Advertisement

تاج العروس 031

(رموز الْقَامُوس)
ع = مَوضِع د = بلد ة = قَرْيَة ج = الْجمع م = مَعْرُوف جج = جمع الْجمع
(رموز التَّحْقِيق وإشاراته)
(1) وضع نجمة بجوار رَأس الْمَادَّة، فِيهِ تَنْبِيه على أَن الْمَادَّة مَوْجُودَة فِي اللِّسَان. (2) ذكر اللِّسَان والصحاح والتكملة والعباب والتكملة للزبيدي بالهامش - دون تَقْيِيد بمادة - مَعْنَاهُ أَن النَّص الْمُعَلق عَلَيْهِ مَوْجُود فِيهَا فِي الْمَادَّة نَفسهَا الَّتِي يشرحها الزبيدِيّ. (3) الِاسْتِدْرَاك وضع أَمَامه القوسان هَكَذَا [] . (4) تعليقات د. خَالِد عبد الْكَرِيم جُمُعَة سبقت بِكَلِمَة (قلت) ، وختمت بِحرف (خَ) أما زياداته فِي المصادر فسبقت بِكَلِمَة (يُزَاد) .
(31/6)

ن ع ل

(النَّعْلُ: مَا وَقَيْتَ بِهِ القَدَم مِنَ الأَرْضِ، كالنَّعْلَةِ) كَماَ فِي المُحْكَم، وَفِي الصِّحاح: النّعْلُ الحِذاءُ، (مُؤَنَّثَةٌ) ، تصغِيرُها نُعَيْلَةٌ، وَقالَ شَيْخُنا: التّأْنيثُ يَرْجعُ إِلى النَّعْلِ المُجَرَّد مِنَ التّاءِ، أَمّا النَّعْلَةُ فَهِيَ بِالتّاءِ لاَ يحْتاجُ إِلى تَنْصِيصٍ عَلَى تَأْنيثِها، وَالتّأْنِيثُ فِيهَا مَعْرُوفٌ، وَخالَفَتِْ المُؤَنَّثاتِ المُجَرَّدةَ مِنَ الْهَاء فِي أنَّها إِذا صُغِّرَت لَا تُرَدُّ لَها الهاءُ كأَمْثالِها، بَلْ تُصغَّر مُجَرّدة على
خِلافِ القِياس، 1 هـ.
وَفِي الحَدِيث:
" أنَّ رَجُلاً شَكا إِلَيْهِ رَجُلاً مِنَ الأَنْصارِ فَقَالَ:
(يَا خَيْرَ من يَمْشِي بِنَعْلٍ فَرْدِ ... )
قَالَ ابْن الْأَثِير: النَّعْلُ مُؤَنَّثَة، وَهِي الَّتِي تُلْبَسُ فِي المَشْي، تُسَمَّى الْآن تاسُومَة، وَوصفَها بالفرد وَهُوَ مُذَكَّرٌ؛ لِأَنَّ تَأْنيثَها غيرُ حَقِيقِيّ، والفَرْدُ: هِيَ الَّتِي لم تُخْصَف وَلم تُطارَقْ، وَإِنَّما هِيَ طاقٌ وَاحِد. وَالْعرب تَمْدَحُ بِرِقَّةِ النِّعَال وَتَجْعَلُها مِن لِباسِ المُلُوك، فَأَمَّا قَولُ كُثَيِّر:
(لَهُ نَعَلٌ لاَ تَطَّبِي الكَلْبَ رِيْحُها ... وَإِنْ وُضِعَتْ وَسْطَ المَجالِس شُمَّتِ)
فَإِنَّهُ حَرَّكَ حَرْفَ الحَلْق لانْفِتَاح مَا قَبْلَه، كَمَا قَالَ بعضُهم: يَغَدُو وهْوَ مَحَمُومٌ، فِي: يَغْدُو وهْوَ مَحْمُومٌ، وَهَذَا لَا يُعَدّ لُغة إِنَّما هُوَ مُتْبَعٌ مَا قبلَه. وَلَو سُئِلَ رَجُلٌ عَن وَزْن يَغَدُو وَهْوَ مَحَمُومٌ لم يقل: إِنَّهُ يَفَعَلُ ولاَ مَفَعُول، حَقَّقَهُ " ابنُ جِنِّي " فِي المُحْتَسَب، (ج: نِعَالٌ) ، بِالْكَسْرِ.
(و) أَبو عَبْدِ الله (الحُسَيْنُ بنُ أَحْمَدَ بنِ) أَبي الحَسَن مُحَمَّد بنِ
(31/7)

(طَلْحَةَ) بن مُحَمَّد بنِ عُثْمان الكَرْخِي البَغْدادِيّ، ويُعْرَف بِالحَافِظ لِحِفْظِهِ النِّعَالَ، وَهُوَ مُسْنِد بَغْداد، وجَدُّه أَبو الحَسَن مُحَمَّدُ بنُ طَلْحَةَ، رَوَى عَن أَبي بَكْرِ الشّافِعِيِّ وأَبي مُحَمَّد البَرْبَهارِيّ وابْنِ الجِعابيّ، وَعنهُ الخَطِيب، مَات الحُسَيْن سنة 493، وَمَات جّده سنة 413.
(وَإِسْحَاقُ بن مُحَمَّد) بن إِسْحاق عَنْ جَعْفَر الفِرْيابِيّ، وَعنهُ البَرْقانيّ، وَوَلَدهُ أَبُو بَكْر مُحَمَّد بن إِسْحَاق عَن عَليّ بن دَلِيلٍ الوَرّاق، وَمَات قَبْل سَنة سَبْعين وَثَلثمائة.
(و) روى عَنهُ ابنُ أخْتِهِ (أَبو عَلِيِّ ابْن دُومَا) ،
روى عَنهُ ابْن نَبْهان: (النِّعالِيُّون مُحَدِّثُونَ) ، نُسِبُوا إِلى عَمل النِّعَال، إِلاَّ أَبا عَبْدِ اللهِ الحُسَيْنِيّ فَإِلى حِفْظِ النِّعَال.
(ونَعِلَ، كَفَرِحَ) نَعَلاً (وَتَنَعَّلَ وانْتَعَلَ: لَبِسَها) فَهو ناعِلٌ ومُنْتَعِلٌ ومُتَنَعِّلٌ.
(و) من المَجاز: النَّعْلُ: (حَدِيدَةُ فِي أَسْفَلِ غِمْدِ السَّيْفِ) مُؤَنَّثَة. وَفِي الْمُحكم: فِي أِسْفَلِ قِرابِهِ، وَفِي الأَساس: أَسْفَلِ جَفْنِهِ، قَالَ ذُو الرُّمَّةِ:
(إِلى مَلِكٍ لاَ تَنْصُفُ السّاقَ نَعْلُهُ ... أَجَلْ لاَ وَإِنْ كانَتْ طِوالاً مَحامِلُهْ)
وَصَفَه بالطُّولِ وَهُوَ مَدْحٌ. وَفِي الحَدِيث:
" كَانَ نَعْلُ سَيْفِ رَسولِ الله [
] من فِضَّةٍ ". وَفِي النِّهاية: نَعْلُ السَّيْفِ مَا يكونُ فِي أَسْفَلِ جَفْنِه من حَدِيدَةٍ أَو فِضَّةٍ، ولِذا قالَ شَيْخُنا: إِنَّ الحَدِيدَةَ لَيْسَت قَيْدًا.
(و) فِي المُحْكَم: النَّعْلُ: (القِطْعَةُ)
(31/8)

الصُّلْبَةُ (الغَلِيظَةُ مِنَ الأَرْضِ) شِبْهُ الأَكَمَة (يَبْرُقُ حَصاها وَلَا تُنْبِتُ) شَيْئًا، وَقيل: هِيَ قِطْعَةٌ تَسِيلُ من الحَرَّةِ، مُؤَنَّثَة، قَالَ الشَّاعِر:
(فِدًى لامْرئٍ والنَّعْلُ بَيْنِي وَبَيْنَه ... شَفَى غَيْمَ نَفْسِي مِنْ رُءُوسِ الحَواثِرِ)

قالَ الأَزْهَريّ: النَّعْلُ: نَعْلُ الجَبَلِ، والغَيْمُ: الوَِتْرُ والذَّحْلُ، والحَواثِرُ مِن عَبْدِ القَيْس. والجَمْعُ نِعالٌ، قالَ امْرُؤُ القَيْس يصف قوما مُنْهَزِمِين:
(كَأَنَّهُم حَرْشَفٌ مَبْثُوثُ ... بِاْلجَوِّ إِذْ تَبْرُق النِّعَالُ)
وَمِنْه الحديثُ:
" إِذا ابْتَلَّتِ النِّعالُ فالصَّلاةُ فِي الرِّحال "، قَالَ ابنُ الأَثير: النِّعال: جَمْع نَعْل، وَهُوَ: مَا غَلُظَ من الأَرْضِ فِي صلابَةٍ، وَإِنَّما خَصَّها بالذِّكْر، لِأَنَّ أَدْنَى بَلَلٍ يُنَدِّيها بِخِلَاف الرِّخْوَةِ فَإِنَّها تَنْشَفُ الماءَ.

قَالَ الأَزْهَريّ: يَقولُ إِذا مُطِرَتِ الأَرَضُونَ الصِّلاَبُ فَزَلِقَتْ بِمَنْ يَمْشِي فِيهَا فَصَلُّوا فِي مَنَازِلِكم ولاَ عَلَيْكُم أَنْ لاَ تَشْهَدُوا الصَّلاَةَ فِي مَساجِدِ الجَمَاعات.
وقَالَ ابنُ الأَعْرابيّ: النَّعْلُ مِنَ الأَرْضِ والخُفِّ والكُراعِ والضِّلَعِ كُلُّ هذِهِ لاَ تَكُونُ إِلاَّ مِنَ الحَرَّة، فالنَّعْلُ مِنْها شَبِيهٌ بالنَّعْلِ، فِيهَا ارْتِفاعٌ وَصَلاَبَةٌ، والخُفُّ أَطْوَلُ مِنَ النَّعْلِ، والكُراعُ أَطْوَلُ من الخُفِّ، والضِّلَعُ أَطْوَلُ مِنَ الكُراعِ، وَهِي مُلْتَوِيَةٌ كَأَنَّها ضِلَعٌ. ومثلُه لِلْزَّمَخْشَريّ فِي الأَساس، وَجَعَلَهُ مِنَ المَجاز.
(و) مِنَ المَجاز: النَّعْلُ: (الرَّجُلُ الذَّلِيلُ) الَّذي (يُوطَأُ كَما تُوْطَأُ الأَرْض) ، كَذَا فِي الجَمْهَرة، وَفِي الأَساس: كَمَا تُوطَأُ النَّعْلُ، قَالَ القُلاَخ:
(شَرُّ عَبِيدٍ حَسَبًا وَأَصْلاَ ... )
(31/9)

دَارِجَةً مَوْطُؤَةً ونَعْلاَ ... )

(و) النَّعْل: (العَقَبُ يُلْبَسُ ظَهْرَ سِيَةِ القَوْسِ، أَو الجِلْدُ) الَّذي على ظَهْرِ السِّيَةِ، وَقيل: هِيَ جِلْدَتُها الَّتِي على (ظَهْرها كُلّه) .
(و) النَّعْلُ: (الزَّوْجَةُ) ، قَالَ شيخُنا: وَقع فِيهِ كَلامٌ، هَل هُوَ حقيقةٌ؟ وَهُوَ الَّذي جَزَم بِهِ الأَكْثَرُ، وَقيل: هُوَ مجازٌ، وأطالُوا فِي عَلاقَتِه، وَفِيه كَلَام فِي عِناية القَاضِي، وأَوْرَدَهُ شُرّاح المَقاماتِ فِي الفِقْهِيَّة، انْتَهى.
وَفِي الْمُحكم: العَرَبُ تَكْنِي عَن المَرْأَة بالنَّعْل.
(و) قَالَ أَبُو عَمْرٍ و: النَّعْلُ: (حَدِيْدَةُ المِكْرَبِ) ، وبعضُهُم يُسَمِّيها السِّنَّ.
(و) النَّعْلُ: (سَمَكَةٌ) بيضاءُ (ضَخْمَةُ الرَّأْسِ) فِي طُول ذِراعٍ، نَقله الصاغانيّ.
(و) أَيْضا (حِصْنٌ على جَبَلِ شَطِبٍ) نَقله الصاغانيّ، أَي: فِي اليَمَنِ.
(و) النَّعْلُ (مَا وُقِيَ بِهِ حافِرُ الدابَّةِ) ، وخُفُّها. (ونَعَلَهُمْ، كَمَنَع: وَهَبَ لَهُم النِّعالَ) ، عَن اللّحْيانِيّ.
(و) نَعَلَ (الدّابَّةَ) ، هَذِه أَنْكرها الجَوْهَريُّ وَجَوَّزَها ابنُ عَبّادٍ: (ِ أَلْبَسَها النَّعْلَ كَأَنْعَلَها وَنَعَّلَها) تَنْعِيلاً، فَهِي مُنْعَلَةٌ وَمُنَعَّلَةٌ، وَفي المُحْكَم: أَنْعَل الدّابَّةَ والبعيرَ ونَعَّلَهُما. وَيُقَالُ: أَنْعَلْتُ الخَيْلَ، بالهَمْزَة، وَفي الحَديث: " أَنّ غَسّانَ تُنْعِلُ خَيْلَها ".
(وَأَنْعَلَ) الرَّجُلُ (فَهو ناعِلٌ) ، وَهُوَ نادِرٌ: (كَثُرَت نِعَالُه) ، عَن اللّحْيانيّ. قَالَ: وَكَذَلِكَ كُلّ شيءٍ من هَذَا إِذا أَرَدْتَ أَطْعَمْتَهُم، أَو وَهَبْتَ لَهُم، قُلْتَ: فَعَلْتُهُم بِغَيْر أَلف، وَإِذا أَرَدتَ أَنَّ ذَلِك كَثُرَ عِنْدَهم قلت: أَفْعَلُوا. (وَرَجُلٌ ناعِلٌ ومُنْعَلٌ كَمُكْرَمٍ)
(31/10)

أَي: (ذُو نَعْلٍ) وَهِي ناعِلَةٌ، وَأَنْشدَ ابنُ بَرِّي لابْنِ مَيَّادَةَ:
(يُشَنْظِرُ بِالقَوْمِ الكِرامِ وَيَعْتَزِي ... إِلَى شَرِّ حافٍ فِي البِلاَدِ وناعِلٍ)
(وحافِرٌ ناعِلٌ صُلْبٌ) على المَثَل، قَالَ:
(يَرْكَبُ قَيْناهُ وَقِيعًا ناعِلا ... )
يقولُ: قد صَلُبَ مِنْ تَوْقِيعِ الحِجارَة حَتَّى كَأَنَّهُ مُنْتَعِلٌ. (وَفَرَسٌ مُنْعَلٌ كَمُكْرَمٍ: شَدِيدُ الحافِرِ) . ومِنَ المَجاز: فرسٌ (مُنْعَلُ يَدِ كَذَا) أَو (رِجْلِ كَذا أَو اليَدَيْن أَو الرِّجْلَيْن) : إِذا كانَ (فِي مَآخِيرِ أَرْساغِه) أَي: من رِجْلَيْه أَو يَدَيْه (بَياضٌ وَلَم يَسْتَدِرْ، أَو هُوَ أَنْ يُجاوِزَ البَياضُ الخاتَمَ، وَهُوَ أَقَلُّ وَضَحِ القَوائِمِ، وَهُوَ إِنْعَالٌ مَا دامَ فِي مُؤَخَّرِ الرُّسْغِ مِمّا يَلِي الحافِرَ) . قَالَ الأَزْهَرِيّ: قَالَ أَبُو عُبَيْدَة: مِنْ وَضَحِ الفَرَسِ الإِنْعالُ وَهُوَ أَن يُحِيطَ البياضُ بِمَا فَوْق الحافِر مَا دامَ فِي مَوْضِع الرُّسْغ، يُقال: فَرَسٌ مُنْعَلٌ. قَالَ: وَقَالَ أَبُو خَيْرَةَ: هُوَ بَياضٌ يَمَسُّ حَوافِرَه دون أشاعِرِه. وَقَالَ الجوهريّ: الإِنْعالُ أَنْ يَكُونَ البياضُ فِي مُؤَخَّرِ الرُّسْغ مِمّا يَلِي الحافِرَ على الأَشْعَرِ لاَ يَعْدُوه ولاَ يَسْتَدِير، وَإِذا جاوَزَ الأَشاعِرَ وبعضَ الأَرْساغِ، واسْتَدارَ، فَهُوَ التَّخْدِيمُ، ومثلهُ فِي الأَساس والعُباب.
(وانْتَعَلَ الأَرْضَ: سافَر راجِلًا) ، وَقَالَ الأَزْهَري: انْتَعلَ فُلانٌ الرَّمْضاءَ: إِذا سَافَرَ فِيهَا حافِيًا.
(و) انْتَعَل: (زَرَع فِي) النَّعْل؛ أَي (الأَرْضِ الغَلِيظَةِ) ، عَن ابْن عَبّاد، (أَو) انْتَعَل: إِذا (رَكِبَها) ، قَالَ الأَزْهَريّ: انْتَعَلَ: رَكِبَ صِلابَ الأَرْضِ وحِرارَها، وَمِنْه قولُ المُتَنَخِّلِ الهُذَلِيِّ:
(31/11)

(حُلْوٌ ومُرٌّ كَعَطْفِ القِدْحِ مِرَّتُهُ ... فِي كُلِّ إِنْيٍ قَضاهُ اللَّيْلُ يَنْتَعِلُ)
(والمَنْعَلٌ) والمَنْعَلَةُ (كَمَقْعَدٍ وَمَقْعَدَةٍ: الأَرْضُ الغَلِيظَةُ، اسْمٌ وَصِفَةٌ) ، والجَمْعُ: المَناعِلُ. (وبَنُو نُعَيْلَةَ، كَجُهَيْنَة) : بَطنٌ مِنَ العَرَب، قَالَهُ ابنُ دُرَيْد، وقَالَ السُّهَيْلِيّ: وَهُوَ (ابْن مُلَيْل بن ضَمْرَةَ) بن لَيْثِ بن بَكْرِ بن عَبْدِ مَناة أَخِي غِفَار بن مُلَيْلٍ: (بَطْنٌ) مِنْ كِنانَةَ.
(وذاتُ النِّعالِ: فَرَسُ الزّبَيْرِ) بن العَوّام رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُ.
(و) مِنَ المَجاز: (الناعِلُ: حِمارُ الوَحْشِ) سُمِّي بِهِ لِصَلابَةِ حافِرِه. (والتَّنْعِيلُ: تَنْعِيلُ حافِرِ البِرْذَوْنِ بِطَبَقٍ مِنْ حَدِيدٍ) تَقِيهِ الحِجَارَة، (وَكَذَا) تَنْعِيلُ (خُفّ البَعِيرِ بِجلْدٍ لِئَلاَّ يَحْفَى) . [] وَمِمَّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: الْمثل:
" مَنْ يَكُنِ الحَذّاءُ أَباهُ تجُدْ نَعْلاهُ "، أَي: مَنْ يَكُنْ ذَا جِدٍّ يَبِنْ ذلكَ عَليهِ، نَقله ابنُ برّي.
وَفِي المَثَل أَيْضًا:
" أطِرِّي فَإِنَّكِ ناعِلَة ". وذُكِر فِي " ط ر ر ". وانْتَعَلَ المَطِيُّ ظِلالَها: إِذا عَقَلَ الظِّلُّ نِصْفَ النّهارِ، وَهُوَ مجَاز، وَمِنْه قَول الراجز:
(وانْتَعَل الظِّلّ فَكَانَ جَوْرَبا ... )
ووَدِيَّةٌ مُنْعَلَةٌ، كَمُكْرَمَةٍ: قُطِعَتْ مِنْ أُمِّها بِكَرَبَةٍ، نَقله ابْن برّي عَن الطُّوسِيِّ.
وَقَالَ أَبُو زَيْد: يُقال: رَماهُ بالمُنْعِلاتِ، أَي: الدَّواهِي، زَاد
(31/12)

الزمخشريّ: اللَّاتِي تُذِلُّه وتجعلُه كالنَّعْلِ لِعَدُوِّه، وَهُوَ مجَاز.
وانْتَعَلَ الثَّوْبَ وَتَنَعَّلَه: وَطِئَه، كَمَا فِي الأَساس، وَهُوَ مجَاز. وقولُ سُوَيْدِ بنِ عُمَيْرٍ الهُذَلِيِّ يصف نِساءً سُبِينَ:
(وَكُنَّ يُراكِلْنَ المُرُوطَ نَواعِمًا ... يُمَشِّينَ وَسْطَ الدّارِ فِي كُلِّ مُنْعَلِ)
أَرَادَ: فِي كُلّ مِرْطٍ طَوِيلٍ تَطَؤُه المرأةُفيَصِير لَهَا نَعْلاً، وَهُو مجازُ. ونَعْلَةُ الرَّجُلِ: زَوْجَتُهُ، عَن ابْن بَرِّي، وَأنْشد:
(شَرُّ قَرِينٍ للكَبِيرِ نَعْلَتُهْ)

(تُوْلِغُ كَلْبًا سُؤْرَهُ أَو تَكْفِتُهْ)

وَقَالَ ابْن عَبّاد: النَّعْلَة أَنْ يَتَناعَلَ القومُ بَيْنَهُم، فَإِذا نَفَقَتْ دابَّةُ أَحَدِهم جَمَعُوا لَهُ ثَمَنَها.
وَفِي المَثَل:
" أَذَلُّ مِنْ نَعْلٍ ".
وَانْتَعَلَ الخُفَّ: مثل أَنْعَلَهُ، وَقولُ الشاعرِ، أَنْشَدَه الفَرَّاءُ:
(قَوْمٌ إِذا اخْضَرَّتْ نِعالُهُمُ ... يَتَناهَقُون تَناهُقَ الحُمُرِ)
هِي نِعالُ الأَرْضِ، وَكَذا قولُ الآخَر:
(قَوْمٌ إِذا نَبَتَ الرَّبِيعُ لَهُم ... نَبَتَتْ عَداوَتُهُم مَع النَّعْلِ)
وَقَالَ ابنُ أبي الحَدِيد فِي شَرْحِ نَهْج البَلاَغَة: إِنَّ المُرادَ بِهذا: إِذا أَخْصَبوا وَنَبَتَ الرَّبيعُ اخْضَرّتْ نِعالُهُم من وَطْئِهِم، وَأَغار بَعْضُهم عَلَى بَعْضٍ.
ن ع ب ل

(النَّعَابِلُ) أَهْمَلَه الجَوْهَريُّ وصاحِبُ اللِّسان وَفِي العُباب: هم (رَهْطُ طارِقِ ابنِ دَيْسَق) بن عَوْفِ بن عاصِمِ بن عُبيد ابنِ ثَعْلَبَةَ بن يَرْبُوع.
(31/13)

ن ع ث ل

(النَّعْثَل، كَجَعْفَرٍ) الذِّيْخُ، وَهُوَ (الذَّكَرُ من الضِّباعِ) . (و) قَالَ اللَّيْثُ: النَّعْثَلُ: (الشَّيْخُ الأَحْمَقُ) .
(و) نَعْثَلٌ: (يَهُودِيٌّ كَانَ بِالمَدِينَة) ، قِيلَ: بِهِ شُبِّهَ عُثْمانُ، رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُ، كَمَا فِي التَّبْصِير.
(و) قيل: نَعْثَلٌ (رَجُلٌ لِحْيانِيٌّ) ، أَي: طَوِيلُ اللِّحْيَةِ مِن أَهْلِ مِصر، (كانَ يُشَبَّهُ بِه عُثْمانُ، رَضِي اللهُ تَعَالى عَنْهُ، إِذا نِيْلَ مِنْهُ) ، لِطُولِ لِحْيَتِهِ، وَلَم يَكُونُوا يَجِدُون فِيهِ عَيْبًا غيرَ هَذَا؛ هَذَا قولُ أَبي عُبَيْدٍ. وَفِي حَدِيث عَائِشَة:
" اقْتُلُوا نَعْثَلاً، قَتَلَ اللهُ نَعْثَلاً " يَعْنِي عُثْمانَ، وَكانَ هَذَا مِنْها لَمَّا غاضَبَتْه وَذَهَبَتْ إِلى مَكَّةَ.
(وَعَليُّ بنُ نَعْثَلٍ) الإِخْمِيميُّ: (مُحَدِّث) ،
رَوَى عَنهُ يَحْيَى بن عَلِيّ الطَّحَّانُ. (والنَّعْثَلَةُ: الجَمْعُ) .
(و) أَيْضًا: (الحُمْقُ) ، يُقال: فِيهِ نَعْثَلَة.
(و) أَيْضا: (مِشْيَةُ الشَّيْخِ) الهِمِّ، كالنَّقْثَلَة بِالْقَافِ، (و) أَيْضًا: (أَنْ يَمْشِيَ مُفاجًّا، وَيَقْلِبَ قَدَمَيْه كَأَنَّه يَغْرِفُ بهما، وَهُوَ من التَّبَخْتُر) . (والمُنْعَثِلُ من الخَيْلِ: مَا يُفَرِّقُ قَوائِمَهُ، فَإِذا رَفَعَها كَأَنَّما يَنْزِعُها من وَحَلٍ) ، يَخْفِقُ بِرَأْسِهِ وَلاَ تَتْبَعُهُ رِجْلاَه.
وَقَالَ ابنُ الأَعْرابيّ: نَعْثَلَ الفَرَسُ فِي جَرْيِهِ: إِذَا كانَ يَقْعُدُ على رِجْلَيْهِ مِنْ شدَّةِ العَدْو، وَهُوَ عَيْبٌ، وقالَ أَبو النَّجْمِ:
كُلُّ مُكِبِّ الجَرْيِ أَو مُنَعْثِلُهْ [] ومِمّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
ن ع د ل

قَالَ الأَصْمَعيُّ: مَرَّ فُلانٌ مُنَعْدِلاً،
(31/14)

ومُنَوْدِلاً: إِذا مَشَى مُسْتَرْخِيًا، كَمَا فِي اللِّسَان.
ن ع ظ ل

(النَّعْظَلَةُ، بالظاء المُعْجَمَة) مَعَ الْعين المُهْمَلَة كَمَا هُوَ فِي الأُصول الصَّحِيحَة، فَمَا فِي نسختنا بالغَيْن المُعْجَمة خَطَأٌ، وَقد أَهْمَلَهُ الجَوْهَريّ، وَقَالَ أَبو عَمْرٍ و: هُوَ (العَدْوُ البَطِيءُ) ، كالعَنْظَلَة، (و) قَالَ ابنُ عَبّادٍ: هُوَ (الحَيَكانُ فِي المَشْيِ يَمْنَةً وَيَسْرَةً) ، كَمَا فِي العُباب.
ن غ ل

(نَغِل الأَدِيمُ، كَفَرِحَ، فَهُوَ نَغِلٌ) : إِذا (فَسَدَ فِي الدِّباغِ) وَذَلِكَ إِذا تَرَفَّتَ وتَفَتَّتَ وتَهَرَّى وَعَفِنَ فَهَلَك، قَالَ الأَعْشَى يَذْكُر نَباتَ الأَرْضِ:
(يَوْمًا تَراهَا كِشْبِه أَرْدِيَةِ الخِمْسِ ... وَيَوْمًا أَدِيمُها نَغِلاَ)
(وَأَنْغَلَهُ) هُوَ، أَي: أَفْسَدَه، قَالَ قَيْسُ بنُ خُوَيْلد:
(بَنِي كاهِلٍ لاَ تُنْغِلُنَّ أَدِيمَها ... وَدَعْ عَنْكَ أَفْصَى لَيْسَ مِنْها أَدِيمُها)
(والاسْمُ النُّغْلَةُ، بالضَّمّ) ، وَمِنْه قَوْلهم: " لاَ خَيْرَ فِي دَبْغَةٍ على نَغْلَةٍ ".
(و) من الْمجَاز: نَغِلَ (الجُرْحُ) : إِذا (فَسَدَ) يُقال: بَرِئَ الجُرْحُ وَفِيه شيءٌ مِن نَغَلٍ، أَي: فَساد. وَفِي الحَدِيث:
" رُبَّما نَظَرَ الرَّجُلُ نَظْرَةً فَيَنْغَلُ قَلْبُه كَمَا يَنْغَلُ الأَدِيمُ فِي الدِّباغِ فيثْقِبُ ".
(و) من المَجاز: نَغِلَتْ (نِيَّتُهُ) : إِذا (ساءَتْ. و) من المَجاز: نَغِلَ (قَلْبُهُ عَلَيَّ) : إِذا (ضَغِنَ. و) من المَجاز: نَغِلَ (بَيْنَهُمْ) : إِذا (أَفْسَدَ وَنَمَّ) ، وَفِيه نَغَلَةٌ؛ أَي: نَمِيْمَة.
(و) مِن المَجاز (جَوْزَةٌ نَغِلَةٌ) ؛ أَي (مُتَغَيِّرَةٌ زَنِخَةٌ) .
(31/15)

(و) فِي التَّهْذيب: يُقالُ: (نَغُلَ المَوْلُودُ كَكَرُمَ، نُغُولَةً) فَهُوَ نَغْلٌ: (فَسَدَ) . (ومالِكُ بنُ نُغَيْلٍ، كَزُبَيْرٍ: مُحَدِّثٌ) ،
حَكَى عَنهُ الحِرْمازِيُّ.
(والنَّغْلُ) ، بِالْفَتْح (وكَكَتِفٍ وَأَمِيرٍ) : فاسِدُ النَّسَبِ، وَهُوَ مُجاز، يُقالُ: غُلامٌ نَغْلٌ دَغْلٌ، وَقَالَ ابنُ عَبَّادٍ: النَّغْلُ: (وَلَدُ الزِّنْيَةِ، وَهي بِهاء) ، يُقال: جارِيَةٌ نَغْلَةٌ كَأَنَّها بَغْلَة، والمَصْدَر أَو اسْمُ المَصْدَر مِنْهُ: نِغْلَةٌ بالكَسْر، وَقيل: النَّغْلُ، بِالْفَتْح، لُغةُ العامَّة. [] ومِمَّا يُسْتَدْرك عَلَيْهِ: نَغِلَ وَجْهُ الأَرْضِ: إِذا تَهَشَّمَ من الجُدُوبَةِ، نقلَه الأَزْهريّ. وأَنْغَلَهُم حَدِيثًا سَمِعَهُ: نَمَّ إِلَيْهِم بِه.
ن غ ب ل

(النُّغْبُولُ، كَزُنْبُورٍ) أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: (طائرٌ) ، كالغُنْبُول، زَعَمُوا، وَلَيْسَ بِثَبْتٍ. (و) قَالَ ابنُ عَبَّاد: النُّغْبُول: (نَبْتٌ) كالغُنْبُول.
ن غ د ل

(رَجُلٌ مُنْغَدِلُ الرَّأْسِ، بكسرِ الدالِ) أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ وصاحِبُ اللِّسان، وَقَالَ ابنُ عَبّادٍ: أَي (مُسْتَرْخِيهِ فِي عِظَمٍ وضِخَمٍ) . وَمَرَّ عَن الأَصْمَعِيِّ أَنَّهُ بالعَيْنِ المُهْمَلة.
ن غ ض ل

(بِرْذَوْنٌ نَغْضَلٌ، بالمُعْجَمة، كَجَعْفَرٍ) أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ وَصاحِبُ اللِّسان، وَفي النَّوادِر: أَي (ثَقِيلٌ) ، كَما فِي العُبابِ.
ن ف ل

(النَّفَلُ، مُحَرَّكةً: الغَنِيمَةُ والهِبَةُ) ، قَالَ لَبِيدٌ:
(إِنَّ تَقْوَى رَبِّنا خَيْرُ نَفَلْ ... وَبِإِذْنِ اللهِ رَيْثِي وَالْعَجَلْ
(31/16)

(ج: أَنْفالٌ، وَنِفالٌ) ، بالكسرِ، قالَتْ جَنُوبُ أُخْتُ عَمْرو ذِي الكَلْبِ:
(وَقَدْ عَلِمَتْ فَهْمُ عِنْدَ اللِّقَاءِ ... بِأَنَّهُمُ لَكَ كَانُوا نِفالاَ)

وَفِي التَّنْزِيلِ العَزِيز: { (يَسْئَلُوَنَكَ عَنِ الْأَنفَالِ} } ، يُقَال: هِيَ الغَنائِمُ، قَال الأَزْهَرِيُّ: سُمِّيَتْ بِها؛ لِأَنَّ الْمُسْلِمين فُضِّلُوا بِها على سَائِرِ الأُمَمِ الَّذين لَم تَحِلَّ لَهُمُ الغَنائِم.
(و) النَّفَلُ: (نَبْتٌ مِن أَحْرارِ البُقُولِ) وَمِن سُطَّاحِهِ، يَنْبُتُ مُتَسَطِّحًا، وَلَهُ حَسَكٌ تَرْعاهُ القَطا، وَهُوَ مثلُ القَتِّ، و (نَوْرُهُ أَصْفَرُ طَيِّبُ الرَّائِحَة) ، واحِدَتُهُ نَفَلَةٌ، قالَه أَبو حَنِيفة، وَأَنْشَد الجَوْهَرِيّ لِلْقَطامِيّ:
(ثُمَّ اسْتَمَرَّ بهَا الحادِي وجَنَّبَها ... بَطْنَ الَّتِي نَبْتُها الحَوْذانُ والنَّفَلُ)
وَقَال ابْنُ الأَعْرابِيّ: النَّفَلَةُ تَكُونُ مِنَ الأَحْرَارِ وَمِنَ الذُّكُورِ، وَفِي طِيبِ رِيْحها يَقُول:
(وَما رِيْحُ رَوْضٍ ذِي أَقاحٍ وَحَنْوَةٍ ... وَذِي نَفَلٍ مِن قُلَّةِ الحَزْنِ عازِبِ)

(بِأَطْيَبَ مِنْ هِنْدٍ إِذا مَا تَمايَلَتْ ... مِنَ اللَّيْلِ وَسْنَى جانِبًا بَعْدَ جانِبِ)
وَقَوله: (تَسْمَنُ عَلَيْه الخَيْلُ) ، الَّذِي قَالَه أَبُو نَصْر: النَّفَلُ: قَتُّ البَرِّ تَأْكُلُهُ الإِبِلُ وَتَسْمَن عَلَيْهِ.
(و) النُّفَلُ، (كَصُرَدٍ: ثَلاَثُ لَيالٍ مِنَ الشَّهْرِ بعد الغُرَرِ) ، وَهي اللَّيْلَةُ الرَّابِعَةُ وَالخامِسَةُ وَالسَّادِسَةُ مِنَ الشَّهْرِ. وَإِنَّما سُمِّيَت بِذلِكَ لِأَنَّ الغُرَرَ كانَتْ الأَصْلَ، وصارَت زِيادَةُ النُّفَلِ زِيادَةً عَلى الأَصْلِ.
(وَنَفَلَةُ النَّفَلَ وَنَفَّلَهُ) تَنْفِيلاً (وَأَنْفَلَهُ) إِنْفالاً: (أَعْطَاهُ إِيَّاهُ) ، أَي: النَّفَلَ.
وَفي الحَديثِ أَنَّهُ - صَلَّى اللهُ تَعَالَى عَلَيْهِ وَسَلَّم - " نَفَّلَ السَّرايا فِي البَدْأَةِ
(31/17)

الرُّبْعَ وَفِي الرَّجْعَة الثُّلُثَ "، أَي: كانَ إِذا نَهَضَت سَرِيَّةٌ مِن جُمْلَة العَسْكَرِ المُقْبِل عَلى العَدُوِّ فَأَوْقَعَت، نَفَّلَها الرُّبْعَ مِمَّا غَنِمَت، وَإِذا فَعَلَت ذَلِك عِنْد قُفُول العَسْكَرِ نَفَّلها الثُّلُث؛ لِأَنَّ الكَرَّةَ الثّانِيَةَ أَشَقُّ والخُطَّةَ فِيهَا أَعْظَم.
(ونَفَلَ) نَفْلاً: (حَلَفَ) ، وَمِنْهُ
حَديثُ عَلِيٍّ - رَضِيَ اللهُ تَعالى عَنْهُ: " لَوَدَِدْتُ أَنَّ بَنِي أُمَيَّةَ رَضُوا وَنَفَلْناهم خَمْسِين مِنْ بَنِي هاشِم يَحْلِفُون مَا قَتَلْنا عُثْمانَ ولاَ نَعْلَمُ لَهُ قَاتِلاً "، أَيْ: حَلَفْنا لَهُمْ خَمْسِين عَلى البَرَاءَةِ.
وَيُحْكَى أَنَّ الجُمَيْحَ لَقِيَهُ يَزِيدُ بنُ الصَّعِقِ فَقَال لَهُ يَزِيدُ: هَجَوْتَني؟ فَقالَ: لاَ وَاللهِ، قَالَ: فَانْفُلْ، قَالَ: لاَ أَنْفُلُ، فَضَرَبَه يَزِيدُ.
(و) نَفَلَ نَفْلاً: (أَعْطَى نَافِلَةً مِنَ المَعْرُوف. و) نَفَلَ (الإِمَامُ الجُنْدَ: جَعَلَ لَهُم مَا غَنِمُوا) . (والنّافِلَةُ: الغَنِيمَةُ) ، قَالَ أَبو ذُؤَيْبٍ:
(فَإِنْ تَكُ أُنْثَى مِنْ مَعَدٍّ كَرِيْمَةً ... عَلَيْنا فَقَدْ أُعْطِيتِ نافِلَةَ الفَضْلِ)

(و) النافلةُ: (العَطِيَّةُ) عَن يَدٍ، قَال لَبيد: لِلَّهِ نافِلَةُ الأَجَلِّ الأَفْضَلِ قَالَ شَمِرٌ: يُرِيد: فَضْل مَا يُنَفِّلُ مِن شَيْءٍ. وَرَجلٌ كثيرُ النَّوافِلِ، أَي: العَطايا والفَواضِل. وكُلُّ عَطِيَّة تَبَرَّعَ بِها مُعْطِيها مِنْ صَدَقَةٍ أَو عَمَلِ خَيْرٍ فَهي نافِلَةٌ.
(و) النافِلَةُ: (مَا تَفْعَلُهُ مِمَّا لَمْ يَجِبْ) عَلَيك، وَمِنْهُ نَافِلَةُ الصَّلاَة، (كالنَّفْلِ) ، سُمِّيت صَلَاة التَّطَوُّع نافِلَةً وَنَفْلاً؛ لِأَنَّها زِيادَةُ أَجْرٍ لَهُمْ عَلى مَا كُتِبَ لَهُم مِن ثَوابِ مَا فُرِضَ عَلَيْهِم، وَمِنْهُ قَولُهُ
(31/18)

تَعَالى: {فتهجد بِهِ نَافِلَة لَك} ، قَالَ الفَرّاءُ: لَيْسَت لِأَحَدٍ نافِلَةٌ إِلاَّ لِلْنَبِيِّ - صَلَّى اللهُ تَعَالَى عَلَيْهِ وَسَلَّم - قَدْ غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ وَما تَأَخَّر فَعَمَلُهُ نَافِلَةٌ.
وَقال الزَّجّاج: هذِهِ نافِلَةٌ زِيادَةٌ لِلْنَبِيّ - صَلَّى اللهُ تَعَالَى عَلَيْهِ وَسَلَّم - خاصَّةً لَيْسَتْ لِأَحَدٍ؛ لِأَنَّ اللهَ تَعَالَى - أَمَرَهُ أَنْ يَزْدادَ فِي عِبادَتِهِ عَلَى مَا أَمَرَ بِهِ الخَلْقَ أَجْمَعِين، لِأَنَّهُ فَضَّلَهُ عَلَيْهِم، ثُمَّ وَعَدَهُ أَنْ يَبْعَثَهُ مَقامًا مَحْمُودًا.
(و) النّافِلَةُ: (وَلَدُ الوَلَدِ) ، وَهوَ مِنْ ذلِكَ، لِأَنَّ الأَصْلَ كانَ الوَلَدُ فَصارَ وَلَدُ الوَلَدِ زِيادَةً عَلى الأَصْلِ، قَالَ الله عَزّ وَجَلَ فِي قِصَّة إِبْراهيمَ عَلَيْهِ وَعَلى نَبِيِّنَا أَفْضَلُ الصَّلاَة والسَّلاَم: {وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاق وَيَعْقُوب نَافِلَة} ، كَأَنَّهُ قَال: وَهَبْنا لِإِبْراهيمَ إِسْحاقَ فَكانَ كَالفَرْض لَهُ، ثُمَّ قَال: {وَيَعْقُوب نَافِلَة} فالنافِلَة لِيَعْقُوب خاصَّة، لِأَنَّهُ وَلَدُ الوَلَد، أَي: وَهَبْنا لَهُ زِيادَةً عَلَى الفَرْضِ لَهُ، وَذلِكَ أَنَّ إِسْحاقَ وُهِبَ لَهُ بِدُعائِهِ، وَزِيدَ يَعْقُوبُ تَفَضُّلاً.
(والنَّوْفَلُ: البَحْرُ) ، عَن أَبي عَمْروٍ، قَال فِي نَوادِرِهِ: هُوَ اليَمُّ، والقَلَمَّسُ، والنَّوْفَلُ، والمُهْرُقانُ، والدَّأْماءُ، وخُضارَةُ، والأَخْضَرُ، والعُلَيْم والخَسِيفُ. (و) النَّوْفَلُ: (العَطِيَّةُ) ، تُشَبَّهُ بالبَحْرِ.
(و) قَال اللَّيْث: النَّوْفَلُ: (بَعْضُ أَولادِ السِّباعِ، و) قيل: النَّوْفَلُ: (ذَكَرُ الضِّباعِ وابنُ آوَى) ، قَالَهُ ابنُ عَبَّاد.
(و) النَّوْفَلُ: (الشِّدَّةُ) ، عَن ابنِ عَبّادٍ أَيْضًا.
(و) النَّوْفَلُ: (الرَّجُلُ المِعْطاءُ) ، يُشَبَّه بالبَحْرِ، قَال أَعْشَى باهِلَةَ:
(أَخُو رَغائبَ يُعْطِيها وَيَسْأَلُها ... يَأْبَى الظُّلاَمَةَ مِنْهُ النَّوْفَلُ الزُّفَرُ)
(31/19)

وَقَال الكُمَيْتُ يَمْدَحُ رَجُلاً:
(غِياثُ المَضُوعِ رِئابُ الصُّدوعِ ... لَأْمَتُكَ الزُّفَرُ النَّوْفَلُ)

(و) النَّوْفَلُ: (الشابُّ الجَمِيلُ) ، عَن ابْن عَبّادٍ.
(و) نَوْفَلُ (بنُ ثَعْلَبَةَ) بنِ عبدِ اللهِ الأَنْصارِيُّ الخَزْرَجِيُّ، بَدْرِيٌّ، وَقِيلَ: هُوَ: نَوْفَلُ بنُ عَبْدِ اللهِ، وَسَيَأْتِي.
(و) نَوْفَلُ (بنُ الحَارِثِ) الهاشِمِيُّ ابنُ عَمّ رَسُولِ اللهِ - صَلَّى اللهُ تَعَالَى عَلَيْهِ وَسَلَّم -، كانَ أَسَنَّ بَني هاشِمٍ الصَّحابة، ولِأَخِيه المُغِيرَةِ بن الحَارِثِ صُحْبَةٌ أَيْضًا، وَوَلَدُهُ عَبْدُ اللهِ بنُ الحَارِثِ كانَ أَمِيرَ البَصْرَة أَيّامَ ابنِ الزُّبَيْرِ، وَروي عَنِ ابْن عَبّاسٍ، ولَقَبُهُ بَبَّةُ وابنُه الصَّلْتُ بنُ عَبْدِ اللهِ، رَوَى عَنْهُ الزُّهْرِيُّ، ثِقَةٌ.
(و) نَوْفَلُ (بنُ طَلْحَةَ) الأَنْصارِيّ، وَرَدَ فِي شُهودِ كِتابِ العَلاءِ بنِ الحَضْرَمِيِّ.
(و) نَوْفَلُ (بنُ عَبْدِ اللهِ) بنِ ثَعْلَبَة الخَزْرَجِيُّ، بَدْرِيٌّ مُخْتَلَفٌ فِي نَسَبِهِ، مَرَّ قَريبًا.
(و) نَوْفَلُ (بنُ فَرْوَةَ) الأَشْجَعِيُّ، أَبو فَرْوَة، سَكَنَ الكُوْفَة.
(و) نَوْفَلُ (بنُ مُساحِقٍ) القُرشيُّ العامِرِيُّ، بَقِي إِلى أَوَّل زَمَن عَبْد المَلِك.
(و) نَوْفَلُ (بنُ مُعاوِيَةَ) الدِّيْلِيُّ، شَهِدَ الفَتْحَ وتُوفِّيَ بالمَدينَة زَمَنَ يَزِيدَ: (صَحابِيُّون) رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُم. قَالَ ابنُ فَهْد: الصَّواب أَنّ الصُّحْبَةَ لِجَدّه نَوْفَل بن مُساحِقٍ،
(31/20)

وَهُوَ عَبْدُ اللهِ بن مَخْرَمَة، وَأَمَّا هُوَ فتابِعِيٌّ، رَوَى عَن عُمَرَ وسَعِيدِ بنِ زَيْد، وَعَنْهُ عُمَرُ بنُ عَبْد العَزِيز وطائفةٌ. قلت: وَرَوى عَنْهُ أَيْضًا ابْنُهُ عَبْدُ المَلِكِ وصَالِحُ بنُ كَيْسانَ، ثقةٌ، وَلِيَ قَضَاءَ المَدِينَة.
(و) النَّوْفَلَةُ (بِهاءٍ: المَمْلَحَةُ) كَذَا هُوَ نَصّ التَّهْذِيب والصحاح، وَفِي بعض الْأُصُول: المَمْحَلَةُ، وَقَالَ الأَزْهَريّ: لاَ أَعْرِفُ النَّوْفَلَة بِهذا المَعْنَى. (وانْتَفَلَ: طَلَبَ) ، عَن ثَعْلَب.
(و) انْتَفَلَ (مِنْهُ: تَبَرَّأَ) ، وَمِنْهُ حَديث ابنِ عُمَرَ:
" إِنَّ فُلانًا انْتَفَلَ مِنْ وَلَدِهِ "،
(و) انْتَفَلَ مِنَ الشَّيْء مِثْل (انْتَفَى) مِنْهُ، قَالَ أَبو عُبَيْد: كَأَنَّهُ إِبْدالٌ مِنْهُ، قَالَ الأَعْشَى:
(لَئِنْ مُنِيْتَ بِنا عَن جِدِّ مَعْرَكَةٍ ... لاَ تُلْفِنا عَن دِماءِ القَوْمِ نَنْتَفِلُ)
(والتَّنْفِيلُ: التَّحْلِيفُ) يُقالُ: نَفَّلَهُ فَنَفَلَ، أَي: حَلَّفَهُ فَحَلَفَ، وَبِهِ فُسِّرَ أَيْضًا حَدِيثُ عَلِيٍّ السَّابِقُ.
(و) التَّنْفِيلُ: (الدَّفْعُ عَن صاحِبِكَ) ، يُقالُ: نَفَّلْتُ عَن فُلاَنٍ مَا قِيلَ فِيهِ تَنْفِيلاً: إِذا نَضَحْتَ عَنْهُ وَدَفَعْتَهُ، قَالَهُ أَبُو سَعِيد.
(وَتَنَفَّلَ) فُلاَنٌ: (صَلَّى النَّوَافِلَ كانْتَفَلَ) ، وَهَذِه عَن ابْن عَبّاد.
(و) قَالَ ابنُ السِّكِّيت: تَنَفَّلَ فُلاَنٌ (عَلَى أَصْحابِهِ: أَخَذَ مِمّا أَخَذُوا مِنَ الغَنِيمَةِ) ، وَفِي الأَساس: أَخَذَ مِنَ النَّفَل أَكْثَرَ.
(والنَّفْلُ: البَرْدُ) ، نَقله الصّاغانيّ.
(و) نُفَيْلٌ، (كَزُبَيْرٍ: اسمٌ) ، قَالَ أَبو حَنيفة: سُمِّيَ بِالنَّفَلِ الَّذِي هوَ النَّبْت.
(والنَّوْفَلِيَّةُ: شيءٌ من صُوفٍ) يكونُ فِي غِلَظٍ، أَقَلَّ من الساعِدِ، ثُمَّ يُخْشَى، ويُعْطَفُ، ثُمَّ (تَخْتَمِرُ عَلَيْهِ نِساءُ العَرَبِ) ، نَقَلَهُ الأَزْهَرِيّ وَأَنْشَد لجِرانِ العَوْد:
(31/21)

(أَلاَ لاَ تَغُرَّنَّ امْرَأً نَوْفَلِيَّةٌ ... عَلى الرَّأْسِ بَعْدِي والتَّرائِبُ وُضَّحُ)

(وَلاَ فَاحِمٌ يُسْقَى الدِّهانَ كَأَنَّه ... أَساوِدُ يَزْهاها مَعَ اللَّيْلِ أَبْطَحُ)

(و) أَنْشَدَ شَمِرٌ لِلْعُقَيْلِيَّة:
(لَمَّا رَأَيْتُ سَنَةً جَمادَا ... )

(أَخَذْتُ فَأْسِي أَقْطَعُ القَتادَا ... )

(رَجاءَ أَنْ أُنْفِلَ أَو أَزْدادَا ... )
قالَ: فَقِيلَ لَها: مَا الإِنْفالُ؟ ، قالَتْ: (الإِنْفَالُ: أخْذُ الفَأْسِ لِقَطْعِ القَتَادِ لِإِبِلِهِ) لِأَنْ تَنْجُوَ مِنَ السَّنَةِ، فَيَكُونُ لَهُ فَضْلٌ عَلى مَنْ لَمْ يَقْطَعِ القَتادَ لِإِبِنِهِ. [] وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: قَالَ شَمِرٌ: أَنْفَلْتُ فُلانًا وَنَفَلْتُه: أَعْطَيْتُه نافِلَةً مِنَ المَعْرُوف. ونَفَّلْتُه: سَوَّغْتُ لَهُ مَا غَنِمَ. والنَّفَلُ، مُحَرَّكَةً: التَّطَوُّعُ، عَن ابْن الأَعْرابيّ. والنَّفْلُ، بِالفَتْحِ، وَيُحَرَّكُ: الزِّيادَةُ. ونَفَّلَهُ تَنْفِيلاً: زادَهُ مِنَ النّافِلَةِ. وَنَفَّلَهُ تَنْفِيلاً: فَضَّلَهُ عَلى غَيْرِه، وَيُقالُ: نَفِّلُوا أَكْبَرَكُمْ، أَي: زِيْدُوهُ عَلَى حِصَّتِهِ.
والنَّوْفَلُ: مَنْ يَنْفِي عَنْهُ الظُّلْمَ مِنْ قَوْمِهِ، أَي: يَدْفَع، عَنِ ابْنِ الأَعْرَابِيّ، وَبِهِ فُسِّرَ قَوْلُ أَعْشَى باهِلَةَ السَّابِقُ.
وَقَالَ اللَّيْث: يُقالُ: قَالَ لِي قَوْلاً فَانْتَفَلْتُ مِنْهُ، أَي: أَنْكَرْتُ أَنْ أَكُونَ فَعَلْتُه.
وَالنَّفْلُ: النَّفْيُ، عَن أَبي عَمْرو.
والنّافِلُ: النّافِي، فَيُقالُ: نَفَلَ الرَّجُلَ عَنْ نَسَبِهِ: إِذا نَفَاهُ، وَيُقالُ: انْفُلْ عَنْ نَفْسِكَ إِنْ كُنْتَ صَادِقًا، أَي: انْفِ مَا قِيلَ فِيكَ. وَسُمِّيَت اليَمِينُ فِي القَسامَة نَفْلاً؛ لِأَنَّ القِصاصَ يُنْفَى بِها. وانْتَفَلَ: اعْتَذَرَ. وَأَنْفَلَ لَهُ: حَلَفَ، كَانْتَفَل. والنَّوْفَلِيَّة: ضَرْبٌ مِنَ الامْتِشاطِ،
(31/22)

حَكاهُ ابنُ جِنِّي عَنِ الفَارِسِيّ، وَبِهِ فُسِّرَ قَولُ جِرانِ العَوْد السَّابِقُ، وَكَذلِكَ رُوِيَ " يَغُرَّنَّ " بِلَفْظِ التَّذْكِير، وَهْوَ أَعْذَر مِنْ قَوْلِهِم: حَضَر القاضِيَ امرأةٌ؛ لِأَنَّ تَأْنِيثَ المِشْطَةِ غَيْرُ حَقِيقِيّ. وَفِي الحَدِيثِ:
" إِيَّاكمْ والخَيْلَ المُنَفِّلَةَ "، قَالَ ابْنُ الأَثِير كَأَنَّهُ مِنَ النَّفَلِ الغَنِيمَةِ، أَيْ: الَّذِينَ قَصْدُهُم مِنَ الغَزْوِ المَالُ والغَنِيمةُ دُونَ غَيْرِهما، أَو مِنَ النَّفْلِ، وَهُم المُتَبَرِّعُونَ بالغَزْوِ، الَّذِينَ لاَ يُقاتِلُونَ قِتالَ مَنْ لَهُ سَهْمٌ فِي الدِّيوان. وَنَوْفَلُ بنُ عَبْدِ العُزَّى وَالِدُ وَرَقَة: مشهورٌ. وَنَوْفَلُ بنُ عَبْدِ المَلِك الهاشِمِيُّ، رَوَى عَنْ أَبِيه، وَعَنْهُ إِبْراهيمُ بنُ أَبي يَحْيَى. وَأَبُو عَمْرٍ وسَعِيدُ بنُ حَفْصِ بن عَمْرِو بن نُفَيْلٍ الحَرّانِيّ النُّفَيْلِيّ، عَنْ مَعْقِلِ بن سَعِيدٍ، وَعَنْهُ الحَسَنُ بن سُفْيانَ، تُوفّي سنة 237. وَابْنُ أُخْتِهِ أَبو جَعْفَر عَبْدُ اللهِ بنُ مُحَمَّدِ بِن عَلِيّ بن نُفَيْلٍ النُّفَيْلِيّ: مِنْ شُيُوخِ (البُخَارِيّ وَمُسْلِم) . وَأَبو مُحَمّدٍ عَبْدُ اللهِ بنُ مُحَمّدِ بنِ الوَلِيدِ بنِ حازِمٍ النُّفَيْلِيّ البَصْرِيّ الأَصْبَهانِيّ، عَنْ عَلِيِّ بن الجَعْدِ، وكامِلِ بنِ طَلْحَة، مَاتَ سنة 291.
ن ق ل

(نَقَلَهُ) يَنْقُلُهُ نَقْلاً: (حَوَّلَهُ) مِنْ مَوْضِعٍ إِلى مَوْضِعٍ (فَانْتَقَلَ) .
(والنُّقْلَةُ، بالضَّمِّ) : الاسمُ مِن (الانْتِقال) مِن مَوْضِعٍ إِلى مَوْضِعٍ.
(و) النُّقْلَةُ: (النَّمِيمَةُ) تَنْقُلُها.
(و) النِّقْلَةُ، (بالكَسْرِ: المَرْأَةُ) الَّتي (تُتْرَكُ وَلاَ تُخْطَبُ لِكَبَرِها) .
(و) مِنَ المَجازِ: (النَّواقِلُ مِن
(31/23)

الخَراجِ: مَا يُنْقَلُ مِنْ قَرْيَةٍ إِلى قَرْيَة) أَوْ مِنْ كُوْرَةٍ إِلى كُورَة.
(و) النَّواقِلُ: (قَبائلُ تَنْتَقِلُ مِنْ قَوْمٍ إِلى قَوْمٍ) ، وَفي التَّهْذِيبِ: النَّواقِلُ: مَن انْتَقَلَ مِنْ قَبِيلَةٍ إِلَى أُخْرَى، فَانْتَمَى إِلَيْها.
(وَفَرَسٌ مِنْقالٌ) ، كَذا فِي النُّسَخِ، وَفِي المُحْكَم والعُباب والصّحاح: مِنقَلٌ، كَمِنْبَرٍ، (وَنَقّالٌ) ، كَشّدّاد، (وَمُناقِلٌ) ، كَمُهاجِرٍ، (سَرِيعُ نَقْلِ القَوائِمِ) ، وَأَنْشَدَ الجَوْهَرِيُّ لِعَدِيِّ بن زَيْدٍ يَصِفُ فَرَسًا:
(فَنَقَلْنا صَنْعَهُ حَتَّى شَتَا ... ناعِمَ البَالِ لَجُوجًا فِي السَّنَنْ)
قَالَ الصّاغانِي: كَذا يَرْوُونَهُ، والرِّوَاية: " فَبَلَغْنَا صَنْعَهُ " وَفِيْهِ الانْقِلاب والتَّصْحِيف، (وَإِنَّهُ لَذُو نَقِيلٍ) ، كَأَمِيرٍ، وَهْوَ ضَرْبٌ مِنَ السَّيْر. (وَقَد ناقَلَ مُناقَلَةً) وَنِقالاً: إِذا اتَّقَى فِي عَدْوِهِ الحِجَارَةَ، وَفي الصِّحاح: مُناقَلَةُ الفَرَسِ أَنْ يَضَعَ يَدَهُ وَرِجْلَهُ عَلَى غَيْرِ حَجَرٍ لِحُسْنِ نَقْلِهِ فِي الحِجَارَةِ، وَأَنْشَدَ لِجَرِيرٍ:
(مِنْ كُلِّ مُشْتَرِفٍ وَإِنْ بَعُدَ المَدَى ... ضَرِمِ الرَّقاقِ مُناقِل الأَجْرالِ)
(أَوْ هُوَ) ، أَي النِّقالُ: الرَّدَيَانُ، وَهُوَ (بَيْنَ العَدْوِ والخَبَبِ) . (والمُنَقِّلَةُ، كَمُحَدِّثَةٍ) ، هكَذا ضَبَطَهُ الجَوْهَرِيُّ وَأَكْثَرُ الأَئِمَّة: (الشَّجَّةُ الَّتي تَنَقَّلُ مِنْها فَراشُ العِظامِ، أَوْ هِي) كَذا فِي النُّسَخِ، والصَّوابُ: وَهِي: (قُشُورٌ تَكونُ عَلَى العَظْمِ دُونَ اللَّحْمِ) ، وَقَالَ ابْنُ الأَعْرابيّ: شَجَّةٌّ مُنَقِّلَة بَيِّنَةُ التَّنْقِيلِ، وَهِي الَّتِي تَخْرُجُ مِنْها كِسَرُ العِظامِ، وَوَرَد ذِكْرُها فِي الحَدِيثِ،
قَالَ: وَهِي الَّتِي تَخْرُجُ مِنْها كِسَرُ العِظامِ، ووَرَدَ ذِكْرُها فِي الحَديثِ، قَالَ: وَهِي الَّتِي تَخْرُجُ مِنها صِغارُ العِظام وَتَنْتَقِلُ عَنْ أَماكِنِها، وَقِيل: هِي الَّتِي تُنَقِّلُ العَظْمَ: أَي تَكْسِرُهُ، كَما قَالَهُ الجَوْهَرِيُّ. وَقَالَ عَبْدُ الوَهّابِ بنُ جَنْبَة: هِي الَّتِي
(31/24)

تُوضِحُ العَظْمَ مِنْ أَحَدِ الجانِبَيْن وَلَا تُوضِحُهُ مِن الجانِبِ الآخَر، وسُمِّيَتْ مُنَقِّلَة؛ لأنَّها تَنْقُلُ جانِبَهَا الَّتِي أَوْضَحَتْ عَظْمَهُ بالمِرْوَدِ، قَالَ: والتَّنْقِيلُ: أَنْ يَنْقُلَ بالمِرْوَدِ لِيَسْمَعَ صَوْتَ العَظْم لِأَنَّهُ خَفِيٌّ، فَإِذا سَمِعَ صَوْتَ العَظْمِ كَانَتْ مِثْلَ نِصْفِ المُوْضِحَةِ. قَالَ الأَزْهريّ: وَكَلاَمُ الفُقَهاءِ هُوَ أَوَّلُ مَا ذَكَرْناهُ مِنْ أَنَّها الَّتِي تُنَقِّلُ فَراشَ العِظام، وَهو حِكايَة أَبي عُبَيْد عَن الأَصْمَعِيّ، وَهو الصَّوابُ. وقَال ابْنُ بَرّي: المَشْهُور الأَكْثَر عِنْدَ أَهْلِ اللُّغَةِ: المُنَقَّلَة، بِفَتْحِ القَافِ. (والمَنْقَلَةُ كَمَرْحَلَة: السَّفَر، زِنَةً وَمَعْنًى) ، يُقَالُ: سِرْنا مَنْقَلَةً، أَي: مَرْحَلَةً. والمَناقِلُ: المَراحِلُ.
(و) المَنْقَلُ، (كَمَقْعَدٍ: الطَّرِيقُ فِي الجَبَلِ) ، كَما فِي الصِّحاحِ، وَقَيَّدَ بَعْضُهُم، فَقَالَ: الطَّرِيْقُ المُخْتَصَر، وَقَالَ الراجِزُ:
(كَلاَ وَلاَ ثُمَّ انْتَعْلَنا المَنْقَلاَ ... )

(و) المَنْقَلُ: (الخُفُّ الخَلَقُ، وَكذا النَّعْلُ) المُرَقَّعَة، (كالنَّقْلِ) ، بِالْفَتْح، قَالَ نُصَيْرٌ لِأَعْرابيٍّ: ارْقَعْ نَقْلَيْك، أَي: نَعْلَيْك، (وَيُكْسَر فِيهِما) ، قَالَ الأَصْمَعِي: فَإنْ كَانَتْ النَّعْلُ خَلَقًا قِيلَ: نِقْلٌ، قَالَ الجَوْهَرِيّ: يُقالُ: جاءَ فِي نَقْلَيْن لَهُ وَفي نِقْلَيْن لَهُ، انْتهى. وَقَالَ ابنُ الأَعْرابيّ: يُقال لِلْخُفِّ: المَنْدَلُ والمِنْقَلُ، بِكَسْر الْمِيم، (وَيُحَرَّكُ) ، عَن شَمِرٍ، (ج: أَنْقالٌ وَنِقالٌ) ، بِالْكَسْرِ، واقْتَصر الجَوْهَرِيّ عَلى الأَخِيرَة، قَالَ:
(فَصَبَّحَتْ أَرْعَلَ كالنِّقالِ ... )
يَعْنِي نَباتًا مُتَهَدِّلاً مِنْ نَعْمَتِه، شَبَّهَه فِي تَهَدُّلِهِ بالنَّعْل الخَلَقِ الَّتي يَجُرُّها لاَبِسُها.
(والنَّقِيلَةُ) ، كسفينة: (رُقْعَةُ النَّعْلِ
(31/25)

والخُفِّ، و) هِيَ أَيْضًا: (الَّتِي يُرْقَعُ بِها خُفُّ البَعِيرِ) مِنْ أَسْفَلِهِ (إِذَا حَفِيَ، ج: نَقائِلُ وَنَقِيلٌ، وَقَد نَقَلْتُهُ) نَقْلاً، أَي: رَقَعْتُهُ. (و) نَقَلْتُ (الخُفَّ أَو النَّعْلَ) أَي: (أَصْلَحْتُهُ كَأَنْقَلْتُهُ وَنَقَّلْتُهُ) ، وَنَعْلٌ مُنَقَّلَةٌ: مُصْلَحَة. وَقال الفَرَّاءُ: أَي: مُطَرَّقَةٌ، فالمُنَقَّلَةُ: المَرْقُوعَة، والمُطَرَّقَةُ: الَّتي أُطْبِقَ عَلَيْهَا أُخْرَى.
(و) نَقَلْتُ (الثَّوْبَ: رَقَّعْتُهُ) عَنْ أَبِي عُبَيْد. (والنَّقِيلُ) ، كَأَمِيرٍ: (الغَرِيبُ) فِي القَوْمِ إِنْ رَافَقَهُم أَو جَاوَرَهُم، (وَهي نَقِيلَةٌ وَنَقِيلٌ) ، قَالَ: وَزَعموا أَنَّهُ لِلْخَنْساء:
(تَرَكْتَنِي وَسْطَ بَنِي عَلَّةٍ ... كَأَنَّنِي بَعْدَك فِيهِم نَقِيلْ)
وَيُقَالُ: رَجُلٌ نَقِيلٌ: إِذا كانَ فِي قَوْمٍ لَيْس مِنْهُم، وَيُقالُ لِلْرَّجُلِ: إِنَّهُ ابْنُ نَقِيلَةٍ لَيْسَتْ مِنَ القَوْمِ، أَي: غَرِيبَة.
(و) النَّقِيلُ: الأَتِيُّ، وَهْوَ (السَّيْلُ) الَّذي (يَجِيءُ مِنْ أَرْضٍ مَمْطُورَةٍ إِلى غَيْرِها) مِمَّا لَمْ تُمْطَرْ، حَكَاهُ أَبو حَنِيفَة.
(و) النَّقِيلُ: (ضَرْبٌ مِنَ السَّيْرِ) ؛ وَهْوَ المُداوَمَةُ عَلَيْهِ، قَالَهُ الجَوْهَرِيّ.
(و) سَمِعْتُ (نَقَلَة الوادِي، مُحَرَّكَة) ؛ أَيْ: (صَوْت سَيْلِه) .
(والنَّقْلُ) ، بالفَتْحِ: (مَا) يَعْبَثُ بِهِ الشَّارِبُ عَلى شَرابِهِ، وَرَوَى الأَزْهَرِيُّ عَن المُنْذِرِيّ عَنْ أَبي العَبّاس أَحْمَد بن يَحْيَى أَنَّهُ قَالَ: النَّقْلُ: الَّذي (يُتَنَقَّلُ بِهِ عَلى الشَّرابِ) ، لاَ يُقَالُ إِلاَّ بِفَتْحِ النُّون، (وَقَدْ يُضَمّ) ، وَهْوَ الَّذي اقْتَصَرَ عَلَيْه الجَوْهَرِيّ، وَاشْتَهَرَ عَلى أَلْسِنَة العامَّة، (أَو ضَمُّهُ خَطَأٌ) ، حَكَى ابنُ بَرِّي عَن ابْن خالَوَيْهِ فِي كِتاب لَيْس: النَّقْلُ، بِفَتْحِ النُّون: الانْتِقالُ عَلى النَّبِيذِ، والعامَّة تَضُمُّهُ. وَقَالَ الشّهابُ فِي العِناية - أَثْناءَ الواقِعَة -
(31/26)

النَّقْلُ، بِالفَتْحِ والضَّمّ: أَكْلُ الفَواكه وَنَحْوِها، وَأَصْلُهُ الأَكْلُ مَعَ الشَّرابِ. وَفي الأَساس: وَتَفَكَّهُوا بالنَّقْلِ، وَعَن ابْن درَيد: بالفَتْحِ. قلتُ: الَّذي فِي جَمْهَرة ابْن دُرَيْد: النَّقَلُ، بِفَتْحِ النُّون وَالْقَاف: الَّذِي يُتَنَقَّل بِهِ عَلى الشَّرابِ، فَتَأَمَّل ذلِكَ، وَرُبَّما قَوْلُهُم فِي جَمْعِهِ أَنْقالٌ يُؤَيّد الضَّمَّ وَالتَّحْرِيكَ، واللهُ أَعْلَم.
(و) النَّقَلُ، (بالتَّحْرِيك: مُراجَعَةُ الكَلاَمِ فِي صَخَبٍ) ، قَالَ لَبِيدٌ:
(وَلَقَدْ يَعْلَمُ صَحْبِي كُلُّهُمْ ... بِعَِدانِ السِّيْفِ صَبْرِي وَنَقَلْ)
وَقَالَ أَبو عُبَيْد: النَّقَلُ المُناقَلَة فِي المَنْطِق. وَقَالَ غَيْرُهُ: النَّقَلُ: المُجادَلَة. (و) النَّقَلُ أَيْضًا: مِنْ رِيشاتِ السِّهامِ، قَالَ الجَوْهَرِيُّ: هوَ (الرِّيشُ يُنْقَلْ مِنْ سَهْمٍ) فَيُجْعَل (إِلى) ، وَفي الصِّحاحِ: عَلَى سَهْمٍ (آخَر) ، يُقالُ: لاَ تَرِشْ سَهْمِي بِنَقَلٍ، قَالَ الكُمّيْتُ يَصِفُ صائِدًا وسِهامَهُ:
(وَأَقْدُحُ كالظُّباتِ أَنْصُلُها ... لاَ نَقَلٌ رِيْشُها وَلاَ لَغَبُ)

(و) النَّقَلُ أَيْضًا: (الحِجَارةُ) كالأَثافِيّ والأَفْهارِ، وَقِيل: هوَ الحِجارَة الصِّغار، وَقِيلَ: هوَ مَا يَبْقَى مِنَ الحَجَرِ: إِذا اقْتُلِعَ، وَقِيلَ: هوَ مَا بَقِيَ مِنَ الحِجَارَةِ إِذا قُلِعَ جَبلٌ وَنَحْوه، وَقِيلَ: هوَ مَا يَبْقَى مِنْ حَجَرِ الحِصْن والبَيْتِ إِذا هُدِمَ، وَقيلَ: هوَ الحِجَارِةُ مَعَ الشَّجَرِ، وَفي الحَدِيث:
" كانَ عَلى قَبْرِ رَسُولِ اللهِ - صَلَّى اللهُ تَعَالَى عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - النَّقَلُ "، أَي: صِغارُ الحِجَارَة أَشْبَاه الأَثافِيّ، فَعَلٌ بِمَعْنَى مَفْعُول، أَي: مَنْقُول.
(و) النَّقَلُ: (داءٌ فِي خُفِّ البَعِيرِ) يُصِيبُهُ فَيَتَخَرَّق.
(31/27)

(والمُناقَلَةُ فِي المَنْطِقِ أَنْ تُحَدِّثَهُ وَيُحَدِّثَك) ، عَنْ أَبِي عُبَيْد، وَهوَ مجَاز.
(و) النِّقالُ، (كَكِتابِ: نِصالٌ عريضةٌ قَصِيرةٌ) مِنْ نِصالِ السِّهام، (الواحدةُ نَقْلَةٌ) بالفَتْحِ، يَمانِيّة عَن ابْن دُرَيْد. وَفِي العُباب قالَ بَعْضُهُم: النَّقْلَةُ: القَناةُ، وَأَنْشَدَ لِلْمُفَضَّلِ النُّكْرِيّ:
(تُقَلْقِلُ نَقْلَةً جَرْداءَ فِيها ... نَقِيعُ السَّمِّ أَوْ قَرْنٌ مَحِيقُ)
قَالَ: والرِّوَايَةُ المَشْهُورَة " صَعْدَة ".
(و) النِّقَالُ: (أَنْ تَشْرَبَ الإِبِلُ عَلَلاً وَنَهَلاً بِنَفْسِها مِنْ غَيْرِ أَحَدٍ، وَقَد نَقَلْتُها) ، وَكذلِكَ نَقَلْتُ الفَرَسَ، وَقَدْ تَقَدَّم شاهِدُهُ مِنْ قَولِ عَدِيِّ بنِ زَيْد.
(و) النِّقال: (مُناقَلَةُ الأَقْداحِ فِي مَجْلِس الشُّرْبِ) ، يُقالُ: شَهِدْتُ نِقالَ بَنِي فُلاَنٍ، أَي: مَجْلِسَ شُرْبِهِم. وناقَلْتُ فُلاَنًا، أَي: نازَعْتُهُ الشَّرابَ، وَبِهِ فُسِّر قَوْلُ الأَعْشَى:
(غَدَوْتُ عَلَيْها قُبَيْلَ الشُّرُوقِ ... إِمَّا نِقالاً وَإِمَّا اغْتِمارَا)
(وَنَقِيلَةُ العَضُد، كَرَبَلَةِ الفَخِد) . (والحَارِثُ بن شُرَيْحٍ) كَذا فِي النُّسَخِ، والصَّوابُ: سُرَيْج، بالسِّينِ المُهْمَلَة وَالْجِيم، وَهو خَوارِزْمِيٌّ سَكَنَ بَغْدادَ، عَن المُعْتَمِر بن سُلَيْمانَ، وَعَنْهُ أَبو عَبْدِ اللهِ الصُّوفيّ ماتَ بِبَغْداد سَنَة 230، (وبَسّامُ بن يَزِيدَ، وَأَحْمَدُ بنُ مُحَمَّدٍ) ، عَنْ أَبي طَاهِرِ بن أَبي دَارَة، (والحُسَيْنُ بن أَبِي بَكْرٍ) الحَرْبِيُّ، عَن هِبَةِ اللهِ بن أَبي الأَصابِعِ، ماتَ قَبْلَ السّتْمائَة،
(31/28)

(والنَّفِيسُ بنُ كَرْمٍ) المُكارِيِ، عَنْ أَبي الوَقْت، وَعَنْهُ أَحْمَدُ الأَبَرْقُوهِي، (النَّقَّالُون، مُحَدِّثُونَ) ، وَقَالُوا فِي الأَوَّلِ: إِنَّما لُقِّبَ بِهِ، لِأَنَّهُ حَمَلَ كِتابَ الرِّسالَة مِنْ يَدِ الشّافِعِيّ إِلى عَبْد الرَّحْمنِ بن مَهْدِيّ. وفَاتَهُ مِنْ هَذا البَابِ عَلِيُّ بنِ عِيسَى النَّقّال، وَعَلِيُّ بن مَحْفُوظ النَّقّال، وَصَالِحُ بن قَاسِمِ بن كُوز ابْن النَّقَّال، مُحَدِّثُون أَوْرَدَهُم الحَافِظ فِي التَّبْصِير، (وناقِلُ بنُ عُبَيْدٍ: مُحَدِّث) ، نَقله الصَّاغانيّ. (والمُنْقَلُ فِي بَيْت الكُمَيْت) الشَّاعِر:
(وَصارَتْ أَباطِحُها كالإِرِين ... وَسُوِّيَ بالحفْوةَ المُنْقَلُ)
هَذِهِ رِواية السُّكَّري، وَنَصُّ الجَوْهَرِيّ:
(وَكانَ الأَباطِحُ مِثْلَ الإِرِين ... وَشُبِّهَ بالحِفْوةَ المَنْقَلِ)
(بِضَمّ المِيمِ لاَ بِفَتْحِها كَما تَوَهَّمَهُ الجَوْهَرِيّ) . قُلْتُ: أَمَّا سِياقُ الجَوْهَرِيّ فَإِنَّهُ قَالَ - بَعْدَ أَنْ ذَكَرَ المَنْقَلَ بالفَتْحِ بِمَعْنَى النَّعْلِ الخَلَق المُرَقّعة، وَأَنْشَدَ قَوْلَ الكُمَيْتِ - مَا نَصّهُ: أَي: يُصِيبُ صاحِبَ الخُفِّ مَا يُصِيبُ الحافِي مِنَ الرَّمْضاء. وَفي حَدِيثِ ابْنِ مَسْعُودٍ:
" مَا مِنْ مُصَلَّىً لامْرَأَةٍ أَفْضَلَ مِنْ أَشَدِّ مَكانًا فِي بَيْتِها ظُلْمَةً إِلاَّ امْرَأَةً قَدْ يَئِسَتْ مِنَ البُعولَةِ، فَهِيَ فِي مَنْقَلِها "، قَالَ أَبو عُبَيْدة: لَوْلاَ أَنّ الرِّوايَةَ اتَّفَقَت
(31/29)

فِي الحَدِيثِ وَالشِّعْرِ مَا كَانَ وَجْهُ الكَلاَمِ عِنْدِي إِلاَّ كَسْرَها، انْتَهى. وَفي نُسْخَةٍ: قَالَ أَبو عُبَيْد. وَقال ابْنُ بَرِّي: فِي كِتَابِ الرَّمَكِيِّ بِخَطِّ أَبِي سَهْلٍ الهَرَوِيّ فِي نَصّ حَدِيثِ ابْنِ مَسْعُودٍ " مِنْ أَشَدِّ مَكانٍ " بالخَفْضِ، وَهو الصَّحيح، انْتَهى. ثُمَّ هَذَا الَّذي أَوْرَدَهْ الجَوْهَرِيُّ هوَ بِعَيْنِهِ قَوْلُ الأُمَوِيّ، فَإِنَّهُ فَسَّرَ المَنْقَلَ بالخُفِّ، وَهوَ بِالفَتْحِ، وَأَوْرَدَهُ الأَزْهَرِيُّ أَيْضًا هَكَذَا، (و) خَالَفَهُم أَبو سَعِيدٍ السُّكَّرِيّ، فَإِنَّهُ قَالَ فِي شَرْحِ شِعْر الكُمَيْت: المُنْقَلُ، بالضَّمِّ (هُوَ الَّذي يَخْصِفُ نَعْلَهُ بِنَقِيلَة) يُقَالُ: أَنْقَلْتُ النَّعْلَ: خَصَفْتُها، (أَي سُوِّيَ الحَافِي وَالمُنْتَعِلُ بِأَباطِحِ مَكَّةَ) لِشِدَّةِ الحَرِّ، (أَو الحَفْوَةُ) ، هَذَا القَوْلُ نَقَلَهُ خَالِدُ بْنُ كُلْثُوم عَن الأَخْفَش وَنَصُّه: فَإِنَّ الحفْوَة: (احْتِفاءُ القَوْمِ المَرْعَى) : إِذَا رَعَوا فَلَمْ يَتْرُكُوا فِيهِ شَيْئًا، وَمِنْهُ أَحْفَى فُلاَنٌ شَعَرَهُ. قَالَ: (و) أَمّا (المُنْقَلُ) فَهِيَ (النُّجْعَةُ يَنْتَقِلُونَ مِنَ المَرْعَى إِذا احْتَفَوْهُ إِلى مَرْعًى آخَرَ، يَقُول: اسْتَوَتِ المَراعِي كُلُّها) فَصارَ مَا احْتُفِيَ كَالَّذِي يُنْتَقَل إِلَيْهِ مِمَّا لَمْ يُحْتَفَ. (والنّاقِلَةُ: ضِدُّ القاطِنِينَ) ، وَالجَمْع: النَّواقِل.
(و) مِنَ المَجاز: النّاقِلَةُ: (وَاحِدَةُ نَواقِلِ الدَّهْرِ) ، وَهِي نَوائِبُهُ (الَّتِي تَنْقُلُ مِنْ حالٍ إِلى حالٍ) .
(والأَنْقِلاءُ) ، بالفَتْحِ وَكَسْرِ القافِ: (ضَرْبٌ مِنَ التَّمْرِ) بالشامِ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ. [] وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: نَقَّلَ الشَّيْءَ تَنْقِيلاً: أَكْثَرَ نَقْلَه، وَفي حَدِيثِ أُمِّ زَرْعٍ: " وَلاَ سَمِين فَيُنْتَقَلُ "، أَي: يَنْقُلُهُ النَّاسُ إِلى بُيُوتِهِم فَيَأْكُلُونَهُ، وَيُرْوَى: فَيُنْتَقَى، وَهوَ مَذْكُورٌ فِي مَوْضعه.
(31/30)

وَهَمْزَةُ النَّقْلِ الَّتِي تَنْقُلُ غَيْرَ المُتَعَدِّي إِلَى المُتَعَدِّي، كَقَوْلِكَ: قَامَ وَأَقَمْتُهُ، وَكذلِكَ تَشْدِيدُ النَّقْل: هُوَ التَّضْعِيفُ الَّذي يَنْقُلُ غَيْرَ المُتَعَدّي إِلى المُتَعَدِّي، كَقَوْلِكَ: غَرِمَ وغَرَّمْتُهُ، وَفَرِحَ وَفَرَّحْتُهُ. وَفَرَسٌ ذُو نَقَلٍ و َذُو نِقالٍ. والتَّنْقِيل مِثْلُ النَّقَل، قَالَ كَعْبٌ:
(لَهُنَّ مِنْ بَعْدُ إِرْقالٌ وَتَنْقِيلُ ... )
وَيُقَالُ: انْتَقَلَ سارَ سَيْرًا سَرِيْعًا، قَالَ:
(لَو طَلَبُونا وَجَدُونَا نَنْتَقِلْ ... )

(مِثْلَ انْتِقَالِ نَفَرٍ عَلى إِبِلْ ... )
وَفِي الأَساسِ: انْتَقَلَ انْتِقَالاً: وَضَعَ رِجْلَيْهِ مَواضِعَ يَدَيْهِ فِي السَّيْرِ. وَالنَّقَلُ، مُحَرَّكَة: الطَّرِيقُ المُخْتَصَر. وَنَقِلَتْ أَرْضُنا، كَفَرِحَ، فَهِيَ نَقِلَةٌ، كَثُرَ نَقَلُها، قَالَ:
(مَشْيَ الجُمَعْلِيْلَةِ بِالحَرْفِ النَّقِلْ ... )
وَيُرْوَى: " بالجَرْف " بِالْجِيم. وَأَرْضٌ مَنْقَلَةٌ ذاتُ نَقَلٍ، وَبِهِ سُمِّيَتْ المَنْقَلَةُ الَّتِي يُلْعَبُ بِهِا، وَمَكانٌ نَقِلٌ، بِالكَسْر عَلى النَّسَب، أَيْ: حَزْنٌ. والنَّقِيلُ: الحِجَارَة الَّتِي تَنَقَّلَتْها قَوائِمُ الدّابَّةِ مِنْ مَوْضِعٍ إِلى مَوْضِعٍ، قَالَ جَرِيرٌ:
(يُناقِلْنَ النَّقِيلَ وَهُنُّ خُوصٌ ... بِغُبْرِ البِيْدِ خاشِعَةِ الخُروم)
وَقِيلَ: المُرادُ بِالنَّقِيلِ هُنا: النِّعال. والمَنْقَلُ، كَمَقْعَدٍ، الثَّنِيَّة فِي الجَبَل، عَنْ ابْن بُزُرْج، وَكُلّ طَرِيقٍ فِي الجَبَل نَقِيلٌ، يَمانِيَة، قَالَ ابْنُ بَرِّي: وَأَنْشَدَ أَبُو عَمْرٍ و:
(31/31)

(لَمَّا رَأَيْتُ بِسُحْرَةٍ إِلْحَاحَها ... أَلْزَمْتُها ثَكَمَ النَّقِيلِ اللاّحِبِ)
وَنَقِيلُ صَيْدٍ: قُرْبَ مَفاليس. وَرَجُلٌ نَقِلٌ، كَكَتِفٍ: حاضِرُ المَنْطِق والجَوابِ. وتَنَاقَلُوا الكَلاَمَ بَيْنَهُم: إِذا تَنَازَعُوهُ، وَهو مَجاز. وَمِنَ المَجاز: نَقَلَ الحَدِيثَ، وَهُم نَقَلَةُ الأَخْبارِ، مُحَرَّكة، وَنَقَلَ مَا فِي النُّسْخَة. وَنَاقَلَ الشّاعِرُ الشاعِرَ: ناقَضَهُ. وَرَجُلٌ نَقِلٌ وَذو نَقَلٍ: إِذا كَانَ جَدِلاً مُناقِضًا.
ن ق ث ل

(النَّقْثَلَةُ: مِشْيَةُ الشَّيْخِ يُثِيرُ التُّرابَ فِي مَشْيِه) ، كَما فِي الصِّحَاح، وَأَنْشَدَ لِصَخْرِ بنِ عُمَيْرٍ:
(قارَبْتُ أَمْشِي القَعْوَلَى والفَنْجَلَهْ ... )

(وَتَارَةً أَنْبُثُ نَبْثَ النَّقْثَلَهْ ... )
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: الانْقِهلالُ: السُّقوط والضَّعْف، عَن ابْن السِّكِّيت فِي الأَلْفاظ، وَأَنْشَدَ لِرَيْسانَ بن عَنْتَرَةَ المَعْنِيِّ:
(وَرَأَيْتُهُ لَمَّا مَرَرْت بِبَيْتِهِ ... وَقَدْ انْقَهَلَّ فَمَا يُرِيْدُ بَراحَا)
قَالَ: فَوَزْنُهُ افْعَلَلَّ، بِمَنْزِلَةِ اشْمَأَزَّ، وَلاَ يَكُونُ انْفَعَلَّ، نَقَلَهُ ابنُ بَرّي، وَحَمَلَهُ ابنُ سِيدَه على ضَرورة الشِّعْر وَقَالَ: لَيْسَ فِي الكَلاَم انْفَعَلّ وَقَد ذُكِرَ فِي " ق هـ ل ".
ن ك ل

(نَكَلَ عَنْهُ، كَضَرَبَ وَنَصَرَ وَعَلِمَ) ، الأَخِيْرَة أَنْكَرَها الأَصْمَعِيّ وَأَثْبَتَها غَيْرُهُ، وَقِيلَ: هِيَ لُغَةُ بَنِي تَمِيمٍ، وَأَمّا الأُوْلَى فَقَدْ نَقَلَها المُطَرّزيّ والزَّمَخْشَرِيّ، وَاقْتَصرَ كَثيرٌ عَلى
(31/32)

الثّانية، وَفي الاقْتِطافِ: ضَمُّ المُضارعِ هُوَ المَشْهُور، (نُكُولاً) ، بالضَّمّ، مَصْدَرٌ لِلْثَّلاَثةِ على مَا يَقْتَضِي سِياقُهُ، وَالصَّحِيحُ أَنَّهُ مَصْدَرٌ لِلْثّانِيَة، كَقَعد قُعودًا: (نَكَصَ) ، أَي: رَجَعَ، قَالَ المُطَرِّزِيّ: عَن شيءٍ نالَهُ، أَو عَدُوٍّ قاوَمَهُ، أَو شَهَادَةٍ أَرَادَ أَدَاءَها، أَوْ يَمِينٍ وَجَبَتْ عَلَيْهِ.
(و) يُقالُ: نَكَلَ عَن الأَمْرِ يَنْكُلُ عَنْهُ نُكُولاً: إِذا (جَبُنَ) عَنْه. (وَنَكَّلَ بِهِ تَنْكِيلاً) : إِذا عَاقَبَهُ فِي جُرْمٍ أَجْرَمَهُ عُقُوبَةً تُنَكِّلُ غَيْرَه، أَو (صَنَعَ بِهِ صَنِيعًا يُحَذِّرُ غَيْرَهُ) عَن ارْتِكابِ مِثْلِهِ. وَفِي المُحْكَم: يَحْذَرُ غَيْرُهُ مِنْهُ إِذا رَآهُ، (أَو نَكَلَهُ: نَحَّاهُ عَمَّا قَبْلَهُ) يَنْكُلُهُ نُكُولاً.
(وَالنَّكَالُ) ، كَسَحَابٍ، (والنُّكْلَةُ، بالضَّمّ، و) المَنْكَلُ، (كَمَقْعَدٍ: مَا نَكَّلْتَ بِهِ غَيْرَكَ كائِنًا مَا كانَ) . وَقالَ ابْنُ دُرَيْد: النُّكْلَةُ، بِالضَّمّ، مِنْ قَوْلِهِم: نَكَّلَ بِهِ نُكْلَةً قَبيحَةً، كَأَنَّهُ رَمَاه بِمَا يُنَكِّلُهُ. وَقَال الزَّجَّاج - فِي قَوْلِهِ تَعَالَى: { (فَجَعَلْنَهَا نَكَلاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهَا وَمَا خَلْفَهَا} - أَيْ: جَعَلْنا هذِهِ الفَعْلَةَ عِبْرَةً يَنْكُلُ أَنْ يَفْعَلَ مِثْلَها فاعِلٌ، فَينالَهُ مِثْلُ الَّذِي نالَ اليَهُودَ المُعْتَدِينَ فِي السَّبْتِ.
(و) نَكِلَ الرَّجُلُ (كَسَمِعَ: قَبِلَ النَّكالَ) ، عَن ابْنِ الأَعْرابيّ، وَأَنْشَدَ:
(وَاتَّقُوا اللهَ وَخَلُّوا بَيْنَنَا ... نَبْلُغِ الثَّأْرَ وَيَنْكَلْ مَنْ نَكِلْ)

(و) يُقالُ: (إِنَّهُ لَنِكْلُ شَرٍّ، بِالكَسْرِ، أَيْ: يُنَكَّلُ بِهِ أَعْداؤُه) ، حَكَاهُ يَعْقُوب فِي المَنْطِقِ، وَفي التَّهْذِيب: وَفَلاَنٌ نِكْلُ شَرٍّ؛ أَي: قَوِيٌّ عَلَيْهِ، وَيَكُونُ نِكْلُ شَرٍّ أَيْ: يُنَكِّلُ فِي الشَّرِّ. (وَرَماهُ) اللهُ (بِنُكْلَةٍ، بالضَّمِّ، أَيْ: بِمَا يُنَكِّلُهُ بِهِ) ، عَن ابْنِ دُرَيْد. (والنِّكْلُ، بالكَسْرِ: القَيْدُ الشَّدِيدُ) مِنْ أَيّ شَيْءٍ كَانَ، (ج: أَنْكالٌ) ،
(31/33)

وَمِنْهُ قَوْلُهُ تَعَالى: {إِن لدينا أَنْكَالًا وَجَحِيمًا} ، (أَو) هُوَ (قَيْدٌ مِنْ نارٍ) ، وَبِهِ فُسِّرَتْ الآيَةُ أَيْضًا.
(و) النِّكْلُ: (ضَرْبٌ مِنَ اللُّجُمِ) شَدٍ يدٌ، (أَو) هُوَ (لِجَامُ البَرِيدِ) ، سُمِّيَ بِهِ؛ لِأَنَّهُ يُنْكَلُ بِهِ المُلْجَمُ، أَي: يُدْفَعُ، كَما سُمِّيَتْ حَكَمَةُ الدابَّةِ حَكَمَةً؛ لِأَنَّها تَمْنَعُ الدّابَّةَ عَن الصُّعُوبة. (و) النِّكْلُ (حَدِيدَةُ اللِّجام، و) أَيْضًا (الزِّمامُ) ، نَقله الصّاغاني.
(و) النَّكَلُ، (بالتَّحْرِيكِ: عِناجُ الدَّلْوِ) ، عَن أَبي زَيْدٍ، وَأَنْشَدَ ابْنُ بَرّي:
(تَشُدُّ عَقْدَ نَكَلٍ وَأَكْرابْ ... )

(و) أَيْضًا (الرَّجُلُ القَوِيُّ المُجَرِّبُ) الشُّجاعُ، لُغَةٌ فِي النِّكْلِ بِالكَسْرِ، كَأَنَّهُ يُنْكَلُ بِهِ أَعْداؤُهُ، وَمِثْله بِدْلٌ وَبَدَلٌ، وَشِبْهٌ وَشَبَهٌ، وَمِثْلٌ وَمَثَلٌ، وَلَم يُسْمَعْ فِي فِعْلٍ وَفَعَلٍ بِمَعْنَى وَاحِدٍ إِلاَّ هذِهِ الأَرْبَعَةُ الأَحْرُفُ، قَالَهُ الفَرَّاء. وَأَيْضًا: الرَّجُلُ (المُبْدِئُ المُعِيدُ) ، أَي: الَّذي أَبْدَأَ فِي غَزْوِهِ وَأَعَادَ، (وَكذا الفَرَسُ، وَمِنْهُ) الحَدِيثُ:
" إِنَّ اللهَ يُحِبُّ النَّكَلَ عَلى النَّكَلِ "، أَي: الرَّجُلَ القَوِيَّ المُجَرِّبَ المُبْدِئَ المُعِيْدَ عَلى مِثْلِهِ مِنَ الخَيْلِ، وَأَنْشَدَ ابْن بَرِّي لِلْرّاجِزِ:
(ضَرْبًا بِكَفَّيْ نَكَلٍ لَمْ يُنْكَلِ ... )

(و) المَنْكَلُ، (كَمَقْعَدٍ: الصَّخْر) ، هُذَلِيَّةٌ، وَبِهِ فُسِّرَ قَوْلُ رِياحٍ المُؤَمَّلِي:
(يَا رَبِّ أَشْقَانِي بَنُو مُؤَمَّلِ ... )

(فارْمِ عَلى أَقْفائِهِم بِمَنْكَلِ ... )

(بِصَخْرَةٍ أَوْ عَرْضِ جَيْشٍ جَحْفَلِ ... )

(و) المِنْكَلُ، (كَمِنْبَرٍ: الَّذِي يُنَكِّلُ بِالإِنْسانِ) ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ.
(31/34)

(وأَنْكَلَهُ) عَن حاجَتِه: إِذا (دَفَعَهُ) عَنْها. (والنّاكِلُ: الضَّعِيفُ والجَبانُ، وَفِي الحَدِيثِ: " مُضَرُ صَخْرَةُ اللهِ الَّتِي لاَ تُنْكَلُ "، أَيْ: لاَ تُدْفَعُ عَمّا وَقَعَتْ عليهِ) ، وقيلَ: عَمّا سُلِّطَتْ عَلَيْهِ لِثُبُوتِها فِي الأَرْضِ، وَقِيلَ: لاَ تُغْلَب. [] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: النُّكُولُ، بالضَّمّ: القُيُودُ، جَمْعُ نِكْلٍ، بِالكَسْرِ، وَمِنْهُ الحَدِيثُ:
" يُؤْتَى بِقَوْمٍ فِي النُّكُولِ ". وَنُكِلَ الرَّجُلُ، كَعُنِيَ: دُفِعَ وَأُذِلَّ. وَقَالَ شَمِرٌ: النِّكْلُ، بِالكَسْر: الَّذي يَغْلِبُ قِرْنَهُ. وَقَالَ ابْنُ الأَثير: النَّكَلُ، بالتَّحْرِيك مِنَ التَّنْكِيل، وَهو المَنْعُ والتَّنْحِيَةُ عَمّا يُرِيد.
وَفِي حَدِيثِ عَلِيٍّ رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُ: " غَيْرَ نِكْلٍ فِي قَدَم، وَلاَ وَهَنًا فِي عَزْمٍ "، هوَ بِالكَسْرِ، أَي: بِغَيْرِ جُبْنٍ وَلاَ إِحْجامٍ فِي الإِقْدامِ. وَأَنْكَلَ الحَجَرَ عَنْ مَكانِهِ: إِذا دَفَعَه عَنْهُ. وَنِكْلَى، كَذِكْرَى: قَريَةٌ بِمَصْرَ، وَقَد وَرَدْتُها.
ن ك ت ل

(نُكَيْتِلٌ، كَسُفَيْرجٍ) ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ والجَماعَةُ، وَهوَ (صَحابِيٌّ) ، قَالَ شَيْخُنا: الَّذي فِي التَّجْرِيدِ وَأُسْد الغابَةِ والإِصابَة وَغَيْر دِيوانٍ أَنَّهُ مُكَيْتِل، بِالمِيمِ لاَ بِالنُّون كَمَا زَعَم المُصَنَّف. قُلْتُ: وَكَذا فِي مُعْجَمِ ابْن فَهْدٍ بِالمِيم. قالَ: وَهو اللَّيْثِيُّ لَهُ ذِكْرٌ فِي قِصَّةِ الطَّلَبِ بِدَمِ ابْنِ الأَضْبَط، وَكَأَنَّهُ تَصْغِير مِكْتَلٍ كَمِنْبَرٍ، فَالصواب إِذًا ذِكْرُه فِي " ك ت ل "، فَتَأَمَّل.
ن ل ل

(! النُّلْنُل، كَهُدْهُدٍ) ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ ابْنُ الأَعْرابِيّ: هُو (الرَّجُلُ الضَّعِيفُ) ، أَوْرَدَهُ الأَزْهَرِيُّ فِي ثُنائِيِّ المُضاعَف.
(31/35)

ن م ل

(النَّمْلُ) مَعْرُوفٌ (واحِدَتُهُ نَمْلَةٌ) ، وَمِنْهُ قَوْلُهُ تَعَالَى: { (قَالَتْ نَمْلَةٌ يَأَيُّهَا اْلنَّمْلُ اْدْخُلُواْ مَسَكِنَكُمْ} } وَفِي حَدِيثِ ابْنِ عَبّاسٍ:
" نَهى عَن قَتْلِ النَّحْلَةِ والنَّمْلَةِ والصُّرَدِ والهُدْهُد "، وَقد مَرَّ تَعْلِيلُ النَّهْيِ عَن قَتْلِهِنَّ فِي " ن ح ل " عَن إِبْراهيم الحَرْبِيّ. قَالَ: والنَّمْلَةِ هِي الَّتِي لَهَا قَوائِمُ تَكُونُ فِي البَرارِي والخَراباتِ، وَالَّتِي يَتَأَذَّى النَّاسُ بِها هِي الذَّرُّ، وَهِي الصِّغارُ، ثُمَّ قَالَ: والنَّمْلُ ثَلاَثَةُ أَصْنافٍ: النَّمْلُ وَفَازِر وَعُقَيْفان. وَرُوِيَ عَنْ قَتادَة فِي قَوْلِهِ تَعَالَى: {علمنَا منطق الطير} قَالَ: النَّمْلَةُ مِنَ الطَّيْرِ. وَقَالَ أَبو خَيْرة: نَمْلَةٌ حَمْراءُ يُقالُ لَهَا سُلَيْمانُ، يُقالُ لَهُنَّ الحوّ بِالْوَاو، قَالَ: والذَّرُّ داخلٌ فِي النَّمْلِ. قُلْتُ: وَهذِهِ النَّمْلَةُ الَّتِي يُقالُ لَها: سُلَيْمان هِي المَعْرُوفة بالنَّمْلَة السُّلَيْمانِيَّة لَها ذِكْرٌ فِي كِتابِ الحِيَلِ، وَقَد عَقَدُوا لَها بَابا. وَقَالَ ابنُ شُمَيْلٍ: النَّمْل الَّذِي لَهُ رِيْشٌ يُقالُ: نَمْلٌ ذُو رِيشٍ، (وَقَد تُضَمُّ المِيمُ) فَيُقالُ: نَمُلَةٌ، وَقَد قُرِئَ بِهِ، وَعَلَّلَهُ الفارِسِيُّ: بِأَنَّ أَصْلَ نَمْلَة نَمُلَة، ثُمَّ وَقَعَ التَّخْفِيف وَغَلَب. (ج: نِمالٌ) ، بِالكَسْر، قَالَ الأَخْطَلُ:
(دَبِيبُ نِمالٍ فِي نَقًا يَتَهَيَّلُ ... )
(وَأَرْضٌ نَمِلَةٌ، كَزَنِخَةٍ: كَثِيرَتُها) ، وَفِي العُباب: ذاتُ نَمْلٍ، (وَطَعامٌ مَنْمُولٌ: أَصابَهُ النَّمْلُ) . (والنَّمْلَةُ، مُثَلَّثَة، و) النَّمِيلَةُ،
(31/36)

(كَسَفِينَةٍ) كُلُّ ذلِكَ: (النَّمِيمَةُ) ، وَاقْتَصَرَ الجَوْهَرِيُّ عَلى الضَّمِّ، كالصّاغانيّ. قَالَ ابْنُ بَرِّي: وَشاهِدُ النُّمْلَة، بالضَّمّ، قَولُ أَبي الوَرْدِ الجَعْدِيِّ:
(أَلاَ لَعَنَ اللهُ الَّتِي رَزَمَتْ بِهِ ... فَقَدْ وَلَدَتْ ذَا نُمْلَةٍ وَغَوائِلِ)
وَجَمْعُها نُمْلٌ، (وَهو نَمِلٌ) ، كَكَتِفٍ، (ونامِلٌ وَمُنْمِلٌ كَمُحْسِنٍ وَمِنْبَرٍ وَشَدّادٍ) كُلُّهُ (نَمّامٌ) ؛ الأُوْلَى عَن أَبي عَمْرو، (وَقَد نَمَِلَ، كَنَصَرَ وَعَلِمَ) يَنْمُلُ نَمْلاً: نَمَّ، (وَأَنْمَلَ) مِثْلُ ذلِكَ، وَأَنْشَدَ الجَوْهَرِيُّ لِلْكُمَيْت:
(وَلاَ أُزْعِجُ الكَلِمَ المُحْفِظاتِ ... لِلْأَقْرَبِينَ وَلاَ أُنْمِلُ)
قُلْتُ: وَيُرْوَى بِفَتْحِ الهَمْزَة أَيْضًا. (وَفِيْهِ نَمْلَةٌ) ، بِالفَتْح: أَي (كَذِبٌ. وَامْرَأَةٌ مُنَمَّلَةٌ، كَمُعَظَّمَةٍ، و) نَمْلَى، مِثْلُ (سَكْرَى) : إِذا كَانَتْ (لاَ تَسْتَقِرّ فِي مَكانٍ) وَاحِد. وَفي العُباب: جارِيَةٌ مُنَمَّلَةٌ: كَثِيرةُ الحَرَكَة فِي المَجِئِ والذَّهابِ، عَنْ ابْن دُرَيْد. (وَكَذا فَرَسٌ نَمِل) القَوائِم، (كَكَتِفٍ) : لاَ يَسْتَقِرُّ مَرَحًا، وَهوَ أَيْضًا مِن نَعْتِ الغِلَظِ. (وَرَجُلٌ نَمِلٌ: خَفِيفُ الأَصابِع) كَثيرُ العَبَثِ بِها، أَو (لاَ يَرَى شَيْئًا إِلاَّ عَمِلَهُ) ، قَالَهُ اللَّيْث، أَو كانَ خَفِيفَها فِي العَمَلِ، (أَوْ حَاذِقٌ) ، قَالَهُ الفَرّاء. (وَتَنَمَّلُوا: تَحَرَّكُوا) وَتَمَوَّجُوا (وَدَخَلَ بَعْضُهُم فِي بَعْضٍ) . (وَنَمِلَتْ يَدُه، كَفَرِحَ: خَدِرَتْ) ، وَالعَامَّةُ تَقُول: نَمَّلَتْ، بالتَّشْدِيد.
(و) نَمِلَ (فِي الشَّجَر) يَنْمَلُ نَمَلاً: (صَعِدَ، كَنَمَلَ كَنَصَرَ) نُمُولاً، وَهذِهِ عَنْ الفَرّاء.
(و) الثَّوْبُ (المُنَمَّلُ، كَمُعَظَّم: المَرْفُوُّ) ، يُقالُ: نَمِّلْ ثَوْبَكَ وَالْقُطْهُ،
(31/37)

أَيْ: ارْفَأْه، عَن الفَرّاء. (و) الكِتابُ المُنَمَّل: (المَكْتُوبُ) ، لُغَةٌ هُذَلِيَّةٌ، كَما فِي العُباب، (أَو) المُنَمَّلُ: (المُتَقارِبُ الخَطِّ) ، عَن ابْنِ دُرَيْد، (كالمُنْمَلِ كَمُكْرَمٍ) ، قَالَ أَبو العِيال الهُذَلِيُّ:
(والمَرْءُ عَمْرًا فَأْتِهِ بِنَصِيْحَةٍ ... مِنِّي يَلُوح بِها كِتابٌ مُنْمَلُ)
(والنَّمْلَةُ) مِنْ عُيُوبِ الخَيْل، وَهُوَ (شَقٌّ فِي حافِرِ الدّابَّةِ) مِنَ المَشْعَرِ إِلَى طَرَفِ السُّنْبُك، قَالَهُ أَبُو عُبَيْدَة. وَفِي الصِّحاح: مِنَ الأَشْعَرِ إِلى المَقَطِّ. وقالَ ابْنُ بَرِّي: المَشْعَرُ: مَا أَحاطَ بِالحافِرِ مِنَ الشَّعَر، وَمَقَطُّ الفَرَس: مُنْقَطَع أَضْلاَعِهِ.
(و) النَّمْلَةُ: (قُرُوحٌ فِي الجَنْب) وَغَيره، (كالنَّمْل) ، أَي: النَّمْلُ والنَّمْلَةُ فِي ذلِكَ سَواء.
(و) أَيْضًا: (بَثْرَة تَخْرُجُ بِالْتِهَابٍ وَاحْتِراقٍ، وَيَرِمُ مَكَانُهَا يَسِيرًا، وَيَدِبُّ إِلى مَوْضِعٍ آخَرَ كالنَّمْلَةِ) قَالَ الجَوْهَرِيّ وَيُسَمّيها الأَطِبّاءُ الذُّباب، (و) قَالَ الأَطِبّاءُ: (سَبَبُها صَفْراءُ حادَّةٌ تَخْرُجُ مِنْ أَفْواهِ العُروقِ الدِّقاق ولاَ تَحْتَبِسُ فِيما هُوَ دَاخِلٌ مِنْ ظَاهِرِ الجِلْدِ لِشِدِّةِ لَطافَتِها وَحِدَّتِها) . وَفِي الحَدِيثِ:
" لاَ رُقْيَةَ إِلاَّ فِي ثَلاثٍ: النَّمْلَةِ والحُمَةِ والنَّفْسِ ". وقَالَ أَبُو عُبَيْدٍ فِي حَدِيثِ النَّبِيِّ -
- أَنَّهُ قَالَ لِلشَّفَّاء
" عَلِّمِي حَفْصَةَ رُقْيَةَ النَّمْلَة " قَالَ ابْنُ الأَثِير: شَيْءٌ كانَتْ تَسْتَعْمِلُهُ النِّساءُ يَعْلَمُ كُلُّ مَنْ سَمِعَهُ أَنَّهُ كَلاَمٌ لاَ يَضُرُّ وَلاَ يَنْفَعُ، وَهِي هذِهِ: " العَرُوسُ تَحْتَفِل، وَتَخْتَضِب وَتَكْتَحِل، وَكُلَّ شَيْءٍ تَفْتَعِلْ، غَيْرَ أَنْ لاَ تَعْصِي الرَّجُل "، فَأَرادَ النَّبِيُّ -
- بِذلِكَ تَأْنِيبَ حَفْصَةَ، لِأَنَّهُ أَلْقَى إِلَيْها سِرًّا فَأَفْشَتْهُ.
(31/38)

وَفِي الصِّحاح: وَتَقُولُ المَجُوس: إِنَّ وَلَدَ الرَّجُلِ إِذا كانَ مِنْ أُخْتِه، ثُمَّ خَطَّ عَلى النَّمْلَة شُفِيَ صاحِبُها، وَقَالَ:
(وَلاَ عَيْبَ فِينا غَيْرَ عِرْقٍ لِمَعْشَرٍ ... كِرامٍ وَأَنَّا لاَ نَخُطُّ عَلى النَّمْلِ)
يُرِيدُ لَسْنَا بِمَجُوسٍ نَنْكِحُ الأَخَواتِ. وَقَالَ ثَعْلَب: أَنْشَدَنا ابْنُ الأَعْرابِيِّ هَذَا البَيْتَ: لاَ نَحُطُّ عَلى النَّمْلِ - بِالحَاء المُهْمَلَة - وَفَسَّرَهُ أَنَّا كِرامٌ، وَلاَ نَأْتِي بُيُوتَ النَّمْلِ فِي الجَدْبِ، لِنَحْفُرَ عَلَى مَا جَمَعَ لِنَأْكُلَهُ، وَفِي العُبابِ: أَي: لاَ نَحُطّ [ُ رَحْلَنا عَلى قَرْيَةِ النَّمْلِ فَنُفْسِدها عَلَيْها. وَقَالَ أَبُو أَحْمَد العَسْكَريّ: إِنَّ الحَاءَ المُهْمَلَة تَصْحِيفٌ مِن ابْنِ الأَعْرابِيِّ، ذَكَرهُ فِي كِتَابِ التَّصْحِيف مِنْ كِتَابِهِ.
(وَأَبُو نَمْلَةَ عَمَّارُ بنُ مُعَاذِ) بنِ زُرارَةَ بنِ عَمْرٍ والأَوْسِيُّ الظَّفَرِيُّ (الأَنْصارِيُّ: صَحابِيٌّ) ، رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُ، هَذَا قَوْلُ الواقِدِيّ، وَيُقالُ اسْمُهُ عُمارة بنُ مُعاذٍ، وَيُقالُ عَمْرُو بن مُعاذٍ، شَهِد أُحُدًا وَمَا بَعْدَهُ، وَلَهُ حَديثان، رَوَى عَنْهُ وَلَدُهُ نَمْلَة شَيْخٌ لابْن شِهابٍ، قِيلَ بَقِيَ إِلَى خِلافَةِ عَبْدِ المَلِك، وأَبوه مُعاذٌ شَهِدَ أُحُدًا وَبَدْرًا، وَأَخُوهُ أَبو ذَرَّةَ الحارِثُ بن مُعاذٍ، شَهِدَ أُحُدًا مَعَ أَخِيهِ وَأَبِيهِ. وَيُقالُ: إِنَّ أَبا نَمْلَةَ بَدْرِيٌّ أَيْضًا. (والنُّمْلَةُ، بِالضَّمِّ: بَقِيَّةُ الماءِ فِي الحَوْضِ) ، حَكَاهُ كُراع فِي بَاب النُّون. (ونَمَلَى، كَجَمَزَى: ماءٌ قُرْبَ المَدِينَةِ) عَلَى سَاكِنِها السَّلام، وَقالَ نَصْرٌ: نَمَلَى جِبالٌ وَسط دِيارِ بَنِي قُرَيْظَةَ. قُلْتُ: وَقَد سَكَّنَهُ بَعْضُ المُتَأَخِّرينَ مِنَ الشُّعَراء فَقَالَ فِي بَدِيْعِيَّتهِ:
(إِنْ جُزْتَ نَمْلَى فَنَمْ لاَ خَوْفَ فِي حَرَمِ ... )
وَهُو غَلَطٌ نَبَّهَ عَلَيْهِ غَيْرَ واحِدٍ.
(31/39)

(والنَّمَلانُ) ، مُحَرَّكة: (الإِشْرافُ عَلى الشَّيْئِ) ، كَما فِي العُباب.
(و) قَالَ ثَعْلَب: (المُنْمُولُ) مِثالُ مُلْمُولٍ: (اللِّسانُ) .
(و) فِي العُباب (النّامِلَةُ: السَّابِلَةُ) .
(و) النَّمِلُ، (كَكَتِفٍ: صَبِيٌّ تُجْعَلُ فِي يَدِهِ نَمْلَةٌ إِذا وُلِدَ، يَقولون يَخْرُجُ كَيِّسًا ذَكِيًّا) ، وَهو مِنْ بَاب التَّفاؤُلِ. (وَسَمَّوْا نَمْلَة) ، مِنْهُم: ابْنُ أَبِي نَمْلَة الَّذِي رَوى عَنْ أَبِيهِ وَهو مِنْ مَشايخِ الزُّهْرِيِّ، وَغَلط شَيْخُنا فَجَعَلَهُ صَحابِيًّا، وَإِنَّما الصُّحْبَةُ لِأَبِيْهِ وَجَدِّه. (وَنُمَيلاً وَنُمَيْلَةَ، مُصَغَّرَيْن) . (وَنُمَيْلَةُ غَيْرُ مَنْسوب) رَوَى عَنْهُ مُضَر.
(و) نُمَيْلَةُ (بنُ عَبْدِ اللهِ بن فُقَيمٍ) الكِنانِيّ اللَّيْثِيّ، قِيلَ: هُوَ الَّذي قَتَلَ مِقْيَسَ بن صُبابَةَ يَوْمَ الفَتْحِ: (صَحابِيَّان) رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُما. (وَإِسْمَاعِيلُ بنُ نُمَيْلٍ) ، عَن أَحْمَدَ بنِ يُونُسَ وَعَنْهُ مُحَمَّدُ بْنُ مَخْلَد العَطّار، (وَمُحَمّد بن عَبْدِ اللهِ بْن نُمَيْل) ، شَيْخٌ لابْن قانِع، (الخَلاّلان: مُحَدِّثان) . (وَرَجُلٌ مُؤَنْمِلُ الأَصابِع) ؛ أَي (غَلِيظُ أَطْرافِها فِي قِصَرٍ) . (والمُنامَلَةُ: مِشْيَةُ المُقَيَّدِ) ، وَهو يُنامِلُ فِي قَيْدِهِ، وَقد ذُكِرَ فِي " ن أم ل " بِالْهَمْز أَيْضًا. (والأنْملَةُ، بِتَثْلِيثِ المِيمِ والهَمْزَة،
(31/40)

تِسْعُ لُغاتٍ) ، وَزَادَ بَعْضُهُم أُنْمُولَة بِالْوَاو كَما فِي " نُور النِّبْراسِ "، فَهِي عَشْرة، وَاقْتَصَرَ الجَوْهَرِيُّ كالصّاغانِيِّ عَلى فَتْح الهَمْزَةِ وَالمِيم، وَهي (الَّتِي فِيها الظُّفُرُ) مِن المَفْصِلِ الأَعْلَى مِنَ الإِصْبَع، (ج: أَنامِلُ وَأنْمُلاَتٌ) .
وَفِي الصِّحاحِ: الأَنامِلُ رُؤوسُ الأَصابع، قَالَ ابْنُ سِيْدَه: وَهو أَحَدُ مَا كُسِّر وَسَلِمَ بِالتّاء، قالَ: وَإِنَّما قُلْتُ هَذَا؛ لِأَنَّهُم قَدْ يَسْتَغْنُونَ بالتَّكْسِير عَن جَمْعِ السَّلاَمَة، وَبِجَمْعِ السَّلاَمَةِ عَن التَّكْسِير، وَرُبَّما جُمِعَ الشيءُ بِالوَجْهَيْنِ جَميعًا، نَحْوَ بُوانٍ وبُوَنٍ وَبُواناتٍ، هَذَا كُلُّهُ قَوْلُ سِيْبَوَيْهِ. قَالَ شَيْخُنا: وَقَدْ جَمَعَ العِزُّ القَسْطَلاَنِيُّ اللُّغاتِ التِّسْعَةَ فِي البَيْتِ المَشْهُورِ مَعَ لُغاتِ الإِصْبَعِ فَقَالَ:
(وَهَمْزُ أنْمُلَةٍ ثَلِّثْ وَثالِثُه ... والتِّسْعُ فِي أصْبُع واخْتِمْ بأُصْبُوعِ)
ونَقَلَ صَاحِبُ المِصْبَاحِ عَن ابْن قُتَيْبَةَ أَنَّ الضَّمَّ غَيْرُ وارِدٍ وَأَنَّهُ لَحْنٌ. [] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: النُّمُلُ، بِضَمّتين لُغَة فِي النَّمْلِ، بِالفَتْحِ، وَبِهِ قُرِئَ أَيْضًا، نَقَلَهُ شَيْخُنا مِنَ الكَشَّافِ. وَنَمِلَتْ يَدُهُ، كَفَرِحَ: لَمْ تَكُفَّ عَن عَبَثٍ، كَما فِي الأَساسِ. وفَرَسٌ ذُو نُمْلَةٍ، بِالضَّمِّ: أَي: كَثِيرُ الحَرَكَةِ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ. وغُلاَمٌ نَمِلٌ، كَكَتِفٍ أَي: عَبِثٌ. وَمِنْ " أَمْثالِهِم: هُوَ أَضْبَطُ مِنْ نَمْلَةٍ، وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: وَقَوْلُ الشّاعر:
(فَإِنِّي وَلاَ كُفْرانَ لِلَّهِ أَيَّةً ... لِنَفْسِيَ قَدْ طَالَبْتُ غَيْرَ مُنَمَّلِ)
قَالَ أَبو نَصْر: أَرادَ غَيْرَ مَذْعُورٍ، وَقِيل: غَيْرَ مُرْهَقٍ وَلاَ مُعْجَلٍ عَمَّا أُرِيْدُ. وَنامُول: قَرْيةٌ بِمِصْرَ مِنْ أَعْمَالِ الشَّرْقِيّة.
(31/41)

ن ول

( {النَّوَالُ} والنَّالُ {والنّائِلُ: العَطاءُ) والمَعْرُوفُ تُصيبهُ مِنْ إِنْسان، وَاقْتَصَرَ الجَوْهَرِيُّ عَلى الأَوَّل والأَخِير. (} وَنُلْتُ لَهُ) بِشَيْءٍ، بالضَّمِّ، (و) {نُلْتُ (بِهِ} أَنُولُهُ بِهِ) {نَوْلاً} وَنَوالاً، وَكَذلِكَ {نُلْتُهُ العَطِيَّةَ (وَأَنَلْتُهُ إِيّاهُ) } إِنالَةً، ( {وَنَوَّلْتُهُ) كَما فِي الصِّحاح، (} وَنَوَّلْتُ عَلَيْهِ وَلَهُ) أَي: (أَعْطَيْتُهُ) {نَوالاً، وَأَنْشَدَ ابْنُ بَرِّي:
(} تَنُولُ بِمَعْرُوفِ الحَدِيثِ وَإِنْ تُرِدْ ... سِوَى ذاكَ تُذْعَرْ مِنْكَ وَهي ذَعُورُ)
وَقَالَ الغَنَوِيُّ:
(وَمَنْ لاَ {يَنُلْ حَتَّى يَسُدَّ خِلاَلَهُ ... يَجِدْ شَهَواتِ النَّفْسِ غَيْرَ قَلِيلِ)
وَقَالَ غَيْرُهُ:
(إِنْ} تُنَوِّلْهُ فَقَدْ تَمْنَعُهُ ... وَتُرِيْهِ النَّجْمَ يَجْرِي فِي الظُّهُرْ)
(وَرَجُلٌ {نالٌ) بِوَزْنِ بالٍ: (جَوَادٌ) ، وَهِي فِي الأَصْلِ} نائلٌ، قَالَ ابْنُ سِيْدَه: يَجوزُ أَنْ يَكُونَ فَعْلاً وَأَنْ يَكونَ فَاعِلاً ذَهَبَتْ عَيْنُه، (أَو كَثِيرُ {النائلِ) ، وَقالَ ابْنُ السِّكِّيت: كَثِيرُ} النَّوْلِ، وَرَجُلاَنِ {نالانِ، وَقَومٌ} أَنْوالٌ، ( {ونالَ} يَنالُ {نائِلاً وَنَيْلاً: صَار} نالاً) ؛ أَي: جَوادًا.
(وَمَا {أَنْوَلَهُ) : أَي (مَا أَكْثَرَ} نائِلَهُ. وَما أَصَبْتُ مِنْهُ {نَوْلَةً) ؛ أَي (نَيْلاً) . (} ونالَت المَرْأَةُ بالحَدِيْثِ والحاجَةِ) : إِذا (سَمَحَتْ أَوْ هَمَّتْ) ، وَبِهِ فُسِّرَ قَولُ الشّاعِرِ السّابِق:
( {تَنُولُ بِمَعْرُوفِ الحَدِيثِ ... إِلَخ. ... )
(} والنَّوْلَةُ: القُبْلَةُ) ، عَن اللَّيْث. ( {وناوَلْتُهُ) الشَّيءَ: أَعْطَيْتُهُ (} فَتَناوَلَهُ) ؛ أَي: (أَخَذَهُ) ، كَما فِي المُحْكَم. قَالَ شَيْخُنا: هَذَا أَصْلُ مَعْنى! التَّناوُلِ كَما
(31/42)

قَالَهُ الرّاغِبُ وَغَيْرُه، ثُمَّ تُجُوِّزَ بِه عَن الشُّمُول وَشاعَ حَتَّى صارَ حَقيقةً فِيهِ، فِي كَلاَمِ النّاسِ واصْطِلاح المُصَنِّفِينَ، وَلكِنَّهُ لَمْ يَرِدُ بِهذا المَعْنَى فِي كَلاَمِ العَرَب، كَما فِي عِنايَةِ القاضِي أَثْناءَ أَوائِلِ البَقَرة. وَمِنْهُ {مُناوَلَةُ المُحَدِّثِ الكِتَابَ، تَقُولُ: أَرْوِيه عَنْهُ عَلى سَبِيلِ} المُناوَلَة، وَهو فَوْقَ الإِجازَةِ، وَيُقالُ: {تَناوَلَ مِنْ يَدِهِ شَيْئًا: إِذا تَعاطاهُ.
(و) مِنَ المَجاز: (} نَوْلُكَ أَنْ تَفْعَلَ كَذا، {وَنَوالُكَ،} وَمِنْوالُك؛ أَي: يَنْبَغِي لَكَ) فِعْلَ كَذا. وَفي الصِّحاح: أَي: حَقُّكَ أَنْ تَفْعَل كَذا، وَاقْتَصَرَ عَلى الأُوْلَى؛ وَأَصْلُهُ مِنَ {التَّناوُلِ، كَأَنَّهُ يَقُول:} تَناوُلُكَ كَذَا وَكَذَا، قَالَ العَجَّاج:
(هاجَتْ وَمِثْلِي {نَوْلُهُ أَنْ يَرْبَعَا ... )

(حَمَامَةٌ ناحَتْ حَمامًا سُجَّعَا ... )
أَي: حَقُّهُ أَنْ يَكُفَّ. (وَما} نَوْلُكَ) أَي: (مَا يَنْبَغِي لَكَ أَنْ {تَنالَهُ) ، فَكَأَنَّهُ يَقُول: أَقْصِرْ، وَلَكِنَّهُ صارَ فِيهِ مَعْنَى يَنْبَغِي لَكَ. وَفِي المُحْكَم: قَالُوا لاَ} نَوْلُكَ أَنْ تَفْعَلَ، جَعَلَوه بَدَلاً مِنْ يَنْبَغِي مُعاقِبًا لَه، قَالَ أَبو الحَسَن: وَلِذلِكَ وَقَعَتْ المَعْرِفَةُ هُنا غَيْرَ مُكَرَّرة. وَرَوَى الأَزْهَرِيّ عَن أَبي العَبّاس أَنَّهُ قَالَ فِي قَوْلِهِم لِلْرَّجُل: مَا كانَ {نَوْلُكَ أَنْ تَفْعَلَ كَذا، قَالَ:} النَّوْلُ مِنَ {النَّوالِ، يَقُولُ: مَا كَانَ فِعْلُكَ هَذَا حَظًّا لَكَ. وَقَالَ الفَرَّاءُ: يُقالُ: أَلَمْ يَأْنِ، وَأَلَمْ يَئِنْ لَكَ، وَأَلَمْ} يَنَلْ لَكَ، وَأَلَم {يُنِلْ لَكَ، قَالَ: وأَجْوَدُهُنَّ الَّتِي نَزَلَ بِهَا القُرآنُ يَعْني قَوْلُه: {أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَءَامَنُواْ} . وَيُقَالُ: أَنَّى لَكَ أَنْ تَفْعَلَ كَذَا،} وَنَالَ لَكَ، {وَأَنَالَ لَكَ، وآنَ لَكَ بِمَعْنًى واحدٍ. (} والنَّولُ: الوادِي السائلُ) ، خَثْعَمِيَّةٌ، عَنْ كُراع.
(و) ! النَّوْلُ: (جُعْلُ السَّفِينَةِ) وَأَجْرُها
(31/43)

خاصَّةً، وَمِنْهُ الحَدِيث: " فَحَمَلُوهُما بِغَيْرِ {نَوْلٍ "، يَعْني مُوسَى والخَضِر عَلَيْهِما السَّلاَم. قُلْتُ: والعَامَّةُ تَقُولُ: نُولُونٌ.
(و) } النَّوْلُ: (خَشَبَةُ الحائِكِ) الَّتِي يَلُفُّ عَلَيْهَا الثَّوْبَ، ( {كالمِنْوَلِ} والمِنْوَالِ) ، كِمِنْبَرٍ وَمِحْرابٍ، الأَخيرة عَن أَبي عَمْرٍ و، (ج: {أَنْوالٌ) .
(و) } النُّولُ، (بالضَّمّ: جِنْسٌ مِن السُّودانِ) .
(و) مِنَ المَجاز: يُقالُ: (هُمْ عَلى {مِنْوالٍ واحدٍ، أَيْ: اسْتَوَتْ أَخْلاَقُهُم) ، وَكَذلِكَ إِذا اسْتَوَوْا فِي النِّضالِ، يُقالُ: رَمَوا عَلى} مِنْوالٍ. ( {والنالَةُ: مَا حَوْلَ الحَرَمِ أَو ساحَةُ مَكَّةَ) وباحَتُها. الْأَخير قولُ الأَصْمَعِيِّ، قَالَ ابنُ مُقْبِلٍ:
(يُسْقَى بِأَجْدادِ عادٍ هُمَّلاً رَغَدًا ... مِثْلَ الظِّباءِ الَّتي فِي} نَالةِ الحَرَمِ)
قَالَ ابنُ سِيدَه: وَإِنَّما قَضَيْنا على أَلِفِها أَنّها واوٌ؛ لِأَنَّ انْقِلابَ الْألف عَن الْوَاو عَيْنًا أَعْرَفُ مِن انْقِلاَبِها عَن الْيَاء. وقَالَ ابْنُ جِنِّي: أَلِفُها ياءٌ؛ لِأَنَّها مِنَ النَّيْل، أَي: مَنْ كانَ فِيهَا لَمْ {تَنَلْهُ اليَدُ، قَالَ: ولاَ يُعْجِبُني. قُلْتُ: والَّذي فِي خاطِرِيّات الشَّيْخ ابنِ جِنِّي أَنَّ} النالَةَ الحَرَمُ؛ لِأَنَّهُ لاَ {يُنالُ مَنْ حَلَّه، وَذَكَر أَنَّها فَعْلَةٌ مِن نَالَ. (} وأَنالَ باللهِ: حَلَفَ) بِهِ، قَالَ ساعِدَةُ بْن جُؤَيَّةَ:
( {يُنِيلانِ باللهِ المَجِيدِ لَقَدْ ثَوَى ... لَدَى حَيْثُ لاَقَى زَيْنُها ونَصِيرُها)

(و) } أَنالَ (المَعْدِنُ) أَي (أُصِيبَ فِيهِ) ، وَفِي العُباب: مِنْهُ (شَيْءٌ) .
(و) قَالَ اللَّيْثُ: ( {المِنْوالُ: الحائكُ نَفْسُه) يَنْسِجُ الوَسائِدَ وَنَحْوَها، ذَهَبَ إِلى أَنَّهُ يَنْسِجُ} بالنَّوْلِ، وَأَنْشَدَ:
(31/44)

(كُمَيْتًا كَأَنَّها هِراوَةُ {مِنْوالِ ... )
قَالَ: أَرادَ بِهِ النَّسَّاج. (} والنَّوالُ: النَّصِيبُ) ، قَالَ أَبُو النَّجْمِ:
(لاَ {يَتَنَوَّلْنَ مِنَ} النَّوالِ ... )

(لِمَنْ تَعَرَّضْنَ مِنَ الرِّجالِ ... )

(إِنْ لَمْ يَكُنْ مِن {نائِلٍ حَلالِ ... )

(و) } نَوّالٌ {وَمُنَوِّلٌ، (كَشَدّادٍ وَمُحَدِّثٍ: اسْمان) . (} وَمَنُولَةُ، كَمَقُولَةٍ) : اسمُ (أمّ حَيٍّ) من العَرَب، قَالَه ابنُ دُرَيْدٍ. قُلْتُ: وَهِي بِنْتُ جُشَمِ بنِ بَكْرٍ مِن، بَني تَغْلِبَ، أُمُّ شَمْخٍ وَظالِمٍ ومُرَّةَ، بَنِي فَزَارَةَ بن ذُبْيانَ، كَما فِي أَنْسابِ أَبي عُبَيْدٍ. ( {وَنَوْلَةُ: حِصْنٌ) مِن أَعْمالِ مُرْسِية.
(و) } نَوْلَةُ (بِنْتُ أَسْلَمَ) : جَدَّةُ جَعْفَرِ بن مَحْمُودِ بن مَسْلَمَةَ، (صَحابِيَّة) ، ذَكَرها ابْنُ أَبي عاصمٍ، (أوْ هِيَ) {نُوَيْلَةُ، (كَجُهَيْنَةَ. وَعَلِيُّ بنُ مُحَمَّدِ بنِ نَوْلَةَ: مُحَدِّثٌ) ، عَن خالِدِ بن النَّضِيرِ القرشيّ، وعنهُ مُحَمّدُ بنُ أَحْمَدَ بنِ جَعْفَرٍ الأَصْبهانِيُّ. (} ونائلَةُ: صَنَمٌ، وَذُكِرَ فِي " أس ف ") . (ونائِلَةُ بِنْتُ سَعْدِ) بن مالكٍ، (صَحابِيَّةٌ) ذكرهَا ابنُ حَبِيب. وفاتَهُ:! نائلَةُ بنتُ الرّبيع بنِ قَيْسٍ، ونائلَةُ بنتُ سَلامَةَ بنِ وَقْشٍ، ذكرهمَا ابنُ سَعْد، ونائلَةُ بِنْتُ عُبَيْدٍ، بايَعَتْ. (وَأَبُو نائلَةَ سِلْكانُ بنُ سَلامَةَ) بنِ وَقْشِ بنِ زُغْبَةَ الأَشْهَلِيُّ، (صَحابِيٌّ) ، اسْمُهُ سَعْد، وَهو أَخو كَعْبِ بنِ الأَشْرَفِ مِن الرَّضاعِ.
(31/45)

[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه: {النّالُ} والمَنالُ {والمَنالَةُ مَصْدَرُ} نِلْتُ {أَنالُ. وقَالَ الكِسائِيُّ: لَقَدْ} تَنَوَّلَ عَلَيْنا فُلاَنٌ بِشَيءٍ يَسِيرٍ، أَي: أَعْطانا شَيْئًا يَسِيرًا، وَتَطَوَّلَ مِثْلُها. وَقَالَ أَبُو مِحْجَنٍ: {التَّنَوُّلُ لاَ يَكُونُ إِلاَّ فِي خَيْرٍ، والتَّطَوُّلُ قَد يَكونُ فِي الخَيْرِ والشَّرِّ جَميعًا، وَقالَ أَبو النَّجْم:
(لاَ} يَتَنَوَّلْنَ مِنَ {النَّوَالِ ... )
أَيْ: لاَ يُعْطِينَ الرِّجالَ إِلاَّ حَلاَلاً بالتَّزْوِيجِ. وَيُقال:} تَنَوَّلَهُ: أَخَذَهُ، وَهو مُطاوعُ {نَوَّلَه، وَعَلى هَذَا التَّفْسِيرِ: لاَ يَأْخُذْنَ إِلاَّ مَهْرًا حَلاَلاً.} والتَّنْوِيلُ: التَّقْبِيلُ، قَالَ وَضَّاحُ اليَمَنِ:
(إِذا قُلْتُ يَوْمًا {نَوِّليني تَبَسَّمَتْ ... وَقَالَتْ: مَعاذَ اللهِ مِنْ نَيْلِ مَا حَرُمْ)

(فَمَا} نَوَّلَتْ حَتَّى تَضَرَّعْتُ عِنْدَها ... وَأَنْبَأْتُها مَا رَخَّصَ اللهُ فِي اللَّمَمْ)
وَأَكْثَرُ مَا يُسْتَعْمَلُ ذلِكَ فِي التَّوْدِيعِ. وَيُقالُ: إِنَّهُ {لَيَتَنَوَّلُ بِالخَيْرِ، وَهو قَبْلَ ذلِكَ لاَ خَيْرَ فِيْهِ.
وَقَوْلهُ تَعَالى: {وَلَا} ينالون من عَدو {نيلا} قَالَ الأَزْهَرِيُّ:} النَّيْلُ مِن ذَواتِ الواوِ، صَيَّرُوها يَاء؛ لِأَنَّ أَصْلَهُ نَيْوِلٌ، فَأَدْغَمُوا الواوَ فِي الياءِ، فَقَالوا: نَيِّل، ثُمَّ خَفَّفُوا، فَقَالُوا: نَيْلٌ، وَمِثْلُه: مَيِّت وَمَيْت. قَالَ: وَهو مِنْ نِلْتُ أَنَالُ، لاَ مِنْ {نُلْتُ} أَنُولُ. وَمِنَ المَجازِ: {تَناوَلَتْ بِنَا الرِّكابُ مَكانَ كَذا.
} والنَّوالَةُ، كَسَحابَةٍ: اللُّقْمَةُ. {ونارنول: مَدينَةٌ بالهِنْدِ.} والنَّوَالُ: الصَّوَابُ، وَمِنْهُ قَولُ لَبِيدٍ:
(31/46)

(وَقَفْتُ بِهِنَّ حَتَّى قَالَ صَحْبِي ... جَزِعْتَ وَلَيْسَ ذلِكَ {بالنَّوَالِ)
وَرَجُلٌ} مُنِيلٌ: مُعْطٍ. وَيُقالُ: هوَ قَرِيبُ {المُتَنَاوَلِ، وَسَهْلُ} المُتَنَاوَلِ.
ن هـ ل
[ (النَّهَلُ، مُحَرَّكَةً: أَوَّلُ الشَّرْبِ) ، وَالثَّانِي العَلَلُ، وَقد (نَهِلَتِ الإِبِلُ، كَفَرِحَ، نَهَلاً) ، مُحَركةً (وَمَنْهَلاً) ، مَصْدَرٌ مِيمِيٌّ، أَي: شَرِبَتْ فِي أَوَّل الوِرْدِ، وَمِنْهُ قَولُ الشّاعِر:
(وَقَدْ نَهِلَتْ مِنَّا الرِّماحُ وَعَلَّتِ ... )
(وَإِبِلٌ نَواهِلُ وَنِهالٌ) ، بالكَسْرِ، (وَنَهَلٌ، مُحَرّكَةً، وَنُهُولٌ) ، بالضَّمّ، (وَنَهَلةٌ) ، بالتَّحْرِيك، وَفِي بَعْضِ النُّسَخ: كَفَرِحَةٍ، (و) يُقالُ: إِبِلٌ (نَهْلَى) وَعَلَّى: لِلَّتِي تَشْرَبُ النَّهَلَ والعَلَلَ، قَالَ عاهانُ بنُ كَعْبٍ:
(تَبُكَّ الحَوْضَ عَلاَّها وَنَهْلَى ... وَدُونَ ذِيادِها عَطَنٌ مُنِيمُ)
وَقَدْ مَرَّ الكَلاَمُ عَلَيْهِ فِي " ع ل ل ".
(وَقَد أَنْهَلَها) : سَقاها أَوَّلَ الوِرْد، قَالَ:
(أَعَلَلاً وَنَحْنُ مُنْهِلُونَهْ ... )
(والمَنْهَلُ: المَشْرَبُ) ، وَمِنْهُ حَدِيثُ الدَّجّالِ: " أَنَّهُ يَرِدُ كُلَّ مَنْهَلٍ ". (و) قَالَ ثَعْلَبٌ: المَنْهَلُ: (الشُّرْبُ) ، قَالَ ابنُ سِيْدَه: وَهذا يَتَّجِهُ أَنْ يَكُونَ مَصْدَرَ نَهَلَ، وَقَدْ كَانَ يَنْبَغي أَنْ لاَ يَذْكُرَهُ، لِأَنَّهُ مُطَّرِد.
(و) أَيْضًا (المَوْضِعُ الَّذِي فِيْهِ المَشْرَبُ) ، عَن ثَعْلَب، (و) كَثُرَ ذلِكَ حَتَّى سُمِّيَ (المَنْزِلُ) الَّذي (يَكُونُ) لِلْسُّفّارِ (بالمَفازَةِ) مَنْهَلاً. وَقَالَ أَبو مالكٍ: المَنازِلُ والمَنَاهِلُ واحدٌ، وَهِي المَنازِلُ عَلى المَاءِ. وَقَالَ خَالِدُ بنُ جَنَبَةَ: المَنْهَلُ: كُلُّ مَا يَطَؤُهُ الطَّرِيقُ،
(31/47)

وَكُلُّ مَا كانَ عَلى غَيْرِ الطَّرِيقِ لاَ يُدْعَى مَنْهَلاً، وَلَكِن يُضافُ إِلى مَوْضِعِهِ، أَو إِلى مَنْ هُوَ مُخْتَصٌّ بِهِ، فَيُقَالُ: مَنْهَلُ بَنِي فُلاَنٍ؛ أَي: مَشْرَبُهُم وَمَوْضِعُ نَهَلِهِم. وَفي الصِّحَاح: المَنْهَلُ: عَيْنُ ماءٍ تَرِدُهُ الإِبِلُ فِي المَراعي، وَتُسَمَّى المَنازِلُ الَّتي فِي المَفاوِزِ عَلى طَريقِ السُّفّارِ مَناهِلَ؛ لِأَنَّ فِيها مَاء.
(والناهِلَةُ: المُخْتَلِفَةُ إِلى المَنْهَلِ) ، وَكَذلِكَ النازِلَةُ، قَالَ:
(وَلَمْ تُراقِبْ هُناكَ ناهِلَةَ الواشِينَ ... لَمَّا اجْرَهَدَّ ناهِلُها)
(وَأَنْهَلُوا: نَهِلَتْ إِبِلُهُمْ) ، أَيْ: شَرِبَتِ الوِرْدَ الأَوَّلَ فَرَوِيَتْ.
(والنَّهَلُ، مُحَرَّكَةً، مِنَ الطَّعامِ: مَا أُكِلَ) ، وَقَد وَرَدَ فِي كَلاَمِ بَعْضِهِم: أَكَلَ مِنَ الطَّعامِ حَتَّى نَهِلَ. قَالَ شَيْخُنَا: والظّاهِر أَنَّهُ مِنَ المَجاز، وَعلاَقَتُهُ لُزُومُ الشُّرْبِ لِلْأَكْلِ غَالِبًا، وَإِلاَّ فَالنَّهَلُ إِنَّما هُوَ فِي الشَّرابِ كالعَلَلِ.
(وَأَنْهَلَهُ: أَغْضَبَهُ) ، كَما فِي المُحْكَم. (والمِنْهالُ: الرَّجُلُ الكَثِيرُ الإِنْهال) لإِبْله.
(و) أَيْضًا (الكَثِيبُ العالِي) الَّذي (لاَ يَتَماسَكُ انْهِيارًا) عَن مَوْضِعه.
(و) قَالَ الفَرّاءُ: المِنْهالُ: (القَبْرُ، و) أَيْضًا: (الغايَةُ فِي السَّخاءِ، كالمِنْهَلِ فيهمَا) .
(و) المِنْهالُ: (أَرْضٌ) . (وَمِنْهالٌ القَيْسِيُّ، أَو صَوابُهُ مِلْحانٌ: صحابيّ) ، وَهوَ مِنْهالُ بنُ أَوْسٍ أَبو عَبْدِ المَلِك، لَهُ حَدِيثٌ فِي مُسْنَد أَحْمَد، هكَذا ذَكَره الذَّهَبِيُّ، وَقَالَ فِي مِلْحانَ مَا نَصُّه: مِلْحانُ بنُ شِبْلٍ البِكْرِيُّ وَقِيل القَيْسِيُّ وَالِدُ عَبْدِ المَلِكِ، لَهُ فِي صَوْم أَيّامِ البِيضِ فِي سُنَنِ أَبي داوُدَ.
(و) نُهَيْلٌ، (كَزُبَيْرٍ: اسمٌ) . (والنَّهْلاَنُ: الشَّارِبُ) ، عَن ابْنِ دُرَيْدٍ. (و) النَّهْلاَنُ: (الرَّيّانُ والعَطْشانُ، كالناهِلِ فيهمَا، كِلاَهُما ضِدٌّ) . وَفِي الصِّحاح قَالَ أَبو زَيْدٍ:
(31/48)

النّاهِلُ العَطْشانُ، والنّاهِلُ الرَّيّانُ، وَهُوَ مِنَ الأَضْدادِ، وَقَالَ النّابِغَةُ:
(الطّاعِنُ الطَّعْنَةَ يَوْمَ الوَغَى ... يَنْهَلُ مِنْها الأَسَلُ النّاهِلُ)
جَعَلَ الرِّماحَ كَأَنَّها تَعْطَشُ إِلى الدَّمِ فَإِذا شَرَعَتْ فِيهِ رَوِيَتْ. وَقَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: هُوَ ههُنا الشّارِبُ، وَإِنْ شِئْتَ العَطَشانَ، أَي: يَرْوَى مِنْهُ العَطْشانُ. وَقَالَ أَبو الوَلِيد: يَنْهَلُ أَي: يَشْرَبُ مِنْهُ الأَسَلُ الشّارِبُ. وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: وَقَوْلُ جَرِيرٍ يَدُلُّ عَلى أَنَّ العِطاشَ تُسَمَّى نِهالاً:
(وأَخُوهُما السَّفّاحُ ظَمَّأَ خَيْلَهُ ... حَتَّى وَرَدْنَ جِبَا الكُلاَبِ نِهالاَ)
قَالَ: وَقَالَ عَمْرَة بن طارِقٍ فِي مِثْلِهِ:
(فَما ذُقْتُ طَعْمَ النَّوْمِ حَتَّى رَأَيْتُنِي ... أُعارِضُهُم وِرْدَ الخِماسِ النَّواهِلِ)
وَفِي حَدِيثِ لَقِيط: " أَلاَ فَيَطَّلِعُونَ عَلَى حَوْضِ الرَّسُولِ لاَ يَظْمَأُ وَاللهِ ناهِلُه "، يَقُولُ: مَنْ رَوِيَ مِنْهُ لَمْ يَعْطَشْ بَعْدَ ذلِكَ أَبَدًا. وَقَالَ شَيْخُنا: قَالَ جَماعَةٌ: إِنَّ تَسْمِيَةَ العَطْشانِ ناهِلاً إِنَّما هُو عَلى جِهَةِ التَّفاؤُلِ، كَالمَفَازَة.
(و) المُنْهِلُ، (كَمُحْسِنٍ: ماءٌ لِسُلَيْمٍ) . (والنَّواهِلُ: الإِبِلُ الجِياع) . (وانْهَلْ تَلاَنَ) ، كَذا فِي النُّسَخ، وَفِي العُبابِ: فُلاَن؛ (أَي: حَسْبُكَ الآنَ) ، عَنِ الفَرّاء. [] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
(31/49)

النَّهَلُ: الرِّيُّ. والنَّهَلُ: العَطَشُ ضِدٌّ، والفِعْلُ كَالفعل، وَقَول كَعْبٍ:
(كَأَنَّهُ مُنْهَلٌ بِالرّاحِ مَعْلُولُ ... )
أَيْ: مَسْقِيٌّ بِالرَّاحِ، يُقَالُ: أَنْهَلْتُهُ فَهُوَ مُنْهَلٌ، وَفي حَديثِ معاوِيَةَ: " النَّهَلُ الشُّرُوعُ "، هُوَ جَمْعُ ناهِلٍ وَشَارعٍ، أَيْ: الإِبِلُ العِطَاشُ الشّارِعَةُ فِي المَاءِ، وَكَذلِكَ النَّوَاهِلُ. وَيُقَالُ: مِنْ أَيْنَ نَهِلْتَ اليَوْمَ، أَي: شَرِبْتَ فَرَوِيْتَ. وَقَوْلُهُ:
(مَا زَالَ مِنْهَا ناهِلٌ ونائبُ ... )
النّاهِلُ الَّذي رَوِيَ فَاعْتَزَلَ، وَالنّائِبُ الَّذِي يَنُوبُ عَوْدًا بَعْدَ شُرْبِهَا لِأَنَّهَا لَمْ تُنْضَحُ رِيًّا، وَقَالَ أَبو الهَيْثَم: نَاهِلٌ وَنَهَلٌ مِثْلُ خَادِمٍ وَخَدَمٍ، وَحارِسٍ وحَرَسٍ، وَجَمْعُ النَّهَلِ نِهَالٌ، كَجَبٍ ل وَجِبالٍ، قَالَ الرّاجِزُ:
(إِنَّكَ لَنْ تُثَأْثِئَ النِّهالاَ ... )

(بِمِثْلِ أَنْ تُدَارِكَ السِّجَالاَ ... )
واسْتَعَملَ بَعْضُ الأَغْفالِ النَّهَلَ فِي الدُّعَاءُ، فَقَالَ:
(ثُمَّ انْثَنَى مِنْ بَعْدِ ذَا فَصَلَّى ... )

(عَلَى النَّبِيِّ نَهَلاً وَعَلاَّ ... )
وَمِنْهَالُ بنُ عِصْمَةَ: رَجُلٌ مِنْ بَنِي يَرْبُوعَ، وَإِيّاهُ عَنَى مُتَمِّمُ بنُ نُوَيْرَةَ اليَرْبُوعِيُّ - رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُ -:
(لَقَدْ كَفَّنَ المِنْهَالُ تَحْتَ رِدَائِهِ ... فَتًى غَيْرَ مِبْطانِ العَشِيّاتِ أَرْوَعَا)
وَمِنْهالُ بن خَلِيفَةَ، وَمِنْهَالُ بن عَمْرٍ والأَسَدِيُّ: مُحَدِّثان. وَمِنَ المَجاز: أَسَدٌ نَاهِلٌ وَنَهّالٌ. وَأَنْهَلُوا دُرُوعَهُم: سَقَوْها السَّقْيَةَ الأُوْلَى.
(31/50)

ن هـ ب ل

(نَهْبَلَ) الرَّجُلُ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ ابْنُ الأَعْرَابِيِّ: أَيْ (أَسَنَّ) . وَقَالَ اللَّيْثُ: (شَيْخٌ نَهْبَلٌ وَعَجُوزٌ نَهْبَلَةٌ) ، قَالَ أَبُو زُبَيْدٍ:
(مَأْوَى اليَتِيمِ وَمَأْوَى كُلِّ نَهْبَلَةٍ ... تَأْوِي إِلَى نَهْبَلٍ كالنَّسْر عُلْفُوفِ)
(والنَّهْبَلَةُ: مِشْيَةٌ فِي ثِقَلٍ) ، كالهَنْبَلَةِ، عَنِ ابْنِ دُرَيْدٍ، وَقَالَ ابْنُ الأَعْرَابِيِّ: هَنْبَلَ الرَّجُلُ: ظَلَعَ، وَمَشَى مِشْيَةَ الضَّبُعِ العَرْجاءِ، وَكَذلِكَ نَهْبَلَ.
(و) النَّهْبَلَةُ: (الناقَةُ الضَّخْمَةُ) ، قَالَ صَخْرُ بنُ عُمَيْرٍ:
(أَبْقَى الزَّمَانُ مِنْكِ نَابًا نَهْبَلَهْ ... )

(وَرَحِمًا عِنْدَ اللِّقَاحِ مُقْفَلَهْ ... )
(وَفِي) سُنَنِ (التِّرْمِذِيّ فِي حَدِيثِ الدَّجّالِ: " فَيَطْرَحُهُم بالنَّهْبَلِ "، وَهُوَ تَصْحِيفٌ، والصّوابُ) : بِالمَهْبِلِ، كَمَنْزِلٍ، (بِالمِيمِ) ، وَسَيَأْتِي فِي " هـ ب ل ".
ن هـ ش ل

(النَّهْشَلُ، كَجَعْفَرٍ: الذِّئْبُ، و) أَيْضًا: (الصَّقْرُ، وَاسْمُ) رَجُلٍ فِي العُبابِ، وَهُوَ نَهْشَلُ بنُ حَرِيٍّ: شَاعِرٌ، قَالَ سِيْبَويه: هُوَ يَنْصَرِفُ لِأَنَّهُ فَعْلَلٌ، وَإِذا كانَ فِي الكَلاَمِ مِثْلُ جَعْفَرٍ لَمْ يُمْكِن الحُكْمُ بِزِيادَةِ النُّونِ، كَما فِي الصِّحاحِ. قُلْتُ: وَإِلَيْهِ ذَهَب الجمْهُورُ، وَنَقَلَ الأَزْهَرِيُّ عَنِ الأَصْمَعِيِّ أَنَّهُ مُشْتَقٌّ مِنَ النَّهْشَلَةِ، وَهِيَ الكِبَرُ والاضْطِرابُ، وَذَهَبَ ابْنُ القَطَّاعِ إِلى زِيادَةِ لاَمِهِ، وَكَأَنَّهُ أَخَذَهُ مِنَ النَّهْشِ.
(31/51)

(و) نَهْشَلٌ: (قَبِيلَةٌ) مِنَ العَرَبِ، وَهُوَ نَهْشَلُ بنُ دارِمِ بنِ مالِكِ بنِ حَنْظَلَةَ بنِ مالِكِ بنِ زَيْدِ مَناةَ بنِ تَمِيمٍ، قَالَ الأَخْطَلُ:
(خَلاَ أَنَّ حَيًّا مِنْ قُرَيْشٍ تَفاضَلُوا ... عَلى الْنّاسِ أَوْ أَنَّ الأَكَارِمَ نَهْشَلاَ)

(و) النَهْشَلُ: (المُسِنُّ المُضْطَرِبُ كِبَرًا، أَو) الَّذِي أَسَنَّ (وفِيهِ بَقِيَّةٌ، وَهِيَ بِهاء) . (وَأَبُو نَهْشَلٍ: لَقِيطُ بنُ زُرَارَةَ التَّمِيمِيُّ) ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ.
(و) قَالَ الأَصْمَعِيُّ: (نَهْشَلَ) الرَّجُلُ: إِذا (كَبِرَ) وَاضْطَرَب، وَبِهِ سُمِّيَ الرَّجُلُ نَهْشَلاً.
(و) قَالَ غَيْرهُ: نَهْشَلَ: إِذا (عَضَّ) إِنْسانًا (تَجمِيشًا) .
(و) أَيْضًا: (أَكَلَ أَكْلَ الجَائِعِ) ، كَما فِي التَّهْذِيبِ.
(و) فِي العُباب: نَهْشَلَ: (رَكِبَ الهَشِيلَةَ، لِلْنّاقَةِ المُسْتَعارَةِ) ، وَمِثْلُها نَبْذَرَ مَالَهُ إِذا بَذَّرَهُ. وَقِيلَ: إِذَا سَمَّيْتَ بِنَهْشَلٍ صَرَفْتَهُ فِي حالَتَيْهِ إِلاَّ أَنْ تُرِيْدَ بِهِ الفِعْلَ مِ، َ الهَشِيلَة فَتُلْحِقَهُ بِبابِ عُمَرَ.
ن هـ ض ل

(النَّهْضَلُ، كَجَعْفَرٍ، بِالمُعْجَمَةِ) ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وَفِي كِتَابِ سِيْبَوَيْه هُو (الرَّجُلُ المُسِنُّ) ، هَكَذَا فَسَّرَهُ السِّيْرافِيُّ، قَالَ: وَالأُنْثَى بِالهَاءِ.
(و) فِي المُحِيطِ: النَّهْضَلُ: (الكَبِيرُ مِنَ النُّسُورِ والبُزاةِ) ، يُقالُ نَسْرٌ نَهْضَلٌ؛ وَبازٍ نَهْضَلٌ.
ن ي ل

( {نِلْتُهُ} أَنِيْلُهُ {وَأَنَالُهُ) مِنْ حَدِّ ضَرَبَ وَعَلِمَ (} نَيْلاً {وَنَالاً} وَنَالَةً: أَصَبْتُهُ، {وَأَنَلْتُهُ إِيَّاهُ،} وَأَنَلْتُ لَهُ، {وَنِلْتُهُ) ، وَالأَمْرُ مِنْ} نَالَهُ {يَنَالُهُ:} نَلْ، بِفَتْحِ النُّونِ، وَإِذا أَخْبَرْتَ عَنْ نَفْسِكَ كَسَرْتَها، وَقَالَ جَريرٌ:
(31/52)

(إِنِّي سَأَشْكُرُ مَا أَوْلَيْتَ مِنْ حَسَنٍ ... وَخَيْرُ مَنْ {نِلْتَ مَعْرُوفًا ذَوُو الشُّكُرِ)
(} والنَّيْلُ {وَالنّائِلُ: مَا} نِلْتَهُ) ، أَي: أَصَبْتَهُ. (و) يُقَالُ: (مَا أَصَابَ مِنْهُ {نَيْلاً وَلاَ} نَيْلَةً وَلاَ نُولَةً، بالضَّمِّ) . ( {وَنَالَةُ الدَّارِ: قَاعَتُها) ، لِأَنَّها} تُنَالُ، عَن ابْن الأَعْرابِيِّ، وَقَد ذُكِر فِي " ن ول " أَيْضًا.
( {والنِّيْلُ، بِالكَسْرِ: نَهْرُ مِصْرَ) ، حَماهَا اللهُ تَعَالى وَصَانَها. وَفِي الصِّحاحِ: فَيْضُ مِصْرَ، وَهُوَ أَحَدُ الأَنْهارِ الأَرْبَعةِ المَشْهُورَةِ، بَارَكَ اللهُ فِيْهَا، امْتِدادُهُ مِنْ جِبَالِ القَمَرِ، يَفِيضُ مِنْها إِلى الشّلاَّلاَتِ؛ جِبالٍ بِأَعْلَى الصَّعِيْدِ، ثُمَّ مِنْها إِلى مِصْرَ إِلى شُلْقانَ، ثُمَّ يَنْشَعِبُ شُعْبَتَيْنِ؛ إِحْدَاهُما تصَبُّ فِي بَحْرِ دِمْياط، والثّانِيَةُ فِي بَحْرِ رَشِيد، وَتَتَشَعَّبُ مِنْهُ خُلْجَانٌ كَثِيرة، مِنْها: خَلِيجُ سَرْدُوس، وَمِنْها خَلِيجٌ يَشقُّ فِي وَسَطِ مِصْر، وَيُعْرَفُ بِالمُرَخَّمِ وَبِالحَاكِمِيِّ، وَمِنْها الفُرْعُونِيَّة والثُّعْبانِيّة والقَرِيْنَيْنِ وَمُوَيْس، وَغَيْرُ هؤُلاَءِ مِمَّا هُوَ مَذْكُورٌ فِي كُتُبِ التَّوَارِيخِ.
(و) } النِّيْلُ: (ة، بالكُوفَةِ) فِي سَوَادِها، يَخْتَرِقُها خَلِيجٌ كَبِيرٌ مِنَ الفُراتِ، قَالَ الأَزْهَرِيُّ: وَقَدْ نَزَلْتُ بِهذِهِ القَرْيَة، قَالَ النُّعْمانُ بنُ المُنْذِر يُجِيبُ الرَّبِيْعَ بنَ زِيادٍ العَبْسِي:
(فَقَدْ رُمِيْتَ بِداءٍ لَسْتَ غاسِلَهُ ... مَا جَاوَزَ النِّيلَ يَوْمًا أَهْلُ إِبْلِيلاَ)

(و) النِّيْلُ: قَرْيَةٌ (أُخْرَى بِيَزْدَ) ، عَلَى مَرْحَلَتَيْنِ مِنْها.
(و) النِّيْلُ: (د، بَيْنَ بَغْدادَ وَواسِطَ) ، كَما فِي العُباب، وَمِنْهُ خَالدُ بنُ دِينارٍ الشَّيْبانِيّ! النِّيلِيُّ، مِنْ شُيُوخِ الثَّوْرِيّ، وآخَرُون.
(31/53)

(و) {النِّيلُ: (نَبَاتُ العِظْلِمِ، و) أَيْضًا (نَباتٌ آخَرُ ذُو ساقٍ صُلْبٍ وشُعَبٍ دِقاقٍ وَوَرَقٍ صِغارٍ مُرَصَّفَةٍ مِن جانِبَيْن. وَمِن) نَبات (العِظْلِمِ يُتَّخَذُ النَّيْلَجُ بِأَنْ يُغْسَلَ وَرَقُهُ بِالمَاءِ الحَارِّ فَيَجْلُوَ مَا عَلَيْهِ مِنَ الزُّرْقَة، وَيُتْرَكَ الماءُ فَيَرْسُبَ النَّيْلَجُ أَسْفَلَهُ كَالطِّينِ، فَيُصَبَّ الماءُ عَنْهُ، وَيُجَفَّفَ) ، وَلَهُ طَريقٌ آخَرُ؛ وَذلِكِ بِأَنْ يُجْعَلَ حَوْضٌ مُرَبَّعٌ قَدْرَ نِصْفِ القَامَةِ، وَيُثْقَبُ مِنْهُ ثَقْبٌ إِلى حَوْضٍ آخَرٍ أَسْفَلَ مِنْهُ مُقَعَّرٍ كالبِئْرِ، فَيُؤْتَى بِالعِظْلِمِ، وَيُمْلَأُ بِهِ الحَوْضُ، ثُمَّ يُصَبُّ عَلَيْهِ المَاءُ حَتَّى يَعْلُوَهُ قَدْرَ شِبْرٍ، وَيُثَقَّلُ عَلَيْهِ بِالحِجَارَةِ وَيُسَدُّ ذلِكَ الثَّقْبُ سَدًّا مُحْكَمًا، فَإِذا مَضَتْ عَلَيْهِ سَبْعَةُ أَيّامٍ تَرَى الْماءَ قَدْ ازْرَقَّ، يُفْتَحُ ذلِكَ الثَّقْبُ، فَيَنْزِلُ المَاءُ إِلى الحَوْضِ الآخَرِ أَسْفَلَ مِنْهُ، حَتَّى يَمْتَلِئَ، حَتَّى إِذا مَضَى عَلَيْهِ سَبْعَةُ أَيّامٍ نُزِح ذلِكَ الماءُ فَيُرَى النَّيْلَجُ قَدْ رَسَبَ أَسْفَلَ الحَوْض، فَيُؤْخَذُ عَلى الثَّيابِ، وَتُفْرَشُ عَلى الرَّمْلِ، فَتَذْهَبُ نُدُوَّتُهُ، وَيَبْقَى النَّيْلَجُ جامِدًا بَرّاقًا، وَهذا هُو الهِنْدِيُّ الخالِصُ الَّذي لاَ غِشَّ فِيْهِ، (وَهُو مُبَرِّدٌ، يَمْنَعُ جَمِيعَ الأَوْرامِ فِي الابْتِداءِ، وَإِذا شُرِبَ مِنْهُ أَرْبَعُ شَعِيراتٍ مَحْلُولاً بِماءٍ سَكَّنَ هَيَجانَ الأَوْرامِ والدَّمِ، وَأَذْهَبَ العِشْقَ قَبْلَ تَمَكُّنِهِ، وَيَجْلُو الكَلَفَ والبَهَقَ، وَيَقْطَعُ دَمَ الطَّمْثِ، وَيَنْفَعُ داءَ الثَّعْلَبِ وَحَرْقَ النّارِ. وَشُرْبُ دِرْهَمٍ مِنَ الهِنْدِيِّ فِي أُوْقِيَّةِ وَرْدٍ مُرَبًّى يُذْهِبُ الوَحْشَةَ والغَمَّ والخَفَقانَ) .
(وَمُحَمَّدُ بنُ} نِيلٍ الفِهْرِيُّ، وَأَبو النِّيلِ الشّامِيُّ، وَقَدْ يُفْتَحان: مُحَدِّثان) ، كَمَا فِي العُباب. قُلْتُ: أَمّا مُحَمَّدُ بنُ نِيلٍ فَقَد ذَكَرهُ ابنُ حِبّان فِي ثِقاتِ التّابِعِين، رَوَى عَنْ ابْنِ عُمَرَ، وَعَنْهُ اللَّيْثُ بنُ سَعْدٍ، وَذَكَرَ الفَتْحَ فِي النُّونِ أَيْضًا.
(و) مِنَ المَجاز: ( {نالَ) فُلاَنٌ (مِنْ عِرْضِهِ) : إِذا (سَبَّهُ) ، وَمِنْهُ الحَدِيث:
" أَنَّ رَجُلاً كانَ} يَنالُ مِنَ الصَّحابَةِ "، يَعْنِي الوَقِيْعَةَ فِيْهِم.
(! ونُيال، بالضَّمّ: ع) ، قَالَ
(31/54)

السُّلَيْكُ:
(أَلَمَّ خَيالٌ مِنْ أُمَيَّةَ بالرَّكْبِ ... وَهُنَّ عِجَالٌ مِنْ {نُيالٍ وَمِنْ نَقْبِ)
[] وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: يُقالُ: هُوَ} يَنالُ مِنْ عَدُوِّهِ وَمِنْ مالِهِ: إِذا وَتَرَهُ فِي مَالٍ أَو شَيْءٍ. {ونالَ الرَّحِيلُ: حانَ وَدَنا، وَمَا نَالَ لَهُمْ أَنْ يَفْعَلُوا، أَي: لَمْ يَقْرُبْ وَلَمْ يَدْنُ.} والنِّيلُ، بِالكَسْرِ: السَّحابُ، قَالَ أُمَيَّةُ الهُذَلِيُّ:
(أَنَاخَ بِأَعْجازٍ وجاشَتْ بِحارُهُ ... وَمَدَّ لَهُ {نِيْلُ السَّماءِ الْمُنَزَّلُ)
وَقَالَ ابْنُ عَبّادْ: هُما يَتَناوَلاَنِ} وَيَتَنايَلاَن، بِمَعْنًى وَاحِد. {وَاسْتَنَالَهُ: طَلَبَ أَنْ يَنَالَ. وأَبُو} النِّيلِ عَمْرُو بن سَيَّارٍ السَّكوني: شاعِرٌ ذَكَرَهُ ابْنُ الكَلْبِيّ.
(فصل الْوَاو مَعَ اللاّم)

وأ ل

( {وَأَلَ إِلَيْهِ} يَئِلُ {وَأْلاً) ، كَوَعَدَ يَعِدُ وَعْدًا، (و} وُؤولاً) ، كَقُعُودٍ، ( {وَوَئِيلاً) ، كَأَمِيرٍ، زَادَ أَبو الهَيْثَم:} وَوَأْلَةً، ( {وَواءَلَ} مُوَاءَلَةً {وَوِئَالاً) ، كَقَاتَلَ مُقَاتَلَةً وَقِتالاً: (لَجَأَ وَخَلَصَ) ، وَفِي حَدِيثِ عَلِيٍّ - رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنهُ -: " أَنَّ دِرْعَهُ كَانَتْ صَدْرًا بِلاَ ظَهْرِ، فَقيلَ لَهُ لَو احتَرَزْتَ من ظَهرِكَ، فَقال: إِذا أَمْكَنْتُ مِنْ ظَهْرِي فَلا} وَأَلْتُ "، أَي: لاَ نَجَوْتُ. وَفِي حَدِيثِ البَراءِ ابْنِ مَالِكٍ: " فَكَأَنَّ نَفْسِي جَاشَتْ، فَقُلْتُ: لاَ {وَأَلْتِ، أَفِرارًا أَوَّلَ النَّهَارِ، وَجُبْنًا آخِرَهُ "؟} وَفِي حَدِيث قَيْلَة: "! فَوَأَلْنَا إِلَى حِواءٍ "، أَي: لَجَأْنَا إِلَيْهِ، وَالحِوَاءُ: البُيوتُ المُجْتَمِعَة. وقَالَ الشّاعِرُ:
(31/55)

(لاَ {وَاءَلَتْ نَفْسُكَ خَلَّيْتَهَا ... لِلْعامِرِيَّيْنِ وَلَمْ تُكْلَمِ)
(} وَالوَأْلُ) والوَعْلُ والوَغْلُ: ( {المَوْئِلُ) ، وَبِكُلٍّ مِنَ الثَلاَثَة رُوِيَ قَولُ ذِي الرُّمَّةِ:
(حَتَّى إِذا لَمْ يَجِدْ} وَأْلاً وَنَجْنَجَهَا ... مَخَافَةَ الرَّمْي حَتَّى كُلُّهَا هِيمُ)
وَنَجْنَجَهَا: حَرَّكَها وَرَدَّها مَخافَةَ صَائِدٍ أَنْ يَرْمِيَها. ( {وَوَأَلَ) } وَأْلاً {وَوُؤُلاً (} وَوَاءَلَ) ، كَقَاتَلَ، {مُواءَلَةً} وَوِئَالاً: (طَلَبَ النَّجاةَ) ، قَالَ الشَّمّاخُ:
( {تُوائِلُ مِنْ مِصَكٍّ أَنْصَبَتْهُ ... حَوالِبُ أَسْهَرَيْهِ بالذَّنِينِ)
(و) } وَأَلَ (إِلَى المَكانِ) {وَواءَلَ: (بادَرَ) والْتَجَأَ إِلَيْهِ فَنَجا. (} والوَأْلَةُ) مِثَالُ الوَعْلَةِ: الدِّمْنَةُ والسِّرْجِينُ، وَهُو (أَبْعارُ الغَنَمِ والإِبِلِ تَجْتَمِعُ وَتَتَلَبَّدُ) ، يُقالُ: إِنَّ بَنِي فُلاَنٍ وَقُودُهُم {الوَأْلَةُ، (أَو) هِيَ (أبْوالُ الإِبِلِ وَأَبْعارُها فَقَطْ) ، كَمَا فِي المُحْكَم، وَقَدْ (} وَأَلَ المَكانُ) {يَئِلُ} وَأْلاً، ( {وَأَوْأَلَهُ هُوَ) ، يُقَالُ:} أَوْأَلَتِ المَاشِيَةُ فِي الكَلَإِ، أَي: أَثَّرَتْ فِيهِ بِأَبْوالِها وَأَبْعارِها، فَهُوَ {مُوْأَلٌ، قَالَ الشّاعِر فِي صِفَةِ مَاءٍ:
(أَجْنٍ وَمُصْفَرِّ الجِمامِ} مُوْأَلِ ... )
( {والمَوْئِلُ) ، كَمَجْلِسٍ: (مُسْتَقَرُّ السَّيْلِ) . (} والأَوَّلُ: ضِدُّ الآخِرِ) ، وَفِي (أَصْلِهِ) أَرْبَعَةُ أَقْوالٍ: هَلْ هُوَ (أَوْأَل) عَلى أَفْعَل، أَو فَوْعَل، (أَوْ وَوْأَلُ) بِوَاوَيْنِ، أَو فَعْأَل. وَصَحَّحَ أَقْوامٌ أَوْأَل لِجَمْعِهِ عَلَى! أَوَائِلَ، وَلَهُ ثَلاَثَةُ اسْتِعْمالاَتٍ أَو أَرْبَعَةٍ. وَفِي العُباب: أَصْلُهُ أَوْأَل عَلَى أَفْعَلَ، مَهْمُوز
(31/56)

الأَوْسَط قُلِبَتْ الهَمْزَةُ وَاوًا وَأُدْغِمَت، يَدُلُّ عَلى ذلِكَ قَوْلُهم: هَذَا أَوَّلُ مِنْكَ. (ج: {الأَوائِلُ} والأَوَالِي) ، أَيْضًا: (عَلَى القَلْبِ) . وَفِي التَّهْذِيب: قَالَ بَعْضُ النَّحْوِيّين: أَمّا قَوْلُهُم أَوَائِلُ بالهَمْزِ فَأَصْلُهُ أَواوِلُ، وَلكِنْ لَمَّا اكْتَنَفَتِ الأَلِفَ وَاوَانِ وَولِيَتْ الأَخِيرَةُ مِنْهُما الطَّرَفَ فَضَعُفَتْ، وَكَانَتْ الكَلِمَةُ جَمْعًا وَالجَمْعُ مُسْتَثْقَلٌ، قُلِبَتْ الأَخيرَةُ مِنْهُما هَمْزَةً، وَقَلَبُوهُ فَقَالُوا {الأَوَالِي. وَفي العُبابِ، والصِّحَاح: وَقَالَ قَوْمٌ: أَصْلُ} الأَوَّلِ وَوْوَل عَلى فَوْعَلٍ فَقُلِبَتِ الوَاو الأُوْلَى هَمْزَةً، وَإِنَّما لَمْ يُجْمَعْ عَلى أَوَاوِلَ لاسْتِثْقَالِهِم اجْتِماعَ وَاوَيْنِ بَيْنَهُمَا أَلِفُ الْجَمْعِ، (و) إِنْ شِئْتَ قُلْتَ فِي جَمْعِهِ: ( {الأَوَّلُونَ) ، قَالَ أَبو ذُؤَيْب:
(أَدَانَ وَأَنْبَأَهُ الأَوَّلُونَ ... بِأَنَّ المُدانَ مَلِيٌّ وَفِيُّ)
(وَهِيَ} الأُوْلَى) ، وَقَوْله تَعَالَى: { (تَبَرُّجَ الْجَهِلِيَّةِ الْأُولَى} } ، قَالَ الزَّجّاجُ: قِيْلَ: مِنْ لَدُنْ آدَمَ إِلى زَمَنِ نُوحٍ عَلَيْهِمَا الْسَّلاَم، وَقِيلَ: مُنْذُ زَمَنِ نُوحٍ إِلى زَمَنِ إِدْرِيسَ عَلَيْهِما الْسَّلامُ، وَقِيْل: مُنْذُ زَمَنِ عِيسَى إِلى زَمَنِ مُحَمَّد صَلَّى اللهُ تَعَالَى عَلَيْهِما وَسَلَّم، قَالَ: وَهذا أَجْوَدُ الأَقْوالِ، انْتَهَى. وَأَمَّا مَا أَنْشَدَهُ ابْنُ جِنِّيٍّ مِنْ قَوْلِ الأَسْوَدِ بنِ يَعْفُر:
(فَأَلْحَقْتُ أُخْرَاهُمْ طَرِيقَ {أُلاَهُمُ ... )
فَإِنَّهُ أَرادَ:} أُوْلاَهُم، فَحَذَفَ اسْتِخْفافًا، (ج) : أُوَلُ، (كَصُرَدٍ) ، مِثْل أُخْرَى وَأُخَرَ، وَكَذلِكَ لِجَماعَةِ الرِّجَالِ مِنْ حَيْثُ التَّأْنِيْثِ، قَالَ يَصِفُ نَاقَةً مُسِنَّةً:
(عَوْدٌ عَلى عَوْدٍ لِأَقْوامٍ! أُوَلْ ... )
(31/57)

وَفِي حَدِيثِ الإِفْكِ: " أَمْرُنا أَمْرُ العَرَبِ {الأُوَلِ "، يُرْوَى كَصُرَدٍ جَمْعُ الأُولَى، وَتَكُونُ صِفَة لِلْعَرَبِ، وَيُرْوَى بِفَتْحِ الهَمْزَةِ وَتَشْدِيدِ الواوِ صِفَة لِلْأَمْرِ، وَقِيْلَ: هُوَ الوَجْهُ. (و) يُقالُ أَيْضًا:} أُوَّل، مِثال (رُكَّعٍ) ، هكَذا نَقَلَهُ الصّاغانيّ. (وَإِذا جَعَلْتَ {أَوَّلاً صِفَةً مَنَعْتَهُ) مِنَ الصَّرْفِ (وَإِلاَّ صَرَفْتَهُ، تَقُولُ: لَقِيْتُهُ عَامًا} أَوَّلَ) ، مَمْنُوعًا، قَالَ ابْنُ سِيدَه: أُجْرِيَ مُجْرَى الاسْمِ فَجَاءَ بِغَيْرِ أَلِفٍ وَلاَم، (وَعامًا {أَوَّلاً) ، مَصْرُوفًا. قَالَ ابْنُ السِّكِّيت: (و) لاَ تَقُلْ (عَامَ} الأَوَّلِ) ، وَقَالَ غَيْرُهُ: هُوَ (قَلِيلٌ) . قَالَ أَبو زَيْد: يُقالُ لَقِيْتُهُ عَامَ الأَوَّلِ وَيَوْمَ الأَوَّلِ، بِجَرِّ آخِرِهِ، وَهُوَ كَقَوْلكَ: أَتَيْتُ مَسْجِدَ الجامِعِ، قَالَ الأَزْهَرِيُّ وَهذا مِنْ بَابِ إِضَافَةِ الشَّيءِ إِلَى نَفْسِهِ. قُلْتُ: وَحَكاهُ ابْنُ الأَعْرابِيِّ أَيْضًا. (وَتَقُولُ: مَا رَأَيْتُهُ مُذْ عَامٌ {أَوَّلُ) وَمُذْ عَامٍ أَوَّلَ، (تَرْفَعُهُ عَلى الوَصْفِ) لِعَامٍ، كَأَنَّهُ قَالَ: أَوَّلُ مِنْ عَامِنا، (وَتَنْصِبُهُ عَلى الظَّرْفِ) ، كَأَنَّهُ قَالَ مُذْ عَامٍ قَبْلَ عَامِنا. (و) إِذا قُلْتَ: (ابْدَأْ بِهِ أَوَّلُ، تَضُمُّ عَلَى الغَايَةِ، كَفَعَلْتُهُ قَبْلُ) ، وَفِي الصِّحَاحِ كَقَولكَ: افْعَلْهُ قَبْلُ. وَقَالَ ابْنُ سِيْدَه: وَأَما قَوْلُهُم ابْدَأْ بِهذَا أَوَّلُ، فَإِنَّما يُريْدُونَ أَوَّلَ مِنْ كَذا، وَلكِنَّهُ حُذِفَ لِكَثْرَتِهِ فِي كَلاَمِهِم، وَبُنِيَ عَلَى الحَرَكَةِ لِأَنَّهُ مِنَ المُتَمَكِّنِ الَّذي جُعِلَ فِي مَوْضِعٍ بِمَنْزِلَةِ غَيْر المُتَمَكِّن، (و) إِنْ أَظْهَرْتَ المَحْذُوفَ قُلْت: (فَعَلْتُهُ} أَوَّلَ كُلِّ شَيْءٍ، بِالنَّصْبِ) ، كَما تَقُولُ قَبْلَ فِعْلِكَ. (وَتَقُولُ: مَا رَأَيْتُهُ) مُذْ أَمْس، فَإِنْ لَمْ تَرَهُ يَوْمًا قَبْلَ أَمْسِ قُلْتَ: مَا رَأَيْتُهُ مُذْ أَوَّلُ مِنْ أَمْسِ، فَإِنْ لَمْ تَرَهُ مُذْ يَوْمَيْنِ قَبْلَ أَمْسِ
(31/58)

قُلْتَ: مَا رَأَيْتُهُ (مُذْ أَوَّلَ مِنْ أَوَّلَ مِنْ أَمْسِ، وَلاَ تُجَاوِزْ ذلِكَ) ، كَذا هُوَ نَصُّ الصِّحاحِ والعُباب بِالحَرْف.
(و) تَقُول: (هذَا {أَوَّلُ بَيِّنُ} الأَوَّلِيَّة) ، وَأَنْشَدَ الجَوْهَرِيُّ:
(مَاحَ الْبِلاَدَ لَنَا فِي {أَوَّلِيَّتِنا ... عَلَى حُسُودِ الأَعادِي مَائِحٌ قُثَمُ)
وَقَالَ ذُو الْرُّمَّةِ:
(وَمَا فَخْرُ مَنْ لَيْسَتْ لَهُ} أَوَّلِيَّةٌ ... تُعَدُّ إِذَا عُدَّ القَدِيمُ وَلاَ ذِكْرُ)
( {والمُوَئِّلُ، كَمُحَدِّثٍ: صَاحِبُ المَاشِيَةِ) ، وَأَنْشَدَ الصّاغانِيُّ لِرُؤْبَةَ:
(والمَحْلُ يَبْرِي وَرَقًا وَنَجْبَا ... )

(وَاسْتَسْلَمَ} المُوَئِلُونَ السَّرْبَا ... )
( {وَوَأْلَةُ: قَبِيْلَةٌ خَسِيسَةٌ) ، وَبِهِ فُسِّرَ قَوْلُ عَلِيّ - رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُ - قَالَ لِرَجُلٍ: " أَنْتَ مِنْ بَنِي فُلاَنٍ؟ ، قَالَ: نَعَم: قَالَ: فَأَنْتَ مِنْ} وَأْلَةَ إِذًا؟ قُمْ فَلاَ تَقْرَبْنِي "، سُمِّيَتْ {بِالوَأْلَة وَهِيَ البَعْرَةُ لِخِسَّتِها. (وَبَنُو} مَوْأَلَةَ، كَمَسْعَدَةَ: بَطْنٌ) مِنَ العَرَبِ، وَهُمْ بَنُو مَوْأَلَةَ بنِ مَالِكٍ كَمَا فِي المُحْكَم. قَالَ خالدُ بنُ قَيْسِ بن مُنْقِذِ بنِ طَرِيفٍ لمالكِ بن بَجْرَة، ورَهَنَتْهُبنو مَوْأَلَةَ بن مالِكٍ فِي دِيَةٍ، وَرَجَوْا أَنْ يَقْتُلُوه، فَلَمْ يَفْعَلُوا، وَكَانَ مَالِكٌ يُحَمَّقُ، فَقَالَ خَالِدٌ:
(لَيْتَكَ إِذْ رُهِنْتَ آلَ مَوْأَلَهْ ... )

(حَزُّوا بِنَصْلِ السَّيْفِ عِنْدَ السَّبَلَهْ ... )

(وَحَلَّقَتْ بِكَ العُقَابُ القَيْعَلَهْ ... )
قَالَ سِيْبَوَيْه:! مَوْأَلَةُ اسْمٌ جَاءَ عَلَى مَفْعَلٍ؛ لِأَنَّهُ لَيْسَ عَلَى الفِعْلِ، إِذْ لَوْ كَانَ عَلَى الفِعْلِ لِكَانَ مَفْعِلاَ، وَأَيْضًا فَإِنَّ الأَسْمَاءَ الأَعْلاَمَ قَدْ يَكُونُ فِيْهَا مَا لاَ يَكُونُ فِي غَيْرِها، وَقَالَ ابْنُ جِنِّي: إِنَّمَا ذلِكَ فِيْمَنْ أَخَذَهُ مِنْ
(31/59)

{وَأَلَ، فَأَمَّا مَنْ أَخَذُهُ مِنْ قَوْلِهِم: مَا مَأَلْتُ مَأْلَةً فَإِنَّما هُوَ حِيْنَئِذٍ فَوْعَلَةُ، وَقَدْ تَقَدَّم.
(و) قَالَ ابْنُ حَبِيب: (} وَأْلاَنُ: لَقَبُ شُكْرِ بن عَمْرو) بنِ عِمْرانَ ابْنِ عَدِيِّ بنِ حَارِثَةَ، وَقَالَ ابْنُ السِّيرافِيّ هُوَ مِنْ {وَأَلَ. (} وَوَأْلاَنُ بنُ قِرْفَةَ العَدَوِيّ، وَمَحْمُودُ بْنُ {وَألاَنَ العَدَنِيُّ: مُحَدِّثانِ) ، نَقَلَهُمَا الصّاغانِيّ.} وَوَأْلاَنُ أَبو عُرْوَةَ: مَجْهُولٌ، بَيَّضَ لَهُ الذَّهَبِيُّ فِي الدِّيوان. ( {وَوَائِل) اسْمُ رَجُلٍ غَلَبَ عَلَى حَيٍّ، وَقَدْ يُجْعَلُ اسْمًا لِلْقَبِيْلَةِ فَلاَ يُصْرَفُ، وَهُوَ (ابْنُ قَاسِط) بن هِنْبِ ابْنِ أَفْصَى بنِ دُعْمِيِّ بنِ جَدِيْلَةَ (أَبُو قَبِيْلَةٍ) مَعْرُوفَة.
(و) } وَائِلُ (بنُ حُجْر) بنِ رَبِيْعَةَ، وَيُعْرَفُ بِالقَيْلِ، رَوَى عَاصِمُ بنُ كُلَيْبٍ عَنْ أَبِيْهِ عَنْهُ.
(و) وَائِلُ (بنُ أَبِي القُعَيْسِ) وَيُقَالُ: وَائِلُ بنُ أَفْلَحَ بنِ أَبِي القُعَيْس عَمُّ عَائِشَةَ مِنَ الرَّضَاعَة. (وَأَبُو وَائِلٍ شَقِيقُ بنُ سَلَمَةَ) الأَسَدِيُّ، مُخَضْرَم: (صَحابِيُّونَ) رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُمْ. [] وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: {المَوْأَلَةُ، كَمَسْعَدَةٍ: المَلْجَأُ،} كَالمَوْئِلِ، كَمَجْلِسٍ. وَقَالَ ابْنُ بُزُرْجٍ: {إِلَةُ فُلاَنٍ الَّذِيْنَ} يَئِلُ إِلَيْهِم، وَهُمْ أَهْلُهُ دِنْيا. وَهؤُلاَءِ {إِلَتُكَ، وَهُمْ} إِلَتِي: الَّذِينَ {وَأَلْتُ إِلَيْهِمْ. قَالَ الأَزْهَرِيّ:} إِلَةُ الرَّجُل: أَهْلُ بَيْتِهِ الَّذِينَ {يَئِلُ إِلَيْهِمْ؛ أَيْ: يَلْجَأُ، مِ، ْ} وَأَلَ {يَئِلُ،} وَإِلَةُ حَرْفٌ نَاقِصٌ مِنْ! وَأَلَ،
(31/60)

وَأَصْلُهُ {وِئْلَة، كَصِلَةٍ وَعِدَةٍ أَصْلُهُما وِصْلَةٌ وَوِعْدَةٌ.} وَالأَوَّلُ فِي أَسْماءِ اللهِ الحُسْنَى: الَّذِي لَيْسَ قَبْلَهُ شَيءٌ، هكَذا جَاءَ فِي الخَبَرِ مَرْفُوعًا. وَقَالُوا: ادْخُلُوا {الأَوَّلَ} فَالأَوَّلَ، وَهِيَ مِنَ المَعارِفِ المَوْضُوْعَةِ مَوْضِعَ الحَالِ، وَهُوَ شَاذٌّ، وَالْرَّفْعُ جَائِزٌ عَلَى المَعْنَى، أَيْ: لِيَدْخُل الأَوَّلُ فَالأَوَّلُ. وَحُكِيَ عَنِ الخَلِيلِ: مَا تَرَكَ {أَوَّلاً وَلاَ آخِرًا، أَي: قَدِيمًا وَلاَ حَدِيثًا، جَعَلَهُ اسْمًا فَنَكَّر وَصَرَفَ. وَحَكَى ثَعْلَب: هُنَّ} الأَوَّلاَتُ دُخولاً وَالآخِرَاتُ خُروجًا، وَاحِدَتُها {الأَوَّلَةُ وَالآخِرَةُ، وَأَصْلُ الْبَاب الأَوَّلُ} والأُوْلَى كالأَطْوَلِ والطُّوْلَى. وَحَكَى اللِّحْيانِيُّ: أَمَّا {أُوْلَى} بِأُوْلَى فَإِنِّي أَحْمَدُ اللهَ؛ لَمْ يَزِدْ عَلَى ذلِك. {وَأَوَّلُ، مَعْرِفَةً: يَوْمُ الأَحَدِ فِي التَّسْمِيَةِ} الأُوْلَى، قَالَ:
(أُؤَمِّلُ أَنْ أَعِيشَ وَإِنَّ يَوْمِي ... {بِأَوَّلَ أَوْ بِأَهْوَنَ أَو جُبارِ)
} وَاسْتَوْأَلَتِ الإِبِلُ: اجْتَمَعَتْ. {وَأَوْأَلَ المَكانُ فَهُوَ} مُوْئِلٌ: صَارَ ذَا {وَأْلَةٍ.} والوائِلِيَّة: قَرْيَةٌ صَغِيرَةٌ مِنْ ضَواحِي مِصْر. {وَوائِلَةُ بنُ جَارِيَةَ، فِي نَسَبِ النُّعْمانِ بنِ عَصَر. وَوائِلَةُ بنُ عَمْرِو بنِ شَيْبانَ بنِ مُحاربٍ، فِي نَسَبِ الضَّحّاك بنِ قَيْسٍ الفِهْرِيّ. وَفِي أَجْدَادِ أُمِّ نَوْفَلِ بنِ عَبْد الْمُطَّلِب،} وَائِلَةُ بنُ مازِنِ بْنِ صَعْصَعَةَ. وَفِي إِيادٍ، وَائِلَةُ بْنُ الطَّمَثان.
(31/61)

وَفِي غَطَفانَ، {وَائِلَةُ بنُ سَهْمِ بنِ مُرَّةَ. وَفِي عَدْوانَ، وائِلَةُ بنُ الظَّرِبِ. وَفِي غَامِد، وَائِلَةُ بنُ الدُّوْل. وَفِي هَوازِنَ، وَائِلَةُ بنُ دَهْمانَ بنِ نَصِرِ بنِ مُعاوِيَةَ،} وَوائِلَةُ بنُ الفَاكَهِ فِي نَسَبِ أَبِي قِرْصَافَة الصَّحَابِيّ، وَفِي نَسَبِ عبد الرَّحْمَن ابنِ رُماحِسٍ الكِنانِيّ. وَفِي بَنِي سُلَيْم، وَائِلَةُ بنُ الحَارِث بنِ بُهْثَة. وَفِي بَنِي سَامَةَ، وائِلَةُ بنُ بَكْرِ بن ذُهْلٍ، أَوْرَدَهُم الحافِظ فِي التَّبْصِير. وأَبُو نَصْر عُبَيْدُ اللهِ بنُ سَعِيدٍ {الوَائِلِي السِّجْزِيُّ الحافِظُ مَشْهُورٌ. وَمُحَمّد بنُ حُجْرٍ الوَائِلِيّ [نُسِبَ] إِلى جَدِّهِ وَائِل بنِ حُجْرٍ.
وب ل
(} الوَبْلُ {والوابِلُ: المَطَرُ الشَّدِيدُ الضَّخْمُ القَطْرِ) ، قَالَ جَرِيرٌ:
(يَضْرِبْنَ بِالأَكْبَادِ} وَبْلاً {وابِلاَ ... )
وَقَالَ اللّيْثُ: سَحابٌ} وابِلٌ، والمَطَرُ هُوَ {الوَبْلُ، كَمَا يُقالُ: وَدْقٌ وَادِقٌ، وَقَدْ (} وَبَلَتِ السَّماءُ) المَكانَ، ( {تَبِلُ) } وَبْلاً: (أَمْطَرَتْهُ) ، وَأَرْضٌ {مَوْبُولَةٌ مِنَ} الوَابِلِ، وَفِي حَدِيثِ الاسْتِسْقاءِ: " {فَوُبِلْنَا "، أَي: مُطِرْنا، وَفِي رِوَاية: " فَأُبِلْنَا "، بِالهَمْز، وَهُوَ بَدَلٌ مِنَ الوَاو مِثْلُ أَكَّدَ وَوَكَّدَ.
(و) } وَبَلَ (الْصَّيْدَ) {وَبْلاً: (طَرَدَهُ شَدِيدًا، و) مِنَ المَجاز:} وَبَلَهُ (بِالعَصَا) والسَّوْطِ! وَبْلاً: (ضَرَبَهُ) ، وَقِيلَ تابَعَ عَلَيْهِ الضَّرْبَ، عَن أَبِي زَيْدٍ.
(31/62)

(و) {الوَبِيلُ، (كَأَمِيرٍ: الشَّدِيدُ) ، وَبِهِ فُسِّرَ قَوْلُهُ تَعَالَى: {فأخذناه أخذا} وبيلا} أَي: شَدِيدًا، وَضَرْبٌ {وَبِيلٌ؛ أَي: شَدِيدٌ.
(و) الوَبِيلُ: (العَصَا الغَلِيظَةُ) الضَّخْمَةُ، قَالَ الشَّاعِرُ:
(أَمَا وَالَّذِي مَسَّحْتُ أَرْكَانَ بَيْتِهِ ... طَماعِيَةً أَنْ يَغْفِرَ الذَّنْبَ غَافِرُهْ)

(لَوَ اصْبَحَ فِي يُمْنَى يَدَيَّ زِمامُها ... وَفِي كَفِّيَ الأُخْرَى وَبِيلٌ تُحاذِرُهْ)

(لَجاءَتْ عَلَى مَشْيِ الَّتِي قَدْ تُنُضِّيَتْ ... وَذَلَّتْ وَأَعْطَتْ حَبْلَها لاَ تُعاسِرُهْ)
يَقُولُ: لَو تَشَدَّدْت عَلَيْهَا وَأَعْدَدَت لَهَا مَا تَكْرَهُ لَجَاءَتْ كَأَنَّهَا نَاقَةٌ قَدْ أُتْعِبَتْ بالسَّيْرِ وَرُكِبَتْ حَتَّى صَارَتْ نِضْوَةً وانْقَادَتْ لِمَنْ يَسُوقُها وَلَمْ تُتْعِبْهُ لِذُلِّها، وَهُوَ كِنَايَةٌ عَنِ المَرْأَةِ واللَّفْظُ لِلْنّاقَة (} كالمِيبَلِ) ، كَمِنْبَرٍ، قَالَ ابْنُ جِنِّي: هُوَ مِفْعَلٌ مِنَ {الوَبِيْلِ، والجَمْعُ} مَوابِلُ، عَادَت الوَاوُ لِزَوالِ الكَسْرَة، ( {والوَبِيْلَة) : هِيَ العَصا مَا كانَتْ، عَن ابْنِ الأَعْرابِيّ، (} والمَوْبِل) ، كَمَجْلِسٍ، وَأَنْشَدَ الجَوْهَرِيُّ:
(زَعَمَتْ جُؤَيَّةُ أَنَّنِي عَبْدٌ لَهَا ... أَسْعَى {بِمَوْبِلِهَا وَأُكْسِبُها الخَنا)

(و) الوَبِيلُ: (القَضِيبُ فِيْهِ لِينٌ) ، وَبِهِ فَسَّرَ ثَعْلَبٌ قَوْلَ الرَّاجِز:
(أَمَا تَرَيْنِي} كالوَبِيلِ الأَعْصَلِ ... )

(و) الوَبِيْلُ: (خَشَبَةٌ يُضْرَبُ بِها النّاقُوسُ، و) أَيْضًا (الحُزْمَةُ مِنَ الحَطَبِ) ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ، ( {كالوَبِيْلَةِ} والإِبَالَة) ، وَمِنْهُ قَوْلُهم: " إِنَّها لَضِغْثٌ عَلَى {إِبَّالَةٍ "، وَقَد ذكرَ فِي " أَب ل ".
(و) } الوَبِيْلُ: (مِدَقَّةُ القَصّار) الَّتِي يَدُقُّ بِها الثِّياب (بَعْد الغَسْلِ) .
(31/63)


(و) الوَبِيلُ مِنَ (المَرْعَى: الوَخِيمُ) ، وَقَدْ ( {وَبُلَ) المَرْتَعُ، (كَكَرُمَ،} وَبالَةً {وَوَبالاً} وَوُبُولاً) {وَوَبَلاً، مُحَرَّكَة، (وَأَرْضٌ} وَبِيْلَةٌ: وَخِيْمَةُ المَرْتَعِ) وَبِيْئَةٌ، (ج) {وُبُلٌ (كَكُتُبٍ) ، قَالَ ابْنُ سِيْدَه: وَهذا نَادِرٌ؛ لِأَنَّ حُكْمَهُ أَنْ يَكُونَ} وَبَائِلَ، يُقالُ: رَعَيْنا كَلَأً {وَبِيْلاً، (وَقَدْ} وَبُلَتْ) عَلَيْهِم الأَرْضُ، (كَكَرُمَ) ، {وُبُولاً: صَارَتْ} وَبِيْلَةً. ( {واسْتَوْبَلَ الأَرْضَ) وَاسْتَوْخَمَهَا بِمَعْنًى وَاحِد، وَذلِكَ (إِذا لَمْ تُوافِقْهُ) فِي بَدَنِهِ، (وَإِنْ كَانَ مُحِبًّا لَهَا) ، وَقَالَ أَبُو زَيْد:} اسْتَوْبَلْتُ الأَرْضَ: إِذا لَمْ يَسْتَمْرِئْ بِهَا الطَّعامَ وَلَمْ تُوافِقْهُ فِي مَطْعَمِهِ، وَإِنْ كَانَ مُحِبًّا لَهَا، قَالَ وَاجْتَوَيْتُها: إِذا كَرِهَ المُقامَ بِها، وَإِنْ كَانَ فِي نِعْمَةٍ، وَفِي حَدِيثِ العُرَنِيِّينَ: " {فَاسْتَوْبَلُوا المَدِيْنَة " أَيْ: اسْتَوْخَمُوها وَلَمْ تُوافِقْ أَبْدانَهُم. (} وَوَبَلَةُ الطَّعامِ {وَأَبَلَتُهُ) ، بِالواو والهَمْزِ عَلَى الإِبْدَالْ (مُحَرَّكَتَيْنِ: تُخَمَتُهُ) ، وَفِي حَدِيْثِ يَحْيَى بنِ يَعْمُرَ: " أَيُّما مالٍ أَدَّيْتَ زَكاتَهُ فَقَدْ ذَهَبَتْ} أَبَلَتُهُ " أَيْ: وَبَلَتُهُ، قُلِبَتِ الوَاوُ هَمْزَةً، أَيْ: ذَهَبَتْ مَضَرَّتُهُ وَإِثْمُهُ، وَهُوَ مِنَ الوَبَالِ، وَيُرْوَى بِالهَمْزِ عَلَى القَلْبِ، وَقَالَ شَمِرٌ مَعْنَاه: شَرُّهُ وَمَضَرَّتُهُ.
(و) يُقالُ (بِالشَّاةِ {وَبَلَةٌ) شَدِيْدَةٌ؛ أَي: (شَهْوَةٌ لِلْفَحْلِ، وَقَدْ} اسْتَوْبَلَتِ الغَنَمُ) : أَرَادَتْ الفَحْلَ. ( {والوَبَالُ: الشِّدَّةُ والثِّقَلُ) والمَكْرُوهُ، وَفِي الحَدِيثِ: " كُلُّ بِنَاءٍ} وَبَالٌ عَلَى صَاحِبِهِ "، المُرادُ بِهِ العَذابُ فِي الآخِرَةِ، وَفِي التَّنْزِيْلِ العَزِيز: {فذاقت وبال أمرهَا} أَيْ: وَخَامَةَ عَاقِبَةِ أَمْرِهَا.
(31/64)

(و) وَبَالُ: (فَرَسُ ضَمْرَةَ بنِ جَابِرِ بنِ قَطَنِ) بنِ نَهْشَل.
(و) وَبَالُ: (ماءٌ لِبَنِي أَسَدٍ) ، وَأَنْشَدَ ابْنُ بَرِّي لِجَرِيرٍ:
(تِلْكَ المَكارِمُ يَا فَرَزْدَقُ فَاعْتَرِفْ ... لاَ سَوْقُ بَكْرِكَ يَوْمَ جُرْفِ {وَبَالِ)

(و) قَوْلُهُم: (أَبِيْلٌ عَلَى} وَبِيْلٍ) ؛ أَيْ: (شَيْخٌ عَلَى عَصًا) . ( {والوَابِلَةُ: طَرَفُ رَأْسِ العَضُدِ والفَخِذِ، أَو) هُوَ (طَرَفُ الكَتِفِ) ، أَوْ هِيَ لحْمَةُ الكَتِفِ، (أَوْ عَظْمٌ فِي مَفْصِلِ الرُّكْبَة، أَو مَا الْتَفَّ مِنْ لَحْمِ الفَخِذِ) فِي الوَرِك، وَقَالَ أَبُو الهَيْثَم: هِيَ الحَسَنُ، وَهُوَ عَظْمُ العَضُدِ الَّذي يَلِي المَنْكِبَ سُمِّيَ حَسَنًا لِكَثْرَةِ لَحْمِهِ. وَقَالَ شَمِرٌ: الوَابِلَةُ: رَأْسُ العَضُدِ فِي حُقِّ الكَتِفِ، والْجَمْعُ:} أَوَابِل.
(و) {الوابِلَةُ: (نَسْلُ الإِبِلِ وَالغَنَم) . (} والوَبَلَى كَجَمَزَى: الَّتِي تَدِرُّ بَعْدَ الدَّفْعَة الشَّدِيْدَة) ، قَالَ عَمْرُو بن حُمَيْل:
(تَدُرُّ بَعْدَ {الوَبَلَى شَجَاذِ ... )

(مِنْهَا هَماذِيٌّ عَلَى هَماذِي ... )
(} والمُوابَلَةُ: المُواظَبَةُ) .
( {والمِيْبَلُ) ، كَمِنْبَرٍ: (ضَفِيْرَةٌ مِن قِدٍّ مُرَكَّبَةٌ فِي عُودٍ يُضْرَبُ بِهَا الإِبِل) وَتُساقُ، كَما فِي العُباب. (و) } المِيْبَلَةُ، (بِهاءٍ: الدِّرَّةُ) مِفْعَلَةٌ مِنْ {وَبَلَه، قَالَ سَاعِدَةُ بنُ جُؤَيَّةَ يَصِفُ الشَّيْخَ:
(فَقَامَ تُرْعَدُ كَفّاهُ} بِمِيْبَلَةٍ ... قَدْ عَادَ رَهْبًا رَذِيًّا طَائِشَ القَدَمِ)
وَهِيَ أَيْضًا العَصَا، وَبِهِ فُسِّرَ هذَا البَيْت، يَقُولُ: قَامَ يَتَوَكَّأُ عَلَى عَصاهُ وَكَفّاهُ تُرْعَدانِ.
(31/65)

(و) {وَابِلٌ، (كَصَاحِبٍ: ع بِأَعالِي المَدِيْنَة) عَلَى سَاكِنِهَا السَّلاَمُ.
(و) وَابِلٌ: (جَدُّ هِشامِ بنِ يُونُسَ اللُّؤْلُؤِيّ المُحَدِّثُ) ، حَدَّثَ عَنْهُ التِّرْمِذِيُّ، وَحَفِيْدُهُ إِسْحاق بن إِبْرَاهِيْم، حَدَّثَ عَنْ جَدِّهِ، وَعَنْهُ أَبو القَاسِمِ بنُ النَّحّاسِ المُقْرِئُ. (} والوَبِيْلُ فِي قَوْلِ طَرَفَةَ) بن العَبْد:
(فَمَرَّتْ كَهاةٌ ذاتُ خَيْفٍ جُلاَلَةٌ ... عَقِيْلَةُ شَيْخٍ {كالوَبِيْلِ أَلَنْدَدِ)
وَيُرْوَى: " يَلَنْدَد ": (العَصَا أَوْ مِيجَنَةُ القَصَّارِ) ين، (لاَ حُزْمَةَ الحَطَبِ، كَمَا تَوَهَّمَهُ الجَوْهَرِيُّ) . قُلْتُ: وَهذَا الَّذِي وَهَّمَ فِيْهِ الجَوْهَرِيّ قَدْ ذَكَرَهُ الصّاغانِيُّ فَقَالَ بَعْدَ نَقْل القَوْلَيْن: وَقِيْلَ الحَطَبُ الجَزْلُ، وَكَذلِكَ ذَكَرَهُ أَيْضًا ابْنُ خَرُوفٍ فِي شَرْحِ الدِّيْوان، فَهُوَ قَوْلٌ ثَالِثٌ صَحِيحٌ، وَمِثْلُهُ لاَ يَكونُ وَهْمًا. [] وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: رَجُلٌ وَابِلٌ: جَوَادٌ} يَبِلُ بِالعَطَاءِ، وَهُو مَجَازٌ، قَالَ الشَّاعِرُ:
(وَأَصْبَحَتِ المَذَاهِبُ قَدْ أَذَاعَتْ ... بِها الإِعْصَارُ بَعْدَ {الوَابِلِيْنا)
يَصِفُهُم} بِالوَبْلِ لِسَعَةِ عَطاياهُمْ. وَأَرْضٌ غَمِلَةٌ {وَبِلَةٌ، أَيْ: وَبِيْئَةٌ. وَمَاءٌ} وَبِيْلٌ: غَيْرُ مَرِيءٍ، وَقِيْلَ: هُوَ الثَّقِيْلُ الغَلِيْظُ جِدًّا. {والوَبَالُ: الفَسادُ.} والوَبَلَةُ، مُحَرَّكة: الوَخامَةُ، مِثْلُ الأَبَلَةِ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ. {والمَوْبِلَةُ: الحُزْمَةُ مِنَ الحَطَبِ، وَأَنْشَدَ الأَزْهَرِيُّ:
(أَسْعَى} بِمَوْبِلِها وَأَكْسِبُها الخَنَا ... )
! وَوَبَلَى، كَجَمَزَى: مَوْضِعٌ.
(31/66)

وَمَكانٌ {مُسْتَوْبَلٌ: وَخِيْمٌ. وَأَبُو بَكْرٍ مُحَمَّدُ بنُ إِسْحاقَ بنِ مُحَمَّد بنِ الطَّلّ بنِ} وَابِلٍ {- الوابِلِيّ، سَمِعَ أَحْمَدَ بنَ يَعْقُوبَ، وَعَنْهُ أَبُو عَبْدِ اللهِ الصُّورِي، ذَكَرَهُ ابْنُ السَّمْعانِيّ، مَاتَ سَنَة 416.
وت ل

(} الوُتُلُ، بِضَمَّتَيْن) ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ ابْنُ الأَعْرَابِيّ: هُم (الرِّجالُ الَّذِيْنَ مَلَؤُوا بُطُونَهُمْ مِنَ الشَّرابِ، جَمْعُ {أَوْتَلَ) ، والكُتّامُ، بِالتّاءِ: المَالِئُوهَا مِنَ الطَّعامِ، كَذا فِي التَّهْذِيب.
وث ل

(} الوَثَلُ، مُحَرَّكَةً: الحَبْلُ مِنَ اللِّيْفِ، و) {الوَثِيْلُ، (كَأَمِيْرٍ: اللِّيْفُ) ، كَمَا فِي الصِّحَاحِ، (و) أَيْضًا (الرِّشاءُ الضَّعِيْفُ) ، كَمَا فِي العُباب. (و) قِيْلَ: (كُلُّ حَبْلٍ مِنَ الشَّجَرِ) } وَثِيْلٌ إِذَا كَانَ خَلَقًا.
(و) الوَثِيْلُ أَيْضًا (مِنْ حِبَالِ اللِّيْفِ) {كالوَثَلِ، (و) قِيْلَ: الوَثِيْلُ: (الحَبْلُ مِنَ القِنَّبِ، (و) الوَثِيْلُ أَيْضًا: (الضَّعِيْفُ) .
(و) الوَثِيْلُ: (ع م) مَعْرُوف، عَنْ أَبِي عُبَيْد.
(و) وَثِيْلٌ: (وَالِدُ سُحَيْمٍ) الشَّاعِر. (} والمَوْثُولُ: المَوْصُولُ) ، وَقَدْ {وَثَلَهُ، أَي: وَصَلَه. (} وَوَثَّلَهُ {تَوْثِيْلاً: أَصَّلَهُ وَمَكَّنَهُ) ، لُغَة فِي أَثَّلَهُ.
(و) } وَثَّلَ (مَالاً) {تَوْثِيْلاً: (جَمْعَهُ) ، لُغَة فِي أَثَّلَهُ. (وَذُو} وَثْلَةَ: قَيلٌ) مِنَ الأَقْيَالِ، وَهُوَ ابْنُ ذِي الذِّفْرَيْنِ أَبِي شَمِرِ بنِ سَلاَمَة.
(31/67)

( {وَوَثَلَةُ، مُحَرّكةً: ة) ، وَفِي العُباب:} وَاثِلَةُ، وَمِثْلُهُ فِي اللِّسانِ، وَمَا لِلْمُصَنِّف خَطَأٌ.
(و) {وَثّالٌ، (كَشَدّادٍ: اسْمُ) رَجُلٍ، عَن أَبِي عُبَيْد. (} وَوَاثِلَةُ) بنُ عَبْدِ اللهِ بنُ عُمَيْرٍ الكِنانِيُّ (اللَّيْثِيُّ الَّذِي قَالَ: رَأَيْتُ الحَجَرَ الأَسْوَدَ أَبْيَضَ) ، رَوَاهُ أَبُو مُوْسَى، وَقَالَ: هذَا حَدِيْثٌ عَجِيْبٌ عَجِيب، (وَابْنُهُ أَبُو الطُّفَيْلِ عامِرٌ) وُلِدَ عَامَ أُحُدٍ، وَلَهُ رُؤْيَةٌ، وَكَانَ شَاعِرًا مُحْسِنًا فَصِيحًا رَوَى عَنْ أَبِيْهِ الحَدِيْثَ المَذْكُورَ، وَعَنْهُ أَبُو الزُّبَيْرِ المَكِّيّ، وَهُوَ آخِرُ مَنْ رَأَى النَّبِيَّ، صَلَّى اللهُ تَعَالَى عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. (وَواثِلَةُ بنُ الأَسْقَعِ) بْنِ عَبْدِ العُزَّى الكِنَانِيُّ اللَّيْثِيُّ، مِنْ أَصْحابِ الصُّفَّةِ.
(و) {وَاثِلَةُ (بنُ الخَطَّابِ) العَدَوِيُّ، مِنْ رَهْطِ عُمَرَ - رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُ - وَسَكَن دِمَشْقَ، لَهُ حَدِيْثٌ تَفَرَّدَ بِهِ، عَنْهُ مُجاهِدُ بنُ فَرْقَد، شَيْخٌ لِلْفِرْيَابِيّ. (وَأَبُو وَاثِلَةَ الهُذَلِيُّ) لَهُ ذِكْرٌ فِي حَدِيْثِ شَهْرِ بنِ حَوْشَب عَنْ زَوْجِ أُمِّهِ فِي طَاعُون عِمْواس وَمَوْتِ الكِبار: (صَحابِيُّون) رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُم. [] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: قَالَ ابْنُ الأَعْرابِيّ: الوَثَلُ، مُحَرَّكَةً، وَسَخُ الأَدِيْم الَّذِي يُلْقَى مِنْهُ، وَهُوَ التِّحْلِيءُ.} وَوَثْلٌ {وَوَثالَةُ: اسْمان. وَقَالَ الزُّبَيْرُ بنُ بَكّارٍ: لَيْسَ فِي قُرَيشٍ} وَاثِلَة، بِالمُثَلَّثَة، إِنَّما هُوَ بِاليَاءِ. وَأَبُو المُؤْمَّنِ! - الواثِلِيُّ: تَابِعِيٌّ سَمِعَ عَلِيًّا، وَعَنْهُ سُوَيْدُ بنُ عُبَيْد. وَإِسْماعِيلُ بنُ نُصير، وَعَلِيُّ
(31/68)

ابنُ مُحَمَّد بنِ عُمَر، وَإِبْراهِيمُ بنُ إِسْماعِيلَ، {الواثِلِيُّون: مُحَدِّثُون. وَحُمْرانُ بنُ المُنْذِرِ الواثِلِيُّ تابِعِيٌّ، عَن أَبِي هُرَيْرَة، ذَكَرَهُ البُخَارِيُّ.
وَج ل

(} الوَجَلُ، مُحَرَّكَة) : الفَزَعُ و (الخَوْفُ) ، وَجَمْعُهُ {أَوْجَالٌ، تَقُولُ مِنْهُ: (} وَجِلَ، كَفَرِحَ) ، وَفِي الحَدِيثِ:
" {وَجِلَتْ مِنْهَا الْقُلُوب ". وَفِي مُسْتَقْبَله أَرْبَعُ لُغَاتٍ (} يَاجَلُ {وَيَيْجَلُ} وَيَوْجَلُ {وَيِيْجَلُ بِكَسْر أَوَّله) ، وَكَذلِكَ فِيْما أَشْبَهَهُ مِنْ بَابِ المِثَالِ إِذا كَانَ لاَزِمًا، فَمَنْ قَالَ: يَاجَلُ، جَعَلَ الواوَ أَلِفًا لِفَتْحِهِ مَا قَبْلَها، وَمَنْ قَالَ: يِيْجَلُ، بِكَسْرِ الياءِ، فَهِيَ عَلَى لُغَةِ بَنِي أَسَدٍ، فَإِنَّهُم يَقُولُونَ: أَنَا} إِيْجَلُ، وَنَحْنُ {نِيْجَلُ، وَأَنْتَ} تِيْجَلُ، كُلُّها بِالكَسْرِ، وَهُمْ لاَ يَكْسِرُونَ الياءَ فِي يَعْلَم، لاسْتِثْقَالِهِم الكَسرَ عَلَى الياءِ، وَإِنَّمَا يَكْسِرُونَ فِي {يِيجَل لِتَقَوِّي إِحْدَى الياءَيْنِ بِالأُخْرَى، وَمِنْ قَالَ: يَيْجَل بَنَاهُ عَلى هذِهِ اللُّغَة، وَلكِنَّهُ فَتَحَ الياءَ كَما فَتَحُوهَا فِي يَعْلَم، كَمَا فِي الصِّحاحِ. وَقَالَ ابْنُ بَرِّي: إِنَّما كُسِرَتْ الياءُ مِنْ يِيْجَل؛ لِيَكُونَ قَلْبُ الواوِ يَاء بِوَجْهٍ صَحِيحٍ، فَأَمَّا يَيْجَل، بِفَتْح الياءِ، فَإِنّ قَلْبَ الواوِ فِيْهِ عَلى غَيْرِ قِياسٍ صَحِيح. (} وَجَلاً) ، بالتَّحْرِيك، ( {وَمَوْجَلاً، كَمَقْعَدٍ، والأَمْرُ) مِنْهُ (} ايْجَلْ) ، صَارَتِ الواوُ يَاءً لِكَسْرَةِ مَا قَبْلَها.
(و) {المَوْجِلُ، (كَمَنْزِلٍ، لِلْمَوْضِعِ) ، عَلَى مَا فُسِّرَ فِي " وع د ". (وَرَجُلٌ} أَوْجَلُ {وَوَجِلٌ) ، تَقُولُ: إِنِّي مِنْهُ} لِأَوْجَلُ، قَالَ مَعْنُ بن أَوْسٍ المُزَنِيُّ:
(لَعَمْرُكَ مَا أَدْرِي وَإِنِّي {لَأَوْجَلُ ... عَلَى أَيِّنَا تَغْدُو المَنِيَّةُ أَوَّلُ)
(ج:} وِجَالٌ) ، بِالكَسْرِ، (! وَوَجِلُون) ،
(31/69)

قَالَتْ جَنُوبُ أُخْتُ عَمْرو ذِي الكَلْبِ تَرْثِيْه:
(وَكُلُّ قَبِيْلٍ وَإِنْ لَمْ تَكُنْ ... أَرَدْتَهُمُ مِنْكَ بَاتُوا {وِجالاَ)
(وَهِي} وَجِلَةٌ) ، وَلاَ يُقَالُ {وَجْلاءُ كَما فِي الصِّحاح. (} وَواجَلَهُ {فَوَجَلَهُ: كَانَ أَشَدَّ} وَجَلاً مِنْهُ) ، وَتَقُولُ: لَو {وَاجَلْتَ فُلاَنًا} لَوَجَلْتَه؛ أَي: غَلَبْتَهُ فِي {الوَجَل.
(و) } الوَجِيْلُ {والمَوْجِلُ، (كَأَمِيْرٍ وَمَوْعِدٍ: حُفْرَةٌ يُسْتَنْقَعُ فِيْها الْماءُ) ، يَمانِيَةٌ، عَنْ ابْنِ دُرَيْدٍ.
(} وإِيْجَلَى) ، بِالكَسْرِ وَفَتْحِ الجِيمِ مَقْصُورًأ: (ع) ، كَمَا فِي العُبابِ. ( {وَإِيْجَلَنْ) كَذلِكَ: (قَلْعَةٌ بِالمَغْرِبِ،} وَإِيْجِلِين) ، بِكَسَرات: (جَبَلٌ مُشْرِفٌ عَلَى مُرَّاكِشَ) ، وَلَمْ يَذْكُرْ مُرَّاكِشَ فِي مَوْضِعِهِ، وَقَدْ نَبَّهْنَا عَلَيْهِ فِي " ر ك ش ".
(و) فِي المُحِيطِ: ( {وَجُلَ) فُلاَنٌ، (كَكَرُمَ) } يَوْجُلُ {وَجَلاً: (كَبِرَ) ، قَالَ: (} والوُجولُ) ، بِالضَّمّ: (الشُّيُوخُ) . [] وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: {المَوْجَلُ، كَمَقْعَدٍ: حِجَارَةٌ مُلْسٌ لَيِّنَةٌ، ذَكَرَهُ أَبُو بَحْرٍ عَنْ أَبِي الوَلِيْد الوَقَّشِيّ.
وَبَنُو} أَوْجَلَ: بَطْنٌ مِنْ جُهَيْنَةَ وَهُمْ إِخْوَةُ أَحْمَسَ وَأَكْتَم، وَهُمْ بَنُو عامِرِ ابْنِ مَوْدعة غَرَّبُوا، وَبِهِم سُمِّيَتْ {أَوْجَلَة مَدِيْنَةٌ بَيْنَ بَرْقَةَ وَفَزَّانَ، ذَكَرَهُ الشَّرِيْفُ النَّسّابَة.
وح ل

(} الوَحْلُ، وَيُحَرَّكُ) اقْتَصَرَ الجَوْهَرِيُّ وَالصّاغانِيُّ عَلَى التَّحْرِيْكِ، وَقَالاَ: إِنَّ التَّسْكِينَ لُغَةٌ رَدِيْئَةٌ، قَالَ الرَّاعِي:
(31/70)

(فَلاَ رَدَّها رَبِّي إِلى مَرْجِ رَاهِطٍ ... وَلاَ أَصْبَحَتْ تَمْشِي بِسَكَّاءَ فِي {وَحْلِ)
فَإِذَنْ تَقْدِيم المُصَنَّف إِيّاها فِي الذِّكْرِ غَيْرُ سَدِيْدٍ: (الطِّينُ الرَّقِيقُ) ، زادَ ابْنُ سِيْدَه: الَّذِي (تَرْتَطِمُ فِيْهِ الدَّوَابُّ) ، قَالَ لَبِيْدٌ - رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُ -:
(فَتَوَلَّوْا فَاتِرًا مَشْيُهُمُ ... كَرَوايا الطِّبْعِ هَمَّتْ} بِالوَحَلْ)
(ج: {أَوْحَالٌ} وَوُحُولٌ. {وَاسْتَوْحَلَ المَكانُ} وَتَوَحَّلَ) : صَارَ ذَا وَحَلٍ، الأُُوْلَى فِي الصِّحَاح. ( {والمَوْحِلُ، كَمَنْزِلٍ: المَوْضِعُ وَالاسْمُ) ، وَأَنْشَد الجَوْهَرِيُّ لِلْمُتَنَخِّل:
(فَأَصْبَحَ العِينُ رُكُودًا عَلَى الأَوْشازِ ... أَنْ يَرْسَخْنَ فِي} المَوْحِلِ)
قَالَ: يُرْوَى بِالفَتْحِ والكَسْرِ، يَقُولُ: وَقَفَتْ بَقَرُ الوَحْش عَلَى الرَّوابِي مَخَافَة الوَحَل لِكَثْرَةِ المَطَر. (و) {المَوْحَلُ، (كَمَقْعَدٍ: المَصْدَرُ) عَلى قِيَاسِ مَا ذُكِرَ فِي " وع د ".
(و) } مَوْحَلٌ: (ع) ، قَالَ:
(مِنْ قُلَلِ الشِّحْرِ فَجَنْبَيْ مَوْحَلِ ... )
( {وَوَحِلَ، كَفَرِحَ: وَقَعَ فِيْه) ، فَهُو} وَحِلٌ. ( {وَأَوْحَلْتُهُ: أَوْقَعْتُهُ) فِيْه، وَفِي حَدِيْثِ سُراقَةَ: "} فَوَحِلَ بِي فَرَسِي وَإِنَّنِي لَفِي جَلَدٍ مِنَ الأَرْضِ " أَيْ: وَقَعَ بِي فِي {الوَحَل، يُرِيْدُ كَأَنَّهُ يَسِيْرُ بِي فِي طِينٍ وَأَنَا فِي صُلْبٍ مِنَ الأَرْضِ.
(} وَوَاحَلَنِي {فَوَحَلْتُهُ} أَحِلُهُ) {وَحَلاً: (كُنْتُ أَخْوَضَ} لِلْوَحْلِ مِنْهُ) .
(و) مِنَ المَجاز: (! أَوْحَلَ فُلاَنًا شَرًّا) : إِذَا (أَثْقَلَهُ بِهِ) ، وَفِي الأَساسِ: وَرَّطَهُ فِيْه، (و) فِي
(31/71)

المُحِيط: ( {اتَّحَلَ أَيْ: تَحَلَّلَ وَاسْتَثْنَى) ، نَقَلَهُ الصّاغانِيّ.
ود ل

(} وَدَلَ السِّقاءَ {يَدِلُهُ} وَدْلاً) أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ والصّاغانِيُّ، وَفِي اللِّسَانِ: أَيْ (مَخَضَهُ) .
وذ ل

( {الوَذِيْلَةُ، كَسَفِيْنَةٍ: المِرْآةُ) ، طَائِيَّة، وَقَالَ أَبُو عَمْرٍ و: قَالَ الهُذَلِيُّ: هِيَ لُغَتُنَا، قَالَ أَبُو كَبِيْرٍ الهُذَلِيُّ:
(وَبَياضُ وَجْهِكَ لَمْ تَحُلْ أَسْرارُهُ ... مِثْلُ الوَذِيْلَةِ أَوْ كَشَنْفِ الأَنْضُر)
وَيُرْوَى: " مِثْلُ المَذِيَّة ".
(و) أَيْضًا (القِطْعَةُ مِنَ الفِضَّةِ) ، وَعَنْ أَبِي عَمْرٍ و: هِيَ السَّبِيْكَةُ مِنْهَا، قِيْلَ: مِنَ الفِضَّةِ (المَجْلُوَّةُ) خَاصَّةً (أَو أَعَمّ، ج:} وَذِيْلٌ {وَوذَائِلُ) ، قَالَ الطِّرِمَّاحُ:
(بِخُدُودٍ} كالوَذائِلِ لَمْ ... يُخْتَزَنْ عَنْها وَرِيُّ السَّنامِ)
قَالَ ابْنُ بَرِّي: الوَرِيُّ: السَّمِينُ، {والوَذائِلُ: جَمْعُ} وَذِيْلَة، قِيْل: المِرْآةُ، وَقِيْلَ: صَفِيْحَةُ الفِضَّة. وَفِي حَدِيثِ عَمْرٍ وقَالَ لِمُعاوِيَةَ: " مَا زِلْتُ أَرُمُّ أَمْرَكَ {بِوَذَائِلِهِ " وَهِي السَّبائِكُ مِنَ الفِضَّةِ، يُرِيْدُ: أَنَّهُ زَيَّنَهُ وَحَسَّنَهُ. وَقَالَ الزَّمَخْشَرِيّ: أَرَادَ} بِالوَذَائِلِ جَمْعَ {وَذِيْلَة، وَهِيَ المِرْآةُ بِلُغَةِ هُذَيْل، مَثَّلَ بِهَا آرَاءَهُ الَّتِي كَانَ يَراهَا لِمُعَاوِيَةَ، وَأَنَّهَا أَشْبَاهُ المَرايَا يَرَى مِنْهَا وُجُوْهَ صَلاَحِ أَمْرِهِ وَاسْتِقَامَةِ مُلْكِهِ، أَي: مَا زلْتُ أَرُمُّ أَمْرَكَ بِالآرَاءِ الصَّائِبَةِ والتَّدابِيرِ الَّتِي يُسْتَصْلَح الْمُلْكُ بِمِثْلِها.
(و) } الوَذِيْلَةُ: (القِطْعَةُ مِنْ شَحْمِ السَّنَامِ والأَلْيَةِ) ، عَلَى التَّشْبِيْهِ بِصَفِيْحَة الفِضَّة، قَالَ:
(31/72)

(هَلْ فِي دَجُوبِ الحُرَّةِ المَخِيْطِ ... )

( {وَذِيْلَةٌ تَشْفِي مِنَ الأَطِيْطِ ... )

(و) الوَذِيْلَةُ: (الأَمَةُ اللَّسْناءُ القَصِيْرَةُ الأَلْيَتَيْنِ) ، كَمَا فِي المُحِيط.
(و) الوَذِيْلَة: (النَّشيِطَةُ الرَّشِيْقَةُ) مِنَ النِّسَاءِ، (} كالوَذَلَةِ، مُحَرَّكَة) ، وَهذِهِ عَنْ أَبِي زَيْد.
(و) الوَذِلَةُ، (كَزَنِخَةٍ، وَخَادِمٌ {وَذَلَةٌ) ، مُحَرّكة: (خَفِيْفٌ) ، عَن ابْنِ بُزُرْج. (} والوَذَالَةُ: مَا يَقْطَعُ الجَزّارُ مِنَ اللَّحْمِ بِغَيْرِ قَسْمٍ، يُقَالُ: لَقَدْ {تَوَذَّلُوا مِنْهُ) ، كَذَا فِي الصِّحاحِ وَضَبَطَهُ بِكَسْرِ الوَاو وَفَتْحِهَا. [] وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:} الوَذْلَةُ: القِطْعَةُ الخَفِيْفَةُ مِنَ النَّاسِ والإِبِلِ وَغَيْرها. وَرَجُلٌ {وَذَلٌ} وَوَذِلٌ: خَفِيْفٌ سَرِيْعٌ فِيْما أَخَذَ فِيْهِ.
ور ل

(! الوَرَلُ، مُحَرَّكَةً: دَابَّةٌ كالضَّبِّ) عَلَى خِلْقَتِهِ إِلاَّ أَنَّهُ أَعْظَمُ مِنْهُ، يَكُونُ فِي الرِّمَالِ والصَّحاري. (أَو العَظِيمُ مِنْ أَشْكَالِ الوَزَغِ طَوِيْلُ الذَّنَبِ صَغِيْرُ الرَّأْسِ) ، قَالَ الأَزْهَرِيُّ: الوَرَلُ سَبْطُ الخَلْقِ طَوِيْلُ الذَّنَبِ كَأَنَّ ذَنَبَهُ ذَنَبُ حَيَّةٍ، قَالَ: وَرُبَّ وَرَلٍ يَرْبُو طُولُهُ عَلَى ذِراعَيْن، قَالَ: وَأَمَّا ذَنَبُ الضَّبِّ فَهُوَ عَقِدٌ، وَأَطْوَلُ مَا يَكُونُ قَدْرَ شِبْرٍ، والعَرَبُ تَسْتَخْبِثُ الوَرَلَ وَتَسْتَقْذِرُهُ فَلاَ تَأْكُلُهُ، وَأَمّا الضَّبُّ فَإِنَّهُم يَحْرِصُونَ عَلَى صَيْدِهِ وَأَكْلِهِ. والضَّبُّ أَحْرَشُ الذَّنَبِ خَشِنُهُ مُفَقَّرُه، وَلَوْنُهُ إِلى الصُّحْمَةِ، وَهِي غُبْرَةٌ مُشْرَبَةٌ سَوادًا، وَإِذا سَمِنَ اصْفَرَّ صَدْرُهُ، وَلاَ يَأْكُلُ إِلاَّ الجَنادِبَ والدُّبّاءَ والعُشْبَ وَلاَ يَأْكُلُ الهَوامَّ، وَأَمَّا الوَرَلُ فَإِنُّهُ يَأْكُلُ العَقارِبَ والحَيَّاتِ والحَرابِي والخَنافِسَ (وَلَحْمُهُ حَارٌّ جِدًّا) ، دِرْياق (يُسْمِّن بِقُوّة) وَلِذا تَسْتَعْمِلَهُ النِّساء (وزِبْلُهُ
(31/73)

يَجْلُو الوَضَحَ وَشَحْمُهُ يُعَظِّمُ الذَّكَرَ دلْكًا، ج: {وِرْلانٌ) ، بِالكَسْرِ، (} وَأَوْرَالٌ {وَأَرْؤُلٌ، بِالهَمْز) ، كَأَفْلُس، قَالَ ابْنُ بَرِّي: هُوَ مَقْلُوبٌ مِنْ} أَوْرُل، وَقُلِبَت الوَاوُ هَمْزَةً لانْضِمَامِهَا. ( {وَوَرْلَةُ، بِالفَتْحِ) - ذِكْرُ الفَتْحِ مُسْتَدْرَك -: (بِئْرٌ) مَطْوِيَّةٌ فِي جَوْفِ الرَّمْل (لِبَنِي كِلاَبٍ) ، قَالَهُ نَصْرٌ. (} وَأَوْرَالٌ: ع) ، عَن أَبِي حَاتِم، قَالَ امْرُؤُ القَيْسِ يَصِفُ عُقابًا:
(تَخَطَّفُ حُزّانَ الأُنَيْعِمِ بالضُّحَى ... وَقَدْ حَجَرَتْ مِنْها ثَعالِبُ {أَوْرَالِ)
قُلْتُ: وَقَدْ مَرَّ أَنّ الرَّاء وَاللاَّمَ لَمْ يَجْتَمِعَا فِي كَلِمَةٍ وَاحِدَةٍ إِلاَّ فِي جَرَل، وَأُرُل} وَوَرَل، وَلاَ رَابِعَ لَهَا، قَالَ شَيْخُنَا: والمُنْعَرِلَةُ لِلْقُلْفَة، كَذا فِي ذَيْلِ الفَصِيح لِلْمُوَفَّقِ البَغْدَادِيّ، وَمَرّ فِي القافُ " لُرْقَة "، وَذَكَر فِي الهَمْزِ أَلْفاظًا غَيْرها.
ور ن ت ل

( {الوَرَنْتَلُ، كَسَمَنْدَل) أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ السِّيرافِيّ: هِي (الدّاهِيَةُ) والشَّرُّ (والأَمْرُ العَظِيمُ، كالوَرَنْتَلَى) مَقْصُورًا، مَثَّلَ بِهِ سِيْبَوَيْه وَفَسَّرَهُ السِّيْرافِي، قَالَ: وَإِنَّمَا قَضَيْنَا عَلَى الْوَاو لِأَنَّها لاَ تُزاد أَوَّلاً البَتَّةَ والنُّونُ ثَالِثَةٌ وَهُوَ مَوْضَعُ زِيَادَتِها إِلاَّ أَنْ يَجِيءَ ثَبَتٌ بِخِلافِ ذلِكَ، وَقَالَ بَعْضُ النَّحْوِيّين، النُّونُ فِي} وَرَنْتَل زَائِدَة كَنُون جَحَنْفَل، وَلاَ تَكُونُ الواوُ هُنا زَائِدَةً لِأَنَّهَا أَوَّل، والواوُ لاَ تُزَادُ أَوَّلاً البَتَّة. قُلْتُ: فَإِذَنْ وَزْنُهُ فَعَنْلَل لاَ وَفَنْعَل؛ لِفَعْدِهِ، وَقَدْ جَاءَتْ أَصْلاً فِي مُضاعَفِ الرُّباعِيّ. وَإِذا اجْتَمَعَ شُذُوذُ أَصَالَةٍ وَشُذُوذُ زِيَادَةٍ فَالأَصَالَةُ أَوْلَى؛ لِوُجُوبِهَا مَا أَمْكَنَت. وَذَهَبَ أَبُو عَلِيّ إِلى زِيَادَةِ لاَمِهِ، قَالَ شَيْخُنَا: وَهُو ظَاهِرُ التَّسْهِيْلِ.
(و) وَرَنْتَل: (ع) ، وَفِي بَعْضِ شُرُوحِ المِراحِ أَنَّهُ اسْمُ بَلْدَة.
(31/74)

وس ل

( {الوَسِيْلَةُ} والواسِلَةُ: المَنْزِلَةُ عِنْدَ المَلِكِ، والدَّرَجَةُ والقُرْبَةُ) والوُصْلَةُ، والجَمْعُ: {الوَسَائِلُ، وَقَالَ الجَوْهَرِيُّ: الوَسِيْلَةُ: مَا يُتَقَرَّبُ بِهِ إِلى الغَيْرِ، والجَمْعُ:} الوُسُلُ {والوَسَائِلُ. وَفِي حَدِيْثِ الأَذَان:
" اللَّهُمَّ آتِ مُحَمَّدًا الوَسِيْلَةَ "، قَالَ ابْنُ الأَثِيْرِ: هِيَ فِي الأَصْلِ مَا يُتَوَصَّلُ بِهِ إِلى الشَّيْءِ وَيُتَقَرَّبُ بِه، والمُرادُ بِهِ فِي الحَدِيْثِ القُرْبُ مِنَ اللهِ - تَعَالَى -، وقِيْلَ: هِيَ الشَّفاعَةُ يَوْمَ القِيامَة، وَقِيْلَ: هِيَ مَنْزِلَةٌ مِنْ مَنَازِلِ الجَنَّةِ، كَذَا جَاءَ فِي الحَدِيْثِ. (} وَوسَّلَ إِلى الله تَعَالَى {تَوْسِيْلاً، عَمِلَ عَمَلاً تَقَرَّبَ بِهِ إِلَيْهِ، كَتَوَسَّلَ) ، يُقَالُ:} وَسَّلَ {وَسِيْلَةً،} وَتَوَسَّلَ {بِوَسِيْلَةٍ، وَفِي الصِّحاح: التَّوْسِيْلُ} والتَّوَسُّلُ وَاحِد. ( {والواسِلُ: الواجِبُ) ، قَالَ رُؤْبَة:
(وَأَنْتَ لاَ تَنْهَزُ حَظًّا} وَاسِلا ... )

(و) {الواسِلُ: (الرَّاغِبُ إِلَى اللهِ تَعَالَى) ، قَالَ لَبِيْدٌ رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُ:
(أَرَى الْنَّاسَ لاَ يَدْرُونَ مَا قَدْرُ أَمْرِهِمْ ... بَلَى كُلُّ ذِي لُبٍّ إِلَى اللهِ} وَاسِلُ)
( {والتَّوَسُّلُ: السَّرِقَةُ، يُقَالُ: أَخَذَ) فُلاَن (إِبِلِي} تَوَسُّلاً: أَيْ: سَرِقَةً) ، كَمَا فِي العُبابِ واللِّسان.
(! وَمُوَيْسِلٌ) ، عَلَى التَّصْغِيْر: (ماءٌ لطَيِّئ) ، قَالَ وَاقِدُ بنُ الغِطْرِيفِ الطّائِيُّ، وَكَانَ قَدْ مَرِضَ فَحُمِيَ المَاءَ واللَّبَنَ:
(يَقُولُونَ لاَ تَشْرَبْ نَسِيًّا فَإِنَّهُ ... إِذَا كُنْتَ مَحْمُومًا عَلَيْكَ وَخِيْمُ)
(31/75)

(لَئِنْ لَبَنُ المِعْزَى بِماءِ مُوَيْسِلٍ ... بَغانِيَ دَاء إِنَّنِي لَسَقِيمُ)
(وَأُمُّ {مَوْسِلٍ، كَمَنْزِلٍ: هَضْبةٌ) . (} وَأَوْسِلَةُ) ، بِكَسْرِ السِّيْن: (هِيَ) اسْمُ (هَمْدانَ) القَبِيْلَةُ المَشْهُورَة. [] وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه: {مُواسِلُ، بِضَمِّ المِيمِ وَكَسْر السِّين: جَبَلٌ لِأَجَأ، قَالَهُ نَصْرٌ.
وش ل

(} الوَشَلُ، مُحَرَّكَةً: المَاءُ القَلِيْلُ يَتَحَلَّبُ مِنْ جَبَلٍ أَوْ صَخْرَةٍ) يَقْطُرُ مِنْهُ قَلِيْلاً قَلِيْلاً (وَلاَ يَتَّصِلُ قَطْرُهُ، أَوْ لاَ يَكُونُ) ذلِكَ (إِلاَّ مِنْ أَعْلَى الجَبَلِ) ، والجَمْع: {أَوْشَالٌ. (و) قَدْ قِيْلَ: الوَشَلُ: (المَاءُ الكَثِيْرُ) ، فَهُوَ عَلَى هذَا (ضِدٌّ، و) كَذلِكَ الوَشَلُ يَكُونُ (القَلِيْلُ مِنَ الدَّمْعِ والكَثِيْرُ مِنْهُ) ، وَبِالكَثِيْرِ فَسَّرَ بَعْضُهُم قَوْلَهُ:
(إِنَّ الَّذِيْنَ غَدَوْا بِلُبِّكَ غَادَرُوا ... } وَشَلاً بِعَيْنِكَ مَا يَزَالُ مَعِيْنَا)

(و) الوَشَلُ: (جَبَلٌ عَظِيْمٌ بِتِهَامَةَ) فِيْهِ مِياهٌ كَثِيْرةٌ، وَبِهِ فُسِّرَ قَوْلُ أَبِي القَمْقَام الأَسَدِيِّ:
(اقْرَأْ عَلَى الوَشَلِ السَّلاَمَ وَقُلْ لَهُ ... كُلُّ المَشَارِبِ مُذْ هُجِرْتَ ذَمِيْمُ)
قَالَ الأَزْهَرِيّ: وَرَأَيْتُ فِي البَادِيَةِ جَبَلاً يَقْطُرُ فِي لَجَفٍ مِنْهُ مِنْ سَقْفِهِ مَاءٌ فَيَجْتَمِعُ فِي أَسْفَلِهِ يُقَالُ لَهُ: الوَشَل.
(و) الوَشَلُ (مَوْضِعانِ) أَظُنّهُما باليَمَن.
(و) الوَشَلُ: الوَجَلُ و (الهَيْبَةُ والخَوْفُ) ، وَقَدْ {وَشَلَ} وَشْلاً، ( {وَوَشَلَ) المَاءُ (} يَشِلُ {وَشْلاً) كَوَعَدَ يَعِدُ وَعْدًا (} وَوَشَلاَنًا) ، مُحَرَّكَةً: (سَالَ أَوْ قَطَرَ) ، وَقَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: {الوَشَلُ: مَا قَطَرَ مِنَ الماءِ، وَقَد} وَشَلَ! يَشِلُ.
(31/76)

(و) {وَشَلَ (الرَّجُلُ) } وُشُولاً: (ضَعُفَ وَاحْتَاجَ وَافْتَقَرَ) ، وَأَنْشَدَ ابْنُ الأَعْرَابِيِّ:
(أَلْقَتْ إِلَيْهِ عَلَى جَهْدٍ كَلاَكِلَها ... سَعْدُ بْنُ بَكْرٍ وَمِنْ عُثْمَانَ مَنْ {وَشَلا)

(و) } وَشَلَ فُلاَنٌ (إِلَيْهِ) : إِذَا (ضَرَعَ) فَهُوَ {وَاشِلٌ إِلَيْهِ. (وَجَبَلٌ وَاشِلٌ) يَقْطُرُ مِنْهُ الماءُ، وَفِي المُحْكَم: (لاَ يَزَالُ يَتَحَلَّبُ مِنْهُ مَاءٌ) .
(و) مِنَ المَجازِ: (} أَوْشَلَ حَظَّهُ) : إِذا (أَقَلَّهُ) وَأَخَسَّهُ، وَأَنْشَدَ ابْنُ جِنَّي لِبَعْضِ الرُّجّاز:
(وَحُسَّدٍ {أَوْشَلْتُ مِنْ حِظَاظِها ... )

(عَلَى أَحَاسِي الغَيْظِ وَاكْتِظاظِها ... )

(و) قَالَ ابْنُ السِّكِّيْت: سَمِعْتُ أَبا عَمْرٍ ويَقُولُ: (} الوُشُولُ: قِلَّةُ الغَناءِ) والضَّعْفِ، وَقَد {وَشَلَ، كَنَصَرَ. (وجَاؤوا} أَوْشَالاً) ، أَيْ: (يَتْبَعُ بَعْضُهُم بَعْضًا) .
( {وَأَوْشَلَ المَاءَ: وَجَدَهُ} وَشَلاً) ، أَيْ: قَلِيْلاً، وَمِنْهُ قَوْلُ الحَجّاجِ لِحَفّارٍ حَفَرَ لَهُ بِئْرًا: أَخَسَفْتَ أَمْ {أَوْشَلْتَ؟ ، أَيْ: أَنْبَطْتَ مَاءً كَثِيرًا أَمْ قَلِيْلاً.
(و) } أَوْشَلَ (الفَصِيْلَ) : إِذَا (أَدْخَلَ أَطْباءَ النّاقَةِ فِي فِيْهِ لِيَتَعَلَّمَ الرَّضاعَ) ، كَمَا فِي العُباب. ( {والمَواشِل: مَواضِعُ) مَعْرُوفَةٌ مِنَ اليَمَامَةِ، قَالَ ابْنُ دُرَيْد: لاَ أَدْرِي مَا حَقِيْقَتُهُ. [] وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: مَاءٌ} وَاشِلٌ {يَشِلُ مِنْهُ} وَشْلاً، كَمَا فِي التَّهْذِيب. وَنَاقَةٌ {وَشُولٌ: كَثِيْرَةُ اللَّبَنِ} يَشِلُ لَبَنُها مِنْ كَثْرَتِهِ، أَيْ: يَسِيْلُ وَيَقْطُر. وَقَالَ ابْنُ الأَعْرَابِيّ: نَاقَةٌ! وَشُولٌ: دَائِمَةٌ
(31/77)

عَلَى مَحْلَبِها، وَفِي العُبابِ: نَاقَةٌ {وَشُولٌ: قَلِيْلَةُ اللَّبَنِ، فَهُوَ ضِدٌّ.} والأَوْشَالُ: مِياهٌ تَسِيْلُ مِنْ أَعْراضِ الجِبَالِ فَتَجْتَمِع ثُمَّ تُسَاقُ إِلى المَزارعِ، رَوَاهُ أَبُو حَنِيْفَة. وَفِي المَثَلِ: " وَهَلْ بِالرِّمَالِ مِنْ {أَوْشَال "، قَالَ الزَّمَخْشَرِيّ: يُضْرَبُ لِلْنَّكِدِ. وَعُيُونٌ} وَشِلَةٌ: قَلِيْلَةُ الماءِ. {والوُشُولُ: النُّقْصانُ، عَنْ أَبِي عَمْرٍ و، وَأَنْشَد:
(إِذَا ضَمَّ قَوْمَكُمُ مَأْزِقٌ ... } وَشَلْتُمْ {وُشُولَ يَدِ الأَجْذَمِ)
وَمِنَ المَجَاز: رَأْيٌ} وَاشِلٌ، وَرَجُلٌ {وَاشِلُ الرَّأْيِ: ضَعِيْفُهُ، وَهُوَ} وَاشِلُ الحَظِّ، أَيْ: نَاقِصُهُ لاَ جَدَّ لَهُ. وَمَا أَصَابَ إِلاَّ {وَشَلاً مِنَ الدُّنْيا} وَأَوْشَالاً مِنْها. وَهُوَ مِنْ {أَوْشَالِ القَوْمِ وَأَوْشَابِهِم؛ أَيْ: لَفِيْفِهِم، وَهُو مَجَازٌ. وَبَنُو} الوشلي: بُطَيْنٌ بِاليَمَن.
وص ل
( {وَصَلَ الشَّيْءَ بِالشَّيْءِ) } يَصِلُهُ ( {وَصْلاً} وَصِلَةً، بِالكَسْرِ والضَّمّ) ، الأَخِيْرَة عَنْ ابْنِ جِنِّي، قَالَ ابْنُ سِيْدَه: لاَ أَدْرِي أَمُطَّرِدٌ هُوَ أَمْ غَيْرُ مُطَّرِدٍ، قَالَ: وَأَظُنُّهُ مُطَّرِدًا كَأَنَّهمْ يَجْعَلُونَ الضَّمَّةَ مُشْعِرَةً بِأَن المَحْذوفَ إِنَّمَا هِيَ الفَاءُ الَّتِي هِيَ الواوُ، وَقَالَ أَبُو عَلِيٍّ: الضَّمَّةُ فِي {الصُّلَّة ضَمَةُ الواوِ المَحْذُوْفَة مِنَ الوُصْلَة، والحَذْفُ والنَّقْلُ فِي الضَّمَّة شَاذٌّ كَشُذُوذِ حَذْفِ الواوِ فِي يَجُدُ. (} وَوَصَّلَهُ) {تَوْصِيْلاً: (لَأَمَهُ) ، وَهُوَ ضِدُّ فَصَّلَهُ، وَفِي التَّنْزِيْلِ العَزِيْز: {وَلَقَد} وصلنا لَهُم القَوْل} . أَيْ: وَصَّلْنا ذِكْرَ الأَنْبِياءِ وَأَقاصِيْصَ مَنْ مَضَى بَعْضَها بِبَعْضٍ لَعَلَّهُمْ يَعْتَبِرُونَ.
(31/78)

وَيُقَالُ: {وَصَّلَ الحِبَالَ وَغَيْرَها} تَوْصِيْلاً: {وَصَلَ بَعْضَها بِبَعْضٍ.
(و) قَالَ الفَرّاءُ: (} وَصِلَكَ اللهُ، بِالكَسْرِ، لُغَةٌ) فِي الفَتْحِ. (و) وَصَلَ (الشَّيْءَ (و) وَصَلَ (إِلَيْهِ) يَصِلُ ( {وُصُولاً} وَوُصْلَةً) ، بِضَمِّهِما، ( {وَصِلَةً) ، بِالكَسْر: (بَلَغَهُ وَانْتَهى إِلَيْهِ) .
} وَوَصَلَهُ إِلَيْهِ ( {وَأَوْصَلَهُ) : أَنْهاهُ إِلَيْهِ وَأَبْلَغَهُ إِيَّاه.
(} وَاتَّصَلَ) الشَّيْءُ بِالشَّيْءِ: (لَمْ يَنْقَطِع) ، قَالَ شَيْخُنَا: وَقَعَ فِي مُصَنَّفاتِ الصَّرْفِ أَنَّهُ يُقَالُ {ايْتَصَلَ، بِإِبْدَالِ التّاءِ الأُوْلَى يَاءً، وَاسْتَدَلُّوا بِبَيْتٍ قد يُقَال إِنَّه مَصْنوعٌ، قَالَ الشَّيْخُ أَبُو حَيَّان: وَهذا عِنْدِي لَيْسَ كَمَا ذَهَبوا إِلَيْهِ، بل الياءُ المُنْقَلِبَةُ عَن الواوِ المُنْقَلِبَةِ عَنْهَا التّاءُ عَلَى أَقَلِّ اللُّغَتَيْنِ فِي اتَّعَدَ، وَأَطَالَ فِي تَوْجِيهِه، انْتَهَى.
قُلْتُ: والبَيْتُ الَّذِي أَشَارَ إِلَيْهِ هُوَ مَا أَنْشَدَهُ ابْنُ جِنِّي:
(قَامَ بِهَا يُنْشِدُ كُلُّ مُنْشِدِ ... )

(} وَايْتَصَلَتْ بِمِثْلِ ضَوْءِ الفَرْقَدِ ... )
قَالَ: إِنَّمَا أَرَادَ {اتَّصَلَتْ فَأَبْدَلَ مِنَ التَّاءِ الأُوْلَى يَاءً كَرَاهَةً لِلْتَّشْدِيْد.
(و) فِي الحدِيْثِ: " لَعَنَ اللهُ (} الواصِلَة) {والمُسْتَوْصِلَة "، فالواصِلَةُ: (المَرْأَةُ} تَصِلُ شَعَرَها بِشَعَرِ غَيْرِها، والمُسْتَوْصِلَةُ: الطَالِبَةُ لِذلِكَ) وَهِيَ الَّتِي يُفْعَلُ بِهَا ذلِكَ. وَرُوِي فِي حَدِيْثٍ آخَرَ: " أَيُّمَا امْرَأَةٍ {وَصَلَتْ شَعَرَها بِشَعَرِ غَيْرِها كَانَ زُورًا "، قَالَ أَبُو عُبَيْدَ: وَقَدْ رَخَّصَت الفُقَهَاءُ فِي القَرامِل وَكُلِّ شَيْءٍ} وُصِلَ بِهِ الشَّعَر، وَمَا لَمْ يَكُنِ! الوَصْلُ شَعَرًا فَلاَ بَأْسَ بِهِ. وَرُوِيَ عَنْ عَائِشَةَ أَنَّهَا قَالَتْ: لَيْسَتِ الوَاصِلَةُ بِالَّتِي تَعْنُونَ، وَلاَ بَأْسَ أَنْ تَعْرَى المَرْأَةُ عَنِ الشَّعَرِ،
(31/79)

{فَتَصِل قَرْنًا مِنْ قُرُونِهَا بِصُوفٍ أَسْوَدَ، وَإِنَّمَا الواصِلَةُ الَّتِي تَكُونُ بَغِيًّا فِي شَبِيْبَتِها فَإِذا أَسَنَّتْ وَصَلَتْها بِالقِيادَةِ، قَالَ ابْنُ الأَثِيْرِ: قَالَ أَحْمَدُ بْنُ حَنْبَل: لَمَّا ذُكِرَ ذلِكَ لَهُ: مَا سَمِعْتُ بِأَعْجَبَ مِنْ ذلِكَ. (} ووَصَلَهُ {وَصْلاً} وَصِلَةً، {وَوَاصَلَهُ} مُوَاصَلَةً {وَوِصَالاً، كِلاَهُمَا يَكُونُ فِي عَفافِ الحُبِّ وَدَعارَتِهِ) ، وَكَذلِكَ وَصَلَ حَبْلَهُ وَصْلاً وَصِلَةً، قَالَ أَبُو ذُؤَيْبٍ:
(فَإِنْ} وَصَلَتْ حَبْلَ الصَّفاءِ فَدُمْ لَها ... وَإِنْ صَرَمَتْهُ فَانْصَرِفْ عَنْ تَجامُلِ)
{وَوَاصَلَ حَبْلَها} كَوَصَلَه. ( {والوُصْلَةُ، بِالضَّمِّ:} الاتِّصَالُ: وَمَا {اتَّصَلَ بِالشَّيْءِ، (و) قَالَ اللَّيْثُ: (كُلُّ مَا اتَّصَلَ بِشَيْءٍ فَما بَيْنَهُما} وُصْلَةٌ، ج) {وُصَلٌ، (كَصُرَدٍ) .
(} والمَوْصِلُ) ، كَمَجْلِسٍ: مَا {يُوْصَلُ مِنَ الحَبْلِ، وَقَالَ ابْنُ سِيْدَه: هُوَ (مَعْقَدُ الحَبْلِ فِي الحَبْلِ) .
(} والأَوْصَالُ: المَفاصِلُ) ، وَمِنْهُ الحَدِيْثُ فِي صِفَتِهِ - صَلَّى اللهُ تَعَالَى عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - أَنَّهُ: " كَانَ فَعْمَ {الأَوْصَالِ " أَيْ: مُمْتَلِئَ الأَعْضَاءِ.
(أَو) هِيَ (مُجْتَمَعُ العِظَامِ. و) قِيْلَ الأَوْصَالُ: (جَمْعُ وُِصْلٍ، بِالكَسرِ والضَّمِّ، لِكُلِّ عَظْمٍ) عَلَى حِدَةٍ، (لاَ يُكْسَرُ وَلاَ يَخْتَلِطُ بِغَيرِهِ) وَلاَ يُوْصَلُ بِهِ غَيْرُهُ، وَهُوَ الكَسْرُ والجَدْلُ، بِالدَّالِ، وَشَاهِدِ} الوِصْلِ، بِالكَسْرِ، قَوْلُ ذِي الرُّمَّة:
(إِذَا ابْنُ أَبِي مُوسَى بِلالاً بَلَغْتِهِ ... فَقَامَ بِفَأْسٍ بَيْنَ {وِصْلَيْكِ جَازِرُ)

(و) قَوْلُهُ تَعَالَى: {وَلَا} وصيلة} قَالَ المُفَسِّرُون: (! الوَصَيْلَةُ) الَّتِي كَانَتْ فِي الجَاهِلِيَّةِ (النّاقَةُ الَّتِي وَصَلَتْ بَيْنَ عَشَرَةِ أَبْطُن، و) فِي الصِّحاحِ: الوَصِيْلَةُ (مِنَ الشَّاءِ الَّتِي وَصَلَتْ سَبْعَةَ أَبْطُنٍ عَناقَيْنِ عَناقَيْنِ فَإِنْ وَلَدَتْ فِي السَّابِعَةِ) ، وَنَصُّ الصِّحَاحِ فِي الثّامِنَة،
(31/80)

(عَناقًا وَجَدْيًا قِيْلَ {وَصَلَتْ أَخاها، فَلاَ) يَذْبَحُونَ أَخَاها مِنْ أَجْلِهَا، وَلاَ (يَشْرَبُ لَبَنَ الأُمِّ إِلاَّ الرِّجَالُ دُونَ النِّسَاءِ وَتَجْرِي مَجْرَى السَّائِبَةِ) . وَقَالَ أَبُو بَكْرٍ: كَانُوا إِذا وَلَدَتْ سِتَّةَ أَبْطُنٍ عَناقَيْنِ عَناقَيْنِ وَوَلَدَتْ فِي السَّابِعِ عَناقًا وَجَدْيًا قَالُوا: وَصَلَتْ أَخَاها فَأَحَلُّوا لَبَنَهَا لِلْرِّجَالِ وَحَرَّمُوهُ عَلَى النِّسَاءِ. (أَو الوَصِيْلَةُ) كَانَتْ فِي (الشّاة خَاصَّةً، كَانَتْ إِذَا وَلَدَت الأُنْثَى فَهِيَ لَهُمْ، وَإِذَا وَلَدَت ذَكَرًا جَعَلُوهُ لِآلِهَتِهِمْ، وَإِنْ وَلَدَتْ ذَكَرًا وَأُنْثَى قَالُوا: وَصَلَتْ أَخَاهَا فَلَمْ يَذْبَحُوا الذَّكَرَ لِآلِهَتِهِمْ) . وَقَالَ ابْنُ عَرَفَةَ: كَانُوا إِذا وَلَدَت الشَّاةُ سِتَّة أَبْطُنٍ نَظَرُوا، فَإِنْ كَانَ السَّابِعُ ذَكَرًا ذُبِحَ وَأَكَلَ مِنْهُ الرِّجَالُ والنِّساءُ، وَإِنْ كَانَتْ أُنْثَى تُرِكَتْ فِي الغَنَم، وَإِنْ كَانَ ذَكَرًا وَأُنْثَى قَالُوا: وَصَلَتْ أَخَاهَا وَلَمْ يُذْبَحْ، وَكَان لَحْمُها حَرامًا عَلى النِّساء. (أَوْ هِيَ شَاةٌ تَلِدُ ذَكَرًا ثُمَّ أُنْثَى} فَتَصِلُ أَخَاهَا فَلاَ يَذْبَحُونَ أَخَاها مِنْ أَجْلِها، وَإِذا وَلَدَتْ ذَكَرًا قَالُوا: هَذَا قُرْبانٌ لِآلِهَتِنا) . وَرُوِيَ عَنِ الشَّافِعِيِّ قَالَ: {الوَصِيْلَةُ: الشاةُ تُنْتَجُ الأَبْطُنَ، فَإِذا وَلَدَتْ آخَرَ بَعْدَ الأَبْطُنِ الَّتِي وَقَّتُوا لَهَا قِيْلَ: وَصَلَتْ أَخَاهَا؛ وَزَادَ بَعْضُهُم: تُنْتَجُ الأَبْطُن الخَمْسَة عَناقَيْن عَناقَيْن فِي بَطْنٍ فَيُقَالُ: هذِهِ} وَصِيْلَةٌ تَصِلُ كُلَّ ذِيْ بَطْنٍ بِأَخٍ لَهُ مَعَه. وَزَادَ بَعْضُهُم فَقَالَ: قَدْ {يَصِلُونَها فِي ثَلاثَةِ أَبْطُنٍ} وَيُوْصِلُونَها فِي خَمْسَةٍ وَفِي سَبْعَة.
(و) الوَصِيْلَةُ: (العِمارَةُ والخِصْبُ) ، وَاتِّصَالُ الكَلَإِ.
(و) الوَصِيْلَةُ: (ثَوْبٌ) أَحْمَرُ (مُخَطَّطٌ يَمانٍ) ، والجَمْعُ {الوَصَائِلُ، وَمِنْهُ الحَدِيْثُ:
" أَوَّلُ مَنْ كَسَا الكَعْبَةَ كُسْوَةً كَامِلَةً تُبَّعٌ، كَسَاهَا الأَنْطاعَ ثُمَّ كَساهَا الوَصائِلَ ". وَقَالَ الذُّبْيانِيُّ:
(وَيَقْذِفْنَ بِالأَفْلاَءِ فِي كُلِّ مَنْزِلٍ ... تَشَحَّطُ فِي أَسْلاَئِهَا} كَالْوَصَائِلِ)
(31/81)

وَهِيَ بُرُودٌ حُمْرٌ فِيْها خُطوطٌ خُضْرٌ.
(و) الوَصِيْلَةُ: (الرُّفْقَةُ) فِي السَّفَرِ.
(و) الوَصِيْلَةُ: (السَّيْفُ) ، كَأَنَّهُ شُبِّهَ بِالبُرْدِ المُخَطَّط.
(و) الوَصِيْلَةُ: (كُبَّةُ الغَزْلِ) .
(و) الوَصِيْلَةُ: (الأَرْضُ الواسِعَةُ) البَعِيْدَةُ كَأَنَّهَا {وُصِلَتْ بِأُخْرَى، قَالَ لَبِيْدٌ:
(وَلَقَدْ قَطَعْتُ وَصِيْلَةً مَجْرُودَةً ... يَبْكِي الصَّدَى فِيْهَا لِشَجْوِ البُومِ)
(وَلَيْلَةُ الوَصْلِ: آخِرُ لَيَالِي الشَّهْرِ) } لاتِّصَالِها بِالشَّهْرِ الآخَرِ.
(و) مِنَ المَجاز: (حَرْفُ الوَصْلِ) هُوَ (الَّذِي بَعْدَ الرَّوِيِّ، سُمِّيَ) بِهِ (لِأَنَّهُ {وَصَلَ حَرَكَة حَرْفِ الرَّوِيِّ) ، وهذِهِ الحَرَكات إِذا} اتَّصَلَتْ وَاسْتَطالَتْ نَشَأَتْ عَنْهَا حُرُوف المَدِّ واللِّيْنِ، وَيَكُونُ الوَصْلُ فِي اصْطِلاَحِهِم بِأَرْبَعَةِ أَحْرُفٍ، وَهِيَ: الأَلِفُ والواوُ والياءُ والهاءُ، سَواكِنَ يَتْبَعْنَ مَا قَبْلَهُنَّ، أَيْ: حَرْفَ الرَّوِيِّ، فَإِذَا كَانَ مَضْمُومًا كَانَ بَعْدَها الواوُ، وَإِنْ كَانَ مَكْسُورًا كَانَ بَعْدَها الياءُ، وَإِنْ كَانَ مَفْتُوحًا كَانَ بَعْدَها الأَلِفُ، والهاءُ سَاكِنَةٌ وَمُتَحَرِّكَةٌ. فَالأَلِفُ نَحْوَ قَوْلِ جَرِيرٍ:
(أَقِلِّي اللَّوْمَ عَاذِلَ والعِتابَا ... وَقُولِي إِنْ أَصَبْتُ لَقَدْ أَصَابَا)
وَالْوَاو (كَقَوْلِهِ) أَيْضًا:
(مَتَى كَانَ الخِيامُ بِذِي طُلُوحٍ
(سُقِيْتِ الغَيْثَ أَيَّتُها الخِيامُو))

(و) اليَاءُ مِثْلُ (قَوْلِهِ) أَيْضًا:
(هَيْهَاتَ مَنْزِلُنا بِنَعْفِ سُوَيْقَةٍ
(كَانَتْ مُبَارَكَةً مِنَ الأَيّامِي))

(و) الهَاءُ سَاكِنة نَحْو (قَوْلِهِ) ، أَيْ: ذِي الرُّمَّة:
(31/82)

(وَقَفْتُ عَلى رَبْعٍ لِمَيَّةَ نَاقَتِي
(فَما زِلْتُ أَبْكِي عِنْدَهُ وَأُخاطِبُهْ))

(و) المُتَحَرِّكَة نَحْو (قَوْلِهِ) أَيْضًا:
(وَبَيْضَاءَ لاَ تَنْحاشُ مِنَّا وَأُمُّهَا
(إِذَا مَا رَأَتْنا زَالَ مِنَّا زَوِيْلُها))
يَعْنِي بَيْضَ النَّعامِ، (فالمِيْمُ والباءُ واللاَّمُ رَوِيٌّ، و) الأَلِفُ و (الواوُ والياءُ والهاءُ وَصْلٌ) . وَقَالَ الأَخْفَشُ: يَلْزَمُ بَعْدَ الرَّوِيِّ الوَصْلُ وَلاَ يَكُونُ إِلاَّ يَاءً أَوْ واوًا أَو أَلِفًا، كُلّ واحِدَةٍ مِنْهُنَّ سَاكِنَةٌ فِي الشِّعْرِ المُطْلَق، قَالَ: وَيَكُونُ الوَصْلُ أَيْضًا هَاء، وَذلِكَ هاءُ التَأْنِيثِ الَّتِي فِي حَمْزَةَ وَنَحْوِها، وهَاءُ الإِضْمارِ لِلْمُذَكَّر والمُؤَنَّث مُتَحَرِّكَةً كَانَتْ أَوْ سَاكِنَةً، نَحْو غُلاَمِهِ وَغُلاَمِها، والهاءُ الَّتِي تُبَيَّنُ بِها الحَرَكَةُ، نَحْو عَلَيَّهْ وَعَمَّهْ وَاقْضِهْ وَادْعُهْ، يُرِيْدُ عَلَيَّ وَعَمَّ وَاقْضِ وَادْعُ، فَأُدْخِلَت الهاءُ لِتُبَيَّنَ بِهَا حَرَكَةُ الحُرُوف. قَالَ ابْنُ جِنِّي: فَقَوْلُ الأَخْفَش: يَلْزَمُ بَعْدَ الرَّوِيِّ الوَصْلُ؛ لاَ يُرِيْدُ بِهِ أَنَّهُ لاَ بُدَّ مَعَ كُلِّ رَوِيٍّ أَنْ يَتْبَعَهُ الوَصْلُ، أَلاَ تَرَى أَنَّ قَوْلَ العَجّاجِ:
(قَدْ جَبَرَ الدِّيْنَ الإِلهُ، فَجَبَرْ ... )
لاَ {وَصْلَ مَعَهُ، وَأَنَّ قَوْلَ الآخَرِ:
(يَا صَاحِبَيَّ فَدَتَ نَفْسِي نُفُوسَكُما ... وَحَيْثُما كُنْتُما لاَ قَيْتُما رَشَدَا)
أَنَّ مَا فِيْهِ وَصْلٌ لاَ غَيْر، وَلكِنَّ الأَخْفَش إِنَّمَا يُرِيْدُ أَنَّهُ يَجُوْزُ أَنْ يَأْتِيَ بَعْدَ الرَّوِيِّ، فَإِذَا أَتَى لَزِمَ، فَلَمْ يَكُنْ مِنْهُ بُدٌّ، فَأَجْمَلَ القَوْلَ وَهُوَ يَعْتَقِدُ تَفْصِيْلَهُ. وَجَمَعَهُ ابْنُ جِنِّي عَلَى وُصولٍ، وَقِياسُهُ أَنْ لاَ يُجْمَعَ. (} والمَوْصِلُ، كَمَجْلِسٍ: د) ، وَيُسَمَّى أَيْضًا أَثُوْر، بِالمُثَلَّثَة، وَهُوَ
(31/83)

إِلَى الجَانِبِ الغَرْبِيّ مِنْ دِجْلَةَ، بَنَاهُ مُحَمَّد بنِ مَرْوان إِذْ وَلِيَ الجَزِيْرَةَ فِي خِلاَفَةِ أَخِيْهِ عَبْد المَلِك. (أَو أَرْضٌ بَيْنَ العِراقِ والجَزِيْرَة) ، وَزَعَمَ ابنُ الأَنْبَارِيِّ أَنَّها سُمّيَتْ بِذلِكَ، لِأَنَّها وَصَلَتْ بَيْنَ الفُراتِ وَدِجْلَةَ. وَفِي التَّهْذِيب: كُوْرَةٌ مَعْرُوفَةٌ، وَقَدْ نُسِبَ إِلَيْها جُمْلَةٌ مِنَ المُحَدِّثِيْنَ قَدِيْمًا وَحَدِيْثًا. وَقاَلَ ابْنُ الأَثِيْرِ: المَوْصِلُ مِنَ الجَزِيْرَة، قِيْلَ لَها: الجَزِيْرَةُ؛ لِأَنَّها بَيْنَ دِجْلَةَ والفُراتِ، وَتُسَمَّى المَوْصِلُ الحَدِيْثَةُ، وَبَينَها وَبَيْنَ القَدِيْمَة فَرَاسِخُ، (و) قَوْلُ الشَّاعِر:
(وَبَصْرَةُ الأَزْدِ مِنَّا والعِراقُ لَنا ... و ( {المَوْصِلاَنِ) وَمِنَّا المِصْرُ والحَرَمُ)
يُرِيْدُ (هِيَ والجَزِيْرَةُ) . (و) قَالَ أَبُو حَاتِم: (} المَوْصُولُ: دَابَّةٌ كالدَّبْرِ) سَوْداءُ وَحَمْرَاءُ (تَلْسَعُ النَّاسَ) . (و) {مَوْصُول: اسْمُ (رَجُلٍ) ، وَأَنْشَدَ ابْنُ الأَعْرَابِيّ:
(أَغَرَّكَ يَا مَوْصُولُ مِنْهَا ثُمَالَةٌ ... وَبَقْلٌ بِأَكْنَافِ الغَرِيْفِ تُؤَانُ)
أَرَادَ: " تُؤَامُ " فَأَبْدَلَ.
(و) أَبو مَرْوانَ (إِسْماعِيْلُ بنُ} مُوَصَّلِ) بنِ إِسْماعِيْلَ بنِ سُلَيْمَانَ اليَحْصَبِيُّ (كَمُعَظَّمٍ) ، وَضَبَطَهُ الحَافِظ كَمُحَدِّث: (مُحَدِّثٌ) ذَكَرَهُ ابْنُ يُونُس.
( {وَوَصِيْلُكَ: مَنْ يَدْخُلُ وَيَخْرُجُ مَعَكَ) . وَفِي الأَساسِ:} وَصِيْلُ الرَّجُلِ: {مُوَاصِلُهُ الَّذِي لاَ يَكَادُ يُفارِقُهُ.
(} وَتَصِلُ) ، كَتَعِدُ: (بِئْرٌ بِبِلاَدِ هُذَيْلٍ) .
( {وَوَاصِلٌ: اسْمُ) رَجُلٍ، وَجَمْعُهُ} أَوَاصِلُ، تُقْلَبُ الواوُ هَمْزَةً كَرَاهَةَ اجْتِماعِ الواوَيْنِ.
(! ووَاصِلَةُ بنُ جَنابٍ) القُرَشِيُّ: (صَحابِيُّ، أَو الصّوابُ واثِلَةُ بنُ الخَطّابِ) الَّذِي تَقَدَّمَ ذِكْره صَحَّفَهُ
(31/84)

بَعْضُهُم فَإِنَّ صَاحِبَهُ هُوَ مُجاهِدُ بنُ فَرْقَد المَذْكُور، والمَتْن وَاحِد.
(وَأَبُو الوَصْلِ: صَحابِيٌّ) ، حَدِيْثُهُ عِنْدَ أَوْلاَدِهِ، ذَكَرَهُ ابْنُ مَنْدَه فِي تارِيْخِهِ وَلَم يَذْكُرْهُ فِي كِتَاب الصَّحابَةِ. [] وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: {تَوَصَّلَ إِلَيْهِ: تَلَطَّف حَتَّى انْتَهَى إِلَيْهِ وَبَلَغَهُ، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
(} تَوَصَّلُ بِالرُّكْبانِ حِينًا وَتُؤْلِفُ الجِوارَ ... وَيُغْشِيها الأَمَانَ رِبابُهَا)
وَسَبَبٌ وَاصِلٌ، أَيْ: مَوْصُولٌ، كَماءٍ دَافِقٍ.
وَكَانَ اسْمُ نَبْلِهِ - عَلَيْهِ أَفْضَلُ الصَّلاَةِ وَالسَّلاَم - {المُوتَصِلَةُ، سُمِّيَتْ بِهَا تَفَاؤُلاً} بِوُصُولِهَا إِلَى العَدُوِّ، وَهِيَ لُغَةُ قُرَيْشٍ، فَإِنَّها لاَ تُدْغِم هذِهِ الواوَ وَأَشْبَاهَها فِي التّاءِ فَتَقُولُ: {مُوتَصِلٌ وَمُوتَفِقٌ وَمُوتَعِدٌ، وَغَيْرُهُم يُدْغِمُ فَيَقُولُ:} مُتَّصِلٌ وَمُتَّفِقٌ وَمُتَّعِدٌ. {وَوَصَلَ} وَاتَّصَلَ: دَعا دَعْوَى الجَاهِلِيَّة بِأَنْ يَقُولَ: يَا آلَ فُلاَنٍ. وَقَالَ أَبُو عَمْرو: {الاتِّصَالُ: دُعاءُ الرَّجُلِ رَهْطَهُ دِنْيًا، والاعْتِزاءُ عِنْدَ شَيْءٍ يُعْجِبُهُ فَيَقُولُ: أَنَا ابْنُ فُلانٍ. وَفِي الحَدِيْثِ:
" مَنِ} اتَّصَلَ فَأَعِضُّوهُ "، أَيْ: مَنِ ادَّعَى دَعْوَى الجَاهِلِيَّةِ فَقُولُوا لَهُ: اعْضُضْ أَيْرَ أَبِيْكَ. وَفِي حَدِيْثِ أُبَيٍّ:
" أَنَّهُ أَعَضَّ إِنْسانًا اتَّصَلَ ". وَاتَّصَلَ أَيْضًا: انْتَسَبَ، وَهُوَ مِنْ ذلِكَ، قَالَ الأَعْشَى:
(إِذَا {اتَّصَلَتْ قَالَتْ لِبَكْرِ بْنِ وَائِلٍ ... وَبَكْرٌ سَبَتْهَا وَالأُنُوفُ رَواغِمُ)
} وَوَصَلَ فُلاَنٌ رَحِمَهُ {يَصِلُهَا} صِلَةً. وَبَيْنَهُمَا {وُصْلَةٌ: أَيْ:} اتِّصَالٌ وَذَرِيْعَةٌ، وَهُوَ مَجاز. وَقَالَ ابْنُ الأَثِيْر:! صِلَةُ الرَّحِمِ المَأْمُورُ بِهَا كِنَايَةٌ عَنِ الإِحْسَانِ
(31/85)

إِلى الأَقْرَبين مِنْ ذَوِي النَّسَبِ والأَصْهارِ والعَطْفِ عَلَيْهِم والرّفْقِ بِهِمْ، والرِّعَايَةِ لِأَحْوَالِهِم وَإِنْ بَعُدُوا وَأَسَاءُوا، وَقَطْعُ الرَّحِم ضِدُّ ذلِكَ كُلّه. {وَوَصَّلَ} تَوْصِيْلاً: أَكْثَرَ مِنَ {الوَصْلِ، وَمِنْهُ خَيْطٌ} مُوَصَّلٌ، فِيْهِ {وُصَلٌ كَثِيْرَةٌ.} وَوَاصَلَ الصِّيَامَ {مُوَاصَلَةً} وَوِصَالاً: إِذا لَمْ يُفْطِرْ أَيَّامًا تِباعًا، وَقَد نُهِيَ عَنْهُ، وَفِي الحَدِيْثِ:
" إِنَّ امْرَأً {وَاصَلَ فِي الصَّلاَةِ خَرَجِ مِنْها صِفْرًا "، قَالَ عَبْدُ اللهِ بن أَحْمَدَ بنِ حَنْبَل: كُنَّا مَا نَدْرِي} المُواصَلَة فِي الصَّلاةِ حَتَّى قَدِمَ عَلَيْنا الشَّافِعِيُّ، فَمَضَى إِلَيْهِ أَبِي فَسَأَلَهُ عَنْ أَشْياءَ، وَكَانَ فِيْما سَأَلَهُ عَنِ المُواصَلَةِ فِي الصَّلاَةِ فَقَالَ الشَّافِعِيُّ: هِيَ فِي مَواضِعَ، مِنْهَا: أَنْ يَقُولُ الإِمَامُ وَلاَ الضّالِّيْنَ فَيَقُولُ مَنْ خَلْفَهُ: آمِين مَعًا، أَيْ: يَقُولُها بَعْدَ أَنْ يَسْكُتَ الإِمام؛ وَمِنْها: أَنْ {يَصِلَ القِرَاءَةَ بِالتَّكْبِير، وَمِنْها: السَّلاَمُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ} فَيَصِلُها بالتَّسْلِيْمَةِ الثّانِيَة، الأُوْلَى فَرْضٌ وَالثّانِيَةُ سُنَّة فَلاَ يُجْمَعُ بَينهمَا؛ وَمِنْهَا: إِذا كبر الإِمَام فَلَا يكبر مَعَه حَتَّى يسْبقهُ وَلَو بواو. {وتوصل، أَي: توسل وتقرب.} والتواصل: ضد التصارم. وَأَعْطَاهُ {وصلا من ذهب، أَي: صلَة وَهبة كَأَنَّهُ مَا يتَّصل بِهِ أَو يتَوَصَّل فِي معاشه.} وَوَصله: إِذا أعطَاهُ مَالا. {والوصل: الرسَالَة ترسلها إِلَى صَاحبك، حجازية، وَالْجمع} الْوُصُول. {وصلَة الْأَمِير: جائزته وعطيته.} والوصل: {وصل الثَّوْب والخف، وَيُقَال: هَذَا وصل هَذَا، أَي: مثله. وَيُقَال للرجلين يذكران بفعال وَقد مَاتَ أَحدهمَا: فعل كَذَا، وَلَا} يُوصل حَيّ بميت. وَلَيْسَ لَهُ! بوصيل، أَي: لَا يتبعهُ، قَالَ الغنوي:
(31/86)

(كملقى عقال أَو كمهلك سَالم ... وَلست لمَيت هَالك {بوصيل)
ويروى: " وَلَيْسَ لحي هَالك ... "} والموصل، كمجلس: الْمَوْت، قَالَ المتنخل:
(لَيْسَ لمَيت {بوصيل وَقد ... علق فِيهِ طرف} الْموصل)
أَي: طرف من الْمَوْت، أَي: سيموت {ويتصل بِهِ.} والموصل: الْمفصل، {وموصل الْبَعِير: مَا بَين الْعَجز والفخذ، قَالَ أَبُو النَّجْم:
(ترى يبيس المَاء دون} الْموصل ... )

(مِنْهُ بعجز كصفاة الجيحل ... )
{والوصلان: الْعَجز والفخذ، وَقيل: طبق الظّهْر. وَيُقَال: هَذَا رجل وصيل هَذَا، أَي: مثله.} والوصيلة: مَا {يُوصل بِهِ الشَّيْء،} والوصيلة: أَرض ذَات كلأ {تتصل بِأُخْرَى ذَات كلأ، وَمِنْه حَدِيث ابْن مَسْعُود: " إِذا كنت فِي} الوصيلة، فأعط راحلتك حظها ". وَيُقَال: قَطعنَا {وصلَة بعيدَة، بِالضَّمِّ، أَي: أَرضًا بعيدَة. وسَاق الله إِلَيّ وصلَة حَتَّى بلغت مقصدي، أَي: رفْقَة حملوني. ويسمون الزَّاد وصلَة، بِالضَّمِّ، قَالَه الزَّمَخْشَرِيّ.} والصلة: {كالوصل الَّذِي هُوَ الْحَرْف بعد الروي. وَيُقَال لكثير الْحِيَل والتدابير: هُوَ} وصال قطاع.! والموصول من الدَّوَابّ: الَّذِي لم ينز على أمه غير أَبِيه، عَن ابْن الْأَعرَابِي، وَأنْشد:
(31/87)

(هَذَا فصيل لَيْسَ {بالموصول ... )

(لَكِن لفحل طرْقَة فحيل ... )
واليأصول: الأَصْل، قَالَ أَبُو وجزة:
(يهز روقي رمالي كَأَنَّهُمَا ... عودا مداوس يأصول ويأصول)
يُرِيد: أصل وأصل. وَيُقَال: ضربه ضَرْبَة لَا} توصل، أَي: لَا تداوى، وَهُوَ مجَاز. {ووصيلة بنت وائلة، ذكرهَا ابْن بشكوال فِي الصَّحَابَة.
وع ل

(} الوعل، بِالْفَتْح، وككتف و) زَاد اللَّيْث مثل (دئل، وَهَذَا نَادِر) ، قَالَ اللَّيْث: ولغة الْعَرَب {وعل بِضَم الْوَاو وَكسر الْعين من غير أَن يكون ذَلِك مطردا، لِأَنَّهُ لم يجِئ فِي كَلَامهم فعل اسْما إِلَّا دئل، وَهُوَ شَاذ، قَالَ الْأَزْهَرِي: وَأما} الوعل فَمَا سمعته لغير اللَّيْث، وَشَاهد الوعل، ككتف، قَول الْأَعْشَى:
(كناطح صَخْرَة يَوْمًا ليقلعها ... فَلم يَضرهَا وأوهى قرنه الوعل)
وَقَالَ ابْن سَيّده: وَفِيه من اللُّغَات مَا يطرد فِي هَذَا النَّحْو: (تَيْس الْجَبَل) ، وَفِي الْعباب: ذكر الأروي، وَفِي الصِّحَاح: الأروي، (ج: {أوعال} ووعول {ووعل، بِضَمَّتَيْنِ) .
(و) أما (} موعلة) ، كمسعدة فاسم جمع، (و) كَذَلِك ( {وَعلة، وَالْأُنْثَى بلفظها) ، أَي: بِلَفْظ وَعلة الَّذِي هُوَ جمع أَو اسْم جمع.
(} والوعل: الشريف، ج: {أوعال} ووعول) ، وَمِنْه الحَدِيث
: " لَا تقوم السَّاعَة حَتَّى يظْهر الْفُحْش وَالْبخل، ويخون الْأمين ويؤتمن الخائن، وتهلك الوعول، وَتظهر التحوت. قَالُوا: يَا رَسُول الله، وَمَا الوعول
(31/88)

وَمَا التحوت؟ قَالَ: {الوعول: وُجُوه النَّاس وأشرافهم، والتحوت: الَّذين كَانُوا تَحت أَقْدَامهم ". وَفِي رِوَايَة أُخْرَى: " حَتَّى تهْلك} الأوعال ".
(و) الوعل: (الملجأ) ، والغين لُغَة فِيهِ، وَبِهِمَا رُوِيَ قَول ذِي الرمة:
(حَتَّى إِذا لم يجد {وَعلا ونجنجها ... مَخَافَة الرَّمْي حَتَّى كلهَا هيم)
أَي: ملْجأ، وَالضَّمِير فِي لم يجد يعود على عير تقدم ذكره.
(و) وعل: (اسْم شَوَّال، و) } وعل، (ككتف) : اسْم (شعْبَان) ، وَقيل: وعل شعْبَان، {ووعل شَوَّال، (ج:} أوعال {ووعلان، بِالْكَسْرِ) . (} واستوعل إِلَيْهِ) أَي: {الوعل: إِذا (لَجأ) فِي قلته. (و) } استوعلت ( {الأوعال: ذهبت فِي) قلل (الْجبَال) ، قَالَ ذُو الرمة:
(وَلَو كلمت} مستوعلا فِي عماية ... تصباه من أَعلَى عماية قيلها)
يَعْنِي: وَعلا مستوعلا فِي قلَّة عماية وَهُوَ جبل. (وَمَالك عَنهُ {وعل) ووعي، أَي: (بُد) ، قَالَ القلاخ:
(وَلم أجد من دون شَرّ} وَعلا ... )
وَبِه فسر الْخَلِيل قَول ذِي الرمة السَّابِق: " حَتَّى إِذا لم يجد وَعلا ... إِلَخ ". (وهم علينا {وعل وَاحِد) ، وضلع وَاحِد، أَي: (مجتمعون) بالعداوة، كَمَا يُقَال: ألب وَاحِد. (} والوعلة: عُرْوَة الْقَمِيص) ، والزير: زره.
(و) ! الوعلة: (الْموضع المنيع من الْجَبَل، أَو صَخْرَة مشرفة مِنْهُ) ، أَو مشرفة على الْجَبَل.
(31/89)

(و) {الوَعْلَةُ (مِنَ القَدَحِ وَالإِبْرِيق: عُرْوَتُهُ الَّتِي يُعَلَّقُ بِهَا) . (} وَوَعْلَةُ: شاعِرٌ جَرْمِيٌّ) سُمِّيَ بِأَحَدِ هذِهِ الأَشْيَاء، وَابْنُهُ الحَارِثُ شَاعِرٌ أَيْضًا.
(و) {وَعْلَةُ (بنُ يَزِيْد: صَحابِيٌّ) مِنْ أَعْرابِ البَصْرَة رَوَتْ عَنْهُ بِنْتُهُ أُمُّ يَزِيْدَ فِي صَوْمِ عَاشُورَاءَ.
(و) } وُعَالٌ، (كَغُرابٍ: ع) ، كَمَا فِي العُباب، (أَوْ جَبَلٌ) ، كَمَا فِي التَّهْذِيب، قَالَ الأَخْطَلُ:
(لِمَنِ الدِّيَارُ بِحائِلٍ {فَوُعَالِ ... دَرَسَتْ وَغَيَّرَها سِنُونَ خَوَالِي)
وَقَالَ النّابِغَةُ:
(أَمِنْ ظَلاَّمَةَ الدِّمَنُ البَوالِي ... بِمُرْفَضِّ الحُبَيِّ إِلَى وُعَالِ)
والحُبَيُّ، بِالباءِ وَبِالنُّون: مَوْضِع.
(و) } وُعَيْلَةُ (كَجُهَيْنَة) : اسْمُ (ماءٍ) ، قَالَ الرّاعِي:
(تَرَوَّحَ وَاسْتَنْعَى بِهِ مِنْ وُعَيْلَةٍ ... مَوارِدُ مِنْها مُسْتَقِيمٌ وَجائِرُ)
(وَذُو {أَوْعالٍ: ع) ، سُمِّيَ بِذلِكَ لاجْتِماعِ} الوُعُولِ إِلَيْهِ. ( {وَوَعْلاَنُ: أَبُو قَبِيْلَةٍ) مِنَ العَرب.
(و) أَيْضًا (حِصْنٌ بِاليَمَنِ) .
(} وَوَعْلٌ {وَوَعْلَتانِ: حِصْنانِ بِهِ أَيْضًا) ، كَمَا فِي العُباب.
(و) قَالَ ابْنُ شُمَيْلٍ: (} المُسْتَوْعَلُ، بفَتْحِ العَيْنِ: حِرْزُ الوَعْلِ) الَّذِي يَتَحَرَّز بِهِ (فِي) رَأْسِ (القُلَّةِ، ج: {مُسْتَوْعَلاَتٌ) .
(} وَوَعَلَ، كَوَعَدَ) {وَعْلاً: (أَشْرَفَ) .
(وَأُمّ} أَوْعالٍ: هَضْبَةٌ م) مَعْرُوفَةٌ قُرْبَ بُرْقَةِ أَنْقَدَ بِاليَمَامَة. قَالَ ابْن السِّكِّيت: وَيُقَالُ لِكُلِّ هَضْبَةٍ فِيْها! أَوْعالٌ: أُمُّ أَوْعالٍ، وَأَنْشَدَ:
(31/90)

(وَلاَ أَبُوحُ بِسِرٍّ كُنْتُ أَكْتُمُهُ ... مَا كَان لَحْمِيَ مَعْصُوبًا بِأَوْصَالِي)

(حَتَّى تَبُوحَ بِهِ عَصْماءُ عاقِلَةٌ ... مِنْ عُصْمِ بَدْوَةِ وَحْشٍ أُمُّ أَوْعالِ)
وَأَنْشَدَ الجَوْهَرِيُّ لِلْعَجّاجِ:
(وَأُمُّ أَوْعالٍ كَها أَوْ أَقْرَبا ... )

(ذاتَ اليَمِينِ غَيْرَ مَا إِنْ يُنْكَبا ... )
( {وَتَوَعَّلْتُ الجَبَلَ: عَلَوْتُهُ) مِثْل تَوَقَّلْتُه. [] وَمِمَّا يُسْتَدْرُك عَلَيْهِ:} الوُعِلُ، بِضَمِّ العَيْن: لُغَةٌ فِي {الوَعِلِ كَكَتِفٍ الَّذِي تَقَدَّم، أَوْرَدَها الصّاغانيُّ. وذاتُ أَوْعالٍ: موضعٌ.} وَوِعالٌ، كَكِتاب: مَوْضِعٌ، لُغَةٌ فِي الضَّمِّ، وبِهما فُسِّر قولُ النَّابِغَة.
{وَوَعْلاَن: اسْمُ ماءٍ.} والوُعْلِيّة، بالضَّمّ: مِخْلاَفٌ باليَمَنِ. وَمِنَ المَجازِ: {تَوَعَّلَ مَصاعِدَ الشَّرَفِ.
وغ ل

(} الوَغْلُ) مِنَ الرِّجالِ: (الضَّعِيفُ النَّذْلُ السّاقِطُ المُقَصِّرُ فِي الأَشْياءِ) ، جمعه: {أَوْغالٌ، وَأَنْشَدَ الجَوْهَرِيُّ:
(وَحاجِبٍ كَرْدَسَهُ فِي الحَبْلِ ... )

(مِنّا غُلاَمٌ كَانَ غَيْرَ} وَغْلِ ... )

(حَتَّى افْتَدى مِنّا بِمَالٍ جِبْلِ ... )
(و) الوَغْلُ: (الشَّجَرُ المُلْتَفُّ) ، عَن أَبي حَنِيْفَةَ، وَأَنْشَدَ:
(فَلَمّا رَأَى أَنْ لَيْسَ دُونَ سَوادِها ... ضَراءٌ ولاَ! وَغْلٌ مِنَ الحَرَجاتِ)
(31/91)

(و) {الوَغْلُ: (الزُّوانُ) الَّذِي (يَأْكُلُهُ الحَمامُ) .
(و) قَالَ ابْنُ دُرَيْدٍ: الوَغْلُ: (المُدَّعِي نَسَبًا كاذِبًا) لَيْسَ بِنَسَبِهِ والجَمْعُ:} أَوْغَالٌ.
(و) الوَغْلُ: (المَلْجَأُ) ، وَهكذا أَنْشَد الفَرَّاءُ قَوْلَ ذِي الرُّمَّة السّابق: حَتَّى إِذا لَمْ يَجِدْ {وَغْلاً إِلَخ، وَيُقالُ: مَا لِي عَنْهُ} وَغْلٌ، أَي: مَلْجَأ، كَوَعْلٍ.
(و) الوَغْل: (السَّيِّئُ الغِذاءِ، {كالوَغِلِ) ، كَكَتِفٍ، وَهذِهِ عَنْ سِيْبَوَيْهِ.
(و) } الوَغْلُ: (الدَّاخِلُ عَلى القَوْمِ فِي طَعامِهِم وشَرابِهِم) من غَيْرِ أَنْ يُدْعَى إِلَيْهِ أَو يُنْفِقَ مَعَهُم مِثْلَ مَا أَنْفَقُوا، قَالَهُ كُراع، ( {كالواغِلِ) ، وَقَالَ:} الواغِلُ فِي الشَّرابِ كالوارِشِ فِي الطّعام، قَالَ امرُؤُ القَيْسِ:
(فَاليَوْمَ أَشْرَب غَيْرَ مُسْتَحْقِبٍ ... إِثْمًا مِنَ اللهِ وَلاَ {وَاغِلِ)
وَقَالَ الشَّاعِرُ:
(فَمَتَى} وَاغِل يَنُبْهُمْ يُحَيُّوهُ ... وَتُعْطَفْ عَلَيْهِ كَأْسُ السّاقِي)
وَقَدْ {وَغَلَ} يَغِلُ {وَغَلانًا} وَوَغْلاً، (وَذلِكَ الشَّرابُ {وَغْلٌ أَيْضًا) ، عَن ابْنِ السِّكِّيت، قَالَ عَمْرُو بْنِ قَمِيئَة:
(إِنْ أَكُ مِسْكِيرًا فَلاَ أَشْرَبُ الْوَغْلَ ... وَلاَ يَسْلَمُ مِنِّي البَعِيرُ)
وَكَذلِكَ عَن أَبِي عَمْرٍ و. (} وَوَغَلَ فِي الشَّيْءِ {يَغِلُ} وُغولاً: دَخَلَ) فِيهِ (وتَوارَى) بِهِ، وَقَدْ خُصَّ ذلِكَ بِالشَّجَرِ. (أَو) {وَغَلَ وُغُولاً: (بَعُدَ وَذَهَبَ) ، وَنَصُّ المُحْكَم: ذَهَبَ وَأَبْعَدَ، وَأَنْشَدَ لِلْرَّاعِي:
(قَالَتْ سُلَيْمَى أَتَنْوِي الْيَوْمَ أَمْ} تَغِلُ ... وَقَد يُنَسِّيكَ بَعْضُ الحاجَةِ العَجَلُ)
(31/92)

( {وَأَوْغَلَ فِي البِلاَدِ) ونحوِها، (و) كَذلِكَ أَوْغَلَ فِي (العِلْمِ) : إِذا (ذَهَبَ وَبَالَغَ وَأَبْعَدَ) فِيهَا، وَفِي الحَدِيث:
" إنّ هَذَا الدِّينَ مَتِينٌ} فَأَوْغِلْ فِيْهِ بِرِفْقٍ، وَلاَ تُبَغِّضْ إِلى نَفْسِكَ عِبادَةَ اللهِ، فَإِنَّ المُنْبَتَّ لاَ أَرْضًا قَطَعَ وَلاَ ظَهْرًا أَبْقَى "، يُرِيْدُ: سِرْ فِيْهِ بِرِفْقٍ وَابْلُغ الغايَةَ القُصْوَى مِنْه بِالرِّفْقِ لاَ عَلَى سَبِيْلِ التّهافُتِ والخُرْقِ، وَلاَ تَحْمِل عَلَى نَفْسِك وَتُكَلّفْها مَا لاَ تُطِيْقُهُ فَتَعْجِزَ وَتَتْرُكَ الدِّينَ والعَمَلَ. وَقَالَ الأَعْشَى:
(تَقْطَعُ الأَمْعَزَ المُكَوْكِبَ وَخْدًا ... بِنَواجٍ سَرِيْعَةِ {الإِيْغَالِ)
وَهُوَ السَّيْرُ السَّرِيْعُ والإِمْعَانُ فِيهِ، (} كَتَوغَّلَ) إِذا سَارَ فَأَبْعَد.
(وَكُلُّ داخِلٍ) فِي شَيْءٍ {وَاغِلٌ، و (مُسْتَعْجِلاً:} مُوغِلٌ) ، وَقَالَ أَبُو زَيْد: غَلَّ فِي البِلاَدِ {وَأَوْغَلَ بِمَعْنًى واحِدٍ،} وَأَوْغَلُوا: أَمْعَنُوا فِي سَيْرِهِمْ داخِلِينَ بَيْنَ ظَهْرانَي الجِبَالِ أَو فِي أَرْضِ العَدُوِّ، وَكَذلِكَ {تَوَغَّلُوا وَتَغَلْغَلُوا.
وَأَمَّا} الوُغُول فَإِنَّهُ الدّخُول فِي الشَّيْءِ وَإِنْ لَم يُبْعِد فِيْه، (وَقَدْ {أَوْغَلَتْه الحَاجَةُ) ، قَالَ المُتَنَخِّل:
(حَتَّى يَجِيءَ وَجُنْحُ اللَّيْلِ} يُوغِلُهُ ... والشَّوْكُ فِي وَضَحِ الرِّجْلَيْنِ مَرْكُوزُ)
( {وَاسْتَوْغَلَ) الرَّجُلُ: (غَسَلَ مَغابِنَهُ) وَبَواطِنَ أَعْضَائِهِ، وَمِنْهُ حَدِيْثُ عِكْرِمَةَ: " مَنْ لَمْ يَغْتَسِلْ يَوْم الجُمُعَة} فَلْيَسْتَوْغِل " أَيْ: فَلْيَغْسِلْ مَعَاطِفَ جَسَدِهِ، وَهُوَ اسْتِفْعالٌ مِنَ الوُغولِ: الدّخُولِ. [] وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
(31/93)

{الوَغِلُ، كَكَتِفٍ: دَعِيُّ النَّسَب. وَشُرْبٌ واغِلٌ عَلَى النَّسَب، قَالَ الجَعْدِيُّ:
(فَشَرِبْنا غَيْرَ شُرْبٍ وَاغِلٍ ... وَعَلَلْنا عَلَلاً بَعْدَ نَهَلْ)
وَمَالَكَ عَن ذلِكَ} وَغْلٌ، أَيْ: بُدٌّ، والعَيْنُ أَعْرَفُ، وَقَدْ تَقَدَّمَ، وَزَعَمَ يَعْقُوبُ أَنَّهُ مِنْ بَابِ الإِبْدالِ.
وف ل
{ (الوَفْلُ) أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ. وَفِي اللِّسانُ والعُباب: هُوَ (الشَّيْءُ القَلِيْلُ.} وَوَفَلْتُهُ {أَفِلُهُ: قَشَرْتُهُ) .
(و) قَالَ الفرّاء: (قَصَبٌ} وافِلٌ) أَي: (بالِغٌ أَوْ وافِرٌ) وَهذا عَنْ غَيْرِهِ، وَكَذلِكَ كُلُّ شَيْءٍ، وَكَأَنَّهُ مِنَ الأَضْدَادِ.
( {وَوَفَّلْتُهُ} تَوْفِيْلاً: وَفَّرْتُهُ) ، وَقَالَ الفَرّاءُ: قَشَّرْتُه.
(والتَّوْفِيْلُ: نَبْتٌ يُسَمَّى المَرْوَ) نَقَلَهُ الصّاغانيّ.
وق ل

( {وَقَلَ فِي الجَبَلِ} يَقِلُ) وَقْلاً {وَوُقُولاً: (صَعَّدَ) فِيْهِ (} كَتَوقَّلَ) فَهُو {واقِلٌ} وَمُتَوَقِّلٌ لِلْصّاعِدِ فِي حُزُونَةِ الجِبال، وَفِي حَدِيْثِ أُمُّ زَرْعٍ: " لَيْسَ بِلَبِدٍ {فَيَتَوَقَّل " التَّوَقُّلُ: الإِسْراعُ فِي الصُّعُود، وَفِي حَدِيثِ ظَبْيان: "} فَتَوَقَّلَتْ بِنا القِلاَصُ ".
(و) {وَقَلَ} يَقِلُ {وَقْلاً: (رَفَعَ رِجْلاً وَأَثْبَتَ أُخْرَى) ، قَالَ الأَعْشَى:
(وَهِقْلٌ يَقِلُ المَشْيَ ... مَعَ الرَّبْداءِ والرَّأْلِ)
(وَفَرَسٌ} وَقِلٌ، كَكَتِفٍ وَنَدُسٍ وَجَبَلٍ: صَاعِدٌ) بَيْنَ حُزُونَةِ الجِبالِ، وَكَذلِكَ الوَعِلُ، قَالَ ابْنُ أَحْمَرَ:
(31/94)

(مَا أُمُّ غُفْرٍ عَلَى دَعْجَاء ذِي عَلَقٍ ... يَنْفِي القَرامِيْدَ عَنْها الأَعْصَمُ {الوَقِلُ)
(} والوَقْلُ: شَجَرُ المُقْلِ) ، عَنْ أَبي عَمْرٍ و، وَاحِدَتُهُ {وَقْلَةٌ، (أَو) الدَّوْمُ: شَجَرُهُ،} والوَقْلُ: (ثَمَرُهُ) ، والجمْعُ {أَوْقالٌ، قَالَ الأَزْهَرِيّ: وَسَمِعْتُ غَيْرَ واحِدٍ مِن بَنِي كِلاَبٍ يَقُولُ:} الوَقْلُ: ثَمَرَةُ المُقْلِ وَدَلَّ عَلَى صِحَّتِهِ قَوْلُ الجَعْدِيِّ:
(وَكَأَنَّ عِيْرَهُمُ تُحَثُّ غُدَيَّةً ... دَوْمٌ يَنُوءُ بِيانِعِ {الأَوْقَالِ)
فالدَّوْمُ شَجَرُهُ،} وَأَوْقَالُهُ ثِمَارُهُ، (أَو يابِسُهُ. وَأَمَّا رَطْبُهُ) مَا لَمْ يُدْرِكُ (فَبَهْشٌ) ، نَقَلَهُ أَبو حَنِيْفَة عَن أَبِي عَبْدِ اللهِ الزُّبَيْر بنِ بَكَّارٍ الزُّبَيْرِيّ، (ج: {أَوْقالٌ) ، قَالَ أَبُو قَيْسِ بنِ الأَسْلَتِ:
(لَمْ يَمْنَع الشُّرْبَ مِنْها غَيْرَ أَنْ نَطَقَتْ ... حَمامَةٌ فِي غُصُونٍ ذاتِ أَوْقالِ)
قَالَ أَبُو حَنِيْفَة: والصَّحِيْحُ هُوَ الأَوَّلُ، عَلَى أَنَّ الشَّجَرَةَ قَدْ تُسَمَّى بِاسْمِ الثَّمَرَة.
(و) } الوَقْلَةُ (بِهاءٍ: نَواتُهُ، ج: {وُقُولٌ) ، كَصَخْرَةٍ وَصُخُورٍ. (و} الوَقَلُ مُحَرَّكَةً: الحِجَارَةُ) ، عَن اللَّيْثِ.
(و) قَالَ أَبُو حَنِيْفَةَ: الوَقَلُ: (الكَرَبُ الَّذِي لَمْ يُسْتَقْصَ فَبَقِيَتْ أُصُولُهُ بَارِزَةً فِي الجِذْعِ فَأَمْكَنَ المُرْتَقِي أَنْ يَرْتَقِيَ فِيْها) ، وَكُلُّهُ مِنَ {التَّوَقُّلِ الَّذِي هُوَ الصُّعُود.
(و) قَالَ غَيْرُهُ: (فَرَسٌ} تَوْقَلَةٌ) أَيْ (حَسَنُ) {التَّوَقُّلِ، أَيْ: (الصُّعُودِ) والدُّخُولِ (فِي الجَبَلِ) أَيْ: بَيْنَ حُزوُنِهِ.
(و) يُقَالُ (رَجُلٌ} وَقْلَةُ الرَّأْسِ) ؛ أَيْ: (صَغِيْرُهُ جِدًّا) ، كَمَا فِي العُباب.
(31/95)

[] وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: فِي المَثَلِ: " {أَوْقَلُ مِنْ غُفْرٍ " وَهُوَ وَلَدُ الأُرْوِيَّة. وَمِنَ المَجاز:} تَوَقَّلَ مَصاعِدَ الشَّرَفِ.
وك ل

( {وَكَلَ بِاللهِ} يَكِلُ) ، كَوَعَدَ يَعِدُ، ( {وَتَوَكَّلَ عَلَى اللهِ) } تَوَكُّلاً، ( {وَأَوْكَلَ) } إِيْكَالاً، ( {واتَّكَلَ) } اتِّكَالاً: (اسْتَسْلَمَ إِلَيْهِ) ، يُقَالُ: قَدْ {أَوْكَلْتَ عَلَى أَخِيْكَ العَمَلَ، أَيْ: خَلَّيْتَهُ كُلَّهُ عَلَيْهِ.
} وَاتَّكَلَ عَلَيْهِ فِي أَمْرِهِ: اعْتَمَدَهُ، وَأَصْلُهُ: اوْتَكَلَ، قُلِبَتْ الواوُ يَاءً لانْكِسَارِ مَا قَبْلَها ثُمَّ أُبْدِلَتْ مِنْها التَّاءُ فَأُدْغِمَتْ فِي تَاءِ الافْتِعالِ، ثُمَّ بُنِيَتْ عَلَى هَذَا الإِدْغامِ أَسْماءٌ مِنَ المِثالِ وَإِنْ لَمْ تَكُنْ فِيْها تِلْكَ العِلَّةُ تَوَهُّمًا أَنَّ التّاءَ أَصْلِيَّة، لِأَنَّ هَذَا الإِدْغامَ لاَ يَجُوزُ إِظْهَارُهُ فِي حَالٍ.
( {وَوكَلَ إِلَيْهِ الأَمْرَ} وَكْلاً {وَوُكُولاً: سَلَّمَهُ) إِلَيْهِ، (و) } وَكَلَهُ إِلَى رَأْيِهِ {وَكْلاً} وَوُكُوُلاً: (تَرَكَهُ) ، وَأَنْشَدَ ابْنُ بَرِّي لِراجِزٍ:
(لَمَّا رَأَيْتُ أَنَّنِي رَاعِي غَنَمْ ... )

(وَإِنَّمَا {وَكْلٌ عَلَى بَعْضِ الخَدَمْ ... )

(عَجْزٌ وَتَعْذِيرٌ إِذا الأَمْرُ أَزَمْ ... )
(وَرَجُلٌ} وَكَلٌ، مُحَرَّكَة، وَوُكَلَةٌ وَتُكَلَةٌ) ، عَلَى البَدَلِ، (كَهُمَزَةٍ) فِيْهِما، ( {وَمُواكِلٌ) بِالضَّمِّ غَيْر مَهْمُوزٍ، أَيْ: (عاجِزٌ) كَثِيرُ} الاتِّكَالِ عَلَى غَيْرِهِ، يُقَالُ: {وُكَلَةٌ تُكَلَةٌ، أَي: عاجِزٌ} يَكِلُ أَمْرَهُ إِلَى غَيْرِهِ {وَيَتَّكِلُ عَلَيْهِ، وَيُقَالُ: رَجُلٌ} مُواكِلٌ، أَي: لاَ تَجِدُهُ خَفِيفًا، وَقِيْلَ: فِيْهِ بُطْءٌ وَبَلاَدَةٌ. وَقَالَ قَيْسُ بنُ عَاصِمٍ المِنْقَرِيُّ:
(أَشْبِهْ أَبَا أُمِّكَ أَوْ أَشْبِهْ عَمَلْ ... )

(وَلاَ تَكُونَنَّ كَهِلَّوْفٍ! وَكَلْ ... )
(31/96)

( {وَواكَلَتِ الدَّابَّةُ} وِكَالاً: أَساءَتِ السَّيْرَ) ، وَقَالَ أَبُو عَمْرٍ و: {المُواكِلُ مِنَ الخَيْل: الَّذِي} يَتَّكِلُ عَلَى صَاحِبِهِ فِي العَدْوِ وَيَحْتاجُ إِلى الضَّرْبِ. ( {وَوَكَلَت) الدَّابَّةُ: (فَتَرَتْ) فِي السَّيْرِ، قَالَ القَطامِيُّ:
(} وَكَلَتْ فَقُلْتُ لَهَا النَّجاءَ تَناوَلِي ... بِيَ حاجَتِي وَتَجَنَّبِي هَمْدانَا)
( {وَتَواكَلُوا} مُواكَلَةً {وَوِكَالاً:} اتَّكَلَ بَعْضُهُم عَلَى بَعْضٍ) ، وَيُقَالُ: اسْتَعَنْتُ الْقَوْمَ {فَتَواكَلُوا، أَيْ:} وَكَلَنِي بَعْضُهُم عَلَى بَعْضٍ، وَمِنْهُ الحَدِيْثُ:
" أَنَّهُ نَهَى عَنِ {المُواكَلَة "، وَهوَ مِنَ} الاتِّكالِ فِي الأُمُورِ، وَأَنْ {يَتَّكِلَ كُلُّ واحِدٍ مِنْهُما عَلَى الآخَرِ، نَهَى عَنْهُ لِمَا فِيْه مِنَ التَّنافُرِ والتَّقاطُعِ إِذْ لَمْ يُعِنْه فِيما يَنُوبُهُ.
(} والوَكِيْلُ، م) مَعْروفٌ، وَهُوَ الَّذِي يَقُومُ بِأَمْرِ الإِنْسانِ، سُمِّيَ بِهِ؛ لِأَنَّ {مُوَكِّلَهُ قَدْ} وَكَلَ إِلَيْهِ القِيامَ بِأَمْرِهِ، فَهُوَ {مَوْكُولٌ إِلَيْهِ الأَمْرُ، فَعَلَى هَذَا هُوَ فَعِيلٌ بِمَعنَى مَفْعُول، (وَقَد يَكُونُ) } الوَكِيْلُ (لِلْجَمْعِ والأُنْثَى) كَذلِكَ، (وَقَدْ {وَكَّلَهُ) فِي الأَمْرِ (} تَوْكِيْلاً) فَوَّضَهُ إِلَيْهِ {فَتَوَكَّلَ بِهِ، (والاسْمُ} الوَكَالَةُ) ، بِالفَتْح، (وَيُكْسَرُ) . ( {وَمَوْكَلٌ، كَمَقْعَدٍ: جَبَلٌ) ، قالَ الجَوْهَرِيّ: وَهُوَ شَاذٌّ مِثْل مَوْحَدٍ، (أَوْ حِصْنٌ) ، وَقَالَ ثَعْلَب: هُوَ اسْمُ بَيْتٍ كَانَتْ المُلُوكُ تَنْزِلُهُ. وَغُرْفَةُ} مَوْكَلٍ: مَوْضِعٌ بِاليَمَنِ، ذَكَرَهُ لَبِيْدٌ فَقَالَ يَصِفُ اللَّيالِي:
(وَغَلَبْنَ أَبْرَهَةَ الَّذِي أَلْفَيْنَهُ ... قَدْ كَانَ خَلَّدَ فَوْقَ غُرْفَةِ مَوْكَلِ)
وَأَنْشَدَ ابْنُ بَرِّي لِلْأَسْوَد:
(وَأَسْبابُهُ أَهْلَكْنَ عَادًا وَأَنْزَلَتْ ... عَزِيزًا تَغَنَّى فَوْقَ غُرْفَةِ! مَوْكَلِ)

(و) مَوْكَل: اسْمُ (فَرَسِ رَبِيْعَةَ بنِ غَزالَةَ السَّكُوْنِيّ) وَفِيْهِ يَقُولُ:
(31/97)

(أَيُّها السّائِلِي {بِمَوْكَلَ إِنِّي ... قَائِلُ الحَقِّ فَاسْتَمِع مَا أَقُولُ)

(حَشَّ لِبْدِي بِهِ المَلِيكُ وَمَنْ يَحْمِلْهُ ... يَوْمًا فَإِنَّهُ مَحْمُولُ)

(و) حَقِيقَة (} التَّوَكُّل: إِظْهارُ العَجْزِ وَالاعْتِمادُ عَلَى الغَيْرِ) ، هَذَا فِي عُرْف اللُّغَةِ، وَعِنْدَ أَهْلِ الحَقِيقَة، هُوَ: الثِّقَةُ بِمَا عِنْد اللهِ - تَعالَى - وَاليَأْسُ مِمَّا فِي أَيْدِي النَّاسِ.
وَيُقَالُ: {المُتَوَكِّلُ عَلَى اللهِ الَّذِي يَعْلَمُ أَنَّ اللهَ كَافِلٌ رِزْقَهُ وَأَمْرَهُ فَيَرْكَنُ إِلَيْهِ وَحْدَهُ وَلاَ} يَتَوَكَّلُ عَلَى غَيْرِهِ.
(والاسْمُ {التُّكْلاَنُ) ، بِالضَّمّ. وَقَدْ تَقَدَّم أَنَّ تَاءهُ مُنْقَلِبَة عَن واوٍ.
(} وَالمُتَوَكِّلُ العِجْلِيُّ) ، وَفِي العُبابِ البَجَلِيُّ، (و) {المُتَوَكِّلُ (بنُ عَبْدِ اللهِ بنِ نَهْشَلٍ) اللَّيْثِيُّ، (و) المُتَوَكِّلُ (بنُ عِياضٍ) ذُو الأَهْدام الكِلاَبِيُّ: (شُعَراءُ) . (والمُتَوَكِّلُ) عَلَى اللهِ أَبو الفَضْل (جَعْفَرُ بنُ) أَبِي إِسْحاق (مُحَمَّد) المُعْتَصِم بن هارُون العَبَّاسِيُّ (مِنَ الخُلَفاءِ) وَهوَ عَاشِرُهُم، تُوُفِّيَ سنة 347، وَأَوْلاَدُهُ عَبْدُ الصَّمَد، وَإِبْرَاهِيْم، وَمُحَمَّد، وَأَحْمَد، وَطَلْحَة؛ وَمِنْ وَلَدِ أَحْمَدَ؛ أَحْمَدُ بنُ الحَسَنِ بنِ الفَضْلِ بنِ أَحْمَد، كَانَ شَاعِرًا، سَكَنَ مِصْرَ وَتُوُفِّيَ سنة 469.
(وأَبُو المُتَوَكِّل) عَليّ بن دَاوُد (النّاجِي: مُحَدِّثٌ) بَلْ تَابِعِيٌّ، رَوَى عَن أَبِي سَعيدٍ الخُدْرِيِّ، وَعَنْهُ أَيُّوبُ ابْن حَبِيبٍ الزُّهْرِيُّ.
(} وتَوَاكَلَهُ النّاسُ: تَرَكُوهُ) وَلَم يُعِينُوه فِيْما نَابَهُ.
(و) قَوْلُ أُمَيَّةَ بنِ أَبِي الصَّلْت:
(31/98)

(فَكَأَنَّ بِرْقِعَ وَالمَلاَئِكَ حَوْلَهُ
(سِدْرٌ {تَواكِلَةُ القَوائِمِ) أَجْرَدُ)
أَيْ: (لاَ قَوائِمَ لَهُ) وَيُرْوَى: سَدِرٌ، كَكَتِفٍ، وَهُوَ البَحْر، وَرَدَّهُ الصّاغانِيُّ، وَقِيْلَ: أَرَادَ بِالقَوائِمِ الرِّياح،} وَتَوَاكَلَتْهُ: تَرَكَتْهُ، وَقَدْ مَرَّ البَحْثُ فِيْهِ فِي " س د ر ". [] وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: {الوَكِيْلُ فِي أَسْماءِ اللهِ - تَعالَى - هُوَ المُقِيْمُ الكَفِيْلُ بِأَرْزاقِ العِباد، وَحَقِيقتُهُ أَنَّهُ يَسْتَقِلُّ بِأَمْرِ} المَوْكُولِ إِلَيْهِ. وَقَالَ الزَّجّاج: هُوَ الَّذِي {تَوَكَّلِ بِالقِيامِ بِجَميعِ مَا خَلَق.} والوَكِيْلُ أَيْضًا بِمَعْنى الكَفِيْلِ والكَافِي، وَقَالَ ابْن الأَنْباريِّ: هُوَ الحافِظُ. وَقَالَ الفَرّاء: هُوَ الرَّبُّ، وَبِهِ فَسَّر الْآيَة: {أَلا تَتَّخِذُوا من دوني {وَكيلا} ، وَأَنْشَدَ أَبُو الهَيْثَمِ:
(ثَوَتْ فِيْهِ حَوْلاً مُظْلِمًا جَارِيًا لَهَا ... فَسُرَّتْ بِهِ حَقًّا وَسُرَّ} وَكِيْلُها)
{وَتَوَكَّلَ بِالأَمْرِ: إِذَا ضَمِنَ القِيَامَ بِهِ، وَمِنْهُ الحَدِيْثُ:
" مَنْ} تَوَكَّلَ بِمَا بَيْنَ لَحْيَيْهِ وَرِجْلَيْهِ {تَوَكَّلْتُ لَهُ بِالْجَنَّة "، أَي: تَكَفَّلَ وَضَمِنَ.} وَوَكَّلَ فُلاَنٌ فُلانًا: إِذا اسْتَكْفَاهُ أَمْرَهُ ثِقَةً بِكِفايَتِهِ، أَوْ عَجْزًا عَنِ القِيَامِ بِأَمْرِ نَفْسِهِ.
{والوَكِلُ، كَكَتِفٍ: البَلِيْدُ والجَبانُ والعاجِزُ، نَقَلَهُ ابْنُ التِّلْمِسانِيِّ عَنْ شَمِرٍ والخَفاجِيّ أَيْضًا، وَهُوَ فِي اللِّسان.
} والوِكَالُ، كَسَحابٍ وَكِتابٍ: البُطْءُ والبَلاَدَةُ والضَّعْفُ.
{وَتَواكَلاَ الكَلاَمَ:} اتَّكَلَ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْهُما عَلَى صَاحِبِهِ فِيهِ. {وَاتَّكَلَ الإِنْسَانُ: وَقَعَ فِي أَمْرٍ لاَ يَنْهَضُ فِيْهِ} وَيَكِلُهُ إِلى غَيْرِهِ.
(31/99)

وَفَرَسٌ {وَاكِلٌ:} يَتَّكِلُ عَلَى صَاحِبِهِ فِي العَدْوِ وَيَحْتاجُ إِلى الضَّرْبِ. {والوَكِيْلُ: الجَرِيُّ.} والتُّكْلَةُ، بِالضَّمّ: اسْمٌ {كالتُّكْلاَنِ، وَيُصَغَّر فَيُقالُ} تُكَيْلَة، وَلاَ تُعادُ الواوُ لِأَنَّ هذِهِ حُروفٌ أُلْزِمَتْ البَدَلَ فَبَقِيَتْ فِي التَّصْغِيْرِ والجَمْعِ.
وَيُقَالُ: هَذَا الأَمْرُ {مَوْكُولٌ إِلى رَأْيِكَ. وَقَوْلُ الذّبْيانيِّ:
(كِلِينِي لِهَمِّ يَا أُمَيْمَةَ نَاصِبِ ... وَلَيْلٍ أُقَاسِيْهِ بَطِيءِ الكَواكِبِ)
أَيْ: دَعِيْنِي.
وَتَقُولُ فُلاَنٌ نَوْءُهُ مُتَخاذِلٌ، وَنَهْضُهُ} مُتَواكِلٌ.
{وَكِلْنِي إِلى كَذا: دَعْنِي أَقُومُ بِهِ، وَهُوَ مَجاز.} والمُتَوَكِّلُ بنُ عَدِيٍّ وَابْنُ الفَضْلِ: مُحَدِّثان.
وَأَحْمَدُ بنُ أَسَدٍ بنِ المُتَوَكِّل بنِ حُمْرانَ {المُتَوَكِّلِيُّ البَلْخِيُّ أَبو الحَسَن، ذَكَرَهُ الرُّشاطِيُّ وَالأَمِيْرُ.
وَيُقالُ: وَكَّلَ هَمَّهُ بِكذا، وَهُوَ} مُوَكَّلٌ بَرَعْيِ النُّجُومِ، وَهُوَ مَجاز.
ول ول

( {الوَلْوالُ: البَلْبالُ، و) أَيْضًا: (الدُّعاءُ بِالوَيْلِ، قَالَ العَجّاج:
(كَأَنَّ أَصْواتَ كِلاَبٍ تهْتَرِشْ ... )

(هَاجَتْ} بِوَلْوالٍ وَلَجَّتْ فِي حَرَشْ ... )
قَالَ ابْنِ بَرّي: قَالَ ابْنُ جِنِّي: {وَلْوَلَتْ مَأْخُوذ مِنْ وَيْلٌ لَهُ، عَلَى حَدّ عَبْقَسِيّ.
(و) الوَلْوالُ: (الهامُ الذَّكَرُ) ، وَقِيْلَ: ذَكَرُ البُوم سُمِّيَ بِهِ لِكَثْرَة دُعائِهِ بِالوَيْل. وَفي اللّسانِ: هُوَ} الوَلْوَلُ.
(31/100)

( {وَوَلْوَلَتِ القَوْسُ: صَوَّتَتْ) ، وَهوَ مَجاز. (و) } وَلْوَلَتِ (المَرْأَةُ {وَلْوَلَةً} وَوَلْوالاً: أََعْوَلَتْ) وَدَعَتْ بِالوَيْل.
{والوَلْوَلَةُ: المَصْدَرُ،} وَالوَلْوَالُ الاسْمُ، وَفِي حَدِيْثِ أَسْماء: " فَجَاءَت أُمُّ جَمِيْلٍ فِي يَدِها فِهْرٌ، وَلَها {وَلْوَلَةٌ ". وَفي حَدِيثِ فَاطمة - رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهَا -: " فَسُمِعَ} تَوَلْوُلُها تُنادِي يَا حَسَنان، يَا حُسَيْنان "، {الوَلْوَلَةُ: صَوتٌ مُتَتابع بالوَيْلِ والاسْتِغاثَة. وَقِيْلَ هِي حِكَايَة صَوْت النائِحَةِ.
(} وَوَلْوَلٌ: سَيْفُ عَتّابِ بن أَسِيدٍ) رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُ - كَما فِي التَّهْذِيب والعُباب. وَقِيلَ: سَيْفُ ابْنِهِ عَبْدِ الرَّحْمن، وَهُوَ القَائِلُ فِيْهِ يَوْمَ الجَمَل:
(أَنَا ابْنُ عَتّابٍ وَسَيْفِي {وَلْوَلْ ... )

والَموْتُ دُونَ الجَمَلِ المُجَلَّلْ
قِيْلَ: سُمِّيَ بِذلِكَ؛ لِأَنَّهُ كَانَ يَقْتُلُ بِهِ الرِّجَالَ،} فَتُوَلْوِلُ نِسَاؤُهم عَلَيْهِم.
[] وَمِمَّا يُسْتَدْرَكٌ عَلَيْهِ: عُوْدٌ {مُوَلْوِلٌ، وَهُوَ مَجاز.

وهـ ل

(} وَهِلَ؛ كَفَرِحَ) {يَوْهَلُ} وَهَلاً:
(ضَعُفَ وَفَزِعَ) وَجَبُنَ، {كَاسْتَوْهَلَ (فَهُوَ} وَهِلٌ، كَكَتِفٍ، {وَمُسْتَوْهَلَ) ، وَفِي حَدِيث لَيْلَةِ التَّعْرِيس، " فَقُمْنا} وَهِلِينَ " أَي فَزِعِينَ. وَقَالَ القَطامِيُّ يَصفُ إِبِلاً:
(وَتَرَى لِجَيْضَتِهِنَّّ عِنْدَ رَحِيْلِنا ... {وَهَلًا كَأَنَِّبِهنَّ جِنَّةَ أَوْلَقِ (و) } وَهِلَ (عَنْهُ) {يَوْهَلُ} وَهَلًا: (غَلِطَ
(31/101)

فِيْهِ وَنَسِيَهُ) ، وَكَذلِكَ {وَهِلَ فِي الشَّيْءِ. وَفِي التَّهْذيب:} وَهِلْتُ إِلَى الشَّيءِ وَعَنْهُ: إِذا نَسِيْتَهُ وَغَلِطْت فِيهِ، وَمِنْهُ قَوْلُ ابْن عُمَرَ: " وَهِلَ أَنَسٌ " أَيْ: غَلِطَ.
( {وَوَهَّلَهُ} تَوْهِيلاً: فَزَّعَهُ) وَخَوَّفَهُ. ( {وَوَهَلَ إِلَى الشَّيْءِ} يَوْهَلُ، بِفَتْحِهِما، و) {وَهَل (} يَهِلُ) ، كَوَعَدَ يَعِدُ ( {وَهْلاً) ، بِالفَتْح: (ذَهَبَ وَهْمُهُ إِلَيْهِ) . وَقَالَ أَبو سَعِيد عَن أَبِي زَيْدٍ:} وَهَلْتُ إِلَى الشَّيْءِ {أَهِلُ} وَهْلاً، وَهُوَ أَنْ تُخْطِئَ بالشَّيْءِ فَتَهِل إِلَيْهِ وَأَنْتَ تُرِيْدُ غَيْرَهُ، وَمِنْهُ قَوْلُ عَائِشَةَ: " {وَهَلَ ابْنُ عُمَرَ "، أَي: ذَهَبَ وَهْمُهُ إِلى ذلِكَ. وَيَجوزُ أَنْ يَكُونَ بِمَعْنَى سَها وَغَلِطَ.
(} والوَهِلُ) ، كَكَتِفٍ، ( {والمُسْتَوْهِلُ: الفَزِعُ) ، قَالَ أَبُو دَاوُد:
(كَأَنَّهُ يَرْفَئِيٌّ باتَ عَن غَنَمٍ ... } مُسْتَوْهِلٌ فِي سَوادِ اللَّيْلِ مَذْؤُوبُ)
(وَلَقِيْتُهُ أَوَّلَ {وَهْلَةٍ) ، بالفَتْح، (وَيُحَرَّكُ، و) أَوَّلَ (} وَاهِلَةٍ) ، كُلّ ذلِكَ (أَوَّلَ شَيْءٍ) ، قَاَلهُ الفَرّاء، وَقِيْلَ: هُوَ أَوَّلُ مَا تَراه.
( {وَتَوَهَّلَه: عرضه لِأَن يغلط) ، وَمِنْهُ الحَدِيث: " كَيْفَ أَنْتَ إِذا أَتاكَ مَلَكانِ} فَتَوَهَّلاَكَ فِي قَبْرِك ". [] وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ {وَهَلَ إِلَيْهِ: إِذَا فَزِعَ إِلَيْهِ.} والوَهْل: الوَهْمُ.
{والوَهْلَةُ: المَرَّةُ مِنَ الفَزَع. وَيُقَالُ: وَقَعُوا فِي} أَوْهالٍ {وَأَهْوالٍ.
وهـ ب ل
(} وَهْبِيلُ بنُ سَعْدِ بنِ مالِكِ بنِ النَّخَعِ) ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَريُّ
(31/102)

والصّاغانِيُّ، وَقَالَ ابْنُ سِيْدَه: (أَبُو بَطْنٍ) ، قَالَ: وَإِنَّما قُلْنا: إِنَّ الوَاوَ أَصلٌ وَإِنْ لَمْ تَكُنْ فِي بَناتِ الأَرْبَعَة حَمْلاً لَهُ عَلَى وَرَنْتَل، إِذْ لَا نَعْرِفُ {لِوَهْبِيل اشْتِقاقاً: كَمَا لاَ نَعْرِفه لوَرَنْتَل، (مِنْهُم: عَلِيُّ بنُ مُدْرِكٍ} الوَهْبِيلِيُّ المُحَدِّثُ) ، ذَكَرهُ ابْنُ الأَثير. وَمَنْ بَنِي مَالِك بنِ {وَهْبيل: سِنانُ بنُ أَنَسٍ قَاتِلُ الحُسَيْنِ - رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُ - وَلَعَنَ قَاتِلَهُ.
وَمِنْ بَنِي ذُهْلِ بنِ وَهْبيل شَرِيْكُ بْنُ عَبْد اللَّهِ القاضِي الفَقِيْه.
وَمِنْ بَنِي جُشَم بنِ} وَهْبِيل: حَفْصُ ابنُ غِياثٍ الكُوفِيُّ الفَقِيْه ذَكَرَهُم ابْنُ الكَلْبِيِّ وابْنُ أَبِي حَاتِم.
وو ل

( {الأَوَّلُ) أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ والجَمَاعَةُ هُنا وَذَكَرُوه فِي " وأ ل "، و (هُنَا مَوْضِعُهُ، و) قَد (ذُكِرَ فِي وأل) ، وَحَيْثُ إِنَّهُ وَافَقَهُم فَلاَ مَعْنَى لِلْاسْتِدراك، وَكَأنَّهُ أَشَارَ بِهِ إِلَى مَا ذَهَبَ إِلَيْهِ بَعْضُهُم مِنْ أَنَّ أَصْلَهُ وَوَّل قُلِبَتْ الواوُ هَمْزَةً وَهُوَ أَفْعَلُ لِقَوْلِهِم: هَذَا أَوَّلُ مِنْكَ، لكِنَّهُ لاَ فِعْلَ لَهُ إِذْ لَيْسَ لَهُمْ فِعْلٌ فَاؤُهُ وَعَيْنُهُ واوٌ، وَمَا فِي الشّافِيَة أَنَّهُ مِن " وَوَلَ " بَيانٌ لِلْفِعْلِ المُقَدَّرِ، وَقِيْلَ: أَصْلُهُ} وَوَّل عَلَى فَوْعَل وَقِيلَ: أَوْأَل مِنْ أَلّ: إِذا نَجَا؛ وَقِيْلَ: أَأْوَلُ مِنْ آل، وَقِيْلَ: غَيْرُ ذلِكَ. (قَالَ النُّحَاةُ: {أَوائِلُ بِالهَمْز أَصْلُهُ أَواوِلُ لكِنَّه لَمّا اكْتَنَفَتْ الأَلِفَ واوانِ وَوَلِيَت الأَخِيْرَةُ) مِنْهُما (الطَّرَفَ فَضَعُفَتْ وَكَانَتِ الكَلِمَةُ جَمْعاً والجَمْعُ مُسْتَثْقَلٌ قُلِبَتِ الأَخِيْرَةُ) مِنْهُما (هَمْزَةً) ، هَذَا نَصّ الأَزْهَرِيّ فِي التَّهْذِيب. قَالَ: (وَقَدْ يَقْلِبُونَ فَيَقُولونَ} الأَوالِي) ، وَقَدْ مَرَّ البَحْثُ فِيهِ فِي "! وأل "
(31/103)

وي ل

( {الوَيْلُ: حُلُولُ الشَّرِّ) ، وَهُوَ فِي الَأصْل مَصْدَرٌ لاَ فِعْلَ لَهُ لِعَدَم مَجِيء الفِعْلِ مِمَّا اعْتَّلت فاؤُه وَعَيْنُه، قَالَ أَبو حَيّان: وَما قِيْلَ إِنَّ فِعْلَهُ " والَ " مَصْنُوعٌ.
(و) } الوَيْلَةُ، (بِهاءٍ: الفَضِيْحَةُ) والبَلِيَّة، (أَو هُوَ تَفْجِيع) ، وإِذا قَالَ القائِلُ: {وَاويْلَتاهُ فَإِنَّما يَعْنِي وَافَضِيحَتاهُ، وَكَذلِكَ تَفْسِيْرُ قَوْلِهِ تَعَالَى: {} يَاوَيلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ} . (وَيُقالُ {وَيْلَهُ} وَوَيْلَكَ {وَوَيْلِي، وَفي النُّدْبَةِ} وَيْلاَهُ) ، وَرَوَى المُنْذِرِيُّ عَن أَبِي طَالِبٍ النَّحوِيِّ أَنَّهُ قَالَ: قَوْلُهُم: وَيْلَه كَانَ أَصْلُهُ وَيْ وُصِلَت بِلَه، وَمَعْنَى وَيْ حُزْنٌ، وَمِنْهُ قَوْلُهُم: وايْه مَعْنَاهُ حُزْن، أُخْرِجَ مُخْرَج النُّدْبَة، قَالَ: والعَوْلُ: البُكاءُ فِي قَوْلِه: وَيْلَه وَعَوْلَهُ، وَنُصِبا عَلَى الذَّمِّ وَالدُّعَاءِ. وَأَنْشَد الصّاغانِيُّ لِلْأَعْشَي:
(قَالَتْ هُرَيْرَةُ لَمّا جِئْتُ زَائِرَهَا ... {وَيْلِي عَلَيْكِ} وَوَيْلِي مِنْكَ يَا رَجُلُ)
قَالَ: وَقَدْ تَدْخُلُ عَلَيْهِ الهاءُ فَيُقَالُ: وَيْلَهُ، قَالَ مَالِكُ بنُ جَعْدَة:
(لأُمِّكَ {وَيْلَةٌ وَعَلَيْكَ أُخْرَى ... فَلاَ شاةٌ تُنِيْلُ وَلاَ بَعِيْرُ)
(} وَوَيَّلَهُ {وَوَيَّلَ لَهُ: أَكْثَرَ لَهُ مِنْ ذِكْرِ} الوَيْلِ، وَهُمَا {يَتَوايَلاَنِ) . (} وَتَوَيَّلَ: دَعا {بِالوَيْلِ لِما نَزَلَ بِهِ) . قَالَ الَجعْدِيُّ:
(عَلَى مَوْطِنٍ أُغْشِي هَوازِنَ كُلَّها ... أَخَا المَوْتِ كَظَّا رَهْبَةً} وَتَوَيُّلا)
وَأَنْشَدَ ابْنُ بَرِّي:
(! تَوَيَّلَ أَنْ مَدَدْتُ يَدِي وَكَانَتْ ... يَمِينِي لاَ تُعَلَّلُ بِالقَلِيْلِ)
(31/104)

(و) يُقَالُ ( {وَيْلٌ} وَائِلٌ) كَمَا يُقَالُ شُغْلٌ شَاغِلٌ، وَشِعْرٌ شَاعِرٌ، وَأَزْلٌ آزِلٌ، وَطَسْلٌ طَاسِلٌ، وَثُكْلٌ ثَاكِلٌ وَكِفْلٌ كافِلٌ، وَلَيْلٌ لاَئِلٌ، قَالَ رُؤْبَة:
(وَالهَامُ يَدْعُو البُومَ {وَيْلاً} وَائِلاَ)

(والبُومُ يَدْعُو الهامَ ثُكْلاً ثاكِلا ... )
كَما فِي العُباب. (و) يُقالُ أَيْضًا: وَيْلٌ ( {وَئِلٌ) ، كَكَتِفٍ (و) يُقَالُ (} وَئِيلٌ) كَأَمِيْرٍ، هَمَزُوهُ عَلَى غَيْرِ قِياس. قَالَ ابْنُ سِيْدَه: وَأُرَاهَا لَيْسَت صَحِيحَةً، (مُبالَغَةٌ) أَيْ: عَلَى النَّسب والمُبَالَغةِ؛ لِأَنَّهُ لَمْ يَسْتَعْمِل مِنْهُ فِعْلٌ. قَالَ ابْنُ جِنَّي: مَنَعُوا مِنْ اسْتِعْمالِ أَفْعالِ الوَيْلِ والوَيْسِ والوَيْحِ والوَيْب؛ لِأَنَّ القِياس نَفاهُ وَمَنَع مِنْهُ، وذلِكَ لِأَنَّهُ لَوْ صُرِّفَ مِنْهُ فِعْل لَوَجَبَ اعْتِلالُ فَائِهِ وَعَيْنِه كَوَعَدَ وَبَاعَ فَتَحامَوْا اسْتِعْمَالَهُ لَمَّا كَانَ يُعْقِب مِنْ اجْتِماع إِعْلاَلَيْن كَمَا فِي الُمحْكَم. قُلْتُ: وَنَقَلَ شَيْخُنا عَن ابْنِ عُصْفور أَنَّهُ نَقَلَ مِنْ كِتَابِ الجُمَلِ أَنَّ مِنَ النَّاسِ مَنْ ذَهَبَ إِلى أَنَّهُ قَد اسْتُعْمِلَ مِن وَيْح فِعْلٌ فَانْظُرْهُ.
(وَتَقُولُ وَيْلُ الْشَّيْطانِ، مُثَلَّثَةَ اللاَّمِ مُضَافَةً، وَوَيْلاً لَهُ، مُثَلَّثَة مُنَوَّنَة) ، فَهِي سِتَةُ أَوْجُه، فَمَنْ قَالَ: وَيْلِ الشَّيْطانِ قَالَ: وَيْ مَعْنَاهُ حُزنٌ لِلْشَّيْطانِ فَانْكَسرت اللَّام لِأَنَّها لَامُ خَفْضٍ؛ وَمَنْ قَالَ: وَيْلَ الشَّيْطانِ قَالَ: أَصْلُ اللَّامِ الكَسْر، فَلَمَّا كَثُرَ اسْتِعْمَالُها مَعَ وَيْ صَارَ مَعَها حَرْفًا وَاحِدًا، فَاخْتَارُوا لَهَا الفَتْحَ كَمَا قَالُوا يَالَ ضَبَّةَ فَفَتَحُوا اللاَّم، وَهِيَ فِي الأَصْلِ لَامُ خَفْضٍ؛ لِأَنَّ الاسْتِعْمال فِيْها كَثِيْرٌ مَع يَا، فَجُعِلَا حَرْفًا وَاحِدًا. وَقَالَ الجَوْهَرِيّ: {وَيْلٌ لِزَيْدٍ،} وَوَيْلاً لِزَيْدٍ، فَالنَّصْب عَلى إِضْمارِ الفِعْل، والرَّفْعُ عَلى الابْتِداءِ، هَذَا إِذا لَمْ تُضِفْهُ، فَأَمَّا إِذا أَضَفْتَ فَلَيْسَ إِلَّا النَّصْب، لِأَنَّكَ لَو رَفَعْتَهُ لَمْ يَكُنْ لَهُ خَبَرٌ. قَالَ ابْنُ بَرِّي:
(31/105)

شَاهدُ الرَّفْع قَوْلُهُ عَزَّ وَجَلَّ: { {ويل لِلْمُطَفِّفِينَ} ، وَشَاهِدُ النَّصْب قَوْلُ جَرِيرٍ:
(كَسَا اللُّؤْمُ تَيْمًا خُضْرَةً فِي جُلُودِها ... } فَوَيْلًا لِتَيْمٍ مِنْ سَرَابِيْلِها الخُضْرِ)
وَقَال سِيْبَوَبْة: {وَيْلٌ لَهُ،} وَوَيْلاً لَهُ، أَيْ: قُبحًا، الرَّفْعُ عَلى الاسْمِ، والنَّصْبُ عَلى الَمصْدَرِ، وَلاَ فِعْلَ لَهُ. وَحَكَى ثَعْلَب: وَيْلٌ بِهِ، وَأَنْشَدَ:
(وَيْلٌ بِزَيْدٍ فَتَى شَيْخٍ أَلُوذُ بِهِ ... فَلاَ أُعَشِّي لَدَى زَيْدٍ وَلاَ أَرِدُ)
( {وَوْيلٌ) مِثْل وَيْحٍ إِلَّا أَنَّها (كَلِمَةُ) عَذابٍ) ، وَكُلّ مَنْ وَقَعَ فِي هَلَكَةٍ دَعَا} بِالوَيْل. وَمَعْنَى النِّداءِ فِيهِ يَا حَزَنِي وَيَا هَلَاكِي وَيَا عَذابِي احْضُر، فَهَذا وَقْتُكَ وَأَوَانُكَ فَكَأَنَّهُ نَادَى الوَيْل أَنْ يَحْضُرَهُ لِمَا عَرَضَ لَهُ مِنَ الأَمْرِ الفَظِيْع. وَقَالَ ابْنُ الكَلْبِيِّ: {الوَيْلُ: شِدَّة العَذابِ. (و) قَالَ ابْنُ مَسْعُود: الوَيْل: (وادٍ فِي جَهَنَّمَ) يَهْوِي فِيْهِ الكافِرُ أَرْبَعِيَن خَرِيفًا لَو أُرْسِلَتْ فِيْهِ الجِبالُ لَماعَتْ مِنْ حَرِّهِ قَبْلَ أَنْ تَبْلُغَ قَعْرَهُ، وَرُوِي ذلِكَ عَنْ أَبِي سَعِيْدٍ الخُدْرِيِّ أَيْضًا وَرَفَعَهُ، (أَو بِئْرٌ) فِي جَهَنَّم، (أَو بابٌ لهَا) ؛ أَقْوَال أَرْبَعَة. (وَرَجُلٌ} وَيْلُمِّهِ، بِكَسْرِ اللاَّم وَضَمّها) ، أَي: (داهٍ، وَيُقالُ لِلْمُسْتَجادِ: وَيْلُمِّهِ، أَيْ: وَيْلٌ لِأُمِّهِ، كَقَوْلِهِم) لأبَ لَكَ، يُرِيْدُونَ (لَا أَبَ لَكَ، فَرَكَّبُوه وَجَعَلُوه كالشَّيْءِ الواحِدِ) ، قَالَ ابْنُ جِنِّي: هَذَا خارجٌ عنِ الحِكايَة، أَيْ: يُقالُ لَهُ مِنْ دَهائِهِ: وَيْلَمِّهِ، (ثُمَّ لَحِقَتْه الهاءُ مُبالَغَةً كَداهِيَةٍ) ، وَفِي الحَدِيثَ: " وَيْلُمِّهِ مِسْعَرَ حَرْبٍ " قَالَهُ لِأَبِي بَصيِرٍ تَعَجُّبًا مِنْ شَجاعَتِهِ وَجُرْأَتِهِ
(31/106)

وَإِقْدامِهِ. وَقِيْل: وَيْ كَلِمَةُ عَذابٍ وَكَلِمَةُ تَفَجُّع وَتَعَجُّب، وَحُذِفَت الهَمْزَةُ مِنْ أُمِّهِ تَخْفِيفًا وَأُلْقِيَتْ حَرَكَتُها عَلَى اللاَّم، وَيُنْصَب مَا بَعْدها عَلى التَّمْيِيز.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الوَيْلُ يُجْمَعُ عَلى {الوَيْلاَتِ، وَمِنْهُ قَوْلُ امْرِئ القَيْس:
(فَقالَتْ لَكَ الوَيْلَاتِ إِنَّكَ مُرْجِلِي ... )
وَقَدْ يَرِدُ الوَيْلُ بِمَعْنَى التَّعَجُّبِ. وَإِذا قَالَتِ المَرْأَةُ: يَا} وَيْلَها، قُلْتَ: وَلْوَلَتْ؛ لِأَنَّ ذلِكَ يتَحَوّل إِلى حِكَاياتِ الصَّوْتِ، قَالَ رُؤْبَة:
(كَأَنَّمَا عَوْلَتُهُ مِنَ التَّأَقْ ... )

(عَوْلَةُ ثَكْلَى وَلْوَلَتْ بَعْدَ المَأقْ ... )

((فصل الْهَاء) مَعَ اللاَّم)

هـ ب ل

(هَبِلَتْهُ أُمُّهُ كَفَرِحَ: ثَكِلَتْهُ) هَبَلَا، مُحَرَّكَة، قَالَ:
(والنَّاسُ مَنْ يَلْقَ خَيْرًا قَائِلُونَ لَهُ ... مَا يَشْتَهِي وَلأُمِّ المُخْطِىء الَهبَلُ)

قَالَ أَبُو الهَيْثَم: فَعِل إِذا كَانَ مُجاوِزًا فَمَصْدَره فَعْلٌ إِلَّا ثَلاثَةُ أَحْرُفٍ: هَبِلَتْهُ أُمُّهُ هَبَلاً، وَعَمِلْتُ الشَّيْءَ عَمَلاً، وَزَكِنْتُ الخَبَرَ زَكَنًا، وَلَا يُقَالُ هُبِلْتَ، عَن ابْنِ الأَعْرابّي. وَقَالَ ثَعْلَب: القِياسُ هُبِلْتَ بالضَّمِّ؛ لِأَنَّهُ إِنَّما يُدْعَى عَلَيْهِ بِأَنْ تَهْبَلَهُ أُمُّهُ أَيْ: تَثْكلُهُ، (والمُهَبَّلُ، كَمُعَظَّمٍ: مَنْ يُقَالُ لَهُ ذلِكَ) . (و) أَيْضًا (اللَّحِيمُ المُوَرَّمُ الوَجْه) مِن انْتِفَاخِهِ، قَالَ أَبُو كَبِيرٍ الهُذَلِيُّ:
(31/107)

(مِمَّنْ حَمَلْنَ بِهِ وَهُنَّ عَواقِدٌ ... حُبُكَ النِّطاقِ فَشَبَّ غَيْرَ مُهَبَّلِ)
(و) المِهْبَلُ، (كَمِنْبَرٍ: الخَفِيفُ) ، عَنْ خَالِدٍ، وَرَوَى بَيْت تَأَبَّطَ شَرًّا:
(وَلَسْتُ بِراعِي صِرْمَةٍ كانَ عَبْدُها ... طَوِيْلَ العَصا مِئْنَاثَةِ الصَّقْبِ مِهْبَلِ)
(و) المَهْبِلُ، (كَمَنْزِلٍ الرَّحِمُ أَوْ أَقْصاهَا أَوْ مَسْلَكُ الذَّكَرِ مِنْها) ، وَقَالَ أَبو زِيَاد: المَهْبِل حَيْث يَنْطِفُ فِيْهِ أَبو عُمَيْرٍ بِأَرُونه، (أَو فَمُها) ، أَو طَرِيْقُ الوَلَد وَهُوَ مَا بَيْنَ الظَّبْيَةِ والرَّحِم، قَالَ الكُمَيْت:
(إِذا طَرَّقَ الأَمْرُ بِالمُعْضِلَاتِ ... يَتْناً وضاقَ بِهِ المَهْبِلُ)
(أَو مَوْضِعُ الوَلَد مِنْها) ، قَالَ الهُذَلِيُّ:
(لَا تَقِه المَوْتَ وِقَيّاتُهُ ... خُطَّ لَهُ ذلِكَ فِي المَهبِلِ)
(أَو) مَوْقِعُ الوَلَد (مِنَ الأَرْضِ) ، أَو هُوَ البَهْوُ بَيْنَ الوَرِكَيْنِ حَيْثُ يَجْثُمُ الوَلَد. وَقَالَ بَعْضُهُم: المَهْبِلُ: مَا بَيْنَ الغَلَفَيْن، أَحَدُهما فَمُ الرَّحِمِ وَالآخَرُ مَوْضِعُ العُذْرة. (و) المَهْبِل: (الِاسْتُ) ، وَقِيْلَ، مَا بَيْنَ الخُصيَةِ وَالِاسْت. (و) المَهْبِل: (الهُوِيُّ مِنََرأْسِ الجَبَلِ إِلى الشِّعْبِ) ، وَقِيْلَ: الهُوَّةُ الذاهِبَةُ فِي الأَرْض، وَبِهِ فُسّر حَدِيثُ الدَّجَّالِ فِي سُنَنِ التِّرْمِذِيّ: " فَتَحْمِلُهُم فَتَطْرَحُهم فِي المَهْبِل "، وَأَشَارَ لَهُ المُصَنّف فِي " نَهْبَل ". وَقَالَ أَوْسٌ فِي مَهْبِلِ الجَبَل:
(31/108)

(فَأَبْصَرَ أَلْهابًا مِنَ الطَّوْدِ دُوْنَهُ ... يَرَى بَيْنَ رَأْسَيْ كُلِّ نِيْقَيْنِ مِهْبِلَا)
(و) قَالَ الأَزْهَرِيُّ فِي تَرْجَمَة " بهل " (اهْتَبَلَ) الرَّجُلُ: إِذا (كَذَبَ) ، عَن ابْن الأَعْرابِيّ، زَاد غَيْره (كَثِيرًا) ، وَأَنْشَدَ الصّاغانِيُّ:
(يَا قَاتَلَ اللَّهُ هَذَا كَيْفَ يَهْتِبِل ... )
(و) اهْتَبَلَ (الصَّيْدَ: بَغاهُ) وَتَكَسَّبَهُ، (و) اهْتَبَلَ (عَلَى وَلَدِهِ) : إِذا (أَثْكَلَ) ، وَفِي بَعْضِ النُّسَخِ: اتَّكَلَ بِالمُثَناة الفَوْقِيَّة، وَهُوَ غَلَطٌ. (و) اهْتَبَلَ (لِأَهْلِهِ) : إِذا (تَكَسَّبَ كَهَبَّلَ وَتَهَبَّلَ) . (و) سَمِعَ (كَلِمَةَ حِكْمَةٍ) فَاهْتَبَلَها أَيْ: (اغْتَنَمَها) ، يُقَالُ: اهْتَبَلْتُ غَفْلَتَه، أَيْ: اغْتَنَمْتُها وَافْتَرَصْتُها، قَالَ الكُمَيْتُ:
(وَعَاثَ فِي غَابِرٍ مِنْهَا بِعَثْعَثَةٍ ... نَحْرَ المُكافِئِ وَالَمكْثُورُ يَهْتَبِل)
وَالصَّيّادُ يَهْتَبِلُ الصَّيْد؛ أَيْ: يَغْتَنِمُهُ وَيَغْتَرُّهُ. (وَالهَبّالُ) ، كَشَدَّاد: (الكاسِبُ المُحْتالُ) قَالَ ذُو الرُّمَّةِ:
(أَوْ مُطْعَمُ الصَّيْدِ هَبّالٌ لِبُغْيَتِهِ ... أَلْفَى اَبَاهُ بِذَاكَ الكَسْبِ يَكْتَسِبُ)
(و) الهَبَّال أَيْضًا: (الصَّيّادُ) ، وَبِهِ فُسِّرَ قَوْلُ ذِي الرُّمَّة أَيْضًا. والهِبِلُ، كَإِبِلٍ) ، وَفِي العُباب مِثْل فِلِزٍّ: (الضَّخْمُ المُسِنُّ مِنَّا وَمِنَ الإِبِلِ والنَّعامِ) ، وَيُؤَيِّد ضَبْطَ الصّاغانِيِّ قَوْلُ ذِي الرُّمَّة:
(هِبِلٌّ أَبِي عِشْرِيْنَ وَفْقًا يَشُلُّهُ ... إِلَيْهِنَّ هَيْجٌ مِنْ رَذاذٍ وَحاصِبِ)
(31/109)

وَأَنْشَدَ ابْنُ بَرِّي لِسُحَيْمٍ عَبْد بَنِي حَسْحَاس:
(هِبِلٌّ كَمِرِّيخ المُغالِي هَجَنَّعٌ ... لَهُ عُنُقٌ مِثْلُ السِّطاعِ قَوِيْمُ)
(وَكَطِمِرٍّ وَهِجَفٍّ: الرَّجُلُ العَظِيْمُ أَوِ الطَّوِيْلُ) ، وَأَنْشَدَ ابْنُ الأَعْرَابِيّ:
(أَنَا أَبُو نَعامَةَ الشَّيْخ الهِبَلّْ ... )

(أَنَا الَّذِي وُلِدْتُ فِي أُخْرَى الإِبِلْ ... )
يَعْنِي أَنَّهُ لَمْ يُوْلَدْ عَلَى تَنْعِيم، أَيْ: أَنَّهُ أَخْشَنُ شَديدٌ، (وَهِيَ بِهاءٍ) . (و) هُبَلُ، (كَصُرَدٍ: صَنَمٌ كَانَ) لقُرَيْش (فِي الكَعْبَةِ) شَرَّفَهَا اللَّهُ - تَعالَى -، وَمِنْهُ قَوْلُ أَبِي سُفْيان يَوْمَ أُحُدٍ: " أَعْلُ هُبَل، أَعْلُ هُبَل "، هُوَ الصَّنَمُ الَّذِي كَانُوا يَعْبُدونَهُ. (و) قَالَ ابْنُ دُرَيْد: بَنُو هُبَل: (أَبُو بَطْنٍ مِن كَلْبٍ) ، وَهُوَ اسْمٌ مَعْدُولٌ مِنْ هابِلٍ مَعْرِفة، (هُمُ الهُبَلَاتُ) وَهُمْ بَنُو هُبَلَ بنِ عَبْدِ اللَّهُ بنِ كِنانَةَ بنِ بَكْرِ بنِ عَوْف بن عُذْرَةَ بنِ زَيْدِ اللاَّت بنِ رُفَيْدَة بنِ ثَوْرِ بنِ كَلْبٍ، مِنْهُم: بَنُو زُهَيْرِ بنِ جَناب بنِ هُبَل، وَبَنُو عَبْد اللَّه بنِ عَبْد اللَّهِ بنِ هُبَل، وَبَنُو عُبَيْدَةَ بنِ هُبَل. (و) الهِبَلُّ، (كَسِبَحْلٍ: شَجَرٌ) . (و) هَبِيل، (كَأَمِيٍ رٍ: أَبُو بَطْنٍ) مِنَ العَرَب مِنْهُم بَقِيَّةٌ فِي اليَمَن، رَأَيْتُ مِنْهُم رَجُلاً فِي بَيْتِ الفَقَيْهِ ابنِ عُجَيْل، يُدْعَى يَحْيَى كَانَ جَوادًا مِضْيافًا.
وابْنُ هَبُولَةَ أَوْ الهَبُولَةِ أَوْ الهَبُولِ: مَلِكٌ مِنْ مُلُوكِهِم) ، وَهُوَ داودُ بن هَبُولَة بن عَمْرٍ والسَّلِيحِيّ مَلِك الشّام، وَأَخُوه زِيادُ بنُ هَبُولَة، وَكَانُوا قَبْلَ غَسّان.
(31/110)

(و) يُقالُ: (اهْتَبِلْ هَبَلَكَ، مُحَرَّكَةً) ، أَي: (عَلَيْكَ بِشَأْنِكَ) ، وَعَن ابْنِ الأَعْرابِيِّ: اشْتَغِلْ بِشَأْنِكَ. (والهِبِلَّى، كَزِمِكَّى: التَّبَخْتُرُ فِي المَشْي) ، كَما فِي العُباب. (وَأَهْبَلَ) الرَّجُلُ: إِذا (أَسْرَعَ) . (و) الهَبالَةُ، (كَسَحابَةٍ: الطَّلَبُ) ، كَما فِي العُباب (و) الهَبالَة: اسْمُ (نَاقَة) لِأَسْماءَ بنِ خارِجَةَ، وَهُو القَائِلُ فِيْها:
(فلَأَحْشَأَنَّكَ مِشْقَصًا ... أَوْسًا أُوَيْسُ مِنَ الهَبالَهْ)
(و) هُبالَةُ (كَثُمامةٍ: ع) قَالَ ذُو الرُّمَّة:
(أَبِي فَارِسُ الحَوّاءِ يَوْمَ هُبالَةًٍ
(إِذا الخَيْلُ فِي القَتْلَى مِنَ القَوْمِ تَعْثُرُ ... )
(وَكَزُبَيْرٍ) : هُبَيْلُ (بنُ وَبْرَةَ) الأَنْصارِيّ الخَزْرَجِيّ أَبُو عِصْمَة، قِيْلَ: إِنَّهُ بَدْرِيّ، (و) هُبَيْلُ (بنُ كَعْبٍ) أَوْفَدَهُ مُعاذُ بنُ جَبَلٍ فِي أَمْرِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ تَعاَلى عَلَيْهِ وَسَلَّم - (صحابِيّان) - رَضِيَ اللَّهُ تَعالَى عَنْهُما -. (وَهَابِيْلُ بنُ آدَمَ - عَلَيْهِ الْسَّلَامُ - أَخُو قَابِيْلَ) مَشْهُور. (وَهَنْبَلُ بنُ) مُحَمَّد بنِ (يَحْيَى) الحِمْصِيّ (كَحَنْبَل: مُحَدّث) رَوى عَنْهُ ابْنُ عَدِيّ. [] وَمِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الهَبْلَة: الثَّكْلَة. وَبِالضَّمِّ: القُبْلَة. والإِهْبال: الإِتْكَال. والهَبُولُ مِنَ النِّساءِ: الثَّكُولُ وَهِيَ الَّتِي لَا يَبْقَى لَهَا وَلَدٌ، وَامْرَأَةٌ هابِلٌ وَهَبُولٌ.
(31/111)

وقَدْ يُسْتَعْملُ (هَبَلَتْهُ أُمُّهُ) فِي مَعْنَى المَدْحِ والَإعْجَابِ، يَعْنِي مَا أَعْلَمَهُ وَمَا أَصْوَبَ رَأْيَهُ، كَقَوْلِهِ عَلَيْهِ السَّلَام: " وَيْلُمِّهِ مِسْعَرَ حَرْبٍ ". وَقَدْ يُسْتَعارُ الهَبَلُ لِفَقْدِ العَقْلِ والتَّمْيِيز، وَمِنْهُ حَدِيثُ أُمِّ حَارِثَةَ بنِ سُراقَةَ: " وَيْحَكَ أَهَبِلْتَ؟ " كَأَنَّهُ قَالَ: أَفَقْدتَ عَقْلَكَ بِفَقْدِ وَلَدِك؟ ، وَمِنْهُ الَأهْبَلُ لِفَاقِدِ التَّمْيِيز، والجَمْعُ هُبْلٌ، وَمَصْدَرُهُ الهَبالَةُ. والمَهْبِلُ كَمَجْلِسٍ: مَوْضِعٌ، وَبِهِ فُسِّرَ حَدِيْثُ الدَّجَّال أَيْضًا. وَمِنْهُم مَنْ ضَبَطَهُ كَمُعَظَّم كَمَا نَقَلَهُ شَيْخُنا، والصَّحيْحُ مَا قَدَّمْناهُ. وَاهْتَبَلَ: إِذا غَنِمَ، وَأَيْضًا تَحَيَّنَ وَمِنْهُ الحَدِيْثُ: " مَنِ اهْتَبَلَ جَوْعَةَ مُؤْمِنٍ كَانَ لَهُ كَيْتَ وَكَيْتَ " أَي: تَحَيَّنهَا وَاغْتَنَمها. والهُبالَةُ، بِالضَّمِ: الغَنِيْمَةُ والاهْتِبالُ: الاحْتِيالُ والاسْتِعْدادُ،. قَالَ الكُمَيْت:
(وَقَاَلَتْ لِيَ النَّفْسُ اشْعَبِ الصَّدْعَ وَاهْتَبِلْ ... لِإحْدى الهَناتِ المُضْلِعات اهْتِبالهَا)
أَي: اسْتَعِدَّ لَهَا وَاحْتَل. " وَمَا لَهُ هَابِلُ وَلَا آبِلٌ " الهابِلُ هُنا الكاسِبُ، وَقِيْلَ: المحُتْال؛ والآبِلُ: الَّذِي يُحْسِنُ القيامَ على الإِبِل وإِنَّما هُو أَبِلٌ كَكَتِفٍ، وَإِنَّما مَدَّهُ لِيُطابِقَ الهابِلَ. وَذِئْبٌ هِبِلٌّ، كَطِمِرِّ: مُحْتالٌ. وَهَبَّلَهُ اللَّحْمُ تَهْبِيلاً: كَثُرَ عَلَيْهِ، وَرَكِبَ بَعْضُهُ بَعْضًا. وَأَهْبَلَه كَذلِكَ، والهابِلُ: الكثيرُ اللَّحْمِ والشَّحْمِ. وَالاهتِبالُ مِنَ السَّيْر: مَرْفُوعُهُ، عَنِ الهَجَرِيِّ وَأَنْشَد:
(أَلاَ إِنَّ نَصَّ العِيْس يُدْنِي مِنَ الهَوَى ... وَيَجْمَعُ بَيْنَ الهائِمِينَ اهْتبِالهُا)
(31/112)

والهَبالُ، كَسَحابٍ: شَجَرٌ تُعْمَلُ مِنْهُ السَّهام، واحِدَتُهُ هَبالَة، وَبِهِ فُسِّرَ قَوْلُ أَسْماءَ بنِ خارِجَةَ أَيْضًا، وَقَدْ تَقَدَّم.
والهَيْبُلِيُّ: الراهِبُ، كالأُيْبُلِيِّ. وَهُو هِبْلُ مالٍ، بِالكَسْرِ، أَيْ: خائِلُهُ، مِثْلُ إِزاء مالٍ، كَما فِي العُباب. وَبَنُو الهَبَل، مُحَرّكَة: قَوْمٌ باليَمَن، مِنْهُم: الحَسَنُ بنُ عَلِيّ بنِ جابِرٍ الهَبَلِيّ الفاضِلُ الأَدِيب، تُوُفِّيَ بِصَنْعاء سنة 1079، وَلَهُ دِيوانُ شِعْرٍ مَشهُور.

هـ ب ر ك ل

(الهَبَرْكَلُ، كَسَفَرْجَلٍ) أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ ابْنَ الفَرَجِ: هُوَ (الشَابُّ الحَسَنُ الجِسْمِ) ، وَأَنْشَدَتْ أُمُّ البُهْلُولِ لِغُلامٍ مِنْ بَنِي تَمِيمٍ
(يَا رُبَّ بَيْضاءَ بِوَعْثِ الأَرْمَلِ ... )

(قَد شُعِفَتْ بِناشِئٍ هَبَرْكَلِ)
[] وَقَالَ الأَزْهَرِيّ فِي الخُماسِيّ عَنْ أَبِي تُرابٍ: الهَبَرْكَلُ: الغُلَامُ القَوِيُّ، وَبِهِ فَسَّرَ البَيْت، فَهُوَ مُسْتَدْرَكٌ عَلَيْهِ.

هـ ت ل

(هَتَلَتْ السَّماءُ تَهْتِلُ هَتْلاً) ، بِالفَتْحِ، (وَهُتُولًا) ، بِالضَّمّ، (وَتَهْتالاً) ، كَتَهْتانٍ، (وَهَتَلَانًا) ، مُحَرَّكة: (هَطَلَتْ) ، وَأَنْشَدَ الأَصْمَعِيُّ لِلْعَجّاج:
(ضَرْبُ السَّوارِي مَتْنَهُ بِالتَّهْتالْ ... )
(أَوْ هُوَ فَوْقَ الهَطْلِ) ، وَكَذلِكَ هَتَنَتْ بِالنُّون. (أَوْ الهَتَلَانُ) ، مُحَرّكَة: (المَطَرُ الضَّعِيْفُ الدّائِمُ) ، كَالهَتَنانِ.
(31/113)

(وَسَحائِبُ هُتَّلٌ، كَرُكَّعٍ) مِثْل (هُطَّل) وَهُتَّن، وَقِيْلَ: مُتَتَابِعَة المَطَرِ. وَهَتْلَى، كَسَكْرَى: نَبْتٌ، وَلَيْسَ بِثَبْتٍ. (و) هَتِيْلٌ، (كَأَمِيٍ رٍ: ع) .

هـ ت م ل
(الهَتْمَلَةُ: الكَلَامُ الخَفِيُّ) ، كَالهَتْلَمَة: وَقَدْ هَتْمَلَا: تَكَلَّمَا بِكَلامٍ يُسِّرانِهِ عَنْ غَيْرِهما، قَالَ الكُمَيْت:
(وَلَا أَشْهدُ الهُجْرَ والقائِلِيِهِ ... إِذا هُمْ بِهَيْنَمَةٍ هَتْملوا)
وَجَمْع الهَتْمَلَةِ: هَتامِلُ، قَالَ ابْنُ أَحْمَر:
(فَسِرْ قَصْدَ سَيْرِي يَا ابْنَ سَمْراءَ إِنَّنِي ... صَبُورٌ عَلى تِلْكَ الرُّقَى والهَتامِلِ)
(والمُهَتْمِلُ: النَّمّامُ) .
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: ابْنُ هُتَيْمِل، مُصَغَّرًا، مِنْ شُعُراءِ اليَمَن، وَلَهُ دِيْوانٌ مَشْهُور، وَهُوَ مِنْ رِجَالِ السَّبْعمائة.

هـ ث م ل
(الهَثْمَلَةُ) ، بِالمُثَلَّثَة، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ والصّاغاني، وَفِي اللِّسان: هُوَ (الفَسادُ والاخْتِلَاطُ) .

هـ ج ل
(الهَجْلُ: المُطْمَئِنُّ مِنَ الأَرْضِ) ، نَحْو الغَائِطِ، وَفِي التَّهْذِيب: الهَجْلُ: الغائطُ يَكُونُ مُنْفَرِجًا بَيْنَ الجِبَالِ مُطْمَئِناًّ، مَوْطِئُهُ صُلْبٌ. وَقَالَ ابْنُ الأَعْرابِيّ: هُوَ مَا اتَّسَعَ مِنَ الأَرْضِ وَغَمَضَ، قَالَ ابْنُ أَحْمَرَ:
(بِهَجْلٍ من قَسًا ذَفِرِ الخُزامَى ... تهَادَى الِجرْبِياءُ بِهِ الحَنِينَا)
(كالَهجِيلِ) ، كَأَمِيٍ رٍ (ج: أَهْجالٌ وَهِجالٌ) ، بِالكَسْرِ، (وَهُجولٌ) ، بِالضَّمِّ، (و) أَمّا قّوْلُ الشَّاعِر:
(31/114)

(لَهَا (هَجَلَاتٌ) سَهْلَةٌ وَنجِادُها ... ذكادِكُ لَا تُؤْبِي بِهِنَّ المَراتِعُ)
فَزَعَمَ أَبُو حَنِيْفَةَ أَنَّهُ جَمْع هَجْل، قَالَ ابْنُ سِيْدَه: وَرَدَّ عَلَيْهِ ذلِكَ بَعْضُ اللُّغَويِّينَ وَقَالَ: إِنَّمَا هُوَ جَمْعُ هَجْلَة، قَالَ: يُقالُ: هَجْلٌ وَهَجْلَة، كَمَا يُقالُ: سَلٌّ وَسَلَّة، وَكَرٌّ وَكَرَّة، وَأَنا لاَ أَثِقُ بِهَجْلَة وَلَا أَتَيَقَّنُها، وَإِنَّما هَجْل وَهَجَلَات عِنْدي مِنْ بَابِ سُرادِق وسُرادِقات وَحَمّام وَحَمّامات، وَغَيْر ذلِكَ مِنَ المُذَكَّرِ المَجْمُوعِ بِالتّاء. (والهَوْجَلُ: المَفازَةُ البَعِيْدَةُ) الَّتي (لَا عَلَمَ بِها) وَقِيلَ: هِي المَفازَةُ الذّاهِبَةُ فِي سَيْرِها، وَقَالَ الأَصْمَعِيّ: الهوَجْلُ: الأَرْضُ الَّتِي تَأْخُذ مَرَّةً هكَذا وَمَرَّةً هكَذا، قَالَ جَنْدَلُ بنُ المُثَنَّى:
(وَالآلُ فِي كُلِّ مُرادٍ هَوْجَلِ ... )

(كَأَنَّهُ بِالصَّحْصَحانِ الأَنْجَلِ ... )

(قُطْنٌ سُخامٌ بِأَيادِي غُزَّلِ ... )
وَقَالَ يَحْيَى بنُ نُجَيْم: الهَوْجَلُ: الطَّرِيق الَّذِي لَا عَلَم بِهِ، وَأَنْشَدَ:
(إِلَيْكَ أَمِيْرَ المُؤْمِنينَ رَمَتْ بِنا ... هُمُومُ المُنَى والهَوْجَلُ المُتَعَسِّفُ)
وَقِيْلَ: هِيَ الأَرْضُ الَّتِي لَا نَبْتَ بِها، قَالَ ابْنُ مُقْبِل:
(وَجَرْداءَ خَوْقَاءَ المَسارِح هَوْجَلٍ ... بِها لاِ سْتِداء الشَّعْشَعاناتِ مَسْبَحُ)
(و) الهَوْجَلُ: (النّاقَةُ بِهَا هَوَجٌ مِنْ سُرْعَتِها) ، قَالَ الكُمَيْت:
(وَبَعْدَ تَسَاربهم بالسِّياط ... هَوْجَاءُ لَيْلَتُهَا هَوْجَلُ)
وَيُرْوَي: وَبَعْد إِشارَتِهِم، أَي: فِي
(31/115)

لَيْلَتِها، وَقِيْلَ: هِيَ السَّرِيْعَةُ الوَساعُ مِنَ النُّوقِ، وَقِيْلَ: هِي السَّرِيْعَةُ الذَّاهِبَةُ فِي سَيْرِها. (و) الهَوْجَلُ: (الدَّلِيْلُ) الحاذِقُ، عَن أَبِي عَمْرو. (و) الهَوْجَلُ: (البَطِيءُ) المُتوانِي (الثَّقِيْلُ) الوَخِمُ. (و) قِيْلَ: هُو الرَّجُلُ (الأَحْمَقُ) . (و) الهَوْجَلُ: (المَرْأَةُ الواسِعَةُ) ، وَشَدَّدَهُ الشّاعِرُ للضَّرُورَةِ فَقَالَ:
(قُلْتُ تَعَلَّقْ فَيْجَلاً هَوْجلَّا ... )
(كالهَجُولِ، و) قِيْلَ الهَجُولُ: (الفاجِرَةُ) ، وَأَنْشَدَ ثَعْلَبٌ:
(عُيونٌ زَهاها الكُحْلُ أَمَّا ضَمِيْرُها ... فَعَفٌّ وَأَمَّا طَرْفُهَا فَهَجُولُ)
قَالَ ابْنُ سِيْدَه: عِنْدِي: أَنَّهُ الفَاجِرُ وَقَالَ ثَعْلَب هُنا: إِنَّهُ المُطْمَئِنُّ مِنَ الأَرْضِ، قَالَ: وَهُوَ مِنْهُ خَطَأ. (و) الهَوْجَل: (مِشْيَةٌ فِي اسْتِرْخاءٍ) ، قَالَ العَجَّاجُ:
(فِي صَلَبٍ لَدْنٍ وَمَشْيٍ هَوْجَلِ ... )
(و) الهَوْجَلُ: (اللَّيْلُ الطَّوِيْلُ) ، وَبِهِ فُسّر بَيْت الكُمَيْت أَيْضًا: لَيْلَتُها هَوْجَلُ، بِالرَّفْعِ. (و) الهَوْجَلُ: (بَقايَا النُّعاسِ) ، عَن أَبِي عَمْرٍ و. (و) أَيْضًا (أَنْجَرُ السَّفِيْنَةِ) ، وَهُوَ المَرْسى، عَن أبي عَمْرٍ وأَيْضًا، زَاد الزَّمخشريُّ: الثَّقِيلُ. ويُقالُ: أَرْسَى السَّفِينَةَ بالهَوْجَلِ، وَهُوَ مجَاز، وَهُوَ الَّذِي يُسَمَّى بِالفارِسِيَّةِ لَنْكَر. (و) الهَوْجَلُ: (الرَّجُلُ الأَهْوَجُ) الذّاهِبُ فِي حُمْقِهِ، قَالَ أَبُو كَبِير:
(فَأَتَتْ بِهِ حُوشَ الفُؤَاد مُبَطَّنًا ... سُهُدًا إِذَا مَا نَامَ لَيْلُ الهَوْجَلِ)
(31/116)

(والهاجِلُ: النائِمُ) ، عَن ابْن الأَعْرابِيّ. (و) أَيْضا: (الكَثيِرُ السَّفَرِ) ، عَن ابْن الأَعْرابِيّ (وَهَوْجَلَ) الرَّجُلُ هَوْجَلَةً: (نامَ) نَوْمَةً خَفِيفةً، عَن ابْن الأَعْرابِيّ، وَأَنْشَدَ:
(إِلَّا بَقايا هَوْجَل النُّعاسِ ... )
(و) هَوْجَلَ، (سارَ فِي الهَجْلِ) المُطْمَئِنّ مِنَ الأََرْضِ، (كهاجَلَ) ، نَقَلَهُ الصّاغانيّ. (وَأَهْجَلَ الإِبِلَ: أَهْمَلَها) ، حَكَاهُ بَعْضُهُم كَما فِي العُباب، فَهِي مُهْجَلَة، أَيْ: مُهْمَلَة. (و) أَهْجَلَ (الشَّيْءَ: وَسَّعَة) ، نَقَلَهُ الصّاغانيّ. (و) أَهْجَلَ (المالَ) وَأَسْجَلَهُ: (ضَيَّعَهُ) وَخَلّاهُ، فَهو مَالٌ مُهْجَل وَمُسْجَل. (والمُهاجَلَةُ: المُساجَلَة) ، نَقَلَةُ الصّاغانيّ. (وأَبُو الهَجَنْجَلِ) ، كَسَجَنْجَل: كُنْيَة. وهَجَنْجَل: اسْمُ (رَجُل) بِهِ كُنِيَ، أَنْشَدَ ابْنُ جِنِّي:
(ظَلَّتْ وَظَلَّ يَوْمُها حَوْبَ حَلِ ... )

(وَظَلَّ يَوْمٌ لِأَبِي الهَجَنْجَلِ ... )
أَيْ: وَظَلَّ يَوْمُها مَقولاً فِيهِ حَوْبَ حَلِ، قَالَ: فَدُخُولُ لَام التَّعْريفِ مَعَ العَلَمِيَّة يَدُلُّ عَلى أَنَّهُ فِي الأَصْلِ صِفَةٌ كَالحَارِثِ والعَبّاسِ. (والاهْتِجالُ: الابْتِدَاعُ) ، نَقَلَهُ الصّاغانِيّ. (وَطَرِيقٌ هُجُلٌ، بِضَمَّتَيْن) : أَي (غَيْرُ مَلْحُوبٍ) ، نَقَلَهُ الصّاغانِيّ. (و) المَهْجِل، (كَمَنْزِلٍ: المَهْبِلُ) وهُوَ فَمُ الرَّحِمِ.
(31/117)

(والهُنْجُلُ، كَقُنْفُذٍ: الثَّقِيْلُ) ، وَالنُّونُ زَائِدة، وَقَدْ ذَكَرَهُ المُصَنِّفُ ثَانِيًا وَكَأَنَّهُ أَشَارَ بِهِ إِلى الاخْتِلَافِ فِي أَصَالَتِها وَزِيادَتها. (وَهَجَلَت) المَرْأَةُ (بِعَيْنِها: أَدارَتْها تَغْمِزُ الرَّجُل) ، وَكَذلِكَ: رَمَشَتْ وَرَأْرَأَتْ. (و) قَالَ أَبُو زيد: (امرَأَةٌ مُهْجَلَةٌ، كمُكْرَمَةٍ) أَي: (مُفْضاةٌ) ، وَهِي الَّتِي أُفْضِيَ قُبُلُها ودُبُرُها. ابْنُ بُزُرْج: (هَجَّلَ عِرْضَهُ تَهْجِيلًا) : إِذا (وَقَعَ فِيْهِ) . وَقَالَ أَبُو زَيْد: هَجَّلَ الرَّجُلَ وَبِالرَّجُلِ تَهْجِيلًا وَسَمَّعَ بِهِ تَسْمِيعًا: إِذا أَسْمَعَهُ القَبِيْحَ وَشَتَمَهُ. (وَدُمُوعٌ هُجوُلٌ) : أَي سائِلَةٌ) ، نَقَلَةُ الصّاغانِيّ.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: أَهْجَل القَوْمُ فَهُمْ مُهْجِلُونَ: وَقَعُوا فِي الهَجْل، وَهِي المَفازَة الواسِعَة. والهَجِيلُ، كَأَمِيْرٍ: الحَوْضُ الَّذي لَم يُحْكَم عَمَلُهُ. وَهَجَل بِالقَصَبَة وَغَيْرِها: رَمَى بِها.

هـ ج ف ل

(قَوْسٌ هَيْجَفِلٌ، كَجَحْمَرِشٍ) أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ وَصَاحِبُ اللِّسان، وَقَالَ ابْنُ عَبّاد: أَي (خَفِيْفَةُ السَّهْمِ) ، كَمَا فِي العُباب.

هـ د ل
(الهَدِيْلُ) ، كَأَمِيْرٍ: (صَوْتُ الحَمامِ، أَو خَاصٌّ بِوَحْشِيِّها) كالدَّباسِيّ والقَمارِيّ وَنَحْوِها، كَذا فِي المُحْكَم، قَالَ ذُو الرُّمَّة:
(إِذا نَاقَتِي عِنْدَ المُحَصَّبِ شَاقَهَا ... رَواحُ اليَمانِي والهَديْلُ المُرَجَّعُ)
وَأَنْشَدَ ابْنُ بَرِّي:
(31/118)

(مَا هاجَ شَوْقَكَ مِنْ هَدِيْلِ حَمامَةٍ ... تَدْعُو عَلَى فَنَنِ الغُصُونِ حَمامَا)
(هَدَلَ يَهْدِلُ) هَدِيْلًا: إِذا دَعا. (و) قِيْلَ: الهَدِيْلُ: (فَرْخُها) ، الاسْمُ والمَصْدَرُ وَاحِد، وَكَذلِكَ أَهْدَرَ يَهْدِرُ هَدِيْرًا، الاسْمُ والمَصْدَر فِيْهِ وَاحِد ذَكَرَهُ الحَسَنُ بنُ عَبْدِ اللهَِّ بنِ مُحَمَّد الأَصْبَهانِيّ فِي كِتابِهِ: " غَرائِبُ الحَمام الهديّ "، وَأَنْشَدَ لِلْشَّاعِر:
(أَأَنْ نَادَى هَدِيلاً يَوْمَ بَلْجٍ ... مَعَ التَّشْرافِ مِنْ فَنَنِ الحَمامِ)
وَأَنْشَدَ أَيْضًا:
(وَوَرْقاءَ يَدْعُوهَا الهَدِيْلُ بِسَجْعِهِ ... يُجاوِبُ ذَاكَ السَّجْعَ مِنْها هَدِيْرُها)
(أَو) الهَدِيْلُ: (ذَكَرُها) ، وَأَنْشَدَ الأَصْبهانِيُّ لِجرانِ العَوْدِ النُّمَيْرِيِّ:
(كَأَنَّ الهَدِيْلَ الظَّالِعَ الرِّجْل وَسْطَها ... مِنَ البَغْيِ شِرِّيبٌ يُغَرِّدُ مُنْزَفُ)
(أَو هُوَ فَرْخٌ عَلَى عَهْدِ نُوحٍ - عَلَيْهِ السَّلَامُ - مَاتَ عَطَشًا وَضْيَعةً، أَوْ صَادَهُ جَارِحٌ مِنْ) جَوارحِ (الطَّيْرِ فَما مِنْ حَمَامَةٍ إِلَّا وَهِي تَبْكِي عَلَيْهِ) ، هكَذا تَزْعُمُ العَرَب، قَالَ نُصَيْبٌ:
(وَيَوْمَ اللِّوَى أَبْكَاكَ نَوْحُ حَمامَةٍ ... هَتُوفِ الضُّحَى بِالنَّوْحِ ظَلَّتْ تَفَجَّعُ)

(فَقُلْتُ أَتَبْكِي ذَاتُ طَوْقٍ تَذَكَّرَتْ ... هَدِيلًا وَقَدْ أَوْدَى وَمَا كَانَ تُبَّعُ)

(وَأَدْري وَلَا أَبْكِي وَتَبْكِي وَمَا دَرَتْ ... بَعَوْلَتِهَا غَيْرُ البُكَى كَيْفَ تَصْنَعُ)

(وَلَمْ تَرَ مَا تَبْكِي وَأَتْرُكُ مَا أَرَى ... وَتَحْفَظُ مَا تَبْكِي لَهُ وَأُضَيِّعُ)
هكَذَا أَنْشَدَهُنَّ الأَصْبَهَانِي، وَقِيْلَ: الأَبْيَاتُ لِأَبِي وَجْزَة. وَقَالَ الكُمَيْت:
(31/119)

(وَمَا مَنْ تَهْتِفِيْنَ بِهِ لِنَصْرٍ ... بِأَسْرَع جَابَةً لَكِ مِنْ هَدِيْلِ)
فَمَرَّةً يَجْعَلُوَنَهُ الطَّائِرَ نَفْسهُ، وَمَرَّةً يَجْعَلُونَهُ الصَّوْت. (وَهَدَلَهُ يَهْدِلُهُ هَدْلاً: أَرْسَلَهُ اِلَى أَسْفَلَ وَأَرْخاهُ. وَهَدِلَ المِشْفَرُ، كَفَرِحَ) هَدَلاً: (اسْتَرْخَى، فَهُوَ هَادِلٌ وَأَهْدَلُ) مُسْتَرْخٍ. (و) هَدَلَ (البَعِيْرُ) هَدْلاً: (أَخَذَتْهُ القَرْحَةُ فَاسْتَرْخَى مِشْفَرُهُ) فَهُوَ فَصِيْلٌ هَادِلٌ. وَبَعِيْرٌ هَدِلٌ وَأَهْدَلُ: إِذا كَانَ طَوِيْلَ المِشْفَرِ، وَذلِكَ مِمَّا يُمْدَحُ بِهِ، قَالَ ابْنُ شَوال، وَيُقَالُ لِأَبي مُحَمَّد الحَذْلَمِيّ:
(يُبادِرُ الحَوْضَ إِذَا الحَوْضُ شُغِلْ ... )

(بَكُلِّ شَعْشَاعٍ صُهابِيِّ هَدِلْ ... )
(وَشَفَةٌ هَدْلَاءُ: مُنْقَلِبَةٌ عَنِ الذَّقَنِ) وَقِيْلَ: الهَدَلُ فِي الشَّفَةِ عِظَمُها وَاسْتِرْخاؤُها، وَذلِكَ لِلْبَعِير، وَإِنَّمَا يُقَالُ: رَجُلٌ أَهْدَلُ وَامْرَأَةٌ هَدْلَاءُ مُسْتَعارًا مِنَ البَعِيْرِ. وَفِي حَدْيثِ ابْنِ عَبَّاس: " أَعْطِهِمْ صَدَقَتَكَ وَإِنْ أَتَاكَ أَهْدَلُ الشَّفَتَيْن " أَيْ المُسْتَرْخِي الشّفَة السُّفْلَى الغَلِيْظُها، أَيْ: وَإِنْ كَانَ الآخِذُ حَبَشِيَّا أَوْ زِنْجِيًّا. قُلْتُ: وَبِهِ لُقِّبَ قُطْبُ اليَمَنِ أَبُو الحَسَن عَلِيُّ بنُ عُمَرَ الأَهْدَل قَدَّس اللَّهُ سِرَّهُ صَاحِبُ المَقامِ العَظِيمِ بِالمُراوَعَة، وَلَهُ ذُرِّيَّةٌ طَيِّبَةٌ كَثَّرَ اللَّهُ مِنْ أَمْثَالِهِمْ، يُقَالُ لَهُمْ المَهَادِلَة، قَدْ ذَكَرْتُهُم فِي مُشَجَّرِي. (والتَّهَدُّلُ: اسْتِرخاءُ جِلْدِ الخُصْيَةِ) ، قَالَ الرَّاجِزُ:
(كَأَنَّ خُصْيَيْهِ مِنَ التَّهَدُّلِ ... )

(ظَرْفُ عَجُوزٍ فِيْهِ ثِنْتا حَنْظَلِ ... )
وَيُرْوَى: " مِنَ التَّدَلْدُلِ ".
(31/120)

(و) الهَدَالُ، (كَسَحابٍ: مَا تَهَدَّلَ مِنَ الأَغْصانِ) ، أَيْ: تَدَلىَّ، وَقَالَ الجَعْدِيُّ:
(يَدْعُو الهَدِيْلُ وَسَاقُ مُرِّ فَوْقَهُ ... أُصُلاً بِأَوْدِيَةٍ ذَواتِ هَدَالِ)
(و) الهَدَالَةُ، (بِهاءٍ: الجَماعَةُ) يُقَالُ: رَأَيْتُ هَدَالَةً. (و) الهَدَالَةً: (شَجَرَةٌ تَنْبُتُ فِي السَّمُرِ) وَفِي اللَّوْزِ والرُّمّانِ وَكُلِّ الشَّجَرِ، (وَلَيْسَتْ مِنْهُ) ، وَثَمَرَتُها بيَضْاء، رَواهُ أَبُو حَنِيْفَةَ عَنْ أَبِي عَمْرٍ و، (ج: هَدالٌ) ، قَالَ: وَقَالَت الكِلَابِيَّة: الهَدالُ: شَجَرٌ يَنْبُتُ بِالحِجَازِ يَلْتَبِسُ بِالشَّجَر، لَهُ وَرَقٌ عِراضٌ أَمْثَالُ الدَّراهِم الضٍّ خام، وَلَا يَنْبُتُ وَحْدَهُ إِلَّا مَعَ شَجَرةٍ، وَأَهْلُ اليَمَنِ يَطْبُخونَ وَرَقَهُ، وَأَنْشَدَ ابْنُ بَرِّي:
(طَامٍ عَلَيْهِ وَرَقُ الهَدالِ ... )
وَيُقَالُ: كُلُّ غُصْنٍ نَبَتَ فِي أَراكَهٍ أَوْ طَلْحَةٍ مُسْتَقِيْمةٍ فَهِىَ هَدَالَة، كَأَنَّها مُخالِفَةٌ لِسَائِرِهَا مِنَ الأَغْصَانِ، وَرُبَّمَا دَاوَوْا بِهِ مِنَ السِّحْرِ والجُنُون. (و) هَدَالَةُ: (ة، بِاليَمَنِ) فِي أَوَائِلها مِن قُرَى " عَثَّر " مِن جِهَةِ القِبْلَة. (والهَيْدَلَةُ: الحُداءُ) ، قَالَ رُؤْبَةُ:
(كَأَنَّهُ صَوْتُ غُلَامٍ لَعّابْ ... )

(هَبْهَبَ أَو هَيْدَلَ بَعْدَ الهَبْهَابْ ... )
كَذا فِي العُباب. (و) قَالَ أَبُو حَنِيْفَة: (لَبَنٌ هِدْلٌ، بِالكَسْرِ) ، فِي (إِدْل) : لَا يُطاقُ حَمْضًا، قَالَ ابْنُ سِيْدَه: وَأُراهُ عَلَى البَدَلِ.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: هَدَلَ الغُلاَمُ وَهَدَرَ: إِذا صَوَّتَ، قَالَ ذُو الرُّمَّة:
(طَوَى البَطْنَ زَمّامٌ كَأَنَّ سَحِيْلَهُ ... عَلَيْهِنَّ إِذْ وَلَّى هَدِيْلُ غُلَامِ)
(31/121)

أَيْ: غِنَاءُ غُلاَمٍ، كَمَا فِي التَّهذِيب، قَالَ ابْنُ بَرِّي: وَقَدْ جَاءَ الهَدِيْلُ فِي صَوْتِ الهُدْهُد، قَالَ الرَّاعِي:
(كَهُداهِدٍ كَسَرَ الرُّماةُ جَناحَهُ ... يَدْعُو بِقارِعَةِ الطَّرِيْقِ هَدِيْلاَ)
قُلْتُ: لَيْسَ الهُداهِدُ الهُدْهُدَ كَمَا ظَنَّهُ، بَلْ هُوَ ذَكَرُ الحَمَامِ، حَقَّقَهُ الحَسَنُ بِنُ عَبْدِ اللَّه الأَصْبَهانِيُّ فِي كِتَابِهِ، وَأَنْشَدَ هذَا البَيْت، فَتَأَمَّل ذلِك. وَتَهَدَّلَتِ الثِّمارُ: تَدَلَّت، وَكَذلِكَ الأَغْصانُ، فَهِيَ مُتَهَدِّلَة، وَفِي حَدِيْثِ قُسٍّ: " وَرَوْضَةٌ قَدَْتَهَدَّلَت أَغْصَانُها "، أَيْ: تَدَلَّت وَاسْتَرْخَت لِثقلِها بِالثَّمَرة. وَتَهَدَّلَت شَفَتُهُ: اسْتَرْخَت. والسَّحابُ إِذا تَدَلَّى هَيْدَبُهُ فَهُوَ أَهْدَلُ، قَالَ الكُمَيْت:
(بِتَهْتانِ دِيْمَتِهِ الأَهْدَلِ ... )
والهَدِيْلُ: الثَّقِيْلُ مِنَ الرِّجَالِ. وَيُقَالُ لِلْعَنْزِ إِذا حُلِبَت: اهْدِ هَدالَة أَسِي سَيالَة. والتَّهْدَالُ، بِالفَتْحِ: تَفْعَالٌ مِنَ الهَدِيْلِ، وَأَنْشَدَ الأَصْبهانِي:
(صَدُوحُ الضُّحَى مَعْروفةُ اللَّحْنِ لَمْ تَزَلْ ... يَقُودُ الهَوَى تَهْدَالُها وَيَقُودُها)

هـ د ب ل

(الهِدَبْلُ، كَسِبَحْلٍ) ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ والصّاغانِيّ وَصَاحِبُ اللِّسان هُنَا، وَهُوَ الرَّجُلُ (الكَثِيْرُ الشَّعَر، أَو الأَشْعَثُ الَّذِي لَا يُسَرِّحُ رَأْسَهُ) وَلَا يَدْهُنُهُ. (و) أَيْضًا: (الثَّقِيْلُ) ، وَنَقَلَهُ صَاحِبُ اللِّسان فِي الَّتِي قَبْلَها، وَنَقَلُ عَن أَبِيْ زَيْدٍ فِي نَوادِرِهِ وَأَنْشَدَ:
(31/122)

(هِدانٌ أَخُو وَطْبٍ وَصَاحِبُ عُلْبَةٍ ... هِدَبْلٌ لِرَثّاتِ النِّقَالِ جَرُورُ)
والنِّقال: النِّعالُ الخُلْقان، قَالَ: وَرَجُلٌ هَدِيْلٌ: ثَقِيْلٌ. وَأَوْرَدَ الصّاغانِيُّ هذَا المَعْنَى فِي الَّتِي بَعْدَهَا كَمَا سَيَأْتِي فَتَأَمَّل ذلِك.

هـ د م ل
(الهِدْمِلُ، كَزِبْرِجٍ: الثَّوْبُ الخَلَقُ) ، قَالَ تَأَبَّطَ شَراًّ:
(نَهَضْتُ إِليْها مِنْ جُثُومٍ كَأَنَّها ... عَجُوزٌ عَلَيْها هِدْمِلٌ ذاتُ خَيْعَلِ)
قَالَ ابْنُ بَرِّي: مِنْ جُثُومٍ: جَمْعُ جَاثِمٍ، أَيْ: نَهَضْتُ مِنْ بَيْنِ جَماعَةٍ جُثُومٍ، (كالهِدَمْل، كَسِبَحْلٍ) ، نَقَلَهُ الصّاغانِيّ. (و) الهِدْمِلُ: (القَدِيْمُ المُزْمِنُ) ، وَضَبَطَهُ الصّاغانِيّ كَسِبَحْل. (و) أَيْضًا (الكَثِيْرُ الشَّعَرِ الأَشْعَث) الَّذِي لَا يُسَرِّح رَأْسَهُ وَلَا يَدْهُنُهُ، وَضَبَطَهُ الصّاغانِيُّ أَيْضًا كَسِبَحْل، وَهُوَ الصَّوابُ. (و) الهِدَمْلُ، (كَسِبَحْلٍ: الثَّقِيْلُ) ، وَمَرَّ عَنْ أَبِي زَيْدٍ أَنَّهُ الهَدِيْلُ كَأَمِيْرٍ. (و) أَيْضًا (التَّلُّ المُجْتَمِعُ العَالِي) المُشْرِفُ. (و) الهِدَمْلَة، (بِهاءٍ: الرَّمْلَةُ) المُشْرِفَة (الكَثِيْرَةُ الشَّجَرِ) ، قَالَ ذُو الرُّمَّة:
(وَدِمْنَةً هَيَّجَتْ شَوْقِي مَعالِمُها ... كَأَنَّهَا بِالهِدَمْلَاتِ الرَّواسِيمُ)
(و) الهِدَمْلَةُ: (الدَّهْرُ القَدِيمُ) الَّذِي لَا يُوْقَفُ عَلَيْهِ لِطُولِ التَّقادُمِ، يُضْرَبُ مَثَلًا لِلَّذِي فَاتَ، يَقُول بَعضهم لبَعض: كَانَ هذَا أَيَّامَ الهِدَمْلَة، قَالَ كُثَيِّر:
(31/123)

(كَأَنْ لَمْ يُدَمِّنْها أَنِيْسٌ وَلَمْ يَكُنْ ... لَهَا بَعْدَ أَيّامِ الهِدَمْلَةِ عَامِرُ)
(و) الهِدَمْلَةُ: (ع) بِعَيْنِهِ مَثَّلَ بِهِ سِيْبَوَبْه، وَفَسَّرَهُ السِّيْرافِيّ. قَالَ جَرِيْر:
(حَيِّ الهِدَمْلَة مِنْ ذَاتِ المَواعِيْس ... )
(و) الهِدَمْلَة: (الجَمَاعَةُ مِنَ النَّاسِ) ، يُقَالُ رَأَيْتُ هِدَمْلَةً مِنَ النَّاسِ، أَيْ: جَمَاعة. (وهِدْمَلَ) الرَّجُلُ هَدْمَلَةً: (خَرَّقَ ثِيَابَهُ) ، نَقَلَهُ الصّاغانِيّ.

هـ ذ ل
(الهاذِلُ) : وَسَطُ اللَّيْلِ) ، عَن ابْنِ الأَعْرابِيّ. (والهُذْلُولُ، بِالضَّمِّ: الرَّجُلُ الخَفِيفُ، وَكَذا السَّهْمُ) الخَفِيفُ، يُسَمَّى هُذْلُولاً، وَفِي المُحْكم: الهُذْلُول: السَّرِيْعُ الخَفِيف، (و) رُبَّما سُمِّيَ (الذِّئْبُ) هُذْلُولاً. (و) هُذْلُولٌ: (فَرَسُ عَجْلَان بنِ نَكْرَةَ) التَّيْمِيّ مِنّ تَيْم الرّباب، (و) أَيْضًا (فَرَسُ جابِرِ بن عُقَيْلٍ السَّدُوسِيّ) . وَهَذالِيْلُ الخَيْلِ: خِفافُها. (و) الهُذْلُولُ: (الفَرَسُ الطَّوِيْلُ الصُّلْبُ) ، عَلى النَّعْتِ وَالْإِضَافَة. (و) الهُذْلُولُ: (التَّلُّ الصَّغِيْرُ) المُرْتَفِعُ مِنَ الأَرْضِ، والجَمْعُ الهَذَالِيْلُ، قَالَ الرَّاجِزُ:
(تَعْلُو الهَذالِيْلَ وَتَعْلُو القَرْدَدَا ... )
وَقَالَ اللَّيْثُ: هُوَ مَا ارْتَفَعَ مِنَ الأَرْضِ مِنَ تِلَالٍ صِغارٍ. (و) الهُذْلُولُ: (مَسِيْلُ الماءِ الصَّغِيْرُ) وَهُوَ الثُّعْبانُ، عَن أَبِي عَمْرٍ و. (و) الهُذْلُول: (دُقاقُ الرَّمْلِ) ، وَبِهِ فُسِّرَ قَوْلُ ذِي الرُّمَّة:
(31/124)

(بِمُنَعَرَجِ الهُذْلُول غَيَّرَ رَسْمَها ... يمَانِيَةٌ هَيْفٌ مَحَتْها ذُيُولُها)
وَقَالَ أَبُو نَصْر: الهَذالِيلُ: رِمالٌ دِقاقٌ صِغارٌ. (و) الهُذْلُول: (سَيْفُ هُبَيْرَة بنِ أَبِي وَهْبٍ المَخْزُومِيِّ) ، وَهُوَ القَائِلُ فِيْهِ:
(وَكَمْ مِنْ كَمِيٍّ قَدْ سَلَبْتُ سِلَاحَهُ ... وَغَادَرَهُ الهُذْلُول يَكْبُو مُجْدَّلاَ)
(و) الهُذْلُول: (الآفَةُ) ، نَقَلَهُ الصّاغانيُّ. (و) الهُذْلُول: (الأَوَّلُ مِنَ اللَّيْلِ أَو بَقِيَّتُهُ) ، والجَمْع الهَذالِيلُ. (و) الهُذْلُول: (المَطَرُ الَّذِي يُرَى مِنْ بَعِيْدٍ) ، نَقَلَهُ الصّاغانِيّ. (و) الهُذْلُول: (السَّحابَةُ المُسْتَدِقَّة) ، نَقَلَهُ ابْنُ سِيْدَه. (وَهَوْذَلَ) الرَّجُلُ (فِي مَشْيِهِ) هَوْذَلَةً: (أَسْرَعَ) كَمَا فِي المُحْكَم، (أَو اضْطَرَب فِي عَدْوِهِ) ، وَكَذلِكَ الدَّلْوُ، قَالَ ابْنُ هَرْمَة:
(إِمَّا يَزالُ قَائِلٌ أَبِنْ أبِنْ ... )

(هَوْذَلَةَ المِشْآةِ عَنْ ضِرْسِ اللَّبِنْ ... )
قَالَ ابْنُ بَرِّي: المِشآةُ: الزَّبِيْل الذَّي يُخْرَجُ بِهِ التُّرابُ مِنَ البِئْر. (و) هَوْذَلَ (السِّقاءُ) إِذا (تَمَخَّضَ) أَيْ: أَخْرَجَ زُبْدَتَهُ وَهُوَ مِنْ ذلِكَ. (و) هَوْذَلَ الرَّجُلُ: (ضَعُفَ فِي الِجماعِ) . (و) هَوْذَلَ البَعِيرُ (بِبَوْلِهِ) : إِذا (نَزاهُ وَرَمَى بِهِ) ، قَالَ:
(لَوْ لَم يُهَوْذِلْ طَرَفَاهُ لَنَجَمْ ... )

(فِي صَدْرِهِ مِثْلُ قَفَا الكَبْشِ الأَجَمْ ... )
(وهُذَيْلٌ) ، كَزُبَيْرٍ: (صَحابِيٌّ، وَكَانَ أَبَواهُ مُقْعَدَيْن) فَماتَ فِي أَيّامِ
(31/125)

النَبِيّ - صَلَّى اللَّه تَعَالَى عَلَيْهِ وَسَلَّم - فِي المَدِيْنَةِ، إِنْ صَحَّ. (و) هُذَيْلُ (بنُ مُدْرِكَةَ بنِ إِلياسَ بنِ مُضَرَ: أَبُو حَيٍّ مِنْ مُضَرَ) ، أَعْرَقَتْ فِي الشِّعْرِ، والنِّسْبَة إِلَيْها هُذَيْلِيٌّ، وَهُذَلِيٌّ قِياسٌ وَنَادِر، والنَّادِرُ فِيْهِ أَكْثَرُ عَلَى أَلْسِنَتِهِم. (وَأَبُو هُذَيْلٍ: صَحابِيٌّ) ، رَوَى عَنْهُ " أَوْسَط " فِي الأَكْلِ مِنَ الأُضْحِيَة. [] وَمِما يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: قَالَ ابْنُ الأَعْرابِيِّ: هَوْذَلَ: إِذا قَاءَ. وَهَوْذَلَ: إِذَا رَمَى بِالغَائِطِ والعَذِرَة. وَذَهَبَ بَوْلُهُ هذَالِيلَ: إِذا انْقَطَع. وَأَهْذَلَ فِي مَشْيِهِ وَأَهْذَبَ: أَسْرَعَ، عَن ابْنِ الفَرَج، وَيُقَالُ: جاءَ مُهْذِبًا مُهْذِلاً. والهَوْذَلُ: وَلَدُ القِرْد، عَن ابْن بَرِّي، وَأَنْشَدَ:
(يُدِيْرُ النَّهَارَ بِحَشْرٍ لَهُ ... كَمَا دَارَ بِالمَنَّةِ الهَوْذَلُ)
المَنَّةُ: القِرْدَةُ، والهَوْذَلُ: ابْنُها، والنَّهارُ: فَرْخُ الحُبارَى. يَصِفُ صَبِيًّا يُدِيْرُ نَهَارًا فِي يَدِهِ بِحَشْرٍ؛ وَهُوَ سَهْمٌ خَفِيْفُ. وَالهُذْلُول: الرَّمْلَة الطَّويلة المُسْتَدِقّة. وَهَذالِيْلُ الخَيْلِ: خِفافُها. وقالَ ابْنُ شَمْيَل: الهُذْلُولُ: المَكانُ الوَطِىءُ فِي الصَّحْراء لاَ يَشْعُرُ بِهِ الإِنْسانُ حَتَّى يُشْرِفَ عَلَيْهِ، وَبُعْدُهُ نَحْوَ القَامَة يَنْقَادُ لَيْلَةً أَوْ يَوْمًا، وَعُرْضُهُ قِيْدَ رُمْحٍ وَأَنْفَس، لَهُ سَنَدٌ وَلَا حُروفَ لَه. وَقَالَ غَيْرُهُ: الهُذْلُول: مَا سَفَت الرِّيْحُ مِنْ أَعالِي الأَنْقاء إِلَى أَسافِلِها، وَهُوَ مِثْلُ الخَنْدَق فِي الأَرْضِ. وَذَهَبَ ثَوْبُهُ هَذَالِيلَ، أَي: قِطَعًا. وَأَنْشَدَ ابْنُ الأَعْرابِيّ:
(قُلْتُ لِقَوْمٍ خَرَجُوا هَذالِيلْ ... )

(نَوْكَى وَلَا يُقَطِّعُ النَّوْكَى القِيلْ ... )
فَسَّرَهُ فَقَالَ: الهَذَالِيلُ: المُتَقَطِّعُونَ، وَقِيْلَ: هُمُ المُسْرِعُونَ يَتْبَعُ بَعْضُهُم بَعْضًا.
(31/126)

والهُذْلُول: سَيْفُ مُهَلْهِلٍ، وَفِيْهِ يَقُول:
(لَا وَقْعَ إِلَّا مِثْلَ وَقْعِ الهُذْلُولْ ... )

(بِوارِدَاتٍ يَوْمَ عَوْفٍ مَحْلُولْ ... )
والهُذْلُول: العُرْمَة مِنَ الكُدْس. وَأَبُو الهُذَيْل غالِبُ بن الهُذَيْل الأَوْدِي، رَوَى عَن إِبْراهيم النَّخعِي، وَعَنْهُ سُفْيان الثَّوْريّ. وَأُمُّ الهُذَيْل: حَفْصَةُ بِنْتُ سِيرِينَ، رَوَتْ عَنْ أَنَسِ بنِ مَالِكٍ، وَعَنْهَا هِشامُ بنُ حَسّان.

هـ ذ م ل

(الهَذْمَلَةُ) ، أَهْمَلَهُ الصّاغانِيّ، وَفِي المُحْكَم: هِي (مِشْيَةٌ فِيْهَا قَرْمَطَةٌ كالهَذْلَمَة) وَفِي الصِّحَاح: هُوَ ضَرْبٌ مِنَ المَشْيِ.

هـ ر ج ل

(الهَرْجَلَةُ: الاخْتِلاطُ فِي المَشْي) ، وَقَدْ هَرْجَلَ، وَهَرْجَلَتْ النّاقَةُ كَذلِكَ. (والهُرْجُلُ، كَقُنْفُذٍ: البَعِيْدُ الخَطْوِ) ، نَقَلَهُ الصّاغانِيّ. (والهَراجِيْلُ: الطِّوالُ مِنّا) ، كَمَا فِي العُباب. (و) قَالَ ابْنُ الفَرَج: الهَراجِيْبُ والهَراجِيْلُ: (الضِّخامُ مِنَ الإِبِلِ) ، قَالَ جِرانُ العَوْد:
(حَتَّى إِذا مَتَعَتْ والشَّمْسُ حامِيَةٌ ... مَدَّتْ سَوالِفَها الصُّهْبُ الَهراجِيْلُ)

[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:

هـ ر د ل

الهَرْدَلَة، وَقَد جَاءَ فِي الحَدِيْثِ: " فَأَقْبَلَتْ تُهَرْدِلُ "، أَيْ: تَسْتَرْخي فِي
(31/127)

مِشْيَتِها، كَذا فِي النِّهَايَة، وَقَدْ أَهْمَلَهُ الجَمَاعَة، وَأَنا أَخْشَى أَنْ يَكُونَ تَصْحِيْفًا مِنْ " تُهَرْوِلُ "، بِالواو.

هـ ر ط ل

(الهِرْطَالُ، بِالكَسْر: الطَّوِيْلُ) ، كَمَا فِي الصِّحاح، زَادَ غَيْرُهُ: العَظِيْمُ الجِسْمِ، وَأَنْشَدَ ابْنُ بَرِّي لِلْبُولَانِيّ:
(قَدْ مُنِيَتْ بِنَاشىءٍ هِرْطالِ ... )

(فَازْدَالَهَا وَأَيَّمَا ازْدِيَالِ ... )

هـ ر ع ل

(الهَراعِلَةُ) أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ والجَماعَةُ، وَقَالَ الخارْزَنْجِيُّ: هُم (اللِّئَامُ) ، كَما فِي العُباب.

هـ ر ق ل

(هِرَقْلُ، كَسِبَحْلٍ) ، هذَا هُوَ الأَصْلُ، (و) يُقالُ أَيْضًا عَلَى وَزْن (زِبْرِجٍ) ، وَقَيَّده بَعْضٌ لِلْضَرُورَة كَما فِي قَوْلِ لَبِيْد:
(غَلَبَ اللَّيَالِي خَلْفَ آلِ مُحَرِّقٍ ... وَكَما فَعَلْن بِتُبَّعٍ وَبِهِرْقِلِ)
أَرَادَ هِرَقْلًا فَغَيَّرَ اضْطِرارًا، وَأَنْشَدَ ابْنُ بَرَّي لِجَرِيْرٍ:
(وَأَرْضَ هِرَْقلٍ قَدْ قَهَرْتَ وَداهِرًا ... وَيَسْعَى لَكُمْ مِنْ آلِ كِسْرَى النَّواصِفُ)
(مَلِكُ الرُّوْمِ، أَوَّلُ مَنْ ضَرَبَ الدَّنانِيْرَ، وَأَوَّلُ مَنْ أَحْدَثَ البِيْعةَ) والكَنَائِسَ. (و) الهِرْقِلُ، (كَزِبْرِجٍ: المُنْخُلُ) ، كَمَا فِي اللِّسان. (و) هِرَقْلَةُ، (كَسِبَحْلَةٍ: د، م) مَعْرُوفٌ (بِالرُّومِ) ، وَهُو المَعْرُوفُ الْآن " بَادكلة " بالقُرْبِ مِنْ قُونِيَةِ.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: ثِيابٌ هِرَقْلِيَةٌ، أَيْ: خُلْقان. وَفِي الحَدِيْث: أَجِئْتُم بِها هِرَقْلِيَّةً
(31/128)

وَقُوقِيَّةً "، أَرَادَ أَنَّ البَيْعَةَ لِأَوْلَادِ المُلُوكِ سُنَّةُ مُلُوكِ الرُّومِ والعَجَم.

هـ ر ك ل

(الهَرْكَلَةُ، بِالفَتْحِ، والهُرَكِلَةُ، كَعُلَبِطَةٍ وَهذِهِ عَنِ ابْنِ عَبّاد وَالأُوْلَى عَنِ الفَرّاء، (و) الهِرَكْلَةُ، مِثْل (سِبَحْلَةٍ، والهِرْكَوْلَةُ، كَبِرْذَوْنَةٍ، والهِرْكِيْلُ، كَقِنْدِيلٍ) وَهذِهِ عَن ابْنِ عَبّادٍ: (الحَسَنَةُ الجِسْمِ والخَلْقِ والمِشْيَة) ، قَالَ:
(هِرَكْلَةٌ فُنُقٌ نِيَافٌ طَلَّةٌ ... لَمْ تَعْدُ عَنْ عَشْرٍ وَحَوْلٍ خَرْعَبُ)
(وَجَمَلٌ) هُراكِلٌ، (وَرَجُلٌ هُراكِلٌ، كَعُلابِطٍ: ضَخْمٌ جَسِيمٌ. والهَراكِلَةُ: ضِخامُ السَّمَكِ) ، وَبِهِ فُسِّر قَوْلُ ابْنِ أَحْمَرَ الباهِلِيّ يَصِفُ دُرَّةً:
(رَأَى مِنْ دُونِها الغَوّاصُ هَوْلاً ... هَراكِلَةً وَحِيتانًا ونُونَا)
(أَو كِلاَبُ الماءِ) وَبِهِ فُسِّرَ البيتُ أَيْضًا، كَمَا فِي التَّهذيب، أَو (جَمالُه، وَبِهِ فُسِّر الْبَيْت أَيْضًا، كَمَا فِي العُباب. (و) يُقَالُ: هَراكِلَة أَي (الضِّخامُ الأَعْجَازِ مِنَ دَوابِّ البَحْرِ) ، كَمَا فِي العُباب. (و) قِيْلَ: (مُجْتَمَعُ أَمْواجِ البَحْرِ) ، وَنَصُّ الصِّحَاح: والهَراكِلَة مِن أَمْوَاجِ البَحْرِ حَيْثُ تكْثر فِيْهَ الأَمْوَاج، (وَوَهِمَ الجَوْهَرِيُّّ فِي تَفْسِيْرِ بَيْتِ ابْنِ أَحْمَر) السَّابِق (بِهذَا الْمَعْنَى) وَنَقَلَهُ الصّاغانِيّ أَيْضًا، وَكَذا غَيْرُهما مِنَ الأَئَّمة، وَالبيتُ مُحْتَمِلٌ لِلْمَعانِي كُلّها، وَمِثْلُ هذَا لَا يَكُونُ وَهَمًا فَتَأَمَّلْ. (والهَرْكَلَةُ: مَشْيٌ فِي اخْتِيالٍ) وَبُطْءٍ، حَكَاهُ أَبُو عُبَيْدَة وَأَنْشَدَ:
(وَلَا تَزالُ وُرَّشٌ تَأْتِيْنا ... )
(مُهَرْكِلَاتٌ وَمُهَرْكِلِينَا ... )
وَحَكَى ابْنُ بَرِّي عَن قُطْرُب: الهَرْكَلَةُ: المَشْيُ الحَسَن.
(31/129)

(و) الهِرْكَوْلَةُ (كَبْرِذَوْنَةٍ) : الجارِيَةُ الضَّخْمَةُ (المُرْتَجَّةُ الأَرْدافِ) ، قَالَ الأَعْشَى:
(هِرْكَوْلَةٌ فُنُقٌ دُرْمٌ مَرافِقُها ... كَأَنَّ أَخْمَصَها بِالشَّوْكِ مُنْتَعِلُ)
وَقَالَ الأَصْمَعِيّ: امْرَأَةٌ هِرْكَوْلَةٌ: عَظِيْمَةُ الوَرِكَيْنِ، وَقَالَ غَيْرُهُ: ذَاتُ فَخِذَيْنِ وَجِسْم. وَحَكَى بَعْضُهُم أَنَّهُ رَأَى أَبَا عُبَيْدَة، مَحْمُومًا يَهْذِي فَقُلْنَا لِلْطَّبِيب سَلْهُ عَن الهِرْكَوْلَة فَقَال: يَا أَبا عُبَيْدَة، فَقَالَ: مَالكَ، قَالَ: مَا الهِرْكَوْلَةُ؟ قَالَ: الضَّخْمَةُ الأَوْرَاكِ. قَالَ شَيْخُنا: نَقَلَ أَبو الحَسَن عَنِ الخَلِيْل أَنَّ الهَاءَ مِنْها زَائِدَةٌ؛ لِأَنَّها الَّتِي تَرْكُلُ فِي مِشْيَتِها لِتَبَخْتُرِها. وَقَالَ ابْنُ عُصْفُور فِي المُمْتِع: يَنْبَغِي القَوْلُ بِأَصَالَتِها.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الهِرْكَلُّ، مِثَالُ قِثْوَلٍّ: نَوْعٌ مِنَ المَشْيِ، قَالَ:
(قَامَتْ تُهادِي مَشْيَها الهِرْكَلاَّ ... )

(بَيْنَ فِناءِ البَيْتِ وَالمُصَلَّى ... )

هـ ر م ل
(هَرْمَلَهُ: نَتَفَ شَعْرَهُ، و) هَرْمَلَ (الشَّعْرَ: نَتَفَهُ وَقَطَعَهُ) ، وَكَذلِكَ الوَبَر، قَالَ ذُو الرُّمَّةِ:
(رَدُّوا لِأَحْداجِهِمْ بُزْلاً مُخَيَّسَةً ... قَدْ هَرْمَلَ الصَّيْفُ عَنْ أَعْنَاقِهِا الوَبَرا)
(و) هَرْمَلَتِ (العَجُوزُ: بَلِيَتْ كِبَرًا) وَخَرَفَت. (و) هَرْمَلَ (عَمَلَهُ: أًفْسَدَهُ) . (و) الهِرْمِلُ، (كَزِبْرِجٍ: المُسِنَّة. و) قَالَ ابْنُ دُرَيْد: الهِرْمِلُ: (الهَوْجَاءُ المُسْتَرْخِيَةُ) مِنَ النِّسَاءُ، قَالَ (و) أَيْضًا: (النَّاقَةُ الهَرِمَةُ) .
(31/130)

(والهُرْمُولُ، بِالضَّمِّ: قِطْعَةٌ مِنَ الشّعَرِ تَبْقَى فِي نَواحِي الرَّأْسِ، وَكَذا مِنَ الرِّيْشِ والوَبَرِ) ، جَمْعُهُ هَرامِيْل، قَالَ الشَّمَّاخُ يَصِفُ النَّعامَةَ:
(هَيْقٌ أَزَفُّ وَزَفَّانِيَّةٌ مَرَطَى ... زَعْراءُ رِيْشُ ذُنَابَاهَا هَرَامِيْلُ)
(و) الهُرْمُولَةُ، (بِهاءٍ: الَّتِي تَتَشَقَّقُ مِنْ أَسَافِلِ القَمِيْصِ، كالرُّعْبُولَة) ، قَالَهُ اللَّيْث.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: شَعْرٌ هَرامِيْلُ: إِذا سَقَطَ. وَهَرْمَلَ الوَبَرُ: إِذا سَقَط.

هـ ر ول
(الهَرْوَلَةُ: بَيْنَ العَدْوِ والمَشْيِ) ، وَقَدْ هَرْوَلَ، (أَوْ) هُوَ (بَعْدَ العَنَقِ، و) قِيْل: هُوَ (الإِسْراعُ فِي المَشْيِ) ، وَمِنْهُ هَرْوَلَة الطّائِف. وَفِي الحَدِيْثِ: " مَنْ أَتَانِي يَمْشِي أَتَيْتُهُ هَرْوَلَةً " وَهُوَ كِنَايَة عَن سُرْعَةِ إِجَابَة اللَّهِ - عَزَّ وَجَلّ - وَقَبُولِ تَوْبَةِ العَبْدِ ولُطْفِهِ ورَحْمَتِهِ. وَقِيْلَ: الهَرْوَلَةُ فَوْقَ المَشْيِ وَدُونَ الخَبَبِ، والخَبَبُ دُونَ العَدْو. قَالَ شَيْخُنا: قَالَ أَهْلُ الصَّرْف: وَاو هَرْوَلَ زَائِدَةٌ لِلْإِلْحَاقِ بِالرُّباعِيِّ.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الهَرَلُ: وَلَدُ الزَّوْجَة، وَهُوَ الَّذِي يُسَمِّيْهِ النَّاسُ الرَّبِيْبُ، نَقَلَهُ شَيْخُنا عَن كِتَاب فَتْحِ الْبَارِي لِلْحافِظِ ابْنِ حَجَر فِي بَاب الحَشْرِ، مِنَ الرَّقائِق، قَالَ: ولَا أَدْرِي مَا صِحَّتُهُ. قُلْتُ: وَعَلى تَقْدِيْرِ صِحَّتِهِ فَيُسْتَدْرَكُ عَلَى الأَلْفاظِ الثّلَاثَةِ الَّتِي تَقَدَّمَ ذِكْرُها فِي " أر ل " و " ج ر ل " وَمِنَ المَجاز: هَرْوَلَ السَّرابُ.

هـ ز ل
(الهَزْلُ: نَقِيْضُ الجِدِّ) ، وَقَدْ (هَزَِلَ)
(31/131)

فِي الأَمْرِ، (كَضَرَبَ وَفَرِح) ، وهذِهِ عَن اللّحياني، هَزْلاً فِيْهِما: لَمْ يَجِدَّ. والهَزْلُ واللَّعِبُ مِنْ وَادٍ وَاحِدٍ، قَالَ الكُمَيْتُ:
(أَرانَا عَلى حُبِّ الحَياة وَطُولِها ... يُجَدُّ بِنَا فِي كُلِّ يَوْمٍ وَنَهْزِلُ)
وَحَكَى ابْنُ بَرِّي عَنْ ابْنِ خَالَوَيْهِ قَالَ: كُلُّ النّاسِ يَقُولون: هَزَلَ يَهْزِلُ، مِثْلُ ضَرَبَ يَضْرِبُ إِلَّا أَنَّ أَبَا الجَرّاح العُقَيْلِي قَالَ: هَزِلَ يَهْزَلُ، مِنَ الهَزْلِ ضِدّ الجِدّ. وَقَوْلٌ هَزْلٌ: هُذاءٌ، وَفِي التَّنْزِيْلِ {وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ} . قَالَ ثَعْلَبٌ: أَيْ: لَيْسَ بِهَذَيانٍ. وَفِي التَّهْذِيب: أَيْ: مَا هُوَ بِاللَّعِب. وَفُلَانٌ يَهْزِلُ فِي كَلَامِهِ: إِذا لَمْ يَكُنْ جَادَّا، تَقُولُ: أَجادٌّ أَنْتَ أَمْ هَازِلٌ. (وَهَازَلَ) مِثْلُ هَزَلَ، قَالَ:
(ذُو الجِدِّ إِنْ جَدَّ الرِّجَالُ بِهِ ... وَمُهَازِلٌ إِنْ كَانَ فِي هَزْلِ)
(وَرَجُلٌ هَزِلٌ، كَكَتِفٍ) ؛ أَيْ (كَثِيْرُهُ) ، هكَذَا فِي النُّسَخ، وَصَوابُهُ: وَرَجُلٌ هِزِّيْلٌ كَسِكِّيتٍ: كَثِيْرُهُ، كَمَا هُوَ نَصُّ اللِّسَان. (وَأَهْزَلَهُ: وَجَدَهُ لَعّابًا. والهُزالَةُ: الفُكاهَةُ) ، زِنَةً وَمَعْنىً. (والهُزالُ، بِالضَّمِّ: نَقِيْضُ السِّمَنِ، و) قَدْ (هُزِلَ) الرَّجُلُ والدَّابَّةُ، (كَعُنِيَ، هُزالاً) ، بِالضَّمِّ، (وَهَزَلَ) هُوَ، (كَنَصَرَ، هَزْلاً) ، بِالفَتْحِ، (وَيُضَمُّ) ، وَأَنْشَدَ أَبُو إِسْحَاق:
(وَاللَّهِ لَوْلَا حَنَفٌ بِرِجْلِهِ ... )

(وَدِقَّةٌ فِي ساقِهِ مِنْ هُزْلِهِ ... )

(مَا كَانَ فِي فِتْيانِكُمْ مِنْ مِثلِهِ ... )
(وَهَزَلْتُهُ) أَنَا (أَهْزِلُهُ) هَزْلاً، فَهُوَ
(31/132)

مَهْزُولٌ، (وَهَزَّلْتُهُ) تَهْزِيْلاً. قَالَ ابْنُ الأَعْرابِيّ: والهَزْلُ يَكُونُ لَازِمًا وَمُتَعَدِّيًا، يُقالُ: هَزَلَ الفَرَسُ وَهَزَلَهُ صَاحِبُهُ، وَأَهْزَلَهُ وَهَزَّلَهُ، وَقَالَ ابْنُ بَرِّي: وَكُلُّ ضُرٍّ: هُزَالٌ، وَأَنْشَدَ:
(أَمِنْ حَذَرِ الهُزالِ نَكَحْتِ عَبْدًا ... وَعَبْدُ السُّوءِ أَدْنَى لِلْهُزالِ)
(وَأَهْزَلُوا: هُزِلَتْ أَمْوَالُهُم، كَهَزَلُوا كَضَرَبُوا، زَادَ ابْنُ سِيْدَه: وَلَمْ تَمُتْ. وَفِي المُحْكَمِ: أَهْزَلَ يُهْزِلُ: إِذَا هُزِلَتْ مَاشِيَتُهُ، وَأَنْشَدَ:
(يَا أُمَّ عَبْدِ اللَّهِ لَا تَسْتَعْجِلِى ... )

(وَرَفِّعِي ذُلَاذِلَ المُرَجَّلِ ... )

(إِنِّي إِذَا مُرُّ زَمانٍ مُعْضِلِ ... )

(يُهْزِلْ وَمَنْ يُهْزِلْ وَمَنْ لَا يُهْزَلِ ... )

(يَعِهْ وَكُلٌّ يَبْتَلِيْهِ مُبْتَلِي ... )
يَعِهْ: يُصِبْ مَاشِيَتَهُ العَاهَةُ. (و) أَهْزَلُوا: (حَبَسُوا أَمْوالَهُمْ عَن شِدَّةٍ وَضِيقٍ. (و) قَالَ ابْنُ دُرَيْدٍ: (المَهازِلُ: الجُدُوبُ. قُلْتُ: كَأَنَّهُ جَمْعُ مَهْزَلَةٍ، فَإِنَّ الجَدْبَ مِمَّا يَحْمِلُ الدّابَّةَ عَلَى الهُزْل. (و) الهَزْلُ: مَوْتُ مَواشِي الرَّجُلِ، يُقَالُ (هَزَلَ يَهْزِلُ) هَزْلاً، أَيْ: (مَوَّتَتْ مَاشِيَتُهُ، و) إِذَا مَاتَتْ قِيْلَ: هَزَلَ الرَّجُلُ هَزْلاً فَهُو هَازِلٌ: (افْتَقَرَ) . (وَكَشَدَّادٍ) هَزّالُ (بنُ مُرَّةَ) الأَشْجَعِيّ، أَخْرَجَهُ أَبُو عُمَرَ فِي الاسْتِيْعابِ , (و) هَزّالُ (بنُ ذِيابِ بنُ يَزِيْدَ) وَفِي مُعْجَمِ ابْنِ فَهْدٍ: هَزّالُ بنُ يَزِيْدَ الأَسْلَمِيّ، لَهُ فِي رَجْمِ ماعِزٍ: " يَا هَزّالُ لَوْ سَتَرْتَهُ بِثَوْبِكَ كَانَ خَيْرًا لَكَ ". رَوَى عَنْهُ ابْنُهُ نعيم وَحَفِيْدُهُ يَزِيْدُ، كَذا فِي الكَاشِفِ. (و) هَزّالٌ: رَجُلُ (آخَرُ غَيْرُ مَنْسُوبٍ) ، وَيُعْرَفُ
(31/133)

بِصَاحِبِ الشَّجَرة، رَوَى عَنْهُ مُعاوِيَةُ ابْنُ قُرَّة: (صَحابِيُّون) - رَضِيَ اللَّهِ تَعَالى عَنْهُم -. (وَهُزَيْلٌ، كَزُبَيْرٍ: ابْنُ شَرَحْبِيلٍ) الأَوْدِيّ الكُوفِيّ (تابِعِيٌّ) يُقَالُ: إِنَّهُ (أَدْرَكَ الجَاهِلِيَّةَ) ، رَوَى عَن طَلْحَةَ وَابْنِ مَسْعُود، وَعَنْهُ طَلْحَةُ بنُ مُصَرِّف وَأَبو إِسْحاقَ، ثِقَةٌ. (وَهُزَيْلَةُ كَهُجَيْنَةَ بِنْتُ الحارِثِ) ابْن حَزْن (أُخْتُ مَيْمُونَةََ أُمِّ المُؤْمِنين) الهِلَالِيَّة، كُنْيَتُها أُمُّ حُفَيْدٍ، لَهَا فِي المُوَطَّأ فِي لَحْمِ الضَّبِّ. (و) هُزَيْلَة (بِنْتُ مَسْعُودٍ) مِنْ بَنِي حَرامٍ الأَنْصارِيَّة، ذَكَرَها ابْنُ حَبِيب. (و) هُزَيْلَة (بِنْتُ سَعِيْدٍ) الأَنْصارِيَّة ذَكَرَها ابْنُ حَبِيب أَيْضًا: (صَحابِيّاتٌ) رَضِيَ اللَّهِ تَعَالَى عَنْهُنّ. (و) فِي الحَدِيثِ: " كَانَ تَحْتَ (الهَيْزَلة) ، وَهِيَ كَحَيْدَرةٍ، قِيْلَ: هِي (الرّايَةُ) لِأَنَّ الرِّيْحَ تَلْعَبُ بِهَا كَأَنَّها تَهْزِلُ مَعَهَا. (والهَزْلَى، كَسَكْرَى: الحَيّاتُ) ، قَالَ الأَزْهَرِيَ: هكَذا جَاءَ فِي أَشْعَارِهِم و (لَا وَاحِدَ لَها) ، قَالَ:
(وأَرْسَالُ شِيْثانٍ وَهَزْلَى تَسَرَّبُ ... )
وَفي الأَساس: وَمِنَ المَجاز: انْسَابَت الهَزْلَى: الحَيَّاتُ، صِفَةٌ غَالِبَةٌ كالأَعْلَمِ فِي البَعِيْر، والأَقْرَح فِي الذُّباب.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الهُزَيْلَةُ: تَصْغِير هَزْلَة، وَهِي المَرَّة مِنَ الهَزْل، وَمِنْهُ حَدِيثُ خَيْبَر: " إِنَّما كَانَتْ هُزَيْلَةَ مِنْ أَبِي القاسِم ". والمُشَعْوِذ إِذا خَفَّت يَدَاهُ بالتَّخايِيلِ الكاذِبَة فَفِعْلُهُ يُقَالُ لَهُ:
(31/134)

الهُزَيْلَى؛ لِأَنَّها هَزْلٌ لَا جِدَّ فِيْهَا. وَقَالَ ابْنُ الأَعْرَابِيّ: الهَزْلُ: اسْتِرْخاءُ الكَلَامِ وَتَفْنِيْنه. وَفِي حَدِيْثِ مَازِن: " فَأَذْهَبْنا الأَمْوالَ وَأَهْزَلْنا الذَّرَارِي والعِيال " أَيْ: أَضْعَفْنَاهُم، وَهِيَ لُغَةٌ فِي هَزَل، وَلَيْسَتْ بِالعالِيَة. والهَزِيْلَةُ، كَسَفِيْنَةٍ: اسْمٌ مُشْتَقٌّ مِنَ الهُزالِ، كالشَّتِيْمَةِ مِنَ الشَّتْم، وَمِنْهُ: ثُمَّ فَشَتِ الهَزِيْلَةُ فِي الإِبِلِ، قَالَ:
(حَتَّى إِذا نَوَّرَ الجَرْجارُ وَارْتَفَعَتْ ... عَنْهَا هَزِيْلَتُها والفَحْلُ قَدْ ضَرَبا)
والجَمْعُ: هَزائِلُ وَهَزْلَى. وَاسْتَعْمَلَ أَبُو حَنِيْفَةَ الهَزْلَ فِي الجَراد، والأَخْفَشُ المَهْزُولَ فِي الشِّعْر، وَهُو نَادِرٌ. وشَاةٌ هَزِيْلٌ وَشِياهٌ هُزْل، وَجَمَلٌ مَهْزُولٌ وَإِبِلٌ مَهازِيْلُ، وَبِهِ هَزِيْلَةٌ. وَمِنَ المَجازِ: لَهُ فَضْلٌ جَزِيْلٌ وَحالٌ هَزِيْلٌ. وَهَزَلَهُ السَّفَرُ والجَدْبُ والمَرَضُ. وَهُزَيْلُ بنُ خُنَيْسِ بن خالِدِ بن الأَشْعَرِ، سَمِع عُمَرَ، وَقَالَ ابْنُ حِبّان: لَهُ صُحْبَةٌ. وَهُزَيْلَةُ بِنْتُ ثَابِتِ بن ثَعْلَبَة بن الجُلاس، ذَكَرَها ابنُ حَبِيب فِي الصَّحابَة. وَهُزَيْلَةُ بِنْتُ عَمْرٍ و، ذَكَرَها ابْنُ ماكُولَا فِي الصَّحابَة، وَهِي أُمُّ سَعْدِ بنِ الرَّبِيع.

هـ ز ب ل

(هَزْبَلَ) الرَّجُلُ: (افْتَقَرَ فَقْرًا مُدْقِعًا) ، عَنِ ابْنِ الأَعْرابِيّ. (وَمَا فِيْهِ) أَيْ: فِي النَّحْيِ (هَزْبَلِيْلَةٌ) ؛ أَي (شَيْءٌ) ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ عَنِ ابْنِ السِّكِّيت، لَا يُتَكَلَّمُ بِهِ إِلَّا فِي الجَحْدِ، وَفِي بَعْضِ نُسَخِ الإِصْلَاحِ: هَزْبَيَلَّة: إِذا لَمْ يَكُنْ فِيهِ شَيءٌ وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: الهَزْبَلِيْلُ: الشَّيْءُ التَّافِهُ اليَسِير.
(31/135)

[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:

هـ ز ق ل

دَيْرُ الهِزْقِل، كَزِبْرِجٍ: مَوْضِعٌ، هكَذَا ضَبَطَهُ الأَزْهَرِيّ بِالزاي.

هـ ز م ل

(الهَزامِلُ أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ وَصَاحِبُ اللِّسان، وَفِي العُباب: هِيَ: (الأَصْواتُ، وَأَصْلُها الأَزامِلُ) ، جَمْعُ الأَزْمِل، كَأَراقَ وَهَراقَ.

هـ ش ل

(الهَشِيْلَةُ) مِثْلُ فَعِيْلَة، عَنْ كرَاع: (كُلُّ مَا رَكِبْتَهُ مِنَ الدَّوابِّ مِنْ غَيْرِ إِذْنِ صَاحِبِهِ) ، كَذا فِي المُحْكَم، (وَقَد اهْتَشَلْتَهُ) ، وَفِي العُباب: المُهْتَشِلُ: الَّذِي يَرْكَبُ البَعيَر المُهْمَلَ فَيَقْضِي حَاجَتَهُ لِضَعْفِهِ، ثُمَّ يُسَيِّبُه. وَسَبَقَ لَهُ فِي النُّون: نَهْشَلَ الرَّجُلُ: إِذا رَكبَ الهَشِيْلَةَ، وَهُوَ غَريب. (و) الهَشِيْلَةُ (مِنَ الإِبِلِ وَغَيْرِها: مَا اغْتُصِبَ) ، وَضَبَطَهُ بَعْضُ اللُّغَوِيِّينَ بِالعَيْنِ المُهْمَلَة، وَرَدَّهُ الأَزْهَرِيُّ وَخَطَّأَهُ. وَفِي الصِّحاحِ: الَّذِي يَأَخُذُه الرَّجُلُ مِنْ غَيْرِ إِذْنِ صَاحِبِهِ يَبْلُغُ بِهِ حَيْثُ يُرِيْدُ، ثُمَّ يَرُدُّهُ. وَقَالَ:
(وَكُلُّ هَشِيْلَةٍ مَا دُمْتُ حَيًّا ... عَلَيَّ مُحَرَّمٌ إِلَّا الجِمالُ)
(و) قَالَ ابْنُ الأَعْرابِي: (أَهْشَلَ: أَعْطَى الهَشِيْلَةَ) ، يَقُولُ مُفاخِرُ العَرَب: مِنَّا مَنْ يَهْشِلُ، أَي: يُعْطِي الهَشِيْلَةَ، وَهُوَ أَنْ يَأَتِيَ الرَّجُلُ ذُو الحَاجَةِ إِلى مُراحِ الإِبِلِ فَيْأَخُذَ بَعِيْرًا فَيَرْكَبَهُ، فَإِذا قَضَى حَاجَتَهُ رَدَّهُ، رَوَاهُ ثَعْلَب عَنْهُ. (و) قَالَ شَمِرٌ: (الهَيْشَلَةُ، كَحَيْدَرَةٍ: النّاقَةُ المُسِنَّةُ السَّمِيْنَةُ) ، وَرَوَاهُ غَيْرُهُ أَيْضًا.
(31/136)

(وَهَشَّلَتِ الناقَةُ تَهْشِيلًا) : إِذا (أَنْزَلَتْ شَيْئًا مِنَ اللَّبَنِ) ، نَقَلَهُ الصّاغانِيّ.

هـ ض ل

(الهَيْضَلَةُ: المَرْأَةُ النَّصَفُ) ، عَنِ الفَرَّاءِ، رَوَاهُ عَنْهُ أَبُو عُبَيْدٍ كَمَا فِي الصِّحاحِ. (و) أَيْضًا (النّاقَةُ الغَزِيْرةُ) ، عَنِ الفَرّاءِ أَيْضًا. (والضَّخْمَةُ الطَّوِيْلَةُ) مِنَ النِّساءِ وَالإِبِلِ، كَما فِي اللِّسانِ. وَرَجُلٌ هَيْضَلٌ: ضَخْمٌ طَوِيْلٌ عَظِيم. (و) قِيْلَ: الهَيْضَلَةُ مِنَ النِّساءِ والإِبِل والشّاء: (المُسِنَّةُ) ، وَلَا يُقَالُ بَعِيْرٌ هَيْضَل. (و) الهَيْضَلَةُ: (الجَماعَةُ المُتَسَلِّحَةُ) : أَمْرُهُم فِي الحَرْبِ وَاحِد، (كالهَيْضَلِ) . وَقَالَ اللَّيْث الهَيْضَلُ: جَماعَة، فَإِذا جُعِلَ اسْمًا قِيْلَ هَيْضَلَة. وَقِيْلَ: الهَيْضَلَة: الجَماعَةُ يُغْزَى بِهِم لَيْسُوا بِالْكَثِير. (و) الهَيْضَلَةُ: (أَصْواتُ النّاسِ) ، عَنِ الفَرّاء. (والهَضَلُ، بِالْفَتْحِ: الكَثِيْرُ) ، قَالَ المَرَّارُ الفَقْعَسِيُّ:
(أُصُلاً قُبَيْلَ اللَّيْلِ أَوْ غَادَيْتُها ... بَكَرًا غُدَيَّةَ فِي النَّدَى الهَضْلِ)
(والهَضَلَاءُ: الطَّوِيْلَةُ الثَّدْيَيْنِ) مِنَ النِّساءِ. (وَأَهْضَلَتِ السَّماءُ: سَحَّتْ بِمَطَرِها. و) أَهْضَلَتِ (الدَّلْوُ) : إِذا (ضَرَبَها جَالُ البِئْر فَنَضَحَت بِالماءِ) ، كَمَا فِي العُباب. (و) قَالَ ابْنُ الفَرَج: (هَضَلَ بِالشِّعْرِ وَبِالكَلَامِ) وَهَضَبَ بِهِ: إِذَا (سَحَّ سَحًّا) . (والهَيْضَلُ: الَجْيشُ الكَثِيْرُ) ، وَقِيْلَ: الرَّجَّالَةُ، وَقِيْلَ: الجَماعَةُ مِنَ النَّاسِ، وَأَنْشَدَ الجَوْهَرِيُّ لِلْكُمَيْت:
(وَحَوْلَ سَرِيْرِكَ مِنْ غَالِبٍ ... ثُبَى العِزِّ والعَرَبُ الهَيْضَلُ)
وَقَالَ أَبُو كَبِيرٍ:
(31/137)

(أَزُهَيْرُ إِنْ يَشِب القَذالُ فَإِنَّهُ ... رُبَ هَيْضَلٍ لَجِبٍ لَفَفتُ بِهَيْضَلِ)

[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: امْرَأَةٌ هَضْلاءُ: ارْتَفَعَ حَيْضُها. وَيُقَالُ: عَنْزٌ هَيْضَلَةٌ: عَرِيْضَةُ الخاصِرَتَيْن، قَالَهُ ابْنُ بَرّي وَأَنْشَدَ:
(بِهَيْضَلَةٍ إِذا دُعِيَتْ أَجَابَتْ ... مَصُورٌ قَرْنُها نَقَدٌ قَدِيْمُ)
وَالهَضّالُ، كَشَدّادٍ: الحَادِي، وَأَنْشَدَ ابْنُ الفَرَج:
( ... كَأَنَّهُنَّ بِجِمادِ الأَجْبَالْ)

( ... وَقَدْ سَمِعْنَ صَوْتَ حادٍ جَلْجَالْ)

(مِنْ آخِرِ اللَّيْلِ عَلَيْها هَضّالْ ... )
لِأَنَّهُ يَهْضِلُ عَلَيْهَا بِالشِّعْرِ إِذا حَدَا.

هـ ط ل

(الهَطْلُ: الْمَطَرُ الضَّعِيْفُ الدّائِمُ) المُتَفَرِّقُ العَظِيْمُ القَطْرِ، وَقِيْلَ: هُوَ الدَّائِمُ مَا كَان. وَقَالَ الأَصْمَعِيُّ: الدِّيْمَةُ: مَطَرٌ يَدُومُ مَعَ سُكُونٍ، والضَّرْبُ فَوْق ذلِكَ، والهَطْلُ فَوْقَهُ أَوْ مِثْله. (و) فِي الصِّحاح: الهَطْلُ (تَتَابُعُ المَطَرِ) والدَّمْع [و] (سَيَلَانُهُ) . وَفِي التَّهْذِيب: تَتَابُعُ المَطَرِ (المُتَفَرِّقِ العَظِيمِ القَطْرِ كالهَطَلانِ) مُحَرّكةً، (والتَّهْطَالِ، وَقَدْ هَطَلَ) المَطَرُ (يَهْطِلُ) هَطْلًا وَهَطَلَانًا وَتَهْطَالاً، وَكَذلِكَ هَطَلَت السَّمَاءُ، (وَدِيْمَةٌ هُطْلٌ، بِالضَّمِّ، وَهَطْلاءُ) ، قَال امْرُؤُ القَيْس:
(دِيْمَةٌ هَطْلاءُ فِيهَا وَطَفٌ ... طَبَقُ الأَرْضِ تَحَرَّى وَتَدُرْ)
(وَلَا يُقَالُ سَحابٌ أَهْطَلُ) ، وَهذَا كَقَوْلِهم: فَرَسٌ رَوْعاءُ، وَهِي الذَّكِيَّة، وَلَا يُقالُ لِلْذَّكَر أَرْوَعُ، وَامْرَأَةٌ
(31/138)

حَسْناءُ، وَلَا يُقالُ لِلْرَّجُلِ أَحْسَنُ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ. (وَمَطَرٌ) هَطِلٌ (وَسَحابٌ هَطِلٌ، ككَتِفٍ) : كثيرُ الهَطَلانِ، كَمَا فيالصِّحاح، وَقَالَ أَبُو الهَيْثَم فِي قَوْل الأَعْشَى: " ... مُسْبِلٌ هَطِلُ هَذَا نادِرٌ، وَإِنَّما يُقالُ هَطَلَتِ السَّماءُ فَهِي هاطِلَةٌ، فَقَالَ الأَعْشَى هَطِلٌ بِغَيْرِ أَلِفٍ. (و) يُقالُ مَطَرٌ هَطَّالٌ وَسَحابٌ هَطَّالٌ، مِثْلُ (شَدّادٍ) : كَثِيْرُ الهَطَلان، قَال:
(أَلَحَّ عَلَيْهَا كُلُّ أَسْحَمَ هَطّالِ ... )
(وَسَحائِبُ هُطَّلٌ، كَرُكَّعٍ) جَمْعُ هَاطِلٍ، كَمَا فِي الصِّحاح. (و) قَالَ أَبُو عُبَيْدَة: (هَطَلَ الجَرْيُ الفَرَسَ يَهْطِلُها) هَطْلًا: (إِذَا خَرَجَ عَرَقُها) ، وَفِي العُباب: إِذا أَخْرَجَ عَرَقَها (شَيْئًا بَعْدَ شَيْءٍ) ، وَقَالَ أَبُو النَّجْم يَصِفُ فَرَسًا:
(يَهْطِلُها الرَّكْضُ بِطَيْسٍ تَهْطِلُه ... )
(و) هَطَلَت (النَّاقَةُ) تَهْطِلُ هَطْلًا: (سَاءَتْ سَيْرًا ضَعِيفًا. و) مِنَ المَجازِ: هَطَلَتِ (العَيْنُ بِالدَّمْعِ) : إِذَا (سَالَتْ) وَتَتَابَعَ قَطْرُها، فَهِيَ هَطَّالَةٌ كَثِيرَة الذُروفِ للدَّمْعِ. وَفِي حَدِيث الدُّعاء: " اللَّهُمَّ ارْزُقْنِي عَيْنَيْنِ هَطَّالَتَيْن. (والهِطْلُ، بِالكَسْر: الذِّئبُ، و) أَيْضًا: (اللِّصُّ) ، وأَيْضًا: الرَّجُلُ (الأَحْمَقُ) هكَذَا فِي النُّسَخِ، والصَّوابُ: واللِّصُ والأَحْمَقُ بِإِثْبَاتِ الْوَاو، كُلُّ ذلِكَ عَن ابْنِ الأَعْرَابِيِّ. (و) الهِطْلُ: (المُعْيِي، أَو خَاصّ بِالبَعِيِر) المُعْيِى، كَمَا نَقَلَهُ الجَوْهَرِيّ
(31/139)

عَن أَبِي عُبَيْدَة. (وَنَاقَةٌ هَطْلَى، كَسَكْرَى: تمَشْيِ رُوَيْدًا) ، وَأَنْشَدَ الجَوْهَرِيُّ:
(أَبابِيْلُ هَطْلَى مِنْ مُراحٍ وَمُهْمَلِ ... )
وَإِبِلٌ هَطْلَى، كَسَكْرَى وَجَمَزَى: مُنْقَطِعَةٌ أَوْ مُطْلَقَةٌ لَا سَائِقَ لَهَا) ، وَبِكُلِّ ذلِكَ فُسِّرَ قَوْلُهُم: جَاءَت الإِبِلُ هَطْلَى. (والهَيْطَلُ، كَحَيْدَرٍ) : يُقالُ هُوَ (الثَّعْلَبُ) . (و) هَيْطَلُ: (اسْمٌ لِبِلَادِ مَا وَرَاءَ النَّهْرِ، كَما فِي العُبابِ، وَيُرادُ بِهِ نَهْر بَلْخ وَهُوَ جَيحُون، وَتُعْرَفُ تِلْكَ البِلَادُ بِطَخارِسْتان. (و) الهَيْطَلُ: (الجَماعَةُ القَلِيْلَةُ يُغْزَى بِهِمْ) لَيْسُوا بِالكَثِير، لُغَة فِي الهَيْضَلة، بِالضّاد، وَضَبَطَهُ ابْنُ السِّيد فِي الفَرْق بِالظّاء المُشالَة. (و) الهَيْطَلُ: (جِنْسٌ مِنَ التُّرْكِ أَو الهِندِ) ، قَالَهُ الأَزْهَرِيُّ، وَفِي الأَساس: مِنَ التُّرْك والسِّنْد. وَقَالَ غَيْرُهُ جِيْلٌ مِنَ النَّاسِ (كَانَتْ لَهُمْ شَوْكَةٌ) وَكَانَتْ لَهُمْ بِلادُ طَخارِسْتان. وَأَتْراكُ خَلْج والخَنْجية مِنْ بَقاياهم. قُلْتُ: وَمِنْهُم كَانَتْ مُلُوكُ دهلي سَابِقًا، مِنْهُمُ: السُّلْطَانُ جَلَالُ الدِّيْن فَيْرُوز شاه الخَلْجِي، وَليَ السَّلْطَنَةَ بَعْدَ السُّلْطان مُعِزِّ الدِّين بنِ نَاصِرِ الدِّين بنِ غِياثِ الدِّين بِلبن، وَكَانَ حَليمًا عادِلاً، وَلَهُ مَآثِرُ حَسَنة، (كالهَياطِلِ والهَياطِلَةِ) قَالَ الرّاجِز:
(حَمَلْتُهُمْ فِيها مَعَ الهَياطِلَهْ ... )

(أَثْقِلْ بِهِم مِنْ تِسْعَةٍ فِي قَافِلَهْ ... )
(و) الهَطّالُ، (كَشَدّادٍ: فَرَسُ زَيْدِ الخَيْلِ الطّائِيِّ) - رَضِيَ اللَّهِ تَعَالَى عَنْهُ - وَفِيْهِ يَقُولُ:
(أُقَرِّبُ مَرْبَطَ الهَطّالِ إِنِّي ... أَرَى حَرْبًا تَلَقَّحُ عَنْ حِيالِ)
(31/140)

(و) الهَطّالُ: (جَبَلٌ) ، قَالَ:
(عَلَى هَطّالِهِم مِنْها بُيُوتٌ ... كَأَنَّ العَنْكَبُوتَ هُو ابْتَناهَا)
(والهَيْطَلَةُ: قِدْرٌ، م) مَعْرُوف (مِن صُفْرٍ يُطْبَخُ فِيهِ. قَالَ الأَزْهَرِيّ: هُوَ (مُعَرَّب باتيلهْ) . (و) فِي العُباب: (تَهَطْلَأَ مِنَ المَرَضِ) ؛ أَي (بَرَأَ) . وَفِي التَّهْذِيب: تَهَطْلَأْتُ، وتَهَطْلَأْتُ؛ أَيْ: وَقَعْتُ.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: هَطَلَ يَهْطِلُ هَطَلَانًا: مَضَى لِوَجْهِهِ مَشْيًا. وَتَهَطَّلَ السَّحابُ والمَطَرُ مِثْلُ هَطَلَ. وَمَشَتْ الظِّباءُ هَطْلَى؛ أَيْ: رُوَيْدًا، قَالَ:
(تَمَشَّى بِها الآرآمُ هَطْلَى كَأَنَّها ... كَواعِبُ مَا صِيْغَتْ لَهُنَّ عُقُود)
وَقَالَ أَبُو عُبَيْدَة: جاءَت الخَيْلُ هَطْلَى، أَيْ: خَناطِيْلَ، جَماعاتٍ فِي تَفْرِقَةٍ، لَيْسَ لَهَا وَاحد، والهَواطِلُ: النُّوقُ تَسِيْرُ سَيْرًا ضَعِيفًا، قَالَ ذُو الرُّمَّة:
(جَعَلْت لَهُ مِنْ ذِكْرِمَيٍّ تَعِلَّةً ... وَخَرْقاءَ فَوْقَ الناعِجاتِ الهَواطِلِ)
والهَطْلُ: الإِعْياءُ. والهاطِلُ: الزَّرْعُ المُلْتَفُّ، ذَكَرَهُ الأَزْهَرِيّ فِي " هلط ". والهَيْطَلِيَّةُ: نَوْعٌ مِنَ الطَّعام.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:

هـ ط م ل
الهَطْمَلِيُّ: الأَسْوَدُ القَصِيْرُ، ذَكَرَهُ الأَزْهَرِيّ فِي رباعيّ التَّهْذِيب، وَأَهْمَلَهُ الجَماعَة.
(31/141)

[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:

هـ ظ ل

الهَيْظَلَةُ، بِالظاء: الجَماعَةُ يَغْزُونَ، ذَكَرَهُ ابْنُ السِّيد فِي الفَرْق، وَنَقَلَهُ عَنْهُ شَيْخُنَا.

هـ ق ل

الهِقْلُ، بِالكَسْرِ: الفَتِيُّ مِنَ النَّعامِ) ، وَأَنْشَدَ ابْنُ بَرِّي:
(وَإِنْ ضُرِبَتْ عَلى العِلّاتِ أَجَّتْ ... أَجْيجَ الهِقْلِ مِنْ خَيْطِ النَّعامِ)
وَأَنْشَدَ الصّاغانِيُّ لِبَعْض:
(هَلْ يُبْلِغَنِّيهمْ إِلى الصَّباحِ ... )

(هِقْلٌ كَأَنَّ رَأْسَهُ جُمّاحُ ... )
وَقَالَ بَعْضُهُم: الهِقْلُ هُوَ الظَّلِيم، وَلَمْ يُعَيِّن الفَتِيَّ، الأُنْثَى هِقْلَة، قَالَ مَالِكُ بنُ خَالد:
(وَاللَّهِ مَا هِقْلَةٌ حَصّاءُ عَنَّ لَهَا ... جَوْنُ السَّراةِ هِزَفٌّ لَحْمُهُ زِيَمُ)
(و) الهِقْل: (الطَّوِيْلُ الأَخْرَقُ) مِنَ الرِّجال. (و) الهَقِلُ، (كَكَتِفٍ) : الخَمِيصُ (الجَائِعُ) . (والهاقِلُ: الذَّكَرُ مِنَ الفَأْر) . (والهَيْقَلُ، كَحَيْدَرٍ: الظَّلِيمُ) ، واللَّامُ أَصْلِيّة، وَنَقَلَ الشَّيْخُ أَبُو حَيّان فِيهِ الخِلافَ، وَصَرَّحَ بِزيَادَتِها، وَأَنَّهُم قَالُوا: مَعْناها هيق وَأَنَّهُما مِنْ صِفات النَّعام. وَقَالَ ابْنُ جِنِّي: تَجُوزُ زِيادَةُ لامِهِ وَأَصَالَتُها، وَجزم قُطْرُب بِزيادة الْيَاء. (و) أَيْضًا: (الضَّبُّ) . (و) الهَيْقَلَة، (بِهاءٍ: ضَرْبٌ مِنَ المَشْيِ) .
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: التَّهَقُّلُ: المَشْيُ البَطِيُء، فِيمَا يُقالُ، نَقَلَهُ الصّاغانِيّ.
(31/142)

وَهِقْلُ بنُ زِيادٍ السَّكْسَكِيُّ كَاتِبُ الأوزاعِيِّ، عَن هِشام بن حَسّان، وَمُثَنَّى بْنِ الصّباح، وَعَنْهُ عَلِيُّ بنُ حَجَر، وَهِشامُ بنُ عَمّار، تُوفي سَنَة 179.

هـ ك ل
(الهَيْكَلُ: الضَّخْمُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ، و) قَالَ اللَّيْث: الهَيْكَلُ: (الفَرَسُ الطَّوِيْلُ) طُولًا وَعَدْوًا، زَادَ غَيْره: الضَّخْم، وَقِيلَ: هُوَ الكَثِيْفُ العَبْلُ اللَّيِّنُ، قَالَ امْرؤ القَيْس:
(بِمُنْجرِدٍ قَيْدِ الأَوابِدِ هَيْكَلِ ... )
وَقَالَ أَبُو دوُادٍ:
(وَقَدْ أَغْدُوا بِطَرْفٍ هَيْكَلٍ ... ذِي مَيْعَةٍ سَكْبِ)
وَقَالَ العَجّاج:
(عَنِ السِّفاد وَهُوَ طِرْفٌ هَيْكَلُ ... )
وَقَالَ ابْنُ شُمَيْل: الهَيْكَلُ: الضَّخْمُ مِنْ كُلِّ حَيَوانٍ. وَفِي الأَساس: فَرَسٌ هَيْكَلٌ: مُرْتَفِعٌ. (و) الهَيْكَلُ: (النَّباتُ الطَّوِيْلُ البالِغُ العَبْلُ) ، أَي: الْعَظِيم، وَكَذلِكَ الشَّجَرُ، (وَقَدْ هَيْكَلَ) الزَّرْعُ: إِذا نَما وَطَالَ، قَالَهُ أَبُو حَنِيفة. (و) الهَيْكَلُ: (بَيْتٌ للنَّصارَى فِيهِ) صَنَمٌ على (صُورَة مَرْيَمَ عَلَيْها السَّلامُ) ، فِيمَا يَزْعُمُون، قَالَ:
(مَشْيَ النَّصارَى حَوْلَ بَيْتِ الهَيْكَلِ)
زادَ فِي المُحْكَم: فِيهِ صُورَةُ مَرْيَم وَعِيسَى عَلَيْهِما السَّلام. (و) رُبَّما سُمِّيَ (دَيْرُهُم) هَيْكَلًا، قَالَ الأعْشى:
(وَمَا أَيْبُلِيٌّ عَلى هَيْكَلٍ ... بَناهُ وَصَلَّبَ فِيهِ وصَارَا)
(31/143)

(و) الهَيْكَل: (البِناءُ المُشْرِفُ) ، قِيْلَ: هَذَا هُوَ الأَصْلُ، ثُمَّ سُمِّي بِهِ بُيُوت الأَصْنام مَجازًا. (و) هَيْكَلُ: (بنُ جابِرٍ: صَحابِيٌّ) ، يُرْوَى عَنْهُ حَدِيثٌ فِي ذَمِّ البُخْل لَا يَصِحّ. وَقَالَ النّسائيّ: فِي سَنَدِهِ حَمّاد بن عَمْرٍ و، وَهُو كَذّاب. (و) الهَيْكَلَةُ، (بِهاءٍ) مِنَ النِّساء: (المَرْأَةُ العَظِيمَةُ) . (وَتَهاكَلُوا) فِي أَمْرٍ: تَنَازَعُوا) . (والتَّهْكِيلُ: مَشْيُ الحِصانِ والمَرْأَةِ اخْتِيالًا) ، كَما فِي العُباب.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الهَيْكَلَة: الشَّجرةُ العَظِيمَةُ، عَن أَبِي حَنِيفة. والهَيْكَلُ: التِّمْثَالُ. قَالَ الصّاغانِيُّ: فَأَمّا الحُرُوزُ والتَّعاوِيْذُ الَّتي يُسَمُّونَها الهَياكِلَ فَلَيْسَت مِنْ كَلام العَرَب.

هـ ل ل
( {الهِلالُ) ، بِالكَسْر: (غُرَّةُ القَمَرِ) ، وَهِي أَوَّل لَيْلَة، (أَو) يُسَمَّى} هِلَالًا (لِلَيْلَتَيْنِ) مِنَ الشَّهْرِ، ثُمَّ لَا يُسَمَّى بِهِ إِلى أَنْ يَعُودَ فِي الشَّهْرِ الثَّاني، (أَوْ إِلى ثَلَاثِ) لَيَالٍ، ثُمَّ يُسَمَّى قَمَرًا، (أَو إِلى سَبْع) لَيالٍ، وَقَريبٌ مِنْهُ قَوْلُ مَنْ قَالَ: يُسَمَّى هِلَالًا إِلى أَنْ يَبْهَرَ ضَوْؤُهُ سَوادَ اللَّيْلِ، وَهذا لَا يَكُونُ إِلَّا فِي السَّابِعَة. قَالَ أَبُو إِسحاق: وَالَّذي عِنْدِي وَمَا عَلَيْهِ الأَكْثَر أَنْ يُسَمَّى هِلَالًا ابْن لَيْلَتَيْن فَإِنَّهُ فِي الثّالِثَة يَتَبَيَّن ضَوْؤُهُ. (و) فِي التَّهْذيب عَن أَبي الهَيْثَم: يُسَمَّى القَمَرُ لِلَيْلَتَيْن مِنْ أَوَّلِ الشَّهْرِ هِلَالًا، و (لِلَيْلَتَيْن مِنْ آخِرِ الشَّهْرِ سِتٍّ وَعِشْرِينَ وَسَبْعٍ وَعِشْرِين) هِلالًا، (وَفِي غَيْرِ ذلِكَ قَمَرٌ) . وَنَصُّ التَّهْذِيب: وَيُسَمَّى مَا بَيْنَ ذَلِك قَمَرًا. قَالَ شَيْخُنا: وَزَعَمَ أَقْوامٌ أَنَّهُ لَم يَذْكُر اللَّيْلَة الثامِنَة والعِشْرين لِمُوافَقَة الْآيَة، لِأَنَّ الشَّهْرَ إِذا كَانَ نَاقِصّا يَغِيْبُ لَيْلَةً وَاحِدَةً، كَمَا أَشَار إِلَيْهِ البَغَوِيّ
(31/144)

أَوَّل " يُونُس ". وَقَالَ أَبُو العَبّاس: سُمِّي الهِلَالُ هِلَالًا؛ لِأَنَّ النّاسَ يَرْفَعُونَ أَصْواتَهُم بِالإِخْبار عَنْهُ، وَالجَمْعُ {الأَهِلَّة، وَمِنْهُ قَوْلُهُ تَعَالى: {يَسْئَلُونَكَ عَنِ} الأَهِلَّةِ} . (و) الهِلالُ: (الماءُ القَلِيْلُ) فِي أَسْفَلِ الرَّكِيِّ. وَقَالَ ابْنُ الأَعْرابِيِّ: هُوَ مَا يَبْقَى فِي الحَوْضِ مِنَ المَاء الصافِي. قَالَ الأَزْهَرِيّ: وَقِيْلَ لَهُ هِلَالًا؛ لِأَنَّ الغَدِيرَ عِنْدَ امْتِلَائِهِ مِنَ المَاء يَسْتَدِير، وَإِذا قَلَّ مَاؤُهُ ذَهَبَت اسْتِدارَتُهُ وَصَارَ المَاءُ فِي نَاحِيَةٍ مِنْهُ. (و) الهِلالُ: (السِّنانُ) الَّذِي لَهُ شُعْبَتان يُصادُ بِهِ الوَحْشُ. (و) الهِلالُ: (الحَيَّةُ) مَا كَانَت، (أَو الذَّكَرُ مِنْها) ، وَمِنْهُ قَوْلُ ذِي الرُّمَّة:
(إِلَيْكَ ابْتَذَلْنا كُلّ وَهْمٍ كَأَنَّهُ ... ! هِلَالٌ بَدا فِي رَمْضَةٍ يَتَقَلَّبُ)
قَالُوا: يَعْنِي حَيَّةً كَمَا فِي الصِّحاح، وَأَنْشَدَ ابْنُ فَارِسٍ لِكُثَيِّرٍ:
(يُجَرِّرُ سِرْبالًا عَلَيْهِ كَأَنَّهُ ... سبىءْ هِلَالٍ لَمْ تُخَرْبَقْ شَبارِقُهْ)
أَيْ: كَأَنَّهُ سِلْخُ حَيَّة. وَأَنْشَدَ ابْنُ الأَعْرابِيّ يَصِفُ دِرْعَا شَبَّهَها فِي صَفَائِها بِسِلْخِ الحَيَّة:
(فِي نَثْلَةٍ تَهْزَأُ بِالنِّصَالِ ... )

(كَأَنَّهَا مِنْ خِلَعِ الهِلَالِ ... )
(و) الهِلالُ أَيْضًا: (سِلْخُها) ، عَن ابْن فَارِس. (و) الهِلالُ: (الجَمَلُ المَهْزُول) مِنْ ضِرابٍ أَو سَيْرٍ، وَقيْلَ: هُوَ الَّذي قَدْ ضَرَبَ حَتَّى أَدّاهُ ذلِكَ إِلى الهُزالِ والتَّقَوُّس. (و) الهِلالُ: (حَدِيْدَةٌ تَضُمّ بَيْنَ حِنْوَى الرَّحْلِ) مِنْ حَدِيدٍ أَوْ خَشَبٍ،
(31/145)

والجَمْعُ أَهِلَّة. وَقَالَ أَبُو زَيْد: يُقَالُ لِلْحَدائدِ الَّتي تَضُمُّ مَا بَيْنَ أَحْناءِ الرَّحْل: أَهِلَّة. (و) الهِلالُ: (ذُؤَابَةُ النَّعْلِ) . (و) الهِلالُ: (الغُبارُ) ، وَقِيْل: قِطْعَةٌ مِنْهُ. (و) الهِلالُ: (شَيْءٌ يُعَرْقَبُ بِهِ الحَمِير) . (و) الهِلالُ: (مَا اسْتَقْوَسَ مِنَ النُّؤْى) . (و) الهِلالُ: (سِمَةٌ لِلْإِبِلِ) عَلى هَيْئَتِهِ. (و) الهِلالُ: (الغُلَامُ الجَمِيْلُ) الحَسَنُ الوَجْهِ، عَن ابْن الأَعْرابِي. (و) بَنُو الهِلالُ: (حَيٌّ مِنْ هَوازِن) ، وَهْمْ بَنُو هِلَالٍ بنِ عَامِرِ بنِ صَعْصَعَةً ابنِ مُعاوِيَةَ بنِ بَكْرِ بنِ هَوزِان. مِنْهُمْ: مَيْمُونَةُ بِنْتُ الحَارِثِ أُمُّ المُؤْمِنيَن، رَضِيَ اللَّهِ تَعَالَى عَنْهَا. وَحُمَيْدُ بنُ ثَوْرِ الشّاعِرُ الصَّحابِيُّ، رَضِيَ اللَّهِ تَعَالَى عَنْهُ وَغَيْرُهما، وَلهَمُ ذِكْرٌ فِي غَزْوَة حُنَين. وَإِلَيْهِم نُسِبَت {الهِلَالِيَّة، وَمِنْهُم أَبُو زَيْدٍ} الهِلَالِيُّ المَشْهُور فِي الشَّجاعة والكَرَم، وَلهَمُ بَقِيَّةٌ فِي رِيْفِ مِصْر. (و) الهِلالُ: (طَرَفُ الرَّحَى إِذا انْكَسَرَ) مِنْهُ، وَقِيْل: نِصْفُ الرَّحَى، وَقِيْلَ: الرَّحَى مُطْلَقًا، وَمِنْهُ قَوْل الرّاجِز:
(وَيَطْحَنُ الأَبْطالَ والقَتِيرا ... )

(طَحْنَ الهِلَالِ البُرَّ والشَّعِيَرا ... )
(و) الهِلالُ: (الحِجَارَةُ المَرْصُوفَةُ) بَعْضُها إِلى بَعْض. (و) الهِلالُ: (البَياضُ) الَّذي (يَظْهَرُ فِي أُصُولِ الأَظْفارِ. و) الهِلَال: (الدُّفْعَة مِنَ المَطَرِ) أَو أَوَّل مَا يُصِيبُكَ مِنْهُ، (ج: {أَهِلَّة) ، عَلى القِياس، (} وَأَهالِيْلُ) نَادِر. (و) الهِلالُ: (مَصْدَرُ {هَالَّ الأَجِيْرَ) } يَهالُّهُ {مُهالَّةً} وَهِلَالًا: اسْتَأْجَرَهُ كُلَّ شَهْر، مِنَ الهِلَال إِلى الهِلَال بِشَيء، عَن اللّحْياني.
(31/146)

(و) {هِلالُ (بِلَا لَام سِتَّةَ عَشَرَ صَحابِيًّا) ، وَهُم: هِلَالُ الأَسْلَمِيُّ، وَهِلَالُ بنُ الْحَارِث أَبُو الْحَمْرَاء،} وهلال بن أُمَيَّة الواقِفِيُّ، وَهِلَالُ ابْنُ أَبِي خَوْلِيِّ الجُعْفِي البَدْرِيّ، وَهِلَالُ بنُ الدُّثَيْنَةَ، وَهِلَالُ بنُ رَبِيْعَةَ، وَهِلَالُ بنُ سَعْد، وَهِلَالُ أَحَدُ بَنِي سَمْعانَ، وَهِلَالُ بنُ عَامِرٍ النُّمَيْرِيُّ، وَهِلَالُ بنُ مُرَّةَ الأَشْجَعِيُّ، وَهِلَالُ مَوْلَى المُغِيْرَةِ، وَهِلَالُ بنُ المُعَلَّى الخَزْرَجِيُّ البَدْرِيّ، وَهِلَالُ بنُ أَبِي هِلَالُ الأَسْلَمِيُّ، وَهِلَالُ بنُ وَكِيعٍ التَّمِيِمِيُّ، وَهِلَالُ بنُ عُلّفَةَ، رَضِيَ اللَّهِ تَعَالَى عَنْهُم. (وَأَبُو هِلَالٍ التَّيْمِيُّ) مِنْ بَنِي تَيْمِ اللَّهِ ابْن رُفَيْدَةَ بنِ ثَوْرِ بنِ كَلْبِ: (صَحَابِي) لَهُ وِفادَةٌ، رَضِيَ اللَّهِ تَعالَى عَنْهُ. (و) {الهَلَالُ، (بِالفَتْحِ: أَوَّلُ المَطَر، وَيُكْسَر) ، عَن ابْن بُزُرْجَ، يُقَالَ: مَا أَصَابَنَا} هَلَالُ وَلَا بَلَالٌ وَلَا طَلَالٌ. (و) {هُلال، (بِالضَّمِّ: شِعْبٌ بِتِهامَةَ يَجِيءُ مِنَ السَّراةِ مِنْ نَاحِيَةِ يَسُومَ) ، نَقله الصّاغانِيّ. (} وَهَلَّ) السّحَابُ بَالمَطَر، وَهَلَّ (المَطَرُ) {هَلَّا: (اشْتَدَّ انْصِبابُهُ) وَقِيْلَ: إِذَا قَطَرَ قَطْرًا لَهُ صَوْتٌ، (} كانْهَلَّ) {انْهِلَالَا: إِذا انْصَبَّ بِشِدَّةٍ. (} وَاسْتَهَلَّ) : ارْتَفَعَ صَوْتُ وَقْعِهِ وَكَأَنَّ {اسْتِهْلَالَ الصَّبِيِّ مِنْهُ. (و) } هَلَّ ( {الهِلَالُ) } هَلاًّ: (ظَهَرَ، {كَأَهَلَّ) } إِهْلالًا، ( {وَأُهِلَّ} وَاسْتُهِلَّ، بِضَمِّهِما) وَقَالَ اللَّيْثُ: تَقُولُ: أَهَلَّ القَمَرُ، وَلَا يُقَالُ: {أَهَلَّ} الهِلَالُ. قَالَ الأَزْهَرِيّ: هَذَا غَلَطٌ، وَكَلَامُ العَرب! أَهَلَّ الهِلَالُ، رَوى أَبُو عُبَيْدِ عَن أَبِي
(31/147)

عَمْرو: أَهَلَّ الهِلَالُ {وَاسْتُهِلَّ لَا غَيْر. وَرُوِيَ عَن ابْن الأَعْرابِيّ: أَهَلَّ الهِلَالُ وَاسْتُهِلَّ، قَالَ:} وَاسْتَهَلَّ أَيْضًا، وَشَهْرٌ {مُسْتَهَلٌّ، وَأَنْشَدَ:
(وَشَهْرٌ مُسْتَهَلٌّ بَعْدَ شَهْرٍ ... وَيَوْمٌ بَعْدَهُ يَوْمٌ جَدِيدُ)
(و) } هَلَّ (الشَّهْرُ: ظَهَرَ هِلَالُةُ، وَلَا تَقُلْ: {أَهَلَّ) كَمَا فِي الصِّحاح والمُحْكَم. وَقَالَ ابْنُ بَرِّي: وَقَدْ قَالَهُ غَيْرُهُ. (و) هَلَّ (الرَّجُلُ) } يَهِلُّ {هَلًّا: (فَرِحَ. و) هَلَّ يَهِلُّ هَلًّا: إِذا (صَاحَ) ، عَن ابْن الأَعْرَابِيّ. (} وَتَهَلَّلَ الوَجْهُ) : اسْتَنَارَ وَظَهَرت عَلَيْهِ أَمارَاتُ السُّرورِ، وَمِنْهُ حَدِيْثُ فَاطِمَةَ رَضِيَ اللَّهِ تَعَالَى عَنْها: " فَلَمَّا رَآهَا اسْتَبْشَرَ وتَهَلَّلَ وَجْهُهُ ". وَفِي التَّهْذيبِ {تَهَلَّلَ الرَّجُلُ فَرَحًا، وَأَنْشَدَ:
(تَراهُ إِذا مَا جِئْتَهُ} مُتَهَلِّلًا ... كَأَنَّكَ تُعْطِيْهِ الَّذِي أَنْتَ سَائِلُه)
(و) {تَهَلَّلَ (السَّحاُب) بِالبَرْق: (تَلَأْلَأَ) وَأَشْرَقَ، (} كاهْتَلَّ) ، قَالَ:
(وَلَنَا أَسامٍ مَا تَلِيقُ بِغَيْرِنا ... وَمَشاهِدٌ {تَهْتَلُّ حِيَن تَرانا)
(و) } تَهَلَّلَت (العَيْنُ: سَالَتْ بِالدَّمْعِ، {كَانْهَلَّت، قَالَ:
(أَو سُنْبُلًا كُحِلَتْ بِهِ} فَانْهَلَّتِ ... )
( {وَاسْتَهَلً الصَّبِيُّ: رَفَعَ صَوْتَهُ بِالبُكاءِ) وَصَاحَ عِنْدَ الوِلَادَة، وَمِنْهُ قَوْلُ السّاجِعِ عِنْدَ النَبِيّ - صَلَّى اللَّهِ تَعَالَى عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - حِينَ قَضَى فِي الجَنِين إِذا سَقَط مَيتًا بِغُرَّةٍ فَقَالَ: " أَرَأَيْتَ مَنْ لَا شَرِبَ وَلَا أَكَلْ وَلَا صاحَ} فَاسْتَهَلْ، وَمِثْلُ دَمِهِ يُطَلْ " فَجَعلَهُ {مُسْتَهِلًّا بِرَفْعِهِ صَوْتَهُ عِنْدَ الوِلَادَة، (} كَأَهَلَّ) ! إِهْلَالًا. (وَكَذا كُلُّ
(31/148)

مُتَكَلِّمٍ رَفَعَ صَوْتَهُ أَو خَفَضَ) فَهُو {مُهِلٌّ} وَمُسْتَهِلٌّ، عَن أَبِي الخَطّاب، وَأَنْشَدَ:
(وَأَلْفَيْتُ الخُصومَ وَهُمْ لَدَيْهِ ... مُبَرْسَمَةٌ {أَهَلُّوا يَنْظُرونا)
(} والهَلِيْلَةُ) ، كَسَفِيَنَةٍ: (الأَرْضُ) الَّتي {اسْتَهَلَّ بِها المَطَر، وَقِيل: هِيَ (المَمْطُورَةُ دُونَ مَا حَوالَيْها) . (} وَهَلَّلَ) الرَّجُلُ: (قالَ لَا إِلهَ إِلَّا اللَّهِ) ، وَهُوَ {التَّهْلِيْلُ، قَالَ الأَزْهَرِيُّ: وَلَا أراهُ مَأْخوذًا إِلَّا مِنْ رَفْعِ قَائِلِهِ " بِهِ " صَوْتَه. (و) } هَلَّلَ عَنْه: إِذا (نَكَصَ وَجَبُنَ وَفَرَّ) وَنَكَلَ وَتَأَخَّرَ، قَالَ أَبو الهَيْثَم: لَيْسَ شَيْءٌ أَجْرَأَ مِنَ النَّمِر، وَيُقَاُلُ: إِنَّ الأَسَدَ يُهَلِّلُ وَيُكَلِّلُ، وَإِنَّ النَّمِرَ يُكَلِّلُ وَلَا {يُهَلِّلُ، قَالَ:} والمُهَلِّل: الَّذِي يَحْمِلُ عَلى قِرْنِهِ ثُمَّ يَجْبُنُ فَيَنْثَنِي وَيَرْجِع، وَيُقالُ: حَمَلَ ثُمَّ هَلَّلَ، وَقَالَ كَعْبُ بنُ زُهَيْرٍ رَضِيَ اللَّهِ تَعَالىَ عَنْهُ:
(فَما لَهُمْ عَن حِياضِ المَوْت {تَهْلِيلُ ... )
أَي: نُكُوصٌ وَتَأَخُر. وَقَالَ آخَر:
(قَوْمِي عَلى الإِسْلَامِ لَمَّا يَمْنَعُوا ... ماعُونَهم وَيُضَيِّعُوا} التّهْلِيلا)
أَيْ: لَا يَرْجِعُوا عَمّا هُمْ عَلَيْهِ مِنَ الإِسْلامِ مِنْ قَوْلِهِم {هَلَّلَ عَن قِرنِهِ وَكَلَّس. وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ أَرادَ} بِالتَّهْليِل: رَفْع الصَّوْت بِالشَّهادَة. (و) هَلَّلَ: (كَتَبَ الكِتابَ) ، نَقَلَهُ الصّاغانِيُّ. (و) {هَلَّلَ (عَن شَتْمِهِ: تَأَخَّرَ) . (} وَالهَلَلُ، مُحَرَّكَةَ: الفَرَقُ) والفَزَعُ، قَالَ:
(وَمُتَّ مِنِّي! هَلَلًا إِنَّمَا ... مَوْتُكَ لَو وَارَدْتَ وُرّادِيَهْ ... )
(31/149)

يُقالُ: هَلَكَ فُلانٌ {هَلَلًا} وَهَلًّا؛ أَي: فَرَقًا. وَأَحْجَمَ عَنَّا هَلَلًا وَهَلاًّ، قَالَهُ أَبُو زَيْد. (و) {الهَلَلُ: (أَوَّلُ المَطَرِ) ، عَن أَبي زَيْد، وَمِنْهُ} اسْتَهَلَّت السَّماءُ، وذلِكَ أَوَّل مَطَرِها. (و) الهَلَلُ: (نَسْجُ العَنْكَبُوتِ) ، عَن أَبِي عَمْرو. (و) قِيْلَ: الهَلَلُ: (الأمْطارُ، الواحِدُ {هَلَّةٌ) ، قَالَ:
(مِنْ مَنْعِجٍ جَادَتْ رَوابِيْهِ الهَلَلْ ... )
وَضَبْطهُ ابْنُ بُزُرْجَ بِالكَسْر. (و) } الهَلَلُ: (دِماغُ الفِيْل) وَهُوَ (سُمُّ ساعَةٍ) لِمَنْ أَكَلَهُ. ( {وأَهَلَّ) الرَّجُلُ} إِهْلَالًا: (نَظَرَ إِلى {الهِلَالِ) ، قَالَ ابْنُ شُمَيْل: يُقالُ انْطَلِقْ بِنَا حَتَّى} نُهِلَّ {الهِلَالَ، أَيْ: نَنْظُر أَنَراهُ؟ . (و) } أَهَلَّ (السَّيْفُ بِفُلَانٍ) إِذا (قَطَعَ مِنْهُ) ، وَمِنْهُ قَوْلُ ابْن أَحْمَرَ البَاهِلِيِّ:
(وَيْلُ أُمِّ خِرْقٍ أَهَلَّ المَشْرَفِيُّ بِهِ ... عَلى الهَباءةِ لَا نِكْسٌ وَلَا وَرَعُ)
(و) أَهَلَّ (العَطْشانُ: رَفَعَ لِسَانَهُ إِلى لَهاتِهِ لِيَجْتَمِعَ لَهُ رِيْقُهُ) ، وَمِنْهُ قَوْلُ الشَّاعِر:
(وَلَيْس بِها رِيحٌ وَلكن وَدِيْقَةٌ ... يَظَلُّ بِها السامِي {يِهُلُّ وَيَنْقَعُ)
هكَذَا رَواهُ ثَعْلَبٌ والباهِلِيُّ: " السامِي "، بالمِيم، قَالَ: والسّامِي الَّذي يَتَصَيَّدُ نِصْفَ النَّهار؛ ووَقَعَ فِي المُجْمَل: " السّارِيّ "، بِالرّاء. (و) أَهَلَّ (الشَّهْرَ: رَأَى هِلَالَةُ. و) أَهَلَّ (الهِلَالَ: رَآهُ. و) أَهَلَّ (المُلَبِّي: رَفَعَ صَوْتَهُ بِالتَّلْبِيَةِ) . وَأَهَلَّ المُحْرِمُ بِالحَجِّ: إِذا لَبَّى وَرَفَعَ صَوْتَهُ. وَقَالَ اللَّيْثُ:} المُهِلُّ {يُهِلُّ بِالإِحْرام إِذا أَوْجَبَ الحُرْمَ عَلَى نَفْسِهِ، تَقُولُ:} أَهَلَّ بِحَجَّةٍ أَو بِعُمْرَةٍ
(31/150)

فِي مَعْنَى أَحْرَمَ بِها وَإِنَّمَا قِيْلَ لِلْإِحْرام {إِهْلَالٌ لِرَفْع المُحْرِم صَوْتَهُ بِالتَّلْبِية. وَأَصْلُ} الإِهْلَال: رَفْع الصَّوْت، وَقَالَ الرَّاجِز:
(يُهِلُّ بِالفَرْقَدِ رُكْبانُها ... كَما يُهِلُّ الرَّاكِبُ المُعْتَمِرْ)
( {والهَلْهَلُ، بِالضَّمِّ: الثَّلْجُ) نَقَلَهُ الصّاغانِيُّ، (وبِالفَتْحِ سَمٌّ) قَاتِلٌ، قَالَ الجَوْهَرِيّ: هُوَ مُعَرَّب. قَالَ الأَزْهَرِي: لَيْسَ كُلُّ سَمٍّ قَاتِلٍ يُسَمَّى} هَلْهَلًا وَلكنّ الهَلْهَلَ سَمٌّ مِنَ السُّمُومِ بِعَيْنِه قَاتِلٌ، وَلَيْسَ بِعَرَبِيٍّ، وَأراهُ هِنْدِيًّا. (و) {الهَلْهَلُ: (الثَّوْبُ السَّخِيفُ النَّسْجِ، وَقَدْ} هَلْهَلَهُ النَّسّاجُ) إِذا أَرَقَّ نَسْجَهُ وَخَفَّفَهُ، نَقَلَهُ الجَوْهَريّ، وَأَنْشَدَ:
(أَتَاكَ بِقَوْلٍ {هَلْهَلِ النَّسْجِ كاذِبٍ ... وَلَمْ يَأْتِ بِالحَقِّ الَّذِي هُو ساطِعُ)
(و) } الهَلْهَلُ: (الرَّقِيْقُ مِنَ الشَّعَر) ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيَّ، وَهُو مَجازٌ، وَقَدْ {هَلْهَلَهُ: إِذا أَرَقَّه. (و) } المهَلْهَلُ: أَيْضًا الرَّقِيْقُ مِنَ (الثَّوْب، {كالهَلِّ} والهَلْهَالِ {والهُلَاهِلُ) ، كَعُلابِط، (} والمُهَلْهَلُ بِالفَتْح) أَيْ: عَلى صِيْغَةِ اسْمِ المَفْعول، وَقَالَ شَمِر: يُقالُ: ثَوْبٌ {مُهَلْهَلُ وَمُلَهْلَهٌ وَمُنَهْنَهٌ، وَأَنْشَدَ:
(وَمَدَّ قُصَيٌّ وَأَبْناؤُهُ ... عَلَيكَ الظِّلَالَ فَما} هَلْهَلُوا)
وَقَالَ ابْنُ الأَعْرابِيّ: ثَوْبٌ لَهْلَهُ النَّسْجِ؛ أَي: رَقِيقٌ لَيْسَ بِكَثِيفٍ. ( {وهَلْهَلُ يُدْرِكُهُ) : مِثل (كادَ) يُدْرِكه، وَبِهِ فُسّر قَوْلُ} المُهَلْهِل الآتِي ذِكْرُهُ. (و) ! هَلْهَلُ (الصَّوْتَ:
(31/151)

رَجَّعَهُ. و) {هَلْهَلُ} هَلْهَلَةً: (انْتَظَرَ وَتَأَنَّى) ، عَن ابْن الأَعْرابِيّ، قَالَ الأَصْمَعِيّ فِي قولِ حَرْمَلَةَ بنِ حَكِيمٍ:
( {هَلْهَلُ بِكَعْبٍ بَعْدَ مَا وَقَعَتْ ... فَوْقَ الجَبِيِن بِساعِدٍ فَعْمِ)
وَيُرْوَى:} هَلِّلْ، وَمَعْنَاهُما جَمِيْعًا: انْتَظِرْ بِهِ مَا يَكُونُ مِنْ حَالِهِ مِنْ هذِهِ الضَّرْبَة. وَقَالَ الأَصْمَعِيُّ فِي تَفْسِيرِ هَذَا الْبَيْت: أَي: أَمْهِلْهُ بَعْدَ مَا وَقَعَتْ بِهِ شَجَّةٌ عَلَى جَبِيْنِهِ: وَقَالَ شَمِرٌ: {هَلْهَلْتُ: تَلَبَّثْتُ وَتَنَظَّرْتُ. (و) } هَلْهَلَ (الطَّحِينَ: نَخَلَهُ بِشَيءٍ سَخِيْفٍ) ، عَن ابْن الأَعْرابِيّ، قَالَ أُمَيَّةُ بْن أَبِي الصَّلْت يَصِفُ الرِّياحَ:
(أَذَعْنَ بِهِ جَوافِلُ مُعْصِفاتٌ ... كَمَا تَذْرِي {المُهَلْهِلَةُ الطَّحِينَا)
(و) } هَلْهَلَ (بِفَرَسِهِ: زَجَرَهُ {بِهَلًا) ،} وَهالٍ مِثْله. (و) يُقالُ (ذَهَبُوا {بِهِلِيّانٍ وبذِي} هِلِيّانٍ، كبِلِيّانٍ) ، وَعَلى الأَخيرة اقْتَصَر الجَوْهَرِيّ: إِذا ذَهَبُوا بِحَيْثُ لَا يُدْرَى أَيْنَ هُم. ( {والهُلاهِلُ، بِالضّمّ: الماءُ الكَثِيرُ الصّافي) ، كَمَا فِي الصِّحاح. (وذُو} هُلاهِلٍ، أَو ذُو {هُلاهِلَةٍ: مِنْ أَذْواءِ اليَمَنِ) . وَفِي التَّهْذِيب: ذُو} هُلَاهِل: قَيْلٌ مِنْ أَقْيالِ اليَمَن. ( {وَالأَهالِيْلُ: الأَمْطارُ، بِلَا وَاحِدٍ) لَها، قَالَهُ أَبُو نَصْر، (أَو) الواحِدُ) (} أُهْلُولٌ) ، بِالضَّمّ، قَالَ ابْنُ مُقْبِلٍ:
(وَغَيْثٍ مَرِيْعٍ لَمْ يُجَدَّعْ نَباتُهُ ... وَلَتْهُ {أَهالِيْلُ السِّماكَيْنِ مُعْشِبِ)
(} وَتَهْلَلُ، كَتَفْعَلُ: اسْمٌ لِلْباطِلِ) ، كَثَهْلل، بالمُثَلّثة، جَعَلُوه اسْمًا لَهُ عَلَمًا، وَهُو نَادِرٌ. وَقَالَ بَعْضُ النَّحْوِيِّينَ: ذَهَبُوا فِي! تَهْلَلَ إِلى أَنَّهُ تَفْعَلُ لَمّا لَمْ يَجِدُوا فِي الكَلام
(31/152)

" ت هـ ل " مَعْرُوفة، وَوَجَدُوا " هـ ل ل "، وَجَازَ التَّضْعِيفُ فِيْه، لِأَنَّهُ عَلَم، والأَعْلَامُ تُغَيّر كَثيرًا، وَمثْله عِنْدَهُ: تَحْبَبُ. (وَأَتَيْتُهُ فِي {هَلَّةِ الشَّهْرِ} وَهِلِّهِ، بِالكَسْر، {وَإِهْلَالِهِ؛ أَيْ:} اسْتِهْلالِهِ) وَأَوّله، كَذا فِي المُحْكَم. ( {وَهالَّهُ} مُهالَّةً {وَهِلَالًا: اسْتَأُجَرَهُ كُلَّ شَهْرٍ بِشَيْءٍ) ، مِنَ} الهِلَالِ إِلى الهِلَالِ، قَالَهُ اللِّحْيَانِيّ، وَقَدْ تَقَدَّمَ أَيْضًا. وَفِي الأَساسِ: تَكارَيْتُهُ {مُهالَّةً، كَما تَقُولُ مُشاهَرَةً. (} والمُهَلِّلَةُ مِنَ الإِبِلِ) ، كَمُحَدِّثَةٍ: (الضَامِرَةُ المُتَقَوِّسَةُ، و) البَعِيْرُ {المُهَلَّل (كَمُعَظَّمٍ: المُتَقَوِّسَ) . وَقَالَ اللَّيْثُ: يُقالُ لِلْبَعِيْرِ إِذا سْتَقَوِّسُ وَحَنا ظَهْرُهُ والْتَزَقَ بَطْنُهُ هُزالًا وَإِحْناقًا: قَدْ} هُلِّلَ البَعِيْرُ {تَهْلِيلًا، وَهُو مَجَاز، قَالَ ذُو الرَّمَّة:
(إِذا ارْفَضَّ أَطْرافُ السِّياطِ} وَهُلِّلَتْ ... جُرُوْمُ المَطايَا عَذَّبَتْهُنَّ صَيْدَحُ)
ومَعْنَى {هُلِّلَتْ أَيْ: انْحَنَتْ كَأَنَّها} الأَهِلَّة دِقَّةً وَضُمْرًا، أَي: إِذا تَفَتَّحَ طَيُّ السِّياطِ مِنْ طُولِ السَّفَر حَمَلَتْهُنَّ صَيْدَحُ عَلى سَيْرٍ شَديد، وَيُرِدْنَ أَن يَسِرْنَ بِسَيْرها فَلا يَقْدرْنَ عَلى ذلِكَ. (وَامْرَأَةٌ {هِلٌّ، بِالكَسْر) ؛ أَي: (مُتَفَضِّلَة فِي ثَوْبٍ وَاحِدٍ) ، قَالَ
(أَنَاةٌ تَزِيْنُ البَيْتَ إِمَّا تَلَبَّسَتْ ... وَإِنْ قَعَدَتْ} هِلًّا فَأَحْسِنْ بِها {هِلاَّ)
(} وَمُهَلْهِلٌ: الشّاعِرُ) ، وَاسْمُه امْرُؤ القَيْس بنُ رَبِيْعَةَ بنِ الحَارِثِ بن زُهَيْر ابْن جُشَم التَّغْلَبِيّ، أَخُو كُلَيْبِ وَائِلٍ، وَأَخُوهُما عَدِيٌّ بن رَبِيْعة، كَمَا فِي الصِّحاح. (و) قَالَ الآمِدِيُّ: (اسْمُهُ عَدِيٌّ أَو رَبِيْعَةُ) ، قِيْلَ: (لُقِّبَ) بِهِ لِرَدَاءةِ شِعْرِهِ، يُقالُ:! هَلْهَلَ فُلانٌ شِعْرَهُ: إِذا لَمْ يُنَقِّحْهُ
(31/153)

وَأَرْسَلَهُ كَما حَضَرَهُ، أَو لِأَنَّهُ أَوَّلُ مَنْ أَرَقَّ الشِّعْرَ، أَوْ) لُقِّبَ (بِقَوْلِهِ) لِزُهَيْرِ ابْن جَنابِ بن هُبَل الكَلْبِيِّ:
(لَمَّا تَوَغَّلَ فِي الكُراعِ هَجِيْنُهُمْ ... {هَلْهَلْتُ أَثْاَرُ مَالِكًا أَو صِنْبِلَا)
هكَذَا رَوَاهُ الجَوْهَرِيُّ. قَالَ ابْنُ بَرِّي: وَالَّذِي فِي شِعْرِهِ لَمَّا " تَوَعَّر " بِالرّاء أَي: أَخَذَ فِي مَكانَ وَعْرٍ. قُلْتُ: ويُرْوَي " أَثْأَر جابِرًا أَو صِنْبِلًا "، وَهكَذَا رَوَاهُ الصّاغانِيّ. وَكَانَ زُهَيْرُ بنُ جَنابٍ أَغَارَ عَلَى بَنِي تَغْلِب فَقَتَلَ جابِرًا وَصِنْبِلًا، كَمَا قَالَهُ ابْنُ الكَلْبِيّ فَقَوْلُهُ مَالِكًا غَيْر صَواب. (} والهَلَّةُ: المِسْرَجَةُ، نَقَلَهُ الصّاغانِيّ. (و) يُقَالُ: (مَا أَصابَ {هَلَّةً) وَلَا بَلَّةً؛ أَي: (شَيْئًا) ، وَيُقَالُ: مَا جَاءَ} بِهِلَّةٍ وَلَا بِلَّة، {الهِلَّة: مِنَ الفَرَح} والاسْتِهْلال، والبِلَّة: أَدْنَى بَلَلٍ مِنَ الخَيْرِ، وَحَكَاهَا كُراع بِالفَتْح. ( {والهُلَّى، كَرُبَّى: الفَرْجَةُ بَعَدَ الغَمِّ) ، نَقَلَهُ الصّاغانِيّ. (} وَاهْتَلَّ: افْتَرَّ عَن أَسْنانِهِ) ، وَقَدْ تَقَدَّمَ شَاهِدُهُ. (و) مِنَ المَجاز: ( {اسْتَهَلَّ السَّيْفَ) ؛ أَي: (اسْتَلَّ) ، كَمَا فِي الأَساس والعُباب. (وَذُو} الهِلَالَيْن) : لَقَبُ (زَيْدِ بن عُمَرَ ابْنِ الخَطَّاب) ؛ لِأَنَّ (أُمَّةُ أُمّ كُلْثُوم بِنْت عَلِيّ بنِ أَبِي طَالِبٍ) وَهِي رُقَيَّةُ الكُبْرَى، (لُقِّبَ بِجَدَّيْهِ) ، مَاتَ هُوَ وَأُمُّهُ فِي يَوْمٍ وَاحِدٍ وَصُلِّيَ عَلَيْهِما مَعًا.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: {أَهَلَّ اللَّهِ المَطَرَ: أَمْطَرَه.} والهَلَالَةُ، كَسَحابَة: المَطَرَة الأُوْلَى.
(31/154)

{والهِلَّةُ، بِالكَسْر: المَطَرُ. وَفِي حَدِيث النِّابِغَة: " فَنَيَّف عَلَى المائةِ وَكَأَنَّ فَاهُ البَرَدُ} المُنْهَلُّ "، كُلّ شَيْءٍ انْصَبَّ فَقَد {انْهَلَّ.} والمُهَلُّ، بِضَمّ المِيم: مَوْضِعُ الإِهْلاَلِ، وَهُو المِيقاتُ الَّذي يُحْرِمُون مِنْهُ، وَيَقَعُ عَلى الزَّمانِ والمَصْدر. وَقَوْله عَزَّ وَجَلَّ: {وَمَا {أهل لغير الله بِهِ} أَي: نُودِيَ عَلَيهِ بِغَيْر اسْمِ اللَّهِ، كَمَا فِي الصِّحاح.} وَأَهَلَّ الكَلْبُ بِالصَّيْد {إِهْلَالًا، وَهُو صَوْتٌ يَخْرُجُ مِنْ حَلْقِهِ إِذَا أَخَذَهُ بَيْنَ العُواءِ والأَنِينِ، وذلِكَ مِنْ حاقِّ الحِرْص، وَشِدَّةِ الطَّلَب، وَخَوفِ الفَوْتِ، وَهُو مَجاز.} وَاسْتَهَلَّت العَيْنُ: دَمَعَتْ، قَالَ أَوْسٌ:
(لَا {تَسْتَهَلُّ مِنَ الفِراقِ شُؤُونِي ... )
} وَأَهْلَلْنا هِلَالَ شَهْرِ كَذا، {وَاسْتَهْلَلْناهُ: رَأَيْناه.} وَاسْتَهَلَّ الشَّهْرُ: ظَهَرَ هِلَالُةُ وَتَبَين. {وَهَالِلْ أَجِيْرَك، كَذا عَن اللحْيانِي حَكاهُ عَنِ العَرَب، قَالَ ابْنُ سِيْدَه: فَلَا أَدْرِي هكذَا سَمِعَهُ مِنْهُم أَمْ هُوَ الَّذي اخْتارَ التَّضْعيف. وَجِئْتُهُ عِنْدَ} مُهَلِّ الشَّهْرِ {وَمُسْتَهَلِّهِ.} وَهَلَّلَ الرّاءَ وَالزَّاي: كَتَبَهُما، وَلَا يُقَال هَلَّلَ الأَلِفَ واللاَّم، لِأَنَّهُ لَا اسْتِقْواسَ فِيْهما، وَهُوَ مَجاز. وَأَنْشَدَ أَبُو زَيْد:
(تَخُطُّ لَامَ أَلِفٍ مَوْصُولِ ... )

(وَالزَّايَ والرَّا أَيَّمَا تَهْلِيْلِ ... )
أَرَادَ: تَضَعُهُما عَلى شَكْلِ الهِلَال. {وَهِلَالُ البَعِيْرُ: مَا اسْتَقْوَسَ مِنْهُ عِنْد ضُمْرِه، قَالَ ابْنُ هَرْمَة:
(وَطَارِقِ هَمٍّ قَدْ قَرَيْتُ} هِلَالَةُ ... يَخُبُّ إِذا اعْتَلَّ المَطِيُّ وَيَرْسُمُ)
(31/155)

أَرَادَ أَنَّهُ قَرَى الهَمَّ الطّارِقَ سَيْرَ هذَا البَعِيْر. وَهِلَالُ الإِصْبع: المُطِيفُ بالظُّفْرِ. {وَالهَيْلَلَةُ: التَّهْليِل. قَالَ أَبُو العَبّاس: الحَوْلَقَةُ والبَسْمَلَةُ والسَّبحَلَةُ والهَيْلَلَةُ هذِهِ الأَرْبَعَة أَحْرُف جَاءَت هكَذا، قِيْلَ لَهُ: فَالْحَمْدَلَةُ، قَالَ. وَلَا أُنْكِرُهُ. وَيُقَالُ:} أَهْلَلْنا عَن لَيْلَةِ كَذا، وَلَا يُقَالُ: {أَهْلَلْناهُ فَهَلَّ، كَمَا يُقَالُ أَدْخَلْناهُ فَدَخل، وَهُو قِياسُهُ، كَمَا فِي الصِّحَاح. وَثَوْبٌ} هَلْهَلٌ: رَدِيء النَّسْجِ. {والمُهَلْهَلَةُ مِنَ الدُّرُوع، أَرْدَؤُها نَسْجًا. وَقَالَ شَمِرٌ فِي كِتابِ السِّلَاحِ:} المُهَلْهَلَةُ مِنَ الدُّرُوع: هِيَ الحَسَنَةُ النَّسْجِ لَيْسَت بِصَفِيْقَةٍ، وَيُقَالُ: هِيَ الواسِعَةُ الحَلَق. {وَهَلْهَلَ عَنِ الشَّيءِ: رَجَعَ. وَجَمَلٌ} مُهَلَّلٌ، كَمُعَظَّم: عَلَيْةِ سِمَةُ الهِلَالِ. وَحاجِبٌ {مُهَلَّلٌ: مُقَوَّسٌ.} وَهَلَّلَ نِصابُهُ: هَلَكَتْ مَواشيه. {وَتَهَلْهَلُوا: تَتابَعُوا.} وَمُسْتَهَلُّ القَصيدةَ: مَطْلَعُها، وَهُوَ مَجاز. وَأَبُو {المُسْتَهَلّ: كُنْيَة الكُمَيْت بْنِ زَيْدٍ الشّاعِر. وَأَبُو هِلَال مُحَمَّد بنُ سُلَيْم الرّاسِبِيُّ، رَوَى عَنْ مُحَمَّد بنِ سِيرين، وَعَنْهُ وَكِيع.} والأَهالِيْلُ مِنَ التَّهَلُّلِ وَالبِشْر، وَاحِدها: {أُهْلُولٌ، نَقَلَهُ الصّاغانِيّ. وَأُمُّ بِلالٍ بِنْتُ} هِلَالٍ: صَحابِيَّة. {والهِلَّة، بِالكَسْر: بَطْنٌ مِنَ العَرَب يَنْزِلونَ رِيْفَ مِصْر بِالصَّعِيد الأَعْلَى.

هـ ل

(} هَلْ: كَلِمَةُ اسْتِفْهَام) ، قَالَ ابْنُ سِيْدَه: هَذَا هُوَ المَعْرُوف، قَالَ:
(31/156)

و (تَكُونُ بِمَنْزِلَةِ أَمْ) للاسْتِفْهام، (و) تكون بِمَنْزِلة (بَلْ، و) تَكُونُ بِمَنْزِلَة (قَدْ) كَقَوْلِهِ عَزَّ وَجَلَّ {يَوْم نقُول لِجَهَنَّم {هَل امْتَلَأت وَتقول هَل من مزِيد} قَالُوا: مَعْنَاهُ قَد امْتَلَأت، قَالَ ابْن جِنِّي هَذَا تَفْسيرٌ عَلى المَعْنَى دُونَ اللَّفْظ، وَهَل مُبْقاةٌ عَلى اسْتِفهامِها. وَقَوْلها هَلْ مِنْ مَزِيْدٍ، أَي: أَتَعْلَمُ يَا رَبّنا أَنَّ عِنْدي مَزِيدًا، فَجوابُ هَذَا مِنْهُ عَزَّ اسْمُه؛ لَا، أَي: فَكَما تَعْلَمُ أَنْ لَا مَزِيْدَ فَحَسْبِي مَا عِنْدِي. وَفِي العُباب: قَالَ أَبُو عُبَيْدة فِي قَوْلِه تَعَالَى: {هَل أَتَى على الْإِنْسَان حِين من الدَّهْر} قَالَ: مَعْنَاهُ: قَد أَتَى. قُلتُ وَرَوَاهُ الأَزْهَرِيّ عَن الفَرّاء أَيْضًا مِثل ذلِكَ كَما سَيَأْتي. (وَتَكُونُ بِمَعْنَى الجَزاءِ، و) تَكُونُ بِمَعْنَى (الجَحْدِ، و) تَكُونُ بِمَعْنى (الأَمْرِ) . قَالَ الفَرّاءُ: سَمِعْتُ أَعْرابِيًّا يَقُولُ: هَلْ أَنْتَ سَاكِتٌ بِمَعْنى اسْكُتْ. قَالَ ابْن سِيْدَه: هَذَا كلّه قولُ ثَعْلَب وَرِوايتُه. قُلْتُ: قَالَ الكسائِيُّ: وَمِنَ الأَمْرِ قَوْله تَعَالَى {} فَهَل أَنْتُم مُنْتَهُونَ} أَي: انْتَهُوا. وَقَالَ الأَزْهَرِي: قَالَ الفَرَّاءُ: هَلْ قَد تَكُون جَحْدًا وَتَكون خَبَرًا، قَالَ: وَقَوْلُ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ: {هَل أَتَى على الْإِنْسَان} أَي: قَدْ أَتَى، مَعْناهُ الخَبَر، قَالَ: والجَحْدُ أَنْ تَقُولُ:! وَهَلْ أَحَدٌ يَقْدِرُ عَلى مِثْلِ هَذَا؟ قَالَ: وَمِن الخَبَر قَوْلُكَ لِلْرَّجُل: هَلْ وَعَظْتُكَ هَل أَعْطَيْتُكَ، تُقَرِّره بِأَنَّكَ قَدْ وَعَظْتَهُ وَأَعْطَيْتَهُ. قَالَ الفَرّاء: وَقَالَ الكِسائِيّ: " هَلْ " تَأْتِي اسْتِفهامًا وَهُو بَابُها، وَتَأْتِي جَحْدًا مِثْل قَوْله:
(أَلَا هَلْ أَخُو عَيْشٍ لَذِيذٍ بِدائمِ ... )
(31/157)

مَعْنَاهُ: أَلَا مَا أَخُو عَيْشٍ. وَفِي العُباب: وَقَدْ تَكُونُ هَلْ بِمَعْنى " مَا "، قَالَت ابْنَةُ الحُمارِس:
(هَلْ هِيَ إِلَّا حِظَةٌ أَوْ تَطْلِيقْ ... )
أَيْ: مَا هِيَ، فَلِهَذا دَخَلَتْ إِلَّا، انْتَهى. وَقَالَ الكِسائِي: وَتَأْتِي شَرْطاً، وتَأْتي تَوْبيخاً، وتَأْتي أَمْراً، وتَأءتي تَنْبِيهًا. (وَقَدْ أُدْخِلَتْ عَلَيْهَا أَلْ) فَتكون اسْما مُعْرَباً، وَقد (قيل لِأبِي الدُّقَيْش) الأَعْرابِيّ، وَقَد قِيْلَ لأِبِي الدُّقَيْش) الأَعْرابِيّ، القَائِلُ هُو الخَلِيْل: (هَلْ لَكَ فِي) ثَرِيْدَة كَأَنَّ وَدَكَها عُيُونُ الضَّياوِن؟ هذِهِ حِكَايَة الجَوْهَرِيّ عَن الخَليل، قَالَ ابْنُ بَرِّي: قَالَ ابْنُ حَمْزَة: رَوَى أَهْلُ الضَّبْطِ عَن الخَليل أَنَّهُ قَالَ لِأَبِي الدُّقَيْش أَوْ غَيْرِه: هَلْ لَكَ فِي (تَمْرٍ وَزُبْدٍ؟ . فَقالَ أَشَدُّ {الهَلِّ) وَأَوْحَاهُ، وَفِي رِوَايَة، أَنَّهُ قَالَ لَهُ: هَلْ لَكَ فِي الرُّطَبِ؟ قَالَ: أَسْرَع} هَلٍّ وَأَوْحاهُ، انْتَهَى. فَجَعَلَهُ أَبُو الدُّقَيْش اسْما كَمَا تَرَى وَعَرَّفَهُ بِالأَلِف واللَّام، وَزادَ فِي الاحْتِياط بِأَنْ (ثَقَّلَهُ) وَشَدَّدَهُ غَير مُضْطَرٍّ (لِيُكَمِّلَ عَدَدَ حُرُوفِ الأُصُولِ) وَهِيَ الثَلَاثَة، وَسَمِعَهُ أَبُو نُواسٍ فَتَلاهُ فَقَالَ لِلْفَضْلِ ابْن الرَّبِيع:
(هَلْ لَكَ! والهَلُّ خِيَرْ ... )

(فِيمَنْ إِذا غِبْتَ حَضَرْ ... )
وَيُقالُ: كُلّ حَرْف أَداة إِذا جَعَلْت فيهِ أَلِفًا ولَامًا صَار اسْمًا فَقَوِيَ وَثُقِّلَ كَقَوْلِه:
(إِنَّ لَيْتًا وَإِنَّ لَوًّا عَناءُ ... )
قَالَ الخَلِيلُ: إِذَا جَاءَت الحُرُوف الَّليَّنَةُ فِي كَلِمَةٍ نَحْوَ " لَوْ " وَأَشْباهها ثُقِّلَت؛ لِأَنَّ الحَرْفَ الَّليَّنَ خَوّار أَجْوَف لَا بُدَّ لَهُ مِنْ حَشْوٍ يُقَوَّى بِهِ إِذَا
(31/158)

جُعِلَ اسْمًا، قَالَ: والحُرُوفُ الصِّحاح القَوِيَّة مُسْتَغْنِية بِجُرُوسها لَا تَحْتَاج إِلى حَشْو فَتُتْرَك عَلى حَالِها، وَأَنْشَدَ ابْنُ حَمْزَة لِشَبِيبِ بنِ عَمْرٍ والطّائِيّ:
(هَلْ لَكَ اَنْ تَدْخُلَ فِي جَهَنَّمِ ... )

(قُلْتُ لَها لَا والجَلِيْلِ الأَعْظَمِ ... )

(مَا لِىَ مِنْ {هَلٍّ وَلَا تَكَلُّمِ ... )
قَالَ الجَوْهَرِيّ: قَالَ ابْنُ السِّكِّيت: وَإِذا قيلَ: هَلْ لَكَ فِي كَذا وَكَذا، قُلْتَ: لِي فِيهِ، أَوَ إِنَّ لِي فِيْهِ} هَلاًّ وَالتّأْويل: هَلْ لَكَ فِيْهِ حَاجَةٌ، فَحُذِفَت الحَاجَةُ لَمّا عُرِفَ المَعْنَى، وَحَذَف الرادُّ ذِكْرَ الحاجَةِ كَما حَذَفَها السّائِلُ. (وَأَلْ لُغَةٌ فِي هَلْ) ، وَقَدْ ذُكِرَ فِي مَوْضِعِهِ. (وَتَصْغِيْرُهُ) عَلَى مَا قَالَ ابْنُ السِّكِّيت عَلى ثَلاثَة أَوْجُه: ( {هُلَيْلٌ) كَأَنَّهُ كَانَ مُشَدّدًا فَخُفِّفَ، (} وَهُلَيَّةٌ) يُتَوَهَّم أَنّ مَا سَقَطَ مِن آخِرِه مِثْلُ أَوَّلِهِ كَمَا صَغَّرُوا حِرًا: حُرَيْحًا، ( {وَهُلَيٌّ) فَيُتَوَهَّمُ أَنَّ النّاقِصَ يَاءٌ، وَهُو أَجْوَدُ الوُجُوه. (} وَهَلَّا: كَلِمَةُ تَحْضِيضٍ) وَلَوْمٍ، فَاللَّوْم عَلى مَا مَضَى مِنَ الزَّمان، والحَضُّ عَلى مَا يَأْتِي مِنَ الزَّمان، قَالَهُ الكسائِيّ؛ وَهِي (مُرَكَّبَةٌ مِنْ هَلْ وَلَا) . وَفِي حَدِيثِ جَابِرٍ: " هَلَّا بِكْرًا تُلَاعِبُها وَتُلاعِبُكَ " فَفيهِ حَثٌّ وَتَحْضيض وَاسْتِعْجال. (و) فِي الصِّحاح:! هَلَا مُخَفَّفة: اسْتِعْجالٌ وَحَثٌّ، يُقالُ: (حَيَّ هَلَا الثَّرِيْدَ أَي: هَلُمَّ) إِلَى الثَّريِد، فُتِحَتْ يَاؤُهُ لاجْتِماعِ السّاكِنَيْن، وَبُنِيَت حَيَّ مَعَ هَلْ اسْمًا وَاحِدًا مِثْلَ خَمْسَةَ عَشَرَ، وَسُمِّيَ بِهِ الفِعْلُ، وَيَسْتوي فيهِ الواحدُ والجَمْعُ والمُؤَنَّثُ. وَإِذَا وَقَفْتَ عَليهِ قُلْتَ حَيَّ هَلَا، والأَلِفُ لِبيانِ الحَرَكة، كَالهاءِ فِي قَوْله تَعالى: {كِتَابيه} و {حسابيه} ؛ لِأَنَّ الأَلِفَ مِنْ مَخْرَجِ الهاءِ. وَفِي الحَدِيث: " إِذا
(31/159)

ذُكِرَ الصّالِحُونَ فَحَيَّ هَلَ بِعُمَرَ "، بِفَتح اللَّام مِثْل خَمْسَةَ عَشَرَ، وَمَعْنَاهُ: عَلَيْكَ بِعُمَرَ، وَادْعُ عُمَرَ، أَي: أَنَّهُ مِنْ أَهْلِ هذِهِ الصِّفَة. وَيَجُوزُ فَحَيَّ هَلًا، بِالتَّنْوِين، يُجْعَلُ نَكِرَةً. وَأَمّا فَحَيّ هَلَا، بِلا تَنْوِينٍ فإِنَّما يَجُوز فِي الوَقْف، فَأَمّا فِي الإِدْراجِ فَإِنَّها لُغَةٌ رَدِيْئَة. وَأَمّا قَولُ لَبِيدٍ يَذْكُر صاحبًا لَهُ فِي السَّفَر كَانَ أَمَرَهُ بِالرَّحِيلِ:
(يَتَمارَى فِي الَّذِي قُلْتُ لَهُ ... وَلَقَدْ يَسْمَعُ قَوْلِي حَيَّهَلْ)
فَإِنَّما سَكَّنَهُ لِلْقافية، هَذَا كُلُّهُ نَصُّ الجَوْهَرِيِّ فِي الصِّحاح. وَقَالَ ابْنُ بَرِّي عِنْدَ قَوله: يُجْعَل نَكِرَةً قَالَ: وَقَد عَرَّفَت العَرَبُ {حَيَّهل، وَأَنْشَدَ فِيهِ ثَعْلَب:
(وَقَدْ غَدَوْتُ قَبْلَ رَفْعِ} الحَيَّهَلْ ... )

(أَسُوقُ نَابَيْنِ وَنَابًا مِ الإِبِلْ ... )
وَقَالَ: {الحَيَّهَلْ: الأَذانُ، والنابانِ: العَجُوزان، قَالَ: وَقَدْ عُرِّفَ بِالِإضَافَة أَيْضًا فِي قَول الآخر:
(وَهَيَّجَ الحَيَّ مِنْ دارٍ فَظَلَّ لَهُمْ ... يَوْمٌ كَثِيْرٌ تَنادِيْهِ} وَحَيَّهَلُهْ)
قَالَ: وَأَنْشَدَ الجَوْهَرِيّ عَجُزَه فِي آخِرِ الفَصْل: " هَيّهاؤُه وَحَيَّهَلُه "، انْتَهَى. وَقَالَ الكِسّائِيُّ: فَإِذا زِدْتَ فِي " هَل " أَلِفًا كانَت بِمَعْنى التَّسْكِين، وَهُو مَعْنَى قَوْله: " إِذا ذُكِرَ الصّالِحُون فَحَيَّ هَلاَ بِعُمَرَ "، قَالَ: مَعْنَى حَيَّ: أَسْرع بِذِكْرِه، وَمَعْنَى " هَلَا " أَي: اسْكُن عِنْدَ ذِكْرِهِ حَتَّى تَنْقَضِي فَضائِلُهُ. قَالَ الجَوْهَرِيّ: (و) حَكَى سِيْبَوَيْه عَن أَبِي الخَطّاب أَنَّ بَعْضَ العَربَ يَقُول: (حَىَّ هَلَا الصَّلَاةَ) يَصِل " بِهَلَا " كَما يُوصَل " بِعَلَى " فَيُقَالُ حَيَّ عَلَى الصَّلاة، (أَي: ائْتُوهَا) وَأْقرَبُوا مِنْها، وَهَلُمُّوا إِلَيْها. قَالَ ابْنُ بَرِّيّ الَّذي حَكاهُ سِيْبَوَبْه عَن أَبِي الخَطّاب: حَيَّ
(31/160)

هَلَ الصَّلَاةَ، بِنَصْب الصَّلاة لَا غَيْر، قَالَ: وَمِثْلُهُ قَوْلُهُم: حَيَّ هَلَ الثَّرِيْدَ، بِالنَّصْب لَا غَير. قَالَ الجَوْهَرِيّ: (و) رُبَّما أَلْحَقُوا بِهِ الكافَ فَقَالُوا (حَيَّ هَلَكَ) ، كَمَا يُقالُ رُوَيْدَكَ، وَالكاف لِلْخِطاب فَقَط، وَلَا مَوْضِعَ لَها مِنَ الِإعْراب؛ لِأَنَّها لَيْسَت باسْم، قَالَ أَبو عُبَيْدَة: وَسَمِعَ أَبو مَهْدِيَّةَ الأَعْرَابِيُّ رَجُلًا يَدْعُو بالفارسِيّة رَجُلًا يَقُولُ لَهُ: زُوذْ، فَقالَ: مَا يَقُولُ؟ قُلْنا يَقولُ عَجِّلْ فَقالَ: أَلَا يَقُولُ حَيَّ هَلَكَ، (أَي: هَلُمَّ وَتَعَالَ) . وَرَوَىَ الأَزْهَرِيّ عَن ثَعْلب أَنَّهُ قَالَ: حَيَّ هَل، أَي: أَقْبِل إِلَيَّ، وَرُبَّما حُذِفَ فَقِيل: هَلَاإِلَيَّ. قَالَ الجَوْهَرِيُّ: ( {وهَلًا} وَهالٍ: زَجْران لِلْخَيْلِ، أَي: اقْرُبِي) ، هكَذا فِي سائِر نُسَخ الصِّحاح، وَوَجَدْتُ فِي هامِشِهِ مَا نَصُّهُ: صوابُهُ " قِرِي "، مُخَفّفة، لِأَنَّها إِنَّما يُقالُ لَها تَسْكِينًا عِنْد اضْطِرابها. قُلْتُ: وَيُؤَيِّدُهُ قَوْلُ الكسائِيِّ: فَإِذا زِدْتَ فِيهَا أَلِفًا كَانَتْ بِمَعْنَى التَّسْكِين، وَأَنْشَدَ:
(وَأَيّ حَصانٍ لَا يُقالُ لَهُ! هَلَا ... )
أَي: اسْكُنِي لِلْزَّوْج، فَتَأَمَّل ذلِكّ.

هـ م ل

(الهَمَلُ، مُحَرَّكةً: السُّدَى المَتْرُوكُ) ، وَمَا تَرَكَ اللَّهِ النّاسَ هَمَلًا، أَي: سُدًى بِلَا ثَوابٍ وَلَا عِقابٍ، وَقِيْلَ: لَمْ يَتْرُكْهُم سُدًى بِلَا أَمْرٍ وَلَا نَهْيٍ وَلَا بَيانٍ لِمَا يَحْتاجونَ إِلَيْه. وَفِي الصِّحاح: المَهَلُ، بِالتَحْرِيك: الإِبِل بِلَا رَاعٍ مِثْل النَّفَش، إِلَّا أَنَّ النَّفَشَ لَا يَكُونُ إِلاَّ لَيْلًا، والهَمَلُ يَكُونُ (لَيْلًا وَنَهارًا) ، وَقَدْ هَمَلَتٍ الإبِلُ تَهْمِلُ) ، بالكَسْرِ، هَمْلًا (فَهِيَ
(31/161)

هامِلٌ) ، وَالَّذِي فِي المُحْكَم: هَمَلَت الإِبِل تَهْمِلُ وَبَعِيْرٌ هامِلٌ، (ج: هَوامِلُ وَهَمُولَةٌ وَهامِلَةٌ وَهَمَلٌ، مُحَرَّكَةً) ، وَهُو اسْمُ الجَمْعِ كَرائِحٍ وَرَوَح؛ لِأَنَّ فَاعِلًا لَيْسَ مِمَّا يُكَسَّر عَلى فَعَل، (و) هُمَّل (كَرُكَّعٍ وَرُخالٍ) ، وَضَبَطَهُ الصّاغانِيّ بِالتَّشْدِيد، وَهُو الصَّواب، (وَسَكْرَى) ، الأَخِيرة عَن ابْن الأَعْرابِيّ وَكَذلِكَ الثّانِية، وَقَالَ الشّاعِر:
(إِنَّا وَجَدْنا طَرَدَ الهَوامِل ... )

(خَيْرًا مِنَ التَّأْنان والمَسائِلِ ... )
أَرَادَ إِنَّا وَجَدْنا طَرَدَ الإِبِل المُهْمَلَة وَسَوْقَها سَلًّا وَسَرِقَةً أَهْوَنَ عَلَيْنا مِنْ مَسْئَلة النّاسِ والتَّباكِي إِلَيْهِم. وَفي حَدِيثِ الحَوْض: " فَلا يَخْلُصُ مِنْهُم إِلَّا مِثْل هَمَل النَّعَمِ " وَهِي ضَوالُّ الإِبِلِ. وَفي حَدِيث طِهْفَة: " وَلَنا نَعَمٌ هَمَلٌ " أَي: مُهْمَلَة لَا رِعاءَ لَها وَلَا فِيها مَنْ يُصْلِحُها وَيَهْدِيها، فَهِي كَالضَّالَّة. وَفِي حَدِيثِ قَطَنِ بن حارِثَة: " عَلَيْهم فِي الهَمُولَة الراعِيَة فِي كُلّ خَمْسِينَ، نَاقَةٌ " هِيَ الَّتي أُهْمِلتَ تَرْعَى بِأَنْفسها، وَلَا تُسْتَعْمَلُ فَعُولَة بِمَعْنى مَفْعُولة. وَفِي المَثَل: " اخْتَلَطَ المَرْعِيُّ بالهَمَل ". والمَرْعِيُّ الَّذي لَهُ راعٍ. (و) هَمَلَتْ (عَيْنُهُ تَهْمِلُ وَتَهْمُل) ، مِنْ حَدِّي ضَرَبَ وَنَصَر، (هَمْلًا) ، بِالفَتْح، (وَهَمَلانًا) ، مُحَرّكة، (وَهُمُولًا) ظ، بِالضَّم: (فَاضَتْ) وَسَالَتْ، (كانْهَمَلَت) فَهِي هامِلَةٌ وَمُنْهَمِلَة. (و) هَمَلَت (السَّماءُ) هَمْلًا وَهَمَلَانًا: (دامَ مَطَرُها فِي سُكُونٍ) وَضَعْف. (والهِمْلُ، بِالكَسْرِ: البُرْجُدُ مِنْ بَراجِدِ الأَعْرابِ) كَذا فِي المُحيط. (و) أَيْضًا: (البَيْتُ الخَلَق مِنَ الشَّعَرِ) ، عَنِ المُحيط أَيْضًا.
(31/162)

(و) أَيْضًا: (الثَّوْبُ المُرَقَّعُ) ، عَن المُحِيط أَيْضًا. وَفِي اللِّسان: كِساءٌ هِمِلٌّ؛ أَيْ خَلَق. (و) الهَمَلُ، (بِالتَّحْرِيكِ: اللِّيفُ المَنْزُوعُ) ، وَاحِدَتُه هَمَلةٌ، قَالَهُ أَبُو عَمْرو كَما فِي العُباب، وَحَكاهُ أَبُو حَنِيفَة أَيْضًا. (و) الهَمَل: (الماءُ السّائِلُ) الَّذِي (لَا مَانِعَ لَهُ) وَلَم يَذْكُر الجَوْهَرِيُّ السّائِلَ. (وَأَهْمَلَهُ) إِهْمالًا: (خَلَّى بَيْنَهُ وَبَيْنَ نَفْسِهِ) كَما فِي العُباب والصِّحاح، (أَو تَرَكَهُ وَلَم يَسْتَعْمِلْه) ؛ وَمِنْهُ الكَلَامُ المُهْمَل، وَهُو خِلَافُ المُسْتَعْمَل. (والهُمّالُ كَزُنّارٍ: الرِّخْوُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ. و) أَيْضًا: (الأَرْضُ الَّتِي) قَدْ (تَحامَتْها الحُرُوبُ فَلَا يَعْمُرها أَحَدٌ) ، كَذا فِي النَوادِر. (و) هَمَّالٌ (كَشَدّادٍ، اسْم) رَجل، (وَكَزُبَيْرٍ: هُمَيْل بن الدَّمُون) أَخو قَبِيصَةَ: (صَحابِيٌّ) ، وَلِقَبِيْصَةَ صُحْبة أَيْضًا، ذَكَرهما ابْنُ مَاكُولَا، وَقَد أَنْزَلَهُما النَّبِيّ - صَلَّى اللَّهِ تَعَالَى عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - فِي ثَقِيف. (والهَمالِيْلُ: بَقايا الكَلَإِ، والضِّعاف مِنَ الطَّيْرِ) ، كَذا فِي النُّسَخ، والصَّوابُ مِنَ المَطَرِ، كَما هُو نَصُّ المُحِيط، (بِلا وَاحِدٍ. و) فِي اللِّسان: الهَمالِيْلُ: (المُخَرَّقُ مِنَ الثِّيابِ) يُقالُ: ثَوْبٌ هَمالِيلُ.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: انْهَمَلَتِ السَّماءُ: دَامَ مَطَرُها مَع سُكُونٍ وَضَعْفٍ. وَانْهَملَ دَمْعُهُ فَهُو مُنْهَمِلٌ. وَأَهْمَلَ إِبِلَهُ: تَرَكَها بِلَا راعٍ، وَلَا يَكُونُ ذلِكَ فِي الغَنَمِ. والهِمِلُّ كَطِمِرٍّ: البَيْتُ الصَّغير،
(31/163)

عَن أَبِي عَمْرٍ ووَأَنْشَدَ لِأَبِي حَبِيبٍ الشَّيْبانِيِّ:
(دَخَلْتُ عَلَيْها فِي الهِمِلِّ فَأَسْمَحَتْ ... بِأَقْمَرَ فِي الَحِقْوَيْن جَأْبٍ مُدَوَّرِ)
والهِمِلُّ أَيْضًا: الكَبِيُر المُسِنُّ. وَاهْتَمَلَ الرَّجُلُ: إِذا دَمْدَمَ بِكَلامٍ لَا يُفْهَم، عَن ابْن الأَعْرابِيّ، قَالَ الأَزْهَرِيّ: المَعْرُوف بِهذا المَعْنَى: هَتْمَلَ، وَهُو رباعيّ. وعَمْرو بنُ هُمَيْلٍ الهُذَلِيّ كَزُبَيْرٍ، مِنْ شُعَراء هُذَيْل. والأُهْمُولُ، بِالضَّمّ: مِنْ قُرَى اليَمَنِ نَقَلَهُ الصّاغانِيّ. وَاسْتُهْمِلَت النّاقَةُ: أُهْمِلَتْ، قَالَ أَبُو النَّجْم:
(لَمْ يُرْعَ مَأْزُولًا وَلَمْ يُسْتَهْمَلِ ... )
وَجَرَى الدَّمْعُ فِي مَهْمِلِهِ كَمَجْلِسٍ، أَي: حَيْثُ يَنْهَمِل.

هـ م ر ج ل

(الهَمَرْجَلُ) ، كَسَفَرْجَلٍ، ذَكَره الجَوْهَرِيّ بَعْدَ تَرْكيب " هرجل " وَقَالَ: الْمِيم زَائِدة، وَوَجدتُ فِي هامِشِهِ مَا نَصّهُ: هَذَا لَيْس بِصَحيح، فَإِنْ كَانَت الميمُ أَصْلِيَّة فَمَوْضِعها بعْدَ تَرْكيب " هلل "، وَإِنْ كَانَت زَائِدة فَلا حَاجة إِلى إِثْبات هَذَا الحَرْف. وَقَالَ اللَّيْث: الهَمَرْجَلُ: (الجَوادُ السَّرِيعُ) ، وَفي الصِّحاح: مِنَ الإِبِلِ السَّرِيعُ، يُقالُ: جَمَلٌ هَمَرْجَلٌ. (و) الهَمَرْجَلَةُ: (النّاقَةُ السَّرِيْعَةُ) ، وَقَالَ أَبُو زَيْد: هِيَ مِنَ النُّوقِ النَّجِيْبَةُ الرّاحِلَةُ، كَمَا فِي الصِّحاح. وَقَالَ اللَّيْث: ناقَةٌ هَمَرْجَلٌ: سَريعةٌ، وَأَنْشَدَ لِأَبِي النَّجْم:
(يَسُفْنَ عِطْفَيْ سَنَمٍ هَمَرْجَلِ
(31/164)

(لَمْ يُرْعَ مَأْزُولًا وَلَم يُسْتَهْمَلِ ... )
(و) قَالَ السّيرافيّ: (كُلُّ خَفِيفٍ عَجِل) هَمَرْجل.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: قَالَ ابْنُ الْأَعرَابِي: الهَمَرْجَلُ: الجَمَلُ الضَّخْم، وَمِثْلُه الشَّمَرْذل، وَنَجاءٌ هَمَرْجَلٌ: سَرِيعٌ، قَالَ ذُو الرُّمَّة:
(إِذا جَدَّ فِيْهِنَّ النّجاءُ الهَمَرْجَلُ ... )

هـ ن ب ل

(هَنْبَلَ الرَّجُلُ) هَنْبَلَةً: (ظَلَعَ وَمَشَى مِشْيَةَ السِّباعِ) كَذَا فِي النُّسَخ، والصَّوابُ: مِشْيَةَ الضِّباعِ العُرْج، كَذا هُوَ نَصُّ ابْن الأَعْرابِيّ، يُقالُ: جاءَ مُهَنْبِلًا وَمُنَهْبِلًا، وَأَنْشَدَ:
(مِثْل الضِّباعِ إِذا رَاحَتْ مُهَنْبِلَةً ... أَدْنَى مآوِبِها الغِيرانُ واللَّجَفُ)
وَأَنْشَدَ ابْنُ بَرّي:
(خَزْعَلَة الضِّبْعانِ راحَ الهَنْبَلَه ... )
ثُمَّ إِنَّ المُصَنِّف ذَكَرَ هَذَا الحَرْفَ بِالأَحْمَر عَلى أَنَّهُ مُسْتَدْرَكٌ عَلى الجَوْهَرِيّ، وَفِيْه نَظَر، فَإِنَّ الجَوْهَرِيّ ذَكَرَهُ فِي " هـ ب ل " وَقَالَ: والهَنْبَلَة بِزيادة النُّون: مِشْيةُ الضَّبُع العَرْجاء، فَلا يَكون مُسْتَدْركًا، فَيَنْبَغي أَنْ يُكْتَب بِالأَسْود، وأَيْضًا فَإِنَّهُ ذَكَرَ فِي " هـ ب ل " هَنْبَلَ بن يَحْيَى المُحَدِّث وَأَغْفَلَهُ هُنا، وَكَان يَنْبَغِي إِنْ ذَهَبَ إِلى أَصالة النُّون كَما زَعَمَ أَنْ يَذْكُرَهُ هُنا، فَتَأَمَّل.

هـ ن ت ل

هَنْتَلٌ، كَجَنْدَلٍ) ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ والصّاغانِيّ، وَفِي اللِّسان: هُوَ (ع) مَوْضِعٌ.
(31/165)

هـ ن ج ل

(الهُنْجُلُ: كَقُنْفُذٍ) أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ ابْنُ دُريد: هُو (الثَّقِيلُ) ، أَي: مِنْ كُلِّ شَيءٍ.

هـ ن د ل

(الهَنْدَوِيلُ: كَزَنْجَبِيْلٍ) أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِي، وَهُو (الضَّخْمُ) ، مَثَّلَ بِهِ سِيْبوبه وَقَالَ: وَزْنُه فَعْلَوِيل، وَفَسَّره السيرافيّ. (و) أَيْضًا: الأَنْوَكُ المُسْتَرْخِي والضَّعِيفُ) ، وَفي التَّهْذيب عَن أَبي عَمْرٍ و: هُو الضَّعِيفُ الَّذي فيهِ اسْتِرْخاءٌ وَنَوْكٌ، وَأَنْشَدَ الصّاغانِيّ لِأَبِي مِسْحَل:
(هَجَرْتُ البَخِيْلَ الهَنْدَوِيْلَ وَإِنَّهُ ... لِما نَالَهُ مِنْ أَوْكَتِي لَجَدِيْرُ)

هـ ول

( {هالَهُ) } يَهُولُه ( {هَوْلًا: أَفْزَعَهُ) وَخَوَّفَهُ، (} كَهَوَّلَهُ) {تَهْوِيلًا (} فَاهْتالَ) : فَزعَ وَخَافَ. وَقَولُ الشّاعِر:
(وَيْهًا فِداءَ لَكَ يَا فَضالَهْ ... )

(أَجِرَّهُ الرُّمْحَ وَلَا {تُهالَهْ ... )
فَتَح اللَّام لِسُكُون الْهَاء وَسُكون الأَلِف قَبْلَها، وَاخْتاروا الفَتْحةَ لِأَنَّها مِنْ جِنس الأَلِف الَّتي قَبْلَها، فَلَمّا تَحَرَّكت اللَّامُ لَمْ يَلْتَقِ سَاكِنان فَتُحْذَفَ الأَلِفُ لِالْتِقائِهما. (} والهَوْلُ: المَخافَةُ مِنَ الأَمْرِ لَا يُدْرَى مَا هَجَمَ عَلَيْهِ مِنْهُ) ، {كَهَوْلِ اللَّيل،} وَهَوْل البَحْر، (ج: {أَهْوالٌ) ، يُقالُ: رَكِبَ} أَهْوالَ البَحْرِ، (و) يُجْمَعُ أَيْضًا عَلى ( {هُؤُول) ، بِالضَّمِّ، يَهْمِزُونَ الواوَ لانْضِمامها، وَأَنْشَدَ أَبُو زَيْد:
(رَحَلْنا مِنْ بِلَادِ بَنِي تَمِيم ... إِلَيْكَ وَلَم تَكَاءَدْنا} الهُؤُول)
( {كالهِيلَةِ، بِالكَسْرِ) . (} وَهَوْلٌ {هائِلٌ} وَمَهُولٌ، كَمَقُولٍ، تَأْكِيدٌ) أَي: فِيهِ! هَوْلٌ، وَقَد كَرِهَ
(31/166)

المَهُولَ بَعْضُهم، وَنَسَبَهُ ابْنُ جِنِّي إِلى لُغَةِ العَامّة فَقَالَ: وَالعَامَّةُ تَقُولُ: أَمْرٌ مَهُولٌ، إِلَّا أَنَّهُ قَدْ جَاءَ فِي الشِّعْرِ الفَصيح، قَالَ شَيْخُنا: وَوَقَعَ فِي خُطَبِ ابْن نُباتَةَ أَيْضًا، وَصَحَّحَهُ بَعْضُ شُرّاحِها، قَالَ وَلَعَلَّه بِضَرْب من الْمجَاز. وَقَالَ: الأَزْهَرِيّ: أَمْرٌ {هائِلٌ وَلَا يُقَالَ} مَهُولٌ إِلَّا أَنَّ الشّاعِرَ قَدْ قَالَ:
( {وَمَهُولٍ مِنَ المَناهِلِ وَحْشٍ ... ذِي عَراقِيبَ آجِنٍ مِدْفانِ)
وَتَفْسير} المَهُول أَي: فيهِ {هَوْلٌ، والعَرَب إِذا كانَ الشَّيْءُ هُوَ لَهُ أَخْرَجُوهُ عَلى فَاعِلٍ، مِثْل دارعٍ لذِي الدِّرع، وَإِنْ كَانَ فِيهِ أَو عَلَيْهِ أَخْرَجُوهُ عَلى مَفْعُول كَقَوْلِكَ: مَجْنُونٌ، فِيْهِ ذَاكَ، وَمَدْيُون، عَلَيْهِ ذَاكَ، وَفِي الأَساس: وَمِنَ المَجاز: مَكانٌ مَهُولٌ: فِيهِ هَوْلٌ، وَتَقُولُ: هَذَا البَلَدُ لَوْ لَمْ يَكُنْ} مَهُولًا لَكَانَ مَأْهُولًا، وَهُوَ عكس قَوْلهم سَيْلٌ مُفْعَم. ( {والتَّهاوِيلُ: الأَلْوانُ المُخْتَلِفَة) من الأَحْمَر والأَصفر والأخضر، كَمَا فِي الصِّحَاح. (و) } التَّهاوِيلُ: (زِينَةُ التَّصاوِيرِ والنُّقُوشِ) والوَشْي والسِّلاح والثِّياب (والحَلْي، {والتَّهْوِيلُ واحِدُها) . وَيُقَال للرِّياض إِذا تَزَيَّنَتْ بِنَوْرِها وأَزاهِيرها، من بَيْنِ أَصْفَرَ وَأحمَرَ وأبيضَ وأخضرَ: قد عَلاها تَهْوِيلُها، قَالَ عبدُ المَسِيح بن عَسَلَة فِيمَا أَخْرَجَه الزرعُ فِي الألْوان، وَفِي المُحْكَم: يصفُ نَباتًا:
(وعازِبٍ قد عَلَا} التَّهْوِيلُ جَنْبَتَهُ ... لَا تَنْفَعُ النَّعْلُ فِي رَقْراقِهِ الحافِي)
وَمثله لِعَدِيّ:
(حَتَّى تَعاوَنَ مُسْتَكٌّ لَهُ زَهَرٌ ... من {التَّهاوِيل شَكْل العِهْن فِي التُّوُمِ)
وَفِي حَدِيث ابْن مَسْعودٍ رَفَعَه: " رَأَيْتُ لِجِبْريلَ عَلَيْهِ السّلام سِتّمائة جَناحٍ يَنْتَثِرُ من رِيشِه} التَّهاوِيلُ والدُّرُّ والياقُوتُ " أَي: الْأَشْيَاء المُخْتَلِفَة
(31/167)

الأَلْوان، أَرَادَ بهَا تَزايِين رِيشِه وَمَا فِيهِ من صُفْرَة وحُمْرة وبَياضٍ وخُضْرة، مثل {تَهاوِيلِ الرِّياضِ. (و) التَّهْوِيلُ: (مَا} هُوِّلَ بِهِ) الْإِنْسَان، هَذَا هُوَ الأَصْلُ، قَالَ:
(على {تَهاوِيلَ لَهَا} تَهْوِيل ... )
وَفِي التَّهْذيب: التَّهْوِيلُ مَا هالَكَ من شَيْء، ثمَّ استُعْمل فِي الألْوان الْمُخْتَلفَة، (و) فِي (التَّزَيُّن بزِينَةِ اللِّباسِ والحَلْي) ، يُقَال: {هَوَّلَتِ المرأةُ} تَهْوِيلًا: إِذا تَزَيَّنَتْ بِحَلْيِها ولِباسها، كَمَا فِي الصّحاح، قَالَ:
( {وَهَوَّلَتْ من رَيْطها} تَهاوِلَا ... )
(و) {التَّهْوِيلُ: (تَشْنِيعُ الأَمْرِ) ، يُقَال:} هَوَّلَ الأَمْرَ إِذا شَنَّعَهُ. (و) التَّهْوِيلُ: (شَيْءٌ كَانَ يُفْعَل فِي الجاهِلِيَّة) ، كَانُوا (إِذا أَرادُوا أَن يَسْتَحْلِفُوا إِنْسانًا أَوْقَدُوا نَارا لِيَحْلِفَ عَلَيْها) ، وَفِي الصّحاح: قَالَ أَبُو عُبَيْدَة كَانَ فِي الجاهِلِيّة لكلّ قوم نارٌ وَعَلَيْهَا سَدَنَةٌ، فَكَانَ إِذا وَقَعَ بَين الرَّجُلَيْن خُصومَةٌ جَاءَ إِلَى النَّار فيَحْلِفُ عِنْدهَا، (وَكَانَ السَّدَنَةُ يَطْرَحُون فِيها مِلْحًا من حَيْثُ لَا يَشْعُرُ) فَيَتَفَقَّعُ، ( {يُهَوِّلُون بهَا عَلَيْه) . وَفِي الأساس: وأَصْلُها النَّار الَّتِي كَانَت تُوقَدُ فِي بِئْرٍ وَيُطْرَح فِيهَا مِلْحٌ وكَبْرِيتٌ، فإِذا انْقَضَّتْ واسْتَطالَت قَالَ} المُهَوِّلُ، وَهُوَ الطارِحُ، للمُسْتَحْلَف عِنْدهَا: هَذِه النارُ قد تَهَدَّدَتْك فَيَنْكُل عَن اليَمِينِ. (و) المُهَوِّلُ، (كَمُحَدِّثٍ: المُحَلِّفُ) ، وَهُوَ سادِنُ النَّار الّذي يطرحُ المِلْحَ فِيهَا. قَالَ أَوْسُ بن حَجَر يصف حِمارَ وَحْشٍ:
(إِذا اسْتَقْبَلَتْه الشَّمْسُ صَدَّ بِوَجْهِهِ ... كَمَا صَدَّ عَن نارِ! المُهَوِّلِ حالِف)
(31/168)

( {والُهولَةُ، بِالضَّمِّ: العَجَبُ) ، محرّكة، وَفِي بعض النُّسَخ بضمّ العَيْن وَهُوَ غَلَط، يُقال: وَجْهُه} هُولَةٌ من {الهُوَل؛ أَي: عَجَبٌ. (و) } الهولَةُ: (المَرْأَةُ {تُهَوِّلُ) الناظِرَ (بِحُسْنِها) وجَمالها وحَلْيِها ولِباسِها، كَمَا يُقالُ: رُوْعَةٌ تَرُوع بجَمالها، وَهُوَ مجَاز. وَفِي بعض النّسخ} تَهُولُ بحُسْنِها، يُقَال: إنّها {لَهُولَةٌ من} الهُوَلِ، قَالَ أُمَيَّةُ الهُذَلِيُّ:
(بَيْضاءُ صافِيَة المَدامِعِ {هُولَةٌ ... لِلنّاظِرِينَ كَدُرَّةِ الغَوّاصِ)
(و) من المَجاز: (ناقَةٌ} هُولُ الجَنانِ) ، بالضَّمْ، أَي: (حَدِيدَةٌ، {وَتَهَوَّلَ الناقَةَ) ، وَفِي الصِّحَاح عَن أبي زَيْد:} تَهَوَّل لِلنّاقَةِ {تَهَوُّلًا، وَمثله فِي الأساس واللِّسان: إِذا (تَشَبَّهَ لَهَا بالسَّبُعِ لِتَكُونَ أَرْأمَ) لَهَا على الّذي تُرْأَم عَلَيْه، قَالَه أَبُو زَيْد، وَمثله تَذَأَّبَ لَهَا: إِذا لَبِسَ لَهَا لِباسًا يَتَشَّبَهُ بالذّئب، قَالَ وَهُوَ أَنْ تَسْتَخْفِيَ لَهَا إِذا ظَأَرْتَها على غَيْرِ وَلَدِها فَتَشَبَّهْت لَها بالسَّبُع فيَكون أَرْأَمَ لَها عَلَيْه. (و) } تَهَوَّلَ (لِمَالِهِ) ، وَنَصُّ العُبابِ: {وَتَهَوَّلَ مالَهُ، فيا لَيْتَهُ نَقَل هذِهِ اللّامَ إِلَى النّاقة، ولعلّه من تَغيير النُّسّاخ: إِذا (أَرادَ إصابَتَهُ بالعَيْنِ) ، وَهُوَ مجَاز. (} والهَوَلْوَلُ) ، كَسَفَرْجَلٍ: (الخَفِيفُ) من الرِّجال، عَن ابْن الأعرابّي، وَأَنْشَدَ:
( {هَوَلْوَلُ إِذا دَنا القَوْمُ نَزَلْ ... )
قَالَ الأزهريّ: وَالْمَعْرُوف حَوَلْوَلٌ. (} والهالَةُ: دارَةُ القَمَرِ) تَقول: فلانٌ لَا يخرُج من جَهالَتِهِ حتّى يخرجَ القَمَرُ من {هالَتِهِ، واوِيَّة يائيّة. (و) } هالَةُ: اسْمُ (امْرَأَة عَبْدِ المُطَّلِبِ) بن عَبْدِ مَناف، وَهِي أّم
(31/169)

حَمْزَة، رَضِيَ اللَّه تعالَى عَنهُ. (و) {هالَةُ (أُمّ الدَرْداءِ: صحابِيَّةٌ) . قُلت: إنْ كَانَت أُمَّ الدَّرْداءِ الصُّغْرَى فإنَّ اسْمَها هُجَيْمَة الوَصابِيّة، وَهِي أُمُّ بِلالِ بن أبي الدَّرْداء، وإنْ كَانَت الكُبْرَى فَهِيَ خَيْرَةُ بنتُ أبِي حَدْرَد الأَسْلَمِيّ، وَلم أَرَ أحدا ذَكَر أَنَّ اسْمَها هالَة، فَانْظُر ذلِك. (وَأَبُو هالَةَ وابنُهُ هِنْد) بن أَبِي هالَةَ، تَقَدَّمَ (فِي " ن ب ش ") وذَكَرْنا هُناك مَا وَقَعَ فِي تحقيقِ اسْمِه من الاخْتِلاف، فراجعْه. (و) قالَ الأصمعيُّ: (} هِيلَ السَّكْرانُ {يُهالُ) : إِذا (رَأَى} تَهاوِيلَ فِي سُكْرِهِ) فَيَفْزَع لَهَا، قَالَ ابنُ أحْمَر الباهِلِيُّ يصفُ الخَمْرَ وشارِبَها:
(تَمَشَّي فِي مَفاصِله وتَغْشَى ... سَناسِنَ صُلْبِه حَتَّى {يُهالَا)
(وأَبُو} الهَوْلِ: شاعِرٌ. و) أَيْضا (تِمْثالُ رَأْسِ إِنْسانٍ) أَكْبَر مَا يَكُون (عِنْد الهَرَمَيْنِ بِمِصْرَ) ، وَقد رأيتُه مَرَّتَيْن، (يُقالُ: إِنَّهُ طَلْسَمُ الرَّمْلِ) ، وَقد ذَكَرَهُ المَقْرِيزِيّ فِي الخُطَط، وحَقَّقَه، وذَكَرَ أَنَّه فِي أثناءِ العِشْرِينَ والثمانِمائة ظَهَرَ رجلٌ يُقالُ لَهُ: مُحَمّد صائِمُ الدَّهْرِ، فكَسَر هَذِه الصُّورَةَ، وَجَدَع أَنْفَها وأُذُنَيْها، زاعِمًا أَنَّ هَذَا لَا يَجُوزُ، وَمَا دَرَى أَنَّه طَلْسَمُ الحُكَماءِ وَضَعوهُ لِدَفْع الرَّمْل عَن تِلْكَ الجِهَةِ، وَمن حِينَئِذٍ رَكِبَت الرِّمالُ على النَّواحِي، حَتَّى صارَتْ كِيمانًا وجِبالًا. ( {والهالُ: الآلُ) ، وَهُوَ السَّرابُ. (} وهالٌ) ، منوَّنًا: (زَجْرٌ للخَيْلِ) ، نَقله الجوهريُّ فِي " هـ ل ل " قَالَ قُصَيُّ بنُ كِلابٍ:
(عِنْدَ تَنادِيِهم! بهالٍ وَهَبِي ... أُمَّهَتِي خِنْدِفُ والْيَاسُ أَبِي)
(31/170)

[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: مكانٌ {مَهِيلٌ، أَي: مَخُوفٌ، قَالَ رُؤْبة:
(مَهِيلُ أَفْيافٍ لَهُ فُيُوفُ ... )
وكذلكَ مكانٌ} مَهالٌ، قَالَ أُمَيَّةُ الهُذَلِيُّ:
(أَجازَ إِلَيْنا عَلَى بُعْدِهِ ... مَهاوِيَ خَرْقِ مَهابٍ مَهالِ)
كَذَا فِي الصِّحاح والعُباب، وَعَجِيبٌ من المصنّف كَيفَ أَغْفَلَه. {واسْتَهالَ فُلانٌ كَذَا يَسْتَهِيلُه، وَيُقَال} يَسْتَهْوِلُه، والجَيِّد يَسْتَهِيلُه. وَقَالَ أَبو عَمْرٍ و: مَا هُوَ إِلَّا {هُولَةٌ من الهُوَل: إِذا كانَ كَرِيهَ المَنْظَر، وَفِي الأساسِ: قَبِيحَ المَنْظَر.} والهُولَةُ أَيْضا: مَا يُفَزَّع بِهِ الصَّبِيُّ. وكُلُّ مَا هالَكَ يُسَمَّى هُولَة. {والهُولَةُ: نارُ السَّدَنَةِ الّتي يَحْلِفُونَ عَليها، قَالَ الكُميت:
(} كَهُولَةِ مَا أَوْقَدَ المُحْلِفُونَ ... لَدَى الحالِفِينَ وَمَا {هَوَّلُوا)
} وَهَوَّلَ على الرَّجُلِ: حَمَلَ. {والتَّهْوال: مَا يَخْرُجُ من أَلْوانِ الزَّهْر فِي الرِّياض، جمعه:} تَهاوِيلُ. ويُقال: رَكِبَ {تَهاوِيلَ البَحْرِ، جَمْعُ هَوْلٍ على غَيْرِ قِياس.} وَهَوَّلَ عندَه الأَمْرَ: جَعَلَه {هائِلًا.} وهالَةُ: الشَّمْس، معرفةٌ، أَنْشَدَ ابنُ الأَعْرابِيّ:
(وَمُنْتَخَبٍ كَأَنَّ! هالَةَ أُمُّهُ ... سَباهِي الْفُؤَاد مَا يَعِيشُ بِمَعْقُولِ)
يُرِيد أنَّه فرسٌ كَرِيمٌ كَأَنَّما نُتِجَتْه الشمسُ، وَمُنْتَخَب أَي: حَذِرٌ كأنّه
(31/171)

من ذَكاءِ قَلْبِه وشُهُومَتهِ فَزِعٌ، وسَباهي الفُؤادِ: مُدَلَّهُه غافِلُه إِلَّا من المَرَح. وَسَمَّوا {هُوَيْلًا} وَهُوِيْلَة، مُصَغَّرِيْن. {والاهْوِلالُ: افْعِلالٌ من} الهَوْل، قَالَ ذُو الرُّمَّة:
(إِذا مَا حَشَوْناهُنَّ جَوْزَ تَنُوفَةٍ ... سَبارِيتَ يَنْزو بالقُلُوب {اهْوِلالُها)
} وهالَةُ بنتُ خُوَيْلِد بن أَسَد، أُخْتُ خَدِيجَة أُمِّ المُؤْمِنين: صَحابِيَّةٌ - رَضِي اللَّه تعالَى عَنْهُما - وَهي أُمُّ أبي العاصِ بن الرَّبِيعِ، وَقد جاءَ ذِكْرُها فِي البُخاري.

هـ ي ل
( {هالَ عَلَيْهِ التُّرابَ} يَهِيلُ {هَيْلًا،} وأَهالَهُ {فانْهالَ،} وَهَيَّلَه {فَتَهَيَّلَ: صَبَّهُ فانْصَبَّ) ، وَفِي الصّحاح:} هِلْتُ الدَّقِيقَ فِي الجِرابِ: صَبَبْتُهُ من غَيْر كَيْلٍ، وكُلُّ شيءٍ أَرْسَلْته إِرْسالاً من رَمْلٍ أَو تُرابٍ أَو طَعام وَنَحْوِه قُلْت: {هِلْتُه} أَهِيلهُ {هَيْلًا} فانْهالَ، أَي: جَرَى وانْصَبَّ، انْتهى. وَمِنْه الحَدِيثُ: " كِيلُوا وَلَا {تَهِيلُوا "، وقولهُ تعالَى {كثيبا} مهيلا} أَي: مَصْبوبًا سَائِلًا. ( {والهَيْلُ} والهَيالُ) ، كسَحابٍ، {والهَيْلانُ: مَا انْهالَ من الرَّمْل) ، قَالَ مُزاحِمٌ:
(بكُلِّ نَقًى وَعْثِ إِذا مَا عَلَوْتَهُ ... جَرَى نَصَفًا هَيْلانُه المُتَساوِقُ)
(ورَمْلٌ} هالٌ) عَن الفَرّاء، ( {وأَهْيَلُ) كَذَلِك، أَي: (} مُنْهالٌ) لَا يَثْبُتُ. وَيُقَال: رَمْلٌ {هَيْلٌ} وهائلٌ، للّذي لاَ يَثْبُت مَكانَهُ حَتَّى {يَنْهالَ فَيَسْقُط. وَفِي حَدِيث الخَنْدَق: " فعادَتْ كَثِيبًا} أَهْيَلَ " أَي: رَمْلًا سَائِلًا، وَقَالَ الراجز:
( {هَيْلٌ} مَهِيلٌ من {مَهِيلِ} الأَهْيَلِ ... )
وَقَالَ أَبُو النَّجْم:
(وانْسابَ حَيّاتُ الكَثِيبِ! الأَهْيَلِ ... )
(31/172)

(وانْعَدَلَ الفَحْلُ وَلَمَّا يَعْدِلِ ... )
(و) يُقال: (جاءَ {بالهَيْل والهَيْلَمان، وتُضَمُّ لامُهُ) أَيْضا. وَيُقَال أَيْضا: جاءَ بالهِلِّمان كَصِلِّيَان، الثَّانِيَة عَن ثَعْلَب، (أَي: بالمالِ الكَثِيِر) ، وَضَعُوا} الهَيْل الَّذِي هُوَ المَصْدر مَوضِع الاسْم، أَي: {بالمَهِيل، شُبِّه فِي كَثْرَتِه بالرَّمْل، والهَيْلَمان فَيْعَلان، وَالْيَاء زَائِدَة، بِدَلِيل قَوْلهم: هَلْمان، وَقيل: بل المِيمُ زائدةٌ، كزيادَتِها فِي زُرْقُم، فَوزْنُه على هَذَا فَعْلَمان، وَلِهَذَا أعادَه المصنِّفُ ثَانِيًا فِي " هـ ل م "، (أَو بالرَّمْلِ والرِّيحِ) ، هكَذا فَسَّره أَبُو عُبَيْد. (} وانْهالُوا عَلَيْهِ) {انْهِيالًا: إِذا (تَتابَعُوا) عَلَيْهِ (وَعَلَوْهُ بالشَّتْمِ والضَّرْبِ) والقَهْر. (} والأَهْيَلُ: ع) ، قَالَ المُتَنَخّل الهُذَلِيّ:
(هَلْ تَعْرِفُ المَنْزِلَ {بالأَهْيَلِ ... كالوَشْمِ فِي المِعْصَمِ لم يُخْمَلِ)
(} والهَيُولُ، كَصَبُورٍ: الهَباءُ المُنْبَثُّ، و) هُوَ (مَا تَراهُ فِي البَيْتِ من ضَوْءِ الشَّمْسِ) يدخلُ من الكُوَّة، عِبْرانِيّة، كَمَا قَالَه اللَّيْث، أَو رُومِيَّةٌ (مُعَرَّبَةٌ) . ( {والهالَةُ: دارَةُ القَمَرِ) قَالَ:
(فِي} هالَةٍ {هِلالُها كالإِكْلِيلْ ... )
(ج:} هالاتٌ) . قَالَ ابْن سِيدَه: وَإِنَّمَا قَضَيْنا على عَيْنها أَنَّها يَاء؛ لأنّ فِيهِ معنى {الهَيُول الَّذِي هُوَ ضوءُ الشَّمس. وَقد يُقَال: إِن الهَيُول رُوميّة} والهالة عَرَبِيّة، وانقلابُ الْألف عَن الْوَاو وَهِي عَيْنٌ أَوْلَى من انْقلابها عَن الْيَاء كَمَا ذَهَب إِلَيْهِ سِيبَوَيْهٍ، وَلِهَذَا ذكره المصنِّف فِي المَحَلَّيْن.
(31/173)

( {وَهَيْلاءُ: جَبَلٌ أَسْوَدُ بِمَكَّةَ) شرّفها اللَّه تَعَالَى تُقْطَع مِنْهُ الْحِجَارَة للبِناء والأَرْحاء. (} والهَيُولَى) مَقصورًا، (وتُشَدَّد الياءُ مضمومَةً عَن ابْن القَطّاع) : هُوَ (القُطْنُ، وشَبَّهَ الأوائلُ طِينَةَ العالَمِ بِهِ) ، لِأَنَّ {الهَيُولَى أصلٌ لجَمِيع الصُّوَر، كَمَا أَنَّ القُطْنَ أصلٌ لأنواعِ الثِّياب، (أَو هُوَ فِي اصْطِلاحِهِم مَوْصُوفٌ بِمَا يَصِفُ بِهِ أَهْلُ التَّوْحِيدِ اللَّه تعالَى أَنَّهُ مَوْجُودٌ بِلَا كَمِّيّةٍ وَكَيْفِيّة، وَلم يَقْتَرِنْ بِهِ شيءٌ من سِماتِ الحَدَثِ، ثمّ حَلَّتْ بِهِ الصَّنْعَةُ واعْتَرَاضَتْ بِهِ الأَعْراضُ فَحَدَثَ مِنْهُ العاَلَمُ) ، وَهَذَا نصّ العُباب. وَنقل الشَّيْخ المَناوِي فِي مُهمّات التَّعْرِيف أَنَّ الهَيُولَى لفظٌ يُونانِيٌّ بِمَعْنى الأَصْلِ والمادّة، وَاصْطِلَاحا: جَوْهَرٌ فِي الجِسْم قابِلٌ لما يَعْرِضُ لذَلِك الجِسْم من الاتِّصالِ والانْفِصالِ، مَحَلٌّ للصُورَتَيْنِ الجِسْمِيَّة والنَّوْعِيَّة. وَقَالَ فِي مَوْضِع آخَرَ مِنْهُ: الهَباءُ: هُوَ الَّذي فَتَحَ اللَّه فِيهِ أَجْسادَ العالَم مَعَ أَنَّه لَا عَيْنَ] لَهُ [فِي الوُجود إِلّا بالصُّورَة الَّتِي فُتِحَت فِيهِ، ويُسمَّى بالعَنْقاءِ من حيثُ إِنَّه يُسْمَع] بِذكرِهِ [وَلَا وُجودَ لَهُ فِي عَيْنه،} وبالهَيُولى. ولَمَّا كَانَ الهَباء نَظَرًا إِلَى تَرْتِيب مَراتِب الوُجود فِي الْمرتبَة الرَّابِعَة بعد العَقْل الأوّل والنَّفْس الكُلِّيّة والطبيعة الكُلِّيّة خَصّة بِكَوْنِهِ جَوْهَرًا فُتِحت فِيهِ صُورة الْأَجْسَام، إِذْ دُونَ مرتبته مرتبةُ الجِسْم الكُلِّيّ فَلَا تُعْقَل هَذِه المَرْتَبة الهَبائِيَّة إِلَّا كَتَعَقُّل البَياضِ أَو السَّواد فِي الأبْيَض والأسْوَد، انْتهى. على أنّ هَذَا الْبَحْث وأمثال ذلِكَ لَا تَعَلّق لَهَا بِهَذَا الفَنّ ولكنّ المصنِّف سَمّى
(31/174)

كتابَه البَحْرَ المُحِيطَ فَأَحَبّ أنْ يذكر فِيهِ مَا عَسَى أَن يُحتاج إِلَيْهِ عِنْد المُراجَعَة والمُذاكَرَة، واللَّه أعلم. ( {وَهَيْلَةُ) : اسمُ (عَنْز) كَانَت (لامْرَأَةٍ) فِي الجاهِليّة (كانَ) كَذَا فِي النُّسخ والصَّوابُ كَانَت (مَنْ أساءَ عَلَيْها دَرَّتْ لَهُ، وَمن أَحْسَنَ إِلَيْها نَطَحَتْه، وَمِنْه المَثَلُ:} هَيْلُ خَيْرَ حالِبَيْكِ تَنْطَحِينَ) ، يضْرب لِمَنْ أَبَى الكَرامَةَ وَقَبِلَ الهَوانَ. وَقَالَ الكُمَيْتُ يُخاطِبُ بَجِيلَةَ:
(فَإِنَّكِ والتَّحَوُّلَ عَن مَعَدٍّ ... {كَهَيْلَةَ قَبْلَنا والحالِبِينا)

[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:} الهَيْلُ: مَا لَمْ تَرْفَعْ بِهِ يَدَك، والحَثْيُ: مَا رَفَعْتَ بِهِ يَدَك. وقولُهم فِي الرَّجُل يُذَمُّ: هُوَ جُرْفٌ مُنْهالٌ، يَعْنِي أنَّه لَيْسَ لَهُ حَزْمٌ وَلَا عَقْلٌ. {وَأَهَلْتُ الدَّقِيقَ؛ لغةٌ فِي} هِلْتُ، فَهُوَ {مُهالٌ} وَمَهِيلٌ، كَمَا فِي الصِّحَاح؛ وَفِيه أَيْضا: وَفِي المَثَلِ: " مُحْسِنَة {فَهِيلِي "، قَالَ ابْن بَرّي يُضْرَب للَّذِي يُسِيءُ فِي فِعْلِهِ فَيُؤْمَرُ بذلك على الهُزْء بِه، وَفِي العُباب: أَصله أنَّ امْرَأَة كَانَت تُفْرغُ طَعامًا من وِعاءِ رَجُلٍ فِي وِعائها، فَقَالَ لَهَا: مَا تَصْنَعِيَن؟ فَقَالَت:} أَهِيلُ من هَذَا فِي هَذَا، فَقَالَ لَهَا: مُحْسِنَةٌ {فَهِيلِي. أَي: أَنْت مُحْسِنَة، ويروى مُحْسِنَةً، بالنَّصْب على الحالِ، أَي:} هِيلِي مُحْسِنَةً، وَيجوز أنْ تَنْصِبَ على معنى أراكِ مُحْسِنَةً. يُضْرَب للرَّجُل يعملُ عملا يكون مُصيبًا فِيهِ. وَفِي الصّحاح:! وهَيْلانُ فِي شِعْر الجَعْدِيّ حَيٌّ من اليَمَن، وَيُقَال: هُوَ مَكانٌ، قَالَ ابنُ بَرِّي بَيْتُ الجَعْدِيّ هُوَ قولُهُ:
(كأَنّ فاهَا إِذا تَوَسَّنُ مِنْ ... طِيبِ مِشَمٍّ وحُسْنِ مُبْتَسَمِ)
(31/175)

(يُسَنُّ بالضَّرْو من بَراقِشَ أَوْ ... {هَيْلانَ أَو ناضِرٍ من العُتُم)
والضَّرْو: شَجَرٌ طَيّبُ الرائحَة، والعُتُم: الزَّيْتُون أَو يُشْبِهُه. وَقَالَ أَبُو عَمْرو: بَراقِشُ} وَهَيْلان: وادِيانِ باليَمَن. {وَهَيْلانَةُ: أمّ قُسْطَنْطِينَ الَّتِي بَنَتْ كنيسةَ الرُّها، وكَنِيسَةَ القِيامَةِ ببَيْتِ المَقْدِسِ.

((فصل الْيَاء) مَعَ اللاّم)

ي س ل

(} اليَسْلُ) أهمله الجوهريُّ وصاحبُ اللّسان. وَقَالَ الزُّبَيْرُ بن بَكّار: هم (يَدٌ من قُرَيْشِ الظَّواهِرِ) ، قَالَ (وبالباء المُوَحَّدَةِ: اليَدُ الأُخْرَى، أَعْنِي بَنِي عامِرِ بنِ لُؤْيٍّ) هَكَذَا حَدَّثني محمّد ابْن الحَسَن، كَمَا فِي العُباب. وَقد تقدّم ذكر اليَسْل فِي مَوْضِعه وَإِنَّمَا سَاقه هُنَا اسْتِطْرَادًا، وَنَقله الحافِظُ عَن الزُّبَيْرِيّ أَيْضا فَأوردهُ فِي التَّبْصِير، لكنّه قَلَب فَقَالَ: اليَسْل بالتحتية: بَنو عامِر بن لُؤَيّ، وَالْبَاقُونَ بِمُوحَّدَة، فتأمَّل ذلِكَ.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:

ي ص ل

{اليَأْصُولُ بِمَعْنى الأَصْلِ، هكَذا ذكره صاحبُ اللِّسان فِي تركيب " وص ل "، وتقدّم شاهدهُ هُناك، وَذكره المصنّف فِي " أص ل " عَن ابْن دُرَيْد.

ي ل ل

(} اليَلَلُ، مُحَرَّكةً: قِصَرُ الأَسْنانِ العُلَى) كَذَا فِي الصّحاح، وبخط المُصنِّف العُلْيَا، قَالَ ابْن بَرِّي: هَذَا قولُ ابنِ السِّكّيت، وغَلَّطه فِيهِ
(31/176)

ابنُ حَمْزَة وَقَالَ: اليَلَلُ: قِصَرُ الأَسْنان، وَهُوَ ضِدُّ الرَّوَقِ، والرَّوَقُ: طُولُها. قلت: ووجدتُ فِي هامِش الصِّحاح بخطِّ أبي سَهْلٍ، الصوابُ الأسْنانُ السُّفْلَى (أَو انْعِطافُها إِلَى داخِلِ الفَمِ) ، نَقله الجوهريّ أَيْضا. وَقَالَ سِيبَوَيْهٍ: انْثِناؤها إِلَى داخِل الفَمِ، وَالْمعْنَى وَاحِد. (و) فِي المُحْكَم: اليَلَلُ: قِصَرُ الأسنانِ والْتِزاقُها وَإِقْبالُها على غارِ الفَمِ و (اخْتِلَاف نِبْتَتها) . وَقَالَ ابنُ الأعرابيّ: اليلَلُ أشدّ من الكَسَسِ، (كالأَللِ) لغةٌ فِيهِ على البَدَل. وَقَالَ اللِّحْيانيّ: فِي أَسْنانِهِ {يَلَلٌ وأَلَلٌ، وَهُوَ أَن تُقْبِلَ الأْسنانُ على باطِنِ الفَمِ، وَقد} يَلَّ {وَيَلِلَ} يَلًّا {وَيَلَلًا؛ قَالَ: وَلم نسْمع من الأَللِ فِعلًا، فَدَلّ ذلِكَ على أنّ همزةَ أَلَلٍ بدلٌ من يَاء يَلَلٍ، (وهُوَ} أَيَلُّ وَهِي {يَلَّاءُ) ، قَالَ لَبِيدٌ:
(رَقَميِاّتٍ عَلَيْهَا ناهِضٌ ... تُكْلِمُ الأَرْوَقَ مِنْهُم} والأَيَلّْ)
(وصَفاةٌ) يَلّاءُ: (بَيِّنَةُ {اليَلَلِ) ، أَي: (مَلْساءُ) مُسْتَوِيَة. وَيُقَال: مَا شَيْءٌ أَعْذَب من ماءِ سَحابَةٍ غَرّاء، فِي صفاةٍ يَلَّاء. (} ويالِيلُ، كهابِيلَ: رجُلٌ) الصوابُ أنّ المُسّمَّى بالرَّجُل هُوَ عَبْدُ يالِيل، كانَ فِي الجاهِليَّة، (و) أَمّا يالِيلُ فإنّه: (صَنَمٌ) أُضِيفَ إِلَيْهِ، كعَبْدِ يَغُوثَ، وَعَبْدِ مَناةَ وعَبْدِ وَدٍّ، وَغَيرهَا، (وعبدُ يالِيلَ) مَرَّ ذكره (فِي " ك ل ل ") . وَزعم ابنُ الكَلْبِيِّ أنَّ كلَّ اسْم من كَلَام العَرَب آخِرُه إِلّ وإيل كجِبْرِيل وشِهْمِيل وعَبْدِ يالِيل، مضافٌ إِلَى إِيلٍ أَو إِلٍّ، هُما من أَسمَاء اللَّهِ عَزَّ وجلَّ، وَقد بَيَّنّا خطأَ ذَلِك فِيمَا تَقَدَّم فِي " أل ل " و " أَي ل ". (وقُفٌّ! أيَلُّ: غليظٌ مُرْتَفِعٌ، وحافرٌ
(31/177)

{أَيَلُّ؛ أَي: (قصيرُ السُّنْبُكِ) ، كَمَا فِي العُباب. (} ويَلْيَلٌ) ، كَجَعْفَرٍ: جَبَلٌ بالبادِيَة. وَقيل: (ع قُرْبَ وادِي الصَّفْراءِ) ، وَقد جَاءَ ذِكْره فِي غَزْوَة بَدْر. وَقيل: هُوَ وَادي يَنْبُع، قَالَ جرير:
(نَظَرَتْ إِلَيْك بِمِثْلِ عَيْنَيْ مُغْزِلٍ ... قَطَعَتْ حَبائِلَها بِأَعْلَى {يَلْيَلِ)
وَقَالَ ابنُ بَرّي: هُوَ وَادي الصَّفْراء دُوَيْنَ بَدْرٍ من يَثْرِب، قَالَ حارِثَةُ بنُ بَدْرٍ:
(يَا صاحِ إِنِّي لَسْتُ ناسٍ لَيْلَةً ... مِنْهَا نَزَلْتُ إِلَى جَوانِبِ يَلْيَلِ)
وَقَالَ مُسافِعُ بنُ عَبْدِ مَناف: عَمْرُو بن عَبْدٍ كَانَ أَوّلَ فارِسٍ جَزَعَ المَذادَ وَكَانَ فارِسَ يَلْيَلِ
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: قَالَ ابنُ الأعْرابِيِّ:} الأَيَلُّ: الطَّوِيلُ الأسْنان، {الأَيَلُّ: الصّغِير الأَسْنان، وَهُوَ من الأضْداد. وَجمع الأَيَلِّ} اليُلُّ، بالضَّمِّ. وَقَالَ ابنُ السّكِّيت: تَصْغِير رِجالٍ {يُلٍّ رُوَيْجِلُون} أُيَيْلُونَ.

ي ول

! يُولَةُ، بالضَّمِّ) ، أهمله الْجَمَاعَة، وَقَالَ أهْلُ النَّسَب هُوَ (جَدُّ) أبي الحَسَنِ (أَحْمَدَ بنِ مُحَمّد) ابنِ يُولَة (المِيهَنِيّ) ، بِكَسْرِ المِيم وَسُكُون الْيَاء وهاءٍ مفتوحةٍ ونُونٍ مَكْسُورَة، إِلَى مِيهَنَة قَرْيَةٌ بخابران بَين سَرْخَس وَأبي وَرْد. وابْنُه أَبُو سَعِيدٍ الفضلُ بن أَحْمد صاحبُ كرامات، روى عَن زاهِرٍ السَّرْخَسِيّ، وَعنهُ أَبُو الْقَاسِم سَلْمان ابنُ ناصِرٍ الأَنْصارِيّ، وَمَات بِبَلَدِهِ سنة 440 وقبرُهُ يُزار. وَذكره الحافِظُ ابنُ حَجَر فِي التَّبْصِير مُخْتَصرا.
(31/178)

وَبِه تَمَّ حَرْفُ اللّام بِحَمْد اللَّهِ الْملك العَلَّام وتَوْفيقه وتَسْدِيده بإلهام، ويتلوه بعد ذَلِك حَرْفُ الْمِيم، وحَسْبُنا اللَّهُ وَنعم الوَكيلُ وَلَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا باللَّه العَلِيِّ العَظِيمِ، وصلَى اللَّهِ على سيّدنا ومَوْلانا محمَّدٍ النبيِّ الأمّيِّ وعَلى آلِهِ وصَحْبِه وسلّم تَسْلِيمًا كثيرا كثيرا كثيرا آمين أَمِين آمين بَسْلاً بَسْلاً بَسْلاً. وَكَانَ الفراغُ من كِتابة هَذَا الحَرْفِ عِنْد أَذانِ عَصْرِ نَهار السَّبْت المبُارك رابعِ شَهْرِ شَعْبان المُعظّم من شهور سنة 1186، بمنزلي فِي عَطْفَة الغَسّال بِمصْر. قَالَه الفَقِيرُ المُقَصِّرُ محمّد مُرْتَضَى الحُسَيْنِيّ لَطَفَ اللَّهِ بِهِ وَأخذ بِيَدِهِ فِي الشِّدّة، وسامَحَه بِعَفْوِه وكَرَمِه، وأعانه على إتْمَام مَا بَقِيَ من هَذَا الْكتاب إِنَّه على كلِّ شيءٍ قديرٌ وبكلِّ فَضْلٍ جَدِير.
(31/179)

(بِسم اللَّهِ الرَّحْمَن الرَّحيم)

الْحَمد لله الَّذِي وَسِعَ لُطْفُه بِخَلْقِه وعَمّ، والصّلاةُ والسّلامُ على سيِّدنا محمَّدٍ سيِّدِ العَرَبِ والعَجَمْ، وعَلى آله وَصَحْبِه مَا بُدِىءَ كتابٌ وعَلى أَحْسَنِ الأُسْلوبِ تَمّ. هَذَا حَرْف المِيمِ من شَرْح الْقَامُوس المُحِيط.

(بَاب الْمِيم)
وَهِي من الحُرُوف الشَّفَوِيَّة، وَمن الحُرُوف المَجْهُورَة، وكانَ الخَلِيل يُسَمِّي المِيمَ مُطْبَقَة. وَقَالَ شَيْخُنا: أُبْدِلت المِيمُ من أَرْبَعَةِ أَحْرُف: من الواوِ فِي فَمٍ عِنْد الأكْثر؛ وَمن النُّون فِي عَمْبَر، والبَنام، فِي عَنْبَر والبَنَان، وَمن الْبَاء فِي قَوْلهم: مَا زَالَ راتِمًا، أَي: راتِبًا، أَي: مُقيمًا، لقولِهِم: رَتَبَ دُون رَتَمَ، وَمن لامِ التَّعْرِيفِ فِي لُغَة حِمْيَر.

((فصل الْهمزَة) مَعَ الْمِيم)

أَب م

( {أُبامٌ، كَغُرابٍ،} وأُبَيِّمٌ، كَغُرَيِّبٍ ويُقال: {أُبَيْمَةُ، كجُهَيْنَة) ، أهمله الجوهريّ وصاحبُ اللّسان، وَقَالَ ياقوت والصاغانيّ: هُما (شِعْبانِ بِنَخْلَةِ اليَمامَةِ) لِهُذَيْل (بَيْنَهُما جَبَلٌ) مَسِيرَةُ ساعةٍ من نَهارٍ، قَالَ السَّعْديّ:
(إِنَّ بذاكَ الشِّعْب بَين} أُبَيِّمٍ ... وَبَيْنَ {أُبامٍ شعْبَةٌ من فُؤادِيا)
(وكأُسامَةَ) } أُبامَةُ (بن غَطَفانَ فِي جُذامَ) ، قَالَه ابْن حَبِيْبٍ، وَهُوَ بَطْنٌ من حَرام بن جُذامَ، وانتسب أَخَوَاهُ عبدُ اللَّهِ ورَيْث إِلَى قَيْسِ عَيْلان. (و) أُبامَةُ (بن سَلَمَةَ، و) أُبامَةُ (بن رَبِيعَةَ) كِلاهُما (فِي السَّكُونِ) بن أَشْرَسَ بنِ كِنْدَة. (و) أُبامَةُ (بن
(31/180)

وَهْبِ اللَّهِ فِي خَثْعَمَ) ولَقَبُ أُبامَةَ هَذَا الأَسْوَدُ. (و) أُبامَةُ (بن جُشَم فِي قُضاعَةَ. وَمَا سِواهُمْ فأُسامَةُ، بالسِّين) ، قَالَه ابنُ حَبِيبَ ونقلهما الصاغانيّ. وَقَالَت امرأةٌ من خَثْعَمَ حِين أَحْرَقَ جريرٌ - رَضِي اللَّه تعالَى - عَنهُ ذَا الخُلَصَةِ:
(وَبَنُوا أُبامَةَ بالوَلِيَّةِ صُرِّعُوا ... ثُمُلًا يُعالِجُ كُلُّهُم أُنْبُوبَا)

(جاؤوا لِبَيْضَتِهم فَلَاقَوا دُونها ... أُسُدًا تَقِبُّ لَدَى السُّيُوف قَبِيبَا)

(قَسَمَ المَذَلَّةَ بَين نِسْوَةِ خَثْعَمٍ ... فِتْيانُ أَحْمَسَ قِسْمَةً تَشْعِيبَا)

[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:

أَب ر ي س م

{الأَبْرِيسَم، قَالَ ابنُ الأعرابِي: هُوَ بِكَسْر الراءِ، أَي: مَعَ فَتْحِ الهَمْزَة والسِّين: الحَرِيرُ الخامُ، وسيُذْكَر فِي " برسم " إِن شَاءَ الله تَعَالَى. وَأَبُو نَصْر أحمدُ بن محمّد بن أَحْمَد} الأَبْرِيسَمِيّ: مُحدِّثٌ نَيْسابُورِيّ، نُسِبَ إِلَى عَمَله، مَاتَ ببغدادَ سنة ثلثِمائة وإحْدى وسَبْعين.

أت م

( {الأَتْمُ) فِي السِّقاءِ (أَنْ تَنْفَتِقَ خُرْزَتانِ فَتَصِيرانِ واحِدَةً) ، هَذَا هُوَ الأَصل. (و) الأَتْم: (القَطْعُ) ، نَقله الصاغانيُّ. (و) الأَتْمُ: (الإقامَةُ بالمَكان) ، وَقد} أَتَمَ بالمَكانِ: إِذا أقامَ بِهِ كأَتَنَ، نَقله الصاغانيُّ. (و) الأَتَمُ: (بالتَّحْرِيك: الإِبْطاءُ) يُقَال: مَا فِي سَيْرِه أَتَمٌ، أَي: إبطاءٌ، وَكَذَلِكَ مَا فِي سَيْرِه يَتَمٌ. (و) ! الأُتْمُ: (بالضَّمِّ، و) ، قَالَ أَبُو حنيفَة (بِضَمَّتَيْنِ: زَيْتُونُ البَرِّ) يَنْبُت بالسَّراة فِي الجِبال، وَهُوَ عِظامٌ لَا
(31/181)

تَحْمِل، واحدتُه {أُتْمَةٌ. وَقيل: هُوَ (لُغَةٌ فِي العُتْمِ) بالعَيْن، كَمَا سَيَأْتِي. (و) } الأَتُومُ، (كَصَبُورٍ: الصَّغِيرةُ الفَرْجِ. و) أَيضًا (المُفاضَةُ) ، هَكَذَا فِي سَائِر النُّسخ، وَهُوَ غَلَط، والصَّواب: المُفْضاةُ كَمَا هُوَ نَصُّ العُباب والصِّحاح، قَالَ: وأصلُه فِي السِّقاء تَنْفَتِقُ خُرْزَتان فَيَصيران واحِدَة، وَقَالَ:
(أَيا ابْنَ نَخّاسِيَّةٍ {أَتُومِ ... )
وَفِي الْمُحكم: الأَتُومُ من النِّسَاء: الَّتِي الْتَقَى مَسْلكاها عِنْد الافْتِضاض وَهِي المُفْضاةُ، وَأَصْلُهُ} أَتَمَ {يَأْتِمُ. إِذا جَمَع بَين شَيْئَيْن. وَقَوله: (ضِدٌّ) ظاهرٌ، لأنّ المُفْضاةَ مِن شَأْنها سَعَةُ الفَرْج وكِبَره واتِّصالُه إِلَى المَسْلَك الثَّانِي، وصِغَرُ الفَرْجِ بِخِلاف ذلِكَ، فظهرَ التَّنافِي بَينهمَا، فَلَا يَرِدُ عَلَيْهِ قولُ من قالَ: لَا يَظْهرُ وجهُ الضِّدِّيّة؛ لأَنّه لَا تَنافِيَ بَين صِغَرِ الْفرج والإفْضاءِ، إذْ يَجْتَمِعَانِ، فَلَا مُضادَّة، وردَّة شيخُنا فقالَ: هَذَا عَجِيبٌ، وصحّح نُسْخَة المُفاضَة وفَسَّرها بضَخْمَة البَطْن، ثمَّ قَالَ: نعم تَضادُّ ضَخامَةِ البَطْن وصِغَرِ الفَرْجِ مَحَلُّ تَأَمُّل. (وَقد} آتَمَها {إِيتامًا) بالمَدّ (} وأَتَّمَها {تَأْتِيمًا) : جعلهَا} أَتُومًا، كَمَا فِي العُباب. ( {والمَأْتَمُ كَمَقْعَدٍ: كُلُّ مُجْتَمَعٍ) من رِجالٍ أَو نِساء (فِي حُزْنٍ أَو فَرَحٍ) ، قَالَ:
(حَتَّى تَراهُنَّ لَدَيْه قُيَّمَا ... )

(كَمَا تَرَى حَوْلَ الأَمِيرِ} المَأْتَما ... )
{فالمَأْتَمُ هُنَا رِجالٌ لَا محالَةَ، (أَو خاصٌّ بالنِّساءِ) يَجْتَمِعْنَ فِي حُزْن أَو فَرَح، (أَو) خاصٌّ (بالشَّوابِّ) منهنّ لَا غير. وَقَالَ ابنُ سَيّده: وَلَيْسَ كَذَلِك، وَفِي الصِّحَاح:} المَأْتَمُ عِنْد الْعَرَب النِّساءُ يَجْتَمِعْنَ فِي الخَيْر والشَّرّ، قَالَ أَبُو عَطاء السِّنْدِيُّ:
(31/182)

(عَشِيَةَ قامَ النائحاتُ وَشُقِّقَتْ ... جُيُوبٌ بِأَيْدِي {مَأْتَمٍ وخُدُودُ)
أَي: بِأَيْدِي نسَاء، وَقَالَ أَبُو حَيَّةَ النُّمَيْرِي:
(رَمَتْهُ أَناةٌ من رَبِيعَةِ عامرٍ ... نَؤُومُ الضُّحَى فِي مَأْتَمٍ أَيّ مَأْتَمِ)
يُرِيد: فِي نِساءٍ أَيّ نساءٍ، وَالْجمع} المَآتِمُ. وَعند العامَّة: المُصِيبَةُ، يَقُولُونَ: كُنَّا فِي مَأْتَمِ فُلانٍ، والصَّواب أَن يُقالَ: كُنَّا فِي مَناحَةِ فلانٍ، انْتهى. قَالَ أَبُو بَكْرٍ: والعامَّةُ تغلط فَتَظُنُّ أَنَّ المَأْتَمَ النَّوْحُ والنِّياحَةُ {والمَأْتَم: النّساء الُمْجتَمِعات فِي فَرَحٍ أَو حُزْنٍ، وَأَنْشَدَ بَيْتَ أبي عَطاءٍ السِّنْدي، قالَ: وكانَ فَصِيحًا. وقالَ ابْن بَرّي: لَا يَمْتَنِع أنْ يَقَعَ المَأتَمُ بِمَعْنى المَناحَة والحُزْن والنَّوْح والبُكاء؛ لأنّ النّساء لذَلِك اجْتَمَعْن، والحُزْن هُوَ السَّبب الجامِعُ، وعَلى ذَلِك قولُ التَّيْمِيّ فِي مَنْصور بن زِياد:
(والناسُ} مَأْتَمُهُم عَلَيْهِ واحِدٌ ... فِي كُلِّ دارٍ رَنَّةٌ وَزَفِيرُ)
وَقَالَ آخر:
(أَضْحَى بَناتُ النَّبِيّ إِذْ قُتِلُوا ... فِي مَأْتَمٍ والسِّباعُ فِي عُرُسِ)
أَي: هُنَّ فِي حُزْنٍ والسِّباعُ فِي سُرُورٍ. قالَ ابنُ سِيده: وَزَعَمَ بعضُهم أنَّ المَأْتَم مُشْتَقٌّ من الأَتْم فِي الخُرْزَتَيْن؛ وَمن الْمَرْأَة الأَتُوم، والْتِقاؤهما أَنَّ المَأْتَمَ: النّساءُ يَجْتَمِعْن وَيَتقابَلْن فِي الخَيْرِ والشرِّ. (والإِبِلُ! الآتماتُ: المُعْيِيَةُ والمُبْطئَةُ) ، قَالَ الصاغانيُّ: وبالمُثَلَّثَة أَكْثَر.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
(31/183)

{أَتَمَ} يَأْتِمُ: إِذا جَمَعَ بَين الشَّيْئَيْن {والأَتْمُ: الفَتْقُ.} والأَتْمُ: وادٍ، وَأَنْشَدَ الجوهريّ:
(فَأَوْرَدَهُنَّ بَطْنَ الأَتْمِ شُعْثًا ... يَصُنَّ المَشْيَ كالحِدَإ التُّؤامِ)
وَقيل اسمُ جَبَلٍ. وَقَالَ ياقوت: {الإِتِمُ، بِكَسْر أَوَّله وثانِيه: وادٍ، وَأما الأَتْمُ، بِالْفَتْح فالسكون: جَبَلُ حَرّة بني سُلَيْم، وَقيل: قاعٌ لغَطَفان ثمَّ اخْتَصَّتْ بِهِ بَنُو سُلَيْم، وَهُوَ من منازِلِ حاجِّ الكُوفَة، وَبَينهَا وَبَين الأَتْم سَبْعَة أَمْيَال. وَقَالَ ابنُ السِّكِّيت: الأَتْم اسمٌ جامِعٌ لِقُرَيّاتٍ ثلاثٍ: حاذة ونِقْيَا والقِيَّا، وَقيل: اربعٌ: هَذِه والمُحْدَث.} والمَأْتَمَةُ: الأُسْطُوانَةُ، والَجْمع {المَآتِمُ نَقله السُّهَيْلي فِي الرَّوْض فِي غَزْوَة أُحُد.

أث م

(} الإِثْمُ، بالكَسْرِ: الذَّنْبُ) ، قَالَ الرَّاغِب: هُوَ أَعَمُّ من العُدْوانِ. وَقَالَ غَيْرُه، هُوَ فِعْلٌ مُبَطِّىءٌ عَن الثَّواب وقَوْله تَعَالَى: { {وَالْإِثْم وَالْبَغي} قَالَ الفرّاء: الإِثْم: مَا دُونَ الحَدّ، (و) قيل: الإِثْمُ: (الخَمْرُ) ، قَالَ:
(شَرِبْتُ الإِثْمَ حَتَّى ضَلَّ عَقْلِي ... كَذاكَ الإِثْمُ تَصْنَع بالعُقُولِ)
كَذَا فِي العُباب والصّحاح، وقولُ الجوهريّ: وَقَدْ يُسمَّى الخَمْرُ} إِثْمًا يُشِير إِلَى مَا حَقَّقه ابنُ الأَنْباريّ، وَقد أَنْكَر ابنُ الأَنْبارِي تَسْمِيَة الْخمر
(31/184)

إِثْمًا وجَعَلَه من المَجاز وأطالَ فِي رَدّ كَوْنِه حَقِيقَةً، نَقله شَيْخُنا. (و) الإِثْمُ: (القِمارُ) ، وَهُوَ أَن يُهْلِك الرجلُ مَالَهُ ويُذْهِبَه، وَقَوله تعالَى: {قل فيهمَا إِثْم كَبِير وَمَنَافع للنَّاس} قَالَ ثَعْلَب: كَانُوا إِذا قامَرُوا فَقَمَرُوا أَطْعَمُوا مِنْهُ وتَصَدَّقُوا فالإِطعامُ والصَّدَقة مَنْفعة. (و) قيل: الإِثْمُ (أَنْ يَعْمَلَ مَا لَا يَحِلُّ) لَهُ، وَقد ( {أَثِمَ، كَعَلِمَ،) } يَأْثَمُ ( {إِثْمًا) ، كعِلْم، (} وَمَأْثَمًا) ، كَمَقْعَد: وَقَعَ فِي الإِثْم، قَالَ:
(لَوْ قُلْتَ مَا فِي قَوْمِها لم {تِيثَمِ ... )
أَرَادَ مَا فِي قَوْمِها أحدٌ يَفْضُلُها. وَفِي حَدِيث سَعِيدِ بن زَيْد: " ولَوْ شَهِدْتُ على العاشِرِ لم} اِيْثَمْ " هِيَ لغةٌ لبَعض العَرَب فِي {آثَم وَذَلِكَ أَنَّهم يَكْسِرُون حُرُوف المُضارَعَة فِي نَحْو نِعْلَم وِتِعْلم، فلمّا كَسَرُوا الْهمزَة فِي} آثَمُ انقلبت الهمزةُ الأصليّة يَاء، (فَهُوَ آثِمٌ {وأَثيمٌ} وأَثَّامٌ) ، كَشَدّاد، ( {وأَثُومٌ) ، كصبور. (} وَأَثمَه اللَّه تعالىَ فِي كَذَا، كَمَنَعَهُ وَنَصَرَه: عَدَّهُ عَلَيْهِ {إِثْمًا) ، قَالَ شَيْخُنا: المعروفُ أَنَّهُ كَنَصَر وضَرَب، وَلَا قائلَ إِنّه كَمَنَع، وَلَا وَرَدَ فِي كَلَام مَنْ يُقْتَدَى بِهِ، وَلَا هُنا موجِبٌ لفَتْح الْمَاضِي والمضارع مَعًا، لأنَّ ذَلِك إِنَّما ينشأ عَن كَون العَيْن واللّام حَلْقِيًّا، وَلَا كَذَلِك} أَثَمَ. وَفِي اقْتِطاف الأزاهر فِيمَا جَاءَ على " فَعَلَ " بِفَتْح عَيْن الماضِي وضَمّها أَو كَسْرِها فِي الْمُضَارع مَعَ اخْتِلَاف المَعْنى أَو اتّفاقِه وَبَاب الهَمْزة من المُتَّفِق مَعْنًى: {أَثَمَه اللَّهُ فِي كَذَا} يَأْثِمُه {ويَأْثُمُه: عَدَّهُ عَلَيْهِ] } إِثمًا [ (فَهُوَ {مَأْثُومٌ) ، وَفِي الْمُحكم: عاقَبَهُ} بالإثْم، وَقَالَ الفرّاء: أَثَمَهُ اللَّهُ يَأْثُمُه إِثْمًا {وأثامًا: جازاهُ جَزاء} الإِثْمِ، فالعَبْدُ! مَأْثومٌ، أَي: مَجْزِيٌ جَزَاء الإِثْم، وَأنْشد لنُصَيْبٍ، قَالَ ابْن بَرّي
(31/185)

] لَيْسَ بنُصَيب [الأَسْوَدِ المرواني] و [لَا بِنَصِيب الْأَبْيَض الهاشِمِيّ، وَقَالَ ابنُ السيرافي: هُوَ لنُصَيْب بن رِياح الْأسود الحُبَكِيّ مَوْلَى بني الحُبَيْك بنِ عَبْدِ مَناةَ بن كِنانة:
(وهَلْ {يَأْثِمُنيِّ اللَّهُ فِي أَنْ ذَكَرْتُها ... وَعَلَّلْتُ أصْحابِي بهَا لَيْلَةَ النَّفْرِ)
مَعْنَاهُ: هَلْ يَجْزِيَنِّي اللَّهُ جَزاء} إِثْمِي بأنْ ذكرتُ هَذِه المرأةَ فِي غِنائِي، ويُرْوى بكَسْر الثَّاء وضَمّها، كَمَا فِي الصّحاح. ( {وآثَمَهُ) ، بالمَدِّ: (أَوْقَعَهُ فِيهِ) أَي: فِي الْإِثْم، كَمَا فِي الصّحاح، (} وَأَثَّمَهُ {تَأْثِيًما: قَالَ لَهُ:} أثِمْتَ) ، كَمَا فِي الصّحاح، قَالَ اللَّهُ تَعَالَى: {لَا لَغْو فِيهَا وَلَا {تأثيم} . (} وَتَأَثَّمَ) الرجلُ: (تابَ مِنْهُ) أَي: من {الإِثْمِ واستَغْفَرَ مِنْهُ، وَهُوَ على السَّلْب كأنّه سُلِبَ ذَات الإِثْم بالتَّوْبة وَالِاسْتِغْفَار، أَو رامَ ذلِكَ بهما. (و) أَيْضًا فَعَل فِعْلًا خَرَج بِهِ من الإِثْم، كَمَا يُقال (تَحَرَّجَ) : إِذا فعل فِعْلًا خرج بِهِ من الحَرَج. وَفِي حَدِيث مُعاذٍ: " فَأَخْبَرَ بهَا عِنْدَ مَوْتِهِ} تَأَثُّمًا " أَي: تَجَنُّبًا {للإِثْم. (و) } الأَثامُ، (كَسَحابٍ: وادٍ فِي جَهَنَّم) نعوذُ باللَّه مِنْهَا. (و) الأَثامُ، (العُقُوبَةُ) ، وَفِي الصِّحَاح: جَزاءُ الإثْم. وَمن سَجَعات الأساس: كَانُوا يَفْزَعُونَ من الأنامِ أشَدَّ مَا يَفْزَعُون من الأَثام. وبكُلّ مِنْهُمَا فُسِّرت الْآيَة فِي
(31/186)

قَوْله تَعَالَى: {وَمن يفعل ذَلِك يلق {أثاما} ، (ويُكْسَرُ) فِي المَعْنَى الْأَخير وَهُوَ مَصْدر أَثَمَه يَأْثِمُهُ} إثِاما، بالكَسْر والفَتْح، قَالَه الفَرّاء. وَقيل: الإثْم {والإثامُ، بكَسْرِهما: اسمٌ للأفعال المُبَطّئة عَن الثَّواب، (} كالمَأْثَمِ) كمَقْعَد. ( {والأَثِيمُ) : الكَذَّابُ،} كالأَثُومِ) ، قَالَ المَناوِيُّ: وتسميةُ الكَذِبِ {إِثْمًا كَتَسْمِيَة الْإِنْسَان حَيوانًا؛ لأنّه من جُمْلَته، وَقَوله تعالَى: {كل كفار أثيم} أَي: مُتَحَمّل} للإثم، وَقيل أَي: كَذّاب. (و) {الأَثِيمُ: (كَثْرَةُ رُكوبِ} الإِثْمِ، {كالأَثِيمَةِ) بِالْهَاءِ. (و) قَوْله تعالىَ: {طَعَام الأثيم} جَاءَ فِي التَّفْسِير أنّه (أَبُو جَهْلٍ) لَعَنَه الله، وَقيل: الكافِر. (} والتَّاْثِيمُ: الإثْمُ) وَبِه فُسِّرَتْ الآيةُ أَيْضًا: {لَا لَغْو فِيهَا وَلَا {تأثيم} (} والمُؤاثِمُ: الَّذِي يَكْذِبُ فِي السَّيْرِ) ، نَقله الصاغانيُّ. (و) فِي الصّحاح: نَاقَة {آثِمَةٌ و (نُوقٌ} آثِماتٌ) ، أَي: (مُبْطِئاتٌ مُعْيِياتٌ) ، قَالَ الأَعْشَى:
(جُمالِيَّةٍ تَغْتَلِي بالرِّداف ... إِذا كَذَّبَ {الآثماتُ الهَجِيرَا)
قَالَ الصاغانيّ: ويروى بِالتَّاءِ الفوقِيّة كَمَا تقدّم، قَالَ: وَقَالَ الفَرّاء فِي نَوادره: كَانَ المُفَضَّل يُنْشِده " الواثِمات "، من وَثَم وَوَطَس، أَي: كَسَر.

أج م

(} أَجَمَ الطَّعامَ وَغَيْرَهُ! يَأْجِمُهُ) من حَدّ ضَرَب: (كَرِهَهُ وَمَلَّهُ) وَذَلِكَ إِذا لم يُوافِقْه. وَفِي العُباب، والصّحاح عَن
(31/187)

أبي زَيْد: {أَجِمْتُ الطَّعامَ، بالكَسْر: إِذا كَرِهْتَه من المُداوَمَة عَلَيْهِ، فَأَنا} آجِمٌ، على فاعِلٍ، وسِياقُ المصنّف يَقْتَضِي أنَّه من حَدِّ ضَرَبَ، فاعْرِفْ ذلِك. (و) {أَجَمَ (الماءُ) : إِذا (تَغَيَّرَ) ، كأَجَنَ، وَزَعَم يعقوبُ أنّ مِيمَها بَدَلٌ من النُّون، وأنشدَ لِعَوْف بن الخَرِعِ:
(وتَشْرَبُ آسانَ الحِياضِ تَسُوفُها ... وَلَو وَرَدَت ماءَ المُرَيْرَة} آجَمِا)
هَكَذَا أَنْشَدَهُ بالمِيم، وَقَالَ الأَصمعيُّ: ماءٌ آجِنٌ {وآجِمٌ: إِذا كانَ مُتَغيِّرًا، وَأَرَادَ ابنُ الخَرِع: آجِنًا. (و) } أَجَمَ (فُلانًا: حَمَلَهُ على مَا) {يَأْجِمُه، أَي: (يَكْرَهُه) . (} وَتَأَجَّمَ عَلَيْه) : إِذا (غَضِبَ) واشْتَدَّ غَضَبُه عَلَيْهِ وَتَلَهَّف، كَتَأَطَّمَ. (و) {تَأَجَّمَتِ (النارُ: ذَكَتْ) وَتَأَجَّجَت، قَالَ:
(ويَوْمٍ كَتَنُّورِ الإِماءِ سَجَرْنَه ... حَمَلْن عَلَيْهِ الجِذْعَ حَتّى} تَأَجَّما)

(رَمَيْتُ بِنَفْسِي فِي أَجِيجِ سَمُومِه ... وبالعَنْس حَتّى ابْتَلَّ مِشْفَرُها دَمَا)
( {وأَجِيمُها: أَجِيجُها. و) } تأَجَّمَ (النَّهارُ: اشْتَدَّ حَرُّهُ) . (و) تَأَجَّمَ (الأَسَدُ: دَخَلَ فِي {أَجَمَتِه) ، قَالَ:
(مَحَلًّا كوَعْساءِ القَنافِذ ضَارِبًا ... بِهِ كَنَفًا كالمُخْدِرِ} المُتَأَجِّمِ)
( {والأَجْمُ، بِالْفَتْح: كُلُّ بَيْتٍ مُرَبَّعٍ مُسَطَّحٍ) ، نَقله ابنُ سِيدَه عَن يَعْقوب، وَالَّذِي حَكَى الجوهريّ عَن يعقوبَ قَالَ: كُل بَيْتٍ مربَّع مُسَطّح:} أُجُمٌ، قَالَ امرُؤ الْقَيْس:
(31/188)

(وَتَيْماءَ لَمْ يَتْرُكْ بهَا جِذْعَ نَخْلَةٍ ... وَلَا {أُجُمًا إِلَّا مَشِيدًا بِجَنْدَلِ)
وَهَكَذَا نَقله الصاغانيّ أَيْضًا، فَانْظُر ذَلِك. (و) } الأُجُم، (بضَمَّتَيْنِ: الحِصْنُ) ، قَالَ الأصمعيُّ: يُثَقَّلُ ويُخَفَّف، (ج: {آجامٌ) كَعُنُقٍ وأَعْناق، وَمِنْه الحَدِيث: " حَتّى تَوارَتْ} بآجامِ المَدِينَة " أَي: حُصُونها، وَهِي كثيرةٌ لَهَا ذكرٌ فِي الأَخْبار. (و) {الأُجُمُ: (حِصْنٌ بالمَدِينَةِ) مَبْنِيٌّ بالحِجارَة، عَن ابْن السِّكِّيت. (و) } الأَجَمُ (بالتَّحْرِيك: ع بالشّامِ، قُرْبَ الفَرادِيسِ) من نَواحِي حَلَب، قَالَ المُتَنَبِّي:
(كَتَلّ بِطْرِيقٍ المَغْرُورِ ساكِنُها ... بِأَنَّ دارَكَ قِنِّسْرينُ {والَأجَمُ)
(} والأَجَمَةُ، محرَّكة: الشَّجَرُ الكَثِيُر المُلْتَفُّ، ج: {أُجْمٌ، بالضمِّ وبضَمَّتَيْن، و) } أَجَمٌ، (بالتَّحْرِيك، {وآجامٌ) ، بالمَدّ، (} وإجامٌ) ، بالكَسْر، ( {وأجَماتٌ) ، مُحرّكةً، كَذَا نَصُّ ابْن سِيدَه، قَالَ: وَقد يَكونُ} الآجامُ {والإِجامُ جَمْعَ} أَجَم، ونَصّ اللّحياني على أَنَّ {آجامًا جَمْعُ} أَجَمٍ. ( {والآجامُ) ، بالمَدّ: (الضَّفادِعُ) ، نَقَلَه الصّاغانِيّ. (و) } الأَجُومُ، (كَصَبُورٍ: من {يُؤْجِمُ الناسَ، أَي: يُكَرّه إِلَيْها أَنْفُسَها) .
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: ماءٌ} آجِمٌ: {مَأْجُومٌ:} تَأْجِمُه وَتَكْرَهُه، وَبِه فُسِّرَ أَيْضا قولُ ابنِ الخَرِع. {وأَجَمَةُ بُرْس: ناحيةٌ بِأَرْض بابِل فِيهَا هُوِّةٌ بعيدةُ القَعْرِ يُقَال: إنّ مِنْهَا عُمِلَ آجُرٌّ الصَّرْح، وَيُقَال إِنَّها خَسَفَت، نَقله ياقوت.} وَأَجَمَ كَوَعَدَ: سَكَتَ على غَيْظٍ، عَن سِيبَوَيْهٍ، وَهُوَ على البَدَل، وَأَصله وَجَمَ، كَمَا سَيَأْتِي.
(31/189)

أد م

( {الأُدْمَةُ، بالضَّمّ: القَرابَةُ والوَسِيلَةُ) إِلَى الشَّيْء نَقله الجوهريّ عَن الفَرّاء، يُقَال: فُلانٌ} أُدْمَتِي إِليك، أَي: وَسِيلَتِي، (ويُحَرَّكُ. و) الأُدْمَةُ أَيْضا: (الخُلْطَةُ) ، يُقَال: بَيْنَهُما {أُدْمَةٌ ولُحْمَة، أَي: خُلْطَة. (و) قيل: (المُوافَقَة) والأُلْفَة. (} وَأَدَمَ) اللهُ (بَيْنَهُم {يأْدِمُ) } أَدْمًا: (لَأَمَ) وأَصْلَحَ وأَلَّفَ وَوَفَّقَ، ( {كآدَمَ) بَينهمَا} يُؤْدِمُ {إيدامًا، فَعلَ وَأَفْعَلَ بِمَعْنى، قَالَ:
(والبِيضُ لَا} يُؤْدِمْنَ إِلَّا {مُؤْدَما ... )
أَي: لَا يُحْبِبْنَ إِلَّا مُحَبَّبًا، كَمَا فِي الصِّحَاح. وَفِي الحَدِيث: " فإنَّهُ أَحْرَى أنْ} يُؤْدَمَ بَيْنَكُما " قَالَ الكسائيّ: يَعْنِي أنْ يكونَ بينكُما المَحَبَّة والائْتِلاف. (و) {أَدَمَ (الخُبْزَ) } يَأْدِمهُ {أَدْمًا: (خَلَطَهُ} بالأُدْمِ، وَأنْشد ابْن بَرّي:
(إِذا مَا الخُبْزُ {تَأْدِمُهُ بلَحْمٍ ... فذاكَ أمانَةِ الله الثَّرِيدُ)
(} كآدَمَ) بالمَدّ، وَبِهِمَا رُوي حَدِيثُ أَنَسٍ: " وعَصَرت عَلَيْه أُمُّ سُلَيْمٍ عُكَّةً لَهَا {فَأَدَمَتْه " أَي: خلطته، ويروى:} آدَمَتْهُ. (و) أَدَمَ (القَوْمَ) يَأْدِمُهُم أَدْمًا: ( {أَدَمَ لَهُم خُبْزَهُم) ، أَي: خَلَطه} بالإدام. (و) من المَجاز: (هُوَ {أَدْمُ أَهْلِهِ) ، بِالْفَتْح، (} وأَدْمَتُهُمْ) كَذَلِك، (ويُحَرَّكُ، {وإدامُهُم، بالكَسْرِ) ؛ أَي: (أُسْوَتُهُمْ الَّذِي بِهِ يُعْرَفُونَ) ، كَمَا فِي المُحكم. وَقَالَ الأزهريُّ: يُقَال: جَعَلْتُ فلَانا} أَدَمَةَ أهْلِي، أَي: أُسْوَتَهُمْ. وَفِي الأساس: فُلان {إدامُ قَوْمِه} وإدامُ بَنِي أبِيه أَي: ثِمالُهم وِقوامُهم وَمن يُصْلِحُ أُمُورَهم. وَهُوَ {أَدَمَةُ قَوْمِه: سَيِّدُهم وَمُقَدَّمُهُم، (وَقد} أَدَمَهُم، كَنَصَر: صارَ كَذَلِك) ، أَي: كَانَ لَهُمْ أَدَمَةً، عَن ابْن الْأَعرَابِي.
(31/190)

(و) {الإدامُ، (ككتابٍ: كُلُّ مُوافِقٍ) ، قَالَت غاَدِيَة الدُّبَيْرِيَّة:
(كانُوا لِمَنْ خالَطَهم} إدامَا ... )
قَالَ ابنُ الأعرابيّ: (و) إدامُ اسمُ (امْرَأَة) من ذَلِك، وَأنْشد:
(أَلَا ظَعَنَتْ لِطِيَّتِها {إدامُ ... وكُلُّ وِصالِ غانِيةٍ زِمامُ)
(و) إدامُ: اسْم (بِئْر عَلَى مَرْحَلَةٍ من مَكَّةَ) حَرَسها اللَّه - تعالَى - على طَرِيق السِّرَّيْن، كَمَا فِي الْعباب، قَالَ الصاغانيّ: رأيتُ النبيَّ - صلّى اللَّه تعالَى عَليّ وسلَّم - فِي المَنامِ وَهُوَ يَقُول:} إدامُ من مَكَّة، قَالَه ياقوت. (و) {الإدامُ: (مَا يُؤْتَدَمُ بِهِ) مَعَ الخُبْزِ، فِي الحَدِيث: " نِعْمَ الإِدامُ الخَلُّ ". وَفِي آخرَ: " سَيِّد إدامِ الدُّنْيا والآخِرَةِ اللَّحْمُ ". وَقَالَ الشَّاعِر:
(الأَبْيَضان أَبْرَدا عِظامِي ... )

(الماءُ والفَثُّ بِلَا} إدامِ ... )
(ج: آدِمَةٌ وآدامٌ) بالمَدّ فيهمَا. (و) {أَدام، (كسَحابٍ: ع) ، قَالَ الأصمعيّ: بَلَدٌ، وَقيل: وادٍ، وَقَالَ أَبُو حازِم: هُوَ من أَشْهَرِ أَوْدِيَة مَكّة، وَقَالَ صَخْرُ الغَيّ الهُذَلِيُّ:
(لَقَدْ أَجْرَى لِمَصْرَعِه تَلِيدٌ ... وساقَتْه المَنِيَّة من} أَدامَا)
نَقله ياقوت. ( {والأَدِيمُ: الطَّعامُ} المَأْدُومُ) ، وَمِنْه الْمثل: " سَمْنُكُم هُرِيقَ فِي! أَدِيمِكُم " أَي: فِي طَعامِكم
(31/191)

{المأْدُوم، يَعْنِي: خَيْرُكم راجعٌ فِيكُم، وَيُقَال: فِي سِقائكم: قلتُ: والعامة تَقُول فِي دَقِيقِكم. (و) أَدِيم: (ع، بِبلاد هُذَيْلٍ) ، قَالَ أَبُو جُنْدُب الهُذَلِيُّ:
(وأَحْياءٌ لَدَى سَعْدِ بن بَكْرٍ ... بِأَمْلاحٍ فظاهِرَة الأَدِيمِ)
(و) الأَدِيمُ: (فَرَسُ الأَبْرَشِ الكَلْبِيّ) وَفِيه قيل:
(قد سَبَقَ الأَبْرَشُ غَيْرَ شَكِّ ... )

(على الأَدِيم وعَلى المِصَكِّ ... )
(و) الأَدِيمُ: (الجِلْدُ) مَا كانَ، (أَو أَحْمَرُهُ أَو مَدْبُوغُهُ) ، وَقيل: هُوَ بَعْدَ الأَفِيق، وَذَلِكَ إِذا تَمَّ واحْمَرَّ (ج:} آدِمَة) كرَغِيفٍ وَأَرْغِفَة، عَن أبي نَصْر، وَمِنْه حديثُ عُمَرَ قَالَ لِرَجُلٍ: مَا مالُكَ، فَقَالَ: أَقْرُنٌ {وآدِمَةٌ فِي مَنِيئَة " أَي: فِي دِباغٍ، (} وأُدُمٌ) ، بضمَّتَين، عَن اللحياني، وَهُوَ المشهورُ. قَالَ ابنُ سِيدَه: وَعِنْدِي أَن من قَالَ رُسْل فسَكَّن قَالَ أُدْمٌ، هَذَا مُطَّرِد، ( {وآدامٌ) ، كيَتِيمٍ وأَيْتام. (} والأَدَمُ) ، محرّكة (اسمٌ للجَمْعِ) عِنْد سيبوبه، مثل أَفِيقٍ وَأَفَقٍ. وَفِي المُحْكَم أَنَّهُ جَمْع أَدِيم، قَالَ: وَهُوَ الجِلْدُ الَّذِي قد تَمَّ دِباغُه وتَناهَى، قَالَ: وَلم يجمع فَعِيلٌ على فَعَل إلّا أَدِيم وأَدَم وأَفِيق وأَفَق وقَصِيم وَقصَم. قلت: ويوافِقُه الجَوْهريّ والصاغانيّ، إلّا أنّ المصنّف تبع ابنَ سِيدَه وَهُوَ تَبع سِيبَوَيْهِ فَتَأمل. قَالَ ابنُ سِيده: ويجوزُ أنْ يَكُونَ {الآدامُ جمعَ} الأَدَم، أنْشد ثَعْلَب:
(إِذا جَعَلْت الدَّلْوَ فِي خِطامِها ... )

(حَمْراءَ من مَكَّة أَو حَرامِها ... )

(أَو بَعْض مَا يُبْتاع من {آدامِها ... )
(و) } أُدَيْم، (كَزُبَيْرٍ: ع يُجاوِر) ،
(31/192)

وَفِي المعجم: أرضٌ تُجاوِر (تَثْلِيثَ) تَلِي السَّراةَ بَين تِهامَةَ واليَمَن، وَكَانَت من ديار جُهَيْنَةَ وجَرْمٍ قَدِيما. (و) {أُدَيْمَةَ، (كَجُهَيْنَةَ: جَبَلٌ) ، عَن الزمخشريّ، زَاد غَيره بَين قَلَهَى وتَقْتَد بالحِجاز، قَالَ ساعِدَةُ بن جُؤَيَّة:
(كَأَنَّ بَنِي عَمْرٍ ويُرادُ بِدارِهِم ... بِنَعمانَ راعٍ فِي أُدَيْمَةَ مُعْزِبِ)
(} والأَدمَةُ، محرّكَةً: باطِنُ الجِلْدَةِ الَّتِي تَلِي اللَّحْمَ) ، والبَشَرَةُ ظاهِرُها، (أَو ظاهِرُها الَّذِي عَلَيْهِ الشّعَرُ) وباطِنُها البَشَرَة. وَفِي كَلَام المصنّف وسِياقه قُصُورٌ لَا يخفَى، وَلذَا قَالَ شَيخنَا: هَذَا مُخالِفٌ لما أَطْبَقُوا عَلَيْهِ من أنّها مُقَابِل البَشَرَة، انْتهى. وَحَيْثُ أَوْرَدْنا الْعبارَة بِنَصّها ارتفَعَ الاشْتِباهُ. قَالَ ابنُ سَيّده: وَقد يجوز أَن يكونَ الأَدَمُ جَمْعًا لهَذَا، بل هُوَ القِياس، إلّا أنَّ سِيبَوَيْهٍ جعله اسْمًا لِلْجَمْع ونَظَّرَه بأَفِيقٍ وَأَفَق. (و) الأَدَمةُ: (مَا ظَهَرَ من جِلْدَةِ الرّأْسِ، و) {الأَدَمةُ: (باطِنُ الأَرْضِ) ،} والأدِيمُ: وَجْهُها، كَمَا سَيَأْتِي. وَقيل: {أَدَمةُ الأَرْض: وَجْهُها. (} وآدَمَ الأدِيمَ: أَظْهَرَ {أَدَمَتَهُ) فَهُوَ} مُؤْدَمٌ، قَالَ العجَّاج:
(فِي صَلَبٍ مِثْلِ العِنانِ {المُؤْدَمِ ... )
(و) من الْمجَاز: (رَجُلٌ} مُؤْدَمٌ مُبْشَرٌ، كَمُكْرَمٍ) فيهمَا، أَي: مَحْبُوبٌ، وَقيل: (حاذِقٌ مُجَرَّبٌ) قد (جَمَعَ لِينَ الأَدَمَةِ وخُشُونَةَ البَشَرَةِ) مَعَ الْمعرفَة بالأمور، وأصلُه من {أَدَمَة الجِلْد وبَشَرَته، فالبَشَرَةُ ظاهرُهُ وَهُوَ مَنْبِتُ الشَّعر،} والأَدَمَة باطِنُه الّذي يَلِي اللَّحْمَ. وَقَالَ ابنُ الأعرابيِّ: مَعْنَاهُ: كَرِيمُ الجِلْد غَلِيظُه جَيِّدهُ.
(31/193)

وَقَالَ الأصمعيّ: مَعْنَاهُ: جامِعٌ يصلُح للشِّدَّة والرَّخاء، قَالَ ابنُ سِيدَه: وَقد يُقال: رَجُلٌ مُبْشَرٌ {مُؤْدَمٌ، بِتَقْدِيم المُبْشَر على} المُؤْدَم، قَالَ: والأُولَى أَعْرَفُ، (وهِي بهاءٍ) يُقَال: امرأةٌ {مُؤْدَمَةٌ مُبْشَرَة؛ إِذا حَسُنَ مَنْظَرُها وصَحَّ مَخْبَرُها. (و) من الْمجَاز: ظَلَّ (} أَدِيم النَّهارِ) صَائِما، قيل: (عامَّتُه) ، أَي: كُلّه، كَمَا فِي الأساس، (أَو بَياضُهُ) ، حكى ابنُ الأعرابيِّ: مَا رأيتُه فِي {أَدِيمِ نَهارٍ وَلَا سَوادِ لَيْلٍ. (و) من الْمجَاز:} الأَدِيمُ (من الضُّحَى: أَوِّلُهُ) ، حكى اللّحيانيّ: جِئْتُكَ أَدِيمَ الضُّحَى، أَي: عِنْد ارْتِفاعِ الضُّحَى. (و) من الْمجَاز: الأَدِيمُ (من السَّماءِ والأَرْضِ: مَا ظَهَرَ) مِنْهُمَا، وَفِي الصِّحَاح: ورُبَّما سُمِّي وَجْهُ الأرضِ {أَدِيمًا، قَالَ الْأَعْشَى:
(يَوْمًا تَراها كَشِبْه أَرْدِيَة ... العُصْبِ وَيَوْمًا} أَدِيْمُها نَغِلَا)
( {والأُدْمَةُ، بالضَّمِّ، فِي الإِبِل، لَوْنٌ مُشْرَبٌ سَوادًا أَو بَياضًا، أَو هُوَ البَياضُ الواضِحُ، أَو) هُوَ (فِي الظِّباءِ لَوْنٌ مُشْرَبٌ بَياضًا، وَفينَا السُّمْرَةُ) ، كل ذَلِك فِي الْمُحكم، وَفِي النّهاية:} الأُدْمَةُ فِي الْإِبِل البَياضُ مَعَ سَوادِ المُقْلَتَيْن، وَهِي فِي النَّاس السُّمْرة الشَّدِيدَة، وَقيل: هُوَ من {أُدْمَة الأرْض وَهُوَ لَوْنُها. وَقد (} أَدُمَ كَعَلِمَ وَكَرُمَ، فَهُوَ {آدَمُ) ، بالمَدّ، (ج:} أُدْمٌ. و) قَالُوا أَيضًا: ( {أُدْمانٌ، بِضَمِّهما) ، كأَحْمَرَ وَحُمْرٍ وَحُمْران، كَسَّرُوه على فُعْل كَمَا كَسَّروا صَبُورًا على صُبُرٍ؛ لِأَن أَفْعَلَ من الثَّلاثَة إِلَّا أَنَّهم لَا يُثَقّلون العَيْنَ فِي جمع أَفْعَلَ إِلّا أَن يُضْطَرَّ شاعرٌ. (وَهِي} أَدْماءُ،
(31/194)

وشذّ {أُدْمانَةٌ) ، قَالَ الجوهريّ: وَقد جَاءَ فِي شِعْرِ ذِي الرُّمَّة:
(أَقُولُ للرَّكْبِ لَمَّا أَعْرَضَتْ أُصُلًا ... أُدْمانَةٌ لَمْ تُرَبِّيها الأجالِيدُ)
وَأَنْكر الأصمعيُّ} أُدْمانَة؛ لأنّ {أُدْمانًا جَمْعٌ مثل حُمْرانٍ وسُودانٍ وَلَا تدخله الْهَاء. وَقَالَ غَيره:} أدْمانَةٌ {وأُدْمانٌ مثل خُمْصانَةٍ وَخُمْصانٍ فَجعله مُفْرَدًا لَا جمعا. قَالَ ابْن بَرّي: فَعَلَى هَذَا يَصِحُّ قولُ الجوهريّ. قلتُ: وَقد جَاءَ أَيْضا فِي قَول ذِي الرُّمَّة:
(والجِيدِ من} أُدْمانَةٍ عَتُودِ ... )
وعيبَ عَلَيْهِ فَقيل: إِنّما يُقال هِيَ {أَدْماءُ وَكَانَ أَبُو عليّ يَقُول: بُنِيَ من هَذَا الأَصْلِ فُعْلَانَة كخُمْصانَة. (ج:} أُدْمٌ، بالضمّ) . والعَرَب تَقول: قُرَيْشُ الإِبِلِ {أُدْمُها وصُهْبُها، يذهبون فِي ذلِكَ إِلَى تَفْضِيلِها على سَائِر الْإِبِل. وَفِي الحَدِيث: " أَنَّه لَمَّا خَرَج مِنْ مَكَّةَ قَالَ لَهُ رجلٌ: إِنْ كُنْتَ تُرِيدُ النّساءَ البِيضَ والنُّوقَ} الأُدْمَ فَعَلَيْك ببني مِدْلج " قَالَ اللّيْثُ: يُقال: ظَبْيَةٌ {أَدْماءُ، وَلم أسمع أحدا يقولُ للذُّكور من الظِّباء} أُدْمٌ، قَالَ: فإنْ قِيلَ كَانَ قِياسًا. وَقَالَ الأصمعيّ: {الآدَمُ من الْإِبِل الأَبْيَضُ، فإنْ خالطته حُمْرَة فَهُوَ أَصْهَب، فإنْ خالطت الحُمْرَة صَفاءً فَهُوَ مُدَمَّى، قَالَ:} والأُدْمُ من الظِّباء بِيضٌ يَعْلُوهنّ جُدَدٌ فِيهِنَّ غُبْرَةٌ، فَإِن كَانَت خالِصَةَ البَياضِ فَهِيَ الآرامُ. وَرَوَى الأَزهريُّ بِسَنَدِهِ عَن أَحْمَدَ بنِ عُبَيْد بنِ ناصِحٍ قَالَ: كُنَّا نَأْلَفُ مجلسَ أبي أَيُّوب بنِ أُخْتِ الْوَزير، فَقَالَ لنا يَوْمًا، وَكَانَ ابنُ السِّكِّيت حَاضرا، مَا تَقول فِي! الأُدْمِ من الظِّباء فَقَالَ: هِيَ البِيضُ
(31/195)

البُطُونِ، السُّمْرُ الظُّهورِ، يَفْصِلُ بَين لَوْنِ ظُهورها وبُطونِها جُدَّتان مِسْكِيَّتان، قَالَ فَالْتَفت إلَيَّ وَقَالَ: مَا تَقُولُ يَا أَبَا جَعْفَر؟ فَقلت: الأُدْمُ على ضَرْبَيْن أَمَّا الَّتِي مَساكِنُها الجِبال فِي بِلَاد قَيْسٍ فَهِيَ على مَا وَصَفَ، وَأما الَّتِي مَساكِنُها الرَّمْلُ فِي بِلَاد تَمِيمٍ فَهِيَ الخَوالِصُ البَياض، فَأنْكر يعقوبُ. واسْتَأْذَن ابنُ الأعرابيّ على تَفِيئَةِ ذَلِك، فَقَالَ أَبُو أَيُّوب: قد جَاءَكُم من يَفْصِلُ بَيْنكُم، فَدخل، فَقَالَ لَهُ أَبُو أَيُّوب يَا أَبَا عَبْدِ الله، مَا تَقُول فِي الأُدْمِ من الظِّباء؟ فتكلّم كَأَنَّمَا يَنْطِقُ عَن لسانِ ابنِ السِّكِّيت. فقلتُ: يَا أَبَا عبد الله مَا تَقول فِي ذِي الرُّمَّة؟ فَقَالَ: شاعرٌ، قلتُ: مَا تَقول فِي قصِيدَته صَيْدَح؟ قَالَ: هُوَ بهَا أَعْرَفُ مِنْهَا بِهِ، فأَنْشَدْتُه:
(مِنَ المُؤْلِفاتِ الرَّمْلَ أَدْماءُ حُرَّةٌ ... شُعاعُ الضُّحَى فِي مَتْنِها يَتَوَضَّحُ)
فسكتَ ابنُ الأعرابيِّ وَقَالَ هِيَ العَرَبُ تقولُ مَا شَاءَت. وَقَالَ ابْن سِيده: الأُدْمُ من الظِّباء بِيضٌ يعلوها جُدَدٌ فِيهَا غُبْرَةٌ. زَاد غيرُه: وتَسْكُن الجِبالَ، قَالَ: وَهِي على أَلْوانِ الجِبال. ( {وآدَمُ) صفيّ اللَّه (أبُو البَشَرِ صَلَواتُ اللَّهِ عَلَيْه) وعَلى وَلَده مُحَمّد (وسَلامهُ. وشَذَّ} أَدَمُ، مُحَرَّكَة) ، وَمِنْه قَول الشَّاعِر:
(النّاسُ أَخْيافٌ وَشَتَّى فِي الشِّيَمْ ... )

(وَكُلُّهُمْ يَجْمَعُهُمْ بَيْتُ {الأَدَمْ ... )
قيل: أَرَادَ} آدَم، وَقيل: أَرَادَ الأَرْضَ (ج: {أَوادِمُ) . قَالَ الجوهريُّ:} آدَمُ أصلُه بهمزتين لأنَّهُ أَفْعَلُ إِلّا أَنهم لَيَّنُوا الثانِيَةَ، فَإِذا احتجتَ إِلَى تَحْرِيكِها جعلْتَها واوًا وَقلت:! أَوادِمُ فِي الجَمْع؛ لأنَّه لَيْسَ لَهَا أصلٌ فِي الْيَاء
(31/196)

معروفٌ فجُعِل الغالِبُ عَلَيْهَا الْوَاو، عَن الْأَخْفَش. قَالَ ابنُ بَرّي كلُّ أَلِفٍ مَجْهُولَةٍ لَا يُعْرَف عَمّاذا انْقِلابُها وَكَانَت عَن هَمْزَةٍ بعد هَمْزَةٍ يدعُو أمرٌ إِلَى تحريكها فَإِنَّهَا تُبْدَل واوًا، حملا على ضَوارِبَ وضُوَيْرِب، فَهَذَا حُكْمها فِي كَلَام العَرَب، إِلَّا أنْ تكون طرفا رَابِعَة فحينئذٍ تُبْدَل يَاء. واخْتُلِف فِي اشتقاق اسْم آدَمَ فَقَالَ بعضُهم: سُمِّيَ {آدَم لأنَّه خُلِقَ من} أَدَمَةِ الأَرْضِ. وَقَالَ بعضُهم: {لِأُدْمَةٍ جعلهَا الله فِيهِ. وَقَالَ الزجّاج: يَقُول أهلُ اللُّغَة لأنّه خُلِقَ من تُرابٍ، وَكَذَلِكَ} الأُدْمَةُ إِنّما هِيَ مُشَبَّهة بِلَوْنِ التُّرابِ. وقولُ الشاعِر:
(سادُوا المُلُوك فَأَصْبحُوا فِي آدَمٍ ... بَلَغُوا بهَا غُرَّ الوُجوهِ فُحولَا)
جعل آدَمَ اسْم قَبِيلَةٍ لأنّه قَالَ: بلغُوا بِها، فَأَنَّثَ وَجَمَعَ وَصَرَف آدَم ضَرُورَة. قَالَ الأَخْفش: لَو جعلت فِي الشّعْر آدَمَ مَعَ هاشِمٍ لجازَ. قَالَ ابنُ جِنِّي: وَهَذَا هُوَ الوَجْهُ القويُّ؛ لِأَنَّهُ لَا يُحَقِّق أحدٌ همزةَ آدَمَ وَلَو كَانَ تحقيقُها حَسَنًا لَكَانَ التحقيقُ حَقيقًا بأنْ يُسْمَع فِيهَا، وَإِذ كَانَ بَدَلًا البَتَّةَ وَجَبَ أَن يُجْرَى على مَا أَجْرَتْه عَلَيْهِ العربُ من مُراعاة لَفظه وتَنْزِيل هَذِه الْهمزَة الْأَخِيرَة منزلةَ الألِفِ الزائدةِ الَّتِي لَا حَظَّ فِيهَا للهمز، نَحْو عالِمٍ وصابرٍ، أَلا تَراهُمْ لمّا كَسَّرُوا قَالُوا: {آدَمُ} وأَوادِمُ كسالِمٍ وسَوالِم. قَالَ شيخُنا: والصَّحِيح أَنَّه أعجميٌّ كَمَا مَال إِلَيْهِ فِي الكشَّاف قَائِلا: إِنَّه فاعَلٌ كآزَرَ. وجرَى فِي المُفَصَّل على أنّه عربيٌّ ووزنه أَفْعَلُ، من الأُدْمَة أَو من الأَدِيم، وَمنعه حِينَئِذٍ للعَلَمِيّة والوَزْن. وَقَالَ الطبريُّ: هُوَ منقولٌ من فِعْلٍ رباعيّ كأَكْرَمَ، وتعقَّبه الشِّهابُ فِي شرح الشِّفاء. وَذكر فِيهِ
(31/197)

الإِمَام السُّهَيْلِيُّ فِي الرَّوْض ثَلاثَةَ أقوالٍ: سُرْيانِيّ أَو عِبْرانِيّ أَو عَرَبِىّ، من {الأُدْمَة أَو} الأَدِيم، كَمَا رُوِيَ عَن ابْن عَبَّاس. وَقَالَ قُطْرُب: لَو كَانَ من {أَدِيمِ الأَرْض لَكَانَ وَزْنُه فاعَلَ، والهَمْزَة أَصْلِية، فَلَا مانِعَ لِصَرْفه. ونَظَّر فِيهِ السُّهَيْلِيّ بِجَوازِ كَوْنِه من الْأَدِيم على وزن أَفْعَل بِإِدْخَال الْهمزَة الزَّائِدَة على الأصلِيّة. وَبسط القولَ فِيهِ الشِّهابُ فِي العِنايَة فِي أَوَائِل " البَقَرة ". (وَأَبُو بَكْرٍ أَحْمَدُ بنُ) مُحَمَّد بن (} آدَمَ) الشاشِيّ ( {الآدَمِيُّ) ، بالمَدِّ، نِسْبَة إِلَى جدِّه الْمَذْكُور: (مُحَدِّثٌ) رَحّالٌ، سَمِعَ مُحَمَّد بنَ عبدِ اللَّهِ الغزّي وَأَبا حاتِم، هَكَذَا ضَبَطه الْحَافِظ. (} والأَدَمانُ، محرّكة: شَجَرٌ) ، حَكَاهَا أَبُو حنيفَةَ، قَالَ: وَلم أَسْمَعْها إلّا من شُبَيْلِ بنِ عَزْرَةَ. (و) {الأَدَمانُ: (عَفَنٌ) فِي النَّخْل، كالدَّمانِ، وَسَيَأْتِي فِي مَوْضِعه. (و) قيل: الأَدَمانُ. (سَوادٌ فِي قَلْبِ النَّخْلَةِ) وَهُوَ وَدِيُّهُ، عَن كُراع، وَلم يقل أحدٌ فِي القَلْبِ إِنَّهُ الوَدِيُّ إِلَّا هُوَ. (} وأُدَمَى) على فُعَلَى، (و) {الأُدَمَى (باللاَّمِ كأُرَبَى) قَالَ ابنُ خالَوَيْة: لَيْسَ فِي كَلَام الْعَرَب فُعَلَى بِضَمٍّ فَفَتْح مَقْصُورا غيرُ ثلاثةِ أَلْفاظٍ: شُعَبَى اسْم مَوضِع، وأُرَبَى اسمٌ للداهِيَة، وأُدَمَى اسمُ (ع) ، وَأنْشد:
(يَسْبِقْنَ} بالأُدَمَى فِراخَ تَنُوفَةٍ ... )
وفُعَلَى هَذَا وزنٌ يختصّ بالمؤَنّث. وَقيل الأُدَمَى: أرضٌ بظَهْر اليَمامة، وَقَالَ بعضُهم: اسمُ جَبَلٍ بفارِسَ. وَقَالَ الزمخشريُّ: أرضٌ ذاتُ حِجارَةٍ فِي بِلَاد قُشَيْرٍ، قَالَ الكِلابيُّ:
(وأَرْسَلَ مَرْوانُ الأمِيرُ رَسُولَه ... لِآتِيه إِنّي إِذًا لَمُضَلَّلُ)
(31/198)

(وَفِي ساحَةِ العَنْقاءِ أَو فِي عَمايَةٍ ... أَو {الأُدَمَى من رَهْبَة المَوْت مَوْئِلُ)
وَقَالَ أَبُو سَعِيدٍ السُّكَّريُّ فِي قولِ جَرِير:
(يَا حَبَّذا الخَرْجُ بَيْنَ الدَّامِ} والأُدَمَى ... فالرِّمْثُ من بُرْقَةِ الرَّوْحانِ فالغَرَفُ)
الدّامُ والأُدَمَى من بِلَاد بَني سعد. وبيتُ الكِلابِيِّ يدلُّ على أَنَّهُ جَبَل. وَقَالَ أَبُو خِراشٍ الهُذَلِيُّ:
(تَرَى طالِبِي الحاجاتِ يَغْشَوْنَ بابَه ... سِراعًا كَمَا تَهْوِي إِلَى أُدَمَى النَّحْلُ)
قَالُوا فِي تَفْسِيره: أُدَمَى جبلٌ بالطائِفِ. وَقَالَ مُحَمَّد بن إِدْرِيس: الأُدَمَى جبلٌ فِيهِ قريةٌ باليَمامَة قريبَة من الدّامِ، وكِلاهُما بِأَرْض اليَمامة. فتلخّص من هَذَا أنّ فِيهِ أقوالًا، فَقيل: جَبَلٌ بأرْضِ فَارس أَو بالطائفِ أَو باليَمامة، أَو أرضٌ بِبِلَاد بني سَعْد أَو بظَهْر اليمَامَة أَو بِبِلَاد بني قُشَيْر، أَو جَبَلٌ فِيهِ قَرْيَة باليَمامَة، فَفِي كَلَام المصنِّف قصورٌ بَالغ لَا يَخْفَى. ( {والإيدامَةُ، بالكَسْرِ: الأَرْضُ الصُّلْبَةُ بِلَا حِجارَةٍ) مأخوذةٌ من أَدِيمِ الأَرْضِ وَهُوَ وَجْهُها. وَقَالَ ابنُ شُمَيْل: هِيَ من الأرْض السَّنَدُ الَّذِي لَيْسَ بشَدِيدِ الإشْراف، وَلَا يكون إِلّا فِي سُهول الأَرْض، وَهِي تُنْبِتُ وَلَكِن فِي نَبْتِها زُمَرٌ لِغلَظِ مَكانها وقلّة اسْتقرار الماءِ فِيهَا. (ج:} أَيادِيمُ. وَوَهِمَ الجوهريُّ فِي قولِه لَا واحِدَ لَهَا) ، ونصُّ الجوهريِّ:! الأيادِيمُ مُتون الأَرْضِ لَا واحِدَ لَهَا. قَالَ شيخُنا: مثل هَذَا لَا يكون وَهَمًا إِنّما يُقال فِيهِ إِذا صَحَّ قُصُورٌ أَو عَدَمُ اطّلاعٍ وَنَحْو ذَلِك، على أنَّ
(31/199)

إِنكارَه ثابتٌ عَن جماعةٍ من أَئِمَّة اللِّسان، وعَلى المُثْبِت إقامَةُ الدَّليل وَلَا دَليِلَ، فَالواهِمُ ابنُ أُخْتِ خالَتِه. قلتُ: وَهَذَا من شَيخنَا غَرِيب، فقد صرَّحَ ابنُ بَرِّي أنّ المشهورَ عِنْد أهْلِ اللُّغة أنّ واحدَها {إيدامَةٌ، وَهِي فِيعالَةٌ من أَدِيم الأَرْض، وَكَذَا قَالَ الشَّيْبانِيُّ، واحِدُها إِيدامةٌ فِي قَول الشاعِرِ:
(كَمَا رَجا من لُعابِ الشَّمْسِ إِذْ وَقَدَتْ ... عَطْشانُ رَبْعَ سَرابٍ} بالأياديمِ)
وَقَالَ الأصمعيُّ: الإيدامَةُ أرضٌ مُسْتَوِيَة صُلْبة لَيست بالغَلِيظة، وَجَمعهَا الأياديِمُ، قَالَ: أُخِذَت من الأَدِيم، قَالَ ذُو الرُّمَّة:
(كَأَنَّهُنَّ ذُرَى هَدْيٍ مُجَوَّبَةٍ ... عَنْها الجِلالُ إِذا ابْيَضَّ الأَيادِيمُ)
وابْيِضاضُ الأيادِيم للسَّرابِ، يَعْنِي الإِبِلَ الَّتِي أُهْدِيَت إِلَى مَكَّة جُلِّلَت بالجِلالِ، وَهَكَذَا نَصَّ عَلَيْهِ الصاغانيّ أيْضًا، فأيّ دَلِيلٍ أثبتُ من أَقْوالِ هَذِه الْأَئِمَّة؛ فتَدَبَّرْ، واللَّه تَعَالَى أَعْلَم. (و) من الْمجَاز: ( {ائْتَدَمَ العُودُ) : إِذا (جَرَى فِيهِ الماءُ) ، نَقله الزمخشريُّ. (والأَدَمُ، محرّكةً: القَبْرُ، و) أَيْضا: (التَّمْرُ البَرْنِيُّ) كَمَا فِي العُباب. وبالقَبْرِ فسّر أَيضًا قَول الشَّاعِر السَّابِق:
(وكُلُّهُم يَجْمَعُهم بَيْتُ} الأَدَمْ ... )
وَأما تَسْمِيَتُه التَّمْرُ البَرْنِيُّ الأَدَمُ فلعلَّه على التَّشْبيه بالإدام. (و) أَدَمٌ: (ع، قُرْبَ ذِي قارٍ) ، وَهُنَاكَ قُتِلَ الهامُرْزُ. (و) أَيضًا: (ع، قُرْبَ العَمْقِ) ، قَالَ نَصْر: وأظنّه
(31/200)

جَبَلًا (و) أَيْضا (ة، بصَنْعاءَ) باليَمَن. (و) أَيْضا: (ناحِيَةٌ قُرْبَ هَجَرَ) من أَرْضِ البَحْرَيْن. (و) أَيْضا (ناحِيَةٌ من عُمانَ) الشماليّة فِيهَا شمائل. ( {وأُدَيِّمٌ، كَغُلَيِّمٍ: أرضٌ بَين السَّراةِ وَتِهامَةَ واليَمَن) ، هَكَذَا فِي النُّسخ، وَفِيه غَلَط فِي الضَّبْط والتَّفْسير وَتكرار، وَذَلِكَ لأنّ ياقوتًا ضَبطه كزُبَيْرٍ، وَقَالَ: هِيَ أرضٌ تُجاوِر تَثْلِيثَ، وَقد سبق هَذَا للمصنّف بِعَيْنِه ثمَّ قَالَ: تَلِي السَّراةَ، فصَحَّفه المصنِّف وَجعله بَين السَّراة ونصّ ياقوت بعد قَوْله تَلِي السَّراة: بَين تِهامَةَ واليَمَن، فتأمّل ذَلِك وَأَنْصِفْ. قَالَ: وَهِي الَّتِي كَانَت من دِيارِ جُهَيْنَةَ وَجَرْمٍ قَدِيما. (و) } أُدَيِّمٌ أَيْضا: (ع عِنْدَ وادِي القُرَى) وَهَذَا أَيْضا ضَبَطه نصر كَزُبَيْر، وَزَاد: من دِيارِ عُذْرَةَ، قَالَ: وَكَانَت لَهُم بهَا وقعةٌ مَعَ بني مُرَّةَ ( {وأُدْمامُ، بالضَّمِّ: د) بالمَغْرب. قَالَ ياقوت: وَأَنا مِنْهُ فِي شَكٍّ. (و) من الْمجَاز: (أَطْعَمْتُكَ} مَأْدُومِي) ، أَي: (أَتَيْتُكَ بِعُذْرِي) ، وَقد جَاءَ فِي قَول امرَأَةِ دُرَيْدِ بن الصِّمَّة حِين طَلَّقَها: أَبَا فُلان أَتُطَلِّقُنِي؟ فَوَاللَّهِ لقد أبْثَثْتُكَ مَكْتُومِي، وَأَطْعَمْتُكَ مَأْدُومِي، يُقَال إِنّما عَنَتْ {بالمَأْدُومِ الخُلُقَ الحَسَن. [] وممّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:} الأُدْم، بالضَّمّ: مَا يُؤْكَلُ بالخُبْزِ، أيّ شيءٍ كَانَ، وَالْجمع {آدامُ وَقد ائْتَدَمَ بِهِ إِذا اسْتَعْمَلَه.} وأَدَّمَهُ {تَأْدِيمًا: كَثَّر فِيهِ} الإدامَ، وَبِه رُوِيَ حديثُ أَنَسٍ السابِق أَيْضا. وَفِي حَدِيث خَدِيجَة رَضِيَ الله تعالَى عَنْهَا: " فوَاللَّه إِنَّكَ لَتَكْسِبُ المَعْدُومَ وتُطْعِمُ {المَأْدُومَ " أَي: الطَّعام الَّذِي فِيهِ} إدام، عنت سماحَةَ نَفْسِهِ صَلّى الله عَلَيْهِ وَسلم بالجود والقِرَى.
(31/201)

{وآدمََ القَوْمَ، بالمَدّ:} أَدَمَ لَهُم خُبْزَهم، لُغةٌ فِي {أَدَمَهُم، أنْشد يعقوبُ فِي صِفَةِ كِلابِ الصَّيْد:
(فَهِيَ تُبارِي كُلَّ سارٍ سَوْهَقِ ... )

(} وَتَأْدِمُ القَوْمَ إِذا لَمْ تُغْبِقِ ... )
وَهُوَ {أدْمَةٌ لِفُلانٍ، بالضَّمّ، أَي: أُسْوَة، عَن الفَرّاء، لُغَة فِي} الأَدَمَة {والأَدْمَة. ويستعار} الأَدِيمُ للحَرْب، قَالَ الحارِثُ بنُ وَعْلَة:
(وَإِيّاكَ والحَربَ الَّتي لَا {أَدِيمُها ... صَحِيحٌ وَقد تُعْدَى الصِّحاحُ على السُّقْمِ)
إِنَّمَا أَرَادَ لَا} أَدِيمَ لَهَا. وَفِي المَثَل: " إِنَّما يُعاتَبُ {الأدِيمُ ذُو البَشَرَة " أَي: مَنْ يُرْجَى وَفِيه مُسْكَةٌ وقُوّة، ويُراجَعُ من فِيهِ مُراجَع.} وأَدَمْتُ الأَدِيمَ أَي: قَشَرْتُه، كَمَشَنْتُه وبَشَرْتُه. {وآدَمْتُه، بالمَدّ: بَشَرْتُ} أَدَمَتَهُ. {وَأَدِيمُ الّلَيْلِ: ظُلْمَتُهُ، عَن ابْن الأعرابيّ، وَأَنْشَدَ:
(قَدْ أَغْتَدِي واللَّيْلُ فِي جَرِيمِهِ ... )

(والصُّبْحُ قد نَشَّم فِي} أَدِيمِهِ ... )
وَهُوَ مجازٌ، ويقالُ: ظَلَّ (أَدِيمَ النَّهارِ صائِمًا، و) أَدِيمَ اللَّيْلِ قَائِمًا، يَعْنُون كُلَّه. وفلانٌ بَرِيء الأَدِيمِ مِمَّا لُطِّخ بِهِ، وَهُوَ مجَاز. {والأُدْمَةُ: الحُمْرَة كَذَا بِخَطِّ أبي سَهْل. ورجٌ} آدَمُ: أَحْمَرُ اللَّوْنِ. ويُقال:! الأُدْمَةُ فِي الإِبِل: البَياضُ
الشَّدِيد، قَالَ الأَخْطَل فِي كَعْبِ بن جُعَيْل:
(31/202)

(فإِنْ أَهْجُهُ يَضْجَر كَمَا ضَجْرَ بازِلٌ ... من الأُدْمِ دَبْرَتْ صَفْحتاهُ وغارِبُه)
كَمَا فِي الصّحاح. {وأُدْماءُ، بالضَّمّ والمَدّ: موضعٌ بَين خَيْبَر ودِيارِ طَيىء. وثَمَّ غَدِيرُ مُطْرق، قَالَه ياقوت.} واسْتَأْدَمَه: طَلَب مِنْهُ {الإدامَ} فَأَدَمَهُ. وطعامٌ {أَدِيمٌ:} مَأدُومٌ. {وأُدْمانُ، كَعُثْمانَ: شُعْبة تَدْفَع عَن يَمِين بَدْر بَيْنهما ثلاثةُ أَمْيالٍ، قَالَه يَعْقُوب، وَأنْشد لكُثَيِّرٍ:
(لِمَنِ الدّيارُ بأَبْرَقِ الحَنّانِ ... فالبُرْقِ فالهَضَباتِ من} أُدْمانِ)
{وأَدَمُ، مُحرّكة: أَوّل مَنْزِلٍ من واسِطِ الحَجَّاج للقاصِدِين مَكَّةَ.} وأُدُمٌ، بِضَمَّتَيْنِ: قَرْيَةٌ بِالطَّائِف. وَمن الكِنايَة: لَيْسَ بَيْنَ الدّراهِمِ {والأَدَمِ مِثْلُه، أَي: بَين العِراقِ واليَمَنِ؛ لأَنَّ تَبايُعَ أَهْلِهِما بالدَّراهم والجُلُود، كَذَا فِي الأساس.} والأَدَمِيُّ، مُحَرَّكَة: من يَبِيعُ الجُلُودَ، وَإِلَيْهِ نُسِبَ إبراهيمُ بنُ راشِدٍ، وداودُ بنُ مهرانَ، وَأَبُو الحَسَن عليّ بن الفَضْل، وَأَبُو قُتَيْبَةَ مُسْلِمُ بن الفَضْلِ، وغيرُهم.

أذ م

(! أُذَيْمٌ الثَّعْلَبِيُّ، كَزُبَيْرٍ: صَحابِيٌّ) .
(31/203)

أر م

( {أَرَمَ مَا عَلَى المائِدَةِ) } يَأْرِمُه: (أَكَلَهُ) ، عَن ثَعْلَب، زادَ غَيْرُه (فَلَمْ يَدَعْ شَيْئًا) . وَقَالَ أَبُو حنيفَة: {أَرَمَت السائمةُ المَرْعَى} تَأْرِمُهُ: أَتَتْ عَلَيْهِ حتَّى لم تَدَعْ مِنْهُ شَيْئًا، وَهُوَ من حَدِّ ضَرَب، ومُقْتَضَى اصْطِلاح المُصَنّفِ أَنَّه من حَدّ نَصَرَ، وَلَيْسَ كَذَلِك. (و) أَرَمَ (فُلانًا) {يَأْرِمُه} أَرْمًا: (لَيَّنَهُ) ، عَن كُراع. (و) {أَرَمَت (السَّنَةُ القَوْمَ) } تَأْرِمُهم {أَرْمًا: (قَطَعَتْهُم) ، وَيُقَال:} أَرَمَت السَّنَةُ بأَمْوالِنا، أَي: أَكَلَتْ كُلَّ شَيْءٍ (فَهِيَ {أَرِمَةٌ) أَي: مُسْتَأْصِلَة. (و) } أَرَمَ (الشَّيْءَ) {يَأْرِمُهْ} أَرْمًا: (شَدَّهُ) ، قَالَ رؤبة:
(يَمْسُدُ أَعْلَى لَحْمِه {وَيَأْرِمُهْ ... )
ويُرْوَى بالزاي. (و) } أَرَمَ (عَلَيْهِ) {يَأْرِمُ: (عَضَّ) عَلَيْه. (و) أَرَمَ (الحَبْلَ) } يَأْرِمُه {أَرْمًا: إِذا (فَتَلَهُ) فَتْلاً (شَدِيدًا) . (و) } الأُرَّمُ، (كَرُكَّعٍ: الأضراسُ) ، كَأَنَّهُ جمع {آرِمٍ، قَالَه الجوهريُّ. وَيُقَال: فلانٌ يَحْرِقُ عَلَيْكَ الأُرَّمَ: إِذا تَغَيَّظَ فَحَكَّ أَضْراسَهُ بَعْضَها بِبَعْضٍ. وَفِي المُحْكم: قَالُوا: وَهُوَ يَعْلِكُ عَلَيْه الأُرَّمَ، أَي: يَصْرِفُ بِأَنْيابِهِ عَلَيْه حَنَقًا، قَالَ:
(أَضْحَوْا غِضابًا يَحْرِقُون} الأُرَّما ... )
وَقَالَ أَبو رِياشٍ: الأُرَّمُ: الأَنْيابُ. (و) قيل: الأُرَّمُ: (أطرافُ الأصابعِ) ، عَن ابْن سِيدَه. وَقَالَ الجوهريُّ: (و) يُقَال: الأُرَّمُ (الحِجَارَةُ. و) قَالَ النَّضْر بن شُمَيْل: سَأَلْتُ نُوحَ بنَ جَرِيرِ بن الخَطَفَي عَن قولِ الشاعِرِ:
(31/204)

(يَلُوكُ مِنْ حَرْدٍ عَلَيَّ الأُرَّما ... )
قَالَ: (الحَصَى) ، قَالَ ابْن بَرِّي: وَيُقَال: الأُرَّمُ: الأَنْيابُ هُنَا. (وأَرْضٌ {مأْرُومَةٌ} وأَرْماءُ: لم يُتْرَكْ فِيهَا أَصْلٌ وَلَا فَرْعٌ) . وَفِي العُباب: أرضٌ {أرْماءُ: لَيْسَ بهَا أَصْلُ شَجَرٍ كَأَنَّها مَأْرُومَة. (} والآرامُ) ، بالمَدّ: (الأَعْلامُ) تُنْصَبُ فِي المَفاوِزِ يُهْتَدَى بهَا، قَالَ لَبِيدٌ:
(بأَحِزَّةِ الثَّلَبُوتِ يَرْبَأُ فَوْقَها ... قَفْرُ المَراقِبِ خَوْفَها {آرامُها)
(أَو خاصٌّ بعادٍ) ، أَي: بأَعْلامهم، (الواحِدُ} إِرَمٌ كَعِنَبٍ) كَمَا فِي الصِّحَاح، (و) أَرِمٌ، مثل (كَتِفٍ، {وإِرَمِيٌّ، كعِنَبِيٍّ) نقلهما ابنُ سِيدَه، (ويُحَرَّكُ) ، عَن اللّحيانيّ، (} وأَيْرَمِيٌّ) ، عَن الأزهريّ، قَالَ: سمعتهم يَقُولُونَهُ للعَلَم فَوق القارَة، ( {وَيَرَمِيٌّ، مُحَرَّكة) ، عَن اللّحيانيّ. (} والأُرُومُ: الأَعْلامُ) تُنْصَب فِي المَفاوِز، جمع: {إِرَمٍ، كعِنَبٍ، كَضِلَعٍ وأَضْلاعٍ وضُلُوع. وَكَانَ من عَادَة الْجَاهِلِيَّة أنّهم إِذا وجدوا شَيْئا فِي طريقهم لَا يُمكِنهم استصحابُه تركُوا عَلَيْهِ حِجَارَة يعرفونه بهَا، حَتَّى إِذا عَادوا أَخَذُوهُ. وَفِي حَدِيث سَلَمَة ابْن الأَكْوَع: " لَا يَطرَحُون شَيْئا إِلاَّ جَعَلْت عَلَيْهِ} آرامًا ". (و) قيل: {الأُرُوم: (قُبُورُ عادٍ) ، وعَمَّ بِهِ أَبُو عُبَيْدٍ فِي تَفْسِير قولِ ذِي الرُّمَّة:
(وساحِرَة العُيُونِ من المَوامِي ... تَرَقَّص فِي نَواشِرِها} الأُرُومُ)
فَقَالَ: هِيَ الأعْلام. (و) الأُرُوم (من الرَّأْسِ: حُرُوفُه) ، جمع! أُرْمَةٍ، بالضمّ، على التَّشْبِيه بالأعْلام.
(31/205)

(و) {إرَمُ} وأَرامٌ (كَعِنَبٍ وسَحابٍ: والِدُ عادٍ الأولىَ، أَو الْأَخِيرَة، أَو اسمُ بَلْدَتِهِم) الَّتِي كَانُوا فِيهَا، (أَو أُمِّهِم أَو قَبِيلَتِهِم) . مَنْ تَرَكَ صَرْفَ إِرَم جعله اسْما للقبيلة، (و) فِي التَّنْزِيل: {بعاد إرم ذَات الْعِمَاد} ، قَالَ الجوهريّ: من لم يُضِفْ، جعل إِرَمَ اسْمَه وَلم يَصْرِفْه، لأنّه جعل عادًا اسمَ أَبِيهم، وَمن قَرَأَهُ بالإضافَة وَلم يَصْرِفْه جعله اسمَ أُمِّهم أَو اسمَ بَلْدَة. وَقَالَ ياقوتُ - نَقْلاً عَن بَعضهم -: إِرَمُ لَا ينْصَرف للتَّعْرِيف والتَّأْنِيث لأنَّه اسمُ قَبِيلَة، فعلى هَذَا يكونُ التقديرُ: إِرَم صاحبِ ذَات العِمادِ، لأنّ ذَات العمادِ مدينةٌ، وَقيل: ذاتُ العِمادِ وصفٌ، كَمَا تَقول: القَبِيلَةُ ذاتُ المُلْك، وَقيل: إِرَمُ مدينةٌ، فعلى هَذَا يكون التَّقْدِير بعادٍ صاحبِ إِرَمَ. ويقرأُ: بِعادِ إِرَمَ ذاتِ العِماد، بالجَرّ على الْإِضَافَة. ثمَّ اختُلِف فِيهَا، مَنْ جعلهَا مَدِينَة، فَمنهمْ من قَالَ هِيَ أَرْضٌ كَانَت وانْدَرَسَتْ، فَهِيَ لَا تُعْرَف، وَقيل: (دِمَشْق) وَهُوَ الأكْثَر، وَلذَلِك قَالَ شبيبُ بن يَزِيدَ بنِ النُّعْمان بنِ بَشِير:
(لَوْلا الَّتي عَلِقَتْنِي من عَلائِقها ... لَمْ تُمْسِ لي إِرَمٌ دَارا وَلَا وَطَنا)
قَالُوا: أَرَادَ دِمَشْقَ، وَإِيَّاهَا أَرَادَ البُحْتَرِيُّ بِقَوْلِه:
(إِلَى إِرَمٍ ذاتِ العِماد وإنّها ... لَمَوْضِعُ قَصْدِي مُوجِفًا وَتَعَمُّدِي)
(أَو الإسْكَنْدَرِيّة) . وَحكى الزمخشريُّ: أنّ إِرَمَ بلدٌ مِنْهُ الإٍ سكندريّة. ورَوَى آخَرُونَ: أنّ إِرَمَ ذَات العِمادِ باليَمَنِ بَين حَضْرموتَ وَصَنْعاءَ من بِناءِ شَدّادِ بن عَاد، وذَكَرُوا فِي ذَلِك خَبرا طَويلا لم أذكرهُ هُنَا خشيَة المَلالِ والإطالَة. (أَو) إِرَمَ (ع، بفارِسَ) ، وإِتْيانُه بأوْ
(31/206)

للتنويع يُشِير إِلَى أنّه قَول من الأَقْوال فِي إِرَم ذاتِ العِماد، وَلَيْسَ كذلِكَ، فالصوابُ أَنْ يكونَ بِالْوَاو، وَهُوَ صُقْعٌ بأَذْرَبِيجان، وضَبَطَه ياقوتُ بالضَّمِّ. ( {وإِرَمُ الكَلْبَة أَو} إِرَمِيُّ الكَلْبَةِ) وَهَذِه عَن أبي بَكْرِ بن مُوسَى: (ع) قريبٌ من النِّباج (بَيْنَ البَصْرَة وَمَكَّةَ) ، والكلبةُ اسمُ امرأةٍ ماتَتْ ودُفِنَت هُنَاكَ، فنُسِبَ الإِرَمُ وَهُوَ العَلَمُ إِلَيْهَا. وَيَوْم {إِرَم الكَلْبَة من أيّامِهِم، قُتِلَ فِيهِ بُجَيْرُ ابنُ عبد اللَّهِ القُشَيْرِيُّ، قَتَلَه قَعْنَبٌ الرِّياحيُّ فِي هَذَا المَكانِ. قَالَ أَبُو عُبَيْدَة: وَهَذَا اليومُ يُعْرَفُ بِأَمْكِنَةٍ قريبٍ بَعَضُها من بَعْض، فَإِذا لم يَسْتَقِمِ الشِّعْرُ بِذكر موضعٍ ذَكَرُوا موضعا آخر قَرِيبا مِنْهُ يقومُ بِهِ الشِّعْر. (و) } أَرام، (كسَحابٍ: جَبَلٌ، وماءٌ بِدِيارِ جُذامَ بِأَطْرافِ الشامِ) ، هَكَذَا فِي النُّسَخ، وَهُوَ غَلَطٌ من وُجُوهٍ: الأول: أَنّ سِياقَهُ يَقْتَضِي أنّهما مَوْضِعان، والصوابُ أنّه جَبَلٌ فِيهِ ماءٌ. وَثَانِيا: فإنّ هَذَا الجَبلَ قد جَاءَ ذكره فِي الحَدِيث وضَبَطَه ابنُ الأَثِيرِ كَعِنَبٍ، وتلاه ياقوتُ فِي مُعْجَمه فَقَالَ: إِرَمٌ اسمٌ عَلَمٌ لِجَبَلٍ من جِبالِ حِسْمَى من ديار جُذام بَين أَيْلَة وتِيه بني إِسْرَائِيل، عالٍ عَظِيم العُلُوِّ، يزْعم أهلُ البادِيَة أَنَّ فِيهِ كُرومًا وصَنَوْبَرًا. وَكتب النبيُّ - صلَّى الله تعالَى عَلَيْهِ وسلَّم - لِبَني جِعال بنِ رَبِيعَةَ بنِ زَيْدٍ الجُذامِيّينَ أنّ لَهُم إِرَمَ أَقْطَعَهُ لَهُم إِقْطاعًا. فاعرف ذَلِك. (و) {الأَرَامُ: (مُلْتَقَى قَبائل الرَّأْسِ) . (} والأَرُومَةُ) ، بالفَتْح (وتُضَمُّ) لغةٌ تميمية: (الأَصْلُ، ج: {أرُومٌ) . وَفِي الصّحاح:} الأَرُومُ، بالفَتْح: أَصْلُ الشجرةِ والقَرْن، قَالَ صَخْرُ الغَيِّ يهجو رجلا:
(تَيْسُ تُيُوسٍ إِذا يُناطِحُها ... يَأْلَمُ قَرْنًا! أَرُومُه نَقِدُ)
وَشَاهد الأُرُوم بالضَّمّ قولُ زُهَيْر:
(31/207)

(لَهُمْ فِي الذاهِبِينَ {أُرُومُ صِدْقٍ ... وكانَ لِكُلِّ ذِي حَسَبٍ أُرُومُ)
(ورَأْسٌ} مُؤَرَّمٌ، كَمُعَظَّمٍ: ضَخْمُ القَبائِل) ، عَن ابْن فَارس. (وَبَيْضَةٌ {مُؤَرَّمَةٌ: واسِعَةُ الأَعْلَى) عَن ابنِ سِيدَه. (و) يُقَال: (مَا بِهِ أَرَمٌ، محرّكة} وأَرِيمٌ، كأمِيرٍ) عَن أبي خَيْرَة، {وإِرَمِيُّ، كعِنَبِيُّ، ويحرك، (} وأَيْرَمِيٌّ) ، بِالْفَتْح عَن أبي زَيْد، (ويُكْسَرُ أَوَّلُه) عَن ثَعْلَب وَأبي عُبَيْد، أَي: مَا بِهِ (أَحَدٌ) ، لَا يُسْتعمل إلَّا فِي الجَحْد، (و) قيل أَي: و (لَا عَلَمٌ) ، نَقله ابْن بَرّي عَن القَزّازِ، قَالَ زُهَيْر:
(دارٌ لأسْماءَ بالغَمْرَيْنِ ماثِلَةٌ ... كالوَحْي لَيْسَ بهَا من أَهْلِها {أَرَمُ)
ومثلُه قولُ الآخَر:
(تِلْكَ القُرُونُ وَرِثْنا الأَرْضَ بَعْدَهُمُ ... فَمَا يُحَسُّ عَلَيْهَا مِنْهُمُ أَرَمُ)
(وجارِيَةٌ} مَأْرُومَةٌ: حَسَنَةُ الأَرْمِ) ، بِالْفَتْح: (أَي: مَجْدُولَةُ الخَلْقِ) كَأَنَّها فُتِلَتْ فَتْلاً. (و) يُقَال: ( {أَرَمَا واللَّهِ،} وَأَرَمَ واللَّهِ، بِمَعْنى أَمَا واللَّهِ وأَمَ واللَّهِ) ، نَقله الصاغانيّ. ( {وأُرْمُ بالضمّ: ع، بطَبَرِسْتانَ) قُرْب سارِيَة وَهِي مَدِينَة، ويقالُ فِيهَا أَيْضا:} أُرَم كَزُفَرَ، بَينهَا وَبَين سارِيَة مَرْحَلة، وأهلُها شِيعَةٌ، كَذَا حقَّقَه ياقوتُ، فَفِي كَلَام المصنّف نَظَر. ( {وَأُرْمِيَةُ، بالضَّمِّ) وَكَسْرِ المِيم وَالْيَاء مُخفّفة، قَالَ الْفَارِسِي: قولُهم فِي اسْم البَلْدَةِ} أُرْمِيَة يجوز فِي قِياس العربيّة تخفيفُ الْيَاء وتَشْدِيدُها، فَمن خَفَّفها كَانَت الهَمْزَةُ أَصْلِيّةً وَكَانَ حُكْم الياءِ أنْ تكون واوًا للإلحاق بِيَبْرِيْنَ وَنَحْوه، إِلَّا أنّ
(31/208)

الْكَلِمَة لمّا لم تَجِيءْ على التَّأْنِيث كعُنْصُوَة أبدلت يَاء؛ وَمن شَدَّد الْيَاء احتملت الهمزةُ وَجْهَيْن: أَحدهمَا أَن تَكُونَ زَائِدَة إِذا جَعَلْتَها أُفْعُولَةً من رَمَيْت، وَالْآخر: أَن تكون فُعْلِيَة إِذا جَعلتهَا من {أرم أَو} أَرُوم، فَتكون الهمزةُ فَاء. وَهُوَ: (د) عظيمٌ (بأَذْربيجانَ) بَينه وَبَين البُحَيْرة نَحْو ثَلَاثَة أَمْيَال أَو أَرْبَعَة، وَبَينهَا وَبَين تِبْرِيز ثلاثةُ أيّامٍ، وَبَين إِرْبِل سَبعةُ أيّام، وَهِي فِيمَا يَزْعمُونَ مَدِينَة زَرادُشْت نَبِيِّ المَجُوس. قَالَ الصاغانيّ: والعامَّة تَقول: {أُرْمِي. قَالَ ياقوت: والنِّسْبة إِلَيْهَا} أُرْمَوِيّ {وأُرْمِيّ. وَمِنْهَا: أَبُو الفَضْل محمّد ابْن عُمَرَ بن يُوسُف} الأَرْمَوِيّ البَغْدادِيُّ، سمع أَبَا بَكْرٍ الخَطِيبَ وتَفَقَّهَ على أبي إسحاقَ الشِّيرازِيِّ، وَمَات سنة خمْسِمائة وسَبْعٍ وَأَرْبَعين. (و) {أَرُوم، (كَصَبُورٍ: جبلٌ لبني سُلَيْمٍ) . (و) } آرَمُ (كَأَحْمَدَ: ع) قُرْبَ الْمَدِينَة، وَيُقَال فِيهِ: أريم وَسَيَأْتِي. (وبِئْرُ {إِرْمَى، كَحِسْمَى: قُرْبَ المَدِينَة) على ساكنها أفضلُ الصَّلاة وَالسَّلَام. (والأَوْرَمُ) : الْكثير، وَيُقَال: مَا أَدْرِي أَيّ الأَوْرَمِ هُو، أَي: أيّ النَّاس هُوَ، وَسَيذكر (فِي: " ورم ") . (} وآرِم، كصاحِبٍ) ، وَضَبطه أَبُو سَعْدٍ فِي التَّحْبِير، قَالَ ياقُوت: كَذَا فِي بَعْض نُسَخه كأَفْعُلَ بضمّ العَيْن: (د، بمازَنْدرانَ) عِنْد ساريَةَ، (مِنْهُ) أَبُو الْفَتْح (خُسْرُو بن حَمْزَةَ) بنِ وَنْدَرِين بن أبي جَعْفَرٍ الشَّيْبانِيّ (المُؤَدِّبُ) ، وَقَالَ أَبُو سَعْد فِي التَّحْبِير: هُوَ ساكنُ {أُرَمَ كَزُفَرَ وَهِي الَّتِي تَقَدّم ذكرُها. (و) } آرِمُ: (ة، قُرْبَ دِهِسْتانَ) من قُرَى ساحِل
(31/209)

بحرِآبَسْكُون، وضَبطه أَبُو سَعْدٍ فِي التحبير: كَأَفْعُل. ( {وآرامٌ) بالمدِّ: (جَبَلٌ بَين الحَرَمَيْنِ) ، كَأَنَّه جمع} إِرَم، وَقد ذُكِرَ شاهِدهُ فِي أُبْلَى. (و) قَالَ أَبُو زِيَاد: (ذاتُ {آرامٍ: جَبَلٌ بدِيار الضِّباب) ، وَهِي قُنَّةٌ سوداءُ فِيهَا يَقُول الْقَائِل:
(خَلَتْ ذاتُ آرامٍ وَلم تَخْلُ عَن عَصْرِ ... وأَقْفَرَها من حَلّها سالفُ الدَّهْر)
قلتُ: وَمِنْه قَول الآخر:
(من ذاتِ آرامٍ فجَنْبَى أَلْعَسا ... )
(وَذُو} آرام: حَزْم بِه آرامٌ جَمَعَتْها عادٌ) على عَهْدِها، قَالَه أَبُو مُحَمّد الغُنْدِجانِيُّ فِي شرح قَول " جَامع ابْن مُرْخِيَة ":
(أَرِقْتُ بِذِي آرام وَهْنًا وعادَنِي ... عِدادُ الهَوَى بَين العُنابِ وخَنْثَلِ)

[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: يُقال: مَا فِيهِ {إِرْمٌ} وأَرْمٌ؛ أَي: ضِرْسٌ. {وَأَرِمَ المالُ، كَعَلِمَ: فَنِي. وَأَرْضٌ} أَرِمَةٌ كَفَرِحَةٍ: لَا تُنْبِتُ شَيْئا، وَمِنْه الحَديث: " كَيْفَ تَبْلُغُك صَلاتُنا وَقد {أَرِمْتَ "، ويُرْوَى بِتَشْدِيد المِيم، وَهِي لُغة بَكْر بن وَائِل، وَسَيَأْتِي فِي " ر م م ".} والإِرَمِيُّ، بِالْكَسْرِ: وَاحِد آرام، عَن اللّحياني. وَقَوله، أَنْشَده ثَعْلَبٌ:
(حَتَّى تعالَى النَّيُّ فِي {آرامِها ... )
قَالَ: يَعْنِي فِي أَسْنِمَتِها، قَالَ: ابنُ سِيدَه: فَلَا أَدْرِي إِنْ كَانَت} الآرامُ فِي
(31/210)

الأَصْلِ الأَسْنِمَة، أَو شَبَّهها {بالآرام الَّتِي هِيَ الأَعلامُ لِعِظَمها أَو طُولِها. وَمَا بالدّار} أَرِمٌ، كَكَتِفٍ، أَي: أَحَدٌ، عَن أَبِي زَيْد، قَالَ ابنُ بَرِّي: وَكَانَ ابنُ دُرَسْتَويهِ يُحالِفُ أهلَ اللُّغَة وَيَقُول: مَا بِها {آرِمٌ، على فاعِلٍ، أَي: ناصِبُ عَلَمٍ.} وإِرامُ الكِناس، كَكِتابٍ: رملٌ فِي بِلاد عَبْد اللَّهِ بن كِلاب. {وأُرَمُ خاسْت، كَزُفَرَ: كُورَتان بِطَبَرِسْتانَ العُليا والسُّفْلى.} وإِرْمِيم، بالكَسر: مَوْضِعٌ. {وأُرَمَى، كَأُرَبَي: موضعٌ، نَقله ياقوت، فَيكون رَابِعا للثّلاثة الَّتِي ذُكِرَت فِي أُرَمَى. وَبِناءٌ} مَأْرُومٌ، أَي: مُحْكَم. {والأُرْمَةُ، بالضَّم: القَبِيلَةُ. وَقَالَ النَّضْرُ: الزّمامُ} يُؤارَمُ على يُفاعَلُ، أَي: يُداخَلُ فَتْلُهُ. وإِبْراهيمُ بنُ {أُرْمَةَ الأَصبهانيُّ الحافِظُ، بالضَّمْ، وَقد تُمَدُّ الضَّمّةُ فيُقال أُورْمَة.} وأرميون: قريةٌ بِمصْر.

أز م

( {أَزَمَ} يأْزِمُ) من حَدّ ضَرَبَ ( {أَزْمًا} وأُزُومًا) ، بالضَّمّ (فَهُوَ {آزِمٌ} وأَزومٌ) ، كصاحِبٍ وصَبُور: (عَضَّ بالفَمِ كلّه شَدِيدًا) ، وَقيل: بالأَنْيابِ، وَقيل: هُوَ أنْ يَعَضَّهُثم يُكَرر عَلَيْهِ وَلَا يُرْسَلُه، وَقيل: هُوَ أَن يَقْبِضَ عَلَيْهِ بفِيه. {أَزَمَه} وَأَزَم عَلَيْه. {وَأَزَمْتُ يَدَ الرَّجُلِ} أَزَمًا، وَهُوَ أَشَدُّ العَضّ. قَالَ الأَصمعيُّ: قَالَ عِيسَى بنُ عُمَر: كَانَت لنا بَطَّةٌ {تَأْزِمُ، أَي: تَعَضُّ، وَمِنْه حديثُ أُحُدٍ وحَلْقَة الدِّرْع: "} فَأَزَمَ بهَا أَبُو عبيدةَ فَجَذَبَها جَذْبًا رَفِيقًا "، أَي: عَضَّها وَأَمْسَكَها بَين ثَنِيَّتَيْه. وَكَذَلِكَ حَدِيثُ الكَنْزِ والشُّجاع الأَقْرَع: " فَإِذا أَخَذَه {أَزَمَ فِي يَدهِ " أَي: عَضَّها. (و) أَزَمَ (الفَرَسُ على فَأْسِ اللِّجامِ) أَي: (قَبَضَ) عَلَيْهِ، (و) أَزَمَ عَلَيْهِمُ (العامُ) والدَّهْرُ} أَزْمًا! وأُزومًا: (اشْتَدَّ
(31/211)

قَحْطُه) وَقَلَّ خَيْرُه. (و) {أَزَمَ العامُ (القَوْمَ) } أَزْمًا: (اسْتَأْصَلَهُمْ) . وَقَالَ شَمِر: إِنّما هُوَ أَرَمَهُم، بالراءِ. (و) أَزَمَ (بِصاحِبِه) أَزْمًا، (و) كَذَلِك أَزَم (بالمَكانِ) أَي: (لَزِمَ) ، وَفِي الصِّحَاح: أَزَمَ الرجلُ بصاحِبِه: إِذا لَزِمَه، عَن أبي زَيْد. (و) أَزَمَ (الحَبْلَ وَغَيْرَهُ) كالعِنانِ والخَيْطِ أَزْمًا: (أَحْكَمَ فَتْلَهُ) ، وَالرَّاء لُغَةٌ فِيهِ مَعْرُوفَة، {والأزْمُ: ضَرْبٌ من الضَّفْرِ. (و) أَزَمَ (عَلَيْهِ) } يَأْزِمُ {أَزْمًا: (واظَبَ) عَلَيْهِ ولَزِمَهُ. (و) أَزم (بضَيْعَتِه) وَعَلَيها: (حافَظَ) ، قَالَ أَبُو زيد:} الأُزُومُ المُحافَظَةُ على الضَّيْعَةِ. (و) {أَزَمَ (البابَ) } أَزْمًا: (أَغْلَقَه) . (و) أَزَمَ (الشَّيْءُ، انْقَبَضَ وانْضَمَّ، {كَأَزِمَ كَفَرِحَ) . (} والأَزْمُ) ، بالفَتْح: (القَطْعُ بالنابِ وبالسِّكِّين) وَغَيرهمَا. (و) {الأَزْمُ: (الإمْساكُ) عَن الاسْتِكْثارِ والحِمْيَةُ، وَبِه فُسِّر الحَدِيث: " سَأَلَ عُمَرُ الحارِثَ بنَ كَلْدَةَ: مَا الطِّبُّ؟ قَالَ: هُوَ} الأَزْمُ ". وَفِي النِّهَايَة: إِمْساكُ الأَسْنانِ بَعْضها على بَعْضٍ. وَفِي حَدِيث الصَّلاةِ: " أَيُّكُمُ المُتَكَلِّمُ؟ ، {فَأَزَمَ القَوْمُ " أَي: أَمْسَكُوا عَن الْكَلَام كَمَا يُمْسِكُ الصائمُ عَن الطَّعام، قَالَ: وَمِنْه سُمِّيَت الحِمْيَةُ} أَزْمًا، قَالَ والرَّواية الْمَشْهُورَة: " فَأَرَمَّ الْقَوْم " بالرّاء وَتَشْديد الْمِيم؛ وَمِنْه حَدِيث السّواك: " تستعمله عِنْد تَغَيُّرِ الفَمِ من {الأَزْمِ ". (و) قيل فِي تَفْسِير قَول ابْن كَلْدَة: هُوَ (تَرْكُ الأَكْلِ) ، وَهُوَ الحِمْيَة، (و) قيل (أَن لَا تُدْخِلَ طَعامًا على طَعامٍ. و) قيل. (الصَّمْتُ) ، كُلُّ ذَلِك قد قِيل. (وسَنَةٌ} أَزْمَةٌ، بالفَتْح، و) {أَزِمَةٌ، (كَفَرِحَةٍ) هَكَذَا فِي النُّسخ وَالصَّوَاب} آزِمَةٌ بالمَدّ كَمَا هُوَ نَصُّ المُحْكَم وَغَيره، (و) ! أَزُومَة مثل (مَلُولَة) ،
(31/212)

أَي: مُجْدِبَةٌ (شَدِيدَة) الجَدْبِ والمَحْلِ، قَالَ زُهَيْر:
(إِذا أَزَمَتْ بهم سَنَةٌ {أَزُومُ ... )
(} ومآزِمُ الأَرْضِ والفَرْجِ والعَيْشِ) هَذِه عَن اللّحيانيّ (مَضايِقُها) ، وكُلّ مَضِيقٍ {مَأْزَم، كالمَأْزَلِ، وَأنْشد الأصمعيُّ عَن أبي مَهْدِيَّة:
(هَذَا طَرِيقٌ يَأْزِمُ} المَآزِمَا ... )

(وَعِضَواتٌ تَمْشُقُ اللَّهازِمَا ... )
(الواحِدُ) مَأْزِمٌ، (كَمَنْزِلٍ) وَفِي الحَدِيث: " إِنِّي حَرَّمْتُ المَدِينَةَ حَرامًا مَا بَيْنَ {مَأْزِمَيْها ".} المَأْزِمُ: المَضِيقُ فِي الجِبال حَتَّى يَلْتَقِيَ بعضُها ببَعْضٍ وَيَتَّسِع مَا وَرَاءه، قَالَ ساعِدَةُ بنُ جُؤَيَّةَ الهُذَلِيُّ:
(وَمَقامِهِنَّ إِذا حُبِسْنَ {بِمَأْزِمٍ ... ضَيْقٍ أَلَفَّ وصدّهُنَّ الأَخْشَبُ)
(} والمَأْزِمُ) ، كَمَنْزِلٍ، (وَيُقَال: {المَأْزِمانِ) مثنَّى، الأُوْلَى عَن الأصْمَعيّ، قَالَ فِي سَنَد (مَضِيقٌ بَين جَمْعٍ وَعَرَفَة) ، وَمِنْه قَوْلُ ساعِدَةَ الماضِي. (و) المَأْزِمان: موضعٌ (آخَرُ بَيْنَ مَكَّةَ وَمِنًى) وَمِنْه حَدِيثُ ابنِ عُمَرَ: " إِذا كُنْتَ بَين} المَأْزِمَيْن دُونَ مِنًى فإنّ هُنَاكَ سَرْحَةً سُرَّ تَحْتَها سَبْعُون نَبِيًّا ". ( {والأَزْمَةُ: الأَكْلَةُ الواحِدَةُ) فِي اليَوْمِ مَرَّةً، كالوَجْبَةِ. (و) الأَزْمَةُ: (الشِّدَّةُ) والقَحْطُ، وَمِنْه الحَدِيث: " اشْتَدِّي} أَزْمَةُ تَنْفَرِجي "، (ويُحَرَّكُ {كالآزِمَةِ) ، بالمَدّ، الثَّلاثَةُ نَقَلَهُنّ الفَرّاء. (ج:} أَزْمٌ بالفَتْحِ) ، كَتَمْرَةٍ وَتَمْرٍ، (و) {إِزَمٌ (كَعِنَبٍ) ، مثل بَدْرَةٍ وبِدَر. وَيُقَال فِي تَفْسِير الحَدِيث:} الأَزْمَةُ: السَّنَةُ المُجْدِبَةُ، يُقَال: إنّ الشِّدَّةَ إِذا تَتابَعَت انْفَرَجَتْ، وَإِذا تَوالَتْ
(31/213)

تَوَلَّتْ. وَفِي حَدِيث مُجاهِدٍ: " إِنّ قُرَيْشًا أصابَتْهم {أَزْمَةٌ شَدِيدَةٌ، وَكَانَ أَبُو طالِبٍ ذَا عِيالٍ " وشاهِدُ الأَزْمِ بالفَتْح قولُ أبي خِراشٍ:
(جَزَى اللَّهُ خَيْرًا خالِدًا من مُكافِىْءٍ ... على كُلِّ حالٍ من رَخاءٍ ومِنْ} أَزْمِ)
وَقد يَكونُ مَصْدَرَ {الأَزْمِ: إِذا عَضَّ. (} والآزِمَةُ) ، بالمَدّ: (النّابُ، ج: {أَوازِمُ،} كالآزِمِ) كَصاحِبٍ، (ج) : {أَزَّمٌ، (كَرُكَّعٍ،} وكالأَزُومِ) كَصَبُورٍ، (ج) : {أُزُمٌ، (كَعُنُقٍ) ، كَذَا فِي المُحْكَم. (} وَأَزِيمٌ، كأَمِيرٍ: جبلٌ بالبادِيَةِ) ، ويُقال: {أَزْيَمُ كَأَحْمَدَ. (و) } أَزامِ، (كَقَطام: السَّنَةُ المُجْدِبَةُ) ، يُقَال: قد {أَزَمَت} أَزامِ، قَالَ:
(أَهانَ لَها الطَّعام فَلَمْ تُضِعْهُ ... غَداةَ الرَّوْعِ إِذْ {أَزَمَتْ} أَزامِ)
قَالَ ابْن بَرّي: وَأنْشد أَبُو عَلِيٍّ هَذَا البيتَ: " إِذْ {أَزَمَت} أَزُومُ ". (و) {الأَزُومُ} والُأزامُ، (كَصَبُورٍ وَغُرابٍ: المُلازِمُ للشَّيْءِ) ، الثَّانِيَة عَن الصاغانّي وَأنْشد لِرُؤْبَةَ:
(إِذا مَقامُ الصابِرِ {الأُزامِ ... )

(لاقَى الرَّدَى أَوْ عَضَّ بالإِبْهامِ ... )
(} والمُتَأَزِّمُ مَنْ أَصابَتْهُ {أَزْمَةٌ) ، ويُقال: هُوَ المُتأَلِّمُ} لأَزْمَةِ الزَّمانِ وشِدَّتِه، وَأنْشد عبدُ الرَّحْمن عَن عَمِّهِ الأصمعيِّ فِي رَجُلٍ خَطَب إِلَيْهِ ابْنَتَهُ فَرَدَّهُ:
(قالُوا تَعَزَّ ولَسْتَ نائلَهَا ... حَتَّ تَمَرَّ حَلاَوةُ التَّمْرِ)

(لَسْنا من! المُتَأَزِّمِينَ إِذا ... فَرِحَ اللَّمُوسُ بثائِبِ الفَقْرِ)
(31/214)

أَي: لسنا نُزَوِّجك هَذِه المرأةَ حَتَّى تعودَ حَلاوةُ التَّمْرِ مَرارَة وَذَلِكَ مَا لَا يكون، واللَّمُوس: الَّذِي فِي نَسَبِه ضَعَةٌ، أَي: أنّ الضّعيفَ النَّسَب يَفْرَح بالسَّنَة المُجْدِبَة لِيُرْغَبَ إِلَيْهِ فِي مالِه فَيَنْكِحَ أَشْرافَ نِسائهم لحاجَتِهم إِلَى مالِه. ( {وأَزَمُ، محرَّكةً: ناحِيَةٌ بِسِيرافَ) ذَات مِياهٍ عَذْبَةٍ وهواءٍ طيِّب، (مِنْهَا بَحْرُ بن يَحْيَى بنِ بَحْرٍ) } الأَزَمِيُّ الفارسِيُّ، حَدَّثَ عَن عبد الكَرِيمِ بن رَوْحٍ البَصْرِيُّ، وَأَبُو سَعِيدٍ الحَسَنُ بنُ عليِّ بنِ عبدِ الصَّمَدِ بنِ يونسَ الأَزَمِيُّ، حدَّث ببغدادَ وَتُوُفَّيَ بواسِط سنة ثَلَثمائةٍ وثَمانٍ. (و) {أَزَمُ أَيْضًا: (ع، بَيْنَ) سُوقِ (الأَْهوازِ ورامَهُرْمُزَ، مِنْهُ مُحَمَّد بن عليّ) بن إسماعِيلَ (النَّحْوِيُّ المَعْرُوف بِمَبْرَمانَ) وفيهَا يَقُول:
(مَنْ كَانَ يَأْثُرُ عَن آبَائِهِ شَرَفًا ... )
فَأَصْلُنا} أَزَمٌ أُصْطُمَّةُ الخوزِ ( {وأَزِمَ بِي عَلَيْهِ، كَفَرِحَ أَي: (أَلَمَّ) بِي عَلَيْهِ، نَقَلَه الصاغانيُّ.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:} الأَوازِمُ: السِّنونَ الشَّديدةُ كالبَوازِمِ. ونَزَلَتْ بهم {أزامِ} وأَزُومُ، أَي: شِدَّةٌ. {وتَأَزَّمَ القومُ: إِذا أَطالُوا الإقامَة بدارِهمْ.} وأَزَمَ عَن الشَّيءِ: أَمْسَكَ عَنهُ. {والمَأْزُوم: المَفْتُول.} والمَأْزِمُ، كَمَجْلِسٍ: موضِعُ الحَرْب. {والأَزْمُ: القُوَّةُ. وَقَالَ أَبُو زَيْدٍ:} الآزِمُ: الَّذِي ضَمَّ شَفَتَيْه.! والأَزُومُ: الأَسَدُ العَضُوضُ. وَمن الغَرِيب: قَالَ الحافِظُ فِي التَّبْصِير: رأيتُ بِخَطِّ " مُغْلطاي "
(31/215)

نَقْلاً عَن غَيْرِه أَنَّ {أَزْمَةَ اسمُ امْرَأةٍ من الصَّحابة أَخَذَها الطَّلْقُ فَقَالَ لَهَا النَّبِيُّ - صلّى الله عَلَيْهِ وسلّم - " اشْتَدِّي} أَزْمَةُ تَنْفَرِجِي ". وَهَذَا ذَكَرَه أَبُو مُوسَى المَدِينيُّ فِي غَرِيب الحَدِيث لَهُ، وتَعَقَّبَه بِأَنَّه بَاطِل. {والمَأْزِمان: قَرْيَةٌ على فَرْسَخٍ من عَسْقَلانَ، عَن ياقوت.

أس م

(} أُسامَةُ، بالضَّمِّ مَعْرِفَةً: عَلَمٌ للأَسَد) ، تقولُ: هَذَا أُسامَةُ عادِيًا؛ قَالَ زُهَيْر بن أَبِي سُلْمَى يمْدح هَرِمَ ابنَ سِنانٍ:
(ولَأَنْتَ أَشْجَعُ من أُسامَةَ إِذْ ... دُعِيَتْ نَزالِ ولُجَّ فِي الذُّعْرِ)
هكَذا أَنْشَدَه الجَوْهريُّ. ( {والأُسامَةُ) بِالْألف وَاللَّام (لُغَةٌ فِيهِ) وأَنْشَدَ الأصمعيُّ:
(وَكَأَنِّي فِي فَحْمَة ابنِ جَمِيْرٍ ... فِي نِقابِ} الأُسامَةِ السِّرْداحِ)
زادَ اللّام كَقَوْلِه:
(وَلَقَدْ نَهَيْتُكَ عَن بَناتِ الأَوْبَرِ ... )
وَقَالَ الصاغانيُّ: يجوزُ أَن يكونَ أَدْخَل عَلَيْهِ الألفَ واللامَ للشِّعْر، أَو لِأَجْلِ التّعْظِيم والتَّفْخِيم. ( {وأُسامَةُ بنُ زَيْدِ) بنِ ثابتٍ مَوْلَى رَسُولِ الله (صَلَّى اللَّهُ عَليه وسلَّم وحِبُّهُ، و) أُسامَةُ (بنُ شَرِيك الثَّعْلَبِي، و) } أُسامَةُ (ابنُ عُمَيْرٍ الهُذَلِيّ، و) أُسامَةُ (بن مالِكٍ الدارِمِيُّ، و) أُسامَةُ (بنُ أَخْدَرِيّ الشَّقَرِيّ: صحابيُّون) رَضِيَ اللَّهِ
(31/216)

عَنْهُم. (وسامَةُ لغةٌ فِيهِ) ، وَمِنْه قولُ الشَّاعِر:
(عَلِقَتْ بساقِ سامَةَ العَلاَّقَهْ ... )
فَإِنَّهُ أَرَادَ بِهِ أُسامَةَ فَحَذَفَ الْهمزَة، وَيُقَال: أَسْماءُ العَرَبِ كُلُّها أُسامَةُ إِلّا اثْنَيْنِ يَأْتِيان فِي " سوم ". (والاسْمُ) يأتِي (فِي " س م و ") أَي: فِي المُعْتَلّ؛ لأنَّ الأَلِفَ زَائِدَة. قَالَ ابنُ بَرِّي: وَأما أَسْماءُ اسمُ امْرَأةٍ فاخْتُلِف فِيهِ، مِنْهُم من يَجعله فَعْلاء والهمزة فِيهِ أَصْلاً، وَمِنْهُم من يَجْعَلُها بَدَلًا من وَاو، وأصلُه عِنْدهم وَسْماء، وَمِنْهُم من يَجْعَل هَمْزَتَهُ قَطْعًا زَائِدَة، ويجعله جمع اسْمٍ سُمَّيَت بِهِ المَرْأَة، ويُقَوِّي هَذَا الوَجهَ قولُهم فِي تصغيره: سُمَيَّة، وَلَو كَانَت الهمزةُ فِيهِ أَصْلاً لم تُحْذَف.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: أُسامَةُ بنُ أَسَدِ بنِ عبد العَزِيزِ: بَطْنٌ يُقَال لَهُم: {الأُساماتُ، كَمَا فِي الرَّوْض. وَأَبُو أُسامَةَ الكُوفِيُّ، والنَّخَعِيُّ: مُحَدِّثان. وَأَبُو أُسامَةَ عَبْدُ الله بنُ مُحمّدِ بنِ سَهلول الأُسامِيُّ الحَلَبِيُّ، من ولد أُسامَةَ بنِ زَيْدٍ من بَيْتٍ مَشْهُور بِحَلَب، وَمن وَلَده الأديبُ أَبُو القاسِم الحُسَيْنُ بنُ عليِّ بنِ عبدِ الله، وأخوهُ أَبُو العَبّاس أَحْمَد، وَأَبُو تُرابٍ حَيْدَرَة بن الحُسَيْن بن أَحْمَد بن عليّ} الأُسامِيُّونَ: مُحَدِّثونَ ذَكَرهم ابنُ العَدِيم. وأَسْمَةُ: لُغَةٌ فِي وَسْمَةَ، كَمَا سَيَأْتِي.

أش م

(! أَشِمَ بِي عَلَى فُلانٍ، كَفَرِحَ) ، أَهْمَلَه الجوهريُّ وصاحبُ اللِّسان، وَفِي الْمُحِيط: أَي: (أَلَمَّ) بِي عَلَيْهِ، (لُغةٌ فِي أَزِمَ) .
(31/217)

( {وأُشْمُومُ، بالضَّمّ: قَرْيَتان بِمِصْرَ) يُقَال لإحْداهُما أُشْمُوم طَنّاح، وَهِي قُرْبُ دِمْياط، وَهِي مَدِينَة الدَّقَهْلِيَّة، والأُخْرَى} أُشْمُوم الجُرَيْسات بالمُنوفِيّة. قلتُ: من الأُولَى شِهابُ الدِّين أحمدُ {الأُشْمُومِيُّ النَّحْوِيُّ، مَاتَ سنة بِضْعٍ وثَمانِمائة. قَالَ الحافِظُ: ونُسِبَ إِلَيْها من المتقدِّمينَ} الشُّمُومِيّ، بِلَا أَلِف.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: {آشام، بالمَدِّ: صُقْعٌ فِي آخر بلادِ الهِنْد، بَينه وَبَين دهْلِي مَسَافَة ثمانيةِ أَشْهُرٍ تَقْرِيبًا، أَسلَمُوا فِي آخر التِّسْعِمائة، رأيتُ مِنْهُم رجلا بِمَكَّةَ، وَهُوَ الَّذِي أَخْبَرَني، والعُهْدَة عَلَيْهِ.

اص ط ك م
(} الإصْطَكْمةُ، بَكَسْرِ الهَمْزَة وَفتْحِ الطاءِ) أهمله الجَماعَةُ وَهِي: (خُبْزَةُ المَلَّةِ) ، وَأَوْرَدَهُ صاحبُ اللِّسان فِي " صطكم " لأنَّ الْألف زائدةٌ، وَفِيه نَظَر.

أض م

" {الأَضَمُ، مُحَرّكَةً: الحِقْدُ والحَسَدُ والغَضَبُ، ج:} أَضَماتٌ " وَأنْشد ابْن بَرِّي:
(باكَرَتا الصَّيْدَ بِحَدٍّ {وَأَضَمْ ... )

(لَنْ يَرْجِعا أَو يَخْضِبا صَيْدًا بِدَمْ ... )
(} وَأَضِمَ عَلَيْه كَفَرِحَ: غَضِبَ) ، وَقيل: أَضْمَرَ حِقْدًا لَا يَسْتَطِيع أَنْ يُمْضِيَه. وَفِي حَدِيثِ (وَفْد) نَجْرانَ: " {فَأَضِمَ عَلَيْهِ أَخُوه حَتَّى أَسْلَم ". وَأنْشد ابْن بَرّي:
(فُرُحٌ بالخَيْرِ إِنْ جاءَهُمُ ... وإِذا مَا سُئِلُوهُ} أَضِمُوا)
(و) {أَضِمَ (بِهِ) } أَضَمًا: (عَلِقَ) بِهِ
(31/218)

(يُؤْذِيه. و) {أَضِمَ (الفَحْلُ بالشُّوَّلِ: عَلِقَ بهَا يَطْرُدُها ويَعَضُّها) .} وَأَضِمَ الرَّجُلُ بِأَهْلِه: كَذَلِك. ( {وإِضَمٌ، كَعِنَبٍ: جَبَلٌ) : بَين اليَمامَةِ وضَرِيَّةَ، قَالَه نصر. (و) قَالَ السَّيِّد عَلِيُّ بنُ عِيسَى:} إِضَمٌ؛ وادٍ بحيال تِهامَةَ وَهُوَ (الوادِي الَّذِي فِيهِ المَدينَة النَّبَوِيّة صلَّى الله عَلَيْهِ وسلّم على ساكِنها) ، فَمن (عِنْدَ المَدِينَةِ يُسَمَّى القَناةَ، وَمن أَعْلَى مِنْهَا عندَ السُّدّ) يُسمَّى (الشَّظاةَ، ثمَّ مَا كَانَ أَسْفَلَ ذَلِك يُسَمَّى {إِضَمًا) إِلَى البَحْر. وَقَالَ ابنُ السِّكِّيت:} إِضَمٌ: وادٍ يَشُقُّ الحِجازَ حَتَّى يُفْرِغَ فِي البَحْرِ، وأَعْلَى {إِضَم، القَناةُ الَّتِي تَمُرُّ دُوَيْنَ الْمَدِينَة. وَقيل: إِضَمٌ: وادٍ لأَشْجَعَ وَجُهَيْنَةَ، قَالَ سَلامَةُ بنُ جَنْدَلٍ:
(يَا دارَ أَسْماءَ بالعَلْياءِ مِنْ إِضَمٍ ... بَيْنَ الدَّكادِك من قَوِّ فَمَعْصُوبِ)
قَالَ ابْن بَرّي وَقد جَاءَ غير مَصْرُوف، قَالَ النَّابِغَة:
(بانَتْ سُعادُ فَأَمْسَى حَبْلُها انْجَذَما ... واحْتَلَّت الشَّرْعَ فالخَبْتَيْن مِنْ إِضَمَا)
(وذُو إِضَمٍ: ماءٌ بَين مَكَّةَ واليَمامَةِ) عِنْد السُّمَيْنَة يَطَؤُه الحاجُّ. وَقيل: جَوْفٌ هُنَاكَ بِهِ ماءٌ وأماكنُ يُقَال لَهَا: الحَناظِلُ، وَله ذِكْرٌ فِي سَرايا رَسُول اللَّه صَلّى الله عَلَيْهِ وسلّم.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:} أُضْم، بِضَمِّ فسُكونُ: موضعٌ فِي قَول عَنْتَرَةَ:
(عَجِلَتْ بَنُو شَيْبانَ مُدَّتَهم ... والبُقْعُ أَسْناهَا بَنُو لَأْمِ)

(كُنَّا إِذا خَرَّ المَطِيُّ بِنَا ... وبَدَا لَنا أَحْواضُ ذِي! أُضْمٍ)
(31/219)

(نُعْطِي فَنَطْعُنُ فِي أُنُوفِهِمُ ... نَخْتَارُ بَين القَتْلِ والغُنْمِ)

أط م

( {الأُطُمُ، بِضَمَّةٍ وبِضَمَّتَيْن: القَصْرُ) مثل الأُجْم يخفَّف ويثقَّل، (و) قيل: (كُلُّ حِصْنٍ بُنِيَ بالحِجارَة) } أُطُم، (و) قيل: هُوَ (كُلُّ بَيْتٍ مُرَبَّع مُسَطَّح، ج) فِي الْقَلِيل: ( {آطامٌ، و) فِي الْكثير: (} أُطومٌ) ، قَالَ الأَعْشَى:
(فَلَمَّا أَتَتْ {آطامَ جَوٍّ وَأَهْلَهُ ... أُنِيخَتْ فَأَلْقَتْ رَحْلَها بِفِنائِكَا)
وَقَالَ ابنُ الأعرابيِّ:} الأُطُومُ، القُصُور، وَفِي حَدِيث بِلالٍ: " أَنَّه كانَ يُؤَذِّنُ على {أُطُمِ المَدِينَة ". وَفِي حَدِيث: " حَتّى تَوارَتْ} بِآطامِ المَدِينَة ". ( {وآطامٌ} مُؤَطَّمَةٌ، كَأَجْنادٍ مُجَنَّدَةٍ) ، وَفِي العُبابِ: كَأَبْوابٍ مُبَوَّبَة، وَفِي الأساس: أَي: مُرْتَفِعَة. ( {وَأَطِمَ، كَفَرِحَ) } أَطَمًا؛ أَي: (غَضِبَ) ، كَأَزِمَ، (و) أَيْضًا (انْضَمَّ) . ( {والأَطِيمَةُ) ، كَسَفِينَةٍ: (مَوْقِدُ النَّار) ، وجُمْعُها:} أَطائِمُ، قَالَ الأَفْوَهُ الأَوْدِيّ:
(فِي مَوْطِنٍ ذَرِب الشَّبَا فَكَأَنَّما ... فِيهِ الرِّجالُ على {الأطائِمِ واللَّظَى)
وَقَالَ شَمِر:} الأَطِيمَة: أَتُّونُ الحَمّام. (و) ! الأَطُومُ، (كَصَبُورٍ) : السُّلَحْفاةُ البَحْرِيّة، كَمَا فِي الصِّحَاح، وَفِي المُحْكم: (سُلحْفاةٌ بَحْرِيَّةٌ غَلِيظَةُ الجِلْدِ) يُشَبَّهُ بهَا جِلْدُ البَعِيرِ الأَمْلَس، وَتُتَّخذ مِنْهَا الخِفافُ للجَمّالِينَ، وَتُتَّخَذُ مِنْهَا النِّعال.
(31/220)

(و) الأَطُوم: (سَمَكَةٌ كَذَلِك) يُقَال لَهَا المَلِصَةَ والزالِخَة. وَقَالَ ابْن القَصّار عِنْد قولِ الجوهريّ: السُّلحْفاة: الصَّوَاب: أَنَّهَا سَمَكَةٌ عظيمةٌ تُحْذَى من جِلْدها النِّعالُ، شاهَدْتُها بعَيْذاب. وأَنشدَ أَبُو عُبَيْدٍ للشَّمَّاخ:
(وجِلْدُها من {أَطومٍ مَا يُؤَيِّسُه ... طِلْحٌ بضاحِيَةِ البَيْداءِ مَهْزُولُ)
(و) الأَطُومُ: (القَوْسُ اللازِقُ وَتَرُها بِكَبِدِها، و) قيل: الأَطُومُ: (القُنْفُذُ، و) قيل (البَقَرَةُ) ، قِيلَ إِنّما سُمّيَت بذلك على التَّشْبِيه بالسَّمَكة لِغِلَظِ جِلْدِها، وَأنْشد الفارسيُّ:
(} كأَطُومٍ فَقَدَتْ بُرْغُزَها ... أَعْقَبَتْها الغُبْسُ مِنْهَا نَدَمَا)

(غَفَلَتْ ثمَّ أَتَتْ تَطْلُبُه ... فَإِذا هِي بعِظامٍ وَدَمَا)
(و) الأَطُومُ: (الصَّدَفُ) ، نَقله الصاغانيّ وَهُوَ على التَّشْبِيهِ. (و) {الأُطامُ، (كَغُرابٍ وكِتابٍ: حُصْرَةُ البَوْلِ والبَعَرِ من داءٍ) ، وَاقْتصر الجوهريّ على الضّمّ، وَقد (} أَطِمَ الرجلُ والبَعِيرُ، كَفَرِحَ وعُنِيَ، {أَطْماً بالفَتْحِ،} وَأُطِمَ عَلَيْه) أَطْمًا، ( {وائْتُطِمَ، مَبْنِيَّيْن للمَفْعُولِ) ، وَفِي الصِّحَاح: قَالَ أَبُو زيد: بَعِيرٌ} مَأْطُومٌ وَقد {أُطِمَ، وَذَلِكَ إِذا لم يَبُلْ من داءٍ يكون بِهِ، وَأنْشد ابنُ بَرِّي:
(تَمْشِي من التَّحْفِيلِ مَشْيَ} المُؤْتَطِمْ ... )
قَالَ: وَقَالَ عبدُ الواحِد اللُّغَوِيُّ: {التَأَطُّم: امْتِناعُ النَّجْوِ. (} وَتَأَطَّمَ) عَلَيْهِ مثل (تَأَجَّمَ؛ و) هُوَ إِذا (غَضِبَ) ، عَن الأصمعيّ، وَفِي الأساس: تَطاوَلَ عَلَيْهِ فِي الغَضَب، وَهُوَ مجَاز. قَالَ: (و) ! تَأَطَّمَ (السَّيْلُ: ارْتَفَعَتْ أَمْواجُه) ، وَهُوَ مجَاز. وَفِي الصِّحَاح: ارْتَفَعَتْ فِي
(31/221)

وَجْهِه كالأَمْواج (فَتَكَسَّرَ بَعْضُها على بَعْضٍ) ، قَالَ رُؤبة:
(إِذا ارْتَمى فِي وَأْدِهِ {تَأَطُّمُهْ ... )
وَأْدُه: صَوْتُه. (و) } تَأَطَّمَ (اللَّيْلُ: اشْتَدَّت ظُلْمَتُه) . (و) تَأَطَّمَ (السِّنَّوْرُ: خَرَّ فِي نَوْمِهِ) ، وَهُوَ صَوْتٌ يخرج من صَدْرِه، وَكَذَلِكَ تَحَدَّم، قَالَه الفَرّاء. (و) تَأَطَّمَ (فُلانٌ) : إِذا (سَكَتَ على مَا فِي نَفْسِه) . (و) قَالَ أَبُو عَمْرٍ و: ( {أَطَمَ بِيَدِهِ} يَأْطِمُ: عَضَّ) ، كَأَزَمَ يَأْزِمُ، قَالَه خَلِيفة. (و) {أَطَمَ (بِسَلْحِهِ: رَمَى) بِهِ. (و) أَطَمَ (البِئْرَ) } أَطْمًا: (ضَيَّقَ فاهَا) ، قَالَه ابْن بُزُرْجِ. (و) أَطَمَ (عَلَى البَيْتِ) أَطْمًا: (أَرْخَى سُتُورَهُ) ، عَنهُ أَيْضا. ( {وآطَمَ بابَهُ: أَغْلَقَهُ) كَأَزَمَهُ. (} وَتَأْطِيمُ الهَوْدَج: سَتْرُهُ بِثِيابٍ) ، عَن أبي زَيْد، وَأنْشد:
(تَدْخُلُ جَوْزَ الهَوْدَجِ {المُؤَطَّمِ ... )
وَقد} أَطَّمَهُ {تَأْطِيمًا. (} وآطامُ) ، بالمَدّ: (ة، باليَمامَةِ) ، قَالَ أَوْسٌ:
(بَثَّ الجُنودَ لَهُمْ فِي الأرضِ يَقْتُلُهُمْ ... مَا بَيْنَ بُصْرَى إِلَى {آطامِ نَجْرانَا)
(} وأُطُمُ الأَضْبَطِ بن قُرَيْع) بن عَوْفِ ابْن كَعْبِ بنِ سَعْدِ بنِ زَيْدِ مَناةَ بنِ تَمِيمٍ، بالضمّ: (حِصْنٌ باليَمَنِ) ، وَكَانَ قد أغار على أَهْلِ صَنْعاءَ وبنَى بهَا {أُطُمًا فَقَالَ:
(وَبَنَيْتُ أُطْمًا فِي دِيارِهِمُ ... لِأُثَبِّت التَّقْهِيرَ بالغَصْبِ)

[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:} الأَطَمَةُ مثل الأَكَمَةِ: الحِصْنُ، وَالْجمع: {آطامٌ.} وَأَطَمْتُ! أُطُومًا؛ أَي: سَكَتُّ.
(31/222)

وَقَالَ أَبُو عَمْرٍ و: {المُؤَطَّمُ: المَكْسُوُّ بالتُّرابِ، وَأنْشد لِعياضِ بن دُرّة:
(إِذا سَمِعَتْ أَصْواتَ لَأْمٍ من المَلاَ ... بَكَتْ جَزَعًا من تَحْتِ قَبْرٍ} مُؤَطَّمِ)
{والأَطُومُ: الزَّرافَةُ، عَن ابْن الْأَثِير. وَكَأَمِيرٍ: شَحْمٌ وَلحم يُطْبَخ فِي قِدْرٍ سُدَّ فَمُها.} وتَأَطَّمَت النارُ: ارْتَفَعَ لَهَبُها، وَهُوَ مجَاز.

أك م

( {الأَكَمَةُ، مُحَرَّكَة: التَّلُّ من القُفّ) ، وَفِي الْمُحكم: (من حِجارَةٍ وَاحِدَة، أَو هِيَ دُونَ الجِبالِ، أَو المَوْضعُ) الَّذِي (يَكُونُ أَشَدَّ ارْتفاعًا مِمّا حَوْلَه وَهُوَ غَلِيظٌ لَا يَبْلُغُ أَنْ يَكُونَ حَجَرًا) وَقَالَ ابنُ شُمَيْل: الأَكَمَةُ: قُفٌّ، غير أَنّ الأَكَمَةَ أطْولُ فِي السَّمَاء وأعظمُ، وَيُقَال: هُوَ مَا اجْتَمَعَ من الحِجارَة فِي مَكانٍ واحدٍ، ورُبَّما لم يَغْلُظ، وَيُقَال: هُوَ مَا ارْتَفَع عَن القُفِّ مُلَمْلَمٌ مُصَعَّد فِي السّماء كثيرُ الحِجارة، (ج:} أَكَمٌ، محرَّكة) ، كَثَمَرَةٍ وَثَمَرٍ، (و) {أُكُمٌ، (بِضَمَّتَيْنِ) ، كَخَشَبةٍ وخُشُب،} وإِكامٌ، بِالْكَسْرِ، كرَحَبَةٍ وَرِحابٍ. (و) جَمْع الأَكَمِ محرّكة {آكُمٌ، (كأَجْبُلٍ، و) } إِكامٌ مثل (جِبالٍ، و) {آكامٌ مثل (أَجْبالٍ) . وَيُقَال: الأُكُم بضمّتين جمعُ} إكامٍ، ككِتاب وكُتُبٍ، {وآكامٌ جمع} الأُكُمِ، كَعُنُقٍ وَأَعْناق. وتُجْمَعُ {الأَكَمَة أَيضًا على أَكَماتٍ وعَلى} آكُمٍ كَأَفْلُس، وَهَذِه عَن ابْن جِنِّي. وَفِي شرح ابنِ هِشام على قصيدة كَعْب: أَنّ {الأَكَمَةَ جَمْعُها} أَكَمٌ، محرّكة، وَجمع {الأَكَمِ} إكامٌ كجِبالٍ، وَجمع {الإكامِ} أُكُمٌ كَكِتابٍ وكُتُبٍ، وَجمع {الأُكُم بضمَّتين} آكامٌ كَعُنُقٍ وَأَعْناقٍ، قَالَ: وَلَا نظيرَ لَهُ إِلَّا ثَمَرَة، محرّكة، جَمْعُها ثَمَرٌ، بِغَيْر هَاء، وَجمع الثَّمَرِ ثِمارٌ، بِالْكَسْرِ، وجمعُه ثُمُرٌ، بضمّضتَيْن، وَجمعه أَثْمارٌ، وَجمعه أَثامِيرُ. وَظَاهر كَلَام
(31/223)

المصنّف أَنّ الجُموع كُلّها {لِأَكَمة، وَفِي نَظَر. (و) } أَكَمَةٌ: (هَضْبَةٌ من هِضابِ أَجَأ) عِنْد ذِي الجَلِيل، قَالَه نصر، (و) أَيْضا (ع، قُرْبَ الحاجِرِ) بِمِيلَيْن كَانَ عِنْده البَرِيدُ السادِسُ وَالثَّلَاثُونَ لحاجِّ بَغْدادَ، (يُقالُ لَهُ: {أَكَمَةُ العِشْرِقِ) . (} واسْتَأْكَمَ المَوْضِعُ: صَار {أَكَمًا) :، قَالَ أَبُو نُخَيْلة:
(بَيْنَ النَّقا} والأَكَم {المُسْتَأْكِمِ ... )
(} والمَأْكَمُ {والمَأْكَمَةُ وَتُكْسَر كافُهُما) نقل اللُّغَتَيْن ابنُ الأَثِير: (لَحْمَةٌ على رأسِ الوَرِك) . والّذي فِي الصِّحَاح:} المَأْكِمَةُ: العَجِيزَةُ، وَضَبَطَه بِكَسْر الكافِ، وذَكَرَه الفارابِيُّ فِي دِيوان الأَدَب فِي مَفْعَلَة بِفَتْح العَيْن، (وَهُما اثْنَتانِ) أَي: {مَأْكَمَتان، (أَو) هما بَخَصَتان مُشْرِفَتان على الحَرْقَفَتَيْن، وهُما رُؤُوس أعالِي الوَرِكَيْن عَن يَمِين وشمال، وَقيل: هما (لَحْمَتانِ وَصَلَتا) مَا (بَيْنَ العَجُزِ والمَتْنَيْنِ) . وَفِي النِّهاية: بَين العَجْبِ والمَتْنَيْنِ، أَو هما لَحْمَتان فِي أَصْلِ الوَرِكَيْن، شاهدُ المُفْرد قولُ الشَّاعِر:
(أَرَغْتَ بِهِ فَرْجًا أَضاعَتْه فِي الوَغى ... فَخَلَّى القُصَيْرَى بَين خَصْرٍ} وَمَأْكَمِ)
وَحكى اللّحيانيّ: إِنَّه لعَظِيمُ {المآكِمِ، كأَنَّهم جَعَلُوا كلّ جُزْءٍ مِنْهَا} مَأْكَمًا. وشاهدُ التَّثْنِيَة حَدِيث أبي هُرَيْرة: " إِذا صَلَّى أَحَدُكم فَلَا يَجْعَل يَدَهُ على {مَأْكَمَتَيْه ". و (جَمْعُه:} مآكِمُ) هكَذا فِي النُّسَخ، وكأَنَّه ذهل عَن اصْطلاحه فَإِنَّهُ لم يُشِرْ لَهُ بالجِيم على عادَتِه، قَالَ الشَّاعِر:
(إِذا ضَرَبَتْها الرِّيحُ فِي المِرْطِ أَشْرَقَت ... ! مَآكِمُها والزُّلُّ فِي الرِّيح تُفْضَحُ)
(31/224)

( {والمُؤاكَمَةُ} والمُؤَكِّمَةُ، كَمُحَدِّثَةٍ) : هِيَ الْمَرْأَة (العَظِيمَةُ {المَأْكَمَتَيْن) . (} وأُكِمَت الأَرْضُ كَعُنِيَ: أُكِلَ جَمِيعُ مَا فِيهَا) كَمَا فِي الْمُحكم والعباب. (و) {أُكام، (كَغُرابٍ: جَبَلٌ) بِثُغُورِ المَصِّيْصة، واللُّكام مُتَّصِلٌ بِهِ، قَالَ ياقوت: وَلَا أَدْرِي أَرَادَ جبل اللُّكام أَو غَيره، وَلَا شكَّ فِي أَنَّهُمَا جَبَلٌ واحِد، إِلَّا أنّ الْجبَال فِي موضعٍ قد تُسَمَّى باسم، وتُسَمَّى فِي مَوضِع آخرَ باسْمٍ آخَرَ وَإِن كَانَ الجميعُ جَبَلاً وَاحِدًا. (} والتَّأْكِيمُ: غِلَظُ الكَفَلِ) ، كَمَا فِي العُباب. ( {واسْتَأْكَمَ) الرجل (مَجْلِسَهُ) ، أَي: (اسْتَوْطَأَهُ) . (} والمَأْكُومُ) ، يُهْمَز وَلَا يهمز: (الكَمِدُ غَمًّا) ، كَمَا فِي العُباب.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: {إكام، بالكَسْر: موضعٌ بالشَّام، قَالَ امْرُؤ القَيْس يصف سَحابًا:
(قَعَدْتُ لَهُ وصُحْبَتِي بَيْنَ حامِرٍ ... وَبَيْن} إِكامٍ بُعْدَ مَا مُتأَمَّلِ)
{وَأُكْمانُ، كَعُثْمانَ: من مِياهِ نَجْد، عَن نَصْر.} وَأُكْمَةُ، بِضَمٍّ فَسُكُونٍ: قَرْيَة: باليَمامة بهَا مِنْبَر وسُوقٌ لِجَعْدَةَ، وقُشَيْرٌ تنزل أَعْلاها. وَقَالَ السّكُونيّ: هِيَ من قُرَى فَلَج باليَمامة لبَنِي جَعْدَة، كثيرةُ النّخل، وفيهَا يَقُول الهِزَّانِيُّ:
(سَلُوا الفَلَج العاديّ عَنّا وَعَنْكُمُ ... ! وَأُكْمَةَ إِذْ سالَتْ مَدافِعُها دَمَا)
وَقَالَ مُصْعَبُ بنُ الطُّفَيْلِ القُشَيْرِيُّ:
(31/225)

(قَوافٍ كالجَهام مُشَرَّداتٍ ... تُطالِع أَهْلَ {أُكْمَةَ مِنْ بَعِيدِ)
كَذَا فِي المُعْجَم لياقوت. وعِمارَةُ بنُ} أُكَيْمَة اللَّيْثِيُّ، كَجُهَيْنَةَ: تابِعِيٌّ، عَن أبي هُرَيْرة، وَعنهُ الزُّهْرِيّ. وعبدُ اللَّه بن أُكَيْمَة، ذكره فِي شُرُوح مُسْلم. وَمن الْمجَاز لَا تَبُلْ على أَكَمَة، أَي: لَا تُفْشِ سِرَّ أَمْرِك. وَرَوَى ابنُ هانِىءٍ عَن زَيْدِ بن كَثْوَةَ أنّه قَالَ: من أَمْثالهم: " حَبَسْتُمُوني ووَراءَ {الأَكَمَة مَا وَراءَها " يُقال ذَلِك عِنْد الهُزْءِ بِكُلِّ مَنْ أَخْبَرَ عَن نَفْسِه ساقِطًا مَا لَا يُرِيد إظْهارَه. ومِمّا يُسَبُّ بِهِ: يَا ابْنَ أَحْمَرَ} المَأْكَمَةِ، يُراد حُمْرَة مَا تَحْتَها من السَّفِلَة كَقَوْلِهِم ": يَا ابْن حَمْراءِ العِجانِ. {وَأَكِيمٌ، كَأَمِيرٍ: جَبَلٌ فِي شِعْرِ طَرَفَة.

أل م

(} الأَلَمُ محرَّكَة: الوَجَعُ {كالأَيْلَمَة) يُقَال: مَا أَجِدُ} أَيْلَمَةً وَلَا {أَلَمًا، أَي: وَجَعًا، قَالَه أَبُو زَيْد. وَقَالَ شَمِر: تَقول العَرَب: لَأُبِيْتَنَّكَ عَلَى} أَيْلَمَةٍ وَلَأَدَعَنَّ نَوْمَكَ تَوْثابًا، وَلَأُثْئِدَنَّ مَبْرَكَكَ، ولَأدْخِلَنَّ صَدْرَكَ غَمَّة، كُلّه فِي إِدْخال المَشَّقَة عَلَيْهِ والشِّدّة، (ج) أَي: جَمْعُ الأَلَم: ( {آلامٌ) ، وَقد (} أَلِمَ) الرجلُ، (كَفَرِحَ) {يَأْلَمُ} أَلَمًا، (فَهُوَ {أَلِمٌ) ، كَكَتِفٍ.} وأَلِمَ بَطْنَه من بَاب سَفِهَ نَفْسَه، وَقَالَ الْكسَائي: يُقالُ: {أَلِمْتَ بَطْنَكَ ورَشِدْتَ أَمْرَك، أَي:} أَلِمَ بَطْنُكَ وَرَشِدَ أَمْرُكَ. وانْتِصابُ قَوْله بَطْنَكَ عِنْد الْكسَائي على التَّفْسِير، وَهُوَ مَعْرِفةٌ، والمُفَسِّرات نَكِرات. قَالَ: ووَجْهُ الكَلامِ: {أَلِمَ بَطْنُهُ} يَأْلَمُ! أَلَمًا،
(31/226)

وَهُوَ لازِمٌ فَحُوِّلَ فِعْلُه إِلَى صاحِبِ البَطْن، وخَرَجَ مُفَسّرًا. ( {وَتَأَلَّمَ) : توجَّع. (} وآلَمْتُه) {إِيلامًا: أَوْجَعْتُه. (} والأَلِيمُ: {المُؤْلِمُ) ، مثلُ السَّمِيع بِمَعْنى المُسْمِع، وَأنْشد ابنُ بَرِّي لذِي الرُّمَّة:
(يَصُكُّ خُدودَها وَهَجٌ} أَلِيمُ ... )
(و) {الأَلِيمُ (من العَذابِ: الَّذِي يَبْلُغُ إِيجاعُه غايَةَ البُلوغِ) ، كَمَا فِي المُحْكم. (} والأَلُومَةُ: اللُّؤْمُ والخِسَّةُ) ، كَمَا فِي العُباب. (و) {أَلُومَةُ: (بِلَا لَام: ع) فِي دِيارِ هُذَيْل، قَالَ صَخْرُ الغَيِّ الهُذّلِيُّ:
(هُمُ جَلَبُوا الخَيْلَ من أَلُومَةَ أَوْ ... مِنْ بَطْنِ عَمْقٍ كَأَنَّها البُجُدُ)
وَقيل: أَلُومَةُ: وادٍ لِبَنِي حَرامٍ من كِنانَةَ، قُرْبَ حَلْيٍ، وَحَلْيٌ حَدّ الحِجازِ من ناحِيَة اليَمَن. (} والأَيْلَمَةُ: الحَرَكَةُ) عَن أبي عَمْرٍ و، وَأنْشد لِرِياحِ الدُّبَيْرِيِّ:
(فَمَا سَمِعْتُ بعد تِلْكَ النَّأَمَهْ ... )

(مِنْها وَلَا مِنْهُ هُناكَ {أَيْلَمَهُ ... )
(و) قَالَ ابنُ الْأَعرَابِي: الأَيْلَمَةُ: (الصَّوْتُ) ، يُقَال: مَا سَمِعْتُ لَهُ} أَيْلَمَةً: أَي: صَوْتًا.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: {الألُومُ بنُ الصَّدَف، من الأَقْيال.

أم م

} أَمَّهُ) {يَؤُمّه} أَمًّا: (قَصَده) وتوجَّه إِلَيْه، ( {كائْتَمّهُ} وَأَمَّمَهُ {وَتَأَمَّمَهُ وَيَمَّمَهُ} وَتَيَمَّمَهُ) ، الأخيرةُ على البَدَل. وَفِي حَدِيث ابنِ عُمَرَ: " مَنْ كانَتْ فَتْرَتهُ إِلَى سُنَّةٍ {فَلِأَمٍّ مَا هُوَ " أَي: قَصْدِ الطَّرِيق المُسْتَقِيم، أَو أُقِيمَ} الأَمُّ مَقامَ
(31/227)

{المَأْمُوم أَي: هُوَ على طَرِيقٍ يَنْبَغِي أَن يُقْصَدَ. وَفِي حَدِيث كَعْبٍ: " فانْطَلَقْتُ} أَتَأَمَّمُ رَسُولَ اللَّهِ صلّى اللَّهِ عَلَيْهِ وسلّم ". وَفِي حَدِيثه أَيْضا: " {فَتَيَمّمْتُ بهَا التَّنُّورَ " أَي: قَصَدْتُ.} وَتَيَمَّمْتُ الصَّعِيدَ للصَّلاةِ، وَأَصْلُه التّعَمُّدُ والتَّوَخِّي. وَقَالَ ابْن السِّكِّيت: قولُه تعالَى: { {فَتَيَمَّمُوا صَعِيدا طيبا} أَي: اقْصُدوا لصَعِيدٍ طَيِّبٍ، ثمَّ كثر اسْتِعْمالُهم لهَذِهِ الْكَلِمَة حتَّى صَار} التَّيَمُّم اسْما عَلَمًا لِمَسْحِ الوَجه واليَدَيْنِ بالتُّرابِ. (و) فِي المُحْكَم: ( {التَّيَمُّمُ: التَّوَضُّؤُ بالتُّرابِ) ، وَهُوَ (إِبْدالٌ، وَأَصْلُه التَّأَمُّم) ؛ لأَنَّهُ يَقْصُدُ التُّرابَ فَيَتَمَسَّح بِهِ. (} والمِئَمُّ، بِكَسْرِ المِيمِ) وَفتح الهَمْزَة وشَدّ المِيمِ: (الدَّلِيلُ الهادِي) العارفُ بالهِدايَةِ، وَهُوَ من القَصْد، (و) أَيْضًا (الجَمَلُ يَقْدُمُ الجِمالَ) وَهُوَ من ذَلِك، (وَهِي) {مِئَمَّةٌ (بهاءٍ) ، تَقْدُمُ النُّوقَ وَيَتْبَعْنَها. (} والإِمَّةُ، بالكَسْرِ: الحالَةُ، و) أَيضًا (الشِّرْعَةُ والدِّينُ، ويُضَمّ) . وَفِي التَّنْزِيل: {إِنَّا وَجَدنَآءَابَآءَنَا عَلَى {أُمَّةٍ} قَالَ اللِّحْيانِي: وَرُوِيَ عَن مُجاهِدٍ وَعُمَرَ بنِ عبد العَزِيز: على} إِمَّةٍ، بالكَسْر. (و) {الإِمَّةُ أَيْضا: (النِّعْمَة) ، قَالَ الأَعْشَى:
(ولَقَدْ جَرَرْتَ إِلَى الغِنَى ذَا فاقَةٍ ... وَأَصابَ غَزْوُكَ} إِمَّةً فَأَزالَها)
أَي: نِعْمَة. (و) الإِمَّةُ: (الهَيْئَةُ والشَّأنُ) ، يُقال: مَا أَحْسَنَ {إِمَّتَه. (و) } الإِمَّةُ: (غَضارَةُ العَيْش) ، عَن ابْن الأعرابيّ.
(31/228)

(و) {الإِمَّة: (السُّنَّةُ، ويُضَمُّ، و) أَيْضا: (الطَّرِيقةُ) ، قَالَ الفرّاء: قُرِىءَ: على} أُمَّةٍ، وَهِي مثلُ السُّنَّةِ، وقُرِىءَ: على {إمَّةٍ، وَهِي الطَّريقَة. وَقَالَ الزجّاج فِي قَوْله تَعَالَى {كَانَ النَّاس} أمة وَاحِدَة} أَي: كَانُوا على دِينٍ وَاحِد. وَيُقَال: فُلانٌ لَا أُمَّةَ لَهُ، أَي: لَا دِينَ لَهُ وَلَا نِحْلَة، قَالَ الشَّاعِر:
(وَهَلْ يَسْتَوِي ذُو أُمَّةٍ وَكَفُورُ ... )
وَقَالَ الْأَخْفَش فِي قَوْله تَعَالَى: {كُنْتُم خير أمة} أَي: خَيْرَ أهلِ دِين. (و) {الإِمَّةُ: (} الإِمامَةُ) . وَقَالَ الأَزْهريُّ: الإِمَّةُ: الهيئةُ فِي الإِمامة وَالْحَالة، يُقَال: فلَان أَحَقُّ {بِإِمَّةِ هَذَا المَسْجِد من فُلانٍ، أَي:} بإمامَتِه. (و) الإِمَّةُ: ( {الائْتِمامُ} بالإِمام) . (و) {الأُمّةُ، (بالضَّمّ: الرجلُ الجامِعُ لِلْخَيْرِ) ، عَن ابْن القَطَّاعِ، وَبِه فسّر قولُه تعَالَى: {إِن إِبْرَاهِيم كَانَ أمة} . (و) } الأُمَّةُ: ( {الإِمام) ، عَن أبِي عُبَيْدَة، وَبِه فسّر الْآيَة. (و) الأُمَّة: (جَماعَةٌ أُرْسِلَ إِلَيْهِم رَسُولٌ) سَوَاء آمَنُوا أَو كَفَرُوا. وَقَالَ اللَّيْث: كلُّ قَوْمٍ نُسِبوا إِلَى نَبِيِّ فَأُضِيفُوا إِلَيْه فهم} أُمَّتُه، قَالَ: وكُلّ جِيلٍ من النَّاس هُمْ {أُمَّةٌ على حِدَةٍ. (و) قَالَ غيرُه:} الأُمَّة (الجِيلُ من كُلِّ حَيِّ، و) قيل: (الجِنْسُ) من كُلِّ حَيَوانٍ غيرَ بَنِي آدَمَ أُمَّةٌ على حِدَة، وَمِنْه قولُه تعالَى: {وَمَا من دَابَّة فِي الأَرْض وَلَا طَائِر يطير بجناحيه إِلَّا {أُمَم أمثالكم} وَفِي الحَدِيث: " لَوْلا أَنَّ الكِلابَ} أُمَّةٌ من الأُمَمِ لأَمَرْتُ بِقَتْلِها " وَفِي رِوَايَة: " لَوْلا أَنَّها أُمَّةٌ تُسَبِّح لَأَمَرْتُ بِقَتْلِها "، ( {كالأُمّ فيهمَا) أَي: فِي مَعْنَى الِجيلِ والجِنْس. (و) } الأُمَّةُ: (مَنْ هُوَ عَلَى) دِينِ (الحَقِّ مُخالِفٌ لسَائِر
(31/229)

الأَدْيان، وَبِه فُسِّرت الْآيَة: {إِن إِبْرَاهِيم كَانَ أمة} . (و) الأُمَّة: (الحِينُ) ، وَمِنْه قَوْله تَعالىَ: {وادكر بعد أمة} ، وَقَوله تَعَالَى: {وَلَئِن أخرنا عَنْهُم الْعَذَاب إِلَى أمة} . (و) الأُمَّة: (القامَةُ) ، قَالَ الأَعْشَى:
(وإنَّ مُعاوِيَةَ الأَكْرَمِينَ ... بِيضُ الوُجُوهِ طِوالُ الأُمَمْ)
أَي: طِوالُ القامات. وَيُقَال: إِنَّه لَحَسَنُ الأُمَّةِ: أَي: الشَّطاطِ. (و) الأُمَّةُ: (الوَجْهُ) . (و) الأُمَّةُ: (النَّشاطُ) . (و) الأُمَّة: (الطَّاعَةُ) . (و) الأُمَّةُ: (العَالِمُ) . (و) الأُمَّةُ: (من الوَجْهِ والطَّرِيق: مُعْظَمهُ) ، وَمَعْلَمُ الحُسْنِ مِنْهُ. وَقَالَ أَبُو زيد: إِنَّهُ لَحَسَنُ أُمَّةِ الوَجْه، يَعْنُون: سُنَّتَه وصُورَتَه، وإِنَّهُ لَقَبِيحُ أُمَّةِ الوَجْه. (و) الأُمَّة (مِنَ الرَّجُلِ: قَوْمُهُ) وجَماعَتُه، قَالَ الأَخْفش: هُوَ فِي اللَّفْظِ واحدٌ وَفِي الْمَعْنى جَمْعٌ. (و) الأُمَّة (لِلَّهِ تعالىَ: خَلْقُه) يُقالُ: مَا رأيتُ من أُمَّة اللَّهِ أَحْسَنَ مِنْهُ. ( {والأُمُّ، وَقد تُكْسَر) ، عَن سِيْبَوَيْهِ: (الوالِدَةُ) ، وأنشدَ سِيبَوَيْهٍ:
( [وقالَ] اضْرِبِ الساقَيْنِ} إِمّكَ هابِلُ ... )
هكَذا أَنْشَدَه بالكَسْرِ، وَهِي لُغةٌ. (و) الأُمُّ: (امْرَأَةُ الرَّجُلِ المُسِنَّة) ، نَقله الأزهريّ عَن ابْن الأعرابيِّ. (و) الأُمُّ: (المَسْكَنُ) ، وَمِنْه قَوْله تَعَالَى: {! فأمه هاوية} أَي: مَسْكَنُه النَّار، وقِيلَ: أُمُّ رَأْسِه هاوِيَةٌ فِيهَا، أَي: ساقِطَةٌ. (و) الأُمّ: (خادِمُ القَوْمِ) يَلِي طَعامَهُم وخِدْمَتَهم، رَوَاهُ الرَّبِيعُ عَن الشافِعِيِّ، وَأَنْشَدَ للشَّنْفَرَى:
(31/230)

( {وَأُمّ عِيالٍ قد شَهِدْتُ تَقُوتُهُم ... إِذا أَحْتَرَتْهُمْ أَتْفَهَتْ وَأَقَلَّتِ)
قلت: وقرأتُ هَذَا البيتَ فِي المُفَضَّلِيّات من شِعْرِ الشَّنْفَرَى، وَفِيه مَا نَصَّهُ: ويروى:
(إِذا أَطْعَمَتْهم أَوتَحَتْ وَأَقَلَّت ... )
وَأَرَادَ} بأُمِّ عِيالٍ تَأَبَّط شَرًّا؛ لأَنَّهم حِين غَزَوْا جعلُوا زادَهُم إِلَيْهِ، فَكَانَ يُقَتِّرُ عَلَيْهِم مَخافَةَ أَنْ تَطُولَ الغَزاةُ بهم فيموتُوا جُوعًا. (ويُقالُ {للأُمّ: الأُمَّةُ) ، وَأنْشد ابنُ كَيْسان:
(تَقَبَّلْتَها عَن أُمَّةٍ لَك طالَما ... تُنُوزعَ فِي الأَسْواقِ مِنْهَا خِمارُها)
يُرِيد عَن أُمٍّ لَك، قَالَ: (و) مِنْهُم مَنْ يَقُول:} الأُمَّهَةُ) فَأَلْحَقَها هاءَ التأنيثِ قَالَ قُصَيُّ بن كِلابٍ:
(عِنْدَ تَنادِيهِم بهالٍ وهَبِي ... )

( {أُمَّهَتِي خِنْدِفُ والْياسُ أَبِي ... )
(ج:} أُمّاتٌ) ذكر ابنُ دَرَسْتَوَيْه وغيرُه: أنّها لغةٌ ضَعِيفَة، (و) إِنّما الفصيحُ ( {أُمَّهاتٌ) . وَقَالَ المُبَرِّد: الهاءُ من حروفِ الزِّيادة وَهِي مَزِيدَةٌ فِي} الأُمَّهات، والأَصْلُ الأَمُّ، وَهُوَ القَصْدُ. قَالَ الأَزْهَرِيّ: وَهَذَا هُوَ الصَّوَاب؛ لِأَن الهاءَ مَزِيدَة فِي الأُمهاتِ. (أَو هذهِ لِمَنْ يَعْقِلُ، {وأُمَّاتٌ لِمَنْ لَا يَعْقِلُ) ، قَالَ ابْن بَرّي: هَذَا هُوَ الأَصْل، وَأنْشد الأزهريّ:
(لَقَدْ آلَيْتُ أَغْدِرُ فِي جَداعِ ... وَإِن مُنِّيتُ} أُمّاتِ الرِّباعِ)
(31/231)

قَالَ ابنُ بَرّي: ورُبَّما جَاءَ بِعَكْسِ ذَلِك كَمَا قَالَ السّفّاح اليَرْبُوعيّ فِي الأمّهات لِغَيْر الآدميِّين:
(قَوّالُ مَعْرُوفٍ وفَعّالُه ... عَقَّارُ مَثْنَى {أُمَّهاتِ الرِّباعْ)
وَقَالَ آخَرُ يصف الإِبِلَ:
(وهامٍ تَزِلُّ الشَّمْسُ عَن} أُمَّهاتِهِ ... صِلابٍ وَأَلْحٍ فِي المَثانِي تَقَعْقَعُ)
وَقَالَ جَرِيرٌ ف الأمّات للآدَمِيّين:
(لَقَدْ وَلَدَ الأُخَيْطِلَ أُمُّ سَوْءٍ ... مُقَلَّدةٌ من الأُمّات عارَا)
قُلْت وَأنْشد أَبُو حنيفَة فِي كِتاب النَّبات لبَعض مُلوك اليَمَن:
(وأُمّاتُنا أَكْرِمْ بهنّ عَجائزًا ... وَرثن العُلَا عَن كابِرٍ بَعْدَ كابِرِ)
( {وأُمُّ كُلّ شَيْءٍ: أَصْلُه وَعِمادُه) . (و) الأُمّ (لِلْقَوْمِ: رَئِيسُهُم) لأنّه ينضمّ إِلَيْهِ النَّاس، عَن ابْن دُرَيْد، وَأنْشد للشَّنْفَرَى:
(وأُمّ عِيالٍ قد شَهِدْتُ تَقُوتُهُم ... )
(و) } الأُمُّ (للنجوم: المجرة) ؛ لأنّها مُجْتَمَع النُّجُوم، يُقَال: مَا أَشْبَه مَجْلِسَكَ! بِأُمِّ النُّجُوم؛ لِكَثْرَة كَواكِبها، وَهُوَ مجَاز. قَالَ تَأَبَّط شرًّا:
(يَرَى الوَحْشَةَ الأُنسَ الأَنِيسَ وَيَهْتَدِي ... بِحَيْثُ اهْتَدَت أُمُّ النُّجُوم الشَّوابِكِ)
(31/232)

(و) الأُمُّ (للرَّأْسِ: الدِّماغُ) ، أَو هِيَ: (الجِلْدَةُ الرَّقِيقَةُ الّتِي عَلَيْها) ، عَن ابْن دُرَيْد، وَقَالَ غَيره: أُمُّ الرَّأسِ: الخَرِيطَةُ الَّتِي فِيهَا الدِّماغُ، {وأُمُّ الدِّماغ: الجِلْدَة الَّتِي تَجْمَع الدِّماغَ. (و) } الأُمُّ (لِلرُّمْحِ: اللِّواءُ) وَمَا لُفَّ عَلَيْهِ من خِرْقَة، قَالَ الشَّاعِر:
(وَسَلَبْنَا الرُّمْحَ فِيهِ {أُمُّه ... مِنْ يَدِ العاصِي وَمَا طالَ الطِّوَلْ)
(و) الأُمُّ (للتَّنائِفِ: المَفازَةُ) البَعِيدَة. (و) الأُمُّ (لِلْبَيْضِ: النَّعامَةُ) ، قَالَ أَبُو دُوَادٍ:
(وَأَتانا يَسْعَى تَفَرُّشَ أُمِّ البَيْضِ ... شَدًّا وَقَدْ تَعالَى النَّهارُ)
قَالَ ابْن دُرَيْد: (وكُلّ شَيْءٍ انْضَمَّتْ إِلَيْهِ أَشْياءُ) مِن سائِرِ مَا يَلِيه فإنّ الْعَرَب تسمّى ذَلِك الشَّيْء أُمًّا. (وأُمُّ القُرَى: مَكَّةُ) زِيدَت شَرَفًا؛ (لِأَنَّها تَوَسَّطَت الأَرْضَ فِيمَا زَعَمُوا) ، قَالَه ابنُ دُرَيْد، (أَو لأَنَّها قِبْلَةُ) جَمِيع (النّاسِ} يَؤُمُّونَها) ، أَي: يَقصُدُونها، (أَو لِأَنَّها أَعْظَمُ القُرَى شَأْنًا) ، وَقَالَ نِفْطَويه: سُمِّيت بذلك لأنّها أصلُ الأَرْض، وَمِنْهَا دُحِيَتْ وفَسَّر قولَه تعالَى: {حَتَّى يبْعَث فِي {أمهَا رَسُولا} على وَجْهَيْن: أَحدهمَا أنّه أَرَادَ أَعْظَمَها وأكثرها أَهْلًا، وَالْآخر: أَرَادَ مَكَّة. وَقيل: سُمِّيت؛ لأنَّها أَقْدَمُ القُرَى الَّتِي فِي جَزِيرَة الْعَرَب وَأَعْظَمهَا خَطَرًا، فجُعِلت لَهَا} أُمًّا لِاجْتِمَاع أهْلِ تِلْكَ القُرَى كُلّ سنة وانْكِفائهم إِلَيْهَا وتَعْوِيلهم على الِاعْتِصَام بهَا، لِما يَرْجُونَه من رَحْمَة الله تَعَالَى. وَقَالَ الحَيْقطان:
(31/233)

(غَزاكُمْ أَبُو يَكْسُومَ فِي أُمِّ دارِكُمْ ... وَأَنْتُم كَفَيْضِ الرَّمْل أَو هُوَ أَكْثَرُ)
يَعْنِي صاحِبَ الفِيلِ. وَقيل: لأنّها وَسَط الدُّنْيا فكأنَّ القُرَى مُجْتَمِعَة عَلَيْهَا. (و) قولُه عَزَّ وَجَلَّ {وَإنَّهُ فِي {أم الْكتاب لدينا} قَالَ قَتادَةُ: (} أُمُّ الكِتابِ: أَصْلُه) ، نَقله الزَّجّاج، (أَو اللَّوْحُ المَحْفُوظ، أَو) سُورَة (الفاتِحَة) كَمَا جَاءَ فِي حَدِيثٍ، (أَو القُرْآنُ جَمِيعُه) من أوّله إِلَى آخِرِه، وَهَذَا قولُ ابنِ عَبّاس. ( {وَوَيْلُمِّه) تقدّم ذِكْره (فِي " وي ل ". و) قَوْلهم: (لَا أُمَّ لَكَ) ذَمٌّ، و (رُبَّما وُضِعَ مَوْضِعَ المَدْح) ، قَالَه الجوهريّ، وَهُوَ قولُ أبي عُبَيْدٍ، وَأنْشد لِكَعْبِ بن سَعْدٍ يَرْثِي أَخَاهُ:
(هَوَتْ} أُمُّهُ مَا يَبْعَثُ الصُّبْحُ غادِيًا ... وماذا يُؤَدِّي اللَّيْلُ حِينَ يَؤُوبُ)
قَالَ أَبُو الهَيْثَم: وَلَيْسَ هَذَا مِمَّا ذَهَب إِلَيْهِ أَبُو عُبَيْد، وإِنّما معنى هَذَا كقولِهم: وَيْحَ أُمِّه، ووَيْلَ أُمِّهِ وَهوتْ، والوَيْلُ لَها، وَلَيْسَ للرَّجُلِ فِي هَذَا من المَدْحِ مَا ذَهَبَ إِلَيْهِ، وَلَيْسَ يُشْبِه هَذَا قَوْلَهم: لَا أُمَّ لَك؛ لأنّ قوْلَه: لَا أُمَّ لَك فِي مَذْهَب: لَيْسَ لَك أَمٌّ حُرَّةٌ، وَهَذَا السبُّ الصَّرِيحُ، وَذَلِكَ أنَّ بَنِي الإِماء عِنْد الْعَرَب مَذْمُومُون لَا يلحَقُون بِبَنِي الحَرائر، وَلَا يقولُ الرجلُ لصاحِبِهِ لَا أُمَّ لَك إِلاَّ فِي غَضَبِه عَلَيْهِ، مُقَصِّرًا بِهِ شاتِمًا لَهُ. وَقيل: معنى قَوْلهم: لَا أُمَّ لَك، يَقُول: إِنَّكَ لَقِيطٌ لَا يُعْرَف لَك أُمٌّ. وَقَالَ ابنُ بَرّي فِي تَفْسِير بَيْتِ كَعْب بن سَعْد: إِنَّ قَوْله: هَوَتْ! أُمُّه يُستعمل على جِهَةِ التَّعَجُّبِ كَقَوْلِهِم: قاتَلَه اللَّهُ مَا أَسْمَعَه مَعْنَاهُ: أيّ شَيْء يَبْعَثُ الصبحُ من هَذَا الرجلِ، أَي: إِذا أَيْقَظَهُ الصبحُ
(31/234)

تَصَرَّفَ فِي فِعْلِ مَا يُرِيدُه، وغادِيًا منصوبٌ على الْحَال، وَيَؤُوبُ: يَرْجِعُ، يُرِيد: أنّ إِقْبال اللَّيْل سَبَبُ رُجُوعه إِلَى بَيْتِهِ، كَمَا أَنّ إِقبالَ النّهارِ سَبَبٌ لِتَصَرُّفِهِ. ( {وَأَمَّتْ} أُمُومَةً: صارَتْ {أُمًّا،} وَتَأَمَّمَها {واسْتَأَمَّها) ، أَي: (اتَّخَذَها} أُمًّا) لِنَفْسه، قَالَ الكُمَيْت:
(وَمِنْ عَجَبٍ بَجِيلَ لَعَمْرُ أُمٍّ ... غَذَتْكِ وَغَيْرَها {تَتَأَمَّمِينَا)
أَي: من عَجَبٍ انتفاؤُكُم عَن} أُمِّكم الّتي أَرْضَعَتْكم واتّخاذِكُم {أُمًّا غَيْرَها. (وَمَا كُنْتِ أُمًّا} فَأَمِمْتِ، بالكَسْر، {أُمُومَةً) ، نَقله الجوهريّ. (} وَأَمَّهُ {أَمَّا فَهُوَ} أَمِيمٌ {وَمَأْمُومٌ: أصابَ} أُمَّ رَأْسِه) ، وَقد يُستعار ذَلِك لغَيْرِ الرأسِ، قَالَ الشَّاعِر:
(قَلْبِي من الزَّفَراتِ صَدَّعَهُ الهَوَى ... وحَشايَ من حَرِّ الفِراقِ أَمِيمُ)
(وشَجَّةٌ {آمَّةٌ} وَمَأْمُومَةٌ: بَلَغَتْ أُمَّ الرّأْسِ) ؛ وَهِي الجِلْدَة الَّتِي تَجْمَع الدِّماغَ. وَفِي الصّحاح: الآمَّةُ هِيَ الَّتِي تبلُغ أُمَّ الدِّماغ حَتَّى يَبْقَى بَيْنَها وَبَين الدِّماغِ جِلْدٌ رَقِيقٌ، وَمِنْه الحَدِيث: " فِي {الآمَّةِ ثُلُثُ الدِّيَة ". وَقَالَ ابنُ بَرِّي فِي قَوْله فِي الشَّجَة:} مَأْمُومَة، كَذَا قَالَ أَبُو العَبّاس المُبَرّد بعضُ العَرَب يَقُول فِي الآمَّة: مَأْمُومَة. قَالَ: قَالَ عليُّ بن حَمْزَة: وَهَذَا غَلَطٌ، إِنّما الآمة: الشَّجَّة، {والمَأْمُومَة: أُمّ الدِّماغ المَشْجُوجَة، وَأنْشد:
(يَدَعْنَ أُمَّ رَأْسِهِ} مَأْمُومَه ... )

(وَأُذْنَه مَجُدْوُعَةً مَصْلُومَهْ ... )
( {والأُمَيْمَةُ، كَجُهَيْنَة: الحِجارَةُ تُشْدَخُ بهَا الرُّؤُسُ) ، كَذَا فِي الْمُحكم، وَفِي الصِّحَاح:} الأَمِيمُ: حَجَرٌ يُشْدَخ بِهِ الرأسُ، وَقَالَ الشَّاعِر:
(31/235)

(ويَوْمَ جَلَّيْنا عَن الأَهَاتِمِ ... )

(بالمَنْجَنِيقاتِ {وبالأَمائِم ... )
ومثلُه قولُ الآخَرِ:
(مُفَلَّقَةً هاماتُها} بالأمائِمِ ... )
وَقد ضَبَطه كَأَميرٍ، ومثلُه فِي العُباب. (و) {الأُمَيْمَة: (تَصْغِيرُ الأُمِّ) ، كَذَا فِي الصِّحَاح، وَقَالَ اللَّيْث: تَفْسِير الأُمّ فِي كُلّ مَعَانِيهَا} أُمَّة؛ لأنّ تأسيسه من حَرْفَيْن صَحِيحَيْنِ، وَالْهَاء فِيهَا أَصْلِيّة، ولكنّ العربَ حَذَفت تِلْكَ الهاءَ إِذْ أَمِنُوا اللَّبْس، وَيَقُول بَعضهم فِي تَصْغِير أُمٍّ: أُمَيْمَة، والصوابُ {أُمَيْهَة تُرَدُّ إِلَى أَصْلِ تَأْسِيسها، وَمن قَالَ أُمَيْمَة صَغَّرَها على لَفْظِها. (و) الأُمَيْمَةُ: (مِطْرَقَةُ الحَدّاد) ضَبَطَه الصاغانيّ كَسَفِيَنةٍ، (واثْنَتا عَشَرَة صَحابِيَّةً) ، وَهُنَّ: أُمَيْمَة أُخْتُ النعّمان بن بَشِير، وبنتُ الحارِث، وَبنت أبي حثَمْة، وبِنْتُ خَلَفٍ الخُزاعِيَّة، وبنتُ أبي الخِيارِ، وبنتُ ربيعَةَ بن الحارِث بن عبد المُطَّلب، وَبنت عبد بن بُجَاد التَّيْمِيّة،} أُمُّها رُقَيقة أُخْتُ خَدِيْجَة، وبنتُ سُفْيانَ بنِ وَهْبٍ الكِنانِيَّةُ، وبنتُ شَراحيل، وبِنْتُ عَمْرِو بن سَهْلٍ الأَنْصارِيَّة، وبنتُ قَيْسِ بنِ عَبدِ الله الأَسَدِيَّة، وَبنت النُّعمان بنِ الحارِثِ، رَضِي الله عنهنّ. وفاتَه ذِكْرُ: أُمَيْمَة بنت أَبي الهَيْثَم ابْن التَّيّهان، من المُبايِعات،! وأُمَيْمَة بنت النَّجَّار الأَنْصارِيَّة، وأمّ أَبِي هُرَيْرَة اسمُها أُمَيْمَة، وَقيل: مَيْمُونَة.
(31/236)

(وَأَبُو أُمَيْمَة الجُشَمِيُّ أَو الجَعْدِيُّ صَحابِيٌّ) رَوَى عَنهُ عُبَيْدُ اللهِ بنُ زِيَاد، وَقيل اسْمه أَبُو أُمَيَّة، وَقيل: غير ذَلِك. ( {والمَأْمُوم: جَمَلٌ ذَهَبَ من ظَهْرِهِ وَبَرُهُ مِنْ ضَرْبٍ أَو دَبَرٍ) ، قَالَ الراجز:
(وَلَيْسَ بِذِي عَرْكٍ وَلَا ذِي ضَبِّ ... )

(وَلَا بِخَوّارٍ وَلَا أَزَبِّ ... )

(وَلا} بِمَأْمُومٍ وَلا أَجَبِّ ... )
وَيُقَال: المَأْمُوم، هُوَ البَعِيُر العَمِدُ المتأَكِّلُ السَّنام. (و) مَأْمُوم: (رَجُلٌ من طَيِّىءٍ) . ( {والأُمِّيُّ} والأُمّانُ) بِضَمِّهما: (مَنْ لَا يَكْتُبُ، أَو من عَلَى خِلْقَةِِ الأُمَّةِ لم يَتَعَلَّم الكِتابَ وَهُوَ باقٍ على جِبِلَّتِهِ) . وَفِي الحَديث: " إِنّا {أُمَّةٌ} أُمِّيَّة لَا نَكْتُب وَلَا نَحْسُب " أَرَادَ: أنّه على أَصْلِ وِلادَةِ! أُمِّهم لم يَتَعَلَّمُوا الْكِتَابَة والحِسابَ، فهم على جبِلَّتِهم الأُولَى. وَقيل لسَيّدِنا مُحَمَّدٍ صَلَّى الله عَلَيْه وسلَّم الأُمِّي؛ لأَنَّ أُمَّةَ العَرَب لم تَكُنْ تكتُبُ وَلَا تَقْرَأُ المكتوبَ، وَبَعثه الله رَسُولًا وَهُوَ لَا يَكْتُبُ وَلَا يقْرَأ مِنْ كِتابٍ، وَكَانَت هَذِه الخَلَّةُ إِحْدَى آياتِهِ المُعْجِزَة؛ لأنَّه صَلَّى الله عَلَيْه وسلَّم تَلَا عَلَيْهِم كِتابَ الله مَنْظومًا تارَةً بعد أُخْرَى بالنَّظْمِ الَّذِي أُنْزِلَ عَلَيْهِ فَلم يُغَيِّرْه وَلم يُبَدِّلْ أَلْفَاظَهُ، فَفِي ذَلِك أَنْزَلَ الله تعالىَ: {وَمَا كُنتَ تَتلُواْ مِن قَبلِهِ مِن كِتَابٍ وَلَا تَخُطُهُ بِيَمِيِنكَ إِذًا لَّاَرتَابَ المُبْطِلُونَ} . وَقَالَ الحافِظُ ابنُ حَجَر فِي تَخْرِيج أحاديثِ الرَّافِعِيّ: إِنّ مِمّا حُرِّم عَلَيْهِ صَلَّى الله عَلَيْه وسلَّم الخَطُّ والشِّعْر. وَإِنَّما يَتَّجِه التَّحْرِيمُ إِنْ قُلْنا إِنَّه كَانَ يُحْسِنُهما، والأَصَحُّ أَنَّه كَانَ لَا يُحْسِنُهما، وَلَكِن يُمَيِّزُ بَين جَيِّدِ الشِّعْرِ وَرَدِيئه؛ وادَّعَى بَعْضُهم أَنَّه
(31/237)

صارَ يَعْلَمُ الكتابَة بعد أَنْ كَانَ لَا يَعْلَمُها لقَوْله تَعَالَى: {من قبله} فِي الْآيَة فإنَّ عَدَمَ مَعْرِفَتِه بِسَبَب الإِعْجاز، فَلَمَّا اشْتهر الإِسْلامُ وأمِنَ الارْتِياب عَرَفَ حِينَئِذٍ الكِتابَة. وَقد رَوَى ابنُ أَبِي شَيْبَةَ وَغَيْرُه: مَا ماتَ رَسُول الله صَلَّى الله عَلَيْه وسلَّم حَتَّى كَتَبَ وَقَرَأَ، وَذكره مُجالِد للشَّعْبي فَقَالَ: لَيْس فِي الآيَة مَا يُنافِيهِ. قَالَ ابنُ دِحْيَة: وإِلَيْه ذَهَب أَبُو ذَرٍّ وَأَبُو الفَتْح النَّيْسابُورِيّ والباجِي وصَنّفَ فِيهِ كتابا ووافَقَه عَلَيْهِ بعضُ عُلَماء إِفْرِيقيَة وصَقَلِّيَة وَقَالُوا: إِنّ معرفةَ الكِتابَة بعد أُمِّيَتِهِ لَا تُنافِي المُعْجِزَة بل هِيَ مُعْجِزَةٌ أُخْرَى بعد مَعْرِفَة {أُمِّيَّته وَتَحَقُّقِ مُعْجِزَته، وَعَلِيهِ تَتَنَزَّلُ الآيةُ السابِقَةُ والحَدِيث، فإنّ مَعْرِفَتَه من غير تَقَدُّمِ تَعْلِيمٍ مُعْجِزَة. وصنّف أَبُو مُحَمَّد ابْن مُفَوِّز كتابا رَدَّ فِيهِ على الباجِي، وبَيَّنَ فِيهِ خَطَأَه. وَقَالَ بعضُهم: يحْتَمل أنْ يُراد أَنَّهُ كَتَبَ مَعَ عَدَمِ عِلْمِه بالكِتابَة وَتَمْيِيزِ الحُرُوف كَمَا يَكْتُبُ بعضُ المُلُوك عَلامَتَهُم وهم} أُمِّيُّون، وَإِلَى هَذَا ذَهَبَ القاضِي أَبُو جَعْفَر السِّمَناني، وَالله أَعْلم. (و) {الأُمِّيّ أَيْضا: (الغَبِيُّ) ، كَذَا فِي النُّسَخ، وصوابُه: العَيِيُّ (الجِلْفُ الجافِي القليلُ الكَلامِ) ، قَالَ الراجز:
(وَلَا أعُودُ بَعْدَها كَرِيَّا ... )

(أُمارِسُ الكَهْلَةَ والصَّبِيَّا ... )

(والعَزَبَ المُنَفَّهَ} الأُمِّيَّا ... )
قيل لَهُ: {أُمِّيّ؛ لأنَّه على مَا وَلَدَتْهُ أُمُّه عَلَيْه من قِلَّة الكَلام وعُجْمَةِ اللَّسان. (} والأَمامُ: نَقِيضُ الوَراءِ، كَقُدَّامَ) فِي المَعْنَى (يكونُ اسْمًا وظَرْفًا) ، تَقول: أَنْتَ {أَمامَهُ، أَي: قُدّامَه. قَالَ اللحيانيّ: قَالَ الْكسَائي:} أَمام
(31/238)

مؤَنّثة، (وَقَدْ يُذَكَّرُ) ، وَهُوَ جائزٌ. قَالَ سِيبَوَيْهٍ: (و) قَالُوا ( {أَمامَكَ) ، وَهِي (كلمةُ تَحْذِيرٍ) وَتَبْصِيرٍ. (و) } أُمامَهُ، (كَثُمامَةَ: ثَلاثِمائَةٍ من الإِبِلِ) ، قَالَ الشَّاعِر:
(أَأَبْثُرُه مالِي وَيَحْتُرُ رِفْدَهُ ... تَبَيَّنْ رُوَيْدًا مَا {أُمامَةُ مِنْ هِنْدِ)
أَرَادَ} بأُمامَهُ: مَا تقدَّم، وَأَرَادَ بِهِنْدٍ: هُنَيْدَة: وَهِي المائةُ من الإِبِل. قَالَ ابنُ سِيدَه: هَكَذَا فَسَّرَهُ أَبُو العَلاءِ، ورِوايَةُ الحَماسَة:
(أَيُوِعِدني والرَّمْلُ بَيْنِي وَبَيْنَه ... تَبَيَّنْ رُوَيْدًا مَا أُمامَة مِنْ هِنْد)
(و) أُمامَهُ (بِنْتُ قُشَيْرٍ) ، هكَذا فِي النُّسَخ والصوابُ بِنْت بِشْر، وَهِي أُخْتُ عَبّاد وَزَوْجُ مَحْمُود بن سَلَمَةَ، (و) أُمامَةُ (بنتُ الحارِثِ) الهِلالِيَّة أُخْتُ مَيْمُونَةَ. إِنّما هِيَ لُبابَةُ صَحَّفها بعضُهم، (و) أُمامَهُ (بِنْتُ العاصِ) ، هكَذا فِي النّسخ، وصَوابُه بِنْتُ أبِي الْعَاصِ، وَهِي الّتي كانَ رَسُول الله صَلَّى الله عَلَيْه وسلَّم يُحِبُّها وَيَحْمِلُها فِي الصَّلاةِ ثمَّ تَزَوَّجَها عَلِيٌّ، (و) أُمامَهُ (بنتُ قُرَيْبَةَ) البَياضِيَّة: (صَحابِيّاتٌ) رَضِيَ اللَّهُ عنهنّ. وفاتَهُ ذِكْرُ أُمامَةَ بِنْت حَمْزَةَ بنِ عَبْدِ المُطَّلِب، وأُمَامَة بِنْت أبي الحَكَمِ الغِفارِيَّة، وأُمَامَة بِنْت عُثْمان الزُّرَقِية،! وأُمَامَة بنت عِصامٍ البَياضِيّة، وأُمَامَة بنت سِماك الأَشْهَلِيَّة، وأُمَامَة أُمّ فَرْقَد، وأُمَامَة المزيدية، وأُمَامَة بنت خَدِيج،
(31/239)

{وأُمامَهُ بنت الصّامِتِ، وأمامَة بنت عبد المُطَّلب، وأُمامَةُ بنتُ مُحَرِّث ابْن زَيْد، فَإِنَّهُنّ صَحابِيّات.
(وَأَبُو أُمامَةَ الأَنْصارِيُّ) قيل: اسمُهُ إياسُ بنُ ثَعْلَبَة، وَيُقَال عَبْد الله بن ثَعْلَبَة، وَيُقَال: ثَعْلَبَة بن عَبْد الله، روى عَنهُ عَبْدُ الله بن كَعْب بن مَالك، (و) أَبُو أُمامَةَ أَسْعَد (بنُ سَهْلِ بنِ حُنَيْفٍ) الأَنصارِيّ، رَوَى عَن أَبِيه وَعنهُ الزُّهريّ، وَفِي حَدِيثه إرْسَال، (و) أَبُو أُمامَةَ (بنُ سَعْدٍ) هكَذا فِي النُّسَخ، وَهُوَ غَلَطٌ وتحريف، وكأَنَّ الْعبارَة وَأَبُو أُمامَةَ أَسْعَد وَهُوَ ابنُ زُرارةَ أوّل مَنْ قَدِم المَدِينَةَ بدِين الْإِسْلَام، (و) أَبُو أُمامَةَ (ابنُ ثَعْلَبَةَ) الأَنصاريّ اسمُه إِياس، وَقيل: هُوَ ثَعْلَبَةُ بن إِياس، والأَوّل أَصَحّ، (و) أَبُو أُمامَةَ صُدَيُّ (بنُ عَجْلانَ) : الباهِلِيّ، سَكَن مصرَ ثمَّ حِمْصَ، رَوَى عَنهُ محُمَدّ بن زِياد الألْهانيّ: (صحابِيُّونَ) رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُم. (وَإِلَى ثانِيهِمْ نُسِبَ عَبدُ الرَّحْمنِ) ابْن عَبْد العَزِيزِ الأَنْصارِيّ الأَوْسِيّ الضَّرِير (} الأُمامِيّ) بِالضَّمِّ، (لأنَّه مِنْ وَلَدِهِ) سَمِعَ الزُّهْرِيَّ وعبدَ الله ابْن أبي بَكْرٍ، وَعنهُ القَعْنَبِيُّ وَسَعِيدُ ابْن أبي مَرْيَمَ، توفّي سنة 606. ( {وَأَمّا تُبْدَلُ مِيمُها الأُولَى يَاء باسْتِثْقالِها لِلتَّضْعِيفِ كَقَوْل عُمَرَ بنِ أَبِي رَبِيعَة) القرشيّ المخزوميّ:
(رَأَتْ رَجُلًا} أَيْما إِذا الشَّمْسُ عارَضَتْ ... فَيَضْحَى! وَأَيْما بالعَشِيِّ فَيَخْصَرُ)
(وَهِي حَرْفٌ للشَّرْطِ) يُفْتَتَحُ بِهِ الكلامُ، وَلَا بُدَّ مِنَ الْفَاء فِي جَوابِهِ؛
(31/240)

لأنَّ فِيهِ تَأْوِيل الجَزاء، كَقَوْلِه تَعَالَى: { {فَأَمَا الَّذِينَءَامَنُواْ فَيَعْلَمُونَ أَنَهُ اَلحَقُ مِن رَّبِّهِمْ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُواْ فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلاً} ، (و) يكون (للتَّفْصِيلِ وَهُوَ غاِلبُ أَحْوَالِها، وَمِنْهُ) قولُه تَعَالَى: {} أما السَّفِينَة فَكَانَت لمساكين يعْملُونَ فِي الْبَحْر} {وَأما الْغُلَام فَكَانَ أَبَوَاهُ مُؤمنين} { ( {وَأَمَّا الْجِدَارُ} فَكَانَ لِغُلَامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنٌ ز لَّهُمَا) {الْآيَات} إِلَى آخرهَا. (و) يَأْتِي (للتَّأْكِيدِ كَقَوْلِك: أَمَّا زَيْدٌ فذاهِبٌ، إِذا أَرَدْتَ أَنَّهُ ذاهِبٌ لَا مَحالَةَ وَأَنَّهُ مِنْهُ عَزِيْمَة) . (} وإِمّا بالكَسْرِ فِي الجَزاءِ مُرَكَّبَةٌ من إِنْ وَمَا، وَقد تُفْتَحُ، وَقد تُبْدَلُ مِيمُها الأُولَى يَاء كَقْولِه) ، أَي الأَحْوَص:
(يَا لَيْتَمَا {أُمُّنا شالَتْ نَعامَتُها ... } إِيْما إِلَى جَنَّةٍ إِيْما إِلَى نارِ)
أَرَادَ إِمّا إِلَى جَنَّةٍ وَإِمّا إِلَى نَار، هكَذا أنْشدهُ الكسائيّ، وَأنْشد الجوهريُّ عَجُز هَذَا البَيْت، وَقَالَ: وَقد يُكْسَر. قَالَ ابْن بَرّي: وصَوابُه إِيْما بالكَسْر؛ لأنَّ الأَصْلَ إِمّا، {فَأَمَّا أَيْما فالأَصل فِيهِ أَمَّا، وَذَلِكَ فِي مثل قَوْلك: أَمَّا زَيْدٌ فَمُنْطَلِقٌ بِخلاف إِمّا الَّتِي فِي العَطْف فَإِنَّها مكسورةٌ لَا غير. (وَقَدْ تُحْذَفُ مَا، كَقَوْلِه:
(سَقَتْهُ الرَّواعِدُ من صَيِّفٍ ... وإنْ من خَرِيفٍ فَلَنْ يَعْدَمَا)
أَي: إِمَّا من صَيِّفٍ} وَإِمّا من خَرِيفٍ) . وَتَرِدُ لِمَعانٍ) ، مِنْهَا: (للشَّكِّ كجاءَنِي
(31/241)

إِمَّا زَيْدٌ وَإِمّا عَمْرٌ و، إِذا لم يُعْلَمُ الجائِي منهُما. و) بِمَعْنى (الإِبْهام كَ {إِمَّا يعذبهم وَإِمَّا يَتُوب عَلَيْهِم} ) . (و) بِمَعْنى (التَّخيِيرِ) كَقَوْلِه تَعَالَى: {إِمَّا أَن تعذب وَإِمَّا أَن تتَّخذ فيهم حسنا} . و) بِمَعْنى (الْإِبَاحَة) كَقَوْلِه: (تَعَلَّمْ إِمَّآ فِقْهًا وإِمَّآ نَحْوًا، ونازَعَ فِي هَذَا جَماعَةٌ) من النَّحْوِيين. (و) بِمَعْنى (التَّفْصِيل، ك {إِمَّا شاكرا وَإِمَّا كفورا} . وَنقل الفرَّاءُ عَن الكسائيّ فِي " بَاب إِمَّاوأَمَّا " قَالَ: إِذا كُنْتَ آمِرًا أَو ناهِيًا أَو مُخْبِرًا فَهِيَ أَمَّا مَفْتُوحَة، وَإِذا كنتَ مُشْتَرِطًا أَو شَاكًّا أَو مُخَيِّرًا أَو مُخْتارًا فَهِيَ إِمّا بالكَسْر. قَالَ: وتقولُ من ذَلِك فِي الأُولَى: أَمَّا اللَّهَ فاعْبُدْه، وَأَمَّا الخَمْرَ فَلا تَشْرَبْها، وَأَمّا زيدٌ فَخَرَج. وَتقول من النَّوْع الثَّانِي إِذا كُنْتَ مُشْتَرِطًا: إِمّا تَشْتُمَنَّ فَإِنَّهُ يَحْلُم عَنْكَ، وَفِي الشَّك: لَا أَدْرِي مَنْ قامَ إِمَّا زَيْدٌ وَإِمّا عَمْرٌ و، وَفِي التَّخْيِير، تَعَلَّمْ إِمّا الفِقْهَ وَإِمّا النَّحْوَ، وَفِي المُخْتار: لي دارٌ بالكُوفة فَأَنا خارجٌ إِلَيْهَا فإِمَّا أَنْ أَسْكُنَها وإِمّا أَنْ أَبِيعَها، وَإِمَّا قَوْله والتَّفْصِيل ... إِلَخ، فَقَالَ الفرّاء فِي قَوْله تَعَالَى: {إِمَّا شاكرا وَإِمَّا كفورا} أَنَّ إِمّا هُنا جَزاءٌ، أَي: إِنْ شكر وإِنْ كفر، قَالَ: وَيكون على ذَلِك إِمّا الَّتِي فِي قَوْله تَعالَى: {إِمَّا يعذبهم وَإِمَّا يَتُوب عَلَيْهِم} فكأَنَّه قَالَ: خَلَقْناه شَقِيًّا أَو سَعِيدًا. وَأَحْكَام {أَمَّا} وإِمَّا بالفَتْح والكَسْر أَوْردها الشيخُ ابنُ هِشامٍ فِي المُغْنِي وَبَسطَ الكلامَ فِي مَعانِيها، وَحَقَّقَ ذَلِك شُرّاحُه البَدْرُ الدَّمامِينِيُّ وَغَيْرُه. وَمَا ذَكَرَ المصنّف إِلَّا أنموذَجًا مِمّا فِي المُغْنِي؛ لئلَّا يَخْلُوَ مِنْهُ بَحْرُه المُحِيط، فَمن أَرَادَ التَّفْصِيل فِي ذَلِك فعَلَيْه بالكِتَاب الْمَذْكُور وشروحه. (! والأَمَمُ، مُحَرَّكة: القُرْبُ) يُقال:
(31/242)

أَخَذْتُه من {أَمَمِ، كَمَا يُقال: مِنْ كَثَبٍ، قَالَ زُهَيْر:
(كَأَنَّ عَيْنيِ وَقَدْ سالَ السَّلِيلُ بِهم ... وجيرةٌ مَا هُمُ لَو أَنَّهُم أَمَمُ)
أَي: لَو أَنَّهم بالقُرْب مِنِّي، وَيُقَال: دارُكُم أَمَمٌ، وَهُوَ أَمَمٌ مِنْكَ، للاْثَنْينِ والجَمِيع. (و) الأَمَمُ: (اليَسِيرُ) القَرِيبُ المُتَناوَل، وَأنْشد اللَّيث:
(تَسْأَلُني بِرامَتَيْن سَلْجَما ... )

(لَو أَنَّها تَطْلُبُ شَيْئًا} أَمَما ... )
(و) {الأَمَمُ: (البَيِّنُ من الأَمْرِ،} كالمُؤامِّ) كَمُضارّ، وَيُقَال للشَّيْء إِذا كَانَ مُقارِبًا: هُوَ {مُؤامٌّ. وَأَمْرُ بني فُلانٍ} أَمَمٌ {ومُؤامٌّ، أَي: بَيِّنٌ لم يُجاوِز القَدْرَ. وَفِي حَديث ابْنِ عَبّاسٍ: " لَا يَزالُ أَمْرُ الناسِ} مُؤامًّا مَا لَمْ يَنْظُرُوا فِي القَدَر والوِلْدان " أَي: لَا يزَال جارِيًا على القَصْد والاسْتِقامة، وَأَصْلُه {مُؤامِمٌ، فَأُدغِمَ. (و) } الأَمَمُ: (القَصْدُ) الَّذِي هُوَ (الوَسَطُ، {والمُؤامُّ: المُوافِقُ) والمُقارِبُ، من الأَمَمِ. (} وَأمَّهُمْ و) {أَمَّ (بِهِم: تَقَدَّمَهُم، وَهِي} الإمامَةُ. {والإمامُ) بالكَسْرِ: كُلّ (مَا} ائْتَمَّ بِهِ) قوم (من رَئيسٍ أَو غَيْره) ، كَانُوا على الصِّراط الْمُسْتَقيم أَو كَانُوا ضالِّينَ. وَقَالَ الجوهريّ: {الإِمَام: الَّذِي يُقْتَدَى بِهِ، (ج:} إمامٌ بلَفْظِ الواحِد) ، قَالَ أَبُو عُبَيْدَة فِي قَوْله تَعالَى: {واجعلنا لِلْمُتقين {إِمَامًا} هُوَ واحدٌ يَدُلُّ على الجَمْع. وَقَالَ غَيره: هُوَ جَمْعُ} آمٍّ (ولَيْسَ على حَدِّ عَدْلٍ) ورِضا، (لِأَنَّهُم) قد (قالُوا: {إِمامانِ، بَلْ) هُوَ (جَمْعٌ مُكَسَّرٌ) . قَالَ ابنُ سِيدَه: أنباني بذلك أَبُو العَلاءِ عَن أَبِي عليٍّ الفارسيِّ، قَالَ: قد استعملَ سِيبَوَيْهٍ هَذَا القِياسَ كَثيرًا، (} وَأَيِمَّةٌ) قُلِبَت الهَمْزة يَاء لِثِقَلِها؛ لأنَّها حَرْفٌ سَفُلَ فِي الحَلْق
(31/243)

وَبَعُدَ عَن الحُرُوفِ وَحَصَلَ طَرَفًا فَكَانَ النُّطْقُ بِهِ تَكَلُّفا، فَإِذا كُرِهَت الهمزةُ الواحِدةُ، فَهُمْ باسْتِكْراه الثِّنْتَيْن وَرَفْضِهما - لَا سِيَّما إِذا كَانَتَا مُصْطَحِبَتَيْن غَيْر مُفْتَرِقَتَيْن فَاء وَعَيْنًا أَو عَيْنًا ولامًا - أَحْرَى، فَلهَذَا لم يَأْتِ فِي الْكَلَام لَفْظَةٌ تَوالَتْ فِيها هَمْزتان أَصْلًا البَتَّة. فأمّا مَا حَكَاهُ أَبُو زَيْدٍ من قَوْلهم دَرِيئَةٌ ودَرائِيٌ وَخَطِيئَةٌ وخَطائِيٌ فشاذٌّ لَا يُقاسَ عَلَيْهِ، وَلَيْسَت الهمزتان أَصْلَيْنِ بل الأُولَى مِنْهُمَا زَائِدَة، (و) كَذَلِك قِراءةُ أَهْلِ الكُوفَة {فَقَاتلُوا {أَئِمَّة الْكفْر} بهمزتَيْن (شاذٌّ) لَا يُقاس عَلَيْهِ. وَقَالَ الجوهريّ جمع} الإِمَام أَأْمِمَة على أَفْعِلَة، مثل إناءٍ وآنِيَةٍ وَإِلهٍ وَآلِهَةٍ، فَأُدغمت الميمُ، فنُقِلَت حركتها إِلَى مَا قَبْلَها، فلمَّا حركوها بِالْكَسْرِ جعلوها يَاء. وَقَالَ الْأَخْفَش: جُعِلَت الهَمْزةُ يَاء؛ لأنّها فِي مَوضِع كَسْرٍ وَمَا قبلهَا مفتوحٌ فَلم تُهْمَزْ لِاجْتِمَاع الهَمْزَتَيْن. قَالَ: وَمَنْ كَانَ من رَأْيِه جَمْعُ الهَمْزَتَيْن هَمَزَهُ، انْتهى. وَقَالَ الزجّاج: الأصلُ فِي {أَئِمَّة أَأْمِمَة؛ لأنَّه جمعُ} إِمامٍ كَمِثالٍ وَأَمْثِلة، ولكنّ المِيمَيْن لمّا اجتمعتا أُدْغِمت الأُولَى فِي الثَّانِيَة وَأُلْقِيَت حَرَكَتُها على الهَمْزَةِ فَقِيلَ أَئِمَّة، فَأَبْدلت العربُ من الهمزةِ الْمَكْسُورَة الياءَ. (و) {الإِمامُ: (الخَيْطُ) الَّذِي (يُمَدُّ على البِناءِ فَيُبْنَى) عَلَيْهِ، ويُسَوّى عَلَيْهِ سافُ البِناءِ، قَالَ يصف سَهْمًا:
(وَخَلَّقْتُه حَتَّى إِذا تَمَّ واسْتَوَى ... كَمُخَّةِ ساقٍ أَو كَمَتْنِ} إِمامِ)
أَي: كَهَذا الخَيْط الْمَمْدُود على البِناء فِي الامِّلاس والاسْتِواء. (و) الإمامُ: (الطَّرِيقُ) الواسِعُ، وَبِه فُسِّر قولُه تَعَالَى: {وإنهما {لبإمام مُبين} أَي: بطَرِيقٍ} يُؤَمُّ أَي: يُقْصَدُ فيتميَّز، يَعْنِي قَوْمَ لُوطٍ وَأَصْحَاب الأَيْكَةِ. وَقَالَ الفَرّاء: أَي: فِي طَرِيقٍ
(31/244)

لَهُم يَمُرُّون عَلَيْهَا فِي أَسْفارهم، فَجعل الطريقَ {إِمامًا؛ لأنَّه يُؤَمُّ وَيُتَّبَعُ. (و) الإمامُ: (قَيِّمُ الأَمْرِ المُصْلِحُ لَهُ) . (و) الإمامُ: (القُرْآنُ) ؛ لأنَّه} يُؤْتَمُّ بِهِ. (والنَّبِيُّ صَلَّى اللَّه عَلَيْه وسلَّم) {إمِامُ} الأَئِمَّة. (والخَلِيفَةُ) إِمامُ الرَّعِيَة، وَقد بَقِي هَذَا اللَّقَبُ على مُلُوك اليَمَنِ إِلَى الآنَ. وَقَالَ أَبُو بَكْرٍ: يُقال: فلانٌ إِمامُ القَوْمِ: مَعْناه هُوَ المُتَقَدِّم عَلَيْهِم. ويكونُ {الإمامُ رَئِيسًا كَقَوْلِك:} إِمامُ المُسْلِمِين، (و) من ذَلِك الإمامُ بِمَعْنى (قَائِد الجُنْدِ) لِتَقَدُّمِهِ ورِياسَتِهِ. (و) الإِمَام: (مَا يَتَعَلَّمُهُ الغُلامُ كُلَّ يَوْمٍ) فِي المَكْتَب، ويُعْرَف أَيْضا بالسَّبَقِ محرَّكَةً. (و) الإمامُ: (مَا امْتُثِلَ عَلَيْه المِثالُ) قَالَ النَّابِغَة:
(أَبُوهُ قَبْلَهُ وَأَبُو أَبِيهِ ... بَنَوْا مَجْدَ الحَياةِ على {إِمامِ)
(والدَّلِيلُ) : إِمامُ السَّفَر. (والحادِي) : إِمامُ الإِبِل وإِنْ كانَ وَرَاءها؛ لأَنَّهُ الهادِي لَهَا. (وَتِلْقاءُ القِبْلَةِ) :} إِمامُها. (و) الإِمَام: (الوَتَرُ) ، نَقله الصاغانيّ. (و) الإِمَام: (خَشَبَةٌ) للبِناء (يُسَوَّى عَلَيْهَا البناءُ) ، نَقَلَه الجوهريّ. (و) الإمامُ: (جَمْعُ {آمٍّ كصاحِبٍ وصِحابٍ) ،} والآمُّ هُوَ القاصد، وَمِنْه قَوْله تَعَالَى: {وَلَآ! ءَآمِّينَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ} . (و) أَبُو حَامِد (مُحَمّد) كَذَا فِي النّسخ وصوابُه على مَا فِي التَّبْصير لِلْحَافِظِ: أَحْمَدُ (بن عَبْدِ الجَبَّارِ) بن عليّ الإِسفَرايني، رَوَى عَن أبي نَضْرٍ محمّد بن المُفَضَّل الفَسَوِي، وَعنهُ الحُسَيْن بن أبي القاسِمِ السِّيبي (ومحُمَدُ بنُ إِسماعِيلَ) بن الحُسَيْن (البسطامي)
(31/245)

شَيْخٌ لزاهِرِ بن طاهِرِ الشّحّامِيّ ( {الإِمامِيّان: مُحَدِّثان) . قلت: ووقَعَ لنا فِي جُزْء الشّحّاميّ مَا نَصُّه: أَبُو عليّ زَاهِر بن أَحْمد الفَقِيه، أخبرنَا أَبُو بَكْرٍ أحمدُ بن محمّد بنُ عُمَرَ البِسْطامِيّ، أخبرنَا أحمدُ بن سَيّار، وَهُوَ مُحَمَّد الَّذِي ذَكَرَه المُصَنّف فَأعْرِفْ ذَلِك. (و) يُقال (هذَا} أَيَمُّ مِنْهُ {وأَوَمُّ) أَي: (أَحْسَنُ} إمامَهً) ، قَالَ الزَّجَّاج: إِذا فَضَّلْنا رَجُلًا فِي الإمامَةِ قُلْنَا: هَذَا {أَوَمُّ من هَذَا، وبعضُهم يَقُول: هَذَا أَيَمُّ من هَذَا، قَالَ: وَمن قَالَ أَيَمُّ جعل الْهمزَة كُلَّما تَحَرَّكَت أبدل مِنْهَا يَاء، وَالَّذِي قَالَ أَوَمُّ كَانَ عِنْده أَصْلهَا أَأَمُّ فَلم يُمْكِنهْ أَن يُبْدِلَ مِنْهَا أَلِفًا لِاجْتِمَاع الساكِنَيْنِ فَجَعلهَا واوًا مَفْتُوحَة، كَمَا قَالَ فِي جَمْعِ آدَم: أَوادِمُ. (} وائْتَمَّ بالشَّيْءِ {وائْتَمَى بِهِ، على البَدَلِ) كراهيةَ التَّضْعِيف، أنْشد يَعْقُوب:
(نَزُورُ امْرأً} أَمَّا الإِلهَ فَيَتَّقِي ... {وَأَمَّا بِفِعْلِ الصالِحِين} فَيَأْتَمِي)
(وَهُمَا {أُمّاكَ؛ أَي: أَبَواكَ) على التَغْلِيب، (أَو} أُمُّك وخالَتُكَ) أُقِيمَت الخالةُ بِمَنْزِلَة الأمِّ. (و) {الأَمِيمُ، (كَأَمِيرٍ: الحَسَنُ) } الأَمَّة، أَي: (القامَة) من الرِّجال.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرك عَلَيْهِ: {اليَمامَةُ: القَصْدُ وَقد} تَيَمَّمَ يَمامةً، قَالَ المَرّار:
(إِذا خَفَّ ماءُ المُزْنِ مِنْهَا تَيَمَّمَتْ ... يَمامَتَها أيّ العِداد تَرُومُ)
وَسَيَأْتِي فِي " ي م م ". {والإِمَّةُ، بِالْكَسْرِ:} إِمامَةُ المُلْكِ وَنَعِيمُه.! والأَمُّ، بالفَتح: العَلَمُ الَّذِي يَتْبَعُه الجيشُ، نَقله الجوهريّ.
(31/246)

وَقَوله تعالَى: {يَوْم ندعوا كل أنَاس {بإمامهم} قيل: بِكِتابِهِم، زَاد بعضُهم: الّذي أُحْصِيَ فِيهِ عَمَلُه، وَقيل: بِنَبِيِّهم وشَرْعِهم. وتصغير} الأَئِمَّة {أُوَيْمَة، لَمّا تحرّكت الهمزةُ بالفَتْحَةِ قَلَبَها واوًا. وَقَالَ المازنيُّ:} أُيَيْمَة، وَلم يَقْلبْ، كَمَا فِي الصِّحَاح. {والإمامُ: الصُّقْعُ من الطَّرِيق والأَرْضِ.} والأُمَّةُ، بالضَّمّ: القرنُ من الناسِ، يُقَال: قد مَضَتْ {أُممٌ، أَي: قُرونٌ.} والأُمَّةُ: {الإِمَام، وَبِه فسر أَبُو عُبَيْدة الْآيَة: {إِن إِبْرَاهِيم كَانَ} أمة} . وَأَيْضًا: الرجلُ الَّذِي لَا نَظِيرَ لَهُ. وَقَالَ الفَرّاء: كَانَ أُمَّةً أَي: مُعَلِّمًا للخَيْر، وَبِه فسر ابنُ مسعودٍ [الْآيَة] أَيْضا. وَأَيْضًا: الرجلُ الجامِعُ للخَيْر. وَقَالَ أَبُو عَمْرو: إِنّ العربَ تَقول للشَّيْخ إِذا كَانَ بَاقِي القُوَّةِ: فلانٌ {بِأُمَّةٍ، مَعْنَاهُ: راجعٌ إِلَى الخَيْر والنِّعْمَة؛ لأنّ بَقَاء قُوَّتِهِ من أعظم النّعْمَة. والأُمَّةُ: المُلْكُ، عَن ابْن القَطّاع. قَالَ: والأُمَّة: الأُمَمُ.} والمُؤَمُّ على صِيغَة المَفْعولِ: المُقاَربُ كالمُؤامِّ. {والأُمُّ تكون للحيوان الناطِق وللمَوات النامِي، كَأُمِّ النَّخْلَة والشَّجَرَة والمَوْزَةِ وَمَا أشبه ذَلِك، وَمِنْه قولُ ابْن الأَصْمَعيِّ لَهُ: أَنا كالمَوْزَةِ الَّتِي إِنَّما صَلاحُها بِمَوْتِ أُمِّها.} وأُمُّ الطَّرِيقِ: معظَمُها، إِذا كَانَ طَرِيقا عَظِيما وحولَهُ طُرْقٌ صِغارٌ، فالأَعْظَمُ أُمُّ الطَّرِيقِ. وأُمُّ الطَّرِيقِ أَيضًا: الضَّبُعُ، وَبِهِمَا فُسِّر قولُ كُثَيّر:
(يُغادِرْنَ عَسْبَ الوالِقِيّ وناصِحٍ ... تَخُصُّ بِهِ! أُمُّ الطِّريق عِيالَهَا)
(31/247)

أَي: يُلْقِيْنَ أَوْلادهن لِغَيْرِ تَمامٍ من شِدَّة التَّعَب.! وَأُمُّ مَثْوَى الرجلِ: صاحِبَة مَنْزله الَّذِي يَنْزِله، قَالَ:
(وَأُمُّ مَثْوايَ تُدَرِّي لِمَّتِي ... )
وَأُمُّ مَنْزِلِ الرجلِ: امْرَأَتُه، وَمن يُدَبّر أمرَ بَيْته. وأُمُّ الحَرْب: الرايَة وَأُمُّ كَلْبَةَ: الحُمَّى. وَأُمُّ الصِّبْيان: الرِّيحُ الَّتِي تَعْرِضُ لَهُم. وَأُمُّ اللُّهَيْمِ: المَنِيَّة. وَأُمُّ خَنُّورٍ: الخِصْبُ، وَبِه سُمِّيَت مِصْرُ، وَقيل: البَصْرَة أَيْضا. وَأُمُّ جابِرٍ: الخُبْزُ والسُّنْبُلَة. وَأُمُّ صَبّارٍ: الحَرَّةُ. وَأُمُّ عُبَيْدٍ: الصَّحْراءُ. وَأُمُّ عَطِيَّة: الرَّحَى. وَأُمُّ شَمْلَةَ: الشَّمْس. وَأُمُّ الخُلْفُف: الداهِيَة. وَأُمُّ رُبَيْقٍ: الحَرْب. وَأُمُّ لَيْلَى: الخَمْرُ. وَأُمُّ دَرْزٍ: الدُّنْيا، وَكَذلِكَ أُمُّ حُبابٍ، وَأُمُّ وافِرَة. وَأُمُّ تُحْفَة: النخْلَة. وَأُمُّ رُجْبَة: النَّخْلَة. وَأُمُّ سِرْيَاح: الجَرَادة. وَأُمُّ عامِرٍ: الضَّبُعُ والمَقْبَرة. وَأُمُّ طِلْبَة وَأُمُّ شَغْوَة: العُقابُ. وَأُمُّ سَمْحَةَ: العَنْزُ.
(31/248)

وَأُمُّ غِياثٍ: القِدْرُ، وَكَذَلِكَ وَأُمُّ عَقَبة. وَأُمُّ بَيْضاءَ، وَأُمُّ دَسْمَةَ، وَأُمُّ العِيالِ: القِدْر. وَأُمُّ جِرْذانَ: النَّخْلَة. وَإِذا سَمَّيْتَ رَجُلًا {بأُمِّ جِرذْانَ لم تَصْرِفه. وَيُقَال للنَّخْلَةِ أَيضًا: أُمُّ خَبِيصٍ،} وَأُمُّ سُوَيْدٍ، وَأُمُّ عِزْمٍ، وَأُمُّ عِقَاق، وَأُمُّ طبَيِّخة. وَهِي أُمُّ تسعين: الاسْتُ. وَأُمُّ حِلْسٍ: الأَتانُ. وَأُمُّ عَمْرٍ و: الضَّبُع. وَأُمُّ الخَبائِثِ: الخَمْر. وَأُمُّ العَرَب: قَرْيَةٌ كَانَت أمامَ الفَرَما من أَرْضِ مِصْرَ. وَأُمُّ أُذُنٍ: قارَةٌ بالسَّماوَةِ. وَأُمُّ أَمْهار: هَضْبَةٌ فِي قَول الرّاعي. وَأُمُّ أَوْعالٍ: هَضْبَةٌ قُرْب بَرْقَةَ أَنْقَدَ. وَأُمُّ جَحْدمٍ: مَوْضِعٌ باليَمَنِ. وَأُمُّ حَنِّين بِفَتْح الحاءِ وَتَشْديد النُّون المَكْسُورَة: قريةٌ باليَمَن قُرْبَ زَبِيدٍ. وَأُمُّ خُرْمان: مَوضِع. وَأُمُّ دُنَيْن: قريةٌ كَانَت بِمِصْر. وَأُمُّ رُحْم: من أسماءِ مَكَّة. وَأُمُّ سَخْل: جبل لِبَنِي غاضِرَة. وَأُمُّ السَّلِيط: من قُرَى عَثَّرَ باليَمَن. وَأُمُّ العِيالِ: قَرْيَة بَين الحَرَمَيْن. وَأُمُّ العَيْنِ: ماءٌ دون سَمِيراء. وَأُمُّ غِرْسٍ: رَكِيَّةٌ لعبد اللَّهِ بن قُرَّةَ. وَأُمُّ جَعْفَر: قَرْيَة بالأَنْدَلُس. وَأُمُّ حَبَوْكَرَى: الداهِيَة، وَأَيضًا موضعٌ بِبِلَاد بني قُشَيْرٍ. وَأُمُّ غَزّالَةَ: حِصْنٌ من أَعْمال مارِدَةَ. وَأُمُّ مَوْسِلٍ: هَضْبَة. وَأُمُّ دِينارٍ: قريةٌ بِجِيزَةِ مِصْرَ. وَأُمُّ حَكِيمٍ: بالبُحَيْرَة. وَأُمُّ الزَّرازِير بحُوفِ رَمْسِيس.
(31/249)

{والمَآيم: الشِّجاجُ، جَمْعُ} آمَّةٍ، وَقيل: لَيْسَ لَهُ واحِدٌ من لَفْظِهِ وَأنْشد ثَعْلَب:
(فَلْوَلَا سِلاحِي عِنْد ذاكَ وَغِلْمَتِي ... لَرُحْتُ وَفِي رَأْسِي مَآيِمُ تُسْبَرُ)
{والأَئِمة: كِنانَةٌ، عَن ابْن الأَعْرابِيّ نَقله ابنُ سِيدَه. وَرَجُلٌ} أَمِيمٌ {وَمَأْمُومٌ: يَهْذِي من أُمَّ دِماغِهِ، نَقله الجوهريّ. وَتقول: هَذِه امرأةٌ إِمامُ النّساءِ، وَلَا تَقُلْ} إِمامَةُ النّساءِ؛ لأَنَّهُ اسمٌ لَا وَصْفٌ وَفَدّاه {بِأُمَّيْهِ، قيل: أُمّه وَجَدته. وأَبو أُمَامَة التَّيْمِيُّ الكُوفِيُّ، تابِعِيٌّ، عَن ابْنِ عُمَرَ، وَعنهُ العَلاءُ بنُ المُسَيّب، ويقالُ هُوَ أَبُو أُمَيْمَة.} والإِمامِيَّةُ: فِرْقَةٌ من غُلاةِ الشِّيعَةِ.

أم
(! أَمْ) مُخَفَّفَة أَفْرَده المُصَنِّف عَن التَّرْكِيب الَّذِي قَبْلَه كَمَا فعلَه صاحبُ الصِّحَاح، لكنّه قَالَ: وَأَمَّا " أَمْ " مُخَفَّفَة فَهِيَ (حَرْفُ عطْفٍ وَمَعْناه الاسْتِفهامُ) . ونصّ الصِّحَاح. وَلها مَوْضِعانِ: أحدُهُما أَنْ تَقَعَ مُعادِلَةً لِأَلِف الاسْتفهام بمعنَى أَيْ، تقولُ أَزَيْدٌ فِي الدّار أَمْ عَمْرٌ و، وَالْمعْنَى أَيُّهما فِيهَا. (وَقَدْ يَكُونُ) مُنْقَطِعًا عَمّا قَبْلَه خَبَرًا كَانَ أَو اسْتِفْهامًا، تقولُ فِي الخَبَرِ: إِنّها لَإِبِلٌ أَمْ شاءٌ يَا فَتَى؛ وَذَلِكَ إِذا نَظَرْتَ إِلَى سَوادِ شَخْصٍ فَتَوَهَّمْتَه إِبلاً فقلتَ مَا سَبَقَ إِلَيْك ثُمَّ أدركك الظَنُّ أَنَّه شاءٌ فانْصَرَفْتَ عَن الأَوّل فقلتَ: أَمْ شاءٌ. (بِمَعْنَى بَلْ) لِأَنَّهُ إِضْرابٌ عَمّا كانَ قَبْلَه، إِلّا أَنَّ مَا يَقع بعد " بَلْ " يَقِينٌ وَمَا بَعْد " أَمْ " مَظْنُونٌ. وَتقول فِي الِاسْتِفْهَام: هَلْ زَيْدٍ مُنْطَلِقٌ أَمْ عَمْرٌ وَيَا فَتَى؟ إِنَّما أَضْرَبْتَ عَن سُؤالك عَن انْطِلاق زَيْدٍ وَجَعَلْتَه عَن
(31/250)

عَمْرٍ و، فَأَمْ مَعهَا ظَنٌّ واسْتِفْهامٌ وَإِضْرابٌ. وَأنْشد الأَخْفَش للأَخْطَل:
(كَذَبَتْكَ عَيْنُكَ أَمْ رَأَيْتَ بِواسِطٍ ... غَلَسَ الظَّلامِ مِنَ الرَّبابِ خَيالَا)
قَالَ اللَّهُ - تَعالَى -: {آلم~ (1) تَنزِيلُ الكِتَابِ لَا رَيْبَ فِيهِ مِن رَّبِّ الْعَالَمِينَ (2) أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ} وَهَذَا لم يَكُنْ أصلُه استفهامًا، وَلَيْسَ قَوْله: {أم يَقُولُونَ افتراه} شَكًّا وَلكنه قَالَ هَذَا لتقبيح صَنِيعِهم، ثمَّ قَالَ: {بل هُوَ الْحق من رَبك} كأنّه أَرَادَ أَن يُنَبِّه على مَا قالُوه، نَحْو قولِكَ للرَّجُلِ: الخَيْرُ أَحَبُّ إِلَيْكَ، أَمْ الشَّرُّ، وَأَنت تَعْلَم أَنَّه يَقُول الخَيْر، وَلَكِن أردتَ أَن تُقَبِّحَ عِنْده مَا صَنَعَ. هَذَا كُلُّه نَصُّ الصّحاح. وَقَالَ الفَرَّاءُ: وَرُبَّما جَعَلَت العربُ " أَمْ " إِذا سَبَقَها اسْتِفهامٌ وَلَا يَصْلُح فِيهِ " أَمْ " على جِهَةِ " بَلْ " فيقولُون: هَلْ لَكَ قِبَلَنا حَقٌّ أَمْ أَنْتَ رجلٌ مَعروفٌ بالظُّلْمِ، يُرِيدُونَ: بَلْ أَنتَ رجلٌ معروفٌ بالظُّلْمِ، وَأنْشد:
(فَواللَّهِ مَا أَدْرِي أَسَلْمَى تَغَوَّلَتْ ... أَمِ النَّوْمُ أَمْ كُلٌّ إِلَىَّ حَبِيبُ)
يُرِيد " بَلْ " كُلٌّ. (و) قد تكون (بِمَعْنَى أَلِفِ الاسْتِفْهام) كَقَوْلِك: أَمْ عِنْدَك غَداءٌ حاضِرٌ، وأنتَ تُرِيد: أَعِنْدَك غَداءٌ حاضِرٌ؟ قَالَ اللّيْثُ: وَهِي لغةٌ حَسَنَةٌ من لُغاتِ العَرَب. قَالَ الأَزْهَريّ: وَهَذَا يجوزُ إِذا سَبَقَه كلامٌ. قَالَ الجوهريّ: (وَقَدْ تَدْخُلُ) أَمْ (عَلَى هَلْ) تقولُ: أَمْ هَلْ عِنْدَك عَمْروٌ، وَقَالَ عَلْقَمَةُ بن عَبَدة:
(أَمْ هَلْ كَبِيرٌ بَكَى لَمْ يَقْضِ عَبْرَتَه ... إِثْرَ الأَحِبَّةِ يَوْمَ البَيْنِ مَشْكُومُ)
(31/251)

قَالَ ابنُ بَرِّي: " أَمْ " هُنا منقطعةٌ اسْتَأَنَف السُّؤَالَ بهَا فَأَدْخَلها على " هَلْ " لِتَقَدُّم " هَلْ " فِي الْبَيْت قبلَه وَهُوَ
(هَلْ مَا عَلِمْتَ وَمَا اسْتَوْدَعْتَ مَكْتُومُ ... )
ثمَّ استَأنَفَ السؤالَ " {بأَمْ " فَقَالَ: أَمْ هَلْ كَبِيرٌ، قَالَ: ومثلُهُ قولُ الجَحّافِ ابْن حَكِيم:
(أَبَا مالِكٍ هَلْ لُمْتَنِي مُذْ حَضَضْتَنِي ... عَلى القَتلِ أَمْ هَلْ لامَنِي منكَ لائِمُ)
قَالَ: إِلَّا أَنَّه مَتى دَخَلَتْ " أَمْ " على " هَلْ " بَطَلَ مِنْهَا معنى الِاسْتِفْهَام، وإِنّما دَخَلَتْ أَمْ على هَلْ لأَنَّها لِخُروجٍ من كلامٍ إِلَى كَلامٍ، فَلهَذَا السَّبَب دَخَلَت على هَلْ فَقُلْتَ: أَمْ هَلْ، وَلم تَقُلْ: أَهَلْ. قَالَ الجوهريّ: وَلَا تدخلُ " أَمْ " على الأَلِف، لَا تَقول أَعِنْدَكَ زيدٌ أَمْ أَعِنْدَك عَمْرٌ و؛ لأنّ أَصلَ مَا وُضِعَ للاسْتِفهام حرفان: أحدُهما الأَلِفُ وَلَا تقع إِلَّا فِي أَوّلِ الكَلامِ، وَالثَّانِي أَمْ وَلَا تقع إِلّا فِي وَسَط الكَلامِ، وَهَلْ إِنَّما أُقِيم مُقامَ الأَلف فِي الِاسْتِفْهَام فَقَط، وَلذَلِك لم تَقَعْ فِي كُلّ مَواقِع الأَصْل. (و) رُوِيَ عَن أبي حَاتِم قَالَ: قَالَ أَبُو زَيْدٍ: أم (قَدْ تَكُون زائدَةً) لُغَةُ أَهْلِ اليَمَنِ، وَأنْشد:
(يَا دَهْنَ أَمْ مَا كانَ مَشْيِي رَقَصَا ... )

(بَلْ قَدْ تَكُون مِشْيَتِي تَوَقُّصَا ... )
أرادَ: يَا دَهْناءُ فرَخَّم.} وأَمْ زائدةٌ، أَرَادَ: مَا كَانَ مَشْيِي رَقَصًا، أَي: كنتُ أَتَوَقَّصُ وَأَنا فِي شَبِيبَتي، وَالْيَوْم قد أَسْنَنْتُ حَتَّى صَار مَشْيِي رَقَصًا. قَالَ: وَهَذَا مَذْهَبُ أبي زَيْدٍ، وَغَيْرُهُ يذهَبُ إِلَى أَنَّ قَوْله: أَمْ مَا كَانَ مَشْيِي رَقَصا مَعْطُوف على مَحْذُوف تقدّم. الْمَعْنى: كَأَنَّه قَالَ:
(31/252)

يَا دَهْنَ أكانَ مَشْيِي رَقَصًا أَمْ مَا كَانَ كذلِكَ.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرك عَلَيْهِ: تكونُ " أَمْ " بِلُغَةِ بعض أَهْلِ اليَمَنِ بِمَعْنى الأَلِف واللَّامِ، وَفِي الحَدِيث: " لَيسَ من امْبِرِّ أَمْصِيامُ فِي امْسَفَرِ ": أَي: لَيْسَ من البِّر الصِّيامُ فِي السَّفَرِ.

أَن م

( {الْأَنَام، كسَحابٍ) أهمله الجوهريُّ، واختُلِفَ فِيهِ فَقيل: من} أَنَمَ، وَقيل: أَصْلُه وَنامٌ من وَنَم: إِذا صَوَّتَ من نَفْسِه، كإناء ووِناء، (و) قيل: فِيهِ أَيْضا {الآنام مثل (ساباطٍ. و) قَالَ اللَّيْث: يجوزُ فِي الشِّعْر} الأَنِيمُ مثلُ (أميٍ ر) ، وَهُوَ (الخَلْقُ) ، أَو كُلُّ من يَعْتَرِيه النَّوْمُ، (أَو الجِنُّ والإِنسُ) ، وَبِه فُسّر قولُه تَعَالَى: {وَالْأَرْض وَضعهَا {للأنام} ، وهما الثَّقَلانِ، (أَو جَمِيعُ مَا عَلَى وَجْهِ الأَرْضِ) من جَمِيع الخَلْقِ. والعجبُ من الجوهريّ كَيفَ أَغْفَلَه وَهُوَ فِي الْقُرْآن مَعَ أَنَّه استطرَدَ بذِكْرِه فِي " أم ". وَمن سجعات الأساس: لَو رَزَقَنا اللَّه عَدْلَ سُلْطانِهِ لَأَنامَ} أَنامَهُ فِي ظلِّ أَمانِه.

أوم

{الأُوامُ، كغُرابٍ: العَطَشُ أَو حَرُّه) ، وَأنْشد ابنُ برِّيّ لأبي محمّد الفَقْعَسِيّ:
(قَدْ عَلِمَتْ أَنِّي مُرَوِّي هامَها ... )

(ومُذْهِبُ الغَلِيلِ من} أُوامِها ... )
وَكَذَلِكَ الأُوارُ. (و) الأُوامُ: (الدُّخانُ) وخَصّه بعضُهم بدُخانِ المُشْتارِ، وَأنْكرهُ ابنُ سِيدَه وَقَالَ: إِنّما هُوَ أَيَامٌ لَا {أُوامٌ. (و) } الأُوامُ: (دُوارُ الرَّأْسِ) . (و) الأُوامُ: (الوَتَرُ) .
(31/253)

(و) الأُوامُ: (أَنْ يَضِجَّ العَطْشانُ) وَذَلِكَ عِنْد شدَّة العَطَشِ، (وَقد آمَ يَؤُوم أَوْمًا) إِذا اشتدَّ حَرُّ جَوْفِه. وَلم يذكر الأزهريُّ لَهُ فِعْلًا. ( {والإيامُ بالكَسْر: الدُّخان) ، وَقَالَ السُّهَيْلِيُّ فِي الرَّوْض: يُقَال لِكُلِّ دُخانٍ: نُحاسٌ، وَلَا يُقال} إيامٌ إلّا لدُخانِ النَّحْلِ خاصَّةً، (ج: {أُيُمٌ، كَكُتُبٍ) أُلزِمتْ عَيْنُه البَدَلَ لِغَيْرِ عِلَّة، وإلّا فَحكمه أَنْ يصحَّ؛ لأنّه لَيْسَ بِمَصْدَرٍ فيعتلّ باعْتِلالِ فِعْلِه؛ (و) قد (} آمَها و) {آمَ (عَلَيْها} يَؤُومُها {أَوْمًا} وإيامًا) ، وَكَذَلِكَ {يَئِيمُها} إيامًا، واوِية يائية، أَي: (دَخَّنَ) ، وَسَيَأْتِي فِي " أَي م " أَيْضا، قَالَ ساعدةُ بن جُؤَيَّة:
(فَمَا بَرِحَ الأَسْبابُ حَتَّى وَضَعْنَه ... لَدَى الثَّوْلِ يَنْفِي جَثَّها {وَيَؤُومُها)
(} والمُؤَوَّمُ، كَمُعَظَّم: العَظِيمُ الرَّأْسِ) والخَلْقِ، (أَو) {المُؤَوَّمُ: (المُشَوَّهُ) الخَلْق كالمُوَأَّم، مقلوبٌ عَنهُ. وَأنْشد ابْن الأعرابيِّ لعَنْتَرَة:
(وَكَأَنَّما يَنْأَى بجانِبِ دَفِّها ... الْوَحْشِيّ مِنْ هَزِجِ العَشِيِّ} مُؤَوَّمُ)
( {وآمَهُ: ساسَهُ) نَقله الصَّاغَانِي. (} وأَوَّمَهُ {تَأْوِيمًا: عَطَّشَهُ) . (} والآمَةُ) ، بالمَدِّ: (الخِصْبُ) ، عَن أبي زَيْدٍ. (و) أَيْضا: (العَيْب) ، عَن شَمِرٍ، قَالَ عَبِيدُ بن الأَبْرَص:
(مَهْلًا أَبَيْتَ اللَّعْنَ مَهْلًا ... إِنَّ فِيمَا قُلْتَ {آمَهْ)
(و) } الآمة: (مَا يَعْلَقُ بِسُرَّةِ الصَّبِيِّ حِينَ يُوْلَدُ، أَو مَا لُفَّ فِيهِ مِنْ خِرْقَةٍ، أَو مَا خَرَجَ مَعَهُ) حِين يَسْقُط من بَطْن أُمِّه، قَالَ حَسَّان:
(31/254)

(وَمَوؤودَةٍ مَقْرُورَةٍ فِي مَعاوِزٍ ... {بآمَتِها مَرْمُوسَةٌ لم تُوَسَّدِ)
ودعا جَرِيرٌ رجلا من بني كُلَيْبٍ إِلَى مُهاجاتِه فَقَالَ الكُلَيْبِيُّ: إِنَّ نِسائِي} بآمَتِهِنَّ، وإِنَّ الشُّعَراء لم تَدَعْ فِي نِسَائِك مُتَرَقّعًا. أَرَادَ أنَّ نِسَاءَهُ لم يُهْتَكْ سِتْرُهُنَّ بمنزلَةِ الّتي وُلِدَتْ وَهِي غير مَخْفُوضَةٍ وَلَا مُفْتَضَّة. ( {وآمٌ) ، بالمَدِّ: (د، تُنْسَب إِلَيْه الثِّيابُ) } الآمِيَّة. (و) أَيْضا (ة، بالجَزِيرَة) فِي شعر عَدِيّ بن الرِّقاع. (ولَيالٍ {أُوَمٌ، كَصُرَدٍ) : أَي: (مُنْكَرَةٌ) ، عَن أبي عَمْرٍ و، وَأنْشد لأَدْهَمَ بنِ أبِي الزَّعْراءِ:
(لَمّا رأيتُ آخِرَ اللَّيْل عَتَمْ ... )

(وأَنَّها إِحْدَى لَيالِيك} الأُوَمْ ... )

[] وَمِمّا يُسْتَدْرك عَلَيْهِ: {آمَهُ اللَّهُ} أَوْمًا: شَوَّه خَلْقَهُ. وَلَيالٍ {أُوَّمٌ، كَسُكَّرٍ؛ لغةٌ عَن أبي عَمْرٍ وَأَيْضًا.} وأَوَّمَهُ الكَلَأُ {تَأْوِيَمًا: سَمَّنَه وعَظَّمَ خَلْقَه، نَقله الجوهريُّ، وَأنْشد:
(عَرَكْرَكٌ مُهْجِرُ الضُؤْبانِ} أَوَّمَهُ ... رَوْضُ القِذافِ رَبِيعًا أَيَّ {تَأْوِيمِ)
وآمُو: بلدٌ بالعَجَم.

أَي م

(} الأَيِّمُ، كَكَيِّسٍ) من النِّساء: (مَنْ لَا زَوْجَ لَها بِكْرًا أَو ثَيِّبًا، و) من الرِّجال: (من لَا امْرأَةَ لَهُ) ، (جَمْعُ الأَوَّلِ {أَيايِمُ} وَأَيامَى) ، قَالَ ابنُ سِيْدَه: أَمَّا أَيايِم فَعَلَى بابِه وَهُوَ الأَصْلُ، قُلِبت الياءُ وجُعِلت بعد المِيم. وأَمَّا أَيامَى فَقيل: هُوَ من بَاب الوَضْع، وُضِعَ على هَذِه الصِّيغة، وَقَالَ الفارسيّ:
(31/255)

هُوَ مقلوبُ مَوْضِع العَيْن إِلَى اللّام، وَفِي الصِّحَاح: {الأَيامَى: الّذين لَا أَزْواجَ لَهُم من الرِّجال والنِّساء، وَأَصلهَا} أَيايِمُ فَقُلِبت لأنّ الواحِدَ رجلٌ {أَيِّمٌ سَوَاء كَانَ تَزَوَّجَ مِنْ قَبْلُ أَو لم يَتَزَوَّجْ، وامرأةٌ أَيِّمٌ أَيْضا بِكْرًا كَانَت أَو ثَيِّبًا، وَقَول النبيّ - صلى الله تَعَالَى عَلَيْهِ وسلَّم -: "} الأَيِّمُ أَحَقُّ بِنَفْسِها " فَهَذِهِ الثَّيِّب لَا غَيْر، وَكَذَا قولُ الشَّاعِر:
(لَا تَنْكِحَنَّ الدَّهْرَ مَا عِشْتَ {أَيِّمًا ... مُجَرّبَةً قَدْ مُلَّ مِنّها وَمَلَّتِ)
(وَقد} آمَتْ) المرأةُ من زَوْجِها ( {تَئِيمُ} أَيْمًا {وأُيُومًا) ، بالضَّمِّ (} وأَيْمَةً {وَإِيْمَةً) ، بِالْفَتْح وَالْكَسْر: إِذا مَاتَ عَنْهَا زوجُها أَو قُتِلَ وأقامَتْ لَا تَتَزَوَّج، وَفِي الحَدِيث: أَنَّه " كانَ يَتَعَوَّذُ من} الإيمَةِ " وَهِي طولُ العُزْبَةِ، وَأنْشد ابْن بري:
(لَقَدْ {إِمْتُ حَتَّى لامَنِي كُلُّ صاحِبٍ ... رَجاًء بسَلْمَى أَنْ} تَئِيمَ كَمَا {إِمْتُ)
وَقَالَ يزيدُ بن الحَكَم الثَّقَفِيُّ:
(كُلُّ امْرِىءٍ} سَتَئيمُ مِنْهُ ... العِرْسُ أَوْ مِنْها {يَئِيمُ)
وَقَالَ آخر:
(نَجَوْتَ بِقُوفِ نَفْسِك غيرَ أَنِّي ... إِخالُ بِأَنْ سَيَيْتَمُ أَو} تَئِيمُ)
وَكَذَلِكَ الرجل آمَ {يَئِيمُ، وَهُوَ بَيِّنُ} الأَيْمَةِ، (وَأَأَمْتُها) كأَعَمْتُها: (تَزَوَّجْتُها {أَيِّمًا) فأَنا} أُئِيمُها كأُعِيمُها. (و) يُقَال: (رَجُلٌ {أَيْمانُ عَيْمانُ،} فأَيْمانُ إِلَى النِّساء) : قد هَلَكَت امرأتُه، (وعَيْمانُ إِلَى اللَّبَنِ، وامْرَأَةٌ {أَيْمَى عَيْمَى) . (و) يُقَال: (الحَرْبُ} مَأْيَمَةٌ لِلِّنساءِ) أَي: تقتلُ الرِّجالَ فَتَدَعُ النِّساءَ بِلَا أَزْواجٍ! فَيَئِمْنَ.
(31/256)

( {وَتَأَيَّمَ) الرجلُ (مَكَثَ زَمانًا لم يَتَزَوَّجْ) ، وَكَذَلِكَ المرأةُ، وَأنْشد ابنُ بَرِّي:
(فَإِنْ تَنْكِحِي أَنْكِحْ وَإِنْ} تَتَأَيَّمِي ... يَدَ الدَّهْرِ مَا لم تَنْكِحِي {أَتَأَيَّمُ)
(} وأَيَّمَهُ اللَّهُ - تعالَى - {تَأْيِيِمَا) ، قَالَ رؤبة:
(مُغايِرًا أَو يَرْهَبُ} التَأْيِيِمَا ... )
وَقَالَ تَأَبَّطَ شَرًّا:
( {فَأَيَّمْتُ نِسْوانًا وَأَيْتَمْتُ إِلْدَةً ... وَعُدْتُ كَما أَبْدَأْتُ واللَّيْلُ أَلْيَلُ)
(و) يُقَال: (مَا لَهُ} آمٌ وعامٌ، أَي: هَلَكَتَ امْرَأَتُه وماشِيَتُهُ حَتَّى {يَئِيمَ وَيَعِيم) . (} والأَيِّمُ، كَكَيِّسٍ: الحُرَّةُ) ، وَالْجمع الأَيامَى، وَبِه فَسَّر بعضٌ قولَ اللَّه - تعالَى - {وَأنْكحُوا {الْأَيَامَى مِنْكُم} نَقله الفَرّاء. (و) قيل:} الأَيِّم: (القَرابَةُ نَحْو البِنْتِ والأُخْتِ والخالَةِ) ، وَالْجمع {الأَيامَى. (و) } الأَيِّمُ: (جَبَلٌ بِحِمَى ضَرِيَّةَ) مُقابِلُ الأَكْوام، وَقيل: هُوَ جَبَلٌ أبيضُ فِي دِيارِ بَنِي عَبْسٍ بالرُّمَّةِ وَأَكْنافها، وَضَبطه نَصْرٌ والصاغاني بِفَتْح فسُكُون، والصّحيح أَنّ هُنَا سَقْطًا فِي العِبارة وَهُوَ أَنْ يَقُول: {والأَيْمُ بالفَتْح جَبَلٌ بِحِمَى ضَرِيَّةَ؛ لأنّ الَّذِي مَا بعده كُلَّه بِفَتْحٍ فَسُكُونٍ. (و) الأَيْمُ: (الحَيَّةُ الأَبْيَضُ اللَّطِيفُ، أَو عامٌّ) فِي جَمِيع ضُرُوب الحَيَّاتِ، وَقَالَ العجّاج:
(وَبَطْنَ} أَيْمٍ وَقَوامًا عُسْلُجَا ... )
(31/257)

وَكَذَلِكَ الأَيْنُ، وَقَالَ تَأَبّطَ شَرًّا:
(يَسْرِي على الأَيْمِ والحَيّاتِ مُحْتَفيًا ... لِلَّهِ دَرُّكَ من سارٍ على ساقِ)
وَقَالَ أَبُو خَيْرَة: {الأَيْمُ والأَيْنُ: الثُّعْبانُ والذُّكْرانُ من الحَيّاتِ، وَهِي الَّتِي لَا تَضُرُّ أَحَدًا، (} كالإيمِ بالكَسْرِ) هَكَذَا فِي النُّسخ وَهُوَ غَلَطٌ، وَالصَّوَاب: {كالأَيِّمِ كَكَيِّسٍ، فَفِي الصِّحَاح: قَالَ ابْن السِّكِّيت:} والأَيْمُ: الحَيَّةُ، وأصلُه الأَيِّم فَخُفِّفَ، مثل لَيِّن ولَيْن وَهَيِّن وَهَيْن، وَأنْشد لأبي كَبِير الهُذَليِّ:
(إِلَّا عَواسِرُ كالمِراطِ مُعيدَةٌ ... باللَّيْلِ مَوْرِدَ {أَيِّمٍ مُتَغَضِّفِ)
انْتهى. وَقَالَ ابنُ شُمَيْل: كلّ حَيَّةٍ} أَيْمٌ ذَكَرًا كَانَ أَو أُنْثَى، وَرُبَّما شُدِّدَ فَقيل {أَيِّمٌ كَمَا يُقَال: هَيْن وَهَيِّن، قَالَ ابنُ جِنّي: عَيْنُ أَيِّم ياءٌ يدلُّ على ذَلِك قولُهم: أَيْمٌ، فَظَاهر هَذَا أنْ يكون فَعْلًا والعينُ مِنْهُ يَاء، وَقد يُمكن أَن يكون مُخَفَّفًا من أَيّم فَلَا يكون فِيهِ دَلِيل؛ لأنَّ القَبِيلَيْنِ مَعًا يصيرانِ مَعَ التَّخْفِيفِ إِلَى لفظ الْيَاء نَحْو لَيْنٍ وَهَيْنٍ. وَقَالَ أَبُو خَيْرَة: (ج) } الأَيْم: ( {أَيُومٌ) ، وأصلُه التَّثْقِيلُ فَكُسّر على لَفْظهِ كَمَا قَالُوا: قُيُولٌ جَمع قَيْلٍ، وأصلُه فَيْعل، وَقد جَاءَ مُشَدَّدًا فِي الشِّعر، وَأنْشد لأبِي كَبِير الهُذَليِّ قَوْلَه السابِق. قَالَ ابْن بَرّي: وَأنْشد أَبُو زيد لِسَوَّارِ بن المُضَرَّب:
(كَأَنَّما الخَطْوُ من مَلْقَى أَزِمَّتِها ... مَسْرَى} الأُيُومِ إِذا لم يَعْفُها ظَلَفُ)
وَإِذا عرفتَ ذَلِك فَاعْلَم أنّ سِياقَ المصنِّفِ هُنَا غَيْرُ مُحَرَّرٍ.
(31/258)

( {والآمَةُ) ، بالمَدّ: (العَيْبُ) ، وَقد ذُكِرَ فِي التَّرْكِيب الَّذِي قَبْله. (و) } الآمَةُ: (النَّقْصُ والفضَاضَةُ) ، هَكَذَا فِي النُّسَخ بالفاءِ، والصَّواب بالغَيْن كَمَا هُوَ نَصُّ ابنِ الأَعْرابيّ، يُقَال: فِي ذلِكَ {آمَةٌ عَلَيْنَا، أَي نَقْصٌ وغضاضَة. (وَبَنُو} إِيّامٍ، كَكِذّابٍ: بَطْنٌ) ، هَكَذَا فِي النّسخ، وَهُوَ غلطٌ، وَالصَّوَاب كَكِتابٍ كَمَا ضَبطه غَيْرُ واحدٍ من الْأَئِمَّة، وَمِنْهُم زُبَيْدُ بنُ الحارِثِ الْآتِي ذِكْرُه. ( {والمُؤْيِمَةُ، كَمُحْسِنَةٍ) : هِيَ (المُوسِرَةُ وَلَا زَوْجَ لَهَا) ، نَقله الصاغانيّ. (} والأُيامُ، كَغُرابٍ وكِتابٍ) وَكَذَلِكَ الهُيامُ والهِيامُ: (داءٌ فِي الإِبِل) ، نَقله الفَرّاء. (و) {الإيامُ، كَكِتابٍ فَقَط: (الدُّخانُ) ، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
(فَلَمَّا اجْتَلاها} بالإيام تَحَيَّزَتْ ... ثُباتٍ عَلَيْهَا ذُلُّها واكْتِئابُها)
وَالْجمع {أُيُمٌ، وَقد تقدّم، واويَّة يائيّة. (و) أَبُو عبد الرَّحْمنِ (زُبَيْدُ بن الحارِثِ) الكُوفِيّ، من أَتْباع التابِعِين، رَوَى عَن ابْن أبي لَيْلَى وَأبي وَائِل، وَعنهُ شُعْبَةُ وسُفْيانُ وابناه عبد الرَّحْمن وعبدُ اللَّه، وَمَنْصُورُ بن المُعْتَمِر، وَهُوَ من الفُقَهاء والعُبَّاد، توفّي سنة مائَة وثلاثٍ وَعشْرين. (والعَلاءُ بنُ عَبْدِ الكَرِيم:} الإيامِيّان) منسوبان إِلَى! الإيام، بالكَسْر، وَيُقَال أَيْضا: يام بِحَذْف الأَلفِ وَاللَّام وَهِي قَبِيلَةٌ من
(31/259)

هَمْدان، وَهُوَ يامُ بنُ أَصْبَا بنِ رافِع ابنِ مالِكِ بنِ جُشَمِ بنِ حاشِدِ بنِ جُشَمِ ابنِ خَيْوانِ بن نَوْفِ بن هَمْدان: (مُحَدِّثان) . وَمِنْهُم أَيْضا: طَلْحَةُ بن مُصَرِّف الإياميُّ الْفَقِيه، قد تقدم ذكره فِي " ص ر ف ". (وايْمُ اللَّه) يَأْتِي (فِي ي م ن) . ( {وآمَ) الدُّخانُ (} يَئِيمُ {إيامًا: دَخَّنَ) ، وآم الرجلُ إيامًا: إِذا دَخَّنَ (على النَّحْلِ لِيَشْتارَ العَسَلَ) ، أَي: يخرج [من] الخَلِيَّة فَيَأْخُذ مَا فِيها من العَسَل. وَقَالَ أَبُو عَمْرٍ و:} الإيامُ: عُودٌ يُجْعَلُ فِي رَأْسِه نارٌ ثمَّ يُدَخَّنُ بِهِ على النَّحْل. وَقَالَ ابْن بَرّي: {آمَ الرَّجُلُ، من الْوَاو،} يَؤُوم، قَالَ: {وَإِيام، الياءُ فِيهِ منقلبةٌ عَن الواوِ: [] وممّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: ايِتَأَمَت المرأةُ مثل} تَأَيَّمَتْ. {والتَّأَيُّمُ:} الأَيْمَةُ. [وَرجُلُ {أَيّمٌ] وَرَجُلان} أَيِّمان، ورِجالٌ {أَيِّمُون، وَنسَاء} أَيِّماتٌ. {والآمة بالمَدّ: العُزّابُ جَمْعُ آمٍ، أَرَادَ} أَيِّم فَقَلَب، قَالَ النَّابِغَة:
(أُمْهِرْنَ أَرْماحًا وهُنَّ {بآمَةٍ ... أَعْجَلْنَهُنَّ مَظَنَّةَ الإِعْذارِ)
وقولُهم:} أَيْمَ هُوَ يَا فُلان [أَصله] أَيّ مَا هُو، أَيْ: أَيُّ شَيْء هُوَ، فخفّف " الياءَ " وَحذف أَلِفَ " مَا ". وَقَوْلهمْ: أَيْمَ تَقُول؟ يَعْنِي: أَيُّ شيءٍ تَقُول؟ .

((فصل الْبَاء) مَعَ الْمِيم)

ب ب م

(! أَبَنْبَمُ) أهمله الجوهريّ وَهُوَ من
(31/260)

أبنيّة كِتاب سِيبَوَيْهٍ، وَزْنُه أَفَنْعَل، (ويُقال يَبَنبَمُ) ، بِالْيَاءِ، وَزنه يَفَنْعَلُ، وَهُوَ (ع، قُرْبَ تَثْلِيثَ) ، وَأنْشد سِيْبَويْه لطُفَيْلٍ الغَنَوِيِّ:
(أَشاقَتْك أَظْعانٌ بحَفْر أَبَنْبَمِ ... نَعَمْ بُكُرًا مثل الفَسِيلِ المُكَمَّمِ)
وَأنْشد الصاغانيُّ لِحُمَيْدِ بن ثَوْرٍ - رضيَ اللَّه تعالَى عَنهُ -:
(إِذا شِئْتُ غَنَّتْنِي بأجْزاع بِيْشَةٍ ... أَو الرِّزْنِ من تَثْلِيثَ أَو! بِأَبَنْبَما)
وَقَالَ ياقوت فِي مُعْجَمه: بَبَنْبَم بِوَزْن غَشَمْشَم: مَوضِع أَو جَبَلٌ، كَذَا ذكره الخارْزَنْجِيّ، وَلم تَجْتَمِع الْبَاء وَالْمِيم فِي كلمة اجتماعَهما فِي هَذِه الكَلِمة، وَرَوَاهَا بعضُهم: يَبَنْبَم.

ب ت م

(البُتْمُ، بِالضَّمِّ، وبالتحريك) ، وَقد أهمله الْجَوْهَرِي، (و) قَالَ اللَّيث: البُتَّمُ، (كُزمَّجٍ: ناحِيَةٌ أَو حِصْنٌ أَو جَبَلٌ بفَرْغانَة) ، قَالَ الكُمَيْتُ:
(وَغَزْوَتُك البِكْرُ مِنْ غَزْوَةٍ ... أباحَتْ حِمَى الصِّينِ والبُتَّمِ)
وَضَبطه ياقوت بِضَم التَّاء المُشَدَّدة، قَالَ: وَفِي هَذَا الجَبَل مَعْدِن الذَّهَب والفِضَّة والزّاج والنّوشادر الَّذِي يُحْمَل إِلَى الْآفَاق. وَفِي هَذَا الجَبَلِ مياهٌ تجرِي، وَمِنْهَا نهرُ الصَّغانِيان.

ب ج م

(بَجَمَ يَبْجِمُ بَجْمًا وَبُجُومًا) أهمله الجوهريّ، وَقَالَ ابنُ دُريد: أَي: (سَكَتَ من عِيٍّ أَو فَزَعٍ أَو هَيْبَةٍ) . (و) قَالَ غَيره: بَجَمَ بُجُومًا: (أَبْطَأَ،
(31/261)

و) أَيْضا: (انْقَبَضَ) وتَجَمَّعَ، (كَبَجَّمَ تَبْجِيمًا فيهمَا) ؛ أَي: فِي الانْقِباض والإِبْطاء. (والتَّبْجِيمُ: التَّحْدِيقُ فِي النَّظَر) ، نَقله الصاغانيّ [] وممّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: البَجْمُ، بِالْفَتْح: الجَمْعُ، وَقَالَ أَبُو عَمْرو: رَأَيْت بَجْمًا من الناسِ وَبَجْدًا، أَي: جمَاعَة كَثِيرَة. والبَجَمُ، محرَّكة: لقبُ رَجُلٍ. وَبِجامٌ، كَكِتابٍ: قريةٌ بِمصْر من الشَّرْقِيّة، وَقد رأيتُها. وبَنُو البُجَمِ، كَصُرَدٍ: قَبِيلَةٌ من الناشِرِيينَ باليَمَن يسكنُون بالمُهْجَمِ.

ب ج ر م
(البَجارِمُ) هِيَ (الدَّواهِي) ، نَقله الجوهريّ. [] وممّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: بُجَيْرِم، مصغَّرًا: قَرْيَة بِمِصْرَ.

ب ح ر م

(غَدِيرٌ بَحْرَمٌ؛ كَجَعْفَرٍ) ، هَكَذَا فِي النُّسخ بالراء، والصوابُ بَحْوَم، بِالْوَاو، كَمَا هُوَ نَصُّ اللِّسَان، وَقد أهمله الجوهريّ والصاغانيّ، وَقَالَ أَبُو عليّ الهَجَرِيُّ: أَي: (كَثِيرُ الماءِ) وَأنْشد:
(فَصِغارُها مثلُ الدُّبَى وكِبارُها ... مِثْلُ الضَّفادِع فِي غَدِيرٍ بَحْوَمِ)

[] وَمِمّا يُسْتَدْرك عَلَيْهِ:

ب ح م

بَنُو الباحُوم: قبيلةٌ من الناشِرِيِّين باليَمَن، وَمِنْهُم: بَنو فُرَيْح، وَبَنُو هديش وَفِيهِمْ كَثْرَةٌ.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرك عَلَيْهِ:

ب خَ م

البَخُوم، كَصَبُور: كلمةٌ قِبْطِيَّة، اسمٌ لقرية بِمصْرَ نُسِبت إِلَيْهَا شَبْرَا.
(31/262)

ب خَ ذ م

(بَخْذَمٌ، بالمعجمتين، كَجَعْفَرٍ) أهمله الجوهريّ والصاغانيّ، وَفِي اللِّسَان: (اسْم) رجل. [] وممّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:

ب د م

باداما، بإهمال الدالِ قَرْيَة بحَلَب من ناحِيَة عَزازٍ، جَاءَ ذكرُها فِي حَدِيث آدم عَلَيْهِ الصَّلاة والسلامُ. وبادام: هُوَ اللَّوزُ بالفارِسِيّة؟ [] وممّا يسْتَدرك عَلَيْهِ أَيْضا:

ب د ر م

بُدْرُم، كَقُنْفُذٍ: قلعةٌ فِي بِلَاد الرُّومِ.

ب ذ م

(البُذْمُ، بِالضَّمِّ: الرَّأْيُ) الجَيِّدُ، عَن الأصمعيّ، (والحَزْمُ) يُقَال: رجل ذُو بُذْمٍ، أَي: ذُو رَأْيٍ وحَزْم. وَمَا لَهُ بُذْمٌ، أَي: رَأْيٌ وَحَزْمٌ،، وَهُوَ مجَاز. (و) البُذْمُ: (النَّفْسُ) ، نَقله الجوهريّ عَن الأمويّ، وَبِه فسّر قَوْله: ذُو بُذْمٍ. (و) البُذْمُ: (الكَثافَةُ والجَلَدُ) ، وَبِه فسّر قولهُ: رَجُلٌ ذُو بُذْمٍ؛ (و) قَالَ الكِسائِي: (احْتِمالُكَ لِما حُمِّلْتَ) ، وَبِه فُسِّر قَوْله: رَجُلٌ ذُو بُذْمٍ، أَي: ذُو احْتِمالِ لما حُمِّلَ، كَمَا فِي الصِّحاح. (والبَيْذُمان، بِضَمِّ الذالِ: نَبْتٌ) ، عَن ابنِ دُرَيْد. (و) البَذِيمُ، (كأَمِيرٍ: القَوِيُّ) ، نَقله الصاغانيّ (و) أَيْضا: (الفَمُ المُتَغَيِّرُ الرائحةِ) ، عَن ابْن الأعرابيّ، وَأنْشد:
(شَمِمْتُها بشارِبٍ بَذِيمِ ... )

(قَدْ خَمَّ أَوْ قَدْ هَمَّ بالخُمُومِ ... )
(و) البَذِيمُ: (العاقِلُ) الغَضَبِ من
(31/263)

الرِّجال، هَكَذَا هُوَ نصّ الجوهريّ وَهُوَ بِعَيْنِه نصّ كتاب العَيْن. وَقَالَ بعضُهم: صوابُه: هُوَ العاقِلُ (عنْدَ الغَضَب) ، أَو العاقِلُ البَطِيءُ: الغَضَبِ، (كالبَذِيمَة) ، قَالَ الفَرّاء: هُوَ الَّذِي لَا يَغْضَب فِي غير مَوْضِعِ الغَضَبِ، (وَقد بَذُمَ، ككَرُمَ) ، بَذامَةً. (وَبَذِيمَةُ: مَوْلَى جابِرِ بن سَمُرَةَ) السُّوَائي ذكرهُ ابنُ مَنْدَه فِي الصَّحَابَة، قَالَ الْحَافِظ: وَهُوَ وَهَمٌ. (و) ابنُه (أَبُو عَبْدِ اللَّهِ) عليّ (بنُ بَذِيمَةَ) الجَزَرِيّ (من أَتْباعِ التابِعِينَ) ، روى عَن أَبِيهِ وَعَن عِكْرِمَةَ وسَعِيدِ بنِ جُبَيْرٍ، وَعنهُ شُعْبَةُ ومَعْمَرُ، وَثَقَّوهُ على تَشَيُّعِه، مَاتَ سنة مائَة وستٍّ وَثَلَاثِينَ، كَذَا فِي الكاشف للذهبي. (وأَبْذَمَتِ الناقةُ) وَأَبْلَمَت: (وَرِمَ حَياؤُهَا من شِدَّةِ الضَّبَعَةِ) وإنّما يكون ذَلِك فِي بَكَرات الإبِل، قَالَ الراجز يصف فَحْلَ إِبلٍ:
(إِذا سَمَا فَوْقَ جَمُوحٍ مِكْتامْ ... )

(مِنْ غَمْطِهِ الأَثْناءَ ذاتَ الإِبذامْ ... )
(وناقَةٌ مِبْذَمٌ، كَمِنْبَرٍ) ، أَي: (قَوِيَّةٌ) . (وباذامُ: أَبُو صَالح مَوْلَى أمِّ هانِيءٍ، مُفَسِّرٌ مُحَدِّثٌ، رَوَى عَن مَوْلاتِهِ أُمِّ هانِيءٍ، وعَلِيّ، وَعنهُ السُّدِّيُّ والثَّوْرِيُّ وعامرُ بنُ مُحَمّد، (ضَعِيفٌ) ، قَالَ أَبُو حاتِم: لَا يُحْتَجُّ بِهِ، عامّة مَا عِنْده تَغَيَّر، وَهُوَ (مَمْنُوعٌ للعُجْمَةِ) والعَلَمِيّة، (ومَعْناه اللَّوْزُ بالفارِسِيَّة) .
[] وممّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: البُذْمُ، بِالضَّمِّ: القُوَّةُ والطاقَةُ. وَثَوْبٌ ذُو بُذْمٍ؛ أَي: كثير الغَزْلِ صَفِيقٌ. ورَجُلٌ ذُو بُذْمٍ؛ أَي: سَمِينٌ
(31/264)

ورجلٌ بُذْمٌ: يَغْضَبُ مِمّا يَجِبُ أَن يُغْضَبَ مِنْهُ، سُمِّي بالمَصْدر. والبُذْمُ، بِالضَّمِّ: المُرُوءةُ، عَن ابْن بَرِّيّ، وَأنْشد للمَرّار:
(يَا أُمَّ عِمْراَن وَأُخْتَ عَثْمِ ... )

(قد طالَمَا عِشْتِ بِغَيْر بُذمِ ... )
أَي بغَيْرِ مُرُوءةٍ، وَقد بَذُمُ بَذامَةً. [] وممّا يُستدرك عَلَيْهِ:

ب ذ ر م
البَذْرَمان: قَرْيَةٌ كَبِيرَة فِي غَرْبِيّ النّيل من الصَّعِيد، قَالَه ياقوت.

ب ر م

(البَرَمُ، محرّكةً: مَنْ لَا يَدْخُلُ مَعَ القَوْمِ فِي المَيْسِرِ) وَلَا يُخْرِجُ مَعَهم فِيهِ شَيْئًا. (وَفِي المَثَلِ: أَبَرَمًا قَرُونًا: أَي) هُوَ بَرَمٌ، أَي (ثَقِيلٌ) لَا خَيْرَ عِنْده، (ويَأْكُلُ مَعَ ذَلِك تَمْرَتَيْنِ تَمْرَتَيْنِ) ، نَقله الجوهريّ وغيرُه من أَرْبَاب الْأَمْثَال، وَهُوَ مجازٌ، أنْشد الجوهريُّ لمُتَمِّمٍ:
(وَلَا بَرَمًا تُهْدِي النِّساءُ لِعِرْسِهِ ... إِذا القَشْعُ من بَرْدِ الشِّتاءِ تَقَعْقَعا)
(ج: أَبْرامٌ) ، وَمِنْه حَدِيث: " وَفْد مَذْحِجْ كِرامٌ غيرُ أَبْرامٍ ". وَفِي حَدِيث عَمْرِو بن مَعْدِ يكَرِب قَالَ لِعُمَرَ: " أَأَبْرامٌ بَنُو المُغِيرَة؟ قَالَ: لم؟ ، قَالَ: نَزَلْتُ فيهم فَمَا قَرَوْنِي غَيْرَ قَوْسٍ وَثَوْرٍ وكَعْب، قَالَ عُمَر: إِنّ فِي ذلِكَ لَشِعَبًا ". القَوْس: مَا يبقَى فِي الجُلّة من التَّمْر، والثَّوْر: قطعةٌ عَظِيمَة من الأقِطِ، والكَعْبُ: قطعةٌ من سَمْنٍ. وَأنْشد اللَّيْث:
(إِذا عُقَبُ القُدُورِ عُدِدْنَ مَالا ... تَحُثُّ حَلائلَ الأَبْرامِ عِرْسِي)
(31/265)

(و) البَرَمُ: (السَّآمَةُ والضَّجَرُ، وَقد بَرِمَ بِهِ، كَفَرِحَ) . (و) البَرَمُ أَيْضا: (ثَمَرُ العِضاهِ) ، واحدتُها بَرَمَةٌ، وَهِي أَوَّلُ وَهْلَةٍ فَتْلَة، ثمَّ بَلَّة، ثمَّ بَرَمَة، وَقد أَخطَأ أَبُو حنيفةَ فِي قَوْله: إِن الفَتْلَةَ قبل البَرَمَة. وبَرَمَةُ كُلِّ العِضاهِ صَفْراءُ إِلَّا العُرْفُط فإنّ بَرَمَتَه بَيْضاءُ كَأَنّ هَيادِبَها قُطن، وَهِي مثلُ زِرِّ القَمِيصِ أَو أَشَفُّ، وَبَرَمَةُ السَّلَمِ أَطْيَبُ البَرَمِ رِيْحًا، وَهِي صَفْرَاء تُؤْكَلُ طَيّبَة، (ومُجْتَنِيهِ: المُبْرِمُ، كَمُحْسِنٍ) . (و) البَرَمُ أَيْضا: (حَبُّ العِنَبِ إِذا كانَ مثلَ رُؤوسِ الذَّرِّ) أَو فَوْقَه، (وَقد أَبْرَمَ الكَرْمُ) ، عَن ثَعْلَب. (و) البَرَمُ: (قنانٌ من الْجبَال) ، واحدتها بَرَمَةٌ. (و) البَرَمُ اسمُ (ناقَةٍ) ، نَقله الصاغانيّ. (و) البَرَمُ: (جَمْعُ البَرَمَة لِلْأراكِ) ؛ أَي: لِثَمَرِهِ قَبْلَ إِدْراكه واسْوِدادِهِ، فَإِذا أَدْرَكَ فَهُوَ مَرْدٌ، وَإِذا اسْوَدَّ فَهُوَ كَباثٌ، وُمْجَتِنيه: المُبْرِم أَيْضا، (كالبِرامِ) ، بالكَسْر. (وأَبْرَمَه فَبَرِمَ، كَفَرِحَ، وتَبَرَّمَ) أَي: (أَمَلَّهُ فَمَلَّ) ، وَيُقَال: لَا تُبْرِمْنِي بِكَثْرَةِ فُضُولِكَ. (وأَبْرَمَ الحَبْلَ: جَعَلَهُ طاقَيْنِ ثُمَّ فَتَلَهُ) ، قَالَه أَبُو حنيفَة. (و) من الْمجَاز: أَبْرَم (الأَمْرَ) : إِذا (أَحْكَمَهُ) فَهُوَ مُبْرِم، (كَبَرَمَهُ بَرْمًا) ، والأصْل فِيهِ إِبْرامُ الفَتْلِ إِذا كَانَ ذَا طاقَيْن. (والمَبارِمُ: المَغازِلُ الَّتِي يُبْرَمُ بهَا) ، وَاحِدهَا مِبْرَمٌ، كَمِنْبَرٍ. (والبَرِيمُ، كَأَمِيرٍ: الصُّبْحُ) ، لما فِيهِ من سَوادِ اللَّيْل وبَياضِ النَّهار، وَقيل: بَرِيمُ الصُّبْحِ: خَيْطُه المختلِطُ بِلَوْنَيْن، قَالَ جامِعُ بن مُرْخِيَةَ:
(عَلَى عَجَلٍ والصُبْحُ بالٍ كأَنَّه ... بأَدْعَجَ مِنْ لَيلِ التِّمام بَرِيمُ)
(31/266)

(و) البَرِيمُ: (خَيْطانِ مُخْتَلِفانِ أَحْمَرُ وَأَبْيَضُ) ، وَفِي اللِّسان: أَحْمَر وَأَصْفَر. وَقَالَ أَبُو عُبَيْد: البَرِيمُ: الحبلُ المَفْتُول يكون فِيهِ لَوْنان ورُبَّما (تَشُدُّهُ المَرْأَةُ على وَسَطِها وعَضُدِها) ، وَأنْشد الأصمعيُّ للكرَوَّس بن زَيْد:
(وقائلةٍ نِعْمَ الفَتَى أَنْتَ من فَتًى ... إِذا المُرْضِعُ العَرْجاءُ جالَ بَرِيمُها)
وَقد يُعَلَّق على الصَّبِيّ تُدْفَع بِهِ العَيْنُ، كَمَا فِي الصِّحَاح. (وكُلُّ مَا فِيهِ لَوْنانِ مُخْتَلِطانِ) فَهُوَ بَرِيمٌ. (و) البَريمُ: (حَبْلٌ للمَرْأَةِ فِيهِ لَوْنانِ مُزَيَّنٌ بجَوْهَرٍ) ، وَقَالَ اللَّيْثُ: خَيْطٌ يُنْظَمُ فِيهِ خَرَزٌ فَتَشُدُّه المرأةُ على حَقْوَيْها. (و) البَرِيمُ: (الدَّمْعُ المُخْتَلِطُ بالإِثْمِدِ) لما فِيهِ لَوْنان. (و) البَرِيمُ: (لَفِيفُ القَوْمِ. و) سُمِّيَ (الجَيْشُ) بَرِيمًا (لأنَّ فِيهِ أَخْلاطًا من النّاسِ، أَو لِأَلْوانِ شِعارِ القَبائِلِ) فِيهِ، كَمَا نَقله الجوهريّ، والمُراد بِشِعارِ الْقَبَائِل راياتُهم، قَالَت لَيْلَى الأَخْيَليَّةُ:
(يَا أَيُّها السَّدِمُ المُلَوِّي رَأْسَه ... لِيَقُودَ من أَهْلِ الحِجازِ بَرِيمَا)
أرادتْ جَيْشًا ذَا لَوْنَيْن. وَقَالَ ابنُ الأعرابيّ: البَرِيمانِ: الجَيْشان عَرَبٌ وَعَجَم. (و) البَرِيمُ: (العُوذَةُ) تُعَلَّق على الصِّبيان لما فِيها من الأَلْوانِ. (و) البَرِيمُ: (قَطِيعُ الغَنَمِ) يكون فِيهِ ضَرْبان من (ضَأْنٍ ومِعْزَى) ، عَن ابْن الأعرابيّ. (و) البَرِيمُ: (المُتَّهَمُ) ، نَقله الصاغانيّ.
(31/267)

(و) قَالَ أَبُو عُبَيْدَة: يُقال (اشْوِ لَنا من بَرِيمِها) ، هَكَذَا فِي النُّسخ، والصَوابُ: من بَرِيمَيْها، كَمَا هُوَ فِي الصِّحَاح، (أَي: كَبِدِها وسَنامِها يُقَدّان طُولًا ويُلَفّان بِخَيْطٍ أَو غَيْرِهِ) ، وَفِي بعض نُسَخِ الصّحاح: أَو مَصِيرٍ، وَيُقَال (سُمِّيا) بذلِكَ (لِبَياضِ السَّنامِ وسَوادِ الكَبِد) . (والبُرْمَةُ، بالضَّمِّ: قِدْرٌ) تُنْحَت (من حِجارَةٍ) ، وَعَمَّمه بعضُهم فيَشْمَل النَّحاسَ والحَدِيدَ وَغَيرهمَا، (ج: بُرْمٌ، بالضَّمّ) ، فِي الكَثِير، كَجُرْفَةٍ وَجُرْفٍ، قَالَ طَرَفَة:
(جاؤوا إِلَيْكَ بِكُلِّ أَرْمَلَةٍ ... شَعْثاءَ تَحْمِلُ مِنْقَعَ البُرْمِ)
(و) أَيْضا بُرَمٌ، (كَصُرَدٍ وجِبالٍ) ، وعَلى الْأَخِيرَة اقْتصر الجوهريّ، وَأنْشد ابنُ بَرِّيّ للنابِغَة الذُّبياني:
(والبائعات بشَطَّيْ نَخْلَةَ البُرَما ... )
(و) المُبْرِمُ، (كَمُحْسِنٍ: صانِعُها أَو من يَقْتَلِعُ حِجارتَها من الجبالِ) فَيُسَويها ويَنْحَتُها. (و) المُبْرِم: (الثَّقِيْل) مِنْهُ (كَأَنَّهُ يَقْتَطِعُ من جُلَسائِهِ شَيْئًا. و) المُبْرِمُ: (الغَثُّ الحَدِيثِ) الَّذِي يُحَدِّثُ الناسَ بالأحادِيثِ الّتي لَا فائدةَ فِيهَا وَلَا مَعْنَى لَهَا، أُخِذَ من المُبْرِم الّذِي يَجْنِي ثَمَرَ الأراكِ لَا طَعْمَ لَهُ وَلَا حَلاوَة، وَلَا حُمُوضَةَ وَلَا مَعْنى، قَالَه أَبُو عُبَيْدًة. وَقَالَ الأصمعيّ: المُبْرِمُ الّذي هُوَ كَلٌّ على صاحِبِه لَا نَفْعَ عِنْده وَلَا خَيْرَ، بِمَنْزِلَة البَرَم الَّذِي لَا يَدْخُل مَعَ القَوْم فِي المَيْسِرِ وَيَأْكُلُ مَعَهم من لَحْمِهِ. (و) المُبْرَمُ، (كَمُكْرَمٍ، الثَّوْبُ المَفْتُوُلُ الغَزْلِ طاقَيْنِ) حتَّى يَصِيَرا
(31/268)

وَاحِدًا، كَمَا فِي الصِّحاح. قَالَ: (و) مِنْهُ سُمِّيَ المُبْرَم؛ وَهُوَ (جِنْسٌ من الثِّياب) . (والبَيْرَمُ) ، كَحَيْدَرٍ: (العَتَلَةُ) ، فارسيّ مُعَرَّب، (أَو عَتَلَةُ النَّجَّار خاصَّةً) ، عَن أبي عُبَيْدَة، وَهُوَ بِالْفَارِسِيَّةِ بتفخيم الْبَاء. (و) فِي الحَدِيثِ: " من اسْتَمَع إِلى حَدِيثِ قَوْمٍ وهُمْ لَهُ كارِهُون مَلَأ اللَّه مَسامِعَه من الآنُك والبَيْرَم " قَالَ ابنُ الْأَعرَابِي: قلتُ للمفضَّل: مَا البَيْرَمُ، قَالَ: (الكُحْلُ المُذابُ، كالبَرَمِ، محرَّكَة) ، وَقد رَواه بعضُهم هكَذا: " صُبَّ فِي أُذُنه البَرَمُ " (و) البَيْرَمُ: (البِرْطِيلُ) ، عَن ابْن الأعرابيّ وَهُوَ الحَجَر العَرِيض. (و) البُرام، (كَغُرابٍ: القُرادُ) ، نَقله الْجَوْهَرِي، (ج: أَبْرِمَةٌ) ، عَن كُراع، وَأنْشد ابنُ بَرِّي لجُؤَيَّةَ بن عائذٍ النَّصْرِيِّ:
(مُقِيمًا بمَوْماةٍ كَأَنَّ بُرامَها ... إِذا زالَ فِي آلِ السَّرابِ ظَلِيمُ)
(وبَرِمَ بِحُجَّتِهِ كَعَلِمَ: إِذا نَواهَا فَلم تحَضْرُهُ) ، وَهُوَ مجازٌ، كَمَا فِي الأساس. (وأَبْرَمُ، كَأَحْمَدَ: د) ، والصَّواب أَنَّه بِكَسْرِ الْهمزَة وفَتْح الرَّاء كَمَا ضَبَطه ياقوت، قَالَ: وَهُوَ من أَبْنِيَة كتاب سِيبَوَيْه، مثلُ إِبْيَن، (أَو نَبْتٌ) ، قَالَه أَبُو بَكْر محمّد بن الحَسَن الزُّبيدِيُّ الإشْبِيلِيُّ النَّحْوِيُّ، ومَثَّلَ بِهِ سِيبَوَيْهٍ، وفَسَّره السِّيرافي. (وبُرْمٌ، بالضَّمِّ: ع) ، وَقيل: جَبَلٌ بنَعْمان، قَالَ أَبُو صَخْرٍ الهُذَلِيُّ:
(ولَو أَنَّ مَا حُمِّلْتُ حُمِّلَهُ ... شَعَفاتُ رَضْوَى أَو ذُرَى بُرْمِ)
(31/269)

(و) بُرْمَةُ، (بِهاءٍ: اسْمُ) رَجُلٍ. (و) بَرامِ، (كَسَحابٍ، وقطامِ: ع) ، قَالَ حَسّان:
(هَلْ هِي إِلَّا ظَبْيَةٌ مُطْفِلٌ ... مَأْلَفُها السِّدْرُ بنَعْفَيْ بَرامْ)
وَقَالَ بعضُ بَنِي أَسَدِ:
(بَكِّي على قَتْلَى العَدانِ فإِنَّهُم ... طالَتْ إقامَتُهم بِبَطْنِ بَرامِ)
وَقَالَ لَبِيد:
(أَقْوَى فَعُرِّيَ واسِطٌ فَبَرامُ ... من أَهْلِه فصُوائِقٌ فُخِزامُ)
(و) بُرَيْمَةُ، (كَجُهَيْنَةَ: اسْم) رجلٍ. (ومَبْرَمانُ: لَقَبُ أَبِي بَكْرٍ الأَزَمِيِّ) اللُّغوِيّ، تقدّم ذكره فِي " أزم "، وَفِي الخُطْبة.
[] وممّا يُسْتَدرك عَلَيْهِ: رجلٌ بَرَمَةٌ؛ أَي: بَرَمٌ، والهاءُ للمبالَغَة، وَأنْشد ابنُ الأعرابيّ لأُحَيْحَةَ:
(إِنْ تُرِدْ حَرْبِي تُلاقِي فَتًى ... غَيْرَ مَمْلُولٍ وَلَا بَرَمَةْ)
والبَرَمُ: ثَمَر الطَّلْحِ، عَن أبي عَمْرٍ و. والمُبْرَم، كَمُكْرَمٍ: الحَبْلُ الَّذِي جَمَعَ بَين مَفْتُولَيْنِ فَفُتِلَا حَبْلًا وَاحِدًا كالبَرِيم، كماءٍ مُسْخَنٍ وسَخِينٍ، وعَسَلٍ مُعْقَدٍ وعَقِيدٍ، ومِيزانٍ مُتْرَصٍ وتَرِيصٍ، كَمَا فِي الصِّحَاح. والبَرِيمُ: ضَوْءُ الشمسِ مَعَ بِقِيَّةِ سَوادِ اللَّيْلِ. والبَرِيمُ: ثَوْبٌ فِيهِ قَزٌّ وكِتّانٌ. وَأَيْضًا: الماءُ الَّذِي خالَطَهُ غيرُه، قَالَ رُؤْبَةُ:
(حَتَّى إِذا [مَا] خاضَت البَرِيمَا ... )
(31/270)

والبُرْمُ، بالضمِّ: القَوْمُ السَّيِّؤُو الأَخْلاقِ. وبِرْمَةُ، بالكَسْر: مَوْضِعٌ من أَعْراض الْمَدِينَة قُرْبَ بَلاكُث بَين خَيْبَر ووادِي القُرَى، قَالَ كُثَيِّرُ عَزَّةَ:
(رَجَعْتُ بهَا عَنّي عَشِيَّةَ بِرْمَةٍ ... شمَاتَهَ أَعْداءٍ شُهُودٍ وغُيَّبِ)
وبِرْمَةُ أَيْضا: قريةٌ بمِصْرَ من أَعْمال المُنُوفِيَّة، وَقد دَخَلْتُها. وَبَرَمُون، بفَتْحَتَيْن وضَمِّ المِيم: قريةٌ أُخْرَى بَين المَنْصُورَة ودِمْياط، وَقد رَأَيْتُها. وبِرْمَةُ، بِالْكَسْرِ أَيْضا: من جِبِالِ بني سُلَيْم. وَمَعْدِنُ البُرْمِ، بالضَّمّ: بَين ضَرِيَّةَ والمَدِينَة. ورُسْتاقُ البَرْمِ بالفَتْح، فِي سَمَرْقَنْد، ذكره الإِصْطَخْرِيّ. وبِرام، بِالْكَسْرِ: لغةٌ فِي بَرام بالفَتْح، والفَتْحُ أَكثر، قَالَ نَصْرٌ: جَبَلٌ فِي بِلَاد بَنِي سُلَيْمٍ عِنْد الحَرَّة من ناحِية النَّقِيعِ. وَقيل: وَهُوَ على عشْرين فَرْسَخًا من الْمَدِينَة. وقَلْعَةُ بِرام: من أَوْدِيَةِ العَقِيق، ذكره الزُّبَيْر. وإِبْرِيم، بالكَسْرِ: مدينةٌ بِأَعْلَى أسْوان من الصَّعِيد بهَا قلعةٌ حَصِينَة. وَبَرِّيم، بِفَتْح فَشَد راءٍ مَكْسُورَة: قريةٌ بمصرَ، وَقد رأيتُها. وكأَمِيرٍ: موضعٌ لِبَنِي عامِرِ بن رَبِيعةَ بنَجْدٍ، وَقَالَ الراجز:
(تَذَكَّرتْ مَشْرَبَها مِنْ تُصْلُبا ... )

(ومِنْ بَريم قَصَبًا مُثَقَّبَا ... )
وكَزُبَيْرٍ وَأَمِيرٍ: وادٍ بالحِجازِ قُرْبَ مَكَّة. والبَرِّيمَة، بفَتْح فشَدّ راءٍ مكسورَةٍ
(31/271)

الدائرةُ تكونُ فِي الخَيْلِ يُسْتَدَلّ بهَا على جَوْدَتِهِ ورَداءَتِه، وَهِي الأماراتُ، وَالْجمع البَرارِيمُ. والبُرْمَةُ، بالضَّمِّ: شيءٌ تَلْبَسه النِّساءُ فِي أَيْدِيِهِنَّ كالسِّوارِ.
[] وممّا يُستدرك عَلَيْهِ:

ب ر ب س م

بَرْبِسْما، بِكَسْر الْبَاء الثَّانِيَة وَسُكُون السِّين: طَسُّوجٌ من غربيّ سَوادِ بَغْدادَ، نَقله ياقوتُ.

ب ر ث م

(بُرْثُمٌ، كَقُنْفُذٍ) أهمله الجوهريّ وصاحبُ اللّسان، وَقَالَ الصاغانيّ: وَهُوَ (والِدُ عَبْدُ الرَّحْمن المُحَدِّث) . قلتُ: وَهُوَ عَبْدُ الرَّحْمن بن آدَمَ مَوْلَى أُمِّ بُرْثُمٍ، وَيُقَال: أم بُرْثُنٍ كَمَا حقَّقه الْحَافِظ، فَفِي سِيَاق المُصَنّف تبعا للصاغانيّ نظرٌ ظَاهر. (و) بُرْثُمٌ: (اسْمُ جَبلٍ) عالٍ لَا يُنْبِت شَيْئا، وَفِي أَصله ماءٌ وَبِه نُمُورٌ كَثِيرَة، قَالَه عَرَّامُ. وَقَالَ آدم بن عمر ابْن عبد الْعَزِيز، وَكَانَ قَدِمَ الرَّيَّ فَكَرِهَها:
(هَل تَعْرِفُ الأَطْلالَ من مَرْيَمِ ... بَيْنَ سَواسٍ فَلِوَى بُرْثُمِ)
إِلَى أَن قَالَ:
(مَا لِي وللرَّيِّ وَأَكْنافِها ... يَا قَوْمُ بَيْن التُّرْكِ والدَّيْلَمِ)

(أَرْضٌ بهَا الأعْجَمُ ذُو مَنْطِقٍ ... والمَرْءُ ذُو المَنْطِقِ كالأَعْجَمِ)

[] وممّا يُستدرك عَلَيْهِ: حُكَيْمَةُ بنتُ بُرْثُم، وَيُقَال: بُرْثُن، العَنْبَرِيَّة: صَحابِيّة.

ب ر ج م

(البُرْجُمَةُ، بالضَّمّ: المَفْصِلُ الظاهِرُ) من المَفاصِل، (أَو) المَفْصِلُ (الباطِنُ من الأصابعِ، و) قيل: من (الإِصْبَعِ الوُسْطَى من كُلِّ طائرٍ، ج:
(31/272)

(براجم) كَذَا فِي الْمُحكم (أَوْهَى) أَي البراجم (مفاصل الْأَصَابِع كلهَا أَو ظُهُور الْقصب من الْأَصَابِع أَو) هِيَ الَّتِي بَين الأشاجع والرواجب وَهِي (رُؤْس السلاميات) من ظهر الْكَفّ (إِذا قبضت كفك نشزت وَارْتَفَعت) وَفِي التَّهْذِيب الراجبة الْبقْعَة الملساء بَين البراجم والبراجم المشنجات فِي مفاصل الْأَصَابِع وَفِي مَوضِع آخر فِي ظُهُور الْأَصَابِع والرواجب مَا بَينهَا وَفِي كل أصْبع ثَلَاث برجمات إِلَّا الْإِبْهَام وَفِي مَوضِع آخر وَفِي كل أصْبع برجمتان وَقَالَ أَبُو عبيد الرواجم والبراجم مفاصل الْأَصَابِع كلهَا وَفِي الحَدِيث من الْفطْرَة غسل البراجم وَهِي العقد الَّتِي فِي ظُهُور الْأَصَابِع يجْتَمع فِيهَا الْوَسخ (والبراجم قوم من أَوْلَاد حَنْظَلَة بن مَالك) بن عَمْرو بن تَمِيم وَذَلِكَ أَن أباهم قبض أَصَابِعه وَقَالَ كونُوا كبراجم يَدي هَذِه أَي لَا تفَرقُوا وَذَلِكَ أعز لكم وَقَالَ أَبُو عُبَيْدَة وهم خَمْسَة يُقَال لَهُم البراجم وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي البراجم فِي بني تَمِيم عَمْرو وَقيس وغالب وكلفة وظليم وهم بَنو حَنْظَلَة بن زيد مَنَاة تحالفوا أَن يَكُونُوا كبراجم الْأَصَابِع فِي الِاجْتِمَاع وَفِي كَامِل الْمبرد أَنهم أَوْلَاد مَالك بن حَنْظَلَة وَالَّذِي فِي أَنْسَاب أبي عُبَيْدَة أَنهم بَنو حَنْظَلَة بن مَالك بن زيد مَنَاة بن تَمِيم وَهُوَ الصَّحِيح وظليم اسْمه مرّة (وَفِي الْمثل إِن الشقي وَافد البراجم)
(31/273)

ويروى رَاكب البراجم (لِأَن عَمْرو بن هِنْد) كَانَ لَهُ أَخ فَقتله نفر من تَمِيم فَلذَلِك (أحرق تِسْعَة وَتِسْعين رجلا من بني دارم) بن مَالك بن حَنْظَلَة (وَكَانَ قد حلف ليحرقن مِنْهُم مائَة بأَخيه سعد) كَذَا فِي النّسخ وَالصَّوَاب بأَخيه أسعد وَكَانَ نازلا فِي ديار تَمِيم (فَمر رجل) من البراجم (فاشتم رَائِحَة) حريق الْقَتْلَى (فَظن شواء اتَّخذهُ الْملك فَعدل إِلَيْهِ ليرزأمنه) أَي يُصِيب مِنْهُ وَيَأْكُل مِنْهُ (فَقيل لَهُ) بل رَآهُ عَمْرو وَقَالَ لَهُ (مِمَّن أَنْت فَقَالَ) رجل (من البراجم فكمل بِهِ مائَة) أَي قتل وَألقى فِي النَّار وَقَالَ إِن الشقي وَافد البراجم وسمت الْعَرَب عَمْرو بن هِنْد محرقا لذَلِك (وَهياج) بن عمرَان بن فُضَيْل (البرجمي تَابِعِيّ) عَن عمرَان بن حُصَيْن وَسمرَة بن جُنْدُب وَعنهُ الْحسن ثِقَة (وَحَفْص ابْن عمرَان) كَذَا فِي النّسخ وَالصَّوَاب حَفْص بن عَمْرو يعرف بالأزرق عَن الْأَعْمَش وَجَابِر الْجعْفِيّ وَعنهُ مُخْتَار بن سِنَان وَنصر بن مُزَاحم (وَمُحَمّد بن زِيَاد وَسنَان بن هرون) الْكُوفِي أَبُو بشر أَبُو سيف عَن كُلَيْب بن وَائِل وَبَيَان بن بشر وَعنهُ مُحَمَّد بن الصَّباح الدولابي ولوين ضعفه (وَعَمْرو بن عَاصِم البرجميون محدثون)
(31/274)

رُوَاته هياج بن بسطَام الْهَرَوِيّ والسكن بن سُلَيْمَان الْبَصْرِيّ وَأَبُو السكن مكي بن إِبْرَاهِيم الْحَنْظَلِي الْبَلْخِي وَسيف بن هرون وعصمة بن بشر البرجميون محدثون قَالَ الذَّهَبِيّ بِالضَّمِّ عِنْد الْمُحَقِّقين وَكثير من الْمُحدثين يفتحونه (و) قَالَ غَيره (الْفَتْح لحن والبرجمة غلظ الْكَلَام) عَن ابْن دُرَيْد وَفِي حَدِيث الْحجَّاج أَمن أهل الرهمسة والبرجمة أَنْت [] وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ برجمة حصن للروم فِي شعر جرير وبرجمين بِضَم الأول وَالثَّالِث وَكسر الْمِيم من قرى بَلخ مِنْهَا أَبُو مُحَمَّد الْأَزْهَر بن بلخالبرجميني مُحدث ذكره أَبُو سعد بن السَّمْعَانِيّ وَيُقَال فِي النِّسْبَة إِلَى البراجم البراجمي أَيْضا وَهَكَذَا جَاءَ فِي نِسْبَة بَعضهم وبرجم كجعفر طَائِفَة من التركمان بأسد آباد نَقله الْحَافِظ [ب ر س م] (البرسام بِالْكَسْرِ عِلّة يهذى فِيهَا) نَعُوذ بِاللَّه مِنْهَا وَهُوَ ورم حَار يعرض للحجاب الَّذِي بَين الكبد والأمعاء ثمَّ يتَّصل إِلَى الدِّمَاغ وَقد (برسم) الرجل (بِالضَّمِّ فَهُوَ مبرسم) وَكَذَلِكَ بلسم فَهُوَ مبلسم وَكَأَنَّهُ مُعرب مركب من بروسام وبر بِالْفَارِسِيَّةِ الصَّدْر وسام هُوَ الْمَوْت نَقله الْأَزْهَرِي وَيُقَال لهَذِهِ الْعلَّة الموم وَقد مِيم الرجل
(31/275)

(والأبريسم بِفَتْح السِّين وَضمّهَا) قَالَ ابْن بري وَمِنْهُم من يَقُول أبريسم بِفَتْح الْهمزَة وَالرَّاء وَمِنْهُم من يكسر الْهمزَة وَيفتح السِّين (الْحَرِير) وَخَصه بَعضهم بالخام (أَو مُعرب) أبريشم وَفِي الصِّحَاح وَقَالَ ابْن السّكيت لَيْسَ فِي كَلَام الْعَرَب افعيلل بِالْكَسْرِ وَلَكِن افعيلل مثل اهليلج وأبريسم قلت هَذَا القَوْل أوردهُ الْجَوْهَرِي عَن ابْن الْأَعرَابِي فِي هـ ل ج وَذكر الْكسر عَن ابْن السّكيت وَهُوَ بالضد هُنَا وَقد رد أَبُو زَكَرِيَّا عَلَيْهِ هُنَاكَ كَيفَ قطع عَن ابْن السّكيت بِالْكَسْرِ قَالَ ابْن السّكيت كَمَا ذكر هَهُنَا وَقد يكسر فَتَأمل ثمَّ قَالَ وَهُوَ ينْصَرف وَكَذَلِكَ أَن سميت بِهِ على جِهَة التلقيب انْصَرف فِي الْمعرفَة والنكرة لِأَن الْعَرَب أعربته فِي نكرته وأدخلت عَلَيْهِ الْألف وَاللَّام وأجرته مجْرى مَا أصل بنائِهِ لَهُم وَكَذَلِكَ الفرند والديباج والراقود والشهريز والآجر والنيروز والزنجبيل وَلَيْسَ كَذَلِك إِسْحَق وَيَعْقُوب وَإِبْرَاهِيم لِأَن الْعَرَب مَا أعربتها إِلَّا فِي حَال تَعْرِيفهَا وَلم ننطق بهَا إِلَّا معارف وَلم تنقلها من تنكير إِلَى تَعْرِيف والإبريسم (مفرح مسخن للبدن معتدل مقو لِلْبَصَرِ إِذا اكتحل بِهِ والبرسيم بِالْكَسْرِ حب القرط) وَقَالَ أَبُو حنيفَة القرط (شَبيه بالرطبة أَو أجل مِنْهَا) وَنَصّ كتاب
(31/276)

اللّبَاب وَهُوَ أجل مِنْهَا وَأعظم وَرقا قَالَ وَهُوَ الَّذِي يُسمى بِالْفَارِسِيَّةِ شبذر قلت وَهُوَ من أحسن المراعي للدواب تسمن عَلَيْهِ وَفتح الْبَاء من لُغَة الْعَامَّة (و) برسيم (زقاق بِمصْر) وَضَبطه ياقوت بِالْفَتْح (ر) مِنْهُ أَبُو زيد (عبد الْعَزِيز) بن قيس بن حَفْص (البرسيمي) الْمصْرِيّ (مُحدث) عَن يزِيد بن سِنَان وبكار بن قُتَيْبَة توفّي سنة ثلثمِائة واثنين وَثَلَاثِينَ [] وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ أَبُو بَصِير أَحْمد بن مُحَمَّد بن أَحْمد ابْن الْحسن الإبريسمي نسب إِلَى عمل الإبريسم مُحدث نيسابوري مَاتَ بِبَغْدَاد سنة ثلثمِائة وَاحِد وَسبعين وبراسم اسْم سرياني وبرسوم بِالضَّمِّ علم [ب ر ش م] (برشم) الرجل (وجم وَأظْهر الْحزن أَو شنج الْوَجْه) نَقله الصَّاغَانِي (و) برشم (لون النقط ألوانا) من النقوش كَمَا يبرشم الصَّبِي بالنيلج (و) برشم (أدام النّظر أَو أحده برشمة وبرشاما) وَأنْشد أَبُو عُبَيْدَة للكميت
(ألقطة هدهد وجنود أُنْثَى ... مبرشمة ألحمى تأكلونا)

وَفِي حَدِيث حُذَيْفَة فبرشموا لَهُ أَي حدقوا النّظر إِلَيْهِ (و) البراشم (كعلابط الْحَدِيد النّظر) عَن ابْن دُرَيْد (و) البرشم (كقنفذ البرقع) عَن ثَعْلَب وَأنْشد:
(غَدَاة تجلو وَاضحا موشما ... عذَابا لَهَا تجْرِي عَلَيْهِ البرشما)
(31/277)

(والبرشوم) ضرب من النّخل واحدته برشومة بِالضَّمِّ لَا غير قَالَ ابْن دُرَيْد لَا أَدْرِي مَا صِحَّته وَقَالَ أَبُو حنيفَة البرشوم جنس من التَّمْر وَقَالَ مرّة البرشومة بِالضَّمِّ (وَيفتح أبكر النّخل بِالْبَصْرَةِ) وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي البرشوم من الرطب الشقم وَرطب البرشوم يتَقَدَّم عِنْد أهل الْبَصْرَة على رطب الشهريز وَيقطع عذقه قبله [] وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ برشوم بِالضَّمِّ والعامة تفتح قَرْيَة بِمصْر يجلب مِنْهَا التِّين الحيد وَقد دَخَلتهَا وبريشيم مصغرة قَرْيَة أُخْرَى صَغِيرَة بالمنوفية وَقد رَأَيْتهَا أَيْضا [ب ر ص م] (البرصوم بِالضَّمِّ) أهمله الْجَوْهَرِي وَقَالَ ابْن دُرَيْد هُوَ (عفاص القارورة وَنَحْوهَا) فِي بعض اللُّغَات [ب ر ط م] (البرطام بِالْكَسْرِ الضخم الشّفة كالبراطم) كعلابط وَاقْتصر الْجَوْهَرِي على الأولى (و) البرطام (الشّفة الضخمة) وَالِاسْم البرطمة كَمَا فِي الْمُحكم (و) البرطم (كجعفر العيي اللِّسَان) نَقله الصَّاغَانِي (والبرطمة الانتفاخ غَضبا) قَالَ
(مبرطم برطمة الغضبان ... بشفة لَيست على أَسْنَان)
(31/278)

وَبِه فسر مُجَاهِد قَوْله تَعَالَى {وَأَنْتُم سامدون} قَالَ هِيَ البرطمة (وتبرطم) الرجل إِذا (تغْضب من كَلَام و) قَالَ اللَّيْث لَا أَدْرِي مَا الَّذِي (برطمه) أَي (غاظه لَازم مُتَعَدٍّ و) برطم (اللَّيْل) إِذا (اسود) عَن الْأَصْمَعِي [] وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ البرطمة عبوس الْوَجْه وَجَاء مبرنطما أَي متغضبا وَقَالَ الْكسَائي البرطمة والبرهمة كَهَيئَةِ التخاوص وبرطم الرجل أدلى شَفَتَيْه من الْغَضَب والبرطوم بِالضَّمِّ خَشَبَة غَلِيظَة يدعم بهَا الْبَيْت ويسقف جمعه البراطيم [ب ر ع م] (البرعم والبرعوم والبرعمة والبرعومة بضمهن كم ثَمَر الشّجر) وَاقْتصر الْجَوْهَرِي على الْأَوليين (والنور) قبل أَن يتفتح (أَو زهرَة الشّجر قبل أَن تنفتح) نَقله الْجَوْهَرِي وَالْجمع البراعيم قَالَ ذُو الرمة
(حَوَّاء قرحاء أشراطية وكفت ... فِيهَا الذّهاب وحفتها البراعيم)
(وبرعمت الشَّجَرَة) فَهِيَ مبرعمة نَقله الْجَوْهَرِي (و) كَذَلِك (تبرعمت) إِذا (خرجت) وَفِي الْمُحكم أخرجت (برعمتها) وَفِي الصِّحَاح أخرجت براعيمها (والبراعيم ع) فِي شعر لبيد
(كَأَن قتودي فَوق جأب مطرد ... يُرِيد نحوصا بالبراعيم حَائِلا)
(أَو رمال فِيهَا دارات تنْبت البقل) وَبِه فسر المؤرج قَول ذِي الرمة السَّابِق وحفتها البراعيم وَقيل هُوَ جبل فِي شعر ابْن مقبل وَقيل أَعْلَام صغَار قريبَة من أبان الْأسود فِي شعر ذِي الرمة
(بئس المناخ رفيع عِنْد أخبية ... مثل الكلى عِنْد أَطْرَاف البراعيم)
(و) البراعيم (من الْجبَال شماريخها) واحدتها برعومة قَالَه أَبُو زيد [] وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ [ب ر ق م] برقامة بِالضَّمِّ قَرْيَة بِمصْر من حوف رمسيس [ب ر هـ م] (البرهمة إدامة النّظر وَسُكُون الطّرف) وَقَالَ العجاج
(بدلن بالناصع لَو نامسهما ... وَنظر أَهْون الهوينى برهما)

كَذَا فِي الصِّحَاح ويروى دون الهويني وَكَذَلِكَ البرشمة وَقَالَ الْكسَائي البرطمة والبرهمة كَهَيئَةِ التخاوص (و) البرهمة (برعمة الشّجر وَيضم) وَقيل مُجْتَمع ثمره ونوره
(31/279)

قَالَ رؤبة (يجلو الْوُجُوه ورده وبرهمه) هَذِه رِوَايَة ابْن الْأَعرَابِي وَرَوَاهُ غَيره وبهرمه على الْقلب وروى أَبُو عَمْرو ومرهمه أَي عطاياه كَذَا فِي الْعباب (وَإِبْرَاهِيم وإبراهام وأبراهوم وإبراهم مُثَلّثَة الْهَاء أَيْضا وأبرهم بِفَتْح الْهَاء بِلَا ألف) فَهِيَ عشر لُغَات اقْتصر الْجَوْهَرِي مِنْهَا على أَرْبَعَة الأولى وَالثَّانيَِة وإبراهم بِفَتْح الْهَاء وَكسرهَا وَأنْشد لزيد بن عَمْرو بن نفَيْل قَالَ فِي آخر تلبيته وَيُقَال هُوَ لعبد الْمطلب
(عذت بِمَا عاذ بِهِ ابراهم ... مُسْتَقْبل الْقبْلَة وَهُوَ قَائِم)

(أنفى لَك اللَّهُمَّ عان راغم ... مهما تحشمني فَإِنِّي جاشم)
قَالَ الصَّاغَانِي وروى الْوَصْل فِي همزته وينشد لعبد الْمطلب
(نَحن آل الله فِي بلدته ... لم نزل ذَاك على عهد ابرهم)

ثمَّ هَذِه اللُّغَات كلهَا بِكَسْر أولهنَّ وَإِنَّمَا ترك الضَّبْط اعْتِمَادًا على الشُّهْرَة وَقد حَكَاهَا كلهَا أَبُو حَفْص خلف بن مكي الصّقليّ النَّحْوِيّ اللّغَوِيّ فِي كِتَابه تثقيف اللِّسَان منقولة عَن الْفراء عَن الْعَرَب ونقلها أَيْضا الإِمَام النَّوَوِيّ فِي تَهْذِيب الْأَسْمَاء واللغات وأوردها أَكثر الْمُفَسّرين وأئمة الْغَرِيب وَهُوَ (اسْم أعجمي) أَي سرياني وَمَعْنَاهُ عِنْدهم كَمَا نَقله الْمَاوَرْدِيّ وَغَيره أَب رَحِيم وَالْمرَاد مِنْهُ هوإبراهيم النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وعَلى نَبينَا أفضل الصَّلَاة وَالسَّلَام وَهُوَ ابْن آزر واسْمه تارح بن ناحور بن شاروخ بن أرغو بن فالغ بن عَابِر بن شالخ بن أرفخشذ بن سَام بن نوح عَلَيْهِ السَّلَام لَا يخْتَلف جُمْهُور أهل النّسَب وَلَا أهل الْكتاب فِي ذَلِك إِلَّا فِي النُّطْق بِبَعْض هَذِه
(31/280)

الْأَسْمَاء نعم سَاق ابْن حبَان فِي أول تَارِيخه خلاف ذَلِك وَهُوَ شَاذ كَذَا فِي فتح الْبَارِي لِلْحَافِظِ وَنَقله شَيخنَا رَحمَه الله تَعَالَى (وتصغيره بريه) بطرح الْهمزَة وَالْمِيم نَقله الْجَوْهَرِي عَن بَعضهم قَالَ شَيخنَا وَكَأَنَّهُم جَعَلُوهُ عَرَبيا وتصرفوا فِيهِ بِالتَّصْغِيرِ وَإِلَّا فالأعجمية لَا يدخلهَا شَيْء من التصريف بِالْكُلِّيَّةِ (أَو أبيره) وَذَلِكَ لِأَن الْألف من الأَصْل لِأَن بعْدهَا أَرْبَعَة أحرف أصُول والهمزة لَا تلْحق بَنَات الْأَرْبَعَة زَائِدَة فِي أَولهَا وَذَلِكَ يُوجب حذف آخِره كَمَا يحذف من سفرجل فَيُقَال سفيرج وَكَذَلِكَ القَوْل فِي إِسْمَعِيل وإسرافيل وَهَذَا قَول الْمبرد (و) بَعضهم يتَوَهَّم أَن الْهمزَة زَائِدَة إِذا كَانَ الِاسْم أعجميا فَلَا يعلم اشتقاقه فيصغره على (بريهيم) وسميعيل وسريفيل وَهَذَا قَول سِيبَوَيْهٍ وَهُوَ حسن وَالْأول قِيَاس هَذَا كُله نَص الصِّحَاح (ج أباره وأباريه وأبارهة وبراهيم وبراهم وبراهمة و) أجَاز ثَعْلَب (براه) بِكَسْر الْبَاء وَكَذَلِكَ جمع إِسْمَعِيل وإسرافيل كَمَا فِي الْعباب (والإبراهيميون اثْنَا عشر صحابيا والبراهمة قوم لَا يجوزون على الله تَعَالَى بعثة الرُّسُل) كَمَا فِي الصِّحَاح وهم طَائِفَة من أَصْحَاب برهم كَمَا فِي شرح الْمَقَاصِد وهم مجوس الْهِنْد وهم ثَلَاث فرق ويسمون عابدهم على معتقدهم برهمن كسفرجل مكسور الأول (والإبراهيمي تمر أسود) نسب إِلَى إِبْرَاهِيم (والإبراهيمية بواسط و) أَيْضا (بِجَزِيرَة ابْن عَمْرو) أَيْضا (بنهر عِيسَى) الْأَخِيرَة نسبت إِلَى إِبْرَاهِيم الإِمَام ابْن مُحَمَّد
(31/281)

بن عَليّ بن عبد الله بن عَبَّاس [] وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ برهيم قَرْيَة بِمصْر من جَزِيرَة بني نصر [ب ر هـ س م] (أَبُو البرهسم كسفرجل) أهمله الْجَوْهَرِي وَصَاحب اللِّسَان وَقَالَ الصَّاغَانِي هُوَ (عمرَان بن عُثْمَان الزبيدِيّ الشَّامي ذُو القراآت الشواذ) هَكَذَا هُوَ فِي الْعباب وَقد أَكثر عَنهُ ابْن جني فِي كِتَابه الْمُحْتَسب الَّذِي أَلفه فِي شواذ القراآت وقرأت فِي حَاشِيَة الْإِكْمَال للمزي فِي تَرْجَمَة شُرَيْح بن يزِيد الْمُؤَذّن مَا نَصه روى عَن إِبْرَاهِيم بن أدهم وَأبي البرهسم حدير بن معدان بن صَالح الْحَضْرَمِيّ الْمقري ابْن أخي مُعَاوِيَة بن صَالح إِلَى آخر مَا قَالَ فَلَعَلَّ هَذَا غير مَا ذكره الصَّاغَانِي وَشُرَيْح هَذَا من رجال أبي دَاوُد وَالنَّسَائِيّ غير أَنَّهُمَا لم يخرجَا لَهُ من طَرِيق أبي البرهسم حَدِيثا وَأما عَمه مُعَاوِيَة بن صَالح فَإِنَّهُ قَاضِي الأندلس روى عَن مَكْحُول وَعبد الرَّحْمَن بن جُبَير وَرَاشِد بن سعد وَعنهُ ابْن مهْدي وَأَبُو صَالح الْكَاتِب توفّي سنة مائَة وثمان وَخمسين وَأما شُرَيْح بن يزِيد الَّذِي روى عَن أبي البرهم فَإِنَّهُ توفّي سنة مائَة وَأَرْبع وَعشْرين وَهُوَ وَالِد حَيْوَة بن شُرَيْح الْمُحدث من رجال البُخَارِيّ وَذكر
(31/282)

الذَّهَبِيّ فِي الكاشف عفير بن معدان الْمُؤَذّن وَهُوَ أَخُو أبي البرهسم هَذَا وَيَأْتِي للْمُصَنف ذكره فِي حضرم [ب ز م] (بزم عَلَيْهِ يبزم ويبزم) من حدى ضرب وَنصر بزما (عض بِمقدم أَسْنَانه) كَمَا فِي الصِّحَاح وَقيل البزم العض بِمقدم الْفَم وَهُوَ أخف من العض (أَو) هُوَ شدَّة العض (بالثنايا والرباعيات) كَمَا فِي الْمُحكم وَقَالَ أَبُو زيد البزم العض بالثنايا دون الأنياب والرباعيات أَخذ ذَلِك من بزم الرَّامِي (و) بزم (بالعبء) إِذا (حمله فاستمر بِهِ) وَقيل نَهَضَ بِهِ (و) بزم (النَّاقة) يبزمها ويبزمها بزما (حلبها بالسبابة والإبهام) فَقَط وَكَذَلِكَ الْمصر (و) بزم (فلَانا ثَوْبه) بزما (سلبه إِيَّاه) كبزه إِيَّاه عَن كرَاع (والبزم صريمة الْأَمر) عَن الْفراء (و) البزم (الغليظ من القَوْل) نَقله الصَّاغَانِي (و) البزم (الْكسر) وَقد بزمه بزما نَقله الصَّاغَانِي أَيْضا (و) البزم (أَن تَأْخُذ الْوتر بالسبابة والإبهام ثمَّ ترسله) وَمِنْه أَخذ بزم النَّاقة قَالَه أَبُو زيد (وَهُوَ ذُو مبازمة فِي الْأَمر) أَي (ذُو صريمة والبزيم) كأمير (الخوصة يشد بهَا البقل و) أَيْضا (مَا يبْقى من المرق فِي أَسْفَل الْقدر من غير لحم) وَقيل هُوَ الوزيم (وَقَول الْجَوْهَرِي البزيم خيط القلادة) قَالَ الشَّاعِر
(هم مَا هم فِي كل يَوْم كريهة ... إِذا الكاعب الْحَسْنَاء طاح بزيمها)
وَقَالَ جرير فِي البعيث
(تركناك لَا توفّي بجار أجرته ... كَأَنَّك ذَات الودع أودى بزيمها)
(31/283)

ويروى بزند أجرته وَأَرَادَ بِهِ الزند الَّذِي بقدح بِهِ النَّار يَقُول لم تمنع خفارتك زند فَمَا فَوْقه فكأنك امْرَأَة ضَاعَ بزيمها فَلَيْسَ عِنْدهَا إِلَّا الْبكاء وَهُوَ (تَصْحِيف وَصَوَابه بالراء المكررة) أَي غير الْمُعْجَمَة (فِي اللُّغَة وَفِي الْبَيْتَيْنِ الشَّاهِدين) الْمَذْكُورين وَقد سبقه إِلَى ذَلِك الإِمَام أَبُو سهل الْهَرَوِيّ وَقَالَ إِن احتجاجه بالبيتين غلط مِنْهُ والبريم فِي الْبَيْتَيْنِ ودع منظوم يكون فِي أحقى الْإِمَاء وَضَبطه الْأَزْهَرِي أَيْضا بالراء وَقَالَ ابْن بري فِي تَفْسِير قَول جرير وبريمها حقاؤها وَذَات الودع الْأمة لِأَن الودع من لِبَاس الاما وَإِنَّمَا أَرَادَ أَن أمه أمة قَالَ الْجَوْهَرِي وَقَول الشَّاعِر
(وجاؤا ثائرين فَلم يؤبوا ... بابلمة تشد على بزيم)
فيروى بِالْبَاء وبالراء وَيُقَال هُوَ باقة بقل وَيُقَال هُوَ فضلَة الزَّاد وَيُقَال هُوَ الطّلع يشق ليلقح ثمَّ يشد بخوصة (والابزام والابزيم بكسرهما الَّذِي فِي رَأس المنطقة وَمَا أشبهه وَهُوَ ذُو لِسَان يدْخل فِيهِ الطّرف الآخر) وَقَالَ ابْن شُمَيْل الْحلقَة الَّتِي لَهَا لِسَان يدْخل فِي الْخرق فِي أَسْفَل الْمحمل ثمَّ تعض عَلَيْهَا حلقتها وَالْحَلقَة جَمِيعًا إبزيم وَأَرَادَ بالمحمل حمائل السَّيْف وَقَالَ ابْن بري الابزيم حَدِيدَة تكون فِي طرف حزَام السرج يسرج بهَا قَالَ وَقد تكون فِي طرف المنطقة قَالَ مُزَاحم
(تبارى سديساها إِذا مَا تلمجت ... شبا مثل ابزيم السِّلَاح الموشل)
(31/284)

وَقَالَ العجاج
(يدق ابزيم الحزام جشمه ... )
وَالْجمع الأبازيم قَالَ الشَّاعِر
(لَوْلَا الابازيم وَأَن المنسجا ... ناهى عَن الذئبة أَن تفرجا)
وَقَالَ ذُو الرمة يصف فلاة أجهضت الركاب فِيهَا أَوْلَادهَا
(بهَا مكفنة أكنافها قسب ... فكت خواتيمها عَنْهَا الأبازيم)
قَوْله بهَا أَي بالفلاة أَوْلَاد إبل أجهضتها فَهِيَ مكفنة فِي أغراسها فكت خَوَاتِيم رَحمهَا عَنْهَا الابازيم وَهِي أبازيم الانساع (وأبزمه ألفا أعطَاهُ إِيَّاه) وَلَيْسَ لَهُ كَمَا نَقله الصَّاغَانِي (والبزمة الْأكلَة الْوَاحِدَة) فِي الْيَوْم وَاللَّيْلَة كالوزمة والوجبة (و) البزمة (وزن ثَلَاثِينَ درهما) كَمَا أَن الْأُوقِيَّة وزن أَرْبَعِينَ والنش وزن عشْرين قَالَه الْفراء (وابتزم الْيَوْم كَذَا) أَي (سبق بِهِ) نَقله الصَّاغَانِي [] وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ المبزم كمنبر السن كالبزم وَهَذِه يَمَانِية وَفُلَان ذُو بازمة أَي ذُو صريمة لِلْأَمْرِ والبزمة الشدَّة والبوازم الشدائد واحدتها بازمة قَالَ عنترة ابْن الْأَخْرَس
(خلوا مرَاعِي الْعين أَن سوامنا ... تعود طول الْحَبْس عِنْد البوازم)
وَقَالَ غَيره:
(وَلَا أَظُنك أَن عضتك بازمة ... من البوازم الأسوف تَدعُونِي)
وَيُقَال بزمته بازمة من بوازم الدَّهْر أَي أَصَابَته شدَّة من شدائده والبزيم حزمة من البقل وَأَيْضًا فضلَة الزَّاد وَنَقله الْجَوْهَرِي قَالَ ابْن فَارس سميت بذلك لِأَنَّهُ أمسك عَن إنفاقها والإبزيم القفل كالإبزين بالنُّون وَيُقَال إِن فلَانا لإبزيم أَي بخيل
(31/285)

[ب س م] (بِسم يبسم بسما) إِذا فتح شَفَتَيْه كالمكاشر قَالَه اللَّيْث (وابتسم وَتَبَسم وَهُوَ أقل الضحك وَأحسنه) وَقَوله تَعَالَى {فَتَبَسَّمَ ضَاحِكا من قَوْلهَا} قَالَ الزّجاج التبسم أَكثر ضحك الْأَنْبِيَاء عَلَيْهِم الصَّلَاة وَالسَّلَام وَفِي صفته صلى الله عَلَيْهِ وَسلم أَنه كَانَ جلّ ضحكه التبسم (فَهُوَ باسم ومبسام وبسام) وَمعنى الْأَخيرينِ كثير التبسم (والمبسم لمنزل الثغر) لِأَنَّهُ مَوضِع التبسم (و) المبسم (كمقعد التبسم) أَي مصدر ميمي (و) من الْمجَاز (مَا بسمت فِي الشَّيْء) أَي (مَا ذقته و) بسام وبسامة (كشداد وشدادة اسمان وَمُحَمّد بن أَحْمد) هَكَذَا فِي النّسخ وَالصَّوَاب على مَا فِي التبصير وَغَيره أَبُو مُحَمَّد أَحْمد بن مُحَمَّد بن الْحُسَيْن (الطبسي البسامي مُحدث) روى عَنهُ إِسْمَاعِيل بن أبي صَالح الْمُؤَذّن وَكَأَنَّهُ نسب إِلَى جده بسام [] وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ هن غر المباسم وَمن الْمجَاز تَبَسم السَّحَاب عَن الْبَرْق إِذا أنكل عَنهُ وَتَبَسم الطّلع تفلقت أَطْرَافه وَأَبُو الْحسن عَليّ بن مُحَمَّد ابْن مَنْصُور بن نصر بن بسام البسامي الشَّاعِر الْبَغْدَادِيّ كَانَ فِي زمن المقتدر العباسي روى عَنهُ مُحَمَّد بن يحيى الصولي مَاتَ سنة ثلثمِائة واثنين
(31/286)

وَأَبُو البسام مُوسَى بن عبد الله بن يحيى بن جَعْفَر الْمُصدق الْحُسَيْنِي الْكُوفِي دخل الأندلس مُجَاهدًا كَذَا فِي تَارِيخ الذَّهَبِيّ وَاسْتشْهدَ فِي بِلَاد بني حَمَّاد سنة أَرْبَعمِائَة وست وَثَمَانِينَ وَهُوَ جد الْحَافِظ أبي الْخطاب بن دحْيَة لأمه وَهِي أمة عبد الرَّحْمَن ابْنة مُحَمَّد ابْن مُوسَى هَذَا وَلذَا كَانَ يكْتب فِي نسبه ذُو النسبين وَقد ذكرنَا أَبَا البسام هَذَا فِي المشجر فَرَاجعه [ب س ط م] (بسطَام بِالْكَسْرِ ابْن قيس بن مَسْعُود) الشَّيْبَانِيّ قَالَ الْجَوْهَرِي هُوَ لَيْسَ من أَسمَاء الْعَرَب وَإِنَّمَا سمي قيس بن مَسْعُود ابْنه بسطاما باسم ملك من مُلُوك فَارس كَمَا سموا قَابُوس ودختنوس فعربوه بِكَسْر الْبَاء قَالَ ابْن بري إِذا ثَبت أَن بسطَام اسْم رجل مَنْقُول من اسْم بسطَام الَّذِي هُوَ اسْم ملك من مُلُوك فَارس فَالْوَاجِب ترك صرفه للعجمة والتعريف قَالَ وَكَذَلِكَ قَالَ ابْن خالويه لَا يَنْبَغِي أَن يصرف (و) بسطَام (د) بقومس على طَرِيق نيسابور (وَيفتح أَو) هُوَ (لحن) أَي الْفَتْح قَالَ الصَّاغَانِي (وَلم ير بِهِ رمد وَلَا عاشق وَإِن ورد مسلا مِنْهُ الْعَارِف) بِاللَّه تَعَالَى القطب (أَبُو يزِيد) طيفور بن عِيسَى بن سروشان الزَّاهِد كَانَ جده مجوسيا فَأسلم على يَدي الإِمَام عَليّ بن مُوسَى الرِّضَا وَهَذَا هُوَ الْمَعْرُوف
(31/287)

بالأكبر هَكَذَا ضَبطه ابْن خلكان بِفَتْح الْبَاء وَتَبعهُ الخفاجي فِي شرح الشِّفَاء وَلم يذكر الْكسر توفّي سنة مِائَتَيْنِ وَإِحْدَى وَسِتِّينَ وَيُقَال سنة مِائَتَيْنِ وَأَرْبع وَسِتِّينَ وَأما أَبُو يزِيد الْأَصْغَر فَهُوَ طيفور بن عِيسَى بن آدم بن عِيسَى بن عَليّ الزَّاهِد البسطامي يُشَارِكهُ فِي الكنية وَاسم أَبِيه وجده وَفِي الْبَلَد (و) قَالَ الذَّهَبِيّ أَبُو شُجَاع (عَمْرو) الْحَافِظ مُحدث بَلخ الْمُتَوفَّى سنة خَمْسمِائَة واثنتين وَسِتِّينَ (و) أَخُوهُ أَبُو الْفَتْح (مُحَمَّد) عَن أبي الوخشي كتب عَنهُ السَّمْعَانِيّ ببلخ (ابْنا مُحَمَّد) البسطامي (و) أَبُو عَليّ (الْحُسَيْن بن عِيسَى) بن حمْرَان القومسي عَن يُونُس بن مُحَمَّد الْمُؤَدب وَعنهُ البُخَارِيّ فِي الْوضُوء (المحدثون و) أَبُو الْحسن (عَليّ بن أَحْمد بن) يُوسُف بن عبد الرَّحْمَن بن يُوسُف بن مُحَمَّد بن (بسطَام البسطامي) النهرواني روى عَنهُ أَبُو بكر الْخَطِيب توفّي سنة أَرْبَعمِائَة وَسبع عشرَة (نِسْبَة إِلَى جده) السَّادِس [] وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ أَبُو عبد الله مُحَمَّد بن عبد الله بن مُحَمَّد بن عَبدُوس بن إِبْرَاهِيم بن بسطَام البسطامي الدقاق الْحَرَّانِي من شُيُوخ ابْن جَمِيع الغساني ذكره ابْن الْأَثِير
(31/288)

ب ش م

(البَشَمُ، مُحَرَّكةً: التُّخَمَة) ، وربّما بَشِمَ الفَصِيلُ من كَثْرَةِ شُرْبِ اللَّبَنِ حَتَّى يَدْقَى سَلْحًا فَيَهْلِك. وَقيل: البَشَمُ: أَنْ يُكْثَرِ من الطَّعام حَتَّى يَكْرُبَه. وَفِي حَدِيث الحَسَن: " وَأَنْتَ تَتَجَشَّأُ من الشِّبَعِ بَشَمًا ". وَفِي حَدِيث سَمُرَةَ بن جُنْدُب وَقيل لَهُ: إِنَّ ابْنَكَ لم يَنَمِ البارِحَةَ بَشَمًا قَالَ: " لَوْ ماتَ مَا صَلَّيْتُ عَلَيْهِ ". (و) البَشَمُ: (السَّآمَةُ) وَهُوَ مجازٌ، وَقد (بَشِمَ، كَفَرِحَ) من الطَّعامِ بَشَمًا: إِذا اتَّخَمَ، وَبَشِمَ مِنْهُ إِذا سَئِمَ، (وَأَبْشَمه الطَّعامُ) : أَتْخَمَهُ، وَأنْشد ثَعْلَب للحَذْلَميّ:
(وَلم تَبِتْ حُمَّى بِهِ تُوَصِّمُه ... )

(ولَمْ يُجَشِّئْ عَن طَعامٍ يُبْشِمُهْ ... )

(كَأَنَّ سَفُّودَ حَدِيدٍ مِعْصَمُة ... )
(و) البَشامُ، (كَسَحابٍ: شَجَرٌ عَطِرُ الرائحَةِ) طَيِّب الطَّعْمِ، وَفِي حَدِيث عُتَبَةَ بنِ غَزْوان: " مَا لَنا طَعامٌ إِلَّا وَرَقُ البَشامِ ". وَقَالَ أَبُو حنيفَة: يُدَقُّ (وَرَقُه) وَيُخْلَط بالحنِاّءِ (يُسَوِّد الشَّعَر) . وَقَالَ مَرَّة: البَشامُ: شَجَرٌ ذُو ساقٍ وَأَفْنانٍ وَوَرقٍ صِغارٍ أَكْبَرَ من وَرَقِ الصَّعْتَرِ، وَلَا ثَمَرَ لَهُ، وَإِذا قُطِعَتْ وَرَقَتُه أَو قُصِفَ غُصْنُه هُرِيقَ لَبَنًا أَبْيَضَ. قَالَ غَيره: (ويُسْتاكُ بِقُضُبِهِ) ، واحِدَتُه بِشامَةٌ، قَالَ جرير:
(أَتَذْكُرُ يَوْمَ تَصْقُلُ عارِضَيْها ... بِفَرْعِ بَشامَةٍ سُقِيَ البَشامُ)
(31/289)

يَعْنِي أنّها أشارت بسِواكِها فَكَانَ ذَلِك وَداعَها وَلم تَتَكَلَّم خِيْفَةَ الرُّقَباء. (وبِهاءٍ) بَشامَةُ (بنُ الغَدِير. و) بَشامَةُ (بنُ حَزْنٍ) النَّهْشَلِيُّ: (شاعِرانِ) ، وَقد ذُكِرَ الأَوّلُ فِي " غ د ر ".
[] وَمِمّا يُسْتَدْرك عَلَيْهِ: بَشْمٌ، بِفَتْحٍ فَسُكون: موضعٌ بالحِجاز. وَأَيْضًا: ماءٌ بَين الرَّيِّ وطَبَرسْتانَ، شديدُ البَرْدِ كثيرُ الثَّلْج، قد بُنِيَ على كُلّ ضَفّة كِنٌّ يُلْجَأُ إِليه إِذا أَخَذَه البَرْدُ، وَرُبَّمَا قَتَلَهُ الثَّلْجُ قَبْلَ وُصُولِهِ إِلَى الكِنِّ. ويسمَّى ذَلِك الكِنّ جابْنُوذَة. قَالَه نصر. والبَشْمَة: كُحْلُ السُّودانِ. أوردهُ المُصَنِّف فِي " ك ح ل ".
[] وَمِمّا يُسْتَدْرك عَلَيْهِ: بِشْتامَة، بِالْكَسْرِ: قريةٌ بمِصْرَ من جَزِيرَة بني نَصْر.

ب ص م

(البُصْمُ، بالضَّمّ) : فَوْتُ (مَا بَيْنَ طَرَفِ الخِنْصَرِ إِلَى طَرَف البِنْصَر) عَن أبي مالِك، وَلم يجىءْ بِهِ غيْرُه. وَقَالَ ابنُ الأعرابيّ: يُقال: مَا فارَقْتُكَ شِبْرًا وَلَا فِتْرًا وَلَا عَتَبًا وَلَا رَتَبًا وَلَا بُصْمًا. وكُلّ ذَلِك مَذْكُور فِي مَوْضِعه (ورَجُلٌ أَو ثَوْبٌ ذُو بُصْم) ؛ أَي: (غَلِيظٌ) ، يُقَال: رجلٌ ذُو بُصْمٍ: إِذا كَانَ غَلِيظًا، وَثَوْبٌ لَهُ بُصْمٌ: إِذا كَانَ كَثِيفًا كَثِيَر الغَزْلِ، عَن ابْن دُرَيْد.

ب ض م

(البُضْمُ، بالضَّمِّ) أهمله الجوهريّ وَفِي اللّسان: هُوَ (النَّفْسُ) ، يُقال مَا لَهُ بُضْمٌ أَي: نَفْسٌ. (و) البُضْمُ
(31/290)

أَيْضا: نَفْسُ (السُّنْبُلَة حِينَ تَخْرُج من الحَبَّة فَتَعْظُم. و) قَالَ الخارْزَنْجِيُّ: (بَضَمَ الزَّرْعُ: غَلُظَ حَبُّه) يَبْضُمُ بَضْمًا، من حَدِّ نَصَر. (و) فِي اللّسان: بَضَمَ (الحَبُّ: اشْتَدَّ قَلِيلًا) .

ب ط م

(البُطْمُ، بالضَّمّ و) أجازَ ابنُ الأعرابيّ فِيهِ التَّثْقِيل أَي: (بِضَمَّتَيْن: الحَبَّةُ الخَضْراء) عِنْد أهلِ العالِيَة، ومثلُه عَن الأصمعيّ، (أَو شَجَرُها) ، كَمَا قَالَه أَبُو حنيفَة، قَالَ: وَمَا أَخْبرنِي أحدٌ أنّه يَنْبُتُ بأرضِ العَرَبِ إِلَّا أَنَّهم زَعَمُوا أنّ الضَّرْوَ قريبُ الشَّبَه مِنْهُ. قَالَ الأَطِبّاء (ثَمَرُهُ مُسَخِّنٌ مُدِرٌّ باهِيٌّ نافِعٌ للسُّعالِ واللَّقْوَةِ والكُلْيَةِ، وَتَغْلِيفُ الشَّعَرِ بِوَرَقِهِ الجافِّ المَنْخُولِ يُنْبِتهُ ويُحَسِّنهُ) .
[] وَمِمّا يُسْتَدْرك عَلَيْهِ: البُطَيْمَةُ، كَجُهَيْنَة: بقعةٌ مَعْرُوفَة، قَالَ عَدِيُّ بن الرِّقاع:
(وعُونٍ يُباكِرْنَ البُطَيْمَةَ مَوْقِعًا ... جَزَأْنَ فَما يَشْرَبْنَ إِلَّا النّقائِعا)

ب ظ ر م

(البَظْرَمُ، كَجَعْفَرٍ) أهمله الجوهريُّ وصاحبُ اللِّسان، وَقَالَ ابنُ الأعرابيّ: هُوَ (الخاتَمُ، و) مِنْهُ يُقال: قد (تَبَظْرَمَ) الرجلُ: (إِذا كانَ أَحْمَقَ وَعَلَيْه خاتَمٌ فَيَتَكَلَّمُ ويُشِيرُ بِهِ فِي وُجوهِ النّاسِ) ، كَذَا فِي العُباب. قلتُ: والعامَّة تُسَمِّي هَذَا الرَّجُلَ البَظْرَمِيتُ.

ب ع م

(البَعِيمُ، كَأَمِيرٍ) أهملهُ الجوهريُّ وصاحبُ اللِّسان، وَقَالَ الخارْزَنْجِيُّ: هُوَ اسْم (صَنَم) ،
(31/291)

قَالَ: (و) أَيْضا: (التِّمثالُ من الخَشَبِ) ، قَالَ: (و) أَيْضا (الدُّمْيَةُ من الصِّبْغ) كَذَا فِي النُّسخ، والصّواب من الصَّمْغ، قَالَ: (و) أَيْضا: (المُفْحَمُ الَّذِي لَا يَقُولُ الشِّعْر) ، كَمَا فِي العُباب.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرك عَلَيْهِ: البِعْمُ بِالْكَسْرِ: لَقَبُ جَدِّ والدِ الفَقِيهِ نَجْم الدِّين عَمْرو بن مُحَمَّد بن عليّ أَحَد شُيُوخِ البُرْهانِ العَلَوِيِّ الزَّبيديِّ.

ب ع ث م

(بُعْثُمٌ، بالضَّمِّ والثاءُ مُثَلّثة) أهمله الجوهريّ وَصَاحب اللِّسان، وَقَالَ الحافِظُ والصاغانيُّ: هُوَ (والِدُ عيان صاحِب مَسْجِدِ الحِيرَة) ، كَذَا فِي النُّسخ، وَالصَّوَاب: الجِيزَة، قَالَ الْحَافِظ: عَيانُ بن بُعْثُمٍ لَهُ مسجدٌ بالجِيزة معروفٌ، وعَيان بالتَّخْفِيف.

ب غ م

(بَغَمَت الظَّبْيَةُ، كَمَنَعَ وَنَصَرَ وَضَرَبَ، بُغامًا وبُغومًا، بِضَمِّهما، فهيَ بَغُومٌ: صاحَتْ إِلَى وَلَدِها بِأَرْخَم مَا يَكُونُ من صَوْتِها) ، وَقد اسْتُعْمِلَ البُغام فِي البَقَرَة. قَالَ لَبِيد رَضِيَ الله تَعَالَى عَنهُ:
(خَنْساء ضَيَّعَتِ الفَرِيرَ فَلم يَرِمْ ... عُرْضَ الشَّقائِقِ طَرْفُها وبُغامُها)
وَهَذَا فِي صِفَة بَقَرةِ وحشٍ. وَقَالَ ذُو الرُّمَّة:
(لَا يَنْعَشُ الطَّرْفَ إِلَّا مَا تَخَوَّنَهُ ... داعٍ يُنادِيه باسْمِ الماءِ مَبْغُومُ)
أَي: لَا يَرْفَع طَرْفَه إِلَّا إِذا سَمِع بُغامَ أُمِّهِ. والمَبْغُوم: الوَلَد، وضع مَفْعُولا، مَكَان فاعِل. وقولُه: داعٍ يُنادِيه: حكى صَوْتَ الظَّبْيَةِ إِذا صاحَتْ " ماءْ ماءْ ".
(31/292)

(و) بَغَمَت (الناقَةُ) بُغامًا: إِذا (قَطَعَتِ الحَنِينَ ولَمْ تَمُدَّهُ) ، قَالَ ذُو الخِرَقِ:
(حَسِبْتَ بُغامَ راحِلَتِي عَناقًا ... وَمَا هِيَ وَيْبَ غَيْرِك بالعَناقِ)
وَقَالَ ذُو الرُّمَّة:
(أُنِيخَتْ فَأَلْقَتْ بَلْدَةً فَوْقَ بَلْدَةٍ ... قَلِيلٍ بهَا الأَصْواتُ إِلّا بُغامُها)
وَأنْشد ابنُ الأعرابيِّ فِي البَعِير:
(هباب دائب بغامهْ ... )
(و) بَغَمَ (الثَّيْتَلُ والأَيِّلُ والوَعِلُ) يَبْغَمُ بُغامًا: (صَوَّتَ) ، وَيُقَال: مَا كَانَ من الخُفِّ خاصَّةً فإنّه يُقال لِصَوْتِهِ إِذا بَدَا: البُغَامُ، وَذَلِكَ لأنّه يقطعهُ وَلَا يَمُدُّه، (كَتَبَغَّمَ فِي الكُلِّ) ، قَالَ كُثَيِّرُ عَزَّةَ:
(إِذا رُحِلَتْ مِنْهَا قَلُوصٌ تَبَغَّمَتْ ... تَبَغُّمَ أُمِّ الخِشْفِ تَبْغِي غَزالَها)
(و) بَغَمَ (فلانٌ صاحِبَهُ) ولِصاحِبِه: إِذا (لم يُفْصِحْ لَهُ عَن مَعْنَى مَا يُحَدِّثُهُ) بِهِ، مأخوذٌ من بُغامِ الناقَةِ لأنَّه صَوْتٌ لَا يُفْصَحُ بِهِ. (وبَغَمَ وَبَغُومٌ، كَصَبُورٍ) هَكَذَا فِي بعض النّسخ، وَفِي أُخْرَى: وبَغْمٌ وكصَبُورٍ: (بِنْتُ المُعَدَّل) الكِنانِيَّة: (صَحابِيَّة) من مُسْلمةِ الفَتْح، وَكَانَت تَحْتَ صَفْوانَ بنِ أُمَيَّةَ. (و) من الْمجَاز: (باغَمَهُ) مُباغَمَةً: إِذا (حادَثَهُ بِصَوْتٍ رَخِيمِ) ، وَيُقَال: هِيَ المُغازَلَةُ بِصَوْتٍ رَقِيقٍ، قَالَ الأَخْطَلُ:
(حَثُّوا المَطِيَّ فَوَلَّوْنا مَناكِبَها ... وَفِي الخُدُور إِذا باغَمْتَها صُوَرُ)
وَقَالَ الكُميْت:
(31/293)

(يَتَقَنَّصْنَ لِي جَآذِرَ كالدُّرِّ يُباغِمْنَ ... مِنْ وَراءِ الحِجابِ)

[] وَمِمّا يُسْتَدْرك عَلَيْهِ: يُقال: بُغامٌ مَبْغُومٌ، كَقَوْلِك: قَوْلٌ مَقُولٌ. وامرأةٌ بَغُومٌ: رَخِيمَةُ الصَّوْت. قَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: وَأَحْسَبُهم قد سَمَّوا بَغُومًا. وبَغَمَ بَغْمًا كَنَغَمَ نَغْمًا، عَن كُراع. ويُقال: مررتُ بِرَوْضَةٍ تَتَباغَمُ فِيهَا الظِّباءُ، وبِغِزْلانٍ يَتَباغَمْنَ. والبُغْمَةُ، بالضَّمّ: شيءٌ كالقِلَادَةِ تَتَحَلَّى بهَا النِّساءُ.

ب غ ث م

(بَغْثَمٌ، كَجَعْفَرٍ) أَهْمله الجوهريُّ والصاغانيُّ، وَفِي اللِّسَان: هُوَ (اسمٌ، والثّاُء مُثَلَّثَة) .

ب ق م

(البَقَّمُ مُشَدّدة القافِ) قَالَ الجوهريُّ: هُوَ صِبْغٌ مَعْرُوفٌ، وَهُوَ العَنْدَم، قَالَ العَجَّاجُ:
(كَمِرْجَلِ الصَّبَاغِ جاشَ بَقَّمُهْ ... )
قَالَ وَقلت لأبي عليّ الفَسَوِيّ: أعَرَبيٌّ هُوَ؟ فَقَالَ: مُعَرَّبٌ، قَالَ وَلَيْسَ فِي كَلامِهِم اسمٌ على فَعَّلَ إِلَّا خَمْسَةٌ: خَضَّمُ: لقب العَنْبَر بن عَمْرِو بنِ تميمٍ، وبالفِعْلِ سُمِّيَ، وَبَقَّمٌ: لهَذَا الصِّبْغ؛ وشَلَّمُ: موضعٌ بالشأم، وهما أَعْجَمِيّان، وَبَذَّرُ: اسمُ ماءٍ من مِياه العَرَب، وعَثَّرُ: موضعٌ، وَيحْتَمل أَن يَكُونَا سُمِّيا بالفِعْلِ. فَثَبَتَ أَنَّ فَعَّل لَيْسَ فِي أُصُولِ أسمائهم، وإِنَّما يَخْتَصُّ بالفِعْلِ، فَإِذا سَمَّيْتَ بِهِ رَجُلًا لم يَنْصَرِفْ فِي المَعْرِفَة للتَّعْرِيف ووَزْنِ الفِعْلِ وانْصَرِف فِي النَّكِرَة، انْتهى. وَقَالَ غَيره: إِنّما عَلِمْنا من بَقَّم أنّه دَخِيل معرّب؛ لأنّه لَيْسَ للْعَرَب بِناءٌ على حُكْمِ فَعَّل، قَالَ: فَلَو كَانَت بَقَّم عربيّةً لَوُجِدَ لَهَا نَظِيرٌ، إِلّا مَا
(31/294)

يُقال بَذَّر وخَضَّم. وحُكِي عَن الفَراء: كُلُّ فَعَّلَ لَا يَنْصَرِف إِلّا أَن يكونَ مُؤَنّثا. قَالَ ابْن بَرِّي: وذَكَرَ الجَوالِيقِيُّ فِي المُعَرَّب: تَوَّجُ: موضِعٌ بفارِس، وَكَذَلِكَ خَوَّدُ، قَالَ جريرٌ:
(أَعْطُوا البَعِيثَ حَفَّةً وَمِنْسَجَا ... )

(وافْتَحِلُوه بَقَرًا بِتَوَّجَا ... )
وَقَالَ ذُو الرُّمَّة:
(وَأَعْيُنَ العِينِ بأعْلَى خَوَّدا ... )
وَشَمَّر: اسمُ فَرَسٍ. قُلْتُ: لِجَدِّ جميل الَّذِي يَقُول فِيهِ:
(وَجَدِّيَ يَا حَجّاجُ فارِسُ شَمَّرَا ... )
وَقد جَوَّزَ بعضُهم أَن يكون تَوَّجُ وخوَدَُّفَوْعَلًا، وَقد أَغْفَلَ المصنِّفُ التَّنْبِيه على كَوْنِه مُعَرَّبا، وعَلى أَنّه من بَاب الأَشْباه والنَّظائر، وَهُوَ قُصُورٌ عَجِيبٌ، وَقد مرّت الإشاره إِلَى ذكر نَظَائِر بَقَّم مِراراً فِي الجِيم، وأكثرُها فِي الراءِ، فتأَمَّل، وَهُوَ: (خَشَبٌ شَجَرُة عِظامٌ ووَرَقُه كَوَرقِ اللَّوْزِ وساقُهُ أَحْمَرُ، يُصْبَغُ بِطَبِيخِهِ، وَيُلْحِمُ الجِراحاتِ، وَيَقْطَعُ الدَّمَ المُنْبَعِثَ من أيِّ عُضْوٍ كانَ، ويُجَفِّفُ القُروَح، وَأَصْلُه سَمُّ ساعَةٍ) ، قَالَ الأَعْشَي:
(بِكَأْسٍ وَإِبْرِيقٍ كَأَنَّ شَرابَها ... إِذا صُبَّ فِي المِصْحاةِ خالَطَ بَقَّمَا)
(والبُقَّمُ، كَسُكَّرٍ: شَجَرَةُ جَوْزِ ماثِل) . (و) البُقامَةُ، (كَثُمامَةٍ: الصُّوفُ
(31/295)

يُغْزَلُ لُبُّها ويَبْقَى سائرُها) وَبِه شُبِّه الرجلُ الضَّعِيفُ. (و) البُقامَةُ: (مَا سَقَطَ من النادِفِ مِمّا لَا يُقْدَرُ على غَزْلِهِ. و) قيل: هُوَ (مَا يُطَيِّره النّجّار) : كَذَا فِي النّسخ، والصوابُ: النَّجَّاد، بِالدَّال، كَمَا فِي اللّسان. وَفِي التَّهذيب: رَوَى سَلَمَةُ عَن الفَرَّاء: البُقامَةُ: مَا تَطايَرَ من قَوْسِ النَّدّاف من الصُّوف. وَأنْشد ثَعْلَب:
(إِذا اغْتَزَلَت من بُقامِ الفَرِير ... فيا حُسْنَ شَمْلَتها شَمْلَتَا)

(وَيَا طِيبَ أَرْواحِها بالضُّحَى ... إِذا الشَّمْلَتان لَها ابْتُلَّتَا)
قَالَ ابْن سِيدَه: حُذِفَت الهاءُ من البُقامِ ضَرُورَة، أَو هُوَ جمع بُقامَةٍ، أَو لغةٌ فِيهَا وَلَا أعرفهَا، وَقَوله: شَمْلَتا كأنّ هَذَا يَقُولُ فِي الوَقْف شَمْلَتْ، ثمَّ أجراها فِي الوَصْل مُجراها فِي الوَقْفِ. (و) من الْمجَاز: البُقامَةُ: (القَلِيل العَقْلِ) يُقَال: مَا كَانَ إلّا بُقامَةً شُبِّه فِي قِلَّةِ عَقْلِهِ بالصُّوف. (و) قَالَ اللّحيانيّ: يُقال للرَّجُلِ (الضَّعِيف) : مَا أَنْتَ إِلّا بُقامَة. قَالَ ابْن سِيدَه: فَلَا أَدْرِي: أَعَنَى ضَعِيفَ (الرَّأْي) والعَقْلِ أَمْ الضّعِيفَ فِي جِسْمه. (والبُقْمُ، بالضَّمّ وبِضَمَّتَيْن) مِثَال يُسْرٍ ويُسُرٍ: (بَطْنٌ من العَرَب) ، عَن ابْن دُرَيْد. قلت: وَيُقَال لَهُم أَيْضا: البُقُوم الْوَاحِد باقِمٌ، واسْمه عامِرُ بن حَوالَةَ ابْن الهِنْوِ بنِ الأَزْد، هَكَذَا أَوْرَدَهُ صاحبُ الأغاني فِي تَرْجَمَة حاجِزٍ الأَزْدِيّ، عَن ابْن دُرَيْد بِسَنَدِه، وَفِيه قَالَ حاجِزٌ: مَا جاراني إلّا أُطَيْلِس أَعْسَر من البُقُومِ. (وباقُومُ الرُّومِيُّ النَّجّارُ) : صحابيّ، رَضِي الله عَنهُ، وَهُوَ (مَوْلَى سَعِيدِ بنِ العاصِ) رَضِيَ الله
(31/296)

عَنهُ، وَهُوَ (صانِعُ المِنْبَر الشَّرِيفِ) ذكره أهل السّير. (وبَقِمَ البَعِيرُ، كَفَرِحَ) بَقَمًا: (عَرَضَ لَهُ داءٌ من أَكْلِ العُنْظُوانِ) نَقله الصاغانيّ. (وَتَبَقَّمَ الغَنَم) المَجْر: إِذا (ثَقُلَ عَلَيْهَا أَوْلادُها فِي بُطُونِها) فَرَبَضَتْ (فلَمْ تَثُرْ) من موضعهَا، نَقله الصاغانيّ.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرك عَلَيْهِ: البُقْمَةُ، بالضَّمّ: طُعْمٌ للسَّمَكِ يُرْمَى لَهَا فِي الماءِ الرّاكِدِ فَتَسْمَن عَلَيْهِ وَيَتَغَيّر الماءُ لذَلِك وَأَظُنُّه لُغَة عامِيّة فِي بقم الْمَاضِي ذِكْرُه.

ب ك م

(البَكَمُ، محرّكة: الخَرَسُ) مَا كانَ، (كالبَكامَةِ أَو) هُوَ الخَرَس (مَعَ عِيٍّ وَبَلَهٍ، أَو) هُوَ (أَنْ يُولَدَ) الإِنسان (وَلَا يَنْطِقَ وَلَا يَسْمَعَ وَلَا يُبْصِرَ) ، قَالَه ثَعْلَب. وَقَالَ الأَزْهريُّ: بَيْنَ الأَبكم والأخرس فَرْقٌ فِي كَلَام الْعَرَب، فالأخرسُ الَّذِي خُلِقَ وَلَا نُطْقَ لَهُ كالبَهِيمَة العَجْماء، والأَبْكَم الّذي لِلِسانِه نُطْقٌ وَهُوَ لَا يَعْقِلُ الجَوابَ وَلَا يُحْسِنُ وَجْهَ الكَلامِ، وَقد (بَكِمَ كَفَرِحَ، فَهُوَ أَبْكَمُ وَبَكِيمٌ) كَأَمِيرٍ، وَأنْشد الجوهريّ:
(فَلَيْتَ لِسانِي كانَ نِصْفَيْنِ مِنْهُما ... بَكِيمٌ وَنِصْفٌ عِنْد مَجْرَى الكَواكِبِ)
وَقَالَ أَبُو زَيْد: الأَبْكَمُ: هُوَ العَيِيُّ المُفْحَم، وَقَالَ فِي موضعٍ آخرَ من النَّوَادِر: هُوَ الأَقْطَع اللّسان، وَهُوَ العَيِيّ بالجَواب. وَقَالَ ابنُ الأعرابيّ: هُوَ الّذي لَا يَعْقِلُ الجَوابَ. (ج: بُكْمانٌ) بالضَّمّ، كَمَا يُجْمَع الأَصَمّ صُمَّانا، (وبُكْمٌ) بِالضَّمِّ، كَأَصَمَّ وصُمٍّ.
(31/297)

وَقَوله تَعَالَى: {بكم عمي فهم لَا يعْقلُونَ} . قَالَ الزجّاج: قيل مَعْنَاهُ أنّهم بِمَنْزِلَة من وُلِدَ أَخْرَسَ، قَالَ: وَقيل البُكْم المَسْلُوبوُ الأَفْئِدَة. وَقَالَ ابنُ الْأَثِير البُكْم جمع الأَبْكَم وَهُوَ الَّذِي خُلِقَ أَخْرَس، ويُراد بهم الجُهّال والرعاعُ؛ لأنّهم لَا يَنْتَفِعُونَ بالسَّمْع وَلَا بالنُّطْق كَثِيرَ مَنْفَعَة، فكأنّهم قد سُلِبُوهما. وَمِنْه الحَدِيث: " سَتَكُون فِتْنَةٌ صَمَّاء بَكْماء عَمْياء " أَرَادَ أنّها لَا تُبْصِر وَلَا تَسْمَع وَلَا تَنْطِق، فَهِيَ لِذَهاب حَواسِّها لَا تُدْرِك شَيْئا وَلَا تُقْلِعُ ولَا تَرْتَفِعُ. وَقيل: شَبَّهَها لاخْتِلاطها وقَتْلِ البَرِيء فِيهَا والسَّقِيم بالأَصَمّ الأَخْرس الأَعْمَى الَّذِي لَا يَهْتَدِي إِلَى شَيْء فَهُوَ يَخْبِطُ خَبْطَ عَشْواءَ. (وَبَكُمَ، كَكَرُمَ: امْتَنَعَ عَن الْكَلَام تَعَمُّدًا) أَو جَهْلًا، قَالَه اللَّيْث، وَقَالَ غَيْرُه انْقَطَعَ بدل امْتَنَعَ. (و) من المَجازِ: بَكُم: إِذا (انْقَطَعَ عَن النِّكاحِ جَهْلاً أَو عَمْدًا) . (و) فِي الأساس: (تَبَكَّمَ عَلَيْهِ الكَلامُ، أَي: (أُرْتِجَ) عَلَيْهِ. (وذُو بُكُم، كَعُنُقٍ: ع) ، نَقله الصاغانيّ. ولَمّا بلغ الشيخُ الأَجَلُّ الفاضلُ الزاهدُ الأَمِينُ المُلْتَجِىءُ إِلَى حَرَمِ الله تَعَالَى رَضِيُّ الدِّين الحَسَنُ بنُ محمّدِ بنِ الحَسَن الصاغانيّ تغمّده اللَّهُ تعالَى بِرَحْمَتِهِ فِي تصنيف كِتَابه العُباب الزاخِر واللُّباب الفاخر إِلَى هَذَا المَكان اخْتَرَمَتْهُ المَنِيَّة وبَقِيَ الكِتابُ مَقْطُوعًا. وَالْحكم لله العَلِيِّ الكَبِير. وَقد أَشَرْنا إِلَى ذَلِك فِي الخُطْبَة.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرك عَلَيْهِ: بَكِيمٌ جمعه أَبْكامٌ، كشَرِيفٍ وَأَشْرافٍ، عَن ابْن دُرَيْد.
(31/298)

ب ل م

(البَلَمُ، محرّكةً: صِغارُ السَّمَكِ) . (وبَلَمَتِ الناقةُ وَأَبْلَمَتْ: اشْتَهَتِ الفَحْلَ) ، وَاقْتصر الجوهريُّ وَغَيره على اللّغة الْأَخِيرَة. (والبَلَمَةُ، مُحَرَّكَة: الضَّبَعَةُ، أَو) هِيَ (وَرَمُ الحَياءِ من شِدَّة الضَّبَعَةِ، كالبَلَمِ) بِغَيْر هاءٍ، وَهُوَ داءٌ يأخُذُ الناقةَ فَتَضِيقُ لِذلِكَ. وَأَبْلَمَت: أَخَذَها ذلِكَ، قَالَ الأصمعيُّ: إِذا وَرِمَ حَياءُ الناقَةِ من الضَّبَعَة قِيل: قد أَبْلَمَت، وَيُقال: بهَا بَلَمَةٌ شَدِيدَةٌ. وَقَالَ نُصَيْر: البَكْرَةُ الَّتِي لم يَضْرِبْها الفَحْلُ قطّ فإنَّها إِذا ضَبِعَتْ أَبْلَمَت. وَقَالَ أَبُو زَيْد: المُبْلِمُ: البَكْرَةُ الَّتِي لم تُنْتَجْ قَطّ وَلم يَضْرِبْها فَحْلٌ، فَذَلِك الإِبْلام، وَإِذا ضَرَبها الفَحْلُ ثمَّ نَتَجُوها فَإِنَّها تَضْبَعُ وَلَا تُبْلِمُ. (و) البَلَمَةُ: (وَرَمُ الشَّفَةِ) ، وَقد أَبْلَمَت شَفَتُه. (والأَبْلَمُ: الغَلِيظُ الشَّفَتَيْنِ) مِنّا وَمِنَ الإِبِلِ، ورَأَيْتُ شَفَتَيْه مُبْلَمَتَيْنِ إِذا وَرِمَتا. (و) قَالَ أَبُو زِيادٍ: الأَبْلَمُ: (بقْلَةٌ) تخرجُ (لَهَا قُرونٌ كالباقِلَّى) ، ولَيْس لَهَا أرُومَةٌ، وَلها وُرَيْقَةٌ مُنْتَشِرَةُ الأَطْرافِ كَأَنَّها وَرَقُ الجَزَر، حَكَى ذَلِك عَنهُ أَبُو حَنِيفة. (و) الأَبْلَمُ: (خُوصُ المُقْلِ، وَيُثَلَّثُ أَوَّلُه، كالإِبْلَمَة مُثَلّثَة الهَمْزة واللَّام) . وَفِي الصّحاح: الأَبْلَم خُوصُ المُقْلِ، وَفِيه ثلاثُ لُغاتٍ: أَبْلَم وإِبْلِم وأُبْلُم، الواحِدَة بالهاءِ، وَأنْشد الجوهريُّ فِي تركيب " ب ز م ":
(وجاؤوا ثائِرِين فَلم يؤوبُوا ... بأُبْلُمَةٍ تُشَدُّ على بَزِيمِ)
أَي: بخوصة تُشَدُّ على باقَةِ مُقْلٍ أَو طَلْع. (و) يُقَال: (المالُ بَيْنَنَا) وَكَذَلِكَ الأَمْرُ (شَقُّ الأُبْلمَةِ) بِكَسْر الشِّين وبفَتْحِها، (أَي: نِصْفَيْنِ) ، وَذَلِكَ
(31/299)

لأنّ الخُوصَةَ تُؤْخَذ فَتُشَقّ طُولًا على السَّواءِ، وَفِي حَدِيث السَّقِيفَة: " الأَمْرُ بَيْنَنا وبَيْنَكُم كَقَدِّ الأُبْلمَة " يَقُول: نَحن وإِيّاكم فِي الحُكْمِ سَواء، لَا فَضْلَ لأَمِيرٍ على مَأْمُورٍ كالخُوصَةِ إِذا شُقَّت باثْنَتَيْنِ مُتَساوِيَتَيْن. (والبَيْلَمُ، كَحَيْدَرٍ: قُطْنُ البَرْدِيّ؛ و) أَيْضا لُغَة فِي (بَيْرَم النَّجّارِ) ، نَقله الجوهريُّ؛ (و) قِيل: هُوَ (جَوْزُ القُطْنِ؛ و) قيل: (قُطْنُ القَصَبِ) ؛ وقِيلَ: الَّذِي فِي جَوْفِ القَصَبَة؛ وَقيل: القُطْنُ مُطْلَقًا. (و) المُبْلِمُ، (كَمُحْسِنٍ: الناقَةُ لَا تَرْغُو من شِدَّةِ الضَّبَعَة، كالمِبْلام، و) خَصّ ثَعْلَبٌ بِهِ (البِكْرَ الَّتي لَم تُنْتَجْ وَلَا ضَرَبَها الفَحْلُ) ، قَالَ أَبُو الهَيْثَم: إِنَّما تُبْلِمُ البَكَراتُ خاصَّةً دُونَ غَيْرِها، وَمثله عَن أبي زَيْدٍ كَمَا تقدَّم. (والتَّبْلِيمُ: التَّقْبِيحُ) يُقَال: لَا تُبَلِّم عَلَيْهِ أَمْرَه، أَي: لَا تُقَبّح أَمْرَه، كَمَا فِي الصّحاح، وَهُوَ مأخوذٌ من بَلِمَت الناقةُ: إِذا وَرِمَ حَياؤُها من الضَّبَعَةِ، (كالإبْلامِ) . (وبَيْلَمانُ: ع، باليَمَنِ أَو بالسِّنْد أَو بالهِنْدِ) واقْتَصَرَ كَثِيرُون على الثانِي، (مِنْهُ السُّيُوفُ البَيْلَمانِيّةُ) الْمَشْهُورَة فِي الجَوْدَة. (وَعَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ) أبي يَزِيدَ (البَيْلَمانِيُّ مَوْلَى عُمَرَ بنِ الخَطّابِ - رَضِيَ الله تعالَى عَنهُ -) : تابعيّ، رَوَى عَن ابنِ عَبّاس وابنِ عُمَرَ ونافِع وابنِ جُبَيْرٍ، وَعنهُ ابنُهُ مُحَمَّدٌ وَرَبِيعَةُ الرأْيِ وابنُ إِسْحاقَ. قَالَ أَبُو حَاتِم: لَيِّنٌ. وَذكره ابْن حِبّان فِي الثِّقاتِ، كَانَ من فُحُولِ الشُّعَراء. (والإِبْلِيمُ، بالكَسْرِ: العَنْبَرُ) ، رَواهُ الأَزْهَريُّ عَن أبي الهُذَيْل، وَأنْشد:
(31/300)

(وحُرَّةٍ غَيْرِ مِتْفالٍ لَهَوْتُ بِها ... لَوْ كَانَ يَخْلُدُ ذُو نُعْمَى لِتَنْعِيمِ)

(كَأَنَّ فَوْقَ حَشاياها وَمِحْبَسِها ... صَوائرَ المِسْك مَكْبُولًا بِإِبْلِيمِ)
أَي: بالعَنْبَر، قَالَ الأزهريّ: (و) قَالَ غَيره الإِبْلِيمُ: (العَسَلُ) . قَالَ: وَلَا أَحْفَظُه لإمامٍ ثِقَة. (وَأَبْلَمَ) الرجلُ إِبْلامًا: (سَكَتَ) . (والبَلْماءُ: لَيْلَةُ البَدْرِ) لِعِظَم القَمَرِ فِيهَا؛ لأَنَّه يَكُون تامًّا. (و) البُلامُ، (كَغُرابٍ: أَخْضَرُ الحَمْضِ) .
[] وَمِمّا يُسْتَدْرك عَلَيْهِ: البَلَمَةُ، محرَّكَةً: بَرَمَةُ العِضاهِ، عَن أبي حنيفَة. وسَيْفٌ بَيْلَمِيٌّ: أَبْيَضُ. وَنَخْلٌ مُبَلَّمٌ، كَمُعَظَّم: حَوْلَه الأَبْلَمُ، وَهِي البَقْلَة المَذْكُورة، قَالَ:
(خَوْدٌ تُرِيكَ الجَسَدَ المُنَعَّما ... )

(كَمَا رَأَيْتَ الكَثَرَ المُبَلَّمَا ... )
والأَبْلَمُ مِثْلُ الأَبْلَهِ كالبَلَمِ، مُحَرَّكَةً. وَبَلُومِيَةُ من قُرَى أَصْبَهان، مِنْهَا: أَبُو سَعِيدٍ عِصامُ بنُ زَيْدِ بنِ عَجْلانَ البَلُوميّ، عَن الثَّوْرِيِّ وشُعْبَةَ ومالِكٍ، وَعنهُ ابْناهُ مُحَمَّدٌ وَرَوْحٌ. وَرَجُلٌ بَيْلَمانِيٌّ: ضَخْمٌ مُنْتَفِخٌ. وَمِنْه حَدِيث الدَّجّال: " رَأَيْتُه بَيْلمانِيًّا أَقْمَرَ هِجانًا " ويروى بالفاءِ. والبِلامُ، ككِتابٍ: حديدةٌ تُجْعَلُ على فَمِ الفَرَسِ، وَهُوَ غيرُ اللِّجامِ. وَرَوَى ابنُ بَرّي عَن أبي عَمْرٍ و: مَا سَمِعْتُ لَهُ أَبْلَمَة أَي: حَرَكَةً، وَأنْشد:
(31/301)

(مِنْها وَلَا مِنْهُ هُناكَ أَبْلَمَهْ ... )

قلتُ: وَقد تقدَّم ذَلِك فِي ((أل م)) ، وَالصَّوَاب أَيْلَمَة بِالْيَاءِ أَو لُغَة فِيهَا، واللَّهُ أَعْلَم.
وبالام جَاءَ ذِكْرُه فِي حَدِيث: ((طَعامُ أَهْلِ الجَنَّة بالامٌ ونُونٌ)) وفَسّره عِياضٌ والخَطّابِيُّ بالثَّوْرِ، والنُّون: الحُوتُ. قَالُوا: وَهِي لفظةٌ عِبْرانِيّةٌ.
وبُولِيم، بالضَّمّ: قَرْيَة بِمِصْرَ من حوف رَمْسِيس.
ب ل ت م

(البَلْتَمُ، كَجَعْفَرٍ) أهمله الجوهريُّ، وَقَالَ الأزهريّ: هُوَ (العَيِيُّ) البَلِيدُ المُضْطَرِبُ الخَلْقِ (الثَّقِيلُ اللِّسانِ) والمَنْظَر، لغةٌ فِي البَلْدم، بِالدَّال.
(و) : البَلْتَمُ: (الخَلْقُ والنّاسُ)
يُقَال: مَا أَدْرِي أيّ البَلْتَم هُوَ؟

ب ل ح م

(بَلْحَمَ البَيْطارُ الدابَّةَ) بَلْحَمَةً، أهمله الجوهريّ وصاحبُ اللّسان، وَقَالَ غَيرهمَا: أَي: (عَصَبَ قَوائِمَها من داءٍ يُصِيبُها) .
ب ل د م

(البَلْدَمُ، كَجَعْفَرٍ: مُقَدَّمُ الصَّدْرِ، أَو الحُلْقُومُ وَمَا اتَّصَلَ بِهِ من المَريءِ) ، كَذَا فِي المُحْكَم، (أَو مَا اضْطَرَبَ من حُلْقُومِ الفَرَسِ) وَمَرِيئِهِ وجِرانِه، قَالَه الأصمعيّ فِي كتاب الفَرَس، وَنَقله الجوهريّ، قَالَ ابنُ برِّي: وَمِنْه قَول الراجز:
(مَا زالَ ذِئْبُ الرَّقْمَتَيْن كُلَّما ... دارَتْ بَوَجْهٍ دارَ مَعْها أَيْنَما)

(حَتَّى اخْتَلَى بالنابِ مِنْها البَلْدَما ... )

(و) البَلْدَم: الرجلُ (البَلِيدُ) فِي المَخْبَر (الثَّقِيلُ المَنْظَرِ المُضْطَرِبُ
(31/302)

الخَلْقِ، كالبَلَنْدَمِ) ، كَسَفَرْجَلٍ، وَأنْشد الجوهريُّ للراجِز:
(مَا أَنْتَ إِلاَّ أَعْفَكٌ بَلَنْدَمُ)
هِرْدَبَّةٌ هَوْهاءَةٌ مُزَرْدَمُ)

(والبِلْدام والبِلْدامَةِ، بِكَسْرِهما) .
(و) البَلْدَمُ: (السَّيْفُ الكَهام) الَّذِي لَا يَقْطَعُ.
(وَبْلَدَمَ) الرجلُ: (خافَ) ، وَفِي الصّحاح: فَرِقَ فَسَكَت.
[] وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
ب ل ذ م

بَلْذَمُ الفَرَسِ: مَا اضْطَرَبَ من حُلْقُومِهِ عَن أبي زَيْد، لغةٌ فِي الدَّال، ومثلُه عَن أبي سَعِيدٍ.
وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: بَلْذَمُ الفَرَسِ: صَدْرُه، بِالدَّال والذال جَمِيعًا.
والبَلَنْذَمُ والبِلْذامُ والبِلْذامَةُ لغاتٌ فِي الدَّال، حَكَاهُ الأزهريُّ عَن الثِّقات.
وَقَالَ ثَعْلَب: البَلْذَمُ البَلِيدُ.
وَقَالَ ابنُ شُمَيْلٍ: البَلْذَمُ: المَرِيءُ والحُلْقُوم والأَوْداجُ. والعَجَبُ من المُصَنِّف كَيفَ أَغْفَلَه مَعَ أَنّ الجوهريَّ ومَنْ قَبْلَه ذَكَرُوه فِي كُتُبِهم.
وبِلْذِمَة، كَزِبْرِجَة: ابْن خُناس الأَنْصارِيّ، جَدّ أَبِي قَتادَةَ الحارِث ابنُ ربْعِيّ _ رَضِي اللَّهُ عَنْهُ _:
ب ل س م

(بَلْسَمَ) بَلْسَمَةً، أهمله الجوهريّ، وَقَالَ الأصمعيّ: إِذا أَطْرَقَ و (سَكَتَ) وفَرِقَ (عَن فَزَعٍ) . وَقيل: سَكَتَ فَقَط من غير أَن يُقَيّدَ بِفَرَقٍ، عَن ثَعْلَب، وَقَالَ العَجَّاج يَصِفُ شاعِراً أَفْحَمَه:
(واصْفَرَّ حَتَّى آضَ كالمُبَلْسَمِ ... )

(و) بَلْسَم: إِذا (كَرَّهَ وَجْهَهُ كَتَبَلْسَمَ) .
(31/303)

(والبِلْسامُ، بالكَسْرِ: البِرْسامُ) ، وَهُوَ المُومُ، قَالَ رُؤْبَة:
(كَأَنَّ بِلْساماً بِهِ أوْ مُومَا ... )

وَقد بُلْسِمَ، مبنيًّا للمَجْهُول.
(والبَلَنْسَمُ، كَسَمَنْدَلٍ: القَطِرانُ) .
[] وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: البَلْسَمُ، كَجَعْفَرٍ: البَيْلَسان.
وبئرُ البَلْسَم: موضعٌ بالمَطَرِيَّة شَرْقِيّ مِصْر.
ب ل ص م

(بَلْصَمَ) الرجلُ وغَيْرُهُ بَلْصَمَةً، أهمله الجوهريّ، وَفِي اللِّسان: أَي: (فَرَّ) .
[] وَممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
ب ل ط م

بَلْطَمَ الرَجُلُ: إِذا سَكَت، كَمَا فِي اللِّسان.
وبَلْطِيم: قَرْيَة قرب البُرُلُّسِ.
ب ل ع م

(البُلْعُومُ، بالضمِّ: مَجْرَى الطَّعامِ)
والشَّرابِ (فِي الحَلْقِ) وَهُوَ المَرِيءُ، نَقله الجَوْهَرِيُّ. وَفِي حَدِيث عَلِيّ: ((لَا يَذْهَبُ أَمْرُ هَذِه الأُمّة إِلاَّ على رَجُلٍ واسِعِ السّرْمِ ضَخْمِ البُلْعُوم)) يُرِيد على رَجُلٍ شِدِيدٍ عَسُوفٍ أَو مُسْرِف فِي الأَمْوال والدِّماء، فوصفَهُ بِسَعَةِ المَدْخَلِ والمَخْرَج. وَفِي حَدِيث أبي هُرَيْرَة: ((حَفِظْتُ مِنْ رَسولِ اللَّه صَلّى اللَّه عَلَيْهِ وسلّم مَا لَوْ بَثَثْتُه فِيْكُم لَقُطِعَ هَذَا البُلْعُوم)) (كالبُلْعُمِ بالضَّمِّ) نَقله الجوهريّ أَيْضا.
(و) البُلعُومُ: (البَياضُ الَّذِي فِي جَحْفَلَةِ الحِمارِ) فِي طَرَفِ الفَمِ، قَالَ:
(بِيضُ البَلاعِيمِ أَمْثالُ الخَواتِيمِ ... )

(و) قَالَ أَبُو حنيفَة: البُلعُوم: (مَسِيلٌ داخِلٌ فِي الأَرْضِ يكونُ فِي القُفِّ) .
(و) البَلْعَمُ، (كَجَعْفَرٍ) : الرَّجُلُ
(31/304)

(الأَكُولُ الشَّدِيدُ البَلْعِ) للطَّعام، قَالَ الجوهريّ: والمِيمُ زائدةٌ، هَذَا هُوَ الأَكْثَرُ، وَاخْتَارَ ابنُ عُصْفُورٍ أَصالَةَ المِيم فِي البُلْعُومِ وَقَالَ: هُوَ اسمٌ لَا صِفَةٌ، وتَعَقَّبَه أَبُو حَيّان.
(و) بَلْعَم: (د، بنَواحِي الرُّومِ) كَانَ رَجاءُ بنُ مَعْبَدِ بن علْوانَ بنِ زِيادِ ابْن غالِبِ بنِ قَيْسِ بن المُنْذِر بن الحارِث بن حَسّان بنِ هِشام بن المُعَتِّبِ بن الحارِث بن زَيْدٍ مَناة بنِ تَمِيم قد استولَى عَلَيْهِ وأقامَ بِهِ فَنُسِبَ إِلَيْهِ وَلَدُهُ، مِنْهُم: الوَزِيرُ أَبُو الفَضْلِ البَلْعَمِيُّ البُخارِيُّ، وَهُوَ محمّد بن عبد الله بنِ مُحَمّدِ بنِ عبد الرَّحْمن ابنِ عَبْد اللَّهِ بن عِيسَى بنِ رَجاء، اسْتَوْزَرَ لإسماعيلَ بنِ أَحْمَدَ أميرِ خُراسان، وَسمع الحَدِيثَ بمَرْو وغيرِها، توفّي سنة ثَلَاثمِائَة وتِسْعٍ وعِشْرين، ذكره الْأَمِير.
(و) بَلْعَم: (قَبِيلَةٌ، وأصْلُها بَنُو العَمِّ فَخُفِّفَ كَبَلْحارِثِ) فِي بَنِي الْحَارِث.
[] وَممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: البَلْعَمَةُ: الابْتِلاعُ، وبَلْعَمَ اللُّقْمَةَ: أَكَلَها.
وبَلْعَمان: قَرْيَةٌ فُتِحَتْ على يَد قُتَيْبَةَ ابنِ مُسْلِم.
ب ل غ م

(البَلْغَمُ: خِلْطٌ من أَخْلاطِ البَدَنِ) ، قَالَ الجوهريُّ: وَهُوَ أَحَدُ الطَّبائع الأَرْبَع. قلت: ويُكْنَى بِهِ عَن الثَّقِيلِ المِهْذار.
[] وَممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
ب ل ك م

بلكيم: قريةٌ بِمِصْر من أعمالِ السَّمَنُّودِيَّة.
وبلنكومة: أُخْرَى من أَعمال الغَرْبِيّة.
ب ل هـ م

وبَلْهَمَة: أُخْرَى بالأُشْمُونين.
ب م م

(! البَمُّ من العُودِ، م) معروفٌ أعجمي، (أَو الوَتَرُ الغَلِيظُ من أَوْتارِ المِزْهَرِ) ، قَالَه الجوهريُّ. وَقَالَ
(31/305)

الأزهريُّ: {بَمُّ العُودِ الَّذِي يُضْرَبُ بِهِ هُوَ أَحَدُ أَوْتارِه، وَلَيْسَ بِعَرَبِيٍّ.
(و) بَمُّ: (د) ، وَقَالَ ابْن سِيدَه: أرضٌ (بِكِرْمانَ) غير مَصْرُوفٍ، قَالَ الطِّرِمّاح:
(أَلاَ أَيُّها اللَّيْل الّذِي طالَ أَصْبِحِ ... } بِبَمَّ وَمَا الإِصْباحُ فِيك بَأَرْوَحِ)

وَأورد الأزهريّ للطِّرِمَاح:
(أَلَيْلَتَنا فِي {بَمِّ كِرْمانَ أَصْبِحِي ... )

قلتُ: وَمِنْهَا إِسْماعِيلُ بنُ إبراهيمَ} البَمِّي، الوَزِيرُ، كَانَ فِي أَيَّامِ المُقْتَدِر.
(و) {البُمُّ، (بالضَّمِّ: البُومُ) لغةٌ فِيهِ.
[] وَممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:} بَمّ: قريةٌ بِمصْر فِي جَزِيرَة بني نَصْرٍ. وَأَيْضًا موضعٌ فِي دِيارِ العَرَبِ، وَمِنْه قولُ ذِي الرُّمَّة:

(أَقُولُ لِعَجْلَى بَيْنَ {بَمٍّ وداحِسٍ ... أَجِدِّي فقد أَقْوَتْ عليكِ الأمالِسُ)

ب ن م

(البَنَامُ) ، كسَحابٍ، أهمله الجوهريُّ، وَفِي اللّسان: لُغَةٌ فِي (البَنان) والميمُ بَدَلٌ عَن النّون، قَالَ عُمَرُ بن أبِي رَبِيعَةَ:
(فقالَتْ وعَضَّتْ بالبَنامِ فَضَحْتَنِي ... )

(وَهَذَا ابْنُمٌ، أَي: ابنٌ، والمِيم زائدةٌ، وذَكر فِي ((ب ن ي)) ) كَمَا سَيَأْتِي.
ب وم

(} البُومُ! والبُومَةُ بضَمِّهما: طائرٌ كِلاهُما للذَّكَرِ والأُنْثَى) حَتَّى تَقُولَ: صَدًى أَو فَيّاد، كَذَا فِي الصِّحَاح، أَي: فَيَخْتَصُّ بالذَّكَرِ. وَفِي
(31/306)

المُحْكَم: البُومُ: ذَكَرُ الهامِ، واحِدَتُه {بُومَةٌ، قَالَ الأزهريُّ: وَهُوَ عربيٌّ صَحِيح.
(} وبُومَةُ: لَقَبُ محمّد بن سُلَيْمانَ) الحَرَّاني (المُحَدِّث) ، عَن حَفْصِ بن غَيْلان، مَاتَ سنَةَ مائَتَيْن وثَلاثَ عَشَرَة.
[] وَممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: {بُومٌ} بَوّامٌ؛ أَي: صَوّات. وَقَالَ ابْن بَرّي: يُجْمَع {البُومُ على} أَبْوامٍ، قَالَ ذُو الرُّمَّةِ:
(وَأَغْضَفَ قد غادَرْتُهُ وادَّرَعْتُه ... بمُسْتَنْبِحِ {الأَبْوامِ جَمِّ العَوازِفِ)

} وبام: بَلَدٌ بمِصْرَ من أعمالِ البَهْنَسا، مِنْهَا الشَّمْس محمَّدُ بنُ أَحْمَدَ بنِ مُحَمَّد {البامِيُّ القاهِرِيُّ الشافِعِيُّ المَخْزُومِيُّ، توفّى سنة ثمانِمائة وخَمْسٍ وَثَمانِينَ، وَهُوَ من شُيُوخ السُّيُوطِيّ، وَقد رَوَى عَن القاياتيِّ والوَنائِيِّ والوَلِيِّ العِراقِيِّ والبَرْماوِيِّ، وَله حَاشِيَة على شَرح
البُخارِي للكِرْمانيّ.
[] وَممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:} بِيما بالكَسْرِ مَقْصُورا: صُقْعٌ مُتاخِمٌ لِصَعيدِ مِصْر، فَتِحَ فِي أيّام المُعْتَضِد، قَالَه نصر.
ب هـ م

(البَهِيمَةُ) ، كَسَفِينَةٍ: (كُلُّ ذاتِ أَرْبَعِ قَوائِمَ ولَوْ فِي الماءِ) كَذَا فِي المُحْكَم، وَهُوَ قولُ الأَخْفَش، (أَو كُلّ حَيٍّ لَا يُمَيِّزُ) فَهُوَ بَهِيمَةٌ، نَقله الزَّجّاج فِي تَفْسِير قَوْله - تَعَالَى - {أَحِلَّتْ لَكُم بَهِيمَةُ الأَنْعَمِ} ، (ج: بَهائِمُ) .
(والبَهْمَةُ) ، بالفَتْح: الصَّغِيرُ من (أَوْلاد) الغَنَمِ (الضَّأْنِ والمَعَزِ والبَقَرِ) من الوَحْش وغَيْرها، الذَّكَر والأُنْثَى فِي ذلِكَ سَواءٌ. وَقيل: هُوَ بَهْمَةٌ، إِذا شَبَّ. وَفِي سِياق المصنِّف نَظَرٌ؛ لأَنَّ البَهْمَةَ مفردٌ، فالأَوْلَى: وَلَدُ الضَّأْنِ، وبِما ذكرنَا يَزُول الإِشْكال.
وَقَالَ ثَعْلَبٌ فِي نَوادِره: البَهْمُ صِغارُ المَعَزِ، وَبِه فَسّر قَول الشَّاعِر:
(31/307)

(عَدانِي أَنْ أَزُورَكَ أَنَّ بَهْمِي ... عَجايا كُلَّها إِلاَّ قَلِيلاً)

وَقَالَ أَبُو عُبَيْد: يُقال لأَوْلادِ الغَنَمِ ساعَةَ تَضَعها من الضَّأْن والمَعَز جَمِيعًا ذَكرًا كَانَ أَو أُنْثَى: سَخْلَة، وجمعُها: سِخالٌ، ثُمَّ هِيَ البَهْمَةُ للذَّكَر والأُنْثَى، (ج: بَهْمٌ) بِحَذْفِ الهاءِ، (ويُحرَّكُ، وبِهامٌ) ، بالكَسْرِ، و ((جج)) ؛ أَي: جَمْع الجَمْع: (بِهاماتٌ) ، بالكَسْر أَيْضا، وَقَالَ ابنُ السِّكِّيت: وَإِذا اجْتَمَعَت البِهامُ والسِّخالُ قلت لَهَا جَمِيعًا: بِهامٌ.
وَفِي الصِّحَاح: البِهامُ: جَمْعُ بَهْمٍ، والبَهْمُ: جَمْع بَهْمَةٍ.
قلتُ: فَإِذن البِهامُ جَمْعُ الجَمْع، ثمَّ قَالَ: وَأنْشد الأصمعيُّ لأفْنُون التَّغْلَبِيِّ:
(لَوْ أَنَّنِي كُنْتُ من عادٍ وَمن إِرَمٍ ... غَذِيَّ بَهْمٍ ولُقمانًا وذَا جَدَنِ)

لأنَّ الغَذِيَّ السَّخْلَةُ، قَالَ: وَقد جَعَلَ لبيدٌ أولادَ البَقَر بِهاماً بقوله:
(والعِينُ ساكِنَةٌ على أَطْلائها ... عُوذًا تَأَجَّل بالفَضاءِ بِهامُها)

وَقَالَ ابْن بَرّي: قولُ الجوهريّ: لأنَّ الغَذِيَّ السَّخْلَةَ وَهَمٌ. قَالَ: وإِنَّما غُذِيُّ بَهْمِ: أَحَدُ أَمْلاكِ حِمْيَر كَانَ يُغَذَّى بِلُحُومِ البَهْم. قَالَ: وَعَلِيهِ قَوْلُ سُلْمِيِّ بنِ رَبِيعَةَ الضَّبِّيِّ:
(أَهْلَكَ طَسْمًا وبَعْدَهُم ... غَذِيَّ بَهْمٍ وَذَا جَدَنِ)

قَالَ: ويدلُّ على ذَلِك أنّه عطفَ لُقمانًا على غَذِيّ بَهْم، وَكَذَلِكَ فِي بَيت سُلْمِي الضَّبِّيِّ، انْتهى.
وَفِي الحَدِيث أنّه قَالَ للرّاعِي: ((مَا وَلَّدتَ؟ قَالَ: بَهْمَةً، قَالَ: اذْبَحْ
(31/308)

مَكانَها شَاة)) قَالَ ابنُ الأَثِير: فَهَذَا يَدُلُّ على أنَّ البَهْمَةَ اسمٌ للأُنْثَى؛ لأنّه إِنّما سألَه لِيَعْلَمَ أَذَكَراً وَلَّدَ أَمْ أُنْثَى، وإلاَّ فقد كَانَ يعلم أنّه إِنّما وَلَّد أَحَدهما. وَفِي حَدِيث الْإِيمَان: ((تَرَى الحُفاةَ العُراةَ رعاءَ الإِبِل والبَهْمِ يَتطاوَلُون فِي البُنْيان)) ، قَالَ الخَطّابِيُّ: أرادَ الأَعْرابَ وأصحابَ البَوادِي الَّذِين يَنْتَجِعون مَواقِعَ الغَيْثِ، تُفْتح لَهُم البلادُ فيسكنونَها ويتطاولونَ فِي الْبُنيان.
(والأَبْهَمُ) مثل (الأَعْجَم) .
(واسْتَبْهَمَ عَلَيْهِ) الكلامُ؛ أَي: (اسْتَعْجَمَ فَلم يَقْدِرْ على الكَلامِ) ، وَيُقَال: اسْتَبْهَم عَلَيْهِ الأَمْرُ؛ أَي: أُرْتِجَ عَلَيْه، وَهُوَ مجَاز.
(والبُهْمَةُ، بالضَّمِّ: الخُطَّةُ الشَّدِيدَةُ) والمُعْضِلَة، يُقَال: وَقَعَ فِي بُهْمَةٍ لَا يُتَّجه لَهَا، جمعه بُهَمٌ، كَصُرَدٍ.
(والبُهْمَة: (الشُّجاعُ) ، وَفِي الصِّحَاح: هُوَ الفارِسُ (الَّذِي لَا يُهْتَدَى) ، وَفِي الصِّحَاح: لَا يُدْرَى (من أَيْنَ يُؤْتَى) من شِدَّةِ بَأْسِه، عَن أبي عُبَيْدة، والجَمْع بُهَمٌ. وَفِي التَّهْذِيب: لَا يَدْرِي مُقاتِلُهُ من أَيْن يَدْخُلُ عَلَيْهِ. وَفِي النَّوَادِر: رَجُلٌ بُهْمَةٌ: إِذا كَانَ لَا يُثْنى عَن شيءٍ أَرَادَهُ. وَفِي الأساس: هُوَ بُهْمَةٌ من البُهَمِ؛ للشُّجاعِ الَّذِي يَسْتَبْهِمُ على أقرانِهِ مَأْتاه. (و) قيل: سُمِّي بالبُهْمَة الَّتِي هِيَ (الصَّخْرَةُ) المُصْمَتَة.
(و) البُهْمَةُ (الجَيْشُ) ، قَالَ الجوهريُّ: وَمِنْه قَوْلُهم: فلانٌ فارِسُ بُهْمَةٍ ولَيْثُ غابَةٍ، قَالَ مُتَمِّم:
(وللشَّرْبِ فابْكِي مالِكاً ولبُهْمَةٍ ... شَدِيدٍ نَواحِيها عَلَى مَنْ تَشَجَّعا)

وهُم الكُماة، قيل لَهُم: بُهْمَة؛ لأنّه لَا يُهْتَدَى لِقِتالهم، وَقيل: هُمْ جماعةُ الفرسان. وَقَالَ ابنُ جِنِّي: البُهْمَة فِي
(31/309)

الأَصْل مَصْدَرٌ وُصِفَ بِهِ يَدُلُّ على ذَلِك قولُهم: هُوَ فارِسُ بُهْمَةٍ، كَمَا قَالَ الله _ تَعالَى _ {وَأشْهدُوا ذَوي عدل مِنْكُم} فجَاء على الأصْلِ، ثمَّ وُصِفَ بِهِ فَقيل: رَجُلٌ عَدْلٌ، وَلَا فِعْلَ لَهُ. ولاتُوصف النّساء بالبُهْمَة. (ج) : بُهَمٌ، (كَصُرَدٍ) .
(و) قَالَ ابْن السّكيت: (بَهَّمُوا البَهْمَ تَبْهِيمًا) : إِذا (أَفْرَدُوه عَن أُمَّهاتِه) فَرَعَوْهُ وَحْدَه، (و) بَهَّمُوا (بالمَكانِ) تَبْهِيمًا (أَي: أقامُوا) بِهِ ولَمْ يَبْرَحُوه.
(وَأَبْهَمَ الأَمْرُ) إِبْهامًا: (اشْتَبَه) فَلم يُدْرَ كَيفَ يُؤَتَى لَهُ، (كاسْتَبْهَمَ) .
قَالَ شيخُنا: والنُّحاة يَقُولُونَ فِي أبوابِ الحالِ والتَّمْيِيز: المُفَسَّر لما انْبَهَمَ، وَلم يُسْمَع فِي كلامِ العَرَب انْبَهَمَ، وَلم يُسْمَع فِي كلامِ العَرَب انْبَهَم، بل الصّوابُ اسْتَبْهَم، وتوقَّفْتُ مَرَّة لاشْتِهاره فِي جَمِيع مُصَنَّفاتِ النَّحْو أُمهاتِها وشُرُوحِها، ثمَّ رَأَيْت الراغِبَ تَعَرَّض لَهُ ونَقَلَه عَن شَيْخه العَلاّمة أبي الحَسَنِ عليِّ بنِ
سَمْعانَ الغِرْناطِيِّ، وَقَالَ: إنّ انْبَهَم غَيْرُ مسموع، وإِنَّ الصَّوَاب اسْتَبْهَمَ كَمَا قُلْتُ، ثمَّ زَاد: لأَنَّ انْبَهَمَ انْفَعَلَ وَهُوَ خاصٌّ بِمَا فِيهِ عِلاجٌ وَتَأْثِيرٌ، فَلَمَّا رأيتُه حَمِدْتُ الله لذَلِك وشَكَرْتُه، انتهَى.
(و) أَبْهَمَ (فُلانًا عَن الأَمْرِ) : إِذا (نَحّاه) .
(و) أَبْهَمَتِ (الأَرْضُ) فَهِيَ مُبْهِمَة: (أَنْبَتَت البُهْمَى) ، بالضَّمّ مَقْصُورًا؛ اسْم (لِنَبْتٍ، م) مَعْرُوف، قَالَ أَبُو حنيفَة: البُهْمَى: من أَحْرار البُقول رَطْبًا ويابِسًا، وَهِي تنْبت أوَّلَ شيءٍ بارِضًا حِين تَخْرُج من الأَرْض تَنْبُت كَمَا يَنْبُت الحَبُّ، ثمَّ تَبْلُغ إِلَى أنْ تَصِيرَ مثلَ الحَبِّ ويَخْرُج لَهَا شَوْكٌ مثل شَوْك السّنْبُلِ، وَإِذا وَقَعَ فِي أُنُوفِ الغَنَم والإبلِ أَنِفَتْ عَنهُ حَتَّى تَنْزِعَه الناسُ من أَفْواهِها وَأُنُوفِها، فَإِذا عَظُمَت البُهْمَى وَيَبِسَتْ كَانَت كَلأً يُرْعَى حَتَّى يُصِيبَهُ المَطَرُ من عامٍ مُقْبِلٍ فيَنْبُت من تَحْتِهِ حَبُّه الَّذِي سَقَطَ من سُنْبُلِه. وَقَالَ اللّيث: البُهْمَى نَبْتٌ
(31/310)

تَجِدُ بِهِ الغَنَمُ وَجْداً شَدِيدًا مَا دَامَ أَخْضَرَ، فَإِذا يَبِسَ هَرَّ شَوْكُه وامْتَنَعَ، (يُطْلَقُ لِلْواحِدِ والجَمِيع) ، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: البُهْمَى يكون واحِداً وَجَمْعًا، وَأَلِفُها للتَّأْنِيثِ. (أَو واحِدَتُه بُهْماةٌ) وَأَلِفُها للإِلْحاقِ. وَقَالَ المُبَرِّد: هَذَا لَا يُعْرَف وَلَا تَكُون أَلِفُ فُعْلَى بالضَّمّ لغَيْرِ التَّأنيث، وَأنْشد ابنُ السِّكّيت:
(رَعَتْ بارِضَ البُهْمَى جَمِيمًا وبُسْرَةً ... وَصَمْعاءَ حَتَّى آنَفَتْها نِصالُها)

(وأَرْضٌ بَهِمَةٌ، كَفَرِحَةٍ) أَي: (كَثِيرَتُهُ) على النَّسَب، حَكَاهُ أَبُو حنيفةَ.
(والمُبْهَمُ، كَمُكْرَمٍ: المُغْلَقُ من الأَبْواب) لَا يُهْتَدَى لِفَتْحه، وَقد أَبْهَمَه، أَي: أَغْلَقَه وسَدَّهُ، (و) المُبْهَمُ: (المُصْمَتُ كالأبْهَمِ) ، قَالَ:
(فَهَزَمَتْ ظَهْرَ السِّلامِ الأَبْهَمِ ... )

أَي: الَّذِي لَا صَدْعَ فِيهِ. وأمّا قَوْله:
(لكافِرٍ تاهَ ضَلالاً أَبْهَمُه ... )

قيل: أَرَادَ أنَّ قَلْبَ الكافِرِ مُصْمَتٌ لَا يَتَخَلَّلُه وَعْظ وَلَا إِنْذار.
(و) المُبْهَم (من المُحَرَّمات: مَا لَا يَحِلُّ بِوَجْهٍ) وَلَا سَبَبٍ (كَتَحْرِيمِ الأُمِّ والأُخْتِ) وَمَا أشبهه. وسُئِلَ ابنُ عَبّاس عَن قَوْله - عَزَّ وَجَلَّ -: {وَحَلَئِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلَبِكُم} وَلم يُبَيّن أَدَخَل بهَا الابْنُ أمْ لَا؟ فَقَالَ ابْن عَبَّاس: أَبْهِمُوا مَا أَبْهَمَ اللَّهُ. قَالَ الأَزْهريُّ: رأيتُ كثيرا من أهلِ العِلْمِ يذهبون بِهَذَا إِلَى إِبْهامِ الأَمْر واسْتِبْهامِهِ وَهُوَ إِشْكالُه، وَهُوَ غَلَط، قَالَ: وَكثير من ذَوِي المَعْرِفة لَا يُمَيِّزون بَين المُبْهَم وَغير
(31/311)

المُبْهَم تَمْييزًا مُقْنِعًا، قَالَ: وَأَنا أُبَيّنُه بعَوْن الله _ تعالَى _. فقولُه عَزَّ وَجَلَّ: {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّتُكُمْ وَخَلَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ} هَذَا كُلُّه يُسَمَّى التَّحْرِيمَ المُبْهَم؛ لأنَّه لَا يَحِلُّ بِوَجْهٍ من الوُجوه وَلَا بِسَبَبٍ من الأَسْباب، كالبَهِيم من أَلْوان الخَيْلِ الَّذِي لَا شِيَةَ فِيهِ تُخالِفُ مَعْظَمَ لَوْنِهِ.
قَالَ: ولمّا سُئل ابنُ عباسٍ عَن قَوْله - تعالَى - {وَأُمَّهَتُ نِسَائِكُمْ} وَلم يُبَيِّن اللَّهُ الدُّخولَ بِهِنَّ أجابَ فَقَالَ: هَذَا من مُبْهَمِ التَّحْرِيم الَّذِي لَا وَجْهَ فِيهِ غَيْر التَّحْرِيم، سواءٌ دَخَلْتُم بالنّساءِ أَو لَمْ تَدْخُلُوا بهنّ، فأُمَّهاتُ نِسائكم حُرِّمْنَ عَلَيْكُم من جَمِيع الجِهات. وَأما قَوْله: {وَرَبَئِبُكُمُ الَّتِي فِي حُجُورِكُم مِّن نِّسَائِكُمُ الَّتِي دَخَلْتُم بِهِنَّ} فالربائبُ هُنَا لسْن من المُبْهَمات، لأنَّ لَهُنَّ وَجْهَيْن مُبَيَّنَيْن أُحْلِلْن فِي أَحَدِهما وَحُرِّمْنَ فِي الآخَرِ، فَإِذا دُخِلَ بِأُمَّهاتِ الرِّبائبِ حَرُمَت الرّبائبُ، وإنْ لم يُدْخَل بِأُمَّهات الرَّبائبِ لم يَحْرُمْن. فَهَذَا تَفْسِير المُبْهَم الَّذِي أَرَادَ ابنُ عَبّاسٍ، فافْهَمْه. قَالَ ابنُ الْأَثِير: وَهَذَا التَّفْسِير من الأَزْهَرِيِّ إِنّما هُوَ للرَّبائب والأُمَّهات لَا لِلْحلائل، وَهُوَ فِي الحَدِيث إِنّما جَعَلَ سؤالَ ابنِ عَبّاس عَن الحَلائل لَا عَن الرَّبائب. (ج: بُهْمٌ، بالضَّمِّ وبِضَمَّتَيْن) هَكَذَا فِي النُّسَخ، وَلَعَلَّ فِي الْعبارَة سقطا أَو تَقْدِيمًا وتأخيرًا فإنّ هَذَا الْجمع إنّما ذَكرُوهُ للبَهِيم بِمَعْنى النَّعْجة السَّوداء، فَتَأَمَّل ذَلِك.
(والبَهِيمُ) ، كَأَمِيرٍ: (الأَسْوَدُ) ، جَمْعُهُ بُهُمٌ، كَرَغِيفٍ ورُغُفٍ.
وَيُرْوَى حَدِيث الْإِيمَان والقَدَر: ((والحُفاةُ العُراةَ رِعاءً الإبلِ البُهْمَ)) على نَعْتِ الرِّعاء وهُمُ السُّودُ.
(و) البَهِيمُ: (فَرَسٌ لِبَني كِلابِ بن رَبِيعَةَ. و) البَهِيمُ: (مَا لَا شِيَةَ فِيهِ) تُخالِفُ مُعْظَمَ لَوْنِه (من الخَيْل) يكون (لِلذَّكَرِ والأُنْثَى) ، يُقال: هَذَا
(31/312)

فَرَسٌ جَوادٌ وبَهِيمٌ، وَهَذِه فَرَسٌ جَوادٌ وَبَهِيمٌ، بِغَيْر هَاء، وَالْجمع بُهْم. وَقَالَ الْجَوْهَرِي: وَهَذَا فَرَسٌ بَهِيمٌ؛ أَي: مُصْمَتٌ. وَفِي حَدِيث عَيّاش بن أبي رَبِيعَةَ: ((والأَسْودُ البَهِيمُ كَأَنَّهُ من ساسَمٍ)) ، أَي المُصْمَت الَّذِي لَا يُخالِطُ لَوْنَهُ لَوْنٌ غيرُه.
(و) البَهِيمُ: (النَّعْجَةُ السَّوْداءُ) الَّتِي لَا بَياضَ فِيهَا، جَمْعُهُ بُهْمٌ وَبُهُمٌ.
(و) البَهِيمُ: (صَوْتٌ لَا تَرْجِيعَ فِيهِ) ، وَهُوَ مجازٌ. (و) قَالَ أَبُو عَمْرٍ و: البَهِيمُ: (الخَالِصُ الَّذِي لم يَشُبْهُ غيرُه) من لَوْنٍ سِواهُ، سَوادًا كَانَ أَو غَيْرَه. قَالَ الزَّمَخْشَرِيُّ: إِلاَّ الشُّهْبَة.
(و) فِي الحَدِيث: (( (يُحْشَرُ النَّاس) يومَ القِيامَة حُفاةً عُراةً غُرْلاً (بُهْمًا)) بالضَّمِّ، أَي: لَيْسَ بِهم شَيْءٌ مِمّا كَانَ فِي الدُّنيا) ، من الأَمْرَاض والعاهات (نَحْوُ) العَمَى والجُذامِ (والبَرَصِ) والعَوَرِ (والعَرجِ) وغَيْرِ ذَلِك من صُنُوف الأَمْرَاضِ والبَلاءِ، وَلكِنَّها أَجْسادٌ مُبْهَمَة مُصَحَّحَة لِخُلُود الأَبَدِ، قَالَه أَبو عُبَيْد، (أَو عُراةً) : لَيْسَ مَعَهُم من أَعْراضِ الدُّنْيا وَلَا من مَتاعِها شَيءٌ.
(والبَهائمُ: جِبالٌ بالحِمَى) على لَوْنٍ واحِدٍ (وماؤُها يُقال لَهُ المُنْبَجِسُ) ، وَقد أهمله المصنّف فِي ((ب ج س)) . (و) قيل: اسمُ (أَرْضٍ) قَالَ الراعِي:
(بَكَى خَشْرَمٌ لَمَّا رَأَى ذَا مَعارِكٍ ... أَتَى دُونَهُ والهَضْبَ هَضْبَ البَهائِم)

(وذُو الأباهِيم: زيدٌ القُطَعِيُّ) من بَنِي قُطَيْعَةَ (شاعرٌ) ، والأباهِيمُ جَمْع الإِبْهام كَمَا يُقَال: ذُو الْأَصَابِع.
(والإِبْهامُ، بالكَسْرِ) من الْأَصَابِع: العُظْمَى، معروفةٌ مُؤَنَّثة، قَالَ ابنُ
(31/313)

سِيدَه: وَقد تكون (فِي اليَدِ والقَدَمِ: أَكْبَرُ الأصابِع: و) حَكَى اللّحيانيّ أنّها (قَدْ تُذَكَّر) وتُؤَنَّث. وَقَالَ الأزْهَريّ: الإِبْهام: الإصْبَعُ الكُبْرَى الَّتِي تَلِي المُسَبِّحَة، وَلها مَفْصِلان، سُمِّيت: لأنّها تُبْهِمُ الكَفَّ، أَي: تُطْبِقُ عَلَيْهَا، (ج: أَباهِيمُ) ، قَالَ الشَّاعِر:
(إِذا رَأَوْنِي أطالَ اللَّهُ غَيْظَهُمُ ... عَضَّوا من الغَيْظِ أَطْرافَ الأباهِيمِ)

(و) يُقال: (أَباهِمُ) لِضَرُورَة الشّعر كَقَوْل الفَرَزْدَق.
(فَقَد شَهِدَتْ قَيْسٌ فَمَا كَانَ نَصْرُها ... قُتَيْبَةَ إِلاَّ عَضَّها بالأَباهِمِ)

قَالَ ابنُ سِيدَه: فَإِنَّمَا أرادَ الأباهِيمَ غير أَنَّه حَذَفَ؛ لأنّ القصيدةَ لَيست مُرْدَفَةً، وَهِي قصيدةٌ مَعْرُوفَة.
(وسَعْدُ البِهامِ، كَكِتابٍ: من المَنازِلِ) القَمَرِيّة.
(والأَسْماءُ المُبْهَمَة: أَسْماءُ الإشاراتِ عِنْد النُّحاةِ) نَحْو قَوْلك: هذَا وَهَؤُلَاء وذَاكَ وأُولئِكَ، كَمَا فِي الصِّحَاح.
وَقَالَ الأزهريّ: الحُروفُ المُبْهَمَةُ الَّتِي لَا اشْتِقاقَ لَها وَلَا تُعْرَفُ لَهَا أُصُولٌ، مثل: الَّذِي، والَّذِينَ، وَمَا، ومَنْ، وَعَنْ وَمَا أَشْبَهها.
[] وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: البَهِيمُ، كَأَمِيرٍ: اسمٌ للإِبْهامِ الّتي هِيَ الإِصْبَعُ، نَقله الأزهريّ. قَالَ: وَلَا يُقال لَهَا بِهامٌ. وَقد أنكر شيخُنا عَلى ((ابنِ أبي زَيْدٍ القَيْرَوَانيّ)) حِين ذَكَر البَهِيمَ فِي رِسالتَه بِمَعْنى الإِبْهام، ونَدّد عَلَيْهِ وَقَالَ: لَا وَجْهَ لَهُ، مَعَ أَنّه موجودٌ فِي التَّهْذِيب وغَيْرِه من كُتُبِ اللَّغَة.
وَقَالَ نِفْطَوَيْه: البَهْمَةُ مُسْتَبْهِمَةٌ عَن
(31/314)

الكَلامِ، أَي: مُنْغَلِقٌ ذَلِك عَنْها.
وتَبَهَّمَ: إِذا أُرْتِجَ عَلَيْهِ.
وَيُقَال: ((لَا أَغَرّ وَلَا بَهِيم)) يُضرب مثلا للأَمْرِ إِذا أَشْكَل وَلم تَتَّضِح جِهَتُه واسْتِقامَتُه وَمَعرِفَتُه.
وطَرِيقٌ مُبْهَمٌ: إِذا كَانَ خَفِيًّا لَا يَسْتَبِينُ.
ويُقال: ضَرَبَه فَوَقَع مُبْهَمًا أَي: مَغْشِيًّا عَلَيْهِ لَا يَنْطِقُ وَلَا يُمَيِّز.
وأَمْرٌ مُبْهَمٌ: لَا مَأْتَى لَهُ.
والمُبْهَمات: المُعْضِلات الشاقَّة.
والبُهَمُ، كصُرَدٍ: مُشْكِلاتُ الأُمُورِ.
وكَلامٌ مُبْهَمٌ: لَا يُعْرَف لَهُ وَجْه يُؤْتَى مِنْهُ.
وحائِطٌ مُبْهَمٌ: لم يكنْ فِيهِ بابٌ.
وَأَبْهَمَ [عَلَيْهِ] الأَمْرَ إِبْهامًا: لم يَجْعَل لهُ وَجْهًا يَعْرِفه.
ولَيْلٌ بَهِيمٌ: لَا ضَوْءَ فِيهِ إِلَى الصَّباح.
وصَنادِيقُ مُبْهَمَةٌ: لَا أَقْفالَ لَها، عَن ابنِ الأَنْبارِيّ.
وغَذِيُّ بَهْمٍ: أَحَدُ مُلوك اليَمَن، عَن ابْن برِّي، وَقد تقدّم.
والبَهِيمُ: المَجْهُول الَّذِي لَا يُعْرَف، عَن الخَطّابِيّ.
والبُهْمَةُ: السَّواد، وَيُقَال لِلّيالِي الثّلاث الَّتِي لَا يَطْلُع فِيهَا القَمَرُ: البُهَمُ، كَصُرَد.
وعبدُ الرِّحمنِ بن بَهْمان، يَأْتِي ذكره فِي النُّون. [] وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
ب هـ ت م

بَهْتِيمُ، قريةٌ بِمِصْرَ.
ب هـ ر م

(البَهْرَمُ، كَجَعْفَرٍ: العُصْفُرُ) ، أَو ضَرْبٌ مِنْهُ، (كالبَهْرَمانِ) ، وَأنْشد ابنُ بَرِّي لشاعرٍ يصف ناقَةً:
(كَوْماء مِعْطِير كَلَوْن البَهْرَمِ ... )
(31/315)

(و) البَهْرَمُ: (الحِنّاءُ) .
(والبَهْرَمَةُ: زَهْرُ النَّوْرِ) ، عَن أبي حنيفَة.
(و) البَهْرَمَة: (عِبادَةُ أَهْلِ الهِنْدِ) وَهِي البَرْهَمَة. (وبَهْرَمَ لِحْيَتَه) بَهْرَمَةً: (حَنَّأَها) تَحْنِئَةً (مُشْبَعَةً) .
(وتَبَهْرَمَ الرَّأْسُ: احْمَرَّ) من الخِضابِ، قَالَ الراجزُ:
(أَصْبَحَ بالحِنّاءِ قد تَبَهْرَما ... )

يَعْنِي رَأْسَه، أَي: شاخَ فَخَضَبَ.
(وَبَهْرامُ: اسْم) مَلِكٍ من مُلُوكِ الفُرْسِ. (و) بَهْرامُ: (فَرَسُ النُّعْمانِ بن عُتْبَةَ العَتَكِيّ) وَله يَقُول:
(قد جَعَلْنا بَهْرامَ لِلْخَيْلِ تُرْسًا ... وَأَجَبْنَاالمُضافَ حِين دَعانَا)

كَذَا فِي كتاب الخَيْل لِابْنِ الكَلْبِيّ.
(و) فِي حَدِيثِ عُرْوَةَ: ((أَنَّه كَرِهَ
المُفَدَّمَ للمُحْرِم وَلم يَرَ بالمُضَرَّج المُبَهْرَم بَأْسًا)) ، (المُبَهْرَمُ) : هُوَ (المُعَصْفَرُ) ، والمُفَدَّمُ: المُشْبَعُ حُمْرَةً، والمُضَرَّجُ: دُونَ المُشَبَّع، ثُمَّ المُوَرَّدُ بعده.
[] وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: البَهْرَمانُ دُونَ الأُرْجُوان بشَيْءٍ فِي الحُمْرَةِ، والأُرْجُوان هُوَ الشَّدِيدُ الحُمْرة، والياقوتُ البَهْرَمانِيُّ: نوعٌ من اليَواقِيتِ يُشْبِهُ لَوْنَ البَهْرَمان.
وبَهْرامُ: اسمٌ للمِرِّيخ وإيّاه عَنَى الشاعرُ:
(أَما تَرَى النَّجْمَ قد تَوَلَّى ... وَهَمَّ بَهْرامُ بالأُفُولِ)

وَقَالَ حبيبُ بنُ أَوْسٍ:
(لَهُ كِبْرِياءُ المُشْتَرِي وسُعودُهُ ... وسَوْرَةُ بَهْرامٍ وظَرْفُ عُطارِدِ)

وَقد جَاءَ ذِكْرُه فِي قَوْله _ صلّى اللَّه عَلَيْهِ وسلَّم _ كَمَا مَرَّ فِي ((بَرجس)) .
(31/316)

ب هـ ص م

(البُهْصُمُ، كَقُنْفُذٍ) أهمله الجوهريّ وصاحبُ اللّسان، وَقَالَ غيرُهما هُوَ (الصُّلْبُ الشَّدِيدُ، وَالصَّاد مُهْمَلَةٌ) وكأنَّ ميمه بَدَلٌ عَن لَام بُهْصُل. [] وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
ب ي م

{بَيُّومٌ، كَقَيُّومٍ: قريةٌ بمصرَ مِنْهَا شيخُنا الصُّوفِيُّ العارِفُ أَبُو الحَسَن عليُّ بنُ محمّدٍ الشاذليُّ الأَحْمَدِيُّ، سمع قَلِيلا على عُمَر بنِ عبد السَّلامِ التطاوني، وتَرَكَ بِأَخَرَةٍ الِاشْتِغَال، ولازَمَ الخَلْوَة، وَكَانَت لَهُ أحوالٌ وشَطَحاتٌ، توفّى سنة أَلْفٍ ومائةٍ وثَلاثٍ وثَمانِينَ.
(فصل التَّاء) مَعَ الْمِيم

ت أم

(} التَّوْأَمُ) ، كجَوْهَرٍ (من جَمِيعِ الحَيوان: المَوْلُودُ مَعَ غَيْرِه فِي بَطْنٍ من الاثْنَيْنِ فصاعِدًا، ذَكَرًا) كَانَ (أَو أُنْثَى أَو ذَكَرًا وأُنْثَى) ، وَقد يُستَعارُ فِي جَمِيع المُزْدَوَجات، وَأَصله
ذَلِك، كَذَا فِي المُحْكَم. قَالَ شَيخنَا: وصَرَّح أقوامٌ بأنّه لَا {اتْئامَ فِي الإِبِلِ إِنّما هُوَ فِي الغَنَم خاصَّةً، قَالَه البَغْدادِيّ فِي شرح شَواهِدِ الرَّضِي، فتأمَّلْ.
قَالَ الجوهريّ: قَالَ الخَلِيلُ: تَقْدِير} تَوْأَم فَوْعَل، وَأَصله وَوْأم فأبدل من إِحْدَى الواوَيْن تَاء كَمَا قالُوا: تَوْلَج، مِنْ وَلَج. قَالَ ابنُ بَرّي: وذَهَب بعضُ أهل اللُّغة إِلَى أَنَّ تَوْأَم فَوْعَل من الوِئام وَهُوَ المُوافَقَة والمُشاكَلَة، يُقال: هُوَ يُوائِمُني؛ أَي: يُوافِقُنِي.
فالتَّوْأَم على هَذَا أَصْلُه وَوْأَم وَهُوَ الَّذي واءَمَ غَيْرَهُ، أَي: وافَقَهُ فَقُلِبَت الواوُ الأُولَى تَاء، وكُلُّ واحدٍ منهُما تَوْأَم للآخَرِ، أَي: موافِقُهُ، انْتهى.
وَقَالَ الأزهريّ: وَقد ذَكَرْت هَذَا الحرفَ فِي بَاب التَّاء، وَأَعَدْت ذِكْرَه فِي بَاب الواوِ؛ لأُعَرِّفَك أَنَّ التاءَ مُبْدَلة من الْوَاو، فالتَّوْأَم وَوْأَمٌ فِي الأصْلِ، وَكَذَلِكَ التَّوْلَج أَصله وَوْلَج، وأصلُ ذَلِك من الوِئام وَهُوَ الوِفاقُ، وَأنْشد ابْن بَرِّي للأَسْلَع بن قِصافٍ الطُّهَوِيِّ:
(31/317)

(فِداء لِقَوْمي كُلَّ مَعْشَرِ جارِمٍ ... طَرِيدٍ وَمَخْذُولٍ بِمَا جَرَّ مُسْلَمِ)

(هُمُو أَلْجَمُوا الخَصْمَ الَّذي يَسْتَقِيدُنِي ... وَهُمْ فَصَمُوا حِجْلِي وهم حَقَنُوا دَمِي)

(بِأَيْدٍ يُفَرِّجْنَ المَضِيقَ وأَلْسُنٍ ... سِلاطٍ وَجَمْعٍ ذِي زُهاءٍ عَرَمْرَمِ)

(إِذَا شِئْتَ لَمْ تَعْدَمْ لَدى البابِ مِنْهُمُ ... جَمِيلَ المُحَيَّا واضِحاً غَيْرَ تَوْأَمِ)

(ج: {تَوائِمُ) ، مثل قَشْعَمٍ وقَشاعِم كَمَا فِي الصِّحَاح، وَأنْشد ابنُ بَرِّي للمُرَقِّش:
(يُحَلَّيْنَ ياقُوتًا وشَذْرًا وصِيغَةً ... وجَزْعًا ظَفارِيًّا ودُرًّا تَوائِما)

(} وتُؤامٌ، كرُخالٍ) على مَا فُسّر فِي عُراق، وأَنْشَدَ الجوهريُّ:
(قالَتْ لنا ودَمْعُها! تُؤامُ ... كالدُّرِّ إِذْ أَسْلَمَه النِّظامُ)

(عَلَى الَّذِينَ ارْتَحَلُوا السَّلامُ ... )

قلتُ: وَهُوَ لِحُدَيْرٍ عَبْدِ بنِي قِمِيئَة من بَنِي قَيْسِ بن ثَعْلَبَة. وَقَالَ أَبُو دُؤاد:
(نَخَلاَتٌ من نَخْلِ نَيْسانَ أَيْنَعْنَ ... جَمِيعًا وَنَبْتُهُنَّ تُؤَامُ)

قَالَ الأزهريّ: وَمثل تُؤامٍ غَنَمٌ رُبابٌ وإِبِلٌ ظُؤارٌ، وَهُوَ من الجَمْعِ العَزِيز، وَله نَظائرُ قد أَثْبَتَت فِي غير مَوْضِعٍ من هَذَا الكِتابِ.
قَالَ شيخُنا: وَقيل: هُوَ اسمُ جَمْعٍ لَا جَمْع، وَقيل: جَمْعٌ أصلُه الكَسْرُ، وأَمّا الضَّمُّ فَهُوَ بَدَلٌ عَن الكَسْرِ كَمَا أَنَّه بَدَل الفَتْح فِي سُكارَى، وَاخْتَارَهُ الزَّمَخْشَرِيّ فِي الكَشَّاف، وشَنَّع عَلَيْه أَبُو حَيّان فِي البَحْر أثْنَاء الْأَعْرَاف، وَأَوْرَدَه الشِّهابُ فِي العِناية أَثْناءَ الْمَائِدَة،
(31/318)

انْتهى. قَالَ الجوهريُّ: وَلَا يَمْتَنِع هَذَا من الْوَاو والنُونِ فِي الآدَمِيِّين، كَمَا أَنَّ مُؤَنَّثه يُجْمَع بالتاءِ، وَأنْشد للكُمَيْتِ:
(فَلا تَفْخَرْ فإنَّ بَنِي نِزارٍ ... لِعَلاّتٍ وَلَيْسُوا {تَوْأَمِينَا)

(ويُقالُ:} تَوْأَمٌ للذَّكَرِ، {وتَوْأَمَةٌ للأُنْثَى، فَإِذا جُمِعا فَهما} تَوْأَمان، {وتَوْأَمٌ) ، قَالَ حُمَيْدُ بن ثُوْرٍ:
(فجاءُوا بِشَوْشاةٍ مِزاقٍ تَرَى بِها ... نُدُوباً من الأَنْساعِ فَذًّا} وَتَوْأَمَا)

وشاهِدُ {التَّوْأَمَةِ قَوْلُ الأَخْطَل بنِ رَبيعة، أنْشدهُ ابنُ بَرِّيّ:
(وَلَيْلَة ذِي نَصَبٍ بِتُّها ... على ظَهْرِ} تَوْأَمَةٍ ناحِلَهْ)

(وبَيْنِي إِلَى أَنْ رَأَيْتُ الصَّباحْ ... ومِنْ بَيْنِها الرَّحْلُ والراحِلَهْ)

وَقَالَ اللَّيْث: التَّوْأَم: وَلَدان مَعًا، وَلَا يُقالُ: هُما {تَوْأَمان، ولكنْ يُقال هَذَا تَوأَمُ هَذِه، وهذِه} تَوْأَمَتُه، فَإِذا جُمِعا فهُمَا تَوْأَمٌ. قَالَ الأزهريُّ: أخطأَ اللَّيثُ فِيمَا قَالَ، والقولُ مَا قَالَ ابنُ السِّكِّيت وَهُوَ قَوْلُ الفَرَّاء والنَّحْوِيّين الّذِين يُوثَقُ بِعِلْمِهِم، قَالُوا: يُقَال للوَاحِدِ تَوْأَمٌ وهُما {تَوْأَمان إِذا وُلِدا فِي بَطْنٍ واحدٍ، قَالَ عَنْتَرَة:
(بَطَلٌ كَأَنَّ ثِيَابَهُ فِي سَرْحَةٍ ... يُحْذَى نِعالَ السِّبْتِ لَيْسَ} بِتَوْأَمِ)

(وَقد {أَتْأَمَتِ الأُمُّ فِهِيَ} مُتْئِمٌ) ، كَمُحْسِنٍ: إِذا ولدت اثْنَيْن فِي بَطْنٍ وَاحِد، وَإِذا وَلَدَت واحِدًا فَهِيَ مُفْرِدٌ. وَقَالَ ابنُ سِيدَه: أَتْأَمَتِ المَرْأَةُ وكُلُّ حامِلٍ فَهِيَ مُتْئِمٌ، (ومُعْتادَتُه {مِتْآمٌ) ، كَمِحْرابٍ.
(} وتاءَمَ أخاهُ) {مُتَاءَمَةً: إِذا (وُلِدَ مَعَهُ، وَهُوَ} تِئْمُه، بِالْكَسْرِ،! وتُؤْمُهُ) ،
(31/319)

بالضَّمّ، ( {وتَئِيِمُه) ، كَأمِيرٍ، كَذَا فِي المَصادِر لأبي زَيْد.
(و) } تاءَمَ (الثَّوْبَ) {مُتاءَمَةً: (نَسَجَه عَلَى) خَيْطَيْن خَيْطَين، وثَوْبٌ} مُتاءَمٌ: إِذا كَانَ (طاقَيْنِ) طاقَيْن (فِي سَداهُ ولُحْمَتِه) . (و) {تاءَمَ (الفَرَسُ) } مُتاءَمَةً: (جاءَ جَرْيًا بَعْدَ جَرْيٍ) ، فَهُوَ فَرَسٌ {مُتائِمٌ، قَالَ العَجَّاجُ:
(عافِي الرِّقاقِ مِنْهَبٌ مُوائِمُ ... وَفِي الدَّهاسِ مِضْبَرٌ مُتائِمُ)

(تَرْفَضُّ عَن أَرْساغِهِ الجَراثِمُ ... )

كَمَا فِي الصَّحاح. (} وتَوائِمُ النُّجُومِ واللُّؤْلُؤِ: مَا تشابَكَ مِنْهَا) .
( {والتَّوْأَمُ: مَنْزِلٌ لِلْجَوْزاءِ) وهُما تَوْأمانِ؛ (و) أَيْضا: (سَهْمٌ من سِهامِ المَيْسِرِ أَو ثانِيها) ، كَمَا فِي الصِّحاح، قَالَ اللِّحيانيّ: فِيهِ فَرْضان وَله نَصِيبان إِن فَازَ، وَعَلِيهِ غُرْمُ نَصِيبَيْنِ إِنْ لم يَفُزْ.
(و) التَّوْأَمُ: (اسمٌ) ، مِنْهُم: عُقْبَة ابْن التَّوْأَم، من شُيُوخِ وَكِيعٍ، حَدِيثه فِي صَحِيح مُسْلِم.
(} والتُّؤامِيَّة، بالضمّ) كغُرابِيّة: (اللُّؤْلُؤ، و) هِيَ منسوبةٌ إِلَى {تُؤامٍ (كَغُرابٍ: د، على عِشْرِينَ فَرْسَخاً من قَصَبَةِ عُمان) مِمَّا يَلِي الساحِلَ. (و) قَالَ الأصمعيُّ: هُوَ (ع بالبَحْرَيْنِ) مغاصٌ. وَقَالَ ثَعْلَبٌ: سَاحل عُمان، وَيُقَال: قريةٌ لِبَنِي أُسامَةَ بنِ لُؤَيّ. ((وَوَهِمَ الجَوْهَرِيُّ فِي قَوْله: تَوْأَمٌ كَجَوْهَرٍ) ، هُوَ لم يَضْبطْهُ هَكَذَا وَإِنَّمَا هُوَ المَفْهُوم من سِياقِه، فإنّه بعد مَا ذكر} التَّوْأَمَ الَّذي هُوَ ثانِي سِهامِ المَيْسِر وذَكَرَ وَزْنه عَن الخَلِيلِ قَالَ:! وَتَوْأَمٌ أَيْضا: قَصَبَةُ عُمانَ مِمّا يَلِي الساحِلَ ويُنْسَب إلَيْها الدُّرُّ، قَالَ: (و) وَهِمَ أَيْضا (فِي قَوْله: قَصَبَة عُمانَ) بل الصَّحِيحُ أنّه على عِشْرِينَ فَرْسَخًا من قَصَبَة عُمان كَمَا تَقَدّم.
وَهَذَا يُمكن الاعْتِذارُ عَنهُ بوَجْهٍ من التَّأْوِيل حَيْثُ إِنَّهُ قَيَّده بِمَا يَلِي
(31/320)

الساحِلَ، وأَنَّ الَّذِي ذَكَرَه المُصَنِّفُ داخِلٌ فِي القَصَبَة باعْتِبار مَا قارَبَ الشَّيْءَ أُعْطِيَ حُكْمُه، وَعَلى أَنَّه سَقَطَ من بَعْضِ نُسَخِ الصّحاح قولُه: ((أَيْضا)) ، فَعَلى هَذَا لَا اعْتِرَاضَ عَلَيْهِ، ويدلّ لذَلِك إنشادُهُ قَوْلَ سُوَيْدٍ:
( {كالتُّؤَامِيَّة إِنْ باشَرْتَها ... قَرَّتِ العَيْنُ وطَابَ المُضْطَجَعْ)

فإنّه هَكَذَا هُوَ مَضْبُوط كَغُرابِيَّةٍ، ورَواه بعضُهم} كالتَّوْأَمِيّة على وزن جَوْهَرِيَّة.
( {والتَّوْأَمانِ: عُشْبَةٌ صَغِيرَةٌ) لَهَا ثَمَرَةٌ مِثْلُ الكَمُّونِ، كثيرةُ الوَرَقِ، تَنْبُتُ فِي القِيعانِ، مُسْلَنْطِحَة، وَلها زَهَرَةٌ صَفْراء، عَن أبي حنيفَة.
(} والتِّئْمَةُ، بالكَسْرِ: الشاةُ تكونُ للمَرْأةِ تَحْلُبُها، {وَأَتْأَمَ: ذَبَحَها) ،
ظاهرهُ أَنّه كَأَكْرَمَ، وَلَيْسَ كَذَلِك بل هُوَ بالتَّشْدِيد كافْتَعل، نَقله الجوهريّ فِي ((ت ي م)) وَسَيَأْتِي الكلامُ عَلَيْهِ هُنَاكَ.
(} والتَّوْأَمَةُ بِنْتُ أُمَيَّةَ بنِ خَلَفِ) بن وَهْب بن حُذافَةَ بنِ جُمَح الجُمَحِيَّة، كَانَت هِيَ وأختٌ لَهَا فِي بَطْنٍ واحدٍ، وَكَانَت عِنْد أبي دَهْبلٍ الشاعِرِ، واسمُ أبِي دَهْبل، وَهْبُ بنُ زَمْعَةَ بنِ أُسَيْد ابْن أُحَيْحَةَ، وَأَخُوها صَفْوانُ بنُ أُمَيَّة أَسْلَمَ. (وصالِحُ بنُ أبِي صالِحٍ مَوْلاها) واسمُ أبِي صالِح نَبْهانُ، رَوَى عَن عائشةَ وأبِي هُرَيْرَة، وَعنهُ السُّفْيانانِ، قَالَ أَبُو حَاتِم: لَيْسَ بالقَوِيّ، وَقَالَ أَحْمَد: صَالح الحَدِيث، وَقَالَ ابنُ مَعِيْن: حُجَّة قبل أَن يَخْتَلِطَ، فرواية ابْن أبي ذُؤَيْبٍ عَنهُ قَبْلَ اخْتِلاطه، توفِّي سنةَ مائةٍ وَخَمْسٍ وعِشْرِين، قَالَه الذَّهَبِيُّ فِي الكاشف. (و) أما (بِنْتُ أُمَيَّةَ) الْمَذْكُور فَإِنَّهَا
(31/321)

(صَحابِيَّةٌ) ، وَفِي هَذَا السِّيَاق تَطْوِيل وتكرار، فَلَو قَدَّم لَفْظَ صحابِيَّة على قَوْله: وصالِح. . إِلَخ لَسَلِمَ مِنْهُمَا، فتأَمَّل.
( {والتَّوْأَماتُ من مِراكِبِ النِّساءِ، كالمَشاجِبِ) ، كَذَا فِي النُّسَخ، والصَّوابُ كالمَشاجِرِ، (لَا أَظْلافَ لَهَا، واحِدَتُها} تَوْأَمَةٌ) ، قَالَ أَبُو قِلابَةَ الهُذَلِيُّ يذكر الظُّعْنَ:
(صَفًّا جَوانِحَ بَيْنَ التَّوْأماتِ كَمَا ... صَفَّ الوُقُوعَ حَمامُ المَشْرَبِ الحانِي)

( {وأَتْأَمَها) ؛ أَي: (أَفْضاهَا) ، نَقله الجوهريُّ، وَأنْشد لعُرْوَةَ بنِ الوَرْدِ:
(وكُنْتُ كَلَيْلَةِ الشَّيْباءِ هَمَّتْ ... بمَنْع الشَّكْرِ} أَتْأَمَها القَبِيلُ)

والقَبِيلُ: الزَّوْجُ هَهُنَا.
[] وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: {التَّوْأَمِيَّة: اللُّؤْلُؤَةُ، لُغَة فِي} التُّؤامِيَّة.
قَالَ النَّجِيرَمِيُّ: عِنْدِي أَنَّ التَّوْأَمِيَّة منسوبةٌ إِلَى الصَّدَف، والصَّدَف كلُّه تَوْأَمٌ، كَمَا قَالُوا صَدَفِيّة. وَهَكَذَا ورد أَيْضا فِي حَدِيث: ((أَتَعْجِزُ إِحْداكُنَّ أَنْ تَتَّخِذَ! تَوْأَمِيَّتَيْنِ)) ، هما دُرَّتان للأُذن إِحْداهُما تَوْأَمةٌ للأُخْرَى.
ت ح م

(تَحَمَ الثَّوْبَ) يَتْحَمُه تَحْمًا: (وَشّاهُ. و) قَالَ أَبُو عَمْرٍ و: (التاحِمُ: الحائِكُ) .
(والأَتْحَمِيُّ) : ضَرْبٌ من البُرُود، نَقله الجوهريّ، وَأَنْشَد:
(وَعَلْيه أَتْحَمِّيٌّ ... نَسْجُه من نَسْجِ هَوْرَمْ)

(غَزَلَتْه أُمُّ خِلْمِي ... كُلّ يَوْمٍ وَزْنَ دِرْهَمْ)
(31/322)

وَقَالَ رُؤْبَة:
(أَمْسَى كسَحْقِ الأَتْحَمِيِّ أَرْسُمُهْ ... )

وَقَالَ آخر يَصِفُ رَسْمًا: أَصْبَحَ مَثْل الأَتْحَمِيّ أَتْحَمُه ... )

أَرَادَ أَصْبَح أَتْحَمِيُّه كالثَّوْبِ الأَتْحَمِيّ. قَالَ شيخُنا: وياءُ الأَتْحَمِيِّ لَيست للنَّسَب على الأصحّ كَمَا فِي شُروح الشّواهد وَغَيرهَا، (و) هِيَ أَيْضا (الأَتْحَمِيَّة. والمُتْحَمَةُ، كَمُكْرَمَةٍ وَمُعَظَّمَة: بُرْدٌ، م) معروفٌ من بُرُود اليَمَن، وَقد أَتْحَمْتُ البُرُودَ إِتْحامًا فَهِيَ مُتْحَمَةٌ، قَالَ الشاعِرُ:
(صَفْراءَ مُتْحَمَةً حِيكَتْ نَمانِمُها ... من الدِّمَقْسِيّ أَو مِنْ فاخِر الطُّوطِ)

وَقَالَ أَبُو خِراشٍ:

(كَأَنَّ المُلاءَ المَحْضَ خَلْفَ ذِراعِهِ ... صُراحِيُّه والآخِنِيُّ المُتَحَّمُ)

(والتُّحْمَةُ) ، بالضَّمْ: (شِدَّةُ السَّوادِ) . (و) التَّحَمَةُ، (بالتَّحْرِيكِ: البُرُودُ المُخَطَّطَةُ بالصُّفْرَةِ) ، رُوِي ذَلِك عَن الفَرّاء.
(وفَرَسٌ مُتَحَّمُ اللَّوْنِ، كَمُعَظَّمٍ) ؛ أَي: (إِلَى الشُّقْرَة) كَأَنَّهُ شُبِّهَ بالأَتْحَمِيِّ من البُرُود، وَهُوَ الأَحْمَر.
(و) فَرَسٌ (أَتْحَمُ) أَي: (أَدْهَمُ) ويقُال: أَيْضا: أَتْحَمِيُّ اللَّوْن.
ت خَ م

(التُّخُومُ، بالضَّمّ: الفَصْلُ بَين الأَرَضِيْنَ من المَعالِمِ والحُدُودِ، مُؤَنَّثَةٌ) . وَفِي الحَديث: ((مَلْعُونٌ من غَيَّرَ تُخُومَ الأَرْضِ)) . قَالَ أَبُو عُبَيْد: التُّخُوم هُنا الحُدُودُ والمَعالِم.
قِيلَ: أرادَ حُدودُ الحَرَم خاصَّةً،
(31/323)

وَقيل: هُوَ عامٌّ فِي جَمِيع الأَرْض، وَأَرَادَ المَعالِمَ الَّتِي يُهْتَدَى بهَا فِي الطَّرِيق. وَقَالَ اللَّيْث: التُّخُومُ مَفْصِلُ مَا بَيْنَ الكُورَتَيْن والقَرْيَتَيْن، قَالَ: ومُنْتَهَى أَرْضِ كُلِّ كُورَةٍ وقَرْيَةٍ تُخُومُها، وَقَالَ أَبُو الهَيْثَم: هِيَ الحُدُودُ. وَقَالَ الفَرّاء: هِيَ التُّخُوم مَضْمُومَة. (ج: تُخُومٌ أَيْضا) أَي: بالضَّمِّ ظاهرُه أَنه جَمْعٌ للتُّخُوم، وَفِيه نَظَر، وَإِنَّمَا هُوَ من الأَلْفاظ الَّتِي استُعْمِلَت بِمَعْنَى المُفْرَد وبَمَعْنَى الجَمْع، نَبَّهَ عَلَيْهِ شَيْخُنا، (وتُخُمٌ، كَعُنُقٍ) ، ظاهرُهُ أَنّه جَمْعُ تُخُومٍ، بالضَّمّ، وَفِيه نَظَرٌ، بل تُخُمٌ بِضَمَّتَيْن جمعُ تَخُومٍ كَصَبُورٍ وصُبُرٍ وَغَفُورٍ وَغُفُرٍ، حَمْلاً على جَمْع النَّعْت.
وَقَالَ ابنُ السِّكِّيت: هِيَ تُخُوم الأَرْضِ والجَمْع تُخُمٌ، قَالَ: وَهِي التُّخُوم أَيْضا، بالضَّمّ، على لَفْظِ الجَمْع وَلَا يُفْرَد لَهَا واحِدٌ. وَأنْشد الجوهريُّ لأبِي قَيْسٍ ابنِ الأَسْلَت:

(يَا بَنِيَّ التُّخُومُ لَا تَظْلِمُوها ... إِنَّ ظُلْمَ التُّخُومِ ذُو عُقّالِ)

قَالَ الفَرّاء: تُخُومُها حُدُودُها، أَلا ترى أَنَّه قَالَ لَا تَظْلِمُوها، وَلم يَقُلْ لَا تَظْلِمُوهُ. قَالَ ابنُ السِّكِّيت: (أَو الواحِدُ تُخْمٌ، بالضَّمِّ) وَهَذِه شاميّة، (وتَخْمٌ) مثل فَلْس وفُلُوسٍ، يُقال: فلانٌ على تَخْمٍ من الأَرْضِ، وَهُوَ مُنْتَهَى كلّ قريةٍ وَأَرْض، (وتَخُومَةٌ بَفَتْحِهِما وَهَذِه نَقلها أَبُو حَنِيفَة عَن السُّلَمِيِّ، وَأنْشد أَبُو عَمْرٍ ولأَعْرَابِيٍّ من بني سُلَيْم:
(وإنْ أَفْخَرْ بِمَجْدِ بَنِي سُلَيْمٍ ... أَكُنْ مِنْهَا التَّخُومَةَ والسَّرارَا)

وَقَالَ أَبُو عُبَيْد: أصحابُ العَرَبِيّة يَقُولُونَ: هِيَ التَّخُوم كصَبُورٍ ويجعلونها وَاحِدَة، وَأما أَهْلُ الشامِ فَيَقُولُونَ بِضَم التّاءِ يَجْعَلُونها جَمْعًا وَالْوَاحد تَخْمٌ.
(31/324)

قلتُ: والبَيْتُ الَّذِي أنْشدهُ الجوهريُّ يُرْوَى بالوَجْهَيْن. وَقَالَ ابنُ بَرّي: يُقال تَخُومٌ وتُخُوم وزَبُورٌ وَزُبُورٌ وَعَذُوبٌ وَعُذُوبٌ، قَالَ: وَلم يُعْلَم لَهَا رابعٌ. والبصريُّون يَقُولُونَ بالضَّمّ، والكُوفِيّون يَقُولُونَ بالفَتْح. وَقَالَ كُثَيِّرٌ فِي التُّخوم بالضَّمِّ.
(وبُورِكَ مَنْ فِيهَا وطابَتْ تُخُومُها ... )

قَالَ: ويُرْوَى وطابَ، وَقَالَ ابنُ هَرْمَةَ:
(إِذا نَزَلُوا أَرْضَ الحَرامِ تَباشَرَتْ ... بِرُؤْيَتِهم بَطْحاؤها وتُخُومُها)

ويُرْوَى بالفَتْح أَيْضا، وَأنْشد ابنُ دُرَيْدٍ للمُنْذِرِ بن وَبْرَةَ الثَّعْلَبِيِّ:
(ولَهُمْ دانَ كُلُّ مَنْ قَلَّتَ العَيْرُ ... بِنَجْدٍ إِلَى تُخومِ العِراقِ)

وَفِي سِياقِ المصنّف قُصُورٌ لَا يَخْفَى.
(و) قَالَ أَبُو الْهَيْثَم: يُقَال: (أَرْضُنا
تُتاخِمُ أَرْضَكُمْ) أَي: (تُحادُّها) ، وبِلاَدُ عُمان تُتاخِمُ بلادَ الشِّحْرِ.
(والتُّخُوم: الحالُ الَّذِي تُرِيدُه) ، نَقله شَمِرٌ عَن ابْن الأَعرابيّ، وَأنْشد لِعَدِيِّ بنِ زَيْد:
(جاعِلاً سِرَّكَ التُّخُومَ فَمَا أَحْفِلُ ... قَوْلَ الوُشاةِ والأَنْذَالِ)

(والتُّخَمَةُ) ، كَهُمَزَةٍ، من الطَّعامِ أَصْلُها وُخَمَة، وَسَيَأْتِي (فِي ((وخ م)) ) إِنْ شَاءَ اللَّه تَعالَى.
[] وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: اجْعَلْ هَمَّكَ تُخُومًا، أَي: حَدًّا تَنْتَهِي إِلَيْه وَلَا تُجاوِزْه، وَهُوَ مجَاز.
وهُوَ طَيِّبُ التُّخُومِ، يَعْنِي الضَّرائب، رُوِيَ بِضَمٍّ وبفَتْح.
ت ر م

(التِّرْيَمُ، كحِذْيَم: ع) نَقله الجوهريّ ولكنّه قل: تِرْيَم، بِغَيْر
(31/325)

الْألف واللاّم، وَهُوَ الصَّوابُ، وَأنْشد:
(هلْ أُسْوَةٌ لي فِي رِجالٍ صُرِّعُوا ... بِتِلاعِ تِرْيَمَ هامُهُمْ لم تُقْبَرِ)

قَالَ ابنُ جِنّي: تِرْيَم فِعْيَل كَحِذْيَم وطِرْيَم، وَلَا يكون فِعْلَلاً كَدِرْهَم؛ لأنَّ الْوَاو وَالْيَاء لَا يكونَانِ أَصْلاً فِي ذَوات الْأَرْبَعَة. ثمَّ إنَّ هَذَا الْموضع؛ قَالَ ابنُ بَرِّي: وادٍ قُرْب النَّقِيع، وقرأتُ فِي كتاب نَصْرٍ هُوَ بالحِجازِ وادٍ قَرِيبٌ من يَنْبُع، وقِيلَ: دُوَيْنَ مَدْيَن، وَأَيْضًا موضعٌ فِي بادِيَة البَصْرَة، انْتهى.
فَحِينَئِذٍ قولُ ابنِ بَرِّي قُرْبَ النَّقيع تصحيفٌ، فإنّ النَّقِيعَ من أوْدِيَة المَدِينة، فَتَأَمَّلْ، ثمَّ قَالَ ابنُ بَرِّي: وَرَأَيْتُه بخَطّ القَزَّاز تَرْيَمَ، بِفَتْح التاءِ، كَمَا ذكره الجوهريّ، قَالَ: والصَّوابُ تِرْيَم مِثالُ عِثْيَر، قَالَ: وَلَيْسَ فِي الْكَلَام فَعْيَل غير ضَهْيَد، قَالَ: وَلَا يصحُّ فَتْحُ التاءِ من تِرْيَم إِلاّ أَنْ يكونَ وَزْنُها تَفْعَل، قَالَ: وَهَذَا
الوَجْهُ غَيْرُ مَمْتَنِعٍ، والأوَّلُ أَظْهَر.
قلتُ: وَالَّذِي فِي نُسَخِ الصّحاح كُلّها تِرْيَم، بِكَسْرِ التاءِ، هَكَذَا هُوَ مَضْبُوطٌ، ولعلّه إِصْلاح فِيمَا بَعْد.
(و) التَّرِيمُ، (كَأَمِيرٍ: المُتَواضِعُ لِلَّهِ تَعالَى) ، عَن ابْن الأعرابِيّ. قَالَ (و) أَيْضا (المُلَوَّثُ بالمَعايِبِ أَو بالدَّرَنِ) .
قَالَ: (والتَّرَمُ، محرّكَةً: وَجَعُ الخَوْرانِ) . (و) يُقَال: (لَا تَرَما) كَقَوْلِك: (لَا سِيَّما) .
(وتارَمُ، كهاجَرَ: كُورَةٌ بأذْرَبيجانَ) ، وَأَيْضًا: (د: يُتاخِمُ) أَي: يُحاذِي (فُرَجَ) ، كَصُرَد، (وَقد تُسَكَّن راؤها) وَهَكَذَا يَنْطِقُونَ بِهِ.
[] وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: تَرْم، بالفَتْح: اسمٌ قديمٌ لِمَدِينَة أُوال، قَالَه نَصْر.
وتَرِيمٌ، كأَمِيرٍ: مدينةٌ بحَضْرَمَوْتَ سُمِّيَت باسم بانِيها تَرِيمُ بنُ حَضْرمَوْت، قَالَ شيخُنا: يُقَال هِيَ عُشُّ الْأَوْلِيَاء وَمَنْبِتُهم وفيهَا جَماعةٌ من شُهداء بَدْر. قلتُ: وَهِي مَسْكن
(31/326)

السَّادة آل باعَلَوِيّ الْآن، وَمِنْهَا تفرّقوا فِي البِلاد، وَأَوَّلُ مَنْ اسْتَوْطَنها مِنْهُم جَدُّهُم الْأَكْبَر أَحْمَدُ بن عِيسَى بن مُحَمَّد بن عَلِيّ بن جَعْفَر الصادِق الحُسَيْنِيّ، قَدِمَها من البَصْرَة سنة ثَلَاثمِائَة وخَمْسِ وَأَرْبَعِين، وَأَعْقَبَ بهَا هَذَا الخَلَف الصالِحَ، وقَبْرُهُ هُناك فِي سَفْحِ جَبَلٍ على يَمِينِ المُتَوَجِّهِ إِلَى تَرِيم.
وَقَالَ نَصْر: ويُقال تَرِيمٌ أَيْضا: بَلَدٌ بالشامِ، وذَكَرَ فِي المَدِينة اليمانية بالهَمْزَة أَيْضا.
ت ر ج م

(التُّرْجُمانُ) أَهْمَلَه الجوهريّ هُنا وأَوْرَدَه فِي تَرْكيب ((ر ج م)) على الصَّواب، فكتابةُ المُصَنّف إِيّاها بالأَحْمَر فِيهِ نظرٌ يُتَأَمَّلُ لَهُ، وَفِيه ثَلاثُ لُغاتٍ: الأُولَى (كَعُنْفُوانٍ) بِضَمّ الأوّل والثالِثِ، قَالَ الجوهريُّ هُنَاكَ: وَلَك أَنْ تَضُمَّ التاءَ لِضَمَّةِ الجِيم فَتَقُولُ: تُرْجُمان مثل يَسْرُوعٍ وَيُسْرُوع وَأنْشد للراجز:

(إِلاّ الحَمامَ الوُرْقَ والغَطاطَا ... فَهُنَّ يُلْغِطْنَ بِهِ إِلْغاطَا)

(كالتُّرْجُمانِ لَقِيَ الأَنْباطَا ... )

(و) قَالَ الجوهريُّ: يُقَال: تَرْجَمان مثل (زَعْفَرانٍ) ، أَي: بِفَتْحِ الأَوّل والثالِث، قَالَ: والجَمع التَّراجِمُ، مثلُ زَعْفَران وَزَعافِرُ وَصَحْصَحان وصَحاصِحُ. ورأيتُ فِي هَامِش الكِتاب مَا نَصُّه: تَرْجَمان بِفَتْح الجِيم من مَناكِير الجوهريِّ وَلَيْسَ بمَسْمُوعٍ من العُلَماءِ الأَثْبات. قَالَ: (و) يُقال تَرْجُمان مثل (رَيْهُقانٍ) ، أَي: بِفَتْح الأوّل وضَمِّ الثَّالِث.
قُلت: وَهَذِه هِيَ المَشْهورَةُ على الْأَلْسِنَة: (المُفَسِّرُ لِلِّسان. وَقد تَرْجَمَهُ و) تَرْجَمَ (عَنْهُ) : إِذا فَسَّر كَلامَه بِلِسانٍ آخَرَ، قَالَه الجوهريّ.
وقِيلَ: نَقَلَه مِن لُغَةٍ إِلَى أُخْرَى.
(والفِعْلُ يَدُلُّ على أَصالَةِ التاءِ) ، فِيهِ تَعْرِيضٌ على الجوهَريّ حيثُ ذكره
(31/327)

فِي ((ر ج م)) مَعَ أنّ أَبَا حَيّان قد صَرَّح بأَنّ وَزْنَه تَفْعَلان، ويؤيِّده قولُ ابنِ قُتَيْبَةَ فِي أَدَبِ الكاتِب أَنَّ التَّرْجَمَة تَفْعَلَة من الرَّجْم، ثمَّ وَقع الخِلافُ هَل هُوَ من الرَّجْم بالحِجارَة؛ لأنَّ المتكلِّم رَمَى بِهِ، أَو من الرَّجْمِ بالغَيْبِ؛ لأنَّ المُتَرْجِمَ يتوصَّل لِذلك بِهِ؟ قَولَانِ لَا تَنافِيَ بَينهمَا. وَهل هُوَ عربيٌّ أوْ مُعَرَّب ((دَرْغمان)) فَتَصَرّفوا فِيهِ؟ ، فِيهِ خِلافٌ نَقله شيخُنا.
قلتُ: إِذا كَانَ مُعَرَّبًا فموضع ذِكْرِه هُنا لأنَّه حينئذٍ لَا يُشْتَقُّ مِنْ ((رَجَمَ)) ، فَتَأَمّل.
(والتَّرْجُمانُ بنُ هُرَيْمِ بنِ أبي طَخْمَةَ: م) معروفٌ.
[] وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: تَرْجَمُ بنُ عَلِيٍّ الحُسَيْنِيُّ ويُعْرَف بابنِ النَّعْجَة، سمع الحَدِيثَ مَعَ ابْن نُقْطَة. والمُعَمَّرُ محمّد بن إبراهيمَ ابنِ تَرْجَم راوِي التّرْمِذِيّ بالقاهِرَة عَن ابْن البَنّاء؛ وأَبُوه رَوَى عَن البُوصِيْرِيّ.
والمُرَجَّى بنُ ناجِي بنِ تَرْجَم، عَن ابْن رَواحَةَ. وَعبد الله بنُ تَرْجَم بنِ رافعٍ الشافِعِيّ، ذكره منصورٌ فِي الذَّيْل.
[] وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
ت ر خَ م

ذُو تَرْخُم، كَتَنْصُر، ابنُ وائِلِ بنِ الغَوْث: قَبِيلَةٌ فِي حِمْيَر، مِنْهُم: محمّدُ بنُ سَعِيدِ بنِ محمّد التَّرْخُمِيُّ، حَدَّثَ.
وَقَالَ الحافِظُ: هُوَ بَطْنٌ فِي يَحْصُبَ، مِنْهُم: عَمْرُو بنُ أَبْهَرَ ابنِ عُمَيْرٍ التَّرْخُمِيُّ، شَهِدَ فَتْحَ مِصْرَ، ذَكَرَهُ ابنُ يُونُس، وَله أخٌ يُقَال لَهُ: عُمُيْر.
ت ر ك م

(وَأما التُّرْكُمانُ، بالضَّمِّ) وَقد أهمله الجوهريُّ وصاحبُ اللّسان (فِجيلٌ من التُّرْكِ سُمُّوا بِهِ؛ لأنّهم آمَنَ مِنْهُم مِائَتَا
(31/328)

أَلْفٍ فِي شَهْرٍ وَاحِد فقالُوا: تُرْكُ إيمانٍ) بِالْإِضَافَة (ثمَّ خُفِّف) بحَذْف الأَلْفِ وَالْيَاء (فَقيل تُرْكُمان) . قلتُ: والجَمْعُ تَراكِمَةٌ، وبدمَشْق الشامِ حارَةٌ كبيرةٌ نُسِبَتْ إِلَيْهِم.
[] وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
ت ر غ م

التَّراغُم: بَطْنٌ من السُّكُون، مِنْهُم: سَلَمَةُ بن نُفَيْلٍ التَّراغُمِيُّ السُّكونيّ، من حَضرَمَوْت، يَمَنِيٌّ سَكَن حمْص.
حديثُه عِنْد الشامِيِّين، قَالَه أَبُو عَمْرو.
ت غ ل م

(تَغْلَمُ، كَجَعْفَرٍ، بالغَيْنِ المُعْجَمَة) ، أهمله الجوهرِيُّ، وَفِي اللِّسان: هُوَ (ع، و) قيل: (جَبَلٌ) ، قَالَ حَسَّانُ بنُ ثابِتٍ رَضِيَ اللَّه تعالَى عَنهُ:
(دِيارٌ لِشَعْثاءِ الفُؤادِ وَتِرْبِها ... لَيالِيَ تَحْتَلُّ المَراضَ فَتَغْلَما)

(أَو اسمُ الجَبَلِ تَغْلَمانُ، كَزَعْفرانٍ) ،
قَالَ مُفَسِّر ديوَان حَسّان هُما تَغْلَمان جَبَلان فَأَفْرَد للضَّرُورة.
ت غ م

(تُغْمَى، كَبُهْمَى) ، أهمله الجَوْهَرِيُّ وصاحبُ اللّسان وَهِي (قَبِيلَةٌ من مَهْرَةَ ابنِ حَيْدانَ) ، نُسِبُوا إِلَى أُمِّهم.
(و) يُقَال: (طَعامٌ مَتْغَمَةٌ) ، أَي: (مَتْخَمَةٌ) ، زِنَة ومَعْنًى (وأَتْغَمَهُ: أَتْخَمَهُ) ، وَكَأَنَّها لُغَيَّةٌ أَو لُثْغَة.
[] وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: أَتْغَمَ الإناءَ: مَلأَهُ.
[] وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
ت ق د م

تَقْدَمُ كَجَعْفَرٍ: اسْمُ رَجُلٍ، نَقله صاحبُ اللِّسان.
ت ك م

(تُكْمَةُ، بالضَّمِّ) أهمله الجوهريُّ، وَهِي (بِنْتُ مُرٍّ) أُخْت تَمِيمِ بن مُرٍّ، وَهِي (أُمُّ غَطَفانَ أَو سُلَيْمٍ) . وقرأتُ فِي أَنْساب أبي عُبَيْد مَا نَصُّه: ولد مَنْصُور بن عِكْرِمَة بنِ خَصَفَةَ بنِ قَيْسِ ابنِ عَيْلانَ، هَوازِنَ بنَ مَنْصُور ومازِنَ
(31/329)

ابنَ مَنْصُور، وأُمُّهما سَلْمَى بِنْتُ غَنِيِّ ابنِ أَعْصُر، وسَلَيْمًا وسَلامانَ أُمُّهُما تُكْمَةُ بِنْتُ مُرٍّ، أختُ تَمِيمِ بن مُرّ.
قلتُ: وأمُّها الحَوْأَبُ بِنْتُ كَلْبِ بن وَبَرَةَ، وَقد تَقَدّم ذِكْرُها فِي الْبَاء.
ت ل م

(التَّلَمُ، مُحَرَّكَةً: مَشَقُّ الكِرابِ فِي الأَرْضِ) بِلُغَةِ أَهْلِ اليَمَن وأهلِ الغَوْرِ، (أَو كُلُّ أُخْدُودٍ فِي الأَرْضِ) تَلَمٌ، (ج: أَتْلامٌ) . وَقَالَ ابنُ بَرِّي: التَّلَمُ: خَطُّ الحارِث، وجمعُه: أَتلامٌ، والعَنَفَةُ: مَا بَيْنَ الخَطَّيْن، والسَّخْلُ: الخَطُّ بِلُغَةِ نَجْران.
(و) قَالَ أَبُو سَعِيد: التِّلْمُ، (بالكَسْر: الغُلامُ) تلميذًا كَانَ أَو غير تِلْمِيذ، (و) قيل: هُوَ (الأَكَّارُ، و) قيل: (الصائغُ) عَن ابْن الْأَعرَابِي، (أَو) هُوَ الحُمْلُوج، وَهُوَ (مِنْفَخُه الطَّوِيل، ج: تِلامٌ) ، بِالْكَسْرِ أَيْضا.
(و) التَّلامُ، (كَسَحابٍ: التَّلامِيذُ) الَّتِي يُنْفَخُ فِيهَا، مَحْذُوفٌ، أَي (حُذِفَ ذالُهُ) ، قَالَ:

(كالتَّلامِيذِ بِأَيْدِي التِّلامِ ... )

يُرْوَى بالكَسْرِ، ويُرْوَى بِأَيْدِي التَّلامِي، بِالْفَتْح وإثباتِ الْيَاء، وعَلى الْأَخير فأرادَ التّلامِيذَ يَعْنِي تلاميذَ الصاغَةِ، هَكَذَا رَواه أَبُو عَمْرٍ و، وَقَالَ: حذف الذَّال من آخرهَا كَقَوْل الآخَرِ:
(لَها أَشارِيرُ مِنْ لَحْمٍ تُتَمِّرُهُ ... من الثَّعالِي وَوَخْزٌ من أَرانِيهَا)

أَرَادَ من الثَّعالب وَمن أَرانِبِها. ومَنْ رَواه بالكَسْر فقد فسّر بِمَا مَضَى من قولِ أبي سَعِيدٍ وَابْن الأعرابيّ. وَقَالَ الأزهريُّ: قَالَ اللَّيْث: إِنَّ بعضَهم قَالَ: التَّلامِيذُ: الحَمالِيجُ الَّتِي يُنْفَخُ فِيهَا، قَالَ: وَهَذَا باطِلٌ مَا قالَهُ أَحَدٌ. والحَمالِيجُ، قَالَ شَمِرٌ: هِيَ مَنافِخُ الصاغَةِ، وَقَالَ ابْن بَرِّي: وَقد
(31/330)

جَاءَ التَّلامُ، بِالْفَتْح، فِي شعر غَيْلان ابْن سَلَمَة الثَّقَفِي:
(وسِرْبال مُضاعَفَة دِلاصٍ ... قَدَ احْرَزَ شَكَّها صُنْعُ التَّلامِ)

ويُرْوَى أَيْضا، بالكَسْر، (ولَمْ يَذْكُر الجَوْهَرِيُّ غَيْرَها، ولَيْسَ من هَذِه المادَّةِ إِنَّما هُوَ من بَاب الذّالِ) ، أَي: فَلذَلِك كَتَبها المصنِّف بالحُمْرَة بِناء على أَنَّها من زِياداته على الجوهريّ إِلاَّ أَنه لم يذكر التِّلْمِيذَ فِي بَاب الذَّال أَصْلاً وَهُوَ عَجِيبٌ، وَقد استدركناه عَلَيْهِ هُنَاكَ.
ت م م

( {تَمَّ) الشَّيْءُ (} يَتِمُّ {تَمًّا} وَتَمامًا مُثَلَّثَتَيْن {وتَمامَةً) بِالْفَتْح، (ويُكْسَرُ) ويُقال: إِنَّ الكَسْر فِي التِّمِّ أَفْصَحُ. قَالُوا: أَبَى قائلُها إِلاَّ} تِمًّا، مثلَّثة، أَي: {تَمامًا، ومَضَى على قَوْله وَلم يَرْجِع عَنهُ، قَالَ الرَّاعِي:

(حَتَّى وَرَدْنَ لِتِمِّ خِمْسٍ بائصٍ ... جُدًّا تُغادِرُه الرِّياحُ وَبِيلاَ)

(} وأَتَمَّه) {إِتْماماً، (} وَتَمَّمَهُ) {تَتْمِيمًا} وَتَتِمَّةً، ( {واسْتَتَمَّهُ} وَتَمَّ بِهِ، و) {تَمَّ (عَلَيْه) : إِذا (جَعَلَهُ} تَامًّا) . وَقَوله تعالَى: { {فأتمهن} قَالَ الفَرَّاء: يُرِيد فَعَمِلَ بِهِنَّ. وَقَوله تَعالَى: {} وَأَتمُّوا الْحَج وَالْعمْرَة لله} قِيل: {إِتْمامُها تَأْدِيَةُ كُلِّ مَا فِيهما من الوُقُوفِ والطَّواف وَغير ذَلِك.
وَيُقَال:} تَمَّ عَلَيْهِ؛ أَي: اسْتَمَرَّ عَلَيْهِ، وَأنْشد ابنُ الأعرابيّ:
(إِنْ قُلْتَ يَوْمًا نَعَمْ بَدْأً {فَتِمَّ بِها ... فإنّ إِمْضاءَها صِنْفٌ من الكَرَمِ)

(} وتَمامُ الشَّيْءِ {وَتَمامَتُه} وَتَتِمَّتُهُ: مَا {يَتِمُّ بِهِ) . وَقَالَ الفارسيُّ:} تَمامُ الشيءِ: مَا {تَمَّ بِهِ، بالفَتْح لَا غير، يحكيه عَن أبي زيد.} وَتَتِمَّةُ كُلِّ
(31/331)

شَيْء: مَا يكونُ {تَمامَ غايَتِه، كَقَوْلِك: هَذِه الدراهِمُ} تَمامُ هذِهِ المائةِ، {وَتَتِمَّةُ هذِهِ الْمِائَة.
قَالَ شيخُنا: وَقد سَبَقَ فِي ((ك م ل)) أنّ} التَّمامَ والكَمالَ مُترادِفان عِنْد المُصَنّف وَغَيره، وأنَّ جَماعةً يفرقون بَيْنَهما بِمَا أَشَرْنا إِلَيْهِ. وَزعم العَيْنِيُّ أنّ بَينهمَا فَرْقاً ظاهِرًا وَلم يُفْصِحْ عَنهُ، وَقَالَ جماعةٌ: التّمامُ: الإِتْيانُ بِمَا نَقَص من الناقِص، والكَمالُ: الزِّيادةُ على التَّمامِ، فَلَا يَفْهَمُ السامعُ عَرَبِيًّا أَو غَيره مِنْ رجُلٍ تامّ الخَلْقِ إِلاّ أَنّه لَا نَقْصَ فِي أَعْضائه، وَيَفْهَمُ من كاملٍ وَخَصَّه بِمَعْنَى زائدٍ على التَّمامِ كالحُسْنِ والفَضْلِ الذاتيِّ أَو العَرَضي، فالكَمال تَمامٌ وزِيادَة، فَهُوَ أَخَصُّ وَقد يُطْلَق كُلٌّ على الآخَرِ تَجَوُّزًا، وَعَلِيهِ قولُه تَعالَى: {الْيَوْم أكملت لكم دينكُمْ {وَأَتْمَمْت عَلَيْكُم نعمتي}
كَذَا فِي كتاب التَّوْكِيد لِابْنِ أبِي الإِصْبعَ. وَقيل: التّمام يَسْتَدْعِي سَبْقَ نَقْصٍ بِخِلاف الكَمال. وَقيل: غير ذَلِك مِمّا حَرَّره البَهاءُ السُّبْكِيُّ فِي عَرُوسِ الأَفْراح وابنُ الزَّمْلَكاني فِي شَرْحِ التِّبْيان وَغير وَاحِد. قلت: وَقَالَ الحَرَالِيُّ: الكَمالُ: الانْتِهاء إِلَى غايَةٍ لَيْسَ وَراءها مَزِيدٌ من كُلِّ وَجْه. وَقَالَ ابنُ الكَمال:: كَمالُ الشَّيْءِ حُصولُ مَا فِيه الغَرَضُ مِنْه، فَإِذا قيل: كَمُلَ فَمَعْناهُ حَصَلَ مَا هُوَ الغَرَض مِنْه.
(ولَيْلُ} التِّمامِ، كَكِتابٍ) ، ولَيْلُ {تِمام، كِلَاهُمَا بِالْإِضَافَة، (ولَيْلٌ) تِمامٌ، ولَيْلٌ (} تِمامِيٌّ) كِلاهُما على النَّعْت: (أَطْوَلُ) مَا يكونُ من (لَيالِي الشِّتاءِ) ، قَالَ الأصمعيُّ: وَيَطُولُ لَيْلُ التِّمام حَتَّى تَطْلع فِيهِ النُّجُوم كلّها، وَهِي لَيْلَة ميلادِ عِيسَى على نَبِيّنا وَعَلِيهِ أفضلُ الصَّلاةِ والسَّلام، والنَّصارَى تَعظّمها وَتقوم فِيهَا. (أوْ
(31/332)

هِيَ ثَلاث) لَيالٍ (لَا يُسْتَبانُ نُقْصانها) مِنْ زِيادتِها، (أَو هِيَ إِذا بَلَغَتْ اثْنَتَيْ عَشْرَةَ ساعَةً فَصاعِدًا) ، أَو إِذا بَلَغَت ثلاثَ عَشَرَةَ سَاعَة إِلَى خَمْسَ عشَرَة سَاعَة، قَالَ امرؤْ القَيْس:
(فبِتُّ أُكابِدُ لَيْلَ التِّمامِ ... والقَلْبُ مِنْ خَشْيَةٍ مُقْشَعِرّْ)

وَقَالَ أَبُو عَمْرٍ و: لَيْلُ التِّمام ستَّةُ أَشْهُرٍ، ثلاثةُ أَشْهُرٍ حِين يَزِيدُ على ثِنْتَيْ عَشَرَة سَاعَة، وثلاثةُ أَشْهُرٍ حِين يَرْجِع، قَالَ: وسمعتُ ابنَ الأعرابيّ يَقُول: كُلُّ لَيْلَةٍ طالتْ عَلَيْك فَلم تَنَمْ فِيهَا فَهي لَيْلَةُ التِّمام، أَو هِيَ كَلَيْلَةِ التِّمامِ. وَقَالَ الفَرَزْدَق:
( {تِمامِيَّا كَأَنَّ شَآمِياتٍ ... رَجَحْنَ بجانِبَيْه من الغُؤُورِ)

وَقَالَ ابنُ شُمَيْل: لَيْلَةُ السَّواءِ لَيْلَةُ
ثَلاثَ عَشَرَة، وفيهَا يَسْتَوِي القَمَرُ، وَهِي لَيْلَةُ التَّمام، ولَيْلَة تَمامِ القَمَر، وَهَذَا بفَتْح التَّاء، والأوَّلُ بالكَسْر.
(و) يُقالُ: (وَلَدَتْهُ} لِتِمٍّ {وتِمامٍ) ، بكَسْرِهما، (ويُفْتَحُ الثَّانِي، أَي) بَلَّغَتْه (تَمام الخَلْق) ، أَي: تَمَّ خَلْقُه، وحكَى ابنُ بَرِّي عَن الأصمعيِّ: وَلَدَتْه التَّمامَ، بِالْألف وَاللَّام، قَالَ: وَلَا تجيءُ نَكرَةً إِلاّ فِي الشِّعْر.
(} وَأَتَمَّتْ) المرأةُ (فَهِيَ {مُتِمٌّ: دَنا وِلادُها) ،} وأَتَمَّتِ الحُبْلَى: إِذا تَمَّتْ أيامُ حَمْلِها، وَأَتَمَّتِ الناقَةُ: دَنا نِتاجُها، وَفِي حَدِيث أَسمَاء: ((خَرَجْتُ وَأَنا {مُتِمٌّ)) ، يُقَال: امرأةٌ مُتِمٌّ؛ للحامِلِ إِذا شارَفَت الوَضْعَ.
(و) } أَتَمَّ (النَّبْتُ: اكْتَهَلَ. و) أَتَمَّ (القَمَرُ: امْتَلأَ فَبَهَرَ، فَهُوَ بَدْرُ {تَمامٍ، ويُكْسَرُ، ويُوصَفُ بِهِ) ، وَيُقَال: قَمَرُ تَمامٍ} وتِمامٍ: إِذا تَمَّ لَيْلَةَ البَدْرِ. وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: وُلِدَ الغلامُ! لِتمٍّ وتِمامٍ،
(31/333)

وبَدْرُ تِمامٍ، وكلُّ شيءٍ بعد هَذَا فَهُوَ تَمامٌ، بِالْفَتْح.
( {واسْتَتَمَّ النِّعْمَةَ) بالشُّكْرِ: (سَأَل} إِتْمامَها) .
( {وتَمَّمَ الكَسْرُ: انْصَدَعَ وَلم يَبِنْ، أَو انْصَدَع ثُمَّ بانَ،} كَتَمَّ فيهمَا) ، قَالَ ذُو الرُّمَّةِ:
(كانْهِياضِ المُعْنَتِ {المُتَتَمِّمِ ... )

أَي: تَمَّ عَرَجُه كَسْرًا. كَذَا فِي النّسخ وَالصَّوَاب:} كَتَتمَّمَ فيهمَا، أَي: بتاءين.
(و) {تَمَّمَ (على الجَريحِ: أَجْهَزَ) ، وَهُوَ مجازٌ.
(و) } تَمَّمَ (القَوْمَ: أَعْطَاهُمْ نَصِيبَ قِدْحِهِ) ، عَن ابْن الأعرابيِّ، وَأنْشد:

(إنّي {أُتَمِّمُ أَيْسارِي وَأَمْنَحُهم ... مَثْنَى الأيادِي وَأَكْسُو الجَفْنَة الأُدُما)

أَي: أُطْعِمُهُم ذَلِك اللَّحْمَ، قيل: وَبِه سُمِّيَ الرجلُ مُتَمِّمًا.
(و) } تَمَّمَ الرجلُ: (صارَ هَواهُ أَو رَأْيُه أَو مَحَلَّتُه {تَمِيمِيًّا) ، نَقله اللَّيث، (تَتَمَّمَ) بتاءَيْن، كَمَا يُقال: تَمَضَّرَ وَتَنَزَّرَ، وكأنّهم حَذَفُوا إِحدَى التاءَيْن استثقالاً للجَمْعِ، قَالَ الأزهريُّ: وَهَذَا هُوَ القِياس فِيمَا جاءَ فِي هَذَا الْبَاب.
(و) تَمَّمَ (الشَّيْءَ: أَهْلَكَه وَبَلَّغَه أَجَلَه) ، قَالَه شَمِرٌ، وَأنْشد لِرُؤْبَة:
(فِي بَطْنِه غاشِيَةٌ} تُتَمِّمُهْ ... )

قَالَ والغاشِيَةُ: وَرَمٌ يكون فِي البَطْنِ.
(! والتَّمِيمُ) ، كأميرٍ: (التَّامُّ الخَلْقِ، و) أَيضًا: (الشَّدِيدُ) الخَلْقِ من الناسِ والخَيْلِ، وَهِي بهاءٍ، قَالَ:
(31/334)

(وصُلب {تَمِيم يَبْهَرُ اللِّبْدَ جَوْزُهُ ... إِذا مَا تَمَطَّى فِي الحِزامِ تَبَطَّرا)

(و) التِّمِيمُ: (جَمْعُ} تَمِيمَةٍ، {كالتَّمائِمِ) اسمٌ (لِخَرَزَةٍ رَقْطاءَ تُنْظَمُ فِي السَّيْرِ ثمّ يُعْقَدُ فِي العُنُقِ) ، قَالَ سَلَمَةُ بنُ خُرْشُبٍ:
(تُعَوَّذُ بالرُّقَى مِنْ غَيْرِ خَبْلٍ ... ويُعْقَدُ فِي قَلائِدِها} التَّمِيمُ)

وَقَالَ رقاعُ بن قَيْسٍ الأَسَدِيّ:
(بِلاَدٌ بهَا نِيطَتْ عَلَيَّ تَمائِمِي ... وَأَوَّلُ أَرْضٍ مَسَّ جِلْدِي تُرابُها)

وَقَالَ أَبُو ذُؤَيْب:
(وَإِذا المَنِيَّةُ أَنْشَبَتْ أَظْفارَهاَ ... أَلْفَيْتَ كُلَّ {تَمِيمَةٍ لَا تَنْفَعُ)

قَالَ الأزهريُّ: ومَنْ جعل} التَّمائم سُيُورًا فغَيْرُ مُصِيبٍ، وأمّا قولُ الفَرَزْدَقِ:
(وكَيْفَ يَضِلُّ العَنْبَرِيُّ بِبَلْدَةٍ ... بِها قُطِعَتْ عَنهُ سُيُورُ التَّمائِم)

فإنّه أضافَ السُّيورَ إِلَى التَّمائِم؛ لأنّ التَّمائمَ خَرَزٌ يُثْقَبُ ويُجْعَل فِيهَا سُيُورٌ وخُيوط تُعَلّق بهَا. قَالَ وَلم أَرَ بَيْنَ الْأَعْرَاب خِلافًا أنّ التَّمِيمَةَ هِيَ الخَرَزَةُ نَفْسُها. ( {وَتَمَّمَ المَولُودَ} تَتْمِيمًا: عَلَّقَها عَلَيْهِ) ، عَن ثَعْلَب.
( {والمُتَمُّ، بِفَتْحِ التاءِ) أَي: مَعَ ضَمِّ الْمِيم: (مُنْقَطَعُ عِرْق السُّرَّةِ) .
(} والتُّمَمُ، كُصُرَدٍ؛ وَعِنَبٍ: الجِزَزُ مِن الشَّعَرِ والوَبَرِ والصُّوفِ) مِمّا تُتِمُّ بِهِ المرأةُ نَسْجها، (الواحِدَةُ {تُمَّةٌ) ، بالضَّمِّ والكَسْرِ، وَفِي المُحْكَمِ: (و) أما (} التَّمُّ بالفَتْحِ) فَهُوَ (اسْمُ الجَمْعِ، و) ! التِّمُّ (بالكَسْرِ: الفَأْسُ) ، عَن ابْن الأعْرابيّ. (و) : قَالَ غَيره:
(31/335)

(المِسْحاةُ) ، وَالْجمع {تِمَمٌ (} واسْتَتَمَّهُ: طَلَبَها) ، أَي: الجِزَزَ، (مِنْهُ) {لِيَتِمَّ بهَا نَسْجُه، قَالَ أَبُو دُؤاد:
(فَهْيَ كالبَيْضِ فِي الأداحِيّ لَا يُوهَبُ ... مِنْها} لِمُسْتَتِمٍّ عِصامُ)

أَي: هَذِه الإِبِلُ كالبَيْضِ فِي الصِّيانَةِ والمَلاسَةِ لَا يُوجَدُ فِيهَا مَا يُوهَبُ؛ لأنّها قد سَمِنَت وأَلْقَت أَوْبارَها.
{والمُسْتَتِمُّ: الَّذِي يَطْلُب التِّمَّة، والعِصامُ: خَيْطُ القِرْبَة، (} فَأَتَمَّهُ: أَعْطاهُ إِيَّاهَا، {والتُّمَّةُ} والتُّمَّى، بضمّهما) ، كرُبَّةٍ وَرُبَّى: (ذَلِك المَوْهُوبُ) من الصُّوفِ أَو الوَبَر. (و) {تَمامٌ، (كَسَحابٍ: ثَلاثَةٌ، صَحابِيُّونَ) ، وهم: تَمَامُ بنُ العَبَّاسِ بنِ عَبْدِ المُطَّلِبِ ابْن عَمِّ رَسُولِ الله صَلَّى اللهُ تَعالَى عَلَيْهِ وَسَلَّم، قَالَ ابنُ عَبْدِ البَرِّ: لَهُ رِوايَةٌ،
وَأُمُّهُ أُمُّ وَلَدٍ رُوْمِيَّة. قلتُ: وَكَانَ آخرَ أولادِ أَبِيه وعاشِرَهُم، وَفِيه يَقُول الشاعِرُ:
(} تَمُّوا {بِتَمامٍ وكانُوا عَشَرَهْ ... )

} وتَمامُ بن عبيد الأَسَدِيّ من أَسَد خُزَيْمَة؛ {وَتَمامٌ لَهُ وِفادَةٌ مَعَ بَحِيرا وأبْرَهَةَ فِي حديثٍ ساقطٍ بمَرَّة. (و) } تَمامُ (بِنْتُ الحُسَيْنِ بنِ قَنانٍ المُحَدِّثَة) ، عَن هِبَة الله بن الطَّبَرِيّ. (و) {التَّمامُ (من العَرُوضِ: مَا اسْتَوْفَى نِصْفُه نِصْفَ الدائرَةِ وَكَانَ نِصْفُهُ الأخيرُ بِمَنْزِلَة الحَشْوِ، يَجُوزُ فِيهِ مَا جازَ فِيهِ، أَو) } التامّ من الشِّعْرِ: (مَا يُمْكِنُ أَنْ يَدْخُلَه الزِّحافُ فَيَسْلَمَ مِنْهُ) ، وَقد! تَمَّ الجُزْءُ تَمامًا.
(31/336)

( {والمُتَمَّمُ كَمُعَظَّمٍ: كُلُّ مَا زِدْتَ عَلَيْهِ بعد اعْتِدال) البَيْت، وَكَانَا من الجُزْء الَّذِي زِدْتَه عَلَيْهِ نَحْو فاعِلاتُن فِي ضَرْبِ الرَّمَلِ، سُمِّيَ} مُتَمَّمًا؛ لأنَّك {تَمَّمْتَ أَصْلَ الجُزْءِ. (و) } مُتَمِّمُ (بنُ نُوَيْرَةَ) بن جَمْرَة ( {التَّمِيمِيُّ) اليَرْبُوعِيُّ (الشاعِرُ الصَّحابِيُّ) أَخُو مالِكٍ رَضِي الله تَعَالَى عَنْهما، لَهُ شعرٌ مَلِيحٌ، وَأَخُوهُ الْمَذْكُور لَهُ وِفادةٌ. وَقَالَ ابنُ الأعرابيّ: سُمِّيَ بِهِ لأنّه كَانَ يُطْعِمُ اللَّحْمَ للمَساكِينِ.
(و) } المُتَمِّمُ (كَمُحَدِّثٍ: مَنْ فازَ قِدْحُه مَرَّةً بعد مَرْةٍ فَأَطْعَمَ لَحْمَه المَساكِينَ، أَو) {تَمَّمَ (نَقَصَ أَيْسارُ جَزُورِ المَيْسِرِ فَأَخَذَ) رجلٌ (مَا بَقِيَ حَتَّى يُتَمِّمَ الأَنْصِباءَ) .
(و) } تَمِيمُ، (كأَمِيرٍ، ابنُ مُرِّ بن أُدِّ بنِ طابِخَةَ أَبُو قَبِيلَةٍ) من مُضَرَ مشهورةٌ (ويُصْرَفُ) . قَالَ شيخُنا: الصَّوابُ
وَيُمْنَع؛ لأنَّ الصَّرْفَ فِيهِ أكثرُ، وَقد يُمْنَع كغَيْرِه من أَسمَاء القَبائل كَثَقِيفَ وشِبهه، والصَّرْفُ فِي تَمِيمٍ أَكْثَرُ.
قلت: وَقَالَ سِيبَوَيْهِ من العَرَبِ مَنْ يَقولُ: هذِهِ تَمِيمٌ يَجعله اسْما للأَبِ ويَصْرِفُ، وَمِنْهُم من يَجعله اسْما للقَبِيلة فَلَا يَصْرِف، وَقَالَ: قَالُوا: {تَمِيمُ بنتُ مُرٍّ فَأَنَّثُوا، وَلم يَقُولوا: ابْن.
(و) } تَمِيمٌ (ثَمانِيَةَ عَشَرَ صَحابِيًّا) مِنْهُم: تَمِيمُ بن أَسِيدٍ العَدَوِيّ؛! وَتَمِيمُ بن أَوْسٍ الدارِيُّ؛ وَتَمِيمُ ابْن بِشْرٍ الأَنصاريّ، وَتَمِيمُ بن جُراشَة الثَّقَفِيُّ؛ وَتَمِيمُ بن الحارِث السَّهْمِيُّ؛ وَتَمِيمُ بن حُجْرٍ الأَسْلَمِيُّ، وتَمِيمُ بن الحُمامِ
(31/337)

الأَنْصارِيّ، وتَمِيمٌ مَوْلَى خِراش، وتَمِيمُ بنُ رَبِيعةَ الجُهَنِيُ؛ وتَمِيمُ بن زَيْدٍ الأنصاريّ؛ وتَمِيمُ بن سَعْدٍ التَّمِيمِي؛ وتَمِيمُ بن سَلَمَةَ، وتَمِيمُ بنُ عَبْد عَمْرٍ وأبُو الحَسَن؛ وتَمِيمٌ مَوْلَى بَني غَنْم؛ وتَمِيمُ ابْن مَعْبَد الْأنْصَارِيّ؛ وتَمِيمُ بن نَسْر، وتَمِيمُ بن يَزِيد؛ وتَمِيمُ بنُ يَعار، رَضِي الله تَعَالَى عَنْهُم.
(وكسَفِينَةٍ) {تَمِيمَةُ (بنتُ وَهْبٍ مُطَلَّقَة رِفاعَة القَرَظِيّ الَّتِي قيل لَهَا
حَتَّى تَذُوقِي عُسَيْلَتَه، (و) تَمِيمَةُ (بِنْتُ) أبي سُفْيانَ (أُمَيَّةَ) بن قَيْسٍ الأَشْهَلِيَّة، بايَعَت: (صحابِيَّتان) رَضِي الله تَعَالَى عَنْهُمَا.
(} والتَّمْتَمَةُ: رَدُّ الكَلامِ إِلَى التاءِ والمِيمِ) ، وَقيل: هُوَ أَنْ يَعْجَل بِكَلامِه فَلا يَكادُ يُفْهِمُك، (أَو) هُوَ (أَنْ تَسْبِقَ كَلِمَتُه إِلَى حَنَكِهِ الأَعْلَى) .
وَقَالَ اللّيْثُ: {التَّمْتَمَةُ فِي الكَلام أَن لَا يُبِينَ اللِّسان، يُخْطِيءُ مَوْضِعَ الحَرْف فَيَرْجِع إِلَى لَفْظٍ كَأَنَّه التاءُ والميمُ، وإنْ لم يكن بَيِّنًا. وَقَالَ المُبَرّد: التَّمْتَمَة: التَّرْدِيدُ فِي التَّاء، والفَأْفَأَةُ: التَّرْدِيدُ فِي الفاءِ، (فَهُوَ} تَمْتامٌ وَهِي {تَمْتامَةٌ) ، وَلم يَقُلْ: وَهِي بهاءٍ، وكَأَنَّهُ نَسِيَ اصْطِلاحه.
(و) } التُّمامَةُ، (كَثُمامَةٍ: البَقِيَّةُ) من كُلِّ شَيْء.
(! والتَّمْتامُ: لَقَبُ) أبي جَعْفَرٍ (مُحَمّد ابْن غالِبِ) بن حَرٍ بٍ (الضَّبِّيِّ التَّمّارِ) ويُعْرَف أَيْضا ببَيّاعِ الطَّعامِ، حَدَّث
(31/338)

عَن عبد الصَّمَدِ بن النَّعْمانِ، ومُعَلَّى ابْن مَهْدِيّ، وَعَمّار بن زَرْبِيٍّ، ومُسْلِم بنِ إِبراهيم؛ وَعنهُ أَبُو بَكْر مُحَمّدُ بنُ عبدِ اللهِ بن إِبراهيمَ، وإِسماعيلُ بنُ يَعْقُوبَ بنِ إِبراهيمَ البَغْدادِيّ، وَقد وَقعت لنا أحاديثُهُ عالِيَةً فِي الخلعيّات. (و) {تَمّامٌ، (كَشَدّادٍ: جَماعَةٌ) من النَّاس.
(و) يُقال: (} تَتامُّوا، أَي: جاؤّوا كُلُّهُمْ {وَتَمُّوا) . وَيُقَال: اجْتَمَعُوا} فَتَتامُّوا عَشَرَةً. وَفِي الحَدِيث: (( {تَتامَّتْ إِلَيْهِ قُرَيْش)) أَي: أجابَتْه وجاءَتْه مُتَوافِرَةً مُتَتابِعَةً.
(} والتَّتَمُّمُ: مَنْ كانَ بِهِ كَسْرٌ يَمْشِي بِهِ ثمَّ أَبَتَّ {فَتَتَمَّمَ) ، يُقَال: ظَلَعَ فلانٌ ثمَّ} تَتَمَّمَ {تَتَمُّمًا، أَي: تَمَّ عَرَجُهُ كَسْرًا.
(} والتُّمْتُمُ، بالضَّمِّ: السُّمّاقُ) .
[] وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
كلمةٌ {تامَّةٌ، وَدَعْوة} تامَّةٌ، وُصِفَتا {بالتَّمام لأَنّهما ذِكْرُ اللهِ فَلَا يَجُوزُ أَنْ يكونَ فِي شَيْءٍ مِنْهَا نَقْصٌ أَو عَيْب.
وَتَمَّ إِلَى كَذا: بَلَغَهُ، قَالَ العَجّاج:
(لَمَّا دَعَوْا يالَ} تَمِيمٍ {تَمُّوا ... إِلَى المَعالِي وَبِهِنّ سُمُّوا)

} وَتَمَمَ على الأَمْرِ، بإِظْهار الإِدغام، أَي: اسْتَمَرَّ عَلَيْهِ، وَهَكَذَا رُوِي حديثُ مُعاوِيَة: ((إِنْ {تَمَمْتَ على مَا تُرِيدُ)) ، قَالَ ابنُ الْأَثِير: وَهِي بمَعْنَى المُشَدَّد.
} والتَّمِيمُ من الرِّجال: الطَّوِيلُ.
والجَذَعُ {التامُّ:} التِّمُّ: الّذِي اسْتَوْفَى الوَقْتَ الَّذِي يُسَمَّى فِيهِ جَذَعًا، وَبَلَغَ أَنْ يُسَمَّى ثَنِيًّا.
! والتَّمَمُ، محرَّكةً: التامُّ الخَلْقَ، ومثلُه: خَلْق عَمَمٌ. وَقَالَ ابْن الأعرابيّ: تُمَّ، إِذا كُسِرَ.
(31/339)

{وَتَمَّ: إِذا بَلَغ.
وَفِي الأساس: تَمَمْتُ عَنهُ العَيْنَ: دَفَعْتُها بِتَعْلِيقِ التَّمِيمَة [عَلَيْهِ] .
ت ن م

(التَّنُّومُ، كَتَنُّورٍ: شَجَرٌ) من الأَغْلاثِ فِيهِ سَوادٌ و (لَهُ ثَمَرٌ) تَأْكُله النَّعام؛ ولِحُبِّ النَّعامِ لَهُ قَالَ زُهَيْرٌ فِي صِفَةِ الظَّلِيم:
(أَصَكُّ مُصَلَّم الأُذْنَيْنِ أَجْنَى ... لَهُ بالسِّيّ تَنُّومٌ وآءُ)

يُقَال (شُرْبُه مَعَ الحُرْفِ) أَي: حَبّ الرَّشادِ (والماءِ يُخْرِجُ الدُّودَ. والتَّضَمُّدُ بوَرَقهِ مَعَ الخَلِّ يَقْلَعُ الثَّآلِيلَ، الواحدةُ بهاءٍ) ، وَفِي المُحْكم: التَّنُّوم: شَجَرٌ لَهُ حَمْلٌ صِغارٌ كَمثل حَبّ الخرْوَعِ وَيَنْفَلِقُ عَن حبّ تَأْكُلُه أهلُ البادِيَة؛ وكيفما زالَت الشَّمْسُ تَبِعَها بأَعْراضِ
الوَرَق. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: هِيَ شَجَرَةٌ غَبْراء تَأْكُلها النَّعامُ والظِّباء ولَها حَبٌّ إِذا تَفَتَّحَتْ أَكْمامُه اسْوَدَّ. وَله عِرْقٌ، وَرُبَّما اتُّخِذَ زَنْدًا؛ وأكثرُ مَنابِتِها شُطْآن الأَوْدِيَةِ: وَقَالَ ابنُ الأعرابيِّ: التَّنُّومَةُ: شجرةٌ من الجَنْبَةِ عَظِيمَةٌ يَنْبُت فِيهَا حَبٌّ كالشَّهدانِجِ يَدَّهِنُون بِهِ ويَأْتَدِمُونَه ثُمَّ يَيْبَسُ عِنْد دُخُول الشِّتاءِ وَيَذْهَبُ. وَفِي الحَدِيث: ((إِنَّ الشمسَ كُسِفَتْ على عَهْدِهِ فاسْوَدَّتْ وآضَتْ كَأَنَّها تَنُّومَةٌ)) ، وفَسّروه بِمَا قَدَّمنا ذكره
(وتَنَمَ البَعِيرُ) بتَخْفِيف النُّون أَي: (أَكَلَه) .
[] وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: تُنْمَى، بالضَّمِّ مَقْصُورا موضعٌ بالطائِفِ، قَالَه نَصْر.
ت وم

(} التُّومَةُ، بالضَّمِّ: اللُّؤْلُؤَةُ) ، عَن أبي عَمْرو، (ج:! تُومٌ) بِحَذْف الْهَاء
(31/340)

( {وتُوَمٌ) كَصُرَدٍ، قَالَ ذُو الرُّمَّة يصف نَباتًا:
(وَحْفٌ كَأَنّ النَّدَى والشَّمْسُ ماتِعَةٌ ... إِذا تَوَقَّد فِي أَفْنانِه} التُّومُ)

وَفِي الحَدِيث: ((أَتَعْجِزُ إِحْداكُنَّ أَنْ تَتَّخِذَ {تُومَتَيْن من فِضَّةٍ ثمَّ تُلَطِّخهما بعَنْبَرٍ)) (و) قَالَ اللَّيْث: التُّومَةُ: (القُرْطُ) ، زَاد غَيْرُه (فِيهِ حَبَّةٌ كَبِيرَةٌ) .
وَفِي الصّحاح:} التُّومَةُ وَاحِد {التُّومِ وَهِي حَبَّةٌ تُعْمَل من الفِضَّةِ كالدُّرَّةِ، وَبِه فُسِّر شعرُ ذِي الرُّمَّة السَّابِق.
وَقَالَ الأَزهريُّ: مَنْ قَالَ: الدُّرَّة} تُومَةُ شَبَّهَها بِمَا يُسَوَّى من الفِضَّةِ كاللُّؤْلُؤَةِ المُسْتَدِيرة تجعلُها الجاريةُ فِي آذانِها، وَفِي حَدِيث الكَوْثَرِ: ((وَرَضْرَاضُهُ {التُّومُ)) .
(و) من المَجازِ: التُّومَةُ: (بَيْضَةُ النَّعامِ) جمعه تُوْمٌ، قَالَ ذُو الرُّمَّةِ:

(وحَتّى أَتَى يَوْمٌ يَكادُ من اللَّظَى ... بِهِ التُّوْمُ فِي أُفْحُوصِه يَتَصَيَّحُ)

قَالَ الزمخشريُّ: أَرَادَ البَيْضَ فَسَمّاهُ} تُومًا على الاسْتِعارَة.
(وأُمُّ {تُومَةَ: الصَّدَفُ) عَلَمٌ، وَلذَا لم يُصْرَف كابْنِ دَأْيَةَ.
(} وتُوماءُ، بالضَّمِّ) مَمْدُودًا: (ة، بِدِمَشْقَ) وَإِلَيْهِ نُسِب بَاب {تُوماء أَحَدُ أَبْوابها، قَالَ جَرِيرٌ:
(صَبَّحْنَ تُوماءَ والناقُوس يَضْرِبُه ... قَسُّ النَّصَارَى حَراجِيجًا بِنا تَجِفُ)

(و) } تُوْمَى، (بالقَصْرِ: أَحَدُ الحَوارِيِّينَ) عَلَيْهِم السَّلامُ، وَبِه سُمِّيَ الحَكِيم أَيْضا، وبِحِمارِه يُضْرَبُ المَثَلُ.
(31/341)

( {وتُوَمَى، كَأُرَبَى) أَي: بِضَمٍّ فَفَتْح: (ع، بالجَزِيرَة) ، وضَبَطه نصر تُوْمَى بِضَمٍّ.
(} وتُومٌ كنُوحٍ: ة، بأنْطاكِيَةَ. و) تَوَمٌ (بالتَّحْرِيك: ة، باليَمامَة) .
(و) {تُوَيْمَةُ (كَجُهَيْنَةَ: ماءٌ لبَنِي سُلَيْمٍ) .
(و) } المُتَوَّمُ، (كَمُعَظَّم: المُقَلَّدُ) ، وَفِي الأساس: صَبِيٌّ {مُتَوَّمٌ: مُقَرَّطٌ بدُرَّتَيْنِ، قَالَ أَبُو النَّجْم:
(يَا دِجْلَ قد كنتِ زَمانًا مَحْرَمَا ... مَا كُنْتِ تُعْطِين الفَقِيرَ دِرْهَما)

(وَتُغْرِقِينَ الشَّيْخَ} والمُتَوَّمَا ... وَتَمْنَعِينَ السُّنْبُلَ المُحَزَّما)

[] وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: {التَّومَتانِ قَصِيدتان لجَرِيرٍ مَدَح بِهما عَبدَ العَزِيز بنَ مَرْوانَ، إِحْداهُما:

(ظَعَنَ الخَلِيطُ بغُرْبَةٍ وَتَنائِي ... ولَقَدْ نَسِيتُ بِرامَتَيْنِ عَزائِي)

وَالْأُخْرَى:
(يَا صاحِبَيَّ دَنا الرَّواحُ فَسِيرَا ... )

} والتُّومة بالضَّمّ: الدُّرُّ، لُغَة فِي التُّؤامِيَّة بالهَمْز، وَقد تقدّم.
ت هـ م

(تَهِمَ الدُّهْنُ واللَّحْمُ، كَفَرِحَ) ، تَهَمًا، فَهُوَ تَهِمٌ: (تَغَيَّرَ، و) يُقال: (فِيه تَهَمَةٌ، بالتَّحْرِيك) أَي: (خُبْثُ رِيحٍ وزُهُومَةٌ) ، وَقد (تَهِمَ، كَفَرِح، فَهُوَ تَهِمٌ) .
(و) تَهِمَ (فلانٌ) أَي: (ظَهَرَ عَجْزُه وَتَحَيَّرَ) ، وَأنْشد ابنُ الأعرابيِّ:
(31/342)

(مَنْ مُبْلغ الحَسْنا انَّ بَعْلَها تَهِمْ ... وأنَّ مَا يُكْتَمُ مِنْهُ قَدْ عُلِمْ)

أَرَادَ الحسناءَ فَقَصَرَ للضَّرُورَة، وَأَرَادَ أنّ فَحذف الهَمْزَةَ للضَّرُورة أَيْضا. (و) تَهِمَ (البَعِيرُ) تَهَمًا: إِذا (اسْتَنْكَرَ المَرْعَى فَلَمْ يَسْتَمْرِئْه) وساءَ حالهُ.
(وتِهامَةُ، بالكَسْرِ) ، قَالَ شيخُنا: وَهُوَ المَعْرُوف وَلَا يُفْتَحُ إِلاّ مَعَ النَّسَب، كَمَا فِي الفَصِيح وشُرُوحِهِ، وَبَسَطَه الفَيُّوميُّ فِي المِصْباح. فَقَوْل السَّيِّد الحَمَوِيّ فِي شرح الكَنْزِ فِي بَاب العُشْر والخَراج من الجِهاد: أنّه يَجُوز فِي تِهامَة الفَتْح أَي: بِغَيْر نَسَبٍ، لَا يُعرف فِي شيءٍ من الدَّواوِين: (مَكَّةُ شَرَّفَها اللَّه تَعالَى) ، يجوز أَن يكون اشْتِقاقُها من الأوّل؛ لأَنَّها سَفُلَتْ عَن نَجْدٍ فَخَبُثَ رِيحُها، أَو من التَّهَمِ؛ وَهُوَ شدّةُ الحَرِّ وسُكُونُ الرِّيح.
(و) تِهامَةُ أَيْضا: اسْم (أَرْض، م) أَي: مَعْرُوفَة، وَهِي مَا بَيْنَ ذاتِ
عِرْقٍ إِلَى مَرْحَلَتَيْن مِنْ وَراء مَكَّةَ وَمَا وَرَاء ذَلِك من الغرب، فَهُوَ غَوْرٌ.
وَنَجْدٌ مَا بَيْنَ العُذَيْبِ إِلَى ذاتِ عِرْقٍ وَإِلَى اليَمامَةِ، وَإِلَى جَبَلَيْ طَيِّءٍ، وَإِلَى وَجْرَةَ، وَإِلَى اليَمَنِ. وذاتُ عِرْقٍ أَوَّلُ تِهامَةَ إِلَى البَحْرِ وجُدَّة.
والمَدينَةُ لَا تِهامِيَّة وَلَا نَجْدِيَّة ويُقال: إِنّ الصَّحِيح أنَّ مَكَّةَ من تِهامَةَ، كَمَا أَنَّ المَدِينَةَ مِنْ نَجْدٍ، (لَا، ((د)) ) أَي: لَيْسَ تِهامَةُ اسمَ بَلَدٍ، (وَوَهِمَ الجَوهَرِيُّ) فِي ذَلِك. (وهُوَ تِهامِيٌّ) ، بالكَسْر (وتَهامٍ، بالفَتْح) قَالَ الجوهريُّ: إِذا فَتَحْتَ التَّاء لم تُشَدِّدْ كَمَا قَالُوا: رَجُلٌ يَمانٍ وَشَآمٍ إِلاّ أَنَّ الألِفَ فِي تَهامٍ مِنْ لَفْظِها، والألِفَ فِي شَآمٍ ويَمَانٍ عِوَضٌ من يَاء النِّسْبَة. ووجدتُ بخطِّ أبي زَكَرِيّا مَا نَصُّه: الصَّوابُ من إِحْدَى ياءَي النَّسَبِ؛ وَأنْشد الجوهريّ لِابْنِ أَحْمَرَ:
(31/343)

(وَكُنّا وَهُمْ كابْنَيْ سُباتٍ تَفَرَّقَا ... سِوًى ثمَّ كَانَا مُنْجِدًا وتهَامِيَا)

(وَأَلْقَى التَّهامِي مِنْهُما بِلَطاتِهِ ... وَأَحْلَطَ هَذَا لَا أَرِيمُ مَكانِيَا)

وَأنْشد ابنُ بَرِّي لأبِي بَكْر بن الأَسْوَد اللَّيْثِيّ، ويُعْرَف بِابْن شَعُوب وَهِي أُمُّه:
(ذَرِينِي أَصْطَبِحْ يَا بَكْرُ إِنِّي ... رَأَيْتُ المَوْتَ نَقَّبَ عَن هِشامِ)

(تَخَيَّرَهُ وَلم يَعْدِلْ سِواهُ ... فَنِعْمَ المَرْءُ من رَجُلٍ تَهامِ)

وَفِي المُحْكَم: النَّسَبُ إِلَى تِهامَةَ تِهامِيٌّ وَتَهامٍ على غَيْرِ قِياسٍ، كَأَنَّهُم بَنَوا الاسْمَ على تَهْمِيّ أَو تَهَمِيّ ثمَّ عَوَّضوا الأَلِفَ قبل الطَّرفِ من إحْدَى الياءَيْن اللاحِقَتَيْن بعدَها وَهَذَا قولُ الخَلِيلِ. (وقَوْمٌ تَهامُونَ، كَيمانُونَ) .
وَقَالَ سِيْبَوَيْهِ: مِنْهُم من يقولُ تَهامِيٌّ
وَيَمانِيٌّ وَشَآمِيٌّ، بالفَتْح مَعَ التَّشْدِيد، نَقله الجوهريُّ.
(والمِتْهامُ) ، بالكَسْرِ: الرجلُ (الكَثِيرُ الإِتْيانِ إِلَيْها) . وإِبِلٌ مَتاهِيم وَمَتاهِمُ: تَأْتِي تِهامَةَ، وَأنْشد الجوهَرِيُّ:
(أَلاَ انْهَماهَا إِنَّها مَناهِيمْ ... وَإِنَّنا مَناجِدٌ مَتاهِيمْ)

يقولُ: نَحن نَأْتِي نَجْدًا ثمَّ كثيرا مَا نَأْخُذ مِنْهَا إِلَى تِهامَة. (وَأَتْهَمَ) الرجلُ: (أَتاها أَو نَزَلَ فِيها) وَكَذَلِكَ النازلُ بِمَكَّةَ يُقال لَهُ مُتْهِمٌ، وَقَالَ المُمَزَّق العَبْدِيُّ:
(فَإِنْ يُتْهِمُوا أُنْجِدْ خِلافًا عَلَيْهِم ... وإِنْ يُعْمِنُوا مُسْتَحْقِبي الحَرْب أُعْرِقِ)

وَقَالَ الرِّياشِيّ: سمعتُ الأعرابَ
(31/344)

يَقُولُونَ: إِذا انْحَدَرْتَ من ثَنايا ذاتِ عِرْقٍ فقد أَتْهَمْتَ، (كَتَاهَمَ وَتَتَهَّمَ) : أَتَى تِهامَة، قَالَ أُمَيَّةُ الهُذَلِيُّ:
(شَآمٍ يَمانٍ مُنْجِدٍ مُتَتَهِّمٍ ... حِجازِيَّةٍ أعراضُه وَهُوَ مُسْهِلُ)

(و) أَتْهَمَ (البَلَدَ: اسْتَوْخَمَه) واسْتَخْبَثَ رِيْحَهُ.
(والتَّهَمُ، مُحَرّكة: شِدّةُ الحَرِّ ورُكُودُ الرِّيحِ) ، قيل: بِهِ سُمِّيت تِهامَة.
(والتَّهْمَةُ، بالفَتْح: البَلْدَةُ، و) أَيْضا (لُغَةٌ) تُسْتَعْمل (فِي) موضِعِ (تِهامَةَ) كَأَنّها المرّة فِي قِيَاس قَوْلِ الأصمعيّ.
(و) التَّهَمَةُ، (بالتَّحْرِيك: الأَرْضُ المُتَصَوِّبَةُ إِلَى البَحْرِ) حَكَاهُ ابنُ قُتَيْبَةَ عَن الزِّيادِيّ عَن الأصمعيّ، (كالتَّهَمِ) مُحَرّكة أَيْضا، (كَأَنّهما مَصْدرانِ من تِهامَةَ) ، قَالَ ابنُ بَرِّي: وَهَذَا يُقَوِّي قَوْلَ الخَلِيل فِي تَهامٍ
كَأَنّه مَنْسُوب إِلَى تَهَمَة أَو تَهْمَة.
وَقَالَ ابْن جِنّي: وَهَذَا التَّرْخِيم الَّذِي أشرف عَلَيْهِ الخَلِيلُ ظَنًّا قد جَاءَ بِهِ السَّماع أَيْضا، أنْشد أَحْمَدُ بنُ يَحْيَى:
(أَرَّقَنِي اللَّيْلَةَ لَيْلٌ بالتَّهَمْ ... يَا لَكَ بَرْقًا مَنْ يَشِمْهُ لَا يَنَمْ)

وَأنْشد الجوهريُّ لشَيْطان بن مُدْلِجٍ:
(نَظَرْتُ والعَيْنُ مُبِينةُ التَّهَمْ ... إِلَى سَنا نارٍ وَقُودُها الرَّتَمْ)

(شَبَّتْ بأَعْلَى عانِدَيْنِ من إِضَمْ ... )

(لأَنَّ التَّهائمَ مُتَصَوِّبَةٌ إِلَى البَحْرِ) هَذَا بَقِيّة سِياق عِبارة الأَصْمَعِيّ، ونَصّه: التَّهَمَةُ: الأرضُ المُتَصَوِّبَةُ إِلَى البَحْرِ وكأَنَّها مَصْدَرٌ من تِهامَةَ، والتّهائِمُ: المُتَصَوِّبَةُ إِلَى البَحْر.
(و) تُهَمُ (كَزُفَرَ: من أَسْماءِ الجَوارِي) .
(31/345)

(وتِهامٌ، كَكِتابٍ: وادٍ باليَمامَة) .
(والتُّهْمَةُ) ، بالضَّمّ يَأْتِي ذِكْرُه (فِي ((وهـ م)) ) إِنْ شاءَ الله تعالَى.
[] وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: وادٍ مُتْهِمٌ كَمُحْسِنٍ يَنْصَبُّ مَاؤُهُ إِلَى تِهامَةَ، نَقله الأزهريّ.
وأَتْهَمَ الرجلُ: إِذا أَتَى بِمَا يُتْهَمُ عَلَيْه، قَالَ الشَّاعِر:
(هُما سَقَيانِي السُّمَّ مِنْ غَيْرِ بِغْضَةٍ ... عَلَى غَيْرِ جُرْمٍ فِي أَقاوِيلَ مُتْهِمِ)

وأَرْضٌ تِهِمَةٌ، كَفَرِحَةٍ: شِدِيدَةُ الحَرّ، قَالَه الرِّياشيُّ.
وَتَهِمَ البَعِيرُ، كَفَرِحَ: أصابَهُ حَرُورٌ فَهُزِلَ.
وَمن أَسْمَائِهِ - التِّهامِيُّ، لِكَوْنِهِ وُلِدَ بِمَكَّةَ.
وَأَبُو الحَسَن عليُّ بن محمّد التِّهاميّ شاعِرٌ مُجِيدٌ جَزْلُ المَعانِي، كَانَ معاصِرًا للرُّشاطِيِّ، قُتِلَ بِالْقَاهِرَةِ سنة أَرْبَعمِائةٍ وسِتَّ عَشَرَة. وَسُئِلَ عَن
حالِهِ فَقِيلَ: غُفِرَ لي بَقَوْلي فِي مَرْثِيَةِ ابنٍ لي صَغِير:
(جَاوَرْتُ أَعْدائِي وجاوَرَ رَبَّه ... شَتّانَ بَيْن جِوارِه وجِوارِي)

وَأَوَّلها:
(حُكْمُ المَنِيَّةِ فِي البَرِيَّةِ جارِي ... مَا هذِه الدُّنْيا بدارِ قَرارِ)

وَهِي مشهورةٌ بَين أَيْدِي الناسِ.
ت ي م

( {التَّيْمُ: العَبْدُ) من} تامَتْهُ المَرْأَةُ: إِذا عَبَّدَتْه كَمَا سيأتِي، (ومِنْهُ {تَيْمُ اللَّهِ ابنُ ثَعْلَبَةَ بنِ عُكابَةَ) بنِ صَعْب بنِ عليّ، بَطْنٌ من بَكْرِ بن وَائِل، قَالَ الجوهريُّ: يُقالُ لَهُم: اللَّهازِمُ.
قلتُ: والنِّسبة إِلَيْهِ} التَّيْمُلِيّ، بِضَم المِيم. وَمِنْهُم: أَبُو الحَسَنِ أحمدُ بنُ عَبْدِ العَزِيز بنِ أَحْمَدَ البَغْدادِيُّ، نَزِيل
(31/346)

مِصْرَ، حَدَّث عَن أبي عَبْد اللَّهِ الْمحَامِلِي، توفّي سنةَ أَرْبَعِمائةٍ وَثَمانٍ. ( {وتَيْمُ اللَّهِ فِي النَّمِرِ بن قاسِطٍ) ، وَمِنْهُم عَمْرُو بنُ عَطِيَّة التابِعِيُّ، سَمِعَ عُمَرَ وَسَلْمانَ، وَعنهُ حَمّادُ بنُ سُلَيْمان.
(و) قد سَمَّت العَرَبُ} بتَيْمٍ من غير إضافَة، مِنْهُم (فِي قُرَيْشٍ {تَيْمُ بنُ مُرَّةَ) بن كَعْبِ بن لُؤَيّ بن غالِبِ بن فِهْرٍ (رَهْطُ أبِي بَكرٍ) الصِدِّيق (رَضِيَ اللَّهُ تعالَى عَنْه) . وهُوَ أَبُو بَكْرٍ عَبْدُ اللَّهِ بن أبي قُحافَةَ بن عامِرِ بنِ عَمْرِو ابْن كَعِبِ بن سَعْدِ بن تَيْمٍ؛ وَمِنْهُم: أَبُو مُحَمّد طَلْحَةُ بنُ عُبَيْدِ اللهِ بنِ عُثْمانَ بنِ عَمْرٍ وبن كَعْبِ بن سَعْدِ ابْن تَيْمٍ، يجْتَمع مَعَ أبي بَكْرٍ رَضِي الله تعالَى عَنْهُمَا فِي عَمْرِو بنِ كَعْبٍ، ويجتمعان مَعَ رسولِ الله -
- فِي مُرَّةَ بنِ كَعْبٍ. (و) فِي قريشٍ أَيْضا (تَيْمُ بنُ غالِبِ بنِ فِهْرٍ) أَخُو لُؤَيِّ بنِ
غالِبٍ ويُعْرَفُ بالأَدْرَمِ. (وتَيْمُ بنُ قَيْسِ بنِ ثَعْلَبَة بن عُكابَةَ) بن صَعْبِ ابْن عَليِّ، ابْن أَخِي تَيْمِ الله الْمَذْكُور أَوَّلاً، وَهُوَ فِي بَنِي بَكْرِ بن وائلٍ أَيْضا.
(وَفِي بَكْرِ) بن وائلٍ أَيْضا (تَيْمُ بنُ شَيْبانَ بنِ ثَعْلَبَة) بن عُكابَةَ ابْن عَمِّ الّذي تَقَدَّم، مِنْهُم: تَيْمٌ الأَخْضَرُ وَسُمَيْط ابْنا عَجْلان} التَّيْمِيَّان. وَسِيَاق المُصَنّف يَقْتَضِي أَنَّ تَيْمَ بنَ قَيْسِ بنِ ثَعْلَبَة من قُرَيْشٍ، وَلَيْسَ كَذَلِك، فتأمَّل.
ويُقال: إِنَّ {تَيْمَ بنَ شَيْبانَ هَذَا من بَنِي شَيْبانَ بنِ ذُهْلٍ، مِنْهُم: جَبَلَةُ بن سُحَيْمٍ} التَّيْمِيُّ التابعيُّ.
(وَفِي) بني (ضَبَّةَ) بنِ أُدِّ بنِ طابِخَةَ ابنِ إِلْياس بنِ مُضَر (تَيْمُ اللاَّتِ) بن ذُهْلِ بن مالِكٍ بنِ بَكْرِ بن سَعْد بنِ ضَبَّةَ، مِنْهُم: سَلْمانُ بنُ عامِرِ بنِ أَوْسِ بنِ حَجَرِ بن عَمْرِو بن الحارِثِ بنِ تَيْمٍ. (و) عَمُّهُ (تَيْمُ بنُ)
(31/347)

مالِكِ بن بَكْرِ بنِ سَعْد بن (ضَبَّةَ) يُنْسَب إِلَيْهِ جماعةٌ من الفُرْسانِ والشُّعَراء.
(وَفِي الخَزْرَجِ تَيْمُ اللاَّتِ) بن ثَعْلَبَةَ، واسمُه النَّجَّارُ. واللاَّتُ صنمٌ كَانَ بالطائفِ، وَكَانَ يهوديٌّ يَلُتُّ عِنْدَها السَّوِيقَ، وَكَانَ سَدَنَتُها من ثَقِيف بَنُو عَتّابِ بنِ مالِكٍ، وَكَانُوا قد بَنَوا عَلَيْها بِناءً، وَبهَا كَانَت العربُ تُسَمِّي زَيْدَ اللاَّتِ وتَيْمَ اللاّت، فَهَدَمها المُغِيرَةُ ابنُ شُعْبَةَ وحَرَّقَها بالنارِ، كَذَا فِي تَنْكِيس الأصْنام لابْنِ الكَلْبِيّ. {والتُّيُوم كَثِيرُونَ، وَسَيَأْتِي ذِكْرُ بَعْضِهِم قَرِيبًا.
(} وتامَتْهُ المَرْأَةُ أَو العِشْقُ والحُبُّ {تَيْمًا} وتَيَّمَتْه {تَتْيِيمًا: عَبَّدَتْه وذَلَّلَتْهُ) والتَّعْبِيدُ والاعْتِبادُ والاسْتِعْباد بِمَعْنى واحدٍ.
وَمعنى ذَلَّلَه أَي: أَذَلَّه، وَهُوَ من لازِمِ التَّعْبِيد. وَقَالَ أَبُو العَبَّاسِ الأَحْوَلُ فِي شرح الكَعْبِيَّة:} المُتَيَّمُ: المُعَبَّدُ القَلْبِ المُذَلَّلُ الَّذِي قد اشْتَدَّ بِهِ الوَجْدُ حَتَّى ذهب عَقْلُه، انْتهى.
وتَيْمُ اللَّهِ مأخوذٌ من تامَه، ثُلاثِيًّا، سُمِّي بالمَصْدَر، وَيحْتَمل أنْ يكونَ قد سُمِّيَ بالوَصْفِ كَعَبْد، فإنّ أصلَ كُلٍّ مِنْهُمَا صِفَةٌ مُشَبَّهة كصَعْبٍ، قَالَه البَغْدادِيُّ فِي حاشِيَةِ الكَعْبِيَّة، وَهُوَ شَيْخُ مشايِخ مَشايِخِنا، وَلَكِن سِياق الصّحاح يَقْتَضِي أَنَّه من {تَيَّمَهُ مُشَدَّدًا، فإنَّه قَالَ: ومَعْنَى} تَيَّمِ اللَّهِ عَبْدُ اللَّه، وأَصْلُه من قَوْلهم: {تَيَّمَهُ الحُبُّ أَي: عَبَّدَه وذَلَّلَهُ، فَهُوَ} مُتَيَّم، ثمَّ قَالَ: ويُقال أَيضًا: {تامَتْه فُلانةُ، قَالَ لَقِيطُ بن زُرارَةَ:
(} تامَتْ فُؤادَكَ لَوْ يَحْزُنْكَ مَا صَنَعَتْ ... إِحدَى نِساءِ بَنِي ذُهْلِ بنِ شَيْبانَا)

وَهَكَذَا أَنْشَدَه الزمخشريّ أَيْضا فِي الأساس. وَقَالَ البَدْرُ الدَّمامِينِيُّ: الَّذِي أَنْشَدَهُ الجوهريّ: لَمْ يَحْزُنْك.
وَفِي التّذكرة القصْرِيَّة: أَنْشَدَني أَبُو عَلِيّ أنشدنا ابنُ دُرَيْدٍ فِي الجَمْهرة أَو فِي الاشْتِقاقِ:
(31/348)

(تامَتْ فُؤادَكَ لم تُنْجِزْكَ مَا وَعَدَتْ ... )

ورَواه ابنُ عَبْدِ رَبّه فِي العِقْد الفريد:
(تامَتْ فُؤادَكَ لَو تَقْضِي الَّذي وَعَدت ... )

وَقَالَ ابْن بَرِّي: المشهورُ فِي إِنْشادِه: لم تَقْضِ الَّذي وَعَدَتْ.
( {والتِّيمَةُ، بالكَسْرِ ويُهْمَزُ) كَمَا ذُكِر فِي مَوْضِعه: (الشَّاةُ) الَّتِي (تُذْبَحُ فِي المَجاعَةِ) ، عَن أبي زَيْد. (و) فِي كِتاب وَائِل بن حُجْرٍ: ((فِي التِّيْعَةِ شاةٌ والتِّيمَةُ لصاحِبِها)) ، قيل هِيَ (الشّاةُ الزّائدَةُ عَلَى الأَرْبَعِينَ حَتَّى تَبْلُغَ الفَرِيضَةَ الأُخْرَى. و) قيل: هِيَ (الَّتِي يحلبها) صَاحبهَا (فِي المَنْزِل ولَيْسَت بسائِمَةٍ) قَالَ الجوهريُّ، وَمِنْه الحَدِيثُ: ((التِّيمَةُ لأَهْلها)) . قَالَ أَبُو عُبَيْد: ورُبَّما احتاجَ صاحِبُها إِلَى لَحْمِها فيَذْبَحُها فيُقالُ عِنْد ذَلِك: قد} اتَّامَ الرجلُ {واتَّامَتِ المَرْأَةُ اتِّيامًا وَهُوَ
افْتَعلَ، قَالَ الحُطَيْئَةُ:
(فَمَا} تَتَّامُ جارَةُ آلِ لَأْيٍ ... وَلَكِن يَضْمَنُون لَها قِراهَا)

يَقُول: جارَتُهم لَا تَحْتاج أنْ تَذْبَح {تِيمَتَها لأنَّهم يَضْمَنُونَ لَهَا قِراها، فَهِيَ مُسْتَغْنِيَةٌ عَن ذبْح تِيمَتِها. وَقَالَ أَبُو الهَيْثَم: الاتّيِامُ: أَنْ يَشْتَهِيَ القَوْمُ اللَّحْمَ فَيَذْبَحوا شَاة من الغَنَم، فتِلْكَ يُقال لَهَا} التِّيْمَةُ تُذْبَح من غَيْرِ مَرَضٍ.
وَقَالَ ابنُ الأعرابيِّ: {الاتِّيامُ: أَنْ تُذْبَحَ الإِبِلُ والغَنَم لغَيْرِ عِلَّة، قَالَ العُمانِيُّ:
(يَأْنَفُ للجارَةِ أَنْ} تَتّامَا ... وَيَعْقِرُ الكُوْمَ ويُعْطِي حامَا)

أَي: يُطْعِمُ السُّودانَ من أَوْلادِ حام.
(و) {التِّيمَةُ: (التَّمِيمَةُ المُعَلَّقَةُ عَلَى الصَّبِيِّ) كأنَّه اخْتِصارٌ مِنْهُ.
(وأَرْضٌ} تَيْماءُ: قَفْرَةٌ مُضِلَّةٌ) للسارِي فِيهَا، (مُهْلِكَةٌ) لَهُ، (أَو واسِعَةٌ. و) قَالَ الجوهريُّ: (! التَّيْماءُ: الفَلاةُ) .
(31/349)

(و) تَيْماءُ: (ع) ، وَمِنْه قَولُ الأَعْشَى:
(والأَبْلَقُ الفَرْدُ مِنْ تَيْماءَ مَنْزِلُه ... )

وَقَالَ نَصْر: هُوَ بلدٌ مشهورٌ عِنْد وادِي القُرَى من مَنازِل اليَهُودِ قَدِيما. وَقَالَ غَيره: هِيَ بُلَيْدَة ببادِيَة تَبُوك من جِهَة خَيْبَر على مُنْتَصِف طَرِيق الشّامِ، مِنْهَا: حَسَنُ بن إِسْماعيلَ {التَّيْماوِيّ.
(} وتَيَمٌ، مُحَرَّكةً: بَطْنٌ من غافِقٍ، مِنْهُم) أَبُو مَسْعُودٍ (الْمَاضِي بن مُحَمَّد) بن مَسْعودٍ (التَّيْمِيُّ) محدّث، وَقَوله (رَوَى عَن أَنَسٍ) غَلَطٌ والصَّواب عَن مالِكٍ، وَعَنْه ابنُ وَهْبٍ، قَالَه عبد الغَنِيّ بن سَعِيدٍ الحافِظ، وضَبَطَه. وَقَالَ ابنُ يُونُس: كَانَ وَرّاقًا يكتبُ المصَاحِفَ ماتَ سَنَة مائةٍ وَثَلاثٍ وَثَمانِين.
(و) {المُتَيَّمُ، (كَمُعَظَّمٍ: اسْم) رَجُلٍ، وَهُوَ فِي الأَصْل المُعَبَّدُ المُذَلَّلُ القَلْب بالوَجْد.
(والتَّيْماءُ: نُجُومُ الجَوْزاءِ) .
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:} التَّيْمُ: ذَهَابُ العَقْلِ وفَسادُه من الهَوَى، قَالَه قُطْرُب.
{وتامَ الرجلُ: تَخَلَّى عَن الناسِ.
} والتِّيامَةُ، كَكِتابَةٍ: بَطْنٌ من العَرَب.
وَفِي الرِّبابِ تَيْمُ بن عَبْدِ مَناةَ بنِ أُدّ بنِ طابِخَةَ، مِنْهُم عِصْمَةُ بن أبَيْرٍ التَّيْمِيُّ الصَّحابِيُّ.
وَفِي قُضاعَةَ تَيْمُ بنُ النَّمِرِ بن وَبَرَةَ، مِنْهُم الأَفْلَجُ الشاعِرُ الفارِسُ.
وَفِي بَني بَكْرِ بن وائلٍ تَيْمُ بنُ ضُبَيْعَةَ ابْن قَيْسِ بن ثَعْلَبَةَ، مِنْهُم: أَبُو ريَاح حُصَيْنُ بن عَمْرٍ والتَّيْمِيُّ.
(31/350)

وَفِي طيىء تَيْمُ بن ثَعْلَبَة بن جَدْعاء ابْن ذُهْلِ بن رومانَ، مِنْهُم: الحُرُّ بنُ النُّعْمانِ بن قَيْسِ بن تَيْمٍ ويقالُ لَهُم: مَصابِيحُ الظَّلام، وَأنْشد الجوهريّ لامْرِئ الْقَيْس:
(بَنُو تَيْمٍ مَصابِيحُ الظَّلامِ ... )

وَكَانَ نُزُولُ امرئِ القَيْس على المُعَلَّى بنِ تَيْم.
{والتَّيْمِيَّةُ: صنف من الشِّيعَة.
والعَلاّمة أَبُو العَبّاس أحمدُ بنُ عبد الحَلِيم الحَنْبَلِيّ المعروفُ بابْنِ} تَيْمِيَةَ وذَوُوه، مُحَدِّثون مَشْهُورُون.
وَيُقَال: أَتْيَمُ من المُرَقَّشِ، وَهُوَ الأَصْغر، كَانَ! مُتَيَّمًا بفاطِمَةَ بنتِ المَلِكِ المُنْذِر، وَله مَعهَا قِصَّةٌ طَوِيلَة، نقلهَا البغداديُّ.

(فصل الثَّاء) مَعَ الْمِيم

ث ت م

(ثَتَمَت) المرأةُ (خَرزَها) ثَتْمًا: (أَفْسَدَتْهُ) ، نَقله الجوهريُّ. (و) ثَتَمَ الرجلُ (بِما فِي بَطْنِهِ: رَمَى بِه) (وَتَثَتَّمَ) فلانٌ: (انْفَجَرَ بالقَوْلِ القَبِيحِ، كانْثَتَمَ) .
(و) تَثَتَّمَ (الثَّوْبُ: تَقَطَّعَ) وَبَلِيَ.
(و) تَثَتَّم (اللَّحْمُ) : إِذا (تَهَرَّأَ. و) تَثَتَّم (الحِسْيُ) : إِذا (تَهَدَّمَ) .
ث ج م

(الثَّجْمُ: سُرْعَةُ الصَّرْفِ عَن الشَّيْءِ. و) الثَّجَم، (بالتَّحْرِيك: سُرْعَةُ الانْصِرافِ) عَن الشَّيْء.
(وأَثْجَمَ) المَطَرُ: إِذا كَثُرَ و (دَامَ. و) أَثْجَمَتِ (السَّماءُ) ثمَّ أَنْجَمَت كَمَا فِي الصّحاح، وفسّره الزمخشريُّ فَقَالَ: (أَسْرَعَ مَطَرُها) ثمَّ أَقْلَعَت، (و)
(31/351)

قيل: أَثْجَمَت السماءُ: (دَامَ) مطرُها (كَثَجَّمَتْ) ثجمًا.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه: الثَّواجِمَةُ: بَطْنٌ من المَعافِرِ، مِنْهُم: عَمْرُو بن مُرَّة الثُّوْجَمِيُّ، بِالضَّمِّ، محدِّث مصريٌّ، رَوَى عَن عَمْرِو بن قَيْسٍ اللَّخْمِيِّ.
ث د م

(الثَّدْمُ) أهمله الجوهريُّ، وَهُوَ بِمَعْنى (الفَدْم، و) هُوَ (العَيِيُّ من الكَلامِ والحُجَّةِ مَعَ ثِقَلٍ ورَخاوَةٍ) وَهُوَ من بَاب الْإِبْدَال، (أَو) هُوَ (الغَلِيظُ السَّمِينُ الأَحْمَقُ الجافِي) الثَقِيل، (وَهِي ثَدْمَةٌ) ، وَقد غَفَلَ عَن اصطلاحِه هُنَا.
(و) يُقال: (إِبْرِيقٌ مُثَدَّمٌ، كَمُعَظَّمٍ) : إِذا (وُضِعَ عَلَيْهِ الثِّدامُ، ككِتابٍ) ؛ اسمٌ (للمِصْفاةِ) يُصَفَّى بِهِ الشَّرابُ.
ث د ق م

(الثِّدْقِمُ، كَزِبْرِجٍ) أهمله الجوهريّ،
وَهُوَ (الفَدْمُ) من الرِجال، (و) ثِدْقِمُ: (اسمُ) رجلٍ سُمِّيَ بذلك.
ث ر م

(الثَّرَمُ: مُحَرَّكَةً: انْكِسارُ السِّنِّ من أَصْلِها، أَو) انْكِسارُ (سِنٍّ من) الأَسْنانِ المُقَدّمة مثل (الثِّنايا والرَّباعِيات، أَو خاصٌّ بالثَّنِيَّةِ) ، وَعَلِيهِ اقْتصر الجوهريُّ، يُقَال: (ثَرِمَ) الرجلُ، (كَفَرِحَ، فَهُوَ أَثْرَمُ، وَهِي ثَرْماءُ) . وَمِنْه الحديثُ فِي صفة فِرْعَوْنَ أنّه كَانَ أَثْرَمَ. وَفِي الحَدِيث: ((نَهَى أَنْ يُضَحَّى بالثَّرْماءِ)) أَي: لنُقْصانِ أَكْلِها.
(وَثَرَمَهُ يَثْرِمُهُ) ثَرْمًا: ضَرَبَه على فِيهِ فَثَرِمَ، كَفَرِح.
(وأَثْرَمَهُ) اللَّهُ: جعله أَثْرَمَ. وَقَالَ أَبُو زيد: أَثْرَمْتُ الرجلَ إِثْرامًا حتَّى ثَرِمَ: إِذا كَسَرْتَ بَعْضَ ثنِيَّتِهِ، وَمثله أَنْتَرْتُ الكَبْشَ حَتَّى نَتِرَ، وَأَعْوَرْتُ عيْنَه حَتَّى عَوِر، وأَعْضَبْتُ الكَبْشَ
(31/352)

حتَّى عَضِبَ: إِذا كَسَرْتَ قَرْنَه، (فانْثَرَمَ) مُطاوعٌ لَهما.
(و) من الْمجَاز: (الأَثْرَمُ فِي العَرُوضِ: مَا اجْتَمَعَ فِيهِ القَبْضُ
والخَرْمُ) يكونُ ذَلِك فِي الطَّوِيل والمُتَقارَب، شُبِّهَ بالأَثْرَم من الناسِ، (أَو هُوَ فَعُولُ يُخْرَمُ فَيَبْقَى: عُولُ) .
(والأَثْرَمان: اللَّيْلُ والنَّهارُ) ، وَأنْشد ثَعْلَب:
(ولمَّا رَأَيْتُك تَنْسَى الذِّمام ... وَلَا قَدر عِنْدَكَ للمُعْدِمِ)

(وَهَبْتُ إِخاءَكَ للأَعْمَيَيْنِ ... وللأَثْرَمَيْنِ وَلم أَظْلِمِ)

الأَعْميان: السَّيْلُ واللَّيْلُ.
(والثَّرْمانُ) ، بِالْفَتْح: (شَجَرٌ كالحُرْضِ) ، كَذَا فِي النُّسخ وَهُوَ تَصْحِيفٌ، وَالَّذِي فِي كتاب النَّباتِ لأبي حنيفَة فِيمَا ذَكَرَه عَن بَعْض الأَعْرابِ أَنَّهُ شَجَرٌ لَا وَرَقَ لَهُ يَنْبُت
مَنابِتَ الخُوص من غير وَرَقٍ، وَهُوَ كثير الماءِ (حامِضٌ) عَفِصٌ (تَرْعاهُ الإِبِلُ والغَنَمُ) ، وَهُوَ أَخْضَرُ وَلَا خَشَبَ لَهُ، وَهُوَ مَرْعًى فَقَط.
(وَثَرَمٌ، مُحَرّكَةً: جَبَلٌ باليَمامَةِ) فِيهِ ثَنِيَّةٌ تُقابِل وَشمًا، قَالَ الشَّاعِر:
(والوَشْمُ قد خَرَجَتْ مِنْهُ وقابَلَها ... من الثَّنايَا الَّتِي لم أَقْلِها ثَرَمُ)

(و) ثَرامٌ، (كَسحابٍ: ثَنِيَّةٌ باليَمَنِ) فِي جَبَلٍ.
(وَثَرَمَةُ، مُحَرَّكَةً: د، بجَزِيرَة صِقِلِّيَةَ) .
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه: الأَثْرَمان: الدَّهْرُ والمَوْتُ، وَبِه فُسّر مَا أَنْشَدَه ثعلبٌ أَيْضا.
والثرْماءُ: ماءٌ لِكِنْدَةَ معروفٌ.
ث ر ت م

(الثُّرْتُمُ، كَقُنْفُذٍ: مَا فَضَلَ من
(31/353)

الطَّعامِ أَو الإِدامِ فِي الإِناءِ) كَمَا فِي الصِّحَاح، (أَو خاصٌّ بالقَصْعَةِ) ، أَي: بِمَا فَضَلَ فِيهَا عَن ابْن الأعرابيِّ، وَأنْشد الجوهريُّ لِعَنْتَرَةَ:
(لَا تَحْسَبَنَّ طِعانَ قَيْسٍ بالقَنا ... وضِرابَهُمْ بالبِيضِ حَسْوَ الثُّرْتُمِ)

وَهَكَذَا أَنْشَده أَبُو عُبَيْدٍ فِي المُصَنَّفِ.
ث ر ط م

(الثَّرْطَمَةُ) أهمله الجوهريُّ، وَهُوَ (الإِطْراقُ من غَيْرِ غَضَبٍ وَلَا تَكَبُّرٍ) ، هَكَذَا فِي النّسخ وَالَّذِي فِي اللّسان من غَضبٍ أَو تَكَبُّرٍ كالطَّرْثَمَة، وَهَذَا أشْبَه بالصَّوابِ مِمّا قَالَه المُصَنِّفُ، فَتَأَمَّلْ، وَسَيَأْتِي للمُصَنِّف فِي مَقْلُوبِه ((طرثم)) مُوافِقًا لما فِي اللّسان.
(والمُثَرْطِمُ) هُوَ (المُتناهِي السِّمَنِ) من كُلِّ شَيْء، (أَو خاصٌّ بالدَّوابِّ؛ وَقد ثَرْطَمَ الكَبْشُ) كَذَلِك.

ث ر ع م

(الثِّرْعامَةُ، بالكَسْرِ والعَيْنِ المُهْمَلَة) ، أهمله الجوهريُّ، وَقَالَ ابنُ الأعرابِيّ: هِيَ (الزَّوْجَةُ أَو المَرْأَةُ) وأَنْشد:
(أَفْلَحَ مَنْ كَانَت لَهُ ثِرْعامَهْ ... )

قلت: وَهُوَ من الكِنايات كَقَوْلِه:
(أَفْلَحَ من كَانَت لَهُ قَوْصَرَّهْ ... يَأْكُل مِنْهَا كُلَّ يَوْمٍ مَرَّهْ)

وَقَالَ ابْن بَرّي: الثِّرْعامة: مِظَلَّة الناطُورِ، وَأنْشد:
(أَفْلَحَ مَنْ كانتْ لَهُ ثِرْعامَهْ ... يُدْخِلُ فِيهَا كُلَّ يَوْمٍ هامَهْ)

ث ط ع م

(تَثَطْعَمَ على أصْحابِهِ) ، أهمله الجوهريُّ، وَقَالَ ابنُ دُرَيْد: أَي:
(31/354)

(عَلاهُمْ بِكَلامٍ. وَالِاسْم الثَّطْعَمَةُ) ، قَالَ: وَلَيْسَ بِثَابِت.
ث ع م

(ثَعَمَهُ كَمَنَعَهُ) ثَعْمًا: (نَزَعَهُ) كَمَا فِي الصِّحَاح، زَاد غيرُه وَجَرَّهُ. (وتَثَعَّمَتْنِي أرْضُ كَذا) ، أَي: (أَعْجَبَتْني) فَدَعَتْنِي إِلَيْها وَجَرَّتْني لَهَا، وَهُوَ مجَاز. قَالَ الجوهريّ: ورَواه أَبُو زَيْدٍ بالنُّونِ، وَفِي التَّهْذِيب: وَمَا سَمِعْتُ الثَّعْمَ فِي شيءٍ من كِلامهم غَيْر مَا ذَكَرَهُ اللَّيْثُ، ورَاهُ أَبُو زَيْدٍ بالنُّون.
(و) يُقَال: هُوَ ابْن الثُّعامَةِ (كَثُمامَةٍ) أَي: ابنُ (الفاجِرَة) .
ث غ م

(الثَّغامُ، كَسَحابٍ: نَبْتٌ) ذُو ساقٍ أَخْضَرَ ثمَّ يَبْيَضُّ إِذا يَبِسَ، وَله سَنَمَةٌ غليظةٌ وَلَا يَنْبُتُ إلاّ فِي قُنَّةٍ سَوْداء؛ يكون بِنَجْدٍ وتِهامَةَ. وَقَالَ أَبُو عبيد:
هُوَ نَبْتٌ أَبْيَضُ الزَّهْرِ والثَّمَرِ، ويُشَبَّهُ بِهِ الشَّيْبُ، وَأنْشد الجوهريُّ للمَرّار الفَقْعَسِيِّ يُخاطِبُ نَفْسَه:
(أَعَلاقَةً أمَّ الوُلَيِّدِ بَعْدَما ... أَفْنانُ رَأْسِك كالثَّغام المُخْلِسِ)

وَسَيَأْتِي للمُصَنّف فِي تَرْكيب ((مَا)) .
قلتُ: ومثلُه قَوْلُ حَسّانُ بنِ ثابِتٍ:
(إِمَّا تَرَيْ رَأْسِي تَغَيِّرَ لَوْنُهُ ... شَمَطًا فَأَصْبَحَ كالثَّغامِ المُمْحِلِ)

ويُرْوَى المُحْوِلِ وَسَيَأْتِي للجوهريّ فِي تركيب ((مَا)) ، (فارِسِتَّتُهُ دِرَمْنَهْ) .
قَالَ شيخُنا: أيّ حاجَةٍ دَعَتْه إِلَى ذكر فارسِيّته لولاَ الفُضُول. قلت: هُوَ تابِعٌ للجوهريّ فِي ذَلِك، غير أنّه قَصّر فِي السِّياقِ، فإنّ الَّذِي فِي الصِّحَاح. يُقَال لَهُ بالفارِسِيّة دِرَمْنَه إِسْبِيذ. واختُلِف فِي ضَبْطِهِ فالّذي
(31/355)

فِي نُسْخَتِنا بِكَسْر الدَّال وَفتح الرَّاء وَسُكُون الْمِيم، وَفِي بَعْضهَا بِفَتْح الدَّال وَتَشْديد الرّاءِ المفْتُوحة وسُكُونِ الْمِيم، وكُلّ ذَلِك خَبْطٌ، وَالصَّحِيح دَرْمَنه بِفَتْح الأَول وَالثَّالِث وَسُكُون الرّاء وأَصْله دَرْمَيانَه، وإسْبِيذ بالكَسْر، وَالْمعْنَى فِي وَسَطِه أَبْيَض، فاخْتُصِر كَمَا تَرَى، (واحِدَتُه) ثُغامَةٌ (بِهاءٍ) ، وَمِنْه الحَدِيث: ((أَنَّه أُتِيَ بِأَبي قُحافَةَ يومَ الفَتْحِ وكأنَّ رَأْسَهُ ثَغامَة فَأَمَرهُم أَنْ يُغَيِّرُوه)) . (وأَثْغِماءُ اسمُ الجَمْعِ) ، وكأنَّ أَلِفَيْه بَدَلٌ من هَاء أَثْغِمَة.
(وَأَثْغَمَ الوادِي: أَنْبَتَهُ) ، وَفِي الأساس كَثُرَ ثَغامُه.
(و) من المَجاز: أَثْغَمَ (الرَّأْسُ) : إِذا (صارَ كالثَّغامَةِ بَياضًا) .
(و) أَثْغَمَ (الإِناءَ: مَلأَهُ) إِلَى أصْباره. (و) أَثْغَمَ (فُلانًا: أَغْضَبَه، أَو فَرَّحَهُ) ، وَهُوَ من الأضداد، وأَغْفَلَه المُصَنِّفُ.
(ولَوْنٌ ثاغِمٌ: أَبْيَضُ كالثَّغامِ) ، وَالَّذِي فِي اللّسان: رَأْسٌ ثاغِم: إِذا ابْيَضَّ كُلّه.
(و) الثَّغِمُ، (كَكَتِفٍ: الكَلْبُ الضّارِي) نَقله الجوهريُّ.
(ومُثاغَمَةُ المَرْأةِ: مُلاثَمَتُها) كالمُفاغَمَةِ.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه: أَثْغَمَهُ: أَتْخَمَه.
والمَثْغَمَةُ: المَتْخَمَةُ.
ث ك م

(ثَكَمَ آثارَهُمْ) يَثْكُمُها ثَكْمًا: لَزِمَها و (اقْتَصَّها. و) ثَكَمَ (الأَمْرَ) ثَكْمًا (لَزِمَهُ) فَلم يَبْرَحْ، وَمِنْه الحَدِيث: ((أنَّ أَبَا بَكْرٍ وعُمَرَ ثَكَما الأَمْرَ فَلم يَظْلِمَا)) . قالته أُمّ سَلَمَةَ لِعُثْمانَ رَضِي الله تَعَالَى عَنْهُم، أَي: لَزِما الحَقَّ وَلم يَخْرُجا عَن المَحَجَّةِ يَمِينًا وَلَا شِمالاً، قَالَه القُتَيْبيُّ. (و) ثَكَمَ
(31/356)

(بالمَكانِ) ثَكْمَا: (أقامَ) بِهِ، (كَثَكِمَ) كَفَرِحَ ثَكَما (فِيهِما) .
وَفِي الصّحاح. ثَكِمَ بالمَكان، بِالْكَسْرِ: إِذا أقامَ بِهِ. وَثكِمْتُ الطريقَ أيضَاً: إِذا لَزِمْتَه.
(وَثَكَمُ الطَّريق، مُحَرّكَة وكصُرَدٍ) وعَلى التَّحرِيكِ اقْتَصَرَ الجوهريُّ، وعَلى الثَّانِي فَيكون جَمْعَ ثُكْمَةٍ بِالضَّمِّ وَقد أغفله: (سَنَنُه) ، وَفِي الصّحاح: وَسَطُهُ؛ وَفِي الأساس: وَضَحُه؛ وَفِي التَّهْذِيب: قَصْدُه. وَأنْشد ابْن بَرِّي:
(لَمّا خَشِيتُ بسُحْرَةٍ إلْحاحَها ... أَلْزَمْتُها ثَكَمَ الطَّرِيقِ اللاحِبِ)
(و) ثُكامَة، (كَثُمامَةٍ: رَسُول الله
. و) ثُكْمَةُ، (كَعُرْوَةَ: اسْمٌ) .
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
الثُّكْمَةُ، بالضَّمّ: مَحَجَّةُ الطَّرِيق، والجَمْع ثُكَمٌ، كَصُرَدٍ.
وثَكَمَ لَه الأَمْرَ ثَكْماً: بَيَّنَه وأَوْضَحَه حَتَّى تَبَيَّن كَأَنَّه مَحَجَةٌ ظاهِرَةٌ.
وَثَكَمَ ثَكمّا: رَكِبَ وَسَطَ الطَرِيقِ.
ث ل م

(ثَلَمَ الإِناءَ والسَّيْفَ وَنَحْوه كضَرَبَ وفَرِحَ) يَثْلِمُه ويَثْلَمُه ثَلْمّا (وَثَلَّمَهُ) بالتَّشديد (فانْثَلَم وتَثَلَّمَ) : أَي (كَسَرَ حَرْفَهُ فَانْكَسَر) ، قَالَ ابْن السِّكِّيت: فِي الإناءِ ثَلْمٌ: إِذا انْكَسَرَ من شَفَتِه شَيْءٌ.
(والثُّلْمَةُ، بالضَّمِّ: فُرْجَةُ المَكْسُورِ والمَهْدُومِ) وَهُوَ الموضِعُ الَّذِي قد انْثَلَم، وَالْجمع ثُلَم. وَفِي الصِّحَاح: الثُّلْمَةُ: الخَلَلُ فِي الْحَائِط وغَيْرِه، وَفِي الحَدِيث: " نَهى أَنْ يُشْرَب من ثُلْمَةِ القَدَح " أَي: مَوضِع الكَسْر، أَي: أَنه لَا يَتَماسَكُ عَلَيْهَا فَمُ الشَّارِب ورُبَّما انصبَّ الماءُ على ثَوْبِهِ وَبَدَنِهِ، وَقيل: لأنَّ موضِعَها لَا يَنالُه التَّنْظيف التامّ إِذا غسل الْإِنَاء،
(31/357)

وَقد جَاءَ فِي الحَدِيث: " أَنَّه مقْعَدُ الشَّيْطان "، ولعلّه أَرَادَ عَدَمَ النَّظافَة.
(والثَّلَمُ، مُحَرّكةً: أَنْ يَنْثَلِمَ جُرْفُ الْوَادي) أَي: يَنْهار، وَكَذَلِكَ هُوَ فِي النُّؤْيِ والحَوْض.
(و) الثَّلَمُ: (ع) بناحِيَةِ الصَّمّان، قَالَ الأزهريُّ: وَقد رَأَيْتُه، وَأَنْشَدَني أعرابيّ:
(تَرَبَّعَتْ جَوَّ خُوَيٍّ فالثَّلَمْ ... )

قلتُ: وَمِنْه قولُ زُهَيْر:
(هَل رامَ أمْ لم يَرِمْ ذُو الجِزْع فالثَّلَمُ ... ذاكَ الَهَوى مِنْكَ لَا دانٍ وَلَا أَمَمُ)

(ويُقالُ لَهُ: الثَّلْماءُ أَيْضا) ، وقِيل: هُوَ موضعٌ آخر. وَقَالَ نصر: الثَّلْماءُ: ماءٌ لِرَبِيعَةَ بن قُرَيْطٍ بظَهْر نَمَلَى. (و) المُثَلَّم، (كَمُعَظَّمٍ: ع، والمُتَثَلَّم، بفَتْح اللاَّم) : اسْم (أَرْض) ، هَكَذَا رَواهُ أهلُ الْمَدِينَة فِي بَيت زُهَيْر:
(بحَوْمانَةِ الدُّرّاج فالمُتَثَلَّمِ ... )

وروايةُ غيرِهم من أهلِ الحِجاز بِكَسْرِ اللَّام، وَقَالَ آخر:
(بالجرْفِ فالصَّمّانِ فالمُتَثَلَّم ... )

(والأَثْلَمُ فِي العَرُوضِ) مثل (الأَثْرَم) وَهُوَ نوعٌ من الخَرْمِ يكون فِي الطَّوِيل والمُتقارَب. [] وَمِمّا يُسْتَدُرَكُ عَلَيْه:
الأَثْلَم: التُّرابُ والحِجارَة، كالأَثْلَبِ، عَن الهَجَرِيِّ، وأنْشَدَ:
(أَحْلِفُ لَا أُعْطٍ ي الخَبِيثَ دِرْهَمَا ... )
(31/358)

(ظُلْماً وَلَا أُعْطيهِ إِلَّا الأَثْلَما)

وَحَوْضٌ أَثْلَمُ: قد كُسِرَ جانِبُه.
وَثُلِمَ فِي مالِه، كَعُنِيَ: إِذا ذَهَبَ مِنْهُ شيءٌ، وَهُوَ مجَاز.
وَيُقَال: هَذَا مِمَّا يَكْلِمُ الدّينَ، ويَثْلِمُ اليَقِينَ.
وموتُ فُلانٍ ثَلْمَةٌ فِي الْإِسْلَام لَا تُسَدّ، وَهُوَ مجَاز. وانْثَلَمُوا عَلَيْهِ: انْصَبَّوا وانْهالُوا كانْثَلَّوا، نَقله الزمخشريّ.
والمُثَلَّم، كَمُعَظَّم: اسمُ رَجُلٍ.
وَأَبُو المُثَلَّمِ الهُذَليُّ: شاعِرٌ.
ث م م

( {ثَمَّهُ) } يَثُمُّهُ {ثَماًّ: (وَطِئَهُ) بِرِجْلِه، (} كَثَمَّمَهُ) ، شُدِّد للكثرة.
(و) ثَمَّهُ يَثُمُّهُ ثَمَّاً: (أَصْلَحَهُ) ورَمَّهُ {بالثُّمام، وَمِنْه قيل: ثَمَمْتُ أُمُورِي: إِذا أَصْلحْتَها وَرَمَمْتَها. وأَنْشَدَ الجوهريّ:
(} ثَمَمْتُ حَوائِجِي وَوذَأْتُ بِشْرّا ... فَبِئْسَ مُعَرَّسُ الرَّكْبِ السغابِ)

(و) {ثَمَّهُ} يَثُمُّهُ {ثَماًّ: (جَمَعَهُ) ويُقال:} ثُمَّ لَها، أَي: اجْمَعْ لَهَا، (و) هِيَ (فِي الحَشِيشِ أَكْثَرُ اسْتِعْمالاً) من غَيْرِه.
( {والثُّمَّةُ، بالضمّ: القَبْضَةُ مِنْهُ) ، أَي: من الحَشِيش.
(و) } ثَمَّ (يَدَه بالحَشِيشِ) ثَمًّا: (مَسَحَها) بِهِ، وَكَذلكَ ثَمَّ يَدَه بالأَرْضِ، {وَثَمَمْت يَدٍ ي كَذلك.
(و) } ثَمَّت (الشَّاةُ) الشيءَ و (النَّبْتَ) {تَثُمُّهُ} ثَمَّا: (قَلَعَتْه بفِيها) ، وَكُلّ مَا مَرَّتْ بِهِ (فَهِيَ {ثَمُومٌ) . قَالَ الأمويّ:} الثَّمُوم من الغَنَم: الّتي تَقْلَع الشيءَ بفِيها، يُقال مِنْهُ: {ثَمَمْتُ} أَثُمُّ.
(و) {ثَمَّ (الطَّعامَ) وقَمَّهُ (أَكَلَ جَيِّدَهُ وَرَدِيئَهُ) ، وَفِي الصِّحَاح: هُوَ} يَثُمُّه وَيَقُمُّه، أَي: يَكْنِسُه ويَجْمَعُ الجَيَّدَ والرَّدِيءَ. (ورَجُلٌ! مِثَمٌّ وَمِقَمٌّ،
(31/359)

{وَمِثَمًّةٌ وَمِقَمَّةٌ، بكسرهنّ: إِذا كَانَ كَذلِكَ) ، قالَ الجَوْهريُّ: الهاءُ للمَبالَغَة.
(} وانْثَمَّ عَلَيْه) أَي (انْثالَ) وانْصَبَّ، وكَذلِكَ انْثَلَّ وانْثَلَم.
(و) {انْثَمَّ (جِسْمُهُ) : إِذا (ذابَ) مثل انْهَمَّ، عَن ابْن السِّكِّيت وَقَالَ غيرُه: انْثَمَّ الشيخُ} انْثِماماً وَلَّى وَكَبِرَ وَهَرِم.
(و) يُقَال: (مَا لَهُ {ثُمٌّ وَلَا رُمٌّ بِضَمِّهما) وَكَذَا مَا يَمْلِكُ} ثُمًّا وَلَا رُماًّ، قَالَ ابْن السِّكِّيت: ( {فالثُّمُّ قُماشُ) ، النَّاس (أَساقِيهم وآنِيَتِهِمْ) ، وَقد سَقَطَ لفظُ الناسِ فِي بعضِ نُسَخِ الصِّحاح، ومثلُه فِي خَطّ أبِي سَهْل، وَإِيّاه تَبِعَ المُصَنِّف، والصَّوابُ إِثْباتُه، قَالَ: (والرُّمُّ مَرَمَّةُ البَيْتِ) ، ورُويَ عَن عُرْوَةَ بن الزُّبَيْر أَنّه ذَكَر أُحَيْحَةَ بنَ الجُلاحِ وَقَوْلَ أَخْوالِه فِيهِ: " كُنّا أَهْلَ} ثُمِّه ورُمِّهِ، حَتَّى استَوَى على عُمِمِهِ، وعَمَمِه ". قَالَ أَبُو عُبَيْد: المُحَدِّثُونَ هكَذا يَرْوُونَهُ بالضَّمّ، وَوَجْهُه عِنْدِي بالفَتْح، وَهُوَ والرَّمُّ بمَعْنَى الإصلاحِ، وقالَ الأَزْهَريُّ: {الثَّمُّ والرَّمُّ صحيحٌ من كَلامِ العَرَبِ، وَقَالَ أَبُو عَمْرٍ و: الثَّمُّ: الرَّمُّ.
(} وثُمَّ) ، بالضَّمِّ، قَالَ شيخُنا: وَلَعَلَّه تَرَكَ ضَبْطَه اعْتِمَادًا على الشُّهْرَة. قلت: بل اعْتِمَادًا على ضَبْطه السَّابِق كَمَا هُوَ اصْطِلاحُه: (حَرْفٌ يَقْتَضِي ثَلاَثَة أُمُورٍ) :
أحَدها: (التَّشْرِيكُ فِي الحُكْم، أَو قد يَتَخَلَّفُ) عَنهُ (بأنْ تَقَعَ زائدَةً كَمَا فِي) قَوْله عَزّ وَجَلَّ: ( {أَن لَا ملْجأ من الله إِلَّا إِلَيْهِ ثمَّ تَابَ عَلَيْهِم} ) .
(الثّانِي: التَّرْتِيب، أَوْلا تَقْتَضيه كَقَوْلِه عَزَّ وَجَلَّ: {وَبَدَأَ خَلْقَ الإِنسَانِ مِن طِينٍ (7) ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ} الْآيَة) . وَقَالَ اللَّيْث:! ثُمَّ حرفٌ من حُرُوف النَّسَق لَا يُشَرَّكُ مَا بَعْدَها بِمَا قَبْلَها، إِلَّا أَنّها تُبَيِّنُ الآخِرَ
(31/360)

من الأَوَّل، وَأما قولُه تَعَالَى: {خَلقكُم من نفس وَاحِدَة ثمَّ جعل مِنْهَا زَوجهَا} ، والزَّوْجُ مخلوقٌ قَبْلَ الوَلَد، فَالْمَعْنى أنْ يُجْعَلَ خَلْقُهُ الزَّوْجَ مَرْدُوداً على واحِدَةٍ، الْمَعْنى خلقهَا وَاحِدَة ثمَّ جَعَل مِنْهَا زَوْجَها وَنَحْو ذلكَ. قَالَ الزَّجّاج: المَعْنَى خَلَقَكُم من نَفْسٍ خَلَقها وَاحِدَة، ثمَّ جَعَلَ مِنْهَا زَوْجَها، أَي: خَلَقَ مِنْهَا زَوْجَها قَبْلَكم، قَالَ: وَثُمَّ لَا تكونُ فِي العُطوف إِلَّا لِشَيْءٍ بَعْدَ شَيْءٍ.
(والثالِثُ: المُهْلَةُ) والتَّراخِي (أَو قد تَتَخَلَّفُ، كَقَوْلِك: أَعْجَبَنِي مَا صَنَعْتَ اليَوْمَ، ثُمَّ مَا صَنَعْتَ أَمْسِ أَعْجَبُ؛ لأنّ ثُمّ) هُنَا (فِيهِ لتَرْتِيب الإِخْبارِ وَلَا تَراخِيَ بَيْنَ الإخْبارَيْن) . وَهَذِه العِبارةُ مأخوذةٌ من كَلَام شَيْخِهِ ابْن هِشامٍ فِي المُغْنِي، وَقد اسْتَوْعَبَ هُوَ تفصيلَ هَذَا الْمقَام كغَيْرِهِ [و] لَيْس هَذَا محلَّ الإِلْمامِ بِه خَشْيةَ الإطالة. وَقَالَ الجوهريُّ: ثُمّ حرفُ عَطْفٍ يدلّ على التَّرتِيبِ والتَّراخِي ورُبَّما أَدْخَلُوا عَلَيْهَا التاءَ كَمَا قَالَ:
(وَلَقَدْ أَمُرُّ على اللَّئِيمِ يَسُبُّنِي ... فَمَضَيْتُ {ثُمَّتَ قُلْتُ لَا يَعْنِينِي)

ويُقالُ أَيْضا: ثُمَّتْ، بِسُكُون التاءِ وَالْفَاء، فِي كل ذلِكَ بَدَلٌ من الثَّاء لِكَثْرَة الاسْتِعمال.
(} وثَمَّ بالفَتْحِ: اسْمٌ يُشارُ بِهِ بمَعْنَى هُناكَ لِلْمَكان البَعِيدِ) بِمَنْزِلَة هُنا للقَريب، وَهُوَ (ظَرْفٌ لَا يَتَصَرَّفُ) قَالَ الله عَزّ وَجَلَّ: {وَإِذَا رَأَيْتَ! ثَمَّ رَأَيْتَ نَعِيماً} . قَالَ الزَّجّاج: ثَمَّ يَعْنِي بِهِ الجَنَّةَ، (فَقَوْلُ مَنْ أَعْرَبَهُ مفْعُولاً لرَأَيْت فِي) قَوْله تَعالَى: {وَإِذَا رَأَيْتَ ثَمَّ} وَهَمٌ) . قَالَ الزجّاج: والعامِلُ فِي ثَمَّ مَعْنَى
(31/361)

رَأَيْت، المَعْنَى: وَإِذا رَمَيْتَ بِبَصَرِكَ ثَمَّ. وَقَالَ الفرّاء: المَعْنَى: إِذا رأيتَ مَا ثَمَّ رأيتَ نَعِيماً. وَقَالَ الزّجَّاجُ: هَذَا غَلَطٌ؛ لأنَّ مَا موصولةٌ بقوله ثَمَّ على هَذَا التَّفسِير، وَلَا يجوز إِسْقاطُ المَوْصُول وَتَرْكُ الصِّلَةِ، وَلَكِن رَأَيْتَ مُتَعدٍّ فِي المَعْنَى إِلَى ثَمَّ. وَقَالَ فِي قَوْله تَعالَى: { {فثم وَجه الله} . موضعُهُ مَوْضِع نَصْبٍ ولكِنَّه مَبْنِيٌّ على الفَتْح وَمُنِعَت الإِعْرابَ لإِبْهامِها.
(} ومَثَمُّ الفَرَسِ {ومَثَمَّتُهُ: مُنْقَطَعُ سُرَّتِهِ) ، نَقله الجوهريُّ. (} وَتَثْمِيمُ العَظْمِ إِبانَتُه) ؛ وذلِكَ إِذا كانَ عَنَتاً، نَقله الجوهريُّ عَن ابْن السِّكِّيت.
( {والثَّمْثامُ: مَنْ إِذا أَخَذَ الشَّيْءَ كَسَرَه) .
(} والثُّمامُ {واليَثْمُومُ، كَغُرابٍ وَيَنْبُوتٍ: نَبْتٌ م) معروفٌ، وَهُوَ نَبْتٌ ضَعِيفٌ لَهُ خُوصٌ أَو شَبِيهٌ بالخُوصِ، وَرُبَّما حُشِيَ بِهِ وَسُدَّ بِهِ خَصاصُ البُيُوت، قَالَ الشَّاعِر:
(وَلَوْ أَنَّ مَا أَبْقَيْتَ مِنِّي مُعَلَّقٌ ... بِعُودِ} ثُمامٍ مَا تَأَوَّدَ عُودُها)

وَقَالَ الأزهريُّ: {الثُّمام أنواعٌ فَمِنْهَا: الضَّعَةُ، وَمِنْهَا الجَلِيلَةُ، وَمِنْهَا الغَرَفُ، وَهُوَ شَيِبهٌ بالأَسَلِ وَتُتَّخَذُ مِنْهُ المَكانِسُ وَيُظَلَّلُ بِهِ المَزادُ فَيُبَرِّد الماءَ. وَفِي حَدِيث عُمَرَ: " اغْزُوا والغَزْو حُلْوٌ خَضِرٌ، قَبْلَ أَنْ يَصيرَ} ثُماماً، ثمَّ رُماماً، ثمَّ حُطاماً "، أَي: اغْزوا وأَنْتم تُنْصَرُون وَتُوَفِّرون غَنائِمَكم، قبلَ أَنْ يَهِنَ وَيَضْعُفَ وَيَصِيرَ {كالثُّمام. (وَقَدْ يُسْتَعْمِلُ لإِزالَةِ البَياضِ من العَيْنِ، واحِدَتُه) } ثُمامَةٌ (بِهاءٍ. وبَيْتٌ! مَثْمُومٌ مُغَطًّى بِه) ، وَكَذلِكَ الوَطْب.
(ويُقالُ لِما لَا يَعْسُرُ تَناوُلُهُ) : هُوَ (عَلَى طَرَفِ الثُّمامِ، لأنَّه) نَبْتٌ قَصِيٌ ر (لَا يَطُولُ) فَيَشُقُّ تَناوُلُه. وقالَ ابنُ
(31/362)

الأَعرابيِّ: أَي: مُمْكِن. وقالَ الزَّمَخْشّرِيُّ: أَي: هَيِّنُ التَّناوُل.
(وَصُخَيْراتُ الثُّمامِ: إِحْدَى مَراحِلِهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم إِلَى بَدْرٍ) ، جاءَ ذِكْرُه فِي كُتُب السِّيرَة.
( {وثُمامَةُ بنُ أُثالٍ) النُّعمان الحَنَفِيُّ كَانَ مُقِيماً باليَمامَة يَنْهاهم عَن اتِّباع مُسَيْلِمَةَ، وَقد مرَّ ذكره فِي " أث ل ". (و) } ثُمامةُ (بنُ أَبِي ثُمامَةَ) الجُذامِيُّ، كنيتُه أَبُو سَوادَةَ، لَهُ ذكرٌ فِي تَارِيخ مصر. (و) ثُمامَةَ (بنُ حَزْن) بن عبد اللهِ بن سَلَمَةَ بن قُشَيْرٍ، القُشَيْرِيُّ، أدْرك النبيَّ صلّى الله تَعَالَى عَلَيْهِ وسلّم. (و) ثُمامَةُ (بنُ عَدِيٍّ) القُرَشِيُّ، أميرُ صَنْعاء الشَّام لعُثْمانَ رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ، وَكَانَ من المُهاجِرِينَ، وَيُقَال: إِنَّه شَهِدَ بَدْراً، وَقَالَ خَلِيفَةُ: كَانَ على صَنْعاءِ اليَمَن. قلتُ: وإِلَيْهِ نُسِبَ شارعُ ثُمامَةَ بهَا: (صَحابِيُّونَ) رَضِي الله عَنْهُم.
وفاتَه ثُمامَةُ بنُ أَنَسٍ، وثُمامَةُ ابْن بِجادٍ العَبْدِيُّ فإنّ لَهما صُحْبَة أَيْضا.
(وَكَغُرابٍ) ثُمامُ (بنُ اللَّيْثِ) الرَّمْلِيُّ الصائغُ: (مُحَدِّثٌ) من شُيوخ أبي أَحْمَد بنِ عَدِيّ.
( {والثَّمِيمَةُ) ، كَسَفِينَةٍ: (التامُورَةُ المَشْدُودَةُ الرَّأْسِ) ، وَهِي الثِّفال، وَهِي الإِبْريقُ.
(و) } ثَمْثَمٌ (كَفَدْفَدٍ: كَلْبُ الصَّيْدِ) وكذلِكَ العُرْبُج، ذكره الأزهريّ فِي الرُّباعِيّ، وَقيل: هُوَ الكَلْبُ مُطلقًا.
(31/363)

( {وَثَمْثَمٌ العَبْدِيُّ شاعِرٌ) كَانَ فِي زَمَنِ الرّشيد. (وَرَزِينُ بنُ} ثَمْثَمٍ الضَّبِّيُّ قاتِلُ سَهْمِ بن أَصْرَمَ) ، ذكره الأمِيرُ.
( {والثِّمَّةُ، بالكَسْر: الشَّيْخُ) الهَرِمُ، (} وانْثَمَّ: شاخَ) وَوَلَّى كِبَراً.
( {والثَّمْثَمَةُ: تَغْطِيَةُ رَأْسِ الإِناءِ) ، عَن ابْن الأعرابيّ. (و) أيضّا: (الاحْتِباسُ) ، وَهُوَ التَّرْوِيحُ قَلِيلا، (يُقالُ} ثَمْثِمُوا بِنَا سَاعَة، وَكَذَلِكَ جَهْجِهُوا بِمَعْنى واحدٍ، عَن ابْن الأعرابيِّ.
(و) {الثَّمْثَمَةُ (أَنْ لَا يُجادَ العَمَلُ، وَأَنْ تُشْنَقَ القِرْبَةُ إِلَى العَمُودِ لِيُحْقَنَ فِيهَا اللَّبَنُ، و) يُقَال: (هَذَا سَيْفٌ لَا} يُثَمْثَمُ نَصْلُه) ؛ أَي: (لَا يَنْثَنِي إِذا ضُرِبَ بِهِ وَلَا يَرْتَدُّ) ، قَالَ ساعِدَةُ:
(فَوَرَّكَ لَيْناً لَا يُثَمْثَمُ نَصْلُه ... إِذا أصابَ أوْساط العِظامِ صَمِيمُ)

( {والمِثَمُّ، كَمِسَنٍّ: مَنْ يَرْعَى على مَنْ لَا راعِيَ لَهُ) كَذا فِي النُّسَخ، والصَّوابُ عَلَى مَنْ لَا رِعْيَ لَهُ، كَمَا هُوَ نصُّ ابْن شُمَيْل (وَيُفْقِرُ مَنْ لَا ظَهْرَ لَهُ، وَيَثُمُّ مَا عَجَزَ عَنهُ الحَيُّ من أَمْرِهِمْ) ، كُلُّ ذلِك عَن ابْنِ شُمَيْل.
(} وَتَثْمَثَم عَنْهُ) ؛ أَي: (تَوَقَّفَ) .
(و) يُقَال: تَكَلَّمَ و (مَا {تَثَمْثَمَ) ؛ أَي: (مَا تَلَعْثَمَ) ، وَهُوَ مَجازٌ.
[] وَمِمّا يُستَدْرَكُ عَلَيْه:} ثَمَمْتُ السِّقاءَ: فَرَشْتُ لَهُ الثُّمامَ، وجعلتُه فَوْقَه؛ لِئَلَّا تُصِيبَه الشمسُ فَيَتَقَطَّعَ لَبَنُه، نَقله الأزهريُّ.
{والثُّمَّةُ، بالضَّمّ: لغةٌ فِي} الثُّمامَة،
(31/364)

عَن كُراع، قَالَ ابنُ سِيدَه: وَبِه فُسِّر: " هُوَ لَكَ على رَأْسِ {الثُّمَّةِ "، وربَّما خُفِّف فَقيل} الثُّمَةِ ". وَقَالَ أَبُو حنيفَة: {الثُّمُّ: لُغَةٌ فِي} الثُّمامِ، الواحِدَةُ {ثُمَّةٌ، قَالَ الشَّاعِر:
(فَأَصْبَح فِيهِ آلُ خَيْمٍ مُنَضَّد ... } وثُمٌّ على عَرْشِ الخِيام غَسِيلُ)
وقالُوا فِي المَثَل لِنَجاح الحاجَةِ: " هُوَ عَلَى رَأْسِ الثُّمَّةِ "، وَقَالَ:
(لَا تَحْسبِي أَنَّ يَدِي فِي غُمَّهْ ... )

(فِي قَعْرِ نِحْيٍ أَسْتَثِيرُ جَمَّهْ ... )

(أَمْسَحُها بِتُرْبَةٍ أَو ثُمَّهْ ... )

ورجلٌ مِثَمٌ مِعَمٌّ مِلَمٌّ، بكسرهنّ، للّذي يُصْلِحُ الأَمْرَ وَيَقومُ بِهِ. ورجلٌ {مِثَمٌّ: شَدِيدٌ يَرُدُّ الرِّكابَ. وإنَّهُ} لَمِثَمٌّ لأسافِلِ الأَشْياءِ.
وَقَالَ أعرابيٌّ: جَعْجَعَ بِيَ الدَّهْرُ عَن {ثُمِّهِ ورُمِّهِ، بِضَمِّهما، أَي: عَن قَلِيلهِ وكَثيرِه، نَقله الجوهَريُّ. قُلتُ: وَمِنْه قولُ العامَّةِ: جَاءَ} بالثِّمِّ والرِّمِّ إلَّا أَنهم يَكْسِرُونَهما، أَي: بالقَلِيل والكَثِير. وَمَا يَمْلِك {ثُمًّا وَلَا رُمًّا؛ أَي: قَليلاً وَلَا كَثِيراً، لَا يُسْتعمل إِلَّا فِي النَّفْي.
وَقَالَ أَبُو الْهَيْثَم: تَقُول العَرَب: هُوَ أَبُوهُ على طَرَفِ الثُّمَّةِ، إِذا كَانَ يُشْبِهُه. وَبَعْضهمْ يقولُ:} الثَّمَّةِ، مَفْتُوحَة.
{والثُّمُّ بالضَّمّ، الاسْمُ من} ثَمَّهُ {ثَمًّا، إِذا كَسَرَهُ.
} وثَمْثَمَ عَن الشَّيء: تَوَقَّفَ، قَالَ الأَعْشَى:
(فَمَرَّ نَضِيُّ السَّهْمِ تَحْت لَبانِهِ ... وجال على وَحْشِيِّه لم {يُثَمْثِمِ)

} وَثّمْثَمُوه: تَعْتَعُوه، على ابْن الأعرابيّ. وقولُ العَجّاج:
(مُسْتَرْدِفاً من السَّنامِ الأَسْنَمِ ... )
(31/365)

(جِنْثاً طَوِيلَ الفَرْعِ لم {يُثَمْثَمِ ... )

أَي: لم يُكْسَر وَلم يُشْدَخ بالحَمْلِ، يَعْنِي سَنامَه.
} وَثَمْثَمَ قِرْنَه: قَهَرَه فَهُوَ {ثَمْثامٌ، قَالَ:
(فَهْوَ لِحُولانِ القِلاصِ ثَمْثامْ ... )

وحُسَيْن بن} ثُمام بن كُوهي، بالضَّمِّ فِي نَسَب بني بُوَيْه أمراءُ الدَّيْلَم، قَالَه الحافِظُ. وَأَبُو عَلِيّ مُحَمَّد بن هارُون بن شُعَيْبٍ الثُّمامِيُّ الأنصارِيُّ، سكن دِمَشْقَ وحَدَّثَ بهَا عَن أبي خَلِيفَة، وَهُوَ من وَلَدِ ثُمامَةَ ابْن عبد الله بن أَنَسِ بن مَالك.
وشاةٌ {ثَمُومٌ: تأْكُلُ} الثُّمامَ.
ث وم

( {الثُّومُ، بالضَّمِّ) : هَذِه البَقْلَةُ الْمَعْرُوفَة كَثِيرَةٌ بِبلادِ العَرَب مِنْهَا (بُسْتانِيٌّ وَبَرِّيٌّ، ويُعْرَفُ} بثُومِ الحَيَّةِ وَهُوَ أَقْوَى) وَيُؤْتَى بِهِ من قِبَل الشَّام، (وكِلاهما مُسَخِّنٌ مُخْرِجٌ للنَّفْخِ والدُّودِ مُدِرٌّ جِدّاً، وَهَذَا أَفْضَلُ مَا فِيهِ، جَيِّدٌ للنِّسْيانِ، والرَّبْوِ والسُّعالِ المُزْمِن، والطِّحالِ والخاصِرَةِ، والقولَنْجِ، وعِرْقِ النَّسا، ووَجَعِ الوَرِكِ والنِّقْرِس، ولَسْعِ الهَوامِّ والحَيَّاتِ والعَقارِبِ والكَلْبِ الكَلِبِ، والعَطَشِ البَلْغَمِيّ، وتَقْطِير البَوْل، وتَصْفِيَة الحَلْقِ، باهِيٌّ جَذّاب. ومَشْوِيُّه لِوَجَعِ الأَسْنانِ المُتَأكِّلَةِ، حافِظٌ صِحَّةَ المَبْرُدِينَ والمَشايخ) ، وَمَعْجُونُه المُتَّخَذُ مِنْهُ يفعل جميعَ مَا ذُكِر. وَهُوَ (رَدِيءٌ لِلبَواسِيرِ والزَّحِيرِ والخَنازِيرِ وأصْحابِ الدِّقِّ والحَبالَى والمُرْضِعاتِ والصُّداع) . قَالُوا: و (إِصْلاحُهُ سَلْقُه بماءٍ ومِلْحٍ وتَطْجِينُهُ بِدُهْنِ لَوْزٍ، وإِتْباعُهُ بِمَصِّ رُمَّانَةٍ مُزَّةٍ) أَي: حامِضَة، ( {والثُّومَةُ واحِدَتُه) .
(و) } الثُّومَةُ: (قَبِيعةُ السَّيْفِ) ، على التَّشْبِيه لأنّها على شَكْلِها، يُقَال: عِنْدِي سَيْفٌ! ثُومَتُهُ فِضَّة.
(31/366)

(وَبَنُو {ثُومَةَ بنِ مُخاشِنٍ قَبِيلَةٌ) من العَرَب. (مِنْهُم الحَكَمُ بن زُهْرَةَ} الثُّومِيُّ، أوردهُ الْحَافِظ.
( {والثِّوَمَةُ، كَعِنَبَةٍ: شَجَرَةٌ عَظِيمَةٌ) خَضْراء واسعةُ الوَرَقِ (بِلَا ثَمَرٍ أَطْيَبُ رائحَةً مِنَ الآسِ) تُبْسَطُ فِي الْمجَالِس كَمَا يُبْسَطُ الرَّيْحانُ، جمعُه} ثِوَم، حَكاه أَبُو حَنِيفَة، قَالَ: و (تُتَّخَذُ مِنْهَا المَساوِيكُ، رَأَيْتُها بِجَبَلِ تِيرَى) .
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيه:
{الثُّومُ لُغَة فِي الفُومِ، وَهِي الحِنْطَة، عَن اللِّحياني، وَذكره أَبُو حَنِيفَةَ فِي كتاب النَّبَات هكَذا، وَبِه جَاءَ مُصْحَفُ ابْن مَسْعُودٍ {} وَثُومِهَا وَعَدَسِهَا} كَمَا سَيَأْتِي.
وأُمُّ {ثُومَةَ: امرأةٌ، أنْشد ابنُ الأعرابِيّ لأبي الجَرَّاح:
(فَلَوْ أَنَّ عِنْدِيَ أُمَّ ثُومَةَ لَمْ يَكُن ... عَلَيَّ لِمُسْتَنِّ الرِّياح طَرِيقُ)

وَقد يجوزُ أَن تكونَ أُمّ ثُومَةَ هُنَا السَّيْف كأنّه يَقُول: لَو كَانَ سَيْفِي حاضِراً لم أُذَلَّ وَلم أُهَنْ.
} والثُّومَةُ: مَشَقُّ مَا بَيْنَ الشاربَيْن بحيال الوَتَرةِ، عَن ابْن الأعرابيّ.
وَأَبُو الفَتْح نَصْر بن خَلَفِ بن مالِكٍ البَغْدادِيُّ {الثُومِيُّ، عَن الحَسَنِ ين عَرَفَة.
وناهِضُ بن} ثُومَةَ بن نَصِيح الكَلاَعي شاعرٌ فِي الدَّولة العَبّاسِيّة، وَقد ذكره المصنّف فِي " نَهَضَ "، أَخذ عَنهُ الرِّياشِيُّ، وَهُوَ الْقَائِل فِي آخر قَصِيدَةٍ لَهُ:
(فهذي أُخْتُ ثُومَةَ فانْسُبُوها ... إليهِ لَا اخْتِفاءَ وَلَا اكْتِتاما
(31/367)

(فصل الْجِيم) مَعَ الْمِيم

ج ث م

(جَثَمَ الإنْسانُ والطائرُ والنَّعامُ والخِشْفُ) والأَرْنَبُ (واليَرْبُوعُ يَجْثِمُ وَيَجْثُمُ) ، من حَدَّيْ ضَرَبَ وَنَصَر، (جَثْماً) بالفَتْح، (وجُثُوماً) بالضمّ، (فَهُوَ جاثِمٌ وجَثُومٌ) : أَي: (لَزِمَ مَكانَهُ فَلَمْ يَبْرَحْ، أَو وَقَعَ عَلَى صَدْرَه) وَهُوَ بمَنْزلة البُرُوك للإِبِل، قَالَ الراجِزُ:
(إِذا الكُماةُ جَثَمُوا على الرُّكَبْ ... )

(ثَبَجْتَ يَا عَمْرُو ثُبُوجَ المُحْتَطِبْ ... )

(أَو تَلَبَّدَ بالأَرْضِ) ، وَهُوَ بِعَيْنِهِ مَعْنَى لَزِمَ مَكانَهُ فَلم يَبْرَح، قَالَ النابِغَةُ يصف رَكَبَ امْرَأَة:
(وَإِذا لَمَسْتَ لَمَسْتَ أَخْثَمَ جاثِماً ... مُتَحَيِّراً بِمَكانِهِ مِلْءَ اليَدِ)
وَقَوله تَعَالَى: {فَأَصْبحُوا فِي دَارهم جاثمين} أَي: أجساداً مُلقاةً فِي الأَرْض. وَقَالَ أَبُو العَبّاس: أَي: أصابَهُمُ البَلاءُ فَبَرَكُوا فِيهَا. والجاثِمُ: البارِكُ على رِجْلَيْه كَمَا يَجْثُمُ الطَّيْرُ.
(و) جَثَمَ (اللَّيْلُ جُثُوماً) ؛ أَي: (انْتَصَفَ) ، عَن ثَعْلَب، وَهُوَ مَجاز.
(و) جَثَمَ (الزَّرْعُ) من حَدّ ضَرَبَ: (ارْتَفَعَ عَن الأَرْضِ) شَيْئاً (واسْتَقَلَّ نَباتُهُ، وَهُوَ جَثْمٌ) ، بالفَتْح، (ويُحَرَّكُ) .
(و) قَالَ أَبُو حنيفَة: جَثَمَ (العِذْقُ جُثُوماً) من حَدِّ نَصَرَ: (عَظُمَ بُسْرُهُ) شَيْئا. وَفِي التَّهْذِيب: جَثَمَتِ العُذُوقُ: عَظُمَتْ فَلَزِمَتْ مَكانَها، (وَهُوَ جَثْمٌ) ، بالفَتْح فَقَط.
(و) جَثَمَ (الطِّينَ والتُّرابَ والرَّمادَ: جَمَعَهُ) ، الأَوْلَى جَمَعَها؛ (وَهِي الجُثْمَةُ، بالضَّمّ) .
(و) الجُثام، (كَغُرابٍ: الكابُوسُ) ، وَهُوَ الَّذِي يَقَعُ على الإنسانِ وَهُوَ
(31/368)

نائمٌ، كَمَا فِي التَّهْذِيب. وَفِي الصّحاح: وَحَكَى ابنُ الأعرابيّ فِي نَوادِرِه: الجُثام: الَّذِي يَقَعَ باللَّيْلِ على الرَّجُلِ فَلَا يَقْدَرُ أَن يَتَكَلَّم، وَهُوَ النَّيْدُلانُ، (كالجاثُومِ) ، نَقله الأَزْهَرِيّ.
(والجَثَّامَةُ) ، بالتَّشْدِيد: (البَلِيدُ) ، قَالَ الراعِي:
(مِنْ أَمْرِ ذِي بَدَواتٍ لَا تَزالُ لَهُ ... بَزْلاءُ يَعْيَا بهَا الجَثَّامَةُ اللُّبَدُ)

(و) الجَثَّامَةُ: (السَّيِّدُ الحَلِيمُ. و) يُقَال: رَجُلٌ جثَّامَةٌ؛ أَي: (نَوَّامٌ) ، وَفِي الصِّحاح: نَؤُومٌ (لَا يُسافِرُ كالجاثُومِ والجُثَمَةِ، كَهُمَزَةٍ وصُرَدٍ) ، الأُولَى والثالِثَة عَن الجَوْهَريّ.
(والصَّعْبُ بن جَثَّامَةَ) واسْمه يَزيدُ ابْن قَيْسٍ الكِنانِيُّ اللَّيثِيُّ: (صَحابِيٌّ) رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ، كَانَ يَنْزل وَدّانَ.
(وَجَثّامَةُ المُزَنِيًّةُ: صَحابِيَّةٌ) ، وَهِي عجوزٌ كَانَت تَدْخُل على خَدِيجَةَ رَضِيَ الله عَنْهما، فَأَتَتْ رسولَ الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وسلَّم أَيّامَ عَائِشَة فَأَقْبَلَ عَلَيْهَا ورَحَّبَ بهَا.
(و) فِي الصِّحَاح: قَالَ الأَصْمَعيُّ: (الجُثْمانُ، بالضَّمّ: الجِسْمُ، و) أَيْضا: (الشَّخْصُ) ، قَالَ بِشْرٌ:
(أَمُونٌ كدُكَّانِ العِباديِّ فَوْقَهَا ... سَنامٌ كَجُثْمانِ البَنِيَّةِ أَتْلَعُ)

يَعْنِي بالبَنِيّة: الكَعْبَة، وَهُوَ شخصٌ وَلَيْسَ بِجَسَدٍ. قَالَ ابنُ بَرّي: صَوابُ الإِنْشادِ: أَمُوناً، بالنَّصْب، وأَتْلَعُ، بالرَّفْع، قَالَ: والّذي فِي شِعْرِه: كَجُثْمانِ البَليَّةِ وَهِي الناقَةُ تُجْعَل عِنْد قبر المَيّت، شَبَّهَ سَنامَ ناقَتِه بجُثْمانِها. وَيُقَال: جَاءَنَا بثَرِيدٍ كجُثْمانِ الطَّيْر.
(31/369)

وَقَالَ أَبُو زيد: الجُثْمانُ: الجُسْمان. يُقَال: مَا أَحْسَنَ جُثْمانَ الرَّجُل وجُسْمانَه، قَالَ: أَي: جَسَدَه، قَالَ المُمَزَّقُ العَبْدِيّ:
(وَقَدْ دَعَوْا لِيَ أَقْواماً وَقد غَسَلُوا ... بالسِّدْرِ والماءِ جُثْمانِي وَأَطْباقِي)

وَفِي التَّهْذِيب: الجُثْمان بِمَنْزِلَة الجُسْمان جامِعٌ لكلِّ شيءٍ تُريد بِهِ جِسْمَه وأَلْواحَه.
(وجُثْمانِيَّةُ الماءِ فِي قَوْلِ الفَرَجِيَّة) وَكَذَا فِي النّسخ، والصوابُ الفَرَزْدق:
((وباتَتْ بجُثْمانِيَّةِ الماءِ نِيبُها ... إِلَى ذاتِ رِحْلٍ كالمَآتِمِ حُسَّرا)
أرادَتْ) صوابُهُ أرادَ (الماءَ نَفْسَهُ أَو وَسَطَهُ أَو مُجْتَمَعَهُ) ومَكانَه.
(والجُثُومُ، بالضَّمّ: ماءٌ لَهُم، و) قيل (جَبَلٌ) ، قَالَ:
(جَبَلٌ يَزِيدُ على الجِبالِ إِذا بَدا ... بَيْنَ الرّبائعِ والجُثُومِ مُقِيمُ)

(و) الجَثُوم: (الأَكَمَةُ) ، قَالَ تَأَبَّطَ شَرَّا:
(نَهَضْتُ إِلَيْهَا من جَثُومٍ كَأَنّها ... عَجُوزٌ عَلَيْهَا هِدْمِلٌ ذاتُ خَيْعَلِ)

(كالجَثَمَة، محرّكةً) .
(ودَارَةُ الجُثُومِ لِبَنِي الأَضْبَطِ) بن كِلاب، وَقد ذُكِرَت فِي الراءِ.
(وجاثِمُ بنُ مُرَيْدٍ الدَّلالُ، حَدَّثَ) عَن أَبِيه عَن أَيُّوب السِّخْتيانِيّ، و (عَنْه إِبْراهِيمُ بن نَهْدٍ أَوْ هُو بِحاءٍ) ، وَهَكَذَا رَواه ابنُ صاعِدٍ، وَقد تقدَّم لَهُ ذِكْرٌ فِي الدالِ.
(31/370)

[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
تَجَثَّمَ الطَّيْرُ أُنْثاهُ: عَلاها لِلسِّفادِ.
والجاثِمَةُ: الَّذِي لَا يَبْرَحُ بَيْتَهُ، عَن اللَّيْثِ، وجَمْعُ الجاثِمِ جُثُومٌ.
والجَثُوم، كَصَبُورٍ: الأَرْنَبُ لأَنَّها تَجْثم، وَمَكانُها مَجْثَمٌ.
والجَثَّامة، بالتشديدِ، وكصُرَدٍ، وهُمَزَةٍ: كلُّ ذلِكَ: الكابُوْسُ، نَقله الأزهريّ.
والجَثْمَةُ، بالفَتْح: الأَكَمَةُ.
والمُجَثَّمَةُ، كَمُعَظَّمَةٍ: هِيَ المَصْبُورَة إِلَّا أَنَّها فِي الطَّيْر خاصَّة، وَفِي الأرانِبِ وَأَشْباهِ ذَلِك، تُجَثَّمُ ثمَّ تُرْمَى حَتَّى تُقْتَلُ، وَقد نُهِيَ عَن ذلِكَ، كَمَا فِي الصِّحَاح. وَقَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: هِيَ كُلّ حَيَوانٍ يُنْصَبُ ويُرْمَى ويُقْتل. وَقيل: المُجَثَّمَةُ: هِيَ المَحْبُوسَة، فَإِذا فَعَلَت هِيَ من غَيْرِ فِعْلِ أَحَدٍ فَهِيَ جاثِمَةٌ.
وَقَالَ شَمِر: المُجَثَّمَةُ: الشاةُ تُرْمَى بالحِجارَةِ حَتَّى تَمُوتَ ثمَّ تُؤْكَل، قَالَ: والشاةُ لَا تَجْثِمُ إِنّما الجُثُوم للطَّيْرِ ولكنّه اسْتُعِير.
وهَضْبُ الجُثُومِ: مَوْضِعٌ فِي قَول الراعِي:
(تَرَوَّحْنَ من هَضْبِ الجُثُوم وَأَصْبَحَت ... هِضابُ شَرَوْرَى دُونَهُ والمُضَيِّح)

ج ح م

(أَجْحَمَ عَنْهُ) إِجْحاماً: (كَفَّ) ، كَأَحْجَمَ، بِتَقْدِيم الْحَاء. وَقَالَ شيخُنا: كِلَاهُمَا من الأَضْدادِ يستعملان بمعنَى تَقَدَّم وَبِمَعْنى تَأَخَّر.
(و) أَجْحَم (فُلاناً: دَنَا أنْ يُهْلِكَهُ) .
(والجَحِيمُ) /، كَأَمِيرٍ: اسمٌ من أَسمَاء النارِ، وَقيل: هِيَ (النَّارُ الشَّدِيدةُ التَّأَجُّجِ) كَمَا أَجَّجُوا نارَ إبراهيمَ على نبِّينا وَعَلِيهِ أفضلُ الصَّلاة والسَّلام. (و) قيل: (كُلُّ نارٍ بعضُها فَوْقَ بَعْضٍ) جَحِيمٌ، (كالجَحْمَةِ) ، بِالْفَتْح، (ويُضَمُّ) ، وجمعُ الْأَخير جُحَمٌ، كَصُرَدٍ، قَالَ ساعدةُ:
(31/371)

(إِنْ تَأْتِهِ فِي نَهارِ الصَّيْفِ لَا تَرَهُ ...
إِلَّا يُجَمِّحُ مَا يَصْلَى من الجُحَمِ)
(وكُلُّ نارٍ عَظِيمَةٍ فِي مَهْواةٍ) فَهِيَ جَحِيمٌ من قَوْله تَعَالَى: {قَالُوا ابْنُوا لَهُ بنيانا فألقوه فِي الْجَحِيم} .
(و) الجَحِيمُ: (المَكانُ الشَّدِيدُ الحَرِّ، كالجاحِمِ) ، قَالَ الأَعْشَى:
(يُعِدُّونَ للهَيْجاءِ قَبْلَ لِقائها ... غَداةَ احْتضارِ البَأْسِ والمَوْتُ جاحِمُ)

(وَجَحَمَها كَمَنَعَها: أَوْقدها، فَجَحُمَت) هِيَ (كَكَرُمَتْ، جُحُوماً) بِالضَّمِّ: عَظُمَتْ، (وَجَحِمَ، كَفَرِحَ) هَكَذَا فِي النُّسخ، وَالصَّوَاب: جَحِمَتْ كَفَرِحَ، (جَحَماً) بالتَّحْريك، (وَجَحْماً) بِالْفَتْح، (وجُحُوماً) بِالضَّمِّ: (اضْطَرَمَتْ) وَتَوَقَّدَتْ وَكَثُرَ جَمرُها ولَهَبُها.
(والجاحِمُ: الجَمْرُ الشَّدِيدُ الاشْتِعالِ) .
(و) الجاحِمُ (مِنَ الحَرْبِ: مُعْظَمها) ، وَقيل: ضِيقُها، (و) قيل: (شِدَّةُ القَتْلِ فِي مَعْرَكَتِها) ، وَفِي بعض الأُصول فِي مُعْتَرَكِها، قَالَ:
(والحَرْبُ لَا يَبْقَى لِجاحِمِها ... التَّخَيُّلُ والمِراحُ)

وَيُقَال: اصْطَلَى بجاحِمِ الحَرْب، وَهُوَ مجازٌ، وَقَالَ:
(حَتَّى إِذا ذاقَ مِنْها جاحِماً بَرَدَا ... )
أَي: فَتَرَ وَسَكَنَتْ حَفِيظَتُه.
(و) الجُحام، (كَغُرابٍ: داءٌ فِي العَيْنِ) يُصيب الإنْسانَ فَتَرِمُ، (أَو فِي رُؤوسِ الكِلابِ) فيُكْوَى مِنْهُ بَين عَيْنَيْها، وَفِي الحَدِيث: " كَانَ لِمَيْمَونَةَ كَلْبٌ يُقال لَهُ مِسْمارٌ فَأَخَذَهُ
(31/372)

داءٌ يُقَال لَهُ الجُحامُ فقالَت: وارَحْمَتا لِمسْمارٍ تَعْنِي كَلْبَها ".
(و) الجَحَّامُ، (كَشَدَّادٍ: البَخِيلُ) ، مأخوذٌ من جاحِمِ الحَرْب؛ وَهُوَ ضِيقُها وَشِدَّتُها.
(و) الجُحَمُ، (كَصُرَدٍ: طائرٌ) .
(و) الجُحُمُ، (كَعُنُقٍ: القَلِيلُ الحِياءِ) ، عَن ابْن الأعرابيّ.
(وَجَحَّمَنِي بِعَيْنِه) ، وَفِي الصِّحاح: بِعَيْنيهِ (تَجْحِيماً) ، أَي: (اسْتَثْبَتَ فِي نَظَرِهِ لَا تَطْرِفُ عَيْنُه) ، قَالَ:
(كَأَنَّ عَيْنَيْه إِذا مَا جَحَّما ... )

(عينا أتانٍ تَبْتَغِي أَنْ تُرْطَما ... )

(أَوْ أَحَدَّ النَّظَرَ) إليَّ، نَقله الجوهريُّ. (وَعيْنٌ جاحِمَةٌ) ؛ أَي: (شاخِصَةٌ) .
(والأَجْحَمُ) من النَّاس: (الشَّدِيدُ حُمْرَة العَيْنَيْن مَعَ سَعَتِهِما وَهِي جَحْماءُ، ج جُحُمٌ) وجَحْمَى، (كَكُتُبِ وسَكْرَى) كِلاهُما جمعان للجَحْماء.
(والجَوْحَمُ) : الوَرْدُ الأَحْمَر، والأَعْرَفُ (الحَوْجَمُ) بِتَقْدِيم الْحَاء، نَقله ابنُ سِيدَه.
(وَأَجْحَمُ بنَ دَنْدَنَةَ) الخُزاعِيّ، وَفِي بعض الْأُصُول زندية: (أَحَدُ رِجالاتِهِم) ، وَهُوَ زَوْجُ بِنْت هِشام ابْن عَبْد مَنافٍ.
(وَتَجَحَّمَ) تَجَحُّمّا: (تَحَرَّق حِرْصاً وَبُخْلاً) ، مأخوذٌ من جاحِمِ الحَرْب.
(و) تَجَحَّمَ أَيْضا: (تَضايَقَ) ، وَهُوَ أَيْضا من جاحِمِ الحَرْب.
(والجَحْمَةُ: العَيْن) بِلُغَةِ حِمْيَر، وَيُنْشَد:
(31/373)

(أيا جَحْمَتا بَكِّي عَلَى أُمّ عامِر ... أَكِيلَةِ قِلَّوْبٍ بِإِحدَى المَذانِبِ)

هَكَذَا فِي الصِّحَاح، وَقَالَ ابنُ بَرّي: وصَوابُه بِمَا قَبْله وَمَا بَعْدَه:
(أُتِيحَ لَهَا القِلَّوْبُ من أَرْضِ قَرْقَرَى ... وَقد يَجْلُبُ الشَّرَّ البَعِيدَ الجَوالِبُ)

(فيا جَحْمَتِي بَكِّي على أُمِّ مالِكٍ ... أَكِيلَةِ قِلِّيبٍ بِبعْض المَذانِبِ)

(فَلَمْ يُبْقِ مِنْهَا غَيْرَ نِصْفِ عِجانِها ... وَشَنْتُرَةٍ مِنْهَا وإِحْدَى الذَّوائِبِ)

وَقَالَ غَيْرُه: جَحْمَتا الأَسَدِ: عَيْناهُ بِلُغَةِ حِمْيَر، وقالَ ابنُ سِيدَه: بِلُغَةِ اليَمَنِ خاصَّة، وقالَ الأَزْهَريّ: بَكُلِّ لُغَةٍ.
(وجَحَم) الرجلُ عَيْنَه، (كَمَنَعَ: فَتَحَها كالشاخِصِ، والعَيْنُ جاحِمَةٌ) ، كَمَا فِي الصِّحَاح.
[] وَمِمّا يُسْتَدرَكُ عَلَيه: جاحِمُ النارِ: تَوَقُّدُها والتِهابُها. والجَحِيمُ من أَسْماءِ النَّار، أعاذنا الله تَعالَى مِنْهَا.
وتَجاحَم، تَحَرَّق حِرْصاً وَبُخْلاً.
وَرَوى المُنْذِرِيّ عَن أبي طالِبٍ: هُوَ يَتَجاحَمُ عَلَيْنا، أَي: يَتَضايَق.
والجاحِمَةُ: النارُ.
وأجْحَم العَيْنَ: جاحَمَها.
وَإِبْراهيمُ بن أبي الجَحِيم، كَأَمِيرٍ: مُحّدِّث.
ج ح د م

(الجَحْدَمَةُ) أهمله الجوهريّ، وَفِي اللِّسَان: هُوَ (السُّرْعَةُ فِي العَدْوِ) .
(وَجَحْدَمٌ، كَجَعْفَرٍ: ابنُ فَضالَةَ) ، يُرْوَى أَنّه أَتَى النبيَّ صَلّى الله عَلَيْهِ وسلّم ودَعا لَهُ وَكَتَبَ لَهُ كِتاباً. (و) رجلٌ (آخَرُ غَيْرُ مَنْسُوبٍ) رَوَى عَنهُ ابنُه حَكِيمٌ أَنّ رسولَ الله
(31/374)

قَالَ: " مَنْ حَلَب شاتَهُ وَرَقَعَ قَمِيصَه وخَصَفَ نَعْلَه وواكَلَ خادِمَهُ وحَمَل مِنْ سُوقِه فَقَد بَرِئَ من الكِبْر ": (صحابِيّانِ) ، وَيُقَال: بل هُما وَاحِد.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه: الجَحْدَمَةُ: الضِّيقُ وسُوء الخُلُقِ.
وأُمُّ جَحْدَم: موضعٌ باليَمَن فِي آخِرِ حُدُود تِهامَةَ، يُنْسَب إِلَيْه الصَّبِرُ الجَيّدُ. وَقَالَ ابْن الحائك: هِيَ قَرْيَةٌ بَين كِنانَةَ والأَزْد.
ج ح ر م

(الجَحْرَمَةُ: الضِّيْقُ وسُوءُ الخُلُقِ. وَرَجُلٌ جَحْرَمٌ، كَجَعْفَرٍ) كَمَا فِي الصِّحَاح، أَي: ضَيِّقٌ سِيِّئُ الخُلُق. زَاد غَيره (و) رَجُلٌ جُحارِمٌ مثل (عُلابِطٍ) بِمَعْناه. وَقد أوردهُ المُصنِّف أَيْضا فِي بابِ الراءِ وَقَالَ: الميمُ زائدةٌ، وإيراده هُنَا يَدُلُّ على أصالَةِ ميمِه، فَتَأمَّل.
ج ح ش م

(الجَحْشَمُ بالشِّينِ المُعْجَمَة: البَعِيرُ المُنْتَفِخُ الجَنْبَيْنِ) كَمَا فِي الصِّحَاح: المُنْتَفِجَ، بالجِيم، قَالَ الفَقْعَسِيُّ:
(نِيَطَتْ بِجَوْزِ جَحْشَمٍ كُماتِرِ ... )

ج ح ظ م

(الجَحْظَمُ، بالظاء المُعْجَمة) المُشالَة: (العَظِيمُ العَيْنَيْنِ) ، كَمَا فِي الصّحاح، يُقَال: هُوَ من الجَحَظِ، والمِيمُ زَائِدَة.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه: جَحْظَمْتُ الغُلام جَحْظَمَةً: إِذا شَدَدْتَ يَدَيْه على رُكْبَتَيْه ثمَّ ضَرَبْتَه، نَقله الكِسائيُّ، وَقَالَ ابنُ الأعرابيّ عَن الدُّبَيْرِيّ: جَحْظَمَهُ بالحَبْلِ: أَوْثَقَهُ كَيْفما كَانَ.
(31/375)

ج ح ل م

(جَحْلَمَهُ) جَحْلَمَةً: (صَرَعَهُ) ، كَمَا فِي الصِّحَاح، قَالَ:
(هُمْ شَهِدُوا يَوْمَ النِّسارِ المَلْحَمَهْ ... )

(وغادَرُوا سَراتَكُمْ مُجَحْلَمَهْ ... )

[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
جَحْلَمَ الحَبْلَ مثل حَمْلَجَهُ وجَلْحَمَهُ.
ج خَ د م

(الجَخْدَمَة) وَالْخَاء مُعْجَمة، أهمله الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ الأزهريّ: هُوَ (السُّرْعَةُ فِي العَدْوِ، و) قَالَ فِي مَوْضِعٍ آخر: السُّرْعَةُ فِي العَمَلِ و (المَشْي) .
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
الجَخْدَمَةُ: رجلٌ من الصَّحَابَة لَهُ رِواية، قَالَه أَبُو خَبَّابٍ عَن إياد عَنهُ.
ج د م

(الجَدَمَةُ، مُحَرَّكَة: القَصِيرُ) من الرِّجالِ والنِّساء والغَنَم، (ج: جَدَم) ، قَالَ:
(فَمَا لَيْلَى من الهَيْقات طُولاً ... وَلَا لَيْلَى من الجَدَمِ القِصارِ)

وَالِاسْم الجَدَم على لَفْظ الجَمْعِ، هذِهِ وَحْدَها عَن ابْن الأعرابيّ. وَقَالَ الراجز فِي الجَدَمَة: القَصِيرَةِ من النِّسَاء:
(لَمَّا تَمَشَّيْت بُعَيْدَ العَتَمَهْ ... )

(سَمِعْتُ من فَوْقِ البُيُوتِ كَدَمَهْ ... )

(إِذا الخَرِيعُ العَنْقَفِير الجَدَمَهْ ... )

(يَؤُرُّها فَحْلٌ شَدِيد الضَّمْضَمَهْ ... )

قَالَ ابنُ بَرِّي: ويُرْوَى الحُذَمَهْ بِالْحَاء على مِثال هُمَزَة، والأَوَّلُ هُوَ المَشْهُور، وَكَذَلِكَ ذكره أَبُو عَمْروٍ.
(31/376)

وَقَالَ ابنُ الأعرابيّ: الجَدَمُ: الرُّذالُ من النَّاس.
(و) الجَدَمَةُ: (الشَّاةُ الرَّدِيئَةُ) ، نَقله الجوهريُّ.
(و) الجَدَمَةُ: (بَلَحاتٌ يَخْرُجْنَ فِي قِمْعٍ واحِدٍ) ، ويُرْوَى بالذالِ.
(و) الجَدَمَةُ (مَا لَمْ يَنْدَقَّ مِنَ السُّنْبُل) وَبَقِيَ أنصافاً.
(و) الجَدَمُ، (كَجَبَلٍ: طَيْرٌ كالعَصافِيرِ حُمْرُ المَناقِيرِ) .
(و) أَيْضا: (ضَرْبٌ من التَّمْرِ) .
(وجُدامَةُ كَثُمامَةٍ بِنْت وَهْبٍ) الأَسدِيَّة، هاجَرَت مَعَ قَوْمها رَوَتْ عَنْهَا عَائِشَة، وَلها حديثٌ صَحِيح عِنْد مالِكٍ: " لقد هَمَمْتُ أَنْ أَنْهَى عَن الغِيلَة " رَوَاهُ عُرْوَةُ عَن عائشةَ عَنْهَا. وَحكى مُسْلِمٌ عَن خَلَفِ بن هِشام إِعْجامَ ذالِها. وَقَالَ السُّهَيْلِيُّ فِي الرَّوْض: والمعروفُ إِهُمالها، قَالَ: وَقد يُقال فِيهَا: جُدَّامَة، بِالتَّشْدِيدِ. (و) جُدامَةُ (بِنْتُ الحارِثِ) أُخْتُ حَليِمَةَ، قيل: هِيَ الشَّيماء: (صحابِيّاتٌ) رَضِيَ الله عنهنّ.
(وَهِي) أَي: الجُدامَةُ: (مَا يُسْتَخْرَجُ من السُّنْبُلِ بالخَشَبِ إِذا ذُرِّيَ البُرُّ فِي الرِّيحِ وَعُزِلَ مِنْهُ تِبْنُهُ كالجَدَمَةِ، محرّكةً) ، وَهُوَ مَا يُغَرْبَلُ ويُعْزَل ثمَّ يُدَقُّ فَتخرج مِنْهُ أنْصافُ سُنْبُلِ ثمَّ يُدَقُّ ثَانِيَة، فالأُولَى القَصَرَةُ، والثانِيَة الجَدَمَةُ.
(وَجَدَمَتِ النَّخْلَةُ) : إِذا (أَثْمَرَتْ وَيَبِسَتْ) .
(والجُدامِيُّ، بالضَّمِّ) ، كَغُرابِيّ: (تَمْرٌ) ، وَقَالَ أَبُو حنيفَة: ضَرْبٌ من التَّمْرِ باليَمامَة بِمَنْزِلَة الشِّهْرِيزِ بالبَصْرةِ.
(و) الجُدامِيَّة (بِهاءٍ: المُوقَرَةُ من النَّخْلِ) ، قَالَ مُلَيح:
(31/377)

(بِذِي حُبُكٍ مِثْلِ القُنِيّ تَزِينُه ... جُدامِيَّةٌ من نَخْلِ خَيْبَرَ دُلَّحُ)

(وأَجْدَمَ الفَرَسَ: قَالَ لَها: اجْدَمْ زَجْرٌ لَهَا) لِتَمْضِيَ، (أَصْلُه هَجْدَمْ) ، أُبْدِل، وأَقْدِمْ أَجود الثَّلاثَة.
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
الجُدامُ، كَغُرابٍ: أَصْلُ السِّعَف.
وَنَخْلَةٌ جُدامِيَّةٌ: كثيرةُ السَّعَفِ، نَقله الأَزْهريُّ.
وأَجْدَمَ النَّخْلُ: حَمَلَ شِيصاً، كَذَا فِي النَّوادِرِ، وَنَخْلٌ جُدامِيٌّ: مُوْقَرٌ.
ج ذ م

(الجِذْمُ، بالكَسْرِ: الأَصْلُ) من كُلِّ شَيْءٍ، ويُقال: جِذْمُ القَوْم: أَهْلُهُم وَعَشِيرَتُهُم، وَمِنْه حَدِيث حاطبٍ: " لَمْ يَكُنْ رَجُلٌ من قُرَيْشٍ إِلاَّ لَهُ جِذْمٌ بِمَكَّةَ ". (و) قد (يُفْتحُ، ج: أَجْذامٌ وَجُذُومٌ) .
(و) الجَذَمُ، (بالتَّحْرِيك: أَرْضٌ ببلادِ) بني (فَهْم) .
(و) الجَذِمُ، (كَكَتِفٍ: السَّريْعُ) .
(وَجَذَمَه يَجْذِمُهُ) جَذْماً، وَهُوَ جَذِيمٌ، (وجَذَّمَهُ) شُدِّدَ للكَثْرَة (فانْجَذَمَ وَتَجَذَّمَ) أَي: (قَطعَه) فانْقَطَعَ وَتَقَطَّعَ.
وَمن الْمجَاز: جَذَبَ فلانٌ حَبْلَ وِصالِه وَجَذَمَهُ: إِذا قَطَعَه، قَالَ البَعِيثُ:
(أَلاَ أَصْبَحَتْ خَنْساءُ جاذِمَةَ الوَصْلِ ... )

والجَذْم: سُرْعَة القَطْع. وَقَالَ النابِغَةُ:
(بانَتْ سُعادُ فَأَمْسَى حَبْلُها انْجَذَمَا)

أَي: انْقَطَعَ، وَهُوَ مجَاز.
(والجِذْمَةُ، بالكَسْرِ: القِطْعَةُ من الشَّيْءِ يُقْطَعُ طَرَفُهُ وَيَبْقَى أَصْلُه) ،
(31/378)

وَهُوَ جَذْمُهُ، يُقال: رأيتُ فِي يَدِهِ جِذْمَةَ حَبْلٍ، أَي: قِطْعَة مِنْهُ.
(و) الجِذْمَةُ: (السَّوْطُ) لأنَّه يَنقَطِعُ ممّا يُضْرَبُ بِهِ.
والجِذْمَةُ من السَّوْط: مَا تَقَطَّع طَرَفُه الدَّقِيق وَبَقِيَ أَصْلُه، والجَمْع جِذَم، قَالَ ساعِدَةُ بن جُؤَيَّة:
(يُوشُونَهُنَّ إِذا مَا آنَسُوا فَزَعاً ... تَحْتَ السَّنَوَّرِ بالأَعْقابِ والجِذَم)

(و) الجَذَمَةُ، (بالتَّحرِيكِ: الشَّحْمُ الأَعْلَى فِي النَّخْلِ، وَهُوَ أَجْوَدُه) ، كالجَذَبَة بِالْبَاء.
(وَرَجُلٌ مِجْذامٌ وَمِجْذامَةٌ) ، بكسرهما: (قاطِعٌ للأُمورِ فَيْصَلٌ) . وَقَالَ اللّحْيانيّ: رَجُلٌ مِجْذامَةٌ للحَرْبِ والسَّيْر والهَوَى، أَي: يَقْطَعُ هَواه وَيَدَعهُ. وَفِي الصِّحَاح " رَجُلٌ مِجْذامَةٌ؛ أَي: سَرِيعُ القَطْعِ للمَوَدَّة. وَفِي الأساس: رَجُلٌ مِجْذامٌ وَمِجْذامةٌ للّذي يَوادُّ، فَإِذا أَحَسَّ مَا ساءهُ أَسْرَع الصَّرْمَ. وَأنْشد ابنُ بَرِّيّ:
(وإِنّي لَباقِي الوُدِّ مِجْذامَةُ الهَوَى ... إِذا الإِلْفُ أَبْدَى صَفْحَهُ غير طائلِ)

(والأَجْذَمُ: المَقْطُوعُ اليَدِ، أَو الذَّاهِبُ الأَنامِلِ) . وَفِي الحَدِيث: " مَنْ تَعَلَّمَ القُرآنَ ثُمَّ نَسِيَهُ، لَقِيَ اللهَ يَومَ القِيامَةِ وَهُوَ أَجْذَم " قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: هُوَ المَقْطُوع اليَدِ، يُقَال (جَذِمَتْ يَدُه، كَفَرِحَ) جَذَماً: إِذا انْقَطَعَت فَذَهَبَتْ، (و) إِنْ قَطَعْتَها أَنْتَ قُلْتَ: (جَذَمْتُها) أَنَا أَجْذِمُها جَذْماً. قَالَ: وَفِي حَدِيث عَلِيّ: " مَنْ نَكَثَ بَيْعَتَهُ لَقِيَ اللهَ وَهُوَ أَجْذَمُ لَيست لَهُ يَدٌ " هَذَا تَفْسِيرُه، وَقَالَ المُتَلَمِّسُ:
(وَهَلْ كُنْتُ إِلاّ مثلَ قاطِع كَفِّهِ ... بِكَفِّ لَهُ أُخْرَى فَأَصْبَحَ أَجْذَمَا)
(31/379)

(وَأَجْذَمْتُها) إِجْذاماً مثل جَذَمْتُها، يُقَال: مَا الَّذِي أَجْذَمَه حَتَّى جَذِمَ، وَقَالَ القُتَيْبِيُّ: معنى الحَدِيثَ أَنّ المُرادَ بالأَجْذَم الَّذِي ذَهَبَتْ أعْضاؤُهُ كُلُّها، قَالَ: ولَيْسَت يَدُ الناسِي للقُرْآن أَوْلَى بالجَذْمِ من سائِرِ أَعْضائه. قَالَ الأَزْهريّ: وَهُوَ قولٌ قريبٌ من الصَّواب. قَالَ ابنُ الْأَثِير: وَرَدَّهُ ابنُ الأَنْبارِيِّ وَقَالَ: بل مَعْنَى الحَديث: لَقِيَ اللهَ وَهُوَ أَجْذَمُ الحُجَّةِ، لَا لِسانَ لَهُ يَتَكَلَّمُ بِهِ، وَلَا حُجَّةَ لَه فِي يَدِه، وقولُ عَلِيّ: لَيْست لَهُ يَدٌ، أَي: لَا حُجَّة لَهُ. وَقيل: مَعْناه، أَي: لَقِيَه وَهُوَ مُنْقَطِعُ السَّبَبِ. وَقَالَ الخَطّابِيُّ: معنى الحَدِيث: مَا ذَهَب إِلَيْهِ ابنُ الأَعرابِيّ، وَهُوَ أَنَّ مَنْ نَسِيَ القُرآنَ لَقِيَ اللهَ تَعالَى خالِيَ اليَدِ من الخَيْرِ، صِفْرَها من الثَّوابِ، فَكَنَى باليَدِ عَمّا تَحْوِيه وَتَشْتَمِلُ عَلَيْهِ من الخَيْر.
(والجَذْمَةُ) ، بِالْفَتْح (وَيُحَرَّكُ: مَوْضِعُ القَطْعِ مِنْهَا) ، وَله نظائرُ تَقَدّم ذِكْرُها.
(و) الجُذْمَةُ، (بالضَّمِّ: اسْمٌ للنَّقْصِ، من الأَجْذَم) ، كَذَا فِي النُّسَخِ، وَفِي اللِّسان: من الإِجذام هَكَذَا قَالَه ابنُ الأعرابيّ، وفسّر بِهِ قولَ لَبِيدٍ:
(صائبُ الجِذْمَةِ من غَيْرِ فَشَلْ ... )

وَجعله الأصمعيُّ: بَقِيَّةَ السَّوْطِ وَأَصْلَه، أَي: فَتكون رِوايَتُه بِكَسْرِ الجِيم كَمَا مَرَّ.
(وَأَجْذَمَ السَّيْرَ: أَسْرَعَ فِيهِ. و) قَالَ اللَّيث: الإِجْذام السُّرْعَةُ فِي السَّيْرِ، وَقَالَ اللّحيانِيّ: يُقال: أَجْذَمَ (الفَرَسُ) وَنَحْوُه مِمّا يَعْدُو: (اشْتَدَّ عَدْوُهُ) ، وَأَجْذَمَ البَعِيرُ فِي سَيْرِه: أَسَرَعَ.
(و) أَجْذَمَ (عَنِ الشَّيْءِ: أَقْلَعَ) عَنهُ، قَالَ الرَّبِيعُ بن زيادٍ:
(وَحَرَّقَ قَيْسٌ عَلَيَّ البِلادِ ... حَتَّى إِذا اضْطَرَمَتْ أَجْذَمَا)

(و) أَجْذَمَ (عَلَيْهِ: عَزَمَ) .
(31/380)

(والجُذامُ، كَغُرابٍ: عِلَّةٌ تَحْدُثُ من انْتِشارِ السَّوْداءِ فِي البَدَنِ كُلَّهِ فَيَفْسُدُ مِزاجِ الأَعضاءِ وَهَيْأتُها، وَرُبَّما انْتَهَى إِلَى تَقَطُّع) ، وَفِي نُسْخَة: تَأَكُّلِ (الأَعْضاءِ وسُقُوطِها عَن تَقَرُّحٍ) ، وَإنّما سُمِّيَ بِهِ لِتَجَذُّم الأصابعِ وَتَقَطُّعها، (جُذِمَ) الرجلُ، (كعُنِيَ فَهُوَ مَجْذُومٌ وَمُجَذَّمٌ) ، كَمُعَظَّم، (وَأَجْذَمُ) نَزَلَ بِهِ الجُذامُ، الْأَخِيرَة عَن كُراع، (وَوهِمَ الجَوْهَرِيّ فِي مَنْعِهِ) وَنَصُّه: وَقد جُذِمَ الرجلُ، بِضَم الجِيم، فَهُوَ مَجْذُومٌ، وَلَا يُقَال: أَجْذَمُ، فقولُ شَيخنَا " الجوهريُّ لم يَمْنَعْه إِنّما لم يَذْكُره؛ لأنّه لم يَصحَّ عِنْده، فَلَا يَلْزم من عَدَمِ ذِكْرِه مَنْعُه، على أنّه غَيْرُ فَصيحٍ " مَحَلُّ تَأَمُّل.
(وجُذامُ، كَغُرابٍ) وَسَقَط الضَّبْطُ من نُسْخَة شَيْخِنا فَقَالَ: هُوَ بالضَّمِّ وَلَا عِبْرَة بإِطْلاقه وكأنَّه اعْتمد الشُّهْرَةَ، وَأَنت خَبِيرٌ بأنَّ قولَه كغُرابٍ موجودٌ فِي أَكثر النُّسَخ: (قَبِيلَةٌ) من اليَمَن تَنْزِل (بِجِبالِ حِسْمَى) وَراءِ وَادي القُرَى، وَهُوَ لَقَبُ عَمْرِو بن عَدِيِّ بن الحارِثِ بنِ مُرَّةَ بنِ أُدَدِ بن يَشْجُبَ ابْن عَرِيبِ بنِ زَيْدِ بن كَهْلان، وَهُوَ أَخُو لَحْمٍ وعامِلَة وعُفَيْر، ويُقال: اسمُ جُذامٍ عَوْف، وَقيل: عامِرٌ، والأَوّل أَصَحُّ، وَتَزْعُم نُسَّاب مُضَرَ أَنَّهم (مِنْ مَعَدّ) بن عَدْنان. قَالَ الكُمَيْت يذكر انتِقالَهُم إِلَى اليَمَنِ بِنِسْبَتِهِم:
(نَعاءِ جُذاماً غير موتٍ وَلَا قَتْلِ ... ولكِنْ فِراقاً للدَّعائِمِ والأَصْلِ)

وَقَالَ ابنُ سِيده: جُذام حَيٌّ من اليَمَنِ قيل: هُمْ من وَلَدِ أَسَد بن خُزَيْمَة. وقولُ شيخِنا: مَعَدٌ هَذَا هُوَ أَخُو لَخْمٍ وَهَمٌ، بل مَعَدٌّ هُوَ ابنُ عَدْنانَ، وَقَول أبي ذُؤَيْب:
(كأَنَّ ثِقالَ المُزْنِ بَيْنَ تُضَارُعٍ ... وشابَةَ برْكٌ من جُذامَ لَبِيجُ)
(31/381)

أرادَ بَرْك من إِبِلِ جُذام، وخَصَّهم لأَنَّهم أكثرُ الناسِ إِبِلاً. وَقَالَ سِيبَوَيْهٍ: إِنْ قَالُوا: وَلَدُ جُذامٍ كَذَا وَكَذَا صَرَفْتَه لأنّك قَصَدْت قَصْدَ الأَبِ، قَالَ: وإِنْ قُلْتَ: هَذِه جُذامُ فَهِيَ كَسَدُوسَ. قلتُ: وَإِنّما سُمِّيَ جُذامُ جُذاماً لأنّ أَخَاهُ لَخْماً وَكَانَ اسمُهُ مَالِكًا اقْتَتَلَ وإِيّاه فَجَذَم إِصْبَعَ عَمْرٍ وفَسُمَّيَ جُذاماً، ولَخَمَ عَمرٌ ومالِكاً، أَي: لَطَمَه فَسُمِّيَ لَخْماً.
وَمن بَنِي جُذامٍ قَيْسُ بنُ زَيْدٍ الجُذامِيُّ، لَهُ صُحْبَة، وابنُهُ نائلُ بنُ قَيْسٍ، كَانَ سَيِّدَ جُذامٍ بِالشَّام، وَهُوَ الَّذِي رَدَّ على رَوْحِ بن زِنْباعٍ دُخُولَهُ فِي بَنِي أَسَدٍ من مَعَدّ.
(و) بَنُو جَذِيمَةَ، (كَسَفِينَةٍ: قَبِيلةٌ من عَبْدِ القَيْسِ) كَمَا فِي الصِّحَاح، ومَنازِلُهم البَيْضاءُ نَاحيَة الخَطِّ من البَحْرَيْنِ، وَهُوَ جَذِيمةُ بنُ عَوْفِ بن أَنْمارِ بن عَمْرو بن وَدِيعَةَ بنِ لُكَيْزِ بن أَفْصَى بن عَبْدِ القَيْس، (النِّسْبَةُ جَذَمِيٌّ، مُحَرَّكَةً) كَحَنِيفَةَ وَحَنَفِيّ وَرَبِيعَةَ وَرَبَعِيّ. وَصَوَّبَهُ الرُّشاطِيّ. قَالَ الجوهريّ: وكذلِكَ إِلَى جَذِيمَة أَسَدٍ، وَهَذَا قد أَغْفَلَه المُصَنِّف، (وَقد تُضَمُّ جِيمُهُ) وَهُوَ من نادِرِ مَعْدُولِ النَّسَبِ. قَالَ الجوهريُّ: قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَحَدَّثَنِي مَنْ أَثِقُ بِهِ أَنَّ بَعْضَهم يقولُ، فِي بَنِي جَذِيِمَةَ: جُذَميّ، بِضّم الجِيم، قَالَ أَبُو زيد: إِذا قَالَ سِيبَوَيْهٍ: حَدَثَّنِي الثَّقَةُ، فَإِنَّما يَعْنِينِي.
(وَرَجُلٌ مِجْذامَةٌ: سَرِيعُ القَطْعِ لِلْمَوَدَّةِ) وَهُوَ مجازٌ، وَقد تَقَدَّمَ مَا يَتَعَلَّقُ بِهِ آنِفاً.
(وَجَذِيمَةُ الأَبْرَشُ، وَهُوَ ابنُ مالِكِ ابْن فَهْم) بنِ غَنْمِ بنِ دَوْسِ بن عُدْثان ابْن عَبْدِ الله بن زَهْران بن كَعْبِ بن الحارِث بن كَعْبٍ الأَزدِيّ (مَلِكُ الحِيرَةِ، وَهُوَ صاحبُ الزَّبّاءِ) المَضْرُوبَة بهَا الأَمْثال، وَقد ذُكِرَت فِي الْبَاء.
(31/382)

(والجُذْمانُ، بالضَّمّ: الذَّكَرُ أَو أَصْلُه) .
(والجَذْماءُ: امْرَأَةٌ) من بَنِي شَيْبانَ (كانَتْ ضَرَّةً لِلْبَرْشاءِ) وَهِي امرأةٌ أُخْرَى (فَرَمَت الجَذْماءُ البَرْشاءَ، بنارٍ فَأَحْرَقَتْها فَسُمِّيَت البَرْشاءَ، ثُمَّ وَثَبَتْ) عَلَيْهَا (البَرْشاءُ فَقَطَعَتْ يَدَها فَسُمِّيَت الجَذْماءَ) ، كَذَا فِي الْمُحكم.
(والكَرَوَّسُ) ، كَعَمَلَّس، (ابنُ الأَجْذَمِ: شاعِرٌ) طائِيٌّ جَاءَ بقَتْلِ أهلِ الحَرَّةِ، وَهُوَ الكَرَوَّسُ بنُ زَيْدِ بن (الأَجْذَمِ بنِ مَعْقِلِ بن مالِكِ بن ثُمامَةَ.
(والمِجْذامُ: فَرَسٌ لِرَجُلٍ من بَنِي يَرْبُوع) بن مالِكِ بن حَنْظَلَة التَّميميّ.
(وشِعْبُ المُجَذَّمِينَ) جَمْع مُجّذَّمٍ كَمُعَظِّمٍ (بمكَّةَ شَرَّفَها الله تَعالىَ) .
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
الجَذْمُ: انْقِطاعُ المِيرَةِ.
وَحَبْلٌ جِذْمٌ، أَي: مَجْذُومٌ مقطوعٌ.
والجاذِمُ: القاطِعُ.
والجَذِيمُ: المَقْطُوع.
وَرَجُلٌ أَجْذَمُ: تهافَتَتْ أَطْرافُه من الجُذامِ، وَفِي الحَدِيث: " كُلُّ خطْبَةٍ لَيْسَ فِيهَا شَهادَةٌ كاليَدِ الجَذْماءِ ".
وجِذْمُ الأَسْنانِ: مَنابِتُها، قَالَ الحارِثُ بن وَعلَةَ:
(الْآن لَمَّا ابْيَضَّ مَسْرُبَتِي ... وَعضِضْتُ مِنْ نابِي على جِذْمِ)

أَي: كَبِرْتُ حَتَّى أَكَلْتُ على جِذْمَ نابِي، وَفِي الحَدِيث: " فَعَلا جِذْمِ حائطٍ فَأَذَّنَ " أَرَادَ بَقِيَّةَ حائطٍ، أَو قِطْعَة من حائِطٍ.
وانْجَذَم عَن الرَّكْبِ: انْقَطَعَ عَنْهُم وسارَ.
ورَجُلٌ مِجْذامُ الرَّكْضِ فِي الحَرْب: سَرِيعُ الرَّكْض فِيهَا.
(31/383)

وَرَجُلٌ مُجَذَّمٌ: مُجَرَّبٌ، زِنَةً وَمَعْنَى.
والجُذامَةُ من الزَّرْعِ: مَا بَقِيَ بعد الحَصْدِ.
والجَذَمَة، محرّكة: بَلَحاتٌ يَخْرُجْنَ فِي قِمَعٍ وَاحِد. وذَكَره المُصَنِّف فِي الَّذِي قَبْلَه.
وجُذْمانُ، بالضَّمّ: نَخْلٌ، قَالَ قَيْسُ ابْن الخَطِيم:
(فَلا تَقْرَبُوا جُذْمانَ إِنَّ حَمامَهُ ... وجَنَّتَه تَأْذَى بكم فَتَحَمَّلُوا)

والجُذامِيُّ: تَمْرٌ أَحْمَرُ اللَّوْن ذكره المصَنِّف فِي الَّذِي قَبْلَه.
ويُقال: مَا سَمِعْتُ لَهُ جُذْمَةً، بالضَّمِّ، أَي: كَلِمَة. قَالَ ابنُ سِيدَه: ولَيْسَ بالثَّبَتِ.
وبَنُو جَذِيمَةَ: قَبائلُ من العَرَب، مِنْهُم:
فِي عَبْس: جَذِيَمَةُ بنُ رَواحَةَ بن قُطَيْعَةَ بنِ عَبْسٍ، وَفِيهِمْ أَيْضا: جَذِيمَةُ ابْن عبيد.
وَفِي أَسَدٍ: جَذِيمةُ بنُ مالِكِ بن نَصْرِ بنِ مُعاوِيَةَ بن الحارِث بنِ ثَعْلَبَةَ ابْن دُودَان بنِ أَسَد، وَقد أَشَارَ إِلَيْه الجوهريّ، وَفِيهِمْ يَقُولُ النابِغَةُ:
(وَبَنُو جَذيِمَةَ حَيُّ صِدْقٍ سادَةٌ ... غَلَبُوا على خَبْتٍ إلَى تِعْشارِ)

وَفِي النَّخعِ: جَذيمَةُ بنُ سَعْدٍ، مِنْهُم: الأَشْتَرُ مالِكُ بن الحارِث بن عَبْدِ يَغُوثَ بن جَذيِمةُ. وَفِي طَيِّءٍ: جُذَيْمَةُ بن عَمْرِو بنِ ثَعْلَبَةَ.
وَأَيْضًا جَذِيمَة بنُ وُدّ بنِ هَنْءِ بن عَتُود.
ونَوّى جَذُومٌ: قَطُوعٌ بَيْن الأًحِبَّةِ.
ورَأَيْتُ عِنْدَه جِذْمَةً من الناسِ: أَي: فِئَةً.
ونَعْلٌ جَذْماءُ: مُنْقَطِعَةُ القَبالِ.
وجُذْمانُ، كَعُثْمانَ: موضعٌ
(31/384)

بِالْمَدِينَةِ، كَانَت بِهِ الآطامُ، سُمِّيَ بِهِ؛ لأنّ تُبَّعاً كَانَ قَطَعَ نَخْلَه من أَنْصافِها لَمَّا غَزَا يَثْرِبَ.
وجُذامُ بن الصَّدِفِ ويُعْرَفُ بالأُجْذُومِ: بَطْنٌ من حَضرمَوْت.
وَقد استطرد المُصَنّف ذكره فِي " صرم ".
[] وَمِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه:
ج ذ ع م

الجَذْعَمُ والجَذْعَمة: الحَدِيثُ السِّنّ، يُقال: إنّ المِيم زائدةٌ كَزُرْقُمٍ وَغَيره. وَقد جَاءَ ذِكْرُه فِي الحَديث، وَهُوَ فِي النِّهاية.
ج ر م

(جَرَمَهُ يَجْرِمُهُ) جَرْماً (قَطَعَهُ) .
(و) جَرَمَ (النَّخْلَ) يَجْرِمُهُ (جَرْماً) وَكَذلِكَ التَّمْرَ (وَجَراماً) ، بِالْفَتْح (ويُكْسَرُ) : أَي: (صَرَمَهُ) ، فَهُوَ جارِمٌ. يُقال: جَاءَ زَمَنُ الجَرامِ والجِرام، أَي: صِرام النَّخْلَ. (و) جَرَمَ (النَّخْلَ جَرْماً: خَرَصَهُ) وَجَزَّهُ، (كاجْتَرَمَهُ) ، عَن اللِّحيانّي. (و) جَرَمَ (فُلانٌ) جَرْماً: (أَذْنَبَ، كأَجْرَمَ واجْتَرَمَ، فَهُوَ مُجْرِمٌ وجَريمٌ) .
(و) جَرَمَ (لأَهْلِهِ: كَسَبَ) لَهُم، يُقال: خَرَجَ يَجْرِمُ لأهْلِهِ ويَجْرِمُ أَهْلَه، أَي: يَطْلُبُ وَيَحْتالُ (كاجْتَرَمَ) ، وَهُوَ جارِمُ أَهْلِه: كاسِبُهم، وَأنْشد أَبُو عُبَيْدة لِلهَيْرُدانِ أَحَدُ لُصُوصِ بَنِي سَعْدٍ:
(طَرِيدُ عَشِيرَةٍ وَرَهِينُ جُرْمٍ ... بِمَا جَرَمَتْ يَدِي وجَنى لِسانِي)

وَقد فُسِّرَت الْآيَة: {وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَئَانُ قَوْمٍ} بِهَذَا المَعْنَى، أَي: لَا يَكْسِبَنَّكُم، وَقيل: لَا يَحْمِلَنَّكم.
(31/385)

(و) جَرَمَ (عَلَيْهِم، وإِلَيْهِم، جَرِيمَةً: جَنَى جِنايَةً) ، وَقَول الشاعِر، أنشدَه ابنُ الأعرابيّ:
(ولاَ مَعْشَرٌ شُوسُ العُيونِ كَأَنَّهُمْ ... إِلَيَّ ولَمْ أَجْرِمْ بهم طالِبُو ذَحْلِ)

قَالَ: أرادَ لم أَجْرِمْ إِلَيْهِم أَو عَلَيْهم، فَأَبْدَلَ الباءَ مكانَ إِلَى أَو عَلَى، (كَأَجْرَمَ) إِجْراماً، يُقَال: هُوَ جارِمٌ على نَفْسِهِ وقَوْمِهِ.
(و) جَرَمَ (الشّاةَ) جَرْماً: (جَزَّهَا) أَي: جَزَّ صُوفَها، وَقد جَرَمْتُ مِنْهُ: إِذا أَخَذْتَ مِنْهُ، مثل جَلَمْتُ، كَمَا فِي الصِّحَاح.
(والجِرْمَةُ، بالكَسْرِ: القَوْمُ) الّذين (يَجْتَرِمُونَ النَّخْلَ) ، أَي: يَصْرِمُون، نَقله الجوهريُّ وَأنْشد لامْرِئ القَيْس:
(عَلَوْنَ بأنْطاكِيَّةٍ فَوْقَ عِقْمَةٍ ... كجِرْمَةِ نَخْلٍ أَو كَجَنَّةِ يَثْرِبِ)

هَكَذَا أنشدَهُ الجوهريُّ شاهِداً على الجِرْمَة بِمَعْنى القَوْم، والصَّحيحُ أَنَّ الجِرْمَةَ هُنا مَا جُرِم وصُرِمَ من البُسْرِ، شَبَّه مَا على الهَوْدَجِ من وَشْي وعِهْنٍ بالبُسْرِ الأَحْمَرِ والأَصْفَرِ، أَو بجَنَّةِ يَثْرِبَ؛ لأَنَّها كثيرةُ النَّخْل.
(والجُرْمُ، بالضَّمِّ: الذَّنْبُ كالجَرِيمَةِ) ، كسفينة، (والجَرِمَةِ كَكَلِمَة) ، قَالَ الشَّاعِر:
(فإنَّ مَوْلايَ ذُو يُعَيِّرُنِي ... لَا إِحْنَةٌ عِنْدَهُ وَلَا جَرِمَهْ)

(ج: أَجْرامٌ وجُرُومٌ) كِلاهُما جَمْعان للجُرْمِ، وَأما الجَريمَةُ فَجَمْعُها \ الجَرائِمُ وَفِي الحَديث: " أَعظَمُ المُسْلِمِين جُرْماً مَنْ سَأَلَ عَن شَيْءٍ لم يُحَرَّمْ عَلَيْهِ فَحُرِّمَ من أَجْلِ مَسْئَلَتِه ".
(و) الجُرامَةُ، (كَثُمامَةٍ: الجُذامَةُ) وَهُوَ مَا سَقَط من التَّمْرِ
(31/386)

إِذا جُرِمَ، قَالَه الأَصْمَعِيُّ، (و) قيل: هُوَ (التَّمْرُ المَجْرُومُ) أَي: المَصْرُومُ، (أَو مَا يُجْرَمُ مِنْهُ، بَعْدَ مَا يُصْرَمُ، يُلْقَطُ من الكَرَبِ؛ و) أَيضاً: (قِصَدُ البُرِّ والشَّعِيرِ وَهِي أَطْرافُه تُدَقُّ ثُمَّ تُنَقَّى) ، والأَعْرَف الجُدامَةُ، بالدّال، وكُلُّه من القَطْع.
(و) الجَرِيمُ والجُرامُ، (كَأَمِيرٍ وغُرابٍ: التَّمْرُ اليابِسُ) وَفِي الصِّحاح: المَصْرُومُ، وَاقْتصر على الأُوْلَى، يُقَال: تَمْرٌ جَرِيمٌ أَي: مَجْرُومٌ، قَالَ الشَّاعِر:
(يَرَى مَجْداً وَمَكْرُمَةً وعِزاً ... إِذا عَشَّى الصَّدِيِقَ جَرِيمَ تَمْرِ)

ثمَّ قولُ المُصَنِّف: وغُراب، غَلَطٌ ظاهِر، والصَّوابُ: كَأَمِير وسَحابٍ، وَهَكَذَا ضَبَطه أَبو عَمْرو، ومثلُه فِي المُحْكَم، قَالَ: الجَرِيمُ والجَرامُ، بالفَتْحِ: التَّمْرُ اليابِسُ. (و) فِي الصِّحَاح: الجَرامُ، بالفَتْح، والجَرِيمُ: (النَّوَى) وهُما أَيْضا التَّمْرُ اليابِسُ، ذَكَرَه ابنُ السِّكِّيت فِي بَاب فَعِيلِ وفَعالٍ، مثل: شَحاجٍ وشَحِيجٍ، وَعَقامٍ وَعَقِيمٍ، وكَهامٍ وَكَهِيمٍ، وبَجالٍ وَبَجِيلٍ، وصَحاحِ الأَدِيمِ وصَحِيح، وَقَالَ الشمّاخ:
(مُفَجُّ الحَوامِي عَنْ نُسُورٍ كَأَنَّها ... نَوَى القَسْبِ تَرَّتْ عَن جَرِيمٍ مُلَجْلَجِ)

أَرَادَ النَّوَى، وَقَالَ ابنُ سِيدَه: وَلم أَسْمَع للجَرامِ بِمَعْنى النَّوَى بواحِدٍ.
(والمُجْرِمُونَ) فِي قَوْله تعالَى: {وَكَذَلِكَ نجزي الْمُجْرمين} : (الكافِرُونَ) لأنَّ الّذِي ذُكِرِ مِنْ قِصَّتِهم التَّكْذِيبُ بآياتِ الله والاسْتِكْبارُ عَنْهَا، قَالَه الزجّاج.
(وَتَجَرَّمَ عَلَيْه) : إِذا (ادَّعَى عَلَيْه الجُرْمَ وإِنْ لَمْ يُحْرِمْ) ، نَقله ابنُ سِيدَه عَن ابنِ الأَعرابِيِّ، وَأنْشد:
(31/387)

(قد يُفْتَرَى الهِجْرانُ بالتَّجَرُّمِ ... )

وَقَالَ غَيْرُه: تَجَرَّم عَلَيْهِ: ادَّعَى ذَنْباً لم يَفْعَلْه، وَأنْشد:
(تَعُدُّ عَلَيَّ الذَّنْبَ إِنْ ظَفِرَتْ بِهِ ... وَإِلاَّ تَجِدْ ذَنْباً عَلَيَّ تَجَرَّمِ)

وَقَالَ أَبُو العَبّاس: فُلانٌ يَتَجَرَّم عَلَيْنا، أَي: يَتَجَنَّى مَا لَمْ نَجْنِه، وَأنْشد:
(أَلاَ لَا تُبالِي حَرْبَ قَوْمٍ تَجَرَّمُوا ... )

(و) تَجَرَّم (اللَّيْلُ: ذَهَبَ وَتَكَمَّلَ) وانْقَضَى، وَهُوَ مجَاز.
(وَجَرِيمَةُ القَوْمِ: كاسِبُهُم) ، قَالَ أَبُو خِراشٍ يذكر عُقاباً تَزُقُّ فَرْخَها وَتَكْسِبُ لَهُ: