراً بِلَا دَبَرٍ فِيهَا وَلَا نَقَبِ)

أَي: أرحْتَها من التَّعَب فاْبيضَّت ظُهورُها ودَبَرُها وصَلَحت. والأَحفاضُ: جمع حَفَض، وَهُوَ الْبَعِير الَّذِي يُحْمَل عَلَيْهِ سَقَط الْمَتَاع.
(و) قَالَ أَبُو عُبَيْدةَ: (عاشِقٌ سَدِم كَكَتِف) : إِذا كَانَ (شَدِيدَ العِشْقِ) ، وَكَذَلِكَ بَعِير سَدِم.
(وسَدُوم لِقَرْية قَوْمِ لُوط) عَلَيْه السَّلام (غَلِط فِيهِ الجَوْهَرِيّ، والصَّوابُ: سَذُوم بالذَّالِ المُعْجَمَة، وَمِنْه) : " أَجْوَرُ من (قَاضِي سَذُومَ " أَو سَذُومُ: د بِحِمْصَ) يُقَال لِقاضِيها: قَاضِي سذوم. وَذكر الطّبرانيّ أنّ سَذُوم: مَلِك غَشُوم من بَقاياَ عَاد، كَانَ بمَدِينة سَرْمِين من أَرض قِنَّسْرِين، ثمَّ سُمِّيت القريةُ باْسمِه، وَأنْشد الجوهَرِيّ:
(كَذَلِك قَومُ لُوطٍ حِين أمسَوْا ... كَعصْفٍ فِي سَدُومِهِمُ الرَّمِيم)

قَالَ أَبُو حَاتِم فِي المُزال والمُفْسَد: إِنَّمَا هُوَ سَذُوم بِالذَّالِ الْمُعْجَمَة، والدّال خَطَأ. قَالَ الأزهريّ: وَهَذَا عِنْدِي هُوَ الصَّحيح. ونَقَله المَيْدانِيّ فِي الأَمثال هَكَذَا، وَهَذَا هُو الَّذي اعْتَمده المُصَنِّف، وَقَالَ اْبنُ بَرّيّ: ذَكَره اْبن قُتَيْبة بالذَّال المُجَمَة، والمَشهور بالدّال. وَقَالَ: وَكَذَا رُوِي بَيت عَمْرِو بنِ دَرَّاك العَبْدِيّ:
(32/359)

(وإِنِّي إِن قطعتُ حِبالَ قَيْس ... وخالفتُ المُرونَ على تَمِيمِ)

(لأعظمُ فجرةً منَ أبي رِعالٍ ... وأَجوَرُ فِي الْحُكُومَة من سَدُومِ)

قَالَ: وَهَذَا يحْتَمل وَجْهَيْن: أَحدهما: أَن يُحذَف مُضَاف تقدِيرُه: من أهلِ سَدُوم، وهم قوم لُوط، فيهم مَديِنَتان سَدُوم وعَامُورَاء، أَهلَكَهُما الله فِيمَا أَهلَكَه. والوَجْه الثَّانِي: أَن يكون سَدُوم اسْم رجل، قَالَ: وَكَذَا نَقَل أَهلُ الْأَخْبَار، وَقَالُوا: كَانَ مَلِكًا فسُمِّيت المَدِينة باسْمِه، وَكَانَ من أَجْوَر المُلُوكِ. ونَسَب عليُّ بنُ حَمْزَة البَيْتَيْن إِلَى ابنِ دَارَة، قالَهُما فِي وَقْعَة مَسْعُود ابنِ عَمْرو. وروى الْبَيْت الثَّانِي:
(لأخسَرُ صَفْقَةً من شَيْخِ مَهوٍ ... وأجوَرُ فِي الحُكُومةِ من سَدُوم)

قُلتُ: وَفِي المُضافِ والمَنْسُوب للثَّعالِبي: أنّ سَدُوم من المُلُوك المتقدِّمين المُتَّصِفِين بالجَوْر، وَكَانَ لَهُ قَاضٍ أشدّ جَوْرًا مِنْهُ، فَتَارَة قَالُوا: أجوَرُ من سَدُوم. وَتارَة قَالُوا: أجوَرُ من قَاضِي سَدُوم، وَأنْشد:
(واصطَبِر للفَلَك الجَاري ... على كلّ ظَلُومِ)

(فَهُو الدَّائِر بالأمْسِ ... على آل سَدُوم)

قُلتُ: فقد عُرِف ممّا تَقَدَّم أنّ المَثَلُ مَضْبوطٌ بالوَجْهَين، وأنّ المَشهورَ فِيهِ إهمالُ الدّال، وَهُوَ الَّذِي ذَكَره الزمخشريّ، وصوَّبه شيخُنا فِي شرح الدّرّة، قَالَ: وصوّبه أشياخُنا، وَنقل عَن الشهَاب: أَنه يُمكن أَن يكون بالمُعْجَمَة فِي الأَصْل قَبل التَّعْرِيب، فَلَمَّا عُرِّب أَهمَلُوا دالَه.
[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
(32/360)

رجل سَدِم نَدِم، إتباع. وَرجل سَدِم: مغتاظ. ومياه سَدَامٌ: مُتَغَيِّرة، وكَذلِك أَسْدامٌ، عَن ابْن الأنباريّ، وَأنْشد لذِي الرُّمَّة:
(أواجِنُ أَسْدامٌ وبعضٌ مُعَوَّرٌ ... )

وَقد سَدَمه طُولُ العَهْد بالشاربة، كَمَا فِي الأساس. وَيُقَال للنّاقة الهَرِمة: سَدِمة وسَدِرة وسادّة وكافّة، عَن أبي عُبَيْدة.
وفَنِيقٌ مُسَدَّم: جُعِل على فَمِه الكِعام، نَقله الجَوْهَريّ:
وماءٌ سَدُومٌ: مُنْدَفِق جمعه سُدُم بِضَمَّتَين. وبالضَّم أَيْضا كَرَسُول ورُسُل، قَالَ:
(ورّاد أَسْمال المِياه السُّدْمِ ... فِي أُخْرَيَاتِ الغَبَشِ المِغَمِّ)

وَقَالَ أَبُو محمدٍ الفَقْعَسِيُّ يَشْرَبْن من ماوانَ مَاء مُرًا سُدْمَ المَساقِي المُرخِيات صُفْرا
وَأنْشد الفَرّاء:
(إِذا مَا المِياهُ السُّدْم آضَتْ كأنّها من الأجْنِ حِنّاءٌ مَعًا وصَبِيبُ)

وماءٌ سُدوم بالضَّمّ كَذَلِك، وَكَذَلِكَ ماءٌ مَسْدٌ وم، وَمِنْه قولُ الأَخْطَل:
(حَبَسوا المَطِيَّ على قَلِيلٍ عَهْدُه ... طامٍ يَعِينُ وغائر مسدُوم)

والسَّدِيمُ: التّعب. وَأَيْضًا: السّدرُ. وَأَيْضًا: المَاء المُنْدَفِق. ومَنْهل سَدُوم، قَالَ:
(وَمَنْهَلاً وردتُه سَدُوما ... )
(32/361)

وسدَم الماءُ: تَغيَّر لطُول عَهْدِه وطَحْلَب، وَوَقع فِيهِ التُّرابُ وغَيرُه حَتَّى اندَفَن كَمَا فِي الأساس، وسَدِيمَة كسَفِينة: قَرْيَة بمَصْر قُربَ النّجّارِيّة، وَقد دَخلتُها.
س ر م

(السَّرْمُ: زَجْرٌ للكِلاَبِ: تَقول: سَرْمًا سَرْمًا) : إِذا هَيّجْتَه، نَقله اللّيث.
(و) السُّرْمُ (بالضَّمِّ: مَخْرَج الثُّفْل، وَهُوَ طَرَفُ المِعَى المُسْتَقِيم، نَقله الجوهَرِيّ، وَقَالَ: كَلِمة مُوَلّدة، وَقَالَ اللّيثُ: السُّرْم: باطِنُ طرف الخَوْرَان، وَفِي المُحكَم: حَرْف الخَوْران، والجَمْع: أَسْرامٌ. قَالَ الحَذْلَمِيّ:
(فِي عَطَنٍ أَكْرَسَ من أسْرامِها ... )

وخصّ بَعضُهم بِهِ ذَواتِ البَراثن من السّ بَاعَ.
(و) قَالَ ابنُ الأعرابِيّ: السَّرَم (بالتَّحْريك: وَجَع) العَوَّاء، وَهُوَ (الدَّبُرُ) .
(و) السُّرْمان (كَحُمْران: زُنْبورٌ خَبِيثٌ) أصفَرُ وَأَسْوَد وَمُجَزَّع. وَفِي التَّهْذِيب: صُفْر. وَمِنْهَا مَا هُوَ مُجَزَّع بِحُمْرة، وصُفْرة، وَهُوَ من أَخْبَثها، ومِنها سُودٌ عِظام.
(والتَّسْرِيم: التَّقْطِيع. و) يُقَال: (جاءَت الإِبِل مُتَسَرِّمةً) أَي: (مُتَقَطِّعَة) .
[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
رَوَى الأزهريّ عَن ابنِ الأعرابيّ أَنه سَمِع أعرابِيًّا يَقُول: " اللَّهُمَّ ارْزُقْنِي ضِرسًا طَحُونا، وَمَعِدَةً هَضُومًا، وسُرْمًا نَثُورًا ". قَالَ: السُّرْم: أُمُّ سُوَيْد.
وَرجل واسَعُ السُّرم: ضَخْم البُلْعُوم، يُكنَى بِهِ عَن العَظِيم الشَّدِيد، أَو عَن المُبَذِّر المُسْرِف فِي الْأَمْوَال والدّماء.
وغُرَّةً مُتَسَرِّمةٌ: غَلُظَت من مَوْضِع ودَقَّت من آخر.
(32/362)

والسِّرمانُ بالكَسْر: العَظِيم من اليَعاسِيب، والضّم لُغَة، وَأَيْضًا: دُوَيْبّة كالحَجَل.
وسِيرامُ بالكَسْر: مَدِينة بالرّوم، وَمِنْهَا الشّيخ نِظامُ الدّين يَحْيَى بنُ الشّيخ سَيْف الدّين يُوسُف بن فَهْد السِّيراميّ الإِمَام العَلاَّمة النَحْوِيّ البَيانِيّ، أخذَ عَن السَّعْدِ التَّفتازانِيّ وَغَيره، وَيُقَال فِيهِ أَيْضا: الصَّيراميّ بالصَّاد، كَذَا نَقله بَعْضُ الفُضلاء.
س ر ج م

(السَّرْجَمُ بالجِيم كَجَعْفَرٍ: الطَّوِيل) ، مثل السَّلْجم، نَقله الجَوْهَرِيُّ.
س س م

(السَّاسَم كَعالَمٍ: شَجَرٌ أسودُ) ، كَمَا فِي الصّحاح، وَفِي وَصيته لعَيّاش بنِ أَبِي رَبِيعة: " والأسودُ البَهِيم كَأَنّه من ساسم "، وَبِه فُسِّر، (أَو) هُوَ (الآبِنُوس) ، وَقد أهمَلَه المُصَنِّف فِي مَوْضِعه. قَالَ أَبُو حَنِيفة: هَكَذَا زَعَمه قَوْم، (أَو) هُوَ (الشِّيزَى) . وَقَالَ ابنُ الأَعرابِيّ: شَجَرة تُسَوَّى مِنْهَا الشِّيزَى، وَأنْشد:
(ناهَبْتُها القَومَ على صُنْتُعٍ ... أَجربَ كالقِدْح من السَّاسَمِ)

(أَو) هُوَ من (شَجَر) الجِبال، وَهُوَ من العُتُق، وَهُوَ الَّذِي (يُعْمَل مِنْهُ القِسِيّ) . وصوّبه أَبُو حنيفَة، قَالَ: وَلَيْسَ وَاحِد من الأولّيْن يصلُح للقِسِيّ. وَقَالَ أَبُو حَاتِم: السّاسَم غير مَهْمُوز: شَجَر يُتَّخّذ مِنْهَا السِّهام، وَأنْشد الجوهريّ للنَّمِر بنِ تَوْلَب) :
(إِذا شَاءَ طالَع مَسْجُورَةً ... تَرَى حَوْلَها النَّبْعَ والسَّاسَمَا)

س ر ط م

(السَّرْطَمُ كَجَعْفَر وَزِبْرِج) ، واقْتَصَر الجَوْهَرِيّ على الأول: (الطَّوِيلُ) ، وَأنْشد لِعَدِيّ بنِ زَيْد:
(32/363)

(أصمَعَ الكَعْبَيْن مَهْضُوم الحَشَا ... سَرْطَمِ اللَّحْيَيْنِ مَعَّاجٍ تَئِق)

(و) السِّرْطِمُ بِالْكَسْرِ: (البَيِّنُ القَوْل فِي الكَلام) ، وَقد تَقَدَّم فِي سرط؛ لِأَن بعضَهم يَجْعَل الْمِيم زَائِدَة. (و) بالفَتْح والكَسْر: (الوَاسِعُ الحَلْقِ السَّريع البَلْع) ، وَقيل: الكَثِير الابْتِلاع (مَعَ جِسْم وخَلْق) ، وَقيل: هُوَ الَّذِي يَبْتَلِع كُلَّ شَيْء، وَهُوَ ثُلاثِيٌّ عِنْد الخَلِيل، وَقد تَقدَّم فِي سرط.
[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
السَّرطَم: البُلعُوم لِسَعَتِه. وَرجل سُرْطُوم وسُرَاطم: طَوِيل.
س ط م

(السِّطامُ بالكَسْر: المِسْعَارُ لِحَدِيدةٍ مَفْطُوحَةِ) الطَّرفِ (يُحرَّكُ بهَا النَّار) وتُسَعَّر. قَالَ الأزهَرِيّ: لَا أَدْرِي أَعْجَمِيّة أم مُعرَّبة. وَقد جَاءَ فِي الحَدِيث: " من قَضَيتُ لَهُ من حَقّ أَخِيه شَيْئا فَلَا يأخذَنَّه؛ فَإِنَّمَا أقطَع لَهُ سِطامًا من النَّار ".
(و) السِّطامُ: (الدَّرَوَنْد) ، عَن ابنِ الأَعرابيّ، وَهُوَ الَّذِي يُرَدُّ بِهِ الْبَاب.
قَالَ: (و) السِّطامُ: (صِمامُ القَارُورَة) وسِدادُها وعِذامُها وعِفاصُها وصِمادُها وصِبارُها.
(و) السِّطامً: (حَدُّ السَّيْف) ، وَمِنْه الحَدِيث: " العَرَبُ سِطامُ النّاس " أَي: هم فِي شَوْكَتِهم وحِدَّتِهم كالحَدّ من السَّيْف، كَذَا فِي النِّهَايَة.
(وأُسْطُمَّة القَوْم كطُرْطُبَّة: وَسَطُهم
(32/364)

وأَشْرافُهم) . وَفِي بعضِ نُسَخ الصّحاح: وأَشْرَفُهُم (أَو مُجْتَمَعُهُم) ، وَأنْشد الجوهَرِيّ لرُؤْبة:
(وصَلْتُ من حَنظَلَة الأُسْطُمَّا ... )

ويُروَى بالصَّاد. قَالَ: والأُطسُمَّة مثله على الْقلب. وَقَالَ ابْن السِّكِّيت: هُوَ فِي أسطُمَّةِ قَوِمه أَي: فِي سَرِّهم وخِيارَهم. وَقيل: فِي وَسَطِهم وأَشْرافِم. وَقَالَ الأصمعيُّ: " هُوَ إِذا كَانَ وَسَطًا فيهم مصاصًا ".
(والسُّطُم بِضَمَّتَيْن: الأصولُ) ، عَن ابنِ الأعرابيّ.
قَالَ: (وسَطَم البابَ) : إِذا (رَدَمه) ، كَذَا فِي النُّسَخ، والصَّواب رَدَّه كسَدَمه، فَهُوَ مَسْطُوم ومَسْدوم.
(والإِسْطام بالكَسْر: المِسْعارُ) ، وَبِه رُوِي الحَدِيثُ أَيْضا.
(و) الإِسْطامُ: (سَيْفُ عَبْدِ اللهِ بنِ أَصْرم) .
[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
سُطُمَّة البَحْر والحَسَب كحُزُقّة وأُسطُمّة: وَسَطُه ومُجْتمعه. وأُسطُمَّة كلّ شَيْء: مُعْظَمُة، وَالْجمع: الأساطم. وَبَنُو تَمِيم يَقُولُونَ: الأساتم على المُعاقَبة، نَقَله الجوهريّ.
والإسْطام: القِطعةُ من النَّار، وَبِه فُسِّر الحَدِيث أَيْضا.
س ع د م

(بَنو سَعْدَم كَجَعْفَر) ، أهمله الجوهَرِيّ وصاحِبُ اللّسان، وهم حيّ (من بَنِي مَالِك بنِ حَنظَلةَ) من بني تَمِيم، (أَو المِيم زَائِدة) ، وَهُوَ الراجِح.
س ع م

(السَّعْمُ: ضَرْب من سَيْرِ الإِبِل،
(32/365)

وَقد سَعَم كَمَنَع) ، نَقله الجوهريّ، وَفِي الْمُحكم: هُوَ سرعَة السَّيْر والتَّمادِي فِيهِ. قَالَ:
(قُلتُ ولمّا أَدْرِمَا أَسْمَاوُهُ ... سَعْمُ المَهارَى والسُّرَى دَوَاوُهُ)

(وناقةٌ سَعُومٌ) : من ذَلِك، أَي: باقِيَة على السَّيْر، وَأنْشد الجَوْهَرِيّ:
(يَتْبَعْن نَظّارِيّة سَعُومَا ... )

والجَمْع: سُعُمٌ.
(و) سُعَيْم (كَزُبَير: جَدّ مِرْدَاس بنِ عُقْفان الصّحابِيُّ رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ) ، أوردَه الأَمِير، وَقَالَ: رَوَى عَنهُ ابنُه أَبو بَكْر.
(وسَيْل مِسْعام كَمِحْراب، أَو) هُوَ بالضَّمّ (كَمُشْعانّ) أَي: (سَرِيع) فِي جَرْيِه.
[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
سَعَمه وسَعَّمَه (: غَذّاه. وسَعَّم إِبلَه: أَرعَاها. والمُسَعَّم كَمُعَظَّم: الحَسَن الغِذاء، والغَيْن المُعْجَمة لُغة فِيهِ كَمَا فِي اللِّسَان.
والسَّعامِيمُ: مَحْضَرٌ لعبد شَمْس ابنِ سَعْد فِي جَبَل أَجَأ مِمَّا يَلِي السَّهْلَة، قَالَه نَصْر.
[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
س ع ر م

رجل سُعارِمُ اللّحية كَعُلابِط أَي: ضَخْمُها، كَمَا فِي اللّسان.
س غ م

(سَغَم) الرجلُ (جارِيَتَه كَمَنَع) يَسْغَمُها سَغْمًا أَهملَه الجوهَرِيّ، وَقد وَجد فِي بعض نسخ الْكتاب هَذَا الحَرْفَ على الهامِش. وَقَالَ اللَّحياني أَي: (جامَعَها، أَو هُوَ) أَي: السَّغْم (أَي: لَا يُحِبَّ أَن يُنْزِل فيُدْخِلَ) الإِدْخَالَة (ثمَّ يُخْرِج) .
(32/366)

(و) السَّغِمُ (كَكَتِف: السَّيِّئُ الغِذاء) .
والمُسَغَّمُ كَمُعَظَّم: الحَسَنُ الغِذاء) كالمُخَرْفَج، (والغُلامُ المُمْتَلِئ البَدَن نِعْمَةً) ، يُقَال لَهُ: مُسَغَّم ومُفَنَّق ومُفَتَّق ومُثَدَّن، (وَقد أُسغِم وسُغِّم بِضَمّهِما. و) قَالَ ابنُ السِّكّيت فِي الأَلْفاظ: (رَغْما لَهُ دَغْمًا سَغْمًا تَوْكِيدان لِرَغْمًا، بِلَا وَاوٍ) جَاءُوا بِهِ، وَقَالَ اللِّحيانيّ بِالْوَاو.
(وَأسْغَمَه: أَبْلَغ إِلَى قَلْبِه الأَذَى) وبالَغَ فِي أَذَاه.
(والتَّسْغِيمُ: التَّجْرِيعُ) يُقَال: سَغَّم الرجلُ إِبِلَه إِذا أَطْعَمَها وجَرَّعَها، وَقَالَ رُؤْبَةُ:
وَيْلٌ لَهُ إِن لم تُصبْه سِلْتِمُهْ
من جُرَعِ الغَيْظ الَّذِي تُسَغِّمُهْ
[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
سَغَم الرَّجلَ يَسْغَمُه سَغْمًا: بالَغ فِي أّذاه. وسَغَّم الرجلَ: أحسنَ غِذاءَه. وَفِي بعض نُسَخِ الصّحاح: سَغَّمتُ الطِّين مَاء، والطَّعامَ دُهْنًا. رَوَّيتهُ وبالَغْت فِي ذَلِك، وَفِي المُحْكَم: وكَذلِك سغَّم الزّرعَ بالماءِ والمِصْباحَ بالزَّيْت، قَالَ كُثَيِّر:
(أَو مصابِيحَ راهِبٍ فِي يَفاع ... سَغَّم الزَّيتَ ساطِعاتِ الذُّبالِ)

أَرَادَ سغَّم بالزَّيْت، أَو هُوَ فِي مَعْنَى سقّاها.
وسَغَّم فصِيلَه: سَمَّنَه.
والتَّسْغِيمُ: التَّربِيَة، عَن ابنِ الأعرابيّ.
س ف م

(سَيْغَم كَضَيْغَم) أهمله الْجَوْهَرِي، وَفِي الْمُحكم أَنه (د) ، وَهُوَ بالفَاء.
س ق م

(السَّقَامُ كَسَحاب) ، وَلَو خَلاّه
(32/367)

على إطلاقِه كَانَ كافِيًا فِي الضَّبط، (و) السَّقَمُ مثل (جَبَل وقُفْل) ، قَالَ الجوهَرِيّ: هما لُغَتان مثل حَزَن وحُزْن: (المَرَض) ، وَقد (سَقِم كَفَرِح وكَرُم) ، وعَلى الأُولَى اقْتَصَر الجوهَرِيُّ سَقَمًا وسَقامةً وسَقامًا، (فَهُوَ) سَقِم و (سَقِيم) ، وَمِنْه قَولُه تَعالَى حِكايةً عَن سَيِّدِنا إِبراهِيم عَلَيْهِ السّلام: {إِنِّي سقيم} ، قَالَ بعضُ المُفَسِّرين: مَعْنَاهُ إِنِّي طَعِين. وَقيل مَعْناه سأَسْقُم فِيمَا أستَقْبل إِذا حانَ الأَجلُ، وَهَذَا من مَعارِيض الكَلام، وَقيل: إِنَّه استدَلَّ بالنَّظَر إِلَى النُّجُوم على وَقْت حُمَّى كَانَت تأْتِيه. وَقيل: أَرَادَ إِنّي سَقِيمٌ من عِبادتِكم غَيرَ اللهِ تَعَالَى. قَالَ ابنُ الْأَثِير: والصّحيح أَنَّهَا إِحْدَى كَذَباته الثّلاث عَلَيْهِ السَّلَام، وَكلهَا كَانَت من ذَاتِ اللهِ تَعَالَى ومُكابَدَةً عَن دِينِهِ [
] ، (ج) سِقام (كَكِتاب) ، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: جاؤا بِهِ على فِعال، قَالَ ابنُ سِيدَه: يذهب سِيبَوَيْه إِلَى الْإِشْعَار بِأَنَّهُ كُسِّر تَكْسِير فاعِل.
(و) سُقامٌ (كَغُراب) : اسمُ (وادٍ) بالحِجاز لهُذَيْل، قَالَ أَبُو خِراش الهُذَلِيّ:
(أَمْسَى سَقامٌ خَلاءٌ لَا أنِيسَ بِهِ ... إِلَّا السِّباعُ ومَرُّ الرّيح بالغَرَفِ)

وَسقط من نُسخَةِ شَيْخِنا الْوَاو، فظَنّ أَن قولَه: كغُراب مَعْطوف على مَا قَبْلَه، فجَعَله جَمْعًا لسَقِيم من نَظَائِر رِخال، وَلَيْسَ كَذَلِك، فَليُتَأَمّل. (وَقد يُفْتَح) ، وَهَكَذَا هُوَ مَضْبُوط
(32/368)

فِي نُسَخِ الصِّحَاح وَالضَّم رِوايةُ السّكريّ فِي شرح أِشْعار هُذَيْل.
(وسَقْمان: ع) .
(والسَّوْقَمُ: شَجَر) يُشْبِه الخِلاف ولَيْس بِهِ، وَقَالَ أَبُو حَنِيفة: شَجَر (عِظامٌ) مثل الأثأب سَوَاء. غير أَنه أطولُ مِنْهُ وأقلّ عرضا، وَله ثَمرةٌ مثل التِّين، وَإِذا كَانَ أخضرَ فَإِنَّمَا هُوَ حَجَر صلابةً، فَإِن أدْرك اصفَرَّ شَيْئا ولاَنَ وحَلاَ حلاوةً شَدِيدة، وَهُوَ طَيِّب الرّيح يُتهادَى.
(والسَّقَمُونيا) : يونانية أَو سريانية كَمَا فِي المِصْباح: (نَباتٌ يُسْتَخْرج من تَجاوِيفِه رُطوبَةٌ دَبِقَة وتُجَفَّف، وتُدْعى باسْمِ نَبَاتِها أَيْضا مُضَادَّتُها للمَعِدَة، والأَحْشاء أَكْثَرُ من جَمِيع المُسْهِلات، وتُصْلَح بالأَشْياءِ العَطِرة كالفُلْفُل والزَّنْجَبِيل والأَنِيسُون سِتُّ شَعِيرات مِنْهَا إِلَى عِشْرِين شَعِيرَة، يُسْهِل المِرَّةَ الصَّفْراءَ واللُّزُوجاتِ الرّدِيئة من أَقاصِي البَدَن، و) اسْتِعْمَال (جُزْء مِنْهُ بِجُزْء من تُرْبُذٍ فِي حَلِيب على الرِّيق لَا يَتْرك فِي البَطْن دُودَة، عَجِيبٌ فِي ذَلِك مُجَرَّبٌ) .
[] ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
أسقمه الدَّاءُ إسقامًا: أَمرضَه، نَقله الجوهريّ. وسَقَّمه تَسْقِيمًا كَذَلِك: قَالَ ذُو الرُّمَّة:
(هام الفُؤادُ بذِكْراهَا وخَامرَها ... مِنْهَا على عُدَواءِ الدَّارِ تَسْقِيم)

والمِسْقام كالسَّقِيم. وَفِي الصِّحَاح: هُوَ الكَثِير السُّقم. وَالْأُنْثَى مِسْقام أَيْضا. وَهَذِه عَن اللحياني. وأسقَم الرجلُ: سَقِم أهلُه وترادَفَت عَلَيْهِ الأسقامُ، وَرجل سَقِيمٌ مُسقِم: سَقُم هُوَ وَأهْلُه.
وَمن الْمجَاز: قَلْبٌ سَقِيم، وَكَلَام
(32/369)

سَقِيم، وفَهْمٌ سَقِيم، وَهُوَ سَقِيم الصّدر عَلَيْهِ: أَي: حاقِد.
س ق ط م

(السِّقْطِم كزِبْرِج) ، أهمله الجوهَرِيُّ وصاحبُ اللّسان: وَهِي (الفَأْرَةُ) .
س ك م

(السَّيْكَم كَحَيْدَر) ، أهمله الجوهَرِيّ، وَقَالَ ابنُ دُرَيد: السَّكْم فعل مُمات، والسَّيْكَم: (المُقارِبُ الخَطْو فِي ضَعْف) ، وَقَالَ غَيره: (وَقد سَكَم سَكْمًا) .
(و) سَيْكَم (اسمُ رَجُل) ، صَوابُه: اسمُ امرأَة، كَمَا فِي المُحكم.
س ل م

(السَّلْم: الدَّلْو بعُرْوَةٍ واحِدَة كدَلْو السَّقَّائِين) ،. نَقله الجوهَرِيّ عَن أبي عَمْرو. قَالَ ابْن بَرِّيّ صَوَابه لَهَا عَرقُوَة واحِدَةٌ كدَلْو السَّقَّائِين، وَلَيْسَ ثُمّ دَلْو لَهَا عُروَةٌ واحِدَة انْتهى، وَهُوَ مُذكَّر، وَفِي التَّهْذِيب: لَهَا عُروةٌ واحِدة يَمشِي بهَا السّاقِي مثل دِلاء أصحابِ الرّوايا، قَالَ الطِّرِمّاح:
(أَخُو قَنَصٍ يَهْفُو كأنّ سَراتَه ... ورِجْلَيْه سَلْم بَيْنَ حَبْلَيْ مُشاطِنِ)

(ج: أسْلُمٌ) بِضَمّ اللاَّم، (وسِلامٌ) بالكَسْرِ، قَالَ كُثَيِّر عزة:
(تُكَفْكِفُ أَعدادًا من الدَّمعِ رُكّبِتْ ... سوانيُّها ثمَّ اندفَعْنَ بَأسْلُمِ)

وَأنْشد ثَعْلب فِي صَفَة إٍ بل سُقِيت:
(قَابِلة مَا جَاءَ فِي سِلامِها ... برشَفِ الدِّناب والْتِهامِها)

(و) السَّلْمُ: (لَدْغُ الحَيَّةِ) ، وَقد سلمَتْه الحَيَّة أَي: لدغَتُه، نَقله
(32/370)

اللَّيث. قَالَ الأزهريّ: وَهُوَ من غُدَده، وَمَا قَالَه غَيْرُه.
(و) السِّلْم (بالكَسْر: المُسالِم) ، وَبِه فُسّر قَولُه تَعالَى: {ورجلا سلما لرجل} أَي: مُسالِما على قِراءة مَنْ قَرَأَ بالكَسْر. وَتقول: أَنا سِلْم لِمَنْ سَالَمَنِي، (و) السِّلْمُ: (الصُّلْح ويُفْتَح) لُغَتان، يُذَكَّر (وَيُؤَنَّث) ، قَالَ:
(أنائِلُ إِنَّنِي سلْمٌ ... لأَهْلِك فاقْبَلِي سِلْمِي)

وَمِنْه حَدِيثُ الحُدَيْبِيَة: " أَنه أخذَ ثَمانِين من أهل مَكَّة سِلْمًا) رُوِي بالوَجْهَين، وَهَكَذَا فسّره الحُمَيْدي فِي غَرِيبه، وضَبَطه الخَطَّابي بالتَّحْرِيك.
فأَمّا قَولُ الأَعْشَى:
(أَذاقَتْهُمُ الحَرْبُ أَنْفاسَها ... وَقد تُكرهُ الحَرْبُ بعد السِّلِم)

قَالَ ابنُ سِيده: إنّما هَذَا على أَنه وَقَفْ، فألقَى حركةَ المِيمِ على اللاَّم، وَقد يجوز أَن يَكُون اتبعَ الكَسْرَ الكَسْرَ، وَلَا يَكونُ من بَاب إِبِل عِنْد سِيبَوَيْه؛ لِأَنَّهُ لم يَأْتِ مِنْهُ عِنْده غير إٍ بِل.
(و) السِّلم مثل (السَّلاَم والإسْلام) . والمُرادُ بالسَّلام هُنَا الاستِسْلام والانْقِياد، وَمِنْه قِرَاءَة من قَرَأَ {وَلاَ تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقَى إِلَيْكُمُ السَّلَمَ لَسْتَ مُؤْمِنًا} فَالْمُرَاد بِهِ
(32/371)

الاستِسْلام وإلقاء المَقَادة إِلَى إِرَادَة المُسْلِمِين، وَيجوز أَن يكون من التَّسْلِيم. وَمن الأَخِيرة قَوْله تَعَالَى: {ادخُلُوا فِي السّلم كَافَّة} أَي: فِي الْإِسْلَام، وَهُوَ قَولُ أبي عَمْرو، وَمِنْه قولُ امرئِ القَيْس بنِ عابِس:
(فلستُ مبدِّلاً بِاللَّه رَبًّا ... وَلَا مُسْتَبْدِلاً بالسِّلم دِينًا)

ومِثْلُهُ قولُ أَخِي كِنْدَة:
(دَعَوتُ عَشِيرتي للسِّلم لَمّا ... رَأيتُهُمُ تَوَلَّوا مُدْبِرِينَا)

(و) السَّلَم (بالتَّحْرِيك: السَّلَف) ، وَقد أسلَم وأسلَف بِمَعْنى وَاحِد. وَفِي حَدِيثِ ابنِ عُمَر: أَنَّه كَانَ يَكْرَه أَن يُقال: السَّلَم بِمَعْنى السَّلَف، وَيَقُول: الْإِسْلَام لِله عَزَّ وَجَلَّ؛ " كَأَنَّهُ ضَنَّ بِالِاسْمِ الَّذِي هُوَ مَوضِع الطّاعة والانْقِيادِ لِله عَزَّ وجلّ عَن أَن يُسَمَّى بِهِ غَيره، وَأَن يُسْتَعْمل فِي غَيْر طَاعَة [الله] ، ويَذْهَبُ بِهِ إِلَى مَعْنَى السَّلَف. قَالَ ابنُ الأَثِير: وَهَذَا من الْإِخْلَاص من بَاب لَطِيف المَسْلَك) .
(و) السَّلَم: (الاسْتِسْلاَم) والاستِخْذَاء والانْقِياد، وَمِنْه قَوْله تَعَالَى: {وألقوا إِلَيْكُم السّلم} أَي: الانْقِياد، وَهُوَ مصدر يَقَع على الواحِد والاثْنَيْن والجَمْع. (و) فِي حَدِيث جَرِير: " بَين سَلَم وأَراك " (شَجَر) من العِضَاه، ووقُها القَرَظ الَّذِي يُدبَغ بِهِ الأَدِيمُ. وَقَالَ أَبُو حَنِيفة: هُوَ سَلِب العِيدَان طُولاً، شبه القُضْبانِ، وَلَيْسَ لَهُ خَشَب وَإِن عَظُم، وَله شَوْك دُقاقٌ طُوالٌ حادٌّ، وَله بَرمَةٌ صَفْراء فِيهَا حَبَّة خَضْراء طَيّبةُ الرّيح وفِيها شَيْء من مرَارَة، وتَجِد بهَا الظِّباء وَجْدًا شَدِيدًا، وَقَالَ:
(32/372)

(إنَّكَ لن تَرْوِيَها فاذْهَبْ ونَمْ ... إنّ لَهَا رَيًّا كَمِعْصالِ السَّلَمْ)

(واحِدتُه) : سَلَمة (بِهاء) ، وَبِه سُمِّي الرجل سَلَمَة.
(وأرضٌ مَسْلُوماءُ: كَثِيرَتُه) . وَنقل السُّهَيْلي عَن أبي حَنِيفة أَن مَسْلُومَاء اسمُ لِجمَاعة السَّلَم كالمَشْيُوحاء للشِّيخ الكَثِير.
(و) السَّلَم: (الاسْمُ مِنَ التَّسْلِيم) ، وَهُوَ بَذْل الرّضا بالحُكْم. وَبِه فُسِّرت الْآيَة: {وَلاَ تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقَى إِلَيْكُم السَّلَمَ لَسْتَ مُؤْمِنًا} .
(و) السَّلَمُ: (الأَسْر) ، يُقَال: سَلَمه سَلَمًا: إِذا أَسره، (و) السَّلَم أَيْضا: (الأَسِيرُ) ، لِأَنَّهُ استَسْلَم وانْقادَ. وأخذَه سَلَمًا أَي: من غَيْر حَرْب. وَقَالَ ابنُ الأعرابيّ: أَي جَاء بِهِ مُنْقادًا لم يَمْتَنِع وَإِن كَانَ جَرِيحًا، وَبِه فَسَّر الخطّابي حَدِيثَ الحُدَيْبِيَة.
(والسَّلِمَة كَفَرِحَة: الحِجارَةُ) الصُّلْبة، وَأنْشد الجَوْهَرِيّ:
(ذَاكَ خَلِيلي وَذُو يُعاتِبُنِي ... يَرْمِي ورائِيَ بامْسَهْمِ وامْسَلِمَهْ)

يُرِيد بِالسَّهْمِ والسّلمة. وَهَكَذَا أنشدَه أَبُو عُبَيْد، وَهِي من لُغاتِ حِمْيَر. وَقَالَ ابنُ بَرِّيّ: هُوَ لبُجَيْر بن عَنَمة الطّائِي، وصَوابُه:
(وإِنَّ مَولايَ ذُو يُعاتِبُنِي ... لَا إِحنَةٌ عِنْده وَلَا جَرِمَهْ)

(يَنْصُرُنِي مِنْك غيرَ مُعْتَذِرٍ ... يَرْمِي ورائِيَ باِمْسَهْمِ وامْسَلِمهْ)

(ج) سِلامٌ (كَكِتاب) ، سُمِّيت لِسَلاَمَتِها من الرَّخاوة، قَالَ:
(32/373)

(تداعَيْن باسْمِ الشِّيبِ فِي مُتَثَلِّم ... جوانِبُهُ من بَصْرِةٍ وسَلامِ)

وَقَالَ ابنُ شُمَيْل: السِّلام: جماعةُ الحِجارة الصَّغِيرُ مِنْهَا والكَبِير لَا يُوحِّدُونها. وَقَالَ أَبُو خَيِرة: السَّلَام اسْم جَمْع، وَقَالَ غَيره: هُوَ اسْم لكُلّ حَجَر عَرِيض.
(و) السَّلَمَة: (المَرْأَةُ النَّاعِمَةُ الأَطْراف) .
(و) سَلَمَة (بنُ قَيْس الجَرْمِيّ، و) سَلَمَةُ (بنُ حَنْظَلَة السَّحَيْمِيّ: صَحابِيَّان) ، وَلم يكن للأخير ذكر فِي مُعْجَم الصَّحَابَة، ويَغلِب على الظّنّ أَنه تَحْرِيف. وَالصَّوَاب: سَلَمة بن خطل، وَابْن سحيم صَحابِيّون.
(وبَنُو سَلِمة: بَطْن من الأنْصارِ) ، ولَيْسَ فِي الْعَرَب سَلَمة غَيرهم كَمَا فِي الصِّحَاح، وهم بَنو سَلِمة بن سَعْد بنِ عليّ بن أَسَد بن سارِدَة بن تَزِيد بن جُشَم. مِنْهُم جابِر بنُ عَبدِ الله، وعُمَيْر بن الْحَارِث وعُمَير ابْن الحُمام، ومُعاذ بن الصّمّة، وخِراش بن الصّمّة، وعُقْبَة بن عَامر، ومُعاذ بن عَمْرو بن الجَمُوح، وأخواه مُعوِّذ وخَلاّد وعَمْرو بن الجَمُوح الْأَعْرَج، والفَاكِه بن سَكَن، وعُمَيْر بن عَامر.
وَفِي بني سَلِمة أَيْضا بَنو عُبَيْد بن عَدِيّ. مِنْهُم البَراءُ بن مَعْرُور، وَأَبُو اليُسْر كَعْب بن عَمْرو. وَأَبُو قُطْبة يَزِيدُ بنُ عَمْرو، وبنتُه جَمِيلة الَّتِي تزوَّجها أَنَسُ بنُ مَالك، وكَعْبُ بنُ مَالك الشّاعر، ومَعْن بنُ عَمْرو الشاعِر، ومَعْن بن وَهْب الشّاعر.
وَمن بني غُنْم بن سَلَمة عبد الله بن عَتِيك وغَيره.
(و) سَلَمَة (بن كَهْلاء فِي بَجِيلَة) .
(و) سَلَمَة (بنُ الحَارِث) بنِ عَمْرو (فِي كِنْدَةَ) .
(32/374)

(و) سَلَمَة (بنُ عَمْرو بنِ ذُهْل) فِي جُعْفِيّ.
(و) سَلَمَةُ (بنُ غَطَفان بنِ قَيْس، وعُمَيْرةُ بنُ خُفاف بنِ سَلَمَة، وعَبْدُ الله بنُ سَلَمَة) بنِ مَالِك بن عَدِيّ بن العَجْلان أَبُو مُحَمَّد (البَدْرِيّ الأُحُدِيُّ) ، استُشْهِد بهَا، وَهُوَ حَلِيفُ الأَوْسِ. وَبَنُو العَجْلان البَلَوِيّون كلهم حُلَفاء فِي بَنِي عَمْرو ابنْ عَوْف.
(وعَمْرُو بنُ سَلَمَة الهَمْدَانِيُّ) ، عَن عَليّ.
(وَعَبْدُ اللهِ بنُ سَلَمَة المُرادِيُّ) ، كُوفِيٌّ أدْرك الْجَاهِلِيَّة، كُنْيَتُه أَبُو العَالِيَة، روى عَن عُمَر، وعليّ، ومُعاذ، وابنِ مَسْعُود، وَعنهُ أَبُو إِسْحَاق وَأَبُو الزُّبير صُوَيْلح. وَقَالَ البُخاريّ: لَا يُتابِع فِي حَدِيثِه.
(وأَخْطَأ الجَوْهَرِيُّ فِي قَوْلِه: ولَيْس سَلِمَة فِي العَرَب غَيْرَ بَطْنِ من الأنْصارِ) ، قَالَ شَيْخُنا: لم يَدّعِ الجَوْهَرِيُّ الإحاطَة حَتَّى يُرَدّ عَلَيْهِ مَا قَالَ، وَلم يَصِحّ عِنْده مَا أوردهُ؛ لأنّه الْتزم الصحيحَ عِنْده، بل الصَّحِيحُ فِي الْجُمْلَة لَا كُلّ صَحِيح، على أَن مُرادَه مَا أجمع عَلَيْهِ المُحدِّثون وأَهْلُ الْأَنْسَاب فِي تَمْيِيز الْقَبَائِل لَا أَفْرادَ مَنْ تَسمَّى بِهَذَا الاسْم. والمحدِّثون قَالُوا: السَّلَمى محركة لَا يكون إِلَّا فِي الْأَنْصَار نِسْبة لبني سَلِمة كفَرِحة. قلت: وَهُوَ جَوَاب غير مُشْبع مَعَ قَول الْجَوْهَرِي: لَيْسَ فِي العَرَب، وَهُوَ حَصْر بَاطِل، والحقُّ أحقُّ بِأَن يُتَّبَع. قَالَ الحافِظُ: فِي جُهَيْنَة سَلِمة بنُ نَصْر، ويَحْيَى بنُ عَمْرو ابْن سَلِمة، شيخ لمِسْعَر، وعليّ بن مُحَمَّد بن عبد الرَّحمن من أَجدادِه كَعْب بن سَلِمة الخَوْلانِيّ، روى عَن يُونُس بنِ عبد الأَعلَى، كَانَ ثِقةً. وَقَالَ الذَّهَبِيّ: وَاخْتلف فِي عَبْدِ الْخَالِق بنِ سَلِمة شيخ شُعْبة، قيل: بكَسْر اللاَّم، وَقيل بِفَتْحِها.
وَقَالَ الْحَافِظ: وَبَنُو سَلِمة: بَطْن
(32/375)

من لَخْم. مِنْهُم سَعِيدُ بنُ سُمَيْح، ذكره سَعِيد بن عُفَيْر، وَقَالَ: مَاتَ سنة إِحْدَى وَثَمَانِينَ وَمِائَة. والفُجاءَة السَّلَمِيّ الَّذِي أحرقه أَبُو بَكْر الصّديق رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ، اسمُه بُجَيْر بنُ إِيَاس بنِ عبدِ الله بن يَا لَيْل بن سَلِمة بنُ عُمَيْرة، ضَبطه الهَجَرِيّ بكَسْر اللاَّم.
(وَسَلَمَةُ مُحَرَّكَة: أَرْبعُون صَحابِيًّا) مِنْهُم سَلَمَة بنُ أَسْلَم الأَوْسِيّ، وسَلَمَةُ بنُ الأَسْود الكِنْدِيّ، وسَلَمَة اْبنُ الأَكُوع، وسَلَمَةُ بنُ أُميَّة التَّيْمِيّ واْبنُ اُميّةَ بنِ خَلَف، وسَلَمَةُ أَبُو الأَصْيَد، وسَلَمَةُ الأَنْصارِيّ جَدّ عَبْدِ الحميدِ بنِ يَزِيدَ بنِ سَلَمة، واْبن بُدَيْل بن وَرْقاء الخُزاعِيّ، واْبن ثابِت الأَشْهَلِيّ، واْبن حارِثَة الأسلَمِيّ، واْبن حَاطِب، واْبن حُبَيْش، وسَلَمَة الخُزاعِيّ، واْبن الخَطِل الكِنانيّ، واْبنُ رَبِيعَة العَنَزِيّ، واْبن زُهَيْر، واْبن سَبْرة، واْبن سُحَيْم، واْبنُ سعد العَنَزِيّ، واْبنُ عبد الله بن سَلاّم، واْبنُ سَلاَمة بن وَقْش، واْبنُ أبي سَلَمة المخزوميّ، واْبنُ أبي سَلَمة الجرميّ، واْبنُ أبي سَلَمة الهَمَدانِيّ، واْبنُ صَخْر البياضِيّ، واْبنُ صَخْر الهُذَلِيّ، واْبنُ عَرَادَة الضَّبِّيّ، وسَلَمةُ بن قَيْس الأشجَعِيّ، وَاْبنُ المُحَبِّق الهُذَلِي، واْبن نَعِيم الأشجَعِيّ، واْبن نُفَيْل السَّكُونِيّ، واْبن يَزِيدَ الجُعْفِيُّ، واْبن الأدرَع.
(و) أَيْضا (ثَلاثُون مُحَدِّثاً) ، مِنْهُم سَلَمةُ بنُ أحمدَ الفَوْزِيّ، روى عَنهُ النَّسائِيّ والطّبرانِيّ. وسَلَمةُ بن الأَزْرق، عَن أبي هُرَيرة. وسَلَمة اْبن بِشْر، روى عَنهُ الفِريابِيّ. وسَلَمَة بن تَمّام الشّقريّ عَن الشّعبيّ. وسَلَمة بن جُنادَة، عَنهُ أَبُو بكر الهُذِلِيّ. وسَلَمة بن دِينَار الإِمَام أَبُو حَازِم المَدِينيّ الْأَعْرَج، روى عَنهُ مَالِك. وسَلَمَةُ بنُ رَجَاء التَّمِيميّ، عَن هِشَام بن عُرْوة. وسَلَمَة بنُ رَوْح بن زِنْباع، عَن جدّه. وسَلَمة
(32/376)

اْبن سَعِيد بَصْرِيّ، عَن اْبن جُرَيْج. وسَلَمة بن سُلَيمان المَرْوَزِيّ المؤدّب، ثِقَة حافِظ، روى من حِفْظه عشرَة آلَاف. وسَلَمة بن شَبِيب النَّيْسابُورِي الْحَافِظ بِمَكَّة، وَسَلَمة من صَخْر البَياضِيّ. وسَلَمة بن صُهَيْب أَبُو حُذَيْفة الكوفِيّ، عَن أبي مَسْعود. وسَلَمة الخَطْمِيّ، عَن أَبِيه. وسَلَمَة بن عبد الله بن مِحْصَن. وسَلَمة بن عبد الْملك الحِمْصِيّ. وسَلَمة بن عَلْقمة أَبُو بِشْر البَصْرِيّ. وسَلَمة بن الْعيار الفزاريّ الدّمشقيّ، عَن الأوزاعيّ. وسَلَمَة بن الفَضْل الأبرَشِ، قَاضِي الرّيّ. وسَلَمَة بن كُهَيْل الحَضْرَمِيّ. واْبن عَمّار بن يَاسِر. واْبن نُبَيْط بن شُرَيْط الأشجَعِيّ. واْبن وَرْدان اللَّيثي مَوْلاهم. واْبن وَهْرام اليمانِيّ، عَن طَاوُوس (أَو زُهَاؤُهُما) .
(وسَلَمَةُ الخَيْر، وسَلَمَةُ الشَّرِّ: رَجُلان م) أَي: معروفان فِي بني قُشَيْر، وكِلاهُما ابْنا قُشَيْر بن كَعْب اْبن رَبِيعَة بنِ عامِر بن صَعْصَعَة. فَالْأول أُمُّه قُشَيْرِيّة أَيْضا. وَمن وَلَدِه هُبَيْرة (بنُ عامِر بن سَلَمة الَّذِي أَخذ المُتَجَرِّدة امرأةَ النّعمان بن المُنْذِر فأعتَقَها. وَأَيْضًا قُرَّة بنُ هُبَيْرة، لَهُ وِفادَة، وبَهْز بن حَكِيم المُحَدِّث. وكُلْثوم بن عِياض وَالِي إفريقِيّة. وأمّ الثّاني لُبَيْنة بِنتُ كَعْب بن كلاب. وَولدُه ذُو الرَّقِيبة مالِكُ بن سَلَمَة الَّذِي رَثُى هشامَ بنَ المُغِيرة المخزوميّ، وَيُقَال لَهما: السَّلَمتان. وَإِنَّمَا قَالَ الشَّاعِر:
(يَا قُرَّةُ بنَ هُبَيْرة بنِ قُشَيِّر ... يَا سَيِّد السَّلَماتِ إِنَّك تَظْلم)

لِأَنَّهُ عَناهُما وقَومَهما كَمَا فِي المُحْكَم، وَكَذَلِكَ فِي الْكَامِل للمبرّد فِي تَفْسِر قَول الشَّاعِر:
(32/377)

.. فأينَ فوارِسُ السَّلَمات مِنْهُم ... وجَعْدَةُ والحَرِيشُ ذَوُو الفُضَولِ)

قَالَ: " جَمَع لِأَنَّهُ يُرِيدُ الحَيّ أجمَع، كَمَا تَقُول: المَهالِبَة والمَسامِعَة والمَناذِرة، فتَجْمَعُهم على اسْم الأَب مُهلّب ومِسْمَع والمُنْذِر.
(وأُمُّ سَلَمَة بِنتُ أُميَّة) ، صَوَابه: بنتُ أبي أُميّة بن المُغِيرة المَخْزُومِيَّة، اسمُها هِنْد، وأبوها يلقب بزَادِ الرَّكْب، وَهِي أُمُّ المُؤْمِنين هاجَرَتْ إِلَى الْحَبَشَة. (و) أمّ سَلَمَة (بِنْت يَزِيد) بن السّكَن الأَنْصارِيّة، اسمُها أَسمَاء، روى عَنْهَا شَهْر بنُ حَوْشَب، (و) أُمُّ سَلَمة (بِنْتُ أَبِي حَكِيم، أَوْ هِيَ أُمُّ سُلَيْم أَو أُمُّ سُلَيْمان: حَدِيثَها أَنَّها أَدْرَكَت القَواعِد: (صَحابِيَّاتٌ) رَضِي الله تَعالى عَنْهُن، وَفَاته أُمُّ سَلَمة بِنتُ مَسْعُود بنِ أَوْس، وَبنت مَحْمِيّة بن جَزْء الزَّبِيدي، فَإِنَّهُمَا صحابِيَّتان.
(والسَّلاَم: من أَسْماءِ الله تَعالى) وعزّ؛ لسلامته من النَّقْص والعَيْب والفَناء، حَكَاهُ اْبنُ قُتَيْبة، وَقيل: مَعْنَاهُ أَنه سَلِم ممّا يلحَقُه من الغِيَر، وَأَنه الْبَاقِي الدّائِم الَّذِي يَفْنَى الخَلْقُ وَلَا يَفْنَى، وَهُوَ على كل شَيْء قَدِير.
(و) السَّلاَم فِي الأَصْل: (السَّلاَمَةُ) ، وَهِي (البَراءَةُ من العُيُوبِ) والآفات.
وَفِي الأساس: سَلِم من البَلاءِ سَلامةً وسَلاماً. وَقَالَ اْبن قُتَيْبة: يجوز أَن يكونَ السَّلامُ والسَّلامةُ لغتين كاللَّذاذِ واللَّذاذة وَأنْشد:
(تُحَيِّي بالسَّلامةِ أُمُّ بَكْرٍ ... وَهل لَكِ بعد قومِك من سَلامِ)

قَالَ: وَيجوز أَن يكون السَّلامُ جَمْع سَلامَة.
وَفِي الرَّوْضِ للسُّهَيْلِيّ: " ذَهَب أكثرُ أهلِ اللُّغَة إِلَى أَن السّلام والسّلامة بِمَعْنى وَاحِد كالرّضاع والرَّضَاعة، وَلَو تَأَمَّلُوا كلامَ العَرَب
(32/378)

وَمَا تُعْطِيه هاءُ التّأنِيثِ من التَّحْدِيد لرَأَوْا أَن بَيْنَهما فُرقاناً عَظِيماً. وتَسمَّى جَلَّ جَلالُه بالسّلام لمّا شَمِل جَمِيعَ الخَلِيقةِ وَعَمَّهُم بالسّلامة من الاخْتِلال والتّفاوُت؛ إِذْ الكُل جارٍ على نِظام الحِكْمَة، وَكَذَلِكَ سَلِم الثَّقَلان من جَوْر وظُلْم أَن يأتِيهَم من قِبَله سُبْحانَه وتَعالَى، فَهُوَ فِي جَمِيع أفعالِه سَلامٌ لَا حَيْفَ وَلَا ظُلْمَ ولاَ تَفاوُتَ وَلَا اخْتِلال، ومَن زَعَم من المُفَسِّرين لهَذَا الِاسْم أَنه تَسمَّى بِهِ لسَلامته من العُيُوبِ والآفاتِ فقد أَتَى بشَنِيعٍ من القَوْل، إِنّما السّلام مَنْ سُلِم مِنْهُ، والسّالم مَنْ سَلِم من غَيْره. وَلَا يُقَال فِي الحائِط إنّه سالِم من العِيّ، وَلَا فِي الحَجَر: إِنَّه سالِم من الزُّكَام، إِنَّمَا يُقَال: سَالِم فيمَن يَجوزُ عَلَيْهِ الآفة ويتوقَّعُها ثمَّ يَسْلَم مِنْهَا، وَهُوَ سُبْحَانَهُ مُنزَّه من توَقّع الْآفَات، وَمن جَوَاز النَّقائص. ومَنْ هذِه صِفَته لَا يُقَال سَلِم مِنْهَا، وَلَا يتَسَمَّى بسالم. وهم قد جَعلَوا سَلاماً بِمَعْنى سَالِم. وَالَّذِي ذَكَرْناه أَولا هُوَ مَعْنَى قولِ أكثرِ السَّلَف. والسّلامَةُ: خَصْلة وَاحِدَة من خِصال السَّلامة " فاعْلَمْه.
(و) السَّلامُ: (اللَّدِيغُ كالسَّلِيم والمَسْلُوم) ، وإِنَّما سُمِّي اللَّدِيغُ سَلِيماً وَمَسْلُوماً، لأَنهم تَطَيَّرُوا من اللَّدِيغ، فَقَلبُوا المَعْنَى، كَمَا قَالُوا للحَبَشِيّ: أَبُو بَيْضاء، وللفَلاة: مَفازَة، تَفاؤُلاً بالفَوْز والسَّلامة. وَقَالَ اْبنُ الأعرابيّ: إِنَّمَا سُمِّي اللَّدِيغُ سَلِيماً؛ لأنّه سلم لِمَا بِهِ أَو أُسْلِمَ لِمَا بِهِ. قَالَ الأزهريّ: " وَهَذَا كَمَا قَالُوا: مُنقَع ونَقِيع،
(32/379)

ومُوتَم وَيَتِيم، ومُسْخَن وسَخِين "، وسيَأْتِي السَّلِيم قَرِيبا، فَإِن المُصَنّف ذكره مَرّتَيْن.
(و) السَّلامُ: (ع قربَ سُمَيْسَاط. و) أَيْضا: (اسمُ مَكَّة) شَرَّفَها الله تَعالى. (و) أَيْضا: (جَبَل بالحِجازِ) فِي دِيارِ كِنانة، وَيُقَال فِي الْأَخيرينِ: ذُو سَلام، وتُضَم السِّين أَيْضا، (وقَصْر السَّلامِ للرَّشِيد) هَارُون بناه (بالرَّقَّةِ) .
(و) السَّلام: (شَجَر) ، قَالَ أَبُو حَنِيفة: زَعَمُوا أنّ السّلام دَائِما أخضَر لَا يأكلُه شيءٌ، والظِّباء تَلْزَمُه تَسْتَظِلُّ بِهِ وَلَا تستَكِنُّ فِيهِ، وَلَيْسَ من عِظام الشَّجر وَلَا عِضاهِها. قَالَ الطِّرِمّاح يَصِف ظَبْية:
(حَذَراً والسِّربُ أكنافَها ... مُسْتَظِلٌّ فِي أُصولِ السَّلامْ)

(ويُكْسَر) ، وأنشدَ اْبنُ بَرِّيّ لبِشْر:
(بصاحةَ فِي أَسِرَّتِها السِّلامُ ... )

قَالَ: مَنْ رَوَاهُ بالكَسْر فَهُوَ جَمْع سَلَمة، كأَكَمَة وإكام. وَمن رَوَاهُ بالفَتْح فَهُوَ جَمْع سَلامة، وَهُوَ نَبْت آخر غير السَّلَمة، وَأنْشد بيتَ الطِّرِمَّاح. قَالَ: وَقَالَ امرؤُ القَيْس:
(حورٌ يُعلِّلن العَبِيرَ روادِعاً ... كمَهَا الشَّقائِقِ أَو ظِباء سَلامٍ)

(و) من اللَّطائِف (قيل لأعرابِيّ: السَّلام عَلَيْك، قَالَ: الجَثْجَاثُ عَلَيْك. قيل: مَا هَذَا جَوابٌ؟ قَالَ: هما شَجَران مُرَّان، وَأَنت جَعَلْت عليَّ واحِداً فجَعَلْتُ عَلَيْكَ الآخَرَ) .
(و) السِّلام (كَكِتاب: مَاءٌ) فِي قَوْلِ بِشْر:
(32/380)

(كأنَّ قُتُودِي على أَحْقَبٍ ... يُرِيدُ نَحُوصاً تَؤُمُّ السِّلاما)

قَالَ اْبنُ بَرّيّ: الْمَشْهُور فِي شِعْره: تدُقّ السِّلاما، وعَلى هَذِه فالسِّلام الحِجارة.
(و) سُلام (كَغُراب: ع) بنَجْد ويُفْتَح، قَالَه نَصْر.
(وكَزُبَيْر) : سُلَيْمُ (بنُ مَنْصور) بنِ عِكْرِمة بنِ خَصَفة: (أَبُو قَبِيلَة من قَيْس عَيْلان، و) أَيْضا: (أَبُو قَبِيلة من جُذام) ، نَقله الجوهَرِيّ.
(و) المُسَمَّى بِسُلَيْم (خَمْسَةَ عَشَر صَحابِيًّا) ، مِنْهُم سُلَيْمُ بنُ فَهْدٍ الأَنْصاري، واْبن مِلْحان أَخُو أم سُلَيْم، وسُلَيْم أَبُو كَبْشة مَولَى رَسُول الله [
] . (وأُمُ سُلَيْم بِنتُ مِلْحان) الخَزْرَجِيَّة وَالِدَة أَنَس، اسمْها سَهْلة أَو رُمَيلة أَو رُمَيْثة أَو مُلَيكة أَو الرُّمَيْصاء أَو الغُمَيْصاء، كَانَت فاضِلةً لبِيبةً. (و) أمُّ سُلَيْم (بنت سُحَيْم) الغِفاريّة، هِيَ أُميّة بِنْتُ أَبي الحَكَم، أَو هِيَ آمِنَة: (صَحابِيَّتان) ، وفاتَه أمّ سُلَيم بنت قَيْس بن عَمْرو النّجّارية، وَبنت خَالِد بن طُعْم، وَبنت عَمْرو بن عياد، الثَّلَاثَة لَهُنَّ صُحْبة.
(وذَاتُ السُّلَيْم ع) ، قَالَ ساعِدةُ بنُ جُؤَيَّة:
(تَحَمَّلنَ من ذَاتِ السُّلَيم كَأَنَّهَا ... سفائِنُ يَمَّ تَنْتَحِيها دَبُورُها)

(ودَرْبُ سُلَيْم بِبَغْداد) : شَرْقِيَّها عِنْد الرُّصَافَة، وضَبَطه بَعْضٌ بِفَتْح السِّين وكَسْرِ اللاَّم، وَإِلَيْهِ نُسِب أَبُو طَاهِر عبدُ الغَفَّار بنُ مُحَمَّد بنِ يَزِيدَ البَغدادِيُّ المُؤَدّب من شُيوخ
(32/381)

الخَطِيب البغداديّ، تُوفّي سنة ثَمانٍ وَعشْرين وأربَعِمائة.
(و) سُلَيْمَة (كَجُهَيْنَة: اسْم) رجل.
(وَأَبُو سُلْمَى كبُشْرى: وَالِد زُهَيْر الشَّاعِر) ، واسْمه رَبِيعة بنُ رِياح من بني مَازِن من مُزَيْنة، وَلَيْسَ فِي العَرَب سُلْمى غَيره، واْبنه كعْب صَاحب القَصِيدَة الْمَعْرُوفَة. قَالَ أَبُو العَبَّاس الأَحولُ: كَعْب بن زُهَير بن أبي سُلْمى رَبِيعَة بن رِياح بن قُرْط اْبن الْحَارِث بن مَازِن بن خَلاوَة بن ثَعْلبة بن هُذْمة بن لاَطِم بنِ عُثْمان اْبن عَمْرو وَهُوَ مُزَينة. وسُلْمى بالضّم اسمُ بِنْت لِرَبِيعة، وَبهَا يُكنَى. وَقَول الجوهريّ: من بني مَازِن، هُوَ أحد أَجدادِه، وكأَنّ الصّلاح الصّفْدِيّ لم يَطّلع على نَسَبِه، فَقَالَ فِي حَاشِيَة الصِّحاح: كَذَا وجدتُه بخطّ الجوهريّ، وبخطّ ياقوت وغيرِه فِي النّسخ المُعتَبرة، وَصَوَابه من بني مُزَيْنة بن أُدّ، فوَهِم مَا بَين مَازِن ومُزَيْنة، والصَّحيح من بني مُزَيْنة. قَالَ عبد الْقَادِر البغدادِيّ: وَكِلَاهُمَا صَواب إِلَّا أَن الأشهرَ النِّسْبة إِلَى مُزَيْنَة جدّه الْأَعْلَى. وَقَالَ اْبنُ الأعرابيّ: لزُهَير فِي الشّعر مَا لم يكن لغَيْره، كَانَ أَبوه شَاعِرًا، وخالُه شَاعِرًا، وأختُه سلمَى شاعرة، وأختُه الخَنْساء شاعِرة، وابناه كَعْب وبُجَيْر شاعِرَيْن، واْبنُ اْبنِه المُضرَّب بن كَعْب شَاعِرًا.
قلت: وَكَانَ العَوّام بنُ كَعْب شَاعِرًا أَيْضا. ذكره النَّووِيّ، وَكَذَا اْبن أَخِيه العَوّام بن المُضَرَّب.
(و) أَبُو سَلْمَى (كَسَكْرَى: كُنْيَةُ الوَزَغ) ، وَيُقَال: أَبُو سَلْمان.
(وسَلْمان: جَبَل) بحَزْن بني يَرْبُوع.
(و) سَلْمان: (بَطْنٌ من مُراد) ، وَهُوَ سَلْمانُ بنُ يَشْكُر بنِ نَاجِيَة بنِ مُراد، قَالَ الرّشاطيّ: وأهلُ الحَدِيث يَفْتَحُون اللاَّم، (مِنْهُم
(32/382)

عُبَيْدَةُ) بنُ عَمْرو، وَقيل: اْبن قَيْس الكُوفِيّ (السَّلْمانِيّ) ، أَسْلَم فِي حَيَاة النبيّ [
] وَلم يَرَه، وروى عَن عَلِيّ واْبنِ مَسْعود، وَعنهُ إبراهيمُ واْبنُ سِيرِين وَأَبُو إِسْحَاق. قَالَ اْبن عُيَينة: كَانَ يُوازِي شُرَيْحاً فِي العِلم والقَضاء. مَاتَ سنة اثنَتَيْن وثَمانِين، وعَبيدة بِفَتْح الْعين (وغَيْره) ، كالعلاّمة اْبنِ الخَطِيب السّلماني ذِي الوِزارَتَيْن الَّذِي أُلِّف لأَجله كتاب نفحَ الطَّيب. (و) سَلْمان (بنُ سَلامَة) ، هَكَذَا فِي النّسخ، وَهُوَ غَلَط وتَحْرِيف، صَوَابه سَلْكان بن سَلاَمة اْبن وَقْش الأشهَلِيّ، أَبُو نَائِلة أَخُو كَعْب بن الْأَشْرَف من الرّضاع، ومحمل ذِكْره فِي " س ل ك "، وَقد تقدّم.
(و) سَلْمانُ (بنُ ثُمامَة) بنِ شَراحِيل الجُعْفِيّ، وَله وِفادةٌ نزل الرّقّة.
(و) سَلْمان (بنُ خَالِد) الخُزاعِيّ، ذكره الطّبرانيّ.
(و) سَلْمان (بنُ صَخْر) البَياضِيّ المُظاهِر من امرأَتِه، والأَصحّ أَنه سَلَمة.
(و) سَلْمان (بنُ عَامِر) بنِ أَوْس بنِ حجر الضَّبِّي. قَالَ مُسلم: لم يَكُن من الصَّحابة ضَبِّيٌّ غَيره.
(و) أَبُو عَبَدِ الله سَلْمان (بن الإسْلاَمِ الفارِسِيّ) ، روى عَنهُ أَنسٌ وَأَبُو عُثْمان السّندِيّ، مَاتَ بالمَدَائِن سنة اثْنَتَيْن وثَلاثِين وَمِائَة. قَالَ الذَّهَبِي: أكثرُ مَا قِيل فِي عمره ثلثمِائة وخَمْسون، وَقيل: مائِتان وخَمْسُون، ثمَّ ظهر أَنه من أَبْناء الثَّمانين لم يَبْلُغ المِائة.
(صَحابِيُّون) رَضِي اللهُ تَعالى عَنْهُم.
(و) قَالَ اْبنُ الْأَعرَابِي: (أَبُو سَلْمان) كُنْيَة (الجُعَل) وَقيل: هُوَ أعظَم الجُعْلان، وَقيل: دويبة مِثْلُ الجُعَل، لَهُ جَناحان. وَقَالَ كُراع: كُنيَته أَبُو جَعْران، بِفَتْح الجِيم.
(والسُّلَّم كَسُكَّر: المِرْقَاةُ)
(32/383)

والدَّرَجَة، مُؤَنَّثة، (وَقد تُذَكَّر) . قَالَ الزّجّاج: سُمّي بِهِ لِأَنَّهُ يُسلِمُك إِلَى حَيثُ تُرِيد، زَاد الراغِبُ: من الأمْكِنَة العَالِية فتُرجَى بِهِ السّلامة، (ج: سَلالِيمُ وسَلالِمُ) ، وَالصَّحِيح أَن زِيادةَ الْيَاء فِي سَلالِيم إِنَّمَا هُوَ لِضَرُورة الشّعر فِي قَولِ اْبنِ مُقْبِل:
(لَا تُحرِزُ المرءَ أحجاءُ البِلادِ وَلَا ... تُبْنَى لَهُ فِي السَّمواتِ السَّلالِيمُ)

قَالَ الجوهَرِيّ: (و) رُبَّما سُمِّي (الغَرْز بِذلك. قَالَ أَبُو الرُّبَيْس التَّغْلبي:
(مُطارَةُ قلبٍ إِن ثَنَى الرّجلَ رَبُّها ... بِسُلَّمِ غَرْزٍ فِي مُناخٍ يُعاجِلُه)

(و) السُّلَّم: (فَرسُ زَبَّان بنِ سَيَّار) .
(و) أَيْضا: (كَواكِبُ أَسْفَل من العانَةِ عَن يَمِينِها) على التَّشْبِيه بالسّلم.
(و) السُّلَّم: (السَّبَب إِلَى الشَّيءِ) ، سُمِّي بِهِ لِأَنَّهُ يُؤَدِّي إِلَى غَيْرِه كَمَا يُؤَدِّي السّلّم الَّذِي يُرْتَقى عَلَيْهِ، وَهُوَ مجَاز.
(وسَلَم الجِلْدَ يَسْلِمُه) سَلْماً من حَدّ ضَرَب: (دَبَغَه بالسَّلَم) ، فَهُوَ مَسْلوم.
(و) سَلَم (الدَّلْوَ) يَسْلِمها سَلْماً: (فَرَغَ من عَمَلِها وَأَحْكَمَها) ، قَالَ لَبِيد:
(بِمُقابَلٍ سَرِبِ المَخارِزِ عِدْلُهُ ... قَلِقُ المَحالَةِ جارِنٌ مَسْلُوم)

(وسَلِمَ من الآفةِ بالكَسْر سَلامَةً) وسَلاماً: نَجَا. (وسَلَّمه اللهُ تَعالَى مِنْهَا تَسْلِيماً) : وَقَاه إِيَّاها.
(وسَلَّمْتُه إِلَيْهِ تَسْلِيماً فَتَسَلَّمه) أَي: (أَعطيتُه فتناوَلَه) وَأَخذه.
(والتَّسْلِيمُ: الرِّضا) بِمَا قَدِّر اللهُ
(32/384)

وَقَضاهُ والانْقِياد لأوامره وتَرْك الاعْتِراض فِيمَا لَا يلائم.
(و) التَّسْلِيم: (السَّلام) أَي: التَحِيَّة، وَهُوَ اْسم من التَّسْلِيم. قَالَ المبرّد: وَهُوَ مَصْدر سَلّمت، وَمَعْنَاهُ الدُّعَاء للْإنْسَان بِأَن يَسْلَم من الْآفَات فِي دِينِه ونَفْسِه، وتأويله التَّخْلِيص.
(وأَسْلَم) الرجلُ: (انْقَاد) ، وَبِه فُسِّر الحَدِيث: " ولكنّ اللهَ أعانَنِي عَلَيْهِ فَأَسْلَمَ " أَي: اْنقاد وكَفَّ عَن وَسْوَسَتِي.
(و) قيل: " أَسْلَم: دَخَلَ فِي الْإِسْلَام و (صَار مُسْلِماً) فَسَلِمْت من شَره ".
وقَوْلُه تَعالَى: {قَالَتِ اْلأَعْرَابُءَامَنَّا قُل لَّمْ تُؤْمِنُواْ وَلَكِن قُولُواْ أَسْلَمْنَا} قَالَ الأَزْهَرِيُّ: " هَذَا يحْتَاج النّاسُ إِلَى تَفَهُّمه، ليَعْلَمُوا أينَ يَنْفَصِل المؤمنُ من المُسلِم، وَأَيْنَ يَسْتَوِيان. فالإسلام: إظهارُ الخُضوعِ والقَبول لِمَا أَتَى بِهِ سيدُنا رَسُولُ الله [
] ، وَبِه يُحقَن الدَّم، فَإِن كَانَ مَعَ ذَلِك الإِظْهار اْعتقادٌ وتَصْدِيقٌ بالقَلْب فذلِك الْإِيمَان الَّذِي هَذِه صِفَته. فَأَما من أَظْهَر قَبولَ الشّريعة واْستَسْلَم لدَفْع المَكْروه فَهُوَ فِي الظّاهر مُسْلِم وباطِنُه غيرُ مُصَدِّق "، فَذَلِك الَّذِي يَقُول: أسلَمْتُ؛ لِأَن الإيمانَ لَا بُدَّ من أَن يكون صاحِبُه صِدِّيقاً؛ لِأَن الْإِيمَان التَّصْدِيقُ، فالمؤمِن مُبطِن من التَّصْديق مِثْلَ مَا يُظْهِر، والمُسْلِم التّامٌّ الإِسْلام مُظْهِرٌ الطاعةَ مُؤمِن بهَا، وَالْمُسلم الَّذِي أَظْهَرَ الْإِسْلَام تَعَوُّذاً غَيْرُ مُؤمن فِي الحَقِيقة، إِلَّا أنّ حُكْمَه فِي الظَّاهِر حُكْم المُسْلِم " (كَتَسَلَّم) ، يُقَال: كَانَ فلَان كَافِرًا ثمَّ تَسَلَّم أَي: أسلم.
(32/385)

(و) أسلَم (العَدُوَّ: خَذَلَه) وأَلْقَاه فِي الهَلَكَة. قَالَ اْبنُ الأَثِير: " هُوَ عَام فِي كل من أَسْلَم إِلَى شَيْء، وَلَكِن دَخَله التَّخْصِيص، وغَلَب عَلَيْهِ الإلقاءُ فِي الهَلَكة ".
(و) أَسْلَم (أَمْرَه إِلَى اللهِ تَعالى) أَي: (سَلَّمَه) وفَوَّضَه.
(وتَسالَما) من السّلم مثل (تَصَالَحَا) من الصّلح.
(وسَالَما) مُسالَمَة: (صَالَحا) ، وَمِنْه الحَدِيث: " أَسْلَم سَالَمها الله "، " هُوَ من المُسَالَمة وتَرْك الحَرْب، ويُحْتَمل أَن يكون دُعاءً وإِخْباراً ".
(و) روى أَبُو الطُّفَيْل قَالَ: " رأيتُ رسولَ الله [
] يَطوفُ على راحِلته يَسْتَلِم بمِحْجَنة، ويُقْبِّل المِحْجَن "، قَالَ الجوهريُّ: (استَلَم الحَجَر: لَمَسَه إِمّا بالقُبْلَة أَو باليَدِ) ، لَا يُهمَز؛ لأنّه مَأْخُوذ من السّلام وَهُوَ الحَجَر كَمَا تَقول: اْستَنْوَق الجَمَل. وَقَالَ سِيبَوَيْهِ: استَلَم من السّلام لَا يدل على معنى الاتِّخاذ، وَقَالَ اللَّيْث: اْستِلامُ الحَجَر: تَناولُه باليَدِ، وبالقُبْلة، ومَسْحُه بالكَفّ. قَالَ الأزهريّ: " وَهَذَا صَحِيح ". (كاسْتَلأَمَه) من بَاب الاسْتِفْعال، نَقله الفَرَّاء واْبنُ السِّكّيت، وَهُوَ المُراد من قَول الجوهَرِيّ، وبَعضُهم يَهْمِزه. ونقلَ اْبنُ الأنباريّ فِي كِتَابه الزَّاهر الوَجْهَيْن. وَنَقله الشِّهابُ فِي شَرْح الشَّفاء، ثمَّ قَالَ: وَلم يَقِف الدّمامِينيِ على هَذَا، فَذكره فِي حاشِيَة البُخارِي على طَرِيق البَحْث.
قُلتُ: قَولُ الجوهريّ مَأْخُوذ من السِّلام أَي: بالكَسْر، والمُراد مِنْهَا الْحِجَارَة. وقَولُ سِيبَوَيْهِ: من السَّلام أَي: بالفَتْح، وَالْمرَاد مِنْهُ
(32/386)

التَّحِيَّة، وَيكون مَعْنَاهُ اللَّمْسُ باليَدِ تَحَرِّياً لِقَبول السّلام مِنْهُ تَبرُّكاً بِهِ.
(و) اْستَلَم (الزَّرعُ: خَرَج سُنْبلُه، و) يُقَال: (هُوَ لَا يُسْتَلَم على سَخَطِه) أَي: (لَا يُصْطَلَح على مَا يَكْرَهُه) ، فالاسْتِلام هُنَا بِمَعْنَى الاصْطِلاح.
(والأُسَيْلِم: عِرْق) فِي اليَدِ لم يَأْتِ إِلَّا مُصَغَّراً كَمَا فِي المُحْكَم، وَفِي التَّهذيب: " عِرْق فِي الجَسَد ". وَفِي الصِّحَاح: (بَيْن الخِنْصر والبِنْصَر) ، وَهَكَذَا ذَكَره أَربابُ التَّشْرِيح أَيْضا.
(واْسْتَسْلَم: انْقادَ) وَأَذْعَنَ. (و) اْستَسْلَم (ثَكَمَ الطَّرِيق) أَي: وَسَطه إِذا (رَكِبَه وَلم يُخْطِئْه) .
(و) يُقَال: (كَانَ يُسَمَّى مُحَمَّداً، ثمَّ تَمَسْلَم أَي تَسَمَّى بمُسْلِم) ، حَكَاهُ الرواسيّ.
(وأُسالِمُ بالضَّمِّ) بِلَفْظ فعل المُتَكَلّم من سَالم يُسالِم: (جَبَلٌ بالسَّراةِ) ، نزله بَنو قسر بن عَبْقَر بن أَنْمَار.
(ومَدِينة سَالِم بالأَنْدَلُس) ، نُسِب إِلَيْهَا بَعْضُ المحدِّثين.
(والسَّلامِيَّة) بِتَخْفِيف اللاّم: (ماءَةٌ لِبَنِي حَزْن) بن وَهْب بن أَعْيَا بن طَرِيف (بجَنْب الثَّلْماء) ، وَهِي لِبَنِي رَبِيعَة بن قُرْط بِظَهْر نَمَلى، وَقد تقدّم، قَالَه نَصْر. (و) أَيْضا: اسمُ (مَاءَةٍ أُخْرَى) غير الَّتِي ذكرت.
(و) سَلاَّم (كَشَدَّاد: ة بالصَّعِيد) .
(وخَيْفُ سَلاَّم: بِمَكَّة) ، بَيْنَها وبَيْن الْمَدِينَة، وَهِي نَاحيَة واسِعَة قَرِيبَة من البَحْر، بهَا مِنْبر وناس من خُزاعَة، وسَلاّم هَذَا من الأَنْصار من أَغْنياء ذَلِك الصّقع، قَالَه نصر.
(وَسَلَمْيَة مُسَكَّنةَ المِيمِ مُخَفَّفَة
(32/387)

اليَاءِ: د) قُربَ حِمْص، وَنَظِيره فِي الْوَزْن سَلَقْيه: بلدٌ بالرّوم مَرَّ للمصنِّف فِي الْقَاف، وَلَو قَالَ كَمَلَطْيَة كَانَ أَخْصَر. (مِنْهُ عَتِيقٌ السَّلَمانِيُّ مُحَرَّكَة) صاحبُ أبي القَاسِم بن عَسَاكر. وَأَيّوب بن سَلْمان السَّلَماني، روى عَن حَمّاد اْبنِ سَلَمة، وَعنهُ الحُسَيْن بن إِسحاق البَشِيريّ، وَيُقَال فِيهِ أَيْضا: السَّلْمى بسُكونِ اللاَّم، نِسْبة إِلَى هَذَا الْبَلَد قَالَه الحافِظ.
(وَذُو سَلَمٍ مُحَرَّكة: ع) بالحِجاز، وإياه عَنَى الأَبُوصِيرِي فِي بردته:
(أَمن تَذَكُّر جِيرانٍ بِذِي سَلَمِ ... )

(وذُو سَلَم بنِ شَدِيد بنِ ثَابِت) ، من أَذْواء اليَمَن.
(وسَلْمَى كَسَكْرَى: ع بِنَجْد، و) أَيْضا: (أُطُمٌ بالطَّائِفِ، و) أَيْضا (جَبَل لِطَيّئٍ شَرقِيَّ المَدِينَة) . وغربيّه: وادٍ يُقَال لَهُ: رَكّ، بِهِ نَخْل وآبار مَطوِيّة بالصّخر، طيِّبة المَاء والنّخل، عُصَبٌ وَالْأَرْض رمل، بحافَّتَيحه جبلان أَحْمَران. وبأعلاه بُرقَة، قَالَه نَص، وَقد ذكر فِي الْهَمْز.
(و) سَلْمَى بن جَنْدل: (حَيُّ) من بَنِي دَارِم، وَأنْشد الجَوْهريّ:
(تُعَيِّرني سَلْمَى وَلَيْسَ بقُضْأَةٍ ... وَلَو كنتُ من سَلْمى تفرّعت دارِما)

وَأنْشد أَبُو أَحْمد العَسْكَرِيّ فِي كتاب التَّصْحِيف:
(وَمَات أَبِي والمُنْذِران كِلاهُما ... وفَارسُ يَوْم العَيْن سَلْمَى بنُ جَنْدلِ)

(و) سَلْمَى: (نَبْت) يَخْضَرُّ فِي الصَّيْف.
(وصَحَابِيَّان) هُما.
(وسِتَّ عَشْرة صَحابِيَّة) هُنّ: سَلْمى بنت أَسْلَم، وَبنت حَمْزة،
(32/388)

وَبنت أبي ذُؤَيْب السَّعْدِيّة، وبنتُ زَيْد، وبنتُ عَمْرو، وَبنت عُمَيس، وَبنت قَيْس، وَبنت مُحرِز، وَبنت نَصْر، وَبنت يَعار، وَبنت صَخْر، وَبنت جابِر الأَحمَسِيّة والأَوْدِيّة والأَنْصارِيّة، وخادمةُ النبيّ [
] ، وأُخْرى حَدِيثها فِيهِ عَدَد أَبناء بَنِي إِسْرَائِيل.
(وأُمُّ سَلْمى: امرأَةُ أَبِي رَافِع) ، تَروِي عَن زَوْجِها، وعنها القَعْقَاعُ اْبنُ حَكَم، وَهِي تابعيّة، حَديثُها فِي مُسْند الإِمَام أَحْمد. وَفِي المُحْكَم: سَلْمَى اسْم امْرَأَة، ورُبَّما سُمِّي بِهِ الرجل.
(وكَحُبْلَى) أَبُو بَكْر (سُلْمَى بنُ عَبْدِ اللهِ بن سُلْمَى) الهُذَلِيّ، (و) سُلْمَى (اْبنُ غِياث) عَن أبي هُرَيْرَة، (و) سُلْمَى (بنُ مُنقِذ) ، رَوَى عَنهُ حَفِيدُه سُلْمَى بنُ عِياض بنِ سُلْمَى، (وأَبو سُلْمَى القَتَبانِيُّ) ، عَن عُقْبَة بن عَامر، (أَو هُوَ كَسَكْرَى) ، قَالَه الذَّهَبِيّ.
(والسُّلامان: شَجَر) سُهْلِي، واحدته سُلامانَه. وَقَالَ اْبن دُرَيْد: سُلامان: ضَرْب من الشّجر.
(و) أَيْضا: (ماءٌ لِبَنِي شَيْبان) من بَنِي رَبِيعَة.
(و) أَيْضا: اسمُ) رَجُل. قَالَ اْبنُ جِنّي: " لَيْسَ سَلْمان من سَلْمَى كسَكْران من سَكْرى. أَلا ترى أَن فَعْلان الَّذِي يُقابله فَعْلى إِنَّمَا بابُه الصِّفة كَغَضْبان وغَضْبَى، وعَطْشَان وعَطْشَى، وَلَيْسَ سلمَان وسلمى بصفتين وَلَا نكرتين، وإنّما سلمَان من سلمى كقَحْطان من قَحْطَى، ولَيلان من لَيْلى، غَيرَ أَنَّهما كَانَا من لَفْظ وَاحِد فتَلاقَيا فِي عُرْضِ اللُّغة من
(32/389)

غير قَصْد وَلَا إِيثَار لتقَاوُدِهما، أَلا ترى أَنَّك لَا تَقُول: هَذَا رَجُلٌ سَلْمان، وَلَا هذِه امْرَأَة سَلْمَى، كَمَا تَقول: هَذَا رجل سَكْران وَهَذِه امْرَأَة سَكْرى، وَهَذَا رجل غَضْبان وَهَذِه امْرَأَة غَضْبَى، وَكَذَلِكَ لَو جَاءَ فِي العَلَم لَيْلان لَكَانَ من لَيْلى كَسَلْمان من سَلْمى، وَكَذَلِكَ لَو وجد فِيهِ قَحْطَى لَكَانَ من قَحْطان كَسَلْمى من سَلْمان.
(وكَسَحَاب: عَبْدُ الله بنُ سَلاَم) بنِ الحَارِث، (الحِبْرُ) الإِسْرائِيليّ من بَنِي قَيْنُقَاع، وهم من ولد يُوسُف عَلَيْهِ السَّلام، وَكَانَ اسمْهُ فِي الجاهِلِيَّة الحُصَيْن، فغُيِّر، وَكَانَ حَلِيفًا للْأَنْصَار، وَوَلَدَاه يُوسُف بن عبد الله أجلَسَه النبيُّ [
] فِي حِجْره، ومَسَح رأسَه، وسَمّاه. وَمُحَمّد بن عبد الله، لَهُ رُؤْية ورِوايَة، وحَفِيدُه حَمْزة بنُ يُوسُف بن عبد الله، رَوَى عَن أَبيه، وولدُه مُحَمَّد بن حَمْزَة رَوَى عَنهُ الوَلِيدُ بن مُسْلِم، (وأَخُوهُ سَلَمةُ بنُ سَلامٍ) ، وَيُقَال: هُوَ ابنُ أَخِيه (وابنُ أَخِيه سَلامٌ) ، كَذَا فِي النّسخ، وَالصَّوَاب ابنُ أُختِه، (وسَلامُ بنُ عَمْرٍ و) ، روى أَبُو عَوانة عَن أبي بِشْرٍ عَنهُ: (صحابِيُّون) رَضِي الله تَعَالَى عَنْهُم.
(وَأَبُو عَلِيّ الجُبَّائِيُّ المُعْتَزَلِيّ) ، اسمُه (محمدُ بنُ عَبْدِ الله) ، كَذَا فِي النُّسخ، والصَّوابُ محمدُ بنُ عبد الْوَهَّاب (بنِ سَلاَمٍ) ، وُلِدَ سنة خَمْسٍ وثَلاثِين ومائَتَيْن، وَمَات سنة ثَلَاث وثلاثمائة، وَابْنه أَبُو هَاشم: مَاتَ سنة إِحْدَى وَعشْرين وثلاثمائة.
(ومحمدُ بنُ مُوسَى بنِ سَلاَم السَّلامِيُّ) النَّسَفِيّ (نِسْبة إِلَى جَدِّهِ) ، وحَفِيدُه أَبُو نَصْر محمدُ بنُ يعقوبَ ابنِ إسحاقَ بنِ محمدٍ، روى عَن زَاهِر بن أَحْمَدَ وَأبي سَعِيد عبد الله ابْن مُحَمَّد الرّازِي، مَاتَ بعد الثّلاثين وَأَرْبَعمِائَة.
(32/390)

(وبالتَّشْدِيد) سَلاّم (بن سَلْمٍ) ، وَقيل: ابنُ سَالِم وَقيل: ابنُ سُلَيْمان أَبُو العَبَّاس المدائِنِيّ السَّعْدِيّ التَمِيمِي، عَن زَيْد الْعمي وَمَنْصُور ابْن زَاذَان، وَعنهُ خَلَف بنُ هِشام، قَالَ البُخارِيّ: تَركُوه.
(و) سَلاّم (بن سُلَيْمان) أَبُو المُنْذِر القَاري صَدُوق، (و) سَلاَّم (بنُ أَبِي سَلاَم) مَمْطُور، عَن أبي أُمَامَة، وَعنهُ يَحْيَى بنُ أبي كثير، وَلَيْسَ بحُجّة. (و) سَلاّم (بنُ شُرَحْبِيل) أَو شُرَحْبِيل، يروي عَن حَبّة بنِ خالِد وأخيه سَوَاء، وَلَهُمَا صُحْبَة. روى عَنهُ الأَعْمِشُ ثِقَة، ذكره ابْن حِبّان (و) سَلاّم (بنُ أَبِي عَمْرَةَ) الخُراسَانِيّ، عَن الحَسَن وعِكْرِمة، قَالَ ابنُ مَعِين: لَيْسَ بِشَيْء. (و) سَلامُ (بنُ مِسْكِين) أَبُو رَوْح الأَزدِيّ، عَن الْحسن وثَابِت، وَعنهُ ابنُه القَاسِم والقَطّان، كَانَ عابدًا ثِقةً كثيرَ الحَدِيث، تُوفِّي سنة سَبْع وسِتّين وَمِائَة، (و) سَلاَّم (بنُ أَبِي مُطيع) أَبُو سعيد ثِقَة، فِيهِ لِيْن، وَقَالَ ابنُ عَدِيّ: لَا بأسَ بِهِ، رَوَى عَن أبي عمرَان الْجونِي وقَتادَة، وَهُوَ يُعَدّ من خُطَباء البَصْرة وعُقَلائِهم، مَاتَ بِطَرِيق مَكَّة سنة ثَلاثٍ وسَبْعِين وَمِائَة: (مُحَدِّثُون) . وَفَاته: سَلاّم بن سليط الْكَاهِلِي، يَرْوِي عَن عَلِيّ، ثِقَة. وسَلاّم بن رزِين: قَاضِي أَنْطاكية، عَن الأعمَش، لَا يُعرَف. وسَلاّم بن أبي الصَّهْباء عَن قَتادَة، حَسَن الحَدِيث، وسَلاّم بنُ سَعِيد العَطَّار، ضَعِيف. وسَلاّم بنُ قَيْس، عَن الحَسَن البَصْرِي، مَجْهُول، وسَلاّم ابْن واقِد، لَا شَيْء. وسَلاّم بنُ وَهْب، لَا يُعْرَف، وسَلاّم بن عبد الله أَبُو حَفْص، عَن أبي الْعَلَاء، وَعنهُ أَبُو سَلَمة التّبوذكِي. (واختُلِف فِي سَلاّم بنِ أَبِي الحُقَيق، وسَلاّم بنِ مُحمَّد بنِ
(32/391)

نَاهِض) ، وَقيل: سَلاَمة، روى عَنهُ أَبُو طَالب الْحَافِظ، (وسَعْد بن جَعْفر بن سَلاَّم) السَّيِّدي، عَن ابْن البَطِّي، مَاتَ سَنَة أَربع عشرَة وَمِائَتَيْنِ (ومُحَمَّد بن سَلاَم البِيكَنْدِيِّ) الْحَافِظ شَيْخ البُخارِيّ صَاحب الصَّحِيح، رَوَى عَن إِسْمَاعِيل بنِ جَعْفر وطبقته، مَاتَ سنةَ خَمْسٍ وَعشْرين وَمِائَتَيْنِ، وولداه إِبْرَاهِيم وعَبْدُ الله، حَدَّثا. وضَبَط الخَطِيبُ واْبنُ مَاكُولَا وَالِد شيخ البُخاري بالتَّخْفِيف. وَقَالَ صَاحب الْمطَالع: نَقله الْأَكْثَر. وَهَكَذَا ذكره غُنْجَار فِي تَارِيخ بُخارى بالتَّخفِيف. قَالَ الْحَافِظ: وَإِلَيْهِ المَفزَع والمَرْجِع. قُلتُ: وَقد ضَبَطه بعضٌ بالتَّشْدِيد، وكأنّه اْشتَبه عَلَيْهِ بمحمدِ بنِ سلاّم بنِ السَّكَنِ البِيكَنْدِيّ الصَّغِير، الرّاوي عَن الحَسَن بن سَوّار البَغَوِيّ، وَعنهُ عُبيدُ الله بنُ واصِل، وَهُوَ من أَقرانِه، وَقد ألّف فِيهِ الْحَافِظ معيار النّسب اْبن الجَوَّاني رِسالةً نفِيسَة فِي بَابهَا، سمّاها " رَفْع المَلام، عَمّن خَفَّف وَالِد شيخ البُخَارِيّ مُحَمَّد بن سَلام "، رَجَحَّ فِيهَا التّخفِيف، وَأورد النّقول بِمَا فِي إيرادِه طُول، وَهُوَ عِنْدِي. وَفاتَهُ: عليُّ بن يُوسُف بن سَلام بن أبي دُلَف البَغدادِيّ شَيْخ للدِّمياطي، وَكَانَ اْسم سَلام عبد السّلام فَخفف، وَقَالَ الْمبرد: لَيْسَ فِي العَرَب سَلاَم مخفف إِلَّا وَالِد عبد الله بن سَلاَم وسَلاَم بن أبي الحَقِيق. قَالَ اْبنُ الصّلاح: وَزَاد غَيرُه سَلام بن مِشْكَم: خمّار كَانَ فِي الجاهِليّة. وَالْمَعْرُوف فِيهِ التَّشْدِيد. قَالَ الحافِظُ: وَفِيه نَظَر؛ لِأَنَّهُ وَردَ فِي الشّعر الَّذِي هُوَ دِيوانُ الْعَرَب مُخَفَّفا. قَالَ أَبُو إِسْحَاق فِي السِّيرة: قَالَ سِماك اليَهودِيّ:
(32/392)

(فَلَا تحسبنّي كنتُ مولى اْبن مِشْكَم ... سَلاَم وَلَا مولى حُيَيّ بن أَخْطَبَا)

وَقَالَ كعبُ بنُ مَالك من قصيدة:
(فَصاحَ سَلامٌ واْبنُ سَعْيه عنْوَة ... وقِيد حُيَيّ للمَنايا اْبن أَخْطَبَا)

وَقَالَ أَبُو سُفْيَان بن حَرْب:
(سَقانِي فَروّاني كُمَيْتاً مُدامةً ... على ظمأٍ مِنّي سَلامُ بن مِشْكَمِ)

قَالَ: وَكَأن هَذَا هُوَ السَّبَب فِي تَعْرِيف اْبن الصّلاح لَهُ بِكَوْنِهِ كَانَ خمّارا؛ لكنّ اْبن إِسْحَاق عرّفه فِي السّيرة بِأَنَّهُ كَانَ سَيِّد بني النّضير، فَالله أعلم.
قلت: وَفِيه أَيْضا قَولُ الشَّاعر: فَلمَّا تَداعَوْا بِأَسيافِهم ... وحان الطِّعانُ دَعْونا سَلاما)

يَعنِي سَلاَم بنَ مِشْكَم.
(وبالتَّخْفِيف دَارُ السَّلام: الجَنَّةُ) ؛ لأنَّها دَارُ السَّلامة من الْآفَات. وَقَالَ الزّجّاج: لِأَنَّهَا دارُ السَّلامةِ الدّائِمَةِ الَّتِي لَا تَنْقَطِع وَلَا تَفْنَى، وَهِي دارُ السَّلامة من المَوْت والهَرَم والأَسْقام. وَقَالَ أَبُو إِسْحَاق: دارُ السَّلام: الْجنَّة؛ لِأَنَّهَا دَار الله عزّ وَجل، فأضيفت إِلَيْهِ تفخيماً كَما يُقال للخَلِيفة: عبد الله.
(وَنَهْرُ السَّلاَم: دَجْلة، ومَدِينَة السَّلام: بَغْداد) ؛ لقُرْبها من نَهْر السَّلام، قَالَه اْبنُ الأَنْبارِيّ. (وإليها نُسِب الحَافِظ) أَبُو الفَضْل (مُحَمَّدُ اْبنُ نَاصِر) بن مُحَمَّد بن عَليّ البغداديّ، كَانَ يكْتب لنَفسِهِ، هَكَذَا روى عَن أبي الْقَاسِم عَليّ بن أَحْمد البُسْرِيّ، وَأبي مُحَمَّد رزق الله
(32/393)

التّميميّ، وَعنهُ اْبن المُقيّر، تُوفّى سنة خمسين وَخَمْسمِائة، (وعَبْدُ اللهِ بنُ مُوسَى) بنِ الحَسَن بنِ إِبراهيمَ لَهُ شِعْر حَسَن، روى عَن أبي عبد الله المَحامليّ، وروى عَنهُ أَبُو الْعَبَّاس المُسْتَغْفِريّ واْبن مَنْده. مَاتَ سنة ثَمَانِينَ (المُحَدِّثان ومُحَمَّدُ اْبنُ عَبْدُ اللهِ) بنِ مُحَمَّد بن مُحَمَّد اْبن يحيى بن حِلْس المخزوميّ (الشاعِرُ) الْمَشْهُور، من ولد الوَلِيد اْبن الْوَلِيد، رَوَى عَنهُ القَاضِي أَبُو الْقَاسِم التّنّوخيّ وَغَيره. مَاتَ سنة ثَلَاث وتِسْعِين وثلثمائة (السَّلامِيّون. وسَلامَةُ بنُ عُمَيْر بنِ أبِي سَلامَة: صحابِيّ. وسيَّارُ بنُ سَلاَمَة) أَبُو المِنْهال الرّياحيّ البَصريّ: (مُحَدِّث) عَن أَبِيه وَأبي بَرْزَة، وَعنهُ شُعْبة وحَمَّاد بنُ سَلَمة. (و) سَلامَةُ (بِنْتُ الحُرِّ الأَزْدِيَّةُ) ، وَيُقَال: الجُعفِيّة. وَقيل: الفَزارِيّة، لَهَا عِنْد اْبن أبي عَاصِم.
قلتُ: القَولُ الْأَخير هُوَ الصّواب؛ فَإِن أَبَا دَاوُود صرّح أَنَّهَا أُخْت خَرَشة اْبن الحُرّ بن قيس بن حُذَيْفَة بن بدر الفزاريّ، وَلَهُمَا صُحْبَة، رَوَت عَنْهَا أمّ دَاوُود الواشِية. (و) سَلاَمَةُ (بِنْتُ مَعْقِل الخُزاعِيَّة) ، وَيُقَال الأَنصارِيّة، لَهَا فِي سُنَن أبي دَاوود. (وسلامَةُ حاضِنَةُ إبراهيمَ بن رَسُولِ الله [
] ) ، روى عَمرُو بنُ سَعِيد الخَوْلانيّ عَن أنس عَنْهَا: (صَحابِيَّاتٌ) ، رَضِي الله تَعَالى عَنْهُن. وَفَاته: سَلامَةُ بِنتُ البَراءِ بن مَعْرُور زَوجةُ أَبِي قَتادَة بن رَبْعيّ، وسَلامَةُ بنتُ مَعْبَد الأَنْصارِيّة، وسَلامَةُ بنتُ مَسْعود بنِ كَعْب، فإنّهن أَيْضا لَهُنَّ صُحْبة.
(وبالتَّشْدِيد) : سَلاَّمةُ (بنْتُ عامِر مَوْلاةٌ لِعائِشَةَ) رَضِي الله تَعَالَى عَنْهَا، رَوَت عَن هِشام بن عُرْوَة. (وسَلاَّمَة المُغَنِّية الَّتِي هَويَها عبدُ الرَّحْمن بنُ عَبْدِ الله بنِ
(32/394)

عَمَّار) ، صوابُه: اْبنُ أَبِي عَمَّار المَكّيّ، (وَهِي سَلاَّمة القَسِّ، والقَسُّ لقب عبد الرَّحْمن الْمَذْكُور نُسِبت إِلَيْهِ، وَكَانَ تابِعيًّا من العُبَّاد، وَقد تقدّم ذِكْرُه فِي حرف السِّين الْمُهْملَة.
(والسَّلاَّمِيَّة مُشَدَّدَة ة بالمَوْصِل، مِنْهَا عَبدُ الرَّحْمن بُن عِصْمَةَ المُحَدِّثُ) ، عَن مُحَمَّد بن عبد الله اْبن عَمَّار المَوْصِلِيّ، (وَآخَرُونَ) .
(والسُّلاَمَى كحُبَارى: عَظْم) يكون (فِي فِرْسِن البَعِير) ، وَيُقَال: إنَّ آخَر مَا يَبْقَى فِيهِ المُخّ من البَعير إِذا عَجُف فِي السُّلامى وَفِي الْعين، فَإِذا ذَهَب مِنْهُمَا لم تكن لَهُ بَقِية بَعْد، قَالَه أَبُو عبيد. وَأنْشد لأبي مَيْمُون العِجليّ:
(لَا يَشْتَكِيْنَ عَملاً مَا أَنقَيْن ... مَا دَامَ مُخٌّ فِي سُلامَى أَو عَيْن)

(و) قَالَ اْبنُ الأعرابيّ: السُّلاَمَى: (عِظامٌ صِغارٌ طُولُ إِصْبَعٍ أَو أَقلُّ) أَي: قَرِيب مِنْهَا، (فِي) كُلٍّ من (اليَدِ والرِّجْلِ) أربعٌ أَو ثلاثٌ، وَقَالَ اْبنُ الأَثِير: السُّلاَمَى جمع سُلامِيَة، وَهِي الأُنْمُلَةُ من الْأَصَابِع، وَقيل: واحدُه وجمْعُه سَواء. وَقيل واحِدٌ و (ج: سُلامِيَاتٌ) ، وَهِي الَّتِي بَيْن كل مِفْصَلَيْن من أَصابِع الْإِنْسَان. وَقيل: السُّلامى: كلّ عَظْم مُجَوّف من صِغار العِظام. وَفِي الحَدِيث: " على كل سُلامَى من أحدِكم صَدَقَة، ويُجزِئُ فِي ذَلِك رَكْعَتان يُصَلّيهما من الضُّحَى "، أَي: على كل عَظْم من عِظام اْبنِ آدمْ وَقَالَ اللّيثُ: السُّلاَمَى: عِظامُ الأَصابعِ والأَشاجِعُ والأَكارعُ، وَهِي كعابِرُ كَأَنَّها كِعابٌ، وَقَالَ اْبن شُمَيْل: فِي القَدَم قَصَبُها وسُلاَمِيَاتُها. وعِظامُ
(32/395)

القَدَم وقَصَبُ عِظامِ الأَصابِع أَيْضا سُلاَمِيَاتٌ. وَفِي كل فِرْسِن سِتّ سُلامِيَات ومَنْسِمان وأَظلُّ. قَالَ شَيخنَا: وَلَا يجوز فِيهِ غَيرُ القَصْر كَمَا يَقَع فِي كَلَام بَعْض المولدين اْغتِراراً بِمَا فِي مُثَلَّث قُطْرب.
(و) السُّلاَمَى (كَسُكَارى: رِيحُ الجَنُوب) قَالَ اْبنُ هَرْمَة:
(مَرتْهُ السُّلاَمَى فاْستَهَلَّ وَلم تَكُن ... لِتَنْهَض إِلا بالنُّعامَى حَوامِلُه)

(و) من المَجازِ: باتَ بلَيْلة (السَّلِيم) ، وَهُوَ (اللَّديغُ) ، فَعِيل من السَّلْم وَهُوَ اللّدْغ. وَقد قيل: هُوَ من السَّلامة، وَإِنَّمَا ذَلِك على التَّفاؤل بهَا خِلافاً لما يُحْذَر عَلَيْهِ مِنْهُ، وَقد تَقدَّم. (أَو) هُوَ (الجَرِيحُ الَّذِي أَشْفَى على الهَلَكَةِ) مُسْتعارٌ مِنْهُ، وأنشدَ اْبنُ الأعرابيّ:
(يَشْكُو إِذا شُدَّ لَهُ حِزامُهُ ... شَكْوَى سَلِيمٍ ذَرِيْت كِلامُهُ)

وَأنْشد أَيْضا:
(وطِيرِي بمِخْراقٍ أشمَّ كأنّه ... سَلِيمُ رِماحٍ لم تَنَلْه الزّعانِفُ)

(و) السَّلِيمُ (من الحَافِر) : الَّذِي (بَيْنَ الأَمْعَزِ والصَّحْنِ من باطِنِه) ، كَذَا فِي النُّسَخ، وَالصَّوَاب فِي الْعبارَة: والسَّلِيم من الفَرَس: الَّذِي بَين الأشْعَر وَبَين الصَّحْن من حافِره.
(و) السَّلِيمُ: (السَّالِمُ من الآفاتِ) . وَبِه فُسّر قَوْلُهُ تَعالَى: {إِلَّا من أَتَى الله بقلب سليم} أَي: سَلِيم من الكُفْر. وَقَالَ الرَّاغِب: " أَي: مُتَعَرٍّ من الدَّغَل، فَهَذَا فِي الْبَاطِن ".
(ج: سُلَماءُ) كَعَرِيف وعُرَفَاء، وَفِي بعض النّسخ: سَلْمَى كَجَرِيح وجَرْحَى.
(و) من المَجازِ: (هُوَ) كَذَّاب (لَا
(32/396)

يَتَسَالم خَيْلاَه أَي: لاَ يَقُولُ صِدْقاً فيُسْمَع مِنْهُ) ويُقْبَل. (وإِذَا تَسَالَمت الخَيْلُ تَسايَرَت لَا يَهِيجُ بَعْضُها بَعْضاً) . وَقَالَ رجل من مُحارِب:
(وَلَا تَسايرُ خَيْلاه إِذا التَقَيا ... وَلَا يُقدَّع عَن بابٍ إِذا وَرَدا)

وَيُقَال: لَا يَصْدُق أثرُه، يَكْذِب من أَيْنَ جَازَ. وَقَالَ الفَرّاء: فلَان لَا يُرَدُّ عَن بَاب وَلَا يُعَوَّجُ عَنهُ.
(وقَولُ الجَوْهَرِي) : و (يُقالُ للجِلْدَةِ) الَّتِي (بَيْن العَيْنِ والأَنْفِ سالِمٌ غَلَطٌ) ، تَبِع فِيهِ خالَه أَبَا نَصْر الفارابِيّ فِي كِتَابه " دِيوانِ الْأَدَب "، كَمَا صَرَّح بِهِ غَيرُ وَاحِد من الْأَئِمَّة، (واْستِشْهاده بِبَيْتِ عَبْدِ اللهِ بنِ عُمَر) بنِ الخَطَّابِ رَضِي الله تَعالى عَنْهُمَا فِي وَلَدِه سَالِم:
(يُدِيرُونَنِي عَن سالمٍ وأُرِيغُه ... وجِلدَةُ بَين العَيْنِ والأَنْفِ سالِمُ)

قَالَ الجوهَرِيّ: وَهَذَا المَعْنَى أرادَ عَبْدُ الْملك فِي جَوابِه عَن كِتابِ الحَجَّاج أَنه عِنْدِي كسَالِم والسّلام (بَاطِلٌ) .
قَالَ اْبن بَرِّي: هَذَا وهم قَبِيح أَي: جَعْلُه سالِماً اسْما للجِلْدة الَّتِي بَيْن العَيْن والأَنْف، وَإِنَّمَا سَالم: اْبنُ اْبنِ عُمَر، فَجعله لمحَبَّتِه بِمَنْزِلَة جِلْدةٍ بَين عَينَيْه وَأَنْفه.
قَالَ شَيْخُنا: وَالصَّحِيح أنّ الْبَيْت الْمَذْكُور لزُهَيْر، وَإِنَّمَا كَانَ يتَمَثَّل بِهِ اْبنُ عمرَ.
قُلْتُ: وَإِذا صَحَّ ذَلِك فَهُوَ مُؤَيِّد لكَلَام الجوهريّ، فَتَأمل.
(وذاتُ أَسْلامٍ) بالفَتْح: (أرضٌ تُنْبِت السَّلَم) مُحَرَّكَة، قَالَ رؤبة:
(32/397)

(كَأَنَّمَا هَيَّج حِين أطلَقَا ... )

(من ذَات أسْلامٍ عِصِيًّا شِقَقَا ... )

(وَسَلْمُ بن زَرِير) أَبُو يُونُس العطارديّ، عَن أبي رَجاء ويَزِيد بن أبي مَرْيم، وَعنهُ حِبّان وَأَبُو الوَلِيد، لَهُ عشرَة أَحَادِيث، وثَقَّه أَبُو حَاتِم.
(و) سَلْمُ (بنُ جُنَادَة) أَبُو السّائب السّوائي الكُوفِيّ، عَن أبِيه واْبن إِدْرِيسَ، وَعنهُ التّرمذِيّ والشيخان والمَحَاملي، ثِقَة، مَاتَ سنة أَربع وخَمْسِين ومِائَتَيْن.
(و) سَلْمُ (بنُ إِبراهيم) البَصْرِيّ الورَّاق، عَن عِكْرِمة بنِ عَمَّار وشَعْبة، وَعنهُ الذُّهلِيّ، وَثَّقَه اْبنُ حِبّان.
(و) سَلْمُ (بنُ جَعْفَر) البَكراوِيّ، عَن الجَرِيريّ، وَعنهُ نَعِيم بن حَمّاد ويَحْيَى بن كثير العَنْبَرِيّ، وُثِّق.
(و) سَلْمُ (بنُ أَبِي الذُّبالِ) ، عَن سَعِيد بن جُبَيْر واْبن سِيرِين، وَعنهُ مُعْتَمِر واْبن عُلَيَّة، ثِقَة.
(و) سَلْم (بنُ عَبْد الرَّحْمن) النَّخَعيّ أَخُو حُصَين، عَن أبي زُرَعَة، وَعنهُ سُفيان وشُرَيك، وُثِّق.
(و) سَلْمُ (بنُ عَطِيَّة) الكُوفيّ عَن طَاووُس وعَطَاء، وَعنهُ شُعْبَةُ وَمُحَمّد اْبن طَلْحَة، لَيْسَ بالقَوِيّ.
(و) سَلْمُ (بنُ قُتَيْبَة) الخُراسَانِيّ بالبَصْرَة، عَن عِيسَى بن طَهْمان، ويُونُسُ بنُ أبي إِسْحَاق، وَعنهُ الذُّهليّ، ثِقَةٌ يَهِمُ.
(و) سَلْمُ (بنُ قَيْس) العَلويّ البصريّ، عَن أَنَس، وَعنهُ حَمّاد اْبن زَيْد: (مُحَدِّثُون) .
(وَبَاب سَلْم: مَحَلَّة بأَصْبِهان. و) أُخْرَى (بِشِيرَازَ، يُشبِه أَن يَكُونَ
(32/398)

من إِحْدَاهُما أَبُو خَلَف محمدُ بنُ عَبْدِ المَلِك) بنِ خَلَفَ الفَقِيه (السَّلْمِيُّ الطَّبَري مُؤَلّف كِتاب الكِتابَة) ، وَفِي بَعْضِ النُّسخ: كِتاب الكِنايَة. (وَهُوَ) كِتابٌ (بَدِيعٌ فِي فَنِّه) ، صَنَّفه فِي الفِقْه على مَذْهَب الإِمَام الشافِعِيّ، كلّ مَنْ رَآهُ اْستحسنه، روى عَنهُ أَبُو الفَتْح المُوفَّق بنُ عبد الْكَرِيم الهَرَوِيّ، مَاتَ فِي حُدُود سنة سَبْعِين وَأَرْبَعمِائَة، ذكره اْبنُ السّاعي.
(وسَلمَى بنُ جَنْدل كَسَكْرَى فَرْد) هَكَذَا فِي النُّسَخ، والصَّوابُ أَنه بِضَمّ السِّينِ وسُكُونِ اللاَّمِ وكَسْر المِيم وتَشْدِيد اليَاءِ كَمَا ضَبَطه الحافِظُ الذّهَبِيُّ، وَمن ذُرِّيَّته: لَيْلَى بنتُ مَسْعود زَوْج علِيّ اْبن أبي طَالب وجَماعة. قَالَ الْحَافِظ اْبنُ حَجَر: وَلَكِن جَزَم أَبُو أَحْمد العسكريّ فِي كِتاب التَّصْحِيف بِأَنَّهُ بِفَتْح السّين، وَفِيه يَقول الشّاعر:
(وَمَات أَبِي والمُنْذِران كِلاهُما ... وَفَارِس يَوْم العَيْن سَلْمَى بن جَنْدِل)

وبخطّ رضيّ الدّين الشّاطبيّ: زُهَيْر اْبن مَسْعود بن سُلْمِيّ بن رَبِيعة الضَّبِّي فَارس العَرِقَة، ذكره المرزُبانِيّ فِي مُعْجَم الشُّعراء.
(وسُلْمانِينُ بالضَّمّ) وسُكُونِ اللاَّمِ (وكَسْرِ النُّونِ: ع) ، هَكَذَا ضَبَطه الشَّيْخ أَبُو حَيّان فِي شَرْح التَّسْهِيل، وَوَافَقَهُ جمَاعَة، قَالَ شَيْخُنا: وَذكر البَدْر الدَّمامِينِيّ فِي شرح التَّسْهِيل أثْنَاء مَبْحَث الزِّيادة من التَّصْرِيف أَنه تَحْرِيف للفْظِه، وأَنَّ الصّواب فِي ضَبْطه سُلْمانَان. قَالَ: وَلم
(32/399)

يَضْبُط حَركةَ السّين وَلم يظْهر مُسْتَندا لذَلِك، فَتَأَمَّل، قَالَه شَيْخُنا.
قلتُ: وِسينُه على هَذَا مَفْتوحَة، وَهِي قَرْية بمَرْو، مِنْهَا الحُسَيْنُ بنُ أَحْمد السَّلْمانَانِي، روى عَنهُ أَبُو الحَسَن بنُ أزدَشِير، تُوفّي بعد سنة سَبْعِين وَأَرْبَعمِائَة، فتأمّل.
(وذُو السَّلُّومة) بفَتْح فَضَمٍّ مُخَفَّفاً من الأَذْواءِ (من) بني (أَلْهانَ) بنِ مَالِكٍ) .
(وسَلُّومَة مُشَدَّدَة وتُضَمُّ) أَيْضاً: (بِنتُ حُرَيْثِ بنِ زَيْد) ، هِيَ (امرأَةُ عدِيّ بنِ الرّقاعِ) الشَّأعِر، لَهَا ذِكْر.
(و) من المَجازِ: قَالَ اْبنُ السِّكِّيت: (لَا بِذِي تَسْلَم كَتَسْمَع) مَا أَن كَذَا (أَي: لَا واللهِ الَّذِي يُسَلِّمُكَ) مَا كَانُ كَذَا وكَذَا، (وَيُقَال) للاثْنَيْن: لَا (بِذِي تَسْلَمَان، و) للجَمَاعة: لَا بِذِي (تَسْلَمُون، و) للمُؤَنَّث: لَا بِذِي (تَسْلَمِين، و) لِلْجَمَاعة: لَا بِذِي (تَسْلَمْن) . والتَّأْوِيل فِي كُلّ ذَلِك واحِدٌ.
(و) يُقَال: (اذْهَب بِذِي تَسْلَمُ) يَا فَتى، واذْهَبَا بِذِي تَسْلَمان أَي: اذْهَب بِسَلاَمَتِك) ، قَالَ الأَخْفَشُ: وقَولُه: ذِي، مُضَاف إِلَى تَسْلَم، وكذلِكَ قَوْلُ الأَعْشَى:
(بآيةِ يُقدِمُون الخَيل زُورا ... كأَنَّ على سَنابِكِها مُدامَا)

أضَاف آيَة إِلَى يُقدِمون وهما نادران؛ لِأَنَّهُ لَيْسَ شَيْء من الْأَسْمَاء يُضافُ إِلَى الفِعْل غير أَسماء الزّمان، كَقَوْلِك: هَذَا يَوْم يُفْعَل أَي يُفْعَل فِيهِ. وَحكى سِيبَوَيْه. لَا أَفْعل ذلِك بِذِي تَسْلَم، أُضِيف فِيهِ ذُو إِلَى الفِعل. وَكَذَلِكَ بِذِي تَسْلمان وبِذِي تَسْلَمُون. والمَعْنَى: لَا أَفْعَلُ
(32/400)

ذَلِك بِذِي سَلامَتَك، و (لَا تُضَافُ ذُو إِلاَّ إِلَى تَسْلَم، كَمَا لاَ تَنْصِب لَدُن غير غَدْوَة) . هَذَا آخر نَصّ سِيبَوَيْه.
(وأسلَمْتُ عَنهُ: تَرَكْتُه بَعْدَمَا كُنْتُ فِيهِ،) عَن اْبن بُزُرْج، وَقد جَاءَ غَيْر مُعْتَدٍّ بِهَذَا المَعْنَى فِي قَولِهِم: وَكَانَ رَاعِي غَنَم ثمَّ أَسْلَم أَي: تَرَكَها.
(وقَولُ الحُطَيْئة) الشَّاعِر فِي صِفَةِ دِرْع:
(جَدْلاءَ مُحْكَمَةٍ من صُنْعِ سَلاَّمِ ... )

وَفِي بَعْضِ النُّسخ: من نَسْج سَلاّم، كَمَا قَالَ النَّابِغَة:
(ونَسْجِ سُلَيْمٍ كُلَّ قَضَّاءَ ذائِل ... )

(أَرادَ من صُنْع دَاوود فجَعَله سُلَيْمان، ثمَّ غَيَّره ضَرُورَةً) ، فَقَالَ: سَلاّم وسُلَيْم، وَمثل ذَلِك فِي أَشْعارِهم كثير. وَأنْشد اْبنُ بَرِّيّ:
(مُضاعَفَة تخَيَّرها سُلَيْم ... كَأَن قَتِيرَها حَلَق الجَرادِ)

وَقل الأَسودُ بنُ يَعْفُر:
(ودَعَا بمُحكَمةٍ أمينٍ سَكُّهَا ... من نَسْج دَاودٍ أبي سَلاّم)

(و) قَالَ أَبُو العبّاس: سُلَيْمان تَصْغِير سَلْمان. و (سُلَيْمان بنُ أَبِي سُلَيمان) سَكَن الشّامَ، روى عَنهُ شيخٌ من جُرَش. قَالَ أَبُو حَاتِم: لَهُ صُحْبَة. (و) سُلَيْمان (بنُ أَبِي صُرَد) ، هَكَذَا فِي النّسخ، والصّواب اْبنُ صُرَد بن الجَوْن بن أبي الجَوْن الخُزاعِيّ، كَانَ اْسمُه فِي الْجَاهِلِيَّة يَساراً فسَمّاه النبيُّ [
] سُلَيْمان، كَانَ خَيِّراً عابِداً نزل الكُوفَة.
(و) سُلَيْمانُ (بنُ عَمْرِو) بنِ حديدةَ
(32/401)

الْأنْصَارِيّ السّلميّ: عَقَبِيٌّ بَدرِيّ، قُتِل يومَ أُحُد، وَيُقَال: هُوَ سليمُ بنُ عَامر، وَهُوَ الْأَكْثَر.
(و) سُلَيْمانُ (بنُ مُسِهر) ، يرْوى عَن رِفَاعَة القَتَبانِيّ، ولكنّ حَدِيثَه مُرسَل، فَهُوَ تابِعِيّ.
(و) سُلَيْمانُ (بنُ هَاشِم) بنِ عُتْبَة اْبنِ رَبِيعة بنِ عَبْدِ شمس، وَضَعَه النبيُّ [
] فِي حِجْرِه.
(و) سُلَيْمانُ (بنُ أُكَيْمَةَ) اللَّيْثِيّ، مِنْ رُواتِه يَعْقُوبُ بنُ عبدِ الله سُلَيْمان، عَن أَبِيه عَن جَدّه: (صَحابِيُّون) رَضِي الله تَعَالَى عَنْهُم.
(وأُمُّ سُلَيْمان: صَحابِيَّتَان) إِحْدَاهُما بِنْتُ عَمْرِو بنِ الأَحْوَص، رَوَى عَنْهَا اْبنُها سُلَيْمان.
(ومُسْلِم كَمُحْسِن زُهاءُ عِشْرِين صَحًابِيًّا) مِنْهُم: مُسْلِم بن بَحْرة الأنصارِيّ، واْبنُ الحَارِث التَّمِيميّ، واْبنُ الْحَارِث الخُزاعِيّ، واْبنُ خُشَيْنة، ومُسْلم أَبُو رَائِطة، واْبنُ رِياح الثَّقَفِيّ، واْبنُ عبد الله الأزدِي وابنُ عبد الرَّحمن، وَابْن عَقْرَب، واْبنُ العَلاء بن الحَضْرَمِيّ، واْبنُ عمر، وَأَبُو عَقْرب، واْبن عُمَيْر الثَّقَفِيّ، ومُسْلِم أَبُو الغَادِية الجُهَنِي، ومُسْلِم أَبُو عَوْسَجَة، ومُسْلِم بنُ حزنة، وَكَانَ اْسمُه شِهاب. واختُلِف فِي مُسْلم بن عبد الله بن مشْكم، ومُسْلِم بن السّائِب، والصّحِيح أَن حَدِيثَيْهما مُرْسَلان.
(وكَمَرْحَلَة: مَسْلَمةُ بنُ مَخْلد) اْبنِ الصَّامت الخَزْرَجِيّ السّاعِدِيّ، تُوفِّي سنة اثْنَتَيْن وسِتِّين.
(و) مَسْلَمَةُ (بنُ أَسْلَم) بنِ حُرَيْشٍ الأَنْصارِيُّ، قُتِل يَوْم جِسْرِ أَبِي عُبَيْد.
(و) مَسْلَمَةُ (بنُ قَيْس) الأَنْصاريّ.
(و) مَسْلَمَةُ (بنُ هَانِئ) أَخُو شُرَيْح.
(32/402)

(و) مَسْلَمَةُ (بنُ شَيْبان) بنِ مُحارِب والدُ حَبِيب: (صَحابِيُّون) رَضِي الله تَعالى عَنْهُم.
(وكَمُحْسِنٍ ومُعَظَّمٍ وجَبَلٍ وعَدْلٍ ومُحْسِنَةٍ ومَرْحَلَةٍ وَأَحْمَد وآنُكٍ وُجُهَيْنَةَ: أَسْماء) .
فَمِنَ الأَوَّل جَماعةٌ غيرُ مَنْ ذَكَرهم المُصنّف، مُسْلِمُ بنُ إِبراهيم الأَزْدِيّ الْحَافِظ، ومُسْلِم بنُ خَالِد الزِّنْجِيّ المَكّيّ، من شُيوخ الشافِعِي، ومُسْلِمُ بنُ الحَجّاج القُشَيْرِيّ صاحِبُ الصّحيح، ومُسْلِم بن صُبَيح أَبُو الضُّحَى، ومُسْلِم بنُ يَسار البَصْرِيّ، ومُسْلِم بنُ يَسار المِصْرِيّ، ومُسْلِم بنُ يَسار الجُهَنِيّ، ومُسْلِم بنُ بناق المَكّيّ، تقدَّم ذكرُه فِي القَافِ، وغَيرُ هَؤُلَاءِ.
وَمن الثَّانِي: أَبُو مُسَلّم حَرِيزُ بن المُسلَّم، عَن عبد الْمجِيد بن أبي روَاد، وَيحيى بن مُسَلَّم، عَن وهب اْبن جرير، ومُسْلَّم بنُ عبد الله بن عُرْوَة بن الزُّبَيْر، ويُوسُف بنُ سَعِيد اْبن مُسلَّم الحَافِظ، وَأَبُو البَرَكات مُسَلَّم بنُ عَبدْ الوَاحِد الدِّمَشْقِيّ، وَأَبُو القَاسِم مُسَلَّم بن أَحْمد [الدّمَشْقِيّ] الكَعْكِيّ، كِلَاهُمَا عَن اْبنِ أبي نَصْر، وَعبد الله بن مُسَلّم شيخ لمُعاذ بنِ المُثَنَّى، ومُسَلَّم بنُ سَعِيد التَّاجِر، عَن سِبْط الخَيَّاط، وجَمال الإِسْلام أَبُو الحَسَن علِيّ بن المُسَلَّم مُفْتِي دِمَشْق، حدّث عَنهُ اْبن الحَرَسْتَانِيّ، وَأَبُو عَليّ الْحسن بن المُسَلَّم الفارِسِيّ الزَّاهِد، وشَمْس الدّين مُحَمَّد بن مُسَلَّم الصَّنَادِيقي، كتب عَنهُ البِرْزَالِي، وَعلي بن المشرّف بن المُسَلَّم الأنماطِيّ من شُيُوخ السِّلَفِي، وَأَبُو الغَنَائِم المُسَلّم اْبن عبد الْوَهَّاب بن مَناقِب الشَّرِيف الحُسَيْني، عَن اْبن صَدَقَة الحرَّاني،
(32/403)

وَأَبُو الْغَنَائِم المُسَلِّمِ بن مَكّي بن خَلَف بن المُسلَّم بن أَحْمد بن عَلاّن، روى عَن السَّلَفي، والمُسَلَّم اْبنُ عبد الرَّحْمن البَغْدادي، روى عَنهُ الدِّمْيَاطِيّ وَغير هَؤُلَاءِ.
وَمن الثَّالِث: سَلَم: بَطْن من لَخْم، وَأَيْضًا فِي نَسَب قُضاعة، ومحمدُ بنُ أبي الفَضَائل بن السَّلَم النابُلْسِيّ، سَمِع من الحَسَن الأوقيّ، وحدّث، مَاتَ سنة أَربع وَتِسْعين وسِتمِائَة.
وَمن الرَّابِع تقدّم ذِكرُ جَماعة.
وَمن الخَامِس أَبُو الفَرَج أحمدُ بنُ محمدِ بنِ المُسْلِمة، وابناه الحَسَن وَأَبُو جَعْفر مُحَمَّد، وحَفِيدُه رَئِيسُ الرُّؤَساء أَبُو القَاسِم علِيّ بنُ الحَسَن.
وَمن السَّادِس تَقَدَّم ذِكرُ جَماعة.
وَمن السَّابع فِي خُزاعَة أَسْلَم بنُ أَفْصَى، من وَلَده جَماعةٌ من الصّحابة، مِنْهُم سَلَمَةُ بنُ الْأَكْوَع، وَأَبُو بُرَيْزة، واْبنُ أَبِي أَوْفى وغَيْرُهم. وعَطاءُ بنُ مَرْوان الأسلَمِيّ، إِلَى أَسْلَمَ بنِ جُمَح، ذكره أَبُو طَاهِر المَقْدِسِيّ.
وَمن الثَّامِن: عبدُ الله بنُ سلمةَ بنِ أَسْلَم، رَوَى عَن أَبِيه، عَن أَنَس.
وَقَالَ اْبن حبيب: أسلمُ بن الحاف اْبن قُضاعَة، وأَسلُم بن القِنَاية فِي عَكّ، وأَسْلُم بن تَدُول فِي بني عُذْرة، هَؤُلَاءِ الثَّلاثة بالضّمّ، وَمن عَدَاهُم بفَتْح اللاّم. وَقَالَ كُراع: سُمّى بِجمع سَلْم، قَالَ اْبنُ سِيدَه: وَلم يُفسّر أيَّ سَلْم يَعنِي، وعِنْدِي أَنه جَمْع السَّلْم الَّذِي هُوَ الدّلُو العَظِيمة.
وَمن التّاسِع: سُلَيْمة بنُ مَالِك بن عَامِر فِي عَبْدِ القَيْس.
(والسُّلالِمُ) بالضَّمِّ) على المَشْهُور، ويُروَى فِيهِ الفَتْح أَيْضا، نَقله صاحِبُ النِّهاية، وَيُقَال فِيهِ أَيْضا: السّلاَلِيم: (حِصْن بِخَيْبَر) . قَالَ كَعْبُ بنُ زُهَيْر:
(32/404)

ظَلِيمٌ من التَّسْعاءِ حَتَّى كَأَنَّهُ ... حَدِيثٌ بحُمَّى أَسأرَتْها سُلالم)

(وسَلَمُون مُحَرَّكة: خَمْسَةُ مَواضِع) بمِصر. مِنْهَا اْثْنان فِي الشّرقِية: إحداهُما من حُقُوق المورتة، وَالثَّانيَِة سَلمُون العقيدي، وَوَاحِدَة بالدّقَهْلِيَّة، وَهِي المَعروفة بالقماش، وَقد وَردتُها، وَوَاحِدَة بالغَرْبِيّة، وَوَاحِدَة بجَزِيرة بني نَصْر، وتُضاف إِلَى عشما، وَقد وَردتُها، وَفَاته: سَلَمُون الْغُبَار من حُوف رَمْسِيس.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
السَّلام: التَّسَلُّم والبَراءَةَ، قَالَه سِيبَوَيْه. وَزعم أَن أَبَا رَبيعة كَانَ يَقُول: إِذا لَقِيَت فُلاناً فَقُل: سَلاماً، أَي: تَسَلُّما. قَالَ: وَمِنْهُم مَنْ يَقُول: سَلامٌ، أَي: أَمرِي وأَمرُك المُبارَأَة والمُتَاركَةُ. وَقَالَ غَيرُه: قَالُوا: سَلاماً، أَي: سَدَاداً من القَوْل وقَصْداً لَا لَغْوَ فِيهِ.
والسَّالِم فِي العَرُوضِ: كل جُزْء يَجُوز فِيهِ الزِّحاف فيسَلْم مِنْهُ كَسَلاَمة الجُزْء من القَبْضِ والكَفّ وَمَا أَشْبَهَه.
ويُقال: لاَ وسَلامَتِك مَا كَانَ كَذَا وكَذَا، وَيُقَال: كَانَ كافِراً ثمَّ هُوَ الْيَوْم مَسْلَمَةٌ يَا هَذَا. وَفِي حَدِيث خُزَيْمة: " مَنْ تَسلّم فِي شَيْء فَلَا يَصْرِفْه إِلَى غَيرِه "، قَالَ القتيبي: لم أسمع تَفَعَّل من السَّلَم إِذا دَفَع إِلاّ فِي هَذَا، ويُجْمَع السَّلْم بِمَعْنى الدَّلْو على أَسْلُم، بِضَمّ اللاّم، كأَفْلُس، قَالَ كُثَيِّر عَزَّة:
(تُكَفِكِفُ أَعداداً من الدَّمعِ رُكِّبَتْ ... سَوَانِيُّها ثمَّ اْنْدَفَعْن بأَسْلُمِ)

وَحكى اللّحياني فِي جَمْعِها:
(32/405)

أَسالِم. قَالَ اْبنُ سِيدَه: وَهَذَا نَادِر. وَفِي حَدِيثِ اْبنِ عُمَر: " أَنَّه كَانَ يُصَلّي عِنْد سَلَمات فِي طَرِيق مَكَّة، رُوي مُحَرَّكَةَ جمع سَلَمَة للشَّجَرة، ويَجُوز أَن يَكُون بِكَسْر اللاَّم جمع سَلمة، وَهِي الْحِجَارَة، وقَولُ العَجَّاج:
(بَين الصَّفَا والكَعْبَةِ المُسَلَّم ... )

وَقيل: فِي تَفْسِيره: أَرادَ المُسْتَلَم، كأَنَّه بَنَى فِعلَه على فَعَّل.
وسَلامانُ: بَطْن فِي قُضاعة وَفِي الأَزْد وَفِي طَيْئ وَفِي قَيْس عَيْلان.
وَبَنُو سَلِيمة كسَفِينة: بَطْنٌ من الأَزْد. وهم بَنُو مَالِك بن فَهْم بن غَنْم بن دَوْس بن الأَزد.
وكَجُهَيْنة قد تقدّم.
والنِّسْبة سَلِيْمَيّ، قَالَ سِيبَوَيْه: نَادِر.
قلت: وهم إِلَى الْآن من نواحي البَحْرَين، اجْتمعتُ بجَماعة مِنْهُم.
وسَلّوم كتَنُّور: اسمُ مُراد.
والأُسْلُوم: بِطْن من اليَمَن.
وسَلِمتْ لَهُ الضَّيْعَة: خَلَصَت.
وَرجل مُسْتَلَم القَدَمَيْن: لَيِّنُهما نَاعِمُهما. واْستَلَم الخُفُّ قَدَميه: لَيَّنَهُما، وكَلِمة سالِمَةُ العَيْنَيْن أَي: حَسَنة، وَهُوَ مجَاز.
والسَّلَم محركة: فِي نَسَب قُضاعة وبَطْن من لَخْم.
وبالضّم: شِرْذِمَة يَنْزِلون جِيزَةِ مِصْر.
وبالكَسْر: تَمِيمٌ مولَى بَنِي غنم بن السّلم بَدْرِيّ، وَفِي الأَوْس حارِثةُ بن السِّلم بنِ اْمرئ القَيْس جَدّ سَعْد بن خَيْثَمة البَدْرِي وَإِخْوَته.
والسَّلْم بالفَتْح: من شُيوخ تمّام الرّازِيّ، وَمُحَمّد بن أبي الفَضائِل اْبن السَّلَم النّابُلْسِي، سَمِع من الحَسَن الأوقيّ، مَاتَ سنة أربعٍ وتِسْعِين وسِتّمائة، وَعبد المُحْسِن اْبن سُلَيْمان بنِ عبد الْكَرِيم، عُرِف
(32/406)

باْبن السُّلَّم، كَسُكَّر، سمع من فَخْر القُضاة بن الجَبّاب وحدّث، سمع مِنْهُ أَبُو العَلاء الفَرْضِيّ وَهُوَ ضَبْطُه، مَاتَ سنة سِتٍّ وَثَمَانِينَ وسِتمِائَة.
وكأَمِير: جمَاعَة: مِنْهُم سَلِيمُ بنُ حَيّان وَولده عبد الرَّحِيم، وسَلِيم اْبن مُسْلِم المَكّيّ، عَن اْبن جُرَيْج، واهٍ، واْبنُه مُحَمَّد بن سَلِيم، عَن مُسْلم بن خَالِد، وَعنهُ مُطَيّن، وسَلِيم بن صالِح، عَن اْبنِ ثَوْبان ومحمدُ بنُ إِسْحَاق بن السَّلِيم قَاضِي الأندلس بعد السِّتِّين والثَّلثمائة، والحَسَن بن سَلِيم الحَرّانيّ، عَن أَبِيه، وعبدُ الرَّحْمن اْبنُ مُحَمَّد بنِ سَلِيم، من ولد سَعِيدِ اْبنِ المُنْذِر القَائِد، كَانَ مَعَ المُسْتَكْفِي الأُموِيّ بقُرْطُبة، وَمُحَمّد بن سَلِيم أَبُو زَيْد الهَمْدانِيّ النَاعطيّ الكُوفِيّ، سَمِع أَبَا إِسحاق السَّبِيعِيّ وسَلِيم بن عِيسَى، حَكَى عَن أَبِي الحَسَن القًزْوِينيّ، وَكَانَ صاحبَ كَرامات، والصّاحب بهاء الدّين عليّ بن مُحَمَّد بن سَلِيم المَعْرُوف بِاْبْنِ حَنَّا، خرج من بَيْتِه فُضلاءُ ورُؤُساءُ، مِنْهُم حَفِيدُه تاجُ الدّين محمدُ بنُ محمدِ بنِ عَليّ مَمْدُوح السّرّاج الوَرَّاق، والحافِظ مَنْصور اْبنُ سَلِيم الإِسْكندرانيّ صَاحب الذَّيْل على التَّكْمِلة لابْنِ نُقْطَة، وسَلِيم بنُ جَمِيل العامريّ جَدُّ القَاضِي عِماد الدّين الكركيّ المِصْرِيّ، والشّهاب أحمدُ بنُ أَبِي بَكْر بن إِسماعيل بن سليم الأَبُوصِيرِيّ، كتب عَن الْحَافِظ اْبنِ حَجَر، وَله تَخارِيجُ وفوائِدُ.
وسَلْمُويه النَّحْوي، اسمُه سَلَمة اْبن نَجْم، ويَرْوِي عَن هِلال بنِ العَلاء وغَيْرِه، مَاتَ سنة ثلاثٍ وثَلثِمائة.
(32/407)

وسَلَمُويه صاحبُ اْبنِ المُبارك، اسمُه سُلَيْمان بنُ صَالِح النَّحْوِيّ، لَهُ كِتاب فِي أَخْبار مَرْو، روى عَن اْبنِ المُبارك، وَعنهُ اْبنُ راهَوَيْه.
وَأَبُو الحَسَن علِيّ بنُ الحَسَن بنِ مُحَمَّد بنِ أحمدَ بن سَلَمُويه الْعَوْفِيّ النَّيْسَابُورِي، عَن أبي الْقَاسِم القُشَيْرِيّ.
وأحمدُ بنُ الحسنِ السَّلَمُونِيّ عَن عُمَرَ بنِ مَسْرور الزّاهِد.
وَأَبُو الفُتوح عبدُ الرَّحْمن بن مُحَمَّد السلموي النَّيْسابُورِيّ، إمامٌ زاهِدٌ، تُوفّي بِأَصْبِهان سنة خَمْسمِائَة وثلاثٍ وثَلاثِين.
والسَّلِيمِيُّون بالفَتْح: مُحْدِثون، نِسْبة إِلَى كفر الشّيخ سَلِيم، قَرْيَة بِمصْر، وَقد دَخلتُها.
وبالضّم الحُسَيْن بنُ رَجاء أَبُو نَصْر السُّلَيْمِي، عَن جدّه لأمّه أبي بَكْر محمدِ بن الحَسَن بن سُلَيمْ وَإِلَيْهِ نِسْبَتُه، حدَّث عَنهُ اْبنُ السَّمْعانِيّ، ومُعانُ بنُ رِفاعة السَّلاَمِيّ دِمَشْقيّ مَشْهور، وخُلَيْد بنُ سَعْدٍ السَّلاَمِيّ، وسِنَانُ بنُ عَمْرو بنِ طَلْقٍ السّلامي لَهُ صُحْبة، وَهَؤُلَاء فِي بَنِي سَلامان من قُضاعَة، وعَدِيّ بنُ جَبَلةَ اْبنِ سَلامَة الكَلْبِيّ السّلامي نسب إِلَى جدّه، كَانَ شَرِيفاً، وحفيده بَهْدَل اْبن حسّان بن عَدِيّ، كَانَ رئيسَ قومِه فِي زمن مُعَاوِيَة. وَعَلِيّ بنُ النَّفِيسِ بنِ بُوزَنْدار السّلامِيّ، مُحدّث مَشْهُور، وَوَلدُه عَبْدُ اللّطيف. وعبدُ الله بنُ طاهِر بنِ فَارس الخَيَّاط السّلامِيّ، عَن أبي القَاسم بن بَيَان، وَعنهُ أَبُو سَعد بنُ السَّمعانِيّ.
وسَلاَمَة: قَرْيَة بالطَّائِف، وأُخْرى باليَمَن بِالْقربِ من حيس.
والسالمية: قَرْيَة بِمصْر من أَعمال
(32/408)

المزاحمتين، وَقد دَخَلتهَا أَيَّام كتابتي فِي هَذَا الْحَرْف.
ومنية سَلامَة: قَرْيَة أُخْرَى بالبُحَيرة تجاه مَحَلة أَبِي عَلي، وَقد جُزتُ بهَا يَوْم كِتابَة هَذَا الحَرْف وتَمِيمٌ مولَى بَنِي تَمِيم بن السِّلم بالكَسْر: بَدْرِيّ، وحَارِثة بن السِّلْم بِن اْمرئِ القَيْس فِي نَسَب الأَوْس.
وكسَفِينة: سَلِيمة بنُ مالِك بن فَهْم اْبن غَنْم بن دَوْس فِي الأزد.
قلت: وَمِنْهُم بَقِيَّة بالبَحْرين إِلَى يَوْمنَا هَذَا، وَقد اْجتمعتُ بِجَمَاعَة مِنْهُم.
وأَسْلام بالفَتْح: وَادٍ بالعَلاةِ من أَرض اليَمامة.
وأَسْلَمان مُثَنَّى أَسْلَم: نَهْر بِالْبَصْرَةِ لأَسْلَم بنِ زَرْعة أقطعَه إِيّاه مُعاوِيَةُ.

س ل ت م

(السِّلْتِم كزِبْرِج: الدَّاهِيَة) ، أنْشد اْبن بَرّيّ لأبي الهَيْثَم التَّغْلِبيّ:
(ويكفَأُ الشِّعَبَ إِذا مَا أَظْلَمَا ... ويَنْثَنِي حِين يَخافُ سِلْتِمَا)

(و) أَيْضا: (الغُولُ، و) أَيْضا: (السَّنَةُ الصَّعْبَة) ، قَالَ:
(وَجَاءَت سِلْتِمٌ لَا رَجْعَ فِيهَا ... وَلَا صَدْعٌ فتَحْتَلِبَ الرِّعاءُ)

(و) السِّلْتِم (من الإِبِل: الَّتِي لم يَبْقَ فِي فَمِها سِنٌّ، وسَقَط مِشْفَرُها الأَسْفَل لَا تَسْتَطِيع رَفْعَه) ، وَيُقَال: إِنَّ المِيمَ زائِدَة. (و) يُقَال: (مَا أَصابَ سِلْتِماً) أَي: (شَيئاً) .
س ل ج م

(السَّلْجَم كَجَعْفَر: نَبْت م) مَعْرُوف، وَقيل: هُوَ ضَرْبٌ من البُقُول يُؤْكل، قَالَ:
(32/409)

تَسْألُني بَرَامَتَيْن سَلْجَمَا
لَو أَنّها تَطْلب شَيْئاً أَمَمَا
قَالَ الأزهَرِيّ: " (وَلَا تَقُل ثَلْجَم) بالمُثَلَّثَة، (وَلَا شَلْجَمٌ) بالشِّين المُعْجَمَة "، (أَو) الْأَخِيرَة (لُغَيّة) . وَأنْشد اْبن بَرّيّ لأَبي الزَّحْفِ:
(هَذَا وَرَبِّ الرّاقِصاتِ الرُّمَّمِ ... شِعْرِي وَلَا أُحْسِنُ أَكلَ السَّلْجم)

قَالَ: وَمِنْهُم من يتَكلَّم بِهِ بالشِّين المُعْجَمة، ويروى الرَّجَز بالسِّين والشِّين. قَالَ: والصَّوابُ بالسّين الْمُهْملَة. وَقَالَ أَبُو حَنِيفَة: السَّلْجَم مُعرَّب، وأصلُه بالشِّين، والعَربُ لَا تَتَكلّم إِلَّا بالسِّن. قَالَ: وَكَذَا ذَكَره سِيبَوَيه، وعَلى هَذَا فإهْمال المُصنّف إِيَّاه فِي فَصْل الشّين محلّ تَأَمُّل.
(و) السَّلْجَمُ: (الطَّوِيلُ من الخَيْل. و) قَالَ أَبُو حَنِيفَة: السَّلْجَمْ (من النِّصال) : الطَّوِيلُ العَرِيض، وَقَالَ غَيره: هُوَ الدَّقِيق مِنْهَا كالسَّلْمَج، وجَمْعُهُما سَلاجِم وسَلامِجُ، وَهِي النِّصال المُحَدَّدة. قَالَ الراجِزُ:
(يَغْدُو بِكَلْبَيْن وقَوسٍ قَارِحِ ... وقَرَنٍ وصِيغَةٍ سَلاجِم)

(و) السَّلْجَمُ: الطَّوِيلُ (من الرِّجال. و) السَّلْجَم (الجَمَلُ المُسِنُّ الشَّدِيد كالسُّلاَجِم كعُلابِط فِيهِما) . يُقَال: رجل سَلْجَمٌ وسُلاجِمٌ، وجَمَل سَلْجَمٌ وَسُلاجِم، (وجَمْعُهُا سَلاجِمُ بالفَتْح) .
(والِلَّحُيُ) السًّلْجَم: هُوَ (الشَّدِيد) الوَافِر (الكَثيفُ. والرَّأْسُ) السَّلْجَم: هُوَ (الطَّوِيلُ اللَّحْيَيْنِ) .
(32/410)

(و) السَّلْجَمُ: (البِئْر العادِيّة الكَثِيرَةُ المَاء) .
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
سِهام مُسَلْجَمات: مُطوَّلات مُعرَّضات. قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
(فَذاك تِلادُهُ ومُسَلْجَماتٌ ... نَظَائِرُ كُلِّ خَوَّارِ بَرُوقِ)

س ل خَ م

(المُسْلَخِمُّ كَمُشْمَعِلّ والخَاءُ مُعْجَمة) ، أهملَه الجَوْهَرِي. وَقَالَ الأَصمعيّ: هُوَ (المُتَكَبِّر) المُتَعَظِّم، كالمُطْرخِمّ والمُطْلَخِمّ.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
س ل ط م

السَّلْطَم والسُّلاطِمُ كَجَعْفَر وعُلابِط: الطَّوِيل. والسَّلْطَم: الَّذِي يَبْتَلِع كُلَّ شَيْء، كَذَا فِي اللّسان.
س ل ع م

(السِّلعامُ بالكَسْرِ والعَيْنِ مُهْمَلَةٌ) أهمله الجوهريّ، وَهُوَ (الواسِعُ الحَلْقِ العَظِيمُ البَطْنِ) من الرّجال، وَقيل: هُوَ الواسِعُ الفَمِ، (و) قيل: هُوَ (الطَّوِيلُ الأَنْفِ) من الرّجال. (و) قيل: السِّلعامُ: (الذّئبُ الدَّقِيقُ الخَطْمِ الطَّوِيلُه) ، وَوَقع فِي بعض النُّسَخ الذَّنَب - بالنّون محركة - وَهُوَ خطأ، (وأبُو سِلْعامَة كُنْيَتُه) أَي: الذِّئْب، قَالَ: المُفَضَّل: يُقَال: هُوَ أخبَثُ من أَبِي سِلْعامَة وَهُوَ الذِّئْب، قَالَ الطِّرِمّاح يَصِف كِلاباً:
(مُرغِناتٍ لأَخْلَجِ الشِّدْقِ سِلْعامٍ ... مُمَرٍّ مَفْتُولةٍ عَضُدُهْ)

[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
السَّلْغَمُ كَجَعْفَرَِ والغَيْن مُعْجَمة: هُوَ الطَّوِيلُ، كَمَا فِي اللِّسان.
(32/411)

س ل ق م

(السَّلْقَم كَ