Advertisement

تاج العروس 029

(فصل الذَّال الْمُعْجَمَة مَعَ اللَّام)

ذ أل
{ذَأَلَ، كمَنَعَ،} يَذْأَلُ، {ذَأْلاً بالفتحِ،} وذَأَلاناً مُحَرَّكَةً: أسْرَعَ، أَو مَشَى فِي خِفَّةٍ ومَيْسٍ، قَالَ أَبُو زيد: {ذَأَلَتِ النَّاقَةُ، ذَأْلاً، وذَأَلاَناً: مَشَتْ مَشْياً خَفِيفاً، وَأنْشد: مَرَّتْ بِأَعْلَى السَّحَرَيْنِ} تَذْأَلُ وَقَالَ ابنُ فَارِسٍ: ذَأَلَ، يَذْأَلُ: إذَا مَشَى بِسُرْعَةٍ ومَيْسٍ. {والذَّأَلانُ، بالدَّالِ والذَّالِ، عَن اللَّيْثِ، ويُضَمُّ، وَهَذِه عَن ابنِ عَبَّادٍ: ابْنُ آَوَى، أَو الذِّئْبُ ويُرْوَى قَوْلُ رُؤْبَةَ: إِلَى أجُونِ الْمَاءِ دَاوٍ سُدُمُهْ فارَطَنِي} ذَأْلاَنُهُ وسَمْسَمُهْ دَاوٍ: أَي رَكِبَه دُوَايَةٌ كدُوَايَةِ اللَّبَنِ، والسَّمْسَمُ الثَّعْلَبُ. (و) {الذَّأَلاَنُ، بالتَّحْرِيكِ: مَشْيُهُ، ج:} ذَآلِيلُ، بالَّلامِ، وَهُوَ نادِرٌ. {وذُؤالَةُ، كثُمَامَة: اسْمُ رجلٍ. وَأَيْضًا: الذِّئْبُ وَهِي مَعْرِفَةٌ لَا تنصرفُ للعَلَمِيَّة والتأنيثِ، وقالَ أسْماءُ بنُ خَارِجَةَ:
(لِي كلَّ يومٍ من} ذُؤَالَهْ ... ضِغْثٌ يَزِيدُ عَلى إِبالَهْ)
وَفِي الحَدِيث: أَنه صلَّى اللَّهُ تَعالَى عليهِ وسلَّمَ مَرَّ عَلى جارِيَةٍ سَوْداءَ وَهِي تُرَقِّصُ صَبِيَّاً لَهَا، وَتقول: {ذُؤَالُ يَا ابنَ القَوْمِ يَا} ذُؤالَهْ يَمْشِي الثَّطَى ويَجْلِسُ الهَبَنْقَعَهْ فقالَ: لَا تَقُولِي ذُؤَالُ، فَإِنَّ ذُؤَالَ شَرُّ السِّبَاعِ. ج: {ذِئْلانٌ بالكسرِ،} وذُؤْلانٌ، بالضَّمِّ.! وتَذاءَلَ: أَي تَصَاغَرَ.
(29/7)

وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: {ذُؤَال، كغُرَاب: قبيلةٌ بِالْيمن، وبهم عرفت النَّاحيةُ الَّتِي عَلى نِصْفِ يومٍ مِنْ زَبِيد، وهم بَنو ذُؤَال بن شَبَوَة بنِ ثَوْبان ابنِ عَبْس بنِ شَحارةَ بنِ غالِب بنِ عبد الله بنِ عَكِّ بنِ عَدَنان، وَمِنْهُم الفقهاءُ بَنو عُجَيْل، الْآتِي ذكرُهم.
وَفِي فَشَال، من أَرض اليَمَن، قَومٌ يُقالُ لَهُم: بَنو ذُؤَال، هم من بني صَرِيف بنِ ذُؤَال بنِ شَبْوَة، وَفِيهِمْ فُقَهاءُ صُلَحاء. وَمن بني مَالك بنِ ذؤَال، بَنُو الصَّرِيد: حَيٌّ وقومٌ بِنَواحِي لَحْج، يُعْرَفُونَ بِبني العَوَّاء حَيّ.} والمِذْأَلُ، كمِنْبَرٍ: الخفيفُ السَّرِيعُ، عَن ابنِ عَبَّادٍ. وَمن أمثالهم: خَشِّ! ذُؤَالة بالحِبالَة، يُضْرَبُ لِمَن لَا يُبَالَى تَهَدُّدُه، أَي تَوَعَّدْ غَيْرِي، فَإِنِّي أعرفُك.)
ذ ب ل
ذَبُّلَ النَّباتُ، كنَصَرَ، وكَرُمَ، اقْتَصَرَ ابنُ سِيدَه على الأَولَى، والثانيةُ ذكَرَها الصَّاغانِيُّ، ذَبْلاً، وذُبُولاً: ذَوَى وَفِي المُحْكم: ذَبَلَ النَّبَاتُ والإِنْسانُ، ذَبْلاً، وذُبُولاً: دَقَّ بعدَ الرِّيِّ، وذَبَلَ الفَرَسُ يَذْبُلُ، ذَبْلاً: ضَمُرَ، قَالَ امْرُؤُ القَيْسِ:
(عَلى الذَّبْلِ جَيَّاشٌ كَأَنَّ اهْتِزَامَهُ ... إِذا جاشَ فِيهِ حَمْيُهُ غَلْيُ مِرْجَلِ)
ويُقالُ فِي الشَّتْمِ: مَالَهُ ذَبَلَ ذَبْلُهُ: أَي أَصْلُه، وَهُوَ من ذُبُولِ الشَيءِ، أَي ذَبَلَ جسمُه ولحمُه، وَقيل: مَعْناه بطَلَ نِكاحُهُ. ويُقال: ذَبْلاً ذَابِلاً، كَمَا تَقول: ثُكْلاً ثَاكِلاً، وقالَ الأَصْمَعِيُّ: وهوَ الهَوانُ والخِزْيُ، وابنُ الأَعْرابِيِّ يَقُول: ذَبْلاً ذَبِيلاً، ويُكْسَر، وَهُوَ
(29/8)

دُعاءٌ عَلَيْهِ مِن الحَوَاضِنِ، قَالَ كَثِير ابنُ الغَرِيرَةِ:
(طِعَانُ الْكُماةِ ورَكْضُ الجِيادِ ... وقَوْلُ الْحَواضِنِ ذَبْلاً ذَبِيلاً)
يُرْوَى بالوجْهَينْ. والذَّبْلَةُ: الْبَعْرُةُ لِذُبُولِها، والرِّيحُ المُذْبِلَةُ، لِأَنَّهَا تُذْبِلُ بالأَشْياءِ، أَي تُلْوِي بهَا، قَالَ ذُو الرُّمَّةِ:
(دِيارٌ مَحَتْهَا بَعْدَنا كُلُّ ذَبْلَةٍ ... دَرُوجٍ وأُخْرَى تُهْذِبُ الماءَ ساجِمِ)
والذُّبَالَةُ، كَثُمامَةٍ، ورُمَّانَةٍ، وَهَذِه عَن الصّاغَانِيِّ: الفَتِيلَةُ الَّتِي تُسْرَج، وَفِي التَّهْذِيب: الَّتِي يُصْبَحُ بهَا السِّراج، ج: ذُبَالٌ، كغُرابٍ، ورُمَّانٍ، قَالَ امْرُؤُ القَيْس:
(يُضِيءُ سَناهُ أَو مَصابِيحُ رَاهِبٍ ... أمالَ السَّلِيطَ بالذُّبَالِ المُفَتَّلِ)
وَقَالَ أَيْضاً:
(يُضِيءُ الْفِراشَ وَجْهُهَا لِضَجِيعِهَا ... كَمِصْباحِ زَيْتٍ فِي قَنادِيلِ ذُبَّالِ)
والذَّبْلُ: جِلْدُ السُّلَحْفاةِ البَحْرِيَّةِ أَو البَرِّيَّةِ، أَو عِظَامُ ظَهْرِ دَابَّةٍ بَحْرِيَّةٍ تُتَّخَذُ مِنْها الأَسْوِرَةُ والأَمْشَاطُ.
وَقَالَ ابنُ الأَعْرابِيِّ: ظَهْرُ السُّلَحْفاةِ البَحْرِيَّةِ، يُجْعَلُ مِنه الأَمْشاطُ. وزادَ غيرُه: والخَاتِمُ، وغيرُهما، قالَ جَرِيرٌ:
(تَرَى الْعَبَسَ الحَوْلِيَّ جَوْناً بِكُوعِهَا ... لَها مَسَكاً من غَيْرِ عاجٍ وَلَا ذَبْلِ)
وقالَ النَّضْرُ: الذَّبْلُ: القُرُونُ يُسَوَّى مِنْهُ المَسَكُ، وأَنشد ثَعْلَب: تَقول ذاتُ الذَّبَلاتِ جَيْهَلُ)
فجمَعَ الذَّبْلَ بالأَلِفِ والتَّاءِ، ورواهُ ابنُ الأَعْرابِيّ: الرَّبَلاتِ، والرَّبل: الحَبَل.
(29/9)

والاِمْتِشاطُ بهَا يخُرجُ الصِّئْبانُ، ويُذْهِبُ نُخَالَةَ الشَّعْرِ، عَن تَجْرِبَةٍ. وذَبْلُ: جَبَلٌ. والذِّبْلُ، بالكسرِ: الثُّكْلُ، وذِبْلٌ ذَبِيلٌ: أَي ثُكْلٌ ثَاكِلٌ، كَمَا فِي العُبابِ. وذَابِلُ بنُ طُفِيْلِ بن عمرٍ والسَّدُوسِيُّ: صَحابِيٌّ، رضيَ اللهُ عَنهُ، لَهُ وِفادَةٌ، يُرْوَى حديثُه عَن بِنْتِهِ جُمُعَةَ. والذَّبْلاَءُ من النِّساء: الْيَابِسَةُ الشَّفَةِ، كَمَا فِي العُبابِ. وتَذَبَّلَتْ: مَشَتْ مِشْيَةَ الرِّجَالِ وَهِي دَقِيقَةٌ، كَمَا فِي المُحْكَم، أَي تَبَخْتَرَتْ فِي المَشْيِ، عَن ابْن عَبَّادٍ. وقَنىً ذَابِلٌ: رَقِيقٌ لاصِقٌ باللِّيطِ، وَفِي الْمُحكم: لاصِقُ اللِّيطِ. ج: ذُبُلٌ، كَكُتُبٍ، ورُكَّعٍ. وَقَالَ ابنُ الأعرْرابِيِّ: الذُبالُ، كغُرَابٍ بالدَّالِ والذَّالِ: النَّقاباتُ، وَهِي قُرُوحٌ تَخْرُجُ بالجَنْبِ فَتَنْقُبُ إِلَى الجَوْفِ. ويَذْبُلُ، كيَنْصُر، ويُقال: أَذْبُلُ، بالألِفِ: جَبَلٌ فِي بلادِ نَجْدٍ، مَعْدُودٌ من اليَمامَةِ، قالَ امْرُؤُ القَيْسِ:
(فيالَكَ مِنْ لَيْلٍ كَأَنَّ نُجُومَهُ ... بِكُلَِّ مُغَارِ الفَتْلِ شُدَّتْ بِيَذْبُلِ)
وأَذْبَلَهُ الحَرُّ: أَذْوَاهُ، وجَعَلَهُ ذَابِلاً. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الذَّبْلُ: مَيْعَةُ الشَّبابِ، عَن ابنِ عَبَّادٍ.
وأَتَانَا بالذِّئْبَلِ، مِثالُ الزِّئْبَرِ، وبالذَبِيلِ، كَأَمِيرٍ: أَي بالدَّاهِيَةِ، عَن ابنِ عَبَّادٍ أَيْضا. ويُقالُ: ذَبَلَتْهُ ذُبُول، أَي أصَابَتْهُ داهِيَةٌ. والتَّذَبُّلُ: أَيْن يُلْقِيَ الرجُلُ ثِيابَهُ إلاَّ واحِداً. والتَّذَبُّلُ أَيْضا: التَّلَوي، يُقال: تَذَبَّلَتْ النَّاقَةُ بِذَنَبِها، أَي: تَلَوَّتْ. ويُقالُ فِي الشَّتْمِِ: ذَبَلَتْ ذَبائِلُهُ،
(29/10)

وذَبَلَتْهُم ذَبِيلَةٌ، أَي: هَلَكُوا. نَقَلهُ الأَزْهَرِيُّ. وذِبْلَةُ، بالكسرِ: اسْمُ امْرأَةٍ. وذَبَلَ فُوهُ، ذَبْلاً، وذُبُولاً: جَفَّ، ويَبِسَ رِيقُهُ.
ذ ج ل
الذَّجْلُ، بالجِيمِ، أهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ ابنُ الأَعْرابِيِّ: هُوَ الظُّلْمُ، وَهُوَ ذَاجِلٌ: جَائِرٌ، نَقَلَهُ الأَزْهَرِيُّ، والصّاغَانِيُّ.
ذ ح ل
الذَّحْلُ، بالحاءِ المُهْمَلَةِ: الثَّأْرُ، أَو طَلَبُ مُكافَأَةٍ بِجِنايَةٍ جُنِيَتْ عَلَيْك، أَو عَدَاوَةٍ أُتِيَتْ إِلَيْك، أَو هُوَ الْعَدَاوَةُ والْحِقْدُ، يُقال: طَلَبَ بذَحْلِهِ، ج: أَذْحالٌ، وذُحُولٌ، قالَ لَبِيدٌ، رَضيَ اللهُ عَنهُ:
(غُلْبٌ تَشَذَرُ بالذُّحُولِ كَأنَّها ... جِنُّ الْبَدِيِّ رَوَاسِياً أقْدَامُها)
والذَّحْلُ: ع، كَمَا فِي العُبابِ.
ذ ح م ل
ذَحْمَلَهُ، أهمله الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ ابْن دُرَيد: أَي دَحْرَجَهُ، كذَمْحَلَهْ، بالدَّالِ والذَّالِ، كَمَا تقدَّم.
ذ ر م ل
ذَرْمَلَ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ ابنُ السِّكِّيتِ: أَي سَلَحَ، وأنشدَ لجَمِيل بنِ مَرْثَد: وإنْ حَطَأْتُ كَتِفَيْهِ ذَرْمَلاَ أَو خَرَّ يَكُبْو جَزَعاً وهَوْذَلاَ وَقَالَ غيرُه: ذَرْمَلَ الرَّجُلُ: أَخْرَجَ خُبْزَتَهُ مُرَمّدَةً، لِيُعَجِّلَهَا على الضَّيْفِ، كَمَا فِي العُبابِ.
ذ ع ل
الذَّعَلُ، مُحَرَّكَةً والعَيْنُ مُهْمَلَةٌ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ ابنُ الأعْرابِيِّ: هُوَ الإقْرَارُ بَعْدَ الْجُحُودِ.
ذ ف ل
الذَّفْلُ، بِالْفَاءِ بِالْكَسْرِ والفتحِ،
(29/11)

أهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: هُوَ الْقَطِرَانُ الرَّقِيقُ، واقْتَصَرَ على الكسرِ، والفتحُ ذكَرَهُ ابنُ سِيدَه، وزَادَِ: الَّذِي قبلَ الخَضْخَاضِ، قَالَ ابنُ مُقْبِلٍ:
(يُمَشَّى بِهِ الظِّلْمانُ كالأُدْمِ قَارَفَتْ ... بِزَيْتِ الرُّهاءِ الْجَوْنِ والذَفْلِ طَالِيَا)

ذ ل ل
{ذَلَّ،} يَذِلُّ، {ذُلاًَّ} وذُلاَلَةً، بِضَمِّهِما، {وذِلَّةً، بالكسرِ،} ومَذَلَّةً، {وذَلاَلَةٌ: هانَ فَهُوَ} ذَلِيلٌ، {وذُلاَّنٌ، بالضَّمِّ، هَذِه عَن ابْن عَبَّادٍ، ج:} ذِلاَلٌ بالكَسرِ، {وأَذِلاَّءُ، ذكرَهما ابنُ سِيدَه، وَزَاد الأَزْهَرِيُّ:} أَذِلَّة، وَجعل {ذُلاَّناً، بالضَّمِّ، جَمْعَ ذَلِيلٍ، وابنُ عَبَّادٍ جَعَلَهُ مُفْرَداً، فتأمَّلْ ذَلِك، قالَ عَمْرُو بن قِمِيئَة:
(وشاعرِ قومٍ أُولِى بِغْضَةٍ ... قَمَعْتُ فَصارَوا لِئَاماً} ذِلالاَ)
وقولُه تَعَالَى: ولَمْ يَكُنْ لَهُ وَلِيٌّ مِنَ {الذُّلِّ: أَي لم يَتَّخِذْ وَلِيَّاً يُعاوِنُهُ ويُحالِفُهُ لِذِلَّةٍ بِهِ، وَهُوَ عَادَةُ الْعَرَبِ، كانتْ تُحالِفُ بَعْضُها بَعْضًا، يَلْتَمِسُون بذلك العِزَّ والمَنَعَةَ، فَنَفَى ذَلِك جَلَّ ثَناؤُهُ.
وَفِي حديثِ ابنِ الزُّبَيْرِ: الذُلّ أَبْقَى لِلأَهْلِ والْمَالِ. تَأْوِيلُهُ أَنَّ الرجلَ إِذا أصابَتْهُ خُطَّةُ ضَيْم، يَنالُهُ فِيهَا} ذُلٌّ، فصبَرَ عَلَيْهَا، كَانَ أَبْقَى لَهُ ولأهْلِهِ، ورُبَّما كَانَ ذَلِك سَبَباً لِهَلاكِهِ. وَقَوله تَعَالَى: سيَنَالُهُمْ غَضَبٌ مِنْ رَبِّهِمْ {وَذِلَّةٌ قيل:} الذِّلَّةُ مَا أُمِرُوا بِهِ مِنْ قَتْلِ أَنْفُسِهم، وَقيل: هِيَ أَخْذُ الجِزْيَةِ، قَالَ الزَّجَّاجُ: الجِزْيَةُ لم تَقَعْ فِي الذينَ عَبَدُوا العِجْلَ، لأنَّ الله تابَ عَليهم بقَتْلِهم أنْفُسَهُمْ. وَقَوله تَعَالَى، فِي صِفَةِ المُؤمنين:! أَذِلَّةٍ عَلى المُؤْمِنينَ أَعِزَّةٍ على
(29/12)

الْكافِرِينَ، قالَ ابْن، الأَعْرابِيِّ: مَعْناهُ رُحَماءَ، رَفِيقينَ على الْمُؤمنِينَ، غِلاظٍ شِدادٍ عَلى الكافِرين. وقولُ الشاعرِ:
(لِيَهْنِئْ تُراثِي لاِمْرِئٍ غيرِ ذِلَّةٍ ... صَنَابِرُ أُحْدَانٌ لَهُنَّ حَفِيفُ)
أرادَ: غيرَ ذليلٍ، أَو غيرَ ذِي {ذِلَّةٍ، ورفَعَ صَنَابِر، على البَدَلِ من تُراث.} وأَذَلَّهُ هُوَ، إذْلاَلاً، {واسْتَذَلَّهُ، مثل ذَلَّلَهُ سَواء، وَمِنْه الحديثُ: مَنْ فَارَقَ الْجَماعَةَ،} واسْتَذَلَّ الإمَارَةَ، لَقِيَ اللهَ وَلَا وَجْهَ لَهُ عندَه. {واسْتَذَلَّهُ: رآهُ} ذَلِيلاً، كَمَا فِي المُحْكَمِ، أَو وَجَدَهُ كَذَلِك، كاسْتَحْمَدَهُ، إِذا وَجَدَهُ حَمِيداً.
(و) {اسْتَذَلَّ الْبَعِيرَ الصَّعْبَ: نَزَعَ الْقُرادَ عَنهُ، لِيَسْتَلِذَ فَيَأْنَسَ بِهِ، ويَذِلَّ، وإِيَّاهُ عَنَى الحُطَيْئَةُ بِقَولِه:
(لَعَمْرُكَ مَا قُرَادُ بَنِي قُرَيْعٍ ... إِذا نُزِعَ القُرادُ بِمُسْتَطاعِ)
)
} وأَذَلَّ الرَّجُلُ: صَارَ أَصْحابُهُ {أَذِلاَّءَِ، و} أَذَلَّ فُلاناً: وَجَدَهُ {ذَلِيلاً، وقولهُم:} ذُلٌّ {ذَلِيلٌ: أَي} مُذِلٌّ أَو مُبالَغَةٌ، وأنشدَ سِيبَوَيْه لِكَعْبِ بن مالِكٍ:
(لقد لَقِيَتْ قُرَيْظَةُ مَا سَآها ... وحَلَّ بِدَارِهِمْ {ذُلّ} ذَلِيلُ)
{والذُّلُّ، بالضَّمِّ، ويُكْسَر: ضِدُّ الصُّعوبَةِ،} ذَلَّ، {يَذِلُّ،} ذُلاًّ، فَهُوَ {ذَلُولٌ، يكونُ فِي الإِنْسانِ والدَّابَةِ، قالَ:
(وَمَا يَكُ مِن عُسْري ويُسْرِي فَإِنَّنِي ... } ذَلُولٌ بِحَاجِ المُعْتَفِينَ أَرِيبُ)
عَلَّقَ {ذَلُولاً بالباءِ، لأنَّ فِيهِ معنى رَفِيقٍ ورَؤُوفٍ.
ودابَّةٌ} ذَلُولٌ، الذَّكَرُ والأُنْثَى فِي ذَلِك سَواء، وَقد! ذَلَّلْتُهُ، وَقَالَ الرَّاغِبُ:
(29/13)

{ذَلَّتِ الدَّابَّةُ بعدَ شِماسٍ،} ذُلاًّ، وَهِي {ذَلُولٌ: لَيست بصَعْبَةٍ، ج:} ذُلُلٌ، بضَمَّتَيْنِ، {وأَذِلَّةٌ، قَالَ الشاعرُ:
(سَاقَيْتُهُ كَأْسَ الرَّدَى بِأَسِنَّةٍ ... } ذُلُلٍ مُؤَلَّلَةِ الشِّفارِ حِدَادِ)
وإنَّما أَرَادَ أنَّها {مُذَلَّلَةٌ بالإِحْدادِ، أَي قد أُدِقَّتْ وأُرِقَّتْ.} وذِلُّ الطَّرِيقِ، بالكسرِ: مَحَجَّتُهُ، وَهُوَ مَا وُطِءَ مِنْهُ وسُهِّلَ، عَن أبي عَمْرو. (و) {الذِّلُّ أَيْضا: الرَّفْقُ والرَّحْمَةُ، ويُضَمُّ، وبِهِمَا قُرِئَ قولُه تَعَالَى: واخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذِّلِّ، الضَّمُّ قِراءَةُ العامَّةِ، والكَسْرُ قِراءَةُ سَعِيدِ بنِ جُبَيْرٍ، والحسنِ البَصْرِيِّ، وَأبي رَجاء، والجَحْدَرِيِّ، وعاصمِ بن أبي النَّجُودِ، ويَحيى بنِ وَثَّابٍ، وسُفْيان بنِ حُسَيْن، وَأبي حَيْوَةَ، وَابْن أبي عَبْلَةَ. أَو الكسرُ عَلى أنَّهُ مَصْدَرُ} الذَّلُولِ، وَقَالَ الرَّاغِبُ: {الذُّلُّ مَا كانَ عَن قَهْرٍ، والذِّلُّ مَا كانَ بعدَ تَصَعُّبٍ وشِماسٍ، ومعنَى الْآيَة: أَي لِنْ كالمَقْهُورِ لَهما، وعَلى قراءَةِ الكسرِ: لِنْ، وانْقَدْ لَهما. وذُلِّلَ الْكَرْمُ، بالضَّمِّ، تَذْلِيلاً: دُلِّيَتْ عَناقِيدُهُ، كَمَا فِي المُحْكَم، أَو سُوِّيَتْ عَناقِيدُهُ، قالَهُ أَبُو حَنِيفَةَ. وقولُه تَعَالَى: وَذُلِّلَتْ قُطُوفُها تَذْلِيلاً، قَالَ مُجَاهِدٌ: إنْ قامَ ارْتَفَعَ إِلَيْهِ، وَإِن قَعَدَ تَدَلَّى إِلَيْهِ القِطْفُ، وقالَ ابنُ الأَنْبارِيِّ: أَي أُصْلِحَتْ وقُرِّبَتْ، وَقَالَ ابنُ عَرَفَةَ: أَي أُمْكِنَتْ فَلا تَمْتَنِعُ عَلى طالِبٍ. وَفِي الحَدِيث: كَمْ مِنْ عِذْقٍ} مُذَلَّلٍ لأَبِي الدَّحْدَاحِ فِي الْجَنَّةِ. (و) {ذُلِّلَ النَّخْلُ: وُضِعَ عِذْقُها على الْجَرِيدَةِ لِتَحْمِلَهُ، قالَهُ أَبُو حَنِيفَةَ، وقالَ الأَزْهَرِيُّ:} تَذْلِيلُ العُذُوقِ فِي الدُّنْيا أَنَّهَا إِذا خَرَجَتْ من كَوافِيرِها الَّتِي تُغَطِّيها عندَ انْشِقاقِها عَنْهَا يَعْمِدُ الآبِرُ إِلَيْها فَيُسْمَحُها ويُبَسِّرُها، حَتَّى يُدَلِّيَها خَارِجَةً من بَين ظَهْرانَيِ الجِريدِ والسُّلاَّء، فيَسْهُل
(29/14)

قِطافُها عندَ إِيناعِها، قالَ: وَمِنْه الحديثُ: يَتْرُكُونَ المَدِينَةَ عَلى خَيْرِ مَا كانتْ {مُذَلَّلَةً لَا يَغْشاها إلاَّ الْعَوافِي، أَي مُذَلَّلَةً قُطُوفُها، قالَ الصّاغَانِيُّ: وَقيل فِي قَوْلِ امْرِئِ القَيْسِ:)
(وكَشْحٍ لَطِيفٍ كالْجَدِيلِ مُخَصَّرٍ ... وسَاقٍ كَأُنْبُوبِ السَّقِيِّ} الْمُذَلَّلِ)
أَنه الَّذِي قد عُطِفَ ثَمَرُهُ لِيُجْتَنَى، وإِنَّما جَعَلَهُ مِثْلَ المُذَلَّلِ، لأَنَّه يَكْرُمُ على أَهْلِهِ فَيَتَعَهَّدُونَهُ، فلذلكَ جَعَلَهُ مِثْلَهُ، يُقالُ: {ذَلِّلُوا نَخْلَكُمْ فتَخْرُجُ كَبائِسُهُ، وَفِي التَّهْذِيبِ: قالَ الأصْمَعِيُّ: أرادَ سَاقاً كأُنْبُوبِ بَرْدِيٍّ بينَ هَذَا النَّخْلِ} المُذَلَّلِ، وقالَ أَبُو عُبَيْدَةَ: السَّقِيُّ الَّذِي يَسْقِيهِ الماءُ مِنْ غيرِ أَن يُتَكَلَّفَ لَهُ السَّقْيُ، وسُئِلَ ابنُ الأَعْرابِيِّ عَن {المُذَلَّلِ، فقالَ:} ذُلِّلَ طريقُ الماءِ إِلَيْهِ. ويُقال: أُمُورُ اللهِ جَارِيَةٌ {أَذْلاَلَها، وعَلى أَذْلالِها: أَي مَجارِيها، ومَسالِكِها، وطُرُقِها، جَمْعُ} ذِلٍّ، بالكسرِ. ودَعْهُ عَلى {أّذْلالِهِ: أَي حالِهِ، بِلا واحِدٍ، كَما فِي المُحْكَمِ، والعُبابِ، وَفِي التَّهْذِيبِ: أَجْرِ الأُمُورَ على} أَذْلاَلِها: أَي أَحْوالِها الَّتِي تصلُح عَلَيْهَا، وتَسْهُل، وتَنْتَشِر، وَحِدُها {ذِلٌّ، ومنهُ قَوْلُ الخَنْسَاءِ:
(لِتَجْرِ الْحَوادِثُ بعدَ الْفَتَى ال ... مُغادَرِ بالمَحْوِ} أَذْلاَلَها)
أَي لستُ آسَى بعدَه على شَيْءٍ. وجاءَ عَلى {أَذْلالِهِ، أَي وَجْهِهِ، وقولُ ابنِ مسعودٍ: مَا مِن شَيْءٍ مِن كتابِ اللهِ إلاَّ وَقد جاءَ عَلى أّذْلالِهِ أَي: عَلى طُرُقِهِ ووُجُوهِهِ.} والذَلاَذِلُ، {والذَّلَذِلُ، مَقْصُورٌ مِنْهُ،} والذَّلْذِلَةُ، بِفَتْحِ ذَالِهِما الأُولى ولاَمِهِما، وكعُلَبِطٍ، وَهَذِه عَن ابْن الأَعْرابِيِّ، وعُلَبِطَةٍ، وهُدْهُدٍ، وَهَذِه عَن أبي زَيْدٍ،
(29/15)

وزِبْرِجٍ، وزِبْرِجَةٍ، وَهَذِه عَن أبي زيد أَيْضا، كُلُّه: أَسَافِلُ الْقَمِيصِ الطَّوِيلِ إِذا نَاسَ فأَخْلَقَ، قالَ الزَّفَيانُ: مُشَمِّراً قد رَفَعَ {الذَّلاذِلا وَفِي المُحْكَم،} والذَّلَذِلُ، مَقُصُورٌ من {الذَّلاذِل، الَّذِي هُوَ جَمْعُ ذَلِك كُلِّه، قالَ الأَزْهَرِيُّ: وَكَذَلِكَ الذَّنَاذِنُ، واحِدُها ذُنْذُنْ. وَقَالَ ابنُ عَبَّادٍ:} - الذَّلُولِيُّ: الْحَسَنُ الخُلُقِ الدَّمِيثُهُ، ج: {ذَلُولِيُّونَ.} وأذْلاَلُ النَّاسِ: أَرَاذِلُهُم، كَمَا فِي العُبابِ، {وذَلاذِلُهُم،} وذُلْذُلاَتُهُم، بالضَّمِّ، {وذُلَيْذِلاتُهُم، مُصَغَّراً: أَي أَوَاخِرُهُم، ونَصُّ المُحِيط: أَواخِرُ قليلٍ مِنْهُم. وعَيْرُ} المَذَلَّةِ: الْوَتِدُ، لأنَّهُ يُشَجُّ رَأسُهُ، قَالَ:
(لَو كنتَ عَيْراً كنتَ عَيْرَ {مَذَلَّةٍ ... أَو كنتَ كِسْراً كنتَ كِسْرَ قَبِيحِ)
} وتَذَلْذَلَ: اضْطَرَبَ واسْتَرْخَى، عَن ابنِ عَبَّادٍ، قالَ: {واذْلَوْلَى: أَسْرَعَ مَخَافَةَ أَن يَفُوتَهُ شَيْءٌ، عَن الأَزْهَرِيُّ، قالَ الصّاغَانِيُّ: ومَوْضِعُ ذكرِهِ فِي الحروفِ اللَّيِّنَةِ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:} تَذَلَّلَ لَهُ: خَضَعَ. {وذَلَّ الحَوْضُ: تَثَلَّم، وتَهَدَّم. وطريقٌ} ذَلِيلٌ، من طُرُقٍ ذُلُلٍ، وَفِي التَّهْذِيبِ: سَبِيلٌ ذَلُولٌ، وسُبُلٌ {ذُلُلٌ. وقولُهُ تَعَالَى: فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ} ذُلُلاً، يكونُ الطَّريقُ ذَلِيلاً، وتكونُ هيَ {ذَلِيلَةٌ، أَي ذُلِّلَتْ لِيَخْرُجَ الشَّرابُ مِنْ بُطُونِها. وَقَالَ ابْن سِيدَه:} اذْلَوْلَى: انْقَادَ {وذَلَّ، وَأَيْضًا: انْطَلَقَ فِي)
اسْتِخْفاء، قَالَ سِيبَوَيْه: لَا يُسْتَعْمَلُ إلاَّ مَزْيداً قَضَيْنا عَلَيْهِ بالياءِ لِكَوْنِها لاماً. وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ:} اذْلَوْلَى: انْكَسَرَ قلبُه.! واذْلَوْلَى ذَكَرُهُ: قامَ مُسْتَرْخِياً. واذْلَوْلَى، وَلَّى فذَهبَ مُتَقاذِفاً،
(29/16)

ورِشَاءٌ {مُذْلَوْلٍ: إِذا كَانَ يضْطَرِبُ،} وتَذَلَّى: تَواضَعَ، وأصلُهُ {تَذَلَّلَ، وَفِي المُحْكَم: رَجُلٌ} ذَلَوْلَى: {مُذْلَوْلٍ.
ذ م ل
الذَّمِيلُ، كَأَمِيرٍ: السَّيْرُ اللَّيِّنُ مَا كانَ، نقلَه الأَزْهَرِيُّ، أَو فَوْقَ الْعَنَقِ، قالَ أَبُو عُبَيد: إِذا ارْتَفَعَ السَّيْرُ عَن العَنَقِ قَليلاً فَهُوَ التَّزَيُّدُ، فَإِذا ارْتَفَعَ عَن ذَلِك فهوَ الذَمِيلُ، ثمَّ الرَّسِيمُ، يُقال: ذَمَلَ، يَذْمِلُ، ويَذْمُلُ، من حَدَّيْ ضَرَبَ ونَصَر، ذَمْلاً، بالفتحِ، وذُمُولاً، بالضَّمِّ، وذَمِيلاً، كأمِيرٍ، وذَمَلاَناً، مُحَرَّكَةً، قَالَ الرَّاعِي:
(ذَخِرِ الْحَقِيبَةِ لَا تَزَالُ قَلُوصُهُ ... بَيْنَ الْخَوارِجِ هِزَّةً وذَمِيلاً)
وَقَالَ الأصْمَعِيُّ: لَا يَذْمُلُ بَعِيرٌ يَوْماً وَلَيْلَة إِلاَّ مَهْرِيٌّ، وَهِي ناقَةٌ ذَمُولٌ، مِنْ نُوقٍ ذُمُلٍ، بالضَّمِّ وذَمّلْتُهُ، أَي الْبَعِيرُ، تَذْمِيلاً: حَمَلْتُهُ عَلى الذَّمِيلِ، أَي السَّيْرِ. وقالَ ابنُ الأَعْرابِيِّ: الذَّمِيلَةُ، كسَفِينَةٍ: المُعْيِيَةُ من النُّوقِ، وَقد سَمَّوْ ذَامِلاً، وذُمَيْلاً، كزُبَيْرٍ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: جَمْعُ الذَّامِلَةِ من النُّوقِ الذَوامِلُ، قَالَ: تَخُبُّ إليهِ اليَعْمَلاَتُ الذَّوامِلُ نقَلهُ الأَزْهَرِيُّ.
ذ م ح ل
ذَمْحَلَهُ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ، وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: أَي دَحْرَجَهُ، كذَحْمَلَهُ، بالدَّالِ والذَالِ، وَقد تقدَّم.
ذ ول
} الذَّال، أهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وقالَ اللَّيْثُ: هِيَ حَرْفُ هِجاءٍ، تَصْغِيرُهَا {ذُوَيْلَةٌ، وَقد} ذُوَّلْتُ! ذَالاً: أَي كَتَبْتُها، نقلَهُ الأَزْهَرِيُّ، والصّاغَانِيُّ، وقالَ ابنُ سِيدَه: وَهُوَ حَرْفٌ مَجْهُورٌ يكونُ أَصْلاً، لَا بَدَلاً وَلَا زَائِداً، وإِنَّما حَكَمْتُ على أَلِفِها بانْقِلابِها مِن وَاوٍ لِما قَدَّمْتُ فِي أَخَواتِها مِمَّا عَيْنُه أَلِفٌ
(29/17)

مَجْهُولَةُ الانْقِلابِ. وَفِي البَصائِرِ للمُصَنِّف: مَخْرَجِ الذالِ من أُصُولِ الأَسْنانِ، قُرْبَ مَخْرَجِ الثَّاء، يجُوزُ تَذْكِيرهُ وتَأْنِيثُه، وفِعْلُه من الأَجْوَفِ الْوَاوِيِّ، تقولُ: {ذَوَّلْتُ ذَالاً حَسَنَةً، وجَمْعُهُ} أَذْوالٌ، وذَالاَتٌ. {والذَّوِيلُ، كأَمِيرٍ: الْيَبِيسُ مِنَ النَّباتِ وغَيْرِهِ، قالَ ابنُ سِيدَه: هذهِ رِوايَةُ ابنِ دُرَيْدٍ، والصحيحُ بالدَّال، وَقد تقدَّم. وممَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:} الذَّالُ: عُرْفُ الدِّيكِ، قالَهُ الخَلِيلُ، وأَنْشَدَ:
(بِهِ بَرَصٌ يلُوحُ بحاجِبَيْهِ ... ! كذَالِ الدِّيكِ يَأْتَلِقُ ائْتِلاقَا)

ذ هـ ل
ذَهَلَهُ، وَعنهُ، كمَنَعَ، ذَهْلاً، وذُهُولاً، بالضَّمِّ: تَرَكُهُ عَلى عَهْدٍ، كَذَا فِي النُّسَخِ، والصوابُ: عَلى عَمْدٍ، كَمَا هُوَ نَصُّ المُحْكَمِ، أَو نَسِيَهُ لِشُغْلٍ، وَفِي التَّهْذِيبِ: الذَّهْلُ: تَرْكُكَ الشَّيْءَ تَناسَاهُ على عَمدٍ، أَو يَشْغَلُكَ عنهُ شُغْلٌ، أَو هُوَ، أَي الذُّهُول السُّلُوُّ، وطِيبُ النَّفْسِ عَن الإلْفِ، قَالَ اللهُ تَعالى: يَوْمَ تَرَوْنَها تَذْهَلُ كُلُّ مَرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وقالَ الرَّاغِبُ: الذُّهُولُ شُغْلٌ يُورِثُ حُزْناً ونِسْياناً. وقالَ اللِّحْيانِيُّ: يُقالُ: جاءَ بعدَ ذَهْلٍ مِن اللَّيلِ، ويُضَمُّ، وهذهِ عَن ابنِ دُرَيْدٍ: أَي سَاعَة مِنْهُ، وقالَ ابنُ النِّصْفِ، قَالَ: ول يَجِيءْ بِهِ غيرُ أبي مالكٍ، وَمَا أَدْرِي مَا صِحَّتُه، وقيلَ: بعدَ هَدْءٍ، قالَ ابنُ سِيدَه: والدالُ أَعْلَى. والذُّهْلُولُ، بالضَّمِّ: الفَرَسُ الْجَوادُ، الرَّقيقُ. والذُّهْلُ، بالضَّمِّ: شَجَرَةُ الْبَشَامِ، نَقَلَه الصّاغَانِيُّ. وَبلا لاَمٍ: ذُهْلُ بنُ شَيْبان بنِ ثَعْلَبَة ابنِ عُكَابَةَ، قَبِيلَةٌ مِنْ بَكْرِ بنِ وَائِل، قالَ قُرَيْطُ بنُ أُنَيْفٍ:
(29/18)

(لَو كُنْتُ مِن مَازِنٍ لم تَسْتَبحُ إِبِلِي ... بَنُو اللَّقِيطَةِ مِنْ ذُهْلِ بْنِ شَيْبَانَا)
مِنْهَا، يَحْيى بنُ محمدِ بنِ يَحْيى الْحافِظُ، إمامُ أهلِ الحديثِ بِنَيْسابُورَ، وَوَلدُهُ محمدُ بنُ يَحْيى، من الحُفُّاظِ أَيْضا، وَقد ذَكَرَه المُصَنِّفُ فِي ح ي ك، والإمامُ صاحبُ المَذْهبِ أَحمدُ بنُ محمدِ ابنِ) حَنْبَلِ بنِ هلالِ بنِ أسَدِ بنِ إدْرِيسَ ابنِ عبدِ اللهِ بنِ حَيّانَ بنِ أَنَسِ بنِ قَاسِطٍ عَلى الصَّحِيحِ، وَقد تقدَّمَ ذكرُهُ فِي ح ن ب ل. وأَمَّا القَاضِي أَبُو الطَّاهِرِ، وَفِي بعض النُّسَخِ: أَبُو الطَّيِّبِ الذُّهْلِيُّ، والأُولَى الصوابُ، فَسَدُوسِيٌّ، وسَدُوسُ هُوَ ابنُ شَيْبانَ بنِ ذُهْلٍ. وكزُبَيْرٍ: ذُهَيْلُ بنُ عَطِيَّةَ، وذُهَيْل بنُ عَوْفِ بنِ شَمَّاخِ الطُّهَوِيُّ التَّابِعِيُّ، عَن أبي هُرَيْرَةَ، روَى سُهَيْلُ بنُ أبي صالحٍ، عَن سَلِيطٍ، عَنهُ، قالَه ابنُ حِبَّان. والذُّهْلاَنِ: ذُهْلُ بنُ شَيْبَانَ، المذكورُ أَوَّلاً، وذُهْلُ بنُ ثَعْلَبَةَ بنِ عُكَابَةَ بنِ صَعْبِ بنِ عَلَيِّ بنِ بَكْرِ بنِ وائِلٍ، فقولُ شَيْخِنا: أولادُ ذُهْلِ بنِ ثَعْلَبَةَ، أَوْرَدَهُم الجَوْهَرِيُّ، والسُهَيْلِيُّ، وابنُ قُتَيْبَةَ، والبَغْدادِيّ فِي شرح الشَّواهِدِ، وغيرُهم، وأغْفَلَ ذَلِك المُصَنِّفُ تَقْصِيراً مَحَلُّ تَأَمُّلٍ، وتَحْقِيقُهُ: وَلَدَ ثَعْلَبَةُ بنُ عُكَابَةَ ويُقالُ لَهُ: ثَعْلَبَةُ الحِصْن شَيْبَانَ، وذُهْلاً، والحارِثَ، وأُمُّهُم رَقَاشُ من بني تَغْلِبَ، فَوَلَدَ شَيْبانُ ذُهْلاً وتَيْماً وثَعْلَبَةَ وعَوْفاً، فَوَلَدَ ذُهْلٌ مُحَلَّماً ومُرَّةَ وَأَبا رَبِيعَةَ، ووَلَدَ ذُهْلُ بنُ ثَعْلَبَةَ بنِ عُكَابَةَ شَيْبَانَ وعَامِراً
(29/19)

وعَمْراً، فَوَلَدَ شَيْبَانُ بنُ ذُهْلٍ سَدُوساً ومَازِناً وعَامِراً وعَمْراً ومَالِكاً وزَيْدَ مَناة، كُلُّ هؤلاءِ لَهُم أَعْقَابٌ، ومَحَلُّ ذِكْرِهم فِي كتبِ الأنْسِابِ. وسَمَّوْا: ذُهْلاَن، كعُثْمانَ، والتركيبُ يَدُل على شُغْلٍ فِي شيءٍ بِذُعْرٍ أَو غيرِهِ، وَقد شَذَّ عَنه: الذُّهْلُولُ: الجَوادُ من الخَيْلِ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: ذَهِلَهُ، وذَهِلَ عَنهُ، كفَرِحَ: لغةٌ فِي ذَهَلَهُ، كمَنَعَ، نَقَلَهُ ابنُ سِيدَه، والصّاغَانِيُّ، والجَوْهَرِيُّ، وشُرَّاحُ الفَصِيحِ، والفَيُّومِيُّ. وأَذْهَلَهُ الأَمْرُ، إِذْهالاً، وأَذْهَلَهُ عَنهُ، هَذَا هُوَ المعروفُ فِي تَعْدِيَتِهِ، وَهُوَ الأَكْثَرُ، وتَعْدِيَتُه بنفسِه قليلٌ، بل غيرُ معروفٍ. وغَسَّانُ بنُ ذُهَيْلٍ السَّلِيطِيُّ: شَاعِر هاجَى جَرِيراً. وذُهَيْلُ بنُ الْفَرَّاءِ اليَرْبُوعِيُّ: شاعرٌ، ضَبَطَهُ الرُّشَاطِيُّ. وذُهْلُ بنُ كَعْبٍ: تَابِعِيٌّ، رَوَى عنهُ سِماكُ بنُ حَرْبٍ. وذهْلُ بنُ أَوْسِ بنِ نُمَيْرِ بن مُشَنَّج: من أتْباعِ التَّابِعين، رَوَى عنهُ زُهَيْرُ بنُ أبي ثَابت. وَبَنُو ذُهْلٍ أَيْضا: بَطْنٌ فِي تَغْلِبَ. وذُهْلُ بنُ الحارِثِ، فِي جُعِفِيِّ بنِ سَعْدِ العَشِيرَةِ. وذُهْلُ بنُ رَدْمانَ بنِ جُنْدَبٍ: فِي طَيِّءٍ.
ذ ي ل
{الذَّيْلُ: آخِرُ كُلِّ شَيْءٍ، كَما فِي المُحْكَمِ، قَالَ شيخُنا: هَذَا هُوَ الحَقِيقيُّ، وَمَا بعدَهُ مَجازٌ. والذَّيْلُ مِنَ الإِزَارِ والثَّوْبِ: مَا جُرَّ مِنْهُ إِذا أُسْبِلَ، زادَ الصّاغَانِيُّ: فأَصَابَ الأَرْضِ، وَقَالَ خَالِد بن جنبية:} ذَيْلُ الْمَرْأَة: مَا وَقع من ثَوْبِها من نَواحِيها كُلِّها، قَالَ: وَلَا نَدْعُو للرَّجُلِ {ذَيْلاً، فإنْ كانَ طَوِيلَ الثَّوْبِ فذلِكَ الإِرْفالُ فِي القَمِيصِ والجُبَّةِ،} والذَيْلُ فِي دِرْعِ المرأةِ أَو قِنَاعِها إِذا أَرْخَتْ شَيْئاً مِنْهُمَا. والذّيْلُ مِن الرِّيحِ: مَا تَتْرُكُهُ فِي
(29/20)

الرَّمْلٍ كأَثَرِ {ذَيْلٍ مَجْرُورٍ، وَفِي المُحْكَمِ: كهَيْئَةِ الرَّسَنِ ونحوِه، كأنَّهُ أثَرُ ذَيِلٍ جَرَّهُ، قَالَ: لكلِّ رِيحٍ فيهِ ذَيْلٌ مَسْفُور وَفِي العُبابِ: هُوَ مَا انْسَحَبَ عَلى وَجْهِ الأرْضِ من التُّرابِ والقُمامِ. (و) } الذَّيْلُ مِنَ الْفَرَسِ، وغيرِه، كالبَعِيرِ: ذَنَبُهُ إِذا طَالَ، أَو مَا أسْبِلَ مِنْهُ فَتَعَلَّقَ، ج: {أَذْيالٌ،} وذُيُولٌ، {وأَذْيُلٌ، وَهَذِه عَن الهَجَرِيِّ، وَأنْشد لأبي البَقَراتِ النَّخْعِيِّ:
(وثَلاثاً مِثْلَ الْقَطَا مَاثِلاَتٍ ... لَحَفَتْهُنَّ} أَذْيُلُ الرِّيحِ تُرْبا)
وَقَالَ النَّابِغَةُ:
(كأَنَّ مَجَرَّ الرَّامِسَاتِ {ذُيُولَها ... عَلَيْهِ قَضِيمٌ نَمَّقَتْهُ الصَّوانِعُ)
وشاهِدُ} الأَذْيالِ يَأْتِي فِي قولِ طَرَفَةَ، وَقيل: {أَذْيالُ الرِّيحِ: مَآخِيرُها الَّتِي تَكْسَحُ مَا خَفَّ لَهَا.
} وذَالَ، يَذِيلُ: صارَ لَهُ {ذَيْلٌ،} كأَذْيَلَ، و {ذَالَ بِذَنَبِهِ، شالَ وذال فلَان: تبخر فجر} ذّيْلَهُ، وَكَذَلِكَ المَرْأةُ إِذا مَاسَتْ فَجَرَّتْ {ذَيْلَها عَلى الأرْضِ، كَما فِي التَّهْذِيبِ، قالَ طَرَفَةُ يَصِفُ ناقَتَهُ:
(} فَذَالَتْ كَما {ذَالَتْ وَلِيدَةُ مَجْلِسِ ... تُرِي ربَّها} أَذْيالَ سَحْلٍ مُمَدَّدِ)
ورِوايَةُ الأَزْهَرِيَّ: سَحْلٍ مُعَضَّدِ، وأَوْرَدَهُ بعد قَوْلِهِ: {ذَالَتِ النَّاقَةُ بذَنَبِها: نَشَرَتْهُ عَلى فَخِذَيْهَا: (و) } ذَالَتْ الْمَرْأَةُ: هُزِلَتْ، وفَسَدَتْ، وَكَذَلِكَ النَّاقَةُ. {وأَذَلْتُهُ أَنا، كَذَا فِي النُّسَخِ، والأَوْلَى:} وأَذَلْتُها، أَي أهْزَلْتُها، وَمِنْه الحديثُ: نَهَى عَنْ {إذَالَةِ الخَيْلِ. وَهِي امْتِهانُها بالعَمَلِ والحَمْلِ عَلَيْهَا. (و) } ذالَ الشَّيْءُ، {ذَيْلاً: هَانَ، و} ذَالَتْ حالُهُ تَوَاضَعَتْ،! كتَذَايَلَتْ، كَمَا فِي الْعباب.
(29/21)

وذال إِلَيْهِ: انْبَسَطَ، {كتَذَيَّلَ،} وأَذَلْتُهُ أَنا: أَهَنْتُهُ ولَمْ أُحْسِنِ الْقِيامَ عَلَيْهِ، و {أَذَالَتِ المَرْأَةُ الْقِناعَ: أَرْسَلَتْه، كَمَا العُبابِ، وَفِي التّهْذِيبِ: أَرْخَتْهُ. وفَرَسٌ} ذَائِلٌ: ذُو {ذَيْلٍ،} وذِيالٌ: طَوِيلُهُ، وَقَالَ ابنُ قُتَيْبَة: {ذَائِلٌ: طَوِيلُ} الذَّيْلِ، أَو {الذَّيَّالُ من الخَيْلِ: الطَّوِيلُ الْقَدِّ، الطَّوِيلُ} الذَيْلِ، فَإِن كَانَ قَصِيراً وذَنَبُهُ طَوِيلٌ، قَالُوا: {ذَيَّالُ الذَنَبِ، فيذكرونَ الذَنَبَ، كَمَا فِي الْعباب. وَفِي التَّهْذِيب: فَإِن كَانَ الفرسُ قَصِيرا طويلَ الذَنَبِ، قَالُوا:) } ذَائِل، وَالْأُنْثَى: {ذَائِلَة، أَو قَالُوا:} ذَيَّالُ الذَنَبِ، وأَنْشَدَ الصّاغَانِيُّ للنَّابِغَةِ الذُّبْيانِيِّ:
(بِكُلِّ مُجَرَّبٍ كاللَّيْثِ يَسْمُو ... عَلى أوصالِ ذَيَّالٍ رِفَنِّ)
وَفِي المُحْكَمِ: {الذَّيالُ مِنَ الخَيْلِ: الْمُتَبَخْتِرُ فِي مَشْيِهِ واسْتِنَانِهِ، كأَنَّهُ يَسْحَبُ ذَيلَ ذَنَبِهِ، وَقد يُقالُ ذَلِك لِثَوْرِ الوَحْشِ أَيْضا، قَالَ امْرُؤُ القَيْسِ:
(فَخَرَّ لِرَوْقَيْهِ وأَمْضَيْتُ مُقْدِماً ... طُوالِ الْقَرَى والرَّوْقِ أَخْنَسَ} ذَيَّالِ)
ومِن ذَلِك قولُهم: {تَذَيَّلَ الرَّجُلُ: أَي تَبَخْتَرَ. ودِرْعٌ} ذَائِلٌ، {وذَائِلَةٌ،} ومُذَالَةٌ: طَوِيلَةُ {الذَّيْلِ، قَالَ النَّابِغَةُ الذُبْيانِيُّ:
(وكُلُّ صَمُوت نَتْلَةٍ تُبَّعِيَّةٍ ... ونَسْجُ سُلَيْمٍ كُلَّ قَضَّاءَ} ذَائِلِ)
يَعْنِي سُلَيْمانَ بنَ دَاوُد، عَلَيْهِمَا السلامُ. وَمن الْحَلَقِ: رَقِيقُهُ لَطِيفُهُ، وَفِي بعضِ النُّسَخِ: وَمن الخُلُقِ رَقِيقُه لَطِيفُهُ، وَهُوَ غَلَطٌ، ونَصُّ المُحْكَم: حَلَقَةٌ {ذَائِلَةٌ،} ومُذَالَةٌ: رَقِيقَةٌ لَطِيفَةٌ مَعَ طُولٍ.
(29/22)

{والْمُذَيَّلُ، كمُعَظَّمٍ، كَمَا هُوَ فِي النُّسَخِ، وَفِي نُسْخَةِ المُحْكَمِ: بضَمِّ الْمِيم وكسرِ الذَّال،} والْمُتَذَيِّلُ: المُتَبَذِّلُ. وذُو {ذَيْلٍ: فَرَسٌ كَانَ لِشَيْبانَ بنِ ذُهْلٍ، قَالَ مَفْرُوقُ بنُ عَمْرٍ والشَّيْبانِيُّ:
(وَفَارِس ذِي ذَيْلٍ وأصْحاب ضَالَةٍ ... وإخْوَة دعّاء تَلُوم حَلائِلِي)
أَي أَبْعْدَ قَتْلِ هَؤلاءِ يَلُمْنَنِي. وَجَاء} أذْيالٌ من النَّاسِ: أَي أَواخِرُ مِنْهُم، قليلٌ نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ.
وأَرْضٌ {مُتَذَيَّلَةٌ، بِالْبِنَاءِ لِلْمَفْعولِ: أَصَابَها لَطْخٌ مِن مَطَرٍ ضَعِيفٍ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ.} والمُذَالُ مِن الْبَسِيطِ والْكامِلِ: مَا زِيدَ عَلى وَتِدِهِ مِن آخِرِ الْبَيْتِ حَرْفانِ، وَهُوَ المُسَبَّغ فِي الرَّمَلِ، وَلَا يكن {المُذالُ فِي البَسِيطِ إلاَّ من المُسَدَّسِ، وَلَا فِي الْكَامِلِ إلاَّ من المُرَبَّعِ، مِثالُ الأَوَّلِ قولُه:
(إِنَّا ذَمَمْنَا عَلى مَا خَيَّلَتْ ... سَعْدَ بنَ زَيْدٍ وعَمْراً من تَمِيمْ)
ومِثالُ الثَّانِي:
(جَدَثٌ يَكونُ مُقامُهُ ... أَبَداً بِمُخْتَلِف الرِّياحْ)
فقولُهُ: رَنْ من تَمِيمْ مستفعلان، وقولُه: تَلِفِرْ رِيَاحْ متفاعلان، وَقَالَ الزَّجَّاجُ: إِذا زِيدَ عَلى الجُزْءِ حَرْفٌ واحدٌ، وذلكَ الجُزْءُ مِمَّا لَا يُزاحَف، فاسْمُه المُذالُ، نَحْو متفاعلان، أصلُه متفاعلن، فزِدْتَ حَرْفاً، كأَنَّ ذَلِك الحَرْفَ بِمَنْزِلَةِ الذَيْلِ لِلْقَمِيصِ، وَفِي العُبابِ: إِلَّا} ذَالَةُ أَن {يُذالَ عَلى اعْتِدالِ الجُزْءِ سَاكِنٌ، وبَيْتُه: إِنَّا ذَمَمْنَا. . إِلَخ. ورِدَاءٌ} مُذَيَّلٌ، كمُعَظَّمٍ: طَوِيلُ {الذَّيْلِ، قَالَ امْرُؤُ القَيْسِ:
(فَعَنَّ لنا سِرْبٌ كأنَّ نِعَاجَهُ ... عَذَارى دَوارٍ فِي مُلاءٍ} مُذَيَّلِ)
)
(29/23)

وَقد {ذَيَّلَ ثَوْبَهُ،} تَذْيِيلاً. وَفِي الْمَثَلِ: أَخْيَلُ مِنْ {مُذَالةٍ، وَهِي الأَمَةُ، لأَنَّها تُهانُ وَهِي تَتَبَخْتَرُ، يُضْرَبُ للمُتَكَبِّرِ وَهُوَ مَهِينٌ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: يُقالُ:} ذَيْلٌ {ذَائِلٌ، وَهُوَ الهَوانُ والخِزْيُ.
} وتَذَيَّلَتِ الدَّابَّةُ: حَرَّكَتْ ذَنَبَها. وبَنَو {الذّيَّالِ: بَطْنٌ. كَمَا فِي المُحْكَمِ.} وأَذَالَ ثَوْبَهُ: أطالَ {ذَيْلَهُ، قالَ كُثَيِّر:
(عَلى ابْنِ أبي الْعَاصِي دِلاَصٌ حَصِينَةٌ ... أجادَ المُسَدِّي سَرْدَها} فَأَذالَها)
{والذَّيَّالُ: التَّائِهُ الْمُتَبَخْتِرُ.
(فصل الرَّاء مَعَ اللَّام)

ر أل
} الرَّأْلُ: وَلَدُ النَّعَامِ، وَفِي التَّهْذِيب: فَرْخُ النَّعامِ، أَو حَوْلِيُّهُ، قالَ امْرُؤُ القَيْسِ:
(وصُمٌّ حَوَام مَا يَقِينَ مِنَ الْوَجَى ... كأنَّ مَكانَ الرِّدْفِ مِنْهُ على {رَالِ)
أَرَادَ: عَلى} رَأْل، فَإِمَّا أَنه خَفَّفَ تَخْفِيفاً قِيَاسِيّاً، أَو أَبْدَلَ إِبْدالاً صَحِيحاً.
وَهِي بِهَاءٍ، قَالَ:
(أَبْلِغِ الْحَارِثَ عَنِّي أَنَّنِي ... شَرُّ شَيْخٍ فِي إِيادٍ ومُضَرْ)

( {رَأْلَةٌ مُنْتَتِفٌ بُلْعُومُها ... تَأْكُلُ القَتَّ وَخَمَّانَ الشَّجَرْ)
ج:} أَرْؤُلٌ كأَفْلُسٍ فِي القليلِ، وَفِي الكَثِيرِ: {رِئْلانٌ،} ورِئَالٌ، {ورِئَالَةٌ، بِكَسْرِهِنَّ، قَالَ أَبُو النَّجْمِ: ورَاعَتِ الرَّبْدَاءَ أُمَّ} الأَرْؤُلِ وَقَالَ طُفَيْلٌ:
(أَذُودُهُمُ عنكُمْ وأنتُمْ {رِئَالَةٌ ... شِلاَلاً كَما ذِيدَ النِّهالُ الخَوامِسُ)
قَالَ ابنُ سِيدَه: وأُرَى الهاءَ لَحِقَت} الرِّئَالَةَ لِتَأنِيثِ الْجَماعَةِ، كَما لَحِقَتْ فِي الفِحالَةِ. وَجمع {الرَّاْلَة:} رَأَلاَتٌ. ونَعَامَةٌ {مُرْئِلَةٌ: ذاتُ} رِئَالٍ.
(29/24)

{والرَّاؤُولُ: زِيادَةٌ فِي أَسْنانِ الدَّابَّةِ تَمْنَعُهُ مِن الشَّرابِ والقَضْمِ. وَقَالَ النَّضْرُ:} الرَّوَائِلُ أَسْنانٌ صِغَارٌ تَنْبُتُ فِي أَصُولِ الأسْنانِ الْكِبارِ، فيَحْفِرْنَ اُصُولَ الْكِبارِ حَتَّى يَسْقُطْنَ، وأنْكَرَهُ الأَصْمَعِيُّ. وَأَيْضًا: زَبَدُ الفَرَسِ، أَو لُعَابُه القاطِرُ مِنْهُ، وَقَالَ اللَّيْثُ: بُزَاقُهُ، {كالرُّؤَالِ، كغُرَابٍ، قالَ الصّاغَانِيُّ: يُهْمَزُ وَلَا يُهْمَزُ، قالَهُ ابنُ الأَعْرابِيِّ. قُلتُ: الهَمْزُ فيهمَا رُوِيَ عَن ابنِ السِّكِّيتِ، بِمَعْنى لُعاب الدَّوابِّ، ورَوَى أَبُو عُبَيْدٍ بِلَا هَمْزٍ، وسيَأْتِي قالَ: يَظَلُّ يَكْسُوها} الرُّؤَالَ الرَّائِلا)
قَالَ أَبُو عَمْرٍ و: أَي لُعاباً قاطِراً من فِيهِ. وجابِرُ بنُ {رَأْلاَنَ الشَّاعِرُ: مِنْ سِنْبِسِ طَيِّءٍ، مذكورٌ فِي حَماسَةِ أبي تَمَّامٍ، وَهُوَ من البابِ الَّذِي يكونُ فِيهِ الشَّيْءُ غَالِباً عَلَيْهِ اسْمٌ يكونُ لِكلِّ مَنْ كَانَ من أُمَّتِه، أَو كَانَ فِي صِفَتِهِ، قَالَ سِيبَوَيْهِ: وكابْنِ الصَّعِقِ قَوْلُهُم: ابْنُ رَأْلانَ، وابْنُ كُرَاعٍ، لَيْسَ كلُّ مَن كانَ ابْناً} لِرَأْلاَنَ وابْناً لِكُرَاعٍ غَلَبَ عليهِ الاسْمُ. والنَّسَبُ إِلَيْهِ {- رَأْلانِيٌّ، كَمَا قالُوا فِي ابنِ كُرَاعٍ: كُرَاعِيٌّ. وذَاتُ} الرِّئَالِ: رَوْضَةٌ، قالَ الأَعْشَى:
(تَرْتَعِي السَّفْحَ فَالْكَثِيبَ فذَا قَا ... رٍ فرَوْضَ الْقَطَا فَذَاتَ الرِّئَالِ)
وجَوُّ {الرِّئالِ: ع، قالَ الرَّاعِي:
(وأَمْسَتْ بِوَادِي الرَّقْمَتَيْنِ وأَصْبَحَتْ ... بِجَوِّ} رِئَالٍ حيثُ بَيَّنَ فَالِقُهْ)
(29/25)

{والرِّئالُ: كَواكِبُ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ. قَالَ:} واسْتَرْأَلَ النَّبَاتُ، إِذا طَالَ، شُبِّهَ بِعُنُقِ الرَّأْلِ. (و) {اسْتَرْأَلَتِ} الرِّئلانُ: كَبُرَتْ أَسْنانُها، وَلَيْسَ فِي العُبَابِ: أَسْنَانُها. ومَرَّ فُلانٌ {مُرَائِلاً: أَي مُسْرِعاً، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: يُقال: زَفًَّ} رَأْلُهُم، أَي هَلَكُوا، قالَ بعضُ الأَغْفالِ يَصِفُ امْرَأةً رَاوَدَتْهُ: قامَتْ إِلَى جَنْبِي تُمَنِّي أَيْرِي فَزَفَّ {- رَأْلِي واسْتُطِيرَتْ طَيْرِي قَالَ ابنُ سِيدَه: إنَّما أرادَ أنَّ فِيهِ وَحْشِيَّةً} كالرَّأْلِ مِن الفَزَعِ، وَهَذَا كَقَوْلِهم: شالتْ نَعَامَتُهم، أَي فَزِعُنا فهَرَبُوا.
ر أَب ل
{الرأْبَلَةُ، أهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، والصّاغَانِيُّ هُنَا، وذَكَرا هَذَا الحَرْفَ فِي ر ب ل، لِمَا فِيهِ من الاخْتِلافِ الَّذِي سَنَذْكُرُه، وَفِي المُحْكَمِ: هُوَ أَنْ يَمْشِيَ مُتَكَفِّئاً فِي جَانِبِهِ، ونَصُّ المُحْكَمِ فِي جَانِبَيهِ، كَأَنَّهُ يَتَوجَّى، بالجِيمِ. ويُقال: فَعَلَ ذلكَ مِن} رَأْبَلَتِهِ، أَي مِن دَهَاهُ، وخُبْثِهِ، وجُرْأَتِهِ، وارتِصَادِ شَرِّهِ. وَمِنْه اشتقاق {الرِّئْبالِ، كقِرْطَاسٍ، وَهُوَ: الأَسَدُ، وَقَالَ أَبُو سَعِيدٍ السُّكَّرِيُّ: الرِّئْبَالُ مِنَ السِّباعِ: الكثيرُ اللَّحْم، الحَدِيثُ السِّنِّ، وَأَيْضًا: الذِّئْبُ الخَبِيثُ، وَقَالَ ابنُ عَبَّادٍ: الرِّئْبَالُ: مَنْ تَلِدُهُ أُمُّهُ وَحْدَهُ، وَبِه سُمِّيَتْ} رآبِيلُ الْعَرَبِ كَمَا سَيَأْتِي، رُباعِيٌّ وَقد لَا يُهْمَزُ. قَالَ شيخُنا: دُخولُ قد على المُضارِعِ المَنْفِيِّ لَحْنٌ، إلاَّ أنَّهُ شائِعٌ فِي العِباراتِ، حَتَّى وقَعَ لِجَمْع من الأكابِرِ، كابنِ مالِكٍ فِيمَا لَا يَنْصَرِفُ من الخُلاصَةِ، والزَّمَخْشَرِيِّ فِي مَواضِعَ
(29/26)

من مُصَنَّفاتِهِ: الكَشَّافِ، والأَساسِ، وغيرِهما من أعْيانِ المُصَنِّفِين، بحيثُ صارَ لَا يَتَحَاشَى عَنهُ أَحَدٌ. وَقَالَ ابنُ سِيدَه: وإِنَّما قَضَيْتُ عَلى مَهْمُوزِ رِئْبال بأنَّهُ رُباعِيٌّ، عَلى كَثْرَةِ زِيادَةِ الهمزةِ، مِن جِهَةِ قَوْلِهِم فِي الْمَعْنى: رِيبال، بِلَا هَمْزٍ، لأنَّهُ بِلَا هَمْزٍ لَا يَخْلُو مِن كَوْنِه فِيعَالاً أَو فِعْلالاً، فَلَا يكونُ فِيعالاً، لِأَنَّهُ مِن أَبْنِيَةِ المَصادِرِ، وَلَا فِعْلالاً، ويَاؤُهُ أَصْلٌ، لأنَّ الياءَ لَا تَكُونُ أَصْلاً فِي بَناتِ الأَرْبَعَةِ، فثَبَتَ أنهُ فِعْلالٌ هَمْزَتُه أَصْلٌ، بدليلِ قَوْلِهم: خَرَجُوا {يَتَرَأْبَلُون، وأنَّ رِيبالاً مُخَفَّفٌ عنهُ تَخْفِيفاً بَدَلِياًّ، وإِنَّما قَضَيْنَا على تَخْفِيفِ هَزْزَتِهِ أنَّه بَدَلِيٌّ، لِقَوْلِ بعضِهم يَصِفُ رَجُلاً: هُوَ لَيْثٌ أَبُو} رَيَابِلَ، فَإنْ قُلْتَ: إِنَّه فِئْعالٌ، لِكُْرَةِ زيادةِ الهمزةِ، وَقد قالُوا: تَرَبَّلَ لَحْمُهُ. قُلْنا: إِن فِئعالاً فِي الأَسْماءِ عُدِم، وَلَا يَسُوغُ الحَمْلُ على بابِ إِنْقَحْلٍ، مَا وُجِدَ عَنهُ مَنْدُوحَةٌ، وأَمَّا تَرَبَّلَ لَحْمُه، مَعَ قولِهم: رِئْبال، فَمن بَاب سِبَطْرٍ، إنَّما هُوَ فِي معنى سَبْطٍ، وَلَيْسَ من لَفْظِهِ. ج: {رَآبِلُ،} ورَآبِيلُ، {ورَآبِلَةٌ،} ورَيابِيلُ، وَهَذِه عَن أبي عليٍّ، وسيَأْتِي.! وتَرَأْبَلُوا: تَلَصَّصوا أَو أَغارُوا عَلى النَّاسِ، وفَعَلُوا فِعْلَ الأَسَدِ، أَو غَزَوْا على أَرْجُلِهِم وحْدَهُم بِلا والٍ عَلَيْهم، كَمَا فِي المُحْكَمْ.
ر ب ل
الرَّبْلَةُ، بِالْفَتْح، ويُحَرَّكُ، قَالَ الأصْمَعِيُّ: التَّحْرِيكُ أَفْصَحُ، والجمعُ الرَّبَلاتُ: كُلُّ لَحْمَةٍ غَلِيظَةٍ، أَو هِيَ بَاطِنُ الْفَخْذِ، وَقَالَ ثَعْلَب: الرَّبَلاتُ: أُصُولُ الأَفْخاذِ، وَأنْشد:
(كَأَنَّ مَجامِعَ الرَّبَلاتِ مِنْهَا ... فِئَامٌ يَنْهَضُونَ إِلَى فِئَامِ)
أَو هِيَ: مَا حَوْلَ الضَّرْعِ والْحَيَاءِ مِن باطِنِ الْفَخِذِ، قَالَ المُسْتَوْغِرُ، وَقد عاشَ ثَلاثمائة وَثَلَاثِينَ سنة:
(29/27)

(يَنِشُّ الماءُ فِي الرَّبَلاتِ مِنْهَا ... نَشِيشَ الرَّضْفِ فِي اللَّبَنِ الْوَغِيرِ)
وامرَأَةٌ رَبِلَةٌ، كفَرِحَةٍ، ورَبْلاَءُ: عَظِيمَةُ الرَّبَلاَتِ، فِي المُحْكَمِ: ضَخْمَتُها، أَو رَبْلاءُ: رَفْغَاءُ، كَمَا فِي العُبَابِ، أَي ضَيِّقَةُ الأَرْفاغِ، كَمَا فِي العَيْنِ. والرَّبَالَةُ: كَثْرَةُ اللَّحْمِ، عَن أبي عُبَيْدٍ، زادَ غيرهُ: والشَّحْمِ، وَهُوَ رَبِلٌ، وَهِي رَبِلَةٌ: كَثِيرُ اللَّحْمِ والشَّحْمِ، زادَ ابنُ سِيدَه: ومُتَرَبَّلَةٌ مِثْلُ ذَلِك، وَقد رَبَلَتْ، وَفِي التَّهْذِيبِ: رَجُلٌ رَبِيلٌ: كثيرُ اللَّحْمِ. والرَّبِيلَةُ، كسَفِينَةٍ: السِّمَنُ، والْخَفْضُ، والنَّعْمَةُ، قَالَ أَبُو خِرَاشٍ الهُذَلِيُّ:
(وَلم يَكُ مَثْلُوجَ الْفُؤادِ مُهَبَّجاً ... أضاعَ الشَّبابَ فِي الرَّبِيلَةِ والْخَفْضِ)
ورَبَلُوا، يَرْبُلُونَ، ويَرْبلُونَ، من حَدَّيْ نصر وَضرب: كَثُرُوا، ونَمَوْا، أَو كَثُرَ أَمْوَالُهم وأوْلادُهم، عَن ثَعْلَبٍ، وَفِي التَّهْذِيب: كَثُرَ عَدَدُهم، وَفِي بعضِ كُتُبِ النَّسَبِ، أنَّ اللهَ تَعالى لَمَّا نَشَرَ وَلَدَ إسْماعيلَ، فَرَبَلُوا وكَثُرُوا، ضاقتْ عَلَيْهِم مَكَّةُ، وَقد ذُكِرَ فِي ع ر ب. والرَّبْلُ، بالفَتْحِ: ضُرُوبٌ مِن الشَّجَرِ، يَتَفَطَّرُ بِوَرَقٍ أَخْضَرَ فِي آخِرِ الْقَيْظِ بعدَ الْهَيْجِ، بِبَرْدِ اللَّيْلِ مِن غيرِ مَطَرٍ، وذلكَ إِذا بَرَدَ الزَّمانُ عَلَيْهَا، وأَدْبَرَ الصَّيْفُ، ج: رُبُولٌ، قَالَ:
(لَهَا مِن وَرَاقٍ ناعِمٍ مَا يُكِنُّها ... مُرِفٌّ فَتَرْعَاهُ الضُّحَى ورُبُولُ)
وَقَالَ أَبُو زيَادٍ: مِن النَّباتِ نَباتٌ لَا يَكادُ يَنْبُتُ إِلاَّ بعدَ مَا تَيَبَسُ الأرضُ، وَهُوَ يُسَمَّى الرَّبْلَ، والرَّيِّحَةَ، والخِلْفَةَ، والرِّبَّةَ، وَأنْشد لِذِي الرُّمَّةِ:
(رَبْلاً وأَرْطَى نَفَتْ عَنهُ ذَوائِبُهُ ... كَواكِب الحَرِّ حَتى ماتتِ الشُّهُبُ)
(29/28)

ورَبْلٌ أَرْبَلُ، كأَنَّه مُبَالَغَةٌ، وإجادَةٌ، قَالَ الرَّاجِزُ: أُحِبُّ أنْ أَصْطادَ ضَبَّاً سَحْبَلا وَوَرَلاً يَرْتَادُ رَبْلاً أَرْبَلا)
وتَرَبَّلَ الظَّبْيُ: أَكَلَهُ، عَن أبنِ عَبَّادٍ، وتَرَبَّلَ الشَّجَرُ: أَخْرَجَهُ، قالَ ذُو الرُّمَّةِ:
(مُكُوراً ونَدْراً مِن رُخامَى وخِطْرَة ... وَمَا اهْتَزَّ مِن ثُدَّائِهِ الْمُتَرَبِّلِ)
وتَرَبَّلَ الْقَوْمُ: رَعَوْهُ، وتَرَبَّلَ فُلانٌ: تَصَيَّدَ، يُقال: خَرَجُوا يَتَرَبَّلُونَ، أَي يَتَصَيَّدُونَ، نقَلَهُ ابنُ سِيدَه، وتَرَبَّلَ: تَتَبَّعَ الرَّبْلَ، عَن ابنِ عَبَّادٍ، وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: رَبَلَتِ الأَرْضُ، رَبْلاً وأَرْبَلَتْ: أَنْبَتَتْهُ، كَمَا فِي العُبابِ، أَو كَثُرَ رَبْلُها، كَمَا فِي المُحْكَمِ، وأرْضٌ مِرْبَالٌ: كَثِيرَتُها، كَذَا فِي النُّسَخِ، والصَّوابُ كَثِيرَتُه، أَي الرَّبْل. والرَّبيلُ، كأَمِيرٍ: اللِّصُّ الَّذِي يَغْزُو القَوْمَ وَحْدَهُ، وَمِنْه حديثُ عَمْرٍ ورَضِيَ اللهُ عَنهُ: انْظُروا لنا رَجُلاً يَتَجَنَّبُ بِنَا الطّريقَ، فَقَالُوا: مَا نَعْلَمُ إلاَّ فُلاناً، فإنَّهُ كانَ رَبِيلاً فِي الْجَاهِلِيَّةِ، التَّفْسِيرُ لِطَارِقِ بنِ شِهابٍ، حَكاهُ الْهَرَوِيُّ. والرَّيْبَلُ، كحَيْدَرٍ: النَّاعِمَةُ مِنَ النّساءِ، كَمَا فِي العُبابِ، وَقَالَ غيرهُ: هِيَ اللَّحِيمَةُ. والرِّيبَالُ، بالكَسْرِ: الأَسَدُ، زادَ أَبُو سَعِيدٍ السُّكَّرِيُّ: الكثيرُ اللَّحْمِ الحَدِيثُ السِّنِّ، قالَ الأَزْهَرِيُّ: كَذا سَمِعْتُه من العَرَبِ بِلا هَمْزٍ، والجَمْعُ: رَيابِلَةٌ، ورَيابِيلُ، وَمِنْه رَيَابِيلُ العَرَبِ، الذينَ كَانُوا يَغْزُونَ على أَرْجُلِهم، قالَ جَرِيرٌ:
(رَيابِيلُ الْبِلادِ يَخَفْنَ زَأْرِي ... وحَيَّةُ أَرْيُحَاءَ لِيَ اسْتَجَابَا)
(29/29)

وَفِي النَّقائِضِ: شَياطِينُ البلادِ وَهُوَ الصَّحِيحُ. وَقَالَ الفَرَّاءُ: الرِّيبَالُ: النَّباتُ المُلْتَفُّ الطَّوِيلُ، والمَهْمُوزُ تَقَدَّم ذِكْرُه، والكلامُ عَلَيْهِ. والرِّيبَالُ: الشَّيْخُ الضَّعِيفُ، وَفِي المُحْكَمِ: الشيخُ الكَبِير.
وإِرْبِلُ، كإِثْمِدٍ، وَلَا يجوزُ فَتْحُ الهَمْزَةِ، لأنَّه لَيْسَ فِي أوْزانِهِم مِثْلُ أَفْعِل، إلاَّ مَا حَكى سِيبَوَيْه، مِن قَوْلِهم: أصْبِع، وَهِي لُغَةٌ قليلةٌ غيرُ مُسْتَعْمَلَةٍ، قالَ ياقوتُ: فَإِن كَانَ إرْبِل عَرَبِياً جازَ أَن يكونَ مِن تَرَبَّلَتِ الأَرْضُ، لَا يَزالُ بهَا رَبْلٌ، أَو مِن قَوْلِ الفَرَّاءِ السابقِ ذِكْرُه، فيجوزُ أَن تكونُ هَذِه الأرْضُ اتَّفَقَ فِيهَا فِي بَعْضِ الأَعْوامِ مِنَ الخِصْبِ، وسَعَةِ النَّبْتِ، مَا دَعاهُم إِلَى تَسْمِيَتِهم بذلك، ثمَّ اسْتَمَرَّ، كَمَا فَعَلُوا فِي أسْماءِ الشُّهُورِ، وَهُوَ: د، قُرْبَ الْمَوْصِلِ، يُعَدُّ فِي أَعْمالِها، وَبَينهمَا مَسِيرَةُ يَوْمَيْن، وَهِي مدِينةٌ حَصِينَةٌ كبيرةٌ فِي فَضاءٍ مِنَ الأَرْضِ، ولِقَلْعَتِها خَنْدَقٌ عَمِيقٌ فِي طَرَفِها، وَهِي عَلى تَلٍّ عالٍ مِن التُّرابِ عَظِيم واسِع الرَّأْسِ، وَفِي هَذِه القَلْعَةِ مَنازِلُ وأَسْواقٌ ومنازِلُ لِلرَّعِيَّةِ، وأكثرُ أَهْلِها أَكْرادٌ قد اسْتَعْرَبوا، وَبَينهَا وَبَين بَغْدادَ مَسِيرَةُ سَبْعَةِ أَيَّام لِلْقَوافِلِ، وشُرْبُهم من الآبارِ العَذْبَةِ بهَا، وفَواكِهُها تُجْلَبُ مِن جِبالٍ تُجاوِرُها، وَقد نُسِبَ إِلَيْهَا غيرُ واحِدٍ، كَأبي البَرَكاتِ المُبارَكِ بنِ أحمدَ الْمُسْتَوْفِي الإرْبِلِيّ، وَأَبُو أحمدَ القاسمُ بنُ المُظَفَّرِ الشَّهْرَزُورِيُّ الشَّيْبانِيُّ الإِرْبِليُّ، وغيرُهما. وإِرْبِلُ أَيْضا: اسْمٌ لِصَيْدَاءَ الَّتِي بِالشَّامِ، عَلى سَاحِلِ بَحْرِه، عَن) نَصْرٍ، وتَلَقَّفَهُ عَنهُ الحازِمِيُّ، وذكَره أَيْضا الصّاغَانِيُّ فِي العُبَابِ. وحَفْصُ بنُ عَمْرِو بنِ رَبَالٍ الرَّبَالِيُّ الرَّقَاشِيُّ، كَسَحابٍ: مُحَدِّثٌ، عَن ابنِ عُلَيَّةَ، والْقَطَّانِ، وَعنهُ ابْن ماجةَ،
(29/30)

وَابْن خزيمةَ، والمَحامليُّ، ثَبْتٌ، تُوفي سنةَ، كَذَا فِي الكاشف. والرَّبَلُ، مُحركةً: نباتٌ شديدُ الخُضَرةِ، كثيرٌ بِبُلْبَيْسَ ونواحيها بشرقيِّ مِصْرَ، يُقَال: دِرْهَمَانِ مِنْهُ تِرْيَاقٌ لِلَسْعِ الأَفَاعِي. ورِبِّيلٌ، كسِكِّيتٍ: أَخُو حَمَّالٍ الأَسَدِيِّ، لَهما آثارٌ فِي حَرٍ بِ الْقَادِسِيَّةِ، كَمَا فِي العُبابِ. وتَرْبُلُ، كتَنْصُرُ: ع، عَن ابنِ دُرَيْدٍ، وضَبَطَهُ نَصْرٌ كزِبْرِجٍ. وقالَ ابنُ عَبَّادٍ: ارْتَبَلَ مَالُهُ: كَثُرَ، مِثْلُ رَبَلَ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الرَّابِلَةُ: لَحْمَةُ الْكَتِفِ، عَن ابنِ عَبَّادٍ. ورَجُلٌ رَبِيلٌ، كأَمِيرٍ: جَسِيمٌ. والرِّيبالُ: الَّذِي تَلِدُهُ أُمُّهُ وَحْدَهُ، عَن ابنِ عَبَّادٍ. والرِّيبالَةُ: الأَسَدُ المُنْكَرُ، قَالَ أَبُو صَخْرٍ الهُذَلِيُّ:
(جَهْمِ المُحَيَّا عَبُوسٍ باسِلٍ شَرِسٍ ... وَرْدٍ قُضاقِضَةٍ رِيبَالَةٍ شَكِمِ)
وذِئْبٌ رِيبَالٌ، وَلِصٌّ رِيبَالٌ: أَي خَبِيثٌ، وَهُوَ يَتَرَأْبَلُ: يُغِيرُ عَلى النَّاسِ، ويَفْعَلُ فِعْلَ الأَسَدِ، وَقَالَ الفَرَّاءُ: يَتَرَيْبَلُ، على لُغَةِ مَن تَرَكَ الهَمْزَ. ورَابَلَ: خَبُثَ، وارْتَصَدَ للشَّرِّ. وتَرَبَّلَتِ الأَرْضُ: اخْضَرَّتْ بعدَ الُْبْسِ، عندَ إِقْبالِ الخَرِيفِ، وتَرَبَّلَتِ المَرْأَةُ: كَثُرَ لَحْمُها. ورَبَلَتِ الْمَرَاعِي: كَثُرَ عُشْبُها، وأَنْشَدَ الأَصْمَعِيُّ: وذُو مُضَاضٍ رَبَلَتْ مِنْهُ الحُجَرْ حيثُ تَلاقَى واسِطٌ وذُو أَمَرْ قَالَ: الحُجَرُ: دَارَاتٌ بالرَّمْلِ، والمُضَاضُ: نَبتٌ.
(29/31)

ر ب ح ل
الرِّبَحْلُ، كقِمَطْرٍ: التَّارُّ فِي طُولٍ، أَو التَّامُّ الْخَلْقِ، أَو العَظِيمُ الشَّأْنِ، مِن النَّاسِ والإِبِلِ، كَذَا فِي المُحْكَمِ، والتَّهْذِيب، والصِّحاح. وجَارِيَةٌ رِبَحْلَةٌ، وسِبَحْلَةٌ: ضَخْمَةٌ، كَمَا فِي العُباب، وَقيل: جَيِّدَةُ الخَلْقِ طَوِيلَةٌ.
ر ت ب ل
الرَّتْبَلُ، كجَعْفَرٍ، أهْمَلَه الجَوْهَرِيُّ، وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: هُوَ الْقَصِيرُ، وَأَيْضًا اسْمٌ. وصَالِحُ بنُ رُتْبِيلٍ، بالضَّمِّ وكسرِ المُوَحَّدَة، وسِياقُ التَّبْصِيرِ يَقْتَضي أنَّه بِفَتْحِ الرَّاءِ: مُحَدِّثٌ، عَن التَّيْمِيِّ، مُرْسَل، وَعنهُ عِمْرانُ بن حُدَيْرٍ، قالَ الحافِظُ: كَذَا عَزاهُ ابنُ نُقْطَةَ إِلَى البُخَارِيّ، وَالَّذِي فِي كتاب ابنِ أبي حَاتِم أَنه رَوى عَن النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيه وسَلَّم مُرْسَلاً، وَكَذَا ذكره أَبُو أحمدَ العَسْكَريُّ فِي الصَّحابَةِ فيمَن لَا تَصِحُّ لَهُ صُحْبَةٌ، فكأَنَّه تصحَّفَ النَّبِيُّ، فَصَارَ التَّيْمِيَّ.
ر ت ل
الرَّتَلُ، مُحَرَّكَةً: حُسْنُ تَناسُقِ الشَّيْءِ، وانْتِظامِهِ على اسْتِقامَةٍ، وَأَيْضًا: بَياضُ الأَسْنانِ، وكَثْرَةُ مائِها، وَأَيْضًا: الْحَسَنُ من الكَلامِ، والطَّيِّبُ مِنْ كُلَّ شَيْءٍ، كالرَّتِلِ، ككَتِفٍ فيهمَا، يُقال: كلامٌ رَتَلٌ، ورَتِلٌ، والرَّتَلُ أَيْضا: المُفَلَّجُ من الأسْنانِ، والْحَسَنُ، وَفِي نُسْخَةٍ: أَو الحَسَن التَّنَضُّدِ، الشِّدِيدُ الْبَياضِ، الْكَثِيرُ الْماءِ مِن الثُّغُورِ، يُقال: ثَغْرٌ رَتَلٌ، إِذا كَانَ مُسْتَوِيَ النَّباتِ، كالرَّتِلِ، ككَتِفٍ. ورَتَّلَ الْكَلامَ، تَرْتِيلاً: أَحْسَنَ تَأْلِيفَهُ، أَو بَيَّنَهُ تَبْييناً بغيرِ بَغْي، وَقَالَ الرَّاغِبُ: التَّرْتِيلُ: إرْسالُ الكلمةِ من الْفَمِ بِسُهُولَةٍ واسْتِقامَةٍ. قلتُ: هَذَا هُوَ الْمَعْنى اللَّغَوِيُّ، وعُرْفاً: رِعايَةُ مَخارِجِ الحُرُوفِ،
(29/32)

وحِفْظُ الوُقوفِ، وَهُوَ خَفْضُ الصَّوْتِ والتَّحَزُّنُ بالقراءَةِ، كَمَا حَقَّقه المُناوِي. وَفِي العُبابِ: قولُه تَعَالَى: ورَتَّلْناهُ تَرْتِيلاً، أَي أنْزَلْناهُ مُرَتَّلاً، وَهُوَ ضِدُّ الْمُعَجَّلِ. وتَرَتَّلَ فِيهِ: إِذا تَرَسَّلَ. وماءٌ رَتِلٌ، ككَتِفٍ: بَيِّنُ الرَّتَلِ، مُحَرَّكَةً: أَي بَارِدٌ. والرُّتَيْلاءُ، بالضَّمِّ، والْمَدِّ، ويُقْصَرُ: جِنْسٌ مِنَ الْهَوامِّ، وَهُوَ أَنْواعٌ كثيرةٌ، أشْهَرُها شِبْهُ الذُّبابِ الَّذِي يَطِيرُ حَوْلَ السِّراجِ، وَمِنْهَا مَا هِيَ سَوْداءُ رَقْطاءُ، وَمِنْهَا صَفْراءُ زَغْباءُ، ولَسْعُ جَمِيعِها مُوَرِّمٌ مُؤْلِمٌ، وَرُبمَا قَتَلَ. والرُّتَيْلاءُ أَيْضا، أَي بالْمَدِّ: نَباتٌ زَهْرَهُ كَزَهْرِ السَّوْسَنِ، يَنْفَعُ مِن نَهْشِها، وَلذَا سُمِّيَ بِهِ ويَنْفَعُ أَيْضا مِن نَهْشِ الْعَقْرَبِ، كَمَا هُوَ مذكورٌ فِي كُتُبِ الطِّبِّ. والرَّاتِلَةُ: الْقَصِيرُ مِنَ الرِّجالِ. والأَرْتَلُ: الأَرَتُّ، كَمَا فِي العُباب، والتَّرْكيبُ يَدُلُّ على تَساوٍ فِي أَشْياءَ مُتَناسِقَةٍ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: أَرْتُلُ،)
كأَفْلُس: حِصْنٌ، أَو قَرْيَةٌ باليَمَنِ، مِن حازة بني شِهَابٍ، قالَهُ ياقُوتُ.
ر ج ل
الرَّجُلُ، بِضَمِّ الجِيمِ، وسُكونِهِ، الأخيرةُ لُغَةٌ نَقَلَها الصّاغَانِيُّ: م مَعْرُوف، وَهُوَ الذَّكَرُ مِنْ نَوْعِ الإنْسانِ، يَخْتَصُّ بِهِ، ولذلكَ قالَ تَعَالَى: وَلَوْ جَعَلْنَاهُ مَلَكاً لَجَعَلْناهُ رَجُلاً. وَفِي التَّهْذِيبِ: الرَّجْلُ، بالفتحِ وسُكونِ الْجِيم: اسمٌ للجَمْعِ عِنْد سِيبَوَيْه، وجَمْعٌ عِنْد أبي الْحسن، ورَجَّحَ الْفارِسِيُّ قَوْلَ سِيبَوَيْه، وَقَالَ: لَو كانَ جَمْعاً، ثمَّ صُغِّرَ لَرُدَّ إِلَى واحِدِهِ ثُمَّ
(29/33)

جُمِعَ، ونَحن نَجِدُهُ مُصَغَّراً على لَفْظِهِ، قَالَ: أَخْشَى رُكَيْباً ورُجَيلاً عادِيا وَقيل: إِنَّما هُوَ فَوْقَ الغُلامِ، وَذَلِكَ إِذا احْتَلَمَ، وشَبَّ، أَو هُوَ رَجُلٌ ساعةَ يُولَدُ، إِلَى مَا بَعْدَ ذَلِك، تَصْغِيرُهُ: رُجَيْلٌ، على القِياسِ، ورُوَيْجِلٌ، عَلى غيرِ قِياسٍ، كأنَّه تصْغِيرُ رَاجِلٍ، وَمِنْه الحديثُ: أَفْلَحَ الرُّوَيْجِلُ إنْ صَدَقَ. والرَّجُلُ، فِي كلامِ العربِ مِن أَهْلِ اليَمَنِ: الْكَثِيرُ الْجِمَاعِ، حُكِيَ ذلكَ عَن خالِ الْفَرَزْدَقِ قَالَ: سَمِعْتُ الْفَرَزْدَقَ يَقُولُ ذَلِك، قَالَ: وزعَم أَنَّ مِن العربِ مَن يُسَمِّيهِ العُصْفُورِيَّ، وأنْشَدَ:
(رَجُلاً كنتُ فِي زَمانِ غُرُورِي ... وَأَنا اليومَ جَافِرٌ مَلْهُودُ)
نَقَلَهُ الأَزْهَرِيُّ، والصّاغَانِيُّ. والرَّجُلُ أَيْضا: الرَّاجِلُ، وَأَيْضًا: الْكَامِلُ، يُقال: هَذَا رَجُلٌ، أَي راجِلٌ. وَهَذَا رَجُلٌ: أَي كامِلٌ، كَمَا فِي الْعَيْنِ، وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: الرَّجُلُ: جَماعةُ الرَّاجِلِ، وهم الرَّجَّالَةُ. وَفِي المُحْكَم: وَقد يكونُ الرَّجُلُ صِفَةً، يَعْنِي بهِ الشِّدَّةَ والكَمال، وَعَلِيهِ أجازَ سِيبَوَيْه الجَرَّ فِي قولِهم: مَرَرْتُ بِرَجُلٍ رَجُلٍ أَبُوهُ. والأَكْثَرُ الرَّفْعُ، وقالَ فِي مَوْضِعٍ: وَإِذا قلتَ: هُوَ الرَّجُلُ. فقد يجوزُ أَن تَعْنِيَ كَمالَهُ، وَأَن تُرِيدَ كلَّ رَجُلٍ تَكَلَّمَ ومَشَى على رِجْلَيْن فَهُوَ رَجُلٌ، لَا تُرِيدُ غيرَ ذَلِك الْمَعْنى. ج: رِجالٌ، ورِجالاَتٌ، بكسرِهما، مِثْلُ جِمالٍ، وجِمالاتٍ، وقيلَ: رِجالاتٌ جَمْعُ الْجَمْعِ. وَفِي التَّنْزِيلِ: شَهِيدَيْنِ مِنْ رِجالِكُم، أَي مِن أهْلِ مِلَّتِكُمْ، وقالَ سِيبَوَيْه: لم يُكَسَّرْ على بِناءٍ مِن أَبْنِيَةِ أَدْنَى الْعَدَدِ، يَعْني أَنهم لم يَقُولُوا: أَرْجالٌ، وَقَالُوا: ثَلاثَةُ
(29/34)

رَجْلَةٍ، جَعَلُوه بَدَلاً من أَرْجَالٍ، ونَظِيرُهُ: ثَلاثَةُ أَشْياء، جَعَلُوا لفعاءَ بَدَلاً من أَفْعالٍ، وحكَى أَبُو زَيْدٍ فِي جَمْعِه: رَجِلَة، وَهُوَ أَيْضا اسْمٌ للجَمْعِ، لأنَّ فَعِلَة ليستْ من أَبْنِيَةِ الجُمُوع، وَذهب أَبُو العبَّاسِ إِلَى أنَّ رَجْلَة مُخَفَّفٌ عَنهُ، وَقَالَ الكِسَائِيُّ: جَمَعُوا رَجُلاً رِجَلَة، كَعِنَبَةٍ، وقالَ ابنُ جِنِّيٍّ: جَمْعُ رَجُلٍ:) مَرْجَلٌ، زادَ الْكِسائِيُّ: وأَرَاجِلُ، قالَ أَبُو ذُؤَيْبٍ الْهُذَلِيُّ:
(أَهَمَّ بَنِيهِ صَيْفهُمْ وشِتَاؤُهمْ ... وَقَالوا تَعَدَّ وَاغْزُ وَسْطَ الأَراجِلِ)
يَقُول: أَهَمَّتْهُم نَفَقَةُ صَيْفِهم وشِتائِهم، وقالُوا لأَبِيهِمْ: تَعَدَّ، أَي انْصَرِفْ عَنَّا. وَهِي رَجْلَةٌ، قَالَ:
(كُلُّ جَارٍ ظَلَّ مُغْتَبِطاً ... غيرَ جِيرانِ بَنِي جَبَلهْ)

(خَرَّقُوا جَيْبَ فَتاتِهِمُ ... لَمْ يُبالُوا حُرْمَةَ الرَّجُلَهْ)
كَنَى بالْجَيْبِ عَن الفَرْج، وقَيَّدُه الرَّاغِبُ، فَقَالَ: ويُقال لِلْمَرْأَةِ رَجُلَة إِذا كانتْ مُتَشَبِّهَةً بالرَّجُلِ فِي بعضِ أحوالِها. قلت: ويُؤيِّدُهُ الحديثُ: أنَّ عائشةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا كانتْ رَجُلَةَ الرَّأْيِ، أَي كانَ رَأْيُها رَأْيَ الرِّجالِ. وتَرَجَّلَتْ الْمَرْأَةُ: صارَتْ كالرَّجُلِ فِي بعضِ أَحْوالِها. ورَجُلٌ بَيِّنُ الرَّجُولِيَّةِ، والرَّجْلَةِ، والرُّجْلِيَّةِ، بضَمَّهِنَّ، الأُولَى عَن ابنِ الأَعْرَابِيِّ، والرُّجُولِيَّةِ، والرُّجْلَةِ، والرُّجْلِيَّةِ، بضَمِّهِنَّ، الأُولَى عَن ابنِ الأَعْرابِيِّ، والرَّجُولِيَّةِ، بالفتحِ وَهَذِه عَن الْكِسائِيِّ، كَمَا فِي التَّهْذِيبِ، قَالَ ابنُ سِيدَه: وَهِي من الْمَصادِرِ الَّتِي لَا أفْعالَ لَهَا، وقالَ الرَّاغِبُ: قولُه تَعَالَى: وجاءَ رَجُلٌ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ يَسْعَى، وقولُه تَعَالَى:
(29/35)

وقالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ، فالأَوْلَى بِهِ الرُّجُولِيَّةُ والْجَلادَةُ. وهوَ أَرْجَلُ الرَّجُلَيْنِ، أَي أَشَدُهُما، وَفِي التَّهْذِيبِ: فِيهِ رُجْلِيَّةٌ ليستْ فِي الآخَر، وَقَالَ ابنُ سِيدَه: وأُراهُ من بابِ أَحْنَكِ الشَّاتَيْنِ، أَي أنَّه لَا فِعْلَ لَهُ، وإنَّما جَاءَ فِعْلُ التَّعَجُّبِ من غيرِ فِعْلٍ. حكى الفارِسيُّ: امْرَأَةٌ مُرْجِلٌ، كمُحْسِنٍ: تَلِدُ الرِّجالَ، وإنَّما الْمَشْهُورُ: مُذْكِرٌ، كَمَا فِي المُحْكَمِ. وبُرْدٌ مُرَجَّلٌ، كمُعَظَّمٍ: فِيهِ صُوَرٌ، كصُوَرِ الرِّجالِ، وَفِي العُبابِ: ثَوْبٌ مُرَجَّلٌ، أَي مُعْلَم، قَالَ امْرُؤُ القَيْسِ:
(فقُمْتُ بهَا أَمْشِي تَجُرُّ وَراءَنا ... عَلى إِثْرِنَا أّذْيَالَ مِرْطٍ مُرَجَّلِ)
والرِّجْلُ، بالكسرِ: القَدَمُ، وَقَالَ الرَّاغِبُ: هُوَ الْعُضْوُ الْمَخْصُوصُ بأَكْثَرِ الْحَيوانِ، أَو من أَصْلِ الْفَخِذِ إِلَى الْقَدَمِ، أُنْثَى، قالَه الزَّجَّاجُ، ونَقَلَهُ الْفَيُّومِي، ج: أَرْجُلٌ، قَالَ الهُ تَعَالَى: وامْسَحُوا بِرُؤُسِكُمْ وأَرْجُلَكُمْ. قَالَ سِيبَوَيْهِ: لَا نَعْلَمُهُ كُسِّرَ على غَيْرِه، وَقَالَ ابنُ جِنِّيٍّ: اسْتَغْنَوْا فيهِ بِجَمْعِ الْقِلَّةِ عَن جَمْعِ الكَثْرَةِ. ورَجُلٌ أَرْجَلُ: عَظِيمُ الرِّجْلِ، كالأَرْكَبِ، لِلْعَظِيمِ الرُّكْبَةِ، والأَرْأَسِ، لِلْعَظِيمِ الرَّأْسِ. وَقد رَجِلَ، كفِرِحَ، رَجَلاً، فَهُوَ راجِلٌ، كَذَا فِي النُّسَخ، والظاهرُ أَنَّ فِي العِبارَةِ سَقْطاً، ونَصُّ المُحْكَمِ بعدَ قَوْله: وَقد رَجِلَ بسَطْرَيْنِ: ورَجِلَ رَجَلاً، فَهُوَ رَاجِلٌ، ورَجُلٌ، هَكَذَا بِضَمِّ الجِيمِ، وَهِي لُغَةُ الحِجازِ، قالَه شيخُنا، ووقَعَ فِي نُسَخِ الْمُحْكَم بالتَّحْريكِ، ورَجِلٌ، ككَتِفٍ،)
ورَجِيلٌ، كأَمِيرٍ، ورَجْلٌ، بالْفَتْحِ، قَالَ سِيبَوَيْه: هُوَ اسْمٌ لِلْجَمْع، وَقَالَ أَبو الْحسن: جَمْعٌ، ورَجَّحَ الْفَارِسُّ قولَ سِيبَوَيْه، كَمَا تَقدَّم، ورَجْلانُ،
(29/36)

كسَكْرَانَ: إِذا لمْ يَكُنْ لَهُ ظَهْرٌ فِي سَفَرٍ يَرْكَبُهُ، فمَشَى عَلى قَدَمَيْهِ، قالَ:
(عَلَيَّ إِذا لاَقَيْتُ لَيْلَى بِخَلْوَةٍ ... أَن ازْدارَ بَيْتَ اللهِ رَجْلانَ حَافِيَا)
ج: رِجالٌ بِالْكَسْرِ، وَمِنْه قولُه تَعَالَى: فَرِجَالاً أوْ رُكْبَاناً. وَهُوَ جَمْعُ رَاجِلٍ، كقائِمٍ وقِيامٍ، وأَنْشَدَ أَبو حَيَّانَ فِي الْبَحْرِ:
(وبَنُو غُدَانَةَ شَاخِصٌ أَبْصارُهُمْ ... يَمْشُونَ تحتَ بُطُونِهِنَّ رِجالا)
أَي مَا شِينَ على الأَقْدام، ورَجَّالَةٌ، ضبَطه شيخُنا بالكسرِ، نَقْلاً عَن أبي حَيَّانَ، وَالَّذِي فِي المُحْكَمِ، والتَّهْذِيب، بالفَتْحِ مَعَ التَّشْدِيدِ، وَهُوَ قَوْلُ الْكِسائِيِّ، وَهُوَ الصَّوابُ، ورُجَّالٌ، كرُمَّانٍ، عَن الْكِسائِيِّ، هَكَذَا ضبَطه فِي المُحْكَمِ، والتَّهْذِيبِ، وأَنْشَدَ الأَخِيرُ:
(وظَهْر تَنُوفَةٍ حَدْبَاءَ يَمْشِي ... بِها الرُّجَّالُ خائِفَةً سِراعَا)
ونَقَلَهُ أَبُو حَيَّانَ، وقالَ: مِنْهُ قِراءَةُ عِكْرَمَةَ، وَأبي مِجْلزٍ: فرُجَّالاً أَوْ رُكْباناً، ورُجَالَى، بالضَّمِّ مَعَ التَّخْفِيفِ، ورَجَالَى، بالْفَتْحِ مَعَ التَّخْفِيف، كسُكارَى، وسَكارَى، وَهُوَ جَمْعُ رَجْلانَ، كعَجْلانَ، وعُجَالَى، ورَجْلَى، كسَكْرَى، وَهُوَ أَيضاً جَمْعُ رَجْلانَ، كعَجْلانَ، وعَجْلَى، نَقَله الصّاغَانِيُّ، ورُجْلانٌ، بالضَّمِّ، نَقَلَهُ ابنُ سِيدَه، وَهُوَ جَمْعُ رَاجِلٍ، أَو رَجِيلٍ، كرَاكِبٍ ورُكْبَانٍ، أَو قَضِيبٍ وقُضْبَانٍ، وَقد جاءَ فِي الشِّعْرِ رَجْلَةٌ، بالفَتْحِ، وأَنْشَدَ الأَزْهَرِيُّ لِابْنِ مُقْبِلٍ:
(ورَجْلَةٍ يَضْرِبُونَ الْبَيْضَ عَن عُرُضٍ ... ضَرْباً تَواصَتْ بِهِ الأَبْطالُ سِجِّينَا)
قلتُ: ووَقَعَ فِي الْبُخاريِّ: ورَجْلَةٍ يَضْرِبُونَ الْهَامَ ضَاحِيَةً
(29/37)

وَقَالَ أَبُو عَمْرٍ و: الرَّجْلَةُ الرَّجَّالَةُ فِي هَذَا البَيْتِ، وَلَيْسَ فِي كَلامِهِم فَعْلَةٌ جاءَتْ جَمْعاً، غَيْرَ رَجْلَةٍ جمع رَاجِلٍ، وكَمْأَةٍ جَمْعِ كَمْءٍ. ومَعْناهُ: ضَرْباً سجِّيناً، أَي شَدِيداً. نَقَلَهُ الأَزْهَرِيُّ، والصّاغَانِيُّ، قالَ شيخُنا: وقيلَ كَمْأَةٌ للواحدِ أَيْضا عندَ قَوْمٍ، كَما حَرَّرَهُ فِي المِصْباحِ. قلتُ: وسَبَقَ الْبَحْثُ فِيهِ فِي الْهمزَة. ورِجْلَةٌ، بالكسرِ، كَمَا هُوَ مَضْبُوطٌ فِي المُحْكَمِ، وضبَطه شيخُنا بالتَّحْرِيكِ، فيكونُ جَمْعَ رَاجِلٍ، ككاتِبٍ وكَتَبَةٍ، إلاَّ أَنَّ الَّذِي ضبَطَه ابنُ سِيدَه مَا قَدَّمْناهُ، وأَرْجِلَةٌ، جَمْعُ رَجِيلٍ، كرَغِيفٍ وأَرْغِفَةٍ، وأَراجِلُ، وأراجِيلُ، وقالَ ابنُ جِنِّيٍّ: يجوزُ أَن يَكُونَ اراجِلُ جَمْعَ) أَرْجِلَةٍ، وأَرْجِلَةٌ جَمْعَ رِجَالٍ، ورِجالٌ جَمْعَ رَاجِلٍ، فقد أجازَ أَبُو الْحسن فِي قَوْلِ الشاعرِ: فِي لَيْلَةٍ مِن جُمادَى ذاتِ أَنْدِيَةٍ أَن يكونَ كَسَّرَ نَدىً عَلى نِدَاءٍ، كجَمَلٍ وجِمالٍ، ثمَّ كَسَّرَ نِدَاء عَلى أَنْدِيَةٍ، كرِدَاءٍ وأَرْدِيَةٍ، فَكَذَا يكونُ هَذَا. فحاصِلُ مَا ذكَره المُصَنِّفُ من الجُموعِ اثْنا عشرَ، كَمَا عَرَفْتَ، فَقَوْلُ شيخِنا: عشرَة، أَو أحدَ عشرَ، إِن قُلْنا أَراجِيل جَمْعٌ أَيْضاً، عَلى اشْتِباهٍ فِي بَعْضِها وتَخْلِيطٍ فِي بَعْضٍ، مَحَلُّ تَأَمُّلٍ، بل هُوَ سِياقُ ابْنِ سِيدَه فِي المُحْكَمِ، مَا عَدَا رَجْلَى كسَكْرَى، فإنَّه مِن العُبَابِ، وَوهم بعضُهم، فقالَ: إِنَّ الرَّجُلَ وَصَلَتْ جُمُوعُه إِلَى اثنَيْ عَشرَ جَمْعاً، ونَقَلَها عَن أبي حَيَّانَ فِي البَحْرِ، وَهُوَ غَلَطٌ مَحْضٌ، وكلامُ أبي حَيَّانَ وأصْحابِه إنَّما هُوَ فِي جَمْع رَاجِلٍ، ضِدِّ راكِبٍ، كَمَا عَرَفْتَهُ، ثمَّ إنَّ المُصَنِّفَ قد قَصَّرَ فِي ذِكْرِ بَعْضِ الجُموعِ مِنْهَا، ومَعِيبٌ عَلى البَحْرِ المُحِيطِ أَن يَخْلُوَ عَمَّا أَوْرَدَهُ الأَئِمَّةُ. فمِمَّا ذكَرَه ابنُ سِيدَه فِي أَثْناءِ سَرْدِ الجُموعِ: رِجَلَة، وضَبَطَه كعِنَبَةٍ بالْقَلَمِ، وَهُوَ جَمْعُ رَجُلٍ، بِضَمَّ الجيمِ، عَن الكِسائِيِّ، ورُجَّالَى، بالضَّمَّ مَعَ التَّشْدِيدِ، ذكَرَهُ ابنُ سِيدَه،
(29/38)

والأَزْهَرِيُّ، عَن الكِسائِيِّ، ونَقَله أَبُو حَيَّانَ أَيْضا، قالَ شَيْخُنا: وَهُوَ مِن شَواذِّ الجُموعِ.
ورُجَال، كغُرَابٍ، عَن أبي حَيَّانَ، وَمِنْه قِراءَةُ عِكْرِمَةَ: فرُجَلاً أَوْ رُكْبَاناً، قالَ شَيْخُنا: هُو مِن النَّوادِرِ، فيَدْخُل فِي بابِ رُخَالٍ. ورَجَلَة، مُحَرَّكَةً، نَقَله شَيْخُنا عَن أبي حَيَّانَ أَيْضا، وَقد أَشَرنا إِلَيْهِ، وقُرِئَ: فَرُجَّلاً، كسُكَّرٍ، عَن أبي حَيَّانَ أَيْضا، وقُرِئَ: فَرَجْلاً بالْفَتْحِ، وهوَ جِمْعُ راجِلٍ، كراكِبٍ ورَكْبٍ، وصَاحِبٍ وصَحْبٍ، وَمِنْه قَوْلُه تَعالى: وأَجْلِبْ عَلَيْهِمْ بِخَيْلِكَ وَرَجْلِكَ، كَمَا فِي العُابِ، وَقد تقدَّم مَا فِيهِ الْكَلَام عَن سِيبََيه والأخْفَشِ. ورَجِيل، كأَمِيرٍ، عَن أبي حَيَّانَ، وقيلَ: هوَ اسْمٌ للجَمْعِ، كالْمَعِيزِ، والْكَلِيبِ. ورِجَالةٍ، ككِتَابَةٍ، عَن أبي حَيَّانَ أَيْضا، فَهَذِهِ ثَمانِيَةُ أَلْفاظٍ مُسْتَدْرَكَةٌ عَلى المُصَنِّفِ، على خِلافٍ فِي بَعْضِها، فصارَ المَجْمُوعُ عِشْرِين، وللهِ الحَمْدُ والْمِنَّةُ.
والرَّجْلَةُ، بالفَتْحِ، ويُكْسَر: شِدَّةُ المَشْيِ، أَو بالضَّمِّ: القُوَّةُ عَلى المَشْيِ. وَفِي المُحْكَمِ: الرُّجْلَةُ، بالضَّمِّ: الْمَشْيُ رَاجِلاً، وبالكَسْرِ: شِدَّةُ الْمَشْيِ. وَفِي التَّهْذِيبِ: الرُّجْلَةُ: نَجابَةُ الرَّجِيلِ مِن الدَّوابِّ والإبِلِ، قَالَ:
(حَتَّى أُشِبَّ لَهَا وطالَ إيابُها ... ذُو رُجْلَةٍ شَثْنُ الْبَراثِنِ جَحْنَبُ)
وَقَالَ أَيْضا: يُقالُ: حَمَلَكَ اللهُ عَن الرُّجْلَةِ، ومِنَ الرُّجْلَةِ. والرُّجْلَةُ هُنا: فِعْلُ الرَّجُلِ الَّذِي لَا دَابَّةَ لَهُ. وحَرَّةٌ رَجْلَى، كسَكْرَى، ويُمَدُّ، عَن أبي الْهَيْثَمِ: خَشِنَةٌ صَعْبَةٌ، لَا يُسْتطاعُ المَشْيُ فِيهَا حَتَّى) يُتَرَجَّلُ فِيهَا. وَقَالَ الرَّاغِبُ: حَرَّةٌ رَجْلاءُ: ضَاغِطَةٌ لِلأَرْجُلِ بصُعُوبَتِها. وَقَالَ أَبُو الْهَيْثَمِ: حَرَّةٌ رَجْلاَءُ: صُلْبَةٌ خَشِنَةٌ، لَا يَعْمَلُ فِيهَا خَيْلٌ وَلَا إِبِلٌ، لَا يَسْلُكُها إلاَّ راجِلٌ. أَو رَجْلاَءُ: مُسْتَوِيَةٌ بالأَرْضِ، كَثِيرَةُ الْحِجَارَةِ، نَقَلَه
(29/39)

الأَزْهَرِيُّ، وقالَ الْحارِثُ بنُ حِلِّزَةَ:
(ليسَ يُهْجِي مُوَائِلاً مِن حِذَارٍ ... رَأْسُ طَوْدٍ وحَرَّةٌ رَجلاءُ)
وتَرَجَّلَ الرَّجُلُ: نَزَلَ عَن دَابَّتِهِ، ورَكِبَ رِجْلَيْهِ، وتَرَجَّلَ الزَّنْدَ: وَضَعَهُ تحتَ رِجْلَيْهِ، كَارْتَجَلَهُ، كَمَا فِي المُحْكَمِ، وَقيل: ارْتَجَلَ الرَّجُلُ: جاءَ مِنْ أَرْضٍ بَعِيدَةٍ، فاقْتَدَحَ نَاراً، وأَمْسَكَ الزَّنْدَ بِيَدَيْهِ ورِجْلَيْهِ، لأَنَّهُ وَحْدَهُ، وبهِ فُسّرَ قَوْلُ الشَّاعِرِ: كدُخَانِ مُرْتَجِلٍ بِأَعْلَى تَلْعَةٍ وَسَيَأْتِي. وَمن المَجازِ: تَرَجَّلَ النَّهَارُ: أَي ارْتَفَعَ، كَمَا فِي العُبابِ، وقالَ الرَّاغِبُ: أَي انْحَطَّتِ الشَّمْسُ عَن الْحِيطانِ، كأَنَّها تَرَجَّلَتْ، وأَنْشَدَ الصّاغَانِيُّ.
(وهَاجَ بِهِ لَمَّا تَرَجَّلَتْ الضُّحَى ... عَصَائِبُ شَتَّى مِن كِلاَبٍ ونَابِلِ)
وَفِي حدِيثِ العُرَنِيِّينَ: فَمَا تَرَجَّلَ النَّهارُ حتَّى أُتِيَ بهم أَي مَا ارْتَفَعَ، تَشْبِيهاً بارْتِفاعِ الرَّجُلِ عَنِ الصِّبا. قالَهُ ابْنُ الأَثِيرِ. ورَجَلَ الشَّاةَ، وارْتَجَلها: عَقَلها بِرِجْلَيْهِ، وَفِي المُحْكَمِ: بِرِجْلِهِ، أَو عَلَّقَها بِرِجْلِها، وَفِي العُبابِ: رَجَلْتُ الشَّاةَ بِرِجْلِها: عَلَّقْتُها بِها، ومِثْلُهُ فِي المُفْرَداتِ. والمُرَجَّلُ، كمُعَظَّم: المُعْلَمُ مِن الْبُرودِ والثِّيابِ، وَقد تَقَدَّمَ عندَ قَوْلِهِ: فيهِ صُوَرُ الرِّجالِ. ففيهِ تَكْرارٌ لَا يَخْفَى.
والْمُرَجَّلُ: الزِّقُّ الَّذِي يُسْلَخُ مِن رِجْلٍ واحِدَةٍ، وَالَّذِي يُسْلَخُ مِن قِبَل رِجْلِهِ، كَمَا فِي المُحْكَمِ. وقالَ الْفَرَّاءُ: الْجِلْدُ الْمُرَجَّلُ: الَّذِي سُلِخَ مِنْ رِجْلٍ واحِدَةٍ، والْمَنْجُولُ الَّذِي يُشَقُّ عُرْقُوبَاهُ جَمِيعاً، كَما يَسْلُخُ الناسُ
(29/40)

اليومَ، والْمُزَقَّقُ: الَّذِي يُسْلَخُ مِنْ قِبَلِ رأْسِهِ. والْمُرَجَّلُ: الزِّقُّ الْمَلآنُ خَمْراً، وبهِ فَسَّرَ الأَصْمَعِيُّ قَوْلَ الشَّاعِرِ:
(أَيَّامَ أُلْحِفُ مِئْزَرِي عَفَرَ الثَّرَى ... وأَغُضُّ كُلَّ مُرَجَّلٍ رَيَّانِ)
وفَسَّرَ المُفَضَّلُ الْمُرَجَّلَ بالْمُسَرَّحِ، وأَغُضُّ: أَي أَنْقُصُ مِنْهُ بالْمِقْراضِ، لِيَسْتَوِيَ شَعَثُهُ، والرَّيَّانُ: الْمَدْهُونُ. وَقَالَ أَبُو العَبَّاسِ: حَدَّثْتُ ابنَ الأَعْرابِيِّ بِقَوْلِ الأَصْمَعِيِّ فَاسْتَحْسَنَهُ، كَمَا فِي التَّهْذِيبِ.
والْمُرَجَّلُ مِنَ الْجَرَادِ: الَّذِي تُرَى آثارُ أَجْنِحَتِهِ فِي الأَرْضِ، نَقَلَهُ ابنُ سِيدَه. والرُّجْلَةُ، بالضَّمِّ، والتَّرْجِيلُ: بَيَاضٌ فِي إحْدَى رِجْلَي الدَّابَّةِ، لَا بَياضَ بِهِ فِي مَوْضِع غَيْرِها، وَقد رَجِلَ، كفَرِحَ، رَجَلاً، والنَّعْتُ أَرْجَلُ، وَهِي رَجْلاءُ، نَقَلَه الأَزْهَرِيُّ، مَا عَدا التَّرْجِيل، فإنَّهُ من المُحْكَمِ، قَالَ:)
ونَعْجَةٌ رَجْلاءُ: ابْيَضَّتْ رِجْلاها إِلَى الخَاصِرَتَيْنِ، وَفِي التَّهْذِيبِ: مَعَ الْخَاصِرَتَيْنِ، وسائِرُها أَسْوَدُ. وَفِي العُبابِ: الأَرْجَلُ مِنَ الخَيْلِ: الَّذِي فِي إِحْدَى رِجْلَيْهِ بَياض، ويُكْرَهُ، إلاَّ أَنْ يَكُونَ بهِ وَضَحٌ غَيْرُهُ، قَالَ الْمُرَقِّشُ الأَصْغَرُ:
(أَسِيلٌ نَبِيلٌ لَيْسَ فيهِ مَعابَةٌ ... كُمَيْتٌ كَلَوْنِ الصِّرْفِ أَرْجَلُ أَقْرَحُ)
فَمُدِحَ بالرَّجُلِ لَمَّا كانَ أَقْرَحَ. وشاةٌ رَجْلاَءُ: كَذَلِك. ورَجَلتِ الْمَرْأَةُ وَلَدَها، رَجْلاً، ووُجِدَ فِي نُسَخِ المُحْكَمِ: رَجَّلَتْ، بالتَّشْدِيدِ: وضَعَتْهُ بحيثُ خَرَجَتْ رِجْلاَهُ قَبْلَ رَأْسِهِ، وَهَذَا يُقالُ لهُ: الْيَتْنُ.
ورِجْلُ الْغُرَابِ، بالكَسْرِ: نَبْتٌ، ويُقالُ لهُ أَيْضا: رِجْلُ الزَّاغِ، أصْلُها إِذا طُبِخَ نَفَعَ مِن الإِسْهالِ الْمُزْمِنِ، وَقد ذُكِرَ فِي غ ر ب
(29/41)

تَفْصِيلاً. ورِجْلِ الغُرابِ: ضَرْبٌ مِن صَرَِّ الإِبِلِ، لَا يَقْدِرُ الْفَصِيلُ أَنْ يَرْضَعَ مَعَهُ، وَلَا يَنْحَلُّ، قالَ الْكُمَيْتُ:
(صَرَّ رِجْلَ الْغُرَابِ مُلْكُكَ فِي النَّا ... سِ عَلى مَنْ أَرادَ فيهِ الْفُجُورَا)
رِجْلَ الغُرابِ: مَصْدَرٌ، لأنَّهُ ضَرْبٌ مِنَ الصَّرِّ، فهوَ مِن بابِ: رَجَعَ الْقَهْقَرَى، واشْتَمَلَ الصَّمَّاءَ، وتَقْدِيرُهُ: صَرَّاً مِثْلَ صَرِّ رِجْلِ الْغُرابِ، ومَعْناهُ: اسْتَحْكَمَ مُلْكُكُ فَلا يُمْكِنُ حَلُّهُ، كَمَا لَا يُمْكِنُ الْفَصِيلَ حَلُّ رِجْلِ الْغُرابِ. ورَجُلٌ رَاجِلٌ، ورَجِيلٌ: أَي مَشَّاءٌ، أَي قَوِيٌّ عَلى الْمَشْيِ، وكَذا الْبَعِيرُ، والْحِمَارُ، زادَ الأَزْهَرِيُّ: وَقد رَجِلَ الرَّجُلُ، يَرْجِلُ، رَجَلاً، ورُجْلَةً: إِذا كَانَ يَمْشٍ ي فِي السَّفَرِ وَحْدَه، لَا دَابَّةَ لهُ يَرْكَبُها. ج: رَجْلَى، ورُجالَى، كسَكْرَى، وسُكَارى. وَفِي التَّهْذِيبِ: الرَّجِيلُ مِن النَّاسِ: الْمَشَّاءُ الْجَيِّدُ الْمَشْيِ، وَأَيْضًا: الْقَوِيُّ عَلى الْمَشْيِ، الصَّبُورُ عَلَيْهِ، قَالَ: والرُّجْلَةُ: نَجَابَةُ الرَّجِيلِ مِن الدَّوابِّ، والإِبِلِ، وهوَ الصَّبُورُ عَلى طُولِ السَّيْرِ، وَلم أَسْمَعْ مِنْهُ فِعْلاً إِلاَّ فِي النُّعوتِ، ناقَةٌ رَجِيلَةٌ، وحِمارٌ رَجِيلٌ، ورَجُلٌ رَجِيلٌ. والرَّجِيلُ، كأَمِيرٍ: الرَّجُلُ الصُّلْبُ، كَما فِي المُحْكَمِ، زادَ غَيْرُه: القَوِيُّ عَلى الْمَشْيِ. وَمن المَجَازِ: هُوَ قائمٌ عَلى رِجْلٍ، إِذا حَزَبَهُ أَمْرٌ، وَفِي التَّهْذِيبِ: أَخَذَ فِي أَمْرٍ حَزَبَهُ، فَقَامَ لَهُ. ورِجْلُ الْقَوْسِ: سِيَتُها السُّفْلَى، ويَدُهَا سِيَتُها الْعُلْيَا. وقيلَ: رِجْلُها مَا سَفَلَ عَن كَبِدِها. وَقَالَ أَبُو حَنِيفَةَ: رِجْلُ الْقَوْسِ أَتَمُّ مِن يَدِها. وقالَ ابْنُ الأَعْرابِيِّ: أَرْجُلُ الْقَوْسِ، إِذا أُوتِرَتْ: أَعَالِيها، وأيْدِيها: أَسافِلُها، قالَ: وأَرْجُلُها أَشَدُّ من أيْدِيها، وأَنْشَدَ: لَيْتَ الْقِسِيَّ كُلَّها مِن أَرْجُلِ
(29/42)

قالَ: وطَرَفَا الْقَوْسِ ظُفْرَاها، وحَزَّاها فُرْضَتاها، وعِطْفَاها سِيَتَاهَا، وبَعْدَ السِّيَتَيْنِ الطَّائِفَتانِ، وبَعْدَ)
الطَّائِفَيْنِ الأَبْهَرانِ، وَمَا بَيْنَ الأَبْهَبرَيْنِ كَبِدُها، وهُوَ مَا بَيْنَ عَقْدَيِ الْحِمالَةِ. والرِّجْلُ من البَحْرِ: خَلِيجُهُ، عَن كُرَاعٍ، وَهُوَ مَجازٌ. والرِّجْلاَنِ مِن السَّهْمِ: حَرْفَاهُ. ورِجْلُ الطَّائِرِ: مِيسَمٌ لَهُم. ورِجْلُ الْجَرَادِ: نَبْتٌ كالبَقْلَةِ الْيَمَانِيَةِ، يَجْرِي مَجْرَاها، عَن ابنِ الأَعْرابِيِّ. وارْتَجَلَ الكَلامَ، ارْتِجالاً: مِثْلُ اقْتَضَبَهُ اقْتِضاباً، وهُما إِذا تَكَلَّمَ بِهِ مِ غَيْرِ أنْ يُهَيِّئَهُ قَبْلَ ذَلِك، وَقَالَ الرَّاغِبُ: ارْتَجَلَهُ: أَوْرَدَهُ قائِماً، مِنْ غَيْرِ تَدَبُّرٍ. وقالَ غيرُه: مِن غَيْرِ تَرَدُّدٍ وَلَا تَلَعْثُمٍ، وَقَالَ بَعْضُهم: مِن غَيْرِ رَوِيَّةٍ وَلَا فِكْرٍ، وكُلُّ ذلكَ مُتَقارِبٌ. وارْتَجَلَ بِرَأْيِهِ: انْفَرَدَ بهِ، وَلم يُشاوِرْ أحَداً فِيهِ. وارْتَجَلَ الْفَرَسُ فِي عَدْوِهِ: رَاوَحَ بَيْنَ الْعَنَقِ والْهَمْلَجَةِ، كَمَا فِي المُحْكَمِ، وَفِي التَّهْذِيبِ: إِذا خَلَطَ العَنَقَ بالْهَمْلَجَةِ. زادَ فِي العُبابِ: فَرَاوَحَ بَيْنَ شَيْءٍ مِن هَذَا وَشَيْءٍ مِن هَذَا. والْعَنَقُ والْهَمْلَجَةُ سَيْرانِ، تَقَدَّمَ ذِكْرُهما.
وتَرَجَّلَ الْبِئْرَ، وتَرَجَّلَ فِيهَا، كِلاهُما: إِذا نَزَلَ فِيهَا من غَيْرِ أَن يُدْلَى، كَما فِي المُحْكَمِ، وَفِي التَّهْذِيبِ: مِن غَيْرِ أَن يُدَلَّى. وتَرَجَّلَ النَّهَارُ: ارْتَفَعَ، وَقد تَقَدَّمَ هَذَا بِعَيْنِهِ قَرِيباً، فَهُوَ تَكْرارٌ.
وتَرَجَّلَ فُلانٌ: مَشَى رَاجِلاً، وَهَذَا أيْضاً قد تقدَّمَ، عِنْدَ قَوْلِهِ: تَرَجَّلَ: نَزَلَ عَن دَابَّتِهِ. وشَعَرٌ رَجْلٌ، بالفَتْحِ، وكجَبَلٍ، وكَتِفٍ، ثلاثُ لُغاتٍ حَكَاهَا ابنُ سِيدَه: بَيْنَ السُّبُوطَةِ والْجُعُودَةِ وَفِي صِفَتِهِ صَلَّى اللهُ عَلَيه وسَلَّم: كانَ شَعَرُه رَجْلاً أَي لَم يَكُنْ شَدِيدَ الْجُعُودَةِ، وَلَا شَدِيدَ السُّبُوطَةِ، بل بَيْنَهُما، وَقد رَجِلَ، كفَرِحَ، رَجَلاً، بالتَّحْرِيكِ، ورَجَّلْتُهُ، تَرْجِيلاً: سَرَّحْتُهُ ومَشَّطْتُهُ، قالَ امْرُؤُ الْقَيْسِ:
(29/43)

(كأَنَّ دِماءَ الهَادِيَاتِ بِنَحْرِهِ ... عُصارَةُ حِنَّاءٍ بِشَيْبٍ مُرَجَّلِ)
وَقَالَ الرَّاغِبُ: رَجَّلَ شَعَرَهُ: كأَنَّهُ أَنْزَلَهُ حيثُ الرِّجْلُ، أَي عَن مَنابِتِهِ، ونظَرَ فيهِ شَيْخُنا. ورَجُلٌ رَجْلُ الشَّعَرِ، بالفَتْحِ، عَن ابنِ سِيدَه، ونَقَلَه أَبُو زُرْعَةَ، ورَجِلُهُ، ككَتِفٍ، ورَجَلُهُ مُحَرَّكَةٍ، كِلاهُما عَن ابنِ سِيدَه أَيْضا، واقْتَصَرَ عليْهُما الصّاغَانِيُّ، وزادَ عِياضٌ فِي المَشارِقِ: رَجُلُُ، بِضَمِّ الْجِيمِ، كَما نَقَلَهُ شَيْخُنا، فَهِيَ أَرْبَعُ لُغاتٍ. ج: أَرْجَالٌ، ورَجَالَى، كسَكَارَى، وَفِي المُحْكَمِ: قَالَ سِيبَوَيْه: أَمَّا رَجَلٌ، بالفَتْحِ، فَلَا يُكَسَّرُ، اسْتَغْنَوْا عَنهُ بالواوِ والنُّونِ، وَذَلِكَ فِي الصِّفَةِ. وأَمَّا رَجِلٌ، بالكَسْرِ، فَإِنَّهُ لَمْ يَنُصَّ عليْهِ، وقِياسُه قِياسُ فَعَل فِي الصِّفَةِ، وَلَا يُحْمَلُ عَلى بابِ أَنْجادٍ وأنْكادٍ، جَمْعُ نَجِدٍ ونَكِدٍ، لِقِلَّةِ تَكْسِيرِ هَذِه الصِّفَةِ، مِن أَجْلِ قِلَّةِ بِنائِها، إِنَّما الأَعْرَفُ فِي جَمِيع ذلكَ الجَمْعُ بالواوِ والنُّونِ، لكنَّهُ رُبَّما جاءَ مِنْهُ الشِّيءُ مُكَسَّراً، لِمُطابَقَةِ الاسْمِ فِي الْبِناءِ، فَيكونُ مَا حَكاهُ اللُّغَوِيُّونَ مِن رَجالَى وأَرْجالٍ، جَمْعُ رَجَلٍ ورَجِلٍ، عَلى هَذَا. ومَكانٌ رَجِلٌ، كأَمِيرٍ: بَعِيدُ)
الطَّرِيقَيْنِ، هَكَذَا فِي النُّسَخ، والصَّوابُ: الطَّرَفَيْنِ. كَمَا هُوَ نَصُّ الْمُحْكَمِ، وزادَ: مَوْطُوءٌ رَكُوبٌ، وأَنْشَدَ للرَّاعِي:
(قَعَدُوا عَلى أَكْوارِهَا فتَرَدَّفتْ ... صَخِبَ الصَّدَى جَذَعَ الرِّعانِ رَجِيلا)
وَفِي العُبابِ: الرَّجِيلُ: الْغَلِيظُ الشَّدِيدُ مِن الأَرْضِ، وأَنْشَدَ هَذَا البَيْتَ. وفَرَسٌ رَجِيلٌ: مَوْطُوءٌ رَكُوبٌ، وجَعَلَهُ ابنُ سِيدَه مِن وَصْفِ الْمَكانِ، كَمَا تَقَدَّمَ، وَفِي العُبابِ: الرَّجِيلُ مِن
(29/44)

الْخَيْلِ: الَّذِي لَا يَخْفَى، وَقيل: الَّذِي لَا يَعْرَقُ. وكَلامٌ رَجِيلٌ: أَي مُرْتَجِلٌ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ. والرَّجُلُ، مُحَرَّكَةً: أَنْ يُتْرَكَ الْفَصِيلُ، والْمُهْرُ، والْبَهْمَةُ، يَرْضَعُ أُمَّهُ مَا شاءَ، وَفِي الْمُحْكَمِ: مَتى شَاءَ، قالَ الْقَطامِيُّ:
(فَصافَ غُلامُنا رَجَلاً عَلَيْها ... إِرادَةَ أَنْ يُفَوِّقَها رَضاعَا)
ورَجَلَها، يَرْجُلُها، رَجْلاً: أَرْسَلَهُ مَعَها، كَأَرْجَلَها، وأَرْجَلَها الرَّاعِي مَعَ أُمِّها، وأَنْشَدَ ابنُ السِّكِّيتِ: مُسَرْهَدٌ أَرْجِلَ حَتَّى فُطِمَا كَما فِي التَّهْذِيبِ، وزادَ الرَّاغِبُ: كَأَنَّما جُعِلَتْ لَهُ بذلك رَجْلاً. ورَجَلَ الْبَهْمُ أُمَّهُ: رَضَعَها، وبَهْمَةٌ رَجَلٌ، مُحَرَّكَةً، ورَجِلٌ، ككَتِفٍ، والجمْعُ أَرْجالٌ. ويُقالُ: ارْتَجِلْ رَجَلَكَ، بفَتْحِ الجِيمِ، كَمَا هُوَ مَضْبُوطٌ فِي نُسَخِ الْمُحْكَمِ، فَما فِي النُّسَخِ بِسُكُونِها خَطَأٌ: أَي عَلَيْكَ شَأْنَكَ فَالْزَمْهُ، عَن ابنِ الأعْرابِيِّ. وَمن الْمَجازِ: الرِّجْلُ، بالكسرِ: الطَّائِفَةُ مِنَ الشَّيْءِ، أُنْثَى، وَفِي حديثِ عائِشَةَ رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهَا: أَهْدَى لَنا أَبُو بَكْرٍ رِجْلَ شاةٍ مَشْوِيَّةٍ فسَمَّتْها باْسمِ بَعْضِها، قالَهُ ابنُ الأَثِيرِ. وَفِي الْعُبابِ: أرادَتْ رِجْلَها مِمَّا يَلِيها مِن شِقِّها، أَو كَنَتْ عَن الشَّاةِ كُلِّها بالرِّجْلِ، كَما يُكْنَى عَنْهَا بالرِّأْسِ. وَفِي حَدِيثِ الصَّعْبِ بنِ جَثَّامَةَ: أنَّهُ أَهْدَى إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيه وسَلَّم رِجْلَ حِمارٍ، وَهُوَ مُحْرِمٌ أَي أَحَدَ شِقَّيْهِ، وَقيل: أرادَ فَخِذَهُ. والرِّجْلُ: نِصْفُ الرَّاوِيَةِ مِن الْخَمْرِ والزِّيْتِ، عَن أبي حَنِيفَةَ، وخَصَّ بعضُهم بالرِّجْلِ: الْقِطْعَة الْعَظِيمَة مِن الْجَرادِ، يُذَكَّرُ ويُؤَنَّثُ، وَهُوَ جَمْعٌ عَلى غَيْرِ لَفْظِ الْوَاحِدِ،
(29/45)

ومثلُه كثيرٌ فِي كلامِهم كالْعَانَةِ لِجَماعَةِ الْحَمِيرِ، والخَيْطِ لِجَماعَةِ النَّعام، والصِّوَارِ لِجَماعَةِ الْبَقَرِ، ج: أَرْجَالٌ، قَالَ أَبُو النَّجْمِ، يَصِفُ الْحُمُرَ فِي عَدْوِها، وتَطايُرِ الْحَصَى عَن حَوافِرِها: كأَنَّما المَعْزاءُ مِن نِضَالِها فِي الوَجْهِ والنَّحْرِ وَلم يُبالِها رِجْلُ جَرادٍ طارَ عَن خُذَّالِها)
وَفِي حديثِ أَيُّوبَ عَليْهِ السَّلامُ: أَنَّهُ كانَ يَغْتَسِلُ عُرْياناً فَخَرَّ عَلَيْهِ رِجْلٌ مِن جَرادِ ذَهَبٍ، وَفِي حَدِيثٍ آخَرَ: كَأَنَّ نَبْلَهُ رِجْلُ جَرادِ، وَفِي حديثِ ابنِ عَبَّاس رَضيَ اللهُ تَعالى عَنْهُمَا، أنَّه دخَلَ مَكَّةَ رِجْلٌ مِن جَرادٍ، فجَعَلَ غِلْمانُ مَكَّةَ يَأْخُذونَ مِنْهُ، فقالَ: أَمَا إِنَّهُم لَو عَلِمُوا لم يَأْخُذُوهُ. كَرِهَ ذلَك فِي الْحَرَمِ، لأَنَّهُ صِيْدٌ. والرِّجْلُ: السَّراوِيلُ الطَّاقُ، وَمِنْه الحديثُ: إنَّهُ اشْتَرَى رِجْلَ سَرَاوِيلَ، ثُمَّ قَالَ لِلْوَزَّانِ: زِنْ وأَرْجِحْ، قالَ ابنُ الأَثِيرِ: هَذَا كمَا يُقالُ: اشْتَرى زَوْجَ خُفٍّ، وزَوْجَ نَعْلٍ، وإنَّما هُمام زَوْجانِ، يُرِيدُ: رِجْلَيْ سَرَاوِيلَ، لَنَّ السَّراوِيلَ مِن لِباسِ الرِّجْلَيْنِ، وبَعْضُهُم يُسَمِّي السَّراوِيلَ رِجْلاً. وَقَالَ ابنُ الأَعْرابِيِّ: الرِّجْلُ: السَّهْمُ فِي الشَّيْءِ، يُقالُ: لي فِي مالِكَ رِجْلٌ، أَي سَهْمٌ، والرَّجْلُ أَيْضاً: الرَّجُلُ النَّؤُومُ، وَهِي رِجْلَةٌ، والرَّجْلُ: الْقِرْطَاسُ الأَبْيَضُ الخَالِي عَن الكِتابَةِ. والرِّجْلُ: البُؤْسُ والْفَقرُ. وَأَيْضًا: الْقاذُورَةُ مِنَّا وَأَيْضًا: الْجَيْشُ الكَثِيرُ، شُبِّهَ بِرِجْلِ الْجَرادِ، يُقالُ: جاءَتْ رِجْلُ دِفاعٍ، عَن الْخَلِيلِ. والرِّجْلُ التَّقَدُّمُ، عَن أبي الْمَكارِمِ، قالَ: يقُولُ الْجَمَّالُ: لِي الرِّجْلُ، أَي أَنا أتَقَدَّمُ، ويقولُ الآخَرُ: لَا بَلْ الرِّجْلُ لِي. ويَتَشاحُّونَ عَلى ذلكَ ويَتَضايَقُونَ، وَذَلِكَ عِنْدَ اجْتِماعِ
(29/46)

الْقُطُرِ، ج: أَرْجالٌ، أَي فِي كُلِّ مَا ذُكِرَ. والْمُرْتَجِلُ: مَن يَقَعُ بِرِجْلٍ مِن جَرادٍ، فَيَشْوِي مِنْهَا، أَو يَطْبُخُ، كَما فِي الْمُحْكَمِ، وبهِ فُسِّرَ قَوْلُ الرَّاعِي:
(كدُخانِ مُرْتَجِلٍ بِأَعْلَى تَلْعَةٍ ... غَرْثانَ ضَرَّمَ عَرْفَجاً مَبْلُولا)
وَقَالَ لَبِيدٌ، رَضِيَ اللهُ تَعالى عَنهُ:
(فَتَنازَعَا سَبِطاً يَطِيرُ ظِلالُهُ ... كدُخانِ مُرْتَجِلٍ يُشَبُّ ضِرامُها)
وقِيلََ: الْمُرْتَجِلُ: مَنْ يمْسِكُ الزَّنْدَ بِيَدَيْهِ ورِجْلَيْهِ، لأنَّهُ وَحْدَهُ، وبهِ فُسّرَ أَيْضا قَوْلُ الرَّاعِي المَذْكُورُ. وَقَالَ أَبُو عَمْرٍ و: الْمُرْتَجِلُ: الَّذِي يَقْدَحُ الزَّنْدَ فَأمْسك الزَّنْدَةَ السُّفْلَى بِرِجْلِهِ. وقَدْ يُسْتَعارُ الرِّجْلُ للزَّمانِ فَيُقالُ: كانَ ذلكَ على رِجْلِ فُلانٍ، كقَوْلِكَ: عَلى رَأْسِ فُلانٍ: أَي فِي حَيَاته وعَلى عَهْدِهِ، وَمِنْه حديثُ ابنِ المُسَيِّبِ: أنَّهُ قالَ ذاتَ يَوْمٍ: اكْتُبْ يَا بُرْد أَنِّي رَأَيْتُ مُوسَى النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيه وسَلَّم يَمْشِي عَلى البَحرِ حَتَّى صَعَدَ إِلَى قَصْرٍ، ثُمَّ أَخَذَ بِرِجْلَيْ شَيْطانٍ، فَأَلْقاهُ فِي الْبَحْرِ، وإِنِّي لَا أَعْلَمُ نَبِيَّاً هَلَكَ عَلى رِجْلِهِ مِن الْجَبابِرَةِ مَا هَلَكَ يَعْنِي عبدَ الْمَلِكِ، فَجاءَ نَعْيُهُ بَعْدَ أَرْبَع. وُضِعَتِ الرِّجْلُ الَّتِي هِيَ آلَةُ الْقِيامِ مَوْضِعَ وَقْتِ الْقِيامِ. والرِّجْلَةُ، بالكسرِ: مَنْبِتُ الْعَرْفَجِ، زادَ الأَزْهَريُّ: الْكَثِيرِ، فِي رَوْضَةٍ واحِدَةٍ، وَأَيْضًا: مَسِيرُِ الْماءِ مِن الْحَرَّةِ إِلَى السَّهْلَةِ، ج: رِجَلٌ، كعِنَبٍ، وَقَالَ شَمِرٌ: الرِّجَلُ مَسايِلُ الْماءِ، قالَ لَبِيدٌ، رَضِيَ اللهُ تَعالى عَنهُ:)
(يَلْمُجُ الْبارِضَ لَمْجاً فِي النَّدَى ... مِن مَرابِيعِ رِياضٍ وَرِجَلْ)
(29/47)

وَقَالَ الرَّاغِبُ: تَسْمِيَتُهُ بذلكَ كَتَسْمِيَتِهِ بالْمَذانِبِ، وقالَ أَبُو حنيفَةَ: الرِّجَلُ تكونُ فِي الْغِلَظِ واللِّينِ، وهيَ أماكِنُ سَهْلَةٌ تَنْصَبُ إِلَيْها المِياهُ فتُمْسِكُها. وقالَ مَرَّةً: الرِّجْلَةُ كالْقَرِيِّ، وهيَ وَاسِعَةٌ تُحَلُّ.
قالَ: وَهِي مَسِيلٌ سَهْلَةٌ مِلْباثٌ، وَفِي نُسْخَةٍ: مِنْبات. قَالَ: والرِّجْلَةُ: ضَرْبٌ مِن الْحَمْضِ، وقَوْمٌ يُسَمُّونَ البَقْلَةَ الْحَمْقَاءَ الرِّجْلَةَ، وإِنَّما هِيَ العَرْفَج، هَكَذَا فِي النُّسَخِ، والصَّوابُ: الْفَرْفَخُ، بالخَاءِ فِي النُّسَخِ، والصَّوابُ: الْفَرْفَخُ، بالخاءِ المُعْجَمَةِ والْفاءِ، ومِنْهُ قَوْلُهم: أَحْمَقُ مِن رِجْلَةٍ، يَعْنُونَ هذهِ البَقْلَةَ، وذَلِكَ لأنَّها تَنْبُتُ عَلى طُرُقِ الناسِ فتُداسُ وَفِي المَسايِلِ فيقْتَلِعُها ماُ السَّيْلِ، والْجَمْعُ رِجَلٌ. وَفِي الْعُبابِ: أَصْلُ الرِّجْلَةِ الْمَسِيلُ، فسُمِّيَتْ بهَا الْبَقْلَةُ. وقالَ الرَّاغِبُ: الرِّجْلَةُ: البَقْلَةُ الْحَمْقاءُ، لِكَوْنِها نَابِتَةً فِي مَوْضِعِ القَدَمِ، قالَ الصّاغَانِيُّ: والْعَامَّةُ تَقُول: أَحْمَقُ مِن رِجْلِهِ، أَي بالإَضاَفَةِ.
ورِجْلَةُ التَّيْسِ: ع بَين الكُوفَةِ والشَّامِ. ورِجْلَةُ أَحْجَارٍ: ع بالشَّامِ. ورِجْلَتَا بَقَرٍ: ع بأَسْفَلِ حَزْنِ بَنِي يَرْبُوعٍ، وَبهَا قَبْرُ بِلالِ بنِ جَرِيرٍ، يَقُولُ جِريرٌ:
(وَلَا تَقَعْقُعَ أَلْحِي الْعِيسِ قَارِبَةً ... بَيْنَ المْزاج ورَعْنَيْ رِجْلَتَيْ بَقَرِ)
وذُو الرِّجْلِ، بِكَسْرِ الرِّاءِ: لُقْمانُ بنُ تَوْبَةَ القُشَيْرِيُّ: شَاعِرٌ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ. والمِرْجَلُ، كمِنْبَرٍ: المُشْطُ، وَهُوَ المِسْرَحُ أَيْضا. والْمِرْجَُ: القِدْرُ من الْحِجارَةِ والنُّحَاسِ، مُذَكَّرٌ، قَالَ: حَتَّى إِذا مَا مِرْجَلُ الْقَوْمِ أَفَرْ وقِيلَ: هُوَ قِدْرُ النُّحاسِ خَاصَّةً، وقِيلَ: هِيَ كُلُّ مَا طُبِخَ فِيهَا، من قِدْرٍ وغَيْرِها، قالَ امْرُؤُ الْقَيْسِ:
(عَلى الذّبْلِ جَيَّاشٌ كأنَّ اهْتِزامَهُ ... إِذا جاشَ فيهِ حَمْيُهُ غَلْيُ مِرْجَلِ)
(29/48)

وارْتَجَلَ: طَبَخَ فِيهِ، وبِهِ فُسِّربَ قَوْلُ الرَّاعِي أَيْضاً، وَقد سَبَقَ، وَفِي التَّهْذِيبِ: ارْتَجَلَ: نَصَبَ مِرْجَلاً يَطْبُخُ فيهِ طَعاماً. والتَّراجِيلُ: الْكَرَفْسُ، سَوَادِيَّةٌ، وقالَ الأَزْهَرِيُّ: بِلُغَةِ الْعَجَمِ، وهوَ مِن بُقُولِ الْبَساتِينِ. والْمُمَرْجَلُ: ثِيابٌ مِن الْوَشْيِ، فِيهَا صُوَرُ الْمَراجِلِ، فَمُمَرْجَلٌ عَلَى هَذَا مُفَفْعَل، وجَعَلَهُ سِيبَوَيْه رُباعِياً، لِقَوْلِهِ: بِشِيَةٍ كَشِيَةِ الْمُمَرْجَلِ وجَعَلَ دَلِيلَة عَلى ذَلِك ثَباتَ الْمِيمِ فِي الْمُمَرْجَلِ، ويَجُوزُ كَوْنُه مِن بابِ تَمَدْرَعَ وتَمَسْكَنَ، فَلَا يَكُونُ لَهُ فِي ذلكَ دَليلٌ. وكَشَدَّادٍ: رَجَّالُ بنُ عُنْفُوَةَ الْحَنَفِيُّ، قَدِمَ فِي وَفْدِ بني حَنِيفَةَ ثُمَّ لَحِقَهُ)
الإدْبارُ، وارْتَدَّ، فَتَبِعَ مُسَيْلِمَةَ فأَشْرَكَهُ فِي الأَمْرِ، قَتَلَهُ زَيْدُ ابنُ الخَطَّابِ، رَضِيَ اللهَ تَعال عَنهُ يَوْمَ الْيَمامَةِ، ووَهِمَ مَن ضَبَطَهُ بالْحَاءِ الْمُهْمَلَةِ، وَهُوَ عبد الْغَنِيِّ. والرَّجَّالُ بنُ هِنْدٍ: شاعرٌ مِن بَنِي أَسَدٍ. وككِتَابٍ: أَبُو الرِّجالِ سَالِمُ بنُ عَطاءٍ: تَابِعِيٌّ.
وأَبُو الرِّجالِ سَالِمُ بنُ عَطاءٍ: تَابِعِيٍّ. وأَبو الرِّجَالِ: محمدُ بنُ عبدِ الرَّحْمنِ بنِ عبدِ اللهِ بنِ حَارِثَةَ بنِ النُّعْمانِ الأَنْصارِيُّ الْمَدَنِيُّ، مُحَدِّثٌ مَشْهُورٌ، رَوَى عَن أُمِّهِ عَمْرَةً بنتِ عبدِ الرَّحْمنِ بنِ سَعْدِ بن زُرَارَةَ، رَوَى عَنهُ يَحْيى بنُ سَعِيدٍ الأَنْصَارًيُّ، وابْنُه حَارِثَةُ بنُ أَبِي الرِّجَالِ، وأَخُوهُ عبدُ الرَّحْمنِ بنُ أبي الرَِّجَالِ، رَوَيا عَن
(29/49)

أَبِيهِمَا، وأخوهُما مالكُ بنُ أبي الرِّجَالِ، ذَكَرَهُ ابنُ سَعْدٍ.
وعُبَيْدُ بنُ رِجَالٍ: شَيْخٌ لِلطَّبَرانِيِّ، وسَمِعَ يَحْيى بنَ بَكِيرٍ، قَالَ الْحافِظُ: اسْمُهُ مُحمدُ بنُ محمدِ بنِ مُوسَى الْبَزَّازُ الْمُؤَدِّبُ، وعُبَيْدٌ لَقَبُهُ. وأَرْجَلَهُ: أمْهَلَهُ، أَو جَعَلَهُ راجِلاً، بأنْ أنْزَلَهُ عَنْ دَابَّتِهِ، قالَ امْرُؤُ الْقَيْسِ: فقالتْ لَكَ الْوَيْلاَتُ إِنَّكَ مُرْجِلِي وَإِذا وَلَدَتِ الْغَنَمُ بَعضُها بعدَ بَعْضٍ، قِيلَ: وَلدْتُها الرُّجَيْلاءَ، كالْغُمَيْصاءِ، ووَلَّدْتُها طَبقَةً بَعْدَ طَبَقَةٍ، كَمَا فِي التّهْذِيبِ، ونَسَبَهُ الصّاغَانِيُّ للأُمَوِيِّ. والرَّاجِلَةُ: كَبْشُ الرَّاعِي الَّذِي يَحْمِلُ عَلَيهِ مَتَاعَهُ، عَن أبي عَمْرٍ و، وأَنْشَدَ:
(فَظَلَّ يَعْمِتُ فِي قَوْطٍ ورَاجِلَةٍ ... يُكَفِّتُ الدَّهْرَ إلاَّ رَيْثَ يَهْتَبِدُ)
والْمَرْجَلُ، كَمَقْعَدٍ، ومِنْبَرٍ، الْفَتْحُ عَن ابنِ الأَعْرابِيِّ وَحْدَهُ، والكَسْرُ عَن اللَّيْثِ: بُرْدٌ يَمَنِيٍّ جَمْعُهُ الْمَراجِلُ، وَفِي الْمُحْكَمِ: ثَوْبٌ مِرْجَلِيٌّ، مِنَ الْمُمَرْجَل، وَمن أمْثالِهِم: حَدِيثاً كانَ بُرْدُكَ مِرْجَلِيّاً أَي إنَّما كُسِيتَ الْمَراجِلَ حَدِيثاً، وكُنْتَ تَلْبَسُ الْعَباءَ، قالَهُ ابنُ الأَعْرابِيِّ. وَفِي التَّهْذِيبِ فِي تَرْكِيبِ ر ح ل، وَفِي الحَدِيثِ: حَتَّى يَبْنِي النَّاسُ بُيُوتاً يُوَشُّونَها وَشْيَ الْمَراحِلِ، يَعْنِي تِلْكَ الثِّيابَ، قالَ: ويُقالُ لَهَا أيْضاً الْمَراجِلُ، بالْجِيمِ. والرَّجْلُ، بالفَتْحِ: النَّزْوُ، يُقالُ: باتَ الْحِصانُ يَرْجُلُ الْخَيْلَ. كَذَا ف النَّوادِرِ. والرُّجَيْلاءُ، كَغُمَيْصاءَ، والرَّجَلِيُّونَ، مُحَرَّكَةً: قَوْمٌ كَانُوا يَعْدُونَ، كَذَا فِي الْعُبابِ، ونَصُّ الأَزْهَرِيُّ: يَغْزُونَ عَلَى أَرْجُلِهِمْ، الواحِدُ رَجَلِيٍّ، مُحَرَّكَةً أَيْضا، هَكَذَا
(29/50)

فِي العُبابِ، وَالَّذِي فِي التَّهْذِيبِ: رَجُلٌ رُجْلِيٌّ لِلَّذِي يَغْزُو عَلى رِجْلَيْهِ، مَنْسُوبٌ إِلَى الرُّجْلَةِ، فَتَأَمَّلْ، وهُم: سُلَيْكُ الْمَقَانِبِ، وَهُوَ ابنُ السُّلَكَةِ، والْمُنْتَشِرُ بنُ وَهْبٍ الْبَاهِلِيُّ، وأَوْفَى ابنُ مَطَرٍ الْمَازِنيُّ،)
كَمَا فِي الْعُبابِ. ويُقالُ: أَمْرُكَ مَا ارْتَجَلْتَ، أَي مَا اسْتَبْدَدْتَ فيهِ بِرَأْيِكَ، كَمَا فِي الْعُبابِ، ونَصُّ الأَزْهَرِيُّ: يُقالُ: ارْتَجِلْ مَا ارْتَجَلْتَ مِن الأَمْرِ: أَي ارْكَبْ مَا رَكِبْتَ مِنْهُ، وأَنْشَدَ الصّاغَانِيُّ لِلَبِيدٍ، رَضِيَ اللهُ تعالَى عَنهُ:
(وَمَا عَصَيْتُ أَمِيراً غَيْرَ مُتَّهَمٍ ... عِنْدِي ولَكنَّ أَمْرَ المَرْءِ مَا ارْتَجَلا)
ويُرْوَى: ارْتَحَلا، بالْحَاءِ. وسَمَّوْا: رِجْلاً، ورِجْلَةَ، بكسرِهما، مِنْهُم: رِجْلُ بنُ يَعْمُرَ بنِ عَوْفٍ، الشَّاعِرِ، ورِجْلُ بنُ ذُبْيانَ بنِ كَعْبٍ، فِي تَمِيم، جَدُّ خالِدِ بنِ عَثَمَ الَّذِي كَانَ سَيّدَ بَنِي سَعْدٍ فِي زَمانِهِ، ورِجْلَةُ بنتُ أبي صَعْبٍ أُمُّ هَيْصَمِ بنِ أبي صَعْبٍ بنِ عَمْرِو بنِ قَيْسٍ، مِن بَنِي سَامَةَ بنِ لُؤَيٍّ. والرَّجَلُ: كعِنَبٍ: ع بالْيَمامَةِ، هَكَذَا فِي النُّسَخ، وَفِي العِبارَةِ سَقْطٌ، قالَ نَصْرٌ: الرِّجْلُ، بِكَسْرٍ ففَتْحٍ: مَوْضِعٌ بينَ الْكُوفَةِ وفَلْج، وأَمَّا بِسُكُونِ الجِيمٍ: فمَوْضِعٌ قُرْبَ الْيَمَامَةِ. وأَنْشَدَ الصّاغَانِيُّ شاهِداً عَلى الأَوَّلِ قَوْلَ الأَعْشَى:
(29/51)

(قَالُوا نُمَارٌ فَبَطْنُ الْخَالِ ... فالْعَسْجَدِيَّةُ فالأَبْواءُ فالرِّجَلُ)
قُلْتُ: وعِنْدِي فِيمَا قالَهُ نَصْرٌ نَظَرٌ، فإِنَّ الأَبْواءَ مَا بَيْنَ الْحَرَمَيْنِ، فَهُوَ أَشْبَهُ أَن يكونَ الرِّجَلُ مَوْضِعاً قَريباً منهُ، فتأَمَّلْ. والتَّرْجِيلُ: التَّقْوِيَةُ، عَن ابنِ عَبَّادٍ. وفَرَسٌ رَجَلٌ، مُحَرَّكَةٌ: أَي مُرْسَلٌ عَلى الْخَيْلِ، وَكَذَا: خَيْلٌ رَجَلٌ. وناقَةٌ راجِلٌ عَلى وَلَدِها: أَي ليستْ بمَصْرُورَةٍ. وذُو الرُّجَيْلَةِ، كجُهَيْنَة، ثلاثةٌ: عَامِرُ بنُ مالِكِ بنِ جُشَمِ بنِ بَكْرِ بنِ حَبِيبِ بنِ عَمْرِو بنِ غَنْمِ بنِ تَغْلِبَ التَّغْلَبِيُّ، وكانَ أَحْنَفَ، وكَعْبُ بنُ عَامِرِ بنِ نَهْدٍ النَّهْدِيُّ، وعامِرُ بنُ زَيْدِ مَنَاةَ بنِ عَلِيِّ بنِ ذُبْيانَ بنِ سَعْدِ بنِ جُبَيْلِ بنِ مَنْصُورِ بنِ مُبَشِّرِ بن عُمَيْرَةَ بنِ أَسَدِ بنِ رَبِيعَةَ بنِ نِزارٍ. والأَراجِيلُ: الصَّيَّادُونَ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ، وكأَنَّهُ أَرْجِلَةٍ، وَقد تَقَدَّمَ. قالَ: والتَّرْكيبُ يَدُلُّ مُعْظَمُهُ عَلى العُضْوِ الَّذِي هُوَ رِجْلُ كُلِّ ذِي رِجْلٍ، وَقد شَذَّ عَنهُ الرِّجْلُ لِلْجَرادِ، والرِّجْلَةِ لِلْبَقْلَةِ، وَوَلَّدْتُها الرُّجَيْلاءَ. قلتُ: أَمَّا الرِّجْلَةُ لِلْبَقْلَةِ فإنَّها سُمِّيَتْ باسم الْمَسِيلِ، أَو بِمَا تَقَدَّمّ عَن الرَّاغِب، فَلا يَكُونُ شَاذَّاً عنهُ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: رَجَلَ الْمَرْأَةَ: جَامَعَها. ورَجُلٌ بَيِّنُ الرُّجُولَةِ، بالضَّمِّ، عَن الكِسائِيِّ. ورَجِلَ مِن رِجْلِهِ، كفَرِحَ: أصابَهُ فِيهَا مَا يَكْرَهُ. ورَجَلَهُ رَجْلاً: أصابَ رِجْلَهُ. وظَبْيٌ مَرْجُولٌ: وَقَعَتْ رِجْلُهُ فِي الحِبَالَةِ، وَإِذا وَقَعَتْ يَدُهُ فَهُوَ مَيْدِيٌّ. وارْتَجَلَ الرَّجُلُ: أَخَذَ بِرِجْلِهِ عَن أبي عَمْرٍ و. والرِّجْلَةُ، بالكَسْرِ، الْمَرْأَةُ النَّؤُومُ.
(29/52)

وارْتَجَلَ النَّهارُ: ارْتَفَعَ، مِثْلُ تَرَجَّلَ. ومَكانٌ رَجِيلٌ: صُلْبٌ. وطَرِيقٌ رَجِيلٌ: غَلِيظٌ وَعِرٌ فِي الْجَبَلِ. والرِّجْلَةُ: الْقِطْعَةُ مِن الْوَحْشِ، عَن ابنِ بَرِّيٍّ، وأنْشَدَ:)
(والعَيْنُ عَيْنُ لِيَاحٍ لَجِلَجَتْ وَسَناً ... بِرِجْلَةٍ مِنْ بَناتِ الْوَحْشِ أَطْفالِ)
وأَرْجَلْتُ الْحِصانَ فِي الخَيْلِ، إِذا أَرْسَلْت فِيهَا فَحْلاً. والرِّجِلُ: الخَوْفُ والفَزَعُ مِن فَوْتِ شَيْءٍ، يُقالُ: أَنا على رِجْلٍ، أَي عَلى خَوْفٍ مِن فَوْتِهِ. وحَكَى ابنُ الأَعْرابِيِّ: الرَّجُلاَنِ لِلرَّجُلِ وامْرَأَتِهِ، عَلى التَّغْلِيبِ. وامْرَأَةٌ مَرْجَلانِيَّةٌ: تَتَشَبَّهُ بالرِّجالِ فِي الهَيْئَةِ، أَو فِي الكَلامِ. ورُجِلَ، كعُنِيَ، رَجْلاً: شَكَى رِجْلَهُ، وحكَى الفارِسيٍُّ: رَجِلَ، كفَرِحَ، فِي هَذَا المَعْنَى، ومِثْلُهُ عَن كُراعٍ.
والرُّجْلَةُ، بالضَّمِّ: أَن يَشْكُوَ رِجْلَهُ. وحَكَى اللِّحْيانِيُّ: لَا تَفْعَلْ كَذا أُمُّكَ رَاجِلٌ، وَلم يُفَسِّرْهُ، كأنَّهُ يُرِيدُ الحُزْنَ والثُّكْلَ. وامْرَأَةٌ رَجُلَةٌ: رَاجِلَةٌ، والجَمْعُ رِجالٌ، عَن اللَّيْثِ، وأَنْشَدَ:
(فإنْ يَكُ قَوْلُهُمُ صادِقا ... فَسِيقَتْ نِسائِي إلَيْكُم رِجَالاَ)
أَي رَوَاجِلَ، قالَ الأَزْهَرِيُّ: وسَمِعْتُ بَعْضَهم يقولُ للرَّاجِلِ: رَجَّالٌ، ويُجْمَعُ رَجاجِيل. وارْتَجَلَ الرَّجُلُ: رَكِبَ عَلى رِجْلَيْهِ فِي حَاجَتِهِ، ومَشَى، وتَرَجَّلُوا: نَزَلُوا فِي الحَرْبِ لِلْقِتالِ. والرِّجْلُ جُبارٌ، أَي إِن أصابَتِ الدَّابَّةُ تَحْتَهُ إنْساناً بِرِجْلِها فهَدَرٌ، هَذَا إِذا كَانَ سائِراً، فَأمَّا إنَّ كانَتْ واقِفَةً فِي الطَّرِيقِ فالرَّاكِبُ ضَامِنٌ، أصابَتْ بِيَدٍ أَو رِجْلٍ.
(29/53)

ونُهِيَ عَن التَّرَجُّلِ إلاَّ غِبّاً، أَي كَثْرَةِ الادِّهانِ، وامْتِشاطِ الشَّعَرِ كُلَّ يَوْمٍ. وامْرَأَةٌ رَجِيلَةٌ: قَوِيَّةٌ على الْمَشْيِ، وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّيٍّ لِلْحَارِثِ بنِ حِلِّزَةَ:
(أَنَّى اهْتَدَيْتِ وكُنْتِ غَيْرَ رَجِيلَةٍ ... والقَوْمُ قد قَطَعُوا مِتانَ السَّجْسَجِ)
وكَفْرُ أبي الرُّجَيْلاتِ: قَرْيَةٌ بِمِصْرَ، عَلى شَرْقِيِّ النِّيلِ. وذُو الرَّجْلِ: صَنَمٌ حِجازِيٌّ، وذَاتُ رِجْلٍ: مَوْضِعٌ مِن أرَِ بَكْرِ بنِ وائِلٍ، مِن أسافِلِ الْحَزَنِ، وأَعَالِي فَلْج. قالَهُ نَصْرٌ، وأَنْشَدَ الصّاغَانِيُّ لِلْمُثَقِّبِ العَبْدِيِّ:
(مَرَرْنَ عَلى شِرافَ فذَاتِ رِجْلٍ ... ونَكَّبْنَ الذّرانِحَ بالْيَمِينِ)
وذاتُ رِجْلٍ أَيْضا: مَوْضِعٌ مِن دِيارِ كَلْبٍ بالشَّامِ. ورَجُلٌ، واحِدُ الرِّجالِ: زَعَمَ ابنُ حَزْمٍ أنَّهُ عَلَمٌ عَلى صَحابِيٍّ. والقاضِي العَلاَّمَةُ أحمدُ بنُ صالِحٍ بنِ أبي الرِّجالِ، لَهُ تاريخٌ فِي رِجالِ اليَمَنِ، وبَيْتُ أبي الرِّجالِ لَهُ شُهْرَةٌ بالْيَمَنِ. وراجِيلُ: اسْمُ أُمِّ سَيِّدِنا يُوسُفَ عَلَيْهِ السَّلامُ، هَكَذَا ضَبَطَهُ الشَّامِيُّ فِي سِيرَتِهِ، وذَكَرَهُ المُصَنِّفُ فِي الَّتِي بَعْدَها، وسيأْتِي الكلامُ عَلَيْهِ. والرَّجِيلُ بنُ مُعاوِيَةَ الْجُعْفِيُّ: مِن أَتْباعِ التَّابِعينَ، رَوى عَن أبي إسْحاقَ السَّبِيعِيِّ.
ر ح ل
الرَّحْلُ: مَرْكِبٌ للبَعِيرِ، والنَّاقَةِ، وَهُوَ أَصْغَرُ مِن القَتَبِ، وهُو مِن مَراكِبِ الرَِّجالِ دُونَ النِّساءِ، ونَقَلَ شَمِرٌ عَن أبي عُبَيْدَةَ: الرَّحْلُ بِجَمِيعِ رَبَضِهِ وحَقَبِهِ وحِلْسِهِ وجميعِ أَغْرُضِهِ، قَالَ: ويُقولون أَيْضا لأَعْوادِ الرَّحْلِ بِغَيْر أداةٍ: رَحْلٌ، وأَنْشَدَ: كأنَّ رَحْلِي وأداةَ رَحْلِي عَلى حَزابٍ كأَتانِ الضَّحْلِ
(29/54)

كالرَّاحُولِ، كَمَا فِي العُبابِ، واللِّسانِ، ج: أَرْحُلٌ، بِضَمِّ الحاءِ فِي الْقَلِيلِ، وَفِي الكثيرِ رِحَالٌ، بالكَسْرِ، قَالَ ابنُ حِلِّزَةَ: طَرَقَ الْخَيالُ وَلَا كَلَيْلَةِ مُدْلِجٍ سَدِكاً بأرْحُلِنا وَلم يَتَعَرَّجِ وَقَالَ الذُّبْيانِيُّ:
(أَفِدَ التَّرَحُّلُ غيرَ أنَّ رِكابَنَا ... لَمَّا تَزُلْ بِرِحالِنا وكأنْ قَدِ)
والرَّحْلُ أَيْضا: مَسْكَنُكَ، وبَيْتُكَ، ومَنْزِلُكَ، يُقالُ: دخلتُ على الرَّجُلِ رَحْلَهُ، أَي مَنْزِلَهُ، والجمعُ أَرْحُلٌ، وَفِي حديثِ عمرَ رَيَ اللهُ تَعالى عَنهُ: قَالَ: يَا رَسول اللهِ، حوَّلْتُ رَحْلِي البَارِحَةَ كَنَى بِرَحْلِهِ عَن زَوْجَتِهِ، أرادَ غِشْيانَها فِي قُبُلِها من جِهَةِ ظَهْرِها، كَنى عَنهُ بَتَحْوِيل رَحْلِهِ، إِمَّا أَن يُرِيدَ بِهِ المَنْزِلَ والْمَأْوَى، وإِمَّا أَن يُرِيد بِهِ الرَّحْلَ الَّذِي يُرْكَب عَلَيْهِ للإِبِلِ وَهُوَ الكُورُ، ويُطْلَقُ الرَّحْلُ أَيْضا على مَا تَسْتَصْحِبُه مِن الأَثاثِ والْمَتاعِ، وَقد أنْكَرَ الحَرِيرِيُّ ذلكَ فِي دُرَّةِ الغَوَّاصِ.
وَفِي شَرْحِ الشِّفاءِ: الرَّحْلُ: مَتاعُك الَّذِي تَأْوِي إِلَيْهِ. وَفِي المُفْرَداتِ لِلراغِبِ: الرَّحْلُ مَا يُوضَعُ عَلى البَعِيرِ لِلرُّكُوبِ، ثُمَّ يُعَبَّرُ بِهِ تَارةً عَن البَعِيرِ، وتارَةً عَمَّا جُلِسَ عَلِيه من المَنْزِل، والجَمْعُ رِحالٌ، قَالَ اللهُ تَعَالَى: اجْعَلُوا بِضَاعَتَهُم فِي رِحَالِهِم انْتهى. وَفِي الحديثِ: إِذا ابْتَلَّتِ النِّعالُ فَصَلُّوا ف الرَّحالِ، أَي صَلُّوا رُكْباناً، وَقَالَ ابنُ الأَثِير: يَعْنِي الدُّورَ والْمَساكِنَ والْمَنازِلَ.
والنِّعالُ هُنَا الحِرَار. والرِّحالَةُ، ككِتَابَةٍ، السَّرْجُ، قالَ عَنْتَرَةُ:
(29/55)

(إِذْ لَا أَزالُ عَلى رِحالَةِ سَابِحٍ ... نَهْدٍ تَعَاوَرَهُ الكُماةُ مُكَلَّمِ)
كَمَا فِي الْمُحْكَمِ، ونَصُّ الأَزْهَرِيُّ: نَهْدٍ مَرَاكِلُهُ نَبِيلِ المَحْزَمِ وَقَالَ ابنُ سِيدَه: الرِّحالَةُ كالرَِّحْلِ، مِن مَراكِبِ النِّساءِ. وأَنْكَرَهُ الأَزْهَرِيُّ، وَقَالَ: الرَّحْلُ والرِّحالَةُ) مِن مَراكِبِ الرِّجالِ دُونَ النِّساءِ. وقِيلَ: الرِّحالَةُ أَكْبَُ مِن السَّرْجِ، تُغَشَّى بالجُلُودِ، تكونُ للخَيْلِ، والنَّجائِبِ مِن الإِبِلِ، والجَمْعُ الرَّحائِلُ، وَمِنْه قَوْلُ الطِّرِمَّاحِ:
(فَتَرُوا النَجائِبَ عِنْدَ ذَ ... لِكَ بالرَّحالِ وبالرَّحائِلِ)
وَلم يُسْمَع الرَّحالَةُ بِمَعْنَى السَّرْجِ إلاَّ قَوْلُ عَنْتَرَةَ السَّابِقُ. قلتُ: وَقد أَنْشَدَ الجَوْهَرِيّ لِعَامِلِ بنِ الطُّفَيْلِ:
(ومُقَطِّعٍ حَلَقَ الرِّحالَةِ سَابِحٍ ... بَادٍ نَواجِذُهُ عَن الأَظْرابِ)
وأَنْشَدَ ابْنُ بَرِّيٍّ لِعُمَيْرَةَ بنِ طارِقٍ:
(بِفِتْيانِ صِدْقٍ فَوْقَ جُرْدٍ كَأنَّها ... طَوالِبُ عِقْبانٍ عَليها الرَّحائِلُ)
أَو هُوَ سَرْجٌ منْ جُلُودٍ لَا خَشَبَ فِيهِ، كَانَ يُتَّخَذُ لِلرَّكْضِ الشَّدِيدِ، كَمَا فِي الْمُحْكَمِ، قَالَ أَبُو ذُؤَيْبٍ:
(تَعْدُو بِهِ خَوْصاءُ يَفْصِمُ جَرْيُها ... حَلَقَ الرِّحالَةِ هْيَ رِخْوٌ تَمْزَعُ)
يقولُ: تَعْدُو فَتَزْفِرُ فَتَفْصِمُ حَلَقَ الْحِزامِ. رَحَلَ الْبَعِيرَ، كمنع، يَرْحَلُهُ رَحْلاً، وارْتَحَلَهُ: حَطَّ، وَفِي المُحْكَم: جَعَلَ عليهِ الرَّحْلَ، فَهُوَ مَرْحُولٌ ورَحِيلٌ، ورَحَلَهُ رِحْلَةً: شَدَّ عليْهِ أداتَهُ، قالَ الأَعْشَى:
(29/56)

(رَحَلَتْ سُمَيَّةُ غُدْوَةً أَجْمالَها ... غَضْبَى عليْكَ فَمَا تَقُولُ بَدَالَها)
وقالَ الْمُثَقّبُ الْعَبْدِيُّ:
(إِذا مَا قُمْتَ أَرْحَلُها بِلَيْلٍ ... تَأَوَّهُ آهَةَ الرَّجُلِ الْحَزِينِ)
وَفِي الحديثِ: إنَّ ابْنِي ارْتَحَلَنِي فَكَرِهْتُ أَن أُعْجِلَهُ. أَي جعلني كالرَّاحِلَةِ فرَكِبَ على ظَهِرِي.
وَفِي التَّهْذِيبِ: رَحَلْتُ الْبَعِيرَ أَرْحَلُهُ، رَحْلاً: إِذا عَلَوْتُهُ، وَقَالَ شَمِرٌ: ارْتَحَلْتُ الْبَعِيرَ، إِذا رَكِبْتُهُ بِقَتَبٍ، أَو اعْرَوْرَيْتُهُ، قالَ الجَعْدِيُّ:
(وَمَا عَصَيْتُ أَمِيراً غَيْرَ مُتَّهَمٍ عِنْدِي ... ولكنَّ أَمْرَ المَرْءِ مَا ارْتَحَلاَ)
أَي يَرْتَحِلُ الأَمْرُ، يَرْكَبُهُ، قالَ شَمِرٌ: وَلَو أنَّ رَجُلاً صَرَعَ آخَرَ، وقَعَدَ عَلى ظَهْرِهِ، لقُلْتُ: رأيْتُهُ مُرْتَحِلَهُ.
وإنَّهُ لَحَسَنُ الرِّحْلَةِ، بالكَسْرِ: أَي الرَّحْلِ لِلإِبِلِ، أَي شَدِّه لِرَحْلِها، قَالَ: ورَحَلُوها رِحْلَةً فِيهَا رَعَنْ والرَّحَّال، كَشَدَّادٍ: الْعَالِمُ بِهِ، المُجِيدُ لَهُ. والْمُرَحَّلَةُ، كمُعَظَّمَةٍ: إِبِلٌ عَلَيْهَا رِحَالُها، وَهِي أَيْضا: الَّتِي وُضِعَتْ عَنْهَا رِحالُها، ضِدّ، قَالَ:)
(سِوَى تَرْحِيلِ رَاحِلَةٍ وَعَيْنٍ ... أُكالِئُها مَخافَةَ أَنْ تَنامَا)
والرَّحُولُ، والرَّحُولَةُ، والرَّاحِلَةُ:
(29/57)

الصَّالِحَةُ لأَنْ تُرْحَلَ لِلذَّكَرِ والأُنْثَى، ت فاعِلَةُ بمَعْنَى مَفْعُولِةٍ، وَقد يكونُ على النَّسَبِ، وَفِي الحديثِ: تَجِدُونَ النَّاسَ بَعْدِي كَإِبِلٍ مائَةٍ لَيْسَ فِيها راحِلَةٌ، الرَّاحِلَةُ مِن الإبِلِ: الْقَوِيُّ على الأسْفارِ والأحْمالِ، وَهِي الَّتِي يَخْتارُها الرَّجُلُ لِمَرْكَبِهِ ورَحْلِهِ، عَلى النَّجابَةِ، وتَمامِ الخَلْقِ، وحُسْنِ المَنْظَرِ، وَإِذا كانتْ فِي جَماعَةِ الإبِلِ تَبَيَّنَتْ وعُرِفَتْ، قالَ الأَزْهَرِيُّ: هَذَا تَفْسِيرُ ابنِ قُتَيْبَةَ، وَقد غَلِطَ فِيهِ، فإنَّهُ جَعَلَ الرَّاحِلَةَ النَّاقَةَ، وليسَ الْجَمَلُ عِنْدَهُ رَاحِلَةٌ، والرَّاحِلَةُ عندَ العربِ: كُلُّ بَعِيرٍ نَجِيبٍ، سَواءٌ كَانَ ذَكَراً أَو أُنْثى، وَلَيْسَت النَّاقَةُ أوْلَى باسْمِ الرَّاحِلَةِ من الجَمَلِ، تقولُ العَرَبُ للجَمَلِ، إِذا كَانَ نَجِيباً: راحِلَةٌ، وجَمْعُهُ رَوَاحِلُ، ودُخُولُ الهاءِ فِي الرَّاحِلَةِ للمُبالَغَةِ فِي الصِّفَةِ، كَمَا تقولُ: رجلٌ دَاهِيَةٌ، وباقِعَةٌ، وعََّامَةٌ، وَقيل: إنَّما سُمِّيَتْ رَاحِلَةً لأنَّها تُرْحَلُ، كَما قالَ اللهُ تَعَالَى: فِي عِيَشةٍ راضِيَةٍ، أَي مَرْضِيَّةٍ، وماءٍ دافِقٍ، أَي مَدْفُوقٍ، وَقيل: لأنَّها ذاتُ رَحْلٍ، وكذلكَ عِيشَة رَاضِيَة، أَي ذاتُ رِضاً، وماءٍ دافِقٍ، ذِي دَفْقٍ. وأَرْحَلَها صاحِبُها: رَاضَها، وذَلَّلَها، فَصَارَتْ رَاحِلَةً، وَكَذَلِكَ: أَمْهَرَها إِمْهاراً، إِذا جَعَلَها الرَّائِضُ مَهْرِيَّةً، وَقَالَ أَبُو زَيْدٍ: أَرْحَلَ الْبَعِيرَ، فَهُوَ رَجُلٌ مُرْحِلٌ، إِذا أَخَذَ بَعِيراً صَعْباً فَجَعَلَهُ رَاحِلَةً. والمُرَحَّلُ، كمُعَظَّم: بُرْدٌ فِيهِ تَصَاوِيرُ رَحْلٍ وَمَا ضَاهاهُ، كَمَا فِي التَّهْذِيبِ، وتَفْسِيرُ الْجَوْهَرِيِّ إيَّاهُ بإزارِ خَزٍّ فِيهِ عَلَمٌ، غيرُ جَيِّدٍ، وإنَّما ذَلِك تَفْسِيرُ الْمُرَجَّلِ، بالجِيمِ. قَالَ شيخُنا: وَقد يُقالُ: لَا مُنافاةَ بَيْنَهما، إذْ يجوزُ أَن يكونَ العَلَمُ مُصَوَّراً بِصُورَةِ الرَّحْلِ. وقَوْلُ امْرِئِ القَيْسِ:
(فقُمْتُ بهَا أَمْشِي تَجُرُّ وَراءَنا ... غَلى إِثْرَنا أَذْيالَ مِرْطٍ مُرَحَّلِ)
(29/58)

يُرْوَى بالحاءِ وبالجِيمِ، أَي مُعْلَمٍ، ويُجْمَعُ عَلى المُرَحَّلاتِ، والمَراحِلِ، وَمِنْه الحديثُ: كانَ يُصَلّي وعَلَيْهِ مِن هذِه الْمُرَحَّلاتِ، يعنِي المُروطَ الْمُرَحَّلَةَ، وَفِي آخَرَ: حَتَّى يَبْنِيَ النَّاسُ بُيُوتاً يُوَشُّونَها وَشْيَ الْمَراحِلِ. والمِرْحَلُ، كمِنْبَرٍ: الْقَوِيُّ مِنَ الْجِمالِ عَلى السَّيْرِ، قالَهُ الْفَرَّاءُ. وبَعِيرٌ ذُو رِحْلَةٍ، بالكسرِ، والضَّمِّ: أَي قَوِيٌّ على السَّيْرِ، قالَهُ الْفَرَّاءُ أَيْضا، كَمَا فِي العُبابِ، وَالَّذِي فِي التَّهْذِيبِ: بَعِيرٌ مُرْحِلٌ ورَحِيلٌ، إِذا كَانَ قَوِياً، هَكَذَا ضَبَطَهُ: كمُحْسِنٍ، فتَأَمَّلْ. وَقَالَ أَبُو الْغَوْثِ: شاةٌ رَحْلاَءُ: سَوْدَاءُ وظَهْرُها أَبْيَضُ، أَو عَكْسُهُ، بأنْ كانَتْ بَيْضَاءَ وظَهْرُها أَسْوَدُ، وقالَ غيرُه: شَاةٌ رَحْلاُْ: سَوْداءُ بَيْضَاءُ مَوْضِعِ مَرْكَبِ الرَّاكِبِ مِن مآخِيرِ كَتِفَيْها، وإنِ ابْيَضَّتْ واسْوَدَّ ظَهْرُها فَهِيَ أَيْضا رَحلاُْ. زادَ الأَزْهَرِيُّ: فَإِن ابْيَضَّتْ إِحْدَى رِجْلَيْها فَهِيَ رَجْلاء، وَهُوَ مَجازٌ. قَالَ أَبُو)
الغَوْثِ: وفَرَسٌ أَرْحَلُ: اَبْيَضُ الظَّهْرِ فَقَط، لأنَّهُ مَوْضِعُ الرَّحْلِ، أَي لم يَصِلِ الْبَياضُ إِلَى البَطْنِ وَلَا إِلَى الْعَجُزِ وَلَا إِلَى الْعُنُقِ، وَهُوَ مَجازٌ. وبَعِيرٌ ذُو رِحْلَةٍ، بالكسرِ: أَي قُوَّةٍ عَلى السَّيْرِ.
وجَمَلٌ رَحِيلٌ، كأَمِيرٍ: قَوِيٌّ عَلى السَّيْرِ، أَو عَلىَنْ يَرْحَلَ، وكذلكَ ناقَةٌ رَحِيلٌ، وَمِنْه حديثُ الجَعْدِيِّ: أنَّ الزُّبَيْرَ أمَرَ لَهُ بِراحِلةٍ رَحِيلٍ. قالَ الْمُبَرِّدُ: راحِلَةٌ رَحِيلٌ: قَوِيٌّ عَلى الرَّحْلَةِ والارْتِحَالِ، كَما يُقالُ: فَحْلٌ فَحِيلٌ، ذُو فِحْلَةٍ. قد تقَدَّمَ قَوْلُهُ: بعِيْرٌ ذُو رُحْلَةٍ وضبْطُهُ بالوَجْهَيْنِ قَرِيبا، فإعادتُهُ ثانِياً تَكْرارٌ. ومِن الْمَجازِ: تَرَحَّلَهُ، إِذا رَكبَهُ بِمَكْرُوهٍ. وارْتَحَلَ الْبَعِيرُ رَحْلَهُ: سارَ ومَضَى، وَقد جَرَى ذلكَ فِي الْمَنْطِقِ، حتَّى قيلَ: ارْتَحَلَ القَوْمُ عَنِ
(29/59)

الْمَكانِ، ارْتِحالاً: إِذا انْتَقَلُوا، كتَرَحَّلُوا، والاسْمُ الرِّحْلَةُ، بالضَّمِّ، والكسرِ، يُقالُ: إنَّهُ لَذُو رِحْلَةٍ إِلَى المُلوكِ ورُحْلَةٍ، حَكاهُ اللِّحْيانِيُّ، أَي ارْتِحالٍ. والرِّحْلَةُ بالكسرِ: الارْتِحالُ لِلْمَسِيرِ، يُقال: دَنَتْ رِحْلَتُنا، ومنهُ قَوْلُه تَعَالَى: رِحْلَةَ الشِّتاءِ والصَّيْف. وبالضَّمِّ: الوَجْهُ الَّذِي تَقْصِدُهُ، وتُرِيدُهُ، وتَأْخُذُ فِيهِ، يُقالُ: أَنْتُم رُحْلَتِي، أَي الذينَ أَرْتَحِلُ إليْهم، قالَهُ أَبُو عَمْرٍ و، ويُقالُ: مَكَّةُ رُحْلَتِي، أَي وَجْهِيَ الَّذِي أُرِيدُ أَنْ أَرْتَحِلَ إليْه، وَمن هُنا أُطْلِقَ عَلى الشَّرِيفِ، أَو العالِمِ الكَبِيرِ الَّذِي يُرْحَلُ إليهِ لِجَاهِهِ أَو عِلْمِهِ، قالَ شيخُنا: وفُعْلَة فِي المَفْعُولِ ادَّعَى أَقْوامٌ فِيهِ القِياسَ. والرُّحْلَةُ أَيْضا: السَّفْرَةُ الْواحِدَةُ، عَن ابنِ سِيدَه. والرَّحِيلُ، كأَمِيرٍ: اسْمُ ارْتِحَالِ الْقَوْمِ، مِنْ رَحَلَ يَرْحَلُ، قالَ الرَّاعِي:
(مَا بالُ دَفِّكَ بالْفِراشِ مديلا ... أَقَذىً بِعَيْنِكَ أم أَرَدْتَ رَحِيلا)
والرَّحِيلُ: مَنْزِلٌ بَيْنَ مَكَّةَ والْبَصْرَةِ، كَمَا فِي اللِّسان. ورَاحِيلُ: اسْم أُمِّ سَيِّدُنا يُوسُفَ الصِّدِّيقِ، عليهِ السَّلامُ، هَكَذَا ضَبَطَهُ الصّاغَانِيُّ، وغيرُه، وأَغْرَبَ الشَّامِيُّ حيثُ ضَبَطَهُ فِي المُهِمَّاتِ مِن سِيرَتِهِ بالجِيمِ، وضَبَطَهُ شَيْخُ مَشايِخِنا الزُّرْقانِيُّ بالوَجْهَيْنِ. ورِحْلَةُ، بالكسرِ: هَضْبَةٌ مَعْرُوفَةٌ، زعَم ذلكَ يَعْقُوبُ، وأَنْشَدَ:
(تُرَادَى عَلى دِمْنِ الْحِياضِ فإنْ تَعَفْ ... فَإنَّ الْمُنَدَّى رِحْلَةٌ فرَكُوبُ)
قَالَ: ورَكُوبُ: هَضْبَةٌ أَيْضا،
(29/60)

ورِوايَةُ سِيبَوَيْه: فرُكُوبُ، أَي بِضَمِّ الرَّاءِ، أَي أَن يُشَدَّ رَحْلُها فَتُرْكَب. وأَرْحَلَ الرَّجُلُ: كَثُرَتْ رَواحِلُهُ، فَهُوَ مُرْحِلٌ، كَمَا يُقال: أَعْرَبَ، فَهُوَ مُعْرِبٌ، إِذا كَانَ لهُ خَيْلٌ عِرَابٌ، عَن أبي عُبَيْدَةَ. وأَرْحَلَ الْبَعِيرُ: قَوِيَ ظَهْرُهُ بَعْدَ ضَعْفٍ، فَهُوَ مُرْحِلٌ، عَن أبي زَيْدٍ. واَرْحَلَتِ الإِبِلُ: سَمِنَتْ بعدَ هُزالٍ، فأطاقَتِ الرِّحْلَةَ، وَقَالَ الرَّاغِبُ: أَرْحَلَ البَعِيرُ: سَمِنَ كأنَّه صارَ عَلى ظَهْرِهِ رَحْلٌ، لِسِمَنِهِ وسَنامِهِ. وَفِي نَوادِرِ الأَعْرابِ: بَعِيرٌ مُرْحِلٌ، إِذا كَانَ سَمِيناً وإنْ)
لم يكُنْ نَجِيباً. وأَرْحَلَ فُلاناً: أَعْطاهُ رَاحِلَةً يَرْكَبُها. ورَحَلَ عَن المَكانِ، كَمَنَعَ، يَرْحَلُِ، رَحْلاً: انْتَقَلَ، وسارَ. ورَحَّلْتُهُ، تَرْحِيلاً: أَظْعَنْتُه مِن مَكانِهِ، وأَزَلْتُه، قَالَ:
(لَا يَرْحَلُ الشَّيْبُ عَن دارٍ يَحُلُّ بِها ... حَتَّى يُرَحِّلُ عَنْهَا صاحِبَ الدَّارِ)
ويُروَى: عامِرَ الدَّارِ، فَهوَ رَاحلٌ، مِن قَوْمٍ رُحَّلٍ، كَرُكَّعٍ، قَالَ: رَحَلْتُ مِن أَقْصَى بِلادِ الرُّحَّلِ مِن قُلَلِ الشِّحْرِ فَجَنْبَيْ مَوْحَلِ وَفِي الحديثِ: عِنْدَ اقْتِرابِ السَّاعِةِ تَخْرُجُ نَارٌ مِنْ عَدَنَ تُرَحِّلُ النَّاسَ، رَواهُ شُعْبَةُ، وقالَ: مَعْناهُ تَرْحَلُ مَعْهم إِذا رَحَلُ، وتَنْزِلُ مَعَهم إِذا نَزَلُوا، جاءَ بِهِ مُتَّصِلاً بالحديثِ، قَالَ شَمِرٌ: ويُرْوَى: تُرْحِلُ النَّاسَ، أَي تُنْزِلُهم الْمَراحِلَ، وَقيل: تَحْمِلُهم عَلى الرَّحِيلِ. ومِن الْمَجازِ: رَحَلَ فُلاناً بِسَيْفِهِ، إِذا عَلاهُ، وَمِنْه الحديثُ:
(29/61)

لَتَكُفَّنَّ عَنْ شَتْمِهِ، أَوْ لأَرحَلَنَّكَ بِسَيْفِي، أَي لأَعْلُوَنَّكَ. والْمَرْحَلَةُ: واحِدَةُ الْمَراحِلِ، وَهُوَ الْمَنْزِلُ بَيْنَ الْمَنْزِلَيْنِ، يُقالُ: بَيْنِي وبَيْنَ كَذا مَرْحَلَةٌ، أَو مَرْحَلَتانِ. وراحَلَهُ، مُراحَلَةً: عاوَنَهُ على رِحْلَتِهِ، واسْتَرْحَلَهُ: أَي سَأَلَهُ أَنْ يَرْحَلَ لَهُ. والرِّحَالُ، ككِتابٍ: الطَّنافِسُ الْحِيرِيَّةُ، وَمِنْه قَوْلُ الأَعْشَى:
(ومَصَابِ غَادِيَةً كأنَّ تِجارَها ... نَشَرَتْ عليْهِ بُرُودَها ورِحالَها)
وذُو الرِّحَالَةِ، بالكسرِ: مُعاوِيةُ بنُ كعبِ بنِ مُعاويةَ بنِ عُبَادَةَ بنِ عُقَيْلِ بنِ كَعْبِ بنِ رَبِيعَةَ بنِ عَامِرِ بنِ صَعْصَعَةَ. ورِحَالَهْ رِحَالَهْ: دُعاءٌ لِلنَّعْجَةِ عِنْدَ الْحَلْبِ، عَن ابنِ عَبَّادٍ. والرِّحَالَةُ أَيْضا: فَرَسُ عَامِرِ بنِ الطُّفَيْلِ، وَهِي عِنْد أبي عُبَيْدَةَ الْحِمالَةُِ، وَقَالَ أَبُو النَّدَى: غَلِطَ أَبُو عُبَيْدَةَ، أَفْلَتَ عَلَيْهَا عامرُ بنُ الطُّفَيْلِ يَوْمَ الرَّقَمِ، فقالَ سَلَمَةُ نُ الْخُرْشُبِ الأَنْمارِيُّ:
(نَجَوْتَ بِنَصْلِ السَّيْفِ لَا غِمْدَ فَوْقَهُ ... وسَرْجٍ على ظَهْرِ الرَّحالَةِ قاتِرِ)
وَكَشَدَّادٍ: أَبُو الرًَّحَّالِ خالدُ بنُ محمدُ بنُ خالدٍ، الأنْصارِيُّ الْمَدَنِيُّ التَّابِعِيُّ صاحبُ أَنَسٍ رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنهُ، رَوَى عنهُ يَزيدُ بنُ بَيانٍ الْعُقْيِليُّ. وَأَبُو الرَّحالِ: عُقْبَةُ بنُ عُبَيْدٍ الطَّائِيُّ، رَوَى عَن بَشِيرِ بنِ يَسارٍ، وَعنهُ عِيسَى نُ يُونُسَ، وأخوهُ سَعْدُ بنُ عُبَيْدٍ. ورَحَّالُ بنُ الْمُنْذِرِ، وعمرُو بنُ الرَّحَّالِ، وعليُّ بنُ محمدِ بنِ رَحَّالٍ: مُحَدِّثُونَ.
(29/62)

وفاتَهُ: رَحَّالُ بنُ سَلم، عَن عَطاءِ ابْن أبي رَباحٍ، وَعنهُ عَتَّابُ بنُ عبدِ العزيزِ، أَوْرَدَهُ ابنُ حِبّانَ. والرَّحَّالُ بنُ عَزْرَةَ بنِ المُخْتارِ بنِ لَقِيطِ بنِ مُعاوِيَةَ بنِ خَفاجَةَ بنِ عَمْرِو بنِ عُقَيْلٍ: شاعِرٌ. والتَّرْحِيلُ: شُهْبَةٌ، أَو حُمْرَةٌ عَلى الْكَتِفَيْنِ،) مَوْضِعَ مَا يَقَعُ عَلَيْهِ الرَّحْلُ. ونَاقَةٌ مُسْتَرْحِلَةٌ: نَجِيبَةٌ، وَكَذَلِكَ: مُرْحِلَةٌ، ورَحِيلَةٌ، ورَحِيلٌ، كَذَا فِي نَوادِرِ الأَعْرابِ. والرَّاحُولاَتُ، فِي قَوْلِ الْفَرَزْدِقِ الشَّاعِرِ:
(عَلَيْهِنَّ رَاحُولاَتُ كُلِّ قَطِيفَةٍ ... مِن الشَّامِ أَو مِن قَيْصَرانَ عِلامُها)
: الرَّحْلُ الْمُوْشِيُّ، هَكَذَا هُوَ نَصُّ الأَزْهَرِيُّ، وَفِي العُبابِ: الرِّحالُ الْمَوْشِيَةُ، وقَيْصَرانُ: ضَرْبٌ مِن الثّيابِ المَوْشِيَّةِ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: مُرْتَحَلُ البَعِيرِ: مَوْضِعُ رَحْلِهِ. ورَحَلَ فُلانٌ فُلاناً، وارْتَحَلَهُ: عَلا ظَهْرَه، ورَكِبَهُ. ويُقالُ فِي السَّبِّ: يَا ابنَ ملْقَى أَرْحُلِ الرُّكْبانِ. والارْتِحالُ: الإشْخاصُ والإِزْعاجُ. ورَجُلٌ رَحُولٌ، ورَحَّالٌ، ورَحَّالَةٌ: كَثِيرُ الرِّحْلَةِ، وقَوْمٌ رُحَّلٌ: يَرْتَحِلُونَ كثيرا. وارْتَحَلَ فُلانٌ أَمْراً مَا يُطِيقُه، ورَحَلَ فُلانٌ صَاحِبَهُ بِما يَكْرَهُ، واسْتَرْحَلَ النَّاسَ نَفْسَهُ: أَذَلَّها لَهُم، فهم يَرْكَبُونَها بالَأذَى، وبهِ فُسِّرَ قَوْلُ زُهَيْرٍ:
(ومَنْ لَا يَزَلْ يَسْتَرْحِلُ النَّاسَ نَفْسَهُ ... وَلَا يُعْفِها يَوْماً مِن الذُّلِّ يَنْدَمِ)
وَقيل: مَعْناهُ أَنَّهُ يسألُهم أَن يَحْمِلُوا منهُ كَلَّهُ وثِقْلَه ومَؤُونَتَهُ، ومضن قَالَ بِهَذَا القَوْلِ رَوَى البَيْتَ: وَلَا يُعْفِها يَوْماً مِن النَّاسِ يُسْأَمِ
(29/63)

قالَهُ ابنُ السِّكِّيتِ فِي كتابِ المَعانِي. ومَشَتْ رَواحِلُهُ: شَابَ، وضَعُفَ، قَالَ دُكَيْن: أَصْبَحْتُ قد صَالَحَنِي عَواذِلِي بَعْدَ الشِّقاقِ ومَشَتْ رَواحِلِي قيل: تَرَكْتُ جَهْلِي، وارْعَوَيْتُ، وأطَعْتُ عَواذِلي، كَما تُطِيعُ الرَّاحِلَةُ زَاجِرَها، فَتَمْضِي، وَهُوَ مَجازٌ. وحطَّ رِحْلَهُ، وأَلْقَى رَحْلَهُ: أَقَامَ. وَهَذَا مَحَطُّ الرَّواحِلِ والرَِّحَالِ. والتَّرْحِيلُ: تَواشِيَةُ الثِّيابِ. والتَّرْحِيلَةُ: مَا يُرَحَّلُكَ. ورَحْلُ المُصْحَفِ: مَا يُوضَعُ عليهِ كهيْئَةِ السَّرْجِ. والرُّحْلَةُ، بالضّمِّ: القُوَّةُ والْجَوْدَةُ. وَإِذا عَجِلَ الرَّجُلُ إِلَى صاحِبِه بالشَّرِّ قيل: اسْتَقْدَمْتَ رِحَالَتَك. والْمُرْتَحَلُ: نَقيضُ المَحَلِّ، قَالَ الأَعْشَى: إنَّ مَحَلاًّ وإنَّ مُرْتَحَلاً يُريدُ: إنَّ ارْتِحالاً، وإِنَّ حُلُولاً، وَقد يَكُونُ المُرْتَحَلُ اسْمَ المَوْضِع الَّذِي يُحَلُّ فيهِ. ورَحَلْتُ لَهُ نَفْسِي، إِذا صَبَرْتُ عَلى أذاهُ. والرَّحِيلُ، كأَمِيرٍ: اسْمُ رَجُلٍ، وقِصَّتُه فِي تركيب ع ر ب.
والرِّحَالَةُِ، بالكَسْرِ: النَّعْجَةُ، عَن ابنِ عَبَّادٍ. والرَّحَّال: لَقَبُ عَمْرِو بنِ النُّعْمانِ ابنِ الْبَراءِ الشَّيْبانِيِّ، والرَّحَّالُ الفهْمِيُّ: شاعِرانِ. والرَّحَّالُ: لَقَبُ عُرْوَةَ بن عُتْبَةَ بنِ جَعْفَرِ بنِ كِلاَبٍ قَتَلَهُ)
الْبَرَّاضُ فِي قِصَّةِ لَطِيمَةِ كِسْرَى. وتَرَاحَلُوا إِلَى الحَكَمِ: رَحَلُوا إليهِ. وعبدُ المَلِكِ بنِ رحيل الرَّحَبِيُّ، عَن أبيهِ، عَن بِلالٍ.
(29/64)

ورُحَيْلَةُ، كجُهَيْنَةَ: جَماعَةُ نِسْوَةٍ من يَهُود، كَذَا بِخَطَّ مُغُلْطَاي.
ورُحَيْلَةُ: قَبِيلَةٌ مِن السُّلَيْمانِيِّينَ بِجِبالِ كابُلَ. والمُرَحَّلُ، كمُعَظَّمٍ: مالِكُ بنُ عبدِ الرَّحمَنِ بنِ عليِّ بن عبدِ الرحمَنِ بنِ المُرَحَّلِ، أَحَدُ فُضَلاءِ المَغارِبَةِ، لَهُ نَظْمٌ حَسَنٌ. وكمُحَدِّثٍ: صَدْرُ الدِّينِ بنُ المُرَحِّلِ، أحدُ الأَعْلامِ.
ر خَ ل
الرِّخْلُ، بالكسرِ، والرِّخْلَةُ، بِهَاءٍ: لُغَةٌ فِيهِ، والرَّخِلُ، كَكَتِفٍ، وعَلى الأخيرةِ اقْتَصَرَ الصّاغَانِيُّ: الأُنْثَى من أَوْلادِ الضَّأنِ، والذَّكَرُ حَمَلٌ، ج: أرَْخُلٌ، بِضَمَّ الخاءِ، ورِخَالٌ بالكسرِ، وَمِنْه قولُهم: هُوَ من الرَّخالِ إناثِ السِّخالِ، ويُضَمُّ، وَهُوَ نادرٌ كَكَلِماتٍ جاءَتْ، قَالَ بعضُهم:
(مَا سَمِعْنا كَلِماً غيرَ ثَمانٍ ... هِيَ جَمْعٌ وهْيَ فِي الوَزْنِ فُعالُ)

(فتُؤَامٌ وذُرَابٌ وفُرارٌ ... وعُرَاقٌ وعُرامٌ ورُخالُ)

(وظُؤَارٌ جَمْعٌ ظِئْرٍ وبُساطٌ ... جَمْعُ بُسْطٍ هَكَذَا فِيمَا يُقالُ)
قلتُ: وَقد فاتَهُ: رُبابٌ، جَمْعُ رُبَّى مِن الشِّياهِ، ورُجالٌ، جَمْعُ رَجْلٍ خِلاف الرَّاكِبِ، ورُذَال، جَمْعُ رَذْل، وَقد مَرَّ البَحْثُ فِيهِ فِي ظ أر، وع ر ق، وب س ط، وذ ر ب، ورِخْلاَنٌ، بالكَسْرِ، ورَخَلَةٌ، مُحَرَّكَةً، ورِخَلَةٌ، كعِنَبَةٍ. والرُّخَيْلُ، كزُبَيْرٍ: فَرَسٌ كَانَ لِبَنِي جَعْفَرِ بنِ كِلاَبٍ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ. وبَنُو رُخَيْلَةَ، كجُهَيْنَةٍ: بَطْنٌ، عَن ابْن دُرَيْدٍ. والرِّخْلَةُ، بالكسرِ: جَدُّ صالِحِ بنِ المُبَارَكِ الْمُحَدِّثُ، عَن أبي عبدِ اللهِ النِّعالِيِّ.
(29/65)

وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الْمُتَرَخِّلُ: صاحِبُ الرِّخالِ الَّذِي يُرَبِّيها، وَبِه فُسِّرَ قَوْلُ الكُمَيْتِ:
(وَلَو وُليَ الهُوجُ النَّوايحُ بِالَّذِي ... وُلِينَا بِهِ مَا دَعْدَعَ المُتَرَخِّلُ)
ورُخَيْلَةُ بنُ ثَعْلَبَةَ: بَدْرِيُّ، ومسعودُ ابنُ رُخَيْلَةَ بنِ عائِذٍ الأَشْجَعِيُّ، كانَ قائِدَ أَشْجَعَ فِي الأَحْزابِ ثُمَّ أَسْلَمَ. والرَّخاخِلُ: أَنْبِذَةُ التَّمْرِ، قالَ ابنُ أَحْمَرَ: وَبَذَّ الرَّخاخِيلَ جُعْفِيُّها هَكَذَا فَسَّرَهُ الصّاغَانِيُّ، وأَوْرَدَهُ المُصَنِّفُ فِي ج ع ف اسْتِطْراداً، وأهْمَلَهُ هُنَا، كالصَّاغانِيُّ.
ر د خَ ل
الإِرْدَخْلُ، الكسْرِ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ، وَقَالَ اللَّيْثُ: هُوَ التَّارُّ السَّمِينُ، قالَ الأَزْهَرِيُّ: لم أَسْمَعِ الإِرْدَخْلَ لغيرِ اللَّيْثِ. قلتُ: وَقد تَقَدَّمَ للمُصَنِّفِ ذلكَ فِي الهَمْزِ بعَيْنِهِ، وكأنَّهُ أشارَ إِلَى الاخْتِلافِ فِي أصالَةِ الهَمْزَةِ وزِيادَتها.

ر د ع ل
الرِّدَعْلُ، بِمُهْمَلَتَيْنِ، كَرِبَحْلٍ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وقالَ أَبُو عُبَيْدٍ: صِغارُ الأَوْلادِ، قالَ الضَّحَّاكُ بنُ عبدِ اللهِ السُّلُولِيُّ:
(أَلاَ هَلْ أَتَى النَّصْرِيُّ مَتْرَكُ صِبْيَتِي ... رِدَعْلاً ومَسْبَى القَوْمِ ظُلْماً نِسائِيَا)

ر ذ ل
الرَّذْلُ، بالفَتْح والرُّذَالُ، بالضَّمِّ، والرَّذِيلُ، بالفَتْحِ والرُّذَالُ، بالضَّمِّ، والرَّذِيلُ، كأَمِيرٍ، والأَرْذَلُ: الدُّونُ مِنَ النَّاسِ فِي مَنْظَرِهِ وحَالاتِهِ، وقيلَ: هُوَ الخَسِيسُ، أَو الرَّدِيءُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ، ورَجُلٌ رَذْلُ الثّيابِ والفِعْلِ، ج أَرْذَالٌ، وَفِي بعضِ النُّسَخِ: أَرَاذِلُ، ورُذُولٌ، بالضَّمِّ، ورُذَلاءُ، جَمْعُ رَذِيلٍ، عَن يَعْقُوبَ ورُذَالٌ، بالضَّمِّ، وَهُوَ مِن الجَمْعِ العَزِيزِ، وَقد تقدَّمَتْ
(29/66)

نَظَائِرُهُ فِي ر خَ ل قرِيباً، وأَرْذَلُونَ، وَلَا تُفارِقُ هَذِه الألِفَ واللامَ، وقولُه عَزَّ وجَلَّ: واتَّبَعَكَ الأَْذَلُونَ، قالَهُ قَوْمُ نُوحٍ لَهُ، قالَ الزَّجَّاجُ: نَسَبُوهم إِلَى الحِياكَةِ والحِجامَةِ، قَالَ: والصِّناعاتُ لَا تَضُرُّ فِي بابِ الدّياناتِ. وَفِي العُبابِ: ويُجْمَعُ الأَرْذَالُ الأَراذِلَ، قَالَ اللهُ تَعَالَى: إِلا الَّذِينَ هُمْ أَرَاذِلُنا بَادِيَ الرَّأْي، أَي أَخِسَّاءُنَا. وَقد رَذُلَ: ككَرُمَ، وعَلِمَ، الأخِيرَةُ لُغَةٌ نَقَلَها الصّاغَانِيُّ، رَذَالَةً، بالفَتْحِ ورُذُولَةً، بالضَّمِّ، كِلاهُما من مِصادِرِ رَذُلَ، ككَرُمَ، وَقد رَذَلَهُ غَيْرُهُ، يَرْذُلُه، رَذْلاً، وأَرْذَلَهُ: جَعَلَهُ كَذَلِك، وَهُوَ رَذْلٌ، ومَرْذُولٌ، وحكَى سِيبَوَيْه: رُذِلَ، كعُنِيَ، قَالَ: كأنَّه وُضِعَ ذَلِك فِيهِ، يَعْنِي أنَّهُ لم يَعْرض لِرُذِل، وَلَو عَرَضَ لَهُ لَقالَ: رَذَّلَهُ، وشَدَّدَ. والرُّذَالُ، والرُّذَالَةُ، بِضَمِّهِما: مَا انْتُقِيَ جَيِّدُهُ، وبَقِيَ رَدِيئُهُ. والرَّذِيلَةُ: ضِدُّ الْفَضِيلَةِ، والجَمْعُ الرَّذائِلُ. واسْتَرْذَلَهُ: ضِدُّ اسْتَجَادَهُ، وَمِنْه الحديثُ: مَا اسْتَرْذَلَ اللهُ عَبْداً إِلاَّ حَظَرَ عَنْهُ الْعِلْمَ والأَدَبَ. وأَرْذَلَ الرَّجُلُ: صَارَ أَصْحَابُهُ رُذَلاَءَ، ورُذَالَى، كحُبَارَى. وأَرْذَلُ الْعُمُرِ: أَسْوَؤُهُ، هَكَذَا فِي النُّسَخِ الصَّحِيحةِ، وتَقْدِيرُهُ: رُذَالى العُمُرِ وأَرْذَلُهُ أسْوَؤُهُ، وإنْ كانَ فِي العبَارَةِ قُصُورٌ مَّا، وَوُجِدَ فِي بَعْضِ النُّسَخْ بحَذْفِ الواوِ هَكَذَا: ورُذَالَى أَرْذَلُ العُمُرُ، وَهُوَ مُطابِقٌ لِما فِي العُبابِ، وَوَقَعَ فِي نُسْخَةِ شَيْخِنا: وَرُذَلاءُ)
العُمُرِ، وكحُبارَى: أَسْوَؤُهُ. قلتُ: وهوَ خَطَأٌ. قَالَ: وزَعَمَ بَعْضٌ أَنَُّبَارَى هُنَا لَفْظٌ مُقْحَمٌ، وَلَوْلَا هِيَ لَكان رُدَّ بالمُهْمَلَةِ وَإِلَى مُتَعَلِّقٌ بِهِ نَظِير الْآيَة، على أنَّ هَذَا الوَزْنَ غَيرُ مَوْجُودٍ فِي كلامِ أَئِمَّةِ اللُّغَةِ، فَلْيُحَرِّرْ.
(29/67)

قَالَ شيخُنا: وَلَو كَانَ كذلكَ لَكانتْ إِلَى مَكْتُوبَةً بالْياءِ، وَهِي فِي أُصُولِ القامُوسِ بِلامِ ألف، وَهُوَ يُنافِي مَا قالُوه. قلتُ: وَهَذَا بِناءٌ عَلى مَا وَقَعَ فِي نُسْخَتِهِ، وأَمَّا الَّتِي بأُصولِ النُّسَخِ الجَيِّدَِ: رُذَالَى بالْياءِ، وَلذَا صَحَّ وَزْنُهُ بِحُبارَى، فحِينَئِذٍ مَا زَعَمَهُ بعضٌ لامِرْيَةَ فِيهِ. ثمَّ قالَ: وَقَالَ آخَرُونَ: لعلَّه نَظِيرُ مَا وَقَعَ للجَوْهَرِيِّ فِي بَهَازِرة وضريحيات، ثمَّ قَالَ: والظَّاهِرُ أنَّ المَتْنَ ورُذَلاَءُ: أَرْذَلُ العُمُرِ، أَي أنَّهُ بالمَدِّ، وكحُبَارَى، أَي يُقالُ مَقْصُوراً، وقولُه: أَسْوَؤُهُ، شَرْحٌ لَهُ، واللهُ أَعْلَمُ، فَتَأَمَّلْ. قلتُ: وكلُّ ذلكَ خَبْطُ عَشْواءَ، وضَرْبٌ فِي حَدِيدٍ باردٍ، وسَبَبُهُ عَدَمُ التَّأمُّلِ فِي أُصُولِ اللُّغَةِ، والنُّسَخِ المَقْرُوءةِ المُقابِلَةِ. والصَّوابُ فِي العِبارَةِ: وأَرْذَلَ: صارَ أَصْحابُهُ رُذَلاءَ، ورُذَالَى، كحُبَارى. إِلَى هُنَا تَمامُ الجُمْلَةِ، ثمَّ قَالَ: وأَرْذلُ العُمُرِ: أَسْوَؤُهُ، وَبِهَذَا يَنْدَفِعُ الإِشْكالُ، ويَتَّضِحُ تَحْقِيقُ المَقامِ فِي الحالِ. ثمَّ أَرْذَلُ العُمُرِ، فَسَّرَهُ الزَّمَخْشَرِيُّ بالْهَرَمِ والخَرفِ، أَي حَتَّى لَا يَعقِلَ، ويدُلّ لذلكَ قولُه تَعَالَى فِيمَا بَعْدُ فِي الآيةِ: ومِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْلاَ يَعْلَمَ مِنْ بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئاً، وَفِي الحديثِ: أعُوذُ بِكَ أَنْ أُرَدَّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ، أَي حالِ الْكِبَرِ والعَجْزِ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: ثَوْبٌ رَذْلٌ ورَذِيلٌ: وَسِخٌ رَدِيءٌ. ودِرْهَمٌ رَذْلٌ: فَسْلٌ. وأَرْذَلَ الصَّيْرَفِيُّ مِن دَرَاهِمِي كَذَا: أَي فَسَلها. وأَرْذَلَ غَنَمِي، وأَرْذَلَ مِن رِجالِهِ كَذَا وَكَذَا رَجُلاً: لم يَرْضَهُمْ.
ر س ل
الرَّسَلُ، مُحَرَّكَةً: الْقَطِيعُ مِن كُلِّ شَيْءٍ، ج: أَرْسَالٌ، هَكَذَا فِي المُحْكَمِ، وَفِي المِصْباحِ: ويُسْتَعْمَلُ فِي النَّاسِ تَشْبِيهاً. قلتُ: وَمِنْه الحديثُ: أنَّ النَّاسَ
(29/68)

دَخَلُوا عليهِ بَعْدَ مَوْتِهِ أَرْسالاً يُصَلُّونَ عَلَيْهِ، أَي أَفْواجاً، وفِرَقاً مُتَقَطِّعَةً، يَتْلُو بعضُهم بَعْضاً. والرَّسَلُ: الإِبِلُ، هَكَذَا حَكاهُ أَبُو عُبَيْدٍ، مِن غَيْرِ أَن يَصِفَها بِشَيْءٍ، قالَ الأَعْشَى:
(يَسْقِي رِياضاً لَهَا قد أَصْبَحَتْ عُرُضاً ... زُوراً تَجانَفَ عَنْهَا القَوْدُ والرَّسَلُ)
أَو هُوَ الْقَطِيعُ مِنْهَا، ومِن الْغَنَم، كَما فِي الصِّحاحِ، وقالَ ابنُ السِّكِّيتِ: مَا بَيْنَ عَشْرٍ إِلَى خَمْسٍ وعِشْرِينَ، وَقَالَ الرَّاجِزُ: أَقُولُ لِلذَّائِدِ خَوِّصْ برَسَلْ إِنِّي أَخافُ النَّائِباتِ بالأُوَلْ والجَمْعُ أَرْسَالٌ، قالَ الرَّاجِزُ: يَا ذَائِدَيْها خَوِّصَا بأَرْسَالْ وَلَا تَذُودَاها ذِيَادَ الضُّلاَّلْ أَي قَرِّبا إِبِلَكُما شَيْئاً بَعْدَ شَيْءٍ، وَلَا تَدَعاها تَزْدَحِمُ عَلى الحَوْضِ. ويُقال: جاءَتِ الخَيْلُ أَرْسَالاً، أَي قَطِيعاً قَطِيعاً، وَفِي الحديثِ، وفيهِ ذِكْرُ السَّنَةِ: ووَقِيرٌ كَثِيرُ الرَّسَلِ قَلَيلُ الرِّسْلِ، كَثِيرُ الرَّسَلِ، يَعْنِي الَّذِي يُرْسَلُ مِنْهَا إِلَى المَرْعَى، أَرادَ أنَّها كَثيرةُ العَدَدِ قليلةُ اللَّبَنِ، فَهِيَ فَعَلٌ بمعنَى مُفْعَل، قالَ ابنُ الأَثِيرِ: كَذَا فَسَّرَهُ ابنُ قُتَيْبَةَ، وَقد فَسَّرَهُ العُذْرِيُّ، فقالَ: كثيرُ الرَّسَلِ، أَي شديدُ التَّفَرُّقِ فِي طَلَبِ المَرْعَى، قالَ: وَهُوَ أَشْبَهُ، لأنَّهُ قَالَ فِي أَوَّلِ الحديثِ: ماتَ الْوَدِيُّ، وهَلَكَ الهَدِيُّ. يَعْنِي الإبِلَ، فَإِذا هَلَكَتِ الإِبِلُ مَعَ صَبْرِها وبَقائِها على الجَدْبِ، كَيفَ تَسْلَمُ الغَنَمُ وتَنْمِي، حَتَّى يَكْثُرَ عَدَدُها. قالَ: والوَجْهُ مَا قالَهُ العُذْرِيُّ، وأَنَّ الغَنَمَ تَتَفَرَّقُ وتَنْتَشِرُ فِي طَلَبِ المَرْعَى لِقِلَّتِهِ.
(29/69)

والرِّسْلُ، بالكسرِ: الرِّفْقُ والتُّؤَدَةُ، يُقالُ: افْعَلْ كَذَا وَكَذَا عَلى رِسْلِكَ، أَي اتَّئِدْ فِيهِ، كالرِّسْلَةِ، بالهاءِ، عَن ابنِ عَبَّادٍ، وأَوْرَدَهُ أَيْضا صاحبُ اللِّسانِ، والتَّرَسُّلِ، أَوْرَدَهُ صاحبُ اللِّسانِ، وَفِي الحديثِ: عَلى رِسْلِكُما إِنَّها صَفِيَّةُ بِنْتُ حُيَيٍّ، الرِّسْلُ: اللَّبَنُ مَا كانَ، وقَيَّدَهُ فِي التَّوْشِيحِ تَبْعاً لأَهْلِ الغريبِ، بالطَّرِيِّ، يُقال: كَثُرَ الرَّسْلُ العامَ، أَي كَثُرَ اللَّبَنُ، وقالَ أَبُو سعيدٍ الخُدْرِيُّ رَضِيَ اللهُ عَنهُ: رَأَيتُ فِي عامٍ كَثُرَ فيهِ الرِّسْلُ البَياضَ أَكْثَرَ مِن السَّوادِ، ثمَّ رأَيتُ بعد ذَلِك فِي عامٍ كَثُرَ)
فِيهِ التَّمْرُ السَّوادَ أكثرَ مِنَ البَياضِ. الرِّسْلُ اللَّبَنُ، وَهُوَ البَياضُ، إِذا كَثُرَ قَلَّ التَّمْرُ، وَهُوَ السَّوادُ، وأهْلُ البَدْوِ يَقُولونَ: إِذا كَثُرَ البَياضُ. واخْتُلِفَ فِي الحديثِ: هَلَكَ الفَدَّادُونَ إلاَّ مَن أَعْطَى فِي نَجْدَتِها ورِسْلِها، فِي رِسْلَها قَولَانِ، قَالَ أَبُو عُبَيدٍ: هِيَ قليلةُ الشَّحْمِ واللَّحْمِ واللَّبَنِ، فَنَحْرُها يَهُونُ عَلَيْهِ، وبَذْلُها لَا يُشْفق مِنْهُ، وَهَذَا كقولِهم: قَالَ فُلانٌ كَذَا على رِسْلِهِ، أَي عَلى اسْتِهانَتِهِ بالقَوْلِ، فَكَأَنَّ وَجْهَ الحديثِ: إلاَّ مَن أَعْطى فِي سِمَنِها وهُزالِها، أَي فِي حالِ الضَّنِّ بهَا لِسِمَنِها، وحالِ هَوانِها عَلَيْهِ لِهُزالِها، كَمَا نقولُ: فِي المَنْشَطِ والمَكْرَهِ، والقَوْلُ الآخَرُ: ورِسْلُها: ولَبَنُها، قالَ أَبُو عُبَيْدٍ: قَدْ عَلِمْنا أنَّ الرِّسْلَ اللَّبَنُ، ولكنْ ليسَ لهُ فِي هَذَا الحديثِ مَعْنىً، وقالَ غيرُه: لَهُ فِيهِ مَعْنىً، لأَنَّهُ ذَكَرَ الرِّسْلَ بعدَ النَّجْدَةِ، عَلى جِهَةِ التَّفْخِيم لِلإِبِلِ، فَجَرَى مَجْرَى قَوْلِهم: إلاَّ مَنْ أَعْطَى فِي سِمَنِها وحُسْنِها ووُفُورِ لَبَنِها، فَهَذَا كلُّه يَرْجِعُ إِلَى مَعنىً واحدٍ. وقالَ ابنُ الأَثِيرِ: والأَحْسِنُ أنْ يكونَ المُرادُ بالنَّجْدَةِ الشَّدَّةَ والجَدْبَ، وبالرِّسْلِ الرَّخاءَ والخِصْبَ، لأنَّ الرِّسْلَ اللَّبَنُ، وإِنَّما يكثُرُ فِي حالِ الخِصْبِ، فيكونُ المعنَى أنَّه يُخْرِجُ حَقُّ اللهِ تَعالى فِي حالِ الضَّيقِ والسَّعَةِ، وَقد مَرَّ ذَلِك فِي ن ج د، فراجِعْهُ.
(29/70)

وأَرْسَلُوا: كَثُرَ رِسْلُهُمْ، أَي صارَ لَهُم اللَّبَنُ مِن مَواشِيهم، وأنْشَدَ ابنُ بَرِّيٍّ:
(دَعانا المُرْسِلُونَ إِلَى بِلادٍ ... بهَا الحُولُ المُفارِقُ والحِقاقُ)
كَرَسَّلُوا تَرْسِيلاً، مكَثُرَ لَبَنُهم وشِرْبُهُم، قالَ تَأَبَّطَ شَرَّاً: ولستُ بِراعِي ثَلَّةٍ قامَ وَسْطَهاطَويلِ العَصا غُرْنَيْقِ ضَحْلٍ مُرَسَّلِ مُرَسَّل: كَثِيرِ اللَّبَنِ، فَهُوَ كالغُرْنِيْقِ، وَهُوَ شِبْهُ الكُرْكِيِّ فِي الماءِ أَبَداً، ويُرْوَى: ولستُ بِراعِي صِرْمَةٍ كانَ عَبْلُهاطَوِيلَ الْعَصَا مئْناثَةِ السَّقْبِ مُهْبِلِ وأَرْسَلُوا: صَارُوا ذَوِي رَسَلٍ، مُحَرَّكَةً: أَي قَطائِعَ، وَفِي العُبابِ: ذَوِي أَرْسالٍ، أَي قُطْعان.
والرِّسْلُ، طَرَفُ العَضُدِ من الفَرَسِ، وهما رِسْلان. والرَّسْلُ، بِالْفَتْح: السَّهْلُ من السَّيْر، يُقالُ: سَيْرٌ رَسْلٌ، وَهُوَ أَيْضا: البَعِير السَّهْلُ السّيْرِ، وَهِي بهاءٍ، وَقد رَسِلَ، كفِرِحَ، رَسَلاً، مُحَرَّكَةً ورَسَالَةً، ككَرامَةٍ. والرَّسْلُ أَيْضا: المُتَرَسِّلُ مِن الشَّعَرِ، وَفِي بعضِ النُّسَخِ: المُتَرَسَّلُ، والأُولَى الصَّوابُ، وَقد رَسِلَ، كفَرِحَ، رَسَلاً، ورَسَالَةً، وَلَو قالَ بعدَ قَوْلِهِ: وَهِي بهاءٍ: والْمُتَرَسَّلُ من الشَّعَرِ، وَقد رَسِلَ فيهمَا، كفَرِحَ، إِلَى آخِرِهِ، لَكانَ أَخْصَرَ، وأَوْفَقَ لِقاعِدَتِهِ، فَتَأَمَّلْ. والرَّسْلَةُ، بِالْفَتْح: الْكَسَلُ، يُقال: رَجُلٌ فِيهِ رَسْلَةٌ، أَي كَسَلٌ. ونَاقَةٌ مِرْسَالٌ: سَهْلَةُ السَّيْرِ، مِن نُوقٍ مَرَاسِيلَ،)
وَقيل: المَرَاسِيلُ: الْخِفافُ، الَّتِي تُعْطِيكَ مَا عندَها عَفْواً، الواحدَةُ رَسْلَةٌ، قالَ كَعْبُ بنُ زُهَيْرٍ، رَضِيَ اللهُ تَعالى عَنهُ:
(أَمْسَتْ سُعادُ بأَرْضٍ لَا يُبَلِّغُها ... غلاَّ العِتاقُ النَّجِيباتُ الْمَراسِيُ)
ويُقالُ: لَا يكونُ الْفَتَى مِرْسالاً: أَي مُرْسِلَ اللُّقْمَةِ فِي حَلْقِهِ، أَو مُرْسِلَ
(29/71)

الغُصْنِ مِن يَدِهِ، إِذا مَضَى فِي مَوْضِعٍ شَجِيرٍ، لِيُصِيبَ صَاحِبَهُ، والمِرْسَال أَيْضا: سَهْمٌ صَغِيرٌ، كَذَا فِي النُّسَخِ، وَفِي العُبابِ: قَصِيرٌ. وإِنَّما سُمِّيَ بهِ لِخِفَّتِهِ، ورُبَّما شُبِّهَتِ النَّاقَةُ بِهِ. والإِرْسَالُ: التَّسْلِيطُ، وَبِه فُسِّرَ قولُه تَعالَى: أَنَّا أَرْسَلْنا الشَّياطِينَ عَلى الكَافِرِينَ تَؤُزُّهُمْ أَزَّاً، أَي سُلِّطُوا عليْهم، وقُيِّضُوا لَهُم بكُفْرِهم، كَمَا قالَ تعالَ: ومَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطاناً، وقيلَ: مَعْناهُ أَنَّا خَلَّيْنَا الشّياطِينَ وإيَّاهُمْ، فَلم نَعْصِمْهُ مِنَ الْقَبُولِ مِنْهُم، وكِلا القَوْلَيْنِ ذَكَرَهُما الزَّجَّاجُ، قَالَ: والمُخْتارُ الأَوَّلُ. وَقيل: الإِرْسالُ هُنَا: الإِطْلاقُ، والتَّخْلِيَةُ، وَبِه فَسَّرَ أَبُو العَبَّاسِ الآيةَ. والإِرْسالُ أَيْضا: الإِهْمالُ، وَهُوَ قَرِيبٌ مِن الإِطْلاقِ والتَّخْلِيَةِ. والإِرْسالُ، أَيْضا: التَّوْجِيهُ، وبهِ فُسِّرَ إِرْسالُ اللهِ عَزَّ وجَلَّ أَنْبِياءَهُ عليهمُ السَّلامُ، كأنَّهُ وَجَّهَ إِلَيْهِم أَنْ أَنْذِرُوا عِبادِي، قالَه أَبُو العَبَّاس. والاسْمُ: الرِّسَالَةُ، بالكسرِ، والفَتْحِ، والرَّسُولُ، والرَّسِيلُ، كَصَبُورٍ، وأَمِيرٍ، الأخِيرَةُ عَن ثَعْلَبٍ، وأَنْشَدَ:
(لقد كَذَبَ الْوَاشُونَ مَا بُحْتُ عندَهم ... بِلَيْلَى وَلَا أَرْسَلْتُهم بِرَسِيلِ)
قلتُ: هُوَ لِكُثَيِّرٍ، ويُرْوَى: بِسِرٍّ وَلَا أَرْسَلْتُهم بِرَسُولِ والرَّسُولُ بمعنَى الرِّسالَةِ يُؤَنِّثُ ويُذَكَّرُ، وأَنْشَدَ الجَوْهَرِيّ للأَسْعَرِ الجُعْفِيُّ:
(أَلاَ أَبْلِغْ بَنِي عَمْرٍ ورَسُولاً ... بِأَنَِّي عَن فُتَاحَتِكُمْ غَنِيُّ)
(29/72)

أَي عَن حُكْمِكم، ومثلُه لِعَبَّاسِ بنِ مِرْدَاسٍ:
(أَرَّ مَنْ مُبْلِغٌ عَنِّي خُفافاً ... رَسُولاً بَيْتُ أَهْلِك مُنْتَهاهَا)
وأنَّثَ الرَّسُولَ حيثُ كَانَ بمَعْنَى الرِّسالَةِ. والرَّسُولُ أَيْضا: الْمُرْسَلُ، وقالَ ابنُ الأَنْبارِيِّ فِي قَوْلِ المُؤَذِّنِ: أَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً رَسُولُ اللهِ: أُعْلِمُ وأُبَيِّنُ أَنَّ مُحمداً مُتابِعٌ الإخْبارَ عَن اللهِ عَزَّ جَلَّ، والرَّسُولُ مَعْناهُ فِي اللُّغَةِ: الَّذِي يُتابعُ أَخْبارَ الَّذِي بَعَثَهُ أَخْذاً مِنْ قَوْلِهم: جاءَتِ الإِبِلُ رَسْلاً، أَي مُتَابِعَةً. ج أرْسُلٌ، بِضَمِّ السِّينِ، هُوَ جَمْعُ الرَّسُولِ، عَلى أنَّهُ مُؤنَّثٌ بمعنَى الرِّسالَةِ، وأَنْشَدَ ابْنُ بَرِّي للهُذًَلِيِّ:) لَوْ كانَ فِي قَلْبِي كقَدْرِ قُلاَمَةٍ حُبَّاً لغَيْرِكَ مَا أتَاهَا أَرْسُلِي وَقَالَ الكِسائِيُّ: سمعتُ فَصِيحاً مِن الأَعْرابِ، يقولُ: جاءَتْنَا أَرْسُلُ السُّلْطَانِ، وذَهَبَ ابْنُ جِنِّيِ إِلَى أنَّهُ كَسَّرَ رَسُولاً عَلى أَرْسُل، وإنْ كانَ الرَّسُولُ هُنَا إنَّما يُرادُ بِهِ الْمَرْأَةُ، لأنَّها فِي غالِبِ الأَمْرِ مِمَّا تُسْتَخْدَمُ فِي هَذَا البابِ. ورُسُلٌ، بضَمَّتَيْن، ويُخَفِّفُ، كصَبُورٍ، وصُبُرٍ، ورُسَلاَءُ، وَهَذِه عَن ابنِ الأَعْرابِيِّ، ونَسَبَها الصّاغَانِيُّ للفَرَّاءِ. والرَّسُولُ: الْمُوافِقُ لَك فِي النِّضَال ونَحْوِهِن هَكَذَا مُقْتَضَى سِياقِه، وَالَّذِي صَرَّحَ بِهِ صاحبُ اللِّسانِ، وغيرُه: أنَّهُ مِن مَعانِي الرَّسِيلِ، كأَمِيرٍ، فتَنَبَّهْ لذَلِك. وقولُه عَزَّ وجَلَّ، فِي حِكايَةِ
(29/73)

مُوسَى وأخِيه: فَقُولاَ: إِنَّا رَسُولُ رَبِّ العَالَمِينَ، ولَمْ يَقُلْ: رُسُلُ، لأنَّ فَعُولاً وفَعِيلاً يَسْتَوِي فيهمَا المُذَكَّرُ والْمُؤَنَّثُ، والْواحِدُ والْجَمْعُ، مِثْلُ عَدُوٍّ وصَدِيقٍ، هَذَا نَصُّ الصّاغَانِيُّ فِي العُبابِ، ومثلُه فِي اللِّسانِ، قالَ شيخُنا: وليسَ فِي الآيةِ جَمْعٌ، إلاَّ أنْ يُريدَ مَا زادَ على الواحِدِ، أَو أَنَّ أَقَلَّ الجَمْعِ اثْنانِ، كَما ورَأْيُ الكُوفِيِّينَ، أَو أَنَّهُ يُفْهَم من بابٍ أولى، وَفِي النَّامُوسِ: أرادَ بالواحِدِ والجَمْعِ القليلَ والكثيرَ، وهوَ بَعِيدُ المَرامِ عَن هَذَا المَقامِ، انْتهى. قالَ شيخُنا: قد جاءَ فِي طه: إِنَّا رَسُولاَ بالتَّثْنِيَةِ، قالَ الزَّمَخْشَرِيُّ فِي الكَشَّافِ: الرَّسُولُ يَكُونُ بِمَعْنَى المُرْسَلِ والرِّسالَةِ، فَفِي طه بِمعْنَى المُرْسَلِ، فلَمْ يَكُنْ بُدٌّ من التَّثْنِيَةِ، وَفِي آيةِ الشُّعَراءِ بمَعْنَى الرِّسالَةِ، فجازَتِ التَّسْوِيةُ فِيهِ، إِذا وُصِفَ بِهِ، بَيْنَ الواحِدِ والمُثَنَّى والجَمْعِ، كالوَصْفِ بالمَصْدَرِ، انْتهى. وَقَالَ أَبُو إسْحاقَ النَّحْوِيُّ، فِي مَعْنَى الآيةِ: إِنَّا رِسالَةُ رَبِّ العالَمِين، أَي ذَوُو رِسالَةٍ، قَالَ الأَزْهَرِيُّ: وَهُوَ قَوْلُ الأَخْفَشِ، وسُمِّيَ الرَّسُولُ رَسُولاً، لأنَّهُ ذُو رِسالَةٍ، وأَمَّا الرَّسُولُ بمَعْنَى الرُّسُلِ، فكقَوْلِ أبي ذُؤَيْبٍ:
(أَلِكْنِي إليْهما وخَيْرُ الرَّسُو ... لِ أَعْلَمُهم بنَوِاحِي الخَبَرْ)
أَي خَيْرُ الرُّسُلِ. وتَرَاسَلُوا: أَرْسَلَ بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ. والْمُراسِلُ: الْمَرْأَةُ الْكَثِيرَةُ الشَّعْرِ فِي سَاقَيْها، الطَّوِيلَتُه، كالرَّسْلَةِ، هَكَذَا فِي سائِرِ النُّسَخِ، وَالَّذِي فِي اللِّسانِ: ناقَةٌ مِرْسالٌ: رَسْلَةُ القَوائِمِ، كثيرَةُ الشَّعْرِ فِي ساقَيْها، طَوِيلَتُه. قلتُ: فَهِيَ إِذا مِن صِفَةِ النَّاقَةِ، لَا المَرْأَةِ، فتأَمَّل ذَلِك.
والْمُراسِلُ مِنَ النِّساءِ: الَّتِي تُراسِلُ الخُطَّابَ، أَو هِيَ الَّتِي فارَقَها زَوْجُها بِأَيِّ وَجْهٍ كانَ، ماتَ أَو طَلَّقَها، أَي هِيَ الَّتِي قد أَسّنَّتْ
(29/74)

وفيهَا بَقِيُّهُ شَبَابٍ، والاِسْمُ: الرِّسالُ بالكَسْرِ، وَفِي حديثِ أبي هُرَيْرَةَ: أَنَّ رَجُلاً مِنَ الأَنْصَارِ تَزَوَّجَ امْرَأَةً مُراسِلاً، يَعْنِي ثَيِّباً، فقالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيه وسَلَّم: فَهَلاَّ بِكْراً تُلاَعِبُها وتُلاَعِبُكَ، أَو هِيَ الَّتِي ماتَ زَوْجُها، أَو أَحَسَّتْ مِنْهُ، أَنه يُرِيدُ الطَّلاقَ) فَتَزَيَّنُ لآخَرَ، وتُراسِلُهُ بالخُطَّابِ، وأَنْشَدَ المَازِنِيُّ لجَرِيرٍ:
(يَمْشِي هُبَيْرَةُ بَعْدَ مَقْتَلِ شَيْخِهِ ... مَشْيَ المُراسِلِ أُوذِنَتْ بِطَلاقِ)
يقولُ: لَيْسَ يطْلُبُ بدَمِ أَبِيهِ مُعَوَّدٌ ذَلِك مِثْلُ هَذِه المَرْأَةِ، الَّتِي قد بَسَأَتْ بالطَّلاقِ، أَي أَنِسَتْ بِهِ، قولُه: وفيهَا بَقِيَّةٌ مِن شَبابٍ، الأَوْلَى ذِكْرُهُ عندَ قولِه: أَسَنَّتْ، كَمَا تَقَدَّمَ، ومثلُه فِي اللِّسانِ، وغَيْرِه. والرَّاسِلاَنِ: الْكَتِفَانِ، أَو عِرْقانِ فيهمَا، وغَلِطَ مَن قالَ: عِرْقَا الْكَفَّيْنِ، إشارَةً إِلَى مَا وَقَعَ فِي نُسَخِ المُجْمَلِ لابنِ فارِسٍ: الرَّاسِلانِ عِرْقانِ فِي الكَفَّيْنِ. أَو الرَّابِلَتَانِ، هَكَذَا فِي النُّسَخِ، والصَّوابُ: أَو الْوابِلَتَانِ. ويُقال: أَلْقَى الْكَلامَ عَلى رُسَيْلاَتِهِ، أَي تَهَاوَنَ بِهِ، تَصْغِيرُ رِسْلاتٍ، جَمْعُ رِسْلٍ. والرُّسَيْلاَءُ، هَكَذَا فِي النُّسَخِ بالمَدِّ، والصَّوابُ: الرُّسَيْلَى، مَقْصُورٌ: دُوَيْبَةٌ، كَمَا فِي اللِّسانِ.
وأُمُّ رِسالَةَ، بالكسرِ: الرَّخَمَةُ، كُنْيَةٌ لَهَا. والرَّسِيلُ، كأَمِيرٍ: الْوَاسِعُ، والشَّيْءُ اللَّطِيفُ، أَيْضا، هَكَذَا فِي النُّسَخِ، والصَّوابُ: والشَّيْءُ الطَّفِيفُ، كَمَا هُوَ نَصُّ المُحِيطِ. والرَّسِيلُ: الفَحْلُ العَرَبِيُّ يُرْسَلُ فِي الشَّوْلِ لِيَضْرِبَها، يُقالُ: هَذَا رَسِيلُ بَنِي فُلانٍ، أَي فَحْلُ إِبِلِهم، وَقد أَرْسَلَ بَنُو فُلانٍ رَسِيلَهُم، كأَنَّهُ فَعِيلٌ بمعْنَى مُفْعِلٍ، مِن أَرْسَلَ، كَمُنْذَر ونَذِيرٍ، ومُسْمَعٍ وسَمِيع. والرَّسِيلُ: الْمُراسِلُ فِي نِضَالٍ، وغيرِه. والرَّسِيلُ: الْماءُ العَذْبُ. وقالَ الْيَزِيدِيُّ: جارِيَةٌ رُسُلٌ، بِضَمَّتَيْنِ، إِذا كانَتْ صَغِيرَةً لَا
(29/75)

تَخْتَمِرُ، قالَ عَدِيُّ بنُ زَيْدٍ الْعِبادِيُّ:
(وَلَقَد أَلْهُو بِبِكْرٍ رُسُلٍ ... مَسُّها أََلْيَنُ مِن مَس)
ويُؤْوَى: رَشَأٍ. والتَّرْسِيلُ فِي القِراءَةِ: التَّرْتِيلُ، وَهُوَ التَّحْقيقُ بِلا عَجَلَةٍ، وقيلَ: بعضُه عَلى أثَرِ بَعْضٍ، وَفِي الحَدِيثِ: كانَ فِي كَلامِهِ تَرْسِيلٌ أَي تَرْتِيلٌ. ورَسَّلْتُ فُصْلانِي، تَرْسِيلاً: سَقَّيْتُها الرِّسْلَ، أَي اللَّبَنَ. والْمُرْسَلَةُ، كمُكْرَمَةٍ: قِلادَةٌ طَوِيلَةٌ تَقَعُ عَلى الصَّدْرِ، عَن ابنِ دُرَيْدٍ، أَي هِيَ الْقِلادَةُ فِيهَا الْخَرَزُ وغَيْرُها، قالَهُ الْيَزِيدِيُّ. والأَحادِيثُ الْمُرْسَلَةُ: الَّتِي يَرْوِيها الْمُحَدِّثُ إِلَى التَّابِعِيِّ، بأَسانِيدَ مُتَّصِلَةٍ إِلَيْهِ، ثمَّ يقولُ التَّابِعِيُّ: قالَ رسولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيه وسَلَّم، ولَمْ يَذْكُرْ صَحَابِيًّا سَمِعَهُ مِن رَسولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيه وسَلَّم، وتَحْقِيقُ هَذَا المَقامِ فِي كُتُبِ الأُصولِ.
واسْتَرْسَلَ: أَي قالَ: أَرْسِلِ الإِبِلِ أَرْسالاً، بفَتْحِ الهَمْزَةِ، أَي رَسَلاً بَعْدَ رَسَلٍ، والإبِلُ إِذا وَرَدَتِ الماءَ وكانتْ كَثِيرَة فإنَّ الْقَيِّمَ بهَا يُورِدُها الحَوْضَ هَكَذَا، وَلَا يُورِدُها جُمْلَةً، فَتَزْدَحِمَ عَلى الحَوْضِ، وَلَا تَرْوَى. واسْتَرْسَلَ إِلَيْهِ: انْبَسَطَ، واسْتَأْنَسَ واطْمَأَنَّ، ووَثِقَ بِهِ فِيمَا يُحَدِّثُه، وَهُوَ مَجازٌ، وأَصْلُهُ السَّكُونُ والثَّباتُ، وَمِنْه الحديثُ: أَيُّما مُسْلِمٍ اسْتَرْسَلَ إِلَى مُسْلِمٍ فَغَبَنَهُ فَهُوَ كَذَا.)
واسْتَرْسَلَ الشَّعَرُ: صارَ سَبْطاً. وتَرَسَّلَ فِي قِراءَتِهِ: اتَّأَدَ، وتَفَهَّمَ، مِن غَيْرِ أَنْ يَرْفَعَ صَوْتَهُ شَدِيداً. والرِّسَالُ، ككِتَابٍ: قَوائِمُ الْبَعِيرِ، لِطُولِها واسْتِرْسَالِها، عَن أبي زَيْدٍ، وَهُوَ جَمْعُ رَسْلٍ، بالفَتْحِ، قالَ الأَعْشَى: غُوْلِيْنَ فَوْقَ عُوجٍ رِسالِ أَي قَوائِمَ طِوالٍ.
(29/76)

والْمُرْسَلاَتُ فِي التَّنْزِيلِ: الرِّيَاحُ أُِرْسِلَتْ كَعُرْفِ الْفَرَسِ، أَو الْمَلائِكَةُ، عَن ثَعْلَبٍ، أَو الْخَيْلُ، لِكَوْنِها تُرْسَلُ، أَي تُطْلَقُ فِي الحَلْبَةِ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: رَاسَلَهُ فِي كَذَا وبَيْنَهُما مُراسَلاتٌ. والرِّسالَةُ بالكسرِ: الْمَجَلَّةُ الْمُشْتَمِلَةُ عَلى قَلِيلٍ من المَسائِلِ الَّتِي تكونُ مِن نَوْعٍ وَاحِدٍ، والجَمْعُ رَسائِلُ. وَهُوَ رَسِيلُه فِي الْغِناءِ، ونَحْوِهِ، ورَاسَلَهُ الْغِناءَ: بَارَاهُ فِي إِرْسالِهِ، وقالَ ابنُ الأَعْرابِيِّ: العَرَبُ تُسَمِّي المُراسِلَ فِي الغِناءَ، ونَحْوِهِ، ورَاسَلَهُ الْغِناءَ: بَارَاهُ فِي إِرْسالِهِ، وقالَ ابنُ الأَعْرابِيِّ: العَربُ تُسَمِّي المُراسِلَ فِي الغِناءِ، والْعَمَلِ: الْمُتالِي. والرِّسْلُ مِن القَوْلِ: اللَّيِّنُ الْخَفِيضُ، قالَ الأَعْشَى:
(فقالَ لِلْمَلْكِ سَرِّحْ منهمْ مائَةً ... رِسْلاً مِن الْقَوْلِ مَخْفُوضاً وَمَا رَفَعَا)
والْمِرْسَالُ: الرَّسُولُ شُبِّهَ بالسَّهْمِ القَصِيرِ، لِخِفَّتِهِ. وجاءُوا رِسْلَةً رِسْلَةً، أَي جَماعةً جَماعَةً.
ورَاسَلَهُ، مُرَاسَلَةً، فَهُوَ مُراسِلٌ، ورسِيلٌ. والرَّسْلُ، بالفَتْحِ: الَّذِي فيهِ لِينٌ واسْتِرْخَاءٌ، يُقالُ: ناقَةٌ رَسْلَةُ القَوائِم، أَي سَلِسَةٌ لَيِّنَةُ الْمَفاصِلِ، قالَهُ اللَّيْثُ، وأَنْشَدَ:
(بِرَسْلَةٍ وُثِّقَ مُلْتَقاهَا ... مَوْضِعُ جِلْبِ الْكُورِ مِن مَطاهَا)
واسْتَرْسَلَ الشَّيْءُ: سَلِسَ. والاسْتِرْسَالُ: التَّأَنِّي فِي مِشْيَةِ الدَّابَّةِ. وقالَ أَبُو زَيْدٍ: الرَّسْلُ: الطَّوِيلُ المُسْتَرْسِلُ، وَقد رَسِلَ، كفَرِحَ، رَسَلاً ورَسالَةً. والتَّرَسُّلُ فِي الأُمُرِ: التَّمَهُّلُ، والتَّوَقُّرُ، وَفِي الرُّكُوبِ: أَنْ يَبْسُطَ رِجْلَيْهِ عَلى الدَّابَّةِ حَتَّى يُرْخِيَ ثِيابَهُ عَلى رِجْلَيْهِ، وَفِي القُعُودِ: أَنْ يَتَرَبَّعَ ويُرْخِيَ ثِيابَهُ عَلى رِجْلَيْهِ حَوْلَهُ.
(29/77)

والرَّسِيلُ: السَّهْلُ، قالَ جُبَيْهاءُ الأَسَدِيُّ:
(وقُمْتُ رَسِيلاً بِالَّذِي جاءَ يَبْتَغِي ... إِلَيْهِ بَلِيجَ الوَجْهِ لستُ بِباسِرِ)
والرَّسْلُ، مُحَرَّكَةٌ: ذَواتُ اللَّبَنِ. وأَرْسَلَهُ عَنْ يَدِهِ: خَذَلَهُ، وَهُوَ مَجازٌ، وَكَذَا قولُهم: السِّهامُ رُسُلُ الْمَنايَا. ومَسْعُودُ بنُ مَنْصُورِ بنِ مُرْسَلٍ الأُوْشِيُّ، كمُكْرَم، ذكَرَهُ ابنُ نُقْطَةَ. وبَنُو رَسُولٍ: مُلُوكُ اليَمَنِ مِن آلِ غَسَّانَ، لأَنَّ جَدَّهم كانَ رَسُولاً مِن الخليفَةِ المُسْتَعْصِمِ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
ر ش ل
الرَّشَلُ، مُحَرَّكَةً: النُّحُوسَةُ، وسُوءُ البَخْتِ، وَهُوَ أَرْشَلُ. ويَزِيدُ بنُ خالدِ بنِ مُرَشَّلٍ، كمُعَظَّمٍ: من أَهْلِ يَافَا، مُحَدَّثٌ، هَكَذَا ضَبَطَهُ الحافِظُ، رَوَى عَن عبدِ الرَّحْمنِ بنِ ثابِتِ بنِ ثَوْبانَ، وَعنهُ محمودُ بنُ إبْراهيمَ بنِ سُمَيْعٍ، وَقَالَ: هُوَ ثِقَةٌ، عاقِلٌ.
ر ط ل
الرَّطْلُ، ويُكْسَرُ، الكَسْرُ عَن ابنِ السِّكِّيتِ، وَهُوَ الأَفْصَحُ، وَفِي شُروحِ الفَصِيحِ، والمِصْباحِ: الكَسْرُ أَعْرَفُ وأَشْهَرُ، فَلَا عِبْرَةَ بِظاهِرِ كَلامِ المُصَنِّفِ فِي تَرْجِيحِ الفَتْحِ: مَا يُكالُ بِهِ، قَالَ ابنُ أَحْمَرَ:
(لَهَا رِطْلٌ تَكِيلُ الزَّيْتَ فِيهِ ... وفَلاَّحٌ يَسُوقُ بهَا حِمارَا)
(29/78)

وقالَ ابنُ الأَعْرابِيِّ: الرَّطْلُ اثْنَتَا عَشْرَةَ أُوقِيَّةً بأَواقِي العَرَبَ، والأُوقِيَّةُ أَرْبَعُونَ دِرْهَماً، فَذَلِك أربعمائةٍ وَثَمَانُونَ دِرْهَماً. قلتُ: وَهُوَ الرِّطْلُ الشَّامِيُّ، وبهِ فَسَّرَ الحَرْبِيُّ: السُّنَّةُ فِي النِّكاحِ رِطْلٌ. وشَرَحَهُ بِما سَبَقَ، وقالَ الأَزْهَرِيُّ: السُّنَّةُ فِي النِّكاح اثْنَتَا عَشْرَةَ أُوقِيَّةً ونَشٌّ، والنَّشُّ عِشْرُونَ دِرْهَماً، فَذَلِك خَمْسُمائَةِ دِرْهَمٍ، رُوِيَ ذلكَ عَن عائِشَةَ رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنها، ووَرَدَ فِي حَدِيثِ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ تَعالى عَنهُ: اثْنَتَا عَشْرَةَ أُوقِيَّةً، وَلم يَذْكُرِ النَّشَّ. وقالَ اللَّيْثُ: الرَّطْلُ: مَقْدارُ نِصْفُ مَنٍّ، وتُكْسَرُ الرَّاءُ فِيهِ، وَفِي الصِّحاحِ: الرَّطْلُ والرِّطْلُ نِصْفُ مَنَاً، وَفِي الأَساسِ: والصَّاعُ ثَمانِيَةُ أَرْطالٍ، والمُدُّ رِطْلانِ. والرِّطْلُ، بالفَتْحِ، والكَسْرِ: الغُلامُ الْقَضِيفُ، وَقيل: هُوَ المُراهِقُ لِلاحْتِلام، أَو الَّذِي لم تَشْتَدَّ عِظَامُهُ، وَلم تَسْتَحْكِمْ قُوَّتُهُ، وأَنْشَدَ ابْنُ بَرِّيٍّ: وَلَا أُقِيمُ لِلْغُلامِ الرِّطْلِ وأَنْشَدَ لآخَرَ: غُلَيِّمٌ رِطْلٌ وشَيْخٌ دَامِرُ والجَمْعُ: رِطَلَةٌ. والرِّطْلُ: الرَّجُلُ الرِّخْوُ اللَِّيِّنُ، يُفْتَحُ، ويُكْسَرُ، كالْمُرْطِلِ، كمُحْسِنٍ، كَما فِي العُبابِ، وَأَيْضًا: الْكَبِيرُ الضَّعِيفُ، أَو الذَّاهِبُ إِلَى اللِّينِ والرَّخَاوَةِ والْكِبَرِ، وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّيٍّ لِعِمْرَانَ بنِ حِطَّان: مُوَثَّقُ الْخَلْقِ لَا رطْلٌ ولاَ سَغِلُ والرَّطْلُ، بِالفَتْحِ وَحْدَهُ: الْعَدْلُ. والرَّجُلُ الرِّخْوُ اللَّيِّنُ. والرَّطْلُ: الأَحْمَقُ، وَهِي بَهاءٍ. والرَّطْلُ:)
الْفَرَسُ الْخَفِيفُ الضَّعِيفُ، عَن أبي عُبَيْدٍ، وأَنْشَدَ:
(29/79)

تَراهُ كالذِّئْبِ خَفِيفاً رَطلا ويُكْسَرُ، ويُقالُ: هوَ بالكَسْرِ وَحْدَهُ، وَهِي بِهَاءٍ فِي الكُلِّ. والتَّرْطِيلُ: تَلْيِينُ الشَّعَرِ بالدُّهْنِ، وتَكْسِيرُه، وَقَالَ ابنُ الأَنْبارِي: إِرْخاؤُهُ، وإِرْسَالُهُ، وَهُوَ قَوْلُ ابنِ الأَعْرابِيِّ أَيْضا، قَالَ: وَهُوَ مَأْخُوذٌ مِن قَوْلِهم: رَجُلٌ رَطْلٌ، إِذا كانَ مُسْتَرْخِياً، وَفِي التَّهْذِيبِ: ومِمَّا يُخْطِئُ فيهِ العَامّةُ قولُهم: رَطَّلْتُ شَعْرِي، إِذا رَجَّلْته، وأَمَّا التَّرْطيلُ فَهُوَ أَنْ يُلَيِّنَ شَعْرَهُ بالدُّهْنِ والمَسْحِ، حَتَّى يَلِينَ ويَبْرُقَ.
وَفِي حديثِ الحَسَنِ البَصْرِيِّ: لَو كُشِفَ الغِطاءُ لَشُغِلَ مُحْسِنٌ بإِحْسانِهِ، ومُسِيءٌ بِإِساءَتِهِ، عَن تَجْدِيدِ ثَوْبٍ، أَو تَرْطِيلِ شَعْرٍ. والتَّرْطِيلُ: الوَزْنُ بالأَرْطَال. والرُّطَيْلاءُ، مُصَغَراً مَمْدُوداً: عبد الله، عَن ابنِ دُرَيْدٍ. وأَرْطَلَ: صارَ لَهُ وَلَدٌ رَطْلٌ، عَن ابنِ عَبَّادٍ. أَو أَرْطَلَ: إِذا اسْتَرْخَتْ أُذُنَاهُ، عَنهُ أَيْضا. والمُرْطِلُ: كَمُحْسِنٍ، وضَبَطَهُ الصّاغَانِيُّ بالفَتْحِ: الطَّوِيلُ مِن الرِّجالِ. ويُقالُ: رَطَلَ، وعَدَا، بمَعْنىً واحِدٍ، وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: رَطَلَ الشَّيْءَ بِيَدِهِ رَازَهُ لِيَعْرِفَ وَزْنَهُ، يَرْطُلُه، رَطْلاً.
وقالَ ابنُ فارِسٍ فِي هَذَا التَّرْكِيبِ: لَيْسَ هَذَا وَمَا أَشْبَهَهُ من مَحْضِ اللُّغَةِ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: رَجُلٌ رَطْلٌ: لَا غَناءَ عندَه. وَهُوَ أَيْضا: المُسْتَرْخِي الأُذُنَيْنِ. ورَطَلَهُ، رَطْلاً: وَزَنَهُ. وبَاعَ مُرَاطَلَةً. وبِرْكَةُ الرَّطْلِيِّ: إحْدَى مُنْتَزَهاتِ مِصْرَ.
ر ع ل
رَعَلَهُ، بالرُّمْحِ، كَمَنَعَهُ، رَعْلاً: طَعَنَهُ طَعْناً شَدِيداً بِسُرْعَةٍ، كَأَرْعَلَهُ، وأَرْعَلَ الطَّعْنَةَ:
(29/80)

أَشْبَعَها، ومَلَكَ بِهَا يَدَهُ، قالَهُ اللَّيْثُ، ورَعَلَهُ بالسَّيْفِ، رَعْلاً: نَفَحَهُ بِهِ، عَن أبي زَيْدٍ. وقالَ اللَّيْثُ: الرَّعْلَةُ: النَّعامَةُ، سُمِّيَتْ بذلكَ لأنَّها لَا تَكادُ تُرَى إِلاَّ سَابِقَةً للظَّلِيم. والرَّعْلَةُ: جِلْدَةٌ مِن أُذُنِ النَّاقَةِ، والشَّاةِ تُشَقُّ فَتُعَلَّقُ فِي مُؤَخَّرِها، وتُتْرَكُ نَائِسَةً لَا تَبِينُ، كأَنَّها زَنَمَةٌ، والشَّاةُ، أَو النَّاقَةُ، رَعْلاءُ، مِنْ شِياهٍ أَو نُوقٍ رُعْلٍ، بالضَّمِّ، رَواهُ الأَحْمَرُ فِي قَطْعِ الجِلْدِ مِن السِّماتِ. وقيلَ: الرَّعْلاَءُ: هِيَ الَّتِي شُقَّتْ أذُنُها شَقَّاً وَاحِدًا بائِناً فِي وَسَطِها، فنَاسَتِ الأُذُنُ مِن جَانِبَيْها، أَنْشَدَ ابنُ فارِسٍ لِلْفِنْدِ الزِّمَّانِيِّ:
(رَأيتُ الْفِتْيَةَ الأَعْزا ... لَ مِثْلَ الأَيْنُقِ الرُّعْلِ)
قالَ الصّاغَانِيُّ: ولِلْفِنْدِ قَصِيدَتانِ عَلى هَذَا الوَزْنِ والرَّوِيِّ، وليسَ البيتُ المذكورُ فِي واحدةٍ مِنْهُمَا. والرَّعْلَةُ: القُلْفةُ، على التَّشْبِيهِ بِرَعْلَةِ الأُذُنِ. والرَّعْلَةُ: اسْمُ نَخْلَةُ الدَّقَلِ، والجَمْعُ رِعالٌ، أَو هِيَ النَّخْلَةُ الطَّوِيلَةُ، والجَمْعُ رِعَالٌ أَيضاً. والرَّعْلَةُ: العِيَالُ، يُقالُ: تَرَكَ فُلانٌ رَعْلَةً، أَي عِيالاً، كَما فِي اللِّسانِ، أَو الكَثِيرُ مِنْهُم، عَن ابنِ الأَعْرابِيِّ، يُقالُ: تَرَكَ عِيالاً رَعْلَةً، أَي كثيرا.
والرَّعْلَةُ: القَطِيعُ، أَو الْقِطْعَةُ مِنَ الْخَيْلِ الْقَلِيلَةُ، لَيْسَتْ بالكثيرةِ، كالرَّعِيلِ، كأمِيرٍ، يكونُ من الخَيْلِ والرِّجالِ، قالَ ابنُ سِيدَه: وَمِنْه قَوْلُ عَنْتَرَةَ:
(إذْ لاَ أُبادِرُ فِي الْمَضِيقِ فَوَارِسِي ... أَوْلا أُوَكَّلُ بالرَّعِيلِ الأَوَّلِ)
(29/81)

أَو رَعْلَةُ الخَيْلِ: أَوَّلُها، ومُقَدِّمَتُها، أَو هِيَ القِطْعَةُ مِن الخَيْلِ قَدْرُ الْعِشْرِينَ، أَو الْخَمْسَةِ والْعِشْرِينَ، وَفِي حديثِ ابنِ زِمْلٍ: فَكَأَنِّي بالرَّعْلَةِ الأُولَى حِين أَشْفَوْا على المَرْجِ كَبَّرُوا ثُمَّ جاءَتِ الرَّعْلَةُ الثَّانِيَةُ ثُمَّ جاءَتِ الرَّعْلَةُ الثَّالِثَةُ، قالَ ابنُ الأَثِيرِ: يُقالُ لِلْقِطْعَةِ مِنَ الفُرْسانِ رَعْلَةٌ، ولِجَماعَةِ الخَيْلِ رَعِيلٌ. ج: رِعَالٌ، بالكَسْرِ، وأَرْعَالٌ، وأَرَاعِيلُ، فَإِمَّا اَنْ يَكُونَ أراعِيلُ جَمْعَ الجَمْعِ، وإِمَّا أَنْ يَكُونَ جَمْعَ رِعِيلٍ، كَقَطِيعٍ وأَقاطِيعَ، وَقد تَكُونُ الرَّعْلَةُ والرَّعِيلُ: القِطْعَةَ مِن البَقَرِ، قالَ:
(تَجَرَّدَ مِنْ نَصِيَّتِها نَوَاجٍ ... كَما يَنْجُو مِن الْبَقَرِ الرَّعِيلُ)
ويَكُونُ مِن الْقَطَا، قالَ:
(تَقُودُ أَمامَ السِّرْبِ شُعْثاً كَأَنَّها ... رِعالُ الْقَطا فِي وِرْدِهِنَّ بُكُورُ)
)
وَقَالَ امْرُؤُ الْقَيْسِ:
(وغَارَةٍ ذاتِ قَيْرَوانٍ ... كَأَنَّ أَسْرَابَها الرَّعالُ)
وأَنْشَدَ الْجَوْهَرِيُّ لِطَرَفَةَ:
(ذُلُقٌ فِي غَارَةٍ مَسْفُوحَةٍ ... كرِعَالِ الطَّيْرِ أَسْرَاباً تَمُرّ)
قالَ ابنُ بَرِّيٍّ: رَِوايَةُ الأَصْمَعِيِّ فِي صَدْرِ هَذَا البَيْتِ: ذُلُقُ الْغَارَةِ فِي أَفْزاعِهمْ قَالَ: وصَوَابُهُ أَنْ يقُول: الرَّعْلَةُ القِطْعَةُ مِن الطَّيْرِ، وعليهِ يَصِحُّ شاهِدُه، لَا عَلى الخَيْلِ، قالَ: والرَّعْلَةُ: القِطْعَةُ مِنَ الخَيْلِ، مُتَقَدِّمَةً كانتْ أَوْلاَ، قالَ: وأَمَّا الرَّعيلُ فهوَ اسْمُ كُلِّ قِطْعَةٍ مُتَقَدِّمَةٍ مِن خَيْلٍ، وجَرادٍ، وَطيرٍ، ورِجَالٍ، ونُجُومٍ، وإِبِلٍ، وغيرِ ذَلِك، قَالَ: وشاهِدُ الرَّعِيلِ لِلإِبِلِ قَوْلُ القُحَيْفِ العُقَيْلِيِّ:
(29/82)

(أَتَعْرِفُ أَمْ لَا رَسْمَ دارٍ مُعَطَّلاً ... مِن الْعامِ يَغْشاهُ ومِن عامِ أَوَّلاَ)

(قَطارٌ وتَارَاتٍ حَريقٌ كَأنَّها ... مَضَلَّةُ بَوٍّ فِي رَعِيلٍ تَعَجّلا)
وَقَالَ الرَّاعِي: يَحْدُونَ حُدْباً مَائِلاً أَشْرافُهافي كُلِّ مَنْزِلَةٍ يَدَعْنَ رَعِيلاَ وبِما ذَكَرْنَاهُ لَكَ تَعْرِفُ مَا فِي كلامِ المُصَنِّفِ من القُصُورِ.
والْمُسْتَرْعِلُ: الْخَارجُ فِي الرَّعِيلِ الأَوَّلِ: أَو النَّاهِضُ فِي أَوَّلِ الرَّعِيلِ، أَو هُو قائِدُهَا، كَأَنَّهُ يَسْتَحِثُّها، قالَ تَأَبَّطَ شَرَّاً:
(مَتى تَبْغِنِي مَا دُمْتُ حَيَّاً مُسَلَّماً ... تَجِدْنِي مَعَ المُسْتَرْعِلِ الْمُتَعَبْهِلِ)
أَو هُوَ ذُو الإِبِلِ، وَبِه فَسَّرَ ابْنُ الأَعْرابِيِّ هَذَا البَيْتَ، قالَ ابنُ سِيدَه: وليسَ بِجَيِّدٍ. والرَّعْلُ، بالفَتْحِ: أَنْفُ الْجَبَلِ، كالرَّعْنِ، ليستْ لاَمُهُ بَدَلاً مِنَ النُّونِ، قالَ ابنُ جِنِّيٍّ: أَمَّا رَعْلُ الجَبَلِ بالَّلامِ فمِن الرَّعْلَةِ والرَّعِيلِ، وَهِي القِطْعَةُ المُتَقَدِّمَةُ مِن الخَيْلِ، وذلكَ أَنَّ الخَيْلَ تُوصَفُ بالحَرَكَةِ السَّرِيعَةِ. والرَّعْلُ مِنَ الرَّجُلِ: ثِيابُهُ، يُقالُ: مَرَّ فُلانٌ يَجُرُّ رَعْلَهُ، أَي ثِيابَهُ، عَن ابنِ الأَعْرابِيِّ.
والرَّعْلُ: ع، عَن ابنِ دُرَيْدٍ. وقالَ قُطْرُب: الرِّعْلُ، بِالْكَسْرِ: ذَكَرُ النَّحْلِ، وَبِه سُمِّيَتْ رِعْلٌ، هِيَ وذَكْوَانُ: قَبِيلَتَانِ باليَمَنِ، مِنْ سُلَيْم، دَعَا عَلَيْهم النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيه وسَلَّم، وَهُوَ رِعْلُ بنُ مالِكِ بن عَوْفِ بنِ امْرئِ القَيْسِ بنِ بُهْثَةَ بنِ سُلَيْمٍ، وَمِنْهُم العبَّاسُ الرِّعْلِيُّ، صَحابِيٍّ هـ وِفادَةٌ، رَوَى)
عنهُ مُطَرِّدٌ، إِنْ صَحَّ. والرَّاعِلُ: الدَّقَلُ، وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ:
(29/83)

هُوَ فُحَّالُ نَخْلٍ بالمَدِينَةِ مَعْروفٌ.
والمُرَعَّلُ، كَمُعَظَّمٍ: خِيارُ الْمالِ، قالَ عَمْرُو بنُ. هُمَيْلٍ الهُذَلِيُّ:
(قَتَلْنا بقَتْلانَا وسُقْنا بسَبْيِنَا ... نِساءً وجئْنَا بالهِجانِ المُرَعَّلِ)
ويُرْوَى: المُرَعِّلِ، كمُحَدِّثٍ، من الرَّعِيلِ. والرُّعْلُول: كَسُرْسُورٍ: بَقْلَةٌ، أَو هُوَ الطَّرْخُونُ. ويُقالُ لِما تَهَدَّلَ مِنَ النَّباتِ: أَرْعَلُ، كَذا فِي العُبابِ، وَفِي اللِّسانِ: لِما تَهَدَّلَ مَنَ الثِّيابِ، وكَذا مَا انْثَنَى مِن الْعُشْبِ وطابَ، هَكَذَا فِي العُبابِ، وَفِي اللِّسانِ: عُشْبٌ أَرْعَلُ، إِذا تَثَنَّى وطَالَ، وأَنْشَدَ الأَصْمَعِيُّ: أَنْشَدَ ضَأْناً أَمْجَرَتْ غِثَاثَا فَهَثْهَثَت بَقْلَ الْحِمَى هَثْهَاثَا أَرْعَلَ مَجَّاجَ النَّدَى مَثَّانَا والأَرْعَلُ: الأَحْمَقُ، المُضْطَرِبُ العَقْلِ، الْمُسْتَرْخي، وأَنْكَرَ الأَصْمَعِيُّ الأَرْعَنَ، وهيَ رَعْلاَءُ.
والرَّعَالَةُ، الحُمْقُ، ومنهُ المَثَلُ: تَقُولُ العَرَبُ لِلأَحْمَقِ: كُلَّما ازْدَدْتَ مَثالَةً زادَكَ اللهُ رَعَالَةً، أَي زَادَهُ اللهُ حُمْقاً كُلَّما ازْدَادَ غِنىً، قالَهُ الأَصْمَعِيُّ، وَقد رَعِلَ، كَفَرِحَ، رَعلاً. والمِرْعَلُ، كمِنْبَرٍ: الْباتِكُ مِن السُّيُوفِ، عَن أبي زَيْدٍ. والرُّعْلَةُ، بِالضَّمِّ، إِكْلِيلٌ مِنْ رَيْحانٍ وآسٍ، يُتَّخَذُ عَلى الرُّؤُوسِ، لُغَةٌ يَمانِيَّةٌ، عَن ابنِ دُرَيْدٍ. وأَبو رِعْلَةَ، بِالْكَسْرِ: الذِّئْبُ، يُقالُ: هُوَ أَخْبَثُ من أبي رِعْلَةَ، وَكَذَلِكَ أَبو عِسْلَةَ. والرُّعالُ، كغُرابٍ: مَا سَالَ مِنَ الأَنْفِ، عَن ابنِ عَبَّادٍ. وكَزُبَيْرٍ، رُعَيْلُ بنُ آبِدِ بنِ الصَّدِفِ، مِنْ حَضْرَمَوْت، ذَكَرَه الأَمِيرُ، والصّاغَانِيُّ. وشِوَاءٌ رَعْوَلِيٌّ، كجَهْوَرِيٍّ: لم يُطْبَخْ جَيِّداً، عَن ابنِ عَبَّادٍ.
(29/84)

وعَديُّ بنُ الرَّعْلاءِ: شَاعِرٌ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الرَّعْلاءُ: الشَّاةُ الطَّوِيلَةُ الأذُنِ، وبهِ سُمِّيَتِ المَرْأَةُ. وأَراعِيلُ الرِّياحِ: أَوائِلُها، وقيلَ: دُفَعُها إِذا تَتَابَعَتْ، وأَراعِيلُ الْجَهامِ: مُقَدِّماتُها، وَمَا تَفَرَّقَ مِنْهَا، قالَ ذُو الرُّمَّةِ: تُزْجِى أَراعِيلَ الجَهامِ الخُوْرِ وجاءُوا مُسْتَرْعِلِينَ: أَرْسَالاً مُتَقَدِّمِين، واسْتَرْعَلَتِ الغَنَمُ: تَتَابَعَتْ فِي السَّيْرِ والمَرْعَى، فَتَقَدَّمَ بَعْضُها بَعْضاً. ورَعَلَ الشَّيْءَ، رَعْلاً: وَسَّعَ شَقَّهُ. وغُلامٌ أَرْعَلُ: أَقْلَفُ، والجَمْعُ أَرْعالٌ، ورُعْلٌ، وكُلُّ شَيْءٍ مُسْتَرْخٍ مُتَدَلٍّ فهوَ أَرْعَلُ، ويُقالُ لِلْقَلْفاءِ مِنَ النِّساءِ، إِذا طالَ مَوْضِعُ خَفْضِها حَتَّى يَسْتَرْخِيَ: أَرْعَلُ، ومنهُ قَوْلُ جَرِيرٍ:) رَعَثاتُ عُنْبُلِها الغِدَفْلِ الأَرْعَلِ أرادَ بَعُنبُلِها بَظْرَها، والْغِدْفْلُ العَرِيضُ. وَفِي النَّوادِرِ: شَجَرَةٌ مُرْعِلَةٌ، ومُقْصِدَةٌ، فَإِذا عَسَتْ رَعْلَتُها فَهِيَ مُمْشِرَةٌ، إِذا غَلُظَتْ. وأَرْعَلَتِ الْعَوْسَجَةُ: خَرَجَتْ رَعْلَتُها. والرَّعْلَةُ: الحَماقَةُ.
والرُّعَلُ: الأَطْرافُ الْغَضَّةُ منَ الكَرْمِ، الواحدةُ رُعْلَة، عَن أبي حَنِيفَةَ، وَقد رَعَّلَ الكَرْمُ. ومضرَّ بَجُرُّ أراعِيلَهُ: مَا تَهَدَّلَ مِن ثِيابِهِ، وثَوْبٌ أَرْعَلُ: طَوِيلٌ. وضَرْبٌ أَرْعَلُ: يَقْطَعُ اللَّحْمَ، فَيُدْلِيه.
والمُرَعَّلُ: كمُعَظَّم: أَنْ يُشَقَّ فِي
(29/85)


آذانِ الإِبِلِ شُقَيْقٌ صغيرٌ، تُوسَمُ بذلك، وبهِ فُسِّرَ قَوْلُ ابنِ هُمَيلٍ السَّابِق. والرَّعْلَةُ: اسمُ ناقةٍ، عَن ابنِ الأَعْرابِيِّ، وأَنْشَدَ: والرَّعْلَة الخِيرَة مِن بَناتِهَا ورَعْلَةُ: اسمُ فَرَسِ أخي الخَنْساءِ، قالتْ:
(وَقد فَقَدَتْكَ رَعْلَةُ فاسْتَرَاحَتْ ... فَلَيْتَ الخَيْلَ فَارِسُها يَراهَا)
ورِعْلَةُ، بالكَسْرِ: قَبِيلَةٌ فِي اليَمَنِ.
ر ع ب ل
رَعْبَلَ الرَّجُل: تَزَوَّجَ بِرَعْناءَ، أَي الحَمْقاءَ، وهيَ الرَّعْبَلُ. ورَعْبَلَ اللَّحْمَ: قَطَعَهُ، لِتَصِلَ النَّارُ إليهِ فتُنْضِجَهُ، والقِطْعَةُ الواحِدَةُ رُعْبُولَةٌ، وأَنْشِدَ الجَوْهَرِيّ: تَرَى المُلُوكَ حَوْلَهُ مُرَعْبَلَه يقتُلُ ذَا الذَّنْبِ ومَن لَا ذَنْبَ لَهُ ورَعْبَلَ الثَّوْبَ: مَزَّقَهُ، وَمِنْه الحديثُ: إنَّ أَهْلَ اليَمامَةِ رَعْبَلُوا فُسْطاطَ خالِدٍ بالسُّيُوفِ، أَي قَطَّعُوه، ومَزّقُوه، فَتَرَعْبَلَ، أَي تَمَزَّقَ. والرُّعْبُولَةُ، بِالضَّمِّ: الْخِرْقَةُ الْمُتَمَزِّقةُ، وأيضَاً: القِطْعَةُ مِن اللَّحْمِ. والرِّعْبِلَةُ، بالْكَسْرِ: الثَّوْبُ الْخَلَقُ، وَقد تَرَعْبَلَ: أَخْلَقَ وتَمَزَّقَ. وثَوْبٌ رَعابِيلُ: أَخْلاَقٌ، جَمَعُوا عَلى أَنَّ كُلَّ جُزْءٍ مِنْهُ رُعْبُولَة، قالَ ابنُ سِيدَه: وزَعم ابنُ الأَعْرابِيِّ أنَّ الرَّعابِيلَ جَمْعُ رِعْبَلَةٍ، وليسَ بِشَيٍْْ، والصَّحِيحُ أنَّه جَمْعُ رُعْبُولَةٍ، وَقد غَلِطَ ابنُ الأَعْرابِيِّ. قالَ كَعْبُ بنُ زُهَيْرٍ، رَضِيَ اللهُ تَعالى عَنْه:
(تَرْمِي اللَّبانَ بِكَفِّيْها ومِدْرَعُها ... مُشَقَّقٌ عَن تَراقِيها رَعابِيلُ)
وامْرَأَةٌ رَعْبَلٌ: ذاتُ خُلْقانٍ مِن الثِّيابِ، عَن اللَّيْثِ، قَالَ أَبُو النَّجْمِ: كأَنَّ أَهْدَامَ النَّسِيلِ المُنْسِلِ)
(29/86)

عَلى يَدَيْها والشِّرَاعِ الأَطْوَلِ أَهْدامُ خَرْقاءَ تُلاحِي رَعْبَلِ شُقِّقَ عَنها دِْعُ عامٍ أَوَّلِ أَو امْرأَةٌ رَعْبَلٌ: حَمْقَاءُ، رَعْنَاءُ، خَرْقَاءُ، ويُرْوَى بالزَّاي أَيْضا. ويُقال فِي الدُّعاءِ: ثَكِلَتْهُ الرَّعْبَلُ، أَي أُمِّهُ، الحَمْقَاءُ، وقيلَ: سَواءٌ كانتْ حَمْقاءَ أَو لم تَكُنْ، وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّيٍّ: وَقَالَ ذُو العَقْلِ لِمَنْ لَا يَعْقِلُ اذْهَبْ إليكَ ثَكِلَتْكَ الرَّعْبَلُ وَرَعْبَلُ بنُ عِصَامِ بنِ حِصْنِ بنِ حَارِثَةَ، وعَمْرُو بنُ رَعْبَلٍ المَازِنِيُّ، أَو هُوَ بِزاي: شاعِرَانِ.
وفَاتَهُ: رَعْبَلُ ابنُ كَلْبٍ العَنْبَرِيُّ، فإنَّهُ أَيْضا من الشَّعَراءِ. وَأَبُو ذُبْيَانَ بنُ رَعْبَلٍ، لَهُ ذكْرٌ. ورِيحٌ رَعْبَلَةٌ، ورَعْبَلِيلٌ، وَهَذِه عَن الفَرَّاءِ، والأُولى أكثرُ: لم تَسْتَقِمْ فِي هُبوبِها، قَالَ ابنُ أحْمَرَ يَصِفُِ الرِّيحَ:
(عَشْواءُ رَعْبَلَةُ الرَّواحِ خَجَوْ ... جَاةُ الغُدُوِّ رَوَاحُها شَهْرُ)
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: جَعَلٌ رَعْبَلٌ: ضَخْمٌ، وَقد ثَقَّل لامَهُ الشاعرُ ضَرُورَةً، فَقَالَ: مُنْتَشِرٌ إِذا مَشَتى رَعْبَلُّ إِذا مَطَاهُ السَّفَرُ الأَطْوَلُّ والْبَلَدُ العَطَوَّدُ الْهَوْجَلُّ
ر غ ل
الرُّغْلُ، بِالضَّمِّ: نَبْتٌ، وقالَ أَبُو حنيفَةَ: حَمْضَةٌ تَنْفَرِشُ، وعِيدانُها صِلاَبٌ، وَوَرَقُها نَحْوٌ مِن وَرَقِ الجَماجِمِ، إلاَّ أنَّها بَيْضاءُ، ومَنَابِتُها السُّهُولُ، قالَ أَبو النَّجْمِ: تَظَلُّ حِفْرَاهُ مِن التَّهَدُّلِ فِي رَوْضِ ذَفراءَ ورُغْلٍ مُخْجِلِ
(29/87)

أَو هُوَ الَّذِي يُسَمِّيهِ الفُرْسُ السَّرْمَق، قالَهُ اللِّيْثُ، وأَنْشَدَ: بَاتَ مِنَ الخَلْصاءِ فِي رُغْلٍ أَغَنْ قَالَ الأَزْهَرِيُّ: غَلِطَ اللَّيْثُ فِي تَفْسِيرِ الرُّغْلِ أَنَّه السَّرْمَقُ، والرُّغْلُ من شَجَرِ الحَمْضِ، ووَرَقُهُ مَفْتُولٌ، والإِبِلُ تُحْمِضُ بِهِ. ج: أَرْغَالٌ. وأَرْغَلَتِ الأَرْضُ أَنْبَتَتْهُ، أَي الرُّغْلَ، وأَرْغَلَ الزَّرْعُ جَاوَزَ سُنْبُلُ الإِلْحامَ، والاسْمُ الرَّغْلُ، بالفَتْحِ، عَن أبي حَنِيفَةَ، قالَ ابنُ عَبَّادٍ: وذلكَ إِذا اشْتَدَّ حُبُّهُ فِي السُّنْبُلِ. وأَرْغَلَ إِلَيْهِ: مَالَ بِهَوىً، أَو مَعُونَةٍ، عَن ابنِ دُرَيْدٍ، كأَرْغَنَ، وأَرغَلَ أَيْضاً: أَخْطَأَ، وأَرْغَلَتِ الإِبِلُ عَنْ مَراتِعِها: أَي ضَلَّتْ، وأَرْغَلَ أَيْضا: وَضَع الشّيْءَ فِي غَيْرِ مَوْضِعِه.
والرَّغْلَةُ: البَهْمَةُ تَرْغَلُ أُمَّها، أَي تَرْضَعُ، عَن ابنِ الأَعْرابِيّ. والرُّغْلَةُ، بالضَّمِّ: القُلْفَةُ، كالغُرْلَةِ، والأَرْغَلُ: الأَقْلَفُ، كالأغْرَلِ، عَن الأحْمَرِ، وَمِنْه حَدِيثُ ابنِ عَبَّاسٍ: إنَّه كانَ يكْرَهُ ذَبِحَةَ الأَرْغَلِ، وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّيٍّ:
(فإنِّي امْرُؤٌ مِن بَنِي عَامِرٍ ... وإنَّك دَارِيَّةٌ ثَيْتَلُ)

(تَبُولُ العُنوقُ على أَنْفِهِ ... كَما بالَ ذُو الوَدْعَةِ الأَرْغَلُ)
والأَرْغَلُ: الطِّوِيلُ الْخُصْيَتَيْنِ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ. والأَرْغَلُ: الْواسِعُ الناعِمُ مِنَ الْعَيْشِ والزَّمانِ، يُقالُ: عَيْشٌ أَرْغَلُ وأَغْرَلُ، وعامٌ أَرْغَلُ وأَغْرَلُ. ورَغَلَ المَوْلُودُ أُمَّهُ، كمَنَعَ، يَرْغَلُها، رَغْلاً: رَضَعَها فِي غَفْلَةٍ وسُرْعَةٍ، فَأَرْغَلَتْهُ، أَرْضَعَتْهُ فَهِيَ مُرْغِلٌ، بالرَّاءِ والزَّايِ جَمِيعًا، أَو خاصٌّ بالْجِدِي، هَكَذَا خَصَّهُ الرِّياشِيُّ، قالَ الشاعِرُ: يَسْبقُ فِيهَا الحَمَلَ العَجِيَّا رَغْلاً إِذا مَا آنَسَ الْعَشِيَّا
(29/88)

يقولُ: إنَّهُ يُبادِرُ بِالْعَشِيِّ إِلَى الشَّاةِ يَرْغَلُها، يَصِفُه باللُّؤْمِ. وقالَ أَبُو زَيْدٍ: يُقالُ: هُوَ رَمٌّ رَغُولٌ، إِذا اغْتَنَمَ كُلَّ شَيْءٍ وأَكَلَهُ، قالَ أَبُو وجْزَةَ:)
(رَمٌّ رَغُولٌ إِذا اغْبَرَّتْ مَوَارِدُهُ ... وَلَا يَنامُ لهُ جَارٌ إِذا اخْتَرفَا)
يقولُ: إِذا أجْدَبَ لم يَحْتَقِرْ شَيْئاً وشَرِهَ إِلَيْهِ، وَإِن أخْصَبَ لم يَنَمْ جَارُهُ خَوْفاً مِن غَائِلَتِهِ.
والرَّغُولُ: الشَّاةُ تَرْضَعُ الْغَنَم، كَمَا فِي العُبابِ. ورَغالِ، كقَطَامِ: الأَمَةُ، عَن ابنِ الأَعْرابِيِّ، وأَنْشَدَ لِدَخْتَنُوسَ بنتِ لَقِيطٍ:
(فَخْرَ الْبَغِيِّ بِحِدْجِ رَب ... بَتِها إِذا النّاسُ اسْتَقَلُّوا)

(لَا رِجْلَها حَمَلَتْ وَلَا ... لِرَغَالِ فِيهَا مُسْتَظَلُّ)
قالَ: رَغالِ: هِيَ الأَمَةُ، لأَنَّها تَطْعَمُ وتَسْتَطْعِمُ. وأَبُو رِغَالٍ، ككِتابٍ: كُنْيَةٌ، مِن راغَلَ يُرَاغِلُ مُرَاغَلَةً ورِغَالاً، عَن ابنِ دُرَيْدٍ، وَلم يُفَسِّرْهُ، وَفِي سُنَنِ الإمامِ أبي دَوُدَ سُلَيْمانَ بنِ الأَشْعَثِ السِّجِسْتَانِيِّ، ودَلائِلِ النُّبُوَّةِ لِلْبَيْهَقِيِّ، وغَيْرِهما، عَنْ ابنِ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُما، وبهِ جَزَمَ ابنُ إسْحاقَ، والشَّامِيُّ، وغَيْرُهما من أَئِمَّةِ السِّيَرِ، وَفِي بعضِ النُّسَخِ: عَن أَنَسٍ قَالَ: هَذَا سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيه وسَلَّم، حِينَ خَرَجْنا مَعَهُ إِلَى الطَّائِفِ، فَمَرَرْنا بِقِبْرٍ، فقالَ: هَذَا قَبْرُ أبي رِغَالٍ، وَهُوَ أَبُو ثَقِيفٍ، وَكَانَ مِن ثَمُودَ، وكانَ بِهَذَا الْحَرَم يَدْفَعُ عَنهُ، فَلَمَّا خَرَجَ منهُ أَصابَتْهُ النِّقْمَةُ الَّتِي أصَابَتْ قَوْمَهُ بِهَذَا الْمَكانِ، فَدُِفِنَ فِيهِ. الحَدِيث، وأوْرَدَهُ القَسْطَلانِيُّ هَكَذَا فِي المَواهِبِ، فِي وِفادَةِ ثَقِيفٍ، وبَسَطَهُ الشُّرَّاحُ. وقَوْلُ الجَوْهَرِيِّ، والصّاغَانِيُّ كَذَلِك: إنَّهُ كانَ دَلِيلاً لِلْحَبَشَةِ حِينَ تَوَجَّهُوا إِلَى مَكَّةَ، حَرَسَها اللهُ تَعَالَى، فَماتَ فِي الطَّريقِ بالمُغَمَّسِ، قالَ جَرِيرٌ:
(29/89)

(إِذا ماتَ الفَرَزْدَقُ فارْجُمُوهُ ... كَما تَرْمُونَ قَبْرَ أَبِي رِغَالِ)
غَيْرُ جَيِّدٍ، وَكَذَا قَوْلُ ابنُ سِيدَه: كانَ عَبْداً لِشُعَيْبٍ، على نَبِيِّنا وعَلَيْه الصَّلاةُ والسّلامُ، وكانَ عَشَّاراً جَائِراً، فَقَبْرُهُ بَيْنَ مَكَّةَ والطَّائفِ يُرْجَمُ إِلَى الْيَوْم. وَقَالَ ابنُ المُكَرَّمِ: ورأيتُ فِي هامِشِ الصِّحاحِ مَا صُورَتُه: أَبُو رِغال اسْمُهُ زَيْدُ بنُ مُخْلِف، عَبْدٌ كانَ لِصالِحٍ النّبِيِّ عليهِ السِّلامِ، بَعَثَهُ مُصَدِّقاً، وأنَّهُ أتَى قَوْماً لَيْسَ لَهُم لِبْنٌ إِلاَّ شاةٌ واحدةٌ، وَلَهُم صَبِيٌّ قد ماتتْ أُمُّهُ، فهم يُعاجُونَهُ بلَبَنِ تلكَ الشَّاةِ، يَعْنِي يُغَذُّونَهُ، فأَبَى أنْ يأخذَ غيرَها، فقالُوا: دَعْها نُحايِي بهَا هَذَا الصَّبِيَّ، فأَبى، فيُقالُ: إنَّهُنَزَلَتْ بِهِ قَارِعَةٌ منَ السَّماءِ، ويُقالُ: بل قَتَلَهُ رَبُّ الشَّاةِ، فَلَمَّا فَقَدَهُ صالحٌ عليهِ السلامُ قَامَ فِي المَوْسِمِ ينشدُ النَّاسَ، فُخْبِرَ بِصَنِيعِهِ، فَلَعَنَهُ، فَقَبْرُهُ بَيْنَ مَكَّةَ والطَّائِفِ، يَرْجُمُه النَّاسُ.
وابْنا رَغَالٍ، كَسَحابٍ: جَبَلانِ قُرْبَ ضَرِيَّةَ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ، وَقد أَهْمَلَُه ياقوتُ فِي المُعْجَمِ. وناقَةٌ رَغْلاءُ: شُقَّتْ أُذُنُها وتُرِكَتْ مُعَلَّقَةً تَنُوسُ، أَي تَتَحَرَّكُ، قالَ الصّاغَانِيُّ: هَكَذَا ذَكَرَهُ ابنُ دُرَيْدٍ فِي)
هَذَا التَّرْكِيبِ فَأَخْطَأَ، والصَّوَابُ رَعْلاء، بالعَيْنِ المُهْمَلَةِ، وَقد ذَكَره فِي ذَلِك التَّرْكِيبِ على الصِّحَّةِ، فإِعَادَتُه هُنَا خَطَأٌ. ورُغْلاَنُ، كَعُثْمَانَ: اسْمٌ، عَن ابنِ دُرَيْدٍ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: فَصِيلٌ رَاغِلٌ: لاهِجٌ، وأَرْغَلَ المَوْلُودُ أُمَّهُ: رَضَعَها، كرَغَلَها، ومنهُ حديثُ مِسْعَرٍ: أنَّه قَرَأَ على عَاصِمٍ فلَحَنَ، فقالَ: أَرْغَلْتَ. أَي صِرْتَ صَبِيَّاً تَرْضَعُ بعدَ مَا مَهَرْتَ الْقِراءَةَ، والزَّايُ لُغَةٌ فِيهِ. وأَرغَلَتِ القَطاةُ فَرْخَها إِذا زَقَّتْهُ، بالرَّاءِ والزَّايِ، ويُنْشَدُ بَيْتُ ابنِ أَحْمَرَ:
(فأَرْغَلَتْ فِي حَلْقِهِ رُغْلَةً ... لم تُخْطِئِ الجِيدَ وَلم تَشْفَتِرْ)
(29/90)

بالرِّوايَتَيْنِ. وأَرْغَلَ الماءَ: صَبَّهُ صَبَّاً كثيرا، عَن ابنِ دُرَيْدٍ
ر ف ل
رَفَلَ، كنَصَرَ، يَرْفُلُ، رَفْلاً، ورَفِلَ أَيْضا، مِثْلُ فَرِحَ، رَفَلاً: خَرُقَ باللِّباسِ، وكُلِّ عَمَلٍ، وَهُوَ أَرْفَلُ، ورَفِلٌ، ككَتِفٍ، قَالَ جَنْدَلُ بن حري: رُبَّ ابنِ عَمٍّ لِسُلَيْمَى مُشْمَعِلّْ يُحِبُّهُ القَوْمُ وتَشْناهُ الإِبلْ فِي الشَّوْلِ وَشْوَاشٌ وَفِي الحَيِّ رَفِلْ وأَنْشَدَ الأَصْمَعِيُّ فِي الرَّكْبِ وَشْواشٌ. وَهِي رَفْلاَءُ، وامْرَأَةٌ رَفِلَةٌ، كفَرِحَةً، وبِكَسْرَتَيْنِ: أَي قَبِيحَةٌ، نَقَلَهُ ابنُ سِيدَه. ورَفَلَ الرَّجُلُ فِي ثِيابِهِ، يَرْفُلُ، رَفْلاً، بالفَتْحِ، ورَفَلاَناً، بالتَّحْرِيكِ، وأَرْفَلَ: جَرَّ ذَيْلَهُ وتَبَخْتَرَ، وقالَ اللَّيْثُ: الرَّفْلُ: جَرُّ الذَّيْلِ، ورَكْضُهُ بالرِّجْلِ، وأَنْشَدَ:
(يَرْفُلْنَ فِي سَرَقِ الْحَرِيرِ وقَزِّهِ ... يَسْحَبْنَ مِن هُدَّابِهِ أَذْيالاَ)
أَو رَفَلَ، وأَرْفَلَ: خَطَرَ بِيَدِهِ تَبَخْتُراً، فَهُوَ رَافِلٌ. ورَجُلٌ تَرْفِيلٌ، كتَمْتِينٍ: يَرْفُلُ فِي مِشْيَتِهِ، عَن السَّيرَافِيِّ، والتَّاءُ زائِدَةٌ. وأَرْفَلَ رِفْلَهُ، بِالْكَسْرِ: أَي أَرْسَلَ ذَيْلَهُ، عَن ابنِ دُرَيْدٍ، وكذلكَ أَْفَلَ ثَوْبَهُ، وقَمِيصٌ سَابغُ الرِّفْلِ أَي الذَّيْلِ، ووَقَعَ فِي بعضِ نُسَخِ الجَمْهَرَةِ: الرِّفَلُّ، كهِجَفٍّ: الذَّيْلُ، يُقالُ: شَمَّرَ رِفَلَّهُ، أَي ذَيْلَهُ. وامْرَأَةٌ رَفِلَةٌ، كفَرِحَةٍ، ورَافِلَةٌ: تَجُرُّ ذَيْلَهَا جَرَّاً حَسَناً إِذا مَشَتْ، وتَمِيسُ فِي ذلكَ، وقيلَ: رَفِلَةٌ، تَتَرَفَّلُ فِي مِشْيَتِها خُرْقاً، ورَفْلاَءُ إِذا كانَتْ
(29/91)

لَا تُحْسِنُ الْمَشْيَ فِي ثِيابِها، فَتَجُرُّ ذَيْلَها. ورَجُلٌ مِرْفَالٌ: كَثِيرُ الرَّفَلاَنِ، وامْرَأِةٌ مِرْفالٌ: كثيرَةُ الرُّفُولِ فِي ثِيابِها. وشَعَرٌ رَفَالٌ، كسَحابٍ: طَوِيلٌ، قَالَ الشَّاعِرُ: بِفَاحِمٍ مُنْسَدِلٍ رَفالِ)
ومِن المَجاز: الرَّفَلُّ، كخِدَبٍّ: الطَّوِيلُ الذّنَبِ مِنَ الخَيْلِ، وكذلكَ مِنَ البَعِيرِ، والوَعِلِ، قالَ النَّابِغَةُ الجَعْدِيُّ، رَضِيَ اللهُ تعالَى عَنهُ:
(فعَرَفْنا هِزَّةً تَأْخُذُهُ ... فَقَرَنَّاهُ برَضْراضٍ رِفَلّ)

(أَيِّدِ الكاهِلِ جَلْدٍ بَازِلٍ ... أَخْلَفَ البازِلَ عَاما أَو بزَلْ)
ورِفَنٌّ: لُغَةٌ، وَقيل: نُونُها بَدَلٌ مِن لامِ رِفَلٍّ. والرِّفَلُّ، والرِّفَنُّ جَمِيعًا مِن الخَيْلِ: الْكَثِيرُ اللَّحْمِ، والرِّفَلُّ: الثَّوْبُ الْوَاسِعُ، وَأَيْضًا: الْبَعِيرُ الْواسِعُ الجِلْدِ، وَقد يكونُ الطَّوِيلَ الذَّنَبِ، يُوصَف بالوَجْهَيْن، قَالَ رُؤْبَةُ: جَعْدُ الدَّرَانِيكِ رِفَلُّ الأَجْلادْ كأَنَّهُ مُخْتَضِبٌ فِي أَجْسادْ والتَّرْفيلُ: إِجْمامُ الرَّكِيَّةِ، كالرَّفْلِ، بالفَتْحِ، وَهُوَ مَجازٌ. ومِن المَجازِ: التَّرْفِيلُ: أَنْ يُزَادَ فِي عَرُوضِ الكَامِلِ سَبَبٌ خَفِيفٌ، وَهُوَ: تُنْ عَلى مُتَفَاعِلُنْ، فيَصِيرُ مُتَفاعِلاَتُنْ، سُمِّيَ بِهِ لأنَّهُ وُسِّعَ فصارَ بمَنْزِلَةِ الثَّوْبِ الَّذِي يُرفَلُ فِيهِ، وبَيْتُه قَوْلُ الحُطَيْئَةِ:
(أَغَرَرْتَنِي وزَعْمْتَ أَنْ ... نَكَ لابِنٌ بالصَّيْفِ تَامِرْ)
ومِن المَجازِ: التَّرْفِيلُ التَّسْوِيدُ، والتَّأْمِيرُ، والتَّحْكيمُ، رَفّلَهُ
(29/92)

المُلْكَ، فَتَرَفَّلَ، وَمِنْه حَدِيثُ وَائِلِ بنِ حُجْرٍ، رَضِيَ اللهُ تعالىَ عَنهُ: ويَتَرَفَّلُ على الأَقْوالِ حيثُ كانُوا مِن أَهْلِ حَضْرَمَوْتَ أَي يَتَسَوَّدُ ويَتَرَأَّسُ، مُسْتَعارٌ مِن تَرْفِيلِ الثَّوْبِ، وَهُوَ إِسْباغُه وإِسْبالُه. والتَّرْفِيلُ: التَّعْظِيمُ، وَهُوَ فِي مَعْنَى التَّسْوِيدِ. وقيلَ: التَّرْفِيلُ: التَّذْلِيلُ، فَهُوَ ضِدٌّ، لأَنَّهُ إِذا حَكَّمَه فِي أمْرٍ فكأَنَّهُ جعَلَهُ ذَلِيلاً، مُسَخّراً لخِدْمَتِه. والتَّرْفِيلُ: التَّمْلِيكُ، قالَ ذُو الرُّمَّةِ:
(إِذا نحنُ رَفَّلْنا امْرأً سادَ قَوْمَهُ ... وَإِن لم يَكُنْ مِن قبلِ ذلكَ يُذْكَرُ)
ورِفَالُ التَّيْسِ، ككِتَابٍ: شَيْءٌ يُوضَعُ بَيْنَ يَدَيْ قَضِيبِهِ لِئَلاَّ يَسْفِدَ، عَن ابنِ دُرَيْدٍ. قَالَ: وناقَةٌ مُرَفَّلَةٌ، كمُعَظَّمَةٍ: تُصَرُّ بِخِرْقَةٍ، ثمَّ تُرْسَلُ على أَخْلافِها فَتُغَطَّى بهَا، كَمَا فِي العُبابِ، واللِّسانِ.
ورَوْفَلٌ، كجَوْهَرٍ: اسْمٌ، عَن ابنِ دُرَيْدٍ. وتَرْفُلُ، كتَنْصُرُ: ابْنُ عبدِ الكَرِيمِ، وابنِ داوُدَ: مُحَدِّثانِ، وأصحابُ الحديثِ يَضُمُّونَ تاءَها، كَمَا فِي العُباب. وكزُبَيْرٍ: رُفَيْلُ بنُ المُسْلِمَةِ، رَجُلٌ، وإليهِ نُسِبَ نَهْرُ رُفَيْلٍ، عَن ابنِ دُرَيْدٍ. ورَفَلُ الرَّكِيُّةِ، مُحَرِّكَةً: حَمْئَتُها، هَكَذَا فِي النُّسَخِ، والصَّوابُ: جُمّتُها، كَمَا فِي العُبابِ، وَفِي الأساسِ، واللِّسانِ: مَكْلَتُها، وَهُوَ مَجازٌ. ورَفْلَ رَفْلَ: دُعاءٌ لِلنّعْجَةِ)
إِلَى الحَلَبِ، عَن ابنِ عَبَّادٍ. وتَرْفَلَ، تَرْفَلَةً: تَبَخْتَرَ كِبْراً، والتَّاءُ زائدَةٌ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: امْرَأةٌ رَافِلَةٌ: تَجُرُّ ذَيْلَها إِذا مَشَتْ، وتَمِيسُ.
(29/93)

وإِزارٌ مُرْفَلٌ: مُرْخىً. وَهِي تَرْفُلُ المَرافِلَ: أَي كُلَّ ضَرْبٍ مِن الرُّفُولِ. وثَوْبٌ رَفالٌ: طَوِيلٌ. وتَرَفَّلَ فِي ثِيابِهِ، مِثْلُ رَفَلَ، وأَرْفَلَ. وخَرَجَ فِي مُرْفَلَةٍ: أَي حُلَّةٍ طويلةٍ، يَرْفُلُ فِيهَا. وعَيْشٌ رِفَلٌّ وَاسِعٌ سَابِغٌ وَهُوَ مجَاز. والرَّفِلُ: الأَحْمَقُ. ورَفَّلَهُ، تَرْفِيلاً: زادَهُ عَلى مَا احْتَكَمَ، وهوَ مَجازٌ.
ر ق ل
الرَّقْلَةُ، مِثْلُ الَّعْلَةِ: النَّخْلَةُ الَّتِي فَاتِتِ الْيَدَ، أَي يَدَ المُتَناوِل، وَهِي فَوْقَ الجَبَّارَةِ، وقالَ الأَصْمَعِيُّ: إِذا فاتَتِ النَّخْلَةُ يَدَ المُتناوِلِ فَهِيَ جَبَّارَةٌ، فَإِذا ارْتَفَعتْ عَن ذَلِك فَهِيَ الرَّقْلَةُ، ج: رَقْلٌ، ورِقَالٌ، وَمِنْه الْمَثَلُ:
(تَرَى الفِتْيانَ كالرَّقْلِ ... وَمَا يُدْرِيكَ بالدَّخْلِ)
وَفِي حديثٍ: خَرَجَ كَأَنَّهُ الرَّقْلُ، فِي يَدِهِ حَرْبَةٌ. وشاهِدُ الرَّقالِ قَوْلُ كُثَيِّرٍ:
(حُزِيتْ لي بحَزْمِ فَيْدَةَ تُهْدى ... كالْيَهُودِيِّ مِن نَطاةِ الرِّقالِ)
والرَّاقُولُ: حَبْلٌ يُصْعَدُ بِهِ النَّخْلُ، فِي بعَضِ اللُّغاتِ، وهوَ الْحَابُولُ، والْكَرُّ. وأَرْقَلَ: أَسْرَعَ، وَقد أَرْقَلَتِ النَّاقَةُ، إِرْقالاً، وقيلَ: الإِرْقالُ ضَرْبٌ مِنَ الخَبَبِ، ورَوَى أَبو عُبَيْدٍ عَن أصْحابِهِ: الإِرْقالُ، والإِجذامُ، والإِجْمازُ: سُرْعَةُ سَيْرِ الْإِبِل. وَفِي حديثِ قُسٍّ ذِكْرُ الإِرْقالِ، وَهُوَ ضَرْبٌ مِن العَدْوِ، فَوْقَ الخَبَبِ، وقالَ النَّابِغَةُ:
(29/94)

(إِذا اسْتُنْزِلُوا للطَّعْنِ عَنْهُنَّ أَرْقَلُوا ... إلَى المَوْتِ إِرْقالَ الجِمالِ المَصاعِبِ)
وَفِي قصِيدَةِ كَعْبِ بنِ زُهَيْرٍ: فِيهَا عَلى الأَيْنِ إِرْقالٌ وتَبْغِيلُ وأَرْقَلَ الْمَفازَةَ: قَطَعَها، قالَهُ اللَّيْثُ، وأَنْشَدَ لِلْعَجَّاجِ: لاَهُمَّ رَبَّ البَيْتِ والمُشَرَّقِ والمُرْقِلاَتِ كُلَّ سَهْبٍ سَمْلَقِ قالَ الأَزْهَرِيُّ: وَهَذَا خَطَأٌ مِن اللَّيْثِ، ومعنَى قَوْلِ العَجَّاجِ: أَي وَرَبِّ الْمُرْقِلاَتِ فِي كُلِّ سَهْبٍ، وَهِي الإبِلُ المُسْرِعَةُ، ونَصَبَ كُلَّ لأَنَّهُ جَعَلَهُ ظَرْفاً، ونَبَّهَ عَلَيْهِ ابنُ سِيدَه أَيْضا، فتَقْلِيدُ المُصَنِّفِ اللَّيْثَ فِي هَذَا الحَرْفِ غيرُ وَجِيهٍ، فاعْلَمْ ذَلِك. وناقَةٌ مِرْقَالٌ، كمِحْرَابٍ، ومُرْقِلٌ، ومُرْقِلَةٌ،)
كمُحْسِنٍ، ومُحْسِنَةٍ: مُسْرِعَةٌ، الأخِيرَةُ عَن ابنِ سِيدَه، أَي كَثِيرَةُ الإِرْقالِ، قالَ طَرَفَةُ:
(وإنِّي لأُمْضِي الهَمَّ عندَ احْتِضارِهِ ... بِعَوْجَاءَ مِرْقالٍ تَرُوحُ وتَغْتَدِي)
والْمِرْقالُ: لَقَبُ هاشِمِ بنِ عُتْبَةَ ابنِ أبي وَقَّاصٍ الزُّهِرِيِّ، ابنِ أخي سَعْدٍ، من مُسْلِمَةِ الفَتْحِ، لأَنَّ عَلِيَّاً رَضِيَ اللهُ تَعلى عَنْهُ أَعْطَاهُ الرَّايَةَ بِصِفِّينَ، فكانَ يُرْقِلُ بهَا، أَي يُسْرِعُ، وَقد قُتِلَ بِصِفِّينَ، رَضِيَ اللهُ تَعالى عَنهُ. وَأَبُو المِرْقالِ: كُنْيَةُ الزَّفَيَانِ، وَهُوَ لَقَبٌ، واسْمُهُ عَطاءُ بنُ أَسِيدٍ، أَحَدُ بَنِي عُوافَةَ، وسيَأْتِي فِي ز ف ي، إِن شَاءَ اللهُ تَعالى. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: نُوقٌ مَرَاقِيلُ، وأَرْقَلُوا فِي الحَرْبِ: أَسْرَعُوا، وَهُوَ مَجازٌ. وفُلانٌ يَرْقُلُ فِي الأمورِ، وَهُوَ مِرْقالٌ، واسْتَعارَ أَبُو حَيَّةَ النُّمَيْرِيُ الإِرْقالَ لِلرِّماحِ، فقالَ:
(29/95)

(أَمَا إِنَّهُ لَو كانَ غَيْرُكَ أَرْقَلَتْ ... إِليهِ الْقَنا بالرَّاعِفاتِ اللَّهازِمِ)
يَعْنِي الأَسِنَّةَ. وقالَ الفَرَّاءُ: فرات بارقلى ثَلَاثَة أسْماءٍ جُعِلَتْ اسْماً وَاحِدًا، وليسَ لهُ نَظِيرٌ.
ر ك ل
الرَّكْلُ: ضَرْبُكَ الْفَرَسَ بِرِجْلِكَ لِيَعْدُوَ، وَأَيْضًا: الضَّرْبُ بِرِجْلٍ واحِدَةٍ، رَكَلَهُ، يَرْكُلُهُ، رَكْلاً، وَقيل: هُوَ الرَّكْضُ بالرِّجْلِ، وقيلِ: هُوَ الرَّفْسُ، وَقيل: الضَّرْبُ بالأرْجُلِ، وتقولُ: لأَرْكُلَنَّكَ رَكْلَةً، لَا تَأْكُلُ بَعْدَها أَكْلَةً، قد تَرَاكَلَ القَوْمُ، والصَّبْيانُ: رَكَلُوا بَعْضُهُم بَعْضاً بأَرْجُلِهِم. والرَّكْلُ: الْكُرَّاثُ، وَهُوَ الطِّيطَانُ، عَن ابنِ الأعْرابِيِّ، وخَصَّهُ ابنُ دُرَيْدٍ بِلُغَةِ عبدِ القَيْسِ، ومثلُه فِي الكامِل للمُبَرِّد، قَالَ الشاعِرُ:
(ألاَ حَبَّذَا الأَحْساءُ طِيبُ تُرابِهَا ... ورَكْلٌ بهَا غَادٍ عليْنا ورَائِحُ)
وَبائِعُهُ رَكَّالٌ، كشَدَّادٍ، والرَّكْلَةُ: الْحُزْمَةُ مِنَ الْبَقْلِ. والمِرْكَلُ، كمِنْبَرٍ: الرَّجُلُ، هَكَذَا وَفِي النُّسَخِ، والصَّوابُ بكَسْرِ الرَّاءِ وسُكونِ الجِيمِ، وخَصَّهُ فِي اللِّسانِ برِجْلِ الرَّاكِبِ. والمَرْكَلُ، كمَقْعَدٍ: الطَّرِيقُ، لنَّه يُضْرَبُ بالرِّجْلِ. والمَرْكَلُ أَيْضا: حيثُ تُصِيبُهُ بِرِجْلكَ منَ الدَّابَّةِ، إِذا حَرَّكْتَه للرَّكْضِ، وهما مَرْكَلان، والجَمْعُ مَرَاكِلُ، قَالَ عَنْتَرَةُ:
(وحَشِيَّتِي سَرْجٌ على عَبْلِ الشَّوَى ... نَهْدٍ مَراكِلُهُ نَبِيلِ المَحْزِمِ)
أَي أنَّهُ واسِعُ الجَوْفِ، عظيمُ المَراكِلِ. وأَرْضٌ مُرَكَّلَةٌ، كمُعَظَّمَةٍ: كُدَّتْ
(29/96)

بِحَوافِرِ الدَّابَّةِ، مِنْهُ قَوْلُ امْرِئِ القَيْسِ يَصِفُ فَرَساً: مِسَحٌّ إِذا مَا السَّابِحاتُ علَى الْوَنَى أَثَرْنَ الغُبارَ بالكدِيدِ المُرَكَّلِ)
وتَرَكَّلَ الرَّجُلُ بِمِسْحَاتِهِ، إِذا ضَرَبها بِرِجْلِهِ، وتَوَرَّكَ عَلَيْهَا، لِتَدْخُلَ فِي الأَرْضِ، قَالَ الأَخْطَلُ: يَظَلُّ علَى مِسْحاتِهِ يَتَرَكَّلُ ومَرْكَلانُ: ع، عَن ابنِ دُرَيْدٍ، زَعَمُوا. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: المُرَاكَلَةُ: التَّراكُلُ، وَقد رَاكَلَ الصَّبِيُّ صاحِبَهُ.
ر م ل
الرَّمْلُ: م مَعْرُوفٌ، مِن التُّرابِ، وَاحِدُهُ رَمْلَةٌ كَمَا فِي المُحْكَمِ، وَقَالَ غيرُه: القِطْعَةُ مِنْهَا رَمْلَةٌ، وَبهَا سُمِّيَتْ رَمْلَةُ ابْنةُ أبي سُفْيانَ أُمُّ المُؤْمِنين أُمُّ حَبِيبَةَ، زَوْجُ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيه وسَلَّم، ورَضِيَ عَنْهَا، وأُمُّها صَفِيَّةُ ابنةُ أبي العَاصِ، عَمَّةُ عُثْمانَ، هاجَرَتْ إِلَى الحَبَشَةِ معَ زَوْجِها عبيدِ اللهِ بنِ جَحْشٍ فتَنَصَّرَ، وماتَ بالحَبَشَةِ، وزَوَّجَها النَّجاشِيُّ من رسولِ الله صَلَّى اللهُ عَلَيه وسَلَّم، وأَرْسَلَها، وأَمْهَرَها أرْبَعَمائةِ دِينَارٍ، وغَيْرُها كرَمْلَةَ بنتِ شَيْبَةَ، وابْنَةَ عَبدِ اللهِ بنِ أُبَيِّ بنِ سَلُولٍ، وابْنَةِ أبي عَوْفٍ السَّهْمِيَّةِ، وابْنَةِ الوَقيعَةِ الغِفَارِيَّةِ، ولَهُنَّ صُحْبَةٌ. ج: رِمَالٌ، يُقال: حَبَّذَا تِلْكَ الرَّمالُ الْعُفْرُ، والبِلادُ القفْرُ، وأَرْمُلٌ، بضَمِّ المِيمِ، قَالَ العَجَّاجُ: يَقْطَعْن عَرْضَ الأَرْضِ بالتَّمَحُّلِ جُوْزَ الْفَلاَ مِن أَرْمُلٍ فأَرْمُلِ ورَمَلَ الطَّعامَ، يَرْمُلُه، رَمْلاً: جَعَلَ فِيهِ الرَّمْلَ، عَن ابْن عَبَّادٍ، ورَمَلَ الثَّوْبَ، ونَحْوَهُ: لَطَخَهُ بالدَّمِ، ذكَرهما مِن حَدِّ نَصَرَ، والفَصِيحُ فيهمَا التَّشْدِيدُ، كَمَا سيأْتِي.
(29/97)

ورَمَلَ النَّسْجَ يَرْمُلُهُ، رَقَّقَهُ، كأَرْمَلَهُ، ورَمَّلَهُ، ورَمَلَ السَّرِيرَ، أَو الْحَصِيرَ، يَرْمُلُهُ رَمْلاً: زَيَّنَهُ بالْجَوْهَرِ، ونَحْوِهِ، وَقَالَ أَبُو عُبَيْدٍ رَمَلْتُ الحَصِيرَ، وأَرْمَلْتُهُ، فَهُوَ مَرْمُولٌ، ومُرْمَلٌ: إِذا نَسَجْتُه، وسَفَفْتُه، قَالَ عَبْدَةُ بنُ الطَّبِيبِ:
(إِذا تَجاهَدَ سَيْرُ القَوْم فِي شَرَكٍ ... كَأنَّهُ شَطَبٌ بالسَّرْوِ مَرْمُولُ)
ورَمَلَ السَّرِيرَ، رَمْلاً: إِذا رَمَلَ شَرِيطاً، أَو غَيْرَهُ، فجَعَلَهُ ظَهْراً لَهُ، كأَرْمَلَهُ، قَالَ الشاعرُ:
(إذْ لَا أَزالُ عَلى طَرِيقٍ لاَحِبٍ ... وكأنَّ صَفْحَتَهُ حَصِيرٌ مُرْمَلُ)
وَقَالَ ابنُ قُتيبَةَ: رَمَلْتُ السَّرِيرَ، وأَرْمَلْتُهُ: إِذا نَسَجْتُهُ بشَرِيطٍ مِن خُوصٍ أَو لِيفٍ، وأَنْشَدَ أَبُو عُبَيْدٍ: كأنَّ نَسْجَ العَنْكبُوتِ المُرْمَلِ)
ورَمَلَ فُلاَنٌ، رَمَلاً، وَرَمَلاناً مُحَرَّكَتَيْنِ، ومَرْمَلاً، بالفَتْحِ: هَرْوَلَ، وَهُوَ دُونَ المَشْيِ وفَوْقَ العَدْوِ، وَذَلِكَ إِذا أَسْرَعَ فِي مِشْيَتِهِ، وهَزَّ مَنْكِبَيْهِ، وَهُوَ فِي ذَلِك لَا يَنْزُو، والطَّائِفُ بالبَيْتِ يَرْمُلُ رَمَلاناً اقْتِداءً بالنَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيه وسَلَّم، وبأصْحابِه، وَذَلِكَ بأَنَّهم رَمَلُوا لِيَعْلَمَ أهْلُ مَكَّةَ أنَّ بهم قُوًَّةً، وأَنْشَدَ الْمُبَرَّدُ: نَاقَتُه تَرُمُلُ فِي النِّقالِ مُتْلِفُ مَالٍ ومُفِيدُ مَالِ وَفِي حديثِ، عُمَرَ رَضِيَ اللهُ تعالَى عَنهُ: فِيمَ الرَّمَلانُ والْكَشْفُ عَن الْمَناكِبِ وَقد أَطَّأَ اللهُ الإِسْلاَمَ. قَالَ ابنُ الأَثِيرِ: يكثُر مَجِيءُ المَصْدَرِ عَلى هَذَا الوَزْنِ فِي أَنْواعِ الحَرَكَةِ، النَّزَوَانِ، والنَّسَلانِ، وَمَا أَشْبَهَ ذَلِك، وحَكى الحَرْبِيُّ فِيهِ قَوْلاً غَرِيباً، قَالَ:
(29/98)

إنَّه تَثْنِيَةُ الرَّمَلِ، وَلَيْسَ مَصْدَراً، أرادَ بهما الرَّمَلَ والسَّعْيَ، قَالَ: وَجَاز أنْ يُقال للرَّمَلِِ والسَّعْيِ: الرَّمَلانِ، لأنَّه لَمَّا خَفَّ اسْمُ الرَّمَلِ وثَقُلَ اسْمُ السَّعْي غُلِّبَ الأَخَفُّ، فَقيل: الرَّمَلان، قَالَ: وَهَذَا القَوْلُ من ذَلِك الإمامِ كَمَا تَراهُ وقَوْلُ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ تعالَى عَنهُ فِيهِ مَا قَالَ يَشْهَدُ بِخِلاَفِهِ، لأَنَّ رَمَلَ الطَّوافِ هُوَ الَّذِي أَمَرض بِهِ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عليْه وسلَّم أصْحابَه فِي عُمْرَةِ القَضاءِ، لِيُرِيَ المُشْرِكينَ قُوَّتَهُم، حيثُ قَالُوا: وَهَنَتْهم حُمَّى يُثْرِبَ، وَهُوَ مَسْنُونٌ فِي بَعْضِ الأطوافِ دُونَ بَعْضٍ، وأمَّا السَّعْيُ بَيْنَ الصَّفا والمَرْوَةِ فَهُوَ شِعارٌ قَدِيمٌ من عَهْدِ هاجَرَ أُمِّ إسْماعيلَ عَلَيْهِمَا السلامُ، فَإِذا المُرادُ بقَوْلِ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ تعالَى عَنهُ: رَمَلانُ الطَّوافِ وَحْدَه، الَّذِي سُنَّ لأجْلِ الكُفَّارِ، وَهُوَ مَصْدَرٌ، قَالَ: وَكَذَلِكَ شَرَحَهُ أهْلُ العِلْمِ، لَا خِلافِ بيْنهم فِيهِ، فَلَيْسَ للتَّثْنِيَةِ وَجْهٌ. والرَّمَلُ فِي العَرُوضِ منهُ، هَكَذَا فِي النُّسَخِ، والظَّاهِرُ أنَّ فِي العِبارِةِ سَقْطاً، صَوابُهُ ضَرْبٌ مِنْهُ، أَو جِنْسٌ مِنْهُ، أَو أنَّ المُرادَ مَأْخُوذٌ مِن رَمَلَ رَمَلاً، وَوَزْنُه فاعلاتن سِتَّ مَرَّاتٍ، قَالَ: لَا يُغْلَبُ النَّازِعُ مَا دَامَ الرَّمَلْ ومَن أَكَبَّ صامِتاً فقد حَمَلْ وَقد نَظَمَُه شيخُنا المرحومُ عبدُ اللهِ الشَّبْرَاوِيُّ، فَقَالَ:
(قد رَمَلْتُ القَوْلَ فِيهِ طائِعاً ... بالهَوَى حَتَّى غَدَا شَرْحِي طَوِيلْ)

(فاعِلاتُنْ فاعلاتن فاعِلُنْ ... ليتَ شِعْرِي هَل إليْه مِن سَبِيلْ)
ولبَعْضِ أصٍ حابِنا:)
(قد رَمَلْتُ الوَصْفَ فِيهِ قَائِلا ... إِذْ بَدا الهِنْدِيُّ مِن أهْدابِهِ)

(فاعِلاتُنْ فاعلاتن فاعِلُنْ ... قُلْ هُوَ الرَّحمنُ آمَنَّا بِهِ)
وَفِي المُحْكَمِ: الرَّمَلُ مِن الشِّعْرِ: كُلُّ شِعْرٍ مَهْزُولٍ، غيرَ مُؤْْتَلِفِ البِناءِ، وَهُوَ مِمَّا تُسَمِّى العَرَبُ مِن غَيْرِ أنْ
(29/99)

يَحُدُّوا فِي ذَلِك شَيْئاً، نَحْو قولِه:
(أَقْفَرَ مِن أَهْلِهِ مَلْحُوبُ ... فالْقُطَبِيَّاتُ فالذَّنُوبُ)
قَالَ: وعامَّةُ المَجْزُوءِ يَجْعَلُونَه رَمَلاً، كَذَا سُمِعَ من العَرَب، قَالَ ابنُ جِنِّيٍّ: قولُه: وَهُوَ مِمَّا تُسَمِّي العربُ مَعَ أنَّ كُلَّ لَفْظَةٍ ولَقَبٍ اسْتَعْمَلَهُ العَرُوضِيُّونَ فَهُوَ مِن كلامِ العربِ، تَأْوِيلُهُ إِنَّما اسْتَعْمَلَتْهُ فِي المَوْضِعِ الَّذِي اسْتَعْمَلهُ فِيهِ العَرُضِيُّن، وليسَ مَنْقولاً عَن مَوْضِعِه، لَا نَقْلَ العَلَمِ وَلَا نَقْلَ التَّشْبيهِ، أَلا تَرَى أنَّ العَرُوضِ، والمِصْراعَ، والقَبْضَ، والعَقْلَ، وغيرَ ذَلِك من الأسْماءِ الَّتِي اسْتَعْمَلَها أصحابُ هَذِه الصِّناعةِ، قد تَعَلَّقَتِ العربُ بهَا، وَلَكِن لَيْسَ فِي المَواضِعِ الَّتِي نَقَلها أهلُ هَذَا العِلْمِ غليها، إنَّما العَرُوضُ الخَشَبَةُ، الَّتِي فِي وَسَطِ البَيْتِ المَبِنِيِّ لَهُم، والمِصْراعُ أَحَدُ صِفْقَي البابِ، فنُقِلَ ذَلِك ونَحْوُه تَشْبِيهاً، وأمَّا الرَّمَلُ فإنَّ العربَ وَضَعَتْ فِيهِ اللَّفْظَةَ نفسَها، عبارَة عندَهم عَن الشِّعرْ الَّذِي وَصَفَهُ باضْطِرابِ البِنَاءْ والنُّقْصان عَن الأَصْلِ، فعَلى هَذَا وَضَعَهُ أهلُ هَذِه الصِّناعَةِ، وَلم يَنْقُلُه نَقْلاً علَمِيَّاً، وَلَا نَقْلاً تَشْبِيهِاً، قَالَ: وبالجُمْلَةِ فإنَّ الرَّمَلَ: هُوَ كُلُّ مَا كَانَ غَيْرَ الْقَصِيدِ مِن الشِّعْرِ، وغيرَ الرَّجَزِ، انْتَهى نَصُّ ابنِ جِنِّي. والرَّمَلُ الْقَلِيلُ مِنَ المَطَرِ، كَمَا فِي الصِّحاحِ، وَفِي التَّهْذِيبِ: المَطَرُ الضَّعِيفُ، وأَصابَهُم رَمَلٌ من مَطَرٍ: أَي قليلٌ، قَالَ شَمِر: لم أسْمَعْ الرَّمَلَ بِهَذَا المَعْنَى إِلاَّ لِلأُمَوِيِّ، والجمعُ أَرْمَالٌ. والرَّمَلُ: الزِّيَادَةُ فِي الشَّيْءِ.
والرَّمَلُ: خُطُوطٌ فِي قَوائِمِ الْبَقَرَةِ الْوَحشِيَّةِ، مُخَالِفَةٌ لِسَائِرِ لَوْنِها، واحدتُه رَمَلَةٌ، قَالَ الجَعْدِيُّ:
(كَأنَّها بَعْدَ مَا جَدَّ النَّجاءُ بهَا ... بالشَّيِّطَيْنِ مَهاةٌ سُرْوِلَتْ رَمَلاَ)
(29/100)

ومِن المَجاز: أَرْمَلُوا: إِذا نَفِدَ زَادُهم، عَن أبي عُبَيْدٍ، وَمِنْه حديثُ أبي هُرَيْرَةَ، رَضِيَ اللهُ تعالَى عَنهُ: كُنَّا مَعَ رَسولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيه وسَلَّم فِي غَزَاةٍ، فأرْمَلْنَا، وأَنْفَضْنَا، وأَصْلُه مِن الرَّمْلِ، كأَنَّهُم لَصِقُوا بالرَّمْلِ، كأَدْقَعُوا مِن الدَّقْعَاءِ، وأَرْمَلُوهُ، أَي الزَّادَ: أَنْفَدُوهُ، قَالَ السُّلَيْكُ:
(إِذا أرْمَلُوا زَاداً عَقَرْتُ مَطِيَّةً ... تَجْرُّ بِرِجْلَيْها السَّرِيحَ المُخَدَّمَا)
وأَرْمَلَ الْحَبْلَ: طَوَّلَهُ، وَكَذَلِكَ القَيْدَ، إِذا طَوَّلَهُ ووَسَّعَهُ، يُقالَ: أَرْمَلَ لَهُ ف قَيْدِهِ، عَن ابنِ عَبَّادٍ.
وأَرْمَلَ السَّهْمُ: تَلَطَّخَ بالدَّمِ، فَبَقِيَ أَثَرُهُ فِيهِ، عَن ابنِ عَبَّادٍ. ومِن المَجازِ: أَرْمَلَتِ الْمَرْأَةُ: صارتْ) أَرْمَلَةً مِن زَوْجِها، وَلَا يكونُ إَِّ مَعَ حَاجَةٍ، كَمَا فِي الأَساسِ، كَرَمَّلَتْ، تَرْمِيلاً، وَهَذِه عَن شَمِر، ورَجُلٌ أَرْمَلٌ، وامْرَأَةٌ أَرْمَلَةٌ، خالَف اصْطِلاحَهُ هُنَا، لِما قيل إنَّ الأَرْمَلَةَ أصلٌ فِي النِّساءِ، وَقيل: خَاصٌّ بِهِنَّ، أَو أَكْثَرِيٌّ فِيهِنَّ، كَمَا سَيَأْتِي: مُحْتَاجَةٌ أَو مِسْكِينَةٌ، ج أَرَامِلُ، وأَرَامِلَةٌ كَسَّرُوه تَكْسِيرَ الأَسْماءِ لِقِلَّتِهِ، ويُقال للْفَقِير الَّذِي لَا يَقْدِرُ علَى شَيْءٍ من رَجُلٍ أَو امْرأَةٍ: أَرْمَلَةٌ، والأَرامِلُ: المَساكِينُ. وحكَى ابنُ بَرِّيٍّ عَن ابنِ قُتَيْبَةَ، قَالَ: إِذا قَالَ الرجلُ: هَذَا المالُ لأَرامِلِ بني فُلانٍ، فَهُوَ للرِّجالِ والنِّساءِ، لأَنَّ الأَرامِلَ يَقَعُ علَى الذُّكُورِ والنِّساءِ، قَالَ: وَقَالَ ابنُ الأَنبارِيِّ: يُدْفَعُ للنِّساءِ، دُونَ الرِّجالِ، لأَنَّ الغالبَ علَى الأَرامِلِ أنَّهُنَّ النِّساءُ، وإنْ كَانُوا يَقُولُون: رجلٌ أَرْمَلٌ، كَمَا أنَّ الغالِبَ علَى الرِّجالِ أنَّهم الذّكورُ دونَ الإناثِ، وإنْ كَانُوا يَقُولُونَ: رَجُلَة، وَفِي شِعْرِ أبي طالِبٍ، يَمْدَحُ سَيِّدَنا رَسولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيه وسَلَّم: ثِمالُ الْيَتامَى عِصْمَةٌ للأَرَامِلِ
(29/101)

قَالَ: الأَرامِلُ المَساكِينُ مِن نِساءٍ ورِجالٍ. قَالَ: ويُقال لكُلِّ وَاحِدٍ من الفَرِيقَيْن علَى انْفِرادِهِ: أَرامِل، وَهُوَ بالنِّساءِ أَخَصُّ، وأَكْثَرُ اسْتِعمالاً. والأَرْمَلُ: الْعَزَبُ، وَهُوَ الَّذِي ماتَتْ زَوْجَتُهُ، أَو الَّذِي لَا امْرَأَةَ لَهُ، وَهِي بِهَاءٍ وَكَذَلِكَ: رَجُلٌ أَيِّمٌ، وامْرَأةٌ أَيِّمَةٌ، أَنْشَدَ ابنُ بَرِّيٍّ:
(لِيَبْكِ عَلى مِلْحانَ ضَيْفٌ مُدَّفَعٌ ... وأَرْمَلٌ تُزْجِى مَعَ اللّيْلِ أَرْمَلاَ)
وأنْشَدَ ابنُ قُتَيْبَةَ شاهِداً علَى الأَرْمَلِ قَوْلَ الرَّاجِزِ: أُحِبُّ أَن أصْطادَ ضَبّاً سَحْبَلاَ رَعَى الرَّبِيعَ والشِّتاءَ أَرْمَلاَ فإِنَّه أرادَ ضَبّاً لَا أُنْثَى لَهُ، ليكونَ سَمِيناً. وَقَالَ الزَّمَخْشَرِيُّ: وَلَا يُقَالُ: شَيْخٌ أَرْمَلٌ، إلاَّ أنْ يَشاءَ شاعِرٌ فِي تَمْلِيحِ كَلامِه. وَقَالَ ابنُ جِنِّيٍّ: قَلَّما يُسْتَعْمَلُ الأَرْمَلُ فِي المُذَكَّرِ، إِلاَّ عَلَى التَّشْبِيهِ والمُغالَطَةِ قَالَ جَرِيرٌ:
(كُلُّ الأَرَامِلِ قد قَضّيْتَ حاجَتَها ... فمَنْ لِحاجَةِ هَذَا الأَرْمَلَ الذَّكَرِ)
يُرِيدُ بذلك نَفْسَه. وَقَالَ ابنُ الأَنْبارِيِّ: الأَرْمَلَةُ: الَّتِي مَاتَ عَنْهَا زَوْجَها، سُمِّيَتْ أَرْمَلَةً لِذَهابِ زَادِها، وفَقْدِها كَاسِبها، ومَن كَانَ عَيْشُها صَالحا بِهِ، قَالَ: وَلَا يُقال للرَّجُل إِذا مَاتَت امْرَأَتُه: أَرْمَلٌ، إِلاَّ فِي شُذُوذٍ، لأنَّ الرَّجُلَ لَا يَذْهَبُ زادُهُ بمَوْتِ امْرَأَتِهِ، إذْ لم تَكنْ قِيِّمَةً عليْه، والرَّجُلُ قَيِّمٌ عليْها وتَلْزَمُهُ مُؤْنَتُها، وَلَا يَلْزَمُهَا شَيٌْ مِن ذَلِك. أَوْ لَا يُقَالُ لِلْعَزَبَةِ الْمُوسِرَةِ أَرْمَلَةٌ، عَن ابنِ) بُزُرْجٍ. وَمن المَجازِ: الأَرْمَلُ: مِن الأَعْوامِ: الْقَلِيلُ الْمَطَرِ، يُقال: عامٌ أَرْمَلُ، وسَنةٌ رَمْلاءُ، جَدْبَةٌ قليلةُ المَطَرِ، والخيرِ، والنَّفْعِ.
(29/102)

ومِن المَجازِ: الأَرْمَلَةُ: الرِّجالُ الْمُحتاجُونَ الضُّعَفاءُ، وإنْ لم يكُنْ فيهم نِساءٌ، عَن ابنِ السِّكِّيتِ، أَو كُلُّ جَماعةٍ مِن رجالٍ ونِساءٍ، أَو نِساءٍ دونَ رِجالٍ، أَرْمَلَةٌ بعدَ أَن يكونُوا مُحْتاجِين، وَقَالَ ابنُ بُزُرِجَ: يُقالُ: إنَّ بَيْتَ فُلانٍ لَضَخْمٌ، وإنُّهم لأَرْمَلَةٌ، مَا يحْمِلُونَه إِلاَّ مَا اسْتَفْقَرُوا لَهُ، يَعْنِي أنَّهم قَوْمٌ لَا يَمْلِكُون الإِبِلَ، وَلَا يَقْدِرُون علَى الارْتِحالِ، إِلاَّ علَى إبِلٍ يَسْتَعِيرُونَها، مِن: أَفْقَرْتُه ظَهْرَ بَعِيرِي، إِذا أَعَرْته إِيَّاهُ. وأُرْمُولَةُ الْعَرْفَج، بالضَّمِّ: جُذْمُورهُ، ج: أَرَامِلُ، وأَرامِيلُ، قَالَ الجُلاحُ بن قَاسِطٍ: فجِئْتُ كالعَوْدِ النَّزِيعِ الهَادِجِ قُيِّدَ فِي أَرَامِلِ العَرَافِجِ فِي أَرْضِ سَوْءٍ جَدْبَةٍ هَجاهِجِ والرُّمْلَةُ، بالضَّمِّ: الْخَطُ الأَسْوَدُ، يكونُ على ظَهْر الغزالِ وأَفْخاذه، حَكاهُ ابنُ بَرِّيٍّ، عَن ابنِ خَالَوَيْه، ج رُمَلٌ، كصُرَدٍ، وأَرْمَالٌ، قَالَ جَرِيرٌ: بذَهابِ الكَوْرِ أَمْسَى أَهْلُهُكُلَّ مَوْشِيٍّ شَواهُ ذِي رُمَلْ ورَمْلَةُ، بالْفَتْحِ: خَمْسَةُ مَواضِعَ، مِنْهَا قَرْيَةٌ بهَجَرَ، ذَكَرَهُ نَصْرٌ وقريَةٌ بسَرَخْسَ، مِنْهَا أَبُو الْقَاسِم صاعِدُ ابنُ عُمَرَ الرَّمْلِيُّ، روى عَنهُ أبُو سَعْدٍ السَّمْعانِيُّ، تُوُفِّيَ سنة، وقريةٌ بِمصْرَ، فِي جزيرةِ بني نَصْرٍ، تُذْكَرُ مَعَ مُنْيَةِ العَطَّارِ، وَمِنْهَا العَلاَّمةُ شمسُ الدّين محمدُ بنُ أحمدَ بنِ حَمْزَةَ الرَّمْلِيُّ الشَّافِعِيُّ، أحدُ الأَعْيانِ المَشْهُورِين، وغَلِطَ مَن نَسَبَهُ إِلَى رَمْلَةِ الشَّامِ. أَشْهَرُها: د، بِالشَّأْمِ، من كُوَرِ فلسْطِينَ، بَيْنَها وبَيْنَ بيتِ المَقْدِسِ ثَمانيةَ عَشَرَ مِيلاً، وَقد دَخَلْتُها، مِنْهُ أَبُو بكرٍ أحمدُ بنُ إِبراهيمَ بنِ مُوسَى السَّرَّاجُ الرَّمْلِيُّ، عَن يحيى بنِ مَعِينٍ، وإِدْرِيسُ الرَّمْلِيُّ، وآخَرُونَ، وَأَبُو الْقَاسِم مَكِّيُّ بنُ عبدِ السلامِ المَقْدِسِيُّ، الرُّمَيْلِيُّ، هَكَذَا جَاءَ
(29/103)

مُصَغَّراً، وَهُوَ مَنْسُوبٌ إِلَى هَذِه الرَّمْلَةِ الَّتِي ذُكِرَتْ، رَحَلَ إِلَى العِرَاقِ، والشَّامِ، ومِصْرَ، فأَكْثَرَ عَن أَصْحابِ المُخَلِّصِ، ورجَع إلَى القُدْسِ، فدَرَّسَ فِقْهَ الشَّافِعِيَّةِ إَلَى أَن قُتِلَ شَهِيداً، مُقْبِلاً غَيْرَ فَارّ، عِنْدَ اسْتِيلاء الإِفْرَنْجِ لَعَنَهم اللهُ تَعَالَى، فِي سنة. ونَعْجَةٌ رَمْلاَُ: سَوْدَاءُ الْقَوَائِم كُلِّها، وسَائِرُها أبْيَضُ، وَقَالَ أبُو عُبَيْدٍ: الأَرْمَلُ مِن الشَّاءِ: الَّذِي اسْوَدَّتْ قَوَائِمُهُ كُلُّها، والأُنْثَى رَمْلاءُ. والْمُرَمِّلُ، كمُحَدِّثٍ، ومُحْسِنٍ: الأَسَدُ، كَمَا فِي العُبابِ. والمِرْمَلُ، كمنْبَرٍ: الْقَيْدُ الصَّغِيرُ، عَن ابنِ الأَعْرابِيِّ. واليَرْمُولُ:)
الخُوصُ الْمَرْمُولُ، أَي المَسْفُوفُ المَنْسُوجُ. ورُمَالُ الْحَصِيرِ، كغُرَابٍ، مارُمِلَ، أَي نُسِجَ، قَالَ الزَّمَخْشَرِيُّ: ونَظِيرُهُ الحُطامُ، والرُّكامُ، لِمَا حُطِمَ ورُكِمَ، وَقَالَ غيرُه: أَي مَرْمُولُهُ، كالخَلْقِ بمَعْنَى المَخْلُوقِ، وَمِنْه الحَدِيث: وَإِذا هُوَ جَالِسٌ علَى رُمَالِ حَصِيرٍ قد أَثَّرَ فِي جَنْبِهِ، وَفِي رِوَايةٍ: سَرِيرٍ، والمُرادُ بِهِ أنَّهُ كَانَ السِّرِيرُ قد نُسِجَ وجْهُهُ بالسَّعَفِ، وَلم يَكُنْ عَلَيْهِ وِطَاءٌ سِوَى الْحصيرِ. وخَبيصٌ مُرَمَّلٌ، كمُعَظَّمٍ: إِذا كَثُرَ عصْدُه ولَيُّهُ، حَتَّى يَصِيرَ ذَا طَرائِقَ مَوْضُونَةٍ، وَفِي بعضِ النّسخ: ولَتُهُ. وأَرْمَلُولٌ، كعَضْرَفُوطٍ: د بالمَغْرِبِ، فِي طَرَفِ أَفْرِيقيَّةَ، قُرْبَ طُبْنَة.
وتُرَامِلُ، بِالضَّمِّ: وَادٍ، ويَرْمَلُ، كيَمْنَعُ: ع، فِي قَوْلِ الرَّاعِي:
(حَتَّى إِذا حَالَتِ الأَرْحاءُ دُونَهُمُ ... أَرْحاءُ يَرْمَلَ كَلَّ الطَّرْفُ أَو بَعُدُوا)
وروى ابنُ حَبِيب: أرْحاءُ أرْمُلَ حَارَ الطَّرْفُ. ويَرْمَلَةُ: نَاحِيَةٌ بالأَنْدَلُسِ، من نَواحِي قَبْرَةَ.
(29/104)

وَقَالَ ابْن، ُ عَبَّادٍ: غُلاَمٌ أُرْمُولَةٌ، أَي أَرْمَلُ، وَقَالَ اللَّيْثُ: قَوْلُهم غُلامٌ أُرْمُولَةٌ، كَقُولِهم بالفارِسِيَّةِ: زاذهْ، وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ، لَا أَعْرِفُ الأُرْمُولَةَ عَرَبِيَّتَها وَلَا فَارِسِيَّتَها. والرُّمَيْلَةُ، كجُهَيْنَةَ: ثَلاثَةُ مَوَاضِعَ، أَشْهَرُها رُمَيْلَةُ مِصْرَ. ورُمَيْلَةُ: اسْمٌ. وَمن الْمجَاز: التَّرْمِيلُ فِي الكَلامِ، أَن لَا يكون صَحِيحاً، مِثْلُ التَّزِييفِ، يُقالُ: كَلامٌ مُرَمَّلٌ، مِثْلُ طَعامٍ مُرَمَّلٍ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: رَمَّلَ الطَّعامَ، تَرْمِيلاً: جَعَلَ فِيهِ الرَّمْلَ، وَمِنْه حديثُ الحُمُرِ الأَهْلِيَّةِ: أَمَرَ أنْ تُكْفَأَ القُدُورُ، وأنْ يُرَمَّلَ اللَّحْمُ بالتُّرابِ، أَي يُلتَّ بِهِ لِئَلاَّ يُنْتَفَعَ بِهِ. ورَمَّلَ الثَّوْبَ، ونَحْوُهُ: لَطَّخَهُ بالدَّمِ، وارْتَمَلَ: تَلَطَّخَ، وارْتَمَلَ السَّهْمُ: أَصابَهُ الدَّمُ، فَبَقِيَ أَثَرُهُ فِيهِ، قَالَ أَبُو النَّجْمِ يَصِفُ سهاماً: مُحْمَرَّةُ الرَّيشِ علَى ارْتِمَالِهَا مِنْ عَلَقٍ اقْبَلَ فِي شِكَالِهَا ويُقالُ: رُمِّلَ فُلانٌ بالدَّمِ، وضُمِّخَ بِهِ، وضُرِّجَ بِهِ كُلُّهُ إِذا لُطِّخَ بِهِ، وَقد تَرَمَّلَ بِدَمِهِ، قَالَ جَدُّ حَاتِمٍ الطَّائِيّ: إِذا بَنِيَّ رَمَّلُونِي بِالدَّمِ مَنْ يَلْقَ آسَادَ الرِّجال يُكْلَمِ ومَنْ يَكْنُ دَرْءٌ بهِ يُقَوَّمِ شِنْشِنَةٌ أَعْرِفُها مِنْ أخْزَمِ والرَّوامِلُ: نَواسِجُ الْحَصِير، الواحدةُ رَامِلَةٌ. ويُقالُ لِلضَبُعِ: أُمُّ رِمَالٍ، عَن ابنِ السِّكِّيتِ.)
والأَرْمَلُ: الأَبْلَقُ، عَن أبي عَمْرٍ و. والرّمِيلَةُ: كَسَفِينَةٍ: الأَرْضُ المَمْطُورَةُ بالرَّمَلِ، وَهُوَ القليلُ مِن الْمَطَرِ، عَن ابنِ عَبَّادٍ.
(29/105)

وَبهَا أَرْمَالٌ مِنَ الإبِلِ: أَي رَفَضٌ مُتَفَرِّقَةٌ. وأَرْمَلَ الشاعرُ: مِنَ الرَّمَلِ، كأَرْجَزَ، مِنَ الرَّجزِ. وأَرْمَلَ لَهُ فِي قَيْدِهِ: إِذا وَسَّعَ. وارْتَمَلَتْ فُلانَةُ فِي بَنِيها: إِذا أقامَتْ عليْهِم وَقد ماتَ زَوْجُها. وأَرْمَئِيلُ، بالفَتْحِ: مَدينَةٌ كَبيرةٌ، بَيْنَ مُكْرانَ والدَّيْبُل، مِنْ أَرْضِ السِّنْدِ، بَيْنَها وبينَ البَحْرِ نِصْفُ فَرْسَخٍ، فِي الإقْلِيمِ الثَّانِي. والرَّمْلُ، بالفَتْحِ: عِلْمٌ مَعْرُوفٌ، وصاحِبُه رَمَّالٌ، كشَدَّادٍ. وكزُبَيْرٍ: رُمَيْلُ بنُ دِينَارٍ، شاعرٌ إِسلاَمِيٌّ. ورَامِلٌ، ويَرْمُولٌ: اسْمانِ.
ر م ع ل
ارْمَعَلَّ الصَّبِيُّ، ارْمِعْلاَلاً: سَالَ لُعَابُهُ، نَقَلهُ الجَوْهَرِيّ، وارْمَعَلَّ الثَّوْبُ: ابْتَلَّ، وَقيل: كُلُّ مَا ابْتَلَّ فقد ارْمَعَلَّ، وارْمَعَلَّ الشِّوَاءُ: سَالَ دَسَمُهُ، وأَنْشَدَ أَب عَمْرٍ و:
(وانْصِبْ لَنا الدَّهْماءَ طاهِي وعَجِّلَنْ ... لَنا بِشِوَاةٍ مُرْمَعِلٍّ ذُؤُوبُهَا)
وارْمَعَلَّ الرَّجُلُ: أَسْرَعَ، وَقَالَ الْفَرَّاءُ، والأَصْمَعِيُّ: ارْمَعَلَّ الَّجُلُ: شَهِقَ، قالَ مُدْرِكُ بنُ حِصْنٍ الأَسَدِيُّ:
(ولَمَّا رَآنِي صَاحِبِي رَابِطَ الْحَشَا ... مُوَطَّنَ نَفْسٍ قد أَتَاهَا يَقِينُها)

(بَكَى جَزَعاً مِنْ أَن يموتَ وأَجْهَشَتْ ... إِلَيْهِ الْجِرِشَّى وارْمَعَلَّ خَنِينُهَا)
وارْمَعَلَّتِ الإِبِلُ: تَفَرَّقَتْ، كَما فِي العُبابِ. وارْمَعَلَّ الدَّمْعُ: تَتَابَعَ قَطَرَانُهُ، وقيلَ: سَالَ فَتَتَابَعَ.
(29/106)

ر م غ ل
كارْمَغَلَّ، بالعَيْنِ، والغَيْنِ، وبِهِما رُوِيَ قَوْلُ الزَّفَيّانِ: يقولُ نَوِّرْ صُبْحُ لَو يَفْعَلُّ والقَطْرُ عَن عَيْنَيْهِ مُرْمَغِلُّ كنُظُمِ اللُّؤْلُؤِ مُرْمَعِلُّ تَلُفُّهُ نَكْباءُ أَو شَمْأَلُّ هَكَذَا ذَكَرَهُ الجَوْهَرِيُّ، والصّاغَانِيُّ اسْتِطْراداً فِي التَّرْكِيبِ الَّذِي قَبْلَهُ، فكَتَبُ المُصَنِّفِ إِيَّاهُ بالحُمْرَةِ مَحَلُّ نَظَرٍ، وزعَمَ يَعْقُوبُ أَنَّ غَيْنَ مُرْمَغِلّ بَدَلٌ من عَيْنِ. والْمُرْمَغِلُّ: الجلْدُ إِذا وُضِعَ فِي الدِّباغِ، وَفِي اللِّسانِ: فِيهِ الدَّبَاغُ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: قَوْلهم: ادْرَنْفِقْ مُرْمَعِلاًّ، بالعَيْنِ: أَي امْضِ رَاشِداً. وارْمَعَلَّ الأَدِيمُ: تَرَطَّبَ شَدِيداً. والْمُرْمَغِلُّ، بالغَيْنِ: الرَّطْبُ.
ر ول
{الرُّوالُ، كغُرَابٍ، يُهْمَزُ وَلَا يُهْمَزُ، وَقد تقدَّمَ فِي رأل أَيْضا، والهَمْزُ عَن ابنِ الأَعْرابِيِّ: هُوَ اللُّعابُ. يُقالُ: فُلانٌ يَسِيلُ} رُوَالُهُ، وَفِي المُحْكَمِ: {الرُّوالُ: لُعَابُ الدَّوابِ،} كالرَّاوُولِ، والعَرَبُ لَا تَهْمِزُ فَاعُولاً، أَو الرَّوالُ: خَاصٌّ بالْفَرَسِ، {ورُوَالٌ} رَائِلٌ: مُبالَغَةٌ، كَمَا قالُوا شِعْرٌ شَاعِرٌ. قَالَ: مِنْ مَجِّ شِدْقَيْهِ {الرُّوَالَ} الرَّائِلاَ والرُّوَالُ: كُلُّ سِنٍّ زَائِدَةٍ، لَا تَنْبُتُ عَلى نِبْتَةِ الأَضْرَاسِ، {كالرَّائِلِ، هَكَذَا مُقْتَضَى سِياقِهِ، وَهُوَ خَطَأٌ، والصَّوابُ أنَّ هَذَا تَفْسِيرٌ} لِلرَّاوُولِ {والرَّائِلِ، لَا} الرُّوَالِ:، كَمَا هوَ نَصُّ اللِّسانِ، قالَ الرَّاجِزُ: تُرِيكَ أَشْغَى قَلِحَاً أَفَلاَّ مُرَكَّباً! رَاوُولُهُ مُثْعَلاَّ
(29/107)

وقالَ اللَّيْثُ: {الرَّائِلُ،} والرَّائِلَةُ: سِنٌّ تَنْبُتُ لِلدَّابَّةِ، تَمْنَعُهُ مِن الشُّرْبِ والقَضْمِ، وَقَالَ الجَوْهَرِيّ: زَعَمَ قَوْمٌ أنَّ {الرَّاوُولَ سِنٌّ زاِدَةٌ فِي الإِنْسانِ والفَرَسِ، وأَنْكَرَهُ الأَصْمَعِيُّ. وَفِي الْحَماسَةِ من بابِ المُلَحِ:
(لَهَا فَمٌ مُلْتَقَى شِدْقَيْهِ نُقْرَتُها ... كأنَّ مِشفَرَها قد طُرَّ من فِيلِ)

(أَسْنانُها أُضْعِفَتْ فِي حَلْقِها عَدَداً ... مُظاهَراتٌ جَمِيعاً} بالرَّواوِيلِ)
)
{الرَّوَاوِيلُ: أَسْنانٌ صِغارٌ تَنْبُتُ فِي أُصُولِ الأَسْنانِ الْكِبارِ، يَحْفرُونَ أُصُولَ الْكِبَارِ حَتَّى يَسْقُطْنَ.
} ورَوَّلَ الْخُبْزَةَ، {تَرْوِيلاً: آدَمَهَا بالإِهَالَةِ، أَو السَّمْنِ، أَو دَلَكَها بالسَّمْنِ دَلْكاً شَدِيداً، أَو أَكْثَرَ دَسَمَهَا، قالَ: مَن} رَوَّلَ الْيَوْمَ لَنا فَقَدْ غَلَبْ خُبْزاً بسَمْنٍ وهُوَ عندَ النَّاسِ جَبّ (و) {رَوَّلَ الْفَرَسُ،} تَرْوِيلاً: أَدْلَى لِيَبُولَ، أَو رَوَّلأَ: أَنْعَظَ فِي اسْتِرْخَاءٍ، وَهُوَ أَنْ يَمْتَدَّ وَلَا يَشْتَّ، أَو {رَوَّلَ: أَنْزَلَ قبلَ الْوُصُولِ إِلَى المَرْأَةِ، قالَ الرَّاجِزُ: لَمَّا رَأَتْ بُعَيْلَها زِئْجِيلاَ طَفَنْشَلاً لَا يَمْنَعُ الْفَصِيلاَ} مُرَوِّلاً مِن دُونِها {تَرْوِيلاَ قالتْ لَهُ مَقالَةً تَرْسِيلاَ لَيْتَكَ كُنْتَ حَيْضَةً تَمْصِيلاَ (و) } الْمِرْوَلُ، كَمِنْبَرٍ: الرَّجُلُ الْكَثِيرُ {الرّوَالِ، أَي اللُّعَابِ، عَن ابنِ الأعْرابِيّ. (و) } المِرْوَلُ أَيْضا: الْقِطْعَةُ مِنَ الْحَبْلِ الَّذِي لَا يُنْتَفَعُ بِهِ، وأَيْضاً: قِطْعَةُ الْحَبْلِ الضَّعِيفِ، كِلاَهُما عَن أبي حَنِيفَةَ.
! والرَّائِلُ: الْقَاطِرُ، قالَ رُؤْبَةُ:
(29/108)

مَنْ مَجِّ شِدْقَيْهِ {الرُّوَالَ} الرَّائِلاَ أَي اللُّعابَ الْقَاطِرَ مِن فِيهِ. {ويَرُولَةُ، كحَمُولَةٍ: نَاحِيَةٌ بالأَنْدَلُسِ، لكنْ وَزْنُهُ بِحَمُولَةٍ يَقْتَضِي أَن تكونَ الْياءُ أَصْلِيَّةً، فَمَوْضِعُ ذِكْرِها فِي ي ر ل، لَا هُنَا، فتَأَمَّلْ. وذُو} رَوْلانَ: وَادٍ لِسُلَيْمٍ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: {رَوَّلَ الْفَرَسُ فِي مِخْلاَتِه من} الرُّوالِ: اللُّعابِ. {والتَّرْوِيلُ: أَن يَبُولَ بَوْلاً مُتَقَطِّعاً مُضْطَرِباً.} والْمُرَوِّلُ، كمُحَدِّثٍ: الْمُسْتَرْخِي الذّكَرِ. {والمِرْوَلَ، كمِنْبَرٍ: النَّاعِمُ الإِدَامَ، وَأَيْضًا: الفَرَسُ الكَثيرُ التَّحَصُّنِ، عَن ابنِ الأَعْرابِيّ. وذُو} الرُّوَيْلِ، كزُبَيْرٍ: مِن دِيارِ بَنِي عامِرٍ، قُرْبَ الْحَاجِرِ، مَنْزِلٌ مِن مَنازِلِ حَاجِّ الكُوفَةِ.
ر هـ ب ل
الرَّهْبَلةُ: ضَرْبٌ مِنَ الْمَشْيِ، وَقد تَرَهْبَلَ، وجاءَ يَتَرَهْبَلُ، كَمَا فِي المُحْكَمِ. والرَّهْبَلُ: كَلامٌ لَا يُفْهِمُ، وَقد رَهْبَلَ الرَّجُلُ، وَهُوَ مُرَهْبَلٌ، كَمَا فِي العُبابَ

ر هـ د ل
الرَّهْدَلُ، كجَعْفَرٍ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وَفِي اللِّسانِ، والعُبابِ: هُوَ الضَّعِيفُ مِن الرِّجالِ، وَقيل: هُوَ الأَحْمَقُ. والرَّهْدَلُ، كجَعْفَرٍ، وقُنْفُذٍ، وزِبْرِجٍ، وزُنْبُورٍ: طَائِرٌ شِبْهُ القًبَّرَةِ، إِلاَّ أَنَّها ليستْ لَهَا قُنْزُعَة، قالَهُ ثَعْلَب، وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: هُوَ طَائِرٌ شِبْهُ القُبَّرَةِ، إِلاَّ أَنَّها ليستْ لَهَا قُنْزُعَة، قَالَهُ ثَعْلَب، وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: هُوَ طَائِرٌ صَغِيرٌ، شَبِيهٌ بالعُصْفُورِ، أَو أَصْغَرُ: لُغاتٌ فِي الرَّهْدَنِ، بالنُّونِ، والجمعُ الرَّهادِلُ، والرَّهادِنُ.
ر هـ ل
رَهِلَ لَحْمُهُ، بِالْكَسرِ، رَهَلاً:
(29/109)

اضْطَرَبَ واسْتَرْخَى، فهوَ رَهِلٌ، وفَرَسٌ رَهِلُ الصَّدْرِ، قالَ العُجَيْرُ السَّلُولِيُّ:
(فَتىً قُدَّ قَدَّ السَّيْفِ لَا مُتَآزِفٌ ... وَلَا رَهِلٌ لَبَّاتُهُ وبَآدِلُهْ)
وَقيل: رَهِلَ اللَّحْمُ: انْتَفَخَ حيثُ كانَ، أَو وَرِمَ مِنْ غَيْرِ دَاءٍ، ولكنَّهُ رَخَاوَةٌ إِلَى السِّمَنِ، وهوَ إِلَى الضَّعْفِ، ورَهَّلَهُ كَثْرَةُ النَّوْمِ، تَرْهِيلاً: هَبَّجَ وَجْهَهُ، وانْتَفَخَتْ مَحاجِرُهُ. والرَّهَلُ، مُحَرَّكَةً، الْماءُ الأَصْفَرُ الَّذِي يكونُ فِي السُّخْدِ، عَن ابنِ دُرَيْدٍ. والرِّهْلُ، بالكسرِ: سَحَابٌ رَقِيقٌ يُشْبِهُ النَّدَى، يَكُونُ فِي السَّماءِ. وأَصْبَحَ مُرَهَّلاً، كمُعَظَّمٍ، إِذا تَهَبَّجَ وَجْهُهُ مِنْ كَثْرَةِ النَّوْمِ.
ر ي ل
{الرِّيَالُ: كَكِتَابٍ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وصاحِبُ اللِّسانِ، وقالَ ابنُ عَبَّادٍ: هُوَ اللُّعَابُ، غيرُ مَهْمُوزٍ، وَقد} رالَ الصَّبِيُّ، {يَرِيلُ، كَمَا فِي المُحِيطِ، والْعُبابِ.
(فصل الزَّاي مَعَ اللَّام)

ز أل
} التَّزآلُ: الاِسْتِحْيَاءُ، أَوْرَدَهُ الأَزْهَرِيُّ فِي تَرْكِيبِ ض ن أ، ومنهُ قَوْلُ أبي حِزَامٍ العُكْلِيِّ:
(! تَزَاءَلَ مُضْطَنِئٌ آرِمٌ ... إذَا ائْتَبَّهُ الإِدُّ لَا يَفْطَؤُهْ)
وَقد أهْمَلَهُ الجَماعَةُ.
(29/110)

ز ب ل
الزِّبْلُ، بالكَسْرِ، وكأَمِيرٍ: السِّرْقِينُ، وَمَا أَشْبَهَهُ. والْمَزْبَلَةُ، وتُضَمُّ الباءُ: مَلْقَاهُ، كَمَا فِي المُحْكَمِ، ومَوْضِعُهُِ، كَمَا فِي العُبابِ، والجَمعُ الْمَزابِلُ. وزَبَلَ زَرْعَهُ، يَزْبِلُهُ، زَبْلاً، مِن حَدِّ ضَرَبَ: سَمَدَهُ أَي أَصْلَحَهُ بالزِّبْلِ، وكذلكَ الأَرْض. والزِّبالُ، ككِتَابٍ: مَا تَحْمِلُُ النَّحْلَةُ، كَذَا فِي النُّسَخِ، والصَّوابُ: النَّمْلَةُ بِفِيهَا، وَمِنْه قولُهم: مَا أصابَ مِن فُلاَنٍ زِبَالاً، ويُضَمُّ: أَي شَيْئاً، عَن ابنِ دُرَيْدٍ، قَالَ ابنُ مُقْبِلٍ يَصِفُ فَحْلاً:
(كَرِيمُ النِّجَارِ حَمَى ظَهْرَهُ ... فَلم يُرْتَزَأْ بِرُكُوبٍ زِبالاَ)
ومَا فِي الْبِئِرِ، والإناءِ، والسِّقاءِ، زُبَالَةُ، بالضَّمِّ: أَي شَيٌْ. وزَبَالَةُ كسَحَابَةٍ: ع مِنْهُ: أَبُو بكرٍ مُحَمَّدُ بنُ الْحَسَنِ بنِ عَيَّاشٍ الزَّبالِيُّ، هَكَذَا ضَبَطَهُ أَبُو مسعودٍ البَجَلِيُّ، وضَبَطَهُ الخَطِيبُ بالضَّمِّ، رَوَى عَنهُ أَبُو العَبَّاسِ بنُ عُقْدَةَ، ويُقالُ: إِنَّهُ مَنْسُوبٌ إِلَى جَدِّهِ زَبالَةَ. ومُحَمَّدُ بنُ الْحَسَنِ ابنِ أبي الحَسَنِ بنِ زَبَالَةَ المَخْزُومِي المَدَنِيُّ: مُحَدِّثٌ، عَن مَالِكٍ، والدَّرَاوَرْدِيِّ، وَعنهُ أهلُ العِرَاقِ، وَقد تكلَّم فِيهِ ابنُ مَعِينٍ، وَأَبُو دَاوُدَ، وقالَ الرُّشَاطِيُّ: وَاهٍ لَا يُحْتَجُّ بِهِ، وَقد رَوَى عَنهُ الزُّبَيْرُ ابنُ بَكَّارٍ، وَأَبُو خَيْثَمَة. وزَبَالَةُ بنتُ عُتَيْبَةَ بنِ مِرْدَاسٍ، أُخْتُ هُردَانَ، وخَدْلَةَ: شاعِرَةٌ، كانَ بَيْنَها وبينَ اللَّعِينِ المِنْقَرِيُّ مُهاجَاةٌ، وكذلكَ بَيْنَها وبينَ أُخْتِها خَدْلَةَ. وزُبَالَةُ بنُ خُشَيْشٍ، بالضَّمِّ: جَدُّ والِدِ مَالِكِ بنِ الْحُوَيْرِثِ بنِ أَشْيَمَ اللَّيْثِيِّ الصَّحَابِيِّ، رَضيَ اللهُ تَعالى عَنهُ، وَله وِفَادَةٌ، وتُوُفِّيَ سنة، فقَوْل الصّاغَانِيُّ فِيهِ: أِنَّهُ مِن أَصْحابِ الحَدِيثِ مَحَلُّ تَأَمُّلٍ، وَكَذَا إهْمالُ
(29/111)

المُصَنِّفَ إِيَّاُه، وعَدَمُ إِشارَتِهِ إِلَى ذَلِك. وزُبَالَةُ: ع مِن ضَواحِي المَدِينَةِ، قالَهُ الزَّجَّاجِيُّ، وَقَالَ ابنُ خَرْدَاذَبه: بَيْنَ بَغْدادَ)
والمَدِينَةِ، سُمِّيَ بِزُبَالَةَ بنِ حُبابِ بنِ مكرب بن عَمْلِيقٍ، وقالَ ابنُ الكَلْبِيِ: بِزُبَالَةَ بنتِ مَسْعُودٍ، مِن الْعَمالِقَةِ، وَقَالَ أهلُ اللُّغَةِ: سُمِّيَ مِن قَوْلِهم: مَا فِي السِّقاءِ زُبالَةٌ، أَي شَيْءٌ، وَهِي مَنْزِلَةٌ مِن مَناهِلِ طَرِيقِ مَكَّةَ، وقيلَ: لِزَبْلِها الماءَ، أَي: ضَبْطِها، يُقالُ: فُلانٌ شَدِيدُ الزَّبْلِ لِلْقِرْبَةِ، إِذا احْتَمَلَها عَلى شِدَّتِهِ، وَفِي التَّبْصِيرِ: مَنْزِلَةٌ بينَ فَيْدٍ والْكُوفَةِ. وجَعْفَرُ بنُ مُحَمَّدٍ الزُّبَالِيُّ: مُحَدِّثٌ، عَن أبي عاصِمٍ النَّبِيلِ. وفَاتَهُ: حَسَّانُ الزُّبَالِيُّ، عَن زَيْدِ بنِ الحُبابِ. والزَّبِيلُ، كأَمِيرٍ، وَإِذا كسَرْتَ الزَّايَ شَدَّدْتَ الْبَاءَ، مِثْل سِكِّينٍ، وقِنْدِيلٍ، بالكسرِ، لَنَّهُ ليسَ فِي كَلامِهِم فَعْلِيل بالفتحِ، قَالَهُ الجَوْهَرِيُّ، وَقد يُفْتَحُ، وَهِي لُغَةٌ عَن الفَرَّاءِ، نَقَلَها الصّاغَانِيُّ: الْقُفَّةُ أَو الْجِرَابُ، أَو الْوِعاءُ، يُحْمَلُ فِيهِ، ج زُبُلٌ، ككُتُبٍ، وزُبْلاَنٌ، بالضَّمِّ، وزَنَابِيلُ، يُقالُ: عندَهُ زُبُلٌ مِن تَمْرٍ، وزَنَابِيلُ.
والزِّئْبِلُ، كزِبْرِجٍ: الدَّاهِيَةُ، عَن ابنِ عَبَّادٍ، وَكَذَلِكَ: الضِّئْبِلُ، بِلَا ضَّادِ، كَمَا سَيَأْتِي، والجمعُ: زآبِلُ، وضَآبِلُ. والزَّأْبَلُ، كجَعْفَرٍ، وتُكْسَرُ الْباءُ أَيضاً: الْقَصِيرُ، قَالَ: حَزَنْبَلُ الحِضْنَيْنِ فَدْمٌ زَأْبَلُ وبِتَرْكِ الْهَمْزِ أَكْثَرُ. وزَابَلُ، كهَاجَرَ: د بِالسَّنْدِ، وَله كُورَةٌ كَبِيرَةٌ تُعْرَفُ بزَابَلَسْتان. وَأَبُو العَبَّاس أحمدُ بنُ الْحُسَيْنِ ابنِ أحمدَ بنِ زَنْبِيلٍ، بفَتْحِ الزَّايِ
(29/112)

كَمَا ضَبَطَهُ الحافِظُ، النَّهَاوَنْدِيُّ: رَاوِي تَارِيخ الْبُخارِيِّ الصَّغِير، عَن أبي الْقاسِمِ بنِ الأَشْقَرِ، عنهُ. والزّبْلَةُ، بالضَّمِّ: اللُّقْمَةُ، عَن ابنِ الأَعْرابِيِّ.
قَالَ: والزَّبَلةُ، بِالتَّحْرِيكِ: الشَّيْءُ، يُقالُ: مَارَزَأْتُهُ زَبَلَةً، أَي شَيْئاً، وَكَذَا: مَا أَغْنَى عَنهُ زَبَلةً.
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: زَبَلْتُ الشَّيْءَ، وازْدَبَلْتُهُ: احْتَمَلَتْتُه، وَكَذَلِكَ زَمَلْتُهُ، وازْدَمَلْتُهُ. وزُبْلانُ، بالضَّمِّ: مَوْضِعٌ. وزُبَالَةُ، بالضَّمِّ: ابنُ تَمِيم، أخٌ لعَمْرِو بنِ تَمِيمٍ، قالَ ابنُ الأَعْرابِيِّ: لَيْسُوا بالْكَثيِرِ، قالَ أَبُو ذُؤَيْبٍ:
(لَا تَأْمَنَنًَّ زُبَالِيّاً بِذِمَّتِهِ ... إِذا تَقَنَّعَ ثَوْبَ الْغَدْرِ وائتَزَرَا)
والزِّبْلُ: الْحَقِيبَةُ، عَن أَبى عَمْرٍ و. والقاضِي شمسُ الدِّينِ محمدُ بنُ أحمدَ، الشّهِيرُ بابنِ زُبالَةَ، حاكِمُ مَدِينَةِ يَنْبُعَ، سَمِعَ مَعَ أخِيهِ التَّاجِ عبدِ الوَهَّابِ، ووَلَدَيْهِ الشِّهابِ أحمدَ، والنُّورِ عَليٍّ، تُساعِيَّاتِ العِزِّ بنِ جَمَاعَةَ، تَخْرِيجَ ابنِ الكُوَيْكِ، عَلى الجَمالِ أبي البَرَكاتِ الكازَرُونِيِّ المَدَنِيِّ، فِي سنة. والزَّبَّالُ، كشَدَّادٍ: مَن يَتَعَانَى حَمْلَ الزِّبْلِ. وزِبْلَى، كذِكْرَى: قَرْيَةٌ بِمِصْرَ من الشَّرْقِيَّةِ. وزُبالَةُ: لَقَبُ الأَمِيرِ أحمدَ بنِ الظَّاهِرِ عَلِيِّ بنِ العزيزِ محمدِ بنِ الظَّاهِرِ غَازِي، صاحِب حَلَبَ، وكانَ شُجَاعاً، ماتَ بِمِصْرَ، سنة. وإبْراهِيمُ بنُ مُزَيْبِلٍ القُرَشِيُّ المَخْزُومِيُّ)
الضَّرِيرُ المُقْرِئُ، أَثْنَى عَلَيْهِ الْمُنْذِرِيُّ فِي التَّكْمِلَةِ، ماتَ سمة.
ز ب ت ل
الزَّبْتَلُ، كجَعْفَرٍ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وصاحِبُ اللِّسانِ، وقالَ ابنُ عَبَّادٍ: هُوَ الْقَصِيرُ، هَكَذَا أَوْرَدَهُ الصّاغَانِيُّ فِي العُبابِ.
(29/113)

وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
ز ب غ ل
ازْبَغَلَّ الثَّوْبُ: ابْتَلَّ بالْماءِ، كاسْبَغَلَّ، ذَكَرَهُ الصّاغَانِيُّ، وصاحِبُ اللِّسانِ، اسْتِطْراداً فِي س ب غ ل.
ز ج ل
الزُّجْلَةُ، بَالضَّمِّ: الجِلْدَةُ الَّتِي بَيْنَ الْعَيْنَيْنِ، قالَهُ ابنُ السِّكِّيتِ فِي كتابِ المَعانِي، وأَنْشَدَ لَبِي وَجْزَةَ:
(كأنَّ زُجْلَةَ صَوْبٍ صَابَ مِن بَرَدٍ ... شُنَّتْ شَآبِيبُهُ مِن رَائِحٍ لَجِبِ)

(نَواصِحٌ بَيْنَ حَمَّاوَيْنِ أَحْصَنَتَا ... مُمَنَّعاً كهُمَامِ الثَّلْجِ بالضَّرَبِ.)
وَقَالَ ابنُ عَبَّادٍ: الزُّجْلَةُ: الْحَالَةُ، ونَصُّ المُحِيطِ: الحالُ، يُقالُ: هُوَ عَلى زُجْلَةٍ واحدةٍ، وإِنَّهُ لَحَسَنُ الزُّجْلَةِ، والزُّجْلَةُ: صَوْتُ النَّاسِ، ويُفْتَحُ، وبِهما رُوِيَ مَا أَنْشَدَ ابنُ الأَعْرابِيِّ:
(شَدِيدَةُ أَزِّ الآخِرَيْنِ كَأنَّها ... إذَا ابْتَدَّهَا العَلْجانِ زُجْلَةُ قَافِلِ)
وقالَ ابنُ السِّكِّيتِ: الزُجْلَةُ: الْبِلَّةُ من الشَّيْءِ، والهُنَيْهَةُ مِنْهُ، يُقالُ: زُجْلَةٌ مِن ماءٍ أَو بَرَدٍ، ونَصُّ كِتَابٍ الْمَعَانِي لَهُ: مِنَ الشَّيْءِ: الهُنَيْهَةُ مِنْهُ، بِغَيْرِ الْوَاوِ. والزُّجْلَةُ: الْقِطْعَةُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ، والجَمْعُ زُجَلٌ، والزُّجْلَةُ: الْجَماعَةُ، أَو مِنَ النَّاسِ خاصَّةً، والجَمْعُ زُجَلٌ، قالَ لَبِيدٌ رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنهُ:
(زُجَلاً كأَنَّ نِعَاجَ تُوضِحَ فَوْقَها ... وظِبَاءَ وَجْرَةَ عُطَّفاً آرامُها)
ويُفْتَحُ. وزُجْلَةُ بِنْتُ مَنْظُورِ بنِ زَبَّانِ بنِ سَيَّارٍ الْفَزَارِيِّ زَوْجَةُ الزُّبَيْرِ، هَكَذَا فِي النُّسَخِ، والصَّوابُ: زَوْجُ ابنِ الزُّبَيْرِ، رَضِيَ اللهُ تَعالى عَنْهُمَا، كَمَا هُوَ نَصُّ العُباب، والتَّبْصِيرِ، أَو مَوْلاَةٌ، هَكَذَا فِي النُّسَخِ، والصَّوابُ:
(29/114)

ومَوْلاَةٌ لِمُعاوِيَةَ، رَضِيَ اللهُ تَعالى عَنهُ، من التَّابِعِيَّاتِ، رَوَتْ عَن أُمَّ الدَّرْدَاءِ، أَو هِيَ مَوْلاَةٌ لابْنَتِهِ عَاتِكَةَ، كَذَا فِي التَّبْصِيرِ. وزَجَلَهُ، يَزْجُلُهُ، زَجْلاً، وزَجَلَ بِهِ، زَجْلاً: رَمَاهُ ودَفَعَهُ، وَمِنْه حديثُ عبدِ اللهِ بنِ سَلاَمٍ: فَأَخَذَ بِيَدِي، فزَجَلَ بِي، أَي: فَرَمانِي، ودَفَعَ بِي. وزَجَلَتِ النَّاقَةُ بِمَا فِي بَطْنِها، زَجْلاً: رَمَتْ بِهِ، كزَحَرَتْ بِهِ زَحْراً. ويُقالُ: لَعَنَ اللهُ أُمّاً زَجَلَتْ بِهِ. وزَجَلَهُ بِالرُّمْحِ، يَزْجُلُهُ، زَجْلاً: زَجَّهُ، وَقيل: رَمَاهُ. وزَجَلَ الحَمامَ،) يَزْجُلُها، زَجْلاً: أَرْسَلَها عَلى بُعْدٍ، والزَّجْلُ: إِرْسالُ الحَمامِ الْهَادِي مِن مَزْجَلٍ بَعِيدٍ، وهيَ حَمامُ الزَّاجِلِ، والزَّجَّالِ، كشَدَّادٍ، وَهَذِه عَن الفارِسِيِّ، قالَ الشاعِرُ: يَا لَيْتَنا كُنَّا حَمَامَيْ زَاجِلِ وزَجَلَ الفَحْلُ الْمَاءَ فِي رَحْمِهَا، يَزْجُلُهُ، زَجْلاً: صَبَّهُ صَبّاً. والزَّاجَلُ، كعَالَمٍ: مَاءُ الْفَحْلِ، قالَ الأَزْهَرِيُّ: هَكَذَا سَمِعْتُها بِفَتْحِ الجِيمِ بِغَيْرِ هَمْزٍ، أَو هُوَ مَنِيُّ الظَّلِيمِ خَاصَّةً، نَقَلَهُ أَبُو عُبَيدَةَ، وَأَبُو عَمْرٍ و، وَأَبُو سَعِيدٍ عَن أَصْحابِهِ، وَقد يُهْمَزُ، لُغَةٌ فِيهِ، وأَنْشَدَ أَبُو عُبَيْدَةَ لابنِ أَحْمَرَ:
(وَمَا بَيْضَاتُ ذِي لِبَدٍ هِجَفٍّ ... سُقِيْنَ بِزَاجَلٍ حَتَّى رَوِينَا)
رُوِيَ بالوَجْهَيْنِ، قالَ أَبُو سَعِيدٍ: وأَخْبَرَنِي مَن سَمِعَ العَرَبَ تَقولُ: إِنَّ الزَّاجَلَ هُنَا مُزَاجَلَةُ النَّعامَةِ والهَيْقِ فِي أَيَّامِ حِضَانِهِما، وَهُوَ التَّقْلِيبُ، لأَنَّها إنْ لَمْ تُزَاجِلْ مَذِرَ البَيْضُ، فَهِيَ تُقَلِّبُهُ لِيَسْلَمَ مِنَ المَذَرِ. أَو الزَّاجَلُ: مَا يَسِيلُ منْ دُبُرِ الظَّلِيم أَيَّامَ تَحْضِينِهَا بَيْضَها، هَكَذَا فِي النُّسَخِ، والصَّوابُ: تَحْضِينِهِ بَيْضَهُ، ومِثْلُهُ فِي المُحْكَمِ، لأنَّ الضَّمِيرَ رَاجِعٌ إِلَى الظَّلِيمِ، وَهُوَ ذَكَرُ
(29/115)

النَّعامِ، فَلَا بَيْضَ لَهُ، فالمُرادُ بَيْضُ أُنْثاهُ، فيَتَعَيَّنُ تَذْكِيرُ الضَّمِيرِ، وصَرَّحَ بِهِ أَرْبابُ الحَواشِي، وإنْ كَانَ يَحْتَمِلُ التَّأْوِيلَ، فإنَّهُ فِي غايةٍ مِنَ البُعْدِ، نَبَّهَ عَليْهِ شَيْخُنا. والزَّاجَلُ: وَسْمٌ يكونُ فِي الأَعْنَاقِ، عَن أبي حَنِيفةَ، وقالَ ابنُ عَبَّادٍ: سِمَةٌ فِي أَعْناقِ الإِبِلِ. قالَ الرَّاجِزُ: إنَّ أَحَقَّ إِبِلٍ أَنْ تُؤْكَلْ حَمْضِيَّةٌ جاءَتْ عَليْها الزَّاجَلْ قَالَ ابنُ سِيدَه: قِياسُ هَذَا الشِّعْرِ أَنْ يكونَ فِيهِ الزَّأْجَلُ مَهْمُوزاً. والزَّاجِلُ، كصاحِبٍ، وهاجَرَ: عُودٌ يكونُ فِي طَرَفِ الْحَبْلِ، يُشَدُّ بِهِ الْوَطْبُ، الفَتْحُ عَن أبي عُبَيْدٍ والجَمْعُ زَوَاجِلُ، قالَ الأَعْشَى:
(فَهَانَ عَليهِ أَن تَخِفُّ وِطابُكُمْ ... إِذا ثُنِيَتْ فِيمَا لَدَيْهِ الزَّواجِلُ)
والزَّاجلُ: الحَلَقَةُ فِي زُجِّ الرُّمْحِ، عَن ابنْ الأَعْرابِيِّ. قالَ: والزَّاجِلُ: قائِدُ الْعَسْكَرِ. وزَاجِلُ: فَرَسُ زَيْدِ الخَيْلِ الطَّائِيِّ، رَضِيَ اللهُ تَعالى عَنهُ. والمزْجَلُ، كَمِنْبَرٍ: السِّنانُ، أَو المِزْرَاقُ، أَو الرُّمْحُ الصَّغِيرُ. والمِزْجالُ، كمِحْرابٍ: الْقِدْحُ قبلَ أَن يُنْصَلَ ويُرَاشَ، وَهُوَ النَّيْزَكُ، شِبْهُ المِزْرَاقِ، وَقد زَجَلَهُ، زَجْلاً، بالمِزْجَالِ. والزَّجَلُ، مُحَرَّكَةً: اللَّعِبُ، والْجَلَبَةُ، وخُصَّب بِهِ التَّطْرِببُ، وأَنْشَدَ سيبَوَيْه:)
(لَهُ زَجَلٌ كَأَنَّه صَوْتُ حادٍ ... إِذا طَلَبَ الوَسِيقَةَ أَو زَمِيرُ)
والزَّجَلُ أَيضاً: رَفْعُ الصَّوْتِ،
(29/116)

ولِلْمَلائِكَةِ زَجَلٌ بالتَّسْبِيحِ والتَّهْلِيلِ، أَي صَوْتٌ رَفِيعٌ عالٍ، وَقد زَجِلَ، كفَرِحَ، زَجَلاً، فَهُوَ زَجِلٌ، وَاجِلٌ، ورُبَّما اُوقِعَ الزَّاجِلُ على الغِنَاءِ، قَالَ: وهْو يُغَنِّيها غِناءً زَاجِلاَ ونَبْتٌ زَجِلٌ: صَوَّتَ، كَذَا فِي النُّسَخِ، والصَّوابُ: صَوَّتَتْ فِيهِ الرَّيحُ، قالَ الأَعْشَى:
(تَسْمَعُ لِلْحَلْيِ وَسْواساَ إِذا انْصَرَفَتْ ... كَما اسْتَعانَ بِرِيحٍ عِشْرِقٌ زَجِلُ)
والزَّؤَاجِلُ، بِالضَّمِّ، والزِّئْجِيلُ، مَكْسُوراً، بالْهَمْزِ فيهِما، كِلاهُما عَن الفَرَّاءِ، ويُقالُ: الزِّنْجِيلُ بالنُّونِ، قَالَ ابنُ بَرِّيٍّ: وَكَذَلِكَ قالَهُ الأُمَوِيُّ بالنُّونِ، وَهُوَ الَّذِي اخْتارَهُ عَلِيُّ بنُ حَمْزَةَ، قَالَ أَبُو عُبَيْدَةَ: وَالَّذِي قالَهُ الْفَرَّاءُ هُوَ المَحْفُوظُ عِنْدَنا: الضَّعِيفُ الْبَدَنِ مِنَ الرَّجالِ، وأَنْشَدَ أَبُو عَبْدِ اللهِ وَأَبُو محمدٍ الأَعْرابِيَّانِ، والأُمَوِيُّ: لَمَّا رَأَتْ زُوَيْجَها زِئْجِيلاَ طَفَيْشَأً لَا يَمْلِكُ الْفَصِيرَ قالتْ لَهُ مَقَالَةً تَفْصِيلاَ لَيْتَكَ كُنْتَ حَيْضَةً تَمْصِيلاَ وَقد مَرَّ فِي رول. والزَّجَنْجَلُ: الْمِرْآةُ، لُغَةٌ رُومِيَّةٌ دَخَلَتْ فِي كَلامِ العَرَبِ، كالسَّجَنْجَلِ، بالسِّينِ، وسيأْتِي، نَقَلَهُ الأَزْهَرِيُّ. وعَقَبَةٌ زَجُولٌ: أَي بَعِيدَةٌ، يُرْوَى بالجِيمِ وبالْحَاءِ. ونَاقَةٌ زَجْلاءُ: سَرِيعَةٌ، عَن الفَرَّاءِ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الزَّجَّالُ: اللَّاعِبُ بالحَمامِ، كالزَّاجِلِ. والزَّجَلُ، مُحَرَّكَةً: نَوْعٌ مِنَ الشِّعْرِ، مَعْرُوفٌ مُحْدَثٌ. والزَّاجِلُ: حَلْقَةٌ مِنَ الخَشَبَةِ، تكونُ مَعَ المُكارِي فِي الحِزَامِ، وقالَ ابنُ الأَعْرابِيِّ: الزَّواجِلُ فِي الحَوِيَّةِ:
(29/117)

رُءوسٌ يُثْنَى بَعْضُهُنَّ عَلى بَعْضٍ، يَلْزَمْنَ الأبَنَ، لِئَلاَّ يسْتَقْدِمَ الهَوْدَجُ، أَو يَتَأخَّرَ. وسَحابٌ ذُو زَجَلٍ: أَي ذُو رَعْدٍ، وغَيْثٌ زَجِلٌ: لِرَعْدِهِ صَوْتٌ.
والزَّاجلُ، كصَاحِبٍ: الرَّامِي، عَن ابنِ الأَعْرابَي، وَأَيْضًا: بَياضُ الْبَيْضَةِ، عَن أَبِي عَمْرٍ و.
وزَجَلُ الجِنِّ: عَزِيفُها، قالَ الأعْشَى:
(وبَلْدَةٍ مِثْلِ ظَهْرِ التُّرْسِ مُوْحِشَةٍ ... لِلْجِنِّ باللَّيْلِ فِي حَافاتِها زَجَلُ)

ز ح ل
زَحَلَ الشَّيْءُ عَنْ مَقامِهِ، كَمَنَعَ، يَزْحَلُ، زَحْلاً، زُحُولاً، ومَزْحَلاً: زَالَ، كَذَا فِي النُّسَخِ، وَفِي بَعْضِها زَلَّ: كَتَزَحْوَلَ. قالَ لَبِيدٌ:
(لَو يَقُومُ الْفِيلُ أوْ فَيَّالُهُ ... زَلَّ عَن مِثْلِ مَقامِي وزَحَلْ)
وزَحَلَ الرَّجُلُ، كزَحَفَ: إِذا أَعْيَا، وزَحَلَ عَنْ مَكانِهِ، زُحُولاً، ومَزْحَلاً: تَنَحَّى، وبَعُدَ، وتَأَخَّرَ، وَمِنْه الحديثُ: فَلَمَّا أُقِيمَتِ الصَّلاةُ زَحَلَ، أَي تَأَخَّرَ وَلم يَؤُمَّ القَوْمَ، وَفِي حديثِ ابنِ المُسَيَّبِ، أنَّهُ قالَ لِقَتادَةَ: ازْحَلْ عَنِّي، فقد نَزَحْتَنِي، أَي أَنْفَدْتَ مَا عِنْدِي، كتَزَحَّلَ، قالَ الجَوْهَرِيُّ، أَي تَنَحَّى وتَبَاعَدَ، فَهُوَ زَحِلٌ، ككَتِفٍ، وزِحْلِيلٌ، بالكسرِ. وزَحَلَتِ النَّاقَةُ: تَأَخَّرَتْ فِي سَيْرِها، قَالَ: قد جَعَلَتْ نابُ دُكَيْنٍ تَزْحَلُ أُخْراً وإِنْ صَاحُوا بِهِ وحَلْحَلُوا وَقَالَ اللَّيْثُ: ناقَةٌ زَحُولٌ هِيَ الَّتِي إِذا وَرَدَتِ الحَوْضَ، فضَرَبَ الزَّائِدُ، هَكَذَا فِي النُّسَخِ، والصَّوابُ: الذَّائِدُ وَجْهَهَا، فَوَلَّتْ، ونَصُّ العَيْنِ: فَوَلَّتْهُ عَجُزَها، وَلم تَزَلْ تَزْحَلُ حَتَّى تَرِدَ الحَوْضَ.
(29/118)

ورَجُلٌ زُحَلٌ، كصُرَدٍ: يَزْحَلُ عَن الأُمورِ، سَواءٌ كانتْ حَسنَةً أَو قَبِيحَةً، أَي يَتَنَحَّى، ويَتَباعَدُ عَنْهَا، وَهِي بِهاءٍ. وعَقَبَةٌ زَحُولٌ: بَعِيدَةٌ، ويُرْوَى بالجِيمِ أَيْضاً، وَقد تقدَّم. وزُحَلُ، كزَفُرَ، مَمْنُوعاً، مِنَ الصَّرْفِ، قالَ المُبَرِّدُ: لِلْمَعْرِفَةِ والعَدْلِ: كَوْكَب مِنَ الخُنَّسِ، سُمِّيَ بِهِ لأَنَّه زَحَلَ، أَي بَعُدَ، ويُقالُ: إِنَّهُ فِي السَّماءِ السَّابِعَةِ. وغُلامُ زُحَلَ: أَبُو القَسِمِ الْمُنَجِّمِ، م مَعْرُوفٌ، قالَ الأَمِيرُ: كانَ يُعْرَفُ بالحِذْقِ فِي التَّنْجِيمِ. والزِّحْلِيلُ، بِالْكَسْرِ: الْمَكانُ الضَّيِّقُ الزَّلِقُ، منَ الصَّفَا، وغيرِه، كالزِّحْلِيفِ، عَن أبي مالِكٍ، كالزُّحْلُولِ، بالضَّمِّ. والزِّحْلِيلُ: السَّرِيعُ، مَثَّلَ بِهِ سِيبَوِيْه، وفَسَّرَهُ السِّيرافِيُّ، قَالَ ابنُ جِنِّي: قَالَ أَبُو عليٍّ: زِحْلِيلٌ مِنَ الزَّحْلِ، كسِحْتِيتٍ مِن السَّحْتِ. ومِنَ المَجازِ: أَزْحَلَهُ إِلَيْهِ، أَي أَلْجَأَهُ. وأَزْحَلَه أَيْضا: أبعَدَهُ، قَالَ أَبُو النَّجْمِ: قُمْنَا عَلَى هَوْلٍ شَدِيدٍ وَجَلَهْ نَمُدُّ حَبْلاً فَوْقَ خَطٍّ نَعْدِلُهْ نَقُولُ قَدِّمْ ذَا وَهَذَا أَزْحَلُهْ كَزَحَّلَهُ، تَزْحِيلاً. والزُّحَلّةُ، كَهُمَزَةٍ: دَابّةٌ تدْخُلُ فِي جُحْرِهَا مِنْ قِبَلِ اسْتِهَا. وَهُوَ أَيْضا، الرَّجُلُ يَزْحَلُ قَلِيلاً، وَلَا يَسِيحُ فِي الأَرْضِ. ووُجِدَ هُنَا فِي بعضِ النُّسَخِ زِيَادَةُ قَوْلِهِ: وأَزْحأَلَّ: مَقْلُوبُ)
احْزَأَلَّ، أَي ارْتَفَعَ، قالَهُ ابنُ خَالَوَيْه، فِي كتابِ اطْرَغَشَّ وابْرَغَشَّ. والزِّحَلُّ، كَخِدَبٍّ: الْجَمَلُ يُزَحِّلُ
(29/119)

الإَبَلَ، ويُزَاحِمُها فِي الْوِرْدِ، حَتَّى يُنَحِّيَها فَيَشْرَبَ، قالَهُ بَهْدَلُ الدُّبَيْرِيُّ، وقالَ ابنُ السِّكّيتِ: قِيلَ لابْنَةِ الْخُسِّ: أيُّ الجِمَالِ أَفْرَهُ فقالتْ: السَّبْحْلُ الزَّحَلُّ الرَّاحِلَةُ الفَحْلُ. والزَّيْحَلَةُ: مِشْيَةُ خُيَلاَءَ، وكأَنَّهُ يَمْشِي ويَتَزَحَّلُ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: زَحْوَلَهُ عَنْ مَكانِهِ أَزَالَهُ. والمَزْحَلُ: المَوْضِعُ يُزْحَلُ إِلَيْهِ، وَقد يكونُ مَصْدَراً، يُقالُ: إنَّ لِي عِنْدَكَ مَزْحَلاً، أَي مُنْتَدَحاً، قَالَ الأخْطَلُ: يَكُنْ عَن قُرَيْشٍ مُسْتَمازٌ ومَزْحَلُ وعُتْبَةُ بنتُ زُحَلَ بنِ أبي عامرٍ السُّلَمِيَّةُ: والدَةُ عبدِ اللهِ بن عُجْرَةَ السُّلَمِيِّ، وضَبَطَهُ المُفَجَّعُ بكافٍ فِي آخِرِهِ، كَذَا بخَطَّ مُغْلْطَاي. والزُّحْلُولُ، بالضَّمِّ: الخَفِيفُ الجِسْمِ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
ز ح ق ل
الزَّحْقَلَةُ: دَهْوَرَتُكَ الشَّيْءَ فِي بِئْرٍ، أَو مِن جَبَلٍ، كَما فِي اللِّسانِ، وَقد أَهْمَلَهُ الجَماعَةُ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
ز د ل
زَدَلَ ثَوْبَهُ، يَزْدُلُه: سَدَلَهُ، أَوْرَدَهُ سِيبَوَيْهِ، وَقَالَ: هُوَ علَى المُضَارَعَةِ، لأَنَّ السِّينَ لَيْسَتْ بمُطْبَقَةٍ، وَهِي مِنْ مَوْضِع الزَّاي، فحَسُنَ إِبْدَالُها لذَلِك، والْبَيانُ فِيهَا أَجْوَدُ، إِذْ كَانَ البَيانُ فِي الصَّادِ أَجْوَدَ مِن المُضَارَعَةِ، مَعَ كَوْن المُضارَعةِ فِي الصَّادِ أَكْثَرَ مِنْهَا فِي السِّينِ.
ز ر ق ل
زَرْقَلَ لِي بِحَقِّي، زَرْقَلَةً، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ، وصاحِبُ اللِّسانِ، وَقَالَ
(29/120)

ابنُ عَبَّادٍ: أَي أعْطَانِيهِ. قالَ: وزَرْقَلَ شَعَرَهُ، أَي نَفَشَهُ، كَمَا فِي العُبابِ.

ز ر ول
زَرْوِيْلَةُ: قَبِيلَةٌ بالمَغْرِبِ، نُسِبَتْ إِليْهم البَلْدَةُ وإِليها نُسِبَ الإِمامُ أَبُو الحَسَنِ الشَّاذِلِيُّ، قُدِّسَ سِرُّهُ، كَمَا سَيَأْتِي.
ز ع ل
زَعِلَ، كفَرِحَ، زَعَلاً: نَشِطَ، وأَشِرَ، فَهُوَ زَعِلٌ، كتَزَعَّلَ قَالَ العَجَّاجُ: يَنْتُقْنَ بالْقَوْمِ مِنَ التَّزَعُّلِ مَيْسَ عُمَانَ ورِحَالَ الإِسْحِلِ وَقَالَ طَرَفَةُ:
(وبلاَدٍ زَعِلٍ ظِلْمانُها ... كالمَخاضِ الجُرْبِ فِي اليومِ الخَدِرْ)
وزَعِلَ الْفَرَسُ، زَعَلاً: اسْتَنَّ بِغَيْرِ فَارِسِهِ. وفَرَسٌ سَعِلٌ زَعِلٌ: نَشِيطٌ، وأزعَلَهُ الرَّعْيُ والسِّمَنُ: نَشَّطَهُ، قَالَ أَبُو ذُؤَيْبٍ:
(أَكَلَ الجَمِيمَ وطَاوَعَتْهُ سَمْحَجٌ ... مِثْلُ الْقَناةِ وأَزْعَلَتْهُ الأَمْرُعُ)
ويُرْوى: أسْعَلَتْهُ، وسيأْتِي. وأَزْعَلَهُ مِنْ مَكانِهِ: أَزْعَجَهُ، عَن ابنِ عَبَّادٍ. والزُّعْلُولُ، كسُرْسُورٍ: الْخَفِيُ مِن الرَّجالِ، عَن كُراعٍ، وَهُوَ فِي المُصَنِّفِ لأَبِي عُبَيْدٍ بالغَيْنِ لَا غَيْرُ، وَقَالَ ابنُ عَبَّادٍ: بِهِما.
(29/121)

والإِزْعِيلُ، كإِزْمِيلٍ: النَّشِيطُ مِن الْحُمُرِ، يُقالُ: حِمارٌ زَعِلٌ، وإِزْعِيلٌ إِذا كَانَ نَشِيطاً مُسْتَنَّاً. وَقَالَ اللَّيْثُ: الزَّعْلَةُ مِن الْحَوامِلِ: الَّتِي تَلِدُ سَنَةً وَلَا تَلِدُ أُخْرَى، كَذَلِك تكون مَا عاشَتْ.
والزَّعْلَةُ: النَّعَامَةُ، لُغَةٌ فِي الصَّعْلَةِ، وحكَى يَعْقوبُ أنَّهُ بَدَلٌ. والزِّعْلُ، بِالْكَسْرِ: مَوْضِعٌ، قد خالَفَ هُنَا اصْطِلاَحَهُ سَهْواً، مَعَ أنَّ ابنَ دُرَيْدٍ ضَبَطَهُ بالفَتْحِ فِي الجَمْهَرَةِ، وتَبِعَهُ الصّاغَانِيُّ أَيْضا، فَفِيهِ نَظَرٌ من وَجْهَيْنِ. والزِّعلُ: اسْمُ رَجُلٍ مِن سَامَةَ ابنِ لُؤَيٍّ، والرَّيَّانُ بنُ الزِّعْلِ، والزِّعْلُ ابنُ كَعْبِ بن حُجْيّةَ. والزَّعِلُ، كَكَتِفٍ: الْمُتَضَوِّرُ جُوعاً، وَكَذَلِكَ العَلِزُ، وَقد زَعِلَ وعَلِزَ. والزُّعَيْلُ، كزُبَيْرٍ، فَرَسُ قَيْسِ بنِ مِرْدَاسٍ الصَّمُوتِيِّ، هَكَذَا ذَكَرَهُ أَبُو مُحَمَّد الأَعْرابِيُّ فِي كتابِ الخَيْلِ من تَأْلِيفِهِ، وَقَالَ ابنُ الكَلْبِيّ فِي كتابِ مَنْ نُسِبَ إلَى فَرَسِهِ مِن تأْلِيفِه إنَّه فَرَسُ) حُصَيْنِ بنِ مِرْدَاسٍ. وسَمَّوْا: زَعْلاً وزَعْلانَ، بفَتْحِهِما قولُه بفَتْحِهِما مُسْتَدْرَكٌ، لأَنَّ إطْلاقَهُما يُفِيدُ الضَّبْطَ، كَمَا هُوَ اصْطِلاَحُه. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الزَّعْلانُ: المُتَضَوِّرُ، الَّذِي لم يَقَرَّ لَهُ قَرَارٌ، كالمُتَزَعِّلِ. والزَّعْلَةُ بنُ عُرْوَةَ: رَجُلٌ، عَن ابنِ عَبَّادٍ. وَأَبُو الزِّعْلِ: يَزيدُ المُرَادِيُّ، بالكسرِ، عَن ابنِ عَبَّاسٍ. وسُفْيانُ بنُ الزَّعْلِ، بالفَتْحِ، رُوِيَ عَنهُ حَرْفٌ فِي القِراءاتِ. وزَعِلُ بنُ صِيرِي الْكَلْبِيُّ ككَتِفٍ، مِن رَهطِ زَيْدِ بنِ حَارِثَةَ. وزَعِلٌ: جَماعةٌ مِنَ العَرَبِ فِي الجاهِلِيَّةِ، مِنْهُم زَعِلُ بنُ العَرَبِ فِي الجاهِلِيَّةِ، مِنْهُم زَعِلُ بنُ جُشَمَ بنِ يَخْلُدَ، بَطْنٌ عظيمٌ، مَسْكَنُهم مَا بَيْن سُردُدٍ ومَوْرٍ، وَمَا بَين حَيْسٍ وزَبيد، ومِن مَشاهِيرِ رِجَالِهِم الأديبُ الشاعرُ
(29/122)

عبدُ الله بنُ جَعْفَرٍ الزَّعْلِيِّ، الَّذِي وَفَدَ علَى المُؤَيَّدِ صَاحِبِ تَعِزَّ، ومَدَحَه، ذكَره النَّاِرِيُّ فِي أَنْسابِهِ. وَأَبُو عليٍّ الحسينُ بنُ إِبراهيمَ بنِ الحُرِّ بنِ زَعْلانَ، مُحَدِّثٌ، ثِقَةٌ تُوُفِّيَ سنة.
ز ع ب ل
الزَّعْبَلُ، كجَعْفَرُ: مَنْ لَا يَنْجَعُ فِيهِ الْغِذَاءُ مِن الصِّبْيانِ، فعَظُمَ بَطْنُهُ، ودَقَّ، هَكَذَا فِي النُّسَخِ، والصَّوابُ: دَقَّتْ عُنُقُه، والجَمْعُ زَعابِلُ، وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّيٍّ لِرُؤْبَةَ: جاءَتْ فَلاَقَتْ عِنْدَهُ الضَّآبِلا سِمْطاً يُرَبِّي وُلْدَةً زَعابِلا قَالَ: وَقَالَ ابنُ خالَوَيْهِ لم يُفَسِّرْ لنا الزَّعْبَلَ إِلاَّ الزَّاهِدُ، قَالَ: وَهُوَ الَّذِي يَعْظُمُ بَطْنُهُ مِنْ أَسْفَلِهِ، ويَدِقُّ مِن أَعْلاهُ، ويَكْبُرُ رأْسُهُ، تَدقُّ عُنُقُهُ. والزَّعْبَلُ: الأَفْعَى. وَأَيْضًا: الحِرْبَاءُ، كِلاَهُما عَن ابنِ عَبَّادٍ. والزَّعْبَلُ: الأُمُّ، يُقالُ: ثَكِلَتْهُ الزَّعْبَلُ، عَنْ كُرَاعٍ، قَالَ ابنُ سِيدَه: والصَّحِيحُ عندَنا بالرَّاءِ كَمَا تقَدَّمَ، أَو مَعْناهُ: ثَكِلَتْهُ أُمُّهُ الحمقَاءُ، كَمَا هُوَ نَصُّ الجَوْهَرِيُِّ، قَالَ ابنُ بَرِّيٍّ: وَقد تَقَدَّم أنَّ الرَّعْبَلَ بالرَّاءِ الْمَرْأةُ الحَمْقاءُ، وَلم أَرَ أحَداً ذَكَر الزَّعْبَلَ بالزَّايِ بِهَذَا المَعْنى سِوَى الجَوْهَرِيِّ.
قلتُ: وَهُوَ ثِقَةٌ فِيمَا يُنْقُلُ، وَقد تابَعَهُ علَى ذَلِك الصّاغَانِيُّ وغيرهُ. والزَّعْبَلُ: شَجَرةُ القُطْنِ، عَن ابنِ عَبَّادٍ. وزَعْبَل: مُحَدِّثٌ، رَوَى عَنهُ أَبُو قُدَامَةَ الْحَارِثُ بنُ عُبَيْدٍ حديثَ تَزَاوَرُوا وتَهادَوا.
وزَعْبَلُ: ابنُ الوَلِيدِ بن عَبْدِ لله ابنِ أُذِينَةَ بنِ كَرَّان بنِ كَعْبٍ الشَّامِيُّ، هَكَذَا فِي النُّسَخِ، والصَّواب: السَّامِيُّ، بالسِّينِ المُهْمَلَةِ، من وَلَدِ سَامَةَ بن لُؤَيٍّ،
(29/123)

هَكَذَا ساقَهُ الدَّارَقُطْنِيُّ وفَاطمَةُ بنتُ زَعْبَلٍ، حَدَّثَا فابنُ الوَلِيدِ رَوَى عَن أبِي فِرَاسٍ، وفاطمةُ رَوَتْ أَرْبَعِي الحسنِ بنِ سُفْيانَ، عَن عبدِ الغافرِ الفارِسِيِّ، كَذَا ف التَّبْصِيرِ، ثمَّ الظَّاهِرُ مِن سِياقِ المُصَنِّفِ أنَّ زَعْبَلاً والِدُ فاطِمَةَ، وأنَّه)
كجَعْفَرٍ، وليسَ كَذَلِك، بلْ هُوَ جَدُّها، لأنَّها أُمُّ الخَيْرِ فاطِمَةُ بنتُ أبي الحسنِ عليِّ بنِ المُظَفَّرِ بنِ زِعْبِلِ بنِ عَجْلانَ البَغْدَادِيِّ، عاشَتْ أَكْثَرَ مِنْ مائَةِ سَنَةٍ، ورَوَتْ عَن عبدِ الغافِرِ الفارِسِيِّ، وعنها أَبُو سِعدٍ السِّمْعانِيُّ، والحافِظُ، فتَأَمَّلْ ذَلِك، ويُلاقُ لِوالِدِها الزِّعْبِلِيُّ، نِسِبَة إِلى جَدِّهِ. والزَّعْبَلَةُ: مَنْ يَسْمُنُ بَدَنُهُ، وتَدِقُّ رَقَبَتَهُ، كَمَا فِي اللّسَانِ. وزَعْبَلَ: أَعْطَى عَطِيَّةً سَنِيَّةً، كَمَا فِي العُبابِ.
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الزَّعْبَلَةُ: الدَّلْوُ، وَمِنْه قولُه: زَعْبَلَةٌ قَلِيلَةُ الْخُرُوقِ بُلَّتْ بكَفِّيْ سُرَّبٍ مَمْشُوقِ وزَعْبَلُ بنُ كَعْبِ بنِ عَمْرِو بنِ عبد الله بنُ مالِكٍ، ومالِكٌ جِماعُ مَذْحِجٍ: شَرِيفٌ فِي قَوْمِهِ، وَهُوَ أَخُو الحارِثِ بنِ كَعْبٍ، ولهُ نَسْلٌ فِي البَصْرَةِ، وَهُوَ الَّذِي يُقالُ لَهُ فِي المَثَلِ: لَا يُكَلَّمُ زَعْبَلٌ، ذكَرَهُ ابنُ الجَوانِيِّ. وأحمَدُ بنُ إبراهيمَ الزَّعْبَلِيُّ، قيلَ: لِعِظَمِ بَطْنِهِ، وَهُوَ شَيْخُ الهَمْدانِيِّ النَّسَّابَةِ، حدَّثَ عنهُ فِي الإِكْلِيلِ كثيرا، قَالَ: أَدْرَكَ النَّاسُ، وداخَلَ مُلُوكَ اليَمَنِ، وعَرَفَ أَخْبارَها. وَأَبُو زَعْبَل: قَرْيَةٌ شَرْقِيَّ مِصْرَ، مِنْهَا شيخُنا المُعَمَّرُ زَيْنُ الدِّينِ أحمدُ بنُ رَمَضانَ بنِ عرامِ بن سابِقٍ الزَّعْبَلِيُّ الشَّافِعِيُّ، مِمَّن أَدْرَكَ الحافِظَ البابِلِيَّ، وشَمِلَتْهُ إجازَتُهُ، ماتَ سنة.
ز ع ج ل
الزّعْجَلَةُ، أهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ،
(29/124)

والصّاغَانِيُّ، وصاحِبُ اللِّسانِ، وَهُوَ سُوءُ الْخُلُقِ يكونُ فِي الإِنْسانِ.
ز غ ل
زَغَلَهُ، كمَنَعَهُ، يَزْغَلُهُ، زَغْلاً: صَبَّهُ دُفَعاً، ومَجَّهُ، كأَزْغَلَهُ. وزَغَلَ الجَدْيُ الأُمَّ رَضَعَها، والعَيْنُ لُغَةٌ فِيهِ، قالَه الرِّياشِيُّ، وَفِي اللِّسانِ: زَغَلَتِ البَهْمَةُ أُمَّها، تَزْغَلُها، زَغْلاً: قَهَرَتْها، فَرَضَعَتْها.
وزَغَلَتْ النَّاقَةُ بِبَوْلِها: رَمَتْ بِهِ زَغْلَةً زَغْلَةً، وقَطَّعَتْهُ، كأَزْغَلَتْ. والزُّغْلَةُ، بَالضَّمِّ: مَا تَمُجُّهُ مِنْ فِيكَ مِنَ الشَّرَابِ. والزُّغْلَةُ: الاسْتُ، عَن الهَجَرِيُّ، قَالَ: وَمن سَبِّهم: يَا زُغْلَةُ الثَّوْرِ. وأَيْضاً: الدُّفعَةُ من البَوْلِ، وغَيْرِه. ويُقال أَزْغِلْ لِي زُغْلَةً مِنْ إِنائِكَ: أَي صُبَّ لِي شَيْئاً مِنَ اللَّبَنِ، وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: سَمِعْتُ أَعْرَابِيّاً يَقولُ لآخَرَ: اسْقِنِي زُغْلَةً مِن اللَّبَنِ، يُرِيدُ قَدْرَ مَا يَمْلأُ فَمَهُ. وأَبو عُبدِ اللهِ مُحَمَّدُ بنُ الْحُسَيْنِ ابنِ مُحَمَّدِ بنِ الْحُسَيْنِ الأَزْدِيُّ البَنْجَدِيهِيُّ الزَّاغُولِيُّ الشَّافِعِيُّ الْفَقِيهُ، الحافِظُ نِسْبَةً إِلَى زاغُولَ، مِنْ قُرَى بنْجِ دِيْه بمَرْو الرُّوْذ، مِن خُراسَانَ، بهَا قَبْرُ المهَلَّبِ بنِ أَبى صُفْرَةَ، تَفَقَّهَ على السَّمْعانِيِّ الكبيرِ، والمُوَفَّقِ بنِ عبدِ الكريمِ الهَرَوِيِّ، والحسينِ بنِ مَسْعُودٍ البَغَوِيِّ الفَرَّاءِ، وَأبي عبدِ اللهِ عِيسَى بنِ شُعَيْبِ بنِ إِسْحاقَ الَّسَجْزِيِّ، وَعنهُ أَبُو سَعْدِ بنِ السَّمْعانِيِّ، وتَرْجَمَهُ فِي اللُّبابِ، وقالَ: كانَ ثِقَةً، تُوُفِّيَ سنة، وَهُوَ مُؤَلِّفُ كِتَابِ قَيْدِ الأَوِابِدِ، فِي أَرْبَعِمائَةِ مُجَلَّدٍ، يَشْتَمِلُ عَلى التَّفْسِيرِ، والْحَدِيثِ، والْفِقْهِ، واللُّغَةِ. وأَزْغَلَ الطَّائِرُ فَرْخَهُ: زَقَّهُ، قالَ ابنُ أَحْمَرَ، وذَكَرَ الْقَطاةَ وفَرْخَها، أَنَّها سَقَتْهُ مِمَّا شَرِبَتْ:
(فَأَزْغَلَتْ فِي حَلْقِهِ زُغْلَةً ... لم تُخْطِئِ الجِيدَ ولَمْ تَشْفَتِرْ)
(29/125)

اسْتَعارَ الجِيدَ للقَطاةِ. والعَيْنُ لُغَةٌ فِيهِ، وَقد تقدَّمَ. وأَزْغَلَتِ الطَّعْنَةُ بالدَّمِ، مِثْلُ أَوْزَغَتْ، وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّيٍّ لِصَخْرِ بنِ عَمْرِو بنِ الشَّرِيدِ:
(وَلَقَد دَفَعْتُ إِلَى دُرَيْدٍ طَعْنَةً ... نَجْلاءَ تُزْغِلُ مِثْلَ عَطِّ المَنْحَرِ)
والزَّغُولُ، كصَبُورٍ: اللَّهِجُ بالرَّضَاعِ، مِنَ الإِبِلِ والغَنَمِ. والزُّغْلُولُ، كسُرْسُورٍ: الخَفِيفُ الرُّوحِ والجِسْمِ، قالَهُ ابنُ خَالَوَيْهِ، وحَكاهُ كُرَاعٌ بالعَيْنِ والغَيْنِ. وزُغْلُولٌ: اسْمُ رَجُلٍ، وإليْهِ نُسِبَ جامِعُ زُغْلُولٍ، بِثَغْرِ رَشِيد. والزُّغْلُولُ: الطِّفْلُ، والجَمْعُ الزَّغالِيلُ، وصِبْيَةٌ زَغالِيلُ: صِغَارٌ، وتَقُولُ: كَيفَ زُغْلُولُكَ، أَي صَغِيربُك، كَمَا فِي الأَساس. وزُغَيْلٌ التَّمَّارُ، كزُبَيْرٍ: شَيْخٌ لابنِ شَاهِينَ، هَكَذَا ف سَائِرِ النُّسَخِ، والَّذِي هُوَ شَيْخٌ لابنِ شاهِينَ إِنَّما هُوَ مُحمَّدُ بنُ الحُسَيْنِ بنِ زُغَيْلٍ التَّمَّارِ، وكما) صَرَّحَ بهِ الحافِظُ، وغيرُهُ، فَفِي العِباَرَةِ سقْطٌ، فتَأَمَّلْ ذَلِك. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: أَزْغلَهُ، إِزْغَالاً: صَبَّهُ، وزَغَلَتِ المَزادَةُ من عَزْلائِها: صَبَّتْ، وأزْغَلَ مِنْ عَزلاَءِ الْمَزادَةِ الْماءِ: دَفَقَهُ. وأَزْغَلَتِ المَرْأَةُ وَلَدَها: أَرْضَعَتْهُ، فَهِيَ مُزْغِلٌ. وقَرَأَ مِسْعَرٌ عَن عَاصِمٍ، فلَحَنَ، فقالَ: أَزْغَلْتَ أَبَا سَلَمَةَ، أَي صِرْتَ كالزُّغْلُولِ، ودَخَلْتَ فِي حُكْمِ الزَّغالِيلِ، أَي الأَطْفالِ الصِّغارِ، نَقَلَه الزَّمَخْشَرِيُّ، وَقد تقدَّمَ أَيْضا فِي ر غ ل. والزُّغْلُولُ أَيْضا: فَرْخُ الحَمامِ. وَقَالَ ابْن خالَوَيْه: الزُّغْلُولُ: اليتيمُ. وَقد سَمَّوا زَغَلاً، وزُغَلاً، وزُغَيْلاً. وأُزْغُلُو، بالضَّمِّ: لَقَبُ جَماعةٍ مِنْ أَهْلِ بُلْقِينَةَ. والزَّغَلُ، مُحَرَّكَةً: الغِشُّ، وهوَ
(29/126)

زُغَلِيٌّ، بِضَمٍّ ففَتْحٍ، هَكَذَا تقولُ بِهِ العامَّةُ والخَاصَّةُ.
ز غ ف ل
الزَّغْفَلُ، كجَعْفرٍ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ، وقالَ ابنُ الأَعْرابِيِّ: هُوَ شَجَرٌ، قالَ: وزَغْفَلَ، زَغْفَلَةً: إِذا كَذَبَ، قَالَ: وزَغْفَلَ أَيْضاً: أَوْقَدَ الزَّغْفَلَ، لِهذا الشَّجَرِ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الزَّغْفَلُ: الزّئْبِرُ، أَنْشَدَ ابنُ بَرِّيٍّ لِجَمِيلِ بنِ مَرْثَدٍ المَعْنِيِّ: ذاكَ الْكِساءُ ذُو عَلَيْهِ الزَّغْفَلُ أرادَ: الَّذِي عليْهِ الزِّئْبِرُ، ومِثْلُهُ فِي العُبابِ.
ز غ م ل
الزُّغْمُلُ، كقُنْفُذٍ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ، وصاحِبُ اللِّسانِ، وقالَ ابنُ عَبَّادٍ: الزَّغْمَلَةُ: الْحَسِيكَةُ فِي الْقَلْبِ، كالزَّغْلَمَةِ. قلتُ: والْحَسِيكَةُ: الضَّغِينَةُ، وَالَّذِي يُرْوَى عَن أبي زَيْدٍ: الزَّغْلَمَةُ، وكأَنَّ الزَّغْمَلَةَ مَقْلُوبَةٌ مِنْهُ، فَتَأَمَّلْ ذَلِك، وسيَأْتِي إِن شاءَ اللهُ تَعَالَى.
(ز ف ل)
الأَزْفَلُ: الْغَضَبُ، والْحِدَّةُ. والأَزْفَلَةُ بِهاءٍ: الجَمَاعَةُ مِنَ النَّاسِ، ومِنَ الإِبِلِ، يُقالُ: جاءُوا بِأَزْفَلَتِهِم، وبأَجْفَلَتِهم، أَي بِجَماعَتِهم، قَالَهُ الْفَرَّاءُ، وَفِي حديثِ عائِشَةَ، رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهَا: أنَّهَا أَرْسَلَتْ إِلَى أَزْفَلَةٍ مِنَ النَّاسِ، أَي جَماعَةٍ، وأَنْشَدَ الجَوْهَرِيُّ:
(إنِّي لأَعْلَمُ مَا قَوْمٌ بِأَزْفَلَةٍ ... جَاءُوا لأُخْبِرَ مِن لَيْلَى بِأَكْياسِ)

(جاءُوا لأُخبِرَ مِنْ لَيْلَى فقُلْتُ لهُمْ ... لَيْلَى مِنَ الجِنِّ أمْ لَيْلَى مِنَ النَّاسِ)
وَقَالَ سِيبَوَيْه: أَخَذَتْهُ إزْفَلَّةٌ كإِرْدَبَّةٍ، وَهِي الْخِفَّةُ، والأَزْفَلَى، مِثَالُ الأَجْفَلَى: الجَماعَةُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ، قالَ الزَّفَيانُ: حَتَّى إِذا ظَلْماؤُها تَكَشَّفَتْ عَنِّي وعَنْ صَيْهَبَةٍ قد شَرّفَتْ
(29/127)

عادَتْ تُبارِي الأَزْفَلى واسْتَأنَفَتْ وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّيٍّ للمَخْرُوعِ بن رُفَيْعٍ: جَاؤُوا إلَيْكَ أَزْفَلَى رُكُوبَا وزَوْفَلٌ، كجَوْهَرٍ: اسْمٌ، وَفِي التَّهْذِيبِ: وزَيْفَلٌ: اسْمُ رَجُلٍ.
ز ف ق ل
الزَّفْقَلَةُ، هَكَذَا بِتَقْدِيمِ الْفاءِ عَلى القَافِ، ضَبَطَهُ الصّاغَانِيُّ، وبِتَقْدِيم الْقافِ على الْفاءِ ضَبَطَهُ صاحِبُ اللِّسانِ، وَقد أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ، وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: هُوَ السُّرْعَةُ، ونَصُّ الجَمْهَرَةِ يَحْتَمِلُ الضَّبْطَيْنِ.
ز ق ل
الزُّقْلُ، بِالضَّمِّ، والزَّوَاقِيلُ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وقالَ الخَارْزَنْجِيُّ: هم اللُّصُوصُ. والزَّقِيلَةُ، كَسَفِينَةٍ: السِّكَّةُ الضَّيِّقَةُ، قالَ: وكذلكَ يُوصَفُ بِهِ الطَّرِيقُ الضَّيُّقُ. وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: يَقُولُ بعضُ العَرَبِ: زَوْقَلَ فُلاَنٌ عَمامَتَهُ، إِذا سَدَلَ طَرَفَيْهَا مِن نَاحِيَتَيْ رَأْسِهِ، وقالَ الخارْزَنْجِيُّ: زَوَاقِيلُ الْعِمامَةِ، والقَلَنْسُوَةِ: أَنْ تُخْرَجَ الشَّعُورُ مِنْ تَحْتِها، والعِمَّةُ الزَّوْقَلِيَّةُ مِن ذَلِك. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الزَّوَاقِيلُ: قَوْمٌ بناحِيَةِ الجَزِيرَةِ وَمَا حَوْلها، قالَهُ ابنُ دُرَيْدٍ. قَالَ: والزَّقْلُ، لَا أَحْسَبُهُ عَرَبِيّاً.
وَفِي اسْتِعْمالِ العَامَّةِ زَقَلَهُ، زَقْلاً: رَماهُ. والزُّقْلَةُ، بالضَّمِّ: شَيْءٌ يُجْعَلُ فِي فَمِ اللِّصِّ إِذا أُمْسِكَ بِهِ لِئَلاَّ يَتَكَلَّمَ.
ز ل ل
{زَلَلْتَ يَا فُلانُ،} تَزِلُّ، مِن حَدِّ ضَرَبَ، {وزَلِلْتَ، كَمَلِلْتَ،} تَزَلُّ مِنْ حَدِّ عَلِمَ، وهذهِ عَن الفَرَّاءِ، وبِهِ قَرَأَ أَبُو السَّمَّالِ، وزَيْدُ بنُ عَلِيٍّ، وعُبَيدُ ابنُ عُمَيْرٍ، قولُه تَعالى: فَإِن
(29/128)

{زَلِلْتُمْ، بِكَسْرِ اللَّامِ، والأُولَى قِراءَةُ العامَّةِ،} زَلاًَّ، {وزَلِيلاً، كأَمِيرٍ،} ومَزِلَّةً، بِكَسْرِ الزَّاي، {وزُلُولاً، بالضَّمِّ، وهذهِ عَن اللِّحْيانِيِّ كالأُولَى والثَّانِيَةِ،} وزَلَلاً، مُحَرَّكَةً، {وزِلِّيلَى، كخِلِّيفَى، ويُمَدُّ، عَن اللِّحْيانِيِّ: زَلِقْتَ فِي طِينٍ، أَو رَأيٍ، أَو مَنْطِقٍ، أَو دِينٍ،} وأَزَلَّهُ غَيْرَهُ، {إِزْلاَلاً، وقولُه تَعالى:} فَأَزَلَّهُما الشَّيْطانُ عَنْهَا، وقُرِئَ: فَأَزَالَهُما، أَي نَحَّاهُما، وَقيل: أيكَسَبَهُما {الزَّلَّةَ، وقالَ ثَعْلَبٌ:} أَزَلَّهُما فِي الرَّأْيِ، وقيلَ حَمَلُهما عَلى {الزَّلَلِ،} واسْتَزَلَّهُ، وَمِنْه قولُه تعالَى: إِنَّما {اسْتَزَلُّهُمُ الشَّيْطانُ، قيل: أَي طَلَبَ زَلَّتَهُمْ.
} والْمَزَلَّةُ، {والمَزِلَّةُ، بِفَتْحِ الزَّاي وكسرِها، الأُولى عَن أبي عَمْرٍ و: مَوْضِعُهُ، وَهِي المَدْحَضَةُ، نَحْوَ الصَّخْرَةِ المَلْسَاءِ، وَمَا أَشْبَهَها، قالَ الرَّاعِي:
(بُنِيَتْ مَرافِقُهُنَّ فَوْقَ مَزَلَّةٍ ... لَا يَسْتَطِيعُ بهَا القُرادُ مَقِيلاَ)
وَفِي صِفَةِ الصِّراطِ:} مَزِلَّةٌ مَدْحَضَةٌ. أرادَ أنَّهُ تَزْلَقُ عليْهِ الأَقْدامُ، وَلَا تَثْبُتُ. والاسْمُ {الزَّلَّةُ، يُقالُ:} زَلَّ الرَّجُلُ {زَلَّةً قَبِيحَةً، إِذا وَقَعَ فِي أَمْرٍ مَكْرُوهٍ، أَو أَخْطَأَ خَطَأً فاحِشاً، وَمِنْه الحديثُ: نَعُوذُ باللهِ) مِنْ} زَلَّةِ العالِمِ. وَفِي الكلامِ المَشْهُورِ: زَلَّةُ العالِمِ زَلَّةُ العالَمِ. ومَقَامٌ {زُلٌّ، ومَقَامَةٌ زُلٌّ، بالضَّمِّ، وَكَذَا} زَلَلٌ، مُحَرَّكَةً، إِذا كَانَ! يُزَلُّ فِيهِ، أَي يُزْلقُ، قالَ الكُمَيْتُ:
(ووَصْلُهُنَّ الصَّبا إنْ كُنْتَ فَاعِلَهُ ... وَفِي مَقامِ الصَّبا زُحْلُوقَةٌ زَلَلُ)
وَقَالَ آخَرُ: لِمَنْ زُحْلُوقَةٌ زُلُّ بِهَا العَيْنانِ تَنْهَلُّ
(29/129)

وَقد ذُكِرَ تَمامُهُ فِي ح ل ل وَقَالَ أَبو مُحَمَّدٍ الحّذْلَمِيُّ: إنَّ لَهَا فِي الْعامِ ذِي الفُتُوقِ {وزَلَلِ النِّيَّةِ والتَّصْفِيقِ رِعْيَةً مَوْلىً نَاصِحٍ شَفِيْقِ أَيْ أنَّها} تَزِلُّ مِن مَوْضِعٍ إِلَى مَوْضِعٍ، والنّيَّةُ: الْمَوْضِعُ يَنْوُونَ المَسِيرَ إِلَيْهِ. وقَوْسٌ {زَلاَّءُ: يَزِلُّ السَّهْمُ عَنْهَا: لِسُرْعَةِ خُرُوجِهِ.} وزَلَّ عُمْرُهُ: ذَهَبَ، ومَضَى، قالَ:
(أَعُدُّ اللَّيالِي إِذْ نَأَيْتِ ولَمْ يَكُنْ ... بِمَا زَلَّ مِن عَيْشٍ أَعُدُّ اللَّيَالِيا)
(و) {زَلَّ فُلاَنٌ،،} زَلِيلاً، {وزُلُولاً، كَقُعُودٍ مَرَّ مَرّاً سَرِيعاً، عَن ابْن شُمَيْلٍ. (و) } زَلَّتِ الدَّراهِمُ، {زُلُولاً، كَقُعُودٍ: انْصَبَّتْ، أَو نَقَصَتْ وَزْناً، يُقالُ: دِرْهَمٌ} زَالٌّ، ويُقالُ: مِنْ دَنانِيرِكَ {زَلَلٌ، وَمِنْهَا وَزْنٌ.
} وأَزَلَّ إليْهِ نِعْمَةً: أَسْدَاهَ، وَمِنْه الحديثُ: مَنْ {أُزِلَّتْ إليْهِ نَعْمَةٌ فَلْيَشْكُرْهَا، قالَ أَبُو عُبَيْدٍ: أَي مَنْ أُسْدِيَتْ إليْهِ، وأُعْطِيَها، واصْطُنِعَتْ عِنْدَهُ. قَالَ ابنُ الأَثِيرِ: وأًْلُهُن مِنْ} الزَّلِيلِ، وهوَ انْتِقالُ الجِسْمِ مِنْ مَكانٍ إلَى مَكانٍ، فاسْتُعِيرَ لانْتِقالِ النِّعْمَةِ مِنَ الْمُنْعِمِ إِلَى المُنَعَمِ عليهِ، يُقالُ: {زَلَّتْ منهُ إِلَى فُلانٍ نِعْمَةٌ،} وأَزَلَّها إِليهِ، قالَ كُثَيِّرُ يَذْكُرُ امْرَأَةً:
(وإنِّي وإِنْ صَدَّتْ لَمُثْنٍ وصادِقٍ ... عَلَيْها بِما كانتْ إِلَيْنَا {أَزَلَّتِ)
(و) } أَزَلَّ إليهِ مِنْ حَقِّهِ شَيْئاً، أَي أَعْطَاهُ. وقالَ اللَّيْثُ: {الزَّلّةُ مِنْ كَلامِ النَّاسِ عِنْدَ الطَّعامِ، وَهُوَ الصَّنِيعَةُ إِلَى النَّاسِ، يُقالُ: اتَّخّذَ فُلانٌ} زَلَّةً،
(29/130)

ويُضَمُّ وقالَ أَبُو عَمْرٍو: {أَزْلَلْتُ لَهُ زَلَّةً، لَا يُقالُ:} زَلِلْتُ. (و) {الزَّلَّةُ: العُرْسُ، يُقالُ: كُنَّا فِي} زَلَّةِ فُلانٍ، أَي فِي عُرْسِهِ، عَن ابنِ شُمَيْلٍ. (و) {الزَّلَّةُ: الْخَطِيئَةُ، والذّنْبُ، قَالَ: هَلاَّ عَلى غَيْرِي جَعَلْتَ} الزَّلَّهْ) فَسَوْفَ أَعْلُو بالحُسامِ الْقُلَّهْ والزَّلَّةُ: السَّقْطَةُ فِي مَقالٍ، ونَحْوِهِ، وَقد زَلَّ، زَلَّةً. والزَّلَّةُ: اسْمٌ لِمَا تَحْمِلُ مِنْ مَائِدَةِ صَدِيقِكَ أَو قَرِيبِكَ، لُغَةٌ عِراقِيَّةٌ، كَمَا قالَهُ اللَّيْثُ، قالَ: وإِنّما اشْتُقَّ ذلكَ مِن الصَّنِيعِ إِلَى النَّاسِ، أَو هِيَ لُغَةٌ عَامِّيَةٌ، تكَلَّمَتْ بهَا عَامَّةُ الْعِراقِيِّينَ. (و) {الزِّلَّةُ، بِالْكَسْرِ: الْحِجَارَةُ، أَو مُلْسُها، عَن الفَرَّاءِ، والجَمْعُ} الزَّلَلُ. (و) {الزُّلَّةُ، بِالضَّمِّ: ضِيقُ النَّفَس. ويُقالُ: فِي مِيزَانِهِ} زَلَلٌ، مُحَرَّكَةً، أَي نُقْصانٌ، وَهَذِه عَن اللِّحْيانِيّ. وماءٌ زُلالٌ، كغُرَابٍ، وأَمِيرٍ، وصَبورٍْ، وعُلاَبِطٍ: سَرِيعُ النُّزُولِ والْمَرِّ فِي الْحَلْقِ، وقيلَ: ماءٌ زُلالٌ: بَارِدٌ، وقيلَ: ماءٌ {زُلالٌ،} وزُلاَزِلٌ عَذْبٌ صَافٍ خَالِصٌ سَهْلٌ سَلِسٌ، {يَزِلُّ فِي الحَلْقِ} زُلُولاً. {والأَزَلُّ: السّرِيعُ، عَن ابنِ الأَعْرابِيِّ، وأَنْشَدَ:} أَزَلُّ إِنْ قِيدَ وإنْ قامَ نَصَبْ (و) {الأَزَلُّ: الأَشَجُّ، هَكَذَا فِي النُّسْجِ، والصَّوابُ: الأَرْسَحُ، كَمَا هُوَ نَصُّ المُحْكَمِ، أَو أَشَدُّ مِنْهُ لَا يَسْتَمْسِكُ إِزَارَهُ، وَأَيْضًا: الْخَفِيفُ الوَرِكَيْنِ، عَن أبي عَمْرٍ و، وَهِي} زَلاَّءُ، لَا عَجِيزَةَ لَها، رَسْحَاءُ، بَيِّنَةُ {الزَّلَلِ، قالَ: لَيْسَتْ بِكَرْوَاءَ ولَكِنْ خِدْلِمِ وَلَا} بِزَلاَّءَ لَكِنْ سُتْهُمِ
(29/131)

وَلَا بِكَحْلاَءَ ولَكِنْ زُرْقُمِ وَقد {زَلَّ الرَّجُلُ،} زَلَلاً. والسِّمْعُ {الأَزَلُّ: ذِئْبٌ أَرْسَحُ، يَتَوَلَّدُ بَيْنَ الضَّبُعِ والذِّئْبِ، قالَ تَأَبَّطَ شَرَّتً: مُسْبِلٌ فِي الْحَيِّ أَحْوَى رِفَلُّوإذا يَغْزُو فَسِمْعٌ} أَزَلُّ وَهَذِه الصِّفَةُ لاَزِمَةٌ لَهُ، كَما يُقالُ: الضَّبُعُ العَرْجَاءُ. وَفِي الْمَثَلِ: هُوَ أَسْمَعُ مِنَ السِّمْعِ الأَزَلِّ.
وقالَ ابنُ الأَثِيرِ: {الأَزَلُّ فِي الأَصْلِ: الصَّغِيرُ العَجُزِ، وَهُوَ فِي صِفاتِ الّذِئْبِ الخَفِيفِ، وقيلَ: هُوَ من} زَلَّ {زَليِلاً، إذَا عَدَا، والجَمْعُ} الزُّلُّ. {وزَلْزَلَهُ،} زَلْزَلَةً، {وزِلْزَالاً، مُثَلَّثَةً: حَرَّكَهُ شَدِيداً، وأَزْعَجَهُ، وَقد قالُوا: إنَّ الفَعْلاَلَ والفِعْلالَ مُطَّرِدَانِ فِي جَمِيعِ مَصادِرِ المُضَاعَفِ، والاسْمُ} الزِّلْزَالُ، {وزَلْزَلَ اللهُ الأَرْضَ،} زَلْزَلَةً، وزِلْزَالاً، بالكَسْرِ، فتَزَلْزَلَتْ هِيَ، وقالَ أَبُو إِسْحاقَ، فِي قَوْلِهِ تَعالى: إِذا {زُلْزِلَتِ الأَرْضُ} زِلْزَالَهَا أَي حُرِّكَتْ حَرَكَةً شَدِيدَةً، والقِراءَةُ: {زِلْزَالَها، بالكَسْرِ، ويَجُوزُ فِي الكَلامِ:} زَلْزالَها، قَالَ: وليسَ فِي الكلامِ فَعْلاَلٌ، بفَتْحِ الفاءِ، إلاَّ فِي المُضاعَفِ، نَحْوَ الصَّلْصَالِ، {والزَّلْزَالِ، قالَ: وهوَ بالكَسْرِ: المَصْدَرُ، وبالفَتْحِ: الِسْمُ، وكذلكَ الوِسْوَاسُ والوَسْوَاسُ. وَفِي)
العُبابِ: قَرَأَ عَامِرٌ، والجَحْدَرِيُّ، وَأَبُو البَرَهْسَمِ: إِذا} زُلْزِلَتِ الأَرْضُ {زَلْزالَها، بالفَتْحِ، وعَنْ نُعَيْمِ بنِ مَيْسَرَةَ:} زُلْزَالَها، بالضَّمِّ، وقَرَأَ الْخَلِيلُ فِي الأَحْزابِ: {وزُلْزِلُوا} زُلْزَالاً
(29/132)

شَدِيداً، بالضَّمِّ، وَفِي اللِّسانِ: قَالَ ابنُ الأَنْبارِيِّ: {الزَّلْزَلَةُ، فِي قَوْلِهم: أصابَتِ الْقَوْمَ زَلْزَلَةٌ: التَّخْوِيفُ، والتَّحْذِيرُ، مِنْ قَوْلِهِ تَعالى:} وزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ:، أَي خُوِّفُوا وحُذِّرُوا. {والزَّلاَزِلُ: الْبَلاَيَا، والشَّدائِدُ، والأَهْوالُ، قالَ عِمْرانُ بنُ حِطَّانَ:
(فَقَدْ أَظَلَّتْكَ أَيَّامٌ لَهَا خِمْسٌ ... فِيهَا} الزَّلاَزِلُ والأَهْوالُ والْوَهَلُ)
وقالَ بعضُهم: {الزَّلْزَلَةُ مَأْخُوذَةٌ مِنَ} الزّلَلِ فِي الرَّأْيِ، فَإِذا قِيلَ: زُلْزِلَ القَوْمُ، فمَعْناهُ صُرِفُوا عَن الاسْتِقَامَةِ، وأُوقِعَ فِي قُلُوبِهِم الخَوْفُ والحَذَرُ، وَفِي الحَدِيثِ: اللَّهُمَّ اهْزِمِ الأحْزَابَ {وزَلْزِلْهُمْ، أَي اجْعَلْ أمْرَهُم مُضْطَرِباً، مُتَقَلْقِلاً، غَيْرَ ثابِتٍ.} وإِزِلْزِلُ، بِكَسْرِ الْهَمْزَةِ والزَّاءَيْنِ: كَلِمَةٌ تُقالُ عِنْدَ {الزَّلازِلِ، قالَ ابنُ جِنِّيّ: يَنْبَغِي أنْ يَكُونَ مِن مَعْناها، وقريباً مِن لَفْظِها، وَلَا تَكُونُ مِن حُرُوفِ} الزَّلْزَلَةِ، قَالَ: وَعَلَى أنَّهُ مِثالٌ فائِت، فِيهِ بَلِيَّةٌ مِن جِهَةٍ أُخرى، وذلكَ أنَّ بَناتِ الأَرْبَعَةِ لَا تدْرِكُها الزِّيادَةُ مِنْ أَوَّلِها، إلاَّ فِي الأَسْماءِ الجارِيَةِ عَلى أَفْعالِها، نَحْو مُدَحْرَج، وَلَيْسَ {إِزِلْزِلُ مِن ذَلِك، فيجبُ أنْ يكونَ مِن لَفْظِ الأَزْلِ ومَعْناهُ، ومِثالُهُ فِعِلْعِل. (و) } الزُّلْزُولُ، كسُرْسُورٍ: الْخَفِيفُ الرُّوحِ والجِسْمِ، الظَّرِيفُ. (و) {الزُّلْزُولُ أَيْضا: الخِفَّةُ. وأَيْضاً: القِتَالُ والشَّرُّ، قالَ الأَصْمَعِيُّ: يُقالُ: تَرَكْتُ القَوْمَ فِي} زُلْزُولٍ وعُلْعُولٍ، أَي فِي قِتَالٍ وَشَرٍّ، قالَ شَمِر: وَلم يَعْرِفْهُ أَبُو سَعِيدٍ.! والزِّلَزِلُ، بفَتْحَتَيْنِ، وبِكَسْرِ الزَّايِ الثَّانِيَةِ: الأَثاثُ والْمَتَاعُ، قالَ
(29/133)

شَمِر: وَهُوَ الزَّلَزُ أَيْضا، وَفِي كتابِ الْياقُوتِ: {الزَّلَزِلُ، والقُثْرُدُ، والْخُنْثُرُ: قُماشُ البَيْتِ. قلتُ: ونَقَلَ شَيْخُنا عَنْ بَعْضٍ:} زُلَزِلٌ، كعُلَبِطٍ.
وكَفَدْفَدٍ: زَلْزَلٌ الْمُغَنِّي، يُضْرَبُ بِضَرْبِهِ الْعُودَ الْمَثَلُ، وإلَيْهِ تُضافُ بِرْكَةُ زَلْزَلٍ بِبَغْدادَ، بَيْنَ الكَرْخِ والصَّراة، وَقد تَقَدَّمَ ذَلِك فِي ب ر ك، مُفَسَّراً. (و) {الزُّلْزُلُ، كَهُدْهُدٍ: الطَّبَّالُ الْحَاذِقُ، قالَُه الْفَرَّاءُ. (و) } الزَّلِيلُ، كَأمِيْرٍ: الْفَالُوذُ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ. (و) {زَلُولٌ، كصَبُورٍ: د، بِالْمَغْرِبِ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ.} وزَلاَّلَةُ، كَجَبانَةٍ: عَقَبَةٌ بِتِهَامَةَ. (و) {المُزَلِّلُ، كمُحَدِّثٍ: الْكَثِيرُ الْهَدايَا، والْمَعْرُوفِ.
} والزِّلِيُّةُ، بِالْكَسْرِ: الْبِسَاطُ، ج: {- زَلاَلِيُّ، كَما فِي اللّسانِ، والعُبابِ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:} الزَّلُولُ: المَكانُ الَّذِي تَزِلُّ فِيهِ القَدَمُ، قَالَ:
(بِمَاءٍ {زُلاَلٍ فِي} زَلُولٍ بِمَعْرَكٍ ... يَخِرُّ ضَبابٌ فَوْقَهُ وضَرِيبُ)
{وأَزلََّ فُلاناً إِلى القَوْمِ: قَدَّمَهُ. وأَزَلَّ عنهُ نِعْمَةً: أَخْرَجَها.} والزَّلِيلُ: مَشْيٌ خَفِيفٌ. وغُلامٌ {زُلْزُلٌ،)
وقُلْقُلٌ: إِذا كانَ خَفِيفاً.} والزُّلالُ، بالضَّمِّ: حَيَوانٌ صَغِيرُ الجِسْمِ، أَبْيَضُهُ، إِذا ماتَ جُعِلَ فِي الماءِ فَيُبْرِدُهُ، ومنهُ سُمّيَ الماءُ البارِدُ {زُلالاً. والزُّلاَلُ: الصَّافِي مِن كُلِّ شَيْءٍ، قالَ ذُو الرُّمَّةِ
(كأَنَّ جُلُودَهُنَّ مُمَوَّهاتٍ ... عَلى أَبْشارِها ذَهَبٌ} زُلالُ)
(29/134)

{وتَزَلْزَلَتْ نَفْسُهُ: رَجَعَتْ عِنْدَ المَوْتِ فِي صَدْرِهِ، قَالَ أَبُو ذُؤَيْبٍ:
(وقالُوا تَرَكْناهُ} تَزَلْزَلُ نَفْسُهُ ... وَقد أَسْنَدُونِي أَوْ كَذَا غَيْرَ سَانِدِ)
{والأَزَلُّ: الخَفِيفُ، عَن ابنِ الأَعْرابِيِّ، قالَ:} وزُلَّ، إِذا دُقِّقَ. وَقَالَ أَبُو شَنْبَل: مَا {زَلْزَلْتُ قَطُّ مَاء أَبْرَدَ مِنْ مَاءِ الثُّغُوبِ. قالَ الأَزْهَرِيُّ: مَعْناهُ: مَا جَعَلْتُ فِي حَلْقِي مَاءً يَزِلُّ فِيهِ} زَلُولاً أٌ بْرَدَ مِنْ ماءِ الثَّغْبِ. {والتَّزَلْزُلُ: التَّحَرُّكُ، والاضْطِرَابُ. وجاءَ بالإِبِلِ} يُزَلْزِلُها، أَي يسُوقُها بالعُنْفِ.
ز م ل
زَمَلَ، يَزْمِلُ، ويَزْمُلُ، مِن حَدَّيْ ضَرَبَ ونَصَرَ، زِمالاً، بالكسرِ: عَدَا، وأَسْرَعَ، مُعْتَمِداً فِي أَحَدِ شِقَّيْهِ، رَافِعاً جَنْبَهُ الآخَرَ، وكَأَنَّهُ يَعْتَمِدُ عَلى رِجْلٍ واحِدةٍ، وليسَ لَهُ بذلك تَمَكُّنُ المُعْتَمِدِ عَلى رِجْلَيْهِ جَمِيعاً. والزِّمالُ، ككِتَابٍ: ظَلْعٌ فِي الْبَعِيرِ يُصِيبُهُ. وقالَ الأَزْهَرِيُّ: العَرَبُ تُسَمِّي لِفَافَةَ الرّاوِيَةِ زِمَالاً، بالكَسْرِ، وَج زُمُلٌ، ككُتُبٍ، وثَلاثَةُ أَزْمِلَةٍ، مِثْل أَشْرِبَةٍ. والزَّامِلُ: مَنْ يَزْمُلُ غَيْرَهُ، أَي يَتْبَعُهُ. والزَّامِلُ مِنَ الدَّوابِّ، وَقَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: مِنْ حُمُرِ الوَحْشِ: الَّذِي كأَنَّهُ يَظْلَعُ مِنْ نَشاطِهِ، وَقد زَمَلَ فِي مَشْيِهِ وعَدْوِهِ، يَزْمُلُ، زَمْلاً، وزَمَالاً، بلفَتْحَهِما، وزَمَلاً وزَمَلاناً، مُحَرَّكَتَيْنِ: إِذا رَأَيْتَهُ يَتَحامَلُ عَلى يَدَيْهِ، بَغْياً ونَشاطاً، قَالَ: تَراهُ فِي إِحْدَى اليَدَيْنِ زَامِلا وقالَ لَبِيدٌ:
(فَهْوَ سَحَّاجٌ مُدِلٌّ سَنِقٌ ... لاَحِقُ البَطْنِ إِذا يَعْدُو زَمَلْ)
وزَامِلٌ: فَرَسٌُ مُعَاوِيَةَ بنِ مِرْدَاسٍ
(29/135)

السُّلْمِيِّ، وَهُوَ القائِلُ فِيهِ:
(لَعُمْرِي لقد أَكْثَرْتُ تَعْرِيضَ زَامِلٍ ... لِوَقْعِ السِّلاحِ أَو لِيَقْدَعَ عَابِرَا)

(وَلَا مِثْلَ أَيَّامٍ لَهُ وَبَلاَئِهِ ... كَيَوْمٍ لَهُ بالفُرْعِ إِنْ كُنْتَ خَابِرا)
والزَّامِلَةُ: الَّتِي يُحْمَلُ عَلَيْهَا طَعامُ الرَّجُلِ، ومَتَاعُهُ فِي سَفَرِهِ، مِنَ الإِبِلِ، وغَيْرِها، فَاعِلَةٌ مِنَ الزَّمْلِ: الحَمْل، والجَمْعُ زَوَامِلُ، وَلَقَد أَبْدَعَ مَرْوانُ بنُ أبي حَفْصَةَ، إذْ هَجَا قَوْماً مِنْ رُواةِ الشِّعْرِ، فقالَ:)
(زَوَامِلُ للأَشْعارِ لَا عِلْمَ عِنْدَهُمْ ... بِجَيِّدَها إِلاَّ كعِلْمِ الأَباعِرِ)

(لَعَمْرُكَ مَا يَدْرِي الْبَعِيرُ إِذا غَدَا ... بأَْوسَاقِهِ أَو رَاحَ مَا فِي الْغَرائِرِ)
والأزْمَلُ: الصَّوْتُ، عَن الأَصْمَعِيِّ: وأَنْشَدَ الأَخْفَشُ:
(تَضِبُّ لِثَاتُ الخَيْلِ فِي حَجراتِها ... وتَسْمَعُ مِنْ تَحتِ العَجَاجِ لَهَا ازْمَلاَ)
يُريدُ: أَزْمَلاَ، فَحَذًَفَ الهَمْزَةَ، كَما قَالُوا: وَيْلُمِّه. وقِيلَ: الأَزْمَلُ: كُلُّ صَوْتٍ مُخْتَلِطٍ، أَو صَوْتٌ يَخْرُجُ مِنْ قُنْبِ دَابَّةٍ، وَهُوَ وِعاءُ جُرْدَانِهِ، وَلَا فِعْلَ لَهُ. وأَخَذَهُ، أَي الشَّيْءَ، بِأَزْمَلِهِ: أَي جَمِيعَهُ، وكُلَّهُ. والأَزْمَلَةُ: الْكَثِيرَةُ، يُقالُ: عِيالاَتٌ أَزْمَلَةٌ، أَي كَثِيرَةٌ، والأَزْمَلَةُ: رَنِينُ الْقَوْسِ، قالَ:
(ولِلْقِسِيِّ أَهازِيجٌ وأَزْمَلَةٌ ... حِسَّ الجَنُوبِ تَسُوقُ الماءَ والْبَرَدا)
والأُزْمُولَةُ، بالضَّمِّ، مِن الأَوْعالِ: الَّذِي إِذا عَدَا زَمَلَ فِي أَحَدِ
(29/136)

شِقَّيْهِ، مِن زَمَلَتِ الدَّابَّةُ، إِذا فَعَلَتْ ذَلِك، قالَهُ أَبُو الهَيْثَم، وقالَ غيرُه: الإِزْمَوْلَةُ، كبِرْذَوْنَةٍ، ويُضَمُّ: الْمُصَوِّتُ مِنَ الْوُعُولِ، وغيرِها، قَالَ ابْنُ مُقْبِلٍ، يَصِفُ وَعْلاً مُسِنّاً:
(عَوْداً أَحَمَّ الْقَرَا أُزْمُولَةً وَقِلاً ... عَلى تُراثِ أَبِيهِ يَتْبَعُ القُذَفَا)
رَواهُ أَبُو عَمْرٍ و: أُزْمُولَةً، بالضَّمِّ، وَرَواهُ الأَصْمَعِيُّ كبِرْذَوْنَةٍ، وَكَذَلِكَ يَرْوِيهِ سِبَوَيْه، والزُّبَيْدِيُّ فِي الأَبْنِيَة. ويُقالُ: هُوَ إِزْمَوْلٌ، وإِزْمَوْلَةٌ، بِكَسْرِ الأَلِفِ وفَتْحِ المِيمِ، قالَ ابنُ جِنِّيٍّ: قِيلَ: هُوَ مُلْحَقٌ بِجِرْدَحْلٍ، وذلكَ أنَّ الواوَ الَّتِي فِيهِ لَيْسَتْ مَدّاً، لأَنَّها مَفْتُوحٌ مَا قَبْلَها، فَشَابَهَتٍِ الأُصُولَ بذلك، فأُلْحِقَتْ بهَا. وَقَالَ الفَرَّاءُ: فَرَسٌ أُزْمُولَةٌ، أَو قَالَ: إِزْمَوْلَةٌ. إِذا انْشَمَرَ فِي عَدْوِهِ وأَسْرَعَ، ويُقالُ لِلْوَعْلِ أَيْضاً. أُزْمُولَةٌ، فِي سُرْعَتِهِ، وأَنْشَدَ بَيْتَ ابْنِ مُقْبِلٍ أَيْضاً، وفَسَّرَهُ، فَقَالَ: القُذَفُ: الْمَهَالِك، يُرِيدُ الْمَفَاوِزَ، وقِيل: أَرادَ قُذَفَ الْجِبالِ، قَالَ: وَهُوَ أَجْوَدُ. والزَّوْمَلَةُ: سَوْقُ الإِبِلِ، وَفِي المُحْكَمِ: الزَّوْمَلَةُ، واللَّطِيمَةُ، والْعِيرُ: الإِبِلُ، فالزَّوْمَلَةُ، واللَّطِيمَةُ: الَّتِي عَلَيْهَا أحْمالُها، والعِيرُ: مَا كانَ عَليْها جَمَلٌ أَو لَمْ يَكُنْ، قالَهُ ابنُ الأَعْرابِيِّ، وأَنْشَدَ الفَرَّاءُ فِي نَوادِرِه: نَسَّى خَلِيلَيْكَ طِلابَ الْعِشْقِ زَوْمَلَةٌ ذاتُ عَباءٍ بُلْقِ وقَوْلُ بعَضِ لُصوصِ العَرَبِ:
(أَشْكُو إِلى اللهِ صَبٍ رِي عَن زَوامِلِهِمْ ... وَمَا أُلاقِي إِذا مَرُّوا مِن الْحَزَنِ)
يَجُوزُ أَنْ يَكُونَ جَمْعَ زَوْمَلَةٍ، أَو زَامِلَةٍ. والزُّمْلَةُ، بالضَّمِّ: الرُّفْقَةُ، عَن أبي زَيْدٍ، وأَنْشَدَ:)
(29/137)

(لَمْ يَمْرِهَا حَالِبٌ يَوْماً وَلَا نُتِجَتْ ... سَقْباً وَلَا ساقَها فِي زُمْلَةٍ حَادِي)
وقيلَ: الزُّمْلَةُ: الْجَماعَةُ، والزِّمْلَةُ، بالكَسْرِ: مَا الْتَفَّ مِن الْجَبَّالِ والصّوْرِ مِن الْوَدِيِّ، ومَا فَاتَ الْيَدَ مِنَ الْفَسِيرِ، كُلُّ ذلكَ عَن الهَجَرِيِّ. والزَّمِيلُ، كأَمِيرٍ: الرَّدِيفُ عَلى البَعِيرِ الَّذِي يَحْمِلُ الطَّعامَ والْمَتَاعَ، وقيلَ: هوَ الرَّدِيفُ عَلى الدَّابَّةِ، يَتَكَلَّمُ بهِ العَرَبُ، كالزِّمْلِ، بالكَسْرِ. وزَمَلَهُ، يَزْمُلُه، زَمْلاً: أَرْدَفَهُ، أَو عادَلَهُ، وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: زَمَلْتُ الرَّجَُ على البَعِيرِ، فهوَ زَمِيلٌ ومَزْمُولٌ، إِذا أَرْدَفْتَهُ. وقِيلَ: إِذا عَمِلَ الرَّجُلانِ عَلى بَعِيرَيْهِمَا، فَهُما زَمِيلاَنِ، فَإِذا كانَا بِلا عَمَلٍ فرَفِيقَان.
وقالَ ابنُ الأَعْرابِيِّ: التَّزْمِيلُ: الإِخْفَاءُ، وأَنْشَدَ:
(يَزَمِّلُونَ حَنِينَ الضِّغْنِ بَيْنَهُمُ ... والضِّغْنُ أَسْوَدُ أَو فِي وَجْهِهِ كَلَفُ)
والتَّزْميلُ: اللّفُّ فِي الثَّوْبِ، وَمِنْه حديثُ قَتْلَى أُحُدٍ: زَمِّلُوهُمْ بِثِيابِهِمْ، أَي لُفُّوهُمْ فِيهَا، وَفِي حديثِ السَّقِيفَةِ: فَإِذا رَجُلٌ مُزَمَّلٌ بَيْنَ ظَهْرَانَيْهِمْ، أَي مُغَطَّى مُدَثَّرٌ، يَعْنِي سَعْدَ بنَ عبُادَةَ، وقالَ امْرُؤُ الْقَيْسِ: كَبِيرُ أُنَاسٍ فِي بِجَادٍ مُزَمَّلِ وتَزَّمَّلأَ: تَلَفَّفَ بالثَّوْبِ، وتَدَثَّرَ بِهِ، كازَّمَّلَ، على افَّعَّلَ، وَمِنْه قولُه تَعَالَى: يَا أيُّها الْمُزَّمِّلُ، قالَ أَبُو إسحاقَ: أصْلُهُ المُتَزَمِّلُ، والتَّاءُ تُدْغَمُ فِي الزَّايِ لِقُرْبِها مِنْهَا، يُقالُ: تَزَمَّلَ فُلانٌ، إِذا تَلَفَّفَ بِثِيابِهِ. والزُّمَّلُ، كسُكَّرٍ، وصُرَدٍ، وعِدْلٍ، وزُبَيْرٍ، وقُبَّيْطٍ، ورُمَّانٍ، وكَتِفٍ، وقِسْيَبٍ، بكَسْرٍ فسُكُونٍ ففَتْحٍ فتَشْدِيدٍ، وجُهَيْنَةَ، وقُبَّيْطَةٍ، ورُمَّانَةٍ، فَهِيَ لُغاتٌ إِحْدَى عَشَرَةَ، كُلُّ ذَلِك بمَعْنى الْجَبَان الضَّعِيف الرَّذْلِ، الَّذِي يَتَزَمَّلُ فِي بَيْتِه، لَا يَنْهَضُ
(29/138)

لِلْغَزْوِ، ويَكْسلُ عَن مساماة الأُمُورِ الجِسَامِ، قالَ أُحَيْحَةُ:
(لَا وأَبِيكَ مَا يُغْنِي غَنائِي ... مِنَ الفِتْيَانِ كَسُولُ)
وقالَتْ أُمُّ تَأَبَّطَ شَرَّاً: وابْناهُ وابْنَ اللَّيْلِ، لَيْسَ بزُمَيْلٍ: شَرُوبٌ لِلْقَيْلِ، يَضْرِبُ بِالذَّيْلِ. وَقَالَ أَبُو كَبِيرٍ الهُذَلِي:
(وإِذا يَهُبُّ مِنَ الْمَنامِ رَأَيْتَهُ ... كَرُتُوبِ كَعْبِ السَّاقِ لَيْسَ بِزُمَّلِ)
وقالَ سِيبَوَيْه: غَلَب على الزُّمَّلِ الجَمْعُ بالواوِ والنُّونِ، لأَنَّ مُؤَنَّثَهُ مِمَّا تَدْخُلُه الْهاءُ. والإِزْمِيلُ، بالكَسْرِ: شَفْرَةُ الْحَذَّاءِ، يَقْطَعُ بهَا الأَدِيمَ، قالَ عَبْدَةُ ابنُ الطَّبِيبِ:
(عَيْهَامَةٌ يَنْتَحِي فِي الأَرْضِ مَنْسِمُهَا ... كَمَا انْتَحى فِي أَدِيمِ الصِّرْفِ إِزْمِيلُ)
)
والإِزْمِيلُ: حَدِيدَةٌ كالهِلالِ، تُجْعلُ فِي طَرَفِ رُمْحٍ لِصَيْدِ الْبَقَرِ، بَقَرِ الوَحْشِ، وقِيلَ: الإِزْمِيلُ: الْمِطْرَقَةُ. والإِزْمِيلُ مِنَ الرِّجالِ: الشَّديدُ، قَالَ: وَلَا بِغُسِّ عَنِيدِ الْفُحْشِ إِزْمِيلِ وقيلَ: رَجُلٌ إِزْمِيلٌ شَدِيدُ الأَكْلِ، شُبِّهَ بالشَّفْرَةِ. والإِزْميلُ أَيْضاً: الضَّعْيفُ الدُّونُ، وَهُوَ ضِدٌّ.
ويُقالُ: أَخَذهُ بَأزْمَلِهِ، بفَتْحِ المِيمِ، وأَزْمُلِهِ بضَمِّها، وأَزْمَلَتِهِ: أَي بأَثَاثِهِ، وَكَذَا بزَمَلَتِهِ، مُحَرَّكَةً، كَمَا فِي اللِّسانِ. وتَرَكَ زَمَلةً، مُحَرَّكَةً، وأَزْمَلَةً، وأَزْمَلاً، أَي عِيالاً. وازْدَمَلَهُ، أَي الحَمْلًَ: حَمَلَهُ كُلَّهُ بِمَرَّةٍ واحِدَةٍ، وَهُوَ افْتَعَلَ مِن الزَّمْلِ، أَصْلُهُ ازْتَمَلَهُ، فَلَمَّا جاءَتْ التَّاءُ بعدَ الزَّايِ جُعِلَتْ دَالاً.
(29/139)

وَيُقالُ: هُوَ ابْنُ زَوْمَلَتِهَا: أَي عالِمٌ بِها، قالَ ابنُ الأَعْرابِيِّ: يُقالُ ذلكَ للرَّجُلِ العالِمِ بالأَمْرِ، قالَ: وابْنُ زَوْمَلَةَ أَيْضَاً: ابْنُ الأَمَةِ. وعبدُ اللهِ بنُ زِمْلٍ الجُهَنِيُّ، بالكَسْرِ: تَابِعِيٌّ مَجْهُولٌ غيرُ ثِقَةٍ، وقَوْلُ الصّاغَانِيُّ فِي العُبابِ: صَحابِيٌّ، غَلَطٌ. قالَ شَيْخُنا، كَلامُ المُصَنِّفِ هُوَ الغَلَطُ، وعبدُ اللهِ صَحابِيٌّ، ذَكَرَهُ الحافِظُ فِي الإصابَةِ، كَغَيْرِهِ مِمَّنْ أَلَّفَ فِي أَسْماءِ الصَّحابَةِ، وصَرَّحَ بِهِ شُرَّاحُ المَوَاهِبِ، فِي التَّعْبِيرِ أثْنَاءَ الطِّبِّ. انْتهى. قُلْتُ: قالَ الذَّهَبِيُّ فِي التّجْرِيدِ: يُرْوَى عنهُ حَدِيثُ الاسْتِغْفارِ، وَهُوَ تَابِعِيٌّ مَجْهُولٌ. وقالَ فِي ذَيْلِ الدّيوانِ: إنَّهُ أَرْسَلَ حَدِيثاً فيُوهَم فِيهِ الصُّحْبَةُ، وَلَا يَكادُ يُعْرَفُ أحادِيثُهُ مُنْكَرَةٌ. وزَمْلُ، بالفَتْحِ، أَو هُوَ زُمَيْل، كزُبَيْرٍ: ابنُ رَبِيعَةَ، أَو هُوَ زَمْلُ بنُ عَمْرِو بنِ أبي الْعَنْزِ بنِ خَشَّافٍ، العُذْرِيُّ: صَاحبِيٌّ، صَاحِبُ شُرْطَةِ مُعاوِيَةَ، لَهُ وِفَادَةٌ، وقُتِلَ مِمَرْجِ رَاهِطٍ، ووَقَع فِي العُبابِ: عَمْرُو بنُ العِتْرِ بن خَشَّافٍ، وهناكَ صَحابِيٌّ آخَرُ يُقالُ لَهُ: زُمَيْلٌ الخزاعِيُّ، ذَكَرَهُ السُّهَيْلِيُّ. وكَزُبَيْرٍ: زُمَيْلُ بنُ عَيَّاشٍ رَوَى عَن مَوْلاَهُ عُرْوَةَ بنِ الزُّبَيْرِ، وعنهُ يَزِيدُ ابنُ الْهَادِ، تُكُلِّمَ فِيهِ. وزُمَيْلَةُ: كجُهَيْنَةَ: بَطْنٌ من تُجِيبَ، مِنْهُم أَبُو سَعِيدٍ سَلَمَةُ بنُ مَخْرَمَةَ بنِ سَلَمَةَ بنِ عبدِ العُزَّى بنِ عامِرٍ الزُّمَيْلِيُّ التُّجِيبِيُّ، الْمُحَدِّثُ، شَهِدَ فَتْحَ مِصْرَ، ورَوَى عَن عُمَرَ، وعُثْمانَ، رَضِيَ اللهُ تَعالى عَنْهُما، وعنهُ رَبِيعَةُ بنُ لَقِيطٍ التُّجِيبِيُّ، وابْنُه سَعِيدُ بْنُ سَلَمَةَ، رَوِى عَن أَبِيهِ، وَعنهُ عَمْرُو بن الحارِثِ، وسُلَيْمانُ بنُ أبي وَهْبٍ. وَمن بَنِي زُمَيْلَةَ أَيْضاً: أَبُو حَفْصٍ حَرْمَلَةُ بنُ يَحْيِى الزُّمَيْلِيُّ، صاحِبُ الشَّافِعِيِّ، قد تَقَدَّمَ ذِكْرُهُ فِي ح ر م ل،
(29/140)

وسَكَنُ بنُ أبي كَرِيمَةَ بنِ زَيْدٍ التُّجِيبِيُّ الزُّمَيْلِيُّ، رَوَى عَنهُ حَيْوَةُ بنُ شُرَيْحٍ. والْمُزَمَّلَةُ، كمُعَظَّمَةٍ: الَّتِي يُبَرَّدُ فِيهَا الماءُ، مِن جَرَّةٍ، أَو خَابِيَةٍ خَضْراءَ، قالَهُ المُطَرِّزِيُّ، فِي شَرْحِ المَقَاماتِ، وَهِي لُغَةٌ عِراقِيَّةٌ يَسْتَعْمِلُها أَهْلُ بَغْدادَ، كَمَا فِي العُبابِ. والزِّمْلُ، بالكسرِ: الْحِمْلُ،)
وَفِي حديثِ أبي الدَّرْداءِ: إنْ فَقَدْتُمُونِي لَتَفْقِدُنَّ زِمْلاً عَظِيماً، يُرِيدُ حِمْلاً عَظِيماً مِنَ العِلْمِ، قالَ الخَطَّابِيُّ: وَرَوَاهُ بَعْضُهُم: زُمَّل، بالضَّمِّ والتّشْدِيدِ، وَهُوَ خَطَأٌ. ويُقالُ: مَا فِي جُوالِقِكَ إِلاَّ زِمْلٌ، إِذا كَانَ نِصْفَ الْجُوالِقِ، عَن أبي عَمْرٍ و. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: المُزَامَلَةُ: الْمُعادَلَةُ على البَعِيرِ.
والزَّمِيلُ: الرَّفِيقُ فِي السّفَرِ، الَّذِي يُعِينُك عَلى أُمُورِكَ، وأَصْلُهُ فِي الرَّدِيفِ، ثمَّ اسْتُعِيرَ، فقيلَ: أنتَ فارِسُ العِلْمِ، وَأَنا زَمِيلُكَ. وأَزَامِيلُ الْقِسِيِّ: أَصْواتُها، جَمْعُ الأَزْمَلِ، والياءُ للإِشْباعِ. وَقَالَ النَّضْرُ: الزَّوْمَلَةُ مِثْلُ الرُّفْقَةِ. وأَخَذَ الشَّيْءَ بِزَمَلَتِهِ، مُحَرَّكَةً: أَي بِأَثَاثِهِ. وَقَالَ أَبُو زَيْدٍ: خَرَجَ فُلانٌ وخَلّفَ أزْمَلَةً وخَرَجَ بِأَزْمَلَةٍ: إِذا خَرَجَ بأَهْلِهِ وإِبِلِهِ وغَنَمِهِ، وَلم يُخَلِّفْ مِنْ مَالِهِ شَيْئاً.
والزَّمَلُ، مُحَرَّكَةً: الرّجَزُ، وسَمِعْتُ ثَقِيفاً وهُذَيْلاً يَتَزَامَلُونَ، أَي يَتَراجَزُونَ، وقَوْلُ الشَّاعِرِ: لَا يُغْلَبُ النَّازِعُ، مادامَ الزَّمَلْ إِذا أَكَبَّ صَامِتاً فقد حَمَلْ يقولُ: مَا دامَ يَرْجُزُ فَهُوَ قَوِيٌّ عَلى السَّقْيِ، فَإِذا سَكَتَ ذَهَبَتْ قُوَّتُهُ، قالَ ابنُ جِنِّيٍّ: هَكَذَا رَوَيْناهُ، عَن أبي عَمْرٍ و: الزَّمَلَ، بالزَّاي المُعْجَمَةِ، ورَوَاهُ غَيْرُه بالرَّاءِ، وهُمَا صَحِيحَانِ فِي المَعْنَى، وَقد تَقَدَّمَ. وزَامِلُ بنُ زِيَادٍ الطَّائِيُّ: شَيْخٌ لِعَلِيِّ ابنِ المَدِينِيِّ، فِيهِ جَهالَةٌ.
(29/141)

وزَامِلُ بنُ أَوْسٍ الطَّائِيُّ، عَن أبي هُرَيْرَةَ، رَضِيَ اللهُ تَعالى عَنهُ، وَعنهُ ابنُهُ عُقْبَةُ بنُ زَامِلٍ، ثِقَةٌ. وزُمَيْلُ بنُ وُبَيْرٍ، وابنُ أُمِّ دِينَارٍ: شَاعِرَانِ. وَقد قِيلَ: إِنَّ زَمْلاً وزُمَيْلاً هُوَ قاتِلُ ابنُ دَارَةَ، وإِنَّهُما جَمِيعاً اسْمَانِ لَهُ.
وزَوْمَلُ: اسْمُ رَجُلٍ، وأَيْضاً اسْمُ امْرأَة. ومحمدُ بنُ الحُسَيْنِ الأَنْصارِيُّ، المَعْرُوفُ باْنِ الزَّمَّالِ، كشَدَّادٍ، سَمِعَ بِمَكَّةَ يُونُسَ الهَاشِمِيُّ، وماتَ بالإسْكَنْدَرِيَّةِ، ذَكَرَهُ مَنْصُورٌ فِي الذَّيْلِ. والزَّوامِلُ: بُطَيْنٌ مِنَ العَرَبِ فِي ضَواحِي مِصْرَ. وازْدَمَلَ فِي ثِيَابِهِ: تَلَفَّفَ. والْمُزّمِّلُ: يُكْنَى بهِ عَنْ المُقَصِّرِ، والمُتَهاوِنِ فِي الأَمْرِ، ذَكَرَهُ الرَّاغِبُ.

ز م ج ل
الزِّمْجِيلُ، بالكسرِ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وصاحبُ اللِّسانِ، وَقَالَ ابنُ عَبّادٍ: هُوَ النَّمِرُ، وكأنَّهُ الْقَوِيُّ، كَمَا فِي العُبَابِ. قلتُ: وكأَنَّ مِيمَهُ مَقْلُوبَةٌ عَن نُونِ الزِّنْجِيلِ، الَّذِي هُوَ بِمَعْنَى الْقَوِيِّ الضَخْمِ، كَمَا سَيَأْتِي، فتَأَمَّلْ ذَلِك.
ز م هـ ل
ازْمَهَلَّ الْمَطَرُ، ازْمِهلالاً، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ، وقالَ الأَزْهَرِيُّ: أَي وَقَعَ، قالَ: وازْمَهَلَّ الثَّلْجُ: إِذا سَالَ بَعْدَ ذَوَبانِهِ. والمُزْمَهِلُّ: هُوَ المُنْتَصِبُ، نَقَلهُ الصّاغَانِيُّ، وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: المُزْمَهِلُّ الصَّافِي مِنَ المِياهِ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: ازْمَهَلَّ: إِذا فَرِحَ، عَن أبي عَمْرٍ و. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
ز م ك ل
زَمْكَلٌ، كجَعْفَرٍ: صَحابِيٌّ، حَرَّجَ لَهُ بَقِيُ بنُ مَخْلَدٍ حَدِيثاً، ذَكَرَهُ ابنُ فَهْدٍ فِي مُعْجَمِهِ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ
ز ن ب ل
الزُّنْبُلُ، كقُنْفُذٍ: الْقَصِيرُ مِنَ الرِّجالِ.
(29/142)

وزُنْبُلٌ: اسْمٌ، أَوْرَدَهُ الأَزْهَرِيُّ فِي رُباعِيِّ التَّهْذِيبِ. وابنُ زُنْبُلٍ: رَجُلٌ مِنَ المُؤَرِّخِينَ، كانَ بالمَحَلَّةِ، مُتَأَخِّرٌ رَأَيْتُ لَهُ واقِعَةَ السَّلْطانِ سَلِيم عندَ دُخُولِهِ بِمِصْرَ، حَرَّرَها فَأَبْدَعَ. والزِنْبِيلُ، بالكسرِ وَالْفَتْح: لُغَةٌ فِي الزَّبِيلِ، وَهَذَا قد ذَكَرَهُ المُصَنِّفُ فِي ز ب ل، والجَمْعُ زَنَابِيلُ. وأحمدُ بنُ أبي بكرِ بنِ إبراهيمَ بنِ الزُّنْبُولِ المَخْزُومِيُّ اليَمَنِيُّ، عَن ابنِ عُجَيْلٍ، وابنِ الحَضْرَمِيِّ، ماتَ سنة. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
ز ن ج ل
الزِّنْجيلُ، بالكسرِ: الضَّعيفُ، هَكَذَا رَواهُ الأُمَوِيُّ وابنُ الأَعْرَابِيِّ بالنُّونِ، وَقَالَ الفَرَّاءُ: هُوَ الزِّنْجِيُ، بالهَمْزِ بَدَلَ النُّونِ، وَقد اسْتَطْرَدَهُ المُصَنِّفُ فِي ز ج ل. والزِّنْجِيلُ أَيْضا: الْقَوِيُّ الضَّخْمُ، كَمَا فِي اللّسانِ. والزِّنْجِيلِيَّةُ: مَدْرَسَةٌ بِدِمَشْقَ، نُسِبَتْ إِلَى. .
ز ن ج ب ل
الزَّنْجَبِيلُ، هُنَا ذَكَرَهُ الجَوْهَرِيُّ، وصاحِبُ اللِّسانِ، وأَوْرَدَهُ الصّاغَانِيُّ فِي زجبل، قَالَ ابْن سيدَه: زَعَمَ قَوْمٌ أنَّ الخَمْرَ يُسَمَّى زَنْجَبِيلاً، قَالَ: وزَنْجَبِيلٌ عاتِقٌ مُطَيَّبُ وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: ذَكَرَ اللهُ عَزَّ وجَلَّ الزَّنْجبيلَ فِي كتابِهِ العَزِيزِ، فقالَ: كانَ مِزَاجُها زَنْجَبِيلاً، عَيْناً فِيهَا تُسَمَّى سَلْسَبِيلاً، أَي يَجْمَعُ طَعْمَ الزَّنْجَبِيلِ، والعَرَبُ تَصِفُ الزَّنْجَبِيلَ بالطِّيبِ، وَهُوَ مُسْتَطابٌ عِنْدَهُم جِدّاً، قالَ الأَعْشَى:
(كأنَّ جَنِيّاً مِنَ الزَّنْجَبِي ... لِ خالَطَ فَاهَا وأَرْياً مَشُورَا)
(29/143)

قالَ: فجائِزٌ أَنْ يَكُوَ الزَّنْجَبيلُ فِي خَمْرِ الجَنَّةِ، وجائِزٌ أَن يكونَ مِزاجَها، وَلَا غَائِلَةَ لَهُ، وجائِزٌ أنْ يَكونَ اسْماً للعَيْنِ الَّتِي تُؤْخَذُ مِنْهَا هذهِ الخَمْرُ، واسْمُهُ السَّلْسَبِيلُ أَيْضا. وَقَالَ أَبُو حَنِيفَةَ: الزَّنْجَبِيلُ مِمَّا يَنْبُتُ فِي بلادِ العَرَبِ بِأَرْضِ عُمَان. قلتُ: وبِأَرْضِ اليَمَنِ أَيْضا، وَهُوَ عُرُوقٌ تَسْرِي فِي الأَرْضِ حِرِّفَةٌ تَحْذِي اللِّسانَ، ونَباتُه كالقَصَبِ والْبَرْدِيِّ، والرَّاسَنِ، وليسَ منهُ شَيْءٌ بَرِّياً، وليسَ بِشَجَرٍ يُؤْكَلُ رَطْباً، كَمَا يُؤْكَلُ الْبَقْلُ، ويُسْتَعْمَلُ يابِساً، ومُرَبَّاهُ أَجْوَدُ مَا يُؤَتى بِهِ مِن بِلَاد الزَّنْجِ والصِّينِ، لَهُ قُوَّةٌ مُسَخِّنَةٌ هاضِمَةٌ مُلَيِّنَةٌ يَسِيراً بَاهِيَّةٌ، جالِيَةٌ لِلْبَلْغَمِ، مُذكِّيَةٌ لِلْعَقْلِ، مُفَرِّحَةٌ لِلنَّفْسِ، وَإِن خُلِطَ بِرُطُوبَةِ كَبِدِ الْمَعَزِ، وجُفِّفَ، وسُحِقَ، واكْتُحِلَ بِهِ، أزالَ الغِشاوَةَ وظُلْمَةَ البَصَرِ، عَن تَجْرِبَةٍ. وزَنْجَبِيلُ الْكِلابِ: بَقْلَةٌ وَرَقُها كالْخِلافِ، وقُضْبانُهُ حُمْرٌ، يَجْلُو الكَلَفَ والنَّمَشَ، ويَقْتُلُ الْكِلاَبَ، وَلذَا نُسِبَتْ إِليهم. وزَنْجَبِيلُ الْعَجَمِ: هُوَ الإِشتُرْغَارزُ، وزَنْجَبِيلُ الشَّامِ: هُوَ الرَّاسَنُ.
ز ن د ب ل
الزَّنْجَبِيلُ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، والصّاغَانِيُّ، وقالَ ابنُ الأَعْرابِيِّ: هُوَ الْفِيلُ الْعَظِيمُ، قالَ شيخُنا: زَعَمَ قَوْمٌ أنَّ نُونَهُ أَصْلِيَّةٌ كَغيرِهِ، وصَرَّحَ الشيخُ أَبُو حَيَّانَ بِأَنَّ نُونَهُ زائِدَةٌ، وتَابَعُوهُ، ونَقَلَهُ غيرُهُ عَن سِيبَوَيْه. انْتهى. قلتُ: كيفَ يَكُونُ ذَلِك وهم قالُوا: إِنَّهُ مُعَرَّب زَنْدَه بِيل، ومَعْناهُ بالفارِسِيَّةِ: الفِيلُ الحَيُّ، ويُكْنَى بهِ عَن العَظِيمِ. فتَأَمَّلْ ذَلِك.
ز ن ف ل
زَنْفَلَ فِي مِشْيَتِهِ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وقالَ الأَزْهَرِيُّ: إِذا تَحَرَّكَ كالْمُثْقَلِ بِحِمْلٍ، وقالَ ابْنُ
(29/144)

دُرَيْدٍ: زَنْفَلَ، زَنْفَلَةً: أَسْرَعَ، يُقالُ: جاءَ يُزَنْفِلُ، إِذا جاءَ مُسْرِعاً. وزَنْفَلٌ: مِنْ أَسْماءِ العَرَبِ، وَهُوَ اسْمُ رَجُلٍ، ومنهُ زَنْفَلٌ الْعَرَفِيُّ، قالَ الدَّارَقُطْنِيُّ: سَكَنَ عَرَفَةَ. أَحَدُ فُقَهَاءِ مَكَّةَ شَرَّفَها اللهُ تَعَالَى، يَرْوِي عَن أبي مُلَيْكَةَ، وعنهُ إِبْراهِيمُ بنُ عُمَرَ بنِ أبي الوَزِيرِ، وجَماعَةٌ غَيرُ ثِقَةٍ، قالَهُ النَّسائِيُّ، وَقَالَ الدَّارَقُطْنِيُّ: ضَعِيفٌ. وأُمُّ زَنْفَلٍ: الدَّاهِيَةُ، قالَ ابْن الأَعْرابِيِّ، ُ دُرَيْدٍ: سَمِعْتُهُ مِن أبي عُثْمانَ الأَشْنَانْدَانِيِّ، وَلم أَسْمَعْ ذَلِك إِلاَّ مِنْهُ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: زَنْفَلَ زَنْفَلَةً: رَقَصَ رَقْصَ النَّبَطِ، عَن ابْن الأَعْرابِيِّ. وزَنْفَلٌ: لَقَبُ أبي الحَسَنِ عليِّ بنِ الحسنِ الأَبْشِيهيِّ، مِنَ المُتَأَخِّرِينَ، دَفِينُ مَحَلَّةِ أبي عليٍّ القَنْطَرَةِ، وإِلَيْهِ نُسِبَتِ الزَّنَافِلَةُ فِي ضَواحِي مِصْرَ، بارَكَ اللهُ فيهم.
ز ن ق ل
زَنْقَلَ فِي مَشْيِهِ، مِثْلُ زَنْفَلَ، أَهْمَلَهُ الجَماعَةُ كُلُّهُم، وَأَنا أَخْشَى أَنْ يكون تَصْحِيفاً. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
ز ن ك ل
زَنْكَلُ بنُ عَليِّ بنِ مِحْجَنٍ أَبُو فَزَارَةَ الرَّقِّيُّ، مِن أَتْباعِ التَّابِعِينَ، رَوَى عَنهُ أَهْلُ الجَزِيرَةِ.
والزَّوَنْكَلُ، كسَفَرْجَلٍ: الْقَصِيرُ، كالزَّوَنّكِ، وبِهِمَا يُرْوَى قَوْلُهُ: وبَعْلُها زَوَنَّكٌ زَوَنْزَى هُنَا ذَكَرَهُ صاحِبُ اللِّسانِ، وأَوْرَدَهُ الصّاغَانِيُّ فِي ز ك ل. وزَنْكَلُونُ: قَرْيَةٌ مِنْ قُرَى مِصْرَ، مِن أَعْمَالِ الغَرْبِيَّةِ.

ز ول
{الزَّوَالُ: الذّهابُ، والاسْتِحالَةُ، والاضْمِحْلاَلُ، وَمِنْه: الدَّنيَا وَشِيكَةُ} الزَّوَالِ. (و) {زَالَ الشَّيْءُ عَن مَكانِهِ،} يَزُولُ، هَذَا هُوَ الأَكْثَرُ،! ويَزالُ،
(29/145)

وَهِي قَلِيلَةٌ، عَن أبي عَلِيِّ قالَ شيخُنا: كَلامُهُ فِيهِ إِجْمَالٌ، وأَبو عَلِيٍّ جعَلَهُ مُضارِعاً {لِزَالَ، كخَافَ على القِياسِ، وكَلامُهُ كالصَّرِيحِ فِي أَنَّهُ مُضارِعُ} زَالَ بالفَتْحِ، كقالَ، وليسَ كَذَلِك، غذْ لَا مُوجِبَ لِفَتْحِ الماضِي والمُضارِعِ، كَمَا لَا يَخْفَى، واللهُ أعْلَمُ، {زَوَالاً،} وزُؤَُولاً، كقُعُودٍ، هَذِه عَن اللِّحْيَانِيِّ، {وزَوِيلاً، كَأَمِيرٍ،} وزَوْلاً، بالفَتْحِ كَما يَقْتَضِيهِ اصْطِلاحُهُ، وَفِي بَعْضِ النُّسِخِ: بِالضَّمِّ، {وزَوَلاَناً، مُحَرَّكَةً، وهذهِ عَن ابْن الأَعْرابِيِّ.} وازْوَلَّ، {ازْوِلاَلاً، كاحْمَرَّ احْمِرَاراً، هَكَذَا فِي النُّسَخِ، وَفِي العُبابِ:} ازْوَأَلَّ، مِثْلُ اطْمَأنَّ، إِذا تَنَحَّى وبَعُدَ.
{وأَزَلْتُهُ،} إِزَالَةً {وَزَوَّلْتُهُ،} تَزْوِيلاً: إِذا نَحَّيْتُهُ، فَانْزَالَ. {وزِلْتُهُ، بالكَسْرِ،} أَزَالُهُ، {وأَزِيلُهُ،} وزُلْتُ عَنْ مَكانِي، بالضَّمِّ، {أَزُولُ،} زَوَالاً، {وزُؤُولاً، كقُعُودٍ} وأَزَلْتُهُ، {إِزَالَةً، كُلُّ ذلكَ عَنِ اللِّحْيانِيّ.} وزَالَ المُلْكُ، {زَوَالاً،} وزَالَ {زَوَالُهُ، إِذا دُعِيَ لَهُ بالإِقامَةِ.} وأَزَالَ اللهُ تَعالَى {زَوَالَهُ،} وزَالَ اللهُ {زَوَالَهُ: دُعَاءٌ عليهِ بالْهَلاكِ، والبَلاءِ، عَن ابنِ السِّكِّيتِ، أَي أَذْهَبَ اللهُ حَرَكَتَهُ وتَصَرُّفَهُ، كَما يُقالُ: أَسْكَتَ اللهُ نَأْمَتَهُ، وزَالَ} زَوَالُهُ، أَي ذَهَبَتْ حَرَكَتْهُ، وقَوْلُ الأَعْشِى:
(هَذَا النَّهارُ بَدَالَهَا مِنْ هَمَّهَا ... مَا بالُها باللِّيْلِ {زالَ} زَوالَهَا)
قِيلَ: مَعْناهُ زَالَ الْخَيالُ زَوالَها، قالَ ابْن الأَعْرابِيِّ: وإِنَّما كَرِهَ الخَيالَ، لأَنَّهُ يَهِيجُ شَوْقَهُ، وَقد يكونُ عَلى اللُّغَةِ الأَخِيرَةِ، أَي {أَزَالَ اللهُ} زَوَالَها، ويُقَوِّي ذَلِك رِوَايَةُ أَبي عَمْرٍو: {زَوالَها، ويُقَوِّي)
ذَلِك رِوَايَةُ أَبِي عَمْرٍ و: زَوَالُها، بالرَّفْعِ عَلى الإِقْواءِ، وقالَ: هَذَا مَثَلٌ قَدِيمٌ، تَسْتَعْمِلُهُ العَرَبُ هَكَذَا بالرَّفْعِ، فسَمِعَهُ الأَعْشَى، فَجَاءَ بِهِ عَلى اسْتِعْمالِهِ، كقَوْلِهِم: الصَّيْفَ ضَيَّعْتِ اللَّبَنَ، وأطْرِقْ كَرَا، وغَيْرُ أَبِي عَمْرٍ ورَوَى هَذَا المَثَلَ بالنَّصْبِ بِغَيْرِ إِقْواءٍ، عَلى مَعْنَى زَالَ عَنَّا طَيْفُها باللَّيْلِ،} كَزَوَالِها هِيَ بالنَّهَارِ.
(29/146)

{والزَّوائِلُ: الصَّيْدُ، جَمْعُ} زَائِلَةٍ، ومِن المجازِ: هُوَ رَامِي {الزَّوائِلِ، إِذا كانَطَبَّاً بإِصٍ باءِ النِّساءِ إِلَيْهِ، وَمِنْه قولُ ابنُ مَيَّادَةَ:
(وكُنْتُ امْرَأً أَرْمِي الزَّوائِلَ مَرَّةً ... فَأَصْبَحْتُ قد وَدَّعْتُ رَمْيَ الزَّوائِلِ)

(وعَطَّلتُ قَوْسَ الجَهْلِ عَنْ شَرَعاتِها ... وعادَتْ سِهامِي بَيْنَ رَثَّ ونَاصِلِ)
هَذَا رَجُلٌ كانَ يَخْتِلُ النِّساءَ فِي شَبِيبَتِهِ بِحُسْنِهِ، فلمَّا شَابَ وأَسَنَّ لم تَصْبُ إِلَيْهِ امْرَأَةٌ، والشَّرَعَاتُ: الأَوْتارُ. وَمن المَجازِ: الزَّوائِلُ النُّجُومُ،} لِزَوالِها مِن المَشْرِقِ والمَغْرِبِ فِي اسْتِدارَتِها وَمن مَجازِ المَجازِ، زَالَ النَّهارُ، {زَوالاً: ارْتَفَعَ، وقِيلَ ذَهَبَ، وقِيلَ: بَرَحَ، قالَ زُهَيْرٌ:
(كأَنَّ رَحْلِي وَقد زَالَ النَّهارُ بِنَا ... يَوْمَ الجَلِيلِ على مُسْتَأْنِسٍ وَحِدِ)
وَمن المَجَازِ:} زَالَتِ الشَّمْسُ، {زَوَالاً،} وزُوولاً، كقُعُودٍ، بِلاَ هَمْزٍ، كَذَلِك نَصَّ عليهِ ثَعْلَبٌ، {وزِئَالاً، ككِتَابٍ،} وزَوَلاَناً، مُحَرَّكَةً: زَلَّتْ، ومالَتْ عَنْ كَبِدِ السَّماءِ، وَمِنْه: زالَ النَّهارُ، {وزالَ الظِّلُّ. غَيْرَ أَنَّهُم لَم يَقُولُوا فِي مَصْدَرِهِما:} زَوولاً، كَمَا قَالُوا فِي الشَِّمْسِ. وَمن المَجازِ: {زَالَتِ الْخَيْلُ بِرُكْبَانِها،} زِئَالاً: أَي نَهَضَتْ، كقَوْلِهِ:
( ... ... ... ... . وقَدْ ... زَالَ الْهَمالِيجُ بالفُرْسانِ. .)
وَمن المَجازِ: {زَالَ} زَائِلُ الظِّلِّ، أَي قَامَ قَائِمُ الظَّهِيرَةِ وعَقَلَ. ويُقالُ: {زالَتْ ظُعُنُهمْ،} زَيْلُولَةً،
(29/147)

كقَيْلُولَةٍ: إِذا ائْتَوَوْا مَكانَهُم، ثُمَّ بَدا لَهُمْ، وقولُه: عَنْهُ، أَي عَن اللِّحْيانِيِّ، وَلم يَتَقَدَّمْ ذِكْرُهُ، تَبِعَ عِبارَةَ المُحْكَمِ، ونَصُّها، بَعْدَ مَا ذَكَرَ: وَهَذِه عَن اللِّحْيانِيِّ، وزَالَتْ ظُعُنُهمْ، إِلَى أَنْ قَالَ: ثُمَّ بَدَالَهُمْ، عَنهُ أَيْضاً، أَي عَن اللِّحْيانِيِّ كَذَلِك، وَهُوَ صَحِيحٌ، وأَمَّا فِي سِيَاقِ المُصَنِّفِ فالصَّوابُ حَذْفُ لَفْظِةِ عَنْهُ، فتَنَبَّهْ لذَلِك. {وزَاوَلُهُ،} مُزَاوَلَةً، {وزِوَالاً، بالكسرِ: عَالَجَهُ، وحاوَلَهُ، وطالَبَهُ، وكُلُّ مُحاوِلٍ مُطالِبٍ مُزَاوِلٌ. ومِنَ المَجازِ: هُوَ} يزَاوِلُ حاجَةٌ لَه، أَي يُحَاوِلُها، ويُقالُ: هُوَ مُمَارِسٌ لِلأَعْمالِ {ومُزَاوِلُها. ومَلِلْتُ} مُزَاوَلَةَ هَذَا الأَمْرِ. وتُقولُ: مَا زَالَ هَذَا الأَمْرُ مُدَاوَلاً فيهم أَي {مُزَاوَلاً بأيْدِيهِمْ. قالَ الأَزْهَرِيُّ: وَهَذَا كُلُّهُ مِن: زالَ، يَزُولُ، زَوْلاً،} وزَوَلاَناً. وأَنْشَدَ ثَعْلَبٌ لابْنِ خَارِجَةَ:)
(فَوَقَفْتُ مُعْتَاماً {أَزْاوِلُها ... بِمُهَنَّدٍ ذِي رَوْنَقٍ عَضْبِ)
وقالَ رَجُلٌ لآخَرَ، عَيَّرَهُ بالجُبْن: واللهِ مَا كُنْتُ جَباناً، ولكنِّي} زَاوَلْتُ مُلْكاً مُؤَجَّلاً. قالَ زُهَيْرٌ:
(فَبِتْنا وُقُوفاً عِنْدَ رَأْسِ جَوَادِنَا ... {يُزاوِلُنا عَنْ نَفْسِهِ ونزُاوِلُهْ)
} وتَزَوَّلَهُ، {وزَوَّلَهُ: أِجادَهُ، هَكَذَا فِي النُّسَخِ، والصَّابُ: أَجاءَهُ، هَكَذَا حَكاهُ الفَارِسِيُّ عَن أبي زَيْدٍ.
ومِنَ الْمَجازِ:} الزَّوْلُ: العَجَبُ، يُقالُ: هَذَا {زَوْلٌ مِنَ} الأَزْوالِ. أَي عَجَبٌ مِنَ العَجَائِبِ. (و) ! الزَّوْلُ: الصَّقْرُ. وَأَيْضًا. وأَيْضاً: فَرجُ الرَّجُل. وَأَيْضًا: الشُّجَاعُ، الَّذِي يَتَزايَلُ النَّاسُ مِنْ شَجَاعَتِهِ.
وَأَيْضًا: ع باليَمَنِ. وَأَيْضًا: الرَّجُلُ الْجَوادُ،
(29/148)

والجَمْعُ أَزْوالٌ، وأَنْشَدَ ابنُ السِّكِّيتِ لِكَثِيْرِ بن مَزَرِّدٍ: لقد أَروحُ بالكِرامِ {الأَزْوالْ مُعدِّياً لِذَاتِ لَوْثٍ شِمْلاَلْ ومِنَ الْمَجازِ: الزَّوْل الشَخْصُ. وأَيْضاً: البَلاَءُ. وأَيضاً: الْخَفِيفُ، وأَنْشَدَ الْقَزَّازُ:
(تَلِينُ وتَسْتَدْنِي لَهُ شَدَنِيَّةٌ ... مَع الْخَائِفِ العَجْلانِ زَوْلٌ وُثُوبُهَا)
وَهُوَ أَيْضاً: الظَّرِيفُ مِن الرِّجالِ، قَالَ ابنُ السِّكِّيتِ: يُعْجَبُ مِن ظَرْفِهِ. وقِيلَ: هُوَ الفَطِنُ، وَقد زَالَ، يَزُولُ: إِذا تَظَرَّفَ، عَن ابنِ الأَعْرابِيِّ، وَهِي} زَوْلَةٌ، بِهَاءٍ، يُقالُ: امْرَأَةٌ زَوْلَةٌ، إِذا كَانَت بَرْزَةً لِلْرِجالِ، وقِيلَ: هِيَ الفَطِنَةُ الدَّاهِيَةُ، وقِيلَ: هِيَ الظَّرِيفَةُ. ووَصِيفَةٌ زَوْلَةٌ: نَافِذَةٌ فِي الرَّسائِلِ. ج: {أَزْوَالٌ، يُقالُ: فِتْيَةٌ} أَزْوَالٌ، وفَتَياتٌ {زَوْلاَتٌ.} وتَزَوَّلَ الْفَتَى، إِذا تَنَاهَى ظَرْفُهُ.
ويُقالُ: {زَالَهُ،} وانْزَالَ عَنهُ، إِذا فَارَقَهُ، الأَخِيرُ مُطاوعٌ {لأَزَالَهُ، وزَوَّلَهُ.} والزّائِلَةُ: كُلُّ ذِي رُوحٍ مِنَ الْحَيَوانِ، {يَزُولُ عَنْ مَوْضِعِهِ، أَو كُلُّ مُتَحَرِّكٍ، لَا يَقْرُّ فِي مَكانِهِ، يَقَعُ عَلى الإِنْسانِ وغَيْرِهِ، ومنهُ حَدِيثُ جُنْدُبٍ لجُهَنِيِّ، رَضِيَ اللهُ عَنهُ: فَرَآنِي رَجُلٌ مِنْهُم مُنبطِحاً على التَّلِّ، فَرَمانِي بِسَهْمٍ فِي جَبْهَتِي، فنَزَعْتُهُ وَلم أَتَحَرَّكْ، فَقَالَ لامْرَأَتِهِ: واللهِ لقد خالَطَهُ سَهْمِي، وَلَو كَانَ} زَائِلَةً لَتَحَرَّكَ.
{والازْدِيَالُ:} الإِزَالَةُ، قالَ كُثَيِّرٌ:
(أَحاطَتْ يَدَاهُ بالخِلافَةِ بَعْدَما ... أَرادَ رِجالٌ آخرونَ {ازْدِيَالَها)
} وتَزَاوَلُوا: تَعَالَجُوا وتَحَاوَلُوا. ويُقالُ: أخَذَهُ! الزَّوِيلُ والْعَوِيلُ، لَمْرٍ مَّا: أَي الْحَرَكَةُ،
(29/149)

والْقَلَقُ، والإِزْعَاجُ، والْبُكاءُ، ومنهُ حديثُ قَتادَةَ: إِنَّهُ كَانَ إِذا سَمِعَ الحديثَ لم يَحْفَظْهُ أَخَذَهُ الْعَوِيلُ {والزَّوِيلُ حَتَّى يَحْفَظَهُ. ويُقالُ للرَّجُلِ، إِذا فَزِعَ مِنْ شَيْءٍ حذِرَ: لَمَّا رَآنِي زَالَ} زَوِيلُهُ، وزَالَ {زَوَالُهُ: أَي زَالَ جانِبُهُ ذُعْراً وفَرْقاً، ويُقالُ أيْضاً: زِيلَ} زَوِيلُهُ، وأَنْشَدَ أَبُو حَنِيفَةَ، لأَيُّوبِ بنِ) عَبايَةَ:
(ويَأْمَنُ رُعْيَانُهَا أَنْ يَزُو ... لَ مِنها إِذا أَغْفَلُوها {الزَّوِيلُ)
وَقَالَ ذُو الرُّمَّةِ، يَصِفُ بَيْضَةَ النَّعامَةِ:
(وبَيْضَاءَ لَا تَنْحاشُ مِنَّا وأُمُّهَا ... إِذا مَا رَأَتْنا زَالَ مِنَّا} زَوِيلُها)
أَي لَا تَنْفِرُ، وأُمُّها النَّعامَةُ الَّتِي بَاضَتْها، إِذا رَأَتْنَا ذُعِرَتْ مِنَّا، وجَفِلَتْ نَافِرَةً، ويُرْوَى: {زِيلَ مِنَّا} زَوِيلُها، وسيَأْتِي قَريباً. (و) {زوَيْلُ، كزُبَيْرٍ: د.} والزُّوَيلُ، باللاّمِ: ع، قُرْبَ الْحاجِرِ. {وزَوِيلَةُ، كَسَفِينَةٍ: بَلَدَانِ، أَحَدُهُما د، بالْبَرْبَرِ، ويُعْرَفُ} بِزَوِيلَةِ الْمَهْدِيَّةِ، وثانِيهِما د، قُرْبِ إِفْرِيقِيَّةَ، مُقابِلُ الأَجْدَابِيَةِ، ويُعْرَفُ بِزَوِيلَةِ السُّودَانِ. (و) {زُوَيْلَةُ كجُهَيْنَةَ: ع، أَو اسْمُ رَجُل. وبابُ زَوِيلَةَ: أَحَدُ الأَبْوابِ الْمَشْهُورَةِ بالْقَاهِرَةِ، عَمَرَها اللهُ تَعالى، هَذَا هُوَ الْمَشْهُورُ على الأَلْسِنَةِ بالضَّبْطِ، ولكنْ ضَبَطَهُ المَقْرِيزِيُّ فِي الْخِطَطِ، وياقُوتُ فِي الْمُعْجَمِ، كَسَفِينَةٍ، وَقَالَ: إِنَّهُ نُسِبَ إِلى قَبِيلَةٍ مِن البَرْبَرِ، يُقالُ لَهُم} زَوِيلَةُ، نَزَلُوا بِهَذَا الْمَكانِ، واخْتَطُّوا بِهِ، فتَأَمًَّل ذَلِك. وَقَالَ إبراهيمُ بن يُونُسَ البَعْلَبَكِّيُّ، فِي رِحْلَتِهِ المِصْرِيَّةِ، سَأْلتُ بعضَ شُيُوخِنا، لأَيِّ شَيْءٍ يَكْتُبُونَ بَابَيْ زُوَيْلَةَ دُونَ سَائِرِ الأَبْوابِ فأَجابَ أنَّ بابَ
(29/150)

{زُوَيْلَةَ لَهُ مِصْرَاعانِ خَاصَّةً، دُونَ غَيْرِهِ مِن الأَبْوابِ، فتَثْنِيَتُهُ لِذلكَ. قلتُ: والصَّوابُ أَنَّهُم إِنَّما يُثَنُّونَ لإرادَةِ ذِكْرِ بابِ الْخَرْقِ، فيَقُولُونَ بَابَيْ زُوَيلَةَ والْخَرْقِ، لِقُرْبِهِما. وأَمَّا} الزَّوَّالُ لِلَّذِي يَتَحَرَّكُ فِي مِشْيَتِهِ كَثِيراً، وَمَا يَقْطَعُهُ مِنَ الْمَساَفَةِ قَلِيلٌ، فبِالْكافِ لَا باللاَّمِ، وغَلِطَ الجَوْهَرِيُّ فِي اللُّغَةِ والرَّجَزِ، وإِنَّما الأُرْجُوزَةُ كَافِيَّةٌ، ونَصُّ الجَوْهَرِيِّ: {والزَّوَّالُ الَّذِي يَتَحَرَّكُ فِي مَشْيِهِ كَثِيراً وَمَا يَقْطَعُهُ مِنَ الْمَسافَةِ قَلِيلٌ، وأَنْشَدَ أَبُو عَمْرٍ و: الْبُحْتُرِ المُجَدَّرِ} الزَّوَّالِ وَقد سَبَقَهُ ابنُ بَرِّيٍّ بالاعْتِراضِ، حيثُ قَالَ: الرَّجَزُ لأَبِي الأَسْوَدِ العِجْلِيِّ، وَهُوَ مُغَيَّرٌ كُلُّهُ، وَالَّذِي أنْشَدَهُ أَبُو عَمْرٍ و: الْبُهْتُرِ المُجَذَّرِ الزَّوَّاكِ وأَوَّلُها، أَي الأُرْجُوزَةِ: تَعَرَّضَتْ مُرَيْئَةُ الْحَيَّاكِ لِناشئٍ دَمَكْمَكٍ نَيَّاكِ الْبُحْتُرِ الْمُجَذَّرِ الزَّوَّاكِ)
ورِوايَةُ ابنُ بَرِّيٍّ: البُهْتُرِ. فَأَرَّهَا بِقاسِحٍ بَكَّاكِ فَأَوْرَكَتْ لِطَعْنِهِ الدَّرَّاكِ عِنْدَ الْخِلاطِ أَيَّمَا إِيرَاكِ هَكَذَا فِي النُّسَخِ، والصَّوابُ: فَأَوْزَكَتْ وأيَّما إِيزاكِ، بالزَّايِ فيهِما، كَمَا هُوَ نَصُّ رِوَايَةِ أبي عَمْرٍ و: فَدَاكَها بِصَيْلَمٍ دَوَّاكِ يَدْلُكُها فِي ذلكَ الْعِرَاكِ بالْقَنْفَرِيشِ أَيَّما تَدْلاَكِ قلتُ: والْعَجَبُ مِنَ المُصَنِّفِ، أنَّ الزَّوَّاكَ بِهَذَا المَعْنى لَمْ يَذْكُرُهُ فِي زوك، مَعَ أنَّ تّرْكِيب زوك ساقِطٌ عِنْدَ الجَوْهَرِيِّ، بأَنَّهُ يُقالُ باللاَّمِ أَيْضا، كَمَا يُقالُ بالكافِ، فَإِنَّ التَّرْكِيبَ لَا يَأْبَى المَعْنَى.
والدِّمْكمك كسَفَرْجَلٍ: الشَّدِيدُ الصُّلْبُ الْقَوِيُّ، والْبُهْتُرُ، والمُجَذِّرُ، والجَيْذَرُ، وكُلُّ ذلكَ بمَعْنَى الْقَصِيرُ،
(29/151)

وأَرَّهَا: أَي ناكَها، وذَكَرٌ بَكْبَكٌ، وبَكَّاكٌ: مُدَفَّعٌ، وَهَذَا مِثْلُ قَوْلِ الرَّاجِزِ: واكْتَشَفَتْ لِنَاشِيءٍ دَمَكْمَكِ عَنْ وَارِمٍ أَكْظَارُهُ عَضَنَّكِ تَقُولُ دَلِّصْ سَاعَةً لَا بَلْ نِكِ فَدَاسَها بِأَذْلَغِيٍّ بَكْبَكِ والطَّعْنُ الدَّرَّاكُ: الْمُتَتَابِعُ، وأَوْزَكَتْ أَيَّما إِيزَاكٍ: أَي لاَنَتْ عِنْدَ النِّكاحِ، والدَّوَّاكُ: الكَثِيرُ السَّحْقِ فِي الْجِماعِ، وأَنْشَدَ أَبُو عَمْرٍ وأَيْضاً: فَداكَها دَوْكاً عَلى الصِّرَاطِ لَيْسَ كَدَوْكِ زَوْجِهَا الوَطْوَاطِ والقَنْفَرِيشُ: الذَّكَرُ الضَّخْمُ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الزَّوْلُ: الْحَرَكَةُ، يُقالُ: رَأَيْتُ شَبَحاً ثمَّ زَالَ، أَي: تَحرَّكَ. {وزالُوا عَن مَكانِهم: حاصُوا عَنهُ. وقالَ أَبُو الهَيْثَمِ: يُقالُ: اسْتَحِلْ هَذَا الشَّخْصَ،} واسْتَزِلْهُ: أَي: انْظُرْ هَل يَحُولُ، أَي: يَتَحَرَّكُ، أَو {يَزُولُ، أَي يُفارِقُ مَوْضِعَهُ.} والزَّوَّالُ، كشَدَّادٍ: الْكَثِيرُ {الزَّوْلِ، أَي: الْحَرَكَةِ. وزَالَ بهِ السَّرَابُ: رَفَعَهُ وأَظْهَرَهُ. وزَالَ: انْتَقَلَ مِنْ بَلَدٍ إِلى بَلَدٍ،)
وَمِنْه قَوْلُ كَعْبِ بنِ زُهَيْرٍ: بِبَطْنِ مَكَّةَ لَمَّا أَسْلَمُوا} زُولُوا أَي انْتَقِلُو عَن مَكَّةَ مُهاجِرِينَ إِلى المَدِينَةِ. {وزَالَ عَن الرَّأْيِ،} يَزُولُ، {زُؤُولاً، عَن اللِّحْيانِيِّ. وَهُوَ يَزُولُ فِي النَّاسِ: أَي يُكْثِرُ الحَرَكَةَ، وَلَا يَسْتَقِرُّ.} وزَوْلٌ {أَزْوَلُ، عَلى المُبالَغَةِ، قالَ الكُمَيْتُ:
(فقد صِرْتُ عَمّاً لَها بالمَشْي ... بِ} زَوْلاً لَدَيْها هُوَ {الأَزْوَلُ)
وَقَالَ ابنُ بَرِّيٍّ: قالَ أَبُو السَّمْحِ:} الأَزْوَلُ أَنْ يَأْتِيَهُ أَمْرٌ يَمْنَعُهُ الْفِرَارَ.
(29/152)

{وزَال: اسْمُ أُمِّ رُسْتُمَ الْفارِسيِّ.} والمُزَاوِلُ: المَذْعُورُ، مِنَ {الزَّوْلِ، أَي الشَّبَحِ باللَّيْلِ.} والمِزْوَلَةُ: آلَةٌ لِلْمُنَجِّمِينَ، يُعْرَفُ بهَا {زَوالُ الشَّمْسِ، والجَمْعُ} مَزَاوِلُ، عَامِّيّةٌ. {والزُّوَيْلَى، بالضَّمِّ: كالمِغْرَفَةِ لِلْمَلاَّحِينَ.} وزَالَتْ لَهُ {زَائِلَةٌ: شَخَصَ لَهُ شَخْصٌ. ولَيْلٌ} زَائِلُ النُّجُومِ: طَوِيلٌ. وسَيْرٌ {زَوْلٌ: عَجَبٌ فِي سُرْعَتِهِ، وخِفَّتِهِ.
وشَتْوَةٌ} زَوْلَةٌ: عَجِيبَةٌ فِي شِدَّتِها، وبَرْدِها.
ز هـ ل
الزُّهْلُولُ، كسُرْسُورٍ: الأَمْلَسُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ، والجَمْعُ زَهَالِيلُ، ومنهُ قَوْلُ كَعْبِ بنِ زُهَيْرٍ، رَضِيَ الله تَعالَى عَنهُ:
(يَمْشٍ ي القُرادُ ثُمَّ يُزْلِقُهُ ... عَنْها لَبَانٌ وأَقْرَابٌ زَهَالِيلُ)
الأَقْرَابُ: الخَواصِرُ. وقالَ ابنُ الأَعْرَابِيِّ: الزُّهْلُولُ: الأَمْلَسُ الظَّهْرِ. وزُهْلُولُ: جَبَلٌ أَسْوَدُ للضِّبَابِ، لَهُ مَعْدِنٌ، يُقالُ لَهُ: مَعْدِنُ الشَّجَرَتَينِ، ومَاؤُهُ البَرْدَانُ مِلْحٌ، كَثِيرُ النَّخْلِ، قالَهُ نَصْرٌ.
والزَّهْلُ: التَّباعُدُ مِنَ الشَّرِّ. والزَّهَلُ، بالتَّحْرِيكِ: امْلِيلاَسٌ، وبَيَاضٌ، وَقد زَهِلَ، كفَرِحَ، زَهَلاً.
والزَّاهِلُ: الْمُطْمَئِنُّ الْقَلْبِ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الزُّهْلُولُ: الحَيَّةُ لَهَا عُرْفٌ، نَقَلَهُ ابْنُ بَرِّيٍّ، عَن الوَزِيِر المَغِرِبِيِّ. وزَاهِلُ بنُ عَمْرٍ والسَّكْسَكِيُّ، مِنْ أَهْلِ الشَّام، رَوَى عنهُ سَعِيدُ بنُ أبي هِلالٍ، ثِقَةٌ، ذَكَرَهُ ابنُ حِبَّانَ.
ز هـ م ل
زَهْمَلَ الْمَتاعَ، زَهْمَلَةً: إِذا نَضَّدَ بَعْضَهُ على بَعْضٍ، أَهْمَلَهُ الجَماعَةُ كُلُّهُم، وكأَنَّهُ مَقْلُوبُ زَهْلَمَ، كَمَا سَيَأْتِي.
(29/153)

ز ي ل
{زَالَهُ عَن مَكانِهِ،} يَزِيلُهُ، {زَيْلاً، لُغَةٌ فِي} أَزَالَهُ، كَمَا قَالَهُ الجَوْهَرِيُّ، قالَ ابنُ بَرِّيٍّ: صَوابُهُ {زِلْتُهُ} زَيْلاً: أَي {أَزَلْتُهُ،} وزِلْتُه {زَيْلاً: أَي مِزْتُه. وَفِي المُحْكَم: زَالَ الشَّيَْ، زَيْلاً، و} أَزَالَهُ، {إِزَالَةً،} وإِزَالاً، وَهَذِه عَن اللِّحْيانِيِّ: أَي فَرَّقَهُ، {وتَزَيَّلُوا} تَزَيُّلاً، {وتَزْييلاً، وَهَذِه حِجَازِيَّةٌ، رَوَاها اللِّحْيانِي، قالَ: ورَبِيعَةُ تَقُولُك} تَزَايَلُوا، {تَزَايُلاً: أَي تَفَرَّقُوا، وأَنْشَدَ لِلْمُتَلَمّسِ:
(أَحارِثُ إِنَّا لَو تُسَاطُ دِمَاؤُنَا ... } تَزَيَّلْنَ حَتَّى مَا يَمَسَّ دَمٌ دَمَا)
ويُرْوَى: {تَزَايَلْنَ، وقولُهُ تَعالى: لَوْ} تزَيَّلُوا لَعَذَّبْنا الَّذِين كَفَرُوا، يقُولُ: لَو تَمَيَّزُا. {وزِلْتُه،} أَزِيلُهُ، {زَيْلاً، فَلم يَنْزَلْ: أَي مِزْتُهُ فَلم يَنْمَزْ، يُقالُ:} زِلْ ضَأْنَكَ مِنْ مِعْزَاكَ، أَي مِزْهُ، وأَبِنْ ذَا مِن ذَا.
{وزَيَّلَهُ،} تَزْيِيلاً، {فتَزَيَّلَ: فَرَّقَهُ فتَفَرَّقَ، وَمِنْه قولُه تَعالى:} فَزَيَّلْنَا بَيْنَهُم، وَهُوَ عَلى التَّكْثِيرِ فيمَن قَالَ: {زِلْتُ مُتَعَدٍّ، نَحْو مِزْتُهُ ومَيَّزْتُهُ، قالَهُ الرَّاغِبُ، وقالَ الأَزْهَرِيُّ: أمَّا} زَالَ {يَزِيلُ، فإِنَّ الفَرَّاءَ قالَ فِي قَوْلِهِ تَعالى:} فَزَيَّلْنَا بَيْنَهُمْ. لَيْسَتْ مِنْ زُلْتُ وإِنَّما هِيَ مِنْ زِلْتُ الشَّيْءَ، فَأنَا أَزِيلُهُ، إِذا فَرَّقْتَ ذَا مِن ذَا، وَقَالَ: {فَزَيَّلْنَا، لِكَثْرَةِ الفِعْلِ، وَلَو قَلَّ لقُلْت: زِلْ ذَا مِن ذَا، كَما تَقُولُ: مِزْ ذَا مِنْ ذَا، قَالَ: وقَرَأَ بَعْضُهُم:} فَزَايَلْنَا بَيْنَهُم، وَهُوَ مِثْلُ قَوْلِكَ: لَا تُصَعِّرْ وَلَا تُصاعِرْ. وَقَالَ القُتَيْبِيُّ، فِي تفْسِيرِ قولِهِ تَعالى: {فَزَيَّلْنَا أَي فَرَّقْنا، وَهُوَ مِن زَالَ، يَزُولُ، وأَزَلْتُهُ أَنا. قالَ الأَزْهَرِيُّ: وَهَذَا غَلَطٌ مِن القُتَيْبِيِّ، وَلم يُمَيِّزْ بَيْنَ زَالَ يَزُولُ،} وزَالَ! يَزِيلُ، كَما فَعَلَ الفَرَّاءُ، وكانَ القُتَيْبِيُّ ذَا بَيَانٍ عَذْبٍ، وَقد نَحِسَ حَظُّهُ مِنَ النَّحْوِ، ومَعْرِفَةِ مَقايِيسِهِ.
(29/154)

{وزَايَلَهُ،} مُزَايَلَةً، {وزِيَالاً: فَارَقَهُ،} وانْزَالَ عَنهُ، والحَبِيبُ {المُزَايلُ: المُبايِنُ، ويُقالُ: خَالِطُوا النَّاسَ} وزَايِلُوهُم، أَي فارِقُوهُم فِي الأَفْعالِ. (و) {الزِّيالُ: افِراقُ،} والتَّزَايُلُ: التَّبَايُنُ، قالَ أَبُو ذُؤَيْبٍ:
(إِلَى ظُعُنٍ كالدَّوْمِ فِيهَا {تَزَايُلٌ ... وهِزَّةُ أَحْمَالٍ لَهُنَّ وَشِيجُ)
ومِنَ المَجازِ:} التَّزَايُلُ الاحْتِشامُ، وَهُوَ {مُتَزَايِلٌ عَنهُ، أَي: مُحْتَشِمٌ، لأَنَّهُ إِذا احْتَشَمَهُ بايَنَهُ بِشَخْصِهِ، وانْقَبَضَ عَنهُ، ويُقالُ: أَنا} أَتَزايَلُ عَنْكَ، فَلَا أَتَجَاسَرُ عَلَيْكَ، كَما فِي الأَساس. {والزَّيْلُ، مُحَرَّكَةً: تَباعُدُ مَا بَيْنَ الفَخِذَيْنِ، كالْفَحْجِ، وَهُوَ} أَزْيَلُ الفَخِذَيْنِ مُنْفَرِجُهُما، وَفِي حديثِ المَهْدِي: أَجْلَى)
الْجَبِينِ، أَقْنَى الأَنْفِ، {أَزْيَلُ الْفَخِذَينِ أَفْلَجُ الثَّنَايَا، بِفَخِذِهِ الأَيْمَنِ شَامَةٌ.} والْمِزْيَلُ، {والمِزْيَالُ، كمِنْبَرٍ، ومِحْرَابٍ: الرَّجُلُ الكَيِّسُ اللَّطِيفُ، وَفِي حديثِ مُعَاوِيَةَ: أنَّ رَجُلَيْنِ تَدَاعَيَا عندَه، وكانَ أَحَدُهُما مِخْلَطاً} مِزْيَلاً. قالَ ابنُ الأَثِيرِ: {المِزْيَلُ هُوَ الجَدِلُ فِي الخُصُومَاتِ، الَّذِي يَزُولُ مِنْ حُجَّةٍ إِلَى حُجَّةٍ. قلتُ: فَإِذَنْ يُذْكَرُ فِي زَول، وَهَكَذَا نَقَلَهُ صاحِبُ اللِّسانِ، ولكنَّ الزَّمَخْشَرِيِّ ذَكَرَهُ فِي ز ي ل، كالمُصَنِّفِ.
وَمَا زِلْتُ أَفْعَلُهُ، كَما تَقُولُ: مَا بَرِحْتُ، ومُضَارِعُهُ: أَزالُ} وأَزِيلُ، قالَ الأَزْهَرِيُّ: وقَلَّما يُتَكَلَّمُ بِهِ إِلاَّ بِحَرْفِ النَّفْيِ، قالَ ابنُ كَيْسَانَ: ليسَ يُرادُ بِما زَالَ وَلَا يَزالُ الْفِعْلُ مِن زَالَ يَزُولُ، إِذا انْصَرَفَ مِنْ حالٍ إِلَى حالٍ، وزَالَ عَن مَكانِهِ، ولكنَّهُ يُرادُ بِهِما مُلازَمَةُ الشَّيْءِ، والحالُ الدَّائِمَةُ.
انْتهى، فَهِيَ والتَّامَّةُ مُخْتَلِفَانِ فِي الْمَادَّةِ، تِلْكَ مُركَّبَةٌ من ز ول، وَهَذِه من ز ي ل، أَو النَّاقِصَةُ مُغَيّرَةٌ مِن التَّامَّةِ، بَنَوْهَا على فَعِلَ، بِكَسْرِ الْعَيْنِ، بَعْدَ أَنْ كانَتْ مَفْتُوحَةً، أَو هيَ
(29/155)

مِنْ {زَالَهُ} يَزِيلُهُ، إِذا مازَهُ، وَقَالَ الرَّاغِبُ: قَوْلُهم: مَا زَالَ، وَلَا يَزَالُ، أُجْرِيَا مُجْرَى كَانَ، وَفِي رَفْعِ الاِسْمِ ونَصْبِ الخَبَرِ، وأَصْلُهُ مِن الياءِ، لِقَوْلِهِم: {زِيلَتْ: أَي مَا بَرِحَتْ، وَلَا يَصِحُّ أَن يُقال: مَا زالَ زَيْدٌ إِلاَّ مُنْطَلِقاً، كَما يُقالُ: مَا كَانَ زَيْدٌ إِلاَّ مُنْطَلِقاً، وذلكَ أَنَّ زَالَ يَقْتَضِي مَعْنَى النَّفْيِ، إِذْ هُنَ ضِدُّ الثَّباتِ، وَمَا وَلَا يَقْتَضِيَانِ النَّفْيَِ، والنّفْيانِ إِذا اجْتَمَعَا اقْتَضَيَا الإِثْبَاتَ، فصارَ قَوْلُهم: مَا زَالَ يَجْرِي مَجْرَى كانَ، فِي كَوْنِهِ إِثْباتاً، وكَما لَا يُقالُ: كَانَ زَيْدٌ إِلاَّ مُنْطَلِقاً، لَا يُقالُ: مَا زَالَ زَيْدٌ إِلاَّ مُنْطَلِقاً. وَمَا} زِلْتُ بِزَيْدٍ، وَمَا زِلْتُ وَزَيْداً حَتَّى فَعَل ذَلِك، زِيَالاً، أَي بِزَيْدٍ، حَكاهُ سِيبَوَيه. وحَكَى بعضُهم: زِلْتُ أَفْعَلُ، بِمَعْنَى: مَا زِلْتُ أَفْعَلُ، وَهُوَ قَلِيلٌ. ويُقالُ: مَا {زِيْلَ فُلانٌ يَفْعَلُ كَذَا، لُغَةٌ فِي: مَا زَالَ، حَكاهُ أَبُو الخَطَّابِ الأَخْفَشِ، وَهَذَا كَما يُقالُ: فِي كادَ: كَيْدَ، ومنهُ قَوْلُ الهُذَلِيُّ:
(وكِيدَ ضِبَعُ القُفِّ يَأْكُلْنَ جُثَّتِي ... وكِيدَ خِرَاشٌ يَوْمَ ذلكَ يَيْتَمُ)
وقولُه: عَنْهُ، أَي عَن الأَخْفَشِ، وَلم يَتَقَدَّمْ لَهُ ذِكْرٌ، فهوَ مُسْتَدْرَكٌ زَائِدٌ، فَتَنَبَّهْ لذَلِك. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:} المُتَزَايِلَةُ مِنَ النَّساءِ: الَّتِي تَسْتُرُ وَجْهَهَا عَنْكَ.! وزِيلَ زَوِيلُهُ، أَي ذهَبَتْ حَرَكَتُهُ، وقالَ الزَّمَخْشَرِيُّ: أَي اسْتُفِزَّ مِن الْفَرَقِ، وَهُوَ مِن إِسْنادِ الفِعْلِ إِلَى مَصْدَرِهِ، ومِنهُ قَوْلُ ذِي الرُّمَّةِ السَّابِقُ: زِيلَ مِنَّا زَوِيلُها. أَي زِيلَ قَلْبُها مِنَ الْفَزَعِ، قالَ ابنُ بَرِّيٍّ: ويَحْتَمِلُ أَنْ يَكُونَ زِيلَ فِي البَيْتِ مَبْنِيّاً للمَفْعُولِ، مِن زَالَهُ اللهُ، والزَّوِيلُ بِمَعْنَى الزَّوَالِ، وأَنْ يَكُونَ زِيلَ لُغَةٌ فِي زَالَ، ويَدُلُّ عَلى صِحَّةِ ذلكَ أنَّهُ يُرْوَى: زِيلَ مِنَّا زَوَالُها، وزَالَ مِنَّا زَوِيلُها، قالَ: فَهَذَا يَدُلُّ عَلى أَنَّ زِيلَ) بِمَعْنى زَالَ، المَبْنِيِّ لِلْفَاعِلِ دُونَ المَبْنِيِّ لِلْمَفْعُولِ.
(29/156)

(فصل السِّين الْمُهْملَة مَعَ اللَّام)

س أل
{سَأَلَهُ كَذَا، وَعَن كَذا، وبِكَذا: بِمَعْنىً واحِدٍ، يُقالُ: سَأَلَهُ الشَّيْءُ، وعَنِ الشَّيْءِ، وقالَ الأَخْفَشُ: يُقالُ خَرَجْنَا} نَسْأَلُ عَن فُلانٍ، وبِفُلاَنٍ. وَفِي اسْتِعْمالِهِ مُتَعَدِّياً بِنَفْسِهِ، وبهذِهِ الحُرُوفِ، بمَعْنىً واحِدٍ كَمَا هُوَ ظَاهِرُ كَلامِهِ، وَهُوَ الَّذِي ذَهَبَ إِليهِ الأَخْفَشُ اخْتِلاَفٌ، فِي شَرْحِ خُطْبَةِ الشِّفاءِ لِلْخَفاجِيِّ، أَنَّهُ يَتَعَدَّى بِنَفْسِهِ، وبعَن، ومِنْ، وَفِي، إِذا كَانَ بمَعْنَى الرَّجاءِ لَا الاسْتِعْطافِ، وَفِي تَعْلِيقِ الفَرَائِدِ على تَسْهِيلِ الفَوائِدِ للبدْرِ الدَّمامِينِيِّ، أَثْنَاءَ أَفْعَالِ القُلُوبِ، أَنَّ {سَأَلَ يَتَعَدَّى لِلْمالِ بِنَفْسِهِ، ولغيرِهِ بالْجارِّ، وَفِي شِفَاءِ الْغَلِيلِ للشِّهابِ، أَنَّهُ يَتَعَدَّى إِلَى} المَسْئُولِ عَنهُ بِنَفْسِهِ، وَقد تَدْخُلُ عَن عَلى السائِلِ، وَقد تَدْخُلُ عَلى المَسْئُولِ عَنهُ، قالَ شيخُنا: ودُخُولُها عَلى {السَّائِلِ لُغَةُ بَنِي عَامِرٍ، وقالَ ابنُ بَرِّيٍّ:} سَأَلْتُهُ الشَّيْءَ، بِمَعْنَى اسْتَعْطَيْتُهُ إِيَّاهُ، {وسَأَلْتُهُ عَن الشَّيْءِ: اسْتَخْبَرْتُهُ. قُلْتُ: وللرَّاغِبِ فِي مُفْرَداتِهِ تَحْفِيقٌ حَسَنٌ، قالَ:} السُّؤالُ اسْتِدْعاءُ مَعْرِفَةٍ، أَو مَا يُؤَدِّي إِلَى المَعْرِفَةِ، واسْتِدْعاءُ الْمَعْرِفةِ جَوابهُ عَلى اللِّسانِ، والْيَدُ خَلِيفَةٌ لهُ بالكِتابَةِ أَو الإِشَارَةِ، واسْتِدْعاءُ المالِ جَوابُهُ على الْيَدِ، واللِّسانُ خَلِيفَةٌ لَها، إِمَّا بِرَدٍّ، أَو بِوَعْدٍ، أَو بِرٍّ، {والسُّؤالُ لِلْمَعْرِفةِ قد يكونُ لِلاسْتِعلاَمِ، وَقد يكونُ لِلتَبْكِيتِ وَتارَة يكون لتعريف} الْمَسْئُولْ وتنبيهه، وَهَذَا ظَاهر، وعَلى التبكيت قَوْلُهُ: وإِذَا الْمَوءُودَةُ {سُئِلَتْ، والسُّؤَالُ إِذا كانَ لِلتَّعْرِيفِ يُعَدَّى إِلَى المَفْعُولِ الثَّانِي، تَارَةً بِنَفْسِهِ، وتَارَةً بِالْجَارِّ، تَقولُ سَأَلْتُهُ كَذا، وَعَن كَذَا وبِكَذا، وبِعضن أَكْثَرَ، وإِذا كانَ لاسْتِدْعاءِ مالٍ، فإِنَّهُ يُعَدَّى بنَفْسِهِ، أَو بِمِنْ، انْتَهَى.
وَفِي المُحْكَمِ:} سَأَلَ، {يَسْأَلُ،} سُؤَالاً، كغُرَابٍ، {وسَآلَةً، بالمَدِّ،} ومَسْأَلَةً، كمَرْحَلَةٍ، وَقد تُحْذَفُ منهُ الهَمْزَةُ، فيُقالُ: مَسَلَةٌ، {وتَسْآلاً، بالفَتْحِ والْمَدِّ،} وسَأَلَةً، مُحَرَّكَةً،
(29/157)

والأَمْرُ مِن سَالَ، كخَافَ: سَلْ، بِحَرَكَةِ الحَرْفِ الثَّانِي مِنَ المُسْتَقْبَلِ، ومِن {سَأَلَ، كجَأَرَ:} اسْألْ، قالَ ابنُ سِيدَه: والعَرَبُ قاطبَةً تَحْذِفُ الهَمْزَ منهُ فِي الأَمْرِ، فإِذا وَصَلُوا بالْفاءِ، أَو الواوِ، هَمَزُوا، كقولِكَ: {فاسْأَلْ،} واسْأَلْ، يُقالُ، على التَّخْفِيفِ البَدَلِيِّ: {سالَ} يَسالُ، كخَافَ يَخافُ، وَهِي لُغَةُ هُذِيْلٍ، والعَيْنُ من هَذِه اللُّغَةِ واوٌ، لِمَا حَكاهُ أَبُو زَيْدٍ مِن قَوْلِهِم: هُما يَتَساوَلانِ، كقولِكَ: يَتَقَاوَمَانِ، ويَتَقَاوَلانِ، وَبِه قَرَأَ أَبُو جَعْفَرٍ، ونافِعٌ، وابنُ كَثِيرٍ، وابنُ عُمَرَ: {سَألَ} سَائِلٌ بِعَذابٍ وَاقِعٍ، وقيلَ: مَعْناهُ بغيرِ هَمْزٍ: سَالَ وَادٍ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ، وقَرَأَ ابنُ كَثِيرٍ، وَأَبُو عَمْرٍ و، والكُوفِيُّونَ: سَأَلَ سَائِلٌ، مَهْمُوزاً، عَلى مَعْنَى: دَعا) دَاعٍ، وقالَ الجَوْهَرِيُّ: سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذابٍ، أَي عَن عَذابٍ. قَالَ الأَخْفَشُ: وَقد يُخَفَّفُ، فَيُقالُ: سَالَ يَسالُ، قالَ الشَّاعِرُ:
(ومُرْهَقٍ سالَ إِمْتاعاً بِأُصْدَتِهِ ... لم يَسْتَعِنْ وحَوَامِي الْمَوْت تَغْشاهُ)
{والسُّؤْلُ، بالضَّمِّ مَهْموزاً،} والسُّؤْلَةُ، بالهاءِ، وَهَذِه عَن ابنِ جِنِّيٍّ، ويُتْرَكُ هَمْزُهُما، وبِهِما قُرِئَ قَوْلُهُ تَعَالَى: قَدْ أُوتِيتَ {سُؤْلَكَ يَا مُوسَى، أَي مَا} سأَلْتَهُ، أَي أُعْطِيتَ أُمْنِيَتَكَ الَّتِي {سأَلْتَها. وقالَ الزَّمَخْشرِيُّ: السُّؤْلُ فِعْلٌ بِمَعْنَى مَفْعُول، كعُرْفٍ ونُكْرٍ، وَقَالَ ابنُ جِنِّيٍ: أَصْلُ السُّولِ الهَمْزُ عندَ العَرَبِ، اسْتَثْقَلُوا ضَغْطَةَ الهَمْزَةِ فِيهِ، فَتَكَلَّمُوا بِهِ عَلى تَخْفِيفِ الهَمْزَةِ، وسيأَتِي فِي س ول.
(و) } سُؤَلَةٌ، كهُمَزَةٍ: الْكَثِيرُ {السُّؤَالِ مِنَ النَّاسِ، بالهَمْزِ وبِغَيْرِ الهَمْزِ، كَمَا سيأْتِي فِي س ول.} وأَسْأَلَهُ {سُؤْلَهُ،} وسُؤْلَتَهُ،! ومَسْأَلَتَهُ: أَي قَضَى حَاجَتَهُ، كَذَا
(29/158)

فِي العُبابِ، واللِّسانِ، وأَمَّا قَوْلُ بِلالِ ابنِ جَرِيرٍ:
(إذَا ضِفْتَهُمْ أَو {سَآيَلْتَهُمْ ... وَجَدْتَ بهم عِلَّةً حاضِرَهْ)
فجَمْعٌ بَيْنَ اللُّغَتَيْنِ، كَما قَالَهُ أَحْمَدُ ابنُ يحيى، وذلكَ حينَ فَهِمَ، وقبْلَ ذلكَ فَإِنَّهُ لَمْ يَعْرِفْهُ، وهما الهَمْزَةُ الَّتِي فِي} سَأْلْتُهُ، وَهِي الأَصْلُ، والياءُ الَّتِي فِي {سَايَلْتُهُ، وَهِي العِوَضُ والفَرْعُ، فقد تَراهُ كيفَ جَمَعَ بيْنَهُما فِي قَوْلِهِ:} سَآيَلْتَهُمْ، قَالَ: ووَزْنُهُ عَلى هَذَا فَعَاَلْتَهُمْ، قالَ: وَهَذَا مِثالٌ لَا نَظِيرَ يُعْرَفُ لَهُ فِي اللُّغَةِ. {وتَساءَلُوا: سَأَلَ بَعْضُهُمْ بَعْضاً، وهما} يَتَساءَلاَنِ، ويَتَسَايَلاَنِ، وقولُه تَعالى: واتَّقُوا اللهَ الَّذِي {تَسَّاءَلُونَ بهِ والأَرْحَامَ، وقُرِئَ: تَسَاءَلُونَ بِهِ، فَمَنْ قَرَأَ تَسَّاءَلُونَ، فالأَصْلُ:} تَتَساءَلُونَ، قُلِبَتِ التَّاءُ سِيناً، لِقُرْبِ هذهِ مِن هذهِ، ثمَّ أُدْغِمَتْ فِيهَا، ومَن قَرَأَ تَسَاءَلُونَ، فَاَصْلُهُ أَيْضا: {تَتَساءَلُونَ، حُذِفَتِ التَّاءُ الثَّانِيَةُ، كَراهِيَةً لِلإعَادَةِ، ومَعْناهُ: تَطْلُبونَ حُقُوقَكُمْ بِهِ. تَنْبشيهٌ: قالَ ابنُ الأَثِيرِ:} السُّؤَالُ فِي كتابِ اللهِ والحديثِ نَوْعانِ: أَحَدُهما مَا كانَ على وَجْهِ التَّبْيِينِ والتَّعْلِيم، مِمَّا تَمَسُّ الْحَاجَةُ إِلَيْهِ، فهوَ مُبَاحٌ، أَو مَنْدُوبٌ، أَو مَأْمُورٌ بِهِ، والآخَرُ مَا كانَ على طَرِيقِ التَّكْلِّفِ والتَّعَنُّتِ، فهوَ مَكْرُوهٌ، ومَنْهِيٌّ عَنْهُ، فَكُلُّ مَا كانَ مِن هَذَا الوَجْهِ، ووَقَعَ السُّكُوتُ عَنْ جَوابِهِ، فَإِنَّما هُوَ رَدْعٌ وزَجْرٌ للسَّائِلِ، وإِنْ وَقَعَ الْجَوابُ عَنهُ، فَهُوَ عُقُوبَةٌ وتغْلِيظٌ، وَفِي الحديثِ: كَرِهَ {الْمَسائِلَ وعابَها، أرادَ الْمَسائِلَ الدَّقيقَةَ، الَّتِي لَا يُحْتاجُ إِلَيْهَا، وَفِي حديثٍ آخَرَ: أَنَّهُ نَهَى عَن كَثْرَةِ} السُّؤالِ، قيلَ: هُوَ مِن هَذَا، وقيلَ: هُوَ {سُؤَالُ النَّاسِ أَمْوالَهُم مِن غَيْرِ حاجَةٍ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: رَجُلٌ} سَئَّالٌ، كشَدَّادٍ، {وسؤُولٌ، كصَبُورٍ: كثيرُ السُّؤَالِ. وقَوْمٌ} سَأَلَةٌ، جمعُ {سائِلٍ، ككَاتِبٍ، وكَتَبَةٍ،)
} وسُؤَّالٌ، كرُمَّانٍ.
(29/159)

{وساءَلْتُهُ} مُسَاءَلَةً، قالَ أَبُو ذُؤَيْبٍ:
( {أَسَاءَلْتَ رَسْمَ الدَّارِ أم لم} تُسائِلِ ... عَن السَّكْنِ أَم عَن عَهْدِهِ بالأَوائِلِ)
وجَمْعُ {المَسْأَلَةِ:} مَسائِلُ، بالهَمْزِ، وتَعَلَّمْتُ {مَسْأَلةً} ومَسائِلَ: اسْتُعِيرَ المَصْدَرُ للمَفْعُولِ، وَهُوَ مَجازٌ، قالَهُ الزَّمَخْشَرِيُّ، وحَكى أَبُو عَلِيٍّ عَن أبي زَيْدٍ قَوْلَهم: اللَهُمَّ أَعْطِنا {سَأَلاَتِنَا، وُضِعَ المَصْدَرُ مَوْضِعَ الاِسْمِ، وَلذَلِك جُمِعَ. والْفَقِيرِ يُسَمَّى} سَائِلاً، إِذا كانَ مُسْتَدْعِياً لِشَيْءٍ، قالَهُ الرَّاغِبُ، وبهِ فُسِّرَ قَوْلُهُ تَعالى: وأمَّا {السَّائِلَ فَلا تَنْهَرْ، وفَسَّرَهُ الحَسَنُ بِطَالِبِ العِلْمِ.
فِي كتابِ الشُّذُوذِ لابنِ جِنِّيٍّ، قِراءَةُ الحَسَنِ: ثُمَّ سُولُوا الْفِتْنَةَ، مَرْفُوعَةَ السِّينِ، قَالَ ابنُ مُجَاهِدٍ: وَلَا يَجْعَلُ فِيهَا يَاءً، وَلَا يَمُدُّها. قَالَ ابنُ جِنِّيٍّ: سَأَلَ} يَسْألُ وسَالَ يَسَالُ: لُغَتَانِ، وإِذا أُسْنِدَ الفِعْلُ إِلَى المَفْعُولِ، فالأَقْيَسُ فيهِ أنْ يُقالَ: سِيلُوا، كعِيدُوا، ولُغَةٌ ثانِيَةٌ هُنَا، وَهِي إشْمامُ كَسْرَةِ الْفَاءِ ضَمَّةً، فيُقالُ: سُولُوا، كقُوْلِهِم: قُولَ، وبُوعَ، وَقد سُورَ بِهِ، وَهُوَ على إِخلاصِ ضَمَّةِ فُعْل، إلاَّ أنَّهُ أَقَلُّ اللُّغاتِ، فَهَذَا أَحَدُ الوَجْهَيْنِ، وَهُوَ كالسَّاذِجِ، وفيهِ وَجْهٌ آخَرُ فيهِ الصَّنْعَةُ، وَهُوَ أنْ يَكُونَ أرادَ سُئِلُوا، فخَفَّفَ الهَمْزَةَ، فجَعَلَها بَيْنَ بَيْنَ، أَي بينَ الهَمْزَةِ والْيَاءِ، لأَنَّها مَكْسُورَةٌ، فصَارَتْ: سُيْلُوا، فلَمَّا قارَبَتِ الياءَ، وضَعُفَتْ فِيهَا الكَسْرَةُ شابَهَتِ الْياءَ السَّاكِنَةَ وقَبْلَها ضَمَّةٌ، فانْتَحَى بهَا نَحْوَ قَوْلِهِ: بُوعَ، فإِمَّا أَخْلَصَها فِي اللَّفْظِ واواً لاِنْضِمام مَا قَبْلها، على رَأْي أبي الحَسَنِ فِي تَخْفِيفِ الهَمْزَةِ المَكْسُورَةِ إِذا انْضَمَّ مَا قَبْلَها، وإِمَّا بَقَّاها على رَوائِحِ الهَمْزِ الَّذِي فِيهَا، فَجَعَلَها بَيْنَ بَيْنَ، فخَفِيَتِ الكَسْرَةُ فِيهَا، فشَابَهَتْ لانْضِمَامِ مَا قَبْلَها الوَاوَ. انْتَهَى.
(29/160)

س ب ل
السَّبِيلُ، والسَّبِيلَةُ، وَهَذِه عَن ابنِ عَبَّادٍ: الطَّرِيقُ، وَمَا وَضَحَ مِنْهُ، زادَ الرَّاغِبُ: الَّذِي فِيهِ سُهُولَةٌ، يُذَكَّرُ ويُؤَنَّثُ، والتَّأْنِيثُ أَكْثَرُ، قالَهُ تَعالى: وإنْ يَرَوْا سَبيلَ الرِّشْدِ لَا يَتَّخِذُوهُ سَبِيلاً، وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبيلاً، وشَاهِدُ التَّأْنِيْثِ: قُلْ هذهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلى اللهِ عَلى بَصِيرَةٍ، عَبَّرَ بِهِ عَنْ المَحَجَّةِ، ج سُبُلٌ، ككُتُبٍ، قَالَ الله تَعَالَى: وأنهاراً وَسُبُلاً، وقولُه تَعَالَى: وعَلى اللهِ قَصْدُ السَّبِيْلِ ومِنْهَا جَائِرٌ فَسَّرَهُ ثَعْلَب، فَقَالَ: عَلى اللهِ أَنْ يَقْصِدَ السَّبِيلَ لِلْمُسْلِمِينَ، وَمِنْهَا جائِرٌ، أَي ومِنَ الطُّرُقِ جائِرٌ عَلى غَيْرِ السّبِيلِ، فَيَنْبَغِي أَنْ يَكونَ السّبِيلُ هُنَا اسْم جِنْسٍ، لَا سَبِيلاً واحِداً بِعَيْنِهِ، لِقَوْلِهِ: ومِنْها جائِرٌ، أَي وَمِنْهَا سَبيلٌ جائِرٌ، وقولُه تَعَالَى: وأَنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللهِ، أَي فِي الجِهادِ وكُلِّ مَا أَمَرَ اللهُ بِهِ مِنَ الخَيْرِ فَهُوَ مِنْ سَبيلِ اللهِ، واسْتِعْمالُهُ فِي الْجِهادِ أَكْثَرُ، لأنَّهُ السَّبِيلُ الَّذِي يُقاتَلُ فِيهِ عَلى عَقْدِ الدّينِ، وقولُه: فِي سَبِيلِ اللهِ أُرِيدَ بِهِ الَّذِي يُرِيدُ الْغَزْوَ، وَلَا يَجِدُ مَا يُبَلِّغُهُ مَغْزَاهُ، فيُعْطَى مِن سَهْمِهِ، وكُلُّ سَبِيلٍ أُرِيدَ بِهِ اللهُ عَزَّ جَلَّ وَهُوَ بِرٌّ داخِلٌ فِي سَبيلِ اللهِ، وَإِذا حَبَّسَ الرَّجُلُ عُقْدَةً لَهُ، وسَبَّلَ ثَمَرَها، أَو غَلَّتَها، فإِنَّهُ يُسْلَكُ بِمَا سَبَّلَ سَبِيلُ الخَيْرِ، يُعْطَى مِنْهُ ابنُ السَّبِيلِ، والفَقيرُ، والمُجاهِدُ، وغيرُهم، وقالَ ابنُ الأَثِيرِ: وسَبيلُ اللهِ عامٌّ يَقَعُ على كُلِّ عَمَلٍ خالِصٍ، سُلِكَ بِهِ طَرِيقُ التَّقَرُّبِ إِلَى اللهِ عزَّ وجَلَّ، بِأَداءِ الفَرائِضِ، والنَّوافِلِ، وأَنْواعِ التَّطَوُّعاتِ، وإِذا أُطْلِقَ فَهُوَ فِي الغالِبِ واقِعٌ عَلى الجِهادِ، حَتَّى صارَ لِكَثْرَةِ الاسْتِعْمالِ كأَنَّهُ مَقْصُورٌ عَلَيْهِ. وأَمَّا ابْنُ السَّبِيلِ، فَهُوَ ابْنُ الطَّرِيقِ، أَي المُسافِرُ الكَثِيرُ السَّفَرِ، سُمِّيَ ابْناً لَهَا لِمُلازَمَتِهِ إِيَّاها، قالَهُ ابْنُ
(29/161)

الأَثِيرُ، وَقَالَ الرَّاغِبُ: هوَ المُسافِرُ البَعِيدُ عَن مَنْزِلِهِ، نُسِبَ إِلَى السَّبِيلِ لمُمارَسَتهِ إِيَّاهُ، وقالَ ابنُ سِيدَه. تَأْوِيلُهُ الَّذِي قُطِعَ عَلَيْهِ الطِّرِيقُ، زادَ غَيْرُه: وَهُوَ يُرِيدُ الرُّجُوعَ إِلَى بَلَدِهِ، وَلَا يَجِدُ مَا يَتَبَلَّغُ بِهِ. وقيلَ: هُوَ الَّذِي يُرِيدُ الْبَلَدَ غيرَ بَلَدِهِ، لأَمْرٍ يَلْزَمُهُ، وقالَ ابنُ عَرَفَةَ: هُوَ الضَّيْفُ المُنْقَطَعُ بِهِ، يُعْطَى قَدْرَ مَا يَتَبَلَّغُ بِهِ إِلَى وَطَنِهِ، وَقَالَ ابنُ بَرِّيِّ: هُوَ الغريبُ الَّذِي أَتَى بهِ الطَّرِيقُ، قَالَ الرَّاعِي:
(عَلى أَكْوارِهِنَّ بَنُو سَبِيلٍ ... قَلِيلٌ نَوْمُهُمْ إِلاَّ غِرارَا)
وقالَ آخَرُ: ومَنْسُوبٍ إِلَى مَنْ لَمْ يَلِدْهُكذاكَ اللهُ نَزَّلَ فِي الْكِتابِ والسَّابِلَةُ مِنَ الطُّرُقِ، قالَ بَعْضُهُم: وَلَو قالَ: مِن السُّبُلِ، لَوَافَقَ اللَّفْظَ والاشْتِقاقَ: الْمَسْلُوكَةُ،) يُقال: سَبيلٌ سَابِلَةٌ: أَي مَسْبُولَةٌ، والسَّابِلَةُ أَيْضاً: الْقَوْمُ الْمُخْتَلفَةُ عَليها فِي حَوائِجِهِمْ، جَمْعُ سَابِلٍ، وَهُوَ السَّالِكُ على السَّبِيلِ، ويُجْمَعُ أَيْضاً على السَّوابِلِ، وأَسْبَلَتِ الطَّرِيقُ: كَثُرَتْ سابِلَتُها، أَي أَبْناؤُها المُخْتَلِفُونَ إِليها. وأسْبَلَ الإِزَارَ: أَرْخاهُ، وَمِنْه الحديثُ: نَهَى عَنْ إِسْبالِ الإِزَارِ، وَقَالَ: إِنَّ اللهَ لَا يَنْظُرُ إِلَى مُسْبِلٍ إِزارَهُ، وَفِي حديثٍ آخَرَ: ثَلاَثةٌ لَا يُكَلِّمُهُمُ اللهُ يَوْمَ الْقِيامَةِ، وَلَا يَنْظُرُ إِلَيْهِمْ، ولاَ يُزَكِّيهِمْ، فذَكَرَ المُسْبِلَ، والْمَنَّانَ، والمُنَفِّقَ سِلْعَتَهُ بالْحَلِفِ الْكَاذِبِ، قَالَ ابنُ الأَعْرابِيِّ، وغَيْرُهُ: الْمُسْبِلُ: الَّذِي يُطَوِّلُ ثَوْبَهُ ويُرْسِلُهُ إِلَى الأَرْضِ إِذا مَشى، وإِنَّما يَفْعَلُ ذلكَ كِبْراً واخْتِيالاً. ومِنَ الْمَجازِ: وَقَفَ عَلَى الدَّارِ فأَسْبَلَ دَمْعَهُ، أَي أَرْسَلَهُ، ويُسْتَعْمَلُ أيْضاً لازِماً، يُقالُ: أَسْبَلَ دَمْعُهُ، أَيْ هَطَلَ، وأَسْبَلَتِ
(29/162)

السَّمَاءُ: أمْطَرَتْ، وأَرْخَتْ عَثَانِينَهَا إِلَى الأَرْضِ، وَفِي الأَساسِ: أَسْبَلَ الْمَطَرُ: أَرْسَلَ دُفْعَهُ، وتَكاثَفَ، كأَنَّما أَسْبَلَ سِتْراً، وَهُوَ مَجازٌ. والسَّبُولَةُ، بالفَتْحِ، ويُضَمُّ والسَّبَلَةُ، مُحَرَّكَةً، والسُّنْبُلَةُ، بالضَّمًّ، كقُنْفُذَةٍ: الزَّرْعَةُ الْمائِلَةُ، الأُولَى لُغَةُ بني هَمْيانَ، نَقَلَهُ السُّهَيْلِيُّ فِي الرَّوْضِ، والأخِيرَةُ لُغَةُ بني تَميم، وقالَ اللَّيْثُ: اسَّبُولَةُ: هِيَ سُنْبَلَةُ الذُرَةِ والأَرْزِّ، ونَحْوِهِ، إِذا مَالَتْ. ومِن الْمَجازِ: السَّبَلُ، مُحَرَّكَةً: الْمَطَرُ، المُسْبِلُ، يُقالُ: وَقَعَ السَّبَلُ، قالَ لَبِيدٌ، رَضِيَ اللهُ تَعَالى عَنهُ:
(رَاسِخُ الدِّمْنِ عَلى أَعْضادِهِ ... ثَلَمَتْهُ كُلُّ رِيحٍ وسَبَلُ)
وقالَ أَبُو زَيْدٍ: أَسْبَلَتِ السَّماءُ، إِسْبالاً، والاِسْمُ السَّبَلُ، وَهُوَ المَطَرُ بَيْنَ السَّحابِ والأَرْضِ، حينَ يَخْرُجُ مِنَ السَّحابِ، وَلم يَصِلُ إِلَى الأَرْضِ. والسَّبَلُ: الأَنْفُ، يُقالُ: أَرْغَمَ اللهُ سَبَلَهُ، والجَمْعُ سِبالٌ، كَمَا فِي المُحيطِ. والسَّبَلُ: السَّبُ والشَّتْمُ، يُقالُ: بَيْنِي وبَيْنَهُ سَبَلٌ، كَمَا فِي المُحِيطِ، وَلَا يَخْفَى أنَّ قَوْلَهُ: والشَّتْمُ: زِيادَةٌ، لأنَّ المَعْنَى قد تَمَّ عندَ قَوْلِهِ: السَّبّ. والسَّبَلُ: السُّنْبُلُ، لُغَةُ الحِجازِ ومِصْرَ قَاطِبَةً، وقِيلَ: هُوَ مَا انْبَسَطَ مِنْ شعاعِ السُّنْبُلِ، وقِيل: أَطْرَافُهُ. والسَّبَلُ: دَاءٌ يُصِيبُ فِي العَيْنِ، قيل: هُوَ غِشَاوَةٌ الْعَيْنِ، أَو شِبْهُ غِشَاوَةٍ، كأنَّها نَسَجُ الْعَنْكَبُوتِ، كَما فِي العُبَابِ، زادَ الجَوْهَرِيُّ، بِعُرُوقٍ حُمْرٍ، وقالَ الرَّئِيسُ: مِنَ انْتِفَاخِ عُرُوقِها الظَّاهِرَةِ فِي سَطْحِ الْمُلْتَحِمَةِ، إِحْدَى طَبَقاتِ العَيْنِ، وَقيل: هُوَ ظُهُورُ انْتِسَاجِ شَيْءٍ فِيمَا بَيْنَهُما كالدُّخانِ، وتفصيله فِي التَّذْكِرَةِ. والسَّبَلَةُ: مُحَرَّكَةً: الدَّائِرَةُ فِي وَسَطِ الشَّفَةِ الْعُلْيَا، أَو مَا عَلى الشَّارِبِ
(29/163)

مِنَ الشَّعَرِ، وَمِنْه قَوْلُهم: طالَتْ سَبَلَتُكَ فَقُصَّها، وَهُوَ مَجازٌ، أَو طَرَفُهُ، أَو مُجْتَمَعُ الشَّارِبَيْنِ، أَو مَا عَلى الذَّقَنِ إِلَى طَرَفِ اللِّحْيَةِ كُلِّها أَو مُقَدَّمُها خَاصَّةً، هَكَذَا فِي سائِرِ النُّسَخِ، وَفِي العِبَارَةِ سَقْطٌ، فِإنَّ) نَصَّ المُحْكَمِ: إِلَى طَرَفِ اللَّحْيَةُ خَاصَّةً، وَقيل: هِيَ الِّلحْيَةُ كُلُّها بأَسْرِها، عَن ثَعْلَبٍ، وأمَّا قَولُه: أَو مُقَدَّمُها، فَإِنَّهُ مِن نَصِّ الأزْهَرِيِّ، قالَ: والسَّبَلَةُ عندَ العَرَبِ مُقَدَّمُ اللِّحْيَةِ، وَمَا أسْبَلَ مِنْهَا علَى الصَّدْرِ، فتَأَمَّل ذَلِك، وعَلى هَذَا تكونُ الأَقْوالُ سَبْعَةً، وَقَالَ ابنُ دُرَيْدٍ: مِن العَرَبِ مَنْ يَجْعَلُ السَّبَلَةُ طَرَفَ اللَّحْيَةِ، وَمِنْهُم مَن يَجْعَلُها مَا أسْبَلَ مِن شَعَرِ الشَّارِبِ فِي اللِّحْيَةِ، وَفِي الحديثِ: أَنَّهُ كانَ وافِرَ السَّبَلَةِ، قَالَ الأَزْهَرِيُّ: يَعْنِي الشَّعَرَاتِ الَّتِي تَحْتَ اللَّحْيِ الأَسْفَلِ، وقالَ أَبُو زَيْدٍ: السَّبَلَةُ مَا ظَهَرَ مِن مُقَدَّمِ اللِّحْيَةِ بَعْدَ العارِضَيْنِ، والعُثْنُونُ مَا بَطَنَ، وقالَ الجَوْهَرِيُّ: السَبَلَةُ الشَّارِبُ، ج: سِبَالٌ، قَالَ الشَّمَّاخُ:
(وجَاءَتْ سُلَيْمٌ قَضَّهَا بِقَضِيضِها ... تُنَشِّرُ حَوْلِي بِالْبَقِيعِ سِبَالَها)
وسَبَلَةُ البَعِيرِ: نَحْرُهُ، أَو مَا سَالَ مِنْ وَبَرِ الْبَعِيرِ فِي مَنْحَرِهِ، وقالَ الأَزْهَرِيُّ: السَّبَلَةُ المَنْحَرُ مِنَ البَعِيرِ. وَهِي التَّرِيبَةُ، وَفِيه ثُغْرَةُ النَّحْرِ، يُقالُ: وَجَأَ بِشَفْرَتِهِ فِي سَبَلَتَهُ: أَي ثِيابَهُ، جَمْعُهُ سَبَلٌ، وَهِي الثِّيابُ المُسْبَلَةُ، كالرَّسَلِ والنَّشَرِ، فِي المُرْسَلَةِ والمَنْشُورَةِ. وذُو السَّبَلَةِ: خَالِدُ بْنُ عَوْفِ بْنُ نَضْلَةَ بنِ مُعاوِيَةَ بنِ الحارثِ بنِ رَافِعِ ابنِ عبدِ عَوْفِ بنِ عُتْبَةَ بنِ الحَارِثِ بنِ رَعْلِ بنِ عامرِ بنِ حَرْبِ بنِ سَعْدِ بنِ ثَعْلَبَةَ بنِ سُلَيْمِ بنِ فَهْمِ بنِ غُنْمِ بنِ دَوْسٍ الدَّوْسِيُّ، مِنْ رُؤَسائِهِمْ.
ويُقالُ: بَعِيرٌ حَسَنُ السَّبَلَةِ، أَي رِقَّةِ جِلْدِهِ، هَكَذَا نَصُّ العُبابِ، وَفِي التَّهْذِيبِ: يُقالُ: إنَّ بَعِيرَكَ لَحَسَنُ
(29/164)

السَّبَلَةِ، يُرِيدُونَ رِقَّةَ خَدِّهِ، قلتُ: ولَعَلَّ هَذَا هُوَ الصَّوابُ. ويُقالُ: كَتَبَ فِي سَبَلَةِ النَّاقَةِ، إِذا طَعَنَ فِي ثُغْرَةِ نَحْرِها لِيَنْحَرَها، كَمَا فِي العُباب، ونَصُّ الأَزْهَرِيِّ: سَمِعْتُ أَعْرَابِيَّاً، يَقولُ: لَتَمَ، بالتَّاءِ، فِي سَبَلَةِ بَعِيرِهِ، إِذا نَحَرَهُ، فَطَعَنَ فِي نَحْرِهِ، كأَنَّها شَعَرَاتٌ تَكونُ فِي الْمَنْحَرِ. ومِن المَجازِ: جاءَ فُلانٌ وَقد نَشَرَ سَبَلَتَهُ، أَي جاءَ مُتَوَعِّداً، وشاهُدُه، قَوْلُ الشَّمَّاخِ المُتَقَدِّمُ قَرِيبا. ومِنَ المَجازِ: يُقالُ: رَجُلٌ سَبَلاَنِيٌّ، مَحَرَّكَةً، ومُسْبِلٌ، كَمُحْسِنٍ، ومُكْرَمٍ، ومُحَدِّثٍ، ومُعَظَّمٍ، وأَحْمَدَ، الأُولَى والثَّانِيَةُ والأَخِيرَةُ عَن ابنِ دُرَيْدٍ، والرَّابِعَةُ والخامِسَةُ عَن ابنِ عَبَّادٍ: طَوِيلُ السَّبَلَةِ، أَي اللِّحْيَةِ، وَقد سُبِّلَ، تَسْبِيلاً، كأَنَّهُ أُعْطِيَ سَبَلَةً طَوِيلَةً. وعَيْنٌ سَبْلاءُ: طَوِيلَةُ الْهُدْبِ، وأَمَّا قَوْلُهم: عَيْنٌ مُسْبَلَةٌ، فلُغَةٌ عَامِّيَّةٌ. ومِنَ المَجَازِ: مَلأَها، أَي الكَأْسَ، وإِنَّما أعادَ الضَّمِيرَ إِلَيْها مَعَ أَنَّهُ لَمْ يَكُنْ سَبَقَ ذِكْرُها، عَلى حَدِّ قَوْلِهِ تَعالى: حَتَّى تَوارَتْ بِالحِجَابِ، وَإِلَى أَسْبالِها: أَي حُرُوفِها، كقَوْلِكَ: إِلَى أَصْبارِها، واحِدُهَا سَبَلَةٌ، مُحَرَّكَةً، يُقالُ: مَلأَ الإِناءَ إِلَى سَبَلَتِهِ، أَي إِلَى رأْسِهِ، وأَسْبالُ الدِّلاءِ: شِفاهُهَا، قالَ باعِثُ ابنُ صُرَيْمٍ الْيَشْكُرِيُّ:)
إذْ أَرْسَلُونِي مَائِحاً بِدِلاَئِهِمْفَمَلأْتُها عَلَقاً إِلَى أَسْبالِهَا يقُولُ: بَعَثُونِي طَالِباً لِتِرَاتِهِمْ، فَأَكْثَرْتُ مِنَ القَتْلِ، والعَلَقُ: الدَّمُ. ومِنَ المَجازِ: المُسْبِلُ، كمُحْسِنٍ: الذَكَرُ، لارْتِخَائِهِ. والمُسْبِلُ أَيْضاً: الضَّبُّ. وأَيْضاً: السَّادِسُ، أَو الْخَامِسُ مِن قِدَاحِ الْمَيْسِر، الأَوَّلُ قَوْلُ اللِّحْيانِيِّ، وَهُوَ المُصْفَحُ أَيْضا، وَفِيه سِتَّةُ فُرُوضٍ، ولهُ غُنْمُ سِتَّةِ أَنْصِبَاءَ إِنْ
(29/165)

فازَ وعليهِ غُرْمُ سِتَّةِ أَنْصِباءَ إِنْ لَمْ يَفُزْ، والجَمْعُ المَسَابِلُ. ومُسْبِلٌ: اسْمٌ مِن أَسْماءِ ذِي الْحِجَّةِ عَادِيَّةٌ. والمُسَبَّلُ، كمُعَظَّمٍ: الشَّيْخُ السَّمْجُ، كأَنَّهُ لِطُولِ لِحْيَتِهِ. وخُصْيَةٌ سَبِلَةٌ، كَفَرِحَةٍ: طَوِيلَةٌ، مُسْتَرْخِيَةٌ. وبَنُو سَبالَةَ: قَبِيلَةٌ، ظاهِرُ إِطْلاقِهِ يَقْتَضِي أنَّهُ بالفَتْحِ، وابنُ دُرَيْدٍ ضَبَطَهُ بالضَّمِّ، كَما فِي العُبابِ، وقالَ الحافِظُ فِي التَّبْصِيرِ: وَفِي الأَزْدِ سِبَالَة، ككِتَابَةٍ، مِنْهُم عبدُ الجَبَّارِ بنُ عبدِ الرَّحمَنِ، وَالِي خُرَاسانَ لِلْمَنْصُورِ، وحُمْرَانُ السِّبالِيُّ، الَّذِي يقُولُ فيهِ الشَّاعِرُ:
(مَتى كانَ حُمْرَانُ السِّبالِيُّ رَاعِياً ... وَقد رَاعَهُ بالدَّوِّ اَسْوَدُ سَالِخُ)
فَتَأمَّلْ ذَلِك. والسّثبْلَةُ، بالضَّمِّ: الْمَطَرَةُ الْوَاسِعَةُ، عَن ابْن الأَعْرابِيِّ. وإسْبِيلٌ، كإِزْمِيلٍ: د، وَقيل: اسْمُ أَرْضٍ، قالَ النَّمِرُ بنُ تَوْلٍَ، رضِيَ اللهُ تَعالَى عَنهُ:
(بِإسْبِيلَ أَلْقَتْ بِهِ أُمُّهُ ... عَلى رَأْسِ ذِي حُبُكٍ أَيْهَمَا)
وقالَ خَلَفٌ الأَحْمَرُ: لَا أَرْضًَ إِلا إِسْبِيلْ وكُلُّ أَرْضٍ تَضْلِيلْ وقالَ يَاقُوتُ: إِسْبيلُ: حِصْنٌ بأَقْصَى اليَمَنِ، وَقيل: حِصْنٌ وَراءَ النُّجَيْرِ، قالَ الشاعِرُ، يَصِفُ حِماراً وَحْشِيّاً:
(بِإِسْبِيلَ كانَ بِها بُرْهَةً ... مِن الدَّهْرِ لَا نَبَحَتْهُ الْكِلاَبُ)
وَهَذَا صِفَةُ جَبَلٍ، لَا حِصْنٍ، وَقَالَ ابنُ الدُّمَيْنَةَ: إِسْبِيلُ جَبَلٌ فِي مِخْلاَفِ ذَمَارِ، وَهُوَ مُنْقَسِمٌ بِنِصْفَيْنِ، نِصْفُهُ إِلَى مِخْلاَفِ رَدَاع، ونِصْفُهُ إِلَى بَلَدِ عَنْس،
(29/166)

وبَيْنَ إِسْبِيلَ وذَمَارِ أَكَمَةٌ سَوْدَاءُ، بهَا حَمَّةٌ تُسَمَّى حَمَّامَ سُلَيْمانَ، والنَّاسُ يَسْتَشْفُونَ بِهِ مِن الأَوْصابِ، والجَرَبِ، وغيرِ ذَلِك، قالَ محمدُ بنُ عبدِ اللهِ النُّمَيْرِيُّ ثمَّ الثَّقَفِيُّ:
(إِلَى أَن بَدَا لِي حِصْنُ إِسْبِيلَ طَالِعاً ... وإِسْبِيلُ حِصْنٌ لَمْ تَنَلْهُ الأَصابِعُ)
وَبِمَا قُلْنَا ظَهَرَ قُصُورُ المُصَنِّفِ فِي سِياقِهِ. والسِّبَالُ، ككِتَابِ: ع بَيْنَ الْبَصْرَةِ والْمَدِينَةِ، عَلى) سَاكِنِها أَفْضَلُ الصَّلاةِ والسَّلامِ، يُقالُ لَهُ: سِبَالُ أُثَالٍ، قالَهُ نَصْرٌ. وسَبَلٌ، كَجَبَلٍ: ع قُرْبَ الْيَمَامَةِ، بِبِلادِ الرَّبَابِ، قالَهُ نَصْرٌ. وسَبَلٌ: اسْمُ فَرَسٍ قَدِيمَةٍ مِنْ خَيْلِ العَرَبِ، قَالَهُ ابنُ دُرَيْدٍ، وأَنْشَدَ: هُوَ الجَوادُ ابنُ الجَوادِ ابنِ سَبَلْ إنْ دَيَّمُوا جَادَ وإِنْ جادُوا وَبَلْ وقالَ الجَوْهَرِيُّ: اسْمُ فَرَسٍ نَجِيبٍ فِي العَرَبِ، قالَ الأَصْمَعِيُّ: هِيَ أُمُّ اَعْوَجَ، كانَتْ لِغَنِيٍّ، وأَعْوَجُ لِبَنِي آكِلِ المُرَارِ، ثُمَّ صَارَ لِبَنِي هِلاَلٍ، وأَنْشَدَ: هُوَ الجَوادُ. . إِلَخ وقالَ غيرُهُ: هيَ أُمُّ أَعْوَجَ الأَكْبَرِ، لِبَنِي جَعْدَةَ، قالَ النَّابِغَةُ الجَعْدِيُّ، رَضِيَ اللهُ تَعالَى عَنهُ:
(وهَناجِيجَ جِيَادٍ نُجُبٍ ... نَجْلِ فَيَّاضٍ ومِن آلِ سَبَلْ)
قلتُ: وقَرَأْتُ فِي أَنْسابِ الخَيْلِ لابنِ الكَلْبِيِّ، أَنَّ أَعْوَجَ أَوَّلُ مَنْ نُتِجَه بَنُو هِلاَلٍ، وأُمُّهُ سَبَلُ بنتُ فَيَّاضٍ كانتْ لِبَنِي جَعْدَةَ، وأُمُّ سَبَلٍ القَسَامِيَّةُ. انْتهى، وأغْرَبَ ابنُ بَرِّيٍّ، حيثُ قالَ: الشِّعْرُ لِجَهْمِ بنِ سَبَلٍ، يَعْنِي قَوْلَهُ: هوَ الجَوادُ بنُ الجَوادِ إِلَخ
(29/167)

قالَ أَبُو زِيَادٍ الْكِلابِيُّ: وَهُوَ من بَنِي كَعْبِ بنِ بَكْرٍ، وكانَ شاعِراً لَمْ يُسْمَعْ فِي الجاهِلِيَّةِ والإِسْلامِ مِنْ بَنِي بَكْرٍ أَشْعَرُ مِنْه، قَالَ: وَقد أَدْرَكْتُهُ يُرْعَدُ رَأْسُهُ، وهوَ يَقُولُ: أَنا الْجَوادُ بنُ الجَوادِ بنِ سَبَلْ إِنْ دَيَّمُوا جَادَ وإِنْ جَادُوا وَبَلْ قَالَ ابنُ بَرِّيٍّ: فثَبَتَ بِهَذَا أنَّ سَبَلْ اسْمُ رَجُلٍ، وليسَ باسْمِ فَرَسٍ، كَمَا ذَكَرَ الجَوْهَرِيُّ، فتَأَمَّلْ ذلكَ. وسَبَلُ بْنُ الْعَجْلانِ: صَحابِيٌّ، طَائِفِيٌّ، ووَالِدُ هُبَيْرَةَ الْمُحَدِّثُ، هَكَذَا فِي سائِرِ النُّسَخِ، وَهُوَ خَطَأٌ فَاحِشٌ، فَإِنَّ الصَّحابِيَّ إِنَّما هُو هُبَيْرَةُ بنُ سَبَل، الَّذِي جَعَلَهُ مُحَدِّثاً، فَفِي التَّبْصِيرِ: سَبَلَ بنُ العَجْلانِ الطّائِفِيِّ، لابْنِهِ هُبَيْرَةُ صُحْبَةٌ، وقالَ ابنُ فَهْدٍ فِي مُعْجَمِهِ: هُبَيْرَةُ بنُ سَبَلِ بنِ العَجْلانِ الثَّقَفِيِّ، وَلِيَ مَكَّةَ قُبَيْلَ عَتَّابِ بنِ أُسَيْدٍ أَيَّاماً. وَلم يذْكُرْ أَحَدٌ سَبَلاً وَالِدَهُ فِي الصَّحابَةِ، فتَنَبهّ لذَلِك، أَو هُوَ بالشَّيْنِ المُعْجَمَةِ، وَهُوَ قَوْلُ الدَّارَقُطْنِيُّ، قالَهُ الحافِظُ. وذُو السَّبَلِ بْنُ حَدَقَةَ بنِ بَطَّةَ، هَكَذَا فِي النُّسَخِ، والصَّوابُ: مَظَّةَ بن سِلْهِمِ بنِ الحَكَمِ بنِ سَعْدِ العَشِيرَةِ. ويُقالُ: سَبَلٌ مِن رِماحٍ: أَي طائِفَةٌ مِنْها قَلِيلَةٌ أَو كَثِيرَةٌ، قالَ مُجَمَّعُ بنُ هِلالٍ الْبَكْرِيُّ:)
(وخَيْلٍ كَأَسْرابِ الْقَطَا قد وَزَعْتُهَا ... لَهَا سَبَلٌ فيهِ الْمَنشيَّةُ تَلْمَعُ)
يَعْنِي بهِ الرُّمْحَ. وسَبْلَلٌ، كجَعْفَرٍ ع، وقالَ السُّكَرِي: بَلَدٌ، قالَ صَخْرُ الْغَيِّ يَرْثَي ابْنَهُ تَلِيداً:
(وَمَا إِنْ صَوْتُ نَائِحَةٍ بِلَيْلٍ ... بِسَبْلَلَ لَا تَنامُ مَعَ الهُجُودِ)
(29/168)

جَعَلَهُ اسْماً للبُقْعَةِ، وتَرَكَ صَرْفَهُ. وسَبَّلَهُ، تَسْبِيلاً: أَبَاحَهُ، وجَعَلَهُ فِي سَبِيلِ اللهِ تَعالى، كَأَنَّهُ جَعَلَ إليهِ طَرِيقاً مَطْرُوقَةً، وَمِنْه حديثُ وَقْفِ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ تَعالَى عَنهُ: احْبِسْ أَصْلَها، وسَبِّلْ ثَمَرَتَها: أَي اجْعَلْهَا وَقْفاً، وأَبِحْ ثَمَرَتَها لِمَنْ وَقَفْتَها عليهِ. وذُو السِّبالِ، ككِتَابٍ: سَعْدُ بْنُ صُفَيْحٍ بنِ الحارثِ بنِ سابِي بنِ أبي صَعْبِ بنِ هُنَيَّةَ بنِ سَعْدِ بنِ ثَعْلَبَةَ بنِ سُلَيْمِ بنِ فَهْمِ بنِ غُنْمِ بنِ دَوْسٍ، خالُ أبي هُرَيْرَةَ، رَضِيَ اللهُ تَعالَى عَنهُ، وَهُوَ الَّذِي كَانَ آلَى أنْ لاَ يَأْخُذَ أَحَداً مِنْ قُرَيْشٍ إِلاَّ قَتَلَهُ بِأَبِي الأُزَيْهِرِ الدَّوْسِيِّ، ذَكَرَهُ ابنُ الكَلْبِيِّ. والسَّبَّالُ بن طَيْشَةَ، كشَدَّادٍ: جَدُّ وَالِدِ أَزْدَادَ بنِ جَمِيلِ بنِ مُوسَى الْمُحَدِّثِ، رَوَى عَن إِسْرائِيلَ بنِ يُونُسَ، ومَالِكٍ وطالَ عُمْرُهُ، فَلَقيَهُ ابنُ ناجِيَةَ.
قَالَ الحافِظُ: وضَبَطَهُ ابنُ السَّمْعانِيِّ بياءٍ تَحْتِيَّةٍ، وتَبِعَهُ ابنُ الأَثِيرِ، وتَعَقَّبَهُ الرَّضِيُّ الشَّاطِبِيُّ فَأَصَابَ. قلتُ: ومِمَّنْ رَوَى عَنْ أَزْدَادَ هَذَا أَيْضا عُمَرُ بنُ أيُّوبَ السَّقَطِيُ. وابنُ نَاجِيَةَ الَّذِي ذكَرَهُ هُوَ عبدُ اللهِ بنُ مُحَمَّدِ ابنِ نَاجِيَةَ. وسَلْسَبِيلُ: عَيْنٌ فِي الْجَنَّةِ، قالَ اللهُ تَعالى: عَيْناً فِيهَا تُسَمَّى سَلْسَبِيلاً، قالَ الأَخْفَشُ: مَعْرِفَةٌ ولكنْ لَمَّا كانتْ رَأْسَ آيةٍ وكانَ مَفْتُوحاً زِيدَتْ الأَلِفُ فِي الآيَةِ للاِزْدِواجِ، كقَوْلِهِ تَعالى: كانَتْ قَوارِيرَاْ، قَوارِيرَا، وسيأْتِي قَرِيباً. وبَنُو سُبَيْلَةَ بنِ الهُونِ، كجُهَيْنَةَ: قَبِيلَةٌ من العَرَبِ، عَن ابْنِ دُرَيْدٍ، قالَ الحافِظُ: فِي قُضاعَةَ، وَمِنْهُم: وَعْلَةُ ابنُ عبدِ اللهِ بنِ الحارِثِ بنِ بُلَعَ بنِ هُبَيْرَةَ بنِ سُبَيْلَةَ: فارِسٌ.
(29/169)

وسَبَلانُ، مُحَرَّكَةً: جَبَلٌ بَأذْرَبِيجَانَ، مُشْرفٌ عَلى أَرْدَبِيلَ، وَهُوَ مِنْ مَعالِم الصَّالِحينَ، والأمَاكِنِ الَّتِي تُزَارُ ويُتَبَرَّكُ بهَا. وسَبَلاَنُ: لَقَبُ الْمُحَدِّثِينَ، مِنْهُم: سَالِمٌ أَبُو عبدِ اللهِ، مَوْلَى مَالِكِ بنِ أَوْسِ بنِ الحَدَثانِ النَّصْرِيُّ، يَرْوِي عَن أبي هُرَيْرَةَ، وعائِشَةَ، وَعنهُ سَعِيدٌ المَقْبُرِيُّ، ونُعَيْمٌ المُجْمرُ، وبُكَيرُ بنُ الأَشَجِّ، وأَيْضَاً لَقَبُ إِبْراهِيم بن زِيَادٍ، عَن هِشام بنِ عُرْوَةَ، تُكُلِّمَ فِيهِ، وأَيْضَاً: لَقَبُ خَالِدِ بنِ عَبْدِ اللهِ بنِ الفَرَجِ. وقَوْله: وَأبي عبدِ اللهِ: شَيْخِ خالدِ بنِ دِهْقانَ، هَكَذَا فِي سائِرِ النُّسَخِ، والصّوابُ: سُقُوطُ الواوِ، وَأَبُو عبدِ اللهِ كُنْيَةُ خالِدٍ، وَهُوَ بِعَيْنِهِ شَيْخُ خالِدِ بنِ دِهْقانَ، كَمَا حَقَّقَهُ الحافِظُ وغَيْرُه، فَتَنَبَّهْ لذَلِك. وَمن المَجازِ: يُقالُ: أَسْبَلَ عَلَيْهِ، إِذا أَكْثَرَ كَلامَهُ عَلَيْهِ، كَمَا يُسْبِلُ المَطَرُ، كَمَا فِي الأَساسِ وأَسْبَلَ الدَّمْعُ، والْمَطَلُ: أَي هَطَلا، وتَقَدَّمَ أَسْبَلَ الدَّمْعَ: صَبَّهُ، مُتَعَدِّياً، ووُجِدَ فِي النُّسَخِ بَعْدَ هَذَا والسَّماءُ:) أَمْطَرَتْ، وإِزَارَهُ: أَرْخَاهُ، وفيهِ تَكْرَارٌ، يُتَنَبَّهُ لذَلِك. وأَسْبَلَ الزَّرْعُ: خَرَجَتْ سُبُولَتَهُ، هَذَا عَلى قِياسِ لُغَةِ بَنِي هَمْيانَ، فإِنَّهُمْ يُسَمُّونَ السُّنْبُلَ سُبُولاً، وَكَذَا على لُغَةِ الحِجازِ، فإِنَّهُم يقُولُونَ أَيْضاً: أَسْبَلَ الزَّرْعَ، مِن السُّنْبُلِ، كَمَا يَقُولُونَ: أَحْظَلَ الْمَكانُ، مِنَ الحَنْظَلِ، وأمَّا على قِيَاسِ لُغَةِ بَنِي تَمِيمٍ، فيُقال: سَنْبَلَ الزَّرْعُ، نَبَّه على ذَلِك السّهَيْلِيُّ فِي الرَّوْضِ، وسَيَأْتِي لِلْمُصَنِّفِ شَيْءٌ من ذَلِك فِي س ن ب ل. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: يُجْمَعُ السَّبِيلُ عَلى أَسْبُلٍ، وَهُوَ جَمْعُ قِلَّةٍ لِلسَّبِيلِ عَلى أَسْبُلٍ، وَهُوَ جَمْعُ قِلَّةٍ لِلسَّبِيلِ إِذَا انِّثَتْ، وَمِنْه حديثُ سَمْرَةَ: فإِذَا الأَرْضُ عِنْدَ أَسبُلِهِ، أَي طُرُقِهِ، وإِذَا ذُكِّرَتْ فجَمْعُهَا أَسْبِلَةٌ.
(29/170)

وامْرَأَةٌ مُسْبِلٌ: أَسْبَلَتْ ذَيْلَها، وأَسْبَلَ الْفَرَسُ ذَنَبَهُ: أَرْسَلَهُ. والسَّبَلُ، مُحَرَّكَةً: ثِيابٌ تُتَّخَذُ مِنْ مُشاقَّةِ الكَتَّانِ، أَغْلَظُ مَا تَكونُ، ومنهُ حديثُ الحَسَنِ: دَخَلْتُ عَلى الحَجَّاجِ وعليهِ ثِيابٌ سَبَلَةٌ. والسَّبِيلُ: الوُصْلَةُ والسَّبَبُ، وبهِ فُسِّرَ قَوْلُهُ تَعالى: وَيَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلا، أَي سَبَباً ووُصْلَةً، وأَنْشَدَ أَبُو عُبَيْدَةَ لِجَرِيرٍ:
(أفَبَعْدَ مَقْتَلِكُمْ خَلِيلَ مُحَمَّدٍ ... تَرْجُو القُيُونُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلا)
أَي سَبَباً وَوُصْلَةً. وغَيْثٌ سَابِلٌ: هَاطِلٌ غَزِيرٌ، وحَكَى اللِّحْيانِيُّ: إِنَّهُ لَذُو سَبَلاَتٍ، وهوَ مِن الْوَاحِدِ الَّذِي فُرِّقَ فجُعِلَ كُلُّ جُزْءٍ مِنْهُ سَبَلَةً، ثُمَّ جُمِعَ عَلى هَذَا، كَما قَالُوا لِلْبَعِيرِ: ذُو عَثانِينَ، كأَنَّهُم جَعَلُوا كُلَّ جُزْءٍ مِنْهُ عُثْنُوناً. وثُقالُ لِلأَعْداءِ: هُمْ صُهْبُ السِّبالِ، قالَ:
(فَظِلالُ السُّيُوفِ شَيَّبْنَ رَأْسِي ... واعْتِناقِي فِي الْقَوْمِ صُهْبَ السِّبالِ)
وَفِي حَدِيثِ ذِي الثُّدَيَّةِ: عليهِ شُعَيْرَاتٌ مِثْلُ سَبَالَةِ السِّنَّوْرِ. وامْرَأَةٌ سَبْلاَءُ: عَلى شَارِبَيْها شَعَرٌ.
والسُّبَيْلَةُ، كجُهَيْنَة: مَوْضِعٌ مِنْ أَرْضِ بَنِي نُمَيْرٍ، لِبَنِي حِمَّانَ بنِ عبدِ كَعْبِ بنِ سَعْدٍ، قالَهُ نَصْرٌ، وأَنْشَدَ ابْن الأَعْرابِيِّ:
(قَبَحَ الإِلهُ وَلَا أُقَبِّحُ مُسْلِماً ... أَهْلَ السُّبَيْلَةِ مِنْ بَنِي حِمَّانِ)
وقالَ ابنُ عَبَّادٍ: تُسَمَّى الشَّاةُ سَبَلاً، وتُدْعَى للحَلْبِ، فيُقالُ: سَبَلْ سَبَلْ. وسَبَّلَ ثَوْبَه، تَسْبِيلاً: مِثْلُ أَسٍ بَلَ. وقولُهُ تَعالى: وَلَا تقْطَعُونَ السَّبِيلَ، أَي سَبِيلَ الوَلَدِ، وقيلَ: تَعْتَرِضُونَ للنَّاسِ فِي الطُّرُقِ لِلْفَاحِشَةِ.
(29/171)

وسُبُلاتُ، بِضَمِّ السِّينِ والْباءِ وتَشْدِيدِ اللامِ: مَوْضِعٌ فِي جَبَلِ أَجَأَ، عَن نَصْرٍ.
س ب ت ل
السُّبْتُلُ، كعُصْفُر، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: حَبَّةٌ مِنْ حَبِّ، ونَصُّ الجَمْهَرَةِ: حَبٌّ مِنْ حَبَّةِ البَقْلِ، لُغَةٌ يَمانِيَّةٌ، لَا أَقِفُ عَلى حَقِيقَتِهِ.
س ب ح ل
السَّبْحَلُ، كقِمَطْرٍ: الضَّخْمُ مِنَ الضَّبِّ، والْبَعِيرِ، والسِّقاءِ، والْجَارِيةِ، قالَ شَيْخُنا: لَعَلَّهُ أَرادَ بِها الجِنْسَ لَا الْمُفْرَدَ، وَلذَلِك صَحَّ تَقْسِيمُهُ لِضَخْمٍ وغيرِه، كقولِهِ تَعَالَى: وعَلى اللهِ قَصْدُ السَّبِيلِ، ومِنْها جَائِرٌ، فتَأَمَّلْ. انْتَهَى. قالَ ابْنُ بَرِّيٍّ: شَاهِدُ السَّبْحْلِ الضَّبِّ قَوْلُ الشَّاعِرِ:
(سِبَحْلٌ لَهُ نِزْكانِ كانَا فَضِيلَةً ... عَلى كُلِّ حَافٍ فِي البِلادِ ونَاعِلِ)
قَالَ: وشاهِدُ السِّبَحْلِ الْبَعِيرِ قَوْلُ ذِي الرُّمَّةِ:
(سِبَحْلاً أَبا شَرْخَيْنِ أَحْيَا بَنَاتِهِ ... مَقَالِيتُها وهْيَ اللُّبَابُ الْحَبَائِسُ)
وَفِي الحديثِ: خَيْرُ الإِبِلِ السِّبَحْلُ، أَي الضَّخْمُ والأُنْثَى سِبَحْلَةٌ، مِثْلُ رِبَحْلَةٍ، ويُقالُ: سِقاءٌ سِبَحْلٌ، وقالَ أَبُو عُبَيْدٍ: السِّبَحْلُ، والسَّحْبْلُ والهِبِلُّ: الفَحْلُ. وقالَ اللَّيْثُ: سِبَحْلٌ رِبَحْلٌ، إِذا وُصِفَ بالتَّرَارَةِ والنِّعْمَةِ، وقيلَ لابْنَةِ الْخُسِّ: أيُّ الإِبِلِ خَيْرٌ. فقالَتْ: السِّبَحْلُ الرِّبَحْلُ، الرَّاحِلَةُ الفَحْلُ.
وحَكَى اللِّحْيانِيُّ أَيْضاً: إِنَّهُ لَسِبحْلٌ رِبَحْلٌ، أَي عَظِيمٌ، قالَ: وهوَ عَلى الإِتْباعِ، وَلم يُفَسِّر مَا عَنَى بهِ مِنَ الأَنْواعِ. وزِقٌّ سِبَحْلٌ: عَظِيمٌ طَوِيلٌ، وكذلكَ الرَّجُلُ، وضَرْعٌ سِبَحْلٌ: عَظِيمٌ.
(29/172)

كالسَّبَحْلَلِ، كسَفَرْجَلِ عَن ابنِ السِّكِّيتِ، يُقالُ: وَادٍ سَبَحْلَلٌ، وسِقاءٌ سَبَحْلَلٌ: وَاسِعٌ، وضَبٌّ سَبَحْلَلٌ: عَظِيمٌ مُسِنٌّ. وسَبْحَلَ الرَّجُلُ، قالَ: سُبْحانَ اللهِ، وَهُوَ من الكَلِماتِ المَنْحُوتَةِ. والسَّبَحْلَلُ، كسَفَرْجَلٍ، وَفِي بعضِ النُّسَخِ: المُسْبَحْلِلُ، وَهُوَ خَطَأٌ: الشِّبْلُ إِذا أَدْرَكَ الصَّيْدَ، قالَهُ اللَّيْثُ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: السِّبَحْلَةُ مِنَ الإِبِلِ: العَظِيمَةُ وقيلَ: الْغَزِيرَةُ، وامْرَأَةٌ سِبَحْلَةٌ: طَوِيلَةٌ، ومِنْهُ قَوْلُ بَعْضِ الأَعْرابِ، يَصِفُ ابْنَةً لَهُ: سِبَحْلَةٌ رِبَحْلَهْ تَنْمِي نَباتَ النَّخْلَهْ وقَوْلُ العَجَّاجِ: بِسَبْحَلِ الدَّفَّيْنِ عَيْسَجُورِ وَقَالَ ابنُ جِنِّيٍّ: أَرَادَ بسِبَحْل، فَأَسْكَنَ الْباءَ وحَرَّكَ الحاءَ وَغَيَّرَ حَرَكَةَ السِّينِ. وممّا يُسْتَدْرَكُ) عَلَيْهِ:
س ب د ل
السَّبَنْدَلُ، كسَفَرْجَلٍ، أَهْمَلَهُ الْجَماعَةُ، وقالَ كُرَاعٌ: هوَ السَّمَنْدَلُ، بالمِيمِ، عَلى مَا يَأْتِي بَيانُهُ.
س ب ع ل
رَجُلٌ سَبَعْلَلٌ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، والصّاغَانِيُّ، وَقَالَ كُرَاعٌ: هُوَ كسَبَهْلَلٍ، لَفْظاً ومَعْنىً، على مَا يَأْتِي بَيَانُهُ.

س ب غ ل
اسْبَغَلَّ الثَّوْبُ، اسْبِغْلاَلاً: ابْتَلَّ بِالْمَاءِ، وكذلكَ ازْبَغَلَّ، كَمَا فِي اللِّسانِ، والعُبابِ، وذلكَ اسْبَغَلَّ الشَّعَرُ بِالدُّهْنِ: إِذا ابْتَلَّ بِهِ، وقالَ اللِّحْيانِيُّ: يُقالُ: أَتانَا فُلاَنٌ سَبَغْلَلاً، أَي لاَ شَيْءَ مَعَهُ، وَلَا سِلاَحَ عليْهِ، وَهُوَ كَقَوْلِهِم: سَبَهْلَلاً، وقالَ الكِسائِيُّ: جَاءَ يَمْشِي سَبَغْلَلاً، وسَبَهْلَلاً، أَي ليسَ مَعَهُ سِلاَحٌ، وقالَ الأَصْمَعِيُّ، وَأَبُو عَمْرٍ و: جاءَ فُلاَنٌ
(29/173)

سَبَغْلَلاً، وسَبَهْلَلاً، أَي فَارِغاً. والْمُسْبَغِلُّ: الْمُتِّسِعُ الضَّافِي، ودِرْعٌ مُسْبَغِلَّةٌ: سابِغَةٌ، قَالَ:
(ويَوْماً عَلَيْهِ لأْمَةٌ تُبَّعِيّةٌ ... مِنَ المُسْبَغِلاَّتِ الضَّوافِي فُضُولُهَا)
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: شَعَرٌ مُسْبَغِلٌّ: مُسْتَرْسِلٌ، قالَ كُثَيِّرٌ:
(مَسائِحُ فَوْدَى رَأْسِهِ مُسْبَغِلَّةٌ ... جَرَى مِسْكُ دَارِينَ الأَحَمُّ خِلاَلَها)
والسَّبَغْلَلُ: الْفَارِغ، عَن السِّيرَافِيِّ. وسَبْغَلَ طَعَامَهُ: إِذا رَوَّاهُ دَسَماً، فاسْبَغَلَّ، هَكَذَا رَوَاهُ بَعْضُهُم، وَقد رَواهُ ابْن الأَعْرابِيِّ: سَغْبَلَهُ فاسْبَغَلَّ، على مَا يَأْتِي فِي مَوْضِعِهِ.
س ب هـ ل
جاءَ سَبَهْلَلاً: اي سَبَغْلَلاً، عَن الكِسائِيِّ، واللِّحْيانِيِّ، أَو مُخْتالاً فِي مِشْيَتِهِ، غَيْرَ مُكْتَرِثٍ، عَن أبي زَيْدٍ، أَوْ فارِغاً ليسَ مَعَهُ مِنْ أَعْمالِ الآخِرَةِ شَيْءٌ، ورُوِيَ عَن عُمَرَ أَنَّهُ قَالَ: إِنِّي لأَكْرَهُ أَنْ أَرَى أَحَدَكُمْ سَبَهْلَلاً، لاَ فِي عَمَلِ دُنْيَا ولاَ فِي عَمَلِ آخِرَةٍ، قالَ ابْنُ الأَثِيرِ: التّنْكِيرُ فِي دُنْيا وآخِرَةٍ يَرْجِعُ إِلَى المُضافِ إليْهما، وَهُوَ العَمَلُ، كَأَنَّهُ قالَ: لَا فِي عَمَلٍ مِن أَعْمالِ الدُّنْيا، وَلَا فِي عَمَلٍ مِن أَعْمالِ الآخِرَةِ. وقالَ الأَصْمَعِيُّ: يُقالُ: جاءَ الرَّجُلُ يَمْشِي سَبَهْلَلاً: إِذا جاءَ وذَهَبَ فِي غَيْرِ شَيْءٍ، وقالَ ابنُ الأَعرابِيِّ: جاءَ سَبَهْلَلاً، أَي غَيْرَ مَحْمُودِ المَجِيءِ. ويُقالُ: هُوَ الضَّلاَلُ بْنُ السَّبَهْلَلِ، يَعْنِي الْبَاطِل، وَكَذَا: جِئْتُ بالضَّلالِ بنِ السَّبَهْلَلِ، ويُقالُ أَيْضا: أَنْتَ الضَّلاَلُ بنُ الأَلاَلِ بنِ سَبَهْلَلٍ، يَعْنِي الباطِلَ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: السَّبَهْلَلُ: النَّشِيطُ الْفَرِحُ، عَن أبي الهَيْثَم، وقالَ السِّيرافِيُّ: كُلُّ فَارِغٍ سَبَهْلَلٌ. والسِّبَهْلَى، كسِبَطْرَى: التَّبَخْتُرُ، يُقالُ: مَشَى فُلاَنٌ السِّبَهْلَى.
(29/174)

س ت ل
سَتَلَ الْقَوْمُ، سَتْلاً، واسْتَتَلُوا، وتَساتَلُوا: إِذا خَرَجُوا مُتَتَابِعِينَ واحِداً بَعْدَ واحِدٍ، وقيلَ بَعْضُهُم فِي أَثَرِ بَعْضٍ، قالَهُ ابنُ دُرَيْدٍ: وكُلُّ مَا جَرَى قَطَراناً كالدَّمْعِ، واللُّؤْلُؤِ إِذا انْقَطَعَ سِلْكُهُ، فَهُوَ سَاءِلٌ، قالَهُ اللَّيْثُ. والمَسْتَلُ، كمَقْعَدٍ: الطَّرِيقُ الضَّيِّقُ، والجَمْعُ الْمَساتِلُ، لأَنَّ النَّاسَ يتَساتَلُونَ فِيهَا.
والسَّتَلُ، مُحَرَّكَةً: الْعُقابُ، أَو طَائِرٌ شَبِيهٌ بِهِ، هَكَذَا ذَكَرَهُ أَبُو حاتِمٍ، أَو شَبِيهٌ بالنَّسْرِ، يَضْرِبُ إِلى السَّوادِ، يَحْمِلُ عَظْمَ الفَخِذِ مِنَ الْبَعِيرِ، وعَظْمَ السَّاقِ، أَو كُلَّ عَظْمٍ ذِي مُخٍّ، حَتَّى إِذا كانَ فِي كَبِدِ السَّماءِ، أَرْسَلَهُ عَلى صَخْرٍ أَو صَفاً، حَتَّى يَنْكَسِرَ، ثُمَّ يَنْزِلُ عَلَيْهِ فَيَأْكُلُ مُخَّهُ، ج: سُتْلاَنٌ، بالضَّمِّ والكَسٍ رِ. والسَّتَلُ أَيْضا: التَّبَعُ، وسَاتَلأَ، مُساتَلَةً: تَابَعَ. والسُّتَالَةُ، بالضَّمِّ: الرُّذالَةُ مِنْ كُلَِّ شَيْءٍ.
والمَسْتُولُ: المَسْلوتُ، مَقْلُوبٌ عَنهُ، وَهُوَ الَّذِي أُخِذَ مَا عَليْهِ مِنَ اللَّحْمِ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: انْسَتَلَ القَوْمَ: خَرَجُوا تِباعاً واحِداً فِي أثَرِ واحِدٍ، عَن ابنِ سِيدَه. وانْقَطَعَ السِّلْكُ، وتَسَاتَلَ اللُّؤْلُؤُ.
ونُعِيَ إِلَيْهِ وَلَدُهُ، فتَساتَلَتْ دُمُوعُهُ، قالَ ذُو الرُّمَّةِ: قلتُ: مَا بالُ عَيْنِكَ. . إِلَخ بَيْتاً واحِداً ثُمَّ أُرْتِجَ عَلَيَّ، فمَكَثْتُ حَوْلاً لَا أُضِيفُ غِلَيْهِ شَيْئاً، حَتَّى قَدِمْتُ أَصْبَهانَ، فحُمِمْتُ بهَا حُمَّى شَدِيدَةً، فهُدِيتُ لِهذِهِ القَصِيدَةِ، فتَساتَلَتْ عَلَيَّْ قَوافِيها، فَحَفِظْتُ مَا حَفِظْتُ مِنْهَا، وذَهَبَ عَلَيَّ مِنْهَا. قالَهُ الزَّمَخْشَرِيُّ.)
س ج ل
السَّجْلُ: الدَّلْوُ الضَّخْمَةُ الْعَظِيمَةُ مَمْلُوءَةً مَاء، مُذَكَّرٌ، وقيلَ: هوَ
(29/175)

مِلْءُ الدَّلْوِ، وقيلَ: إِذا كانَ فيهِ ماءٌ قَلَّ أَو كَثُرَ، وَلَا يُقالُ لَها فَارِغَةً: سَجْلٌ، ولَكِنْ: دَلْوٌ، وَفِي التَّهْذِيبِ: وَلَا يُقالُ لَهُ وَهُوَ فارِغٌ سَجْلٌ وَلَا ذَنُوبٌ، وقالَ ابنُ بَرِّيٍّ: السَّجْلُ اسْمُها مَلأَى مَاء، والذَّنُوبُ إِنَّما يكونُ فِيهَا مِثْلُ نِصْفِها مَاء، وَفِي حديثِ بَوْلِ الأَعْرابِيِّ فِي المَسْجِدِ: ثُمَّ أَمَرَ بِسَجْلٍ مِن ماءٍ فَأُفْرِغَ عَلى بَوْلِهِ، وقالَ الشَّاعِرُ: السَّجْلُ والنُّطْفَةُ والذَّنُوبُ حتَّى يرى مَرْكُوّها يَثُوبُ والسَّجْلُ: الرَّجُلُ الْجَوادُ، عَن أبي العَمَيْثَلِ الأَعْرابِيِّ. والسَّجْلُ: الضَّرْعُ العَظِيمُ، ج: سِجَالٌ، بالكَسْرِ، وسُجُولٌ، بالضَّمِّ، قالَ لَبِيدٌ: يُجِيلُونَ السَّجالَ على السِّجالِ وأَنْشَدَ أَعْرابِيٌّ:
(أُرْجِّي نَائِلاً منْ سَيْلِ رَبٍّ ... لَهُ نُعْمَى وذَمَّتُهُ سِجالُ)
الذَّمَّةُ: البِئْرُ القَلِيلَةُ الْماءِ، والسِّجَالُ: الدِّلاءُ المَلأَى، والمَعْنَى قَلِيلُهُ كَثِيرٌ، ورَواهُ الأَصْمَعِيُّ: وذِمَّتُهُ، بالكَسْرِ، أَي عَهْدُهُ مُحْكَمٌ، مِنْ قَوْلِكَ: سَجَّلَ القَاضِي لِفُلاَنٍ بِمَالِهِ، أَي اسْتَوْثَقَ لَهُ بهِ. وَلَهُم مِنَ الْمَجْدِ سَجْلٌ سَجِيلٌ: أَي ضَخْمٌ، مُبَالَغَةً. وأِسْجَلَهُ: أَعْطَاهُ سَجْلاً أَو سَجْلَيْنِ، وقيلَ: إِذا كَثَّرَ لَهُ العَطاءَ. وقالُوا: الْحَرْبُ بَيْنَهُمْ سِجالٌ، ككِتَابٍ: أَي سَجْلٌ مِنْهَا عَلى هؤلاءِ، وآخَرُ عَلى هؤلاءِ، وأَصْلُهُ أَنَّ المُسْتَقِيَيْنِ بسَجْلَيْنِ مِنَ الْبِئْرِ، يَكُونُ لِكُلِّ
(29/176)

واحِدٍ مِنْهُمَا سَجْلٌ، أَي دَلْوٌ مَلآنُ مَاء، وقَدْ جاءَ ذِكْرُهُ فِي حَدَِيثِ أبي سُفْيانَ: لَمَّا سَأَلَهُ هِرَقْلُ، فقالَ: ذلكَ مَعْناهُ: أنَّا نُدَالُ عَلَيْهِ مَرَّةً، ويُدَالُ عَلَيْنَا أُخْرى. ودَلْوٌ سَجِيلٌ، وسَجِيلَةٌ: أَي ضَخْمَةٌ، قَالَ: بِئْسَ مَقَامُ الشَّيْخِ لابَنِيْ لَهْ خُذْها وأَعْطِ عَمَّكَ السَّجِيلَهْ إنْ لَمْ يَكُنْ عَمُّكَ ذَا حَلِيلَهْ أَي بِئْسَ مَقامُ الشَّيْخِ الَّذِي لَا بَنِينَ لَهُ، هَذَا المَقامُ الَّذِي يُقالُ لَهُ هَذَا الْكَلام. وخُصْيَةٌ سَجِيلَةٌ: بَيِّنَةُ السَّجالَةِ، مُسْتَرْخِيَةُ الصّفَنِ، واسِعَتُهُن. وضَرْعٌ سَجِيلٌ: طَوِيلٌ، وأَسْجَلُ: مُتَدَلٍّ واسِعٍ، وقالَ ابنُ) شُمَيْلٍ: ضَرْعٌ أَسْجَلُ، هُوَ الواسِعُ الرِّخْوُ المُضْطَرِبُ، الَّذِي يَضْرِبُ رِجْلَيْها مِن خَلْفِها، وَلَا يَكُونُ إِلاَّ مِنْ ضُرُوعِ الشّاءِ، ونَاقَةٌ سَجْلاءُ: عَظِيمَةُ الضَّرْعِ. ومِنَ المَجازِ: سَاجَلَهُ مُساجَلَةً، إِذا بَاراهُ وفاخَرَهُ، بَأنْ صَنَعَ مِثْلَ صُنْعِهِ، فِي جَرْيٍ أَو سَقْيٍ، وأَصْلُهُ فِي الاِسْتِقَاءِ، وهما يَتَساجَلانِ، أَي يَتَبارَيانِ، قالَ الفَضْلُ بنُ عَبَّاسٍ اللَّهَبِيُّ:
(مَنْ يُساجِلْنِي يُساجِلْ مَاجِداً ... يَمْلأُ الدَّلْوَ إِلى عَقْدِ الْكَرَبْ)
قالَ ابْنُ بَرِّيٍّ: أَصْلُ المُساجَلَةِ، أَنْ يَسْتَقِيَ سَاقِيانِ، فيُخْرِجَ كُلُّ واحِدٍ مِنْهُمَا فِي سَجْلِهِ مِثْلَ مَا يُخْرِجُ الآخَرُ، فَأيُّهُما نَكَلَ فقد غُلِبَ، فضَرَبَتْهُ العَرَبُ مَثَلاً لِلْمُفاخَرَةِ، فَإِذا قيلَ: فُلانٌ يُساجِلُ فُلاناً، فمَعْناهُ أَنَّهُ يُخْرِجُ مِنَ الشَّرَفِ مِثْلَ مَا يُخْرِجُهُ الآخَرُ، فَأيُّهُما نَكَلَ فد غُلِبَ، وتَساجَلُوا: تَفاخَرُوا، قَالَ ابنُ أبي الحَدِيدِ فِي شَرْحِ نَهْجِ الْبَلاغَةِ: وَقد نَزَلَ القُرْآنُ عَلى مَخْرَج كَلامِهِم فِي المُساجَلَةِ، فَقَالَ: فإِنَّ لِلَّذِين ظَلَمُوا ذَنُوباً الْآيَة، والذَّنُوبُ: الدَّلْوُ.
(29/177)

وأَسْجَلَ الرَّجُلُ: كَثُرَ خَيْرُهُ، وبِرُّهُ، وعَطاؤُهُ لِلنَّاسِ، وأْسَجَلَ النَّاسَ: تَرَكَتُهم وأَسجَلَ لَهُمْ الأَمرَ: أَطْلَقَهُ لهُم، وَمِنْه قَوْلُ محمدِ بنِ الحَنَفِيَّةِ، فِي تَفْسِيرِ قَوْلِهِ عَزَّ وجَلَّ: هَلْ جَزَاءُ الإِحْسانِ إِلاَّ الإِحْسانُ قَالَ: هيَ مُسَجَلَةٌ لِلْبَرِّ والفَاجِرِ. يَعْنِي مُرْسَلَةٌ مُطْلَقَةٌ فِي الإِحْسانِ إِلَى كُلِّ أَحَدٍ، لَمْ يُشْتَرَطْ فِيهَا بَرٌّ دُونَ فاجِرٍ، وَفِي الحديثِ: ولاَ تُسْجِلُ أَنْعامَكُم، أَي لَا تُطْلِقُوهَا فِي زُرُوعِ النَّاسِ.
وأَسْجَلَ الحَوْضَ: مَلأهُ، قالَ:
(وغَادَرَ الأُخْذَ والاَوْجَاذًَ مُتْرَعَةً ... تَطْفُو وأَسْجَلَ أَنْهاءً وغُدْرَانَا)
ويُقالُ: فَعَلْنَاه والدَّهْرُ مُسْجَلٌ، كمُكْرَمٍ، وَالَّذِي فِي اللِّسانِ: والدَّهْرُ سجل: أَي لَا يَخافُ أَحَدٌ أَحَداً.
والمُسْجَلُ، كمُكْرَمٍ: الْمَبْذُولُ الْمُباحُ لِكُلِّ أَحَدٍ، وأَنْشَدَ الضَّبِّيُّ:
(أَنَخْتُ قَلُوصِي بِالْمُرَيْرِ ورَحْلُها ... لِمَا نَابَهُ مِنْ طَارِقِ اللَّيْلِ مُسْجَلُ)
أَرادَ بالرَّحْلِ المَنْزِلَ. وسَجَّلَ الرَّجُلُ، تَسْجِيلاً: أَي أَنْعَظَ. وسَجَّلَ بِهِ، إِذا رَمَى بهِ مِنْ فَوْقُ، كسَجَلَ سَجْلاً. وكَتَبَ السِّجِلَّ، بِكَسْرَتَيْنِ وتَشْدِيدِ اللاَّمِ، وهوَ الصَّكُّ: اسْمٌ لِكِتابِ الْعَهْدِ، ونَحْوِهِ، قالَ اللهُ تَعالى: كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكِتَابِ، ج: سِجِلاَّتٌ، وَهُوَ أَحَدُ الأَسْماءِ المُذَكَّرَةِ المَجْمُوعَةِ بالتَّاءِ، وَلها نَظائِرُ، وَمِنْه الحَدِيثِ: فَتُوضَعُ السِّجِلاَّتُ فِي كِفَّةٍ، وَهُوَ أَيْضاً: الْكاتِبُ، وَقد سَجَّلَ لَهُ، وبهِ فُسِّرَتِ الآيَةُ وقيلَ: هوَ الرَّجُلُ بِالْحَبَشيَّةِ، ورُوِيَ عَن أبي الجَوْزَاءِ أنَّهُ قالَ: السِّجِلُّ اسْمُ
(29/178)

كاتِبٍ للنَّبِيِّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم، وتَمامُ الْكَلامِ لِلْكِتَابِ، قالَ الصّاغَانِيُّ: وذَكَرَهُ بَعْضُهم فِي)
الصَّحابَةِ، وَلَا يَصِحُّ. قلتُ: هَكَذَا أوْرَدَهُ الذَّهَبِيُّ فِي التَّجْرِيدِ، وابنُ فَهْدٍ فِي مُعْجَمِهِ، وَقَالا: فيهِ نَزَلَتْ الآيَةُ المَذْكُورَةُ، وَقيل: اسْمُ مَلَكٍ. والسِّجْلُ، بالكسْرِ: هُوَ السِّجِلُّ، لُغَةٌ لِلْكِتابِ، رُوِيَ ذَلِك عَن عِيسَى بنِ عُمَرَ الكُوفِيِّ، وبهِ قَرَأَ، وَلَو قَالَ: وبالكَسْرِ: الصَّحِيفَةُ، كانَ أَخْصَرَ. والسُّجْلُ، بالضَّمِّ: جَمْعٌ لِلنَّاقَةِ السَّجْلاءِ، لِلْعَظِيمَةِ الضَّرْعِ. والسّجِيلُ، كأَمِيرٍ: النَّصِيبُ، قالَ ابْن الأَعْرابِيِّ: هُوَ فَعِيلٌ مِنَ السَّجْلِ، الَّذِي هُوَ الدَّلْوُ الْمَلأَى، قَالَ: وَلَا يُعْجِبُنِي. والسَّجِيلُ: الصُّلْبُ الشَّدِيدُ.
والسِّجِّيلُ، كَسِكِّيتٍ: حِجَارَةٌ كالْمَدَرِ، قالَ اللهُ تَعالى: تَرْمِيهِمْ بِحِجَارَةٍ مِن سِجِّيلٍ، وَهُوَ مَعَرَّبٌ دَخِيلٌ، أَصْلُهُ بالْفَارِسِيَّةِ سَنْكِ وَكِل، أَي الحَجَرُ والطِّينِ، والواوُ عَاطِفَةٌ، فَلَمَّا عُرِّبَ سَقَطَتْ، أَو كانَتْ حِجَارَةً مِنْ طِينٍ، طُبِخَتْ بِنَارِ جَهَنَّمَ، وكُتِبَ فِيهَا أَسْماءُ الْقَوْمِ، لِقَوْلِهِ عَزَّ وجَلَّ: لِنُرْسِلَ عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِن طِينٍ، مُسَوَّمَةً عِنْدَ رَبِّكَ، وَهَذَا قَوْلُ الجَوْهَرِيُّ، وقالَ أَبُو إِسْحاقَ: لِلنَّاسِ فِي السِّجِّيلٍ أَقْوالٌ، وَفِي التَّفْسِيرِ أنَّها مِن جِلٍّ وطينٍ، وقيلَ: مِنْ جِلٍّ وحِجَارَةٍ، وقالَ أَهْلُ اللُّغَةِ: هَذَا فَارِسِيٌّ، والعَرَبُ لَا تَعْرِفُ هَذَا، قالَ الأَزْهَرِيُّ: وَالَّذِي عِنْدَنا واللَّهُ أَعْلَمُ، أنَّهُ إِذا كانَ التَّفْسِيرُ صَحِيحاً، فهوَ فَارِسِيٌّ أُعْرِبَ، لأَنَّ اللهَ تَعالى قد ذَكَرَ هَذِه الْحِجارَةَ فِي قِصَّةِ قَوْمِ لُوطٍ عَليْهِ السَّلامُ، وقالَ: لِنُرْسِلَ عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِنْ طِينٍ، فقد بَيَّنَ لِلْعَرَبِ مَا عَنَى بِسِجِّيلٍ، ومِنْ كَلام الْفُرْسِ مَا لَا يُحْصَى مِمَّا قد أَعْرَبَتْهُ العَرَبُ، نَحْوَ جَامُوسٍ ودِيبَاجٍ،
(29/179)

وَلَا أُنْكِرُ أَنْ يَكونَ هَذَا مِمَّا قد أَعْرَبَتْهُ العَرَبُ، وقالَ أَبُو عُبَيْدَةَ: مِنْ سِجِّيلٍ، تَأْوِيلُهُ: كَثِيرَةٌ شَدِيدَةٌ، وقالَ: إِنَّ مِثْلَ ذلكَ قَوْلُ ابنِ مُقْبِلٍ:
(ورَجْلَةٍ يَضْرِبُونَ الْبَيْضَ عَنْ عُرُضٍ ... ضَرْباً تَواصَتْ بِهِ الأَبْطَالُ سِجِّينَا)
قَالَ: وسِجِّينٌ وسِجِّيلٌ، بمَعْنىً واحِدٍ، وَقَالَ بعضهُم: سِجِّيلٌ، مِنْ أَسْجَلْتُهُ، أَي أَرْسَلْتُهُ، فكأَنَّها مُرْسَلَةٌ عَلَيْهِم. قَالَ أَبُو إِسْحاقَ: وقالَ بعضُهُم: مِن أَسْجَلْتُ، إِذا أَعْطَيْت، وجَعَلَهُ مِنَ السَّجْلِ، أَو قَوْلُه تَعالى: مِنْ سِجِّيلٍ أَي مِن سِجِلٍّ، أَي مَمَّا كُتِبَ لَهُم أنَّهُم يُعَذَّبُونَ بهَا، قالَ الأَزْهَرِيُّ: وَهَذَا القَوْلُ إِذا فُسِّرَ فَهُوَ أَبْيَنُها، لأَنَّ مِن كَتَابِ اللهِ دَلِيلاً عليْه، قالَ اللهُ تَعَالَى: كَلاً إِنَّ كِتَابَ الْفُجَّارِ لَفِي سِجِّين، وَمَا أدْرَاكَ مَا سِجِّينٌ، كِتَابٌ مَرْقُومٌ، ويْلٌ يَوْمَئِذٍ للمُكَذِّبينَ، والسِّجِّيلُ بِمَعْنَى السَّجِّينِ، والمَعْنَى أنَّها حَجَارَةٌ مِمَّا كَتَبَ اللهُ أنَّهُ يُعَذِّبُهم بهَا، قالَ الأَزْهَرِيُّ: وَهَذَا أَحْسَنُ مَا مَرَّ فِيها، أَي فِي الآيَةِ، عنْدِي، وَهَكَذَا نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ عَنهُ أَيْضا، وسَلَّمَهُ، وقَلَّدَهُ المُصَّنِّفُ، وزادَ: وأَثْبَتُهَا، فَتَأَمَّلْ ذَلِك. والسَّاجُولُ، والسَّوْجَلُ، والسَّوْجَلَةُ: غِلاَفُ الْقَارُورَةِ، عَن كُرَاعٍ، والجمعُ) سَواجِيلُ، ونَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ عَن ابنِ عَبَّادٍ، وغَلَّطَهُ، وقالَ: الصَّوَابُ: السَّاحوُلُ، بالْحَاءِ المُهْمَلَةِ.
والسِّجَنْجَلُ: الْمِرآةُ، رُوِمِيٌّ مُعَرَّبٌ، قالَ امْرُؤُ الْقَيْسِ:
(مُهَفْهَفَةٌ بَيْضَاءُ غَيْرُ مُفَاضَةٍ ... تَرَائِبُها مَصْقُولَةٌ كالسَّجَنْجلِ)
وذكَرَهُ الأَزْهَرِيُّ فِي الخُمَاسِيِّ، قَالَ: وقالَ بَعْضُهم: زَجَنْجَلٌ، وَقد تقدَّم.
(29/180)

وَأَيْضًا: الذَّهَبُ، ويُقالُ: سَبائِكُ الْفِضَّةِ، وقِطَعُها، عَلى التَّشْبِيهِ بالمِرْآةِ. ويُقالُ: الزَّعْفَرانُ، ومَن قالَ ذلكَ رَوَى قَوْلَ امْرِئِ القَيْسِ: بالسَّجَنْجَلِ، وفَسَّرَهُ بِهِ. وسَجَلَ الْماءَ، سَجْلاَ، فانْسَجَلَ: صَبَّهُ صَبّاً مُتَّصِلاً، فانْصَبَّ، قالَ ذُو الرُّمَّةِ:
(وأَرْدَفَتِ الذِّراعَ لَها بِعَيْنٍ ... سَجُومِ الْماءِ فَانْسَجَلَ انْسِجَالاً)
وعَيْنٌ سَجُولٌ: غَزِيرَةٌ، هَكَذَا فِي النُّسَخِ، والصَّوابُ: عَنْزٌ سَجُولٌ، كَمَا هوَ نَصُّ العُبابِ.
والسَّجْلاءُ: الْمَرْأَةُ الْعَظِيمَةُ الْمَأْكَمَةِ، والجَمْعُ السُّجْلُ، بالضَّمِّ. وسِجالْ سِجَالْ، بالكَسْرِ: دُعَاءٌ لِلْنَّعْجَةِ لِلْحَلْبِ، وبهِ تُسَمَّى قالَهُ ابْنُ عَبَّادٍ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: سَجَّلَ القاضِي لِفُلانٍ بِمَالِهِ: اسْتَوْثَقَ لَهُ بِهِ، وقيلَ: سَجَّلَهُ بِهِ: حَكَمَ بِهِ حُكْماً قَطْعِيّاً، هَكَذَا فَسَّرَهُ الشَّرِيفُ، وقيلَ: قَرَّرَهُ وأَثْبَتَهُ، كَمَا فِي الْعِنايَةِ، وسَجَّل عليْهِ بِكَذَا: شَهَرَهُ، ووَسَمَهُ، قالَهُ الزَّمَخْشَرِيُّ فِي شَرْحِ الْمَقاماتِ لَهُ.
وسَجَلَ الْقِراءَةَ، سَجْلاً: قَرَأَها قِرَاءَةً مُتَّصِلَةً، وأَسْجَلْتُ الْكَلامَ: أَرْسَلتُهُ. ولَهُ بِرٌّ فَائِضُ السِّجَالِ.
وأُسْجِلَتِ البَهِيمَةُ مَعَ أُمِّها، وأَرْحَلَتْ: إِذا أُرْسِلَتِ. قَالَ أَبُو زَيْدٍ: وَقَرَأَ بَعْضُهم: كَطَيِّ السَّجْلِ، بالفَتْحِ، وقالَ: هُوَ مَلَكٌ. قُلْتُ: وهيَ قِرَاءَةُ ابْنِ عَبَّاسٍ، وفَسَّرَهُ بَأَنَّهُ رَجُلٌ. والسَّوْجَلُ: الأَوَّلُ المُتَقَدِّمُ، يُقالُ: خَلِّ سَوْجَلَ القَوْمِ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ، وقَرأَ أَبُو زُرْعَةَ عَلى أبي هُرَيْرَةَ: السُّجُلِّ بالضَّمِّ وتَشْدِيدِ اللاَّمِ، وَهِي لُغَةٌ أُخْرَى للصَّحِيفَةِ.
(29/181)

وسِجِلِّينُ: قَرْيَةٌ بِعَسْقَلاَنَ، مِنْهَا عبدُ الجَبَّارِ بنُ أبي عامِرٍ السِّجِلِّينِيُّ، عنهُ أَبُو القاسِمِ الطّبَرَانِيُّ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
س ج ب ل
سُجْبُل، كقُنْفُذٍ، بعدَ الجِيمِ مُوَحَّدَةٌ: قَرْيَةٌ مِنْ أَعْمالِ حَلَبَ.
س ح ل
السًّحْلُ: ثَوْبٌ لَا يُبْرَمُ غَزْلَهُ، أَي لَا يُفْتَلُ طَاقَينِ كالسَّحِيلِ، كأَمِيرٍ، وَقد سَحَلَهُ، يَسْحَلَهُ، يَسْحَلُهُ، سَحْلاً، يُقالُ: سَحَلُوهُ: لم يَفْتِلُوا سَدَاهُ، وقيلَ: السَّحِيلُ: الغزْلُ الَّذِي لَمْ يُبْرَمْ، فأمَّا الثّوْبُ فإِنَّهُ لَا يُسَمَّى سَحِيلاً، ولكنْ يُقالُ لَهُ: لَا يُبْرَمْ، فَأمَّا الثَّوْبُ فإِنَّهُ لَا يُسَمَّى سَحِيلاً، ولكنْ يُقالُ لَهُ: السَّحْلُ، وَفِي الصِّحاحِ: السَّحِيلُ: الخَيْطُ غَيْرَ مَفْتُولٍ، ومِنَ الثِّيابِ: مَا كانَ غَزْلهُ طَاقاً واحِداً، والمُبْرَمُ: المَفْتولُ الغَزْلِ طاقَيْنِ، والمِتْآمُ: مَا كانَ سَدَاه ولُحْمَتُه طَاقَيْنِ طَاقَيْنِ، ليسَ بِمُبْرَمٍ وَلَا مُسْحَلٍ.
والسَّحْلُ، والسَّحِيلُ: الْحَبْلُ الَّذِي عَلى قُوَّةٍ واحِدَةٍ، والمُبْرَمُ: الَّذِي عَلى طَاقَيْنِ، وَفِي الصَّحاحِ: السَّحِيلُ مِنَ الْحَبْلِ: الَّذِي يُفْتَلُ فَتْلاً واحِداً، كَما يَفْتِلُ الخَيَّاطُ سِلْكَهُ، والمُبْرَمُ: أَنْ يَجْمَعَ بَيْنَ نَسِيجَتَيْنِ فيُفْتَلاَ حَبْلاً واحِداً، وسَحَلْتُ الحَبْلَ، فَهُوَ مَسْحُولٌ، وَلَا يُقالُ: مُسْحَلٌ، لأَجْلِ المُبْرَمِ، وقالَ غَيْرُهُ: وَقد يُقالُ أَسْحَلْتُهُ، فَهُوَ مُسْحَلٌ، واللُّغَةُ العَالِيَةُ: سَحَلْتُهُ، وقالَ زُهَيْرٌ: عَلَى كُلِّ حَالٍ مِنْ سَحِيلٍ ومُبْرَمِ والسَّحْلُ: ثَوْبٌ أَبْيَضُ رَقِيقٌ، أَو مِنَ القُطْنِ، خَصَّهُ الأَزْهَرِيُّ هَكَذَا، وقالَ الجَوْهَرِيُّ: السَّحْلُ: الثَّوْبُ الأَبْيَضُ مِنَ الكُرْسُفِ مِن ثَيابِ الْيَمَنِ، قالَ المُسَيَّبُ بنُ عَلَسٍ، يَذْكُرُ ظُعُناً:
(ولقدْ أَرَى ظُعُناً أُبَيِّنُها ... تُحْدَى كَأَنَّ زُهاءَها الأَثْلُ)

(
(29/182)

فِي الآلِ يَخْفِضُها ويَرْفَعُها ... رِيعٌ يَلُوحُ كَأَنَّهُُ سَحْلُ)
شَبَّهَ الطَّرِيقَ بِثَوْبٍ أَبْيَضَ، ج: أَسْحالٌ، وسُحُولٌ، وسُحُلٌ، الأَخِيرُ بِضَمَّتَيْنِ، قالَ المُتَنَخِّلُ الهُذَلِيُّ:
(كالسُّحْلِ الْبِيضِ جَلاَ لَوْنَها ... سَحُّ نِجَاءِ الْحَمَلِ الأَسْوَلِ)
قالَ الأَزْهَرِيُّ: هوَ مِثْلُ سَقْفٍ وسُقُفٍ، زادَ ابنُ بَرِّيٍّ: ورَهْنٍ ورُهُنٍ، وخَطْبٍ وخُطُبٍ، وحَجْلٍ وحُجُلٍ، وخَلْقٍ وخُلُقٍ، ونَجْمٍ ونُجُمٍ. وسَحَلَهُ، كَمَنَعَهُ، سَحْلاً: قَشَرَهُ ونَحَتَهُ، فَانْسَحَلَ، انْقَشَرَ، ومنهُ الحَدِيثُُ: فَجَعَلَتْ تَسْحَلُهَا لَهُ، أَي تَكْشُطُ مَا عَلَيها مِنَ اللَّحْمِ، ويُرْوَى: تَسْحَاهَا، وَهُوَ بِمَعْناهُ. ومِنَ المَجازِ: الرِّياحُ تَسْحَلُ الأَرْضَ سَحْلاً: أَي تَكْشُطُ مَا عَلَيْها، وتَنْزَعُ أُدْمَتَها. ومِنَ المَجازِ: قَعَدَ فلانٌ عَلى السَّاحِلِ، وهوَ رِيفُ الْبَحٍ رِ وشَاطِئُهُ، وَهُوَ مَقْلُوبٌ، لأَنَّ المَاءَ سَحَلَهُ، أَي قَشَرَهُ، أَو عَلاهُ، فهوَ فَاعِلٌ بِمَعْنَى مَفْعُولٍ، وكانَ الْقِياسُ: مَسْحُولاً، قالَهُ ابنُ دُرَيْدٍ أَو مَعْناهُ: ذُو سَاحِلٍ مِنَ)
الْماءِ إِذا ارْتَفَعَ الْمَدُّ ثُمَّ جَزَرَ، فجَرَفَ مَا مَرَّ عليْه. ومِنَ المَجازِ: سَاحَلُوا، مُسَاحِلَةً: أَي أَتَوْهُ، وأخَذُوا عليْهِ، ومه حَدِيثُ بَدْرٍ: فسَاحَلَ أَبُو سُفْيانَ بالْعِيرِ، أَي أَتَى بهمْ سَاحِلَ البَحْرِ. وسَحَلَ الدَّراهِمَ، كَمَنَعَ، سَحلاً: انْتَقَدَها، وسَحَلَ الْغَرِيمَ مائَةَ دِرْهَمٍ: نَقَدَهُ، قالَ أبُو ذُؤَيْبٍ:
(فَبَاتَ بِجَمْعٍ ثُمَّ آبَ إِلَى مِنىً ... فأَصْبَحَ رَاداً يَبْتَغِي المَزْجَ بِالسَّحْلِ)
أَي النَّقْد، وَضَعَ المَصْدَرَ مَوْضِعَ الاسْمِ.
(29/183)

وسَحَلَهُ مائَةَ سَوْطٍ، سَحْلاً: ضَرَبَهُ، فقَشَرَ جِلْدَهُ.
وسَحَلَتِ الْعَيْنُ، تَسْحَلُ، سَحْلاً، وسُحُولاً: بَكَتْ، وصَبَّتِ الدَّمْعَ. وسَحَلَ الْبَغْلُ، والْحِمَارُ، كَمَنَعَ، وضَرَبَ، اقْتَصَر الجَوْهَرِيُّ عَلى الأَخِيرَةِ، سَحِيلاً، وسُحَالاً: أَي نَهَقَ، ومنهُ قِيلَ لِعَيْرِ الفَلاةِ: مِسْحَلٌ. وسَحَلَ فُلانٌ: شَتَمَ ولاَمَ، ومنهُ قِلَ لِلِّسَانِ: مسْحَلٌ. والسُّحَالَةُ، بالضَّمِّ: مَا سَقَطَ مِنَ الذَّهَبِ والْفِضَّةِ، ونَحْوِهِما، إِذا بُرِدَ، وَقد سَحَلَهُ، سَحْلاً، إِذا بَرَدَهُ، وكُلُّ مَا سُحِلَ مِنْ شَيْءٍ فَما سَقَطَ منهُ سُحالَةٌ، وقالَ اللَّيْثُ: السُّحَالَةُ: مَا تَحَاتَّ زمِنَ الْحَدِيدِ، وبُرِدَ مِنَ المَوَازِينِ. ومِنَ المَجازِ: السُّحَالَةُ: خُشَارَةُ الْقَوْمِ، عَن ابْن الأَعْرابِيِّ، والسُّحَالَةُ: قِشْرُ الْبُرُّ والشَّعِيرِ، ونَحْوِهِ، إِذا جُرِّدَ مِنْهُمَا، وكذلكَ قِشْرُِ غَيْرِهما مِنَ الحُبُوبِ، كالأَرُزِّ والدُّخْنِ، قالَ الأَزْهَرِيُّ: وَمَا تَحاتَّ مِنَ الأَرُزِّ والذُّرَةِ إِذا دُقَّ شِبْهَ النُّخَالَةِ، فَهِيَ أَيْضاً سُحَالَةٌ. والمِسْحَلُ، كَمِنْبَرٍ: الْمِنْحَتُ، وقالَ اللَّيْثُ: السَّحْلُ نَحْتُكَ الْخَشَبَةَ بالمِسْحَلِ، وهوَ الْمِبْرَدُ. والمِسْحَلُ: اللِّسانُ مَا كَانَ، قالَ ابنُ أَحْمَرَ:
(ومِنْ خَطِيبٍ إِذا مَا انْسَاحَ مِسْحَلُهُ ... بِمُفْرِحِ القَوْلِ مَيْسُوراً مَعْسُورَا)
جُعِلَ كالمِبْرَدِ، وَهُوَ مَجازٌ، وأَنْشَدَ ابنُ سِيدَه: وإِنَّ عِنْدِي إِنْ رَكِبْتُ مِسْحَلِي سُمَّ ذَرَارِيحَ رِطَابٍ وخَشِي وقَوْلُ الجَوْهَرِيِّ: اللِّسانُ الخَطِيبُ بِغَيْرِ وَاوٍ سَهْوٌ، والصَّوابُ: والخَطِيبُ، بِحَرْفِ عَطْفٍ، ولكنْ صَحَّحَ بَعْضُ أنَّ اللّسانَ قد يُوصَفُ
(29/184)

بالخَطَابَةِ أَيْضاً، فَلا سَهْو، نَقَلَهُ شَيْخُنا، وعندِ فيهِ نَظَرٌ.
والمِسْحَلُ: اللِّجَامُ، كالسِّحالِ، ككِتَابٍ، كَما تَقُولُ: مِنْطَقٌ ونِطَاقٌ، ومِئْزَرٌ وإِزَارٌ، وَمِنْه الحديثُ: إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وجَلَّ قالَ لأَيُّوبَ عَلى نَبِيِّنَا وعَلَيْهِ الصَّلاَةُ والسَّلامُ: لاَ يَنبَغِي لأَحَدٍ أنْ يُخَاصِمَنِي إِلاَّ مَنْ يَجْعَلُ الزِّيَارَ فِي فَمِ الأَسِدِ، والشِّحاكَ، بالشِّينِ والكافِ، وَقد ذُكرَ فِي مَوْضِعِهِ، أَو المِسْحَلُ: فَأْسُهُ، وَهِي الْحَدِيدَةُ الْقَائِمَةُ فِي الْفَمِ، قالَهُ ابنُ دُرَيْدٍ فِي كِتابِ السَّرْجِ واللِّجامِ. ومِنَ المَجازِ: الْمِسْحَلُ الْخَطِيبُ الْبَلِيغُ، الشَّحْشَحُ، الذِي لَا يَكادُ يَنْقَطِعُ فِي خُطْبَتِهِ، وهوَ فَوْقَ المِصْقَعِ.)
وقيلَ: الْمِسْحَلُ: حَلْقَتانِ، إِحْداهُما مُدْخَلَةٌ فِي الأُخْرَى، عَلى طَرَفَيْ شَكِيمِ اللِّجام، هِيَ الحديدَةُ الَّتِي تَحْتَ الْجَحْفَلَةِ السُّفْلَى، قالَ رُؤبَةُ: لَولاًَ شَكِيمُ الْمِسْحَلَيْنِ انْدَقّا وقالَ ابْنُ شُمَيْلٍ: مِسْحَلُ اللِّجامِ: الْحَدِيدَةُ الَّتِي تَحْتَ الْحَنَكِ، قالَ: والْفَأْسُ: الحَدِيدَةُ الْقَائِمَةُ فِي الشَّكِيمَةِ، الشِّكِيمَةُ: الْحَدِيدَةُ المُعْتَرِضَةُ فِي الْفَمِ، والْجَمْعُ الْمَساحِلُ، قَالَ الأَعْشَى: صَدَدْتَ عَنْ الأَعْدَاءِ يَوْمَ عُباعِبٍ صُدُودَ الْمَذَاكِي أَفْرَغَتْها الْمَساحِلُ ومِنَ المَجازِ: شابَ مِسْحَلُهُ، هُوَ جانِبُ اللِّحْيَةِ، أَو أَسْفَلُ الْعِذَارَيْنِ إِلى مُقَدَّمِ اللِّحْيَةِ، أَو هُوَ الصُّدْغُ، وهُما مِسْحَلاَنِ. قالَ الأَزْهَرِيُّ: والمِسْحَلُ، مَوْضِعُ الْعِذارِ فِي قَوْلِ جَنْدَلٍ الطُّهَوِيُّ: عُلِّقْتُها وَقد نَزى فِي مِسْحَلِي
(29/185)

أَي فِي مَوْضِعِ عِذَاريِ مِنْ لِحْيَتِي، يَعْنِي الشَّيْبَ، قالَ: وأمَّا قَوْلُ الشَّاعِرِ: الآنَ لَمَّا ابْيَضَّ أَعْلَى مِسْحَلِي فالمِسْحَلانِ هُنَا: الصُّدْغانِ، وهما مِنَ اللِّجَامِ الْخَدَّانِ. والْمِسْحَلُ: النِّهايَةُ فِي السَّخَاءِ. وأَيْضاً: الْجَلاَّدُ الَّذِي يُقِيمُ الْحُدودَ بَيْنَ يَدَيِ السُّلْطانِ. وأَيْضَاً السَّاقِي النَّشِيطُ. وأَيْضَاً المُنْخُلُ. وأَيْضَاً: فَمُ المَزَادَةِ. وأَيْضاً: الْمَاهِرُ بالْقُرْآنِ، مِنَ السَّحْلِ، وهوَ السَّرْدُ، والتَّتابُعُ، والصَّبُّ. وأَيْضَاً: الثَّوبُ النَّقِيُّ الرَّقِيقُ، يكونُ مِنَ الْقُطْنِ. وأَيْضاً: الشُّجاعُ الَّذِي يَعْمَلُ، هَكَذَا فِي نُسَخِ المُحْكَمِ، وَفِي العُبابِ: يَحْمِلُ وَحْدَهُ. وأَيْضاً: الْمِيزَابُ الَّذِي لَا يُطاقُ ماؤُهُ. وأَيْضاً: العَزْمُ الصَّارِمُ، يُقالُ: رَكِبَ فُلاَنٌ مِسْحَلَهُ، إِذا عَزَمَ على الأَمْرِ، وجَدَّ فِيهِ، وأَنْشَدَ أَبُو عُمَرَ الجَرْمِيُّ لِصَخْرِ بنِ عَمْرٍ والْبَاهِلِيِّ: وإِنَّ عِنْدِي إِنْ رَكِبْتُ مِسْحَلِي وتَقَدَّمَ عَن ابْنِ سِيدَه أَنَّهُ أَنْشَدَهُ شاهِداً عَلى مَعْنَى اللِّسانِ. وأَيْضَاً: الْحَبْلُ، وَفِي المُحْكَم: الخَيْطُ يُفْتَلُ وَحْدَهُ، فَإِنْ كانَ مَعَهُ غيرُهُ فَهُوَ مُبْرَمٌ، ومُغَارٌ. وأَيْضاً: الغَيُّ، يُقالُ: رَكِبَ فُلانٌ مِسْحَلَهُ، أَي: تَبِعَ غَيَّهُ فَلَمْ يَنْتَهِ عَنهُ، وأَصْلُه فِي الفَرَسِ إِذا شَمَّرَ فِي سَيْرِهِ، فَدَفَعَ فيهِ بِرَأْسِهِ. والمسْحَلُ: الْمَطَرُ الْجَوْدُ منَ السَّحْلِ، وَهُوَ الصَّبُّ. وأَيْضاً: عارِضُ الرَّجُلِ، عَن ابنِ عَبَّادٍ، وَمِنْه شَابَ مِسْحَلُهُ. ومِسْحَلُ: فَرَسُ شُرَيْحِ بنِ قِرْوَاشٍ العَبْسِيِّ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ.
(29/186)

وأَيْضاً: اسْمُ رَجُلٍ، وَهُوَ أَبو الدَّهْناءِ امْرَأَةِ العَجَّاجِ قالَ العَجَّاجُ فيهمَا:) أَظَنَّتِ الدَّهْنَا ظَنَّ مِسْحَلُ أَنَّ الأَمِيرَ بالقَضَاءِ يَعْجَلُ وأَيْضاً: اسْمُ جِنِّيِّ الأَعْشَى، وَفِي الصِّحاحِ، والعُبابِ: اسْمُ تَابِعَةِ الأَعْشِى، وفيهِ يَقُولُ:
(دَعَوْتُ خَلِيلَي مِسْحَلاً ودَعُوْا لَهُ ... جُهُنَّامَ جَدْعاً لِلْهَجِينِ الْمُذَمَّمِ)
ومِن سَجَعاتِ الأَساسِ: إِذا رَكِبَ فُلانٌ مِسْحَلَهُ، أَعْجَزَ الأَعْشَى ومِسْحَلَهُ، أَي إِذا مَضَى فِي قَرِيضِهِ. ويُقالُ لِلْخَطِيبِ: انْسَحَلَ بالْكَلامِ، إِذا جَرَى بِهِ، وقيلَ: اسْحَنْفَرَ فِيهِ، وَهُوَ مَجازٌ. ورَجُلٌ إِسْحَلاَنِيُّ اللِّحْيَةِ، بالكَسْرِ: أَي طَوِيلُها، حَسَنُها، قالَ سِيبَوَيْه: الإسْحِلانُ صِفَةٌ. والإٍ سْحِلاَنِيَّةُ: الْمَرَأَةُ الرَّائِعَةُ الطَّوِيلَة الْجَمِيلَةُ. ويُقالُ: شَابٌّ مُسْحُلاَنٌ وأَسْحُلاَنٌ، ومُسْحُلاَنِيٌّ، بِضَمِّهِنَّ: أَي طَوِيلٌ، يُصَفُ بالطُّولِ، وحُسْنِ الْقَوامِ. أَوْ مُسْحُلاَنٌ، ومُسْحُلانِيٌّ: سَبْطُ الشَّعَرِ، اَفْرَعُ، وهِيَ بِهَاءٍ، كَمَا فِي المُحْكَمِ. والسَّحْلاَلُ: الْبَطِينُ، أَي العَظِيمُ البَطْنِ، والجَمْعُ سَحالِيلُ، قالَ الأَعْلَمُ يَصِفُ ضِباعاً:
(سُودِ سَحالِيلٍ كَأَ ... نَ جُلُودَهُنَّ ثِيابُ رَاهِبْ)
ومُسْحُلاَنٌ، بالضَّمِّ: وَادٍ، عَن اللَّيْثِ. أَو: ع، عَن ابْنِ دُرَيْدٍ، قالَ النَّابِغَةُ الذُبْيانِيُّ:
(سَأَرْبِطُ كَلْبِي أنْ يُرِيبَكَ نَبْحُهُ ... وإِنْ كُنْتُ أَرْعَى مُسْحُلاَنَ فَحامِرا)
(29/187)

وسَحْولٌ، كَصَبُورٍ: ع، باليْمَنِ، تُنْسَجُ بِهِ الثِّيابُ السَّحُولِيَّةُ، قالَهُ ابنُ سِيدَه، وقالَ غيرُه: قَرْيَةٌ بالْيَمَنِ، تُحْمَلُ مِنْها ثِيابُ قُطْنٍ بِيضٌ، تُسَمَّى السَّحُولِيَّةَ، قالَ طَرَفَةُ بنُ العَبْدِ:
(وبالسَّفْحِ آياتٌ كأَنَّ رُسُومَها ... يَمَانٍ وَشَتْهُ رَيْدَةٌ وسَحُولُ)
أَي أَهْلُ رَيْدَةَ وسَحُولُ، وهما قَرْيَتانِ باليَمَنِ، وَفِي حديثِ عائِشَةَ رَضِيَ اللهُ تَعالى عَنْهَا: كُفِّنَ رسُولُ اللهِ تَعَالَى صَلَّى اللهُ عَلَيه وسَلَّم فِي ثَلاَثَةِ أَثْوابٍ سَحُولِيَّةٍ، كُرْسُفٍ، لَيْسَ فِيهَا قَمِيصٌ وَلَا عِمامَةٌ. ويُرْوَى: فِي ثَوْبَيْنِ سَحُولِيَّيْنِ. يُرْوَى بالفَتْحِ وبالضَّمِّ، الأَوَّلُ ظاهِرٌ، وأمَّا الضَّمُّ فَعَلى أَنَّها نِسْبَةٌ إِلَى السُّحُولِ، جَمْعُ سَحْلٍ، وهوَ الثَّوْبُ الأَبْيَضُ مِنَ القُطْنِ، وإِنْ كانَ لَا يُنسَبُ إِلَى الجَمْعِ، لكنَّهُ قد جاءَ فُقُول للْواحِدِ، فَشبه كَما فِي العُابِ، ويُقالُ: إِنَّ اسْمَ القَرْيَةِ بالضَّمِّ أَيْضا وبالوَجْهَيْنِ أَوْرَدَهُ ابنُ الأَثِيرِ، وعِياضٌ، والجَلالُ، وغَيْرُهم، وبهِ يُعْلَمُ قُصورُ المُصَنِّفِ.
والإِسْحِلُ، بالكسرِ: شَجَرٌ يُشْبِهُ الأَثْلِ، مَنابِتُهُ مَنابِتُ الأَراكِ فِي الُّهُولِ، يُسْتَاكُ بِهِ، أَي بِقُضْبانِهِ، قالَهُ الدِّينَوَرِيُّ، قالَ امْرُؤُ القَيْسِ:)
(وتَعْطُو بِرَخْصٍ غَيْرِ شَثْنٍ كَأَنَّهُ ... أسَارِيعُ ظَبْيٍ أَو مَساوِيكُ إِسْحِلِ)
وَلَا نَظِيرَ لَهُ إِلاَّ إِذْخِر، وإِجْرِد، وإِبْلِم، وإِثْمِد. والسُّحَلَةُ، كَهُمَزَةٍ: الأَرْنَبُ الصَّغِيرَةُ، الَّتِي قد ارْتَفَعَتْ عَن الخِرْنِقِ، وفارَقَتْ أُمَّها. والمَسْحُولُ مِنَ الرِّجالِ: الصَّغِيرُ الْحَقِيرُ. وأَيضاً: المَكانُ الْمُسْتَوِي الْواسعُ. وَأَيْضًا: جَمَلٌ لِلْعَجَّاجِ، وَهُوَ القَائِلُ فِيهِ:
(29/188)

أُنِيخَ مَسْحُولٌ معَ الصُّبَّارِ مَلالَةَ الْمَأْسُورِ بالإسارِ والأَساحِلُ: مَسايِلُ الْماءِ، عَن ابنِ عَبَّادٍ. ويُقالُ: أَسْحَلَ فُلاناً، إِذا وَجَدَ النَّاسَ يَسْحُلُونَهُ، أَي يَشْتُمُونَهُ، ويَلُِومُونَهُ، ويَقَعُونَ فِيهِ. والسَّحِيلُ، والسُّحالُ، كأَمِيرٍ وغُرَابٍ: الصَّوْتُ الَّذِي يَدُورُ فِي صَدْرِ الحِمَارِ، وَهُوَ النَّهِيقُ، والنُّهاقٌ، وَقد سَحَلَ، سَحْلاً، وَقد تَقَدَّم. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: سُحِلَتْ مَرِيرَةُ فُلانٍ: إِذا ضَعُفَتْ قُوَّتُه، والمَعْنَى جُعِلَ حَبْلُهُ المُبْرَمُ سَحِيلاً، وَهُوَ مَجازٌ. وأَسْحَلْتُ الحَبْلَ، فهوَ مُسْحَلٌ: لُغَةٌ عنِ ابنِ عَبَّادٍ، غيرُ فَصِيحَةٍ. والمُسَحَّلَةُ، كمُعَظَّمَةٍ: كُبَّةُ الغَزْلِ، عَن أبي عَمْرٍ و، قَالَ: وهيَ الوَشِيعَةُ، والمُسَمَّطَةُ أَيْضا. وقيلَ: الثِّيابُ السَّحُولِيَّةُ هِيَ الْمَقْصُورَةُ، مَنْسُوبَةٌ إِلَى السَّحُولِ، وَهُوَ القَصَّارُ، لأَنَّهُ يَسْحَلُها أَي يَغْسِلُها، فَيُنَقِّي عَنْهَا الأَوْساخَ. وسَحُولٌ: أَبُو قَبِيلَةٍ باليَمَنِ، وبِهِ سُمِّيَتِ القَرْيَةُ المَذْكُورَةُ، وَهُوَ ابنُ سَوَادَةَ بنِ عَمْرِو بنِ سَعْدِ بنِ عَوْفِ بنِ عَدِيِّ بنِ مالِكِ بنِ زَيْدِ بنِ سَهْلٍ الحِمْيَرِيُّ. وانْسَحَلَتْ الدَّراهِمُ: امْلاَسَّتْ. وسَحَلْتَ الدَّراهِمَ: صَبَبْتَها، كَأنَّكَ حَكَكْتَ بَعْضَها بِبَعْضٍ. وانٍ سِحالُ النَّاقَةِ: إِسْراعُها فِي سَيْرِها، عَن الأصْمَعِيِّ. والانْسِحالُ: الانْصِبابُ، وتَقَشُّرُ وَجْهِ الأَرْضِ. وباتَتِ السَّماءُ تَسْحَلُ لَيْلَتَها: أَي تَصُبُّ المَاءَ، وهوَ مَجازٌ.
والمِسْحَلُ، كمِنْبَرٍ: الحِمارُ الوَحْشِيُّ، وَهُوَ صِفَةٌ غَالِبةٌ.
(29/189)

وسَحِيلُهُ: أَشَدُّ نَهِيقِهِ، وَهَذَا قد أَوْرَدَهُ الجَوْهَرِيُّ وغيرُه، فتَرْكُ المُصَنِّفِ إِيَّاهُ غَرِيبٌ. ورَكِبَ مِسْحَلَهُ: إِذا مَضَى فِي خُطْبَتِهِ. وسَحَلَ القِراءَةَ، سَحْلاً: قَرَأَها مُتَتَابِعاً، مُتَّصِلاً. ويُرْوَى بالجِيمِ، وَقد تقدَّم. والسَّحْلُ: السَّرْدُ، وَهُوَ أَن يَتْبَعُ بَعْضُهُ بَعْضاً. وطَعَنَ فِي مِسْحَلِ ضَلاَلَةٍ: إِذا أَسْرَعَ فِيهَا، وَجَدَّ. والسَّحالُ، والمُساحَلَةُ: المُلاحاةُ بَيْنَ الرَّجُلَيْنِ، يقالُ: هوَ يُساحِلُه، أَي يُلاحِيهِ. وَقَالَ أَبُو زَيْدٍ: السِّحْلِيل: النَّاقَةُ العَظِيمَةُ الضَّرْعِ، الَّتِي لَيْسَ فِي الإِبِلِ مِثْلُها. والمِسْحَلُ: الشَّيْطَانُ. وَأَيْضًا الْخَسِيسُ مِنَ الرِّجالِ. وسُلَيْمانُ بنُ مِسْحَلٍ: تَابِعِيٌّ، عَن ابنِ عُمَرَ. وسَاحُولُ الْقَارُورَةِ: غِلافُها. نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ فِي تَركيب س ج ل. والسُّحْلُولُ، كزُهْلُولٍ: الحَقِيرُ، الضَّعِيفُ مِنَ الرِّجالِ. وسَحِيلٌ، كأَمِيرٍ: أَرْضٌ بَيْنَ الكُوفَةِ)
والشَّامِ، كانَ النُّعْمانُ بنُ الْمُنْذِرِ يَحْمِي بهَا، قالَهُ نَصْرٌ. والسَّاحِلُ: مَديِنَةٌ بالمَغْرِبِ، قِبْلِيَّ قَيْرَوانَ مِمَّا يَلي القِبْلَةَ، وليسَ بِسَاحِلِ بَحْرٍ، مِنْهَا إِسْرائِيلُ بنُ رَوْحٍ السَّاحِلِيُّ، رَوَى عَن مالِكٍ. وساحِلُ الْجَوابِرِ: كُورَةٌ صغِيرَةٌ بِمِصْرَ. وساحِلُ دنكرو بالدنْجاوِيَّةِ. وساحلُ دبركه بالمَنُوفِيَّةِ. وساحِلُ الْحَطَبِ بالأَسْيُوطِيّةِ.

س ح ب ل
السَّحْبَلُ، كَجَعْفَرٍ، مِنَ الدَّلْوِ، والضَّبِّ، والسِّقاءِ، والْبَطْنِ: الضّخْمُ، قَالَ: أَنْزِعُ غَرْباً سَحْبَلاً رَوِيّاً إِذا عَلا الزَّوْرَ هَوى هُوِيّاً
(29/190)

وأنْشَدَ ابنُ برِّيٍّ: أُحِبُّ أَنْ أَصْطادَ ضَبَّاً سَحْبَلاَ رَعَى الرَّبِيعَ والشِّتَاءَ أَرْمَلاَ وقالَ الجُمَيْحُ: فِي سَحْبَلٍ مِنْ مُسُوكِ الضَّأْنِ مَنْجُوبِ يَعْنِي سِقاءً واسِعاً، قد دُبِغَ بالنَّجَبِ، وَهُوَ قِشْرُ السِّدْرِ، وقالَ هِمْيانُ: وأَدْرَجَتْ بُطُونَها السَّحَابِلاَ وَقَالَ اللَّيْثُ: السَّحْبِلُ: العَرِيضُ البَطْنِ. والسّحْبَلُ الْوادِي الْواسِعُ، كالسَّبَحْلَلِ فِي الْكُلِّ، كسَفَرْجَلٍ، على مَا تَقَدَّمَ، وَهَكَذَا فِي سائِرِ الأُصولِ، وُجِدَ فِي بعضِ النُّسَخِ: كالسَّحَبْلَلِ، وَهُوَ غَلَطٌ.
وصَحْراءُ سَحْبَلٍ: وِادٍ بِعَيْنِهِ، يُضَمُّ إليْهِ ماءٌ يُسَمَّى قُرَّى، فِي بِلاَدِ الحارِثِ بنِ كَعْبٍ، قالَهُ نَصْرٌ، قالَ جَعْفَرُ بنُ عُلْبَةَ الْحَارِثِيُّ:
(أَلَهْفَى بِقُرَّى سَحْبَلٍ حِينَ أَجْلَبَتْ ... عَلَيْنَا الْمَنَايَا العَدُوُّ المُبَاسِلُ)
وقالَ أَيْضاً، فِي هَذِه القِطْعَةِ:
(لَهُمْ صَدْرُ سَيْفِي يَوْمَ صَحْرَاءِ سَحْبَلٍ ... ولي مِنْهُ مَا ضُمَّتْ عليْهِ الأَنامِلُ)
والسَّحْبَلَةُ: الْخُصْيَةُ المُتَدَلِّيَةُ الواسِعَةُ، هَكَذَا ذَكَرُوهُ، وَقد تَقَدَّمَ فِي س ج ل: السَّجِيلَةُ مِنَ الخُصَى: المُتَدَلِّيَةُ، وهُما صَحَيحانِ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: وِعاءٌ سَحْبَلٌ، وجِرَابٌ سَحْبَلٌ: أَي وَاسِعٌ، وعُلْبَةٌ سَحْبَلَةٌ: جَوْفاءُ. وَقَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: السَّحْبَلُ: الفَحْلُ العَظِيمُ، وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: السَّحْبَلُ: الطَّوِيلُ فِي) ضِخَمٍ. وسَحْبَلَ، سَحْبَلَةً: اتَّخَذَ دَلْواً كَبِيرَةً.
(29/191)

وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: سَحْبَلٌ، كَجَعْفَرٍ: لَقَبُ عبدِ اللهِ بنِ محمدِ بنِ أبي يحيى المَدَنِيِّ، أخِي إِبْراهِيمَ، قالَ ابنُ عَدِيٍّ فِي الكامِلِ: لَيْسَ بهِ بَأْسٌ. وسَحْبَلُ بنُ غَافِقٍ: قَبِيلَةٌ مِن عَكٍّ، بالْيَمَنِ، فيهِ البَيْتُ والعَدَدُ.
س ح ج ل
السَّحْجَلَةُ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، والصّاغَانِيُّ، وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: دَلْكُ الشَّيْءِ، أوْ صَقْلُهُ، قالَ وليسَ بِثَبَتٍ.
س ح د ل
السُّحَادِلُ، كعُلاَبِطٍ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وصاحِبُ اللِّسانِ، وقالَ ابنُ عَبَّادٍ: هُوَ الذَّكَرُ، وَمِنْه المَثَلُ: هُوَ لَا يَعْرِفُ سُحَادِلَيْهِ مِن عُنَادِلَيْهِ، أَي ذَكَرَهُ مِن خُصِيَيْهِ، ثُنِّيَ لِمَكانِ عُنَادِلَيْهِ، وهُما الخُصْيانِ.
وسَحْدَلٌ، كجَعْفَرٍ: عَلَمٌ، هَكَذَا أَوْرَدَهُ الصّاغَانِيُّ، وسَيَأْتِي ذَلِك فِي ع ن د ل.
س خَ ل
السَّخْلَةُ: وَلَدُ الشَّاةِ مَا كانَ، مِنَ الْمَعَزِ والضّأْنِ، ذَكَراً كانَ أَو أُنْثَى، قالَ أَبُو زَيْدٍ: ساعَةَ تَضعُها، هَكَذَا فِي المُحْكَمِ، وقيلَ: تَخْتَصُّ بِأَوْلاَدِ الضَّأْنِ، وبهِ جَزَمَ عِيَاضٌ فِي الْمَشارِقِ، والرَّافِعِيُّ فِي شَرْحِ المُسْنَدِ، وَقل: تَخْتَصُّ بأَولاَدِ الْمَعَزِ، وَبِه جَزَمَ ابنُ الأَثِيرِ فِي النِّهايَةِ، ج: سَخْلٌ، وسِخالٌ، بالكسرِ، وسُخْلاَنٌ، بالضَّمِّ، وسِخَلَةٌ، كعِنَبَةٍ، وَهَذِه نادِرَةٌ، وقالَ ابْن الأَعْرابِيِّ: السَّخْلُ المَوْلُودُ المُحَبَّبُ إِلى أَبَوَيْهِ، ومنهُ الحَدِيثُ: كَأَنِّي بِجَبَّارٍ يَعْمِدُ إِلَى سَخْلِي فَيَقْتُلُهُ، وَهُوَ فِي الأَصٍ لِ: وَلَدُ الْغَنَمِ، قالَ الطِّرِمَّاحُ:
(تُرَاقِبُهُ مُسْتَشِبَّاتُها ... وسُخْلاَنُها حَوْلَهُ سَارِحَهْ)
ورِجَالٌ سُخَّلٌ وسُخَّالٌ، كسُكَّرٍ
(29/192)

ورُمَّانٍ: ضُعَفاءُ أَرْذَالٌ، قَالَ أَبُو كَبِيرٍ:
(فَلَقَد جَمَعْتُ مِنَ الصِّحابِ سَرِيَّةً ... خُدْباً لِدَاتٍ غَيْرَ وَخْشٍ سُخَّلِ)
قَالَ ابنُ جِنِّيٍّ: قالَ خالِدٌ: الْوَاحِدُ سَخْلٌ، بالفَتْحِ، قَالَ: والسَّخْلُ أَيْضاً: مَا لَمْ يُتَمَّمْ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ.
وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: السَّخْلُ، والسِّخَالُ: الأَوْغَادُ، وَلَا وَاحِدَ لَهما. وسَخَلَهُمْ، كمَنَعَ، سَخْلاً: نَفَاهُمْ، كخَسَلَهُمْ. وسَخَلَ الشَّيْءَ: أَخَذَهُ مُخاتَلَةً، واجْتِذَاباً، قالَ الأَزْهَرِيُّ: هَذَا حَرْفٌ لَا أَحْفَظُهُ لِغَيْرِ اللَّيْثِ، وَلَا أُحِقُّ مَعْرِفَتَهُ، إِلاَّ أَنْ يَكُونَ مَقْلُوباً مِنَ الخَلْسِ، كَما قَالُوا: جَذَبَ وَجَبَذَ، وبَضَّ وضَبَّ.
وسَخَّلَهُمْ تَسْخِيلاً: عابَهُمْ، وضَعَّفَهُم، وَهِي لُغَةُ هَذِيلٍ. وسَخَّلَتِ النَّخْلَةُ: ضَعُفَتْ نَواهَا وتَمْرُها، أَو)
إِذا نَفَضَتْهُ، ولُغَةُ الحِجَازِ: سَخَّلَتْ، إِذا حَمَلَتِ الشِّيصَ وسَخَّلَ الرَّجُلُ النَّخْلَةَ: نَفَضَها. وأَسْخَلَهُ، أَي الأَمْرُ: أَخَّرَهُ. والْمَسْخُولُ: الْمَرْذُولُ، كالمَخُسولِ. وأَيْضاً: الْمَجْهُولُ، يُقالُ: كَواكِبُ مَسْخُولَةٌ، أَي مَجْهُولَةٌ، قالَ:
(ونحنُ الثُّرَيَّا وجَوْزَاؤُهَا ... ونحنُ الذِّرَاعانِ والْمِرْزَمُ)

(وأَنْتُمْ كَواكِبُ مَسْخُولَةٌ ... تُرَى فِي السَّماءِ وَلَا تُعْلَمُ)
ويُرْوَى: مَخْسُولَة، وَقد تقدَّمَ ذِكْرُهُ فِي مَوْضِعِهِ. والسِّخالُ، كَكِتابٍ: ع، قَالَ الأَعْشَى:
(حَلَّ أَهْلِي مَا بَيْنَ دُرْنَى فَبَادَوْ ... لِي وحَلَّتْ عُلْوِيَّةً بالسِّخالِ)
وقيلَ: هُوَ جَبَلٌ مِمَّا يَلِي مَطْلَعَ الشَّمْسِ، يُقالُ لَهُ: خِنْزِير، قَالَ الجَعْدِيُّ:
(29/193)

(وقُلْتُ لَحَا اللهُ رَبُّ الْعِبادِ ... جَنُوبَ السِّخَالِ إِلَى يَتْرَبِ)
والسَّخْلُ، كَسُكّرٍ: الشِيصُ، بِلُغَةَ المَدِينَةِ، وَهُوَ الَّذِي لَا يَشْتَدُّ نَواهُ، وقالَ عِيسَى بنُ عُمَرَ: إِذا اقْتَرَثَتِ البُسْرَتانِ والثَّلاثُ فِي مَكانٍ واحِدٍ سُمِّيَ السُّخَّلَ. الاقْتِراثُ الاِجْتِماعُ، ودُخُولُ بَعْضِها فِي بَعْضٍ، وَفِي الحديثِ: أَنَّهُ خَرَجَ إِلى يَنْبُعَ حينَ وادَعَ بَنِي مُدْلِج، فَأَهْدَتِ إِلَيْهِ امْرَأَةٌ رُطَباً سُخَّلاً، فَقَبِلَهُ، وَفِي حديثٍ آخَرَ: أنَّ رَجُلاً جاءَ بِكَبائِسَ مِن هذهِ السُّخَّلِ، ويُرْوَى بالْحَاءِ أَيْضا.
والسُّخَالَةُ، بالضَّمِّ: النُّفايَةُ، كَما فِي العُبابِ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: أَبُو سُخَيْلَةَ، كجُهَيْنَةَ: تَابِعيٌّ، عَن عَلِيٍّ، وعنهُ خَضِرُ بنُ قَوَّاسٍ البَجَلِيُّ. وأُمُّ سِخْلٍ: جَبَلٌ لِبَنِي غَاضِرَةَ، قالَهُ ياقُوتُ.
س د ل
سَدَلَ الشَّعَرَ، والثَّوْبَ، والسِّتْرَ: يَسْدِلُهُ، ويَسْدُلُهُ، مِن حَدَّيْ ضَرَبَ ونَصَرَ، سَدْلاً، وأَسْدَلَهُ: أَي أَرْخَاهُ، وأَرْسَلَهُ، وقالَ أَبُو عُبَيْدٍ: السَّدْلُ المَنْهِيُّ عنهُ فِي الصَّلاةِ، هُوَ إِسْبَالُ الرَّجُلِ ثَوْبَهُ، مِنْ غَيْرِ أَنْ يَضُمَّ جانِبَيْهِ، فَإِنْ ضَمَّهُما فليسَ بسَدْلٍ، وقالَ غيرُهُ: هُوَ أنْ يَلْتَحِفَ بِثَوْبِهِ، ويُدْخِلَ يَدَيْهِ من داخِلٍ، فيَرْكَعُ ويَسْجُدُ وهوَ كَذَلِك، وكانتِ اليَهُودُ تَفْعَلُ ذَلِك، فَنُهُوا عنهُ، وَهَذَا مُطَّرِدٌ ف بالْقَمِيصِ، وغيرِهِ مِنَ الثِّيَابِ، وقيلَ: هُوَ أنْ يَضَعَ وَسَطَ الإِزارِ عَلى رَأْسِهِ، ويُرْسِلَ طَرَفَيْهِ عَن يَمِينِهِ وشِمالِهِ، مِنْ غَيْرِ أنْ يَجْعَلَها عَلى كَتِفَيْهِ. وشَعَرٌ مُنْسَدِلٌ: أَي مُسْتَرْسِلٌ، وقالَ اللّيْثُ: كَثِيرٌ طَوِيلٌ، وَقد وَقَعَ عَلى الظَّهْرِ، والسَّدْلُ: إِرْسالُ الشَّعَرِ غَيْرَ مَعْقُوفٍ وَلَا مُعَقَّدٍ، وقالَ الْفَرَّاءُ: سَدَلْتُ الشَّعْرَ، وسَدَنْتُهُ: أَرْخَيْتُهُ. والسُّدُلُ، بالضَّمِّ والكَسْرِ: السِّتْرُ، ج: أَسْدالٌ، وسُدُولٌ، وأَسْدُلٌ، كَأَفْلُسٍ، فأَمَّا قَوْلُ حُمَيْدٍ بنِ ثَورٍ:
(29/194)

(فَرُحْنَ وَقد خَايَلْنَ كُلَّ ظَعِينَةٍ ... لَهُنَّ وبَاشَرْنَ السُّدُولَ الْمُرَقَّما)
فَإِنَّهُ لَمَّا كانَ السُّدُولُ عَلى لَفْظِ الواحِدِ، كالسُّدُوسِ لِضَرْبٍ مِنَ الثِّيابِ، وصَفَهُ بالْواحِدِ، وَهَكَذَا رَواهُ يَعْقُوبُ، ورِوايَةُ غَيْرِهِ: السَّدِيلَ المُرَقَّمَا، وَهُوَ الصَّحِيحُ، لأَنَّ السَّدِيلَ وَاحِدٌ. والسِّدْلُ، بالكسرِ: السِّمْطُ مِنَ الجَوْهَرِ، وَفِي المُحْكَمِ: مِنَ الدُّرِّ، يَطُوٌ إِلى الصَّدْرِ، والجَمْعُ سُدُولٌ، قَالَ حاجِبٌ الْمَازِنِيُّ:
(كَسَوْنَ الْفَارِسِيَّةَ كُلَّ قَرْنٍ ... وزَيَّنََّ الأَشِلَّةَ بالسُدُولِ)
والسَّدَلُ، بالتَّحْرِيكِ: الْمَيْلُ، وَمِنْه ذَكَرٌ أسْدَلُ: أَي مائِلٌ، ج سُدُلٌ، ككُتُبٍ. وسَدَلَ ثَوْبَهُ، يَسْدِلُهُ، سَدْلاً، من حَدِّ ضَرَبَ: شَقَّهَ، كَما فِي اللِّسانِ. وسَدَلَ فِي الْبِلادِ، سَدْلاً: ذَهَبَ، كَمَا فِي العُبابِ.
والسَّدِيلُ، كَأَمِيرٍ: شَيْءٌ يُعَرَّضُ فِي شُقَّةِ الْخِباءِ، وَقل: هُوَ سِتْرُ حَجَلَةِ الْمَرْأَةِ، والجَمْعُ سُدُولٌ، وسَدائِلُ، وأَسْدَالٌ. وسَدِيلُ: ع. والسَّدِيلُ: مَا أُسْبِلَ على الْهَوْدَجِ، والجَمْعُ سُدُولٌ، وقالَ الأَصْمَعِيُّ: السُّدُولُ، والسُّدُونُ، باللاَّمِ النُّونِ: مَا جُلِّلَ بِهِ الهَوْدَجُ مِنَ الثِّيابِ. والسَّوْدَلُ: الشَّارِبُ، وقَالَ الأَصْمِعِيُّ: سَوْدَلَ الرَّجُلُ: طالَ سَوْدَلُهُ، وَقَالَ ابْن الأَعْرابِيِّ: طالَ سَوْدَلاَهُ، أَي شارِباهُ.
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: شَعَرٌ مُسْدَلٌ، كمُكْرَمٍ: مُسْتَرْسِلٌ، وَقَالَ ابْنُ شُمَيْلٍ: الشَّعَرُ المُسَدَّلُ، كمُعَظَّمٍ: هُوَ الكثِيرُ الطَّوِيلُ، يُقالُ: سَدَّلَ شَعَرَهُ على عَاتِقَيْهِ وعُنُقِهِ تَسْدِيلاً. والسِّدِلَّى، كزِمِكَّى، مُعَرَّبٌ، وأَصْلُهُ بالْفَارِسِيَّةِ سِهْ دِلَّه، كأنَّهُ ثَلاثَةُ
(29/195)

بُيوتٍ: كالْحَارِيِّ بِكُمِّيْنِ، كَمَا فِي العُبابِ، واللِّسانِ. وممّا) يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:

س رأ ل
إِسْرَائِيل وإسرئيل زعم يَعْقُوب أَنه بدل: اسْم الْملك
س ر ب ل
السِّرْبالُ، بالكسرِ، القَمِيصُ، أَو الدِرْعُ، أوكُلُّ مَا لُبِسَ، فَهُوَ سِرْبَالٌ، والجَمْعُ سَرابِيلُ، قَالَ اللهُ تَعالى: وسَرَابِيلَ تَقِيكُمْ بَأْسَكُمْ، هِيَ الدُّرُوعُ، ومنهُ قَوْلُ كَعْبِ بنِ زُهَيْرٍ:
(شُمُّ الْعَرَاِنِينِ أَبْطَالٌ لَبُوسهُمُ ... مِنْ نَسْجِ دَاوُدَ فِي الْهَيْجَا سَرَابِيلُ)
وقِيلَ فِي قَوْلِهِ تَعالى: سَرَابِيلَ تَقِيكُمُ الْحَرَّ، إِنَّها الْقُمُصُ تَقِي الْحَرَّ والْبَرْدَ، فاكْتَفَى بِذِكْرِ الحَرِّ، لأنَّ مَا وَقَى الحَرَّ وَقَى البَرْدَ، وَقد تَسَرْبَلَ بِهِ، وسَرْبَلتُهُ إِيَّاُه: أَلْبَسْتُهُ السِّرْبالَ، ومنهُ حديثُ عُثْمانَ رَضِيَ اللهُ تَعالى عَنهُ: لَا أَخْلَعُ سِرْبَالاً سَرْبَلَنِيهِ اللهُ تَعالى، السَّرْبالُ: القَمِيصُ وكَنَى بهِ عَنِ الْخِلافَةِ. والسَّرْبَلَةُ: الثَّرِيدُ الدَّسِمُ، وقالَ أَبُو عَمْرٍ و: ثَرِيدَةٌ قد رُوِّيَتْ دَسَماً. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: سِرْبَالُ المَوْتِ: لَقَبُ عبدِ اللهِ الَّبِينِيِّ، ويَأْتِي فِي ز ب ن. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
س ر ح ل
السِّرْحالُ، بالكَسٍ رِ: لُغَةٌ فِي السِّرْحانِ: اسْمٌ لِلذِّئْبِ، وَقد ذَكَرَهُ المُصَنِّفُ اسْتِطْرَاداً فِي تركيب س ر ح، ولاَمُهُ مُبْدَلَةٌ مِنْ نُونٍ، أَو أَنَّها زَائِدَةٌ، كَما يَقْتَضِيهِ، صَنِيعُ المُصَنِّفِ.
س ر ط ل
السَّرْطَلَةُ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: طُولٌ فِي اضْطِرابٍ،
(29/196)

وَهُوَ سَرْطَلٌ، كجَعْفَرٍ: طَوِيلٌ، مُضٍ طَرِبُ الْخَلْقِ، وَلَو قالَ: السَّرْطَلُ: الطّوِيلُ المُضْطَرِبُ الْخَلْقِ، وَقد سَرْطَلَ، لَكانَ أَخْصَرَ، وأَوْفَقَ لِسِياقِهِ.
س ر ف ل
إِسْرافِيلُ، بكسرِ الهَمْزَةِ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ، والصّاغَانِيُّ، وقالَ ابنُ السِّكِّيتِ: اسْمُ مَلكٍ مَعْروُفٍ، ويُقالُ أَيْضا: إِسْرَافِينُ، قالَ وهوَ بَدَلٌ، كإِسْرائِيلَ وإِسْرائِينَ، وكانَ الْقَنَانِيُّ يَقُولُ: سَرَافِيلُ وسَرَافِينُ، وَقِيلَ: إِنَّهُ خُماسِيٌّ، وهَمْزَتُه أَصْلِيَّةٌ، وهوَ الصَّوابُ، لَعَلَّهُ لِكَوْنِ هَذِه الأَسْماءِ أَعْجَمِيَّةً، فحُرُوفُها كُلُّها أَصْلِيَّةٌ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
س ر ن د ل
سَرَنْدَلٌ، كسَفَرْجَلٍ: مِن أَجْدَادِ مُسَدَّدِ بنِ مُسَرْهَدٍ.
س ر ول
السَّرَاوِيلُ: فَارِسِيَّةٌ مُعَرَّبَةٌ، وَقد تُذَكَّرُ، وَلم يَعْرِفِ الأَصْمَعِيُّ فِيهَا إِلاَّ التَّأْنِيثَ، قالَ قَيْسُ بنُ عُبَادَةَ:
(أَرَدْتُ لِكَيْمَا يَعْلَمَ النَّاسُ أَنَّها ... سَرَاوِيلُ قَيْسٍ والوُفُودُ شُهُودُ)

(وأَنْ لَا يَقُولُوا غَابَ قَيْسٌ وَهَذِه ... سَرَاوِيلأُ عَادِيٍّ نَمَتْهُ ثَمُودُ)
قَالَ ابنُ سِيدَه: بَلَغَنا أَنَّ قَيْساً طَاوَل رُومِياً، بينَ يَدَي مُعَاوِيَةَ، أَو غَيْرِهِ من الأُمَرَاءِ، فتَجَرَّدَ قَيْسٌ مِنْ سَرَاوِيلِهِ، وأَلْقَاهَا إِلى الرُّومِيِّ، فَفَضِلَتْ عَنهُ، فَقَالَ هذَيْن البَيْتَيْنِ يَعْتَذِرُ مِنْ فِعْلِهِ ذَلِك فِي المَشْهَدِ المَجْمُوعِ. وقالَ اللَّيْثُ: السَّراوِيلُ أَعْجَمِيَّةٌ، أُعْرِبَتْ وأَنِّثَتْ، ج: سَرَاوِيلاتٌ، قالَ سِيبَوِيهِ: وَلَا يُكَسَّرُ، لأنَّهُ لَو كُسِّرَ لَمْ يَرْجِعْ إِلاَّ إِلَى لَفْظِ الواحِدِ، فَتُرِكَ، أَو هِيَ لَفْظَةٌ عَرَبِيَّةٌ، كَأنَّها جَمْعُ سِرْوالٍ، وسِرْوَالَةٍ، وأَنْشَدَ فِي المُحْكَمِ:
(عليهِ مِنَ اللُّؤمِ سِرْوالَةٌ ... فليسَ يَرِقُّ لِمُسْتَعْطِفِ)
(29/197)

أَو جمْعُ سِرْوِيلٍ، بِكَسرِهِنَّ، وليسَ فِي الْكَلامِ فِعْوِيلٌ غَيْرُها، أَمَّا شَمْوِيلٌ لِلطَّائِرِ، فبِالْفَتْحِ، وَكَذَا زَروِيلٌ. قالَ شَيخُنا: والأِشْهَرُ فِي سَراوِيلَ مَنْعُ صَرْفِهِ، والتَّأْنِيثُ. قلتُ: قالَ ابنُ بَرِّيٍّ، فِي تَرْكِيبِ شرحل: شَرَاحِيلُ، اسْمُ رَجُلٍ، لَا يَنْصَرِفُ عندَ سِيبَوَيْهِ فِي مَعْرِفَةٍ وَلَا نَكِرَةٍ، ويَنْصَرِفُ) عِنْدَ الأَخْفَشِ فِي النَّكِرَةِ، فإِنْ حَقّرْتَهُ انْصَرَفَ عندَهما، لأَنَّهُ عَرَبِيٌّ، وفارَقَ السَّرَاوِيل لأَنَّها أَعْجَمِيَّةٌ. قالَ ابنُ بَرِّيٍّ: العُجْمَةُ هُنَا لَا تَمْنَعُ الصَّرْفَ، مِثْل دِيبَاجٍ ونَيْرُوزٍ، وإِنَّما تَمْنَعُ الصَّرْفَ، مِثْلَ دِيباجٍ ونيروزٍ، وإِنَّما تَمْنَعُ العُجْمَةُ الصَّرْفَ إِذا كانَ العَجَمِيُّ مَنْقُولاً إِلَى كَلامِ العَرَبِ، وَهُوَ اسْمٌ عَلَمٌ، كإِبْراهيمَ وإِسْماعيلَ، قالَ: فَعَلى هَذَا يَنْصَرِفُ سَراوِيلُ إِذا صُغِّرَ، فِي قَوْلِكَ سُرَيِّيْل، وَلَو سَمَّيْتَ بهِ شَيْئاً لَمْ يَنْصَرِفْ لِلتَّأْنِيثِ والتَّعْرِيفِ، قالَ ويَحْتَجَّ مَنْ قالَ بِتَرْكِ صَرْفِها بِقَوْلِ ابْنِ مُقْبِلٍ:
(أَتَى دُونَها ذَبُّ الرِّيَادِ كَأَنَّهُ ... فَتىً فارِسِيٌّ فِي سَرَاوِيلَ رَامِحُ)
وقَوْلِ الرَِّاجِزِ: يُلِحْنَ مِنْ ذِي زَجلٍ شِرْوَاطِ مُحْتَجِزٍ بِخَلَقٍ شِمْطَاطِ عَلى سَرَاوِيلَ لَهُ أَسْمَاطِ والسَّرَاوِينُ، بالنُونِ: لُغَةٌ، زَعَمَ يَعْقُوبُ أنَّ النُّونَ فِيهَا بَدَلٌ مِنَ اللاَّمِ، والشِّرْوَالُ، بالشِّينِ أَيْضا: لُغَةٌ، حَكَاهَا السِّجِسْتَانِيُّ عَنْ بَعْضِ العَرَبِ، كَما سَيَأْتِي. وسَرْوَلَتُهُ، سَرْوَلَةً: أَلْبَسْتُهُ إِيَّاها، فَتسَرْوَلَ، أَي لَبِسَ، وَكَذَلِكَ سَرْوَلَ، فهوَ مُسَرْوَلَ، أَي لَبِسَ، وَكَذَلِكَ سَرْوَلَ، فهوَ مُسَرْوَلٌ، ومُتَسَرْوِلٌ كَمَا فِي الأَساسِ. ومِنَ المَجازِ: حَمامَةٌ مُسَرْوَلَةٌ، إِذا كَانَ فِي رِجْلَيْهَا رِيشٌ، وَفِي اللِّسانِ: طائِرٌ مُسَرْوِلٌ: أَلْبَسَ رِيشُهُ سَاقَيْهِ.
(29/198)

ومِنَ المَجازِ أَيْضا: فَرَسٌ أَبْلَقُ مُسَرْوَلٌ جَاوَزَ بَياضُ تَحْجِيلِهِ الْعَضُدَيْنِ والْفَخِذَيْنِ، هَكَذَا ذَكَرَهُ أَبُو عُبَيْدٍ فِي شِياتِ الخَيْلِ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: المُسَرْوَلُ: الثَّوْرُ الوَحْشِيُّ، لِلسَّوادِ الَّذِي فِي قَوائِمِهِ، نَقَلَهُ الأَزْهَرِيُّ. وَأَمَّا سَرل، فَلَيْسَ بِعَرَبِيٍّ صَحِيحٍ.
س ط ل
السَّطْلُ، والسَّيْطَلُ، كحَيْدَرٍ: طُسَيْسَةٌ صَغِيرَة، يُقالُ إِنَّها عَلى هَيئَةِ التَّوْرِ، لَها عُرْوَةٌ كعُرْوَةِ الْمِرْجَلِ، قالَ الطِّرِمَّاحِ:
(حُبِسَتْ صُهارَتُهُ فَظَلَّ عُثنانُهُ ... فِي سَيْطَلٍ كُفِئَتْ لَهُ)
ج: سُطُولٌ. أَو السِّيْطَلُ: الطِّسْتُ، وليسَ بالسَّطْلِ المَعْرُوفِ، قالَ ابنُ دُرَيْدٍ: هَكَذَا زَعَمَ قَوْمٌ.
والسَّيْطَلُ النَّيْطَلُ: الرَّجُلُ الطَّوِيلُ الجِرْمِ، عَن ابنِ عَبَّادٍ. والسَّاطِلُ من الْغُبارِ: الْمُرْتَفِعُ، كالطَّاسِلِ، قالَ الرَّاجِزُ: بَلْ بَلَدٍ يُكْسَى الْقَتامَ الطَّاسِلاَ أَمْرَقْتُ فيهِ ذُبُلاً ذَوَابِلاَ ويُرْوَى: السَّاطِلاَ. وجاءَ يَتَسَيْطَلُ، إِذا جاءَ وَحْدَهُ، وليسَ مَعَهُ شَيْءٌ، عَن ابنِ عَبَّادٍ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الأُسْطُولُ: بالضَّمِّ: المَرْكِبُ الحَرْبِيُّ، الْمُعَدُّ لِقِتَالِ الكُفَّارِ فِي البَحْرِ، نَقَلَهُ المَقْرِيزِيُّ فِي الْخِطَطِ، قالَ: وَلَا أَحْسَبُ هَذِه اللَّفْظَةُ عَرَبِيَّةً، قالَ شَيْخُنا: وَقد ذَكَرَهُ جَماعةٌ فِي المُعَرَّبَاتِ. وسَطَلَهُ الدَّوَاءُ، سَطْلاً: اَسْكَرَهُ، لُغَةٌ عَامِّيَّةٌ.
(29/199)

س ع ب ل
السَّعَابِلُ: الطِّوالُ مِنَ الإِبِلِ، ولَمْ يُذْكَرْ لَها واحِدٌ، أَهْمَلَهُ الجَماعَةُ.
س ع ل
سَعَلَ كنَصَرَ، سُعالاً، وسُعْلَةً، بِضَمّهِما، وَبِه سُعْلَةٌ، ثُمَّ كَثُرَ ذلكَ حَتَّى قَالُوا: رَمَاهُ فَسَعَلَ الدَّمَ، أَي أَلْقَاهُ مِنْ صَدْرِهِ، وهِيَ، أَي السُّعْلَةُ: حَرَكَةٌ تَدْفَعُ بهَا الطَّبِيعَةُ أَذَىً عَنِ الرِّئَةِ والأَعْضَاءِ الَّتِي تَتَّصِلُ بهَا، كَمَا حَقَّقَهُ الرَّئِيسُ فِي الْقَانُونِ، ولِذا يُقالُ لِعُرُوقِ الرِّئةِ: قَصَبُ السُّعَالِ، لأَنَّ مَخْرَجَهُ مِنْهَا، وتَقُولُ: أَغَصَّكَ السُّؤَالُ فَأَخَذَكَ السُّعَالُ، وإِنَّهُ لَيَسْعُلُ سُعْلَةً مُنْكَرَةً. وسُعالٌ سَاعِلٌ: مُبالَغَةٌ، كَقَوْلِهِم: شُغْلٌ شَاغِلٌ، وشِعْرٌ شاعِرٌ، وكانَ القِيَاسُ أَنْ يُقالَ: سُعَالٌ مُسْعَلٌ، وَلَكِن العَرَبَ هَكَذَا تَكَلَّمَتْ بِهِ، وأَنْشَدَ اللَّيْثُ: ذُو سَاعِلٍ كَسُعْلَةِ المَزْفُورِ وسَعَلَ، سَعْلاً، ظاهِرُهُ أَنَّهُ مِنْ حَدِّ نَصَرَ، والصَّحِيحُ أَنَّهُ مِنْ حَدِّ فَرِحَ: نَشَطَ، وكذلكَ: زَعِلَ زَعَلاً، وأَسْعَلْتُهُ، وأَزْعَلْتُهُ: أَنْشَطْتُهُ، وقالَ أَبُو عُبَيْدَةَ: فَرَسٌ سَعِلٌ زَعِلٌ: نَشِيطٌ، وأَسْعَلَهُ الْمَرْعَى واَزْعَلَهُ، ويُرْوَى بَيْتُ أبي ذُؤَيْبٍ بالوَجْهَيْنِ:
(أَكَلَ الْجَمِيمَ وطَاوَعَتْهُ سَمْحَجٌ ... مِثْلُ الْقَناةِ وأَسْعَلَتْهُ الأَمْرُعُ)
والسَّاعِلُ: الْحَلْقُ، قالَ ابنُ كُقْبِلٍ:
(سَوَّافِ أَبْوَالِ الْحَمِيرِ مُحَشْرِجٍ ... ماءٍ الجَمِيمِ إِلَى سَوافِي السَّاعِلِ)
سَوافِيهِ: حُلْقُومُهُ مَرِيئُهُ، كالْمَسْعَلِ، وَهُوَ مَوْضِعُ السُّعَالِ مِنَ الحَلْقِ. والسَّاعِلُ: النَّاقَةُ بهَا سُعالٌ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ. والسِّعْلاَةُ، والسِّعْلاءُ، بِكَسْرِهِما:
(29/200)

الغُولُ، أَو سَاحِرَةُ الْجِنّ، وقيلَ: السِّعْلاَةُ أَخْبَثُ الْغِيلاَنِ، ج: السَّعَالَى. وَفِي الحَدِيثِ: لَا صَفَرَ، ولاَ هَامَةَ، وَلَا غُولَ، وَلَكِن السَّعَالَى، قيلَ: هُمْ سَحَرَةُ الجِنِّ، يَعْنِي أَنَّ الغُولَ لَا تَقْدِرُ أَن تَغُولَ أَحداً أَو تُضِلَّهُ، وَلَكِن فِي الْجِنِّ سَحَرَةٌ كسَحَرَةِ الإِنسِ، لَهُمْ تَلْبِيسٌ وتَخْيِيلٌ، وَقد ذَكَرَها العَرَبُ فِي شِعْرِها، قالَ الأَعْشَى: ونِساءٍ كأَنَّهُنَّ السّعالِي قَالَ أَبُو حاتِمٍ: يُرِيدُ فِي سُوءِ حَالِهِنَّ حِينَ أُسِرْنَ، وقالَ أُمَيَّةُ الهُذَلِيُّ:
(وَيأْوِي إِلى نِسْوَةٍ عُطِّلٍ ... وشُعْثٍ مَرَاضِيعَ مِثْلِ السَّعَالِي)
وقالَ بعضُ العَرَبِ: لَمْ تَصِفِ العَرَبُ بالٍ سِّعْلاَةِ إِلاَّ الْعَجائِزَ والخَيْلَ، ويُقالُ: أَعُوذُ باللهِ مِنْ هَذِه)
السَّعَالِي، أَي النِّساءُ الصَّخَابَاتُ، وهوَ مَجازٌ. ومِنَ المَجازِ: اسْتَسْعَلَتِ الْمَرْأَةُ: أَي صَارَتْ كَهِيَ فِي الخُبْثِ، والسَّلاَطَةِ، وَفِي العُبابِ: أَي صَخّاَبَةً بَذِيَّةً، وقالَ أَبُو عَدْنَانَ إِذا كَانَت المَرْأَةُ قَبِيحَةَ الْوَجْهِ، سَيِّئَةَ الخُلُقِ، شُبِّهَتْ بِالسِّعْلاَةِ، قالَ أَبُو زَيْدٍ: ومِثْلُهُ: اسْتَكْلَبَتْ، واسْتَأْسَدَ الرَّجُلُ، واسْتَنْوَقَ الجَمَلُ، واسْتَنْسَرَ البُغاثُ، وقَوْلُهُمْ: عَنْزٌ نَزَتْ فِي جَبَلٍ فاسْتَتْيَسَتْ، ثُمَّ مِن بَعْدِ اسْتِتْيَاسِهَا اسْتَعْنَزَتْ. السَّعْلُ، مُحَرَّكَةً: الشِّيصُ الْيَابِسُ، عَن ابنِ الأَعْرَابِيِّ. والسَّعَالِي، بكَسْرِ اللاَّمِ: نَبَاتٌ يَفْجُرُ وَرَقُهُ الدُّبَيْلاتِ، ويُحَلِّلُهَا، وطَرِيُّهُ يَقْلَعُ الْجَرَبَ، وهوَ أَفْضَلُ دَواءٍ لِلسُّعَالِ، ويَفُشُّ الانْتِصَابَ حَتَّى التَبَخُّرَ بِهِ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: السَّاعِلُ: الفَمُْ، قالَ ابنُ مُقْبِلٍ:
(29/201)

(عَلى إِثْرِ عَجَّاجٍ لَطِيفٍ مَصِيرُهُ ... يَمُجُّ لُعَاعَ العَضْرَسِ الجَوْنِ سَاعِلُهْ)
أَي فَمُهُ، لَنَّ السَّاعِلَ بِهِ يَسْعُلُ، قالَهُ الأَزْهَرِيُّ. والسِّعْلَى، كذِكْرَى: لُغَةٌ فِي السِّعْلاءِ، والجَمْعُ سِعْلَياتٌ، قيلَ: هِيَ أُنْثَى الغِيلاَنِ. والسَّعَالِي: الْخَيْلُ، عَلى التَّشْبِيهِ، قالَ ذُو الإِصْبَعِ:
(ثُمَّ إنْ بَعَثْنَا أُسُودَ عَادِيَةٍ ... مِثْلَ السَّعالِي نَقَائِياً نُزُعَا)
نَقَائِياً: مُخْتَارَاتٍ، والنُّزُعُ: يَنْزِعُ كُلُّ واحدٍ مِنْهُم إِلَى أَبٍ شَرِيفٍ. وأَسْعَلَهُ السَّوِيقُ: أَوْرَثَ لَهُ سُعَالاً، وأَسْعَلَهُ: جَعَلَهُ كالسِّعْلاَةِ. وعَليُّ بنُ محمدِ بنِ أبي السِّعْلِيّ، بالكسرِ: مُحَدِّثٌ، رَوَى عَن قاضِي البَصْرَةِ أبي عُمَرَ محمدِ بنِ أحمدَ النُّهَاَونْدِيِّ، قالَهُ الحافِظُ.
س غ ب ل
سَغْبَلَ الرَّجُلُ: كَثُرَتْ بِهِ الْجِرَاحَاتُِ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ. وسَغْبَلَ الطَّعامَ: آدَمَهُ بالإِهَالَةِ والسَّمْنِ، وقيلَ: رَواهُ دَسَماً، وقيلَ: السَّغْبَلَةُ أَنْ يُثْرَدَ اللَّحْمُ مَعَ الشَّحْمِ، فَيَكْثُرَ دَسَمُهُ، قالَ: مَنْ سَغْبَلَ الْيَومَ لنا فقد غَلَبْ خُبْزاً لَحْماً فَهْوَ عِنْدَ النَّاسِ حَبْ وسَغْبَل رَأْسَهُ بالدُّهْنِ: رَوَّاهُ بِهِ. وكذلكَ سَبْغَلهُ، فاسْبَغَلَّ، بِتَقْدِيمِ الْباءِ على الغَيْنِ، وَقد تَقَدَّمْ.
وشَيْءٌ مُسَغْبَلٌ، وَفِي اللِّسانِ: سَغْبَلٌ، أَي سَهْلٌ. وتَسَغْبَلَ الدَّرْعَ: لَبِسَها، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ.
س غ ل
السَّغْلُ، بالفَتْحِ، لُغَةٌ حَكاهَا بعضُهم، والسَّغِلُ، ككَتِفٍ: الصَّغِيرُ الْجُثَّةِ، الدَّقِيقُ الْقَوائِمِ، الضَّعِيفُ، عَن اللَّيْثِ، اقْتَصَرَ عَلى
(29/202)

اللُّغَةِ الأخِيرَةِ، قالَ: والاِسْمُ السَّغَلُ، أَو السَّغِلُ هُوَ: الْمُضْطَرِبُ الأَعْضَاءِ، أَو السَّيِّئُ الْخُلُقِ والْغِذَاءِ مِنَ الصِّبْيانِ، كالْوَغِلِ، يُقالُ: صَبِيٌّ سَغِلٌ، بَيِّنُ السِّغَلِ. أَو السَّغُلُ: الْمُتَخَدِّدُ الْمَهْزُولُ مِنَ الْخَيْلِ، وسَغِلَ الفَرَسُ، سَغَلاً: تَخَدَّدَ لَحْمُهُ، وهُزِلَ، وقالَ سَلاَمَةُ بنُ جَنْدَلٍ، يَصِفُ فَرَساً:
(لَيسَ بأَسْفى وَلَا أَقْنى وَلَا سَغِلٍ ... يُسْقى دَواءً قَفِيَّ السَّكْنِ مَرْبُوبِ)
وَقد سَغِلَ، كفَرِحَ، فِي الْكُلِّ، قالَ الصّاغَانِيُّ: وَهِي الْمَعانِي الثَّلاثَةُ، والسَّغْلُ، بالسُّكُونِ، الَّذِي صَدَّرَ بهِ أَوَّلاً: لُغَةٌ فِي هذهِ الْمَعانِي، عَن بعضِهِم. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الأَسْغَالُ: الأَغْذِيَةُ الرَّدِيئَةُ، كالأَسْغَانِ، ذَكَرَهُ الأَزْهَرِيُّ ف تَرْكِيبِ س غ ن، وَهُوَ قَوْلُ ابنِ الأَعْرابِيُّ، كَمَا سَيَأْتِي.
س ف ر ج ل
السَّفَرْجَلُ: ثمَرٌ م مَعْرُوفٌ، قالَ أَبُو حَنِيفَةَ: كثِيرٌ فِي بِلادِ العَرَبِ، قَابِضٌ، مُقَوٍّ مُدِرٌّ مُشَهٍّ لِلطَّعامِ والْبَاهِ، مُسَكِّنٌ لِلْعَطَشِ، وإِذا أُكِلَ عَلى الطَّعامِ أطْلَقَ، وأَنْفَعُهُ مَا قُوِّرَ وأُخْرِجَ حَبَّةُ، وجُعِلَ مَكانَهُ عَسَلٌ وطُيِّنَ، وشُوِيَ فِي الفُرْنِ. ج: سَفارِجُ، الْواحِدَةُ بِهَاءٍ، وتَصْغِيرُها سُفَيْرِجٌ، وسُفَيْجِلٌ، وذكَرَهُ الأَزْهَرِيُّ فِي الخُماسِيِ، وقَوْلُ سِيبَوَيْهِ: ليسَ فِي الكَلامِ مِثْلُ سِفِرْجالٍ، لَا يُرِيدُ أَنَّ سِفِرْجَالاً شَيْءٌ مَقُولٌ، وَلَا غَيْرُهُ، وكذلكَ قَوْلُهُ: ليسَ فِي الكَلامِ مِثْلُ اسْفَرْجَلْتُ، لَا يُرِيدُ أنَّ اسْفَرْجَلْتُ مَقُولَةٌ، إِنَّما نَفَى أَنْ يَكُونَ فِي الكَلامِ مِثْلُ هَذَا البِنَاءِ، لَا اسْفَرْجَلْتُ، وَلَا غَيْرهُ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: سَفَرْجَلَةُ: جَدُّ أبي عضليٍّ أَحْمدَ بنِ محمدِ بنِ عليٍّ بنِ سَفَرْجَلَةَ الهَمْدَانِيِّ الكُفِيِّ، رَوَى عنهُ أَبُو محمدٍ عبدُ العزيزِ بنُ محمدٍ النَّخْشَبِيُّ.
(29/203)

والسَفَرجَلانِيّونَ: بَيْتٌ بِدِمَشْقِ الشَّامِ.
س ف ل
السُّفْلُ، والسُّفُولُ، والسَّفَالَةُ، بِضَمِّهِنَّ، والسِّفْلُ، والسِّفْلَةُ، الْعُلْوِ، والعُلُوِّ، والعُلاوَةِ، والعِلْوِ، والْعِلْوَةِ، والْعَلاَءِ، ويُقالُ: أَمْرُهم فِي سَفَالٍ، والسُّفْلَى: نَقِيضُ العُلْيَا، والأَسْفَلُ: نَقَيضُ الأَعْلَى، يَكُونُ اسْماً وظَرْفاً، وقُرَِ قَوْلُهُ تَعالى: والرَّكْبِ أَسْفَلَ مِنكُم، بالنَّصْبِ عَلى أنَّهُ ظَرْفٌ، وبالرَّفْعِ، أَي أَشَدُّ تَسَفُّلاً منْكُمٍ، والتَّسَفُّلُ: نَقِيضُ التَّعَلِّي، والسَّافِلُ: نَقِيضُ الْعَالِي. وقَوْلُه تَعَالى: رَدَدْنَاهُ أَسْفَلَ سَافِلِينَ، أَي إِلَى أَرْذَلِ الْعُمرِ، وَهُوَ الهَرَم، كأنَّهُ قالَ: رَدَدْناهُ أسْفَلَ مَنْ سَفَلَ، وأَسْفَلَ سَافِلٍ، أَو إِلَى التَّلَفَ، أَو إِلَى الضَّلالِ لِمَنْ كَفَرَ، لأَنَّ كُلَّ مَوْلُودٍ يُولَدُ عَلى الفِطْرَةِ، فَمَنْ كَفَرَ وضَلَّ فهوَ المَرْدُودُ إِلَى أَسْفَلِ السَّافِلِينَ، كَما قالَ عَزَّ وَجَلَّ: إنَّ الإِنْسانَ لَفِي خُسْرٍ، إِلاَّ الذِين ءامَنُوا وعَمِلُوا الصَّالِحاتِ والجَمْعُ أَسافِلُ. وقَدْ سَفُلَ، ككَرُمَ، وعَلِمَ، ونَصَرَ الأَخِيرَتَانِ عَن الْفَرَّاءِ، سَفَالاً، وسُفُولاً، وسَفْلاً، الثّلاثَةُ مِنْ مَصادِرِ البَابَيْنِ، وسَفَالَة مَصْدَرُ البابِ الأَوَّل. ومِنَ الْمَجازِ: تَسَفََّ فُلاَنٌ، وسَفُلَ فِي خُلُقِهِ، وعِلْمِهِ، ونَسَبِهِ، ككَرُمَ، سَفْلاً، بالفَتْحِ، ويُضَمُّ، وسِفالاً، ككِتَابٍ، الثَّلاثَةُ عَلى غَيْرِ الْقِيَاسِ، وتَسَفُّلاً مَصْدَر الأَوَّلِ، وإِنَّما لَمْ يَذْكُرْهُ لِشُهْرَتِهِ، وكذلكَ استَفَلَ، كُلُّ ذلكَ بِمَعْنَى: خَسّ حَظُّهُ فيهِ. وسَفَلَ فِي الشَّيْءِ، مِن حَدِّ نَصَرَ، سُفُولاً، بالضَّمِّ: نَزَلَ مِن أَعْلاَهُ إِلَى أَسْفَلِهِ. وسِفْلَةُ النَّاسِ، بالكسْرِ، على التَّخْفِيفِ بِنَقْلِ كَسْرَةِ الْفاءِ إِلَى السِّينِ، نَقَلَهُ ابنُ السِّكِّيتِ عَن بعضِ العَرَبِ، وكفَرِحَةٍ: أسافِلُهُمْ، وغَوْغَاؤُهُمْ،
(29/204)

وأَرَاذِلُهُم، وسُقَّاطُهُم، مُسْتَعَارٌ مِنْ سَفِلَةِ الدَّابَّةِ. وسَفِلَةُ الْبَعِيرِ، كفِرِحَةٍ: قَوائِمُهُ، لأَنَّها أسْفَلُ، كَمَا فِي المُحْكَمِ. قَالَ: وسَافِلَةُ الرُّمْحِ:) نِصْفُهُ الَّذِي يَلِي الزُّجَّ. وسُفَالَةُ الرِّيحِ، بالضَّمِّ: ضِدُّ عُلاَوَتِهَا، يُقالُ: قَعَدَ فِي سُفَالَةِ الرِّيحِ وعُلاَوِتِها، وقَعَدَ سُفَالَتَها وعُلاوَتَها، وعُلاَوَتُهَا، مِنْ حَيْثُ تَهُبُّ، والسُّفَالَةُ: مَا كانَ بإِزَاءِ ذلكَ، وقيلَ: كُنْ فِي عُلاَوَةِ الرِّيحِ، وسُفَالَةِ الرِّيحِ، فَأَمَّا عُلاوَتُها فَإَنْ يَكُونَ فَوْقَ الصِّيْدِ، وأَمَّا سُفَالَتُها فَأَنْ يكونَ تحتَ الصَّيْدِ لَا يَسْتَقْبِلُ الرِّيحَ، وقيلَ: سُفَالَةُ كُلِّ شَيْءٍ، وعُلاَوَتُهُ: أَسْفَلُهُ، وأَعْلاَهُ.
وسُفَالَةُ: د، بالْهِنْدِ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ. والسَّفَالَةُ بالفتحِ: النَّذَالَةُ، وَقد سَفُلَ، ككَرُمَ. والْمِسْفَلَةُ: مَحَلَّةٌ بِأَسْفَلِ مَكَّةَ، شَرَّفَها اللهُ تَعالى، والمَعْلاَةُ: مَحَلَّةٌ أَعْلاَها، وَأَيْضًا: ة، بالْيَمامَةِ، مِن قُرَى الخَزْرَجِ.
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: أَسَافِلُ الأَوْدِيَةِ: ضِدُّ أَعالِيها، قالَ أَبُو ذُؤَيْبٍ: وأَشْهَى إِذا نَامَتْ كِلاَبُ الأَسافِلِ وأَسَافِلُ الإِبِلِ: صِغَارُها، عَنْ الأَصْمَعِيِّ، وأَنْشَدَ أَبُو عُبَيْدٍ لِلرَّاعِي:
(تَوَاكَلَها الأَزْمانُ حَتَّى أَجَأْنَهَا ... إِلَى جَلَدٍ منْها قَليلِ الأسَافِلِ)
أَي قَلِيلِ الأَوْلادِ. والسَّافِلَةُ: المَقْعَدَةُ، والدُّبُرُ. والسِّفْلَةِ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ عَن يُونُسَ، وابنِ بَرِّيٍّ عَن ابنِ خالَوَيْهِ، وحَكى عَن أبي عُمَرَ أنَّ المُرَادَ بهَا أَسْفَلُ السُّفَّلِ، قالَ: وَكَذَا قالَ الوزيرُ، يُقالُ لأَسْفَلِ السُّفَّلِ: سَفِلَة، وجمعُ السِّفِلَةِ،
(29/205)

بالكسرِ: سَفِلٌ، قالَ الجَوْهَرِيُّ: وَلَا يُقالُ: هوَ سَفِلَةٌ لأَنَّها جَمْعٌ، والعامَّةُ تَقُولُ: رَجُلٌ سَفِلَةٌ، مِنْ قَوْمٍ سَفِلٍ. قالَ ابنُ الأَثِيرِ: وليسَ بِعَرَبِيٍّ. وسَأَلَ رَجُلٌ التِّرْمِذٍ يَّ، فقالَ لَهُ: قالتْ لشيَ امْرَأَتِي يَا سَفَلَةُ، فقلتُ لَهَا: إِنْ كُنْتُ سَفِلَةً فَأَنْتِ طالِقٌ، فقالَ لَهُ: مَا صَنْعَتُكَ قالَ: سَمَّاكَ، أَعَزَّكَ اللهُ، قالَ: سَفلَةٌ، واللهِ. فظاهِرُ هذهِ الحِكايَةِ أنَّهُ يَجُوزُ أَنْ يُقالَ للواحِدِ: سَفِلَةٌ، فتَأَمَّلْ. والتَّسْفِيلُ: التَّصْوِيبُ. والتَّسَفُّلُ: التَّصْوِيبُ. التَّسَفُّلُ: التَّصْوُّبُ. والسَّفِيلُ، كأَمِيرٍ: السَّافِلُ، النَّاقِصُ الْحَظِّ. وسَفَلَتْ مَنْزِلَتُهُ عندَ الأَمِيرِ. وَهُوَ مِن سُفْلِيِّ مُضَرَ. ويُقالُ لِلْقَليلِ الحَظِّ: هُوَ سُفْلِيٌّ، بالضَّمِّ، نِسْبَةً إِلَى السُّفْلِ. والسُّفْلِيُّ: مُقابِلُ العُلْوِيِّ، ومنهُ قَوْلهم: مَنْ يَرْحَمِ السُّفْلِيَّ يَرْحَمْهُ الْعَلِيُّ. وهوَ يُسافِلُ فُلاناً، أَي يُبارِيهِ فِي أَفْعالِهِ السَّفِلَةِ. وذُو سِفالٍ، ككِتَابٍ قَرْيَةٌ بالْيَمَنِ، مِنْهَا: أَبُو إِسْحاقَ إِبْراهِيمُ بنُ عبدِ الوَهَّابِ بنِ أَسْعَدَ السِّفَالِيُّ، رَوَى عنهُ أَبُو القاسِمِ هِبَةُ اللهِ بنُ عبدِ الْوارِثِ الحافِظُ الشِّيرَازِيُّ. وقالَ الحافِظُ: ذُو سِفْلٍ، بالكَسْرِ: لَقَبُ رَجُلٍ مِن هَمْدَانَ، بَأَرْضِ يَحْصُبَ.
س ق ل
السَّقْلُ، أَهْمَلَهُ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: هوَ مِثْلُ الصَّقْل لِلسَّيْفِ، والثَّوْبِ، ونَحْوِهما، بالسِّينِ والصَّادِ جَمِيعاً. وقالَ اللَّيْثُ: السُّقلُ، بالضَّمِّ: الخَاصِرَةُ، لُغَةٌ فِي الصَّادِ. وقالَ الْيَزِيدِيُّ: هُوَ السَّيْقَلُ، والصَّيْقَلُ بالسِّينِ والصَّادِ جَمِيعاً، وقالَ الأَزْهَرِيُّ: والصَّادُ فِي جَمِيعِ ذلكَ أَفْصَحُ.
(29/206)

والإِسْقِيلُ، والإسْقَالُ، بكَسْرِهِما الأُولَى نَقَلَها أَبُو حَنيفَةَ: الْعُنْصُلُ، أَي بَصَلُ الْفارِ، وسَيَأتِي فِي ع ن ص ل. والسَّقِلُ، ككَتِفٍ: الرَّجُلُ الْمُنْهَضِمُ السّقْلَيْنِ، أَي الْخَاصِرَتَيْنِ، وَهُوَ مِنَ الْخَيْرِ: الْقَلِيلِ لَحْمِ الْمَتْنَيْنِ خاصَّةً، هَكَذَا فِي النُّسَخِ، والصَّوابُ: لَحْمِ الْمَتْنِ، كَما فِي العُبَابِ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: إِسْقِيلٌ، كإِزْمِيلٍ: قَرْيَةٌ بِمِصْرَ، عِنْدَ جَزِيرَةِ بَنِي مُحَمَّدٍ، وَقد رَأَيْتُها. والإِسْقالَةُ، بالكَسْرِ: مَا يَرْبِطُهُ المُهَنْدِسُونَ مِنَ الأَخْشَاب والْحِبالِ، لِيَتَوَصَّلُوا بِها إِلَى الْمَحالِّ المُرْتَفِعَةِ، والجَمْعُ أساقِيلُ، عامِّيَّةٌ. وإِسْقالَةُ: بَلَدٌ لِلزَّنْجِ. وسِقِلِّيَةُ، بِكَسْرَتَيْنِ وتشْدِيدِ اللاَّمِ: جَزِيرَةٌ بالمَغْرِبِ، هَكَذَا ضَبَطَهُ ابنُ نُقْطَةَ، فِي تَرْجَمَةِ القاضِي أبي الحَسَنِ عليٍّ بن المُفَرِّجِ السِّقِلِّيِّ، سَمِعَ أَبَا ذَرٍّ الهَرَوِيَّ، وغيرَهُ، قالَ الحافِظُ: وأَكْثَرُ مَا يُقالُ بالصَّادِ، وسيأْتِي.
س ك ل
السِّكْلُ، بالكسرِ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وصاحِبُ اللِّسانِ، وقالَ الخارَزَنْجِيُّ: سَمَكَةٌ سَوْداءُ ضَخْمَةٌ فِي طُولٍ، ج: أَسْكَالٌ، وسِكَلَةٌ، كَقِرَدَةٍ، كَذَا فِي الُبابِ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: السَّكْلاَنِيُّونَ: قَبِيلَةٌ مِنَ السُّودانِ، مِنْهُم جَماعَةٌ فِي طَرَابُلُسِ الغَرْبِ.
س ل ل
{السَّلُّ: انْتِزاعُكَ الشَّيْءَ، وإِخْراجُهُ فِي رِفْقٍ،} سَلَّهُ، {يَسُلُّهُ،} سَلاًّ، {كالاسْتِلاَلِ، وَفِي حديثِ حَسَّانَ:} لأَسُلَّنَكَ مِنْهُم كَما {تُسَلُّ الشَّعْرَةُ مِنَ العَجِينِ. وسَيْفٌ} سَلِيلٌ: {مَسْلُولٌ، وَقد} سَلَّهُ،! سَلاً، قالَ كَعْبُ بنُ زُهَيْرٍ، رَضِيَ اللهُ تعالَى عَنهُ:
(29/207)

(إِنَّ الرِّسُولَ لَنُورٌ يُسْتَضَاءُ بهِ ... مُهَنَّدٌ مِن سُيُوفِ اللهِ {مَسْلُولُ)
ويُقالُ: أَتَيْنَاهُم عِنْدَ} السَّلَّةِ، ويُكْسَرُ، أَي عِنْد {اسْتِلالِ السُّيُوفِ، قالَ حِماسُ بنُ قَيْسٍ الْكِنانِيُّ، وكانَ بِمَكَّةَ يُعِدُّ الأَسْلِحِةَ لِقِتالِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيه وسَلَّم: إِنْ يَلْقَنِي القَوْمُ فمالِي عِلَّهْ هَذَا سِلاحٌ كامِلٌ وأَلَّهْ وذُو غِرَارَيْنِ سَرِيعُ} السَّلَّهْ {وانْسَلَّ الرَّجُلُ مِنَ الزَِّحامِ،} وتَسَلَّلَ: أَي انْطَلَقَ فِي اسْتِخْفاءٍ، وَفِي حَدِيثِ عائِشَةَ رَضيَ اللهُ تَعالى عَنْهَا: {فَانْسَلَلْتُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ، أَي مَضَيْتُ، وخَرَجْتُ، بِتَأَنٍّ، وتَدْرِيج، وقالَ الجَوْهَرِيُّ:} انْسَلَّ مِنْ بَيْنِهم، أَي خَرَجَ، وَفِي المَثَلِ: رمَتْنِي بِدَائِها {وانْسَلَّتْ،} وتَسَلَّلَ مِثْلُهُ. انْتَهى، وقالَ سِيبَوَيْه: {انْسَلَلْتُ، ليستْ للمُطَاوَعَةِ، إِنَّما هِيَ كفَعَلْتُ. وقولُه تَعالى:} يَتَسَلَّلُونَ مِنكُمْ لِوَاذاً، قَالَ اللَّيْثُ: يَتَسَلَّلُونَ، {ويَنْسَلُّونَ، واحِدٌ.} والسُّلاَلَةُ، بالضَّمِّ: مَا {انْسَلّ مِنَ الشَّيْءَ، والنُّطْفَةُ} سُلاَلَةُ الإِنْسانِ، قالَ اللهُ تَعالى: ولَقَدْ خَلَقْنَا الإِنْسَانَ مِن سُلاَلَةٍ مِن طِينٍ، قالَ الْفَرَّاءُ: {السُّلاَلَةُ الَّذِي سُلّ مِنْ كُلِّ تُرْبَةٍ، وقالَ أَبُو الهَيْثَمِ: مَا} سُلِّ مِنْ صُلْبِ الرَّجُلِ، وتَرَائِبِ الْمَرْأَةِ، كَما {يُسَلُّ الشَّيءُ} سَلاً. ورُوِيَ عَنْ عِكْرِمَةَ، أنَّهُ قالَ فِي {السُّلاَلَةِ: المَاءُ يُسَلُّ منَ الظَّهْرِ سَلاًّ، ومنهُ قَوْلُ الشَّمّاخِ:
(طَوَتْ أَحْشاءَ مُرْتِجَةٍ لِوَقْتٍ ... عَلى مَشَجٍ} سُلالَتُهُ مَهِينِ)
قَالَ: والدَّلِيلُ على أَنَّهُ الماءُ، قولُه تَعالى: وبَدَأَ خَلْقَ الإِنْسانِ مِن طِينٍ، ثُمَّ جَعَل نَسْلَهُ مِن {سُلاَلَةٍ، ثُمَّ تَرْجَمَ عَنهُ، فَقَالَ: مِن مَاءٍ مَهِينٍ، وقالَ قَتَادَةُ:} اسْتُلَّ آدَمُ مِن
(29/208)

طِينٍ، فسُمِّيَ سُلالَةً، قالَ: وَإِلَى هَذَا ذَهَبَ الفَرَّاءُ. وقالَ الأَخْفَشُ: {السُّلالَةُ: الْوَلَدُ حينَ يَخْرُجُ مِنْ بَطْنِ أُمِّهِ،} كالسَّلِيلِ، سُمِّيَ {سَلِيلاً، لأَنَّهُ خُلِقَ مِنَ السُّلاَلَةِ.} والسَّلِيلَةُ: الْبِنْتُ، عَن أبي عَمْروٍ، قالتْ هِنْدُ بِنْتُ النُّعْمانِ بنِ بَشِيرٍ:
(وَمَا هِنْدُ إلاَّ مُهْرَةٌ عَرَبِيَّةٌ ... {سَلِيلَةُ أَفْراسٍ تَجَلَّلَها بَغْلُ)
)
(و) } السَّلِيلَةُ: مَا اسْتَطالَ مِن لَحْمَةِ الْمَتْنِ، وقيلَ: هيَ لَحْمَةُ المَتْنَيْنِ، وَأَيْضًا: عَقَبُةٌ، أَو عَصَبَةٌ أَو لَحْمَةٌ إِذا كانتْ ذَات طَرَائِقَ، يَنْفَصِلُ بعضُها من بعضٍ، قالَ الأَعْشَى:
(ودَأْياً لَوَاحِكَ مِثْلَ الْفُؤُو ... سِ لاَءَمَ فِيهَا السَّلِيلُ الفِقَارَا)
وقالَ الأَصْمَعِيُّ: {السَّلاَئِلُ: طَرائِقُ اللَّحْمِ الطِّوالُ، تكونُ مُمْتَدَّةً مَع الصُّلْبِ.
وَأَيْضًا: سَمَكَةٌ طَوِيلَةٌ، لَهَا مِنْقَارٌ طَوِيلٌ.} والسَّلِيلُ، كأَمِيرٍ: الْمُهْرُ وَهِي بهاءٍ، قالَ الأَصْمَعِيُّ: إِذا وَضَعَتِ النَّاقَةُ فَوَلَدُها ساعةَ تَضَعُهُ {سَلِيلٌ، قَبْلَ أَن يُعْلَمَ أَنَّهُ ذكرٌ أَو أَنْثَى، قالَ الرَّاعِي: أَلْقَتْ بِمُنْخَرِقِ الرِّياحِ} سَلِيلاَ وقيلَ: السَّلِيلُ مِنَ الأَمْهارِ: مَا وُلِدَ فِي غَيْرِ ماسِكَةٍ وَلَا سَلَى، وإِلاَّ، أَي إنْ كانَ فِي واحِدَةٍ مِنْهُمَا فبَقِيرٌ، وَقد ذُكِرَ فِي حرفِ الرَّاءِ.
وأَيضا: دِماغُ الْفَرَسِ، وأَنْشَدَ اللَّيْثُ:
(كقَوْنَسِ الطِّرْفِ أَوْفَى شَأْنُ قَمْحَدَةٍ ... فِيهِ! السَّلِيلُ حَوَالَيْهِ لَهُ إِرَمُ)
وَأَيْضًا: الشَّرابُ الْخَالِصُ،
(29/209)

كأَنَّهُ {سُلَّ مِن الْقَذَى حَتَّى خَلَصَ ومنهُ الحَديثُ: اللَّهُمَّ اسْقِنَا مِنْ سَلِيلِ الْجَنَّةِ، أَي: صافي شَرابِها، وقِيلَ: هوَ الشَّرابُ البَارِدُ، وقيلَ: الصَّافِي مِنَ الْقَذَى والكَدَرِ، فَعِيلٌ بمعْنَى مَفْعُولٍ، وقيلَ: السَّهْلُ فِي الحَلْقِ، ويُرْوَى: سَلْسَبِيلِ الْجَنَّةِ، ويُرْوَى: سَلْسَالِ الْجَنَّةِ.
وَأَيْضًا: السَّنامُ. وَأَيْضًا: مَجْرَى الماءِ فِي الْوادي، أَو وَسَطُهُ حيثُ يَسيلُ مُعْظَمُ الماءِ.
وَأَيْضًا: مَجْرَى الماءِ فِي الْوادي، أَو وَسَطُهُ حيثُ مُعْظَمُ الماءِ. وَأَيْضًا: النُّخاعُ، وَبِه فُسِّرَ قَوْلُ الأَعْشَى السَّابِقُ.
وَأَيْضًا: وَادٍ واسِعٌ غَامِضٌ، يُنْبِتُ السَّلَمَ، والضَّعَةَ، والْيَنَمَةَ، والحَلَمَةَ، والسَّمُرَ،} كالسَّالِّ مُشَدَّدُ الَّلامِ، قيلَ: هوَ مَوْضِعٌ فِيهِ شَجَرٌ، وجَمْعُهُما: {السُّلاَّنُ، كرُمَّانٍ، قالَ كُراعٌ: السُّلاَّنُ، كرُمَّانٍ، قالَ كُراعٌ: السُّلاَّنُ جمعُ سَلِيلٍ، وقالَ الأَصْمَعِيُّ: السُّلاَّنُ واحدُها سَالٌّ، كحَائِرٍ وحُوَرَان، وَهُوَ الْمَسِيلُ الضَّيِّقُ فِي الوادِي. أَو جَمْعُ الثَّانِيَةِ:} سَوَالُّ، وهوَ قَوْلُ النَّضْرِ، قالَ: {السَّالُّ مَكانٌ وَطِيءٌ، وَمَا حَوْلَهُ مُشْرِفٌ، وجَمْعُهُ سَوالٌّ، يَجْتَمِعُ الماءُ إليهِ.} والسَّلِيلُ الأَشْجَعِيُّ: صَحابِيٌّ، قالَ الحافِظُ: مَذكورٌ فِي الصحابَةِ، فِي رِوَايَةٍ مَغْلُوطَةٍ، وإِنَّما هُوَ الجَرِيرِيُّ، عَن أبي السَّلِيلِ. وأَبُو! السَّلِيلِ: ضُرَيْبُ بنُ نُقَيْرِ بنِ سُمَيْرٍ القَيْسِيُّ الْجُرَيرِيُّ التَّابِعِيُّ، مِنْ أهلِ البَصْرَةِ، رَوَى عَن أَبي ذَرٍّ، وعبدِ اللهِ بنِ رَبَاحٍ، وَعنهُ) كَهْمَسُ بنُ الحَسَنِ، وسعيدُ بنُ إِياسٍ الجُرَيرِيُّ، وَثَّقُوهُ، وتقدَّم ذكرُه فِي ن ق ر، ويُقالُ: هُوَ نُفَيْرٌ، بالفاءِ، وقيلَ: ثُفَيْلٌ، بالَّلامِ. وأَبو السَّلِيلِ: عبدُ اللَّهِ، هَكَذَا فِي النُّسَخِ، وَفِي التَّبْصِيرِ: عُبَيْدُ اللهِ ابنُ إِيَادٍ، عَن أَبِيهِ، وعنهُ أَبو الوليدِ.
(29/210)

وَأَبُو السَّلِيلٍ: أَحمدُ بنُ صاحِبِ آمِدَ عِيسَى بنِ الشِّيْخِ، وابْنُهُ السَّلِيلُ ابنُ أَحْمَدَ، رَوَى عَن محمدِ بنِ عثمانَ ابنِ أَبي شَيْبَةَ.
{وسَلِيلُ بْنُ بِشْرِ بْنِ رَافِعٍ النَّجْرانِيُّ، عَن أَبِيهِ، وعنهُ ابنُه مُوسَى أَبو السَّلِيلِ. وعَبدُ اللهِ بنُ يَحْيى بنِ} سَلِيلٍ، عَن الزُّهْرِيِّ، وَعنهُ مَعْنُ بنُ عِيسَى. وزَيْدُ بنُ خَليفَةَ بنِ السَّلِيلِ، وآَخَرونَ مُحَدِّثُونَ.
{والسَّلَّةُ، بالفتحِ، عَن ابنِ الأَعْرَابِيِّ،} والسِّلُّ، بالكسرِ، ويُرْوَى فيهِ الضَّمُّ أَيْضا، (و) {السُّلالُ، كَغُرابٍ: مَرَضٌ مَعْرُوفٌ، أعاذَنا اللهُ مِنْهُ، وقالَ الأَطِبَّاءُ: هِيَ قَرْحَةٌ تَحْدُثُ فِي الرِّئَةِ، إِمَّا تُعْقِبُ ذَاتَ الرِّئَةِ، أَو ذَاتَ الْجَنْبِ، أَو هُوَ زُكامٌ، ونَوازِلُ، أَو سُعَالٌ طَوِيلٌ، وتَلْزَمُها حُمَّى هَادِيَةٌ، وَفِي التَّهْذِيبِ: دَاءٌ يَهْزِلُ، ويُضْنِي، ويَقْتُلُ، قالَ ابنُ أَحْمَرَ:
(أَرانا لَا يَزالُ لَنا حَمِيمٌ ... كَدَاءِ البَطْنِ} سُلاًّ أَو صُفارَا)
وأَنْشَدَ ابنُ قُتَيْبَةَ، لعُرْوَةَ بنِ حِزَامٍ، فِيهِ أَيْضا:
(بِيَ {السُّلُّ أَوْ دَاءُ الهُيامِ أَصابَنِي ... فإِيَّاكَ عَنِّي لَا يَكُنْ بِكَ مَا بِيَا)
ومِثْلُهُ قَوْلُ الآخَرِ:
(بِمَنْزَلَةٍ لَا يَشْتَكِي السُّلَّ أَهْلُها ... وعَيْشٍ كَمَلْسِ السَّابِرِيِّ رَقِيقِ)
وَفِي الحديثِ: غُبَارُ ذَيْلِ الْمَرْأَةِ الْفَاجِرَةِ يُورِثُ السِّلَّ، يُرِيدُ أَنَّ مَنْ اتَّبَعَ الفَواجِرَ، وفَجَرَ، ذَهَبَ مالُهُ، وافْتَقَر، فشَبَّهَ خِفَّةَ المالِ وذَهَابَهُ، بِخِفَّةِ الجِسْمِ وذَهابِهِ إِذا} سُلَّ. وَفِي تَرْجَمَةِ ظبظب قَالَ رُؤْبَةُ: كأَنَّ بِي {سُلاًّ وَمَا بِي ظَبْظَابْ قالَ ابنُ بَرِّيٍّ: فِي هَذَا البيتِ شَاهِدٌ عَلى صِحَّةِ} السُّلِّ، لأنَّ الحَرِيرِيَّ قالَ فِي كتابِهِ دُرَّةِ الغَوَّاصِ: إِنَّهُ مِن غَلَطِ العامَّةِ، وصَوابُهُ عندَهُ:! السُّلال، وَلم
(29/211)

يُصِبْ فِي إنْكارِهِ السُّلَّ، لِكَثْرَةِ مَا جاءَ فِي أشْعارِ الفُصَحَاءِ، وذكَرَهُ سِيبَوَيْهِ أَيْضا فِي كِتابِهِ. وَقد سُلَّ، بالضَّمِّ، {وأسَلَّهُ اللهُ تَعالى، وَهُوَ} مَسْلُولٌ، شاذٌّ على غيرِ قِياسٍ، قالَ سِيبَويْهِ: كأَنَّهُ وُضِعَ فيهِ السُّلُّ، وقالَ الزُبَيْرُ بنُ بَكَّارٍ: الْيَاسُ ابنُ مُضَرَ أَوَّلُ مَنْ ماتَ مِنَ السُّلِّ، فَسُمِّي السُّلُّ يَاساً. {والسَّلَّةُ: السَّرِقَةُ الْخَفِيَّةُ، يُقال: لي فِي بَنِي فُلانٍ} سَلَّةٌ، ويُقالُ: الخَلَّةُ تَدْعُو إِلَى {السَّلَّةِ، وَقد} سَلَّ الرَّجُلُ الشَّيْءَ، {يَسُلُّهُ} سَلاًّ، فَهُوَ) {سَلاَّلٌ: سَارِقٌ،} كالإِسْلاَلِ، عَن ابنِ السِّكِّيْتِ، وَقد {أَسَلَّ،} يُسِلُّ، {إِسْلالاً، وبهِ فَسَّرَ أَبُو عَمْرٍ والحديثَ: وأَنْ لَا إِغْلالَ، وَلَا} إِسْلالَ. {وسَلَّ البَعِيرَ، وغيرَهُ فِي جَوْفِ الَّليلِ: إِذا انْتَزَعَهُ مِنْ بَيْنِ الإبِلِ. (و) } السَّلَّةُ: شِبْهُ الْجُونَة، المُطْبَقَةِ، وَهِي السَّبَذَةُ، قالَهُ الأَزْهَرِيُّ، ج: {سِلاَلٌ، بالكَسْرِ.
} والإِسلاَلُ: الرِّشْوَةُ، وبهِ فُسِّرَ الحديثُ أَيْضا، وَقَالَ الجَوْهَرِيُّ: الحديثُ يَحْتَمِلُ الرِّشْوَةَ والسَّرِقَةَ جَمِيعاً. {وسَلَّ الرَّجُلُ،} يَسِلُّ: ذَهَبَ أسْنَانُهُ فَهُوَ سَلٌّ وَهِي {سَلَّةٌ، ساقِطَا الأَسْنانِ، قالَهُ اللِّحْيانِيُّ، وكذلكَ الشَّاةُ.
وَقَالَ ابنُ الأَعرابِيِّ:} السَّلَّةُ: ارْتِدَادُ الرَّبْوِ فِي جَوْفِ الْفَرَسِ، مِنْ كَبْوَةٍ يَكْبُوهَا، فَإِذا انْتَفَخَ مِنْهُ قِيل أَخْرَجَ {سَلَّتَهُ فيُرْكَضُ رَكْضاً شَدِيداً، ويُعَرَّقُ، ويُلْقَى عليهِ الجِلاَلُ، فيخرُجُ الرَّبْوُ.} والْمِسَلَّةُ، بكسرِ المِيمِ: مِخْيَطٌ ضَخْمٌ، كَما فِي المُحْكَمِ، وقالَ غَيْرُهُ: إِبْرَةٌ عَظيمةٌ، والجمعُ {المَسَالُّ.} والسُّلاَّءَةُ، كرُمَّانَةٍ: شَوْكَةُ النَّخْلِ،
(29/212)

ج: {سُلاَّءٌ، قالَ عَلْقَمَةُ، يَصِفُ ناقَةً أَو فَرَساً:
(} سُلاَّءَةٌ كَعَصَا النَّهْدِيِّ غُلَّ لَهَا ... ذُو فَيْئَةٍ مِنْ نَوَى قُرَّانَ مَعْجُومُ)
{والسَّلَّةُ: أَنْ تَخْرِزَ سَيْرَيْنِ فِي خَرْزَتَيْنِ فِي سَلَّةٍ واحِدَةٍ.
(و) } السَّلَّةُ: الْعَيْبُ فِي الْحَوْضِ، أَو الْخَابِيَةِ، أَو هِيَ الْفُرْجَةُ بَيْنَ أَنْصابِ، ونَصُّ المُحْكَمِ نَصائِبِ الْحَوْضِ، وأَنْشَدَ: {أَسَلَّةٌ فِي حَوْضِها أَمِ انْفَجَرْ} وسَلُولُ: فَخِذٌ مِن قَيْسِ بنِ هَوَازِنَ، وَفِي الصِّحاحِ، والْعُبابِ: قَبيلَةٌ مِنْ هَوَازِنَ، وهُمْ بَنُو مُرَّةَ بْنِ صَعْصَعَةَ بْنِ مُعَاوِيَةَ بْنِ بَكْرِ بنِ هَوَازِنَ، {وسَلُولُ: اسْمُ أُمِّهِمْ، نُسِبُوا إِلَيْها، وَهِي ابْنَةُ ذُهْلِ بنِ شَيْبانَ ابنِ ثَعْلَبَةَ، مِنْهُم عبدُ اللهِ بنُ هَمَّامٍ الشَّاعِرُ} - السَّلُولِيُّ، هوَ من بَنِي عَمْرِو ابنِ مُرَّةَ بنِ صَعْصَعَةَ، وَهُمْ رَهْطُ أَبي مَرْيَمَ السَّلُولِيِّ الصَّحابِيِّ، وقالَ ابنُ حَبِيب، قالَ: فِي قَيْس، {سَلُولُ بنُ مُرَّةَ ابنِ صَعْصَعَةَ اسْمُ رَجُلٍ، وَفِيهِمْ يَقولُ:
(وإنَّا أُناسٌ لَا نَرَى القَتْلَ سُبَّةً ... إِذا مَا رَأَتْهُ عامِرٌ وسَلُولُ)
يُرِيدُ عامرَ بنَ صَعْصَعَةَ، وسَلُولَ بنَ مُرَّةَ بنِ صَعْصَعَةَ. وسَلُولُ أَيْضا: ُأمُّ عبدِ اللهِ بنِ أَبَيِّ الْمُنافِقِ، ويُقالُ: جَدَّتُهُ.} - وسُلِيٌّ، ككُلِّيٍّ، ودُبِّيٍّ: ع، لِبَنِي عامِرِ بْنِ صَعْصَعَةَ، قالَ لَبِيدٌ، رَضِيَ اللهُ تَعالَى عنهُ:
(فَوَقْفٍ {- فَسُلِّيٍّ فأَكْنافِ ضَلْفَعٍ ... تَرَبَّعُ فيهِ تَارَةً وتُقِيمُ)
)
وليسَ بِتَصْحِيفِ} - سُلَيٍّ، كَسُمَيٍّ، وَلَا بِتَصْحِيفِ،! سُلَّى، كرُبَّى.
(29/213)

{والسُّلاَّن بالضَّمِّ: وَادٍ لِبَنِي عَمْرِو ابْنِ تَمِيمٍ، قالَ جَرِيرٌ:
(نَهْوَى ثَرَى العِرْقِ إِذْ لَمْ نَلْقَ بَعْدَكُمُ ... بالعِرْقِ عِرْقاً} وبالسُّلاَّنِ {سُلاَّنَا)
وقالَ غيرُه:
(لِمَنِ الدِّيارُ بِرَوْضَةِ} السُّلاَّنِ ... فالرَّقْمَتَيْنِ فَجانِبِ الصَّمَّانِ)
وممَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: {أسْلَلْتُ السَّيْفُ، لُغَةٌ فِي:} سَلَلْتُهُ، وبِهِ فُسِّرَ أَيْضا الحديثُ: لَا إِغْلالَ ولاَ {إسْلالَ، وقَوْلُ الفَرَذْدَقِ:
(غَداةُ تَوَلَّيْتُمْ كَأَنَّ سُيوفَكُمْ ... ذآنِينُ فِي أَعْناقِكُمْ لَمْ} تُسَلْسَلِ)
قيل: هوَ مِن فَكِّ التَّضْعِيفِ، كَما قَالُوا: هُوَ يَتَمَلْمَلُ، وإِنَّما هوَ يَتَمَلَّلُ، وَهَكَذَا رَوَاهُ ابنُ الأَعْرَابِيِّ، فَأَمَّا ثَعْلَبٌ فَرَواهُ: لم {تُسَلَّلِ. وَفِي الحديثِ: اللَّهُمَّ} اسْلُلُ سَخِيمَةَ قَلْبِي، وَهُوَ مَجازٌ، ومنهُ قولُهُمْ: الهَدَايَا {تَسُلُّ السَّخَائِمَ، وتَحُلُّ الشَّكائِمَ. وَفِي حَدِيث أُمِّ زَرْعٍ: مَضْجَعُهُ} كمَسَلِّ شَطْبَةٍ هوَ مَصْدَرٌ بمعنَى المَفْعُولُ: أَي مَا {سُلَّ مِن قِشْرِهِ، والشَّطْبَةُ: السَّعْفَةُ الخَضْرَاءُ، وقيلَ: السَّيْفُ.} وانْسَلَّ السِّيْفُ مِنَ الْغِمْدِ: انْسَلَتَ. {والسَّلِيلَةُ: الشَّعْرُ يُنْفَشُ، ثُمَّ يُطْوَى ويُشَدُّ، ثُمَّ} تَسُلُّ منهُ المَرْأَةُ الشَّيْءَ بعدَ الشَّيْءِ، تَغْزِلُهُ، ويُقالُ: {سَلِيلَةٌ مِنْ شَعَرٍ، لِمَا} اسْتُلَّ مِن ضَرِيبَتِهِ، وَهِي شَيْءٌ يُنْفَشُ مِنْهُ، ثمَّ يُطْوَى ويُدْمَجُ طِوَالاً، طُولُ كُلِّ وَاحِدَةٍ نَحْوٌ مِنْ ذِرَاعٍ، فِي غِلَظِ أَسَلَةِ الذِّراعٍ، ويُشَدُّ، ثمَّ {تَسُلُّ مِنْهُ الْمَرْأَةُ.} وسُلَّ المَهْرُ: أُخْرِجَ {سَلِيلاً، أَنْشَدَ ثَعْلَب:
(أَشَقَّ قَسامِياً رَباعِيَّ جَانِبٍ ... وقَارِحَ جَنْبٍ} سُلَّ أَقْرَحَ أشْقَرَا)
(29/214)

{وسَلائِلُ السَّنامِ: طَرائِقُ طِوَالٌ تُقْطَعُ مِنْهُ.} وسَلِيلُ اللَّحْمِ: خَصِيلُهُ، وَهِي السَّلائِلُ. {والسَّلائِلُ: نغَفاتٌ مُسْتَطِيلَةٌ فِي الأَنْفِ. وقالَ ابنُ الأعْرابِيِّ: يُقالُ:} سَلِيلٌ مِنْ سَمُرٍ، كَما يُقالُ: فَرْشٌ مِن عُرْفُطٍ، وغَالٌ مِن سَلَمٍ، وقَوْلُ زُهَيْرٍ:
(كأنَّ عَيْنِي وَقَدْ سَالَ {السَّلِيلُ بِهِمْ ... وجِيرَةٌ مَا هُمُ لَوْ أَنَّهُم أَمَمُ)
قَالَ ابنُ بَرِّيٍّ: قولُهُ: سالَ السَّلِيلُ بهم، أَي: سارُوا سَيْراً سَرِيعاً.} واسْتَلَّ بِكَذا: ذَهَبَ بِهِ فِي خِفْيَةٍ.
{والسَّالُّ،} والسَّلاَّلُ، {والأَسَلُّ: السَّارِقُ.} والإِسْلاَلُ: الغَارَةُ الظَّاهِرَةُ، وبهِ فُسِّرَ الحَدِيثُ أَيْضا.
{وأَسَلَّ: إِذا صَارَ صاحِبَ} سَلَّةٍ، وَأَيْضًا: أعانَ غَيْرَهُ عليْهِ. {والمُسَلِّلُ، كمُحَدِّثٍ: اللَّطِيفُ الْحِيلَةِ فِي السَّرِقَةِ.} وسَلَّةُ الخُبْزِ: مَعْرُوفَةٌ، قالَ ابنُ دُرَيْدٍ: لَا أَعْرِفُ {السَّلَّةَ عَرَبِيَّة، والجمعُ} سَلٌّ، قالَ أَبُو)
الحسَنِ: {سَلٌّ عِنْدِي من الجَمْعِ العَزِيزِ، لأَنَّهُ مَصْنُوعٌ غَيْرُ مَخْلُوقٍ، وَأَن يكونَ مِن بابِ كَوْكَبٍ وكَوْكَبَةٍ أَوْلَى.} والسَّلَّةُ: النَّاقَةُ الَّتِي سَقَطَتْ أَسْنانُها من الهَرَمِ، وقيلَ: هِيَ الهَرِمَةُ الَّتِي لَمْ يَبْقَ لَهَا سِنٌّ، عَن ابنِ الأَعْرابِيِّ. {وسَلَّةُ الفَرَسِ: دَفْعَتُهُ مِنْ بَيْنِ الخَيْلِ مُحْتَضِراً، وقيلَ: دَفْعَتُهُ فِي سِبَاقِهِ، وفَرَسٌ شَدِيدُ} السَّلَّةِ، ويُقالُ: خَرَجَتْ {سَلَّةُ هَذَا الفَرَسِ عَلى سائِرِ الخَيْلِ، وَهُوَ مَجازٌ. والسَّلَّةُ: شُقُوقٌ فِي الأَرضِ تَسْرِقُ المَاءَ.
} وسَلَّى، كحَتَّى، وقيلَ: بِكَسْرِ السِّينِ، بَطْنٌ فِي قُضاعَةَ، واسْمُهُ الحارِثُ بنُ رِفاعَةَ بنِ عُذْرَةَ بنِ عَدِيِّ
(29/215)

ابْن عَبْدِ شَمْسِ بنِ طَرُودِ بنِ قُدَامَةَ بنِ جَرْمِ بنِ رَبَّانِ بنِ حُلْوانَ، قالَ الشاعرُ:
(وَمَا تَرَكْتُ {سِلَّى بِهِزَّانَ ذِلَّةً ... ولكنْ أحاظٍ قُسِّمَتْ وجُدُودُ)
مِنْهُم: أسْمَاءُ بنُ رَبابِ بنِ مُعاويَةَ بنِ مالِكِ بنِ سِلَّى الصَّحابيُّ، وَأَبُو تَمِيمَةَ طَرِيفُ بنُ مُجالِدٍ الهَجَيْمِيُّ، من الرُّواةِ.} وسِلَّى، بكسرِ السِّينِ وتَشْدِيدِ الَّلامِ المَفْتُوحَةِ: ماءٌ لِبَنِي ضَبَّةَ، بِنَواحِي اليَمامَةِ، قالَهُ نَصْرٌ، وبالفَتْحِ: جَبَلٌ بِمَناذِرَ، من أَعْمالِ الأَهْوازِ، كَثِيرُ التَّمْرِ، قالَ:
(كأَنَّ غَدِيرَهُمْ بِجَنُوبِ سِلَّى ... نَعامٌ قاقَ فِي بَلَدٍ قِفَارِ)
قالَ ابنُ بَرِّيِّ: قالَ أَبو المِقْدَامِ بَيْهَسُ ابنُ صُهَيْبٍ:
( {بِسِلَّى وسِلَّبْرَى مَصارعُ فِتْيَةٍ ... كِرَامٍ وَعَقْرَى مِنْ كُمَيْتٍ ومِنْ وَرْدِ)
قَالَ:} سِلَّى {وسِلَّبْرَى، يُقالُ لَهما: الْعَاقُولُ، وَهِي مَنَاذِرُ الصُّغْرَى، كانَتْ بهَا وَقْعَةٌ بَيْنَ المُهَلَّبِ والأَزَارِقَةِ، قُتِلَ بهَا إمامُهُم عُبَيْدُ اللهِ بنُ بَشِيرِ بنِ الْمَاحوزِ المَازِنيُّ. قَالَ ابنُ بَرِّيٍّ: وَفِي قُضاعَةَ، سَلُولُ بِنْتُ زِبَانِ بنِ امْريءِ القَيْسِ بنِ ثَعْلَبَةَ بنِ مالِكِ بنِ كِنانَةَ بنِ الْقَيْنِ، وَفِي خُزَاعَةَ،} سَلُولُ بنُ كَعْبِ بنِ عَمْرِو بنِ رَبيعَةَ بنِ حَارِثَةَ.
(29/216)

وَقَالَ أَبُو عَمْرِو: {المَسْلُولَةُ من الغَنَمِ: الَّتِي يَطُولُ فوها، يُقالُ: فِي فِيهَا سَلَّةٌ.} وتَسَلَّلَ الشَّيْءُ: اضْطَرَبَ، كأَنَّهُ تُصُوِّرَ فِيهِ {تَسَلُّلٌ مُتَرَدِّدٌ، فرُدِّدَ لَفْظُهُ تَنْبِيهاً عَلى تَرَدُّدِ مَعْناهُ، قالَهُ الرَّاغِبُ. وَفِي المَثَلِ: رَمَتْنِي بِدَائِها} وانْسَلَّتْ، هُوَ لإِحْدى ضَرائِرِ رُهْمِ بِنْتِ الخَزْرَجِ، امْرَأَةِ سَعدِ بنِ زَيْدِ مَنَاةَ، رَمَتْها رُهْمٌ بِعَيْبٍ كانَ فِيهَا، فقالتِ الضَّرَّةُ ذَلِك. {واسْتَلَّ النَّهْرُ جَدْوَلاً: انْشَقَّ مِنْه، وَهُوَ مَجازٌ.
} والسَّلِيلَةُ: ماءَةٌ بأَعْلَى ثَادِقٍ. قالَهُ نَصْرٌ.
س ل س ل
{السَّلْسَلُ، كجَعْفَرٍ، وخَلْخَالٍ: الْماءُ العَذْبُ، السَّلِسُ، السَّهْلُ فِي الْحَلْقِ، أَو الْبارِدُ أَيْضا، يُقالُ: ماءٌ} سَلْسَلٌ، {وسَلْسَالٌ: سَهْلُ الدُّخُولِ فِي الحَلْقِ، لِعُذُوبَتِهِ، وصَفَائِهِ، وقالَ الرَّاغِبُ: تَرَدَّدَ فِي مَقَرِّهِ حَتَّى صَفا،} كالسُّلاسِلِ، بالضَّمِّ، قالَ ابنُ بَرِّيِّ: شاهِدُ {السَّلْسَلِ قَوْلُ أَبي كَبِيرٍ:
(أَمْ سَبِيلَ إلىَ الشَّبابِ، وذِكْرُهُ ... أشْهَى إِلَيَّ مِنْ الرَّحِيقِ السَّلْسَلِ)
وشاهِدُ} السُّلاسِلِ قَوْلُ لَبِيدٍ:
(حَقائِبُهُمْ رَاحٌ عَتِيقٌ وَدَرْمَكٌ ... ورَيْطٌ وَفَاثُورِيَّةٌ {وسُلاسِلُ)
وَقَالَ أَو ذُوَيبٍ:
(فَشَرَّجَها مِنْ نُطْفَةٍ رَجَبِيَّةٍ ... سُلاَسِلَةٌ مِنْ ماءِ لِصْبٍ} سُلاَسِلِ)
(و) {السَّلْسَلُ،} والسَّلْسَالُ مِنَ الْخَمْرِ: الَّليِّنَةُ، قالَ حَسَّانُ، رَضِيَ اللهُ عَنهُ: بَرَدَى يُصَفَّقُ بِالرَّحِيقِ السَّلْسَلِ وقالَ اللَّيْثُ: هوَ السَّلْسَلُ، أَي العَذْبُ
(29/217)

الصَّافِي، إِذا شُرِبَ {يَتَسَلْسَلُ فِي الْحَلْقِ.} وتَسَلْسَلَ الْماءُ: جَرَى فِي حُدُورٍ، أَو صَبَبٍ، قالَ الأَخْطَلُ:
(إِذا خَافَ مِنْ نَجْمٍ عَلَيْها ظَمَاءَةً ... أَدَبَّ إِليْها جَدْوَلاً {يَتَسَلْسَلُ)
وثَوْبٌ} مُسَلْسَلٌ، {ومُتَسَلْسِلٌ: رَدِيءُ النَّسْجِ، رَقِيقُهُ.} والسَّلْسَلَةُ: اتِّصالُ الشَّيْءِ بالشَّيْءِ، وشَيء {مُسَلْسَلٌ: مُتَّصِلٌ بَعْضُهُ بِبَعْضٍ. وَأَيْضًا: الْقِطْعَةُ الطَّوِيلَةُ مِنَ السَّنامِ، عَن ابنِ الأَعْرابِيِّ، وقالَ أَبو عَمْرٍ و: هِيَ اللَّسْلَسَةُ، ويُكْسَرُ، عَن الأَصْمَعِيِّ: يُقالُ: لَسْلَسَةٌ، وسَلْسَلَةٌ. (و) } السِّلْسِلَةُ، بالكَسْرِ: دَائِرٌ مِن حَدِيدٍ، ونَحْوِهِ مِنَ الجَواهِرِ مُشْتَقٌّ مِ ذَلِك، وقالَ الرَّاغِبُ: تُصُوِّرَ فِيهِ {تَسَلُّلٌ مُتَرَدِّدٌ، فرُدِّدَ لَفْظُهُ تَنْبِيهاً عَلى تَرَدُّدِ مَعْناهُ، والجَمْعُ} السَّلاسِلُ، ومنهُ الحَديثُ: يُقَادُونَ إِلَى الْجَنَّةِ {بالسَّلاسِلِ.
ومِنَ المَجازِ: بَدَتْ} سَلاسِلُ الْبَرْقِ، أَيْ اسْتَطالَ فِي خَفَقانِهِ، {وتَسَلْسَلَ فِي عُرْضِ السَّحابِ، (و) } سَلاَسِلُ السَّحابِ: مَا {تَسَلْسَلَ مِنْهُ أَيْضا، وَاحِدتُها} سِلْسِلَةٌ، {وسِلْسِلٌ، بكسرِهِما، هَكَذَا فِي النُّسَخ، والصَّوابُ:} وسِلْسِيلٌ، كَمَا فِي اللِّسَانِ. {والسِّلْسِلاَنُ، بالكسرِ: ع، هَكَذَا فِي النُّسَخِ، والصَّوَاب: مَوْضِعَانِ، وهما بِبِلاَدٍ بَنِي أَسَدٍ، وَمِنْه قَوْلُ الشَّاعِرِ:
(خَلِيلَيَّ بَيْنَ} السِّلْسِلَيْنِ لَوَ أَنَّنِي ... بِنَعْفِ الِّلوَى أَنْكَرْتُ مَا قُلْتُما لِيَا)
(و) {السَّلْسَلُ، كفَدْفَدٍ: جَبَلٌ بالدَّهْنَاءِ، أَرْضِ بني تَمِيم، هَكَذَا فِي النُّسَخِ، والصَّوَابُ: حَبْلٌ، بالحَاءِ)
المُهْمَلَةِ، لأَنَّ الدَّهْناءَ لَا جَبَلَ فِيهَا، نَبَّهَ على ذلكَ نَصْرٌ، وأَنْشَدَ ابنُ الأَعْرابِيِّ: يَكْفِيكَ جَهْلَ الأَحْمَقِ المُسْتَجْهِلِ ضَحْيانَةٌ مِن عَقَداتِ} السَّلْسَلِ
(29/218)

{والسَّلاَسِلُ: رَمْلٌ يَتَعَقَّدُ بَعْضُهُ عَلى بَعْضٍ، بَعْضُهُ عَلى بَعْضٍ، ويَنْقادُ، قالَهُ أَبُو عُبَيْدٍ، يُقالُ: رَمْلٌ ذُو} سَلاَسِلَ، وَهُوَ مَجازٌ، ومِنْهُ حَدِيثُ ابنِ عَمْرٍ و: فِي الأرْضِ الخامِسَةِ حَيَّاتٌ {كَسَلاَسِلِ الرَّمْلِ. وأنْشَدَ ابنُ السِّيدِ فِي الفَرْق لِذِي الرُّمَّةِ:
(لأُدْمَانَةٍ مِنْ وَحْشِ بَيْنَ سُوَيْقَةٍ ... وَبَيْنَ الْحِبَالِ الْعُفْرِ ذاتِ} السَّلاسِلِ)
وفَسَّرَها بالرِّمالِ المُسْتَطِيلَةِ، واحِدَتُها {سِلْسِلَةٌ} وسِلْسِيلٌ. (و) {السَّلاسِلُ مِنَ الْكِتابِ: سُطُورُهُ، يُقالُ: مَا أَحْسَنَ} سَلاَسِلَ كِتَابِهِ، وَهُوَ مَجازٌ. {والسِّلْسِلَةُ، بِالكَسْرِ: الْوَحَرَةُ، وَهِيَ دُوَيْبَّةٌ رُقَيْطَاءُ، لَها ذَنَبٌ رَقِيقٌ، تَمْصَعُ بهِ إِذا عَدَتْ، وَقد ذُكِرَتْ فِي وح ر. ويُقالُ: مَا} سَلْسَلَ طَعاماً: أَي مَا أَكَلَهُ كأَنَّهُ مَا صَبَّهُ فِي حَلْقِهِ. {وتَسَلْسَلَ الثَّوْبُ، وتَخَلْخَلَ: لُبِسَ حَتَّى رَقَّ، فَهُوَ} مُتَسَلْسِلٌ، ومُتَخَلْخِلٌ. وثَوْبٌ {مُسَلْسَلٌ: فِيْهِ وَشْيٌ مُخَطَّطٌ، وَكَذَلِكَ: مُلَسْلَسٌ، وكأَنَّ} المُسَلْسَلَ مَقْلُوبٌ مِنْهُ. وغَزْوَةُ ذَاتِ {السَّلاَسِلِ، ظَاهِرُهُ أَنَّهُ بِفَتْحِ السِّينِ، وَهُوَ المَشْهُورُ، وَبِه جَزَمَ البَكْرِيُّ، ويُرْوَى بِضَمِّها، وبهِ جَزَمَ ابنُ الأَثِيرِ، ونَقَلَ الحافِظُ القَوْلَيْنِ فِي الفَتْحِ، وقالَ ابنُ القَيِّم: بالضَّمِّ، والفَتْحِ لُغَتانِ. فاقْتِصارُ المُصَنِّفِ عَلى الواحِدَةِ قُصُورٌ ظَاهِرٌ، وتَبَرَّأَ الشَّامِيُّ مِنَ الضَّمِّ، وَقَالَ: إنَّ المَجْدَ معَ سَعَةِ اطِّلاَعِهِ لم يَذْكُرْ إلاَّ الفَتْحَ، قالَ شَيخُنا: وَهَذَا غيرُ قادِح، لأنَّ الحافِظَ حُجَّةٌ، وَقد صَرَّحَ البُرْهانُ بأَنَّ غيرَ واحِدٍ صَرَّحَ بهما مَعاً، وَكم فاتَ المَجْدُ مِنَ الأَمْرِ المَشْهُورِ، فَضْلاً عَن المَهْجُورِ، ثمَّ تَسْمِيَتُهُ على الفَتْحِ، لأَنَّهُ كانَ بهِ رَمْلٌ بَعْضُهُ على بَعْضٍ،} كالسِّلْسِلَةِ، وعَلى الضَّمِّ لِسُهُولَتِهِ، وَهِي، أَي: ذاتُ السَّلاَسِل: ماءٌ بأَرْضِ جُذَامِ، وَرَاءَ وادِي الْقُرَى، وبهِ سُمِّيَتِ الْغَزَاةُ، غَزَاهَا سَرِيَّةُ عَمْرِو ابْنِ الْعَاصِ، رَضِيَ اللهُ تَعالَى عَنهُ، سَنَةَ ثَمانٍ مِنَ الهِجْرَةِ الشَّرِيفَةِ، قالَ حَسَّانُ، رَضِيَ اللهُ عَنهُ:
(29/219)

(أجِدَّكَ لم تَهْتَجْ لِرَسْمِ المَنازِلِ ... ودَارِ مُلُوكٍ فَوقَ ذَاتِ {السَّلاَسِلِ)
ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَليه: غَدِيرٌ} سَلْسَلٌ: إِذا ضَرَبَتْهُ الرِّيحُ يَصِيرُ {كالسِّلْسِلَةِ، قالَ أَوْسٌ:
(وأَشْبَرَنِيهِ الْهَالِكِيُّ كَأَنَّهُ ... غَدِيرٌ جَرَتْ فِي مَتْنِهِ الرِّيحُ} سَلْسَلُ)
)
{وتَسَلْسَلَ الْمَاءُ فِي الحَلْقِ: جَرَى،} وسَلْسَلْتُه أَنا: صَبَبْتُهُ فِيهِ. {والتَّسَلْسُلُ: بَرِيقُ فِرِنْدِ السَّيْفِ ودَبِيبُهُ. وسَيْفٌ} مُسَلْسَلٌ: فِيهِ مِثْلُ {السِّلْسِلَةِ مِنَ الْفِرنْدِ. وقالَ ابنُ الأَعْرَابِيِّ: البَرْقُ} المُسَلْسَلُ: الَّذِي {يَتَسَلْسَلُ فِي أَعالِيهِ، وَلَا يكادُ يُخْلِفُ. وبِرْذَوْنٌ ذُو} سَلاَسِلَ: إِذا رَأَيْتَ فِي قَوائِمِهِ شِبْهَ {السِّلْسِلَةِ.
ويُقالُ لِلْغُلاَمِ الْخَفِيفِ الرُّوحِ:} سُلْسُلٌ، ولُسْلُسٌ، بالضَّمِّ، عَن ابنِ الأَعْرَابِيِّ. {وسَلْسَلَ: إِذا أَكَلَ} السِّلْسِلَةَ، أَي القِطْعَةَ مِنَ السَّنَامِ، عَن ابنِ الأَعْرابِيِّ. {وسَلْسَلَهُ: قَيَّدَهُ} بالسِّلْسِلَةِ، فَهُوَ {مُسَلْسَلٌ.
وقالَ ابنُ حَبِيب: بَنُو} سِلْسِلَةَ بنِ غُنْمٍ، بَطْنٌ مِنْ طَيِّءٍ. والحَدِيثُ {المُسَلْسَلُ: مِثْلَ أَنْ يَقولَ المُحَدِّثُ: صافَحْتُ فُلاَناً، قالَ: صافَحْتُ فُلانا، هَكَذَا إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم، قالَ ألص أغانيُّ: سَمِعْتُ مِنَ الأَحادِيثِ،} المُسَلْسَلَةِ بِمَكَّةَ، حَرَسَهَا اللهُ تَعالى، والهِنْدِ، واليَمَنِ، وبَغْدَادَ، مَا يَنِيفُ عَلى أَرْبَعِمائةِ حَدِيثٍ، ولَمْ يَبْلُغْنِي أَنَّ أَحَداً اجْتَمَعَ لَهُ هَذا القَدْرُ مِنَ! المُسَلْسَلاتِ.
(الحَمْدُ لِلَّهِ حَمْداً دائِماً أَبَداً ... أَعْطَانِيَ اللهُ مَا لَمْ يُعْطِهِ أَحَدا)
قلتُ: وأَشْهَرُها الحَدِيثُ المُسَلْسَلُ بالأَوَّلِيَّةِ، وَقد أَلَّفْتُ فِيهَا رِسَالةً حافِلَةً، سَمَّيْتُها المِرْقَاةُ العَلِيَّةُ فِي شَرْحِ الحديثِ المُسَلْسَلِ بالأَوَّلِيَّةِ، نافِعَةٌ فِي بابِها، وَقد وَقَعَتْ لَنا الأحادِيثُ
(29/220)

{المُسَلْسَلَةُ بِشُرُوطِها مَا يَنِيفُ عَلى الْمِائةِ، وَمَا هُوَ بالإِجازَةِ الخَاصَّةِ والْعَامَّةِ، مِمَّا سَمِعْتُها بالحَرَمَيْنِ، والْيَمَنِ، ومِصْرَ، والقُدْسِ، مَا يَبْلُغُ إِلَى أرْبَعِمِائةٍ ونَيِّفٍ، والحَمْدُ للهِ تَعالَى عَلى ذَلِك.} وسَلْسَلٌ، كجَعْفَرٍ: نَهْرٌ فِي سَوادِ العِرَاقِ، يُضافُ إليهِ طَسُّوجٌ مِنْ خُراسَانِ. ودَرْبُ {السِّلْسِلَةِ بِبَغْدَادَ، عندَ بابِ الكُوفَةِ، نَزَلَهُ أَبُو جَعْفَرٍ محمدُ بنُ يَعُقُوبَ الكُلِينِيُّ الرَّازِيُّ، مِنْ فُقَهاءِ الشِّيعَةِ فنُسِبَ إِلَيْهِ، قالَهُ الحَافِظُ،} وسَلْسُولُ الرَّمْلِ، بالفَتْحِ: لُغَةٌ فِي {سِلْسِيلِهِ، بالكسْرِ: عَامِّيَّةٌ. ومُنْيَةُ} السِّلْسِيلِ: بالكَسْرِ: قَرْيَةٌ قُرْبَ تِنِّيْسَ، وَمِنْهَا شَيخُ مَشايخِ مَشايخِنا العَلاَّمَةُ زَيْنُ الدينِ بنُ مُصْطَفى الدِّمْياطِيُّ {- السِّلْسِيلِيُّ، وُلِدَ سنة، وقَرَأَ عَلى المَزَّاحِيِّ، والشَّبْرَامَلْسِيِّ، والشَّمْسِ الشَّوْبَرِيِّ، وعَنْهُ الإِمَامُ أَبُو حَامِدٍ البَدْرِيُّ، وتُوُفِّيَ سنة. وأحمدُ بنُ عبدِ اللهِ بنِ أَحمدَ الْكِنَانِيُّ} - السُّلاَلِيُّ، بالضَّمِّ: أَحَدُ الفُقَهاءِ بالْيَمَنِ، ذَكَرَهُ الخَزْرَجِيُّ.

س ل س ب ل
{السَّلْسَبِيلُ: اللَّيِّنُ الَّذِي لَا خُشُونَةَ فيهِ، وَرُبُّما وُصِفَ بهِ الماءُ، يُقالُ: شَرَابٌ} سَلْسَبِيلٌ، أَي سَهْلُ المَدْخَلِ فِي الْحَلْقِ، وقيلَ: هوَ الخَمْرُ، ومنهُ قَوْلُ عبدِ اللهِ بنِ رَوَاحَةَ:
(إنَّهُم عنْدَ رَبِّهِم فِي جِنَانٍ ... يَشْرَبُونَ الرَّحِيقَ {والسَّلْسَبِيلاَ)
عَلَى أَنَّهُ عَطْفٌ مُرَادِفٌ، وقالَ ابنُ الأَعْرابِيِّ: لَمْ أَسْمَعْ سَلْسَبِيلَ إلاَّ فِي القُرْآنِ، قالَ تَعالَى: عَيْناً فِيها تُسَمَّى} سَلْسَبِيلاً، قالَ الزَّجَّاجُ: عَيْنٌ فِي الْجَنَّةِ، وَهُوَ فِي اللُّغَةِ: لِمَا كانَ فِي غَايَةِ السَّلاَسَةِ، فَكَأَنَّ العَيْنَ سَمِّيَتْ لِصِفَتِها. وَقد مَثَّلَ بِهِ سِيبَوَيْه على أَنَّهُ صِفةٌ، وفَسَّرَهُ السِّيرَافِيُّ، وَقَالَ أَبُو
(29/221)

بَكْرٍ: يَجُوزُ أَنْ يَكُونَ {السَّلْسَبِيلُ اسْماً لِلْعَيْنِ، فَنُوِّنَ، وحَقُّهُ أَن لَا يُجْرَى لِتَعْرِيفِه وتَأْنِيثِهِ، ليكونَ مُوافِقاً رُؤُوسَ الآياتِ المُنَوَّنَةِ، إِذْ كانَ التَّوْفِيقُ بَيْنَهُما أَخَفَّ على اللِّسانِ، وأسْهَلَ عَلى القَارِئِ، ويَجُوزُ أَنْ يَكونَ صِفَةً للعَيْنِ ونَعْتاً لَهُ، فإِذا كانَ وَصْفاً زالَ عنهُ ثِقَلُ التَّعْرِيفِ واسْتَحَقَّ الإِجْراءَ. وقالَ ابنُ عَبَّاسٍ:} سَلْسَبِيلاً: يَنْسَلُّ فِي حُلُوقِهِم، انْسِلاَلاً، وقالَ أَبو جَعْفَرٍ الْبَاقِرُ: مَعْناهُ لَيِّنَةً فِيما بَيْنَ الحَنْجَرَةِ والحَلْقِ. وَقد ذَكَرَهُ المُصَنِّفُ كالصَّاغَانِيِّ فِي س ل ل، وتَقدَّمَ الكَلامُ هُناكَ عَن الأَخْفَشِ بِمِثْلِ ذَلِك. بَقِيَ أَنَّهُ يُقالُ فِي جَمْعِهِ: {سَلاَسِبُ،} وسَلاَسِيبُ، وجَمْعُ {السَّلْسَبِيلَةِ} السَّلْسَبِيلاَتُ، وأَمَّا مَنْ فَسَّرَهُ بِقَوْلِهِ: سلْ رَبَّكَ سَبِيلاً إِلَى هذهِ العَيْنِ، فهوَ خَطَأٌ غيرُ جائِزٍ. ومُسْلِمُ بنُ قادِمٍ {- السَّلْسَبِيلِيُّ البَغْدادِيُّ، مَوْلَى} سَلْسَبِيلٍ، أَحَدِ الخِصْيانِ بِدَارِ الْخِلافَةِ، نُسِبَ إِلَيْهِ، رَوى عَن بَقِيَّةَ بنِ الوَلِيدِ، وعنهُ أَبُو القاسِمِ الطَّبَرَانِيُّ.

س م ل
السَّمَلَةُ، مُحَرَّكَةً، ويُضَمُّ: الْماءُ الْقَلِيلُ، يَبْقَى فِي أَسْفَلِ الإِنَاءِ، وغيرِه، كالثَّمِيلَةِ، قالَ صَخْرُ بنُ عَمْرٍ و: فِي كُلِّ ماءٍ آجِنٍ وسَمَلَهْ ج: سَمَلٌ، قالَ ابنُ أَحْمَرَ:
(الزَّاجِرِ العِيسِ فِي الإِمْلِيسِ أَعْيُنُها ... مِثْلُ الوَقائِعِ فِي أَنْصافِها السَّمَلُ)
وَفِي حديثِ عَلِيٍّ، رَضِيَ اللهُ تَعالَى عَنهُ: فَلَمْ يَبْقَ مِنْها إلاَّ سَمَلَةٌ كسَمَلَةِ إِلَّا دَاوَةِ.
والسَّمَلَةُ أَيْضا: الْحَمْأَةُ، والطِّينُ، وَأَيْضًا: بَقِيَّةُ الْمَاءِ فِي الْحَوْضِ، أَو مَا فيهِ مِنَ الْحَمْأَةِ، ج: سَمَلٌ، وسِمَالٌ، بالكَسْرِ، قالَ أُمَيَّةُ الهُذَلِيُّ:
(فَأْورَدَها فَيْحُ نَجْمِ الفُرُو ... عِ مِنْ صَيْهَدِ الصَّيْفِ بَرْدَ السِّمَالِ)
(29/222)

وتَسَمَّلَ الرَّجُلُ: شَرِبَها، أَو أخَذَها، يُقالُ: تَرَكْتُهُ يَتَسَمَّلُ سَمَلاً مِنَ الشَّرابِ، وغيرِهِ، وتَسَمَّلَ النَّبِيذَ: أَلَحَّ فِي شُرْبِهِ، عَن اللِّحْيانِيّ. وسَمَلَ الْحَوْضَ سَمْلاً: نَقَّاهُ مِنْهَا، أَي مِنَ السَّمَلَةِ، كسَمَّلَهُ، تَسْمِيلاً، وسَمَلَ بَيْنَهم، سَمْلاً: أَصْلَحَ، كأَسْمَلَ، قالَ الكُمَيْتُ:
(وتَنْأَى قُعُودُهُمْ فِي الأُمُو ... رِ عَمَّنْ يَسُمُّ ومَن يُسْمِلُ)
أَي تَبْعُدُ غايَتُهم عَمَّن يُدَارِي ويُداهِنُ. وسَمَلَتِ الدَّلْوُ، سَمْلاً: لَمْ تُخْرِجْ إلاَّ السَّمَلَةَ القَلِيلَة، أَي الماءَ القَلِيلَ، كسَمَّلَتْ، تَسْمِيلاً، قالَ الفَرَّاءُ: وَهُوَ أجْوَدُ مِنْ سَمَلَتْ. وسَمَلَ عَيْنَهُ، يَسْمُلُها، سَمْلاً: فَقَأَها بِحَدِيدَةٍ مُحْمَاةٍ، أَو غيرِها. وَقد يَكونُ بالشَّوْكِ، وَفِي حديثِ العُرَنِيِّينَ: فَسَمَلَ أَعْيُنَهُمْ. وَقد مَرَّ فِي س م ر، قَالَ أَبُو ذُؤَيْبٍ:
(فَالْعَيْنُ بَعْدَهُمُ كَأَنَّ حِداقَها ... سُمِلَتْ بِشَوْكٍ فَهْيَ عُورٌ تَدْمَعُ)
كاسْتَمَلَها، عَن الفَرَّاءٍ. وسَمَلَ الثَّوْبُ، سُمُولاً، وسُمُولَةً، بِضَمِّهما: أَخْلَقَ، كأَسْمَلَ، وسَمُلَ، ككَرُمَ، فَهُوَ ثَوْبٌ أسْمَالٌ، كَمَا يُقالُ: رُمْحٌ أقْصادٌ، وبُرْمَةٌ أَعْشارٌ، وسَمَلٌ، وسَمَلَةٌ، مُحَرَّكَتَيْنِ، ومنهُ الحَديثُ: ولَنا سَمَلُ قَطِيفَةٍ. وَفِي آخَر: وعليْها أسْمالُ مُلَيَّتَيْنِ. قالَ أَبو عُبَيْدٍ: الأَسْمالُ الأَخْلاقُ، الواحِدُ سَمَلٌ، والمُلَيَّةُ: تَصْغِيرُ المُلاءَةِ، وَهِي الإِزارُ، وثُوْبٌ سَمِلٌ، وسَمِيلٌ، وسَمُولٌ، ككَتِفٍ، وأَمِيرٍ، وصَبُورٍ، وأَنْشَدَ ثَعْلَبٌ: بَيْعُ السَّمِيلِ الخَلَقِ الدَّرِيسِ)
وقالَ أَعْرابِيٌّ مِنْ بَنِي عَوْفِ بنِ سَعِدٍ:
(29/223)

صفْقَةُ ذِي ذَعالِتٍ سَمُولٍ بَيْعَ امْرِئٍ ليسَ بِمُسْتَقِيلِ وسَمَّلَ الْحَوْضُ، تَسْمِيلاً: لم يَخْرُجْ مِنْهُ إلاَّ ماءٌ قَلِيلٌ، عَن اللِّحْيانِيِّ، وأَنْشَدَ: أصْبَحَ حَوْضَاكَ لِمَنْ يَرَاهُما مُسَمِّلَيْنِ مَاصِعاً قِراهُما وسَمَّلَتِ الدَّلْوُ: كَذَلِك، وَهَذَا قد تقدَّم قَريباً، فَهُوَ تَكْرَارٌ، ومَرَّ عَن الفَرَّاءِ أَنَّهُ أَجْوَدُ مِنْ سَمَلَتْ، بالتَّخْفِيفِ. وسَمَّلَ فُلاناً بالْقَوْلِ: إِذا رَقَّقَ لَهُ. وسُمْلانُ النَّبِيذِ، بالضَّمِّ: بَقايَاهُ، وكذلكَ مِنَ الْمَاءِ، قالَهُ اللِّحْيانِيُّ. والسَّمَالُ، كسَحابٍ: الدُّودُ الَّذِي يَكونُ فِي الْمَاءِ النَّاقِعِ، قالَ ابنُ مُقْبِلٍ:
(كَأَنَّ سِخَالَها بِذَوِي سُحارِ ... إِلَى الْخَرْماءِ أَوْلاَدُ السَّمَالِ)
والسَّمَّالُ، كشَدَّادٍ: شَجَرٌ، يَمَانِيَّةٌ. وَأَيْضًا: أَبُو قَبِيلَةٍ، سُمِّيَ بِهِ لأَنَّهُ لَطَمَ رَجُلاُ، فَسَمَل عَيْنَهُ، حكَى الجَوْهَرِيّ، قالَ: قَالَ أَعْرابِيٌّ: فَقَأَ جَدُّنا عَيْنَ رَجُلٍ، فسُمِّينا بَنِي سَمَّالٍ. قلتُ: هُوَ سَمَّالُ بنُ عَوْفِ بنِ امْرِئِ القَيْسِ بنِ بَهَثَةَ بنِ سُلَيْمٍ، مِنْ وَلَدِهِ مُجاشِعُ بنُ مَسْعُودٍ، وأَخُوهُ مُجالِدٌ، صَحابِيَّانِ، وَمِنْهُم رَبيعَةُ بنُ رُفِيعٍ السَّمَّالِيُّ، قاتِلُ دُرَيْدٍ بنِ الصِّمَّةِ، وعبدُ اللهِ بنُ خَازِمٍ السُّلَمِيُّ، وَالِي خُراسانَ، وعُرْوَةُ بنُ أَسْماءَ بنِ الصَّلْتِ السُّلَمِيُّ، قُتِلَ يَومَ بِئْرِ مَعُونَةَ، ولِكُلٍّ صُحْبَةٌ. وأَبو السَّمَّالِ الْعَدَوِيُّ، اسْمُه: قَعْنَبٌ، رَجُلٌ مِنَ لأَعْرابِ، وَهُوَ الْمُقْرِئُ الَّذِي تُرْوَى عنهُ حُروفٌ فِي
(29/224)

القِراءَاتِ، وَقد رَوى عَنْهُ أَبو زَيْدٍ حُرُوفاً، وأَكْثَر منهُ ابنُ جِنِّيٍّ فِي كتابِ المُحْتَسُب، الَّذِي أَلَّفَه فِي القِراءَاتِ الشَّاذَّةِ. وَأَبُو الشمالِ: شَاعِرٌ أَسَدِيٌّ، كانَ فِي الرِّدَّةِ مَعَ طُلَيْحَةَ، وَهُوَ سَمْعانُ ابنُ هُبَيْرَةُ بنِ مُساحِقِ بنِ بُجَيْرِ بنِ عُمَيْرٍ. وَأَيْضًا: رَجُلٌ آخَرُ، حَدَّهُ عَلِيٌّ، رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنهُ، فِي الْخَمْرِ حَدَّيْنِ، واسْمُهُ النَّجَاشِيُّ، شاعِرٌ مَشْهُورٌ، لهُ أَخْبارٌ وأَشْعارٌ بِصِفِّينَ، وغيرِها.
وسَمَّالُ بْنُ عَوْفِ بنِ امْرِئِ القَيْسِ: جَدٌّ لِمَجَاشِعِ بنِ مَسْعُودٍ الصَّحابِيِّ، رَضِيَ اللهُ تَعالَى عنهُ، وَهَذَا هُوَ الَّذِي تَقدَّمَ فيهِ أنَّهُ أَبُو قَبِيلَةٍ بِعَيْنِهِ، ومَرَّ قَرِيبا. وسَيَّالُ بْنُ سَمَّالِ بْنِ الْحُرَيْشِ اليَمامِيُّ، حدَّثَ عنهُ ابنُهُ محمدٌ، وَأَبُو عبدِ الرَّحيمِ خالِدُ بنُ أَبي يَزِيدَ بنِ سَمَّالٍ، صاحِبُ زَيْدِ بنِ أَبي أَنِيسَةَ، رَوَى عنهُ محمدُ بنُ سَلَمَةَ الحَرَّانِيُّ: مُحَدِّثانِ. وقالَ أَبُو عُبَيْدَةَ: السَّمَوَّلُ، كَحَزَوَّرٍ: الأَرْضُ الْوَاسِعَةُ، وقيلَ: هوَ الجَوْفُ الواسِعُ مِنْهَا، وقيلَ: هِيَ السَّهْلَةُ التُّرابِ، قالَ امْرُؤُ الْقَيْسِ:) أَثَرْنَ غُباراً بِالْكَدِيدِ السَّمَوَّلِ وقالَ ابنُ السِّكِّيتِ: سَمْوِيلُ،
(29/225)

بالفَتْحِ: طَائِرٌ، قالَ الرَّبِيعُ بنُ زِيَادٍ يُخاطِبُ النُّعْمانَ:
(بحَيْثُ لَو وُزِنَتْ لَخْمٌ بأَجْمَعِها ... لم يَعْدِلُوا رِيشَةً مِن رِيشِ سَمْوِيلاَ)
وَقد وَزَنَ بهِ المُصَنِّفُ جِبْرِيلَ فِي ج ب ر ومَرَّ فِي سَرْوَلَ قَرِيبا أَنه لَيْسَ لَهُم فِعْوِيلُ، بالكسرِ.
أَو سَمْوِيلُ: د، كَثِيرُ الطُّيُورِ، ذكرَ الوَجْهَيْنِ ابنُ سِيدَه، وألص أغانيُّ.
والسَّامِلُ: السَّاعِي لإِصْلاَحِ الْمَعِيشَةِ، وَفِي الصِّحاحِ: فِي إصْلاَحِ مَعاشِهِ. والسَّوْمَلَةُ: الْفِنْجَانَةُ الصَّغِيرَةُ، كَمَا فِي المُحْكَمِ. وقالَ غَيرُه: هِيَ الفَيالِجَةُ الصَّغِيرَهُ، وهيَ الطَّرْجَهارَةُ أَيْضا. قلتُ: والفَيالِجَةُ تَعْرِيبُ بيالُه بالفارِسِيَّة، والفِنْجانَةُ: لَفْظَةٌ مُوَلَّدَةٌ، أَصْلُها فِلْجانَة، كَمَا ذَكَرْنَاهُ فِي ف ل ج. والمُسْمَئِلُ، كمُشْمَعِلٍّ: طَائِرٌ. وَأَيْضًا: الضَّامِرُ الْبَطْنِ، وَقد اسْمَأَلَّ الرَّجُلُ: ضَمُرَ بَطْنُهُ.
والمُسْمَئِلُ: الثَّوْبُ الْبَالِي، وَقد اسْمَأَلَّ، اسْمِئْلاَلاً. والسَّمَوْأَلُ، بالهَمْزِ: طَائِرٌ، يُكْنَى أَبا بَرَاءٍ، عَن ابنِ الأَعْرابِيّ. والسَّمَوْأَلُ: الظِّلُّ، كالسَّمْأَلِ، كجَعْفَرٍ، كِلاهُما عَن ابنِ سِيدَه. والسَّمَوْأَلُ: ذُبَابُ الْخَلِّ، عَن ابنِ عَبَّادٍ. والسَّمَوْأَلُ بْنُ عَادِيَاءَ اليَهُودِيُّ، وَفِي المُقَدِّمَةِ الفاضِلِيَّةِ: السَّمَوْأَلُ بنُ أَوْفَى بنِ عَادِيَاءَ بنِ رِفاعَةَ بنِ جَفْنَةَ صاحِبُ الحِصْنِ الأَبْلَقِ، وفيهِ المَثَلُ: أَوْفَى مِنَ السَّمَوْأَلِ، وَهُوَ مَهْمُوزٌ، ويُقالُ فيهِ أَيْضا: سَمَوَّلُ كحَزَوَّرٍ، اسْمٌ سُرْيانِيٌّ مُعَرَّبٌ، قالَ الجَوْهَرِيُّ: وَزْنُهُ فَعَوْأَلُ، قالَ ابنُ بَرِّيٍّ: صَوابُهُ فَعَوْلَل. قلتُ: وضَبَطَهُ بعضُهم بِكَسْرِ السِّينِ أَيْضا. والسَّمَوْأَلُ أَيْضا: جَدُّ صَفِيَّةَ بنتِ حُيَيِّ بنِ أَخْطَبَ لأُمِّها، كَذَا فِي جامِعِ
(29/226)

الأَصُولِ، والسَّمَوْأَلُ أَيْضا: فخِذٌ مِنْ كَعْبِ بنِ عَمْرِو مُزَيْقياء. وسَمْأَلَ الْخَلُّ: عَلاَهُ السَّمَوْأَلُ، عَن ابنِ عَبَّادٍ.
والسُّمْلَةُ، بالضَّمِّ: دَمْعٌ يُهَرَاقُ عِنْدَ الْجُوعِ الشَّدِيدِ، كأَنَّهُ يَفْقَأُ الْعَيْنَ، ونَصُّ أبي زَيْدٍ: السُّمْلَةُ جُوعٌ يَأخُذُ الإِنْسانَ فَيَأخُذُهُ لذلكَ وَجَعٌ فِي عَيْنَيْهِ، فتُهَراقُ عَيْناهُ دَمْعاً، فيُدْعَى ذلكَ السُّمْلَةَ، كأَنَّهُ يَفْقَأُ العَيْنَ. وممَّا يُسْتَدْرَكُ عَليه: السُّمُولُ، جَمْعَ السَّمَلَةِ، لِلْمَاءِ القَلِيلِ يَبْقَى فِي الحَوْضِ، عَن الأَصْمَعِيِّ، وأَنْشَدَ لِذِي الرُّمَّةِ:
(عَلى حِمْيَرِيَّاتٍ كأَنَّ عُيُونَها ... قِلاَتُ الصَّفَا لَمْ يَبْقَ إِلاَّ عُيُونَها)
وأَسْمَالٌ أَيْضا، عَن أبي عَمْرٍ ووأَنْشَدَ: يَتْرُكُ أَسْمالَ الحِيَاضِ يُبَّسَا ويُجْمَعُ السِّمَالُ، الَّذِي هوَ جَمْعُ سَمَلَةٍ، على السَّمَائِلِ، قالَ رُؤْبَةُ:)
ذَا هَبَواتٍ يَنْشَفُ السَّمَائِلاَ وسَمَلَ الحَوْضَ، سَمْلاً، وسَمَّلَهُ: نَقَّاهُ مِنَ السَّمَلَةِ. وَأَبُو سَمَّالٍ العَبْدِيُّ: شاعِرٌ، ذَكَرَهُ الآمِدِيُّ.
وحُسَيْنُ بنُ عَيَّاشٍ، مَوْلَى بَنِي سَمَّالٍ: مَحَدِّثٌ. وَأَبُو الشمالِ العَنْبَرِيُّ، شاعِرٌ أَيْضا. واسْمَأَلَّ الظِّلُّ: ارْتَفَعَ، قالَتْ سَلْمَى الجُهَنِيَّةُ، تَرْثِي أَخَاهَا:
(يَرِدُ الْمِيَاهَ حَضِيرَةً ونَفِيضَةً ... وِرْدَ الْقَطَاةِ إِذَا اسْمَأَلَّ التُّبَّعُ)
أَي رَجَعَ الظِّلُّ إِلَى أَصْلِ العُودِ،
(29/227)

وقيلَ: التُّبَّعُ: الدَّبَرَانُ، واسْمِئْلالُهُ: ارْتِفَاعُهُ طَالِعاً. والسَّمَلُ: النَّعْجَةُ الْخَلَقُ الصُّوفِ، وتُدْعَى لِلْحَلْبِ، فيُقالُ: سَمَلْ سَمَلْ، عَن ابنِ عَبَّادٍ. وسَمائِلُ: اسمُ قَرْيَةٍ، ويُقالُ بالشِّينِ. والتَّسْمِيلُ: اسْتِرْخَاءُ الذَّكَرِ عندَ الجَماعِ، عَن ابنِ دُرَيْدٍ، وسَيَأْتِي للمُصَنِّفِ ذَلِك فِي ش ول. واسْمَأَلَّ وَجْهُه: تَغَيَّرَ مِنْ هَزَالٍ. ومحمدُ بنُ سُلَيْمانَ بنِ مَسْمُولٍ، عَن نافِعٍ.

س م ر ط ل
السَّمَرْطَلُ، كسَفَرْجَلٍ، والسَّمَرْطُولُ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وألص أغانيُّ، وقالَ ابنُ سِيدَه: هُوَ الطًّوِيلُ المُضْطَرِبُ، وَهُوَ مِنَ الأَمْثِلَةِ الَّتِي فاتَتِ الْكِتابَ، يَأْتِي عَن ألص أغانيِّ بالشِّينِ المُعْجَمَةِ، وقالَ ابنُ جِنِّيٍّ: قد يَجوزُ أَنْ يَكونَ مُحَرَّفاً مِنْ سَمْرَطُولٍ كعَضْرَفُوطٍ، قالَ: ولَمْ نَسْمَعْهُ فِي نَثْرٍ، وإِنَّما سَمِعْناهُ فِي الشِّعْرِ، قَالَ: عَلى سَمَرْطُولٍ نِيَافٍ شَعْشَعِ
س م ر م ل
السَّمَرْمَلُ، أَهْمَلَهُ الجَماعَةُ، وقالَ الأَزْهَرِيُّ فِي رُبَاعِيِّ التَّهْذِيبِ: السَّمَرْمَلَةُ: الْغُولُ.

س م ع ل
إسْمَاعِيلُ، بِكَسْرِ الهَمْزَةِ، أَهْمَلَهُ الجَماعَةُ كُلُّهم، وَهُوَ ابنُ إِبْراهِيمَ الْخَلِيلِ، عليْهِما الصَّلاةُ والسَّلامُ، وعَلى وَلَدِهِما صلَّى اللهُ تَعالى عليْهِ وسلَّم، ومَعْنَاهُ بالسُّرْيَانِيَّةِ: مُطِيعُ اللهِ، ولِذَا يُكْنَى مَنْ كانَ اسْمُهُ إِسْماعِيلَ بأَبِي مُطِيع، رُوِيَ عَن النَّبِيِّ صلَّى اللهُ تَعالى عليْهِ وسلَّم، أَنَّهُ قالَ: أَوَّلُ مَنْ كَتَبَ بِالْعَرَبِيَّةِ إِسْمَاعِيلُ عَلَيْهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ، قالَ أَبو عَمْرٍ و: وهذِه الرِّوايَةُ أَصَحُّ مِنْ رِوَايَةِ مَنْ رَوَى: أَوَّلُ مَنْ تَكَلَّمَ بالْعَرَبِيَّةِ إِسْمَاعِيلُ، والخِلاَفُ فِي ذلكَ كَثيرٌ، وأَمُّهُ أُمُّ وَلَدٍ، وتُدْعَى هَاجَرَ، مِنْ قِبْطِ
(29/228)

مصْرَ، مِنْ قَرْيَةٍ يُقالُ لَها: أُمُّ العَرَبِ قُرْبَ الْفَرَما، وَهُوَ الجَدُّ الثَّلاثُونَ لِسَيِّدِنا رَسُولِ اللهِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم، نَبِيٌّ مُرْسَلٌ، أَرْسَلَهُ اللهُ تَعالَى إِلَى أَخْوالِهِ، وَإِلَى الْعَمالِيقِ الذينَ كانُوا بأَرْضِ الحِجَازِ، فآمَنَ بَعْضُهم، وكَفَرَ بَعْضُهم، وَهُوَ أَكْبَرُ أَوْلادِ أَبِيهِ، وبَيْنَ وَفَاتِهِ ومَوَلِدِ نَبِيِّنا صلى الله عَلَيْهِ وَسلم نَحْوٌ مِنْ أَلْفَيْنِ وسِتِّمَائِةِ سَنَةٍ، ويُقالُ فِيهِ: إسْماعِينُ، بالنُّونِ، وزَعَمَ ابنُ السِّكِّيتِ أنَّ نُونَهُ بَدَلٌ مِنَ الَّلامِ، وتَقَدَّمَتْ نَظَائِرُهُ.
قالَ شَيْخُنا: وذَكَر المُصَنِّفُ فِي كِتَابِ لُغَاتِ الْقُرآنِ، الَّذِي سَمَّاهُ: مَطْلَعُ زَوَاهِرِ النُّجُومِ: إنَّ إِسْماعِيلَ عليْهِ السَّلامُ أَوَّلُ مَنْ تَسَمَّى بِهذا الاِسْمِ مِنْ بَنِي آدَمَ، قالَ: واحْتَرَزْنا بِهَذَا القَيْدِ عِنِ الْمَلائِكَةِ، فإِنَّ فيهم إِسْماعِيلَ، وَهُوَ أَمِينُ مَلائِكَةِ سَماءِ الدُّنْيا، كَمَا ذُكِرَ فِي قِصَّةِ المِعْراجِ، قالَ: ولَهُ كَلامٌ أَوْسَعُ مِنْ هَذا فِي كِتابِهِ: تَحْفَةُ القَمَاعِيل، فيمَنْ تَسَمَّى مِنَ المَلائِكَةِ إسْماعِيل. انْتَهَى.
قلتُ: وَهَذَا الكِتَابُ أَهْدَاهُ لِمَلِكِ زَبِيدٍ الأَشْرَفِ إِسْماعِيلَ، وبِاسْمِهِ صَنَّفَ هَذَا الكتابَ، أَعْنِي القَامُوسَ، كَما مَرَّ فِي الخُطْبَةِ، وقَرَأْتُ فِي الرَّوْضِ لِلسُّهَيْلِيِّ، قالَ: إسْماعِيلُ اسْمُ مَلَكٍ تحتَ يَدِهِ سَبْعُونَ أَلْفَ مَلَكٍ، تَحْتَ يَدِ كُلِّ مَلَكٍ سَبْعُون ألفَ مَلَكٍ، كذَا فِي مُسْنَدِ الحارِثِ بنِ أَبي أُسَامَةَ، وَفِي رِوَايَةِ ابنِ إِسْحَاقَ: اثْنا عَشَرَ أَلْفَ مَلَكٍ.
وَهُوَ الذَّبِيحُ عَلى الصَّحِيحِ، صَحَّحَهُ جَماعَةٌ مِنَ المُحَدِّثِينَ، واسْتَدَلُّوا بِقَوْلِهِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم: أَنَا ابْنُ الذَّبِيحَيْنِ والذَّبِيحُ الثَّاني هُوَ جَدُّهُ عَبْدُ المُطَّلِبِ بنُ عبدِ مَنافٍ، وقيلَ: بل الذَّبِيحُ إِسْحَاقُ عليهِ السَّلامُ، وصَحَّحَهُ جَماعةٌ، وعليْهِ إِجْماعُ أَهْلِ الكِتَابَيْنِ، وتَفْصِيلُ الأَقْوالِ فِي شَرْحِ الْمَواهِبِ لِلزُّرْقانِيِّ، فراجِعْهُ.)
ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَليه: الإِسْمَاعِيلِيُّونَ: مُحَدِّثُونَ، نُسِبُوا إِلَى جَدِّهم، مِنْهُم أَبُو سَعْدٍ الجَرْجَانِيُّ، وأبوهُ الإمامُ أَبُو بكرٍ،
(29/229)

ومِنْ وَلَدِهِ: أَبُو نَصْرٍ محمدُ بنُ أَحمدَ ابنِ إبراهِيمَ، وَأَبُو حامِدٍ الإِسْماعِيلِيُّ، صاحِبُ ابنِ سُرَيْجٍ، وَأَبُو الحَسَنِ النَّيْسابُورِيُّ، وغيرُهم، وأَمَّا أَبُو عبدِ اللهِ الإِسْماعِيلِيُّ البَغْدادِيُّ الرَّقِّيُّ، فَلِعِنايَتِهِ بِجَمْعِ أَحادِيثِ إسْماعِيلَ بنِ أبي خَالِدٍ.
والإسْماعِيلِيَّةُ: فِرْقَةٌ مِنَ البَاطِنِيَّةِ، قالُوا بِإِمامَةِ إِسْماعِيلَ بنِ جَعْفَرٍ الصَّادِقِ.
س م غ ل
الْمُسْمَغِلُّ، كمُشْمَعِلٍّ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ، وقالَ ابنُ سِيدَه، وألص أغانيُّ: هُوَ الطَّوِيلُ مِنَ الإِبِلِ، وَهِي مُسْمَغِلَّةٌ، والجَسْرَةُ مِثْلُها. ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَليه: المُسْمَغِلَّةُ: النَّاقَةُ السَّرِيعةُ، وَمِنْهُم مَنْ يَجْعَلُ المِيمَ زَائِدَةً، ويُقالُ: هوَ بالشِّينِ والعَيْنِ، كَمَا سَيَأْتِي.
س م هـ ل
المُسْمَهِلُّ، كمُشْمَعِلٍّ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وصاحِبُ اللِّسانِ، وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: هُوَ الضَّامِرُ، وَقد اسْمَهَلَّ الرَّجُلُ: ضَمُرَ بَطْنُهُ، لُغَةٌ فِي اسْمَأَلَّ، بالهَمْزِ.
س م ن د ل
السَّمَنْدَلُ، كسَفَرْجَلٍ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وقالَ أَبُو سَعيدٍ: طَائِرٌ بالْهِنْدِ، لَا يَحْتَرِقُ بِالنَّارِ، ويُقالُ: فيهِ أَيْضا: السَّبَنْدَلُ، بالباءِ، عَن كُرَاعٍ، ويُقالُ: إِنَّهُ إِذا هَرِمَ وانْقَطَعَ نَسْلُهُ أَلْقَى نَفْسَهُ فِي الجَمْرِ، فيَعُودُ إِلَى شَبابِهِ.
س ن ب ل
السُّنْبُلَةُ: بالضَّمِّ: واحِدَةُ سَنابِلِ الزَّرْعِ، وسُنْبُلاَتِهِ، قالَ اللهُ تَعالَى: سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مَائَةُ حَبَّةٍ وَقَالَ تَعالى وسَبْعَ سُنبُلاتٍ خُضْرٍ وَقد سَنْبَلَ الزَّرْعُ، وَهِي لُغَةُ بَنِي تَمِيمٍ، ولُغَةُ الحِجَازِ: أسْبَلَ، كَمَا تَقَدَّمَ. والسُّنْبُلَةُ: بُرْجُ فِي السَّماءِ، وَهُوَ سَادِسُ الْبُرُوجِ، وثالِثُ الْبُرُوجِ الصَّيْفِيَّةِ.
وسُنْبُلَةُ بنتُ مَاعِصِ بنِ قَيْسٍ
(29/230)

الزُّرَقِيَّةُ، بَايَعَتْ، وأُمُّ سُنْبُلَةَ الْمَالِكِيَّةُ، كَما فِي العُبابِ، وَفِي مُعْجَمِ ابنِ فَهْدٍ: الأَسْلَمِيَّةُ: صَحابِيَّتَانِ، وَقد جاءَ ذِكْرُ الأَخِيرَةِ فِي حَدِيثِ عائشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُنَّ، أَهْدَتْ أُمُّ سُنْبُلَةَ لِرَسُولِ اللهِ صلَّى اللهُ تَعالى عليْهِ وسلَّم. وسُنْبُلَةُ: بِئْرٌ بِمَكَّةَ، حَفَرَها بَنُو جُمَحٍ، وبَنُو عَامِرٍ، وفيهَا يَقولُ قائِلُهُم: نحنُ حَفَرْنَا لِلْحَجِيجِ سُنْبُلَهْ وقالَ نَصْرٌ فِي كتابِهِ: بِئْرٌ بِمَكَّةَ، حَفَرَها بَنو جُمَحٍ، وهم بَنُو خَلَفِ بنِ وَهْبٍ، وجاءَ هَذَا فِي شِعْرِ جَرْمٍ، فَلا أَدْرِي هِيَ أَو غيرُها. وَفِي حديثِ سَلْمَانَ، رَضِيَ اللهُ تَعالى عنهُ: أَنَّهُ رُؤِيَ الكُوفَةِ عَلى حِمَارٍ عَرَبِيٍّ، وعليهِ قَمِيصٌ سُنْبُلاَنِيٌّ، بالضَّمِّ، قَالَ شَمِر: أَي سابِغُ الطُّولِ، الَّذِي قد أسْبِلَ.
هَكَذَا رَوَاهُ عَن عبدِ الوَهَّابِ الغَنَوِيِّ، قالَ: أَو هُوَ مَنْسُوبٌ إِلَى بَلَدٍ بالرُّومِ.
وقالَ غيرُه: سَنْبَلَ الرَّجُلُ ثَوْبَهُ: إِذا أسْبَلَهُ، وجَرَّهُ مِنْ خَلْفِهِ أَو أمامِهِ، وقالَ خالِدُ بنُ جَنْبَةَ: سَنْبَلَ ثَوْبَهُ: إِذا جَرَّ لَهُ ذَنَباً مِنْ خَلْفِهِ، فَتِلْكَ السَّنْبَلَةُ، وقالَ أخُوهُ: مَا طالَ مِنْ خَلْفِهِ وأمامِهِ فقد سَنْبَلُه، فَهَذَا القَمِيصُ السُّنْبُلاَنِيُّ. وسُنْبُلاَنُ، وسُنْبُلُ، بِضَمِّهِما: بَلَدَان بالرُّومِ، بَيْنَهُما عِشْرونَ فَرْسَخَاً، وَفِي العُبابِ: مِقْدَارُ عِشْرِينَ فَرْسخاً. وسُنْبُلُ بْنُ عَلِيِّ الشَّامِيُّ: مَحَدِّثٌ، وهوَ شَيْخٌ لمحمدِ بنِ المُسَيَّبِ الأَرْغِيانِيِّ، قالَ الحافِظُ: وضَبَطَهُ ابنُ طاهِرٍ بفَتْحِ السِّينِ. وقالَ الفَرَّاءُ: السَّنْبَلَةُ، بالْفَتْحِ: الْعِضاهُ، والنُّونُ زائِدَةٌ، مِثْلُها فِي سُنْبُلِ الطَّعامِ، قالَ ابنُ الأَثِيرِ: كُلُّهم ذَكَرُوهُ فِي السِّينِ والنُّونِ، حَمْلاً على ظاهِرِ لَفْظِهِ. والسُّنْبُلُ، كقُنْفُذٍ: نَباتٌ طَيِّبُ الرَّائِحَةِ، ويُسَمَّى سُنْبُلَ العَصافِيرِ، والرِّيْحَانَ الهِنْدِيِّ، أَجْوَدُهُ السُّورِيُّ،
(29/231)

مَا جُلِبَ مِن سُوَرا، بَلْدَةٍ بالْعِراقِ، وأَضْعَفُهُ الْهِنْدِيُّ، مَفَتِّحٌ، مُحَلِّلٌ لِلرِّياحِ، مُقَوٍّ لِلدِّمَاغِ والْكَبِدِ والطِّحالِ والْكُلَى والأَمْعاءِ، مُدِرٌّ لِلْبَوْلِ، ولَهُ خَاصِّيَّةٌ عَجِيبَةٌ فِي حَبْسِ النَّزْفِ الْمُفْرِطِ مِنَ الرَّحِمِ. والسُّنْبُلُ الرُّومِيُّ: النَّارِدِينُ. ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَليه: سُنْبُلٌ الْهِنْدِيُّ التاجِرُ، مَوْلَى العِزِّ السَّلامِيِّ، حَدَّثَ عَن ابنِ البُخَارِيِّ. وابنُ سِنْبِلٍ، بالكسرِ، ويُقالُ: بالصَّادِ أَيْضا: رَجُلٌ بَصْرِيٌّ، أَحْرَقَ جَارِيَةُ بنُ قُدَامَةَ وَهُوَ مِنْ أصْحَابِ عَليٍّ، رَضِيَ اللهُ تَعالَى عَنهُ) خَمْسِينَ رَجُلاً مِنْ أَهْلِ البَصْرَةِ فِي دَارِهِ. والسِّنْبِلاَّوِينُ: قَرْيَةٌ بِمِصْرَ. وسَنْبَلُ، كجَعْفَرٍ، مَدِينَةٌ عَظِيمَةٌ بالهِنْدِ، مِنْهَا الشَّيخُ العَارِفُ زَكَرِيَّا العُثْمَانِيُّ السَّنْبَلِيُّ، أَحَدُ مَشايِخِ النَّقْشَبَنْدِيَّةِ، تُوُفِّيَ بِمَكَّةَ سَنَةَ أَلْفٍ. وسُنْبُلاَنُ: مَحَلَّةٌ كَبيرَةٌ بِأَصْبَهَانَ، مِنها أَبو جَعْفَرٍ أحمدُ بنُ سَعِيدِ بنِ جِريرٍ المُحَدَّثُ.
وَأَبُو السَّنَابِلِ بنُ بَعْكَكٍ القُرَشِيُّ: صَحابِيٌّ، قيلَ اسْمُهُ، لَبِيدُ رَبِّهِ، وقيلَ: عَمْرٌ و، وقيلَ: حَنَّةُ، رَوَى عنهُ الأَسْوَدُ ابنُ يَزِيدَ النَّخَعِيُّ.
س ن ج ل
سِنْجَالٌ، بالكَسْرِ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وألص أغانيُّ، وقالَ ابنُ سِيدَه: ع، وقيلَ: قَرْيَةٌ بِأَرْمِينِيَةَ، ذَكَرَها الشَّمَّاخُ:
(ألاَ يَا أصْبَحَانِي قَبْلَ غَارَةِ سِنْجَالِ ... وقَبْلَ مَنَايَا قد حَضَرْنَ وآجَالِ)
ويُرْوى:
(ألاَ يَا أسْقِيَانِي ... ... ... . ... وقَبْلَ مَنايَا غَادِياتٍ وأوْجَالِ)
ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَليه: سَنْجَلَ: إِذا مَلأ حَوْضَهُ نَشاطاً، عَن ابنِ الأَعْرابِيِّ، وأَوْرَدَهُ ألص أغانيُّ فِي س ج ل. ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَليه:
(29/232)

س ن د ل
سَنْدَلَ، أهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، والصَّاغَانِيُّ، وقالَ ابنُ خَالَوَيْه: السَّنْدَلُ: جَوْرَبُ الْخُفِّ، وقالَ ابنُ الأَعْرابِيِّ: سَنْدَلَ الرَّجُلُ: إِذا لَبِسَ الجَوْرَبَيْنِ، لِيَصْطَادَ الوَحْشَ فِي صَكَّةِ عُمَيٍّ. والسَّنْدَلُ: طائِرٌ يَأْكُلُ البِيْشَ عَن الحائِطِ، كَمَا فِي اللِّسَانِ. والسَّنْدَلُ: سَفِينَةٌ صَغِيرَةٌ، تَكُونُ فِي بَطْنِ السَّفِينَةِ الكَبِيرَةِ، يُخْرِجُونَها وَقْتَ الْحَاجَةِ، ولَعَلَّهَا شُبِّهَتْ بِجَوْرَبِ الخُفِّ فِي صِغَرِهَا. والسِّنْدَالُ، بالكسرِ: لُغَةٌ فِي سِنْدَانِ الحَدِيدِ، ويُكْنَى بِهِ عَن الرَّجُلِ الْوَقِحِ الوَلُوجِ الْخَرُوجِ. وسَنْدِيلَةُ، بِالْفَتْح: مَدِينَةٌ بالهِنْدِ، مِنْهَا شَيخُنا العُلاَّمَةُ أَبُو العَبَّاسِ أحمدُ ابنُ عَلِيٍّ السَّنْدِيلِيُّ، أحَدُ المُحَقِّقِينَ فِي المَعْقُولاتِ.
س ن ط ل
السَّنْطَلَةُ، أهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وقالَ ابنُ الأَعْرابِيِّ: هُوَ الطُّولُ، والسَّنْطَلِيلُ، هَكَذَا فِي النُّسَخِ والصَّوابُ: السَّنْطِيلُ الطَّوِيلُ، كَما هُوَ نَصُّ ابنِ الأَعْرَابِيِّ. والْمُسَنْطَلُ، بفَتْحِ الطَّاءِ: الضَّعِيفُ الْمَشْيِ، الَّذِي يَكادُ يَسْقُطُ إِذا مَشَى، قالَ مَسْعُودُ بنُ وَكِيعٍ: ليسَ بِوَحْوَاحٍ وَلَا مُسَنْطَلِ وَلَا حِيَفْسٍ كالعَرِيضِ المُحْثَلِ أَو هُوَ: مَنْ يَنْحَدِرُ رَأْسُهُ وعُنُقُهُ، ويَرْتَفِعُ، ونَصُّ اللِّسانِ: ثُمَّ يَرْتَفِعُ، وقالَ الفَارِسِيُّ: هُوَ الَّذِي يَمْشِي يُطَأْطِئُ رَأْسَهُ، أَو الْمَائِلُ، وَفِي المُحْكَم: المُتَمائِلُ، لَا يَمْلِكُ نَفْسَهُ، وقَالَ اللَّيْثُ: هُوَ الْعَظِيمُ الْبَطْنِ، الْمُضْطَرِبُ الْخَلْقِ. وَقَالَ ابنُ الأَعْرابِيِّ: السُّنْطَالَةُ، بالضَّمِّ: الْمِشْيَةُ بالسُّكُونِ، ومُطَأْطَأَةُ الرَّأْسِ، وَقد سَنْطَلَ: إِذا مَشَى مُطَأْطِئاً.
(29/233)

وقالَ الأزْهَرِيُّ: سَنْطَلٌ: جُبَيْلٌ بِظَاهِرِ الصَّمَّانِ، لَهُ أَنْفٌ تَقْدُمُهُ، رَأَيْتُهُ.
س هـ ل
السَّهْلُ، بالفتحِ، والسَّهِلُ، ككَتِفٍ: كُلُّ شَيْءٍ إِلَى اللِّينِ، وقِلَّةِ الخُشُونَةِ، كَما فِي الْمُحْكَمِ، وأَنْشَدَ لِلْجَعْدِيِّ يَصِفُ سَحاباً:
(حَتَّى إِذا هَبَطَ الأَفْلاَجَ وانْقَطَعَتْ ... عَنهُ الجَنُوبُ وحَلَّ الْغَائِطَ السَّهِلاَ)
قالَ: والنِّسْبَةُ إِلَيْهِ سُهْلِيٌّ، بالضَّمِّ، على غَيْرِ قِيَاسٍ، وَقد سَهْلَ، ككَرُمَ، سَهالَةً. وسَهَّلَهُ، تَسْهِيلاً: يَسَّرَهُ، وصَيَّرَهُ سَهْلاً، وَفِي الدُّعاءِ: سَهَّلَ اللهُ عليْكَ الأَمْرَ، وَلَك، أَي حَمَلَ مُؤْنَتَهُ عَنْك، وخَفَّفَ عَلَيْك. والسَّهْلُ: الْغُرابُ. والسَّهْلُ مِنَ الأَرْضِ: ضِدُّ الْحَزْنِ، وهوَ مِنَ الأَسْماءِ الَّتِي أُجْرِيَتْ مُجْرَى الظُّرُوفِ. ج: سُهُولٌ، قالَ الله تَعالى: تَتَّخِذُونَ مِن سُهُولِها قُصُوراً، وأَرْضٌ سَهْلَةٌ، وَقد سَهُلَتْ، كَكَرُمَ، سُهُولَةً، جاءُوا بِهِ عَلى بِنَاءِ ضِدِّهِ، وَهُوَ قَوْلُهم: حَزُنَتْ حُزُونَةً.
وبَعِيرٌ سَهْلِيٌّ، بالضَّمِّ: يَرْعَى فيهِ، قالَ أَبُو عَمْرِو بنِ الْعَلاَءِ: يُنْسَبُ إِلَى الأَرْضِ السَّهْلَةِ: سُهْلِيٌّ، بِضَمِّ السِّينِ، وأَسْهَلُوا: صَارُوا فِيهِ، ونَزَلُوهُ بعدَ مَا كَانُوا نَازِلِينَ بالحَزْنِ، ومنهُ حَديثُ رَمْيِ الْجِمارِ: ثُمَّ يأْخُذُ ذاتَ الشِّمالِ، فيُسْهِلُ، فَيَقُومُ مُسْتَقْبِلَ الْقِبْلَةِ أَرَادَ أنَّهُ يَصيرُ إِلَى بَطْنِ الْوَادِي.
ورَجُلٌ سَهْلُ الْوَجْهِ، عَن اللِّحْيانِيِّ، وَلم يُفَسِّرْهُ، قالَ ابنُ سِيدَه: وعِنْدِي أَنَّهُ يَعْنِي بذلكَ قَلِيل لَحْمِهِ، وهوَ مِمَّا يُسْتَحْسَنُ، وَفِي صِفَتِهِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم: أَنَّهُ سَهْلُ الخَدَّيْنِ، صَلْتُهُما، أَي سَائِلُ الخَدَّيْنِ، غيرُ مُرْتَفِعِ الوَجْنَتَيْنِ. والسِّهْلُةُ، بالكَسْرِ: تُرابٌ كالرَّمْلِ يَجِيءُ بهِ الْمَاءُ، وأَرْضٌ سَهِلَةٌ، كفَرِحَةٍ: كَثِيرَتُها، فَإِذا قُلْتَ: سَهْلَةٌ
(29/234)

فهيَ نَقِيضُ حَزْنَةٍ، قالَ الأَزْهَرِيُّ: لَمْ أَسْمَعْ سَهِلَةً لِغَيْرِ اللَّيْثِ. وقالَ ابنُ الأَعْرابِيِّ: يُقالُ لِرَمْلِ البَحْرِ: السِّهْلَةُ، هَكَذَا قالَ، بِكَسْرِ السِّينِ. وقالَ الجَوْهَرِيُّ: السِّهْلَةُ، بالكسْرِ: رَمْلٌ ليسَ بالدَّقِيقِ، وَفِي حديثِ أُمِّ سَلَمَةَ، فِي مَقْتَلِ الحُسَيْنِ، رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا: إِنَّ جِبْرِيلَ عليْهِ السَّلامُ أَتّاهُ بِسِهْلَةٍ، أَو تُرابٍ أَحْمَرَ. قالَ ابنُ الأَثِيرِ: السِّهْلَةُ: رَمْلٌ خَشِنٌ، ليسَ بالدُّقاقِ النَّاعِمِ. ونَهْرٌ سَهِلٌ، ككَتِفٍ: ذُو سِهْلَةٍ. وأَسْهِلَ الرَّجُلُ، بالضَّمِّ، وأُسْهِلَ بَطْنُهُ، وأسْهَلَهُ الدَّواءُ: ألاَنَ بَطْنَهُ، وَهَذَا دَوَاءٌ مُسْهِلٌ. وسَاهَلَهُ، مُسَاهَلَةً: ياسَرَهُ، واسْتَسْهَلَهُ: عَدَّهُ سَهْلاً.
وسُهَيْلٌ، كزُبَيْرٍ: حِصْنٌ بالأَنْدَلُسِ، إلَيْهِ نُسِبَ الإِمامُ أَبُو القاسِمِ عبدُ الرَّحمَنِ بنُ عبدِ اللهِ بنِ أبي الحسنِ الخَثْعَمِيُّ السُّهَيْلِيُّ، مُؤَلِّفُ الرَّوْضِ الأُنُفِ وغيرِهِ، وقالَ ابنُ الأَبَّارِ: بالْقُرْبِ مِنْ مَالَقَةَ، سُمِّيَ بالكَوْكَبِ، لأَنَّهُ لَا يُرَى جَمِيعِ الأَنْدَلُسِ إلاَّ مِنْهُ، ماتَ بِمَرَّاكُشَ سنة.
وسُهَيْلٌ: وَادٍ بِها أيْضاً. وسُهَيْلٌ: نَجْمٌ يَمَانِيٌّ، عِنْدَ طُلُوعِهِ تَنْضَجُ الْفَواكِهُ، ويَنْقَضِي الْقَيْظُ، وقالَ)
الأَزْهَرِيُّ: سُهَيْلٌ كَوْكَبٌ لَا يُرَى بِخُرَاسانَ، ويُرَى بِالْعِراقِ، وقالَ اللَّيْثُ: بَلَغَنَا أَنَّ سُهَيْلاً كانَ عَشَّاراً على طَرِيقِ الْيَمَنِ ظَلُوماً، فمَسَخَهُ اللهُ كَوْكَباً، وَقَالَ ابنُ كُنَاسَةَ: سُهَيْلٌ يُرَى بالحِجازِ، وَفِي جَمِيعِ أَرْضِ العَرَبِ، وَلَا يُرَى بِأَرْضِ أَرْمِينِيَةَ، وبَيْنَ رُؤْيَةِ أَهْلِ الحِجَازِ سُهَيْلاً وبَيْنَ رُؤْيَةِ أَهْلِ الْعِراقِ إِيَّاهُ عِشْرُونَ يَوْماً، قالَ الشاعِرُ: إِذا سُهَيْلٌ مَطْلَعَ الشَّمْسِ طَلَعْ فابْنُ اللَّبُونِ الْحِقُّ والْحِقُّ جَذَعْ ويُقالُ: إِنَّهُ يَطْلُعُ عندَ نَتاجِ الإِبِلِ، فِإِذا حَالَتِ السَّنَةُ تَحَوَّلَتْ أَسْنانُ الإِبِلِ.
(29/235)

وسُهَيْلُ بنُ رَافِعِ بنِ أبي عَمْرِو بنِ عائِذِ بنِ ثَعْلَبَةَ بنِ غَنْمِ بنِ مالِكِ بنِ النَّجَّارِ الأَنْصارِيُّ: بَدْرِيٌّ. وسُهَيْلُ بنُ عَمْرِو بنِ عَدِيٍّ الأَنْصارِيُّ، قالَ ابنُ الكَلْبِيِّ: بَدْرِيٌّ، قُتِلَ مَعَ عَلِيٍّ بِصِفِّينَ، رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا.
وسُهَيْلُ بنُ بَيْضاءَ، وَهِي أُمُّهُ، وَأَبوهُ وَهْبُ بنُ رَبيعَةَ القُرَشِيُّ الفِهْرِيُّ. وسُهَيْلُ بنُ عَامِرِ بنِ سَعْدٍ الأَنْصَارِيُّ، قُتِلَ يَوْمَ بِئْرِ مَعُونَةَ. وسُهَيْلُ بنُ عَمْرِو بنِ عَبْدِ شَمْسِ بنِ عَبْدِ وَدٍّ العامِرِيُّ أَبُو يَزِيدَ الْقُرَشِيُّ أَحَدُ أَشْرَافِ قُرَيْشٍ، وخُطَبائِهِم، وَكَانَ أَعْلَمَ الشَّفَةِ. وسُهَيْلُ بنُ عَدِيٍّ الأَزْدِيُّ، حَلِيفُ بني عَبْدِ الأَشْهَلِ، قُتِلَ يَوْمَ الْيَمامَةِ. صَحابِيُّونَ، رَضِيَ الله عَنْهُم. وفَاتُهُ: سُهَيْلُ بنُ الحَنْظَلِيَّةِ العَبْشَمِيُّ، وسُهَيْلُ بنُ خَلِيفَةَ أَبُو سُوِيَّةَ الْمِنْقَرِيُّ، وسُهَيْلُ بنُ عُبَيْدِ بنِ النُّعْمانِ: لَهُم صُحْبَةٌ. وسَبَقَ للمُصَنِّفِ: سُهَيْلُ بنُ عُمْرٍ والجُمَحِيُّ فِي المُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهم، تَبَعاً للصَّاغَانِيُّ، وَلم أجِدْ لَهُ ذِكْراً فِي مَعَاجِمِ الصَّحابَةِ، وتقدَّم الكلامُ عليْهِ هُنَاكَ. وسُهَيْلُ بنُ أبي حَزْمٍ مِهْرَانُ الْقُطَيْعِيُّ، أَبُو بكرٍ، عَن أبي عِمْرَانَ الجَوْنِيِّ وثَابِتٍ، وَعنهُ بِشْرُ بنُ الوَلِيدِ وهُدْبَةُ، قَالَ أَبُو حاتِمٍ، وجَماعَةٌ: لَيْسَ بالْقَوِيِّ، وسُهَيْلُ بنُ أبي صَالِحٍ السَّمَّانُ أَبُو يَزِيدَ، عَن أبيهِ، وابنِ المُسَيَّبِ، وعنهُ شُعْبَةُ، والحَمَّادانِ، وعليُّ بنُ عاصِم، قالَ ابنُ مَعِينٍ: ليسَ بِحُجةٍ، وقالَ أَبُو حاتِمٍ: لَا نَحْتَجُّ بِهِ، وَوَثَّقَهُ نَاسٌ، أَخْرَجَ حديثَهُ مُسْلِمٌ، والبُخارِيُّ مَقْرُوناً، تُوُفِّيَ سنة: مُحَدِّثانِ ضَعِيفَانِ.
(29/236)

وفَاتَهُ فِي الضُّعَفاءِ: سُهَيْلُ بنُ خَالِدٍ العَبْدِيُّ، وسُهَيْلُ بنُ بَيَانٍ، وسُهَيْلُ بنِ ذَكْوَانَ، وسُهَيْلُ بنُ أبي فَرْقَدٍ، وسُهَيْلُ ابنُ عُمَيْرٍ، الأَخِيرُ مَجُهُولٌ. وسَهْلٌ: عِشْرُونَ صَحابِيّاً، وهم: سَهْلُ بنُ سَعْدٍ، وسَهْلُ بنُ بَيْضاءَ، وسَهْلُ بنُ الْحارِثِ، وسَهْلُ بنُ أبي حَثْمَةَ، وسَهْلُ بنُ حِمَّانَ، وسَهْلُ بنُ الحَنْظَلِيَّة، وسَهْلُ بنُ حُنَيْفٍ، وسَهْلُ ابنُ رَافِع بنِ خَدِيجٍ، وسَهْلُ بنُ رَافِعِ بنِ أَبي عَمْرٍ و، وسَهْلُ بنُ الرَّبِيعِ، وسَهْلُ ابنُ رُومِيٍّ، وسَهْلُ بنُ سَعْدِ بنِ مالِكٍ، وسَهْلُ بنُ أبي سَهْلٍ، وسَهْلُ بنُ) صَخْرٍ، وسَهْلُ بنَُأبي صَعْصَعَةَ، وسَهْلُ مَوْلَى بني ظَفَرٍ، وسَهْلُ بنُ عَامِرٍ، وسَهْلُ بنُ عَتِيكٍ الأَنْصَارِيُّ، وسَهْلُ ابنُ عَدِيٍّ الأَنْصارِيُّ، فَهَؤُلَاءِ عِشْرُونَ. وفَاتَهُ: سَهْلُ بنُ عَدّيٍّ الخَزْرَجِيُّ، وسَهْلُ بنُ عَمْرٍ والنَّجَّارِيُّ، وسَهْلُ بنُ عَمْرٍ والقُرَشِيُّ، وسَهْلُ بنُ عَمْرٍ والْحارِثِيُّ، وسَهْلُ بنُ قَرَظَةَ، وسَهْلُ بنُ قَيْسٍ الأَنْصارِيُّ، وسَهْلُ بنُ قَيْسٍ المُزَنِي، وسَهْلُ بنُ مالكٍ، وسَهْلُ بنُ مَنْجَابٍ، وسَهْلُ بنُ يُوسُفَ، فَهَؤُلَاءِ أَحَدَ عَشَر نَفْساً، لَهُم صُحْبَةٌ أَيْضا، رَضِيَ اللهُ عَنْهُم أَجمَعِينَ.
وسَهْلٌ: مِائةُ مُحَدِّثٍ: فَمِنَ التَّابِعينَ: سَهْلُ بنُ أبي أُمَامَةَ، وسَهْلُ بنُ مُعَاذٍ، وسَهْلٌ أَبُو مِحْجَنٍ، وسَهْلُ أَبُو الأَسَدِ، وسَهْلُ بنُ ثَعْلَبَةَ، وسَهْلُ بنُ حَارِثَةَ. ومِنْ أَتْباعِهِم: سَهْلُ بنُ عُقَيْلٍ، وسَهْلُ بنُ أَسَدٍ، وسَهْلُ بنُ محمدٍ، وسَهْلُ بنُ صَدَقَةَ، وسَهْلُ بنُ أبي الصَّلْتِ، وسَهْلُ بنُ أَسْلَمَ، وسَهْلُ ابنُ أبي سَهْلٍ، وسَهْلُ بنُ يُوسُفَ. ومِنْ دُونِهِمْ من المُحَدِّثينِ: سَهْلُ بنُ بَكَّارٍ أَبُو بِشْرٍ البَصْرِيُّ المَكْفُوفُ، وسَهْلُ بنُ تَمَّامِ بنِ بَزِيعٍ، وسَهْلُ بنُ
(29/237)

حَمَّادٍ الدَّلاَّلُ، وسَهْلُ بنُ زَنْجَلَةَ الرَّازِيُّ، وسَهْلُ بنُ صالِحٍ الأَنْطاكِيُّ، وسَهْلُ بنُ صُقَيْرٍ الخِلاَطِيُّ، وسَهْلُ بنُ عُثْمَانَ العَسْكَرِيُّ الحافِظُ، وسَهْلُ بنُ محمدٍ العَسْكَريُّ، وسَهْلُ بنُ محمدٍ أَبُو حاتِمٍ السِّجِسْتَانِيُّ، وسَهْلُ بنُ هاشِمٍ بِدِمَشْقَ، وسَهْلُ بنُ عبدِ اللهِ التَّسْتُرِيُّ. ومِمَّن تُكُلِّمِ فِيهِ: سَهْلُ بنُ عامِرٍ البَجَلِيُّ، وسَهْلُ بنُ عَمَّارٍ، وسَهْلُ بنُ قَرِينٍ، وسَهْلُ بنُ يَزِيدَ، وسَهْلٌ الفَزَارِيُّ، وسَهْلٌ أَبُو حَرِيزٍ، وسَهْلٌ الأَعرابِيُّ، وسَهْلُ بنُ خَاقَانَ، وسَهْلُ ابنُ عَلِيِّ، وسَهْلُ بنُ تَمَّامٍ. وغيرُ هؤلاءِ مِمَّن اسْمُ أبيهِ أَو جَدِّهِ سَهْلٌ أَو سُهَيْلٌ أَو سَهْلَةُ، مِمَّن لَهُم تَراجِمُ فِي التَّوارِيخِ وكُتُبِ الحَدِيثِ، ليسَ هَذَا مَحَلُّ اسْتِقصائِهِم. وسُهَيْلَةُ، كجُهَيْنَةَ: كَذَّابٌ، وَفِي الْمَثَلِ: أَكْذَبُ مِنْ سُهَيْلَةَ، قالَ ألص أغانيُّ: وقيلَ: هِيَ الرِّيحُ. والسَّهُولُ: كصَبُور: المَشُوُّ، كَمَا فِي العُبابِ. وسَهْلَةُ: حِصْنٌ بِأَبْيَنَ. وسَهْلَةُ: اسْمُ رَجُلٍ. وبِالْيَمَنِ، ناحِيَةٌ تُعْرَفُ بالسَّهْلَيْنِ.
وبَنُو سَهْلٍ: ة، بِصَنْعَاءَ، فِي نَواحِيها. والتَّسَاهُلُ: التَّسامُحُ.
ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَليه: أسْهَلُوا: اسْتَعْمَلُوا السُّهُولَةَ مَعَ النَّاسِ، وأَحْزَنُوا: اسْتَعْمَلُوا الحَزْنَ مَعَ النَّاسِ، قالَ لَبِيدٌ رَضِيَ اللهُ تَعالَى عَنهُ:
(فإِنْ يُسْهِلُوا فالسَّهْلُ حَظِّي وطُرْقَتِي ... وإِنْ يُحْزِنُوا أَرْكَبْ بِهِمْ كُلَّ مَرْكَبِ)
وَفِي الحديثِ: مَنْ كَذَبَ عَلَيَّ فَقَدِ اسْتَهَلَّ مَكَانَهُ فِي جَهَنَّمَ.
(29/238)

ورَجُلٌ سَهْلُ الْخُلُقِ: سَهْلُ الْمَقادَةِ.
وكَلامٌ فيهِ سُهُولَةٌ، وَهُوَ سَهْلُ المَأْخَذِ، وَهُوَ مَجازٌ. وسَهْلَوَيْهِ: جَدُّ أبي بَكْرٍ محمدِ بنِ أَحمدَ بنِ سَعْدٍ السَّرْخَسِيِّ السَّهْلَوِيِّ المُحَدِّثِ. وَأَبُو سَهْلٍ البُرْسَانِيُّ، اسْمُهُ: كَثِيرُ ابنُ زِيَادٍ، رَوَى عَن مُسَّةَ)
الأَزْدِيَّةَ، وعنهُ عليُّ بنُ عَبدِ الأَعْلَى. وَأَبُو سَهْلٍ، عَن ابنِ عُمَرَ، وعنهُ دَاوُدُ بنُ سُلَيْكٍ السَّعْدِيُّ.
وَأَبُو سَهْلَةَ الأَنْصارِيُّ، لهُ صُحْبَةٌ. وَأَبُو سَهْلَةَ، مَوْلَى عُثْمانَ، عَنْهُ، وَعنهُ قَيْسُ بنُ أبي حازِمٍ.
وَأَبُو سُهَيْلِ بنِ مالِكٍ الأَصْبَحِيُّ، اسْمُهُ: نَافِعٌ، عَمُّ سِيِّدِنا مالِك بنِ أَنَسٍ، رَوَى عَن أبيهِ، وعنهُ مالِكٌ. والسَّهَلِيُّونَ، بالضَّمِّ: جَماعَةٌ فِي طَيٍّءٍ، ذَكَرَهُم الرُّشَاطِيُّ. وأمَّا قَوْلُ عُمَرَ بنِ أبي رَبِيعَةَ:
(أيُّهَا الْمُنْكِحُ الثُّرَيَّا سُهَيْلاً ... عَمْرَكَ اللهُ كيفَ يَلْتَقِيَانِ)
فَهُوَ سُهَيْلُ بنُ عبدِ الرَّحْمَنِ بنِ عَوْفٍ.
س هـ ب ل
السَّهْبَلُ، كجَعْفَرٍ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ، والصَّاغَانِيُّ، وَفِي اللِّسَانٍ: هُوَ الْجَرِيءُ. قلتُ: وبهِ سُمِّيَ الرَّجُلُ.
س ول
{سَوَّلَتْ لَهُ نَفْسُهُ كَذا: زَيَّنَتْ لَهُ، قالَ اللهُ تَعالى: بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنْفُسُكُمْ أَمْراً فَصَبْرٌ جَمِيلٌ،} والتَّسْوِيلُ: تَحْسِينُ الشَّيْءِ، وتَزْيِينُه، وتَحْبِيبُهُ، لِيَفْعَلَهُ، أَو يَقُولَهُ، وقالَ الرَّاغِبُ: هوَ تَزْيينُ النَّفْسِ لِمَا حُرِصَ عَلَيْهِ، وتَصْوِيرُ القَبِيحِ منهُ بِصُورَةِ الحَسَنِ. وقالَ غيرُه: {التَّسْوِيلُ تَفْعِيلٌ مِنَ} السُّولِ، وَهُوَ أُمْنِيَّةُ الإِنْسانِ يَتَمَنَّاها، فَتُزَيِّنُ لِطَالِبِها الباطِلَ، وغَيْرَهُ من غُرُورِ الدُّنْيَا.
(29/239)

{وسَوَّلَ لَهُ الشَّيْطَانُ: أَغْوَاهُ، قالَ اللهُ تَعالى: الشَّيْطَانُ} سَوَّلَ لَهُمْ وأَمْلَى لَهُمْ. {والسَّوِيلُ، كأَمِيرٍ: الْعَدِيلُ، يُقالُ: أَنا} سَوِيلُكَ فِي هَذَا الأَمْرِ، أَي عَدِيلُكَ. {والأَسْوَلُ: مَنْ فِي أَسْفَلِهِ اسْتِرْخَاءٌ، قالَ المُتَنَخِّلُ الهُذَلِيُّ:
(كالسُّحُلِ البِيضِ جَلاَ لُوْنَها ... سَحُّ نِجَاءِ الحَمَلِ} الأَسْوَلِ)
أرادَ بالْحَمَلِ: السَّحَابَ الأَسْوَدَ، وسَحابٌ {أسْوَلُ: مُسْتَرْخٍ، ولِهُدْبِهِ إِسْبَالٌ. وَقد} سَوِلَ، كفَرِحَ، {سَوَلاً،} والسَّوْلَةُ، هَكَذَا فِي النُّسَخِ، والصَّوَابُ: {السَّوَلُ، مُحَرَّكَةً: اسْتِرْخَاءُ مَا تَحْتَ السُّرَّةِ مِنَ البَطْنِ، رَجُلٌ} أسْوَلُ، وامْرَأَةٌ {سَوْلاَءُ، وأيْضاً: اسْتِرْخَاءُ غَيْرِهِ، كالسَّحَابِ، يُقالُ: سَحَابٌ أسْوَلُ، وسَحَابَةٌ} سَوْلاَءُ. (و) {سَوْلَةُ، بِلَا لاَم: حِصْنٌ عَلى راَبِيَةٍ مُرْتَفِعَةٍ بِنَخْلَةِ الْيَمَانِيَةِ، لِبَنِي مَسْعُودٍ، بَطْنٌ مِنْ هُذَيْلٍ. وكانَتْ تُدْعَى عَجِيبَةَ، وقَرْيَةَ الْحَمَامِ قَدِيماً. (و) } السُّولُ، و! السُّولَةُ بالضَّمِّ المَسأَلَةُ والفَرْقُ بَيْنَها وبَيْنَ الأَمْنِيَّةِ، أنَّ السُّولَةَ فِيمَا طُلِبَ، والأُمْنِيَّةِ فِيمَا قُدِّرَ، وكأَنَّ السُّولَةَ تكونُ بَعْدَ الأُمْنِيَّةِ.
وقالَ الرَّاغِبُ: السُّولُ الْحَاجَةُ الَّتِي تَحْرِصُ عَلَيْهَا النَّفْسُ، لُغَةٌ فِي الْمَهْمُوزِ، اسْتَثْقَلُوا ضَغْطَةَ الهَمْزَةِ فِيهِ، فَتَكَلَّمُوا بِهِ على التَّخْفِيفِ، قَالَ الرَّاعِي فِيهِ، فلَمْ يَهْمِزْهُ:
(اخْتَرْتُكَ النَّاسَ إِذْ رَثَّتْ خَلاَئِقُهُم ... واعْتَلَّ مَنْ كانَ يُرْجَى عِنْدَهُ السُّولُ)
)
والدَّلِيلُ عَلى أَنَّ السُّولَ أَصْلُهُ الهَمْزُ، قِراءَةُ القُرَّاءِ قَوْلَهُ عَزَّ وجَلَّ:
(29/240)

قَدْ أُوتِيتَ سُؤْالَكَ يَا مُوْسَى، أَي أُعْطِيتَ أُمْنِيَّتَكَ الَّتِي سَأَلْتَها. {وسَلْتُ،} أسالُ، بِفَتْحِهِما، قالَ ثَعْلَبٌ: يُقالُ {سُوالاً، بالضَّمِّ والكَسْرِ، كجَوارٍ وجِوارٍ، لُغَةٌ فِي سَأَلْتُ حَكَاها سِيبَوَيْه، وقُوْلُهُم: هُما} يَتَساوَلاَنِ، حَكاهُ أَبُو زَيْدٍ، وابنُ جِنِّيٍّ، يَدُلُّ عَلى أَنَّها وَاوٌ فِي الأصْل، عَلى هذهِ اللُّغَةِ. وليسَ عَلى بَدَلَ الهَمْزَةِ.
ورَجُلٌ {سُوَلَةٌ، كهُمَزَةٍ: كَثِيرُ السُّؤَالِ، على هَذِه اللٌّ غَةِ.} والسَّوْلاَءُ: الدَّلْوُ الضَّخْمَةُ، قالَ: {سَوْلاء مَسْكٍ فَارِضٍ نَهِيِّ ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَليه:} التَّسَوُّلُ: اسْتِرْخَاءُ البَطْنِ، والتَّسَوُّنُ مِثْلُهُ. وقَوْمٌ {سُولٌ، بالضَّمِّ: جَمعُ أسْوَلَ.
وسَحائِبُ سُولٌ: لِهُدْبِهِنَّ إِسْبالٌ. وحَكى ابنُ جِنِّيٍّ فِي جمعِ} سُوَالٍ، كغُرَابٍ، {أسْوِلَةٌ.} وسَوْلاَنُ: بَطْنٌ مِنَ الْهانِ بنِ مالِكٍ، أخِي هَمْدَانَ بنِ مالِكٍ. {وسُولاَنُ، بالضَّمِّ: مَوْضِعٌ. وقالَ بَعْضُ الأُدَباءِ:} سَالَتْ هُذَيْلٌ رَسُولَ اللهِ فَاحِشَةً أَي: طَلَبَتْ منهُ {سُولاً، قالَ: وليسَ مِن سَأَلَ، كَمَا قالَ كثيرٌ مِنَ الأَدَباءِ، قالَهُ الرَّاغِبُ.
س ي ل
} سَالَ الماءُ، والشَّيْءُ، {يَسِيلُ} سَيْلاً، {وسَيَلاَناً: جَرَى،} وأسَالَهُ، غيرُه، قَالَ اللهُ تَعالَى: {وأسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ، أَي أَجْرَيْنَاه،} والإِسَالَةُ فِي
(29/241)

الْحَقِيقَةِ: حَالَةٌ فِي القِطْرِ تَحْصُلُ بعدَ الإِذابَةِ.
وماءٌ {سَيْلٌ:} سَائِلٌ، وضَعُوا الْمَصْدَرَ مَوْضِعَ الاِسْمِ، أَو {السَّيْلُ: الْماءُ الكَثِيرُ} السَّائِلُ، قَالَ ثَعْلَبٌ: ومِن كَلامٍ بعضِ الرُّوَّادِ: وَجَدْتُ بَقْلاً وبُقَيْلاً، وَمَاء غَلَلاً {سَيْلاً، أَي مَاء كَثِيراً} سَائِلاً، وعَنَى بالبَقْلِ والبُقَيْلِ: أَنَّ مِنْهُ مَا أَدْرَكَ فكَبُرَ وطالَ، وَمِنْه مَا لَمْ يُدْرِكْ فَهُوَ صَغِيرٌ، {فالسَّيْلُ إِذاً مَصْدَرٌ فِي الأَصْلِ، لكنَّهُ جُعِلَ اسْماً لِلْمَاءِ الَّذِي يَأْتِيكَ وَلم يُصِبْكَ مَطَرُهُ، قالَ اللهُ تَعالى: فاحْتَمَلَ السَّيْلُ زَبَداً رَابِياً، فَأَرْسَلْنا عَلَيْهِمْ} سَيْلَ الْعَرِمِ، ج: {سُيُولٌ.} والسِّيلَةُ، بالكَسْرِ: جَرْيَةُ الْمَاءِ. {والسَّائِلَةُ مِنَ الْغُرَرِ: الْمُعْتَدِلَةُ فِي قَصَبَةِ الأَنْفِ، أَو الَّتِي سَالَتْ عَلى الأَرْنَبَةِ حَتَّى رَثَمَتْها، أَو الَّتِي عَرُضَتْ فِي الجَبْهَةِ وقَصَبَةِ الأَنْف، وَقد} سَالَتِ الغُرَّةُ، أَي اسْتَطالَتْ وعَرُضَتْ، فإنْ دَقَّتْ فَهِيَ: الشِّمْرَاخُ.
{وأسَالَ غِرَارَ النَّصْلِ: أَطَالَهُ، وأَتَمَّهُ، قالَ المُتَنَخِّلُ الهُذَلِيُّ، وذَكَرَ قَوْساً:
(قَرَنْتُ بهَا مَعَابِلَ مُرْهَفَاتٍ ... } مُسالاَتِ الأَغِرَّةِ والْقِرَاطِ)
{والسِّيْلاَنُ، بالكسرِ: سِنْخُ قَائِمِ السَّيْفِ، ونَحْوِهِ، كالسِّكِّينِ، وَهُوَ ذَنَبُهُ الدَّاخِلُ فِي النِّصابِ، كَمَا فِي الأَسَاسِ، وَفِي الصِّحاحِ: مَا يَدْخُلُ مِنَ السَّيْفِ والسِّكِّينِ فِي النِّصابِ، قالَ أَبُو عُبَيْدٍ: سَمِعْتُهُ، وَلم)
أسْمَعْهُ مِنْ عالِمٍ. قالَ ابنُ بَرِّيٍّ: قالَ الجَوَالِيقِيُّ: أَنْشَدَ أَبُو عَمْرٍ ولِلزَّبْرِقَانِ بنِ بَدْرٍ:
(وَلنْ أُصالِحَكُم مَا دَامَ لي فَرَسٌ ... واشْتَدَّ قَبْضاً عَلى} السِّيلاَنِ إِبْهَامِي)
(و) ! سِيلاَنُ: اسْمُ جَماعَةٍ. وابْنُ سِيلاَنَ: صَحَابِيٌّ، كُوفِيٌّ،
(29/242)

لهُ سَمَاعٌ، واسْمُهُ عبدُ اللهِ، رَوَى عنهُ قَيْسُ بْنُ أبي حازِمٍ فِي الْفِتَنِ. وعِيسَى بنُ سِيلاَنَ، وجَابِرُ بنُ سِيلاَنَ: تَابِعِيَّانِ، هَكَذَا ذكَرهُ الذَّهَبِيُّ أَيْضا، قالَ الحافِظُ، والصَّحِيحُ أَنَّهُما شَخْصٌ واحِدٌ، رَوَى عَن أبي هُرَيْرَةَ، اخْتُلِفَ فِي اسْمِهِ.
قلتُ: وَلذَا اقْتَصَرَ الصَّاغَانِيُّ عَلى ذِكْرِ عِيسى، وذَكَرَهُ الذَّهَبِيُّ فِي الْكَاشِفِ، فقالَ: جابِرُ بنُ سِيلاَنَ، عَن ابنِ مَسْعُودٍ، وَأبي هُرَيْرَةَ، وعنهُ محمدُ بنُ زَيْدٍ. وإبْراهِيمُ بنُ عِيسَى بنِ سِيلاَنَ: مَحَدِّثٌ، عَن هِشَامِ بنِ عُرْوَةَ، وَعنهُ الحُمَيْدِيُّ. (و) {سَيَالٌ، كَسَحابٍ: ع، بالحِجَازِ، قالَهُ نَصْرٌ.
(و) } السَّيَالَةُ، كسَحَابَةٍ: ع، بِقُرْبِ الْمَدِينَةِ، شَرَّفَها اللهُ تَعالى، عَلى مَرْحَلَةٍ، وَهِي أُولَى مَرْحَلَةٍ لأَهْلِ المَدِينَةِ إِذا أَرادُوا مَكَّةَ، وقالَ نَصْرٌ: هِيَ بَيْنَ مَلَلَ والرَّوْحَاءِ، فِي طريقِ مَكَّةَ إِلَى المَدِينَةِ.
(و) {السَّيَالَةُ: نَباتٌ لَهُ شَوْكٌ أبْيَضُ طَوِيلٌ، إِذا نُزعَ خَرَجَ منهُ اللَّبَنُ، نَقَلَهُ أَبُو عَمْرٍ و، عَن بعضِ الرُّواةِ، وَفِي الأساس: وكأَنَّ ثَغْرَها شَوْكُ} السَّيَالِ، وَهُوَ شَجَرُ الْخِلافِ بِلُغَةِ الْيَمَنِ. وقالَ غيرُه: {السَّيَالُ: شَجَرٌ سَبْطُ الأَغْصانِ، عليهِ شَوْكٌ أَبْيَضُ، أصُولُهُ أَمْثالُ ثَنَايَا الْعَذارَى، قالَ الأَعْشَى يَصِفُ الخَمْرَ:
(باكَرَتْها الأَغْرَابُ فِي سِنَةِ النَّوْ ... مِ فَتَجْرِي خِلالَ شَوْكِ السَّيَالِ)
وَفِي المُحْكَمِ: السَّيَالُ: شَجَرٌ لَهُ شَوْكٌ أَبْيَضُ، وَهُوَ مِنَ العِضاةِ، أَو مَا طالَ مِنَ السَّمُرِ، نَقَلَهُ أَبُو حنيفةَ، عَن أبي زِيَادٍ، ج:} سَيالٌ، قَالَ ذُو الرُّمَّةِ، يَصِفُ الأَجْمَالَ: مَا هِجْنَ إذْ بَكَّرْنَ بالأَحْمالِ
(29/243)

مِثْلَ صَوادِي النَّخْلِ {والسَّيَالِ} ومَسِيلُ الْمَاءِ: مَوْضِعُ {سَيْلِهِ، أَي جَرْيِهِ،} كَمَسَلِهِ، مَحَرَّكَةً، هَكَذَا نَقَلَهُ ابنُ سِيدَه، قالَ شيخُنا: هُوَ مِنَ الشُّذُوذِ بِمَكانٍ لَا يَكادُ يُعْرَفُ لَهُ نَظِيرٌ. قُلْتُ: نَقَلَهُ ابنُ سِيدَه، وَهُوَ فِي كتابِ الشَّوَاذِّ لابنِ جِنِّيٍّ، ج: {مَسايِلُ غيرُ مَهْمُوزٍ، على الْقِياسِ،} ومُسُلٌ، بِضَمَّتَيْنِ، {وأَمْسِلَةٌ،} ومُسْلاَنٌ، بالضَّمِّ، على غِيرِ قِياسٍ، لأنَّ {مَسِيلاً إِنَّما هُوَ مَفْعِلٌ، ومَفْعِلٌ لَا يُجْمَعُ على ذَلِك، ولكنَّهُم شَبَّهُوهُ بفَعِيلٍ، كَمَا قالُوا: رَغِيفٌ، ورُغُفٌ، وأَرْغِفَةٌ، ورُغْفانٌ، وقالَ الأَزْهَرِيُّ: تَوَهَّمُوا أَنَّ المِيمَ أصْلِيَّةٌ، وأَنَّهُ على وَزْنِ فَعِيلٍ، وَلم يُرَدْ بِهِ مَفْعِل، كَمَا جَمَعُوا مَكاناً أَمْكِنَةً، وَلها نَظائِرُ.)
وكشَدَّادٍ: ضَرْبٌ منَ الْحِسَابِ، يُقالُ لَهُ:} السَّيَّالُ، نَقَلَهُ الصَّاغَانِيُّ. (و) {سَيَّالُ بنُ سَمَّالٍ الْيَمَامِيُّ الْمُحَدِّثُ، الَّذِي رَوَى عنهُ ابْنُهُ محمدٌ، وَقد تقدَّمَ ذِكْرُهُ فِي س م ل.} والسَّيالَى، كسَكارَى: ماءٌ بالشَّامِ، قالَ الأَخْطَلُ:
(عَفَا مِمَّنْ عَهِدْتُ بِهِ حَفِيرُ ... فأَجْبَالُ {السَّيالَى فالْعَوِيرُ)
} وسَيْلُونُ: ة بِنَابُلُسَ. {وسَيْلَةُ: ة بالْفَيُّومِ،} وسِيلَى، كضِيزَى: مِنَ الثُّغُورِ. وحَبْسُ {سَيَلٍ، مَحَرَّكَةً: بَيْنَ حَرَّةٍ بَنِي سُلَيْمٍ والسَّوَارِقِيَّةِ.} ومَسِيلا، ويُقالُ:! مَسِيلَةُ، قالَ شَيخُنا: الثَّانِي أَعْرَفُ، وأَجْرَى عَلى أَلْسِنَةِ أهْلِها، وصحَّحَ بعضٌ الأَوَّلَ، وحَكى فيهِ المَدُّ والقَصْرَ: د، بِالْمَغْرِبِ، مَعْرُوفٌ، مَشْهُورٌ، بِنَواحِي أَفْرِيقيَّةَ، قالَ: وقولُهُ: بَنَاهُ الْفَاطِمِيُّونَ غَلَطٌ واضِحٌ، بل الَّذِي بَناهُ هُوَ أَبُو عليٍّ جَعفَرُ بنُ عليِّ بنِ أَحمدَ ابنِ حَمْدَانَ الأَنْدَلُسِيُّ، الأَميرُ المُمَدَّحُ، الكثيرُ الْعَطاءِ لأَهْلِ العِلْمِ،
(29/244)

ولابنِ هانِئٍ الأََنْدَلُسِيِّ فيهِ مَدَائِحُ فائِقَةٌ، مِنْهَا قولُهُ مِنْ قَصِيدَةٍ غَرَّاءَ طَوِيلَةٍ:
(الْمُدْنَفانِ مِنَ الْبَرِيَّةِ كُلِّها ... جِسْمِي وَطْرفٌ بابلِيٌّ أَحْوَرُ)

(والمُشْرِقَاتُ النَّيِّرَاتُ ثَلاَثَةٌ ... الشَّمْسُ والقَمَرُ المُنِيرُ وجَعْفَرُ)
كَمَا قالَهُ يحيى الصَّقَلِّيُّ الْجُبَّائِيُّ، وغيرُه. قلتُ: ومِمَّن نُسِبَ إِلَيْهِ، أَبُو العَبَّاسِ أَحمدُ بنُ محمدِ بنِ حَرْبٍ {- المَسِيليُّ، قَرَأَ عليْهِ عبدُ العزيزِ بالسُّمَاقِيُّ، وعبدُ اللهِ المَسِيلِيُّ، شارِحُ مُخْتَصَرِ ابنِ الْحاجِبِ، كانَ مُعاصِراً للذَّهَبِيِّ. ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَليه:} سالَ الماءُ، {يَسيلُ،} مَسِيلاً، {ومَسالاً: جَرَى،} وَسَيَّلَهُ، {تَسْيِيلاً:} أَسَالَهُ. وتقولُ العَرَبُ: {سالَ بهم السَّيْلُ، وجَاشَ بَنا البَحْرُ. أَي وَقَعُوا فِي أَمرٍ شَدِيدٍ، ووَقَعْنا نحنُ فِي أَشَدِّ منهُ، لأَنَّ الَّذِي يَجِيشُ بهِ البَحْرُ أسْوأُ حَالاً مِمَّن} يَسِيلُ بهِ {السَّيْلُ.
} والسَّوائِلُ: جَمْعُ {سَائِلَةٍ، بِمَعْنى} السَّيْلِ، وَمِنْه قَوْلُ الأَعشى: وكُنْتَ لَقىً تَجْرِي عَلَيْك السَّوائِلُ {وتَسايَلَتِ الْكَتائِبُ: إِذا} سَالَتْ مِنْ كُلِّ وَجْهٍ، وهوُ مَجازٌ، وَكَذَا: سَالَتْ عليهِ الخَيْلُ. ورَأَيْتُ {سَائِلَةً مِنَ النَّاسِ،} وسَيَالَةً: جَمَاعَةً {سَالُوا مِنْ نَاحِيَةٍ. ويُقالُ: نَزَلْنا بِوَادٍ نَبْتُهُ مَيَّالٌ، ومَاؤُهُ} سَيَّالٌ. وَفِي صِفَتِهِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم: {سائِلُ الأَطْرافِ أَي: مُمْتَدُّها، ورُواهُ بعضٌ بالنُّونِ، وَهُوَ بِمَعْنَاهُ.
ومِنَ المَجازِ: هُوَ} مُسَالُ الخَدَّيْنِ، {ومُسالاً الرَّجُلِ: جانِبَا لِحْيَتِهِ، قَالَ:
(فَلَوْ كانَ فِي الحَيِّ النَّجِيِّ سَوَادُهُ ... لَمَا مَسَحَتْ تِلْكَ} المُسَالاَتِ عَامِرُ)
(29/245)

{ومُسَالاَهُ أَيْضا: عِطْفَاهُ، قَالَ أَبُو حَيَّةَ النُّمَيْرِيُّ:)
(إِذا مَا نَعَشْنَاهُ على الرّحْل يَنْثَنِي ... } مَسَالَيْهِ عنهُ مِنْ وَراءٍ ومُقْدَمِ)
إِنَّما نَصَبَهُ عَلى الظَّرْفِ. {وسَيْلُ، بالفَتْحِ: اسْمُ مَكَّةَ، شَرَّفَها اللهُ تَعالى. قالَهُ نَصْرٌ. وسَيْلُ بنُ الأَسَلِ النَّصْرِيُّ، هُوَ الَّذِي عَناهُ الشَّاعِرُ بِقَوْلِهِ:
(وَيْلٌ} بِسَيْلٍ سَيْلِ خَيْلٍ مُغِيرَةٍ ... رَأَتْ رَغْبَةً أَو رَهْبَةً فَهِيَ تُلْجَمُ)
والبَيْتُ مَخْرُومٌ، كَمَا فِي العُبابِ. {وسَيَلُ، مُحَرَّكَةً: جَبَلٌ. وفاطِمَةُ بنتُ سَعْدِ بنِ سَيْلٍ، هِيَ أُمُّ قُصِيٍّ، وزُهْرَةَ بنِ كِلاَبِ بنِ مُرَّةَ.} والسَّيَّالَةُ، مُشَدَّدَةً: انْعِطَافٌ فِي البَحْرِ، حيثُ يَمِيلُ. {وسِيلاَنُ: اسْمٌ لِبَحْرِ الصِّينِ.} وسِيلِينُ، كُورَةٌ فِي شَرْقِيِّ الصَّعِيدِ الأَعْلى.
(فصل الشين الْمُعْجَمَة مَعَ اللَّام)

ش ب ل
الشِّبْلُ، بالكسرِ: وَلَدُ الأَسَدِ إِذا أدْرَكَ الصَّيْدَ، ج: أشْبَالٌ، وأَشْبُلٌ، كأَفْلُسٍ، وشُبُولٌ، بالضَّمِّ، وشِبَالٌ، بالكسرِ، قالَ الكُمَيْتُ:
(خَلَفْتُمْ سَعِيداً وهَلْ يُشْبِهَنْ ... نَ إلاَّ الأَشْبُلِ الأَشْبُلُ)
وقالَ رَجُلٌ مِنْ بَنِي جَذِيمَةَ: شَثْنُ الْبَنانِ فِي غَدَاةٍ بَرْدَهْ جَهْمُ المُحَيَّا ذُو شِبَالٍ عِدَّهْ وشَبَلَ الْغُلاَمُ، شُبُولاً: إِذا نَشَأَ، وشَبَّ فِي نِعْمَةٍ، وقالَ الكِسائِيُّ: شَبَلَ فِي بني فُلاَنٍ، إِذا نَشَأَ فيهم، وَقَالَ غيرُه: وَلَا يكونُ إلاَّ فِي نِعْمَةٍ. وأشْبَلَ عليْه: أَي عَطَفَ، وَأَيْضًا: أَعَانَهُ، وَهُوَ مَجازٌ، قالَ الكُمَيْتُ:
(29/246)

(ومِنَّا إِذا حَزَبَتْكَ الأُمُورُ ... عليْكَ المُلَبْلِبُ والْمُشْبِلُ)
وقالَ الْكِسائِيُّ: الإشْبَالُ: التَّعَطُّفُ والمَعُونَةُ. ومِنَ الْمَجازِ: أَشْبَلَتِ الْمَرْأَةُ عَلى وَلَدِها، وَهِي مُشْبِلٌ: أقامَتْ عَلَيْهِم بَعدَ زَوْجِها، وصَبَرَتْ عَلَيْهِم، وَلم تَتَزَوَّجْ، تقولُ: هِيَ فِي إشْبالِها كالَّلبُؤَةِ على أشْبالِها. وإِشْبِيلِيَةُ، بالكَسْرِ كإِرْمِينِيَةَ، قَالَ شيخُنا: ضَبَطَهُ بالكسرِ، لانَّ إِرْمينيَةَ قد قيل إِنَّها بالفَتْحِ، وإِنْ كَانَ غيرَ صَوابٍ، وَوَزنَها بِها إشارَةً إِلَى أَنَّ الياءَ مُخَفَّفَةٌ لَا لِلنَّسَبِ، كَمَا تَوَهَّمَه كَثِيرُونَ، وإنْ جَزَمَ أَيْضا أَقْوامٌ بِأَنَّها مُشَدَّدَةٌ مَنْسُوبَةٌ إِلَى بعضِ مُلُوكِ اصبانيول، على غيرِ قِياسٍ، وقيلَ: إِنَّها إِسْلامِيَّةٌ، ويَأْتِي خِلاَفُهُ. قُلْتُ: الوَجْهانِ المَذْكُورَانِ فِي إِرْمِينيَةَ، قد نَقَلَهُما)
ياقوتٌ وغيرُه، ونَقَلَ عَن أبي عليٍّ كَلاماً يَأْتِي سِياقُهُ فِي أَرْمن، إنْ شَاءَ اللهُ تَعالى: أعْظَمُ بَلَدٍ بالأَنْدَلُسٍ، ويُقالُ لَهَا: حِمْصُ، لأنَّ جُنْدَ حِمْصَ نَزَلَها، ولِواؤُهُم بالمَيْمَنَةِ، بعدَ لِواءِ جُنْدِ دِمَشْقَ، وَبهَا قاعِدَةُ مُلْكِ الأَنْدَلُسِ وسَرِيرُهُ، وَبهَا كَانَ بَنو عَبَّادٍ، ولِمُقامِهم بهَا خَرِبَتْ قُرْطُبَةُ، وعَمَلَها مُتَّصِلٌ بعَمَلِ لَبْلَةَ، وَهِي غَرْبِيُّ قُرْطُبَةَ، بَيْنَهُما ثلاثونَ فَرْسَخاً، وكانتْ قدِيماً مُلْكِ الرُّوم، وَبهَا كَانَ كُرْسِيُّهُم الأَعْظَم، وأَمَّا الْآن فَهُوَ بِطُلَيْطِلَةَ، كَذَا فِي المُعْجَمِ، وقالَ الشَّقُنْدِيُّ: مِنْ مَحَاسِنِ إِشْبِيلِيَةَ اعْتِدالُ الهَواءِ، وحُسْنُ الْمَباني، ونَهْرُها الأَعْظَمُ الَّذِي يَصْعَدُ المَدُّ فِيهِ اثْنَيْنِ وَسبعين ميلًا، ثُمَّ يَحْسُرُ، وقالَ ابنُ مُفْلِحٍ: إِشْبِيلِيَةُ عَرُوسُ الْبِلاَدِ الأَنْدَلُسِيَّةِ، لأَنَّ تاجَها الشَّرَفُ، وَفِي عُنُقِها سِمْطُ النَّهْرِ الأَعْظَمِ، وليسَ فِي الأَرْضِ أَتَمُّ حُسْناً مِن هَذَا النَّهْرِ، يُضاهِي دِجْلَةَ والفُراتَ والنِّيلَ، وتَسِيرُ ظِلالِ الثِّمارِ، وتَغْرِيدِ الأَطْيارِ، أَرْبَعَةً وَعشْرين مِيلاً.
قلتُ: وأمَّا شَرَفُ إِشْبِيلِيَةَ فقد تقدَّم
(29/247)

ذِكْرُهُ فِي حَرْفِ الْفَاءِ، فراجِعْهُ، وَفِي كُورَةِ إشْبِيلِيَةَ مُدُنٌ وَأقالِيمُ، تُذْكَرُ فِي مَواضِعَها، وَقد نُسِبَ إِلَيْهَا خَلْقٌ كثيرٌ مِنْ أَهْلِ العِلْمِ، مِنْهُم عبدُ اللهِ بنُ عُمَرَ ابنِ الخَطَّابِ، قَاضِيْهَا، ماتَ سنة. أَبُو عُمَرَ أحمدُ بنُ عبدِ الملِكِ ابنِ هَاشِمٍ، ماتَ سنة، وَالْقَاضِي أَبُو بكرِ بنُ العَرَبِيِّ، شارِحُ التِّرْمِذِيِّ، وغيرُهم. وَذُو الشِّبْلَيْنِ: عَامِرُ بْنُ عَمْرِو بْنِ الْحَارِثِ بنِ جُشَمِ بنِ بَكْرِ بنِ حَبِيبِ ابنِ عَمْرِو بنِ غُنْمِ بنِ تَغْلِب التَّغْلِبِيُّ، كانَ لَهُ ابْنَانِ تَوْأَمَانِ، يُدْعَيانِ الشِّبْلَيْنِ، نَقَلَهُ الصَّاغَانِيُّ. والْخَضِرُ بْنُ شِبْلٍ، مِنَ الْفُقَهَاءِ. والشَّابِلُ: الأَسَدُ الَّذِي اشْتَبَكَتْ أَنْيابُهُ. وَأَيْضًا: الغُلاَمُ الْمُمْتَلِئُ الْبَدَنِ، نَعْمَةً وشَباباً، عَن ابنِ الأَعْرابِي، قالَ: وَهُوَ أَيْضا الشَّابِنُ، بالنُّونِ، والحِضْجْرِ، والشَّبْلِيُّ، بالكسرِ: اسْمُ جَماعَةٍ، نُسِبُوا إِلَى جَدِّهم، أَو إِلَى مَوْضعٍ، أشْهَرُهم الإِمامُ أَبُو بكرٍ الشِّبْلِيُّ، اخْتُلِفَ فِي اسْمِهِ، فقيلَ: دُلَفُ بنُ جَحْدَرٍ، وقيلَ غيرُ ذَلِك، مِنْ أكابِرِ الزُّهَّادِ والْعَارِفينَ، تُوُفِّيَ بِبَغْدادَ سنة، وقَبْرُهُ بِها يُزارُ، وَمِنْهُم أَيْضا أَبُو الْحسن عليُّ بنُ محمدِ بنِ الحسينِ بنِ عبدِ اللهِ بنِ الشِّبْلِ الشِّبْلِيُّ الْبَغْدَادِيُّ الشاعِرُ، رَوَى عَنهُ أَبُو القاسِم بنُ السَّمَرْقَنْدِيُّ، وماتَ سنة نَيِّفٍ وسَبْعَينَ وأَرْبَعِمائَةِ، وصاحِبُنا الجَوَادُ الكَريمُ المُهَذَّبُ عليُّ بنُ محمدِ بن عليٍّ الشِّبْلِيُّ الدَّمِيرِيُّ، يُقالُ: إِنَّهُ مِن ذُرِّيَّةِ أبي بَكْرٍ الشِّبْلِيِّ المذكورِ، قُتِلَ فِي مَحَرَّمِ هَذِه السَّنَةِ ظُلْماً، وَقد وَرَدْتُ عَليه بدَمِيرَةَ أيّامَ زِيارَتِي، فأَكْرَمِني رَحِمَهُ الله تَعالَى، وقَتَلَ قَاتِلَهُ.
وشِبْلُ بْنُ عَبَّادٍ الْمَكِّيُّ، مُقْرِئُها، تَلا عَلى ابنِ كَثِيرٍ، وسَمَعَ أَبَا الطُّفَيْلِ، وعِدَّةً، وعنهُ رَوْحٌ، وَأَبُو حُذَيْفَةَ النَّهْدِيُّ، قالَ أَبُو دَاوُدَ: ثِقَةٌ، إلاَّ أَنَّهُ يَرَى الْقَدَرَ، وشِبْلُ بْنُ الْعَلاءِ بنِ عبدِ الرَّحْمَنِ، عَن)
أبيهِ قالَ ابنُ عَدِيٍّ: لَهُ مَناكِيرُ: مُحَدِّثانِ. وكَزُبَيْرٍ، شُبَيْلُ بْنُ عَوْفِ بنِ أبي
(29/248)

حَيَّةَ، أَبُو الطُّفَيْلِ الأَحْمَسِيِّ: تَابِعِيٌّ، أَدْرَكَ النَّبِيِّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم، فِي الجَاهِلِيَّةِ، وشَهِدَ الْقادِسِيَّةَ مَعَ سَعْدٍ، ورَوَى عَن عُمَرَ، عِدَادُهُ فِي أَهْلِ الكُوفَةِ، رَوَى عَنهُ إِسْماعِيلُ بنُ أبي خالِدٍ. وشُبَيْلُ بْنُ عُرْوَةَ، هَكَذَا فِي النُّسَخِ، والصَّوَابُ: ابْنُ عَزْرَةَ الضُّبَعِيُّ، أَبُو عَمْرٍ والنَّحْوِيُّ، عَن أَنْسٍ، وشَهْرٍ، وَعنهُ شُعْبَةُ، وسَعِيدُ بنُ عَامِرٍ، وَثَّقَهُ ابنُ مَعِينٍ، وَهُوَ خَتَنُ قَتادَةَ بنِ دِعَامَةَ السَّدُوسِيِّ. ومُنَبِّهُ بْنُ شُبَيْلٍ، فِي نَسَبِ ثَقِيفٍ. وَأَبُو شُبَيْلٍ: عُبَيْدُ اللهِ بْنُ أبي مُسْلِمٍ: مُحَدِّثٌ. ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَليه: لَبُؤَةٌ مُشْبِلٌ: مَعَها أَوْلاَدُها. وَقَالَ أَبُو زَيْدٍ: فِيمَا رَوَى أَبُو عُبَيْدٍ عَنهُ: إِذا مَشَى الحُوَارُ مَعَ أُمِّهِ، وقَوِيَ، فهيَ مُشْبِلٌ، يَعْنِي الأُمَّ، قالَ الأَزْهَرِيُّ: قيل لَهَا: مُشْبِلٌ، لِشَفَقَتِها عَلى الْوَلَدِ. وشُبْلاَنُ، بالضَّمِّ: اسْمٌ.
وشِبْلٌ: صَحابِيٌّ، لَهُ حديثٌ ضَعيفٌ، مِن رِوَايَةِ عبدِ الرَّحْمَن، عَنهُ. وشِبْلُ بنُ مَعْبَدٍ، وقيلَ: ابنُ حامِدٍ، وقيلَ: ابنُ خُلَيْدٍ المُزَنِّيُّ أَبُو الْبَجَلِيُّ: صَحابِيٌّ، رَوَى عَنهُ عُبَيْدُ اللهِ بنُ عبدِ اللهِ، وَقَالَ الذَّهَبِيُّ فِي الكاشِفِ: فِي أَبِيهِ أقْوالٌ، ويُقالُ: لَا صُحْبَةَ لَهُ، وَلذَا أسْقَطَهُ البُخارِيُّ.
قلتُ: وأَوْرَدَهُ ابنُ حِبَّانَ فِي ثِقَاتِ التَّابِعِينَ، وسَمَّى وَالِدَهُ خُلَيْداً، وقالَ: يَرْوِي عَن عبدِ اللهِ بنِ مالكٍ الأَوْسِيِّ، وَعنهُ عُبَيْدُ اللهِ بنُ عبدِ اللهِ، والزُّهْرِيُّ. وشُبَيْلُ بنُ الجِحِنْبَارِ: شاعِرٌ، ذَكَرَهُ المُصَنِّفُ فِي حَرْفِ الرَّاءِ. وَأَبُو الخَيْرِ محمدُ بنُ شُبَيْلِ بنِ أحمدَ ابنِ شُبَيْلٍ الشُّبَيْلِيُّ الْيَمَامِيُّ، مِنْ شُيُوخِ أبي سَعْدٍ الإِدْرِيسِيِّ، تُوُفِّيَ سنة. ومُؤْتِمُ الأشْبالِ: لَقَبُ عِيسَى بنِ زَيْدِ بنِ عَليِّ بنِ الحسينِ، وإلِيْهِ نَعْتَزِي فِي النِّسْبَةِ. وأُشْبُولُ، بالضَّمِّ: قَرْيَةٌ بِمِصْرَ، مِنها الشَّمْسُ محمدُ بنُ محمدِ بنِ إِسْماعِيلَ
(29/249)

الأُشْبُولِيُّ البِنْهَاوِيُّ، مِن شُيُوخِ الحافِظِ السَّخاوِيِّ، والبُرْهانِ البِقَاعِي، والْبَدْرِ المَشْهَدِيِّ، سَمِعَ على ابنِ الشَّيْخَةِ، وغيرِه، وكانَ مِنَ المُسْنِدِينَ بِمِصْرَ. وشيخُنا، زاهِدُ الْحَرَمِ، أَبُو العَبَّاسِ أَحمدُ بنُ عبدِ الرَّحْمَنِ الأُشْبُولِيّ، كانَ عاِلماً صالِحاً، سَمِعْنا عليْهِ بِمَكَّةَ، ودَخَلَ الْيَمَنَ، ثُمَّ رَجَعَ إِلَى مَكَّةَ، وبِها تُوُفِّيَ، رَحِمَهُ اللهُ تَعالَى، ونَفَعَنا بِهِ.
وشِبْلٌ: بَطْنانِ فِي قُضاعَةَ: أَحَدُهُما شِبْلُ بنُ صُحَارِ بنِ خَوْلاَنَ، والثَّانِي شِبْلُ بنُ يَعْلَى بنِ غالِبِ بنِ سَعْدِ، ذَكَرَهُما الهَمْدَانِيُّ، وَأَبُو بَكْرٍ الطَّهْمانِيُّ، المعروفُ بِشِبْلٍ: مُحَدِّثٌ. وعبدُ اللهِ بنُ شِبْلِ بنِ عَمْرٍ و: صَحَابِيٌّ، مِنْ نُقَبَاءِ الأَنْصَارِ. وَأَبُو شِبْلٍ: عَلْقَمَةُ بنُ قَيْسٍ، تابِعِيٌّ، ثِقَةٌ. ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَليه:

ش ب ر ب ل
شُبُرْبُلُ، بِضَمِّ الشِّينِ، والمُوَحَّدَةِ وسُكُونِ الرَّاءِ ثُمَّ ضَمِّ المُوَحَّدَةِ: قَرْيَةٌ بِشَرَفِ إِشْبِيلِيَةَ، ذَكَرَهُ الشيخُ الأَكْبَرُ فِي البابِ الخامِسِ والعِشْرِينَ مِنَ الْفُتُوحاتِ، وذَكَرَ مِنْهَا أَبَا الحَجَّاجِ الشُّبْربُلِيَّ، مِنَ الأَقْطابِ. ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَليه:
ش ت ل
مَشْتَلَةُ: قَرْيَةٌ بِأصْبَهانَ، مِنْهَا عامِرُ ابنُ حَمْدُوَيْهِ الزَّاهِدُ، عَن الثَّوْرِيِّ، وشُعْبَةَ. ومَشْتُولُ: مِنْ قُرَى مِصْرَ، وتُعْرَفُ بمَشْتُولِ الطَّواحِينِ، مِنْهَا أَبُو عَليٍّ الحسنُ بنُ عَليِّ بنِ مُوسَى المَشْتُولِيُّ الصُّوفِيُّ، حَدَّثَ عَن أبي بكر بنِ سَهْلٍ، قَالَ ابنُ القَرَّابِ: تُوُفِّيَ سنة. وابنُ شَاتِيلَ: مِنَ المُحَدِّثِينَ. وعليّ شَاتِيلاَ: أَحدُ المُعْتَقَدِينَ بِحَلَبَ، مُتَأَخِّرٌ، ماتَ فِي نَيِّفٍ وخمسينَ ومَائةٍ وأَلْفٍ.
والشَّتْلِيُّونَ: جَماعَةٌ بِرِيفِ مِصْرَ.
ش ث ل
شَثُلَتُ أصابِعُهُ، بالثَّاءِ المُثَلَّثَةِ، كَكَرُمَ، وفَرِحَ، كِلاَهُما عَن الفَرَّاءِ: أَي غَلُظَتْ، وخَشُنَتْ، فهوَ شَثْلُ
(29/250)

الأَصَابِعِ: غَلِيظُها، وخَشِنُها، وشَثْنُهَا، بالنُّونِ، وزَعَمَ يَعقُوبُ وَأَبُو عُبَيْدٍ: أنَّ لاَمَها بَدَلٌ مِنْ نُونِ شَثْن، وقالَ ابنُ السِّكِّيتِ: الشَّثْلُ لُغَةٌ فِي الشَّثْنِ، وَقد شَثُلَ شُثُولَةً، وشَثُنَ، شَثُونَةً.
ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَليه: قَدَمٌ شَثْلَةٌ: غَلِيظَةُ اللَّحْمِ، مُتَراكِبَةٌ، وَقد شَثُلَتْ رِجْلُهُ.

ش ج ل
الشَّجْوَلُ، كجَرْوَلٍ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ، وصاحِبُ اللِّسانِ، وقالَ ابنُ عَبَّادٍ: هُوَ الطَّوِيلُ الرِّجْلَيْنِ مِنَّا. وثَابِتُ بْنُ مِشْجَلٍ، كمِنْبَرٍ: تَابِعِيٌّ، رَوَى عَنْ مَوْلاَهُ أبي هُرَيْرَةَ، وعنهُ فُلَيحُ بنُ سُلَيْمانَ، أورَدَهُ ابنُ حَبَّانَ فِي الثِّقاتِ، والحافِظُ فِي التَّبْصِيرِ، إِلاَّ أَنَّهُ ضَبَطَهُ بالحاءِ لَا الجِيمِ، والصَّحِيحُ مَا ضَبَطَهُ الحافِظُ، فَإِذاً لَا يَكُونُ هَذَا الحَرْفُ مُسْتدْرَكاً على المُصَنَّفِ والجَماعَةِ، عَلى أنَّ الصَّاغَانِيُّ أَوْرَدَهُ بينَ تَرْكِيبِ شحتل وشخل، فَيَلْزَمُ أَن يكونَ بالْحاءِ.
ش ح ت ل
أعْطِنِي شَحْتَلَةً مِنْ كَذا، بالْحَاءِ الْمُهْمَلَةِ، وبالمُثَنَّاةِ الْفَوْقِيَّةِ أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وصاحِبُ اللِّسانِ، وقالَ الصَّاغَانِيُّ: هِيَ لُغَةٌ بَغْدادِيَّةٌ، أَي نُتْفَةً مِنْهُ، أَو قَلِيلاً مِنْهُ، قالَ: وليسَ مِن كَلامِ العَرَبِ.
قلتُ: فَإِذاً اسْتِدْراكُهُ على الجَوْهَرِيِّ فِي غَيٍ رِ مَحَلِّهِ، فتَأَمَّلْ ذَلِك.
ش خَ ل
شَخَلَ الشَّرابَ، يَشْخَلُهُ، شَخْلاً، كمَنَعَ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: أَي صَفَّاهُ، وبَزَلَهُ بِالْمِشْخَلَةِ. قالَ الأَزْهَرِيُّ: سَمِعْتُ العَرَبَ يَقُولُونَ ذَلِك، قَالَ: ويَقُولُونَ أَيْضا: شَخَلَ النَّاقَةَ، شَخْلاً إِذا حَلَبَها، حَلْباً، وَكَذَلِكَ: شَخَبَها. وقالَ أَبُو زَيْدٍ: ُ: الصَّدِيقُ، يُقالُ: هُوَ شَخْلِي، أَي صَدِيقي، أَو هُوَ: الْغُلامُ الْحَدَثُ الَّذِي يُصادِقُكَ، قالَهُ اللَّيْثُ،
(29/251)

كالشَّخِيلِ، كَأَمِيرٍ، بِمَعْنى الصّدِيقِ، يُقالُ: هوَ شَخْلُهُ، وشَخِيْلُهُ، أَي صَفِيُّهُ. وَقد شَاخَلَهُ، مُشَاخَلَةً: إِذا صَافَاهُ. والْمِشْخَلُ، والْمِشْخَلَةُ، بِكَسرِ مِيمِهما: الْمِصْفاةُ، قالَ ابنُ دُرَيْدٍ: هِيَ عَرَبِيَّةٌ صَحِيحَةٌ، وإِنْ كانَتْ مُبْتَذَلَةً، وقالَ ابنُ فَارسٍ: الشَّينُ والخَاءُ والَّلامُ ليسَ بِشَيْءٍ.
ش د ل
شَادِلٌ، كصَاحِبٍ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وصاحِبُ اللِّسانِ، وقالَ الصَّاغَانِيُّ: هُوَ عَلَمٌ. ومحمدُ بنُ شَادِلِ بْنِ عَليٍّ النِّيْسَابُورِيُّ، صاحِبُ إِسْحَاقَ بْنِ رَاهُوَيْهِ، كَذَا فِي التَّبْصِيرِ. وشَادِلَةُ، بِهَاءٍ: ة بالمَغْرِب، قُرْبَ تُونُسَ، كَما فِي لَطَائِفِ المِنَنِ، أَبُو هِيَ بالذَّالِ المُعْجَمَةِ، قالَ شيخُنا: وَقد أنْكَرُوهُ وتَعَقَّبُوهُ. مِنْهَا السَّيِّدُ القُطْبُ، الإِمامُ، أَبُو الحَسَنِ، عَلِيٌّ بْنُ عبدِ اللهِ بْنِ عبدِ الجَبَّارِ بْنِ تَمِيمِ بنِ هُرْمُزَ بنِ حاتِمِ بنِ قُصَيِّ بنِ يُونُسَ بنِ يُوشَعَ بنِ وَرْدِ بنِ أبي بَطَّالٍ عليِّ بنِ أحمدَ بنِ محمدِ بنِ عِيسَى بنِ إِدْرِيسَ بنِ عُمَرَ بنِ إِدْرِيسَ بنِ إِدْرِيسَ بنِ عبدِ اللهِ بنِ الحسنِ بن الحسنِ بن عليِّ بنِ أبي طالِبٍ الْحَسَنِيُّ الإِدْرِيسِيُّ الشَّادِلِيُّ، قُدِّسَ سِرُّهُ، ونُفِعنا بِهِ، آمين، أُسْتَاذُ الطَّائِفَةِ العَلِيَّةِ الشَّادِلِيَّةِ، مِنْ صُوفِيَّةِ الإِسْكَنْدَرِيَّةِ، أَي لَمَّا وَرَدَ مِنَ المَغْرِبِ نَزَلَ بهَا، قالَ شيخُنا: وَقد رَدَّ ذلكَ شيخُ مَشايِخِنا أَبُو عليِّ الحسنُ بنُ مَسْعُودٍ اليُوسِيُّ، فِي شَرْحِ دَالِيَّتِهِ، حيثُ قَالَ: الشيخُ أَبُو الحسنِ عليُّ بنُ عبدِ الجَبَّارِ الزَّروِيلِيُّ، ونُسِبَ إِلَى شَادِلَةَ، لأَنَّهُ كانَ يَتَعَبَّدُ فِيهَا، وَلَيْسَ مِنْهَا، كَمَا تَوَهَّمَ صاحِبُ الْقَامُوسِ، واقْتَفَى أَثَرَهُ تلميذُه شيخُنا الإِمامُ أَبُو عبدِ اللهِ محمدُ بنُ المَسْنَاوِيِّ، وأقَرَّهُ على مَا قَالَهُ، وَله رَضِيَ اللهُ تَعالى عَنهُ تَرْجَمَةٌ مَبْسُوطَةٌ فِي لَطائِفِ المِنَنِ، وغيرِه. وُلِدَ، رَضِيَ اللهُ تَعالَى عَنهُ، فِي سنة، ويُقالُ: سنة، بِقَرْيَةِ غُمَارَةَ، مِنْ قُرَى إِفْرِيقيَّةَ، بالقُرْبِ مِن
(29/252)

سَبْتَةَ، ثمَّ انْتَقَلَ إِلَى تُونُسَ، وسكَنَ شَادِلَةَ، مِنْ قُرى إفْرِيقِيَّةَ، ودخَلَ الشَّرْقَ، وتُوُفِّيَ بِصَحْرَاءِ عَيْذَابَ، سنة، فِي شَهْرِ ذِي القَعْدَةِ، أَبُو شَوَّالٍ. وَفِيهِمْ يَقُولُ الأُسْتَاذُ العَارِفُ بالَّلهِ تَعالَى تَاجُ الدِّينِ أَبُو الْفَضْلِ، وَأَبُو العَبَّاسِ، أحمدُ بنُ محمدِ بنِ عبدِ الكَريمِ بن عَطاءِ اللهِ السَّكَنْدَرِيُّ، صاحِبُ كِتابِ التَّنْوِيرِ فِي إسْقَاطِ التَّدْبِيرِ، شارِحُ الحِكَمِ وغيرِهما، المُتَوَفَّى بِمِصْرَ سنة، وَقد أَخَذَ عَن أبي العَبَّاسِ المُرْسِيِّ، وغيرِه:
(تَمَسَّكْ بِحُبِّ الشَّادِلِيَّةِ تَلْقَ مَا ... تَرُومُ فَحَقِّقْ ذاكَ منْهم وحَصِّلِ)

(وَلَا تَعْدُوَنْ عَيْناكَ عنْهم فَإِنَّهُمْ ... نُجُومُ هُدىً فِي أَعْيُنِ الْمُتَأمِّلِ)

(وَلَا تَحْتَجِبُ عَنْهُمْ بِلُبْسِ لِبَاسِهِمْ ... فَأَنْوارُهُمْ فِي السِّرِّ تَعْلُو وتَنْجَلِي)

(وجَاهِدْ تُشَاهِدْ كَيْ تَرَاهُمْ حَقِيقَةً ... فَما فُقِدُوا كَلاَّ ولَكِنْ بِمَعْزِلِ)
وقالَ أَبُو الحسنِ عليُّ بنُ عُمَرَ الْقُرَشِيُّ الْمَخائِيُّ الشَّادِلِيُّ:
(أَنا شَادِلِيٌّ مَا حَييتُ وإِنْ أَمُتْ ... فَمَشُورَتِي فِي النَّاسِ أَنْ يَتَشَدَّلُوا)
)
وقالَ غيرُهُ: تَمَسَّكْ بِحُبِّ الشَّادِليِّ فَإِنَّهُلَهُ طُرُقُ التَّسْلِيكِ فِي السِّرِّ والْجَهْرِ
(أَبُو الحسنِ السَّامِي عَلى أهْلِ عَصْرِهِ ... كَرَامَاتُهُ جَلَّتْ عَنِ الْعَدِّ والْحَصْرِ)
وقالَ غيرُه:
(تَمَسَّكْ بِحُبِّ الشَّادِلِيِّ فَتَلْقَ مَا ... تَرُومُ وحَقِّقْ ذَا الْمَناطَ وحَصِّلاَ)

(تَوَسَّلْ بِهِ فِي كُلِّ حالٍ تُرِيدُهُ ... فَما خَابَ مَنْ يَأْتِي بهِ مُتَوَسِّلاَ)
قالَ شَيخُنا: ومِنَ العَجائِبِ مَا نَقَلهُ شيخُنا الإِمامُ العارِفُ الجامِعُ أَبُو العَبَّاسِ سَيِّدي أحمدُ بنُ ناصِرٍ، فِي رِحْلَتِهِ، عَن كِتابِ الأَذْكَارِ لِلْمَقْرِيزِيِّ، أنَّ الشَّاذُلِيَّ، بِضَمِّ الذَّالِ المُعْجَمَةِ، قالَ: وكَتَبْتُهُ لأَنَّا لَا نَنْطِقُ بِهِ إلاَّ بِكَسْرِ الذَّالِ، انْتَهَى.
قلتُ: ليسَ هَذَا بِعَجِيبٍ، فقد
(29/253)

وَرَدَ أنَّهُ، رَضِيَ اللهُ تَعالَى عَنهُ، خُوطِبَ يَوْماً مِنَ الأيَّامِ، فقيلَ لهُ: يَا عَلِيُّ، أنتَ الشَّاذُّلي، أَي أَنْت الفَرْدُ فِي خَدْمَتِي، فتَأَمَّلْ ذَلِك. قالَ سَيِّدِي شَمْسُ الدِّينِ أَبُو محمودٍ الحَنَفِيُّ، قُدِّسَ سِرَّهُ: اخْتُصَّتِ الشَّادِلِيّةُ بِثَلاثَةِ أشْيَاءَ، لَمْ تَكُنْ لأَحَدٍ قَبْلَهُم وَلَا بَعُدُهم، الأَوَّلُ أَنهم مُخْتارُونَ مِنَ اللَّوْحِ المَحْفُوظِ، الثَّانِي أنَّ المَجْذُوبَ مِنْهُم يَرْجِعُ إِلَى الصَّحْوِ، الثالثُ أنَّ القُطْبَ مِنْهُم دائِماً أبَداً إِلَى يُوْمِ الْقِيَامَةِ. وقالَ القُطْبُ سيِّدي ناصِرُ الدِّينِ محمدُ الشَّاطِرُ، لِتِلْمِيذِهِ سَيِّدي محمدٍ الشَّرِيفِيِّ: يَا محمدُ، إِذا أرادَ اللهُ بِعَبْدٍ سُوءاً سَلَّطَهُ عَلى شَادِلِيِّ.
وقالَ أَبُو العَبَّاسِ المُرْسِيُّ: إِذا أرادَ اللهُ أَنْ يُنْزِلَ بَلاءً، سَلَّمَ مِنْهُ أُمَّةَ محمدٍ صلَّى اللهُ تَعالى عليْهِ وسلَّم، فإنْ كانَ عُمُوماً سَلِمَتْ منهُ الشَّادِلِيَّةُ.
واخْتُلِفَ فِي أَخْذِ سَيِّدي أبي الحسنِ الشَّادِلِيِّ، فقيلَ: أَخذَ عَن سَيِّدِي عبدِ السَّلامِ بنِ مشيش، عَن أبي العَبَّاسِ السَّبْتِيِّ، عَن أبي محمدٍ صالحٍ، عَن أبي مَدْيَنٍ الغَوْثِ. وذكَرَ القَشَّاشِيُّ فِي السِّمْطِ المَجِيدِ، أنَّ سَيِّدي عبدَ السَّلامِ، أخَذَ عَن أبي مَدْيَنٍ مِن غَيْرِ وَاسِطَةٍ، قَالَ أَبُو سالِم العَيَّاشِيُّ: والتَّارِيخُ يَقْبَلُهُ: وأخَذَ الإِمامُ أَبُو الْحسن أَيْضا عَن أبي الفتحِ الوَاسِطِيِّ، شيخِ مَشايخِ الرِّفاعِيَّةِ بِمِصْرَ. وسَنَدُ هذهِ الطَّريقَةِ، وكَيْفِيَّةُ تَسَلْسُلِها إِلَى فَوْقُ، قد بَيَّنَّاهُ فِي كتابِنا العِقْدِ الثَّمِينِ، وَفِي إِتْحافِ الأَصْفِياءِ، وغيرِهما من الرَّسائِلِ.
ش ذ ل
شَاذِلٌ، كصَاحِبٍ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيِّ، وصاحِبَ اللِّسانِ، وقالَ الصَّاغَانِيُّ: هُوَ عَلَمٌ، والذَّالُ مُعْجَمَةٌ.
وشَهْرَانُ، هَكَذَا فِي النَّسَخِ، والصَّوَابُ: سَهْرَابُ بْنُ شَاذِلٍ، كَمَا فِي التَّبْصِيرِ، مِنْ أَجْدادِ مَكْحُولٍ،
(29/254)

قالَ الحَافِظُ: سَهْرَابُ هُوَ أَبُو مُسْلِمٍ والِدُ مَكْحُولٍ، كَذا فِي الإِكْمالِ، فَهُوَ مَكْحُولُ بنُ مُسْلِمِ بنِ سَهْرَابَ بنِ شَاذِلٍ. وشَيْذَلَهْ، كحَيْدَرَةَ، لَقَبُ عُزَيْزِي بْنِ عَبْدِ المَلِكِ الْفَقِيهِ الشَّافِعِيِّ، تَرْجَمَهُ السُّبْكِيُّ فِي الطَّبَقَاتِ، وقالَ: كانَ وَاعِظاً مَشْهُوراً، غيرَ أَنَّهُ ضَبَطَهُ بالدَّالِ المَهْمَلَةِ.

ش ر ح ل
شَرَاحِيلُ بنُ أَدَّةَ أَبُو الأَشْعَثِ الصَّنْعَانِيُّ، وَفِي أبيهِ أَقْوَالٌ، عَن عُبَادَةَ ابنِ الصَّامِتِ، وشَدَّادِ بنِ أَوْسِ، وعنهُ حَسَّانَ بنُ عَطِيَّةَ، وعبدُ الرَّحْمَنِ بنُ يَزِيدَ بنِ جَابِرٍ، ثِقَةٌ، شَهِدَ فَتْحَ دِمَشْقَ، وشَراحِيلُ بْنُ يَزِيدَ المَعَافِرِيُّ، عَن أبي قِلاَبَةَ، وَأبي عبدِ الرَّحْمَنِ الحُبُلِيِّ، وَعنهُ حَيْوَةُ بنُ شُرَيْحٍ، وعبدُ الرحمنِ ابنُ شُرَيْحٍ، وابنُ لَهِيعَةَ: ثِقَةُ، وشَرَاحِيلُ بْنُ عَمْرٍ والعَنْسِيُّ، عَن محمدِ عَمْرٍ وبنِ الأَسُوَدِ، ضَعَّفَهُ محمدُ بنُ عَوْفٍ: مَحَدِّثُونَ وَلَهُم رَجُلٌ آخَرُ، يُسَمَّى: شَرَاحِيلُ بنُ عَمْرٍ، رَوَى عَن بكرِ بنِ خُنَيْسٍ، ضُعِّفَ أَيْضا.
وأمَّا شَرَاحِيلُ بنُ عبدِ الحميدِ، وشَرَاحِيلُ، عَن فَضَالَةَ، وشَرَاحِيلُ عَن إِبْراهيمَ، فمَجْهُولُونَ.
وشَرَاحِيلُ الْمِنْقَرِيُّ، يُعَدُّ فِي الحِمْصِيِّينَ، رَوَى عَنهُ أَبُو يَزِيدَ الهَوْزَنِيُّ، وشَرَاحِيلُ الْجُعْفِي، رَوَى عَنهُ ابنُهُ عبدُ الرحمنِ، أَو هُوَ شُرَحْبِيلُ. وشَرَاحِيلُ: بْنُ مُرَّةَ الهَمْدَانِيُّ، وقيلَ: الكِنْدِيُّ، رَوَى عنهُ حُجْرُ بنُ عَدِيٍّ، وشَراحِيلُ بْنُ زُرْعَةَ الحَضْرَمِيُّ، لهُ وِفَادَةٌ: صَحابِيُّونَ، رَضِيَ اللهُ تَعالى عَنْهُم. قلتُ: وشَرَاحِيلُ بنُ مالكِ بنِ ذُبْيَانَ، إلَيْهِ انْتَهى شَرَفُ عَكٍّ، وهوَ جَدُّ الأَمِيرِ سَمْلَقَةَ، الَّذِي مَرَّ ذِكْرُهُ فِي القَافِ، قالَهُ النَّاشِرِيُّ. قالَ الجَوْهَرِيُّ: شَرَاحِيلُ لَا
(29/255)

يَنْصَرِفُ عِنْدَ سِيبُوَيْهِ، فِي مَعْرِفَةٍ وَلَا نَكِرَةٍ، لأنَّهُ بِزِنَةِ جَمْعِ الجَمْعِ. أَي فَهِيَ وَحْدَها كافِيَةٌ فِي المَنْعِ، كسَراوِيل، قالَهُ شَيْخُنا، قَالَ: وَهَذَا هوَ الَّذِي جَزَمَ بهِ الأَكْثَرُ. ثمَّ قالَ الجَوْهَرِيُّ: وعِنْدَ الأَخْفَشِ يَنْصَرِفُ فِي النَّكِرَةِ. أَي لأنَّهُ عندَهُ ليسَ بِجَمْعٍ، وَمَا ليسَ بِجَمْعٍ، وإنْ كانَ عَلى صِيغَتِهِ عندَهُ يَحْتَاجُ إِلَى عِلَّةٍ أُخْرَى، وَهِي العَمَلِيَّةُ، فِي مِثْلِ هَذَا. ثُمَّ قَالَ الجَوْهَرِيُّ: فَإِنْ حَقَّرْتَهُ انْصَرَفَ عِنْدَهُما، لأَنَّه عَرَبِيُّ، وفَارَقَ السَّرَاوِيلَ، لأنَّهَا أَعْجَمِيَّةٌ، وقالَ ابنُ الكَلْبِيِّ: كُلُّ اسْمٍ كانَ فِي آخِرِهِ ايل، أَو ال، فَهُوَ مُضافٌ إِلَى اللهِ عزَّ وجَلَّ، وَهَذَا ليسَ بِصَحيحٍ، إذْ لَوْ كانَ كذلكَ لكانَ مَصْرُوفاً، لأَنَّ الايل)
والال عَرَبِيَّانِ، ثمَّ إِنَّ صَرِيحَ كلامِ المُصَنِّفِ أَنَّ الَّلامَ أَصْلِيَّةٌ فِي شَراحِيلَ.
ويُقالُ أَيْضا شَرَاحِينُ، وزَعَمَ يَعْقُوبُ أنَّ نَونَهُ بَدَلٌ، وذَكَرَ ابنُ القَطَّاعِ أنَّ الَّلامَ زَائِدَةٌ، قالَ أَبُو حَيَّانَ: وكأَنَّهُ عِنْدَهُ مِنَ الشَّرْحِ، وجَزَمَ بِهِ فِي الاِرْتِشَافِ، وشَرْح التَّسْهِيلِ، وغيرِهما، وأمَّا قُوْلُ الشَّاعِر:
(وَمَا ظَنِّي وَظَنِّي كُلُّ ظَنٍّ ... أَمُسْلِمُنِي إِلَى قَوْمِي شَرَاحِي)
قالَ الْفَرَّاءُ: أَرادَ شَراحِيلَ، فَرَخَّمَ فِي غيرِ النِّداءِ.
ش ر ح ب ل
شُرَحْبِيلٌ، كخُزَعْبِيلٍ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، والصَّاغانِيُّ، وهوَ: اسْمُ رَجُلٍ، وقيلَ: أَعْجَمِيَّةٌ.
وشُرَحْبِيلٌ الْحَنْظَلِيُّ، لَمْ أَجِدْ لَهُ ذِكْراً فِي مَعَاجِمِ الصَّحابَةِ. وشُرَحْبِيلٌ الْجُعْفِيُّ، أَو هُوَ شَراحِيلُ، وَقد تقدَّمَ أَنَّهُ رَوَى عنهُ ابنُهُ عبدُ الرحمنِ. وشُرَحْبِيلُ بنُ غَيْلاَنَ بنِ سَلَمَةَ الثَّفَفِيُّ، قالَ ابنُ شاهِينٍ: لَهُ صُحْبَةٌ، تُوُفِّيَ سَنَة 60.
(29/256)

وشُرَحْبِيلُ بنُ السِّمْطِ الكِنْدِيُّ، أَبُو يَزيدَ أميرُ حِمْصَ لِمَعاوِيَةَ، كانَ مِنْ فُرْسَانِهِ، مَخْتَلِفٌ فِي صُحْبَتِهِ، رَوَى عَن عُمَرَ، وسَلْمَانَ، وعنهُ مَكْحُولٌ، وسُلَيْمُ ابنُ عامِرٍ، وجُبَيْرُ بنُ نُفَيْرٍ، وكَثِيرُ بنُ مُرَّةَ، ماتَ بِصِفِّينَ سنة. وشُرَحْبِيلُ بنُ حَسَنَةَ، وَهِي أُمَّهُ، وَأَبوهُ عبدُ اللهِ بنُ المَطّاعِ التَّمِيمِيُّ، أَبُو عبدِ اللهِ الأَميرِ، حَلِيفُ بَني زَهُرَةَ، ممَّنْ هَاجَرَ إِلَى الْحَبَشَةِ، وَهُوَ أَحَدُ أَمَرَاءِ أَجْنادِ الشَّامِ، رَوَى عنهُ عبدُ الرَّحْمنِ بنُ غُنْمٍ.
وشُرَحْبِيلُ بنُ شَفْعَةَ، تُوُفِّيَ سنة. وشُرَحْبِيلُ بنُ أَوْسِ، أَو هُوَ أَوْسُ بنُ شُرَحْبِيلٍ، نَزَلَ حِمْصَ، رَوَى عنهُ نِمْرَانُ: صَحَابِيُّونَ، رَضِيَ اللهُ تَعالَى عَنْهُم.
وفاتَه: شُرَحْبِيلُ بنُ حُجَيَّةَ المُرَادِيُّ، أحَدُ الأَبْطالِ، وشُرَحْبِيلُ والِدُ عُمْرٍ و، وشُرَحْبِيلُ والِدُ عبدِ الرَّحمنِ، وشُرَحْبِيلُ وَالِدُ مُصْعُبٍ، وشُرَحْبِيلُ بنُ مَعْدٍ يَكرِبَ، فَهَؤُلَاءِ لَهُم صُحْبَةٌ أَيْضا.
وشُرَحْبِيلُ بنُ سَعْدٍ، وهم ثَلاثَةُ رِجَالٍ: أَحدُهم مَوْلَى بَني خَطْمَةَ، عَن أبي هُرَيْرَةَ، وابنِ عَبَّاسٍ، وعنهُ ابنُ أبي ذِئْبٍ، ومالِكٌ، وضَعَّفَهُ الدَّارَقُطْنِيُّ، والثَّانِي شُرَحْبِيلُ بنُ سَعْدِ بنِ أَبي وَقَّاصٍ، عَن أَبِيه، عِدَادُهُ فِي أَهْلِ المَدِينَةِ، رَوَى عنهُ أَهْلُها، والثالِثُ شُرَحْبِيلُ بنُ سَعْدِ بنِ عُبَادَةَ الخَزْرَجِيُّ، عَن أبيهِ، وعنهُ ابنُه عَمْرُو بنُ شُرَحْبِيلٍ. وشُرَحْبِيلُ بنُ سَعْدِ بنِ سعدِ بنِ عُبادَةَ، عَن جَدِّهِ، وَأَبِيهِ، وعنهُ ابنُهُ عَمْرٌ و، وعبدُ اللهِ بنُ محمدِ بنِ عُقَيْل، وُثِّقَ. وشُرَحْبِيلُ بنُ شَرِيكٍ.
(29/257)

المَعَافِرِيُّ، عَن أبي عبدِ الرَّحمنِ الحُبُلِيِّ، وعنهُ اللَّيْثُ، وابنُ لَهِيعَةَ، صَدُوقٌ. وشُرَحْبِيلُ بنُ مُسْلِم بنِ حامِدٍ)
الخَوْلاَنِيُّ الحِمْصِيُّ، عَن تَمِيمٍ الدَّارِيِّ، وعِدَّةٍ أَرْسَلَ عَنْهُم، عَن أبي أَمَامَةَ، وجَبَيْرِ بنِ نُفَيْرٍ، وعنهُ جَريرُ بنُ عُثَمانَ، وإسْماعِيلُ بنُ عَيَّاشٍ، وَثَّقَهُ أحمدُ، وضَعَّفَهُ ابنُ مَعِينٍ. وشُرَحْبِيلُ بنُ يَزِيدَ المَعَافِرِيُّ، عَن عبدِ الرحمنِ بنِ رَافِعٍ، وَعنهُ سعيدُ ابنُ أبي أيُّوبٍ. وشُرَحْبِيلُ بنُ الْحَكَمِ، عَن عَامِرِ بنِ عَائِلٍ، قالَ الذَّهَبِيُّ فِي ذَيْلِ الدِّيوانِ: قالَ ابنُ خُزَيْمَةَ: أَنا أَبْرَأُ مِنْ عُهْدَتِهِما: مَحَدِّثُونَ. وفَاتَهُ: شُرَحْبِيلُ بنُ شُفْعَةَ الرَّحَبِيُّ، عَن عَمْرِو بنِ الْعَاصِ، وُثِّقَ. وشُرَحْبِيلُ بنُ مُدْرِكٍ الجُعْفِيُّ، عَن ابنِ عَبَّاسٍ، وعنهُ محمدُ بنُ عُبَيْدٍ، صَدُوقٌ. وشُرَحْبِيلُ بنُ مَعْشَرٍ العَنْسِيُّ، عَن مَعاذِ بنِ جَبَلٍ. وشُرَحْبِيلٌ أَبُو سَعْدٍ، عَن ابنِ عَبَّاسٍ. وشُرَحْبِيلُ بنُ أَيْمَنَ، عَن أبي الدَّرْدَاءِ.
وشُرَحْبِيلُ بنُ القَعْقَاعِ، وَقد تُكُلِّمَ فِيهِ، عَن عَمْرِو بنِ مَعْدِ يَكرِب. وشُرَحْبِيلُ بنُ الأَشْعَثِ الصَّنْعانِيُّ، مِنْ صَنْعَاءِ الشَّامِ، ويُقالُ: هُوَ شَرَاحِيلُ. وشُرَحْبِيلُ بنُ بِلاَلٍ الخَوْلاَنِيُّ. وشُرَحْبِيلُ بنُ مَعْنٍ. فهؤلاءِ كُلُّهُم عَلى شَرْطِ المُصَنِّفِ. وشُرَحْبِيلُ بنُ الْحَارِثِ بنِ زَيْدِ بْنِ زَنَيْمِ بنِ ذِي رُعَيْنٍ، جَدُّ شُرَاحَةَ بنِ شُرَحْبِيلِ بنِ مَرْيَمَ بنِ سُفْيَانَ ذِي حُرَثَ، ذَكَرَهُ الهَمْدَانِيُّ. وَأَبُو أيُّوبُ سُلَيْمَانُ بنُ عَبدِ الرَّحْمنِ
(29/258)

الدِّمْشْقِيُّ الشُّرَحْبِيلِيُّ، عُرِفَ بذلكَ، لأَنَّهُ ابنُ بنتِ شُرَحْبِيلٍ، رَوَى عنهُ أَبُو سَعْدٍ الهَرَوِيُّ. ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
ش ر ذ ل
الشَّرْذَلُ، كَجَعْفَرٍ، أَهْمَلَهُ الجَماعَةُ، وقالَ ابنُ أبي خَيْثَمَةَ: هوَ الرَّجُلُ الطَّوِيلُ. وحُمَيْضَةُ بنُ الشَّرْذَلِ: مُحَدِّثٌ، رَوَى عنهُ قَيْسُ بنُ الحارِثِ الأسَدِيُّ، هَكَذَا هُوَ فِي الاِسْتِيعابِ لابنِ عبدِ البِرِّ الحافِظِ، ووَجَدْتُهُ هَكَذَا فِي هامِشِ نُسْخَةِ اللِّسانِ.
ش ر ل
الشِّرْوالُ، بالكَسْرِ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ، وصاحِبُ اللِّسانِ، وقالَ ابنُ الأَنْبَارِيِّ: قالَ السِّجِسْتَانِيُّ: هِيَ لُغَةٌ فِي السِّرْوالِ، بالسِّينِ، هَكَذَا سَمِعْتُهُ مِنَ الأَعْرابِ، قالَ: كَأَنَّهُ سَمِعَهُ بالفَارِسِيَّةِ، وَهُوَ لَا يَعْرِفُهُ، فحَكَاهُ. قلتُ: وهيَ لُغَةٌ عَامِّيَّةٌ مُبْتَذَلَةٌ، ومنهمْ مَنْ يَقولُ: شَلْوار، ويَفْتَحُ الشِّينَ.
ش س ل
الشَّسْلَةُ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وصاحِبُ اللِّسانِ، وقالَ ابنُ عَبَّادٍ، هيَ مِنَ الأَقْدامِ: الْغَلِيظَةُ، لُغَةٌ فِي الشَّثْلَةِ، بالثَّاءِ المُثَلَّثَةِ.
ش ش ق ل
شَشْقَلَ الدِّينارَ، شَشْقَلَةً، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وقالَ اللَّيْثُ: عَيَّرَهُ، هَكَذَا هُوَ نَصُّ العَيْنِ، عَجَمِيَّةٌ، قالَهُ ابنُ سِيدَه، وقيلَ لِيُونُسَ: بِم تَعْرِفُ الشِّعْرَ الجَيِّدَ قالَ: بالشَّشْقَلَةِ. وقالَ اللِّيْثُ: هيَ كَلِمَةٌ حِمْيَرِيَّةٌ، لَهِجَتْ بِها صَيَارِفَةُ الْعِرَاقِ فِي تَعْيِيرِ الدَّنانِيرِ،
(29/259)

يَقُولُونَ: قد شَشْقَلْنَاها، أَي عَيَّرْنَاها، أَي وَزَنَّاها دِيناراً دِيناراً، وَلَيْسَت عَرَبِيَّةً مَحْضَةً، وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: أَهْمِلَتِ الشِّينُ والقافُ، إلاَّ الشَّشْقَلَة، فَإِنَّها أَنْ تَزِنَ الدِّينارَ بِإِزاءِ الدِّينارِ، لِتَنْظُرَ أَيُّهُما أَثْقَلُ، قالَ: وَلَا أَحْسَبُها عَرَبِيَّةً مَحْضَةً، وقالَ ابنُ الأَعْرَابِيِّ: يُقالُ: أشْقُلِ الدَّنانِيرَ، وَقد شَقَلْتُها، أَي وَزَنْتُها، قالَ الأَزْهَرِيُّ: وَهَذَا أشْبَهُ بِكَلامِ العَرَبِ، وأَمَّا قَوْلُ اللَّيْثِ: تَعْيِيرُ الدَّنانِيرِ فَإِنَّ أَبَا عُبَيْدٍ رَوَى عَن الْكِسائِيِّ والأَصْمَعِيِّ وَأبي زَيْدٍ، أَنَّهُم قالُوا جَمِيعاً: عَايَرْتُ الْمَكايِيلَ، وعَاوَرْتُها، وَلم يُجِيزُوا: عَيَّرْتُها، وَقَالُوا: التَّعْيِيرُ بِهذا المَعْنَى لَحْنٌ. والشَّشْقَاقُلُ، والشَّقَاقُلُ، والأشْقَاقُلُ، والَّلامُ مُشَدَّدَةٌ فِي الأُوَلى: عِرْقُ شَجَرٍ هِنْدِيٍّ، يُرَبَّى فِي الْعَسَلِ، فَيُلَيِّنُ، ويُهَيِّجُ الْبَاءَةَ.
ش ش ل
ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الشَّوْشَلُ: كجَوْهَرٍ: الخَصْبُ، والرَّغَدُ. أَهْمَلَهُ الجَماعَةُ، وأَوْرَدَهُ الصَّاغَانِيُّ.
ش ص ل
الشَّاصُلَّى، بِضَمِّ الصَّادِ وفَتْحِ الَّلامِ المُشَدَّدَةِ مَقْصُورَةً، فإِذا خُفِّفَتْ مُدَّتْ، وَقد أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وهوَ نَبْتٌ، وقالَ ابنُ الأَعْرابِيِ: شَوْصَلَ، وشَفْصَلَ: إِذا أَكَلَهُ، كَما فِي اللِّسانِ، والعُبابِ.
ش ع ل
الشَّعَلُ، مَحَرَّكَةً، والشُّعْلَةُ، بالضَّمِّ: الْبَياضُ فِي ذَنَبِ الْفَرَسِ، أوالنَّاصِيَةِ فِي نَاحِيَةٍ مِنْها، وخَصَّ بعضُهم بِهِ عَرْضَها، يُقالُ: غُرَّةٌ شَعْلاَءُ، تَأْخُذُ إِحْدَى العَيْنَيْنِ حَتَّى تَدْخُلَ فِيهَا، وَقد يكونُ فِي الْقَذالِ، وهوَ فِي الذَّنَبِ أَكْثَرُ. شَعِلَ، كفَرِحَ، شَعَلاً، وشْعُلَةً، الأَخِيرَةُ شَاذَّةٌ، وكذلكَ اشْعَالَّ، اشْعِيلاَلاً، إِذا صارَ ذَا شَعَلٍ، قالَ:
(29/260)

(وبَعْدَ انْتِهَاضِ الشَّيْبِ فِي كُلِّ جَانِبٍ ... عَلى لِمَّتِي حَتَّى اشْعَأَلَّ بَهِيْمُهَا)
أرَادَ إشْعَالَّ، فحَرَّكَ الأَلِفَ لاِلْتِقاءِ السَّاكِنَيْنِ، فانْقَلَبَت هَمْزَةً، لأَنَّ الأَلِفَ حَرْفٌ ضَعِيفٌ واسِعُ المَخْرَج، لَا يَتَحَمَّلُ الْحَرَكَةَ، فَإِذا اضْطَرُّوا إِلَى تَحْرِيكِهِ حَرَّكُوهُ بِأَقْرَبِ الحُرُوفِ إِلَيْهِ. ويُقالُ: إِذا كانَ الْبَياضُ فِي طَرَفِ ذَنَبِ الْفَرَسِ، فَهُوَ أشْعَلُ، وإِنْ كانَ فِي وَسَطِ الذَّنَبِ، فهوَ أصْبَغُ، وإِنْ كانَ فِي صَدْرِهِ، فهوَ أَدْعَمُ، فَإِذا بَلَغَ التَّحْجِيلُ إِلَى رُكْبَتَيْهِ، فَهُوَ مَجَبَّبٌ، فَإِنْ كانَ فِي يَدَيْهِ، فهوَ مَقَفَّزٌ، وقالَ الأَصْمَعِيُّ: إِذا خالَطَ الْبَياضُ الذَّنَبَ فِي أيِّ لَوْنٍ كانَ، فذلكَ الشُّعْلَةُ، والْفَرَسُ أَشْعَلُ، بَيِّنُ الشَّعَلِ، وقالَ غيرُه: شَعِيلٌ، وشَاعِلٌ، وَهِي شَعْلاَءُ، وشَعَلَ فِيهِ، كمَنَعَ، يَشْعَلُ، شَعْلاً: أَمْعَنَ.
وشَعَلَ النَّارَ فِي الحَطَبِ، يَشْعَلُهَا، شَعْلاً: أجازَها أَبُو زَيْدٍ، أَي أَلْهَبَها، كشَعَّلَها، تَشْعِيلاً، وأشْعَلَها، فاشْتَعَلَتْ، وتَشَعَّلَتْ، الْتَهَبَتْ، واضْطَرَمَتْ، وقالَ اللِّحْيانِيُّ: اشْتَعَلَتِ النَّارُ: تَأَجَّجَتْ فِي الْحَطَبِ.
وقالَ مُرَّةُ: نَارٌ مُشْعَلَةٌ، مَلْتَهِبَةٌ مَتَّقِدَةٌ.
والشُّعْلَةُ: بِالضَّمِّ: مَا اشْتَعَلَتْ فيهِ مِنَ الْحَطَبِ، والشُّعْلَةُ أَيْضا: لَهَبُ النَّارِ، قالَ الأَزْهَرِيُّ: وهيَ شِبْهُ الْجَذْوَةِ، وَهِي قِطْعَةُ خَشَبَةٍ تُشْعَلُ فِيهَا النَّارُ، وكذلكَ الْقَبَسُ والشِّهابُ، ج: ككُتُبٍ، هَكَذَا فِي النُّسَخِ، والصَّوَابُ: بِضَمٍّ فَفَتْحٍ، كالشُّعْلُولِ بالضَّمِّ أَيْضا، وهوَ لَهَبُ النَّارِ.
وشُعْلَةُ: بِلاَ لاَمٍ: فَرَسُ قَيْسٍ بنِ سِبَاعٍ، عَلى التَّشْبيهِ بإِشْعالِ النارِ لِسُرْعَتِها. والشَّعِيلَةُ، كَسَكِينَةٍ، الأَوْلَى وَزْنُها بِصَحِيفَةٍ، فَإِنَّ السَّكِينَةَ رُبَّما تَشْتَبِهُ بِسِكِّينَةٍ، بالكَسْرِ فَتَشْدِيدِ الْكَافِ المَكْسُورَةِ: النَّارُ)
الْمُشْعَلَةُ فِي الذُّبَالِ،
(29/261)

أَو هِيَ الْفَتِيلَةُ المُرَوَّلَةُ، بالدُّهْنِ، فِيهَا نَارٌ يُسْتَصْبَحُ بهَا، وَلَا يُقالُ لَهَا كذلكَ، إلاَّ إِذا اشْتَعَلَتْ بالنَّارِ، ج: شَعِيلٌ، صَوَابُهُ: شَعُلٌ، بِضَمَّتَيْنِ، كصَحِيفَةٍ وصُحُفٍ، كَمَا هُوَ نَصُّ العُبابِ، والتَّهْذِيبِ، قالَ لَبَيدٌ:
(أَصَاحِ تَرَى بُرَيْقاً هَبَّ وَهْناً ... كَمِصْباحِ الشَّعِيلَةِ فِي الذُّبالِ)
وَفِي حديثِ عُمَرَ بنِ عبدِ العزيزِ: كانَ يَسْمُرُ مَعَ جُلَسَائِهِ، فَكادَ السِّرَاجُ يَخْمُدُ، فَقَامَ وأصْلَحَ الشَّعِيلَةَ، وقالَ: قُمْتُ وأَنا عُمَرُ، وقَعَدْتُ وَأَنا عُمَرُ. والمَشْعَلُ، كَمَقْعدٍ: الْقِنْدِيلُ. والمِشْعَلُ، كمِنْبَرٍ: المِصْفَاةُ، جَمْعُهَما مَشاعِلُ. والمِشْعَلُ أَيْضا: شَيْءٌ يَتَّخِذُهُ أَهْلُ البَادِيَةِ مِنْ جُلُودٍ، يَخْرَزُ بَعْضُها إِلَى بعضٍ، كالنِّطْعِ، لَهُ أَرْبَعُ قَوائِمَ، مِنْ خَشَبِ تُشَدُّ تِلْكَ الجُلُودُ إِلَيْها فَيَصِيرُ كالْحَوْضِ، يُنْبَذُ فِيهِ، لأَنَّهُ ليسَ لَهُم حِبَابٌ، كالْمِشْعَالِ، والْجَمْعُ الْمَشاعِلُ، قَالَ: وَنَسِيَ الدَّنَّ ومِشْعَالاً يَكِفْ وَقَالَ ذُو الرُّمَّةِ:
(أضَعْنَ مَواقِيتَ الصَّلَواتِ عَمْداً ... وحَالَفْنَ الْمَشاعِلَ والْجِرَارَا)
وَفِي الحَدِيث: أنَّهُ شَقَّ الْمَشاعِلَ يَوْمَ خَيْبَر قالَ: هيَ زِقَاقٌ كانَوا يَنْتَبِذُونَ فِيهَا، وَعَن بَعْضِ الأَعْرابِ، أَنَّهُ وُجِدَ مَتَعَلِّقاً بِأَسْتارِ الكَعْبَةِ يَدْعُو، ويقولُ: اللَّهُمَّ أَمِتْنِي مِيتَةَ أبي خَارِجَةَ، فقيلَ: وكيفَ ماتَ أَبُو خَارِجَةَ قَالَ: أكَلَ بَذَجاً، وشَرِبَ مِشْعَلاً، ونامَ شَامِسَاً، فَلَقِيَ اللهَ شَبْعَانَ، رَيَّانَ، دَفْآنَ. ومِنَ المَجازِ: أشْعَلَ إبِلَهُ بِالْقَطِرَانِ: كَثَّرَهُ عَليْها، وعَمَّها بالْهِنَاءِ، وَلم يَطْلِ النُّقَبَ مِنَ الْجَرَبِ دونَ غيرِها مِنْ بَدَنِ الْبَعِيرِ الأَجْرَبِ. ومِنَ المَجازِ: أشْعَلَ الخَيْلَ فِي الْغَارَةِ: إِذا بَثَّهَا، قَالَ:
(29/262)

(والخَيْلُ مُشْعَلَةٌ فِي سَاطِعٍ ضَرِمٍ ... كأَنَّهُنَّ جَرادٌ أَو يَعَاسِيبُ)
وأشْعَلَ الإِبَلَ: فَرَّقَها، عَن اللِّحْيانِيِّ، وأشْعَلَتِ الْغَارَةُ: تَفَرَّقَتْ، والْغَارَةُ المُشْعِلَةُ: الْمُنْتَشِرَةُ المُتَفَرِّقَةُ، ويُقالُ: كَتِيبَةٌ مُشْعِلَةٌ، بِكَسْرِ العَيْنِ، إِذا انْتَشَرَتْ، قالَ جَرِيرٌ يُخاطِبُ رَجُلاً، قالَ ابنُ بَرِّيٍّ: والصَّحِيحُ أنَّهُ لِلأَخْطَلِ:
(عَايَنْتُ مُشْعِلَةَ الرِّعالِ كَأَنَّها ... طَيْرٌ تُغَاوِلُ فِي شَمَامِ وُكُورَا)
وأشْعَلَ السَّقْيَ: أَكْثرَ الْمَاءَ، عَن ابنِ الأَعْرابِيِّ، وأشْعَلَتِ الْقِرْبُةُ، أَبُو الْمَزَادَةُ، سَالَ مَاؤُهَا مُتَفَرِّقاً، عَن ابنِ عَبَّادٍ، وأشْعَلَتِ الطَّعْنَةُ: خَرَجَ دَمُها مَتَفَرِّقاً، عَنهُ أَيْضا، وأشْعَلَتِ الْعَيْنُ، كَثُرَ دَمْعُها،)
وَفِي العُبَابِ: دُمُوعُها.
ومِنَ الْمَجازِ: جَرَادٌ مُشْعِلٌ، كمُحْسِنٍ: أَي كَثِيرٌ، مُنْتَشِرٌ، مَتَفَرِّقٌ، إِذا انْتَشَرَ وجَرَى فِي كُلِّ وَجْهٍ، يُقالُ: جاءَ جَيْشٌ كالْجَرادِ المُشْعِلِ، وَهُوَ الَّذِي ضَبَطَهُ الأَزْهَرِيُّ، والصَّاغَانِيُّ، وضَبَطَهُ الزَّمَخْشَرِيُّ كمُحْسِنٍ ومُكْرَمٍ. وقالَ الْفَرَّاء: رَجُلٌ شَعْلٌ: أَي خَفِيفٌ مُتَوَقِّدٌ، ومَعْلٌ مِثْلُهُ، قَالَ: يُلِحْنَ مِنَ سَوْقِ غُلاَمٍ شَعْلِ قَامَ فَنَادَى بِرَوَاحٍ مَعْلِ وبِهِ لُقِّبَ تَأَبَّطَ شَرًّا جَابِرُ بنُ سُفْيَانَ، قالَ قَيْسُ بنُ خُوَيْلِدٍ الصاهِليُّ:
(ويَأْمُرُ بِي شَعْلٌ لأُقْتَلَ مُقْتَلاً ... فَقُلْتُ لِشَعْلٍ بِئْسَما أَنْتَ شَافِعُ)
(29/263)

وبَنُو شُعَلَ، كزُفَرُ، بَطْنٌ مِنْ تَمِيمٍ. واشْعَالَّ رَأْسُهُ، اشْعِيلاَلاً: انْتَفَشَ شَعَرُهُ. ويُقالُ: ذَهَبُوا شَعَالِيلَ بِقِرْدَحْمَةَ: أَي مُتَفَرِّقينَ، مِثْلَ شَعارِيرَ، قالَ أَبُو وَجْزَةَ.
(حَتَّى إِذا مَا دَنَتْ منهُ سَوَابِقُها ... ولِلَّغامِ بِعِطْفَيْهِ شَعَالِيلُ)
ورَجُلٌ شَاعِلٌ: أَي ذُو إِشْعالٍ، مِثْلُ تَامِرٍ ولاَبِنٍ، وليسَ لهُ فِعْلٌ، قالَ عَمْرُو بنُ الإِطْنابَةِ:
(لَيْسُوا بِأَنْكاسٍ وَلَا مِيلٍ إِذا ... مَا الْحَرْبُ شُبَّتْ أشْعَلُوا بالشَّاعِلِ)
ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَليه: المَشْعَلَةُ: المَوْضِعُ الَّذِي تُشْعَلُ فيهِ النَّارُ. واشْتَعَلَ غَضَباً: هاجَ، على المَثَلِ، وأشْعَلْتُهُ أَنا. واشْتَعَلَ الشَّيْبُ فِي الرَّأْسِ: اتَّقَدَ عَلى المَثَلِ، وأصْلُهُ مِن اشْتِعَالِ النَّارِ، ودَخَلَ فِي قَوْلِهِ: الرَّأْس، شَعَرُ اللِّحْيَةِ، لأَنَّهُ كُلَّهُ مِنَ الرَّأْسِ. وقَوْلُهم: جاءَ فُلاَنٌ كالْحَرِيقِ المُشْعَلِ، بِفَتْحِ العَيْنِ، لأنَّهُ مِن أشْعَلَ النَّارَ فِي الْحَطَبِ، أَي أَضْرَمَها، وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّيٍّ لِجَرِيرٍ:
(واسْأَلْ إِذا حَرِجَ الْخِدَامُ وأُحْمِشَتْ ... حَرْبٌ تَضَرَّمُ كالْحَرِيقِ المُشْعَلِ)
وأشْعَلْتُ جَمْعَهُ: إِذا فَرَّقْتُهُ، قالَ أَبُو وَجْزَةَ:
(فَعادَ زَمانٌ بَعْدَ ذاكَ مُفَرِّقٌ ... وأشْعَلَ وَلْيٌ مِنْ نَوىً كُلَّ مُشْعَلِ)
والشُّعْلُولُ، بالضَّمِّ: الْفِرْقَةُ مِنَ النَّاسِ، وغيرِهم. وشَعْلانُ: مَوْضِعٌ، عَن ابنِ دُرَيْدٍ، واسْمُ رَجُلٍ.
(29/264)

وقالَ ابنُ عَبَّادٍ: الشَّعِيلُ، كأَمِيرٍ: شِبْهُ الْكَوَاكِبِ، يَكونُ فِي أَسْفَلِ الْقِدْرِ، وَأَيْضًا الحُرَّاقُ. واشْعَلَّ الفَرَسُ، اشْعِلاَلاً: صارَ أشْعَلَ. ومِشْعَلٌ، كِمْنْبَرٍ: وَادٍ لِبَنِي سَلاَمانِ ابنِ مُفَرِّجٍ، من الأَزْدِ، كَذا فِي المُفَضَّلِيَّاتِ.
ش غ ل
الشًّغْلُ، فيهِ أَرْبُعُ لُغات، بالضَّمِّ، وبِضَمَّتَيْنِ، مِثْلُ خُلْقٍ وخُلُقٍ، وبِالْفَتْحِ وبِفَتْحَتَيْنِ، مِثْلُ نَهْرٍ ونَهَرٍ، وقَرَأَ أَهْلُ الشَّامِ، والكُوفَةِ، وزَيْدٌ، ويَزِيدُ، ورُوَيْسٌ: فِي شُغُلٍ بِضَمَّتَيْنِ، وعَيَّاش مُخَيّر، وقَرَأَ ابنُ أبي هُبَيْرَةَ، ويَزِيدُ النَّحْوِيُّ: فِي شَغْلٍ، بالفَتْحِ، وقَرَأَ مُجاهِدٌ، وأَبَانُ بنُ تَغْلِبَ، وَأَبُو عَمْرٍ و، وَأَبُو السَّمَّالِ، وعُبَيْدُ بنُ عُمَيْرٍ: فِي شَغَلٍ بالتَّحْرِيكِ، ضِدُّ الفَراغِ، وقالَ الرَّاغِبُ: هُوَ الْعارِضُ الَّذِي يُذْهِلُ الإِنْسانَ، ج: أشْغَالٌ، وشُغُولٌ، قَالَ ابنُ ميَّادةَ:
(وَمَا هَجْرُ لَيْلَى أنْ تَكونَ تَبَاعَدَتْ ... عليْكَ وَلَا أَنْ أَحْصَرَتْكَ شُغُولُ)
وَقد شَغَلَهُ، كمَنَعَهُ، شَغْلاً، بالفَتْحِ، ويُضَمُّ، وَهَذِه عَن سِيبَوَيْه، وأشْغَلَهُ، واخْتُلِفَ فِيهَا، فقيلَ: هِيَ، أَي أشْغَلَهُ، لُغَةٌ جَيِّدَةٌ، أَو قَلِيلَةٌ، أَو رَدِيئَةٌ، قالَ ابنُ دُرَيْدٍ: لَا يُقالُ: أشْغَلْتُهُ، ومِثْلُهُ فِي شُرُوحِ الفَصِيحِ، وشَرْحِ الشِّفاءِ للشِّهابِ، والمُفْرَداتِ للرَّاغِبِ، والأَبْنِيَةِ لابنِ القَطَّاعِ، وَلَا يُعْرَفُ لأَحَدٍ القَوْلُ بِجَوْدَتِها عَن إِمامٍ مِن أئِمَّةِ اللَّغَةِ، وكَتَبَهُ بَعْضُ عُمَّالِ الصَّاحِبِ لهُ فِي رُقْعَةٍ، فَوَقَّعَ عَلَيْهَا: مَنْ يَكْتُب إِشْغَالِي، لَا يَصْلُح لأَشْغَالِي.
(29/265)

قالَ شيخُنا: فَإِذاً لَا مَعْنَى لِتَرَدُّدِ المُصَنِّفِ فِيهَا. قلتُ: ولَعَلَّهُ اسْتَأْنَسَ بِقَوْلِ ابنِ فَارِسٍ، حيثُ قالَ فِي المُجْمَلِ: لَا يَكادُونَ يَقُولُونَ: أشْغَلْتُ، فَهُوَ جائِزٌ.
فتَأَمَّلْ ذَلِك. واشْتَغَلَ بِهِ، وشُغِلَ، كعُنِيَ، فهوَ مَشْغُولٌ، قالَ ثَعْلَب: شَغِلَ، مِنَ الأَفْعالِ الَّتِي غُلِّبَتْ فِيهَا صِيغَةُ مَا لم يُسَمَّ فَاعِلُهُ، قالَ: ويُقالُ مِنْهُ فِي التَّعَجُّبِ: مَا أَشْغَلَهُ، قالَ: وَهُوَ شَاذٌّ، إِنَّما يُحْفَظُ حِفْظاً، لأَنَّهُ أَي التَّعْجُّبُ، مَوْضُوعٌ عَلى صِيغَةِ فِعْلِ الفاعِلِ، وَلَا يُتَعَجَّبُ مِنَ الْمَجْهُولِ، ويُقالُ: شُغِلَ عَنْهُ بِكَذا، عَلى مَا لَمْ يُسَمَّ فَاعِلُهُ، وهوَ شَغِلٌ، ككَتِفٍ، عَن ابنِ الأَعْرابِيِّ، قَالَ ابنُ سِيدَه: وَعِنْدِي أَنَّهُ على النَّسَبِ، لأَنَّهُ لَا فِعْلَ لَهُ يَجِيءُ عليْهِ: قالَ ابنُ الأَعْرابِيِّ: وكذلكَ رَجُلٌ مُشْتَغِلٌ، بِكَسْرِ الغَيْنِ، قالَ: وفَتْحُ الغَيْنِ، أَي عَلى لَفْظِ المَفْعُولِ، نَادِرٌ، وأَنْشَدَ:
(إنَّ الَّذِي يَأْمُلُ الدُّنْيَا لَمُتَّلَهٌ ... وكُلُّ ذِي أَمَلٍ عَنهُ سَيشْتَغِلُ)
وقالَ اللَّيْثُ: اشْتَغَلْتُ أَنا، والفعلُ الَّلازِمُ اشْتَغَلَ. وقالَ أَبُو حاتِم فِي كِتابِ تَقْويمِ المُفْسَدِ والمُزالِ عَن جِهْتِهِ من كَلامِ العَرَب: لَا يُقالُ: اشْتَغَل، وَكَذَلِكَ قالَ ابنُ دُرَيْدٍ، وقالَ ابنُ فارِسٍ فِي المقاييس: قَدْ جَاءَ عَنْهُم: اشْتَغَلَ فُلانٌ بالشَّيْءِ، فَهُو مُشْتَغِلٌ، وأنْشَدُوا:
(حيَّتْكَ ثُمَّتَ قالَتْ: إِنَّ نَفْرَتَنا ... اليومَ كُلَّهُمُ يَا عُرْوَ مُشْتَغِلُ)
وشَغْلٌ شَاغِلٌ: مُبالَغَةٌ، كَما يَقولونَ: شِعْرٌ شاعِرٌ، ولَيْلٌ لاَئِلٌ، ومَوْتٌ مائِتٌ، عَن ابنِ دُرَيْدٍ، وقالَ) سِيبَوَيْه: هُوَ بِمَنْزِلَةِ قَوْلِهم: هَمٌّ نَاصِبٌ، وعِيشَةٌ رَاضِيَةٌ. والمَشْغَلَةُ، كَمَرْحَلَةٍ: مَا يَشْغُلُكَ، أَي يَحْمِلُكَ عَلَيْهِ.
(29/266)

وَقَالَ ابنُ الأَعْرابِيِّ: الشَّغْلَةُ: بالفتحِ، والْبَيْدَرُ والْكُدْسُ، والعَرَمَةُ، واحِدٌ، ج: شَغْلٌ، كتَمْرَةٍ وتَمْرٍ، ورَوَى الشَّعْبِيُّ فِي الحديثِ: أَنَّهُ خَطَبَ عَلِيٌّ، رَضِيَ اللهُ تَعالَى عَنهُ عَلى شَغْلَةٍ، فَحَمَدَ اللهَ، وأثْنَى عليْهِ، وصَلَّى عَلى رَسُولِ اللهِ صلَّى اللهُ تَعالى عليْهِ وسلَّم، ثُمَّ قالَ: الصَّمْتُ حُكْمٌ والسُّكُوتُ سَلاَمَةٌ، وَلَا رَأْيَ لِمَنْ لَا يُطاعُ، ومُخالَفَةُ الشَّفِيقِ النَّاصِحِ تُورِثُ الحَسْرَةَ والنَّدَامَةَ، قالُوا: حَكِّمْ، فقلتُ: لَا، فَقَالُوا: لَا بُدَّ، فَلَمَّا حَكَّمْتُ، قَالُوا: لَا حُكْمَ إلاَّ لِلِّهِ، ألاَ وإِنَّ هَذِه كَلِمَةُ حَقٍّ يُرادُ بِها بَاطِلٌ، إِنَّما يَقولُونَ: لَا أمِيرَ وَلَا إِمارَةَ. وأشْغُولَةٌ، بالضَّمِّ: أفْعُولَةٌ مِنَ الشُّغْلِ، نَقَلَهُ الصَّاغَانِيُّ. ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَليه: شَغَلَتْنِي عَنْكَ الشَّواغِلُ، جَمْعُ شاغِلٍ. والمَشَاغِلُ: جَمْعُ المَشْغَلَةِ. واشْتَغَلَ فيهِ السَّمُّ: سَرَى، والدَّوَاءُ: نَجَعْ. والشَّغَلَةُ، مُحَرَّكَةً: لَغُةٌ فِي الشَّغْلَةِ، بالفتحِ، عَن ابنِ الأَثِيرِ. والشَّغَّالُ، كشَدَّادٍ: الكَثيرُ الشُّغْلِ. وتَشَاغَلَ عنهُ: ذَهَبَ.
وفُلاَنٌ فَارغٌ مَشْغُولٌ: مَتَعَلِّقٌ بِما لَا يَنْتَفِعُ بِهِ. وَهُوَ أشْغَلُ مِن ذَاتِ النِّحْيَيْنِ. ومِنَ المَجازِ: دارٌ مشْغُولَةٌ، فِيهَا سَكَّانٌ. وجَارِيَةٌ مَشْغُولَةٌ: لَهَا بَعْلٌ. ومَالٌ مَشْغُولٌ: مُعَلَّقٌ بِتِجارَةٍ.
ش ف ل
الْمِشْفَلَةُ، كمِكْنَسَةٍ، أَهْمَلَهُ الجَماعَةُ، وَهِي: الْكَبارِجَةُ، والْكَرِشُ، ج: مَشافِلُ.
ش ف ص ل
الشِّفْصِلَّى، بِكَسْرِ الشِّينِ، والصَّادِ وشَدِّ الَّلامِ مَقْصُورَةً، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وقالَ أَبُو حَنِيفَةَ: نَبَاتٌ يَلْتَوِي عَلى الشَّجَرِ، ويَخْرُجُ عليْهِ،
(29/267)

أَمْثالَ الْمَسالِّ، ويَنْفَلِقُ، عَن القُطْنِ، أوْ ثَمَرُهُ، وَهُوَ حَبُّ كالسِّمْسِمِ، عَن اللَّيْثِ. وقالَ ابنُ الأَعْرابِيِّ: شَفْصَلَ، وشَوْصَلَ: أَكَلَهُ. وأكَلَ الشَّاصُلَّى، وَهُوَ نَباتٌ أَيْضا، قد تقدَّمَ فِي مَوْضِعِهِ. ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَليه:
ش ف ط ل
شَفْطَلٌ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، والصَّاغانِيُّ، وَهُوَ اسْمٌ، قالَ ابنُ بَرِّيٍّ: ذَكَرَهُ شيْخُ الأَزْدِ.
ش ف ق ل
شَفْقَلٌ: كجَعْفَرٍ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: اسْمٌ. قَالَ: وَأَبُو شَفْقَلٍ: رَاوِيَةُ الْفَرَذْدَقِ الشاعِرِ، وقالَ ابنُ خالَوَيْهِ: رَاوِيَةُ الْفَرَذْدَقِ، اسْمُهُ شَفْقَلٌ، قالَ: وَلَا نَظيرَ لهَذَا الاِسْمِ. كَمَا فِي الِّلسانِ.
ش ق ل
الشَّاقُولُ: أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وقالَ اللَّيْثُ: خَشَبَةٌ تكونُ مَعَ الزُّرَّاعِ بِالْبَصْرَةِ، وَهِي قَدْرُ ذِرَاعِينِ، وَفِي رَأْسِها زُجٌّ، يَجْعَلُ أَحَدُهم فِيهَا رَأسَ الحَبْلِ، ثُمَّ يَرُزُّها فِي الأَرْضِ، ويَضْبِطُها حَتَّى يَمُدَّ الحَبْل، قَالَ: واشْتَقُّوا مِنْهَا اسْمَ الذَّكَرِ، وقالُوا: شَقَلَها بِشَاقُولِهِ، يَشْقُلُها شَقْلاً: أَي جَامَعَها، يَكْنُونَ بذلك عَن النِّكاح. وقالَ ابنِ الأَعْرابِيِّ: شَقَل الدِّينَارَ: وَزَنَهُ. وشَوْقَلَ الرَّجُلُ: تَرَزَّنَ حِلْماً، ووَقَاراً. والشَّقَاقُلُ، مَرَّ ذِكْرُهُ فِي ش ش ق ل، قَرَيباً. وأشْقَالِيَةُ، بالفَتْحِ والَّلامَ مَكْسُورَةً والياءُ خَفِيفَةً: د، بالأَنْدَلُس، وقالَ يَاقُوتُ: إِقْلِيمٌ مِنْ بَطَلْيَوْسَ، مِنْ نَواحِي الأَنْدَلُسِ. يَاقُوتُ: إِقلِيمٌ مِنْ بَطَلْيَوْسَ، مِنْ نَواحِي الأَنْدَلُسِ. ومَيْمُونَةُ بنتُ شَاقُولَةَ: مِنَ المُتَعَبِّدَاتِ.
(29/268)

ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَليه: الشَّقْلُ: الأَخْذُ، وشَوْقَلَ الدِّينارَ: عَايَرَهُ، وصَحَّحَهُ. وشَاقُلاّ: جَدُّ أبي إِسْحاقَ إِبْراهيمَ ابنِ أحمدَ بنِ عُمَرَ بنِ حَمْدانَ الشَّاقُلاّئِيِّ، الْفَقِيهِ الحَنْبَلِيِّ البَغْدَادِيِّ، المَتَوَفَّى. ويُقالُ: عِنْدَهُ دَرَاهِمُ شَقْلَةٌ، وشَقْلَةٌ مِنْ دَرَاهِمَ، لِكَثِيرَةٍ مِنْها، مُصَحَّحَةً، مُعَايَرَةً عَامِّيَّةٌ. ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَليه:
ش ق ب ل
اشْقٌ وبُلُ، بِضَمِّ الأَوَّلِ والثَّالِثِ والخَامِسِ: مَدِينَةٌ فِي ساحِلِ جَزِيرَةِ صَقَلِّيَةَ، نَقَلَهُ يَاقُوتُ.
ش ك ل
الشَّكْلُ: الشَّبَهُ، قَالَ أَبُو عَمْرٍ و، يُقالُ: فِي فُلاَنٍ شَكْلٌ من أَبيهِ، وشَبَهٌ، والشَّكْلُ أَيْضا: المِثْلُ تَقولُ: هَذَا عَلى شَكْلِ هَذَا، أَي على مِثَالِهِ، وفُلاَنٌ شَكْلُ فُلانٍ، أَي مِثْلُهُ فِي حَالاتِهِ، قالَ اللهُ تَعالَى: وآخَرُ مِنْ شَكْلِهِ أزْوَاجٌ، أَي عَذابٌ آخَرُ مِنْ شَكْلِهِ، أَي مِنْ مِثْلِ ذَلِك الأَوَّلِ، قالَهُ الزَّجَّاجُ، وقَرَأَ مُجاهِدٌ: وأُخَرُ مِنْ شَكْلِهِ، أَي: وأَنْواعٌ أُخَرُ مِنْ شَكْلِهِ لأنَّ مَعْنَى قَولِه: أزْوَاجٌ، أنْوَاعٌ، وقالَ الرَّاغِبُ: أَي مِثْلٌ لَهُ فِي الهَيْئَةِ، وتَعاطِي الفِعْلِ. ويُكْسَرُ، وبهِ قَرَأَ مَجَاهِدٌ: مِنْ شِكْلِهِ، بالكَسْرِ. والشَّكْلُ أَيْضا: مَا يُوافِقُكَ، ويَصْلُحُ لَكَ، تَقُولُ: هَذَا مِنْ هَوايَ، ومِنْ شَكْلِي، وليسَ شَكْلُهُ مِنْ شَكْلِي. والشَّكْلُ: وَاحِدُ الأشْكالِ، للأُمُورِ، والحَوَائِجِ المُخْتَلِفَةِ، فِيمَا يُتَكَلَّفُ مِنْهَا، ويُهْتَمُّ لَهَا، قالَهُ اللَّيْثُ، وأنْشَدَ: وتَخْلَجُ الأشْكالُ دُونَ الأشْكالْ والأشْكَالُ أَيْضا: الأُمُورُ الْمُشْكِلَةِ، المُلْتَبِسَةُ.
(29/269)

والشَّكْلُ أَيْضا: صُورَةُ الشَّيْءِ الْمَحْسُوسَةُ، والْمُتَوَهَّمَةُ، وقالَ ابنُ الْكَمالِ: الشَّكْلُ هَيْئَةٌ حاصِلَةٌ للجِسْمِ، بِسَبَبِ إِحَاطَةِ حَدٍّ واحِدٍ بالْمِقْدَارِ، كمَا فِي الكُرَةِ، أَو حُدودٍ كَما فِي المُضَلَّعاتِ، مِنْ مُرَبَّعٍ ومُسَدَّسٍ، ج: أشْكَالٌ، وشُكُولٌ، قالَ الرَّاغِبُ: الشَّكْلُ: فِي الحَقِيقَةِ الأَنْسُ الَّذِي بَيْنَ المُتَماثِلَيْنِ فِي الطَّرِيقَةِ، ومنهُ قيلَ: النَّاسُ أشْكالٌ، قالَ الرَّاعِي، يَمْدَحُ عبدَ الملكِ بنَ مَرْوانَ:
(فأَبوكَ جالَدَ بالمَدِينَةِ وَحْدَهُ ... قَوْماً هُمُ تَرَكُوا الجَميعَ شَكَولاً)
وأنشدَ أَبُو عُبَيْدٍ
(فَلا تَطْلُبا لِي أيِّماً إنْ طَلَبْتُما ... فَإِنَّ الأَيامَى لَسْنَ لي بِشُكُولِ)
والشَّكْلُ: نَبَاتٌ مُتَلَوِّنٌ، أصْفَرُ وأحْمَرُ، عَن ابنِ الأَعْرابِيِّ. والشَّكْلُ فِي العَرُوضِ: الْجَمْعُ بَيْنَ الْخَبْنِ والْكَفِّ، وبَيْتُهُ:
(لِمَنِ الدِّيارُ غَيَّرَهُنَّ ... كُلُّ دَانِي المُزْنِ جَوْنِ الرَّبَابِ)
كَما فِي العُبابِ. والشَّاكِلَةُ: الشَّكْلُ، يُقالُ: هَذَا عَلى شَاكِلَةِ أبِيهِ، أَي شِبْهه. والشَّاكِلَةُ: النَّاحِيَةُ، والْجِهَةُ وبهِ فُسِّرَتِ الآيَةُ: قُلْ كُلٌّ يَعْمَلُ على شَاكِلَتِهِ، عَن الأَخْفَشِ. وَأَيْضًا: النِّيَّةُ، قالَ قَتادَةُ)
فِي تَفْسِير الآيَةِ: أَي عَلى جَانِبِه، وعَلى مَا يَنْوِي. وَأَيْضًا: الطَّرِيقَةُ، والْجَدِيلَةُ، وبهِ فُسِّرَتْ الآيَةُ.
وَأَيْضًا: الْمَذْهَبُ، والخَلِيقَةُ، وبهِ فُسِّرَتْ الآيَةُ، عَن ابنِ عَرَفَةَ، وقالَ الرَّاغِبُ فِي تَفْسِيرِ الآيَةِ: أَي عَلى سَجِيَّتِهِ الَّتِي قَيَّدَتْهُ، وذلكَ أنَّ سُلْطَانَ السَّجِيَّةِ عَلى الإِنْسانِ قاهِرٌ، بِحَسَبِ مَا يَثْبُتُ فِي الذَّرِيعَةِ إِلَى مَكارِمِ الشَّرِيعَةِ، وَهَذَا كَمَا قالَ عَلَيْهِ السَّلامُ: كُلُّ مُيَسَّرٌ لِمَا خُلِقَ لَهُ.
(29/270)

والشَّاكِلَةُ: الْبَياضُ مَا بَيْنَ الأُذُنِ والصُّدْغِ، عَن ابنِ الأَعْرابِيِّ، وقالَ قُطْرُبٌ: مَا بَيْنَ الْعِذَارِ والأُذُنِ ومنهُ الحديثُ: تَفَقَّدُوا فِي الطُّهُورِ الشَّاكِلَةَ. والشَّاكِلَةُ: مِنَ الْفَرَسِ: الْجَلْدُ الَّذِي بَيْنَ عُرْضِ الْخَاصِرَةِ والثَّفِنَةِ، وَهُوَ مَوْصِلُ الفَخِذِ مِنَ السَّاقِ، وَقيل: الشَّاكِلَتَانِ ظَاهِرُ الطَّفْطَفَتَيْنِ، مِنْ لَدُنْ مَبْلَغ القُصَيْرَى إِلَى حَرْفِ الحَرْقَفَةِ، مِنْ جَانِبَي البَطْنِ، وقيلَ: الشَّاكِلَةُ الخاصِرَةُ، وَهِي الطَّفْطَفَةُ، وَمِنْه: أصابَ شاكِلَةَ الرَّمِيَّةِ، أَي خَاصِرَتَها. وتَشَكَّلَ الشَّيْءُ: تَصَوَّرَ، وشَكَّلَهُ تَشْكِيلاً: صَوَّرَهُ.
وشَكَّلَتْ الْمَرْأَةُ شَعَرَهَا: أَي ضَفَرَتْ خُصْلَتَيْنِ مِنْ مَقَدَّمِ رَأْسِهَا عَنْ يَمِينٍ وشِمَالٍ، ثُمَّ شَدَّتْ بهَا سَائِرَ ذَوَائِبِها، والصَّوابُ: أَنَّهُ مِنْ حَدِّ نصر، كَمَا قَيَّدَهُ ابنُ القَطَّاعِ. وأشْكَلَ الأَمْرُ: الْتَبَسَ، واخْتَلَطَ، ويُقالُ: أشْكَلَتْ عَلَيَّ الأَخْبَارُ، وأحْلَكَتْ، بمَعْنىً واحِدٍ، وقالَ شَمِر الشُّكْلَةُ: الحُمْرَةُ تَخْلَطُ بالبَياضِ، وَهَذَا شَيْءٌ أشْكَلُ، ومنهُ قيلَ لِلأَمْرِ المُشْتَبِهِ: مُشْكِلٌ. قالَ الرَّاغِبُ: الإِشْكالُ فِي الأَمْرِ اسْتِعَارَةٌ كالاِشْتِبَاهِ من الشَّبَهِ، كشَكلَ، وشَكَّلَ، شَكْلاً، وتَشْكِيلاً، وأشْكَلَ النَّخْلُ: طَابَ رُطَبُهُ، وأَدْرَكَ، عنِ الكِسَائِيِّ، وَفِي الأسَاسِ: أشْكَلَ النَّخْلُ: طابَ بُسْرُهُ، وحَلاَ، وأشْبَهُ أَن يَصِيرَ رُطَباً.
وأُمُورٌ أشْكَالٌ: أَي مُلْتَبِسَةٌ، مَعَ بعضِها مُخْتَلِفَة. والأشْكَلَةُ، بِفْتحِ الهَمْزَةِ والكَافِ: اللَّبْسُ. وَأَيْضًا: الْحَاجَةُ، عَن ابنِ الأَعْرابِيِّ، زادَ الرَّاغِبُ، الَّتِي تُقَيِّدُ الإِنْسانَ، كالشَّكْلاءِ، نقلَهُ ابنُ سِيدَهْ، والصَّاغانِيُّ. والأشْكَلُ مِنْ سَائِرِ الأشْياءِ: مَا فيهِ حُمْرَةٌ وبَياضٌ مُخْتَلِطٌ، أَو مَا فيهِ بَياضٌ يَضْرِبُ إِلَى الْحُمْرَةِ والكُدْرَة.
(29/271)

وَقيل: الأشْكَلُ عندَ العَرَبِ: اللَّوْنَانِ المُخْتَلِطانِ، ودَمٌ أشَكَلُ: فيهِ بَياضٌ وحُمْرَةٌ مَخْتَلِطَانِ، قالَ جَرِيرٌ:
(فَما زَالتِ القَتْلَى تَمُورُ دِماؤُها ... بِدِجْلَةَ حَتَّى ماءُ دِجْلَةَ أشْكَلُ)
والأشْكَلُ: السِّدْرُ الْجَبَلِيُّ، قالَ العَجَّاجُ: مَعْجَ المُرامِي عَنْ قِياسِ الأشْكَلِ وقالَ أَبُو حنيفَةَ: أَخْبَرَنِي بعضُ العَرَبِ: أنَّ الأشْكَلَ شَجَرٌ مِثْلُ شَجَرِ العُنَّابِ فِي شَوْكِهِ، وعَقَفِ أَغْصَانِهِ، غيرَ أَنَّهُ أصْغَرُ وَرَقاً، وأَكْثَرُ أفْناناً، وهوَ صُلْبٌ جِدّاً، وَله نُبَيْقَةٌ حامِضَةٌ شديدَةُ)
الحُمُوضَةِ، مَنابِتُهُ شَواهِقُ الجِبالِ، تُتَّخَذُ مِنْهُ الْقِسِيُّ، الْواحِدَةُ بِهَاءٍ، قَالَ:
(أَو وَجْبَة مِنْ جَناةِ أشْكَلَةٍ ... إِنْ لَمْ يَرُغْها بالقَوْسِ لم يَنَلِ)
يَعْنِي سِدْرَةً جَبَلِيَّةَ. والأشْكَلُ مِنَ الإِبِلِ، والغَنَم: مَا يَخْلِطُ سَوادَهُ حُمْرَةٌ، أَو غُبْرَةٌ، كأَنَّهُ قد أشْكَلَ عليْكَ لَوْنُهُ، وقالَ ابنُ الأَعْرَابِيِّ: الضَّبُعُ فِيهَا غُبْرَةٌ وشُكْلَةٌ، لَوْنَانِ فيهِ سَوَادٌ وصُفْرَةٌ سَمْجَةٌ.
واسْمُ اللَّوْنِ: الشُّكْلَةُ، بالضَّمِّ، ومِنْهُ الشُّكْلَةُ فِي الْعَيْنِ، وَهِي كالشُّهْلَةِ، ويُقالُ: فِيهِ شُكْلَةٌ من سُمْرَةٍ، وشُكْلَةٌ مِنْ سَوَادٍ، وعَيْنٌ شَكْلاَءُ: بَيِّيَةُ الشَّكَلِ، ورَجُلُ أشْكَلُ الْعَيْنِ، وَقد أشْكَلَتْ، وقالَ أَبُو عُبَيْدٍ: الشُّكْلَةُ كَهَيْئَةِ الحُمْرَةِ، تكونُ فِي بَياضِ العَيْنِ، فَإِذا كانتْ فِي سَوادِ العَيْنِ فَهِيَ شُهْلَةٌ، وأنْشَدَ:
(وَلَا عَيْبَ فِيهَا غيرَ شُكْلَةِ عَيْنِها ... كذاكَ عِتَاقُ الطَّيْرِ شُكْلٌ عُيُونُها)
عِتاقُ الطَّيْرِ: هِيَ الصُّقُورُ والبُزَاةُ،
(29/272)

وَلَا تُوصَفُ بالحُمْرَةِ، وَلَكِن تُوصَفُ بِزَرْقَةِ العَيْنِ وشُهْلَتِها، قالَ: ويُرْوَى هَذَا البيتُ: غَيْرَ شُهْلَةِ عَيْنِها. وقيلَ: الشَّكْلَةُ فِي العَيْنِ الصَّفْرَةُ الَّتِي تُخالِطُ بَياضَ العَيْنِ، الَّتِي حَوْلَ الحَدَقَةِ، عَلى صِفَةِ عَيْنِ الصَّقْرِ، ثُمَّ قالَ: ولكنَّا لم نَسْمَعْ الشُّكْلَةَ إلاَّ فِي الحُمْرَةِ، وَلم نَسْمَعْها فِي الصُّفْرَةِ. وَفِي الحديثِ: كانَ رسولُ اللَّهِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم ضَلِيعَ الفَمِ، أشْكَلَ الْعَيْنِ، مَنْهُوسَ العَقِبَيْنِ، قالَ ابنُ الأثَيرِ: أَي فِي بَياضِها شَيْءٌ مِن حَمْرَةٍ، وهوَ مَحْمُودٌ مَحْبُوبٌ، وقيلَ: أَي كَانَ طَوِيلَ شَقِّ الْعَيْنِ، هَكَذَا فَسَّرَهُ سِماكُ ابنُ حَرْبٍ، ورَوَى عنهُ شُعْبُةُ، قالَ ابنُ سِيدَه: وَهَذَا نادِرٌ، وقالَ شَيخُنا: هُوَ تفسيرٌ غريبٌ، نَقَلَهُ التُّرْمِذِيُّ فِي الشَّمائِلِ عَن الأصْمَعِيِّ، وتَعَقَّبَهُ القَاضِي عِياضٌ فِي الْمَشارِقِ، وتَلْمِيذُه فِي المَطالِع، وابنُ الأَثِيرِ فِي النِّهايَةِ، والزَّمَخْشَرِيُّ فِي الفائِقِ، وغيرُهم، وأطْبَقَ أَئِمَّةُ الحَدِيثِ على أَنَّهُ وَهَمٌ مَحْضٌ، وأَنَّهُ لَو ثَبَتَ لُغَةً لَا يَصِحُّ فِي وَصْفِهِ صلَّى اللهُ تَعالى عليْهِ وسلَّم، لأَنَّ طُولَ العَيْنِ ذَمٌّ مَحْضٌ، فكيفَ وهُوَ غيرُ ثابِتٍ عَن العَرَبِ، وَلَا نَقَلَهُ أَحَدٌ مِن أئِمَةِ الأَدَبِ، وإِنَّهُ مِنَ المُصَنِّفِ لَمِنْ أَعْجَبِ الْعَجَبِ. وشَكَلَ الْعِنبُ: أيْنَعَ بَعْضُهُ، أَو اسْوَدَّ، وأَخَذَ فِي النَّضْجِ، كتَشَكَّلَ، وشَكَّلَ، تَشْكِيلاً، كَمَا فِي المُحْكَمِ.
وشَكَلَ الأَمْرُ: الْتَبَسَ، وَهَذَا قد تقدَّم، فَهُوَ تَكْرَارٌ. ومِنَ المْجازِ: شَكَلَ الْكِتابَ، شَكْلاً، إِذا أَعْجَمَهُ، كقولِكَ، قَيَّدَهُ مِن شِكالِ الدَّابَّةِ، وقالَ أَبُو حاتِم: شَكَلَ الكِتَابَ، فهوَ مَشْكُولٌ: إِذا قَيَّدَهُ بالإعْرابِ، وأعْجَمَهُ: إِذا نَقَطَهُ، كَأَشْكَلَهُ، كأَنَّهُ أزَالَ عَنْهُ الإِشْكالَ والاِلْتِباسَ، فالهَمْزَةُ حِينَئِذٍ للسَّلْبِ، قالَ الجَوْهَرِيُّ: وَهَذَا نَقَلْتُهُ مِنْ كِتابٍ مِنْ غَيْرِ سَمَاعٍ. وشَكَلَ الدَّابَّةَ، يَشْكُلُها، شَكْلاً: شَدَّ قَوائِمَهَا) بِحَبْلٍ، كشَكَّلَها، تَشْكِيلاً، واسْمُ ذَلِك
(29/273)

الحَبْلِ: الشِّكَالُ، كَكِتَابٍ، وَهُوَ العِقالُ، ج شُكُلٌ، كَكُتُبٍ، ويُخَفَّفُ، وفَرَسٌ مَشْكُولٌ: قُيِّدَ بالشِّكال، قالَ الرَّاعِي:
(مُتَوَضِّحَ الأَقْرابِ فِيهِ شُهوُبَةٌ ... نَهِشَ اليّدَيْنِ تَخَالُهُ مَشْكُولا)
وقالَ الأَصْمَعِيُّ: الشِّكَالُ فِي الرَّحْلِ: خَيْطٌ يُوضَعُ بَيْنَ التَّصْدِيرِ والْحَقَبِ، لِكَيْلاَ يَدْنُو الْحَقَبُ مِن الثِّيلِ، وَهُوَ الزِّوَارُ أَيْضا، عَن أبي عَمْرٍ و، وَأَيْضًا: وِثَاقٌ بَيْنَ الْحَقَبِ والْبِطَانِ، وَكَذَلِكَ الوِثَاقُ بَيْنَ الْيَدِ والرِّجْلِ. ومِنَ المَجازِ: الشِّكَالُ فِي الخَيْلِ، أَن تَكوُنَ ثَلاَثُ قَوائِمَ منهُ مُحَجَّلَةً، والْواحِدَةُ مُطْلَقَةً، شُبِّهَ بالشِّكالِ، وَهُوَ العِقالُ، لأنَّ الشِّكَالَ، إِنَّما يكونُ فِي ثَلاثِ قَوائِمَ، وقِيلَ: عَكْسُهُ أيْضاً، وَهُوَ أنَّ ثَلاثَ قَوائِمَ مِنْهُ مُطْلَقَةٌ، والواحِدَةُ مُحَجَّلَةٌ، وَلَا يكونُ الشِّكالُ إلاَّ فِي الرِّجْلِ، والفَرَسُ مَشْكُولٌ، وَهُوَ مَكْرُوهٌ، لأنَّهُ كالمَشْكُولِ صُورَةً تَفاؤُلاً، ويُمْكِنُ أَن يكونَ جَرَّبَ ذلكَ الجِنْسَ، فَلم تَكُنْ فيهِ نَجابَةٌ، وقيلَ: إِذا كانَ مَعَ ذَلِك أَغَرَّ زالَتْ الْكَراهَةُ، لِزَوالِ شَبَهِ الشِّكَالِ، وقالَ أَبُو عُبَيْدَة: الشِّكَالُ أنْ يَكُونَ بَياضُ التَّحْجِيلِ فِي رِجْلٍ واحِدَةٍ، ويَدٍ مِن خِلاَفٍ، قَلَّ الْبَيَاضُ أَو كَثُرَ.
والمَشْكُولُ مِنَ الْعَرُوضِ: مَا حُذِفَ ثَانِيهِ وسابِعُهُ، نحوَ حَذْفِكَ أَلِفَ فاعلاتن والنُّونَ مِنْهَا، سُمِّيَ بِذلَ لأنَّكَ حَذَفْتَ من طَرَفِهِ الآخِرَ وَمن أَوَّلِهِ، فصارَ بِمَنْزِلَةِ الدَّابَّةِ الذِي شُكِلَتْ يَدُهُ ورِجْلُهُ، كَمَا فِي المُحْكَمِ. والشِّكْلاءُ مِنَ النِّعاجِ: الْبَيْضَاءُ الشَّاكِلَةِ، وسائِرُها أَسْوَدُ، وَهِي بَيِّنَةُ الشَّكْلِ.
(29/274)

والشَّكْلاَءُ: الْحَاجَةُ، كالأَشْكَلَةِ، وَهَذَانِ قد تقدَّمَ ذكْرُهُما فَهُوَ تَكْرارٌ. والشَّواكِلُ: الطُّرُقُ الْمُتَشَعِّبَةُ عَنِ الطَّرِيقِ الأعْظَمِ، يُقالُ: هَذَا طَريقٌ جَماعَةٌ، وَهُوَ جَمْع شَاكِلَةٍ، يُقالُ: اسْتَوَى فِي شَاكِلَتَي الطَّرِيقِ، وهُما جَانِباهُ، وطريقٌ ظاهِرُ الشَّواكِلِ، وَهُوَ مَجازٌ. والشِّكْلُ بالكسرِ، والفَتْحِ: غُنْجُ الْمَرْأَةِ، ودَلُّهَا وغَزَلُهَا، يُقالُ امَرْأةٌ ذاتُ شِكْلٍ، وَهُوَ مَا تَتَحَسّنُ بِهِ من الغُنْجِ، وحُسْنِ الدَّلِّ، وَقد شَكِلَتْ، كفَرِحَتْ، شَكَلاً، فهيَ شَكِلَةٌ، كفَرِحَةٍ، ويُقالُ: امْرَأَةٌ شَكِلَةٌ مُشْكِلَةٌ حَسَنَةُ الشِّكْلِ. وشَكْلَةُ: اسْمُ امْرَأَةٍ، وَهِي جارِيَةُ المَهْدِي. وشُكْلٌ، بالضَّمِّ: جَمْعُ العَيْنِ الشَّكْلاَءِ، الَّتِي كَهَيْئَةِ الشَّهْلاَءِ.
وَأَيْضًا: جَمْعُ الأَشْكَلِ مِنَ المِيَاهِ الَّذِي قد خالَطَهُ الدَّمُ، وَهُوَ مَجازٌ. وَأَيْضًا: جَمْعُ الأَشْكَلِ مِنَ الكِبَاشِ، وغَيْرِها، الَّذِي خالَطَ سَواَدُ حُمْرَةٌ، أَو غُبْرَةٌ. وشَكَلٌ، مُحَرَّكَةً، أَبُو بَطْنٍ، قلتُ: هما بَطْنانِ، أَحَدُهما فِي بَنِي عامِرِ بنِ صَعْصَعَةَ، وَهُوَ شَكَلُ بنُ كَعْبِ بنِ الحَرِيشِ، والثَّانِي فِي كَلْبٍ، وَهُوَ شَكَلُ بنُ يَرْبُوعِ بن الحارِثِ. وشَكَلُ بنُ حُمَيْدٍ العَبْسِيُّ الكُوفِيُّ: صَحَابِيٌّ، مَشْهُورٌ، أَخْرَجَ لَهُ التِّرْمِذِيُّ فِي الدُّعاءِ، وغيرِه، وابْنُهُ شُتَيْرُ بنُ شَكَلٍ: مُحَدِّثٌ، بل تَابِعِيٌّ، رَوَى عَن أَبِيهِ،)
وَعَن عليٍّ، وابنِ مَسْعودٍ، وَعنهُ الشَّعْبِيُّ، وأهلُ الكُوفَةِ، ماتَ فِي وِلايَةِ ابنِ الزُّبَيْرِ، قالَهُ ابنُ حِبَّان. والشَّوْكَلُ: الرَّجَّالَةُ، عَن
(29/275)

الزُّجاجِيِّ، وقالَ الفَرَّاءُ: الشَّوْكَلَةُ، أَو المَيْمَنَةُ أَو الْمَيْسَرَةُ، عَن الزَّجَّاجِيّ. وقالَ ابنُ الأَعْرَابِيِّ: الشّوْكَلَةُ: النَّاحِيَةُ، وَأَيْضًا: الْعَوْسَجَةُ. ومِنَ المَجازِ. الشَّكِيلُ، كأَمِيرٍ: الزَّبَدُ الْمُخْتَلِطُ بِالدَّم، يَظْهَرُ عَلى شَكِيمِ اللِّجَامِ، نَقَلَهُ الزَّمَخْشَرِيُّ. والأَشْكَالُ: حَلْيٌ مِنْ لُؤْلؤٍ، أَو فِضَّةٍ، يُشْبِهُ بَعْضُهُ بَعْضاً، ويُشاكِلُ يُقَرَّطُ بِهِ النِّساءُ، وقيلَ كَانَت الجَوارِي تُعَلِّقُهُ فِي شُعُورِهِنّ، قالَ ذُو الرُّمَّةِ: إِذا خَرَجْنَ طَفَلَ الآصَالِ يَرْكُضْنَ رَيْطاً وعِتَاقَ الخالِ سَمِعْتُ مِنْ صَلاصِلِ الأَشْكَالِ والشَّذْرِ والْفَرائِدِ الْغَوالِي أَدْباً عَلى لَبَّاتِها الحَوالِي هَزَّ السَّنَى فِي لَيْلَةِ الشَّمالِ يَرْكُضْنَ: يَطَأْنَ، والخالُ: بُرْدٌ مُوَشَّىً، والأَدْبُ: العَجَبُ. الْوَاحِدُ: شَكْلٌ. والمُشَاكَلَةُ: الْمُوَافَقَةُ، يُقالُ: هَذَا أَمْرٌ لَا يُشاكِلُكَ، أَي لَا يُوافِقُكَ، كالتَّشَاكُلِ، عَن ابنِ دُرَيْدٍ، وقالَ الرَّاغِبُ: أَصْلُ المُشاكَلَةِ مِنَ الشَّكْلِ، وَهُوَ تَقْيِيدُ الدَّابَّةِ. وَقَالَ أَبُو عَمْرٍ و: يقُالُ: فيهِ أَشكَلَةٌ مِنْ أَبِيهِ، وشُكْلَةٌ، بالضَّمِّ، وشَاكِلٌ: أَي شَبهٌ مِنْهُ، وَهَذَا أَشْكَلُ بِهِ: أَي أَشْبَهُ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الشَّكْلُ: المَذْهَبُ، والقَصْدُ. والشَّوْكَلاَءُ: الحاجَةُ، عَن ابنِ الأَعْرَابِيِّ. وَفِيه شُكْلَةٌ مِنْ دَمٍ، بالضَّمِّ: أَي شَيْءٌ يَسِيرٌ.
والمُشْكِلُ: كَمُحْسِنٍ: الدَّاخِلُ فِي أَشْكالِهِ، أَي أَمْثالِهِ، وأَشْبَاهِهِ، مِنْ قَوْلِهِم: أَشْكَلَ: صارَ ذَا شَكْلٍ، والجَمْعُ مُشْكِلاَتٌ. وَهُوَ يَفُكُّ المَشاكِلَ: الأُمُورُ المُلْتَبِسَةَ. ونَباتُ الأَشْكَلِ: مِثْلُ شَجَرِ الشَّرْيَانِ، عَن أَبِي حَنِيفَةَ. وقالَ الزَّجَّاجُ: شَكَلَ عَليَّ الأَمْرُ، أَي: أَشْكَلَ.
(29/276)

والشَّكْلاءُ: المُداهِنَةُ. وأَشْكَلَ المَرِيْضُ، وشَكَلَ، كَما تَقُولُ: تَمَاثَلَ. وتَشَكَّلَتِ الْمَرْأَةُ: تَدَلَّلَتْ. وشَكَلَ الأَسَدُ اللَّبُؤَةَ: ضَرَبَها، عَن ابنِ القَطَّاعِ. وأَصابَ شاكِلَةَ الصَّوابِ. وَهُوَ يَرْمِي برَأْيِهِ الشَّواكِلَ، وَهُوَ مَجازٌ. وَأَبُو الفَضْلِ العَبَّاسُ بن يوسفَ الشِّكْلِيُّ، بالكَسْرِ: مُحَدِّثٌ. وشَكْلانُ، بالفتحِ: قَرْيَةٌ بِمَرْوَ، مِنْهَا أَبُو عِصْمَةَ أحمدُ بنُ عبدِ اللهِ بنِ محمدٍ الشَّكْلانِيُّ، مُحَدِّثٌ، ماتَ سنة. والمُشَكَّلُ، كمَعَظَّمٍ: صاحبُ الهَيْئَةِ، والشَّكْلِ الحَسَنِ. وعبدُ الرحمنِ بن أبي حَمَّادٍ شُكَيْلٌ، كزُبَيْرٍ، المُقْرِئ: شيخٌ لعُثْمانَ بنِ)
أبِي شَيْبَةَ. وأحمدُ بنُ محمدِ بنِ سُلَيْمانَ بنِ الشُّكَيْلِ اليَمَنِيُّ، ماتَ سنة. مَسْكَنُهُم بَيْتُ حُجْرٍ، مِنَ الزَّيْدِيَّةِ، بِوَادِي سُرْدُدٍ، مِنَ اليَمَنِ. وَأَبُو شُكَيْلٍ، كزُبَيْرٍ: إبراهيمُ بنُ عَليِّ بنِ سالمٍ الخَزْرَجِيُّ، ماتَ بتَرِيمَ، سنة.
ش ل ل
{الشَّلَلُ، مُحَرَّكَةً: أنْ يُصِيبَ الثَّوْبَ سَوادٌ، أَو غيرُه، وَلَا يَذْهَبُ بِغَسْلِهِ، يُقالُ: مَا هَذَا الشَّلَلُ بِثَوْبِك، وَهُوَ مَجازٌ. والشَّلَلُ: الطَّرْدُ،} كالشَّلِّ، يُقالُ: {شَلَّهُ،} يَشُلُّه، {شَلاًّ،} فَانْشَلُّ، وكذلكَ {شَلَّ العَيْرُ أُتُنَهُ والسائِقُ إِبَلَهُ، ومَرَّ فُلانٌ} يشُلُّهُم بالسَّيْفِ، أَي يَكْسَؤْهُم، ويَطْرُدُهمْ، قالَ لَبِيدٌ رَضِيَ اللهُ تَعالى عَنهُ:
(فِي جَمِيعٍ حافِظِي عَوْرَاتِهِمْ ... لَا يَهُمُّونَ بإدْعَاقِ {الشَّلَلْ)
(و) } الشَّلَلُ: الْيُبْسُ فِي الْيَدِ، أَو
(29/277)

الفَسادُ فِيهَا، أَو ذَهَابُها، وَقد {شَلَّتْ يَدُهُ} تَشَلُّ، بالْفَتْحِ كَمَلَّ يَمَلُّ، وأَصْلُهُ {شَلِلَ، كفَرِحَ، قالَ ثَعْلَبٌ: وَهِي اللُّغَةُ الفَصِيحَةُ،} شَلاًّ، {وشَلَلاً،} وأُشِلَّتْ، {وشُلَّتْ، مَجْهُولَيْنِ نَقَلَهُما ثَعْلَبٌ فِي فَصِيحِهِ، وقالَ فِي الأخِيرَةِ: إِنَّها رَدِيئَةٌ، وقالَ شُرَّاحُهُ: ضَعِيفَةٌ، مَرْجُوحَةٌ، وقالَ الْفَرَّاءُ: لَا يُقالُ:} شُلَّتْ يَدُه، وإِنَّما يُقالُ: أَشَلَّها اللهُ، وقالَ اللِّحْيَانِيُّ: {شَلَّ عَشْرُهُ،} وشَلَّ خَمْسُهُ، قَالَ: وبعضُهم يقولُ: {شَلَّتْ. قَالَ: وَهِي أَقَلُّ. يَعْنِي أَنَّ حَذْفَ عَلامَةِ التَّأْنِيثِ، فِي مِثْلِ هَذَا التَّرْكِيبِ أَكْثَرُ مِنْ إِثْباتِها، وأَنْشَدَ:
(} فَشَلَّتْ يَمِينِي يَوْمَ أَعْلُو ابْنَ جَعْفَرٍ ... {وشَلَّ بَنانَاها} وشَلَّ الْخَنَاصِرُ)
ورَجُلٌ {أَشَلُّ، وامْرَأَةٌ} شَلاَّءُ، وَقد {شَلِلْتَ يَا رَجُلُ، بالكسْرِ، وَقد} أَشَلَّ يَدَهُ، ويُقالُ: لَا {شَلَلاً، وَلَا} شَلاَلِ، مَبْنِيَّةً، كَقَطَامِ، أَي لَا {تَشْلَلْ يَدُكَ، يُقالُ: ذلكَ فِي الدُّعاءِ، ويُقالُ: لِمَنْ أَجَادَ الرَّمْيَ والطَّعْنَ: لَا} شَلَلاً، وَلَا عَمىً، وَلَا {شَلَّ عَشْرُكَ. أَي أصابِعُك، قَالَ أبُو الخُضْرِيِّ اليَرْبُوعِيُّ: مَهْرَ أبي الحَبْحَابِ لَا} - تَشَلِّي بارَكَ فيكَ اللهُ مِنْ ذِل أَلِّ أَي لَا {شَلِلْتَ، حجَرَّكَ اللاَّمَ لِلْقَافِيَةِ، والياءُ مِنْ صِلَةِ الكَسْرَةِ، قالَ اللَّيْثُ: ويُقالُ: لَا} شَلَلِ. فِي مَعْنَى: لَا {تَشْلَلْ، لأنَّهُ وَقَعَ مَوْقِعَ الأَمْرِ، فشُبِّهَ بِهِ. وعَيْنٌ} شَلاَّءُ: قد ذَهَبَ بَصَرُها، عَن النَّضْرِ، وَهُوَ مَجازٌ، وَفِي العَيْنِ عِرْقٌ إِذا قُطِعَ حَصَلَ لَهُ ذَهابُ البَصَرِ. {والشَّلِيلُ، كأَمِيرٍ: د، قَالَ النَّابِغَةُ الجَعْدِيُّ:)
(حَتَّى غَلَبْنا وَلَوْلَا نَحْنُ قد عَلِمُوا ... حَلَّتْ} شَلِيلاً عَذارَاهم وجَمَّالاَ)
(و) ! الشَّلِيلُ: مِسْحٌ مِن صُوفٍ، أَو شَعْرٍ، يُجْعَلُ عَلى عَجُزِ الْبَعِيرِ مِنْ وَراءِ الرَّحْلِ، قالَ جَمِيلٌ:
(29/278)

(تَئِجُّ أَجِيجَ الرَّحْلِ لَمَّا تَحَسَّرَتْ ... مَنَاكِبُها وابْتُزَّ عَنْهَا {شَليلُها)
والجمعُ} أَشِلَّةٌ، قالَ حاجِبٌ المازِنِيُّ:
(كَسَوْنَ الفارِسِيَّةَ كُلَّ قَرْنٍ ... وزَيَّنَّ {الأَشِلَّةَ بالسُّدُولِ)
وأَيضاً: الْغِلالَةُ تُلْبَسُ تَحْتَ الدِّرْعِ، ثَوْباً كانَ أَو غَيْرَهُ، قالَهُ أَبُو عُبَيْدٍ، قالَ: وَقد تكونُ الدِرْعُ الصَّغِيرَةُ القَصِيرَةُ، تَحْتَ الْكَبِيرَةُ، أَو عَامٌّ مَا كانَتْ، ج:} شِلَّةٌ، بِالْكَسْرِ، هَكَذَا فِي النُّسَخِ، والصَّوابُ: {أَشِلَّةٌ، كَمَا فِي سَائِرِ الأُمَّهاتِ اللُّغَوِيَّةِ، قالَ أَوْسُ بنُ حَجَرٍ:
(وجِئْنا بِها شَهْبَاءَ ذاتَ أَشِلَّةٍ ... لَهَا عارِضٌ فِيهِ الْمَنِيَّةُ تَلْمَعُ)
وقالَ ابنُ شُمَيْلٍ:} شَلَّ الدَّرْعَ، {يَشُلُّها،} شَلاًّ: إِذا لَبِسَها، {وشَلَّها عَلَيْهِ، ويُقالُ للدِّرْعِ نَفْسِها:} شَلِيلٌ.
(و) {الشَّلِيلُ: مَجْرَى الْماءِ فِي الوادِي، أَو وَسَطُهُ، حيثُ يَسِيلُ مُعْظَمُ الماءِ. هَكَذَا رَواهُ أَبُو عُبَيْدٍ، عَن أبي عُبَيْدَةَ، والمَشْهُورُ فِيهِ: السَّلِيلُ، بالسِّينِ المُهْمَلَة، وَقد تقدَّم. والشَّلِيلُ: النُّخَاعُ، وَهُوَ العِرْقُ الأَبْيَضُ الَّذِي فِي فِقَرِ الظَّهْرِ، وَأَيْضًا: طَرائِقُ طِوَالٌ من لَحْمٍ تَكونُ مُمْتَدَّةً مَعَ الظَّهْرِ، واحِدَتُها شَلِيلَةٌ، كِلاهُما عَن كُرَاعٍ، والسِّين فِيهَا أَعْلَى. والشَّلِيلُ: جَدُّ جرِيرِ بن عبد اللهِ ابْن جابِرٍ البَجَلِيِّ الصَّحابِيِّ، رَضِيَ اللهُ تَعالَى عَنهُ، والشَّلِيلُ لَقَبُ جابِرٍ جَدّهِ، وَهُوَ ابنُ مالِكِ بنِ نَصْرِ بن ثَعْلَبَةَ ابنِ جُشَمَ بنِ عَوْفٍ، وَفِي يقولُ الشاعِرُ: كَرِهْتُ العَقْرَ عَقْرَ بَنِي شَلِيلٍ} وشَلِيلُ بْنُ مُهَلْهِلٍ: شَيْخٌ لِلْحَافِظِ شَرَفِ الدِّينِ أبي محمدٍ عَبْدِ المُؤْمِنِ ابْن خَلَفٍ الدِّمْياطِيِّ، أَوْرَدَهُ فِي
(29/279)

مُعْجَمِ شُيُوخِهِ، وأَثْنَى عَلَيْهِ، رَوَى عَن ابْن مفضل. وَفَاتهُ: محمدُ بنُ أحمدَ بنِ شَلِيلٍ، قَرَأَ بالسَّبْعِ على الشَّطَّنَوْفِيِّ. وكزُبَيْرٍ: {شُلَيْلُ بنُ إِسْحَاقَ الزِّنْبَقِيُّ، مُحَدِّثٌ، لَهُ ذِكْرٌ. وَأَبُو} الشُّلِيلِ النُّفَاثِيُّ: لِصٌّ شَاعِرٌ، مِنْ بَنِي كِلاَبٍ، ثمَّ مِنْ بَنِي نُفَاثَةَ، مِنْهُم. وحِمَارٌ {مِشَلٌّ، بكسْرِ المِيمِ: كَثِيرُ الطَّرْدِ. ورَجُلٌ مِشَلٌّ،} وشَلُولٌ، كصَبُورٍ، وعُنُقٍ، وصُرَدٍ وبُلْبُلٍ، وفَدْفَدٍ: أَي خَفِيفٌ فِي الْحَاجَةِ، سَرِيعٌ، حَسَنُ الصُّحْبَةِ، طَيِّبُ النَّفْسِ. وقالَ ابنُ الأَعْرابِيِّ: يُقالُ للغُلاَمِ الحَارِّ الرَّأْسِ، الخَفِيفِ الرُّوحِ، النَّشِيطِ فِي عَمَلِهِ: {شُلْشُلٌ، وشُنْشُنٌ، وسُلْسُلٌ، ولُسْلُسٌ، وشُعْشُعٌ، وجُلْجُلٌ، قَالَ الأعْشى:
(وَقد غَدَْتُ إِلَى الحانُوتِ يَتْبَعُنِي ... شَاوٍ} مِشَلٌّ {شَلُولٌ} شُلْشُلٌ شَوِلُ)
)
قَالَ سِيبَوَيْهِ: جَمْعُ {الشُّلُلِ} شُلُلُونَ، وَلَا يُكَسَّرُ لِقِلَّةِ فُعُلٍ فِي الصِّفاتِ، وقالَ أَبُو بكر، فِي بَيْتِ الأَعْشَى: الشَّاوِي: الَّذِي شَوَى، {والشَّلُولُ: الخَفِيفُ،} والمِشَلُّ: المِطْرَدُ، والشُّلْشُلُ: الخَفِيفُ القَلِيلُ، وكذلكَ الشَّوِلُ، والأَلْفاظُ مُتَقارِبَةٌ، أُرِيدَ بِذِكْرِها، والجَمْعِ بَينهَا، المُبالَغَةُ. ورَجُلٌ {شُلْشُلٌ، كبُلْبُلٍ،} ومُتَشَلْشِلٌ: قَلِيلُ اللَّحْمِ، مُتَخَدِّدُهُ، خَفِيفٌ فِيمَا أَخَذَ فيهِ مِن عَمَلٍ، أَو غيرِه، قالَ تَأَبَّطَ شَرَّاً:
(ولَكِنَّنِي أَرْوِي من الخَمْرِ هَامَتِي ... وأَنْضُو المَلاَ بالشَّاحِبِ! المُتَشَلْشِلِ)
إِنَّما يَعْنِي الرَّجُلَ الخَفِيفَ، المُتَخَدِّدَ، القَلِيلَ اللَّحْمِ، والشَّاحِبُ عَلى هَذَا يُرِيدُ بِهِ الصَّاحِبَ، وقيلَ:
(29/280)

يُرِيدُ بِهِ السَّيْفَ، وسَيَأْتِي. {والشَّلْشَلَةُ: قَطَرَانُ الْمَاءِ مُتَابَعَةً، وَقد} تَشَلْشَلَ، وشَلْشَلْتُهُ أَنا. ومَاءٌ {شَلْشَلٌ، كفَدْفَدٍ،} ومُتَشَلْشِلٌ: مُتَتَابِعُ الْقَطْر فِي سَيَلاَنِهِ، وكذلكَ الدَّمُ إِذا تَتابَعَ قَطَرانُ بَعْضِهِ بَعْضَاً، وَفِي الحَدِيثِ: فَإنَّهُ يَأْتِي يَوْمَ القِيامَةِ وجُرْحُهُ {يَتَشَلْشَلُ، أَي يَتَقاطَرُ دَماً.} وشَلْشَلَ السَّيْفُ الدَّمَ، {وتَشَلْشَلَ بِهِ: صَبَّهُ، وبِهِ فَسَّرَ الأَصْمَعِيُّ بَيْتَ تَأَبَّطَ شَرَّاً السَّابِقَ.} وشَلْشَلَ الصَّبِيُّ بَوْلَهُ، و {شَلْشَلَ بِهِ،} شَلْشَلَةً، {وشِلْشَالاً، بالكسرِ: فَرَّقَهُ، وأضرْسَلَهُ مُنْتَشِراً، والسْمُ:} الشَّلْشَالُ، بالفَتْحِ، وقيلَ لِنُصَيْبٍ: مَا الشِّلْشَالُ فِي بَيْتٍ قالَهُ، فقالَ: لَا أَدْرِي، سَمِعْتُهُ يُقالُ فقُلْتُهُ. {وشَلَّتِ العَيْنُ دَمْعَها: أَرْسَلَتْهُ، كشَنَّتْهُ، عَن اللِّحْيانِيِّ، وزَعَمَ يَعْقُوبُ أَنَّهُ مِنَ البَدَلِ.} والشُّلَّةُ، بالضَّمِّ: النّيَّةُ حيثُ انْتَوَى الْقُوْمُ، كَما فِي المُحْكَمِ، أَو النِّيَّةُ فِي السَّفَرِ، كَما فِي التَّهْذِيبِ، (و) {الشُّلُّةُ: الأَمْرُ الْبَعِيدُ تَطْلُبُهُ، ويُفْتَحُ، وبِهِما رُوِيَ قَوْلُ أبي ذُؤَيْبٍ:
(نَهَيْتُكَ عَن طِلابِكَ أُمَّ عَمْرٍ و ... بِعاقِبَةٍ وأَنْتَ إذٍ صَحِيحُ)

(وقُلْتُ بَجَنَّبْنْ سُخْطَ ابْنِ عَمٍّ ... ومَطَلَبَ} شُلَّةٍ وَهِي الطَّرُوحُ)
ورَوَاهُ الأَخْفَشُ: سُخْطَ ابنِ عَمْرٍ و، وَقَالَ: يَعْنِي ابنَ عُوَيْمِرٍ، ويُرْوَى: ونَوَىً طَرُوحُ، وَهِي رِوَايَةُ الأَصْمَعِيِّ، ورَوَى ابنُ حَبِيبٍ: شُلَّةٍ، بالفَتْحِ. (و) {المُشَلِّلُ، كمُحَدِّثٍ: الْحِمَارُ النَّهارُ، هَكَذَا فِي النُّسَخِ، والصَّوابُ: النِّهايَةُ فِي الْعِنايَةِ بِأَتُنِهِ كَما فِي العُبابِ، واللِّسانِ، وَهُوَ نَصُّ ابنِ الأَعْرابِيِّ.
والمُشَلَّلُ، كمُعَظَّمٍ: جَبَلٌ يُهْبَطُ بمِنْهُ إِلَى قُدَيْدٍ. وقالَ شَمِر:} انْشَلَّ السَّيْلُ، وانْسَلَّ: ابْتَدَأَ فِي الانْدِفَاعِ قَبْلَ أَنْ يَشْتَدَّ، وقالَ غيرُه: انْشَلَّ الْمَطَلُ: انْحَدَرَ.
(29/281)

{والشَّلُولُ، كصَبُورٍ، مِنْ إِنَاثِ الإِبِلِ والنِّسَاءِ، هَكَذَا هُوَ فِي العُبابِ، وَفِي بعضِ النُّسَخِ: والشَّاءِ: نَحْوَ النَّابِ. (و) } الشَّلُولُ: ماءٌ لبَنِي الْعَجْلانِ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: اليَدُ {الشَّلاَّءُ: الَّتِي لَا تُواتِي صاحِبَها على مَا يُريدُ، لِما بِها مِنَ الآفَةِ.} وشَلَّ الدِّرْعَ عليْهِ، {يَشُلُّها،} شَلاًّ: لَبِسَها. {والشُّلَّةُ، بالضَّمِّ: الدِّرْعُ، والطَّرْدُ. وذَهَبَ القومُ) } شِلاَلاً، أَي: {انْشَلُّوا مَطْرُودِين. وجاءُوا} شِلاَلاً، إِذا جاءُوا يَطْرُدُونَ الإِبِلَ. {والشِّلاَلُ: القومُ المُتَفَرِّقُونَ، قالَ ابنُ الدُّمَيْنَةِ:
(أما وَالَّذِي حَجَّتْ قُرَيْشٌ قَطِينَهُ ... } شِلاَلاً ومَوْلَى كُلِّ بَاقٍ وهَالِكِ)
ويُقالُ للكَاتِبِ النِّحْرِيرِ الكَافِي: إِنَّهُ {لَمِشَلُّ عُونٍ.} وشَلَلْتُ الثَّوْبَ: خِطْتُهُ خِياطَةً خَفِيفَةً، كَما فِي الصَّحاحِ، والعُبابِ، والعَجَبُ من المُصَنِّفِ كيفَ أهْمَلَهُ. {والشِّلاَلَةُ، بالكسرِ: خِلاف الكِفافَةِ.
} والمِشَلُّ، بِالْكَسْرِ: ثَوْبٌ يُغَطَّى بِهِ العُنُقُ، ذَكَرَهُ شَيْخُ زَادَه ف حاشِيَتِهِ على البَيْضَاوِيِّ. {والشَّلْشَلُ: الزِّقُّ السائِلُ. وماءٌ ذُو} شَلْشَلٍ، {وشَلْشالٍ: أَي ذُو قَطَرانٍ، وأَنْشَدَ الأَصْمَعِيُّ: واهْتَمَّتِ النَّفْسُ اهْتِمامَ ذِي السَّقَمْ ووَافَتِ اللَّيْلَ} بِشَلْشَالٍ سَجَمْ {والشُّلَّى، كَرُبَّى: النِّيَّةُ فِي السَّفَرِ، والصَّوْمِ، والحَرْبِ، يُقالُ: أيْنَ} شُلاَّهُم. {والشُّلاَشِلُ: الغَضُّ مِنَ النّباتِ، قالَ جَرِيرٌ: يَرْعَيْنَ بالصُّلْبِ بِذِي} شُلاَشِلاَ
(29/282)

{وانْشَلَّ الذِّئْبُ فِي الغَنَمِ، وانْشَنَّ: أَغَارَ فِيهَا، نَقَلَهُ الأَزْهَرِيُّ، فِي تركيب ش غ غ.} والشَّلِيلُ: الجَهامُ، عَن أبي عمْرٍ و، وأَنْشَدَ لِصَالِحٍ:
(شَحْمَ السَّنامِ إِذا الصَّبا أَمْسَتْ صَباً ... صَفْراءَ يَطْرُدُها {شَلِيلُ العَقْرَبِ)
والشَّلالُ، كشَدَّادٍ: مَوْضِعٌ بأَعْلَى الصَّعِيدِ، حيثُ يَنْحَدِرُ مِنْهُ النِّيلُ. والصُّبْحُ} يَشُلُّ الظَّلامَ: أَي يَطْرُدُه، وَهُوَ مَجازٌ.
ش م ل
الشَّمالُ: ضِدُّ الْيَمِينِ، كالشِّيمَالِ، بِزِيادَةِ الياءِ، وكذلكَ الشِّمْلاَلُ، بِكَسْرِهِنَّ، ويُرْوَى قَوْلُ امْرِئِ القَيْسِ، يَصِفُ فَرَساً:
(كَأنِّي بِفَتْخَاءِ الجَناحَيْنِ لَقْوَةٍ ... صيُودٍ مِنَ الْعِقْبَانِ طَأْطَأْتُ شِيمَالِي)
وشِمْلالِي، بالوَجْهَيْنِ، والأَخِيرَةُ أَعْرَفُ، قالَ اللِّحْيانِيُّ: وَلم يَعْرِفِ الْكِسائِيُّ، وَلَا الأَصْمَعِيُّ شِمْلال، قالَ ابنُ سِيدَه: عندِي أنَّ شِيمالِي إِنَّما هُوَ فِي الشِّعْرِ خاصَّةً، أَشْبَع الكَسْرَةَ للضَّرُورَةِ، وَلَا يكونُ شِيمالٌ فِيعَالاً، لأنّ فِيعالاً إِنَّما هُو من أَبْنِيَةِ المَصادِرِ، والشِّيمالُ ليسَ بِمَصْدَرٍ، إِنَّما هُوَ اسْمٌ. قلتُ: ويُرْوَى فِي قَوْلِ امْرِئِ القَيْسِ: عَلى عَجَلٍ مِنْهَا أُطَأْطِئُ، ويُرْوَى: دَفُوفٍ مِنَ العِقْبانِ، ومَعْنَى طَأْطَأْتُ: حَرَّكْتُ واحْتَثَثْتُ، قالَ ابنُ بَرِّيٍّ: رِوايَةُ أبي عَمْرٍ و: شِمْلاَلِي، بإِضافَتِهِ إِلَى ياءِ المُتَكَلِّم، أَي كَأَنِّي طَأْطَأْتُ شِمْلاَلِي من هَذِه النَّاقَةِ بِعُقَابٍ، ورَواهُ الأَصْمَعِيُّ: شِمْلاَلِ، من غَيْرِ إضافَةٍ إِلَى اليَاءِ، أَي كَأنِّي بِطَاْطَأَتِي بِهَذِهِ الفَرَسِ، طَأْطَأْتُ بِعُقابٍ خَفِيفَةٍ فِي طَيَرانِها، فَشِمْلالُ عَلى هَذَا مِن صِفَةِ عُقابٍ، الَّذِي تُقَدِّرُه قبلَ فَتْخاء، تَقْدِيرُه بِعُقَابٍ فَتْخاءَ شِمْللِ، وَقَالَ أَبُو عَمْرٍ و: أرادَ بِقَوْلِهِ: أُطَاْطِئُ شِمْلاَلِي، يَدَهُ الشِّمالَ، والشِّمالُ والشِّمْلالُ واحدٌ. ج: اَشْمُلٌ، بِضَمِّ المِيمِ، كأَعْنُقٍ،.
(29/283)

وأَذْرُع، لأَنَّها مُوَنَّثَةٌ، قالَهُ الجَوْهَرِيّ، وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّيٍّ لِلْكُمَيْتِ:
(أَقولُ لَهُم يَومَ أَيْمَانُهُمْ ... تُخَايِلُها فِي النَّدى الأَشْمُلُ)
وشَمَائِلُ، عَلى غَيرِ قِياسٍ، قَالَ اللهُ تَعَالَى: عَنِ الْيَمِينِ والشَّمائِلِ، وَفِيه: وعَنْ أَيْمانِهِمْ وعَنْ شَمَائِلِهِمْ، وشُمُلٌ بِضَمَّتَيْنِ، قالَ الأَزْرَقُ العَبْدِيُّ: فِي أَقْوُسٍ نَازَعَتْها أَيْمُنٌ شُمُلاَ وحَكَى سِيبَوَيْه، عَن أبي الخَطَّابِ فِي جَمْعِهِ: شِمْالٌ، عَلى لَفْظِ الْوَاحِدِ، ليسَ مِنْ بابِ جُنُبٍ، لأَنَّهُم قد قالُوا شِمالاَنِ، ولَكِنَّهُ على حَدِِّ دِلاَصٍ، وهِجَانٍ. وشَمَلَ بِهِ، شَمْلاً: أَخَذَ ذَاتَ الشِّمالِ، حَكاهُ ابْن الأَعْرابِيِّ، وبِهِ فَسَّرَ قَوْلَ زُهَيْرٍ:
(جَرَتْ سَرْحاً فقُلْتُ لَهَا أَجِيزِي ... نَوىً مَشْمُولَةً فَمَتَى اللِّقاءُ)
قالَ: مَشْمُولَةً، أَي مَأْخُوذاً بهَا ذاتَ الشِّمالِ، وقالَ ابنُ السِّكِّيتِ: مَشْمُولَةً: سَرِيعَةَ الانْكِشافِ.
والشِّمالُ: الطَّبْعُ، والخُلُقُ، ج: شَمائِلُ، وقالَ عَبْدُ يَغُوثُ الْحَارِثِيُّ:
(أَلَمْ تَعْلَمَا أَنَّ المَلامَةَ نَفْعُها ... قَليلٌ وَمَا لَوْمِي أَخِي مِنْ شِمَالِيَا)
) يَجُوزُ أَن يَكُونَ وَاحِدًا، أَي من طَبْعِي، وَأَن يكونَ جَمْعاً، مِن بابِ هِجَانٍ ودِلاَصٍ، أَو تَقْدِيرُهُ: مِنْ شَمائِلِي، فقَلَبَ، وقالَ آخَرُ:
(هُمُ قَوْمِي وَقد أَنْكَرْتُ مِنْهُنمْ ... شَمائِلَ بُدِّلُوهَا مِنْ شِمالِي)
(29/284)

وقالَ الرَّاغِبُ: قِيلَ لِلْخَلِيقَةِ شِمَالٌ، لَكَوْنِهِ مُشْتَمِلاً على الإِنْسانِ، اشْتِمالَ الشِّمالِ على البَدَنِ، ومِن سَجَعاتِ الأَساسِ: ليسَ مِنْ شَمائِلِي وشِمالي، أَن أَعْمَلَ بِشِمَالِي. ومِنَ المجازِ: زَجَرْتُ لَهُ طَيْرَ الشِّمالِ، أَي طَيْرَ الشُّؤْمِ، كَما فِي الأَساسِ، واَنْشَدَ ابْن الأَعْرابِيِّ: وَلم أَجْعَلْ شُؤُونَكَ بالشِّمالِ أَي لم أَضَعْها مَوْضِعَ الشُّؤُمِ، وطَيْرٌ شِمَالٌ، كُلُّ طَيرٍ يُتَشَاءَمُ بِهِ، وجَرَى لَهُ غُرابُ شِمَالٍ: أَي مَا يَكْرَهُ، كاَنَّ الطَّائِرَ إِنَّما أتاهُ عنِ الشِّمالِ، قالَ أَبُو ذُؤَيْبٍ:
(زَجَرْتُ لَها طَيرَ الشِّمالِ فَإِنْ يَكُنْ ... هَواكَ الَّذِي تَهْوَى يُصِبْكَ اجْتِنابُها)
والشَّمالُ، بالفَتْحِ، ويُكْسَرُ: الرِّيحُ الَّتِي تَهُبُّ، وتضأْتِي مِن قِبَلِ الْحِجْرِ، كَمَا فِي المُحْكَمِ، وَفِي المُفْرَدَاتِ: مِنْ شَمالِ الكَعْبَةِ، وقالَ غيرُهُ: مِنْ ناحِيَةِ القُطْبِ، أَو من اسْتَقْبَلَكَ عَنْ يَمِينِكَ وأنتَ مُسْتَقبِلٌ، أَي واقفٌ لِلْقِبْلَةِ، نَقَلَهُ ابنُ سِيدَه عَن ثَعْلَبٍ، والصَّحِيحُ أَنَّهُ مَا كانَ مَهَبَّهُ بَيْنَ مَطْلَعِ الشَّمْسِ وبَناتِ نَعْشٍ، أَو مَهَبُّهُ مِنْ مَطْلًَعِ بَناتِ النَّعْشِ إِلى مَسْقَطِ النَّسْرِ الطَّائِرِ، عَن ابْن الأَعْرابِيِّ، كَذَا فِي تَذْكَرَةِ أَبِي عَلِيٍّ، ويكونُ اسْماً وَصِفَةً، وَهُوَ المَعْرُوفُ بِمِصْرَ بالمَرِيسيِّ، وبالحِجازِ الأَزْيب، وَلَا تَكادُ تَهُبُّ لَيلاً، وَإِذا هَبَّتْ سَبْعَةَ أَيَّام عَلى أَهْلِ مِصْرَ أَعَدُّوا الأَكْفانَ، لأَنَّ طَبْعَها طَبعُ المَوْتِ بَارِدَةٌ يَابِسَةٌ، كالشّيْمَلِ، كحَيدَرٍ، والشَّأْمَلِ، بالهَمْزِ، مَقْلُوبٌ مِنَ الشَّمْأَلِ، الآتِي ذِكْرُهُ، والشَّمَلِ، مُحَرًَّكَةً، قالَ: ثَوَى مالِكٌ بِبِلادِ العَدُوِّتَسْفى عَليهِ رِياحُ الشَّمَلْ قالَ ابنُ سِيدَه: فإِمَّا أَنْ يَكُونَ عَلى التَّخْفِيفِ القِياسِيِّ فِي الشَّمْأَلِ، وَهُوَ وحَذْفُ الهمْزَةِ وإِلْقاءُ الحَرَكَةِ عَلى مَا
(29/285)

قَبْلَها، وإِمَّا أَنْ يَكُونَ المَوْضُوعُ هَكَذَا، قالَ: وتُسَكَّنُ مِيمُهُ، هَكَذَا جاءَ فِي شِعْرِ البَعِيثِ، وَلم يُسْمَعُ إِلاَّ فيهِ، قالَ:
(أَهاجَ عليكَ الشَّوْقَ أَطْلالُ دِمْنَةٍ ... بِنَاصِفَةِ البُرْدَيْنِ أَو جَانِبِ الهَجْلِ)

(أَتَى أَبَدٌ مِنْ دُونِ حِدْثانِ عَهْدِها ... وجَرَّتْ عَلَيْهَا كُلُّ نَافِحَةٍ شَمْلِ)
والشَّمأَلِ، بالهَمْزِ، كجَعْفَرٍ، قالَ الكُمَيْتُ:)
(مَرَتْهُ الجَنُوبُ فَلَمَّا اكْفَهَرَّ ... حَلَّتْ عَزَالِيَهُ الشَّمْأَلُ)
وقالَ أَوْسٌ:
(وعَزَّتِ الشَّمْأَلُ الرِّيَاحُ وإِذْ ... باتَ كَمِيعُ الْفَتاةِ مُلْتَفِعَا)
وَقد تُشَدُّ لامُهُ، وَهَذَا لَا يكونُ إِلاَّ فِي الشِّعْرِ، قَالَ الزَّفْيانُ: تَلُفُّهُ نَكْباءُ أَو شَمْأَلُّ والشَّوْمَلِ، كَجَوْهَرٍ، والشَّمِيلُ، كأَمِيرٍ، فَفِيهَا لُغاتٌ ثَمانِيَةٌ، وإِنْ قُلْنا إِنَّ مُشَدَّدَةَ اللاّمِ ليستْ لِضَرُورَةِ الشِّعْرِ فتِسْعَةٌ، ويُقالُ أَيْضا: الشَّامَلُ، كهاجِرٍ، مِن غَيرِ هَمْزٍ، والشَّمَلُّ، مُحَرَّكَةً مَعَ شَِّ اللاَّمِ، وهاتانِ نَقَلَهُما شَيْخُنا، فتكونُ اللُّغَاتُ إِحْدى عَشْرَةََعلى قَوْلٍ، قالَ: وزَادَ الكافَ فِي الأَخِيرَيْنِ إِطْناباً، وخُرُوجاً عَن اصْطِلاحِه، إِذْ لَو قالَ: كجوهَرٍ، وصَبُورٍ، وأَمِيرٍ، لَكَفَى، فَتَأمَّلْ. ج الشَّمَالِ: شَمَالاتٌ، قالَ جَذِيمَةُ الأَبْرَشُ:
(رُبَّما أَوْفَيْتُ فِي عَلَمٍ ... تَرْفَعَنْ ثَوْبِي شَمالاَتُ)
فأَدْخَلَ النُّونَ الخَفِيفَةَ فِي الواجِبِ ضَرُورَةً. وأَشْمَلُوا: دَخَلُوا فِيها، كقَوْلِهم:
(29/286)

أَجْنَبُوا، مِنَ الجّنُوبِ، وشَمِلُوا، كفَرِحُوا: أَصَابَتْهُمْ، وهم مَشْمُولُونَ، وَمِنْه: غَدِيرٌ مَشْمُولٌ، إِذا نَسَجتْهُ رِيحُ الشَّمالِ، أَي ضَرَبَتْهُ فَبَرَدَ ماؤُهُ وصَفَا، وَمِنْه شَمَلَ الْخَمْرَ، يَشْمَلُها شَمْلاً: عَرَّضَها لِلشَّمالِ، فَبَرَدَتْ وطابَتْ، وَلذَا يُقالُ لَهَا: مَشْمُولَةٌ، وَهُوَ مَجازٌ، وَفِي قَوْلِ كَعْبِ ابنِ زُهَيْرٍ، رَضِيَ اللهُ تَعالى عَنهُ: صافٍ بأَبْطَحَ أَضْحَى وهْوَ مَشْمُولُ أَي: ماءٌ ضَرَبَتْهُ الشَّمالُ. والشِّمالُ، ككِتَابٍ: سِمَةٌ فِي ضَرْعِ الشَّاةِ. وَأَيْضًا: كُلُّ قَبْضَةٍ مِنَ الزَّرْعِ يَقْبِضُ عَلَيْها الحاصِدُ. وَأَيْضًا شَيْءٌ شِبْهُ مِخْلاَةٍ يُغَطَّى بِهِ ضَرْعُ الشَّاةِ، وَلَو قالَ: وكِيسٌ يُغْطَّى بِهِ ضَرْعُ الشَّاةِ، كانَ أَحْسَنَ وأخْصَرَ، وقولُه: إِذا ثَقُلَتْ، الأَوْلَى: إِذا ثَقُلَ، لأَنَّ الضَّرْعَ مُذَكَّرٌ، أَو خَاصٌّ بالْعَنْزِ، وكذلكَ النَّخْلَةُ إِذا شُدَّتْ أَعْذاقُها بِقِطَعِ الأَكْسِيَةِ لِئَلاَّ تُنْفَضَ، وشَمَلَهَا، يَشْمُلُهَا، من حَدِّ نَصَرَ، ويَشْمِلُها، من حَدِّ ضَرَبَ، الكَسرُ عَن اللِّحْيانِيِّ عَلَّقَ عَلَيْها الشِّمالَ، وشَدَّهُ فِي ضَرْعِها، وشَمَلَ الشَّاةَ أَيْضاً، وَفِي التَّهْذِيبِ: قيلَ شَمَلَ النَّاقَةَ: عَلَّقَ عَلَيْهَا شِمالاً، وأَشْمَلَهَا: جَعَلَ لَها شِمالاً، أَو اتَّخَذَهُ لَهَا. وشَمِلَهُمُ الأَمْرُ، كفَرِحَ ونَصَرَ، وَهَذِه، أَعْنِي الأَخِيرُة، لُغَةٌ قليلةٌ، قالَهُ اللِّحْيانِيُّ، قالَ الجَوْهَرِيُّ: وَلم يَعْرِفْها الأَصْمَعِيُّ، شَمَلاً، مُحَرَّكَةً، وشَمْلاً، بالفتحِ، وشُمُولاً، بالضَّمِّ: أَي عَمَّهُمْ، قالَ ابنُ قَيْسِ الرُّقَيَّاتِ:)
(كَيْفَ نَوْمِي عَلى الفِراشِ ولَمَّا ... تَشْمَلِ الشَّامَ غَارَةٌ شَعْوَاءُ)
أَي مُتَفَرِّقَةٌ. أَو شَمِلَهُمْ خَيْراً أَو شَرّاً، كفَرِحَ: أَصابَهُمْ ذلكَ، وأَشْمَلَهُمْ شَرّاً: عَمَّهُمْ
(29/287)

بِهِ، وَلَا يُقالُ: أَشْمَلَهُمْ خَيْراً. واشْتَمَلَ فُلانٌ بالثَّوْبِ: أَدَارَهُ عَلى جَسَدِهِ كُلِّهِ حَتَّى لَا تَخْرُجَ مِنْهُ يَدُهُ، وقيلَ: الاشْتِمالُ بالثَّوْبِ أَنْ يَلْتَفَّ بِهِ، فيَطْرَحَهُ عَنْ شِمالِهِ، وَفِي الحديثِ: نَهَى عَن اشْتِمَالِ الصَّمَّاءِ، قالَ أَبُو عُبَيْدٍ: هُوَ أَن يَشْتَمِلَ بالثَّوْبِ حَتَّى يُجَلّلَ بِهِ جَسَدَهُ، وَلَا يَرْفَعُ منهُ جَانِباً، فيكونُ فيهِ فُرْجَةٌ تَخْرُجُ مِنْهَا يَدُه، وَهُوَ التَّلَفُّعُ، ورُبَّما اضْطَجَعَ فيهِ عَلى هذهِ الحَالَةِ، قالَ: وأَمَّا تَفْسِيرُ الفُقَهاءِ، فيقُولُونَ: هُوَ أَنْ يَشْتَمِلَ بِثَوْبٍ واحدٍ ليسَ عليهِ غيرُهُ، ثُمَّ يَرْفَعُه مِنْ أَحَدِ جانِبَيْهِ، فيَضَعُهُ على مَنْكِبِه، ويَبْدُو منهُ فُرْجَةٌ، قَالَ: والفُقَهاءُ أَعْلَمُ بالتَّأْوِيلِ فِي هَذَا، وذلكَ أَصَجُّ فِي الكلامِ، فمَنْ ذَهَبَ إِلى هَذَا التَّفْسِرِ كَرِهَ التّكَشُّفَ، وإِبْداءَ العَوْرَةِ، ومَنْ فَسَّرَهُ تَفْسِيرَ أَهْلِ اللُّغَةِ، كَرِهَ أَن يَتَزَمَّلَ بِهِ شامِلاً جَسَدَهُ، مَخَافَةَ أَن يَُدْفَعَ إِلَى حالَةٍ سادَّةٍ لِنَفَسِهِ، فيَهْلِكَ، وقالَ الجَوْهَرِيُّ: اشْتِمالُ الصَّماءِ، أنْ يُجَلِّلَ جَسَدَهُ كُلَّهُِ بالكِساءِ، أَو بالإِزَارِ. وَمن المَجازِ: اشْتَمَلَ علَيْهِ الأَمْرُ: أَي أَحاطَ بِهِ، إِحَاطَةَ الكِساءِ عَلى الجَسَدِ. والشِّمْلَةُ، بالكَسْرِ، هَكَذَا فِي النُّسَخِ، وسَقَطَ فِي بَعْضِها قولُهُ: بالكسرِ: هَيْئَةُ الاشْتِمالِ، والكسرُ فِي أَلْفاظِ الهَيْآتِ قِياسٌ، ويَدُلُّ عليهِ قولُهُ فِيمَا بَعْدُ، وبالفتحِ. وَقد اعْتَرَضَ مُلاَّ عَليّ فِي ناموسِهِ، حيثُ ظَنَّ أنَّ الشِّمْلَةَ هُنَا بالفتحِ، لَكَوْنِهِ أَطْلَقَهُ عَن الضَّبْطِ، وَهَذَا ليسَ بِشَيْءٍ، كَمَا يَظْهَرُ لَكَ عِنْدَ التأَمُّلِ. والشِّمْلَةُ الصَّمَّاءُ: الَّتِي ليسَ تَحْتَها قَمِيصٌ، وَلَا سَرْاوِيلُ، وكُرِهَتِ الصَّلاةُ فِيهَا أَيْضا، سيأْتِي ذِكرُها فِي حرفِ المِيمِ، فِي ص م م، إِن شاءَ اللهُ تَعالى. والشَّمْلَةُ، بالفَتْحِ: كِسَاءٌ دُونَ الْقَطِيفَةِ، يُشْتَمَلُ بِهِ كالْمِشْمَلِ، الْمِشْمَلَةِ بِكَسْرِ أَوَّلِهِمَا، وَلَو قالَ: بكسرِهما، لَكَفى، وقالَ الأَزْهَرِيُّ:
(29/288)

الشَّمْلَةُ عندَ العربِ: مِئْزَرٌ مِنْ صُوفٍ أَو شَعَرٍ، يُؤَتَزرُ بِهِ، فإِذا لُفِّقَ لِفْقَيْنِ فَهِيَ مِشْمَلَةٌ، يَشْتَمِلُ بهَا الرَّجُلُ إِذا نامَ باللَّيْلِ، وجَمْعُ الشَّمْلَةِ شِمَالٌ، بالكسرِ، ومنهُ قَوْلُ عليٍّ رَضِيَ اللهُ تَعالى عنهُ للأَشْعَثِ بنِ قَيْسٍ الكِنْدِيِّ: إِنّي لأَجِدُ بَنَّةَ الغَزْلِ منكَ، فسُئِلَ رَضِيَ اللهُ عَنْه، فقالَ: كانَ أبُوهُ يَنْسِجُ الشِمالَ باليَمِينِ، ويُروَى باليَمَنِ. وعَلى الرِّوايَةِ الأُولى فَمَا أَحْسَنَها، وأَلْطَفَها بَلاغَةً، وأَفْصَحَها. وقالَ اللَّيْثُ: المِشْمَلَةُ، والمِشْمَلُ: كِساءٌ لهُ خَمْلٌ مُتَفَرِّقٌ، يُلْتَحَفُ بهِ دونَ القَطِيفَةِ، وأَنْشَدَ ابنُ بَرّيٍّ:
(مَا رَأَيْنا لِغُرابٍ مَثَلاً ... إِذْ بَعَثْناهُ يَدِي بالمِشْمَلَهْ)

(غيرَ فِنْدٍ أَرْسَلُوهُ قابِساً ... فَثَوى حَوْلاً وسَبَّ العَجَلَهْ)
)
وأَشْمَلَهُ: أَعْطَاهُ إِيَّاها، أَي: الشَّمْلَةَ، وشَمِلَهُ، كعَلِمَهُ شَمْلاً، بالفتحِ، وشُمُولاً، بالضَّمِّ: غَطَّى عَلَيْهِ المِشْمَلَةَ، هَكَذَا نصُّ اللِّحْيانِيِّ، قالَ ابنُ سِيدَه: وأُراهُ إِنَّما أَرادَ غَطَّاهُ بِهَا، وَقد تَشَمَّلَ بِها تَشَمُّلاً، عَلى الْقِياسِ، وتَشْمِيلاً، وهذهِ عَنِ اللِّحْيانِيِّ، وهوَ عَلى غَيْرِ الفِعْلِ، وإِنَّما هُوَ كَقَوْلِهِ: وتَبَتَّلَ إِلَيْهِ تَبْتِيلاً، وَمَا كانَ ذَا مِشْمَلٍ، ونَصُّ اللِّحْيانِيِّ: صارَتْ لَهُ مِشْمَلَةٌ. والمِشْمَلُ، كمِنْبَرٍ: سَيْفٌ قَصِيرٌ دَقِيقٌ نحوَ المِغْوَلِ، يَتَغَطَّى بِالثَّوْبِ، ونَصُّ المُحْكَمِ: يَشْتَمِلُ عليهِ الرَّجُلُ، فيُغَطِّيهِ بِثَوْبِهِ.
والمِشْمَالُ، كَمِحْرَابٍ: مِلْحَفَةٌ يَشْتَمِلُ بهَا. والشَّمُولُ، كصَبُورٍ: الْخَمْرُ، أَو الْبَارِدَةُ الطَّعْمِ، مِنْها، وليسَ بِقَوِيٍّ، كالْمَشْمُولَةِ، لأَنَّها تَشْمَلُ بِرِيحِهَا النَّاسَ، أَي تَعُمُّ، أَو لأَنَّ لَهَا عَصْفَةً كَعَصْفَةِ الشِّمَالِ، ومَرَّ ذِكْرُ المَشْمُولَةِ قَرِيباً، عندَ قولِهِ: وشَمَلَ الخَمْرَ: عَرَّضَها للشَّمَالِ.
(29/289)

وشَمُولُ: اسْمُ مُغَنِّيَةٍ، لَهَا ذِكْرُ ف كِتَابِ الأَغانِي. ومنَ المَجازِ. الْمَشْمُولُ: الْمَرْضِيُّ الأَخْلاَقِ، الطَّيِّبُها، أُخِذَ مِنَ الماءِ الَّذِي هَبَّتْ بهِ الشِّمَالِ فَبَرَّدَتْهُ، وَقَالَ ابنُ سِيدَه: أَراهُ مِنَ الشَّمُولِ. والشِّمْلُ، بالكَسْرِ، والفَتْحِ، وكطِمِرٍ: العِذْقُ نَفْسُهُ، عَن أبي حَنِيفَةَ، واقْتَصَرَ عَلى الفتحِ، وأَنْشَدَ للطِّرِمَّاحِ، فِي تَشْبِهِ ذَنَبِ البَعِيرِ بِالعِذْقِ فِي سَعَتِهِ، وكَثْرَةِ هُلْبِهِ:
(أَو بِشمْلٍ سالَ مِنْ خَصْبَةٍ ... جُرِّدَتْ للنَّاسِ بعدَ الكِمَامْ)
أَو الْقَلِيلُ الْحَمْلِ مِنْهُ، أَو بعدَ مَا يُلْقَطُ بَعْضُهُ، وكانَ أَبُو عُبَيْدَةَ يقُولُ: هُوَ حَمْلُ النَّخْلَةِ، مَا لَمْ يَكْثُرْ ويَعْظُمْ، فَإِذا كَثُرَ فَهُوَ حَمْلٌ. والشَّمَلُ، بِالتَّحْرِيكِ: الْقَلِيلُ مِنَ الرُّطَبِ يُقالُ: مَا عَلى النَّخْلَةِ إِلاَّ شَمَلٌ مِنْ رُطَبٍ، أَي قليلٌ، ومِنَ الْمَطَرِ، يُقالُ: أصَابَنَا شَمَلٌ مِنْ مَطَرٍ، وأَخْطَأَنا صَوْبُه ووَابِلُهُ، أَي أصابَنا مِنْهُ شَيْءٌ قَليلٌ، ويُقالُ: رَأَيْتُ شَمَلاً مِنَ النَّاسِ، وغَيْرِهِ كالإِبِلِ، أَيْ قَلِيلاً، ج: أَشْمَالٌ، وَكَذَا الشَّمْلُولُ، بالضَّمِّ، وَهُوَ شَيْءٌ خَفِيفٌ مِنْ حَمْلِ النَّخْلَةِ، ج: شَمَالِيلُ، قالَ الجَوْهَرِيُّ: مَا عَلى النَّخْلَةِ إِلاَّ شَمَلَّةٌ وشَمَلٌ، وَمَا عَلَيْها إِلاَّ شَمالِيلُ، وَهُوَ الشَّيْءُ القَلِيلُ يَبْقَى عَلَيْهَا مِنْ حَمْلِها، وقالَ غَيْرُهُ: مَا بَقِيَ فِي النَّخْلَةِ إِلاَّ شَمَلَةٌ وشَمالِيلُ، أَي شَيْءٌ مُتَفَرِّقٌ. والشَّمَلُ: الْكَتِفُ، هَكَذَا ف النُّسَخِ، والصَّوابُ: الكَنَفُ، يُقالُ: نَحنُ فِي شَمَلِكُم: أَي فِي كَنَفِكُمْ. وشَمْلةُ بْنُ مُنِيبٍ الكَلْبِيُّ، شَيْخ للهَيْثِمِ بنِ عَدِيٍّ، وشَمْلَةُ بْنُ هَزَّالٍ، عنْ رَجاءِ بنِ حَيْوَةَ، وعنهُ مُسْلِمُ بْنُ إِبْراهِيمَ، كُنْيَتُه أَبُو حُتْرُوشٍ: مُحَدِّثَانِ ضَعِيفَانِ، ضَعَّفَهُ النِّسائِيُّ، وقيلَ فِي الأَوَّلِ: إِنَّهُ مَجْهولٌ.
(29/290)

وكَجُهَيْنَةَ: شُمَيْلَةُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ جَعْفَرِ بنِ محمدِ بن عبد اللهِ بنِ أبي هاشِمٍ محمدِ بنِ الحُسَيْنِ بنِ محمدِ بنِ مُوسَى، أَبُو محمدٍ الأَمِيرُ ابنُ تاجِ المَعالِي بنِ أبي الفَضْلِ بنِ أبي هاشِمٍ الأَصْغِرِ الحَسَنِيُّ، مِنْ أَوْلادِ أُمْرَاءِ مَكَّةَ)
قالَ الشيخُ تاجُ الدّين بنِ مُعَيَّةَ الحُسَنِي النَّسَّابَةُ، فِي تَرْجَمَةِ والِدِهِ مَا نَصُّهُ: قد كانَ أبُوهُ وَجَدُّهُ أَمِيرَيْنِ بِمَكَّةَ، ولَعَلَّهُما وَليَا قبلَ تاجِ المَعالِي شُكْر، هَكَذَا قالَ هِبَةُ اللهِ، وأقولُ: إِنَّ الحَرْبَ بَيْنَ بَنِي سُلَيْمانَ وَبني مُوسى كانَتْ سِجَالاً، فَلَعَلَّهُما مَلَكَاها فِي أَثْنَائِها، وَقد نَصَّ العُمَرِيُّ عَلى أَنَّهُما كَانَا أَمِيرَيْ يَنْبُعَ، فَلا بَحْثَ فِيهِ: مُحَدِّثٌ فاضِلٌ، مُعَمَّرٌ رَحَّالٌ، عاشَ أَكْثَرَ مِنْ مائَةَ سَنة، وكانَ قد وُلِدَ بِخُراسانَ، ضَعِيفٌ، قالَ الحافِظُ: تُكُلِّمَ فِي سَماعِهِ من كِرِيمَةَ المَرْوَزِيَّةِ. وشَمَلَ النَّخْلَةَ، يَشْمُلُها شَمْلاً، وأَشْمَلَها، وشَمْلَلَهَا، وَهَذِه عَن السِّيرَافِيِّ: لَقَطَ مَا عَلَيْها مِنَ الرُّطَبِ، وقيلَ: شَمْلَلْتُ النَّخْلَةَ، إِذا أخَذْتُ مِنْ شَمالِيلِها، هوَ الثَّمَرُ القَليلُ الَّذِي بَقِيَ عَلَيْهَا. وذَهَبُوا شَمَالِيلَ، أَي: تَفَرَّقُوا فِرَقاً. وأَشْمَلَ الْفَحْلُ، شَوْلَهُ، لِقَاحاً إِشْمالاً: إِذا أَلْقَحَ النِّصْفَ مِنْهَا إِلَى الثُّلُثَيْنِ، فَإِذا أَلْقَحَها كُلَّها قيلَ: أَقَمَّها حتَّى قَمَّتْ تَقِمُّ قُمُوماً، قالَهُ أَبُو زَيْدٍ، وشَمِلَتِ النَّاقَةُ لِقَاحاً منَ الفَحْلِ كفَرِحَ: قَبِلَتْهُ، فَهِيَ تَشْمَلُ، شَمَلاً. وشَمِلَتْ إِبِلُكُمْ بَعِيراً لَنا: أَخْفَتْهُ، دَخَلَ فِي شَمْلِهَا، بالفَتْحِ، ويُحَرَّكُ: أَي فِي غِمَارِهَا، كَما فِي المُحْكَمِ، والمُحِيطِ. وانْشَمَلَ الرَّجُلُ فِي حاجَتِهِ: أَي شَمَّرَ فِيهَا، وقالَ ثَعْلَبٌ: انْشَمَلَ الشَّيْءُ، كانْشَمَرَ، وقالَ غيرُه: انْشَمَلَ فِي حاجَتِهِ، وانْشَمَرَ فِيهَا، بِمَعْنىً، وأَنْشَدَ أَبُو تُرابٍ:
(وَجْنَاءُ مُقْوَرَّةُ الأَلْياطِ يَحْسَبُها ... مَنْ لَمْ يَكُنْ قَبْلُ رَاها رَأْيَةً جَمَلاَ)

(
(29/291)

حَتَّى يَدُلَّ عَلَيْهَا خَلْقُ أَرْبَعَةٍ ... فِي لازِقٍ لَحِقَ الأَقْرَابَ فانْشَمَلاَ)
أرادَ أَرْبَعَةَ أخْلافٍ فِي ضَرْعٍ لازِقٍ، لَحِقَ أَقْرابَها فانْشَمَلَ، انْضَمَّ وانْشَمَرَ. وانْشَمَلَ الرَّجُلُ: أَسْرَعَ، عَن ابنِ دُرَيْدٍ، كشَمَّلَ، تَشْمِيلاً، وشَمْلَلَ، أَظْهَرُوا التَّضْعِيفَ إِشْعاراً بإِلْحَاقِهِ. وناقَةٌ شِمِلَّةٌ، بِكَسْرَتَيْنِ مُشَدَّدَةَ اللاَّمِ، وشِمَالٌ، وشِمْلاَلٌ، وشِمْلِيلٌ، بِكَسْرِهِنَّ: خَفِيفَةٌ، سَرِيعَةٌ، مُشَمِّرَةٌ، ومنهُ قَوْلُ كَعْبِ بنِ زُهَيْرٍ: وعَمُّها خَالُها قَوْدَاءُ شِمْلِيلُ وَكَذَا قَوْلُ امْرِئِ الْقَيْسِ: طَأْطَأْتُ شِمْلاَلَ، وَقد مَرَّ الاخْتِلاَفُ فِيهَا. وجَمَلٌ شِمِلٌّ، وشمْلِيلٌ، وشمْلاَلٌ. سَرِيعٌ، أَنْشَدَ ثَعْلَبٌ: بِأَوْبِ ضَبْعَيْ مَرِحٍ شِمِلِّ واُمُّ شَمْلَةَ: كُنْيَةُ الدُّنْيَا، عَن ابنِ الأَعْرابِيِّ، وأَنْشَدَ:
(مِنْ أُمِّ شَمْلَةَ تَرْمِينا بِذائِفِها ... غَرَّارَةٌ زُيِّنَتْ مِنْهَا التَّهاوِيلُ)
وهوَ مَجازٌ. وَأَيْضًا: كُنْيَةُ الْخَمْرِ، عَن أبي عَمْرٍ و، لأَنَّهما يَشْتَمِلان عَلى عَقْلِ الإِنْسانِ فيُغَيِّبانِهِ.)
وَأَبُو الشِّمَالِ، كَكِتابٍ: تَابِعِيٌّ، وَهُوَ ابنُ ضِبابٍ، رَوَى عَن أبي أَيُّوبَ الأَنْصَارِيِّ، وَعنهُ مَكْحُولٌ الشَّامِيُّ. ومُحَمَّدُ بْنُ أبي الشِّمَالِ: عُطَارِدِيٌّ، حَدَّثَ عَن محمدِ بنِ المُثَنَّى، وأُخْتاهُ: لُبَابَةُ والتَّامَّةُ حَدَّثَتَا. وذُو الشِّمَالَيْنِ: عُمَيْرُ بْنُ عَبْدِ عَمْرِو بنِ نَضْلَةَ بنِ عَمْرِو بنِ غُبْشَانَ الخُزاعِيُّ أَبُو محمدٍ، صَحَابِيٌّ، كانَ أَعْسَرَ، واسْتُشْهِدَ يَوْمَ بَدْرٍ، وقيلَ: لأَنَّهُ كانَ يَعْمَلُ بِيَدَيْهِ جَمِيعاً فلُقِّبَ بِهِ، ووَجَّهُوا تَرْجِيحَهُ على ذِي اليَمِينَيْنِ، لأَنَّ عَمَل الشِّمالِ نادِرٌ، فغَلَبَ الوَصْفُ بِهِ، قالَهُ شَيْخُنا.
(29/292)

وكَشَدَّادٍ: شَمَّالُ بْنُ مُوسَى، الْمُحَدِّثُ الضَّبِّيُّ، اخْتُلِفَ فِيهِ فقالَ عبدُ الغَنِيِّ: إِنَّهُ هَكَذَا كشَدّادٍ، وهوَ عَلى هَذَا فَرْدٌ، رَوَى عَن مُوسَى بن أَنَسٍ، وَعنهُ جَرِيرٌ. وقالَ ابنُ بُرْزُجٍ: الشَّمَالِيلُ: حِبَالُ رَمْلٍ مُتَفَرِّقَةٌ بِنَاحِيَةِ مَعْقُلَةَ، هَذَا هوَ الصَّوابُ، وَفِي بَعْضِ النُّسَخِ: مُقَلْقَلَةَ، وَهُوَ غَلَطٌ، قالَ ذُو الرُّمَّةِ:
(فَوَدَّعْنَ أَقْوَاعَ الشَّمالِيلِ بَعْدَما ... ذَوَى أَحْرارُها وذكُورُها)
وكزُبَيْرٍ، وكِتَابٍ، وحَمْزَةَ، وصَاحِبٍ: أسْماءٌ، وَمِنْهُم أَبُو الحَسَنِ النَّضْرُ بنِ شُمَيْلِ بنِ خَرَشَةَ المَازِنِيُّ، النَّحْوِيُّ المُحَدِّثُ، قد مَرَّ ذِكْرُهُ فِي الدِّيباجَةِ. ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَليه: فُلانٌ عِنْدِي بالشَّمَالِ، إِذا أسِئَتْ مَنْزِلَتُهُ. وأصَبْتُ مِنْ فُلانٍ شَمَلاً، مُحَرَّكَةً: أَي رِيحاً، قالَ:
(أصِبْ شَمَلاً مِنِّي الْعَشِيَّةَ إِنَّنِي ... عَلى الهَوْلِ شَرَّابٌ بِلَحْمٍ مُلَهْوَجِ)
وقَوْلُ الطِّرِمَّاحِ:
( ... ... ... ... ... . . مَزَا ... مِيرُ الأَجَانِبِ والأشَامِلْ)
قالَ ابنُ سِيدَه: أُراهُ جَمَعَ شَمْلاً عَلى أشْمُلٍ، ثمَّ جَمَعَ أشْمُلاً على أشَامِل. وَقد شَمَلَتِ الرِّيحُ، تَشْمُلُ، شَمْلاً وشُمُولاً: تَحَوَّلَتْ شَمَالاً، عَن اللِّحْيانِيِّ، وقَوْلُ أبي وَجْزَةَ:
(مَشْمُولَةُ الأَنْسِ مَجْنُوبٌ مَواعِدُها ... مِنَ الهِجَانِ الجِمَالِ الشُّطْبَةِ القَصَبِ)
قالَ ابنِ الأَعْرابِيِّ: أَي يَذْهَبُ أَنْسُها مَعَ الشَّمالِ، وتَذْهَبُ مَواعِدُها مِن الجَنُوبِ، ويُرْوَى: مَجْنُوبَةُ الأَنْسِ مَشْمُولٌ مَواعِدُهَا أَي أُنْسُها مَحْمُودٌ، لأنَّ الجَنُوبَ مَعَ
(29/293)

المَطَرِ يُشْتَهى للخِصْبِ، ومَشْمُولٌ مَوَاعِدُها: أَي لَيست مَوَاعِدُها مَحْمُودَةً، قَالَه ابنُ السِّكَّيتِ. وبهِ شَمْلٌ مِن جُنُونٍ، أَي بِهِ فَزَعٌ كالجُنُونِ، قَالَ: حَمَلَتْ بِهِ فِي لَيْلَةٍ مَشْمُولَةٍ أَي فَزِعَةٍ، وَقَالَ أخَرُ:
(فَما بِيَ مِن طَيْفٍ عَلى أَنَّ طَيْرَةً ... إِذا خِفْتَ ضَيْماً تَعْتَرِينِيَ كالشَّمْلِ)
)
أَي كالجُنُونِ مِنَ الفَزَعِ. والنَّارُ مَشْمُولَةٌ: هَبَّتْ عَلَيْهَا رِيحُ الشِّمالِ. وأمَرٌ شَامِلٌ: عَامٌّ، والشَّمِلُ، ككَتِفٍ: المُشْتَمِلُ بالشَّمْلَةِ. والتَّشْمِيلُ: الأَخْذُ بالشِّمالِ. وَهَذِه شَمْلَةٌ تَشْمَلُكَ: أَي تَسَعُكَ، كَمَا يُقالُ: فِراشٌ يَفْرِشُكَ. واشْتَمَلَ عَلى نَاقَةٍ فَذَهَبَ بهَا: أَي رَكِبَها، وذهَب بهَا، عَن أبي زَيْدٍ، وَهُوَ مَجازٌ، وَكَذَا قولُهم: جاءَ فُلانٌ مُشْتَمِلاً على دَاهِيَةٍ. والرَّحِمُ تَشْتَمِلُ على الوَلَدِ، إِذا تَضَمَّنَتْهُ. واشْتَمَلَ عَلَيْهِ: وَقاهُ بِنَفْسِهِ، يُقالُ: إِنْ شِئْتَ اشْتَمَلْتُ عليكَ، وكانَتْ نَفْسِي دُونَ نَفْسِكَ. وجَمَعَ اللهُ شَمْلَهُم، ويُقالُ فِي الدُّعاءِ على الأَعْداءِ: شَتَّتَ اللهُ شَمْلَهُم، وشَتَّ شَمْلُهُم، أَي تَفَرَّقَ. وشَمْلُ القَوْمِ: مُجْتَمَعُ أَمْرِهِم وعَدَدِهم، وقالَ ابنُ بُزُرْج: يُقالُ: الشَّمْلُ والشَّمَلُ، وأنْشَدَ:
(قد يَجْعَلُ اللهُ بعدَ العُسْرِ مَيْسَرَةً ... ويَجْمَعُ اللهُ بعدَ الفُرْقَةِ الشَّمَلاَ)
وأنْشَدَ أَبُو زَيْدٍ فِي نَوَادِرِهِ للبَعِيثِ، فِي الشَّمَلِ، بالتَّحْرِيكِ:
(وَقد يَنْعَشُ اللهُ الفَتَى بعدَ عَثْرَةٍ ... وَقد يَجْمَعُ اللهُ الشَّتِيتَ مِنَ الشَّمَلْ)
(29/294)

قالَ أَبُو عَمْرٍ والجَرْمِيُّ: مَا سَمِعْتُه بالتَّحْرِيكِ إلاَّ فِي هَذَا الْبَيْت. ونَقَلَ شَيْخُنا عَن بعضِهم: الشَّمْلُ: الاِجْتِماعُ والاِفْتِراقُ، مِنَ الأَضْدادِ. وأخْلاقٌ مَشْمُولَةٌ، أَي مَذْمُومَةٌ سَيِّئَةٌ، نَقَلَهُ ابنُ السِّكِّيتِ فِي كِتابِ الأَضْدَادِ، عَن ابنِ الأَعْرابِيِّ، وأَنْشَدَ:
(ولَتَعْرِفَنَّ خَلائِقاً مَشْمُولَةً ... ولَتَنْدَمَنَّ ولاتَ ساعةَ مَنْدَمٍ)
واللَّوْنُ الشَّامِلُ: أنْ يَكونَ شَيْءٌ أسْوَدُ يَعْلُوهُ لَوْنٌ آخَرُ. وقالَ شَمِر: الشَّمِلُ، ككَتِفٍ: الرَّقِيقُ، وبهِ فُسَّرَ قَوْلَ ابنِ مُقْبِلٍ يَصِفُ نَاقَةً:
(تَذٌ بُّ عنهُ بلِيفٍ شَوْذَبٍ شَمِلٍ ... يَحْمِي أسِرَّةَ بَيْنَ الزَّوْرِ والثَّفَنِ)
وبلِيفٍ: أَي بِذَنَبٍ. والشَّمالِيلُ: مَا تَفَرَّقَ مِن شُعَبِ الأَغْصانِ فِي رُءُوسِها، كشَمارِيخِ العِذْقِ، قالَ العَجَّاجُ: وَقد تَرَدَّى مِنْ أَراطٍ مِلْحَفَا مِنْهَا شَمالِيلُ وَمَا تَلَفَّفَا وشَمَلَ النَّخْلَةُ، إِذا كانَتْ تَنْفُضُ حَمْلَها، فَشَدَّ تحتَ أَعْذاقِها قِطَعَ أَكْسِيَةٍ. وشَمالِيلُ النَّوَى: بَقَايَاهُ.
وثَوْبٌ شَمالِيلُ: مُتَشَقِّقٌ، مِثْلُ شَماطِيطَ. والشَّمْأَلَةُ: قُتْرَةُ الصَّائِدِ، لأنَّها تُخْفِي مَن اسْتَتَرَ بهَا، جَمْعُها الشَّمائِلُ، قالَ ذُو الرُّمَّةِ:
(وبالشَّمائِلِ مِنْ جِلاَّنَ مَقْتَنِصٌ ... رَذْلُ الثِّيابِ خَفِيُّ الشَّخْصِ مَنْزَرِبُ)
)
وشَمائِلُ: قَرْيَةٌ، ويُقالُ بالسِّينِ، وَهِي من أرْضِ عُمانَ. ونَوىً مَشْمَولَةٌ: مُفَرَّقَةٌ بينَ الأَحِبَّةِ،
(29/295)

لأنَّ الشَّمالَ تُفَرِّقُ السَّحَابَ، وبهِ فُسِّرَ قَوْلُ زُهَيْرٍ: نَوىً مَشْمُولَةً فَمَتَى اللِّقاءُ أَي سَرِيعَةُ الاِنْكِشَافِ، وَقد تَقَدَّم. وَقد يُجْمَعُ الشَّمالُ للرِّيحِ على شَمائِلُ، على غَيْرِ قِياسٍ، كأَنَّهُم جَمَعُوا شَمالَةً، مِثْلَ حَمالَةٍ وحَمائِلُ، قالَ أَبُو خِرَاشٍ الهُذَلِيُّ:
(تَكادُ يَدَاهُ تَسْلِمَانِ إِزَارَهُ ... مِنَ الْقَرِّ لَمَّا اسْتَقْبَلَتْهُ الشَّمائِلُ)
وَذُو الشِّمالِ، ككِتَابٍ: حَمَلُ بْنُ بَدْرٍ، وكانَ أعْسَرَ. وأشْمَلَتِ الرِّيحُ: ذَهَبَتْ شَمالاً، مِثْلُ شَمَلَتْ، ولَيْلَةٌ مَشْمُولَةٌ: بَارِدَةٌ، ذاتُ شَمالٍ. وأُمُّ شَمْلَةَ: كَنْيَةُ الشَّمْسِ، عَن الزَّمَخْشَرِيِّ: ويُقالُ: ضَمَّ عليهِ اللَّيْلُ شَمْلَتَهُ، وَهُوَ مَجازٌ، وجاءَ مَشْتَمِلاً بِسَيْفِهِ، كَما يُقالُ: مَرْتَدِياً. وبِكَسْرَتَيْنِ وشَدَّ الَّلامِ: شِمِلَّةُ بنُ الحارِثِ، أَعْشَى بَنِي جِلاَّن، ضَبَطَهُ ابنُ واجِبٍ. وعبدُ الرَّحمنِ بنُ أبي شُمَيْلَةَ الأَنْصارِيُّ، كجُهَيْنَةَ، رَوَى عنهُ مَرْوَانُ ابنُ مُعاوِيَةَ. وعمرُ بنُ أبي شُمَيْلَةَ، رَوى عَن محمدِ بنِ أبي سِدْرَةَ.
وشُمَيْلَةُ بنتُ أبي أُزَيْهِرٍ الدَّوْسِيِّ، زَوْجُ مُجاشِعِ بنِ مَسْعُودٍ السُّلَمِيِّ، أميرِ البَصْرَةِ، ثُمَّ خَلَفَهُ عَلَيْهَا عبدُ اللهِ بنُ عَبَّاسٍ، وكانَتْ جَمِيلَةً. وشُمَيْلَةُ، وتُدْعَى: شَمَائِلُ بنتُ عليِّ ابنِ إبراهيمَ الوَاسِطيِّ، عَن القاضِي أبي بكرٍ الأَنْصارِيِّ.
ش م ر د ل
الشَّمَرْدَلُ، كسَفَرْجَلٍ: الْفَتِيُّ السَّرِيعُ، مِنَ الإِبِلِ، وغَيرِه، هَكَذَا فِي النُّسَخِ، والأَوْلَى: وغيرِها، الْحَسْنُ الْخُلْفِ، قالَ مُساوِرُ بنُ هِنْدٍ:
(إِذا قُلْتُ عُودُوا عادَ كُلُّ شَمَرْدَلٍ ... أشَمَّ مِنَ الْفِتْيَانِ جَزْلٍ مَواهِبُهْ)
(29/296)

وَقَالَ ابنُ الأَعْرابِيِّ: الهَمَرْجَلُ، والشَّمْرْدَلُ: الجَمَلُ الضَّخْمُ، وقالَ اللَّيْثُ: الشَّمَرْدَلُ: الْفَتِيُّ الْقَوِيُّ الْجَلْدُ، وكذلكَ مِنَ الإِبِلِ، وأَنْشَدَ: مَواشِكَةُ الأيغَالِ حَرْفٌ شَمَرْدَلٌ وأَنْشَدَ أَبُو عَمْرٍ و: بَعِيدُ مَسَافِ الْخَطْوِ عَوْجٌ شَمَرْدَلٌ والشَّمْرْدَلُ بْنُ شَرِيكٍ الْيَرْبُوِعِيُّ، والشَّمْرْدَلُ بْنُ حَاجِزٍ الْبَجْلِيُّ، والشَّمْرْدَلُ الْكَعْبِيُّ: شُعَراءُ، دَخَلَتْ فيهِ الَّلامُ دُخُولَها فِي الْحَارِثِ، والحَسَنِ، والعَبَّاسِ، وسَقَطَتْ منهُ عَلى حَدِّ سُقُوطِها فِي قولِكَ: حَارِث، حسن، عَبَّاس، قالَهُ سِيبُويْهِ. وقالَ أَبُو زِيَادٍ الْكِلاَبِيُّ: الشَّمَرْدَلَةُ: النَّاقَةُ الْحَسَنَةُ الْجَمِيلَةُ الْخَلِقُ، حَكَاهُ عنهُ أَبُو عُبَيْدٍ.
ش م ر ذ ل
الشَّمَرْذَلُ، بالذَّالِ المُعْجَمَةِ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وصاحِبُ اللِّسانِ، وقالَ اللَّيْثُ: لُغَةٌ فِي الشَّمَرْدَلِ، بالْمُهْمَلَةِ، كَما فِي العُبابِ.
ش م ر ط ل
الشَّمَرْطَلُ، والشَّمَرْطُولُ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وصاحِبُ اللِّسانِ، وَقَالَ ابنُ عَبَّادٍ: هُوَ الطَّوِيلُ الْمُضْطَرِبُ مِنَّا، وَقد تَقَدَّمَ البَحْثُ فِيهِ، فِي س م ر ط ل، بالمُهْمَلَةِ، فرَاجِعْهُ.
ش م ط ل
الشُّمْطَالَةُ، بِالضَّمِّ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، قالَ ابنُ الأَعْرابِيِّ: الْبَضْعَةُ مِنَ اللَّحْمِ، يكونُ فِيهَا شَحْمٌ، كَمَا فِي التَّهْذِيبِ.
ش م ش ل
الشِّمْشِلُ، كزِبْرِجٍ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، والصَّاغَانِيُّ، وَقَالَ كُرَاعٌ: هُوَ الْفِيلُ، كَما فِي الِّلسانِ.
ش م ع ل
اشْمَعَلَّ: أشْرَفَ، نَقَلَهُ الصَّاغَانِيُّ، وقالَ أَبُو تُرَابٍ:
(29/297)

سَمِعْتُ بعضَ قَيْسٍ يَقولُ: اشْمَعَطَّ الْقَوْمُ فِي الطَّلَبِ، واشْمَعَلُّوا، إِذا بَادَرُوا فيهِ، وتَفَرَّقُوا، قالَ أُمَيَّةُ بنُ أبي الصَّلْتِ، يَمْدَحُ عبدَ اللهِ بنَ زَيْدِ بنِ جُدْعَانَ:
(لَهُ دَاعٍ بِمَكَّةَ مُشْمَعِلٌ ... وآخَرُ فَوْقَ دَارَتِهِ يُنَادِي)
قَالَ: واشْمَعَلَّتِ الإِبِلُ، واشْمَعَطَّتْ، إِذا انْتَشَرَتْ، وقالَ الخَلِيلُ: أَي مَضَتْ، وتَفَرَّقَتْ مُسْرِعَةً، قالَ رَبيعَةُ بنُ مَقْرُومٍ:
(كأَنَّ هَوِيَّها لَمَّا اشْمَعَلَّتْ ... هُوِيُّ الطَّيْرِ تَبْتَدِرُ الأيابَا)
قالَ: واشْمَعَلَّتِ الْغَارَةُ فِي الْعَدُوِّ، كذلكَ: أَي إِذا انْتَشَرَتْ، وشَمِلَتْ، وتَفَرَّقَتْ، قالَ:
(صَبَحْتُ شَبَاماً غَارَةً مُشْمَعِلَّةً ... وأخْرَى سَأُهْدِيْها قَرِيباً لِشَاكِرِ)
وقالَ أَوْسُ بنُ مَغْرَاءَ:
(وهُمْ عِنْدَ الحُرُوبِ إِذا اشْمَعَلَّتْ ... بَنُوهَا ثَمَّ والْمُتَثَوِّبُونَا)
وشَمْعَلَ، شَمْعَلَةً: تَفَرَّقَ. والْمُشْمَعِلُّ: النَّاقَةُ النَّشِيطَةُ، وقالَ الأَزْهَرِيُّ: هيَ السَّريعَةُ، قالَ: والمُسْمَغِلَّةُ، بالسِّينِ والْغَيْنِ: هِيَ الطَّوِيلَةُ، وَقد ذُكِرَ فِي مَوْضِعِهِ، كالشَّمْعَلِ، والشَّمْعَلَةِ، وَهِي)
الْخَفِيفَةُ النَّشِيطَةُ السَّرِيعَةُ، وأَنْشَدَ: يَا أَيهَا الْعَوْدُ الضَّعِيفُ الأَثْيَلُ مالَكَ إِذْ حُثَّ الْمَطِيُّ تَزْحَلُ أُخْراً وتَنْجُو بالرِّكابِ الشَّمْعَلُ والمُشْمَعِلُّ: الرَّجُلُ الْخَفِيفُ الظَّرِيفُ، أَو الطَّوِيلُ، وَقد مَرَّ لَهُ فِي س م غ ل: المُسْمَغِلُّ: الطَّوِيلُ مِنَ الإِبِلِ. والمُشْمَعِلُّ: الْحَامِضُ، الغالِبُ بِحُموضَتِهِ، مِنَ اللَّبَنِ. والمُشْمَعِلُّ بنُ مَلْحَانَ الطَّائِيُّ،
(29/298)

عَنِ النَّضْرِ، ضَعَّفَهُ الدَّارَقُطْنِيُّ، والمُشْمَعِلُّ بنُ إياسٍ، وَفِي بعضِ النُّسَخِ: إِلْيَاسَ: مَحَدِّثَانِ.
وشَمْعَلَةُ الْيَهُودِ: قِراءَتُهُمْ إِذا اجْتَمَعُوا فِي فُهْرِهِم، وَقد شَمْعَلَتْ. وشَمْعَلَةُ بْنُ فَائِدٍ، وشَمْعَلَةُ بْنُ طَيْسَلَةَ، وشَمْعَلَةُ بْنُ الأَخْضَرِ الضَّبِّيُّ: شُعَراءُ، كَما فِي العُبابِ.
ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَليه: المُشْمَعِلُّ: السَّرِيعُ الماضِي مِنَ النَّاسِ، وامْرَأَةٌ مُشْمَعِلَّةٌ: كَثيرِةُ الْحَرَكَةِ، أَنْشَدَ ثَعْلَبٌ:
(كَوَاحِدَةِ الأَدْحِيِّ لَا مُشْمَعِلَّةٌ ... وَلَا جَحْمَةٌ تَحْتَ الثِّيابِ جَشُوبُ)

ش م هـ ل
اشْمَهَلَّ الرَّجُلُ: تَمَّ طُولُهُ، نَقَلَهُ ابنُ الْقَطَّاعِ.
ش ن ب ل
شَنْبَلَهُ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وقالَ ابنُ الأَعْرابِيِّ، عَن الدُّبَيْرِيَّةِ، يُقالُ: قَبَّلَهُ، ورَشَفَهُ، وثَاغَمَهُ، وشَنْبَلَهُ بِمَعْنىً واحِدٍ. وعبدُ اللهِ بْنُ شَنْبَلٍ: مَحَدِّثٌ، عَن إبراهِيمَ بنِ سَعْدٍ، وعنهُ الْبَاغَنْدِيُّ، وَأَبُو شَنْبَلٍ: حَمَلُ بْنُ خَزْرَج العُقَيْلِيُّ، شَاعِرٌ فِي زَمَنِ المَهْدِيِّ. وبَنُو شَنْبَلٍ: بَطْنٌ مِنَ الْعَلَوِيِّينَ بالْحِجازِ.
ش ن ف ل
الشَّنْفَلَةُ، هَكَذَا هُوَ بالْفَاءِ فِي سائِرِ النُّسَخِ، وَالَّذِي فِي الْعُبابِ، والمْحِيطِ بالْقَافِ، وَقد أهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وصاحِبُ اللِّسانِ، وقالَ ابنُ عَبَّادٍ: هُوَ إِخْرَاجُكَ الدَّرَاهِمَ فِي الْمُطالَبَةِ، كَما فِي العُبَاِب. ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَليه:
ش ن ق ل
الشَّنْقَلَةُ: نَوْعٌ مِنَ الصِّراعِ، عَامِّيَّةٌ،
(29/299)

ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَليه:
ش ن د ول
شَنْدُوِيلُ، كزَنْجَبِيلٍ: جَزِيرَةٌ كَبِيرَةٌ، ذاتُ قُرىً، فَوْقَ طَهْطَا بالصَّعِيدِ الأعْلَى، وَقد رَأيتُها، وهيَ المُرادُ عِنْدَهُم بالْجَزِيرَةِ إِذا أُطْلِقَتْ. ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَليه:
ش ن ي ل
شَنِيلٌ، كأَمِيرٍ: نَهْرٌ عَظيمٌ بالأَنْدَلُسِ، ذَكَرَهُ الْمَقَّرِيُّ فِي نَفْحِ الطِّيبِ، قالَ فِيهِ بَعْضُ الْمَغَارِبَةِ يُفَضِّلُهُ عَلى نِيلِ مِصْرَ: شَنِيلٌ ألْفُ نِيلٍ، والشِّينُ عِنْدَهُم بِأَلْفٍ.
ش ول
{شَالَتِ النَّاقَةُ بِذَنَبِها،} تَشُولُهُ {شَوْلاً، بالفَتْحِ،} وشَوَلاَناً، مَحَرَّكَةً، وَفِي بعضِ النُّسَخِ، {شَوَالاً، بالفَتْحِ، وَهُوَ غَلَطٌ،} وأَشَالَتْهُ، {إِشَالَةً: رَفَعَتْهُ،} فَشَالَ الذَّنَبُ نَفْسُهُ، لازِمٌ مُتَعَدٍّ، نَقَلَهُ ابنُ سِيدَه، وأَنْشَدَ لأَحَيْحةَ بنِ الجُلاحِ، يُخاطِبُ فَسِيلَتَهُ: تَأَبَّرِي يَا خَيْرَةَ الْفَسِيلِ تأَبَّرِي مِنْ حَنَذٍ {- فَشُولِى أَي ارْتَفِعِي. وَفِي الصِّحاحِ: نَاقَةٌ} شَائِلٌ، بِلاَ هاءٍ: هِيَ الَّتِي {تَشُولُ بِذَنَبِها لِلِّقَاحِ، وَلَا لَبَنَ لَها أصْلاً، ج:} شُوَّلٌّ، كَرُكَّعٍ، جَمْعُ رَاكِعٍ، وأَنْشَدَ لأَبِي النَّجْمِ: كَأَنَّ فِي أَذْنابِهِنَّ {الشُّوَّلِ مِنْ عَبَسِ الصَّيْفِ قُرُونَ الأيلِ ويُرْوَى: شُيَّلٌ، كسُكَّرٍ،} وشِيَّلٌ بِكَسْرِ الشِّينِ وتَشْدِيدِ الياءِ المَفْتُوحَةِ، على مَا يَطَّرِدُ فِي هَذَا النَّحْوِ مِنْ بَناتِ الوَاوِ عندَ الكِسَائِيِّ، رَواهُ عنهُ اللِّحْيانِيُّ، ويُجْمَعُ {الشَّائِلُ أَيْضا على:} شُوَّالٍ، ككَاتِبٍ وكُتَّابٍ.
(29/300)

{والشَّائِلَةُ مِنَ الإِبِلِ: مَا أَتَى عَلَيْها مِنْ حَمْلِها أَو وَضْعِها سَبْعَةُ أشْهُرٍ، أَو ثَمانِيَةٌ، فَجَفَّ لَبَنُها، وارْتَفَعَ ضَرْعُها، ولَمْ يَبْقَ فِي ضُرُوعِها إِلاَّ} شَوْلٌ مِنَ اللَّبَن، أَي بَقِيَّةُ مِقْدَارِ ثُلْثِ مَا كَانَ فِي ضُرُوعِها، حِدْثَانَ نَتاجِها، ج: {شَوْلٌ، على غَيْرِ قِيَاسٍ، ومنهُ حديثُ عليٍّ، رَضِيَ اللهُ تَعالَى عَنهُ: فَكَأَنَّكُمْ بالسَّاعَةِ تَحْدُوكم حَدْوَ الزَّاجِرِ} بِشَوْلِهِ، أَي الَّذِي يَزْجُرُ إِبِلَهُ لِتَسِيرَ، وقيلَ: {الشَّوْلُ مِنَ الإِبِلِ: الَّتِي نَقَصَتْ أَلْبانُها، وذلكَ إِذا فُصِلَ وَلَدُها عندَ طُلُوعِ سُهَيْلٍ، فَلَا تَزالُ} شَوْلاً حَتَّى يُرْسَلُ فِيهَا الفَحْلُ، جج جَمْعُ الجَمْعِ: {أشْوَالٌ، وقالَ بَعْضُهم: يُقالُ لِلَّتي} شالَتْ بِذَنَبِها: {شَائِلٌ، وَالَّتِي} شَالَ لَبَنُها: {شَائِلَةٌ، قالَ ابنُ سِيدَه: وَهُوَ ضِدُّ القِياسِ، لأنَّ الهَاءَ تَثْبُتُ فِي الَّتِي} يَشُولُ لَبَنُها، ولاحَظَّ لِلذَّكَرِ فِيهِ، وأُسْقِطَتْ مِنَ الَّتِي {تَشُولُ ذَنَبَها، والذَّكَرُ يَشُولُ ذَنَبَهُ، وإِنْ لَمْ يَكُنْ مِنْ مَذْهَبِ سِيبَويْه، وكُلُّ مَا ارْتَفَعَ} شَائِلٌ، وقالَ الأَزْهَرِيُّ: وأَمَّا النَّاقَةُ {الشَّائِلُ، بغيرِ هاءٍ، فهيَ الَّلاقِحُ الَّتِي} تَشُولُ بِذَنَبِها للفَحْلِ، أَي تَرْفَعَهُ، فَذَلِك أيةُ لِقَاحِها، وتَرْفَعُ مَعَ ذلكَ رَْأسَها، وتَشْمَخُ بِأَنْفِها، وَهِي حِينَئِذٍ،)
شامِذٌ، وقدْ شَمَذََتْ شِمَاذاً، وجَمْعُ {الشَّائِلِ والشَّامِذِ مِنَ النُّوقِ:} شُوَّلٌ، وشُمَّذٌ، وهيَ العَاسِرُ أَيْضا، وَقد عَسَرَتْ، عِسَاراً، قالَ الأَزْهَرِيُّ: أكثَرُ هَذَا القَوْلِ مَسْمُوعٌ عَنِ العَرَبِ صَحِيحٌ، وَقد رَوى أَبُو عُبَيْدٍ عَن الأَصْمَعِيِّ أَكْثَرَهُ، إلاَّ أَنَّهُ قَالَ: إِذا أَتَى عَلى النَّاقَةِ مِنْ يَوْمِ حَمْلِها سَبْعَةُ أشْهُرِ، وخَفَّ لبنُها. وَهُوَ غلط لَا أَدْرِي أهوَ من أبي عُبيدٍ أَو الأَصمعيِّ، وَالصَّوَاب: إِذا أَتَى عَلَيْهَا من يَوْم نتاجها سبعةُ أشهر، كَما ذَكَرناهُ، لَا مِنْ يَومِ حَمْلِها، اللَّهُمَّ إلاَّ أَنْ تَحْمِلَ النَّاقَةُ كِشافاً، وَهُوَ أَن يَضْرِبَها الفَحْلُ بعْدَ نَتاجِها بأيامٍ قَلائِلَ، وَهِي كَشُوفٌ حِينَئِذٍ، وَهُوَ أَرْدَأُ النَّتاجِ. {وشَوَّلَ لَبَنُها،} تَشْوِيلاً: نَقَصَ. (و) {شَوَّلَتِ النَّاقَةُ: جَفَّتْ أَلْبانُها، وقَلَّتْ، وَهِي} الشَّوْلُ، وَفِي الصِّحاحِ:
(29/301)

{شَوَّلَتْ: صارَتْ} شَائِلَةً، وأَنْشَدَ لأَبِي النَّجْمِ: حَتَّى إِذا مَا العَشْرُ عَنْهَا {شَوَّلاً يَعْنِي: ذَهَبَ، وتَصَرَّمَ. (و) } شَوَّلَتِ الإبِلُ: لَحِقَتْ بُطُونُها بِظُهُورِها، وقِيلَ: صارَتْ ذاتَ {شَوْلٍ مِنَ اللَّبَنِ. كَما يُقالُ: شَوَّلَتِ الْمَزَادَةُ: إِذا قَلَّ مَا بَقِيَ فِيهَا مِنَ الْمَاءِ، وكذلكَ: جَرَّعَتْ، إِذا بَقِيَ فِيهَا جَرْعَةٌ مِنَ المَاءِ، وَلَا يُقالُ:} شَالَتْ، كَما يُقالُ: دِرْهَمٌ وَازِنٌ، أَي ذُو وَزْنٍ، وَلَا يُقالُ: وَزَنَ الدِّرْهَمُ. (و) {شَوَّلَ فِي الْمَزادَةِ: أبْقَى فِيهَا} شَوْلاً مِنَ الْمَاءِ، أَي بَقِيَّةً، وشَوَّلَ الْمَاءُ: قَلَّ، وشَوَّلَ الْغَرْبُ: قَلَّ ماؤُهُ. {وشَوَّالَةُ، مُشَدَّدَةً: عَلَمٌ لِلْعَقْرَبِ. (و) } الشَّوَّالَةُ: طَائِرٌ، قَالَ أَبُو حاتِمٍ: هيَ دَخَّلَةٌ كَدْرَاءُ، إِذا وَقَعَتْ عَلى حَجَرٍ أَو شَجَرٍ خَطَرَتْ بِزِمِكَّائِها خَطَرانَ الجَمَلِ، سُمِّيَتْ لأَنَّها {تَشُولُ بِذَنَبِها، وَفِي بَطْنِها وَسَفِلَتِها شَيْءٌ مِنْ حُمْرَةٍ.} والشَّوْلَةُ: مَا تَشُولُ الْعَقْرَبُ مِنْ ذَنَبِها، وقالَ شَمِر: شَوْكَةُ العَقْرَبِ الَّتِي تَضْرِبُ بهَا تُسَمَّى الشَّوْلَةَ، والشَّبَاةَ، والشَّوْكَةَ، والإِبْرَةَ. (و) {الشَّوْلَةُ: الْحَمْقَاءُ، عَن ابنِ الأَعْرابِيِّ، قالَ الأَزْهَرِيُّ: (و) } بِشَوْلَةِ العَقْرَبِ سُمِّيَتْ إِحْدَى مَنازِلِ القَمَرِ فِي بُرْجِ العَقْرَبِ {شَوْلَةً، وَهِي كَوْكَبانِ نَيِّرَانِ مَتَقابِلانِ، يَنْزِلُهُما الْقَمَرُ، يُقالُ لَهُمَا: حُمَةُ الْعَقْرَبِ، تَشْبِيهاً بهَا، لانَّ البُرْجَ كُلَّهُ عَلى صُورَةِ العَقْرَبِ.} وأشَالَ الْحَجَرَ، {إِشَالَةً،} وشَالَ بِهِ، {يَشُولُ بِهِ،} شَوْلاً، عَن أبي عَمْرٍ و، {وشاوَلَهُ، أَي رَفَعَهُ،} فَانْشَالَ، ارْتَفَعَ، وَفِي الصِّحاح: {شُلْتُ بالجَرَّةِ،} أَشُولُ بهَا، {شَوْلاً: رَفَعْتُها، وَلَا يُقالُ: شِلْتُ: ويُقالُ أَيْضا:} أَشَلْتُ الجَرَّة،! فانْشَالَتْ هِيَ، قالَ مُدْرِكُ بنُ حِصْنٍ الأسَدِيُّ: أَإِبِلِي تَأْكُلُها مُصِنَّا
(29/302)

خَافِضَ سِنِّ {ومُشِيلاً سِنَّا)
أَي يَأْخُذُ بنتَ لَبُونٍ، فيقُولُ: هَذِه بنتُ مَخاضٍ، فقد خَفَضَها عَن سِنِّها الَّتِي فِي فِيهَا، وتكونُ لهُ بنتُ مَخاضٍ، فيقُولُ: لي بنتُ لَبُونٍ، فقد رَفَعَ السِّنَّ الَّتِي هيَ لَهُ إِلَى سنِّ أُخْرَى أعْلَى مِنْهَا، وتكونُ لهُ بنتُ لَبُونٍ فَيأْخُذُ حِقَّةً.} والْمِشْوَالُ، كمِحْرابٍ: حَجَرٌ يُشَالُ، عَن اللِّحْيانِيِّ. {والشَّوْلُ: الْخَفِيفُ، كَما فِي المُحْكَمِ. وَأَيْضًا: بَقِيَّةُ الْمَاءِ فِي السِّقاءِ، والدَّلْوِ، أَو هُوَ الْماءُ الْقَلِيلُ يَكونُ فِي أسْفَلِ القِرْبَةِ، والمَزَادَةِ، ج:} أشْوَالٌ، قَالَ الأَعْشَى:
(حَتَّى إِذا لَمَعَ الرَّبِئُ بِثَوْبِهِ ... سُقِيَتْ وَصبَّ رُواتُها {أَشْوالَها)
} وشَالَتْ، نَعَامَتُهُ: خَفَّ، وغَضِبَ، ثُمَّ سَكَنَ، ويُقالُ: {شَالَتْ نَعامَةُ الْقَوْمِ: إِذا مَنازِلُهُمْ مِنْهُمْ، ومَضَوْا، أَو تَفَرَّقَتْ كَلِمَتُهُمْ، أَو إِذا ماتُوا وتَفَرَّقُوا، كَأَنَّهُ لَمْ يَبْقَ مِنْهُم إلاَّ بَقِيَّةٌ، والنَّعامَةُ الجَماعَةُ، أَو إِذا ذَهَبَ عَزُّهُمْ، وسيأْتِي فِي ن ع م، وَفِي حديثِ ابنِ ذِي يَزَنَ:
(أَتَى هِرَقْلاً وقَدْ} شَالَتْ نَعامَتُهُمْ ... فَلَمْ يَجِدْ عندَهُ النَّصْرَ الَّذِي سَالاَ)
{والشُّوَيْلاَءُ، بالضَّمِّ مَمْدُوداً: نَبْتٌ مِنْ نَجِيلِ السِّباخِ، قالَ أَبُو حَنِيفَةَ: وَقد ذَكَرَها الأَصْمَعِيُّ وَلم يَحُلَّها، وَهِي من العُشْبِ، قالَ: ومَنابِتُها السَّهْلُ، يُتَداوَى بِهِ قالَ الصَّاغَانِيُّ: وَقد رَأيتُها، وهيَ غَبْرَاءُ، تَنْبَسِطُ على وَجْهِ الأَرْضِ، لَا شَوْكَ لَها، والمالُ حَرِيصٌ عَلَيْهَا، وَقد يُقالُ لهُ:} الشُّوَّيْلُ: كَقُبَّيْطٍ، فِي لُغَةِ بَعضِ أهلِ العِرَاقِ.! وشَوْلَةُ: فَرَسُ زَيْدٍ الْفَوارِسِ الضَّبِّيُّ، وَهُوَ القَائِلُ فِيهَا:
(29/303)

(قَصَرْتُ لهُ مِنْ صَدْرِ {شَوْلَةَ إِنَّهُ ... يُنْجِّي من المَوْتِ الكَمِيُّ المُنَاجِدُ)
وقالَ ابنُ السِّكِّيتِ:} شَوْلَةُ: أَمَةٌ رَعْنَاءُ، كانَتْ لِعَدْوَانَ، وكانَتْ تَنْصحُ لِمَوَالِيها فتَعُودُ نَصِيحَتُها وَبَالاً عَلَيْهم، لِحُمْقِها، فَقِيلَ لِلنَّصِيحِ الأَحْمَقِ: أَنْتَ شَوْلَةٌ النَّاصِحَةُ، وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيُّ: شَوْلَةُ أَمَةٌ يُضْرَبُ بهَا المَثَلُ فِي الحُمْقِ، يُقالُ: أنتَ شَوْلَةُ النَّاصِحَةُ. {وشَوَّالُ، كشَدَّادٍ: ة، بِمَرْوَ، مِنْهَا أَبُو طاهرٍ محمدُ بن أبي النَّجْمِ بنِ محمدِ الخَطِيبُ} - الشَّوَّالِيُّ، مِنْ شُيوخِ أبي سعدٍ السَّمْعانِيِّ، تُوُفِّيَ فِي. (و) {شَوَّالٌ: شَهْرُ الْفِطْرِ، وَهُوَ الَّذِي يَلِي شَهْرَ رَمَضانَ، وهوَ أَوَّلُ أشْهُرِ الحَجَّ، قالَ ابنِ دُرَيْدٍ: زَعَمَ قَوْمٌ أنَّه سُمِّيَ} شَوَّالاً لأنَّهُ وَافَقَ وَقْتاً {تَشُولُ فيهِ الإِبِلُ: أَي تَرْفَعُ ذَنَبَها، وَهُوَ قَوْلُ الفَرَّاءِ، وقالَ غيرُهُ: سُمِّيَ} بتَشْوِيلِ ألْبانِ الإِبِلِ، وَهُوَ تَوَلِّيهِ وإِدْبارِهِ، وكذلكَ حالُ الإِبِلِ فِي اشْتِدادِ الحَرِّ، وانْقِطَاعِ الرُّطْبِ. ج: {شَوَاوِيلُ، على الْقِيَاسِ،} وشَوَاوِلُ، على طَرْحِ الزَّائِدِ،! وشَوَّالاَتٌ، وكانَتْ العَرَبُ تَطَيَّرُ مِنْ عَقْدِ المَناكِحِ فِيهِ، وتقولُ: إنَّ المَنْكُوحَةَ تَمْتَنِعُ مِن ناكِحِها، كَمَا تَمْتَنِعُ طَرُوقَةُ الجَمَلِ إِذا لَقِحَتْ وشالَتْ بِذَنَبِها، فأَبْطَلَ النَبِيُّ، صلى الله عَلَيْهِ وَسلم طِيرَتَهُم، وقالتْ)
عائِشَةُ: رَضِي اللهُ عَنها: تَزَوَّجَنِي رسولُ اللهِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فِي شَوَّالٍ، وبَنَى بِي فِي شَوَّالٍ، وَأي نِسائِهِ كانَ أَحْظَى عِنْدَهُ مِنِّي. وسَالِمُ بْنُ شَوَّالِ بنِ نُعَيْمٍ المَكِّيُّ: تَابِعِيٌّ، ثِقَةٌ، رَوَى عَنْ مَوْلاتِهِ أُمِّ حَبِيبَةَ بنتِ أبي سُفْيانَ، وعنهُ عَفَّانُ بنُ أبي رَبَاحٍ، وعمرُو بنُ دِينارٍ، قالَهُ ابنُ حَبَّان. وعَبْدُةُ بِنْتُ أبي شَوَّالٍ رَوَتْ عَنْ رَابِعَةَ الْعَدَوِيَّةِ، قَدَّسَ اللهُ سِرَّهَا.
(29/304)

{والشُّوَيْلَةُ،} والشُّوَيْلاَءُ، مُصَغَّرَتَيْنِ: مَوْضِعَانِ، عَن ابْن دُرَيْدٍ، وَهَكَذَا ضَبَطَهُما، وَالَّذِي فِي اللِّسانِ: {الشَّوِيلَةُ، على وَزْنِ كَرِيمَةٍ،} والشُّوَلاَءُ، كَرُحَضاء: مَوْضِعَانِ. وامْرَأَةٌ {شَوَّالَةٌ: نَمَّامَةٌ، قالَ الرَّاجِزُ: لَيْسَتْ بِذاتِ نَيْرِبٍ} شَوَّالَهْ وَذُو {الشَّاوَلِ، بِفَتْحِ الْوَاوِ: ابْنُ دُعَامِ بنِ مالِكِ بنِ مُعاوِيَةَ بنِ صَعْبِ ابنِ دَوْمَانَ بنِ بَكِيلِ بنِ جُشَمَ بنِ خَيْرانَ ابنِ نَوْفِ بنِ هَمْدَانَ الهَمْدَانِيُّ، ثُمَّ البَكِيلِيُّ، أَحَدُ الأَذْواءِ.} واشْتَالَ لَهُ: تَعَرَّضَ لَهُ، وسَبَّهُ، وَهُوَ مَجازٌ. {والتَّشْوِيلُ: اسْتِرْخَاءُ الذّكَرِ عنْدَ مُحاوَلِةِ الجِمَاعِ، وَلَو قالَ ارْتِخاءُ الذّكَرِ عِنْدَ المُجامَعَةِ كانَ أَخْصَرَ. وَقَالَ ابنُ عَبّادٍ:} الشَّوْشَلاءُ: النَّيْكُ، هَكَذَا ذَكَرَهُ هُنَا، أَو هيَ حَبَشِيَّةٌ، كَمَا فِي العُبابِ. {والْمِشْوَلُ، كَمِنْبَرٍ: مِنْجَلٌ صَغِيرٌ. ورَجُلٌ} شَوِلٌ، ككَفٍ: وَقَّادٌ ذَكِيٌّ، خَفِيفٌ فِي الْعَمَلِ، والْخِدْمَةِ، والْحَاجَةِ، سَرِيعٌ أليْها، وَمِنْه قَوْلُ الأَعْشَى:
(وَقد غَدَوْتُ إِلَى الْحانُوتِ يَتْبَعُنِي ... شاوٍ مِشَلٌّ شَلُولٌ شُلْشُلٌ شَوِلُ)
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: {اسْتَشالَتِ النَّاقَةُ ذَنَبَها: رَفَعَتْهُ، وفَرَسٌ} شَائِلَةُ الذُنَابَى. {والشَّوائِلُ: جَمْعُ} شَائِلَةٍ، وَهِي النَّاقَةُ الَّتِي ارْتَفَعَ لَبَنُها، ومنهُ حديثُ نَضْلَةَ بنِ عَمْرٍ و: فهَجَمَ عَلَيْهِ {شَوائِلُ لَهُ، فسَقاهُ مِنْ أَلْبانِهَا. وكُلُّ مَا ارْتَفَعَ} شَائِلٌ. {وشَالَ المِيزَانُ: ارْتَفَعَتْ أِحْدَا كَفَّتَيْهِ. ويُقالُ:} شالَ مِيزانُ فُلانٍ: {يَشُولُ،} شَوَلاَناً، وَهُوَ مَثَلٌ فِي المُفَاخَرَةِ.
(29/305)

يُقالُ: فَاخَرْتُهُ، {فشَالَ مِيزَانِي، أَي فَخَرْتُه بآبَائِي، وغَلَبْتُهُ، قالَ ابنُ بَرِّيٍّ: ومنهُ قَوْلُ الأَخْطَلِ:
(وَإِذا وَضَعْتَ أَباكَ فِي مِيزانِهِم ... رَجَحُوا} وشَالَ أَبُوكَ فِي المِيزانِ)
{وشالَتِ العَقْرَبُ بِذَنَبِها: رَفَعَتْهُ،} وشَوْلَةُ: عَلَمٌ لِلْعَقْرَبِ، قَالَ: قد جَعَلْتْ {شَوْلَةُ تَزْبَئِرُّ} وشَالَتِ القِرْبَةُ، والزِّقُّ: ارْتَفَعَْ قَوائِمُها عنْدَ المَلْءِ، أَو النَّفْخِ. {وأشالَ بِضَبُعِهِ: رَفَعَهُ. وذَنَبُ العَقْرَبِ يُقالُ لَهُ:} شَوَّالٌ، كَشَدَّادٍ. قَالَ:) كَذَنَبِ العَقْرَبِ شَوَّالٌ عَلِقْ {واشْتَالَ، بِمَعْنَى} شَالَ، كارْتَوَى، بِمَعْنَى رَوِيَ، ومنهُ قَوْلُ الرَّاجِزِ: حَتَّى إِذا {اشْتالَ سُهَيْلٌ فِي السَّحَرْ} والمِشْوَلَةُ، بالكسرِ، الَّتِي يُلْعَبُ بهَا، عَن اليَزِيدِيِّ. {والشَّوِلُ، ككَتِفٍ: الَّذِي} يشُولُ بالشَّيْءِ، أَي يَرْفَعُهُ. {وشَاوَلَهُ،} وشَاوَلَ بِهِ: إِذا دَافَعَ، قالَ عبدُ الرَّحمنِ بنُ الحَكَمِ:
( {فشَاوِلْ بِقَيْسٍ فِي الطِّعانِ وَلَا تَكُنْ ... أَخَاهَا إِذا مَا المَشْرَفِيَّةُ سُلَّتِ)
وقالَ أَبُو زَيْدٍ:} تَشاوَلَ الْقَوْمُ، {تَشاوُلاً: إِذا تَناوَلَ بعضُهم بَعْضاً عندَ القِتَالِ بالرِّمَاحِ،} والمُشَاوَلَةُ مِثْلُهُ، قالَ ابنْ بَرّيٍّ: ومنهُ قَوْلُ عبدُ الرَحمنِ بنِ الحَكَمِ المُتَقَدّمُ، وَفِي المَثَلِ: مَا ضَرَّ نَاباً! شَوْلُها المُعَلَّقُ يُضْرَبُ ذلكَ للَّذي يُْمَرُ أَنْ يَأْخُذَ بالحَزْمِ، وأَنْ يَتَزَوَّدَ، وإِنْ كانَ يَصِيرُ إِلى زَادٍ، ومِثْلُهُ قَوْلهُم: عَشِّ وَلَا
(29/306)

تَغْتَرَّ: أَي تَعَشَّ، وَلَا تَتَّكِلْ أَنَّكَ تَتَعَشَّى عندَ غَيْرِكَ. وسَماعَةُ بنُ {الأَشْوَلِ النَّعَامِيُّ: شاعِرٌ، ذَكَرَهُ ابنُ الأَعْرابِيِّ.} والشُّوَلُ، كصُرَدٍ: النَّصُورُ، عَن أبي عَمْرٍ و. {والشُّولُ، بالضَّمِّ: مَوْضِعٌ.} والشَّالُ: سَمَكَةٌ بَحْرِيَّةٌ. وَأَيْضًا: قَرْيَةٌ بِبَلْخَ، مِنْهَا أَبُو بكرٍ محمدُ بنُ عُمَيْرَةَ {- الشَّالِيُّ، عَن عليِّ بنِ خُشْرَمٍ، وغيرِهِن تُوَفِّيَ فِي حُدُودِ سنة.
والشَّالُ هَذَا الرَّدَاءُ لِلَّذِي يُعْمَلُ بِكَشْمِيرَ ولاَهُورَ، ويُجْلَبُ بهِ إِلَى البِلاَدِ، يُقالُ: إِنَّهُ مِنْ وَبَرِ الجَمَلِ، سُمِّيَ بهِ لأنَّهُ يُرْفَعُ على الأَكْتافِ، إِن كانَت عَرَبِيَّةً، والجمعُ:} شِيلاَنٌ، {وشَالاتٌ. وَأَبُو} شَوْلَةَ: محمدُ بنُ عبدِ اللهِ بنِ وَهْبٍ، من بَنِي عَبْسِ بن شحارَةَ.
ش هـ ل
الشَّهَلُ، مُحَرَّكَةً، والشَّهْلَةُ، بالضَّمِّ: أَقَلُّ مِنَ الزَّرَقِ فِي الْحَدَقَةِ، وأَحْسَنُ مِنْهُ، كَذَا فِي المُحْكَمِ، أَو أنء تُشْرَبَ الْحَدَقَةُ حُمْرَةً وليْسَتْ خُطوطاً كالشُّكْلَةِ، ولكنَّها قِلَّةُ سَوادِ الْحَدَقَةِ، حَتَّى كأَنَّهُ، أَي سَوادَها يَضْرِبُ إِلى الْحُمْرَةِ والسَّوادِ، وقيلَ: هُوَ أنْ لَا يَخْلُصَ سَوادُها. وقالَ أَبُو عُبَيْدٍ: الشُّهْلَةُ: حُمْرَةٌ فِي سَوادِ العَيْنِ، وأمَّا الشُّكْلَةُ فهيَ كهَيْئَةِ الْحُمْرَةِ، تَكونُ فِي بَياضِ العَيْنِ، وأَنْشَدَ الْفَرَّاءُ:
(وَلَا عَيْبَ فِيهَا غَيْرَ شُهْلَةِ عَيْنِها ... كذاكَ عِتاقُ الطَّيْرِ شُهْلٌ عُيُونُها)
شَهِلَ، كفَرِحَ، شَهَلاً، وأشْهَلَّ، اشْهِلاَلاً، والنَّعْتُ: أَشْهَلُ، وشَهْلاَءُ، قالَ ذُو الرُّمَّةِ:
(كَأَنِّي أَشْهَلُ الْعَيْنَيْنِ بَازٍ ... عَلى عَلْياءَ شَبَّهُ فاسْتَحَالاَ)
قالَ أَبُو زَيْدٍ: الأَشْهَلُ، والأَشْكَلُ،
(29/307)

والأَسْجَرُ، واحِدٌ، وعَيْنٌ شَهْلاءُ: إِذا كانَ بَياضُها ليسَ بِخَالِصٍ، فيهِ كُدُورَةٌ. وَفِي الحدِيثِ: كانَ رَسُولُ الله ضَلِيعَ الْفَمِ، اَشْهَلَ الْعَيْنَيْنِ، مَنْهُوسَ الكَعْبَيْنِ. وَفِي رِوَايةٍ: أَشْكَلَ الْعَيْنَيْنِ. قالَ شُعْبَةُ: قُلْتُ لِسِمَاكٍ: مَا أَشْكَلُ العَيْنَيْنِ قالَ: طَوِيلُ شَقِّ العَيْنِ، قالَ: الشُّهْلَةُ: حُمْرَةٌ فِي سَوادِ العَيْنِ، كالشُّكْلَةِ فِي الْبَيَاضِ، وَقد تَقَدَّمَ البَحْثُ فِي ذَلِك فِي ش ك ل.
والشَّهْلَةُ: العَجُوزُ، قالَ: باتَ يُنَزِّي دَلْوَهُ تَنْزِيَّا كَما تُنَزِّي شُهْلَةٌ صَبِيَّا ومِنْ سَجَعاتِ الأساسِ: شَهْلةٌ فِي عَيْنِها شُهْلَةٌ. وقِيلَ: هيَ النَّصْفُ العَاقِلَةُ، وذلكَ خاصٌّ بالنِّساءِ، لَا يُوصَفُ بِهِ الرَّجالُ، يُقالُ: امْرَأَةٌ شَهْلَةٌ كَهْلَةٌ، وَلَا يُقالُ: رَجلٌ شَهْلٌ كَهْلٌ، وَلَا يُوصَفُ بذلكَ، إِلاَّ أَنَّ ابنَ دُرَيْدٍ حَكَى: رَجُلٌ شَهْلٌ كَهْلٌ. وشاهَلَهُ، مُشاهَلَةً: شَاتَمَهُ، وشَارَّهُ، ولاَحَاهُ، وعَارَضَهُ، وقيلَ: قَارَصَهُ، ورَاجَعَهُ فِي الكَلامِ، قالَ: أَنْ لاَ أَرَى ذَا الضَّعْفَةِ الْهَبِيتَا يُشَاهِلُ الْعَمَيْثَلَ الْبَلِّيْتَا والشَّهْلاَءُ: الْحاجَةُ، قالَ ابنُ فارِسٍ: والأَصْلُ فيهِ الكافُ، قالَ الرَّاجِزُ: لم أَقْضِ حينَ شَهْلاَئِي مِنَ الْعَرُوبِ كالكَاعِبِ الحَسْنَاءِ وقالَ ابنُ الْكَلْبِيِّ: الأَشْهَلُ:
(29/308)

صَنَمٌ، ومِنْهُ بَنُو عبدِ الأَشْهَلِ، لِحَيٍّ مِنَ الْعَرَبِ. قلتُ: وهوَ مِنَ)
الأَنْصَارِ، وَهُوَ ابنُ جُشَمَ بنِ الْحَارِثِ بنِ الخَزْرَجِ، إِلَيْهِ يَرْجِعُ كُلُّ اَشْهَلِيٍّ، مِنْهُم: سعدُ بنُ مُعاذِ بنِ النُّعْمانِ بنِ امْرِئِ القَيْسِ بنِ زَيْدِ بنِ الأَشْهَلِ، شَهِدَ بَدْراً، وهوَ الَّذِي اهْتَزَّ لَهُ عَرْشُ الرّحْمَنِ، وأخوهُ عَمْرُو بنُ مُعاذٍ، بَدْرِيٌّ، قُتِلَ يَوْمَ أُحُدٍ، وأُسَيْدُ بنُ حُضَيْرِ بنِ سِمَاكَ بنِ عَبْدِ بنِ امْرِئِ القَيْسِ، عَقْبِيٌّ بَدْرِيٌّ، وغيرُ هؤلاءِ، فَأَمَّا قَوْلُ الشَّاعِرِ:
(حينَ أَلْقَتْ بِقُبَاءٍ بَرْكَها ... واسْتَحَرََّ الْقَتْلُ فِي عَبْدِ الأَشَلّ)
إِنَّما أَرادَ: عبدَ الأَشْهَلِ هَذَا الأَنْصَارِيّ. وشُهَيْلُ بْنُ نَابِي الجَرْمِيُّ: كزُبَيْرٍ: مِن تَبَعِ التَّابِعِينَ، رَوَى عَن ثابِتٍ الْبُنَانِيِّ، وَعنهُ سالِمُ بنُ نُوحٍ. وشَهْلُ بنُ شَيْبَانَ بنِ رَبِيعَةَ بنِ زَمَّانِ ابنِ مالِكِ بنِ صَعْبِ بنِ عَلِيِّ بنِ بكرِ بنِ وائِلٍ: لَقَبُ الْفِنْدِ الزِّمَّانِيِّ الوائِلِيّ الشاعِرِ، ومَرّض لَهُ فِي الدَّالِ أَنَّ الْفِنْدَ لَقَبُ شَهْلٍ، وصَوْبَهُ بَعْضٌ، قالَ ابنُ جِنِّيٍ فِي المُبْهِجِ: ليسَ فِي العَرَبِ شَهْلٌ، بالشِّينِ مُعْجَمَةً، غيرَ الفِنْدِ، ومِثْلُهُ قَوْلُ أَب عُبَيْدٍ البَكْرِيِّ، قالَ الحافِظُ: ومِن وَلَدِهِ أَبُو طَالُوتَ الْخَارِجِيُّ، وَهُوَ مَطَرُ ابنُ عُقْبَةَ بنِ يَزِيدَ بنِ الْفِنْدِ. قالَ شيخُنا: وشَهْلُ بنُ أَنمارٍ، مِنْ بَجِيلَةَ، ضَبَطَهُ بالشِّينِ مُعْجَمَةً أَيْضا. قلتُ: وَفِي كتابِ أَدَبِ الْخَواصِّ، للوزيرِ أبي القاسِمِ، أَنَّهُ قَرَأَ بِخَطِّ شِبْلٍ النَّسَّابَةِ، فِي عِدَّةِ مَواضِعَ: شَهْلُ بنُ عَمْرِو بنِ قَيْسٍ فِي حِمْيَرَ، أَعْجَمَها ثَلاثاً، وفَوْقَ الإِعْجامِ ظَاءٌ، قالَ: وَلَا أَدْرِي مَا صِحَّةُ ذلكَ، هَكَذَا نَقَلَهُ الحافِظُ فِي التَّبْصِيرِ. وقالَ ابنُ السِّكِّيتِ: يُقالُ: فيهِ وَلْعٌ، وشَهْلٌ: أَي كَذِبٌ، قالَ:
(29/309)

والشَّهْل: اخْتِلاَطُ اللّوْنَيْنِ، والكَذَّابُ يُشَرِّجُ الأَحادِيثَ أَلْواناً. وشَهَالُ، كَسَحابٍ: ة، بِمِصْرَ، وهيَ الْمَعْرُوفَةُ بِمُنْيَةِ شَهَالَةَ، مِنْ أَعْمالِ جَزِيرَةِ بَنِي نَصْرٍ. وتَشَهُّلُ ماءِ الْوَجْهِ: ذَهابُهُ، مِنْ هُزَالٍ، وَقد مَرَّ ذلكَ فِي س م ل أَيْضا، قالَ الصَّغانِيُّ: والتَّرْكِيبُ يَدُلُّ على بَعْضِ الأَلوانِ، وَقد شَذَّ عنهُ امْرَأَةٌ شَهْلَةٌ، والمُشَاهَلَةُ. قلتُ: لَا شُذُوذَ فيهمَا، فَإِنَّ الْمَرْأَةَ إِذا كانَتْ نَصَفَاً، فَهِيَ تَشْهَلُ، أَي تَخْلِطُ بَينَ الأَمْرَيْنِ، لِدَهائِها وعَقلِها، وكذلكَ المُشاهَلَةُ، فَإِنَّهُ المُلاَحَاةُ، وفيهِ اخْتِلاَطٌ بَيْنَ أَمْرَيْنِ، وَهَذَا يَرْجِعُ إِلى دَهَاءٍ ومَكْرٍ وخَدِيعَةٍ، فالصَّوابُ أَنْ يُقالَ: إِنَّ التَّركِيبَ يَدُلُّ عَلى اخْتِلاَطِ لَوْنَيْنِ، كَما نَصَّ عليهِ ابنُ السِّكِّيتِ، فَلَا يَشِذُّ مِنَ التَّرْكِيبِ شَيْءٌ مِنَ الْمَعَانِي المّذْكُورَةِ، فَتَأَمَّلْ ذلكَ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: جَبَلٌ أَشْهَلُ: إِذا كانَ أَغْبَرَ فِي بَيَاضٍ، وذِئْبٌ أَشْهَلُ: كَذَلِك، قالَهُ النَّضْرُ، وأَنْشَدَ:
(مُتَوَضِّحُ الأَقْرابِ فِيهِ شُهْلَةٌ ... شَنْجُ اليَدَيْنِ تَخَالُهُ مَشْكُولاَ)
وشُهَيْلُ بنُ الأِسَدِ بنِ عِمْرَانَ بنِ عَمْرٍ ومُزَيْقِيَاءَ، كزُبَيْرٍ، بالشِّينِ المُعْجَمَةِ، هَكَذَا ضَبَطَهُ ابنُ)
الْجَوَّانِيِّ النَّسَّابَةُ، فِي الْمُقَدِّمَةِ الْفَاضِلِيَّةِ. وشَهْلاَنُ: جَبَلٌ، واسْمُ رَجُلٍ. والتَّشْهِيلُ: التِّسْهِيلُ، لُغَةٌ عَامِّيَّةٌ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
ش هـ د ل
شَهْدَلٌ، كجَعْفَرٍ: جَدُّ أبي مُسْلِمٍ عبدِ الرَّحمنِ بنِ محمدِ بنِ إِبْراهِيمَ المَدِينيِّ، حَدَّثَ عَن ابنِ عُقْدَةَ.
ش هـ م ل
الشَّهْمَلَةُ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وقالَ ابنُ عَبَّادٍ: هِيَ الْعَجُوزُ، مِثْلُ الشَّهْبَرَةِ. وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: شِهْمِيلٌ، بالكَسْرِ: أبُو بَطْنٍ مِنَ الْعَرَبِ. قلتُ: كَأَنَّهُ مُضَافٌ إِلَى إيل
(29/310)

كجِبْرِيلَ، وَقد رُدَّ ذلكَ لأنَّهُ لَوْ كانَ كَما قالَ لَكانَ مَصْرُوفاً، وقالَ غيرُه: إِنَّهُ شَهْمِيل، بالفَتْحِ، وَهُوَ أَخُو الْعَتِيكِ بنِ الأَسَدِ بنِ عِمْرَانَ بنِ عَمرٍ ومُزَيْقِيَاءَ. قلتُ: وَقد تقدَّمَ عَن ابنِ الجَوَّانِيِّ النَّسَّابَةِ، أَنَّهُ شُهَيْلُ بنُ الأَسَدِ، كزُبَيْرٍ، فتَأَمَّلْ ذَلِك. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:

ش ي ل
{الشَّيْلُ: لُغَةٌ رَدِيئَةٌ فِي الشَّوْلِ، يُقالُ:} شِلْتُ بِهِ، {أَشِيلُهُ،} شَيْلاً، {ومَشْيَلاً، كمَقْعَدٍ، ومنهُ} الشَّيَّالُ لِلْحَمَّالِ، وصَنْعَتُهُ {الشِّيالَةُ، بالكسرِ. وفَرَسٌ} مِشْيَالُ الخَلْقِ: أَي مُضْطَرِبُ الخَلْقِ، نَقَلَهُ صاحِبُ اللِّسانِ فِي ش ول، والصّاغَانِيُّ هُنا عَن أبي عُبَيْدَةَ. {والشِّيَالُ، ككِبَابٍ فَرَسٌ أَبُوهُ نَجِيبٌ، وأُمُّهُ ليستْ كذلكَ. على هَذِه اللُّغَةِ بَنو شَلْيَةَ، بُطَيْنٌ مِنَ الْعَلَوِيِّينَ بِحَضْرَمَوْتَ، أَصْلُهُ} شَيْلِيَّة، فلُقِّبَ بِهِ الرَّجُلُ. والشَّيَّالُ، كشَدَّادٍ: لَقَبُ جَماعَةٍ مِنْهُم بِثَغْرِ رَشِيدٍ.
(فصل الصَّاد الْمُهْملَة مَعَ اللاَّم)

ص أل
{صَؤُلَ الْبَعِيرُ، ككَرُمَ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وصاحِبُ اللِّسانِ هُنَا، وَقد ذَكَرَهُ الأَخِيرُ اسْتِطْرَاداً فِي ص ول. عَن أبي زَيْدٍ، قَالَ: صَؤُلَ البَعِيرُ،} يَصْؤُلُ، بالهَمْزَةِ، {صَآلَةً، ككَرَامَةٍ: إِذا وَاثَبَ النَّاسَ لِيَأْكُلَهُم، أَو صارَ يَقْتُلُ النَّاسَ، هَكَذَا فِي سائِرِ النُّسَخِ، وَلَو قالَ: أَو صارَ يَقْتُلُهُمْ، كانَ أَخْصَرَ، ونَصُّ أبي زَيْدٍ: إِذا صارَ يَشُلُّ النَّاسَ، ويَعْدُو عَلَيْهِم، فَهُوَ جَمَلٌ} صَؤُولٌ، وذِكْرُ الْجَمَلِ مُسْتَدْرَكٌ.
وقالَ ابنُ عَبَّادٍ: {صَئِيلُ الْفَرَسِ: صَهِيلُهُ، وَهُوَ} يَصْئِلُ: أَي يَصْهِلُ. قلتُ: وهوَ مِنْ بابِ الإِبْدَاِلِ.
(29/311)

ص أَب ل
! الصّئِبِلُ، كَزِبْرِج، وتُضَمُّ الْبَاءُ، أَي مَعَ كَسْرِ الأَوَّل، وَقد أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وقالَ الكِسَائِيُّ: هِيَ الدَّاهِيَةُ فِي لُغَةِ بَنِي ضَبَّةَ، هَكذا رَواهُ أَبُو تُرَابٍ، والضَّادُ أَعْرَفُ، وسيأْتِي الكلامُ عليهِ هُنَاكَ، وَكَذَا فِي ضَمِّ الْبَاءِ، عَن الجَوْهَرِيِّ، وغيرِهِ.
ص ح ل
صَحِلَ الرَّجُلُ، وصَحِلَ صَوْتُهُ، كفَرِحَ، صَحَلاً، فهُوَ أَصْحَلُ، وصَحِلٌ: بَحَّ، وَفِي حديثِ رُقَيْقَةَ: فإِذا أَنا بِهَاتِفٍ يَصْرُخُ بِصَوْتٍ صَحِلٍ. وَفِي حديثِ ابنِ عُمَرَ، أَنَّهُ كانَ يَرْفَعُ صَوْتَهُ بالتَّلْبِيَةِ، حَتَّى يَصْحَلَ، أَي يَبَحَّ. وَفِي حديثِ أُمِّ مَعْبَدٍ، حينَ وَصَفَتْهُ صَلَّى اللهُ تعَالى عَلَيه وسَلَّم: وَفِي صَوْتِهِ صَحَلٌ، هُوَ كالْبُحَّةِ، وأَنْ لَا يَكونَ حادّاً. وَهُوَ غيرُ عَرَبِيٍّ، كَما قَالَهُ ابنُ الأَثِيرِ، وغيرُه، وإِنْ أَطْلَقَ المُصَنِّفُ فَأوْهَمَ أَنَّهُ عَرَبِيٌّ، نَبَّهَ عليْهِ شيخُنا، وأَنْشَدَ الأَصْمَعِيُّ لِبَعْضِ العَرَبِ: فلَمْ يَزَلْ مُلَبّياً ولمْ يَزَلْ حَتًَّى عَلا الصَّوْتَ بُحُوحٌ وصَحَلْ وكُلَّما أَوْفَى عَلى نَشْزٍ أهَلّ وَفِي حديثِ أبي هُرَيْرَةَ، فينَبْذِ العَهْدِ فِي الحَجِّ: فكنتُ أُنادِي حَتَّى صَحِلَ صَوْتِي. أَو صَحِلَ صَوْتُهُ: إِذا احْتَدَّ فِي بَحَحٍ، قالَ فِي صِفَةِ الْهَاجِرَةِ: تَصْحِلُ صَوْتَ الجُنْدُبِ المُرَنِّمِ أَو الصَّحَلُ، مُحَرَّكَةً: خُشُونَةٌ فِي الصَّدْرِ، كَذا فِي النُّسَخِ، ونَصُّ اللِّحْيانِيِّ: حَشْرَجَةُ الصَّدْرِ، وَأَيْضًا انْشِقاقٌ فِي الصَّوْتِ منْ غَيْرِ أَنْ يَسْتَقِيمَ، عَن اللِّحْيانِيِّ أَيْضا. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: صَحِلَ) حَلْقُهُ: إِذا بَحَّ، عَن ابنِ بَرِّيٍّ، وأَنْشَدَ: وَقد صَحِلَتْ مِنَ النَّوْحِ الحُلُوقِ
ص د ل
صَيْدَلاَنُ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، والصّاغَانِيُّ، وَهُوَ: د، أَو: ع،
(29/312)

أَي: بَلَدٌ أَوْ مَوْضِعٌ، وأَنْشَدَ سِيبَوَيه:
(ضَبَابِيَّةً مُرِّيَّةً حَابِسِيَّةً ... مُنِيفاً بِنَعْفِ الصَّيدَلَيْنِ وَضِيعُها)
ويُرْوَى: الصَّنْدَلَيْنِ، بالنُّونِ، وسَيَأْتِي فِي مَوْضِعِهِ، والنِّسْبَةُ إِلَيْهِ: صَيْدَلاَنِيٌّ، عَلى الْقِياسِ، وصَنْدَلاَنِيٌّ، بالنُّونِ بَدَلَ الْيَاءِ، وصَيْدَنَانِيٌّ، بالنُّونِ بَدَلَ اللاَّمِ، ج: صَيادِلَةٌ، كصَيارِفَةٍ. ومحمدُ بْنُ داوُدَ الْفَقِيهُ الصَّيْدَلاَنِيُّ الرَّازِيُّ، وحَفِيدُهُ أَبُو العَلاءِ الحُسَيْنُ ابنُ داوُدَ بنِ محمدٍ، صَدُوقٌ، رَوَى عَن ابنِ المُبارَكِ، وعنهُ أَبُو حاتِمٍ الرَّازِيُّ، وَفِي بعضِ النُّسَخِ: وَجَدُهُ، وَهُوَ غَلَطٌ: مَنْسُوبَانِ إِلَى بَيْعِ الْعِطْرِ، والأَدْوِيَةِ، والْعَقاقِيرِ، ويُنْسَبُ هَكَذَا أَيْضا أَبُو يَعْلَى حَمْزَةُ بنُ عبدِ العَزِيزِ بنِ المُهَلَّبِ النَّيْسَابُورِيُّ الصَّيْدَلانِيُّ، عَن أبي حامِدٍ الْبَزَّازِ، وعنهُ أَبُو بَكْرٍ البَيْهَقِيُّ، وَأَبُو عُثمانَ الصَّابُونِيُّ، وهُوَ الصَّيْدَلَةُ، أَي بَيْعُ الْعِطارَةِ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الصَّيْدَلُ: حِجَارَةُ الفَضَّةِ، نَقَلَهُ شيخُنا عَن شُرُوحِ الفَصِيحِ. قلتُ: نَقَلَهُ ابنُ بَرِّيٍّ، عَن ابنِ دَرَسْتَوَيْهِ، وقالَ: شُبِّهَ بهَا حِجَارَةُ الْعَقاقِيرِ، فنُسِبَ غِلَيْها صَيْدَنَانِيٌّ، وصَيْدَلاَنِيٌّ، وَهُوَ العَطَّارُ، وسَيأْتِي فِي النُّونِ.
ص ص ل
{الصَّاصَلُ، كعَالَمٍ بفَتْحِ اللاَّمِ،} والصَّوْصَلاَءُ، ككَرْبَلاَءَ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، والصّاغَانِيُّ، وقالَ أَبُو حَنِيفَةَ: نَبْتٌ، وَلم أَرَ مَنْ يُعَرِّفُهُ، قالَ: وزَعَمَ بَعْضُ الرُّواةِ أَنَّهُما شَيْءٌ واحِدٌ، وضَبَطَهُ بَعْضٌ بِضَمِّ الصَّادِ الثَّانِيَةِ وتَشْدِيدِ اللاَّمِ.
ص ط ب ل
وص ط ف ل
وَذكر بعضُهم هُنَا الإصْطَبْلَ، والإِصْطَفْلِينَ، وَقد ذَكَرَهُما المُصَنِّفُ فِي الهَمْزَةِ، وَهَكَذَا أوْرَدَهُما الزَّمَخْشَرِيُّ أَيْضا، ومَنْ يَقُولُ بِزيادَةِ هَمْزَتِهما فَمَحَلُّ ذِكْرِهِما هُنَا.

ص ع ل
الصَّعْلَةُ: نَخْلَةٌ فها عِوَجٌ، وأُصُولُ
(29/313)

سَعَفِها جَرْدَاءُ، حَكَاهُ أَبُو حَنِيفَةَ، عَن أبي عَمْرٍ و، وأَنْشَدَ:
(لَا تَرْجُوَنَّ بِذِي الآَطَامِ حَامِلَةً ... مَا لَمْ تَكُنْ صَعْلَةً صَعْباً مَرَاقِيها)
وقالَ ابنُ بَرِّيٍّ: الصَّعْلَةُ مِنَ النَّخْلِ: الطَّوِيلَةُ، قالَ: وَهِي مَذْمُومَةٌ، لأنَّها إِذا طالَتْ رُبَّما تَعْوَجُّ.
والصَّعْلَةُ: الدَّقِيقَةُ الرَّأْسِ والْعُنُقِ، مِنَّا، ومِنَ النَّخْلِ، والنَّعَامِ، وَفِي كَلامِهِ لَفٌّ ونَشْرٌ غيرُ مُرَتّبٍ، كالصَّعْلاَءِ، ولِلْمُذَكَّرِ الأَصْعَل، والصَّعْل، بالفَتْحِ، قالَ الأَصْمَعِيُّ: رَجُلٌ صَعْلٌ، وامْرَأَةٌ صَعْلَةٌ، لَا غَيْرُ، قالَ ابنُ بَرِّيٍّ: وحَكَى غيرُه: وامْرَأَةٌ صَعْلاَءُ. والرَّجُلُ عَلى هَذَا أصْعَلُ، وقالَ شَمِر: الصَّعْلُ مِنَ الرِّجالِ: الصَّغِيرُ الرَّأْسِ، الطَّوِيلُ الْعُنُقِ، الدَّقِيقَهُما، وَفِي حَدِيثِ عَلِيٍّ: اسْتَكْثِرُوا مِنَ الطَّوَافِ بِهَذا الْبَيْتِ، قَبلَ أَنْ يَحُولَ بَيْنَكُمْ وبَيْنَهُ مِنْ الحَبَشَةِ رَجُلٌ أَصْعَلُِ أَصْمَعُ. قالَ الأَصْمَعِيُّ: هَكَذَا يُرْوَى أَصْعَلُ، فَأَمَّا كَلامُ العَرَبِ فهوَ صَعْلٌ، بِغَيْرِ ألفٍ، وَهُوَ الصَّغِيرُ الرَّأْسِ. وَقد وَرَدَ فِي حديثٍ آخَرَ، فِي هَدْمِ الكَعْبةِ: كَأَنِّي بهِ صَعْلٌ يَهْدِمُ الكَعْبةَ. وأَصْحَابُ الحديثِ يَروُونَهُ: أَصْعَلُ. وَقد صَعِلَ، كفَرِحَ، صَعَلاً، واصْعَالَّ، اصْعِيلاَلاً، وَهَذِه عَن ابنِ دُرَيْدٍ، قَالَ: يُقالُ: اصْعَالَّتِ النَّخْلَةُ: إِذا دَقَّ رَأْسُها. والصَّعْلُ أَيْضا الطَّويلُ، قالَ العَجَّاجُ، يَصِفُ دَقَلَ السَّفِينَةِ، وهوَ الَّذِي يُنْصَبُ فِي وَسَطِهِ الشِّرَاعُ: ودَقَلٌ أَجْرَدُ شَوْذَبِيُّ صَعْلٌ مِنَ السَّاجِ ورُبَّانِيُّ أرادَ بالصَّعْلِ الطَّوِيلِ، وإِنَّما يَصِفُ مَعَ طُولِهِ اسْتِوَاءَ أَعْلاَهُ بِواسَطِهِ، وَلم يَصِفْهُ بِدِقَّةِ الرَّأٍْ س.
والصَّعْلِ مِنَ الْحُمُرِ: الذَّاهِبُ
(29/314)

الوَبَرِ، والْعَفَاءِ، نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، والصّاغَانِيُّ. وصُعَيْلٌ، كزُبَيْرٍ:)
اسْمٌ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الصَّعْلَةُ: صِغْرَ الرَّأْسِ، ومنهُ حديثُ أُمِّ مَعْبَدٍ: لم تُزْرِ بِهِ صَعْلَةٌ.
ويُقالُ أَيْضا: هِيَ الدِّقَّةُ والنُّحُولُ، والْخِفِّةُ فِي الْبَدَنِ. والصَّعْلُ: الظَّلِيمُ، لأَنَّهُ صَغِيرُ الرَّأْسِ، والصَّعْلَةُ: النَّعامَةُ، عَن يَعْقُوبَ، قالَ ذُو الرُّمَّةِ:
(بِها كُلُّ خَوَّارٍ إِلى كُلِّ صَعْلَةٍ ... ضَهُولٍ ورَفْضِ المُذْرِعَاتِ الْقَراهِبِ)
هَذَا البَيْتُ اسْتَشْهَدَ بِهِ الجَوْهَرِيُّ عَلى قَوْلِهِ: حِمَارٌ صَعْلٌ: ذاهِبٌ، وليسَ فِيهِ شاهِدٌ عَلَيْهِ، نَبَّهَ على ذلكَ ابنُ بَرِّيٍّ. والصَّعَلُ، مُحَرَّكَةً: الدِّقَّةُ.
ص ع ت ل
رَجُلٌ مُصَعْتَلُ الرَّأْسِ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وصاحِبُ اللِّسانِ، وقالَ ابنُ عَبَّادٍ: أَي مُسْتَطِيلُهُ، كَما فِي العُبَابِ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
ص ع ق ل
الصَّعْقُولُ: لِضَرْبٍ مِنَ الكَمْأَةِ، قالَ ابنُ بَرِّيٍّ: رَأيتُ بِخَطِّ أبي سَهْلٍ الهَرَوِيِّ، على حاشِيَةِ كتابٍ: جاءَ على فَعْلُولٍ صَعْفُوقٌ، وصَعْقُولٌ، لِضَرْبٍ مِنَ الْكَمْأَةِ، قالَ ابْنُ بَرِّيٍّ: وَهُوَ غيرُ مَعْرُوفٍ، وأَظُنُّهُ نَبَطِيّاً، أَو أعْجَمِيّاً.
ص غ ل
الصَّغْلُ، ككَتِفٍ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وقالَ اللَّيْثُ: هُوَ لُغَةٌ فِي السَّغِلِ، بالسّينِ، وَهُوَ السَّيِّئُ الْغِذَاءِ.
قَالَ: والسِّينُ فيهِ أَكْثَرُ مِنَ الصَّادِ. والصِّيَّغْلُ، كَجِرْدَحْلٍ: التَّمْرُ المُلْتَزِقُ بَعْضُهُ بِبَعْضٍ، الْمُكْتَنِزُ، فَإِذا فُلِقَ، أَو قُلِعَ، رُؤِيَ فِيهِ كالْخُطوطِ قالَهُ النَّضْرُ، وَفِي التَّهْذِيبِ: هُوَ التَّمْرُ المُخْتَلِطُ، الآخِذُ بَعْضُهُ بِبَعْضٍ أَخْذاً شَدِيداً، وقَلَّمَا يَكُونُ فِي غَيْرِ الْبَرْنِيِّ قَالَ:
(29/315)

(يُغَذَّى بِصِيَّغْلٍ كَنِيزِ مُتَارِزٍ ... ومَحْضٍ مِنَ الأَلْبانِ غَيْرِ مَخِيضِ)
ويُقالُ: طِينٌ صِيَّغْلٌ أَيْضا، عَن النَّضْرِ، قالَ: ولَيْسَ فِي الكلامِ اسْمٌ على فِيَّعْلٍ غَيْرُهُ، كَذَا فِي المُحْكَمِ.
ص غ ب ل
صَغْبَلَ الطَّعامَ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، والصّاغَانِيُّ، وقالَ ابنُ سِيدَه: لُغَةٌ فِي سَغْبَلَهُ، إِذا أَدَمَهُ بالإِهالَةِ أَو السّمْنِ، قالَ: وأُرَى ذلكَ لِمَكانِ الغَيْنِ.
ص ف ص ل
الصِّفْصِلُّ، بالكسرِ مُشَدَّدَةَ اللاَّمِ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وَفِي اللِّسانِ، والعُبابِ: نَبْتٌ، أَو شَجَرٌ، ووَزْنُهُ فِعْفِلٌّ، قالَ: رَعَيْتُها أَكْرَمَ عُودٍ عُوداً الصِّلَّ والصّفْصِلَّ واليَعْضِيدَا وقالَ ابْن الأَعْرابِيِّ: أَصْفَلَ الرَّجُلُ: إِذا رَعَى إِبِلَهُ إياهُ، كَذَا فِي التَّهْذِيبِ.
ص ق ل
صَقَلَهُ، يَصْقُلُهُ، صَقْلاً، وصِقَالاً: جَلاَهُ فَهُوَ مَصْقُولٌ، وصَقِيلٌ، والاِسْمُ الصِّقَالُ، ككِتَابٍ، وَهُوَ صَاقِلٌ، ج: صَقَلَةٌ، ككَتَبَةٍ، قالَ السَّنْدَرِيُّ بنُ يَزِيدَ بنِ شُرَيْحِ بنِ عَمْرِو ابنِ الأَحْوَصِ بنِ جَعْفَرِ بنِ كِلاَبٍ، وليسَ لِيَزِيدَ بنِ عَمْرِو بنِ الصَّعِقِ، كَمَا ذَكَرَ السِّيَرافِيُّ: نَحْنُ رُؤُوسُ القَوْمِ يومَ جَبَلَهْ يومَ أَتَتْنَا أَسَدٌ وحَنْظَلَهْ نَعْلُوهُمُ بِقُضُبٍ مُنْتَخَلَهْ لَمْ تَعْدُ أَنْ أَفْرَشَ عَنْهَا الصَّقَلَهْ وصَقَلَ النَّاقَةَ: إِذا أَضْمَرَها، وَكَذَا صَقَلَها السَّيْرُ، إِذا أَضْمَرَها، قالَهُ أَبُو عَمْرٍ و، وأنْشَدَ لِكُثِّرٍ:
(رَأيتُ بهَا العُوجَ اللَّهامِيمَ تَغْتَلِي ... وَقد صُقِلَتْ صَقْلاً وشَلَّتْ لُحُومُها)
(29/316)

قالَ: والصَّقْلُ: الخَاصِرَةُ، أَخِذَ مِنْ هَذَا. وصَقَلَ بِهِ الأَرْضَ، وصَقَعَ بِهِ: أَي ضَرَبَ بهِ الأَرْضَ، رَوَاهُ أَبُو تُرابٍ، عَن شُجَاعٍ السُّلَمِيِّ، وصَقَلَهُ بالْعَصَا، وصَقَعَهُ: ضَرَبَهُ، عَن شُجَاعٍ، زادَ الزَّمَخْشَرِيُّ: وأَدَّبَهُ، قالَ: وهُوَ مَجازٌ. والْمِصْقَلَةُ، كَمِكْنَسَةٍ: خَرَزَةٌ يُصْقَلُ بِهَا السَّيْفُ، ونَحْوُهُ، كالمِرْآةِ، والثَّوْبِ، والوَرَقِ. والصَّيْقَلُ، كحَيْدَرٍ: شَحَّاذُ السَّيُوفِ وجَلاَّؤُهَا، ج: صَيَاقِلُ، وصَيَاقِلَةٌ، دَخَلَتْ فيهِ الهاءُ فِي هَذَا الضَّرْبِ من الجَمْعِ، على حَدِّ دُخُولِها فِي المَلائِكَةِ، والقَشاعِمَةِ.
والصِّقَالُ، كِكِتَابٍ: الْبَطْنُ. ومِنَ المَجازِ: صِقَالُ الْفَرَسِ، صَنْعَتُهُ، وصِيَانَتُهُ، يُقالُ: جَعَلَ فُلانٌ فَرَسَهُ فِي الصِّقَالِ، قالَ أَبُو النَّجْمِ يَصِفُ فَرَساً: حَتَّى إِذا أَثْنَى جَعَلْنَا نَصْقُلُهْ أَي نَصْنَعُهُ بالجِلاَلِ، والعَلَفِ، والقِيَامِ عليهِ، وقالَ شَمِرٌ: أَي نَضَمِّرُهُ. والصُّقْلُ، بِالضَّمِّ: الْجَنْبُ.
وَأَيْضًا: الخَفِيفُ مِنَ الدَّوابِّ، قالَ الأَعْشَى:
(نَفَى عنهُ الْمَصِيفَ وصارَ صُقْلاً ... وَقد كَثُرَ التَّذَكُّرُ والْفُقُودُ)
وَأَيْضًا: الْخَاصِرَةُ، كالصُّقْلَةِ، بالهاءِ، قالَ ذُو الرُّمَّةِ:
(خَلَّى لَهَا سِرْبَ أُولاَها وهَيَّجَها ... مِنْ خَلْفِها لاحِقُ الصُّقْلِيْنِ هِمْهِيمُ)
والصَّقِلُ، ككَتِفٍ: الْمُخْتَلِفُ الْمَشْي مِنَ الرِّجالِ، عَن ابنِ عَبَّادٍ، وَقد صَقِلَ، كفَرِحَ. وَهُوَ أَيْضا: الْقَلِيلُ اللَّحْمِ مِنَ الْخَيْلِ، طَالَ صُقْلُهُ، أَو قَصُرَ، وقلَّما طالَتْ صُقْلَةُ فَرَسٍ إلاَّ قَصُرَ جَنْبَاهُ، وذلكَ) عَيْبٌ، ويُقالُ: فَرَسٌ صَقِلٌ بَيِّنُ الصَّقَلِ، إِذا كانَ طَوِيلَ الصُّقْلَيْنِ، وقالَ
(29/317)

أَبُو عُبَيْدٍ: فَرَسٌ صَقِلٌ، إِذا طالَتْ صُقْلَتُهُ وقَصُرَ جَنْبَاهُ، وأَنْشَدَ: ليسَ بِأَسْفَى ولاَ أَقْنَى وَلَا صَقِلٍ ورَوَاهُ غَيْرُه: وَلَا سَغِل: والأَنْثَى صَقِلَةٌ: والجَمْعُ صِقَالٌ. وصُقَلُ، كَزُفَرَ: سَيْفُ عُرْوَةَ بْنِ زَيْدِ الْخَيْلِ، وَهُوَ القائِلُ فِيهِ: أَضْرِبُهم وَلَا أُبَلْ بالسَّيفِ ذُو يُدْعَى صُقَلْ ضَرْبَ غريباتِ الإِبِلْ مَا خَالَفَ المَرْءُ الأَجَلْ ومَصْقَلَةُ، كمَسْلَمَةَ: اسْمٌ، قالَ الأَخْطَلُ:
(دَعِ المُغَمَّرَ لَا تَسْأَلْ بِمَصْرَعِهِ ... واسْأَلْ بِمَصْقَلَةَ البَكْرِيِّ مَا فَعَلاَ)
وهوَ مَصْقَلَةُ بنُ هُبَيْرَةَ، مِنْ بَني ثَعْلَبَةَ ابنِ شَيْبانَ، وَوَلَدُه رَقَبَةُ بنُ مَصْقَلَةَ، من المُحَدِّثِين.
قلتُ: ومِنْ وَلَدِ أخِيه زَكَريَّا بنِ مَصْقَلَةَ، الإِمَامُ المُحَدِّثُ الصُّوفِيُّ أَبُو الحَسَنِ عليُّ بنُ شُجَاعِ بنِ محمدِ بنِ عليِّ مِسْهَرِ بنِ عبدِ العزيزِ بنِ شَلِيلِ ابنِ عبدِ اللهِ بنِ زكريَّا، ماتَ سنة.
وصِقِلِّيَةُ، بِكسْراتٍ مُشَدَّدَةَ الَّلامِ، هَكَذَا ضَبَطَهُ الصَّاغَانِيُّ، وغيرُهُ مِنَ العُلَماءِ، وبهِ جَزَمَ الرُّشَاطِيُّ، وضَبَطَهُ ابنُ خِلِّكَانَ بِفَتْحِ الصَّادِ والْقافِ، قالَ ابنُ السَّمْعانِيِّ: كَذَا رَأيتُهُ بِخَطِّ عمرَ الرَّوَّاسِيِّ، وبهِ جَزَمَ الشِّهابُ فِي شرح الشِّفاءِ، قالَ: وكَسْرُ صادِها خَطَأٌ: جَزِيرَةٌ مَشْهُورَةٌ بِالْمَغْرِبِ، بينَ إِفْرِيقِيَّةَ والأَنْدَلُسِ، وقالَ ابنُ خِلِّكَانَ: هِيَ فِي بَحْرِ المَغْرِبِ قُرْبَ إِفْرِيقيَّةَ، وقالَ الرُّشاطِيُّ: بالبَحْرِ الشَّامِيِّ، مُوازِيَةٌ لِبَعضِ بلادِ إِفْرِيقِيَّةَ، طُولُها سبعةُ أيامٍ، وعَرْضُها خَمْسَةٌ.
قلتُ: وَهِي مُشْتَمِلَةٌ عَلى قُرىً كثيرةٍ، قد ذَكرَ أَكْثَرَها المُصَنِّفُ فِي مَواضِعَ من كتابِهِ هَذَا، وَقد اطَّلَعْتُ على تاريخٍ لَهَا خَاصَّةً، للشَّرِيفِ أبي القاسِمِ الإِدْرِيسِيِّ، أَلَّفَهُ لِمَلِكِها أُجَّارَ الإِفْرِنْجِيِّ، وكانَ مُحِبًّا لأَهْلِ
(29/318)

العِلْمِ، مُحْسِناً إِلَيْهِم، وَقد تَخَرَّجَ مِنْهَا جَماعَةٌ مِنَ الأَعْلاَمِ فِي كُلِّ فَنٍّ، مِنْهُم أَبُو الفضلِ العبَّاسُ بنُ عَمْرٍ وبنِ هَارُونَ الكِنانِيُّ الصَّقَلِّيُّ، خَرَجَ مِنْهَا إِلَى القَيْرَوانِ، ثُمَّ قَدِمَ الأَنْدَلُسَ، وكانَ حَسَنَ المُحَاضَرَةِ، خَبِيراً بالرَّدِّ على أصْحَابِ المَذاهِبِ، حَدَّثَ عَن أحمدَ ابنِ سَعيدٍ الصَّقَلِّيِّ، وَأبي بكرٍ الدِّينَوَرِيِّ، وتُوُفِّيَ سنة، قالَهُ ابنُ الفَرَضِيِّ، وَمِنْهُم أَبُو الحَسَنِ)
عليُّ بنُ الفَرَجِ بنِ عبدِ الرَّحْمَن الصَّقَلِّيُّ، قاضِي مَكَّةَ، عَن أبي بَكْرٍ محمدِ بنِ سعدٍ الإسْفَراينِيِّ، صاحِبِ أبي بكرٍ الإِسْماعِيلِيِّ، وَأبي ذَرٍّ الهَرَوِيِّ، وعنهُ الحافِظُ أَبُو الْقَاسِم هِبَةُ اللهِ بنُ عبدِ الوارِثِ الشِّيرَازِيُّ، وَأَبُو بكرٍ محمدُ بنُ عبدِ الْبَاقِي الأَنْصارِيُّ، قالَهُ ابنُ الأثِيرِ، وَمِنْهُم أَبُو محمدٍ عبدُ الجَبَّارِ بنُ أبي بكرِ بنِ محمدِ بنِ حَمْدِيسَ الصَّقَلِّيُّ الشاعِرُ، وَله أبْيَاتٌ يَتَشَوَّقُ فِيهَا إِلَى بَلَدِهِ صَقَلِّيَةَ، مِنْهَا:
(ذَكَرْتُ صَقَلِّيَةً والأَسَا ... يُجَدِّدُ لِلنَّفْسِ تَذْكَارَها)

(فَإِنْ أَكُ أُخْرِجْتُ مِنْ جَنَّةٍ ... فَإِنِّي أُحَدِّثُ أَخْبَارَها)

(ولَوْلاَ مُلُوحَةُ ماءِ البُكَا ... حَسِبْتُ دُمُوعِيَ أَنْهَارَهَا)
تَرْجَمَهُ ابنُ بَسَّامٍ فِي الذَّخِيرَةِ، قالَ: ودَخَلَ الأَنْدَلُسَ، ومدَحَ المُعْتَمِدَ بنَ عَبَّادٍ، وَله دِيوانٌ مَشْهُورٌ، تُوُفِّيَ سنة، نَقَلَهُ شيخُنا. وصِقِلِّيَانُ أَيْضا، أَي بِكَسْراتٍ مُشَدَّدَةَ الَّلامِ: ع، بالشَّامِ، كَما فِي العُبَابِ. والصَّقْلاَءُ: ع، عَن ابنِ دُرَيْدٍ. وخَطِيبٌ مِصْقَلٌ: أَي مِصْلَقٌ، وَهُوَ البَلِيغُ، وأَنْشَدَ ثَعْلَب: إِذا هُمُ ثَارُوا وإِنْ هُمْ أَقْبَلُوا أقْبَلَ مِمساحٌ أَرِيبٌ مِصْقَلُ فَسَّرَهُ فقالَ: إِنَّما أرادَ مِصْلَق، فقَلَبَ. ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَليه: الصَّقِيلُ: السَّيْفُ. والصَّقْلَةُ، بالضَّمِّ: الضُّمُورُ والدِّقَّةُ، وَمِنْه حديثُ أُمِّ مَعْبَدٍ الخُزَاعِيَّةِ: لم
(29/319)

تُزْرِ بِهِ صُقْلَةٌ، وَلم تَعِبْهُ ثُجْلَةٌ، أَي: دِقَّةٌ ونُحُولٌ، وقالَ بعضُهم: أرادَتْ أَنَّهُ لم يَكُنْ مُنْتَفِخُ الخَاصِرَةِ جِدّاً، وَلَا نَاحِلاً جِدّاً، ويُرْوَى بالسِّينِ، على الإِبْدَالِ، ويُرْوى، صَعْلَةٌ، وَقد ذُكِرَ. والصَّقَلُ، مُحَرَّكَةً: انْهِضَامُ الصُّقْلِ. ويقُولُ أَحَدُهُم لصاحِبِه: هَل لكَ فِي مَصْقُولِ الكِسَاءِ أَي فِي لَبَنٍ قد دَوَّى دُوَايةً رَقِيقَةً، قالَ الرَّاجِزُ: فَهْوَ إِذا مَا اهْتَافَ أَو تَهَيَّفَا يُبْقِي الدُّواياتِ إِذا تَرَشَّفَا عَن كُلِّ مَصْقُولِ الكِسَاءِ قد صَفَا اهْتَافَ: أَي جَاعَ وعَطِشَ. وأَنْشَدَ الأَصْمَعِيُّ لِعَمْرِو بنِ الأَهْتَمِ المِنْقَرِيِّ:
(فباتَ لَهُ دونَ الصَّفا وَهْيَ قَرَّةٌ ... لِحَافٌ ومَصْقُولُ الكِسَاءِ رَقِيقُ)
أَي باتَ لهُ لِبَاسٌ وطَعامٌ، هَذَا قَوْلُ الأَصْمَعِيِّ، وأَجْراهُ ابنُ الأَعْرابِيِّ على ظاهِرِهِ، فقالَ: أرادَ) بِمَصْقُولِ الكِسَاءِ، مِلْحَفَةً تَحْتَ الكِسَاءِ حَمْراءَ، فقيلَ لَهُ: إِنَّ الأَصْمَعِيَّ، يَقُولُ: أَرادَ بِهِ رَغْوَةَ اللَّبَنِ، فقالَ: إِنَّهُ لَمَّا قالَهُ اسْتَحَى أَنْ يَرْجِعَ عَنهُ. ورَوَى أَبُو تُرابٍ عَن الفَرَّاءِ: أنتَ فِي صُقْعٍ خَالٍ، وصُقْلٍ خَالٍ، أَي فِي ناحِيَةٍ خَالِيَةٍ. وصَقِيلُ، كأَمِيرٍ: قَرْيَةٌ بِمِصْرَ، نُسِبَ إِلَيْها بَعْضُ المُحَدِّثينَ، والعَامَّةُ تَقولُ بِكَسْرِ الصَّادِ، وَمِنْهُم مَنْ يَقولُ: اسْقِيل، وَقد ذُكِرَتْ.
ص ق ع ل
الصِّقَعْلُ، كَسِجْلٍ: التَّمْرُ الْيَابِسُ يُنْقَعُ فِي اللَّبَنِ الْحَلِيبِ، قالَهُ أَبُو عُبَيْدٍ، وأَنْشَدَ: تَرَى لَهُمْ حَوْلَ الصِّقَعْلِ عِثْيَرَهْ وجَأَزاً تَشْرَقُ منهُ الحَنْجَرَهْ
(29/320)

وشَرْبَةٌ صِنْقَعْلَةٌ: أَي بَارِدَةٌ، نَقَلَهُ الصَّاغَانِيُّ.
ص ل ل
{صَلَّ،} يَصِلُّ، {صَلِيلاً: صَوَّتَ،} كصَلْصَلَ، {صَلْصَلَةً،} ومُصَلْصَلاً، قالَ: كَأَنَّ صَوْتَ الصَّنْجِ فِي {مُصَلْصَلِهْ ويجوزُ أَنْ يَكونَ مَوْضِعاً} لِلصَّلْصَلَةِ. وصَلَّ اللِّجَامُ: امْتَدَّ صَوْتُهُ، فَإِنْ تُوُهِّمَ تَرْجِيعُ صَوْتٍ، فقُلْ: صَلْصَلَ، {وتَصَلْصِلَ، وكذلكَ كُلُّ يابِسٍ} يُصَلْصِلُ، قالَهُ اللَّيْثُ: وَفِي حَدِيثِ الوَحْيِ: كأَنَّهُ {صَلْصَلَةٌ عَلى صَفْوَانٍ وَفِي رِوَايةٍ: أَحْيَاناً يَأْتِينِي مِثْلَ صَلْصَلَةِ الْجَرَسِ.} الصَّلْصَلَةُ: صَوْتُ الحَدِيدِ إِذا حُرِّكَ، يُقالُ: {صَلَّ الحَدِيدُ،} وصَلْصَلَ، {والصَّلْصَلَةُ، أشَدُّ مِنَ} الصَّلِيلِ، وَفِي حديثِ حُنَيْن: أَنَّهُم سَمِعُوا {صَلْصَلَةً بَيْنَ السَّماءِ والأَرْضِ.} وصَلَّ الْبَيْضُ، {يَصِلُّ،} صَلِيلاً: سُمِعَ لَهُ {صَلِيلٌ، كَذَا فِي النَّسَخِ، والصَّوابُ: طَنِينٌ عِنْدَ الْقِرَاعِ، أَي مُقَارَعةٍ السُّيوفِ، وَقَالَ الأَصْمَعِيُّ: سَمِعْتُ صَلِيلَ الحَدِيدِ، أَي صَوْتَهُ. (و) } صَلَّ الْمِسْمَارُ، {يَصِلُّ،} صَلِيلاً: إِذا ضُرِبَ، فَأُكْرِهَ أَنْ يَدْخُلَ فِي الشَّيْءِ، وَفِي التَّهْذِيبِ: أَنْ يَدْخُلَ فِي الْقَتِيرِ، فأَنْتَ تسمعُ لهُ صَوْتاً، قالَ لَبِيدٌ، رَضِيَ اللهُ تَعالَى عَنهُ:
(أَحْكَمَ الجُنْثِيُّ مِنْ عَوْرَاتِها ... كُلَّ حِرْبَاءٍ إِذا أُكْرِهَ! صَلّ)
يقولُ: هَذِه الدِّرْعُ لِجَوْدَةِ صَنْعَتِها تَمْنَعُ السَّيفُ أَنْ يَمْضِيَ فِيهَا، وأَحْكَمَ هُنَا: رَدَّ.
(29/321)

(و) {صَلَّتِ الإِبِلُ،} تَصِلُّ، {صَلِيلاً: يَبِسَتْ أَمْعاؤُها مِنَ الْعَطَشِ، فسُمِعَ لَها صَوْتٌ عِنْدَ الشُّرْبِ، قالَ الرَّاعِي:
(فَسَقُوْا صَوَادِيَ يَسْمَعُونَ عَشِيَّةً ... لِلْمَاءِ فِي أَجْوافِهِنَّ} صَلِيلاً)
وَفِي التَّهْذِيبِ: سَمِعْتُ لِجَوْفِهِ صَلِيلاً مِنَ العَطَشِ، وجاءَتِ الإِبِلُ {تَصِلُّ عَطَشَاً، وذلكَ إِذا سَمِعْتَ)
لأَجْوافِها صَوْتاً كالبُحَّةِ، قالَ مَزاحِمٌ العُقَيْلِيُّ:
(غَدَتْ مِنْ عَلَيْهِ بَعْدَ مَا تَمَّ ظِمْؤُها ... } تَصِلُّ وَعَن قَيْضٍ بِزَيْزَاءَ مَجْهَلِ)
(و) {صَلَّ السِّقَاءُ،} صَلِيلاً: يَبِسَ وذلكَ إِذا لَمْ يَكُنْ فيهِ ماءٌ، فَهُوَ يَتَقَعْقَعُ، وَهُوَ مَجازٌ. وصَلَّ اللَّحْمُ، {يَصِلُّ، بالكسرِ،} صُلُولاً، بالضَّمِّ: أَنْتَنَ، مَطْبُوخاً كانَ أَو نيئاً، قالَ الحُطَيْئَةُ:
(ذَاكَ فَتىً يَبْذُلُ ذَا قِدْرِهِ ... لَا يُفْسِدُ اللَّحْمَ لَدَيْهِ {الصُّلُولُ)
} كأَصَلَّ، وقيلَ لَا يُسْتَعْمَلُ ذلكَ إلاَّ فِي النَّيءِ، قالَ ابنُ بَرِّيٍّ: أمَّا قَوْلُ الحُطَيْئَةِ: {الصُّلُولُ، فَإِنَّهُ قد يُمْكِنُ أَن يُقالُ: الصُّلُولُ، وَلَا يُقالُ: صَلَّ، كَما يُقالُ العَطَاءُ، مِنْ أَعْطَى، والقُلُوعُ، مِنْ أَقْلَعَتِ الحُمَّى، وقالَ الزَّجَّاجِ، أَصَلَّ اللَّحْمُ، وَلَا يُقالُ: صَلَّ. وَفِي الحَدِيثِ: كُلْ مَا رَدَّ عليكَ قَوْسُكَ مَا لَمْ} يَصِلَّ. أَي مَا لم يُنْتِنْ، وَهَذَا على سَبِيلِ الاِسْتِحْبابِ فَإِنَّهُ يَجوزُ أَكْلُ اللَّحْمِ المُتَغَيِّرِ الرِّيحِ إِذا كانَ ذَكِياً، وقَرَأَ ابنُ عَبَّاسٍ، والحَسَنُ: أَئِذَا {صَلَلْنَا بِفْتِحِ الَّلامِ، قالَ أَبُو إسْحاقَ: وَهُوَ عَلى ضَرْبَيْنِ، أَحَدُهما أَنْتَنَّا وتَغَيَّرْنا، وتَغَيَّرَتْ صُوَرُنا، مِنْ} صَلَّ اللَّحْمُ، إِذا أَنْتَنَ، والثانِي {صَلَلْنا: يَبِسْنَا مِنَ} الصَّلَّةِ، وَهِي الأَرْضُ اليابِسَةُ، وقَوْلُ زُهَيْرٍ:
(29/322)

(تُلَجْلِجُ مُضْغَةً فِيهَا أَنِيضٌ ... {أَصَلَّتْ فهْيَ تحتَ الكَشْحِ دَاءُ)
قيلَ: مَعْناهُ أَنْتَنَتْ، قالَ ابنُ سِيدَه: فَهَذَا يَدُلُّ عَلى أنَّهُ يُسْتَعْمَلُ فِي الطَّبِيخِ والشِّواءِ. (و) } صَلَّ الْمَاءُ، {صُلُولا: أَجِنَ، فَهُوَ} صَلاَّلٌ، كشَدَّادٍ: آجِنٌ، {وأَصَلَّهُ الْقِدَمُ: غَيَّرَهُ.} والصَّلَّةُ: الْجِلْدُ، يُقالُ: خُفٌّ جَيِّدُ {الصَّلَّةِ أَو الْيابِسُ مِنْهُ قَبْلَ الدِّباغِ، وقيلَ: خُفٌّ جَيِّدُ} الصَّلَّةِ، أَي النَّعْل، سُمِّيَ باسْمِ الأَرْضِ، لِيُبْسِ النَّعْلِ، وتَصْوِيتِها عندَ الوَطْءِ. والصِّلَّةُ: الأَرْضُ، مَا كانَتْ كالسَّاهِرَةِ، وقالَ أَبُو عُبَيْدٍ: قَبَرَهُ فِي الصَّلَّةِ، وَهِي الأَرْضُ، ومنهُ قَوْلُ المُصَنِّفِ فِي شَرْحِ كلامِ سَيِّدِنا عَلِيٌّ رَضِيَ اللهُ تَعالَى عَنهُ ألْزِقْ عِضْرِطَكَ {بالصَّلَّةِ وَقد تَقدَّمَ مَشْرُوحاً فِي الدِّيباجَةِ، أَو هِيَ الأَرْضُ الْيَابِسَةَ، ومنهُ قِراءَةُ مَنْ قَرَأَ أَئِذَا} صَلَلْنا أَو هِيَ أَرْضٌ لَمْ تُمْطَرْ، بَيْنَ، أَرْضَيْنِ مَمْطَورَتَيْنِ، وذلكَ لأنَّها يَابِسَةٌ مُصَوِّنَةٌ، وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: هِيَ الأَرْضُ المَمْطُورَةُ، بَيْنَ أَرْضَيْنِ لَمْ تُمْطَرَا، ج: أَي جمعُ الكُلِّ، {صِلاَلٌ بالكسرِ. (و) } الصَّلَّةُ: الْمَطَرَةُ الْوَاسِعَةُ، وَقيل: الْمُتَفَرِّقَةُ الْقَلِيلَةُ، يَقَعُ مِنْهَا الشَّيْءُ بعدَ الشَّيْءِ، {كالصَّلِّ، ويُكْسَرُ، وَهُوَ ضِدٌّ، أَي بَيْنَ الوَاسِعَةِ والمُتَفَرِّقَةِ القَلِيلَةِ، وفيهِ نَظَرٌ. (و) } الصَّلَّةُ: الْقِطْعَةُ المُتَفَرِّقَةُ مِنَ الْعُشْبِ، سُمِّيَ باسْمِ المَطَرِ، والجَمْعُ {صِلاَلٌ، ومنهُ قَوْلُ الرَّاعِي:
(سيَكْفِيكَ الإِلَهُ ومُسْنَماتٌ ... كجَنْدَلِ لُبْنَ تَطَّرِدُ} الصِّلاَلاَ)
)
قالَ أَبُو الهَيْثَم: هِيَ مَوَاقِعُ المَطَرِ فِيهَا نَباتٌ، فالإِبلُ تَتْبَعُها وتَرْعَاهَا. (و) ! الصَّلَّةُ: التُّراب النَّدِيُّ، نَقَلَهُ الصَّاغَانِيُّ.
(29/323)

وَأَيْضًا: صَوْتُ الْمِسْمَارِ ونَحْوِهِ إِذا دُقَّ بِكُرْهٍ، ويُكْسَرُ.
وَأَيْضًا: صَوْتُ اللِّجَامِ، وَإِذا ضُوعِفَ {فَصَلْصَلَةٌ. وَأَيْضًا: الْجِلْدُ الْمُنْتِنُ فِي الدِّباغِ. (و) } الصُّلَّةُ: بالضَّمِّ: بَقِيَّةُ الْمَاءِ فِي الحَوْضِ، عَن الفَرَّاءِ، وغَيْرِهِ، كالدَّهْنِ والزَّيْتِ. وَأَيْضًا: الريحُ المُنْتِنَةُ، وَأَيْضًا: تَرارَةُ اللَّحْمِ النَّدِيِّ. {والصِّلاَلَةُ، بالكَسْرِ: بِطَانَةُ الْخُفِّ، كَمَا فِي المُحْكَمِ، أَو سَاقُها،} كالصِّلالِ، بِحَذْفِ الهاءِ، وهذهِ عَن ابنِ عَبَّادٍ، ج: {أَصِلَّةٌ، كهِلاَلٍ وأَهِلَّةٍ، وحِمَارٌ} صُلْصَلٌ، {وصُلاَصِلٌ، بِضَمِّهِما،} وصَلْصَالٌ، {ومُصَلْصِلٌ: مُصَوِّتٌ، قالَ الأَعْشَى:
(عَنْتَرِيسٌ تَعْدُو إِذا مَسَّها الصَّوْ ... تُ كَعَدْوِ} الْمَصَلْصِلِ الْجَوَّالِ)
وقالَ أَبُو أحمدَ العَسْكَرِيُّ: حِمارٌ {صَلْصَالٌ: قَوِيُّ الصَّوْتِ، شدِيدُهُ.} والصَّلْصَالُ: الطِّينُ الْحُرُّ خُلِطَ بِالرَّمْلِ، فصارَ {يَتَصَلْصَلُ، إذَا جَفَّ، فَإِذا طُبِخَ بالنَّارِ فهوَ الفَخَّارُ، كَمَا فِي العُبابِ، والصِّحاحِ، أَو الطِّينُ مَا لَمْ يُجْعَلُ خَزَقاً، سُمِّيَ بِهِ} لِتَصَلْصَلِهِ، وكُلُّ مَا جَفَّ مِنْ طِينٍ أَو فَخَّارٍ فقد صَلَّ {صَلِيلاً كَما فِي المَحْكَم، وقالَ أَبُو إِسْحاقَ:} الصَّلْصَالُ: الطِّيْنُ اليَابِسُ، الَّذِي يَصِلُّ مِن يُبْسِهِ، أَي يُصَوِّتُ، ومنهُ قَوْلُهُ تَعَالَى: مِن {صَلْصَالٍ كالْفَخَّارِ قَالَ: هُوَ صَلْصَالٍ مَا لَمْ تُصِبْهُ النًّارُ، فَإِذا مَسَّتْهُ فهوَ حِينَئِذٍ فَخَّارٌ. وقالَ مُجاهِدٌ: الصَّلْصَالُ حَمَأٌ مَسْنُونٌ.} وصَلْصَلَ الرَّجُلُ: أَوْعَدَ، وتَهَدَّدَ. وَأَيْضًا: إِذا قَتَلَ سَيِّدَ الْعَسْكَرِ، كُلُّ ذَلِك عَن ابنِ الأَعْرابِيِّ. (و) {صَلْصَلَ الرَّعْدُ: صَفا صَوْتُهُ. ومِنَ المَجازِ:} صَلْصَلَ الْكَلِمَةَ:
(29/324)

أَخْرَجَها مُتَحَذْلِقاً، نَقَلَهُ الزَّمَخْشَرِيُّ. {والصَّلْصَلَةُ، بالفَتْحِ، وَهَذِه عَن ابنِ عَبَّادٍ،} والصُّلْصُلَةُ، {والصُّلْصُلُ، بِضَمِّهِما: بَقِيَّةُ الْمَاءِ فِي الْغَدِيرِ وَفِي الإدَاوَةِ، وَفِي غيرِها مِنِ الآَنِيَةِ، والجمعُ} صَلاصِلُ، قالَ أَبُو وَجْزَةَ:
(ولَمْ يَكُنْ مَلَكٌ لِلْقَوْمِ يُنْزِلُهُمْ ... إلاَّ صَلاصِلُ لَا تَلْوِي عَلى حَسَبِ)
وَكَذَلِكَ البَقِيَّةُ مِنَ الدُّهْنِ والزَّيْتِ، قالَ العَجَّاجُ: كَأَنَّ عَيْنَيْهِ مِنَ الغُؤُورِ قَلْتانِ فِي لَحْدَيْ صَفاً مَنْقُورِ صِفْرانِ أَو حَوْجَلَتَا قارُورِ غَيَّرَتَا بالنَّضْجِ والتَّصْبِيرِ صَلاصِلَ الزَّيْتِ إِلَى الشُّطُورِ)
قَالَ ابنُ سِيدَه والصَّاغانِيُّ: شَبَّهَ أَعْيُنَها حينَ غارَتْ بالجِرَارِ فِيهَا الزَّيْتُ إِلَى أنْصافِها، وأنْشَدَهُ الجَوْهَرِيُّ: صَلاصِلُ. قالَ ابنُ بَرِّيٍّ: صَوابُهُ صَلاَصِلَ، بالفتحِ، لأنَّهُ مَفْعُولٌ لِغَيَّرَتَا، قالَ: وَلم يُشْبِّهْها بالجِرَارِ، وإِنَّما شَبَّهها بالقَارُورَتَيْنِ. (و) ! الصُّلْصُلُ، كهُدْهُدٍ: نَاصِيَةُ الْفَرَسِ، كَما فِي العُبَابِ، ويُفْتَحُ، أَو بَياضٌ فِي شَعَرِ مَعْرَفَتِهِ، كَما فِي المُحْكَمِ. والصَّلْصُلُ: الْقَدَحُ، أَو الصَّغِيرُ مِنْهُ، وَهَذَا قَوْلُ الأَصْمَعِيِّ، وَفِي المُحْكَمِ: الصُّلْصُلُ مِنَ الأَقْدَاحِ: مِثْلُ الغُمَرِ، هذِه عَن أبي حَنِيفَةَ.
والصُّلْصُلُ: طَائِرٌ، صَغِيرٌ، أَو الْفَاخِتَةُ، قالَ اللَّيْثُ: هوَ طَائِرٌ يُسَمِّيهِ العَجَمُ الفَاخِتَةُ، ويُقالُ: بل هُوَ الَّذِي يُشْبِهُهُ، وقالَ الأَزْهَرِيُّ: هَذَا الَّذِي يُقالُ لَهُ مُوَشَّجَة، وَقَالَ ابنُ
(29/325)

الأعْرَابِيِّ: الصَّلاصِلُ: الفَوَاخِتُ، واحِدُها صُلْصُلٌ. وَقَالَ ابنِ الأَعْرابِيِّ: {الصُّلْصُلُ: الرَّاعِي الْحَاذِقُ. والصَّلْصَلُ: ع، بِطَرِيقِ الْمَدِينَةِ، عَلى سَاكِنِها أَفْضَلُ الصَّلاةِ والسَّلامِ، وبَيْنَهُ وبَيْنَ مَلَلٍ، تُرْبَانُ، كَما فِي العُبابِ، وقالَ نَصْرٌ: عَلى سَبْعَةِ أَمْيالٍ مِ، َ المَدِينَةِ، مَنْزِلُ رَسُولِ اللهِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم يَوْمَ خَرَجَ مِنَ المَدينَةِ إِلَى مَكَّةَ، عامَ الفَتْحِ. وَأَيْضًا: ماءٌ قُرْبَ الْيَمامَةِ لِبَنِي العَجْلاَنِ. وَأَيْضًا: ع: آخَرُ الصَّوابُ أَنَّهُ ماءٌ فِي جَوْفِ هَضْبَةٍ حَمْراءَ، قالَهُ نَصْرٌ. والصُّلْصُلُ: مَا ابْيَضَّ مِنْ شَعَرِ ظَهْرِ الْفَرَسِ ولَبَّتِهِ، مِنَ انْحِتَاتِ الشَّعَرِ. (و) } الصُّلصُلَةُ: بِهَاءٍ: الْحَمَامَةُ، وَهِي العِكْرِمَةُ: والسَّعْدَانَةُ أَيْضا، قالَهُ ابنُ الأَعْرابِيُّ: وَأَيْضًا: الْوَفْرَةُ، وهيَ الجُمَّةُ أَيْضا: عَن أبي عَمْرٍ و. ودَارَةُ {صُلْصُلٍ: ع، لِبَنِي عَمَرِو بنِ كِلابٍ، وَهِي بِأَعْلَى دارِها بِنَجْدٍ، قالَ أَبُو ثُمَامَةَ الصَّبَّاحِيُّ:
(هُمُ مَنَعُوا مَا بَيْنَ دَارَةِ صُلْصُلٍ ... إلَى الهَضَباتِ من نَضادٍ وحائِلٍ)
} والصِّلُّ، بِالكَسْرِ: الْحَيَّةُ الَّتي تَقْتُلُ مِنْ سَاعَتِها إِذا نَهَشَتْ، أَو هِيَ الدَّقِيقَةُ الصَّفْرَاءُ، لَا تَنْفَعُ فِيهَا الرُّقْيَةُ، ويُقالُ: مُنِيَ فُلانٌ {بِصِلٍّ، وَهِي الدَّاهِيَة، وَهُوَ مَجازٌ، ويُقالُ: إِنَّها} لَصِلُّ صَفاً، إِذا كانتْ مُنْكَرَةً مِثْلَ الأَفْعَى، وقالَ أَبُو زَيْدٍ: يُقالُ: إِنَّهُ لَصِلُّ! أَصْلاَلٍ، وإِنَّهُ لَهِتْرُ أَهْتَارٍ، يُقالُ ذَلِك للرَّجُلِ ذِي الدَّهاءِ والإِرْبِ، وأصْلُ الصِّلِّ مِنَ الحَيَّاتِ يُشْبَّهُ الرَّجُلُ بِهِ إِذا كانَ دَاهِيَةً، وقالَ النَّابِغَةُ الذُّبْيانِيُّ:
(29/326)

(مَاذَا رُزِئْنَا بِهِ مِنْ حَيَّةٍ ذَكَرٍ ... نَضْناضَةٍ بِالرَّزَايا {صِلِّ} أَصْلاَلِ)
{كالصَّالَّةِ، وهيَ الدَّاهِيَةُ، عَن ابنِ سِيدَه، وسيَأْتِي للمُصَنِّفِ أَيْضا قَرِيباً. ومِنَ المَجازِ: الصِّلُّ: الْمِثْلُ، يُقالُ: هُما} صِلاَّنِ، أَي مِثْلانِ عَن كُرَاعٍ، ومِنَ المَجازِ: {الصِّلُّ: الْقِرْنُ، يُقالُ: هَذَا} صِلُّ هَذَا، أَي قِرْنُهُ، نَقَلَهُ الزَّمَخْشَرِيُّ. والصَّلُّ: شَجَرٌ، وقيلَ: نَبْتٌ، قَالَ:) رَعَيْتُها أَكْرَمَ عُودٍ عُودَا الصِّلَّ والصِّفْصِلَّ واليَعْضِيدَا وَمن المَجازِ: الصِّلُّ: السِّيْفُ القاطِعُ، ج: {أصْلالٌ، يُقالُ: عَرَّى بَنُو فُلانٍ} أصْلاَلاً، أَي: سُيُوفاً بُتْراً، كَما فِي الأساسِ، وقالَ ابنُ مُقْبِلٍ:
(لِيَبْكِ بَنُو عُثُمانَ مَا دامَ جِذْمُهُمْ ... عليهِ بِأَصْلاَلٍ تُعَرَّى وتَخْشَبُ)
(و) {الصُّلُّ، بِالضَّمِّ: مَا تَغَيَّرَ مِنَ الَّلحْمِ وغَيْرِهِ.} وصَلَّ الشَّرَابَ، {يَصُلُّهُ، صَلاًّ: صَفَّاهُ.} والْمِصَلَّةُ، بالكسْرِ: الإِنَاءُ الَّذِي يُصَفَّى فيهِ، يَمانِيَّةٌ، {والصِّلِّيَانُ، بِكَسْرَتَيْنِ مُشَدَّدَةَ اللَّامِ واليَاءُ خَفِيفَةٌ، فِعْلِيانُ من} - الصَّلْي، كالحِرْصِيَانَةِ مِنَ الحِرْصِ، ويجوزُ أَنْ يَكونَ مِنَ الصِّلِّ، والياءُ والنُّونُ زَائِدَتَانِ، نَبْتٌ مِنَ الطَّرِيفَةِ، يَنْبُتُ صُعُداً، وأَضْخَمُهُ أَعْجَازُهُ، وأُصُولُه على قَدْرِ نَبْتِ الحَلِيِّ، ومَنَابِتُهُ السُّهُولُ والرِّياضُ، قالَهُ أَبُو حَنِيفَة. ونُقِلَ عَن أبي عَمْرٍ و: {الصِّلِّيانُ مِنَ الجَنْبَة، لِغِلْظِهِ وبَقائِهِ.
واحِدَتُهُ بِهَاءٍ} صِلِّيانَةٌ، وَمن أَمْثَالِ العَرَبِ، تَقُولُهُ للرَّجُلِ يُقْدِم على اليَمِينِ الكَاذِبَةِ، وَلَا يَتَتَعْتَعُ فِيهَا: جَذَّها جَذَّ الْعَيْرِ! الصِّلِّيانَةَ، وَذَلِكَ أنَّ
(29/327)

العَيْرَ إِذا كَدَمَها بِفِيهِ اجْتَثَّها بِأَصْلِها إِذا ارْتَعَاها، وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ: الصِّلِّيانُ مِنْ أَطْيَبِ الْكَلأَ، ولهُ جِعْثِنَةٌ، ووَرَقٌ رَقِيقٌ، ويُقالُ: إِنَّهُ {لَصِلُّ} أصْلاَلٍ، وهِتْرُ أَهْتَارٍ، أَي حَيَّةٌ مِنَ الحَيَّاتِ، مَعْناهُ أَي: دَاهٍ، مُنْكَرٌ فِي الْخُصُومَةِ، وَقيل: هُوَ الدَّاهِي المُنْكَرُ فِي الخُصُومَةِ وغَيْرِها، وَقد ذُكِرَ شاهِدُه قَرِيبا. {والْمُصَلِّلُ، كمُحَدِّثٍ: السَّيِّدُ الْكَرِيمُ، الحَسِيبُ الْخَالِصُ النَّسَبِ، عَن ابنِ الأَعْرابِيِّ،} كالْمُصَلْصَلِ، بِالْفَتْحِ، وهذهِ عَن ابنِ عَبَّادٍ. (و) {المُصَلِّلُ أَيْضا: الْمَطَرُ الْجَوْدُ، عَن ابنِ الأَعْرابِيّ. قالَ: وَأَيْضًا: الأسْكَفُ، وَهُوَ الإِسْكافُ عِنْدَ الْعَامَّةِ. وَفِي حديثِ ابنِ عَبَّاسٍ، قالَ:} الصَّالُّ: الْمَاءُ: الَّذِي يَقَعُ عَلى الأَرْضِ فَتَنْشَّقُّ هَكَذَا فِي النُّسَخِ، ومِثْلُهُ فِي العُبَابِ، وَفِي اللِّسانِ: فَيَبْسُ، فَيجِفُّ، فَيَصِيرُ لهُ صَوْتٌ. وَقَالَ ابنُ عَبَّادٍ: {صَلَلْنَا الْحَبَّ، وهوَ أنْ نَعْمَدَ إِلَى الحَبِّ الْمَخْتَلِط بالتُّرَابِ، وصَبَبْنَا فِيهِ مَاءً، فَعَزَلْنَا كُلاًّ عَلى حِيَالِهِ، يُقالُ: هَذِه} صُلاَلَتُهُ، بالضَّمِّ.
ومِنَ المَجازِ: {صَلَّتْهُمُ} الصَّالَّةُ، {تَصُلُّهم، مِنْ حَدِّ نَصَرَ: أَي أَصابَتْهُمُ الدَّاهِيَةُ، نَقَلَهُ ابنُ سِيدَه.
} وتَصَلْصَلَ الْغَدِيرُ: إِذا جَفَّتْ حَمْأَتُهُ، عَن ابنِ دُرَيْدٍ.
(و) {تَصَلْصَلَ الْحَلْيُ: إِذا صَوَّتَ،} وصُلاَصِلُ، بالضَّمِّ: ماءٌ لِبَنِي أسْمَرَ، مِنْ بَنِي عَمْرِو بْنِ حَنْظَلَةَ، قالَ جَرِيرٌ:
(عَفَا قَوٌّ وكانَ لَنا مَحَلاًّ ... إِلَى جَوَّى! صُلاصِلَ مِنْ لُبَيْنَى)
) كَما فِي العُبابِ، وقالَ نَصْرٌ،
(29/328)

صُلاصِلُ: ماءٌ لِبَنِي عامِرِ بنِ عبدِ الْقَيْسِ، فتَأَمَّلْ ذلكَ. ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَليه: {صَلِلْتَ يَا لَحْمُ، بالكسرِ،} تَصَلُّ، بالفتحِ، مِنْ حَدِّ عَلِمَ، وبِهِ قَرَأَ عَليٌّ، والحَسَنُ البَصْرِيُّ، فِي رِوَايةٍ أَخْرَى، وسَعيدُ بنُ جُبَيْرٍ، وَأَبُو البَرَهْسَمِ: أَئذَا {صَلِلْنا بِكسْرِ الَّلامِ، وذَكَرَهُ ابنُ جِنِّيِّ فِي المُحْتَسَبِ، والصَّاغَانِيُّ فِي العُبَابِ، والخَفاجِيُّ فِي العِنَايةِ، أثناءَ السَّجْدَةِ. وفَرَسٌ} صَلْصَالٌ: حادُّ الصَّوْتِ، دَقِيقُهُ، وَقَالَ أَبُو أَحْمد العَسْكَرِيُّ: يُقالُ للحِمارِ الوَحْشِيِّ الحادِّ الصَّوْتِ: {صَالٌّ،} وصَلْصَالٌ، وبهِ فُسِّرَ الحَدِيثُ: أَتُحِبُّونَ أَنْ تَكْونُوا مِثْلَ الحَمِيرِ {الصَّالَّةِ، كأَنَّهُ يُرِيدُ الصَّحِيحَةَ الأَجْسادِ، الشَّدِيدَةَ الأَصْواتِ، لِقُوَّتِها ونَشاطِها، قالَ: وَرَواهُ بعضُ المُحَدِّثينَ بالضَّادِ المُعْجَمَةِ، قَالَ: وَهُوَ خَطَأٌ. وطِينٌ} صَلاَّلٌ، {ومِصْلاَلٌ: يُصُوِّتُ كَمَا يُصَوِّتُ الخَزَفُ الجَدِيدُ، وقالَ النَّابِغَةُ الجَعْدِيُّ:
(فَإِنَّ صَخْرَتَنا أَعْيَتْ أَباكَ فَلا ... يَأْلُو لَهَا مَا اسْتطَاعَ الدَّهْرَ إِخْبالاَ)

(رَدَّتْ مَعاوِلَهُ خَثْماً مُفَلَّلَةً ... وصادَفَتْ أَخْضَرَ الجالَيْنِ} صَلاَّلاَ)
يَقُول: صادَفتْ ناقَتِي الحَوْضَ يابِساً، وَقيل: أرادَ صَخْرَةً فِي ماءٍ قد اخْضَرَّ جَانِبَاها مِنْهُ، وعَنَى بالصَّخْرَةِ مَجْدَهم وشَرَفَهم، فضَرَبَ بالصَّخْرَةِ مَثَلاً. {والصَّلَّةُ: الاِسْتُ: عَن الزَّمَخْشَرِيِّ.
} والصِّلالَةُ، بالْكَسْرِ: بِطَانَةُ الخُفِّ، وَقد {صَلَلْتُ الخُفَّ، صَلاًّ.} والصَّلَّةُ: قَوَّارَةُ الخُفِّ الصُّلْبَةِ.
! وصَلَّلَتِ اللِّحامُ، شُدِّدَ لِلْكَثْرَةِ، قالَ أَبُو الغُولِ النَّهْشَلِيُّ:
(29/329)

رَأيتكُم بَني الحَذْوَاءِ لَمَّادَنَا الأَضْحى {وصَلَّلَتِ اللِّحامُ تَوَلَّيْتُمْ بؤُدِّكُمُ وقُلْتُمْأَعَكٌّ منكَ خَيْرٌ أم جُذَامُ} والصَّلْصَالَةُ: أرْضُ ليسَ بهَا أَحَدٌ. ورَجُلٌ {صَلاَّلٌ مِنَ الظَّمَأِ، والجَرَّةُ} تَصِلُّ، إِذا كانَتْ صُفْراً، فَإِذا فُرِّغَتْ {صَلّتْ.} والصُّلْصُلَةُ، بالضَّمِّ: ماءَةٌ لِمُحارِبٍ، قُرْبَ مَاوَانَ، أَظُنُّهُ بَيْنَهُ وبَيْنَ الرَّبَذَةِ، قالَهُ نَصْرٌ. ويُقالُ: هوَ تِبْعُ! صِلَّةٍ، أَي دَاهِيَةٌ لَا خَيْرَ فِيهِ، ويُرْوَى بالضَّادِ، وسيَأْتِي.
ص م ل
صَمَلَ بالعَصَا، صَمْلاً: ضَرَبَ، عَن أبي عَمْرٍ و، وأَنْشَدَ: هِراوَةٌ فِيهَا شِفَاءُ الْعَرِّ صَمَلْتُ عُقْفَانَ بهَا فِي الْجَرِّ فَبُجْتُهُ وأَهْلَهُ بِشَرِّ الْجَرُّ: سَفْحُ الجَبَلِ، وبُجْتُهُ: أَصَبْتُهُ بِهِ. وقالَ اسُّلَمِيُّ: صَقَلَهُ بالْعَصَا، وصَمَلَهُ: إِذا ضَرَبَه بهَا.
وصَمَلَ الشّيْءَ، يَصْمُلُ، صَمْلاً، وصُمُولاً: صَلُبَ، واشْتَدَّ، وأَكْثَرَ مَا يُوصَفُ بِهِ الجَمَلُ والْجَبَلُ والرَّجُلُ، قَالَ رُؤْبَةُ: عَن صامِلٍ عاسٍ إِذا مَا اصْلَخْمَما يصِفُ الجَبَلَ. وصَمَلَ السِّقَاءُ، والشَّجَرُ، صَمْلاً فهوَ صَمِيلٌ، وصَامِلٌ: يَبِسَ، وقيلَ: إِذا لمْ يَجِدْ رِيّاً فَخَشُنَ، قالتْ زَيْنَبَ تَرْثِي أَخَاها يَزِيدَ بنَ الطَّثَرِيَّةِ:
(تَرَى جازِرَيْهِ يُرْعَدَانِ ونَارُهُ ... عَلَيْهَا عَدامِيلُ الْهَشِيمِ وصَامِلُهْ)
(29/330)

والعُدْمُولُ: القَدِيمُ، تقولُ: على النَّارِ حَطَبٌ يابِسٌ. وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّيٍّ، لأبي السَّوْداءِ العِجْلِيِّ:
(ويَظَلُّ ضَيفُكَ يَا ابْنَ رَمْلَةَ صَامِلاً ... مَا إِنْ يَذُوقُ سِوَى الشَّرابِ عَلُوسَا)
وصَمَلَ عَنِ الطَّعامِ: كَفَّ عَنْهُ، كَما فِي العُبابِ. والصَّامِلُ، والصَّمِيلُ: الْيابِسُ، عَن ابنِ دُرَيْدٍ، وَقد تقدَّمَ شاهِدُهُ قَرِيباً، وقالَ اللَّيْثُ: الصَّمِيلُ: السّقاءُ اليابِسُ، وأَنْشَدَ:
(إِذَا ذادَ عَن ماءِ الْفُراتِ فَلَنْ تَرَى ... أَخا قِرْبَةٍ يَسْقِي أَخاً بِصًمِيلِ)
والصِّمْلِيلُ، بالكَسْرِ: نَبْتٌ، قالَ ابنُ دُرَيْدٍ: لَا أَقِفُ عَلى حَدِّهِ، وَلم أَسْمَعْهُ إِلاَّ مِنْ رَجُلٍ من جَرْمٍ قَدِيما، قالَ: وأَمَّا الرَّجُلُ الضَّعِيفُ البِنْيَةِ، فيُقالُ لهُ: صِمْلِيلٌ، عَرَبِيٌّ فَصِيحٌ. واصْمَأَلَّ الشَّيْءُ، بالهَمْزِ، اصْمِئْلاَلاً: اشْتَدَّ. واصْمَأَلَّ النَّبْتُ: الْتَفَّ. والْمُصْمَئِلَّةُ: الدَّاهِيَةُ، عَن أبي زَيْدٍ، وأنْشَدَ لِلْكُمَيْتِ:
(وَلم تَتَكأَّدْهُمُ المُعْضِلاتُ ... وَلَا مُصْمَئِلَّتُها الضِّئْبَلُ)
وصَوْمَلَ الرَّجُلُ: جَفَّ جِلْدُهُ جُوعاً وضُرّاً، عَن اللَّيْثِ. قَالَ: والصَّوْمَلُ: شَجَرٌ بالْعالِيَةِ.
والصُّمُلُّ، كعُتُلٍّ: الرَّجُلُ الشَّدِيدُ الْخَلْقِ، العَظِيمُ، وَكَذَلِكَ مِنَ الإِبِلِ والجِبالَ، والأُنْثَى صُمُلَّةٌ، وَفِي الحَدِيثِ: أَنْتَ رَجُلٌ صُمُلٌّ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: الصَّامِلُ: السِّقاءُ الْخَلَقُ، عَن اللَّيْثِ. ويُقالُ:) صَمَلَ بَدَنُهُ وبَطْنُهُ، وأَصْمَلَهُ الصِّيامُ: أيبَسَهُ، وَفِي حديثِ مُعاوِيَةَ: إِنَّها صَمِيلَةٌ، أَي فِي سَاقِها يُبْسٌ وخُشُونَةٌ.
(29/331)

والصَّمِيلُ، كأَمِيرٍ: الْعَصا، يَمانيَّةٌ. والصُّمُلَّةُ، كعُتُلَّةٍ: الْعَصَا، قالَ المُنَخَّلُ اليَشْكُرِيُّ:
(يُطوّفُ بِي عِكَبٌّ فِي مَعَدٍّ ... ويَضْرِبُ بالصُّمُلَّةِ فِي قَفَيَّا)
والمُصْمَئِلُّ: المُنْتَفِخُ مِنَ الْغَضَبِ، وقالَ أَبُو زَيْدٍ: هُوَ الشَّدِيدُ من الأُمورِ. ورَجُلُ صُمُلٌّ، كعُتُلٍّ: شَدِيدُ البَضْعَةِ، مُجْتَمِعِ السِّنِّ، عَن الزَّمَخْشَرِيِّ. وق سَمَّوْا صَمِيلاً، كَأَمِيرٍ، مِنْهُم الصَّمِيلُ بنُ حاتِمِ بنِ شَمِرٍ بنِ ذِي الجَوْشَنِ الضَّبابِيُّ، وقيلَ: بل حاتِمِ بنِ عَمْرِو بنِ جُنْدُعِ بنِ شَمِرٍ، كانَ أَمِيراً بالأَنْدَلُسِ، وابنُهُ هُذَيْلُ بنُ الصَّمِيلِ، قَتَلَهُ الدَّاخِلُ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
ص م هـ ل
اصْمَهَلَّ الرَّجُلُ: تَمَّ طُولُهُ، عَن ابنِ القَطَّاعِ.
ص ن ب ل
الصُّنْبُلُ، بِالْبَاءِ الْموَحَّدَةِ، كقُنْفُذٍ، وخِنْدِفٍ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وَفِي اللّسانِ، والعُبابِ: الدَّاهِي الخِرِّيتُ، الْمُنْكَرُ. وصِنْبِلٌ، كخِنْدِفٍ: عَلَمُ رَجُلٍ مِنْ تَغْلِبَ، قالَ مُهَلْهِلٌ:
(لَمَّا تَوَعَّرَ فِي الكُرَاعِ هَجِينُهُمْ ... هَلَهَلْتُ أَثْأَرُ جَابِراً أَو صِنْبِلاَ)
الهَجِينُ هُوَ امْرُؤُ القَيْسِ بنُ الْحُمَامِ، وجابِرٌ وصِنْبِلٌ: مِنْ بَنِي تَغْلِبَ. وابنُ صِنْبِلٍ: رَجُلٌ من أَهْلِ البَصْرِةِ، وأحَرَقَ جَارِيَةُ بنُ قُدَامَةَ وَهُوَ مِنْ أَصْحَابِ عليٍّ رَضِيَ اللهُ تَعالَى عنهُ خَمْسِينَ رَجُلاً من أَهْلِ البَصْرةِ فِي دارِهِ.
(29/332)

وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:
ص ن ت ل
هوَ صِنْتِلُ الْهَادِي، بالتَّاءِ الفَوْقِيَّةِ بَعْدَ النُّونِ: أَي طَوِيلُهُ، قالَ الأَزْهَرِيُّ: هَكَذَا قَرَأْتُهُ فِي نَوادِرِ أبي عَمْرٍ و. والصِّنْتِلُ: النَّاقَةُ الضَّخْمَةُ، نَقَلَُه الأَزْهَرِيُّ عَن الفَرَّاءِ، قَالَ: وَلَا أَدْرِي أَصَحِيحٌ أَمْ لَا.
ص ن د ل
الصَّنْدَلُ: خَشَبٌ م مَعْرُوفٌ طَيِّبُ الرِّيحِ، وَهُوَ أَنْواعٌ أَجْوَدُهُ الأَحْمَرُ، أَو الأَبْيَضُ، أَو الأَصْفَرُ، مُحَلِّلٌ لِلأَوْرامِ، نافِعٌ لِلْخَفَقَانِ والصُّدَاعِ، ولِضَعْفِ الْمَعِدَةِ الْحَارَّةِ، والْحُمِّيَّاتِ، مَنْقُوعُ نُشَارَتِهِ وإِدْمَانُ شَمِّهِ يُضْعِفُ الْبَاهَ. وَقَالَ ابْن الأَعْرابِيِّ: صَنْدَلَ الْبَعِيرُ والْحِمَارُ: ضَخُمَ رَأْسُهُ، وصَلُبَ، وعَظُمَ، فهوَ صَنْدَلٌ، كجَعْفَرٍ، وَفِي التَّهْذِيبِ: الصَّنْدَلُ مِنَ الْحُمُرِ: الشَّدِيدُ الخَلْقِ، الضَّخْمُ الرَّأْسِ، قالَ رُؤْبَةُ: أَنْعَتُ عَيراً صَنْدَلاً صُنْادِلاَ وَقَالَ الجَوْهَرِيُّ: الصَّنْدَلُ: الْبَعِيرُ الضَّخْمُ الرَّأْسِ. وقالَ ابنُ دُرَيْدٍ: بَعِيرٌ صُنَادِلٌ، مِثْلُ عُلاَبِطٍ: إِذا كانَ صُلْباً. قالَ: وأَبَى ذلكَ قَوْمٌ مِنْ أَهْلِ اللُّغَةِ فَقَالُوا: ليسَ للصَّنْدَلِ فِي اللُّغَةِ أَصْلٌ. وأَنْشَدَ الجَوْهَرِيُّ: رَأَتْ لِعَمْرٍ ووابْنِهِ الشَّرِيسِ عَنَادِلاً صَنادِلَ الرُّؤُوسِ ويَوْمُ صَنْدَلٍ: يَوْمٌ مِنْ أيامِهِمْ، كَانَ فيهِ حَرْبٌ، قالَ: فَلَوْ أَنَّها لَمْ تَنْصَلِتْ يَوْمَ صَنْدِلِ وأَنْشَدَ سِيبَوَيهِ:
(ضَنِنْتُ بِنَفْسِي حِقْبَةً ثُمَّ أَصْبَحَتْ ... لِبِنْتِ عَطَاءٍ بَيْنُها وجَمِيعُها)

(ضُبَابِيَّةً مُرِّيَّةً حابِسِيَّةً ... مُنِيخاً بِنَعْفِ الصَّنْدَلَيْنِ رَضِيعُها)
وَقد مَرَّ شَيْءٌ من ذلكَ فِي ص د ل.
(29/333)

وتَصَنْدَلَ تَغَزَّلَ مَعَ النِّساءِ، عَن ابنِ عَبَّادٍ. ورَجُلٌ صَنْدَلاَنِيٌّ: مِثْلُ صَيْدَلاَنِيٍّ، بمَعْنىً واحدٍ، وَقد تقدَّمَ ذِكْرُهُ، قالَ ابنُ بَرِّيٍّ: الصّيْدَلانِيُّ، والصَّيْدَنَانِيُّ: الْعَطَّارِ، مَنْسُوبٌ إِلَى الصَّيْدَلِ والصَّيْدَنِ، والأَصْلُ فيهمَا حِجَارَةُ الْفِضَّة، فشُبِّهَ بهَا حَجَارَةُ الْعَقَاقِيرِ، وعليهِ قَوْلُ الأَعْشَى يَصِفُ نَاقَةً، وشَبَّهَ زَوْرَها بِصَلايةِ العَطَّارِ:)
(وزَوْراً تَرَى فِي مِرْفَقَيْهِ تَجَانُفاً ... نَبِيلاً كَدَوْكِ الصَّيْدَنانِيِّ دَامِكَا)
ويُرْوى: الصَّيْدَلانِيِّ، وَقد ذُكِرَ فِي د م ك. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: صَنْدَلُ: قَرْيَةٌ مِنْ أَعْمَالِ الْغَرِبِيَّةِ، أَو هيَ بالسِّينِ.
ص ن ط ل
الْمُصَنْطِرُ، بِكَسْرِ الطَّاءِ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيّ والصّاغَانِيُّ، وَفِي اللِّسانِ: هُوَ الَّذِي يَمْشِي ويُطَأْطِئُ رَأْسَهُ، زادَ غَيْرُهُ: مِنْ سُكْرٍ أَو غَيْرِهِ.
ص ول
{صَالَ عَلى قِرْنِهِ،} يَصُولُ عليْهِ، {صَوْلاً،} وصِيَالاً، ككِتَابٍ، {وصُؤُولاً، كقُعُودٍ،} وصَوَلاَناً، مُحَرَّكَةً، {وصَالاً،} ومَصَالَةً: سَطَا، وحَمَلَ عليْهِ، قالَ:
(ولَم يَخْشَوْا {مَصالَتَهُ عَلَيْهِمْ ... وتَحْتَ الرَّغْوَةِ اللَّبَنُ الصَّرِيحُ)
ويُقالُ: رُبَّ قَوْلٍ أَشَدُّ من} صَوْلٍ، وقالَ عَمْرُو بنُ مَسْعُودِ بنِ عَبْدِ مُرَادٍ:
(فَإِنْ تَغْمِزْ مَفَاصِلَنا تَجْدْنا ... غِلاَظاً فِي أَنَامِلِ مَنْ يَصُولُ)
وَفِي حَدِيثِ الدُّعاءِ: بِكَ {أَصُولُ أَي أَسْطُو وأَقْهَرُ. ومِنَ الْمَجازِ:} صَالَ فُلانٌ عَلى فُلاَنٍ. إِذا اسْتَطَالَ عَليْهِ، وقَهَرَهُ. وصَالَ الْفَحْلُ على الإِبِلِ، {صَوْلاً، فهوَ} صَؤُولٌ: قاتَلَهَا، وقَدَّمَها. وصَالَ الْعَيْرُ عَلى الْعَانَةِ: شَلَّهَا، وحَمَلَ عَليْها، يَكْدِمُها ويَرْمَحُها.
(29/334)

وصَالَ عَلَيْهِ {صَوْلاً،} وصَوْلَةً: وَثَب، {والصَّوْلةُ: الوَثْبَةُ.} وصِيلَ لَهُمْ كَذا، بالكسْرِ: أَي أُتِحَ، قالَ خُفَافُ بنُ نُدْبَةَ:
( {فَصِيلَ لَهُم قَرْمٌ كَأَنَّ بِكَفِّهِ ... شِهَاباً بَدَا فِي ظُلْمَةِ اللَّيْلِ يَلْمَعُ)
} والْمِصْوَلُ، كمِنْبَرٍ: شَيْءٌ يَنْقَعُ فيهِ الْحَنْظَلُ لِتَذْهَبَ مَرَارَتُهُ، عَن أَبي زَيْدٍ. (و) {المِصْوَلَةُ، بِهَاءٍ: المِكْنَسَةُ الَّتِي يُكْنَسُ بهَا نَواحِي البَيْدَرِ، عَن ابْن الأَعْرابِيِّ.} والصِّيلَةُ، بالكَسْرِ: عُقْدَةُ الْعَذَبَةِ، نَقَلَهُ الصّاغَانِيُّ فِي ص ي ل. {وصَوْلٌ، بالفَتحِ: ة، بِصَعِيدِ مِصْرَ الأَدْنَى، شَرْقِيَّ النِّيلِ، تُذْكَرُ مَعَ بَرْنِيل، مِنْهَا أَبُو عبد اللهِ محمدُ بنُ جَعْفَرِ بنِ أحمدَ بنِ عليِّ بنِ فِطْرٍ الأَنْصارِيُّ} - الصَّوْلِيُّ، الْفَقِيهُ الْمَالِكِيُّ، كانَ زاهِداً، مُتَعَفِّفاً، كَتَبَ عنهُ الرَّشِيدُ العَطَّارُ فِي مُعْجَمِهِ، وماَ سنة، هَكَذَا فِي التَّبْصِيرِ للحافِظِ، قالَ: لمْ يَذْكُرْ هَذِه التَّرْجَمَةَ العَسْكَرِيُّ، وَلَا الدَّارَقُطْنِيُّ، وَلَا عبدُ الْغَنِيِّ، وَلَا ابنُ الدَّبَّاغِ، وَلَا السِّلَفِيُّ، وَلَا ابنُ مَاكُولاَ، وَلَا بنُ نُقْطَةَ، وَلَا ابنُ سُلَيْمٍ، وَلَا الصَّابُونِيُّ، وَلَا الْفَرَضِيُّ، وَلَا الذَّهَبِيُّ، وَلَا مُغْلْطَاي، فسُبْحانَ الرَّزَّاقُ. (و) {صُولٌ، بِالضَّمِّ: رَجُلٌ مِنَ الأَتْراكِ، كانَ هوَ وأَخُوهُ) فَيْرُوزُ مَلِكَيْ جُرْجَانَ،، تَمَجَّسَا وتَشَبَّها بالفُرْسِ، وقالَ ابنُ الأَثِيرِ: أَسْلَمَ صُولٌ عَلى يَدِ يَزِيدَ بنِ المُهَلَّبِ، ولَمْ يَزَلْ مَعَهُ حَتَّى قُتِلَ يَزِيدُ، وإِلَيْهِ يُنْسَبُ أَبُو بَكْرٍ محمدُ بنُ يحيى بن عبد اللهِ بنِ العَبَّاسِ ابنِ مُحمدِ بنِ صُولٍ} - الصُّولِيُّ، نَدِيمُ الرَّاضِي باللهِ، وكانَ دَيِّناً فَاضِلاً، ولهُ تَصَانِيفُ حَسَنَةٌ مَشْهُورَةٌ، رَوَى عَن أبي دَاوُدَ، والمُبَرِّدَ، وثَعْلَبٍ، وعنهُ الدَّارَقُطْنِيُّ، وابنُ حَيُّوْيَه، ماتَ بالبَصْرَةِ سنة، وَكَذَا ابنُ عَمِّهِ إِبراهيمُ بنُ العَبَّاسِ بنِ عبد اللهِ بنِ العَبَّاسِ. وصُولٌ: ع، قالَ حُنْدُجُ بنُ حُنْدُجٍ الْمُرِّيُّ:
(29/335)

(فِي لَيْلِ {صُولٍ تَنَاهَى الْعَرْضُ والطُّولُ ... كأَنَّما لَيْلُهُ باللِّيْلِ مَوْصُولُ)

(لِساهِرٍ طالَ فِي صُولٍ تَمَلْمُلُهُ ... كَأَنَّهُ حَيَّةٌ بالسَّوْطِ مَقْتُولُ)

(مَا أَقْدَرَ اللهَ أنْ يُدْنِي على شَحَطٍ ... مَنْ دَارُهُ الحَزْنُ مِمَّنْ دَارُهُ صُولُ)
وتَكَرََّ هَذَا الاسْمُ فِي هذهِ القِطْعَةِ.} والتَّصْوِيلُ: إِخْراجُكَ الشّيْءَ بالمَاءِ، كإِخْراجِ الْحَصَاةِ مِنَ الرُّزِّ، وَأَيْضًا: كَنْسُ نَواحِي الْبَيْدَرِ، والتَّشْدِيدُ للمُبالَغَةِ، وَلَو قالَ: كَسْحُ البَيْدَرِ، كَانَ أَخْصَرَ، ومنهُ قَوْلهم: حِنْطَةٌ {مُصَوَّلَةٌ، وَقد} صَوَّلْناها، ويُقالُ: {صُوْلَةٌ مِنْ حِنْطَةٍ، بالضَّمِّ،} وصُوَلٌ، كسُوْرَةٍ وسُوَرٍ. والجَرَادُ {يُصَوَّلُ فِي مَشْوَاهُ} تَصْوِيلاً: أَي يُساطُ، كَمَا فِي العُبابِ. {وصَاوَلَهُ،} مُصَاوَلَةً، {وصِيَالاً،} وصِيالَةً، بِكَسْرِهِما: واثَبَهُ، ومنهُ الحَدِيثُ: بِكَ {أُصَاوِلُ، فِي رِوَايةٍ.} وصَوْلَةُ، كخَوْلَةَ: اسْمُ رَجُلٍ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: {الصَّؤُولُ مِنَ الرِّجَالِ: الَّذِي يَضْرِبُ النَّاسَ، ويَتَطَاوَلُ عليْهِم، قالَ الأَزْهَرِيُّ: الأَصْلُ فيهِ تَرْكُ الهَمْزِ، وكأَنَّهُ هُمِزَ لاِنْضِمَامِ الْوَاوِ، وَقد هَمَزَ بعضُ القُرَّاءِ: وإِن تَلْؤُوا، بالهَمْزِ أَو تُعْرِضُوا لاِنْضِمامِ الْوَاوِ. والفَحْلاَنِ} يَتَصَاوَلاَنِ، أَي يَتَوَاثَبَانِ، وقالَ اللَّيْثُ: جَمَلٌ {صَؤُولٌ: يَأْكُلُ رَاعِيهِ، ويُواثِبُ النَّاسَ فيأْكُلُهُم. ويُقالُ:} أَصْوَلُ مِنْ جَمَلٍ. وقالَ حَمْزَةُ الأَصْبَهانِي، فِي أَمْثَالِهِ: {صالَ الجَمَلُ، إِذا عضَّ. وَقد تَفَرَّدَ بِهِ حَمْزَةُ. وقالَ ابنُ عَبَّادٍ:} المِصْوَلُ، بالكسرِ: مَا يُكْسَحُ بِهِ السُّنْبُلُ مِنَ الْعِيدَانِ والأَقْمِشَةِ، يُقالُ: صَالَ الْبُرَّ! صَوْلاً. وَأَبُو نَصْرٍ إِبراهِيمُ نُ الحُسَينِ بنِ
(29/336)

حاتِمٍ البَغْدَادِيُّ، يُعْرَفُ بابنِ {صَوْلَةَ، بالفَتْحِ: مُحدِّثٌ.} وَصُولٌ، بالضَّمِّ: مَدِينَةٌ فِي بِلادِ الخَزَرِ. {وصُوْلَيَانُ: بِلادُ سَواحِلِ بَحْرِ الهِنْدِ. ولَقِيتُهُ أَوَّلَ} صَوْلَةٍ، أَي أَوَّلَ وَهْلَةٍ، كَما فِي الأَسَاسِ. وَهُوَ ذُو صَوْلَةٍ فِي المِزْوَدِ، إِذا كانَ يأْكُلُ الطَّعامَ، ويَنْهَكُهُ، ويبالِغُ فيهِ.

ص هـ ل
الصَّهَلُ، مُحَرَّكةً: حِدَّةُ الصَّوْتِ مَعَ بَحَحٍ، وليسَ بالشَّدِيدِ، ولكنَّهُ حَسَنٌ، قالَهُ أَبُو عُبَيْدٍ، وبهِ فَسَّرَ قَوْلَ أُمِّ مَعْبَدٍ، رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهَا، فِي صِفَتِهِ صَلَّى اللهُ عَلَيه وسَلَّم: فِي صَوْتِهِ صَهَلٌ، كالصّهْلِ، بالفَتْحِ، والصَّهْلُ بالفَتْحِ، مِثْلُ الصَّحَل، وَهُوَ البُحَّةُ فِي الصَّوْتِ. وصَهَلَ الفَرَسُ، كضَرَبَ، ومَنَعَ، صَهِيلاً، فَهُوَ صَهَّالٌ، كشَدَّادٍ: صَوَّتَ. والصَّهِيلُ، والصُّهَالُ، كَأَمِيرٍ وغُرَابٍ: صَوْتُهُ، مِثْلُ النَّهِيقِ والنُّهَاقِ للْحِمارِ، قالَهُ الجَوْهَرِيُّ، وَفِي حديثِ أُمِّ زَرْعٍ: فَجَعَلَنِي فِي أَهْلِ صَهِيلٍ وأَطِيْطٍ، تُرِيدُ أَنَّها كانَتْ فِي أَهْلِ قِلَّةٍ، فَنَقَلَها إِلى أَهْلِ كَثْرَةٍ وثَرْوَةٍ، لأنَّ أَهْلَ الخَيْلِ والإِبِلِ أَكْثَرُ مِنْ أَهْلِ الغَنَمِ. ورَجُلٌ ذُو صَاهِلٍ: شَدِيدُ الصِّيالِ والْهِياجِ كَما فِي المُحْكَم، قالَ اللَّيْثُ: والصَّاهِلُ الْبَعِيرُ الَّذِي يَخْبِطُ بِيَدِهِ ورِجْلِهِ زادَ النَّضْرُ: ويَعَضُّ وَلَا يَرْغُ بِوَاحِدَةٍ، مِنْ عِزَّةِ نَفْسِهِ، قالَ اللَّيْثُ: ولِجَوْفِهِ دَوِيٌّ مِنْ عِزَّةِ نَفْسِهِ. يُقالُ: جَمَلٌ صَاهِلٌ، وَذُو صاهِلٍ، ونَاقَةٌ ذَاتُ صَاهِلٍ، وَبهَا صَاهِلٌ، قالَ: وذُو صَاهِلٍ لَا يَأمَنُ الْخَبْطَ قائِدُهْ هَكَذَا أَنْشَدَهُ أَبُو عَمْرٍ و. والصَّاهِلَةُ: الصَّهِيلُ، وهوَ الصَّوْتُ، مَصْدَرٌ عَلى فَاعِلَةٍ، ج:
(29/337)

الصَّواهِلُ، كقَوْلِكَ: سَمِعْتُ رَواغِي الإِبِلِ، جَمْعُ رَاغِيَةٍ. وجَعَلَ أَبُو زُبَيْدٍ الطَّائِيُّ أَصْوَاتَ الْمَساحِي صَوَاهِلَ، فَقَالَ:
(لَها صَواهِلُ فِي صُمِّ السّلاَمِ كَما ... صَاحَ الْقَسِيَّاتُ فِي أيدِي الصَّيَارِيفِ)
وجَعَلَ تَمِيمُ بنُ أَبَيِّ بنِ مُقْبِلٍ أَصْواتَ الذِّبَّانِ فِي الْعُشْبِ صَوَاهِلَ، كَأَنَّهُ يُرِيدُ غُنَّةَ طَيَرانِها، فقالَ:
(كَأَنَّ صَوَاهِلَ ذِبَّانِهِ ... قُبضيْلَ الصَّبَاحِ صَهِيلُ الْحُصُنْ)
وبَنُو صَاهِلَةَ: حَيٌّ مِنَ العَرَبِ، عَن ابنِ دُرَيْدٍ. قلتُ: هُوَ صَاهِلَةُ بنُ كاهِلِ بنِ الحارِثِ بنِ تَمِيمِ بنِ سَعْدِ بنِ هُذَيْلٍ، أَخُو بَنِي مازِنِ بنِ مُعَاوِيَةَ بنِ تَمِيمِ بنِ سَعْدِ بنِ هُذَيْلٍ، وإِليهِ يَنْتَهِي ينَسَبُ أبي ذُؤَيْبٍ الهُذَلِيِّ، وَكَذَا نَسَبُ عبد اللهِ بنِ مَسْعُودِ بنِ شَمْخِ بنِ مَخْزُومِ بنِ صاهِلَةَ الصَّحابِيِّ، رَضِيَ اللهُ تَعالى عنهُ.
ص هـ ط ل
الصَّهْطَلَةُ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وصاحُِ اللِّسانِ، وقالَ ابنُ عَبَّادٍ: هُوَ رَخَاَوةُ الشَّيْءِ، كَمَا فِي العُبابِ.
ص ي ل
{صَالَ،} يَصِيلُ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وصاحِبُ اللِّسانِ، وقالَ ابنُ عَبَّادٍ: لُغَةٌ فِي: يَصُولُ، بِمَعْنَى يَثِبُ، قالَ: {وصِيلَ لَهُ كَذَا، بالكَسْرِ: أَي قُيِّضَ وأُتِيحَ وَقد سَبَقَ هَذَا لَهُ فِي ص ول، وتقدَّم شَاهِدُهُ مِنْ قَوْلِ خُفَافٍ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ:} الصِّيلَةُ، بالكسرِ: عُقْدَةُ الْعَذَبَةِ، ذَكَرَهُ المُصَنِّفُ فِي ص ول، وَهَذَا مَوْضِعُ ذِكْرِهِ.! وتَصِيلُ، كتَعِيشُ: بِئرٌ بِبِلاَدِ هُذِيْلٍ، قالَ المُذَالُ بنُ المُعْتَرضِ:
(29/338)

(ونحنُ مَنَعْنَا مِن {تَصِيلَ وأَهلِها ... مَشَارَبَها مِنْ بَعْدِ ظِمْءٍ طَوِيلِ)

(فصل الصَّاد الْمُعْجَمَة مَعَ اللاَّم)

ض أل
} الضَّئِيلُ، كَأمِيرٍ: الصَّغِيرُ الجِسْمِ، الدَّقِيقُ الْحَقِيرُ، وَأَيْضًا: النَّحِيفُ، كَما فِي الصِّحاحِ، {كالْمُضْطَئِلِ فِيهِمَا، أَي فِي الْحَقَارَةِ والنَّحافَةِ، وأَنْشَدَ اللَّيْثُ:
(رَأيتُكَ يَا ابْنَ قُرْمَةَ حينَ تَسْمُو ... مَعَ القَرِمَيْنِ} مُضْطَئِلَ المَقَامِ)
وقالَ عُمَرُ لِلْجِنِّيّ: إِنِّي أَراكَ {ضَئِيلاً شَخِيتاً. وَفِي حديثِ الأَحْنَفِ: إِنَّكَ} لَضَئِيلٌ، أَي نَحِيفٌ ضَعِيفٌ. وقالَ اللَّيْثُ: الضَّئِيلُ: نَعْتُ الشَّيْءِ فِي ضَعْفِهِ، وصِغَرِهِ، ودِقَّتِهِ، ج: {ضُؤَلاَءُ، ككُرَماءَ،} وضِئَالٌ، بالكسرِ، {وضَئِيلُونَ والأُنْثَى} ضَئِيلَةٌ، قالَ الجَعْدِيُّ:
(لَا {ضِئَالٌ وَلَا عَوَاوِيرُ حَمَّا ... لُونَ يَوْمَ الْخِطَابِ لِلأَثْقَالِ)
وَقد} ضَؤُلَ، كَكَرُمَ، {ضَآلةً،} وتَضَاءَلَ، قالَ أَبُو خِرَاشٍ:
(وَمَا بَعْدَ أضنْ قد هَدَّنِي الدَّهْرُ هَدَّةً ... تَضَالَ لَها جِسْمِي وَرَقَّ لَهَا عَظْمِي)
أَرادَ: {تَضَاءَلَ، فحَذَفَ، ورَوَى أَبُو عَمْرٍ و: تَضَاءَلْ لَها، بالإِدْغَامِ،} وضَاءَلَ شَخْصَهُ: صَغَّرَهُ، وحَقَّرَهُ، كَيْلاَ يَسْتَبِينَ، قالَ زُهَيْرٌ:
(فبَيْنَا نَذُودُ الْوَحْشَ جَاءَ غُلاَمُنَا ... يَدِبُّ ويُخْفِي شَخْصَهُ {ويُضائِلُهُ)
} وتَضَاءَلَ الرَّجُلُ: أَخْفَى شَخْصَهُ قَاعِداً، وتَصَاغَرَ، ومنهُ الحَدِيثُ: إِنَّ الْعَرْشَ عَلى مَنْكِبِ إِسْرافِيل، وإِنَّهُ {لَيَتَضاءَلُ مِنْ خَشْيَةِ اللهِ، حَتَّى يَصِيرَ مِثْلَ الْوَصَعِ، يُرِيدُ: يَتَصَاغَرُ، ويَدِقُّ) تَواضُعاً. ويُقالُ: هُوَ عَلَيْهِ} ضُؤْلاَنٌ بالضَّمِّ: أَي كَلٌّ.
(29/339)

{والضُّؤْلَةُ، بالضَّمِّ، كَذَا فِي النُّسَخِ، والصَّوابُ: كتُؤَدَةٍ: الضَّعِيفُ، النَّحِيفُ الْحَقِيرُ.} والضَّئِيلَةُ، كسَفِينَةٍ: اللَّهَاةُ عَن ثَعْلَبٍ، وَأَيْضًا: الْحَيَّةُ الدَّقِيقَةُ، كَما فِي الصِّحَاحِ، وَفِي المُحْكَم: حَيَّةٌ كَأَنَّها أَفْعَى، قالَ النَّابِغَةُ الذُّبْيانِيُّ:
(فَبِتُّ كَأَنِّي سَاوَرَتْنِي {ضَئِيلَةٌ ... مِنَ الرّقْشِ فِي أَنْيَابِها السَّمَّ ناقِعُ)
وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: قالَ أَبُو زَيْدٍ:} ضَؤُلَ الرَّجُلُ، ككَرُمَ، {ضَآلَةً: صَغُرَ، وفَالَ رَأيهُ، وَهُوَ مَجازٌّ.
ورَجُلٌ} مُتَضائِلٌ: شَخْتٌ، وقالَتْ زَيْنَبُ تَرْثِي أَخَاها يَزِيدَ بنَ الطَّثَرِيَّةِ:
(فَتَىً قُدَّ قَدَّ السَّيْفِ لَا مُتَضائِلٌ ... وَلَا رَهِلٌ لَبَّاتُهُ وبآدِلُهْ)
نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ. ونَسْجٌ مُتَضائِلٌ: رَقِيقٌ، قالَ مَالِكُ ابنُ نُوَيْرَةَ:
(نُعِدُّ الجِيَادَ الحُوَّ والْكُمْتَ كالقَنَا ... وكُلَّ دِلاَصٍ نَسْجُها مُتَضَائِلُ)
{وتَضَاءَلَ الشَّيْءُ: إِذا تَقَبَّضَ، وانْضَمَّ بَعْضُهُ إِلى بَعْضٍ، واسْتَعْمَلَ أَبُو حَنِيفَةَ} التَّضاؤُلَ لِلْبَقْلِ، فقالَ: إِنَّ الْكُرُنْبَ إِذا كانَ إِلَى جَنْبِ النَّخْلَةِ {تَضَاءَلَ مِنْهَا، وذَلَّ، وساءَتْ حَالُهُ. وحَسَبُهُ عليْهِ} ضُؤْلاَنٌ، إِذا عِيبَ بِهِ. {والضُّؤُولَةُ، بالضَّمِّ: الهُزَالُ، والْمَذَلَّةُ.
ض أَب ل
} الضِّئْبِلُ، كزِئْبِرٍ: وَقد تُضَمُّ باؤُهُمَا، ونَصُّ الجَوْهَرِيُّ: ورُبَّما ضُمَّ الباءُ فيهمَا: الدَّاهِيَةُ، وأَنْشَدَ الجَوْهَرِيُّ لِلْكُمَيتِ:
(وَلم تَتَكَأْدْهُمُ الْمُعْضِلاَتُ ... وَلَا مُصْمَئِلَّتُها الضِّئْبِلُ)
قالَ ثَعْلَبٌ: ولَيْسَ فِي الكَلامِ فِعْلُلٌ غَيْرَهُما، أَي بِكَسْرِ الفَاءِ وضَمِّ
(29/340)

اللاَّمِ، فَإِنْ كانَ هَذَا والزِّئْبُرُ مَسْمُوعَيْنِ بِضَمِّ الباءِ فُهما من النَّوادِرِ. وقالَ ابنُ كَيْسانَ: هَذَا إّذا جاءَ على هَذَا المِثَالِ شَهِدَ لِلْهَمْزَةِ بِأَنَّها زَائِدَةٌ، وإِذا وَقَعَتْ حُرُوفُ الزِّيادَةِ فِي الكَلِمَةِ جازَ أَنْ تَخْرُجَ عَن بِنَاءِ الأُصُولِ، فَلهَذَا مَا جاءَتْ هَكَذَا، كَمَا فِي الصِّحاحِ، والعُبابِ. وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ فِي الثُّلاَثِيِّ الصَّحِيحِ قَالَ: أَهْمَلَهُ اللَّيْثُ، قالَ: وفيهِ حَرْفٌ زَائِدٌ، ذَكَرَهُ أَبُو عُبَيْدٍ عَنِ الأَصْمَعِيِّ: جاءَ فُلانٌ {بالضِّئْبِلِ والنِّئْطِلِ، وهُما الدَّاهِيَةُ، قالَ الكُمَيْتُ:
(أَلاَ يَفْزَعُ الأَقْوامُ مِمَّا أَظَلَّهُمْ ... ولَمَّا تَجِئْهُمْ ذاتُ وَدْقَيْنِ} ضِئْبِلُ)
قَالَ: وإِنْ كانَتْ الهَمْزَةُ أَصْلِيَّةً فالْكَلِمَةُ رُبَاعِيَّةٌ. وقالَ ابنُ سِيدَه: الضِّئْبِلُ، بالكسرِ والهَمْزِ، مِثْلُ الزَّئْبِر، {والضِّئْبِلُ: الدَّاهِيَةُ، حَكَى الأَخِيرَةَ ابنُ جِنِّيٍّ، والأَكْثَرُ مَا بَدَأْنَا بِهِ، بالكَسْرِ، قالَ زِيادٌ)
المِلْقَطِيُّ:
(تَلَمَّسُ أَنْ تُهْدِي لِجَارِكَ} ضِئْبِلاَ ... وتُلْفَى لَئِيماً لِلْوِعَاءَيْنِ صَامِلاَ)
قالَ شَيْخُنا: وَقد سَبَقَ لَهُ فِي الصَّادِ المُهْمَلَةِ: صِئْبِل للدَّاهِيَةِ، فَهُوَ ثَالِثٌ. قلتُ: قد تقدَّمَ هُناكَ أَنَّها لُغَةُ بَنِي ضَبَّةَ، والضَّادُ أَعْرَفُ، كَما فِي المُحْكَمِ، وزادَ ابنُ بَرِّيٍّ عَلى هاتَيْنِ الكَلِمَتَيْنِ نِئْدِل، قالَ: وَهُوَ الكَابُوسُ. قُلْتُ: وَقد تقدَّمَ لِلْمُصَنِّفِ فِي زِئْبِر مَا نَصه: أَو لَحْنٌ، أَي ضَمُّ بائِهِ، وهُنَا عَدَّهُ من النَّظَائِرِ والأَشْباهِ، ففِيهِ تَأَمُّلٌ

ض ح ل
الضَّحْلُ: الْماءُ الْقَلِيلُ، وهوَ الضَّحْضَاحُ، كَما فِي الصّحاحِ، وَفِي المُحْكَمِ: هوَ الماءُ الرَّقِيقُ عَلى وَجْهِ الأَرْضِ، لَا عُمْقَ لَهُ، قالَ شيخُنا: قَيَّدَهُ بَعْضُهم بَأنْ يَظْهَرَ مِنْهُ القَعْرُ، وقيلَ: بل الضَّحْضَاحُ أَعَمُّ مِنَ الضَّحْلِ، لأنَّهُ فِيمَا قَلَّ أَو كَثُرَ، وقيلَ: الضَّحْلُ الْمَاءُ القَلِيلُ، يكونُ فِي العَيْنِ، والبِئْرِ، والجُمَّةِ، ونَحْوِها،
(29/341)

وقيلَ: يَكونُ فِي الغَدِيرِ ونَحْوِهِ، وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّيٍّ لابنِ مُقْبِلٍ: عَلاجِيمُ لَا ضَحْلٌ وَلَا مُتَضَحْضَحُ والعُلْجُومُ هُنا: الماءُ الكَثِيرُ، وَفِي الحَدِيثِ فِي كِتَابِهِ لأُكَيْدِرِ دَوْمَةَ: ولَنَا الضَّاحِيَةُ مِنَ الضَّحْلِ، وهوَ الماءُ القَلِيلُ أَو القَريبُ المَكانِ، ويُرْوَى: مِنَ الْبَعْلِ. ج: أَضْحالٌ، وضُحُولٌ، وضِحَالٌ، بالكَسرِ، قالَ الجَوْهَرِيُّ: ومنهُ أَتَانُ الضَّحْلِ، لأَنَّهُ لَا يَغُمُرُها بِهِ لِقِلَّتِهِ، وقالَ الأَزْهَرِيُّ: أَتَانُ الضَّحْلِ: الصَّخْرَةُ بَعْضُها غَمَرَهُ الْمَاءُ وبَعْضُها ظَاهِرٌ، وسيأْتِي فِي أت ن. والمَضْحَلُ، كَمَقْعَدٍ: الْمَكَانُ يَقِلُّ فيهِ الْماءُ، وبِهِ يُشَبَّهُ السَّرَابُ، وَفِي المُحْكَمِ: المَضْحَلُ مَكانُ الضَّحْلِ، قالَ العَجَّاجُ: حَسِبْتُ يَوْماً غَيْرَ قَرٍّ شامِلاَ يَنْسُجُ غُدْرَاناً عَلى مَضَاحِلاَ يَصَفُ السَّحابَ شَبَّهَهُ بالْغُدُرِ. وضَحَلَ الْمَاءُ: رَقَّ، وقَلَّ، وضَحَلَتِ الْغُدُرُ: قَلَّ ماؤُها، وقالَ شَمِر: غَدِيرٌ ضَاحِلٌ: رَقَّ مَاؤُهُ، فَذَهَبَ. وممّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ: يُقالُ: إِنَّ خَيْرَكَ: أَي مَا أَقَلَّهُ.
ض ر ز ل
الضِّرْزِلُ، كزِبْرِجٍ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وقالَ أَبو خَيْرَةَ: هُوَ الرَّجُلُ الشَّحِيحُ، كَما فِي اللِّسانِ، والعُبَابِ.
ض ع ل
الضَّاعِلُ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وقالَ ابْن الأَعْرابِيِّ: هُوَ الجَمَلُ الْقَوِيُّ،
(29/342)

قالَ أَبُو العَبَّاسِ: وَلم أَسْمَعْ هَذَا الحَرْفَ إِلاَّ لَهُ. والضَّعَلُ، مُحَرَّكَةً: دِقَّةُ الْبَدَنِ، مِنْ تَقَارُبِ النَّسَبِ، عَن ابْن الأَعْرابِيِّ.
ض غ ل
الضَّغِيلُ، كأَمِيرٍ، أَهْمَلَهُ الجَوْهَرِيُّ، وقالَ أَبُو عَمْرٍ و: وَهُوَ صَوْتُ فَمِ الْحَجَّامِ إِذا امْتَصَّ مِحْجَمَهُ، وَقد ضَغَلَ، يَضْغَلُ، ضَغِيلاً، ونَقَلَهُ اللَّيْثُ أَيْضا هَكَذَا.
ض ك ل
الضَّكْلُ: الْمَاءُ الْقَلِيلُ، هَكَذَا فِي سائِرِ النُّسَخِ، وَلم أَجِدْهُ فِي أُصُولِ اللُّغَةِ الَّتِي بِأيدِينَا، ولَعَلَّهُ تَحْرِيفُ الضَّحْلِ، بالحاءِ، فانْظُرْهُ. والضّيْكَلُ، كهَيْكَلٍ: الْعَظِيمُ الضَّخْمُ، عَن ثَعْلَبٍ، وَفِي الصِّحاحِ: هُو الْعُرْيَانُ مِنَ الْفَقْرِ، وَقَالَ الأَزْهَرِيُّ فِي الرُّباعِيِّ: إِذا جاءَ الرَّجُلُ عُرْياناً فَهُوَ البُهْصُلُ، والضَّيْكَلُ، كالأَضْكَلِ، وقيلَ: الضَّيْكَلُ الفَقِيرُ، ج: ضَيَاكِلُ، وضَيَاكِلَةٌ، وأَنْشَدَ الجَوْهَرِيُّ:
(فَأَمَّا آلُ ذَيَّالٍ فَإِنَّا ... وَجَدْنَاهُمْ ضَياكِلَةً عَيامَى)

ض ل ل
{الضَّلاَلُ،} والضَّلاَلَةُ، {والضُّلُّ، ويُضَمُّ،} والضَّلْضَلَةُ، {والأُضْلُولَةُ، بالضَّمِّ،} والضِّلَّةُ، بالكَسرِ، وهُما مُفْرَدا {أَضَالِيلَ فِي قَوْلَيْنِ،} والضَّلَلُ، مُحَرَّكَةً: ضِدُّ الْهُدَى، والرَّشادِ، وقالَ ابنُ الكَمالِ: {الضَّلالُ فَقْدُ مَا يُوَصِّل إِلَى المطلوبِ، وقيلَ: سُلُوكُ طَرِيقٍ لَا يُوَصِّلُ إِلى المَطْلُوبِ، وقالَ الرَّاغِبُ: هوَ العُدُولُ عَن الطريقِ المُسْتَقِيمِ، وتُضَادُّه الهِدَايةُ، قالَ اللهُ تَعالى: فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّما يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ ومَنْ ضَلَّ فَإِنَّما} يَضِلُّ عَلَيْها، ويُقالُ: الضَّلالُ: لِكُلِّ عُدُلٍ عَن الحَقِّ، عَمْداً كانَ أَو سَهُواً، يَسِيراً كانَ أَو كثيرا، فَإِنَّ الطَّريقَ المُسْتَقِيمَ، الَّذِي هُوَ المُرْتَضَى، صَعْبٌ جِداً، وَلِهَذَا قَالَ صَلَّى اللهُ عَلَيه وسَلَّم: اسْتَقِيمُوا وَلنْ تُحْصُوا وَلذَا
(29/343)

صَحًّ أَن يُسْتَعْمَلَ لَفْظُهُ فيمَن يكونُ مِنْهُ خَطَأٌ مَّا، ولذلكَ نُسِبَ إِلى الأَنْبِياءِ، وإِلى الكُفَّارِ، وإِنْ كانَ بَيْنَ {الضّلاَلَيْن بَوْنٌ بَعِيدٌ، أَلاَ تَرَى أنَّهُ قالَ فِي النّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيه وسَلَّم: وَوَجْدَكَ} ضَالاًَّ فَهَدَى، أَي غيرَ مُهْتَدٍ لِمَا سِيقَ إِلَيْكَ من النُّبُوَّةِ، وقالَ تَعَالَى فِي يَعْقُوبَ عَلَيْهِ السلامُ: إِنَّكَ لَفِي {ضَلاَلِكَ الْقَدِيمِ، وَقَالَ أولادُهُ: إِنَّ أبانَا لَفِي} ضَلاَلٍ مُبِينٍ، إِشَارَةً إِلَى شَغَفِهِ بيُوسُفَ، وشَوْقِهِ إِلَيْهِ، وقالَ عَن مُوسَى عَلَيْهِ السلامُ: قَالَ فَعَلْتُها إِذاً وأَنَا مِنَ {الضَّالِّينَ، تَنْبيهاً أَنَّ ذَلِك منهُ سَهْوٌ، قالَ:} والضَّلالُ مِنْ وَجْهٍ آخَرَ ضَرْبَانِ، ضَلاَلٌ فِي العُلُومِ النَّظَرِيَّةِ، {كالضَّلالِ فِي معرفَةِ وَحْدَانِيَّتِهِ تَعالى، ومعرِفَةِ النُّبُوَّةِ، ونحوِهما، المُشارِ إليْهِما بقولِهِ تَعالَى: ومَنْ يَكْفُلْ باللهِ ومَلاَئِكَتِهِ وكُتُبِهِ ورُسُلِهِ، إِلَى قَوْلِهِ: فقَدْ} ضَلَّ {ضَلاَلاً بَعِيداً} وضَلاَلٌ فِي العُلُومِ العَمَلَيِّةِ، كَمعرِفَةِ الأَحْكامِ الشَّرْعِيَّةِ، الَّتِي هِيَ العِبادَاتُ، {ضَلَلْتَ، كزَلَلْتَ،} تَضِلُّ، وتَزِلُّ، أَي بفتحِ العَيْنِ فِي المَاضِي وكسرِها فِي المُضارِعِ، وَهَذِه هِيَ اللّغَةُ الفَصِيحَةُ، وَهِي لُغَةُ نَجْدٍ (و) {ضَلِلْتَ،} تَضَلُّ، مثل مَلِلْتَ تَمَلُّ، أَي بِكسرِ العَيْنِ فِي الماضِي وفَتْحِها فِي المُضَارِع، وَهِي لُغَةُ الحِجازِ والعَالِيَةِ، ورَوَى كُرَاعٌ عَن بَنِي تَمِيم كَسْرَ الضَّادِ فِي الأَخِيرَةِ أَيْضا، قالَ اللِّحْيَانِيُّ: وبِهِما قُرِئَ قَوْلُه أَيْضا، قالَ اللِّحْيانِيُّ: وبِهِما قُرِئَ قَوْلُه تَعَالَى: قُلْ إِنْ {ضَلِلْتُ فَإِنَّما أَضَلُّ على نَفْسِي، الأخِيرَةُ قِراءَةُ أبي حَيْوَةَ، وقَرَأَ يحيى بنُ وَثَّابٍ:} إِضَلُّ، بكسرِ الهمزةِ وفتحِ الضّادِ، وَهِي لُغَةُ تَمِيمٍ، قالَ ابنُ سِيدَه: وكانَ يحيى بنُ وَثَّابٍ يَقْرَأُ كُلَّ شَيْءٍ فِي القُرْآنِ: ضَلِلْت وضَلِلْنا، بِكسرِ اللاَّمِ، ورَجُلٌ ضَالٌّ: تَالٌّ، وأَمَّا قِراءَةُ مَنْ قَرَأَ وَلَا! الضَّأَلِّينَ بِهَمْزِ
(29/344)

الأَلِفِ، فَإِنَّهُ كَرِهَ الْتِقاءَ السَّاكِنَيْنِ الأَلِفِ واللاَّمِ، فَحَرَّكَ الأَلِفَ لاِلْتِقائِهِما، فانْقَلَبَتْ هَمْزَةً، لأَنَّ الأَلِفَ حَرْفٌ ضَعِيفٌ واسِعُ المَخْرَجِ، لَا يَتَحَمَّلُ الحَرَكَةَ، فَإِذا اضْطُرُّوا إِلَى تَحْرِيكِهِ قَلَبُوهُ)
إِلَى أَقْرَبِ الحروفِ إِلَيْهِ، وهوَ الهَمْزَةُ، قالَ: وعَلى ذلكَ مَا حَكاهُ أَبُو زَيْدٍ، مِن قَوْلِهِمْ: شَأْبَّةٌ ومَأَدَّةٌ. قلتُ: وَهِي قَرَاءَةُ أيوبَ السَّخْتِيانِيُّ، وَقد بَسَطَهُ ابنُ جِنِّيٍ فِي الْمُحْتَسَبِ، وذكرَ تَوْجِيهَ هَذِه القِراءَةِ، فانْظِرْهُ. {والضَّلُولُ:} الضَّالُّ، قَالَ:
(لقد زَعَمَتْ أُمامَةُ أَنَّ مَالِي ... بَنِيَّ وأَنَّنِي رَجُلٌ {ضَلُولُ)
و} ضَلِلْتُ الدَّارَ، والمَسْجِدَ، والطَّرِيقَ، كَمَلِلْتُ، وكُلَّ شَيْءٍ مُقِيمٍ ثَابِتٍ لَا يُهْتَدَى لَهُ، {وضَلَّ هُوَ عَنِّيَ} ضَلالاً، {وضَلالَةً، أَي ذَهَبَ، وَفِي الصِّحاحِ: قالَ ابنُ السِّكِّيتِ:} ضَلِلْتُ المَسْجِدَ والدَّارَ، إِذا لَمْ تَعْرِفْ مَوْضِعَهُما، وكذلكَ كُلُّ شَيْءٍ مُقِيمٍ لَا يُهْتَدَى لَهُ، قالَ ابنُ بَرِّيٍّ: قالَ أَبُو عَمْرِو بنِ العَلاءِ: إِذا لَمْ تَعْرِف المكانَ قُلتَ: {ضَلِلْتُهُ، وَإِذا سَقَطَ مِنْ يَدِكَ شَيْءٌ قُلْتَ:} أَضْلَلْتُهُ، قالَ: يَعْنِي أَنَّ المَكانَ لَا {يَضِلُّ، وإِنَّما أنتَ} تَضِلُّ عَنهُ، وَإِذا سقَطَتِ الدَّرَاهِمُ منكَ، فقد {ضَلَّتْ عَنْكَ، تقولُ للشَّيْءِ الزائل فِي مَوضِعِهِ قد} أَضُلَلْتُهُ، وللشيء الثَّابِت فِي مَوْضِعه إلاَ أنّكَ لَمْ تَهْتَدِ إِلَيْهِ: {ضَلَلْتُهُ، قَالَ الْفَرَزْدَقُ:
(وَلَقَد} ضَلَلْتَ أَبَاكَ يَدْعُو دَارِماً ... {كضَلاَلِ مُلْتَمِسٍ طَرِيقَ وَبَارِ)
} وأَضَلَّ فُلاَنٌ الْبَعِيرَ، والْفَرَسَ: ذَهَبَا عَنْهُ، وانْفَلَتَا، قالَ أَبُو عَمْرٍ و: {أَضْلَلْتُ بَعِيرِي، إِذا كانَ مَعْقُولاً فلمْ تَهْتِدِ لِمَكانِهِ،} وأَضْلَلْتُهُ {إِضْلالاً، إِذا كانَ مُطْلَقاً فَذَهَبَ، وَلَا تَدْرِي أَيْن أَخَذَ، وكُلُّ مَا جاءَ مِنَ} الضّلالِ مِنْ قِبَلِكَ قلتَ: {ضَلَلْتُهُ، وَمَا جاءَ مِنَ المَفْعُولِ بِهِ، قلتَ:} أَضْلَلْتُهُ، {كَضَلَّهُما، قالَ يُونُسُ: يُقالُ فِي غيرِ الثَّابِتِ:} ضَلَّ فُلانٌ بَعِيرَهُ، أَي! أَضَلَّهُ،
(29/345)

قالَ الأَزْهَرِيُّ: خَالَفَهُم يُونُسُ فِي هَذَا. {وضَلَّ الشَّيْءُ،} يَضِلُّ، أَي بفتحِ العَينِ فِي الماضِي وكسرِها فِي المُضَارِعُ، وتُفْتَحُ الضَّادُ فِي المُضَارعُ، أَي مَعَ كَسْرِ العَيْنِ فِي الْمَاضِي، وَبِهَذَا يَنْدَفِعُ مَا أَوْرَدَهُ شيخُنا، قَضِيَّتُهُ فَتْحُ الضَّادِ فِي مُضارِعِ ضَلَّ المَفْتُوحِ، وَلَا وَجْهَ لَهُ، إِذْ لَا حَرْفَ حَلْقٍ فِيهِ، والمَفْتُوحُ إِنَّما سُمِعَ فِي المَكسورِ العَيْنِ كَمَلَّ، واللهُ أَعْلمُ انْتَهَى. نعمْ لَو قالَ: وضَلَّ، كزَلَّ ومَلَّ، لاَنْدَفَعَتْ عنهُ الشُّبْهَةُ، {ضَلاَلاً، مَصْدَرٌ لَهما، كسَمِعَ يَسْمَعُ، سَماعاً: ضَاعَ، وَمِنْه قولُه تَعالى:} ضَلَّ سَعْيُهُم فِي الْحَياةِ الدُّنْيَا، أَي ضاعَ، وَهُوَ مجازٌ.
وضَلَّ الرَّجُلُ: ماتَ، وصارَ تُراباً وعِظَاماً، {فَضَلَّ، فلمْ يَبْنِ شَيْءٌ مِنْ خَلْقِهِ، وَفِي التَّنْزِيلِ العزيزِ: أَئِذَا} ضَلَلْنَا فِي الأَرْضِ، أَي مِتْنَا وصِرْنَا تُراباً وعِظاماً، {فَضَلَلْنَا فِي الأَرْضِ، فَلم يَتَبَيَّنْ شَيْءٌ مِنْ خَلْقِنا، وقالَ الرَّاغِبُ: هُوَ كِنايةٌ عَن المَوْتِ، واسْتِحَالَةِ البَدَنِ، وقُرِئَ بالصَّادِ، كَمَا تَقَدَّم. (و) } ضَلَّ الشَّيْءُ: إِذا خَفِيَ وغَابَ، ومنهُ ضَلَّ الماءُ فِي اللَّبَنِ، وَهُوَ مَجازٌ، ويُقالُ: ضَلَّ)
الكافِرُ، إِذا غَابَ عَن الحُجَّةِ، وضَلَّ النَّاسِي، إِذا غابَ عنهُ حِفْظُهُ، وَفِي الحديثِ: أَنَّ رَجُلاً أوْصَى بَنِيهِ إِذا مِتُّ فاحْرِقُونِي، فإِذا صَرْتُ حُمَماً فاسْهَكُونِي، ثُمَّ ذُرُّونِي، لَعَلِّي {أَضِلُّ اللهَ، أَي أَغِيبُ عَن عَذَابِ اللهِ، وقالَ القُتَيْبِيُّ: أَي لَعَلِّي أَفُوتُ اللهَ ويَخْفَى عَليهِ مَكانِي. وضَلَّ فُلانٌ فُلاَناً: أُنْسِيَهُ،} والضَّلالُ: النِّسْيانُ، ومنهُ قَوْلُهُ تَعالى: مِمَّن تَرْضَوْنَ منَ الشُّهَداءِ أَنْ! تَضِلَّ إِحْداهُما فَتُذَكِّرَ إِحْداهُمَا الأُخْرى، أَي تَغِيبَ عَن حِفْظِها، أَو يَغِيبَ حِفْظُها عَنْهَا، قالَ الرَّاغِبُ: وذلكَ مِنَ النِّسْيانِ المَوْضُوعِ فِي الإِنْسانِ، وقُرِئَ: إِن تَضِلَّ، بِكَسرِ
(29/346)

الهَمْزَةِ، فَمَنْ كَسَرَ إِنْ فالكَلامُ عَلى لَفْظِ الجَزاءِ ومَعْناهُ، قالَ الزَّجَّاجُ: المَعْنَى فِي إِن تَضِلَّ إِنْ تَنْسَ إِحْداهُما تُذَكَّرْها الذَّاكِرَةُ، قالَ: وتُذْكِرُ وتُذَكِّر رَفْعٌ مَعَ كَسرِ إِنْ لَا غَيْرُ، ومَنْ قَرَأَ: أَن تَضِلَّ إِحْداهُما فَتُذْكِّرَ، وَهِي قَرَاءَةُ أَكْثَرِ النَّاسِ، فذَكَرَ الخَليلُ وسِيبَوَيْه، أَنَّ المَعْنَى اسْتَشْهِدُوا امْرَأَتَيْنِ، لأَنْ تُذَكِّرَ إِحْداهُما الأُخْرَى، ومِنْ أَجْلِ أَن تُذَكِّرَها، فَإِنْ قالَ إِنْسانٌ: فلِمَ جازَ أَنْ تَضِلَّ، وإِنَّما اُعِدَّ هَذَا لِلإِذْكارِ فالجَوابُ عنهُ أَنَّ الإِذْكارَ لَمَّا كانَ سَبَبُهُ {الإِضْلالَ، جازَ أَنْ يُذْكَرَ أَنْ تَضِلَّ، لأنَّ الإِضْلالَ هُوَ السَّبَبُ الَّذِي بِهِ وَجَبَ الإِذْكارُ، قالَ: ومِثْلُهُ: أَعْدَدْتُ هَذَا أَنْ يَمِيلَ الحائِطَ فَأَدْعَمَهُ، وإِنَّما أعْدَدْتُهُ لِلدّعْمِ لَا للْمَيْلِ، ولكنَّ المَيْلَ ذُكِرَ، لأَنَّهُِ سَبَبُ الدَّعْمِ، كَما ذُكِرَ الإَضْلالُ لأنَّهُ سَبَبُ الإِذْكارِ، هَذَا هُوَ البَيِّنُ إِنْ شاءَ اللهُ تَعالى، وَمِنْه قولُهُ تَعالى: قالَ. فَعَلْتُهَا إِذاً وأَنا مِنَ} الضَّالِّينَ، تَنْبِيهاً أَنَّ ذلكَ منهُ سَهْوٌ.
ويُقالُ: {- ضَلَّنِي فُلانٌ، فَلم أَقْدِرْ عليهِ: أَي ذَهَبَ عَنِّي، قَالَ ابنُ هَرْمَةَ:
(والسَّائِلُ المُعْتَرِي كَرَائِمَها ... يَعْلَمُ أَنِّي} - تَضِلُّني عِلَلِي)
أَي تَذْهبُ عَنِّي. {والضُّلَّةُ، بالضَّمِّ: الْحِذْقُ بالدَّلالَةِ فِي السَّفَرِ، قالَهُ الفَرَّاءُ. (و) } الضَّلَّةُ، بالْفَتْحِ: الحَيْرَةُ، وَقد {ضَلَّ،} ضَلَّةً، إِذا تَحَيَّرَ، قالَهُ ابنُ السِّيدِ. وَأَيْضًا: الْغَيْبَةُ لِخَيْرٍ، ونَصُّ المُحْكَمِ: فِي خَيْرٍ، أَو شَرٍّ. {والضَّالَّةُ مِنَ الإبِلِ: الَّتِي تَبْقَى بِمَضْيَعَةٍ بَلا رَبٍّ يُعْرَفُِ، وقالَ ابنُ الأَثِيرِ:} الضَّالَّةُ هِيَ الضَّائِعَةُ مِنْ كُلَّ مَا يُقْتَنَى، مِنَ الحَيَوان وغَيرِهِ، وَهِي فِي الأَصْلِ فاعِلَةٌ، ثمَّ اتَّسِعَ فِيهَا فصارَتْ مِنَ الصِّفاتِ الغالِبَةِ، وَقَالَ الجَوْهَرِيُّ: الضَّالَّةُ: مَا! ضَلَّ مِنَ البَهِيمَةِ، لِلذَّكَرَِ والأُنْثَى، زادَ غيرُه: والاثْنَيْنِ
(29/347)

والجَمِيعُ، ويُجْمَعُ عَلى {ضَوَالَّ، وَفِي الحديثِ: إِنَّا نُصِيبُ هَوَامِي الإِبِلِ، فقالَ:} ضَالَّةُ الْمُؤْمِنِ أَو المُسْلِمِ حَرَقُ النَّارِ، وَقد تُطلَقُ {الضَّالَّةُ على الْمعَانِي، وَمِنْه: الحِكْمَةُ ضَالَّةْ المُؤْمِنِ، أَي لَا يَزالُ يَتَطَلَّبُها كَما يَتَطَلَّبُ الرَّجُلُ} ضَالَّتَهُ. وقالَ الكِسائِيُّ: وَقَعَ فِي وَادِي {تُضُلِّلَ، بِضَمَّتَيْنِ وكَسْرِ اللاَّمِ المُشَدَّدَةِ، وَقد تُفْتَحُ الضَّادُ، وهذهِ عَن ابنِ عَبَّادٍ، وذَكَرَها أَيْضا ابنُ) سِيدَه، وَهُوَ الْبَاطِلُ، مِثلُ تُخُيِّبَ وتُهُلِّكَ، كُلُّه لَا يَنْصَرِفُ، كَمَا فِي الصِّحاحِ، وَفِي الأَساسِ: وَقَعُوا فِي وادِي تُضُلِّلَ، أَي هَلَكوا، وَهُوَ مَجازٌ.} وضَلَّلَهُ {تَضْلِيلاً،} وتَضْلاَلاً، بالفتحِ: صَيَّرَهُ إِلى {الضَّلالِ، وقيلَ: نَسَبَهُ إِليه، قالَ الرَّاعِي:
(وَمَا أَتَيْتُ نُجَيْدَةَ بنَ عُوَيْمِرٍ ... أَبْغِي الهُدَى فيَزِيدُنِي تَضْلِيلاَ)
قَالَ ابنُ سِيدَه: هَكَذَا قالَهُ الرَّاعِي بالوَقْصِ، وَهُوَ حَذْفُ التَّاءِ مِنْ مُتفاعِلُن، فكَرِهَتِ الرُّوَاةُ ذلكَ، ورَوضتْهُ، ولَما أَتَيْتُ على الكَمالِ. وأَرْضٌ} مَضَلَّةٌ، بفتحِ الضَّادِ، {ومَضِلَّةٌ، بكسرِها، نَقَلَهما الجَوْهَرِيُّ،} وضُلَضِلَةٌ، كعُلَبِطَةٍ، وَهَذِه عَن الصّاغَانِيِّ: يُضَلُّ فِيها الطَّرِيقُ، كَما فِي الصِّحاحِ، زادَ غيرُه: وَلَا يُهْتَدَى، وقيلَ: أَرْضٌ مَضَلَّةٌ: تَحْمِلُكَ إِلى الضَّلالِ، كَما هُوَ القِياسُ فِي كُلِّ مَفْعَلَةٍ، على مَا نَقَلَهُ الخَفاجِيُّ فِي شَرْخِ الشِّفاءِ، ومَرَّ فِي جهل، ومثلُهُ الحديثُ: الْوَلَدُ مَجْبَنَةٌ مَبْخَلَةٌ، وقالَ بعضُهم: أَرْضٌ {مَضِلَّةٌ، ومَزلَّةٌ، وَهُوَ اسْمٌ، وَلَو كانَ نَعْتاً لَكانَ بغيرِ الْهاءِ، ويُقالُ: فلاةٌ مَضَلَّةٌ، وخَرْقٌ مَضلَّة، الذَّكَرُ والأُنْثَى والجَمْعُ سَواءٌ، وقيلَ: أَرْضٌ مَضَلَّةٌ، وأَرْضُونَ} مَضَلاَّتٌ. (و) {الضِّلِّيلُ، كَسِكِّيتٍ: الْكَثِيرُ الضَّلالِ فِي الدِّينِ، وَهُوَ مَجازٌ، وَفِي العُبابِ: رَجُلٌ} ضِلِّيلٌ، أَي {ضَالٌّ جِداً، وهوَ الكثِيرُ التَّبَع} لِلضَّلاَلِ، قالَ رُؤْبَةُ: قُلْتُ لِزِيْرٍ لَمْ تَصِلْهُ مَرْيَمُهْ
(29/348)

{ضِلِّيلِ أَهْواءِ الصِّبَا يُنَدِّمُهْ وقالَ غَيْرُه: رَجُلٌ} ضِلِّيلٌ: لَا يُقْلِعُ عَن {الضَّلالَةِ. (و) } المُضَلَّلُ، كَمُعَظَّم، وَفِي بعضِ نُسَخِ الصِّحاحِ بِكِسْرِ اللاَّمِ أَيْضا، هَكَذَا هُوَ مَضْبُوطٌ بهما مَعاً: الذِي لَا يُوَفِّي بِخَيْرٍ، هَكَذَا فِي النُّسَخِ والصَّوابُ: الَّذِي لَا يُوَفَّقُ لِخَيرٍ، أَي {ضَالٌّ جِدّاً، وقيلَ: صاحِبُ غِوَاياتٍ وبَطالاتٍ. والْمَلِكُ} الْمُضَلَّلُ {والضِّلّيلُ: امْرُؤُ الْقَيْسِ، كانَ يُقالُ لَهُ ذلكَ، وَفِي حديثِ عليٍّ رَضِيَ اللهُ عَنهُ، وَقد سُئِلَ عَن أَشْعَرِ الشُّعَراءِ، فقالَ: إِنْ كَانَ وَلَا بُدَّ فالمَلِكُ} الضِّلِّيلُ. يَعْنِي امْرَأَ القَيْسِ، وَفِي العُبابِ. قيلَ أَشْعَرُ الشُّعَرَاءِ ثَلاثَةٌ، المَلِكُ الضِّلِّيلُ، والشيخُ أَبُو عَقِيل، والغُلاَمُ القَتِيل. الشَّيْخ أَبُو عَقِيل لَبِيدُ بنُ رَبِيعَةَ، رَضِيَ اللهُ عَنهُ، والْغُلامُ القَتِيلُ طَرَفَةُ بنُ العَبْدِ. ويُقالُ: هُوَ {ضُلُّ بْنُ} ضُلٍّ، بِكَسْرِهِما، عَن ابنِ عَبَّادٍ، وضَمِّهِما، عَن الجَوْهَرِيِّ: أَي مُنْهِمِكٌ فِي {الضَّلالِ، كَما فِي المُحْكَمِ، أَو لَا يُعْرَفُ هُوَ وَلَا أَبُوهُ، وكذلكَ: قُلُّ بنُ قُلٍّ، وعَلى هَذَا المَعْنَى اقْتَصَرَ الجَوْهَرِيُّ، والزَّمَخْشَرِيُّ، وغيرُهما، أَو لَا خَيْرَ فيهِ، وهوَ رَاجِعٌ لِلْمَعْنَى الأَوَّلِ، وقيلَ: إِذا لَمْ يَدْرِ مَنْ هُو، ومِمَّن هُوَ، وهوَ} الضَّلالُ بنُ الأَلاَلِ، {والضَّلالُ بنُ فَهْلَل، وابنُ ثَهْلَل، والضَّلالُ بنُ التَّلال، كُلُّهُ بِهَذَا المَعْنى. ومِنَ المَجازِ: هُوَ ابْنُهُ} لِضِلَّةٍ، بالكَسْرِ: أَي لِغَيْرِ رِشْدَةٍ، عَن أبي زَيْدٍ، وَفِي الأَساسِ: لِغَيِّةٍ. وذَهَبَ دَمُهُ {ضِلَّةً: أَي بِلا ثَأْرٍ، أَي هَدَراً لَم يُثْأَرْ بِهِ، وَهُوَ مَجازٌ. ويُقالُ: هوَ تِبْعُ} ضِلَّةٍ، بِكَسْرِ التَّاءِ والضَّادِ، بالإضَافَةِ، عَن ثَعْلَبٍ، وَأَيْضًا بالْوَصْفِ، وكذلكَ رَوَاهُ ابْن الأَعْرابِيِّ: أَي لَا خَيْرَ فِيهِ، وَلَا
(29/349)

خَيْرَ عندَهُ، كَذَلِك فَسَّرَاهُ، وقالَ ابنُ الأَعْرابي مَرَّةً: هُوَ تِبْعُ {ضِلَّة: أَي دَاهِيَةٌ لَا خَيْرَ فيهِ، ويُرْوَى: تِبْعُ صِلَّةٍ، بالصَّادِ المُهْمَلَةِ، كَمَا فِي اللّسانِ، والعُبابِ، وكَذَا} ضُلُّ {أَضْلاَلٍ، بالْكَسْرِ والضَّمِّ، أَي دَاهِيَة لَا خَيْرَ فِيهِ، وقيلَ: إِذا قِيلَ بالصَّادِ الْمُهْمَلَةِ فَلَيٍَْ فيهِ إِلاَّ الكَسْرُ، وَقد تَقَدَّم.} وأَضَلَّهُ: دَفَنَهُ، والشَّيْءَ: غَيَّبَهُ، وهوَ مَجازٌ، قالَ المُخَبَّلُ:
( {أَضَلَّتْ بَنُو قَيْسِ بنِ سَعْدٍ عَمِيدَها ... وفَارِسَها فِي الدَّهْرًِ قَيْسَ بنَ عاصِمِ)
وقالَ النَّابِغَةُ، يَرْثِي النُّعْمانَ بنَ الحارِثِ الغَسَّانِيَّ:
(فَإِنْ تَحْيَ لَا أَمْلِكُ حَيَاتِي وإِنْ تَمُتْ ... فَمَا فِي حَياةٍ بعدَ مَوْتِكَ طَائِلُ)

(فآبَ} مُضِلّوُهُ بِعَيْنٍ جَلِيَّةٍ ... وغُودِرَ بالْجَوْلاَنِ حَزْمٌ ونَائِلُ)
أَي دَافِنُوهُ حينَ ماتَ، وعَيْنٌ جَلِيَّةٌ: أَي خَبَرٌ صادِقٌ أَنَّهُ ماتَ، والجَوْلاَنُ: مَوْضِعٌ بالشَّامِ. أَي دُفِنَ بِدَفْنِ النَّعْمانِ الحَزْمُ والعَطَاءُ. {وأَضَلِّتْ بهِ أُمُّهُ: دَفَنَتْهُ، نادرٌ، عَن ابْن الأَعْرابِيِّ، وأَنْشَدَ:
(فَتَىً مَا} أَضَلَّتْ بِهِ أُمُّهُ ... مِنَ القَوْمِ لَيْلَةَ لَا مُدَّعَمْ)
أَي لَا مَلْجَأَ وَلَا دِعَامَةَ. {والضَّللُ، بِالتَّحْرِيكِ: الْماءُ الجَارِي تَحْتَ الصَّخْرَةِ، لَا تُصِيبُهُ الشَّمْسُ، يُقالُ: ماءٌ} ضَلَلٌ، أَو هُوَ الماءُ الْجَارِي بَيْنَ الشَّجَرِ. وقالَ اللِّحْيانِيُّ: {ضَلاَضِلُ الْمَاءِ، وصَلاَصِلُهُ: بَقاياه، الواحِدَةُ} ضُلْضُلَةٌ، وصُلْصُلَةٌ. وأَرْضٌ {ضَلْضِلَةٌ،} وضَلَضِلٌ، بِفَتْحَتَيْنِ فِيهِما، وكَعُلَبِطَةٍ، وعُلَبِطٍ، وعُلاَبِطٍ، وهذهِ عَن اللِّحْيانِيِّ، وقُنْفُذَةٍ، وهذِهِ عَن ابنِ دُرَيْدٍ: غَلِيظَةٌ، وقالَ سِيبَوَيْهِ:! الضَّلَضِلُ
(29/350)

مَقْصُورٌ عَن {الضَّلاَضِلِ، وقالَ الفَرَّاءُ: مَكانٌ} ضَلَضِلٌ وجَنْدِلٌ: وَهُوَ الشَّدِيدُ ذُو الحِجَارَةِ، قالَ: أَرادُوا {ضَلَضِيِل وجَنَدِيل، على بِنَاءِ حَمَصِيصِ وصَمَكِيك، فَحَذَفُوا اليَاءَ، وقالَ الجَوْهَرِيُّ:} الضَّلَضِلُ، {والضَّلَضِلَةُ: الأَرْضُ الغَلِيظَةُ، عَن الأَصْمَعِيِّ، قالَ: كأَنَّهُ قَصْرُ الضَّلاضِلِ. وهِيَ أَيْضا، أَي} الضُّلَضِلَةُ كعُلَبِطَةٍ، كَمَا فِي الصِّحاحِ، وقُنْفُذَةٍ كَما فِي الجَمْهَرَةِ، والضَّلَضِلُ {والضَّلَضِلَةُ، بفَتْحَتَيْنِ فيهمَا، كَمَا هوَ نَصُّ الأَصْمَعِيِّ: الْحِجَارَةُ يُقِلُّهَا الرَّجُلُ، وليسَ فِي الكَلامِ المُضاعَفِ غيرُهُ، وأَنْشَدَ الأَصْمَعِيُّ لِصَخْرِ الغَيِّ:) أَلَسْتَ أيامَ حَضَرْنَا الأَعْزَلَهْ وبعدُ إِذْ نحنُِ عَلى} الضُّلَضِلَهْ كَما فِي الصِّحاحِ، وَفِي التَّهْذِيبِ: {الضُّلَضِلَةُ كُلُّ حَجَرٍ قَدْرَ مَا يُقِلُّهُ الرَّجُلُ، أَو فَوْقَ ذلكَ، أَمْلَسَ، يكونُ فِي بُطُونِ الأَوْدِيَةِ، وليسَ فِي بابِ التَّضْعِيفِ كَلِمَةٌ تُشْبِهُها. وكُعُلاَبِطٍ، وعُلَبِطَةٍ: الدَّلِيلُ الْحاذقُ، عَن ابْن الأَعْرابِيِّ، والصَّوابُ: وُلَبِطٍ، كَمَا هُوَ نَصُّ العُبابِ.} وتَضْلاَلٌ، بالفتحِ، ع، ويُقالُ لِلْباطِلِ: {ضُلَّ} بِتَضْلاَلِ، قالَ عَمْرُو بنُ شأْسٍ الأَسَدِيُّ:
(تَذَكَّرْتُ لَيْلَى لاتَ حِينَ ادِّكارِها ... وَقد حُنِيَ الأَضْلاَعُ {ضُلٌّ} بِتَضْلالِ.)
كَما فِي الصِّحاحِ، قالَ ابنُ بَرِّيٍّ: حَكاهُ أَبُو عليٍّ عَن أبي زَيْدٍ: {ضُلاًّ، بالنَّصْبِ، قالَ: ومِثْلُهُ لِلعَجَّاجِ: يَنْشُدُ أَجْمَالاً وَمَا مِن أَجْمَالْ يُبْغَيْنَ إِلاَّ} ضُلَّةً {بِتَضْلالْ قلتُ: ومَنْ رَوَاهُ هَكَذَا كأَنَّهُ قالَ: تَذَكَّرْتُ لَيْلَى} ضَلاَلاً. فَوَضعَ ضُلاًّ مَوْضِعَ ضَلاَلاً، وقالَ أَبُو سَهْلٍ: فِي نَوِادِرِ أبي زَيْدٍ: بِتَضْلاَلْ، مُقَيّداً، وَهَكَذَا رَوَاهُ
(29/351)

الأَخْفَشُ، وَهُوَ غيرُ جائِزٍ فِي العَرُوضِ عندَ الخَلِيلِ، وإِطْلاقُها لَا يَجُوزُ فِي العَرَبِيَّةِ، والبيتُ حُجَّةٌ لِلأَخْفَشِ، وفيهِ كَلامٌ مَوْدُوعٌ فِي كُتُبِ الفَنِّ. وَفِي المَثَلِ: يَا {ضُلَّ مَا تَجْرِي بِهِ العَصَا، أَي يَا فَقْدَهُ، ويَا تَلَفَهُ، يَقُولُهُ قَصِيرُ بنُ سَعْدٍ لِجَذِيمَةَ الأَبْرَشِ، حينَ صارَ معهُ إِلَى الزَّبَّاءِ، فلَمَّا صارَ فِي عَمَلِها نَدِمَ، فقالَ لهُ قَصِيرٌ: ارْكَبْ فَرَسِي هَذَا وانْجُ عليهِ، فَإِنَّهُ لَا يُشَقُّ غُبَارُهُ. وكَعُلَبِطَةٍ، وهُدْهُدٍ، وعَلى الأَوَّلِ ا