Advertisement

تاج العروس 030

عضل
العَضَلَة، مُحرّكةً وكسَفينَةٍ: كلُّ عَصَبَةٍ مَعَهَا لَحْمٌ غَليظٌ، وَقد عضل كفرح عضلاً فَهُوَ عضل ككَتِفٍ، ونَدُسٍ هَكَذَا فِي النّسخ، والصوابُ وبضَمَّتَيْن مُشَدَّد اللاّمِ، قالَ بعضُ الأَغْفالِ: لَو تَنْطِحُ الكُنادِرُ العُضُلاَّ فَضَّتْ شُؤونَ رَأْسِه فافْتَلاَّ صَار كثيرَ العَضَل، أَو ضَخُمَتْ عَضَلَةُ ساقِه، وَقَالَ الليثُ: العَضلَةُ: كلُّ لَحْمِةٍ غَليظةٍ مُنْتَبِرَةٍ، مثل لَحْمِ الساقِ والعَضُدِ، وَفِي الصِّحَاح والعُباب: كلُّ لَحْمَةِ مُجتَمِعةٍ مُكتَنِزةٍ فِي عَصَبَةٍ فَهِيَ عَضَلَةٌ. وعَضَلَ عَلَيْهِ عَضْلاً: ضَيَّقَ وحالَ بَينه وَبَين مُرادِه. وَفِي الصِّحَاح: عَضَّلَ عَلَيْهِ تَعْضِيلاً وعَضَّلَ بِهِ الأمرُ: أَي اشتدَّ، عَن ابْن دُرَيْدٍ كَأَعْضَلَ إِذا ضاقَتْ عَلَيْهِ الحِيَلُ، وأصلُ العَضْلِ: المَنْعُ والشِّدّة. وأَعْضَلَه الأمرُ: غَلَبَه. عَضَلَ المرأةَ يَعْضِلُها، مُثَلَّثَةً، قَالَ شَيْخُنا: الضمُّ هُوَ الأفْصَحُ الأعرَف، وَبِه رَدَّ الذِّكْرُ، والكسرُ لغةٌ حَكَاهَا فِي الاقْتِطافِ كابنِ القَطّاعِ وابنُ سِيدَه، وأمّا الفَتحُ فَلَا يُعرَفُ وَلَا وَجْهَ لَهُ إِذْ لَا مُوجِبَ لَهُ، كَمَا لَا يَخْفَى، وَالله تَعالى أَعْلَمُ، قلتُ: وكأنّ المُصَنِّف يَعْنِي بالتثليثِ أنّه من الأبوابِ الثَّلَاثَة: نَصَرَ وضَرَبَ وعَلِمَ، لَا أنّه من حَدِّ مَنَعَ، كَمَا يُتَبادَرُ إِلَى فِي الذِّهْنُ، فتأمَّلْ. عَضْلاً بالفَتْح وعِضْلاً وعِضْلاناً بكسرِهما نَقَلَهُما الفَرّاءُ وعَضَّلَها تَعْضِيلاً: إِذا مَنَعَها الزَّوْجَ أَي من التَّزَوُّجِ ظُلماً، قَالَ اللهُ عزَّ وجلَّ: فَلَا تَعْضِلوهُنَّ من أَن يَنْكِحْنَ أَزْوَاجَهُنَّ قيل: خِطابٌ للأزواجِ، وَقيل: للأولِياءِ، وأمّا قَوْله تَعالى:
(30/1)

وَلَا تَعْضُلوهُنَّ لتَذهَبوا ببَعضِ مَا آتَيْتُموهُنَّ إلاّ أَن يَأْتِينَ بفاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ فإنّ العَضْلَ فِي هَذِه الآيةِ من الزوجِ لامرأتِه، وَهُوَ أَن يُضارَّها وَلَا يُحسِنَ عِشْرَتَها ليَضطَرَّها بذلك إِلَى الافْتِداءِ مِنْهُ بمَهرِها الَّذِي أَمْهَرَها، سَمّاه الله تَعالى عَضْلاً لأنّه يَمْنَعها حَقَّها من النَّفَقَةِ وحُسنِ العِشرةِ، كَمَا أنّ الوَلِيَّ إِذا مَنَعَ حُرمتَه من التزويجِ، فقد مَنَعَها الحقَّ الَّذِي أُبيحَ لَهَا من النِّكاحِ إِذا دَعَتْ إِلَى كُفْءٍ لَهَا.)
منَ المَجاز: عضَّلَ بهم المَكانُ تعضيلاً: إِذا ضاقَ. عَضَّلَت الأَرضُ بأَهلِها: إِذا غَصَّت بهم.
نَقله الجَوْهَرِيّ، أَي لكَثرَتِهم، وأَنشدَ لأَوْسٍ:
(ترى الأَرضَ مِنّا بالفضاءِ مَريضَةً ... مُعَضِّلَةً مِنّا بجَمْعٍ عرَمرَمِ)
عضَّلَت المَرأَةُ بولَدِها تَعضيلاً: إِذا نَشِبَ الولَدُ فخرَجَ بعضُه وَلم يَخرُجْ بعضٌ، فَبَقيَ مُعترضاً، وكانَ أَبو عبيدَةَ يرى هَذَا من إعضال الأَمر، وَيَرَاهُ مِنْهُ، وَقيل: عَضَّلَت: إِذا عَسُرَ عَلَيْهَا وِلادُهُ كأَعضَلَتْ فَهِيَ مُعْضِلٌ، بِغَيْر هاءٍ، ومُعَضِّلٌ، أَيضاً كمُحَدِّثٍ، وَكَذَا الدَّجاجَةُ بِبَيضِها، وغيرُها كالشّاءِ والطّيرِ، قَالَ الكُمَيْتُ:
(وَإِذا الأُمورُ أَهَمَّ غِبُّ نِتاجِها ... يَسَّرْتَ كُلَّ مُعَضِّلٍ ومُطَرِّقِ)
وَقَالَ الليثُ: يُقَال للقطاةِ إِذا نَشِبَ بَيضُها: قَطاةٌ مُعَضِّلٌ، وَقَالَ الأَزْهَرِيّ: كلامُ العَربِ: قَطاةٌ مُطَرِّقٌ، وامرأَةٌ مُعَضِّلٌ، وأَنشدَ الصَّاغانِيّ لِنَهْشَلِ بنِ حرِّيٍّ:
(تَرى الرِّجالَ قُعوداً فايحونَ لَهَا ... دأْبَ المُعَضِّلِ قد ضاقَت مَلاقيها)
(30/2)

والغَنَمُ مَعاضِيلُ. وَقَالَ أَبو مَالك: عَضَّلَتِ المرأَةُ بولَدِها: إِذا غَصَّ فِي فَرجِها فَلم يَخرُجْ وَلم يَدخُلْ، وَفِي حَدِيث عِيسَى عَلَيْهِ السلامُ: أَنَّه مرَّ بظَبيَةٍ قد عضَّلَها ولَدُها، مَعناهُ أَنَّ ولدَها جعلَها مُعَضِّلَةً، حَيْثُ نَشِّبَ فِي بَطنِها ولَم يَخرُجْ، قَالَه ابنُ الأَثير. وتَعَضَّلَ الدَّاءُ الأَطِبّاءَ، وأَعضَلَهُم: غلبَهُم فأَعياهُم دواؤُه. وداءٌ عُضالٌ، كغُرابٍ: شديدٌ مُعْيٍ غالِبٌ، قَالَت ليلى:
(شَفاها من الدَّاءِ العُضالِ الَّذِي بهَا ... غُلامٌ إِذا هَزَّ القَناةَ سَقاها)
وَقَالَ شَمِرٌ: الدَّاءُ العُضالُ: المُنكَرُ الَّذِي يَأْخُذُ مُبادَهَةً، ثُمَّ لَا يَلبَثُ أَنْ يَقتُلَ، وَهُوَ الَّذِي يُعيِي الأَطِبّاءَ عِلاجُهُ، وَقَالَ ابْن الأَثير: هُوَ المَرَضُ الَّذِي يُعجِزُ الأَطِبّاءَ فَلَا دواءَ لَهُ. وحَلْفَةٌ عُضالٌ: شديدَةٌ لَا مَثْنَوِيَّةَ فِيهَا، أَي غيرَ ذاتِ مَثْنَوِيَّةٍ، قَالَ: إنِّي حلَفْتُ حَلْفَةً عُضالا. وَقَالَ ابْن الأَعْرابِيّ: عُضالٌ هُنَا: داهِيَةٌ عَجيبَةٌ، أَي حلَفتُ يَميناً داهِيَةً شديدَةً. واعْضَأَلَّت الشَّجرَةُ، بِالْهَمْز، كاطْمَأَنَّتْ: كَثُرَتْ أَغصانُها والتَفَّتْ، نَقله الجَوْهَرِيّ، وأَنشد:
(كأَنَّ زِمامَها أَيْمٌ شُجاعٌ ... تَرَأَّدَ فِي غُصونٍ مُعْضَئِلَّهْ)
هَمَزَ على قولِهِم: دَأَبَّة، وَهِي هُذَلِيَّة شاذَّة، وَقَالَ الأَزْهَرِيّ: الصّوابُ مُعْطَئِلَّة، بالطّاءِ، وَهِي النّاعِمَةُ. والعِضْلُ، بالكَسرِ: الرَّجُلُ الدَّاهِيَةُ الشَّديدُ، عَن ابْن الأَعْرابِيّ.
(30/3)

أَيضاً: الشيءُ الشديدُ القُبْحِ، كالمُعْضِلِ كمُحْسِنٍ، عَن ابْن الأَعْرابِيِّ أَيضاً، وأَنشدَ:)
ومِنْ حِفافَيْ لِمَّةٍ لِي عِضْلِ العَضَلُ، بالتَّحريكِ: ع، بالباديةِ كثيرُ الغِياضِ، كَمَا فِي العُبابِ، أَو هُوَ بِالْفَتْح. عَضلُ بنُ الهُوْنِ بنِ خُزَيْمَةَ: أَبو قبيلَةٍ، أَخو الدَّيشِ، وهما القارَةُ من كِنانَةَ، وَقد تقدَّم شيءٌ من ذلكَ فِي قور، وَفِي ديش. العَضلُ: الجُرَذُ، وَقَالَ ابْن الأَعْرابِيِّ: هُوَ ذَكَرُ الفأْرِ، وسِياقُ كلامِ الجَوْهَرِيّ يَقتضي أَنَّه بضَمِّ العَينِ، إِذْ أَتى بِهِ عَقِبَ قولِهِ: العُضْلَة، بالضَّمِّ: الدَّاهِيَةُ، ثُمَّ قَالَ والعُضَلُ الجُرَذُ وَهَكَذَا هُوَ مَضْبوطٌ فِي سَائِر النُّسَخِ بضَمِّ العيْنِ، وَلَيْسَ كذلكَ، وإنَّما هُوَ بالتَّحريكِ فَقَط، كَمَا ضبطَه ابْن الأَعْرابِيّ وغيرُهُ من الأَئمَّةِ، ولمّا لمْ يَهْتَدِ لِما قلناهُ شيخُنا رَحمَه الله تَعَالَى قَالَ: كلامُ المُصنِّف هُنَا غيرُ مُحرَّرٍ فَلَا يُدْرَى الاعْتِراضُ على أَيِّ شيءٍ، وَالَّذِي فِي أُصولِ الصِّحاحِ هُوَ مَا حَكَاهُ المُصنِّف وصَوَّبَهُ، انْتهى، فتأَمَّلْ ذَلِك. ج: عِضْلانٌ، بالكَسر نَقله الجَوْهَرِيّ عَن أَبي نَصْرٍ. العُضَلُ، كصُرَدٍ وقٌ فْلٍ: الدَّواهي، الواحِدُ عُضْلَةٌ، بالضَّمِّ، يُقال: إنَّه عُضْلَةٌ من العُضَلِ: أَي داهيةٌ من الدَّواهي، كَمَا فِي الصحاحِ. عُضَلُ، كصُرَدٍ: ع. وبَنو عُضَيْلَةَ كجُهَيْنَةَ: بَطْنٌ من العربِ، عَن ابْن دُرَيْدٍ. والمُعضِلاتُ: الشَّدائدُ، جمع مُعضِلَةٍ، وَفِي حَدِيث عمر رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ: أَعوذُ بِاللَّه من كلِّ مُعضِلَةٍ لَيْسَ لَهَا أَبو الحَسَنِ، ويُروَى: مُعَضِّلَة، أَرادَ المسأَلَةَ أَو الخُطَّةَ
(30/4)

الصَّعبةَ، وَفِي حَدِيث الشَّعبيِّ أَنَّه كَانَ إِذا سُئِلَ عَن مُعضِلَةٍ قَالَ: زَبّاءُ ذاتُ وبَرٍ أَعْيَتْ قائدَها وسائقَها لَو ورَدَت على أَصحابِ محمَّدٍ صلّى الله عَلَيْهِ وسلَّم لعَضَّلَتْ بهم، ويُروَى لأَعْضَلَتْ بهم. قَالَ الأَزْهَرِيّ: مَعناهَ أَنَّهم يَضيقونَ بالجَوابِ عَنْهَا ذَرْعاً لإشكالِها، وَفِي حَدِيث معاوِيَةَ رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ وَقد جاءَتْهُ مَسأَلَةٌ: مُعضِلَةٌ وَلَا أَبا حَسَنٍ. قَالَ ابْن الأَثيرِ: أَبو حَسَنٍ مَعرِفَةٌ وُضِعَتْ مَوضِعَ النَّكِرَةِ، كأَنَّه قَالَ: وَلَا رَجُلَ لَهَا كأَبي حَسَنٍ، لأنَّ لَا النّافية تَدخُلُ على النَّكراتِ دون المَعارف. والعِضْيَلُّ، كقِرْشَبٍّ: اللَّئيمُ الضَّيِّقُ الخُلُقِ، كَمَا فِي العُبابِ. وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ: عضَلْتُهُ عَضْلاً: ضرَبْتُ عضَلَتَهُ. وَفِي صفةِ سيِّدنا رَسُول الله صلّى الله تَعَالَى عَلَيْهِ وسلَّم أَنَّه كانَ مُعَضَّلاً، أَي مُوَثَّقَ الخَلْقِ، وَفِي روايةٍ مُقَصَّداً، وَهُوَ أَثْبَتُ. والعَضِلَةُ من النِّساءِ: المُكْتَنِزَةٌ السَّمِجَةُ. وعضَّلَ عَلَيْهِ فِي أَمرِ تعضيلاً: ضيَّقَ وَحَال بَينه وبينَ مَا يُريدُ. وعَضَّلَ الشيءُ عَن الشيءِ: ضاقَ. والمُعَضِّلُ من السِّهامِ، كمُحَدِّثٍ: الَّذِي يَلتَوي إِذا رُمِيَ بِهِ، هَكَذَا رواهُ عليُّ بنُ حمزَةَ، وذكرَهُ غيرُه بالصَّادِ المُهملَةِ، وَقد تقدَّم. والمُعَضِّلَةُ، كمُحَدِّثَةٍ: الَّتِي يَعسُرُ عَلَيْهَا ولَدُها)
حتّى تَموتَ، قَالَه اللِّحيانِيُّ. وَيُقَال: أَنزَلَ بِي القومُ أَمراً مُعضِلاً، وأَمراً عُضالاً: لَا أَقومُ بِهِ، قَالَ ذُو الرُّمَّة:
(ولَمْ أَقْذِفْ لِمُؤْمِنَةٍ حَصانٍ ... بإذْنِ الله مُوجِبَةً عُضالا)
(30/5)

ويُقال: الأَمرُ أَوَّلُه عُضالٌ، فَإِذا لَزِمَ فَهُوَ مُعضِلٌ. وَيُقَال: عَضَّلَت النّاقَةُ تَعضيلاً وبَدَّدَت تَبديداً، وَهُوَ الإعياءُ من المَشيِ والرُّكوبِ وكُلِّ عملٍ. وعَضَلَ بِي الأَمرُ وأَعْضَلَ بِي وأَعْضَلَني: اشتدَّ وغَلُظَ واسْتَغْلَقَ، قَالَ الأُمَوِيُّ فِي تَفْسِير قَول عُمرَ رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ: أَعْضَلَ بِي أَهلُ الكوفَةِ مَا يَرضَوْنَ بأَميرٍ، هُوَ من العُضالِ، وَهُوَ الأَمرُ الشديدُ الَّذِي لَا يقومُ بِهِ صاحبُه، أَي ضاقَتْ علَيَّ الحِيَلُ فِي أَمرِهم وصَعُبَتْ علَيَّ مُداراتُهُم. والمُعضِلَةُ، كمُحسِنَةٍ ومُحَدِّثَةٍ: الخُطَّةُ الضَّيِّقَةُ المَخارِجِ. العضَلَةُ، مُحرَّكَةً: شَجَرُ الدِّفْلَى، أَو يُشبههُ، عَن أَبي عَمرو، قَالَ الأَزْهَرِيّ: أَحْسِبُهُ العَصَلَةَ بالصّادِ فصُحِّفَ، قَالَ الصَّاغانِيُّ: والصّوابُ مَا قَالَه الأَزْهَرِيُّ.
(ع ض ب ل)
العَضْبَلُ، كجَعفَرٍ، أَهمله الجَوْهَرِيّ والصَّاغانِيُّ، وَقَالَ ابْن دُرَيْدٍ: هُوَ الصُّلْبُ، حَكَاهُ عَن اللِّحيانِيِّ، قَالَ: وليسَ بثَبْتٍ. قلتُ: وكأَنَّه تَصحيفُ العِضْيَلِّ كقِرْشَبٍّ الَّذِي تقدَّم آنِفاً، فتأَمّلْ.
(ع ض هـ ل)
عَضْهَلَ القارورَةَ، أَهمله الجَوْهَرِيّ والصَّاغانِيّ، وَفِي اللِّسانِ: أَي صَمَّ رأْسَها، كعَلْهَضَها، قلتُ: وَهُوَ مَقلوبٌ.
(ع ط ل)
عَطِلَتِ المَرأَةُ، كفَرِحَ، عَطَلاً، بالتَّحريك، وَعَلِيهِ اقْتصر الجَوْهَرِيّ، وعُطولاً، بالضَّمِّ نَقله الصَّاغانِيُّ وابنُ سِيدَه، وتعطَّلَتْ: إِذا لم يكن عَلَيْهَا حَلْيٌ وَلم تلبَسِ الزِّينَةَ، وَفِي الصحاحِ: إِذا خلا جيدُها من القلائدِ، وَقَالَ الرَّاغِبُ: العَطَلُ: فِقدانُ الزِّينَةِ والشُّغْلِ فَهِيَ عاطِلٌ بِغَيْر هاءٍ، أَنشدَ القَنانِيُّ:
(30/6)

(وَلَو أَشرَفَتْ من كُفَّةِ السِّتْرِ عاطِلاً ... لقُلْتَ غَزالٌ مَا عَلَيْهِ خَضاضٌ)
وقِيل: العاطِلُ من النِّساءِ: الَّتِي لَيْسَ فِي عنُقِها حَلْيٌ وَإِن كَانَ فِي يَديهَا ورِجلَيْها، وعُطُلٌ بضَمَّتينِ، وَمِنْه الحديثُ: أَنَّ عائشةَ رَضِي الله تَعَالَى عَنْهَا كرِهَتْ أَن تُصَلِّيَ المَرأَةُ عُطُلاً، وَلَو أنْ تُعَلِّقَ فِي عنُقِها خَيطاً. وَقَالَ الشّمّاخُ: يَا ظَبْيَةً عُطُلاً حُسّانَةَ الجِيدِ وَمن سجعات الأَساس: رُبَّ عارِيَةٍ عُطُل لَا يَشينُها العُريُ والعَطَلْ، وكاسيَةٍ حالِيَةٍ لَا يَزينُها الحَلْيُ والحُلَلْ. من نِسوَةٍ عَواطِلَ وعُطَّلٍ، كسُكَّرٍ، كِلَاهُمَا جمعُ عاطِلٍ، وأَعطال جَمعُ عُطُلٍ، بضَمَّتينِ. ومُعتادَتُها مِعطالٌ، قَالَ امْرُؤ القيسِ:
(ليالِيَ سَلمى إذْ تُريكَ مُنَصَّباً ... وجِيداً كجِيدِ الرِّيمِ لَيْسَ بمِعطالِ)
وَقَالَ ابنُ شُمَيْلٍ: المِعطالُ من النِّساءِ: الحَسناءُ الَّتِي لَا تُبالي أَن تتَقَلَّدَ القَلائدَ، لِجَمالِها وتَمامِها، ومَعاطِلُها: مَواقِعُ حُلِيِّها، عَن ابْن دُرَيْدٍ، قَالَ الأَخطَلُ:
(مِن كُلِّ بَيضاءَ مِكسالٍ بَرَهْرَهَةٍ ... زانَتْ مَعاطِلَها بالدُّرِّ والذَّهَبِ)
والأَعطال من الْخَيل والإِبِل: الَّتِي لَا قلائد عَلَيْهَا وَلَا أرسان لَهَا وَاقْتصر الْجَوْهَرِي على الابل وَقَالَ الْأَعْشَى: ومرسون خيل وأعطالها وَقَالَ ثَعْلَب: الأعطال من الابل الَّتِي لَا سِمَةَ عَلَيْهَا.
(30/7)

فِي الصِّحاح: الأَعطالُ: الرِّجالُ الذينَ لَا سِلاحَ مَعَهم، واحِدَةُ الكُلِّ عُطُلٌ بضَمَّتينِ، يُقال: فرَسٌ عُطُلٌ، وناقةٌ عُطُلٌ، ورجلٌ عُطُلٌ، وأَنشدَ)
ابْن الأَعْرابِيِّ: فِي جِلَّةٍ مِنها عَداميسُ عُطُلْ قيل: إنَّه يَجوزُ أَنْ يكونَ جمعَ عاطِلٍ، كبازِلٍ وبُزُلٍ. الأَعطالُ: الأَشخاصُ والواحِدُ عَطَلٌ، كجَبَلٍ، وخصَّ بِهِ بعضُهم شخصَ الإنسانِ، وكذلكَ الطَّلَلُ والأَطلالُ بمعناهُ، يُقال: مَا أَحسَنَ عَطَلَهُ، أَي شَطاطَهُ وتَمامَهُ، كَمَا فِي الصِّحاحِ. والتَّعطيلُ: التَّفريغُ، كَمَا فِي الصِّحاحِ. أَيضاً: الإخْلاءُ، فِي مثلِ الدَّارِ ونَحوِها. أَيضاً: تَرْكُ الشيءِ ضَياعاً. وَفِي حَدِيث عَائِشَة رَضِي الله تَعَالَى عَنْهَا فِي امرأَةٍ توفِّيَتْ فَقَالَت: عَطِّلوها: أَي انزَعوا حُلِيَّها واجْعلوها عاطِلاً. والعَطِلَةُ من الإبلِ، كفَرِحَةٍ: الحَسَنَةُ العَطَلِ إِذا كَانَت تامَّةَ الجِسمِ والطُّولِ، وَقَالَ أَبو عُبيدٍ: العَطِلاتُ من الإبلِ: الحِسانُ، فَلم يَشْتَقَّه، قَالَ ابْن سيدَه: وَعِنْدِي أَنَّ العَطِلاتِ على هَذَا إنَّما هُوَ على النَّسَبِ.
العَطِلَةُ أَيضاً: النَّاقَةُ الصَّفِيُّ، أَنشدَ أَبو حنيفةَ لِلَبيدٍ:
(فَلَا نَتجاوَزُ العَطِلاتِ مِنْهَا ... إِلَى البَكْرِ المُقارِبِ والكَزُومِ)

(ولكِنّا نُعِضُّ السَّيْفَ مِنها ... بأَسْؤُقِ عافِياتِ اللَّحْمِ كُومِ)
العَطِلَةُ أَيضاً: المِغْزارُ من الشِّياهِ، عَن اللَّيْثِ، ونَصُّه فِي العينِ: شاةٌ عَطِلَةٌ: يُعرَفُ فِي عنقِها أَنَّها غَزيرَةٌ.
(30/8)

العَطِلَةُ أَيضاً: الدَّلْوُ الَّتِي انقَطَعَ وذَمُها فتعَطَّلَتْ من الاستِقاءِ بهَا، وَقَالَ ابْن الأَثيرِ: هِيَ الَّتِي تُرِكَ العمَلُ بهَا حِيناً وعُطِّلَتْ وتَقطَّعَتْ أَوْذامُها وعُراها، وَمِنْه حديثُ عائشةَ تصفُ أَباها رَضِي الله تَعَالَى عَنْهُمَا: فرَأَبَ الثّأْيَ وأَوذَمَ العَطِلَةَ. أَرادَتْ أَنَّه ردَّ الأُمورَ إِلَى نِظامها، وقَوَّى أَمرَ الإسلامِ بعدَ ارتدادِ النّاسِ، وأَوهَى أَمر الرِّدَّةِ حتَّى استقامَتْ لَهُ الأُمورُ. والعَطَلًُ، مُحرَّكَةً: العُنُقُ، قَالَ رؤبَةُ: أوْقَصُ يُخزي الأَقرَبينَ عَطَلُه والعَيْطَلُ من النِّساءِ، كحَيْدَرٍ: الطَّويلَةُ العَطَلِ، أَي العُنُقِ فِي حُسْنِ جِسْمٍ، وَقيل: الطَّويلَةُ مُطلَقاً، وكذلكَ من النُّوقِ والخَيلِ، أَو كلًُّ مَا طالَ عُنُقُه من البَهائمِ: عَيْطَلٌ، وَقَالَ ابنُ كُلثومٍ:
(ذِراعَيْ عَيْطَلٍ أَدْماءَ بَكْرٍ ... هِجانِ اللَّوْنِ لمْ تَقرأْ جَنينا)
العَيْطَلُ: النّاقَةُ الطَّويلَةُ فِي حُسْنِ مَنظَرٍ وسِمَنٍ، والياءُ زَائِدَة. والعَيْطَلُ كحَيْدَرٍ، والعَطِيلُ كأَميرٍ: شِمْراخٌ من طَلْعِ فُحّالِ النَّخْلِ يُؤْبَرُ بِهِ، قَالَ الأَزْهَرِيّ: سمعْتُ ذلكَ من النَّخْلِيَّيْنِ بالأحساءِ.
المُعَطَّلُ، كمُعَظَّمٍ: شاعِرٌ هُذَلِيٌّ: أَخو بني رُهْمِ بنِ سَعْدِ بنِ هُذيل. أَيضاً: المَواتُ من الأَرضِ،)
لأَنَّها عُطِّلَتْ، أَي أُهْمِلَتْ من خِدْمَتِها. وإبِلٌ مُعطَّلَةٌ: لَا راعِيَ لَهَا، وكذلكَ كلُّ ماشِيَةٍ إِذا أُهملَتْ بِلَا راعٍ فقد عُطِّلَتْ. وعَطالَةُ، كسَحابَةٍ: جبلٌ لِبني تَميمٍ، قَالَ سُوَيد بنُ كُراعَ العُكْلِيُّ:
(خَليلَيَّ قوما فِي عَطالَةَ فانْظُرا ... أَناراً تَراءى فِي عَطالَةَ أَمْ بَرْقا)
(30/9)

كَمَا فِي الْعباب، وَلَيْسَ فِيهِ لِبَني تَميم، وَفِي التَّهذيبِ: قَالَ الأَزْهَرِيّ: ورأَيتُ بالسَّوْدَةِ من دِياراتِ بَني سَعْدٍ جَبلاً مُنيفاً يُقال لَهُ عَطالَةُ، وَهُوَ الَّذِي قَالَ فِيهِ القائلُ:
(خَليلَيَّ قُوما فِي عَطالَةَ فانْظُرا ... أَناراً تَرى من ذِي أبانَيْنِ أَم بَرْقا)
عَطالَةُ: اسمُ رَجُلٍ. وتَعَطَّلَ الرَّجُلُ: بَقِيَ بِلَا عمَلٍ، وَفِي بعض نسخ الصِّحاحِ: إِذا بقيَ لَا شيءَ لَهُ. والاسمُ: العُطْلَةُ، بالضَّمِّ، يُقَال: هُوَ يَشكو العُطْلَةَ. وعَطِلَ، كفَرِحَ: عَظُمَ بدَنُه، نقلع الصَّاغانِيُّ. قَالَ الجَوْهَرِيُّ: قد يُستعمَلُ العَطَلُ فِي الخُلُوِّ من الشيءِ وَإِن كانَ أَصلُه فِي الحَلْيِ، يُقَال: عَطِلَ الرَّجُلُ من المالِ والأَدَبِ: أَي خَلا مِنْهُمَا فَهُوَ عُطْلٌ بضَمَّةٍ وبِضَمَّتينِ، مثل: عُسْرٍ وعُسُرٍ، وخُلْقٍ وخُلُقٍ. وقَوسٌ عُطُلٌ، بضَمَّتينِ: بِلا وَتَرٍ، والجَمعُ أَعطالٌ، وَقد عَطَّلَها تَعطيلاً.
ومِمّا يُستدرَكُ عَلَيْهِ: امْرأَةٌ عَطْلاءُ: لَا حَلْيَ عَلَيْهَا. والرَّعِيَّةُ إِذا لم يكن لَهَا والٍ يَسوسُها فهُم مُعَطَّلونَ، وَقد عُطِّلوا، أَي أُهمِلوا. وَإِذا تُرِكَ الثَّغْرُ بِلَا حامٍ يَحميهِ فقد عُطِّلَ. وبِئْرٌ مُعَطَّلَةٌ: لَا يُستَقى مِنْهَا وَلَا يُنتَفَعُ بِمَائِهَا، وَقيل: بئرٌ مُعَطَّلَةٌ لِبُيُودِ أَهلِها، وَمن الشّاذِّ قراءَةُ مَنْ قرأَ وبِئْرٍ مُعَطَّلَةٍ وكلُّ مَا تُرِكَ ضَياعاً: مُعْطَلٌ ومُعَطَّلُ، قلتُ: وَهِي قراءَةُ الجَحْدَرِيِّ. وامرأَةٌ حِسَنَةُ العَطَلِ، مُحَرَّكَةً: إِذا كَانَت حَسَنَةَ الجُرْدَةِ.
(30/10)

وامرأَةٌ عَطِلَةٌ، كفَرِحَةٍ: ذاتُ عُطَلٍ، أَي حُسْنُ جِسْمٍ، وأَنشدَ أَبو عَمروٍ: وَرْهاء ذاتُ عَطَلٍ وَسِيمِ وتَعطيلُ الحُدودِ: أَن لَا تُقامَ على مَنْ وَجَبَتْ عَلَيْهِ. وعُطِّلَتِ الغَلاّتُ والمَزارِعُ: إِذا لمْ تُعمَرْ ولَمْ تُحرَثْ. وَهُوَ ذُو عُطْلَةٍ، بالضَّمِّ: إِذا لم تكن لَهُ ضَيْعَةٌ يُمارِسُها. وهَضبَةٌ عَيْطَلٌ: طويلَةٌ.
والعَطَلُ: شِمراخُ فحْلِ النَّخْلِ. وعَيْطَلُ: اسمُ ناقَةٍ بعَينِها، نَقله الجَوْهَرِيُُّ، وأَنشدَ ابنُ برّيّ: باتَتْ تُباري شَعْشَعاتٍ ذُبَّلا فَهِيَ تُسَمَّى زَمْزماً وعَيْطَلا وشَجَرٌ عَيْطَلٌ: ناعِمٌ. واعْطأَلَّتِ الشَّجَرَةُ، كاطْمَأَنَّتْ: كَثُرَتْ أَغصانُها واشتدَّ التِفافُها، نَقله الأَزْهَرِيُّ، وَقد مرَّ فِي ترجَمة عضل. وقولُه تَعَالَى: وَإِذا العِشارُ عُطِّلَتْ أَي لاشتِغالِهِم)
بأَهوال يومِ القيامَةِ. وأَبو عَمروٍ صَفوانُ بنُ المُعَطِّلِ بنِ رُحَيْضَةَ الذَّكْوانِيُّ السُّلَمِيُّ: صحابِيٌّ رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ. ويُقال لِمَنْ يَجعَلُ العالَمَ بزَعْمِهِ فارِغاً عَن صانِعٍ أَتقنَهُ وزَيَّنَه: مُعَطِّلٌ، قَالَه الرَّاغِبُ.

(ع ط ب ل)
العُطْبُلُ والعُطْبولُ والعُطْبولَةُ، بضَمِّهِنَّ، والعَيطَبولُ، كحَيْزَبونٍ: المرأَةُ الفَتِيَّةُ الجميلَةُ المُمتلئةُ الطَّويلَةُ العُنُقِ. وَقيل: هِيَ الحَسَنَةُ التّامَّةُ من النِّساءِ. وَمن الظِّباءِ: الطَّويلَةُ العنُقِ، وأَنشدَ الجَوْهَرِيُّ لِعُمَرَ بنِ أَبي ربيعةَ، وَفِي العُباب قَالَ عبد الرَّحمن بنُ حَسّانَ بنِ ثابتٍ حينَ قُتِلَتْ عَمْرَةُ بنتٌ النُّعمانِ بنِ
(30/11)

بشيرٍ امرأَةُ مُسيلَمَةَ على الكُفْرِ:
(إنَّ مِنْ أَعجَبِ العَجائبِ عِندي ... قتلَ بيضاءَ حُرَّةٍ عُطْبُولِ)
قَالَ ابنُ بِرِّيّ: وَلَا يُقال: رَجُلٌ عُطْبولٌ، إنَّما يُقال رَجُلٌ أَجْيَدُ، إِذا كَانَ طويلَ العُنُقِ، انْتهى. وَقد ذَكَرَ ابنُ الأَثيرِ فِي غَرِيب الحَدِيث لَهُ: وردَ فِي صفته صلّى الله تَعَالَى عَلَيْهِ وسلَّم أَنَّه لم يَكُن بعُطبولٍ وَلَا بقَصيرٍ. وفَسَّرَه فَقَالَ: العُطْبُولُ: المُمْتَدُّ القامَةِ الطَّويلُ العُنُقِ، وَقيل: هُوَ الطَّويل الأَملس الصُّلْبُ، قَالَ: ويوصَفُ بِهِ الرَّجُلُ والمرأَةُ، ج: عَطابِلُ وعَطابيلُ، كَمَا فِي الصِّحاحِ والمُحكَمِ، وَالَّذِي فِي العُبابِ: والجَمْعُ العَطابيلُ، ويَجوزُ فِي الشِّعْرِ العَطابِلُ، وأَنشدَ أَبو عَمروٍ: لَو أَبْصَرَتْ سُعْدَى بهَا كَتائلي مثلَ العَذارَى الحُسَّرِ العَطابِلِ وأَمّا مَا أَنشدَهُ ثَعلَبٌ: بِمِثلِ جِيدِ الرِّئْمَةِ العُطْبُلِّ إنَّما شدَّدَ اللَّام لِلضَّرورة. العَيْطَبُولُ: الطَّويلَةُ القَدِّ دونَ العُنُقِ.
عظل
العِظالُ، ككِتابٍ: المُلازَمَةُ فِي السِّفادِ من الكِلابِ، والسِّباع، والجَرادِ، وغيرِه مِمَّا يَنْشَبُ ويَتلازَمُ فِي السِّفادِ، كالمُعاظَلَةِ والتَّعاظُلِ والاعتظالِ، وَقد عاظَلَتْ مُعاظَلَةً وعِظالاً، وتَعاظَلَتْ واعْتَظَلَتْ، قَالَ:
(كِلابٌ تَعاظَلُ سُودُ الفِقا ... حِ لَمْ تَحْمِ شَيئاً ولَمْ تَصْطَدِ)
(30/12)

وَقَالَ أَبو الزَّحْفِ الكَلْبِيِّ: تَمَشِّيَ الكَلبِ دَنا لِلكَلْبَةِ يَبغي العِظالَ مُصْحِراً بالسَّوءَةِ قَالَ ابْن الأَعْرابِيِّ: سَفَدَ السَّبُعُ وعاظَلَ، قَالَ: والسِّباعُ كلُّها تُعاظِلُ. وَالْجَرَاد والعظا تعاظل ويُقال: تَعاظَلَت السِّباعُ وتَشابَكَتْ. وعَظِلَت الكِلابُ، كنَصَرَ وسَمِعَ، عَظْلاً: رَكِبَ بعضُها بَعْضًا فِي السَّفادِ. وجَرادٌ عاظِلٌ وعَظْلَى، كسَكْرَى: أَي مُتعاظِلَةٌ، لازِمَةٌ بَعْضهَا بَعْضًا فِي السِّفادِ، لَا تَبرَحُ، وَمن كلامِهم للضَّبُعِ: أَبشري بجَرادٍ عَظْلَى، ورِجالٍ قَتلَى، وَمِنْه قولُه: يَا أُمَّ عَمروٍ أَبشري بالبُشرَى مَوْتٌ ذَريعٌ وجَرادٌ عَظْلَى أَرادَ أَنْ يَقولَ: يَا أُمَّ عامِرٍ فلمّا لمْ يَستَقِمْ لهُ البيتُ قَالَ: يَا أُمَّ عَمروٍ، وأُمُّ عامِرٍ: كُنيَةُ الضَّبُعِ، قَالَه الأَزْهَرِيُّ. وتَعَظَّلوا عَلَيْهِ تَعَظُّلاً، وعظلوا تعظيلاً أَي اجْتَمعوا، وَقيل: تَراكَبوا عَلَيْهِ لِيَضرِبوه، قَالَ:
(أَخّذوا قِسِيَّهُمُ بأَيْمُنِهِمْ ... يَتَعَظَّلونَ تَعَظُّلَ النَّمْلِ)
ويومُ العُظالَى، كحُبارَى: من أَيّامِ العَربِ، م، معروفٌ، فِي الأَساسِ: لِبَني تَميمٍ حينَ غَزَوا بكْرَ بن وائلٍ، سُمِّيَ بِهِ لأَنَّ النّاسَ ركِبَ بعضُهُم بَعضاً عِنْدَمَا انهَزَموا، وَقَالَ أَبو حَيّانَ: لِتَجَمُّعِ النَاسِ فِيهِ حتّى كأَنَّهُم مُتراكِبونَ، أَو لأَنَّه رَكِبَ فِيهِ الاثنانِ والثّلاثَةُ دابَّةً واحِدَةً فِي الهَزيمَةِ، وَهَذَا قولُ الأَصمعيِّ، قَالَ العَوَّامُ بنُ شَوْذَبٍ الشَّيبانِيُّ:
(فإنْ يَكُ فِي يَومِ العُظالَى مَلامَةٌ ... فيومُ الغَبيطِ كانَ أَخْزَى وأَلْوَما)
(30/13)

وَقيل: سُمِّيَ يومَ العُظالَى، لأَنَّه تَعاظَلَ فِيهِ على الرِّياسَةِ بِسْطامُ بنُ قيسٍ، وهانِئُ بنُ قَبيصَةَ، ومَفروقُ بنُ عَمروٍ، والحَوْفَزانُ. وعاظَلَ فِي القافيةِ عِظالاً: ضَمَّنَ، يُقال: فُلانٌ لَا يُعاظِلُ بينَ)
القوافي، وَمِنْه قولُ عُمَرَ رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ: أَشْعَرُ شُعَرائكُمْ مَنْ لَمْ يُعاظِلْ الكلامَ ولمْ يَتَتَبَّعْ حُوشِيَّهُ، قولُه: لم يُعاظِلْ، أَي لم يَحمِلْ بعضَهُ على بَعضٍ وَلم يتكلَّم بالرَّجيعِ من القولِ، وَلم يُكرِّر اللَّفظَ والمَعنى، وحُوشِيُّ الكلامِ: وَحْشِيُّهُ وغَريبُهُ، وَقيل: مَعنى لم يُعاظِلْ: لَا يُعَقِّدُه وَلَا يُوالي بعضَهُ فوقَ بعضٍ، وكُلُّ شيءٍ رَكِبَ شَيْئا فقد عاظلَهُ، قَالَه الآمِدِيُّ فِي المُوازَنَةِ، وَفِي العُبابِ: يُريدُ أَنَّه فَصَّلَ القَولَ وأَوضَحَهُ ولمْ يُعَقِّدْه، وَقَالَ أَبو حَيّان: عاظَلَ الشّاعِرُ: إِذا ضَمَّنَ فِي شِعرِه، أَي جعلَ بعضَ أَبياتِه مُفتقِراً فِي بيانِ مَعناهُ إِلَى غيرِه. والعُظُلُ، بضَمَّتينِ: المَجْبُوسُونَ، وهم المَأْبُونونَ، عَن ابْن الأَعْرابِيّ، مأْخوذٌ من المُعاظَلَةِ، وَقَالَ أَبو حَيّان: هم المَفعولُ بهم فِعلَ قومِ لوطٍ. والمُعظِلُ، كمُحْسِنٍ، والمُعْظَئلُّ، كمُشْمَعِلٍّ: المَوضِعُ الكثيرُ الشَّجَرِ، كِلَاهُمَا عَن كُراعٍ. وَقد تقدَّم فِي الضَّادِ: اعْضَأَلَّتْ: كَثُرَتْ أَغصانُها، كَمَا فِي اللسانِ، وَقَالَ ابنُ خالَويهِ: اعْظَأَلَّ الشَّجَرُ: كَثُرَتْ أَغصانُهُ. ومِمّا يُستدرَكُ عَلَيْهِ: قَالَ ابنُ شُمَيْلٍ: يُقَال: رأَيتُ الجَرادَ رُدافَى ورُكابَى وعُظالَى: إِذا اعْتَظَلَتْ، وذلكَ أَنْ تَرى أَربعَةً وخَمْسَةً قد ارْتَدَفَتْ.
والتَّعَظُّلُ: أَن يتتَبَّعَ الشيءَ قد فاتَه، يُقال: ظَلَّ يَتَعَظَّلُ فِي أثرهِ منذُ اليَوْمِ.
(30/14)

والتَّعَظُّلُ: لُغَةٌ فِي التَّعاظُلِ. وجَرادٌ عُظالٌ بِمَعْنى عَظْلَى، عَن أَبي حَيّانَ. وتَعاظَلوا على الماءِ: كَثُروا عَلَيْهِ وازْدَحَموا. وعاظَلَه، وَهُوَ عَظيلُه: إِذا قَالَ كلٌّ مِنْهُمَا: أَنا مِثلُكَ أَو خيرٌ منكَ. والعُظْلُ، بالضَّمِّ: لغةٌ فِي العُظُلِ، بضَمَّتينِ. والعُظَلُ، كصُرَدٍ وجَبَلٍ: الفأْرَةُ الكَبيرَةُ، يُرى بالظَّاءِ والضَّادِ، عَن أَبي سَهْلٍ.
عفل
العَفَل والعَفَلة، مُحرّكتَيْن: شيءٌ يخرجُ من قُبُلِ النساءِ وحَياءِ الناقةِ كالأُدْرَةِ الَّتِي للرِّجال فِي الخُصْيَة. وَحكى الأَزْهَرِيّ عَن ابْن الأَعْرابِيّ: العَفْل: نباتُ لَحْمٍ ينبتُ فِي قُبُلِ المرأةِ، وَهُوَ القَرَن. وَقَالَ أَبُو عمروٍ الشَّيْبانيُّ: العَفَل: شيءٌ مُدَوّرٌ يخرجُ بالفَرْج، قَالَ: وَلَا يكون فِي الأبْكار، وَلَا يصيبُ المرأةَ إلاّ بعد مَا تلِد. وَقَالَ ابْن دُرَيْدٍ: العَفَلُ فِي الرِّجال: غِلَظٌ يحدثُ فِي الدُّبُر، وَفِي النِّساء: غِلَظٌ فِي الرَّحِم، قَالَ: وَكَذَلِكَ هُوَ فِي الدَّوابِّ. قَالَ الليثُ: عَفِلَت المرأةُ كفَرِحَ فَهِيَ عَفْلاء وعَفِلَت الناقةُ، والعفَلَةُ الِاسْم، وَمِنْه حديثُ ابنِ عبّاسٍ رَضِي الله تَعَالَى عَنْهُمَا: أَرْبَعٌ لَا يَجُزْنَ فِي البيعِ وَلَا النِّكاح: المَجنونةُ والمَجْذومةُ والبَرْصاءً والعَفْلاء. والتَّعْفيل: إصلاحُه عَن ابْن عَبّادٍ، قَالَ أَبُو عمروٍ: القَرَنُ بالناقةِ مثلُ العفَلِ بالمرأةِ، فيُؤخَذُ الرَّضْفُ فيُحْمى ثمّ يُكوى بِهِ ذَلِك القَرَن. التَّعْفيل: النِّسْبةُ إِلَيْهِ، يُقَال: عَفَّلَه بِهِ، إِذا نَسَبَه إِلَيْهِ عَن ابنِ عبّادٍ.
والعَفَل: كَثْرَةُ شَحْمِ مَا بَين رِجْلَي التيْسِ والثَّور، وَلَا يكادُ يُستعمَلُ إلاّ فِي الخَصِيِّ مِنْهُمَا، وَلَا يُستعمَلُ فِي الأُنثى.
(30/15)

أَيْضا: الخَطُّ الَّذِي بَين الدُّبُرِ والذَّكَر. أَيْضا: شَحْمُ خُصْيَتَيِ الكَبشِ وَمَا حَوْلَه، عَن ابنِ فارسٍ. أَيْضا: مَجَسُّ الكَبشِ بَين رِجلَيْه ليُعرَفَ سِمَنُه من هُزالِه، عَن الكِسائيِّ، قَالَ بِشْرٌ يهجو عُتبَةَ بنَ جعفرِ بن كلابٍ:
(جَزيزُ القَفا شَبْعَانُ يَرْبِضُ حَجْرَةً ... حَديثُ الخِصاءِ وارِمُ العَفْلِ مُعْبَرُ)
والعافِل: مَن يلبِسُ الثيابَ القِصارَ فوقَ الطِّوال، عَن ابْن الأَعْرابِيّ. عَفَال، كَقَطَامٍ: شَتْمٌ للمرأةِ، وَفِي العُباب: وعَفال: شَتْمٌ، يُقَال للأَمَة: يَا عَفال. عَفْلان، كَسَكْران: جبلٌ لبَني أبي بكرِ بن كلابٍ. العَفْلانَة بهاءٍ: ماءةٌ عادِيّةٌ بقُربِه لَهُم أَيْضا، قَالَه نَصْرٌ والصَّاغانِيّ. والعَفْلاء: الشَّفَةُ الَّتِي تَنْقِلبُ عِنْد الضَّحِكِ كَمَا فِي العُباب. وبَنو العُفَيْل، كزُبَيْرٍ: هم: بَنو مالكِ بنِ سعد بن زَيْدِ مَناةَ بنِ تَميمٍ رَهْطُ العَجّاجِ الراجِز. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: العَفَلةُ، مُحرّكةً: بُظارَةُ المرأةِ، عَن ابْن الأَعْرابِيّ. وَقَالَ المُفَضَّلُ بنُ سَلَمَةَ فِي قَوْلِ العربِ: رَمَتْني بدائِها وانْسَلَّتْ. قَالَ: كَانَ سببُ ذَلِك أنّ سَعْدَ بنَ زيدِ مَناةَ تزوَّجَ رُهْمَ بنتَ الخَزْرَجِ بنِ تَيْمِ الله، وَكَانَت من أجملِ النساءِ، فَوَلَدتْ لَهُ مالكَ بن سعدٍ، وَكَانَ ضَرائرُها إِذا سابَبْنَها يقُلْنَ لَهَا: يَا عَفْلاء، فَقَالَت لَهَا أمُّها: إِذا سابَبْنَكِ فابْدَئيهُنَّ بعِفالِ سُبِبْتِ. فأرْسَلَتْها مثلا، فسابَّتْها بعد ذَلِك امرأةٌ من ضرائِرِها، فَقَالَت لَهَا رُهْمُ: يَا عَفْلاء، فَقَالَت ضَرَّتُها: رَمَتْني بدائِها وانْسَلَّتْ. وَقد تقدّم ذَلِك فِي س ل ل.
(30/16)

وَكَبْشٌ حَوْلِيٌّ أَعْفَلُ،)
أَي: كثيرُ شَحْمِ الخُصيَةِ من السِّمَن. وَإِذا مَسَّ الرجلُ عَفَلَ الكبشِ لينظُرَ سِمَنَه يُقَال: جَسَّه، وغَبَطَه، وَعَفَله.
عفجل
العَفَنْجَل، كَسَمَنْدَلٍ، أهمله الجَوْهَرِيّ، وَفِي اللِّسان والمحيطِ: هُوَ الثقيلُ الهَذِرُ الكثيرُ فُضولِ الكلامِ فِي كلِّ شيءٍ، وَالنُّون زائدةٌ.
عفشل
العَفْشَل، كَجَعْفَرٍ: الثقيلُ الوَخِم، كَمَا فِي العُباب، كالعَفَنْشَل بزيادةِ النُّون، وَهَذِه عَن الأَزْهَرِيّ والعَفْشَليل. قَالَ ابنُ عبّادٍ: رجلٌ عِفْشالٌ، بالكَسْر أَي فَشِلٌ قليلُ البأسِ. والعَفْشَليل: الرجلُ الجافي الثقيل، كَمَا فِي الصِّحاح. أَيْضا: العَجوزُ المُسِنَّةُ المُسترْخِيَةُ اللحمِ، كَمَا فِي الصِّحاح والمُحكَم. أَيْضا: الكِساءُ الكثيرُ الوبَر، كَمَا فِي المُحكَم، وَنقل الجَوْهَرِيّ عَن الجَرْمِيِّ: هُوَ الكِساءُ الجافي، زادَ غيرُه: الثقيل. ربّما سُمِّيَت الضَّبُعُ عَفْشَليلاً بِهِ، أَو هُوَ الضِّبْعانُ أَي ذَكَرُ الضِّباع، قَالَ ساعِدةُ بنُ جُؤَيَّةَ:
(كَمَشْيِ الأَقْبَلِ السّاري عليهِ ... عِفاءٌ كالعَباءَةِ عَفْشَليلُ)
قَالَ الأَخْفَشُ: أَي مُنتَفِشٌ كثير، وَفِي بعضِ نسَخِ الدِّيوانِ عَنْشَليل، بالنُّون.
عفطل
العَفْطَلَة: بالطاءِ المُهملَةِ، أهمله الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ ابْن دُرَيْدٍ: هُوَ خَلْطُكَ الشيءَ بالشيءِ كالعَفْلَطةِ، يُقَال: عَفْطَلهُ بالتُّراب، وعَفْلَطَه: إِذا خَلَطَه بِهِ، وَهُوَ مقلوبٌ.
(30/17)

عفقل
العَفْقَل، كَجَعْفَرٍ، أهمله الجَوْهَرِيّ والجماعةُ، وَهُوَ الرجلُ العظيمُ الوَجه. قلتُ: وكأنّه مقلوبُ العَفْلَق، قَالَ الجَوْهَرِيّ: هُوَ الرجلُ الضخمُ المُستَرْخي، وَقد تقدّم فِي الْقَاف.
عفكل
العَفْكَل، كَجَعْفَرٍ، أهمله الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ ابْن دُرَيْدٍ: هُوَ الأحمقُ كَمَا فِي العُباب واللِّسان.
عقل
العَقْل: العِلم، وَعَلِيهِ اقتصرَ كَثِيرُونَ، وَفِي العُباب: العَقْل: الحِجْرُ والنُّهْيَة، ومثلُه فِي الصِّحاح، وَفِي المُحكَم: العَقْل: ضِدُّ الحُمق، أَو هُوَ العِلمُ بصفاتِ الأشياءِ من حُسنِها وقُبحِها، وكمالِها ونُقصانِها، أَو هُوَ العِلمُ بخيرِ الخَيرَيْن وشَرُّ الشَّرَّيْن، أَو مُطلَقٌ لأمورٍ أَو لقُوَّةٍ بهَا يكون التَّمييزُ بَين القُبحِ والحُسنِ، ولمَعانٍ مُجتمِعةٍ فِي الذِّهْنِ يكون بمُقَدِّماتٍ يسْتَتِبُّ بهَا الأغْراضُ والمَصالِح، ولهَيئَةٍ مَحْمُودةٍ للإنسانِ فِي حَرَكَاتِه وكَلامِه. هَذِه الأقوالُ الَّتِي ذَكَرَها المُصَنِّف كلُّها فِي مُصَنِّفاتِ المَعْقولاتِ لم يُعرِّجْ عَلَيْهَا أئمّةُ اللُّغَة، وَهُنَاكَ أقوالٌ غيرُها لم يذكرْها المُصَنِّف، قَالَ الرَّاغِب: العَقْلُ يُقَال للقُوّةِ المُتَهَيِّئَةِ لقَبولِ العِلم، وَيُقَال للَّذي يَسْتَنبِطُه الإنسانُ بتلكَ القوّةِ عَقْلٌ، وَلِهَذَا قَالَ عليٌّ رَضِي الله تَعالى عَنهُ: العَقْلُ عَقْلان: مَطْبُوعٌ ومَسْمُوعٌ، فَلَا يَنْفَعُ مَطْبُوعٌ إِذا لم يكن مَسْمُوعاً، كَمَا لَا ينفعُ ضَوْءُ الشمسِ وضَوْءُ العَينِ مَمْنُوعٌ. وَإِلَى الأوّل أشارَ النبيُّ صلّى الله عَلَيْهِ وسلَّم: مَا خَلَقَ اللهُ خَلْقَاً أَكْرَمَ من العَقْل، وَإِلَى الثَّانِي أشارَ بقولِه: مَا كَسَبَ أحدٌ شَيْئا أَفْضَلَ منْ
(30/18)

عَقْلٍ يَهْدِيه إِلَى هُدىً أَو يَرُدُّه عَن رَدىً. وَهَذَا العقلُ هُوَ المَعنِيُّ بقولِه عزَّ وجلَّ: وَمَا يَعْقِلُها إلاّ العالِمون وكلُّ مَوْضِعٍ ذَمَّ اللهُ الكُفّارَ بعدَمِ العَقلِ فإشارةٌ إِلَى الثَّانِي دونَ الأوّل، كقَوْله تَعالى: صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فهمْ لَا يَعْقِلون ونحوَ ذَلِك من الْآيَات، وكلُّ مَوْضِعٍ رَفَعَ التكليفَ عَن العَبدِ لعدَمِ العَقلِ فإشارةٌ إِلَى الأوّل. انْتهى. وَفِي شرحِ شيخِنا قَالَ ابنُ مَرْزُوقٍ: قَالَ أَبُو المَعالي فِي الْإِرْشَاد: العَقْل: هُوَ علومٌ ضَرورِيّةٌ بهَا يَتَمَيَّزُ العاقِلُ من غيرِه إِذا اتَّصف، وَهِي العِلمُ بوجوبِ الواجِبات، واسْتِحالَةِ المُستَحيلات، وجوازِ الجائِزات، قَالَ: وَهُوَ تفسيرُ العَقْلِ الَّذِي)
هُوَ شَرْطٌ فِي التَّكْلِيف، ولسنا نذكرُ تفسيرَه بغيرِ هَذَا، وَهُوَ عِنْد غيرِه: من الهيئاتِ والكَيفِيّات الراسِخَةِ من مَقولَةِ الكَيْف، فَهُوَ صِفةٌ راسِخةٌ توجِبُ لمن قامَتْ بِهِ إدراكَ المُدْرَكاتِ على مَا هِيَ عَلَيْهِ مَا لم تتَّصِفْ بضِدِّها، وَفِي حَوَاشِي المَطالِع: العَقْل: جَوْهَرٌ مُجَرّدٌ عَن المادّةِ لَا يَتَعَلَّقُ بالبَدَنِ تعلُّقَ التَّدْبِير بل تعلُّقَ التَّأْثِير، وَفِي العَقائِدِ النَّسَفِيَّة: أما العَقلُ وَهُوَ قُوّةٌ للنَّفْسِ بهَا تَسْتَعِدُّ للعلومِ والإدراكات، وَهُوَ المَعنِيُّ بقولِهم: غَريزَةٌ يَتْبَعُها العِلمُ بالضَّرورِيّاتِ عندَ سَلامةِ الْآلَات، وَقيل: جَوْهَرٌ يُدرَكُ بِهِ الغائِباتُ بالوَسائِط، والمُشاهَداتُ بالمُشاهَدة. وَفِي المَواقِف: قَالَ الحُكماء: الجَوْهَرُ إنْ كَانَ حَالا فِي آخَرَ فصُورَةٌ، وإنْ كَانَ مَحَلاًّ لَهَا فهيولى، وَإِن كَانَ مُرَكَّباً مِنْهُمَا فجِسْمٌ، وإلاّ فإنْ كَانَ مُتعَلِّقاً بالجِسمِ تعلُّقَ التدبيرِ والتَّصَرُّفِ فَنَفْسٌ، وإلاّ فَعَقْلٌ. انْتهى. وَقَالَ قومٌ: العَقْلُ: قُوّةٌ وغَريزَةٌ أَوْدَعها اللهُ سُبحانَه فِي الإنسانِ ليَتمَيَّزَ بهَا عَن الحيَوانِ بإدراكِ الأمورِ النَّظَرِيَّة، والحقُّ أنّه نُورٌ رُوحانِيٌّ يُقذَفُ بِهِ فِي القلبِ أَو الدِّماغِ بِهِ تُدرِكُ النَّفسُ العلومَ الضروريّةَ والنظَرِيّةَ، واشْتِقاقُه من العَقْل، وَهُوَ المَنْع لمَنعِه صاحِبَه ممّا لَا يَلِيق، أَو
(30/19)

من المَعْقِل، وَهُوَ المَلْجَأ لالْتِجاءِ صاحبِه إِلَيْهِ، كَذَا فِي التَّحْرِير لابنِ الهُمام، وَقَالَ بعضُ أهلِ الاشتِقاق: العَقلُ أصلُ مَعْنَاه المَنْعُ، وَمِنْه العِقالُ للبَعير سُمِّي بِهِ لأنّه يَمْنَعُ عمّا لَا يَلِيق، قَالَ:
(قد عَقَلْنا والعَقْلُ أيُّ وَثاقِ ... وَصَبَرْنا والصَّبْرُ مُرُّ المَذاقِ)
وَفِي الإرشادِ لإمامِ الحرمَيْن: العَقْلُ من العلومِ الضروريّة، والدليلُ على أنّه من العلومِ اسْتِحالةُ الاتِّصافِ بِهِ مَعَ تقديرِ الخُلُوِّ من جميعِ العلومِ، وَلَيْسَ العَقلُ من العلومِ النَّظريَّة إِذْ شَرْطُ النَّظَرِ تعَذُّرُ العَقْل، وَلَيْسَ العَقلُ جميعَ العلومِ الضروريّة فإنّ الضَّريرَ، وَمن لَا يُدرِكُ يتَّصِفُ بالعَقْلِ مَعَ انْتِفاءِ علومٍ ضَروريّةٍ عَنهُ، فبانَ بِهَذَا أَن العَقلَ من العلومِ الضروريّةِ وليسَ كلَّها. انْتهى.
وَقَالَ بعضُهم: اختلفَ الناسُ فِي العَقلِ من جِهاتٍ: هَل لَهُ حقيقةٌ تُدرَكُ أَو لَا قَوْلان، وعَلى أنّ لَهُ حَقِيقَة هَل هُوَ جَوْهَرٌ أَو عَرَض قَولَانِ، وَهل محَلُّه الرأسُ أَو القَلبُ قَولان، وَهل العقولُ مُتفاوِتَةٌ أَو مُتساوِيَة قَولان، وَهل هُوَ اسمُ جِنسٍ، أَو جِنسٌ، أَو نَوْعٌ ثلاثةُ أقوالٍ، فَهِيَ أَحَدَ عَشَرَ قَولاً، ثمّ القائِلونَ بالجَوْهَرِيَّةِ أَو العرَضِيَّةِ اختلَفوا فِي اسمِه على أَقْوَالٍ، أَعْدَلُها قولانِ، فعلى أنّه عَرَضٌ هُوَ مَلَكَةٌ فِي النَّفسِ تَسْتَعِدُّ بهَا للعلومِ والإدراكاتِ، وعَلى أنّه جَوْهَرٌ هُوَ جَوْهَرٌ لَطيفٌ تُدرَكُ بِهِ الغائِباتُ بالوَسائِط، والمَحْسوساتُ بالمُشاهَدات، خَلَقَه الله تَعالى فِي الدِّماغ، وجعلَ نورَه فِي القَلْبِ، نَقَلَه الأَبْشِيطِيُّ، وَقَالَ ابنُ فَرْحُون: العَقلُ نُورٌ يُقذَفُ فِي القَلبِ فيسْتَعِدُّ)
لإدراكِ الأشياءِ، وَهُوَ من العلومِ الضروريّة. وَلَهُم كلامٌ فِي العَقلِ غيرُ مَا ذَكَرْنا لم نورِدْه هُنَا قَصْدَاً للاختِصار، قَالُوا: وابتداءُ وجودِه عِنْد اجْتِنانِ الولَدِ، ثمّ لَا يزالُ يَنْمُو ويزيدُ إِلَى أَن يَكْمُلَ عِنْد البُلوغ، وَقيل: إِلَى أَن يَبْلُغَ أربعينَ سَنَةً فحينَئِذٍ يَسْتَكمِلُ عَقْلَه، كَمَا صَرَّحَ بِهِ غيرُ واحدٍ، وَفِي الحَدِيث: مَا من نَبِيٍّ إلاّ نُبِّئَ بعدَ الأرْبَعين وَهُوَ يُشيرُ إِلَى
(30/20)

ذَلِك، وقولُ ابنِ الجَوْزِيِّ إنّه مَوْضُوعٌ لأنّ عِيسَى نُبِّئَ ورُفِعَ وَهُوَ ابنُ ثلاثٍ وَثَلَاثِينَ سنة، كَمَا فِي حديثٍ، فاشْتِراطُه الأرْبَعين ليسَ بشَرطٍ مَرْدُودٌ لكونِه مُستَنِداً إِلَى زَعْمِ النَّصارى، والصحيحُ أنّه رُفِعَ وَهُوَ ابنُ مائةٍ وعِشرين، وَمَا وردَ فِيهِ غير ذَلِك فَلَا يصِحُّ، وَأَيْضًا كلُّ نبيٍّ عاشَ نِصفَ عُمْرِ الَّذِي قبلَه، وأنّ عِيسَى عاشَ مائَة وعِشرينَ ونَبِيُّنا عاشَ نِصفَها، كَذَا فِي تَذْكِرَةِ المَجْدولِيِّ، ج: عُقولٌ. وَقد عَقَلَ الرجلُ يَعْقِلُ عَقْلاً ومَعْقُولاً وَهُوَ مصدرٌ، وَقَالَ سِيبَوَيْهٍ: هُوَ صِفةٌ، وَكَانَ يَقُول: إنّ المًصدرَ لَا يَأْتِي على وزنِ مَفْعُولٍ البَتَّةَ، وَيَتَأوَّلُ المَعْقولَ فَيَقُول: كأنّه عُقِلَ لَهُ شيءٌ، أَي حُبِسَ عَلَيْهِ عَقْلُه وأُيِّدَ وشُدِّدَ، قَالَ: ويُستَغنى بِهَذَا عَن المَفْعَلِ الَّذِي يكونُ مَصْدَراً، كَذَا فِي الصِّحاح والعُباب، وأنشدَ ابنُ بَرِّيّ:
(فقد أفادَتْ لهُم حِلْماً ومَوْعِظَةً ... لِمَن يكونُ لَهُ إرْبٌ وَمَعْقُولُ)
وَمن سَجَعَاتِ الأساس: ذَهَبَ طُولاً، وعَدِمَ مَعْقُولاً. وَمَا لفُلانٍ مَقُولٌ، وَلَا مَعْقُولٌ، وَمَا فَعَلْتُه منذُ عَقَلْتُ، وَقيل: المَعْقول: مَا تَعْقِلُه بقَلْبِك. وعَقَّلَ تَعْقِيلاً، شُدِّدَ للكَثرَةِ فَهُوَ عاقِلٌ من قومٍ عُقَلاءَ وعُقَّالٍ كرُمَّانٍ، قَالَ ابنُ الأَنْبارِيّ: رجلٌ عاقِلٌ، وَهُوَ الجامِعُ لأمرِه ورأيِه، مأخوذٌ من عَقَلْتُ البَعيرَ: إِذا جَمَعْتَ قَوائِمَه، وَقيل: هُوَ الَّذِي يَحْبِسُ نفسَه ويَرُدُّها عَن هَواها. عَقَلَ الدَّواءُ بَطْنَه يَعْقِلُه ويَعْقُلُه، من حَدَّيْ ضَرَبَ ونَصَرَ، عَقْلاً: أَمْسَكه، وخَصَّ بعضُهم بعدَ اسْتِطلاقِه، قَالَ ابنُ شُمَيْلٍ: إِذا اسْتَطلقَ بطنُ الإنسانِ ثمّ اسْتَمسكَ فقد عَقَلَ بَطْنُه. عَقَلَ الشيءَ يَعْقِلُه عَقْلاً: فَهِمَه، فَهُوَ عَقُولٌ، يُقَال: لفُلانٍ قَلْبٌ عَقُولٌ ولِسانٌ سَؤولٌ، أَي فَهْمٌ، وَقَالَ الزِّبْرَقانُ: أحَبُّ صِبْيانِنا إِلَيْنَا الأَبْلَهُ العَقُول، قَالَ ابنُ الْأَثِير: هُوَ الَّذِي يُظَنُّ بِهِ الحُمْقَ فَإِذا فُتِّشَ وُجِدَ عاقِلاً، والعَقُول: فَعُولٌ مِنْهُ للمُبالَغة.
(30/21)

عَقَلَ البَعيرَ يَعْقِلُه عَقْلاً: شَدَّ وَظيفَه إِلَى ذِراعِه، وَفِي الصِّحاح: قَالَ الأَصْمَعِيّ: عَقَلْتُ البعيرَ أَعْقِلُه عَقْلاً، وَهُوَ أَن تَثْنِي وظيفَه مَعَ ذِراعِه فتَشُدَّهما جَمِيعًا فِي وسَطِ الذِّراعِ، كعَقَّلَه تَعْقِيلاً، شُدِّدَ للكَثرَةِ، كَمَا فِي الصِّحاح. وَفِي حديثِ عمرَ رَضِي الله عَنهُ أنّه قَدِمَ رجلٌ من بعضِ الفُرُوجِ عَلَيْهِ فَنَثَرَ كِنانَتَه فَسَقَطتْ صحيفَةٌ فَإِذا فِيهَا أبياتٌ مِنْهَا وَهِي من أبياتِ أبي)
المِنهالِ بُقَيْلةَ الأكبَر:
(فلمّا قُلُصٌ وُجِدْنَ مُعَقَّلاتٍ ... قَفا سَلْعٍ بمُختَلَفِ التِّجارِ)

(يُعَقِّلُهُنَّ جَعْدٌ شَيْظَمِيٌّ ... وبِئْسَ مُعَقِّلُ الذَّوْدِ الظُّؤارِ)
يَعْنِي نسَاء مُعَقَّلاتٍ لأزواجِهِنَّ كَمَا تُعَقَّلُ النُّوقُ عِنْد الضِّراب. ويُروى:
( ... . جَعْدَةُ مِن سُلَيْمٍ ... مُعيداً يَبْتَغي سَقَطَ العَذارى)
أرادَ أنّه يتعرَّضُ لهنَّ، فَكَنَى بالعَقْلِ عَن الجِماعِ، أَي أنّ أزواجَهُنَّ يُعَقِّلونَهُنَّ، وَهُوَ يُعَقِّلُهُنَّ أَيْضا، كأنّ البَدءَ للأزواجِ، والإعادَةَ لَهُ. قلتُ: وَهَذَا الرجلُ صاحبُ الأبياتِ كَانَ وَجَّهَه عمرُ رَضِيَ اللهُ عَنهُ إِلَى إِحْدَى الغَزَواتِ بنَواحي فارِس، وَكَانَ تَرَكَ عِيالَه بِالْمَدِينَةِ، فَبَلَغه أنّ رجُلاً من بَني سُلَيْمٍ اسمُه جَعْدَةُ يَخْتَلفُ إِلَى النِّساءِ الغائِباتِ أزواجُهُنَّ، فكتبَ إِلَى سَيِّدِنا عمرَ يشكو مِنْهُ. وَفِي الحَدِيث: القُرآنُ كالإبلِ المُعَقَّلَةِ أَي المَشدودَةِ بالعِقال، والتشديدُ للتكثير. واعْتَقلَه اعْتِقالاً: مثلُ عَقَلَه. عَقَلَ القَتيلَ يَعْقِلُه عَقْلاً: وَدَاهُ أَي أعطاهُ العَقلَ، وَهُوَ الدِّيَةُ.
(30/22)

عَقَلَ عَنهُ عَقْلاً: أدّى جِنايَتَه وَذَلِكَ إِذا لَزِمَتْه دِيَةٌ فَأَعْطَاهَا عَنهُ، قَالَ الشَّاعِر:
(فإنْ كَانَ عَقْلٌ فاعْقِلا عَن أَخيكُما ... بناتِ المَخاضِ والفِصالِ المَقاحِما)
عَدّاه بعن لأنّ فِي قولِه: اعْقِلوا معنى أدُّوا وأَعْطُوا، حَتَّى كأنّه قَالَ: فأَعْطِيا عَن أَخيكُما. عَقَلَ لَهُ دَمَ فلانٍ عَقْلاً: تَرَكَ القَوَدَ للدِّيَةِ، قَالَت كَبْشَةُ أختُ عَمْرِو بنِ مَعْدِ يَكْرِبَ:
(وَأَرْسلَ عَبْد الله إِذْ حانَ يَوْمُهُ ... إِلَى قَوْمِه لَا تَعْقِلوا لهمُ دَمي)
فَهَذَا هُوَ الفرقُ بَين عَقَلْتُه، وعَقَلْتُ عَنهُ، وعَقَلْتُ لَهُ، كَذَا فِي المُحكَم والتهذيبِ لابنِ القَطّاع، وَسَيَأْتِي قَرِيبا. عَقَلَ الظَّبْيُ عَقْلاً وعُقولاً، بالضَّمّ: صَعِدَ، وَفِي الصِّحاح عَقَلَ الوَعِلُ، أَي امْتنعَ فِي الجبَلِ العالي يَعْقِلُ عُقولاً، وَبِه سُمِّي الوَعِلُ عاقِلاً، أَي على حَدِّ التسميَةِ بالصِّفةِ، وَيُقَال: وَعِلٌ عاقِلٌ: إِذا تحَصَّنَ بوَزَرِه عَن الصَّيَّاد. عَقَلَ الظِّلُّ عَقْلاً: قامَ قائِمُ الظَّهيرَة، وَذَلِكَ عِنْد انتِصافِ النَّهَار، قَالَ لَبيدٌ رَضِيَ الله تَعالى عَنهُ:
(تَسْلُبُ الكانِسَ لم يُورأْ بهَا ... شُعْبَةَ الساقِ إِذا الظِّلُّ عَقَلْ)
عَقَلَ إِلَيْهِ عَقلاً وعُقولاً: إِذا لَجَأَ. عَقَلَ فُلاناً: إِذا صَرَعَه الشَّغْزِبيَّةَ وَهُوَ أَن يَلْوِي رِجلَهُ على رِجْلِه
(30/23)

كاعتقله وَالِاسْم العُقْلَةُ بالضَّمّ، قَالَ: عَلَّمَنا إخوانُنا بَنو عِجِلْ) شُرْبَ النَّبيذِ واعْتِقالاً بالرِّجِلْ عَقَلَ البَعيرُ: أَكَلَ العاقولَ، اسمُ نبتٍ يَأْتِي ذِكرُه يَعْقِلُ بالكَسْر، من حدِّ ضَرَبَ، عَقلاً فِي الكُلِّ.
والعَقْل: الدِّيَةُ، وَقد عَقَلَه: إِذا وَدَاه، كَمَا تقدّم، وَمِنْه الحَدِيث: العَقلُ على المُسلِمينَ عامَّةً، وَلَا يُترَكُ فِي الإسلامِ مُفْرَجٌ، قَالَ الأَصْمَعِيّ: وإنّما سُمِّيَتْ بذلك لأنّ الإبلَ كَانَت تُعْقَلُ بفناءِ ولِيِّ المَقْتول، ثمّ كَثُرَ استعمالُهم هَذَا اللفظُ حَتَّى قَالُوا: عَقَلْتُ المَقْتولَ: إِذا أَعْطَيتَ دِيَتَه دَراهِمَ أَو دَنانير، قَالَ أنسُ بنُ مُدْرِكَةَ:
(إنّي وقَتْلِي سُلَيْكاً ثمّ أَعْقِلَهُ ... كالثَّوْرِ يُضْرَبُ لما عافِتِ البَقَرُ)
العَقْل: الحِصْنُ، وَأَيْضًا: المَلجأ والجمعُ عُقولٌ، قَالَ أُحَيْحةُ:
(وَقد أَعْدَدْتُ للحِدْثانِ حِصْناً ... لوَ انَّ المَرْءَ تُحْرِزُهُ العُقولُ)
قَالَ الليثُ: وَهُوَ المَعْقِلُ، قَالَ الأَزْهَرِيّ: أُراه أرادَ بالعُقولِ التحَصُّنَ فِي الجبَلِ، وَلم أسمعْ العَقْلَ بِمَعْنى المَعقِل لغيرِ اللَّيْث. قَالَ ابْن الأَعْرابِيّ: العَقْل: القَلبُ، والقَلبُ: العَقْل. قلت: وَبِه فسَّر بعضٌ قَوْله تَعالى: لمن كَانَ لَهُ قَلْبٌ. العَقْل: ثَوْبٌ أَحْمَرُ يُجَلَّلُ بِهِ الهَوْدَجُ، قَالَ عَلْقَمةُ:
(عَقْلاً ورَقْماً تكادُ الطَّيْرُ تَخْطَفُه ... كأنَّه من دَمِ الأَجْوافِ مَدْمُومُ)
(30/24)

أَو ضربٌ من الوَشْيِ، وَفِي المُحكَمِ من الوَشيِ الأحمرِ، وَقيل: ضَرْبٌ من البُرُودِ. أَيْضا: إسقاطُ اللامِ من مُفاعَلَتُنْ، هَكَذَا فِي سائرِ النّسخ، وَفِي نسخةٍ إِسْقَاط الْيَاء، قَالَ شَيْخُنا: وَهُوَ غلَطٌ ظَاهر، فإسقاطُ الياءِ وكلّ خامِسٍ ساكِنٍ من الجُزءِ إنّما يُقَال لَهُ القَبْضُ، والعَقْلُ إنّما هُوَ حَذْفُ الخامِسِ المُتحرِّك، انْتهى. قلت: وَفِي المُحكَم: العَقلُ فِي العَرُوض: إسقاطُ الياءِ من مَفاعِيلُنْ بعدَ إسكانِها فِي مُفاعَلَتُنْ، فيصيرُ مَفاعِلُنْ، وبَيتُه:
(مَنازِلٌ لفَرْتَنَى قِفارٌ ... كأنّما رُسومُها سُطورُ)
العَقْلُ، بِالتَّحْرِيكِ: اصْطِكاكُ الرُّكبتَيْن، أَو التِواءٌ فِي الرِّجل، وَقيل: هُوَ أَن يُفرِطَ الرّوح فِي الرجلَيْن حَتَّى يصطك العُرْقوبانِ، وَهُوَ مَذْمُومٌ، قَالَ الجَعدِيُّ يصفُ نَاقَة:
(مَطْوِيَّةِ الزَّوْرِ طَيَّ البِئْرِ دَوْسَرَةً ... مَفْرُوشَةِ الرِّجلِ فَرْشَاً لم يكُنْ عَقَلا)
يُقَال: بَعيرٌ أَعْقَلُ، وناقةٌ عَقْلاءُ: بَيِّنَةُ العَقَل، وَقد عَقِلَ، كفَرِحَ عَقَلاً، وَهُوَ التِواءٌ فِي رِجلِ البعيرِ، واتِّساع. وتعاقَلوا دمَ فلانٍ: عقَلوه بَينهم، وَفِي حديثِ عمرَ رَضِي اللهُ عَنهُ: إنّا لَا نَتَعَاقَلُ المُضَغَ بَيْننَا. أَي أنَّ أهلَ القُرى لَا يَعْقِلونَ عَن أهلِ البادِيَةِ، وَلَا أهلَ الباديةِ عَن أهلِ القُرى فِي) مِثلِ المُوضِحَةِ، أَي لَا نَعْقِلُ بَيْننَا مَا سَهُلَ من الشِّجاجِ، بل نُلزِمُه الجانِيَ. يُقَال: دَمُه مَعْقُلَةٌ، بضمِّ القافِ، على قَوْمِه أَي: غُرْمٌ عَلَيْهِم يُؤَدُّونَه من أموالِهم. والمَعْقُلَةُ أَيْضا: الدِّيَةُ نفسُها، يُقَال: لنا عِنْد فلانٍ ضَمَدٌ من مَعْقُلَةٍ، أَي بَقِيَّةٌ من دِيَةٍ كَانَت عَلَيْهِ. مَعْقُلَة: خَبْرَاءُ بالدَّهْناءِ تُمسِكُ الماءَ، حَكَاهَا الفارسيُّ عَن أبي زَيْدٍ، قَالَ الأَزْهَرِيّ: وَقد رَأَيْتُها، وفيهَا
(30/25)

حَوايا كثيرةٌ تُمسِكُ ماءَ السماءِ دَهْرَاً طَويلا، وإنّما سُمِّيتْ مَعْقُلَةً لأنّها تُمسِكُ الماءَ كَمَا يَعْقِلُ الدواءُ البَطنَ، قَالَ ذُو الرُّمَّة:
(حُزاوِيَّةٌ أَو عَوْهَجٌ مَعْقُلِيَّةٌ ... تَرُودُ بأَعْطافِ الرِّمالِ الحَرائرِ)
يُقَال: هم على معاقلِهم الأُولى: أَي على حَال الدِّياتِ الَّتِي كَانَت فِي الجاهليَّة، يؤدُّونَها كَمَا كَانُوا يؤدُّونَها فِي الجاهليَّة، واحِدَتُه مَعْقُلَةٌ. على مَعاقِلِهِم: على مَراتبِ آبَائِهِم، وأَصلُه من ذَلِك، وَفِي الحَدِيث: كتَبَ بينَ قريشٍ والأَنصارِ كِتاباً فِيهِ المُهاجِرونَ من قُرَيشٍ على رَباعَتِهِم، يتَعاقَلونَ بينَهُم مَعاقِلَهُم الأُولى، أَي يكونونَ على مَا كَانُوا عَلَيْهِ من أَخْذِ الدِّياتِ وإعطائها. وَهُوَ عِقالُ المِئينَ، ككِتابٍ: أَي الشريف الَّذِي إِذا أُسِرَ فُدِيَ بمِئينَ من الإبلِ. ويُقال: فلانٌ قَيدُ مائةٍ، وعِقالُ مائةٍ، إِذا كَانَ فِداؤُهُ إِذا أُسِرَ مائَة من الإبلِ، قَالَ يزِيد بنُ الصَّعِقِ:
(أُساوِرُ بِيضَ الدَّارِعينَ وأَبتَغي ... عِقالَ المِئينَ فِي الصَّباحِ وَفِي الدَّهْرِ)
واعْتَقَلَ رُمْحَهُ: جعلَه بينَ رِكابِه وساقِه، وَفِي حَدِيث أُمِّ زَرْعٍ: واعتقَلَ خَطِيَّاً. قَالَ ابنُ الأَثير: اعْتِقالُ الرُّمْحِ: أَنْ يجعلَهُ الرَّاكِبُ تحتَ فخِذِهِ ويَجُرَّ آخرَهُ على الأَرضِ وراءَه. اعْتَقَلَ الشَّاةَ: وضعَ رِجلَيها بينَ ساقِهِ وفَخِذِهِ فحلبَها، وَمِنْه حَدِيث عُمرَ رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ: مَن اعتقَلَ الشّاةَ وحلبَها وأَكلَ مَعَ أَهلِهِ فقد بَرِئَ من الكِبْرِ. يُقال: اعْتَقَلَ الرِّجْلَ: إِذا ثَناها فوَضَعها على الوَرِكِ، كَذَا فِي النُّسَخِ، والصّوابُ على المَوْرِكِ، قَالَ ذُو الرُّمَّةِ:
(30/26)

(أَطَلْتُ اعتِقالَ الرِّجْلِ فِي مُدْلَهِمَّةٍ ... إِذا شَرَكُ المَوْماةِ أَودى نِظامُها)
أَي خَفِيَتْ آثارُ طُرُقِها، كتَعَقَّلَها. يُقال: تَعَقَّلَ فلانٌ قادِمَةَ رَحلِهِ، بِمَعْنى اعْتَقَلَهُ، وَمِنْه قولُ النّابِغَة: مُتَعَقِّلينَ قَوادِمَ الأَكْوارِ اعْتَقَلَ من دَمِ فُلانٍ، وَمن دَمِ طائلَتِه: إِذا أَخَذَ العَقلَ، أَي الدِّيَةَ. والعِقال، ككِتابٍ: زَكاةُ عامٍ من الإِبلِ والغَنَمِ، ومه قولُ عَمرو بنِ العَدّاءِ الكَلْبِيِّ:
(سَعى عِقالاً فَلم يَتْرُكْ لنا سَبَداً ... فكيفَ لَو قد سَعى عَمْروٌ عِقالَيْنِ)
)
(لأَصْبَحَ الحَيُّ أَوباداً وَلم يَجِدوا ... عندَ التَّفَرُّقِ فِي الهَيجا جِمالَيْنِ)
قَالَ ابنَ الأَثيرِ: نَصَبَ عِقالاً على الظَّرْفِ، أَرادَ مُدَّةَ عِقالٍ، وَمِنْه قولُ أَبي بكر الصدِّيقِ رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ حِين امتنعَت العربُ عَن أَداءِ الزَكاةِ إِلَيْهِ: لَو مَنَعوني عِقالاً كَانُوا يؤَدُّونَه إِلَى رَسُول الله صلّى الله عَلَيْهِ وسلَّم لَقاتَلْتُهُم عَلَيْهِ. قَالَ الكِسائيُّ: العِقالُ: صَدَقَةُ عامٍ، وَقَالَ بعضُهُم: أَرادَ أَبو بَكرٍ رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ بالعِقالِ الحَبْلَ الَّذِي كَانَ يُعقَلُ بِهِ الفريضَةُ الَّتِي كَانَت تؤخَذُ فِي الصَّدَقَةِ إِذا قبضَها المَصَدِّقُ، وَذَلِكَ أَنَّه كَانَ على صَاحب الإبلِ أَنْ يؤَدِّيَ مَعَ كلِّ فريضَةٍ عِقالاً تُعقَلُ بِهِ ورِواءً، أَي حَبلاً، وَقيل: مَا يُسَاوِي عِقالاً من حُقوقِ الصَّدَقَةِ، وَقيل: إِذا أَخَذَ المُصَدِّقُ أَعيانَ الإبلِ قِيل: أَخَذَ
(30/27)

عِقالاً، وَإِذا أخذَ أَثمانَها قِيل: أَخذَ نَقداً، وَقيل أَرادَ بالعِقال صدَقَةَ العامِ، واختارَهُ أَبو عُبيدٍ، وَعَلِيهِ اقْتصر المُصَنِّفُ، وَقَالَ أَبو عُبَيدٍ: وَهُوَ أَشبَهُ عِنْدِي، قَالَ الخَطّابِيُّ: إنَّما يُضرَبُ المَثَلُ فِي مثلِ هَذَا بالأَقَلِّ لَا بالأَكثَرِ، وَلَيْسَ بسائرٍ فِي لسانِهِم أَنَّ العِقالَ صدقَةُ عامٍ، وَفِي أَكثَر الرِّوايات: لَو مَنعوني عَناقاً، وَفِي أُخرى: جَدْياً، وَقد جَاءَ فِي الحَدِيث مَا يدُلُّ على القَولينِ. قلتُ: ووَرَدَ فِي بعضِ طُرُقِ الحَدِيث: لَو مَنعوني عِقال بعيرٍ، وَهُوَ بعيدٌ عَن التَّأْويلِ. عَقالٌ: اسْمُ رَجُلٍ. العِقالُ: القَلوصُ الفَتِيَّةُ. ذُو العُقَّالِ، كرُمّانٍ: فَرَس، وسِياقُ المصنِّفِ يَقتضي أَنَّ اسمَ الفرسِ عُقّالٌ، وَهُوَ غلَطٌ، ووقعَ فِي الصحاحِ: وَذُو عُقَّالٍ: اسمُ فرَسٍ، قَالَ ابنُ برّيّ: والصَّحيح ذُو العُقّالِ، بلام التَّعريفِ، وَهُوَ فَحْلٌ من خُيولِ العَرَبِ يُنسَبُ إِلَيْهِ، قَالَ حَمزَةُ سَيِّدُ الشُّهداءِ رَضِي الله تَعالى عَنهُ:
(لَيْسَ عِنْدِي إلاّ سِلاحٌ ووَرْدٌ ... قارِحٌ من بَنَات ذِي العُقّالِ)

(أَتَّقي دونَهُ المَنايا بنَفسي ... وَهُوَ دوني يَغشَى صُدورَ العَوالي)
وَقَالَ ابنُ الكَلْبِيِّ: هُوَ فرَسُ حَوْطِ بنِ أَبي جابِرٍ الرِّياحِيِّ من بني ثعلبَةَ بنِ يَربوعٍ، وَهُوَ أَبو داحِسٍ، وابنُ أَعوَجَ لصُلْبِه ابنِ الدِّينارِيِّ بنِ الهُجَيْسِيِّ بنِ زادِ الرَّكْبِ، قَالَ جَريرٌ:
(إنَّ الجِيادَ يَبِتْنَ حولَ قِبابِنا ... من نسلِ أَعوَجَ أَو لِذي العُقّالِ)
ومَرَّ للمُصنِّفِ اسْتطرادُهُ فِي دحس فراجِعه، وَفِي الحَدِيث أَنَّه كَانَ للنبيِّ صلّى الله عَلَيْهِ وسلَّم فرَسٌ يُسَمَّى ذَا العُقّالِ. العُقّالُ: داءٌ فِي رِجلِ الدَّابَّةِ إِذا مَشى ظَلَعَ ساعَةً ثمَّ انْبَسَطَ، وأَكثَرُ مَا يَعتري فِي الشّاءِ، ويَخُصُّ أَبو عُبيدٍ
(30/28)

بالعُقّالِ الفرَسَ. وَفِي الصحاحِ: العُقّالُ: ظَلَعٌ يأْخُذُ فِي قَوَائِم الدَّابَّةِ، وَقَالَ أُحَيْحَةُ:)
(يَا بَنِيَّ التُّخومَ لَا تَظلِموها ... إنَّ ظُلمَ التُّخومِ ذُو عُقّالِ)
عَقّالٌ، كشَدّادٍ: اسمُ أَبي شَيْظَمِ بنِ شَبَّةَ المُحَدِّث عَن الزهرِيّ. العَقيلَةُ من النِّساءِ، كسَفينَةٍ: الكريمَةُ المُخَدَّرَةُ النَّفيسَةُ، هَذَا هُوَ الأَصلُ، ثمَّ استُعمِلَ فِي الكريمِ من كلِّ شيءٍ من الذّواتِ والمَعاني، وَمِنْه عَقائلُ الكلامِ. العَقيلَة، من القَومِ: سَيِّدُهُم. العقيلةُ، من كلِّ شيءٍ: أَكرَمُهُ، قَالَ طَرَفَةُ:
(أَرى المَوتَ يَعتامُ الكِرامَ ويَصطَفي ... عَقيلَةَ مالِ الفاحِشِ المُتَشَدِّدِ)
وَمِنْه قَول عليٍّ رَضِي الله عَنهُ: المُختَصُّ بعَقائلِ كَراماتِهِ. عَقيلَةُ البَحرِ: الدُّرُّ، وَقيل: هِيَ الدُّرَّةُ الكبيرَةُ الصّافِيَةُ، وَقَالَ ابنُ برّيّ: هِيَ الدُّرَّةُ فِي صَدَفَتِها. قَالَ الأَزْهَرِيّ: العَقيلَةُ: كريمَةُ النِّساءِ، والإِبلِ، وغيرِهما، والجَمْعُ العَقائلُ، وأَنشدَ الصَّاغانِيّ لطرَفَةَ أَيضاً:
(فَمَرَّت كَهاةٌ ذاتُ خَيْفٍ جُلالَةٌ ... عَقيلَةُ شَيخٍ كالوَبيلِ يَلَنْدَدِ)
والعاقولُ: مُعظَمُ البَحرِ، أَو موجُهُ. أَيضاً: مَعطِفُ الْوَادي والنَّهْرِ، وَقيل: عاقولُ النَّهْرِ والوادي
(30/29)

والرَّمْلِ: مَا اعوَجَّ مِنْهُ، وكُلُّ مَعطِفِ وادٍ: عاقولٌ، والجمعُ عَواقِيلُ، وَقيل: عَواقيلُ الأَودِيَةِ: دَراقيعُها فِي مَعاطِفِها، واحدُها عاقولٌ. العاقولُ جَمعُهُ عَواقِيلُ: مَا التبَسَ من الأُمور. أَيضاً: الأَرضُ لَا يُهتَدَى لَهَا لِكَثرَةِ مَعاطِفِها. العاقولُ: نَبْتٌ، م، معروفٌ لَهُ شَوكٌ تَرعاهُ الإِبِلُ، ويُقال لَهُ: شَوكُ الجِمالِ، يَطلعُ على الجُسورِ والتُّرَعِ، وَله زهرَةٌ بنفسجِيَّةٌ، وأَغفلَه أَبو حنيفَةَ فِي كتاب النَّباتِ. ودَيرُ عاقولٍ: د، بالنَّهرَوانِ، بينَها وبينَ المدائنِ مَرْحَلَةٌ، مِنْهُ عبد الْكَرِيم بن الهيثَمِ أَبو يَحيى العاقُولِيُّ، عَن أَبي اليَمانِ الحَكَم بنِ نافِعٍ، وَعنهُ أَبو العبّاسِ محمَّدُ بنُ إسحاقَ الثَّقَفِيُّ، قَالَه الْحَاكِم. أَيضاً: د، بالمَغرِبِ، مِنْهُ أَبو الحَسَنِ عليُّ بنُ إبراهيمَ. عاقولُ: ة، بالمَوصِلِ، كَمَا فِي العُبابِ. وعاقُولَى، مَقصورَةً: اسمُ الكوفَةِ فِي التَّوراةِ، كَمَا فِي العبابِ. وعاقِلَةُ الرَّجُلِ: عَصَبَتُه، وَهِي القرابَةُ من قِبَلِ الأَبِ الذينَ يعطُونَ دِيَةَ قتلِ الخَطأِ، وَهِي صفةُ جماعةٍ عاقِلَة، وأَصلُها اسمُ فاعِلَةٍ من العَقْلِ، وَهِي من الصِّفاتِ الغَالبَةِ، وَفِي الحديثِ: وقَضى رَسُول الله صلّى الله عَلَيْهِ وسلَّم بدِيَةِ شِبْهِ العَمْدِ والخَطأِ المَحْضِ على العاقلَةِ، يؤَدُّونَها فِي ثلاثِ سِنينَ إِلَى وَرَثَةِ المَقتولِ. قَالَ ابنُ الأَثيرِ: ومعرِفَةُ العاقِلَةِ أَنْ يُنظَرَ إِلَى إخوَةِ الْجَانِي من قِبَلِ الأَبِ فيُحَمَّلونَ مَا تُحَمَّلُ العاقِلَةُ، فَإِن احتَملوها أَدَّوْها فِي ثَلَاث سنينَ، وَإِن لم يَحتملوها رُفِعَتْ إِلَى بَني جَدِّهِ، فَإِن لم يَحتَملوها رُفِعَت إِلَى بني جَدِّ أَبيه، فَإِن لم يحتَملوها رُفِعَتْ إِلَى بَني جَدِّ أَبي جَدِّه، ثُمَّ هَكَذَا لَا) تُرفَعُ عَن بني أَبٍ حتّى يَعجَزوا، قَالَ: وَمن فِي الدِّيوانِ ومَنْ لَا دِيوانَ لهُ فِي العَقلِ سَواءٌ. وَقَالَ أَهلُ العراقِ: هم أَصحابُ الدَّواوينِ، قَالَ إِسْحَاق بن منصورٍ: قلتُ لأَحمدَ بنِ حنبَلَ: مَنِ العاقِلَةُ
(30/30)

فَقَالَ: القَبيلَةُ، إلاّ أَنَّهُم يُحَمَّلونَ بقَدَر مَا يُطيقونَ، قَالَ: فَإِن لمْ تَكُنْ عاقِلَةٌ لمْ تُجْعَلْ فِي مَال الْجَانِي، وَلَكِن تُهدَر عَنهُ، وَقَالَ إسحاقُ: إِذا لم تكن العاقِلَةُ أَصلاً فإنَّه يكونُ فِي بيتِ المالِ، وَلَا تُهدَرُ الدِّيَةُ. وعاقَلَهُ مُعاقَلَةً: غالبَهُ فِي العَقْلِ، فعَقَلَه، كنصَرَهُ، عَقلاً، أَي غلبَهُ، وكانَ أَعقَلَ مِنْهُ، كَمَا فِي العُبابِ. والعُقَّيْلَى، كسُمَّيْهَى: الحِصْرِمُ. وعَقَّلَهُ تَعقيلاً: جعلَه عاقِلاً. عَقَّلَ، الكَرْمُ، تَعقيلاً: أَخرَجَ عُقَّيْلاه، أَي الحِصرِمَ، وَمِنْه حديثُ الدَّجّالِ: ثُمَّ يأْتي الخِصْبُ فيُعَقِّلُ الكَرْمُ ثمَّ يُمَجِّجُ، أَي يُخرِجُ العُقَّيْلَى، ثمَّ يَطيبُ طَعمُه. وأَعقلَهُ: وجدَه عاقِلاً، كأَحمدَهُ وأَبخلَه. واعْتُقِلَ لِسانُهُ مَجهولاً، أَي حُبِسَ ومُنِعَ، وَقيل: امْتُسِكَ، وَقَالَ الأَصمعيُّ: مَرِضَ فلانٌ فاعْتُقِلَ لسانُه: أَي لم يَقدِرْ على الكلامِ، وَقَالَ ذُو الرُّمَّةِ:
(ومُعتَقَلِ اللسانِ بغيرِ خَبْلٍ ... يَميدُ كأَنَّه رَجُلٌ أَميمُ)
وَمِنْه أُخِذَ العاقِلُ الَّذِي يَحبِسُ نفسَهُ ويَرُدُّها عَن هَواهَا. وعاقِلٌ: جَبَلٌ، بعينِه، نَجدِيٌّ، فِي شِعرِ زُهَيرٍ:
(لِمَنْ طَلَلٌ كالوَحْيِ عافٍ مَنازِلُهْ ... عَفا الرَّسُّ مِنْهُ فالرُّسَيْسُ فعاقِلُه)
وثَنّاهُ الشاعرُ ضَرورَةً، فَقَالَ:
(يَجْعَلْنَ مَدْفَعَ عاقِلَيْنِ أَيامِناً ... وجَعَلْنَ أَمْعَزَ رامَتينِ شِمالا)
عاقِلٌ: سبعَةُ مَواضِعَ مِنْهَا:
(30/31)

رَمْلٌ بينَ مكَّةَ والمَدينَة، وماءٌ لِبَني أَبانِ بنِ دارِمٍ، إمَّرَةُ فِي أَعاليه، والرُّمَّةُ فِي أَسافِلِه. وبَطْنُ عاقِلٍ: على طريقِ حاجِّ البَصرَةِ بَين رامَتينِ وإمَّرة. عاقِلُ بنُ البُكَيرِ بنِ عبدِ يالِيلَ بن ناشِبٍ الكِنانِيُّ اللَّيْثِيُّ، حليفُ بني عَدِيِّ بنِ كَعْبٍ، الصَّحابِيُّ: بَدرِيٌّ، رَضِي الله عَنهُ، وَكَانَ اسمُه غافِلاً، كَمَا فِي العُبابِ، وقِيل: نُشْبَة، كَمَا فِي معجَم ابنِ فَهدٍ، فغيَّرَه النَّبيُّ صلّى الله عَلَيْهِ وسلَّم وسمّاهُ عاقِلاً تَفاؤُلاً. والمَرأَةُ تُعاقِلُ الرَّجُلَ إِلَى ثُلُثِ دِيَتِها، أَي تُوازيهِ، مَعناهُ أَنَّ مُوضِحَته ومُوضِحتها سَواءٌ، فَإِذا بلغَ العقلُ ثلثَ الدِّيَةِ صَارَت دِيَةُ المرأَةِ على النِّصفِ من دِيَةِ الرَّجُلِ. وَفِي حَدِيث ابْن المُسيَّبِ: فإنْ جاوَزَت الثُّلُثَ رُدَّت إِلَى نصفِ دِيَةِ الرَّجُلِ.
وَمَعْنَاهُ أَنَّ دِيَةَ المرأَةِ فِي الأَصلِ على النِّصفِ من دِيَةِ الرَّجُلِ، كَمَا أَنَّها تَرِثُ نصفَ مَا يَرِثُ الابْنُ، فجعلَها سَعيدٌ تُساوي الرَّجُلَ فِيمَا يكون دونَ ثُلُثِ الدِّيَةِ، تأْخُذُ كَمَا يأْخُذُ الرجلُ، إِذا جُنِيَ)
عَلَيْهَا، ولَها فِي إصبَعِ من أَصابِعِها عَشْرٌ من الإبلِ كإصبَعِ الرَّجُلِ، وَفِي إِصْبَعَيْنِ من أَصابِعِها عشرونَ من الإبلِ، وَفِي ثلاثٍ من أَصابِعِها ثَلاثُونَ كالرَّجُلِ، فَإِن أُصيبَ أَربَعٌ من أَصابِعها رُدَّتْ إِلَى عِشرينَ، لأَنَّها جاوَزَت الثُّلُثَ فرُدَّتْ إِلَى النِّصفِ مِمّا للرَّجُلِ، وأمّا الشَّافِعِيُّ وأَهلُ الكوفَةِ فإنَّهم جعلُوا فِي إصبَع المرأَةِ خَمساً من الإبلِ، وَفِي إصبَعينِ لَهَا عَشْراً، وَلم يَعتبروا الثُّلُثَ كَمَا فعلَه ابنُ المسيَّبِ. وَقَول الجوهريِّ، نقلا عَنْهُم: مَا أَعقِلُهُ عنكَ شَيْئا، أَي دَعْ عنكَ الشَّكَّ، هَذَا حرفٌ رواهُ سيبويهِ فِي بَاب الابتداءِ يُضْمَرُ فِيهِ مَا بُنيَ على الابتداءِ، كأَنَّه قَالَ: مَا أَعلَمُ شَيْئا ممّا تقولُ، فدَعْ عنكَ الشَّكَّ، ويُستَدَلُّ بِهَذَا على صِحَّةِ الإضمارِ فِي كَلَامهم للاختصارِ، وكذلكَ قولُهم: خُذْ
(30/32)

عَنْكَ، وسِرْ عنكَ، وَقَالَ بَكْرٌ المازِنِيُّ: سألتُ أَبا زَيدٍ والأَصمعِيَّ والأَخفشَ وأَبا مالِكٍ عَن هَذَا الحرفِ فَقَالُوا جَميعاً: مَا نَدْرِي مَا هُوَ، وَقَالَ الأَخفَشُ: أَنا منذُ خُلِقْتُ أَسأَلُ عَن هَذَا، قَالَ ابنُ برّيّ: هَذَا تصحيفٌ، والصّوابُ مَا أَغفلَه عنكَ بالفاءِ والغَينِ، وَهَكَذَا رَوَاهُ سِيبَوَيْهٍ، وَهَكَذَا صرَّحَ بِهِ أَيضاً أَبو محمَّدٍ إسماعيلُ بنُ محمَّد بن عَبدوس النَّيسابورِيُّ أَنَّه تصحيفٌ، والمسموع بالغين والفاءِ، كَذَا بخَطِّ أَبي سَهلٍ الهَرَوِيِّ وأَبي زَكَرِّيّا.
وقولُ الشَّعبِيِّ: لَا تَعقِلُ العاقِلَةُ، العَمْدَ وَلَا العَبْدَ، ورواهُ غيرُه: لَا تَعقِلُ العاقِلَةُ، عَمْداً، وَلَا صُلْحاً، وَلَا اعتِرافاً، وَلَا عَبداً، أَي أَنَّ كلَّ جِنايةٍ عَمْدٍ فإنَّها فِي مَال الْجَانِي خاصَّةً وَلَا يلزَمُ العاقلَةَ مِنْهَا شيءٌ، وكذلكَ مَا اصطَلحوا عَلَيْهِ من الجناياتِ فِي الخَطَأِ، وكذلكَ إِذا اعترَفَ الْجَانِي بالجِنايَةِ من غيرِ بيِّنَةٍ تقومُ عَلَيْهِ، وَإِن ادَّعى أَنَّها خطأٌ لَا يُقبَلُ مِنْهُ، وَلَا يُلزَمُ بهَا العاقِلَةُ.
وَلَيْسَ بحديثٍ كَمَا توهَّمَه الجَوْهَرِيُّ. قلتُ: هَذَا الحديثُ أَخرجَهُ الإمامُ محمَّدٍ فِي مُوَطَّئهِ بإسنادِه عَن ابنِ عبّاسٍ، ومَتْنُهُ: لَا تَعقِلُ العاقِلَةُ عَمداً وَلَا صُلحاً وَلَا اعتِرافاً وَلَا مَا جَنى المَمْلوكُ.
وكذلكَ ابنُ الأَثيرِ فِي النِّهايةِ فإنَّه سمَّاهُ حَديثاً، وَإِذا ثبتَ الحديثُ عَن ابنِ عبّاسٍ، وَلَو مَوقوفاً، سيَما إِذا كانَ فِي حُكمِ المَرفوعِ، فقولُه: ليسَ بحَديثٍ إِلَخ، مَردودٌ عَلَيْهِ، وكأَنَّه نظَرَ إِلَى الصَّاغانِيّ، قَالَ فِي العُبابِ: وَفِي حديثِ الشَّعبِيِّ: لَا تَعقِلُ العاقِلَةُ عَمداً وَلَا عَبداً وَلَا صُلحاً وَلَا اعتِرافاً. فقلَّدَه فِي قَوْله ذلكَ، وذَهَلَ عَن أَنَّهُ مَروِيٌّ من طَرِيق ابنِ عبّاسٍ، وَقد أَشارَ إِلَى ذلكَ المُنلا عليّ فِي رسالةٍ ألَّفَها فِي ذَلِك، سمّاها: تشييعَ فقهاءِ الحَنفِيَّةِ لِتَشنيعِ فقهاءِ الشَّافِعِيَّةِ. ونقلَهُ شيخُنا، معناهُ: أَنْ
(30/33)

يَجنيَ الحُرُّ، الأَولَى حُرٌّ، على عَبدٍ، خطأ، فَلَيْسَ على عاقلَةِ الْجَانِي شيءٌ إنَّما جِنايَتُهُ فِي مَاله خاصَّةً، وَهُوَ قولُ ابنُ أَبي لَيلَى، وصَوَّبَهُ الأَصمعيُّ، وَإِلَيْهِ ذهبَ الإمامُ)
الشافعيُّ، قَالَ ابنُ الأَثيرِ: وَهُوَ مُوافقٌ لكَلَام العربِ، لَا أَن يَجنِيَ العَبْدُ على حُرٍّ، كَمَا توَهَّمَ أَبو حنيفَةَ، أَي فِي تَفْسِير قَول الشَّعبِيِّ السَّابِقِ: لَا تَعقِلُ العاقِلَةُ العَمْدَ وَلَا العَبْدَ. قَالَ ابنُ الأَثيرِ: وأَمّا العَبْدُ فَهُوَ أَن يَجنيَ على حُرٍّ فَلَيْسَ على عاقِلَةِ مَولاهُ شيءٌ من جِنايَةِ عبدِهِ، وإنَّما جِنايَتُه على رَقَبَتِه، قَالَ: وَهُوَ مَذهبُ أَبي حنيفةَ رحِمه الله تَعَالَى، هَذَا نَصُّ ابنِ الأَثيرِ، وَقد قدَّمَه على القَول الثّاني، وَفِيه تأَدُّبٌ مَعَ الإِمَام صَاحب القَولِ، وأمّا قولُ المُصنِّفِ: كَمَا توَهَّمَ إِلَى آخِره، فَفِيهِ إساءَةُ أَدَبٍ معَ الإمامِ رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ لَا تَخفى، كَمَا نبَّه أَكمَلُ الدِّينِ فِي شرحِ الهِدايَةِ، وغيرُه ممَّن اعتَنى من فُقَهاءِ الحنفيَّةِ، ثمَّ قَالَ: لأَنَّه لَو كَانَ الْمَعْنى على مَا توهَّمَ، ونَصُّ النِّهايَة: إذْ لَو كانَ المَعنى على الأَوَّلِ، أَي على القَوْل الأَوَّلِ، وَهُوَ قولُ أَبي حنيفَةَ، وَلم يَقُلْ: على مَا توَهَّمَ، لأَنَّ فِيهِ إساءَةَ أَدَبٍ، ونَصُّ الأَصمَعِيِّ: لَو كَانَ المَعنِيُّ مَا قَالَ أَبو حنيفَةَ لَكَانَ الكَلامُ: لَا تَعقِلُ العاقِلَةُ عَن عَبدٍ، وَلم يكن وَلَا تعقِلُ العاقِلَةُ عبدا، هَكَذَا فِي النُّسَخِ، وَلَا تعقِلُ بزِيادَةِ الْوَاو، وَهِي مُستَدْرَكَةٌ، وَقَالَ الأَصمعِيُّ: كلَّمْتُ فِي ذلكَ أَبا يوسُفَ القاضِيَ بحضرةِ الرَّشيدِ الخليفةِ فَلم يَفرُقْ بينَ عقلْتُه وعَقَلْتُ عنهُ حتّى فهَّمْتُه، هَكَذَا نَقله ابنُ الأَثير فِي النِّهاية، والصَّاغانِيّ فِي الْعباب، وابنُ القطّاعِ فِي تهذيبه، وقلَّدَهم المُصَنِّفُ فِيمَا أَوردَه هَكَذَا خَلَفاً عَن سَلَفٍ، وَقد أَجابَ عَنهُ أَكملُ الدِّينِ فِي شرحِ الهِدايَةِ، فَقَالَ: يُسْتَعْمَلُ عقَلْتُهُ بِمَعْنى عَقَلْتُ عنهُ، وسياقُ الحديثِ، وَهُوَ قولُه: لَا تَعقِلُ العاقِلَةُ، وسياقه، وَهُوَ قولُه: وَلَا صُلحاً وَلَا اعتِرافاً، يَدُلاّنِ على ذلكَ، لأَنَّ المَعنى عَمَّن تَعَمَّدَ وعَمَّن صالحَ وعَمَّن اعْتَرَفَ، انْتهى. قَالَ شيخُنا:
(30/34)

وَلَو صَحَّ عَن أَبي يوسُفَ أَنَّه فهِمَ عَن الأَصمعيِّ خِلافَ مَا قالَه أَبو حنيفَةَ لرَجَعَ إِلَيْهِ، وعَوَّلَ عَلَيْهِ، لأَنَّه وَإِن كانَ مُفَصِّلاً لِما أُجْمِلَ من قواعِدِ أَبي حنيفَةَ فإنَّه فِي حَيِّزِ أَربابِ الاجتهادِ، وَهُوَ أَتقى لله من ارتكابِ خِلافِ مَا ثبَتَ عندهُ أَنَّه صَوابٌ، وكونُ هَذِه اللغةِ ممَّا خَفِيَ عَن الأَصمَعِيِّ والشَّافِعِيِّ لِغرابَتِها، لَا يُنافي أَنَّها وارِدَةٌ فِي بعضِ اللُّغاتِ الفَصيحَةِ الوارِدَةِ عَن بعضِ العرَبِ، وكلامُ النَّبيِّ صلّى الله عَلَيْهِ وسلَّم جامِعٌ لكَلَام الكلِّ، كَمَا عُرفَ فِي الأُصولِ العَربيَّةِ وغيرِها، فتأَمَّلْ. فِي التَّهذيبِ: يُقال: تَعَقَّلَ لَهُ بكَفَّيْهِ: أَي شبَّكَ بينَ أَصابعِهما لِيَرْكَبَ الجَمَلَ واقِفاً، وَذَلِكَ أَنَّ الْبَعِير يكونُ قَائِما مُثْقَلاً، وَلَو أَناخَهُ لم يَنْهَضْ بِهِ وبحِمْلِهِ، فيَجْمَعُ لَهُ يَدَيْهِ، ويُشَبِّكُ بينَ أَصابِعِه، حتّى يضعَ فِيهَا رِجلَهُ ويَرْكَبَ، قَالَ الأَزْهَرِيّ: هَكَذَا سمعتُ أَعرابِيّاً يَقُول. والعُقْلَةُ، بالضَّمِّ فِي اصْطِلاحِ حِسابِ الرَّمْلِ: فَرْدٌ وزَوجانِ وفَرْدٌ، هَكَذَا صورَتُهُ هَكَذَا نَقله الصَّاغانِيُّ قَالَ: وَهِي الَّتِي تُسَمَّى)
الثِّقاف، قَالَ شيخُنا: هُوَ لَيْسَ من اللُّغَةِ فِي شيءٍ. عُقَيْلٌ، كزُبَيْرٍ: ة، بِحَورانَ، كَمَا فِي العبابِ. عُقَيْلُ: اسْمٌ، وأَبو قبيلَةٍ، وَفِي شرحِ مُسلِمٍ للنَّوَوِيِّ أَنَّ عَقيلاً كلُّه بالفتحِ، إلاّ ابنَ خالِدٍ عَن الزُّهْرِيِّ، ويَحيى بنَ عَقيلٍ، وأَب القبيلَةِ فبالضَّمِّ، قلتُ: ابنُ خالدٍ أَيْلِيٌّ، وابنُ عقيلٍ مِصرِيٌّ، روَى عَنهُ واصِلٌ مَولى ابنِ عُيَيْنَةَ، وَمن ذَلِك أَيضاً عُقَيْلُ بنُ صَالح: كُوفِيٌّ عَن الحَسَنِ، ومحمَّدُ بنُ عُقَيْلٍ الفِرْيابِيّ بمِصر، عَن قتيبَةَ بنِ سعيدٍ، وحُسَيْنُ بنُ عُقَيْل، روى التَّفسيرَ عَن الضَّحّاكِ، وعُقَيْلُ بنُ إبراهيمَ بنِ خالدٍ بنِ عُقَيْلٍ، عَن أَبيه عَن جَدِّه، وَقَوله: وأَبو قبيلَةٍ، هُوَ عُقَيْلُ بنُ كَعْبِ بنِ ربيعَةَ بنِ عامِرٍ. وفاتَه: عُقَيْلُ بنُ هِلالٍ فِي فَزارَةَ،
(30/35)

وَفِي أَشْجَعَ أَيضاً عُقَيْلُ بنُ هِلالٍ، والضَّحّاكُ بنُ عُقَيْلٍ: زَوْجُ الخَنساءِ الشّاعِرَةِ، وعُقَيْلُ بنُ طُفَيْلٍ الكِلابِيُّ: لَهُ ذِكْرٌ، واختُلِفَ فِي إِسْحَاق بنِ عُقَيْل شيخِ الباغَندِيّ، فضبطَه الأَميرُ وغيرُه بِالْفَتْح، وَحكى ابنُ عساكِرٍ عَن طاهِرٍ أَنَّه ضبطَهُ بالضَّمِّ. المُعَقِّلُ، كمُحَدِّثٍ، وضبطَه الحافظُ على وزن محمَّدٍ: لقَبُ ربيعَةَ بنِ كَعْبٍ المَذْحِجِيُّ، وَابْنه عَبْد الله بنُ المُعَقِّلِ لَهُ ذِكْرٌ فِي نسَبِ تَنوخ. المَعقِلُ، كمَنزِلٍ: المَلْجأُ، ويُستَعارُ، فيُقال: هُوَ مَعْقِلُ قَومِهِ: أَي مَلجؤُهُمْ، قَالَ الكُمَيْتُ:
(لقد عَلِمَ القَومُ أَنّا لهُمْ ... إزاءٌ، وأَنّا لهُمْ مَعقِلُ)
قيل: هُوَ منْ عَقَلَ الظَّبْيُ عَقْلاً: إِذا صَعَّدَ وامْتَنَعَ، والجمعُ مَعاقِلُ، وَفِي حَدِيث ظَبيان: إنَّ ملوكَ حِمْيَرَ مَلَكوا مَعاقِلَ الأَرضِ وقرارَها، أَي حُصونَها، وَفِي حديثٍ آخر: لَيَعْقِلَنَّ الدِّينُ مِنَ الحِجازِ مَعقِلَ الأُرْوِيَّةِ من رأْسِ الجَبَلِ. أَي يعتصِمُ ويلتَجِئُ، وَبِه سُمِّيَ الرَّجُلُ مَعْقِلاً، مِنْهُم: مَعقِلُ بنُ المُنذِرِ الأَنصارِيُّ السَّلَمِيُّ، عَقَبِيٌّ بَدرِيٌّ. ومَعْقِلُ بنُ يَسارِ بنِ عَبْد الله المُزَنِيُّ: شهِدَ الحُديبيَةَ ونزَلَ البَصرَةَ. ومَعقِلُ بنُ سِنانِ وهما اثْنَان أَحدهمَا: ابْن سِنَان بن مُظَهِّرٍ الأَشْجَعِيُّ، شَهِدَ الفتحَ وسكنَ المدينةَ، والثّاني: ابنُ سِنانِ بنِ بِيشَةَ المُزَنِيُّ لَهُ وِفادَةٌ. ومَعقِلُ بنُ مُقَرِّنٍ، أَبو عَمرَةَ، أَخو النُّعمانِ بنِ مُقَرِّنٍ، وهم سبعةُ إخوةٍ هاجَروا وصَحِبوا، قَالَه الواقِدِيُّ. ومَعْقِلُ بنُ أَبي الهَيْثَمِ، وَهُوَ ابنُ أُمِّ مَعْقِلٍ، وَيُقَال معقل بن أبي معقل ويُقال: مَعقِلُ بنُ
(30/36)

الهَيثَمِ الأَسَدِيُّ، وَهُوَ واحِدٌ، روى عَنهُ سَلَمَةُ والوَليدُ أَبو زَيدٍ. وذُؤالَةُ بنُ عَوْقَلَةَ اليَمانِيُّ، وَخَبَرهُ مَوْضُوعٌ: صحابِيُّون رَضِيَ الله تَعالى عَنْهُم. وكأميرٍ عَقيلُ بنُ أبي طالبٍ، كُنيَتُه أَبُو يَزيدَ أَنْسَبُ قُرَيْشٍ وأعلمَهُم بأيّامِها شَهِدَ المشاهِدَ كلَّها، وَهُوَ أَخُو عليٍّ وجَعَفْرٍ لأبَوَيْهِما، وَهُوَ الأكبرُ، روى عَنهُ ابنُه محمدٌ، وعطاءٌ، وَأَبُو صالحٍ السَّمَّان، مَاتَ زَمَنَ مُعاوِيَةَ وَقد عَمِيَ. عَقيلُ بنُ مُقَرِّنٍ المُزَنِيُّ أَبُو حَكيمٍ، أَخُو)
النُّعمان، لَهُ وِفادَةٌ صحابِيّانِ رَضِي الله تَعالى عَنْهُمَا. والعَقَنْقَلُ، كَسَفَرْجَلٍ: الْوَادي العظيمُ المُتَّسِع، قَالَ امرؤُ القَيس:
(فلمّا أَجَزْنا ساحةَ الحَيِّ وانْتَحى ... بِنا بَطْنُ خَبْتٍ ذِي قِفافٍ عَقَنْقَلِ)
والجَمع: عَقاقِلُ وعَقاقيل، قَالَ العَجَّاج: إِذا تلَقَّتْه الدِّهاسُ خَطْرَفا وَإِن تلَقَّتْهُ العَقاقيلُ طَفا قيل: هُوَ الكثيبُ المُتراكِمُ المُتداخِلُ المُتَعَقِّلُ بعضُه ببعضٍ، ويُجمَعُ عَقَنْقَلاتٌ أَيْضا، وَقيل: هُوَ الحبلُ مِنْهُ، فِيهِ حِقَفَةٌ وجِرَفَةٌ وَتَعَقُّدٌ، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: هُوَ من التَّعْقيل، فَهُوَ عِنْده ثُلاثِيٌّ. ربّما سَمَّوْا قانِصَةَ الضَّبِّ عَقَنْقَلاً، وَقيل: مَصارينُه، وَقيل: كُشْيَتُه كالعَنْقَلِ بحذفِ أوّلِ القافَيْن، وَفِي المثَل: أَطْعِمْ أخاكَ من عَقَنْقَلِ الضَّبِّ، يُضربُ عِنْد حَثِّكَ الرجُلَ على المواساةِ، وَقيل: إنّ هَذَا موضوعٌ على الهُزْءِ. قَالَ ابنُ عَبَّادٍ: العَقَنْقَلُ القَدَح. أَيْضا: السيفُ كَمَا فِي العُباب.
(30/37)

وأَعْقَلَ الرجلُ: وَجَبَ عَلَيْهِ عِقالٌ، أَي زكاةُ عامٍ. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: العَقُول: العاقِل، والدَّواءُ يُمسكُ البَطنَ. وَتَعَقَّلَ: تكَلَّفَ العَقلَ، كَمَا يُقَال: تحَلَّمَ وَتَكَيَّسَ. وتعاقَل: أَظْهَرَ أنّه عاقِلٌ فَهِمٌ، وَلَيْسَ كَذَلِك. وعَقَلَ الشيءَ يَعْقِلُه عَقْلاً: فَهِمَه. وعَقِلَ الرجلُ، كفَرِحَ: صارَ عاقِلاً، لغةٌ فِي عَقَلَ كَضَرَب، حَكَاهَا ابنُ القَطّاعِ وصاحبُ المِصْباح. والمَعْقَلَةُ، بفتحِ القافِ: الدِّيَةُ، لغةٌ فِي ضمِّ الْقَاف، حَكَاهُ السُّهَيلِيُّ فِي الرَّوْض. واعْتَقلَ الدواءُ بَطْنَه، مثل عَقَلَه. وعَقَلَه عَن حاجَتِه، وعَقَّلَه وَتَعَقَّلَه واعْتَقلَه: حَبَسَه ومَنَعَه. والعِقال، ككِتابٍ: مَا يُشَدُّ بِهِ البعيرُ، والجمعُ عُقُلٌ، ككُتُبٍ، وَقد يُعقَلُ العُرْقوبان. ويُكنى بالعَقْلِ عَن الجِماعِ. وعَقَلَه عَقْلاً، وعَكَلَه: أقامَه على إِحْدَى رِجْلَيْه، وَهُوَ مَعْقُولٌ مُنْذُ الْيَوْم، وكلُّ عَقْلٍ رَفْعٌ. ومَعاقِلُ الإبلِ: حيثُ تُعْقَلُ فِيهَا. وداءٌ ذُو عُقّالٍ، كرُمَّانٍ: لَا يُبرأُ مِنْهُ. والعَقْلُ: ضَرْبٌ من المَشْطِ، يُقَال: عَقَلَت المرأةُ شَعرَها، وعَقَّلَتْه، قَالَ:
(أَنَخْنَ القُرونَ فعَقَّلْنَها ... كَعَقْلِ العَسيفِ غَرابيبَ مِيلا)
والقُرون: خُصَلُ الشَّعرِ. والماشِطة: يُقَال لَهَا: العاقِلَة، كَمَا فِي الصِّحاح. وعَقَلَ الرجلُ على القومِ عِقالاً: سَعى فِي صَدَقاتِهم، عَن ابنِ القَطّاع. وعَقَلَ البَطنُ: اسْتَمسكَ. وَيُقَال: لفلانٍ عُقْلَةٌ يَعْقِلُ بهَا الناسَ: إِذا صارعَهم عَقَلَ أَرْجُلَهم.
(30/38)

وَيُقَال أَيْضا: بِهِ عُقْلَةٌ من السِّحْرِ، وَقد عُمِلَتْ لَهُ نُشْرَةٌ. وَنَهْرُ مَعْقِلٍ بالبَصرَة، نُسِبَ إِلَى مَعْقِلِ بنِ يَسارٍ المُزنِيِّ، رَضِيَ الله تَعالى عَنهُ، وَمِنْه)
الْمثل: إِذا جاءَ نَهْرُ اللهِ بَطَلَ نَهْرُ مَعْقِلٍ. والرُّطَبُ المَعْقِليُّ بالبَصرةِ منسوبٌ إِلَيْهِ أَيْضا. وأَعْقَلَ القومُ: عَقَلَ بهم الظِّلُّ، أَي لجأَ وقَلَصَ عِنْد انتصافِ النَّهَار. وعَقاقيلُ الكَرْمِ: مَا غُرِسَ مِنْهُ، أنشدَ ثعلبٌ:
(نَجُذُّ رِقابَ الأَوْسِ من كلِّ جانبٍ ... كجَذِّ عَقاقيلِ الكُرومِ خَبيرُها)
وَلم يَذْكُرْ لَهَا وَاحِدًا. وعُقّالُ الْكلأ، كرُمّانٍ: ثلاثُ بَقَلاتٍ يَبْقَيْن بعد انصِرامِه، وهنَّ: السَّعْدانَةُ، والحُلَّبُ، والقُطْبَة. وعاقُولة: قريةٌ بالفَيُّوم. وَمُحَمّد بنُ أحمدَ بنِ سعيدٍ الحنَفيُّ المَكِّيُّ المعروفُ كوالدِه بعَقيلَةَ، كسَفينَةٍ: ممّن أخذَ عَنهُ شيوخُنا. وَيُقَال لصاحبِ الشَّرِّ: إنّه لذُو عَواقيل. ونَخلةٌ لَا تَعْقِلُ الإبارَ: أَي لَا تَقْبَلُه، وَهُوَ مَجاز، كَمَا فِي الأساس. وعَقيلُ بن مالكٍ الحِميَريُّ: صَحابيٌّ ذَكَرَه ابنُ الدَّبَّاغ. وَكَذَا مَعْقِلُ بنُ خُوَيْلِدٍ أَو خُلَيْدٍ، أوردهُ ابنُ قانِعٍ. ومَعْقِلُ بنُ قَيْسٍ الرِّياحِيُّ: أَدْرَكَ الجاهليّةَ مَاتَ سنة. ومَعْقِلُ بنُ خِداجٍ، ذَكَرَ وُثَيْمةُ أنّه قُتِلَ باليَمامةِ، من الصَّحَابَة.
ومَعْقِلُ بن عَبْد الله الجَزَريّ، عَن عَطاء، وَعنهُ الفِرْيابِيُّ. ومَعْقِلُ بنُ مالكٍ الباهليُّ، من شيوخِ البُخاريِّ.
(30/39)

ومَعْقِلُ بنُ أسَدٍ العَمِّيُّ أَبُو الهَيثمِ الحافظُ، أَخُو بَهْزٍ، روى عَنهُ البُخاريُّ، مَاتَ سنة. وعِقالٌ، ككِتابٍ: عَن ابنِ عبّاسٍ، تابعيٌّ بَجَلِيٌّ. وَأَبُو عِقالٍ: محمدُ بنُ الأَغْلَبِ التَّميميُّ، أميرُ إفْريقيَّةَ لَهُ ذِكرٌ. وعَقيلَةُ بالفَتْح بنتُ عُبَيْدٍ: صحابيّة. وعَقيلَة، عَن سَلامَةَ بنتِ الحُرِّ، وعنها أمُّ عبدِ المَلِك.
عقبل
العَقابيل: بقايا العِلَّةِ والعداوةِ والعِشقِ كالعَباقيل، عَن اللِّحْيانيِّ. قيل: هُوَ مَا يخرجُ على الشَّفَةِ غِبَّ الحُمَّى، وَيُقَال: العَقابيل: بقايا كلِّ شيءٍ، قَالَ عَبْدَةُ بنُ الطَّبيبِ:
(رَسّ كَرَسِّ أخي الحُمّى إِذا غَبَرَتْ ... يَوْمَاً تأَوَّبَه مِنْهَا عَقابيلُ)
العَقابيل: الشَّدائدُ من الأمورِ واحدةُ الكلِّ عُقْبولَةٌ، وعُقْبولٌ، بضمِّهما. وَفِي الصِّحاح: العُقْبولَةُ والعُقْبول: الحَلأُ، وَهُوَ قُروحٌ صِغارٌ تخرجُ بالشَّفةِ من بقايا المرَض، والجمعُ العَقابيل. قلتُ: ويُجمَعُ أَيْضا على عَقابِل فِي ضرورةِ الشِّعرِ، قَالَ رُؤْبَة: مِن وِرْدِ حُمَّى أَسْأَرَتْ عَقابِلا وَتَعَقْبَلَه أَي تعَقَّبَه، عَن ابنِ عَبَّادٍ، قَالَ: يُقَال: هُوَ عُقَبِلَةُ فلانٍ كعُلَبِطَةٍ، قَالَ الصَّاغانِيّ: هَكَذَا قَالَه وَلم يُفسِّرْه، كَمَا فِي العُباب، وفسَّرَه غَيره فَقَالَ: أَي يَتَعَقَّبُه. يُقَال: هُوَ ذُو عَقابيلَ وَذُو عَواقيل: أَي شِرِّيرٌ.
(30/40)

ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: رَمَاه اللهُ بالعَقابيسِ والعَقابيل، أَي بالدَّواهي، نَقله الأَزْهَرِيّ.
عقرطل
العَقَرْطَلُ، كَسَفَرْجَلٍ أهمله الجَوْهَرِيّ والصَّاغانِيّ وَقد تُكسَرُ العينُ والقافُ والطاءُ وَعَلِيهِ اقتصرَ ابنُ سِيدَه، وَلَو قَالَ: وَقد يُقَال بكَسراتٍ كَانَ أَخْصَر: الأُنثى من الفِيَلةِ، كَمَا فِي اللِّسان.
عكل
عَكَلَه يَعْكِله ويَعْكُله من حَدَّي ضَرَبَ ونَصَرَ، عَكْلاً: جَمَعَه. وعَكَلَ السائقُ الخَيلَ والإبلَ: حازَها، أَي جَمَعَها وساقَها وضمَّ قواصيَها، قَالَ الفرَزْدَقُ:
(وهُمُ على صَدَفِ الأَميلِ تَدارَكوا ... نَعَمَاً تُشَلُّ إِلَى الرَّئيسِ وتُعْكَلُ)
قَالَ أَبُو عمروٍ: عَكَلَ البَعيرَ يَعْكُله عَكْلاً: شَدَّ رُسْغَ يَدَيْه إِلَى عَضُدِه بحَبلٍ، وَلَو قَالَ: عَقَلَه بحبلٍ، كَمَا هُوَ نصُّ أبي عمروٍ كَانَ أَخْصَر، وَمَا ذَكَرَه المُصَنِّف أَبْيَن، وَفِي الصِّحاح: هُوَ أَن يُعْقَلَ برِجْلٍ، وَهُوَ أَي الحَبلُ يُسَمَّى العِكالُ، ككِتابٍ سُمِّي بذلك كالعِقالِ لما يُعقَلُ بِهِ البَعير، وإبلٌ مَعْكُولَةٌ أَي مَعْقُولَةٌ. عَكَلَ فِي الأمرِ عَكْلاً قَالَ فِيهِ برأيِه. قَالَ الزَّجَّاج: عَكَلَ عَلَيْهِ الأمرُ أَي الْتَبسَ وأَشْكَلَ كَأَعْكلَ واعْتَكلَ، وَكَذَلِكَ حَكَلَ واَحْكَلَ واحْتَكلَ. عَكَلَ برأيِه: حَدَسَ، يُقَال: إنّك لتَعْكُلُ الْآن، أَي لتَهْرِجُ القَولَ. عَكَلَ فلَانا يَعْكِلُه عَكْلاً: حَبَسَه، عَن يعقوبٍ، يُقَال عكَلوهُم مَعْكَلَ سَوْءٍ.
(30/41)

أَو عَكَلَه عَكْلاً: صَرَعَه، كَمَا فِي الصِّحاح. عَكَلَ المَتاعَ يَعْكِله ويَعْكُله: نَضَّدَ بعضَه على بعضٍ، عَن ابْن دُرَيْدٍ، واقتصرَ الجَوْهَرِيّ على الضمِّ. عَكَلَ فلانٌ: ماتَ. عَكَلَ فِي الأمرِ: جَدَّ، كَمَا فِي الصِّحاح. والعُكْلُ، بالكَسْر والضمِّ واقتصرَ ابْن الأَعْرابِيّ على الكسرِ: اللَّئيمُ من الرِّجال، ج: أَعْكَالٌ. والعَوْكَلُ، كَجَوْهَرٍ: ظَهْرُ الكَثيب، وَقيل: هُوَ العظيمُ من الرِّمالِ إلاّ أنّه دونَ العَقَنْقَلِ، وَهِي العَوْكَلَةُ أَو المُتَراكِمُ المُتَداخِلُ مِنْهَا، قَالَ ذُو الرُّمَّة:
(وَقد قابَلَتْه عَوْكَلاتٌ عَوانِكٌ ... رُكامٌ نَفَيْنَ النَّبْتَ غَيْرَ المآزِرِ)
أَيْضا: ضَرْبٌ من الإدامِ يُؤْتَدَمُ بِهِ، ويُجعَلُ فِي المرَقِ، وَمِنْه قولُهم: مَرَقَةٌ عَوْكَلِيَّةٌ، كَمَا فِي العُباب. العَوْكَل: الأرنبُ العَقُور. وَقَالَ الفَرّاءُ: العَوْكَلةُ: الأرنب. العَوْكَلة: الرجلُ القصيرُ الأَفْحَجُ البخيلُ المَشؤوم، قَالَ: لَيْسَ براعي نَعَجَاتٍ عَوْكَلِ أحَلَّ يَمْشِي مِشْيَةَ المُحَجَّلِ العَوْكَلُ من النِّساء: الحَمقاء. وعُكْلٌ، بالضَّمّ: د كَمَا فِي الصِّحاح. أَيْضا: أَبُو قبيلةٍ فيهم غَباوَةٌ وقِلَّةُ فَهْمٍ، وَذَلِكَ يُقَال لكلِّ من فِيهِ غَفْلَةٌ ويُستَحْمَقُ: عُكْلِيٌّ، اسمُه عَوْفُ بنُ عَبْدِ مَناةِ من الرِّبابِ حَضَنَتْه أَمَةٌ تُدعى عُكْلَ، فلُقِّبَ بِهِ، قَالَ ابنُ الكلبيِّ: وَلَدَ عَوْفُ بنُ وائلِ بنِ قَيْسِ بنِ عَوْفِ بنِ عَبْدِ مَناة، الحارِثَ وجُشَمَ وقَيْسَاً وسَعْدَاً وعِلْباءَ،
(30/42)

وأمُّهم بِنتُ ذِي اللِّحيَةِ من حِميَرَ، حَضَنَتْهم) عُكْلُ، أمَةٌ لَهُم، فَغَلَبتْ عَلَيْهِم. والعاكِل: القصيرُ الْبَخِيل المَشؤوم، عَن ابْن الأَعْرابِيّ، ج: عُكُلٌ ككُتُبٍ. عاكِلٌ: اسمٌ. وسمَّوْا أَيْضا عِكالاً، ككِتابٍ وزُبَيْرٍ وشَدّادٍ. والعَوْكَلان: نَجْمَان، كَمَا فِي المُحكَم. وعَوْكَلان، بضمِّ النُّون: ع. أَيْضا أَبُو قبيلةٍ من العربِ. والعُكْلِيَّة، بالضَّمّ: ماءةٌ لبني أبي بكرِ بنِ كِلابٍ. قلَّدْتُه قَلائِدَ عَوْكَلٍ أَي الفَضائِح، عَن كُراع. المِعْكَلُ كمِنبَرٍ: مِخْيَطُ الرَّاعِي، نَقله الصَّاغانِيّ. وعَكِلَتِ المَسرَجَةُ، كفَرِحَ عَكِرَتْ أَي اجتمعَ فِيهَا الدُّرْدِيُّ. واعْتَكلَ: اعْتَزلَ.
اعْتكلَ الثَّوْران أَي تَناطَحا. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: العَكَلُ من الإبلِ كالعَكَر، لغةٌ، والراءُ أَحْسَنُ.
والعاكِلُ والمُعْكِل: الَّذِي يظُنُّ فيُصيب. واعْتِكالُ الضَّرائر: اختِلاطُ الْأُمُور. وعَوْكَلُ كلِّ رَمْلَةٍ: رَأْسُها. والاعْتِكالُ: الاعتِلاجُ والاصْطِراع، قَالَ البَوْلانِيُّ: واعْتَكَلا وأَيَّما اعْتِكالِ والعَوْكَلانِيُّون: بَنو عَبْد الله بنِ مُوسَى الكاظِم، بَطْنٌ، كأنّهم نزلُوا فِي عَوْكَلان، قبيلةٍ أَو بلَدٍ.
ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ:
(30/43)

عكبل
العَكْبَل، كَجَعْفَرٍ: الشَّديد. وَبلا لامٍ: اسمُ رجُلٍ، كَمَا فِي اللِّسان، وَقد أهمله الجماعةُ.
عكزل
العَكازيل، أهمله الجَوْهَرِيّ وصاحبُ اللِّسان، وَقَالَ ابنُ عَبَّادٍ: هِيَ بَراثِنُ الأسَدِ كَمَا فِي العُباب، وَلم يَذْكُرْ لَهَا وَاحِدًا.
علل
{العَلُّ، والعَلَُ مُحرّكةً: الشَّرْبَةُ الثانيةُ أَو الشُّربُ بعد الشُّربِ تِباعاً، يُقَال:} عَلَلٌ بعد نَهَلٍ، {عَلَّ بنَفسِه} يَعِلُّ {ويَعُلُّ من حَدَّي ضَرَبَ ونَصَرَ، يتعدَّى وَلَا يتعدَّى، يُقَال:} عَلَّت الإبلُ {تَعِلُّ،} وتَعُلُّ: إِذا شَرِبَت الشَّرْبَةَ الثَّانِيَة. وَقَالَ ابْن الأَعْرابِيّ: عَلَّ الرجلُ يَعِلُّ من الْمَرَض. {وعَلَّ يَعِلُّ، ويَعُلُّ من عَلَلِ الشَّراب، قَالَ ابنُ بَرّي: وَقد يُستعمَلُ} العَلَلُ والنَّهَلُ فِي الرِّضاعِ، كَمَا يُستعمَلُ فِي الوِرْدِ، قَالَ ابنُ مُقبِلٍ:
(غَزالُ خَلاءٍ تصَدَّى لهُ ... فتُرْضِعُه دِرَّةً أَو {عُلالا)
واستعملَهُما بعضُ الأغفالِ فِي الدُّعاءِ وَالصَّلَاة، فَقَالَ: ثمّ انْثَنى من بعدِ ذَا فصَلَّى على النبيِّ نهَلاً} وعَلاّ {وعَلَّه} يَعِلُّه {ويَعُلُّه من حَدَّيْ ضَرَبَ ونَصَرَ} عَلاًّ {وعَلَلاً،} وَأَعَلَّه {إعْلالاً: سقَاهُ السَّقْيَةَ الثَّانِيَة، قَالَ الأَصْمَعِيّ: إِذا وَرَدَتِ الإبلُ الماءَ فالسَّقيَةُ الأُولى النَّهَلُ، والثانيةُ العَلَل.} وأعَلُّوا: عَلَّتْ إبلُهم أَي شَرِبَت العَلَلَ. هَذَا طعامٌ قد {عُلَّ مِنْهُ، أَي أُكِلَ مِنْهُ، عَن كُراع.} وَتَعَلَّلَ بالأمرِ أَي تَشاغَل، أَو {تعلَّلَ بِهِ: تلَهَّى وَتَجَزَّأَ، كَمَا فِي الصِّحاح} كاعْتَلَّ، قَالَ:
(30/44)

فاسْتقبلَت لَيْلَةَ خِمْسٍ حَنّانْ {تَعْتَلُّ فِيهِ برَجيعِ العِيدانْ أَي أنّها تَشاغَلُ بالرَّجيعِ، الَّذِي هُوَ الجِرَّة، تُخرِجُها وتمضَغُها. (و) } تعَلَّلَ بالمرأةِ: تلَهّى بهَا، وَمِنْه سُمِّي العَلُّ، للَّذي يزورُهُنَّ. (و) {تعَلَّلَت المرأةُ من نِفاسِها: أَي خَرَجَتْ مِنْهُ وطَهُرَتْ وحَلَّ وَطْؤُها،} كتعالَّت، وتُخَفَّف اللامُ أَيْضا. {وعلَّلَه بطعامٍ وغيرِه كالحديثِ ونَحوِه} تَعْلِيلاً: شَغَلَه بِهِ كَمَا {تُعَلِّلُ المرأةُ صَبيَّها بشيءٍ من المَرَقِ ونحوِه ليَجزأَ بِهِ عَن اللبَن، قَالَ جَريرٌ:
(تُعَلِّلُ وَهْيَ ساغِبَةٌ بَنيها ... بأنْفاسٍ منَ الشَّبِمِ القَرَاحِ)
} والتَّعِلَّةُ بفتحٍ فكسرٍ فتشديدِ لامٍ مَفْتُوحَة، {والعَلَّةُ بالفَتْح،} والعُلالَةُ بالضَّمّ: مَا {يتعَلَّلُ بِهِ الصبيُّ)
ليَسكُتَ، وَفِي حديثِ أبي حَثْمَةَ يصفُ التَّمرَ:} تَعِلَّةُ الصبيِّ وِقرَى الضَّيفِ. والعُلالَةُ أَيْضا والعُراكَةُ والدُّلاكَة: مَا حُلِبَ بعدَ الفَيقَةِ الأولى، هَكَذَا فِي النّسخ، ونصُّ ابْن الأَعْرابِيّ: مَا حَلَبْتَ قبلَ الفَيقَةِ الأولى وقبلَ أنْ تجتمِعَ الفَيقَةُ الثانيةُ، وَفِي الصِّحاح: هِيَ الحَلبَةُ بَين الحَلبتَيْن. أَيْضا بقِيَّةُ اللبَنِ فِي الضَّرْعِ وغيرِه من بقيَّةِ السَّيْرِ وجَريِ الفرَسِ، وَيُقَال لأوّلِ جَرْيِ الفرَسِ بُداهَةٌ، وللذي يكونُ بعدَه {عُلالَةٌ، قَالَ الْأَعْشَى:
(إلاّ بُداهَةَ أَو عُلا ... لَةَ سابِحٍ نَهْدِ الجُزارَهْ)
(و) } العُلالَةُ أَيْضا: بقيَّةُ كلِّ شيءٍ، {كعُلالَةِ الشاةِ، لبقيَّةِ لَحْمِها.} وعُلالَةُ الشيخِ: بقيّةُ قُوَّتِه، وكلُّ ذَلِك مَجازٌ.
(30/45)

العُلالَةُ أَيْضا: أَن تُحلَبَ الناقةُ أوّلَ النهارِ ووسَطَه وآخِرَه، والوُسْطى هِيَ العُلالَةُ، وَقد يُدعى كلُّهُنَّ عُلالَةً، وَقيل: العُلالَةُ: اللبَنُ بعدَ حَلْبِ الدِّرَّةِ تُنزِلُه الناقةُ، قَالَ: أَحْمِلُ أمِّي وهيَ الحَمّالَهْ تُرْضِعُني الدِّرَّةَ والعُلالَهْ وَلَا يُجازَى والِدٌ فَعالَهْ وَقد {عالَّتِ الناقةُ هَكَذَا فِي النّسخ، وصوابُه: وَقد} عالَلتُ الناقةَ، كَمَا هُوَ نصُّ اللِّحيانيِّ، والاسمُ {العِلال، ككِتابٍ: حَلَبْتُها صَباحاً ونِصفَ النهارِ، قَالَ الأَزْهَرِيّ: العِلال: الحَلبُ بعدَ الحَلبِ قبل اسْتيجابِ الضَّرْعِ للحَلبِ بكثرةِ اللبَن، وَقَالَ بعضُ الْأَعْرَاب:
(العَنْزُ تَعْلَمُ أنِّي لَا أُكَرِّمُها ... عَن العِلالِ وَلَا عَن قِدْرِ أضيافي)
} والعَلُّ: من يزورُ النساءَ كثيرا {وَيَتَعلَّلُ بهنَّ، أَي يَتَلَهَّى. أَيْضا التيسُ الضخمُ الْعَظِيم، عَن ابنُ سِيدَه، قَالَ: وَعَلْهَباً من التُّيوسِ} عَلاّ أَيْضا: القُرادُ الضخمُ والجمعُ {عِلالٌ، قيل: هُوَ القُرادُ المَهزولِ، كَمَا فِي الصِّحاح، وَقيل: هُوَ الصغيرُ الجِسمِ مِنْهُ، فَهُوَ ضِدٌّ. العَلُّ أَيْضا: الرجلُ الكبيرُ المُسِنُّ الصغيرُ الجُثَّةِ، كَمَا فِي الصِّحاح، وَقيل: هُوَ النحيفُ الضعيفُ، يُشَبَّه بالقُراد، فَيُقَال: كأنّه} عَلٌّ، قيل: هُوَ الرَّقيقُ كَذَا فِي النّسخ، والصوابُ الدَّقيقُ الجِسمِ المُسِنُّ من كلِّ شيءٍ كَمَا فِي المُحكَمِ، قَالَ المُتنَخِّلُ الهُذَليُّ:
(ليسَ! بعَلٍّ كبيرٍ لَا شَبابَ لَهُ ... لكنْ أُثَيْلَةُ صافي الوَجهِ مُقْتَبَلُ)
أَي مُستَأْنَفُ الشَّباب. قَالَ ابْن دُرَيْدٍ: العَلُّ: من تقَبَّضَ جِلدُه من مرَضٍ.
(30/46)

{والعَلَّةُ: الضَّرَّة، وَمِنْه) بَنو} العَلاّتِ وهم بَنو أمَّهاتٍ شَتَّى من رجلٍ واحدٍ، سُمِّيت بذلك لأنّ الَّتِي تزوَّجَها على أُولى قد كَانَت قَبْلَها ناهِلٌ، ثمّ عَلَّ من هَذِه، ووقعَ فِي الصِّحاح والعُباب: لأنّ الَّذِي، وَقَالَ ابنُ برّي: وإنّما سُمِّيت عَلَّةً لأنّها {تُعَلُّ بعد صاحِبَتِها، من} العَلَلِ، وَيُقَال: هما أَخَوَانِ من {عَلَّةٍ، وهما ابْنا عِلّة وهم من} علات وهم إخْوَة من عِلّة {وعلات كل هَذَا من كَلَامهم وَنحن أَخَوان من عِلّة وهما أخوانِ من ضَرَّتَيْن، وَلم يَقُولُوا: من ضَرَّةٍ، وَقَالَ ابنُ شُمَيْلٍ: هم بَنو عَلَّةٍ، وأولادُ عَلَّةٍ، وَأنْشد:
(وهمْ لمُقِلِّ المالِ أولادُ عَلَّةٍ ... وإنْ كَانَ مَحْضَاً فِي العُمومَةِ مُخْوِلا)
وَفِي الحَدِيث: الأنبياءُ أولادُ عَلاّتٍ. مَعْنَاهُ أنّهم لأمَّهاتٍ مُختلفةٍ ودِينُهم واحدٌ، كَذَا فِي التَّهْذِيب، وَفِي النِّهاية: أرادَ أنّ إيمانَهم واحدٌ وشَرائِعَهم مُختلِفة، وَقَالَ ابنُ بَرّي: يُقَال لبَني الضَّرائر: بَنو عَلاّتٍ، ولبَني الأمِّ الواحدةِ بَنو أمٍّ، ويصيرُ هَذَا اللفظُ يُستعمَلُ للجماعةِ المُتَّفِقين، وأبناءُ عَلاّتٍ يُستعمَلُ فِي الجماعةِ المُختَلِفين.} والعِلَّة، بالكَسْر معنى يَحُلُّ بالمحَلِّ فَيَتَغيَّرُ بِهِ حالُ المحَلُّ، وَمِنْه سُمِّي المرضُ عِلَّةً لأنّ بحِلولِه يتغيَّرُ الحالُ من القُوَّةِ إِلَى الضَّعفِ، قَالَه المُناوي فِي التَّوقيف. عَلَّ الرجلُ {يَعِلُّ بالكَسْر، عَلاًّ فَهُوَ عَليلٌ،} واعْتلَّ {اعْتِلالاً،} وأعَلَّه الله تَعالى أَي أصابَه بعِلَّةٍ فَهُوَ {مُعَلٌّ} وعَليلٌ، وَلَا تقُلْ مَعْلُول. وَفِي المُحكَم: واستعملَ أَبُو إسحاقَ لَفْظَ {المَعْلولِ فِي المُتقارِبِ من العَروضِ، فَقَالَ: وَإِذا كَانَ بناءُ المُتقارِبِ على فَعُولُنْ فَلَا بُدَّ من أَن يبْقى فِيهِ سببٌ غيرُ} مَعْلُولٍ، وَكَذَلِكَ اسْتَعْملهُ فِي الْمُضَارع، فَقَالَ: أُخِّرَ المضارعُ فِي الدائرةِ الرابعةِ لأنّه وَإِن كَانَ فِي أوَّلِه وَتِدٌ
(30/47)

فَهُوَ مَعْلُولُ الأوّل، وَلَيْسَ فِي أوّلِ الدائرةِ بيتٌ مَعْلُولُ الأوّل، وأُرى هَذَا إنّما هُوَ على طرحِ الزائدِ، كأنّه جاءَ على عُلَّ وَإِن لم يُلفظْ بِهِ، وإلاّ فَلَا وجهَ لَهُ والمُتكَلِّمون يَقُولُونَهَا ويستعملونها فِي مثلِ هَذَا كثيرا، قَالَ: بالجُملةِ فلستُ مِنْهُ على ثِقةٍ وَلَا على ثَلَجٍ لأنّ المعروفَ إنّما هُوَ {أعَلَّه اللهُ فَهُوَ} مُعَلٌّ، إلاّ أَن يكونَ على مَا ذهبَ إِلَيْهِ سِيبَوَيْهٍ من قولِهم: مَجْنُونٌ ومَسْلُولٌ من أنّه جاءَ على جَنَنْتُه وسَلَلْتُه وَإِن لم يُستعمَلا فِي الكلامِ، استُغني عَنْهُمَا بأَفْعَلْتُ، قَالَ: وَإِذا قَالُوا: جُنَّ وسُلَّ فإنّما يَقُولُونَ جُعِلَ فِيهِ الجُنونُ والسُّلُّ، كَمَا قَالُوا: حُزِنَ وسُلَّ. (و) {العِلَّةُ أَيْضا: الحَدَثُ يَشْغَلُ صاحِبَه عَن وَجْهِه، كَمَا فِي الصِّحاح والعُباب، وَفِي المُحكَم: عَن حاجَتِه، كأنّ تِلْكَ العِلَّةَ صَارَت شُغْلاً ثَانِيًا مَنَعَه عَن شُغلِه الأوّل. وَفِي حديثِ عاصِم بن ثابتٍ: مَا} عِلَّتي وَأَنا جَلْدٌ نابِلٌ، أَي مَا عُذري فِي تركِ الجِهادِ وَمَعِي أُهْيَةُ الْقِتَال، فَوَضَعَ العِلَّةَ موضعَ العُذْر، وَمِنْه المثَل: لَا تَعْدَمُ خَرْقَاءُ {عِلَّةً. يُقَال هَذَا لكلِّ مُعتَذِرٍ مُقتَدرٍ، أَي لكلِّ من} يَعْتَلُّ ويَعْتَذرُ وَهُوَ يَقْدِر. وَقد {اعْتلَّ الرجلُ عِلَّةً صعبةً. وَهَذِه} عِلَّتُه، أَي سببُه، وَفِي المُحكَم: وَهَذَا عِلَّةٌ لهَذَا، أَي سببٌ لَهُ، وَفِي حديثِ عائشةَ: فكانَ عبدُ الرحمنِ يضربُ رِجْلِي {بِعِلَّةِ الراحِلَة. أَي بسَبَبِها، يُظهرُ أنّه يضربُ جَنْبَ البعيرِ برِجلِه وإنّما يضربُ رِجلي.} وعِلَّةُ بن غَنْم بن سعدِ بن زيدٍ: بَطنٌ فِي قُضاعَةَ، أحدُ رِجالاتِ العربِ، وقولُهم: على! عِلاّتِه، بالكَسْر، أَي على كلِّ حالٍ، قَالَ زُهَيْرٌ:
(إنَّ البخيلَ مَلومٌ حيثُ كانَ ول ... كنَّ الجَوادَ على عِلاَّتِهِ هَرِمُ)
وَقَالَ المَرَّارُ:
(30/48)

(قد بَلَوْناهُ على عِلاّتِهِ ... وعَلى المَيْسورِ مِنْهُ والضُّمُرْ)
{والمُعَلِّل، كمُحَدِّثٍ: دافِعُ جابي الخَراجِ} بالعِلَلِ كَمَا فِي المُحكَم. أَيْضا: من يسْقِي مرّةً بعد مرّةٍ، كَمَا فِي الصِّحاح. أَيْضا من يجني الثمَرَ مرّةً بعدَ مرّةٍ، كَمَا فِي الصِّحاح. (و) {مُعَلَّلٌ: يومٌ من أيّامِ العَجوزِ السبعةِ الَّتِي تكون فِي آخِرِ الشتاءِ لأنّه} يُعَلِّلُ الناسَ بشيءٍ من تخفيفِ البَردِ، وَهِي: صِنٌّ، وصِنْبَرٌ، وَوَبْرٌ، ومُعَلَّلٌ، ومُطْفِئُ الجَمرِ، وآمِرٌ، ومُؤْتَمِرٌ، وَقيل: إنّما هُوَ مُحَلَّلٌ، وَقد تقدّم ذَلِك مِراراً. {وعَلَّ هَذَا هُوَ الأصلُ ويُزادُ فِي أوّلِها لامٌ تَوْكِيداً، هَكَذَا قَالَه بعضُ النَّحْوِيِّين، وأمّا سِيبَوَيْهٍ فَجَعَلهُما حرفا وَاحِدًا غيرَ مَزيدٍ: كَلِمَةُ طَمَعٍ وإشْفاقٍ، وَمَعْنَاهُ التوقُّعُ لمَرْجُوٍّ، أَو مَخُوفٍ، وَهُوَ حَرْفٌ مثلُ إنَّ، وَلَيْتَ، وكأنَّ، ولكنَّ، إلاّ أنّها تعملُ عَمَلَ الفِعل لشَبَهِهِنَّ لَهُ، فتنصِبُ الاسمَ وترفعُ الخبرَ، كَمَا تعملُ كانَ وأخواتُها من الْأَفْعَال، وبعضُهم يخفِضُ مَا بعدَها، فَيَقُول: لعلَّ زيدٍ قائِمٌ، وعَلَّ زيدٍ قائِمٌ، سَمِعَه أَبُو زيدٍ من بَني عُقَيْلٍ وَفِيه لغاتٌ تُذكرُ فِي لَعَلَّ قَرِيبا.
} واليَعْلول: الغَديرُ الأبيضُ المُطَّرِد، نَقله الصَّاغانِيّ عَن الأَصْمَعِيّ، وَقَالَ السُّهَيْليُّ فِي الرَّوْضِ: {اليَعاليل: الغُدْران، واحدُها} يَعْلُولٌ لأنّه! يَعُلُّ الأرضَ بمائِه. اليَعاليل: الحَبَابُ أَي حَبابُ الماءِ، واحدُه يَعْلُولٌ، كَمَا فِي المُحكَم. يُقَال: اليَعاليل: نُفَّاخاتٌ تكون فَوق الماءِ، كَمَا فِي الصِّحاح، زادَ غيرُه: من وَقْعِ المطَرِ، وأنشدَ الصَّاغانِيّ لكَعبِ بن زُهَيْرٍ رَضِيَ الله تَعالى عَنهُ:
(30/49)

(تَنْفِي الرِّياحُ القَذَى عَنهُ وأَفْرَطَهُ ... من صَوْبِ سارِيَةٍ بيض {يَعاليلُ)
ويُروى تَجْلُو وروى الأَصْمَعِيّ من نَوْءِ سارِيَةٍ، قَالَ البغداديُّ فِي شرحِه على قصيدةِ كعبٍ بعد نَقْلِه هَذَا القولَ: فعلى هَذَا يكون على حذفِ مُضافٍ، أَي بيضٌ ذاتُ يَعاليل. (و) } اليَعْلول: السَّحابُ ونصُّ السُّهَيليُّ فِي الرَّوض: اليَعاليل: السَّحاب، وزادَ ابنُ سِيدَه: المُطَّرِد، وَقَالَ غيرُه: السَّحابُ الْأَبْيَض، وَقَالَ نِفْطَوَيْهِ فِي شرحِ الْبَيْت: بيضٌ يَعاليل: يَعْنِي سحائِبَ بِيضاً، وَلم يَزِدْ)
على هَذَا، قَالَ أَبُو العبّاسِ الأَحْوَلُ فِي شرحِ القصيدةِ: اليَعاليل: سحابٌ بيضٌ، لم يعرفْ لَهَا أَبُو عُبَيْدةَ وَاحِدًا، وَقد قَالَ بعضُ الْأَعْرَاب: واحدُها يَعْلُولٌ، وَقَالَ الشارِحُ البغداديُّ: وبيضٌ: فاعِلُ أَفْرَطَه، وَوَصَفها بالبَياضِ لتكونَ أكثرَ مَاء، يُقَال: بَيَّضْتُ الإناءَ، إِذا ملأْتَه من المَاء، وَقَالَ الجَوْهَرِيّ: اليَعاليل: سَحائبُ بعضُها فوقَ بعضٍ، الواحدُ يَعْلُولٌ، وأنشدَ للكُمَيْت:
(كأنَّ جُماناً واهِيَ السِّلْكِ فَوْقَهُ ... كَمَا انْهَلَّ من بِيضٍ يعاليلَ تَسْكُبُ)
أَو القِطعةُ البَيضاءُ مِنْهُ، أَي من السَّحابِ، كَمَا فِي المُحكَم. قَالَ أَبُو عُبَيْدة: اليَعْلول: المطرُ بعدَ المطرِ والجمعُ: اليَعاليل. اليَعْلول من الصِّبْغِ: مَا! عُلَّ مرّةً بعد أُخرى، يُقَال: صِبْغٌ يَعْلُولٌ، كَمَا فِي العُباب. وَقَالَ عبدُ اللَّطِيف البغداديُّ: ثوبٌ يَعْلُولٌ: إِذا صُبِغَ وأُعيدَ مرّةً أُخرى. والبَعيرُ ذُو السَّنامَيْنِ يَعْلُولٌ، وقِرْعَوْسٌ وعُصْفورِيٌّ، عَن ابْن الأَعْرابِيّ.
(30/50)

{والعُلْعُل، كهُدْهُدٍ، وَعَلِيهِ اقتصرَ الجَوْهَرِيّ، زادَ كُراع: مثل فَدْفَدٍ، وَنَقله ابنُ فارسٍ أَيْضا: اسْم الذَّكَر جَمِيعًا، أَو هُوَ إِذا أَنْعَظَ، قَالَ ابنُ خالَوَيْه:} العُلْعُل: الجُرْدانُ إِذا أَنْعَظَ، أَو مَا إِذا أَنْعَظَ لم يَشْتَدَّ. أَيْضا: القُنْبُرُ الذَّكَرُ {كالعَلْعالِ، وَوَقع فِي بعضِ نسخِ الصِّحاح:} العَلْعَل: الذكَرُ من القَنافِذ، وَعنهُ نقلَ صاحبُ اللِّسان، وَالصَّحِيح: من القَنابِر، كَمَا فِي نُسختِنا بخطِّ ياقوت. أَيْضا: الرَّهابَةُ الَّتِي تُشرِفُ على البَطنِ من العَظمِ كأنّه لسانٌ، كَمَا فِي الصِّحاح، وَقيل: هُوَ رأسُ الرَّهابَةِ من الفرَسِ، وَقيل: طرَفُ الضِّلَعِ الَّذِي يُشرِفُ على الرَّهابَة، وَهِي طرَفُ المَعِدَة، والجمعُ {عُلُلٌ} وعُلٌّ {وعِلٌّ، وفتحَ ابنُ فارسٍ عينَ الأخيرَتَيْن. (و) } العُلْعول كَسُرْسورٍ: الشرُّ الدَّائِم، والاضطرابُ، والقتال، عَن الفَرّاءِ، يُقَال: إنّه لفي {عُلْعولِ شَرٍّ، وزُلْزولِ شَرٍّ، أَي فِي قتالٍ واضطراب، قَالَ أَبُو حِزامٍ العُكْليُّ:
(أيُّها النَّأْنَأُ المُسافِهُ فِي العُلْ ... عولِ أنْ لاغَفَ الوَرَى الجُعْسوسا)
} وتَعِلَّة: اسمُ رجُلٍ، قَالَ:
(أَلْبَانُ إبْلِ {تَعِلَّةَ بنِ مُسافِرٍ ... مَا دامَ يَمْلِكُها علَيَّ حَرامُ)
} وعَلْ {عَلْ: زجرٌ للغنَمِ، عَن يَعْقُوب، زادَ فِي العُباب: وَالْإِبِل. قَالَ أَبُو عمروٍ:} العَليلَة: المرأةُ المُطَيَّبَةُ طِيباً بعدَ طِيب، قَالَ: وَهُوَ من قَوْلِ امرئِ القَيسِ: وَلَا تُبْعِديني من جَناكِ! المُعَلَّلِ
(30/51)

فِيمَن رَوَاهُ بالفَتْح، أَي المُطَيَّبِ مرّةً بعد أُخرى. {والعِلِّيَّة، بكسرتَيْن واللامُ والياءُ مُشدَّدتانِ وتُضمُّ العَينُ أَي مَعَ كسرِ اللامِ المُشدَّدةِ: الغُرفةُ، ج:} العَلالِيُّ. يُقَال هُوَ من {عِلِّيَّةِ قَوْمِه،} وعُلِّيَّتِهم،)
بالكَسْر والضمِّ {وعليتهم بِالْكَسْرِ} وَعَلَيْهِم {وَعَلَيْهِم بِالْكَسْرِ وَالضَّم وتشديدِ اللامَيْن وحذفِ التاءِ يصفُه بالعُلَوِّ والرِّفْعة. قَوْله تَعالى: كَلاّ إنّ كتابَ الأبرارِ لفي} عِلِّيِّينَ قيل: الواحدُ {عِلِّيٌّ كسِكِّينٍ،} وعِلِّيَّةٌ بزيادةِ الْهَاء، {وعُلِّيَّةٌ بضمِّ الْعين، قيل: هُوَ مكانٌ فِي السماءِ السابعةِ تَصْعَدُ إِلَيْهِ أرواحُ الْمُؤمنِينَ، وَقيل: هُوَ اسمُ أَشْرَفِ الجِنان، كَمَا أنّ سِجِّيناً اسمُ شرِّ مواضعِ النِّيران، وَقيل: بل ذَلِك على الحقيقةِ اسمُ سُكّانِها، وَهَذَا أقربُ فِي العربيّةِ إِذْ كَانَ هَذَا الجمعُ يَخْتَصُّ بالناطِقينَ، أَو جمعٌ بِلَا واحدٍ، وسيُعادُ فِي المُعْتَلِّ أَيْضا.} والعَلْعَلان: شجرٌ كبيرٌ ورَقُه مثلُ ورَقِ القُرْمِ. {وَتَعَلْعَلَ: اضطربَ واسْترخى.} وعللان محركة: مَاء بحسمى {وَعَلْعال: جبلٌ بِالشَّام، كَمَا فِي العُباب. وامرأةٌ} عَلاّنةٌ: جاهِلَةٌ: وَهُوَ {عَلاّنٌ، قَالَ أَبُو سعيدٍ يُقَال: أَنا عَلاّنٌ بأرضِ كَذَا وَكَذَا، أَي جاهلٌ، وامرأةٌ عَلاّنَةٌ، أَي جاهلةٌ، قَالَ: وَهِي لغةٌ مَعْرُوفةٌ، قَالَ الأَزْهَرِيّ: لَا أعرفُ هَذَا الحرفَ، وَلَا أَدْرِي من رَوَاهُ عَن أبي سعيدٍ. (و) } عُلَيْلٌ، كزُبَيْرٍ: اسمٌ، مِنْهُم والدُ القُطبِ أبي الحسَنِ عليٍّ المَدفونِ بساحِلِ أَرْسُوفَ، وَيُقَال فِيهِ: عُلَيْمٌ، بِالْمِيم أَيْضا. والحسنُ بنُ عُلَيْلٍ العنَزِيُّ
(30/52)

الإخْباريُّ، عَن أبي نَصْرٍ التَّمّار، وابنُ أَخِيه أحمدُ بنُ يَزيدَ بنِ عُلَيْلٍ، من شيوخِ ابنِ خُزَيْمةَ، وولَدُه عُلَيْلُ بنُ أَحْمد، روى عَن حَرْمَلةَ وَغَيره. {وعَلَّ الضارِبُ المَضروب: إِذا تابَعَ عَلَيْهِ الضَّرْبَ، نَقله الجَوْهَرِيّ، وَهُوَ مَجاز، وَمِنْه حديثُ عَطاءٍ أَو النَّخَعيِّ: رجلٌ ضَرَبَ بالعَصا رَجُلاً فَقَتَله، قَالَ: إِذا} عَلَّه ضَرْبَاً فَفِيهِ القَوَدُ، أَي إِذا تابعَ عَلَيْهِ الضَّربَ، من {عِلَلِ الشُّرب. وَفِي المثَل: عَرَضَ عليَّ سَوْمَ} عالَّةٍ. إِذا عَرَضَ عَلَيْك الطعامَ وأنتَ مُستَغنٍ عَنهُ، بِمَعْنى قَول العامّة: عَرْضٌ سابِريٌّ: أَي لم يُبالِغ لأنّ {العالَّةَ لَا يُعرَضُ عَلَيْهَا الشُّربُ عَرْضَاً مُبالَغةً فِيهِ، كالعَرْضِ على الناهِلَةِ، نَقله الجَوْهَرِيّ.} وأَعْلَلْتُ الإبلَ إِذا أَصْدَرْتَها قبلَ رِبِّها، كَذَا نصُّ الصِّحاح، وروى أَبُو عُبَيْدٍ عَن الأَصْمَعِيّ: {أَعْلَلْتُ الإبلَ فَهِيَ} عالَّةٌ: إِذا أَصْدَرْتَها وَلم تُرْوِها، أَو هِيَ بالغَيْنِ وَنَسَبه الجَوْهَرِيّ إِلَى بعضِ أئمّةِ الاشتِقاق، قَالَ: وكأنّه من الغُلَّةِ، وَهُوَ العطَش، وَقَالَ: والأوّلُ هُوَ المَسموع، وروى الأَزْهَرِيّ عَن نُصَيْرٍ الرازِيّ قَالَ: صَدَرَتْ الإبلُ غالَّةً وغَوالَّ، وَقد أَغْلَلْتُها، من الغُلَّةِ والغَليل، وَهُوَ حرارةُ العطَش، وَأما {أَعْلَلْتُ الإبلَ،} وعَلَلْتُها، فهما ضِدَّا أَغْلَلْتُها لأنّه مَعْنَاهُمَا أَن تسقيها الشَّرْبَةَ الثانيةَ ثمّ تُصدرَها رِواءً، وَإِذا {عَلَّتْ فقد رَوِيَتْ.} واعْتَلَّه {اعْتِلالاً: اعْتاقَه عَن أمرٍ. أَو} اعْتلَّه: إِذا تجَنَّى عَلَيْهِ. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: {عَلَلْتُ الإبلَ، مثلُ أَعْلَلْتُ، نَقله الأَزْهَرِيّ، وإبلٌ عَلَّى:} عَوالُّ، حَكَاهُ ابْن الأَعْرابِيّ، وأنشدَ لعاهانَ بنِ كعبٍ:)
(تَبُكُّ الحَوضَ! عَلاَّها وَنَهْلاً ... ودونَ ذِيادِها عَطَنٌ مُنِيمُ)
(30/53)

تَسْكُنُ إِلَيْهِ فيُنيمُها، وَرَوَاهُ ابنُ جِنِّي: عَلاّها وَنَهْلا، أرادَ وَنَهْلاها، فحذفَ، وَاكْتفى بإضافةِ عَلاّها عَن إضافةِ نَهْلاها. وَفِي حديثِ عليٍّ رَضِي الله تَعالى عَنهُ: من جَزيلِ عَطائِكَ {المَعْلول، يُرِيد أنّ عَطاءَ اللهِ مُضاعَفٌ يَعُلُّ بِهِ عِبادَه مرّةً بعد أُخرى، وَمِنْه قولُ كعبٍ: كأنَّه مَنْهَلٌ بالرّاحِ} مَعْلُولُ {والعلَلُ مُحَرَّكَةً من الطعامِ: مَا أُكِلَ مِنْهُ، عَن كُراع.} والعَلُول، كصَبُورٍ: مَا {يُعَلَّلُ بِهِ المريضُ من الطعامِ الْخَفِيف، والجمعُ} عُلُلٌ، بضمتَيْن. {وتعالَلْتُ نَفسِي، وَتَلَوَّمْتُها بِمَعْنى.
وتعالَلْتُ الناقةَ: إِذا استخرجْتَ مَا عِنْدهَا من السَّيرِ، قَالَ: وَقد} تَعالَلْتُ ذَميلَ العَنْسِ بالسَّوْطِ فِي دَيْمُومَةٍ كالتُّرْسِ {والمُعَلِّل، كمُحَدِّثٍ: الَّذِي يُعَلِّلُ مُتَرَشِّفَه بالرِّيق، وَبِه فُسِّر أَيْضا قولُ امرئِ القَيس: ... من جَناكِ المُعَلَّلِ فِيمَن رَوَاهُ بالكَسْر. وَقَالَ ابْن الأَعْرابِيّ: المُعَلِّل: المُعينُ بالبِرِّ بعدَ البِرِّ. وحروفُ} العِلَّةِ {والاعْتِلال: الألِفُ وَالْوَاو وَالْيَاء، سُمِّيت بذلك لأنّها للِينِها وَمَوْتِها.} والعَلُّ: الَّذِي لَا خَيْرَ عِنْده، قَالَ الشَّنْفَرى:
(وَلَسْتُ! بعَلٍّ شَرُّهُ دونَ خَيْرِه ... أَلَفَّ إِذا مَا رُعتَه اهْتاجَ أَعْزَلُ)
(30/54)

{واليَعْلول: الأَفْيَلُ من الْإِبِل، كَمَا فِي العُباب. وَقَالَ أَبُو السَّمْحِ الطائيُّ:} اليَعاليل: الجبالُ المُرتفِعةُ، نَقله أَبُو العبّاسِ الأَحْوَلُ فِي شرحِ الكَعبِيَّة، زادَ السُّهَيْليُّ: ينحدِرُ الماءُ من أَعْلَاهَا.
وَقَالَ أَبُو عمروٍ: اليَعاليل: الَّتِي شربت مرّة بعد أُخْرَى، لَا واحدَ لَهَا، وَقَالَ غيرُه: هِيَ الَّتِي تَهْمِي مرّةً بعد مرّةٍ، واحدُها {يَعْلُولٌ، وَهُوَ يَفْعُولٌ، وَقيل: اليَعاليل: المُفرِطَةُ فِي البَياض. وَهُوَ} يَتَعَالُّ ناقتَه: يَحْلُبُ {عُلالَتَها، والصبيُّ يَتَعَالُّ ثَدْيَ أمِّه. وَيُقَال فِي المَجهول: هُوَ فلانُ ابنُ} عَلاَّنَ.
والشمسُ مُحَمَّد بن أحمدَ بنِ عَلاّنَ البَكْريُّ المَكِّيُّ، سَمِعَ مِنْهُ شيوخُ مَشايِخنا. {وعَلُّ بنُ شُرَحْبيل: بطنٌ من قُضاعَة.} وعُلالَة، كثُمامَة: جَدُّ أَحْمد بن نصرِ بن عليِّ بن نصرٍ الطَّحَّانِ البغداديِّ، ثِقةٌ، عَن أبي بكرِ بن سليم النجار. {وعَلاّن: لقَبُ جماعةٍ من المُحدِّثين، مِنْهُم: عليُّ بن عبدِ الرَّحْمَن بن مُحَمَّد بن المُغيرَةِ المَخزوميُّ البَصريُّ. وعَلاّنُ أَبُو الحسَنِ عليُّ بن الحسنِ بنِ عبدِ)
الصَّمَدِ الطَّيالِسيُّ البغداديّ. وعَلاّنُ بن أحمدَ بن سُلَيْمان المِصريُّ المُعَدِّل. وعَلاّنُ بن إبراهيمَ بنِ عَبْد الله البغداديُّ، وغيرُهم. وَأَبُو سعدٍ مُحَمَّد بن الحُسين بن عَبْد الله بن أبي} عَلاّنَةَ: مُحدِّثٌ بغداديٌّ.
عمل
العمَل، مُحَرَّكَةً: المِهنة، وَأَيْضًا الفِعلُ ج: أعمالٌ وزعمَ بعضٌ من أئمّةِ اللُّغَة والأصولِ أنّ العمَلَ أخَصُّ من الفِعلِ لأنّه فِعلٌ بنَوعِ مشَقّةٍ، قَالُوا:
(30/55)

وَلذَا لَا يُنسبُ إِلَى الله تَعالى، وَقَالَ الراغِبُ: العمَلَ كلُّ فِعلٍ يصدُرُ من الحيَوانِ بقَصدِه، فَهُوَ أخَصُّ من الفِعلِ لأنّ الفِعلَ قد يُنسَبُ إِلَى الحيَواناتِ الَّتِي يقعُ مِنْهَا فِعلٌ بغيرِ قصدٍ، وَقد يُنسَبُ إِلَى الجَمادات، والعمَلُ قَلَّما يُنسَبُ إِلَى ذَلِك، وَلم يُستعمَلْ فِي الحيَواناتِ إلاّ فِي قولِهم: الإبلُ والبقرُ العَوامِل، وَقَالَ شيخُنا: العمَل: حَرَكَةُ البدَنِ بكُلِّه أَو بَعْضِه، وربّما أطلِقَ على حَرَكَةِ النَّفسِ، فَهُوَ إحداثُ أمرٍ قَولاً كانَ أَو فِعلاً، بالجارِحَةِ، أَو القَلب، لكنّ الأَسْبَقَ للفَهمِ اختِصاصُه بالجارِحَة، وخَصَّه البعضُ بِمَا لَا يكون قَولاً، ونُوقِشَ بأنّ تخصيصَ الفِعلِ بِهِ أَوْلَى من حيثُ استعمالُهما مُتقابِلَيْن، فَيُقَال: الأَقْوالُ وَالْأَفْعَال، وَقيل: القَولُ لَا يُسمّى عمَلاً عُرْفاً، وَلذَا يُعطفُ عَلَيْهِ، فَمن حَلَفَ لَا يعملُ فَقَالَ، لَا يَحْنَث، وَقيل: التحقيقُ أنّه لَا يدخلُ فِي العمَلِ والفِعلِ إلاّ مَجازاً. عَمِلَ، كفَرِحَ عمَلاً وأَعْمَلَه واسْتَعملَه غيرُه. وَقيل: اسْتَعملَه: طَلَبَ إِلَيْهِ العمَل. واعْتَملَ اضْطربَ فِي العمَل، وَقيل: عَمِلَ لغَيرِه، واعْتَملَ: عَمِلَ بنفسِه، ونصُّ التهذيبِ لنَفسِه، أنشدَ سِيبَوَيْهٍ: إنَّ الكريمَ وأبيكَ يَعْتَمِلْ إِن لم يَجِدْ يَوْمَاً على من يتَّكِلْ فَيَكْتَسي من بعْدهَا وَيَكْتَحِلْ قَالَ الأَزْهَرِيّ: هَذَا كَمَا يُقَال: اخْتَدمَ: إِذا خَدَمَ نَفْسَه، واقْترأَ: إِذا قرأَ السّلامَ على نفسِه، وَفِي حديثِ خَيْبَر: دَفَعَ إِلَيْهِم أَرْضَهم على أَن يَعْتَمِلوها من أموالِهم قَالَ ابنُ الْأَثِير: الاعْتِمال: افْتِعالٌ من العمَل، أَي أنّهم يقومُونَ بِمَا تحتاجُ إِلَيْهِ من عِمارَةٍ وزِراعةٍ وتَلقيحٍ وحِراسةٍ، وَنَحْو ذَلِك. وأَعْمَلَ فلانٌ ذِهنَه فِي كَذَا وَكَذَا: إِذا دَبَّرَه بفَهمِه. وأَعْمَلَ رَأْيَه وآلَتَه ولِسانَه واسْتَعملَه: عَمِلَ بِهِ فَهُوَ مُستعْمَلٌ. قَالَ الأَزْهَرِيّ: عَمِلَ فلانٌ العمَلَ
(30/56)

يَعْمَلُه عمَلاً، فَهُوَ عامِلٌ، قَالَ: وَلم يَجيءْ فَعِلْتُ أَفْعَلُ فعَلاً مُتعَدِّياً إلاّ فِي هَذَا الحرفِ، وَفِي قولِهم: هَبِلْتْه أمُّه هبَلاً، وإلاّ فسائرُ)
الكلامِ يجيءُ على فَعْلٍ، ساكِنِ العَينِ، كقَولِكَ: سَرِطْتُ اللُّقْمَةَ سَرْطَاً، وبَلِعْتُه بَلْعَاً، وَمَا أَشْبَهه.
ورجلٌ عَمِلٌ وعَمُولٌ، ككَتِفٍ وصَبُورٍ: أَي ذُو عمَلٍ، حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ فِي معنى عَمِلٍ. وَقَالُوا فِي رجلٍ عَمُولٍ: أَي كَسُوبٍ، وأنشدَ سيبويهِ لساعِدةَ بن جُؤْيَّةَ:
(حَتَّى شآها كَليلٌ مَوْهِناً عَمِلٌ ... باتَتْ طِراباً وباتَ الليلَ لم يَنَمِ)
نصبَ سِيبَوَيْهٍ مَوْهِناً بعَمِلٍ: بعد هَدْءٍ من اللَّيْل، باتتْ طِراباً: يَعْنِي البقرَ، وباتَ الليلَ لم ينَمِ: يَعْنِي البَرْقَ. وَقَالَ القُطاميُّ: فقد يَهونُ على المُسْتَنْجِحِ العَمَلُ وَهُوَ الدَّؤوبُ فِي العمَل. أَو رجُلٌ عَمُولٌ وعَمِلٌ: مَطْبُوعٌ عَلَيْهِ أَي على العَمَل. والعَمِلَةُ بكسرِ الْمِيم: العمَل، إِذا أدخلُوا الهاءَ كسروا الْمِيم، قَالَت امرأةٌ من العربِ: مَا كَانَ لي عَمِلَةٌ إلاّ فسادُكم، أَي: مَا كَانَ لي عَمَلٌ. العَمِلَة: مَا عُمِلَ كالعِمْلَةِ بالكَسْر. والعِمْلَة أَيْضا، أَي بالكَسْر: هَيْئَةُ العَمَلِ وحالَتُه، يُقَال: رجلٌ خَبيثُ العِمْلَةِ: إِذا كَانَ خبيثَ الكَسبِ. العِمْلَةِ: باطِنَةُ الرَّجُلِ فِي الشرِّ خاصّةً. العِمْلَة: أَجْرُ العَمَل، كالعُمْلَةِ بالضَّمّ.
(30/57)

العُمالَةُ مُثَلَّثةً، الكسرُ عَن اللِّحيانيِّ، وَقَالَ الأَزْهَرِيّ: العُمالَةُ بالضَّمّ: رِزقُ العامِلِ الَّذِي جُعِلَ لَهُ على مَا قُلِّدَ من العَمَل. وعَمَّلَه تَعْمِيلاً: أعطَاهُ إيّاها، وَمِنْه الحديثُ: عَمِلْتُ على عهدِ رسولِ الله صلّى الله عَلَيْهِ وسلَّم فعَمَّلَني أَي أَعْطَانِي عُمالَتي. والعمَلَة، مُحَرَّكَةً: العامِلونَ بِأَيْدِيهِم ضُروباً من العمَلِ فِي طِينٍ أَو حَفْرٍ أَو غيرِه. وبَنو العمَل: المُشاةُ على أرجُلِهم من المُسافرين، وأنشدَ الأَصْمَعِيّ لبعضِ الأعرابِ يصفُ حاجَّاً: يَحُثُّ بَكْرَاً كلَّما نُصَّ ذَمَلْ قد احْتَذى من الدِّماءِ وانْتَعلْ ونَقِبَ الأَشْعَرُ مِنْهُ والأَظَلّْ حَتَّى أَتَى ظِلَّ الأراكِ فاعَتَزَلْ وَذَكَرَ اللهَ وصلَّى وَنَزَلْ بمَنزِلٍ يَنْزِلهُ بَنو عَمَلْ لَا ضَفَفٌ يَشْغَلُه وَلَا ثَقَلْ وعاملَه مُعَاملَة سامَه بعمَلٍ. قَالَ أَبُو زيدٍ: عَمِلَ بِهِ العِمِلِّينَ بكسرتَيْن مُشدَّدةَ اللَّام، أَو كغِسْلينٍ)
وَهَذِه عَن ابْن الْأَعرَابِي أَو كبر حِين ومُقتضاه أَن يكونَ بضمٍّ ففتحٍ فكسرٍ، وَالَّذِي رَوَاهُ ابنُ سِيدَه عَن ثعلبٍ بكسرِ العينِ وفتحِ الميمِ وتخفيفها: أَي بالَغَ فِي أَذَاهُ واستقصى فِي شَتْمِه.
واليَعْمَلَة، بفتحِ الْمِيم، من الْإِبِل: الناقةُ النَّجيبَةُ المُعْتَمِلَةُ المَطبوعةُ على العمَل، وَلَا يُقَال ذَلِك إلاّ للأُنثى، هَذَا قولُ أهلِ اللُّغَة، وَقَالَ كُراع: اليَعْمَل: الناقةُ السريعةُ، اشتُقَّ لَهَا اسمٌ من العمَل، والجمعُ يَعْمَلاتٌ، وأنشدَ ابنُ بَرِّي للراجز: يَا زَيْدُ زَيْدَ اليَعْمَلاتِ الذُّبَّلِ
(30/58)

تَطاوَلَ اللَّيْلُ عليكَ فانْزِلْ نُقِلَ عَن بعضِهم: الجمَلُ يَعْمَلٌ وَهُوَ النَّجيبُ، حَكَاهُ أَبُو عليٍّ، وأنشدَ غيرُه:
(إِذْ لَا أزالُ على أَقْتَادِ ناجِيَةٍ ... صَهْبَاءَ يَعْمَلةٍ أَو يَعْمَلٍ جَمَلِ)
أَرَادَ: أَو جمَلٍ يَعْمَلٍ وَلَا يُوصَفُ بهما، إنّما هما اسْمانِ، وَفِي المُحكَم: اليَعْمَلُ عِنْد سِيبَوَيْهٍ اسمٌ، لأنّه لَا يُقَال: جمَلٌ يَعْمَلٌ، وَلَا ناقةٌ يَعْمَلةٌ، إنّما يُقَال: يَعْمَلٌ ويَعْمَلةٌ، فيُعلَمُ أنّه يُعنى بهما للبَعيرِ والناقة، وَلذَلِك قَالَ: لَا نعلمُ يَفْعَلاً جاءَ وَصْفَاً. وَقَالَ فِي بابِ مَا لَا يَنْصَرِفْ: إنْ سمَّيْتَه بيَعْمَلٍ جمع يَعْمَلةٍ فحَجِّرْ بلفظِ الجمعِ أَن يكونَ صِفةً للواحدِ المُذَكَّر، وبعضُهم يَرُدُّ هَذَا، ويجعلُ اليَعْمَلَ وَصْفَاً. وناقةٌ عَمِلَةٌ، كفَرِحةٍ، بَيِّنَةُ العَمالَة: فارِهةٌ مثل اليَعْمَلَةِ وَقد عَمِلَتْ كفَرِح، قَالَ القُطاميُّ:
(نِعْمَ الْفَتى عَمِلَتْ إليهِ مَطِيَّتي ... لَا تَشْتَكي جَهْدَ السِّفارِ كِلانا)
وعَمِلَ البَرقُ أَيْضا، أَي كفَرِح: دامَ، فَهُوَ عَمِلٌ ككَتِفٍ، وشاهِدُه قولُ ساعِدَةَ بن جُؤيَّةَ الْمَاضِي ذِكرُه. العامِلُ فِي العربيَّة: مَا عَمِلَ عمَلاً مَا، فَرَفَعَ أَو نَصَبَ أَو جَرَّ، وَقد عَمِلَ الشيءُ فِي الشيءِ: أَحْدَثَ فِيهِ نوعا من الْإِعْرَاب. عَمِلَت الناقةُ بأُذُنَيْها: أَي أَسْرَعَتْ، وَمِنْه حديثُ الإسراءِ والبُراق: فعَمِلَتْ بأُذُنَيْها، أَي أَسْرَعتْ لأنّها إِذا أَسْرَعتْ حرَّكَتْ أُذُنَيْها لشِدّةِ السَّيرِ. وعُمِّلَ فلانٌ عَلَيْهِم بالضَّمّ تَعْمِيلاً، أَي أُمِّرَ ووُلِّيَ العمَل عَلَيْهِم، وَيُقَال: من الَّذِي عُمِّل عَلَيْكُم أَي نُصِّبَ عامِلاً.
(30/59)

والعَوامِل: الأرْجُل، قَالَ الأَزْهَرِيّ: عوامِلُ الدّابّةِ: قوائِمُها، واحدتُها عامِلَةٌ، وَمن سَجَعَاتِ الأساس: الرُّمْحُ بعاملِه، والفرَسُ بعَواملِه. العَوامِل: بقَرُ الحَرْثِ والدِّياسَة، وَفِي حديثِ الزَّكاة: لَيْسَ فِي العَوامِلِ شيءٌ، العَوامِلُ من البقَر: جمعُ عامِلَةٍ، وَهِي الَّتِي يُستَقى عَلَيْهَا ويُحرَثُ وتُستعمَلُ فِي الأَشْغالِ، قَالَ ابنُ الْأَثِير: وَهَذَا الحُكمُ مُطَّرِدٌ فِي الْإِبِل. وعامِلُ الرُّمْحِ، وعامِلَتُه: صَدْرُه دونَ السِّنان، زادَ أَبُو عُبَيْدٍ: بذراعَيْن، والجمعُ العَوامِل، وَقيل: مَا يَلِي السِّنانَ)
دونَ الثَّعلب، وَقَالَ قومٌ: إنّ السِّنانَ نَفْسَه عامِلٌ، وأنشدَ ابْن دُرَيْدٍ: وَأَطْعُنُ النَّجْلاءَ تَعْوِي وتَهِرّْ لَهَا من الجَوفِ رَشاشٌ مُنْهَمِرْ وَثَعْلبُ العامِلِ فِيهَا مُنْكَسِرْ وبَنو عامِلَةَ بنِ سبأَ: حَيٌّ بِالْيمن، هم من ولَدِ الحارثِ بن عَدِيِّ بن الحارثِ بنِ مُرَّةَ بنِ أُدَدَ بنِ زيدِ بنِ يَشْجُبَ بنِ عَريبِ بن زَيْدِ بنِ كَهْلانَ بن سَبَأَ، نُسِبوا إِلَى أمِّهم عامِلَةَ بنتِ مالكِ بنِ وَديعةَ بنِ قُضاعةَ، أمِّ الزاهرِ ومُعاوِيَةَ ابْني الحارثِ بنِ عَدِيِّ نفسِه، وَمِنْهُم عَدِيُّ بنُ الرِّقاعِ العامِليُّ الشاعرُ وَغَيره، قَالَ الجَوْهَرِيّ: ويزعُم نُسّابُ مُضَرَ أنّهم من ولَدِ قاسِطٍ، قَالَ الْأَعْشَى:
(أعامِلَ حَتَّى مَتى تَذْهَبينَ ... إِلَى غيرِ والدِكِ الأكْرَمِ)

(ووالِدُكم قاسِطٌ فارْجِعوا ... إِلَى النَّسَبِ الفاخِرِ الأقْدَمِ)
وشذَّ ابنُ الأثيرِ حيثُ جَعَلَ عامِلَةَ من العَمالِقَةِ، وَقد ردَّ عَلَيْهِ أَبُو سعدٍ وغيرُه. وبَنو عَمَلٍ، مُحَرَّكَةً: حيٌّ بهَا أَي بِالْيمن، وَفِي الأساس: يُقَال لمُشاةِ اليمنِ: بَنو عَمَلٍ، وَبِه فَسَّرَ أَيْضا مَا
(30/60)

أنشدَه الأَصْمَعِيّ من قولِ الراجزِ: بمَنزِلٍ يَنْزِلُهُ بَنو عَمَلْ قلتُ: ورأيتُ فِي جبَلِ الخَليلِ جماعةٌ يُقَال لَهُم: بَنو العمَلَى، ولعلَّهُم شِرْذِمَةٌ من هؤلاءِ أَو غَيرهم. وبَنو عُمَيْلةَ، كجُهَيْنَةٍ: قبيلةٌ من الْعَرَب. عَمَلَى، كَجَمَزى: ع، كَمَا فِي المُحكَم. والعَمْلَة، بالفَتْح: السَّرِقَةُ أَو الخِيانَة، وَلَا تُستعمَلُ إلاّ فِي الشرِّ، كَمَا فِي العُباب. والمَعْمولُ من الشَّراب: مَا فِيهِ اللبَنُ والعسَلُ والثلْجُ، جاءَ ذِكرُه فِي حديثِ الشَّعْبيِّ. وعَمَّلَة، مُحَرَّكَةً مُشدَّدةَ الْمِيم: ع بِالشَّام، قَالَ النابغةُ الذُّبْيانيُّ:
(تأَوَّبَني بعَمَّلَةَ اللَّواتي ... مَنَعْنَ النومَ إذْ هَدَأَتْ عُيونُ)
ويُروى بيَعْمَلَةَ. والمَعْمَل، كَمَقْعَدٍ: مِلْكٌ لبَني هاشِمٍ بوادي بِيشَةَ. ويومُ اليَعْمَلَة: من أيّامِهم كَمَا فِي العُباب، قَالَ عامرٌ الخَصَفيُّ: أَحْيَا أَبَاهُ هاشِمُ بنُ حَرْمَلَهْ يَوْمَ الهَباداتِ ويومَ اليَعْمَلَهْ وَتَعَمَّلَ فلانٌ من أَجْلِه وَفِي حاجتِه: إِذا تعَنَّى واجتهد، قَالَ مُزاحِمٌ العُقَيليُّ:)
(تكادُ مَغانيها تقولُ من البِلى ... لسائلِها عَن أَهْلِها لَا تعَمَّلِ)
أَي لَا تَتَعَنَّ فليسَ لَك فَرَجٌ فِي سؤالِك. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: العامِلُ: هُوَ الَّذِي يَتَوَلَّى أمورَ
(30/61)

الرجلِ فِي مالِه ومُلكِه وعمَلِه، وَمِنْه قيل للَّذي يَسْتَخرِجُ الزَّكاةَ عامِلٌ. واسْتَعملَ غيرَه: إِذا سَأَلَهُ أَن يعْمل لَهُ وَاسْتعْمل فلَان إِذا وُلِّي عَمَلاً من أَعْمَالِ السُّلطان. واسْتَعملَ فلانٌ اللبَنَ: إِذا بنى بِهِ بِناءً. وأَعْمَله: أعطَاهُ عُمالتَه. والمُعامَلةُ فِي العِراق: هِيَ المُساقاةُ فِي الحِجاز. والتَّعامُل: المُعامَلة. وَجَمَلٌ مُستعْمَلٌ: قد عُمِلَ بِهِ ومُهِنَ. وَيُقَال: أَعْمَلتُ الناقةَ فعَمِلَتْ، وَمِنْه الحَدِيث: لَا تُعْمَلُ المَطيُّ إلاّ إِلَى ثلاثةِ مَساجِدَ أَي لَا تُحَثُّ وَلَا تُساقُ، وَفِي حديثِ لُقمان: يُعمِلُ الناقةَ والساق. أخبر أنّه قويٌّ على السيرِ راكِباً وماشياً، فَهُوَ يجمعُ بَين الأمرَيْن، وأنّه حاذِقٌ بالرُّكوبِ والمَشي. وطريقٌ مُعْمَلٌ، كمُكْرَمٍ، أَي لَحْبٌ مَسْلُوكٌ، وَحكى اللِّحْيانيُّ: لم أرَ النَّفقَةَ تَعْمَلُ كَمَا تَعْمَلُ بمَكَّةَ، قَالَ ابنُ سِيدَه: أَي تُنْفَق. وفلانٌ ابنُ عَمَلٍ: إِذا كَانَ قَوِيّاً. وناقةٌ عَمّالَةٌ، مُشَدّدةً: أَي فارِهةٌ، كَمَا فِي الأساس. وَعَمَلٌ، مُحَرَّكَةً: اسمُ رجُلٍ، وَمِنْه قولُ قَيْسِ بنِ عاصِمٍ، وَهُوَ يُرَقِّصُ ابنَه حَكيماً: أَشْبِه أَبَا أمِّكَ أَو أَشْبِهْ عَمَلْ كَمَا استشهدَ بِهِ الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ أَبُو زكريّا: إنّما أرادَ أَو أَشْبِه عمَلي، وَلم يُرِدْ أنّه اسمُ رجُلٍ، فتأمَّلْ. والعَمَّال، كشَدّادٍ: الكثيرُ العمَل، أَو الدائِبُ على العمَل. ومُنْيَةُ العامِل: قَرْيَةٌ بمِصرَ فِي شَرْقِيّةِ المَنْصورَة. وعامِلَةُ: جبَلٌ بِالشَّام
(30/62)

عمثل
العَمَيْثَل من كلِّ شيءٍ: البَطيءُ، لعِظَمِه وترَهُّلُه. أَيْضا: من يُسبِلُ ثيابَه دَلالاً، وَقَالَ الخليلُ: هُوَ البطيءُ الَّذِي يُسبِلُ ثيابَه كالوادِع الَّذِي يُكفى الْعَمَل وَلَا يحتاجُ إِلَى التشمير، وأنشدَ لأبي النَّجم: لَيْسَ بمُلْتاثٍ وَلَا عَمَيْثَلِ قيل: هُوَ الجَلْدُ النشيط، عَن السِّيرافيِّ، ضِدٌّ، وَهِي بهاءٍ. أَيْضا: الطويلُ الثِّيَاب. أَيْضا: القصيرُ المُستَرخي وَبِه فُسِّر قولُ أبي النَّجمِ أَيْضا. أَيْضا: الطويلُ الذَّنَبِ من الظِّباءِ والوُعولِ، وَقَالَ الأَصْمَعِيّ: هُوَ الذَّيَّالُ بذَنَبِه. أَيْضا: الضخمُ الشديدُ العريضُ من الرِّجالِ كأنّ فِيهِ بُطئاً من عِظَمِه، والجمعُ العَماثِل، عَن مُحَمَّد بن زِياد. أَيْضا: الأسَد، وُصِفَ بذلك لضِخَمِه على سائرِ السِّباع، أَو لأنّه لَا يُعطي أَحَدَاً من السِّباعِ سوى عِرْسِهِ وأَشْبالِه شَيْئا مِمَّا يَفْتَرِسُه، قَالَ: يمشي كَمَشْيِ الأسَدِ العَمَيْثَلِ بَين العَرينَتَيْنِ وبينَ الأَشْبُلِ أَيْضا: السيِّدُ الْكَرِيم، عَن الصَّاغانِيّ. العَمَيْثَلَة، بهاءٍ: الناقةُ الجَسيمةُ، نَقَلَه أَبُو زيدٍ فِي كتابِ الإبلِ. يُقَال: هُوَ يمشي العَمَيْثَلَة، هِيَ مِشيَةٌ فِي تقاعُسٍ وجَرِّ ذُيولٍ، كَمَا فِي العُباب. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: العَمَيْثَل: الكَبشُ الكبيرُ القَرنِ الكثيرُ الصُّوفِ، عَن مُحَمَّد بن زِياد.
(30/63)

وَأَبُو العَمَيْثَلِ الأعرابيِّ، مَعْرُوفٌ. والعَمَيْثَل: الفرَسُ والجمَلُ لضِخَمِهما. وَحكى ابنُ بَرِّي عَن ابنِ خالَوَيْه، قَالَ: لَيْسَ أحَدٌ فَسَّرَ العَمَيْثَلَ أنّه الفرَس، والأسَد، والرجلُ الضخمُ، والكَبشُ الكبيرُ القَرنِ، والطويلُ الذَّيْلِ، غيرَ مُحَمَّد بنِ زيادٍ.
عنبل
العُنْبُلَة، بالضَّمّ: البَظْرُ، كالعُنْبُل، أهمله الجَوْهَرِيّ هُنَا، وأَوْرَده فِي عبل، وَلَا يخفى أنّ مثلَ هَذَا لَا يُسمّى استِدراكاً، وأنشدَ شَمِرٌ: رَعَثَاتُ عُنْبُلِها الغِدَفْلِ الأَرْعَلِ العُنْبُلَة: المرأةُ الطويلةُ البَظْر، قَالَ جَريرٌ:
(إِذا ترَمَّزَ بعد الطَّلْقِ عُنْبُلُها ... قَالَ القَوابِلُ: هَذَا مِشْفَرُ الفيلِ)
العُنْبُلَة: الخَشبَةُ الَّتِي يُدَقُّ عَلَيْهَا بالمِهراسِ، كَمَا فِي المُحكَم. والعُنابِل، بالضَّمّ: الوتَرُ الغليظ، وَفِي الصِّحاح: الغليظ، وأنشدَ للأنصاريِّ: والقَوسُ فِيهَا وَتَرٌ عُنابِلُ تَزِلُّ عَن صَفْحَتِه المَعابِلُ العُنابِل: هُوَ الصُّلبُ المَتين، وجمعُه عَنابِلُ بالفَتْح، مثل: جُوالِقٍ وجَوالقَ. أَيْضا: الرجلُ العَبْلُ أَي الضخم. والعُنْبُلِيُّ، بالضَّمّ: الزَّنْجِيُّ عَن
(30/64)

ابْن دُرَيْدٍ، وَنَقله ابنُ بَرِّيٍّ عَن ابنِ خالَوَيْهِ، زادَ غيرُهما: الغليظ، وَفِي الجَمهرَة: سُمِّي بِهِ لغِلَظِه، وأنشدَ ابنُ بَرِّي: يَا رِيَّها وَقَدْ بَدا مَسيحي وابْتَلَّ ثَوْبَايَ من النَّضيحِ وصارَ ريحُ العُنْبُلِيُّ رِيحي ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: عَبَنْبَلٌ، كَسَفَرْجَلٍ: الجِسيمُ الْعَظِيم، عَن أبي عمروٍ، وأنشدَ للبَوْلانيِّ: كنتُ أُريدُ ناشِئاً عَبَنْبَلا يَهْوَى النساءَ ويُحِبُّ الغَزَلا وَقد ذَكَرَه المُصَنِّف فِي عبل.
عنتل
العُنْتُل، كقُنْفُذٍ أهمله الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ ابنُ سِيدَه: هُوَ الصُّلبُ الشَّديد. قَالَ أَبُو سعيدٍ: العُنْتُل: البَظْرُ، لغةٌ فِي العُنْبُل بِالْبَاء، وَلَيْسَ بتَصحيفٍ، وإنّما هُوَ مثل نَبَعَ الماءُ ونَتَعَ، ورُوِيَ بِالْوَجْهَيْنِ قولُ أبي صَفْوَانَ الأسَديِّ يَهْجُو ابنَ مَيّادَة:
(بدا عُنْتُلٌ لَو توضَعُ الفَأْسُ فَوْقَه ... مُذَكَّرَةً لانْفَلَّ عَنْهَا غُرابُها)
وَقَالَ أَبُو عمروٍ: العُنْتُل، بالضَّمّ: فَرْجُ المرأةِ، وَرَوَاهُ غيرُه بالفَتْح. وَعَنْتَلَ الشيءَ: أَي خَرَّقَه قِطَعاً. والضِّباعُ العَناتِل: الَّتِي تُقَطِّعُ الأَكِيلَةَ قِطَعاً، وَقد مرَّ ذَلِك للمُصنِّفِ أَيْضا فِي عتل.
عنثل
أمُّ عَنْثَلٍ، كَجَنْدَلٍ أهمله الجَوْهَرِيّ والصَّاغانِيّ، وَقَالَ سيبويهِ فِي كتابِه: هِيَ الضَّبُعُ، قَالَ بعضُهم: هِيَ لغةٌ فِي أمِّ عِثْيَلٍ كدِرْهَمٍ، وَهَكَذَا نَقله الجَوْهَرِيّ عَن كتاب سِيبَوَيْهٍ، قَالَ ابنُ بَرِّي: وَالَّذِي فِي كتابِ سِيبَوَيْهٍ: أمّ عَنْثَلٍ بالنُّون، وَقد أَشَرْنا إِلَيْهِ آنِفاً.
(30/65)

عنجل
العُنْجُلُ، كقُنْفُذٍ، أَهمله الجَوْهَرِيّ والصَّاغانِيّ، وَقَالَ ابنُ خالَوَيهِ: هُوَ الشيخُ إِذا انْحَسَرَ لحمُه وبدَت عِظامُه، وَحكى ابنُ بريّ عَنهُ قَالَ: لم يَفرُقْ أَحَدٌ لنا بينَ العُنْجُلِ والغُنْجُلِ إلاَ الزَّاهِدُ قَالَ: العُنْجُلُ: الشيخُ المُدْرَهِمُّ إِذا بدَت عِظامُه، وبالغَينِ التُّفَّةُ، وَهُوَ عَناقُ الأَرضِ، وَقَالَ الأَزْهَرِيّ: العُنْجُلُ: اليابِسُ هُزالاً، وكذلكَ العُنْجُفُ. قَالَ ابْن دُرَيْدٍ: العُنجُول، بالضَّمِّ: دُوَيْبَّةٌ لَا أَقِفُ على حَقِيقَة صفتِها.
عندل
عَنْدَلَ البَعيرُ: اشْتَدَّ عصَبُه، وصَنْدَلَ: ضَخُمَ رأْسُه، عَن ابْن الأَعْرابِيّ. عَنْدَلَ الهَزارُ، وَكَذَا الهُدْهُدُ: صَوَّتَ، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: إِذا كَانَت النونُ ثَانِيَة فَلَا تُجعَلُ زَائِدَة إلاّ بثبتٍ. والعَندَلُ: الناقةُ العظيمةُ الرَّأْسِ، الضَّخْمَةُ، وَقيل: هِيَ الشَّديدةُ، للمذكَّر والمؤَنَّثِ. فِي الصِّحاح: قَالَ أَبو عَمروٍ: العَندَلُ: الطَّويلُ. وَقَالَ أَبو زيدٍ: هُوَ العظيمُ الرأسِ، مثلُ القَندَلِ، وَهِي بهاءٍ، قَالَ: كيفَ ترى مَرَّ طُلاحِيَّاتِها عَنادِلَ الهاماتِ صَندَلاتِها والعُنادِلانِ، بالضَّمِّ: الخُصيانِ، وَيَقُولُونَ: مَا يَعرِفُ سُحادِلَيْهِ من عُنادِلَيْهِ، أَي ذَكَرَه من خُصْيَيْه، ثَنّى سُحادِلَيْهِ لِمَكان عُنادِلَيْهِ، عَن ابْن عبّادٍ، وَقد مرََّ فِي سحدل. والعَنْدَليلُ، بلامَيْنِ: ضَرْبٌ من العصافيرِ، يُصَوِّتُ أَلواناً، وأَنشد الأَزْهَرِيّ: لبعضِ شُعراءِ غَنيّ:
(والعَندليل إِذا زَقا فِي جَنَّةٍ ... خيرٌ وأَحسَنُ من زُقاءِ الدُّخَّلِ)
قَالَ ابْن الأَعْرابِيِّ: امرأَةٌ
(30/66)

عَنْدَلَةٌ: ضَخْمَةُ الثَّديَيْنِ، وأَنشدَ:
(ليسَتْ بَعْصَلاءَ تَذْمي الكَلْبَ نَكْهَتُها ... وَلَا بعَنْدَلَةٍ تَصْطَكُّ ثَدْياها)
والعنادِلُ: جمع العَندَليبِ، محذوفٌ مِنْهُ، لأَنَّ كلَّ مَا جاوَزَ أَربعةَ أَحرُفٍ وَلم يكن الرَّابِعُ من حُر، وفِ مَدٍّ ولِينٍ، فإنَّه يُرَدُ إِلَى الرُّباعِيِّ ويُبنى مِنْهُ الجَمْعُ، والتَّصغيرُ، فَإِن كَانَ الحرفُ الرَّابعُ من حروفِ المَدِّ واللين فإنَّها لَا تُرَدُّ إِلَى الرُّباعِيِّ وتُبنى مِنْهُ، هَذَا نَصُّ الجَوْهَرِيّ فِي الصحاحِ، وَقَالَ الأَزْهَرِيّ: العَندَليبُ رُباعِيٌّ أَصلُه العَنْدَلُ، ثمَّ مُدَّ بياءٍ، وكُسِعَتْ بلامٍ مُكرَّرَة، ثمَّ قُلِبَتْ بَاء. وَمِمَّا يستدرَكُ عَلَيْهِ: المُعَنْدِلَةُ مِن النُّوقِ: المُثَقَّفَةُ الأَعضاءِ بعضُها ببعضٍ، رواهُ شَمِرٌ عَن مُحارِب، وأَنكرَه الأَزْهَرِيُّ، وَقد مرَّ ذِكرُه فِي عدل.
والعَنْدَلُ: السَّريعُ. وَمِمَّا يُستدرَكُ عَلَيْهِ:
عنسل
العَنْسَلُ، كجَعْفَرٍ: النّاقَةُ القَويَّةُ السَّريعةُ، نَقله الأَزْهَرِيُّ عَن الليثِ، وَقَالَ غيرُه: النُّونُ زائدةٌ وَلذَا أَوردَهُ المُصنِّفُ فِي عسل.
عنصل
العُنْصُل، بالضَّمِّ: بَصَلُ الفارِ، وَهُوَ البريُّ، وَقد ذكره الجَوْهَرِيّ فِي عصل، على أَنَّ النُّونَ زائدَةٌ، وذُكِرَ فِي: سقل، وَفِي: عصل، وكذلكَ العُنْصَلَيْنِ، ومَرَّ الشاهدُ عَلَيْهِ هنالِكَ، والجَمعُ العناصِلُ.
عنظل
العَنْظَلُ، بالمعجَمةِ، كجَنْدَلٍ، أَهمله الجَوْهَرِيّ والصَّاغانِيُّ، وَقَالَ كُراع: هُوَ بيتُ العَنكبوتِ.
والعَنظَلَةُ: العَدْوُ البَطيءُ، وكذلكَ النَّعْظَلَةُ.
عنكل
العَنْكَلُ، كجَنْدَلٍ، أَهمله الجَوْهَرِيّ والصَّاغانِيُّ، وَفِي اللِّسانِ: هُوَ الصُّلْبُ.
(30/67)

عنل
عَيْنِيلُ، أَهمله الجَوْهَرِيّ وصاحبُ اللِّسانِ، وَقَالَ السِّيرافِيُّ: هُوَ مِثالٌ مُنكَرٌ، وَمضى مثلُه خَيْليلٌ، وَقَالَ ابْن حبيب: هُوَ ابنُ ناجِيَةَ بنِ الجُماهِرِ بن الأَشعرِ بنِ أُدَدَ، فِي الأَشعَرينَ، وَهُوَ أَخو وَائِل بنِ ناجِيَةَ جّدِّ أَبي مُوسَى الأَشعريِّ رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ.
عول
{عالَ، فِي الحُكْمِ: جارَ ومالَ عَن الحقِّ. (و) } عالَ الميزانُ: نقَصَ وجارَ، أَو زادَ، أَو ارتفعَ أَحدُ طَرفَيْهِ عَن الآخرِ، أَو مالَ، وَهَذَا عَن اللِّحيانِيّ، قَالَ:
(إنّا تَبِعنا رسولَ الله واطَّرَحوا ... قولَ الرَّسولِ {وعالوا فِي المَوازينِ)
وَمِنْه قولُ عُثْمَان رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ، كتبَ إِلَى أَهل الكُوفةِ: لسْتُ بمِيزانٍ لَا} أَعُولُ. أَي لَا أَميلُ عَن الاستواءِ والاعتدالِ، وَبِه فَسَّرَ أَكثَرُهم قولَه تَعَالَى: ذلكَ أَدْنى أَن لَا {تعولُوا أَي ذلكَ أَقربُ أَن لَا تَجوروا وتَميلوا.} يَعولُ {عَوْلاً، يَعيلُ عَيْلاً، فَهُوَ عائلٌ.} وعالَ أَمرُهُم: اشْتَدَّ وتَفاقَمَ، يُقال: أمْرٌ {عالٍ} وعائلٌ: أَي مُتفاقِمٌ، على القلبِ، وقولُ أَبي ذُؤَيْبٍ:
(فذلكَ {أَعلى منكِ فَقداً لأَنَّه ... كريمُ وبَطني لِلكرامِ بَعيجُ)
إنَّما أَرادَ} أَعْوَلَ أَي أَشَدَّ، فقلَبَ، فوزْنُه على هَذَا أَفْلَع. عالَ الشيءُ فلَانا {يَعولُه عَولاً: غلبَه وثَقُلَ عَلَيْهِ وأَهمَّه، قَالَه الفَرّاءُ، وَمِنْه قراءَةُ ابنِ مَسعودٍ: وَلَا} يَعُلْ أَنْ يأْتِيَنِي بهَمْ جَميعاً مَعناهُ: لَا يَشُقُّ عَلَيْهِ ذَلِك، وَيُقَال: لَا! يَعُلْنِي، أَي لَا يَغلِبُني، وَقَالَت الخَنساءُ:
(30/68)

(ويَكفي العشيرَةَ مَا {عالَها ... وَإِن كانَ أَصغرَهُم مَولِدا)
(و) } عالَت، الفريضَةُ فِي الْحساب، {تَعولُ عَولاً: زادَتْ، قَالَ اللِّحيانِيُّ: ارتفَعَتْ، زادَ الجَوْهَرِيُّ: وَهُوَ أَن تَزيدَ سِهاماً فيدخُلَ النُّقصانُ على أَهل الفَرائضِ، قَالَ أَبو عُبَيدٍ: أَظُنُّه مأْخوذاً من المَيْلِ، وذلكَ أَنَّ الفريضَةَ إِذا عالَتْ فَهِيَ تَميلُ على أَهل الفريضَةِ جَمِيعًا فتَنقُصُهُم، وَمِنْه حديثُ مريمَ: وعالَ قلَمُ زَكَرِّيّا، أَي ارتفَعَ على الماءِ.} وعُلْتُها أَنا {وأَعَلْتُها، بمَعنىً، يَتَعدَّى وَلَا يَتَعَدَّى، كَمَا فِي الصحاحِ، وروى الأَزْهَرِيُّ عَن المُفَضَّلِ أَنَّه أُتِيَ فِي ابنَتَيْنِ وأَبَوينِ وامرأَةٍ، فَقَالَ: صارَ ثمنُها تُسْعاً، قَالَ أَبو عُبيدٍ: أَرادَ أَنَّ السِّهامَ عالتْ حتّى صارَ للمرأَةِ التُّسْعُ، وَلها فِي الأَصلِ الثُّمُنُ، وذلكَ أَنَّ الفريضةَ لَو لم} تَعُلْ كَانَت من أَربعَةٍ وعِشرينَ، فلمّا عالت صارَت من سبعةٍ وعِشرينَ، فللابْنَتَيْنِ الثُّلُثانِ سِتَّةَ عشَرَ سَهْماً، وللأبوين السُّدُسانِ ثمانيةُ أَسهُمٍ، وللمرأَة ثلاثَةٌ، وَهَذِه ثلاثةٌ من سبعةٍ وعشرينَ، وَهُوَ التُّسعُ، وَكَانَ لَهَا قبلَ! العَولِ ثلاثَةٌ من أَربعةٍ وعشرينَ، وَهُوَ الثُّمُنُ، وَهَذِه المسأَلَةُ تُسَمَّى المِنبَرِيَّةَ، لأنَّ عَلِيّاً رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ سُئلَ عَنْهَا وَهُوَ على المِنبَرِ فَقَالَ من غير رَوِيَّةٍ: صارَ ثُمُنُها تُسعاً، لأَنَّ مجموعَ سِهامِها واحِدٌ وثُمُنُ واحِدٍ، فأصلُها ثمانيةٌ والسِّهامُ تِسعَةٌ، وَقد مَرَّ ذِكرُها فِي: نبر.
(30/69)

عالَ فُلانٌ عَوْلاً {وعِيالَةً، ككِتابَةٍ،} وعُؤولاً،)
بالضَّمِّ، كَثُرَ {عِيالُهُ،} كأَعوَلَ {وأَعْيَلَ، على المُعاقَبَةِ، وَبِه فُسِّرَ قولُه تَعَالَى: ذلكَ أَدْنَى أَنْ لَا} تَعولوا أَي: أَدْنى لِئَلاّ يَكْثُرَ {عِيالُكُم، وَهُوَ قَول عبد الرَّحْمَن بنِ زيد بن أَسلَمَ، قَالَ الأَزْهَرِيّ: وَإِلَى هَذَا القولِ ذهبَ الشّافِعِيُّ، قَالَ: والمَعروفُ: عَال الرَّجُلُ} يَعولُ: إِذا جارَ، {وأَعالَ} يُعيلُ: إِذا كثُرَ عِيالُه. وَقَالَ الكِسائيُّ: عالَ الرَّجُلُ يَعولُ: إِذا افْتَقَرَ، قَالَ: وَمن العربِ الفصحاءِ مَن يقولُ: عالَ يَعولُ: إِذا كَثُرَ عِيالُه، قَالَ الأَزْهَرِيّ: وَهَذَا يؤَيِّدُ مَا ذهبَ إِلَيْهِ الشَّافعِيُّ فِي تَفْسِير الآيةِ، لأَنَّ الكِسائِيَّ لَا يَحكي عَن العَرَبِ إلاّ مَا حفِظَهُ وضبطَه، قالَ: وقولُ الشَّافعيِّ نفسِه حُجَّةٌ، لأَنَّه رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ عربيُّ اللِّسانِ فَصيحُ اللَّهْجَةِ، قَالَ: وَقد اعْتَرَضَ عَلَيْهِ بعضُ المُتَحَذْلِقينَ فخَطَّأَهُ، وَقد عَجِلَ وَلم يتثَبَّتْ فِيمَا قَالَ، وَلَا يَجوزُ للحَضَرِيِّ أَنْ يَعْجَلَ إِلَى إنكارِ مَا لَا يَعرِفُه من لغاتِ الْعَرَب. وَفِي حَدِيث القاسمِ بنِ مُخَيْمِرَةَ: إنَّه دخلَ بهَا {وأَعولَتْ، أَي ولَدَتْ أَولاداً، قَالَ ابنُ الأَثيرِ: الأَصْلُ فِيهِ} أَعْيَلَتْ، أَي صارَتْ ذَات {عِيالٍ، وَعزا هَذَا القولَ إِلَى الهَرَوِيِّ، وَقَالَ: قَالَ الزَّمخشريُّ: الأَصلُ فِيهِ الواوُ، يقالُ:} أَعالَ {وأَعْوَلَ: إِذا كثُرَ عِيالُه، فأمّا أَعْيَلَتْ فإنَّه فِي بنائِهِ مَنظورٌ إِلَى لفظِ عِيالٍ لَا أَصْلِه، كقَولِهم: أَقيالٌ وأَعيادٌ. وَتقول العربُ: مالَه عالَ ومالَ،} فعالَ: كَثُرَ عيالُهُ، ومالَ: جارَ فِي حُكمِهِ. وعالَ عِيالَهُ عَوْلاً وعُؤُولاً، كقُعودٍ، {وعِيالَةً، بالكَسر: كفاهُم مَعاشَهُم، قَالَه الأَصمعيُّ، قَالَ غيرُه: مانَهُم، وقاتَهُم، وأَنفقَ عليهِم، ويُقال:} عُلْتُه شَهراً: إِذا كفَيْتَهُ مَعاشَهُ، وَقيل: إِذا قامَ بِمَا يَحْتَاجُونَ إِلَيْهِ من
(30/70)

قُوتٍ وكِسوَةٍ وغيرِهما، وَفِي الحديثِ: كَانَت لَهُ جارِيَةٌ {فعالَها وعلَّمَها، أَي أَنفَقَ عَلَيْهَا، وَفِي آخَر: وابْدأْ بِمَنْ} تَعولُ، أَي بِمَنْ تَمُونُ وتلزَمُكَ نفقَتُهُ فِي {عيالِكَ، فإنْ فَضَلَ شيءٌ فليَكُن للأجانبِ، وَقَالَ الكُمَيْتُ:
(كَمَا خامَرَتْ فِي حِضْنِها أُمُّ عامِرٍ ... لَدَى الحَبْلِ حتّى عالَ أَوْسٌ} عِيالَها)
ويُروَى غالَ بالغَينِ، وَقَالَ أُمَيَّةُ:
(غَذَوْتُكَ مَولوداً {وعُلْتُكَ يافِعاً ... تُعَلُّ بِما أَجني عَلَيْكَ وتَنْهَلُ)
} كأَعالَهُمْ {وعَيَّلَهُمْ.} وأَعوَلَ الرَّجُلُ: رفعَ صوتَه بالبُكاءِ والصِّياحِ، {كعَوَّلَ} تَعويلاً، قَالَه شَمِرٌ.
والاسمُ {العَوْلُ} والعَوْلَةُ {والعَويلُ، وَقد تكونُ} العَوْلَةُ: حرارَةَ وَجْدِ الحَزينِ والمُحِبِّ من غيرِ نِداءٍ وَلَا بُكاءٍ، قَالَ مُلَيْحٌ الهُذَلِيُّ:
(فكَيْفَ تَسْلُبُنا لَيلى وتَكْنُدُنا ... وَقد تُمَنَّحُ منكَ العَوْلَةُ الكُنُدُ)
وَقد يكونُ {العَويلُ صَوتاً من غير بكاءٍ، وَمِنْه قولُ أَبي زُبَيدٍ:) لِلصَّدْرِ مِنْهُ} عَويلٌ فِيهِ حَشْرَجَةٌ أَي زئيرٌ كأَنَّه يَشتَكي صدرَهُ، وَفِي حديثِ شُعبَةَ: كانَ إِذا سمِعَ الحديثَ أَخَذَهُ العَويلُ والزَّويلُ حتّى يحفظَه، وأَنشدَ ثعلبٌ لعُبيدِ الله بنِ عبد الله بنِ عُتبةَ:
(زَعُمَتْ فإنْ تَلحَقْ فَضِنٌّ مُبَرِّزٌ ... جَوادٌ وإنْ تُسْبَقْ فنفسَكَ! أَعْوِلِ)
أَرادَ فعلى نفسِكَ أَعوِلْ، فحذَفَ وأَوصَلَ.
(30/71)

قَالَ أَبو زيدٍ: يُقال: أَعولَ عَلَيْهِ إِذا أَدَلَّ عَلَيْهِ دالَّةً وحَمَلَ عَلَيْهِ، {كعَوَّلَ، يُقَال:} عَوِّلْ عَلَيَّ بِمَا شئتَ، أَي اسْتَعِنْ بِي، كأَنَّه يَقُول: احْمِلْ علَيَّ مَا أَحْبَبْتَ. قَالَ أَبو زيدٍ أَيضاً: أَعوَلَ فلانٌ: إِذا حَرَصَ، {كأَعالَ} وأَعيَلَ، فَهُوَ مُعوِلٌ ومُعِيلٌ، وَبِه فَسَّرَ بعضُهُم قولَ أَبي كَبيرٍ الهُذَلِيِّ:
(فأَتيْتُ بَيْتا غيرَ بيتِ سَناخَةٍ ... وازْدَرْتُ مُزْدارَ الكريمِ {المُعْوِلِ)
(و) } أَعْوَلَتْ القوْسُ: صَوَّتَتْ، كَمَا فِي المُحكَم والعُبابِ، وصحَّفَهُ بعضُهم فَقَالَ: الفَرَسُ، ومثلُهُ وَقع فِي نسخَةِ اللِّسانِ. {وعِيلَ} عَوْلُهُ: ثَكِلَتْهُ أُمُّه. (و) {عِيلَ صَبري، غُلِبَ، قَالَ أَبو طالبٍ: ويكونُ بِمَعْنى رُفِعَ وغُيِّرَ عمّا كَانَ عَلَيْهِ، من قولِهمْ:} عالَت الفريضَةُ: إِذا ارْتَفَعَتْ، وَفِي حديثِ سَطْيحٍ: فلمّا عِيلَ صَبرُه، أَي غُلِبَ، فَهُوَ {مَعُولٌ، كمَقُولٍ، قَالَ الكُمَيْتُ:
(وَمَا أَنا فِي ائتِلافِ ابْنَي نِزارٍ ... بمَلبوسٍ عَلَيَّ وَلَا مَعُولِ)
أَي لستُ بمَغلوبِ الرأيِ، وقولُ كُثَيِّرٍ:
(وبالأَمسِ مَا رَدُّوا لبَيْنٍ جِمالَهُمْ ... لَعَمري} فَعيلَ الصَّبْرَ مَنْ يتَجَلَّدُ)
يَحتَمِلُ أَنْ يكونَ أَرادَ عيلَ على الصَّبرِ، فحَذَفَ وعَدَّى، ويحتملُ أَنْ يَجوزَ على قَوْله: عِيلَ الرَّجُلُ صبرَهُ، قَالَ ابنُ سِيدَه: وَلم أَرَهُ لغيرِه، {كعالَ فيهِما، يُقَال: عالَ} عَوْلُهُ، {وعالَ صَبري، الأَخيرُ نَقله اللِّحيانِيُّ، عَن أَبي الجَرَّاحِ، قَالَ: فجاءَ بِهِ على فِعلِ الفاعِلِ. وعِيلَ مَا هُوَ} عائلُه، أَي غُلِبَ مَا هُوَ غالِبُه، قَالَ الجَوْهَرِيُّ: يُضرَبُ لِمَنْ يُعجَبُ من كلامِهِ ونَحوِهِ، ونَصُّ
(30/72)

الجَوْهَرِيِّ: أَو غير ذَلِك، قَالَ: وَهُوَ على مَذهبِ الدُّعاءِ، قَالَ النّمِرُ بنُ تَوْلَبٍ:
(وأَحْبِبْ حَبيبَكَ حُبّاً رُوَيداً ... فَلَيْسَ {يَعولُكَ أَنْ تَصرِما)
وَقَالَ ابنُ مُقبلٍ يصفُ فرَساً:
(خَدَى مِثْلَ خَدْيِ الفالِجِيِّ يَنُوشُنِي ... بِسَدْوِ يدَيهِ عِيلَ مَا هُوَ عائلُهْ)
وَهُوَ كقولِكَ للشيءِ يُعجِبُكَ: قاتلَه الله، وأَخزاهُ اللهُ.} والعَوْلُ: كلُّ مَا {عالَكَ من الأَمرِ، أَي أَهمَّكَ،)
كأَنَّه سُمِّيَ بالمَصدَرِ. (و) } العَوْلُ أَيضاً: المُستَعانُ بِهِ فِي المُهِمّاتِ. أَيضاً: قوتُ {العِيالِ.} وعوَّلَ عليهِ {مُعَوَّلاً: اتَّكَلَ واعْتَمَدَ، عَن ثعلَبٍ، وَبِه فسَّرَ قولَهُ: فهَلْ عِندَ رَسْمٍ دارِسٍ من} مُعَوَّلِ على أَنَّه مَصدَرُ {عوَّلَ، أَي اتَّكَلَ، كأَنَّه قَالَ: إنَّما راحَتي فِي البُكاءِ فَمَا مَعنى اتِّكالي فِي شِفاءِ غليلي على رسم دارِسٍ لَا غَناءَ عندَهُ عنِّي فسبيلي أَنْ أُقْبِلَ على بُكائي، وَقيل:} المُعَوَّلُ هُنَا: مَصدر {عَوَّلْتُ بِمَعْنى} أَعْوَلْتُ، أَي بكَيْتُ، فيكونُ معناهُ: فَهَل عِنْد رسمٍ دارِسٍ من {إعوالٍ وبُكاءٍ.
والاسمُ،} العِوَلُ، كعِنَبٍ، يُقال: هُوَ {عِوَلي، أَي عُمدَتي، قَالَ تأَبَّطَ شَرّاً:
(لكِنَّما عِوَلي إنْ كنتُ ذَا عِوَلٍ ... على بَصيرٍ بكَسْبِ المَجْدِ سَبَّاقِ)
قرأْتُ فِي شرحِ قصيدةِ: تأَبَّطَ شَرّاً للمُفضّلِ الضَّبِّيِّ مَا نَصُّه: أَبو عِكرِمَةَ روى: عِوَلي بِكَسْر العينِ فِي اللفظتينِ جَمِيعًا، وغيرُ أَبي عكرِمَةَ روى} عَوَلي بِفَتْح العينِ والواوِ جَمِيعًا، كلتا اللَّفظَتينِ رواهُما هَكَذَا، وَهَذِه روايَةُ أَحمدَ بنِ عُبيدٍ جَعلهمَا
(30/73)

مَصدرَينِ، وَمن كسَرَهُما جعلَهما جمعَ {عَوْلَةٍ، كبَدْرَةٍ وبِدَرٍ، يَقُول: لَو أَنِّي بكَيْتُ على أحد بَكَيْت على هَذَا الَّذِي هَذِه صفتُه، بَصير بِكَسْبِ المَجْدِ إِلَخ.} وعَيِّلُكَ، ككَيِّسٍ، و {عِيالُكَ، مثل كتابٍ: مَنْ تَتَكَفَّلُ بهم} وتَعولُهُم، واوِيَّةٌ يائيَّةٌ، وَلذَا أَعادَها المصنِّفُ فِي عيل، أَيضاً، وَقَالَ ابْن برّيّ: {العِيالُ ياؤُهُ مُنقلبةٌ عَن واوٍ، لأَنَّه من} عالَهُم {يَعولُهُمْ: إِذا كفاهم مَعاشَهُم، وكأَنَّه فِي الأَصل مَصدرٌ وُضِعَ على المَفعولِ، ج:} عالَةٌ، عَن كُراع، قَالَ ابنُ سيدَه: وَعِنْدِي أَنَّه جمعُ عائلٍ على مَا يكثُر فِي هَذَا النَّحْوِ، وأَمّا فَيْعَلٌ فَلَا يُكَسَّرُ على فَعَلَةٍ البَتَّة، وأَصلُ {العَيِّلِ} عَيْوِلٌ، فأُدْغِمَ، وَفِي حَدِيث حنظَلَةَ الكاتبِ: فَإِذا رجَعْتُ إِلَى أَهلي دَنَتْ منّي المرأَةُ {وعَيِّلٌ أَو} عَيِّلانِ. وَقد تقعُ على الجماعةِ، وَمِنْه الحديثُ: رَجُلٌ يُدْخِلُ على عَشَرَةِ {عَيِّلٍ وعَاء مِنْ طَعامٍ، يُريدُ على عشرَة أَنْفُسٍ} يَعولُهُم، فَقَالَ: عَشَرَةَ {عَيِّلٍ، وَلم يَقُل:} عَيايِل. يُقال: نِسْوَةٌ عَيايِلُ، وَمِنْه حديثُ ذِي الرُّمَّةِ ورُؤبَةَ فِي القَدَرِ: أَتُرَى اللهَ عَزَّ وجَلَّ قَدَّرَ على الذِّئْبِ أَنْ يأْكُلَ حَلوبَةَ عَيايِلَ عالَةٍ ضَرائِكَ. {وعَيَّلَهُم: صَيَّرَهُم عِيالاً، أَو أَهملَهُم، قَالَ: لقدْ} عَيَّلَ الأَيتامَ طَعْنَةُ ناشِرَهْ {والمِعْوَلُ، كمِنبَرٍ: الحديدَةُ يُنقَرُ بهَا الجِبالُ، وَقَالَ الجَوْهَرِيُّ: الفأْسُ العَظيمَةُ الَّتِي يُنقَرُ بهَا الصَّخْرُ، والجَمْعُ مَعاوِلُ.} والعالَةُ: النَّعامَةُ، عَن كرَاع، فإمّا
(30/74)

أَنْ يَعنِيَ بهِ هَذَا النَوعَ من الحيوانِ، وإمّا أَن يعنِيَ بِهِ الظُّلَّةَ، لِأَن النعامة أَيْضا: الظلة وَهُوَ الصَّحِيح. العالَةُ: شِبهُ الظُّلَّةِ يُستَتَرُ بهَا)
من المَطَرِ، مُخفَّفَةَ اللامِ. قد {عَوَّلَ} تَعويلاً: اتَّخَذَها، ونَصُّ الصحاحِ: تَقولُ مِنْهُ: {عَوَّلْتُ عالَةً: بنيْتُها، قَالَ عبدُ مَنافِ بنُ رِبْعٍ الهُذَلِيُّ:
(فالطَّعْنُ شَغْشَغَةٌ والضَّرْبُ هَيْقَعَةٌ ... ضَرْبَ} المُعَوِّلِ تحتَ الدِّيمَةِ العَضَدا)
قَالَ ابنُ بَرِّي: الصحيحُ أنّ البيتَ لساعِدةَ بنِ جُؤَيَّةَ الهُذَلِيِّ. قلتُ: وَهَكَذَا قرأتُه فِي ديوانِ شِعرِ الهُذَلِيِّينَ فِي قصيدةٍ لساعِدَة، وَقَالَ شارِحُه السُّكَّريُّ: المُعَوِّل: الَّذِي يَبْنِي العالَة، وَهُوَ أَن يقطعَ الشجرَ فيستَظِلَّ بِهِ من المطَر. عَوَّلَ عَلَيْهِ وَبِه: أَي اسْتعانَ بِهِ. وَعَلِيهِ المُعَوَّل: أَي المُتَّكَل.
والاسمُ {العِوَل، كعِنَبٍ، وَقد مرَّ شاهدُه من قَوْلِ تأبَّطَ شَرَّاً. يُقَال: مَا لَهُ} عالٌ وَلَا مَال أَي شَيْء يُقَال أَيْضا: مَاله {عالَ ومالَ: دُعاءٌ عَلَيْهِ فعالَ أَي كَثُرَ عِيالُه، ومالَ: جارَ فِي حُكمِه. وَيُقَال للعاثِر:} عالَكَ عالِياً، كقولِهم: لَعاً لكَ عالِياً يُدعى لَهُ بالإقالة، وَفِي التَّهْذِيب: دعاءٌ لَهُ بأنْ يَنْتَعِشْ، وأنشدَ ابْن الأَعْرابِيّ:
(أخاكَ الَّذِي إنْ زَلَّتِ النَّعلُ لم يَقُلْ ... تَعِسْتَ وَلَكِن قالَ عا لكَ عالِيا)
{والمَعاوِل} والمَعاوِلَة: قبائلُ من الأَزْد، والنِّسبةُ إِلَيْهِم! مَعْوَلِيٌّ بفتحِ الْمِيم، كَذَا قيَّدَه ابنُ السَّمْعانيِّ، وَبِه جَزَمَ أَبُو عليٍّ الجيّانيُّ، وقيَّدَه ابنُ نُقطةَ بالكَسْر، وصوَّبَه ابنُ الْأَثِير، وهم بَنو
(30/75)

{مَعْوَلةَ بن شَمْسِ بنِ عَمْرِو بن غالبِ بن عثمانَ بن نَصْرِ بن زهرانَ بن كَعْبِ بن الحارثِ بن كَعْبِ بن عَبْد الله بن مالكِ بنِ نَصْرِ بنِ الأزْد، مِنْهُم غَيْلانُ بنُ جَريرٍ} المَعْوَليُّ البَصريُّ، تابعيٌّ عَن أنسٍ، وَعنهُ قَتادَةُ وشُعبَة، ثِقَة. وَقَالَ الشاعرُ يصفُ حَماماً:
(وَإِذا دَخَلْتَ سَمِعْتَ فِيهَا رَنَّةً ... لَغَطَ {المَعاوِلِ فِي بيوتِ هَدادِ)
قَالَ الجَوْهَرِيّ:} مَعاوِلُ وهَدادٌ: حَيَّانِ من الأَزْد. وسَبْرَةُ بنُ {العَوّال، كشَدّادٍ: رجلٌ معروفٌ.
وخارِجَةُ بنُ} عَوّالٍ الرَّدْمانيُّ: شَهِدَ فَتْحَ مِصرَ مَعَ عَبْد الله بن عمروٍ، هَكَذَا فِي النّسخ، والصوابُ مَعَ عَمْرِو بنِ الْعَاصِ، كَمَا هُوَ نصُّ العُباب، وَمن مَوالي خارِجَةَ هَذَا يَزيدُ بن ثَوْرِ بن زيادِ بن ثُمامَة: من المُحدِّثين، وبَنو رَدْمَان من رُعَيْن. فِي الصِّحاح: {عَوْلَ: كَلِمَةٌ مثلُ وَيْبَ، يُقَال:} عَوْلَكَ: {وَعَوْلَ زَيْدٍ} وَعَوْلٌ لزَيدٍ، قَالَ شيخُنا: وَهَذَا صريحٌ فِي أنّ عَوْلَ يُستعمَلُ بِمَعْنى وَيْلَ مُطلَقاً على جهةِ الأصالَة، وَالَّذِي فِي شرحِ التَّسهيل، لمُصنِّفِه أنّه لَا يُستعملُ إلاّ تَابعا لوَيْلَ، وصرَّحَ بِهِ غيرُه، ووافَقَه أَبُو حيَّان وغيرُه من شُرّاحِ التسهيل، وَهُوَ الَّذِي اقتصرَ عَلَيْهِ الجَلالُ فِي هَمْعِ الهَوامِع، انْتهى. قلتُ: وَهُوَ نصُّ سِيبَوَيْهٍ فِي الْكتاب، قَالَ: وَقَالُوا: وَيْلَه {وَعَوْلَه،)
لَا يُتكَلَّمُ بِهِ إلاّ مَعَ وَيْلَه، وَقَالَ الأَزْهَرِيّ: وَأما قولُهم: وَيْلَه وَعَوْله فإنّ} العَوْلَ {والعَويلَ: البُكاء، وَقَالَ أَبُو طالِبٍ: النَّصبُ فِي قولِهم: وَيْلَه وَعَوْلَه على الدُّعاءِ والذَّمِّ، كَمَا يُقَال: وَيْلاً لَهُ، وتُراباً لَهُ.} واعْتَوَل أَي بَكى، مثل: {عَوَّلَ} وأَعْوَلَ، قَالَ ذُو الرُّمَّة:
(لَهُ أَزْمَلٌ عِنْد القِذافِ كأنَّه ... نَحيبُ الثَّكالى تَارَة {واعْتِوالُها)
} وأعالَ الرجلُ: افْتقرَ، وَأَيْضًا: صارَ ذَا عِيالٍ.
(30/76)

{وعُوالٌ، كغُرابٍ: حَيٌّ من بَني عَبْد الله بن غَطَفَانَ، قَالَ الحُصَيْنُ بنُ الحُمامِ المُرِّيّ:
(وجاءَتْ جِحاشٌ قَضُّها بقَضيضِها ... وَجَمْعُ} عُوالٍ مَا أدَقَّ وأَلأَما)
عُوالٌ: مَوْضِعان. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: {العَواويل: جَمْعُ} عِوّالٍ، مصدر {عَوَّل: إِذا بَكَى، وحذفَ الشاعرُ ياءَه ضَرُورَة فَقَالَ: تَسْمَعُ مِن شُذَّانِها} عَواوِلا وَفِي الحَدِيث: {المُعْوَلُ عَلَيْهِ يُعَذَّب أَي الَّذِي يُبكى عَلَيْهِ من المَوتى، ويُروى كمُحَمَّدٍ، وَالْمعْنَى واحدٌ.} والمُعْوِل، كمُحسِن: الَّذِي {يُعْوِلُ بدَلالَةٍ أَو مَنْزِلةٍ، وَقيل: هُوَ الَّذِي يحملُ عليكَ بدالَّةٍ، وَبِه فُسِّرَ قولُ أبي كبيرٍ الهُذَليِّ أَيْضا. وَقَالَ يونُس: لَا} يَعُولُ على القصدِ أحَدٌ: أَي لَا يحْتَاج.
{والمُعَوَّل، كمُحَمَّدٍ: المُستَغاث والمُعتمَد. وَقد يُستعارُ العِيالُ للطَّيرِ والسِّباعِ وغيرِهما من البهائمِ، قَالَ الْأَعْشَى:
(وكأنَّما تَبِعَ الصُّوارَ بشَخصِها ... فَتْخَاءُ تَرْزُقُ بالسُّلَيِّ} عِيالَها)
وأنشدَ ثعلبٌ فِي صِفةِ ذِئبٍ وناقةٍ عَقَرَها لَهُ:
(فَتَرَكْتُها {لعِيالِه جَزَرَاً ... عَمْدَاً وعَلَّقَ رَحْلَها صَحْبِي)
ورجلٌ} مُعيلٌ، كمُحمَّدٍ ومُكْرِمٍ: ذُو عِيالٍ، قُلِبَت الواوُ يَاء للخِفّةِ، وَقَول أُميّةَ ابْن أبي الصَّلْت:
(30/77)

(سَلَعٌ مَا ومِثلُه عُشَرٌ مَّا ... عائِلٌ مَّا، {وعالَت البَيْقورا)
أَي أنّ السنَةَ الجَدْبَةَ أَثْقَلتْ البقرَ بِمَا حُمِّلَتْ من السَّلَع والعُشَر، وَقد ذُكِرَ فِي بقر.} والعَويل: الضَّعِيف، وَقد سمَّوْا حَبْلاً من حبالِ السفينةِ بذلك.! والعَوالَة: الاحتِياجُ والتَّطَفُّل.
عهل
العَيْهَل والعَيْهَلةُ والعَيْهُولُ والعَيْهال وهاتانِ عَن ابْن دُرَيْدٍ: الناقةُ السريعة، وَقيل: هِيَ النَّجيبةُ الشديدةُ، وَقيل: هِيَ الضخمةُ العظيمةُ، وَقيل: هِيَ الطويلةُ، قَالَ: وَبَلْدةٍ تجَهَّمُ الجَهُوما زَجَرْتُ فِيهَا عَيْهَلاً رَسُوما وَقَالَ ابنُ الزُّبَيْرِ الأسَديِّ:
(جُمالِيَّة أَو عَيْهَل شَدْقَمِيَّة ... بهَا من نُذوبِ النِّسْعِ والكُورِ عاذِرُ)
وَقَالَ غيرُه:
(ناشُوا الرِّحالَ فشالَتْ كلُّ عَيْهَلَةٍ ... عُبْرِ السِّفارِ مَلُوسِ اللَّيْلِ بالكُورِ)
قيل: العَيْهَل: الذكَرُ من الْإِبِل، وأنكرَ ذَلِك أَبُو حَاتِم، فَقَالَ: وَلَا يُقَال جمَلٌ عَيْهَلٌ، وربّما قَالُوا: عَيْهَلٌ، مُشَدّداً فِي ضرورةِ الشِّعرِ، قَالَ مَنْظُورُ بنُ حَبَّةَ: فَسَلِّ وَجْدَ الهائِمِ المُعْتَلِّ ببازِلٍ وَجْنَاءَ أَو عَيْهَلِّ قَالَ ابنُ سِيدَه: شَدَّدَ اللامَ لتَمامِ البناءِ، إِذْ لَو كَانَ بالتخفيفِ لكانَ من كاملِ السَريعِ، والأوّلُ كَمَا تراهُ من مَشْطُورِ السَّريع.
(30/78)

العَيْهَل: الرجلُ لَا يَسْتَقِرُّ نَزَقَاً يَتَرَدَّدُ إقْبالاً وإدْباراً، أُنثاهُما بهاءٍ، يُقَال: ناقةٌ عَيْهَلَةٌ وامرأةٌ عَيْهَلَةٌ، وَالَّذِي فِي الصِّحاح: امرأةٌ عَيْهَلٌ وعَيْهَلَةٌ أَيْضا: لَا تستقِرُّ نَزَقَاً، زادَ غيرُه، وَلَا يُقَال للناقةِ إلاّ عَيْهَلةٌ، وأنشدَ:
(لِيَبْكِ أَبَا الجَدْعاءِ ضَيْفٌ مُعَيَّلٌ ... وَأَرْملَةٌ تَغْشَى الدَّواجِنَ عَيْهَلُ)
وَقَالَ غيرُه:
(فنِعمَ مُناخُ ضِيفانٍ وَتَجْرٍ ... ومُلْقى زِفْرِ عَيْهَلَةٍ بَجالِ)
العَيْهَل: الرِّيحُ الشَّدِيدَة. أَيْضا: المرأةُ الطويلةُ، وَقيل: الشَّدِيدَة. العَيْهَلةُ بهاءٍ: العَجوزُ المُسِنَّة.
والعاهِل: الملِكُ الْأَعْظَم، كالخَليفة. قَالَ أَبُو عُبَيْدةَ: العاهِل: المرأةُ الَّتِي لَا زَوْجَ لَهَا، وأنشدَ ابنُ فارِسٍ:
(مَشْيَ النساءِ إِلَى النساءِ عَواهِلاً ... مِن بينِ عارِفَةِ السِّباءِ وأَيِّمِ)
ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: عَيْهَلْتُ الإبلَ: أَهْمَلْتُها، نَقله ابنُ بَرِّي عَن أبي عُبَيْدٍ، وأنشدَ:) عَياهِلٌ عَيْهَلَها الذُّوّادُ أَو هُوَ بالمُوَحَّدة.
عيل
{عالَ} يَعيلُ {عَيْلاً} وعَيْلَةً {وعُيولاً، بالضَّمّ وبالكَسْر،} ومَعيلاً: افتقرَ، قَالُوا فِي الدُّعاءِ: مالَه مالَ {وعالَ، عالَ: أَي افتقرَ، وَقيل: مالَ وعالَ بِمَعْنى واحدٍ: افتقرَ واحتاجَ، وَفِي الحَدِيث: مَا عالَ نُقْتَصِدٌ وَلَا} يَعيلُ، أَي مَا افتقرَ، وَفِي حديثِ صِلَةٍ: أمّا أَنا فَلَا! أَعيلُ فِيهَا، وَقَالَ أُحَيْحةُ بنُ الجُلاَح:
(30/79)

(وَمَا يدْرِي الفَقيرُ مَتى غِناهُ ... وَمَا يدْرِي الغَنِيُّ مَتى {يَعيلُ)
فَهُوَ} عائِلٌ، قَالَ الله تَعالى: وَوَجَدكَ {عائِلاً فَأَغْنى أَي أزالَ عنكَ فَقْرَ النَّفسِ، وجعلَ لَك الغَناءَ الأكبرَ المعنيَّ بقوله: الغِنى غِنى النَّفسِ، أَو وَجَدَكَ فَقِيرا إِلَى رحمةِ الله وعفوِه فَأَغْناكَ بِمَا تقدّمَ من ذَنْبِكَ وَمَا تأخَّر، وَفِي الحَدِيث: إنّ الله يُبْغِضُ} العائِلَ المُخْتالَ، ج: {عالَةٌ، كحائِكٍ وحاكَةٍ، وَمِنْه الحَدِيث: أنْ تَدَعَ وَرَثَتكَ أَغْنِياءَ خيرٌ من أَن تترُكَهم عالَةً يَتَكَفَّفون الناسَ أَي فُقَرَاء،} وعُيَّلٌ بضمٍ فتشديد، قَالَ:
(فَتَرَكْنَ نَهْدَاً {عُيَّلاً أَبْنَاؤُهم ... وبَنو كِنانَةَ كاللُّصوصِ المُرَّدِ)
تركَ أولادَه يتامى} عَيْلَى كَسَكْرى، أَي فُقراء. والاسمُ {العَيْلَة، وَمِنْه قَوْله تَعالى: وَإِن خِفتُم} عَيْلَةً. {والمُعيل: الأسدُ والنَّمِرُ والذِّئْبُ لأنّه} يُعيلُ صَيْدَاً إعالَةً أَي يَلْتَمِسُ. {وعالَني الشيءُ} يَعيلُني عَيْلاً وَمَعيلاً: أَعْوَزني وأَعْجَزَني، رَوَاهُ الأحمرُ. عالَ الرجلُ، وَكَذَا الفرَسُ فِي مَشْيِه يَعيلُ: إِذا تمايَلَ وتكفَّأَ واختالَ وتبختَرَ، وَهُوَ فِي الفرَسِ مَمْدُوحٌ، يدُلُّ على كرَمِه {كَتَعَيَّلَ، قَالَ ابنُ بَرِّي: وَمن} العَيْل: التبَخْتُر، قولُ حُمَيْدٍ:
( ... . لم تَجِدْ لَهَا ... تَكاليفَ إلاّ أَن {تَعيلَ وَتَسْأَما)
عالَ الضالَّة يَعيلُ عَيْلاً} وَعَيَلاناً: إِذا لم يَدْرِ أَيْن يَبْغِيها، رَوَاهُ أَبُو زيدٍ.
(30/80)

عالَ فِي الأرضِ يَعيلُ عَيْلاً {وعَيولاً، بالضَّمّ والفتحِ هَكَذَا فِي النسخِ، وضبطَ فِي المُحكَمِ بالضَّمّ والكسرِ: ذهبَ ودارَ كعارَ، وَقَالَ ابنُ الأَنْباريِّ: إِذا ذهبَ فِيهَا. وامرأةٌ} عَيَّالَةٌ: مُتَبَخْتِرَةٌ مَيّالَةٌ فِي مِشْيَتِها. {والعَيْلان: الذكَرُ من الضِّباع. (و) } عَيْلان بِلَا لامٍ: أَبُو قَيسٍ وَهُوَ إلياسُ بنُ مُضَرَ بنِ نزارٍ، أَو الصوابُ: قَيْسُ عَيْلانَ مُضافاً، ويُؤَيِّدُ القولَ الأوّلَ قولُ سَحْبَانَ:)
(لقد عَلِمَتْ قَيْسُ بنُ عَيْلانَ أنَّني ... إِذا قلتُ: أمّا بَعْدُ أنِّي خَطيبُها)
وَقَالَ زُفَرُ بنُ الحارثِ:
(أَلا إنّما قَيْسُ بنُ عَيْلانَ بَقَّةٌ ... إِذا وَجَدَتْ رِيحَ العَصيرِ تغَنَّتِ)
ويؤَيِّدُ القولَ الثَّانِي قولُ الآخَر:
(إِلَى حَكَمٍ من قَيْسِ عَيْلانَ فَيْصَلٍ ... وآخَرُ من حَيَّيْ رَبيعَةَ عالِمِ)
وقولُ العَجّاج: وَقَيْسَ عَيْلانَ وَمَنْ تقَيَّسا وليسَ لَهُ سَمِيٌّ، قَالَ الجَوْهَرِيُّ: وَلَيْسَ فِي العربِ عَيلانُ غَيره. قلتُ:! وعَيلانُ بنُ جاوَةَ: بَطْنٌ من باهِلَةَ، هَكَذَا ضبطَه الرُّشاطِيُّ. يُقال: هُوَ فِي الأَصل اسمُ فرَسِهِ، فأُضيفَ إِلَيْهِ، وَقَالَ ابْن الكلبيِّ فِي جَمهَرَة نسَبِ قيسِ بنِ عيلانَ: إنَّما عَيلانٌ عَبدٌ لِمُضَرَ، فحَضَنَ إلياسَ فغَلَبَ عَلَيْهِ،، ونُسِبَ إِلَيْهِ، وَقَالَ السُّهَيلِيُّ فِي الرَّوْضِ: قيسُ بنُ عَيلانَ هُوَ المَشهورُ عندَ أَهل النَّسَبِ، وَبَعْضهمْ يَقُول قيسٌ هُوَ عَيلانُ لَا ابنُه، قَالَ: وعُرِفَ قيسُ بنُ عَيلانَ بفَرَسٍ لَهُ يُسَمَّى عَيلانَ، كَمَا عُرِفَ قيسُ كُبَّةَ فِي بَجيلَةَ بفَرِسٍ لَهُ
(30/81)

اسمُهُ كُبَةُ، وَكَانَ هُوَ وقيسُ عَيلانَ مُتجاوِرَيْنِ، فَإِذا ذُكِرَ أَحدُهما وَقيل: أَيُّ القَيْسَينِ هوَ قيل: قَيسُ عَيلانَ، أَو قيسُ كُبَّةَ، وَقيل: عَيلانُ: اسمُ كلبٍ كانَ لَهُ، وَقيل: اسمُ جَبَلٍ وُلِدَ عندَه، وَقيل: اسمُ غلامٍ لِمُضَرَ كانَ حضَنَهُ، وَقيل: كانَ جواداً أَتلَفَ مالَه فأدرَكَتْهُ عَيْلَةٌ، فسُمِّيَ عَيلانُ. {والعِيالُ، ككِتابٍ: جمعُ} عَيِّلٍ، كسَيِّدٍ، وهم الذينَ يتكَفَّلُ بهمُ الرَّجُلُ {ويَعولُهُم، قَالَ:
(سلامٌ على يَحيى وَلَا يُرْجَ عِندَهُ ... وَلاءٌ وإنْ أَزْرَى} بعَيِّلِهِ الفَقْرُ)
ويُقال: عندَه كَذَا وَكَذَا {عَيِّلاً، أَي كَذَا وَكَذَا نفْساً من} العِيالِ، وجج: أَي جَمْعُ الجَمعِ {عَيايِلُ، وخَصَّه بعضُهُم بالنِّسْوَةِ، فَقَالَ: ونِسوَةٌ} عَيايِلُ، وَذكر فِي عول قَرِيبا. وصَخْرُ بنُ {العَيْلَةِ، أَو} العَيِّلَةِ، ككَيِّسَةٍ، ويُقال: ابنُ أَبي {العَيِّلَةِ بنِ عَبْدِ الله بينِ ربيعةَ البَجَلِيُّ الأَحْمَسِيُّ: صَحابِيٌّ، نزلَ الكوفَةَ، لَهُ وِفادَةٌ ورِوايَةٌ، وَله حديثٌ رواهُ أَبو داودَ، روى عَنهُ أَبو حازِمٍ، وَلم يُصَرِّح المصنِّفُ بكونِه صحابيّاً، وكأَنَّه سَها. قَالَ الفرَّاءُ: يُقال:} عِيالَةُ البِرْذَوْنِ، اليَوْمَ، بالكَسْرِ، {ومَعالَّتُه، شَديدَةٌ، أَي علَفُه، وَلَا يَخفى مَا فِي عبارَة المصنِّف من القصورِ. قَالَ يونُسُ: يُقال: طالَ} عَيلَتي إيّاكَ، أَي كالَ مَا {عُلْتُكَ، أَي مُنْتُكَ. روى صَخرُ بنُ عَبْد اللهِ بنِ ربيعةَ عَن أَبيهِ عَن) جَدِّهِ، قَالَ: بَيْنَمَا هُوَ جالسٌ بالكوفةِ فِي مَجلسٍ مَعَ أَصحابه، فَقَالَ: سمعتُ رَسُول الله صلّى الله عَلَيْهِ وسلَّم يَقُول: إنَّ من البَيانِ لسِحراً، وإنَّ من العِلمِ جَهلاً، وإنَّ من الشِّعرِ حُكْماً وإنَّ من القولِ} عَيَلاًً ويُروَى: {عَيالاً، قَالَ صعصَعَةُ:} العَيَلُ، مُحَرَّكَةً: عَرْضُكَ حديثَكَ
(30/82)

وكلامَكَ على من لَا يَريدُهُ وليسَ من شأْنِهِ، كأَنَّه لمْ يَهْتَدِ لِمَنْ يُريدُه، كَمَا فِي العبابِ والنِّهايَةِ. (و) {العَيِّلَةُ، ككَيِّسَةٍ: من أَسمائهِنَّ، مِنْهُم العَيِّلَةُ بنتُ المُطَّلِبِ، جَدَّةٌ للزُّبَيْرِ.} والعَيِّلَةُ بنتُ مَعبَدِ بنِ بُجَيرِ بنِ عبدِ بنِ قصيِّ بنِ كلابٍ، كَانَت زوجَ العَوَّامِ بنِ خُوَيْلِدٍ والدِ الزُّبَيرِ. وَمِمَّا يُستدرَكُ عَلَيْهِ: {العالَةُ: الفاقَةُ.
} والعائلَةُ: {العَيْلَةُ، وَبِه قُرِئَ: وإنْ خِفْتُمْ} عائلَةً. {والعَيِّلُ، كسَيِّدٍ: الفقيرُ. ورَجُلٌ مُعَيَّلٌ، كمُعَظَّمٍ: ذُو} عِيالٍ، وَيُقَال فِيهِ أَيضاً: {مُعْيِلٌ كمُكرِمٍ، وَقد تقدَّم.} وعَيَّلَ {عِيالَهُ: أَهملَهُم، ودابَّتَهُ: أَهملَها فِي المفازَةِ وسَيَّبَها، قَالَ ابنُ برّيّ: شاهِدُه قولُ الباهِليِّ:
(نَسقي قَلائصَنا بماءٍ آجِنٍ ... وإذذا يقومُ بهَا الحَسيرُ} يُعَيَّلُ)
أَي يُسَيَّبُ. {وعالَ الرَّجُلُ} وأَعالَ {وأَعْيَلَ} وعَيَّلَ: كَثُرَ {عِيالُه فَهُوَ} مُعِيلٌ، والمرأَةُ {مُعِيلَةٌ، وَقَالَ الأَخفش: صارَ ذَا} عِيالٍ، وَقَالَ ابنُ الكَلبِيِّ: مَا زِلْتَ {مُعيلاً، من} العَيْلَةِ، أَي مُحتاجاً، {والعِيلَةُ جَمْعُ} العائلِ، وَقَالَ ابْن الأَعْرابِيِّ: {العِيلُ، بالكَسرِ:} العَيْلَةُ، وأَيضاً جمع {العائلِ لِلفقيرِ ولِلمُتَكَبِّرِ والمُتَبَخْتِرِ.} والعَيَّالُ، كشَدّادٍ: المُتَبَخْتِرُ المُتمايِلُ فِي مَشيِه، يوصَفُ بِهِ الرَّجُلُ والفرَسُ والأَسَدُ، قَالَ أَوْسٌ:
(30/83)

لَيْثٌ عَلَيْهِ من البَرْدِيِّ هِبرِيَّةٌ كالمَرْزُبانِيِّ {عَيّالٌ بآصالِ ويُروى: عَيَّارٌ.} والعَيِّلُ، ككَيِّسٍ: من الذِّئبِ والأَسَدِ والنَّمِرِ: المُلتَمِسُ الباحِثُ، والجَمعُ {عَياييلُ، على غير قياسٍ، أَنشدَ سيبويهِ لِحَكيمِ بنِ مُعَيَّةَ الرَّبَعِيِّ يصِفُ قَناةً نَبَتَتْ فِي مَوضِعٍ مَحفوفٍ بالجِبالِ والشَّجَرِ: حُفَّتْ بأَطوارِ جِبالٍ وحُظُرْ فِي أَشِبِ الغِيطالِ مُلتَفِّ السَّمُرْ فِيهَا عياييلُ أُسودٌ ونُمُرْ وَقيل:} العَيايِيلُ: جَمعُ {العَيَّالِ، للمتبخْتِر فِي مَشيِه، وَقَالَ ابنُ السِّيرافِيِّ: كأَنَّه قَالَ: فِيهَا مُتَبَخْتِراتٌ أَسُودٌ، وَلم يجعلْها جَمعَ} عَيِّلٍ، لَكِن جعلَها جمع عَيَّالٍ، وَقَالَ أَبو محمّد بن الأَعرابيِّ: صَحَّفَ ابنُ السِّيرافِيِّ، والصّوابُ غَيايِيلُ بالغَينِ المُعجَمَةِ، جَمعُ غِيلٍ على غيرِ قِياسٍ. ومِكيالٌ {عائلٌ:)
زائدٌ على غَيره، عَن ابْن الأَعْرابِيّ.} والتَّعْيِيلُ: سوءُ الغِذاءِ، نَقله الجَوْهَرِيُّ. وَقَالَ يونُسُ: لَا يَعيلُ أَحَدٌ على القَصْدِ، أَي لَا يَحتاجُ. وَقَالَ أَبو عَمروٍ: {العَيْلَى، كسَكْرَى: الَّتِي تبْكي على المَيِّتِ. والخَليعُ} المُعَيَّلُ: المُسَيَّبُ، وَقيل: هُوَ الَّذِي أُسيءَ غِذاؤُه، قَالَ تأَبَّطَ شّراً:
(ووَادٍ كجَوْفِ العَيْرِ قَفْرٍ قطَعْتُهُ ... بِهِ الذِّئبُ يَعوي كالخَليعِ المُعَيَّلِ)
(30/84)

وزُفَرُ بنُ {عَيلانَ عَن إبراهيمَ بنِ دُحَيم. وجُنادَةُ بنُ جَرادَةَ} العَيلانِيُّ: صَحابِيٌّ نسبته إِلَى عَيلانَ بنِ جاوَةَ، بَطْنٌ من باهِلَةَ. وَفِي المُتأَخِّرينَ مُظَفَّرُ بنُ إبراهيمَ بنِ جماعَةَ! العَيلانِيُّ الضَّريرُ الشاعِرُ، فِي زمن الكاملِ بنِ العادِلِ، قيَّدَه الحافِظُ أَبو القاسِمِ الإسْعِرْدِيُّ.
(فصل الْغَيْن مَعَ اللَّام)

غتل
غَتِلَ المَكانُ، كفَرِحَ، أَهمله الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: إِذا كَثُرَ فِيهِ الشَّجَرُ فَهُوَ غَتِلٌ، ككَتِفٍ، قَالَ: وَلَا أَدري مَا صِحَّتُه. ونَخْلٌ غَتِلٌ، ككَتِفٍ: مُلْتَفٌّ، يمانيَّةٌ.
غدل
الغَيْدَلُ، كحَيْدَرٍ، أَهملَه الجَوْهَرِيُّ، وصاحبُ اللِّسانِ، وَقَالَ الخارَزَنْجِيُّ: هُوَ من العيشِ: الواسِعُ الرَّغَدُ، كَمَا فِي العُباب.
غدفل
الغِدَفْلُ، كسِبَحْلٍ، أهملَه الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ ابنُ سِيدَه: هُوَ الطَّويلُ من الرِّجال. قَالَ ابْن دُرَيْدٍ: الغِدَفْلُ، من البُعرانِ: التَّامُّ العظيمُ الخَلْقِ، وَقَالَ غيرُه: هُوَ السَّابغُ شَعْرِ الذَّنَبِ. والعَيشُ الغِدَفْلُ: الواسِعُ، كالغِدْفِلِ كزِبْرِجٍ، والدَّغْفَلِ والدَّغْفَلِيِّ. والثَّوْبُ الغِدَفْلُ: الْبَالِي، كالغِدَمْلٍ، ج: غَدافِلُ، وغَدامِلُ، وَهِي الخُلْقانُ من الثِّيابِ، وَمِنْه المَثَلُ: قدْ غَرَّني بُرْداكَ من غَدافِلي. هَكَذَا أَنشدَه ابْن الأَعْرابِيّ فِي نوادرِهِ، قَالَه رجُلٌ سأَلَ رَجُلاً أَنْ يَكسُوَهُ فوَعَدَهُ فأَلْقى خُلقانَهُ فلمْ يَكْسُه، وَقَالَ أَبو محمَّدٍ الأَسودُ: إنَّ الرِّوايَةَ:
(30/85)

قد غَرَّني بُرداكِ من خُذافِري وَبعده: يَا ليتَ مِنْ خُذافِري على حَرِي شِبْرِقَةٌ تَنْصُفُ شِبْرَ الشّابِرِ وأصلُ ذَلِك أنّ جَارِيَة فقيرةً كَانَت عَلَيْهَا أَطْمَارٌ فَنَظَرتْ إِلَى بنتِ مَلِكِهم، فرأتْ عَلَيْهَا ثيابًا فاخرةً، فألقَتْ أَطْمَارَها، وَمَضَتْ طَماعِيَةً فِي أَن تأخذَ من ثيابِها شَيْئا، فَلم تَظْفَرْ مِنْهَا بشيءٍ، ورجعتْ وَقد أُخِذَتْ أَطْمَارُها فأنشأتْ تقولُه. ورَحمةٌ غِدَفْلَةٌ، كسِبَحْلَةٍ: واسعةٌ، ومُلاءَةٌ غِدَفْلَة كَذَلِك، رَوَاهُ شَمِرٌ، وَلَو قَالَ: ورحمةٌ ومُلاءَةٌ غِدَفْلَةٌ كسِبَحْلَة: واسِعَةٌ، كَانَ أَخْصَر. وبَعيرٌ أَو كَبشٌ غُدافِلٌ، كعُلابِطٍ: كثيرُ شَعَرِ الذَّنَبِ الأخيرُ عَن أبي عمروٍ، وأنشدَ الأَزْهَرِيّ فِي ترجمةِ عزهل: يَتْبَعْنَ زَيّافَ الضُّحى عُزاهِلا يَنْفُجُ ذَا خَصائِلٍ غُدافِلا وَكَذَلِكَ بعيرٌ غِدَفْلٌ، كسِبَحْلٍ، وَقد تقدّم. وَغَدْفَلَ الرجلُ: وَقَعَ فِي الأَهْيَغَيْنِ أَي الأكلِ والشُّربِ، أَو الأكلِ والجِماع. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: عُنْبُلٌ غِدَفْلٌ: واسعٌ، قَالَه شَمِرٌ، وأنشدَ لجَريرٍ يصفُ بَظْرَ امرأةٍ:
(بزَرُودَ أَرْقَصَتِ القَلُوصَ فِراشَها ... رَعَثَاتُ عُنْبُلِها الغِدَفْلِ الأَرْغَلِ)

غرل
الغُرْلَة، بالضَّمّ: القُلْفَة، وَمِنْه حَدِيث أبي بكرٍ رَضِي الله تَعالى عَنهُ: غُلَاما رَكِبَ الخَيلَ على غُرْلَتِه. يريدُ
(30/86)

على صِغَرِه قبل أَن يُختَن، وَفِي حديثِ الزِّبْرَقان: أَحَبُّ صِبيانِنا إِلَيْنَا الطويلُ الغُرْلَة، إنّما أعجبَه طُولُها لتَمامِ خَلْقِه. والأَغْرَل: الأَقْلَف، وَكَذَلِكَ الأَرْغَل، نَقَلَه الأحمَرُ، وَقد تقدّم. الأَغْرَلُ من الأعوام: المُخصِب، وَمن العَيشِ: الواسعُ، كالأَرْغَلِ فيهمَا. الغَرِلُ، ككَتِفٍ: الرُّمحُ الطويلُ المُفرِطُ فِي الطُّول، قَالَ العَجَّاج: لَا غَرِلِ الخَلْقِ وَلَا قَصيرِ أَيْضا: الرجلُ المُستَرخي الخَلْقِ، وَبِه فُسِّرَ بَيْتُ العَجّاجِ أَيْضا. قَالَ أَبُو عمروٍ: الغِرْيَلُ، كحِذْيَمٍ: هُوَ الغِرْيَنُ بالنُّون، هُوَ الطِّينُ يبْقى فِي أسفلِ الحَوضِ، قيل: هُوَ الغُبار، وَقَالَ أَبُو زيدٍ فِي كتابٍ المطَر: الغِرْيَلُ باللامِ وَالنُّون: الطِّينُ يحملُه السَّيْلُ فَيبقى على وجهِ الأرضِ مُتَشَقِّقاً رَطْبَاً كَانَ أَو يَابسا وَلَيْسَ فِي نصِّ أبي زيدٍ مُتَشَقِّقاً، وإنّما أَخَذَه من سِياقِ الأَصْمَعِيّ، قَالَ: الغِرْيَل: أَن يجيءَ السيْلُ فيَثْبُتُ على الأرضِ، ثمّ يَنْضُبَ، فَإِذا جَفَّ رأيتَ الطِّينَ رَقيقاً قد جَفَّ على وَجْهِ الأرضِ قد تشَقَّقَ. أَيْضا: مُخاطُ كلِّ ذِي حافِرٍ، نَقله الصَّاغانِيّ. أَيْضا: الغَديرُ الَّذِي تبقى فِيهِ الدَّعاميصُ لَا يُقدَرُ على شُربِه، عَن أبي عمروٍ. أَيْضا: الثُّفْلُ فِي أسفلِ القارورَةِ، عَن أبي عمروٍ. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: الغِرْيَل: ثُفْلُ مَا صُبِغَ بِهِ. والغُرْلُ، بالضَّمّ: جمعُ الأَغْرَل، وَمِنْه الحَدِيث: يُحشَرُ الناسُ يومَ القيامةِ حُفاةً عُراةً غُرْلاً بُهْماً أَي قُلْفاً.
غربل
غَرْبَلَه أَي الدَّقيقَ ونحوَه غَرْبَلَةً: نَخَلَه، وَقيل: غَرْبَلَه قَطَعَه.
(30/87)

غَرْبَلَ القومَ: قَتَلَهم وَطَحَنهُم، وَمِنْه الحديثُ: كَيفَ بكم إِذا كنتُم فِي زمانٍ يُغَرْبَلُ الناسُ فِيهِ غَرْبَلَةً أَي: يُقتَلون ويُطحَنون، وَقيل: يُذهَبُ بخِيارِهم وَتبقى أراذِلُهم، كَمَا يفعلُ من يُغَرْبِلُ الطعامَ بالغِرْبال. والمُغَرْبَلُ، بفتحِ الباءِ: الدُّونُ الخَسيسِ من الرِّجال، كأنّه خَرَجَ من الغِرْبال. أَيْضا: المَقتولُ المُنتَفِخ، عَن أبي عُبَيْدٍ، وَقد غُرْبِلَ القَتيلُ: انتفخَ فأشالَ رِجْلَيْه، وأنشدَ لعامرٍ الخَصَفِيِّ، خَصَفَةَ بن قَيْسِ عَيْلان: أَحْيَا أَبَاهُ هاشِمُ بنُ حَرْمَلَهْ يَوْمَ الهَباءآتِ ويومَ اليَعْمَلَهْ ترى المُلوكَ حَوْلَه مُغَرْبَلَهْ ورُمحُه للوالِداتِ مَثْكَلَهْ يَقْتُلُ ذَا الذَّنْبِ وَمَنْ لَا ذَنْبَ لَهْ ويُروى مُرَعْبَلَه، قيل: يريدُ أنّه يَنْتَقي السادةَ فيقتُلُهم، وَقَالَ السُّهَيْليُّ فِي الرَّوْضِ: وَالَّذِي أرَاهُ أنّه يريدُ بالغَرْبَلَهِ اسْتِقصاءَهم وتتَبُّعَهُم، كَمَا قَالَ مَكْحُولٌ الدِّمشقيُّ: دَخَلْتُ الشامَ فَغَرْبَلْتُها غَرْبَلَةً حَتَّى لم أَدَعْ عِلْماً إلاّ حَوَيْتُه. والمُلْكُ المُغَرْبَل: الذاهِبُ، نَقله الصَّاغانِيّ. والغِرْبال، بالكَسْر: مَا يُنخَلُ بِهِ معروفٌ، قَالَ الحُطَيْئَةُ يهجو أمَّهُ:
(أَغِرْبالاً إِذا اسْتُودِعْتِ سِرَّاً ... وكانوناً على المُتَحَدِّثينا)
والجمعُ الغَرابيل، قَالَ كعبُ بن زُهَيْرٍ:
(وَمَا تمَسَّكُ بالعَهدِ الَّذِي زَعَمَتْ ... إلاّ كَمَا تُمْسِكُ الماءَ الغَرابيلُ)
الغِرْبال: الدُّفُّ الَّذِي يُضرَبُ بِهِ، شُبِّه بالغِرْبالِ فِي استِدارَتِه، وَمِنْه الحَدِيث: أَعْلِنوا النِّكاحِ واضرِبوا عَلَيْهِ بالغِرْبال.
(30/88)

يُكنى بالغِرْبالِ عَن الرجلِ النَّمَّامِ. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: المُغَرْبَلُ: المُفَرَّق، وَقد غَرْبَلَه: إِذا فرَّقَه، رَوَاهُ شَمِر. وَفِي حديثِ ابنِ الزُّبَيْر: أَتَيْتُموني فاتِحي أفواهِكُم كأنّكم الغِرْبِيلُ. قيل: هُوَ العُصفور. وابنُ الغَرابيليِّ: مُحدِّثٌ مِصريٌّ، وَهُوَ الحافظُ تاجُ الدِّينِ مُحَمَّد بن مُحَمَّد بن مُحَمَّد بن مُسْلِمِ بن عليِّ بن أبي الجُود، عُرِفَ بابنِ الغَرابيليِّ، سِبْطِ القَاضِي عمادِ الدينِ الكَرْكيِّ، ولد سنة ولازَمَ الحافظَ ابنَ حَجَرٍ، وَمَات سنة.
غرزحل
الغِرْزَحْلَة، كقِنْدَحْرَةٍ، أهمله الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ أَبُو زيدٍ: هِيَ الْعَصَا، قَالَ: وَهِي القَحْزَنَةُ، كَمَا فِي اللِّسان والعُباب.
غرقل
غَرْقَلَ غَرْقَلةً: صَبَّ على رأسِه الماءَ بمرّةٍ واحدةٍ، عَن ابْن الأَعْرابِيّ. غَرْقَلَتِ البَيْضَةُ: مَذِرَتْ، كَمَا فِي الصِّحاح. وَقَالَ غيرُه: غَرْقَلتْ البَيضةُ والبِطِّيخُ، أَيْضا: إِذا فَسَدَ مَا فِي جَوْفِهما وَفِي العُباب: ويُستعمَلُ فِي البِطِّيخِ أَيْضا إِذا اشتدَّ. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: الغِرْقِل، بالكَسْر: بَياضُ البَيْض، نَقَلَه الأَزْهَرِيّ، وَيُقَال أَيْضا: الغِرْقِيلُ، بزيادةِ الْيَاء.
غرمل
الغُرْمول، بالضَّمّ: الذَّكَرُ مُطلَقاً أَو هُوَ الضخمُ الرِّخْوُ مِنْهُ، وَيُقَال لَهُ ذَلِك قبل أَن تُقطَعَ غُرْلَتُه، هَذَا قولُ أبي زيدٍ، وَقيل: الغُرْمولُ لذَواتِ الحافِرِ، قَالَ بِشْرٌ:
(30/89)

(وخِنْذيذٍ ترى الغُرْمولَ فيهِ ... كَطَيِّ الزِّقِّ عَلَّقَه التِّجارُ)
وَفِي الحديثِ عَن ابنِ عمر: أنّه نَظَرَ إِلَى غَراميلِ الرِّجالِ فِي الحَمّامِ فَقَالَ أَخْرِجوني، وَكَانُوا مُختَتِنينَ من غيرِ شَكٍّ. غُرْمُلٌ، كقُنْفُذٍ: اسمُ والدِ يعقوبَ المُحدِّث، كُنيَتُه أَبُو يعقوبَ، نَقله الصَّاغانِيّ. والغراميل: هِضابٌ حُمْرٌ، نَقله الصَّاغانِيّ.
غزل
غَزَلَتْ المرأةُ القُطنَ والكَتّانَ وغيرَهما تَغْزِلُه من حدِّ ضَرَبَ، غَزْلاً، واغْتَزَلَتْه أَيْضا فَهُوَ غَزِلٌ، بالفَتْح، أَي مَغْزُولٌ، قَالَ الله تَعالى: كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَها وَهُوَ مُذَكَّرٌ، جمعُه غُزولٌ، قَالَ ابنُ سِيدَه: وسَمَّى سيبويهِ مَا تَنْسِجُه العَنكَبوتُ غَزْلاً. ونِسوَةٌ غُزَّلٌ، كرُكَّعٍ، وغَوازِلُ، قَالَ جَنْدَلُ بنُ المُثَنَّى الحارثيُّ: كأنّه بالصَّحْصَحانِ الأَنْجَلِ قُطْنٌ سُخامٌ بأيادي غُزَّلِ على أنّ الغُزَّلَ قد يكونُ هُنَا الرِّجال لأنّ فُعَّلاً فِي جمعِ فاعلٍ من المُذَكَّرِ أكثرُ مِنْهُ فِي جمعِ فاعِلَةٍ. والمِغْزَل، مُثَلَّثَةَ الميمِ، تميمٌ تكسرُ الميمَ، وَقَيْسٌ تضُمُّها، والأخيرةُ أَقَلُّها، والأصلُ الضمُّ: مَا يُغْزَلُ بِهِ، نقل ثعلبٌ اللُّغَاتِ الثلاثةَ، وَكَذَا ابنُ مالكٍ، وأنكرَ الفَرّاءُ الضمَّ فِي كتابِه البَهِيّ، كَمَا فِي العُباب.
(30/90)

وَأَغْزَلَ: أدارَه. قلتُ: ونصُّ الفَرّاءِ فِي كتابِه البَهِيِّ: وَقد استَثْقَلَتِ العربُ الضمّةَ فِي حروفٍ وَكَسَرتْ مِيمَها وأصلُها الضمُّ، من ذَلِك مِصْحَفٌ ومِخْدَعٌ ومِجْسَدٌ ومِطْرَفٌ ومِغْزَلٌ لأنّها فِي الْمَعْنى أُخِذَتْ من أُصْحِفَ أَي جُمِعَتْ فِيهِ الصُّحُف، وَكَذَلِكَ المِغْزَل إنّما هُوَ من أُغْزِلَ، أَي: قُتِلَ وأُديرَ فَهُوَ مُغْزَلٌ، وَفِي كتابٍ لقومٍ من اليهودِ: عَلَيْكُم كَذَا وَكَذَا ورُبُعُ المِغْزَلِ، أَي رُبُعُ مَا غَزَلَ نِساؤُكم، قَالَ ابنُ الْأَثِير: هُوَ بالكَسْر: الآلَةُ، وبالفَتْح: مَوْضِعُ الغَزْلِ، وبالضَّمّ: مَا يُجعَلُ فِيهِ الغَزْلُ، وَقيل: هُوَ حُكْمٌ خُصَّ بِهِ هَؤُلَاءِ. والمُغَيْزِل: حَبلٌ دَقيقٌ، قَالَ ابنُ سِيدَه: أُراه شُبِّه بالمِغْزَلِ لدِقَّتِه، قَالَ ذَلِك الحِرْمازِيُّ، وأنشدَ:
(وَقَالَ اللَّواتي كُنَّ فِيهَا يَلُمْنَني ... لَعَلَّ الهَوى يَوْمَ المُغَيْزِلِ قاتِلُهْ)
ومُغازَلَةُ النساءِ: مُحادَثَتُهُنَّ ومُراوَدَتُهُنَّ، والاسمُ الغَزَلُ، مُحَرَّكَةً، وَقد غَزِلَ غَزَلاً، وغازَلَها مُغازَلةً. قَالَ ابنُ سِيدَه: الغَزَل: اللَّهْوُ مَعَ النساءِ، كالمَغْزَلِ، كَمَقْعَدٍ، وأنشدَ:
(تقولُ لي العَبْرى المُصابُ حَليلُها ... أيا مالكٌ هَل فِي الظَّعائِنِ مَغْزَلُ)
قَالَ شَيْخُنا: ظاهرُه أنّ الغَزَلَ هُوَ مُحادثَةُ النساءِ، ولعلَّه من مَعانيه، والمعروفُ عِنْد أئمّةِ الأدَبِ وأهلِ اللِّسان أنّ الغَزَلَ والنَّسيبَ: هُوَ مَدْحُ الأعضاءِ الظاهرةِ من المَحبوب، أَو ذِكرُ أيّامِ الوَصْلِ والهَجْرِ، أَو نَحْو ذَلِك كَمَا فِي عُمْدَة ابنِ رَشيقٍ، وَبَسَطه بعضَ البَسْطِ الشيخُ ابنُ هشامٍ فِي أوائلِ شَرْحِ الكَعْبِيَّة، انْتهى. قلتُ: نصُّ ابنِ رَشيقٍ فِي العُمدَة: والنَّسيبُ والغَزَلُ والتَّشْبيبُ)
كلُّها
(30/91)

بِمَعْنى واحدٍ، وَقَالَ عبدُ اللَّطِيف البغداديُّ فِي شرحِ نَقْدِ الشِّعرِ لقُدامَة: يُقَال: فلانٌ يُشَبِّبُ بفلانةٍ، أَي يَنسِبُ بهَا، ولتَشابُههما لَا يُفَرِّقُ اللُّغَوِيُّون بَينهمَا، وَلَيْسَ ذَلِك إِلَيْهِم، قَالَ العَلاّمةُ عبدُ القادرِ بنُ عمرَ البغداديُّ فِي حاشِيَتِه على شرحِ ابنِ هشامٍ على الكَعْبِيَّة: إنّ التَّشْبيبَ إنّما هُوَ ذِكرُ صِفاتِ المرأةِ، وَهُوَ القسمُ الأوّلُ من النَّسيبِ، فَلَا يُطلقُ التَّشبيبُ على ذِكرِ صفاتِ النّاسِبِ وَلَا على غيرِه من القسمَيْن الباقيَيْن، والتَّغَزُّلُ بِمَعْنى النَّسيبِ فِي الأقسامِ الأربعةِ، فيُقالُ لكلٍّ مِنْهُمَا تغَزُّلٌ، كَمَا يُقَال لَهُ نَسيبٌ، والتغَزُّل: ذِكرُ الغَزَل، فالغَزَلُ غيرُ التغَزُّلِ والنَّسيب، وَقَالَ عبدُ اللطيفِ البغداديُّ فِي شرحِه على نقدِ الشِّعرِ لقُدامة: اعْلَم أنّ النَّسيبَ والتَّشْبيبَ والغَزَلَ ثلاثَتُها مُتقارِبَةٌ، وَلِهَذَا يَعْسُرُ الفرقُ بَينهمَا حَتَّى يُظَنَّ بهَا أنّها واحدٌ، وَنحن نُوَضِّحُ لَك الفرقَ، فَنَقُول: إنّ الغزَلَ هُوَ الأفعالُ والأحوالُ والأقوالُ الجارِيَةُ بَين المُحِبِّ والمَحبوبِ نَفْسُها، وأمّا التَّشبيبُ فَهُوَ الإشادةُ بذِكرِ المحبوبِ وصفاتِه، وإشهارُ ذَلِك، والتَّصريحُ بِهِ، وأمّا النَّسيبُ فَهُوَ ذِكرُ الثلاثةِ أَعنِي حالَ الناسبِ والمنسوبِ بِهِ، والأمورَ الجاريةَ بَينهمَا، فالتَّشبيبُ داخلٌ فِي النَّسيب، والنَّسيب: ذِكرُ الغزَلِ، قَالَ قُدامَة: والغزَلُ إنّما هُوَ التَّصابي والاسْتِهتارُ بمَوَدَّاتِ النساءِ، وَيُقَال فِي الإنسانِ إنّه غَزِلٌ: إِذا كَانَ مُتَشَكِّلاً بالصَّبْوَةِ الَّتِي تَليقُ بالنساءِ وتُجانِسُ مُوافقاتِهنَّ بالوَجْدِ الَّذِي يَجِدُه بهنَّ إِلَى أَن يَمِلْنَ إِلَيْهِ، وَالَّذِي يُميلُهنَّ إِلَيْهِ هُوَ الشَّمائلُ الحُلْوَة، والمَعاطِفُ الظريفةُ، والحركاتُ اللطيفةُ، والكلامُ المُسْتَعْذَبُ، والمَزحُ المُستَغْرَبُ، قَالَ الشارحُ الْمَذْكُور: يَنْبَغِي أَن يُفهَمَ أنّ الغزَلَ يُطلَقُ تَارَة على الاستعدادِ بنحوِ هَذِه الحالِ، والتَّخَلُّقِ بِهَذِهِ الخَليقةِ، ويُطلقُ تَارَة أُخرى على الانفعالِ بِهَذِهِ الحالِ، كَمَا يُقَال: الغَضْبان، على المُستَعِدِّ للغضَب، السريعِ الانفعالِ بِهِ، وعَلى من انْفَعلَ لَهُ، وخرجَ بِهِ إِلَى
(30/92)

الفِعلِ، فقولُه: الغزَلُ إنّما هُوَ التَّصابي، يريدُ بِهِ التَّخَلُّقَ والانفِعال، وقولُه: إِذا كَانَ مُتَشَكِّلاً بالصَّبْوَةِ، يُرِيد بِهِ الاستعدادَ، انْتهى. والتغَزُّل: التَّكَلُّفُ لَهُ، أَي للغزَلِ، وَقد يكونُ بِمَعْنى ذِكرِ الغزَلِ، فالغَزَلُ غيرُ التغَزُّلِ، كَمَا تقدّم قَرِيبا. الغَزِلُ، ككَتِفٍ: المُتَغَزِّلُ بهنَّ، على النَّسَب، أَي ذُو غَزَلٍ، فالمُرادُ بالتغَزُّلِ هُنَا ذِكرُ الغَزَل، لَا تَكَلُّفُه، وَقد ذُكِرَ تَحْقِيقه فِي قولِ قُدامَةَ قَرِيبا. وَقد غَزِلَ، كفَرِحَ غَزَلاً. الغَزِل: الضعيفُ عَن الأشياءِ الفاتِرُ فِيهَا عَن ابْن الأَعْرابِيّ، قَالَ: وَمِنْه رجلٌ غَزِلٌ لصاحبِ النساءِ لضَعفِه عَن غيرِ ذَلِك. والأَغْزَلُ من الحُمَّى: مَا كانتْ هَكَذَا فِي سائرِ النّسخ، والصوابُ كَمَا فِي اللِّسان والعربُ تَقول: أَغْزَلُ من الحُمَّى، يُرِيدُونَ أنّها مُعتادة للعَليلِ مُتَكَرِّرَة عَلَيْهِ، فكأنّها)
عاشِقةٌ لَهُ. وغازَلَ الأربَعين: دَنا مِنْهَا، عَن ثَعْلَبٍ. والغَزال، كسَحابٍ من الظِّباء: الشّادِن، وَقيل: الأُنثى، حِين يتحرَّكُ ويَمشي، وتُشَبَّه بِهِ الجارِيَةُ فِي التَّشبيب، فيُذَكَّرُ النعتُ والفِعلُ على تذكيرِ التَّشْبِيه، وَقيل هُوَ بَعْدَ الطَّلَى، أَو هُوَ غَزالٌ من حِين يُولَدُ إِلَى أَن يَبْلُغَ أشدَّ الإحْضارِ، وَذَلِكَ حِين يَقْرِنُ قوائِمَه فيضعُها مَعًا ويرفَعُهما مَعًا، ج: غِزْلَةٌ وغِزْلان، بكسرِهما، كغِلَمةٍ وغِلْمانٍ، والأُنْثى بالهاءِ، قَالَ شَيْخُنا: وظاهرُه يُوهِمُ أنّ الغَزالَ خاصٌّ بالذُّكورِ، وأنّه لَا يُقالُ فِي الأُنثى، وإنّما يُقال لَهَا ظَبْيَةً، وَهُوَ الَّذِي جَزَمَ بِهِ طائفةٌ من فُقَهاءِ اللُّغَة، ومالَ إِلَيْهِ الحَريريُّ والصَّفَديُّ وغيرُهما وصَحَّحوه، والصوابُ خِلافُه، فإنّهم قَالُوا فِي الذَّكَرِ غَزالٌ، وَفِي الأُنثى غَزالَةٌ، كَمَا نَقَلَه الفَيُّوميُّ فِي المِصباحِ، وغيرُ واحدٍ من الأئمّةِ، فَلَا اعتِدادَ بِمَا زعَموه، وَإِن قيل إنّ كلامَ المُصَنِّف ربّما يُوهمُ مَا زعَموه فَلَا التفاتَ إِلَيْهِ، وَالله أعلم.
(30/93)

وَظَبْيَةٌ مُغْزِلٌ، كمُحسِنٍ: ذاتُ غَزالٍ، وَقد أَغْزَلَتْ. وغَزِلَ الكلبُ، كفَرِحَ: فَتَرَ، وَهُوَ أَن يطلبَه حَتَّى إِذا أَدْرَكَه وَثَغَا من فَرَقِه انْصرَفَ مِنْهُ ولَهِيَ عَنهُ، كَذَا فِي الصِّحاح، وَقَالَ ابْن الأَعْرابِيّ: فَإِذا أحَسَّ بالكلبِ خَرِقَ ولَصِقَ بالأرضِ ولَهِيَ عَنهُ الكلبُ وانْصرفَ، فيُقال: غَزِلَ واللهِ كَلْبُكَ. الغَزالَة، كسَحابَةٍ: الشمسُ، سُمِّيت لأنّها تَمُدُّ حِبالاً كأنَّها تَغْزِلُ، أَو الشمسُ عِنْد طُلوعِها، يُقَال: طَلَعَت الغَزالَةُ، وَلَا يُقَال: غابَت الغَزالَةُ، وَيُقَال غابَت الجَوْنَةُ لأنّها اسمٌ للشمسِ عِنْد غروبِها، أَو هِيَ الشمسُ عِنْد ارتِفاعِها، وَفِي المُحكَم: إِذا ارتفعَ النهارُ، أَو هِيَ عَيْنُ الشمسِ. أَيْضا: اسمُ امرأةِ شَبيبٍ الخارِجِيِّ، يُضرَبُ بهَا المثَلُ فِي الشَّجاعةِ، نُقِلَ أنّها هَجَمَت الكوفةَ فِي ثلاثينَ فَارِسًا، وفيهَا ثَلَاثُونَ أَلْفَ مُقاتلٍ فصَلَّتْ الصُّبْحَ، وَقَرَأتْ فِيهَا سُورةَ البقَرةِ، ثمّ هَرَبَ الحَجّاجُ وَمن مَعَه، وقِصَّتُها فِي كاملِ المُبَرِّد، وَهِي المُرادَةُ فِي قولِه:
(هَلاّ بَرَزْتَ إِلَى الغَزالةِ فِي الوَغى ... إِذْ كَانَ قَلْبُكَ فِي جَناحَيْ طائِرِ)
نَقَلَه شَيْخُنا. قلتُ: والرِّوايةُ: هَلاّ كَرَرْتَ على غَزالةَ ... بل كَانَ قَلْبُكَ، ومِثلُه قولُ الآخَرِ:
(أقامَتْ غَزالةُ سُوقَ الضِّرابِ ... لأهلِ العِراقَيْنِ حَوْلاً قَميطا)
وَقد تُحذَفُ لامُها، أَي لامُ المَعرِفةِ لأنّها لِلَمْحِ الأصلِ، قَالَه شيخُنا. قَالَ أَبُو نَصْرٍ: الغَزالَةُ: عُشبَةٌ من السُّطَّاحِ تَتَفَرَّشُ على الأرضِ بورَقٍ
(30/94)

أَخْضَرَ، لَا شَوْكَ فِيهِ وَلَا أَفْنَان، حُلوَةٌ، يخرجُ من وسَطِها قَضيبٌ طويلٌ يُقشَرُ فيُؤكَلُ، وَلها نَوْرٌ أَصْفَرُ من أَسْفَلِ القَضيبِ إِلَى أَعْلَاهُ، وَهِي مَرْعَىً، يأكلُها كلُّ شيءٍ، ومنابِتُها السُّهول. الغَزالة: فرَسُ مُحَطِّمِ بنِ الأَرْقَمِ الخَوْلانِيِّ. وَغَزَالَةُ)
الضُّحى، وغَزالاتُه: أوّلُه، وَفِي الصِّحاح والعُباب: أوّلُها، يُقَال: أَتَيْتُه غَزالةَ الضُّحى وغَزالاتِ الضُّحى، قَالَ: يَا حَبَّذا، أيّامَ غَيْلانَ، السُّرى وَدَعْوَةُ القومِ: أَلا هلْ مِن فَتى يَسُوقُ بالقومِ غَزالاتِ الضُّحى وَيُقَال: جاءَنا فلانٌ فِي غزالةِ الضُّحى، وأنشدَ الجَوْهَرِيّ لذِي الرُّمَّة:
(فَأَشْرَفْتُ الغَزالَةَ رَأْسَ حُزْوى ... أُراقِبُهم وَمَا أُغني قِبالا)
هَكَذَا فِي النسخِ الصِّحاح، والصوابُ فِي الرِّوايةِ على مَا حَقَّقَه أَبُو سَهلٍ وَأَبُو زكَرِيّا: فَأَشْرَفْتُ الغَزالةَ رأسَ حَوْضَى قَالَ الجَوْهَرِيّ: وَنصب الغَزالةَ على الظَّرْفِ، قَالَ الصَّاغانِيّ: أَي وَقْتَ الضُّحى، وَقَالَ ابنُ خالَوَيْه: الغَزالةُ فِي بيتِ ذِي الرُّمَّةِ الشمسُ، وتقديرُه عِنْده: فَأَشْرَفْتُ طُلوعَ الغَزالةِ، ورأسَ حُزْوى: مَفعولُ أَشْرَفْتُ، على معنى عَلَوْتُ، أَي علوتُ رَأْسَ حُزْوى طُلوعَ الشمسِ، أَو بُعَيْدَ مَا تَنْبَسِطُ الشمسُ وَتَضْحى، أَو أوَّلُها أَي الضُّحى إِلَى مَدِّ النهارِ الأكبرِ بمُضِيّ نحوِ خُمُسِ النهارِ.
وغَزالُ شَعْبَانَ: دُوَيْبَّةٌ، وَهُوَ ضَرْبٌ من الجَنادِب. قَالَ أَبُو حَنيفةَ: دَمُ الغَزالِ:
(30/95)

نباتٌ كالطُّرْخُونِ حِرِّيفٌ يُؤكَلُ وَهُوَ أَخْضَرُ، وَله عِرْقٌ أحمرُ مثلُ عُروقِ الأَرْطاةِ، تُخَطِّطُ الجَواري بمائِهِ مَسَكَاً فِي أيديهِنَّ حُمْراً، قَالَ: هَكَذَا أَخْبَرني بعضُ بَني أسَدٍ. وغَزالُ، كسَحابٍ: عَقَبَةٌ، وَفِي الرَّوْضِ للسُّهَيْليِّ: اسمُ طَريقٍ، وَهُوَ غيرُ مَصْرُوفٍ. قلتُ: وَمِنْه قولُ سُوَيْدِ بنِ عُمَيْرٍ الهُذَليِّ:
(أَفَرَرْتَ لمّا أنْ رَأَيْتَ عَدِيَّنا ... ونَسيتَ مَا قَدَّمْتَ يومَ غَزالِ)
والغُزَيِّل، كرُبَيِّع: جَدُّ المَكْشوحِ والدِ قَيْسٍ، والمَكْشوحُ اسمُه: هُبَيْرة بنِ عَبْدِ يَغوث. ودارَةُ الغُزَيِّلِ لبَلْحارِثِ بنِ رَبيعةَ، وَقد ذُكِرَت فِي الدّارات. والمَغازِل: عُمُدُ النَّوْرَجِ الَّذِي يُداسُ بِهِ الكُدْسُ، نَقله الصَّاغانِيّ. وسمَّوْا غَزالاً وغَزالةَ، كسَحابٍ وسَحابَةٍ. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: فِي المثَل: هُوَ أَغْزَلُ من امرئِ القَيسِ، نَقله الجَوْهَرِيّ. وَفِي العُباب: وقولُهم: أَغْزَلُ من عَنْكَبوتٍ، هُوَ من النَّسْجِ، وقولُهم: أَغْزَلُ من فُرْعُلٍ، هُوَ من الغَزَلِ بِمَعْنى الخَرَقِ، مثل خَرَقِ الكلبِ، وَقيل: فُرْعُلٌ: رجلٌ من القُدَماءِ، وَهُوَ بِمَعْنى: أَغْزَلُ من امرئِ القَيسِ. والتَّغازُل نَقله الجَوْهَرِيّ، وَهُوَ تَفاعُلٌ من الغَزَل. وَفَيْفا غَزالٍ، وَقَرْنُ غَزالٍ: مَوْضِعانِ، قَالَ كُثَيِّرٌ:)
(أُناديكِ مَا حَجَّ الحَجيجُ وكَبَّرَتْ ... بفَيْفا غَزالٍ رُفْقَةٌ وأَهَلَّتِ)
وَقد ذكر فِي فيف. وعبدُ الْقَادِر بن مُغَيْزِلٍ، أَخَذَ عَن السَّخاويِّ والسُّيوطِيِّ. ومُنْيَةُ الغَزالِ، كسَحابٍ: قريةٌ بِمصْر، من أعمالِ المَنُوفِيَّةِ، وَقد رأيتُها.
(30/96)

وغَزالة، كسَحابةٍ: قريةٌ من قُرى طُوسٍ، قيل: وإليها نُسِبَ الإمامُ أَبُو حامِدٍ الغَزاليُّ، كَمَا صرَّحَ بِهِ النَّوَوِيُّ فِي التِّبْيانِ، وَقَالَ ابنُ الْأَثِير: إنّ الغَزالِيَّ مُخَفَّفاً خِلافُ المَشهورِ، وصوَّبَ فِيهِ التَّشديد، وَهُوَ منسوبٌ إِلَى الغَزَّال، بائِعِ الغَزْلِ، أَو الغَزّالِ على عادةِ أهلِ خُوارِزْمَ وجُرْجانَ كالعَصّارِيِّ إِلَى العَصّارِ، وَبَسَطَ ذَلِك السُّبْكِيُّ وابنُ خِلِّكانِ وابنُ شُهْبَةَ. وَيُقَال: هُوَ غَزيلُها: فَعيلٌ بِمَعْنى مُفاعِلٍ، كحَديثٍ وكَليمٍ.
وَتقول: صاحبُ الغَزَل أَضَلُّ ساقِ مِغْزَل، وضَلالُهُ أنّه يَكْسُو الناسَ وَهُوَ عُرْيان، كَمَا فِي الأساس. ومنَ المَجاز: أَطْيَبُ من أَنْفَاسِ الصَّبا إِذا غازَلَتْ رِياضَ الرُّبا. وَهُوَ يُغازِلُ رَغَدَاً من العَيْش. وابنُ غَزالةَ: شاعرٌ جاهليٌّ من تُجِيبَ، واسمُه رَبيعةُ بنُ عَبْد الله، وأمُّه غَزالةُ بنتُ قَنَانٍ، من إيادٍ. والغَزال، كسَحابٍ: لقَبُ يعقوبَ بنِ المُبارَكِ الكُوفيِّ. وَيحيى بنُ حَكَمٍ الغَزال: شاعرٌ أندلُسِيٌّ مُجيدٌ، مَاتَ سنةَ. وعبدُ الواحدِ بن أحمدَ بنِ غَزالٍ: مُقْرِئٌ. وَمُحَمّد بنُ الحسينِ بن عَيْنِ الغَزال، كَتَبَ عَنهُ أَبُو الطاهرِ بنُ أبي الصَّقْر. وخالدُ بنُ مُحَمَّد بن عُبَيْدٍ الدِّمْياطيّ ابْن عَيْنِ الغَزال، عَن بَكْرِ بن سَهْلٍ وغيرِه. وَمُحَمّد بن عليٍّ بن داوُدَ بنِ غَزالٍ: حافظٌ مُكْثِرٌ. وَأَبُو عبد الرَّحْمَن غَزالُ بن أبي بكرِ
(30/97)

بنُ بُنْدارَ الخَبّاز، عَن ثابتِ بنِ بُنْدار. وَأَبُو البَدْرِ مُحَمَّد بنُ غَزالٍ الواسِطيِّ: مُحدِّث. وبالتشديد: أَحْمد بن أيُّوب المَرْوَزِيّ الغَزّالُ، ومُقاتِلُ بن يَحْيَى السُّلَمِيّ الغَزّال، وأحمدُ بنُ هارونَ البُخاريُّ الغَزّال: مُحدِّثون. وأمُّ غَزالَةَ، مُشَدَّداً: حِصنٌ من أعمالِ مارِدَةَ بالأنْدَلُس، قَالَه ياقوتُ. وأحمدُ بن مُحَمَّد بن مُحَمَّد بن نَصْرِ اللهِ بنِ المُغَيْزِلِ الحَمَوِيّ، سَمِعَ من ابنِ رَواحَةَ، مَاتَ سنة.
غسل
غَسَلَه يَغْسِله غَسْلاً بالفَتْح ويُضَمُّ، أَو بالفَتْح مصدرٌ من غَسَلْتُ، وبالضَّمّ اسمٌ من الاغْتِسال، قَالَ شَيْخُنا: فَهُوَ خِلافٌ الوُضوء، وَقيل: العَكْس، بالضَّمّ مصدرٌ وبالفَتْح اسمٌ، وقيلَ غيرُ ذَلِك ممّا نَقَلَه الحافِظان: ابنُ حَجَرٍ والعَيْنِيُّ فِي شرحَيْهِما على البُخاريِّ، فَهُوَ غَسيلٌ ومَغْسُولٌ، ج: غَسْلَى وغُسَلاء، كَقَتْلى وقُتَلاء، وَهِي غَسيلٌ بغيرِ هاءٍ، قَالَ اللِّحْيانيُّ: وميت غَسيلٌ وغَسيلَةٌ أَيْضا، وَقَالَ الجَوْهَرِيّ: مِلْحَفَةٌ غَسيلٌ، وربّما قَالُوا غَسيلَةٌ، يُذهَبُ بهَا إِلَى مَذْهَبِ النُّعوتِ نَحْو النَّطيحَة، قَالَ ابنُ بَرّي: صوابُه أنْ يَقُول: يُذهَبُ بهَا مَذْهَبَ الأسماءِ مِثلَ غُسالى كسُكارى، وَقَالَ اللِّحْيانيُّ: ميت غَسيلٌ، من أمواتٍ غَسْلَى وغُسَلاء. والمَغْسَلُ كَمَقْعَدٍ وَمَنْزِلٍ، والمُغْتَسَلُ أَيْضا: مَوْضِعُ غُسْلِ المَيِّتِ ونصُّ المُحكَم: مَغْسِلُ المَوتى ومَغْسَلُهم: مَوْضِعُ غَسْلِهم، والجمعُ المَغاسِل.
(30/98)

والمُغْتَسلُ: المَوضِعُ الَّذِي يُغتَسَلُ فِيهِ، وتصغيرُه مُغَيْسِلٌ، والجميعُ المَغاسِل، والمَغاسِيل، قَالَ الله تَعالى: هَذَا مُغْتَسَلٌ بارِدٌ وشَرابٌ. والغُسْلُ، بالضَّمّ: الماءُ القليلُ الَّذِي يُغتَسَلُ بِهِ، كالأُكْلِ لما يُؤكَلُ، قَالَه ابنُ الْأَثِير. والغِسْلُ، والغِسْلَةُ بكسرِهما، والغَسُول، كصَبُورٍ وتَنُّورٍ وهاتانِ من العُباب: الماءُ القليلُ يُغتَسَلُ بِهِ، وَمن الأوّلِ الحديثُ: وضَعتُ لَهُ غُسْلَه من الجَنابَةِ، أَيْضا الخِطْمِيُّ والأُشْنانُ وَمَا أَشْبَهَه من الحَمْضِ، وأنشدَ شَمِرٌ لعِمْرانَ بنِ حِطّان:
(فالرَّحْبَتانِ فَأَكْنافُ الجَنابِ إِلَى ... أرضٍ يكونُ بهَا الغَسُّولُ والرَّتَمُ)
وأنشدَ للرَّبيعِ بن زِيادٍ:
(تَرْعَى الرَّوائِمُ أَحْرَارَ البُقولِ وَلَا ... تَرْعَى كَرَعْيِكُمُ طَلْحَاً وغَسُّولا)
قلت: والعامّةُ تَقول غاسُول. وَفِي المُحكَم: الغَسُول: كلُّ شيءٍ غَسَلْتَ بِهِ رَأْسَاً أَو ثَوْبَاً ونحوَه.
واغْتَسلَ بالطِّيبِ مثلُ قولِكَ تنَضَّحَ ونصُّ اللِّحيانيِّ فِي نوادرِه تَضَمَّخَ. والغِسْلَة، بالكَسْر: الطِّيب، يُقَال: غِسْلَةٌ مُطَرّاةٌ، وَلَا تَقُلْ غَسْلَةٌ، كَمَا فِي الصِّحاح. أَيْضا: مَا تجعلُه المرأةُ فِي شَعْرِها عِنْد الامتِشاط. أَيْضا: مَا يُغسَلُ بِهِ الرأسُ من خِطْمِيٍّ وطينٍ وأُشْنانٍ ونحوِه، كالغِسْلِ، بالكَسْر أَيْضا، وأنشدَ ابْن الأَعْرابِيّ لعبدِ الرحمنِ بنِ دارَةَ:
(فيا لَيْلَ إنَّ الغِسْلَ مَا دُمْتِ أَيِّماً ... عليَّ حَرامٌ لَا يمَسُّني الغِسْلُ)
أَي لَا أُجامِعُ غيرَها فأحتاجَ إِلَى الغِسْلِ طَمَعَاً فِي تزَوُّجِها.
(30/99)

الغِسْلَةُ أَيْضا: وَرَقُ الآسِ يُطَرَّى بأَفاويه من الطِّيبِ، يُمْتَشَطُ بِهِ. وغُسالَةُ الشيءِ: كثُمامَةٍ: ماؤُه الَّذِي يُغسَلُ بِهِ. غُسالَةُ الثَّوب: مَا)
يخرجُ مِنْهُ بالغَسْلِ. والغِسْلِين، بالكَسْر: مَا يُغْسَلُ من الثوبِ ونحوِه كالغُسالَةِ، وَهُوَ فِي الْقُرْآن الْعَظِيم: مَا يسيلُ من جلودِ أهلِ النارِ، كالقَيْحِ وغيرِه، كأنّه يُغْسَلُ عَنْهُم، التَّمْثيلُ لسيبويه، والتفسيرُ للسِّيرافيِّ، وَهُوَ قَوْلُ الفَرّاءِ أَيْضا، وَقَالَ الأخفشُ: هُوَ مَا انْغَسلَ من لحومِ أهلِ النارِ ودمائِهم، زِيدَتْ فِيهِ الياءُ والنونُ كَمَا زِيدَتْ فِي عِفِرِّينَ، كَمَا فِي الصِّحاح، وَهُوَ قَوْلُ الزَّجَّاجِ أَيْضا، قَالَ ابنُ بَرِّي: عِنْد ابنِ قُتَيْبةَ أنّ عِفِرِّينَ مثلُ قِنَّسْرِينَ، والأَصْمَعِيّ يرى أنّ عِفِرِّيْن مُعْرَبٌ بالحرَكاتِ، فَيَقُول: عِفِرِّينٌ بمنزلةِ سِنينٍ. قَالَ الليثُ فِي تفسيرِ الْآيَة: هُوَ الشديدُ الحَرِّ، وَقَالَ مُجاهدٌ: هُوَ طعامٌ من طعامِ أهلِ النارِ، وَقَالَ الكَلبيُّ: هُوَ مَا أَنْضَجَتِ النارُ من لحومِهم وسقطَ فأكلُوه، قَالَ الضَّحَّاك: الغِسْلين، والضَّرِيع: شجَرٌ فِي النَّار، وكلُّ جُرحٍ غَسَلْتَه فَخَرَجَ مِنْهُ شيءٌ فَهُوَ غِسْلينُ، فِعْلِينٌ من الغَسْل. المِغْسَلُ كمِنبَرٍ: مَا غُسِلَ بِهِ، وَفِي المُحكَم: فيهِ الشيءُ. منَ المَجاز: غَسَلَ بالسَّوْطِ يَغْسِلُ غَسْلاً: ضَرَبَ فأوجَعَ. منَ المَجاز أَيْضا: غَسَلَ المرأةَ يَغْسِلُها غَسْلاً: جامعَها كثيرا، والعَينُ لغةٌ فِيهِ كَمَا مرَّ، وَقيل هِيَ نِكاحُه إيّاها أكثرَ أَو أَقَلَّ، وَمِنْه الحَدِيث: مَن غَسَلَ واغْتَسلَ، وبَكَّرَ وابْتكرَ، واسْتمعَ وَلم يَلْغُ كَفَّرَ ذَلِك مَا بَين الجُمْعَتَيْن، قَالَ القُتَيْبيُّ: أكثرُ الناسِ يذهبونَ إِلَى أنّ معنى غَسَلَ أَي جامَعَ أَهْلَه قبلَ خروجِه للصَّلَاة، لأنّ ذَلِك أجمعُ لغَضِّه طَرْفَه، كغَسَّلَها
(30/100)

بِالتَّشْدِيدِ، وَبِه رُوِيَ الحديثُ أَيْضا، وَمَعْنَاهُ أَسْبَغَ الوضوءَ، غَسَلَ كلَّ عُضْوٍ ثلاثَ مرّاتٍ ثمّ اغْتَسلَ بعد ذَلِك غُسْلَ الجُمُعة، وَقَالَ ابنُ الأَنْباريِّ: معنى غَسَّلَ، بِالتَّشْدِيدِ، اغْتَسلَ بعدَ الجِماع، ثمّ اغْتسلَ للجُمُعةِ، فكرَّرَ لهَذَا، وصوَّبَ الأَزْهَرِيّ التَّخفيف، وَقيل: غَسَّلَ بالتشديدِ وَالتَّخْفِيف: أوجبَ الغُسْلَ على امرأتِه واغْتَسلَ هُوَ بنَفسِه لأنّه إِذا جامعَ زَوْجَتَه أَحْوَجها للغُسْلِ، نَقله ابنُ الْأَثِير. منَ المَجاز: غَسَلَ الفَحلُ الناقةَ: إِذا أَكْثَرَ ضِرابَها وطَرَقها. وَفَحْلٌ غِسْلٌ، بالكَسْر، وكصُرَدٍ، وأَميرٍ، وهُمَزَةٍ، ومِنْبَرٍ، وسِكِّيتٍ سِتُّ لُغاتٍ نَقَلَهُنَّ الفَرّاءُ مَا عدا الأُولى: كثيرُ الضِّراب، عَن الفَرّاءِ، أَو يُكثِرُ الضِّرابَ وَلَا يُلقِح، عَن الكِسائيِّ، وَكَذَا الرجل. والمَغاسِل: مَواضِعُ مَعْرُوفةٌ عَن ابْن دُرَيْدٍ، وَقَالَ غيرُه: هِيَ أَوْدِيةٌ باليَمامةِ، قَالَ لَبيدٌ:
(فقد نَرْتَعي سَبْتَاً وأَهْلُكِ حِيرَةً ... مَحَلَّ المُلوكِ نُقْدَةً فالمَغاسِلا)
وغِسْلٌ، بالكَسْر: ع بديارِ بَني أسَدٍ، قَالَ امرؤُ القَيس:
(ترَبَّعَ بالسِّتارِ سِتارِ قَدْرٍ ... إِلَى غِسْلٍ فجادَ لَهَا الوَلِيُّ)
)
وذاتُ غِسْلٍ: ع آخَرُ بينَ اليَمامةِ والنِّباجِ، لبَني كُلَيْبِ بن يَرْبُوع، ثمّ صارَ لبَني نُمَيْرٍ، قَالَ الرَّاعِي:
(أَنَخْنَ جِمالَهُنَّ بذاتِ غِسْلٍ ... سَراةَ اليَومِ يَمْهَدْنَ الكُدونا)
(30/101)

وغُسْلٌ، بالضَّمّ: ع، عَن يمينِ سَميراء، وَبِه ماءٌ يُقَال لَهُ غُسْلَةٌ، كَمَا فِي العُباب. وَغَسَلٌ، مُحَرَّكَةً: جبلٌ فِي الطريقِ بينَ تَيْمَاءَ وَجَبَلَيْ طَيِّئٍ بَينه وَبَين لفاف يومٌ، نَقله نَصْرٌ. والغِسْوَلَّةُ، كقِثْوَلَّةٍ: ة، قُرْبَ حِمصَ. والمَغْسِلَة، كَمَنْزِلَةٍ: جَبّانةٌ بِالْمَدِينَةِ، فِي طرَفِها، على ساكِنِها أفضلُ الصلاةِ والسلامِ، يُغْسَلُ فِيهَا الثيابُ، كَمَا فِي العُباب. وَأَبُو غِسْلَةَ، بالكَسْر من كُنى الذِّئبِ، والعَينُ لغةٌ فِيهِ، كَمَا مرَّ. وأَغْسَلَ: أَكْثَرَ الضِّرابَ، عَن الفَرّاءِ. والتَّغْسيل: المُبالَغةُ فِي غَسْلِ الأعْضاءِ، وَبِه فُسِّرَ الحديثُ المذكورِ، كَمَا ذَكَرْناه قَرِيبا. قَالَ شَمِرٌ: غُسِلَ الفرَسُ كعُنِيَ واغْتَسلَ أَي عَرِقَ، قَالَ امرؤُ القَيسِ:
(فعادى عِداءً بينَ ثَوْرٍ وَنَعْجَةٍ ... دِراكاً وَلم يُنْضَحْ بماءٍ فيُغْسَلِ)
وَقَالَ آخَر:
(وكلُّ طَمُوحٍ فِي العِنانِ كأنَّها ... إِذا اغْتَسلَتْ بالماءِ فَتْخَاءُ كاسِرُ)
وَقَالَ الفَرَزْدَقُ:
(لَا تَذْكُروا حُلَلَ المُلوكِ فإنَّكمْ ... بَعْدَ الزُّبَيْرِ كحائِضٍ لم تُغْسَلِ)
والغَسْوِيل، كَشَمْوِيل: نَبْتٌ يَنْبُتُ فِي السِّباخ، وَقَالَ ابْن دُرَيْدٍ: ضَرْبٌ من الشجَرِ، وَقد رُوِيَ قَوْلُ الرَّبيعِ بن زيادٍ السابقُ هَكَذَا: لَا مِثلَ رَعْيِكُمُ عَلْقَى وغِسْوِيلا
(30/102)

ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: الغُسُل، بضمَّتَيْن: لغةٌ فِي الغُسْلِ بالضَّمّ للاسمِ من الاغْتِسالِ، نَقله الجَوْهَرِيّ، وأنشدَ للكُمَيْتِ يصفُ حِمارَ وَحْشٍ:
(تَحْتَ الألاءَةِ فِي نَوْعَيْنِ من غُسُلٍ ... باتا عليهِ بتَسْحالٍ وتَقْطارِ)
يَقُول: يسيلُ عَلَيْهِ مرّةً مَا على الشجرةِ من الماءِ ومرّةً من المَطَر. والغُسْل، بالضَّمّ: تَمامُ غَسْلِ الجسَدِ كلِّه. وَحَنْظَلَةُ بنُ أبي عامرٍ الأَنْصاريُّ يُقَال لَهُ: غَسيلُ الملائكةِ. رَضِيَ الله تَعَالَى عَنهُ استُشهِدَ يومَ أُحُدٍ وغَسَّلَتْه الملائكةُ، وأولادُه يُنسَبونَ إِلَيْهِ الغَسيليِّين، مِنْهُم أَبُو إسحاقَ إبراهيمُ ابنُ إسحاقَ بن إبراهيمَ بن عِيسَى الأنصاريُّ الغَسيليُّ عَن بُنْدار، وَهُوَ ضعيفٌ. وغَسَلَ اللهُ حَوْبَتَكَ:)
أَي إثْمَك، يَعْنِي طَهَّرَكَ مِنْهُ، وَهُوَ على المَثَل. وَفِي حديثِ الدُّعاءِ: واغْسِلْني بماءِ الثَّلْجِ والبَرَدِ: أَي طَهِّرْني منَ الذُّنوب. ورجلٌ غَسِلٌ، ككَتِفٍ: كَثيرُ الضِّرابِ لامرأتِه، قَالَ الهُذَليُّ: وَقْعَ الوَبيلِ نَحاهُ الأَهْوَجُ الغَسِلُ وَفِي حديثِ العَين: العينُ حَقٌّ فَإِذا اسْتُغْسِلْتُمْ فاغْسِلوا أَي إِذا طلبَ من أصابَتْه العَينُ من أحَدٍ جاءَ إِلَى العائنِ بقَدَحٍ فِيهِ ماءٌ، فيُدخِلُ كَفَّه فِيهِ فَيَتَمضْمَضُ ثمّ يَمُجُّه فِي القَدَح، ثمّ يَغْسِلُ وَجْهَه فِيهِ، ثمّ يُدخِلُ يدَه اليُسرى فيَصُبُّ على يَدِه اليُمنى فيَصُبُّ على يدِه اليُسرى، ثمّ يُدخلِ يدَه اليُسرى فيَصُبُّ على مِرْفَقِه الأَيْمَن، ثمّ يُدخِلُ يدَه اليُمنى فيصُبُّ على مِرفَقِه الأَيْسَرِ، ثمّ يُدخلُ يدَه اليُسرى فيصبُّ على قَدَمِ اليُمنى، ثمّ يُدخلُ يدَه اليُمنى فيصبُّ
(30/103)

على قدَمِه اليُسرى، ثمّ يُدخلُ يدَه اليُسرى فيصبُّ على رُكبتِه اليُمْنى، ثمّ يُدخلُ يدَه اليُمنى فيصبُّ على رُكبتِه اليُسرى، ثمّ يَغْسِلُ داخِلَةَ الإزارِ، وَلَا يُوضَعُ القَدَحُ على الأرضِ، ثمّ يصبُّ ذَلِك الماءُ المُستعمَلُ على رأسِ المُصابِ بالعَينِ من خَلْفِه صَبَّةً وَاحِدَة، فَيَبَرأُ بإذنِ الله تَعالى. والغاسول: جبَلٌ بالشامِ عَن ابنِ بَرِّي، وأنشدَ للفرزْدَق:
(تظَلُّ إِلَى الغاسولِ تَرْمِي حرينه ... ثَنايا بِراقٍ ناقَتِي بالحَمالِقِ)
وغاسِلٌ: ضَرْبٌ من الشجَر. والغاسولُ: الأَشْنان. وانْغَسلَ الشيءُ: مُطاوِعُ غَسَلَه. وَيُقَال: بنَوْا هَذِه المدينةَ بغُسالاتِ أَيْديهم، أَي بمكاسبِهم. وَمَا غسَلُوا رُؤُسَهم من يومِ الجمَل. أَي مَا فرَغوا وَلَا تخَلَّصوا. وكلامُه مَغْسُولٌ، كَمَا تقولُ عُرْيان وساذَج، للَّذي لَا يُنَكِّتُ فِيهِ قائِلُه، كأنّما غُسِلَ من النُّكَتِ والفِقَرِ غَسْلاً، أَو من حِقَّهِ أَن يُغْسَلَ ويُطمَس، وَقد يكون المَغْسولُ كِنايةً عَن المُنَقَّحِ المُهَذَّبِ من الْكَلَام. وَيُقَال: على وَجْهِه غِسْلَةٌ: إِذا كَانَ حَسَنَاً وَلَا مِلْحَ عَلَيْهِ، كَمَا يُقَال لضِدِّه: على وَجْهِه حِفْلَةٌ. وَعَطْفَةُ الغَسّالِ، كشَدّادٍ: إِحْدَى مَحالِّ مِصرَ حَرَسَها الله تَعالى، وَهِي محَلُّ سَكَني حِين كتابَتي فِي هَذَا الشَّرْح. وَأَبُو القاسمِ طَلْحَةُ بنُ أحمدَ الغَسّالُ الأَصْبَهانيُّ، وَأَبُو الخَيرِ المُبارَكُ بن الحُسينِ الغَسّالِ البغداديُّ المُقرِئُ، وَأَبُو الكرَم المُبارَكُ بن مَسْعُودِ بن خَميسٍ الغَسّالُ، وَأَبُو البَركاتِ مُحَمَّد بنُ سَعْدِ بنِ الغَسّالِ، وابنُه عبدُ الغَنِيِّ، وحَفيدُه عبدُ الرحمنِ بنُ عبدِ الغنيِّ، وَأَبُو بكرٍ أحمدُ بنُ خَطّابٍ الغَسّالُ،
(30/104)

والشيخُ محمودُ بنُ الغَسّالِ، وعَبْد اللهِ بن مُحَمَّد بن نُوحٍ الغَسّالِ المَرْوَزِيُّ: مُحدِّثون.
غشل
غَشْيَلَ الماءَ، هَكَذَا فِي النّسخ، والصوابُ غَسْبَلَ بالسينِ المُهمَلةِ والمُوَحَّدةِ، وَقد أهمله الجَوْهَرِيّ والصَّاغانِيّ، وَفِي اللِّسان: أَي ثَوَّرَه، وَقد ذَكَرَه أَيْضا أربابُ الأبْنِيَةِ الصَّرْفِيَّة.
غشفل
الغَشْفَل، كَجَعْفَرٍ، أهمله الجَوْهَرِيّ وصاحبُ اللِّسان، وَقَالَ ابنُ عَبَّادٍ: هُوَ من أسماءِ الثعلبِ، كَمَا فِي العُباب.
غضل
اغْضَأَلَّتِ الشجرةُ، بالمُعجَمة: أَي اخْضَأَلَّتْ: إِذا كَثُرَتْ أغصانُها وأوراقُها، ذكره الجَوْهَرِيّ وغيرُه، وَهَكَذَا يُروى:
(كأنَّ زِمامَها أَيْمٌ شُجاعٌ ... تَرَأَّدَ فِي غُضونٍ مُغْضَئِلَّهْ)

غطل
غَطَلَت السماءُ يَوْمَنا هَذَا، وأَغْطَلَتْ: أَطْبَقَ دَجْنُها. غَطِلَ الليلُ، كفَرِحَ غَطَلاً: الْتَبسَتْ ظُلمَتُه.
والغَيْطول: الظُّلمةُ المُتراكِمَة. قَالَ ابْن دُرَيْدٍ: الغَيْطول: اختِلاطُ الْأَصْوَات، وَأَيْضًا: اختلاطُ الظُّلمةِ، كالغَيْطَلَةِ فيهمَا، أَي فِي الأصواتِ والظُّلمة. والغَيْطَل: السِّنَّوْرُ كالخَيْطَل، عَن كُراع.
الغَيْطَلُ من الضُّحى: حيثُ تكونُ الشمسُ من مَشْرِقِها كَهَيْئَتِها من مَغْرِبِها وقتَ الظُّهرِ، نَقله الصَّاغانِيّ والزَّمَخْشَرِيّ، يُقَال: جاءَ فِي غَيْطَلَ الضُّحى.
(30/105)

الغَيْطَلَةُ بهاءٍ: الأكلُ والشُّربُ والفَرَحُ بالأمنِ، نَقله الفَرّاءُ. أَيْضا: غَلَبَةُ النُّعاسِ، وَفِي الأساس: رَكِبَتْه غَياطِلُ النُّعاسِ، وَهِي غَوالِبُه.
الغَيْطَلةُ من اللَّيْل: الْتِجاجُ سَوادِه، وَقيل: التِباسُ الظلامِ وتراكمُه، والجمعُ الغَياطِل، قَالَ: وَقد كَسانا لَيْلُه غَياطِلا وأنشدَ ابنُ بَرِّي للفرزْدَق: والليْلُ مُختَلِطُ الغَياطِلِ أَلْيَلُ الغَيْطَلةُ: المالُ المُطْغي، هَكَذَا ذَكرُوهُ، ونُقِلَ عَن الفَرّاءِ، وَلَيْسَ هُوَ من طَغا طَغْوَاً: إِذا أَسْرَفَ فِي الظُّلْم، كَمَا يتبادَرُ إِلَى الذِّهنِ، بل من طَغَت البقرةُ الوَحشِيَّةُ طَغْيَاً: إِذا صاحَتْ، والثَّوْرُ مثلُه، فتأمَّل ذَلِك. الغَيْطَلةُ: نَعيمُ الدُّنيا، يُقَال: أَبْطَرَتْهم غَياطِلُ الدُّنيا: أَي نِعَمُها المُترادِفةُ. أَيْضا الشجرُ الكثيرُ المُلتَفُّ، وَبِه فُسِّرَ قولُ زُهَيْرٍ:)
(كَمَا اسْتغاثَ بسَيْءٍ فَزُّ غَيْطَلةٍ ... خافَ العيونَ فَلم يَنْظُرْ بِهِ الحَشَكُ)
والجمعُ غَيْطَلٌ، قَالَ امرؤُ القَيسِ:
(فظَلَّ يُرَنِّحُ فِي غَيْطَلٍ ... كَمَا يَسْتَديرُ الحِمارُ النَّعِرْ)
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الغَيْطَلة: جماعةُ الشجرِ والعُشبِ، وكلُّ مُلتَفٍّ مُختَلِطٍ غَيْطَلةٌ، خصَّ أَبُو حنيفةَ مرّةً بالغَيْطَلةِ جماعةَ الطَّرْفاء. قَالَ ابْن الأَعْرابِيّ: الغَيْطَلة: اجتماعُ النَّاس والتفافهم، وَقَالَ ثَعْلَبٌ: الغَيْطَلَةُ: الجماعةُ، وَقَالَ
(30/106)

غيرُه: ازدِحامُ الناسِ، يُقَال: أَتَانَا فِي غَيْطَلةٍ: أَي فِي زَحْمَةٍ، قَالَ الرَّاعِي:
(بغَيْطَلةٍ إِذا الْتَفَّتْ علينا ... نَشَدْناها المَواعِدَ والدُّيونا)
أَيْضا ذاتُ اللبَنِ من الظِّباءِ والبقرِ، والجمعُ الغَياطِل، كَمَا فِي العُباب. وغَطْيَلَ بتَقديمِ الطاءِ على الياءِ: إِذا اتَّسعَ فِي مالِه وَحَشَمِه ونِعمَتِه. غَطْيَل، هَكَذَا مُقتَضى سياقِه، وَهُوَ غلَطٌ، والصوابُ: وَغَيْطَلَ: إِذا جَعَلَ تِجارتَه فِي الغَيْطَل، أَي البقرِ، وَمِنْه إِلَى آخرِ مَا ذَكَرَ، كُله غَيْطَلَ بتقديمِ الياءِ على الطاءِ. غَيْطَلَ القومُ فِي الحَدِيث: أفاضوا فيع وارتفعَتْ أصواتُهم، عَن الهَجَرِيِّ.
والغُوطالَة: بالضَّمّ: الرَّوْضةُ، عَن ابْن الأَعْرابِيّ. واغْطَأَلَّ: رَكِبَ بَعْضُه بَعْضَاً، نَقله أَبُو عُبَيْدٍ.
وَفِي الرَّوْضِ للسُّهَيْليِّ: اغْطَأَلَّ البَحرُ: هاجَ واغْتَلى من الغَيْطَلةِ، وَهِي الظُّلمةُ، انْتهى. وأنشدَ الصَّاغانِيّ لحَسّان رَضِيَ الله تَعالى عَنهُ:
(مَا البحرُ حينَ تهُبُّ الرِّيحُ شامِلَةً ... فَيَغْطَئِلُّ ويَرمي العِبْرَ بالزَّبَدِ)
ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: الغَيْطَلة: البقرةُ الوَحشيَّةُ عَن أبي عُبَيْدة، وَقَالَ ثَعْلَبٌ: هِيَ البقرةُ، فَلم يَخُصَّ الوَحشيَّةَ من غيرِها. والغَيْطَلة: الجَلَبة، يُقَال: سَمِعْتُ غَيْطَلتَهم وغَيْطَلاتِهم. وَغَيْطَلَةُ الحَربِ: كثرةُ أصواتِها وغُبارِها. وغُصونٌ مُغْطَئِلَّةٌ: ناعمةٌ مُلتَفَّةُ الأوراقِ، وَهَكَذَا يُروى قولُ الشَّاعِر: تَرَأَّدُ فِي غُصونٍ مُغْطَئِلَّهْ والغَياطِل: بَنو سَهْمٍ لأنّ أمَّهم الغَيْطَلةُ، وَقيل: إنّما سُمُّوا بالغَياطِل
(30/107)

لأنّ رجلا مِنْهُم قَتَلَ جانَّاً، طافَ بالبيتِ سَبْعَاً، ثمّ خَرَجَ من المسجدِ فَقَتَله، فأظلمَتْ مكَّةُ حَتَّى فزِعوا من شِدّةِ الظُّلمةِ الَّتِي أصابَتْهم، والغَيْطَلة: الظُّلمةُ الشديدةُ، كَمَا فِي الرَّوضِ للسُّهَيْليِّ. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ:
غظل
اغْظَأَلَّ الشيءُ، بالظاءِ المُشالَة: رَكِبَ بعضُه بَعْضًا، نَقله ابنُ القَطّاع.
غفل
غَفَلَ عَنهُ غَفْلَةً وغُفولاً: تَرَكَه وسَها عَنهُ، قَالَ شيخُنا: صَريحُه أنّه كَكَتَبَ، وَحكى بعضُهم فِيهِ غَفِلَ كفَرِحَ، ثمّ رأيتُ فِي بعضِ المُصَنِّفات:
(غَفلتَ بفتحِ الفاءِ ثمّ بكَسرِها ... وضمٍّ، وفتحِ الفاءِ جا لمُضارِعِ)

(ولكنّه بالضَّمِّ جاءَ مُصَحَّحاً ... وَفِي قِلَّةٍ بالفَتْح ضَبْطَاً لسامِعِ)
ثمّ قَالَ: وَهَذَا الَّذِي أشارَ إِلَى قِلَّتِه لَا أَعْرِفُه وَلم أَقِفْ عَلَيْهِ فِي شيءٍ من المُصَنِّفاتِ اللُّغَويّةِ على كثرةِ الاستِقراء، فانظُرْ صِحّةَ ذَلِك، انْتهى. وأنشدَ ابنُ بَرِّي فِي الغُفول:
(فآبَكَ هَلاَّ والليالي بغِرَّةٍ ... تدورُ وَفِي الأيّامِ عَنْكَ غُفولُ)
كَأَغْفَلَه عَنهُ غيرُه. أَو غَفَلَ الرجلُ: صارَ غافِلاً، وغَفَلَ عَنهُ، وأَغْفَله: وَصَّلَ غَفْلَتَه إِلَيْهِ، أَو تَرَكَه على ذُكْرٍ، هَذَا نصُّ كتابِ سِيبَوَيْهٍ، وَفِي العَين: أَغْفَلْتَ الشيءَ: تَرَكْتَه غَفَلاً وأنتَ لَهُ ذاكِرٌ. والاسمُ الغَفْلَةُ والغَفَلُ مُحَرَّكَةً والغُفْلان، بالضَّمّ، واقتصرَ ابنُ سِيدَه على الأُولَيَيْن، وَقَالَ شيخُنا: فِيهِ تأمُّلٌ
(30/108)

ظاهِرٌ، فالمُصَرَّحُ بِهِ فِي غيرِه من الدَّواوينِ أنَّها مصَادر، انْتهى.
فالغَفْلَة: اسمٌ وَأَيْضًا مصدرٌ، والغَفَلُ مُحَرَّكَةً لَا يكونَ مصدرا إلاّ فِي اللُّغَة المَرْجوحَةِ الَّتِي ذَكَرَها هُوَ، وَلم نَجِدْ لَهَا سَنَدَاً، وأمّا الغُفْلان بالضَّمّ فإنّه يُحتَمَلُ أَن يكونَ مصدرا كغُفْرانٍ، وَأَن يكونَ اسْما، وَفِي المُحكَم: قَالَ الشاعرُ:
(إذْ نحنُ فِي غَفَلٍ وأَكْبرُ هَمِّنا ... صرفُ النَّوى وفِراقُنا الجِيرانا)
وَفِي الحَدِيث: من اتَّبعَ الصَّيدَ غَفَلَ أَي: يَشْتَغِلُ بِهِ قَلْبُه ويَسْتَولي عَلَيْهِ حَتَّى تصيرَ فِيهِ غَفْلَةٌ.
والغَفْلَة، على مَا قَالَه الحَرَاليُّ: فَقْدُ الشُّعورِ بِمَا حَقُّه أَن يُشعَرَ بِهِ، وَقَالَ أَبُو البَقاءِ: هُوَ الذُّهولُ عَن الشيءِ، وَقَالَ الراغبُ: هُوَ سَهْوٌ يَعْتَري مِن قِلَّةِ التَّحَفُّظِ والتيَقُّظ، وَقيل: متابَعةُ النَّفْسِ على مَا تشتهيه. والتَّغافُلُ والتَّغَفُّل: تعمُّدُه، أَي الغَفْلَة، وَفِي الصِّحاح: تَغافَلْتُ عَنهُ، وَتَغَفَّلْتُه: إِذا اهْتَبَلْتَ غَفْلَتَه، وظاهرُ هَذَا السِّياقِ أنّهما بِمَعْنى وَاحِد، وَقد فرَّقَ بعضُهم فَقَالَ: تَغافَلَ: تعمَّدَ الغَفلَةَ، على حدِّ مَا يجيءُ عَلَيْهِ هَذَا النَّحوُ، وَتَغَفَّلَ: خَتَلَ فِي غَفْلَةٍ. والتَّغْفيل: أَن يكفيكَ صاحِبُكَ وأنتَ غافِلٌ لَا تُعنى بشيءٍ، قَالَه ابْن السِّكِّيت. المُغَفَّلُ كمُعَظَّمٍ: من لَا فِطنَةَ لَهُ، عَن ابْن دُرَيْدٍ.)
أَيْضا اسمٌ وَهُوَ عَبْد الله بنُ مُغَفَّلٍ المُزَنِيُّ، لَهُ ولأبيهِ صُحبةٌ رَضِيَ الله تَعالى عَنْهُمَا، وَهُوَ فَرْدٌ على مَا قَالَه الذَّهَبيُّ، قَالَ الحافظُ: روى عَنهُ ابنُه غُفَيْلٌ، اسمُه يَزيد، وَله ابنٌ آخَرُ اسْمه زِيادٌ، روى عَنهُ ابنُه خُزاعِيُّ بنُ زيادٍ، وآخَرُ اسمُه مُغَفَّلٌ، وَمن ولدِه أَيْضا بِشرُ بن حَسّانٍ بن مُغَفَّلٍ بن عَبْد الله بن مُغَفَّلٍ، سَكَنَ هَراةَ ثمّ تحوَّلَ إِلَى مَرْوَ، فسَمِعَ مِنْهُ أَبُو صالحٍ سَلْمَوَيْه، وحفيدُه حَسّان، يُكنى أَبَا الحسينِ كَانَ شَيْخَ
(30/109)

الجماعةِ بهَراةَ، وحفيدُه رئيسُ هَراةَ أَبُو مُحَمَّد أَحْمد بن عَبْد الله بن مُحَمَّد المُزَنيُّ، أحَدُ الأئمّةِ، عظَّمَه الحاكمُ جِدّاً، مَاتَ سنة، ذَكَرَه الْأَمِير، فَظَهَر أنّه ليسَ فَرْدَاً، كَمَا قَالَه الذهَبيُّ، بل وَفِي المُتأخِّرينَ من غيرِ هَذَا البيتِ أَبُو اليَقظانِ بنُ مُغَفَّلِ بن عليٍّ الواسِطِيُّ، عَن أَبِيه، وَعنهُ عُمرُ بن يوسُفَ خَطيبُ بيتِ الْآبَار، نَقَلْتُه من خطِّ ابْن الصابونيِّ فِي ذَيْلِه. الغَفُول، كصَبُورٍ: الناقةُ البَلْهاءُ، الَّتِي لَا تَمْتَنِعُ من فَصيلٍ يَرْضَعُها، وَلَا تُبالي مَن حَلَبَها. والغُفْلُ، بالضَّمّ: مَن لَا يُرجى خَيْرُه، وَلَا يُخشى شرُّه، فَهُوَ كالمُقَيَّدِ الَّذِي أُغْفِلَ، والجمعُ أَغْفَالٌ. الغُفْل: مَا لَا علامةَ فِيهِ من القِداحِ والطرُقِ وغيرِها، وَمَا لَا عِمارةَ فِيهِ من الأرَضين، وَفِي الصِّحاح: الأَغْفال: المَوَاتُ، يُقَال: أرضٌ غُفْلٌ: لَا عَلَمَ بهَا وَلَا أَثَرَ عِمارَةٍ، وَفِي المُحكَم: الغُفْل: سَبْسَبٌ مَيِّتَةٌ لَا علامةَ فِيهَا، قَالَ: يَتْرُكْنَ بالمَهامِهِ الأَغْفالِ وكلُّ مَا لَا علامةَ فِيهِ وَلَا أَثَرَ عِمارةٍ من الأرَضينَ والطرُقِ ونحوِها غُفْلٌ، والجمعُ كالجمع، وَفِي كتابِه صلّى الله تَعَالَى عَلَيْهِ وسلَّم لأُكَيْدِرٍ: إنّ لنا الضاحِيَةَ والمَعاميَ وأغْفالَ الأرضِ، أَي المَجهولةَ الَّتِي لَيْسَ فِيهَا أثرٌ يُعرَفُ، وَحكى اللِّحْيانيُّ: أرضٌ أَغْفَالٌ، كأنّهم جعلُوا كلَّ جُزءٍ مِنْهَا غُفْلاً. وبلادٌ أَغْفَالٌ: لَا أعلامََ فِيهَا يُهتدى بهَا. كَذَلِك كلُّ مَا لَا سِمةَ عَلَيْهِ من الدّوابِّ غُفْلٌ، دابَّةٌ غُفْلٌ: لَا سِمةَ عَلَيْهَا، وناقةٌ غُفْلٌ: لم تُوسَمْ لئلاّ تَجِبَ عَلَيْهَا الصَّدَقةُ، وَمِنْه حديثُ طَهْفَةَ: وَلنَا نَعَمٌ هَمَلٌ أَغْفَالٌ. أَي لَا سِماتَ عَلَيْهَا.
(30/110)

الغُفْلُ أَيْضا: مَا لَا نَصيبَ لَهُ وَلَا غُرْمَ عَلَيْهِ من القِداحِ، وَقَالَ اللِّحْيانيُّ: قِداحٌ غُفْلٌ، على لفظِ الواحدِ: ليستْ فِيهَا فُروضٌ، وَلَا لَهَا غُنْمٌ، وَلَا عَلَيْهَا غُرْمٌ، وَكَانَت تُثَقَّلُ بهَا القِداحُ كراهِيَةَ التُّهمَة، يَعْنِي بتُثَقَّل: تُكَثَّر، قَالَ: وَهِي أَرْبَعةٌ: أوَّلُها المُصَدَّرُ، ثمّ المُضَعَّفُ، ثمّ المَنْيحُ، ثمّ السَّفيح. الغُفْلُ من الرِّجال: مَن لَا حَسَبَ لَهُ، وَقيل: هُوَ الَّذِي لَا يُعرفُ مَا عندَه. الغُفْلُ: الشِّعرُ المَجهولُ قائلُه. أَيْضا: الشاعرُ المَجهولُ الَّذِي لم يُسَمَّ وَلم يُعرفْ، والجمعُ أَغْفَالٌ. الغُفْل: أَوْبَارُ الإبلِ، عَن أبي حَنيفةَ. وغَفَّلَه تَغْفِيلاً: سَتَرَه وكَتَمَه. المَغْفَلةُ،) كَمَرْحلَةٍ: العَنْفَقَةُ عَن الزَّجّاجِيِّ، لَا جانِباها، ووَهِمَ الجَوْهَرِيّ، وَقد جاءَ فِي حديثِ بعضِ التَّابِعين: عليكَ بالمَغْفَلَةِ والمَنْشَلَةِ. يريدُ الاحتياطَ فِي غَسْلِهما فِي الْوضُوء، سُمِّيت مَغْفَلةً لأنّ كثيرا من الناسِ يَغْفُلُ عَنْهَا، وَقَالَ شيخُنا، مُجيباً من قِبَلِ الجَوْهَرِيّ: لَا وَهْمَ إِذْ جانِبُ الشيءِ بعضُه، فَهُوَ من التَّعبيرِ عَن الشيءِ ببعضِه. وغافِلٌ: جَدُّ عَبْد الله بن مسعودٍ رَضِيَ الله تَعالى عَنهُ، من بَني هُذَيْلٍ، وَقد شَذَّ ابنُ الخَيّاطِ حيثُ ضَبَطَه بِالْعينِ وَالْقَاف، وتَبِعَه أُناسٌ، وغلَّطَه آخَرون، قَالَه شَيْخُنا. غافِلُ بنُ صَخْرٍ: أَخُو بَني قُرَيْمِ بن صاهِلَةَ بن كاهِلٍ، هُوَ الَّذِي أُخرِجَ بأُسَراءِ كِندَةَ وحِميَرَ مَعَ مَعْقِلِ بن خُوَيْلِدٍ، حِين رَجَعَ أَبُو يَكْسُومَ من الْيمن. قَالَ ابْن دُرَيْدٍ: بَنو غُفَيْلةَ، كجُهَينة: بَطْنٌ من العربِ.
(30/111)

قَالَ ابنُ حَبيبٍ: غُفَيْلةُ بن عَوْفِ بنِ سَلَمَةَ: فِي السَّكُونِ، وغُفَيْلةُ بنُ قاسِطٍ: فِي رَبيعةَ، وَمن عَداهُما فَهُوَ بالفَتْح وَالْعين وَالْقَاف. فِي العُباب: غُفَيْلةُ بنتُ عامرِ بنِ عَبْد الله بن عَبيدِ بن عَويجٍ العدَوِيَّةُ. وهُبَيْبُ بنُ مُغْفِلٍ الغِفارِيُّ، كمُحسِنٍ: صحابيٌّ رَضِيَ الله تَعالى عَنهُ لَهُ حديثٌ فِي جرِّ الإزارِ، قَالَ ابنُ فَهْدٍ: قيل لِأَبِيهِ: مُغْفِلٌ لأنّه أَغْفَلَ سِمةَ إبلِه، وَهُوَ فَرْدٌ على مَا قَالَه الذهَبيُّ، وَقَالَ الْحَافِظ: واختُلِفَ فِي ضَبْطِ مُغفل والدِ سَلاّمةَ امرأةٌ لَهَا صُحبةٌ فَقيل: مَعْقِلٌ، وَقيل: كوالدِ هُبَيْبٍ، وَقع هَذَا الاختِلافُ بينَ رُواةِ سُنَنِ أبي دَاوُد.
والغَفَلُ، مُحَرَّكَةً: الكثيرُ الرَّفيغ، عَن أبي العبّاس. أَيْضا: السَّعَةُ من العَيش، يُقَال: هُوَ فِي غَفَلٍ من عَيْشِه: أَي سَعَةٍ. وبَنو المُغَفَّل، كمُعَظَّمٍ: بَطْنٌ، عَن ابنُ سِيدَه. وكاملُ بنُ غُفَيْلٍ البُحْتُرِيُّ، كزُبَيْرٍ: كَانَ فِي حدودِ الأربعمائةِ وَالْأَرْبَعِينَ، روى شَيْئا. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: غُفَيْلُ بن مُحَمَّد بنِ غُفَيْلِ بن غَنيمة العامريُّ عَن عَبْد الملِكِ بن شُعْبَةَ، وَعنهُ السِّلَفيّ. وَأَبُو غُفَيْلةَ الكُوفيُّ: شِيعيٌّ، عَن الإمامِ الباقر. ويَزيد بنُ عبدِ الرَّحْمَن بن غُفَيْلةَ، عَن أبي هُرَيْرةَ. وَقد سمَّوْا غَفَلَةَ.
وأَغْفَله: أصابَه غافِلاً، أَو جَعَلَه غافِلاً، أَو سَمّاه غافِلاً، وَكَذَلِكَ غَفَّلَه تَغْفِيلاً.
(30/112)

وأَغْفَله: سألَه وَقْتَ شُغلِه وَلم يَنْتَظِرْ وَقْتَ فراغِه. وَتَغَفَّلَه واسْتَغفلَه: تحَيَّنَ غَفْلَتَه. وَنَعَمٌ أَغْفَالٌ: لَا لِقْحَةَ فِيهَا. وَقَالَ بعضُ العربِ: لنا نَعَمٌ أَغْفَالٌ مَا تَبِضُّ، يصفُ سَنَةً أصابَتْهم فَأَهْلَكَتْ جِيادَ مالِهم. والغُفُل، بضمَّتَيْن: هِيَ الناقةُ لَا سِمةَ عَلَيْهَا، لغةٌ فِي الغُفْلِ بالضَّمّ، أَو لضرورةِ الشِّعرِ، أنشدَ ثعلبٌ قَوْلَ الراجِزِ: لَا عَيْشَ إلاّ كلُّ صَهْبَاءَ غُفُلْ تَناوَلُ الحَوضَ إِذا الحوضُ شُغِلْ)
وَقد أَغْفَلَها: إِذا لم يَسِمْها، فَهُوَ مُغْفِلٌ. ورجلٌ مُغْفِلٌ، كمُحسِنٍ: صاحبُ إبلٍ أَغْفَالٍ. وأرضٌ غُفْلٌ: لم تُمطَرْ، نَقله الجَوْهَرِيّ عَن الكسائيِّ. ورجلٌ غُفْلٌ: لم يُجرِّب الأمورَ، نَقله الجَوْهَرِيّ.
وتخَدَّعَه يَمينَه: حَنَّثَه فِيهَا وَهُوَ غافِلٌ. ومُصْحَفٌ غُفْلٌ: جُرِّدَ عَن العَواشِرِ وغيرِها. وكِتابٌ غُفْلٌ: لم يُسَمَّ واضِعُه. وَفِي كتابِ سِيبَوَيْهٍ: مَا أَغْفَلَه عنكَ شَيْئا: أَي دَعِ الشَّكَّ، يَأْتِي ذِكرُها فِي مَا آخِرَ الكتابِ.
غلل
{الغُلُّ} والغُلَّة، بضمِّهما، {والغَلَلُ مُحَرَّكَةً، و} الغَليلُ كأميرٍ كُله: العَطَش، أَو شِدَّتُه وحرارتُه قَلَّ أَو
(30/113)

كَثُرَ، أَو حرارةُ الجَوفِ لُوحاً وامْتِعاضاً، وَقد {غُلَّ بالضَّمّ فَهُوَ} غَليلٌ {ومَغْلُولٌ} ومُغْتَلٌّ، بَيِّنُ {الغُلَّة. وبَعيرٌ} غالٌّ {وغَلاّنٌ: شديدُ العطَش. وَقد} غَلَّ البعيرُ {يَغَلُّ، بفتحِهما} غُلَّةً، {واغْتَلَّ: لم يَقْضِ رِيَّه، قَالَ شيخُنا: قَوْله: بفتحِهما هَذَا فِي الظَّاهِر، وأمّا فِي الأصلِ فالماضي مكسورٌ كمَلَّ يَمَلُّ، كَمَا هُوَ السَّماعُ وَالْقِيَاس لأنّ عينَه ولامَه ليسَا أَو أحدُهما حرفَ حَلْقٍ، انْتهى.} والغَليل: الحِقْدُ والحسَدُ {كالغِلِّ، بالكَسْر. أَيْضا: الضِّغْنُ والغِشُّ والعداوة، قَالَ الله تَعالى: وَنَزَعْنا مَا فِي صدورِهم مِن} غِلٍّ قَالَ الزَّجَّاج: أَي لَا يَحْسُدُ بعضُ أهلِ الجنةِ بَعْضًا فِي عُلُوِّ المرتبةِ لأنّ الحسَدَ غِلٌّ، وَهُوَ أَيْضا كَدَرٌ، والجنّةُ مُبَرَّأَةٌ من ذَلِك. وَقد غَلَّ صَدْرُه {يَغِلُّ، من حدِّ ضَرَبَ، غِلاًّ: إِذا كَانَ ذَا غِشٍّ أَو ضِغنٍ وحِقْدٍ. (و) } الغَليل: النَّوى يُخلَطُ بالقَتِّ، وَكَذَلِكَ بالعجينِ للناقةِ، وَفِي الصِّحاح: تُعْلَفُه الناقةُ، تَقول: غَلَلْتُ للناقةِ، وأنشدَ لعَلْقَمةَ:
(سُلاَّءَةٌ كَعَصَا النَّهْدِيِّ غُلَّ لَهَا ... ذُو فَيْئَةٍ من نوى قُرّانَ مَعْجُومُ)
قولُه: ذُو فَيْئَةٍ، أَي ذُو رَجْعَةٍ، يريدُ أنّ النّوى عُلِفَتْه الإبلُ ثمّ بَعَرَتْه، فَهُوَ أَصْلَب، شبَّه نُسورَها وامِّلاسَها بالنَّوى الَّذِي بَعَرَتْه الإبلُ، والنَّهْدِيُّ: الشيخُ المُسِنُّ فَعَصَاهُ مَلْسَاء، ومَعْجُوم: مَعْضُوضٌ، أَي عضَّتْه الناقةُ فَرَمَتْه لصلابَتِه. ربّما سُمِّيت حرارةُ الحُبِّ والحُزنِ {غَليلاً.} وأَغَلَّ إغْلالاً: خانَ، قَالَ النَّمِرُ بنُ تَوْلَب:
(30/114)

(جزى اللهُ عنّا جَمْرَةَ ابنةَ نَوْفَلٍ ... جَزاءَ {مُغِلٍّ بالأمانةِ كاذِبِ)
وأنشدَ ابنُ بَرِّي:
(حدَّثْتَ نَفْسَكَ بالوفاءِ وَلم تكُنْ ... للغَدرِ خائنَةً مُغِلَّ الإصْبَعِ)
وَمِنْه الحَدِيث: لَا} إغْلالَ وَلَا إسْلال أَي لَا خيانةَ وَلَا سَرِقَةَ، وَيُقَال: لَا رِشوَةَ، كَمَا فِي)
الصِّحاح، وَقد ذُكِرَ فِي سلل. قَالَ نَصيرٌ الرازيُّ: {أغَلَّ إبلَه} إغْلالاً: أساءَ سَقْيَها فَلم تَرْوَ، وَصَدَرت {غَوالَّ، الواحدةُ غالَّةٌ، وَقَالَ الأَزْهَرِيّ:} أَغْلَلْتُ الإبلَ: إِذا أَصْدَرْتَها وَلم تَرْوِها، بالغَين، وَهِي حرارةُ العطَشِ، وَقد رَوَاهُ أَبُو عبيد عَن أبي زيد بالعَين المُهمَلةِ، وَهُوَ تَصحيفٌ وَقد تقدّم.
وَقد {غَلَّتْ هِيَ، وَهِي غالَّةٌ، من إبلٍ} غَوالَّ. أغَلَّ الجارِزُ فِي الجِلْدِ: إِذا أَخَذَ بعضَ اللَّحمِ والشَّحمِ فِي السَّلْخِ، وتركَ بعضَه مُلتَزِقاً بالجِلدِ. أغَلَّ فلانٌ: {اغْتَلَّتْ غنَمُه، أَي عَطِشَتْ. أغَلَّ الْوَادي: أَنْبَتَ الغُلاَّن، بالضَّمّ، جمعُ غالٍّ، لنَبْتٍ يَأْتِي ذِكرُه. أغَلَّ القومُ: بَلَغَتْ} غَلَّتُهم، وَيَأْتِي فِي معنى الغَلَّةِ قَرِيبا. أغَلَّ الرجلُ البَصرَ: إِذا شدَّدَ النَّظرَ. (و) {أغَلَّت الضِّياعُ: أَعْطَتْ} الغَلَّةَ، فَهِيَ {مُغِلَّةٌ، إِذا أَتَتْ بشيءٍ وأصلُها باقٍ، قَالَ زُهَيْرٌ:
(} فتُغْلِلْ لكم مَا لَا {تُغِلُّ لأهلِها ... قُرىً بالعِراقِ من قَفيزٍ ودِرْهَمِ)
وَقَالَ الراجز: أَقْبَلَ سَيْلٌ جاءَ من عندِ اللهْ يَحْرِدُ حَرْدَ الجنَّةِ} المُغِلَّهْ
(30/115)

أغَلَّ فلَانا: نَسَبَه إِلَى {الغُلولِ والخيانةِ، وَمِنْه قراءةُ من قَرَأَ: وَمَا كَانَ لنبيٍّ أَن} يُغَلَّ أَي يُخَوَّن، أَي يُنسَبَ إِلَى الغُلول، وَهِي قراءةُ أصحابِ عَبْد الله، يُرِيدُونَ يُسَرَّق، قَالَه ابْن السِّكِّيت، وَنَقله الفَرّاءُ أَيْضا، وَقيل: مَعْنَاهُ على هَذِه: لَا يَخُونُه أصحابُه، أَو لَا يُخان، أَي لَا يُؤخَذُ من غَنيمتِه، وَكَانَ أَبُو عَمْرِو بنُ العلاءِ ويونُسُ يختاران: وَمَا كَانَ لنبيٍّ أَن {يَغُلَّ وَقَالَ ابنُ بَرِّي: قَلَّ أَن تَجِدَ فِي كلامِ العربِ مَا كَانَ لفلانٍ أَن يُضرَبَ على أَن يكونَ الفِعلُ مَبْنِيّاً للمَفْعول، وإنّما تجدُه مبنيّاً للْفَاعِل، كقولِك: مَا كَانَ لمؤمنٍ أَن يَكْذِبَ، وَمَا كَانَ لنبيٍّ أَن يَخون، وَمَا كَانَ لمُحْرِمٍ أَن يَلْبِسَ، قَالَ: وَبِهَذَا يُعلَمُ صِحَّةُ قراءةِ من قَرَأَ: وَمَا كَانَ لنبيٍّ أَن يَغُلَّ على إسنادِ الفِعلِ للفاعلِ دونَ المَفْعول.} وغَلَّ {غُلولاً: خانَ، وَمِنْه قولُه تَعَالَى: وَمَا كَانَ لنبيٍّ أَن يَغُلَّ وَهِي قراءةُ ابنِ كَثيرٍ وَأبي عمروٍ وعاصمٍ وَرَوْحٍ وَزَيْدٍ} كَأَغَلَّ، أَو خاصٌّ بالفَيْءِ والمَغْنَم، قَالَ ابْن السِّكِّيت: لم نسمعْ فِي المَغنَمِ إلاّ غَلَّ {غُلولاً، وَقَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: الغُلول من المَغنَمِ خاصّةً، وَلَا نرَاهُ من الخيانةِ وَلَا من الحِقدِ، وممّا يُبيِّنُ ذَلِك أنّه يُقَال من الْخِيَانَة:} أَغَلَّ {يُغِلُّ، وَمن الحِقد: غَلَّ} يَغِلُّ، بالكَسْر، وَمن الغُلول: غَلَّ يَغُلُّ، بالضَّمّ، وَقَالَ ابنُ الْأَثِير: الغُلول: الخيانةُ فِي المَغنَم، والسَّرِقةُ، وكلُّ من خانَ فِي شيءٍ خِفيَةً فقد غَلَّ، وسُمِّيتْ غُلولاً لأنّ الْأَيْدِي فِيهَا {تُغَلُّ، أَي يُجعلُ فِيهَا} الغُلُّ. غَلَّ فِي)
الشيءِ غَلاًّ: أُدخِل، وَقَالَ بعضُ العربِ: وَمِنْهَا مَا يَغِلُّ يَعْنِي من الكِباشِ مَا يُدخِلُ قَضيبَه من غيرِ أَن يرفعَ الإلْيَةَ، {كَغَلْغلَ، يُقَال:} غَلَّه {وغَلْغَلَه: إِذا أَدْخَله. غَلَّ أَيْضا: دَخَلَ، يَتَعَدَّى وَلَا يَتَعَدّى، وَيُقَال: غَلَّ فلانٌ المَفاوِزَ: أَي دَخَلَها وَتَوَسَّطَها،} كانْغَلَّ، وَهُوَ مُطاوِعُ غَلَّه! غَلاًّ.
(30/116)

{وَتَغَلَّلَ فِي الشيءِ} وتَغَلْغلَ: دَخَلَ فِيهِ، يكون ذَلِك فِي الجَواهِرِ والأعراضِ، قَالَ ذُو الرُّمَّةِ يصفُ الثَّورَ والكِناسَ:
(يُحَفِّرُه عَن كلِّ ساقٍ دَقيقةٍ ... وَعَن كلِّ عِرْقٍ فِي الثَّرى {مُتَغَلْغِلِ)
وأنشدَ ثعلبٌ لعُبَيْدِ الله بن عَبْد الله بنِ عُتْبَةَ بن مَسْعُودٍ فِي العَرَض:
(} تَغَلْغَلَ حُبُّ عَثْمَةَ فِي فُؤادي ... فباديهِ مَعَ الخافي يَسيرُ)
وَفِي حديثِ المُخَنَّثِ هَيْت لمّا وَصَفَ المرأةَ قَالَ لَهُ: قد {تَغَلْغَلْتَ يَا عَدُوَّ اللهِ،} الغَلْغَلَةُ إدخالُ الشيءِ فِي الشيءِ حَتَّى يَلْتَبِسَ بِهِ ويصيرَ من جُملَتِه، أَي بَلَغَت بنَظَرِكَ من مَحاسِنِ هَذِه المرأةِ حيثُ لَا يَبْلُغُ ناظِرٌ، وَلَا يَصِلُ واصِلٌ، وَلَا يَصِفُ واصِفٌ. غَلَّ {الغِلالَةَ: لَبِسَها تحتَ الثِّياب، وَهِي: أَي الغِلالَة، بالكَسْر: شِعارٌ يُلبَسُ تحتَ الثَّوبِ لأنّه} يَتَغَلَّلُ فِيهَا، أَي يدخلُ {كالغُلَّةِ، بالضَّمّ تُغَلُّ تَحت الدِّرْع، أَي تُدخَلُ، وجمعُها} الغَلائِلُ {والغُلَل. غَلَّ الدُّهنَ فِي رَأْسِه: أَدْخَله فِي أُصولِ شَعْرِه،} وغَلَّ شَعْرَه بالطِّيبِ: أَدْخَله فِيهِ. غَلَّ بَصَرُه: حادَ عَن الصَّوَاب، عَن ابْن الأَعْرابِيّ. غَلَّ الماءُ بَين الأشجارِ: إِذا جرى فِيهَا، يَغُلُّ، بالضَّمّ. غَلَّ المرأةَ: حَشاها، وَلَا يكون إلاّ من ضَخْمٍ، حَكَاهُ ابْن الأَعْرابِيّ. غَلَّ فلَانا {يَغُلُّه غَلاًّ: وَضَعَ فِي عنُقِه أَو يدِه} الغُلَّ، بالضَّمّ، وَهُوَ الجامِعَةُ من حديدٍ، م معروفٌ، وَقد غُلَّ فَهُوَ {مَغْلُولٌ، وَيُقَال: جَعَلَ اللهُ فِي كَبِدِه} غُلَّةً، وَفِي صَدْرِه {غِلاًّ، وَفِي مالِه} غُلولاً، وَفِي عنُقِه {غُلاًّ، ج:} أغْلالٌ، وَقد تكرَّرَ ذِكرُه فِي القُرآنِ والسُّنَّة،
(30/117)

ويُرادُ بهَا التكاليفُ الشاقَّةُ، والأعمالُ المُتعِبَةُ. {والغَلَّةُ: الدَّخْلُ من كِراءِ دارٍ، وأجْرِ غلامٍ، وفائِدَةِ أرضٍ من رَيْعِها أَو كرائِها، والجمعُ} الغَلاّتُ، وَفِي الحَدِيث: {الغَلَّةُ بالضَّمانِ، وَقَالَ ابنُ الْأَثِير: هُوَ كحديثِه الآخَر: الخَراجُ بالضَّمانِ، والغَلَّة: الدَّخْلُ الَّذِي يَحْصُلُ من الزَّرعِ والثَّمَرِ واللبَنِ والإجازَةِ والنِّتاجِ ونحوِ ذَلِك.} وأغَلَّت الضَّيْعةُ: أَعْطَتْها أَي الغَلَّةَ، وَهَذَا قد تقدّم بعَينِه، فَهُوَ تَكْرَارٌ.
{والغَلْغَلَة: السُّرعةُ فِي السَّيرِ. (و) } غَلْغَلَةُ، بِلَا لامٍ: شِعابٌ تَسيلُ من جبَلِ الرَّيَّانِ، وَهُوَ جبَلٌ أَسْوَدُ طويلٌ بأَجَأٍ، قَالَه نَصْرٌ. {وَتَغَلْغَلَ: أَسْرَعَ فِي السَّيْر، يُقَال:} تَغَلْغَلوا فَمَضَوْا. ورِسالَةٌ {مُغَلْغَلَةٌ: مَحْمُولةٌ من بلدٍ إِلَى بلَدٍ، قَالَ عِصامُ بن عُبَيْدٍ الزِّمّانيُّ:)
(أَبْلِغْ أَبَا مِسْمَعٍ عنِّي مُغَلْغَلَةً ... وَفِي العِتابِ حَياةٌ بينَ أقوامِ)
وَفِي حديثِ ابنِ ذِي يَزَن:
(مُغَلْغَلَةٌ مَغالِقُها تَغالى ... إِلَى صَنْعَاءَ من فَجٍّ عَميقِ)
} والغُلاّنُ بالضَّمّ: منابِتُ الطَّلْحِ، أَو أَوْدِيةٌ غامِضَةٌ فِي الأرضِ ذاتُ شجرٍ، قَالَ مُضَرِّسٌ الأسَديُّ:
(تَعَرُّضَ حَوْرَاءِ المَدامِعِ تَرْتَعي ... تِلاعاً {وغُلاّناً سَوائِلَ من رَمَمْ)
الواحدُ} غالٌّ {وغَليلٌ. وَقَالَ أَبُو حنيفةَ:} الغالُّ: أرضٌ مُطمَئِنَّةٌ ذاتُ شجَرٍ، ومنابِتُ السَّلَمِ والطَّلْحِ يُقَال لَهَا: غالٌّ من سَلَم، كَمَا يُقَال: عِيصٌ من سِدْرٍ، وقَصيمَةٌ من غَضىً.
(30/118)

(و) {الغُلاّن: نباتٌ، م معروفٌ، الواحدُ غالٌّ أَيْضا، وأنشدَ ابنُ بَرِّي لذِي الرُّمَّةِ:
(وَأَظْهرَ فِي} غُلاّنِ رَقْدٍ وَسَيْلُه ... عَلاجيمُ لَا ضَحْلٌ وَلَا مُتَضَحْضِحُ)
{وَتَغَلَّلَ بالغالِيَةِ، شُدِّدَ للكَثرةِ،} وَتَغْلغَلَ {واغْتَلَّ: تغَلَّف، أَي تطَيَّبَ بهَا، قَالَ أَبُو صَخْرٍ:
(سِراجُ الدُّجى} تَغْتَلُّ بالمِسكِ طَفْلَةٌ ... فَلَا هِيَ مِتْفالٌ وَلَا هِيَ أَكْهَبُ)
{وغَلَّلَه بهَا} تَغْلِيلاً طَيَّبَه، وَفِي حديثِ عائِشَةَ رَضِيَ الله تَعالى عَنْهَا: كنتُ {أُغَلِّلُ لِحيَةَ رسولِ اللهِ صلّى الله عَلَيْهِ وسلَّم بالغالِيَةِ، أَي أُلَطِّخُها أَو أُلْبِسُها بهَا، وَقَالَ سُوَيْدٌ اليَشْكُريُّ:
(وقُروناً سابِغاً أَطْرَافُها ... } غَلَّلَتْها رِيحُ مِسْكٍ ذِي فَنَعْ)
وَحكى اللِّحْيانيُّ: {تغَلَّى بالغالِيَةِ، فإمّا أَن يكونَ من لفظِ الغالِيَةِ، وإمّا أَن يكون أَرَادَ:} تغَلَّلَ، فأبدلَ من اللامِ الأخيرةِ يَاء كَمَا قَالُوا: تظَنَّيْتُ فِي تظَنَّنْتُ، والأوّلُ أَقْيَس، وَقَالَ الفَرّاءُ: يُقَال: {تغَلَّلْتُ بالغالِيَةِ، وَلَا يُقَال} تغَلَّيْتُ، وَفِي الصِّحاح: قَالَ أَبُو نصرٍ: سألتُ الأَصْمَعِيّ: هَل يجوزُ تغَلَّلْتُ، من الغالِيَة فَقَالَ: إِن أردتَ أنّكَ أدخلْتَها فِي لِحْيَتِكَ أَو شاربِكَ فجائزٌ، وَقَالَ الليثُ: يُقَال، من الغالِيَة: {غَلَّلْتُ وغَلَّفْتُ وغَلَّيْتُ، وَسَيَأْتِي فِي المُعتَلِّ إِن شاءِ الله تَعالى.} والغَلائل: الدُّروع، أَو مَساميرُها الجامِعَةُ بَين رؤوسِ الحَلَق، لأنّها {تُغَلُّ فِيهَا أَي تُدخَلُ، أَو بطائنُ تُلبَسُ تحتَها أَي تحتَ الدُّروع، الواحدُ} غَليلَة، قَالَ النابغةُ:
(30/119)

(عُلِيْنَ بكِدْيُونٍ وأُبْطِنَّ كَرَّةً ... فهُنَّ وِضاءٌ صافِياتُ {الغَلائلِ)
خَصَّ الغَلائلَ بالصَّفاءِ، لأنّها آخِرُ مَا يَصْدَأُ من الدُّروع، وَمن جَعَلَها البَطائنَ جَعَلَ الدُّروعَ نقِيَّةً لم يُصْدِئْنَ الغَلائلَ. وَقَالَ لَبيدٌ فِي المَسامير: وأحكَمَ أَضْغَانَ القَتيرِ الغَلائلُ) } وَغَلْغَلَةُ: ع، قَالَ:
(هنالِكَ لَا أَخْشَى تنالُ مَقادَتي ... إِذا حَلَّ بَيْتِي بينَ شُوطٍ {وَغَلْغَلَهْ)
ومالَه أُلَّ} وغُلَّ، بضمِّهما، وَهُوَ دُعاءٌ عَلَيْهِ، فأُلَّ: دُفِعَ فِي قَضاءٍ، وغُلَّ: جُنَّ فوُضِعَ فِي عنُقِه الغُلَّ. {واغْتَلَلْتُ الشرابَ: شَرِبْتُه. (و) } اغْتَلَلْتُ الثَّوبَ: لَبِسْتُه تحتَ الثِّيَاب. (و) {اغْتَلَّت الغنَمُ: أخذَتْه} الغَلَلُ، بالتحريكِ {والغُلالَةِ، بالضَّمّ وهما داءٌ للغنَمِ فِي الإحليل، وَذَلِكَ أَن لَا يَنْفُضَ الحالِبُ الضَّرْعَ فيترُكَ فِيهِ شَيْئا من اللبَنِ فيعودَ دَماً أَو خَرَطَاً.} والغِلالَةِ، ككِتابَةٍ: العُظَّامَة، وَهُوَ الثوبُ الَّذِي تشُدُّه المرأةُ على عَجيزَتِها تحتَ إزارِها تُضَخِّمُ بهَا عَجيزتَها، قَالَه ابْن الأَعْرابِيّ، وأنشدَ: تَغْتَالُ عَرْضَ النُّقْبَةِ المُذالَهْ وَلم تُنَطِّقْها على {غِلالَهْ إلاّ لحُسنِ الخَلْقِ والنَّبالَهْ أَيْضا: المِسمارُ الَّذِي يَجْمَعُ بينَ رَأْسَيْ الحَلْقَةِ والجمعُ الغَلائلُ، وَقد تقدّم شاهدُه قَرِيبا. (و) } غُلْغُلٌ، كهُدْهُدٍ: جبَلٌ بنواحي البَحْرَيْن.! وغُلائل، بالضَّمّ: من بلادِ خُزاعة، كَمَا فِي العُباب.
(30/120)

وَأَنا {مُغْتَلٌّ إِلَيْهِ أَي مُشتاقٌ، وَهُوَ مَجاز.} واسْتَغلَّ عَبْدَه، أَي كلَّفَه أَن {يُغِلَّ عَلَيْهِ، كَمَا فِي الصِّحاح. (و) } اسْتَغلَّ {المُسْتَغَلاَّتِ: أخذَ} غَلَّتَها، كَمَا فِي الصِّحاح أَيْضا. يُقَال: نِعمَ {غَلُولُ الشيخِ هَذَا، كصَبُورٍ: أَي الطعامُ الَّذِي يُدخِلُه جَوْفَه، كَمَا فِي الصِّحاح، زادَ غيرُه: يَعْنِي التغذِيَةَ الَّتِي تَغَذَّاها، وَيُقَال أَيْضا فِي شَرابٍ شَرِبَه. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: رجلٌ} مُغِلٌّ أَي مُضِبٌّ على حِقدٍ. {وغَلَّ} وأَغَلَّ الرجلُ: صارَ صاحبَ خيانةٍ، وَمِنْه حديثُ شُرَيْحٍ: لَيْسَ على المُستَعيرِ غيرِ {المُغِلِّ ضَمانٌ. أَي إِذا لم يَخُنْ فِي العارِيَّةِ والوَديعةِ فَلَا ضَمانَ عَلَيْهِ، وَقيل: المُغِلُّ هُنَا} المُستَغِلُّ، وأرادَ بِهِ القابِض لأنّه بالقبضِ يكون {مُستَغِلاًّ، قَالَ ابنُ الْأَثِير: والأوّلُ الوَجهُ.} والإغلالُ: الغارةُ الظاهرَة. وَأَيْضًا: إعانةُ الغَيرِ على الْخِيَانَة. وَأَيْضًا: لٌ بْسُ الدُّروع، وبكلِّ ذَلِك فُسِّرَ الحديثُ: لَا {إغْلالَ وَلَا إسْلال، وَقد ذُكِرَ فِي سلل أَيْضا.} وأغَلَّ الخَطيبُ: لم يُصِبْ فِي كلامِه، قَالَ أَبُو وَجْزَةَ:
(خُطَباءُ لَا خُرْقٌ وَلَا {غُلُلٌ إِذا ... خُطَباءُ غيرِهم} أَغَلَّ شِرارُها)
{والغُلَّة، بالضَّمّ: مَا تَوارَيْتَ فِيهِ، عَن ابْن الأَعْرابِيّ.} والغَلْغَلَةُ، كالغَرْغَرَةِ، فِي معنى الكَسرِ.
{والغَلَلُ، مُحَرَّكَةً: الماءُ الَّذِي} يَتَغَلَّلُ بَين الشجرِ، والجمعُ! الأغْلالُ، قَالَ دُكَيْنٌ: يُنْجيهِ مِن مِثلِ حَمامِ الأغْلالْ) وَقْعُ يَدٍ عَجْلَى ورِجلٍ شِمْلالْ
(30/121)

ظَمْأَى النَّسا من تَحت رَيّا من عالْ وَقيل: {الغَلَل: الماءُ الظاهرُ الْجَارِي على وجهِ الأرضِ ظُهوراً قَلِيلا، وليسَ لَهُ جِرْيَةٌ فَيَخْفى مرّةً ويظهَرُ مرّةً، قَالَ الحُوَيْدِرَةُ:
(لَعِبَ السُّيُولُ بِهِ فأصبحَ ماؤُهُ ... } غَلَلاً يُقَطِّعُ فِي أُصولِ الخِرْوَعِ)
وَقَالَ أَبُو حنيفَة: الغَلَل: السَّيلُ الضعيفُ يسيلُ من بطنِ الْوَادي أَو التِّلَعِ فِي الشجرِ. {وَتَغْلغَلَ الماءُ فِي الشجرِ: تخَلَّلَها. وَقَالَ أَبُو سعيد: لَا يذهبُ كلامُنا} غَلَلاً: أَي لَا يَنْبَغِي أَن يَنْطَوي عَن الناسِ، بل يجبُ أَن يظهرَ. وَيُقَال لعِرْقِ الشجرِ إِذا أَمْعَنَ فِي الأرضِ: {غُلْغُلٌ، والجمعُ} غَلاغِلُ، قَالَ كَعْبٌ:
(وَتَفْتَرُّ عَن غُرِّ الثَّنايا كأنَّها ... أقاحِيُّ تُرْوى من عُروقِ غَلاغِلُ)
{والغُلَّةُ بالضَّمّ: هِيَ العُظّامَةُ، وَالْجمع الغُلَل، قَالَه ابنُ بَرِّي، وأنشدَ:
(كَفاها الشَّبابُ وَتَقْويمُه ... وحُسْنُ الرُّواءِ ولُبْسُ} الغُلَلْ)
وَقَالَ السُّلَمِيُّ: غَشَّ لَهُ الخَنجرَ والسِّنانَ، {وغَلَّه لَهُ: أَي دَسَّه لَهُ وَهُوَ لَا يشعرُ بِهِ.} والغالَّة: مَا يَنْقَطعُ من ساحلِ البَحرِ فيجتمِعُ فِي مَوْضِعٍ. {وغُلَّتْ يدُه إِلَى عنُقِه: أَي أُمسِكَتْ عَن الْإِنْفَاق.
والعربُ تَكْنِي عَن المرأةِ} بالغُلِّ، وَفِي الحَدِيث: إنّ من النساءِ! غُلاًّ قَمِلاً يَقْذِفُه اللهُ فِي عنُقِ مَن يَشَاء، والأصلُ فِي ذَلِك أنّ العربَ كَانُوا إِذا
(30/122)

أسَروا أَسيراً {غَلُّوه بغَلٍّ من قِدٍّ وَعَلِيهِ شَعَرٌ، فرُبّما قَمِلَ فِي عنُقِه إِذا قَبَّ ويَبِسَ، فيجتَمِعُ عَلَيْهِ مِحْنَتان: القَمْلُ} والغُلُّ. وفلانٌ {يُغِلُّ على عِيالِه: أَي يَأْتِيهم} بالغَلَّة. {وغَلَّ على الشيءِ} غَلاًّ {وأغَلَّ: سَكَتَ. وَأَيْضًا: أقامَ. وغَلَّ الإهابَ: أبقى فِيهِ عندَ السَّلْخِ، لغةٌ فِي} أغَلَّ. وأغَلَّ القومُ: صَارُوا فِي وقتِ {الغَلَّة.} وأغَلَّ الرجلَ: وَجَدَه {غالاًّ. وَله أُرَيْضَةٌ} يَغْتَلُّها: مثلُ {يَسْتَغِلُّها. وجمعُ الغَلَّةِ غِلالٌ بالكَسْر.} والغُلَّة، بالضَّمّ: خِرقَةٌ تُشَدُّ على رأسِ الإبريقِ، عَن ابْن الأَعْرابِيّ، والجمعُ {غُلَلٌ.} والغَلَل، مُحَرَّكَةً: المِصْفاة، نَقله الجَوْهَرِيّ، وأنشدَ للَبيدٍ:
(لَهَا {غَلَلٌ من رازِقِيٍّ وكُرْسُفٍ ... بأَيْمانِ عُجْمٍ يَنْصُفونَ المَقاوِلا)
يَعْنِي الفِدامَ الَّذِي على رأسِ الإبريق، وبعضُهم يرويهِ} غُلَلٌ، بالضَّمّ، جمعُ غُلَّةٍ. {والمُغَلْغِلَة، بكسرِ الغَينِ الثَّانِيَة: المُسْرِعَة.} والغَلَل، مُحَرَّكَةً: اللَّحمُ الَّذِي تُرِكَ على الإهابِ حينَ سُلِخَ.)
! والغُلْغُلَة، بالضَّمّ: لَغَطُ الأصواتِ.
غمل
غَمَلَ الأديمَ يَغْمُلهُ غَمْلاً فانْغَملَ: أَفْسَدَه، فَهُوَ غَميلٌ. أَو جَعَلَه فِي غُمَّةٍ ليَنفَسِخَ عَنهُ صُوفُه. أَو لَفَّهُ وَدَفَنه فِي الرَّملِ بعدَ البَلِّ ليُنتِنَ فَيَسْتَرخي إِذا جُذِبَ صُوفُه فيَنْتَتِفَ شَعَرُه.
(30/123)

وَقيل: إنّه إِذا غَفَلَ عَنهُ سَاعَة فَهُوَ غَميلٌ وغَمينٌ. وَقَالَ أَبُو حنيفَة: هُوَ أَن يُطوى على بلَلِه، فيُطالَ طَيُّهُ فوقَ حَقِّه فيَفسُدَ. وَقيل: هُوَ أَن يُلفَّ الإهابُ بعد مَا يُسلَخَ، ثمّ يُغَمَّ يَوْمَاً ولَيْلَةً حَتَّى يَسْتَرخي شَعَرُه أَو صُوفُه، ثمّ يُمْرَط، فإنْ تُرِكَ أَكْثَرَ من يومٍ وليلةٍ فَسَد. كَذَلِك البُسْرَ: إِذا غَمَّه ليُدرِك، فَهُوَ مَغْمُولٌ ومَغْمُونٌ. غَمَلَ فلَانا: غَطّاه بالثيابِ ليَعرَقَ فَهُوَ مَغْمُولٌ. غَمَلَ الشيءَ: أَصْلَحه، نَقله الصَّاغانِيّ. غَمَلَ العِنَبَ فِي الزَّنْبيل يَغْمُله غَمْلاً: نَضَدَ بعضَه على بعضٍ. غَمَلَ النباتَ غَمْلاً: رَكِبَ بعضُه بَعْضًا فبَلِيَ وعَفِنَ. والغَمْلُ: ع، وأنشدَ ابْن السِّكِّيت: بالغَمْلِ لَيْلاً والرِّحالُ تُنْغِضُ قَالَ الصَّاغانِيّ: الرِّوايةُ بالغَيْلِ بالياءِ، والرَّجَزُ لرجلٍ يُقَال لَهُ ضَبٌّ، وسِياقُه على الصِّحَّةِ: كَيْفَ ترَاهَا بالفِجاجِ تَنْهَضُ بالغَيْلِ لَيْلاً والحُداةُ تَقْبِضُ والقَبْضُ: السيرُ السَّرِيع. الغَمَلُ بِالتَّحْرِيكِ: فسادُ الجُرْحِ من العُصابِ، وَقد غَمِلَ كفَرِحَ، وَفِي العُباب: غَمِلْتُ الجُرْحَ: إِذا وَضَعْتَ عَلَيْهِ الخِرَقَ بعضَها فوقَ بعضٍ. الغَميلُ كأميرٍ: المُتَراكِبُ بعضُه على بعضٍ من النَّصِيِّ حَتَّى بَلِيَ. والجمعُ غَمْلَى، كقَتيلٍ وقَتْلَى،
(30/124)

قَالَ الرَّاعِي:
(وَغَمْلى نَصِيٍّ بالمِتانِ كأنّها ... ثعالِبُ مَوْتَى جِلدُها قد تزَلَّعا)
والغُمْلول، بالضَّمّ: الْوَادي الضَّيِّقُ الكثيرُ النَّبْتِ المُلتَفّ، وَقيل: هُوَ بطنٌ غامِضٌ من الأرضِ ذُو الشجرِ الْكثير. أَو هُوَ الْوَادي الطويلُ القليلُ العَرْضِ المُلتَفّ، وَقَالَ ابنُ شُمَيْلٍ: الغُمْلول: كَهَيْئَةِ السِّكَّةِ فِي الأرضِ، ضَيِّقٌ لَهُ سَنَدَانِ، طولُ السَّنَدِ ذِراعان، يقودُ الغَلْوَةَ، يُنبِتُ شَيْئا كثيرا، وَهُوَ أَضْيَقُ من المَليع، قَالَ: يَا أيُّها الضّاغِبُ فِي غُمْلولْ إنّكَ غُولٌ وَلَدَتْكَ غُولْ الغُمْلول: الرّابِيَة، وَقيل: هُوَ كلُّ مُجتَمِعٍ أَظْلَمَ وتراكَمَ من شجرٍ أَو غَمامٍ أَو ظُلمةٍ أَو زاويةٍ)
والجمعُ غَماليل، قَالَ الطِّرِمّاح:
(ومَخاريجَ مِن شَعارٍ وغِينٍ ... وغَماليلُ مُدْجِناتِ الغِياضِ)
قَالَ أَبُو حنيفَة: زَعَمَ بعضُ الرُّواةِ أنّ الغُمْلول: بَقْلَةٌ تُؤْكَلُ القُنّابِرَى، وبالفارسيّةِ بَرْغَشْت، قَالَ: وَهِي بَقْلَةٌ دَشْتِيَّة تُبَكِّرُ فِي أوّلِ الرَّبيع. وَتَغَمَّلَ: توَسَّعَ فِي المالِ، نَقله الصَّاغانِيّ. وغَمَلَى، كَجَمَزى: ع.
(30/125)

قَالَ الأَصْمَعِيّ: رجلٌ مَغْمُولٌ: خامِل. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: أَغْمَلَ إهابَه: إِذا تَرَكَه حَتَّى يفسُدَ، قَالَ الكُمَيْتُ:
(كحالِئَةٍ عَن كُوعِها وَهِي تَبْتَغي ... صَلاحَ أَديمٍ ضَيَّعَتْه وتُغْمِلُ)
وَنَخْلٌ مَغْمُولٌ: مُتَقارِبٌ لم يَنْفَسِخْ. والغَمْل: أَن يَنْحَتَّ عِنَبُ الكَرْمِ فيُخَفَّفَ من ورَقِه فيُلْتَقَط.
وغَمِلَ النَّبتُ: رَكِبَ بعضُه بَعْضًا. وَلَحْمٌ مَغْمُولٌ ومَغْمُونٌ: إِذا غُطِّيَ، سَوَاء كَانَ شِواءً أَو طَبيخاً. والغَمَل، مُحَرَّكَةً: الدَّأْب. وأرضٌ غَمِلَةٌ، كفَرِحَةٍ: كثيرةُ النَّباتِ، الَّتِي يُواري النباتُ وَجْهَها. وغَمَلَ الأمرَ: سَتَرَه وواراه. والغَمِيلُ من الأَرْض: المُطمَئِنُّ المُنخَفِض، عَن الأَصْمَعِيّ.
وَقَالَ أَبُو عمروٍ: الغِمْل، بالكَسْر: شَجَرَةٌ من الحَمْضِ تَنْبُتُ يَعْلُوها ثَمَرٌ أَبْيَضُ، كأنّه المِلاء.
وَفِي الأساس: ومنَ المَجاز: يومٌ مَغْمُولٌ: ليومٍ من أيّامِهم لم يكن مَذْكُوراً.
غنبل
الغُنْبولُ، كزُنبُورٍ، أَهمله الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ ابْن دُرَيْدٍ: طائرٌ كالنُّغْبُولِ، وليسَ بثَبْتٍ.
غنتل
رَجُلٌ غَنْتَلٌ، بالمُثَنَّاةِ الفَوقِيَّةِ، كجَنْدَلٍ وقُنْفُذٍ، أَهملَه الجَوْهَرِيّ والصَّاغانِيُّ، وَفِي اللسانِ: أَي خامِلٌ. وأُمُّ غَنْتَلٍ، كجَعْفَرٍ: الضَّبُعُ، وَهُوَ تصحيفُ أُمُّ عَنْثَلٍ.
غنجل
الغُنْجُلُ، كقُنْفُذٍ، أَهمله
(30/126)

الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ ابْن الأَعْرابِيّ: التُّفَّةُ، عَناقُ الأَرْضِ، وَهِي التُّمَيْلَةُ، ويُقال لِذَكَرِه الغُنْجُلُ، وَقَالَ الأَزْهَرِيّ: هُوَ مِثلُ الكَلبِ الصِّينِيِّ، يُعَلَّمُ فتُصادُ بِهِ الأرانِبُ والظِّباءُ، وَلَا يأْكُلُ إلاّ اللَّحْمَ. وَقَالَ ابنُ خالَوَيْهِ: لمْ يُفَرِّقْ لنا أَحَدٌ بينَ العُنجَلِ والغُنجُلِ إلاّ الزَّاهِدُ، قَالَ: العُنجُلُ: الشَّيْخُ المُدْرَهِمُّ إِذا بدَت عِظامُهُ، وبالغينِ: التُثفَّةُ وَهُوَ عَناقُ الأَرضِ، فتأَمَّلْ بينَ العبارَتينِ، وَقد مرَّ ذلكَ فِي عنجل. ج: غَناجِلُ. والغُنْجولُ، كزُنبُورٍ، قَالَ ابْن دُرَيْدٍ: دابَّةٌ لَا تُعرَفُ حقيقَتُها، قَالَ: هَكَذَا قَالَ الأَصمعيُّ، وتقدَّم فَبِي العينِ أَيضاً.
غندل
الغُنْدُلانِيُّ، بالضَّمِّ، أَهملَه الجَماعَةُ كلُّهم، وَهُوَ الضَّخْمُ الرَّأسِ من الرِّجالِ. وَمِمَّا يُستدرَكُ عَلَيْهِ: أَبو الحَسَنِ محمَّدُ بنُ سليمانَ بنِ مَنصورٍ الغُنْدَلِيُّ، بالضَّمِّ، المُحَدِّثُ.، ويُعرَفُ بابنِ غندلك.، روى عَنهُ أَبو الْفَتْح بنِ مسرور، كَذَا فِي التبصير.
غول
{غالَهُ الشيءُ} يَغولُهُ {غَوْلاً: أَهلكَه،} كاغتالَهُ. غالَهُ: أَخذَهُ من حيثُ لم يَدرِ. وَقَالَ ابْن الأَعْرابِيّ: {غالَ الشيءُ زَيداً: إِذا ذهبَ بِهِ، يَغولُه. وَقَالَ الليثُ: غالَه المَوتُ: أَي أَهلكَه.} والغَوْلُ: الصُّداعُ، وَقيل: السُّكْرُ، وَبِه فُسِّرَ قولُه تَعَالَى: لَا فِيهَا {غَوْلٌ وَلَا هم عَنْهَا يُنْزَفُونَ أَي لَيْسَ فِيهَا} غائلَةُ الصُّداعِ، لأَنَّه تَعَالَى قَالَ فِي موضِعٍ آخرَ: لَا يُصَدَّعونَ عَنْهَا وَلَا يُنْزِفونَ وَقَالَ أَبو عُبيدَة:
(30/127)

{الغَوْلُ: أَن} تَغتالَ عُقولَهُم، وأَنشدَ:
(وَمَا زالَتِ الخَمْرُ {تَغتالُنا ... وتَذْهَبُ بالأَوَّلِ الأَوَّلِ)
وَقَالَ مُحَمَّد بنُ سلامٍ: لَا} تَغولُ عُقولَهُم وَلَا يَسكَرونَ، وَقَالَ أَبو الهَيثَمِ: {غالَت الخمْرُ فلَانا: إِذا شَرِبَها فذَهَبَتْ بعَقلِه أَو بِصِحَّةِ بدَنِه، وَقَالَ الرَّاغِبُ: قَالَ الله تَعَالَى فِي صفة خَمرِ الجَنَّةِ: لَا فِيهَا} غَوْلٌ نَفياً لكُلِّ مَا نبَّه عَلَيْهِ بقولِهِ: وإثْمُهُما أَكْبَرُ من نَفعِهِما وَبِقَوْلِهِ عزَّ وجلَّ: رِجْسٌ من عَمَلِ الشَّيْطانِ فاجْتَنِبوهُ الغَوْلُ: بُعْدُ المَفازَةِ، لأَنَّه {يَغتالُ مَنْ يَمُرُّ بِهِ، نَقله الجَوْهَرِيُّ، وأَنشدَ لِرُؤْبَةَ: بِهِ تَمَطَّتْ} غَوْلُ كُلِّ مِيلَهِ بِنَا حراجِيجُ المَهارَى النُّفَّهِ وَقيل: لأَنَّها تغتالُ سَيرَ القَومِ، والمِيلَهْ: أَرضٌ تُوَلِّهُ الإنسانَ، أَي تُحَيِّرُه، وَقَالَ اللِّحيانِيُّ: غَوْلُ الأَرضِ: أَن يسيرَ فِيهَا فَلَا تَنقَطِعَ، وَقَالَ غيرُه: إنَّما سُمِّيَ بُعدُ الأَرضِ {غَولاً لأَنَّها} تَغولُ السَّابِلَةَ، أَي تَقذِفُ بهم وتُسقِطُهُم وتُبعِدُهُم، وَقَالَ ابنُ شُمَيْلٍ: مَا أَبعدَ غَوْلَ هَذِه الأَرضِ، أَي مَا أَبعدَ ذَرْعَها، وإنَّها لَبَعيدَةُ الغَوْلِ، وَقَالَ ابنُ خالَويْهِ: أَرضٌ ذاتُ غَوْلٍ: بعيدَةٌ وإنْ كَانَت فِي مَرأَى العَيْنِ قريبَةً. الغَوْلُ: المَشَقَّةُ، وَبِه فُسِّرَت الآيةُ أَيضاً. الغَوْلُ: مَا انْهَبَطَ من الأَرضِ، وَبِه فُسِّرَ قولُ لَبيدٍ:
(عَفَتِ الدِّيارُ مَحَلُّها فمُقامُها ... بمِنىً تأَبَّدَ! غَوْلُها فرِجامُها)
الغَوْلُ: جماعَةُ الطَّلْحِ، لَا يُشارِكُه شيءٌ.
(30/128)

الغَوْلُ: التُّرابُ الكَثيرُ، وَمِنْه قولُ لَبيدٍ يصِفُ ثَوراً يَحفِرُ رَملاً فِي أَصْلِ أَرْطاةٍ: ويَبري عِصِياً دُونَها مُتْلَئِبَّةًيَرى دونَها {غَوْلاً من الرَّمْلِ غائلا غَوْلٌ، بِلَا لامٍ: ع، فُسِّرَ بِهِ قولُ لَبيدٍ السَّابِقُ. وغَوْلُ الرِّجامِ: ع، آخَر. (و) } الغُولُ، بالضَّمِّ: الهَلَكَةُ،)
وكُلُّ مَا أَهلَكَ الإنسانَ فَهُوَ {غُولٌ، وَقَالُوا: الغَضَبُ} غُولُ الحِلْمِ، أَي أَنَّه يُهْلِكُهُ {ويَغتالُه ويَذهَبُ بِهِ.
الغُولُ: الدَّاهِيَةُ، كالغائلَةِ. الغُولُ: السِّعلاةُ، وهما مُترادِفان، كَمَا حقَّقَه شيخُنا، وَقَالَ أَبو الوفاءِ الأعرابيُّ: الغُولُ: الذَّكَرُ من الجِنِّ، فسُئلَ عَن الأُنثى فَقَالَ: هِيَ السِّعلاةُ، ج:} أَغْوالٌ {وغِيلانٌ، وَفِي الحديثِ: لَا صَفَرَ وَلَا غُولَ، قَالَ ابنُ الأَثيرِ: أَحَدُ} الغِيلانِ، وَهِي جِنْسٌ من الشَّياطينِ والجِنِّ، كَانَت العرَبُ تَزعُمُ أَنَّ الغُولَ يَتراءَى فِي الفلاةِ للنّاسِ {فتَغُولُهُم، أَي تُضِلُّهُم عَن الطَّريقِ، فنفاهُ النَّبيُّ صلّى الله تَعَالَى عَلَيْهِ وسلَّم وأَبطلَه، وَقيل: قولُه: لَا غُولَ، ليسَ نَفياً لِعَيْنِ الغُولِ ووجودِه، وإنَّما فِي إبطالُ زَعمِ العَرَبِ فِي تلوُّنِه بالصُّوَرِ المُختلفةِ} واغتيالِه، أَي لَا تستطيعُ أَن تُضِلَّ أَحداً. قَالَ الأَزْهَرِيّ: العرَبُ تُسَمِّي الحَيَّةَ الغُولَ، ج: {أَغوالٌ، وَمِنْه قولُ امرئِ القيسِ: ومَسنونَةٌ زُرْقٌ كأَنيابِ} أَغوالِ قَالَ أَبو حَاتِم: يُريدُ أَن يَكبُرَ ذلكَ ويَعظُمَ، وَمِنْه قَوْله تَعَالَى: كأَنَّه رؤُوسُ الشَّياطينِ. وقُرَيشٌ لمْ ترَ رأْسَ شيطانٍ قَطُّ، إنَّما أَرادَ تعظيمَ ذلكَ
(30/129)

فِي صُدورِهِم، وَقيل: أَرادَ امرؤُ القيسِ {بالأَغوالِ الشَّياطينَ، وَقيل: أَرادَ الحَيَّاتِ. الغُولُ: ساحِرَةُ الجِنِّ، وَمِنْه الحديثُ: لَا غُولَ ولكنْ سَحَرَةُ الجِنِّ أَي وَلَكِن فِي الجِنِّ سَحَرَةٌ لَهُم تَلبيسٌ وتَخييلٌ. الغُول: المَنِيَّةُ، وَمِنْه قولُهم: غالَتْهُ غُولٌ.
غول: ع، وَهُوَ ماءٌ للضَّبابِ بجَوفِ طِخْفَةَ، بِهِ نَخْلٌ يُذْكَرُ مَعَ قادم، وهما وادِيانِ، قَالَه نَصرٌ.
قَالَ النَّضْرُ: الغُولُ: شيطانٌ يأْكُلُ النّاسَ، وَقَالَ غيرُه: كلُّ مَا} اغتالكَ من جِنٍّ وشيطانٍ أَو سَبُعٍ فَهُوَ غُولٌ، أَو هِيَ دابَّةٌ مَهُولَةٌ ذاتُ أَنيابٍ رأَتْها العرَبُ وعرفَتْها وقتلَها تأَبَّطَ شرّاً، جابِرُ بنُ سُفيانَ الشاعِرُ المَشهور. الغُولُ: من يتلَوَّنُ أَلواناً من السَّحَرَةِ والجِنِّ، وَفِي الحَدِيث: إِذا {تَغَوَّلَتْ لكمُ} الغِيلانُ فبادِروا بالأَذانِ أَي ادْفَعوا شرَّها بذِكْرِ الله، وذُكِرَت الغِيلانُ عندَ عُمرَ رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ، فَقَالَ: إِذا رَآهَا أَحدكم فليؤَذِّنْ فإنَّه لَا يَتحَوَّلُ عَن خَلْقِه الَّذِي خُلِقَ لَهُ. الغُولُ: كُلُّ مَا زالَ بِهِ العقلُ، وَقد {غالَ بِهِ} غُولاً، ويُفتَحُ. يُقال: {غالَتْهُ غُولٌ، أَي أَهلَكَتْهُ هَلَكَةٌ، أَو وقعَ فِي مَهلَكَةٍ، أَو لمْ يُدْرَ أَينَ صَقَعَ.} والغَوائلُ: الدَّواهي، جمع {غائلةٍ، وَمِنْه قولُ الشَّاعِر:
(فأَنتَ من} الغَوائلِ حينَ تُرمَى ... ومِنْ ذَمِّ الرِّجالِ بمُنْتَزاحِ)
(30/130)

{وغائلةُ الحوضِ: مَا انْخَرَقَ مِنْهُ وانْثَقَبَ فذهبَ بالماءِ، قَالَ الفرزدَقُ:
(يَا قيسُ إنَّكُمُ وَجَدْتُمْ حَوْضَكُمْ ... غالَ القِرى بمُثَلَّمٍ مَفجورِ)
)
(ذَهَبَتْ} غَوائِلُهُ بِمَا أَفرَغْتُمُ ... برِشاءِ ضَيِّقَةِ الفُروغِ قَصيرِ)
وأَتى غَولاً {غائلَةً: أَي أَمراً داهِياً مُنْكَراً. قَالَ أَبو عَمروٍ:} المُغاوَلَةُ: المُبادرَةُ فِي السَّير وغيرِه، وَفِي حديثِ الإفكِ: بعدَما نزَلوا {مُغاوِلينَ، أَي مُبعِدينَ فِي السَّيرِ، وَفِي حديثِ عَمّارٍ أَنَّه أَوْجَزَ فِي الصّلاةِ وَقَالَ: كُنتُ} أُغاوِلُ حاجَةً لي. وَفِي حَدِيث قيس بنِ عاصِمٍ: كنتُ {أُغاوِلُهُم فِي الجاهِلِيَّةِ، أَي أُبادِرُهُم بالغارَةِ والشَّرِّ، ويُروى بالرّاءِ، وَقَالَ الأَخطلُ يَذكُرُ رَجلاً أَغارَت عَلَيْهِ الخَيلُ:
(عايَنْتُ مُشْعِلَةَ الرِّعالِ كأَنَّها ... طَبرٌ} تُغاوِلُ فِي شَمامَ وُكُورا)
{والمِغْوَلُ، كمِنْبَرٍ: حديدَةٌ تُجعَلُ فِي السَّوطِ فيكونُ لَهَا غِلافاً، وَقَالَ أَبو عُبيدٍ: هُوَ سَوطٌ فِي جَوفِه سَيفٌ، وَقَالَ غيرُه: سُمِّيَ} مِغْوَلاً لأَنَّ صاحِبَهُ {يَغتالُ بِهِ عدُوَّه، أَي يُهلِكُه من حيثُ لَا يَحتسِبُه، وجَمعُه} المَغاوِلُ، قيل: هُوَ شِبْهُ مِشْمَلٍ إلاّ أَنَّه أَدَقُّ وأَطولُ مِنْهُ، وَمِنْه حديثُ الفيلِ: حتّى أَتى مكَّةَ فضربوه {بالمِغْوَلِ على رأْسِه. قَالَ أَبو حنيفَة: هُوَ نَصلٌ طويلٌ قليلُ العرضِ غَليظُ المَتْنِ، فوصَفَ العَرْضَ الَّذِي هُوَ كَمِّيَّةٌ بالقِلَّة الَّتِي لَا يوصَفُ بهَا إلاّ الكَيفية، أَو سيفٌ قصيرٌ يَشْتَمِلُ بِهِ الرَّجُلُ تحتَ ثيابِهِ، وَمِنْه حديثُ أُمُّ سُلَيْمٍ: رَآهَا رَسُول الله صلّى الله تَعَالَى عَلَيْهِ وسلَّم وبيدِها} مِغْوَلٌ فَقَالَ: مَا هَذَا فَقَالَت: أَبعَجُ لَهُ بُطونَ الكُفّارِ. وَقيل: هُوَ حَدِيد دقيقٌ لَهُ حَدٌُّ ماضٍ وقَفاً، يَشُدُّه الفاتِكُ على وسَطِهِ {لِيَغتالَ بِهِ النّاسَ، وَفِي حديثِ خَوَّاتٍ: انْتَزَعْتُ} مِغْوَلاً فوَجَأْتُ بِهِ كَبِدَه.
(30/131)

(و) {مِغْوَلٌ: اسمُ رَجُلٍ. وأَبو عَبْد اللهِ مالِكُ بنُ مِغْوَلِ بنِ عاصِمِ بنِ مالكٍ البَجَلِيُّ: من ثِقاتِ أَصحابِ الحديثِ.} والغَوْلانُ: حَمْضٌ كالأُشْنانِ، وَفِي الصِّحاحِ عَن أَبي عُبيدٍ: {الغَولانُ: نَبْتٌ من الحَمْضِ، زادَ أَبو حنيفَةَ شَبيهٌ بالعُنْظُوانِ إلاّ أَنَّه أَدَقُّ مِنْهُ، وَهُوَ مَرعىً، قَالَ ذُو الرُّمَّةِ:
(حَنينَ اللِّقاحِ الخُورِ حَرَّقَ نارَهُ ... } بغَوْلانِ حَوضَى فوقَ أَكبادِها العِشْرُ)
الغَوْلان: ع عَن ابْن دُرَيْدٍ. {والتَّغَوُّل: التَّلَوُّن، يُقَال:} تغَوَّلَت المرأةُ: إِذا تلَوَّنَتْ: قَالَ ذُو الرُّمَّة:
(إِذا ذاتُ أهوالٍ ثَكُولٌ تغَوَّلَتْ ... بهَا الرُّبْدُ فَوْضَى والنَّعامُ السّوارِحُ)
{وَتَغَوَّلَت الغُولُ: تخَيَّلَتْ وَتَلَوَّنَتْ، قَالَ جَريرٌ:
(فَيَوْماً يُوافيني الهَوى غَيْرَ ماضي ... وَيَوْما ترى منهُنَّ غُولاً} تغَوَّل)
وَعَيْشٌ {أَغْوَلُ،} وغُوَّلٌ، كسُكَّرٍ: أَي ناعمٌ، عَن ابنِ عَبَّادٍ. {وغُوَيْلٌ، كزُبَيْرٍ: ع، عَن ابنُ سِيدَه. منَ المَجاز: فرَسٌ ذاتُ} مِغْوَلٍ، كمِنبَرٍ: أَي ذاتُ سَبْقٍ كأنّها {تَغْتَالُ الخَيلَ فتَقصُرُ عَنْهَا. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ:} اغْتالَه: قَتَلَه {غِيلَةً.} وتغَوَّلَ الأمرُ: تَناكَرَ وتَشابَه، وَهُوَ مَجاز. {وتغَوَّلَتْهم الغُولُ:) تُوِّهوا. وأرضٌ} غَيِّلَةٌ، ككَيِّسَةٌ: بعيدةُ! الغَوْلِ، عَن اللِّحْيانيِّ.
(30/132)

وفَلاةٌ {تغَوَّلُ} تغَوُّلاً، أَي لَيست بَيِّنةُ الطرُقِ، فَهِيَ تُضَلِّلُ أَهْلَها، {وتغَوُّلُها اشتِباهُها وتلَوُّنُها.} وأَغْوَالُ الأرضِ: أطرافُها. {وتغَوَّلَت الأرضُ بفلانٍ: أهلكَتْه وضلَّلَتْه. وَقد} غالَتْهم تِلْكَ الأرضُ: إِذا هلَكوا فِيهَا. وَهَذِه أرضٌ {تَغْتَالُ المَشيَ: أَي لَا يَسْتَبينُ فِيهَا المَشيُ من بُعدِها وسَعَتِها، قَالَ العَجّاج: وَبَلْدَةٍ بعيدةِ النِّياطِ مَجْهُولةٍ تَغْتَالُ خَطْوَ الخاطي وامرأةٌ ذاتُ} غَوْلٍ: طويلةٌ {تَغُولُ الثيابَ فتَقصُرُ عَنْهَا. وَيُقَال للصَّقرِ وغيرِه: هَذَا صَقرٌ لَا} يَغْتَالُه الشِّبَع، أَي لَا يذهبُ بقُوَّتِه وشِدَّةِ طيَرانِه الشِّبَعُ، أَو مَعْنَاهُ نَفْيُ الشِّبَعِ، وَهُوَ مَجاز، قَالَ زُهَيْرٌ يصفُ صَقْرَاً:
(مِن مَرْقَبٍ فِي ذُرا خَلْقَاءَ راسِيَةٍ ... حُجْنُ المَخالِبِ لَا {يَغْتَالُه الشِّبَعُ)
} والغَوائِلُ: المَهالِك. {والغَوْل: الْخِيَانَة.} والغائِلَة: المُغَيَّبَةُ أَو المسروقة، عَن ابنِ شُمَيْلٍ. وأرضٌ {غائِلَةُ النَّطاة: أَي} تَغُولُ سالِكَها ببُعدِها. وَقَالَ أَبُو عمروٍ: {الغَوالِينُ الَّتِي تُشبهُ الضُّلوعَ فِي السفينةِ، الواحدُ} غَوْلان. ويُجمعُ الغُولُ بالضَّمّ بِمَعْنى السِّعلاةِ أَيْضا على {غِوَلَةٍ، بكسرٍ ففتحٍ.
وناقةٌ} غُولُ النَّجاءِ. وأخافُ {غائِلَتَه: أَي عاقِبَتَه وشَرَّه.} وتغَوَّلَت المرأةُ: تشَبَّهتْ {بالغُول.} والغُول، بالضَّمّ: لقَبُ عبد العزيزِ بنِ يحيى المَكِّيِّ لقُبحِ وَجْهِه، وَكَانَ
(30/133)

حَسَنَ المَذهَبِ والسِّيرَة، أَدْرَكه الأصَمُّ وغيرُه، قلتُ: وكأنّه سَرْجُ الغُولِ.
غيل
{الغَيْلُ: اللبَنُ الَّذِي تُرضِعُه المرأةُ وَلَدَها وَهِي تُؤتى، عَن ثعلبٍ، أَي تُجامَع، قَالَت أمُّ تأبَّطَ شرّاً تُؤَبِّنُه بعد مَوْتِه: وَلَا أَرْضَعْتُه} غَيْلاً. أَو هُوَ أَن تُرضعَ وَلَدَها وَهِي حاملٌ أَي على حَبَلٍ. واسمُ ذَلِك اللبنِ الغَيْلُ أَيْضا، وَإِذا شَرِبَه الولَدُ ضَوِيَ واعْتلَّ عَنهُ. قَالَ شَيْخُنا: كَانَ الأظْهَرُ فِي العبارةِ أَن يَقُول: الغَيْل: أَن تُرضعَ المرأةُ وَلَدَها إِلَخ، كَذَا قَالَه بعضُ أربابِ الحَواشي، وَهُوَ ظاهرٌ، فتأمَّلْ. {وأغالَت المرأةُ وَلَدَها،} وأَغْيَلَتْه: سَقَتْه الغَيْلَ، الَّذِي هُوَ لبَنُ المَأْتِيَّةِ أَو لبنُ الحُبْلى، فَهِيَ {مُغِيلٌ} ومُغْيِلٌ، وَهُوَ أَي الولدُ {مُغالٌ} ومُغْيَلٌ قَالَ امرؤُ القَيس:
(فمِثلُكِ حُبْلى قد طَرَقْتُ ومُرْضِعاً ... فَأَلْهَيْتُها عَن ذِي تَمائمَ مُغْيَلِ)
{وأغالَ فلانٌ وَلَدَه: إِذا غَشِيَ أمَّه وَهِي تُرضِعُه.} واسْتَغْيَلَتْ هِيَ نَفْسُها. والاسمُ! الغِيلَةُ، بالكَسْر يُقَال: أضرَّت الغِيلَةُ بولَدِ فلَان: إِذا أُتِيَت أمُّه وَهِي تُرضِعُه، وَكَذَلِكَ إِذا حَمَلَت أمُّه وَهِي تُرضعُه، وَفِي الحَدِيث: لقد هَمَمْتُ أَن أنهى عَن الغِيلَةِ حَتَّى ذُكِّرْتُ أنّ فارِسَ والرُّومَ يفعلونَه فَلَا يَضُرُّ أولادَهم، وَفِي رِوَايَة: تَفْعَلُ ذَلِك فَلَا يَضيرُهم، وَقَالَ ابنُ الْأَثِير والفتحُ لغةٌ، وَقيل: الْكسر للاسم، والفتحُ للمَرّةِ، وَقيل: لَا يَصِحُّ الفَتحَ إلاّ مَعَ حذفِ الْهَاء.
(30/134)

{والغَيْل، بالفَتْح: الساعِدُ الرَّيّانُ المُمتَلِئ، نَقَلَه الجَوْهَرِيّ، وأنشدَ لمَنظورِ بنِ مَرْثَدٍ الأسَديِّ: لَكاعِبٌ مائِلَةٌ فِي العِطْفَيْنْ بيضاءُ ذاتُ ساعِدَيْنِ} غَيْلَيْنْ أَهْوَنُ من لَيْلِي وليلِ الزَّيْدَيْنْ وعُقَبِ العِيسِ إِذا تَمَطَّيْنْ الغَيْلُ: الغُلامُ السمينُ الْعَظِيم، وَالْأُنْثَى غَيْلَةٌ، {كالمُغْتالِ فيهمَا، أَي فِي الساعدِ والغُلام، قَالَ المُتَنَخِّلُ الهُذَليُّ:
(كَوَشْمِ المِعْصَمِ} المُغْتالِ عُلَّتْ ... نَواشِرُهُ بوَشْمٍ مُسْتَشاطِ)
قَالَ ابنُ جِنِّي: قَالَ الفَرّاءُ: إنّما سُمِّي المِعصَمُ المُمتلَئُ {مُغْتالاً لأنّه من الغَوْل، وَلَيْسَ بقويٍّ، لوجودِنا: ساعِدٌ} غَيْلٌ، فِي مَعْنَاهُ. الغَيْلُ أَيْضا: الماءُ الْجَارِي على وَجْهِ الأرضِ كَمَا فِي الصِّحاح، وقولُ شَيْخِنا: كلامُ المُصَنِّف صريحٌ فِي أنّه بالفَتْح، وَالَّذِي فِي الصِّحاح وغيرِه من الأمَّهاتِ أنّه بالكَسْر، انْتهى، غلطٌ، والصوابُ الفتحُ، ومثلُه فِي الصِّحاح والعُباب وسائرِ)
الأمَّهاتِ، نعم الكسرُ لغةٌ فِيهِ نَقله ابنُ سِيدَه، وَقَالَ بعضُهم: الغَيْلُ: مَا جرى من المياهِ فِي الأنهارِ والسَّواقي، وأمّا الَّذِي يجْرِي بَين الشجرِ فَهُوَ الغَلَلُ، وَفِي الحَدِيث: مَا سُقِيَ! بالغَيْلِ ففيهِ العُشْرُ، وَمَا سُقِيَ بالدَّلوِ فَفِيهِ نِصفُ العُشْرِ. الغَيْلُ: الخطُّ تخُطُّه على الشيءِ. أَيْضا: ماءٌ كَانَ يجْرِي فِي أصلِ جبَلِ أبي قُبَيْسٍ يَغْسِلُ عَلَيْهِ القَصّارون.
(30/135)

أَيْضا كلُّ وادٍ ونحوُه فِيهِ عيونٌ تسيلُ.
وَقَالَ الليثُ: الغَيْلُ مكانٌ من الغَيْضَةِ فِيهِ ماءٌ مَعينٌ، وأنشدَ: حِجارَةُ غَيْلٍ وارِساتٌ بطُحْلُبِ الغَيْلُ: الَّذِي تراهُ قَرِيبا وَهُوَ بعيدٌ، مُقتضى سياقِهِ أَنَّه بالفتحِ، وَالَّذِي فِي العبابِ: {الغَيِّلُ من الأَرضِ: الَّذِي ترَاهُ قَرِيبا وَهُوَ بعيدٌ، وَضَبطه كسَيِّدٍ، فانظُر ذَلِك، وتقدَّمَ فِي غول، عَن ابْن خالَوَيه: أَرْضٌ ذاتُ غَوْلٍ، بِهَذَا الْمَعْنى فتأَمّل. أَيضاً: ع: عندَ يَلَمْلَم. أَيضاً: ع، قربَ اليمامَةِ، قَالَه نَصْرٌ. أَيضاً: وادٍ لِبَني جَعْدَةَ بَين جبلين ملآن نَخيلاً، وبأَعلاهُ نفَرٌ من قُشَيرٍ، وَبِه مِنبَرٌ، وَبَينه ولينَ الفَلْجِ سبعةُ فراسخَ، أَو ثَمَانِيَة، والفَلْجُ: قريةٌ عظيمةٌ لِجَعْدَةَ، قَالَه نصْرٌ. أَيضاً: ع آخَر، يُسَمَّى بذلك. أَيضاً: كلُّ مَوضِعٌ فِيهِ ماءٌ، من وادٍ ونَحوِه. أَيضاً: العلَمُ فِي الثَّوبِ، والجمعُ} أَغيالٌ، عَن أَبي عَمروٍ، وَبِه فَسَّرَ قولَ كُثَيِّرٍ:
(وَحْشاً تَعاوَرَها الرِّياحُ كأَنَّها ... تَوشيحُ عَصْبِ مُسَهَّمِ {الأَغيالِ)
قَالَ غيرُه: الغَيْلُ: الواسِعُ من الثِّيابِ، وزعَمَ أَنَّه يُقال: ثَوْبٌ غَيْلٌ، قَالَ ابنُ سِيدَه: وكلا القولينِ فِي الغَيْلِ ضعيفٌ لمْ أَسْمَعْه إلاّ فِي هَذَا التَّفسيرِ. (و) } الغِيلُ، بالكَسر: الشَّجَرُ الكثيرُ المُلْتَفُّ، الَّذِي ليسَ بِشَوْكٍ، يُسْتَتَرُ فِيهِ، وأَنشدَ ابنُ برّيّ:
(أَسَدٌ أَضْبَطُ يَمْشي ... بينَ قَصْباءَ! وغِيلْ)
(30/136)

ويُفتَحُ، وَقَالَ أَبُو حنيفةَ: الغِيلُ: جَماعَةُ القصَبِ والحَلْفاءِ، قَالَ رُؤْبَةُ: فِي {غِيلِ قَصْباءَ وخِيسٍ مُخْتَلَقْ والجَمْعُ أَغيالٌ. أَيضاً: الأَجَمَةُ، وَفِي قصيدةِ كَعْبٍ: بِبَطْنِ عَثَّرَ غِيلٌ دونَهُ غِيلُ أَيضاً: كلُّ وادٍ فِيهِ ماءٌ، وَلَا يَخفى أَنَّ هَذَا تقدَّمَ، وَلَو قَالَ أَوّلاً: ويُكْسَرُ، سَلِمَ من التَّكرارِ، ج: أَغيالٌ. ومَوضِعُ الأَسَد: غِيْلٌ، مثلُ خِيسٍ، وَلَا يَدخلها الْهَاء، والجمعُ} غُيولٌ، قَالَ عبد الله بنُ عَجلانَ النَّهْدِيُّ:)
(جَديدَةُ سِرْبالِ الشَّبابِ كأَنَّها ... سَقِيَّةُ بَرْدِيٍّ نَمَتها {غُيولُها)
هَكَذَا فِي العبابِ والصِّحاحِ والتَّهذيبِ، قَالَ ابنُ برّيّ:} والغُيولُ هُنَا جَمْعُ غَيْلٍ، وَهُوَ الماءُ الَّذِي يجْرِي بينَ الشَّجَرِ، لأَنَّ الماءَ يسْقِي والأَجَمَةُ لَا تَسقي. الغِيلُ: ع، وَفِي التَّبصيرِ للحافِظِ: الغِيلُ، بالكَسر: أَربعَةُ مَواضِعَ. {والمُغَيِّلُ} والمُتَغَيِّلُ، الثابِتُ فِي الغِيلِ والدّاخِلُ فِيهِ، قَالَ المُتَنَخِّلُ الهُذَلِيُّ يصفُ جارِيَةً:
(كالأَيْمِ ذِي الطُّرَّةِ أَو ناشئِ ال ... بَرْدِيِّ تحْتَ الحَفَإِ {المُغْيِلِ)
} والمِغيالُ: الشَّجرةُ المُلتَفَّةُ الأَفنانِ،
(30/137)

الْكَثِيرَة الأَوراقِ، الوارِفَةُ الظِّلالِ، وَقد {أَغيَلَ الشَّجَرُ،} وتَغَيَّلَ {واسْتَغْيَلَ: عَظُمَ والتَفَّ، الثانيةُ نقلهَا الجَوْهَرِيّ عَن الأَصمعيِّ.} والغَيْلَةُ: المَرأَةُ السَّمينَةُ، العظيمةُ، عَن أَبي عُبيدَةَ. (و) {الغِيلَةُ، بالكَسرِ: ع. أَيْضاً: الشِّقْشِقَةُ، عَن ابْن الأَعْرابِيّ وأَنشدَ: أَصْهَبُ هَدَّارٌ لِكُلِّ أَرْكُبِ} بغِيلَةٍ تَنْسَلُّ نَحوَ الأَنْبُبِ أَيضاً: الخَديعَةُ والاغتيالُ. وقَتَلَهُ {غِيلَةً: خدعَهُ فذَهَبَ بِهِ إِلَى مَوضِعٍ فقتلَه، نَقله الجَوْهَرِيُّ، وَقد اغْتِيلَ. وَقَالَ أَبو بَكرٍ: الغِيلَةُ فِي كلامِ العربِ: إيصالُ الشَّرِّ أَو القَتلِ إِلَيْهِ من حَيْثُ لَا يعلَمُ وَلَا يَشعُرُ، وَقَالَ أَبو العَبّاسِ: قتلَهُ غِيلَةً: إِذا قتلَه من حيثُ لَا يَعلَم، وفتَكَ بِهِ: إِذا قتلَه من حيثُ يَراهُ، وَهُوَ غارٌّ غافِلٌ غيرُ مُستَعِدٍّ. وإبِلٌ أَو بَقَرٌ} غُيُلٌ، بضمَّتينِ: أَي كثيرَةٌ، قَالَ الأَعشى:
(إنِّي لَعَمْرُ الَّتِي خَطَّتْ مَناسِمُها ... تَخْدي وسِيقَ إِلَيْهِ الباقِرُ {الغُيُلُ)
الواحِدُ} غَيُول، حكى ذَلِك ابنُ جنِّي، عَن أَبي عَمروٍ الشَّيبانِيِّ عَن جَدِّه، وَهَكَذَا فَسَّرَه أَيضاً أَبو عُبيدَة، ويُروَى فِي البيتِ العُيُلُ أَيضاً بالعينِ المُهملَةِ، وَقد تقدَّمَ. غُيُلٌ: سِمانٌ، هَكَذَا فَسَّرَهُ أَبو عُبيدة أَيضاً. أَبو الحارِثِ! غَيْلانُ بنُ عُقبَةَ بنِ بُهَيْسِ بنِ مَسعودِ بنِ حارِثَةَ بنِ عَمرو بنِ ربيعةَ بنِ ساعِدَةَ بنِ كعبِ بنِ عَوفِ بنِ ثعلَبَةَ بنِ مَلْكانَ بنِ عَدِيِّ الرِّبابِ: اسْمُ ذِي الرُّمَّةِ الشَّاعِر المَشهور.
(30/138)

غَيلانُ: رَجُلٌ كَانَ بينَه وبينَ قومٍ ذُحولٌ، أَي أَوتارٌ، فحلَفَ أَنْ لَا يُسالِمَهُم حتّى يَدْخُلَ عينيهِ التُّرابُ، أَي يَموتَ، فرَهِقوهُ يَوماً، أَي أَدركوهُ وَهُوَ على غِرَّةٍ، أَي غَفْلَةٍ، فأَيْقَنَ بالشَّرِّ، فجعلَ يَذُرُّ التُّرابَ على عَيْنَيْهِ، وَيَقُول: تَحَلَّلْ غَيْلُ، أَي يَا غَيلانُ، ونظيرُه من التَّرخِيمِ قراءَةُ مَن قرأَ: يَا مالِ لِيَقْضِ علينا رَبُّكُ فِي وقتِ الشِّدَّةِ والاشتِغالِ، يُريهِمْ أَنَّه يُصالِحُهُم وأَنَّه قد تحلَّلَ من يمينِه، فَلم يَقبلوا ذلكَ مِنْهُ وقتلوه. وأُمُّ غَيْلانَ: شجَرُ السَّمُرِ، كَمَا فِي الصِّحاحِ، وَقد)
قيلَ: إنَّ ثمرَها أَحلى من العسَلِ، كَمَا فِي لعِنايَةِ، أَثناءَ الواقِعَةِ، قَالَ شيخُنا: وقولُ بعضِهِم: إنَّه بكسرِ الغَيْنِ، وأَنَّه سُمِّيَ لِكَثرَةِ وجودِ {الغِيلانِ أَمامَه هُوَ مَردودٌ باطِلٌ.} والغائلَةُ: الحِقْدُ الباطِنُ، اسْمٌ كالوابِلَةِ، يُقال: فلانٌ قليلُ {الغائلَةِ. الغائلَةُ أَيضاً: الشَّرُّ،} كالمَغالَةِ، نَقله الجَوْهَرِيُّ. {وأَغْيَلَتِ الغَنَمُ: نُتِجَتْ فِي السَّنَةِ مَرَّتينِ، وكذلكَ البقَرُ، وَعَلِيهِ قولُ الأَعشى: وسيقَ إِلَه الباقِرُ الغُيُلُ} وتَغَيَّلوا: كَثُرَ أَموالُهُم، أَو كَثُروا، أَنفُسُهُم. (و) {الغَيَّالُ، كشَدّادٍ: الأَسَدُ، الَّذِي فِي} الغِيلِ، قَالَ عَبدُ مَنافِ بنِ رِبْعٍ الهُذَلِيُّ:
(لَمّا عرَفْتُ أَبا عَمروٍ رَزَمْتُ لهُ ... من بينِهِم رَزْمَةَ {الغَيّالِ فِي الغَرَفِ)
ويُروى العَيَّال بالعينِ.} وأَغْيالٌ، أَو ذاتُ! أَغْيالٍ: وادٍ باليَمامَةِ، نَقله الصَّاغانِيُّ.
(30/139)

{واغْتالَ الغُلامُ: سَمِنَ وغَلُظَ، فَهُوَ} مُغْتالٌ. ومِمّا يُستدرَكُ عَلَيْهِ: ترابٌ {غائلٌ: أَي كَثيرٌ، وَمِنْه قَول لَبيدٍ: غَوْلاً من التُّرْبِ} غائلا وَقد ذُكِرَ فِي غول. {والأَغْيَلُ: المُمْتَلئُ العَظيمُ، قَالَ: يَتْبَعْنَ هَيْقاً جافِلاً مُضَلَّلاً قَعودَ جِنٍّ مُستَقِرّاً} أَغْيَلا {والغَوائلُ: خُروقٌ فِي الحَوْضِ، واحِدُها} غائلَةٌ، عَن ابْن الأَعْرابِيِّ، وَقد ذُكِرَ فِي غول. {وغالَ فُلاناً كَذَا وكَذا: إِذا وصَلَ إِلَيْهِ مِنْهُ شَرٌّ، قَالَ: وغالَ امْرأً مَا كانَ يَخشى} غَوائِلَهْ أَي وصلَ إليهِ الشَّرُّ من حيثُ لَا يعلَمُ فيستعِدّ. {واغْتالَهُ: إِذا فعلَ بِهِ ذَلِك.} والغَيْلَةُ، بالفتحِ: فَعْلَةٌ من {الاغْتِيالِ، وَفِي الحديثِ: وأَعوذُ بِكَ أَنْ} أُغْتالَ من تَحتي أَي أُدْهَى من حيثُ لَا أَشْعُرُ، يُريدُ بِهِ الخَسْفَ. وَقَالَ أَبو عَمروٍ: {الغَيُولُ: المُنفَرِدُ من كلِّ شيءٍ، جمعُه} غُيُلٌ، بضَمَّتينِ. وثَوبٌ {غَيِّلٌ، كسَيِّدٍ: واسِعٌ، وأَرْضٌ} غَيِّلَةٌ كَذَلِك. وامْرأَةٌ غَيِّلَةٌ: طَويلَةٌ. {والغَيْلُ من الأَرْضِ: الَّذِي تراهُ قَرِيبا وَهُوَ بعيدٌ.} والغِيالَةُ، بالكَسر: السَّرِقَةُ، يُقال: {غُلْتُهُ} غِيالَةً {وغِيالاً} وغُؤولاً. {وتَغَيَّلَ الأَسَدُ الشَّجَرَ: دخلَه واتَّخَذَه} غِيلاً. ومَنِ اسْمُهُ غَيلانُ جَماعَةٌ غيرُ غَيلانَ ذِي الرُّمَّةِ، وهم غَيلانُ بنُ حُرَيْثٍ
(30/140)

الرَّاجِزُ، هَكَذَا وَقع فِي كتاب سِيبَوَيْهٍ، وَقيل: غَيلانُ حَرْبٍ، قَالَ ابنُ سيدَه: ولستُ مِنْهُ على ثِقَةٍ. {وغَيلانُ بنُ خَرْشَةَ الضَّبِّيُّ، وغَيلانُ بنُ سلمَةَ بنِ مُعَتِّبٍ الثَّقَفِيُّ، وَهَذَا لَهُ صُحبَةٌ، أَسلمَ)
بعدَ الطّائفِ، وكانَ شاعِراً. وغَيلانُ بنُ عَمروٍ، لَهُ صُحبَةٌ أَيضاً، لَهُ ذِكر فِي حَدِيث أَبي المُلَيْحِ الهُذَلِيِّ عَن أَبيه. وغَيلانُ أَيضاً: من موَالِي النَّبيِّ صلّى الله عَلَيْهِ وسلَّم، لَهُ حديثٌ ذكرَه ابنُ الدَّبّاغِ. وغيلانُ بنُ دُعْمِيِّ بنِ إيادِ بنِ شِهابِ بنِ عَمروٍ الإيادِيُّ، لهُ وِفادَةٌ، وكانَ يُسَمَّى أَيضاً حُنَيْفاً. وغَيلانُ: جَدُّ أَبي طالبٍ محمَّد بنِ محمَّدِ بنِ لإبراهيمَ بنِ غيلانَ بنِ عبد اللهِ بنِ غيلانَ البَزَّاز، صَدوقٌ صالِحٌ، روى عَنهُ أَبو بَكرٍ الخَطيبُ، ماتَ ببَغدادَ سنة، وَإِلَيْهِ نُسِبَت} الغَيلانِيّاتُ، وَهِي أَحاديثُ مَجموعَةٌ فِي مَجَلَّدَةٍ تَحتوي على أَحدَ عَشَرَ جُزءاً، وَهِي عِنْدِي من تَخريجِ الدَّارَ قُطْنِيِّ، وَقد روَيتُها بأسانيدَ عاليَةٍ. {والغَيلانِيَّةُ: طائفَةٌ من القَرِيَّةِ. قلتُ: نُسِبوا إِلَى غَيلانَ بنِ أَبي غَيلانَ المَقتُولِ فِي القَدَرِ، وَقد روى عَن يَعقوبَ بنِ عُتْبَةَ. وغَيلانُ بنُ مَعشَرٍ المَغرائِيّ. وغَيلانُ بنُ جَريرٍ المِعْوَلِيّ. وغَيلانُ بنُ عبدِ اللهِ. وغَيلانُ بنُ غيلانَ الأَنصارِيُّ.
وغَيلانُ بنُ عُمَيْرَةَ: تابِعِيّونَ.
(فصل الْفَاء مَعَ اللَّام)

فأل
} الفأْلُ: ضِدُّ الطِّيَرَةِ، وَهُوَ فِيمَا يُستَحَبُّ، والطِّيَرَةُ لَا تكونُ إلاّ فِيمَا
(30/141)

يَسوءُ، قَالَ ابنُ السِّكِّيتِ: كأَنْ يَسْمَعَ مَريضٌ آخَرَ يقولُ: يَا سالِمُ، أَو يكون طالِب ضالَّةٍ فيسمعَ آخرَ يَقُول: يَا واجِدُ فَيَقُول: {تفاءَلْتُ بِكَذَا، ويَتَوَجَّهُ لهُ فِي ظَنِّهِ لِما سَمِعَهُ أَنَّه يَبرأُ من مرضِهِ أَو يَجِدُ ضالَّتَه، وَفِي الحديثِ: كانَ يُحِبُّ الفأْلَ ويَكْرَهُ الطِّيَرَةَ. أَو يُستعمَلُ الفاْلُ فِي الْخَيْر والشَّرِّ، وَفِيمَا يَحسُنُ وَفِيمَا يسوءُ، قَالَ الأَزْهَرِيّ: من الْعَرَب من يجعَلُ الفأْلَ فِيمَا يُكرَهُ أَيضاً، قَالَ أَبو زيدٍ: تفاءَلْتُ} تفاؤُلاً، وذلكَ أَن تسمَعَ الإنسانَ وأَنتَ تُريدُ الحاجَةَ يَدْعُو يَا سعيدُ، يَا أَفْلَحُ، أَو يَدعو باسمٍ قبيحٍ. وَفِي الحديثِ: لَا عَدْوَى وَلَا طِيَرَةَ، ويُعجِبُني الفَأْلُ الصَّالِحُ، {والفأْلُ الصَّالِحُ: الكلمةُ الحسنةُ، فَهَذَا يدلُّ على أَنَّ من الفاْلِ مَا يكونُ صالِحاً، وَمِنْه مَا يكونُ غيرَ صالِحٍ، وَقد جاءَت الطِّيَرَةُ بِمَعْنى الجِنسِ، والفأْلُ بِمَعْنى النَّوْعِ، وَمِنْه: أَصدَقُ الطِّيَرَةِ الفَأْلُ. ج:} فؤولٌ، عَن ابْن سِيدَه، وَقَالَ الجَوْهَرِيُّ: جمعُه {أَفؤُلٌ، وأنشدَ للكُمَيْتِ:
(وَلَا أَسأَلُ الطَّيْرَ عمّا تَقولُ ... وَلَا تَتخالَجُني} الأَفْؤُلُ)
وَقد {تفاءَلَ بِهِ، بالهَمزِ مَمْدوداً على التَّخفيفِ والقَلْبِ،} وتفأّلَ بِهِ، بالهَمزِ مَشدوداً، قَالَ ابنُ الأَثيرِ: وَقد أُولِعَ النّاسُ بتركِ همزِه تَخفيفاً. {والافْتِئالُ: افْتِعالٌ مِنْهُ، قَالَ الكُمَيْتُ يصفُ خَيلاً:)
(إِذا مَا بدَتْ تحتَ الخَوافِقِ صَدَّقَتْ ... بأَيمنِ فأْلِ الزَّاجِرينَ} افْتِئالَها)
وَقَالَ الفرَّاءُ: {افْتألْتُ الرَّأْيَ بالهَمْزِ، وأَصلُهُ غيرُ الهَمْزِ.} والتَّفْئيلُ: تَفعيلٌ مِنْهُ، قَالَ رُؤْبَةُ:
(30/142)

لَا يأْخُذُ {التَّفئيلُ والتَّحَزِّي فِينا وَلَا قَذْفُ العِدا ذُو الأَزِّ وروى أَبو عَمروٍ: لَا يأْخُذُ التَّأْفيلُ، وفسَّرَه بالسِّحْرِ، لأَنَّهُ قلبُ الشيءِ عَن وجهِه. فِي نوادِرِ الأَعرابِ: يُقال: لَا} فَأْلَ عليكَ: أَي لَا ضَيْرَ عليكَ، وَلَا طَيرَ عليكَ، وَلَا شَرَّ عليكَ. ورَجُلٌ {فئِلُ اللَّحْمِ، ككَتِفٍ، أَي كثيرُهُ. (و) } الفِئالُ، ككِتابٍ: لعبَةٌ للصِّبيانِ، أَي صِبيانِ الأَعرابِ، وذلكَ أَنَّهُم يَخبَئُونَ الشيءَ فِي التُرابِ ثمَّ يقتسمونَه ويقولونَ فِي أَيِّهِما هوَ، وسيُذكَرُ فِي فيل أَيضاً.
ومِمّا يُستدرَكُ عليهِ: رَجُلٌ {فَيْأَلُ اللَّحْمِ، كحَيْدَرٍ: أَي كثيرُه.} والمُفائلُ: الَّذِي يلعبُ {بالفِئالِ، وَمِنْه قولُ طَرَفَةَ:
(يَشُقُّ حُبابَ الماءِ حَيزومُها بهَا ... كَمَا قسَمَ التُّرْبَ} المُفائلُ باليَدِ)
وشَمْسُ الدِّينِ بنُ! الفالانيّ من المُحدِّثين. وممّا يُستدرَكُ عَلَيْهِ:
فَبل
فَبيلٌ، كأَميرٍ: جَدُّ أَبي عُمَر أَحمدَ بنِ خالِدِ بنِ عبدِ اللهِ التّاجِرِ الأَندَلُسِيِّ، رحَلَ وسَمِعَ من عثمانَ بنِ السَّمّاكِ، وَغَيره، وَعنهُ أَبو عُمر الطَّلَمَنْكِيّ، ضبطَه الحافِظُ فِي التَّبصيرِ هَكَذَا.
(30/143)

فتل
فتلَهُ يَفتِلُه، من حَدِّ ضَرَبَ فَتْلاً: لَواهُ، كلَيِّ الحَبْلِ والفَتيلَةِ، كفَتَّلَهُ تَفتيلاً، فَهُوَ فَتيلٌ، ومَفتولٌ، وأَنشدَ أَبو حنيفَةَ:
(لَونُها أَحْمَرُ صافٍ ... وَهْيَ كالمِسْكِ الفَتيلِ)
قَالَ: وَهُوَ كالفَتيلِ، قَالَ أَبو الحَسَنِ: وَهَذَا يدلُّ على أَنَّه شِعْرٌ غيرُ مَعروفٍ، إِذْ لَو كانَ مَعروفاً لما اخْتُلِفَ فِي قافِيَتِه، فتَفَّهَمْهُ جَيِّداً. وَقد انْفَتَلَ وتَفَتَّلَ. فتَلَ وجهَهُ عنهُم فَتلاً: صرَفَهُ، كلَفَتَه، وَهُوَ مَقلوبٌ، فانْفَتَلَ: انْصَرَفَ، وَهُوَ مَجاز. والفَتيلُ، كأَميرٍ: حَبْلٌ دَقيقٌ من خَزَم أَو لِيفٍ أَو عِرْقٍ أَو قِدٍّ، وَقد يُشَدُّ على العِنانِ، وَهِي الحلْقَةُ الَّتِي عندَ مُلْتَقى الدُّجْرَيْنِ، وَهُوَ مَذْكورٌ فِي مَوضِعِه.
الفَتيلُ: السَّحاةُ الَّتِي تكونُ فِي شَقِّ النَّواةِ، وَبِه فُسِّرَ قولُه تَعَالَى: وَلَا يُظلَمونَ فَتيلاً أَي مِقدارَ تلكَ السَّحاةِ الَّتِي فِي شَقِّ النَّواةِ. الفتيلُ أَيضاً: مَا فتَلْتَهُ بينَ أَصابِعِكَ من الوَسَخِ، وَبِه فسَّرَ ابنُ عَبّاسٍ رَضِي الله تَعَالَى عَنْهُمَا الآيةَ، وَقَالَ ابنُ السِّكِّيتِ: النَّقيرُ: النُّكْتَةُ فِي ظَهرِ النَّواةِ، والفتيلُ: مَا كانَ فِي شَقِّ النَّواةِ، والقِطْميرُ: القِشْرَةُ الرَّقيقَةُ على النَّواةِ، قَالَ الأَزْهَرِيّ: وَهَذِه الأَشياءُ يُضْرَبُ بهَا مَثلاً للشيءِ التّافِهِ الحَقيرِ القليلِ، كالفَتيلَةِ. يُقال: مَا أُغني عنكَ فَتيلاً وَلَا فَتْلَةً، بِالْفَتْح، هَذِه عَن ثعلَب، ويُحَرَّكُ، وَهَذِه عَن ابْن الأَعْرابِيِّ: أَي مَا أُغْني عنكَ شَيْئا، مِقدارَ تلكَ السَّحاةِ الَّتِي بشِقِّ النَّواةِ. والفَتْلَةُ: وِعاءُ حَبِّ السَّلَمِ والسَّمُرِ خاصَّةً، وَهُوَ الَّذِي يشبِهُ قرونَ الباقِلاّ،
(30/144)

وذلكَ أَوّلَ مَا يَطلُع، وَقد أَفْتَلَ، السَّلَمُ والسَّمُرُ. قيل: الفَتْلَةُ: حَمْلُ السَّمُرِ والعُرْفُطِ، وَقيل: نَوْرُ العِضاهِ إِذا انْعَقَدَ، وَقد أَفْتَلَتْ: إِذا أَخرَجَتْ الفَتْلَةَ، وَقيل: بَرَمَةُ العُرْفُطِ خاصَّةً، ويُحَرَّكُ، رَوَاهُ أَبو حنيفَة عَن بعضِ الرُّواةِ، قَالَ: لأَنَّ هَيادِبَها كأَنَّها قُطْنٌ، وَهِي بَيضاءُ مثلُ زِرِّ القميصِ أَو أَشَفَّ. الفَتْلَةُ، بِالْفَتْح: واحِد الفَتْلِ، وَهُوَ مَا يكونُ مَفتولاً من ورَقِ الشَّجَرِ، كورَقِ الطَّرْفاءِ والأَثْلِ، ونَحوِهما. أَو هُوَ مَا ليسَ بوَرَقٍ وَلَكِن يَقومُ مَقامَهُ، عَن أَبي حنيفَةَ. قيل: مَا لَمْ يَنْبَسِطْ من النَّباتِ لكنَّهُ يُفتَلُ فكانَ كالهُدبِ. منَ المَجاز: الفَتَلُ، بالتَّحريكِ: انْدِماجُ فِي مِرْفَقِ النّاقةِ وبُيونٌ عَن الجَنْبِ، وَهُوَ الوَظيفِ والفِرْسِنِ عَيْبٌ، والنَّعْتُ مِرْفَقٌ أَفْتَلُ بَيِّنُ الفَتْلِ، وَهِي فَتْلاءُ، وَفِي الصِّحاحِ: هُوَ مَا بينَ المِرْفَقَيْنِ عَن جَنبَي البَعيرِ، وقَوْمٌ فُتْلُ الأَيدي، قَالَ طرَفَةُ:
(لَهَا مِرْفَقانِ أَفْتَلانِ كأَنَّما ... أُمِرَّا بسَلْمَيْ دالِجٍ مُتَشَدِّدِ)
وناقةٌ فَتْلاء: فِي ذِراعِها بُيُونٌ عَن الجَنْبِ، أَو الفَتْلاء: الناقةُ الثَّقيلةُ المُتَأَطِّرَةُ الرِّجلَيْن كأنّهما) فُتِلا فَتْلاً، وَهُوَ مَجاز. الفَتّالُ كشَدّادٍ: البُلْبُل. والفَتْل: صِياحُه وَلِهَذَا فَهُوَ مصدرٌ، قَالَه ابْن الأَعْرابِيّ، وَهُوَ مَجاز. ويَفْتَلُ، كَيَجْعَل: د، بطُخَيْرِسْتان من أواخرِها، نَقله الصَّاغانِيّ. منَ المَجاز: فَتَلَ فِي ذُؤابَتِه: إِذا أزالَه عَن رَأْيِه، وَذَلِكَ إِذا خَدَعَه، وَيُقَال: جاءَ وَقد فُتِلَتْ
(30/145)

ذُؤابَتِه: أَي خُدِعَ وصُرِفَ عَن رَأْيِه. والفَتيلَة: الذُّبالَة، وذُبالٌ مُفَتَّلٌ، كمُعَظَّمٍ: شُدِّدَ للكثرةِ، قَالَ امرؤُ الْقَيْس: وشَحْمٍ كهُدّابِ الدِّمَقْسِ المُفَتَّلِ منَ المَجاز أَيْضا: مَا زالَ يَفْتِلُ من فلانٍ فِي الذِّرْوَةِ والغارِبِ، أَي يدورُ من وراءِ خَديعتِه.
وَمِنْه حديثُ الزُّبَيْرِ رَضِيَ الله تَعالى عَنهُ أنّه سألَ عائشةَ رَضِيَ الله تَعالى عَنْهَا الخروجَ إِلَى البَصرةِ فَأَبَتْ عَلَيْهِ: فَمَا زالَ يَفْتِلُ فِي الذِّرْوَةِ والغارِبِ حَتَّى أجابَتْه، قَالَ الصَّاغانِيّ: الفَتْلُ فيهمَا يَفْعَله خاطِمُ الصَّعْبِ من الإبلِ، يخْتِلُه بذلك، فَجعله مثَلاً للمُخادَعةِ والإزالَةِ عَن الرَّأْي. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: رجلٌ مَفْتُولُ الساعِدِ، كأنّه فُتِلَ فَتْلاً لقُوَّتِه. وفَتِلَت الناقةُ، كفَرِحَ، فَتَلاً: امَّلَسَ جِلدُ إبِطِها فَلم يكن فِيهِ عَرَكٌ وَلَا حازٌ وَلَا خالِعٌ، وَهَذَا إِذا اسْترخى جلدُ إبطِها وَتَبَخْبَخَ. وَأَبُو الحسنِ عليُّ بن الحسَنِ بن ناصِرٍ، يُعرفُ بابنِ مَفْتَلة كَمَرْحَلَةٍ، عَن عمر بن إبراهيمَ الزَّيْديّ، وَعنهُ الدَّبِيثيُّ. وَأَبُو بكرٍ مُحَمَّد بن عَبْد الله الأصْبَهانيُّ المَفْتوليُّ، روى عَنهُ أَبُو بَكْرِ بنُ مَرْدُوَيْه الحافظُ. وإبراهيمُ بن مَنْصُورٍ الفَتّال، الحنَفِيُّ الدِّمشقيُّ، أَخَذَ عَن أيُّوبَ الخَلْوَتِيّ، وغيرِه، وَعنهُ أَبُو المواهبِ الحَنبَليُّ، تُوفيَّ سنة عَن اثْنَتَيْنِ وسبعينَ سنة بِدِمَشْق. وفتائِلُ الرُّهْبانِ: نبتٌ ورَقُه كالسَّنا، وَزَهْرُه أَصْفَرُ.
(30/146)

وابنُ فَتيلٍ، كأميرٍ هُوَ: هِبَةُ اللهِ بنُ مُوسَى بن الحسَنِ المَوْصِليّ المُحدِّث عَن أبي يَعْلَى المَوْصِليِّ، وَعنهُ أَبُو جَعْفَرٍ السِّمْنانيُّ وغيرُه. وفَتيلَةُ: لقَبُ بِشْرِ بنِ مُبَشَّرٍ الواسِطيِّ، عَن الحكَمِ بنِ فَصيل.
فتكل
الفُتَكْلِين، كدُرَخْمِينَ أهمله الجَوْهَرِيّ، وصاحبُ اللِّسان، وَقَالَ الفَرّاءُ: هِيَ الداهِيَةُ، كالفُتَكْليم، بِالْمِيم، كَمَا فِي العُباب. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ:
فثل
رجلٌ فِثْوَلٌّ، كقِرْشَبٍّ، أهمله الجماعةُ، وَقَالَ ابنُ بَرِّي: أَي عَيِيٌّ، فَدْمٌ، قَالَ صاحبُ اللِّسان: وَقد انفردَ بِهِ ابنُ بَرِّي، والصوابُ أنّه بِالْقَافِ.
فجل
فَجِلَ الشيءُ يَفْجِلُ كفَرِحَ ونَصَرَ: إِذا استرخى وغَلُظَ، قَالَ ابنُ عَبَّادٍ: وَمِنْه اشتِقاقُ الفُجْل. وفَجَّلَه تَفْجِيلاً: عرَّضَه. والأَفْجَلُ والفَنْجَلُ، كَجَنْدَلٍ: المُتَباعِدُ مَا بَين القدَمَيْن والساقَيْن، قَالَ الراجز: لَا هِجْرَعاً رِخْواً وَلَا مُثَجَّلا وَلَا أصَكَّ أَو أفَجَّ فَنْجَلا قَالَ ابنُ سِيدَه: وإنّما قَضَيْتُ على نُونِه بالزيادةِ لقولِهم: فَجَل: إِذا استرخى. والفُجلُ، بالضَّمّ، وبضمَّتَيْن، كِلاهما عَن أبي حنيفةَ، والمَشهورُ الكسرُ على ألسِنَةِ العامّةِ: هَذِه الأُرُومَةُ الخَبيثَةُ الجُشَاءِ، مَعْرُوفَة،
(30/147)

واحدتُها بالهاءِ، قَالَ مُجَهِّزُ السفينةِ يهجو رجُلاً: أَشْبَه بشيءٍ بِجُشاءِ الفُجْلِ ثِقْلاً على ثِقْلٍ وأيّ ثِقْلِ وَهُوَ بُستانيٌّ كثيرُ الوجودِ وشاميٌّ، يُقَال: إنّه مُرَكَّبٌ من وَضْعِ بِزرِ السَّلْجَمِ فِي الفُجْل، وَالْعَكْس، وكلُّه جيِّد لوَجَعِ المَفاصِلِ، واليَرَقان، وعِرْقِ النَّسا، والنِّقْرِس، ولوجَعِ الكَبِدِ الحاصلِ من البَردِ، دَخْلُه فِي تجفيفِ الاسْتِسْقاءِ عظيمٌ، يَمْنَعُ من نَهْشِ الأفاعي والعقارِبِ خاصّةً، حَتَّى إنّ آكِلَه لَا يَضُرُّه لَسْعُها، من المُجَرَّباتِ إنْ وُضِعَ قِشرُه أَو ماؤُه على عَقْرَبٍ ماتَتْ، أَو وُضِعَ على جُحرِها لم تَسْتَطع الْخُرُوج، هُوَ بعدَ الطعامِ يَهْضِمُ ويُجَشِّئُ ويُخرجُ الرِّياحَ ويُلَيِّنُ تَلْيِيناً لطيفاً، وقبلَه يُطفِئُه، وَأقوى مَا فِيهِ بِزرُه ثمّ قِشرُه ثمّ ورَقُه ثمّ لَحْمُه، وسَفُّ بِزرِه يُنْعِظُ ويَزيدُ الباهَ، ويُصلِحُ بَرْدَ الكَبِدِ وفسادَ الاسْتِمراءِ شُرْباً، ويُزيلُ البَهَقَ طِلاءً، وَمن خواصِّ الفُجْلِ أَيْضا: أنّه يَنْفِي ويُنَقِّي الصدرَ والمَعِدَةَ، ويُبرِئُ السُّعالَ مصلوقاً، وماؤُه يَفْتَحُ السُّدَدَ، وعُصارةُ أغصانِه تُفَتِّتُ الحَصى بالسَّكَنْجَبين. وأكلُه يُحَسِّنُ اللونَ ويُنبِتُ الشعرَ المُتناثِر، وَكَذَا طِلاؤُه فِي داءِ)
الثَّعْلَب، وَإِن قُوِّرَ وطُبِخَ فِيهِ دُهنُ الوردِ أزالَ الصَّممَ قَطُوراً، وَكَذَا دُهنُ بِزرِه، وماؤُه يَجْلُو البَياضَ كُحْلاً، وجِرْمُه لحَلِّ المادّةِ ضِماداً، وَهُوَ يضُرُّ الرأسَ والحَلقَ، ويُصلِحُه العَسَلُ، كَذَا فِي التذْكِرَةِ للحَكيمِ داودَ الأنْطاكيّ رَحِمَه الله تَعالى. وحَبُّ الفُجْلِ دَواءٌ آخر وَلَيْسَ هَذَا الفُجْلَ الَّذِي هُوَ من البُقولِ، قَالَه أَبُو حنيفةَ، وَقَالَ الحكيمُ دَاوُد: بل هُوَ نوعٌ من أنواعِ هَذَا الفُجْلِ بَرِّيٌّ مُستَطيلٌ كثيرُ الوجودِ فِي صَعيدِ مِصر، وَمِنْه يُتَّخَذُ دُهْنُ الفُجْلِ من بِزرِه، ويُعرفُ بالسيمعة.
(30/148)

والفَنْجَلةُ والفَنْجَلى وعَلى الأولى اقتصرَ الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ: مِشيَةٌ فِيهَا اسْتِرْخاءٌ كمِشيَةِ الشيخِ، وَقَالَ صَخْرُ بنُ عُمَيْرٍ: فإنْ تَرَيْني فِي المَشيبِ والعِلَهْ فصِرتُ أَمْشِي القَعْوَلى والفَنْجَلَهْ وَتارَة أَنْبُثُ نَبْثَاً نَقْثَلَهْ وروايةُ ابنِ القَطّاعِ فِي الأبنيةِ، قَالَ الراجز: قارَبْتُ أَمْشِي الفَنْجَلى والقَعْوَلَهْ والفاجِل: القامِرُ عَن ابْن الأَعْرابِيّ، وَفِي بعضِ النّسخ: الفاجِر، وَهُوَ غلَطٌ. وافْتَجَلَ أَمْرَاً: اخْتلقَه واخترعه، قَالَه ابنُ عَبَّادٍ. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: الفَجّالُ، ككَتّانٍ: بائعُ الفُجلِ. وشيخُ مشايِخنا مُحَمَّد بن عبدِ الْبَاقِي بن يوسُفَ الزُّرقانيُّ يُعرفُ بابنِ فُجْلَةَ، وَقد مرَّتْ تَرْجَمتُه فِي زرق.
فَحل
الفَحْلُ: الذَّكَرُ من كلِّ حَيَوَانٍ، ج: فُحولٌ، بالضَّمّ، وأَفْحُلٌ كَأَفْلُسٍ، وفِحَالٍ، بالكَسْر، وفِحالَةٌ مثل الجِمالَة، قَالَ الشاعرُ: فِحالَةٌ تُطْرَدُ عَن أَشْوَالِها وفُحولَةٌ كصُقورَةٍ، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: أَلْحَقوا الهاءَ فيهمَا لتأنيثِ الجمعِ. ورجلٌ فَحيلٌ: أَي فَحْلٌ، وإنّه بَيِّنُ الفُحولةِ والفِحالَةِ والفِحَلَةِ بكسرِهما، وهنَّ مصَادر، وَقيل لجُحا: على من فِحالَتُك قَالَ: على أمِّي وأُخَيّاتي، يُضربُ لمن قُوَّتُه على الضَّعِيف. وَفَحَلَ إبلَه فَحْلاً كَرِيمًا، كَمَنَعَ: اختارَ لَهَا، كافْتَحلَ، قَالَ: نَحْنُ افْتَحَلْنا فَحْلَنا لم نَأْثِلَهْ
(30/149)

فِي الصِّحاح: فَحَلَ الإبلَ: إِذا أرسلَ فِيهَا فَحْلاً، قَالَ أَبُو محمدٍ الفَقْعَسيُّ: نَفْحَلُها البِيضَ القَليلاتِ الطَّبَعْ مِن كلِّ عَرّاصٍ إِذا هُزَّ اهْتَزَعْ الفَحيلُ: فَحْلُ الإبلِ، يُقَال: فَحْلٌ فَحيلٌ أَي كريمٌ مُنجِبٌ فِي ضِرابِه، وَأنْشد الجَوْهَرِيّ لِلرَّاعِي:
(كانتْ نَجائِبُ مُنذِرٍ ومُحَرِّقٍ ... أُمَّاتِهِنَّ وَطَرْقُهُنَّ فَحيلا)
قَالَ الأَزْهَرِيّ: أَي وَكَانَ طَرْقُهُنَّ فَحْلاً مُنجِباً، والطَّرْق: الفَحْلُ هُنَا، قَالَ ابنُ بَرِّي: والصوابُ فِي إنشادِ البيتِ: نَجائبَ مُنذِرٍ، بالنَّصب، وَالتَّقْدِير: كَانَت أمَّهاتُهُنَّ نَجائبَ مُنذِرٍ، وَكَانَ طرقهُنَّ فَحْلاً. وأَفْحَلَه فَحْلاً: أعارَه إيّاه يَضربُ فِي إبلِه. والاسْتِفحالُ: مَا يَفْعَله أَعْلاجُ كابُلَ وجُهّالُهم، كَانُوا إِذا رأَوْا رجلا جَسيماً من العربِ خلَّوا بَينه وَبَين نِسائِهم ليُولَدَ فيهم مِثلُه، نَقله الليثُ. قَالَ: وَمن قَالَ: اسْتَفْحَلْنا فَحْلاً لدوابِّنا فقد أَخْطَأ. وَكَبْشٌ فَحيلٌ: يُشبهُ فَحْلَ الإبلِ فِي نُبلِه وعِظَمِه. منَ المَجاز: الفَحْلُ سُهَيْلٌ، هَكَذَا تُسمِّيه العربُ على التشبيهِ لاعتِزالِه النُّجومَ، كالفَحْلِ من الإبلِ فإنّه إِذا قَرَعَ الإبلَ اعتزَلَها، كَذَا فِي الصِّحاح، وَفِي الأساس: يُقَال: أما ترى الفَحلَ كَيفَ يَزْهَر، يُرادُ سُهَيْلٌ، شُبِّهَ فِي اعتزالِه الكَواكبَ بالفَحلِ إِذا اعتزلَ الشَّوْلَ بعد ضِرابِه، وَقيل: سُمِّي بِهِ لعِظَمِه، وَقَالَ ذُو
(30/150)

الرُّمَّة:
(وَقد لاحَ للساري سُهَيْلٌ كأنّهُ ... قَريعُ هِجانٍ دُسَّ مِنْهُ المَساعِرُ)
الفَحْلُ بنُ عَيّاشِ بن حَسّان، الَّذِي قاتَلَ يزيدَ بنِ المُهَلَّبِ بن أبي صُفْرَةَ الأزْدِيّ، وَتَخَالَفا فِي) ضَرْبَةٍ فَقَتَل كلٌّ مِنْهُمَا صاحبَه، هَكَذَا فِي سائرِ النّسخ، والصوابُ أنّه القَحْلُ بِالْقَافِ، كَمَا ضَبَطَه الحافظُ فِي التبصير، وَقد ذَكَرَه الصَّاغانِيّ فِي العُباب على الصوابِ فِي القافِ، فتنبَّه لذَلِك.
الفَحْلُ: ذَكَرُ النخلِ الَّذِي يُلقَحُ بِهِ حَوائِلُ النخلِ، كالفُحّال، كرُمّانٍ نقلهُما ابنُ سِيدَه، واقتصرَ الليثُ على الأخيرةِ، قَالَ ابنُ سِيدَه: وَهَذِه خاصّةٌ بالنَّخلِ أَي لَا يُقالُ لغيرِ الذكَرِ من النخلِ فُحّالٌ، وَقَالَ أَبُو حنيفةَ عَن أبي عمروٍ: لَا يُقَال فَحْلٌ إلاّ فِي ذُو الرُّوح، وَكَذَلِكَ قَالَ أَبُو نصرٍ، قَالَ أَبُو حنيفةَ: والناسُ على خِلافِ هَذَا، وجمعُه فَحاحيلُ، وأمّا فَحْلٌ فجمعُه فُحولٌ، قَالَ أُحَيْحةُ بنُ الجُلاح: تأَبَّري يَا خِيرَةَ الفَسيلِ تأَبَّري من حَنَذٍ فَشُولِ إذْ ضَنَّ أَهْلُ النخلِ بالفُحولِ وَقَالَ البَطينُ التَّيْميّ:
(يُطِفْنَ بفُحَّالٍ كأنّ ضِبابَه ... بُطونُ الموَالِي يَوْمَ عِيدٍ تغَدَّتِ)
وَفِي الأساس: فُحولُ بَني فلانٍ وفَحاحيلُهم مُبارَكة، وَهِي ذُكورُ النخلِ.
(30/151)

وَإِذا كَانَ الفُحّالُ فِي عُلاوَةِ الريحِ والنخلةُ فِي سُفالَتِها أَلْقَحَها. منَ المَجاز: الفَحْلُ: الرّاوي، ج: فُحولٌ وهم الرُّواة، كَمَا فِي المُحكَم. الفَحْل: حَصيرٌ تُنسَجُ من فُحّالِ النخلِ أَي من خُوصِه، والجمعُ فُحولٌ، وَبِه فُسِّرَ الحديثُ: دَخَلَ على رجلٍ من الأنصارِ وَفِي ناحيةِ البيتِ فَحْلٌ من تلكَ الفُحولِ، فَأَمَرَ بناحيةٍ مِنْهُ فَرُشَّتْ ثمّ صلَّى عَلَيْهِ، قَالَ شَمِرٌ: سُمِّي بِهِ لأنّه يُسَوّى من سَعَفِ الفَحْلِ، من النخيلِ، فتكلَّمَ بِهِ على التَّجَوُّز، كَمَا قَالُوا: فلانٌ يَلْبَسُ القُطنَ والصّوفَ، وإنّما هِيَ ثيابٌ تُغزَلُ وتُتَّخَذُ مِنْهُمَا. فَحْلٌ: ع، بِالشَّام، كَانَ بِهِ وَقائِعُ فِي صَدْرِ الإسلامِ مَعَ الرُّوم، وَمِنْه يَوْمُ فَحْلٍ، وللذي شَهِدَه الفَحْلِيُّ. قلتُ: الصوابُ فِيهِ فِحْل بالكَسْر، كَمَا ضَبَطَه نَصْرٌ فِي مُعجمِه، والحافظُ فِي التبصير، وابنُ الأثيرِ فِي النهايةِ، فَتَنَبَّهْ لذَلِك. منَ المَجاز: الفَحْلُ: لقَبُ عَلْقَمةَ بن عَبَدَةَ الشَّاعِر، لأنّه تزوَّجَ بأمِّ جُنْدَبٍ لمّا طلَّقَها امرؤُ القَيسِ حِين غَلَّبَتْه عَلَيْهِ فِي الشِّعرِ، كَمَا فِي الصِّحاح والعُباب، وَقيل: سُمِّي فَحْلاً لأنّه عارَضَ امرأَ القيسِ فِي قصيدتِه الَّتِي يقولُ فِي أوَّلِها: خَليلَيَّ مُرَّا بِي على أمِّ جُنْدَبِ بقولِه:) ذَهَبْتَ من الهِجْرانِ فِي غَيْرِ مَذْهَبِ وكلُّ واحدٍ مِنْهُمَا يُعارِضُ صاحبَه فِي نَعْتِ فرَسِه، ففَضُلَ عَلْقَمةُ عَلَيْهِ. واسْتَفْحَلَت النخلةُ: صارتْ فُحّالاً، وَقَالَ اللِّحْيانيُّ: نَخْلَةٌ مُسْتَفْحِلَةٌ: لَا تَحْمِلُ. منَ المَجاز: اسْتَفحلَ الأمرُ: أَي تفاقَمَ واشتدَّ. وَتَفَحَّلَ: تشبَّه بالفَحْلِ فِي الذُكورة.
(30/152)

وفِحْلان، بالكَسْر مثنى فِحْلاٍ: ع فِي جبلِ أُحَدٍ، كَذَا نصُّ العُباب، قَالَ القَتابيُّ الكِلابيُّ:
(يَا هَلْ تَرَوْنَ بِأَعْلَى عاسِمٍ ظُعُناً ... نَكَّبْنَ فِحْلَيْنِ واسْتَقبلْنَ ذَا بقَرِ)
وَفِي اللِّسان: الفَحْلان: جبَلانِ صغيران، قَالَ الرَّاعِي: هَل تُؤْنِسونَ بأَعلى عاسِمٍ ظُعُناً ورَّكْنَ فَحْلَيْنِ واسْتَقبلْنَ ذَا بقَرِ وَفِي كتابِ نصر: الفَحْلان: جبَلانِ من أَجَأَ يَشْتَبِهانِ إِلَى الحُمرَة. قلتُ: ولعلَّ قولَه: فِي أُحُدٍ تَصْحِيف من قولِه أَجَأ فتنبَّهْ لذَلِك. والفِحْلتان، مُثَنَّى فِحْلَة: ع. وفِحْلٌ، بالكَسْر وبالفَتْح وككَتِفٍ: مواضعُ، أمّا فِحْل بالكَسْر فَهُوَ مَوْضِعٌ بِالشَّام، وَقد تقدَّمت الإشارةُ إِلَيْهِ، وأمّا بالفَتْح، فَهُوَ جبَلٌ لهُذَيْلٍ، يصبُّ مِنْهُ وَادي شَجْوَةَ، أسفلُه لقومٍ من بَني أًميّة. وفُحولُ الشُّعَراءِ: الغالِبونَ بالهِجاءِ من هاجاهم، مثل جَريرٍ والفَرَزْدق، وَكَانَ يُقَال لَهما: فَحْلا مُضَرَ، وَكَذَا كلُّ من عارَضَ شَاعِرًا فُضِّلَ عَلَيْهِ، كَعَلْقمَةَ بنِ عَبَدَةَ الَّذِي مَرَّ ذِكرُه. والفَحْلاء: ع. فِي الأساسِ وَالْمُحِيط: المُتَفَحِّلُ من الشجَر: المُتَعَقِّر الَّذِي يصيرُ عاقِراً، لَا يحملُ وَلَا يُثمرُ كالفَحْلِ، وَهُوَ مَجاز. منَ المَجاز: تفَحَّلَ: تكلَّفَ الفُحولَةَ فِي اللِّباسِ والمَطعَمِ فخَشَّنَهما، وَمِنْه حديثُ عمرَ رَضِيَ الله تَعالى عَنهُ: أنّه لمّا قَدِمَ الشامَ تفَحَّلَ لَهُ أُمَراءُ الشَّام. أَي تكلَّفوا لَهُ الفُحولَةَ فِي اللِّباسِ والمَطعَمِ فخَشَّنوهُما، أَي تلَقَّوْه مُتَبَذِّلينَ مُتَزَيِّنين، مأخوذٌ من الفَحْلِ ضِدِّ الْأُنْثَى، لأنّ التَّزَيُّنَ والتصَنُّعَ فِي الزِّيِّ من شأنِ الإناثِ والمُتَأَنِّثين، والفُحولُ لَا يَتَزَيَّنون.
(30/153)

وامرأةٌ فَحْلَةٌ: أَي سَليطَةٌ، نَقله الجَوْهَرِيّ. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: الفِحْلَةُ، بالكَسْر افْتِحالُ الإنسانِ فَحْلاً لدوابِّه، وبَعيرٌ ذُو فِحْلَةٍ: يَصْلُحُ للافْتِحال. والفَحيلُ كالفَحْل: عَن كُراع. وَقَالَ اللِّحْيانيُّ: فَحَلَ فلَانا بَعِيرًا، وافْتَحلَه: أعطَاهُ، كَأَفْحلَه. واختُلِفَ فِي سعيدِ بنِ الفَحْلِ والراوي عَن سالمِ بنِ عَبْد الله بن عمرَ، فقيلَ بالفاءِ، وَقيل بِالْقَافِ.
فحجل
الفَحْجَل، كَجَعْفَرٍ، أهمله الجَوْهَرِيّ والجماعةُ، وَقَد ذَكَرَه النُّحاةُ فِي كتُبِهم وفَسَّروه بالأَفْحَجِ، وَعِنْدِي أنّه وَهَمٌ، وإنّما الأَفْحَجُ هُوَ الفَنْجَلُ للمُتَباعِدِ الفَخِذَيْن، لكنّهم لمّا ذكَروه أَوْرَدْتُه تَبَعَاً لَهُم، قَالَ شَيخنَا: وصرَّحوا فِي بعضِ الْحَوَاشِي بأنّها دَعْوَى لَا يقومُ عَلَيْهَا دَليلٌ، والحافظُ حُجَّةٌ على غيرِه، وَلَا بِدْعَ أنْ يُسَمَّى الأَفْحَجُ فَحْجَلاً، كَمَا ذَكرُوهُ، وفَنْجَلاً، كَمَا زَعَمَه، ثمّ رأيتُهم صرَّحوا بِهِ فِي مُصَنَّفاتِ الصَّرفِ، قَالَ ابنُ عُصفورٍ فِي المُمْتِع: لامُ الفَحْجَلِ زائدةٌ لأنّه بِمَعْنى الأَفْحَج، وَقَالَ الشيخُ أَبُو حيّانٍ: اللامُ فِي الفَحْجَلِ زائدةٌ لسقوطِها فِي الأَفْحَج، قَالَ: وكثرةُ الاستعمالِ لَا يكونُ دَلِيلا إلاّ حيثُ يَتَسَاوى حَمْلُ كلِّ واحدٍ مِنْهُمَا على صاحبِه، كالقَلبِ، وأمّا هُنَا فسقوطُ اللامِ مَعَ اتحادِ الْمَعْنى دليلُ الزِّيادةِ، وَلَا يُشتَرطُ فِي دليلِ التصريفِ والاشتِقاقِ كثرةٌ وَلَا قِلَّةٌ، قَالَ شَيْخُنا: وَهُوَ كلامٌ ظاهرٌ يُعلَمُ بِهِ مَا فِي كلامِ المُصَنِّف من القُصورِ، انْتهى. قلتُ: ويُحتَملُ أَن يكونَ مُرَكَّباً من فَحِجَ الرجلُ: إِذا تباعَدَ مَا بَين ساقَيْه، وفَجِلَ: إِذا غَلُظَ واسترخى، فتكونُ أصلِيَّة، فتأمَّلْ. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ:
(30/154)

فحطل
فِحْطِل، كزِبْرِجٍ: اسمُ رجلٍ، هَكَذَا وُجِدَ فِي نسخِ المُحكَم، وأَثْبَتَه الجَوْهَرِيّ غيرُه بتقديمِ الطاءِ على الحاءِ، وَسَيَأْتِي ذَلِك.
فَخَل
تفَخَّلَ الرجلُ، أهمله الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ ابْن دُرَيْدٍ: إِذا أظهرَ الوَقارَ والحِلْمَ. أَيْضا: إِذا تهيَّأَ ولَبِسَ أَحْسَنَ ثِيابِه، كَذَا فِي العُباب واللِّسان.
فدكل
الفَداكِل، أهمله الجَوْهَرِيّ وصاحبُ اللِّسان، وَقَالَ ابنُ عَبَّادٍ: هِيَ عِظامُ الْأُمُور، كَمَا فِي العُباب، وَلم يَذْكُرْ لَهَا وَاحِدًا.
فَرجل
فَرْجَلَ الرجلُ فَرْجَلةً، أهمله الجَوْهَرِيّ، قَالَ أَبُو عمروٍ: هُوَ أَن يَتَفَحَّجَ ويُسرِع، وأنشدَ: يُقَحِّمُ الفيلَ إِذا مَا فَرْجَلا يُمِرُّ أَخْفَافاً تَهُضُّ الجَنْدَلا وَيُقَال: هُوَ الَّذِي يُدَرْبِجُ فِي مِشْيَتِه، وَهِي مِشيَةٌ سهلة. قَالَ ابنُ عَبَّادٍ: الفِرْجَوْل، كبِرْذَوْنٍ: الفِرْجَون، وَسَيَأْتِي فِي النّون.
فرزل
الفِرْزِل، بالكَسْر أهمله الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ ابنُ عَبَّادٍ: هُوَ القَيْد. قَالَ: أَيْضا: المِقْراض، كَذَا فِي النّسخ، وَفِي العُباب: المِفْراصُ الَّذِي يَقْطَعُ بِهِ الحَدّادُ الحديدَ. وفَرْزَلَه فَرْزَلةً: قيَّدَه، عَن كُراع.
ورجلٌ فُرْزُلٌ، كقُنْفُذٍ: ضخمٌ، حَكَاهُ ابْن دُرَيْدٍ، وَقَالَ ابنُ سِيدَه: لَيْسَ بثَبْتٍ.
(30/155)

ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ:
فرسل
الفراسلة: نوعٌ من المَوازين، حِجازِيّة.

فرعل
الفُرْعُل، بالضَّمّ: ولَدُ الضَّبُعِ، كَمَا فِي الصِّحاح، زادَ الأَزْهَرِيّ: من الضَّبُعِ، وَفِي المُحكَم: هُوَ ولَدُ الوَبْرِ من ابنِ آوى، وأنشدَ ابنُ بَرِّي لأبي النَّجم: تَنْزُو بعُثْنونٍ كَظَهْرِ الفُرْعُلِ وأنشدَ الصَّاغانِيّ للشَّنْفَرى:
(فَقَالُوا لقد هَرَّتْ بلَيلٍ كِلابُنا ... فقُلنا: أَذِئْبٌ عَسَّ أم عَسَّ فُرْعُلُ)
وَقَوْلهمْ فِي المثَل: أَغْزَلُ من فُرْعُلٍ، هُوَ من الغَزَل والمُراوَدة، كَمَا فِي الصِّحاح، وَقد تقدّم.
وَهِي بهاءٍ، ج: فَراعِلُ وفَراعِلَةٌ، زادوا الهاءَ لتأنيثِ الجمعِ، وأنشدَ ابنُ بَرِّي لأبي مِهْراسٍ:
(كأنَّ نِداءَهُنَّ قُشاعُ ضَبْعٍ ... تفَقَّدَ من فَراعِلِهِ أَكيلا)
وَقَالَ ذُو الرُّمَّة: يُناطُ بأَلْحَيْها فَراعِلَةٌ غُثْرُ نَقله الصَّاغانِيّ. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: فُرْعُلٌ، بالضَّمّ: اسمُ رجلٍ من القُدماءِ، وَبِه فُسِّر قولُهم: أَغْزَلُ من فُرْعُلٍ، كَمَا فِي العُباب. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ:
فرغل
الفَرْغَل، كَجَعْفَرٍ: اسمٌ. والفَرْغَلُ بن أحمدَ: دَفينُ أبي تِيج بالصَّعيدِ، وَقد زُرتُه.
(30/156)

فرفل
الفُرافِلُ، كعُلابِطٍ أهمله الجَوْهَرِيّ، وصاحبُ اللِّسان، وَقَالَ الليثُ: فُرافِلُ: سَويقُ يَنْبُوتِ عُمانَ، هَكَذَا نَقَلَه الصَّاغانِيّ. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ:
فرقل
الفَرْقِلَّةُ، بالفَتْح وكسرِ القافِ وتشديدِ اللامِ: هَذِه الَّتِي يُرمى بهَا الحَجَر، وَهِي عامِّيَّة، ويكنونَ بِهِ أَيْضا عَن الواغِلِ: الَّذِي يتدَخَّلُ فِي كلِّ أمرٍ.
فزل
الفَيْزَلَةُ، أهمله الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ الأَصْمَعِيّ: هِيَ من الأَرَضين: السريعةُ السَّيلِ إِذا أصابَها الغَيثُ. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: الفَزْلُ: الصَّلابَةُ عَن الأَصْمَعِيّ، قَالَ: وَمِنْه أرضٌ فَيْزَلةٌ، والياءُ زائدةٌ.
فسل
الفَسْلُ: قُضبانُ الكَرْمِ للغَرْسِ، وَهُوَ مَا أُخِذَ من أمَّهاتِه ثمّ غُرِسَ، حَكَاهُ أَبُو حنيفَة. الفَسْلُ من الرِّجال: الرَّذْلُ الَّذِي لَا مُروءَةَ لَهُ وَلَا جَلَدَ كالمَفْسول، كَمَا فِي الصِّحاح، ج: أَفْسُلٌ، كَأَفْلُسٍ، وفُسولٍ، بالضَّمّ، وفِسالٌ، ككِتابٍ، قَالَ الشَّاعِر:
(إِذا مَا عُدَّ أَرْبَعةٌ فِسالٌ ... فَزَوْجُكِ خامِسٌ وأبوكِ سادي)
يُروى ذَلِك للنابغةِ الجَعدِيِّ يهجو لَيْلَى الأَخْيَلِيَّةَ. وفُسْلٌ، وَقَالُوا فُسولَةٌ فَأَثْبَتوا الجَمعَ، كَمَا قَالُوا: بُعولَة وفُحولَة، حَكَاهُ كُراع. قَالُوا: فُسَلاءُ، بضمِّهِنَّ،
(30/157)

والأخيرةُ نادرةٌ، وكأنّهم توَهَّموا فِيهِ فَسيلاً، ومثلُه سَمْحٌ وسُمَحاء، كأنّهم توَهَّموا فِيهِ سَمْيَحاً، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: والأكثرُ فِيهِ فِعالٌ، وأمّا فُعولٌ فَفَرْعٌ داخِلٌ عَلَيْهِ، أَجْرَوْه مُجْرى الأسماءِ لأنّ فِعالاً وفُعولاً يَعْتَقِبانِ على فَعْلٍ فِي الأسماءِ كثيرا، فحُمِلتْ الصِّفةُ عَلَيْهِ. وَقد فَسُلَ كَرُمَ وعَلِمَ، وَحكى سِيبَوَيْهٍ: فُسِلَ مِثل عُنِيَ، قَالَ: كأَنَّه وُضِعَ ذلكَ فِيهِ، فَسالَةً وفُسولَةً وفَسُولاً، فَهُوَ فَسْلٌ من قَومٍ أَفْسالٍ، وفُسولٍ، وفُسْلٍ، وفُسَلاءَ.
والفسيلَةُ: النَّخْلَةُ الصغيرَةُ، ج: فَسائِلُ وفَسيلٌ، وَفِي بعضِ النُّسخِ فُسْلٌ، وَالَّذِي فِي الكِتابِ هُوَ الصَّوابُ، وفُسْلانٌ، بالضَّمِّ، جَمعُ الجَمعِ عَن أَبي عُبيدٍ، وَقَالَ الأَصمعِيُّ فِي صِغارِ النَّخْلِ: أَوَّلُ)
مَا يُقلَعُ من صِغارِ النَّخْلِ هُوَ الفَسيلُ والوَدِيُّ، وَالْجمع فَسائلُ، وَقد يُقال للواحدةِ فَسيلَةٌ. وأَفسَلَها: انْتَزَعها من أُمِّها واغْتَرَسَها. وفُسالَةُ الحَديدِ، بالضَّمِّ: سُحالَتُه، وَفِي المُحْكَمِ: فُسالَةُ الحديدِ ونَحوِه: مَا تناثَرَ مِنْهُ عِنْد الضَّرْبِ إِذا طُبِعَ. والمُفَسِّلَةُ، كمُحَدِّثَةٍ: المرأَةُ الَّتِي إِذا أُريدَ غِشْيانُها قَالَت أَنا حائضٌ لِتَرُدَّهُ، وَمِنْه الحديثُ: لَعَنَ رَسُول الله صلّى الله عَلَيْهِ وسلَّم السَوِّفَةَ والمُفَسِّلَةَ وَهِي الَّتِي تَعْتَلُّ لِزَوْجِها بأَنَّها حائضٌ وتُسَوِّفُه، لأَنَّه مِمّا يُفَتِّرُهُ ويَكسِرُ نَشاطَهُ، قَالَه الزَّمَخْشَرِيُّ.
والفِسْلُ، بالكَسرِ: الأَحمَقُ، عَن أَبي عَمروٍ. وَقَالَ: وفَسَلَ الصَّبِيَّ: إِذا فطَمَهُ، كأَنَّه لُغَةٌ فِي فَصَلَه بالصَّاد. قَالَ الليثُ: أَفْسَلَ عَلَيْهِ مَتاعَهُ، أَي أَرْذَلَه. أَفْسَلَ عَلَيْهِ دراهِمَهُ: إِذا زَيَّفَها، وَهِي دراهِمُ فُسولٌ، وَمِنْه حديثُ حُذَيْفَةَ: أَنَّه اشْترى ناقَةً من
(30/158)

رَجُلينِ وشَرَطَ لهُما من النَّقْدِ رِضاهُما، فأَخرجَ لَهما كيساً فأَفْسَلا عَلَيْهِ، ثمَّ أَخرجَ كيساً فأَفْسَلا عَلَيْهِ، أَي أَرْذَلا وزَيَّفا مِنْهَا، وأَصلُها من الفَسْلِ، وَهُوَ الرَّديءُ الرَّذْلُ من كلِّ شيءٍ. ومِمّا يُستدرَكُ عَلَيْهِ: فَسَّلَه تَفسيلاً: أَرْذَلَهُ وزَيَّفَهُ. والافْتِسالُ: أَن يُقْتَلَعَ فَسيلُ النَّخْلِ ثمَّ يُغرَسَ فِي مكانٍ آخرَ. وفُسَيْلَةُ بنتُ واثِلَةَ بنِ الأَسْقَعِ، كجُهَيْنَةَ: تابِعِيَّة.
وأَبو فُسَيْلَةَ: صَحابِيٌّ، قيل: هُوَ واثِلَةُ، وَقيل: غيرُه.
فسكل
الفُسْكُلُ، كقُنْفُذٍ وزِبْرِجٍ وزُنبورٍ وبِرْذَوْنٍ، أَربَعُ لُغاتٍ، اقْتصر الجوهريُّ منهنَّ على الأُولى: الفرَسُ الَّذِي يجيءُ فِي الحَلْبَةِ آخِرَ الخَيْلِ، وَمِنْه قيل: رَجُلٌ فِسْكِلٌ، كزِبْرِجٍ: رَذْلٌ، قَالَ الجَوْهَرِيُّ: والعامَّةُ تَقول: فُسْكُلٌ، قَالَ أَبو الغَوثِ: وأَوَّلُها المُجَلِّي، وَهُوَ السّابِقُ، ثمَّ المُصَلِّي، ثمَّ المُسَلِّي، ثمَّ التَّالِي، ثمَّ العاطِفُ، ثمَّ المُرْتاحُ، ثمَّ المُؤَمَّلُ، ثمَّ الحَظِيُّ، ثمَّ اللَّطِيمُ، ثمَّ السُّكَّيْتُ، وَهُوَ الفِسْكِلُ والقاشورُ. رَجُلٌ فُسْكولٌ، كزُنبورٍ وبِرْذَوْنٍ: مُتأَخِّرٌ تابِعٌ. وَقد فَسْكَلَ وفُسْكِلَ وفَسْكَلَهُ غيرُه: أَخَّرَهُ، عَن شَمِرٍ، لازِمٌ مُتَعَدٍّ، وَمِنْه قَول عليٍّ رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ لأولادِ أَسماءَ بنتِ عُمَيْسٍ: قدْ فَسْكَلَتْني أُمُّكُمْ، وَقَالَ الأَخطَلُ:
(أَجُمَيْعُ قد فُسْكِلْتَ عَبداً تابِعاً ... فبَقِيتَ أَنْتَ المُفْحَمُ المَكْعومُ)

فشل
فَشِلَ، كفَرِحَ، فشَلاً فَهُوَ فَشِلٌ: كَسِلَ وضَعُفَ وتَراخَى، وجَبُنَ، وفَزِعَ،
(30/159)

وَمِنْه الْآيَة: إذْ هَمَّتْ طائفَتانِ مِنكُم أَنْ تَفْشَلا، وقولُه تَعَالَى: وَلَا تَنازَعوا فتَفْشَلوا وتَذْهَبَ ريحُكُم، قَالَ الزَّجّاجُ: أَي تَجْبُنوا عَن عَدُوِّكُمْ إِذا اخْتَلَفْتُمْ، أَخبرَ أَنَّ اخْتِلافَهُم يُضْعِفُهُم، وأَنَّ الأُلْفَةَ تَزيدُ فِي قُوَّتِهِم. ورَجُلٌ خَشْلٌ فَشْلٌ بفَتْحِهما، وكَكَتِفٍ: ضَعيفٌ جبانٌ، وقولُه ككتِفٍ غَلَطٌ، وأَخذَه من عبارَةِ المُحكَمِ وإنَّما نَصُّه: رَجُلٌ خَشْلٌ فَشْلٌ، وخَسْلٌ فَسْلٌ، أَي بالشينِ فيهمَا، وبالسِّين أَيضاً، فهما لُغتانِ، لَا أَنَّه بالفتحِ فيهمَا وكَكَتِفٍ كَمَا ظَنَّهُ المُصَنِّفُ، فتأَمَّلْ ذَلِك، ج: فُشْلٌ، بالضَّمِّ، وأَنشدَ:
(وَقد أَدْرَكَتني والحَوادِثُ جَمَّةٌ ... أَسِنَّةُ قَومٍ لَا ضِعافٍ وَلَا فُشْلِ)
ويُروى وَلَا فُسْلِ، بِالسِّين المُهملَةِ، جمع فَسْلٍ. ويُجمَعُ الفَشِلُ على أَفْشالٍ، ذكرَه الجَوْهَرِيّ.
والفِشْلُ، بالكسْرِ: سِتْرُ الهَودَجِ، عَن ابْن الأَعْرابِيِّ، أَو شيءٌ من أَداةِ الهودَجِ تجعَلُه المرأَةُ تحتَها فِيهِ، أَي فِي الهودَجِ، كَمَا فِي المحكَمِ، وَلَكِن نصّ الجَوْهَرِيّ يَقْتَضِي الفتحَ، ج: فُشولٌ، بالضَّمِّ.
وَقد أَفْشَلَت المَرأَةُ فِشْلَها، هَكَذَا فِي النُّسَخِ، وَالَّذِي فِي الْمُحكم والعباب: افْتَشَلَتْ وتَفَشَّلَتْ وفَشَّلَتْه فِشْلاً: علَّقَت ثَوباً على الهَودَجِ، ثمَّ أَدخلَتْه فِيهِ، وشَدَّت أَطرافَهُ إِلَى القواعِدِ، فَكَانَ ذلكَ وِقايَةً من رؤوسِ الأَحناءِ والأَقتابِ وعُقَدِ العُصْمِ، وَهِي الحِبالُ، قَالَه ابنُ شُمَيْل. وتَفَشَّلَ مِنْهُم: إِذا تزَوَّجَ، عَن ابنِ السِّكِّيتِ. تَفَشَّلَ الماءُ: سالَ. والفَيْشَلَةُ، كحَيْدَرَةٍ: الحَشَفَةُ، طرفُ الذَّكَر. قيل: رأْسُ كُلِّ مُحَوَّقٍ، قَالَ بعضُهُم: لامُها زائدَةٌ، كزيادَتِها فِي
(30/160)

عَبْدَل وزَيدَل، وَقد يُمكنُ أَن تكونَ فَيْشَلَة من غير لفظِ فَيْشَةٍ، فتكونُ الياءُ فِي فيشلة زَائِدَة، ويكونُ وزنُها فَيْعَلَة، لأَنَّ زيادَةَ الياءِ ثَانِيَة أَكثرُ من زيادَةِ اللامِ، وتكونُ الياءُ فِي فيشَةَ عَيناً، فيكونُ اللفظانِ مُقتَرِنينِ، والأَصلانِ مختلِفَيْنِ، ونَظيرَ هَذَا قولُهُم: رَجُلٌ ضَيّاطٌ وضيْطارٌ، وَإِلَيْهِ مالَ ابنُ جنّيّ، والفَياشِلُ جَمعُه، ويُجمَعُ أَيضاً بحذفِ الهاءِ، وَمِنْه قولُ جريرٍ:
(مَا كانَ يُنكَرُ فِي نَدِيِّ مُجاشِعٍ ... أَكْلُ الخَزِيرِ، وَلَا ارْتِضاعُ الفَيْشَلِ)
الفياشِلُ: شَجَرٌ. أَيضاً: ماءٌ لِبني حُصَين. أَيضاً إكامٌ حُمْرٌ حول ذلكَ الماءِ، وَبِه سُمِّيَ، وسُمِّيَت تِلْكَ الإكامُ بالفياشِلِ، تَشبيهاً لَهَا بالفياشِلِ الَّتِي تقدَّمَ ذِكرُها، قَالَ القَتّالُ الكِلابِيُّ:
(فَلَا يَسْتَرِثْ أَهلُ الفياشِلِ غارَتي ... أَتَتْكُم عِتاقُ الطَّيرِ يَحمِلْنَ أَنْسُرا)
المِفْشَلُ، كمِنبَرٍ: سِتْرُ الهَودَجِ، عَن ابْن الأَعْرابِيّ. قَالَ: أَيضاً من يتزَوَّج فِي الغرائبِ، لئلاّ) يَخرُجَ الولَدُ ضاوِياً ضَعِيفا. قَالَ الفرَّاءُ: التَّفْشيلُ، والتَّمْشيلُ: مَا يبْقى فِي الضَّرْعِ من اللَّبَنِ. فَشالُ، كسَحابٍ: ة، قربَ زَبيدَ، على مرحلَةٍ مِنْهَا ممّا يَلِي مكَّةَ شرَّفَها الله تَعَالَى. والأُفْشُولِيَّةُ، بالضَّمِّ: ة، بواسِط، فِي غربيِّها، بَينهمَا نَحْو ثَلَاثَة فراسِخَ، يُنسَبُ إِلَيْهَا حبَشِيُّ بنُ محمَّد بنِ شعيبٍ أَبو الغنائمِ النَّحَوِيُّ الضَّريرُ الأُفشولِيُّ، مَاتَ فِي سنة. وَمِمَّا يُستدرَكُ عَلَيْهِ: فَشَلَ يَفشُلُ، ككَتَبَ يكتُبُ، وَبِه
(30/161)

قُرئَ: فَتَفْشَلوا، وفَشَلَ يَفشِلُ، كضرَبَ يَضرِبُ، وَبِه قرأَ الْحسن البَصريّ فَتَفْشِلوا، لغتانِ نقلَهما الصَّاغانِيّ. والفَشْلُ: الضَّعيفُ، وَمِنْه حَدِيث الاستسْقاءِ:
(وَلَا شيءَ مِمّا يأْكُلُ النّاسُ عندَنا ... سِوى الحَنظَلِ العامِيِّ والعِلْهِزِ الفَشْلِ)
أَي الضعيفِ آكِلُهُ ومُدَّخِرُه، كَقَوْلِه تَعَالَى: والشَّجَرَةَ المَلعونَةَ فِي القُرآنِ، أَي آكِلوها ومَستَوجِبوها، فنُسِبَت اللَّعنةُ إِلَى الشَّجَرَةِ، وَهِي فِي الْحَقِيقَة لغيرِها، ويُروى بِالسِّين أَيضاً فَلَا يَحتاجُ إِلَى التَّأْويلِ. وَقَالَ ابنُ شُمَيْلٍ: المِفْشَلَةُ: الكَبارِجَةُ. وفَنْشَلَ لِحْيَتَهُ: نَفَّشَها. وفَشْلٌ، بالفتحِ: قريَةٌ باليمَنِ.
فصل
الْفَصْل: الحاجِزُ بينَ الشيئينِ، كَمَا فِي المُحكَمِ، والمُصَنِّفونَ يُتَرجِمونَ بِهِ أَثناءَ الأَبوابِ، إمّا لأَنَّه نوعٌ من المسائلِ مَفصولٌ عَن غَيرِه، أَو لأَنَّه ترجَمَةٌ فاصلَةٌ بينَه وبينَ غَيره، فَهُوَ بِمَعْنى مَفعولٍ أَو فاعِلٍ، قَالَه شيخُنا. الفَصْلُ: كُلُّ مُلْتَقى عَظْمَيْنِ من الجَسَدِ، كالمَفْصِلِ، كمَجلِس.
الفَصْلُ: الحَقُّ من القَولِ، وَبِه فُسِّرَ قولُه تَعَالَى: إنَّه لَقولٌ فَصْلٌ أَي حَقٌّ، وَقيل: فاصِلٌ قاطِعٌ.
قَالَ الليثُ: الفَصْلُ، من الجَسَدِ: مَوضِعُ المَفصِلِ، وبينَ كلِّ فصلَينِ وصْلٌ، وأَنشدَ:
(30/162)

(وَصْلاً وفَصْلاً وتَجميعاً ومُفترقاً ... فَتقاً ورَتْقاً وتأْلِيفاً لإنسانِ)
الفَصْلُ عِنْد البَصرِيّينَ كالعِمادِ عندَ الكُوفِيّينَ، كَقَوْلِه تَعَالَى: إنْ كانَ هَذَا هُوَ الحَقَّ من عِندِكَ فقولُهُ: هُوَ، فَصْلٌ وعِمادٌ، ونصَبَ الحَقَّ، لأَنَّه خبرُ كانَ، ودخلَت هُوَ للفصْلِ. الفصلُ: القضاءُ بينَ الحَقِّ والباطِلِ، كالفَيْصَلِ، كحَيدَرٍ، هَذَا هُوَ الأَصلُ، وَقيل: الفيصَلُ: اسمُ ذَلِك القضاءِ.
الفَصْلُ: فَطْمُ المَولودِ، كالافْتِصالِ، يُقال: فصَلَ المَولودَ عَن الرَّضاعِ، وافْتَصَلَه: إِذا فطَمَه.
والاسمُ، الفِصالُ، ككِتابٍ، وَمِنْه قَوْله تَعَالَى: وحَمْلُهُ وفِصالُه ثلاثونَ شَهراً المَعنى: ومَدى حَمْلِ المَرأَةِ إِلَى مُنْتَهى الوَقْتِ الَّذِي يُفصَلُ فِيهِ الولَدُ عَن رَضاعِها ثلاثونَ شَهراً. الفَصْلُ: الحَجْزُ بَين الشَّيئينِ إشْعاراً بانتهاءِ مَا قبلَه، قَالَه الراغبُ، وَفِي بعض النُّسخ الحَجْرُ بالرّاءِ.)
الفصْلُ: القَطْعُ، وإبانَةُ أَحَدِ الشَّيْئَيْنِ عَن الآخَر، وَقَالَ الحَرالِّي: هُوَ اقتِطاعُ بعضٍ من كُلٍّ. فَصَلَ بَينهمَا يَفصِلُ، بالكَسرِ، فَصلاً، فِي الكُلِّ، ممّا ذُكِر. والفاصِلَةُ: الخَرَزَةُ الَّتِي تفصِلُ بينَ الخَرَزَتينِ فِي النِّظامِ، وَقد فصَلَ النَّظْمَ، ظاهرُه أَنَّه من حَدِّ نَصَرَ، وَالصَّحِيح وَقد فصَّلَ بالتَّشديدِ، فإنَّ الجَوْهَرِيّ قَالَ بعدَه: وعِقدٌ مُفَصَّلٌ، أَي جُعِلَ بينَ كُلِّ لؤلُؤَتينِ خَرَزَةٌ، وَفِي التَّهذيبِ: فَصَّلْتُ الوِشاحَ: إِذا كانَ نَظمُه مُفَصَّلاً، بأَن يُجعَلَ بينَ كلِّ لؤلؤَتَيْنِ مَرجانَةٌ أَو شَذَرَةٌ من لونٍ واحِدٍ. وأواخِرُ آياتِ التَّنزيلِ العزيزِ فواصِلُ، بمَنزِلَةِ قوافي الشِّعْرِ، جَلَّ كِتابُ الله عزَّ وجَلَّ، الواحِدَةُ فاصِلَةٌ.
(30/163)

وحُكْمٌ فاصِلٌ، وفَيْصَلٌ: أَي ماضٍ، وحُكومَةٌ فَيْصَلٌ كَذَلِك. وطَعنَةٌ فَيْصَلٌ: تَفصِلُ بينَ القِرنَينِ، أَي تُفَرِّقُ بينَهُما. والفَصيلُ، كأَميرٍ: حائطٌ قصيرٌ دونَ الحِصْنِ، أَو دونَ سورِ البلَدِ. يُقَال: وَثَّقوا سورَ المدينَةِ بكِباشٍ وفَصيلٍ. الفَصيلُ: ولَدُ النّاقَةِ إِذا فُصِلَ عَن أُمِّه، وَقد يُقال فِي الْبَقر أَيضاً، وَمِنْه حديثُ أَصحابِ الغارِ: فاشترَيْتُ بِهِ فَصيلاً من البقَرِ، ج: فُصْلانٌ، بالضَّمِّ والكَسْرِ، وَهَذِه عَن الفرَّاءِ، شبَّهوهُ بغُرابٍِ وغِرْبانٍ، يَعْنِي أَنَّ حُكمَ فَعيلٍ أَنْ يُكَسَّرَ على فُعلانَ بالضَّمِّ، وحُكمُ فُعالٍ أَن يُكَسَّرَ على فِعْلانٍ، لكنَّهُم قد أَدخَلوا عَلَيْهِ فَعيلاً لمُساواتِه فِي العِدَّةِ وحُروفِ اللِّينِ. مَنْ قَالَ: فِصالٌ، ككِتابٍ، فعلى الصِّفَةِ، كقولِهِم: الحارِثُ والعَبّاسُ. والفَصيلَةُ: أُنثاه. والفَصيلَةٌ، من الرَّجُلِ: عَشيرَتُه ورَهطُه الأَدْنَونَ، وَبِه فُسِّرَ قولُه تَعَالَى: وفَصيلَتِه الّتي تؤْوِيهِ، أَو أَقرَبُ آبَائِهِ إِلَيْهِ، عَن ثعلَبٍ، وَكَانَ يُقال للعَبّاس رَضِي الله عَنهُ فَصيلَةُ النَّبيِّ صلّى الله عَلَيْهِ وسلَّم وَهِي بمَنزلَةِ المَفصِلِ من القَدَمِ. قَالَ ابنُ الأَثير: الفَصيلَةُ من أَقرَبِ عَشيرَةِ الإنسانِ، وأَصلُها القِطْعَةُ من لَحْمِ الفَخِذِ، حَكَاهُ عَن الهرَوِيّ. قَالَ ثعلَبٌ: الفَصيلَةُ: القِطْعَةُ من أَعضاءِ الجَسَدِ، وَهِي دونَ القبيلةِ. وفَصَلَ من البلَدِ فُصولاً: خرجَ مِنْهُ، قَالَ أَبو ذؤَيبٍ:
(وَشِيكَ الفُصولِ بعيدَ الغُفُو ... لِ إلاّ مُشاحاً بِهِ أَو مُشيحا)
ويُقال: فصَلَ فُلانٌ من عِنْدِي فُصولاً: إِذا خرَجَ.
(30/164)

وفَصَل منّي إِلَيْهِ كِتابٌ: إِذا نَفَذَ، قَالَ الله عزّ وجَلَّ: ولَمّا فَصَلَتِ العِيرُ أَي خرجَت، ففصلَ يكونُ لازِماً ووَاقِعاً، وَإِذا كانَ واقِعاً فمَصدرُهُ الفَصل، وَإِذا كانَ لازِماً فمَصدرُه الفُصول. فَصَلَ، الكَرْمُ: خَرَجَ حَبُّه صَغيراً، أَمثالَ البُلْسُنِ.
والفَصْلَةُ: النَّخْلَةُ المَنقولَةُ، المُحوَّلَةُ، وَقد افْتَصَلَها عَن مَوضِعها، وَهَذِه عَن أَبي حنيفةَ. وَقَالَ هَجَرِيٌّ: خَيرُ النَّخْلِ مَا حُوِّلَ فَسيلُه عَن مَنبِتِه، والفَسيلَةُ المُحَوَّلَةُ تُسَمّى الفَصْلَةُ، وَهِي)
الفَصَلاتُ. والمَفاصِلُ: مَفاصِلُ الأَعضاءِ، الواحدُ مَفْصِلٌ، كمَنزِلٍ، وَهُوَ كلُّ مُلتَقى عظمَينِ من الجَسَدِ، وَفِي حَدِيث النَّخْعِيِّ: فِي كلِّ مَفصِلٍ من الإنسانِ ثُلُثُ دِيَةِ الإصبَعِ، يُريدُ مَفصِلَ الأَصابِعِ، وَهُوَ مَا بينَ كُلِّ أُنْمُلَتَينِ. والمَفاصِل: الحِجارَةُ الصُّلْبَةُ المُتراكِمَةُ، المُتراصِفَةُ. قيل: المَفاصِلُ: مَا بينَ الجَبَلَينِ، وَقيل: هِيَ مُنْفَصَلُ الجَبَلِ يكونُ بَينهمَا، من رَملٍ ورَضراضٍ، وحَصىً صِغارٍ، فيَرِقّ ويَصفو ماؤُه، وَبِه فَسَّرَ الأَصمعِيُّ قولَ أَبي ذُؤَيْبٍ:
(مَطافِيلُ أَبْكارٍ حَديثٍ نِتاجُها ... يُشابُ بماءٍ مثلِ ماءِ المَفاصِلِ)
وأَرادَ صفاءَ المَاء لانحِدارِه من الجِبالِ لَا يَمُرُّ بتَرابٍ وَلَا بطينٍ، وَقَالَ أَبو عُبيدَةَ: مَفاصِلُ الْوَادي: المَسايِلُ، وَقَالَ أَبو عَمروٍ: المَفاصِلُ فِي البيتِ: مَفاصِلُ العظامِ، شبَّهَ ذلكَ الماءَ بماءِ اللَّحمِ، كَذَا فِي العبابِ، ونقلَ السُّكَّريُّ عَن ابْن الأَعرابّيِّ مَا يقرب من ذَلِك، قَالَ: هُوَ ماءُ اللَّحمِ الَّذِي يَقطُرُ مِنْهُ، فشَبَّهَ حُمرَةَ الخَمْرِ بذلك، وَفِي التَّهذيب: المَفصِلُ: كلُّ مكانٍ فِي الجَبلِ لَا تَطلُعُ عَلَيْهِ الشَّمسُ، وأَنشدَ
(30/165)

بيتَ الهُذَلِيِّ، وقالَ أَبو العَمَيْثَل: المفاصِلُ: صُدوعٌ فِي الجِبالِ يَسيلُ مِنْهَا الماءُ، وإنَّما يُقال لما بينَ الجبلَيْنِ الشِّعْبُ. والمِفْصَل، كمِنبَرٍ: اللِّسانُ، قَالَ حسّانُ رَضِي الله عَنهُ:
(كِلتاهُما حَلَبُ العَصيرِ فعاطِني ... بزُجاجَةٍ أَرْخاهُما للمِفْصَلِ)
والفَيْصَلُ، كحَيدرٍ، والفَيْصَلِيُّ، بِزِيَادَة الياءِ، وَهَذِه عَن ابنِ عَبّّادٍ: الحاكِمُ، لِفَصْلِه بينَ الحَقِّ والباطِلِ، قَالَ شيخُنا: وَفِي شرحِ المِفتاحِ للسيِّدِ مَا يَقتضي أَنَّه أُطْلِقَ عَلَيْهِ مَجازاً مُبالَغَةً، وأَصلُه القَضاءُ الفاصِلُ بَين الحقِّ والباطِلِ. رَجُلٌ فَصَّالٌ، كشَدّادٍ: مَدّاحُ النّاسِ لِيَصِلوهُ، وَهُوَ دَخيلٌ كَمَا فِي العُبابِ. وسَمَّوا فَصْلاً، مِنْهُم فَصلُ بنُ القاسِمِ، عَن سفيانَ عَن زُبيدٍ عَن مُرَّةَ، وَعنهُ يَعقوبُ بنُ يَعْقُوب. وفَصيلاً، كأَميرٍ، وسيأْتي فِي آخِرِ الحَرْفِ مَن تَسَمَّى كَذَلِك. وأَبو الفَصْلِ البَهرانِيُّ: شاعِرٌ لَهُ ذِكْرٌ، كَمَا فِي الْعباب والتَّبصيرِ. الفُصَلُ، كزُفَرَ: واحِدٌ، أَي فَرْدٌ فِي الأَسماء، والصَّوابُ أَنَّه بالقافِ إِجْمَاعًا، وبالفاءِ غلَطٌ صريحٌ، وَمَا أَدري مَن ضبطَه بالفاءِ، وَهُوَ رَجُلٌ من جُهَيْنَةَ، ابنُ عَمِّ عُمير بن جُندُبٍ، لَهُ خبرٌ وذِكْرٌ فِي كتابِ من عاشَ بعدَ المَوتِ، كَمَا سيأْتي ذَلِك للمصنِّف فِي قصل، روَينا بالسَّنَدِ المُتَّصِلِ عَن إسماعيلَ بنِ أَبي خالدٍ الكوفِيِّ الحفِظِ الطَّحانِ المُتوَفّى سنة، روى عَن ابنِ أَبي أَوْفَى وأَبي جُحَيْفَةَ وقَيْسٍ، وَعنهُ شُعبَةُ وعُبيدُ الله وخَلْقٌ، كَذَا فِي الكاشِفِ للذَّهَبيِّ،
(30/166)

وَقَالَ ابنُ حِبّان: كُنيَتُه أَبو عبد الله، كوفِيٌّ، واسمُ أَبي خالدٍ) سَعدٌ البَجَلِيُّ، وَقيل: هُرمُزُ مَولَى بَجيلَةَ يَروي عَن ابْن أَبي أَوفَى، وعَمرو بنِ حُرَيْثٍ، وأَنَسِ بنِ مالِكٍ، وَكَانَ شَيخا صالِحاً، قالَ: ماتَ عُمَيْرُ بنُ جُندُبٍ، رَجُلٌ من جُهَيْنَةَ، وَهُوَ ابنُ عَمٍّ لَهُ، قُبَيلَ الإسلامِ، فجَهَّزوهُ بجَهازِهِ إِذْ كشَفَ القِناعَ عَن رأْسِهِ فَقَالَ: أَينَ القُصَلُ والقُصَلُ: أَحدُ بني عَمِّه، قَالُوا: سُبحان الله، مَرَّ آنِفاً، فَمَا حاجَتُكَ إِلَيْهِ فَقَالَ: أُتيتُ فَقيل لي: لأُمِّكَ الهَبَلْ، أَلا تَرى إِلَى حُفرَتِكَ تُنْثَلْ، وَقد كادَت أُمُّكَ تَثْكَلْ، أَرأَيتَ إِن حَوَّلناكَ إِلَى مُحَوَّلْ، ثُمَّ غُيِّبَ فِي حُفرتِكَ القُصَلْ، الَّذِي مَشى فاحْزَأَلْ، يُقال: احْزَأَلَّ البعيرُ فِي السَّيرِ: إِذا ارتفَعَ، ثمَّّ ملأناها من الجَندَلْ، أَتَعْبُدُ رَبَّكَ وتُصَلْ، وتَترُكَ سبيلَ مَنْ أَشْرَكَ وأَضَلْ، فقلتُ: نعمْ، قالَ: فأَفاقَ ونكَحَ النِّساءَ، ووُلِدَ لَهُ أَولادٌ، ولَبِثَ القُصَلُ ثَلَاثًا ثمَّ ماتَ ودُفِنَ فِي قبرِ عُمَيْرٍ. وَهَذَا الخبرُ قد رواهُ الشَّعبِيُّ بسندِهِ: أُغْمِيَ على رَجُلٍ من جُهَينَةَ، فلمّا أَفاقَ قَالَ: مَا فعَلَ القُصَلُ وحَكاهُ غيرُه، وَفِي السِّياقِ بعضُ اختلافٍ، وذَكَرَ المصنِّفُ هَذَا لغرابَتِه، وَكَانَ الأَولى ذكره فِي قصل. ومِمّن تكلَّمَ بعدَ المَوتِ زيدُ بنُ خارجةَ الأَنصارِيُّ، كَمَا فِي شروحِ المَواهِبِ والمُوَطّأ، وكذلكَ رِبْعِيُّ بنُ حِراشٍ، وَقد ذُكِرَ فِي ربع. والمُفَصَّلُ، كمُعَظَّمٍ، من القرآنِ: اختُلِفَ فِيهِ، فَقيل: من سورةِ الحَجراتِ إِلَى آخرِهِ فِي الأَصحِّ من الأَقوالِ، أَو من الجاثيَةِ، أَو من القِتالِ، أَو من قَاف، وَهَذَا عَن الإِمَام محيي الدِّين النّواويِّ، أَو من الصّافّاتِ، أَو من الصَّفِّ، أَو من تبارَكَ، وَهَذَا يُروَى عَن محمَّد بن إِسْمَاعِيل بنِ أَبي الصَّيْفِ اليَمانِيِّ،
(30/167)

أَو من إنَّا فتَحْنا، عَن أَحْمد بن كُشاشِبٍ الفقيهِ الشَّافعِيِّ الدِّزْمارِيِّ، أَو من سَبِّح اسمَ رَبِّكَ، عَن الفِرْكاحِ فَقِيه الشّامِ، أَو من الضُّحى عَن الإمامِ أَبي سُليمانَ الخطّابيِّ رَحِمهم الله تَعَالَى، وسُمِّيَ مُفَصّلاً لكثرَة الفصولِ بينَ سُوَرِهِ، أَو لكثرةِ الفصْلِ بَين سُوَرِهِ بالبَسْمَلَةِ، وَقيل: لِقِصَرِ أَعدادِ سُوَرِه من الآيِ، أَو لِقِلَّةِ المَنسوخِ فِيهِ، وَقيل غيرُ ذَلِك، وَفِي الأَساسِ: المُفَصَّلُ: مَا يَلِي المَثانيَ من قِصار السُّوَرِ، الطِّوالِ ثمَّ المَثاني، ثمَّ المُفَصَّل، قَالَ شيخُنا: وَقد بسطَه الجَلالُ فِي الإتقانِ فِي الفنِّ الثّامِنَ عشَرَ مِنْهُ. وفَصلُ الخِطابِ فِي كَلَام الله عزّ وجلَّ، قِيلَ: هُوَ كلمةُ أَمّا بعدُ، لأَنَّها تفصِلُ بينَ الكلامَينِ، أَو هُوَ البَيِّنَةُ على المُدَّعي واليمينُ على المُدَّعَى عَلَيْهِ، أَو هُوَ أَنْ يُفصَلَ بينَ الحَقِّ والباطِلِ، أَو هُوَ مَا فِيهِ قطْعُ الحُكْمِ، قَالَه الرَّاغِبُ. والتَّفصيلُ: التَّبيينُ، وَمِنْه قَوْله تَعَالَى: آياتٍ مُفَصّلاتٍ وقولُه تَعَالَى: وكُلَّ شيءٍ فَصَّلناهُ تَفصيلاً، وَقَوله تَعَالَى: أُحْكِمَتْ آياتُهُ ثمَّ فُصِّلَتْ، وَقيل فِي قَوْله تَعَالَى آياتٍ مفَصَّلاتٍ، أَي بَين كلِّ اثنتينِ فَصْلٌ، تمْضِي هَذِه وتأْتي هَذِه، بينَ كلِّ اثنتينِ مُهْلَةٌ، وقولُه تَعَالَى:) بكِتابٍ فَصَّلْناهُ أَي بيَّنَّاهُ، وَقيل: فصَّلْنا آياتِه بالفواصِل. وفاصَلَ شريكَه مُفاصَلَةً: بايَنَهُ.
والفاصِلَةُ الصُّغرى فِي العَروضِ، هِيَ السَّببانِ المقرونانِ، وَهُوَ ثلاثُ مُتَحرِّكاتٍ قبلَ ساكِنٍ نَحْو ضرَبَتْ، ومُتَفا من مُتفاعِلُنْ، وعَلَتُنْ من
(30/168)

مُفاعَلَتُنْ. والفاصلَةُ الكُبرى أَربَعُ حركاتٍ بعدَها ساكنٌ نَحْو ضرَبَتا، وفَعَلَتُنْ، وَقَالَ الخليلُ: الفاصِلَةُ فِي العروضِ: أَن تجتمعَ ثلاثةُ أَحرُفٍ متحَرِّكة والرّابع ساكنٌ، قَالَ: فَإِن اجْتَمَعَتْ أَربعةُ أَحرُفٍ متحرِّكة فَهِيَ الفاضِلَةُ بالضَّادِ مُعجَمَةً، وسيأْتي فِي فضل. والنَّفَقَةُ الفاصِلَةُ: الَّتِي جَاءَ ذِكرُها فِي الحديثِ أَنَّها بسبعِمائةِ ضِعفٍ، وَهُوَ قَوْله صلّى الله عَلَيْهِ وسلَّم: مَن أَنفَقَ نفقَةً فاصِلَةً فِي سَبِيل الله فبسبعِمائةٍ وَفِي رِوَايَة: فلَهُ من الأَجْرِ كّذا، تفسيرُه فِي الحديثِ: هِيَ الَّتِي تفصلُ بينَ إيمَانه وكُفْرِه، وَقيل: يَقطَعُها من مالِه ويَفْصِلُ بينَها وبينَ مالِ نفسِه. والفصْلُ فِي القوافي: كُلُّ تغييرٍ اخْتَصَّ بالعَروضِ ولمْ يَجُزْ مثلُه فِي حَشْوِ البيتِ، وَهَذَا إنَّما يكونُ بإسقاطِ حَرْفٍ مُتَحَرِّكٍ فصاعِداً، فَإِذا كَانَ كذلكَ سُمِّيَ فَصْلاً، وَإِذا وجَبَ مثلُ هَذَا فِي العَروضِ لَمْ يَجُزْ أَنْ يقَعَ مَعهَا فِي القصيدَةِ عَروضٌ يُخالِفُها، ويَجِبُ أَن يكونَ عَروضُ أَبياتِ القصيدَةِ كلِّها على ذلكَ المِثالِ، وبيانُ هَذَا أَنَّ كُلَّ عَروضٍ تَثْبُتُ أَصْلاً أَو اعْتِلالاً على مَا يكونُ فِي الحَشْوِ، نَحْو مَفاعِلُنْ عَروضِ الطَّويلِ، لأَنَّها تلزَمُ فِي الحَشْوِ، وفاعِلُنْ فِي عَروضِ المَديدِ، وفَعِلُنْ فِي عَروضِ البسيطِ، فكلُّ عَروضٍ جازَ أَنْ يَدْخُلَها هَذَا التَّغييرُ سُمِّيَت باسم ذلكَ التَّغيير، وَهُوَ الفصلُ، وَمَتى لمْ يَدْخُلْها ذلكَ التَّغييرُ سُمِّيَتْ صحيحَةً، كَمَا فِي العُبابِ. والحَكَمُ بنُ فَصيلٍ، كأَميرٍ، عَن خالدٍ الحَذَّاءِ، وابنُه محمَّد بنُ الحَكَمِ يرْوى عَن خالدٍ الطَّحانِ، كَذَا فِي الإكمالِ. وعَدِيُّ بنُ الفصيلِ عَن عُمَرَ بنِ عبد العزيزِ، وَعنهُ الأَصمعِيُّ، ثِقَةٌ.
وبُحَيْرُ بنُ الفَصيلِ، هَكَذَا فِي النُّسَخِ والصّوابُ يَحيى بنُ الفَصيلِ، وهما رَجُلانِ، أَحدُهما: العَنَزِيُّ البَصْرِيُّ الرّاوي عَن أَبي عَمرو بنِ العَلاءِ، وعنهُ أَبو عُبيدَةَ مَعْمَرُ بنُ المُثَنَّى
(30/169)

اللُّغَوِيُّ، والثّاني كُوفِيٌّ روى عَن الحٍ سنّ بنِ صالِحِ بنِ حَيِّ، وَعنهُ محمَّدُ بنُ إسماعيلَ الأَحْمَسِيُّ، ذكرَهُ ابنُ ماكُولا، مُحَدِّثون. وفاتَهُ: هَيّاجُ بنُ عِمرانَ بنِ الفَصيلِ البُرْجُمِيُّ، بَصرِيٌّ حَدَّث. ومِمّا يُستدرَكُ عَلَيْهِ: الانْفِصالُ: الانْقِطاعُ، وهوَ مُطاوِعُ فصَلَه. وذكَرَ الزّجّاجُ أَنَّ الفاصِلَ صِفَةٌ من صِفاتِ اللهِ عزَّ وجَلَّ، يَفصِلُ القَضاءَ بينَ الخَلْقِ. ويَوْمُ الفَصْلِ: يَوْمُ القِيامَةِ. وَفِي صفةِ كلامِه صلّى الله عَلَيْهِ وسلَّم: فصلٌ لَا نَزْرٌ وَلَا هَذْرٌ، أَي بيِّنٌ ظاهِرٌ يَفصِلُ بينَ الحَقِّ والباطِل. وفَصَّلَ القَصَّابُ الشّاةَ تَفصيلاً: عَضّاها. والفيصَلُ: القطيعَةُ التّامَّةُ، وَمِنْه حديثُ ابنِ عُمَرَ: كَانَت)
الفيصلَ بيني وَبَينه. وجاءُوا بفَصيلَتِهِم، أَي بأَجْمَعِهِمْ. وفَصيلٌ من حَجَرٍ: أَي قِطْعَةٌ مِنْهُ، فَعيلٌ بِمَعْنى مَفعولٍ. وفُصَيْلَةُ، كجُهَيْنَةَ: اسْمٌ. والفَصْل: الطّاعونُ العامّ. والفُصولُ: واحِدُ الفَصْلِ: ربيعِيَّة، وخريفِيَّة، وصيفِيَّة، وشتْويَّة.
فصعل
الفِصْعِلُ، أَهملَه الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ شَمِرٌ: هُوَ كزِبْرِجٍ، وَقَالَ ابْن الأَعْرابِيِّ: هُوَ مِثالُ قُنفُذٍ: من أَسماء العَقْرَبِ، والفِرْضِخُ مِثلُه، وأَنشدَ: وَمَا عَسى يَبْلُغُ لَسْبُ الفِصْعِلِ أَو الصَّغيرُ من ولَدِها، نَقله ابنُ سِيدَه.
(30/170)

وَقَالَ ابنُ برّيّ: قد يُوصَفُ بِهِ الرَّجُلُ اللَّئيمُ الَّذِي فِيهِ شَرٌّ، وأَنشدَ:
(قامَةُ الفُصْعُلِ الضَّئيلِ وكَفٌّ ... خِنْصَراها كُذَيْنِقا قَصّارِ)
قالَ: وَهَذَا يمكنُ أَنْ يُريدَ العقرَبَ، وَقَالَ آخَر:
(سأَلَ الوَليدَةَ هَل سقتني بَعدَما ... شَرِبَ المُرِضَّةَ فُصْعُلٌ حَدَّ الضُّحى)

فضل
الفَضْلُ، مَعْرُوف، وَهُوَ ضِدُّ النَّقْص، ج: فُضولٌ وَفِي التوقيفِ للمناوي: الفَضْل: ابتِداءُ إحسانٍ بِلَا عِلّةٍ، وَفِي المُفرداتِ للراغب: الفَضْل: الزِّيادةُ على الاقتصادِ، وَذَلِكَ ضَرْبَان، مَحْمُودٌ: كَفَضْلِ العِلمِ والحِلم، ومَذْمُوم: كَفَضْلِ الغضَبِ على مَا يجبُ أَن يكون عَلَيْهِ، والفَضْلُ فِي المَحمودِ أكثرُ اسْتِعْمَالا، والفُضولُ فِي المَذمومِ، والفَضْلُ إِذا استُعملَ بزيادةِ أحَدِ الشيئَيْنِ على الآخَرِ فعلى ثلاثةِ أَضْرَابٍ: فَضْلٌ من حيثُ الجِنْس، وَفَضْلٌ من حيثُ النَّوْع، كَفَضْلِ الإنسانِ على غيرِه من الحيَوان، وَفَضْلٌ من حيثُ الذَّات، كَفَضْلِ رجلٍ على آخَر، فالأوّلانِ جَوْهَرِيّان لَا سبيلَ للناقصِ مِنْهُمَا أَن يُزيلَ نَقْصَه، وَأَن يستفيدَ الفَضْلَ كالفرَسِ وَالْحمار، لَا يُمكنُهما اكتِسابُ فَضيلَةِ الْإِنْسَان، والثالثُ قد يكون عرَضِيّاً فيوجَدُ السبيلُ إِلَى اكتِسابِه، وَمن هَذَا النحوِ التَّفْضيلُ المذكورُ فِي قَوْله تَعالى: واللهُ فَضَّلَ بَعْضَكم على بعضٍ أَي فِي المَكِنَةِ والمالِ والجاهِ والقوّةِ، وكلُّ عَطِيّةٍ لَا يَلْزَمُ إعطاؤُها لمن تُعطى لَهُ يُقَال لَهَا فَضْلٌ، نَحْو: واسأَلوا اللهَ من فَضْلِه وقَوْله تَعالى: ذَلِك فَضْلُ اللهِ يُؤتيهِ من يَشَاء مُتناوِلٌ للأنواعِ الثلاثةِ من الْفَضَائِل.
انْتهى.
(30/171)

وَقد فَضِلَ، كَنَصَرَ وعَلِمَ، الأخيرةُ حَكَاهَا ابْن السِّكِّيت، وأمّا فَضِلَ كعَلِمَ يَفْضُلُ كَيَنْصُر)
فمُرَكّبةٌ مِنْهُمَا، أَي من البابَيْنِ شاذَّةٌ لَا نَظيرَ لَهَا، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: هَذَا عِنْد أصحابِنا إنّما يجيءُ على لُغتَيْن، قَالَ: وَكَذَلِكَ نَعِمَ يَنْعُم، ومِتَّ تَمُوتُ، ودِمْتَ تَدُوم، وكِدْتَ تَكُود، كَمَا فِي الصِّحاح، قَالَ شيخُنا: وَالَّذِي فِي كتابِ الفَرْقِ لابنِ السَّيد: أنّ هَذِه اللُّغَاتِ الثلاثَ إنّما هِيَ فِي الفَضْلِ الَّذِي يُرادُ بِهِ الزيادةِ، فأمّا الفَضْلُ الَّذِي هُوَ بِمَعْنى الشرَفِ فَلَيْسَ فِيهِ إلاّ لغةٌ واحدةٌ، وَهِي فَضَلَ يَفْضُلُ كَقَعَدَ يَقْعُدُ، وَمن روى قولَ الشَّاعِر: وَجَدْنا نَهْشَلاً فَضِلَتْ فُقَيْماً بكسرِ الضادِ فقد غَلِطَ، وَلم يُفَرِّقْ بَين المَعنيَيْن، وَقَالَ الصَّيْمَرِيُّ فِي كتابِ التَّبصِرةِ لَهُ: فَضَلَ يَفْضُلُ كَنَصَرَ يَنْصُرُ من الفَضْلِ الَّذِي هُوَ السُّؤْدُد، وفَضِلَ يَفْضُلُ بكسرِهما فِي الْمَاضِي وضمِّها فِي المضارعِ من الفَضْلَةِ وَهِي بقيّةُ الشيءِ، انْتهى، وَقَالَ ابْن السِّكِّيت عَن أبي عُبَيْدة: فَضِلَ مِنْهُ شيءٌ قليلٌ، فَإِذا قَالُوا يَفْضُلُ ضمُّوا الضَّاد، فأعادوها إِلَى الأصلِ، وَلَيْسَ فِي الكلامِ حرفٌ من السالمِ يُشبهُ هَذَا، قَالَ: وَزَعَمَ بعضُ النَّحْوِيِّينَ أنّه يُقَال: حَضِرَ القاضيَ امْرَأَة ثمّ يقولونَ يَحْضُرُ، وتحقيقُه فِي بُغيَةِ الآمالِ لأبي جَعْفَرٍ اللَّبْلِيِّ. ورجلٌ فاضِلٌ: ذُو فَضْلٍ. وفَضّالٌ، كشَدّادٍ، ومِنْبَرٍ، ومِحْرابٍ، ومُعَظَّمٍ: كثيرُ الفَضْلِ والمعروفِ والخيرِ والسَّماح. وَهِي مِفْضالَةٌ ومُفْضِلَةٌ: ذاتُ فَضْلٍ سَمْحَةٌ. والفَضيلَةُ: خِلافُ النَّقيصةِ، وَهِي الدرجَةُ الرَّفيعةُ فِي الفَضْلِ، والاسمُ من ذَلِك الفاضِلَة، والجمعُ الفَواضِل.
(30/172)

وفَضَّلَه على غيرِه تَفْضِيلاً: مَزّاهُ أَي أثبتَ لَهُ مَزِيّةٍ، أَي خَصْلَة تُمَيِّزُه عَن غيرِه، أَو فَضَّلَه: حَكَمَ لَهُ بالتَّفْضيل، أَو صَيَّرَه كَذَلِك، وقَوْله تَعالى: وفَضَّلْناهم على كثيرٍ ممّن خَلَقْنا تَفْضِيلاً قيل فِي التَّفْسِير: إنّ فَضيلَةَ ابنِ آدَمَ أنّه يمشي قَائِما وأنّ الدّوابَّ والإبلَ والحَميرَ وَمَا أَشْبَهها تمشي مُنْكَبَّةً، وابنُ آدَمَ يتناولُ الطعامَ بيدَيْه وسائرُ الحيَوانِ يَتَنَاولُه بِفِيهِ. والفِضالُ ككِتابٍ، والتَّفاضُل: التَّمازي فِي الفَضْل، وَهُوَ التفاعُلُ من المَزِيَّة، والتَّفاضُلُ بَين القومِ: أَن يكونَ بعضُهم أَفْضَلَ من بعضٍ. وفاضَلَني فَفَضَلْتُه أَفْضُلُه فَضْلاً: غالَبَني فِي الفَضْلِ فَغَلَبْتُه بِهِ، وكنتُ أَفْضَلَ مِنْهُ. وَتَفَضَّلَ عَلَيْهِ: تمَزَّى، وَمِنْه قَوْله تَعالى: يريدُ أنّ يَتَفَضَّلَ عَلَيْكُم أَي يكونَ لَهُ الفَضْلُ عَلَيْكُم فِي القَدْرِ والمَنزِلةِ. أَو تفَضَّلَ عَلَيْهِ: إِذا تطَوَّلَ وأحسنَ وأنالَه من فَضْلِه، قَالَ الشَّاعِر:
(مَتى زِدْتُ تَقْصِيراً تَزِدْني تفَضُّلاً ... كأنِّي بالتَّقصيرِ أَسْتَوْجِبُ الفَضْلا)
كَأَفْضلَ عَلَيْهِ إفْضالاً، قَالَ حَسّانُ رَضِيَ الله تَعالى عَنهُ:)
(أولادُ جَفْنَةَ حَوْلَ قَبْرِ أَبيهمُ ... قَبْرِ ابنِ مارِيَةَ الكَريمِ المُفْضِلِ)
أَو تفَضَّلَ الرجلُ: ادَّعى الفَضْلَ على أَقْرَانِه، وَبِه فُسِّرَ قَوْله تَعالى: يريدُ أنّ يَتَفَضَّلَ عَلَيْكُم، كَمَا فِي الصِّحاح. وأَفْضَلَ عَلَيْهِ فِي الحَسَبِ: حازَ الشرَفَ، قَالَ ذُو الإصْبَع:
(لاهِ ابنُ عَمِّكَ لَا أَفْضَلْتَ فِي حَسَبٍ ... عنّي وَلَا أَنْتَ دَيّاني فَتَخْزوني)
الدَّيَّانُ هُنَا: الَّذِي يَلِي أَمْرَكَ ويَسُوسُكَ، وأرادَ فَتَخْزونِيَ فَأَسْكَنَ للقافِيَةِ لأنّ القصيدةَ كلَّها مَرْدُوفةٌ.
(30/173)

أَفْضَلَ عَنهُ: إِذا زادَ، قَالَ أَوْسٌ يصفُ قَوْسَاً:
(كَتُومٌ طِلاعُ الكَفِّ لَا دُونَ مِلْئِها ... وَلَا عَجْسُها هم مَوْضِعِ الكَفِّ أَفْضَلا)
والفَواضِل: الأيادي الجَسيمَةُ أَو الجميلةُ وَهَذِه عَن ابْن دُرَيْدٍ، يُقَال: فلانٌ كثيرُ الفَواضِل.
وفَواضِلُ المالِ: مَا يأتيكَ من غَلَّتِه ومَرافِقِه من رَيْعِ ضياعِه، وأرباحِ تِجاراتِه، وألْبانِ ماشِيَتِه وأَصْوَافِها، وَلِهَذَا قَالُوا: إِذا عَزَبَ المالُ قَلَّتْ مَرافِقُ صاحبِها مِنْهَا، وَكَذَلِكَ الإبلُ إِذا عَزَبَتْ قَلَّ انتفاعُ رَبِّها بدَرِّها، قَالَ الشاعرُ:
(سَأَبْغيكَ مَالا بالمدينةِ إنَّني ... أرى عازِبَ الأموالِ قَلَّتْ فَواضِلُه)
والفَضْلَة: البقيّةُ من الشيءِ كالطعامِ وغيرِه إِذا تُرِكَ مِنْهُ شيءٌ، وَمِنْه قولُهم لبقيّةِ الماءِ فِي الماءِ فِي المَزادَةِ، ولبقيّةِ الشرابِ فِي الإناءِ: فَضْلَةٌ، وَمِنْه قولُ العامّةِ: الفَضْلَةُ للفَضيل، كالفَضْلِ، بالفَتْح، والفُضالَة، بالضَّمّ، وَفِي الحَدِيث: فَضْلُ الإزارِ فِي النَّار، هُوَ مَا يجُرُّه على الأرضِ تكَبُّراً، وَفِي آخَر: لَا يَمْنَعُ فَضْلَ الماءِ ليَمنعَ بِهِ الكَلأَ، أَي ليسَ لأحَدٍ أَن يَغْلِبَ على البِئرِ المُباحَةِ ويمنعَ الناسَ مِنْهُ، حَتَّى يَحُوزُه فِي إناءٍ وَيَمْلِكَه. وَقد فَضَلَ مِنْهُ شيءٌ، كَنَصَرَ وسَمِعَ.
قَالَ اللِّحْيانيُّ فِي نوادره: فَضِلَ مثل حَسِبَ نادرٌ. الفَضْلَةُ: الثيابُ الَّتِي تُبْتَذَلُ للنَّوم، لأنّها فَضَلَتْ عَن ثيابِ التَّصَرُّف. الفَضْلَةُ: الخَمْرُ، ذَكَرَه أَبُو عُبَيْدٍ فِي بابِ أسماءِ الخَمرِ، وَقَالَ أَبُو حنيفَة: مَا يَلْحَقُ من الخمرِ بعدَ القِدَم، قَالَ ابنُ سِيدَه: وإنّما سُمِّيت فَضْلَةً لأنّ صَميمَها هُوَ الَّذِي بَقِيَ، وفَضَلَ، قَالَ أَبُو ذُؤَيْبٍ:
(30/174)

(فَمَا فَضْلَةٌ من أَذْرِعاتٍ هَوَتْ بهَا ... مُذَكَّرَةٌ عَنْسٌ كهادِيَةِ الضَّحْلِ)
كالفِضالِ، ككِتابٍ، وأنشدَ الأَزْهَرِيّ:
(والشارِبونَ إِذا الذَّوارِعُ أُغْلِيَتْ ... صَفْوَ الفِضالِ بطارِفٍ وتِلادِ)
ج: فَضَلاتٌ، مُحَرَّكَةً، وفِضالٌ، بالكَسْر، قَالَ الشَّاعِر:)
(فِي فِتْيَةٍ بُسُطِ الأَكُفِّ مَسامِحٍ ... عِنْد الفِضالِ قَديمُهم لم يَدْثُرِ)
والفَضْلُ: جبَلٌ لهُذَيْلٍ، نَقله الصَّاغانِيّ. الفَضْلُ بنُ عبّاسٍ بنِ عبدِ المُطَّلِبِ: ابنُ عمِّ النبيِّ صلّى الله عَلَيْهِ وسلَّم، ورَديفُه بعَرَفَةَ: صحابيٌّ رَضِيَ الله تَعالى عَنهُ، روى عَنهُ أَخُوهُ، وَأَبُو هُرَيْرةَ، وأرسلَ عَنهُ طائفةٌ، ماتَ بطاعونِ عَمَواس. وفاتَه: الفَضْلُ بن ظالِمِ بنُ خُزَيْمةَ، قَالَ ابنُ الكَلبيِّ: لَهُ وِفادَة. واسمُ جماعةٍ مُحَدِّثين، مِنْهُم: سَمِيُّه وسَمِيُّ أَبِيه الفَضْلُ بنُ العبّاسِ الحلَبِيُّ، من شيوخِ النَّسائيِّ، ثِقَةٌ، والفَضلُ بنُ دُكَيْنٍ، والفَضْلُ بنُ جَعْفَرٍ، والفَضْلُ بنُ الحسنِ الضَّمْريّ، والفَضْلُ بنُ دَلْهَم القَصّاب، والفَضْلُ بنُ سَهْل الْأَعْرَج، والفَضْلُ بنُ الصَّبَاحِ البغداديّ، والفَضْلُ بنُ عُبَيْد اللهِ بن أبي رافِعٍ، والفَضْلُ بن عَنْبَسةَ الواسِطيُّ، والفَضْلُ بن عِيسَى بن أَبان، والفَضْلُ بنُ الفَضْلِ المَدَنيُّ، والفَضْلُ بنُ مُبَشِّرٍ الأنصاريُّ، والفَضْلُ بنُ مُساوِرٍ البَصريُّ، والفَضْلُ بن مُوسَى السِّينانيُّ، والفَضْلُ بن
(30/175)

المُوَفَّق، والفَضْلُ بنُ يَزيد، والفَضْلُ بنُ يعقوبَ البَصْريُّ، وَغير هَؤُلَاءِ. وكزُبَيْرٍ: فُضَيْلُ بنُ عِياضِ بن مَسْعُودٍ، أَبُو عليٍّ التَّميميُّ الخُراسانِيُّ الزاهِد، شيخُ الحرَمِ روى عَن مَنْصُورٍ وحُصَيْنٍ وصَفْوَانَ بن سُلَيْمٍ، وَخَلْقٍ، وَعنهُ القَطّانُ وابنُ مَهْدِيّ، ولُوَيْنٌ وَخَلْقٌ، وروى لَهُ الجماعةُ سوى ابنِ ماجَةَ، مَاتَ بالحرَمِ فِي المُحَرَّمِ سنة وَقد جاوَزَ الثَّمانين. الفُضَيْلُ بن عِياضٍ التّابِعِيُّ الضَّعِيف، هُوَ خَوْلانِيٌّ مَجْهُول. الفُضَيْلُ بنُ عِياضٍ الصَّدَفِيُّ الثِّقَة، مِصريٌّ مقبولٌ، مَاتَ قبل سنة عشرينَ وَمِائَة. الفُضَيْل: جماعةٌ من المُحدِّثين، كفُضَيْلِ بن حُسَيْنٍ الجَحْدَرِيِّ، وفُضَيْلِ بن سُلَيْمانَ النُّمَيْريِّ، وابنِ أبي عَبْد الله المدَنِيِّ، وابنِ عبدِ الوَهّابِ السُّكَّريّ، وابنِ عَمْرِوٍ الفُقَيْميّ، وابنِ غَزْوَانَ الضَّبِّيّ، وابنِ فَضالَةَ الهَوْزَنيِّ، وابنِ مَرْزُوقٍ الكُوفيِّ، وابنِ مَيْسَرةَ العُقَيْليِّ، وَغَيرهم. فَضالَةُ، كَسَحَابَةٍ، ويُضمُّ، جماعةٌ من المُحدِّثين، مِنْهُم: فَضالَةُ بنُ خالدٍ الجُهَنيُّ، عَن عَلْقَمةَ المُزَنيّ، وفَضالَةُ بنُ إبراهيمَ النَّسَويُّ، عَن الليثِ، وَفَضَالَةُ بنُ الفَضْلِ الطُّهَوِيُّ، عَن أبي بكرِ بنِ عَيّاشٍ، وَفَضَالةُ بن أبي فَضالَة الأنصاريّ، عَن عليٍّ، وَعنهُ عبدُ الرحمنِ بن محمدِ بن عَقيلٍ، وفَضالَةُ بنُ مُفَضَّلِ بن فَضالَةَ ابْن أبي أُميّةَ البَصْريّ، وعَمُّه المُبارَكُ بنُ فَضالَة مُحدِّثون، وفَضالَةُ بن عُبَيْدِ بن نافِذِ بن قَيْسٍ الأنصاريّ الأَوْسيّ أَبُو محمدٍ: شَهِدَ بَدْرَاً والحُدَيْبِيَةَ ووَلِيَ قضاءَ دمشقَ، روى عَنهُ أَبُو عليّ الجَنْبِيُّ، وَحَنَشٌ الصَّنْعانيّ، وَمُحَمّد بنُ كَعْبٍ، وعِدَّةٌ، مَاتَ سنة، فَضالَةُ بن هِلالٍ المُزَنِيُّ، لَهُ حديثٌ، ذَكَرَه أَبُو عمر بن عبدِ البَرِّ فِي الاستيعابِ، فَضالَةُ
(30/176)

بنُ هِندٍ الأسْلَميُّ، روى عَنهُ عبدُ)
الرحمنِ بنُ حَرْمَلةَ، فَضالَةُ بنُ عَبْد الله، لم أَجِدْ لَهُ ذِكراً فِي معاجِمِ الصَّحابةِ فليُنظَرْ ذَلِك: صَحابِيُّون رَضِيَ الله تَعالى عَنْهُم. وفاتَه فَضالَةُ بنُ عمر بنِ المُلَوَّحِ، ذَكَرَه ابنُ هشامٍ، وفَضالَةُ بنُ دينارٍ الخُزاعيُّ لَهُ إدراكٌ، روى لَهُ التِّرْمِذِيُّ، وفَضالَةُ الظَّفَرِيُّ، لَهُ حديثٌ عِنْد بَنيه، وفَضالَةُ بنُ حارِثَةَ، أَخُو أَسْمَاءَ، روى لَهُ النَّسائيُّ، وفَضالَةُ بنُ شَريك الأسَديُّ الشَّاعِر، أدركَ الجاهليّةَ، وفَضالَةُ بن النعمانِ بن قيسٍ الأنصاريُّ، أَخُو سِماكٍ، شَهِدَ أُحُداً، قَالَه ابنُ سَعْد، فَضالَة: رجلٌ آخرُ غيرُ مَنْسُوبٍ من مَوالي رسولِ الله صلّى الله عَلَيْهِ وسلَّم يُقَال: إنّه ماتَ بِالشَّام. فُضَيْلةُ كجُهَيْنَةَ: امرأةٌ، قَالَ:
(فَلَا تَذْكُرا عِندي فُضَيْلةَ إنّها ... مَتى مَا يُراجِعْ ذِكْرَها القلبُ يَجْهَلِ)
فُضالَة، كثُمامَة، ع، قَالَ سَلْمَى بن المُقْعَدِ الهُذَليُّ:
(عَلَيْكَ ذَوِي فُضالَةَ فاتَّبِعْهُمْ ... وَذَرْني إنّ قُرْبي غَيْرُ مُخْلي)
المِفْضَل، كَمِنْبَرٍ وَمِكْنَسَةٍ وعنُقٍ وَهَذِه عَن الفَرّاءِ: الثوبُ تَتَفَضَّلُ فِيهِ المرأةُ ببيتِها. والتفَضُّل: التوَشُّحُ وَأَن يُخالِفَ اللابِسُ بَين أَطْرَافِ ثَوْبَيْه على عاتِقَيْه، هَكَذَا فِي النّسخ، وَالصَّوَاب: على عاتقِه. ورجلٌ فُضُلٌ وامرأةٌ فُضُلٌ بضمَّتَيْن، كجُنُبٍ، كَذَلِك مُتَفَضِّل أَي فِي ثوبٍ واحدٍ، أنشدَ ابْن الأَعْرابِيّ: يَتْبَعُها تِرْعِيَّةٌ جافٍ فُضُلْ إِن رَتَعَتْ صَلَّى وإلاّ لم يُصَلْ وشاهِدُ الأُنثى قولُ الْأَعْشَى:
(30/177)

(ومُسْتَجيبٍ تَخالُ الصَّنْجَ يُسمِعُه ... إِذا تُرَدِّدُ فِيهِ القَيْنَةُ الفُضُلُ)
وَقَالَ الجَوْهَرِيّ: تفَضَّلَتْ المرأةُ فِي بَيْتِها: إِذا كَانَت فِي ثوبٍ واحدٍ كالخَيْعَلِ ونحوِه، وَقَالَ غيرُه: تفَضَّلَت المرأةُ: لَبِسَتْ ثيابَ مَهْنَتِها، وَقَالَ امرؤُ القَيس:
(فَجِئْتُ وَقد نَضَتْ لنَومٍ ثيابَها ... لَدَى السِّتْرِ إلاّ لِبْسَةَ المُتَفَضِّلِ)
وَقَالَ أَيْضا:
(وتُضْحي فَتيتُ المِسكِ فوقَ فِراشِها ... نَؤومُ الضُّحى لم تَنْتَطِقْ عَن تفَضُّلِ)
أَي ليستْ بخادمٍ تَنْتَطِقُ، وَهِي فُضُلٌ تجيءُ وَتذهب. وإنّه لحسَنُ الفِضْلَةِ، بالكَسْر، من التفَضُّلِ فِي الثوبِ الواحدِ عَن أبي زيدٍ، مثل الجِلْسَةِ والرِّكبَة. وفَضّالٌ، كشَدّادٍ، ابنُ جُبَيْرٍ التابِعيُّ.) وَفَضْلان: اسمُ رجل. والفاضِلَةُ هِيَ الفاصِلَةُ الكُبرى، هَكَذَا يُسمّيه بعضُهم، لفَضْلِ حرفٍ فِيهَا، وَقد ذُكِرَت فِي فصل. والفُضولِيُّ، بالضَّمّ: المُشتَغِلُ بِمَا لَا يَعْنِيه، وَقَالَ الرَّاغِب: الفُضول: جَمْعُ الفَضْلِ، وَقد استُعمِلَ الجمعُ استعمالَ المُفردِ فِيمَا لَا خَيْرَ فِيهِ، وَلِهَذَا نُسِبَ إِلَيْهِ على لفظِه، فَقيل: فُضولِيٌّ، لمن يَشْتَغِلُ بِمَا لَا يعنيه لأنّه جُعِلَ عَلَمَاً على نوعٍ من الكلامِ فنُزِّلَ مَنْزِلةَ المُفرَد، والفُضولِيُّ فِي عُرفِ الفُقَهاءِ: مَن لَيْسَ بمالكٍ وَلَا وَكيلٍ وَلَا وَلِيٍّ، زادَ الصَّاغانِيّ: وَفَتْحُ الفاءِ مِنْهُ خطأٌ. قَالَ ابْن الأَعْرابِيّ: الفُضولِيُّ: الخَيّاط، وَكَذَا القَرارِيُّ. والفُضَالَى، كسُمانَى: المُتَفَضِّلون أَي المُتَطَوِّلون. ورجلٌ مِفْضالٌ على قَوْمِه، وَهِي بهاءٍ، ذُو فَضْلٍ ومعروفٍ سَمْحٌ، وَهِي كَذَلِك ذاتُ فَضْلٍ سَمْحَةٌ، وَقد تقدّم آنِفاً: المِفْضالُ بِمَعْنى كثيرِ الفَضْلِ فِي صِيَغِ المُبالَغة.
(30/178)

وأَفْضَلْتُ مِنْهُ الشيءَ واسْتَفْضَلْتُ بِمَعْنى واحدٍ، أَي تركتُ مِنْهُ وأَبْقَيْتُه، والاسمُ مِنْهُمَا الفَضْلَة، قَالَ الشَّاعِر:
(كِلا قادِمَيْها تُفْضِلُ الكَفُّ نِصْفَه ... كجِيدِ الحَبارى رِيشُهُ قد تزَلَّعا)
فِي الحَدِيث: شَهِدْتُ فِي دارِ عَبْد الله بن جُدْعانَ حِلْفاً لَو دُعيتُ إِلَى مِثلِه فِي الإسلامِ لأَجَبْتُ، يَعْنِي حِلْف الفُضول، وَهُوَ أنّ هاشِماً وزُهْرَةَ وَتَيْماً دخلُوا على عَبْد الله بن جُدْعانَ فتحالَفوا بَينهم على دَفْعِ الظُّلمِ، وأخْذِ الحقِّ من الظالمِ، سُمِّي بذلك لأنّهم تحالَفوا أَن لَا يتْركُوا عِنْد أحدٍ فَضْلاً يَظْلِمُه أَحَدَاً إلاّ أَخَذُوهُ لَهُ مِنْهُ. وَقيل: سُمِّي بِهِ تَشْبِيها بحِلفٍ كَانَ قَدِيما بمكّةَ أيّامَ جُرْهُم على التَّناصُفِ والأخذِ للضعيفِ من القويِّ، والغَريبِ من القاطِن، وسُمِّي حِلفَ الفُضولِ لأنّه قامَ بِهِ رِجالٌ من جُرْهُم كلُّهم يُسمّى الفَضْل: الفَضلُ بنُ الْحَارِث، والفضلُ بنُ وداعةَ، والفَضلُ بنُ فَضالَةَ، فَقيل: حِلفُ الفُضولِ جَمْعَاً لأسماءِ هَؤُلَاءِ، كَمَا يُقَال: سَعْدٌ وسُعودٌ، وَهَذَا الحِلْفُ كَانَ عَقَدَه المُطَيَّبون، وهم خَمْسُ قبائلَ، وَقد ذُكِرَ فِي حلف، وَقد أَوْسَعَ الكلامَ فِيهِ السُّهَيليُّ فِي الرَّوض، والثَّعالِبيُّ فِي المُضافِ والمَنسوبِ، وابنُ قُتَيْبةَ فِي المَعارِف، وغيرُهم. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: رجلٌ مَفْضُولٌ: مَغْلُوبٌ، قد فَضَلَه غيرُه، وَمِنْه قولُهم: قد يُوجدُ فِي المَفْضولِ مَا لَا يوجدُ فِي الفاضِلِ، وَقَالَ الشاعرُ:
(شِمالُكَ تَفْضُلُ الأَيْمانَ إلاّ ... يَمينَ أبيكَ نائِلُها الغَزِيرُ)
أَي تَغْلِبُ.
(30/179)

والفُضلُ، بالضَّمّ وبضمتَيْن: مَصْدَرانِ بِمَعْنى الزِّيادة، وَبِهِمَا يُروى الحديثُ: إنّ للهِ مَلَائِكَة سَيّارَةً فُضلاً أَي زِيَادَة على الملائكةِ المُرَتَّبينَ مَعَ الْخَلَائق. وذاتُ الفُضولِ، بالضَّمّ)
ويُفتَح: اسمُ دِرعِه صلّى الله تَعَالَى عَلَيْهِ وسلَّم، سُمِّيتْ لفَضْلَةٍ كَانَت فِيهَا وَسَعَةٍ. وفُضولُ الْغَنَائِم: مَا فَضَلَ مِنْهَا حِين تُقسَم، قَالَ ابنُ عَنَمَة:
(لكَ المِرْباعُ مِنْهَا والصَّفايا ... وحُكْمُكَ والنَّشيطَةُ والفُضولُ)
وَقَالَ الليثُ: الفِضالُ، بالكَسْر، الثوبُ الواحدُ يَتَفَضَّلُ بِهِ الرجلُ يَلْبَسُه فِي بَيْتِه، وأنشدَ:
(فَأَلْقِ فِضالَ الوَهْنِ مِنْهُ بوَثْبَةٍ ... حَوارِيَّةٍ قد طالَ هَذَا التَّفَضُّلُ)
وامرأةٌ فُضُلٌ، بضمّتَيْن: مُخْتالَةٌ تُفْضِلُ من ذَيْلِها. وَقد سمَّوْا مُفَضَّلاً، كمُعَظَّمٍ، وفَضْلُون، ومُنْيَةُ فَضالَة: قريةٌ بمِصر. وَفِي شَرْحِ المِفتاحِ للقُطْبِ الشِّيرازيِّ: اعْلَم أنّ فَضْلاً يُستعمَلُ فِي مَوْضِعٍ يُستبعَدُ فِيهِ الْأَدْنَى ويُرادُ بِهِ استِحالَةُ مَا فوقَه، وَلِهَذَا يقعُ بَين كَلامَيْن مُتغايِرَي الْمَعْنى، وأكثرُ استعمالِه ومَجيئِه بعد نَفْيٍ، انْتهى. وفاضَلَ بَين الشيئَيْن. والأشياءُ تَتَفَاضَل. ومالُ فلانٍ فاضِلٌ: أَي كثيرٌ: يَفْضُلُ عَن القُوت. وَفِي يدِه فَضْلُ الزِّمام: أَي طرَفُه. واسْتَفضلَ أَلْفَاً: أَخَذَه فاضِلاً عَن حقِّه.
(30/180)

والفُضْلى، كبُشْرى: تأنيثُ الأَفْضَل. وَالْقَاضِي الفاضِلُ عُرِفَ بِهِ أَبُو عليٍّ عبدُ الرحيمِ بن عليٍّ بن الحسينِ بن أَحْمد بن الفرَجِ بن أَحْمد اللَّخْمِيُّ العَسْقَلانيُّ البَيْسانِيُّ صاحبُ دَواوينِ الْإِنْشَاء، ووزيرُ السُّلطانِ صلاحِ الدِّينِ يوسُفَ بن أيُّوبٍ، وُلِدَ سنة، سَمِعَ من السِّلَفيِّ وابنِ عَساكِر، وتوفّيَ سنة، ودُفِنَ هُوَ والشاطِبيُّ فِي قَبْرٍ واحدٍ بالقَرافَة. والملِكُ المُفَضَّلُ قُطْبُ الدينِ بن العادِلِ أبي بكرٍ مُحَمَّد بن أيُّوب، لَهُ ذُرِّيَّةٌ بمِصرَ يُقَال لَهُم: القُطْبِيَّة.
فطحل
الفِطَحْل، كهِزَبْرٍ، هَكَذَا ضَبَطَه الجَوْهَرِيّ وغيرُه، وزادَ شُرّاحُ الفَصيحِ أنّه يُقَال بفتحتَيْنِ وسكونِ الْحَاء: دهرٌ لم يُخلَقْ فِيهِ الناسُ بعدُ، وَفِي الصِّحاح زمَنٌ بدلَ دَهْر. أَو زمَنُ الفِطَحْل: زمنُ نُوحٍ عَلَيْهِ السلامُ وعَلى نبيِّنا. أَو زمنٌ كَانَت الحِجارةُ فِيهِ رِطاباً، وَهَكَذَا أجابَ بِهِ رُؤْبَةُ حِين سُئِلَ عَنهُ، وَفِي الصِّحاح: قَالَ الجَرْمِيُّ: سَأَلْتُ أَبَا عُبَيْدةَ عَنهُ فَقَالَ: الأعرابُ تَقول زمَنٌ كَانَت الحجارةُ فِيهِ رَطْبَةً، انْتهى. وَقَالَ بعضُهم: زمَنُ الفِطَحْلِ إِذْ السِّلامُ رِطابُ وَقَالَ أَبُو حنيفَة: أَتَيْتُكَ عامَ الفِطَحْلِ والهِدَمْلَةِ يَعْنِي زَمَنَ الخِصْبِ والرّيف، وأنشدَ أَبُو عُبَيْدةَ للعَجّاجِ كَمَا فِي الصِّحاح، والصوابُ لرُؤبَةَ كَمَا فِي العُباب، ونبَّه عَلَيْهِ أَبُو سَهلٍ الهرَوِيُّ، ويُروى أنّ رُؤْبةَ بنَ العَجّاجِ نَزَلَ مَاء من الْمِيَاه، فأرادَ أنّ يتزوَّجَ امْرَأَة فقالتْ لَهُ المرأةُ: مَا سِنُّكَ مَا مالُكَ مَا كَذَا فَأَنْشأَ يَقُول: لمّا ازْدَرَتْ نَقْدِي وقَلَّتْ إبْلي تأَلَّقَتْ واتَّصلَتْ بعُكْلِ تَسْأَلُني عَن السِّنين كَم لي فقلتُ لَو عُمِّرْتُ عُمْرَ الحِسْلِ أَو عُمَرَ نُوحٍ زَمَنَ الفِطَحْلِ
(30/181)

والصَّخْرُ مُبْتَلٌّ كطِينِ الوَحْلِ أَو أنَّني أُوتيتُ عِلمَ الحُكْلِ عِلْمَ سُلَيْمانَ كلامَ النَّمْلِ كنتُ رَهينَ هَرَمٍ أَو قَتْلِ الفِطَحْلُ: السَّيْل، عَن شَمِر. أَيْضا: التّارُّ الْعَظِيم، عَن ابنِ عَبَّادٍ. أَيْضا: الضخمُ من الإبلِ، كسِبَحْلٍ، عَن الفَرّاءِ وشَمِر. فَطْحَلٌ، كَجَعْفَرٍ، وَعَلِيهِ اقتصرَ الجَوْهَرِيّ، زادَ الصَّاغانِيّ فُطْحُلٌ مِثَال قُنْفُذٍ وبُرْقُعٍ: اسْم رجل، وَأنْشد ثَعْلَب، قلتُ: وَهُوَ لجُبَيْرِ بن الأَضْبَط:
(تَباعَدَ منّي فُطْحُلٌ إذْ سَأَلْتُه ... أَمينَ فزادَ اللهُ مَا بَيْنَنا بُعْدا)
وَفِي الصِّحاح: إِذْ دَعَوْتُه، وبخطِّه فِي الهامشِ: إِذْ رَأَيْتُه، ووقعَ فِي نسخِ المُحكَمِ: تَباعَدَ منّي) فُحْطُلٌ، بتقديمِ الحاءِ، وَقد أشرْنا إِلَيْهِ.
فعل
الفِعْلُ، بالكَسْر: حَرَكَةُ الْإِنْسَان، وَقَالَ الصَّاغانِيّ: هُوَ إحداثُ كلِّ شيءٍ من عمَلٍ أَو غيرِه، فَهُوَ أَخَصُّ من العمَل. أَو كِنايةٌ عَن كلِّ عمَلٍ، مُتَعَدٍّ أَو غيرِ مُتعَدٍّ، كَمَا فِي المُحكَم، وَقيل: هُوَ الهَيئَةُ العارِضَةُ للمُؤَثِّرِ فِي غيرِه بسببِ التأثيرِ أوّلاً، كالهَيئَةِ الحاصِلَةِ للقاطِعِ بسببِ كَوْنِه قاطِعاً، قَالَه ابنُ الكَمالِ. وَقَالَ الراغبُ: الفِعْلُ: التأثيرُ من جهةِ مُؤَثِّرٍ، وَهُوَ عامٌّ لما كَانَ بإيجادِه أَو بغيرِه، ولمَا كَانَ لعِلمٍ أَو بغيرِه، ولِما كَانَ بقَصدٍ أَو غيرِه، وَلما كَانَ من الإنسانِ أَو الحيَوانِ أَو
(30/182)

الجَماد، والعمَلُ مِثلُه والصَّنْعُ أخَصُّ مِنْهُمَا، انْتهى. وَقَالَ الحَرَالِّيُّ: الفِعْل: مَا ظَهَرَ عَن داعِيَةٍ من المُوقِع، كَانَ عَن عِلمٍ أَو غيرِ عِلمٍ، لتَدَيُّنٍ كَانَ أَو غيرِه، وَقَالَ الجُوَيْنيُّ: الفِعْل: مَا كَانَ فِي زمَنٍ يَسيرٍ بِلَا تَكْرِيرٍ، والعمَل: مَا تكَرَّرَ وطالَ زمَنُه واستَمَرَّ، ورُدَّ بِحَدِيث: مَا فَعَلَ النُّغَيْرُ. والفِعلُ عِنْد النُّحاة: مَا دَلَّ على معنى فِي نفسِه مُقتَرِنٍ بأحدِ الأزمنةِ الثلاثةِ، وَقَالَ السَّعْدُ فِي شرحِ التَّصريف: الفِعل: بالكَسْر: اسمٌ لكلمةٍ مَخْصُوصةٍ. وبالفَتْح مصدرُ فَعَلَ، كَمَنَعَ، وفَعَلَ بِهِ يَفْعَلُ فَعْلاً وفِعْلاً، فالاسمُ مَكْسُورٌ والمصدرُ مَفْتُوحٌ، وَقَالَ قومٌ: المَكسورُ هُوَ الاسمُ الحاصِلُ بالمصدرِ، قَالَ ابنُ كَمال: وَلَكِن اشتهرَ بَين الناسِ كسرُ الفاءِ فِي الْمصدر، قَالَ شيخُنا وَفِيه نظَرٌ، وَقيل: لَا نَظيرَ لَهُ لفَعَلَه يَفْعَلُه فِعْلاً إلاّ سَحَرَه يَسْحَره سِحْراً، وَقد جاءَ خَدَعَ يَخْدَعُ خَدْعَاً وخِدْعاً، وصَرَعَ يَصْرَعُ صَرْعَاً وصِرْعاً، وَقَرَأَ بعضُهم: وَأَوْحَيْنا إِلَيْهِم فِعْلَ الخَيْرات. الفَعْل: كِنايةٌ عَن حَياءِ الناقةِ وَعَن فَرْجِ كلِّ أُنثى. الفَعال، كسَحابٍ: اسمُ الفِعلِ الحسَنِ من الجُودِ والكرَمِ ونحوِه، قَالَه الليثُ. الفَعال: الكرَم، قَالَ هُدْبَةُ:
(ضَرُوباً بلَحْيَيْهِ على عَظْمِ زَوْرِه ... إِذا القومُ هَشُّوا للفَعالِ تقَنَّعا)
أَو يكون الفَعالُ فِعْلُ الواحدِ
(30/183)

خاصّةً فِي الخيرِ والشرِّ، يُقَال: فلانٌ كريمُ الفَعال، وفلانٌ لئيمُ الفَعال، قَالَه ابْن الأَعْرابِيّ، قَالَ الأَزْهَرِيّ: وَهَذَا هُوَ الصَّوَاب، وَلَا أَدْرِي لم قَصَرَ الليثُ الفَعالَ على الحسَنِ دونَ الْقَبِيح. قَالَ المُبَرِّدُ: الفَعالُ يكونُ فِي المَدحِ والذَّمِّ وَهُوَ مُخَلَّصٌ لفاعِلٍ واحدٍ، وَإِذا كَانَ من فاعِلَيْنِ فَهُوَ فِعالٌ، بالكَسْر، قَالَ الأَزْهَرِيّ: وَهَذَا هُوَ الجيِّد، قلتُ: وَهُوَ إذَن مَصْدَرُ فاعَلَ. وَهُوَ أَيْضا جَمْعُ فِعْلٍ، كقِدْحٍ وقِداحٍ، وبِئْرٍ وبِئارٍ، كَمَا فِي الصِّحاح. الفِعال: نِصابُ الفَأْسِ والقَدُومِ ونحوِه، كالمِطرَقةِ، قَالَ ابنُ بَرِّي: الفَعالُ مفتوحٌ أَبَدَاً إلاّ الفِعالَ لخشبَةِ الفَأْسِ،)
فإنّها مَكْسُورةُ الفاءِ، يُقَال: يَا بابوسُ أَوْلِجِ الفِعالَ فِي خُرْتِ الحَدَثانِ، والحَدَثانِ: الفأسُ الَّتِي لَهَا رأسٌ واحدةٌ، وَقَالَ ابْن الأَعْرابِيّ: الفِعال: العُودُ الَّذِي فِي خُرْتِ الفأسِ يُعمَلُ بِهِ، وَقَالَ ابنُ مُقْبِلٍ فِي نِصابِ القَدُومِ، وسَمّاه فَعالاً:
(وَتَهْوي إِذا العِيسُ العِتاقُ تَفاضَلَتْ ... هَوِيَّ قَدُومِ القَيْنِ حالَ فَعالُها)
قَالَ ابنُ فارسٍ: لَا أَدْرِي كَيفَ صِحَّتُها، وَأنْشد ابْن الأَعْرابِيّ:
(أَتَتْهُ وَهْيَ جانِحَةٌ يَداها ... جُنوحَ الهِبْرَقِيِّ على الفَعالِ)
ج: فُعُلٌ، ككُتُبٍ. والفَعَلةُ، مُحَرَّكَةً: صفةٌ غالِبةٌ على عمَلَةِ الطِّين والحَفْرِ ونحوِه لأنّهم يَفْعَلون، قَالَ ابْن الأَعْرابِيّ: والنَّجّارُ يُقَال لَهُ: فاعِلٌ. قلتُ: وَقد خُصَّ بِهِ الآنَ من يَعْمَلُ بالطِّينِ ويحفُرُ الأساسَ. الفَعِلَةُ، كفَرِحَةٍ: العادَة. منَ المَجاز: افْتَعلَ عَلَيْهِ كَذِبَاً وزُوراً: أَي اخْتَلقَه، قَالَ ذُو الرُّمَّة:
(غَرائِبُ قد عُرِفْنَ بكلِّ أُفْقٍ ... من الآفاقِ تُفْتَعَلُ افْتِعالا)
وَقَالَ ابْن الأَعْرابِيّ: افْتَعلَ فلانٌ
(30/184)

حَدِيثا: إِذا اخترقَه، وَأنْشد:
(ذِكْر شيءٍ يَا سُلَيْمى قد مضى ... ووُشاةٍ يَنْطِقونَ المُفْتَعَلْ)
قَالَ ابْن الأَعْرابِيّ: سُئِلَ الدُّبَيْريُّ عَن جُرحِه فَقَالَ: أَرَّقَني وجاءَ بالمُفْتَعَل، بالفَتْح، أَي على صِيغةِ اسمِ المَفعول، أَي جاءَ بأمرٍ عَظِيم، قيل لَهُ: أَتقولُه فِي كلِّ شيءٍ قَالَ: نَعَمْ أقولُ جاءَ مالُ فلانٍ بالمُفْتَعَل، وجاءَ بالمُفْتَعَلِ من الخطَأِ. وَيُقَال: عذَّبَني وجَعٌ أَسْهَرني فجاءَ بالمُفْتَعَل: إِذا عانى مِنْهُ أَلَمَاً لم يَعْهَدْ مثلَه فِيمَا مضى لَهُ. وفَعالِ، كقَطامِ قد جاءَ بِمَعْنى افْعَلْ. وفُعالَةُ بالضَّمّ فِي قولِ عَوْفِ بن مالكٍ:
(تَعَرَّضَ ضَيْطَارو فُعالَةَ دُونَنا ... وَمَا خَيْرُ ضَيْطَارٍ يُقَلِّبُ مِسْطَحا)
كِنايةٌ عَن خُزاعَةَ، وَهِي قبيلةٌ معروفةٌ. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: الفَعال، بالفَتْح: مصدرٌ كَذَهَب ذَهَابًا، نَقله الجَوْهَرِيّ. ويُجمعُ الفِعلُ على أَفْعَالٍ، كقِدْحٍ وأَقْدَاحٍ. وقَوْله تَعالى: وَفَعَلْتَ فَعْلَتَكَ الَّتِي فَعَلْتَ أرادَ المرّةَ الواحدةَ، كأنّه قَالَ: قَتَلْتَ النَّفسَ قَتْلَتَكَ، وقرأَ الشَّعْبيُّ: فِعْلَتَكَ بالكَسْر، على معنى وقَتَلْتَ القِتْلَةَ الَّتِي قد عَرَفْتَها لأنّه قَتَلَه بوَكزَةٍ، هَذَا عَن الزَّجَّاج، قَالَ: والأوّلُ أَجْوَدُ.
(30/185)

وَكَانَت مِنْهُ فَعْلَةً حَسَنَةً أَو قبيحةً. واشْتَقُّوا من الفَعْلِ المُثُلَ للأبنِيَةِ الَّتِي جاءَتْ عَن العربِ مثل: فُعالَةٍ، وفُعولَةٍ، وأُفْعولَةٍ، ومِفْعِيلٍ، وفِعْليلٍ، وفُعْلولٍ، وفِعْوَلٍّ، وفِعَّلٍ، وفُعُلٍ، وفُعْلَةٍ، ومُفْعَنْلِلٍ،)
وفِعِّيلٍ، وفِعْيَلٍّ. وَكَنَى ابنُ جِنّي بالتَّفْعيلِ عَن تَقْطِيعِ البيتِ الشِّعريِّ لأنّه إنّما بأجزاءٍ مادَّتُها كلُّها فعل كقَولِك: فَعُولُنْ مَفاعِيلُنْ، وفاعِلاتُنْ فاعِلُنْ، وفاعِلاتُنْ مُسْتَفْعِلُن، وَغير ذَلِك من ضُروبِ مُقَطَّعاتِ الشِّعر. وَيُقَال: شِعرٌ مُفْتَعَلٌ: إِذا ابْتَدعَه قائِلُه وَلم يَحْذُه على مثالٍ تقَدَّمَه فِيهِ مَنْ قَبْلَه، وَكَانَ يُقَال: أَعْذَبُ الأغاني مَا افْتُعِلَ، وأَظْرَفُ الشِّعرِ مَا افْتُعِلَ. وقَوْله تَعالى: وكُنّا فاعِلين أَي قادرينَ على مَا نريدُه. وقَوْله تَعالى: وَالَّذين هم للزكاةِ فاعِلون أَي مُؤْتون، قَالَه الزَّجَّاج، وَقيل: مَعْنَاهُ الَّذين هم للعمَلِ الصالحِ فاعِلون. وَتقول: إنّ الرُّشَا تَفْعَلُ الأفاعيلَ، وتُنْسي إبراهيمَ وَإِسْمَاعِيل، الأفاعيل: جَمْعُ أُفْعول أَو إفْعال: صِيغةٌ تَخْتَصُّ بِمَا يُتَعَجَّبُ مِنْهُ، قَالَه السَّعْدُ فِي حَواشي الكَشّاف، وَهُوَ عربيٌّ، وَقيل: مُوَلَّدٌ. وَقَالَ الرَّاغِب: وَالَّذِي من جِهةِ الفاعِلِ يُقَال لَهُ مَفْعُولٌ ومُنْفَعِلٌ، وَقد فَصَلَ بعضُهم بَينهمَا فَقَالَ: المَفْعولُ يُقَال إِذا اعتُبِرَ بفِعْلِ الفاعِل، والمُنْفَعِلُ إِذا اعتُبرَ قَبُولُ الفِعلِ فِي نَفْسِه، فَهُوَ أعَمُّ من المُنْفَعِل لأنّ المُنْفَعِلَ يُقَال لما يقصدُ الفاعِلُ إِلَى إيجادِهِ وإنْ توَلَّدَ مِنْهُ، كحُمرَةِ اللَّونِ من خجَلٍ يَعْتَري من رُؤيةِ إنسانٍ،
(30/186)

والطَّرَبِ الحاصلِ من الغناءِ، وتحرُّكِ العاشقِ لرُؤيَةِ مَعْشُوقِه، وَقيل: لكلِّ فِعْلٍ انْفِعالٌ إلاّ للإبْداعِ الَّذِي هُوَ من اللهِ عزَّ وجَلَّ، فَذَلِك هُوَ إيجادٌ من عدَمٍ لَا من مادَّةٍ وَجَوْهَرٍ، بل ذَلِك هُوَ إيجادُ الجَوْهَر.
فَعمل
الفعْمَلُ، كجَعْفَرٍ، أَهملَه الجَوْهَرِيّ وصاحبُ اللِّسان، وَقَالَ الأَزْهَرِيّ: هُوَ الفَعْمُ أَي المُمْتلئُ، واللامُ زائدةٌ، وإنَّما ذكرَه المُصنِّفُ هُنَا تبعا للصاغانيِّ رِعايَةً للَّفظِ، قَالَ شيخُنا: ومالَ جماعةٌ إِلَى تصحيحِ أَصالَةِ اللامِ. قلتُ: وَهُوَ غيرُ ظاهرٍ، والصّوابُ زِيادَتُها، وَعَلِيهِ الأَكثَر.
ففل
{الفَوْفَلُ، بالضَّمِّ والفتحِ، أَهمله الجَوْهَرِيُّ، وَفِي الْعباب: قَالَ أَبو زِيادٍ: شجرَةُ الفَوْفَلِ: نَخْلَةٌ كنَخْلَةِ النّارَجِيلِ تَحمِلُ كَبائسَ فِيهَا الفَوْفَلُ أَمثالَ التَّمْرِ، وَمِنْه أَسوَدُ وَمِنْه أَحمَرُ، وَلَيْسَ من نباتِ أَرضِ العرَبِ، وَفِي تذكرَةِ داودَ: ثَمَرٌ كالجَوْزِ الشَّامِيِّ، مُستديرٌ عَفِصٌ قابِضٌ، يوجَدُ فِي شجَرٍ كالنّارَجيلِ، جَيِّدٌ للأَورامِ الحارَةِ الغليظَةِ، طِلاءً، ولالتهاب العينِ، ضِمادً واكْتِحالاً، وَفِيه خاصِّيّةٌ عظيمَةٌ لتَجْفيفِ المَنِيِّ وهَضْمِ الطَّعامِ. وَقد سَمَّوا} فَوْفَلَةَ، وأَوردَه صَاحب اللِّسانِ بعد تركيبِ فول.
فَقل
الفَقْلُ، أَهمله الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ النَّضْرُ فِي كتابِ الزَّرْعِ: هُوَ التَّذْرِيَةُ، بلغَة أَهل اليَمنِ، يُقال: فَقَلوا مَا دِيسَ من كُدْسِهِمْ، وَهُوَ رَفْعُ الدِّقِّ بالمِفْقَلَةِ، كمِكْنَسَةٍ، وَهِي الحِفراةُ ذاتُ الأَسنانِ، ثمَّ نثْرُه، قَالَ: والدِّقُّ مَا قد دِيسَ ولمْ يُذْرَ، قالَ: وَهَذَا الحَرفُ غريبٌ. وأَرضٌ كثيرَةُ الفَقْلِ، أَي كثيرَةُ الرَّيْعِ. وَقد أَفْقَلَتْ إفْقالاً: ظهرَ فِيهَا الفَقْلُ.
(30/187)

والفُقْلُ، بالضَّمِّ: سَمَكَةٌ مَسمومَةٌ لَا تُؤْكَلُ، ولجمعُ فِقَلَةٌ، كعِنَبَةٍ، قَدُّها كإصْبَعٍ، قَالَه الخارَزَنْجِيُّ فِي تكملَةِ العَيْنِ.
فقحل
فَقْحَلَ، أَهمله الجَوْهَرِيّ والصَّاغانِيُّ، وَقَالَ الفرَّاءُ: أَي أَسْرَعَ الغَضَب فِي غير مَوضِعِه. وَمِنْه الفُقْحُلُ، بالضَّمِّ: الرَّجُلُ السَّريعُ الغَضَب. وفَقْحَلٌ، كجَعْفَرٍ: حَيٌّ من بني شَيْبانَ.
فَكل
الأَفْكَلُ، كأَحْمَدَ: الرَّعْدَةُ تَعلو الإنسانَ، تكونُ من البردِ والخوفِ، وَلَا فِعلَ لَهُ، وَمِنْه حديثُ ابنُ سَلام: فأَخَذَنِي أَفْكَلُ، وَفِي حديثِ ابنِ عَبّاسٍ: أَوحى الله تَعَالَى إِلَى البَحْرِ أَن أَطِعْ مُوسى بضَرْبِه لكَ، فباتَ وَله أَفْكَلُ. وأَنشدَ ابنُ برّيّ:
(فباتَتْ تُغَنِّي بغِرْبالِها ... غِناءً رُوَيْداً لَهُ أَفْكَلُ)
وَقَالَ الشَّنْفَرى:
(دَعَسْتُ على غَطْشٍ وبَغْشٍ وصُحْبَتي ... سُعارٌ وإرْزيزٌ ووَجْرٌ وأَفْكَلُ)
قَالَ ابنُ فارسٍ: وَيَقُولُونَ: لَا يُبْنى مِنْهُ فِعْلٌ، وليسَ كَذَلِك، فإنَّهم قَالُوا: هُوَ مَفْكولٌ، أَي أَصابَهُ الأَفْكَلُ. والأَفْكَلُ: الشِّقْراقُ، لأَنَّهم يتشاءَمُونَ بِهِ، فَإِذا عَرَضَ لَهُم كَرِهوهُ وفَزِعوا مِنْهُ وارتعدوا.
والأَفْكَلُ: الجَماعَةُ، وَقد جاءُوا بأَفْكَلِهِم، أَي بجَماعَتِهِم، عَن ابنِ عَبّادٍ. والأَفْكَلُ: فرَسُ نَزالِ بنِ عَمروٍ المُرادِيِّ. أَيضاً: لقَبُ الأَفْوَهِ الأَوْدِيِّ، الشّاعِرِ، لِرَعْدَةٍ كَانَت فِيهِ. أَيْضا: أَبو بَطْنٍ، من العرَبِ،
(30/188)

وحينئذٍ لَا يَنصَرِفُ فِي المَعرِفَةِ للتَّعريفِ ووَزْنِ الفِعْلِ، ويَنصَرِفُ فِي النَّكِرَةِ، وبَنُوهُ يُسَمَّونَ الأَفاكِل، قَالَه ابْن دُرَيْدٍ. يُقال: عِندَهُ أَفاكِيلُ من كَذَا: أَي أَفواجٌ مِنْهُ، عَن ابْن عَبّادٍ.
وأَخَذَتْ بِي ناقَتي أَفْكَلاً من السَّيْرِ، كَذَا فِي المُحيطِ، وَفِي بعضِ النُّسَخِ من السَّبْقِ. قَالَ ابْن الأَعْرابِيِّ: افْتَكَلَ فلانٌ فِي فِعلِه، واحْتَفَلَ، بمَعنىً واحِدٍ. ومِمّا يُستدرَكُ عَلَيْهِ: أَفْكَل: مَوضِعٌ، قَالَ الأَفْوَهُ:
(تَمَنّى الحِماسُ أَن تَزورَ بلادَنا ... وتُدْرِكَ ثأْراً من رَغانا بأَفْكَلِ)
كَمَا فِي اللِّسانِ.
فلل
{فَلَّهُ} يَفُلُّهُ {فَلاًّ،} وفَلَّلَه {تَفليلاً: ثَلَمَهُ،} فتَفَلَّلَ {وانْفَلَّ} وافْتَلَّ، الأَخيران مُطاوِعا فَلَّهُ، {وتَفَلَّلَ مُطاوِع} فَلَّلَه، وَلذَا قَالَ شيخُنا: فِيهِ نَخليطٌ بالنِّسبَةِ لِقواعِدِ الصَّرْفِيِّينَ، ويُحمَلُ كلامُه على اللَّفِّ والنشرِ المُشَوَّشِ، انْتهى، وَقَالَ بعضُ الأَغفالِ: لوْ تَنطَحُ الكُنادِرَ العُضُّلا قَضَّتْ شؤونَ رأْسِهِ {فافْتَلاّ وَفِي حَدِيث أُمِّ زَرْ: شَجَّكِ، أَو} فَلَّكِ، أَو جمعَ كُلاًّ لكِ، أَرادَتْ {بالفَلِّ الكَسْرَ والضَّرْبَ، تقولُ: إنَّها مَعَه بَين شَجِّ رأْسٍ، أَو كَسْرِ عُضْوٍ، أَو جَمْعٍ بينَهُما، وَقيل: أَرادت بالفَلِّ الخُصُومَةَ. (و) } فَلَّ القَومَ {يَفُلُّهُم فَلاًّ: هزمَهُم} فانْفَلُّوا {وتَفَلَّلوا، أَي انهَزَموا. وقَومٌ} فَلٌّ: مُنهزِمونَ، يَسْتَوِي فِيهِ الْوَاحِد والجَمعُ، قَالَ ابنُ برّيّ: وَمِنْه قولُ الجَعدِيِّ:
(30/189)

وأُراهُ لمْ يُغادِرْ غيرَ {فَلُّ أَي} المَفلول، وَفِي قصيدِ كَعْبٍ: أَنْ يَتْرُكَ القِرْنَ إلاّ وهوَ {مَفلولُ أَي مَهزوم: ج:} فُلولٌ، بالضَّمِّ، {وأَفلالٌ، هَكَذَا فِي لنُّسخ، والصّوابُ} فُلاّلٌ كرُمّانٍ، فَفِي المُحكَمِ قَالَ أَبو الحَسَنِ: لَا يَخلو من أَن يكونَ اسْمَ جَمعٍ أَو مَصدراً، فَإِن كانَ اسْمَ جَمعٍ فقِياسُ واحِدِه أَنْ يكونَ {فالاًّ، كشارِبٍ وشَرْبٍ، ويكونَ} فالٌّ فاعِلاً بمَعنى مَفعولٍ، لأَنَّه هُوَ الَّذِي {فُلَّ، بل هُوَ جَمع فالٍّ، لأَنَّ جَمعَ الجَمعِ نادِرٌ، وأَمّا فُلاّلٌ فجَمعُ فالٍّ لَا مَحالَةَ، لأَنَّ فَعلاً لَيْسَ مِمّا يُكَسَّرُ على فُعَّالٍ، فتأَمَّلْ. وسَيْفٌ} فَليلٌ، {ومَفلولٌ،} وأَفَلُّ، {ومُنْفَلٌّ: أَي مُنثَلِمٌ، قَالَ عنترَةُ:
(وسيفي كالعَقيقَةِ وَهُوَ كِمْعِي ... سِلاحي لَا} أَفَلَّ وَلَا فُطارا)
وسَيْفٌ أَفَلُّ، بيِّنُ {الفُلَلِ: ذُو} فُلولٍ. {وفُلولُهُ: ثُلَمُه، وَهِي كَسورٌ فِي حَدِّه، واحدُها فَلٌّ، وَقد قيلَ:} الفُلولُ مَصدَر، والأَوّلُ أَصَحُّ، قَالَ النّابغَةُ الذُّبيانِيّ: بِهِنَّ فُلولبٌ من قِراعِ الكَتائبِ وَفِي حديثِ سيفِ الزُّبَيرِ: فِيهِ {فَلَّةٌ} فُلَّها يومَ بَدْرٍ، {الفَلَّةُ: الثُّلْمَةُ فِي السَّيفِ.} والفَليلُ: نابُ البعيرِ المُنكَسِرُ، وَفِي الصِّحَاح إِذا انْثَلَم. (و) {الفَليلُ: الجَماعَةُ،} كالفَلِّ، والجمعُ فُلولٌ، قَالَ أَعشى باهِلَةَ:
(30/190)

(فجاشَتِ النَّفْسُ لمّا جاءَ {فَلُّهُمُ ... وراكِبٌ جاءَ من تَثليثَ مُعتَمِرُ)
) أَي جماعَتُهمُ المُنهزِمون. الفَليلُ: الشَّعْرُ المُجتمعُ،} كالفَليلَةِ، قَالَ ابنُ سِيدَه: فإمّا أَنْ يكونَ من بابِ سَلَّةٍ وسَلٍّ، وإمّا أَنْ يكونَ من الجَمعِ الَّذِي لَا يُفارِقُ واحِدَهُ إلاّ بالهاءِ، قَالَ الكُمَيْتُ:
(ومُطَّرِدِ الدِّماءِ وحيثُ يُلْقَى ... مِنَ الشَّعْرِ المُضَفَّرِ {كالفَليلِ)
والجَمعُ} فَلائلُ، وأَنشدَ ابنُ بريّ لابنِ مُقبل: تَحَدَّرَ رَشْحاً لِيتُهُ {وفَلائِلُهْ وَفِي حَدِيث معاوِيَةَ: أَنه صَعِدَ على المِنبَرِ وَفِي يَده فَليلَةٌ وطَريدَةٌ،} الفَليلَةُ: الكُبَّةُ من الشَّعَر، وقالَ الزَّمَخشَريُّ: وكأَنَّ المُرادَ الكُبَّةُ من الدِّمَقْسِ. الفَليلُ: اللِّيفُ، هُذَلِيَّةٌ. {والفَلُّ: مَا ندَرَ عَن الشيءِ كسُحالَةِ الذَّهَبِ، وبُرادَةِ الحديدِ، وشَرَرِ النّارِ، وَفِي بعض النُّسخ وشِرارِ النّاسِ، وَهُوَ غَلَطٌ، والجَمعُ فُلولٌ. (و) } الفَلُّ: الأَرْضُ الجَدْبَةُ، ويُكسَرُ، أَو هِيَ الَّتِي تُمطَرُ وَلَا تُنبِتُ، عَن أَبي عُبيدَةَ، أَو مَا أَخْطأَها المَطَرُ أَعواماً، أَو مَا لم تُمْطَرْ بينَ أَرْضَيْنِ مَمْطورَتينِ، وَهِي الخَطيطَةُ، وَقد ردَّهُ أَبو عُبيدَةَ، وصَوَّبَ أَنَّها الَّتِي تُمطَرُ وَلَا تُنبِتُ، وقيلَ: هِيَ الَّتِي لمْ يُصِبْها مَطَرٌ، أَو هِيَ الأَرضُ القَفْرَةُ لاشيءَ بهَا، {وفلاةٌ مِنْهَا، والجَمعُ كالواحِد، وَقد تُكَسَّرُ على} أَفلال، قَالَ الرَّاجِزُ: مَرْتُ الصَّحارَى ذُو سُهوبٍ أَفلالْ! وأَفْلَلنا: وَطِئناها، وَقَالَ الفرَّاءُ: أَفَلَّ الرَّجُلُ صارَ بأَرضٍ فَلم يُصِبْهُ مَطَرٌ
(30/191)

وأَنشدَ:
( {أَفَلَّ وأَقْوى فَهْوَ طاوٍ كأَنَّما ... يُجاوِبُ أَعلى صَوتِهِ صَوْتُ مِعْوَلِ)
(و) } الفِلُّ، بالكَسْرِ: الأَرضُ لَا نباتَ بهَا وَلم تُمطَرْ، قَالَ عبد الله بن رَواحَةَ رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ:
(شَهدْتُ فلَمْ أَكْذِبْ بأَنَّ مُحَمَّداً ... رسولُ الَّذِي فوقَ السَّمواتِ مِنْ عَلُ)

(وأَنَّ أَبا يَحيى ويَحيى كِلَيْهِما ... لهُ عمَلٌ فِي دينِه مُتَقَبَّلُ)

(وأَنَّ الّتي بالجِزْعِ مِنْ بطْنِ نَخلَةٍ ... ومَنْ دانَها {فِلٌّ من الخَيرِ مَعْزِلُ)
أَي خالٍ من الخيرِ، ويُروى: ومَنْ دونَها، أَي الصَّنَمُ المَنصوبُ حولَ العُزَّى.
قَالَ الصَّاغانِيُّ: وتُروى القِطعَةُ الَّتِي مِنْهَا هَذِه الأَبياتُ لِحَسّانَ رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ، وَهِي موجودةٌ فِي أَشعارِهِما. وَقَالَ أَبو صالحٍ مَسعودُ بنُ قَيْدٍ، وَاسم قَيْدٍ، يَصِفُ إبِلا: حَرَّقَها حَمْضُ بِلادٍ فِلِّ وغَتْمُ نَجْمٍ غيرِ مُسْتَقِلِّ فَمَا تكادُ نِيبُها تُوَلِّي)
الغَتْمُ: شِدَّةُ الحَرِّ الَّذِي يأْخُذُ بالنَّفَسِ. الفِلُّ: مَا رَقَّ من الشَّعَرِ.} واستَفَلَّ الشيءُ: أخّذَ مِنْهُ أَدنى جُزءٍ كعُشرِهِ. وَقيل: {الاستِفلالُ أَن يُصيبَ من المَوضِعِ العَسِرِ شَيْئا قَلِيلا من موضعِ طلَبِ حَقٍّ أَو صِلَةٍ، فَلَا يَسْتَفِلُّ إلاّ شَيْئا يَسِيرا.} وأَفَلَّ الرَّجُلُ، ذهبَ مالُهُ، من الأَرضِ! الفَلِّ.
(30/192)

{وفَلَّ عَنهُ عَقلُه} يَفِلُّ: ذهبَ ثمَّ عادَ. قَالَ أَبو عَمروٍ: {الفُلَّى، كرُبَّى: الكتيبةُ المُنهَزِمَةُ، وكذلكَ الفُرَّى.} والفُلْفُلُ، كهُدْهُدٍ وزِبْرِجٍ، ونسبَ الصَّاغانِيّ الكَسرَ للعامَّةِ، ومنعَه صاحِبُ المِصباحِ أَيضاً وصَوَّبوا كلامَهُ: حَبٌّ هِندِيٌّ مَعروفٌ، وَهُوَ مُعَرَّبُ بِلْبِلْ، بالكَسْرِ، لَا يَنبُتُ بأَرضِ العَرَبِ، وَقد كثُرَ مَجيئُه فِي كَلَامهم. قَالَ أَبو حنيفَةَ: أَخبرَني مَنْ رأَى شجرَهُ فَقَالَ: مثلُ شجَرِ الرُّمّانِ سَواء، زادَ داوُدُ الحَكيمُ: وأَرْفَع، وبينَ الورَقَتينِ مِنْهُ شِمراخانِ مَنْظومانِ، والشِّمراخُ فِي طولِ الإصبَعِ، وَهُوَ أَخضَر، فيُجْتَنى ثمَّ يُشَرُّ فِي الظِّلِّ فيَسْوَدُّ ويَنكَمِشُ، وَله شَوكٌ كشَوكِ الرُّمّان، وَإِذا كَانَ رَطباً رُبِّبَ بالماءِ والمِلحِ، حتّى يُدرِكَ، ثمَّ يؤْكَلُكما تؤْكَلُ البُقولُ المُرَبَّبَة على الموائدِ فيكونُ هاضُوماً، واحِدَتُهُ! فُلْفُلَةٌ. وَقَالَ داوُد الحكيمُ فِي التَّذْكَرَةِ: ورقُه رَقيقٌ أَحْمَرُ مِمّا يَلِي الشَّجَرةَ، أَخضرُ من الجهةِ الأُخرى، وعُودُه سَبْطٌ، وَهُوَ أَبيَضُ وأَسودُ، والأَبيضُ أَصلَحُ فِي الاستعمالِ، وكلاهُما إمّا بُستانِيٌّ أَو بَرّيٌّ، وثمرتُه عناقِيدُ كالعِنَبِ، حارٌ يابِسٌ، نافِعٌ لِقَلعِ البلغَمِ اللَّزِجِ مَضْغاً بالزِّفْتِ، ويَجلو الصَّوتَ، ولِتسخينِ العَصَبِ والعَضلاتِ تَسخيناً لَا يُوازيه غيرُه، ولِلمَغْصِ والنَّفْخِ، واسْتِعمالُه فِي اللَّعوقِ لِلسُّعالِ البارِدِ وأَوجاعِ الصَّدْرِ وضِيقِ النَّفَسِ، وينفَعُ فِي الأَكحالِ فيَجلو الظُّلْمَةَ والبَياضَ، ويُذكي ويُقَوِّي الحِفْظَ، وَلَا شيءَ مثلُه فِي تَحمير الأَلوانِ. من المَشهورِ أَنَّ قليلَهُ يَعْقِلُ البَطْنَ، وكثيرَه يُطلِقُ ويُجَفِّفُ الرُّطوباتِ، ويُدِرُّ البَولَ، ويُبَدِّدُ المَنِيَّ بعدَ الجِماعِ، ويُفسِدُ الزَّرْعَ بقُوَّةٍ، وَقد جاءَ فِي قولِ امرئِ القيسِ:
(30/193)

(تَرى بَعَرَ الصِّيرانِ فِي عَرَصاتِها ... وقِيعانِها كأَنَّه حَبُّ {فُلْفُلِ)
وَقَالَ المُرَقِّشُ الأَكبرُ، وَقيل: الأَصغَرُ:
(فكأَنَّ حَبَّةَ فُلْفُلٍ فِي جَفنِهِِ ... مَا بينَ مَضْجَعِها إِلَى إمسائِها)
وأَمّا الدَّارَ فُلْفُلَ وَهُوَ شجَرُ} الفُلْفُلِ أَوَّلَ مَا يُثْمِرُ، قَالَ شيخُنا: صَرَّحَ جماعَةٌ بأَنَّ شجرَ دارَ فُلْفُلَ غيرُ شجَرِ الفُلْفُلِ، فيَزيدُ فِي الباءَةِ ويُحدِرُ الطَّعامَ، أَي يَهضِمُه، ويُزيلُ المَغَصَ والنَّفْخَ، ويَنفَعُ من نَهشِ الهَوامِّ طِلاءً بالدُّهْنِ. قلتُ: ويُعرَفُ الدَّارَ فُلْفُلَ بمِصْرَ بعِرْقِ الذَّهَبِ، وبالفارسيَّةِ بُلْبُلْ دَرازْ. الفُلْفُل، كهُدْهُدٍ: الخادِمُ الكَيِّس، زادَ منلا عليّ فِي ناموسِه: وكزِبْرِجٍ أَيْضا مثلُ ذَلِك، بل)
هُوَ الْأَكْثَر فِي استعمالِه. قَالَ شَيْخُنا: كَذَا قَالَ وَفِيه تأمُّلٌ. الفُلْفُل: اللِّيف. فُلْفُلٌ: اسمُ رجلٍ. {وَتَفَلْفَلَ الرجلُ: قارَبَ بَين الخُطا وتبَخْتَر، وَبِه فُسِّرَ الحديثُ عَن أبي عبدِ الرحمنِ السُّلَمِيِّ قَالَ: خَرَجَ علينا عليٌّ، رَضِي الله تَعالى عَنهُ، وَهُوَ} يَتَفَلْفَلُ. وَكَانَ كَيِّسَ الفِعلِ، وروى: يَتَقَلْقَل، وروى عَبْدُ خَيرٍ: أنّه خرجَ وَهُوَ يَتَفَلْفَلُ فسألْتُه عَن الوِترِ، فَقَالَ: نِعْمَ سَاعَة الوِترِ هَذِه، هَكَذَا فسَّره النَّضْرُ.
قَالَ ابْن الأَعْرابِيّ: {تَفَلَفَلَ شاصَ فاهُ بالسِّواكِ، وَبِه فُسِّرَ الحديثُ، وفسَّره النَّضرُ أَيْضا هَكَذَا.
ونقلَ ابنُ الأثيرِ عَن الخَطّابيِّ يُقَال: جاءَ فلانٌ} مُتَفَلْفِلاً، إِذا جاءَ والمِسْواكُ فِي فيهِ يَشُوصُه.
(30/194)

وَقَالَ القُتَيْبيُّ: لَا أعرفُ يَتَفَلْفَلُ بِمَعْنى يَسْتَاك، قَالَ: ولعلَّه يَتَتَفَّل لأنّ مَن استاكَ تَفَلَ، {كَفَلْفَلَ فيهمَا، عَن النَّضْر. تَفَلْفَلَ: قادِمَتا الضَّرع إِذا اسْوَدَّتْ حَلَمَتاهُما، ووُجِدَ فِي بعضِ نسخِ الصِّحاح: حَلَمَتاها قَالَ ابنُ مُقبِلٍ يصفُ نَاقَة:
(فمَرَّتْ على أَظْرَابِ هِرٍّ عَشِيَّةً ... لَهَا تَوْأَبانِيّانِ لم} يَتَفَلفَلا)
التَّوْأَبانِيّان: قادِمتا الضَّرْع. قَالَ ابنُ شُمَيْلٍ: {الفِلِّيَّة، بالكَسْر كالعِلِّيَّة: الأرضُ الَّتِي لم يُصبْها مطَرُ عامِها حَتَّى يُصيبَها المطرُ من العامِ القابِل، ج:} الفَلالِيُّ. وثوبٌ {مُفَلْفَلٌ، بالفَتْح، أَي على صيغةِ المَفعول: مُوَشَّى، داراتُ وَشْيِه كصعاريرِ الفُلْفُل، أَي تحكي استدارَتَه وصِغَرَه. وشَرابٌ مُفَلْفَلٌ: يَلْذَعُ لَذْعَةً، قَالَ:
(كأنَّ مَكاكِيَّ الجِواءِ غُدَيَّةً ... صُبِحْنَ سُلافاً من رَحيقٍ مُفَلْفَلِ)
ذَكَّرَ على إرادةِ الشَّرَاب. وَقيل: خَمْرٌ مُفَلْفَلٌ أُلقيَ فِيهِ الفُلْفُلُ فَهُوَ يَحْذِي اللِّسان وطعامٌ مُفَلْفلٌ كَذَلِك. وَشَعَرٌ مُفَلْفلٌ: شديدُ الجُعودةِ. كَشَعَرِ الأَسْوَد. وأَديمٌ مُفَلْفلٌ: نَهَكَه الدِّباغُ فَظَهَرَ فِيهِ مِثل الفُلْفُل.} والأَفَلُّ: سَيْفُ عَدِيٍّ بن حاتِمٍ، الطائِيّ، رَضِيَ الله تَعالى عَنهُ، وَفِيه يَقُول:
(إنّي لأَبْذُلُ طارِفي وتِلادي ... إلاّ {الأفَلَّ وشِكَّتي والجَرْوَلا)
} وفِلفِلان، بالكَسْر: ة بأَصْبَهان، مِنْهَا: أَبُو يَعْقُوب إسحاقُ بنُ إِسْمَاعِيل بنِ السَّكَن، عَن إسحاقَ بن سَلْمَانَ
(30/195)

الرّازِيّ، صاحبِ جَريرٍ، وَعنهُ أَبُو مُحَمَّد بنُ فارسٍ. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: {الفَلُّ: الخُصومةُ والنزاعُ والشِّقاقُ، وَبِه فُسِّرَ أَيْضا حديثُ أمِّ زَرْعٍ كَمَا تقدَّم، وَالْمعْنَى كَسَرَكَ بخُصومتِه.} والتَّفْليلُ: تفَلُّلٌ فِي حدِّ السِّكِّين، وَفِي غروبِ الأسنانِ، وَفِي السَّيفِ، وَفِي حديثِ عائشَةَ تصفُ أَبَاهَا رضيَ الله تَعالى عَنْهُمَا: وَلَا {فَلُّوا لَهُ صَفاةً. أَي كسروا لَهُ حَجَرَاً، كَنَتْ بِهِ عَن قُوَّتِه فِي الدِّين.} واسْتَفَلَّ غَرْبَه: أَي كَسَرَه. {وَتَفَلَّلَتْ مَضارِبُه: تكَسَّرَت.} والفَلُّ: ثَوْبٌ من) مُشاقَةِ الكَتّان. {وانْفَلَّ سِنُّه: انْثَلَم، قَالَ: عُجَيِّزٌ عارِضُها} مُنْفَلُّ طعامُها اللُّهْنَةُ أَو أَقَلُّ وقومٌ {فِلالٌ، بالكَسْر: مُنْهَزِمون، نَقله الجَوْهَرِيّ.} وأَفَلَّت الأرضُ: صارتْ {فَلاًّ عَن أبي حنيفَة، وَأنْشد:
(وَكَمْ عَسَفَتْ من مَنْهَلٍ مُتَخاطِئٍ ... } أَفَلَّ وأَقْوَى فالجِمامُ طَوامي)
{والفَليل: العُرْف، وَبِه فسَّرَ السُّهَيْليُّ فِي الرَّوْضِ قولَ ساعدةَ بنِ جُؤْيَّةَ:
(وغُودِرَ ثاوِياً وتَأَوَّبتْهُ ... مُذَرَّعَةٌ أُمَيْمَ لَهَا} فَليلُ)
نَقَلَه شَيْخُنا، وأمّا السُّكَّريُّ فإنّه فسَّرَه بالشَّعَر المَكْبوب. {وَتَفَلْفَلَ شَعْرُ الأسْوَد: اشتدَّتْ جُعودَتُه، كَمَا فِي المُحكَم. وربّما سُمِّي ثمَرُ البَرْوَقِ} فُلْفُلاً، تَشْبِيها بِهَذَا الفُلْفُلِ، قَالَ: وانْتَفضَ البَرْوَقُ سُوداً! فُلْفُلُه
(30/196)

وأهلُ اليمنِ يُسمُّونَ ثَمَرَ الغافِ فُلْفُلاً. {وَفَلْفلَ} وَتَفَلْفَلَ: مَشى مُتَبَخْتِراً. {وفلاّنُ، كرُمّانٍ: ناحيةٌ ببلادِ السُّودان.} وفِيلال، بالكَسْر: اسْم سِجِلْماسَةَ، لمدينةٍ فِي الغَرب. {وفُلْفُلُ المَاء: نبتٌ يجاورُ الماءَ، سَبْطٌ ناعمُ الورَق، لَهُ حَبٌّ فِي عناقيد.} وفَلافِلُ السُّودان: حَبٌّ مُستَدير أَمْلَسُ فِي غُلُفٍ، ذِي أَبْيَاتٍ، مثل الصَّنوبر. {وفُلْفُلُ القُرود: حبُّ اللِّيم. وفُلْفُلُ الصَّقالِبَة: فنجكشت.} والفُلُّ، بالضَّمّ: عبارَة عَن ياسَمين مُضاعَفٍ، إمّا بالتركيبِ أَو بِشَقِّ أصلِه، ويُوضَعُ فِيهِ الياسمين، وَهُوَ زهرٌ نَقِيُّ البَياض، والتَّدَلُّك بورَقِه يُطَيِّبُ الْبدن. {وفُلْفُلَةُ بنُ عَبْد الله الجُعْفِيّ: تابِعيٌّ يروي عَن ابنِ مَسْعُودٍ، وَعنهُ القاسمُ بنُ حسّان، ثِقةٌ. وَفِي المثَل: من قَلَّ ذَلَّ، وَمن أَمِرَ} فَلَّ. وَغدا {فِلاًّ من الطعامِ، بالكَسْر: أَي خالِياً.} والفَليلَة: شَعَرُ زُبْرَةِ الأسَدِ، قَالَ مالكُ بنُ نُوَيْرَةَ:
(يَا لَهْفَ مِن عَرْفَاءَ ذاتِ {فَليلَةٍ ... جاءَتْ إليَّ على ثلاثٍ تَخْمَعُ)
} والفُلْفِيلَة: بالضَّمّ: نهرٌ صغيرٌ يَنْشَقُّ من النِّيل.
ف ن أل
! الفِنْئِلُ كزِبْرِجٍ، أهمله الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ الفَرّاءُ: هِيَ المرأةُ القصيرةُ، كَذَا نَقَلَه الأَزْهَرِيّ فِي ثلاثيِّ التَّهْذِيب، وَفِي كتابِ الوافِر، وَهُوَ بِالْقَافِ. قَالَ ابْن الأَعْرابِيّ: الفِنْئِل: رَقَبَةُ الْفِيل، نَقله الأَزْهَرِيّ أَيْضا.
(30/197)

فنجل
الفُنْجُل، كقُنْفُذٍ، أهمله الجَوْهَرِيّ، وَفِي اللِّسان: هُوَ عَناقُ الأَرْض، ويُروى بالعَين، وَقد تقدّمَ عَن ابنِ خالَوَيْه. الفَنْجَلُ من الرِّجال، بالفَتْح: الأَفْحَج، وَهُوَ المُتباعِدُ الفَخِذَيْن الشديدُ الفَحَجِ، عَن ابْن الأَعْرابِيّ، وَأنْشد: اللهُ أعطانِيكَ غيرَ أَحْدَلا وَلَا أَصَكَّ أَو أَفَجَّ فَنْجَلا والفَنْجَلةُ: تَباعُدُ مَا بينَ الساقَيْنِ والقَدمَيْن. أَيْضا: مِشيَةٌ ضعيفةٌ كالفَنْجَلى، وَهِي مِشيةُ الشيخِ، وَقَالَ ابْن الأَعْرابِيّ: الفَنْجَلَة: أَن يمشي مُتَفاجَّاً، وَقد فَنْجَلَ، وَقد تقدّمَ فِي فجل.
فندل
فَنْدَلةُ، أهمله الجَوْهَرِيّ والجماعةُ، وَهُوَ والِدُ الوزيرِ الكاتبِ أبي بكرٍ مُحَمَّد، كَذَا فِي النّسخ، وَفِي بعضِها أبي بَكْرِ بن مُحَمَّد، وَهُوَ غلَطٌ، والصوابُ أنّه جَدُّ الوزيرِ أبي بكرٍ مُحَمَّد بن عبدِ الغَنِيِّ، روى عَن الأَعْلَمِ الشَّنْتَمَرِيّ، ذَكَرَه أَبُو حيّان، كَذَا فِي التبصير. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: فِنْدَلاوَة: بُلَيْدَةٌ قربَ سَبْتَةَ مِنْهَا يوسُفُ بن دُرْناسِ بن عِيسَى الفِنْدَلاوِيّ الْفَقِيه المالكيّ، سَمِعَ مِنْهُ الحافظُ أَبُو الْقَاسِم بنُ عَسَاكِر، وغيرُه، وَقَتَله الفِرَنْجُ بدمشقَ سنة، كَذَا فِي اللُّبابِ للبَلْبيسيِّ.
فنشل
المُفَنْشِل، أهمله الجَوْهَرِيّ وصاحبُ اللِّسان، وَأوردهُ الصَّاغانِيّ فِي فشل فَقَالَ: هُوَ المُفَنْشي، يُقَال: أَتَانَا مُفَنْشِلاً لِحْيَتَه ومُنَفْشِلاً، بتقديمِ النُّون: أَي مُفَنْشِياً، وَالَّذِي فِي العُباب: أَتَانَا مُنَفْشِلاً بلِحيَتِه ومُنَفْشِيَاً: أَي مُنَفِّشاً.
(30/198)

فول
{الفُول، بالضَّمّ كَتَبَه بالحُمرَةِ بِنَاء على أنّه قد أهمله الجَوْهَرِيّ، وَلَيْسَ كَذَلِك، بل ذَكَرَه فِي آخر ترتيبِ فيل، وَوَجَدْتُ فِي هامشِه مَا نصُّه: كَذَا وَجَدْتُه قد ذكر الفُولَ فِي فيل، وصوابُه أَن يُذكَرَ فِي فول، وَهُوَ حَبٌّ كالحِمَّصِ، وَهُوَ الباقِلَّى عندَ أهلِ الشامِ حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ، أَو مُخْتَصٌّ باليابِس، الواحدةُ فُولَةٌ، خالَفَ هُنَا اصْطِلاحَه.} والفُولَة، بالضَّمّ: د، بفَلَسْطِين، نَقله الصَّاغانِيّ. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: {الفَوَّال، بِالتَّشْدِيدِ: بائِعُ الفُول. وَأَبُو عَبْد الله مُحَمَّد الفَوّال: من مَشايخِ ابنِ عرَبيّ. وعَبْد الله بنُ إبراهيمَ بنِ} الفَوّالَةِ، عَن ابنِ كاسٍ النَّخَعيِّ، وَعنهُ ابنُ الحاجِّ فِي الخِلَعِيَّات.
فهلل
فَهْلَلُ، كَجَعْفَرٍ، مَمْنُوعًا من الصَّرفِ فِي قولِهم: هُوَ الضَّلالُ بنُ فَهْلَلَ: من أسماءِ الباطِلِ مثل ثَهْلَل، كَمَا فِي الصِّحاح والعُباب، وروى ابْن السِّكِّيت فِيهِ الضمَّ أَيْضا، وَقَالَ هُوَ الَّذِي لَا يُعرَف، ثمّ كَونه مَمْنُوعًا صرَّحَ بِهِ الجَوْهَرِيّ والصَّاغانِيّ وقبلَهُما ابْن السِّكِّيت، قَالَ: لَا يَنْصَرِفُ، وَقَالَ شَيْخُنا: لَا وَجْهَ لمَنعِه، بل وَلَا قائِلَ بِهِ لأنّ العَلَميَّةَ على تَسْلِيمِها فِيهِ لَا تَسْتَقِلُّ وحدَها بالمَنع، وَلَا عِلّةَ أُخرى تُوجِبُ المَنعَ، فتأمَّلْ، انْتهى. وَقد تقدّم مِثلُ ذَلِك فِي ثهل، وبهل. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: الفَهْلَوِيَّة منسوبةٌ إِلَى فَهْلَة، مُعرَّب بَهْلَة: اسمٌ يقعُ على خَمْسَةِ بُلْدانٍ: أَصْبَهان، والرَّيّ، وماه، ونَهاوَنْدَ، وأَذْرَبِيجان، وكلامُ الفُرسِ قَدِيما كَانَ يجْرِي على خمسةِ أَلْسِنةٍ: الفَهْلَوِيَّة، والدَّرِّيَّة، والفارِسيّة، والخُوزِيَّة، والسُّرْيانيّة، حقَّقَه ابنُ الكَمال والشيخُ عبدُ القادرِ البغداديّ.
(30/199)

والفَهْلَوان: الشديدُ المُصارِع، وَقد سُمِّي هَكَذَا جماعةٌ من المُحدِّثين.
فيل
{الْفِيل، بالكَسْر: حَيَوَانٌ م مَعْرُوف، ج:} أَفْيَالٌ، {وفُيولٌ،} وفِيَلَةٌ كعِنَبَةٍ، قَالَ ابْن السِّكِّيت: وَلَا تقُلْ أَفْيِلَة، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: يجوز أَن يكونَ أصلُ {فِيل فُعْلاً، فكُسِر من اجلِ الْيَاء، كَمَا قَالُوا أَبْيَض وبِيض، وَقَالَ الأخْفَشُ: هَذَا لَا يكونُ فِي الواحدِ، وإنّما يكونُ فِي الْجمع، وَهِي بهاءٍ، وصاحبُها} فَيَّالٌ، هَكَذَا فِي النّسخ، والصوابُ وصاحِبُه، قَالَ لَبيدٌ رَضِيَ الله تَعالى عَنهُ:
(لَو يَقومُ الفِيلُ أَو فَيَّالُهُ ... زَلَّ عَن مِثلِ مَقامي وَزَحَلْ)
{والمَفْيولاء: أولادُه كَمَا فِي العُباب، قَالَ شَيْخُنا: يُنظَرُ هَل لَهُ مُفرَدٌ فيُلحَقَ بمَفْعولاءَ الوارِدِ جَمْعَاً، أَو غيرُ ذَلِك.} والفِيلُ أَيْضا: الثقيلُ الخَسيسُ، وَهُوَ مَجاز. {واسْتَفْيَلَ الجمَلُ: صارَ} كالفيلِ فِي عِظَمِه، نَقله الزَّمَخْشَرِيّ، وَحَكَاهُ ابنُ جِنِّي فِي بابِ اسْتحوَذَ وأخَواته، وأنشدَ لأبي النَّجم: يُديرُ عَيْنَيْ مُصْعَبٍ {مُسْتَفْيِلِ} وَتَفَيَّلَ النباتُ: اكْتَهلَ، عَن ثَعْلَب. (و) {تفَيَّلَ الشَّبَاب: زادَ، عَن اللَّيْث، وَأنْشد: حَتَّى إِذا مَا حانَ مِن} تفَيُّلِهْ تفَيَّلَ فلانٌ: سَمِنَ، وَقَالَ العَجّاجُ: كلُّ جُلالٍ يَمْنَعُ المُحَبَّلا عَجَنَّسٌ قَرْمٌ إِذا {تفَيَّلا أَي إِذا سَمِنَ كأنّه فِيلٌ. وفال رَأْيُه} يَفِيلُ! فَيْلُولَةً، وَفِي بعضِ
(30/200)

النّسخ {فُيُولَةً، وَمثله فِي الأساس،} وفَيْلَةً، كَذَا فِي النّسخ، وَفِي العُباب {فَيالَةً: أَخْطَأَ وضَعُفَ، يُقَال: مَا كنتُ أُحِبُّ أَن يُرى فِي رَأْيِكَ فَيالَةً، كَمَا فِي اللِّسان، وَفِي الأساس:} فُيولَةً: أَي ضَعْفَاً، {كَتَفَيَّلَ، نَقله ابنُ سِيدَه والزَّمَخْشَرِيّ.
} وفَيَّلَ رَأْيَه: قبَّحَه وخطَّأَه، قَالَ أُميّةُ ابنُ أبي عائِذٍ الهُذَليُّ:
(فَلَو غَيْرَها مِن وُلْدِ كَعْبِ بنِ كاهِلٍ ... مَدَحْتَ بقولٍ صادقٍ لم {تُفَيَّلِ)
أَي لم} يُفَيَّلْ رَأْيُك، وَفِي هَذَا دليلٌ على أنّ المُضافَ إِذا حُذِفَ رُفِضَ حُكمُه، وصارَت المُعاملَةُ إِلَى مَا صِرتَ إِلَيْهِ وحصلتَ عَلَيْهِ، أَلا ترى أنّه تَرَكَ حرفَ المُضارَعةِ المُؤْذِنَ بالغَيبَةِ وَهُوَ الْيَاء، وَعَدَلَ إِلَى الخطابِ البَتّةَ فَقَالَ: {تُفَيَّل بِالتَّاءِ، أَي لم تُفَيَّلْ أنتَ. ورجلٌ فِيلُ الرأيِ والفِراسَةِ بالكَسْر والفتحِ وككَيِّسٍ وَهَذَا عَن ابْن السِّكِّيت،} وفالُه {وفائِلُه،} وفالٌ من غيرِ إضافةٍ: أَي ضعيفُه، أَي الرَّأْي، مُخطِئُ الفِراسَة، ج: {أَفْيَالٌ، وَيُقَال أَيْضا: فَيْأَلُ الرَّأْي، كَحَيْدَرٍ، وَقد ذُكِرَ فِي فأل)
وشاهدُ الفِيلِ قَوْلُ الكُمَيْت:
(بَنِي رَبِّ الجَوادِ فَلَا} تَفِيلوا ... فَمَا أَنْتُم فَنَعْذِرَكُم لفِيلِ)
رَبُّ الجَواد: رَبيعةُ الفرَس، وشاهدُ {الفالِ قَوْلُ جَرير:
(رَأَيْتُكَ يَا أُخَيْطِلُ إذْ جَرَيْنا ... وجُرِّبَتِ الفِراسَةُ كنتَ} فالا)
وَقَالَ أَبُو عُبَيْدةَ: {الفائِلُ من المُتَفَرِّسينَ: الَّذِي يظُنَّ ويخطئُ، قَالَ: وَلَا يُعَدُّ} فائِلاً حَتَّى يَنْظُرَ إِلَى الفرَسِ فِي حالاتِه كلِّها وَيَتَفرَّسُ فِيهِ،
(30/201)

فَإِن أَخْطَأ بعد ذَلِك فَهُوَ فارِسٌ غيرُ {فائِلٍ. وَفِي رَأْيِه} فَيَاَلَةٌ، كَسَحَابَةٍ، {وفُيولَةٍ، بالضَّمّ: أَي ضَعفٌ، وَفِي الحديثِ: إنْ تَمَّمُوا على فَيالَةِ هَذَا الرأيِ انْقطعَ نِظامُ المُسلِمين قَالَه عليٌّ يصفُ أَبَا بكرٍ رَضِيَ الله تَعالى عَنْهُمَا، وأنشدَ ابنُ بَرِّي لأُفْنونٍ التَّغْلبيِّ:
(فالوا علَيَّ وَلم أَمْلِكْ} فَيالَتَهُمْ ... حَتَّى انْتَحَيْتُ على الأرْساغِ والثُّنَنِ)
{والمُفايَلةُ} والفِيال، بالكَسْر والفتحِ غيرَ مَهْمُوزين عَن اللَّيْث، قَالَ: فَمن فَتَحَ جَعَلَه اسْما، وَمن كَسَرَ جَعَلَه مَصْدَراً: لُعبةٌ لفِتيانِ العربِ، وَقيل: لصِبيانِهم بالتُّرابِ يَخْبَئونَ الشيءَ فِيهِ، ثمّ يَقْسِمونَه، ثمّ يقولُ الخابِئُ لصاحبِه: فِي أيِّ القِسْمَيْنِ هُوَ، وتقدّم فِي فأل، فَإِذا أخطأَ قيل لَهُ: {فالَ رَأْيُكَ، وَقَالَ طَرَفَةُ:
(يَشُقُّ حُبابَ الماءِ حَيْزُومُها بهَا ... كَمَا قَسَمَ التُّرْبَ} المُفايِلُ باليَدِ)
وَقَالَ بعضُهم: يُقَال لهَذِهِ اللُّعبةِ الطُّبَنُ والسُّدَّرُ. وَقَالَ ابنُ بَرِّي: والفِئالُ من الفَأْلِ بالظَّفَر، وَمن لم يَهْمِزْ جَعَلَه من فالَ رَأْيُه: إِذا لم يَظْفَرْ، قَالَ: وذكرَه النَّحاسُ فَقَالَ: {الفِيالُ من} المُفايلَةِ، وَلم يقلْ من المُفاءَلة. قلتُ: وَقد هَمَزَ شَمِرٌ الفِيال، وَقد تقدّم. {والفائِل: اللحمُ الَّذِي على خُرْبِ الوَرِكِ، نَقله أَبُو عُبَيْدٍ، أَو عِرْقٌ، وَفِي الصِّحاح: وَكَانَ بعضُهم يجعلُ} الفائِلَ عِرْقاً فِي الفَخِذِ، نَقله عَن أبي عُبَيْدٍ، وأنشدَ للراجزِ، وَهُوَ هِمْيان:
(30/202)

كأنَّما يَيْجَعُ عِرْقاً أَبْيَضِهْ ومُلْتَقى {فائِلِهِ ومأْبَضِهْ وهما عِرقانِ فِي الفَخِذِ. قيل:} الفائِلَتان: مُضْغَتان من لحمٍ أسفلُهما على الصَّلَوَيْنِ من لَدُنْ أدنى الحَجَبَتَيْنِ إِلَى العَجْبِ، مُكْتنَنِفَتا العُصْعُصَ مُنحَدِرَتانِ فِي جانِبَيِ الفَخِذَيْن، وهما من الفرَسِ كَذَلِك، أَو هما عِرقانِ مُستَبْطِنانِ حاذِيَ الفَخِ، وَقَالَ الأَصْمَعِيّ فِي كتابِ الفرَس: وَفِي الوَرِكِ)
الخُرْبَةُ وَهِي نُقْرَةٌ فِيهَا لحمٌ لَا عَظْمَ فِيهَا، وَفِي تلكَ النُّقرةِ الفائِلُ، قَالَ: وَلَيْسَ بَين تلكَ النُّقرةِ وبينَ الجَوفِ عَظمٌ إنّما هُوَ جِلْدٌ ولحمٌ، وأنشدَ للأعشى:
(قد نَخْضِبُ العَيْرَ من مَكْنُونِ {فائلِه ... وَقد يَشِيطُ على أرماحِنا البَطَلُ)
قَالَ: ومَكْنُونُ الفائلِ دَمُه، يَقُول: نَحن بُصَراءُ بمَوضِعِ الطَّعنِ، انْتهى. وروى أَبُو عمروٍ: قد نَطْعَنُ العَيرَ فِي، وروى الأَصْمَعِيّ: قد نَخْضِبُ العَيرَ مِن، وَقد خُطِّئَ أَبُو عمروٍ فِي روايتِه، كَذَا فِي العُباب.} والفال: لغةٌ فِيهِ، قَالَ الصَّاغانِيّ: عِرقٌ يخرجُ من فَوَّارَةِ الوَرِكِ، وأنشدَ الجَوْهَرِيّ لامرئِ القَيس:
(سَليمِ الشَّظى عَبْلِ الشَّوى شَنِجِ النَّسا ... لهُ حَجَبَاتٌ مُشْرِفاتٌ على {الفالي)
أرادَ على الفائلِ فَقَلَبه، وَهُوَ عِرقٌ فِي الفَخِذَيْنِ يكونُ فِي خُربَةِ الوَرِكِ ينحدِرُ فِي الرِّجل. ورجلٌ} فَيِّلُ اللَّحْم، ككَيِّسٍ وَهَمَزه بعضُهم، وَقد تقدَّم: أَي كثيرُه.! وفالُ: ة، بفارِس فِي آخِرِ نَوَاحِيهَا من جهةِ الْجنُوب، وَهِي مُعَرَّبَةُ بَال
(30/203)

بَين الفاءِ وَالْبَاء، وَهِي بَين شيرازَ وهُرْمُز، لَهَا قلعةٌ حَصينةٌ، وَهِي كثيرةُ الْفَوَاكِه، مِنْهَا القُطبُ مُحَمَّد بن مَسْعُودِ بن محمودٍ {الفالِيُّ، مُؤَلِّفُ التَّقريبِ وغيرِه كاللُّبابِ وشرحِ الكَشّاف، ووالِدُه العَلاّمةُ صَفِيُّ الدينِ مَسْعُودٌ المُفَسِّر، مَاتَ سنة، العَلاّمةُ مَجْدُ الدينِ إسماعيلُ بن إبراهيمَ بن فَضْلِ اللهِ بن ربيعٍ الفاليّ قَاضِيا شيراز، الأخيرُ روى عَن السِّراجِ مُكْرَمِ بن أبي العَلاءِ الفاليّ، أَيْضا جماعةٌ ذَكَرَهم الذَّهَبيُّ والحافظُ، فَمنهمْ العَلاّمةُ فَخْرُ الدينِ أَحْمد بن أبي غَسّان كاملِ بن محمودٍ، أَخذ عَن عمِّه والدِ القُطبِ الْمَذْكُور، وَأَبوهُ مَجْدُ الدينِ أَبُو غسّان مَاتَ سنة، وَالْقَاضِي سِراجُ الدينِ مُكْرَم بن أبي الْعَلَاء الفاليّ وغيرِه، وَمن وَلَدِ مكرم هَذَا جماعةٌ حَدَّثوا} بفال. فالُ أَيْضا: د، بخُوزِسْتانَ قريبةٌ من أَيْذَجَ، مِنْهُ أَبُو الحسنِ عليُّ بن أحمدَ بن عليّ بن سَلَّك الأديب، كَذَا فِي النّسخ، والصوابُ المُؤَدِّب، عَن أبي عمر القاسمِ بن جَعْفَرٍ الهاشِميِّ وغيرِه، وَعنهُ أَبُو بكرٍ الْخَطِيب، وَأَبُو جَعْفَرٍ الطُّيُوريّ، مَاتَ سنة، أَو هُوَ {فالَةُ بزيادةِ هاءٍ، قَالَه الذهَبيُّ.} وفِيلان، بالكَسْر: ع، قُربَ بابِ الأبوابِ المعروفِ بدَرْبَنْدَ. {وفِيل، بالكَسْر: اسمُ خُوارِزْمَ أوّلاً، هَكَذَا كَانَ يُقَال لَهُ ثمّ قيلَ لَهُ المنصورَةُ وَقد ذُكِرَ فِي نصر، ثمّ كُرْكانَجْ بالضَّمّ، كَذَا فِي العُباب. (و) } فِيلُ بنُ عَرادَةَ: مُحدِّثٌ من
(30/204)

أهلِ البَصرةِ، كُنيَتُه أَبُو سهلٍ، يروي عَن جَرادِ بن طارقٍ، وَعنهُ الصَّعِقُ العَيْشيُّ، ذَكَرَه ابنُ حِبّانَ فِي ثِقاتِ التَّابِعين. وفِيلٌ أَيْضا: مَوْلَى زيادِ بن أبي سُفْيانَ. وَأَبُو {الفِيل الخُزاعيُّ صحابيٌّ، روى)
عَنهُ عَبْد الله بنُ جُبَيْرٍ صحابيٌّ أَيْضا، رَضِيَ الله تَعالى عَنْهُمَا، فِي النَّهْيِ عَن سَبِّ ماعزٍ. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: لَيْلَةٌ مِثلُ لَوْنِ الفِيل: أَي سَوْدَاءُ لَا يُهتَدى لَهَا، وألوانُ الفِيَلَةِ كَذَلِك.} وفَيَّلَ الرجلُ فِي رأيِه {تَفْيِيلاً: إِذا لم يُصِبْ، وَمِنْه قولُ عليٍّ يصفُ أَبَا بكرٍ رَضِيَ الله تَعالى عَنْهُمَا: وكنتَ آخِراً حينَ} فَيَّلوا. أَي حِين فالَ رَأْيُهم، ويُروى: حينَ فَشِلوا. {والفَيّالُ، كشَدّادٍ: صاحبُ الفِيل.
وفالَ الرجلُ: تعَظَّمَ فصارَ} كالفِيل، أَو تجَهَّم. وَذُو الفِيلِ البَجَليُّ قَتَلَتْه بَنو نَصْرِ بنِ مُعاوِيَةَ، قَالَ شاعرُهم:
(وَذَا الفيلِ المُقَنَّعِ قد تَرَكْنا ... غَداةَ القاعِ مُنْجَدِلاً بقَفْرِ)
وبِركَةُ الفِيل: إِحْدَى بِرَكِ مِصرَ، وَيُقَال: بِركةُ {الأَفْيِلَة، وَقد تقدّم فِي برك. والشِّهابُ أحمدُ بنُ عليّ بن إبراهيمَ بن سُلَيْمانَ الكُرديُّ الفِيليُّ، من أصحابِ الشيخِ أبي الحسَنِ عليّ بن قُفْلٍ، روى عَن أبي المَكارِمِ الدِّمياطيِّ، وابنِ الصَّابونيّ، وغيرِه بالإجازةِ، وَمَات سنة قَالَ القُطبُ الحلَبيُّ فِي تاريخِ مِصر: هُوَ نِسبةٌ إِلَى جامعِ} الفِيَلَةِ ظاهرَ مِصر لأنّه وُلِدَ بِهِ.! وفالي: عِدّةُ قُرى بالهِند، خَرَجَ مِنْهَا أكابرُ العُلَماء.
(30/205)

(فصل الْقَاف مَعَ اللَّام)

قبل
قَبْلُ: نَقيضُ بَعْدَ كَمَا فِي الصِّحاح، قَالَ الله تَعالى: للهِ الأمرُ من قَبْلُ وَمن بَعْدُ وَفِي الْمُحكم: قَبْلُ: عَقيبُ بَعْد، يُقَال: افْعَلْه قَبْلُ وَبَعْدُ، قَالَ شَيْخُنا: فهما ظَرْفَان للزمان، وَقد قَالَ جمعٌ: إنّهما يكونانِ للمكانِ أَيْضا، وَفِيه بَحثٌ، انْتهى. قلت: وَهُوَ بحَسَبِ الإضافةِ، كقولِ الخارجِ من اليمنِ، إِلَى بيتِ المَقدِسِ: مكّةُ قَبْلَ المدينةِ، ويقولُ الخارجُ من القُدسِ إِلَى الْيمن: المدينةُ قَبْلَ مكّةَ، وَقد يُستعمَلُ أَيْضا فِي المنزِلةِ، كقولِهم: فلانٌ عِنْد السُّلطانِ قَبْلَ فلانٍ، وَفِي التَّرْتِيب الصِّناعيِّ، نَحْو: تعلَّم الهِجاءَ قَبْلَ تعَلُّمِ الخَطِّ، فتأمَّل. وآتيكَ من قَبْلُ، وقَبْلُ، مَبْنِيَّتَيْن على الضمِّ، قَالَ ابنُ سِيدَه: إلاّ أَن يُضافَ أَو يُنَكَّر، وَسمع الكِسائيّ: للهِ الأمرُ من قَبْلِ وَمن بَعْدِ فَحَذَف وَلم يَبْنِ، حكى سِيبَوَيْهٍ: افْعَلْه قَبْلاً وَبَعْداً، وجِئتُكَ من قَبْلٍ وَمن بَعْدٍ، قولُه: قَبْلٌ مُنَوَّنتَيْنِ، قَالَ شيخُنا: بالنصبِ على الظَّرفِيّةِ، أَو الجرِّ فِي المَجرور بمِن، أمّا الضمُّ والتنوينُ فَلَا يُعرَفُ وَإِن حَكَاهُ بعضُهم عَن هشامٍ، وَهَذَا التنوينُ شرطُه عدمُ الإضافةِ ونِيَّتِها لَا لَفْظَاً وَلَا تَقْديرا وَلَا اعتبارَ معنى، كَمَا فُصِّلَ فِي مُصَنِّفات العربيّةِ، الَّذِي فِي العُباب: يُقَال: أَتَيْتُكَ قَبْلُ: أَي بالضَّمّ، وقَبْلِ: أَي بالكَسْر، قَبْلَ:)
أَي على الفتحِ، وَقَبْلاً: مُنَوّناً، وَقَالَ الخليلُ: قَبْلُ وَبَعْدُ رُفِعَا بِلَا تنوينٍ لأنّهما غايَتان، وهما مِثلُ قَوْلك: مَا رَأَيْتُ مِثلَه قَطُّ، فَإِذا أَضَفْتَه إِلَى شيءٍ نَصَبْتَ. والقُبْلُ، بالضَّمّ وبضمّتَيْن: نَقيضُ الدُّبُر، وَقد قُرِئَ بهما قَوْله تَعالى: إِن كَانَ قميصُه قُدَّ من قُبُلٍ. القُبْل، بالضَّمّ من الْجَبَل: سَفْحُه، يُقَال: انزِلْ بقُبْلِ هَذَا الجبلِ، أَي بسَفحِه، كَذَا فِي الصِّحاح.
(30/206)

القُبْلُ من الزمَن: أوَّلُه، يُقَال: كَانَ ذَلِك فِي قُبْلِ الشتاءِ، وَفِي قُبْلِ الصيفِ، أَي فِي أوّلِه، كَذَا فِي الصِّحاح، وَفِي الحَدِيث: طَلِّقوا النساءَ لقُبْلِ عِدَّتِهِنَّ، وَفِي رِوَايَة: فِي قُبْلِ طُهرِهِنّ، أَي فِي إقبالِه وأوّلِه وَحين يُمكنُها الدخولُ فِي العِدّةِ والشُّروعُ فِيهَا فتكونُ لَهَا مَحْسُوبةً، وَذَلِكَ فِي حالةِ الطُّهر. قولُهم: إِذا أُقْبِلُ قُبْلَكَ، بالضَّمّ: أَي أَقْصِدُ قَصْدَكَ وأتوَجَّهُ نَحْوَك، كَذَا فِي الصِّحاح، وَفِي المُحكم: القُبْل: الْوَجْه، يُقَال: كَيفَ أنتَ إِذا أُقْبِلَ قُبْلُكَ وَهُوَ يكون اسْما وَظَرْفاً، فَإِذا جَعَلْتَه اسْما رَفَعْتَه، وَإِن جَعَلْتَه ظَرْفَاً نَصَبْتَه، وَفِي التَّهْذِيب: والقُبْل: إقبالُكَ على الإنسانِ كأنكَ لَا تريدُ غيرَه، تَقول: كيفَ أنتَ لَو أَقْبَلْتُ قُبْلَكَ وجاءَ رجلٌ إِلَى الخليلِ فَسَأَله عَن قولِ الْعَرَب: ِ: كَيفَ أَنْتَ لَو أُقْبِلَ قُبْلُكَ فَقَالَ: أُراه مَرْفُوعاً لأنّه اسمٌ وَلَيْسَ بمصدرٍ كالقَصدِ والنَّحْوِ، إنّما هُوَ: كَيفَ أَنْت لَو أنتَ استُقبِلَ وَجْهُكَ بِمَا تكره. والقُبْلَةُ، بالضَّمّ: اللَّثْمةُ مَعْرُوفةٌ، والجمعُ القُبَل. وفِعلُه التَّقْبيل، وَقد قَبَّلَها تَقْبِيلاً: لَثِمَها. القُبْلَةُ: مَا تتَّخِذُه الساحرةُ لتُقْبِلَ بِهِ وَجْهَ، وَفِي المُحكم بوَجْهِ، الإنسانِ على صاحبِه.
القُبْلَة: وَسْمٌ بأُذُنِ الشاةِ مُقْبِلاً، أَي قَبِلَ العَينِ. القُبْلَة: الكَفالَةُ كالقَبالَة. القِبْلَة، بالكَسْر: الَّتِي يُصَلَّى نَحْوَها، القِبْلَةُ فِي الأَصْل: الجِهةُ، يُقَال: مَا لكلامِه قِبْلَةٌ: أَي جهةٌ، وأينَ قِبْلَتُكَ: أَي جِهتُك.
القِبْلَةُ: الكَعْبَة، وكلُّ مَا يُستقبَلُ قِبْلَةٌ، وَفِي البصائرِ للمُصَنِّف: القِبلَةُ فِي الأَصْل: الحالةُ الَّتِي عَلَيْهَا
(30/207)

المُقابِل نَحْو الجِلسَةِ والقِعدَة، وَفِي التعارُفِ صارَ اسْما للمكانِ المُقابِلِ المُتَوَجَّهِ إِلَيْهِ للصلاةِ، انْتهى. وَفِي حديثِ ابنِ عمر: مَا بَيْنَ المَشرقِ والمَغرِبِ قِبْلَةٌ، أرادَ بِهِ المُسافِرَ إِذا الْتَبسَتْ عَلَيْهِ قِبْلَتُه، فأمّا الحاضرُ فيجبُ عَلَيْهِ التَّحرِّي والاجتهادُ، وَهَذَا إنّما يَصِحُّ لمن كَانَت القِبْلَةُ فِي جنوبِه أَو شِمالِه، ويجوزُ أَن يكونَ أرادَ بِهِ قِبْلَةَ أهلِ المدينةِ ونواحيها فإنَّ الكَعبَةَ جنوبُها. يُقَال: مالَه فِي هَذَا قِبْلَةٌ وَلَا دِبرَةٌ، بكسرِهما: أَي وِجهَةٌ، وَفِي الصِّحاح: إِذا لم يَهْتَدِ لجهةِ أَمْرِه. يُقَال: جَلَسَ فلانٌ قُبالَتَه بالضَّمّ أَي تُجاهُه، وَهُوَ اسمٌ يكون ظَرْفَاً كَمَا فِي الصِّحاح، وَكَذَلِكَ القُبال. وقِبال النَّعْل، ككِتابٍ: زِمامٌ، يكون بَين الإصبعَ الوُسطى وَالَّتِي تَليها، وَقيل: هُوَ مِثلُ الزِّمامِ يكونُ فِي الإصبعِ الوُسطى وَالَّتِي تَليها، وَقيل: هُوَ مَا كَانَ قُدَّامَ عَقْدِ الشِّراك. قد) قَبَلَها كَمَنَعها قَبْلاً، وقابَلَها مُقابلَةً، وأَقْبَلَها: جَعَلَ لَهَا قِبالَيْن، أَو مُقابَلَتُها: أَن تُثنى ذُؤابَةُ الشِّراكِ إِلَى العُقدةِ، أَو قَبَلَها: شَدَّ قِبالَها، وأَقْبَلَها: جَعَلَ لَهَا قِبالاً، وَفِي الحَدِيث: قابِلوا النِّعالَ أَي اعمَلوا لَهَا قِبالاً، وَنَعْلٌ مُقْبَلَةٌ: إِذا جَعَلْتَ لَهَا قِبالاً، وَمَقْبولَةٌ: إِذا شَدَدْتَ قِبالَها. وقوابِلُ الأمرِ: أَوَائِله، يُقَال: أَخَذْتُ الأمرَ بقوابِلِه: أَي بأوائلِه وحُدْثانِه، كَمَا فِي الصِّحاح والأساسِ وَهُوَ مَجاز.
والقابِلَة: الليلةُ المُقْبِلَةُ، يُقَال: آتِيكَ القابِلَةَ، وَقد قَبَلَتْ قَبْلاً، من حدِّ مَنَعَ، وأَقْبَلَتْ إقْبالاً، وَقيل: لَا فِعلَ لَهُ. القابِلَة: المرأةُ الَّتِي تأخذُ الولَدَ عِنْد الوِلادةِ أَي تتَلَقَّاهُ كالقَبُولِ والقَبيل، قَالَ الْأَعْشَى:
(30/208)

(أُصالِحُكُمْ حَتَّى تَبُوءوا بمِثلِها ... كَصَرْخَةِ حُبْلى أَسْلَمَتْها قَبيلُها)
ويُروى قَبُولُها، أَي يَئِسَتْ مِنْهَا. وَقد قَبِلَت القابِلَةُ المرأةَ، كعَلِمَ، قِبالَةً وقِبالاً، بالكَسْر فيهمَا: تَلَقَّت الولَدَ من بطنِ أمِّه عِنْد الوِلادة. وَتَقَبَّلَه، وقَبِلَه، كعَلِمَه، قَبُولاً، بالفَتْح، وَهُوَ مصدرٌ شاذٌّ، وَحكى اليَزيديُّ عَن أبي عَمْرِو بنِ الْعَلَاء: القَبُول، بالفَتْح: مصدرٌ وَلم نَسْمَعْ غيرِه، كَذَا فِي الصِّحاح، قَالَ ابنُ بَرِّي وَقد جاءَ الوَضوءُ والطَّهورُ والوَلُوعُ والوَقُودُ، وعِدَّتُها مَعَ القَبُولِ خَمْسَةٌ، يُقَال: على فلانٍ قَبُولٌ: إِذا قَبِلَتْه النفسُ، وَقد يُضَمُّ، لم يَحْكِها إلاّ ابْن الأَعْرابِيّ، والمعروفُ الفتحُ، وقولُ أيُّوبَ بنِ عَبايَةَ:
(وَلَا مَن عَلَيْهِ قَبُولٌ يُرى ... وآخَرُ ليسَ عليهِ قَبُولُ)
معناهُ لَا يَسْتَوي مَن لَهُ رُواءٌ وحَياءٌ ومُروءَةٌ وَمَنْ لَيْسَ لَهُ شيءٌ من ذَلِك: أَخَذَه، وَمِنْه قَوْله تَعالى: وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوبةَ عَن عبادِه، وَقَالَ: غافِرِ الذَّنْبِ وقابِلِ التَّوْبِ، وَقيل: التَّقَبُّلُ: قَبُولُ الشيءِ على وَجْهٍ يَقْتَضي ثَواباً كالهَدِيَّة، وقَوْله تَعالى: إنّما يَتَقَبَّلُ اللهُ من المُتَّقين تنبيهٌ أنّه لَيْسَ كلُّ عِبداةٍ مُتَقَبَّلَةٌ، بل إِذا كَانَت على وجهٍ مَخْصُوص، وقَوْله تَعالى: فَتَقَبَّلَها رَبُّها بقَبُولٍ حسَنٍ قيل: مَعْنَاهُ قَبِلَها، وَقيل: تكَفَّلَ بهَا، وإنّما قَالَ بقَبُولٍ، وَلم يَقُلْ بتَقَبُّلٍ للجَمعِ بَين الأمرَيْن: التَّقَبُّلُ الَّذِي هُوَ التَّرَقِّي فِي القَبُول، والقَبُولِ الَّذِي يَقْتَضي الرِّضا والإثابة. والقَبُول، كصَبُورٍ: رِيحُ الصَّبا لأنّها تُقابِلُ الدَّبُورَ، أَو لأنّها تُقابِلُ الكَعبَةَ وتًستَدبرُ الدَّبُورَ، وَفِي
(30/209)

التَّهْذِيب: القَبُولُ من الرِّياح: الصَّبا لأنّها تَسْتَقبلُ الدَّبُورَ، وَقَالَ الأَصْمَعِيّ: الرياحُ مُعظَمُها الأرْبَعُ: الجَنوبُ، والشَّمالُ، والدَّبور، والصَّبا، فالدَّبُور: الَّتِي تهُبُّ من دُبُرِ الكَعبةِ، والقَبُول: من تِلْقائِها، وَهِي الصَّبا، قَالَ الأخطَل:
(فإنْ تَبْخَلْ سَدُوسُ بدِرْهَمَيْها ... فإنَّ الريحَ طَيِّبَةٌ قَبُولُ)
)
وَقَالَ ثعلبٌ: القَبُول: مَا اسْتَقبلَكَ بينَ يَدَيْكَ إِذا وَقَفْتَ فِي القِبلَةِ، أَو لأنّ النَّفسَ تَقْبَلُها عَن ثَعْلَب، وَهَذَا الوجهُ الأخيرُ من التَّعليلاتِ ذَكَرَه الآمِدِيُّ فِي المُوازَنةِ مَعَ غيرِه، قَالَ: وأظنُّ أنّ الأخْطَلَ إِن كانتْ الرِّوايةُ صَحيحةً لذَلِك قالَ: فإنْ تَبْخَلْ ... . إِلَخ، أَي طيِّبَةٌ لَا يَمْنَعُها الانصِرافُ والمَسير، انْتهى. وَقَالَ ابْن الأَعْرابِيّ: القَبُول: كلُّ ريحٍ طيِّبَةِ المَسِّ لَيِّنَةٍ لَا أَذَى فِيهَا، قَالَ الآمِديُّ: يمكنُ أَن يكون إطلاقُهم القَبُولَ على كلِّ ريحٍ ليِّنةِ المَسِّ على التشبيهِ كَزَيْدٌ أَسَدٌ، لَا على أنّ كلَّ ريحٍ طَيِّبةٍ تسمى قبولاً، ثمّ قَالَ: وَعَن النَّضْر: أنَّ القَبُولَ: ريحٌ تلِي الصَّبا مَا بَيْنَها وبينَ الجنوبِ، قَالَ: وَهُوَ لَا يُعرفُ وَلَا يُعوَّلُ عَلَيْهِ، قَالَ: وَعَن قومٍ تَسْمِيَةُ الشَّمالِ قَبُولاً، وَلَيْسَ بثَبْتٍ وَلَا مُعَوَّلَ عَلَيْهِ إلاّ أَن يُحمَلَ على مَا ذَكَرْتُه من التَّشْبِيه، وَذَكَر من وجوهِ التسميةِ أنّها سُمِّيت قَبُولاً لأنّها تَأتي من المَوضِعِ الَّذِي يُقْبِلُ مِنْهُ النهارُ، وَهُوَ مَطْلِعُ الشمسِ، قَالَ شَيْخُنا: وَقد سَبَقَ فِي جنب عَن المُبَرِّدِ فِي الكامِل: القَبُول: الصَّبا، وبعضُهم يجعلُه للجَنوبِ، فتأمَّلْ، انْتهى. وَهِي تكونُ اسْما وصِفةً عِنْد سِيبَوَيْهٍ، والجمعُ قَبائِلُ، عَن اللِّحْيانيِّ. وَقد قَبَلَتْ الريحُ، كَنَصَرَ، تَقْبُلُ قَبْلاً، وَهَذَا عَن اللِّحيانيِّ، وقُبُولاً،
(30/210)

بالضَّمّ مصدر، والفتحِ اسمٌ، قَالَ شيخُنا: الضمُّ هُوَ المصدرُ المشهورُ، والفتحُ اسمٌ للريحِ، وَسَبَقَ استعمالُ أسماءِ الرياحِ أَحْيَانًا أَسمَاء وَأَحْيَانا مصادرَ، وكلامُ المُصَنِّف صريحٌ فِي أنّه يُقَال بالضَّمّ والفتحِ مَصْدَراً، وَلَيْسَ كَذَلِك. قلتُ: وَهَذَا ظاهرٌ، وَقد صرَّحَ بِهِ الجَوْهَرِيّ وغيرُه. والقَبَلُ مُحَرَّكَةً: نَشَزٌ من الأرضِ يَسْتَقبِلُكَ، أَو من الجبلِ، يُقَال: رَأَيْتُ فلَانا بذلك القَبَلِ، وأنشدَ الجَوْهَرِيّ للجَعدِيِّ:
(خَشْيَةَ اللهِ وأنِّي رجُلٌ ... إنّما ذِكْري كنارٍ فِي قَبَلْ)
أَو رأْسُ كُلِّ أَكَمَةٍ أَو جَبَلٍ، أَو المُرتفِعُ من أَصلِ الجبَلِ كالسَّنَد، يُقال: لنْزِلْ بِقَبَلِ هَذَا الجَبَلِ، أَي سفحِه. أَو مًجتَمَعُ رَمْلٍ، أَو جَبَلٍ. قَالَ أَبُو عَمروٍ: القَبَلُ: المَحَجَّةُ الواضِحَةُ. أَيضاً: لُطْفُ القابِلَةِ لإخراجِ الوَلَدِ. أَيْضا: الفَحَجُ، وَهُوَ أَن يتدانَى صَدْرُ القَدَمَيْنِ ويتباعَدَ عقباهما، كَمَا فِي الصحاحِ، وَقَالَ ابْن الأَعْرابِيِّ: فِي قدَمَيهِ قَبَلٌ، ثمَّ حَنَفٌ، ثمَّ فَحَجٌ، وَفِي المحكَمِ: القَبَلُ: كالفَحَجِ بينَ الرَّجْلَيْنِ.
والقَبَلُ، فِي العينِ: إقبالُ السّوادِ على المَحْجِرِ، ويُقال: بل إِذا أَقبَلَ سَوادُهُ على الأَنفِ، قَالَه الليثُ، أَو هُوَ مِثلُ الحَوَلِ، أَو أَحسَنُ مِنْهُ، قَالَ أَبو نَصْرٍ، إِذا كانَ فِيهَا مَيْلٌ كالحَوَلِ، أَو هُوَ إقبالُ إِحْدَى الحَدَقَتَينِ على الأُخرى، أَو إقبالُها على المُوقِ، أَو إقبالُها على عُرْضِ الأَنْفِ، أَو)
إقبالُها على المَحْجِرِ، أَو هِيَ الَّتِي أَقبلَتْ على الحاجِبِ، عَن اللِّحيانِيِّ، أَو هُوَ إقبالُ نَظَرِ كلٍّ من العينينِ على صاحِبَتِها، وَقَالَ أَبو زَيْدٍ: إقبالُ الحَدَقَتينِ على الأَنفِ.
(30/211)

وَقد قبِلَت العينُ، كنَصَرَ وفَرِحَ، قَبَلاً، واقْبَلَّتْ اقْبِلالاً كاحْمَرَّتْ احْمِراراً، واقْبالَّتْ اقْبِيلالاً، كاحْمارَّتِ احْميِراراً، فَهِيَ قَبلاءُ، وأَقْبَلْتُها أَنا: صَيَّرْتُها قَبلاءَ، فَهُوَ أَقْبَلُ، بَيِّنُ القَبَلِ، كأَنَّه ينظُرُ إِلَى طرفِ أَنفِه، وامرأَةٌ قَبلاءُ كذلكَ، وَفِي حديثِ أَبي رَيحانَةَ: إنِّي لأَجِدُ فِي بعضِ الكُتَبِ المُنَزَّلَةِ: الأَقِبَلُ القَصيرُ القَصَرَةِ صاحبُ العِراقَيْنِ مُبَدِّلُ السُّنَّةِ يَلْعَنُهُ أَهلُ السَّماءِ وأَهلُ الأَرضِ، وَيْلٌ لَهُ ثمَّ ويلٌ لَهُ، قيل: هُوَ الَّذِي كأَنَّه يَنظُرُ إِلَى طرَفِ أَنفِه، وقيلَ: هُوَ الأَفْحَجُ. والقَبَلُ: أَنْ تشرَبَ الإبِلُ الماءَ وَهُوَ يُصَبُّ على رؤوسِها، ولمْ يكُنْ لَهَا قبلَ ذلكَ شيءٌ، كَمَا فِي الصِّحاحِ والعُبابِ، وَمِنْه قولُ الرّاجِزِ: بالرَّيْثِ مَا أَرْوَيْتُها لَا بالعَجَلْ وبالحَيا أَرْوَيْتُها لَا بالقَبَلْ وَفِي التَّهذيبِ: يُقال: سقى إبِلَهُ قَبَلاً: إِذا صَبَّ الماءَ فِي الحَوضِ وَهِي تشرَبُ مِنْهُ فأَصابَها، وَقَالَ الأَصمعيُّ: القَبَلُ: أَنْ يُورِدَ الرجُلُ إبلَهُ فيَستَقيَ على أَفواهِها وَلم يكن هيّأَ لَهَا قبلَ ذلكَ شَيْئا، وَفِي المُحكَم: سَقى على إبلِه قَبَلاً: صَبَّ الماءَ على أَفواهِها، وأَقبلَ على الإبلِ، وذلكَ إِذا شرِبَتْ مَا فِي الحَوضِ فاسْتَقى على رؤوسِها وهيَ تَشرَبُ، وَقَالَ اللِّحيانِيُّ مثلَ ذَلِك، وزادَ فِيهِ: ولمْ يكنْ أَهَدَّهُ قبلَ ذَلِك، وَهُوَ أَشَدُّ السَّقْيِ. القَبَلُ: أَنْ يُقْبِلَ قَرنا الشّاةِ على وَجهِها، فَهِيَ قَبلاءُ بَيِّنَةُ القَبَلِ. القَبَلُ: أَنْ يتكلَّمَ الإنسانُ بالْكلَام وَلم يستعِدَّ لهُ، عَن اللِّحيانِيِّ، يُقالُ: تكلَّمَ فلانٌ قَبَلاً فأَجادَ، وَقَالَ: رَجَزْتُهُ قَبَلاً: إِذا أَنْشَدْتَه رَجَزاً لمْ تكنْ أَعدَدْتَهُ، كَمَا فِي الصِّحاحِ. القَبَلُ: أَنْ يَرى الهِلالَ قَبْلَ النّاسِ أَوّلَ مَا يُرى وَلم يُرَ قبلَ ذَلِك، عَن اللِّحيانِيِّ والأّصمَعِيِّ، يُقالُ:
(30/212)

رأَيْتُ الهلالَ قَبَلاً، أَو كُلُّ شيءٍ أَوَّلَ مَا يُرى قَبَلٌ، وَفِي الحَدِيث فِي أَشراطِ السّاعَةِ: أَنْ يُرى الهِلالُ قَبَلاً، أَي يُرى ساعَةَ مَا يَطلُعُ لِعِظَمِه ووُضوحِه من غيرِ أَنْ يُتَطَلَّبَ. والقَبَلُ: جمعُ قَبَلَةٍ، مُحرَّكَةً، للفلَكَةِ. أَيضاً: ضَرْبٌ من الخَرَزِ يُؤَخَّذُ بهَا، يكونُ عندَ نسَاء الأَعرابِ، يَقُلْنَ فِي كلامِهِنَّ: يَا قَبَلَةُ اقْبَليه، وَيَا كَرارِ كُرِّيه، وأَنشدَ اللِّحيانِيُّ فِي القَبَل:
(جَمَّعْنَ من قَبَلٍ لَهُنَّ وفَطْسَةٍ ... والدَّرْدَبيسِ مُقابَلاً فِي المَنْظَمِ)
كالقَبْلَةِ، بالفتحِ، وَبِه رُويَ أَيضاً: يَا قَبْلَة اقْبِلِيه. القَبَلَةُ، مُحَرَّكَةً: شيءٌ من عاجٍ مستديرٌ يتلأْلأُ) يُعلَّقُ فِي صدرِ المَرأَةِ، أَو الصَّبِيِّ أَو الفرَسِ، وقِيل: حَجَرٌ عريضٌ يُعلَّقُ على الخَيْلِ، تُدفَعُ بهَا العَيْنُ. ورأَيْتُهُ قَبَلاً، مُحرَّكَةً وبضَمَّتينِ، وكصُرَدٍ وكعِنَبٍ، وقَبَلِيّاً مُحرَّكَةً، مُشدَّدَة الياءِ، وقَبيلاً، كأَميرٍ، اقتصَرَ الجَوْهَرِيُّ على الأُولى والثّانية والرّابعة: أَي عِياناً ومُقابَلَةً، وَفِي حديثِ أَبي ذَرٍّ: خَلَقَ اللهُ آدَمَ بيدِهِ ثمَّ سوّاهُ قَبَلاً، وَفِي رِوَايَة: إنَّ اللهَ كلَّمَهُ قَبَلاً، أَي عِياناً ومُقابَلَةً لَا من وراءِ حِجابٍ، وَمن غير أَن يُوَلِّيَ أمرَهُ أَو كلامَهُ أَحداً من مَلَائكَته، وَقيل: قُبُلاً وقُبَلاً، أَي استِئنافاً واستِقبالاً، وقِبَلاً وقَبَلاً: أَي مُقابَلَةً ومُشاهَدَةً، وَقَالَ الزّجّاجُ: كلُّ مَا عاينتَه قلتَ فِيهِ: أَتاني قَبَلاً، أَي مُعايَنَةً، وكُلُّ مَا استقبلَكَ فَهُوَ قَبَلٌ، وَفِي التَّنزيلِ الْعَزِيز: وحَشَرْنا عليهِمْ كُلَّ شيءٍ قِبَلاً أَي عِياناً، ويُقرأُ: قُبُلاً، أَي مُستقْبَلاً، وَكَذَا قولُه تَعَالَى: أَو يأْتيَهُمُ العَذابُ قِبَلاً، أَي عِياناً، وقُرئَ أَيضاً:
(30/213)

قُبُلاً، أَي مُقابلَةً، قَالَه الزَّجّاجُ. ولِي قِبَلَه مالٌ، بِكَسْر القافِ، أَي مَعَ فتح المُوَحَّدَةِ، قَالَ شيخُنا: فِيهِ مخالفةٌ لاصطلاحِ ضَبْطِهِ المَشهورِ، فإنَّه يَكْفِي لَو أَنَّه قَالَ بالكسرِ، فتأَمَّلْ، انْتهى.
قلتُ: لَو قَالَ بِالْكَسْرِ لظُنَّ أَنَّه بسُكونِ ثَانِيه كَمَا هُوَ اصْطِلاحُه، ولكنَّه أَظهرَ الضَّبْطَ لِيُعلَمَ أَنَّ مَا بعدَه مُتحرِّكٌ، وَكَذَا لي قِبَلَ فلانٍ حَقٌّ: أَي عِنْده، وقِبَلَ يكونُ لمّا وَلِيَ الشيءَ، تقولُ: ذهبَ قِبَلَ السُّوقِ، ولِي قِبَلَكَ مالٌ، ثمَّ اتُّسِعَ فِيهِ فأُجْرِيَ مَجرى: على، إِذا قلتَ: لي عليكَ مالٌ، وَيُقَال: أَصابَني هَذَا الأَمرُ من قِبَلِهِ: أَي من تِلقائه، من لَدُنْهُ، لَيْسَ من تِلقاءِ المُلاقاةِ لَكِن على مَعنى مِنْ عندِه، قَالَه الليثُ. وَمَا لي بِهِ قِبَلٌ، كعِنَبٍ، أَي طاقَةٌ، وَمِنْه قَوْله تَعَالَى: فَلَنَأْتِيَنَّهُمْ بِجُنودٍ لَا قِبَلَ لَهُمْ بهَا أَي لَا طاقَةَ لَهُم بهَا وَلَا قدرَةَ لَهُم على مُقاومَتِها. والقَبيلُ، كأَميرٍ: الكَفيلُ، وَبِه فُسِّرَ قولُه تَعَالَى: وحَشَرْنا علهِم كُلَّ شيءٍ قَبيلاً فِي قراءَةِ مَن قرأَ، ويكونُ المَعنى لَو حُشِرَ عَلَيْهِم كُلُّ شيءٍ فَفَلَ لهُم بصِحَّةِ مَا يقولُ مَا كَانُوا لِيؤمِنوا. والقَبيلُ: العريفُ. أَيضاً: الضّامِنُ، وَهُوَ قريبٌ من معنى الكَفيلِ، وجَمعُ الكُلِّ قُبُلٌ وقُبَلاءُ. وَقد قَبَلَ بِهِ كنَصَرَ وسَمِعَ وضَرَبَ، الثانيةُ نقلهَا الصَّاغانِيُّ، يَقْبُلُ ويَقْبِلُ قَبالَةً، بِالْفَتْح: كَفَلَهُ وضَمِنَه، قالَ:
(30/214)

(إنَّ كَفِّي لَكِ رَهْنٌ بالرِّضا ... فاقْبَلي يَا هِنْدُ، قَالَت: قدْ وَجَبْ)
قَالَ أَبو نَصْرٍ: اقْبَلي مَعناهُ كوني أَنتِ قَبيلاً، قَالَ اللِّحيانِيُّ: وَمن ذلكَ قيلَ: كتَبْتُ عَلَيْهِم القَبالَةَ، ويُقال: نحنُ فِي قِبالَتِهِ، بالكسْرِ: أَي عَرافَتِه. وقَبَّلْتُ العامِلَ العملَ تَقَبُّلاً، وَهَذَا نادرٌ لِخُرُوجِهِ عَن الْقيَاس، والاسمُ القُبالَة. وتقَبَّلَه العاملُ تَقبيلاً، وَهُوَ نادرٌ أَيضاً لِخُرُوجِهِ عَن القياسِ، وَحكى بعضٌ وُرودَهُما على القياسِ: قَبَّلْتُهُ إيّاهُ تَقبيلاً، وتقَبَّلَهُ تَقَبُّلاً. وَفِي الأَساسِ: وكُلُّ مَنْ تَقَبَّلَ بشيءٍ) مُقاطَعَةً وكُتِبَ عَلَيْهِ بذلكَ الكتابُ فعَملَه القِبالَةُ، والكِتابُ المَكتوبُ عَلَيْهِ هُوَ: القَبالَة، انْتهى. وَفِي حَدِيث ابنِ عبّاسٍ: إيّاكُمْ والقَبالاتِ فإنَّها صَغارٌ، وفَضْلُها رِباً، هُوَ أَن يَتَقَبَّلَ بخَراجٍ أَو جِبايَةٍ أَكثرَ مِمّا أَعطى فذلكَ الفَضْلُ رِباً، فإنْ تَقَبَّلَ وزَرَعَ فَلَا بأْسَ. والقَبيلُ: الزَّوجُ. أَيضاً: الجَماعَةُ، تكونُ من الثلاثةِ فصاعِداً من أَقوامٍ شَتّى، كالزَّنْجِ والرُّومِ والعرَبِ، وَقد يكونونَ من نَجْرٍ واحِدٍ، وَفِي بعضِ الأُصولِ: من نَحوٍ واحِدٍ، ورُبَّما كَانُوا بني أَبٍ واحِدٍ، كالقبيلَةِ، ج: قُبُلٌ، كعُنُقٍ.
واستعمَلَ سيبويهِ القَبيلَ فِي الجَمعِ والتَّصْغيرِ وغيرِهما من الأَبوابِ المُتشابِهَةِ، وَمِنْه قولُه تَعَالَى: وحَشَرْنا علَيْهِمْ كُلَّ شيءٍ قُبُلاً قَالَ الأَخفَشُ: أَي قَبيلاً قَبيلاً، وَقَالَ الحسنُ البَصرِيُّ: أَي عِياناً. وقيلَ فِي قولِهِم: مَا يَعرِفُ قَبيلاً من دَبيرٍ: أَي مَا أَقْبَلَتْ بِهِ المَرأَةُ من غَزْلِها حينَ تفتِلُه، مِمّا أَدْبَرَتْ، نَقله الجَوْهَرِيُّ. قَالَ أَبو عَمروٍ: القَبيلُ: طاعَةُ الرَّبِّ تَعَالَى، والدَّبيرُ: مَعصِيَتُه. قَالَ المُفَضَّلُ: القَبيلُ: فَوْزُ القِدْحِ فِي القِمارِ، والدَّبيرُ: خَيْبَتُه.
(30/215)

قَالَ جماعَةٌ من الأَعرابِ: القَبيلُ: أَن يكونَ رأْسُ ضِمْنِ النَّعْلِ إِلَى الإبهامِ، والدَّبيرُ: أَن يكونَ رأْسُ ضِمنِها إِلَى الخِنْصَرِ، وَهَذِه الأَوجُهُ الثلاثةُ نقلهُنَّ الصَّاغانِيّ. القَبيلُ: مَا أَقبَلَ بِهِ من الفَتْلِ على الصَّدْرِ، والدَّبيرُ: مَا أَدبرَ بِهِ عَنهُ. القَبيلُ: باطِنُ الفَتْلِ، والدَّبيرُ ظاهِرُه، أَو هما فِي فَتْلِ الحَبلِ، فالقَبيلُ: الفَتْلُ الأَوَّلُ الَّذِي عَلَيْهِ العامَّةُ، والدَّبيرُ: الفتلُ الآخرُ، وبعضُهُم يَقُول: القَبيلُ فِي قُوى الحَبلِ: كُلُّ قُوَّةٍ على قُوَّةٍ، وجهُها الدّاخِلُ: قَبيلٌ، والخارِجُ: دَبيرٌ، وَقيل: القَبيلُ: مَا أَقبلَ بِهِ الفاتِلُ إِلَى حَقْوِه، والدَّبير: مَا أَدبرَ بِهِ الفاتِلُ إِلَى رُكْبَتِهِ، وَهَذِه الأَوجُهُ ذَكَرَهُنَّ الأَزْهَرِيُّ، وَفِي الأَساسِ: مَا يَعرِفُ قَبيلاً من دَبيرٍ: أَصلُه من فَتلِ الحَبْلِ، إِذا مسَحَ اليَمينَ على اليَسارِ عِلْواً فَهُوَ قَبيل، وَإِذا مسحَها عَلَيْهِ سِفْلاً فَهُوَ دَبيرٌ، وَهُوَ مَجازٌ. القَبيلُ: أَسْفَلُ الأُذُنِ، والدَّبيرُ: أَعلاها. القَبيلُ: القُطْنُ، والدَّبير: الكَتّانُ، ذكرهمَا ابنُ سِيدَه. قولُهُم: مَا يَعرِفُ قَبيلاً من دَبيرٍ، وقولُهُمْ مَا يعرِفُ قِبالاً من دِبارٍ، مَعْنَاهُمَا: أَي مَا يعرفُ الشّاةَ المُقابلَةَ من الشّاةِ المُدابَرَةِ، ويأْتي شَرحُهُما، وكذلكَ النّاقَةُ، أَو مَا يعرفُ مَنْ يُقبِلُ عَلَيْهِ مِمَّن يُدبِرُ عَنهُ، نَقله ابْن سيدَه، أَو مَا يعرفُ نسبَ أُمِّه من نسبِ أَبيهِ، نَقله ابْن دُرَيْدٍ، ولكنّ نصّه: مَا يعرفُ نسبَ أَبيه من نسَبِ أُمِّه، أَوردَه فِي تَفْسِير قولهِم: مَا يعرف قَبيلاً من دَبيرٍ، وفاتَه من مَعَانِيه، قيل: مَا يعرفُ قُبُلاً من دُبُرٍ، وَقيل: لَا يعرِفُ الأَمرَ مُقبِلاً وَلَا مُدْبِراً، والجَمعُ قُبُلٌ ودُبُرٌ، بضَمَّتينِ فيهِما. قُبيلٌ: اسْمُ رَجُلٍ. القَبيلَة بهاءٍ: واحدُ قَبائلِ الرأسِ لأطْباقِه، أَو للقِطَعِ المَشْعوبِ بعضُها إِلَى بعضٍ، وَهِي أربعةٌ تصلُ بهَا الشُّؤونُ، كَمَا فِي الصِّحاح،)
(30/216)

وَكَذَلِكَ قَبائلُ القَدَحِ والجَفْنَةِ إِذا كانتْ على قِطعتَيْن أَو ثَلَاث قِطَع، وَيُقَال: كادتْ تصَدَّعُ قَبائلُ رَأْسِي من الصُّداع، وَهِي شُعَبُه، وَقَالَ الليثُ: قَبيلَةُ الرَّأْس: كلُّ فِلْقَةٍ قد قُوبِلَتْ بالأُخرى، وَكَذَلِكَ قَبائلُ بعضِ الغُروب، والكثرةُ لَهَا قَبائلُ. مِنْهُ، أَي من معنى قَبائلِ الرَّأْس، وَفِي الصِّحاح: وَبهَا سُمِّيت قَبائلُ العرَب، قَالَ شيخُنا: ظاهرُه أنّه مَجازٌ فِيهَا، وصرَّحَ غيرُه بخِلافِه، فادَّعى الاشتِراكَ، وميلُ الراغبِ وَجَمَاعَة كالزَّمَخْشَرِيّ، كَمَا قَالَه المُصَنِّف، واحدُهم قَبيلَةٌ، قَالَ شيخُنا: الأَوْلى واحدُها أَي القَبائل، ويجوزُ كونُه واحدَ القَبيلِ، وَعَلِيهِ فَهُوَ اسمُ جِنسٍ جَمْعِيٍّ، وعَلى كلٍّ فالتعبيرُ بواحدِهم غيرُ صوابٍ، انْتهى. وَقَالَ أَبُو العبَاس: أُخِذَتْ قَبائلُ العربِ من قَبائلِ الرأسِ لاجتِماعِها، وجَماعتُها الشُّعَبُ، والقَبائلُ دُونَها، واشتقَّ الزَّجَّاجُ القَبائلَ من قَبائلِ الشجرةِ، وَهِي أغصانُها، وهم بَنو أبٍ واحدٍ، أَو بَنو آباءٍ مُختلِفةٍ أَو أَعَمُّ، أَو قَبيلُ كلِّ شيءٍ: نَسْلُه، أَو نَوْعُه، سَوَاء كَانُوا من نَسْلِه أَو لَا، قَالَه شيخُنا، وَفِي التَّهْذِيب: أما القَبيلةُ فَمن قَبائلِ العربِ وسائرِهم من النَّاس، قَالَ ابنُ الكَلبيِّ: الشَّعْبُ: أَكْبَرُ من القَبيلةِ، ثمّ القَبيلةُ، ثمّ العِمارَةُ، ثمّ البَطنُ، ثمّ الفَخِذ، قَالَ الزَّجَّاج: القَبيلَة: من ولَدِ إسماعيلَ عَلَيْهِ السَّلَام، كالسِّبْطِ من ولَدِ إسحاقَ عَلَيْهِ السَّلَام، سُمُّوا بذلك ليُفَرَّقَ بَينهمَا، وَمعنى القَبيلَةِ من ولدِ إِسْمَاعِيل معنى الجماعةِ، يُقَال لكلِّ جماعةٍ من واحدٍ قَبيلَةٌ، وَيُقَال لكلِّ جمعٍ من شيءٍ واحدٍ: قَبيلٌ، قَالَ الله تَعالى: إنّه يراكُم هُوَ وقَبيلُه، أَي هُوَ وَمن كَانَ من نَسْلِه. منَ المَجاز: القَبيلَة: سَيْرُ اللِّجامِ، يُقَال: لِجامٌ حسَنُ القَبائلِ: أَي السُّيُور، قَالَ ابنُ مُقبِلٍ:
(تُرْخي العِذارَ وإنْ طالَتْ قَبائِلُهُ ... عَن حَشْرَةٍ مِثلِ سِنْفِ المَرْخَةِ الصَّفِرِ)
(30/217)

القَبيلَة: صَخْرَةٌ على رأسِ البِئرِ، والعُقابان: دِعامتا القَبيلةِ من جَنَبَتيْها يُعَضِّدانِها، وَقَالَ ابْن الأَعْرابِيّ: هِيَ القَبيلةُ والمَنْزَعةُ، وعُقابُ البئرِ حيثُ يقومُ الساقي. القَبيلة: اسمُ فرَسٍ، سُمِّيت بذلك على التفاؤلِ، كأنّها إنّما تحملُ قَبيلَةً، أَو كَانَ الفرِسُ عَلَيْهَا يقومُ مَقامَ القَبيلَة، وَهُوَ اسمُ فرَسِ الحُصَيْنِ بن مِرْداسٍ الصَّمُوتِيِّ، كَمَا فِي العُباب، وَفِي المُحكم: مِرْداسُ بن حُصَيْنٍ جاهِليّ، وأنشدَ لَهُ:
(قَصَرْتُ لَهُ القَبيلَةَ إذْ تَجَهْنا ... وَمَا ضاقَتْ بشِدَّتِهِ ذِراعي)
قَصَرْتُ: أَي حَبَسْتُ، وَأَرَادَ: اتَّجَهْنا. وأَقْبَلَ إقْبالاً وَقَبَلاً، عَن كُراعٍ واللِّحْيانيِّ، والصحيحُ أنّ القَبَلَ الاسمُ، والإقْبالُ المصدرُ، وَهُوَ ضِدُّ أَدْبَرَ، قَالَت الخَنساءُ:)
(تَرْتَعُ مَا غَفَلَتْ حَتَّى إِذا ادَّكَرَتْ ... فإنّما هِيَ إقْبالٌ وإدْبارُ)
قَالَ سِيبَوَيْهٍ: جَعَلَها الإقْبالَ والإدْبارَ على سَعَةِ الْكَلَام، قَالَ ابنُ جِنِّي: والأحسنُ فِي هَذَا أَن يَقُول: كأنّها خُلِقَتْ من الإقبالِ والإدبار، لَا على أنْ يكونَ من بابِ حَذْفِ المُضاف، أَي هِيَ ذاتُ إقْبالٍ وإدبار، وَقد ذَكَرَ تعليلَه فِي قولِه عزَّ وجلَّ: خُلِقَ الإنْسانُ من عَجَلٍ. وأَقْبَلَ مُقْبَلاً، بالضَّمّ وفتحِ الْبَاء، وَلَو قالَ كمُكْرَمٍ أصابَ المحزّ، أَي قَدِمَ، كأدْخِلْني مُدْخَلَ صِدْقٍ، وَمِنْه حديثُ الحسَن: أنّه سُئِلَ عَن مُقْبَلِه من الْعرَاق، أَي قَدْمَتِه. وأَقْبَلَ الرجلُ: عَقَلَ بعدَ حَماقَةٍ، عَن الفَرّاءِ هَكَذَا فِي العُباب، وَالَّذِي فِي التهذيبِ عَن الفَرّاء: اقْتَبلَ الرجلُ: كاسَ بعد حماقةٍ، فانظرْ ذَلِك.
(30/218)

وقَبَلَ على الشيءِ يَقْبِلُ قَبْلاً وأَقْبَلَ عَلَيْهِ بوَجهِه: إِذا لَزِمَه وأَخَذَ فِيهِ. وأَقْبَلْتُه الشيءَ: جعلتُه يَلِي قُبالَتَه أَي تُجاهَه. وقابلَه مُقابلَةً: واجهَه. قابَلَ الكتابَ بالكتابِ: عارَضَه بِهِ مُقابلَةً وقِبالاً. وَقَالَ الليثُ: إِذا ضَمَمْتَ شَيْئا إِلَى شيءٍ قلتَ قابَلْتُه بِهِ. وشاةٌ مُقابَلَةٌ، بفتحِ الْبَاء: قُطِعَتْ من أُذُنِها قِطعةٌ، لم تُبَنْ، وتُرِكَتْ مُعَلَّقَةً من قُدُمٍ فغنْ كَانَت من أُخُرٍ فَهِيَ مُدابَرَةٌ، نَقله الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ اللِّحيانيُّ: ناقةٌ مُقابَلَةٌ: إِذا شُقَّ مُقَدَّمُ أُذُنِها وفُتِلَتْ كأنّها زَنَمَةٌ، وَكَذَلِكَ الشاةُ، وَقيل: المُقابَلَة: الناقةُ الَّتِي تُقْرَضُ قَرْضَةً من مُقَدَّمِ أُذُنِها مِمَّا يَلِي وَجْهَها، حَكَاهُ ابْن الأَعْرابِيّ، وَفِي الحَدِيث: أنّه نهى أَن يُضَحّى بشَرْقاءَ أَو خَرْقَاءَ أَو مُقابَلةٍ أَو مُدابَرةٍ، قَالَ الأَصْمَعِيّ: المُقابَلةُ أَن يُقطَعَ من طرَفِ أذُنِها شيءٌ ثمّ يُتركَ مُعَلَّقاً لَا يَبينُ كأنّه زَنَمَةٌ. وَتَقَابَلا: تواجَها واستقبلَ بعضُهم بَعْضًا، وقَوْله تَعالى: إخْواناً على سُرُرٍ مُتَقابِلين، جاءَ فِي التَّفْسِير: أنّه لَا ينظرُ بعضُهم فِي أَقْفَاءِ بعضٍ. ورجلٌ مُقابَلٌ، بفتحِ الْبَاء: كريمُ النَّسَبِ من قِبَلِ أَبَوَيه، وَقد قُوبِلَ، قَالَ:
(إنْ كنتَ فِي بَكْرٍ تَمُتُّ خُؤولَةً ... فَأَنا المُقابَلُ فِي ذَوي الأعْمامِ)
وَقَالَ اللِّحيانيّ: المُقابَل: الكريمُ مِن كِلا طَرَفَيْه، وَقَالَ غَيره: رجلٌ مُقابَلٌ ومُدابَرٌ: إِذا كَانَ كريمَ الطَّرفَيْنِ من قِبَلِ أَبِيه وأمِّه، وَهُوَ مَجاز.
(30/219)

واقْتَبلَ أَمْرَه: اسْتَأْنَفَه، وَمِنْه رجلٌ مُقْتَبَلُ الشَّبَاب، بالفَتْح، أَي بفتحِ الْبَاء: لم يظهرْ فِيهِ أثَرُ كِبَرٍ كأنّه يَسْتَأنِفُ الشبابَ كلَّ ساعةٍ، وَهُوَ مَجاز، قَالَ أَبُو كبيرٍ الهُذَليُّ:
(ولرُبَّ مَن طَأْطَأتَهُ بحَفيرَةٍ ... كالرُّمْحِ مُقْتَبَلِ الشبابِ مُحَبَّرِ)
واقْتَبلَ الخُطبَةَ: ارْتَجلَها من غيرِ أَن يُعِدَّها، وَكَذَلِكَ الكلامَ. والقَبَلَةُ، مُحَرَّكَةً: الجُشار، هَكَذَا فِي النّسخ، وَالصَّوَاب: الخُبّاز، بالخاءِ المَضمومةِ وفتحِ الموَحَّدةِ الثقيلةِ وآخِرُه زَاي، كَمَا هُوَ نصُّ)
أبي حَنيفةَ الدِّينَوَرِيِّ فِي كتابِ النَّبَات. وَأَبُو بكرٍ مُحَمَّد بن عُمرَ بن حَفْصِ بن الحَكَمِ الثَّغْريّ، روى عَن هِلالِ بن العَلاء، وَمُحَمّد بن عبدِ العزيزِ بن المُبارَك، وَعنهُ أَبُو بكرٍ مُحَمَّد بن سَلْيَمانَ الْبَزَّار الدمشقيُّ، وَأَبُو الفَتحِ الأَزْدِيُّ المَوْصِليُّ، قَالَ الدّارَقُطْنيّ: ضعيفٌ جدا، وَأَبُو يعقوبَ، ذَكَرَه الصَّاغانِيّ فِي العُباب، القَبَلِيّانِ مُحَرَّكَةً مُحدِّثان، وفاتَه القَاضِي أحمدُ بنُ الحسَنِ القَبَليِّ، عَن الإسماعيليِّ، وَعنهُ أَبُو مُحَمَّد الشَّعْبيّ، بَقِي عَلَيْهِ أنّه لم يذكرْ أنّ هَذِه النسبةِ إِلَى أيِّ شيءٍ، وربّما يُتَوهَّمُ من سِياقِه أنّها إِلَى القَبَلَةِ الَّذِي هُوَ النباتُ الْمَذْكُور، وَلَيْسَ كَذَلِك، والصحيحُ أنّها نِسبةٌ إِلَى القَبائلِ، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: إِذا أَضَفْتْ إِلَى جميعٍ فإنّكَ تُوقِعُ الإضافةَ على واحدِه الَّذِي كُسِّرَ عَلَيْهِ، ليُفْرَق بَينه إِذا كَانَ اسْما لشيءٍ، وبينَه إِذا لم يُرَدْ بِهِ إلاّ الجَمعُ، فَمِنْهُ قولُ العربِ فِي رجلٍ من القَبائلِ: قَبَلِيٌّ، مُحَرَّكَةً، وَفِي المرأةِ: قَبَلِيَّةٌ، كَذَا فِي اللُّبابِ للبَلْبيسيِّ. يُقَال: لَا أُكَلِّمُكَ إِلَى عَشْرٍ من ذِي قِبَلٍ كعِنَبٍ وجبَلٍ، وَمن ذِي
(30/220)

عِوَضٍ وَعَوَضٍ، وَمن ذِي أُنُفٍ: أَي فِيمَا أَسْتَأنِفُ وأَسْتَقبِلُ، وَذَكَر الوَجهَيْنِ الفَرّاءُ، واقتصرَ ثعلبٌ على التحريكِ، واستدركَ عَلَيْهِ شُرّاحُه كعِنَبٍ. أَو معنى المُحَرَّكَةً لَا أُكَلِّّمُكَ إِلَى عَشرٍ تَسْتَقبلُها، وَمعنى المَكسورةِ القافِ لَا أُكَلِّمُكَ إِلَى عَشرٍ ممّا تُشاهدُه من الأيّامِ أَي فِيمَا تَسْتَقبِل. والقَبُول، بالفَتْح، وَقد يُضَمُّ وَهَذَا عَن ابْن الأَعْرابِيّ: الحُسنُ والشّارَةُ، وَمِنْه قولُ نَديمِ المأمونِ العَبّاسيّ فِي الحَسَنَيْنِ رَضِيَ الله تَعالى عَنْهُمَا: أمُّهما البَتُول، وأبوهما القَبُول رَضِيَ الله تَعالى عَنْهُم، وَهُوَ من قولِهم: فلانٌ عَلَيْهِ القَبُول: إِذا قَبِلَتْه النَّفسُ، وتقدّمَ قولُ أيُّوبَ بنِ عبايَةَ قَرِيبا. والقَبُول: أَن تَقْبَلَ العَفوَ والعافيةَ وغيرَ ذَلِك، وَهُوَ اسمٌ للمصدر، قد أُميتَ فِعلُه، نَقله ابنُ سِيدَه. والقَبُول أَيْضا مصدرُ قَبِلَ القابِلُ الدَّلوَ كعَلِمَ، وَهُوَ أَي القابِلُ الَّذِي يأخذُها من الساقي، وضِدُّه الدّابِرُ، قَالَ زُهَيْرٌ:
(وقابِلٌ يَتَغَنَّى كلَّما قَدَرَتْ ... على العَراقي يداهُ قائِماً دَفَقَا)
والجمعُ قَبَلَةٌ، وَقد قَبِلَها قَبُولاً، عَن اللِّحْيانيِّ، وَفِي الحَدِيث: رَأَيْتُ عُقَيْلاً يَقْبِلُ غَرْبَ زَمْزَم، أَي يَتَلَقَّاها فيأخذُها عِنْد الاستِقاء. قَالَ شَمِرٌ: قُصَيْرى قِبالٍ، ككِتابٍ: حَيّةٌ خَبيثَةٌ تَقْتُلُ على المكانِ، هَكَذَا سمّاها أَبُو الدُّقَيْشِ، قَالَ: وَأَزَمتْ بفِرْسِنِ بِعِيرٍ فماتَ مكانَه، وسمّاها أَبُو خَيْرَةَ: قُصَيْرى، وَقد ذُكِرَ فِي قصر. وَقَبَلٌ، مُحَرَّكَةً: جبَلٌ، وبزِنَتِه أَي هُوَ على وَزْنِه قربَ دُومَةِ الجَندَلِ، كَمَا فِي العُباب. قَبَلَةُ بهاءٍ: د، قربَ الدَّرَبَنْدِ كَمَا فِي العُباب، والدَّربَنْدُ هُوَ بابُ الْأَبْوَاب.
(30/221)

قُبْلى كحُبْلى: ع بَين عُرَّبٍ والرّيّانِ، هَكَذَا فِي النسخِ عُرَّب بالراء، والصوابُ غُرَّب بالغينِ الْمُعْجَمَة)
كسُكَّرٍ، وَهُوَ جبلٌ نَجْدِيٌّ من ديارِ كِلابٍ، والرَّيَّان: وادٍ بحِمى ضَرِيَّةَ، من أرضِ كلابٍ.
والقابِل: مَسْجِدٌ كَانَ عَن يسارِ مسجدِ الخَيْف. والمَقْبول، والمُقَبَّل، كمُعَظَّمٍ: الثوبُ المُرَقَّع، عَن ابْن الأَعْرابِيّ، وَهُوَ أَيْضا المُرَدَّم، والمُلَبَّد، والمَلْبود. والقِبْلِيَّة، بالكَسْر وبالتحريكِ، وعَلى الأوّلِ كأنّه مَنْسُوبٌ إِلَى القِبْلَةِ، وعَلى الثَّانِي إِلَى قَبَلٍ مُحَرَّكَةً وَهِي ناحيةٌ من ساحلِ البحرِ بَينهَا وَبَين المدينةِ خمسةُ أيّام، وَقيل: ناحيةٌ من نواحي الفُرْعِ بَين نَخْلَةَ والمدينةِ على ساكنِها أفضلُ السَّلَام، وَمِنْه الحَدِيث: أنّه أَقْطَعَ بلالَ بنَ الحارثِ معادِنَ القَبَلِيَّةِ جَلْسِيَّها وَغَوْرِيَّها. وعَلى الضبطِ الأخيرِ اقتصرَ ابنُ الأثيرِ والصَّاغانِيّ والزَّمَخْشَرِيّ وغيرُهم، وَقَالَ ابنُ الْأَثِير: هَذَا هُوَ المَحفوظُ فِي الحَدِيث، قَالَ: وَفِي كتابِ الأمْكِنَة: مَعادِنُ القِلَبَة، بكسرِ القافِ وَبعدهَا لامٌ مفتوحةٌ ثمّ باءٌ، واللهُ أعلم. قلتُ: وكأنّ المُصَنِّف عَنَى بقولِه بالكَسْر إِلَى هَذَا فصَحَّفَ وحَرَّفَ، وَهُوَ ليسَ من هَذَا البابِ إنّما محَلُّه الباءُ، وَذَلِكَ لأنِّي مَا رَأَيْتُ أَحَدَاً من المُحدِّثينَ ضَبَطَ فِي الحديثِ القِبْلَيَّة بالكَسْر، فتأمَّلْ ذَلِك. وقَوْله تَعالى: واجعَلوا بُيوتَكم قِبْلَةً أَي مُتَقابِلَةً، أَي يُقابِلُ بعضُها بَعْضًا، هَكَذَا أخرجَه ابنُ أبي حاتمٍ عَن ابنِ عبّاسٍ رَضِيَ الله تَعالى عَنْهُمَا، وأخرجَ ابنُ جَريرٍ وابنُ مَرْدُوَيْه عَن ابنِ عبّاسٍ، قَالَ: اجعَلوها مَسْجِداً، حَتَّى تُصَلُّوا فِيهَا، وَعنهُ أَيْضا من طريقٍ آخر: أُمِروا أَن يتَّخِذوا فِي بيوتِهم مَساجِدَ، وأخرجَ أَبُو الشَّيْخ عَن
(30/222)

أبي سِنانٍ قَالَ: قِبَلَ الكَعبَةِ، وذكرَ أنّ آدَمَ فَمن بعدَه كَانُوا يُصَلُّونَ قِبَلَ الكَعبةِ، وَهَذَا القولُ الَّذِي اعتمدَه البَيْضاوِيُّ، وفسَّرَ الآيةَ بِهِ، والأوّلُ أشهرُ. قُبَلُ، كصُرَدٍ: ع، عَن كُراعٍ. وسمَّوْا مُقْبِلاً، كمُحْسِنٍ، مِنْهُم: تَميمُ بن أُبَيِّ بن مُقْبِلٍ، أحدُ شُعراءِ الجاهليّةِ مُخَضْرمٌ عاشَ مائَة وعِشرينَ سنة، ذَكَرَه المُصَنِّف فِي ع ور. وَمُحَمّد بنُ مُقْبِلٍ الحلَبيُّ: أحدُ المُعَمِّرين مُلْحِقُ الأحْفادِ بالأجداد، آخِرُ أصحابِ الصَّلاحِ بن أبي عمر، حدَّثَ عَنهُ السَّخاوِيُّ بحلَبَ، والسيُوطيُّ، وعبدُ الحقِّ السُّنْباطيّ، وَزَكَرِيّا، إجَازَة.
قابِلاً، مثل صاحِبٍ، وقَبيلاً، مثل أميرٍ، وَهَذَا قد تقدّمَ لَهُ، فَهُوَ تَكْرَارٌ، قَبُولاً مثل صَبُورٍ. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: قُبُلُ المرأةِ: فَرْجُها، كَمَا فِي المُحكم، وَفِي حديثِ ابنِ جُرَيْجٍ: قلتُ لعَطاءٍ: مُحْرِمٌ قَبَضَ على قُبُلِ امرأتِه، فَقَالَ: إِذا وَغَلَ إِلَى مَا هنالكَ فَعَلَيهِ دمٌ القُبُل، وَهُوَ بضمّتَيْن: خِلافُ الدُّبُر، وَهُوَ الفَرْجُ من الذَّكَرِ والأُنثى، وَقيل: هُوَ للْأُنْثَى خاصّةً، وَوَغَلَ، إِذا دَخَلَ، قَالَه ابنُ الْأَثِير. وَوَقَعَ السَّهمُ بقُبُلِ الهدَفِ، وبدُبُرِه: أَي من مُقَدَّمِه وَمن مُؤَخَّرِه. وَيَقُولُونَ: مَا أنتَ لَهُم فِي قِبالٍ وَلَا دِبارٍ: أَي لَا يَكْتَرِثونَ لكَ، قَالَ الشاعرُ:)
(وَمَا أنتَ إنْ غَضِبْتَ عامِرٌ ... لَهَا فِي قِبالٍ وَلَا فِي دِبارِ)
وَمَا لهَذَا الأمرِ قِبْلَةٌ، بالكَسْر: أَي جِهةُ صِحّةٍ، وَهُوَ مَجاز. وقُبِلْنا: أصابَنا رِيحُ القَبُولِ. وأَقْبَلْنا: صِرْنا فِيهَا. وَقَبَلتِ المكانَ: اسْتقبلَتْه. وقَبِلْتُ الخَبرَ كعَلِمَ: صَدَّقْتُه.
(30/223)

والقُبْلُ بالضَّمّ: إقبالُكَ على الإنسانِ كأنّكَ لَا تريدُ غيرَه. واسْتَقْبلَه: حاذاه بوَجهِه، وَفِي الحَدِيث: لَا تَسْتَقبِلوا الشَّهرَ اسْتِقْبالاً، يَقُول: لَا تَقَدَّموا رمضانَ بصيامٍ قَبْلَه. وَفِي حديثِ الحَجِّ: لَو اسْتَقبلْتُ من أَمْرِي مَا اسْتدبَرْتُ مَا سُقْتُ الهَدْيَ، أَي لَو عَنَّ لي هَذَا الرأيُ الَّذِي رأيتُه أخيراً، وأمرْتُكُم بِهِ فِي أوّلِ أَمْرِي لما سُقْتُ الهَدْيَ. وَقَالَ الأَصْمَعِيّ: الأَقْبال: مَا اسْتَقبلَكَ من مُشْرِفٍ، الواحدُ قَبَلٌ. وَقَالَ ابْن الأَعْرابِيّ: قَالَ رجلٌ من رَبيعةَ بن مالكٍ: إنّ الحَقَّ بقَبَلٍ، فَمَنْ تعَدَّاه ظَلَم، وَمن قَصَّرَ عَنهُ عَجَز، وَمن انْتهى إِلَيْهِ اكتَفى، قَالَ: بقَبَلٍ أَي يتَّضِحُ لَك حيثُ ترَاهُ. وقَبَّحَ اللهُ مَا قَبَلَ وَمَا دَبَرَ، وبعضُهم لَا يقولُ مِنْهُ فَعَلَ. وأَقْبَلَت الأرضُ بالنباتِ: جاءَتْ بِهِ. وَيُقَال: هَذَا جاري مُقابِلي ومُدابِري، قَالَ: حَمَتْكَ نَفْسِي مَعَ جاراتي مُقابِلاتي ومُدابِراتي وناقةٌ ذاتُ إقْبالَةٍ وإدْبارَةٍ، وإقْبالٍ وإدْبارٍ، عَن اللِّحيانيِّ: إِذا شُقَّ مُقَدَّمُ أُذُنِها ومُؤَخَّرُها وفُتِلَتْ كأنّها زَنَمَةٌ، والجِلْدَةُ المُعلَّقةُ هِيَ الإقْبالَةُ والإدبارَةُ، وَيُقَال لَهَا القِبالُ والدِّبار، والقُبْلَة والدُّبْرَة.
والقَبيل: أسفلُ الأُذُن، والدَّبير: أَعْلَاهَا. وَفِي الحَدِيث: ثمّ يُوضَعُ لَهُ القَبُولُ فِي الأرضِ، أَي المحَبَّةُ والرِّضا وَمَيْلُ النَّفسِ إِلَيْهِ.
(30/224)


وتقَبَّلَه النَّعيمُ: بدا عَلَيْهِ واسْتَبانَ فِيهِ، قَالَ الأخْطَل:
(لَدْنٍ تقَبَّلَهُ النَّعيمُ كأنّما ... مُسِحَتْ تَرائِبُه بماءٍ مُذْهَبِ)
وأَقْبَلَه وأَقْبَلَ بِهِ: إِذا راوَدَه على الأمرِ فَلم يَقْبَلْه. وَقَبَلت الماشيةُ الواديَ: اسْتَقبلَتْه، وأَقْبَلْتُها إيّاه، فَيَتَعدَّى إِلَى مَفْعُولٍ، وَمِنْه قولُ عامرِ بنِ الطُّفَيْل:
(فَلأَبْغِيَنَّكُمُ قَناً وعُوارِضاً ... ولأُقْبِلَنَّ الخَيلَ لابَةَ ضَرْغَدِ)
وأَقْبَلْنا الرِّماحَ نحوَ القومِ، وإبلَه أَفْوَاهَ الْوَادي: أَسْلَكَها إيّاها. وَهَذِه الكلمةُ قِبالَ كلامِكَ، عَن ابْن الأَعْرابِيّ، ينصِبُه على الظَّرْفِ، وَلَو رَفَعَه على المُبتدأِ والخبَرِ لجازَ، وَلَكِن رواهُ عَن العربِ هَكَذَا، وَقَالَ اللِّحْيانيُّ: هَذِه كلمةٌ قِبالَ كَلِمَتِكَ، كقولِك: حِيالَ كَلِمَتِكَ. وَحكى أَيْضا: اذْهبْ بِهِ فَأَقْبِلْه الطَّرِيق: أَي دُلَّه عَلَيْهِ، واجْعلْه قِبالَهُ. وأَقْبَلْتُ المِكْواةَ الداءَ: جَعَلْتُها قُبالَتَه، قَالَ ابنُ أَحْمَر:)
(شَرِبْتُ الشُّكاعَى والْتَدَدْتُ أَلِدَّةً ... وأَقْبَلْتُ أَفْوَاهَ العُروقِ المَكاوِيا)
وكُنّا فِي سَفَرٍ فَأَقْبَلْتُ زَيْدَاً وأَدْبَرْتُه: أَي جَعَلْتُه مرّةً أَمَامِي ومرّةً خَلْفِي فِي الْمَشْي. وقَبَلْتُ الجبلَ مرّةً ودَبَرْتُه أُخرى. وقَبائلُ الرَّحْل: أَحْنَاؤُه المَشْعوبُ بعضُها إِلَى بعضٍ. وقَبائلُ الشجرةِ: أغصانُها. وكلُّ قِطعةٍ من الجِلدِ قَبيلَةٌ.
(30/225)

ورأيتُ قَبائلَ من الطَّيرِ: أَي أصنافاً من الغِرْبانِ وغيرِها، وَهُوَ مَجاز، قَالَ الرَّاعِي:
(رَأَيْتُ رُدَافى فَوْقَها من قَبيلَةٍ ... منَ الطَّيْرِ يَدْعُوها أَحَمُّ شَحُوجُ)
يَعْنِي الغِرْبانَ فَوق الناقةِ. وثوبٌ قَبائلُ: أَي أَخْلاقٌ، عَن اللِّحْيانِيّ، وأتانا فِي ثوبٍ لَهُ قَبائِلُ: أَي رِقاعٌ، وَهُوَ مَجاز. والقَبَلَةُ، مُحَرَّكَةً: الرِّشاءُ والدَّلْوُ وأداتُها مَا دامَتْ على البئرِ يُعمَلُ بهَا، فَإِذا لم تكن على البئرِ فليستْ بقَبَلَةٍ. والمُقْبِلَتانِ: الفاسُ والمُوسى. وَقَالَ الليثُ: القِبال، بالكَسْر: شِبهُ فَحَجٍ وتَباعُدٍ بَين الرِّجلين، وأنشدَ: حَنْكَلَةٌ فِيهَا قِبالٌ وَفَجَا وَيُقَال: مَا رَزَأْتُه قِبالاً وَلَا زِبالاً، وَقد ذُكِرَ فِي زبل. ورجلٌ مُنْقَطِعُ القِبال: سَيِّئُ الرأيِ، عَن ابْن الأَعْرابِيّ. وقَبُلَ الرجلُ، ككَرُمَ: صارَ قَبيلاً، أَي كَفيلاً. واقْتَبلَ الرجلُ من قِبَلِه كَلاماً فأجادَ، عَن اللِّحْيانِيّ، وَلم يُفَسِّرْه، قَالَ ابنُ سِيدَه: إلاّ أَن يريدَ من قِبَلِه نَفْسِه. وَقَالَ ابنُ بُزُرْجٍ: قَالُوا: قَبِّلوها الريحَ: أَي أَقْبِلوها الرّيح، قَالَ الأَزْهَرِيّ: وقابِلوها الريحَ بِمَعْنَاهُ، فَإِذا قَالُوا: اسْتَقبِلوها الريحَ فإنّ أكثرَ كلامِهم اسْتَقبِلوا بهَا الرّيح. والقَبيل: خَرَزَةٌ شَبيهةٌ بالفَلْكَةِ تُعَلَّقُ فِي أَعْنَاقِ الخَيلِ. وَقَالَ أَبُو عمروٍ: يُقَال للخِرْقَةِ يُرقَعُ بهَا قَبُّ الْقَمِيص: القَبيلَةُ، وَالَّتِي يُرقَعُ بهَا صَدْرُه اللِّبْدَةُ. وَتَقَبَّلَ الرجلُ أَبَاهُ: إِذا أَشْبَهه، قَالَ الشَّاعِر:
(تقَبَّلْتُها مِن أُمَّةٍ ولطالَما ... تُنوزِعَ فِي الأسواقِ مِنْهَا خِمارُها)
(30/226)

والأُمّةُ هُنَا الأُمّ. وأرضٌ مُقْبَلَةٌ، وأرضٌ مُدبَرَةٌ: أَي وَقَعَ المطرُ فِيهَا خِطَطاً وَلم يكن عامّاً.
ودابّةٌ أَهْدَبُ القُبالِ: كثيرةُ الشَّعَرِ فِي قُبالِها، أَي ناصِيَتِها وعُرْفِها لأنّهما اللذانِ يَسْتَقبِلانِ الناظِرَ، وَقد جاءَ فِي حديثِ الدَّجّال. وقُبالُ كلِّ شيءٍ: مَا اسْتَقبلَكَ مِنْهُ. وأَقْبَالُ الجَداوِل: أوائلُها ورُؤوسُها، جمع قُبْلٍ بالضَّمّ، وَقد يكونُ جمعَ قَبَلٍ مُحَرَّكَةً، وَهُوَ الكلأُ فِي مواضِعَ من الأرضِ.
وَأَبُو قَبيلٍ، حَيُّ بنُ هانِئٍ المَعافِرِيُّ المِصريُّ عَن عَبْد الله بن عمروٍ وعُقبَةَ بن عامرٍ، وَعنهُ الليثُ بن سَعدٍ وابنُ لَهيعَةَ وأهلُ مِصرَ، وَيحيى بنُ أيّوب، مَاتَ سنة وَكَانَ يُخطِئُ. قلتُ:)
وروى عَنهُ أَيْضا بَكْرُ بنُ مُضَرَ، وَقَالَ أَبُو حاتمٍ: ووقعَ فِي العُباب: حيُّ بنُ عامرٍ المَعافِريّ، وَهُوَ غلَطٌ. والقَبَلِيَّةُ مُحَرَّكَةً من الناسِ مَا كَانُوا قَرِيبا من الرِّيف. والقَهْبَلَةُ: الوجهُ، والهاءُ زائدةٌ، وَسَيَأْتِي للمُصَنِّفِ فِي قهبل. ونقلَ شيخُنا عَن جماعةٍ أنّ قَبْلَ يُستعمَلُ بِمَعْنى دُونَ، وخَرَّجوا عَلَيْهِ قَوْله تَعالى: قَبْلَ أَن تَنْفَدَ كَلِمَاتُ ربِّي وحملَ عَلَيْهِ بعضُهم قولَ بَشّارٍ: والأُذُنُ تَعْشَقُ قَبْلَ العَينِ أَحْيَانًا انْتهى. والقابِلِيَّةُ: الاستعدادُ للقَبُول. وَأَبُو النجمِ المُبارَكُ بنُ الحَسَنِ الفرَضيُّ، عُرِفَ بابنِ القابِلَةِ، عَن قَاضِي المارِسْتان، وابنُه عبدُ الرحيمِ أجازَ لَهُ قَاضِي المارِسْتان مَسْمُوعاتِه،
(30/227)

وحدَّثَ بسبعةِ ابنِ مُجاهِد عَن عليِّ بن عبدِ السَّيِّدِ بنِ الصَّبّاغِ، وأخوهُ أَبُو القاسمِ عُبَيْدُ الله، سَمِعَ من يحيى بن ثابتِ بنِ بُنْدار. والشيخُ نورُ الدينِ عليُّ بنُ قَبيلَةَ البَكْريُّ، أحَدُ الفُضَلاء، مُعاصِرُ الحافظِ ابنِ حَجَرٍ. وعُبَيْدُ بن عبدِ الرحمنِ القَبائِليُّ شيخٌ لأبي عاصِمٍ النَّبيل. والقَبَلِيُّون: شِرْذِمَةٌ فِي ريفِ مِصر. والقُبَيْلَة، كجُهَيْنَةٍ: نوعٌ من الاعْتِمام. وقَبُولَةُ، بالفَتْح: حِصنٌ مَنيعٌ بالهِند، وَإِلَيْهِ يُنسَبُ شيخُنا العَلاّمةُ المُحدِّثُ الشيخُ نورُ الدينِ مُحَمَّد القَبُولِيُّ، مَاتَ بدِهْلَى سنة. والمُسْتَقْبَلُ عِنْد الصَّرْفِيِّين: الفِعلُ المُضارِع. وقَبَّلَتْه الحُمّى، وبشَفَتَيْهِ قُبْلَةُ الحُمّى، وَهُوَ مَجاز. وراشِدُ بنُ قِبالٍ، ككِتابٍ: خادمُ سعيدِ بن جُبَيْرٍ، روى عَنهُ بِشْرُ بن إِسْمَاعِيل. ومُقْبِلٌ كمُحسِنٍ: جبلٌ أَعْلَى عازِلَةَ، وَقد ذُكِرَ فِي عزل. وَأَمَةُ العَزيزِ مُقْبِلَةُ بنتُ عليٍّ البَزّازِ كمُحسِنَةٍ: حدَّثَتْ عَن أحمدَ بن مُبارَكِ بنِ دُرَّك. والقابُول: الساباط، والجمعُ القَوابيل، قَالَ صاحبُ المِصباح: هَكَذَا استعملَه الغَزاليُّ فِي كتُبِه وتَبِعَه الرافِعِيُّ، وَلم أَجِدْ لَهُ وَجْهَاً.
قبعل
القَبْعَلَةُ، أهمله الجَوْهَرِيّ والصَّاغانِيّ وصاحبُ اللِّسان، هُوَ مَقْلُوبُ القَعْبَلَة، وَهُوَ: إقْبالُ القدَمِ كلِّها على الأُخرى، أَو تَباعُدُ مَا بينَ الكَعبَيْن، أَو مَشْيٌ ضعيفٌ، أَو مَشْيُ مَن كأنّه يَغْرِفُ التُّرابَ بقَدمَيْه، يُقَال: مَرَّ يَتَقَبْعَلُ فِي مَشْيِه، وَيَتَقعْبَلُ، وَسَيَأْتِي ذَلِك فِي قعبل.
قتل
قَتَلَه، وَقَتَلَ بِهِ سَوَاء عَن
(30/228)

ثعلبٍ، قَالَ ابنُ سِيدَه: لَا أعرفُها عَن غيرِه، وَهِي نادرةٌ غريبةٌ، قَالَ: وأظنُّه رآهُ فِي بيتٍ فحَسِبَ ذَلِك لُغَة، قَالَ: وإنّما هُوَ عِنْدِي على زيادةِ الباءِ، كقولِه: سُودُ المَحاجِرِ لَا يَقْرَأْنَ بالسُّوَرِ وإنّما هُوَ يَقْرَأْنَ السُّوَر، قَتْلاً وتَقْتَالاً نقلهما الجَوْهَرِيّ، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: والتَّقْتالُ، القَتْل، وَهُوَ بناءٌ موضوعٌ للتكثير: أماتَه بضَربٍ أَو حجَرٍ أَو سَمٍّ أَو عِلّةٍ، فَهُوَ قاتِلٌ، وذاكَ مَقْتُولٌ، والمَنِيّةُ قاتِلَةٌ، وَأما قولُ الفرزْدَق: قد قَتَلَ اللهُ زِياداً عنِّي عَدَّى قَتَلَ بعَن لأنّ فِيهِ معنى صَرَفَ، وَحكى قُطرُبُ فِي الْأَمر: اِقْتُلْ، بكسرِ الهمزةِ على الشُّذوذ، جاءَ بِهِ على الأَصْل، حكى ذَلِك ابنُ جِنِّي عَنهُ، والنَّحْوِيُّونَ يُنكِرونَ هَذَا كراهِيَةَ ضَمّةٍ بعد كَسرةٍ لَا يَحْجِزُ بَينهمَا إلاّ حرفٌ ضعيفٌ غيرُ حَصينٍ، وَفِي الحَدِيث: فَإِذا قَتَلْتم فَأَحْسِنوا القِتْلَةَ، وَفِي آخَر: أشَدُّ الناسِ عذَابا يومَ القيامةِ مَن قَتَلَ نَبِيَّاً، أَو قَتَلَه نبيٌّ، أرادَ من قَتَلَه وَهُوَ كافرٌ، كَقَتْلِه أُبَيَّ بن خلَفٍ يومَ بَدْرٍ، لَا كَمَنْ قَتَلَه تَطْهِيراً لَهُ فِي الحَدِّ كماعِزٍ، كقَتَّلَه تَقْتِيلاً، شُدِّدَ للكَثرة. منَ المَجاز: قَتَلَ الشيءَ خُبْراً وعِلْماً: عَلِمَه عِلْماً تامّاً، قَالَ اللهُ تَعَالَى: وَمَا قتَلوه يَقيناً أَي لم يُحيطوا بِهِ عِلماً، وَقَالَ الفَرّاء: الضميرُ هُنَا للعِلم، كَمَا تَقول: قَتَلْتُه عِلماً، وقَتَلْتُه يَقيناً، للرأي والْحَدِيث، وأمّا فِي قولِه: وَمَا قتَلوه وَمَا صلَبوه فَهُوَ لعيسى عَلَيْهِ السَّلَام، وَقَالَ الزّجّاجُ: الْمَعْنى مَا قتَلوا علمَهم يَقيناً، كَمَا تَقول: أَنا أَقْتُلُ الشيءَ عِلماً، تَأْوِيلُه: أَي أَعْلَمُ عِلماً تامّاً. منَ المَجاز: قَتَلَ الشرابَ: إِذا مَزَجَه بالماءِ، قَالَ حَسّانُ رَضِيَ الله
(30/229)

تَعالى عَنهُ: إنّ الَّتِي ناوَلَتْني فَرَدَدْتُهاقُتِلَتْقُتِلْتَفهاتِها لم تُقْتَلِ قَوْله: قُتِلْتَ: دُعاءٌ عَلَيْهِ، أَي قَتَلَكَ اللهُ لمَ مَزَجْتَها وَلِهَذَا البيتِ قصّةٌ مُطَوَّلَةٌ أَوْرَدَها الأصْبَهانيُّ فِي الأغاني بسَنَدِه، والحَريريُّ فِي دُرَّةِ الغَوّاص، وابنُ هِشامٍ فِي شَرْحِ الكَعْبِيَّة، وأَوْسَعَها شرحاً)
الشيخُ عبدُ القادرِ البغداديُّ فِي حاشِيَتِه على الشرحِ الْمَذْكُور. وَيُقَال: قَتَلَ الخَمرَ قَتْلاً: مَزَجَها فأزالَ بذلك حِدَّتَها، قَالَ الأخطَلُ:
(فقُلتُ اقْتُلوها عَنْكُم بمِزاجِها ... وحُبَّ بهَا مَقْتُولَةً حينَ تُقْتَلُ)
وَقَالَ دُكَيْنٌ: أُسقى من المَقْتولَةِ القَواتِلِ أَي من الخمورِ المَمزوجةِ القَواتِلِ بحِدَّتِها. وقاتَلَه قِتالاً، بالكَسْر، ومُقاتَلةً وقِيتالاً، بزيادةِ الياءِ فِي قتالٍ، قَالَ الجَوْهَرِيّ: وَهُوَ من كلامِ العربِ، وَقَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَفَّروا الحروفَ كَمَا وَفَّروها فِي أَفْعَلْتُ إفْعالاً. يُقَال: قَتَلَه قِتْلَةَ سُوءٍ، بالكَسْر، وَمِنْه الحَدِيث: فأَحْسِنوا القِتْلَةَ، وَهِي الحالةُ من القَتْل، وبالفَتْح: المرّةُ مِنْهُ. والقِتْلُ، بالكَسْر: العدُوُّ المُقاتِل، وَفِي بعضِ النّسخ: والمُقاتِل، بزيادةِ واوِ العَطف، وَالَّذِي فِي الصِّحاح: القِتْل: العَدُوّ، ج: أَقْتَالٌ، وأنشدَ لابنِ قيسِ الرُّقَيّات:
(واغْتِرابي عَن عامِرِ بنِ لُؤَيٍّ ... فِي بلادٍ كثيرةِ الأَقْتالِ)
القِتْلُ أَيْضا: الصديقُ فَهُوَ ضِدٌّ.
(30/230)

أَيْضا: النَّظير. أَيْضا: ابنُ العَمِّ. أَيْضا: المِثلُ، يُقَال: هما قِتْلانِ وحِتْنان. أَيْضا القِرْنُ فِي قِتالٍ وغيرُه، وجمعُ الكُلِّ: أَقْتَالٌ. وإنّه لقِتْلُ شَرٍّ: أَي عالِمٌ بِهِ. القُتْلُ، بالضَّمّ، وبضمّتَيْن: جمعُ قَتُولٍ، كصَبُورٍ لكثيرِ القَتلِ، من أَبْنِيَةِ المُبالَغة. وأَقْتَلَه: عرَّضَه للقَتلِ وأَصبرَه عَلَيْهِ، وَمِنْه قولُ مالكِ بنِ نُوَيْرَةَ رَضِيَ الله تَعالى عَنهُ لامرأتِه يومَ قَتَلَه خالدُ بنُ الوَليد: أَقْتَلْتِني. أَي عَرَّضْتِني بحُسنِ وَجْهِكِ للقَتلِ بوجوبِ الدَّفْعِ عنكِ، والمُحاماةِ عليكِ، وكانتْ جميلَة، وتزوَّجَها خالدٌ بعد مَقْتَلِه، فَأَنْكرَ ذَلِك عَبْد الله بنُ عمر، ومثلُه: أَبَعْتُ الثوبَ: إِذا عَرَّضْتَه للبَيع. المُقَتَّل، كمُعَظَّمٍ: المُجَرِّبُ للأمور، والعارفُ بهَا، عَن أبي عمروٍ. المُقَتَّلُ من القُلوب: المُذَلَّل بالحُبِّ، وَقيل: هُوَ الَّذِي قَتَلَه العِشقُ، وَكَذَلِكَ رجلٌ مُقَتَّلٌ، قَالَ امرؤُ القَيس: بسَهْمَيْكِ فِي أَعْشَارِ قَلْبٍ مُقَتَّلِ وَقَالَ أَبُو الهَيثمِ فِي تفسيرِ هَذَا البيتِ: العَوْدُ المُضَرَّسُ بذلك الفِعل، كالناقةِ المُقَتَّلَةِ المُذَلَّلَةِ لعملٍ من الْأَعْمَال، وَقد رِيضَتْ وذُلِّلَتْ وعُوِّدَتْ. واسْتَقتلَ: استسلمَ للقَتل، مثل استمات، كَمَا فِي الأساس. ورجلٌ قَتيلٌ، وامرأةٌ قَتيلٌ: مَقْتُولٌ ومَقْتُولَةٌ، وَإِن لم تُذَكَّرْ المرأةُ فَهَذِهِ قَتيلَةُ بَني فلانٍ، وَكَذَلِكَ: مَرَرْتُ بقَتيلةٍ لأنّكَ تَسْلُكُ بهَا طريقَ الِاسْم، كَذَا فِي الصِّحاح، قَالَ اللِّحْيانِيّ: قَالَ الكِسائيُّ: يجوزُ فِي هَذَا طرحُ الْهَاء، وَفِي الأوّلِ إدخالُ
(30/231)

الهاءِ، ونقلَ الشيخُ عبدُ القادرِ البغداديُّ)
فِي حاشيَةِ الكَعْبِيَّةِ مَا نصُّه: قَالَ الرَّضِيُّ: وممّا يَسْتَوِي فِيهِ المُذَكَّرُ والمُؤَنّثُ وَلَا تَلْحَقُه التاءُ فَعيلٌ بِمَعْنى مَفْعُولٍ، إلاّ أَن يُحذفَ مَوْصُوفُه، نَحْو: هَذِه قَتيلَةُ فلانٍ وجَريحَتُه، ولشَبَهِه لَفْظَاً بفَعيلٍ بِمَعْنى فاعلٍ قد يُحملُ عَلَيْهِ فتلحقُه التاءُ مَعَ ذِكرِ الموصوفِ أَيْضا، نَحْو: امرأةٌ قَتيلَةٌ، كَمَا يُحملُ فَعيلٌ بِمَعْنى فاعِلٍ عَلَيْهِ، فتُحذَفُ مِنْهُ التاءُ، نحوَ: مِلْحَفَةٌ جَديدٌ، انْتهى. وامرأةٌ قَتُولٌ: أَي قاتِلَةٌ، نَقَلَه الجَوْهَرِيّ وأنشدَ:
(قَتُولٌ بعَيْنَيْها رَمَتْكَ وإنّما ... سِهامُ الغَواني القاتِلاتِ عُيونُها)
وَهُوَ لمُدْرِكِ بنش حُصَيْن. والقَتَال، كسَحابٍ: النَّفْس. أَيْضا: بقيَّةُ الجِسم، كَمَا فِي الصِّحاح، وَقيل: بقيّةُ النَّفْس. أَيْضا: القُوّة، قَالَ الجَوْهَرِيّ: يُقَال: ناقةٌ ذاتُ قَتَالٍ: إِذا كَانَت وَثيقَةً، زادَ غيرُه مُستَويَةَ الخَلْقِ، وأنشدَ لذِي الرُّمَّة:
(أَلَمْ تَعْلَمي يَا مَيُّ أنِّي وَبَيْننا ... مَهاوٍ يَدَعْنَ الجَلْسَ نُحْلاً قَتَالُها)
وَكَذَلِكَ الكَتالُ بِالْكَاف، فَإِذا قيل: ناقةٌ بهَا بقيّةُ القِتالِ فإنّما يريدُ أنّها وإنْ هُزِلَتْ فإنّ عَمَلَها باقٍ، وَقيل: إِذا بَقِيَ مِنْهُ بعدَ الهُزالِ غِلَظُ أَلْوَاحٍ، قَالَ ابنُ مُقْبِلٍ:
( ... ... . . قَذَافٍ ... من العِيدِيِّ باقِيَةِ القَتَالِ)
واقْتُتِلَ الرجلُ، بالضَّمّ: إِذا قَتَلَه العِشقُ أَو الجِنُّ، حَكَاهُ الفَرّاءُ عَن الكِسائيّ، قَالَ: وَلَا يُقَال فِي هذينِ إلاّ اقْتُتِلَ، أَي وَفِيمَا عَداهُما قَتَلَ، نَقَلَه الجَوْهَرِيّ، وَفِي المُحْكَم: اقْتُتِلَ
(30/232)

فلانٌ: قَتَلَه عِشقُ النِّساء، أَو قَتَلَه الجِنُّ، وَكَذَلِكَ اقْتَتَلَتْه النساءُ، لَا يُقَال فِي هذَيْن إلاّ اقْتُتِلَ. وَقَالَ أَبُو زيدٍ: اقْتُتِلَ: جُنَّ، واقْتَتَلَتْه الجِنُّ: اخْتَبَلَتْه، واقْتُتِلَ الرجلُ: عَشِقَ عِشْقاً مُبَرِّحاً، قَالَ ذُو الرُّمَّة:
(إِذا مَا امرؤٌ حاوَلْنَ أنْ يَقْتَتِلْنَهُ ... بِلَا إحْنَةٍ بينَ النُّفوسِ وَلَا ذَحْلِ)
هَذَا قولُ أبي عُبَيْدٍ، وَقد قَالُوا: قَتَلَه الجِنُّ. وَتَقَتَّلَ فلانٌ لحاجتِه: إِذا تأنَّى لَهَا، كَمَا فِي الصِّحاح، وَقيل: تهيَّأَ وجَدَّ. تقَتَّلَتْ المرأةُ فِي مِشْيَتِها: إِذا تثَنَّت وتكَسَّرتْ، وَقيل: إِذا مَشَتْ مِشيةً حَسَنَةً، قَالَ الشَّاعِر:
(تقَتَّلْتِ لي حَتَّى إِذا مَا قَتَلْتِني ... تنَسَّكْتِ، مَا هَذَا بفِعلِ النَّواسِكِ)
وَقَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: يُقَال للْمَرْأَة: هِيَ تقَتَّلُ فِي مِشْيَتِها، قَالَ الأَزْهَرِيّ: مَعْنَاهُ: تَدَلُّلُها واختِيالُها.
وتَقاتَلوا واقْتَتَلوا بِمَعْنى واحدٍ، وَلم يُدغَمْ لأنّ التاءَ غيرُ لازِمةٍ، وَقد يُدغَم، وَيُقَال أَيْضا: قَتَّلوا يَقَتِّلون، بنَقلِ حركةِ التاءِ إِلَى القافِ فيهمَا، وبحذفِ الألِفِ لأنّها مُجْتَلَبَةٌ للسكون، وتصديقُ ذَلِك)
قراءةُ الحسَنِ البَصريِّ وقَتادَةَ والأعرج: إلاّ من خَطِفَ الخَطفَةَ، وَمِنْهُم من يكسِرُ القافَ فيهمَا لالتقاءِ الساكِنَيْن، والفاعلُ من الأوّلِ مُقَتِّلٌ، كمُحَدِّثٍ، وَمن الثَّانِي مُقِتِّلٍ، بكسرِ القافِ أَي مَعَ ضمِّ الْمِيم، وأهلُ مكّةَ حَرَسَها الله تَعالى يَقُولُونَ: مُقُتِّّلٌ يُتبِعونَ الضمّةَ الضَّمّةَ، قَالَ
(30/233)

سِيبَوَيْهٍ: حدَّثَني الخليلُ وهارونُ: أنّ نَاسا يَقُولُونَ مُرُدِّفين، يريدونَ مُرْتَدِفين، أَتْبَعوا الضمّةَ الضمةَ، كَذَا نصُّ الصِّحاح والعُباب. قَوْله تَعالى: قُتِلَ الإنسانُ مَا أَكْفَرَه أَي لُعِنَ قَالَه الفَرّاء، قَوْله تَعالى: قاتَلَهم اللهُ أنَّى يُؤْفَكون أَي لَعَنَهم أنّى يُصرَفون، لَيْسَ هَذَا من القتالِ الَّذِي هُوَ المُحارَبةُ بَين اثنَيْن، وسَبيلُ فاعَلَ أَن يكونَ بَين اثنَيْنِ فِي الغالِب، وَقد يَرِدُ من الواحدِ، كسافَرْتُ وطارَقْتُ النَّعْلَ، وَقَالَ أَبُو عُبَيْدةَ: معنى قاتَلَه اللهُ، أَي قَتَلَه، وَيُقَال: عَادَاهُ، وَيُقَال: لَعَنَه، قَالَ ابنُ الْأَثِير: وَقد تكرَّرَ فِي الحَدِيث، وَلَا يخرجُ عَن أحدِ هَذِه الْمعَانِي، قَالَ: وَقد يَرِدُ بِمَعْنى التعَجُّبِ من الشيءِ، كقَولِهم: تَرِبَتْ يَدَاهُ، قَالَ: وَقد تَرِدُ وَلَا يُرادُ بهَا وُقوعُ الأمرِ، وَمِنْه قولُ عمرَ رَضِيَ الله تَعالى عَنهُ: قاتَلَ اللهُ سَمُرَةَ. وَفِي حديثِ المارِّ بَين يَدَيِ المُصَلِّي: قاتِلْهُ فإنّه شَيْطَانٌ أَي دافِعْه عَن قِبْلَتِكَ، وَلَيْسَ كلُّ قِتالٍ بِمَعْنى القَتْل. والقِتْوَلُّ، كقِثْوَلٍّ: العَيِيُّ الفَدْمُ المُستَرخي، لغةٌ فِي المُثَلّثَةِ أَو لُثْغَةٌ. قد سمَّوْا قَتْلَةَ كَحَمْزةَ، وإيّاها عَنى الْأَعْشَى:
(شاقَتْكَ مِن قَتْلَةَ أطْلالُها ... بالشَّطِّ فالوِتْرُ إِلَى حاجِرِ)
وَقَتْلَةُ بنتُ عبدِ العُزَّى أمُّ أَسْمَاءَ ابنةِ أبي بكرٍ الصِّدِّيق، ربّما قِيلَ فِيهَا قُتَيْلةُ، مثل جُهَيْنة. من أسمائِهم قِتالٌ، مثل كِتابٍ، مِنْهُم قِتالُ بنُ أَنْفِ الناقةِ، وقِتالُ بن يَرْبُوعٍ، من ولَدِهما جماعةٌ. وأمُّ قِتالٍ: عِدّةُ نِسوةٍ عربِيّات.
(30/234)

واختُلفَ فِي أمِّ قِتالٍ الَّتِي وَقَعَ ذِكرُها فِي البُخاريّ، فَقيل هَكَذَا، وَقيل بالمُوَحّدة، وَهُوَ المَشهور. مِثل: شَدّادٍ، مِنْهُ القَتّالُ الكِلابيُّ: من شُعَرائِهم. قُتَلُ مثل: زُفَر. قَتيلٌ مثل: أَميرٍ. أَبُو بِسْطامٍ مُقاتِلُ بنُ حَيّانَ الإمامُ الخُزاعِيُّ البَلْخيُّ عَن مُجاهِدٍ وعُرْوَةٍ والضَّحّاكِ، وَعنهُ عَلْقَمةُ بن مَرْثَدٍ، وَهُوَ أَكْبَرُ مِنْهُ، وإبراهيمُ بن أَدْهَمَ، وابنُ المُبارَك، ثِقةٌ صَالح. مُقاتِلُ بنُ دُوالْ دُوزْ، أَو هما واحدٌ، ودُوالْ دُوزْ: لقَبُ والِده. مُقاتِلُ بنُ سُلَيْمان البَلْخيُّ: المُفَسِّرُ الضَّعِيف، كذَّبَه وَكيعٌ وَغَيره. مُقاتِلُ بنُ الفَضْل اليَماميُّ، عَن مُجاهِدٍ. مُقاتِلُ بنُ قَيْسٍ، عَن عَلْقَمةَ بنِ مَرْثَدٍ: ضعيفٌ. مُقاتِلٌ آخَر: تابعيٌّ غيرُ مَنْسُوبٍ: مُحدِّثون. وفاتَه: مُقاتِلُ بنُ بَشيرٍ العِجْليّ، عَن شُرَيْحِ بنِ هانِئ، وَعنهُ مالكُ بنُ مِغْوَلٍ، ثِقَة. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: جمعُ القَتيلِ القُتَلاءُ عَن سِيبَوَيْهٍ، وَقَتْلى، وَقَتَالى، قَالَ مَنْظُورُ بنُ مَرْثَدٍ:)
فظَلَّ لَحْمَاً تَرِبَ الأوْصالِ وَسْطَ القَتالى كالهَشيمِ الْبَالِي وَلَا يُجمعُ قَتيلٌ جَمْعَ السّلامَةِ لأنّ مُؤَنَّثَه لَا تَدْخُلُه الْهَاء، ونِسوَةٌ قَتْلَى. وَمن أمثالِهم: مَقْتَلُ الرجلِ بينَ فكَّيْه: أَي سبَبُ قَتْلِه لسانُه. والمُقاتِلَةُ، بكسرِ التَّاء: الَّذِي يَلُونَ القِتالَ، وَفِي الصِّحاح: الَّذين يَصْلُحونَ للقِتال. وَقَتَلَ اللهُ فلَانا فإنّه كَذَا: أَي دَفَعَ اللهُ شرَّه.
(30/235)

واقْتُلوا فلَانا قَتَلَه اللهُ: أَي اجْعَلوه كَمَنْ قُتِلَ واحْسِبوه فِي عِدادِ مَن ماتَ وَهَلَكَ، وَلَا تَعْتَدُّوا بمَشهَدِه، وَلَا تُعَرِّجوا على قولِه، وَمِنْه الحَدِيث: إِذا بُويِعَ لخَليفَتَيْنِ فاقْتُلوا الأخيرَ مِنْهُمَا، أَي أَبْطِلوا دَعْوَتَه واجعَلوه كَمَنْ قد ماتَ. ومَقاتِلُ الْإِنْسَان: المَواضِعُ الَّتِي إِذا أُصيبَ مِنْهُ قَتَلَتْه، واحدُها مَقْتَلٌ. وَقَالَ أَبُو عُبَيْدةَ: من أمثالِهم فِي المَعرِفةِ وحَمْدِهم إيّاها: قَتَّلَ أَرْضَاً عالِمُها، وقَتَلَتْ أرضٌ جاهِلَها. وَقَالَ ابْن السِّكِّيت: يُقَال: هُوَ قاتِلُ الشَّتَوات: أَي يُطعِمُ فِيهَا ويُدفِئُ الناسَ. وقَتَلَ غَليلَه: سَقاهُ فزالَ غَليلُه بالرِّيِّ، عَن ابْن الأَعْرابِيّ. وَتَقَتَّلَ الرجلُ للمرأةِ: خَضَعَ. وناقةٌ مُقَتَّلَةٌ: مُذَلَّلَةٌ قد رِيضَتْ.
والمَقْتولَة: الخَمْرةُ مُزِجَتْ بالماءِ حَتَّى ذَهَبَتْ شِدَّتُها. والمُقَتَّل: المَكْدودُ بالعملِ. وجمَلٌ مُقَتَّلٌ: ذَلُولٌ بالعمَل، قَالَ زُهَيْرٌ:
(كأنَّ عَيْنَيَّ فِي غَرْبَيْ مُقَتَّلَةٍ ... مِنَ النَّواضِحِ تَسْقِي جَنَّةً سُحُقا)
وَتَقَتَّلَتِ المرأةُ للرجلِ: تزَيَّنتْ. واسْتَقتلَ فِي الْأَمر: جَدَّ فِيهِ. وَقَتَله: أصابَ قَتالَه، كَمَا تَقول: صَدَرَه ورَأَسَه وَفَأَدَه. والقَتال: الجِسمُ واللَّحم. وقتَالُ الناقةِ: شَحْمُها ولَحْمُها. وقَتُولٌ، كصَبُورٍ: من أسمائِهنَّ. والمَقْتَلَة: معركةُ القِتالِ، وَيُقَال: كانتْ بالرُّومِ مَقْتَلةٌ عظيمةٌ.
(30/236)

وهم قَتَلَةُ إخْوَتِكَ، مُحَرَّكَةً: جَمْعُ قاتِلٍ. وَيُقَال: وَلِّني مَقاتِلَكَ: أَي حَوِّلْ وَجْهَكَ إليَّ. وقاتَلَ جُوعَ الضَّيفِ بالإطعامِ.
ومُقَتَّلٌ، كمُعَظَّمٍ: لقبُ مُعاوِيَةَ بن حِصْنِ بنِ حُذَيْفةَ بنِ بَدرٍ الفَزاريّ. وعَبْد الله بن سعيدِ بن حكيمٍ المَقْتَليُّ الزَّاهِد، بفتحٍ فَسُكُون، من أهلِ قُرطُبةَ، قرأَ على مَكِّيِّ بن أبي طالبٍ، وَمَات سنة.
وَمُحَمّد بن أبي قَتْلَةَ، حدَّثَ عَنهُ عبدُ الرحمنِ بنُ مَيْسَرَةَ. وَمُحَمّد بنُ الحَجّاجِ بن أبي قَتْلَةَ الخَوْلانيُّ، عَن عبدِ الرَّحْمَن بن أبي هِلالٍ، عَن أبي هُرَيْرةَ. وَأَبُو قُتَيْلةَ الشَّرْعَبيُّ العَنِّيُّ، كجُهَيْنَة: مُختَلَفٌ فِي صُحبَتِه، اسْمه مَرْثَدُ بنُ وَدَاَعَة، روى عَن عَبْد الله بن حَوالَةَ، وَعنهُ خالدُ بنُ معدان.
قثعل
المُقْثَعِلُّ، كمُشْمَخِرٍّ أهمله الجماعةُ، وَهُوَ السَّهمُ الَّذِي لم يُبْرَ بَرْيَاً جيِّداً، أَو هُوَ تصحيفُ المُقْتَعِلُّ، وَمحله قعل، وَهَكَذَا نَقله الصَّاغانِيّ على الصوابِ هُنَاكَ، وَكَذَا صاحبُ اللِّسان، وَمِنْه قولُ لَبيدٍ:
(فَرَمَيْتُ القومَ رِشْقاً صائِباً ... ليسَ بالعُصْلِ وَلَا بالمُقْتَعِلّْ)
كَمَا سَيَأْتِي ذَلِك فِي موضعِه، وَفِيه تحقيقٌ يَأْتِي فِي قعثل قَرِيبا، ثمّ رأيتُ صاحبَ اللِّسان أوردهُ مُشَكِّكاً فِيهِ، ورأيتُ بخطِّه فِي حِذائِه: يُحَقَّقُ، هَكَذَا هُوَ مكتوبٌ، فتأمَّلْ ذَلِك.
(30/237)

قثل
القِثْوَلُّ، كعِثْوَلٍّ زِنَةً وَمعنى، وَهُوَ العَيِيُّ الفَدْمُ المُستَرخي، نَقَلَه الجَوْهَرِيّ، وأنشدَ أَبُو زيدٍ: لَا تَحْسَبَنَّي كفتىً قِثْوَلِّ رَثٍّ كَحَبْلِ الثَّلَّةِ المُبْتَلِّ قَالَ ابنُ بَرِّي: وأنشدَ أَبُو زيدٍ أَيْضا: وشَمَّرَ الضِّبْعانُ واشْمَعَلاّ وَكَانَ شَيْخَاً حَمِقَاً قِثْوَلاّ قَالَ أَبُو الهَيثم: قَالَ أَبُو ليلى الأعرابيُّ لي ولصاحبٍ لي كُنّا نَخْتَلفُ إِلَيْهِ: أنتَ بُلْبُلٌ قُلْقُلٌ، وصاحبُكَ هَذَا عِثْوَلٌّ قِثْوَلٌّ، وَقد ذكر فِي بَلل. القِثْوَلُّ: عِذْقُ النَّخلِ الضخمُ الكَثيف. قَالَ أَبُو زيدٍ: القِثْوَلُّ: البَضْعَةُ الكبيرةُ من اللحمِ بعِظامِها، يُقَال: أَعْطَيتُه قِثْوَلاًّ من اللَّحْم. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: رجلٌ قِثْوَلُّ اللِّحْيَةِ: أَي كبيرُها.
قحل
قَحَلَ العُودُ والجِلدُ، كَمَنَع، قُحولاً، بالضَّمّ، وكعَلِمَ، قَحْلاً، بالفَتْح، أَو يُحرّك، الفتحُ عَن الجَوْهَرِيّ والتحريكُ عَن الصَّاغانِيّ: إِذا يَبِسَ. قُحِلَ، كعُنِيَ عَن ابْن الأَعْرابِيّ قُحولاً: يَبِسَ جِلدُه على عَظْمِه من البُؤسِ والكِبَر، وَهُوَ مَجاز، وَفِي المُحْكَم: قَحَلَ الشيءُ يَقْحَلُ قُحولاً، وقُحِلَ قُحولاً، كِلاهما: يَبِسَ، فَهُوَ قاحِلٌ، وقَحِلَ جِلدُه كَتَقَحَّلَ وَتَقَهَّلَ، على البدَلِ، عَن يَعْقُوب.
(30/238)

وَقَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: قَحِلَ الرجلُ قُحولاً، وقَفِلَ قُفولاً: إِذا يَبِسَ، وَفِي حديثِ وَقْعَةِ الجمَل: كيفَ نَرُدُّ شَيْخَكُم وَقد قَحَلْ أَي ماتَ وجَفَّ جِلدُه. وأَقْحَلْتُه أَنا، وَمِنْه حديثُ الاسْتِسْقاء: تَتابَعَتْ على قُرَيْشٍ سِنُو جَدبٍ قد أَقْحَلَت الظِّلْفَ، أَي أَهْزَلَتْ الماشيةَ وأَلْصَقَتْ جُلودُها بعِظامِها، وأرادَ ذاتَ الظِّلْف. والمُتَقَحِّلُ: الرجلُ اليابسُ الجِلْدِ السَّيِّئُ الحالِ، نَقله الجَوْهَرِيّ. وقَحِلَ الشيخُ، كفَرِحَ قَحَلاً: يَبِسَ جِلدُه على عَظْمِه من الهُزالِ والبِلَى، وَمِنْه الحديثُ: قَحِلَ الناسُ على عَهْدِ رسولِ اللهِ صلّى الله تَعالى عَلَيْهِ وسلَّم، أَي يَبِسوا من شدّةِ القَحطِ، وَفِي الحَدِيث: لأنْ يَعْصُبَهُ أحدَكُم بقِدٍّ حَتَّى يَقْحَلَ خيرٌ من أنْ يسألَ الناسَ فِي نِكاحٍ، يَعْنِي الذَّكَرَ، أَي حَتَّى يَيْبَسَ، فَهُوَ قاحِلٌ، من البابِ الأوّل، وقَحِلٌ، بالفَتْح، وككَتِفٍ، من البابِ الثَّانِي. وإنْقَحْلٌ، بكسرِ الهمزةِ كجِرْدَحْلٍ أَي مُسِنٌّ، وَكَذَلِكَ امرأةٌ إنْقَحَلَةٌ، وأنشدَ الأَصْمَعِيّ: لما رَأَتْني خَلَقَاً إنْقَحْلاً وَقد يُقَال الإنْقَحْلُ فِي البَعيرِ، قَالَ ابنُ جِنِّي: يَنْبَغِي أَن تكونَ الهمزةُ فِي إنْقَحْلٍ للإلحاقِ بِمَا اقْترنَ بهَا من النونِ، من بابِ جِرْدَحْلٍ، ومِثلُه مَا روى عَنْهُم من قولِهم: رجلٌ إنْزَهْوٌ، وامرأةٌ إنْزَهْوَةٌ إِذا كَانَت ذَوَيْ زَهْوٍ، وَلم يَحْكِ سِيبَوَيْهٍ من هَذَا الوزنِ إلاّ إنْقَحْلاً وحدَه. وقاحلَه مُقاحلَةً: لازمَه، نَقله الصَّاغانِيّ.
(30/239)

القُحال، كغُرابٍ: داءٌ فِي الغنَمِ يُصيبُها فتَجِفَّ جُلودُها فتموت. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: القَحْلُ بنُ عَيّاشٍ الَّذِي قَتَلَ يَزيدَ بن المُهَلَّبِ، وَقَتَله يزيدُ، هَذَا هُوَ الصوابُ فِي الضبطِ، ومثلُه فِي العُباب والتبصير، وأوردَه المُصَنِّف فِي فَحل فصحَّفَه. وسعيدُ بنُ القَحْل: مُحدِّثٌ، روى عَن سالمِ بن عَبْد الله بن عمر، وَمِنْهُم من ضَبَطَه بالفاءِ أَيْضا.
قحزل
قَحْزَلَه قَحْزَلةً: أهمله الجَوْهَرِيّ وصاحبُ اللِّسان، وَقَالَ ابْن الأَعْرابِيّ: أَي أَسْقَطه كَقَحْزَنَه.
قَالَ: وَضَرَبه حَتَّى تَقَحْزَلَ وتَقَحْزَنَ: أَي وَقَعَ، وَلَا يخفى مَا فِي سِياقِ المُصَنِّف من القُصورِ الْبَالِغ. والقَحْزَلةُ: العَصا كالقَحْزَنة، كَذَا فِي العُباب. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ:
قحفل
قَحْفَلَ مَا فِي الإناءِ، وقَحْلَفه: أَكَلَه أَجْمَعَ، أَوْرَدَه صاحبُ اللِّسان، وَأَهْمَلَهُ الجماعةُ.
قدل
القَنْدَوِيلُ كَزَنْجَبيلٍ: أهمله الجَوْهَرِيّ وصاحبُ اللِّسان، وَقَالَ أَبُو مالكٍ: هُوَ العظيمُ الرأسِ، كَمَا فِي العُباب، والنونُ زائدةٌ على هَذَا، ثمّ رأيتُ صاحبَ اللِّسان أوردَه فِي قندل، وَقَالَ: مَثَّلَ بِهِ سِيبَوَيْهٍ وفسَّرَه السِّيرافيُّ، وَقَالَ كُراع: هُوَ العظيمُ الهامَةِ من الرِّجال، وَقَالَ غيرُه: هُوَ الطويلُ القَفا، وَسَيَأْتِي ذَلِك.
قذل
القَذال، كسَحابٍ: جِماعُ مُؤَخَّرِ الرأسِ من الإنسانِ والفرَسِ فوقَ فَأْسِ القَفا، وَقَالَ ابْن الأَعْرابِيّ: هُوَ مَا دونَ القَمَحْدُوَةِ إِلَى قِصاصِ الشَّعرِ، وَقَالَ الأَزْهَرِيّ: القَمَحْدُوة: مَا أَشْرَفَ على القَفا من عَظْمِ الرأسِ، والهامَةُ فوقَها، والقَذالُ دونَها ممّا يَلِي المَقَذَّ.
(30/240)

يُقَال: القَذال: مَقْعِدُ العِذارِ من الفرَسِ خَلْفَ الناصِيَةِ. وَيُقَال: القَذالان: مَا اكْتَنفَ فَأْسَ القَفا عَن يمينٍ وشِمالٍ. ج: قُذُلٌ، بضمّتَيْن، وأَقْذِلَةٌ. وَقَذَله قَذْلاً: ضَرَبَ قَذالَه، وَفِي المُحْكَم: أصابَ قَذالَه. قَذَلَ فلانٌ: مالَ وجارَ، نَقله الصَّاغانِيّ. قَذَلَ فلَانا: إِذا تَبِعَه، عَن اللِّحْيانِيّ، أَو عابَه، عَن الفَرّاء. قَذَلَ فِي الأمرِ: جَدَّ. قَالَ الفَرّاء: القَذَلُ والوَكَفُ والنَّطَفُ والوَحَرُ، مُحَرَّكَةً فِي الكُلِّ: العَيْب. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: المَقْذول: المَشْجوجُ فِي قَذالِه. والقاذِلُ: الحَجّامُ لأنّه يَشْرِطُ مَا تحتَ القَذالِ.
قذعل
القُذْعُل، كقُنْفُذٍ، عَن شَمِرٍ، وسِبَحْلٍ، عَن أبي عَمْرو: اللئيمُ الخَسيسُ الهَيِّنُ. واقْذَعَلَّ: عَسُرَ، نَقله الجَوْهَرِيّ. قَالَ ابْن دُرَيْدٍ: المُقْذَعِلُّ: كمُشْمَعِلٍّ: السريعُ من كلِّ شيءٍ، وأنشدَ: إِذا كُفِيتُ أَكْتَفي وإلاّ وَجَدْتَني أَرْمُلُ مُقْذَعِلاً ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: المُقْذَعِلُّ: الَّذِي يَتَعَرَّضُ للقومِ ليدخُلَ فِي أمرِهم وحديثِهم، وَيَتَزحَّفُ إِلَيْهِم، وَيَرْمِي الكلمةَ بعد الكلمةِ، كالمُقْذَعِرِّ.
قدعل
القِنْدَعْلُ، كجِرْدَحْلٍ أهمله الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ الأَزْهَرِيّ فِي الخُماسِيّ: هُوَ الأحمقُ، وَسَيَأْتِي.
(30/241)

ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: القِنْذَعْلُ بالذالِ الْمُعْجَمَة: لغةٌ فِي المُهمَلة، نَقله الأَزْهَرِيّ.
قذعمل
القُذَعْمِلَةُ، بضمِّ القافِ وفتحِ الذَّال: المرأةُ القصيرةُ الخَسيسةُ، وتَصغيرُها قُذَيْعِمٌ. يُقَال: هُوَ القصيرُ الضخمُ من الإبلِ، كالقُذَعْمِلِ بِلَا هاءٍ. وَمَا عندَه قُذَعْمِلَةٌ: أَي شيءٌ، عَن أبي زيدٍ، وَفِي التَّهْذِيب: مَا عندَه قُذَعْمِلَةٌ وَلَا قِرْطَعْبَةٌ: أَي ليسَ لَهُ شيءٌ، وَمَا فِي حسَبِه قُذَعْمِلَةٌ أَي ضُؤُولَةٌ، نَقَلَه الصَّاغانِيّ. والقُذَعْميل: الشيخُ الْكَبِير، عَن النَّضْر. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: مَا فِي السماءِ قُذَعْمِلَةٌ: أَي شيءٌ من السَّحابِ، وَهُوَ الشيءُ اليَسيرُ ممّا كَانَ. وَمَا أَصَبْتَ مِنْهُ قُذَعْميلاً: أَي مَا أَصَبْتُ مِنْهُ شَيْئا.
قذمل
القُذامِلُ، كعُلابِطٍ أهمله الجَوْهَرِيّ وصاحبُ اللِّسان، وَقَالَ ابنُ عَبَّادٍ: هُوَ الواسعُ، كَمَا فِي العُباب.
قرل
القِرِلَّى، كَزِمِكَّى، أَهملَه الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ الليثُ: هُوَ طائرٌ، زَاد ابْن برّيّ: صغيرٌ من طيور الماءِ، يصيدُ السَّمَكَ سريعُ الغَوْصِ، حَديدُ الاختِطافِ، ذُو حَزمٍ لَا يُرَى إلاّ فَرِقاً، هَكَذَا هُوَ نصُّ العُبابِ، ونَصُّ اللِّسانِ: إلاّ مُرفرِفاً، على وَجه الماءِ على جانبٍ، يّهوي بِإِحْدَى عَيْنَيْهِ إِلَى قَعر الماءِ طَمَعاً، ويرفَعُ الأُخرى فِي الهواءِ حَذَراً، وأَنشدَ ابنُ برّيّ:
(يَا مَنْ جفاني ومَلاّ ... نَسِيتَ أَهلاً وسَهْلاَ)
(30/242)

(وماتَ مَرْحَبُ لَمّا ... رأَيْتَ مالِيَ قَلاّ)

(إنِّي أَظُنُّكُ تَحْكي ... بِما فَعَلْتَ القِرِلاّ)
وَمِنْه المثَلُ: أَحْزَمُ من قِرِلَّى، وأَخْطَفُ من قِرِلَّى، وأَحْذَرُ من قِرِلّى، ورُوِيَ فِي أَسْجاعِ ابْنَةِ الخُسِّ: كُنْ حَذِراً كالقِرِلّى، إِن رأَى خَيراً تدَلّى، وَإِن رأَى شَرّاً توَلّى. قَالَ ابْن برّيّ: ويُروَى: كُنْ بَصيرًا كالقِرِلّى، يُقالُ: إنَّه إِذا أَبْصَرَ سمكَةً فِي قعْرِ البحرِ انقَضَّ عَلَيْهَا كالسَّهْمِ، وَإِن رأَى فِي السّماءِ جارِحاً مَرَّ فِي الأَرضِ. ومِمّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: القِرِلّى: كانَ مَوْلىً لحِمْيَرَ لَا يَسمَعُ بأَحَدٍ أَخَذَ شَيْئا إلاّ جاءَ إِلَيْهِ وداخلَهُ، وَلَا يتخَلَّفُ عَن طعامٍ أَحدٍ وَإِذا سمِعَ خُصومَةً لمْ يَمُرَّ بتِلْكَ الطَّريقِ، فضُرِبَ بِهِ المَثَلُ، يُقَال:: وَبِه شُبِّهَ هَذَا الطَّيرُ، كَذَا فِي شرح ديوَان أَبي نُؤاس.
والقِرِلَّى أَيضاً: حَبٌّ كالجُلُبّانِ يُؤكَلُ، مِصريَّة.
قرثل
القَرْثَلُ، بالمثَلَّثَةِ، كجَعْفَرٍ، أَهمله الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ ابنُ دُرَيدٍ: هُوَ الزَّريءُ القَصيرُ من الرجالِ، وَهِي بهاءٍ، كَذَا فِي اللسانِ والعُبابِ.
قرزحل
القِرْزَحْلَةُ، كجِرْدَحْلَةٍ، أَهمله الجَوْهَرِيُّ، وَنقل ابْن السِّكيتِ عَن العامِريَّةِ أَنَّها خَرَزَةٌ من خرَزِ الصِّبيانِ والضَّرائرِ، تَلبَسُها المَرأَةُ فيَرضى بهَا قَيِّمُها وَلَا يَبتغي غيرَها وَلَا يُليقُ مَعَها أَحداً، وأَنشدَ ابنُ برّيّ: لَا تَنفَعُ القِرْزَحْلَةُ العَجائزا إِذا قَطعنَا دونَها المَفاوِزا القِرْزَحْلَةُ: خشَبَةٌ طولُها ذِراعٌ نَحوَ الْعَصَا، أَو طولُها شِبْرٌ، وَهِي أَيضاً المرأَةُ القصيرةُ، شُبِّهَتْ بِهَذِهِ الخشَبَةِ، كَمَا فِي اللِّسانِ.
(30/243)

قرزل
القُرْزُلُ، بالضَّمِّ: اللَّئيم، نَقله الجَوْهَرِيّ وأَنشدَ لِهُدْبَةَ بينِ الخَشْرَمِ:
(وَلَا قُرْزُلاً وَسْطَ الرِّجالِ جُنادِفاً ... إِذا مَا مَشى أَو قالَ قَولاً تَبَلْتَعا)
القُرْزُلُ: شيءٌ تَتَّخِذُهُ المرأَةُ فوقَ رأْسِها كالقُنْزُعَةِ، نَقله الليثُ. قدْ قَرْزَلَتْهُ: إِذا جَمَعَتْهُ فوقَ رأْسِها. والقَرْزَلَةُ: جَمعُكَ الشيءَ. القُرْزُلُ: القَيْدُ، عَن أَبي عَمروٍ. قَالَ غيرُه: القُرْزُلُ: الصُّلْبُ من الدَّوابِّ. قيلَ: هُوَ اللطيفُ المُجتَمِعُ من الخَلْقِ، الشَّديدُ الأَسْرِ من الأَفراسِ، قَالَه أَبو عُبيدَة. قُرْزُلٌ: اسْمُ فرَسٍ، سُمِّيَ باسم القيدِ، كأَنَّه قَيْدٌ للوَحْشِ يَلْحَقُها، أَو يُقَيِّدُ مَا يُسابِقُه كَمَا قَالَ امْرُؤ القيسِ: بمُنْجَرِدٍ قَيْدِ الأَوابِدِ هَيْكَلِ قَالَ ابْن الأَعْرابِيّ فِي نوادرِهِ: إنَّه لِحُذَيْفَةَ بنِ بَدرٍ الفَزارِيِّ. وفرَسٌ آخَرُ لِطُفَيْلِ بنِ مالِكٍ الجَعْفَرِيِّ أَبي عامِرٍ، وَهُوَ قَولُ أَبي النَّدى وأَبي عُبيدَةَ وابنِ الكَلبِيِّ، وَعَلِيهِ اقتصَرَ الجَوْهَرِيّ، وَله يَقولُ أَوسٌ:
(ونَجّاكَ تحتَ اللَّيلِ شَدّاتُ قُرْزُلٍ ... يَمُرُّ كخُذْروفِ الوَليدِ المُفَزَّعِ)
وَله يقولُ أَيضاً:)
(واللهِ لَوْلَا قُرْزُلٌ إذْنَجا ... لَكانَ مَثْوَى خَدِّكَ الأَخْزَما)
(30/244)

قرصطل
القَرَصْطالُ: الغُبارُ، نَقله الصَّاغانِيُّ، وأَهمله الجَماعَةُ، وأَنشدَ لأَبي محمَّد الفَقْعَسِيُّ: حَتَّى تَرَدَّيْنَ قَرَى قِرِصْطالْ
قرطل
القِرْطَلَّةُ، كقِرْشَبَّةٍ: عِدْلُ حِمارٍ، عَن أَبي حنيفَةَ، قَالَ فِي بَاب الكَرْمِ، ووَصَفَ قريَةً بعِظَمِ العَناقيدِ: العُنقودُ منهُ يَملأُ قِرْطَلَّةً، كالقِرْطالَةِ، بالكَسرِ، وَاحِدَة القِرْطالِ، نَقله الجَوْهَرِيُّ، ونَسَبَ الصَّاغانِيُّ القِرْطَلَّةَ إِلَى العامَّةِ. ومِمّا يستدرَكُ عَلَيْهِ: القِرطالَةُ، بالكسْرِ: البَرْذَعَةُ، وكذلكَ القِرْطاطُ والقِرْطِيطُ. والقَرْطالُ، بالفتحِ: نوعٌ من الطُّيورِ الجَوارحِ يُصادُ بهَا، وكأَنَّها فارِسِيَّةٌ.
قرعبل
القَرَعْبَلانَةُ: دُوَيْبَّةٌ عَريضَةٌ مُحْبَنْطِئَةٌ بَطيئَةٌ، كَذَا فِي النُّسَخِ، والصّوابُ بَطِينَةٌ، وَفِي الصِّحَاح عظيمَةُ البَطْنِ، قَالَ الجَوْهَرِيُّ: وأَصلُهُ قَرَعْبَلٌ، وزِيدَتْ، ونَصُّ الجوهريُّ: فزِيدَتْ فِيهِ ثلاثُ أَحرُفٍ، لأَنَّ الاسمَ لَا يكونُ على أَكثَرَ من خَمسَةِ أَحرُفٍ، وتصغيرُهُ، وَفِي الصِّحاحِ وتَصغيرُها قُرَيْعِبَةٌ، وَقَالَ ابنُ سِيدَه: وَهُوَ مِمّا فاتَ الكِتابَ من الأَبنِيَةِ إلاّ أَنَّ ابنَ جِنّيّ قد قَالَ: كأَنَّه قَرَعْبَلٌ، وَلَا اعْتِدادَ بالأَلِفِ والنُّونِ بعدَها، على أَنَّ هَذِه اللَّفظَةَ لمْ تُسمَع إلاّ فِي كتابِ العَيْنِ، وَقَالَ الأَزْهَرِيّ: مَا زادَ على قَرَعْبَل فَهُوَ فَضْلٌ لَيْسَ من الحروفِ الأَصلِيَّةِ، قَالَ: ولمْ يأْتِ اسْمٌ فِي كلامِ العربِ زَائِدا على خَمسَةِ أَحرُفٍ إلاّ بزياداتٍ ليستْ من أَصلِها، أَو وُصِلَ بحِكايَةٍ، كقولِهِم: جَلَنْبَلَقْ فِي حِكايَةِ صَوتِ بابٍ ضَخْمٍ فِي حالَتي فَتْحِهِ وإغلاقِه.
(30/245)

قرفل
القَرَنْفُلُ، أَهمله الجَوْهَرِيُّ، وَهُوَ بِفَتْح القافِ والرَّاءِ وسكونِ النُّونِ وضَمِّ الفاءِ، وذكرَ الفاكِهيُّ فِي شرحِ المَقاماتِ فِي قافِه الضَّمَّ أَيضاً، وأَمّا الفاءُ فمَضمومَةٌ على الوجهينِ، قلتُ: والأَخيرَةُ هِيَ المَشهورَةُ بينَ العامَّةِ، ويقولونَ أَيضاً: القرنْفِل، بِكَسْر الفاءِ مَعَ فتح القافِ وضَمِّها، وَهِي عامِّيَةٌ مُبتذَلَة، والقَرَنْفول، نَقله أَبو حنيفَةَ عَن بعضِ الرُّواةِ، وأَنشدَ: خَوْدٌ أناةٌ كالمَهاةِ عُطْبُولْ كأَنَّ فِي أَنيابِها القرَنْفولْ وأَنشدَ ابنُ برّيّ: وَا بِأَبي ثَغْرُك ذاكَ المَعْسُولْ كأَنَّ فِي أَنيابِهِ القَرَنْفُولْ وَقيل: إنَّما أَشْبَعَ الفاءَ للضَّرورَةِ، وَلذَا أَنكرَها أَقوامٌ: ثمَرَةُ شَجَرَةٍ بسُفالَةِ الهِندِ ببلادِ جاوَةَ بالقربِ من بلادِ الصِّينِ، وَقد ذكرَه ابْن بَطوطَة فِي رِحلَتِه، فَقَالَ: أَمّا القُرُنْفُلُ فأَشجارٌ عادِيَّةٌ ضَخْمَةٌ، وَهِي ببلادِ الكُفّارِ أَكثر مِنْهَا ببلادِ المَسلِمينَ، وَلَيْسَت مُتَمَلَّكَةً لِكَثرَتها، وَالَّذِي يُجلَبُ إِلَى البلادِ مِنْهَا هُوَ العيدانُ، هَكَذَا قَالَه، وَقَالَ بعضُهُم: ولعلَّ ذلكَ الَّذِي يُسمِّيه الأَطِبّاءُ قِرْفَةَ القَرَنْفُلِ، فتأَمّل، وَهُوَ أَفضَلُ الأَفاوِيْهِ الحارَّةِ وأَذْكاها، وَمِنْه زَهْرٌ، ويُسَمَّى الذَّكَرَ، وَهُوَ الَّذِي يُقال لَهُ نَوّارُ القَرَنْفُل، ويُشبِهُ زهرَ النّارَنْجِ، وَمِنْهُم من يُسمِّيه القَرَنْفُلَ الأَبيضَ، وَمِنْه ثَمَرٌ، ويُسَمَّى الأُنثى، وزَهرُه أَذكى وأَقوى فِعلاً، وكِلاهُما لَطيفٌ غَوّاصٌ مُصَفٍّ للقلْبِ والدِّماغِ، مُقَوٍّ لهُما، نافِعٌ للخَفَقانِ اسْتِعمالاً فِي المَعاجينِ، والبصَرِ والغِشاوَةِ اكْتِحالاً، والنَّكْهَةِ مَضْغاً، هاضِمٌ للطّعامِ كيفَ استُعمِلَ، ولدُهنِهِ خَواصٌّ عظيمَةٌ فِي تقويَةِ الباهِ طِلاءً، وَقَالَ أَبو حنيفَةَ: القَرَنْفُلُ لَيْسَ من نَبَات أرضِ العَرَبِ، وَقد كَثُرَ مَجيئُه فِي أَشعارِهِم،
(30/246)

قَالَ امرؤُ القَيسِ: نسيمَ الصَّبا جاءَتْ بِرَيّا القَرَنْفُلِ وَقَالَ عَمرو بنُ كُلثُومٍ:
(كأَنَّ المِسْكَ نَكْهَتَهُ بفِيها ... وريحَ قَرَنْفُلٍ والياسَمينا)
وطَعامٌ مُقَرْفَلٌ ومُقَرْنَفٌ أَيضاً حَكَاهُ أَبو حنيفَةَ: مُطَيَّبٌ بِهِ. ومِمّا يُستدرَكُ عَلَيْهِ: قَرَنْفِيل، بفَتحَتَينِ فسكونٌ فَكسر: قريَةٌ بِمصْر، من أَعمال الشَّرقِيَّةِ، وَقد دخَلْتُها.)
قرقل
القَرْقَلُ، كجَعْفَرٍ، ويُشَدُّ لامُه لُغةٌ فِي التَّخفيفِ، حَكَاهَا ابْن الأَعْرابِيّ فِي نوادرِه: قَمِيصٌ لِلنِّساءِ، بِلَا لِبْنَةٍ، قَالَه أَبو تُرابٍ، وَنَقله الأَزْهَرِيُّ عَن الأَمَوِيِّ. أَو ثَوْبٌ لَا كُمَّيْ لهُ، ج: قَراقِلُ، قَالَ الجَوْهَرِيُّ: وَهُوَ الَّذِي تُسَمِّيه العامَّةُ قَرْقَرٌ، وَفِي التَّهذيبِ قَالَ الأَمويُّ: ونساءُ أَهلِ العِراقِ يقولونَ قَرْقَرٌ، وَهُوَ خَطأٌ، وكلامُ العربِ القَرْقَلُ باللامِ، قَالَ: وكذلكَ قَالَه الفَرّاءُ. ومِمّا يُستدرَكُ عَلَيْهِ: ابنُ قُرْقُولٍ، كعُصْفُورٍ: مُصَنِّفُ مَطالِعِ الأَنوارِ، تلميذُ القَاضِي عِياضٍ، وَقد ذكرَه المصنِّف فِي جأن، وَهُوَ أَبو إسحاقَ لإبراهيمُ بنُ يوسُفَ بنِ إبراهيمَ بنِ عبد اللهِ بنِ بادِيس، ابنِ القائدِ الحَمْزِيِّ، وُلِدَ بالمَرِيَّةِ من الأَندلسِ سنة وتوُفِّيَ بفاس سنة.
قرمل
القَرْمَلُ، كجَعْفَرٍ: شجَرٌ ضعيفٌ بِلَا شَوكٍ، لَا يُكِنُّ وَلَا يُظِلُّ، ويَنْفَضِخُ إِذا وُطِئَ، واحِدَتُه قَرْمَلَةٌ بهاءٍ، وَقَالَ اللِّحيانِيُّ: القَرْمَلَةُ:
(30/247)

شجرَةٌ من الحَمْضِ ضعيفَةٌ لَا ذُرى لَهَا وَلَا سُتْرَةَ وَلَا مَلجأَ، وَقَالَ أَبو حنيفةَ: القَرْمَلَةُ: شجرَةٌ تَرتَفِعُ على سُوَيْقَةٍ قَصيرَةٌ، لَا تَسْتُرُ، وَلها زَهْرَةٌ صغيرةٌ شديدةُ الصُّفرَةِ، وطَعْمُ القُلاّمِ، وَمِنْه المَثَلُ: ذَليلٌ عاذَ بقَرْمَلَةٍ. يُضرَبُ لِمَنْ يستعينُ بمَنْ لَا دَفْعَ لَهُ وبأَذَلَّ مِنْهُ، والعربُ تقولُه للرجلِ الذَّليلِ يَعوذُ بمَنْ هُوَ أَضعَفُ منهُ، قَالَ جَريرٌ:
(كانَ الفَرَزْدَقُ إذْ يَعوذُ بخالِهِ ... مِثْلَ الذَّليلِ يَعوذُ تحتَ القَرْمَلِ)
ويُقال أَيضاً: أَذَلُّ من قَرْمَلَةٍ. القِرْمِلُ، كزِبْرِجٍ: ولَدُ البُخْتِيِّ، نَقله الجَوْهَرِيُّ، وَفِي بعض نُسَخِ الصِّحاحِ: القِرْمِلِيُّ، والجَمعُ القَرامِلُ، أَو هُوَ البَعيرُ ذُو السَّنامَيْنِ، وَهِي القَرامِلَةُ، وَفِي حديثِ علِيٍّ: أَنَّ قِرْمِلِيّاً تَرَدَّى فِي بئرٍ، وَفِي حديثِ مَسروقٍ: تَرَدَّى قِرْمِلٌ فِي بئرٍ فَلم يَقدِروا على نَحرِهِ. والقِرْمِلُ: مَا تَشُدُّه المَرأَةُ فِي شَعرِها، وَهِي ضَفائرُ من شَعرٍ وصوفٍ وإبْرَيْسَم تَصِلُ بِهِ المرأَةُ شَعرَها، وَالْجمع القرامِلُ والقَرامِيلُ، قَالَ الرَّاجِزُ: تَخالُ فِيهِ القُنَّةَ القُنونا أَو قِرْمِلِيّاً مانِعاً دَفونا قَرْمَلٌ، كجَعْفَرٍ: فرَسُ عُرْوَةَ بنِ الوَرْدِ، قالَ:
(كلَيْلَةِ شَيْباءَ الَّتِي لستُ ناسِياً ... ولَيلَتِنا إذْ مَنَّ مَا مَنَّ قَرْمَلُ)
قُرْمُلٌ، كقُنْفُذٍ، عَن الصَّاغانِيّ، وجَعفَرٍ، عَن ابنِ سِيدَه: ابنُ الحُمَيْمِ، ملِكٌ من مُلوكِ حِمْيَرَ، وَهُوَ)
الَّذِي
(30/248)

ملَكَ بعدَ مَرْثَدِ بنِ ذِي جَدَنَ، وإيّاهُما عَنى امرؤُ القَيسِ بقولِه:
(وإذْ نَحنُ نَدْعو مَرْثَدَ الخَيْرِ رَبَّنا ... وإذْ نَحنُ لَا نُدعى عَبيداً لِقَرْمَلِ)
والقِرْمِلُ والقِرْمِلِيَّةُ، بالكَسر فيهمَا: الإبلُ الصِّغارُ الكَثيرَةُ الأَوبارِ، قَالَ شَمِرٌ: وَهِي إبِلُ التُّرْكِ، وَقَالَ أَبو الدُّقَيْش: أُمُّها البُخْتِيَّةُ، وأَبوها الفالِجُ، والفالِجُ: الجَملُ الضَّخْمُ يُحمَلُ من السِّندِ للفِحْلَةِ، كَذَا فِي التَّهذيبِ. وقَرْمَلاءُ، ككَرْبلاءَ: ع. والقُرْمُولُ، كزُنبُورٍ: ضَرْبٌ من ثَمَرِ الغَضى، نَقله الصَّاغانِيُّ. ومِمّا يُستدرَكُ عَلَيْهِ: رَمَيْتُ أَرْنباً فقرْمَلْتُها وقَصْمَلْتُها: إِذا صرَعْتَها، عَن ابْن الأَعْرابِيِّ. ومِمّا يُسترَكُ عَلَيْهِ:
قرنجل
قَرَنْجُلُ، بِفَتْح القافِ والرّاءِ وسُكونِ النّونِ وضَمِّ الجيمِ: قريَةٌ بالأَنبارِ، وَمِنْهَا أَبو عَمروٍ محمَّدُ بنُ أَحمدَ بنِ يعقوبِ القَرَنْجُلِيُّ الأَنبارِيُّ المُحَدِّثُ.
قزل
القَزَلُ، مُحَرَّكَةً: أَسْوأُ العَرَجِ، وأَشَدُّه، أَو هُوَ دِقَّةُ السّاقِ لذَهابِ لَحمِها، أَو هُما جَمِيعًا، وَلَا يكونُ أَقْزَلَ إلاّ بهما، أَي بهاتينِ الصِّفَتَينِ، رَوَاهُ ابْن الأَعْرابِيّ. والقَزَلُ أَيضاً: التَّبَخْتُرُ، وَقد قَزِلَ، كفَرِحَ، قَزَلاً، فَهُوَ أَقْزَلُ، وَفِي الصحاحِ: قَزَلَ، كضَرَبَ، قَزَلاناً، مُحَرَّكَةً، زادَ غيرُه وقَزْلاً، بالفَتحِ: إِذا وثَبَ ومَشى مِشْيِةَ العُرْجانِ، والقَزَلانُ: العَرَجانُ. والأَقْزَلُ: حَيَّةٌ، عَن ابْن دُرَيْدٍ. أَيضاً: الذِّئبُ، واسْتعارَهُ بعضُهُم للطَّيرِ، فَقَالَ:
(30/249)

(تَدَعُ الفِراخَ الزُّغْبَ فِي آبارِها ... من بينِ مَكسورِ الجَناحِ وأَقْزلا)
قَالَ ابنُ عَبّادٍ: الأَقْزَلانِ: رِيشَتانِ وسْطَ ذَنَبِ العُقابِ: ج: أَقازِلُ، كَذَا فِي العُبابِ.
قزحل
القَزْحَلَةُ، بالفتحِ، أَهملَه الجَوْهَرِيُّ، وصاحِبُ اللِّسان، وَقَالَ ابنُ عَبّادٍ: هِيَ القَوْسُ، كَمَا فِي العُبابِ.
قزعل
المٌ قْزَعِلُّ، كمُشْمَعِلٍّ، أَهمله الجَوْهَرِيّ وصاحبُ اللِّسانِ، وَقَالَ ابنُ عَبّادٍ: الَّذِي هُوَ على شَرَفٍ غيرَ مُطمِئنٍّ. أَيضاً: السَّريعُ مِنْ كلِّ شيءٍ، كالمُقْذَعِلِّ، بالذَّالِ، وَقد تقدَّمَ.
قزمل
القَزْمَلُ، كجَعْفَرٍ، أَهمله الجَوْهَرِيُّ وصاحِبُ اللِّسانِ، وَقَالَ ابنُ عَبّادٍ: هُوَ القصيرُ الدَّميمُ. قَالَ: والقِزْمِيلَةُ، بالكَسر: الذَّكَرُ، كَمَا فِي العُبابِ.
قسطل
القَسْطَلُ، والقَسْطالُ، والقَسْطَلانُ، بفتحِهِنَّ، والقُسْطولُ، كزُنبورٍ، زَاد الأَزْهَرِيُّ: وكَسْطَلُ، وكَسْطَنُ، وقَسْطانُ، وكَسْطانُ، كلُّ ذلكَ بمَعنى: الغُبارُ السّاطِعُ، والقَصْطَلُ، بالصّادِ، لُغَةٌ فِيهِ، قَالَ الأَزْهَرِيّ: جعلَ أَبو عَمروٍ قَسْطانَ فَعْلاناً لَا فَعْلالاً، ولمْ يُجِزْ قَسْطالاً وَلَا كَسْطالاً، لأَنه لَيْسَ فِي كَلَام العَرَبِ فَعْلالٌ من غيرِ المُضاعَفِ غير حرفٍ واحِدٍ جاءَ نادِراً، وَهُوَ قولُهُم ناقةٌ بهَا خَزْعالٌ، قَالَ ابنُ سِيدَه: هَذَا قولُ الفَرّاءِ، وَقَالَ الجَوْهَرِيّ والصَّاغانِيُّ: القَسْطالُ لُغَةٌ فِيهِ، كأَنَّه مَمْدودٌ مِنْهُ مَعَ قِلَّةِ فَعْلالٍ فِي غير المُضاعَفِ، وأَنشدَ أَبو مالِكٍ لأَوسِ بنِ حَجَرٍ، يَرثي رَجُلاً:
(30/250)

(ولَنِعْمَ مَأْوَى المَسْتَضِيفِ إِذا دَعا ... والخَيْلُ خارجةٌ مِنَ القَسْطالِ)
وَقَالَ آخَرُ: كأَنَّهُ قَسْطالُ رِيحٍ ذِي رَهَجْ وَفِي خبرِ وَقعَةِ نهاوَندَ: لمّا التقى المُسلِمونَ والفُرْسُ غَشِيَتْهُم قَسْطَلانِيَّة: أَي كَثرةُ الغُبارِ، بزيادةِ الأَلِفِ والنّونِ لِلمُبالَغَةِ. وأُمُّ قَسْطَلٍ: من أَسماء الدَّاهِيَةِ، وكذلكَ المَنِيَّةِ. والقِسْطلانِيَّةُ: قَوسُ قَزَحَ، وحُمْرَةُ الشَّفَقِ أَيضاً، كَمَا فِي الصِّحاحِ، وأَنشدَ لمالِكِ بنِ الرَّيْبِ:
(تَرى جَدَثاً قد جَرَّتِ الرِّيحُ فوقَهُ ... تَراباً كلَوْنِ القَسطلانِيِّ هابِيا)
وَقَالَ أَبو حنيفَةَ: القَسْطَلانِيُّ: خُيوطٌ كخيوطِ المُزْنِ تُحيطُ بالقَمَرِ، وَهِي من علامَةِ المَطَرِ. قَالَ)
الليثُ: القَسْطَلانِيُّ: ثَوْبٌ من القَطيفَةِ مَنسوبٌ إِلَى عامِلٍ، الواحِدُ قَسطلانِيَّةٌ، وأَنشدَ:
(كأَنَّ عَلَيْهَا القَسْطَلانِيَّ مُخْمَلاً ... إِذا مَا اتَّقَتْ شَفَّانَهُ بالمَناكِبِ)
أَو إِلَى قَسْطَلَةَ: د، بالأَندلُسِ، مِنْهُ أَبو عُمَرَ أَحمدُ بنُ محمّدِ بنِ دَرّاجٍ القَسْطَلِيُّ، من كُتّابِ الإنشاءِ للمَنصورِ بن أَبي عامِرٍ، يُقْرَنُ بالمُتَنَبِّي فِي جَوْدَةِ الشِّعْرِ، وضبطَه الحافِظُ بتشديدِ اللاّمِ، فانْظُر ذَلِك. وقَسْطِيلِيَةُ: د، بهَا، أَي بالأَندلس أَيضاً، أَو هِيَ من إقليمِ إفريقيَّةَ غربِيَّ قَفْصَةَ، والنِّسْبَةُ قَسْطَلانِيٌّ، قَالَه ابنُ فَرْحُون، وَقَالَ القُطْبُ الحَلَبِيُّ فِي تاريخِ مِصْرَ: القَسطلانِيُّ كأَنَّه مَنسوبٌ إِلَى قُسْطِيلَةَ بضمِّ الْقَاف من أعمالِ إفريقِيَّةَ بالمَغرِبِ، وَفِي الضَّوءِ الّلامع للحافِظِ السَّخاوِيِّ مَا نَصُّه: فُرِّيانَةٌ
(30/251)

إِحْدَى مَدائنِ إفريقِيَّةَ مَا بينَ قفصَةَ وسَبْتَةَ بالقُربِ من بلادِ قَسْطَلِينَةَ الَّتِي يُنسَبُ إِلَيْهَا القَسْطَلانِيُّ. وَقَالَ شيخُ مشايِخِنا أَبو العَبّاسِ أَحمدُ العَجَمِيُّ فِي ذيلِه على اللُّبابِ: رأَيْتُ فِي نُسْخَةٍ قديمَةٍ من شرحِ أَبي شامَةَ للشِّقْراطِسِيَّة ضبطَ القَسْطَلانِيّ بالقَلَمِ هَكَذَا بِفَتْح القافِ وشَدَّةٍ على الّلامِ، وكتبَ فِي الهامِشِ: قَالَ لي بعضُ مَنْ عرَفَ هَذِه البلادَ: نَفْطَةُ وقسطِيلِيَةُ وتَوْزَرُ وقَفْصَةُ: بلادٌ بإفريقِيَّةَ بالنّاحِيَةِ الَّتِي تُعرَفُ ببلادِ الجَريدِ، وشِقْراطِس: بلدةٌ هنالِكَ، انْتهى. ولكنَّ قولَ الصَّاغانِيّ فِي العبابِ قَسْطِيلِيَةَ: مَدينَةٌ بالأَندلُسِ، وَهِي حاضِرَةُ إلبيرَةَ، يُخالِفُ مَا نقلناهُ آنِفاً فتأَمّل. وقَسْطَلَةُ الجَمَلِ: هَديرُهُ، وقَساطِلُ الخَيْلِ: أَصواتُها. القَسْطَلَةُ من النَّهرِ: حِسُّه وصَوْتُه. وَهُوَ نَهرٌ قِسْطالٌ، بالكَسرِ، ذُو قَسْطَلَةٍ، وَهِي حِسُّهُ إِذا انْثَجَّ من مكانٍ بعيدٍ.
قسطبل
القُسْطَبِيلَة، بالضَّمّ وفتحِ الطاءِ وكسرِ المُوَحّدةِ، أهمله الجَوْهَرِيّ، وَفِي نوادرِ الْأَعْرَاب: هُوَ الذَّكَرُ كَمَا فِي العُباب، وَنَقله الأَزْهَرِيّ فِي الخُماسيِّ عَنهُ بِمَعْنى الكَمَرَة، وَهِي رأسُ الذكَرِ، وَيَأْتِي مثلُه للمُصَنِّف فِي النونِ أَيْضا: لغةٌ فِي القُسْطَبينَةِ، بالنُّون، وَسَيَأْتِي.
قسمل
القِسْمِلُ، كزِبْرِجٍ أهمله الجَوْهَرِيّ والصَّاغانِيّ، وَفِي المُحْكَم: هُوَ ولَدُ الأسَدِ، وَقَالَ أَبُو جَعْفَرٍ القطّاع: هُوَ بلغةِ عُمان، وَحَكَاهُ قُطْرُبٌ أَيْضا. أَيْضا بَطْنٌ من الأزْد. وقِسْميل، بالكَسْر: أَبُو بطنٍ وَهُوَ والِدُ عَبيلَةَ، ذكره المُصَنِّف فِي عبل.
(30/252)

والقَسامِلَةُ والقَساميل: الأحياءُ من الْأَعْرَاب.
وَفِي التَّهْذِيب: القَسامِلَة: حَيٌّ والنِّسبَةُ إِلَيْهِم قِسْمِلِيٌّ، وَقَالَ ابنُ الْأَثِير: القَسامِلَةُ، بطنٌ من الأزْدِ، نزلُوا البَصرةَ، فنُسبِتْ المَحَلَّةُ إِلَيْهِم، مِنْهُم أَبُو عليٍّ بن حَرَمِيُّ بن حفصٍ العتَكِيُّ، بَصْرِيٌّ روى عَنهُ مُحَمَّد بن يحيى الذُّهْليُّ، وَمن المحَلَّةِ أَبُو شَيْبَانَ عِيسَى بن سِنانٍ، عَن عثمانَ بن أبي سَوْدَةَ وغيرِه، وَعنهُ حمّادُ بنُ سَلَمَةَ، وَمن مَواليهم عبدُ الْعَزِيز بن مُسلِمٍ الخُراسانِيُّ، أَبُو زيدٍ مَرْوَزِيٌّ، سَكَنَ البَصرةَ، من شيوخِ مُسلِمٍ، وثَّقَه ابنُ مُعينٍ. وقَسْمَلةُ: لقَبُ عائِذِ بن عمروٍ، هَكَذَا فِي النّسخ، والصوابُ مُعاوِيَةُ بن عَمْرِو بن مالكِ بن فَهْمِ بن غَنْمِ بن دَوْسٍ الأَزْديّ، أخي جَذيمَةَ الأَبْرَشِ وهُناءَةَ ونِواءٍ وفَراهيدَ، بَني مالكِ بن فَهْمِ بنِ دَوْسٍ، قَالَ ابْن دُرَيْدٍ: لُقِّبَ لجَمالِه، وَقَالَ غيرُه: إنّ اللامَ فِيهِ زائدةٌ، فَهِيَ من قَسَمَاتِ الوَجهِ، وَهِي أعاليه. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ:
قشل
قَشْلُ، بفتحٍ فَسُكُون شينٍ مُعجمَة: قريةٌ بِالْيمن، مِنْهَا سُرورٌ القَشْلِيُّ: شاعرٌ مُجيدٌ. والقَشَل، مُحَرَّكَةً: يُكنى بِهِ عَن الفَقر، مِصريّةٌ عاميّةٌ مُبْتَذَلَةٌ، وَقد قَشِلَ كفَرِحَ، وَهُوَ قَشْلان، وابنُ قُشَيْلةَ، كجُهَيْنة: يحيى بن أبي المَعالي بن عليٍّ الخازنُ: حدَّثَ عَن ابنِ البَطِّيِّ، وَكَانَ رافِضيّاً مَاتَ سنة.

قصل
قَصَلَه يَقْصِلُه قَصْلاً: قَطَعَه من وسَطِه أَو أسفلَ مِنْهُ قَطْعَاً وحِيّاً، كاقْتَصَلَه، فانْقَصَل، واقْتَصَل، كِلاهما مُطاوِعان، وأنشدَ الصَّاغانِيّ: معَ اقْتِصالِ القَصَرِ العَرادِمِ
(30/253)

قَصَلَ البُرَّ قَصْلاً: داسَه. قَصَلَ عنُقَه: ضَرَبَها، عَن اللِّحْيانِيّ. قَصَلَ الدّابّةَ، وقَصَلَ عَلَيْهَا: إِذا عَلَفَها القَصيلَ، وَهُوَ كأَميرٍ: مَا اقْتُصِلَ من الزرعِ أَخْضَرَ. والجمعُ قُصْلانٌ، سُمِّي بِهِ لسرعةِ اقْتِصالِه من رَخاصَتِه. وَسَيْفٌ قاصِلٌ، ومِقْصَلٌ، كمِنْبَرٍ وشَدّادٍ: أَي قَطّاع. ولسانٌ مِقْصَلٌ، كمِنْبَرٍ: ماضٍ، وَهُوَ مَجاز. والقَصَلُ، مُحَرَّكَةً وبالفَتْح وبالكَسْر، الفتحُ عَن اللِّحْيانِيّ، القُصالَةُ كثُمامَةٍ: مَا عُزِلَ من البُرِّ إِذا نُقِّيَ فيُرمى بِهِ، وَذَلِكَ إِذا كَانَ أَجَلَّ من الترابِ والدِّقاقِ قَلِيلا، عَن اللِّحْيانِيّ، وَفِي الصِّحاح: القُصالَة: مَا يُعزَلُ من البُرِّ إِذا نُقِّيَ ثمّ يُداسُ الثانيةَ. والقَصَلُ فِي الطعامِ: الزُّؤَان، قَالَ: يَحْمِلْنَ حَمْرَاءَ رُسوباً بالنَّقَلْ قد غُرْبِلَتْ وكُرْبِلَتْ من القَصَلْ وَقَالَ الفَرّاءُ: فِي الطعامِ قَصَلٌ، وزُؤانٌ، وغَفىً، مَنْقُوص، وكلُّ هَذَا ممّا يُرمى بِهِ. قَالَ أَبُو عمروٍ: القِصْلُ، بالكَسْر: الفَسْلُ الضعيفُ، وأنشدَ لمالكِ بنِ مِرْداسٍ: لَيْسَ بقِصْلٍ حَلِسٍ حِلَّسْمِ عِنْد البيوتِ راشِنٍ مِقَمِّ أَيْضا: الأحمقُ الَّذِي لَا خيرَ فِيهِ، أَو من لَا يتمالَكُ حُمْقاً، وَبِه فُسِّرَ البيتُ المذكورُ أَيْضا.
القِصْلَة، بهاءٍ: الحَمقاء. أَيْضا: الجماعةُ من الإبلِ نحوَ الصِّرْمَة، أَو هِيَ من العشَرَةِ
(30/254)

إِلَى الْأَرْبَعين، فَإِذا بَلَغَت الستِّينَ فَهِيَ الكدحة. قُصَلُ كزُفَرَ: رجلٌ من جُهَيْنةَ لَهُ ذِكرٌ فِي كتابِ مَن)
عاشَ بعد الْمَوْت، كَذَا فِي العُباب، والكتابُ المذكورِ لابنِ أبي الدُّنيا، قَالَ شيخُنا: وَلم أرَ فِيهِ مَا ذَكَرَه، ولعلَّه آخَرُ لغيره، أَو سَقَطَ فِي الَّذِي رأيْناه، واللهُ أعلم، انْتهى. وَفِي حديثِ الشَّعْبيِّ: أُغْميَ على رجلٍ من جُهَيْنةَ فلمّا أفاقَ قَالَ: مَا فَعَلَ قُصَلُ، وتقدّم فِي فصل وَهَذَا محَلُّ ذِكرِه. والقِصْيَلَّةُ، بالكَسْر وفتحِ الياءِ المُثَنّاةِ التحتيّةِ واللامِ المُشَدّدةِ، وَلَو قَالَ: كقِرْشَبَّةٍ لسَلِمَ من هَذَا التَّطْوِيل: القصيرُ العريضُ من الإبلِ وَالنَّاس. أَيْضا: الأَبْجَرُ من الرِّجالِ المُكتَنِزُ اللَّحْم.
القَصيل، كأميرٍ: الْجَمَاعَة. والقَصْل، بالفَتْح: زَهْرُ السَّلَم. يُقَال: شَجَرَةٌ قَصْلَةٌ: أَي رِخوَةٌ. أَو القَصْلَة: الطائفةُ المُنْقَصِلَةُ من الزرعِ جَمْعُها قَصَلٌ، وَقد ذُكِرَ. أَيْضا: الصِّرْمَةُ من الإبلِ، ويُكسَرُ، وَقد ذكر. القَصّال، كشَدّادٍ: الأسَد، نَقَلَه الصَّاغانِيّ. واقْصَأَلَّ بِهِ كاشْمَعَلَّ: قَبَضَ عَلَيْهِ.
واقْصَأَلَّ بِالْمَكَانِ: أَقَامَ. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: جَمَلٌ مِقْصَلٌ، كمِنبَرٍ: يَحْطِمُ كلَّ شيءٍ بأنيابِه.
والقَصْل، مُحَرَّكَةً: تِبْنُ الفُولِ خاصّةً. وَيُقَال: مَا فلانٌ إلاّ قُصَالَةٌ وحُثالَةٌ: أَي سَفِلَةٌ، وَهُوَ مَجاز.
(30/255)

قصبل
قَصْبَلَ الطعامَ أهمله الجَوْهَرِيّ، وَفِي نوادرِ الْأَعْرَاب: أَي أَكَلَه أَجْمَعَ، وَكَذَلِكَ قَصْفَلَه وقَصْمَلَه، وأوردَه صاحبُ اللِّسان فِي قَصْفَلَ استِطراداً، وَأَهْمَلَهُ هُنَا.
قصدل
قَصْدَالٌ، بالفَتْح كَمَا هُوَ مُقتضى إطْلاقِه، وَيَنْبَغِي أَن يكونَ هَذَا من النَّوَادِر، فإنّه لَا فَعْلالَ لَهُم من غيرِ المُضاعَفِ غيرَ خَزْعَالٍ، وَقد ذُكِرَ فِي قسطل قَرِيبا، وَقد أهمله الجَوْهَرِيّ وصاحبُ اللِّسان، قَالَ الصَّاغانِيّ: جاءَ فِي شِعرِ امرئِ القَيس:
(فوقَ فِيهَا بُعَيْدَ هَدْءٍ وعُلَّتْ ... بعدَ رَقْدٍ بعَنْبَرٍ قَصْدَالِ)
قيل: قَصْدَال ع، فَإِذا أَضَفْتَ ففيهِ زِحافٌ، وَالْمعْنَى على الْإِضَافَة، هَذَا نصُّ العُباب، وكأنّ المُصَنِّف لاحَظَ هَذَا فقالَ يُجلَبُ مِنْهُ العَنبَرُ، فتأَمَّلْ ذَلِك.
قصعل
القُصْعُل، كقُنفُذٍ: اللَّئيم، مثل القُرْزُل، كَمَا فِي الصِّحاح، وأنشدَ ابنُ بَرِّي:
(قامَةُ القُصْعُلِ الضعيفِ وكَفٌّ ... خِنْصَراها كُذَيْنِقا قَصّارِ)
القُصْعُل: العَقرَبُ أَو ولَدُها، ويُكسَر، أَو هِيَ: عَقْرَبٌ صغيرةٌ، وغَلِطَ الصَّاغانِيّ فِي تَغْلِيطِه الجَوْهَرِيّ بقولِه فِي العُباب: ذَكَرَ بعضُ مَن صنَّفَ فِي اللُّغَة أنّ القُصْعُل: اللَّئيم، هُوَ تَصْحِيفٌ والصوابُ الفُصْعُل بِالْفَاءِ لأنّهما لُغتانِ فَصيحتانِ فِي المعنيَيْن، أَي فِي اللئيمِ وولَدِ العقرَبِ، كَمَا حقَّقَه ابنُ سِيدَه. أَيْضا: ولَدُ الذئبِ، وَهُوَ بكسرِ الْقَاف، كَمَا فِي المُحْكَم. واقْصَعَلَّتِ الشمسُ: تكَبَّدَتِ السماءَ أَي توسَّطَتْ كَبِدَ السَّمَاء.
(30/256)

قصفل
قَصْفَلَ الطعامَ أهمله الجَوْهَرِيّ، وَفِي نوادرِ الْأَعْرَاب: أَكَلَه أَجْمَعَ، كَقَصْبَلَه وَقَصْملَه.
قصمل
قَصْمَلَ قَصْمَلةً: قارَبَ الخُطا فِي مَشْيِه. قَصْمَلَ فلَانا: صَرَعَه، نَقله الصَّاغانِيّ، وَرمى أرنباً فَقَصْمَلَها: أَي صَرَعَها، عَن ابْن الأَعْرابِيّ. قَصْمَلَ الشيءَ: قَطَعَه وَكَسَره كَقَصْملَه، عَن ابنِ القَطّاع، والميمُ زائدةٌ، والأصلُ قَصَلَه. قَصْمَلَ الطعامَ: أَكَلَه أَجْمَع، كَذَا فِي نوادرِ الْأَعْرَاب، يُقَال: أَلْقَاهُ فِي فِيهِ. والْتَقمَه القَصْمَلى، مَقْصُوراً كَخَوْزَلى: أَي التِقاماً شَدِيدا. والقَصْمَلة: شِدّةُ العَضِّ والأكلِ، والميمُ زائدةٌ. أَيْضا: دُوَيْبَّةٌ تقعُ فِي الأسنانِ والأضراسِ فَلَا تَلْبَثُ أَن تُقَصْمِلَها فتَهْتِكَ الفَمَ. أَيْضا: الصُّبابَةُ من الماءِ ونحوشه. القُصْمُلُ كقُنفُذٍ: داءٌ يقعُ فِي الفُصْلان، جمع فَصيلٍ، تموتُ مِنْهُ، وَقد قَصْمَلَ يُقَصْمِلُ. مِنْهُ المُقَصْمِل: الأسَد، لشِدّةِ عَضِّه، عَن الصَّاغانِيّ، كالقِصْمِل، كزِبْرِجٍ، عَن ابنُ سِيدَه. المُقَصْمِلُ: الشديدُ العَصا من الرِّعاء، وأنشدَ الجَوْهَرِيّ لأبي النَّجْم: لَيْسَ بمُلْتاثٍ وَلَا عَمَيْثَلِ وَلَيْسَ بالفَيّادَةِ المُقَصْمِلِ قَالَ: لأنّ الراعيَ إنّما يُوصفُ بلِينِ الْعَصَا. القُصَمِل، كعُلَبِطٍ وجَعْفَرٍ وزِبْرِجٍ: الرجلُ الشَّديد، واقتصرَ ابنُ سِيدَه على الأُولى. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ:
(30/257)

قَصْمَلَ عنُقَه: دَقَّه عَن اللِّحْيانِيّ.
والقُصامِلُ، كعُلابِط: الشديدُ العَضِّ، قَالَ فِي وصفِ الدهْرِ: والدَّهرُ أَخْنَى يَقْتُلُ المُقاتِلا جارِحَةً أَنْيَابُهُ قُصامِلا كَذَا فِي التَّهْذِيب.
قطل
قَطَلَه يَقْطِلُه ويَقْطُله من حَدَّيْ ضَرَبَ ونَصَرَ، الأخيرةُ عَن أبي حَنيفة: قَطَعَه، فَهُوَ مَقْطُولٌ وقَطيلٌ، كقَطَّلَه تَقْطِيلاً، عَن أبي حنيفَة. قَطَلَ عنُقَه وقَصَلَها: ضَرَبَها ودَقَّها، عَن اللِّحْيانِيّ.
ونخلةٌ قَطيلٌ: قُطِعَتْ من أصلِها فَسَقَطتْ. وجِذْعٌ قَطيلٌ وقُطُلٌ، بضمّتَيْن: أَي مَقْطُوعٌ، وَقد تقَطَّلَ، وَقَالَ الأَصْمَعِيّ: القُطُل: المَقطوعُ من الشجرِ، قَالَ المُتَنَخِّلُ الهُذَلِيُّ يصفُ قَتيلاً:
(مُجَدَّلاً يَتَكَسَّى جِلدُه دَمَهُ ... كَمَا تقَطَّرَ جِذعُ الدَّوْمَةِ القُطُلْ)
ويُروى: يَتَسَقَّى، ويُروى مُسَدَّحاً بدلَ مُجَدَّلاً. المِقْطَلَةُ كمِكْنَسَةٍ: حَديدةٌ يُقطَعُ بهَا، والجمعُ مَقاطِل. وقَطَّلَه تَقْطِيلاً: أَلْقَاهُ على جَنْبِه، كقَطَّرَه أَو صَرَعَه، وَلم يُحَدَّ، أَعلَى جَنبٍ واحدٍ أم على جَنْبَيْن. القَطيل، كأَميرٍ: لقَبُ ذُؤَيْبٍ الهُذَليِّ الشَّاعِر، نَقله الجَوْهَرِيّ، لُقِّبَ بِهِ لقولِه يصفُ قَبْرَاً:
(إِذا مَا زارَ مُجْنَأَةً عَلَيْهَا ... ثِقالُ الصَّخرِ والخشَبِ القَطيلُ)
أرادَ بالقَطيلِ المَقْطول، وَهُوَ
(30/258)

المَقطوع، قَالَ ابنُ سِيدَه: هَذَا قولُ ابْن دُرَيْدٍ، وإنّما هُوَ فِي روايةِ السُّكَّرِيِّ لساعِدَةَ. قلتُ: وَهَكَذَا هُوَ فِي الدِّيوان، والمُرادُ بِهِ ساعِدَةُ بنُ جُؤَيَّةَ الهُذَليّ. القَطيلَةُ بهاءٍ: قِطعةُ كِساءٍ أَو ثَوبٍ يُنَشَّفُ بهَا الماءُ، نَقله الجَوْهَرِيّ. والقاطولُ: ع على دِجلَةَ، نَقله الجَوْهَرِيّ. المُقَطَّل، كمُعَظَّمٍ: المَطبوخ، نَقله الصَّاغانِيّ. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: القَطَلُ: الطُّول، وَأَيْضًا: القِصَرُ، وَأَيْضًا: اللِّين، وَأَيْضًا الخَشْنُ، كلُّ ذَلِك عَن ابْن الأَعْرابِيّ. قلتُ: فَهُوَ إِذا من الأضدادِ. وقُطْلُو، بالضَّمّ: اسمٌ رُومِيٌّ.
قطربل
قُطْرُبُّلُ، بالضَّمّ وسكونِ الطاءِ وضمِّ الراءِ وتشديدِ الباءِ المُوَحّدةِ المَضمومةِ، كَمَا ضَبَطَه الجَوْهَرِيّ، أَو بتَخفيفِها وتشديدِ اللَّام، كَمَا ضَبَطَه ياقوتُ، وروى عَن ياقوتَ فَتْحُ القافِ أَيْضا فِي الضبطِ الأوّل: موضِعان، أَحدهمَا: بالعِراق غَرْبِيَّ دِجلَةً، كَمَا فِي العُباب، وَفِي المُشتَرِك لياقوت: بَين بغدادَ وعُكْبَراء، وَكَانَ مَجْمَعاً لأهلِ القَصْفِ والشُّعراءِ والخُلَعاء، يُنسَبُ إِلَيْهِ الخمرُ، وَمِنْه إسحاقُ بنُ عَبْد الله بن أبي بَدرٍ عَن الحُسينِ بن محمدٍ المَرْوَزِيِّ، والموضِعُ الثَّانِي: قَرْيَةٌ مقابِل آمِدَ، يُباعُ فِيهَا الخمرُ أَيْضا، وأنشدَ ياقوتُ لصديقِه مُحَمَّد بن جَعْفَرٍ الرَّبَعيِّ الحِلِّيِّ:
(يقولونَ هَا قُطْرُبُّلٍ فوقَ دِجْلَةٍ ... عَدِمْتُكِ أَلْفَاظاً بغَيرِ مَعَاني)

(أُقَلِّبُ طَرْفَاً لَا أرى القُفْصَ دُونَها ... وَلَا النَّخْلُ بادٍ من قُرى البَرَدانِ)

قعل
القُعال، كغُرابٍ: نَوْرُ العِنَبِ كَمَا فِي الصِّحاح، وَوجد فِي بعضِ النسخِ بَزْرُ العِنَبِ، قَالَ شيخُنا: وصوَّبَه
(30/259)

جماعةٌ زاعِمينَ أنّه لَا نَوْرَ للعنبِ، وَفِيه نظرٌ ظاهرٌ، فِي المُحْكَم: القُعال: فاغِيَةُ الحنّاءِ وشِبْهِه، أَو هُوَ مَا تناثَرَ مِنْهُ، قَالَه أَبُو حنيفةَ، كَمَا فِي العُباب، وَفِي المُحْكَم: مَا تناثَرَ من نَوْرِ العنبِ وفاغِيَةِ الحِنّاءِ وشِبْهِه من كِمامِه، واحدتُه قُعالَةٌ. القُعال: الوبَرُ الناسِلُ من البعيرِ، واحدتُه بهاءٍ، كَمَا فِي العُباب. وأَقْعَلَ النَّوْرُ كَمَا فِي الصِّحاح، واقْعَأَلَّ كاشْمَعَلَّ كَمَا فِي العُباب: انْشقَّتْ عَنهُ قُعالَتُه، وَفِي الصِّحاح: انْشقَّ قُعالَه وتناثَرَ. والاقْتِعال: تَنْحِيتُه، وَأَيْضًا اسْتِنْفاضُه فِي يدِه عَن شجرِه، قَالَه الليثُ. والقاعِلَة، واحدةُ القَواعِل: الجبَلُ الطويلُ الشامخُ، كَمَا فِي الصِّحاح، قَالَ ابنُ بَرِّي: قَالَ أَبُو عمروٍ: واحدةُ القَواعِلِ قَوْعَلَةٌ، وشِعرُ الأَفْوِه دليلٌ على أنّه قاعِلَةٌ، قَالَ:
(والدَّهرُ لَا يَبْقَى عَلَيْهِ لَقْوَةٌ ... فِي رأسِ قاعِلَةٍ نَمَتْها أَرْبَعُ)
أَي أربعُ لِقْواتٍ. وعُقابٌ قَيْعَلةٌ وقَوْعَلةٌ، على الصِّفةِ والإضافةِ فيهمَا: أَي تَأْوِي إِلَيْهَا أَي إِلَى القاعِلَةِ وتَعْلُوها، أما بالإضافةِ فَالْمَعْنى عُقابُ مَوْضِعٍ يُسمّى بِهَذَا، وأنشدَ ثعلبٌ: وحلَّقَتْ بك العُقابُ القَيْعَلَهْ وَهُوَ لمالكِ بنِ بُجْرَة. والمُقْتَعَلُ للمَفعول، أَي بفتحِ
(30/260)

العَين: السَّهمُ الَّذِي لم يُبْرَ بَرْيَاً جيِّداً، ووجدَ فِي نسخ الصِّحاح كمُشْمَعِلٍّ، وأنشدَ الجَوْهَرِيّ للَبيدٍ:)
(فَرَمَيْتُ القَومَ رِشْقاً صائِباً ... ليسَ بالعُصْلِ وَلَا بالمُقْتَعِلْ)
ووجدتُ بخطِّ أبي سَهلٍ الهَرَويِّ مَا نصُّه: رأيتُ هَذَا الحرفَ فِي ديوانِ لَبيدٍ: وَلَا بالمُفْتَعَلْ، بِالْفَاءِ وفتحِ العَينِ وتخفيفِ اللامِ، وَمَعْنَاهُ المُدَّعَى، ووجدتُ أَيْضا: بخطِّ أبي زكرِيّا مَا نصُّه: هَذَا تَصحيفٌ، وَالَّذِي فِي شِعرِ لَبيدٍ: وَلَا بالمُفْتَعَلْ، من الْفِعْل، أَي ليسَ ممّا يُعمَلُ بِالْأَيْدِي، إنّما هُوَ سهامُ كَلامٍ، ووجدتُ أَيْضا بخطِّ بعضِهم: وجدتُ فِي نسخةٍ بخطِّ عمرَ بن عبدِ العزيزِ الهَمْدانيّ شعرَ لبيدٍ مُصَحَّحةً مَقْرُوءةً على الأئمّة: وَلَا بالمُفْتَعَلْ، من الْفِعْل، هَكَذَا كَمَا صوَّبَه أَبُو زكريّا وَأَبُو سَهلٍ، وعَلى الْحَاشِيَة: وروايةُ الْخَلِيل: بالمُفْتَعَلْ، فتأمَّلْ ذَلِك. والقَعْوَلَةُ مثل القَبْعَلَة، وتقدّم، وَهُوَ أَن يمشيَ كأنّه يَغْرُفُ الترابَ بقَدمَيْه، وَهِي مِشيَةٌ قبيحةٌ، وَقيل: هُوَ إقبالُ القدَمِ كلِّها على الأُخرى، وَقيل: تباعُدُ مَا بَين الكَعبَيْنِ وإقْبالُ كلِّ واحدةٍ من القَدمَيْنِ بجَماعتِها على الأُخرى، وَقيل: هُوَ مَشْيٌ ضعيفٌ. قَالَ ابْن الأَعْرابِيّ: القَعْل، بالفَتْح: عُودٌ يُسمّى المِشْحَطَ يُجعلُ تَحت سُروغِ القُطوفِ لئلاّ تَتَعَفَّرَ، والسُّروغ: مَا خرجَ من الرَّطْبِ من قُضبانِ الكَرْم.
قَالَ: القَعْلُ أَيْضا: القصيرُ البخيلُ المَشؤوم. والقَعيل، كأميرٍ: الأرنبُ الذكَرُ، صوابُه القَيْعَلُ كَحَيْدَرٍ، كَمَا هُوَ نصُّ العُباب. والقَيْعَلَةُ، كَحَيْدَرَةٍ: المرأةُ الجافيَةُ العظيمةُ، كَمَا فِي العُباب والمُحْكَم.
(30/261)

أَيْضا: العُقابُ الساكنةُ بالقَواعِل، أَي برؤوسِ الْجبَال، وَمِنْه قولُ مالكِ بنِ بُجْرَةَ الَّذِي تقدّم. والقَوْعَلَةُ: ع، وَإِلَيْهِ نُسِبَ العُقاب. أَيْضا: الجُبَيْلُ الصغيرُ، أَو الأَكَمَةُ الصغيرةُ، واحدةُ القَواعِل، على قولِ أبي عمروٍ على مَا نَقله ابنُ بَرِّي. وَقَوْعَلَ: قَعَدَ عَلَيْهَا. والاقْعِيلال: الانتِصابُ فِي الرُّكوب. وصخرةٌ مُقْعالَّةٌ، كمُحْمارّةٍ: مُنتصِبةٌ لَا أصلَ لَهَا فِي الأَرْض. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: القَعْوَلى، كَخَوْزلَى: لغةٌ فِي القَعْوَلة، وأنشدَ الجَوْهَرِيّ: فصِرتُ أَمْشِي القَعْوَلى والفَنْجَلَهْ
قعبل
القَعْبَل، كَجَعْفَرٍ وزِبْرِجٍ أهمله الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ الأَزْهَرِيّ: هُوَ الفُطْرُ، وَقَالَ أَبُو حنيفَة: هُوَ ضَربٌ من الكَمْأَةِ ينبتُ مُستَطيلاً دَقيقاً لَهُ رأسٌ أَسْوَدُ مثلُ الدُّخْنَةِ السَّوْدَاء، يُقَال لَهُ: فَسَوَاتُ الضِّباع. قيل: هُوَ نَبتٌ آخَرُ أَبْيَض، ينبتُ نَباتَ الكَمْأَةِ فِي الرّبيع، يُجنى فيُشوى ويُطبَخُ ويُؤكَل.
قَالَ الأَزْهَرِيّ: القَعْبَلُ: القَعْبُ يُحلَبُ فِيهِ اللبَنُ، كالقُعْبولِ فيهمَا، بالضَّمّ. قلتُ: وكأنّ اللامَ زائدةٌ. قَعْبَلٌ: اسمُ رجلٍ، عَن ابْن دُرَيْدٍ. أَيْضا: المُتَقَلِّعُ الجِلْفُ، عَن ابْن دُرَيْدٍ.
(30/262)

قَالَ: ورجلٌ مُقَعْبلُ القَدمَيْن، مبنيّاً للمَفعولِ: إِذا كَانَ شديدَ القَبَل، مُحَرَّكَةً. والقَعْبَلَةُ فِي المَشي: مثل القَبْعَلة، وَهُوَ أَن يمشي كأنّه يَحْفِرُ برِجلَيْه.
قعثل
كالقَعْثَلَةِ بِالْمُثَلثَةِ، وَفِي الصِّحاح بالمُثَنَّاةِ الفوقيّة، ونسبها للأصمعيّ. قَالَ ابْن دُرَيْدٍ: مَرَّ يَتَقَعْثَلُ فِي مَشْيِه، ويَتَقَلْعَثُ: إِذا مَرَّ كأنّه يَتَقَلَّعُ من وحَلٍ، وَقد مرَّ مثلُ ذَلِك فِي قَلْعَثَ. وقولُ الجَوْهَرِيّ المُقْثَعِلُّ من السِّهامِ أَي كمُشْمَعِلٍّ، كَمَا هُوَ مضبوطٌ فِي سائرِ نسخِ الصِّحاح هَكَذَا، وَهُوَ وَهَمٌ، وموضِعُه قثعل لَا قعثل، وتقدّم ذِكرُه للمُصنِّفِ هناكَ وأشارَ إِلَى أنّه تصحيفٌ، والبيتُ الشاهدُ الَّذِي أوردَه وَهُوَ قولُ لَبيدٍ:
(فَرَمَيْتُ القومَ رِشْقاً صائِباً ... ليسَ بالعُصْلِ وَلَا بالمُقْثَعِلّْ)
مُصَحَّفٌ كَمَا نبّه عَلَيْهِ أَبُو سهلٍ الهرَوِيّ وَأَبُو زكرِيّا، على مَا قدّمنا عَنْهُمَا، والروايةُ الصحيحةُ على مَا وُجِدَ فِي ديوانِ شعرِ لَبيدٍ: لَيْسَ بالعُصْلِ وَلَا بالمُقْثَعِلْ بالفاءِ والمُثَنّاةِ الفوقيّة، وَلَو قالَ من الفِعلِ كَانَ أَخْصَر، وَهَذَا هُوَ الَّذِي صوَّبَه الجماعةُ، وَهَكَذَا وُجِدَ أَيْضا بخطِّ عمرَ بنِ عبدِ العزيزِ الهَمْدانيِّ فِي ديوانِ شعرِ لَبيدٍ، ويُروى: لَسْنَ بالعُصْلِ.
وجاءَ فِي روايةٍ شاذّةٍ بالقافِ والمُثنّاةِ الفوقيّةِ الْمَفْتُوحَة، من اقْتَعَلَ السَّهمَ: إِذا لم يَبْرِه بَرْيَاً جيِّداً، ونُسِبَتْ هَذِه إِلَى الخليلِ كَمَا تقدّم، وحينَئذٍ فَمحل ذكره قعل لَا هُنَا، فتأمَّل ذَلِك.
قعطل
قَعْطَله قَعْطَلةً، أهمله الجَوْهَرِيّ،
(30/263)

وَقَالَ ابْن الأَعْرابِيّ: ضَرَبَه فَقَعْطَلَه: أَي صَرَعَه. قَالَ: قَعْطَلَ على غريمِه: ضيَّقَ عَلَيْهِ فِي التَّقاضي. قَالَ غيرُه: قَعْطَلَ فِي الكلامِ: إِذا أكثرَ مِنْهُ. قد سمَّوْا قَعْطَلاً، مِنْهُم جَوّاسُ بنُ القَعْطَلِ بن سُوَيْدِ بن الحارثِ: شاعرٌ مَشْهُور، واسْمه أَي اسْم أبي جَوّاس ثابِتٌ، ولُقِّبَ بالقَعْطَلِ لقولِ رجلٍ من بَني زَيْدِ بن ثُمامَةَ بن مالكِ بنِ طَيِّئٍ لَهُ:
(فظَلَّ يُمَنِّيني الأمانِيَّ خالِياً ... وَقَعْطَلَ حَتَّى قد سَئِمْتُ مَكانِيَا)
نَقله الصَّاغانِيّ. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: القَعْطَلُ: السَّرِيع. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ:
قعمل
القَعْمَلَةُ: الطَّرْجَهارَة، عَن ابْن الأَعْرابِيّ، قَالَ: وَهِي القَمْعَلَة، نَقله الأَزْهَرِيّ. وَفِي نوادرِ الْأَعْرَاب: قَعْمَلَ الطعامَ أَجْمَعَ: أَكَلَه، كَقَعْبلَه.
قفل
قَفَلَ، كَنَصَر وضَرَبَ، قُفولاً، كقُعودٍ: رَجَعَ من السفَرِ فَهُوَ قافِلٌ، ج: قُفّالٌ، كرُمّانٍ، وَقيل: القُفول: رجوعُ الجُندِ بعد الغَزوِ. والقَفَل، مُحَرَّكَةً: اسمُ الجَمعِ، قَالَ الأَزْهَرِيّ: وهم القَفَلُ بمَنزلِةِ القَعَدِ، للقاعدينَ عَن الْغَزْو، اسمٌ يَلْزَمُهم، قَالَ: وَقد جاءَ القَفَلُ بِمَعْنى القُفول. والقافِلَة: الرُّفْقَةُ القُفّال أَي الراجعةُ من السفَر. أَيْضا: المُبتَدِئَةُ فِي السفَرِ سُمِّي بِهِ تفاؤلاً بالرجوعِ من السفرِ، قَالَ الأَزْهَرِيّ: وظنَّ ابنُ قُتَيْبةَ أنّ عَوامَّ
(30/264)

الناسِ يَغْلَطونَ فِي تسميتهم الناهِضينَ فِي سفَرٍ أَنْشَؤُوه قافِلَةً وأنّها لَا تُسمّى قافِلَةً إلاّ مُنصَرِفَةً إِلَى وطَنِها، وَهَذَا غلَطٌ، مَا زَالَت العربُ تُسمِّي الناهضينَ فِي ابتداءِ الأسفارِ قافِلَةً تفاؤلاً بِأَن يُيَسِّرَ الله تَعالى لَهَا القُفول، وَهُوَ شائعٌ فِي كلامِ فُصحائهمِ إِلَى اليومِ، وَقَالَ ابنُ سِيدَه: الْقَافِلَة: القُفّال، إمّا أَن يَكُونُوا أَرَادوا القافِلَ، أَي الفريقَ القافِلَ، فأدخَلوا الهاءَ للمُبالَغةِ، وإمّا أَن يُرِيدُوا الرُّفقةَ القافِلَةَ، فحذفوا المَوصوفَ وَغَلَبت الصّفة على الِاسْم، وَهُوَ أَجْوَدُ. وأَقْفَلْتُهم أَنا من مَبْعَثِهم. وقَفَلَ الفحلُ يَقْفِلُ قُفولاً: اهْتاجَ للضِّرابِ، كَمَا فِي العُباب والتهذيب. قَفَلَ الطعامَ: احْتَكرَه وحَبَسَه، عَن ابنِ شُمَيْلٍ، رَوَاهُ المَصاحِفيُّ عَنهُ. قَفَلَ الجِلدُ، كَنَصَرَ وعَلِمَ قُفولاً: يَبِسَ، فَهُوَ قافِلٌ وقَفيلٌ بَيِّنُ القَفِل، مُحَرَّكَةً، وَقَالَ الجَوْهَرِيّ: اليُبوسُ، وَقد قَفَلَ يَقْفِلُ، بالكَسْر، قَالَ لَبيدٌ:
(حَتَّى إِذا يَئِسَ الرُّماةُ وأرْسَلوا ... غُضْفاً دَواجِنَ قافِلاً أَعْصَامُها)
) قَفَلَ الشيءَ قُفولاً: حَزَرَه، يُقَال: كم تَقْفُلُ هَذَا نَقله الصَّاغانِيّ. قَفَلَ القومُ الطعامَ يَقْفِلونَه: إِذا جمَعوه للحَبسِ، وَهُوَ مفهومُ نصِّ ابنِ شُمَيْلٍ المُتَقَدِّم. والقافِل: اليابسُ الجِلدِ، وَهُوَ الشازِبُ والشاسِبُ، أَو هُوَ اليابسُ اليدِ، نَقله ابنُ سِيدَه. قافِلٌ: ع. أَيْضا: اسمُ رجلٍ. والقَفْلُ، بالفَتْح، وكأميرٍ: مَا يَبِسَ من الشجرِ، نَقله الجَوْهَرِيّ، قَالَ أَبُو ذُؤَيْبٍ:
(30/265)

(ومُفْرِهَةٍ عَنْسٍ قَدَرْتُ لساقِها ... فخَرَّتْ كَمَا تَتّايَعُ الريحُ بالقَفْلِ)
وَقد قَفِلَ، كَضَرَب وعَلِمَ، كَمَا فِي المُحْكَم. القَفيل، كأميرٍ: السَّوطِ، نَقله الجَوْهَرِيّ، قَالَ ابنُ سِيدَه: أُراهُ لأنّه يُصنَعُ من الجِلدِ اليابسِ، قَالَ أَبُو مُحَمَّد الفَقْعَسيُّ: لمّا أتاكَ يابِساً قِرْشَبَّا قُمتَ إِلَيْهِ بالقَفيلِ ضَرْبَا ضَرْبَ بَعيرِ السَّوْءِ إذْ أحَبَّا أحَبَّ هُنَا: بَرَكَ، وَقيل: حَرَنَ. القَفيل: الجَلاّب، هَكَذَا هُوَ فِي سائرِ النّسخ، وَالصَّوَاب: القِفِّيلُ كسِكِّيتٍ: الجَلاّبُ الَّذِي يَشْتَرِي القَفَلاتِ من الإبلِ الكثيرةِ والغنَمِ العظيمةِ ضَرْبَةً وَاحِدَة، كَمَا هُوَ نصُّ العُباب، فتأمَّلْ ذَلِك. القَفيل: الشِّعْبُ الضيِّقُ كَأَنَّهُ دَرْبٌ مُقْفَلٌ لَا يُمكنُ فِيهِ العَدْوُ، كَمَا فِي العُباب. قَفيلٌ: ع عَن ابْن دُرَيْدٍ، وَقَالَ نَصْر: جبَلٌ فِي ديارِ طَيِّئٍ. القَفيل: نبتٌ، نَقله الجَوْهَرِيّ.
والقُفْلُ، بالضَّمّ: شجرٌ حِجازِيٌّ يَضْخُم، ويتَّخِذُ النساءُ من ورَقِه غُمْراً، يجيءُ أَحْمَرَ، واحدتُه قُفْلَةٌ، وَحَكَاهُ كُراع بالفَتْح، وَوَصَفها الأَزْهَرِيّ فَقَالَ: تنبتُ فِي نُجودِ الأَرْض، وتَيْبَسُ فِي أوّلِ الهَيْج. قُفْلٌ: عَلَمٌ. أَيْضا: الحديدُ الَّذِي يُغلَقُ بِهِ البابُ ممّا ليسَ بكَثيفٍ ونحوِه، ج: أَقْفَالٌ وأَقْفُلٌ، بضمِّ الْفَاء، وَبِه قرأَ
(30/266)

بعضُهم: أمْ على قُلوبٍ أَقْفُلُها حَكَاهُ ابنُ سِيدَه عَن ابنِ جِنِّي، وقُفولٌ، عَن الهَجَريِّ، قَالَ: وأنشدَتْ أمُّ القَرْمَد:
(ترى عَيْنُه مَا فِي الكتابِ وقَلبُهُ ... عَن الدِّينِ أَعْمَى واثِقٌ بقُفولِ)
فِعلُه الإقْفالُ، وَقد أَقْفَلَ البابَ، وأَقْفَلَ عَلَيْهِ، فانْقَفَلَ، واقْتَفَلَ والنونُ أَعلَى، والبابُ مُقْفَلٌ، وَلَا يُقَال مَقْفُولٌ، وَفِي حديثِ ابنِ عمرَ: أَرْبَعٌ مُقْفَلاتٌ: النَّذْرُ والطَّلاقُ والعِتاقُ والنِّكاح. أَي لَا مَخْرَجَ منهنَّ لقائلِهِنَّ، كأنَّ عليهنَّ أَقْفالاً، فَمَتَى جرى بهنَّ اللِّسان وَجَبَ بهنَّ الحُكمُ. منَ المَجاز: رجلٌ مُتَقَفِّلُ اليَدَيْن، ومُقْتَفِلُهما: مَبْنِيَّيْن للْفَاعِل: أَي لئيمٌ، وَالَّذِي فِي الأساسِ والمُحْكَم والعُباب: رجلٌ مُقْفَلُ اليدَيْن، كمُكرَمٍ: بخيلٌ، وَكَذَلِكَ فِي الصِّحاح. أَو المُقْتَفِلُ من النَّاس: مَن لَا يكادُ يخرجُ من)
يدِه خيرٌ، وامرأةٌ مُقْتَفِلَةٌ. والقَفْلَةُ: القَفا، يُقَال: ضَرَبَ قَفْلَتَه، كَمَا فِي العُباب. القَفْلَة: إعطاؤُكَ إنْسَانا شَيْئا بمَرّةٍ، يُقَال: أَعْطَيتُه أَلْفَاً قَفْلَةً، عَن ابنِ عَبَّادٍ، ومثلُه فِي المُحْكَم، وفسَّرَه الزَّمَخْشَرِيّ فَقَالَ: أَي ضَرَبْتُه أَلْفَاً جُملَةً. القَفْلَة: الوازِنُ من الدراهمِ، كَمَا فِي الصِّحاح، قَالَ ابْن دُرَيْدٍ: درهمٌ قَفْلَةٌ: وازِنٌ، والهاءُ أصليّةٌ، قَالَ الأَزْهَرِيّ: هَذَا من كلامِ أهلِ اليمنِ، قَالَ: وَلَا أَدْرِي مَا أرادَ بقولِه: الهاءُ أصليّةٌ. القَفْلَةُ: الشجرةُ اليابسَةُ، وَهِي واحدةُ القَفْلِ الَّذِي تقدّمَ ذِكرُه،
(30/267)

هَكَذَا ضَبَطَه سائرُ أهلِ اللُّغَة، ويُحرّكُ عَن ابْن الأَعْرابِيّ وَحْدَه، وَمِنْه قولُ مُعَقِّرِ بن حِمارٍ البارِقِيِّ لابنتِه بعد مَا كُفَّ بصَرُه وَقد سَمِعَ صوتَ راعِدَةٍ: أَي بُنَيَّةُ، وائِلي بِي إِلَى جانبِ قَفْلَةٍ، فإنّها لَا تَنْبُتُ إلاّ بمَنْجاةٍ من السَّيْل، فَإِن كَانَ ذَلِك صَحِيحا فَقَفْلٌ: اسمٌ للجمعِ، وَقَالَ الأَزْهَرِيّ: القَفْلَةُ شَجَرَةٌ بعَينِها تَهيجُ فِي وَغْرَةِ الصَّيفِ، فَإِذا هَبَّت البَوارِحُ بهَا قَلَعَتْها وطَيَّرَتْها فِي الجَوِّ. القُفَلَة، كهُمَزَةٍ: الحافظُ لكلِّ مَا يَسْمَعُ، كَمَا فِي التَّهْذِيب. وأَقْفَلَهم فِي الطَّرِيق: اَتْبَعهم بَصَرَه، كَذَا فِي نوادرِ الْأَعْرَاب. أَقْفَلَهم على الأمرِ: جَمَعَهم من نوادرِ الأعرابِ أَيْضا. والقيفال، بالكَسْر: عِرقٌ فِي اليدِ يُفْصَدُ، مُعَرَّبٌ، كَمَا فِي الصِّحاح، وكأنّها سُرْيانِيَةٌ. منَ المَجاز: اسْتَقْفَلَ الرجلُ: بَخِلَ، وَكَذَا اسْتَقْفَلَتْ يَدَاهُ، كَمَا فِي الأساس. وَقَفْلٌ، بالفَتْح: ثَنِيَّةٌ قربَ قَرْنِ المَنازِل. قُفْلٌ، بالضَّمّ: حِصنٌ بِالْيمن. وقافِلاء بالمَدّ: ع. وقُوفِيل، بالضَّمّ: ة بنابُلُسَ بَينهمَا ثَمانِ ساعاتٍ، والعامّةُ تَقول: قُفِين.
والقُوفَلُ، بالضَّمّ: لغةٌ فِي الفُوفَل بفاءَيْن، وَهُوَ أَي بفاءَيْنِ أَشْهَرُ. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: القَفْلُ، بالفَتْح: الرُّجوع، ويُستعمَلُ أَيْضا فِي الذَّهاب. وَهُوَ أَيْضا القافِلَةُ لغةٌ مِصريّةٌ. وقَفَلَ الجُندَ عَن الغَزوِ قَفْلاً: صَرَفَهم. وأَقْفَلَ الجيشُ، مثل قَفَلَ: رَجَعَ. والمَقْفَلُ، بالفَتْح: مصدرُ قَفَلَ يَقْفُلُ، وَمِنْه الحَدِيث: بَينا هُوَ يسيرُ
(30/268)

مَقْفَلَهُ من حُنَيْنٍ أَي عِنْد رجوعِه مِنْهَا. والقَفْلَة: المرّةُ من القَفْل، وَمِنْه الحَدِيث: قَفْلَةٌ كَغَزْوَةٍ. وأَقْفَلَه الصومُ: أَيْبَسَه وأَقْحَلَه. وَخَيْلٌ قَوافِلُ: ضوامِر، وأنشدَ ابنُ برّي لامرئِ الْقَيْس: نَحْنُ جَلَبْنا القُرَّحَ القَوافِلا وَفِي نوادرِ الْأَعْرَاب: قَفَلْتُ القومَ فِي الطريقِ بعَيْنِي قَفْلاً: أَتْبَعْتُهم بصَري، وَكَذَلِكَ قَذَذْتُهم.
والقُفُل، بضمّتَيْن: لغةٌ فِي القُفْلِ بالضَّمّ، لما يُغلَقُ بِهِ البابُ. وقَفَّلَ الأبوابَ تَقْفِيلاً: مثل غَلَّق، نَقله الجَوْهَرِيّ. وَيُقَال للبَخيل: هُوَ مُقْفَلُ اليَدَيْن، نَقله الجَوْهَرِيّ. وَيُقَال: إنّه لقُفْلٌ: عَسِرٌ، وإنّها قُفْلَةٌ، للبَخيلَة. والمِقْفَلُ من النَّخل، كمِنبَرٍ: الَّتِي تَحاتَّ مَا عَلَيْهَا من الحَمْلِ، حَكَاهُ أَبُو حنيفةَ عَن ابْن)
الأَعْرابِيّ. ورجلٌ قُفَلَةٌ، كهُمَزَةٍ: يظنُّ الظَّنَّ فَلَا يُخطئُ، نَقله الصَّاغانِيّ. وقفَّلَ فِي الجبَل، وَتَقَفَّلَ: صَعَّدَ، عَن ابنِ عَبَّادٍ. والقُفال، كغُرابٍ: مَوْضِعٌ، وَقَالَ نصرٌ: وادٍ نَجْدِيٌّ فِي ديارِ كِلابٍ، قَالَ لَبيدٌ:
(أَلَمْ تُلْمِمْ على الدِّمَنِ الخَوالي ... لسَلمى بالمَذانِبِ فالقُفالِ)
واسْتَقفلَ البابَ: مثلُ أَقْفَلَ. وأَقْفَلَ لَهُ المالَ: أعطَاهُ جُملَةً. وفلانٌ يَشْتَرِي القَفَلات: الجَلَبَ الكثيرَ جُملَةً وَاحِدَة. وسِقاءٌ قافِلٌ: يابسٌ. ومنَ المَجاز: الخَيلُ تَعْلُكُ الأَقْفالَ، وَهِي حَدائدُ اللِّجام.
والمُؤَمَّلُ بنُ إهابِ بن عبدِ العزيزِ بن قَفَلٍ، مُحَرَّكَةً: مُحدِّثٌ كُوفيٌّ، نَزَلَ الرَّمْلةَ، عَن ضَمْرَةَ بن رَبيعةَ ويَزيدَ بنِ
(30/269)

هَارُون، وَعنهُ أَبُو دوادَ والنَّسائيُّ وابنُ جَوْصَى، صَدُوقٌ، مَاتَ سنة 254.
وعليُّ بنُ أبي القاسمِ الدّمْياطيُّ، عُرِفَ بابنِ قُفْلٍ بالضَّمّ، حدَّثَ عَنهُ المُنْذِريُّ فِي مُعجَمِه والدِّمْياطيُّ، وَقَالَ: مَاتَ سنة. وعبدُ الملِكِ بن قُفْل: أحدُ الصالحينَ بمِصر. والقافِلانِيُّ: مَن يُكثِرُ الأسفارَ وَيَتَتبَّعُ التِّجارات، مِنْهُم أَبُو الربيعِ سُلَيْمانُ بن مُحَمَّد بن سُلَيْمان القافِلانيُّ، عَن عَطاءٍ والحسنِ وابنِ سِيرينَ، ضعيفٌ، ووجدتُه فِي ديوانِ الذهَبيّ: القافِلاي، هَكَذَا من غيرِ نون. والقَفّال: من يعملُ الأقْفالَ، وَهَكَذَا نُسِبَ الإِمَام أَبُو بكرٍ مُحَمَّد بن عليِّ بن إسماعيلَ الشاشِيُّ، روى عَنهُ الحاكِمُ وابنُ مَنْدَه وَأَبُو عبدِ الرحمنِ السُّلَمِيُّ، مَاتَ سنة. وقِفْوَلٌ، كدِرهَمٍ: مَوْضِعٌ بِالْيمن بالقُربِ من مَوْسَنةَ، وَقد وردْتُه.
قفثل
القَفْثَلةُ، أهمله الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ ابْن دُرَيْدٍ: جَرْفُ الشيءِ بسرعةٍ زعَموا.
قفرجل
قَفَرْجَلٌ، كَسَفَرْجَلٍ، أهمله الجَوْهَرِيّ وصاحبُ اللِّسان، وَفِي العُباب: هُوَ علَمٌ مُرْتَجلٌ. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ:
قفخل
القُفاخِلِيَّة، بالضَّمّ: النَّبيلةُ العظيمةُ من النِّسَاء، حَكَاهَا ابنُ جِنِّي، كَمَا فِي اللِّسان.
قفشل
القَفْشَليل: المِغْرَفَة، فارِسيٌّ مُعرَّبٌ كَمَا فِي الصِّحاح، وحُكِيَ عَن الأحمرِ أنّها أعجميّة، أصلُها:
(30/270)

كَفْجَهْ لِيزْ، وَفِي بعضِ الأصولِ كَبْجَلاز، مَثَّلَ بِهِ سِيبَوَيْهٍ صفة وَلم يُفسِّرْه أحدٌ على ذَلِك، قَالَ السِّيرافيُّ: ليُطْلَبْ، فإنِّي لَا أَعْرِفُه.
قفصل
القُفْصُل، بالضَّمّ أهمله الجَوْهَرِيّ، وصاحبُ اللِّسان، وَفِي العُباب: هُوَ الأسَد. قلتُ: وكأنّه مقلوبُ القُصْفُل، من قَصْفَلَ الطعامَ: إِذا أَكَلَه أَجْمَعَ، فتأمَّلْ.
قفطل
قَفْطَلَه، أهمله الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ ابْن دُرَيْدٍ: قَفْطَلَ الشيءَ من بينِ يَدَيَّ: أَي اخْتَطفَه.
قفعل
اقْفَعَلَّتْ يدُه اقْفِعْلالاً: تشَنَّجَتْ وَتَقَبَّضَتْ، نَقله الجَوْهَرِيّ، زادَ غيرُه: مِن بردٍ أَو داءٍ، والجلدُ قد تَقَفْعَلَ وتزَوَّى كالأُذُنِ المُقْفَعِلَّةِ، وَفِي لغةٍ أُخرى اقْلَعَفَّ اقْلِعْفافاً، وَذَلِكَ كالجَذْبِ والجَبْذِ، وَفِي حديثِ المِيلاد: يدُ مُقْفَعِلَّةٌ، أَي مُتَقَبِّضةٌ، وَقيل: المُقْفَعِلُّ: المُتَشَنِّجُ من بردٍ أَو كِبَرٍ، فَلم يخُصَّ بِهِ الأناملَ وَلَا الكفَّ، وَفِي التَّهْذِيب: المُقْفَعِلُّ: اليابسُ، وأنشدَ شَمِرٌ: أَصْبَحْتَ بعد اللِّينِ مُقْفَعِلاَّ وبعدَ طِيبِ جَسَدٍ مُصِلاَّ
ققل
{القَوْقَل، ذَكَرُ الحَجَلِ والقَطا. أَيْضا: اسمُ أبي بطنٍ من الأنصارِ، قَالَ بعضُ المُحدِّثين: اسمُه ثَعْلَبَةُ بنُ دَعْدِ بن فِهْرِ بن ثَعْلَبةَ بن غَنْمِ بن عَوْفِ بن الخَزْرَجِ، وَهُوَ قولُ أبي عمروٍ، وَبِه فسَّروا حديثَ فَتْحِ خَيْبَرَ: هَذَا قاتلُ ابنِ} قَوْقَلَ، وَقَالُوا هُوَ النعمانُ بنُ مالكِ بن ثَعْلَبةَ، هَذَا وَقَالَ ابنُ الكَلبيِّ: اسمُ قَوْقَل، غَنْمُ بنُ عَوْفِ بن عَمْرِو بن عَوْفِ بن الخزرَج، ومثلُه لابْن دُرَيْدٍ، سُمِّي بِهِ لأنّه كَانَ إِذا أَتَاهُ إنسانٌ يَسْتَجيرُ بِهِ وَلَو
(30/271)

قَالَ: مُسْتَجيرٌ، كَانَ أَخْصَر أَو بيَثْرِبَ قَالَ لَهُ: قَوْقِلْ فِي هَذَا الجبلِ، وَقد أَمِنْتَ: أَي ارْتَقِ، وَفِي المُقدِّمة: أَي انْصرِفْ واسْعَ وَلَا تَخْشَ، وهمُ {القَواقِلَةُ.
وَقَالَ ابنُ هشامٍ: لأنّهم كَانُوا إِذا أجاروا أحدا أَعْطَوْه سَهْمَاً، وَقَالُوا قَوْقِلْ بِهِ حيثُ شِئتَ: أَي سِرْ بِهِ حيثُ شِئتَ.} والقاقُلَّة، بتشديدِ اللامِ: ثمَرُ نباتٍ هِندِيٍّ من العِطرِ والأفاوِيْهِ هُوَ الهيل بَوَّا، أَو الهال، والعامّة تَقول: حَبّ هان، وَقَالَ دَاوُد الْحَكِيم: هُوَ حَبٌّ يخرجُ من أصلٍ نَحْو ذِراعَيْن، عريضُ الورَقِ، خشِنٌ حادُّ الرائحةِ، يكونُ فِيهِ هَذَا الحَبُّ، كَمَا يُرى بِهَذِهِ الصُّورَة، وَهُوَ ذَكَرٌ مُثَلَّثُ الشَّكلِ، بَين طُولٍ واستِدارَة، يَتَفَرَّكُ عَن الشكلِ الْمَذْكُور، وَقد رُصِفَت فِيهِ الحَبّات، كلَّ حَبَّةٍ كالعدَسَةِ، لكنّها لَيست مُفَرْطحة، مُقَوٍّ للمَعِدةِ والكبدِ، نافِعٌ للغَثَيانِ بماءِ الرُّمّانِ والأعْلالِ الباردةِ، حابسٌ يُفَرِّحُ تَفْرِيحاً عَظِيما، وينفعُ الرياحَ الغليظةَ والصَّرَعَ سَعُوطاً، والسُّدَدَ بالسَّكَنْجَبِين، {والقاقُلَّةُ الكبيرةُ وَهِي الأُنثى الْمَعْرُوفَة بالحَبَشِي أشَدُّ قَبْضَاً من الصغيرةِ وأقلُّ حَرافَةً، ومَنابِتُ الكلِّ بأرضِ الدَّكْنِ وجبال ملعقة.} والقاقُلَى مَقْصُورةً مُخَفّفةً: نباتٌ كنباتِ)
الأُشْنانِ، مالِحٌ، وَقد تَرْعَاه الإبلُ، يُدِرُّ البَولَ واللبَنَ، ويُسْهِلُ الماءَ الأصفرَ ويدِرُّ الفَضلاتِ كلَّها، ويفتحُ السُّدَدِ، ويُحرِّكُ الباهَ بقُوّةٍ، وينفعُ من أوجاعِ الظَّهرِ والوَرِكَيْنِ مُطلَقاً. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: قَوْقَلُ: اسمُ أُطُم لبَني غَنْم وَسَالم ابْنَيْ عَوْفٍ، وَبِه سُمِّيتْ القَواقِلَة، قَالَه الشريفُ أَبُو جَعْفَرٍ الأَفْطَسِيُّ النَّسّابَةُ. وَقَالَ غيرُه:! القَوْقَلَة: ضَربٌ من المَشْيِ.
(30/272)

قلل
{القُلُّ، بالضَّمِّ،} والقِلَّةُ، بِالْكَسْرِ: ضِدُّ الكَثْرَةِ والكُثْرِ، وَفِيه لَفُّ ونّشْرٌ غيرُ مُرَتَّبٍ، قَالَ شيخُنا: وأَجازَ البُرهانُ الحلبيُّ فِي شرحِ الشِّفاءِ الكَسْرَ فِي القُلِّ والكُثْرِ، وَنَقله الشِّهابُ فِي إعجاز الْقُرْآن. قلتُ: وَنَقله ابنُ سِيدَه أَيضاً، وَمِنْه قولُهُم: الحَمدُ للهِ على القُلِّ والكُثْرِ، بالوَجهَيْنِ، وَفِي الحديثِ: الرِّبا وَإِن كَثُرَ فَهُوَ إِلَى {قُلٍّ، أَي إِلَى} قِلَّةٍ، وأَنشدَ أَبو عُبَيدٍ لِلَبيدٍ:
(كُلُّ بَني حُرَّةٍ مَصيرُهُمُ ... قُلٌّ وإنْ أَكْثَرَتْ مِنَ العَدَدِ)
وأَنشدَ الأَصمعيُّ لخالدِ بنِ علْقَمَةَ الدّارِمِيِّ:
(قدْ يَقصُرُ القُلُّ الفَتى دونَ هَمِّهِ ... وقدْ كانَ لَولا القُلُّ طَلاّعَ أَنْجُدِ)
وَقد {قَلَّ} يَقِلُّ قِلَّةً {وقُلاًّ فهُو} قليلٌ، كأَميرٍ وغُرابٍ وسَحابٍ، الأَخيرَةُ عَن ابنِ جِنّيّ. {وأَقَلَّهُ: جعلَهُ} قَلِيلا، {كقَلَّلَه. (و) } قِيلَ: {أَقَلَّ الشيءَ: صادفَهُ} قَلِيلا. أَيضاً: أَتى {بقليلٍ، وكذلكَ} قلَّلَهُ. {والقُلُّ، بالضَّمِّ:} القليلُ، قَالَ شيخُنا: حكى فِيهِ الفتحَ القَاضِي زَكرِيّا فِي حَوَاشِي البَيضاوِيِّ أَثناءَ يُضِلُّ بِهِ كثيرا.
وَيُقَال: مَا لَهُ قُلٌّ وَلَا كُثْرٌ. والقُلُّ من الشيءِ: أَقَلُّه. والقليلُ من الرِّجَال، كأَميرٍ: القصيرُ الجُثَّةِ النَّحيفُ الدَّقيقُ، وَهِي بهاءٍ كَذَلِك، ونِسوَةٌ قَلائِلُ وقومٌ {قليلونَ} وأَقِلاّءُ {وقُلُلٌ، بضَمَّتينِ كسَريرٍ وسُرُرٍ،} وقُلُلُونَ جمع السّلامةِ، وَمِنْه قَوْله تَعَالَى: لَشِرْذِمَةٌ قَليلونَ وَقَالَ تَعَالَى: واذْكُروا إذْ كُنتُمْ! قَليلاً فكَثَّرَكُمْ، يكونُ
(30/273)

ذلكَ فِي قِلَّةِ العَدَدِ، أَيضاً فِي دِقَّةِ الجُثَّةِ والنَّحافَةِ. {والإقْلالُ: الافْتِقارُ، و} قِلَّةُ الجِدَةِ. وَقد {أَقَلَّ: صارَ} مُقِلاًّ، أَي فَقِيرا بعدَ الإكْثارِ. ورَجُلٌ {مُقِلٌّ،} وأَقَلُّ: فقيرٌ وَفِيه بقِيَّةٌ، وضِدُّه المُثري، وَمِنْه قولُهُم: هَذَا جُهْدُ {المُقِلِّ.} وقالَلْتُ لهُ الماءَ: إِذا خِفْتَ العَطَشَ فأَرَدْتَ أَن يُسْتَقَلَّ ماؤُكَ، وَفِي نُسخَةٍ: أَن تَستَقِلَّ ماءَكَ. يُقال: هُوَ {قُلُّ بنُ قُلٍّ، بضَمِّهما، وَكَذَا ضُلُّ بنُ ضُلٍّ أَيضاً: إِذا كانَ لَا يُعرَفُ هُوَ وَلَا أَبوهُ، قَالَ سيبوَيه: يُقال: قُلُّ رَجُلٍ يَقولُ ذلكَ إلاّ زَيْدٌ، بالضَّمِّ، أَي بضَمِّ القافِ، وأَقَلُّ رَجُلٍ يقولُ ذلكَ إلاّ زَيْدٌ، مَعْنَاهُمَا: مَا رجُلٌ يقولُه إلاّ هُوَ،} فالقُلَّةُ فِيهِ بِمَعْنى النَّفْيِ المَحْضِ، وَقَالَ ابنُ جنّيّ: لَمّا ضارَعَ المُبتدأُ حَرفَ النَّفْيِ بَقَّوا المُبتدأَ بِلا خَبَرٍ.) يُقال: رَجُلٌ قُلٌّ، بالضَّمِّ: أَي فَرْدٌ لَا أَحَدَ لَهُ. وَقَدِمَ علينا {قُلُلٌ من النّاسِ، بضَمَّتينِ: أَي ناسٌ متفَرِّقونَ من قبائلَ شَتّى أَو غير شَتّى، فَإِذا اجْتَمعوا جَمْعاً فهُم قُلَلٌ، كصُرَدٍ، نَقله ابنُ سِيدَه.
} والقِلَّةُ، بالكَسرِ: الرِّعْدَةُ، مُطلَقاً، أَو من غَضَبٍ وطَمَعٍ ونَحوِهِ، تأْخُذُ الإنسانَ، {كالقِلِّ، كَمَا سيأْتي، وَهُوَ مَجاز. قَالَ الفَرّاءُ:} القَلَّةُ، بالفتحِ: النَّهْضَةُ من عِلَّةٍ أَو فَقْرٍ. (و) {القُلَّةُ، بالضَّمِّ: أَعلى الرّأْسِ، والسَّنامِ، والجَبَلِ، وعَمَّمَهُ بعضُهُم فَقَالَ:} قُلَّةُ كلِّ شيءٍ: رأْسُهُ وأَعلاهُ، وأَنشدَ سِيبَوَيْهٍ، فِي القُلَّةِ بِمَعْنى رأْسِ الإنسانِ: عَجائبُ تُبدي الشَّيْبَ فِي قُلَّةِ الطِّفْلِ والجمعُ! قُلَلٌ، قَالَ ذُو الرُّمّةِ يصفُ فِراخَ النَّعامَةِ ويُشَبِّهُ رؤوسَها بالبَنادِقِ:
(30/274)

(أَشداقُها كصُدوعِ النَّبْعِ فِي قُلَلٍ ... مثلِ الدَّحاريجِ لمْ يَنْبُتْ لَهَا زَغَبُ)
القُلَّةُ أَيضاً: الجماعةُ منّا، إِذا اجْتَمعوا جَمْعاً، والجَمْعُ كالجَمْعِ. القُلَّةُ: الحُبُّ العظيمُ، أَو الجَرَّةُ العظيمَةُ، أَو الجَرَّةُ عامَّةً، أَو الجَرَّةُ الكبيرَةُ من الفَخّارِ، وَقيل: هُوَ الكوزُ الصغيرُ، وَهَذَا هُوَ المَعروفُ الآنَ بمِصرَ ونواحيها، فَهُوَ ضِدُّ، ج: {قُلَلٌ} وقِلالٌ، كصُرَدٍ وجِبالٍ، قَالَ جميلُ بنُ مَعْمَرٍ:
(فظَلِلْنا بنِعْمَةٍ واتَّكأْنا ... وشَرِبْنا الحَلالَ من {قُلَلِهْ)
وَقَالَ حَسّانُ رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ:
(وأَقْفَرَ من حُضّارِهِ وِرْدُ أَهْلِهِ ... وَقد كانَ يُسْقَى من} قِلالٍ وحَنْتَمِ)
وَفِي الحديثِ: إِذا بلغَ الماءُ {قُلَّتينِ لَمْ يَحْمِلْ خَبَثاً قَالَ أَبو عُبيدٍ: يَعْنِي هَذِه الحِبابَ العِظامَ، وَهِي مَعروفَةٌ بالحِجازِ، وَقد تكونُ بالشّامِ. وَفِي صِفَةِ سِدْرَةِ المُنْتَهى: ونَبْقُها} كقِلالِ هَجَر، وهَجَرُ: قريَةٌ قربَ المَدينَةِ وَلَيْسَت هَجَرَ البحرينِ، وَكَانَت تُعمَلُ بهَا! القِلالُ، وروى شَمِرٌ عَن ابنِ جُرَيْجٍ: أَخبرَني مَن رأَى قِلالَ هَجَر: تَسَعُ القُلَّةُ مِنْهَا الفَرَقَ، قَالَ عبد الرَّزّاقِ: الفَرَقُ: أَرْبَعَةُ أَصْوُعٍ بصاعِ النَّبِيِّ صلّى الله تَعَالَى عَلَيْهِ وسلَّم، وروى عَن عِيسَى بنِ يونُسَ قَالَ: القُلَّةُ يُؤتَى بهَا من ناحِيَةِ اليَمَنِ تَسَعُ فِيهَا خَمسَ جِرارٍ أَو سِتّاً، قَالَ أَحمدُ بنُ حَنبَلٍ: قدرُ كُلِّ قُلَّةٍ قِرْبَتانِ، وَقَالَ إسحاقُ: القُلَّةُ نَحو أَربعينَ دَلْواً أَكْثَرُ مَا قيلَ فِي القُلَّتينِ، وَقَالَ الأَزْهَرِيّ: وقِلالُ هَجَرَ والأَحساءِ ونواحيها مَعروفَةٌ، تأْخُذُ القُلَّةُ مِنْهَا مَزادَةً كبيرَةً من الماءِ، وتَملأُ الرّاوِيَةُ
(30/275)

قُلَّتينِ، وَكَانُوا يُسَمُّونَها الخُروسَ، قَالَ: وأُراها سُمِّيَتْ قِلالاً، لأَنَّها تُقَلُّ أَي تُرْفَعُ إِذا مُلِئت وتُحمَلُ. القُلَّةُ)
من السَّيْفِ: قَبيعَتُه، وَمِنْه سيفٌ {مُقَلَّلٌ: إِذا كَانَت لَهُ قَبيعَةٌ.} واسْتَقَلَّه: حملَهُ ورفعَهُ، {كقَلَّه،} وأَقلَّه، الثّانية عَن ابنِ الأَعرابِيِّ، وَفِي الصحاحِ: أَقَلَّ الجَرَّةَ: أَطاقَ حَمْلَها، وَفِي العبابِ: قولُه تَعَالَى: {أَقَلَّتْ سَحاباً ثِقالاً أَي حَمَلَت الرِّيحُ سَحاباً ثِقالاً بالماءِ. منَ المَجاز:} اسْتَقَلَّ الطائرُ فِي طَيَرانِه: أَي نهضَ للطَّيرانِ، وارتفعَ فِي الهواءِ. منَ المَجاز: اسْتَقَلَّ النّباتُ: إِذا أَنافَ. منَ المَجاز: اسْتَقَلَّ القومُ: ذَهَبُوا، واحْتَملوا سائرينَ، وارْتَحَلوا، وَكَذَا: {اسْتَقَلّوا عَن دِيارِهِم،} واسْتَقَلَّت خِيامُهُم، {واسْتَقلّوا فِي مَسيرِهِم. اسْتَقَلَّ الشيءَ: عَدَّهُ قَلِيلا، أَو رَآهُ كَذَلِك،} كتَقالَّهُ، وَمِنْه الحديثُ: فلَمّا أُخْبِروا كأَنَّهُم {تقالُّوها. منَ المَجاز:} اسْتُقِلَّ الرَّجُلُ: أَي غضِبَ، وَفِي الأَساسِ اسْتَقَلَّ فُلانٌ غَضبا: إِذا شَخَصَ من محلِّه لفَرْطِ غضبِه. {والقِلُّ، بالكَسرِ: النَّواةُ الَّتِي تُنبُتُ مُنفرِدَةً ضعيفَةً، نَقله الصَّاغانِيُّ. (و) } القِلُّ: شِبْهُ الرِّعْدَةِ كَمَا فِي الصحاحِ، أَو إِذا كَانَت غَضَباً أَو طَمَعاً، ونَحوُه يأْخَذُ الإنسانَ، {كالقِلَّةِ، وَقد تقدَّمَ ذِكْرُها، ج: كعِنَبٍ.} والقِلالُ، ككِتابٍ: الخُشُبُ المَنصوبَةُ للتَّعريشِ، حَكَاهُ أَبو حنيفَةَ، وأَنشدَ:
(30/276)

(من خَمرِ عانَةَ ساقِطاً أَفنانُها ... رَفَعَ النَّبيطُ كُرومَها {بقِلالِ)
أَرادَ} بالقِلالِ أَعْمِدَةً تُرفَعُ بهَا الكرومُ من الأَرضِ، ويُروَى بظِلالِ. وقدْ {أَقَلَّتْهُ الرِّعْدَةُ،} واسْتَقَلَّتْهُ، {واسْتَقَلَّ أَيضاً كَمَا فِي الصِّحاحِ، قَالَ الشاعرُ:
(وأَدْنَيْتِني حَتّى إِذا مَا جَعَلْتِني ... على الخَصْرِ أَو أَدْنى} اسْتَقَلَّكِ راجِفُ)
وأَخَذَ {بقِلِّيلَتِهِ} وقِلِّيلاهُ، مَشَدَّدَتينِ مَكسورَتينِ، {وإقْليلاهُ، مكسورَةً: أَي بجُملَتِه. يُقال: ارْتَحلوا} بقِلِّيَّتِهِم: أَي بجماعتِهم لمْ يدَعوا وراءَهُم شَيْئا. يُقَال: أَكَلَ الضَّبَّ {بِقِلِّيَّتِهِ: أَي بعِظامِه وجِلدِه، عَن ابنِ سيدَه.} والقَلْقالُ: المِسْفارُ، عَن أَبي عُبيدٍ: أَي الكثيرُ السَّفَرِ، وَهُوَ مَجازٌ، وَقد {قلْقَلَ فِي الأَرضِ} قَلْقَلَةً {وقِلْقالاً، عَن اللِّحيانِيِّ. (و) } القُلْقُلُ، كهُدْهُدٍ: الخفيفُ فِي السَّفَرِ، وَذكره المصنِّفُ ثَانِيًا فِيمَا بعدُ، وَقَالَ أَبو الهيثَمِ: رَجُلٌ {قُلْقُلٌ بُلْبُلٌ: إِذا كانَ خَفِيفا ظريفاً، والجمعُ} قلاقِلُ وبلابِلُ. (و) ! القِلْقِلُ، كزِبْرِجٍ: نَبْتٌ لَهُ حَبٌّ أَسْوَدُ، وَفِي نسخَةِ شيخِنا حَبٌّ سُودٌ، وخَطّأَ المصنِّفَ، حسَنُ الشَّمِّ، مَحرِّكٌ للباءَةِ جِدّاً، لَا سِيَّما مَدقوقاً بسِمْسِمٍ مَعجوناً بعسلٍ، وَقَالَ داوُد الحَكيمُ: يَقرُبُ شجرُه من الرُّمّانِ، عُودُه أَحمَرُ، وفروعُه تَمْتَدُّ كثيرا، ويَحمِلُ حَبّاً مُستديراً فِي حجم الفُلْفُلِ، وأَكبرَ يَسِيرا، ويُقال:: إنَّهُ حَبُّ السِّمْنَةِ يُسَمِّنُ ويَهيجُ الباءَةَ كيفَ اسْتُعمِلَ، وأَجودُهُ مَا اسْتُعمِلَ مُحَمَّصاً، انْتهى، قَالَ الرّاجِزُ:)
(30/277)

أَنْعَتُ أَعْياراً بأَعْلى قُنَّهْ أَكَلْنَ حَبَّ {قِلْقِلٍ فَهُنَّهْ لَهُنَّ من حُبِّ السِّفادِ رَنَّهْ وَقَالَ أَبو حنيفةَ: هُوَ نبتٌ ينبُتُ فِي الجَلَدِ وغَلْظِ السَّهْلِ، وَلَا يكادُ يَنبُتُ فِي الجِبالِ، ولهُ سِنْفٌ أُفَيْطِحُ يَنبُتُ فِي حَبّاتٍ كأَنَّهُنَّ العَدَسُ، فَإِذا يَبٍ سَ فانْتَفَخَ وهَبَّتْ لَهُ الرِّيحُ سمعْتَ} تَقَلْقُلَه كأَنَّه جرَسٌ، وَله ورقٌ أَغبرُ أَطْلَسُ كأَنَّه ورقُ القصَبِ، ويقالُ لَهُ: {القُلْقُلانُ} والقُلاقِلُ، بضَمِّهما، هَذَا قولُ أَبي حنيفَةَ فإنَّه قَالَ: كلُّ ذلكَ نَبْتٌ واحدٌ، وَذكر عَن الأَعرابِ القُدُمِ أَنَّه شجَرٌ أَخْضَرُ ينهَضُ على ساقٍ، ومَنابِتُهُ الآكامُ دونَ الرِّياضِ، وَله حَبٌّ كحَبِّ اللُّوبياءِ طَيِّبٌ يؤْكَلُ، والسّائمَةٌ حريصَةٌ عَلَيْهِ، وأَنشدَ: كأَنَّ صَوتَ حَلْيِها إِذا انْجَفَلْ هَزُّ رِياحٍ {قُلْقُلاناً قد ذَبَلْ وَقَالَ الليثُ:} القِلْقِلُ: شجَرٌ لَهُ حَبٌّ عِظامٌ ويؤكَلُ، وأَنشدَ: أَبعارُها بالصَّيْفِ حَبُّ القِلْقِلِ.
وَقَالَ ذُو الرُّمَّةِ:
(وساقَتْ حَصادَ القُلْقُلانِ كأَنّما ... هُوَ الخَشْلُ أَعرافُ الرِّياحِ الزَّعازِع)
أَو هما نَبتانِ آخرانِ، فَقَالَ بعضُهُم:! القُلاقِلُ: بَقْلَةٌ بَرِّيَّةٌ يُشبِهُ حَبُّها حَبَّ السِّمْسِمِ، وَلها أَكمامٌ كأَكمامِها، قَالَ الرّاجِزُ: بالصَّمْدِ ذِي القُلاقِلِ وعِرْقُ هَذَا الشَّجرِ هُوَ المُغاثُ، وَمِنْه المثَلُ: دَقَّكَ بالمِنْحازِ حَبَّ القِلْقِلِ. والعامَّةُ تقولُه بالفاءِ، وَهُوَ غلَطٌ، وَفِي الصحاحِ: قَالَ الأَصمعِيُّ: هُوَ تَصحيفٌ إنَّما هُوَ بالقافِ، وَهُوَ أَصلَبُ مَا يكونُ من الحُبوبِ، حَكَاهُ أَبو عُبيدٍ، قَالَ ابنُ برّيٍّ: الَّذِي رواهُ
(30/278)

سيبَوَيهِ: حَبُّ الفُلْفُلِ، بالفاءِ، قَالَ: وَكَذَا رواهُ عليُّ بنُ حمزَةَ، وأَنشدَ: وَقد أَراني فِي الزَّمانِ الأَوَّلِ أَدُقُّ فِي جارِ اسْتِها بمِعْوَلِ دَقَّكَ بالمِنحازِ حَبَّ الفُلْفُلِ)
{والقُلقُلانِيُّ، بالضَّمِّ: طائرٌ كالفاخِتَةِ، نَقله الجَوْهَرِيُّ.} وقَلْقَلَ {قلْقَلَةً: صَوَّتَ، وَهُوَ حِكاية. (و) } قَلْقَلَ الشيءَ قلْقَلَةً {وقِلْقالاً، بالكَسْرِ، ويُفتَحُ، عَن كُراع، وَهِي نادِرَةٌ، أَي حرَّكَه، أَو بِالْفَتْح الاسمُ، وبالكَسْرِ المَصْدَرُ، كالزَّلْزالِ والزِّلْزالِ. قَالَ اللِّحيانِيُّ: قَلْقَلَ فِي الأَرضِ قَلْقَلَةً وقِلْقالاً: ضَرَبَ فِيهَا، فَهُوَ} قِلْقالٌ، وَقد تقدَّمَ. {والقُلْقُلُ} والقُلاقِلُ، بضَمِّهما: الرجلُ الخفيفُ فِي السَّفَرِ، المِعوانُ السَّريعُ {التَّقَلْقُلِ، أَي التَّحَرُّكِ، والاضْطِرابِ فِي الحاجَةِ. وحروفُ} القَلْقَلَةِ: جطدقب، قَالَ سيبويهِ: وإنَّما سُمِّيَت بذلكَ للصَّوتِ الَّذِي يحُثُ عَنَّا عندَ الوَقْفِ، لأَنَّكَ لَا تستطيعُ أَنْ تقِفُ عندَهُ إلاّ مَعَه، لِشِدَّةِ ضَغْطِ الحَرْفِ، ووجدَ فِي بعضِ النُّسَخِ: قجط دب، وَفِي أُخرى: قطب جد، وكُلُّ ذلكَ صَحِيح. {والقِلِّيَّةُ، بِالْكَسْرِ وشَدِّ اللامِ: شِبْهُ الصَّوْمَعَةِ، وَمِنْه كتابُ عُمرَ رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ لِنَصارى الشّامِ لمّا صالَحَهُم: أَن لَا يُحدِثوا كنيسَةً وَلَا} قِلِّيَّةً. {والقِلُّ: الحائطُ القصيرُ. وبِهاءٍ: النَّهضَةُ من عِلَّةٍ أَو فَقْرٍ، وَهَذَا قد تقدَّمَ للمُصَنِّفِ، وَهُوَ قولُ الفرّاءِ.} والقُلَّى، كرُبَّى: الجارِيَةُ القصيرَةُ. {وتَقالَّتِ الشَّمْسُ: تَرَحَّلَتْ، وَفِي الحديثِ: حتّى تقالَّتِ الشَّمْسُ أَي} استقَلَّتْ فِي السَّماءِ وارتفعَت وتَعالَت.! ولَقُلَّ مَا جِئْتُكَ، بضَمِّ القافِ: لُغَةٌ
(30/279)

فِي الفتحِ، نَقله الفَرّاءُ، قَالَ بعضُ النَّحْوِيِّينَ: قَلَّ من قولكَ قلّما فِعْلٌ لَا فاعِلَ لهُ، لأَنَّ مَا أَزالَتْهُ عَن حُكْمِهِ فِي تقاضيهِ الفاعِلَ، وأَصارَتْهُ إِلَى حُكمِ الحَرفِ المُتقاضي للفِعْلِ لَا الاسمِ، نحوَ لَولا وهَلاّ جَميعاً، وذلكَ فِي التَّحضيضِ، وإنْ فِي الشَّرْطِ، وحَرفِ الاستِفهامِ، ولذلكَ سيبويهِ فِي قولِ الشّاعِرِ:
(صَدَدْتِ فأَطْوَلْتِ الصُّدودَ {وقَلّما ... وِصالٌ على طُولِ الصُّدودِ يَدومُ)
إِلَى أَنَّ وِصال يَرتَفِعُ بفِعْلٍ مُضْمَرٍ يَدُلُّ عَلَيْهِ يَدومُ، حتّى كأَنَّه قَالَ: وقلَّما يَدومُ وِصالٌ، فلمّا أَضْمَرَ يَدومُ فَسَّرَهُ فِيمَا بعدُ بقولِهِ: يَدومُ، فَجرى ذلكَ فِي ارتِفاعِه بالفِعْلِ المُضْمَرِ لَا بالابتداءِ مَجرى قولِكَ: أَوِصالٌ يَدومُ، أَو هَلاّ وِصالٌ يَدومُ. قَالَ أَبو زَيدٍ:} قالَلْتُ لهُ: إِذا قَلَّلْتَ عطاءَه. يُقال: سَيْفٌ {مُقَلَّلٌ، كمُعَظَّمٍ: لَهُ قَبيعَةٌ، قَالَ عَمرو بنُ هُمَيْلٍ الهُذَلِيُّ:
(وكُنّا إِذا مَا الحَرْبُ ضَرَّسَ نابُها ... نُقَوِّمُها بالمَشْرَفِيِّ} المُقَلَّلِ)
ومِمّا يُستدرَكُ عَلَيْهِ: {تَقَلَّلَ الشيءَ: رآهُ قَلِيلا. وَفِي الحديثِ: أَنَّهُ كانَ} يُقِلُّ اللَّغْوَ: أَي لَا يَلغو أَصْلاً، {فالقِلَّةُ لِلنَّفي المَحْضِ. وقولُهُم لمْ يَتركْ} قَلِيلا وَلَا كثيرا، قَالَ أَبو عُبيدَةَ: يَبدَؤُونَ بالأَدْوَنِ كقَولِهِم القَمَرانِ، والعُمَرانِ، وربيعَةُ ومُضَرُ، وسُلَيْمٌ وعامِرٌ، كَمَا فِي الصِّحاحِ.
(30/280)

{والقُلُّ من الرِّجالِ: الخَسيسُ الدَّنيءُ، وقَوْمٌ} أَقِلَّةٌ: خِساسٌ، وَهُوَ مَجازٌ، وأَنشدَ ابنُ برّيّ للأَعشى:)
(فأَرْضَوْهُ أَنْ أَعْطَوْهُ مِنّي ظُلامَةً ... وَمَا كنتُ {قُلاًّ قبلَ ذلكَ أَزْيَبا)
} وقلَّلَه فِي عينِه: أَراهُ قَلِيلا، وَمِنْه قولُه تَعَالَى: {ويُقَلِّلُكُمْ فِي أَعيُنِهِمْ، ويُقال: فعلَ ذلكَ من بينِ أَثْرى} وأَقَلَّ: أَي من بينِ النّاسِ كلِّهِم. {وقِلالَةُ الجَبَلِ، بالكَسْر:} كقُلَّتِه، قَالَ ابنُ أَحْمَر:
(مَا أُمُّ غَفْرٍ فِي {القِلالَةِ لمْ ... يَمْسَسْ حَشاها قبلَهُ غُفْرُ)
} واسْتَقَلَّت السَّماءُ: ارْتَفَعَتْ، نَقله الجَوْهَرِيُّ. {والاستِقلالُ: الاسْتِبْدادُ. ويُقال: هُوَ} مُسْتَقِلٌّ بنفسِهِ، أَي ضابِطٌ أَمرَهُ. وَهُوَ لَا {يستَقِلُّ بِهَذَا: أَي لَا يُطيقُهُ. وَقَالَ أَبو زَيدٍ: يُقال: مَا كَانَ من ذلكَ قليلَةٌ وَلَا كَثيرَةٌ، وَمَا أَخَذْتُ مِنْهُ قليلَةً وَلَا كَثيرَةً، بِمَعْنى لمْ آخُذْ مِنْهُ شَيْئا، وإنَّما تَدخُلُ الهاءُ فِي النَّفيِ.
} وقَلَّ الشيءُ: إِذا علا، عَن ابْن الأَعْرابِيِّ. وبَنو {قُلٍّ، بالضَّمِّ: بَطْنٌ.} وتَقَلْقَلَ فِي البلادِ: إِذا تقَلَّبَ فِيهَا. وَفِي الحديثِ: خرَجَ علينا علِيٌّ وَهُوَ {يتقلْقَلُ، أَي يَخِفُّ ويُسْرِعُ، ويُروى بالفاءِ، وَقد تقدَّمَ.
وفرَسٌ} قُلْقُلٌ {وقُلاقِلٌ: جَوادٌ سريعٌ. ونفسُهُ} تَقَلْقَلُ فِي صدرِهِ: أَي تتَحَرَّكُ بصَوتٍ شديدٍ. {وتقَلْقَلَ المِسمارُ فِي مَكانِه: إِذا قَلِقَ.} والقُلْقُلَةُ، بالضَّمِّ: ضَرْبٌ من الحَشراتِ، كَمَا فِي العُبابِ. ورَجُلٌ طويلُ {القُلَّةِ: أَي القامَةِ. وَهُوَ} يَقِلُّ عَن كَذا: أَي يَصْغُرُ.
(30/281)

{وقلْقَلَ الحُزْنُ دمعَه: أَسالَه، وَهُوَ مَجاز.
} والقُلْقِيلُ، مُصَغّراً: قِطعَةٌ من الطِّينِ. وأَبو سَعْدٍ {قُلْقُلُ بنُ عَلِيٍّ القَزْوينِيُّ، كهُدْهُدٍ: حدَّثَ بهَمَذانَ عَن إسماعيلَ الصَّفّارِ. وكزِبْرِجٍ: إبراهيمُ بنُ عليٍّ بنِ} قِلْقِلٍ الْفَقِيه الزَّبيدِيُّ، كَانَ فِي صدر المائةِ السّابعَةِ، ذكره الجندِيُّ فِي تاريخِ اليَمَنِ. ومَحَلُّ {القِلْقِلِ: غَربِيِّ زَبيدَ.} وقَلِّين، بالفَتح وشَدِّ اللامِ المَكسورَةِ: قريَةٌ بمِصْرَ. ومِمّا يُستدرَكُ عَلَيْهِ:
قلنجل
قُلَنْجِيلُ، بضَمٍّ ففَتْحٍ فسُكونٍ فكَسْرِ الجِيمِ: قريَةٌ بمِصْرَ، بالقربٍِ من المنصورَةِ.
قمل
القَمْلُ: م: مَعروفٌ، والمُرادُ بِهِ عِنْد الإطلاقِ: مَا يُولَدُ على الإنسانِ، ويكونُ عندَ قوَّةِ البَدَنِ ودَفعِهِ العُفوناتِ إِلَى خارِجٍ، وَقَالَ ابنُ برّيّ: أَوَّلَهُ الصُّؤابُ، وَهِي بَيْضُ القَمْلِ، وبعدَها اللَّزِقَةُ ثمَّ الفَرْعَةُ، ثمَّ الهِرْنِعَةُ، ثمَّ الحِنْبِجُ، ثمَّ الفِنْضِجُ، ثمَّ الحَنْدَليسُ، من خَواصِّه أَنَّه يَهرُبُ من الإنسانِ إِذا قَرُبَ موتُه، وَإِذا وُضِعَتْ قَمْلَةُ رأْسٍ فِي ثَقْبِ فولَةٍ وسُقِيَتْ صاحِبَ حُمَّى الرِّبْعِ نفعَتْ، مُجَرَّبٌ، وَإِذا وُضِعَتْ مِنْهُ واحدةٌ فِي كَفِّ امرأَةٍ وحَلَبَتْ عَلَيْهَا اللَّبَنَ فإنْ مَشَتْ فالحَمْلُ ذَكَرٌ وإلاّ فأُنْثى، مُجَرَّبٌ، وإنْ دخلَتْ فِي الإحليلِ أَزالَتْ عُسْرَ البَوْلِ، واحِدَتُه بهاءٍ، كالقَمالِ، كسَحابٍ.
(30/282)

وقَملُ قرَيْشٍ، هُوَ حَبُّ الصَّنَوْبَرِ. وقَمْلَةُ النِّسْرِ: دُوَيْبَّةٌ، وَقَالَ ابنُ عَبّادٍ: ضَرْبٌ من الحشراتِ. وقَمِلَ رأْسُه، كفَرِحَ، قَمَلاً: كَثُرَ قَمْلُه. قَالَ أَبو عَمروٍ: قَمِلَ العَرْفَجُ قَمَلاً: إِذا اسْوَدَّ شَيْئا بعدَ مطَرٍ أَصابَهُ فَلانَ عودُه وَصَارَ فِيهِ كالقَمْلِ، وَهُوَ مَجازٌ. منَ المَجاز: قَمِلَ القَوْمُ: إِذا كَثُروا وتوافَرَ عددُهُم. منَ المَجاز: قَمِلَ الرَّجُلُ: إِذا سَمِنَ بعدَ الهُزالِ. منَ المَجاز: قَمِلَ بطْنُهُ: إِذا ضَخُمَ، قَالَ الأَسوَدُ:
(حَتّى إِذا قَمِلَتْ بُطونُكُمْ ... ورأَيتُمُ أَبناءَكُمْ شَبُّوا)

(قَلَبْتُمَ ظَهْرَ المِجَنِّ لنا ... إنَّ اللَّئيمَ العاجِزُ الخِبُّ)
قَالَ الجَوْهَرِيُّ: عَنى بِهِ كَثُرَتْ قَبائلُكُم. قلتُ: وَهَكَذَا فسَّرَه أَبو العالِيَةِ. فِي الحَدِيث: من النِّساءِ غُلٌّ قَمِلٌ يَقذِفُها الله تَعَالَى فِي عُنُقِ مَن يشاءُ ثمَّ لَا يُخرِجُها إلاّ هُوَ، وأَصلُه أَنَّهم كَانُوا يَغُلُّونَ الأَسيرَ بالقِدِّ وَعَلِيهِ الشَّعَرُ، فيَقْمَلُ القِدُّ فِي عُنُقِهِ فَلَا يستطيعُ دفعَه عَنهُ بحيلَةٍ. وأَقْمَلَ الرِّمْثُ: تَفَطَّرَ بالنَّباتِ، وَقد بدا ورَقُهُ صِغاراً، وكذلكَ العَرْفَجُ، وَهُوَ مَجازٌ. منَ المَجاز: امْرأَةٌ قَمَلِيَّةٌ، كجَبَلِيَّةٍ، وكفَرِحَةٍ، وكَسُكَّرَةٍ: أَي قصيرَةٌ جِدّاً، قالَ:
(من البيضِ لَا دَرّامَةٌ قَمَلِيَّةٌ ... إِذا خرَجَتْ فِي يومِ عيدٍ تُؤارِبُهْ)
والقَمَلِيُّ، مُحَرَّكَةً: القصيرُ الصَّغيرُ الشَّأْنِ، وَفِي المُحكَمِ: الحَقيرُ الصَّغيرُ الشّأْنِ، وأَنشدَ ابنُ برّيّ:
(30/283)

(أَفي قَمَلِيٍّ من كُلَيْبٍ هَجَوْتُهُ ... أَبو جَهْضَمٍ تَغْلي عَلَيَّ مَراجِلُهْ)
)
القَمَلِيُّ أَيضاً: البَدَوِيُّ الَّذِي صارَ سوادِيّاً، عَن ابْن الأَعْرابِيِّ. والقُمَّلُ، كسُكَّرٍ: صِغارُ الذَّرِّ، والدَّبا، وَقيل: هُوَ الدَّبا الَّذِي لَا أَجنِحَةَ لَهُ، أَو شيءٌ صغيرٌ بجَناحٍ أَحْمَرَ، وَفِي التَّهذيبِ: هُوَ شيءٌ أَصغَرُ من الطَّيرِ لَهُ جَناحٌ أَحمرُ أَكْدَرُ، وَفِي التَّنزيل العزيزِ: فأَرْسَلْنا عليهِمُ الطُّوفانَ والجَرادَ والقُمَّلَ، قَالَ أَبو عُبيدَةَ: القُمَّلُ عندَ العربِ: الحَمْنانُ، وَقَالَ ابنُ خالَويْهِ: جَرادٌ صِغارٌ، يَعْنِي الدَّبا، وَقيل: شيءٌ يشبِهُ الحَلَمَ لَا يأْكُلُ أَكْلَ الجَرادِ، وَلَكِن يَمْتَصُّ الحَبَّ إِذا وقَعَ فِيهِ الدَّقيقُ، وَهُوَ رَطْبٌ، فتَذْهَبُ قُوَّتُهُ وخَيرُه، وَهُوَ خبيثُ الرَّائحَةِ، قَالَه أَبو حنيفةَ. وَقَالَ الجَوْهَرِيُّ: وأَمّا قَمْلَةُ الزَّرْعِ فدُوَيْبَّةٌ تَطيرُ كالجَرادِ فِي خِلْقَةِ الحَلَمِ، أَو دَوابُّ صِغارٌ كالقِرْدانِ، وَفِي الصِّحاحِ: من جِنْسِ القِرْدانِ، إلاّ أَنَّها أَصغَرُ مِنْهَا تَرْكَبُ البعيرَ عندَ الهزالِ، واحِدَتُها بهاءٍ، وَنقل ابنُ الأَنبارِيِّ عَن عِكرِمَةَ قالَ: هِيَ الجَنادِبُ، وَقَالَ ابنُ السِّكِّيتِ: هُوَ شيءٌ يقعُ فِي الزَّرْعِ لَيْسَ بجَرادٍ فتأْكُلُ السُّنْبُلَةَ وَهِي غَضَّةٌ قبلَ أَنْ تَخرُجَ، فيَطولُ الزَّرْعُ وَلَا سُنبُلَ لَهُ، قَالَ الأَزْهَرِيّ: وَهَذَا هُوَ الصَّحيحُ. أَو المُرادُ بِهِ فِي الآيةِ: قَمْلُ النّاسِ، وَهَذَا القولُ مَردودٌ، وَقَالَ ابنُ سِيدَه: لَيْسَ بشيءٍ. وقَمَلَى، كجَمَزَى: ع، عَن ابنِ سيدَه. وقَمَلانُ، مُحرَّكَةً: د، باليَمَنِ، من مِخلافِ زَبيدَ. وقَمولَةُ: د، بالصَّعيدِ الأَعلى مُشْتَمِلٌ على قُرىً وضِياعٍ، مِنْهُ نَجمُ الدِّينِ أَحمدُ بنُ محمَّد بنِ أَبي الحَرَمِ مَكِّيِ بنِ ياسينَ، أَبو العبّاسِ الفقيهُ الأُصولِيُّ، وُلِدَ بهَا سنة وَهُوَ مُصَنِّفُ البَحْرِ المُحيطِ فِي شرحِ
(30/284)

الوسيطِ للغزالِيِّ، وَهُوَ أَقْرَبُ تناوُلاً من شرحِ نَجْمِ الدينِ أحمدَ بن مُحَمَّد بن الرِّفْعَةِ المُسَمّى بالمَطْلَب، وأكثرُ فُروعاً مِنْهُ، وَقَالَ الأَسْنَوِيُّ: لَا أعلمُ كتابا فِي المَذهَبِ أكثرَ مَسائلَ مِنْهُ، ثمّ لخَّصَ أحكامَه كتَلخيصِ الرَّوضَةِ من الرافعيِّ، سمّاه جَواهِرَ البَحرِ، مَاتَ بمِصرَ سنة ودُفِنَ بالقَرافة، وَكَانَ شيخُنا المَرحومُ عليُّ بنُ صالحِ بن مُوسَى الرَّبَعيُّ يزْعم أنّ قَبْرَه بقَمُولَةَ، حَتَّى أنّه أَظْهَرَه بَعْدَمَا كَانَ انْدَثر، ولعلَّه قَبْرُ والدِه، وَقد تَرْجَمه السُّبْكِيُّ والأُدْفونِيُّ. والمِقْمَل، كمِنْبَرٍ: مَن اسْتغنى بعد فَقْرٍ، عَن ابْن الأَعْرابِيّ، وَهُوَ مَجاز.
والتَّقَمُّلُ: أدنى السِّمَنِ إِذا بَدا فِي الدّابّةِ، كَمَا فِي العُباب. والقَيْمُولِيا: صَفائحُ كالرُّخامِ بيضٌ بَرّاقَةٌ تَنْفَعُ من حَرْقِ النارِ خاصّةً بالماءِ والخَلِّ، وَقَالَ داودَ الحكيمُ: هُوَ الطَّفَلُ. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: القَمِلُ، ككَتِفٍ: لغةٌ فِي القَمْلِ بالفَتْح. والقَمِلُ: ذُو القَمْل، وَأَيْضًا: القَذِر. وقَمِلَ القومُ: أَحْيَوْا وحَسُنَتْ أحوالُهم، والقَمَلَةُ: الاسمُ وَهُوَ مَجاز. وَقَالَ الفَرّاء: يجوزُ أَن يكونَ واحدُ القُمَّلِ قامِلٌ، كراكِعٍ ورُكَّعٍ.)
قمثل
القَمَيْثَل، كَسَمَيْدَعٍ: القبيحُ المِشيَةِ، نَقله الجَوْهَرِيّ، وأنشدَ ابنُ بَرِّي لمالكِ بن مِرْداسٍ: وَيْلَكَ يَا عادِيُّ بَكِّي رَحْوَلا عَبْدَكُمُ الفَيَّادَةَ القَمَيْثَلا
قمعل
القُمْعُل، كقُنْفُذٍ، أهمله الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ الليثُ: هُوَ القَدَحُ الضخمُ بلغةِ هُذَيْلٍ، وأنشدَ:
(30/285)

يَلْتَهِمُ الأرضَ بوَأْبٍ حَوْأَبِ كالقُمْعُلِ المُنْكَبِّ فوقَ الأَثْلَبِ يَنْعَتُ حافِرَ الفرَسِ، وَكَذَلِكَ القُلْعُم، كالقُعْمول بالضَّمّ أَيْضا. أَو القُمْعُل: قَعْبٌ صغيرٌ، عَن ابْن دُرَيْدٍ. وَقَالَ اللِّحْيانِيّ: قَدَحٌ قُمْعُلٌ: مُحَدَّدُ الرأسِ طويلُه. قيل: هُوَ المِرْجَلُ الضيِّقُ العنُقِ، عَن ابنِ عَبَّادٍ. أَيْضا: طُوَيْئِرٌ قصيرُ الرَّقَبةِ والمِنْقارِ يأكلُ النَّمْلَ، عَن ابنِ عَبَّادٍ. أَيْضا: البَظْرُ، وتُفتَحُ عَيْنُه، كِلَاهُمَا عَن اللِّحْيانِيّ. يُقَال: فِي رَأْسِه قَماعيلُ: أَي عُجَرٌ، الواحدةُ قُمْعولٌ، نَقله الأَزْهَرِيّ عَن ابْن دُرَيْدٍ، وربّما قيل للْوَاحِد: قُمْعولَةٌ، كَمَا فِي العُباب. والقِمْعال، بالكَسْر: سَيِّدُ القومِ، عَن الليثِ، والجمعُ قَماعيل، وَبِه سمَّى المُصَنِّف كتابَه فيمَن تَسَمَّى بإسْمعِيلَ من الملائكةِ: تُحْفَةِ القَماعيل. قَالَ ابنُ بَرِّي: القِمْعال: رئيسُ الرِّعاء، وَكَذَلِكَ القُمادِية، عَن ابنِ خالَوَيْه. وَقد قَمْعَلَ وخرجَ مُقَمْعِلاً: إِذا كَانَ على الرَّعايا يأمرُهم وينهاهم. والقِمْعالَة، بالكَسْر: أعظمُ الفَياشِل. قَالَ أَبُو حنيفَة: قَمْعَلَ النبْتُ: خَرَجَتْ قَماعيلُه أَي بَراعيمُه. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: القَمْعَلَةُ الطَّرْجَهارَةُ، عَن ابْن الأَعْرابِيّ، وَهِي القَعْمَلَة.
قنأل
القِنْئِلُ، بهمزٍ بعد النونِ، كزِبْرِجٍ، أَهْمَلَه الجماعةُ، وَفِي كتابِ الوافِر:
(30/286)

هِيَ رَقَبَةُ الْفِيل، وَضَبطه ابْن الأَعْرابِيّ بِالْفَاءِ. أَيْضا: المرأةُ القصيرةُ، وَنَقله الأَزْهَرِيّ فِي ثُلاثيِّ التهذيبِ بِالْفَاءِ، وأشارَ لَهُ الصَّاغانِيّ هُنَاكَ، وَقد تقدّم.
قنبل
القَنْبَلُ والقَنْبَلَةُ: الطائفةُ من النَّاس، وَمن الخَيل، قيل: هم مَا بينَ الثلاثينَ إِلَى الأرْبعينَ وَنَحْو ذَلِك، ج: قَنابِل، نَقله الجَوْهَرِيّ، قَالَ النابغةُ الذُّبْيانيُّ:
(يَحُثُّ الحُداةَ جالِزاً برِدائِهِ ... على حاجِبَيْهِ مَا تُثيرُ القَنابِلُ)
وَقَالَ غيرُه: شَذَّبَ عَن عاناتِهِ القَنابِلا أثناءَها والرُّبَعَ القَنادِلا القُنابِل، كعُلابِطٍ: حِمارٌ معروفٌ، قَالَ: زُعْبَةَ والشَّحَّاجَ والقُنابِلا أَيْضا: الرجلُ الغليظُ الشديدُ كالقُنْبُلِ، بالضَّمّ. قَالَ ابْن الأَعْرابِيّ: قِدْرٌ قُنْبُلانِيٌّ، بالضَّمّ، هَكَذَا فِي النسخِ والصوابُ قُنْبُلانِيَّةٌ، كَمَا هُوَ نصُّ ابْن الأَعْرابِيّ: تَجْمَعُ القَبيلةَ كَذَا فِي النّسخ، والصوابُ القَنْبَلَةَ من الناسِ أَي الجماعةَ، كَمَا هُوَ نصُّ ابْن الأَعْرابِيّ. القُنْبُل، كقُنْفُذٍ: الغلامُ الحادُّ الرأسِ، الخفيفُ الرّوحِ، كَمَا فِي العُباب. أَيْضا: شجَرٌ. أَيْضا: لقَبُ مُحَمَّد بن عبدِ الرحمنِ القارِئُ بقراءةِ ابنِ كَثيرٍ. القُنْبُلَةُ بهاءٍ: مَصْيَدَةٌ للنُّهَسِ
(30/287)

كزُفَرٍ، أَي أبي بَراقِشَ، عَن ابْن الأَعْرابِيّ. وقَنْبَلَ الرجلُ: صارَ ذَا قَنْبَلةٍ، أَي جماعةٍ بعدَ الوَحْدَةِ. أَيْضا: أَوْقَدَ شَجَرَ القُنْبُلِ. والقِنْبيلُ، كزِنْبيلٍ: بُزورٌ رَمْلِيّةٌ تعلوها حُمرَةٌ، قابِضةٌ تَقْتُلُ الدِّيدانَ وتُخرِجُها، وتنفعُ الجَرَبَ والحِكَّةَ والسَّعَفَةَ مَنْفَعةً بَيِّنَةً، وَقَالَ داودُ الحكيمُ: هِيَ قِطَعٌ بَين حُمرَةٍ وصُفرَةٍ تَجِفُّ، وتُخالِطُ الرَّمْلَ، تُجَفِّفُ القُروحَ والجرَبَ والسَّعَفةَ وتُخرجُ الديدانَ بقُوّةٍ. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: القُنابِل، كعُلابِطٍ: العظيمُ الرأسِ، قَالَ أَبُو طالبٍ:
(وَعَرْبَةُ أَرْضٍ لَا يُحِلُّ حَرامَها ... منَ الناسِ إلاّ الشَّوْتَرِيُّ القُنابِلُ)
ويُروى الحُلاحِلُ وَقد تقدّم. وَأَبُو سَعدٍ أحمدُ بن عَبْد الله بن قُنْبُلٍ المَكِّيُّ، كقُنْفُذٍ: من قُدماءِ)
أصحابِ الشافعيِّ، روى عَنهُ أَبُو الوليدِ مُوسَى بن أبي الْجَارُود. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ:
قنتل
ابنُ قِنْتِلَّةَ، بكسرِ القافِ وسكونِ النونِ وكسرِ المُثَنَّاةِ وشَدِّ اللامِ: شاعرٌ أَخَذَ عَنهُ أَبُو عَبْد الله بنُ غُلامِ الفرَسِ، هَكَذَا ضَبَطَه الحافظُ فِي التبصير.
قنثل
القَنْثَلَةُ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ والصَّاغانِيّ، وَقَالَ الأَصْمَعِيّ: هُوَ أنْ يُثيرَ الترابَ إِذا مَشى، وَهُوَ مُقَنْثِلٌ، وَقَالَ غيرُه كالنَّقْثَلَةِ، حَكَاهُ اللِّحْيانِيّ، كأنّه مَقْلُوبٌ، كَمَا فِي اللِّسان.
(30/288)

ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: القِنْثَأْلُ، كجِرْدَحْلٍ: القصيرُ، لغةٌ فِي الكِنْتَأْلِ بالتاءِ والثاء.
قنجل
القُنْجُل، كقُنْفُذٍ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ والصَّاغانِيّ، وَفِي اللِّسان: هُوَ العَبْد.
قنحل
كالقُنْحُل، بالحاءِ، وَقد أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ والصَّاغانِيّ. أَو هُوَ شَرُّ العَبيدِ، كَمَا فِي اللِّسان.
قندل
القَنْدَلُ، كَجَنْدَلٍ وعُلابِطٍ، والقَنْدَوِيلُ: العظيمُ الرأسِ من الإبلِ والدّوابِّ، الأُولى عَن أبي زيدٍ، مثل العَنْدَل، وأنشدَ الجَوْهَرِيّ لأبي النَّجم: يَهْدِي بِنَا كلَّ نِيافٍ عَنْدَلِ رُكِّبَ فِي ضَخْمِ الذَّفارَى قَنْدَلِ والقَنْدَويل كالقَنْدَل، مَثَّلَ بِهِ سِيبَوَيْهٍ، وفسَّرَه السِّيرافيُّ، وَقيل: القَنْدَويل: العظيمُ الهامةِ من الرِّجَال، عَن كُراعٍ. وَأَيْضًا: الطويلُ القفَا، وَقد ذَكَرَه المُصَنِّف فِي قدل وَهَذَا موضعُه. وإنّ فلَانا لَقَنْدَلُ الرأسِ وَصَنْدَلُ الرأسِ، وَفِي العُباب: رأسٌ قُنادِلٌ وصُنادِلٌ: أَي ضخمٌ صُلبٌ.
القَنْدَل: الطَّوِيل، كَذَا فِي بعضِ نسخِ الصِّحاح، وَفِي بعضِها: قَالَ أَبُو عمروٍ: القَنْدَل: العظيمُ الرأسِ، والعَنْدَل: الطَّوِيل. وَقَنْدَلَ الرجلُ، قَالَ ابنُ سِيدَه: هَكَذَا وَقَعَ فِي كتابِ ابْن الأَعْرابِيّ، وأُراهُ قَنْدَلَ الجمَلُ: عَظُمَ رَأْسُه، وَفِي المُحْكَم: ضَخُمَ رَأْسُه. قَنْدَلَ الرجلُ فِي مَشْيَتِه: إِذا مَشى فِي استِرخاءٍ واستِرْسالٍ، يُقَال: مَرَّ مُسَنْدِلاً ومُقَنْدِلاً، وَذَلِكَ استِرخاءٌ فِي المَشيِ، عَن الأَصْمَعِيّ.
والقَنْدَلِيُّ: شجَرٌ عَن كُراع.
(30/289)

والقِنْدِيلُ، بالكَسْر: م مَعْرُوف، وَهُوَ مِصباحٌ من زُجاجٍ، قَالَ شيخُنا:)
واختُلِفَ فِي نونِه فالأكثرُ أنّها أصليّةٌ، أَي فوزنُه فِعْليلٌ، وَقيل: إنّها زائدةٌ فوزنه فِنْعِيلٌ، والجمعُ القَناديل. والقُنْدولُ بالضَّمّ: شجَرٌ بالشامِ لزَهرِه دُهْنٌ شَريفٌ، وَفِي التذكرةِ لداود: هُوَ الدَّار شيشعان.
قندفل
القَنْدَفِيل، كَتَبَه بالحُمرَةِ، مَعَ أنّ الجَوْهَرِيّ ذَكَرَه قبل تركيبِ قرزل فَيَنْبَغِي أَن يُكتبَ بالسَّوادِ، قَالَ هُنَاكَ نَقلاً عَن الأَصْمَعِيّ القَنْدَفيل: الضخمُ، ومثلُه فِي خُماسِيِّ التَّهْذِيب، أَو هِيَ الضخمةُ الرأسِ من النُّوقِ، وأنشدَ الجَوْهَرِيّ للمَخْروعِ السَّعْديِّ: وَتَحْتَ رَحْلِي جَسْرَةٌ ذَمُولُ مائِرَةُ الضَّبْعَيْنِ قَنْدَفيلُ للمَرْوِ فِي أَخْفَافِها صَليلُ قَالَ الأَزْهَرِيّ: وَالَّذِي حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ: قَنْدَويل، وَهِي الضخمةُ الرأسِ أَيْضا، قَالَ: فأمّا القَنْدَفيلُ بالفاءِ فَلم يَرْوِهِ إلاّ ابْن الأَعْرابِيّ، قَالَ الجَوْهَرِيّ: وَهُوَ مُعَرَّبُ: كَنْدَهْ بِيل بالفارِسيّة، تَشْبِيهٌ لَهَا بالفيلِ، زادَ الصَّاغانِيّ، والفيلُ المُغْتَلِمُ يُقَال لَهُ بالفارسيّة: كَنْدَهْ بِيل.
قندعل
القِنْدَعْلُ، كجِرْدَحْلٍ أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ ابْن الأَعْرابِيّ: هُوَ الأحمقُ، كَمَا فِي العُباب.
قنذعل
كالقِنْذَعْلِ، بالذالِ المُعجَمةِ، وَقد أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ أَيْضا، وَكَذَا الصَّاغانِيّ، وأوردَه صاحبُ اللِّسان، عَن ابْن الأَعْرابِيّ.
قنصل
القُنْصُل، بالضَّمّ أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ والصَّاغانِيّ، وَفِي اللِّسان: هُوَ الْقصير. قلتُ: ويُعَبَّرُ بِهِ عَن الوَكيلِ للكُفّارِ
(30/290)

فِي بلادِ الإسلامِ، وكأنّها بِهَذَا الْمَعْنى سُرْيانِيّةٌ استعملوها.
قنعدل
القَنَعْدَلُ، كَسَفَرْجَلٍ أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ، وصاحبُ اللِّسان، وَفِي العُباب: هُوَ الأحمقُ، عَن ابْن الأَعْرابِيّ، قلتُ: وكأنّه مقلوبُ القِنْدَعْلِ الَّذِي تقدّمَ قَرِيبا.
قنفل
القَنْفَلَةُ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ، وَفِي العُباب: هِيَ المِشيَةُ الثقيلةُ. قَالَ ابْن دُرَيْدٍ: قُنْفُل، كقُنْفُذٍ: اسْم. قَالَ الهَجَريُّ: القُنْفُل: العَنْزُ الضخمةُ، وأنشدَ: عَنْزٌ من السُّكِّ ضَبُوبٌ قُنْفُلْ تكادُ من غُزْرٍ تَدُقُّ المِقْيَلْ
قنقل
القَنْقَل: المِكيالُ الضخمُ، نَقَلَه الجَوْهَرِيّ، يَسَعُ ثَلَاثَة وثلاثينَ مَنّاً، كَمَا فِي الغَريبَيْنِ للهرَوِيِّ، قَالَ السُّهَيْلِيُّ: وَلم يَذْكُرْ كم المَنُّ وأَحْسَبُه وَزْنَ رِطْلَيْنِ، قَالَ: كَيْلَ عِداءٍ بالجُرافِ القَنْفَلِ مِن صُبْرَةٍ مِثلِ الكَثيبِ الأَهيلِ وَقَالَ رُؤْبَةُ: مالَكَ لَا تَجْرُفُها بالقَنْفَلِ لَا خَيْرَ فِي الكَمْأَةِ إنْ لم تَفْعَلِ القَنْفَل: الرجلُ الثقيلُ الوَطْءِ، كَذَا فِي النّسخ، وَفِي العُباب: الثقيلُ الوَخْم. القَنْفَل: اسمُ تاجٍ لكِسرى، كَمَا فِي الصِّحاح، قيل: أُتِيَ بِهِ عُمرُ بنُ الخطّابِ وأَلْبَسَه سُرَاقَةَ بن مالكٍ مَعَ السِّوارَيْن، نَقَلَه شيخُنا، وَفِي الخَبَر: أنّه كانَ تاجُ كِسرى مثلَ القَنْفَلِ الْعَظِيم.
قَول
! القَوْلُ: الكلامُ على التَّرْتِيب، أَو
(30/291)

كلُّ لَفظٍ مَذَلَ بِهِ اللِّسان تامّاً كَانَ أَو ناقِصاً، تَقول: {قَالَ} يقولُ {قَوْلاً، وَالْفَاعِل:} قائِلٌ، وَالْمَفْعُول: {مَقُولٌ، وَقَالَ الحَرَاليّ: القَوْلُ ابْداءُ صُوَرِ التكَلُّمِ نَظْمَاً، بمنزلةِ ائْتِلافِ الصُّوَرِ المَحسوسةِ جَمْعَاً،} فالقَولُ مَشْهُودُ القَلبِ بواسطةِ الأُذُنِ، كَمَا أنّ المحسوسَ مَشْهُودُ القَلبِ بواسطةِ العَينِ وغيرِها. وَقَالَ الراغبُ: القَولُ يُستعمَلُ على أَوْجُهٍ أَظْهَرُها أَن يكونَ للمُرَكَّبِ من الحروفِ المَنْطوقِ بهَا مُفرداً كَانَ أَو جُملَةً، وَالثَّانِي: يُقال للمُتَصَوَّرِ فِي النَّفسِ قبلَ التلَفُّظِ {قَوْلٌ، فَيُقَال: فِي نَفْسِي قولٌ لم أُظْهِرْه، وَالثَّالِث: الِاعْتِقَاد، نَحْو: فلانٌ يقولُ} بقَوْلِ الشافعيِّ، وَالرَّابِع: يُقَال للدَّلالَةِ على الشيءِ، نَحْو: امْتَلأَ الحَوضُ {فقالَ قَطْنِي والخامسُ: يُقَال للعِنايةِ الصادقةِ بالشيءِ نَحْو: فلانٌ يقولُ بِكَذَا، وَالسَّادِس: يستعملُه المَنْطِقيُّونَ فَيَقُولُونَ: قَوْلُ الجَوْهَرِ كَذَا، وقولُ العَرَضِ كَذَا، أَي حدُّهما، وَالسَّابِع: فِي الإلهامِ نحوَ:} قُلْنا يَا ذَا القَرنَيْنِ إمّا أَن تُعَذِّبَ فإنّ ذَلِك لم يُخاطَبْ بِهِ، بل كَانَ إلْهاماً فسُمِّي قَوْلاً، انْتهى. وَقَالَ سِيبَوَيْهٍ: واعْلَمْ أنّ {قُلْتُ فِي كَلَام العربِ إنّما وَقَعَتْ على أَن تحكي بهَا مَا كانَ كَلاماً لَا قَوْلاً.
يَعْنِي بالكلامِ الجُمَلَ، كقولِك: زَيدٌ مُنْطَلِقٌ، وقامَ زَيدٌ، وَيَعْنِي} بالقَولِ الألفاظَ المُفردَةَ الَّتِي يُبنى)
الكلامُ مِنْهَا، كَزَيْدٍ من قولِك: زَيدٌ مُنطَلِقٌ، وأمّا تجَوُّزُهم فِي تسميتهم الاعتقاداتِ والآراءَ قَوْلاً فلأنَّ الاعتقادَ يَخْفَى فَلَا يُعرفُ إلاّ بالقَولِ أَو بِمَا يقومُ مقامَ القَوْلِ من شاهدِ الحالِ، فلمّا كَانَت لَا تَظْهَرُ إلاّ بالقَولِ سُمِّيَتْ قَوْلاً إذْ كانتْ سَبَبَاً لَهُ، وَكَانَ القولُ دَليلاً عَلَيْهَا، كَمَا يُسمّى الشيءُ باسمِ غيرِه إِذا كَانَ مُلابِساً وَكَانَ القَولُ دَلِيلا
(30/292)

عَلَيْهِ، وَقد يُستعمَلُ القولُ فِي غيرِ الإنسانِ، قَالَ أَبُو النَّجْم: {قالَتْ لَهُ الطَّيْرُ تقدَّمْ راشِداً إنّكَ لَا تَرْجِعُ إلاّ حامِدا وَقَالَ آخَرُ:
(قالتْ لَهُ العَيْنانِ سَمْعَاً وطاعَةً ... وحَدَّرَتا كالدُّرِّ لمّا يُثَقَّبِ)
وَقَالَ آخر:
(بَيْنَما نَحْنُ مُرْتِعونَ بفَلْجٍ ... قَالَت الدُّلَّحُ الرِّواءُ إنِيْهِ)
إنيه: صَوْتُ رَزْمَةِ السحابِ وحَنينِ الرَّعد، وَإِذا جازَ أَن يُسمّى الرأيُ والاعتقادُ قَوْلاً وَإِن لم يكن صَوْتَاً كَانَ تسميتَهُم مَا هُوَ أَصْوَاتٌ قَوْلاً أَجْدَرَ بالجَواز، أَلا ترى أنّ الطيرَ لَهَا هَديرٌ، والحَوضَ لَهُ غَطيطٌ، والسَّحابَ لَهُ دَوِيٌّ، فأمّا قَوْله: قالتْ لَهُ العَيْنانِ: سَمْعَاً وطاعَةً فإنّه وَإِن لم يكن مِنْهُمَا صَوتٌ فإنّ الحالَ آذَنَتْ بأنْ لَو كَانَ لَهما جارِحَةُ نُطْقٍ لقالَتا سَمْعَاً وطاعَةً، قَالَ ابنُ جِنِّي: وَقد حرَّرَ هَذَا المَوضِعَ وأَوْضَحَه عَنْتَرةُ بقَولِه:
(لَو كَانَ يدْرِي مَا المُحاوَرةُ اشْتَكى ... أَو كانَ يدْرِي مَا جَوابُ تَكَلُّمِ)
ج:} أَقْوَالٌ، جج جمعُ الجمعِ {أقاوِيل، وَهُوَ الَّذِي صرَّحَ بِهِ سِيبَوَيْهٍ، وَهُوَ القياسُ، وَقَالَ قَومٌ: هُوَ جَمْعُ} أُقْوُولَةٍ كأُضْحُوكَةٍ، قَالَ شيخُنا: وَإِذا ثَبَتَ فالقياسُ لَا يَأْبَاه. أَو القَولُ فِي الخَيرِ والشرِّ {والقال،} والقيل، {والقالَةُ فِي الشرِّ خاصّةً، يُقَال: كَثُرَتْ} قالَةُ الناسِ فِيهِ، وَقد رَدَّ هَذِه التَّفرِقَةِ أَقوام، وضَعَّفوها بوُرودِ كلٍّ من! القالِ والقِيلِ فِي الخَير،
(30/293)

وناهِيكَ بقولِه تَعالى: {وقِيلِه يَا رَبِّ إنّ هؤلاءِ الْآيَة، قَالَه شيخُنا. أَو القَولُ مصدرٌ، والقِيلُ والقال: اسْمانِ لَهُ، الأوّلُ مَقِيسٌ فِي الثُّلاثيِّ المُتعدِّي مُطلقًا، والأخيرانِ غيرُ مَقيسَيْن. أَو قالَ} قَوْلاً {وقِيلاً} وقَوْلَةً {ومَقالَةً} ومَقالاً فيهمَا وَكَذَلِكَ {قَالَا، وأنشدَ ابنُ بَرِّيٍّ للحُطَيْئة:)
(تحَنَّنْ عليَّ هَداكَ المَليكُ ... فإنّ لكلِّ مَقامٍ} مَقالا)
وَيُقَال: كَثُرَ القِيلُ والقالُ، وَفِي الحَدِيث: نَهَىَ عَن {قِيلٍ} وقالٍ، وإضاعةِ المالِ. قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: فِي قِيلٍ وقالٍ نَحْوٌ وَعَرَبيَّةٌ، وَذَلِكَ أنّ جَعَلَ القالَ مَصْدَراً، أَلا ترَاهُ يقولُ عَن قيلٍ وقالٍ، كأنّه قَالَ: عَن قِيلٍ {وقَوْلٍ، يُقَال على هَذَا:} قلتُ قَوْلاً وقِيلاً {وَقَالا، قَالَ: وسمعتُ الكِسائيَّ يَقُول فِي قراءةِ عَبْد الله بن مسعودٍ: ذَلِك عِيسَى بنُ مَرْيَمَ} قالُ الحقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرون فَهَذَا من هَذَا.
وَقَالَ الفَرّاءُ: {القالُ فِي معنى القَوْلِ، مثلُ العَيبِ والعابِ، وَقَالَ ابنُ الأثيرِ فِي معنى الحَدِيث: نهى عَن فُضولِ مَا يَتَحَدَّثُ بِهِ المُتَجالِسونَ من قولِهم: قِيلَ كَذَا، وَقَالَ فلانٌ كَذَا، قَالَ: وبِناؤُهما على كونِهما فِعلَيْنِ مَحْكِيَّيْنِ مُتَضَمِّنَيْنِ للضَّمير، والإعرابُ على إجرائِهما مُجْرى الأسماءِ خِلْوَيْنِ من الضَّمير، وَمِنْه قولُهم: إنّما الدُّنيا قالٌ} وقِيلُ. وإدخالُ حَرْفِ التعريفِ عَلَيْهِمَا لذَلِك فِي قولِهم: مَا يَعْرِفُ {القالَ من} القِيلَ. فَهُوَ {قائِلٌ} وقالٌ، وَمِنْه {قولُ بعضِهم لقَصيدةٍ: أَنا} قالُها: أَي {قائِلُها،} وقَؤُولٌ، كصَبُورٍ بالهَمزِ وبالواو، قَالَ كَعْبُ بنُ سَعدٍ الغَنَويّ:
(وَمَا أَنا للشيءِ الَّذِي لَيْسَ نافِعي ... وَيَغْضَبُ مِنْهُ صاحِبي {بقَؤُولِ)
ج:} قُوَّلٌ! وقُيَّلٌ بالواوِ وبالياء،
(30/294)

كرُكَّعٍ فيهمَا، وأنشدَ الجَوْهَرِيّ لرُؤبَة: فاليومَ قد نَهْنَهني تَنَهْنُهي وأوّلُ حِلْمٍ لَيْسَ بالمُسَفَّهِ {وقُوَّلٌ إلاّ دَهْ فَلَا دَهِ} وقالَةٌ عَن ثَعْلَبٍ، {وقُؤُولٌ مَضْمُوماً بالهَمزِ والواوِ هَكَذَا فِي النّسخ، وَالَّذِي فِي الصِّحاح: رجلٌ} قَؤُولٌ وقومٌ {قُوُلٌ، مثل صَبُورٍ وصُبُرٍ، وَإِن شِئتَ سَكَّنْتَ الواوَ، قَالَ ابنُ بَرِّي: المعروفُ عِنْد أهلِ العربيّةِ} قَؤُولٌ {وقُوْلٌ بإسكانِ الواوِ، يَقُولُونَ: عَوانٌ وعُوْنٌ، والأصلُ عُوُنٌ، وَلَا يُحرَّكُ إلاّ فِي الشِّعرِ، كقولِه: ... . تَمْنَحُه سُوُكَ الإسْحِلِ ورجلٌ} قَوّالٌ {وقَوّالَةٌ، بالتشديدِ فيهمَا، من قومٍ قَوّالين،} وتِقْوَلَةٌ {وتِقْوالَةٌ، بكسرِهما: الأُولى عَن الفَرّاءِ والثانيةُ عَن الكِسائيِّ، حكى سِيبَوَيْهٍ:} مِقْوَلٌ، كمِنبَرٍ، قَالَ: وَلَا يُجمَعُ بالواوِ وَالنُّون لأنّ مُؤَنَّثَه لَا تدخلُه الهاءُ، قالَ {ومِقْوالٌ، كمِحْرابٍ، هُوَ على النَّسَب،} وقُوَلَةٌ، كهُمَزَةٍ، كلُّ ذَلِك: حسَنُ القَولِ أَو كثيرُه، لَسِنٌ، كَمَا فِي الصِّحاح، وَهِي مِقْوَلٌ ومِقْوالٌ وقَوّالَةٌ. والاسمُ {القالَةُ} والقِيلُ {والقال)
. وَقَالَ ابنُ شُمَيْلٍ:} يُقَال للرجلِ: إنّه {لمِقْوَلٌ: إِذا كَانَ بَيِّناً ظَريفَ اللِّسان،} والتَّقْوَلَة: الكثيرُ الكلامِ البَليغُ فِي حاجتِه وأمرِه، ورجلٌ تِقْوالَةٌ: مِنْطِيقٌ. وَهُوَ ابنُ {أَقْوَالٍ، وابنُ} قَوّالٍ: فَصيحٌ، جَيِّدُ الكلامِ، وَفِي التَّهْذِيب: تَقُولُ للرجلِ، إِذا كَانَ ذَا لسانٍ طَلْقٍ: إنّه لابْنُ {قَوْلٍ، وابنُ} أَقْوَالٍ. {وأَقْوَلَه مَا لم} يقُلْ، وَهُوَ شاذٌّ كقَولِه: صَدَدْتِ فَأَطْوَلْتِ الصُّدُودَ ...
(30/295)

وَقيل إنّه غيرُ مسموعٍ فِي غيرِ أَطْوَلَ، نَقَلَه شيخُنا. كَذَلِك {قَوَّلَه مَا لم} يقُلْ، {وأقالَه مَا لم يقُلْ: أَي ادَّعاهُ عَلَيْهِ، الأخيرةُ عَن اللِّحْيانِيّ. وَقَالَ شَمِرٌ: تَقول:} قَوَّلَني فلانٌ حَتَّى قُلتُ: أَي علَّمَني وَأَمَرني أَن {أَقُول،} وَقيل: {قَوَّلَني} وأَقْوَلَني: أَي علَّمَني مَا {أقولُ وأَنْطَقني وحَمَلَني على القَوْلِ، وَفِي حديثِ عليٍّ رَضِيَ الله تَعالى عَنهُ: أنّه سَمِعَ امْرَأَة تَنْدُبُ عُمرَ فَقَالَ: أما واللهِ مَا} قالَتْه ولكنْ {قُوِّلَتْه، أَي لُقِّنَتْه وعُلِّمَتْه وأُلقيَ على لسانِها، يَعْنِي من جانبِ الإلهامِ، أَي إنّه حَقيقٌ بِمَا} قالَتْ فِيهِ. {وَقَوْلٌ} مَقُولٌ {ومَقْؤُولٌ، عَن اللِّحْيانِيّ، قَالَ: والإتمامُ لغةُ أبي الجَرّاح.} وَتَقَوَّلَ {قَوْلاً: ابْتَدعَه كَذِبَاً، وَمِنْه قَوْله تَعالى: وَلَوْ} تقَوَّلَ علينا بعضَ {الأقاوِيلِ. وَتَقَوَّلَ فلانٌ عليَّ باطِلاً: أَي قالَ عليَّ مَا لم أكُنْ قُلتُ. وكَلِمَةٌ} مُقَوَّلَةٌ، كمُعَظَّمَةٍ: {قِيلَتْ مرّةً بعدَ مرّةٍ.} والمِقْوَلُ، كمِنبَرٍ: اللِّسان، يُقَال: إنّ لي {مِقْوَلاً، وَمَا يسُرُّني بِهِ} مِقْوَلٌ، أَي لسانُه. أَيْضا: الملِكُ بلغةِ أهلِ اليمنِ، وجمعُها {المَقاوِل، أَو من مُلوكِ حِميَرَ خاصّةً،} يقولُ مَا شاءَ فيَنْفُذُ مَا يقولُه، {كالقَيْل، أَو هُوَ دونَ الملِكِ الْأَعْلَى كَمَا فِي العُباب، وَهُوَ قولُ أبي عُبَيْدةَ، قَالَ: يكونُ مَلِكَاً على قومِه ومِخْلافِه ومَحْجَرِه، أَي فَهُوَ بمنزلةِ الوَزير، وأصلُه} قَيِّلٌ، بِالتَّشْدِيدِ، كَفَيْعَلٍ، قَالَ أَبُو حَيّان: لَا يَنْبَغِي أَن يُدَّعى فِي قَيِّلٍ وشِبهِه التخفيفُ حَتَّى يُسمعَ من العربِ مُشَدّداً، كنظائرِه نَحْو ميِّتٍ وهَيِّنٍ وبَيٍّ نٍ، فإنّها سُمِعَتْ بهما، ويبعُد القَوْلُ بالتزامِ تخفيفِ هَذَا خاصّةً، مَعَ أنّه غيرُ مَقيسٍ عِنْد بعضِ النُّحاةِ مُطْلقاً، أَو فِي اليائِيِّ وَحْدَه، وَإِن أجابَ عَنهُ الشِّهابُ الخَفاجِيُّ بِمَا لَا يُجدي، وخالَفَ أَبُو عليٍّ الفارسيُّ فِي ذَلِك كلِّه
(30/296)

فَقَصَره على السَّماع، والصوابُ خِلافُه، وَفِيه كلامٌ طويلٌ لابنِ الشجَريِّ وغيرِه، وادَّعى فِيهِ البَدرُ الدَّمامينيُّ فِي شرحِ المُغْني أنّهم تصَرَّفوا فِيهِ للفَرْقِ، نَقله شيخُنا. سُمِّي بِهِ لأنّه يقولُ مَا شاءَ فَيَنْفُذُ، وَهَذَا على أنّه واوِيٌّ، وأصلُ قَيِّلٍ: {قَيْوِلٌ، كسَيِّدٍ وسَيْوِدٍ، وحُذِفَتْ عينُه، وذهبَ بعضُهم إِلَى أنّه يائِيُّ العَينِ من} القِيالَةِ وَهِي الإمارَة، أَو من {تقَيَّلَه: إِذا تابعَه أَو شابَهَه، ج أَي جَمْعُ} القَيِّل: {أَقْوَالٌ، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: كَسَّروه على أَفْعَالٍ تَشْبِيهاً بفاعِلٍ، مَن جَمَعَه على} أَقْيَالٍ لم) يَجْعَلْ الواحدَ مِنْهُ مُشدّداً، كَمَا فِي الصِّحاح، وَقَالَ ابنُ الْأَثِير: أَقْيَالٌ مَحْمُولٌ على لفظِ {قَيْلٍ، كَمَا قِيلَ فِي جمعِ رِيحٍ أَرْيَاحٌ، والسائغُ المَقيسُ أَرْوَاحٌ، وَفِي التَّهْذِيب: هم} الأَقْوالُ {والأَقْيال، الواحدُ قَيْلٌ، فَمن قالَ: أَقْيَالٌ بناهُ على لَفْظِ قَيْلٍ، وَمن قالَ: أَقْوَالٌ بناهُ على الأصلِ، وأصلُه من ذَواتِ الْوَاو. جمع} المِقْوَلِ {مَقاوِل، وأنشدَ الجَوْهَرِيّ للَبيدٍ:
(لَهَا غَلَلٌ من رازِقِيٍّ وكُرْسُفٍ ... بأَيْمانِ عُجْمٍ يَنْصُفونَ} المَقاوِلا)
أَي يَخْدِمون المُلوكَ، {ومَقاوِلَةٌ، دَخَلَت الهاءُ فِيهِ على حَدِّ دخولِها فِي القَشاعِمَة.} واقْتالَ عَلَيْهِم: احْتَكمَ، وأنشدَ ابنُ بَرِّي للغَطَمَّشِ من بَني شَقِرَةَ:
(فبالخَيرِ لَا بالشَّرِّ فارْجُ مَوَدَّتي ... وإنّي امرؤٌ {يَقْتَالُ مِنّي التَّرَهُّبُ)
قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: سَمِعْتُ الهَيثمَ بنَ عَدِيٍّ يَقُول: سَمِعْتُ عبدَ العزيزِ بن عُمرَ بن عبدِ العزيزِ يقولُ فِي رُقْيَةِ النَّملةِ: العَروسُ تَحْتَفِلْ،} وتَقْتَالُ وتَكْتَحِلْ، وكلُّ شيءٍ تَفْتَعِلْ، غيرَ أَن لَا تَعْصِي الرجُلْ.
قَالَ: {تَقْتَال: تَحْتَكِمُ على زَوْجِها، وأنشدَ الجَوْهَرِيّ لكَعبِ بن سَعدٍ الغَنَويِّ:
(وَمَنْزِلَةٍ فِي دارِ صِدْقٍ وغِبْطَةٍ ... وَمَا} اقْتالَ مِن حُكمٍ عليَّ طَبيبُ)
(30/297)

وأنشدَ ابنُ بَرِّي للأعشى:
(ولمِثلِ الَّذِي جَمَعْتَ لرَيْبِ الدّْ ... هْرِ تَأْبَى حُكومَةُ {المُقْتالِ)
(و) } اقْتالَ الشيءَ: اختارَه هَكَذَا فِي النّسخ، وَفِي الأساسِ واللِّسان: {واقْتالَ قَوْلاً: اجْتَرَّه إِلَى نَفْسِه من خَيرٍ أَو شرٍّ.} وقالَ بِهِ: أَي غَلَبَ بِهِ، وَمِنْه حديثُ الدُّعاء: سُبْحانَ من تعَطَّفَ بالعِزِّ، والروايةُ: تعَطَّفَ العِزَّ وَقَالَ بِهِ قَالَ الصَّاغانِيّ: وَهَذَا منَ المَجاز الحُكْميِّ، كقولِهم: نهارُه صائمٌ، والمُرادُ وَصْفُ الرجلِ بالصَّومِ، وَوَصْفُ اللهِ بالعِزِّ، أَي غَلَبَ بِهِ كلَّ عزيزٍ، وَمَلَكَ عَلَيْهِ أَمْرَه، وَقَالَ ابنُ الْأَثِير: تعَطَّفَ العِزَّ: أَي اشتملَ بِهِ فَغَلَبَ بالعِزِّ كلَّ عزيزٍ، وَقيل: معنى قالَ بِهِ: أَي أحَبَّه واخْتَصَّه لنَفسِه، كَمَا يُقَال: فلانٌ يَقُول بفلانٍ: أَي بمحَبَّتِه واختِصاصِه. وَقيل: مَعْنَاهُ حَكَمَ بِهِ، فإنّ القَولَ يُستعمَلُ فِي معنى الحُكْمِ، وَفِي الرَّوضِ للسُّهَيْليِّ فِي تَسْبِيحِه صلّى الله تَعَالَى عَلَيْهِ وسلَّم: الَّذِي لَبِسَ العِزَّ وقالَ بِهِ أَي مَلَكَ بِهِ وقَهَرَ، وَكَذَا فسَّرَه الهرَوِيُّ فِي الغَريبَيْن. قَالَ ابْن الأَعْرابِيّ: العربُ تقولُ: قالَ القومُ بفلانٍ: أَي قتَلوه، {وقُلْنا بِهِ: أَي قَتَلْناه، وَهُوَ مَجاز، وأنشدَ لزِنْباعٍ المُراديِّ: نَحْنُ ضَرَبْناهُ على نِطابِه) } قُلْنا بِهِ، قُلْنا بِهِ، قُلْنا بِهِ نَحْنُ أَرَحْنا الناسَ من عَذابِهِ فليَأْتِنا الدهرُ بِمَا أَتَى بهِ وَقَالَ ابنُ الأَنْباريّ اللُّغَويُّ: قالَ يجيءُ بِمَعْنى تكلَّمَ، وضَرَبَ، وغَلَبَ، وماتَ، ومالَ، واستراحَ، وأَقْبَلَ، وَهَكَذَا نَقله أَيْضا ابنُ الْأَثِير، وكلُّ ذَلِك على الاتِّساعِ والمَجاز، فَفِي الأساس: قَالَ بِيَدِه: أَهْوَى بهَا، وقالَ برأسِه: أشارَ، وَقَالَ الحائِطُ فَسَقَطَ: أَي مالَ.
(30/298)

ويُعَبَّرُ بهَا عَن التهَيُّؤِ للأفعالِ والاستعدادِ لَهَا، يُقَال: قالَ فَأَكَلَ، وقالَ فَضَرَبَ، وقالَ فتكلَّمَ، وَنَحْوه، كقالَ بيدِه: أَخَذَ، وبرِجلِه: مَشى أَو ضَرَبَ، وبرأسِه: أشارَ، وبالماءِ على يدِه: صبَّه، وبثَوبِه: رَفَعَه، وتقدّمَ قَوْلُ الشَّاعِر: وقالَتْ لَهُ العَينانِ سَمْعَاً وَطَاعَة أَي أَوْمَأَتْ، وروى فِي حديثِ السَّهو: مَا يقولُ ذُو اليَدَيْن قَالُوا صَدَقَ، رُوِيَ أنّهم أَوْمَئُوا برؤوسِهم: أَي نَعَمْ، وَلم يَتَكَلَّموا. قَالَ بعضُهم فِي تأويلِ الحديثِ: نهى عَن قِيلَ وَقَالَ القال: الابتِداءُ، والقِيل، بالكَسْر: الجَواب، ونَظيرُ ذَلِك قولُهم: أَعْيَيْتِني من شُبَّ إِلَى دُبَّ، وَمن شُبٍّ إِلَى دُبٍّ، قَالَ ابنُ الْأَثِير: وَهَذَا إنّما يَصِحُّ إِذا كانتِ الروايةُ: قيلَ وقالَ، على أنّهما فِعلان، فيكونُ النهيُ عَن القَولِ بِمَا لَا يصحُّ وَلَا تُعلَمُ حَقيقتُه، وَهُوَ كحديثِه الآخر: بِئسَ مَطِيَّةُ الرجلِ زَعَمُوا وأمّا من حكى مَا يصِحُّ وتُعرَفُ حقيقتُه وأسندَه إِلَى ثقةٍ صادقٍ فَلَا وَجْهَ للنهيِ عَنهُ وَلَا ذَمَّ.
{والقَوْلِيَّة: الغَوْغاءُ وَقَتَلةُ الْأَنْبِيَاء، هَكَذَا تُسمِّيه اليهودُ، وَمِنْه حديثُ جُرَيْجٍ: فَأَسْرعَتِ} القَوْلِيّةُ إِلَى صَوْمَعتِه. {وقُوْلَ، بالضَّمّ: لغةٌ فِي} قِيلَ بالكَسْر، نَقله الفَرّاءُ عَن بَني أسَدٍ، وَأنْشد: وابْتَدَأَتْ غَضْبَى وأمُّ الرَّحَّالْ وقُوْلَ لَا أَهْلَ لَهُ وَلَا مالْ وَيُقَال: {قُيِلَ على بناءِ فُعِلَ، غَلَبَت الكسرةُ فقُلِبتْ الواوُ يَاء. العربُ تُجري} تَقُولُ وَحْدَها فِي الاستفهامِ كتَظُنُّ فِي العملِ، قَالَ هُدْبَةُ بنُ خَشْرَمٍ: مَتى تقولُ الذُّبَّلَ الرَّواسِما والجِلَّةَ الناجِيَةَ العَياهِما
(30/299)

إِذا هَبَطْنَ مُسْتَجيراً قاتِما ورَفَّعَ الْهَادِي لَهَا الهَماهِما) أَرْجَفْنَ بالسَّوالِفِ الجَماجِما يَبْلُغْنَ أمَّ خازِمٍ وخازِما وَقَالَ الأحْوَلُ: حازمٍ وحازِما بالحاءِ المُهملة، قَالَ الصَّاغانِيّ: وروايةُ النَّحْوِيِّين: مَتى {تقولُ القُلَّصَ الرواسِما يُدْنِينَ أمَّ قاسمٍ وقاسِما وَهُوَ تَحريفٌ، فَنَصَبَ الذُّبَّلَ كَمَا يَنْتَصِبُ بالظَّنِّ. قلتُ: وأنشدَه الجَوْهَرِيّ كَمَا رَوَاهُ النَّحْويُّون، وأنشدَ أَيْضا لعَمروِ بن مَعدِ يكرِبَ:
(عَلامَ تَقولُ الرُّمحَ يُثْقِلُ عاتِقي ... إِذا أَنا لم أَطْعُنْ إِذا الخَيلُ كَرَّتِ)
وَقَالَ عُمرُ بنُ أبي رَبيعة:
(أمّا الرَّحيلُ فدونَ بعدَ غَدٍ ... فَمَتَى تَقولُ الدارَ تَجْمَعُنا)
قَالَ: وبَنو سليم يُجْرونَ مُتَصَرِّفَ قُلْتُ فِي غيرِ الاستفهامِ أَيْضا مُجرى الظنِّ، فيُعَدُّونَه إِلَى مَفْعُولَيْن، فعلى مَذْهَبِهم يجوزُ فَتْحُ أنَّ بعدَ القَوْل. والقالُ: القُلَةُ مقلوبٌ مُغَيَّرٌ، أَو خَشَبَتُها الَّتِي تُضرَبُ بهَا، نَقَلَه الجَوْهَرِيّ عَن الأَصْمَعِيّ، وَأنْشد:
(كأنَّ نَزْوَ فِراخِ الهامِ بَيْنَهمُ ... نَزْوَ القِلاتِ قَلاها قالُ} قالينا)
قَالَ ابنُ بَرِّي: هَذَا البيتُ يُروى لابنِ مُقْبلٍ، قَالَ: وَلم أَجِدْه فِي شِعرِه. ج: {قِيلانٌ، كخالٍ وخِيلانٍ، قَالَ: وَأَنا فِي ضُرّابِ قِيلانِ القُلَهْ} وقُولَةُ، بالضَّمّ: لقَبُ ابنِ خُرَّشِيدَ، بضمِّ الخاءِ وتشديدِ الراءِ المفتوحةِ وكسرِ الشينِ، وأصلُه خُورْشِيد، بِالتَّخْفِيفِ، فارِسيّة بِمَعْنى
(30/300)

الشمسِ، وَهُوَ شَيْخُ أبي القاسمِ القُشَيْرِيِّ صاحبِ الرِّسالة.
ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: {القالَة: القَوْلُ الفاشي فِي الناسِ خَيْرَاً كَانَ أَو شَرّاً.} والقالَة: {القائِلَة. وابنُ} القَوّالَةِ: عبدُ الْبَاقِي بنُ مُحَمَّد بن أبي العِزِّ الصُّوفيُّ، سَمِعَ أَبَا الحسينِ ابْن الطُّيُورِيّ، مَاتَ سنة. {وقاوَلْتُه فِي أَمْرِي:} وَتَقَاوَلْنا: أَي تَفاوَضْنا. {واقْتالَه:} قالَه، وأنشدَ الجَوْهَرِيّ للَبيدٍ:
(فإنَّ اللهَ نافِلَةٌ تُقاهُ ... وَلَا {يَقْتَالُها إلاّ السَّعيدُ)
أَي لَا} يَقُولُها. وَقَالَ ابنُ بَرِّي: {اقْتالَ بالبَعيرِ بَعيراً، وبالثوبِ ثَوْبَاً: أَي اسْتبدلَه بِهِ. ويُقال: اقْتالَ باللَّونِ لَوْنَاً آخر: إِذا تغيَّرَ من سفَرٍ أَو كِبَرٍ، قَالَ الراجز:)
} فاقْتَلْتُ بالجِدَّةِ لَوْنَاً أَطْحَلا وكانَ هُدّابُ الشبابِ أَجْمَلا وقالَ عَنهُ: أَخْبَر. وقالَ لَهُ: خاطبَ. وقالَ عَلَيْهِ: افْترى. وقالَ فِيهِ: اجتهدَ. وقالَ كَذَا: ذَكَرَه.
ويُقالُ عَلَيْهِ: يُحمَلُ ويُطلَق. وَمن الشَّواذِّ فِي القراءاتِ: {فاقْتالُوا أَنْفُسَكُم كَذَا فِي المُحْتَسَبِ لابنِ جِنِّي، وقرأَ الحسَنُ:} قُولُ الحَقِّ الَّذِي فِيهِ تَمْتَرون بالضَّمّ.
قهبل
القَهْبَلَةُ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ ابْن دُرَيْدٍ: أتانُ الوَحشِ الغليظةُ.
(30/301)

قَالَ: القَهْبَلَةُ: ضَربٌ من المَشيِ. قَالَ الفَرّاءُ: القَهْبَلُ: الوَجه، يُقَال: حَيّا اللهُ قَهْبَلكَ، أَي وَجْهَكَ، وَقَالَ ابْن الأَعْرابِيّ: حَيّا اللهُ قَهْبَلَه ومُحَيّاهُ وسَمامَتَه وَطَلَله وآلَه بِمَعْنى، وَقَالَ ثَعْلَبٌ: الهاءُ زائدةٌ، فَيبقى حَيّاَ اللهُ قَبْلَه، أَي مَا أَقْبَلَ مِنْهُ، نَقله الأَزْهَرِيّ. وقَهْبَلَه قَهْبَلةً: قَالَ لَهُ ذَلِك، أَو حَيّاهُ بتَحِيَّةٍ حَسَنَةٍ، كَمَا فِي العُباب.
ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: القَهْبَلة: القَملَةُ عَن المُؤَرِّجِ، كَمَا فِي اللِّسان.
قهل
قَهَلَ جِلدُه، كَمَنَعَ وفَرِحَ، قَهْلاً، بالفَتْح وقُهولاً، بالضَّمّ: يَبِسَ، فَهُوَ قاهِلٌ قاحِلٌ، كَتَقَهَّلَ عَن الزَّمَخْشَرِيّ، أَو خاصٌّ باليُبْسِ من كَثْرَةِ العبادةِ، قَالَ:
(من راهبٍ مُتَبَتِّلٍ مُتَقَهِّلٍ ... صادي النهارَ للَيْلِهِ مُتَهَجِّدِ)
وقَهَلَ، كَمَنَعَ: كَفَرَ الإحسانَ واستَقلَّ العَطِيَّةَ. قَهَلَ فلَانا: أَثْنَى عَلَيْهِ ثَناءً قَبيحاً، يَقْهَله قَهْلاً.
وقَهِلَ كفَرِح: لم يتعَهَّدْ جِسمُه بِالْمَاءِ، وَلم يُنظِّفْه، وَقَالَ ابنُ عَبَّادٍ: القَهَلُ كالقَرَهِ فِي قَشَفِ الإنسانِ وَقَذَرِ جِلدِه. كَتَقَهَّلَ، وَفِي الصِّحاح: رجلٌ مُتَقَهِّلٌ: يابسُ الجِلدِ سَيِّئُ الحالِ، مثلُ المُتَقَحِّل، وَفِي الحَدِيث: أتاهُ شَيخٌ مُتَقَهِّلٌ، أَي شَعِثٌ وَسِخٌ. وَقيل: التَّقَهُّل: رَثاثَةُ الهَيئةِ والمَلبَسِ والتقَشُّف. قَهِلَ الرجلُ: استَقلَّ العَطِيّةَ وكَفَرَ النِّعمةَ. وَقَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: قَهَلَ الرجلُ قَهْلاً: إِذا جَدَّفَ، أَي كَفَرَ النِّعْمَةَ.
(30/302)

وَتَقَهَّلَ: مَشى مَشْيَاً ضَعِيفا بطيئاً. تقَهَّلَ صَوْتُه: ضَعُفَ ولانَ. من الشاذِّ فِي هَذَا التَّرْكِيب: القَيْهَلُ والقَيْهَلةُ: الطَّلْعَةُ والوَجه، يُقَال: حَيّا اللهُ هَذِه القَيْهَلَةُ: أَي الطَّلْعَةَ، نَقله ابْن دُرَيْدٍ، وَمِنْه قَوْلُ عليٍّ كرَّمَ اللهُ وَجْهَه ورَضِيَ عَنهُ لكاتِبِه: وخُذِ المِزْبَرَ بشَناتِرِكَ واجْعلْ حُنْدُوْرَتَيْكَ إِلَى قَيْهَلي. أَي مُقْلَتَيْكَ إِلَى وَجْهِي، وَقد ذُكِرَ تَفْسِيرُه فِي شَرْحِ المُقَدِّمةِ للْكتاب.
وانْقَهلَ انْقِهالاً: سَقَطَ وضَعُفَ، وَفِي الصِّحاح: ضَعُفَ وسَقَطَ. وأمّا قولُ هِمْيانَ بنِ قُحافَةَ)
السَّعْدِيِّ يصفُ عَيْرَاً وأُتُنَه: تَضْرَحُهُ ضَرْحَاً فَيَنْقَهِلُّ يَرْفَتُّ عَن مَنْسِمِهِ الخَشْبَلُّ فإنّ أصلَه يَنْقَهِلُ بالتخفيفِ فثَقَّلَه، وَمَعْنَاهُ أنّه يشكوها ويحتمِلُ ضَرْحَها إيّاه، كَمَا فِي العُباب.
وَفِي المُحْكَم: فأمّا قولُه:
(وَرَأَيتُه لمّا مَرَرْتُ ببَيتِهِ ... وَقد انْقَهَلَّ فَمَا يريدُ بَراحا)
فإنّه شدَّدَ للضَّرُورَة، وَلَيْسَ فِي الكلامِ انْفَعَلَّ، وَقَالَ ابنُ بَرِّي: ذَكَرَ ابْن السِّكِّيت فِي الألفاظِ انْقَهَلَّ بتشديدِ اللَّام، قَالَ: والانْقِهْلالُ: السُّقوطُ والضَّعفُ، وأوردَ البيتَ: وَقد انْقَهَلَّ فَمَا يريدُ بَراحا وَقَالَ البيتُ لرَيْسانَ بنِ عَنْتَرةَ المَعْنِيِّ، قَالَ: وعَلى هَذَا يكونُ وَزْنُه افْعَلَلَّ بمنزلةِ اشْمَأَزَّ، وَلَا يكونُ انْفَعَلَّ. وَقَيْهَلٌ، كَحَيْدرٍ: اسمٌ، عَن ابنُ سِيدَه.
(30/303)

ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: أَقْهَلَ الرجلُ: مثل تقَهَّلَ.
وَفِي الصِّحاح: أَقْهَلَ الرجلُ: دَنَّسَ نَفْسَه وتكلَّفَ مَا يَعيبُه، وَفِي بعضِ النسخِ مَا لَا يعنيه، قَالَ: خَليفَةُ اللهِ بِلَا إقْهالِ والتَّقَهُّل: شَكْوَى الحاجةِ، نَقَلَه الجَوْهَرِيّ، وأنشدَ: فَلَا تَكونَنَّ رَكيكاً ثَنْتَلا لَعْوَاً إِذا لاقَيْتُه تقَهَّلا وإنْ حَطَأْتُ كَتِفَيْهِ ذَرْمَلا وَلم يذكر الجَوْهَرِيّ ثنتل، وَلَا ذرمل. ورجلٌ مِقْهالٌ: إِذا كَانَ مُجَدِّفاً كَفُوراً.
قيل
{القائِلَة: نصفُ النهارِ كَمَا فِي المُحْكَم، وَفِي الصِّحاح: الظَّهيرَة، ومثلُه فِي العَين، يُقَال: أَتَانَا عِنْد} قائِلَةِ النهارِ، وَقد تكونُ بِمَعْنى {القَيْلولَةِ أَيْضا، وَهِي النَّومُ فِي نصفِ النهارِ، وَقَالَ الليثُ: القَيْلولَة: نَوْمُ نِصفِ النهارِ، وَهِي القائِلَة.} قَالَ {يَقيلُ} قَيْلاً، {وقائِلَةً،} وقَيْلُولَةً، {ومَقالاً،} ومَقِيلاً، الأخيرةُ عَن سِيبَوَيْهٍ، وَقَالَ الجَوْهَرِيّ: هُوَ شاذٌّ. {وَتَقَيَّلَ: نامَ فِيهِ أَي نصفَ النَّهَار، وَقَالَ الأَزْهَرِيّ: القَيْلولَةُ} والمَقيل: الاستِراحةُ نصفَ النهارِ عندَ العربِ، وإنْ لم يكنْ مَعَ ذَلِك نَوْمٌ، والدليلُ على ذَلِك أنّ الجَنَّةَ لَا نَوْمَ فِيهَا، وَقد قَالَ الله تَعالى: أَصْحَابُ الجنَّةِ يَوْمَئِذٍ خيرٌ مُسْتَقرّاً وأحْسَنُ مَقيلاً، وَفِي الحَدِيث: {قيلوا فإنّ الشياطينَ لَا} تَقيل، وَفِي الحَدِيث: مَا مُهَجِّرٌ كَمَنْ
(30/304)

قالَ أَي لَيْسَ من هاجَرَ عَن وطَنِه، أَو خَرَجَ فِي الهاجِرَةِ كمن سَكَنَ فِي بيتِه عِنْد القائلَةِ وأقامَ بِهِ، وَفِي حديثِ أمِّ مَعْبَدٍ: رَفيقَيْنِ {قَالَا خَيْمَتَيْ أمِّ مَعْبَدِ أَي نزَلا فِيهَا عندَ القائلَة، إلاّ أنّه عَدّاهُ بغيرِ حرفِ جرٍّ، فَهُوَ} قائِلٌ، وَمِنْه حديثُ الجَنائز: هَذِه فلانةُ ماتَتْ ظُهراً وأنتَ صائِمٌ قائِلٌ أَي ساكنٌ فِي البيتِ عِنْد القائِلَة. ج: {قُيَّلٌ} وقُيَّالٌ، كسُكَّرٍ، ورُمَّانٍ، {وَقَيْلٌ كَشَرْبٍ وَصَحْبٍ اسمُ جمعٍ، وَلم يذكر الجَوْهَرِيّ قُيّالاً، قَالَ: إنْ قالَ} قَيْلٌ لم {أَقِلْ فِي} القُيَّلِ فجاءَ بالجَمعَيْن، {وَقيل: هُوَ جمعُ قائِلٍ.} والقَيْل، و {القَيُول، كصَبُورٍ: اسمُ اللبَنِ يُشربُ فِي القائِلَةِ كالصَّبُوحِ والغَبُوق. أَو} القَيْل: شُربُ نِصفِ النهارِ، وَأنْشد الأَزْهَرِيّ: يُسْقَيْنَ رِفْهاً بالنهارِ واللَّيْلْ منَ الصَّبُوحِ والغَبُوقِ والقَيْلْ وقالتْ أمُّ تأبَّطَ شَرّاً: مَا سَقَيْتُه غَيْلاً، وَلَا حَرَمْتُه {قَيْلاً. فِي التَّهْذِيب فِي ترجمةِ صبح القَيْل: الناقةُ الَّتِي تُحلبُ عِنْد القائِلَةِ،} كالقَيْلَة، وَهِي {قَيْلاتي للقاحِ الَّتِي يَحْتَلبونَها وقتَ القائِلَة.
القَيْل: النائمُ فِي مَنْزِلِه} كالقائِلِ، وَقد ذُكِرَ. {والتَّقْييل: السَّقْيُ فِيهَا، وَقد} قَيَّلَه! وَتَقَيَّلَ هُوَ: شَرِبَ فِيهَا، وَأنْشد ثَعْلَبٌ:
(30/305)

وَلَقَد {تقَيَّلَ صاحِبي مِن لِقْحَةٍ لَبَنَاً يَحِلُّ وَلَحْمُها لَا يُطْعَمُ وَقَالَ الجَوْهَرِيّ:} قَيَّلَه {فَتَقَيَّلَ: أَي سَقاه نِصفَ النهارِ فشَرِبَ، قَالَ الراجز:)
يَا رُبَّ مُهْرٍ مَزْعُوقْ} مُقَيَّلٍ أَو مَغْبُوقْ من لبَنِ الدُّهْمِ الرُّوقْ أَو تقَيَّل: حَلَبَ الناقةَ فِيهَا. (و) {يُقَال: شَرِبَتِ الإبلُ قائِلَةً، أَي فِيهَا، كقولِك: شرِبَتْ ظاهِرَةً، أَي فِي الظَّهيرَة، وَقد تكونُ القائِلَةُ هُنَا، مصدرا كالعافية.} وأَقَلْتُها {وقيَّلْتُها: أوردْتُها ذَلِك الوقتَ.} وقِلْتُه البَيعَ، بالكَسْر، {قَيْلاً،} وأَقَلْتُه إِقَالَة: فَسَخْتُه، واللُّغَة الأُولى قَليلَةٌ، كَمَا فِي الصِّحاح، وَقَالَ اللِّحْيانِيّ إنّها ضعيفةٌ. واسْتَقالَهُ: طَلَبَ إِلَيْهِ أنْ {يُقيلَه،} فأقالَه. {وتَقايَلَ البَيِّعان: تَفاسَخا صَفْقَتَهُما، وعادَ المَبيعُ إِلَى مالكِه والثمنُ إِلَى المُشتَري إِذا كَانَ قد نَدِمَ أحدُهما أَو كِلاهما، وتركْتُهما} يَتَقايَلان: أَي يَستَقيلُ كلٌّ مِنْهُمَا صاحِبَه، وَقد {تَقايَلا بعدَ مَا تَبايَعا أَي تَتارَكا.} وأقالَ اللهُ عَثْرَتَكَ {وأقالَكَها أَي صَفَحَ عنكَ، وَمِنْه الحَدِيث: من} أقالَ نادِماً {أقالَه اللهُ من نارِ جهنّمَ، ويُروى: أقالَ اللهُ عَثْرَتَه أَي وافَقه على نَقضِ البَيعِ وأجابَه إِلَيْهِ، وَفِي الحَدِيث:} أَقيلوا ذَوي الهَيْآتِ عَثَرَاتِهم.
قَالَ أَبُو زيدٍ: {تقَيَّلَ أباهُ} تَقَيُّلاً، وتقَيَّضَه تقَيُّضاً: إِذا أَشْبَهه وَنَزَعَ إِلَيْهِ فِي الشَّبَه، وَفِي العُباب: وعَمِلَ عَمَلَه.
(30/306)

منَ المَجاز: تقَيَّلَ الماءُ فِي المكانِ المُنخفِض: إِذا اجتمعَ فِيهِ. {وَقَيْلٌ: اسمُ رجلٍ من عادٍ، وَقيل: وافِدُ عادٍ إِلَى مكّةَ، قَالَ الحافظُ: هُوَ} قَيْلُ بنُ عَيْرٍ، وخبَرُه مَشْهُورٌ. (و) {قَيْلَةُ، بهاءٍ: أمُّ الأَوْسِ والخَزرَج، وَهِي قَيْلَةُ بنتُ كاهلِ بن عُذْرَةَ، قُضاعِيّةٌ، وَيُقَال: بنتُ جَفْنَةَ، غَسّانِيّةٌ، ذَكَرَها الزُّبَيْرُ بنُ بَكّارٍ وغيرُه، وترجمَتُها واسعةٌ فِي المَعارفِ وشُروحِ المَقامات. قَيْلَةُ: حِصنٌ على رأسِ جبَلٍ يُقَال لَهُ كَنَن، بصنعاءِ الْيمن. (و) } القَيْلَة: الأُدْرَةُ، وبالكَسْر أَفْصَحُ، وَمِنْه حديثُ أهلِ البيتِ: وَلَا حامِلُ {القِيلَة وَهُوَ انتِفاخُ الخُصْيَةِ، والعامّةُ تقولُ:} القَيْلِيتَة. (و) {قِيالٌ، ككِتابٍ: جبَلٌ بالباديةِ عالٍ، نَقله الجَوْهَرِيّ.} والقَيُولَة: الناقةُ تَحْبِسُها لنَفسِكَ تشربُ لَبَنَها فِي القائلَةِ، نَقله الصَّاغانِيّ. {والاقْتِيالُ: الاستِبدالُ، يُقَال: أَدْخِلْ بَعيرَكَ السُّوقَ} واقْتَلْ بِهِ غَيْرَه، أَي استَبْدِلْ بِهِ، عَن ابْن الأَعْرابِيّ، وَقَالَ الزَّجَّاجيُّ: {اقْتالَ شَيْئا بشيءٍ: بدَّلَه.} والمُقايَلة: المُعارَضة، مثل المُقايَضة، وَهِي المُبادَلة. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: {المَقيل: مَوْضِعُ} القَيْلولَة، قَالَ ابنُ بَرِّي: وَقد جاءَ المَقالُ لمَوضِعِ القَيْلولَةِ، قَالَ الشَّاعِر:
(فَمَا إنْ يَرْعَوِينَ لمَحْلِ سَبْتٍ ... وَمَا إنْ يَرْعَوِينَ على {مَقالِ)
وَفِي الحَدِيث: كَانَ لَا} يُقيلُ مَالا وَلَا يُبيتُه، أَي لَا يُمسكُ من المالِ مَا جاءَ صباحاً إِلَى وَقْتِ)
القائِلَةِ، وَمَا جاءَه مسَاء لَا يُمسكُه إِلَى الصَّباح.! ومَقيلُ الرَّأْس: مَوْضِعُه، مُستعارٌ
(30/307)

من مَوْضِعِ القائِلَةِ، وَمِنْه شِعرُ ابنِ رَواحَةَ رَضِيَ الله تَعالى عَنهُ: ضَرْبَاً يُزيلُ الهامَ عَن {مَقِيلِهْ قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَلَا يُقَال: مَا أَقْيَلَه، استغْنَوْا عَنهُ بِمَا أَنْوَمَه، كَمَا قَالُوا: تَرَكْتُ، وَلم يَقُولُوا وَدَعْتُ، لَا لِعِلَّةٍ. وَمَا أَكْلأَ} قائِلَتَه: أَي نَوْمَه. {والقَيّالَة: القائِلَة، مِصريّةٌ.} والقَيْلَة: القَيْلولَة، مَكِّيَّةٌ. ورجلٌ {قَيّالٌ: صاحبُ} قَيْلٍ. {واقْتالَ: شَرِبَ نصفَ النهارِ، حَكَاهُ ابنُ دَرَسْتَوَيْهِ، وَزنه افْتَعلَ.} والقَيْلَة: المرّةُ الواحدةُ من {القَيْل، والجمعُ} قَيْلاتٌ، قَالَ الأَزْهَرِيّ: أَنْشَدني أعرابِيٌّ: مَالِي لَا أَسْقِي حُبَيِّباتِي وهُنَّ يومَ الوِرْدِ أُمَّهاتي صَبائِحي غَبائِقي {قَيْلاتي أرادَ بحُبَيِّباتِه: إبلَه الَّتِي يَسْقِيها ويشربُ لَبَنَها، جَعَلَهُنَّ كأمُّهاتِه. وَيُقَال: هُوَ شَرُوبٌ} للقَيْلِ: إِذا كَانَ مِهْيافاً دَقيقَ الخَصْرِ، يحتاجُ إِلَى شُربِ نِصفِ النهارِ. {والمِقْيَل، كمِنبَرٍ: مِحْلَبٌ ضخمٌ يُحلَبُ فِيهِ فِي القائِلَة، عَن الهَجَرِيِّ، وَأنْشد: عَنْزٌ مِنَ السُّكِّ ضَبُوبٌ قُنْفُلْ تكادُ مِنْ غُزْرٍ تَدُقُّ} المِقْيَلْ {والقَيْل: المَلِكُ من ملوكِ حِميَرَ} يَتَقَيَّلُ من قَبْلَه من ملوكِهم، أَي يُشبهُه، وَهَذَا أحدُ الأوجهِ فِيهِ. وَدَوْحَةٌ {مِقْيالٌ: يُقَال تَحْتَها كثيرا، وَهُوَ مَجاز. وَطَعْنتُه فِي} مَقيلِ حِقدِه، أَي فِي صَدرِه، وَهُوَ مَجاز. {والقِيالَة، بالكَسْر: الإمارَةُ الَّتِي اشتُقَّ مِنْهَا جماعةُ} القَيْلِ، كَمَا تقدّم.! وَقَيْلَة: المِشطُ يُمتَشَطُ بِهِ، عَن أبي
(30/308)

عُمرَ الزاهدِ فِي أوائلِ شَرْحِ الفَصيح. {وَقَيْلَةُ بنتُ الأرْقَمِ التَّميميَّة، وَقَيْلَةُ بنتُ مَخْرَمةَ العَنْبَريَّةُ، وَقَيْلَةُ الخُزاعِيّةُ أمُّ سِبَاع، وَقَيْلَةُ الأَنْمارِيَّةُ: صَحابِيّاتٌ رَضِيَ الله تَعالى عنهُنَّ.
وَأَبُو} قائِلَة: تابِعيٌّ عَن عمرَ، وَعنهُ عبدُ الرحمنِ بن حَيْوِيل. {وَقَيْلُ بنُ عَمْرِو بنِ الهُجَيْمِ بنش عَمْرِو بنِ تَميم، ونقلَ الخَطيبُ عَن ابنِ حَبيب أنّه قُتَلُ، كصُرَد.
(فصل الْكَاف مَعَ اللَّام)

كأل
} الكَأْلُ، كالمَنْع: أَن تشتريَ أَو تبيعَ دَيْنَاً لكَ على رجلٍ بدَيْنٍ لَهُ على آخَرَ، {كالكَأْلَةِ} والكُؤُولَةِ كلُّه عَن اللِّحْيانِيّ، كَذَا فِي المُحْكَم. {والكَوَأْلَلُ، كَسَفَرْجَلٍ، نَقله الجَوْهَرِيّ عَن أبي زَيدٍ،} والمُكْوَئِلُّ، كمُشْمَعِلٍّ: الْقصير، أَو هُوَ معَ غِلَظٍ وشِدَّةٍ، أَو معَ فَحَجٍ، وَقد {اكْوَأَلَّ الرجلُ، وَقَالَ الأَصْمَعِيّ: إِذا كَانَ فِيهِ قِصَرٌ وغِلَظٌ وشِدَّةٌ قيل: رجلٌ} كَوَأْلَلٌ {وَكَأْلَلٌ} وكُلاكِلٌ، وَسَيَأْتِي للمُصَنِّف فِي كول، وغلِطَ الجَوْهَرِيّ هُنَاكَ، وَهنا تَبِعَه فَذَكَره غيرَ مُنَبِّهٍ عَلَيْهِ.
كبرتل
الكَبَرْتَل، كَسَفَرْجَلٍ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ ابْن الأَعْرابِيّ: هُوَ ذَكَرُ الخُنْفُساءِ، وَكَذَلِكَ المُقَرَّضُ والحُوّازُ والمُدَحْرَجُ. قيل: هُوَ ولَدُ الجُعَلِ، أَو هُوَ الجُعَلُ نَفْسُه.
كبثل
الكَبَوْثَلُ، كَسَمَوْأَلٍ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ والصَّاغانِيّ، وَهُوَ الجُنْدَبُ عَن ابنِ خالَوَيْهِ فِي كتابِ لَيْسَ، وَقَالَ كُراع: هُوَ ولَدٌ يقَعُ بَين الخُنْفُساءِ والجُعَل.
(30/309)

كبل
الكَبْلُ: القَيْدُ من أيِّ شيءٍ كَانَ، قَالَ أَبُو عمروٍ: هُوَ القَيْد، والكَبْلُ، والنِّكْل، والوَلْم، والقُرْزُل.
وَمن الغريبِ مَا نَقَلَه شَيْخُنا أنّ الكَبْلَ غيرُ عربِيٍّ، قَالَ: وَقد صرَّحَ بِهِ أَقْوَامٌ. ويُكسَرُ وَعَلِيهِ اقتصرَ الخَطيبُ التَّبْريزيُّ، واللُّغَة الفُصحى الفَتحُ، أَو أعظمُه كَمَا فِي المُحْكَم، وَفِي الصِّحاح والعُباب: هُوَ القَيْدُ الضخمُ، والإطلاقُ هُوَ قَوْلُ نِفْطَوَيْهِ وَأبي العبّاسِ الأحْوَلِ والتَّبْريزيِّ وعبدِ اللطيفِ البغداديِّ فِي شروحِ الكَعْبِيَّةِ، ج: كُبُولٌ أَي فِي القِلَّةِ، هُوَ جَمْعٌ للمَفتوحِ والمَكسورِ، كفَلْسٍ، وفُلوسٍ، وقِدْرٍ وقُدورٍ. الكَبْل: مَا ثُني من الجِلدِ عِنْد شَفَةِ الدَّلوِ فخُرِزَ، أَو شفَتُها نَفْسُها، وَزَعَمَ يعقوبُ أنّ اللامَ بدَلٌ من نونِ كَبْن. الكَبْل: الكثيرُ الصُّوف الثقيلُ من الفِراء. كَبَلَه يَكْبِلُه، من حدِّ ضَرَبَ، كَبْلاً وكَبَّلَه تَكْبِيلاً: حَبَسَه فِي سِجنٍ أَو غيرِه، وأصلُه من الكَبْلِ، نَقله ابنُ سِيدَه، وَأنْشد:
(إِذا كنتَ فِي دارٍ يُهينُكَ أَهْلُها ... وَلم تَكُ مَكْبُولاً بهَا فَتَحَوَّلِ)
وأَسيرٌ مَكْبُولٌ ومُكَبَّلٌ: أَي مَحْبُوسٌ مُقَيَّدٌ. وَقَالَ كَعبُ بنُ زُهَيْرٍ رَضِيَ الله تَعالى عَنهُ: مُتَيَّمٌ إثْرَها لم يُفْدَ مَكْبُولُ كَبَلَ غَريمَه الدَّيْنَ: إِذا أخَّرَه عَنهُ، نَقله اللِّحْيانِيّ، قَالَ: مِنْهُ المُكابَلةُ وَهُوَ تأخيرُ الدَّيْنِ. أَيْضا: أَن تُباعَ الدارُ إِلَى جَنْبِ دارٍ وأنتَ تريدُها ومُحتاجٌ إِلَى شِرائِها فتُؤَخِّرَ ذَلِك حَتَّى يَسْتَوْجِبَها المُشتَري، ثمّ تأخذَها بالشُّفْعَةِ، وَقد كُرِهَ ذَلِك، هَذَا نصُّ المُحْكَم، وَهَذَا عندَ من يرى شُفْعَة الجِوارِ، وَفِي
(30/310)

الحَدِيث: لَا مُكابَلةَ إِذا حُدَّت الحُدودُ، وَفِي حَدِيث عُثْمَان: إِذا وَقَعَت السُّهْمان فَلَا مُكابَلةَ. قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: تكونُ المُكابَلةُ من الحَبْسِ، يَقُول: إِذا حُدَّت الحدودُ فَلَا يُحبَسُ أحَدٌ عَن حقِّه، وأصلُه من الكَبْل: القَيْد، والوَجهُ الآخر: أَن تكونَ من المُباكَلةِ أَو المُلابَكة، وَهِي الاختِلاط، وَنَقَله عَن الأَصْمَعِيّ، وكأنّه عندَه مَقْلُوبٌ، قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: وَهَذَا غلَطٌ لأنّه لَو كانَ من بَكَلْتُ أَو لَبَكْتُ لقَالَ: مُباكَلةً أَو مُلابَكةً، وإنّما الحديثُ مُكابَلة، والمَقلوبُ لَا مَصْدَرَ لَهُ عِنْد سِيبَوَيْهٍ. والكابُول: حِبالَةُ الصائِدِ، عَن ابْن دُرَيْدٍ، لغةٌ يَمانِيّةٌ. كابُول: ة، بَين طبَرِيَّةَ وعَكّاءَ، نَقله الصَّاغانِيّ. وكابُلُ، كآمُلُ: من ثغورِ طَخارِسْتان، قَالَ النابغةُ:
(قُعوداً لَهُ غَسّانُ يَرْجُونَ أَوْبَهُ ... وتُرْكٌ وَرَهْطُ الأَعْجمِينَ وكابُلُ)
وأنشدَ ابنُ بَرِّي لأبي طالبٍ:)
(تُطاعُ بِنَا الأعداءُ وَدُّوا لوَ انَّنا ... تُسَدُّ بِنَا أَبْوَابُ تُرْكٍ وكابُلِ)
وَقد استعمَلَه الفَرزْدَقُ كثيرا فِي شِعرِه، وَقَالَ غُوَيَّةُ بنُ سُلْمِيٍّ:
(وَدِدْتُ مَخافَةَ الحَجّاجِ أنِّي ... بكابُلَ فِي اسْتِ شَيْطَانٍ رَجيمِ)

(مُقيماً فِي مُضارَطةٍ أُغَنِّي ... ألاَّ حَيِّ المنازِلَ بالغَميمِ)
وَإِلَيْهِ نُسِبَ الإهْلِيلَجُ، والإبْليلَج لأنّهما يَنْبُتانِ بجِبالِه، وَفِيه وُلِدَ الإمامُ الأعظمُ أَبُو حَنيفةَ رَحِمَه الله تَعالى فِيمَا قيل. والكابِلِيُّ بكسرِ الْبَاء: الْقصير. وَفَرْوٌ كَبَلٌ، مُحَرَّكَةً: أَي قصيرٌ، نَقله الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ ابنُ الْأَثِير:
(30/311)

الكَبَلُ: فَرْوٌ كَبيرٌ، وَبِه فَسَّرَ حديثَ ابنِ عبدِ الْعَزِيز: كَانَ يَلْبَسُ الفَرْوَ الكَبَلَ. والكَبُولاء: العَصيدَة. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: الأَكْبُل: القُيود، وَهُوَ جَمْعُ قِلَّةٍ لكَبْلٍ، وَمِنْه حديثُ أبي مَرْثَدٍ: فَفَكَكْتُ عَنهُ أَكْبُلَه. والاكْتِبال: الاحتِباس. ومُكابَلةُ الغَريمِ: مُماطَلتُه. وَكَبَلَ يَمينَه على كَذَا: إِذا عَقَدَ يدَهُ عَلَيْهِ ضَنَّاً بِهِ، وَهُوَ مَجاز.
كتل
الكُتْلَة، بالضَّمّ: من التَّمرِ والطِّينِ وغيرِه: مَا جُمِعَ، وَفِي المُحْكَم: وغيرِهما، وَقَالَ الليثُ: الكُتلَةُ: أَعْظَمُ من الخُبْزَةِ، وَهِي قِطعةٌ من كَنيزِ التمْرِ، والجمعُ كُتَلٌ، وأنشدَ ابنُ سِيدَه: وبالغَداةِ كُتَلَ البَرْنِجِّ أرادَ البَرْنِيِّ. وَفِي الصِّحاح: الكُتْلَةُ: القِطعةُ المُجتَمِعةُ من الصَّمغِ وغيرِه. الكُتْلَة: الفِدْرَةُ من اللحْمِ. كُتلَة ع بشِقِّ عَبْد الله بن كِلابٍ، وَقَالَ ابنُ جَبَلَةَ: هِيَ رَمْلَةٌ دونَ اليَمامةِ، قَالَ الرَّاعِي:
(فكُتْلَةٌ فرُؤامٌ من مَساكِنِها ... فمُنتَهى السَّيْلِ مِن بَنْبَانَ فالحُبَلُ)
وَقَالَ نَصرٌ: ماءٌ فِي ديارِ كلاب، وَمِنْهُم من يَكْسِرُ الكافَ، وَلَا يصِحُّ. المُكَتَّل، كمُعَظَّمٍ: المُدَوَّرُ المُجتَمِع، يُقَال: رأسٌ مُكَتَّلٌ. أَيْضا: القصيرُ الشَّديد. أَيْضا: الرجلُ الغليظُ الجِسمِ، المُداخَلُ البَدنِ، إِلَى القِصَرِ مَا هُوَ. المِكْتَل، كمِنبَرٍ: زِنْبيلٌ يُحملُ فِيهِ التمْرُ أَو العِنَبُ إِلَى الجَرِين، وَقيل:
(30/312)

هُوَ شِبهُ الزِّنْبيلِ يَسَعُ خَمْسَةَ عَشَرَ صَاعا، والجمعُ المَكاتِل، وَفِي حديثِ خَيْبَر: فَخَرَجوا بمَساحِيهِم ومكاتِلِهم. مِكْتَلٌ: اسمٌ، مِنْهُم عثمانُ بنُ مِكْتَلٍ، عَن الضَّحَّاكِ بنِ عُثْمَان. وَسَلَمةُ بنُ مِكْتَلٍ أَبُو أيُّوبَ المطيري مَاتَ سنة. الكَتال، كسَحابٍ: النَّفْسُ. أَيْضا: الحاجةُ تَقْضِيها، عَن ابْن الأَعْرابِيّ. أَيْضا: المَؤونَةُ والثِّقْلُ، قَالَ الشَّاعِر:
(وَلَسْت براحِلٍ أَبَدَاً إِلَيْهِم ... وَلَو عالَجْتُ مِن وَبَدٍ كَتالا)
)
أَي مُؤونةً وثِقْلاً. أَيْضا: كلُّ مَا أُصلِحَ من طعامٍ أَو كُسْوَةٍ، عَن ابْن الأَعْرابِيّ، يُقَال: زَوَّجَها على أَن يُقيمَ لَهَا كَتالَها، أَي مَا يُصلحُها من عَيْشِها. أَيْضا: سُوءُ العَيشِ وضِيقُه. أَيْضا: غِلَظُ الجِسمِ، يُقَال: رجلٌ ذُو كَتالٍ: إِذا كَانَ غَليظَ الجِسمِ، كالكَتَلِ، مُحَرَّكَةً، يُقَال: رجلٌ ذُو كَتَلٍ، نَقله ابْن دُرَيْدٍ. أَيْضا اللَّحْم، عَن ابْن الأَعْرابِيّ. والتَّكَتُّل: ضَربٌ من المَشيِ، وَفِي المُحْكَم: أنّها مِشيَةُ القِصارِ الغِلاظِ، وَفِي نوادرِ الأعرابِ: مَرَّ يَتَكَرَّى وَيَتَكتَّلُ وَيَتَقلَّى: إِذا مرَّ مَرَّاً سَرِيعا، وَهُوَ يَتَكَتَّلُ فِي مَشْيِه: إِذا قارَبَ فِي خَطْوِه كأنّه يَتَدَحْرجُ. والأَكْتَل: الشَّديد، ونصُّ اللَّيْث: من أسماءِ الشديدةِ من شَدائدِ الدهرِ، واشتِقاقُه من الكَتال، وَهُوَ سُوءُ العَيشِ وضِيقُه. الأكْتَل: البَلِيَّة، وأنشدَ الليثُ:
(30/313)

إنَّ بهَا أَكْتَلَ أَو رِزاما خُوَيْرِبانِ يَنْفُقانِ الهاما قَالَ: ورِزام: اسمُ الشديدةِ. قَالَ الأَزْهَرِيّ: غَلِطَ الليثُ فِي تفسيرِ أَكْتَلَ ورِزام، قَالَ: وليسا من أسماءِ الشدائد، إنّما هُوَ بِلَا لامٍ: لِصٌّ من لُصوصِ الباديةِ، وَكَذَلِكَ رِزامٌ، أَلا ترَاهُ قَالَ: خُوَيْرِبان، يُقَال: لِصٌّ خارِبٌ، ويُصَغَّرُ فَيُقَال: خُوَيْرِبٌ، وروى سَلَمَةُ عَن الفَرّاءِ أنّه أنشدَ ذَلِك فَقَالَ: أَو هُنَا بِمَعْنى واوِ الْعَطف، وَبِذَلِك فسَّرَ ابنُ سِيدَه أَكْتَلَ ورِزامَ. أَكْتَلُ بنُ الشَّمّاخِ العُكْليُّ: شَهِدَ الجِسرَ مَعَ أبي عُبَيْدةَ: مُحدِّثٌ حدَّثَ عَن الشَّعبيِّ. وَكَتَلَ: حَبَسَ، يُقَال: مَا كَتَلَكَ عنّا، أَي مَا حَبَسَكَ. كَتِلَ الشيءُ كفَرِحَ: تلَزَّقَ وَتَلَزَّجَ، وَيُقَال للحمارِ إِذا تمرَّغَ فلَزِقَ بِهِ التُّرابُ: قد كَتِلَ جِلدُه. والكَتيلَةُ، كسَفينَةٍ: النخلةُ الَّتِي فاتَتْ اليدَ، طائِيَّةٌ، عَن أبي عمروٍ، والجمعُ الكَتائِل، وَأنْشد: قد أَبْصَرَتْ سُعْدَى بهَا كَتائِلي طويلةَ الأقْناءِ والعَثاكِلِ مِثلَ العَذارى الخُرَّدِ العَطابِلِ كُتَيْلٌ، كزُبَيْرٍ: اسمٌ. قَالَ النَّضْرُ: كُتولُ الأرضِ، بالضَّمّ: فَناديرُها، وَهِي مَا أَشْرَفَ مِنْهَا، وَأنْشد:
(وَتَيْماءَ تُمْسي الرِّيحُ فِيهَا رَذِيَّةً ... مَريضَةَ لَوْنِ الأرضِ طُلْساً كُتولُها)
وأكْتالُ: ع فِي قولِ وَعْلَةَ الجَرْمِيِّ:
(30/314)

(كأنَّ الخَيلَ بالأَكْتالِ هَجْرَاً ... وبالحَفَّيْنِ رِجْلٌ من جَرادِ)
)
نَقله ياقوت. والكَواتِل: منزلٌ بطريقِ الرَّقَّةِ، كَمَا فِي العُباب، وَيَأْتِي لَهُ فِي كثل أنّه بطريقِ مكَّةَ حَرَسَها الله تَعالى، وَقَالَ النَّابِغَة:
(خِلالَ المَطايا يَتَّصِلْنَ وَقد أَتَتْ ... قِنانُ أُبَيْرٍ دونَها والكَواتِلُ)
وانْكَتَلَ: مضى سَرِيعا. من العربِ من يَقُول: كاتَلَه اللهُ، بِمَعْنى قاتلَه اللهُ، وَقيل: إنّها لُثْغَةٌ. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: كَتَّلَه تَكْتِيلاً: سمَّنَه، عَن كُراعٍ. والكَتال، كسَحابٍ: القُوّةُ عَن ابْن الأَعْرابِيّ.
والمِكْتَل، كمِنبَرٍ: الشديدةُ من شدائدِ الدهرِ. وكَتِلَتْ جَحافِلُ الخَيلِ من العُشبِ، أَي لَزِجَتْ، وَكَذَلِكَ كَتِنَتْ، بالنُّون. والكُنْتَأْلُ، بالضَّمّ: الْقصير، والنونُ زائدةٌ، هُنَا ذَكَرَه الجَوْهَرِيّ والصَّاغانِيّ. وكاتَلَه مُكاتَلَةً وكِتالاً: مارَسَه، نَقله ابنُ بَرِّي والصَّاغانِيّ، قَالَ ابنُ الطَّثَرِيَّة:
(أقولُ وَقد أَيْقَنْتُ أنِّي مُواجِهٌ ... منَ الصَّرْمِ باباتٍ شَدِيدا كِتالُها)
أَي مِراسُها. والكِتالُ أَيْضا: المَؤونةُ. وكُتَيْلةُ، كجُهَيْنةَ، اسمٌ. وَأَيْضًا: شَرْجَةٌ من القُرَيَّةِ واسعةٌ للأَجَئِيِّينَ قومِ الطِّرِمّاحِ، قَالَه نصر. وشمسُ الدينِ بن كُتَيْلةَ: أحدُ مَن
(30/315)

أَخَذَ عَن أبي محمودٍ الحنَفِيِّ، قدَّسَ اللهُ سِرَّه. وكتَّلَ الأَقِطَ تَكْتِيلاً: جَعَلَه كُتْلَةً كُتلَةً.
كثل
الكَوْثَل: مُؤَخَّرُ السفينةِ، نَقله الجَوْهَرِيّ، وَهُوَ نصُّ العَينِ، وَفِيه يكونُ المَلاّحونَ ومَتاعُهم، وَقَالَ أَبُو عمروٍ: صَدْرُ السفينةِ، والدَّوْطِيرَةُ كَوْثَلُها. أَو الكَوْثَلُ: سُكّانُها، وَقَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: الخَيْزُرانَةُ: السُّكّانُ، وَهُوَ الكَوْثَلُ، قَالَ الْأَعْشَى: مِن الخوفِ كَوْثَلَها يَلْتَزِمْ وَقد تُشَدَّدُ اللامُ، نَقله الجَوْهَرِيّ. كَوْثَلٌ: رجلٌ من بَني سُلَيْمٍ، إِلَيْهِ يُعزى سِباعُ بنُ كَوْثَلٍ الشاعرُ، نَقله ابنُ سِيدَه. والكَثْل: الجمعُ، وَهُوَ أصلُ بناءِ الكَوْثَلِ، قَالَه الأَزْهَرِيّ. أَيْضا: الصُّبْرَةُ من الطعامِ جَمْعُه أَكْثَالٌ. وأَكْثَالٌ: ع، عَن الفَرّاءِ، وَلَيْسَ بتَصحيفِ أَكْتَال، وَلم يَذْكُرْه ياقوت.
والكَواثِل: أرضُ ذُبْيانَ تَلي أرضَ كَلبٍ، وليسَ بتَصحيفِ الكَواتِلِ بالتاءِ الفَوقِيَّةِ، وقولُ النابغةِ الَّذِي تقدَّمَ ذكره فِي كتل يُروى بالوَجهَيْن. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: التَّكْثيل: الجَمعُ، عَن ابنِ عَبَّادٍ.
كحل
الكُحْل، بالضَّمّ: المالُ الْكثير، يُقَال: مضى لفلانٍ كُحْلٌ: أَي مالٌ كثيرٌ، نَقله أَبُو عُبَيْدٍ. زادَ الزَّمَخْشَرِيّ: كَمَا يُقَال لفلانٍ سَوادٌ، وَهُوَ مَجاز، وَكَانَ الأَصْمَعِيّ يَتَأَوَّلُ فِي سَوادِ العراقِ أنّه سُمِّي بِهِ للكَثرةِ، قَالَ الأَزْهَرِيّ: وأمّا أَنا فأحْسَبُه للخُضرَةِ. الكُحْل: الإثْمِدُ وَهُوَ الَّذِي يُؤتى بِهِ من جبالِ أَصْفَهانَ، كالكِحالِ، ككِتابٍ.
(30/316)

فِي المُحْكَم: الكُحْل: كل مَا وُضِعَ فِي العَينِ يُشتَفى بِهِ، وكُحْلُ السُّودانِ هِيَ: البَشْمَةُ، وكُحْلُ فارِس: الأَنْزَروت، وَهُوَ صِمغٌ يُؤتى بِهِ من فارِس، فِيهِ مَرارةٌ، مِنْهُ أبيضُ وأحمرُ، وكُحْلُ خَوْلانَ: الحُضُض، وَقد ذُكِرَ. وَكَحَلَ العَينَ، كَمَنَعَ ونَصَرَ كَحْلاً، فَهِيَ مَكْحُولةٌ وكَحيلٌ وَهَذِه عَن الفَرّاءِ، وكَحيلَةٌ وكَحِلٌ، كخَجِلٍ وَكَحْلَةٌ، من أَعْيُنٍ كَحْلَى، وكَحائِلَ، عَن اللِّحْيانِيّ. وكَحَّلَها تَكْحِيلاً، أنشدَ ثعلبٌ:
(فمالَك بالسُّلطانِ أَن تَحْمِلَ القَذى ... جُفونُ عُيونٍ بالقَذى لم تُكَحَّلِ)
وَفِي حديثِ أهلِ الجنّة: جُرْدٌ مُرْدٌ كَحْلَى جمع كَحيلٍ، كقَتيلٍ وقَتْلَى. والكَحَل، مُحَرَّكَةً: أَن يَعْلُو مَنابتَ الأشْفارِ سَوادٌ مثلُ الكُحْلِ خِلقَةً من غيرِ كُحْلٍ. أَو هُوَ أَن تَسْوَدَّ مواضِعُ الكُحْلِ، وَقد كَحِلَ كفَرِحَ فَهُوَ أَكْحَلُ، وَهِي كَحْلاء. قيل: الكَحْلاء: الشديدةُ السَّوادِ سَوادِ العَينِ، أَو الَّتِي ترَاهَا كأنّها مَكْحُولَةٌ وإنْ لم تُكْحَلْ، قَالَ: كأنَّ بهَا كُحْلاً وإنْ لم تَكَحَّلِ وَقَالَ ابنُ النَّبيه:
(كَحْلاء نَجْلاء لَهَا ناظِرٌ ... مُنَزَّهٌ عَن لَوْثَةِ المِرْوَدِ)
وَقَالَ الأَبُوصيريّ:
(قُلْ للذينَ تكَلَّفوا زِيَّ التُّقى ... وَتَخَيَّروا للدَّرْسِ أَلْفَ مُجَلَّدِ)

(لَا تَحْسَبوا كَحَلَ الجُفونِ بحِيلَةٍ ... إنَّ المَها لم تَكْتَحِلْ بالإثْمِدِ)
الكَحْلاءُ من النعاج: البَيضاءُ السَّوداءُ العَينَيْن. قَالَ ابنُ بَرِّي والصَّاغانِيّ: الكَحْلاء: نبتٌ، مَرْعَىً للنحلِ تَجْرُسُها، عَن أبي حَنيفةَ، وأنشدَ للَبيدٍ:
(30/317)

(قُرْعُ الرُّؤوسِ لصَوتِها زَجَلٌ ... فِي النَّبْعِ والكَحْلاءِ والسِّدْرِ)
أَو عُشبةٌ رَوْضِيّةٌ سَوْدَاءُ اللونِ ذاتُ ورَقٍ وقُضُبٍ، وَلها بُطونٌ حُمْرٌ، وعِرقٌ أَحْمَرُ، تَنْبُتُ بنَجْد فِي أَحْوِيَةِ الرملِ، وَقَالَ أَبُو حنيفَة: عُشبةٌ سُهْلِيَّةٌ تَنْبُتُ على ساقٍ، وَلها أَفْنَانٌ قَليلَة ليِّنَةٌ، وَوَرَقٌ) كَوَرَقِ الرَّيْحانِ اللّطاف، وَلها وَرْدَةٌ ناضِرَةٌ لَا يَرْعَاها شيءٌ، ولكنّها حَسَنَة المَنظر، قيل: الكَحْلاء: لِسانُ الثَّورِ، كالكُحَيْلاء، مُصغَّراً مُشدَّداً. الكَحْلاء: طائرٌ، وَقَالَ أَبُو حاتمٍ: هِيَ طائرةٌ من الدُّخَّلِ دَهْمَاءُ كَحْلاءُ العَينَيْنِ تَعْرِفُها بتَكْحيلِهما، وَهِي بعِظَمِ الهَوْزَنَةِ، والجمعُ الكُحْلُ والكَحْلاوات. والكَحْلَة: خَرَزَةٌ من خَرَزَاتِ العربِ للتأخيذِ تُؤَخَّذُ بهَا النساءُ الرجالَ، قَالَه اللِّحْيانِيّ، وَقَالَ غيرُه: تُسْتَعْطَفُ بهَا الرِّجالُ. أَو هِيَ خَرَزَةٌ سَوْدَاءُ تُجعَلُ على الصِّبيانِ للعَينِ والنَّفسِ من الجِنِّ والإنسِ، فِيهَا لَوْنَان: بياضٌ وسوادٌ، كالرُّبَّ والسَّمْنِ إِذا اخْتَلَطا، كالكِحالِ والكِحْلِ بكسرِهما. الكُحْلَة، بالضَّمّ: بَقْلَةٌ، ج: أكاحِلٌ، وَهُوَ نادرٌ على غيرِ قِيَاس، نَقله الصَّاغانِيّ. وَكَحْلَةُ مَعْرِفةٍ: اسمٌ للسماءِ، قَالَ الفارسيُّ: تألَّه قَيْسُ بنُ نُشْبَةَ فِي الجاهليّةِ، وَكَانَ مُنَجِّماً مُتَفَلْسِفاً يُخبرُ بمَبْعَثِ النبيِّ صلّى الله عَلَيْهِ وسلَّم، فلمّا بُعِثَ أَتَاهُ قَيسٌ، فَقَالَ لَهُ: يَا مُحَمَّد مَا كَحْلَةُ فَقَالَ: السماءُ، فَقَالَ: مَا مَحْلَةُ فَقَالَ: الأَرْض، فَقَالَ: أَشْهَدُ أنّكَ لرسولُ الله فإنّا قد وَجَدْنا فِي بعضِ الكتُبِ أنّه لَا يعرفُ هَذَا إلاّ نبيٌّ، قد يُقَال لَهَا: الكَحْلُ بالألِفِ واللامِ، حَكَاهُ أَبُو عُبَيْدٍ وَأَبُو حنيفةَ وكَرِهَه بعضُهم، قَالَ الأُمَوِيُّ:
(30/318)

كَحْل: السماءُ، وأنشدَ للكُمَيْت:
(إِذا مَا المَراضيعُ الخِماصُ تأوَّهَتْ ... وَلم تَنْدَ من أَنْوَاءِ كَحْلٍ جَنوبُها)
منَ المَجاز: كَحَلَتِ السنَةُ كَمَنَع، كَحْلاً: اشتَدَّتْ، عَن أبي حنيفَة. كَحَلَت السِّنونَ القَومَ: أصابَتْهم فَهِيَ كاحِلَةٌ، وَكَحْلاء، وَكَحْلٌ، قَالَ:
(لَسْنَا كَأَقْوامٍ إِذا كَحَلَتْ ... إحْدى السِّنينَ فجارُهم تَمْرُ)
يَقُول: يأكلونَ جارَهم كَمَا يُؤكَلُ التمْرُ. وَكَحْل يُصرَفُ ويُمنَعُ على مَا يجبُ فِي هَذَا الضربِ من المُؤنَّثِ العَلَمِ، وَفِي الأساس: خانَتْهم كَحْل، مؤنَّثاً مَعْرِفةً مُخَيّراً فِي صَرْفِه ومَنْعِه: السنَةُ الشديدةُ المُجدِبَةُ، وَفِي الصِّحاح: وَيُقَال للسنةِ المُجدِبة: كَحْل، وَهِي مَعْرِفةٌ لَا تَدْخُلُها الألِفُ وَاللَّام. وَيُقَال: صرَّحَتْ كَحْل: إِذا لم يكن فِي السماءِ غَيْمٌ، قَالَ سَلامَةُ بنُ جَنْدَلٍ:
(قَوْمٌ إِذا صرَّحَتْ كَحْلٌ بُيوتُهمُ ... عِزُّ الذليلِ ومأوى كلِّ قُرْضوبِ)
والكَحْلُ والإكْحال: شِدّةُ المَحْل، يُقَال: أصابَهم كَحْلٌ وَمَحْلٌ. منَ المَجاز: اكْتَحلَت الأرضُ بالنباتِ والخُضرَةِ وكحَّلَتْ تَكْحِيلاً، وَتَكَحَّلَتْ وأَكْحَلَتْ، كَأَكْرمَتْ، واكْحالَّتْ، كاحْمارَّتْ، وَذَلِكَ حِين تُرِي أوّلَ خُضرَةِ النَّبَات، كَمَا فِي التهذيبِ والمُحْكَم. والأكْحَل: عِرْقٌ فِي اليدِ، أَي فِي وسَطِ الذِّراع، يُفْصَدُ، قَالَ ابنُ سِيدَه: يُقَال لَهُ النَّسا فِي الفَخِذِ، وَفِي الظَّهْرِ الأَبْهَرُ، أَو هُوَ عِرقُ)
الحَياةِ يُدعى نَهْر
(30/319)

البَدَنِ، وَفِي كلِّ عُضْوٍ مِنْهُ شُعْبَةٌ لَهُ اسمٌ على حِدَةٍ، فَإِذا قُطِعَ فِي اليدِ لَا يَرْقَأُ الدمُ، وَمِنْه الحَدِيث: أنَّ سَعْدَاً رُمِيَ فِي أَكْحَلِه، وَلَا تقل: عِرقُ الأَكْحَلِ لأنّه يَلْزَمُ مِنْهُ إضافةُ الشيءِ إِلَى نَفْسِه، قَالَ شيخُنا: وهم تابعونَ لأبي العبّاسِ فِي الفَصيح، ولأنّه مَنَعَ عِرقَ النَّسا، وعلَّلوه بِمَا ذَكَرْنا، وتعَقَّبوه بأنّه منْ إضافةِ العامِّ إِلَى الخاصِّ، كَشَجَرِ أراكٍ، ونحوُه ممّا بسطناه فِي شَرْحِ نَظْمِ الفَصيحِ وغيرِه. المِكْحَل، والمِكْحالُ، كمِنبَرٍ ومِفْتاح: المُلْمول الَّذِي يُكتَحَلُ بِهِ، كَذَا فِي الصِّحاح، وَفِي المُحْكَم: الآلَةُ الَّتِي يُكْتَحَلُ بهَا، وَفِي التَّهْذِيب: المِيلُ تُكْحَلُ بِهِ العَينُ من المُكْحُلَةُ، قَالَ الشاعرُ: إِذا الْفَتى لم يَرْكَبِ الأهْوالا وخالَفَ الأعْمامَ والأخْوالا فَأَعْطهِ المِرْآةَ والمِكْحالا واسْعَ لَهُ وعُدَّهُ عِيالا والمِكْحالان: عَظْمَانِ شاخِصانِ فِيمَا يَلِي بَطْنَ الذِّرَاع، ونصُّ المُحْكَم: ممّا يَلِي باطنَ الذِّراعَيْنِ فِي مُرَكَّبِهما، وَقيل: هما فِي أَسْفَلِ باطنِ الذِّراع، أَو هما عَظْمَا الوَرِكَيْنِ منَ الفرَسِ، ونصُّ الصِّحاح: عَظْمَا الذِّراعَيْن من الفرَس. الكُحَيْل، كزُبَيْرٍ: النَّفْطُ يُطْلى بِهِ الإبلُ للجَرَب، وَهُوَ مَبْنِيٌّ على التصغير، وَلَا يُستعمَلُ إلاّ هَكَذَا، نَقله الجَوْهَرِيّ عَن الأَصْمَعِيّ. أَو هُوَ القَطِرانُ الَّذِي يُطلى بِهِ الإبلُ، ورَدَّه الأَصْمَعِيّ فَقَالَ: القَطِرانُ إنّما يُطلى بِهِ للدَّبَرِ والقِرْدانِ وأشباهِ ذَلِك، وإنّما هُوَ النَّفْطُ، وأنشدَ الصَّاغانِيّ لعنترةَ بنِ شَدّادٍ:
(وكأنَّ رُبَّاً أَو كُحَيْلاً مُعْقَداً ... حَشَّ الوَقُودُ بِهِ جَوانبَ قُمْقُمِ)
(30/320)

وَقَالَ غيرُه: مِثلِ الكُحَيْلِ أَو عَقيدِ الرُّبِّ قَالَ عليُّ بنُ حَمْزَةَ: هَذَا من مشهورِ غَلَطِ الأَصْمَعِيّ لأنّ النَّفْطَ لَا يُطلى بِهِ الجرَبِ، وإنّما يُطلى بالقَطِرانِ، وَلَيْسَ القَطِرانُ مَخْصُوصاً بالدَّبَرِ والقِرْدانِ كَمَا ذَكَرَ، ويُفسِدُ ذَلِك قَوْلُ القَطِرانِ الشَّاعِر:
(أَنا القَطِرانُ والشُّعَراءُ جَرْبَى ... وَفِي القَطِرانِ للجَرْبى شِفاءُ)
وَكَذَلِكَ قولُ القُلاخِ المِنْقَريِّ:)
إنِّي أَنا القَطِرانُ أَشْفِي ذَا الجَرَبْ وَفِي الأساس: ومنَ المَجاز: هُوَ أَسْوَدُ كالكُحَيْلِ المُعَقَّدِ، وَهُوَ القَطِران، شُبِّهَ بالكُحْلِ فِي سَوادِه.
الكُحَيْل: ع، بالجزيرةِ، نَقله الصَّاغانِيّ. كُحَيْلَةُ كجُهَيْنة: ع، عَن ابْن دُرَيْدٍ. ومُكْحُلْ مُكْحُلْ، بضمِّهما: دعاءٌ للنَّعجةِ إِلَى الحَلْب، عَن ابنِ عَبَّادٍ، قَالَ: أَي كأنّها مُكْحُلَةٌ مُلِئَتْ كُحْلاً من سَوادِها. قَالَ: وكُحْلُ كُحَيْلَهْ بضمِّهما: زَجْرٌ لَهَا، أَي سودُ سُوَيْدَهْ، كَمَا فِي العُباب. كُحْلٌ، كقُفْلٍ: ع، عَن ابْن دُرَيْدٍ. وكُحْلان، بالضَّمّ: ابنُ شُرَيْحٍ أَبُو قبيلةٍ من الْيمن، كَمَا فِي العُباب. قلتُ: من ذِي رُعَيْن، مِنْهُم الحسنُ بن يَزيدَ بن وَفاء الرُّعَيْنيِّ الكُحْلانيُّ. وَمَكْحولٌ: مَوْلَىً للنبيِّ صلّى الله عَلَيْهِ وسلَّم، أوردَه المُسْتَغْفِريُّ فِي الصَّحابةِ.
(30/321)

مَكْحُولُ بنُ عَبْد الله، أَبُو عَبْد الله التابعيُّ الدمشقيُّ، كَانَ هِندِيّاً من سَبْيِ كابُلَ لسعيدَ بنِ الْعَاصِ، فَوَهَبه لامرأةٍ من هُذَيْلٍ، فأعتقَتْه بمِصر، ثمّ تحوَّلَ إِلَى دمشق، يروي عَن أنسٍ وابنِ عمرَ، وواثِلَةَ بن الأَسْقَعِ وَأبي أُمامةَ، وَهُوَ فَقيهُ الشامِ وربّما دُلِّسَ، روى عَنهُ أهلُ الشَّام، مَاتَ سنة بِالشَّام، وَقيل: ثلاثَ عشرَة، وَهَذَا نصُّ ابنِ حِبّان، وَقَالَ الذهبِيُّ فِي الكاشِف: روى عَن عائشةَ وَأبي هُرَيْرةَ مُرْسَلاً، وَعنهُ الزُّبَيْريُّ والأَوْزاعيُّ وسعيدُ بن عبدِ الْعَزِيز، وَقَالَ فِي الدِّيوان: حكى مُحَمَّد بنُ سَعدٍ أنّه ضعيفٌ، ووثَّقَه غيرُه.
وفاتَه: مَكْحُولُ بنُ عَبْد الله الرُّعَيْنيُّ، عَن ابنِ عُيَيْنةَ. مَكْحُول: فرَسُ عليِّ بن شَبيبِ بن عامرٍ الأزْديِّ، قَالَ سُراقَةُ بنٌ مِرْداسٍ البارِقيُّ: سُبِّقَ مَكْحُولٌ وصلَّى نادِرُ وخُلِّفَ المَزْنوقُ والمُساوِرُ وَكَحَلةُ، بِالتَّحْرِيكِ: ماءٌ لجُشَمَ، نَقله الصَّاغانِيّ. والمُكْحُلَة، بالضَّمّ: مَا فِيهِ الكُحْلُ، وَهُوَ أحدُ مَا جاءَ بالضَّمّ من الأدوات، كَمَا فِي الصِّحاح، وبابه مِفْعَل بالكَسْر، والجمعُ المَكاحِل، ونَظيرُه المُدْهُنُ والمُسْعُطُ، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: وَلَيْسَ على المكانِ إِذْ لَو كَانَ عَلَيْهِ لفُتِح، لأنّه من يَفْعُلُ، وَقَالَ ابْن السِّكِّيت: مَا كَانَ على مِفْعَلٍ ومِفْعَلَةٍ ممّا يُعْتَمَلُ بِهِ فَهُوَ مَكْسُورُ الميمِ مثل: مِخْرَزٍ ومِبْضَعٍ ومِسَلَّةٍ ومِزْرَعةٍ ومِخْلاةٍ، إلاّ أَحْرُفاً جاءَتْ نوادِرَ بضمِّ الميمِ والعَينِ، وَهِي مُسْعُطٌ ومُنْخُلٌ ومُدْهُنٌ ومُكْحُلَةٌ ومُنْصُلٌ. وَتَمَكْحَلَ الرجلُ: أَخَذَ مُكْحُلَةً، نَقله الجَوْهَرِيّ. منَ المَجاز: اكْتَحلَ الرجلُ: وَقَعَ فِي شِدّةٍ بعدَ رَخاءٍ، نَقله الفَرّاءُ. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: جاءَ من المالِ بكُحْلِ عَيْنَيْن: أَي بقَدرِ مَا يملؤُهما أَو يُغَشِّي سَوادَهما.
(30/322)

وَقَوله، أنْشدهُ ابْن الأَعْرابِيّ، قَالَ: وَهُوَ للَبيدٍ فِيمَا)
زَعَمُوا:
(كَميشُ الإزارِ يَكْحَلُ العَينَ إثْمِداً ... وَيَغْدو عَلَيْنا مُسْفِراً غيرَ واجِمِ)
فسَّرَه فَقَالَ: أَي يركبُ فَحْمَةَ الليلِ وسَوادَه، وَهُوَ مَجاز. وكُحْلُ العُشبِ: أَن يُرى النبتُ فِي الأُصولِ الكِبارِ وَفِي الحَشيشِ مُخْضَرّاً إِذا كَانَ قد أُكِلَ، وَلَا يُقَال ذَلِك فِي العِضاه. وَمن أمثالِهم: باءَتْ عَرارِ بكَحْلٍ إِذا قُتِلَ القاتلُ بمَقْتولِه، يُقَال: كَانَتَا بَقَرَتَيْن فِي بني إسرائيلَ قُتِلَتْ إحداهُما بالأُخرى، ذَكَرَه الجَوْهَرِيّ، والأَزْهَرِيّ، والزَّمَخْشَرِيّ، وأوردَه المُصَنِّف فِي عرر، وذِكرُ كَحْلَ واجبٌ هُنَا لَا المثَل، وَقَالَ ابنُ بَرِّي: يُصرَفُ وَلَا يُصرَفُ، فشاهِدُ الصَّرفِ قولُ ابنِ عَنْقَاءَ الفَزاريِّ:
(باءَتْ عَرارٌ بكَحْلٍ والرِّفاقُ مَعًا ... فَلَا تمَنَّوْا أمانِيَّ الأباطيلِ)
وشاهدُ تَرْكِ الصرفِ قولُ عَبْد الله بنِ الحَجّاجِ الثعلبيِّ من بني ثَعْلَبةَ بن ذُبْيانَ:
(باءَتْ عَرارِ بكَحْلَ فِيمَا بَيْننَا ... والحقُّ يَعْرِفُه ذَوو الألبابِ)
واكْتَحلَ عَيْنَه، وَتَكَحَّلَ، مثل كَحَلَ وكحَّلَ، وَمِنْه: ليسَ التَّكَحُّلُ فِي العَينَيْنِ كالكَحَلِ والمُكْحُلَة، بالضَّمّ: هَذِه الآلةُ الَّتِي يُضربُ بهَا بُندقُ الرصاصِ فِي لغةِ المَغارِبةِ، وَهُوَ يَرْمِي بالمَكاحِلِ، وَهُوَ مَجاز شُبِّهَتْ بمُكْحُلَةِ العينِ لما فِيهَا من السَّواد.
(30/323)

ورأيتُ فِي الأرضِ كُحْلاً: أَي شَيْئا من الخُضرَة. وَهُوَ يَمْتَاحُ من مَكاحِلِه بمَكاحِلِه: إِحْدَاهمَا جمع المِكْحالِ للمِيلِ، والثانيةُ جمعُ المُكْحُلَة. وَمَا اكْتَحلَتْ عَيْنِي بك: أَي مَا رأيتُكَ، وَهُوَ مَجاز. واكْتَحلَ وجهُه بالهَمِّ: ظهرَ فِيهِ أثرُه، وَهُوَ مَجاز. واكْتَحلَ فلانٌ بشَرِّ حالٍ: ظَهَرَ فِيهِ أثرُه. والمُكَحَّل، كمُعَظَّمٍ: لقَبُ عَمْرِو بنِ الأهتَمِ الصحابيِّ، لُقِّبَ بِهِ لجمالِه. والكُحْلِيُّ، بالضَّمّ: من يصنعُ الكُحْلَ، مِنْهُم: أَبُو بكرٍ مُحَمَّد بن احمدَ بن عليٍّ الكُحْلِيُّ الأديبُ النَّيْسابوريّ. والكَحّال: من يُداوي العَينَ بالكُحْلِ، مِنْهُم: أَبُو سُلَيْمانَ إسماعيلُ بنُ سُلَيْمانَ البَصْريُّ الضَّبِّيُّ من شيوخِ النَّضرِ بنِ شُمَيْلٍ. والكُحَيْل، كزُبَيْر: اسْم عَلَم للنَّجيبِ من الأفْراس، وَيُقَال أَيْضا: كُحَيْلان. وكُحَيْلٌ: اسمٌ، وَكَانَ بالفَيُّومِ رجلٌ يُسمّى بذلك، وَكَانَ يَسْبِقُ الخَيلَ فِي عَدْوِه، فِيمَا يُقَال، أَدْرَكتُ عَصْرَه. وَقَالَ ابنُ عَبَّادٍ: اكْحالَّتِ العَينُ، كاحْمارَّتْ: صارتْ كَحْلاء. والأكاحِل: مَوْضِعٌ فِي بلادِ مُزَيْنَةَ، نَقله ياقوت، وأنشدَ لمعَنِ بنِ أَوْسٍ:)
(أعاذِلَ مَن يَحْتَلُّ فَيْفَاً وَفَيْحةً ... وَثَوْراً وَمن يحمي الأكاحِلَ بَعْدَنا)

كحثل
الكَحْثَلَة، بالمُثَلّثَةِ أهمله الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ ابْن دُرَيْدٍ: هُوَ عِظَمُ البَطنِ، كَمَا فِي العُباب واللِّسان.
كدل
المُكَدَّلُ، كمُعَظَّمٍ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ والليثُ، وَقَالَ الأَزْهَرِيّ:
(30/324)

هُوَ المُكَدَّرُ واللامُ مُبدَلَةٌ من الرَّاء، قَالَ: ووجدتُ أَنا فِيهِ بَيْتَاً لتأبَّطَ شرّاً:
(أَلا أَبْلِغا سَعْدَ بنَ لَيْثٍ وجُنْدُعاً ... وَكَلْباً أَثِيبوا المَنَّ غيرَ المُكَدَّلِ)
قَالَ الصَّاغانِيّ: وَلم أَجِدْه فِي شِعرِه. والكَنْدَلى، مَقْصُوراً ويُمَدُّ، القَصرُ عَن أبي حنيفةَ، قَالَ: لَيْسَ من شجَرِ أرضِ العربِ، هُوَ نباتٌ يَنْبُتُ بماءِ البحرِ، قَالَ: وإنّما ذَكَرْناه من أجلِ القُرْمِ لأنّ القُرمَ والكَنْدَلى يَنْبُتان بماءِ البحرِ، وماءُ البحرِ مُخالِفٌ للنباتِ مُهلِكٌ لَهُ، وهاتانِ الشجَرَتانِ تَنْبُتانُ بِهِ، وَتَتَغَذَّيان مِنْهُ، وَأَعَادَهُ المُصَنِّف فِي كندل إِشَارَة إِلَى الخِلافِ فِي زيادةِ النونِ وأَصالَتِها.
كدمل
كُدُمُّلٌ، كصُفُرُّقٍ، أَهْمَلَه الجماعةُ، وَقَالَ الصَّاغانِيّ: بثلاثِ ضَمّاتٍ، والميمُ مُشَدّدةٌ: جبَلٌ فِي وسَطِ بحرِ اليمنِ بإزاءِ قريةٍ على ساحلِ البحرِ تُدعى الوَصْم. قلتُ: وَقد وَرَدْتُه، والعامّةُ تَقول: كُتُنْبُل.
كربل
الكَرْبل، بالفَتْح: نباتٌ لَهُ نَوْرٌ أَحْمَرُ مُشرِقٌ، عَن أبي حنيفةَ، وأنشدَ:
(كأنَّ جَنى الدِّفْلَى يُغَشِّي خُدورَها ... ونوارَ ضاحٍ من خُزامى وَكَرْبَلِ)
أَو يُقَال: إنّه الحُمّاض، قَالَ أَبُو وَجْزَةَ يصفُ عُهونَ الهَوْدَج:
(وثامِرَ كَرْبَلٍ وعَميمَ دِفْلى ... عَلَيْهَا والنَّدى سَبِطٌ يَمُورُ)
الكَرْبَلة بهاء: رَخاوَةٌ فِي القَدمَيْن. أَيْضا: المَشيُ فِي الطِّين، يُقَال: جاءَ يمشي مُكَرْبِلاً، كأنّه يمشي فِي الطِّين، نَقله الجَوْهَرِيّ. أَيْضا: الخَوْضُ فِي المَاء.
(30/325)

أَيْضا: الخَلْطُ، وَقد كَرْبَلَ الشيءَ.
أَيْضا: تهذيبُ الحِنطَةِ وتَنْقِيتُها من القَصَل، كالغَرْبَلَةِ، عَن أبي عمروٍ، وأنشدَ: يَحْمِلْنَ حَمْرَاءَ رَسُوباً بالنَّقَلْ قد غُرْبِلَتْ وكُرْبِلَتْ منَ القَصَلْ والكِرْبال، بالكَسْر: مِنْدَفُ القُطنِ، نَقله الجَوْهَرِيّ، والجمعُ الكَرابيل، قَالَ: وأنشدَ الشَّيْبانِيُّ:
(تَنْفِي اللُّغامَ على هاماتِها قَزَعَاً ... كالبِرْسِ طَيَّرَه ضَرْبُ الكَرابيلِ)
كُرْبال، بالضَّمّ: كُورَةٌ بفارِس. وَكَرْبَلاء، مَمْدُوداً: ع بالعراق، بِهِ قُتِلَ الحُسينُ رَضِيَ الله تَعالى عَنهُ ولَعَنَ قاتِلَه، وهناكَ دُفِنَ على الصحيحِ، ونُقِلَ رأسُه الشريفُ إِلَى الشامِ، وَمِنْه إِلَى عَسْقَلانَ، ثمّ إِلَى مِص، وبُنِيَ عَلَيْهِ المَشْهَدُ العظيمُ، وَيُقَال: إنّه أُعيدَ إِلَى جسَدِه الشريفِ، ويُروى أنّه سألَ عَن هَذَا الموضعِ لمّا نَزَلَه، فَقيل: كَرْبَلاء، فَقَالَ: كَرْبٌ وبَلاءٌ، فَتَشَاءَمَ بِهَذَا الِاسْم، قَالَ كُثَيِّرٌ:
(فسِبْطٌ سِبْطُ إيمانٍ وبِرٍّ ... وسِبْطٌ غَيَّبَتْه كَرْبَلاءُ)

كرمل
كِرْمِلٌ، كزِبْرِجٍ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ وصاحبُ اللِّسان، وَفِي العُباب: ماءٌ بجبَلِ طَيِّئٍ. أَيْضا: حِصنٌ بساحلِ بَحْرِ الشَّام. أَيْضا: ة، بفَلَسْطينَ فِي آخرِ حدودِ الخَليل.
كسل
الكَسَل، مُحَرَّكَةً: التَّثاقُلُ عَن الشيءِ والفُتورُ عَنهُ، كَمَا فِي المُحْكَم، وَقَالَ الليثُ: التثاقُلُ عمّا لَا يَنْبَغِي أَن يُتَثاقَلَ عَنهُ، وَقد كَسِلَ عَنهُ
(30/326)

كفَرِحَ يَكْسَلُ كَسَلاً، فَهُوَ كَسِلٌ وكَسْلانٌ كفَرِحٍ وَفَرْحانٍ، ج: كسالَى مُثَلّثَةَ الكافِ. قَالَ شيخُنا: الكَسرُ غيرُ معروفٍ فِي السَّماعِ وَلَا الْقيَاس. قلتُ: وَقد اقتصرَ الجَوْهَرِيّ وابنُ سِيدَه على الضمِّ والفتحِ، وأمّا الكسرُ فنقله الصَّاغانِيّ، وَقَالَ: وقرأَ يحيى والنَّخَعِيّ: إلاّ وهُمْ كِسالَى، قَالَ الجَوْهَرِيّ: إِن شِئتَ قلتَ: كَسالِي، بكسرِ اللامِ كَمَا قُلْنَا فِي الصَّحاري، وكَسْلَى، كَقَتْلى، نَقله ابنُ سِيدَه. وَهِي كَسِلَةٌ، كفَرِحَةٍ، على القياسِ، وَكَسْلانَةٌ لغةٌ أسدِيّةٌ وَهِي قليلةٌ، وَكَسْلى كَقَتْلى، قَالَ شيخُنا: وَهَذِه هِيَ اللُّغَة المشهورةُ وَقد أَغْفَلَها المُصَنِّف، قلتُ: وَقد ذَكَرَها ابنُ سِيدَه، وكَسُولٌ ومِكْسالٌ، وهما أَيْضا نعتٌ للجارِيَةِ المُنَعَّمةِ الَّتِي لَا تكادُ تَبْرَحُ من مَجْلِسِها، وَهُوَ مَدحٌ لَهَا مثلُ: نَؤُومِ الضُّحى، قَالَ امرؤُ القَيس:
(وَبَيْتِ عَذارى يَوْمَ دَجْنٍ دَخَلْتُهُ ... يُطِفْنَ بجَمّاءِ المَرافِقِ مِكْسالِ)
وَقد أَكْسَلَه الأمرُ. والكِسْلُ، بالكَسْر، والمِكْسَلُ كمِنبَرٍ وَهَذِه عَن ابْن الأَعْرابِيّ: وَتَر المِنْفَحَةِ، وَهِي المِنْدَفَةُ إِذا نُزِعَ مِنْهَا، قَالَ: وَأَبْغِ لي مِنْفَحَةً وكِسْلا وَأَكْسَلَ الرجلُ فِي الجِماع: خالَطَها وَلم يُنزِلْ، وَذَلِكَ إِذا لَحِقَه فُتورٌ، وَمَعْنَاهُ صارَ ذَا كَسَلٍ، وَمِنْه الحديثُ: لَيْسَ فِي الإكْسالِ إلاّ الطَّهُورِ، أَي الوُضوء، قَالَ ابنُ الْأَثِير: وَهَذَا على مَذْهَبِ مَن يرى أَن الغُسْلَ لَا يجبُ إلاّ منَ الإنْزالِ، وَهُوَ مَنْسُوخٌ، وَفِي حديثٍ آخَر: أنّ رجُلاً سَأَلَ النبيَّ صلّى الله عَلَيْهِ وسلّم: إنّ أَحَدَنا يُجامِعُ فيُكْسِل، مَعْنَاهُ أنّه يَفْتُرُ ذكَرُه قبلَ الإنزالِ وبعدَ الإيلاجِ، وعليهِ الغُسلُ إِذا فَعَلَ ذَلِك لالتقاءِ الخِتانَيْن.
(30/327)

أَو أَكْسَلَ: عَزَلَ وَلم يُرِدْ وَلَدَاً، وَقيل: هُوَ أَن يُعالِجَ فَلَا يُنزِلَ، وَيُقَال ذَلِك فِي فَحْلِ الإبلِ أَيْضا على التَّشْبِيه، ككَسِلَ، كفَرِحَ، وأنشدَ أَبُو عُبَيْدةَ للعَجّاج: أظَنَّتِ الدَّهْنا وظَنَّ مِسْحَلُ)
أنَّ الأميرَ بالقَضاءِ يَعْجَلُ عَن كَسَلاتي والحِصانُ يَكْسَلُ عَن السِّفادِ وَهْوَ طِرْفٌ هَيْكَلُ ويُروى: وإنْ كَسِلْتُ فالجَوادُ يَكْسَلُ قَالَ أَبُو عُبَيْدةَ: وسمعتُ رُؤبةَ يُنشِدُها: فالجَوادُ يُكْسِلُ، قَالَ: وسمعتُ غيرَه من رَبيعةَ الجُوعِ يَرْوِيه: يَكْسَلُ، قَالَ ابنُ بَرِّي: فَمن روى يَكْسَلُ فَمَعْنَاه يَثْقُلُ، وَمن روى يُكْسِلُ فَمَعْنَاه تنقطِعُ شَهْوَتُه عندَ الجِماعِ قبلَ أَن يصلَ إِلَى حاجتِه. والكُوسالَة، بالضَّمّ عَن ابْن الأَعْرابِيّ، زَاد الأَزْهَرِيّ الكَوْسَلَةُ، بالفَتْح: الحَوْثَرَة، وَهِي رأسُ الأُذافِ: أَي الحَشَفة، والشِّينُ لغةٌ فِيهَا.
والكِسِّيلَى، كخِلِّيفى، وَالَّذِي فِي العُباب الكَسِيلَى بالقَصْرِ، وَفِي التذكرةِ: هِيَ كَسِيْلاء: عِيدانٌ دِقاقٌ كالفُوَّةِ مائلةٌ إِلَى الحُمرةِ، يعلوها سَوادٌ، مُسَمِّنٌ، أَجْوَدُ من خَرَزَةِ البقرِ فِي التسمينِ، وتَشُدُّ المَعِدَةَ، قَالَ الصَّاغانِيّ: هُوَ مُعرَّبُ كِهِيلَى بكسرِ الكافِ والهاءِ بالهِندِيّةِ فعُرِّبَ بإبدالِ الهاءِ سيناً.
قلتُ: وَهُوَ غريبٌ. وَنَسَبٌ مِكْسَلٌ، كمِنبَرٍ: إِذا كَانَ قليلَ الآباءِ فِي السُّؤْدُدِ والصَّلاحِ، نَقله الصَّاغانِيّ. ووادٍ مُكْسِلٌ، كمُحْسِنٍ: إِذا لم يكن لَهُ طُولٌ، يَأْتِيهِ السَّيْلُ من مكانٍ قريبٍ، نَقله الصَّاغانِيّ.
(30/328)

كَسيلَةُ، كسَفينَةٍ: اسمُ رجلٍ. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: هَذَا الأمرُ مَكْسَلَةٌ: أَي يُؤدّي إِلَى الكَسَلِ، وَمِنْه: الشِّبَعُ مَكْسَلةٌ. وَقد كَسَّلَه تَكْسِيلاً. والمِكْسَلة: شِبهُ المِصْطَبَةِ على بابِ الدارِ يجلسُ عَلَيْهَا الإنسانُ، عامِّيَّة. وفلانٌ لَا يَسْتَكسِلُ المَكاسِلُ: أَي لَا يَعْتَلُّ بوجوهِ الكَسَل، نَقله الزَّمَخْشَرِيّ، وَمِنْه قولُ العَجّاج: قد ذادَ لَا يَسْتَكْسِلُ المَكاسِلا أرادَ بالمَكاسِلِ الكَسَلَ، أَي لَا يَكْسَلُ كَسَلاً، وَيُقَال أَيْضا: فلانٌ لَا تُكْسِلُه المَكاسِلُ: أَي لَا تُثقلُه وجوهُ الكَسَل. وَقَالَ ابْن السِّكِّيت فِي كتابِ التصغيرِ من تأليفِه: ويُصغِّرونَ الكَسَلَ كُسَيْلان، يذهبونَ بِهِ إِلَى كَسْلان، ويُصغِّرونَه أَيْضا على لَفْظِه، فَيَقُولُونَ: كُسَيْلٌ، والأوّلُ أَجْوَدُ.
وأَكْسَالٌ، بالفَتْح: قريةٌ من قُرى الأُرْدُنِّ، بَينهَا وَبَين طبَرِيَّةَ خَمْسَةُ فَراسِخَ من جهةِ الرَّمْلَةِ ونهرِ أبي فُطْرُس، لَهَا ذِكْرٌ فِي بعضِ الْأَخْبَار، قَالَه ياقوت. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: إكْسِنْتِلا، بكسرات: مدينةٌ فِي جنوبيِّ إفْريقيَّةَ، نَقله ياقوت. وَكَسْتَلَّة، بفتحٍ وشَدِّ اللَّام: مدينةٌ بالرُّوم.)
كسطل
الكَسْطَلُ والكَسْطال أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ، والصَّاغانِيّ، وَفِي التَّهْذِيب: هُوَ الغُبارُ، لغةٌ فِي الْقَاف، وَقد ذُكِرَ مَا يَتَعَلَّقُ بِهِ فِي قسطل.
كسمل
الكَسْمَلَةُ أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ وصاحبُ اللِّسان، وَقَالَ ابنُ عَبَّادٍ: هُوَ المَشيُ فِي تَقارُبِ الخُطا، كَمَا فِي العُباب.
(30/329)

كشل
الكَوْشَلَةُ أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ، كَذَلِك الكوشالَةُ بالضَّمّ، وَقَالَ الليثُ: الكَوْشَلَة: الفَيْشَلَةُ الضخمةُ الْعَظِيمَة، وَهُوَ الكَوْشُ والفَيْشُ أَيْضا، وَقَالَ الأَزْهَرِيّ: المعروفُ الكَوْسَلةُ بِالسِّين، ولعلَّ الشينَ لغةٌ فِيهَا فإنّ السينَ عاقَبَت الشينَ فِي حروفٍ كَثِيرَة.
كضل
الكَضْلُ، بالضادِ المُعجَمةِ أَهْمَلَه الجَوْهَرِي، وصاحبُ اللِّسان، وَقَالَ ابنُ عَبَّادٍ: هُوَ الدَّفعُ عَن الشيءِ، كَمَا فِي العُباب.
كعل
الكَعْلُ أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ ابْن الأَعْرابِيّ: هُوَ الرَّجيعُ من كلِّ شيءٍ حِين يضعُه. قَالَ غيرُه: الكَعْلُ: مَا يتعلَّقُ بخُصَى الكِباشِ من الوَسَخِ، وَفِي المُحْكَم: من الوَذَح. هُوَ أَيْضا: الرجلُ القصيرُ الأسْوَدُ، قَالَ جَنْدَلٌ: وَأَصْبَحَتْ لَيْلَى لَهَا زَوْجٌ قَذِرْ كَعْلٌ تَغَشّاهُ سَوادٌ وقِصَرْ كالكُعَلِ، كصُرَدٍ، عَن ابنِ عَبَّادٍ. الكَعْلُ أَيْضا: الرَّاعِي اللئيمُ، والجمعُ الكِعَلَةُ والأَكْعال، وَقد كَعُلَ كَعالَةً، عَن ابنِ عَبَّادٍ. قَالَ: الكَعْلُ: التَّمرُ المُلتَزِقُ شَدِيدا، والجمعُ الكِعَلَة. قَالَ: أَيْضا الغنيُّ الكثيرُ المالِ الْبَخِيل. وَتَكَعَّلَ: اشتدَّ الْتِزاقُه. المُكَعِّل، كمُحَدِّثٍ: المُنْتَفِخُ غَضَبَاً، عَن ابنِ عَبَّادٍ.
أَيْضا: من يُحرِّكُ اسْتَه يُقَال: ذهبَ يُكَعِّلُ اسْتَه. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ:
(30/330)

الكُعَيْل، كزُبَيْرٍ: القصيرُ، حَكَاهُ ابنُ عَبَّادٍ. وامرأةٌ كَعْلَةٌ: ضعيفةٌ صغيرةٌ. والرجلُ إِذا سُبَّ قيل: هُوَ الثُّعْلُ والكُعْل.
والكَوْعَلَة: القارَة. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ:
كعثل
الكَعْثَلَة: الثقيلُ من العَدْوِ، كَمَا فِي اللِّسان، وأَهْمَلَه الجماعةُ. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ:
كعضل
أسَدٌ كَعْضَلٌ، كَجَعْفَرٍ، عَن ابنِ عَبَّادٍ، وَلم يُفسِّرْه. وَقَالَ ابْن السِّكِّيت: كَعْضَلَ: إِذا عَدا عَدْوَاً شَدِيدا.
كعطل
كَعْطَلَ أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ والصَّاغانِيّ، وَفِي اللِّسان: أَي عدا عَدْوَاً شَدِيدا، أَو عدا عَدْوَاً بَطيئاً، فَهُوَ ضِدٌّ. كَعْطَلَ بيَدِه: تمَطَّى وتمَدَّد. وأسَدٌ كَعْطَلٌ ومُكَعْطَلٌ هَكَذَا هُوَ فِي سائرِ النّسخ، ومَرَّ مِثلُه عَن ابنِ عَبَّادٍ فِي كعضل، وَأَنا أُراه تَصْحِيفاً، وَالصَّوَاب: شَدٌّ كَعْطَلٌ ومُكَعْطَلٌ، قَالَ أَبُو عمروٍ: الكَعْطَلةُ: العَدْوُ البطيء، وأنشدَ: لَا يُدرَكُ الفَوْتَ بشَدٍّ كَعْطَلِ إلاّ بإجْذامِ النَّجاءِ المُعْجَلِ فتأمَّل ذَلِك.
كعظل
كَعْظَلَ أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ، وَهِي لغةٌ فِي كَعْطَلَ، فِي جميعِ مَعَانِيه، عَن كُراع، قَالَ ابنُ بَرِّي: والمعروفُ عَن يَعْقُوب: شَدٌّ كَعْطَلٌ، بالطاءِ المُهمَلةِ.
كفل
الكَفَلُ، مُحَرَّكَةً: العَجُزُ، أَو رِدْفُه، أَو القَطَنْ، يكونُ للإنسانِ والدَّابَّةِ، وإنَّها لَعَجْزاءُ الكَفَلِ، ج: أَكْفالٌ، وَلَا يُشْتَقُّ منهُ فِعلٌ وَلَا صِفَةٌ.
(30/331)

الكِفْلُ، بالكَسْرِ: الضَّعْفُ من الأَجْرِ والإثْمِ، وعَمَّ بِهِ بعضُهُم، ويُقال: لَهُ كِفلانِ من الأَجْرِ، وَلَا يُقال: هَذَا كِفْلُ فُلانٍ، حتّى يكونَ قد هيَّأْتَ لغَيرِهُ مِثلَهُ كالنَّصيبِ، وَإِذا أَفْرَدْتَ فَلَا تَقُلْ كِفْلٌ وَلَا نصيبٌ، وَمِنْه قَوْله تَعَالَى: يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ من رَحْمَتِهِ أَي ضِعفَيْنِ. أَيضاً: النَّصيبُ، وبع فُسِّرَت الآيةُ أَيضاً. أَيضاً: الحَظُّ، وَبِه فُسِّرَت الآيةُ أَيضاً. أَيضاً: خِرْقُةٌ تكونُ على عُنُقِ الثَّورِ تحتَ النِّيرِ، نَقله الصَّاغانِيُّ. أَيضاً: الوَبَرُ الَّذِي يَنبُتُ بعدَ الوَبَر النّاسِلِ، نَقله الصَّاغانِيُّ. أَيضاً: مَن لَا يَثبُتُ على ظُهورِ الخَيْلِ، نَقله الجَوْهَرِيّ، وأَنشدَ لِلجَحَّافِ بنِ حَكيمٍ:
(والتَّغْلَبِيُّ على الجَوادِ غَنيمَةٌ ... كِفْلُ الفُروسَةِ دائِمُ الإعصام)
والجَمْعُ أَكْفالٌ، قَالَ الأَعشى:
(غَيْرُ مِيلٍ وَلَا عَواوِيرَ فِي الهَيْ ... جا وَلَا عُزَّلٍ وَلَا أَكْفالِ)
وَأنْشد الأَزْهَرِيّ:
(مَا كنتَ تَلقى فِي الحروبِ فَوارسي ... مِيلاً إِذا رَكِبوا وَلَا أَكْفالا)
الكِفْلُ أَيضاً: الرَّجُلُ يكونُ فِي مُؤَخَّرِ الحربِ هِمَّتُه التّأَخُّرُ والفِرارُ، وَبِه فُسِّرَ حديثُ بنُ مَسعودٍ وذَكَرَ فِتْنَةً فَقَالَ: إنِّي كائنٌ فِيهَا كالكِفْلِ آخُذُ مَا أَعرفُ وأَترُكُ مَا أُنكِرُ. وَقيل: هُوَ الَّذِي لَا يَقدِرُ على الرُّكوبِ والنُّهوضِ فِي شيءٍ، فَهُوَ لازِمٌ بيتَهُ. الكِفْلُ: المَثيلُ، يُقَال: مَا لِفُلانٍ كِفْلُ: أَي مَثيلٌ، قَالَ عَمرو بنُ الحارثِِ:
(30/332)

(يَعلو بهَا ظَهرَ البعيرِ ولَمْ ... يُوجَدْ لَهَا فِي قَومِها كِفْلُ)
كأَنَّه بِمَعْنى مِثلٍ، وَبِه فُسِّرَت الآيةُ أَيضاً، قَالَ الأَزْهَرِيّ: والضِّعْفُ يكونُ بِمَعْنى المِثلِ أَيضاً، كالكَفيلِ. أَيضاً: مَنْ يُلقي نفسَهُ على النّاسِ، نَقله الصَّاغانِيُّ. أَيضاً: مَرْكَبٌ للرِّجالِ، وَهُوَ أَنْ يُؤْخَذَ كِساءٌ، فيُقَدَ طرفاهُ، فيُلْقَى مُقَدَّمُه على الكاهِلِ ومُؤَخَّرُه مِمّا يَلِي العَجُزَ. أَو هُوَ شيءٌ مستديرٌ يُتَّخَذُ من خِرَقٍ أَو غيرِها ويُوضَعُ على سَنامِ البَعيرِ، قَالَ أَبو ذؤَيْبٍ: على جَسْرَةٍ مَرفُوعَةِ الذَّيْلِ والكِفٍ لِ وَقَالَ الجَوْهَرِيُّ: الكِفْلُ: مَا اكْتَفَلَ بِهِ الرّاكِبُ، وَهُوَ أَن يُدارَ الكِساءُ حَولَ سَنامِ البَعيرِ ثُمَّ يُرْكَبُ.)
والكِفْلُ: كِساءٌ يُجْعَلُ تحتَ الرَّحْلِ. واكْتَفَلَ البعيرَ: جعلَ عَلَيْهِ كِفْلاً، أَي أَدارَ على سَنامِهِ أَو مَوضِعٍ من ظَهرِهِ كِساءً ورَكِبَ عَلَيْهِ. وَذُو الكِفْلِ: نَبِيٌّ من أَنبياءِ بني إسرائيلَ، وَقيل: هُوَ مِنْ ذُرِّيَّةِ إبراهيمَ صلواتُ اللهِ عَلَيْهِمَا، وَقيل: هُوَ إلْيَاس، وقيلَ: هُوَ زَكَرِيّا، أَقوالٌ ذكرَها الفاسيُّ فِي شرحِ الدَّلائلِ، قيل: بُعِثَ إِلَى مَلِكٍ اسمُه كَنعانَ، فدَعاهُ إِلَى الإيمانِ، وكَفَلَ لَهُ بالجَنَّةِ وكتبَ لَهُ بالكَفالَةِ، وَقَالَ الثَّعالِبِيُّ فِي المُضافِ والمَنسوبِ: اختلَفَ المُفَسِّرونَ فِي اسمِهِ، فَقيل: هُوَ بَشير بن أَيُّوب، بَعثه الله رَسُولا بعدَ أَيُّوب، وكانَ مُقامُه بالشّامِ وقَبرُه فِي قَرْيَة كفل حارس، من أَعمالِ نابُلُسَ، ذكرَهُ الملِكُ المُؤَيَّدُ صاحِبُ حماةَ، وَقيل:
(30/333)

كانَ عبدا صالِحاً ذُكِرَ مَعَ الأَنبياءِ لأَنَّ عِلمَهُ كعِلْمِهِم، والأَكثَرُ على نُبُوَّتِه، وَقيل: اسمُه إلْيَاس، وَقيل: يُوشَعُ، وقِيل: زكَرِيّا، وَقيل: حِزْقِيلُ، لأَنَّه تكَفَّلَ سبعينَ نبيّاً، حكاهُ فِي مَعالِم التَّنزيلِ عَن الحَسَنِ ومُقاتِلٍ، انْتهى. وَقيل: سُمِّيَ بِهِ، لأَنَّه كَفَلَ بمائةِ رَكْعَةٍ كُلَّ يَومٍ فوَفَّى بِمَا كَفَلَ، وَقيل: لأَنَّه كانَ يَلْبَسُ كِساءً كالكِفْلِ، وَقَالَ الزّجّاجُ: لأَنَّه تكفَّلَ بأَمرِ نبِيٍّ فِي أُمَّتِهِ، فقامَ بِمَا يجبُ فيهِم، وَقيل: تكفَّلَ بعمَلِ رَجُلٍ صالِحٍ فقامَ بِهِ، وَقَالَ الفاسِيُّ فِي شرحِ الدَّلائلِ: ومَعناهُ ذُو الحَظِّ من الله تَعَالَى، وَقيل: لِتَكَفُّلِه لليَسَعِ بصيامِ النَّهارِ وقِيامِ الليلِ وأَنْ لَا يَغْضَبَ. والكافِلُ: العائلُ يَكْفُلُ إنْسَانا، أَي يَعولُهُ، وَمِنْه الحديثُ: أَنا وكافِلُ اليَتيمِ كهاتَيْنِ فِي الجَنَّةِ وأَشارَ بالسَّبّابَةِ والوُسْطَى، وَفِي حديثٍ آخَر: الرّابُّ كافِلٌ، أَي بنفَقَةِ اليَتيمِ حينَ تَزَوَّجَ أُمَّهُ. وَقد كَفَلَه، وَمِنْه قولُه تَعَالَى: وكَفَلَها زَكَرِيّا وَهِي قراءةُ غيرِ الكُوفِيّينَ، والمَعنى ضَمِنَ القِيامَ بأَمرِها، وكَفَّلَه تَكفيلاً، وَبِه قرأَ الكوفِيُّونَ الآيةَ، أَي كَفَّلَ الله زَكَرِيّا إيّاها، أَي ضَمَّنَها إيَاهُ حتَى تكفَّلَ بحَضانَتِها. الكافِلُ: الَّذِي لَا يأْكُلُ، أَو الَّذِي يصِلُ الصِّيامَ، قَالَه الفرّاءُ فِي نوادرِهِ، والجَمْعُ كُفَّلٌ. وكَفَلَ كَفْلاً وكُفولاً: واصلَ الصَّوْمَ، قَالَ القُطامِيُّ يصِفُ إبِلاً بقِلَّةِ الشُّرْبِ:
(يَلُذْنَ بأَعْقارِ الحِياضِ كأَنَّها ... نِساءُ النَّصارى أَصْبَحَتْ وَهِي كُفَّلُ)
أَو الَّذِي جعلَ على نفسِه أَنْ لَا يتكَلَّمَ فِي صِيامِه، نَقله الصَّاغانِيُّ، ج: كُفَّلُ، كرُكَّعٍ. الكافِلُ: الضّامِنُ كالكَفيلِ، يُقَال: كَفَلَ المالَ وكَفَلَ بالمالِ: أَي
(30/334)

ضَمِنَهُ، وَقَالَ ابْن الأَعْرابِيِّ: كَفيلٌ وكافِلٌ، وضَمينٌ وضامِنٌ بمَعنى واحدٍ، جمع كُفَّلٌ، كرُكَّعٍ، هُوَ جَمعُ كافِلٍ، وكُفَلاءُ، هُوَ جَمْعُ كَفيلٍ، والأُنثى كَفيلٌ أَيضاً، يُقَال فِي الجَمْعِ: كَفيلٌ أَيضاً، كَمَا قيل فِي الجَمْعِ صديقٌ. وَقد كَفَلَ بالرَّجُلِ كضرَبَ ونصَرَ وكَرُمَ وعَلِمَ كَفْلاً وكُفولاً وكَفالَةً، وذكَرَ الأَخْفَشُ أَنَّهُ قُرِئَ: وكَفِلَها زَكَرِيّا)
بِكَسْر الفاءِ. وتَكَفَّلَ بدَيْنِ غَريمِهِ تَكَفُّلاً كُلِّه: ضَمِنَه. وأَكْفلَه إيّاهُ، وكَفَّلَه تَكفيلاً: ضَمَّنَه إيّاهُ. وَقَالَ أَبو زيدٍ: أَكْفَلْتُ فُلاناً المالَ إكْفالاً: إِذا ضَمَّنْتَهُ إيّاه، وكَفَلَ بِهِ كُفولاً وكَفْلاً، والتَّكْفيلُ مثْلُه، وقولُه تَعَالَى: أَكْفِلْنِيها وعَزَّني فِي الخِطابِ، قَالَ الزَّجّاجُ: مَعناهُ اجْعَلْني أَنا أَكْفَلُها وانْزِلْ أَنتَ عَنْهَا.
والمُكافِلُ: المُجاوِرُ المُحالِفُ. أَيضاً: المُعاقِدُ المُعاهِدُ، عَن ابْن الأَعْرابِيِّ، وأَنشدَ لخِداشِ بنِ زُهيرٍ:
(إِذا مَا أَصابَ الغَيْثُ لَمْ يَرْعَ غيثَهُمْ ... من النّاسِ إلاّ مُحرِمٌ أَو مُكافِلُ)
المُحرِمُ: المُسالِمُ، والمُكافِلُ: المُعاقِدُ المُحالِفُ، والكَفيلُ من هَذَا أُخِذَ. منَ المَجاز: اكْتَفَلَ بكَذا: إِذا ولاَّهُ كَفَلَهُ، أَي جعلَه وراءَهُ، قَالَ أَبو الدُّقَيْشِ، وتَقولُ اكْتَفَلْنا بالجَبَلِ، وبالوادي: أَي جُزْناهُ وجَعلناه من وَرَائِنَا، واكْتَفَلَ السّابقُ بالمُصَلِّي من ذَلِك. ومِمّا يُستدرَكُ عَلَيْهِ: تكَفَّلَ بالشيءِ: أَلْزَمَه نفسَه، وأَزالَ عَنهُ الضَّيْعَةَ والذَّهابَ، عَن ابنِ الأَنبارِيِّ، قَالَ: مأْخُوذٌ من الكِفْلِ، وَهُوَ مَا يَحفَظُ الرّاكِبَ من خَلفِهِ.
(30/335)

وَفِي حديثِ إبراهيمَ: لَا تَشرِبْ من ثُلْمَةِ الإناءِ وَلَا عُرْوَتِهِ فإنَّها كِفْلُ الشَّيطانِ، أَي مَرْكَبُه ومَقعَدُه، أَي لِما يَكونُ فِي الثُّلْمَةِ من الأَوساخِ. والمَكافِلُ: جمعُ مُكْتَفَل، أَي الكِفْل من الأَكسِيَةِ، عَن ابْن الأَعْرابِيِّ. وَالْكَفِيل: الَّذِي لَا يَثبُتُ على ظَهر الدَّابّةِ. والاسمُ: الكُفُولَةُ، بالضَّمِّ. وَفِي حديثِ وَفدِ هَوازِنَ: وأَنتَ خَيرُ المَكفولينَ. يَعني رَسُول الله صلّى الله عَلَيْهِ وسلَّمَ، أَي خيرُ مَن كُفِلَ فِي صِغَرِهِ وأُرْضِعَ ورُبِّيَ حتّى نشأَ. وتَكَفَّلَ البعيرَ مثل اكْتفلَ، إِذا أَدارَ حولَ سَنامِهِ كِساءً ثُمَّ ركِبَهُ، وَمِنْه الحَدِيث: مُتَكَفِّلانِ على بعيرٍ. ويُقال: جاءَ مُتَكَفِّلاً حِماراً: إِذا حَلَّقَ ثَوْباً على ظهرِه وركِبَهُ. وباتَ كافِلاً: إِذا لَمْ يُصِبْ غَداءً وَلَا عَشاءً. وَقد كَفَلَ كُفولاً: أَكلَ خُبزاً كَفْتاً، أَي بغيرِ إدامٍ. ورأَيتُهُ كِفْلاً لِفُلانٍ، بالكسرِ أَي رَديفاً. واكْتَفَلَ بِهِ: ارْتَدَفَهُ.
وجعلَني كافِلَهُ: أَي القائمَ بِهِ، وَهُوَ مَجاز. وكفل حارِس: من قُرى نابُلُسَ.
كلل
{الكُلُّ، بالضَّمِّ: اسْمٌ لِجَميعِ الأَجزاءِ، ونّصُّ المُحكَمِ: يَجمعُ الأَجزاءَ، يُقال:} كلُّهُم مُنطَلِقٌ، {وكُلُّهُنَّ مُنطَلِقَةٌ، للذَّكَر والأُنثى، وَفِي العُبابِ والصِّحاحِ:} كُلٌّ لَفظُهُ واحِدٌ، ومَعناهُ الجَمْعُ، فعلى هَذَا تَقول: كُلٌّ حَضَرَ، وكُلٌّ حَضروا، على اللَّفظِ مَرَّةً، وعَلى الْمَعْنى أُخْرى، قَالَ الله تَعَالَى: قُلْ كُلٌّ يَعْمَلُ على شاكِلَتِهِ، وَقَالَ جَلَّ وعَزَّ: كُلٌّ لهُ
(30/336)

قانِتُونَ، أَو يُقال: كلُّ رَجُلٍ {وكُلَّةُ امرأَةٍ، قَالَ شيخُنا: أَنكرَه المُحَقِّقونَ، وَقَالُوا: إنَّه وقعَ فِي كَلَام بعضَهم ازْدِواجاً فَلَا يَثبُتُ لُغَةً،} وكُلُّهُنَّ مُنطَلِقٌ، و {كُلَّتُهُنَّ مُنطلِقَةٌ، وَهَذِه حَكَاهَا سيبويهِ، وقالَ أَبو بَكر بن السِّيرافِيّ: إنَّما الكُلُّ عِبارَةٌ عَن أَجزاءِ الشيءِ، فَكَمَا جازَ أَنْ يُضافَ الجُزءُ إِلَى الجملَةِ جازَ أَنْ تُضافَ الأَجزاءُ كلُّها إِلَيْهِ، فأَمّا قولُه تَعَالَى:} وكُلٌّ أَتَوْهُ داخِرِينَ، وَكُلٌّ لهُ قانِتُونَ فمَحمولٌ على المَعنى دونَ اللَّفْظِ، وكأَنَّه إنَّما حُمِلَ عَلَيْهِ هُنَا لأَنَّ {كُلاًّ فِيهِ غيرُ مُضافَةٍ، فلَمّا لَمْ تُضَفْ إِلَى جَماعَةٍ عُوِّضَ من ذلكَ ذِكْرُ الجماعةِ فِي الخبَرِ، أَلا تَرى أَنَّه لَو قالَ: لَهُ قانِتٌ، لَمْ يَكُنْ فِيهِ لَفْظُ الجَمعِ البَتَّةَ، ولَمّا قَالَ سبحانَهُ:} وكُلُّهُمْ آتِيهِ يَومَ القِيامَةِ فَرْداً فجاءَ بلفظِ الجماعَةِ مُضافاً إِلَيْهَا اسْتغنى عَن ذِكرِ الجَماعَةِ فِي الْخَبَر. وَفِي التَّهْذِيب: قَالَ أَبو الهَيثَم، فِيمَا أَفادَني عَنهُ المُنذِرِيُّ: تقعُ كُلٌّ على اسْمٍ مَنكورٍ مُوَحَّدٍ فتُؤَدِّي مَعنى الجماعَةِ، كقولِهِم: مَا كُلُّ بَيضاءَ شَحْمَةً، وَلَا كلُّ سَوداءَ تَمْرَةً، وسُئلَ أَحمدُ بنُ يَحيى عَن قولِه تَعَالَى: فَسَجَدَ الملائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعونَ وَعَن توكيدِه! بكُلِّهِم ثُمَّ بأَجْمَعون، فَقَالَ: لمّا كَانَت كلُّهُم تَحتمِلُ شَيْئَيْنِ تكونُ مرَّةً اسْماً، ومرَّةً توكيداً جاءَ بالتوكيدِ الَّذِي لَا يكونُ إلاّ توكيداً حَسْبُ، وسُئلَ المُبَرِّدُ عَنْهَا فَقَالَ: جاءَ بقوله كلّهُم لإحاطَةِ الأَجزاءِ، فَقيل لَهُ: فأَجْمَعونَ فَقَالَ: لَو جاءَتْ كُلُّهُم لاحْتَمَلَ أَن يكونَ سَجَدوا كلُّهُم فِي أَوقاتٍ مُختلِفاتٍ فجاءَتْ أَجمعونَ لِتَدُلَّ أَنَّ السُّجودَ كَانَ مِنْهُم كلُّهم فِي وقتٍ واحدٍ، فدَخَلَتْ كلُّهُم للإحاطَةِ، ودخَلَتْ أَجمعونَ لسُرْعَةِ الطّاعَةِ. قلتُ: وللشيخِ تَقِيِّ الدِّينِ بنِ
(30/337)

السُّبْكِيِّ رسالَةٌ مُستقِلةٌ فِي: مَباحِثِ كُلِّ وَمَا عَلَيْهِ يَدُلّ. وَهِي عِنْدِي، وحاصِلُ مَا ذُكِرَ فِيهَا مَا نَصُّهُ: لَفظَةُ كلّ إِذا لم تقع تابِعَةً فإمّا أضن تُضافَ لَفظاً وإمّا أَنْ تُجَرَّدَ، وَإِذا أُضيفَتْ فإمّا إِلَى نَكرَة وإمّا إِلَى مَعرِفَة. الْقسم الأَوّلُ: أَنْ تُضافَ إِلَى نكرَة فيتَعَيَّنُ اعتبارُ المَعنى فِيمَا لَهَا من ضَميرٍ وغيرِه، والمُرادُ بِاعْتِبَار الْمَعْنى أَنْ يَكونَ على حَسَبِ المَضافِ إِلَيْهِ إنْ كانَ مُفرداً فمُفرَدٌ، وَإِن كَانَ مُثَنّىً فمُثَنّىً، وَإِن كانَ جمعا فجمعٌ، وَإِن كَانَ مُذَكَّراً فمُذَكَّرٌ، وَإِن كَانَ مؤَنَّثاً فمؤَنَّثٌ، ثمَّ أَوردَ لذلكَ شَواهِدَ من كَلَام الشُّعراءِ.)
والقسمُ الثّاني: أَنْ تُضافَ لَفظاً إِلَى مَعرِفَةٍ، فقد كَثُرَ إضافَتُهُ إِلَى ضَميرِ الجَمْعِ والخَبَرُ عَنهُ مُفرَدٌ، كقولِه تَعَالَى: وكُلُّهُمْ آتيهِ يومَ القِيامَةِ فَرْداً، ونقَلَ عَن شيخِه أَبي حَيّان، قَالَ: وَلَا يكادُ يوجَدُ فِي لسانِ العرَبِ: كُلُّهُم يَقومونَ، وَلَا! كُلُّهُنَّ قائماتٌ، وإنْ كانَ مَوْجُودا فِي تَمْثِيل كثيرٍ من النُّحاةِ، ونقلَ عَن ابنِ السَّرّاجِ أَنَّ كُلاًّ لَا يَقَعُ على واحِدٍ فِي معنى الجَمعِ إلاّ وذلكَ الواحِدُ نكِرَة، وَهَذَا يَقْتَضِي امْتِناعَ إضافَةِ كُلٍّ إِلَى المُفرَدِ المُعَرَّفِ بالأَلِفِ واللامِ الَّتِي يُرادُ بهَا العُموم. والقسمُ الثّالثُ: أَنْ تُجَرَّدَ عَن الإضافَةِ لَفظاً فيجوزُ الوَجهانِ، قَالَ تَعَالَى: وَكُلٌّ أَتَوْهُ داخِرِينَ وَكُلٌّ فِي فلَكٍ يَسْبَحونَ وَقَالَ ابنُ مالِكٍ وغيرُه من النُّحاةِ هُنَا: إنَّ الإفْرادَ على اللَّفْظِ، والجَمْعَ على المَعنى، وَهَذَا يدُلُّ على أَنَّهُم قَدَّروا المُضافَ إِلَيْهِ المَحذوفَ فِي المَوضِعين جَمْعاً، فتارَةً رُوعِيَ كَمَا إِذا صُرِّحَ بِهِ، وَتارَة رُوعِيَ لَفْظُ كُلٍّ، وتكونُ حالةُ الحَذْفِ مخالِفَةً لحالَة الإثباتِ، قَالَ: وَمن لطيفِ القَوْل فِي كُلٍّ أَنَّها للاسْتِغراقِ سَوَاء كَانَت للتّأْكيدِ أم لَا، والاستِغراقُ لأَجزاءِ مَا دخَلَتْ عَلَيْهِ إنْ كانتْ مَعرِفَةً، ولِجُزئيّاته إنْ كَانَت نَكِرَةً، وَفِي أَحكامِها إِذا قُطِعَتْ عَن الإضافَةِ أَن تكونَ فِي صدرِ
(30/338)

الكلامِ، كقولِكَ: كُلٌّ يَقومُ، {وكُلاًّ ضرَبْتُ،} وبِكُلٍّ مرَرْتُ، ويَقْبُحُ أَنْ تقولَ: ضرَبْتُ كُلاًّ، ومرَرْتُ {بكُلٍّ، قَالَه السُّهَيْلِيُّ، فَهَذَا مَا اخْتصَرْت من كَلَام الشيخِ تَقِيّ الدينِ رَحمَه الله تَعَالَى، ومَحَلُّه مُصَنَّفاتُ النَّحْوِ. قَالَ ابنُ الأَثير: مَوضِعُ كُلٍّ، الإحاطَةُ بالجَميعِ، وَقد جَاءَ استِعمالُه بِمَعْنى بَعْضٍ، وَعَلِيهِ حُمِلَ قولُ عُثمانَ رَضِي الله عَنهُ حينَ دُخِلَ عَلَيْهِ فَقيل لَهُ: أَبأَمرِكَ هَذَا فَقَالَ: كُلُّ ذلكَ أَي بعضُه عَن أَمري، وبعضُه بِغَيْر أَمري، قَالَ: وَمِنْه قولُ الرّاجِزِ: قَالَ لَهَا وقولُهُ مَوْعِيُّ إنَّ الشِّواءَ خيرُه الطَّرِيّ} وكلُّ ذاكَ يفعَلُ الوَصِيُّ أَي قد يَفعَلُ وَقد لَا يَفعَلُ، فَهُوَ ضِدُّ، قَالَ شيخُنا: وَجعلُوا مِنْهُ أَيضاً قولُه تَعَالَى: ثُمَّ كُلي من كُلِّ الثَّمَراتِ وأُوْتِيَتْ من كُلِّ شيءٍ، قَالَ: وَقد أَوردَ بعضَ ذلكَ الفَيُّومِيُّ فِي مِصباحِه، وأَشارَ إِلَيْهِ ابنُ السَّيِّدِ فِي الإنصافِ. ويُقال: كُلٌّ وبَعْضٌ مَعرِفتانِ، وَلم يَجئْ عَن العربِ بالأَلِفِ واللامِ، وَهُوَ جائزٌ، لأَنَّ فيهمَا معنى الإضافَةِ أَضَفْتَ أَو لمْ تُضِفْ، هَذَا نَصُّ الجَوْهَرِيّ فِي الصحاحِ، وَفِي العُبابِ: قَالَ أَبو حاتِمٍ: قلتُ للأَصْمَعِيِّ فِي كتابِ ابنِ المُقَفَّعِ: العِلْمُ كثيرٌ، ولكنَّ أَخْذَ البعضِ) أَوْلَى من تَرْكِ الكُلِّ، فأَنكَرَهُ أَشَدَّ الإنكارِ، وَقَالَ: الأَلِفُ واللاّمُ لَا تَدخُلانِ فِي بعضٍ وكُلٍّ، لأَنَّهما مَعرِفَةٌ بِغَيْر أَلِفٍ ولامٍ، قَالَ أَبو حاتِمٍ: وَقد استعملَه النّاسُ حتّى سيبويهِ والأَخْفَشُ فِي كتابيهِما لِقِلَّةِ
(30/339)

علمِهما بِهَذَا النَّحْوِ، فاجْتَنِبْ ذلكَ، فإنَّه لَيْسَ من كَلَام العرَبِ، وَكَانَ ابنُ دُرُسْتَوَيْهِ يُجَوِّزُ ذَلِك، فخالَفَهُ جميعُ نُحاةِ عصرِهِ، وَقد ذُكِرَ فِي بعض، قَالَ: وَالَّذِي يُسامِحُ فِي ذلكَ من المُتأَخِّرينَ يَقُول: فيهمَا معنى الإضافَةِ أَضَفْتَ أَو لم تُضِفْ، قَالَ شيخُنا نَقلاً عَن أَبي حَيّانَ، قَالَ: وَمن غريبِ المَنقولِ مَا ذهبَ إِلَيْهِ محمَّد بن الْوَلِيد من جَوازِ حَذْفِ تَنوينِ كُلٍّ، جعلَه غايَةً كقَبْلُ وبَعْدُ، حَكَاهُ عَنهُ أَبو جعفَرٍ النّحّاسُ، وأَنكَرَ عَلَيْهِ علِيُّ بنُ سُلَيمانَ، لأَنَّ الظُّروفَ خُصَّتْ بعِلَّةٍ لَيست فِي غيرِها، وَفِيه كلامٌ فِي همْع الهَوامِعِ. حَكى سيبَوَيْهِ: هُوَ العالِمُ كُلُّ العالِمِ، قَالَ: المُرادُ بذلكَ التَّناهِي، وأَنَّه قد بلغَ الغايَةَ فِيمَا يصِفُهُ بهِ من الخِصالِ. الكَلُّ، بالفتحِ: قَفا السِّكِّينِ الَّذِي لَيْسَ بحادٍّ. وقَفا السَّيْفِ أَيْضاً. قَالَ ابْن الأَعْرابِيِّ: {الكَلُّ: الوكيلُ. أَيضاً: الصَّنَمُ، قَالَ الأَزْهَرِيّ: أَرادَ بذلكَ قولَه تَعَالَى: ضرَبَ اللهُ مثلا عَبداً مَملوكاً ضربَه مثَلاً للصَّنَمِ الَّذِي عبَدوه، وَهُوَ لَا يقدرُ على شيءٍ، فَهُوَ كَلٌّ على مَولاهُ، لأَنَّه يحمِلُهُ إِذا ظَعَنَ فيُحَوِّلُهُ من مكانٍ إِلَى مكانٍ، فَقَالَ الله تَعَالَى: هَل يَستوي هَذَا الصَّنَمُ} الكَلُّ ومَنْ يأْمُرُ بالعَدْلِ اسْتِفهامٌ مَعناهُ التَّوبيخُ، كأَنَّه قَالَ: لَا تُسَوُّوا بينَ الصَّنَمِ الكَلِّ وبينَ الخالِقِ جَلَّ جَلالُه. أَيضاً: المُصيبَةُ تَحْدُثُ، والأَصْلُ من! كَلَّ عنهُ: أَي نَبا وضَعُفَ. أَيضاً: اليتيمُ، عَن ابْن الأَعْرابِيِّ، وأَنشدَ:
(30/340)

(أَكُولٌ لِمالِ الكَلِّ قبلَ شَبابِهِ ... إِذا كانَ عَظْمُ الكَلِّ غيرَ شديدِ)
أَيضاً: الثَّقيلُ لَا خَيرَ فِيهِ. أَيضاً: العَيِّلُ، أَي صاحِبُ العِيالِ. أَيضاً: العِيالُ والثِّقْلُ على صاحِبِهِ، وَبِه فُسِّرَ قولُه تَعَالَى: وهُوَ {كَلٌّ على مَولاهُ، وَمِنْه الحديثُ: مَن تَرَكَ} كَلاًّ فإلَيَّ وعَلَيَّ، وَفِي حديثِ طَهْفَةَ: وَلَا يُوكَلُ {كَلُّكُم أَي لَا يُوكَلُ إِلَيْكُم عِيالُكم وَمَا لم تُطيقوه. وَفِي حديثِ البُخاريِّ: كَلاّ إنّكَ تحملُ الكَلَّ، أَي الثِّقْلَ من كُلِّ مَا يُتَكَلَّفُ، ونقلَ ابنُ بَرِّي عَن نِفْطَوَيْهِ فِي قَوْله تَعالى: وهوَ كَلُّ على مَولاه قَالَ هُوَ أَسيدُ بنُ أبي العِيْصِ، وَهُوَ الأَبْكَم، وربّما ج على} كُلولٍ بالضَّمّ فِي الرِّجالِ وَالنِّسَاء. الكَلُّ: الإعْياء، {كالكَلالِ} والكَلالَة، الأخيرةُ عَن اللِّحْيانِيّ. أَيْضا: مَن لَا وَلَدَ لَهُ وَلَا والِدَ، نَقله الجَوْهَرِيّ. وَقد كَلَّ الرجلُ {يَكِلُّ فيهمَا، أَي فِي المَعنيَيْن.} وكَلَّ البصَرُ والسيفُ وغيرُه من الشيءِ الحديدِ، وَفِي بعضِ النّسخ: وغيرُهما {يَكِلُّ} كَلاًّ {وكِلَّةً، بالكَسْر،} وكَلالَةً {وكُلولَةً} وكُلولاً، بضمِّهما، {وكَلَّلَ} تَكْلِيلاً فَهُوَ {كَليلٌ وكَلٌّ: لم يقطعْ، وأنشدَ ابنُ بَرِّي فِي} الكُلولِ قولَ)
ساعدَةَ: لشانِيْكَ الضَّراعَةُ {والكُلولُ قَالَ: وشاهِدُ} الكِلَّةِ قَوْلُ الطِّرِمّاح: وَذُو البَثِّ فِيهِ {كِلَّةٌ وخُشوعُ وَفِي حديثِ حُنَيْن: فَمَا زِلتُ أرى حَدَّهُم} كَليلاً، وَقَالَ الليثُ: {الكَليل: السيفُ الَّذِي لَا حَدَّ لَهُ.
وكَلَّ لسانُه يَكِلُّ} كَلالَةً وكِلَّةً، فَهُوَ! كَليلُ اللِّسان.
(30/341)

كَلَّ بَصَرَه يَكِلُّ {كُلولاً: نَبا وَلم يُحقِّقِ المَنظورَ، فَهُوَ كَليلُ البصَر.} وأكَلَّه البُكاءُ وَكَذَلِكَ اللِّسان، وَقَالَ اللِّحْيانِيّ: كلُّها سَواءٌ فِي الفِعلِ والمصدرِ.
{والكَلالَة: مَن لَا وَلَدَ لَهُ وَلَا والِدَ، وَكَذَلِكَ الكَلُّ، وَقد كَلَّ الرجلُ} كَلالَةً. قيل: مَا لم يكن من النَّسَبِ لَحّاً فَهُوَ كَلالَةٌ، وَقَالُوا: هُوَ ابنُ عَمِّ {الكَلالَةِ، وابنُ عَمِّ كَلالَةٍ وكَلالَةٌ، وابنُ عَمِّي كَلالَةً، وَقَالَ أَبُو الجَرّاح: إِذا لم يكن ابنُ العَمِّ لَحّاً وَكَانَ رجلا من العَشيرَةِ قَالُوا: هُوَ ابنُ عمِّي الكَلالَةُ وابنُ عمِّ كَلالَةٍ، قَالَ الأَزْهَرِيّ: وَهَذَا يدلُّ على أنّ العَصَبَةَ وإنْ بَعُدوا كَلالَةٌ. أَو الكَلالَة: مَن} تكَلَّلَ نسَبُه بنَسبِكَ، كابنِ العَمِّ وشِبهِه، كَذَا نصُّ المُحْكَم، وَفِي الصِّحاح: وَيُقَال: هُوَ مصدرٌ مِن {تكَلَّلَه النَّسَبُ: أَي تطَرَّفَه، كأنّه أَخَذَ طَرَفْيْهِ من جهةِ الولَدِ والوالِدِ، وَلَيْسَ لَهُ مِنْهُمَا أحَدٌ فسُمِّي بِالْمَصْدَرِ. أَو هِيَ الأُخُوّةُ للأُمِّ، بضمِّ الهمزةِ والخاءِ وتشديدِ الواوِ المفتوحةِ، كَذَا فِي النّسخ، وَالَّذِي فِي المُحْكَم قيل: همُ الإخْوَةُ للأُمِّ، وَهُوَ المُستعمَل. والعربُ تَقول: لم يَرِثْه كَلالَةً: أَي لم يَرِثْه عَن عُرُضٍ بل عَن قُربٍ واستِحقاقٍ، قَالَ الفَرَزدق:
(وَرِثْتُمْ قَناةَ المُلكِ غيرَ كَلالَةٍ ... عَن ابْنَيْ مَنافٍ عبدِ شَمسٍ وهاشِمِ)
قَالَ الأَزْهَرِيّ: ذَكَرَ اللهُ الكَلالَةَ فِي سورةِ النساءِ فِي مَوْضِعَيْن، أَحدهمَا: قَوْله: وَإِن كَانَ رجلٌ يُورَثُ كَلالَةً أَو امرأةٌ وَله أخٌ أَو أختٌ} فلكُلِّ واحدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ والموضعُ الثَّانِي فِي كتابِ اللهِ قَوْله: يَسْتَفتونَكَ قُل اللهُ يُفتيكمْ فِي الكَلالَةِ إنِ امرؤٌ هَلَكَ لَيْسَ لَهُ ولَدٌ وَله أختٌ فلهَا نِصفُ مَا تَرَكَ الْآيَة، فَجَعَلَ الكَلالَة هُنَا
(30/342)

الأختَ للأبِ والأمِّ، والإخوةَ للأبِ والأمِّ، فجعلَ للأختِ الواحدةِ نِصفَ مَا تَرَكَ الميِّتُ، وللأُختَيْنِ الثُّلُثَيْنِ، وللإخوةِ والأخَواتِ جميعُ المالِ بَينهم للذكَرِ مِثلُ حظِّ الأُنْثَيَيْن، وجعلَ للأخِ والأختِ من الأمِّ فِي الآيةِ الأولى الثُّلُثَ لكلٍّ واحدٍ مِنْهُمَا السُّدُس، فبيَّنَ بسِياقِ الْآيَتَيْنِ أنّ الكَلالَةَ تَشْتَمِلُ على الإخوةِ للأمِّ مرّةً، ومرّةً على الإخوةِ والأخَواتِ للأمِّ والأبِ، ودَلَّ قَوْلُ الشاعرِ أنّ الأبَ ليسَ! بكَلالَةٍ، وأنّ سائرَ الأوْلِياءِ من العَصَبَةِ بعدَ الولَدِ كَلالَةٌ،)
وَهُوَ قَوْلُه:
(فإنَّ أَبَا المَرْءِ أَحْمَى لَهُ ... وَمَوْلى الكَلالَةِ لَا يَغْضَبُ)
أرادَ أنَّ أَبَا المرءِ أَغْضَبُ لَهُ إِذا ظُلِمَ، ومَوالي الكَلالَةِ وهم الإخوةُ والأعمامُ وبَنو الأعمامِ وسائرُ القَراباتِ لَا يَغْضَبونَ للمرءِ غَضَبَ الأبِ. أَو الكَلالَةُ: بَنو العمِّ الأباعِدُ، عَن ابْن الأَعْرابِيّ، وَحكى عَن أعرابيٍّ أنّه قَالَ: مَالِي كثيرٌ ويرِثُني كَلالَةٌ مُتَراخٍ نسَبُهم. أَو الكَلالَةُ من القَرابة: مَا خلا الوالِدَ والولَدَ، نَقله الأخفَشُ عَن الفَرّاء، قَالَ: سمَّوْا كَلالَةً لاستِدارَتِهم بنَسَبِ الميتِ الأقربِ فالأقربِ، من تكَلَّلَه النسَبُ: إِذا استدارَ بِهِ، قَالَ: وسَمِعْتُه مرّةً يَقُول: الكَلالَة: مَن سَقَطَ عَنهُ طرَفاهُ وهما أَبوهُ وولَدُه، فصارَ كَلاًّ وكَلالَةً أَي عِيالاً على الأَصْل، يَقُول: سَقَطَ من الطرَفَيْنِ فصارَ عِيالاً عَلَيْهِم، قَالَ: كَتَبْتُه حِفْظاً عَنهُ، كَذَا فِي التَّهْذِيب. أَو هِيَ العَصَبَة: مَن وَرِثَ مِنْهُ الإخوةُ للأمِّ ونصُّ اللِّحْيانِيّ: من وَرِثَ مَعَه الإخوةُ من العَمِّ، وَقد سَبَقَ قَرِيبا عَن الأَزْهَرِيّ مَا يُفسِّرُه. فَهَذِهِ أَقْوَالٌ سَبْعَةٌ فِي بيانِ معنى الكَلالَة، وروى المُنذِريُّ بسَندِه عَن أبي عُبَيْدةَ أنّ قَالَ: الكَلالَة: مَن لم يَرِثْهُ ولَدٌ أَو أبٌ أَو أخٌ وَنَحْو ذَلِك،
(30/343)

وَقَالَ ابنُ بَرِّي: اعلَمْ أنّ الكَلالَة فِي الأصلِ هِيَ مصدرُ كَلَّ الميِّتُ يَكِلُّ كَلاًّ! وكَلالَةً فَهُوَ كَلٌّ: إِذا لم يُخَلِّفْ وَلَدَاً وَلَا والِداً يَرِثانِه، هَذَا أصلُها، قَالَ: ثمّ قد تقعُ الكَلالَة على العينِ دونَ الحدَثِ فتكونُ اسْما للميِّتِ المَوْروثِ، وإنْ كانتْ فِي الأصلِ اسْما للحَدَثِ على حدِّ قَوْلهم: هَذَا خَلْقُ اللهِ أَي مَخْلُوقُ اللهِ، قَالَ: وجازَ أَن تكونَ اسْما للوارثِ على حدِّ قولِهم: رجلٌ عَدْلٌ، أَي عادلٌ، وماءٌ غَوْرٌ، أَي غائِرٌ، وَقَالَ: والأوّلُ هُوَ اختيارُ البَصْرِيِّينَ من أنّ الكَلالَةَ اسمٌ للموروث، قَالَ: وَعَلِيهِ جاءَ التفسيرُ فِي الآيةِ أنّ الكَلالَةَ الَّذِي لم يُخَلِّفْ وَلَدَاً وَلَا والِداً، فَإِذا جَعَلْتَها للميتِ كَانَ انتِصابُها فِي الآيةِ على وَجْهَيْن، أحدُهما: أَن تكونَ خَبَرَ كَانَ، تقديرُه وَإِن كَانَ المَوروثُ كَلالَةً، أَي كَلاًّ لَيْسَ لَهُ ولَدٌ وَلَا والِدٌ، والوجهُ الثَّانِي: أَن يكونَ انتصابُها على الحالِ من الضميرِ فِي يُورَثُ، أَي يُورَثُ وَهُوَ كَلالَةٌ، وتكونُ كَانَ هِيَ التامّةُ الَّتِي لَيست مُفْتَقِرَةً إِلَى خَبَر، قَالَ: وَلَا يصِحُّ أنْ تكونَ الناقصةَ كَمَا ذَكَرَه الحوفِيُّ لأنّ خَبَرَها لَا يكونُ إلاّ الكَلالَة، وَلَا فائدةَ فِي قولِه: يُورَث، وَالتَّقْدِير: إِن وَقَعَ أَو حَضَرَ رجلٌ يموتُ كَلالَة، أَي يُورَثُ وَهُوَ كَلالَةٌ، أَي كَلٌّ، وَإِن جَعَلْتَها للحَدَثِ دونَ العينِ جازَ انتصابُها على ثلاثةِ أَوْجُهٍ، أحدُها: أَن يكونَ انتصابُها على المصدرِ على تقديرِ حَذْفِ مُضافٍ تقديرُه: يُورَثُ وِراثَةَ كَلالَةٍ، كَمَا قَالَ الفرَزْدقُ:) وَرِثْتُم قَناةَ المُلكِ لَا عَن كَلالَةٍ أَي وَرِثْتموها وِراثَةَ قُربٍ لَا وِراثَةَ بُعدٍ، وَقَالَ عامرُ بنُ الطُّفَيْل:
(وَمَا سَوَّدَتْني عامِرٌ عَن كَلالَةٍ ... أَبى اللهُ أنْ أَسْمُو بأمٍّ وَلَا أبِ)
وَمِنْه قولُهم: هُوَ ابنُ عمٍّ كَلالَةً، أَي
(30/344)

بعيدُ النسَبِ، فَإِذا أَرَادوا القُربَ قَالُوا: هُوَ ابنُ عمٍّ دِنْيَةً، والوجهُ الثَّانِي: أَن تكون الكلالَةُ مصدرا واقِعاً موقِعَ الحالِ على حدِّ قولِهم: جاءَ زيدٌ رَكْضَاً أَي راكِضاً، وَهُوَ ابنُ عمِّي دِنْيَةً أَي دانِياً، وابنُ عمِّي كَلالَةً أَي بَعيدا فِي النسَبِ، والوجهُ الثَّالِث: أَن تكونَ خَبَرَ كَانَ على تقديرِ حَذْفِ مضافٍ تقديرُه: وَإِن كَانَ المَوروثُ ذَا كَلالَةٍ، قَالَ: فَهَذِهِ خَمْسَةُ أَوْجُهٍ فِي نَصْبِ الكَلالَةِ، أحدُها: أَن تكونَ خَبَرَ كَانَ، الثَّانِي: أَن تكونَ حَالا، الثَّالِث: أَن تكونَ مصدرا على تقديرِ حَذْفِ مضافٍ، الرَّابِع: أَن تكونَ مَصْدَراً فِي موضِعِ الْحَال، الْخَامِس: أَن تكونَ خَبَرَ كَانَ على تقديرِ حذفِ مضافٍ، فَهَذَا هُوَ الوجهُ الَّذِي عَلَيْهِ أهلُ البَصرةِ والعُلماءُ باللُّغَة، يَعْنِي أنّ الكَلالَةَ اسمٌ للمَوروثِ دونَ الوارِثِ، قَالَ: وَقد أجازَ قومٌ من أهلِ اللُّغَة وهم أهلُ الكُوفَةِ أَن تكونَ الكَلالَةُ اسْما للوارِثِ، واحتَجُّوا فِي ذَلِك بأشياءَ مِنْهَا: قراءةُ الحسَنِ: وَإِن كانَ رجُلاً يُوَرِّثُ كَلالَةً، بكسرِ الراءِ،! فالكَلالَةُ على ظاهرِ هَذِه القراءةِ هِيَ وَرَثَةُ الميِّتِ، وهم الإخوةُ للأمِّ، واحتَجُّوا أَيْضا بقولِ جابرٍ إنّه قَالَ: يَا رسولَ اللهِ إنّما يَرِثُني كَلالَة، فَإِذا ثَبَتَ حُجَّةُ هَذَا الوجهِ كَانَ انتصابُ كَلالَةٍ أَيْضا على مثلِ مَا انتصبَتْ فِي الوجهِ الخامسِ من الوجهِ الأوّل، وَهُوَ أَن تكونَ خبرَ كَانَ، ويُقَدَّرُ حَذْفُ مضافٍ ليكونَ الثَّانِي هُوَ الأوّل، تقديرُه: وَإِن كَانَ رجلٌ يُورِثُ ذَا كَلالَةٍ، كَمَا تَقول: ذَا قَرابَةٍ، لَيْسَ فيهم ولَدٌ وَلَا والِدٌ، قَالَ: وَكَذَلِكَ إِذا جَعَلْتَه حَالا من الضميرِ فِي يُورِثُ تقديرُه ذَا كَلالَةٍ، قَالَ: وذهبَ ابنُ جِنِّي فِي قراءةِ من قرأَ: يُورِثُ كَلالَةً، ويُوَرِّثُ كَلالَةً، أَن مَفْعُولَيْ يُورِثُ وارِثَه مالَه، قَالَ: فعلى هَذَا يبْقى كَلالَة على حالِه الأُولى الَّتِي ذَكَرْتُها فيكونُ نَصْبُه على خبَرِ كَانَ، أَو على المصدرِ، وتكونُ
(30/345)

الكَلالةُ للمَوروثِ لَا للوارثِ، قَالَ: والظاهرُ أنّ الكَلالَةَ مصدرٌ يقعُ على الوارثِ وعَلى المَوروثِ، والمصدرُ قد يقعُ للفاعلِ تَارَة وللمَفعولِ أُخرى، واللهُ أعلم. وَقَالَ ابنُ الْأَثِير: الأبُ والابْنُ طَرَفَانِ للرجلِ، فَإِذا ماتَ وَلم يُخَلِّفْهُما فقد ماتَ عَن ذهابِ طَرَفَيْهِ فسُمِّيَ ذهابُ الطرفَيْنِ كَلالَةً. وَفِي الأساس: ومنَ المَجاز: كَلَّ فلانٌ كَلالَةً: لم يكن والِداً وَلَا والِدَ والِدٍ، أَي كَلَّ عَن بلوغِ القَرابةِ المُماسَّةِ. {وكَلَّلَ الرجلَ} تَكْلِيلاً: ذَهَبَ وتَرَكَ أَهْلَه وَعِيَاله بمَضْيَعَةٍ. (و) {كَلَّلَ فِي الْأَمر:) جَدَّ فِيهِ وَمضى قُدُماً وَلم يَخِمْ. منَ المَجاز: كلَّلَ السَّبُعُ تَكْلِيلاً} وتَكْلِيلَةً: أَي حَمَلَ وَلم يُحجِمْ، وَأنْشد الأَصْمَعِيّ: حَسَمَ عِرْقَ الداءِ عَنهُ فَقَضَبْ {تَكْلِيلَةَ الليثِ إِذا الليثُ وَثَبْ وروى المُنذِريُّ عَن أبي الهَيثمِ أنّه قَالَ: الأسدُ يُهَلِّلُ} ويُكَلِّلُ، وأنّ النَّمِرَ {يُكَلِّلُ وَلَا يُهَلِّلُ، قَالَ:} والمُكَلِّلُ: الَّذِي يحملُ فَلَا يرجعُ حَتَّى يَقَعَ بقِرْنِه، والمُهَلِّل: يحملُ على قِرْنِه ثمّ يُحجِمُ فَيَرْجِعُ.
كلَّلَ عَن الأمرِ: أَحْجَم، وَقد يكون كلَّلَ: بِمَعْنى جَبُنَ، يُقَال: حَمَلَ فَمَا كلَّلَ، أَي فَمَا كَذَبَ وَمَا جبُنَ، كأنّه ضِدٌّ، وأنشدَ أَبُو زيدٍ لجَهْمِ بن سَبَل:
(وَلَا {أُكَلِّلُ عَن حَربٍ مُجَلِّحَةٍ ... وَلَا أُخَدِّرُ للمُلْقينَ بالسَّلَمِ)
كلَّلَ فلَانا: أَلْبَسه} الإكْليلَ وَكَذَلِكَ {كَلَّهُ،} والإكْليلُ يَأْتِي مَعْنَاهُ قَرِيبا. {والكَلَّة: الشَّفرةُ} الكالَّة، عَن الفَرّاء. (و) {الكُلَّة، بالضَّمّ: التأخيرُ،} كالكُلأَة، عَن ابْن الأَعْرابِيّ والفَراء. أَيْضا: تأنيثُ الكُلِّ، وَقد ذُكِرَ آنِفاً. (و) ! الكِلَّة، بالكَسْر: الحالةُ، عَن
(30/346)

الفرّاءِ، يُقَال: باتَ فلانٌ {بكِلَّةِ سَوْءٍ، أَي بحالةِ سَوْءٍ. أَيْضا: السِّتْرُ الرقيقُ يُخاطُ كالبيت، فِي المُحْكَم: هُوَ غِشاءٌ من ثوبٍ رقيقٍ يُتَوَقَّى بِهِ من البَعوضِ، وأنشدَ أَبُو عُبَيْدٍ:
(مِن كُلِّ مَحْفُوفٍ يُظِلُّ عَصِيَّهُ ... زَوْجٌ عليهِ} كِلَّةٌ وقِرامُها)
والجمعُ {كِلَلٌ. قَالَ الأَصْمَعِيّ: الكِلَّة: الصَّوْقَعةُ، وَهِي صُوفةٌ حمراءُ فِي رأسِ الهَودجِ، قَالَ زُهَيْرٌ:
(وعالَيْنَ أَنْمَاطاً عِتاقاً} وكِلَّةً ... وِرادَ الحَواشي لَوْنُها لَوْنُ عَنْدَمِ)
والإكْليل، بالكَسْر: التَّاج. أَيْضا: شِبهُ عِصابَةٍ تُزَيَّنُ بالجَواهرِ، ج: {أكاليلُ على الْقيَاس، وَفِي حديثِ عائشةَ رَضِيَ الله تَعالى عَنْهَا تصفه صلّى الله عَلَيْهِ وسلَّم: دَخَلَ تَبْرُقُ أكاليلُ وَجْهِه، وَهُوَ على وَجْهِ الاستعارةِ، وَقيل: أرادتْ نَواحي وَجْهِه وَمَا أحاطَ بِهِ إِلَى الجَبين، وَفِي حديثِ الاستِسقاء: فَنَظَرْتُ إِلَى المدينةِ وإنّها لَفي مِثلِ الإكْليلِ يريدُ أنّ الغَيمَ تقَشَّعَ عَنْهَا واستدارَ بآفاقِها. الإكْليل: مَنْزِلٌ للقمرِ وَهُوَ أَرْبَعةُ أَنْجُمٍ مُصْطَفّةٌ، وَقَالَ الأَزْهَرِيّ: الإكْليل: رأسُ بُرجِ العَقربِ، ورَقيبُ الثُّرَيّا من الأنواءِ هُوَ الإكليلُ لأنّه يطلع بغُيوبِها. الإكْليل: مَا أحاطَ بالظُّفُرِ من اللَّحْم. أَيْضا: السَّحابُ الَّذِي تراهُ كأنَّ غِشاءً أُلْبِسَه، كَمَا فِي العُباب.} وإكْليلُ المَلِكِ نَبْتَان:)
أحدُهما: ورَقُه كَوَرَقِ الحُلْبَةِ، ورائحتُه كَوَرَقِ
(30/347)

التِّين، وَنَوْرُه أصفرُ، فِي طرَفِ كُلِّ غُصنٍ مِنْهُ {إكْليلٌ كنِصفِ دائرةٍ، فِيهِ بِزْرٌ كالحُلْبَةِ شَكْلاً، وَلَوْنُه أَصْفَرُ، وَهُوَ المعروفُ بأقْداحِ زُبَيْدةَ.
وثانِيهما ورَقُه كَوَرَقِ الحِمَّصِ، وَهِي قُضبانٌ كثيرةٌ تَنْبَسِطُ على الأرضِ، وَزَهْرُه أصفرُ وأَبْيَضُ، فِي كلِّ غُصنٍ أكاليلُ صِغارٌ مُدَوَّرةٌ، وكِلاهما مُحَلِّلٌ مُنْضِجٌ مُلَيِّنٌ للأورامِ الصُّلبةِ فِي المفاصلِ والأحشاء.} وإكْليلُ الجبلِ: نباتٌ آخَرُ ورَقُه طويلٌ دقيقٌ مُتكاثِفٌ، ولونُه إِلَى السَّواد، وَعوده خَشِنٌ صُلبٌ، وَزَهْرُه بَين الزُّرقَةِ والبَياضِ، وَله ثمَرٌ صُلبٌ إِذا جَفَّ تناثَرَ مِنْهُ بِزْرٌ أدَقُّ من الخَرْدَلِ، وَوَرَقُه مُرٌّ حِرِّيفٌ طيِّبُ الرائحةِ، مُدِرٌّ مُحَلِّلٌ مُفَتِّحٌ للسُّدَدِ، يَنْفَعُ الخَفَقانِ والسعالَ والاستسقاءَ. {وَتَكَلَّلَ بِهِ: أحاطَ واستدارَ وأَحْدَقَ، وَهُوَ مَجاز. منَ المَجاز: رَوْضَةٌ} مُكَلَّلةٌ: أَي مَحْفُوفَةٌ بالنَّوْر. {وانْكَلَّ الرجلُ} انْكِلالاً: ضَحِكَ وَتَبَسَّمَ، قَالَ الْأَعْشَى:
( {وَيَنْكَلُّ عَن غُرٍّ عِذابٍ كأنّها ... جَنى أُقْحُوانٍ نَبْتُهُ مُتَناعِمُ)
وأنشدَ ابنُ بَرِّي لعُمرَ بن أبي رَبيعةَ:
(} وَتَنْكَلُّ عَن عَذْبٍ شَتيتٍ نَباتُه ... لَهُ أُشَرٌ كالأُقْحُوانِ المُنَوِّرِ)
وَيُقَال: كَشَرَ، وافْتَرَّ، وانْكَلَّ، كلُّ ذَلِك تبدو مِنْهُ الأسنانُ. (و) {انْكَلَّ السيفُ: ذَهَبَ حَدُّه عَن اللِّحْيانِيّ.
منَ المَجاز: انْكَلَّ السحابُ عَن البَرقِ: إِذا تبَسَّمَ، وَيُقَال:} انْكِلالُ الغَيمِ بالبَرق: هُوَ قَدْرُ مَا يُريكَ سَوادَ الغَيم من بَياضِه،! كاكْتَلَّ وَهَذِه عَن ابْن الأَعْرابِيّ، وأنشدَ:
(30/348)

(عَرَضْنا فقُلْنا إيهِ سِلْمٌ فسَلَّمَتْ ... كَمَا {اكْتَلَّ بالبَرقِ الغَمامُ اللَّوائِحُ)
} وَتَكَلَّلَ، وَمِنْه قولُ أبي ذُؤَيْبٍ:
( {تكَلَّلَ فِي الغِمادِ فَأَرْضِ لَيْلَى ... ثَلَاثًا مَا أُبينُ لَهُ انْفِراجا)
انْكَلَّ البَرقُ نَفْسُه: لَمَعَ لَمْعَاً خَفِيفا.} وأكَلَّ الرجلُ: {كَلَّ بَعيرُه. (و) } أكَلَّ الرجلُ البَعيرَ: أَعْيَاه، كَذَا فِي المُحْكَم. {والكَلْكَلُ} والكَلْكال: الصَّدرُ من كلِّ شيءٍ. أَو هُوَ مَا بَين التَّرْقُوَتَيْنِ، أَو هُوَ باطِنُ الزَّوْرِ، قَالَ الجَوْهَرِيّ: وربّما جاءَ فِي ضرورةِ الشِّعرِ مُشَدّداً، قَالَ مَنْظُورٌ الأسَديُّ: كأنَّ مَهْوَاها على {الكَلْكَلِّ مَوْقِعُ كَفَّيْ راهِبٍ يُصَلِّي وَقَالَ ابنُ بَرِّي: المعروفُ} الكَلْكَلُ، وإنّما جاءَ {الكَلْكالُ فِي الشعرِ ضَرُورَة فِي قولِ الراجز: قلتُ وَقد خَرَّتْ على الكَلْكالِ)
يَا ناقَتي مَا جُلْتِ مِن مَجالِ الكَلْكَلُ من الفرَس: مَا بَين مَحْزِمِه إِلَى مَا مَسَّ الأرَضَ مِنْهُ إِذا رَبَضَ، وَقد يُستعارُ لِما ليسَ بجِسمٍ، كقَولِ امرئِ القيسِ فِي صفةِ لَيْلٍ: وَأَرْدَفَ أَعْجَازاً وناءَ} بكَلْكَلِ وقالتْ أعرابِيّةٌ تَرْثِي ابْنَها:
(ألْقى عليهِ الدهرُ! كَلْكَلَهُ ... مَن ذَا يقومُ بكَلْكَلِ الدَّهْرِ)
(30/349)

(و) {الكُلْكُلُ كهُدْهُدٍ: الرجلُ الضَّرْبُ، أَو هُوَ الْقصير الغليظُ مَعَ شِدّةٍ،} كالكُلاكِلِ، بالضَّمّ، وَهِي بهاءٍ فيهمَا. {وكَلاّن: اسمُ جبَل، قَالَ حُمَيْدُ بنُ ثَوْرٍ رَضِيَ الله تَعالى عَنهُ:
(وآنَسَ مِن} كَلاّنَ شُمَّاً كأنَّها ... أَراكِيبُ مِن غَسّانَ بِيضٌ بُرودُها)
{والكَلَلُ، مُحَرَّكَةً: الحالُ، يُقَال: الحمدُ للهِ على كلِّ} كَلَلٍ، كَذَا فِي المُحيط. {والكَلاكِل: الجماعاتُ كالكَراكِر، قَالَ العَجّاج: حَتَّى يَحُلُّونَ الرُّبا} الكَلاكِلا وابنُ عَبْدِ ياليلَ بنِ عَبْدِ {كُلالٍ، كغُرابٍ هُوَ الَّذِي عَرَضَ النبيُّ صلّى الله تَعَالَى عَلَيْهِ وسلَّم نَفْسَه عَلَيْهِ، فَلم يُجبْه إِلَى مَا أرادَ، كَمَا فِي العُباب، وَإِلَى عَبْدِ كُلالٍ هَذَا نُسِبَ أَسْعَدُ بنُ محمدٍ} الكُلالِيُّ صاحبُ اليمنِ قَبْلَ الثلاثمائةِ، ذَكَرَه الهَمْدانيُّ فِي الأنْسابِ، وَكَذَلِكَ أَبُو الأَغَرِّ الكُلالِيُّ. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: {الكِلال، بالكَسْر: جَمْعُ} كالٍّ، وَهُوَ المُعْيِي، كجائعٍ وجِياعٍ، أَو جَمْعُ {كَليلٍ، كشَديدٍ وشِدادٍ، وَبِهِمَا فُسِّرَ قولُ الأسْوَدِ بن يَعْفُرَ:
(بأَظْفارٍ لَهُ حُجْنٍ طِوالٍ ... وَأَنْيابٍ لَهُ كانتْ} كِلالا)
قَالَ الجَوْهَرِيّ: وناسٌ يجعلونَ {كَلاّءَ البَصرةِ اسْما من كَلَّ على فَعْلاء، وَلَا يَصْرِفونَه، وَالْمعْنَى أنّه مَوْضِعٌ} تكِلُّ فِيهِ الرِّيحُ عَن عمَلِها فِي غَيْرِ هَذَا الموضعِ، قَالَ رُؤبةُ: مُشْتَبِهِ الأعلامِ لَمّاعِ الخَفَقْ
(30/350)

{يَكِلُّ وَفْدُ الريحِ من حَيْثُ انْخَرَقْ وأصبحَ فلانٌ} مُكِلاًّ: إِذا صارَ ذَوُو قَرابَتِه {كَلاًّ عَلَيْهِ، أَي عِيالاً، وأصبحتُ مُكِلاًّ: أَي ذَا قَراباتٍ وهم عليَّ عِيالٌ.} وكُلَّ الرجلُ، بالضَّمّ: إِذا تَعِبَ، وَأَيْضًا: إِذا توَكَّلَ، عَن ابْن الأَعْرابِيّ. ورأسُ الكَلِّ، بالفَتْح: رئيسُ اليهودِ، نَقَلَه ابنُ بَرِّي عَن ابنِ خالَوَيْه. {وكَلَّلَ فلانٌ فلَانا: لم يُطِعه، قَالَ)
النابغةُ الجَعدِيُّ:
(بَكَرَتْ تَلومُ وَأَمْسِ مَا} كَلَّلْتُها ... ولقدْ ضَلَلْتُ بذاكَ أيَّ ضَلالِ)
{وكَلَلْتُه بالحِجارة: أَي عَلَوْتُه بهَا، وَكَذَلِكَ} كَلَّه فَهُوَ {مَكْلُولٌ. ونُهِيَ عَن} تَكْلِيلِ القُبور: أَي رَفْعِها تُبنى مِثلَ {الكِلَلِ، وَهِي الصَّوامِعُ والقِبابُ الَّتِي تُبنى على القُبور. وَقيل: هُوَ ضَرْبُ} الكِلَّةِ عَلَيْهَا، وَهِي سِتْرٌ مُرَبَّعٌ يُضرَبُ على الْقُبُور. وَقد يُجمعُ الإكْليلُ على أَكِلَّةٍ، وأنشدَ ابنُ جِنِّي:
(قد دَنا الفِصْحُ فالوَلائِدُ يَنْظِمْ ... نَ سِراعاً {أَكِلَّةَ المَرْجانِ)
لمّا حُذِفَتْ الهمزةُ وبَقِيَت الكافُ سَاكِنة فُتِحَتْ فصارتْ إِلَى} كَليلٍ، كدَليلٍ، فجُمِعَ على {أَكِلَّةٍ، كأَدِلَّةٍ. وغَمامٌ} مُكَلَّلٌ: مَحْفُوفٌ بقِطعٍ منَ السَّحابِ، كأنّه {مُكَلَّلٌ بهنَّ، وَقيل: مُلَمَّعٌ بالبرق. وَيُقَال: ذِئبٌ} مُكِلٌّ: قد وَضَعَ {كَلَّه على النَّاس. وذئبٌ كَليلٌ: لَا يَعْدُو على أحدٍ. وانْطلقَ} مُكَلِّلاً: ذَهَبَ لَا يُبالي بِمَا وراءَه.
(30/351)

وَجَفْنَةٌ {مُكَلَّلَةٌ بالسَّديفِ، وجِفانٌ} مُكَلّلاتٌ، وَهُوَ مَجاز. وَأَبُو الأَصْبَغِ شَبيبُ بنُ حَفْصِ بن إسماعيلَ بنِ كَلالَةَ {الكَلالِيُّ، بالفَتْح المِصريُّ، وحدَّثَ عَنهُ مُحَمَّد بن مُوسَى بن النُّعمانِ، مَاتَ سنة ضَبَطَه الحافظُ. وَقَالَ ابنُ بَرِّي:} كَلاَّ: حَرْفُ رَدْعٍ وَزَجْرٍ، وَقد تَأتي بِمَعْنى لَا كقَولِ الجَعْديِّ:
(فقُلنا لَهُم خَلُّوا النساءَ لأهلِها ... فَقَالُوا لنا: كَلاّ، فقُلنا لَهُم: بَلى)
! فكَلاَّ هُنَا بِمَعْنى لَا بدليلِ قولِه: فقُلنا لَهُم: بلَى، وبلى لَا تَأتي إلاّ بعدَ نَفيٍ، ومِثلُه قَوْلُه أَيْضا:
(قُرَيْشٌ جِهازُ الناسِ حَيّاً ومَيِّتاً ... فَمَنْ قالَ: كَلاَّ، فالمُكَذِّبُ أَكْذَبُ)
وعَلى هَذَا يُحملُ قَوْله تَعالى: رَبِّي أهانَنْ، كَلاَّ. وَقَالَ ابنُ الأثيرِ: رَدعٌ فِي الكلامِ، وتنبيهٌ، وَمَعْنَاهُ: انْتَهِ، لَا تَفْعَلْ، إلاّ أنّها آكَدُ فِي النَّفيِ والرَّدعِ من: لَا، لزيادةِ الكافِ، قَالَ: وَقد تَرِدُ بِمَعْنى حَقّاً كقولِه تَعَالَى: كَلاَّ لَئِنْ لم يَنْتَهِ لَنَسْفَعَنْ بالناصِيَةِ وَقد جَمَعَ الإمامُ أَبُو بكرِ بنُ الأنْبارِيِّ أَقْسَامَها ومواضِعها فِي بابٍ من كتابِه: الوَقْفُ والابْتِداء. واحمدُ بنُ أسعدَ الكَلالِيُّ من أَهْلِ جزيرةِ كَمَرَان: فَقيهٌ، ذَكَرَه الخَزْرَجِيُّ.
كمل
الكَمَال: التَّمامُ، وهما مُتَرادِفان، كَمَا وَقَعَ فِي الصِّحاح وغيرِه، وَقد فَرَقَ بَينهمَا بعضُ أربابِ الْمعَانِي، وأَوْضَحوا الكلامَ فِي قَوْله تَعالى: اليومَ أَكْمَلتُ لكم دِينَكم، وأَتْمَمتُ عَلَيْكُم نِعمَتي وبَسَطَه فِي العِنايةِ وأَوْسَعَ الكلامَ فِيهِ البهاءُ السُّبْكِيُّ فِي: عَروسِ الأفْراح، وَقيل: التَّمام: الَّذِي تُجَزَّأُ مِنْهُ أجزاؤُه، كَمَا سَيَأْتِي، وَفِيه ثلاثُ لُغاتٍ.
(30/352)

كَمَلَ، كَنَصَرَ وكَرُمَ وعَلِمَ، قَالَ الجَوْهَرِيّ: والكسرُ أَرْدَؤُها، وزادَ ابنُ عَبَّادٍ: كَمَلَ يَكْمِلُ مثلُ ضَرَبَ يَضْرِبُ، نَقله الصَّاغانِيّ كَمالاً وكُمولاً، فَهُوَ كامِلٌ وكَميلٌ، جَاءُوا بِهِ على كَمُلَ، وأنشدَ سِيبَوَيْهٍ:
(على أنّه بعدَ مَا قد مَضى ... ثلاثونَ للهَجْرِ حَوْلاً كَميلا)
وَجمع كامِلٍ كَمَلَةٌ، كحافِدٍ وحَفَدَةٍ. وتَكامَلَ الشيءُ وَتَكَمَّلَ، كَكَمَل. وأَكْمَله واسْتَكملَه وكمَّلَه: أتَمَّه وجَمَّلَه، قَالَ الشاعرُ:
(فقُرى العِراقِ مَقيلُ يومٍ واحِدٍ ... والبَصْرَتانِ وواسِطٌ تَكْمِيلُهُ)
قَالَ ابنُ سِيدَه: قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: أرادَ كَانَ ذَلِك كلُّه يُسارُ فِي يومٍ واحدٍ. وأعطاهُ المالَ كَمَلاً، مُحَرَّكَةً: أَي كامِلاً، هَكَذَا يُتَكَلَّمُ بِهِ فِي الجميعِ والوُحْدانِ سَواء، وَلَا يُثَنّى وَلَا يُجمَع، قَالَ: وليسَ بمصدرٍ وَلَا نَعتٍ، إنّما هُوَ كقَولِكَ أعطيتُه كلَّه. والكامِل: البحرُ الخامسُ من بحورِ العَرُوضِ، وَزْنُه: مُتَفاعِلُنْ سِتَّ مرّاتٍ، وبيته قولُ عَنْتَرةَ:
(وَإِذا صَحَوْتَ فَمَا أُقَصِّرُ عَن نَدىً ... وكما عَلِمْتِ شَمائِلي وَتَكَرُّمي)
قَالَ أَبُو إِسْحَاق: سُمِّي كامِلاً لأنّه كَمُلَتْ أجزاؤُه وَحَرَكاتُه، وَكَانَ أَكْمَلَ من الوافِرِ لأنّ الوافرَ توفَّرَتْ حركاتُه وَنَقَصتْ أجزاؤُه. الكامِلُ أَفْرَاسٌ مِنْهَا: فرَسٌ لمَيْمونِ بنِ مُوسَى المُرِّيِّ، هَكَذَا فِي النسخِ، والصوابُ لمُوسَى بن مَيْمُونٍ المَرْئِيِّ، من بَني امرئِ القيسِ، وكانَ سَبَقَ بلالَ بنَ أبي بُردَةَ، فَقَالَ رُؤْبة: كَيْفَ ترى الكامِلَ يَقْضِي فَرْقَا
(30/353)

وَقَالَ بعضُهم: بل كَانَ لامرئِ القَيس، والصحيحُ الأوّل. الكامِلُ: فرَسُ الرُّقادِ بنِ المُنذِرِ الضَّبِّيِّ وَسَيَأْتِي شاهِدُه من قولِ ابنِ العائِفِ قَرِيبا. أَيْضا: فرَسُ الهِلْقامِ الكَلبيِّ، قَالَ شَراحيلُ بنُ عبدِ العُزّى:
(أَلَمْ تَعْلَموا أنِّي أَنا الليثُ عادِياً ... وأنَّ أبي الهِلْقامِ فارِسُ كامِلِ)
)
أَيْضا: فرَسُ سِنانِ بن أبي حارِثَةَ المُرِّيِّ، وَهُوَ القائلُ فِيهِ:
(وَمَا زِلتُ أُجري كامِلاً وأَكُرُّه ... على القومِ حَتَّى اسْتَسلموا وَتَفَرَّقوا)
أَيْضا: فرَسُ زَيْدِ الفَوارِسِ الضّبّيِّ، وأنشدَ ابنُ بَرِّي للعائفِ الضّبّيِّ، وَفِي العُباب لابنِ العائف:
(نِعْمَ الفَوارِسُ يَوْمَ جَيْشِ مُحَرِّقٍ ... لَحِقوا وهم يَدْعُونَ يالَ ضِرارِ)

(زَيْدُ الفَوارِسِ كَرَّ وابْنا مُنْذِرٍ ... والخَيْلُ يَطعنُها بَنو الأحْرارِ)
يريمي بِغُرَّةِ كامِلِ وبنَحرِهخَطَرَ النُّفوسِ وأيُّ حِينِ خِطارِ وأنشدَ الصَّاغانِيّ هَذَا البيتَ الْأَخير شَاهدا لفرَسِ الرُّقادِ الضّبّيِّ، وَهُوَ ابنُ المُنذِرِ المُشارُ إِلَيْهِ بقولِه وابْنا مُنذِرٍ. أَيْضا: فرَسُ شَيْبَانَ النَّهْديِّ. أَيْضا: فرَسُ زَيْدِ الخَيلِ الطائيِّ، وإيّاه عَنى بقولِه: مَا زِلتُ أَرْمِيهِمْ بثُغْرَةِ كامِلٍ
(30/354)

والكامِلَةُ بنتُ البَعيث: فرَسُ عَمْرِو بن مَعْدِ يَكْرِبَ عَرَضَها على سَلْمَانَ بن رَبيعةَ العامريِّ فهَجَّنَها سَلْمَانُ، فَقَالَ عمروٌ: إنَّ الهَجينَ يعرفُ الهَجينا وأنشأَ يَقُول:
(يُهَجِّنُ سَلْمَانُ بِنتَ البَعي ... ثِ جَهْلاً لسَلمانَ بالكامِلَهْ)

(فإنْ كانَ أَبْصَرَ مِنِّي بهَا ... فأُمِّي لَا أمُّه الثّاكِلَهْ)
وَقَالَ أَبُو النَّدى: لَا أعرفُ الكامِلَةَ وَلَا البَعيث، وَلَا هذَيْن البيتَيْن. قلتُ: وَقد تقدّمَ للمُصَنِّف أنَّ البَعيثَ فرَسُ عَمْرِو بن مَعْدِ يَكْرِبَ. الكامِلَة: فرَسٌ ليَزيدَ بن قَنانٍ الحارِثيِّ. والكامِلِيّة: شَرُّ الروافِضِ، نُسبوا لرئيسِهم أبي كاملٍ القائلِ بتَكفيرِ الصحابةِ بتَركِ نُصرَةِ عليٍّ، وتَكفيرِ عليٍّ بتَركِ طَلَبِ حَقِّه، رَضِيَ اللهُ عَن الصحابةِ، ولَعَنَ أَبَا كاملٍ، هَكَذَا نَقَلَه الفَخرُ الرازِيُّ وغيرُه، وَوَقع للْقَاضِي عِياضٍ فِي الشِّفاء: الكُمَيْلِيَّة: من الرَّوافِض، قَالُوا بتَكفيرِ جميعِ الأُمّةِ بعدَ مَوْتِه صلّى الله تَعَالَى عَلَيْهِ وسلَّم، قَالَ الخَفاجيُّ فِي شَرْحِه: هَكَذَا وَقَعَ، والصوابُ الكامِليّة، ووفَّقَ بَينهمَا بأنّهم صَغَّروا كامِلاً على كُمَيْلٍ وَنَسَبوا إِلَيْهِ على خِلافِ القياسِ تصغيرَ تَحقيرٍ، فَهُوَ بضمِّ الكافِ، بِمَعْنى كامِلٍ، وَهُوَ بعيدٌ، نَقَلَه شيخُنا. والمِكْمَل، كمِنبَرٍ: الرجلُ الكامِلُ للخَيرِ أَو الشَّرِّ، عَن ابْن الأَعْرابِيّ. والكَوْمَل: حِصنٌ بِالْيمن. وَكَمْلٌ، بالفَتْح، وكمُعَظَّمٍ، وزُبَيْرٍ، وجُهَيْنةَ: أسماءٌ)
مِنْهُم كُمَيْلُ بنُ زيادٍ، صاحبُ سِرِّ عليٍّ. وكُمَيْلُ بن جَعْفَرِ بن كُمَيْلٍ، عَن عمِّه إبراهيمَ بن كُمَيْلٍ، عَن عَبْد الله بن هاشمٍ الطُّوسِيّ.
(30/355)

والكُمْلول، بالضَّمّ: نباتٌ يُعرفُ بالقُنابَرى، قَالَ الْخَلِيل: فارِسيّتُه بَرْغَسْتْ، حَكَاهُ أَبُو تُرابٍ فِي كتابِ الاعْتِقاب، كَمَا فِي الصِّحاح، وَقَالَ غيرُه: يُسمّى شَجَرَةَ البَهَقِ، يَكْثُرُ فِي أوّلِ الربيعِ فِي الْأَرَاضِي الطَّيِّبةِ المُنبِتةِ للشَّوكِ والعَوْسَج، لطيفٌ جَلاءٌ، أَنْفَعُ شيءٍ للبَهَقِ والوَضَحِ أَكْلاً وضِماداً يُذهبُه فِي أيّامٍ يَسيرَةٍ، وصالِحٌ للمَعِدَةِ والكَبِدِ، مُلائِمٌ للمَحْرورِ والمَبْرود، ومُمَلَّحُه مُشَهٍّ للطعامِ. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: التَّكْمِلَة: مصدرُ كمَّلَه تَكْمِيلاً، يُقَال: كَمَّلْتُ وفاءَ حقِّه تَكْمِيلاً وتَكْمِلَةً. والتَّكْمِلاتُ فِي حسابِ الوَصايا مَعْرُوفٌ. وَيُقَال: هَذَا المُكَمِّلُ عِشرينَ والمُكَمِّلُ مائَة، والمُكَمِّلُ أَلْفَاً. والكُمْلولُ بالضَّمّ: مَفازَةٌ، نَقله الجَوْهَرِيّ، وأنشدَ لحُمَيْد: حَتَّى إِذا مَا حاجِبُ الشمسِ دَمَجْ تذَكَّرَ البِيضَ بكُمْلولٍ فَلَجْ هَكَذَا رَوَاهُ مُنوَّناً، قَالَ: وَفَلَجْ، يريدُ لَجَّ فِي السَّيرِ، وإنّما تَرَكَ التشديدَ للقافيةِ، وَمن لم يُنَوِّنْ كُمْلولاً قَالَ: هُوَ نباتٌ، وَفَلَج: نهرٌ صغيرٌ. وَأَبُو الفَضْلِ أحمدُ بنُ الحسينِ بن أحمدَ الكامِلِيُّ: حدَّثَ بصُور، قَالَ السِّلَفيُّ: سَمِعْتُ مِنْهُ بهَا. وعليُّ بن هِبَةِ اللهِ بن عَبْدِ الصَّمَدِ الكامِليُّ الصُّوريُّ، عَن أبي صادقٍ المَدينيِّ. وَحَمْزَةُ بنُ مكِّيٍّ الكامِليُّ، سَمِعَ من أصحابِ السِّلَفي.
(30/356)

وَأَبُو يَعْلَى حَمْزَةُ بن مُحَمَّد بن مُحَمَّد الكامِليُّ، عَن المُستَغْفريِّ وغيرِه، نُسِبَ إِلَى جدِّه كامِلِ بنِ حاتِمٍ.
ويُجمَعُ الكامِلُ على الكُمَّلِ، كسُكَّرٍ، وعَلى كَمَلَةٍ، كَكَتَبةٍ.
كمتل
الكَمْتَل، كَجَعْفَرٍ وعُلابِطٍ أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ ابْن دُرَيْدٍ: هُوَ الصُّلبُ الشديدُ، وَكَذَلِكَ كَمْتَرٌ وكُماتِرٌ. قَالَ الأَزْهَرِيّ: سَمِعْتُ أعرابِيّاً يَقُول: ناقةٌ مُكَمْتَلَةُ الخَلْقِ: أَي مُتَداخِلَةٌ مُجتَمِعةٌ، أَوْرَدَه هُنَا فِي العُباب، وأمّا صاحبُ اللِّسان فأوردَه فِي الَّتِي بعْدهَا.
كَمثل
الكَمَيْثَل، كَعَمَيْثَلٍ أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ، والصَّاغانِيّ، وَفِي اللِّسان: هُوَ الْقصير. ورجلٌ كَمْثَلٌ وكُماثِلٌ: صُلبٌ شديدٌ، وناقةٌ مُكَمْثلَةُ الخَلقِ.
كمهل
كَمْهَلَ أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ ابْن الأَعْرابِيّ: أَي جَمَعَ ثيابَه وَحَزَمها للسفَر. قَالَ: كَمْهَلَ فلانٌ علينا: مَنَعَنا حقَّنا. قَالَ أَبُو زيدٍ: كَمْهَلَ الحديثَ: أَخْفَاه وعَمّاه، كَذَا فِي التَّهْذِيب. فِي النَّوادر: كَمْهَلَ المالَ وحَبْكَرَه، ودَبْكَلَه، وكَرْكَره: جَمَعَه ورَدَّ أَطْرَافَ مَا انتشرَ مِنْهُ. واكْمَهَلَّ الرجلُ: انقبضَ. أَيْضا: قَعَدَ. أَيْضا: اقْرَنْبَعَ. وَتَكَمْهَلَ: اجتمعَ. والمُكَمْهَلُ، بالفَتْح أَي على صِيغةِ المَفعول: القُطنُ مَا دامَ فِيهِ الحَبُّ. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ:
(30/357)

الكَمْهَلةُ: الظُّلْم، نَقَلَه ابنُ القَطّاع.
كنبل
الكُنْبُل، كقُنفُذٍ وعُلابِطٍ أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ، وَفِي اللِّسان: هُوَ الصلبُ الشديدُ من الرِّجال. كُنابِلٌ كعُلابِطٍ: ع هَكَذَا فِي النسخِ، والصوابُ كُنابيل بزيادةِ الْيَاء، حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ هَكَذَا، ومثلُه فِي العُباب.
كنتل
الكِنْتَأْلُ، كجِرْدَحْلٍ كَتَبَه بالحُمرَةِ، مَعَ أنّ الجَوْهَرِيّ ذَكَرَه فِي كتل، وَقَالَ: هُوَ القصيرُ، والنونُ زائدةٌ، فتأمَّلْ ذَلِك.
كنثل
الكِنْثَأْل، بالثاءِ المُثَلَّثةِ: لغةٌ فِي الكِنْتَأْلِ، مثَّلَ بِهِ سِيبَوَيْهٍ، وفسَّرَه السِّيرافيُّ، كَمَا فِي اللِّسان، وَضَبطه بالضَّمّ.
كندل
الكَنْدَلَى، بالقَصْرِ ويُمَدُّ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ أَبُو حنيفةَ: هُوَ نَبتٌ يَنْبُتُ بماءِ البحرِ ويُعرفُ بالشَّوْرَةِ، قِشرُه الأَيْدَع، يُدبَغُ بِهِ، وصَمْغُه جيِّدٌ للباءَةِ قَالَ: وَهُوَ من دِباغِ السِّندِ، ودِباغُه يجيءُ أَحْمَرَ، وَقَالَ مرّةً: ماءُ البحرِ عدُوُّ كلِّ شجرٍ إلاّ الكَنْدَلى والقُرْمَ، وَقد سَبَقَ ذَلِك للمُصَنِّف فِي كدل وكأنّه أشارَ بإعادَتِه إِلَى أصالَةِ النُّون. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ:
كنعل
الكَنْعَلَةُ فِي العَدْوِ: الثقيلُ مِنْهُ، نَقَلَه الأَزْهَرِيّ، وَأَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ والجماعةُ.
كنفل
رجلٌ كَنْفَلِيلُ اللِّحيَةِ كَتَبَه بالحُمرَةِ مَعَ أنّ الجَوْهَرِيّ ذَكَرَه فِي كفل، وَقَالَ: أَي ضَخْمُها، والنونُ زائدةٌ ولِحيَةٌ كَنْفَلِيلَةٌ أَي ضخمةٌ جافِيَةٌ.
(30/358)

كنهبل
الكَنْهَبْل، وتُضَمُّ باؤُه، لغتانِ ذَكَرَهما الجَوْهَرِيّ: ضَربٌ من الشجرِ، وَقيل: شجرٌ عِظامٌ وَهُوَ من العِضاه، عَن ابْن الأَعْرابِيّ، قَالَ: وَلَا أعرفُ فِي الأسماءِ مثلَه، قَالَ سِيبَوَيْهٍ: أمّا كَنَهْبُلٌ فالنونُ فِيهِ زائدةٌ، لأنّه ليسَ فِي الكلامِ على مثالِ سَفَرْجَلٍ، فَهَذَا بمنزلةِ مَا يُشتَقُّ ممّا لَيْسَ فِيهِ نونٌ، فَكَنَهْبُلٌ بمنزلةِ عَرَنْتُنٍ، بَنَوْهُ بناءَهُ حينَ زادوا النونَ، وَلَو كانتْ من نَفْسِ الحرفِ لم يَفْعَلُوا ذَلِك، قَالَ امرؤُ الْقَيْس يصفُ مَطَرَاً وَسَيْلاً:
(فَأَضْحى يَسُحُّ الماءَ من كلِّ فِيقَةٍ ... يَكُبُّ على الأذْقانِ دَوْحَ الكَنَهْبُلِ)
وَقَالَ أَبُو حنيفةَ: أَخْبَرني أعرابيٌّ من أهلِ السَّراةِ قَالَ: الكَنَهْبُلُ: صِنفٌ من الطَّلْحِ قِصارُ الشَّوكِ، وأنشدني لعليِّ صُلَيْحةَ وصُلَيْحةُ: امرأةٌ كانَ يَهْوَاها، ويقولُ فِيهَا، فنُسِبَ إِلَيْهَا، كَمَا قيل كُثَيِّرُ عَزَّةَ:
(لَو أنّ مَا بِي يَا صُلَيْحُ بفادِرٍ ... تَرْعَى الكَنَهْبُلَ فِي ظِلالِ عُراعِرِ)
كالكَهْبَلِ، كَجَعْفَرٍ، وَهَذَا ممّا يُؤَيِّدُ زيادةَ النُّون. الكَنَهْبُل: الشَّعيرُ الضخمُ السُّنبُلَةِ، عَن ابْن الأَعْرابِيّ، قَالَ: وَهِي شَعيرَةٌ يَمانِيّةٌ حمراءُ السُّنبُلةِ صغيرةُ الحَبِّ.
كنهل
كَنْهَلٌ، كَجَعْفَرٍ وزِبْرِجٍ كَتَبَه بالحُمرَة، مَعَ أنّ الجَوْهَرِيّ ذَكَرَه فِي كهل، وَقَالَ: هُوَ ع أَو ماءٌ، مَصْرُوفٌ وَقد يُمنعُ من الصرفِ للعَلَمِيَّةِ والتأنيثِ، كغيرِه من أسماءِ المواضِعِ، لَا لكَونِه فِيهِ وَزْنُ الفِعلِ كَمَا توَهَّمَه بعضٌ، قَالَ جَريرٌ:
(طَوَى البَيْنُ أسبابَ الوِصالِ وحاولَتْ ... بكَنْهَلَ أَقْرَانُ الهَوى أنْ تجَذَّما)
(30/359)

كِنْهِلٌ، كزِبْرِجٍ: ماءٌ لبَني عَوْفِ بنِ عاصِمٍ، وَقَالَ نَصرٌ: لبَني سَعدٍ، وَفِي التَّهْذِيب: لبَني تَميمٍ، وَقَالَ عَمْرُو بنُ كُلْثوم: فجَلَّلَها الجِيادُ بكِنْهِلاء
كنهدل
الكَنَهْدَلُ، كَسَفَرْجَلٍ أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ والصَّاغانِيّ، وَفِي اللِّسان: هُوَ الضخمُ الغليظُ الصُّلبُ الشديدُ والنونُ زائدةٌ، كَمَا سَيَأْتِي.
كهل
الكَهْلُ من الرِّجَال: مَنْ وَخَطَهُ الشَّيْبُ: أَي خالطَهُ ورأَيتَ لَهُ بَجالَةً، أَو من جاوَزَ الثلاثينَ ووَخطَه الشَّيْبُ، كَذَا فِي الصحاحِ، وَقَالَ ابْن الأَثيرِ: الكَهْلُ من الرجالِ: من زادَ على ثلاثينَ سنة إِلَى الأَربعين، وَقيل: هُوَ من ثلاثٍ وثلاثينَ إِلَى تمامِ الخَمسينَ، وَفِي المُحكَمِ: أَو أَربعاً وثلاثينَ إِلَى إِحْدَى وخَمسينَ، قَالَ الأَزْهَرِيّ: وَإِذا بلغَ الخمسينَ فإنَّه يُقال لَهُ كَهْلٌ، وَمِنْه قولُه:
(هَلْ كَهْلُ خَمسينَ إنْ شاقَتْهُ مَنزِلَةٌ ... مُسَفَّهٌ رأْيُهُ فِيهَا ومَسْبوبُ)
فجعلَه كَهلاً وَقد بلغَ الخمسينَ، وَقَالَ ابْن الأَعْرابِيِّ: يُقال للغلامِ: مُراهِقٌ، ثمَّ مُحْتَلِمٌ، ثمَّ يُقَال: تخَرَّجَ وجْهُه، ثمَّ اتَّصلَتْ لِحيَتُه، ثمَّ مُجتَمِعٌ، ثمَّ كَهْلٌ، وَهُوَ ابنُ ثلاثٍ وثلاثينَ سنة، قَالَ الأَزْهَرِيّ: وَقيل لَهُ كَهْلٌ حينئذٍ لانتهاءِ شبابِهِ، وَكَمَال قوَّته. ج: كَهْلونَ، وكُهولٌ، وكِهالٌ، بالكَسْرِ، وكُهْلانٌ، بالضَّمِّ، قَالَ ابنُ مَيّادَةَ:
(وكيفَ تُرَجِّيها وَقد حالَ دونَها ... بَنو أَسَدٍ كُهلانُها وشَبابُها)
وكُهَّلٌ، كرُكَّعٍ، قَالَ ابنُ سيدَه: وأُراها على توَهُّمِ كاهِلٍ، وَهِي بهاءٍ، يُقال: رجُلٌ كَهْلٌ، وامرأَةٌ
(30/360)

كَهْلَةٌ: انْتهى شَبابُهُما، وذلكَ عِنْد اسْتِكمالِهِما ثَلَاثًا وثلاثينَ سنة، ج: كَهْلاتٌ، وَهُوَ القياسُ، لأَنَّه صِفَةٌ، ويُحَرَّكُ، عَن أَبي حاتمٍ، وَلم يَذْكرْهُ النَّحَوِيُّونَ فِيمَا شَذَّ من هَذَا الضَّرْبِ. أَو لَا يُقال كَهْلَةٌ)
إلاّ مُزدَوِجاً بشَهْلَةٍ، يقولونَ: شَهْلَةٌ كَهْلَةٌ، والأَوَّلُ قَول الأَصمَعِيِّ وأَبي عبيدةَ وابنِ الأَعرابيِّ، قَالَ عُذافِرٌ: ويُروَى للأشعَثِ بنِ هِلالٍ من بَلْعَدَوِيَّة: عَلَيَّ إنْ أُبْتُ العراقَ حَيّاً أَلِيَّةٌ قد وَجَبَتْ عَلَيّا أَلاّ أَعودَ بعدَها كَرِيّا أُمارِسُ الكَهْلَةَ والصَّبِيّا والعَزَبَ المُنَفَّهَ الأُمِّيّا واكْتَهَلَ الرَّجُلُ: صارَ كَهْلاً، قَالُوا: وَلَا تَقُلْ: كَهَلَ، ولكنَّه قد جَاءَ فِي الحديثِ: هلْ فِي أَهلِكَ من كاهِلٍ بكسرِ الهاءِ، ويُروى مَنْ كاهَلَ، بِفَتْح الهاءِ: أَي من دخلَ حَدَّ الكُهولَةِ وَقد تزوَّجَ، وَقد حكى أَبو زَيدٍ: كاهَلَ الرَّجُلُ: تزَوَّجَ، وَقَالَ أَبو عُبيد: قَالَ أَبو عُبيدَةَ: أَي من أَسَنَّ وصارَ كَهْلاً، وذَكَرَ عَن أَبي سعيدٍ أَنَّه رَدَّ على أَبي عُبيدٍ هَذَا التَّفسيرَ، وزعَمَ أَنَّه خطأٌ، قد يَخْلُفُ الرَّجُلُ الرَّجُلَ فِي أَهلِهِ كَهْلاً وغيرَ كَهْلٍ، قَالَ: وَالَّذِي سمعناهُ من العرَبِ أَنَّ الَّذِي يَخلُفُ الرجُلَ فِي أَهلِهِ يُقال لَهُ الكاهِنُ، بالنُّونِ، وَقَالَ: فَلَا يَخلو هَذَا الحَرْفُ من شيئينِ، أَحدُهما: أَنْ يكونَ المُحَدِّثُ ساءَ سَمْعُه فظنَّ أَنَّه كاهِلٌ وإنَّما هُوَ كاهِنٌ، أَو يكونَ الحَرْفُ تعاقَبَ فِيهِ بينَ اللَّام والنُّونِ، ونقلَ السُّهَيْلِيُّ فِي الرَّوْضِ هَذَا التَّوجيهَ بعينِه عَن ابْن الأَعْرابِيّ قَالَ: وَهَذَا الَّذِي ذَكرَهُ أَبو سعيدٍ لَهُ وَجْهٌ بعيدٌ، وَمعنى قولِه صلّى الله عَلَيْهِ وسَلَّمَ: هلْ فِي أَهْلِكَ من كاهِلٍ
(30/361)

أَي مَنْ تَعْتَمِدُه للقيامِ بشأْنِ عِيالِكَ الصِّغارِ، ومَنْ تُخَلِّفُهُ، مِمَّن يَلْزَمُكَ عَوْلُه، قَالَه لرَجُلٍ اسْمُهُ جَلْهَمَةُ، كَمَا فِي الروضِ، أَرادَ الجِهادَ مَعَه صلّى الله عَلَيْهِ وسلَّم، فلمّا قَالَ لَهُ: مَا هُم إلاّ أُصَيْبِيَةٌ صِغارٌ، أَجابَهُ فَقَالَ: تَخَلَّفْ وجاهِدْ فيهِمْ وَلَا تُضَيِّعْهُم. والعرَبُ تقولُ: مُضَرُ كاهِلُ العرَبِ، وسَعْدُ كاهِلُ تَميم، وَفِي النِّهايةِ: وتميمُ كاهِلُ مُضَرَ، مأْخُوذٌ من كاهِلِ البَعيرِ، كَمَا سيأْتي، وَفِي الأَساسِ: ومنَ المَجاز: هُوَ كافِلُ أَهلِهِ وكاهِلُهُم، وَهُوَ الَّذِي يعتمدونَه، شُبِّهَ بالكاهِلِ: واحِدِ الكَواهِلِ. منَ المَجاز: نَبلْتٌ كَهْلٌ ومُكْتَهِلٌ: مُتَناهٍ، وَقد اكْتَهَلَ النَّباتُ: طالَ وانْتهى مُنتهاهُ، وَفِي الصحاحِ: تَمَّ طولُهُ، وظهَرَ نورُه، قَالَ الأَعشى:
(يُضاحِكُ الشَّمْسَ مِنْهَا كوكَبٌ شَرِقٌ ... مؤَزَّرٌ بعَميمِ النَّبْتِ مُكْتَهِلُ)
وَلَيْسَ بعد اكْتِهالِ النَّبْتِ إلاّ التَّوَلِّي. ونَعْجَةٌ مُكْتَهِلَةٌ، انْتهى سِنُّها، كَمَا فِي التهذيبِ، وَفِي المُحكَمِ:) مُختمِرَةُ الرَّأْسِ بالبَياضِ، وأَنكَرَ بعضُهُم ذَلِك. واكْتَهَلَت الرَّوضَةُ: عَمَّها نورُها، كَمَا فِي التَّهذيبِ، وَفِي المُحكَمِ: نَبْتُها. والكاهِلُ، كصاحِبٍ: الحارِكُ، وَهُوَ فروعُ الكَتِفَيْنِ، عَن أَبي عُبيدَةَ، قَالَ: والمِنْسَجُ أَسْفَلُ ذَلِك. أَو هُوَ مُقَدَّمُ أَعلى الظَّهْرِ ممّا يَلِي العُنُقَ، وَهُوَ الثُّلُثُ الأَعلى، وَفِيه سِتُّ فِقَرٍ، قَالَ امرؤُ القَيسِ يَصِفُ فرَساً:
(لهُ حارِكٌ كالدِّعْصِ لَبَّدَهُ الثَّرى ... إِلَى كاهِلٍ مثلِ الرِّتاجِ المُضَبَّبِ)
أَو هُوَ مَوْصِلُ العُنُقِ فِي الصُّلْبِ، قَالَه الأَصمعيُّ.
(30/362)

وَقيل: هُوَ من الإنسانِ مَا بَين كتفَيهِ، يَخُصُّ الإنسانَ، وربَّما استُعيرَ لغيرِه، قَالَه أَبو زيدٍ. وَقَالَ النَّضْرُ: هُوَ مَا ظهرَ من الزَّوْرِ، والزَّورُ: مَا بطَنَ من الكاهِلِ. وَقَالَ غيرُه: الكاهِلُ من الفَرَسِ: مَا ارتفعَ من فروعِ كتِفَيْهِ إِلَى مُستوى ظهرِه، وأَنشدَ:
(وكاهِل أَفرَع فيهِ مَع ال ... إفراعِ إشْرافٌ وتَقْبيبُ)
وَقيل: هُوَ من الفرَسِ: خلفَ المِنْسَجِ. وكاهلُ بنُ أَسَدِ بنِ خُزَيمةَ، وأَبو قبيلَةٍ من أَسَدٍ قاتِلَي أَبي امْرئِ القَيسِ، هَكَذَا فِي النُّسَخِ وَفِيه غَلَطان: الأَوَّلُ: زيادَةُ لواوِ، فإنَّ أَبا قبيلَةٍ من أَسدٍ هُوَ بعينِه ابنُ أَسَد بنِ خُزَيمَةَ، وَهُوَ ابنُ مُدْرِكَةَ بنِ إلْيَاس بنِ مُضَرَ، والثّاني: قاتلَي مُثَنَّى قاتِل، والصّوابُ قاتلِي بالجَمعِ، وَمَا أَحسنَ عبارَةَ الجَوْهَرِيِّ، حيثُ قَالَ: وكاهِلٌ: أَبو قبيلَةٍ من أَسَدٍ، وَهُوَ كاهِلُ بنُ أَسَدِ بنِ خُزَيْمَةَ، وهم قتَلَةُ أَبي امرئِ القيسِ، زَاد الصَّاغانِيُّ: وفيهَا يَقُول امْرُؤ القيسِ: يَا لَهْفَ هِنْدٍ إذْ خَطِئْنَ كاهِلا القاتِلَيْنِ المَلِكَ الحُلاحِلا ويُقال للشَّديد الغضَبِ، وللفَحْلِ الهائجِ: إنَّه لذُو كاهِلٍ، حَكَاهُ ابنُ السِّكِّيتِ فِي كتابِهِ المَوسومِ بالأَلفاظِ، وَفِي بعض النُّسَخِ: إنَّه لَذو صاهِلٍ بالصَّادِ، وَقَالَ أَبو عَمروٍ: يُقَال للرَّجل: إنَّه لذُو شاهِقٍ وكاهِلٍ وكاهِنٍ بِاللَّامِ والنُّونِ: إِذا اشتَدَّ غضَبُه، ويُقال ذلكَ لِلفحلِ عندَ صِيالِه حينَ تسمَعُ لَهُ صَوتاً يَخرُجُ من جَوفِهِ. والشَّديدُ الكاهِلِ: هُوَ المَنيعُ الجانِبِ، الَّذِي يُعتَمَدُ عَلَيْهِ فِي المُلِمّاتِ.
وأَبو كاهِلٍ: قَيسُ بنُ عائذٍ
(30/363)

الأَحْمَسِيُّ البَجَلِيُّ الصَّحابِيّ، رَضِي الله عَنهُ، رأى رسولَ الله صلّى الله عَلَيْهِ وسلَّم يَخطُبُ على ناقَةٍ، وحَبَشِيٌّ آخِذٌ بخِطامِ النّاقةِ، وَمَات زمن الحجّاجِ، روى عَنهُ إسماعيلُ بنُ أَبي خالِدٍ عَن أَخيهِ سعيد بنِ أَبي خالدٍ عَن أَبي كاهِلٍ، وَقَالَ البخارِيُّ: اسمُ أَبي كاهِلٍ عبدُ اللهِ بنُ مالِكٍ. والكُهْلولُ، بالضَّمِّ: الضَّحّاكُ، وَقيل: الكَريمُ، عاقبَت اللامُ الراءَ فِي) كُهْرورٍ، وَقَالَ ابْن السِّكِّيتِ: الكُهْلولُ، والرُّهْشوشُ، والبُهْلولُ، كُلُّه السَّخِيُّ الكريمُ. وَقد سَمَّوا كَهْلاً، بِالْفَتْح، وكاهِلاً، كصاحِبٍ، وكُهَيْلاً مثل زُبَيْرٍ، يجوزُ أَنْ يكونَ تصغيرَ كَهْلٍ أَو كاهِلٍ تصغيرَ التَّرخيمِ، والأَوَّلُ أَولَى، مِنْهُم: سلَمَةُ بنُ كُهَيْلٍ الحَضْرَمِيُّ من التَّابعينَ، كَهْلانُ مثل سَكْرانَ، مِنْهُم: كَهْلانُ بنُ سَبأَ: أَبو قبيلةٍ من حِمْيَرَ. كُهَيْلَةُ، كجُهَيْنَةَ: ع، رَمْلٌ، قَالَ:
(عُمَيْرِيَّةٌ حَلَّتْ برَمْلِ كُهَيْلَةٍ ... فبَينونَةٍ تَلْقى لَهَا الدَّهْرَ مَرْتَعا)
كُهالٌ، كغُرابٍ: كاهِنٌ جاهِلِيٌّ. الكَهْوَلُ، كجَرْوَلٍ، هَكَذَا ضبطَه الخَطّابيُّ والزَّمخشريُّ، وصَبورٍ هَكَذَا ضبطَه الأَزْهَرِيُّ، وَبِهِمَا روِيَ حديثُ عَمرو بن العاصِ: أَنَّه قَالَ لِمُعاوِيَةَ حِين أَرادَ عزلَه عَن مِصرَ: إنِّي أَتَيْتُكَ من العراقِ وإنَّ أَمْرَكَ كَحُقِّ الكَهْوَلِ، فَمَا زلتُ أُسْدي وأُلحِمُ حتّى صارَ أَمْرَكَ كفَلْكَةِ الدَّرّارَةِ، وكالطِّرافِ المُمَدَّدِ. قَالَ ابنُ الأَثيرِ: هُوَ العنكبوتُ، وحُقُّه: بيتُه، وَفِي الحَدِيث رواياتٌ أُخَرُ، مرَّ بعضُها، ويأْتي بعضُها. منَ المَجاز: طَار لَهُ طائرٌ كَهْلٌ: أَي صارَ لَهُ جَدٌّ وحَظٌّ فِي الدُّنيا، نَقله الأَزْهَرِيُّ.
(30/364)

وَفِي المُحكَمِ: وقولُ أَبي خِراشٍ الهُذَلِيِّ:
(فَلَو كانَ سَلْمى جارَهُ أَو أَجارَهُ ... رِياحُ بنُ سَعْدٍ رَدَّهُ طائرٌ كَهْلُ)
قَالَ: لمْ يُفَسِّرْه أَحَدٌ، وَقد يُمكن أَن يكونَ جعلَهُ كَهلاً مُبالَغَةً فِي الشِّدّةِ. ومِمّا يُستَدرَكُ عَلَيْهِ: كَواهِلُ اللَّيلِ: أَوائلُه إِلَى أَوساطِهِ، وَهُوَ مَجازٌ. وبَنو صاهِلَةَ بنِ كاهِلِ بنِ الحارِثِ بنِ تميمِ بنِ سعدِ بنِ هُذَيْلٍ: قبيلَةٌ، وَيُقَال لَهُم: الكاهِلِيُّونَ، بِكَسْر الهاءِ، وقَيَّدَه الوَقْشِيُّ هَكَذَا: كاهَل، بِفَتْح الهاءِ، كأَنَّه سُمِّيَ بالفِعلِ من كاهَلَ يُكاهِلُ، كَذَا فِي الرَّوضِ، وَفِي المُقدّمة لِابْنِ الجَوّانِيِّ، وهم أَفصَحُ العَرَبِ، قَالَ: وبلغَني أَنَّ بَطناً مِنْهُم مُقيمونَ إِلَى الْآن على اللُّغَةِ السّالِمَةِ من اللّحْنِ والتَّغَيُّرِ والفسادِ، وَمِنْهُم سيِّدُنا عبدُ الله بنُ مَسعودِ بنِ غافِلِ بنِ حبيبِ بنِ شَمْخِ بنِ قارِ بنِ مخزومِ بنِ صاهِلَةَ. وكاهِلُ بنُ عُذْرَةَ بنِ سعدِ هُذَيْمٍ: قبيلَةٌ أُخرى، أَوردَه ابنُ الأَثيرِ.
كهبل
الكَهْبَلُ، كجَعْفَرٍ، كتبَهُ بالحُمرَةِ مَعَ أَنَّ الجوهريَّ جعلَه أَصلَ مادَّةِ كنهبل، وَقَالَ: نونُه زائدَةٌ، وَقَالَ ابْن دُرَيْدٍ: هُوَ القصيرُ. قَالَ غيرُه: شجَرٌ عِظامٌ كالكَنَهْبَلِ، وَقد تقدَّمَ ذَلِك.
كهدل
الكَهْدَلُ، كجَعْفَرٍ، أَهملَه الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ ابْن دُرَيْدٍ: هِيَ الشّابّةُ السّمينَةُ، النّاعِمَةُ، وَقيل: هِيَ العجوزُ، فَهُوَ ضِدُّ، وَهَكَذَا يُروى: وإنَّ أَمرَكَ كَحُقِّ الكَهْدَلِ، قَالَ القُتَيْبِيُّ: هِيَ العجوزُ نفسُها،
(30/365)

وحُقُّها: ثَدْيُها، ونَقَلَ عَن بعضِهِم: أَنَّ الكَهْدَلَ: ثَدْيُ العَجوزِ. قَالَ بعضُهُم: هِيَ العَنكَبوتُ، وحُقُّها: بيتُها، وأَنكَرَه القُتَيْبِيُّ، وَقَالَ: لمْ أَسْمَعْ هَذَا مِمَّن يُوثَقُ بعِلْمِهِ. والكَهْدَلُ: العاتِقُ من الْجَوَارِي، عَن أبي حاتمٍ، وأَنشدَ:
(إِذا مَا الكَهْدَلُ العاتِ ... قُ ماسَتْ فِي جَواريها)

(حَسِبْتَ القمَرَ الباهِ ... رَ فِي الحُسْنِ يُباهيها)
كَهْدَلٌ: علَمٌ من أَعلامِهِم. واسمُ راجِزٍ، قَالَ يَعني نفسَهُ: قَدْ طَرَدَتْ أُمُّ الحَديدِ كَهْدَلاَ قَالَه ابْن الأَعْرابِيِّ: وأُمُّ الحديدِ: امْرأَتُه.
(ك هـ م ل)
الكَهْمَل، كَجَعْفَرٍ، أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ ابْن دُرَيْدٍ: هُوَ الثقيلُ الوَخِم. يُقَال: أَخَذَ الأمرَ مُكَهْمَلاً بالفَتْح: أَي بأجمَعِه، كَذَا فِي اللِّسان.
كول
! كُوَلُ كزُفَر، والعامّةُ تكتبُ كُوارُ، كغُرابٍ، بالراءِ فِي آخِره، وَهَكَذَا هُوَ فِي كتُبِ الأَنْساب: ة، بفارِسَ بَينهَا وَبَين خُورَ عَشْرَةُ فراسِخَ، لَا محَلَّةٌ بشِيرازَ، كَمَا ظنَّه الصَّاغانِيّ، ويُحتَملُ أَن تكونَ هَذِه المحَلَّةُ نُسِبَتْ إِلَى أَهْلِ هَذِه القريةِ لنزولِهم بهَا، ومِثلُ هَذَا لَا يُعَدُّ غَلَطَاً، وَمِنْهَا القَاضِي أَبُو عليٍّ الحسَنُ بن مُحَمَّد بن إبراهيمَ الكُوارِيُّ صاحبُ الشيخِ أبي حامدٍ الأَسْفَرايينِيِّ، وَقَالَ ابنُ الْأَثِير: كُوارُ أظنُّها ناحيةٌ بفارِس، مِنْهَا الحاكمُ أَبُو طالِبٍ زَيْدُ بن عليِّ بن أحمدَ الكُواريُّ، ثمّ قَالَ: وبابُ كُول: محَلَّةٌ بشِيرازَ بفارِس، مِنْهَا أَبُو أَحْمد عَبْد الله بنُ الحسنِ بن عليٍّ الأصَمُّ الشيرازيُّ، ماتَ قبلَ التِّسعينَ والثلاثِ مائةٍ.
(30/366)

{والكَوْلان: نَبتٌ وَهُوَ البَرْدِيُّ وَنقل أَبُو حنيفةَ عَن بعضِ العربِ أنّه يَنْبُتُ فِي الماءِ نَباتَ السُّعْدِ إلاّ أنّه أَغْلَظُ وأَعْظَمُ، وأصلُه مِثلُ أصلِه، ويُضمُّ، نَقله أَبُو حنيفةَ عَن بعضِ بَني أسَدٍ. (و) } كَوْلانُ: د، بِمَا وراءَ النَّهر. {والكَوْلَةُ: حِصنٌ باليمنِ من حُصونِ ذَمَار.} والكَوَأْلَلُ، كَسَفَرْجَلٍ: الْقصير. {واكْوَأَلَّ} اكْوِئْلالاً: قَصُرَ، وذِكرُهما فِي كأل وهَمٌ للجَوْهَرِيّ، وَقد تَبِعَ المُصَنِّف الجَوْهَرِيّ هناكَ غيرَ مُنَبِّهٍ عَلَيْهِ، وعَلى قولِ الجَوْهَرِيّ يكونُ وَزْنُه فَوَعْلَل. {وتكَوَّلوا: تجَمَّعوا. (و) } تكَوَّلوا عَلَيْهِ: أَقْبَلوا بالشَّتْمِ والضربِ فَلم يُقلِعوا عَن الشتمِ والضربِ، وَكَذَلِكَ تثَوَّلوا عَلَيْهِ تثَوُّلاً {كانْكالوا عَلَيْهِ بِهَذَا الْمَعْنى، وَكَذَلِكَ انْثالوا عَلَيْهِ.} وتَكاوَلَ الرجلُ: تَقاصَرَ، عَن أبي عَمْرِو بنِ العَلاء. {والأَكْوَل: النَّشَزُ من الأرضِ شِبهُ الجبلِ والجمعُ أَكْوَالٌ، كَمَا فِي العُباب، وَفِي نوادرِ الْأَعْرَاب:} الأكاوِل: نُشوزٌ من الأرضِ أَشْبَاهُ الجبالِ. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: مُحَمَّد بن مُحَمَّد بن هارونَ الحِلِّيُّ المعروفُ بابنِ {الكالِ: شيخُ القُرّاءِ وأخوهُ عبدُ الواحدِ: حدَّثَ.
كيل
} كالَ الطعامَ {يَكيلُه} كَيْلاً {ومَكيلاً، وَهُوَ شاذٌّ لأنّ المصدرَ من فَعَلَ يَفْعِلُ مَفْعِلٌ بكسرِ العَينِ، قَالَ ابنُ بَرِّي: هَكَذَا قَالَه الجَوْهَرِيّ، وصوابُه: مَفْعَلٌ، بفتحِ العَين،} ومَكالاً، يُقَال: مَا فِي بُرِّكَ {مَكالٌ، وَقد قيل:} مَكيلٌ، عَن الأخفَش.
(30/367)

{واكْتالَه} اكْتِيالاً بِمَعْنى واحدٍ، وقَوْله تَعالى: الَّذين إِذا {اكْتالوا على الناسِ يَسْتَوْفون أَي اكْتالوا مِنْهُم لأنفُسِهم، قَالَ ثَعْلَبٌ: مَعْنَاهُ من الناسِ، وَقَالَ غيرُه:} اكْتَلْتُ عَلَيْهِ: أَخَذْتُ مِنْهُ، يُقَال: كالَ المُعطي، واكْتالَ الآخِذُ. والاسمُ {الكِيلَةُ، بالكَسْر، يُقَال: إنّه لحسَنُ الكِيلَةِ، مِثالُ الجِلسَةِ والرِّكبَةِ. وكالَه طَعَاما} وكالَه لَهُ بِمَعْنى، قَالَ الله تَعالى: وَإِذا {كالوهُم أَو وزَنُوهم أَي} كالوا لَهُم. {والكَيْل،} والمِكْيَلُ، {والمِكْيالُ،} والمِكْيَلَةُ، كمِنبَرٍ ومِحْرابٍ ومِكْنَسَةٍ، الأخيرةُ نادرةٌ: مَا {كِيلَ بِهِ حَديداً كانَ أَو خَشَبَاً.} وكالَ الدَّراهِمَ والدَّنانيرَ: وَزَنَها، عَن ابْن الأَعْرابِيّ خاصّةً، وأنشدَ لشاعرٍ جَعَلَ {الكَيْلَ وَزْنَاً:
(قارُورَة ذاتُ مِسْكٍ عندَ ذِي لَطَفٍ ... منَ الدنانيرِ} كالوها بمِثْقالِ)
فإمّا أَن يكونَ هَذَا وَضْعَاً، وإمّا أَن يكونَ على النَّسَب لأنّ الكَيْلَ والوَزنَ سَواءٌ فِي مَعْرِفةِ المَقادير، وَيُقَال: {كِلْ هَذِه الدراهِمَ: يريدونَ زِنْ، وَقَالَ مرّةً: كلُّ مَا وُزِنَ فقد كِيلَ، ورُوِيَ فِي الحديثِ:} المِكْيالُ {مِكْيالُ أَهْلِ المدينةِ، والمِيزانُ مِيزانُ أهلِ مكَّةَ، قَالَ أَبُو عُبَيْدة: هَذَا الحديثُ أصلٌ لكلِّ شيءٍ من الكَيْلِ والوَزن، إنّما يأتَمُّ الناسُ فيهمَا بأهلِ مكَّةَ وأهلِ المدينةِ، وإنْ تغيَّرَ ذَلِك فِي كثيرٍ من الأمْصار، أَلا ترى أنّ أصلَ التَّمرِ بالمدينةِ} كَيْلٌ وَهُوَ يُوزَنُ فِي كثيرٍ من الْأَمْصَار، وأنّ السَّمنَ عِنْدهم وَزْنٌ وَهُوَ كَيْلٌ فِي كثيرٍ من الْأَمْصَار، وَالَّذِي يُعرفُ بِهِ أَصْلُ الكَيْلِ والوَزنِ، أنّ كلَّ مَا لَزِمَه اسمُ المَختومِ والقَفيزِ والمَكُّوكِ والمُدِّ والصاعِ فَهُوَ كَيْلٌ، وكلُّ مَا لَزِمَه اسمُ الأَرْطالِ والأواقِيِّ والأمْناءِ فَهُوَ وَزْنٌ، ودِرهمُ أَهْلِ مكَّةَ سِتَّةُ دَوانيق، ودراهمُ الإسلامِ المُعَدَّلَة كلُّ عَشْرَةِ دراهمَ سَبْعَةُ مَثاقيل.
(30/368)

منَ المَجاز: {كالَ الزَّنْدُ} يَكيلُ {كَيْلاً كَبَا وَلم يُخرِجْ نارَه، وَفِي الأساس: وَذَلِكَ إِذا فُتِلَ فَخَرَجتْ سُحالَتُه، وَهُوَ حُكاكةُ العُودِ وَلم يَرِ. منَ المَجاز: كالَ الشيءَ بالشيءِ كَيْلاً: إِذا قاسَه بِهِ، يُقَال: إِذا أَرَدْتَ عِلمَ رجلٍ} فكِلْهُ بغيرِه أَي قِسْهُ بغيرِه، وكِلِ الفرَسَ بغيرِه: أَي قِسْهُ بِهِ فِي الجَرْيِ، قَالَ الأخطَلُ:
(قد {كِلْتُموني بالسَّوابِقِ كُلِّها ... فبَرَّزْتُ مِنْهَا ثانِياً من عِنانِيَا)
أَي سَبَقْتُها وبعضُ عِناني مَكْفُوفٌ. منَ المَجاز: هما} يَتَكَايَلان: أَي يَتَعَارَضان بالشَّتمِ أَو الوَتْرِ.)
{وكايَلَه} مُكايَلَةً: قَالَ لَهُ مِثلَ مَقالَه أَو فَعَلَ كفِعلِه، فَهُوَ {مُكايِلٌ، بغيرِ هَمزٍ. أَو} كايلَه: شاتَمَه فَأَرْبى عَلَيْهِ، عَن ابْن الأَعْرابِيّ، وَفِي حديثِ عمرَ رَضِيَ اللهُ عَنهُ: أنّه نهى عَن {المُكايَلَةِ. وَهِي المُقايَسةُ بالقَولِ والفِعلِ، والمُراد: المُكافأةُ بالسُّوءِ وَتَرْكُ الإغْضاءِ وَالِاحْتِمَال: أَي تَقولُ لَهُ وتفعلُ مَعَه مثلَ مَا يقولُ لَك ويفعلُ مَعَك، وَهِي مُفاعَلَةٌ من الكَيْل، وَقيل: أرادَ بهَا المُقايَسةُ فِي الدِّينِ وتركِ العملِ بالأثَر.} والكَيُّول، كعَيُّوقٍ: آخِرُ صُفوفِ الحربِ، وَفِي الصِّحاح: مُؤَخَّرُ الصفوفِ، وَفِي الحَدِيث: أنّ رجلا أَتَى النبيَّ صلّى الله عَلَيْهِ وسلّم وَهُوَ يقاتلُ العَدُوَّ فَسَأَلَه سَيْفَاً يُقاتلُ بِهِ، فَقَالَ لَهُ: فلعلَّكَ إنْ أَعْطَيتُكَ أَن تقومَ فِي! الكَيُّولِ، فَقَالَ: لَا، فَأعْطَاهُ سَيْفَاً، فجعلَ يقاتلُ وَهُوَ يَقُول: إنِّي امرؤٌ عاهَدَني خَليلي أنْ لَا أقومَ الدهْرَ فِي الكَيُّولِ أَضْرِبُ بسَيفِ اللهِ والرسولِ ضَرْبَ غلامٍ ماجِدٍ بُهْلولِ
(30/369)

فَلم يَزَلْ يقاتلُ بِهِ حَتَّى قُتِلَ، قَالَ الأَزْهَرِيّ عَن أبي عُبَيْدٍ: وَلم أَسْمَعْ هَذَا الحَرفَ إلاّ فِي هَذَا الحَدِيث، وسَكَّنَ الباءَ فِي: أَضْرِبْ، لكَثرةِ الحَرَكاتِ، قَالَ ابنُ بَرِّي: الرجزُ لأبي دُجانَةَ سِماكِ بنِ خَرَشَةَ. {وتكَلَّى الرجلُ: قامَ فِيهِ أَي فِي} الكَيُّول، وَهُوَ مقلوبُ تكَيَّلَ، وَقَالَ ابنُ الْأَثِير: الكَيُّولُ فَيْعُولٌ من كالَ الزَّنْدُ إِذا كَبَا وَلم يُخرجْ نَارا، فشُبِّهَ مُؤَخَّرُ الصفوفِ بِهِ لأنَّ من كَانَ فِيهِ لَا يُقاتل. قيلَ الكَيُّولُ: الجبانُ، وَقد {كَيَّلَ} تَكْيِيلاً. قيل: هُوَ مَا أَشْرَفَ من الأرضِ، وَبِه فُسِّرَ الحديثُ، يريدُ تقومُ فِيهِ فَتَنْظُر مَا يصنعُ غَيْرُك. قَالَ الأَزْهَرِيّ: الكَيُّولُ فِي كلامِ العربِ: السُّحالَةُ وَهُوَ مَا خَرَجَ من حَرِّ الزَّنْدِ مُسْوَدَّاً لَا نارَ فِيهِ، {كالكَيِّلِ كهَيِّنٍ، وَقَالَت امرأةٌ من طَيِّءٍ:
(فَيَقْتُلُ جَبْرَاً بامرِئٍ لم يكنْ لهُ ... بَواءً ولكنْ لَا} تَكايُلَ بالدَّمِ)
قَالَ أَبُو رِياشٍ: أَي لَا يجوزُ لكَ أَن تَقْتُلَ إلاّ ثَأْرَكَ وَلَا تَعْتَبرْ فِيهِ المَساواةَ فِي الفَضْلِ إِذا لم يكن غَيْرُه، كَمَا فِي الصِّحاح. {والكَيْل: مَا يَتَنَاثَرُ من الزَّند، وَهِي السُّحالَة. يُقَال: هَذَا طعامٌ لَا} يَكيلُني: أَي لَا يَكفيني! كَيْلُه، كَمَا فِي العُباب، وَهُوَ مَجاز. قَوْلُ الساجِع: إِذا طَلَعَ سُهَيْلٌ، رُفِعَ كَيْلٌ ووُضِعَ كَيْلٌ: أَي ذَهَبَ الحَرُّ وجاءَ البَردُ، كَمَا فِي العُباب.
(30/370)

ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: {كِيلَ الطَّعَام على مَا لم يُسَمَّ فاعِلُه، وإنْ شِئتَ ضَمَمْتَ الكافَ، والطعامُ} مَكيلٌ {ومَكْيُولٌ، كمَخيطٍ ومَخْيُوطٍ،)
وَمِنْهُم من يَقُول:} كُولَ الطعامُ وبُوعَ واصْطُودَ الصَّيْدُ واسْتُوقَ مالُه، يقلِبُ واواً حِين ضَمِّ مَا قَبْلَها لأنّ الياءَ الساكنةَ لَا تكونُ بعدَ حرفٍ مَضْمُومٍ. وَفِي المثَل: أَحَشَفاً وسُوءَ {كِيلَةٍ، أَي أَتَجْمعُ عليَّ أَن يكونَ} المَكيلُ حَشَفَاً، وَأَن يكونَ {الكَيْلُ مُطَفَّفاً، وَقَالَ اللِّحْيانِيّ: حَشَفٌ وسُوءُ كِيلَة، وَكَيْل ومَكيلَة. وبُرٌّ} مَكيلٌ، ويجوزُ فِي القياسِ {مَكْيُولٌ، ولغةُ بني أسَدٍ} مَكُول، ولغةٌ رَدِيَّةٌ {مُكالٌ، قَالَ الأَزْهَرِيّ: أمّا مُكالٌ فَمن لُغاتِ الحَضَرِيِّينَ، قَالَ: وَمَا أُراها عربيّةً مَحْضَةً، وأمّا مَكيلٌ، ثمّ تَليها فِي الجَوْدَةِ مَكْيُولٌ. ورجلٌ} كَيّالٌ من الكَيْل، حَكَاهُ سيبويهِ فِي الإمالَةِ، فإمّا أَن يكونَ على التكثيرِ لأنّ فِعلَه مَعْرُوفٌ، وإمّا أَن يُفَرَّ إِلَى النَّسَبِ إِذا عُدِمَ الفِعلُ. وقولُه، أنْشدهُ ابْن الأَعْرابِيّ: حَتَّى {تُكالَ النِّيبُ فِي القَفيزِ قَالَ: أرادَ حِين تَغْزُرُ} فيُكالُ لبَنُها كَيْلاً، فَهَذِهِ الناقةُ أَغْزَرُهُنَّ. وَقَالَ الليثُ: الفرَسُ {يُكايِلُ الفرَسَ فِي الجَرْيِ: إِذا عارضَه وباراه، كأنّه} يَكيلُ لَهُ من جَرْيِه مِثلَ مَا يَكيلُ لَهُ الآخَرُ. {والكِيال، بالكَسْر: المُجاراةُ، قَالَ:
(أُقْدُرْ لنَفسِكَ أَمْرَها ... إنْ كانَ مِن أمرٍ} كِيالَهْ)
{والكِيالَةُ أَيْضا: أُجرَةُ الكَيْل.} وكايَلْناهُم صَاعا بصاعٍ: كافأْناهُم. {وكالَ فلانٌ بسَلْحِه من الفزَع، وَمِنْه} الكَيُّولُ للجَبَانِ، وَهُوَ مَجاز.
(30/371)

وثابتُ بنُ مَنْصُورٍ {الكِيلِيُّ الحافظُ، بالكَسْر، عَن مالكٍ البانِياسِيِّ، مَاتَ سنة. وبَنو} الكَيّال: جماعةٌ بالشامِ، مِنْهُم شيخُنا السيِّدُ شُعَيْبُ بن عمرَ بن إسماعيلَ الأَوْلَبِيُّ الشافعيُّ المُحدِّثُ الصُّوفِيُّ، ماتَ بَين الحَرَمَيْنِ سنة.
(فصل اللَّام مَعَ اللَّام)

لتل
لَتْلَةُ أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ والصَّاغانِيّ، وَفِي اللِّسان: هُوَ ع، ولكنّه ضَبَطَه بالمُثَلَّثَةِ. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ:
لبل
لَبْلَةُ بالمُوَحَّدةِ الساكنةِ، وَهِي كُورَةٌ عظيمةٌ بالأنْدَلُسِ، مِنْهَا أَبُو جَعْفَرٍ أَحْمد بن يوسُفَ بن عليِّ بنِ يوسُفَ الفِهْريُّ اللَّبْلِيُّ المُقرِئُ النَّحْوِيُّ اللُّغَوِيُّ، أحدُ مشاهيرِ أصحابِ الشَّلَوْبِين، وروى عَنهُ الوادِياشِيّ وَأَبُو حَيّان وابنُ رُشْدٍ، وُلِدَ سنة، وَمَات بتونسَ سنة، وَمن مؤَلَّفاتِه شَرْحُ فَصيحِ ثَعْلَب، وشرحُ أدَبِ الكاتبِ لابنِ قُتَيْبة، والبُغْيَةُ فِي اللُّغَة، وَهَذِه عِنْدِي، وَله كتابٌ فِي التصريفِ ضاهَى بِهِ المُمْتِعَ، تَرْجَمه غيرُ واحدٍ من العُلَماء.
لَعَلَّ
لَعَلَّ بتشديدِ اللامِ، وَلَعَلْ بتخفيفِها: كَلِمَةُ طمَعٍ وإشْفاقٍ، كعَلَّ بغيرِ لامٍ، وَقَالَ الجَوْهَرِيّ: لَعَلَّ: كَلِمَةُ شَكٍّ، واللامُ فِي أوَّلِها زائدةٌ، قَالَ قَيْسُ بنُ المُلَوَّح:
(يقولُ أُناسٌ عَلَّ مَجْنُونَ عامِرٍ ... يَرومُ سُلُوَّاً، قلتُ أنَّا لِما بِيَا)
وأنشدَ ابنُ بَرِّي لنافعِ بنِ سَعدٍ الغَنَوِيُّ:
(30/372)

(ولَستُ بلَوّامٍ على الأمرِ بَعْدَما ... يَفوتُ، ولكنْ عَلَّ أنْ أَتَقَدَّما)
وَقد تكرَّرَ فِي الحديثِ ذِكرُ لَعَلَّ، وجاءتْ فِي القرآنِ بِمَعْنى كَيْ، وَفِي حديثِ حاطِبٍ: وَمَا يُدريكَ لَعَلَّ اللهَ قد اطَّلَعَ على أهلِ بَدرٍ، قَالَ ابنُ الْأَثِير: ظنَّ بعضُهم أنّ معنى لَعَلَّ هُنَا من جهةِ الظنِّ والحُسْبان، قَالَ: وَلَيْسَ كَذَلِك وإنّما هِيَ بِمَعْنى عَسَى، وَعَسَى ولَعَلَّ من اللهِ تَحقيقٌ، فِيهِ لُغاتٌ: عَنَّ، وغَنَّ، وأنَّ، ولأَنَّ، ولَوَنَّ، ورَعَلَّ، ولَعَنَّ، ولَغَنَّ، ورَغَنَّ، وَيُقَال: علِّيَّ أَفْعَلُ، وعَلَّني أَفْعَلُ، ولَعَلِّي أَفْعَلُ، وَلَعَلَّني أَفْعَل، وَلَعَنِّي، وَلَعَنَّنِي وَلَغَنِّي، وَلَغَنَّنِي، وَلَوَنِّي، وَلَوَنَّنِي، ولأَنِّي، ولأنَّنِي، وأنِّي، وأنَّني، ورَغَنِّي، وَرَغَنَّني، فَهَذِهِ ثمانيةٌ وعشرونَ لُغَة، قَالَ شيخُنا: وَفِيه تَطْوُيلٌ من غيرِ كبيرِ فائدةٍ، وَكَانَ يَكْفِي أَن يَقُول: بنوِ الوِقايةِ ودونها، وأحكامُ لَعَلَّ، ولُغاتُها مَشْرُوحةٌ فِي المُغْني، والتَّسْهيل، وشُروحُهما. قلتُ: وشاهدُ لأَنَّنِي بِمَعْنى لَعَلَّني: من قولِ امرئِ القَيس:)
(عُوجا على الطَّلَلِ المَحيلِ لأَنَّنا ... نَبكي الدِّيارَ كَمَا بَكَى ابنُ خِذامِ)
أَي لَعَلَّنا، ومثلُه قولُ الآخر:
(أَريني جَواداً ماتَ هُزْلاً لأَنَّني ... أرى مَا تَرَيْنَ أَو بَخيلاً مُكَرَّما)
وشاهدُ أنَّ بِمَعْنى عَلَّ قولُه تَعَالَى: وَمَا يُشعِرُكُم أنّها إِذا جاءَتْ لَا يُؤمنون.
(30/373)

لمل
اللَّمالُ، كسَحابٍ أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ والصَّاغانِيّ، وَقَالَ أَبُو رِياشٍ: هُوَ الكُحْلُ، وَأنْشد:
(لَهَا زَفَرَاتٌ مِن بَوادِرِ عَبْرَةٍ ... يَسُوقُ اللَّمالَ المَعْدِنِيَّ انْسِجالُها)
ويُضَمّ، وَهَكَذَا رَوَاهُ كُراع. قلتُ: وَقد تقدّمَ فِي الكافِ اللُّماكُ، بالضَّمّ: الجِلاءُ يُكحَلُ بِهِ العَينُ، عَن ابْن الأَعْرابِيّ، وَضَبَطه ابنُ عَبَّادٍ ككِتابٍ، وَلَا أرى اللَّمالَ بلامَيْنِ إلاّ مُحَرّفاً عَن اللُّماكِ، فتأمَّلْ ذَلِك. وَتَلَمَّلَ بفَمِه مِثلُ تلَمَّظَ، قَالَ كَعْبُ بنُ زُهَيْرٍ:
(وتكونُ شَكْواها إِذا هيَ أَنْجَدَتْ ... بَعْدَ الكَلالِ تلَمُّلٌ وصَريفُ)

لول
{اللَّوْلاء أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ وصاحبُ اللِّسان، وَقَالَ الأَصْمَعِيّ: هُوَ الضُّرُّ والشِّدّةُ، كَمَا فِي العُباب.
} ولالُ: جَدُّ والِدِ أبي بكرٍ أحمدَ بن عليِّ بن أحمدَ بن مُحَمَّد بن الفرَجِ بن {لالَ الهَمْدانيِّ الفقيهِ المُحدِّث، وَمَعْنَاهُ بالفارِسيّةِ: الأخرسُ، سَمِعَ من عَبْدِ الْبَاقِي بن قانِعٍ وابْن الأَعْرابِيّ، كَذَا فِي طَبَقَاتِ الزَّمَخْشَرِيّ.
ليل
} اللَّيْلُ: ضِدُّ النهارِ معروفٌ، {واللَّيْلاه أَصْلُه، حَكَاهُ ابْن الأَعْرابِيّ، وَأنْشد: فِي كلِّ يومٍ مَا وكُلِّ} لَيْلاهْ حَتَّى يقولَ كلُّ راءٍ إذْ راهْ يَا وَيْحَهُ مِن جمَلٍ مَا أَشْقَاهْ وحَدُّه من مَغْرِبِ الشمسِ إِلَى طلوعِ الفجرِ الصَّادِق، أَو إِلَى طلوعِ
(30/374)

الشَّمْس، وتصغيرُه {لُيَيْلَةٌ أَخْرَجوا الياءَ الأخيرةَ من مَخْرَجِها فِي} اللَّيَالِي، وَقَالَ الفَرّاء: {لَيْلَةٌ كانتْ فِي الأصلِ} لَيْلِيَةٌ وَلذَلِك صُغِّرتْ {لُيَيْلِيَةٌ ومثلُها الكَيْكَةُ للبَيضَةِ، كانتْ فِي الأصلِ كَيْكِيَة، وجمعُها الكَياكي، ج:} لَيالٍ على غيرِ قياسٍ، توَهَّموا واحدِتَه لَيْلاه، ونَظيرُه مَلامِحُ ونحوُها ممّا حَكَاهُ سِيبَوَيْهٍ، وَقد شَذَّ التَّحقيرُ كَمَا شذَّ التكسير، قَالَ أَبُو الْهَيْثَم: وكأنّ الواحدَ لَيْلاهٌ فِي الأصلِ، يدُلُّ على ذَلِك جَمْعُهم إيّاها {اللَّيالي، وتصغيرُهم إيّاها لُيَيْلَةٌ، حكى الكِسائيُّ} لَيائِلُ وَهُوَ شاذٌّ، وأنشدَ ابنُ بَرِّي للكُمَيْت:
(جَمَعْتُكَ والبَدرُ ابنَ عائشةَ الَّذِي ... أضاءَتْ بهِ مُسْحَنْكِكاتُ {اللَّيائِلِ)
وَقَالَ الجَوْهَرِيّ: اللَّيْلُ واحدٌ بِمَعْنى جَمعٍ، وواحدُه لَيْلَةٌ، مِثل تَمْرَةٍ وَتَمْرٍ، وَقد جُمِعَ على لَيالٍ فزادوا فِيهَا الياءَ على غيرِ قياسٍ، ونَظيرُه أهلٌ وأَهالٍ، وَيُقَال: كأنّ الأصلَ فِيهَا} لَيْلاةٌ فحُذِفَت. {وَلَيْلةٌ} لَيْلاء، بالمَدِّ وتُقصَرُ: طويلةٌ شَديدةٌ صعبةٌ، أَو هِيَ أشَدُّ {لَيالي الشهرِ ظُلمَةً، وَبِه سُمِّيتْ المرأةُ} لَيْلَى، وأنشدَ ابنُ بَرِّي:
(كَمْ لَيْلَةٍ لَيْلاءَ مُلْبِسَةِ الدُّجى ... أُفْقَ السماءِ سَرَيْتُ غَيْرَ مُهَيَّبِ)
أَو {اللَّيْلاء: لَيْلَةُ ثلاثينَ، والدَّهْماء: لَيْلَةُ تِسعٍ وَعشْرين، والدَّعْجاء: لَيْلَةُ ثمانٍ وعِشرين، قَالَه ابْن السِّكِّيت.} وَلَيْلٌ {أَلْيَلُ} ولائِلٌ {ومُلَيَّلٌ، كمُعظَّمٍ كَذَلِك أَي شديدُ الظُّلمةِ، قَالَ ابنُ سِيدَه: وأظنُّهم أَرَادوا} بمُلَيَّلٍ الكَثرةَ، كأنّهم توَهَّموا! لَيَّلَ، قَالَ عَمْرُو بنُ شَأْسٍ:
(30/375)

(وكانَ مَجُودٌ كالجَلاميدِ بَعْدَما ... مضى نِصفُ {لَيْلٍ بَعْدَ لَيْلٍ} مُلَيَّلِ)
وَقَالَ الليثُ: تقولُ العربُ: هَذِه لَيْلَةٌ لَيْلاء: إِذا اشتدَّتْ ظُلمَتُها، وَلَيْلٌ أَلْيَلٌ، وأنشدَ للكُمَيْت: ... ... وَلَيْلُهُمُ {الأَلْيَلُ قَالَ: وَهَذَا فِي ضرورةِ الشِّعرِ، وأمّا فِي الكلامِ فَلَيْلاء، قَالَ الفرَزْدقُ:
(قَالُوا وخاثِرُه يُرَدُّ عَلَيْهمُ ... } واللَّيْلُ مُخْتَلِطُ الغَياطِلِ أَلْيَلُ)
)
{وأَلالُوا} وأَلْيَلوا: دخلُوا فِي اللَّيْل، وَقَالَ النَّضْر: أَلْيَلَ: صارَ فِيهِ. واللَّيْل: الذكَرُ والأُنثى جَمِيعًا من الحُبارى، أَو فَرْخُها. كَذَلِك فَرْخُ الكَرَوانِ، وقولُ الفرَزْدق:
(والشَّيْبُ يَنْهَضُ فِي الشَّبابِ كأنّهُ ... لَيْلٌ يَصيحُ بجانِبَيْهِ نَهارُ)
قيل: عَنى {باللَّيْلِ فَرْخَ الكرَوانِ، أَو الحُبارى، وبالنهار: فَرْخَ القَطا فحُكيَ ذَلِك ليونُسَ، فَقَالَ: اللَّيْلُ} لَيْلُكُم والنهارُ نهارُكم هَذَا، وَقَالَ الجَوْهَرِيّ: وَذَكَر قومٌ أنّ اللَّيْل: ولَدُ الكرَوان، وَالنَّهَار: ولَدُ الحُبارى، قَالَ: وَقد جاءَ ذَلِك فِي بعضِ الأشْعار، قَالَ: وَذَكَرَ الأَصْمَعِيّ فِي كتابِ الفَرْق: النَّهَار، وَلم يَذْكُرْ اللَّيْل، قَالَ ابنُ بَرِّي: الشِّعرُ الَّذِي عناهُ الجَوْهَرِيّ بقولِه: وَقد جاءَ ذَلِك ...
إِلَخ، هُوَ قولُ الشَّاعِر:
(أَكَلْتُ النهارَ بنِصفِ النهارِ ... وَلَيْلاً أَكَلْتُ! بلَيْلٍ بَهيمِ)
اللَّيْل: سَيْفُ عَرْفَجةَ بنِ سَلامَةَ الكِنْديِّ كَذَا فِي النّسخ، والصوابُ الكَلْبيّ من بَني زُهَيْرٍ، كَمَا هُوَ نَصُّ العُباب، وَفِيه يَقُول:
(آتِيكِ سَلْمَى باطِلاً ... واللَّيْلُ ذُو الغَريبَيْنِ كِمْعِي)

(إنْ لم أُعَجِّلْ ضَرْبَةً ... تَرْقُصْ بجَمْعِكُمُ وَجَمْعي)
(30/376)

وأُمُّ {لَيْلَى: الخَمرُ السَّوداءُ، عَن أبي حَنيفةَ، قَالَ ابنُ بَرِّي: وَبهَا سُمِّيت المرأةُ، وَلم يُقَيِّدْها ابْن الأَعْرابِيّ بلَونٍ، قَالَ:} وَلَيْلى: نَشْوَتُها، وَهُوَ بَدْءُ سُكرِها. لَيْلَى من أسماءِ النِّسَاء، وَفِي الصِّحاح: اسمُ امرأةٍ، ج: {لَيالي، قَالَ الراجز: لم أرَ فِي صَواحِبِ النِّعالِ اللاَّبِساتِ البُدَّنِ الحَوالي شِبْهاً للَيْلى خِيرَةِ} اللَّيالي وحَرَّةُ لَيْلَى: بالباديةِ، وَهِي إِحْدَى الحِرارِ، قَالَ الرَّمّاحُ بنُ مَيّادة:
(أَلا لَيْتَ شِعري هَل أَبيتَنَّ لَيْلَةً ... بحَرَّةِ لَيْلَى حيثُ رَبَّتَني أَهْلِي)
وابنُ لَيْلَى المِرْمانِيُّ، هَكَذَا فِي النّسخ، وَفِي بعضِها المزين، وكلُّه غلَطٌ، والصوابُ المُزَنِيُّ، كَمَا نَصَّ عَلَيْهِ ابنُ فَهدٍ والذهَبيّ، قَالَا: إسْنادُ حديثِه مدَنِيٌّ. وَأَبُو لَيْلَى الأَشْعريُّ، روى عَنهُ عامرُ بنُ لُدَيْنٍ الأشْعَريُّ إنْ صَحَّ الحَدِيث. أَبُو لَيْلَى الخُزاعيُّ، ذَكَرَه ابنُ حِبّان، وَهُوَ مجهولٌ. أَبُو لَيْلَى: النابغةُ الجَعْديُّ، اسمُه قَيْسُ بنُ عَبْد الله بنِ عمروٍ، يُقَال: إنّه أنشدَ النبيَّ صلّى الله تَعَالَى عَلَيْهِ)
وسلَّم. أَبُو لَيْلَى: عَبْدُ الرحمنِ بنُ كَعْبِ بنِ عمروٍ المازِنيُّ، ماتَ فِي أوّلِ خِلافَةِ عثمانَ، وَهُوَ أَخُو عَبْد الله. أَبُو لَيْلَى الغِفاريُّ، يُروى عَن الحسَنِ البَصريِّ عَنهُ حديثٌ كأنّه مَوْضُوعٌ: صَحابِيّون رَضِيَ الله تَعالى عَنْهُم. وفاتَه: أَبُو لَيْلَى الأنْصاريّ: والِدُ عبدِ الرحمنِ بن أبي لَيْلَى، لَهُ صُحبَةٌ، واختُلفَ فِي اسمِه، فَقيل: بِلالٌ، وَقيل: بُلَيْل، وَقيل: داودُ بنُ بِلالِ بن بُلَيْل، وَيُقَال: إنّ بِلالاً أَخُوهُ، روى عَنهُ ابنُه عبدُ الرَّحْمَن.
(30/377)

وَأَبُو لَيْلَى: عَبْد الله بنُ سَهلِ بنِ عبدِ الرحمنِ بن سَهلِ بن كَعبٍ الأنصاريّ، وَهُوَ الَّذِي روى عَنهُ مالِكٌ حديثَ القَسامَةِ. وَأَبُو لَيْلَى الكِنْدِيُّ مَوْلاهم، قيل: اسمُه سَلَمَةُ بنُ معاويةَ، وَقيل: مُعاوِيَةُ بنُ سَلَمَة، وَقَالَ أَبُو حاتمٍ: اسمُه سعيدُ بنُ أَشْرَفَ بنِ سِنانٍ، روى عَن سُوَيْدِ بنِ غَفَلَةَ. وَأَبُو لَيْلَى الخُراسانيُّ، روى عَنهُ وَكيعُ بنُ الجَرّاحِ، قيل: اسمُه عَبْد الله بنُ مَيْسَرَةَ الحارثيُّ. يُقَال: أَلْبَسَ {لَيْلٌ} لَيْلاً: إِذا رَكِبَ بعضُه بَعْضًا، كَمَا فِي العُباب. {ولايَلْتُه} مُلايَلَةً {ولِيالاً: استأجرْتُه} للَيْلَةٍ، عَن اللِّحْيانِيّ. وعامَلَه {مُلايَلَةً من اللَّيْل، كياوَمَه مُياوَمةً من الْيَوْم. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: اللَّيْل: اللَّيْنُ على البَدَلِ، حَكَاهُ يعقوبُ. ورجلٌ} لَيْلِيٌّ: يُحبُّ سُرَى اللَّيلِ. وَإِلَى نِصفِ النهارِ تَقول: فَعَلْتُ {اللَّيْلَةَ، وَإِذا زالَت الشمسُ قلتَ: فَعَلْتُ البارِحةَ} للَّيْلَةِ الَّتِي قد مَضَتْ. وَيُقَال للمُضَعَّفِ والمُحَمَّق: أَبُو لَيْلَى، وَكَانَ مُعاويةُ بنُ يَزيدَ يُكْنى أَبَا لَيْلَى، قَالَه عليُّ بن سُلَيْمانَ الأخفَش. وَقَالَ المدائنيُّ: يُقَال: إنّ القُرَشيَّ إِذا كَانَ ضَعِيفا يُقَال لَهُ أَبُو لَيْلَى، وإنّما ضُعِّفَ مُعاوِيةُ لأنّ وِلايَتَه كَانَت ثلاثةَ أَشْهُرٍ، قَالَ: وأمّا عثمانُ بنُ عفّانَ فَيُقَال لَهُ أَبُو لَيْلَى لأنّ لَهُ ابْنة يُقَال لَهَا لَيْلَى. وَيُقَال: أَبُو لَيْلَى: كُنيَةُ الذَّكَر، قَالَ نَوْفَلُ بنُ ضَمْرَةَ الضَّمْريُّ:
(إِذا مَا {- لَيْلِيَ ادْجَوْجَى رَماني ... أَبُو لَيْلَى بمُخزِيَةٍ وعارِ)
} وَلَيْلٌ،! وَلَيْلى: مَوْضِعان فِي قولِ النَّابِغَة:
(30/378)

(اضْطَرَّكَ الحَزْنُ من لَيْلَى إِلَى بَرَدٍ ... تختارُه مَعْقِلاً عَن جُشِّ أَعْيَارِ)
وَأَبُو اللَّيْل: كُنيَةُ عَطّافِ بن يوسُفَ بنِ مُطاعِنٍ الحسَنِيُّ، جَدِّ {اللُّيُولِ بالحجاز.
(فصل الْمِيم مَعَ اللَّام)

مأل
} المَأْلُ، بالفَتْح (و) {المَئِل، ككَتِفٍ أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ والصَّاغانِيّ، وَفِي اللِّسان: هُوَ الرجلُ السمينُ التّارُّ الضخمُ، وَهِي بهاءٍ} مَأْلَةٌ {ومَئِلَةٌ. وَقد} مَأَلَ، كَمَنَعَ إِذا تمَلأَّ، فِي التَّهْذِيب: {مَئِلَ، مثل عَلِمَ وكَرُمَ،} مُؤُولَةً، بالضَّمّ {ومآلَةً كسَحابَةٍ، يُقَال: جاءَ هُ أمرٌ مَا مَأَلَ لَهُ} مَأْلاً، وَمَا مَأَلَ {مَأْلَه، الأخيرةُ عَن ابْن الأَعْرابِيّ: أَي لم يستعِدَّ لَهُ وَلم يَشْعُرْ بِهِ، وَقَالَ يعقوبُ: مَا تهيَّأَ لَهُ.} والمَأْلَة: الرَّوْضة.
أَيْضا: الرَّحى، ج: {مِئالٌ، بالكَسْر. وأمّا} مَوْأَلَ اسمُ رجلٍ فيمَن جَعَلَه من هَذَا الْبَاب، وَهُوَ عِنْد سِيبَوَيْهٍ مَفْعَلٌ فشاذٌّ، وتَعليلُه مذكورٌ فِي مَوْضِعه. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: {المُتْمَئِلُّ، كمُشْمَعِلٍّ: الطويلُ المُنتَصِبُ من الرِّجال.} والمَأْل: الملجأ، قَالَه اللَّيْث.
متل
مَتَلَه مَتْلاً أَهْمَلَه الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ ابْن دُرَيْدٍ: أَي زَعْزَعَه وحرَّكَه، وَكَذَلِكَ مَلَتَه مَلْتَاً.
مثل
المِثْل، بالكَسْر والتحريك، وكأَميرٍ: الشِّبْه، يُقَال: هَذَا مِثْلُه وَمَثَلُه، كَمَا يُقَال: شِبهُه وَشَبَهُه.
(30/379)

قَالَ ابنُ بَرِّي: الفرقُ بَين المُماثَلةِ والمُساواةِ أنّ المساواةَ تكونُ بَين المُختَلِفَيْنِ فِي الجِنسِ والمُتَّفِقَيْن لأنّ التساويَ هُوَ التكافُؤُ فِي المِقدارِ لَا يزيدُ وَلَا يَنْقُصُ، وأمّا المُماثَلةُ فَلَا تكونُ إلاّ فِي المُتَّفِقَيْن، تَقول: نَحْوُه كَنَحْوِه وفِقهُه كفِقْهِه وَلَوْنُه كَلَوْنِه وَطَعْمُه كَطَعْمِه، فَإِذا قيل: هُوَ مِثلُه، على الْإِطْلَاق، فَمَعْنَاه أنّه يَسُدُّ مَسَدَّه، وَإِذا قيل: هُوَ مثلُه فِي كَذَا، فَهُوَ مُساوٍ لَهُ فِي جِهةٍ دونَ جِهةٍ، انْتهى. وقرأتُ فِي الرِّسالةِ البغداديّةِ للحاكمِ أبي عَبْد الله النَّيْسابوريِّ وَهِي عِنْدِي مَا نَصُّه: أنّ ممّا يَلْزَمُ الحَدِيثِيَّ من الضبطِ والإتقانِ إِذا ذَكَرَ حَدِيثا وساقَ المَتْنَ ثمّ أَعْقَبَه بإسْنادٍ آخَرَ أَن يَفْرُقَ بَين أَن يَقُول: مِثلُه أَو نَحْوُه، فإنّه لَا يحِلُّ لَهُ أَن يَقُول: مِثلُه إلاّ بعدَ أَن يَقِفَ على المَتنَيْنِ والحديثِ جَمِيعًا، فيعلمَ أنّهما على لفظٍ واحدٍ، فَإِذا لم يُميِّزْ ذَلِك حَلَّ لَهُ أَن يَقُول: نَحْوُه، فإنّه إِذا قالَ نَحْوُه فقد بيَّنَ أنّه مِثلُ مَعانيه، وقَوْله تَعالى: لَيْسَ كمِثلِه شيءٌ وَهُوَ السميعُ البَصير أرادَ لَيْسَ مِثلَه، لَا يكونُ إلاّ ذَلِك لأنّه إنْ لم يقُلْ هَذَا أَثْبَتَ لَهُ مِثْلاً، تَعَالَى اللهُ عَن ذَلِك، ونَظيرُه مَا أنشدَ سِيبَوَيْهٍ: لَواحِقُ الأَقْرابِ فِيهَا كالمَقَقْ)
وقولُهم: فلانٌ مُسْتَرادٌ لمِثلِه، وفلانٌ مُسْتَرادةٌ لمِثلِها: أَي مِثلُه يُطلَبُ ويُشَحُّ عَلَيْهِ، وَقيل: مَعْنَاهُ مُسْتَرادٌ مِثلُه أَو مِثلُها، واللامُ زائدةٌ. والمَثَل، مُحَرَّكَةً: الحُجّةُ، وَأَيْضًا: الحديثُ نَفْسُه، وقولُه عزَّ وجلَّ: وللهِ المَثَلُ الأعْلى جاءَ فِي التفسيرِ أنّه قولُ: لَا إِلَه إلاّ الله، وتأويلُه أنّ اللهَ أَمَرَ بالتوحيدِ ونَفْيِ كلِّ إِلَه سِواه، وَهِي الأمْثال. وَقد مَثَّلَ بِهِ تَمْثِيلاً وامْتَثلَه وَتَمَثَّلَه وَتَمَثَّلَ بِهِ، قَالَ جَريرٌ:
(30/380)

(والتَّغْلَبِيُّ إِذا تَنَحْنَحَ للقِرَى ... حَكَّ اسْتَه وَتَمَثَّلَ الأمْثالا)
على أنّ هَذَا قد يجوزُ أَن يريدَ بِهِ تمَثَّلَ بالأَمْثالِ، ثمّ حَذَفَ وأَوْصَلَ. المَثَلُ أَيْضا: الصِّفة، كَمَا فِي الصِّحاح، قَالَ ابنُ سِيدَه: وَمِنْه قَوْله تَعالى: مَثَلُ الجنَّةِ الَّتِي وُعِدَ المُتَّقون، قَالَ الليثُ: مثَلُها هُوَ الخبَرُ عَنْهَا، وَقَالَ أَبُو إِسْحَاق: معناهُ صِفةُ الجنّةِ، قَالَ عُمرُ بنُ أبي حَنيفة: سَمِعْتُ مُقاتِلاً صاحبَ التفسيرِ يَسْأَلُ أَبَا عَمْرِو بنَ العلاءِ عَن هَذِه الآيةَ فقالَ مَا مثَلُها فَقَالَ: فِيهَا أَنْهَارٌ من ماءٍ غيرِ آسِنٍ قَالَ: مَا مَثَلُها فَسَكَتَ أَبُو عمروٍ، قَالَ: فَسَأَلتُ يونُسَ عَنْهَا فَقَالَ: مَثَلُها: صِفَتُها، قَالَ مُحَمَّد بن سَلاّمٍ: ومِثْلُ ذَلِك قولُه: ذَلِك مثَلُهم فِي التَّوراةِ وَمَثَلُهم فِي الْإِنْجِيل أَي صِفتُهم، قَالَ الأَزْهَرِيّ: ونحوُ ذَلِك رُوِيَ عَن ابنِ عبّاسٍ، وأمّا جوابُ أبي عمروٍ حينَ سألَه مَا مثَلُها فَقَالَ: فِيهَا أَنْهَارٌ من ماءٍ غيرِ آسِنٍ ثمّ تَكْرِيرُه السُّؤال: مَا مثَلُها وسُكوتُ أبي عمروٍ عَنهُ فإنّ أَبَا عمروٍ أَجَابَهُ جَوَابا مُقنِعاً، ولمّا رأى نَبْوَةَ فَهْمِ مُقاتِلٍ سَكَتَ عَنهُ لِما وَقَفَ من غِلَظِ فَهْمِه، وَذَلِكَ أنّ قَوْله تَعالى: مَثَلُ الجنَّة تَفْسِيرٌ لقولِه تَعَالَى: إنّ اللهَ يُدخِلُ الذينَ آمنُوا وعَمِلوا الصالِحاتِ جَنّاتٍ تجْرِي من تَحْتِها الْأَنْهَار وَصَفَ تلكَ الجنّاتِ فَقَالَ: مثَلُ الجنَّةِ الَّتِي وَصَفْتُها، وَذَلِكَ مِثلُ قولِه: مثَلُهُم فِي التَّوراةِ ومثَلُهم فِي الْإِنْجِيل أَي ذَلِك صِفةُ مُحَمَّد صلّى الله تَعَالَى عَلَيْهِ وسلَّم وأصحابِه فِي التَّوْراة، ثمّ أعلمَهُم أنّ صِفتَهم فِي الإنجيلِ كَزَرْعٍ، قَالَ الأَزْهَرِيّ: وللنحويين فِي قَوْله تَعالى: مثَلُ الجنّةِ الَّتِي وُعِدَ المُتَّقون قولٌ آخَرُ، قَالَه مُحَمَّد بن يَزيدَ المُبَرِّدَ فِي كتابِ المُقْتَضَبِ، قَالَ: التقديرُ: فِيمَا يُتلى عليكُم مثَلُ الجنّةِ، ثمّ: فِيهَا، وفيهَا، قَالَ: وَمَنْ قالَ: إنّ مَعْنَاهُ صِفةُ الجنّةِ فقد
(30/381)

أَخْطَأَ، لأنّ مَثَل لَا يُوضَعُ فِي مَوْضِعِ صِفة، إنّما يُقَال: صِفةُ زَيْدٍ أنّه ظَريفٌ، وأنّه عاقِلٌ، وَيُقَال: مثَلُ زَيدٍ مثَلُ فُلانٍ، إنّما المثَلُ مأخوذٌ من المِثال، والحَذْوِ، والصِّفةُ تَحْلِيَةٌ وَنَعْتٌ، انْتهى. قلت: ومِثْلُ ذَلِك لأبي عليٍّ الفارسيِّ فإنّه قَالَ: تَفْسِيرُ المثَلِ بالصِّفةِ غيرُ معروفٍ فِي كلامِ الْعَرَب، إنّما مَعْنَاهُ التَّمْثيل، قَالَ شيخُنا: ويمكنُ أَن يكونَ إطْلاقُه عَلَيْهَا من قَبيلِ المَجازِ لعلاقَةِ الغَرابة. وامْتَثلَ عندَهم مَثَلاً حَسَنَاً، وَكَذَا: امْتَثلَهُم مَثَلاً حَسَنَاً. وَتَمَثَّلَ: أَي)
أنشدَ بَيْتَاً، ثمّ آخَرَ، ثمّ آخَرَ، وَهِي الأُمْثولَة، بالضَّمّ. وَتَمَثَّلَ بالشيءِ: ضَرَبَه مثَلاً، يُقَال: هَذَا البيتُ مثَلٌ يَتَمَثَّلُه، وَيَتَمثَّلُ بِهِ. والمِثال، بالكَسْر: المِقْدار، وَهُوَ من الشِّبَهِ والمِثْلِ مَا جُعِلَ مِثالاً، أَي مِقداراً لغَيرِه يُحذى عَلَيْهِ، والجمعُ أَمْثِلَةٌ ومُثُلٌ، وَمِنْه أَمْثِلَة الأفعالِ والأسماءِ فِي بابِ التصريف. قَالَ أَبُو زيدٍ: المِثال: القِصاص، وَهُوَ اسمٌ من أَمْثَلَه إمْثالاً، كالقِصاصِ اسمٌ من أَقَصَّه إقْصاصاً. المِثال: صفَةُ الشيءِ. أَيْضا: الفِراش، وَمِنْه حديثُ عَبْد الله بن أبي نَهيك: أنّه دَخَلَ على سَعدٍ رَضِيَ الله تَعالى عَنهُ وعندَه مِثالٌ رَثٌّ. أَي: فِراشٌ خَلَقٌ. وَفِي حديثٍ آخَر: فاشْترى لكلِّ واحدٍ مِنْهُم مِثالَيْن، قَالَ جَريرٌ: قلتُ للمُغيرَةِ مَا مِثالان قَالَ: نَمَطَان، والنَّمَط: مَا يُفْتَرَشُ من مَفارِشِ الصُّوفِ المُلَوَّنةِ، قَالَ الْأَعْشَى:
(بكُلِّ طُوالِ السّاعِدَيْن كأنّما ... يرى بسُرى اللَّيْلِ المِثالِ المُمَهَّدا)
ج: أَمْثِلَةٌ ومثُلٌ، بضمَّتَيْن، وإنْ شِئتَ خَفَّفْت. وتماثَلَ العَليلُ: قارَبَ البُرْءَ فصارَ
(30/382)

أَشْبَه بالصحيحِ من العَليلِ المَنْهوك، وَقيل: هُوَ من المُثُولِ وَهُوَ الانتصاب، كأنّه هَمَّ بالنهوضِ والانتصابِ، وَفِي الصِّحاح: تَماثَلَ من عِلَّتِه: أَي أَقْبَلَ. والأَمْثَل: الأَفْضَل، يُقَال: هُوَ أَمْثَلُ قَوْمِه: أَي أَفْضَلُهم، وَقَالَ أَبُو إِسْحَاق: الأَمْثَل: ذُو العَقلِ الَّذِي يَسْتَحِقُّ أَن يُقال هُوَ أَمْثَلُ بضني فلانٍ، وَفِي الحَدِيث: أشَدُّ الناسِ بَلاءً الأنبياءُ ثمّ الأَمْثَلُ فالأَمْثَل، أَي الأشْرَفُ فالأشرف، والأعلى فالأعلى فِي الرُّتبَةِ والمَنزِلة. وَفِي حديثِ التَّروايح: لَكانَ أَمْثَلَ، أَي أَوْلَى وأَصْوَب، ج: أماثِل. وَقَالَ الجَوْهَرِيّ: فلانٌ أَمْثَلُ بَني فلانٍ: أَي أَدْنَاهم للخَير، وهؤلاءِ أماثِلُ القومِ: أَي خِيارُهم. والمَثَالَة: الفَضْل، وَقد مَثُلَ ككَرُمَ مَثالَةً، أَي صارَ فاضِلاً، وَيُقَال: من ذَوي مَثالَتِهم. المُثْلَى: تأنيثُ الأَمْثَل، كالقُصْوى تَأْنِيث الأقْصى، قَالَه الأخفشُ، وقَوْله تَعالى: وَيَذْهَبا بطَريقَتِكُمُ المُثْلَى أَي بجماعَتِكُم الأَفْضَلِين. وَقيل: الطريقةُ المُثْلى: الَّتِي هِيَ الأشْبَهُ بالحقِّ. قَوْله تَعالى: إِذْ يقولُ أَمْثَلُهم طَريقَة مَعْنَاهُ: أَعْدَلُهم وأَشْبَهُهم بالحقِّ، أَو أَعْلَمهُم عِنْد نَفْسِه بِمَا يَقُول. قَالَه الزّجّاج.
المَثيل، كأَميرٍ: الفاضِل، وَإِذا قيل: مَن أَمْثَلُكم قلتَ: كلُّنا مَثيلٌ، حَكَاهُ ثعلبٌ، وَإِذا قيل: مَن أَفْضَلُكم قلتَ: كلُّنا فاضِلٌ، أَي أنّك لَا تَقول: كلُّنا فَضيلٌ كَمَا تَقول: كلُّنا مَثيلٌ. والتَّمْثال، بالفَتْح: التَّمْثيل، وَهُوَ مصدرُ مَثَّلْتُ تَمْثِيلاً وتَمْثَالاً، وذِكرُ الفتحِ مُسْتَدرَكٌ إِذْ قولُه فِيمَا بعد: وبالكَسْر الصُّورَةُ يُغْني عَنهُ، وَهِي الشيءُ المَصنوعُ مُشَبَّهاً بخَلقٍ من خَلْقِ
(30/383)

اللهِ عزَّ وجلَّ، وأصلُه من مَثَّلْتُ الشيءَ بالشيءِ: إِذا قَدَّرْتَه على قَدْرِه، والجمعُ التَّماثيل، وَمِنْه قَوْله تَعالى: مَا هَذِه)
التَّماثيلُ أَي الْأَصْنَام، وقَوْله تَعالى: من مَحارِيبَ وتَماثِيلَ هِيَ صُوَرُ الأنبياءِ عَلَيْهِم السَّلام، وكانَ التَّمْثيلُ مُباحاً فِي ذَلِك الْوَقْت. التِّمْثال: سَيْفُ الأَشْعَثِ بنِ قَيْسٍ الكِنْدِيِّ رَضِيَ الله تَعالى عَنهُ، وَهُوَ القائلُ فِيهِ: قَتَلْتُ وَتْرِيَّ مَعًا وسِنْجالْ فقد تَوافَتْ حِمَمٌ وآجالْ وَفِي يَميني مَشْرَفِيٌّ قَصّالْ أسماؤُهُ المَلْك اليَمانِي تِمْثالْ ومثَّلَه لَهُ تَمْثِيلاً: صوَّرَه لَهُ بكتابةٍ أَو غيرِها حَتَّى كأنّه ينظرُ إِلَيْهِ. وامْتَثلَه هُوَ: أَي تَصَوَّرَه، فَهُوَ مُطاوِعٌ، قَالَ الله تَعالى: فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرَاً سَوِيّاً أَي تصَوَّر. يُقَال: امْتَثلَ مِثالَ فلانٍ: إِذا احْتَذى حَذْوَه وَسَلَكَ طريقَتَه. وامْتَثلَ طريقَتَه: تَبِعَها فَلم يَعْدُها. وَفِي الصِّحاح: امْتَثلَ أَمْرَه: أَي احْتَذاه.
امْتَثلَ مِنْهُ: اقْتَصَّ، قَالَ:
(إنْ قَدَرْنا يَوْمَاً على عامِرٍ ... نَمْتَثِلْ منهُ أَو نَدَعْهُ لكمْ)
وَفِي حديثِ سُوَيْدِ بنِ مُقَرِّنٍ: امْتَثِلْ مِنْهُ، فَعَفَا، أَي: اقتَصَّ مِنْهُ، كَتَمَثَّلَ مِنْهُ، كَذَا فِي المُحْكَم. وَمَثَلَ الرجلُ بَيْنَ يَدَيْه يَمْثُلُ مُثولاً: قامَ مُنتَصِباً، وَمِنْه الحَدِيث: فَمَثَلَ قائِماً، كمَثُلَ، بالضَّمّ أَي من حَدِّ كَرُمَ، مُثولاً بالضَّمّ، فَهُوَ ماثِلٌ. مَثَلَ: أَي لَطَأَ بالأرضِ، وَهُوَ ضِدٌّ، نَقله الجَوْهَرِيّ، وأنشدَ لزُهَيرٍ:
(تحَمَّلَ مِنْهَا أَهْلُها وَخَلَتْ لَهَا ... رُسومٌ فمِنها مُسْتَبينٌ وماثِلُ)
(30/384)

وَقَالَ زُهَيْرٌ: أَيْضا فِي الماثِلِ بِمَعْنى المُنتَصِب:
(يَظَلُّ بهَا الحِرْباءُ للشمسِ ماثِلاً ... على الجِذْلِ إلاّ أنّه لَا يُكَبِّرُ)
مَثَلَ: زالَ عَن مَوْضِعِه، قَالَ أَبُو عمروٍ: كانَ فلانٌ عندَنا ثمّ مَثَلَ: أَي ذَهَبَ. يُقَال: مَثَلَ فلَانا فلَانا ومَثَلَه بِهِ: شبَّهَه بِهِ وسَوّاه بِهِ. مَثَلَ فلانٌ فلَانا: صارَ مِثلَه، أَي يَسُدُّ مَسَدَّه. مَثَلَ بفلانٍ مَثْلاً، ومَثْلَةً، بالضَّمّ وَهَذِه عَن ابْن الأَعْرابِيّ: نكَّلَ تَنْكِيلاً بقَطعِ أطرافِه والتشويهِ بِهِ، وَمَثَلَ بالقَتيل: جَدَعَ أَنْفَه وأُذُنَه، أَو مَذاكِيرَه، أَو شَيْئا من أطرافِه، وَفِي الحديثِ: من مَثَلَ بالشَّعَرِ فليسَ لَهُ عِنْد اللهِ خَلاقٌ يومَ القيامةِ، أَي حَلَقَه من الخُدود، أَو نَتَفَه، أَو غَيَّرَه بالسّوادِ، ورُوِيَ عَن طَاوس أنّه قَالَ: جَعَلَه اللهُ طُهْرَةً فَجَعَله نَكالاً. وَفِي حديثٍ آخَر: أنّه نهى عَن المُثْلَةِ، كمَثَّلَ) تَمْثِيلاً، التشديدُ للمُبالغةِ، وَفِي الحَدِيث: نَهَى أَن يُمَثَّلَ بالدّوابِّ وأنْ تُؤكَلَ المَمْثولُ بهَا، وَهُوَ أَن تُنصَبَ فتُرمى أَو تُقَطَّعَ أَطْرَافُها وَهِي حَيَّةٌ. وَهِي المَثُلَةُ، بضمِّ الثاءِ وسُكونِها، هَكَذَا فِي سائرِ النّسخ، أَي مَعَ فَتْحِ الميمِ، وَفِي الصِّحاح المَثُلَة، بفتحِ الميمِ وضمِّ الثَّاء: العُقوبة، وزادَ الصَّاغانِيّ: والمُثُلَة، بضمّتَيْن، والمُثْلَة، بالضَّمّ، فَهِيَ ثلاثُ لغاتٍ اقتصرَ الجَوْهَرِيّ مِنْهَا على الأُولى، وَلم أرَ أَحَدَاً ضَبَطَها بسكونِ الثاءِ مَعَ الفتحِ، كَمَا هُوَ مُقتَضى عبارَتِه فتأمَّلْ ذَلِك، وقولُه ج: مُثُولاتٌ ومَثُلاتٌ، هَكَذَا فِي النسخِ وَهُوَ غلَطٌ والصحيحُ أنّ مَثُلاتٍ
(30/385)

بضمِّ الثَّاء جمعُ مَثُلَةٍ، وَمن قَالَ: مُثُلَة بضمّتَيْن قَالَ فِي جَمْعِه مُثُلاتٍ بضمّتَيْن أَيْضا، وَمن قَالَ مُثْلَة بالضَّمّ قَالَ فِي جَمْعِه مُثْلات بالضَّمّ أَيْضا، وَأَيْضًا مُثُلاتٌ بضمّتَيْن، وَأَيْضًا، مُثَلاتٌ بِالتَّحْرِيكِ، وأمّا مُثُولات الَّذِي ذَكَرَه المُصَنِّف فَلم أَرَهُ فِي كتابٍ، فاعْرِفْ ذَلِك، وَقَالَ الزّجّاج: الضمُّ فِي المَثُلاتِ عِوَضٌ عَن الحذفِ، ورَدَّ ذَلِك أَبُو عليٍّ، وَقَالَ: هُوَ من بابِ شاةٌ لَجِبَةٌ وشِياهٌ لَجِبَاتٌ، قَالُوا فِي تفسيرِ قولِه: وَقد خَلَتْ من قَبْلِهم المَثُلات أَي وَقد علِموا مَا نَزَلَ من عقوبتنا بالأُمَمِ الخاليةِ فَلم يعتبروا بهم، وَقَالَ بعضُهم: أَي وَقد تقدّمَ من العذابِ مَا فِيهِ مُثْلَةٌ ونَكالٌ لَهُم لَو اتَّعَظوا، وكأنّ المَثْلَ مأخوذٌ من المَثَلِ لأنّه إِذا شَنَّعَ فِي عقوبتِه جَعَلَه مَثَلاً وَعَلَماً، وَنقل الصَّاغانِيّ عَن ابنِ اليَزيديِّ، أنّ المُرادَ بالمَثُلاتِ هُنَا الأمْثال والأشْباه. وَفِي كتابِ المُحتَسبِ لابنِ جِنِّي: قراءةُ عِيسَى الثَّقَفيِّ وَطَلْحةَ بنِ سُلَيْمان: المَثْلات وَقَرَأَ: المُثْلات يحيى بنُ وَثّابٍ، وقراءةُ النَّاس: المَثُلات رَوَيْناه عَن أبي حاتمٍ، قَالَ: روى زائدةُ عَن الأعمَشِ عَن يحيى: المَثْلاتُ بالفَتْح والإسْكان، قَالَ: وَقَالَ زائِدَةُ: ربّما ثَقَّلَ سُلَيْمانُ يَعْنِي الأعمَشَ يقولُ: المَثُلات، وأصلُ هَذَا كلُّه المَثُلات، بفتحِ الميمِ وضمِّ الثَّاء، فأمّا من قَرَأَ: المَثُلات فعلى أصلِه كالسَّمُراتِ جمع سَمُرَةٍ. وَمن قَالَ: المُثْلات بضمِّ الْمِيم وسكونِ الثاءِ احتملَ عندنَا أَمْرَيْن: إمّا أنّه أرادَ المَثُلات، ثمّ آثَرَ إسْكانَ الثاءِ اسْتِثقالاً للضمّةِ فَفَعَلَ ذَلِك إلاّ أنّه نَقَلَ الضمّةَ إِلَى الميمِ، فَقَالَ: المُثْلات، أَو أنّه خَفَّفَ فِي الواحدِ فصارتْ مَثُلَة إِلَى مُثْلَةٍ، ثمّ جَمَعَ على ذَلِك فَقَالَ: المُثْلات. ثمّ قَالَ بعد توجيهِ كَلَام: وَرَوَيْنا عَن قُطْرُب أنّ بعضُهم قَرَأَ: المُثُلات بضمّتَيْن، فَهَذَا إمّا عامَلَ الحاضِرَ مَعَه
(30/386)

فثَقُلَ عَلَيْهِ، وإمّا فِيهَا لغةٌ أُخرى وَهِي مُثُلَة كبُسُرَة، فِيمَن ضمَّ السينَ وإمّا فِيهَا لغةٌ ثالثةٌ وَهِي مُثْلَة كغُرْفَةٍ. وأمّا من قَالَ: المَثْلات، بفتحِ الميمِ وسكونِ الثاءِ فإنّه أَسْكَنَ عَيْنَ المَثُلاتِ اسْتِثقالاً لَهَا فَأَقَرَّ الميمَ مَفْتُوحةً، وَإِن شِئتَ قلتَ: أَسْكَنَ عَيْنَ الواحدةَ فَقَالَ:) مَثْلَة، ثمّ جَمَعَ وأقرَّ السكونَ بحالِه وَلم يَفْتَحْ الثاءَ، كَمَا يُقَال فِي جَفْنَةٍ وتَمْرَةٍ جَفَنَاتٌ وتَمَرَاتٌ، لأنّها ليستْ فِي الأصلِ فَعْلَة، وإنّما هِيَ مُسَكَّنةٌ من فَعُلَةٍ، فَفَصَل بذلك بَين فَعْلَةٍ مُرتَجِلَةٍ وفَعْلَةٍ مصنوعة مَنْقُولةٍ من فَعُلَةٍ، كَمَا ترى، وَإِن شِئتَ قلتَ: قد أَسْكَنَ الثاءَ تَخْفِيفًا فَلم يرَ مُراجعةَ تحريكِها إلاّ بحركَتِها الأصليّةِ لَهَا، وَقد يُمكنُ أَيْضا أَن يكونَ من قَالَ: المَثُلات ممّن يرى إسْكانَ الواحدِ تَخْفِيفًا، فلمّا صارَ إِلَى الجمعِ وآثَرَ التحريكَ فِي الثاءِ عاوَدَ الضمّةَ لأنّها هِيَ الأصلُ لَهَا، وَلم يَرْتَجِلْ لَهَا فَتْحَةً أَجْنَبيّةً عَنْهَا، كلُّ ذَلِك جائزٌ، انْتهى. وأَمْثَلَه من صاحبِه إمْثالاً: قَتَلَه بقَوَدٍ، يقولُ الرجلُ للحاكمِ أَمْثِلْني من فلانٍ، وأَقِصَّني، وأَقِدْني، بِمَعْنى واحدٍ، والاسمُ المِثالُ والقِصاصُ والقَوْدُ. قَالُوا: مِثْلٌ ماثِلٌ: أَي جَهدٌ جاهِدٌ، عَن ابْن الأَعْرابِيّ، وَأنْشد: مَن لَا يَضَعْ بالرَّمْلَةِ المَعاوِلا يَلْقَ منَ القامةِ مِثْلاً ماثِلا وَإِن تشَكَّى الأَيْنَ والتّلاتِلا والماثُول: ع بالمدينةِ من نَوَاحِيهَا على ساكنِها أفضلُ الصلاةِ وَالسَّلَام. والماثِلَة: مَنارةُ المِسْرَجةِ، هَكَذَا هُوَ بكسرِ الميمِ من المِسْرَجَةِ فِي نسخِ الصِّحاح بخطِّ الجَوْهَرِيّ، والصوابُ
(30/387)

بفتحِها، نبَّه عَلَيْهِ المُحَشُّون، وَفِي العُباب: الماثِلَة: المَسْرَجةُ لانتِصابِها. والماثِلُ من الرُّسوم: مَا ذَهَبَ أثَرُه وَدَرَسَ، وشاهدُه قَوْلُ جَريرٍ السَّابِق: ... . فمِنها مُسْتَبينٌ وماثِلُ قَالَ الجَوْهَرِيّ: المُستَبين: الأَطْلال، والماثِل: الرُّسوم، وَهُوَ بعَينِه بِمَعْنى اللاطِئ بالأرضِ، فإنّها إِذا ذَهَبَ أثَرُها فقد لَطِئَتْ بالأرضِ، فتأمَّلْ ذَلِك. وبالكَسْر: المِثْلُ بنُ عِجْلِ بنِ لُجَيْمِ بنِ صَعْبِ بن بَكْرِ بنِ وائلٍ مَلِكُ الْيمن، وصَحَّفَ عبدُ الملِكِ بنُ مَرْوَانَ فَقَالَ لقومٍ من الْيمن: مَا الميلُ مِنْكُم فَقَالُوا: يَا أميرَ المُؤمنين كانَ ملِكٌ لنا يُقَال لَهُ: المِثْلُ، فخَجِلَ عبدُ الملِك، وعرفَ أنّه وَقَعَ فِي التَّصحيف، وَهَذَا من حُسنِ الأدَبِ فِي الجَواب. وبَنو المِثْلِ بنِ مُعاوِيَة: قبيلةٌ من العربِ، مِنْهُم أَبُو الشَّعْثاءِ يزيدُ بنُ زيادٍ الكِنْديُّ، وَقَالَ أَبُو عمروٍ: هُوَ من بني أسَدٍ. المُثْل، بالضَّمّ: ع، بفَلْجٍ، وَيُقَال لَهُ رَحى المُثْلِ أَيْضا، قَالَ مالكُ بنُ الرَّيْب:
(فيا لَيْتَ شِعري هَل تغَيَّرَتِ الرَّحى ... رَحى المُثْل، أَو أَمْسَتْ بفَلْجٍ كَمَا هِيَا)
والأَمْثال: أَرَضونَ مُتشابِهةٌ أَي يُشبهُ بعضُهم بَعْضًا، وَلذَلِك سُمِّيتْ أمْثالاً، ذاتُ جبالٍ قُربَ)
البَصرةِ على لَيْلَتَيْن، نَقله ياقوت. ومِمّا يُسْتَدْرَك عَلَيْهِ: قَالَ أَبُو حنيفَة: المِثال: قالَبٌ يُدخَلُ عَيْنُ النَّصْلِ فِي خَرْقٍ فِي وسَطِه ثمّ يُطرَقُ غِراراهُ حَتَّى يَنْبَسِطَ، والجمعُ أَمْثِلَةٌ. وامْتَثلَه غَرَضَاً: نَصَبَه هَدَفَاً لسِهامِ المَلامِ، وَهُوَ مَجاز. وَيُقَال: المريضُ اليومَ أَمْثَلُ، أَي
(30/388)

أحسنُ مُثولاً وانتِصاباً، ثمّ جُعِلَ صفة للإقبالِ، وَقَالَ الأَزْهَرِيّ: مَعْنَاهُ أحسنُ حَالا من حالةٍ كانتْ قَبْلَها، وَهُوَ من قولِهم: هُوَ أَمْثَلُ قَوْمِه. وَقَالَ ابنُ بَرِّي: المَثالَة: حُسنُ الحالِ، وَمِنْه قولُهم: كلّما ازْدَدْتَ مَثالَةً: زادكَ اللهُ رَعالَةً، والرَّعالَة: الحُمق. وَقَالَ أَبُو الهيثَم: قولُهم: إنّ قومِي مُثُلٌ، بضمّتَيْن: أَي ساداتٌ ليسَ فَوْقَهم أحَدٌ، كأنّه جمعُ الأَمْثَل. وَفِي الحَدِيث: أنّه قالَ بعدَ وَقْعَةِ بَدرٍ: لَو كانَ أَبُو طالبٍ حَيّاً لرَأى سُيوفَنا قد بَسَأَتْ بالمَياثِل قَالَ الزَّمَخْشَرِيّ: مَعْنَاهُ اعتادَتْ واسْتَأْنسَتْ بالأَماثِل. وماثَلَه: شابَهَه. وَفِي الحَدِيث: قامَ مُمَثِّلاً ضُبِطَ كمُحدِّثٍ ومُعظَّمٍ: أَي مُنتَصِباً قَائِما، قَالَ ابنُ الْأَثِير: هَكَذَا شُرِحَ، قَالَ: وَفِيه نظَرٌ من جهةِ التَّصريف. ويُجمَعُ ماثِلٌ على مَثَلٍ، كخادِمٍ وَخَدَمٍ، وَمِنْه قَوْلُ لَبيدٍ:
(ثمّ أَصْدَرْناهما فِي وارِدٍ ... صادِرٍ وَهْمٍ صُواهُ كالمَثَلْ)
وَيُقَال: المَثَلُ بِمَعْنى الماثِل. والمُثول: الزَّوالُ عَن الْموضع، قَالَ أَبُو خِراشٍ الهُذَليُّ:
(يُقَرِّبُه النَّهْضُ النَّجيحُ لِما يرى ... فمنهُ بُدُوٌّ تَارَة ومُثولُ)
وأَمْثَلَه: جَعَلَه مُثْلَةً. وأَمْثَلَ السلطانُ فلَانا: أرادَه. وَتَمَثَّلَ بَين يَدَيْه: قامَ مُنتَصِباً. والعربُ تَقول: هُوَ مُثَيْلُ هَذَا، ومُثَيْلُ هاتِيَّا، وهم أُمَيْثالُهُم،
(30/389)

يريدونَ أنّ المُشَبَّه بِهِ حَقيرٌ كَمَا أنّ هَذَا حَقيرٌ، كَمَا فِي الصِّحاح. وَمَثَولِي، بفتحِ الميمِ والثاءِ وكسرِ اللامِ: مَدينةٌ بالهِند.
مجل
مَجَلَتْ يدُه، كَنَصَرَ وفَرِحَ مَجْلاً وَمَجَلاً ومُجولاً، فِيهِ لَفٌّ وَنَشْر غيُ مُرَتَّبٍ: نَفِطَتْ من العملِ فَمَرَنتْ وصَلُبَتْ، وثَخُنَ جِلدُها وَتَعَجَّرَ، وَظَهَرَ فِيهَا مَا يُشبهُ البَثَرَ من العملِ بالأشياءِ الصُّلبةِ الخَشِنةِ، وَفِي حديثِ فاطِمةَ رَضِيَ الله تَعالى عَنْهَا: أنّها